عیون أخبار الرضا علیه‌السلام المجلد 1 الی 2

اشارة

شیخ صدوق
انتشارات جهان
1378 هجری
وزیری
2
1

المجلد 1

الجزء الأول

اشاره

[ صفحه 2]
بسم الله الرحمن الرحیم الحمد لله الواحد القهار العزیز الجبار الرحیم الغفار فاطر الأرض والسماء خالق الظلمة والضیاء مقدر الأزمنة والدهور مدبر الأسباب والأمور باعث من فی القبور المطلع علی ماظهر واستتر العالم بما سلف وغبر ألذی له المنة والطول والقوة والحول أحمده علی کل الأحوال وأستهدیه لأفضل الأعمال وأعوذ به من الغی والضلال وأشکره شکرا أستوجب به المزید وأستنجز به المواعید وأستعینه علی ماینجی من الهلکة والوعید وأشهد أن لاإله إلا الله الأول فلایوصف بابتداء والآخر فلایوصف بانتهاء إلها یدوم ویبقی ویعلم السر وأخفی وأشهد أن محمدا عبده المکین ورسوله الأمین المعروف بالطاعة
[ صفحه 3]
المنتجب للشفاعة فإنه أرسله لإقامة العوج وبعثه لنصب الحجج لیکون رحمة للمؤمنین وحجة علی الکافرین ومؤیدا بالملائکة المسومین حتی أظهر دین الله علی کره المشرکین صلی الله علیه وآله الطیبین وأشهد أن علی بن أبی طالب أمیر المؤمنین ومولی المسلمین وخلیفة رسول رب العالمین وأشهد أن الأئمة من ولده حجج الله إلی یوم الدین وورثة علم النبیین صلوات الله ورحمته وسلامه وبرکاته علیهم أجمعین . أما بعد قال أبو جعفر محمد بن علی بن الحسین بن موسی بن بابویه القمی الفقیه مصنف هذاالکتاب رحمة الله علیه وقع إلی قصیدتان من قصائد الصاحب الجلیل کافی الکفاة أبی القاسم إسماعیل بن عباد أطال الله بقاءه وأدام دولته ونعماءه وسلطانه وأعلاه فی إهداء السلام إلی الرضا علی بن موسی بن جعفر بن محمد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب ع فصنف هذاالکتاب لخزانته المعمورة ببقائه إذ لم أجد شیئا آثر عنده وأحسن موقعا لدیه من علوم أهل البیت ع لتعلقه بحبهم واستمساکه بولایتهم واعتقاده بفرض طاعتهم و قوله بإمامتهم وإکرامه لذریتهم أدام الله عزه وإحسانه إلی شیعتهم قاضیا بذلک حق إنعامه علی ومتقربا به إلیه لأیادیه الزهر عندی ومننه الغر لدی ومتلافیا بذلک تفریطی الواقع فی خدمة حضرته راجیا به قبوله لعذری وعفوه عن تقصیری وتحقیقه لرجائی فیه وأملی و الله تعالی ذکره یبسط بالعدل یده ویعلی بالحق کلمته ویدیم
[ صفحه 4]
علی الخیر قدرته یسهل المحان بکرمه وجوده وابتدأت بذکر القصیدتین لأنهما سبب لتصنیفی هذاالکتاب وبالله التوفیق . قال الصاحب الجلیل إسماعیل بن عباد رضی الله عنه فی إهداء السلام إلی الرضا علیه أفضل الصلوات و السلام
یاسائرا زائرا إلی طوس || مشهد طهر وأرض تقدیس
أبلغ سلامی الرضا وحط علی || أکرم رمس لخیر مرموس
و الله و الله حلفة صدرت || من مخلص فی الولاء مغموس
إنی لوکنت مالکا إربی || کان بطوس الفناء تعریس
وکنت أمضی العزیم مرتحلا || منتسفا فیه قوة العیس
لمشهد بالذکاء ملتحف || وبالسناء والثناء مأنوس
یاسیدی و ابن سادتی ضحکت || وجوه دهری بعقب تعبیس
لمارأیت النواصب انتکست || رایاتها فی زمان تنکیس
[ صفحه 5]
صدعت بالحق فی ولائکم || والحق مذ کان غیرمنحوس
یا ابن النبی ألذی به قمع الله || ظهور الجبابر الشوس
و ابن الوصی ألذی تقدم فی الفضل || علی البزل القناعیس
وحائز الفخر غیرمنتقص || ولابس المجد غیرتلبیس
إن بنی النصب کالیهود و قد || یخلط تهویدهم بتمجیس
کم دفنوا فی القبور من نجس || أولی به الطرح فی النواویس
عالمهم
عند ماأباحثه || فی جلد ثور ومسک جاموس
إذاتأملت شوم جبهته || عرفت فیهااشتراک إبلیس
لم یعلموا والأذان یرفعکم || صوت أذان أم قرع ناقوس
أنتم حبال الیقین أعلقها || ماوصل العمر حبل تنفیس
کم فرقة فیکم تکفرنی || ذللت هاماتها بفطیس
قمعتها بالحجاج فانخذلت || تجفل عنی بطیر منحوس
إن ابن عباد استجار بکم || فما یخاف اللیوث فی الخیس
[ صفحه 6]
کونوا أیا سادتی وسائله || یفسح له الله فی الفرادیس
کم مدحة فیکم یحیزها || کأنها حلة الطواویس
و هذه کم یقول قارئها || قدنثر الدر فی القراطیس
یملک رق القریض قائلها || ملک سلیمان عرش بلقیس
بلغه الله مایؤمله || حتی یزور الإمام فی طوس
و له أیضا فی إهداء السلام إلی الرضا ع .
یازائرا قدنهضا || مبتدرا قدرکضا
و قدمضی کأنه || البرق إذا ماأومضا
أبلغ سلامی زاکیا || بطوس مولای الرضا
سبط النبی المصطفی || و ابن الوصی المرتضی
من حاز عزا أقعسا || وشاد مجدا أبیضا
وقل له من مخلص || یری الولاء مفترضا
فی الصدر لفح حرقة || نترک قلبی حرضا
من ناصبین غادروا || قلب الموالی ممرضا
صرحت عنهم معرضا || و لم أکن معرضا
نابذتهم و لم أبل || إن قیل قدترفضا
یاحبذا رفضی لمن || نابذکم وأبغضا
[ صفحه 7]
و لوقدرت زرته || و لو علی جمر الغضا
لکننی معتقل || بقید خطب عرضا
جعلت مدحی بدلا || من قصده وعوضا
أمانة موردة || علی الرضا لیرتضی
رام ابن عباد بها || شفاعة لن تدحضا
1- حدثنا أحمد بن زیاد بن جعفرالهمدانی بهمدان رضی الله عنه قال حدثنا علی بن ابراهیم بن هاشم عن أبیه عن محمد بن أبی عمیر عن عبد الله بن الفضل الهاشمی قال قال أبو عبد الله ع من قال فینا بیت شعر بنی الله تعالی له بیتا فی الجنة
-روایت-1-2-روایت-196-254
2- حدثنا علی بن عبد الله الوراق رضی الله عنه قال حدثنا محمد بن أبی عبد الله الکوفی قال حدثنا موسی بن عمران النخعی عن عمه الحسین بن یزید النوفلی عن علی بن سالم عن أبیه عن أبی عبد الله ع قال ما قال فینا قائل بیتا من الشعر حتی یؤید بروح القدس
-روایت-1-2-روایت-218-273
3- حدثناتمیم بن عبد الله بن تمیم القرشی رضی الله عنه قال حدثنی أبی عن أحمد بن علی الأنصاری عن الحسن بن الجهم قال سمعت الرضا ع یقول ما قال فینا مؤمن شعرا یمدحنا به إلابنی الله تعالی له مدینة فی الجنة أوسع من الدنیا سبع مرات یزوره فیها کل ملک مقرب و کل نبی مرسل
-روایت-1-2-روایت-152-295
فأجزل الله للصاحب الجلیل الثواب علی جمیع أقواله الحسنة وأفعاله الجمیلة وأخلاقه الکریمة وسیرته الرضیة وسنته العادلة وبلغه کل مأمول وصرف عنه کل محذور وأظفره بکل خیر مطلوب وأجاره من کل بلاء ومکروه بمن استجار به من حججه الأئمة ع بقوله فی بعض أشعاره فیهم .
إن ابن عباد استجار بمن || یترک عنه الصروف مصروفة
[ صفحه 8]
و فی قوله فی قصیدة أخری .
إن ابن عباد استجار بکم || فکل ماخافه سیکفاه
وجعل الله شفعاءه الذین أسماؤهم علی نقش خاتمه .
شفیع إسماعیل فی الآخرة || محمد والعترة الطاهرة
وجعل دولته متسعة الأیام متصلة النظام مقرونة بالدوام ممتدة إلی التمام مؤیدة له إلی سعادة الأبد وباقیة له إلی غایة الأمد بمنه وفضله .ذکر أبواب الکتاب وجملتها تسعة وستون بابا باب 1-العلة التی من أجلها سمی علی بن موسی ع الرضا. باب 2- فی ذکر ماجاء فی أم الرضا ع واسمها. باب 3- فی ذکر مولد الرضا ع . باب 4- فی نص أبی الحسن موسی بن جعفر ع علی ابنه علی بن موسی ع بالإمامة والوصیة ویذکر فیهاثمانیة وعشرون نصا. باب 5- فی ذکر نسخة وصیة موسی بن جعفر ع . باب 6-النصوص علی الرضا ع بالإمامة فی جملة الأئمة الاثنا عشر ع .
[ صفحه 9]
باب 7-جمل من أخبار موسی بن جعفر ع مع هارون الرشید و مع موسی بن المهدی. باب 8-الأخبار التی رویت فی صحة وفاة أبی ابراهیم موسی بن جعفر بن محمد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب ع . باب 9-ذکر من قتله الرشید من أولاد رسول الله ص فی لیلة واحدة بعدقتله لموسی بن جعفر ع سوی من قتل منهم فی سائر الأیام واللیالی. باب 10-السبب ألذی من أجله قیل بالوقف علی موسی بن جعفر ع . باب 11- ماجاء عن الرضا ع من الأخبار فی التوحید وخطبة الرضا ع فی التوحید. باب 12-ذکر مجلس الرضا ع مع أهل الأدیان وأصحاب المقالات فی التوحید
عندالمأمون . باب 13- فی ذکر مجلس الرضا ع مع سلیمان المروزی متکلم خراسان
عندالمأمون فی التوحید. باب 14-ذکر مجلس آخر للرضا ع
عندالمأمون مع أهل الملل والمقالات و ماأجاب به علی بن محمد بن الجهم فی عصمة الأنبیاء ع . باب 15-ذکر مجلس آخر للرضا ع
عندالمأمون فی عصمة الأنبیاء ع . باب 16- ماجاء عن الرضا فی حدیث أصحاب الرس . باب 17- ماجاء عن الرضا ع فی قول الله عز و جل وَ فَدَیناهُ بِذِبحٍ عَظِیمٍ. باب 18- ماجاء عن الرضا ع فی قول النبی ص أنا ابن الذبیحین . باب 19- ماجاء عن الرضا ع فی علامات الإمام . باب 20- ماجاء عن الرضا ع فی وصف الإمامة والإمام وذکر فضل الإمام ورتبته . باب 21- ماجاء عن الرضا ع فی تزویج فاطمة ع . باب 22- ماجاء عن الرضا فی الإیمان و أنه معرفة بالقلب وإقرار باللسان وعمل
-قرآن-941-968
[ صفحه 10]
بالأرکان . باب 23- فی ذکر مجلس الرضا ع مع المأمون فی الفرق بین العترة والأمة. باب 24- ماجاء عن الرضا ع من خبر الشامی و ماسأل عنه أمیر المؤمنین ع . باب 25- ماجاء عن الرضا ع فی زید بن علی ع . باب 26- ماجاء عن الرضا ع من الأخبار النادرة فی فنون شتی . باب 27- ماجاء عن الرضا ع فی هاروت وماروت . باب 28-فیما جاء عن الرضا ع من الأخبار المتفرقة. باب 29- ماجاء عن الرضا ع فی صفة النبی ص من الأخبار المنثورة عن الرضا ع . باب 30-فیما جاء عن الرضا ع من الأخبار المجموعة. باب 31- ماجاء عن الرضا ع من العلل . باب 32-ذکر ماکتب به الرضا ع إلی محمد بن سنان فی جواب مسائله فی العلل . باب 33-العلل التی ذکر الفضل بن شاذان فی آخرها أنه سمعها من الرضا علی بن موسی ع مرة بعدمرة وشیئا بعد شیءفجمعها وأطلق لعلی بن محمد بن قتیبة النیسابوری روایتها عنه عن الرضا ع . باب 34- ماکتبه الرضا ع للمأمون من محض الإسلام وشرائع الدین و من أخباره ع . باب 35-دخول الرضا ع بنیسابور وذکر الدار التی نزل بها والمحلة. باب 36- ماحدث به الرضا ع فی مربعة النیسابور و هویرید قصد المأمون بمرو. باب 37-خبر نادر عن الرضا ع . باب 38-خروج الرضا ع من نیسابور إلی طوس ومنها إلی مرو. باب 39-السبب ألذی من أجله قبل علی بن موسی الرضا ع ولایة العهد من المأمون وذکر ماجری من ذلک و من کرهه و من رضی به و غیر ذلک ولعلی بن الحسین کلام فی هذاالنحو.
[ صفحه 11]
باب 40-استسقاء المأمون بالرضا ع و ماأراه الله عز و جل من القدرة فی الاستجابة له فی إهلاک من أنکر دلالته فی ذلک الیوم . باب 41-ذکر ماأتاه المأمون من طرد الناس من مجلس الرضا ع والاستخفاف به و ما کان من دعائه ع . باب 42-ذکر ماأنشد الرضا ع للمأمون من الشعر فی الحلم والسکوت عن الجاهل وترک عتاب الصدیق و فی استجلاب العدو حتی یکون صدیقا و فی کتمان السر ومما أنشده الرضا ع وتمثل به . باب 43-ذکر أخلاق الرضا ع الکریمة ووصف عبادته . باب 44-ذکر ما کان یتقرب به المأمون إلی الرضا ع من مجادلة المخالفین فی الإمامة والتفضیل . باب 45- ماجاء عن الرضا ع فی وجه دلائل الأئمة ع والرد علی الغلاة والمفوضة لعنهم الله . باب 46-دلالات الرضا ع وهی اثنتان وأربعون دلالة. باب 47-دلالة الرضا ع فی إجابة الله دعائه علی بکار بن عبد الله بن مصعب بن الزبیر بن بکار لماظلمه باب 48-دلالته فیما أخبر به من أمره أنه لایری بغداد و لاتراه فکان کما قال . باب 49-دلالته ع فی إجابة الله تعالی دعاه فی آل برمک وإخباره بما تجری علیهم وبأنه لایصل إلیهم من الرشید مکروه . باب 50-دلالته ع فی إخباره بأنه یدفن مع هارون فی بیت واحد. باب 51-إخباره ع بأنه سیقتل مسموما ویقبر إلی جنب هرون الرشید. باب 52-صحة فراسة الرضا ع ومعرفته بأهل الإیمان و أهل النفاق . باب 53-معرفته ع بجمیع اللغات .
[ صفحه 12]
باب 54-دلالته ع فی إجابة الحسن بن علی الوشاء عن المسائل التی أراد أن یسأله عنها قبل السؤال دلالة أخری له ع دلالة أخری له ع . باب 55-جواب الرضا ع عن سؤال أبی قرة صاحب الجاثلیق . باب 56-ذکر ماتکلم به الرضا ع یحیی بن ضحاک السمرقندی فی الإمامة
عندالمأمون . باب 57-قول الرضا ع لأخیه زید بن موسی حین ماافتخر علی من فی مجلسه و قوله ع فیمن یسی‌ء عشرة الشیعة من أهل بیته وبترک المراقبة. باب 58-الأسباب التی من أجلها قتل المأمون علی بن موسی الرضا ع بالسم . باب 59-نص الرضا ع علی ابنه محمد بن علی ع بالإمامة والخلافة. باب 60-وفاة الرضا ع مسموما باغتیال المأمون إیاه . باب 61-ذکر خبر آخر فی وفاة الرضا ع من طریق الخاصة. باب 62- ماحدث به أبوالصلت الهروی من ذکر وفاة الرضا ع و أنه یسم فی عنب . باب 63- ماحدث به هرثمة بن أعین من ذکر وفاة الرضا ع و أنه یسم فی العنب والرمان جمیعا. باب 64-ذکر بعض ماقیل من المراثی فی الرضا ع . باب 65-ثواب زیارة الرضا ع خبر ذکره دعبل بن علی الخزاعی رحمة الله علیه عن الرضا فی النص علی القائم عجل الله فرجه أوردته علی أثر أخباره فی ثواب الزیارة وخبر دعبل
عندوفاته وذکر ماوجد علی قبر دعبل مکتوبا. باب 66- ماجاء عن الرضا فی ثواب زیارة قبر فاطمة بنت موسی بن جعفر ع بقم . باب 67- فی کیفیة زیارة الرضا ع بطوس . باب 68- مایجزی من القول
عندزیارة جمیع الأئمة ع عن الرضا ع
[ صفحه 13]
وزیارة أخری جامعة للرضا ع ولجمیع الأئمة ع . باب 69- فی ذکر ماظهر للناس فی وقتنا من برکة هذاالمشهد وعلاماته واستجابة الدعاء فیه فذلک تسعة وستون بابا

1- باب العلة التی من أجلها سمی علی بن موسی الرضا ع

1- قال أبو جعفر محمد بن علی بن الحسین بن موسی بن بابویه القمی الفقیه مصنف هذاالکتاب رحمه الله قال حدثنا أبی و محمد بن موسی بن المتوکل و محمد بن علی بن ماجیلویه و أحمد بن علی بن ابراهیم بن هاشم و الحسین بن ابراهیم تاتانة و أحمد بن زیاد بن جعفرالهمدانی و الحسین بن ابراهیم بن هشام المکتب و علی بن عبد الله الوراق رضی الله عنهم قالوا حدثنا علی بن ابراهیم بن هاشم عن أبیه عن أحمد بن محمد بن أبی نصر البزنطی قال قلت لأبی جعفر محمد بن علی بن موسی ع إن قوما من مخالفیکم یزعمون أباک إنما سماه المأمون الرضا لمارضیه لولایة عهده فقال کذبوا و الله وفجروا بل الله تبارک و تعالی سماه الرضا لأنه کان رضی لله عز و جل فی سمائه ورضی لرسوله والأئمة من بعده ص فی أرضه قال فقلت له أ لم یکن کل واحد من آبائک الماضین ع رضی لله تعالی ولرسوله والأئمة ع فقال بلی فقلت فلم سمی أبوک من بینهم الرضا قال لأنه رضی به المخالفون من أعدائه کمارضی به الموافقون من أولیائه و لم یکن ذلک لأحد من آبائه ع فلذلک سمی من بینهم الرضا ع
-روایت-1-2-روایت-461-1005
2- حدثنا علی بن أحمد بن محمد بن عمران الدقاق رضی الله عنه قال
-روایت-1-2
[ صفحه 14]
حدثنا محمد بن أبی عبد الله الکوفی عن سهل بن زیاد الأدمی عن عبدالعظیم بن عبد الله الحسنی عن سلیمان بن حفص المروزی قال کان موسی بن جعفر بن محمد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب ع یسمی ولده علیا ع الرضا و کان یقول ادعوا إلی ولدی الرضا و قلت لولدی الرضا و قال لی ولدی الرضا و إذاخاطبه قال یا أبا الحسن
-روایت-133-341

2- باب ماجاء فی أم الرضا علی بن موسی الرضا ع واسمها

1- حدثناالحاکم أبو علی الحسین بن أحمدالبیهقی فی داره بنیسابور فی سنة اثنتین وخمسین وثلاثمائة قال أخبرنا محمد بن یحیی الصولی قراءة علیه قال أبو الحسن الرضا ع هو علی بن موسی بن جعفر بن محمد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب ع وأمه أم ولد تسمی تکتم علیه استقر اسمها حین ملکها أبو الحسن موسی بن جعفر ع
-روایت-1-2-روایت-153-339
2- حدثناالحاکم أبو علی الحسین بن أحمدالبیهقی قال حدثناالصولی قال حدثنی عون بن محمدالکندی قال سمعت أبی الحسن علی بن میثم یقول و مارأیت أحدا قط أعرف بأمور الأئمة ع وأخبارهم ومناکحهم منه قال اشترت حمیدة المصفاة وهی أم أبی الحسن موسی بن جعفر وکانت من أشراف العجم جاریة مولدة واسمها تکتم وکانت من أفضل النساء فی عقلها ودینها وإعظامها لمولاتها حمیدة المصفاة حتی أنها ماجلست بین یدیها منذ ملکتها إجلالا لها فقالت لابنها موسی ع یابنی إن تکتم جاریة مارأیت جاریة
-روایت-1-2-روایت-144-ادامه دارد
[ صفحه 15]
قط أفضل منها ولست أشک أن الله تعالی سیظهر نسلها إن کان لها نسل و قدوهبتها لک فاستوص خیرا بها فلما ولدت له الرضا ع سماها الطاهرة قال و کان الرضا ع یرتضع کثیرا و کان تام الخلق فقالت أعینونی بمرضع فقیل لها أنقص الدر فقالت ماأکذب و الله مانقص الدر ولکن علی ورد من صلاتی وتسبیحی و قدنقص منذ ولدت قال الحاکم أبو علی قال الصولی والدلیل علی أن اسمها تکتم قول الشاعر یمدح الرضا ع
-روایت-از قبل-410
ألا إن خیر الناس نفسا ووالدا || ورهطا وأجدادا علی المعظم
أتتنا به للعلم والحلم ثامنا || إماما یؤدی حجة الله تکتم
و قدنسب قوم هذاالشعر إلی عم أبی ابراهیم بن العباس و لم أروه له و ما لم یقع لی به روایة وسماعا فإنی لاأحققه و لاأبطله بل ألذی لاأشک فیه أنه لعم أبی ابراهیم بن العباس قوله
-روایت-1-194
کفی بفعال امر‌ئ عالم || علی أهله عادلا شاهدا
أری لهم طارفا مونقا || و لایشبه الطارف التالدا
یمن علیکم بأموالکم || وتعطون من مائة واحدا
[ صفحه 16]
فلایحمد الله مستبصرا || یکون لأعدائکم حامدا
فضلت قسیمک فی قعدد || کمافضل الوالد الوالدا
قال الصولی وجدت هذه الأبیات بخط أبی علی ظهر دفتر له یقول فیه أنشدنی أخی لعمه فی علی یعنی الرضا ع تعلیق متوق فنظرت فإذا هوبقسیمه فی القعدد المأمون لأن عبدالمطلب هوالثامن من آبائهما جمیعا وتکتم من أسماء نساء العرب قدجاءت فی الأشعار کثیرا منها فی قولهم
-روایت-1-275
طاف الخیالان فهاجا سقما || خیال تکنی وخیال تکتما
قال الصولی وکانت لإبراهیم بن العباس الصولی عم أبی فی الرضا ع مدائح کثیرة أظهرها ثم اضطر إلی أن سترها وتتبعها فأخذها من کل مکان و قدروی قوم أن أم الرضا ع تسمی سکن النوبیة وسمیت أروی وسمیت نجمة وسمیت سمان وتکنی أم البنین
-روایت-1-245
3- حدثناتمیم بن عبد الله بن عبد الله بن تمیم القرشی رضی الله عنه قال حدثنی أبی عن أحمد بن علی الأنصاری قال حدثنی علی بن میثم عن أبیه قال لمااشترت الحمیدة
-روایت-1-2-روایت-160-ادامه دارد
[ صفحه 17]
أم موسی بن جعفر ع أم الرضا ع نجمة ذکرت حمیدة أنها رأت فی المنام رسول الله ص یقول لها یاحمیدة هبی نجمة لابنک موسی فإنه سیولد له منها خیر أهل الأرض فوهبتها له فلما ولدت له الرضا ع سماها الطاهرة وکانت لها أسماء منها نجمة وأروی وسکن وسمان وتکتم و هوآخر أسامیها قال علی بن میثم سمعت أبی یقول سمعت أمی تقول کانت نجمة بکرا لمااشترتها حمیدة
-روایت-از قبل-366
4- حدثنا أبی رضی الله عنه قال حدثناسعد بن عبد الله عن أحمد بن محمد بن عیسی عن الحسن بن محبوب عن یعقوب بن إسحاق عن أبی زکریا الواسطی عن هشام بن أحمد قال قال أبو الحسن الأول ع هل علمت أحدا من أهل المغرب قدم قلت لا فقال ع بلی قدقدم رجل أحمر فانطلق بنا فرکب ورکبنا معه حتی انتهینا إلی الرجل فإذا رجل من أهل المغرب معه رقیق فقال له اعرض علینا فعرض علینا تسع جوار کل ذلک یقول أبو الحسن ع لاحاجة لی فیها ثم قال له اعرض علینا قال ماعندی شیء فقال له بلی اعرض علینا قال لا و الله ماعندی إلاجاریة مریضة فقال له ماعلیک أن تعرضها فأبی علیه ثم انصرف ع ثم أنه أرسلنی من الغد إلیه فقال لی قل له کم غایتک فیها فإذا قال کذا وکذا فقل قدأخذتها فأتیته فقال ماأرید أن أنقصها من کذا فقلت قدأخذتها و هو لک فقال هی لک ولکن من الرجل ألذی کان
-روایت-1-2-روایت-198-ادامه دارد
[ صفحه 18]
معک بالأمس فقلت رجل من بنی هاشم فقال من أی بنی هاشم فقلته من نقبائهم فقال أرید أکثر منه فقلت ماعندی أکثر من هذا فقال أخبرک عن هذه الوصیفة أنی اشتریتها من أقصی بلاد المغرب فلقیتنی امرأة من أهل الکتاب فقالت ما هذه الوصیفة معک فقلت اشتریتها لنفسی فقالت ماینبغی أن تکون هذه الوصیفة
عندمثلک إن هذه الجاریة ینبغی أن تکون
عندخیر أهل الأرض فلاتلبث عنده إلاقلیلا حتی تلد منه غلاما یدین له شرق الأرض وغربها قال فأتیته بهافلم تلبث عنده إلاقلیلا حتی ولدت له علیا ع
-روایت-از قبل-502
5- وحدثنی بهذا الحدیث محمد بن علی ماجیلویه رضی الله عنه قال حدثنی عمی محمد بن أبی القاسم عن محمد بن علی الکوفی عن محمد بن خالد عن هشام بن أحمد مثله سواء
-روایت-1-2-روایت-162-173

3- باب فی ذکر مولد الرضا علی بن موسی ع

1- حدثنا محمد بن ابراهیم بن إسحاق الطالقانی رضی الله عنه قال حدثنی الحسن بن علی بن زکریا بمدینة السلام قال حدثنی أبو عبد الله محمد بن خلیلان قال حدثنی أبی عن أبیه عن جده عن غیاث بن أسید قال سمعت جماعة من أهل المدینة یقولون ولد الرضا علی بن موسی ع بالمدینة یوم الخمیس لإحدی عشرة لیلة خلت من ربیع الأول سنة ثلاث وخمسین ومائة من الهجرة بعدوفاة أبی عبد الله ع بخمس سنین وتوفی بطوس فی قریة یقال لها سناباد من رستاق نوقان ودفن فی دار حمید بن قحطبة الطائی فی القبة
-روایت-1-2-روایت-249-ادامه دارد
[ صفحه 19]
التی فیهاهرون الرشید إلی جانبه مما یلی القبلة و ذلک فی شهر رمضان لتسع بقین منه یوم الجمعة سنة ثلاث ومائتین و قدتم عمره تسعا وأربعین سنة وستة أشهر منها مع أبیه موسی بن جعفر ع تسعا وعشرین سنة وشهرین و بعد أبیه أیام إمامته عشرین سنة وأربعة أشهر وقام ع بالأمر و له تسع وعشرون سنة وشهران و کان فی أیام إمامته ع بقیة ملک الرشید ثم ملک بعدالرشید محمدالمعروف بالأمین و هو ابن زبیدة ثلاث سنین وخمسة وعشرین یوما ثم خلع الأمین وأجلس عمه ابراهیم بن شکلة أربعة عشر یوما ثم أخرج محمد بن زبیدة من الحبس وبویع له ثانیة وجلس فی الملک سنة وستة أشهر وثلاثة وعشرین یوما ثم ملک عبد الله المأمون عشرین سنة وثلاثة وعشرین یوما فأخذ البیعة فی ملکه لعلی بن موسی الرضا ع بعهد المسلمین من غیررضاه و ذلک بعد أن هدده بالقتل وألح علیه مرة بعدأخری فی کلها یأبی علیه حتی أشرف من تأبیه علی الهلاک فقال ع أللهم إنک قدنهیتنی عن الإلقاء بیدی إلی التهلکة و قدأکرهت واضطررت کماأشرفت من قبل عبد الله المأمون علی القتل متی لم أقبل ولایة عهده و قدأکرهت واضطررت کمااضطر یوسف ودانیال ع إذ قبل کل واحد منهما الولایة من طاغیة زمانه أللهم لاعهد إلاعهدک و لاولایة لی إلا من قبلک فوفقنی لإقامة دینک وإحیاء سنة نبیک محمدص فإنک أنت المولی و أنت النصیر ونعم المولی أنت ونعم النصیر ثم قبل ع ولایة العهد من المأمون و هوباک
-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد
[ صفحه 20]
حزین علی أن لایولی أحدا و لایعزل أحدا و لایغیر رسما و لاسنة و أن یکون فی الأمر مشیرا من بعید فأخذ المأمون له البیعة علی الناس الخاص منهم والعام فکان متی ماظهر للمأمون من الرضا ع فضل وعلم وحسن تدبیر حسده علی ذلک وحقد علیه حتی ضاق صدره منه فغدر به وقتله بالسم ومضی إلی رضوان الله تعالی وکرامته
-روایت-از قبل-327
2-حدثنی تمیم بن عبد الله بن تمیم القرشی رضی الله عنه قال حدثنی أبی عن أحمد بن علی الأنصاری عن علی بن میثم عن أبیه قال سمعت أمی تقول سمعت نجمة أم الرضا ع تقول لماحملت بابنی علی لم أشعر بثقل الحمل وکنت أسمع فی منامی تسبیحا وتهلیلا وتمجیدا من بطنی فیفزعنی ذلک ویهولنی فإذاانتبهت لم أسمع شیئا فلما وضعته وقع علی الأرض واضعا یدیه علی الأرض رافعا رأسه إلی السماء یحرک شفتیه کأنه یتکلم فدخل إلی أبوه موسی بن جعفر ع فقال لی هنیئا لک یانجمة کرامة ربک فناولته إیاه فی خرقة بیضاء فأذن فی أذنه الأیمن وأقام فی الأیسر ودعا بماء الفرات فحنکه به ثم رده إلی فقال خذیه فإنه بقیة الله تعالی فی أرضه
-روایت-1-2-روایت-185-658

4- باب نص أبی الحسن موسی بن جعفر ع علی ابنه الرضا علی بن موسی بن جعفر ع بالإمامة والوصیة

1- حدثنا أبی رضی الله عنه قال حدثنی الحسن بن عبد الله بن محمد بن عیسی عن أبیه عن الحسن بن موسی الخشاب عن محمد بن الأصبغ عن أحمد بن الحسن المیثمی و کان واقفیا قال حدثنی محمد بن إسماعیل بن الفضل الهاشمی قال دخلت علی
-روایت-1-2-روایت-232-ادامه دارد
[ صفحه 21]
أبی الحسن موسی بن جعفر ع و قداشتکی شکایة شدیدة فقلت له إن کان ماأسأل الله أن لایریناه فإلی من قال إلی علی ابنی وکتابه کتابی و هووصیی وخلیفتی من بعدی
-روایت-از قبل-176
2-نص آخر حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الولید رضی الله عنه قال حدثنا محمد بن الحسن الصفار وسعد بن عبد الله جمیعا عن أحمد بن محمد بن عیسی الأشعری عن الحسن بن علی بن یقطین عن أخیه الحسین عن أبیه علی بن یقطین قال کنت
عند أبی الحسن موسی بن جعفر ع وعنده علی ابنه ع فقال یا علی هذاابنی سید ولدی و قدنحلته کنیتی قال فضرب هشام یعنی ابن سالم یده علی جبهته فقال إنا لله نعی و الله إلیک نفسه
-روایت-1-2-روایت-239-435
3-نص آخر حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الولید رضی الله عنه قال حدثنا محمد بن الحسن الصفار عن عبد الله بن محمد بن عیسی عن الحسن بن محبوب وعثمان بن عیسی عن الحسین بن نعیم الصحاف قال کنت أنا وهشام بن الحکم و علی بن یقطین ببغداد فقال علی بن یقطین کنت
عندالعبد الصالح موسی بن جعفر ع جالسا فدخل علیه ابنه الرضا ع فقال یا علی هذاسید ولدی و قدنحلته کنیتی فضرب هشام براحته جبهته ثم قال ویحک کیف قلت فقال علی بن یقطین سمعت و الله منه کما قلت لک فقال هشام أخبرک و الله أن الأمر فیه من بعده
-روایت-1-2-روایت-206-546
[ صفحه 22]
4-نص آخر حدثنا محمد بن موسی بن المتوکل رضی الله عنه قال حدثنا علی بن الحسین السعدآبادی عن أحمد بن أبی عبد الله البرقی عن أبیه عن خلف بن حماد عن داود بن زربی عن علی بن یقطین قال قال لی موسی بن جعفرابتداء منه هذاأفقه ولدی وأشار بیده إلی الرضا ع و قدنحلته کنیتی
-روایت-1-2-روایت-202-296
5-نص آخر حدثنا أبی رضی الله عنه قال حدثنا الحسین بن محمد بن عبد الله بن عیسی عن أبیه عن الحسن بن موسی الخشاب عن محمد بن الأصبغ عن أبیه عن غنام بن القاسم قال قال لی منصور بن یونس بن بزرج دخلت علی أبی الحسن یعنی موسی بن جعفر ع یوما فقال لی یامنصور أ ماعلمت ماأحدثت فی یومی هذا قلت لا قال قدصیرت علیا ابنی وصیی وأشار بیده إلی الرضا ع و قدنحلته کنیتی والخلف من بعدی فادخل علیه وهنئه بذلک واعلم أنی أمرتک بهذا قال فدخلت علیه فهنیته بذلک وأعلمته أن أمرنی بذلک ثم جحد منصور فأخذ الأموال التی کانت فی یده وکسرها
-روایت-1-2-روایت-182-572
6-نص آخر حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الولید قال حدثنا محمد بن الحسن الصفار عن الحسن بن موسی الخشاب عن أحمد بن محمد بن أبی نصر البزنطی عن زکریا
-روایت-1-2
[ صفحه 23]
بن آدم عن داود بن کثیر قال قلت لأبی عبد الله جعلت فداک وقدمنی للموت قبلک إن کان کون فإلی من قال إلی ابنی موسی فکان ذلک الکون فو الله ماشککت فی موسی ع طرفة عین قط ثم مکثت نحوا من ثلاثین سنة ثم أتیت أبا الحسن موسی فقلت له جعلت فداک إن کان کون فإلی من قال علی ابنی قال فکان ذلک الکون فو الله ماشککت فی علی ع طرفة عین قط
-روایت-32-362
7-نص آخر حدثنا أبی رضی الله عنه قال حدثنی سعد بن عبد الله عن أحمد بن محمد بن عیسی عن عبد الله بن محمد بن الحجال قال حدثنا محمد بن سنان عن داود الرقی قال قلت لأبی ابراهیم موسی بن جعفر ع جعلت فداک قدکبر سنی فحدثنی من الإمام بعدک قال فأشار إلی أبی الحسن الرضا ع و قال هذاصاحبکم من بعدی
-روایت-1-2-روایت-173-320
8-نص آخر حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الولید رضی الله عنه قال حدثنا محمد بن الحسن الصفار قال حدثنا أحمد بن محمد بن عیسی عن عبد الله بن محمدالحجال و أحمد بن محمد بن أبی نصر البزنطی عن أبی علی الخزاز عن داود الرقی قال قلت لأبی ابراهیم یعنی موسی الکاظم ع فداک أبی إنی قدکبرت وخفت أن یحدث بی حدث و لاألقاک فأخبرنی من الإمام من بعدک فقال ابنی علی ع
-روایت-1-2-روایت-243-389
9-نص آخر حدثنا أبی و محمد بن الحسن بن أحمد بن الولید و محمد بن موسی بن المتوکل و أحمد بن محمد بن یحیی العطار و محمد بن علی ماجیلویه رضی الله عنهم قالوا حدثنا محمد بن یحیی العطار عن محمد بن أحمد بن یحیی بن عمران الأشعری عن عبد الله بن محمدالشامی عن
-روایت-1-2
[ صفحه 24]
الحسن بن موسی الخشاب عن علی بن أسباط عن الحسین مولی أبی عبد الله عن أبی الحکم عن عبد الله بن ابراهیم الجعفری عن یزید بن سلیط الزیدی قال لقینا أبا عبد الله ع فی طریق مکة ونحن جماعة فقلت له بأبی أنت وأمی أنتم الأئمة المطهرون والموت لایعری أحد منه فأحدث إلی شیئا ألقیه إلی من یخلفنی فقال لی نعم هؤلاء ولدی و هذاسیدهم وأشار إلی ابنه موسی ع و فیه العلم والحکم والفهم والسخاء والمعرفة بما یحتاج الناس إلیه فیما اختلفوا فیه من أمر دینهم و فیه حسن الخلق وحسن الجوار و هو باب من أبواب الله تعالی عز و جل و فیه أخری هی خیر من هذاکله فقال له أبی و ماهی بأبی أنت وأمی قال یخرج الله منه عز و جل غوث هذه الأمة وغیاثها وعلمها ونورها وفهمها وحکمها وخیر مولود وخیر ناشئ یحقن الله به الدماء ویصلح به ذات البین ویلم به الشعث ویشعب به الصدع ویکسو به العاری ویشبع به الجائع ویؤمن به الخائف وینزل به القطر ویأتمر به العباد خیر کهل وخیر ناشئ یبشر به عشیرته قبل أوان حلمه قوله حکم وصمته علم یبین للناس مایختلفون فیه قال فقال أبی بأبی أنت وأمی فیکون له ولد بعده فقال نعم ثم قطع الکلام و قال یزید ثم لقیت أبا الحسن یعنی موسی بن جعفر ع بعدفقلت له بأبی أنت وأمی إنی أرید أن تخبرنی بمثل ماأخبرنی
-روایت-156-ادامه دارد
[ صفحه 25]
به أبوک قال فقال کان أبی ع فی زمن لیس هذامثله قال یزید فقلت من یرضی منک بهذا فعلیه لعنة الله قال فضحک ثم قال أخبرک یابا عمارة إنی خرجت من منزلی فأوصیت فی الظاهر إلی بنی فأشرکتهم مع ابنی علی وأفردته بوصیتی فی الباطن ولقد رأیت رسول الله فی المنام و أمیر المؤمنین ع معه ومعه خاتم وسیف وعصا و کتاب وعمامة فقلت له ما هذا فقال أماالعمامة فسلطان الله تعالی عز و جل و أماالسیف فعزة الله عز و جل و أماالکتاب فنور الله عز و جل و أماالعصا فقوة الله عز و جل و أماالخاتم فجامع هذه الأمور ثم قال رسول الله ص والأمر یخرج إلی علی ابنک قال ثم قال یایزید إنها ودیعة عندک فلاتخبر بها إلاعاقلا أوعبدا امتحن الله قلبه للإیمان أوصادقا و لاتکفر نعم الله تعالی و إن سئلت عن الشهادة فأدها فإن الله تعالی یقول إِنّ اللّهَ یَأمُرُکُم أَن تُؤَدّوا الأَماناتِ إِلی أَهلِها و قال الله عز و جل وَ مَن أَظلَمُ مِمّن کَتَمَ شَهادَةً عِندَهُ مِنَ اللّهِفقلت و الله ماکنت لأفعل هذاأبدا قال ثم قال أبو الحسن ع ثم وصفه لی رسول الله ص فقال علی ابنک ألذی ینظر بنور الله ویسمع بتفهیمه وینطق بحکمته یصیب و لایخطئ ویعلم و لایجهل و قدملئ حکما وعلما و ماأقل مقامک معه إنما هو شیء کان لم یکن فإذارجعت من سفرک فأصلح أمرک وافرغ مما أردت فإنک منتقل عنه ومجاور غیره فاجمع ولدک وأشهد الله علیهم جمیعا وکفی بالله شهیدا ثم قال یایزید إنی
-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد
[ صفحه 26]
أؤخذ فی هذه السنة و علی ابنی سمی علی بن أبی طالب ع وسمی علی بن الحسین ع أعطی فهم الأول وعلمه ونصره وردائه و لیس له أن یتکلم إلا بعدهارون بأربع سنین فإذامضت أربع سنین فاسأله عما شئت یجیبک إن شاء الله تعالی
-روایت-از قبل-239
10-نص آخر حدثنا أبی رض قال حدثنا أحمد بن إدریس عن أحمد بن محمد بن عیسی عن العباس النجاشی الأسدی قال قلت للرضا ع أنت صاحب هذاالأمر قال إی و الله علی الإنس والجن
-روایت-1-2-روایت-113-180
11-نص آخر حدثنا أحمد بن زیاد بن جعفرالهمدانی رضی الله عنه قال حدثنا علی بن ابراهیم بن هاشم عن أبیه عن محمد بن خالد البرقی عن سلیمان بن حفص المروزی قال دخلت علی أبی الحسن موسی بن جعفر ع و أناأرید أن أسأله الحجة علی الناس بعده فلما نظر إلی فابتدأنی و قال یاسلیمان إن علیا ابنی ووصیی والحجة علی الناس بعدی و هوأفضل ولدی فإن بقیت بعدی فاشهد له بذلک
عندشیعتی و أهل ولایتی المستخبرین عن خلیفتی من بعدی
-روایت-1-2-روایت-172-445
12-نص آخر حدثنا أبی رضی الله عنه قال حدثناسعد بن عبد الله عن أحمد بن محمد بن عیسی عن عبد الله بن محمد بن الحجال قال حدثناسعد بن زکریا بن آدم عن علی بن عبد الله الهاشمی قال کنا
عندالقبر نحو ستین رجلا منا و من موالینا إذ أقبل أبو ابراهیم موسی بن جعفر ع وید علی ابنه ع فی یده فقال أتدرون من أناقلنا أنت سیدنا وکبیرنا فقال سمونی وانسبونی فقلنا أنت موسی بن جعفر بن محمد فقال من هذا
-روایت-1-2-روایت-195-ادامه دارد
[ صفحه 27]
معی قلنا هو علی بن موسی بن جعفر قال فاشهدوا أنه وکیلی فی حیاتی ووصیی بعدموتی
-روایت-از قبل-88
13-نص آخر حدثنا أبی رضی الله عنه قال حدثنی سعد بن عبد الله عن أحمد بن محمد بن عیسی عن الحسن بن محبوب عن عبد الله بن مرحوم قال خرجت من البصرة أرید المدینة فلما صرت فی بعض الطریق لقیت أبا ابراهیم ع و هویذهب به إلی البصرة فأرسل إلی فدخلت علیه فدفع إلی کتبا وأمرنی أن أوصلها بالمدینة فقلت إلی من أدفعها جعلت فداک قال إلی ابنی علی فإنه وصیی والقیم بأمری وخیر بنی
-روایت-1-2-روایت-145-403
14-نص آخر حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الولید رضی الله عنه قال حدثنا محمد بن الحسن الصفار عن محمد بن الحسین بن أبی الخطاب عن محمد بن الفضیل عن عبد الله بن الحرث وأمه من ولد جعفر بن أبی طالب قال بعث إلینا أبو ابراهیم ع فجمعنا ثم قال أتدرون لم جمعتکم قلنا لا قال اشهدوا أن علیا ابنی هذاوصیی والقیم بأمری وخلیفتی من بعدی من کان له عندی دین فلیأخذه من ابنی هذا و من کانت له عندی عدة فلیستنجزها منه و من لم یکن له بد من لقائی فلایلقنی إلابکتابه
-روایت-1-2-روایت-221-493
15-نص آخر حدثناالمظفر بن جعفرالعلوی السمرقندی رضی الله عنه قال حدثنا جعفر بن محمد بن مسعود العیاشی عن أبیه قال حدثنایوسف بن السخت عن علی بن القاسم العریضی عن أبیه عن صفوان بن یحیی عن حیدر بن أیوب عن محمد بن
-روایت-1-2
[ صفحه 28]
یزید الهاشمی أنه قال ألا أن تتخذ الشیعة علی بن موسی ع إماما قلت وکیف ذلک قال دعاه أبو الحسن موسی بن جعفر ع فأوصی إلیه
-روایت-26-135
16-نص آخر حدثنا أبی رضی الله عنه قال حدثناسعد بن عبد الله قال حدثنا أحمد بن محمد بن عیسی عن علی بن الحکم عن حیدر بن أیوب قال کنا بالمدینة فی موضع یعرف بالقبا فیه محمد بن زید بن علی فجاء بعدالوقت ألذی کان یجیئنا فیه فقلنا له جعلنا الله فداک ماحبسک قال دعانا أبو ابراهیم ع الیوم سبعة عشر رجلا من ولد علی وفاطمة ع فأشهدنا لعلی ابنه بالوصیة والوکالة فی حیاته و بعدموته و أن أمره جائز علیه و له ثم قال محمد بن زید و الله یاحیدر لقد عقد له الإمامة الیوم ولیقولن الشیعة به من بعده قال حیدر قلت بل یبقیه الله و أی شیء هذا قال یاحیدر إذاأوصی إلیه فقد عقد له الإمامة قال علی بن الحکم مات حیدر و هوشاک
-روایت-1-2-روایت-142-644
17-نص آخر حدثنا محمد بن علی ماجیلویه قال حدثناعمی محمد بن أبی القاسم عن محمد بن علی الکوفی عن محمد بن الخلف عن یونس بن عبدالرحمن عن أسد بن أبی العلا عن عبدالصمد بن بشیر وخلف بن حماد عن عبدالرحمن بن الحجاج قال أوصی أبو الحسن موسی بن جعفر ع إلی ابنه علی ع وکتب له کتابا أشهد فیه ستین رجلا من وجوه أهل المدینة
-روایت-1-2-روایت-233-342
18-نص آخر حدثنا أحمد بن زیاد جعفرالهمدانی رضی الله عنه قال حدثنا علی بن ابراهیم بن هاشم عن أبیه عن إسماعیل بن مرار وصالح بن السندی عن یونس
-روایت-1-2
[ صفحه 29]
بن عبدالرحمن عن حسین بن بشیر قال أقام لنا أبو الحسن موسی بن جعفر ع ابنه علیا ع کماأقام رسول الله ص علیا ع یوم غدیر خم فقال یا أهل المدینة أو قال یا أهل المسجد هذاوصیی من بعدی
-روایت-40-197
19-نص آخر حدثنا محمد بن موسی بن المتوکل قال حدثنا محمد بن یحیی العطار عن أحمد بن محمد بن عیسی عن الحسن بن علی الخزاز قال خرجنا إلی مکة ومعنا علی بن أبی حمزة ومعه مال ومتاع فقلنا ما هذا قال هذاللعبد الصالح ع أمرنی أن أحمله إلی علی ابنه ع و قدأوصی إلیه
-روایت-1-2-روایت-136-280
قال مصنف هذاالکتاب أن علی بن أبی حمزة أنکر ذلک بعدوفاة موسی بن جعفر ع وحبس المال عن الرضا ع
20-نص آخر حدثنا علی بن عبد الله الوراق قال حدثناسعد بن عبد الله عن محمد بن عیسی بن عبید عن یونس بن عبدالرحمن عن صفوان بن یحیی عن أبی أیوب الخزاز عن سلمة بن محرز قال قلت لأبی عبد الله ع إن رجلا من العجلیة قال لی کم عسی أن یبقی لکم هذاالشیخ إنما هوسنة أوسنتین حتی یهلک ثم تصیرون لیس لکم أحد تنظرون إلیه فقال أبو عبد الله ع أ لا قلت له هذا موسی بن جعفر ع قدأدرک ما
-روایت-1-2-روایت-184-ادامه دارد
[ صفحه 30]
یدرک الرجال و قداشترینا له جاریة تباح له فکأنک به إن شاء الله و قدولد له فقیه خلف
-روایت-از قبل-92
21-نص آخر حدثناالمظفر بن جعفر بن مظفر العلوی السمرقندی قال حدثنی جعفر بن محمد بن مسعود عن أبیه عن یوسف بن السخت عن علی بن القاسم عن أبیه عن جعفر بن خلف عن إسماعیل بن الخطاب قال کان أبو الحسن ع یبتدی بالثناء علی أبیه علی ع ویطریه ویذکر من فضله وبره ما لایذکر من غیره کأنه یرید أن یدل علیه
-روایت-1-2-روایت-199-325
22-نص آخر حدثنا أبی رضی الله عنه قال حدثناسعد بن عبد الله قال حدثنا محمد بن عیسی بن عبید عن یونس بن عبدالرحمن عن جعفر بن خلف قال سمعت أبا الحسن موسی بن جعفر ع یقول سعد امرؤ لم یمت حتی یری منه خلف و قدأرانی الله من ابنی هذاخلفا وأشار إلیه یعنی الرضا ع
-روایت-1-2-روایت-186-281
23-نص آخر حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الولید رضی الله عنه قال حدثنا محمد بن الحسن الصفار عن أحمد بن محمد بن عیسی عن عبد الله محمدالحجال و أحمد بن محمد بن أبی نصر البزنطی و محمد بن سنان و علی بن سنان و علی عن الحکم عن الحسین بن المختار قال خرجت إلینا ألواح من أبی ابراهیم موسی ع و هو فی الحبس فإذا فیهامکتوب عهدی إلی أکبر ولدی
-روایت-1-2-روایت-270-368
24-نص آخر حدثنا أبی رضی الله عنه قال حدثناسعد بن عبد الله عن محمد بن عیسی بن عبید عن یونس بن عبدالرحمن عن الحسین بن المختار قال لمامر بنا أبو الحسن ع بالبصرة خرجت إلینا منه ألواح مکتوب فیهابالعرض عهدی إلی
-روایت-1-2-روایت-145-ادامه دارد
[ صفحه 31]
أکبر ولدی
-روایت-از قبل-13
25-نص آخر حدثنا أبی رضی الله عنه قال حدثناسعد بن عبد الله عن محمد بن عیسی بن عبید عن زیاد بن مروان القندی قال دخلت علی أبی ابراهیم ع وعنده علی ابنه فقال لی یازیاد هذاکتابه کتابی وکلامه کلامی ورسوله رسولی و ما قال فالقول قوله
-روایت-1-2-روایت-124-256
قال مصنف هذاالکتاب إن زیاد بن مروان القندی روی هذاالحدیث ثم أنکره بعدمضی موسی ع و قال بالوقف وحبس ما کان عنده من مال موسی بن جعفر ع
26-نص آخر حدثنا أبی رضی الله عنه قال حدثناسعد بن عبد الله عن أحمد بن محمد بن عیسی عن عبد الله بن محمدالحجال قال حدثناسعید بن أبی الجهم عن نصر بن قابوس قال قلت لأبی ابراهیم موسی بن جعفر ع إنی سألت أباک ع من ألذی یکون بعدک فأخبرنی أنک أنت هو فلما توفی أبو عبد الله ع ذهب الناس یمینا وشمالا و قلت أنا وأصحابی بک فأخبرنی من ألذی یکون بعدک قال ابنی علی ع
-روایت-1-2-روایت-176-399
27-نص آخر حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الولید رضی الله عنه قال حدثنی محمد بن الحسن الصفار عن الحسن بن موسی الخشاب عن نعیم بن قابوس قال قال لی أبو الحسن ع علی ابنی أکبر ولدی وأسمعهم لقولی وأطوعهم لأمری ینظر معی فی کتابی الجفر والجامعة و لیس ینظر فیه إلانبی أووصی نبی
-روایت-1-2-روایت-155-303
28-نص آخر حدثنا أبی رضی الله عنه قال حدثناسعد بن عبد الله عن أحمد بن
-روایت-1-2
[ صفحه 32]
أبی عبد الله البرقی عن أبیه عن عبد الله بن عبدالرحمن عن المفضل بن عمر قال دخلت علی أبی الحسن موسی بن جعفر ع و علی ع ابنه فی حجره و هویقبله ویمص لسانه ویضعه علی عاتقه ویضمه إلیه و یقول بأبی أنت وأمی ماأطیب ریحک وأطهر خلقک وأبین فضلک قلت جعلت فداک لقد وقع فی قلبی لهذا الغلام من المودة ما لم یقع لأحد إلا لک فقال لی یامفضل هومنی بمنزلتی من أبی ع ذریة بعضها من بعض و الله سمیع علیم قال قلت هوصاحب هذاالأمر من بعدک قال نعم من أطاعه رشد و من عصاه کفر
-روایت-87-508
29-نص آخر حدثنا أحمد بن زیاد بن جعفرالهمدانی رضی الله عنه قال حدثنا علی بن ابراهیم بن هاشم عن أبیه عن محمد بن سنان قال دخلت علی أبی الحسن ع قبل أن یحمل إلی العراق بسنة و علی ابنه ع بین یدیه فقال لی یا محمدفقلت لبیک قال إنه سیکون فی هذه السنة حرکة فلاتجزع منها ثم أطرق ونکت بیده فی الأرض ورفع رأسه إلی و هو یقول ویضل الله الظالمین ویفعل الله مایشاء قلت و ماذاک جعلت فداک قال من ظلم ابنی هذاحقه وجحد إمامته من بعدی کان کمن
-روایت-1-2-روایت-137-ادامه دارد
[ صفحه 33]
ظلم علی بن أبی طالب ع حقه وجحد إمامته من بعد محمدص فعلمت أنه قدنعی إلی نفسه ودل علی ابنه فقلت و الله لئن مد الله فی عمری لأسلمن إلیه حقه ولأقرن له بالإمامة وأشهد أنه من بعدک حجة الله تعالی علی خلقه والداعی إلی دینه فقال لی یا محمدیمد الله فی عمرک وتدعو إلی إمامته وإمامة من یقوم مقامه من بعده فقلت من ذاک جعلت فداک قال محمدابنه قال قلت فالرضا والتسلیم قال نعم کذلک وجدتک فی کتاب أمیر المؤمنین ع أماإنک فی شیعتنا أبین من البرق فی اللیلة الظلماء ثم قال یا محمد إن المفضل کان أنسی ومستراحی و أنت أنسهما ومستراحهما حرام علی النار أن تمسک أبدا
-روایت-از قبل-603

5- باب نسخة وصیة موسی بن جعفر ع

1- حدثنا الحسین بن أحمد بن إدریس قال حدثنا أبی قال حدثنا محمد بن أبی الصهبان عن عبد الله بن محمدالحجال أن ابراهیم بن عبد الله الجعفری حدثه عن عدة من أهل بیته أن أبا ابراهیم موسی بن جعفر ع أشهد علی وصیته إسحاق بن جعفر بن محمد و ابراهیم بن محمدالجعفری و جعفر بن صالح ومعاویة بن الجعفریین ویحیی بن الحسین بن زید وسعد بن عمران الأنصاری و محمد بن الحارث الأنصاری ویزید بن سلیط الأنصاری و محمد بن جعفرالأسلمی بعد أن أشهدهم أنه یشهد أن لاإله إلا الله وحده لاشریک له و أن محمدا عبده ورسوله
-روایت-1-2-روایت-179-ادامه دارد
[ صفحه 34]
و أن الساعة آتیة لاریب فیها و أن الله یبعث من فی القبور و أن البعث بعدالموت حق و أن الحساب والقصاص حق و أن الوقوف بین یدی الله عز و جل حق و أن ماجاء به محمدص حق حق حق و أن مانزل به الروح الأمین حق علی ذلک أحیا و علیه أموت و علیه أبعث إن شاء الله أشهدهم أن هذه وصیتی بخطی و قدنسخت وصیة جدی أمیر المؤمنین ع ووصایا الحسن و الحسین و علی بن الحسین ووصیة محمد بن علی الباقر ووصیة جعفر بن محمد ع قبل ذلک حرفا بحرف وأوصیت بها إلی علی ابنی وبنی بعده معه إن شاء الله فإن آنس منهم رشدا وأحب إقرارهم فذاک له و إن کرههم وأحب أن یخرجهم فذاک له و لاأمر لهم معه وأوصیت إلیه بصدقاتی وأموالی وصبیانی ألذی خلفت وولدی و إلی ابراهیم والعباس وإسماعیل و أحمد وأم أحمد و إلی علی أمر نسائی دونهم وثلث صدقه أبی و أهل بیتی یضعه حیث یری ویجعل منه مایجعل منه ذو المال فی ماله إن أحب أن یجیز ماذکرت فی عیالی فذاک إلیه و إن کره فذاک إلیه و إن أحب أن یبیع أویهب أوینحل أویتصدق علی غیر ماوصیته فذاک إلیه و هو أنا فی وصیتی فی مالی و فی أهلی وولدی و إن رأی أن یقر إخوته الذین سمیتهم فی صدر کتابی هذاأقرهم و إن کره فله أن یخرجهم غیرمردود علیه و إن أراد رجل منهم أن یزوج أخته فلیس له أن یزوجها إلابإذنه وأمره و أی سلطان کشفه عن شیء أوحال بینه و بین شیءمما
-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد
[ صفحه 35]
ذکرت فی کتابی فقد بر‌ئ من الله تعالی و من رسوله و الله ورسوله منه بریئان و علیه لعنة الله ولعنة اللاعنین والملائکة المقربین والنبیین والمرسلین أجمعین وجماعة المؤمنین و لیس لأحد من السلاطین أن یکشفه عن شیء لی عنده من بضاعة و لالأحد من ولدی و لی عنده مال و هومصدق فیما ذکر من مبلغه إن أقل أوأکثر فهو الصادق وإنما أردت بإدخال الدین أدخلت معه من ولدی التنویه بأسمائهم وأولادی الأصاغر وأمهات أولادی و من أقام منهم فی منزله و فی حجابه فله ما کان یجری علیه فی حیاتی إن أراد ذلک و من خرج منهن إلی زوج فلیس لها أن ترجع إلی جرایتی إلا أن یری علی ذلک وبناتی مثل ذلک و لایزوج بناتی أحد من أخواتهن من أمهاتهن و لاسلطان و لاعمل لهن إلابرأیه ومشورته فإن فعلوا ذلک فقد خالفوا الله تعالی ورسوله ص وحادوه فی ملکه و هوأعرف بمناکح قومه إن أراد أن یزوج زوج و إن أراد أن یترک ترک و قدأوصیتهم بمثل ماذکرت فی صدر کتابی هذا وأشهد الله علیهم و لیس لأحد أن یکشف وصیتی و لاینشرها وهی علی ماذکرت وسمیت فمن أساء فعلیه و من أحسن فلنفسه و ماربک بظلام للعبید و لیس لأحد من سلطان و لاغیره إن نقض کتابی هذا
-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد
[ صفحه 36]
ألذی ختمت علیه أسفل فمن فعل ذلک فعلیه لعنة الله وغضبه والملائکة بعد ذلک ظهیر وجماعة المسلمین و المؤمنین وختم موسی بن جعفر ع والشهود
-روایت-از قبل-148
قال عبد الله بن محمدالجعفری قال العباس بن موسی ع لابن عمران القاضی الطلحی إن أسفل هذاالکتاب کنز لنا وجوهر یرید أن یحتجزه دوننا و لم یدع أبونا شیئا إلاجعله له وترکنا عیاله فوثب إلیه ابراهیم بن محمدالجعفری فأسمعه فوثب علیه إسحاق بن جعفرعمه ففعل به مثل ذلک فقال العباس للقاضی أصلحک الله فض الخاتم واقرأ ماتحته فقال لاأفضه و لایلعننی أبوک فقال العباس أناأفضه قال ذلک إلیک ففض العباس الخاتم فإذا فیه إخراجهم من الوصیة وإقرار علی ع وحده وإدخاله إیاهم فی ولایة علی إن أحبوا أوکرهوا وصاروا کالأیتام فی حجره وأخرجهم من حد الصدقة وذکرها ثم التفت علی بن موسی ع إلی العباس فقال یاأخی إنی لأعلم أنه إنما حملکم علی هذه الغرام والدیون التی علیکم فانطلق یاسعد فتعین لی ماعلیهم واقضه عنهم واقبض ذکر حقوقهم وخذ لهم البراءة فلا و الله لاأدع مواساتکم وبرکم
-روایت-1-2-روایت-35-ادامه دارد
[ صفحه 37]
ماأصبحت وأمشی علی ظهر الأرض فقولوا ماشئتم فقال العباس ماتعطینا إلا من فضول أموالنا و مالنا عندک أکثر فقال قولوا ماشئتم فالعرض عرضکم أللهم أصلحهم وأصلح بهم واخسأ عنا وعنهم الشیطان وأعنهم علی طاعتک و الله علی مانقول وکیل قال العباس ماأعرفنی بلسانک و لیس لمسحاتک عندی طین ثم إن القوم افترقوا
-روایت-از قبل-320
2- حدثنا أبی رضی الله عنه قال حدثنا أحمد بن إدریس عن محمد بن أبی الصهبان عن صفوان بن یحیی عن عبدالرحمن بن الحجاج قال بعث إلی أبو الحسن ع بوصیه أمیر المؤمنین ع وبعث إلی بصدقة أبیه مع أبی إسماعیل مصادف وذکر صدقة جعفر بن محمد ع وصدقة نفسه بسم الله الرحمن الرحیم هذا ماتصدق به موسی بن جعفرتصدق بأرضه مکان کذا وکذا وحدود الأرض کذا وکذا کلها ونخلها وأرضها وبیاضها ومائها وأرجائها وحقوقها وشربها من الماء و کل حق هولها فی مرفع أومظهر أوغیض أومرفق أوساحة أومسیل أوعامر أوغامر تصدق بجمیع حقه من ذلک علی ولده من صلبه للرجال والنساء یقسم وإلیها ماأخرج الله تعالی من غلتها بعد ألذی یکفیها فی عمارتها ومرافقها و بعدثلاثین غدقا یقسم فی مساکین أهل القریة بین ولد موسی بن جعفرللذکر مثل حظ الأنثیین فإن تزوجت امرأة من ولد
-روایت-1-2-روایت-133-ادامه دارد
[ صفحه 38]
موسی بن جعفر فلاحق لها فی هذه الصدقة حتی ترجع إلیها بغیر زوج فإن رجعت کان لها مثل حظ التی لم تتزوج قط من بنات موسی و من توفی من ولد موسی و له ولد فولده علی سهم أبیهم للذکر مثل حظ الأنثیین علی مثل ماشرط موسی بین ولده من صلبه و من توفی من ولد موسی و لم یترک ولدا رد حقه علی أهل الصدقة و لیس لولد بناتی فی صدقتی هذه حق إلا أن یکون آباؤهم من ولدی و لیس لأحد فی صدقتی حق مع ولدی وولد ولدی وأعقابهم مابقی منهم أحد فإن انقرضوا و لم یبق منهم أحد فصدقتی علی ولد أبی من أمی مابقی منهم أحد علی ماشرطت بین ولدی وعقبی فإن انقرض ولد أبی من أمی فصدقتی علی ولد أبی وأعقابهم مابقی منهم أحد فإن لم یبق منهم أحد فصدقتی علی الأولی فالأولی حتی یرث الله تعالی ألذی ورثها و هوخیر الوارثین تصدق موسی بن جعفربصدقة هذه و هوصحیح صدقة حبیسا بتا بتلا لامثنویة فیها و لاردا أبدا ابتغاء وجه الله تعالی والدار الآخرة لایحل لمؤمن یؤمن بالله والیوم الآخر أن یبیعها أویبتاعها أویهبها أوینحلها أویغیر شیئا مما وضعتها علیه حتی یرث الله الأرض و من علیها وجعل صدقة هذه إلی علی و ابراهیم فإن انقرض أحدهما دخل القاسم مع الباقی مکانه فإن انقرض أحدهما دخل إسماعیل مع الباقی منهما مکانه فإن انقرض أحدهما دخل العباس مع الباقی منهما فإن انقرض أحدهما فالأکبر من ولدی یقوم مقامه فإن لم یبق من ولدی إلاواحد فهو ألذی یقوم به قال و قال أبو الحسن ع إن أباه قدم إسماعیل فی صدقة علی العباس و هوأصغر منه
-روایت-از قبل-1376
3- حدثناالمظفر بن جعفرالعلوی السمرقندی رضی الله عنه قال حدثنا جعفر بن
-روایت-1-2
[ صفحه 39]
محمد بن مسعود العیاشی عن أبیه قال حدثنایوسف بن السخت عن علی بن القاسم العریضی الحسینی عن صفوان بن یحیی عن عبدالرحمن بن الحجاج عن إسحاق و علی ابنی أبی عبد الله جعفر بن محمد ع أنهما دخلا علی عبدالرحمن بن أسلم بمکة فی السنة ألذی أخذ فیها موسی بن جعفر ع ومعهما کتاب أبی الحسن ع بخطه فیه حوائج قدأمر بهافقالا إنه أمر بهذه الحوائج من هذاالوجه فإن کان من أمره شیءفادفعه إلی ابنه علی ع فإنه خلیفته والقیم بأمره و کان هذا بعدالنفر بیوم بعد ماأخذ أبو الحسن ع بنحو من خمسین یوما وأشهد إسحاق و علی ابنا أبی عبد الله ع و الحسین بن أحمدالمنقری وإسماعیل بن عمر وحسان بن معاویة و الحسین بن محمدصاحب الختم علی شهادتهما أن أبا الحسن علی بن موسی ع وصی أبیه ع وخلیفته فشهد اثنان بهذه الشهادة واثنان قالا خلیفته ووکیله فقبلت شهادتهم
عندحفص بن غیاث القاضی
-روایت-199-821
4- حدثنا أحمد بن زیاد بن جعفرالهمدانی رضی الله عنه قال حدثنا علی بن ابراهیم بن هاشم عن أبیه عن بکر بن صالح قال قلت لإبراهیم بن أبی الحسن موسی بن جعفر ع ماقولک فی أبیک قال هوحی قلت فما قولک فی أخیک أبی الحسن ع قال ثقة صدوق قلت فإنه یقول إن أباک قدمضی قال هوأعلم بما یقول فأعدت
-روایت-1-2-روایت-127-ادامه دارد
[ صفحه 40]
علیه فأعاد علی قلت فأوصی أبوک قال نعم قلت إلی من أوصی قال إلی خمسة منا وجعل علیا المقدم علینا
-روایت-از قبل-107

6- باب النصوص علی الرضا ع بالإمامة فی جملة الأئمة الاثنی عشر ع

1- حدثنا محمد بن ابراهیم بن إسحاق الطالقانی قال حدثنا الحسین بن إسماعیل قال حدثنا أبوعمرو سعید بن محمد بن نصر القطان قال حدثناعبید الله بن محمدالسلمی قال حدثنا محمد بن عبدالرحیم قال حدثنا محمد بن سعید بن محمد قال حدثناالعباس بن أبی عمرو عن صدقة بن أبی موسی عن أبی نضرة قال لمااحتضر أبو جعفر محمد بن علی الباقر ع
عندالوفاة دعا بابنه الصادق ع لیعهد إلیه عهدا فقال له أخوه زید بن علی ع لوامتثلت فی تمثال الحسن و الحسین ع لرجوت أن لاتکون أتیت منکرا فقال له یا أبا الحسن إن الأمانات لیست بالتمثال و لاالعهود بالرسوم وإنما هی أمور سابقة عن حجج الله عز و جل ثم دعا بجابر بن عبد الله فقال له یاجابر حدثنابما عاینت من الصحیفة فقال له جابر نعم یا أبا جعفردخلت علی مولاتی فاطمة بنت رسول الله ص لأهنئها بمولود الحسین ع فإذابیدیها صحیفة بیضاء من درة فقلت لها یاسیدة النساء ما هذه الصحیفة التی أراها معک قالت فیهاأسماء الأئمة من ولدی قلت لها ناولینی لأنظر فیهاقالت یاجابر لو لا
-روایت-1-2-روایت-302-ادامه دارد
[ صفحه 41]
النهی لکنت أفعل لکنه قدنهی أن یمسها إلانبی أووصی نبی أو أهل بیت نبی ولکنه مأذون لک أن تنظر إلی باطنها من ظاهرها قال جابر فإذا أبوالقاسم محمد بن عبد الله المصطفی أمه آمنة أبو الحسن علی بن أبی طالب المرتضی أمه فاطمة بنت أسد بن هاشم بن عبدمناف أبو محمد الحسن بن علی البر أبو عبد الله الحسین بن التقی أمهما فاطمة بنت محمد أبو محمد علی بن الحسین العدل أمه شهربانو بنت یزدجرد أبو جعفر محمد بن علی الباقر أمه أم عبد الله بنت الحسن بن علی بن أبی طالب ع أبو عبد الله جعفر بن محمدالصادق وأمه أم فروة بنت القاسم بن محمد بن أبی بکر أبو ابراهیم موسی بن جعفرأمه جاریة اسمها حمیدة المصفاة أبو الحسن علی بن موسی الرضا أمه جاریة اسمها نجمة أبو جعفر محمد بن علی الزکی أمه جاریة اسمها خیزران أبو الحسن علی بن محمد بن الأمین أمه جاریة اسمها سوسن أبو محمد الحسن بن علی الرفیق أمه جاریة اسمها سمانة وتکنی أم الحسن أبوالقاسم محمد بن الحسن هوحجة الله القائم أمه جاریة اسمها نرجس صلوات الله علیهم أجمعین
-روایت-از قبل-972
قال مصنف هذاالکتاب جاء هذاالحدیث هکذا بتسمیة القائم ع و ألذی أذهب إلیه النهی عن تسمیته ع
2- حدثنا أبی و محمد بن الحسن بن أحمد بن الولید قالا حدثناسعد بن عبد الله و عبد الله بن جعفرالحمیری جمیعا عن أبی الخیر صالح بن أبی حماد و الحسن بن ظریف جمیعا عن بکر بن صالح و حدثنا أبی و محمد بن موسی بن المتوکل و محمد بن علی ماجیلویه و أحمد بن علی بن ابراهیم بن هاشم و الحسین بن ابراهیم بن
-روایت-1-2
[ صفحه 42]
تاتانة و أحمد بن زیاد بن جعفرالهمدانی رضی الله عنهم قالوا حدثنا علی بن ابراهیم بن هاشم عن أبیه عن بکر بن صالح عن عبدالرحمن بن سالم عن أبی بصیر عن أبی عبد الله ع قال قال أبی ع لجابر بن عبد الله الأنصاری إن لی إلیک حاجة فمتی یخف علیک أن أخلو بک فأسألک عنها قال له جابر فی أی الأوقات شئت فخلا به أبی ع فقال له یاجابر أخبرنی عن اللوح ألذی رأیته فی ید أمی فاطمة بنت رسول الله ص و ماأخبرتک به أمی أن فی ذلک اللوح مکتوبا قال جابر أشهد بالله أنی دخلت علی أمک فاطمة فی حیاة رسول الله ص لأهنئها بولادة الحسین ع فرأیت فی یدها لوحا أخضر ظننت أنه زمرد ورأیت فیه کتابا أبیض شبه نور الشمس فقلت لها بأبی أنت وأمی یابنت رسول الله ص ما هذااللوح فقالت هذااللوح أهداه الله عز و جل إلی رسوله ص فیه اسم أبی واسم بعلی واسم ابنی وأسماء الأوصیاء من ولدی فأعطانیه أبی ع لیسرنی بذلک قال جابر فأعطتنیه أمک فاطمة فقرأته وانتسخته فقال أبی ع فهل لک یاجابر أن تعرضه علی قال نعم فمشی معه أبی ع حتی انتهی إلی منزل جابر فأخرج أبی ع صحیفة من رق قال جابر فأشهد بالله أنی هکذا رأیته فی اللوح مکتوبا بسم الله الرحمن الرحیم هذا کتاب من الله العزیز الحکیم لمحمد نوره وسفیره وحجابه ودلیله نزل به الروح الأمین من
عندرب العالمین عظم یا محمدأسمائی واشکر نعمائی و لاتجحد آلائی إنی أنا الله لاإله إلا أناقاصم الجبارین ومذل الظالمین ودیان الدین إنی أنا الله لاإله إلا أنافمن رجا غیرفضلی أوخاف غیر
-روایت-187-ادامه دارد
[ صفحه 43]
عذابی عذبته عذابا لاأعذب أحدا من العالمین فإیای فاعبد و علی فتوکل إنی لم أبعث نبیا فأکملت أیاما وانقضت مدته إلاجعلت له وصیا وإنی فضلتک علی الأنبیاء وفضلت وصیک علی الأوصیاء وأکرمتک بشبلیک بعده وبسبطیک الحسن و الحسین فجعلت حسنا معدن علمی بعدانقضاء مدة أبیه وجعلت حسینا خازن وحیی وأکرمته بالشهادة وختمت له بالسعادة فهو أفضل من استشهد وأرفع الشهداء درجة عندی وجعلت کلمتی التامة معه والحجة البالغة عنده بعترته أثیب وأعاقب أولهم علی سید العابدین وزین أولیائی الماضین وابنه شبیه جده المحمود محمدالباقر لعلمی والمعدن لحکمی سیهلک المرتابون فی جعفرالراد علیه کالراد علی حق القول منی لأکرمن مثوی جعفر ولأسرنه فی أشیاعه وأنصاره وأولیائه انتجبت بعده موسی وانتحبت بعده فتنة عمیاء حندس لأن خیط فرضی لاینقطع وحجتی لاتخفی و إن أولیائی لایشقون إلا و من جحد واحدا منهم فقد جحد نعمتی و من غیرآیة من کتابی فقد افتری علی وویل للمفترین الجاحدین
عندانقضاء مدة عبدی موسی وحبیبی وخیرتی إن المکذب بالثامن مکذب بکل أولیائی و علی ولیی
-روایت-از قبل-1003
[ صفحه 44]
وناصری و من أصنع علیه أعباء النبوة وأمنحه بالاضطلاع یقتله عفریت مستکبر یدفن بالمدینة التی بناها العبد الصالح إلی جنب شر خلقی حق القول منی لأقرن عینیه بمحمد ابنه وخلیفته من بعده فهو وارث علمی ومعدن حکمی وموضع سری وحجتی علی خلقی جعلت الجنة مثواه وشفعته فی سبعین من أهل بیته کلهم قداستوجبوا النار وأختم بالسعادة لابنه علی ولیی وناصری والشاهد فی خلقی وأمینی علی وحیی أخرج منه الداعی إلی سبیلی والخازن لعلمی الحسن ثم أکمل ذلک بابنه رحمة للعالمین علیه کمال موسی وبهاء عیسی وصبر أیوب سیذل فی زمانه أولیائی وتتهادون رءوسهم کماتتهادی رءوس الترک والدیلم فیقتلون ویحرقون ویکونون خائفین مرعوبین وجلین تصبغ الأرض بدمائهم ویفشو الویل والرنین فی نسائهم أولئک أولیائی حقا بهم أدفع کل فتنة عمیاء حندس وبهم أکشف الزلازل وأرفع الآصار والأغلال أولئک علیهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئک هم المهتدون قال عبدالرحمن
-روایت-1-ادامه دارد
[ صفحه 45]
بن سالم قال أبوبصیر لو لم تسمع فی دهرک إلا هذاالحدیث لکفاک فصنه إلا عن أهله
-روایت-از قبل-87
3- و حدثنا أبو محمد الحسن بن حمزة العلوی رضی الله عنه قال حدثنا أبو جعفر محمد بن الحسین بن درست السروی عن جعفر بن محمد بن مالک قال حدثنا محمد بن عمران الکوفی عن عبدالرحمن بن أبی نجران وصفوان بن یحیی عن إسحاق بن عمار عن أبی عبد الله ع أنه قال یاإسحاق أ لاأبشرک قلت بلی جعلنی الله فداک یا ابن رسول الله قال وجدنا صحیفة بإملاء رسول الله ص وخط أمیر المؤمنین ع فیهابسم الله الرحمن الرحیم هذا کتاب من الله العزیز العلیم وذکر الحدیث مثله سواء إلا أنه قال فی حدیثه فی آخره ثم قال الصادق ع یاإسحاق هذادین الملائکة والرسل فصنه عن غیرأهله یصنک الله تعالی ویصلح بالک ثم قال من دان بهذا أمن من عقاب الله عز و جل
-روایت-1-2-روایت-273-677
4- و حدثنا أبوالعباس محمد بن ابراهیم بن إسحاق الطالقانی رضی الله عنه قال حدثنا الحسن بن إسماعیل قال حدثناسعید بن محمدالقطان قال حدثنا عبد الله بن موسی الرویانی أبوتراب عن عبدالعظیم بن عبد الله الحسنی عن علی بن الحسن بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب ع قال حدثنی عبد الله بن محمد بن جعفر بن محمد عن أبیه عن جده أن محمد بن علی الباقر جمع ولده وفیهم عمهم زید بن علی ع ثم أخرج إلیهم کتابا بخط علی ع وإملاء رسول الله ص مکتوب فیه هذا کتاب
-روایت-1-2-روایت-355-ادامه دارد
[ صفحه 46]
من الله العزیز الحکیم حدیث اللوح إلی الموضع ألذی یقول فیه وأولئک هم المهتدون ثم قال فی آخره قال عبدالعظیم العجب کل العجب لمحمد بن جعفر وخروجه و قدسمع أباه ع یقول هذا ویحکیه ثم قال هذاسر الله ودینه ودین ملائکته فصنه إلا عن أهله وأولیائه
-روایت-از قبل-273
5- حدثنا علی بن الحسین بن شاذویه المؤدب رضی الله عنه و أحمد بن هارون العامی رضی الله عنه قال حدثنا محمد بن عبد الله بن جعفرالحمیری عن أبیه عن جعفر بن محمد بن مالک الفزاری الکوفی عن مالک بن السلولی عن درست عن عبدالحمید عن عبد الله بن القاسم عن عبد الله بن جبلة عن أبی السفاتج عن جابر الجعفی عن أبی جعفر محمد بن علی الباقر ع عن جابر بن عبد الله الأنصاری قال دخلت علی فاطمة بنت رسول الله ص وقدامها لوح یکاد ضوؤه یغشی الأبصار و فیه اثنا عشر اسما ثلاثة فی ظاهره وثلاثة فی باطنه وثلاثة أسماء فی آخره وثلاثة أسماء فی طرفه فعددتها فإذاهی اثنا عشر قلت أسماء من هؤلاء قالت هذه أسماء الأوصیاء أولهم ابن عمی وأحد عشر من ولدی آخرهم القائم قال جابر فرأیت فیه محمدا محمدا محمدا فی ثلاثة مواضع وعلیا علیا علیا علیا فی أربعة مواضع
-روایت-1-2-روایت-402-782
6- حدثنا أحمد بن محمد بن یحیی العطار رضی الله عنه قال حدثنا أبی عن محمد بن
-روایت-1-2
[ صفحه 47]
الحسین بن أبی الخطاب عن الحسن بن محبوب عن أبی الجارود عن أبی جعفر عن جابر بن عبد الله الأنصاری قال دخلت علی فاطمة ع و بین یدیها لوح فیه أسماء الأوصیاء فعددت اثنی عشر آخرهم القائم ثلاثة منهم محمد وأربعة منهم علی
-روایت-114-236
7- حدثنا الحسین بن أحمد بن إدریس رضی الله عنه قال حدثنا أبی عن أحمد بن محمد بن عیسی و ابراهیم بن هاشم جمیعا عن الحسن بن محبوب عن أبی الجارود عن أبی جعفر ع عن جابر بن عبد الله الأنصاری قال دخلت علی فاطمة ع و بین یدیها لوح فیه أسماء الأوصیاء فعددت اثنی عشر آخرهم القائم ع ثلاثة منهم محمد وأربعة منهم علی ع
-روایت-1-2-روایت-213-340
8- حدثنا أبی رضی الله عنه قال حدثناسعد بن عبد الله عن أحمد بن محمد بن عیسی عن محمد بن أبی عمیر عن عمر بن أذینة عن أبان بن أبی عیاش عن سلیم بن قیس الهلالی قال سمعت عبد الله بن جعفرالطیار یقول لنا
عندمعاویة و الحسن و الحسین ع و عبد الله بن عباس وعمر بن أبی سلمة وأسامة بن زید یذکر حدیثنا جری بینه وبینه و أنه قال لمعاویة بن أبی سفیان سمعت رسول الله ص یقول أناأولی بالمؤمنین من أنفسهم ثم أخی علی بن أبی طالب ع أولی بالمؤمنین من أنفسهم فإذااستشهد فابنی الحسن أولی بالمؤمنین من أنفسهم ثم ابنی الحسین ع أولی بالمؤمنین
-روایت-1-2-روایت-366-ادامه دارد
[ صفحه 48]
من أنفسهم فإذااستشهد فابنی علی بن الحسین أولی بالمؤمنین من أنفسهم وستدرکه یا علی ثم ابنی محمد بن علی الباقر أولی بالمؤمنین من أنفسهم وستدرکه یا عبد الله وتکمله اثنی عشر إماما تسعة من ولد الحسین قال عبد الله ثم استشهدت الحسن و الحسین ع و عبد الله بن عباس وعمر بن أبی سلمة وأسامة بن زید فشهدوا لی
عندمعاویة قال سلیم بن قیس و قدکنت سمعت ذلک من سلمان و أبی ذر والمقداد وأسامة أنهم سمعوا ذلک من رسول الله ص
-روایت-از قبل-446
9- حدثنا أبو علی أحمد بن الحسن القطان قال حدثنا أبو عبد الله أحمد بن محمد بن ابراهیم بن أبی الرجال البغدادی قال حدثنا محمد بن عبدوس الحرانی قال حدثنا عبدالغفار بن الحکم قال حدثنامنصور بن أبی الأسود عن المطرف عن الشعبی عن عمه قیس بن عبد الله قال کنا جلوسا فی حلقة فیها عبد الله بن مسعود فجاء أعرابی فقال أیکم عبد الله بن مسعود فقال عبد الله أنا عبد الله بن مسعود قال هل حدثکم نبیکم ص کم یکون بعده من الخلفاء قال نعم اثنا عشر عدة نقباء بنی إسرائیل
-روایت-1-2-روایت-272-488
10- حدثنا أبو علی أحمد بن أبی الحسن بن علی بن عبدویه القطان قال حدثنا
-روایت-1-2
[ صفحه 49]
أبویزید محمد بن یحیی بن خالد بن یزید المروزی بالری فی شهر ربیع الأول سنة اثنتین وثلاثمائة قال حدثناإسحاق بن ابراهیم الحنظلی فی سنة ثمان وثلاثین ومائتین و هوالمعروف بإسحاق بن راهویه قال حدثنایحیی بن یحیی قال حدثناهیثم عن مجالد عن الشعبی عن مسروق قال بینا نحن
عند عبد الله بن مسعود نعرض مصاحفنا علیه إذ قال له فتی شاب هل عهد إلیکم نبیکم کم یکون من بعده خلیفة قال إنک لحدیث السن و إن هذا شیء ماسألنی عنه أحد قبلک نعم عهد إلینا نبیناص أنه یکون بعده اثنا عشر خلیفة بعدد نقباء بنی إسرائیل
-روایت-276-535
11- حدثنا أبوالقاسم غیاث بن محمدالورامینی الحافظ قال حدثنایحیی بن محمد بن صاعد قال حدثنا أحمد بن عبدالرحمن بن الفضل و محمد بن عبد الله بن سوار قالا حدثنا عبدالغفار بن الحکم قال حدثنامنصور بن أبی الأسود عن مطرف عن الشعبی و حدثناعتاب بن محمد قال حدثناإسحاق بن محمدالأنماطی قال حدثنایوسف بن موسی قال حدثناجریر عن أشعث بن سوار عن الشعبی و حدثناعتاب بن محمد قال حدثنا الحسین بن محمدالحرانی قال حدثناأیوب بن محمدالوزان قال حدثناسعید بن مسلمة قال حدثناأشعث بن سوار عن الشعبی کلهم قالوا عن عمه قیس بن عبد الله قال أبوالقاسم عتاب و هذاحدیث مطرف قال کنا جلوسا فی المسجد ومعنا عبد الله بن مسعود فجاء أعرابی فقال فیکم عبد الله قال نعم أنا عبد الله فما حاجتک قال
-روایت-1-2-روایت-598-ادامه دارد
[ صفحه 50]
یا عبد الله هل أخبرکم نبیکم ص کم یکون فیکون من خلیفة قال لقد سألتنی عن شیء ماسألنی عنه منذ قدمت العراق نعم اثنا عشر عدة نقباء بنی إسرائیل و قال أبوعرویة فی حدیثه
-روایت-از قبل-180
نعم هذه عدة نقباء بنی إسرائیل و قال جریر عن أشعث عن ابن مسعود عن النبی ص قال الخلفاء بعدی اثنا عشر کعدة نقباء بنی إسرائیل
12- حدثنا أحمد بن الحسن القطان قال حدثنا أبوبکر أحمد بن محمد بن عبیدة النیسابوری قال حدثنا أبوالقاسم هارون بن إسحاق یعنی الهمدانی قال حدثنی عمی ابراهیم بن محمد عن زیاد بن علاقة و عبدالملک بن عمیر عن جابر بن سمرة قال کنت مع أبی
عند النبی ص فسمعته یقول یکون بعدی اثنا عشر أمیرا ثم أخفی صوته فقلت لأبی ما ألذی أخفی رسول الله ص قال قال کلهم من قریش
-روایت-1-2-روایت-235-382
13- حدثنا أحمد بن الحسن القطان قال حدثنا أبو علی محمد بن علی بن إسماعیل المروزی بالری قال حدثناالفضل بن عبدالجبار المروزی قال حدثنا علی بن الحسن یعنی ابن شقیق قال حدثنا الحسین بن واقد قال حدثنی سماک بن حرب عن جابر بن سمرة قال أتیت النبی ص فسمعته یقول إن هذاالأمر لن ینقضی حتی یملک اثنا عشر خلیفة فقال کلمة خفیة فقلت لأبی ما قال فقال قال کلهم من قریش
-روایت-1-2-روایت-252-390
14- حدثنا أحمد بن محمد بن إسحاق القاضی قال حدثنا أبویعلی قال حدثنا علی بن الجعد قال حدثنازهیر عن زیاد بن خیثمة عن أسود بن السعید الهمدانی قال
-روایت-1-2
[ صفحه 51]
سمعت جابر بن سمرة یقول سمعت رسول الله ص یقول یکون بعدی اثنا عشر خلیفة کلهم من قریش فلما رجع إلی منزله فأتیته فیما بینی وبینه فقلت ثم یکون ماذا قال ثم یکون الهرج
-روایت-27-184
15- حدثنا أبوالقاسم عبد الله بن محمدالصائغ قال حدثنا أبو عبد الله محمد بن سعید قال حدثنا الحسن بن علی قال حدثناشیخ ببغداد یقال یحیی سقط عنی اسم أبیه قال حدثنا عبد الله بن بکر السهمی قال حدثناحاتم بن أبی مغیرة عن أبی بحیر قال کان أبوالخلد جاری فسمعته یقول ویحلف علیه إن هذه الأمة لاتهدی حتی تکون فیهااثنا عشر خلیفة کلهم یعمل بالهدی ودین الحق
-روایت-1-2-روایت-286-383
16- حدثنا أبوالقاسم عبد الله بن محمدالصائغ قال حدثنا أبو عبد الله محمد بن سعید قال حدثنا الحسن بن علی قال حدثناالولید بن مسلم قال حدثناصفوان بن عمرو عن شریح بن عبید عن عمرو البکائی عن کعب الأحبار قال فی الخلفاء هم اثنا عشر فإذا کان
عندانقضائهم وأتی طبقة صالحة مد الله لهم فی العمر کذلک وعد الله هذه الأمة ثم قرأوَعَدَ اللّهُ الّذِینَ آمَنُوا مِنکُم وَ عَمِلُوا الصّالِحاتِ لَیَستَخلِفَنّهُم فِی الأَرضِ کَمَا استَخلَفَ الّذِینَ مِن قَبلِهِم قال وکذلک فعل الله عز و جل ببنی إسرائیل و لیس بعزیز أن یجمع هذاالأمة یوما أونصف یوم و إن یوما
عندربک کألف سنة مما تعدون و قدأخرجت طرق
-روایت-1-2-روایت-220-ادامه دارد
[ صفحه 52]
هذه الأخبار فی کتاب الخصال
-روایت-از قبل-32
17- حدثنا أبی رضی الله عنه قال حدثناسعد بن عبد الله بن أبی خلف قال حدثنایعقوب بن یزید عن حماد بن عیسی عن عبد الله بن مسکان عن أبان بن خلف عن سلیم بن قیس الهلالی عن سلمان الفارسی ره قال دخلت علی النبی ص فإذا الحسین علی فخذیه و هویقبل عینیه ویلثم فاه و هو یقول أنت سید بن سید أنت إمام بن إمام أنت حجة بن حجة أبوحجج تسعة من صلبک تاسعهم قائمهم
-روایت-1-2-روایت-210-382
18- حدثناحمزة بن محمد بن أحمد بن جعفر بن محمد بن زید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب ع فی سنة رجب تسع وثلاثین وثلاثمائة قال أخبرنا أحمد بن محمد بن سعید الکوفی مولی بنی هاشم قال أخبرنی القاسم بن محمد بن حماد قال حدثناغیاث بن ابراهیم قال حدثناحسین بن زید بن علی عن جعفر بن محمد عن أبیه عن آبائه عن علی ع قال ع قال رسول الله ص أبشروا ثم أبشروا ثلاث مرات إنما مثل أمتی کمثل غیث لایدری أوله خیر أم آخره إنما مثل أمتی کمثل حدیقة أطعم منها فوج عاما ثم أطعم منها فوج عاما لعل آخرها فوج یکون أعرضها بحرا وأعمقها طولا وفرعا وأحسنها حبا وکیف تهلک أمة أناأولها واثنا عشر من بعدی من السعداء وأولو الألباب والمسیح عیسی ابن مریم آخرها ولکن یهلک من بین ذلک أنتج الهرج لیسوا منی ولست منهم
-روایت-1-2-روایت-376-759
19- حدثنا أبی رضی الله عنه قال حدثناسعد بن عبد الله عن محمد بن الحسین بن أبی الخطاب عن الحکم بن مسکین الثقفی عن صالح بن عقبة عن جعفر بن محمد ع
-روایت-1-2
[ صفحه 53]
قال لماهلک أبوبکر واستخلف عمر رجع عمر إلی المسجد فقعد فدخل علیه رجل فقال یا أمیر المؤمنین إنی رجل من الیهود و أناعلامتهم و قدأردت أن أسألک عن مسائل إن أجبتنی فیهاأسلمت قال ماهی قال ثلاث وثلاث وواحدة فإن شئت سألتک و إن کان فی قومک أحد أعلم منک فأرشدنی إلیه قال علیک بذلک الشاب یعنی علی بن أبی طالب ع فأتی علیا ع فسأله فقال له لم قلت ثلاثا وثلاثا وواحدة ألا قلت سبعا قال أنا إذاجاهل إن لم تجبنی فی الثلاث اکتفیت قال فإن أجبتک تسلم قال نعم قال سل قال أسألک عن أول حجر وضع علی وجه الأرض وأول عین نبعت وأول شجرة نبتت قال یایهودی أنتم تقولون إن أول حجر وضع علی وجه الأرض الحجر ألذی فی بیت المقدس وکذبتم هوالحجر ألذی نزل به آدم من الجنة قال صدقت و الله إنه لبخط هارون وإملاء موسی قال وأنتم تقولون إن أول عین نبعت علی وجه الأرض العین التی فی بیت المقدس وکذبتم هی عین الحیاة التی غسل فیهایوشع بن نون السمکة وهی العین التی شرب منها الخضر و لیس یشرب منها أحد إلاحی قال صدقت و الله إنه لبخط هارون وإملاء موسی قال وأنتم تقولون إن أول شجرة نبعت علی وجه الأرض الزیتون وکذبتم هی العجوة التی نزل بهاآدم ع من الجنة معه قال صدقت و الله إنه لبخط هارون وإملاء موسی قال والثلاث الأخری کم لهذه الأمة من إمام
-روایت-8-ادامه دارد
[ صفحه 54]
هدی لایضرهم من خذلهم قال اثنا عشر إماما قال صدقت و الله إنه لبخط هارون وإملاء موسی قال فأین یسکن نبیکم فی الجنة قال فی أعلاها درجة وأشرفها مکانا فی جنات عدن قال صدقت و الله إنه لبخط هارون وإملاء موسی قال فمن ینزل معه فی منزله قال اثنی عشر إماما قال صدقت و الله إنه لبخط هارون وإملاء موسی ثم قال السابعة فأسألک کم یعیش وصیه بعده قال ثلاثین سنة قال ثم ماذا یموت أویقتل قال یقتل ویضرب علی قرنه فتخضب لحیته قال صدقت و الله إنه لبخط هارون وإملاء موسی ولهذا الحدیث طرق أخر قدأخرجتها فی کتاب کمال الدین وتمام النعمة فی إثبات الغیبة وکشف الحیرة
-روایت-از قبل-594
20- حدثنا أحمد بن الحسن القطان قال حدثنا أحمد بن یحیی بن زکریا القطان قال حدثنابکر بن عبد الله بن حبیب قال حدثناتمیم بن بهلول قال حدثنا عبد الله بن أبی الهزیل وسألته عن الإمامة فیمن تجب و ماعلامة من تجب له الإمامة فقال إن الدلیل علی ذلک والحجة علی المؤمنین والقائم بأمور المسلمین والناطق بالقرآن والعالم بالأحکام أخو نبی الله وخلیفته علی أمته ووصیه علیهم وولیه ألذی کان منه بمنزلة هارون من موسی المفروض الطاعة بقول الله عز و جل یا أَیّهَا الّذِینَ آمَنُوا أَطِیعُوا اللّهَ وَ أَطِیعُوا الرّسُولَ وَ أوُلیِ الأَمرِ مِنکُمالموصوف بقوله عز و جل إِنّما وَلِیّکُمُ اللّهُ وَ رَسُولُهُ وَ الّذِینَ آمَنُوا الّذِینَ یُقِیمُونَ الصّلاةَ وَ یُؤتُونَ الزّکاةَ وَ هُم راکِعُونَ والمدعو إلیه بالولایة المثبت له الإمامة یوم غدیر خم بقول الرسول ص عن الله
-روایت-1-2-روایت-177-ادامه دارد
[ صفحه 55]
عز و جل ألست أولی بکم منکم بأنفسکم قالوا بلی قال فمن کنت مولاه فعلی مولاه أللهم وال من والاه وعاد من عاداه وانصر من نصره واخذل من خذله وأعن من أعانه علی بن أبی طالب ع أمیر المؤمنین وإمام المتقین وقائد الغر المحجلین وأفضل الوصیین وخیر الخلق أجمعین بعد رسول الله ص وبعده الحسن بن علی ثم الحسین سبطا رسول الله ص وابنا خیرة النسوان أجمعین ثم علی بن الحسین ثم محمد بن علی ثم جعفر بن محمد ثم موسی بن جعفر ثم علی بن موسی ثم محمد بن علی ثم علی بن محمد ثم الحسن بن علی ثم محمد بن الحسن ع إلی یومنا هذاواحدا بعدواحد وهم عترة الرسول ع المعروفون بالوصیة والإمامة لاتخلو الأرض من حجة منهم فی کل عصر وزمان و فی کل وقت وأوان وهم العروة الوثقی وأئمة الهدی والحجة علی أهل الدنیا إلی أن یرث الله الأرض و من علیها و کل من خالفهم ضال مضل تارک للحق والهدی وهم المعبرون عن القرآن والناطقون عن الرسول ص من مات و لایعرفهم مات میتة جاهلیة ودینهم الورع والعفة والصدق والصلاح والاجتهاد وأداء الأمانة إلی البر والفاجر وطول السجود وقیام اللیل واجتناب المحارم وانتظار الفرج بالصبر وحسن الصحبة وحسن الجوار ثم قال تمیم بن بهلول حدثنی أبومعاویة عن الأعمش عن جعفر بن محمد ع فی الإمامة
-روایت-از قبل-1183
مثله سواء
21- حدثنا أبی رضی الله عنه قال حدثنا علی بن ابراهیم بن هاشم عن محمد بن
-روایت-1-2
[ صفحه 56]
عیسی بن عبید و محمد بن الحسین بن أبی الخطاب الزیات عن محمد بن الفضیل الصیرفی عن أبی حمزة الثمالی عن أبی جعفر ع قال إن الله عز و جل أرسل محمدا إلی الجن والإنس وجعل من بعده اثنی عشر وصیا منهم من سبق ومنهم من بقی و کل وصی جرت به سنة والأوصیاء الذین من بعد محمدص علی سنة أوصیاء عیسی ع وکانوا اثنی عشر و کان أمیر المؤمنین ع علی سنة المسیح ع
-روایت-132-380
22- حدثنا جعفر بن محمد بن مسرور قال حدثنا الحسین بن محمد بن عامر عن المعلی بن محمدالبصری عن الحسن بن علی الوشاء عن أبان بن عثمان عن زرارة بن أعین قال سمعت أبا جعفر ع یقول نحن اثنا عشر إماما منهم الحسن و الحسین ثم الأئمة من ولد الحسین ع
-روایت-1-2-روایت-189-260
23- حدثنا محمد بن علی ماجیلویه قال حدثنا محمد بن یحیی العطار عن محمد بن الحسن الصفار عن أبی طالب عبد الله بن الصلت القمی عن عثمان بن عیسی عن سماعة بن مهران قال کنت أنا و أبوبصیر و محمد بن عمران مولی أبی جعفر ع فی منزل فقال محمد بن عمران سمعت أبا عبد الله ع یقول نحن اثنا عشر محدثا فقال له أبوبصیر بالله لقد سمعت ذلک من أبی عبد الله ع فحلفه مرة أومرتین فحلف أنه سمعته فقال له أبوبصیر لکنی سمعته من أبی جعفر ع
-روایت-1-2-روایت-177-456
24- حدثنا محمد بن علی ماجیلویه رضی الله عنه قال حدثنا محمد بن یعقوب الکلینی قال حدثنا أبو علی الأشعری عن الحسین بن عبید الله عن الحسن بن موسی الخشاب عن علی بن سماعة عن علی بن الحسن بن رباط
-روایت-1-2
[ صفحه 57]
عن أبیه عن ابن أذینة عن زرارة بن أعین قال سمعت أبا جعفر ع یقول نحن اثنا عشر إماما من آل محمدکلهم محدثون بعد رسول الله ص و علی بن أبی طالب منهم
-روایت-73-164
25- حدثنا أحمد بن زیاد بن جعفرالهمدانی قال حدثنا علی بن ابراهیم بن هاشم عن أبیه عن محمد بن أبی عمیر عن غیاث بن ابراهیم عن الصادق جعفر بن محمد عن أبیه محمد بن علی عن أبیه علی بن الحسین عن أبیه الحسین بن علی ع قال سئل أمیر المؤمنین ع عن معنی قول رسول الله ص إنی مخلف فیکم الثقلین کتاب الله وعترتی من العترة فقال أنا و الحسن و الحسین والأئمة التسعة من ولد الحسین تاسعهم مهدیهم وقائمهم لایفارقون کتاب الله و لایفارقهم حتی یردوا علی رسول الله ص حوضه
-روایت-1-2-روایت-246-507
26- حدثنا علی بن الفضل البغدادی قال سمعت أباعمر صاحب أبی العباس تغلب یسأل عن معنی قوله ص إنی تارک فیکم الثقلین لم سمیا بالثقلین قال لأن التمسک
-روایت-1-2-روایت-78-ادامه دارد
[ صفحه 58]
بهما ثقیل
-روایت-از قبل-14
27- حدثنا محمد بن ابراهیم بن إسحاق الطالقانی قال حدثنا محمد بن همام قال حدثنا أحمد بن بندار قال حدثنا أحمد بن هلال عن محمد بن أبی عمیر عن المفضل بن عمر عن الصادق جعفر بن محمد عن أبیه عن آبائه عن أمیر المؤمنین ع قال قال رسول الله ص لماأسری بی إلی السماء أوحی إلی ربی جل جلاله فقال یا محمدإنی اطلعت إلی الأرض اطلاعا فاخترتک منها فجعلتک نبیا وشققت لک من اسمی اسما فأنا المحمود و أنت محمد ثم اطلعت الثانیة فاخترت منها علیا وجعلته وصیک وخلیفتک وزوج ابنتک و أباذریتک وشققت له اسما من أسمائی فأنا لعلی الأعلی و هو علی وجعلت فاطمة و الحسن و الحسین من نورکما ثم عرضت ولایتهم علی الملائکة فمن قبلها کان عندی من المقربین یا محمد لو أن عبدا عبدنی حتی ینقطع ویصیر کالشن البالی ثم أتانی جاحدا لولایتهم ماأسکنته جنتی و لاأظللته تحت عرشی یا محمد أتحب أن تراهم قلت نعم یاربی فقال عز و جل ارفع رأسک فرفعت رأسی فإذا أنابأنوار علی وفاطمة و الحسن و الحسین و علی بن الحسین و محمد بن علی و جعفر بن محمد و موسی بن جعفر و علی بن موسی و محمد بن علی و علی بن محمد و الحسن بن علی والحجة بن الحسن القائم فی وسطهم کأنه کوکب دری قلت یارب من هؤلاء قال هؤلاء الأئمة و هذاالقائم ألذی یحل حلالی ویحرم حرامی و به أنتقم من أعدائی و هوراحة لأولیائی و هو ألذی یشفی قلوب شیعتک من الظالمین والجاحدین والکافرین فیخرج اللات والعزی طریین فیحرقهما فلفتنة الناس بهما یومئذ أشد من فتنة العجل
-روایت-1-2-روایت-258-ادامه دارد
[ صفحه 59]
والسامری
-روایت-از قبل-13
28- حدثنا علی بن أحمد بن محمد بن عمران الدقاق رضی الله عنه قال حدثنا محمد بن أبی عبد الله الکوفی عن موسی بن عمران النخعی عن عمه الحسین بن یزید النوفلی عن الحسن بن علی بن أبی حمزة عن أبیه عن یحیی بن أبی القاسم عن الصادق جعفر بن محمد عن أبیه عن جده عن علی ع قال قال رسول الله ص الأئمة بعدی اثنا عشر أولهم علی بن أبی طالب وآخرهم القائم هم خلفائی وأوصیائی وأولیائی وحجج الله علی أمتی بعدی المقر بهم مؤمن والمنکر لهم کافر
-روایت-1-2-روایت-320-479
29- حدثنا أبو الحسن علی بن ثابت الدوالینی رضی الله عنه بمدینة السلام سنة اثنتین وخمسین وثلاثمائة قال حدثنا محمد بن علی بن عبدالصمد الکوفی قال حدثنا علی بن عاصم عن محمد بن علی بن موسی عن أبیه علی بن موسی عن أبیه موسی بن جعفر عن أبیه جعفر بن محمد عن أبیه محمد بن علی عن أبیه علی بن الحسین عن أبیه الحسین بن علی بن أبی طالب ع قال دخلت علی رسول الله ص وعنده أبی بن کعب فقال لی رسول الله ص مرحبا بک یا أبا عبد الله یازین السماوات والأرضین قال له أبی وکیف یکون یا رسول الله ص زین السماوات والأرضین أحد غیرک قال
-روایت-1-2-روایت-380-ادامه دارد
[ صفحه 60]
یا أبی و ألذی بعثنی بالحق نبیا إن الحسین بن علی فی السماء أکبر منه فی الأرض وإنه لمکتوب عن یمین عرش الله عز و جل مصباح هدی وسفینة نجاة وإمام خیر ویمن و عز وفخر وعلم وذخر و إن الله عز و جل رکب فی صلبه نطفة طیبة مبارکة زکیة ولقد لقن دعوات مایدعو بهن مخلوق إلاحشره الله عز و جل معه و کان شفیعه فی آخرته وفرج الله عنه کربه وقضی بهادینه ویسر أمره وأوضح سبیله وقواه علی عدوه و لم یهتک ستره فقال له أبی بن کعب و ما هذه الدعوات یا رسول الله ص قال تقول إذافرغت من صلاتک و أنت قاعد أللهم إنی أسألک بکلماتک ومعاقد عرشک وسکان سماواتک وأنبیائک ورسلک أن تستجیب لی فقد رهقنی من أمری عسرا فأسألک أن تصلی علی محمد وآل محمد و أن تجعل لی من أمری یسرا فإن الله عز و جل یسهل أمرک ویشرح صدرک ویلقنک شهادة أن لاإله إلا الله
عندخروج نفسک قال له أبی یا رسول الله فما هذه النطفة التی فی صلب حبیبی الحسین قال مثل هذه النطفة کمثل القمر وهی نطفة تبیین وبیان یکون من اتبعه رشیدا و من ضل عنه هویا قال فما اسمه و مادعاؤه قال اسمه علی ودعاؤه یادائم یادیموم یاحی یاقیوم یاکاشف الغم و یافارج الهم و یاباعث الرسل و یاصادق الوعد من دعا بهذا الدعاء حشره الله عز و جل مع علی بن الحسین و کان قائده إلی الجنة فقال له أبی یا رسول الله فهل له من خلف ووصی قال نعم له مواریث السماوات و الأرض قال مامعنی مواریث السماوات و الأرض یا رسول الله قال القضاء بالحق والحکم بالدیانة وتأویل الأحکام وبیان ما یکون قال فما اسمه قال اسمه محمد و إن الملائکة
-روایت-از قبل-1454
[ صفحه 61]
لتستأنس به فی السماوات و یقول فی دعائه أللهم إن کان لی عندک رضوان وود فاغفر لی ولمن تبعنی من إخوانی وشیعتی وطیب ما فی صلبی فرکب الله عز و جل فی صلبه نطفة طیبة مبارکة زکیة وأخبرنی جبرئیل ع أن الله عز و جل طیب هذه النطفة وسماها عنده جعفرا وجعله هادیا مهدیا راضیا مرضیا یدعو ربه فیقول فی دعائه یادان غیرمتوان یاأرحم الراحمین اجعل لشیعتی من النار وقاء ولهم عندک رضی واغفر ذنوبهم ویسر أمورهم واقض دیونهم واستر عوراتهم وهب لهم الکبائر التی بینک وبینهم یا من لایخاف الضیم و لاتأخذه سنة و لانوم اجعل لی من کل غم فرجا من دعا بهذا الدعاء حشره الله تعالی أبیض الوجه مع جعفر بن محمد إلی الجنة یا أبی إن الله تبارک و تعالی رکب علی هذه النطفة نطفة زکیة مبارکة طیبة أنزل علیها الرحمة وسماها عنده موسی قال له أبی یا رسول الله کأنهم یتواصفون ویتناسلون ویتوارثون ویصف بعضهم بعضا قال وصفهم لی جبرئیل عن رب العالمین جل جلاله قال فهل لموسی من دعوة یدعو بهاسوی دعاء آبائه قال نعم یقول فی دعائه یاخالق الخلق و یاباسط الرزق وفالق الحب والنوی وبار‌ئ النسم ومحیی الموتی وممیت الأحیاء ودائم الثبات ومخرج النبات افعل بی ما أنت أهله من دعا بهذا الدعاء قضی الله تعالی حوائجه وحشره یوم القیامة مع موسی بن جعفر و إن الله عز و جل رکب فی صلبه نطفة مبارکة زکیة رضیة مرضیة وسماها عنده علیا یکون لله تعالی فی خلقه رضیا فی علمه وحکمه ویجعله حجة لشیعته یحتجون به یوم القیامة و له دعاء یدعو به أللهم أعطنی الهدی وثبتنی علیه واحشرنی علیه آمنا آمن من لاخوف علیه و لاحزن و لاجزع إنک أهل التقوی و أهل المغفرة و إن الله عز و جل رکب فی
-روایت-1-ادامه دارد
[ صفحه 62]
صلبه نطفة مبارکة طیبة زکیة رضیة مرضیة وسماها محمد بن علی فهو شفیع شیعته ووارث علم جده له علامة بینة وحجة ظاهرة إذاولد یقول لاإله إلا الله محمد رسول الله ص و یقول فی دعائه یا من لاشبیه له و لامثال أنت الله ألذی لاإله إلا أنت و لاخالق إلا أنت تفنی المخلوقین وتبقی أنت حلمت عمن عصاک و فی المغفرة رضاک من دعا بهذا الدعاء کان محمد بن علی شفیعه یوم القیامة و إن الله تعالی رکب فی صلبه نطفة لاباغیة و لاطاغیه بارة مبارکة طیبة طاهرة سماها عنده علی بن محمدفألبسها السکینة والوقار وأودعها العلوم و کل سر مکتوم من لقیه و فی صدره شیءأنبأه به وحذره من عدوه و یقول فی دعائه یانور یابرهان یامنیر یامبین یارب اکفنی شر الشرور وآفات الدهور وأسألک النجاة یوم ینفخ فی الصور من دعا بهذا الدعاء کان علی بن محمدشفیعه وقائده إلی الجنة و إن الله تبارک و تعالی رکب فی صلبه نطفة وسماها عنده الحسن فجعله نورا فی بلاده وخلیفة فی أرضه وعزا لأمة جده وهادیا لشیعته وشفیعا لهم
عندربه ونقمة علی من خالفه وحجة لمن والاه وبرهانا لمن اتخذه إماما یقول فی دعائه یاعزیز العز فی عزه ماأعز عزیز العز فی عزه یاعزیز أعزنی بعزک وأیدنی بنصرک وأبعد عنی همزات الشیاطین وادفع عنی بدفعک وامنع عنی بمنعک واجعلنی من خیار خلقک یاواحد یاأحد یافرد یاصمد من دعا بهذا الدعاء حشره الله عز و جل معه ونجاه من النار و لووجبت علیه و إن الله تبارک و تعالی رکب فی صلب الحسن نطفة مبارکة زکیة طیبة طاهرة مطهرة یرضی بها کل مؤمن ممن قدأخذ الله تعالی میثاقه فی الولایة ویکفر بها کل جاحد فهو إمام تقی نقی سار مرضی هادی مهدی یحکم بالعدل ویأمر به یصدق الله تعالی ویصدقه الله تعالی فی قوله یخرج
-روایت-از قبل-1557
[ صفحه 63]
من تهامة حین تظهر الدلائل والعلامات و له کنوز لاذهب و لافضة إلاخیول مطهمة ورجال مسومة یجمع الله تعالی له من أقاصی البلاد علی عدة أهل بدر ثلاثمائة وثلاثة عشر رجلا معه صحیفة مختومة فیهاعدد أصحابه بأسمائهم وأنسابهم وبلدانهم وطبائعهم وحلاهم وکناهم کدادون مجدون فی طاعته فقال له أبی و مادلائله وعلاماته یا رسول الله قال له علم إذاحان وقت خروجه انتشر ذلک العلم من نفسه وأنطقه الله تعالی فناداه العلم اخرج یاولی الله فاقتل أعداء الله وهما رایتان وعلامتان و له سیف مغمد فإذاحان وقت خروجه اختلع ذلک السیف من غمده وأنطقه الله عز و جل فناداه السیف اخرج یاولی الله فلایحل لک أن تقعد عن أعداء الله فیخرج ویقتل أعداء الله حیث ثقفهم ویقیم حدود الله ویحکم بحکم الله یخرج جبرئیل ع عن یمینه ومیکائیل عن یساره وسوف تذکرون ماأقول لکم و لو بعدحین وأفوض أمری إلی الله تعالی عز و جل یا أبی طوبی لمن لقیه وطوبی لمن أحبه وطوبی لمن قال به ینجیهم الله به من الهلکة وبالإقرار بالله وبرسوله وبجمیع الأئمة یفتح الله لهم الجنة مثلهم فی الأرض کمثل المسک ألذی یسطع ریحه و لایتغیر أبدا ومثلهم فی السماء کمثل القمر المنیر ألذی لایطفی نوره أبدا قال أبی یا رسول الله کیف بیان حال هؤلاء الأئمة عن الله عز و جل قال
-روایت-1-ادامه دارد
[ صفحه 64]
إن الله عز و جل أنزل علی اثنتی عشرة صحیفة اسم کل إمام علی خاتمه وصفته فی صحیفته
-روایت-از قبل-92
30- حدثنا علی بن عبد الله الوراق الرازی قال حدثناسعد بن عبد الله قال حدثناالهیثم بن أبی مسروق النهدی عن الحسین بن علوان عن عمرو بن خالد عن سعد بن طریف عن الأصبغ بن نباته عن عبد الله بن عباس قال سمعت رسول الله ص یقول أنا و علی و الحسن و الحسین وتسعة من ولد الحسین مطهرون معصومون
-روایت-1-2-روایت-244-312
31- حدثنا أحمد بن الحسن القطان قال حدثنا أحمد بن یحیی بن زکریا القطان قال حدثنابکر بن عبد الله بن حبیب قال حدثناالفضل بن الصقر العبدی قال حدثنا أبومعاویة عن الأعمش عن عبایة بن الربعی عن عبد الله بن عباس قال قال رسول الله ص أناسید النبیین و علی بن أبی طالب سید الوصیین و إن أوصیائی بعدی اثنا عشر أولهم علی بن أبی طالب ع وآخرهم القائم
-روایت-1-2-روایت-248-373
32- حدثنا أحمد بن زیاد بن جعفرالهمدانی رضی الله عنه قال حدثنا محمد بن معقل القرمیسینی قال حدثنا محمد بن عبد الله البصری قال حدثنا ابراهیم بن مهزم عن أبیه عن أبی عبد الله ع عن آبائه عن علی ع قال قال رسول الله ص اثنا عشر من أهل بیتی أعطاهم الله فهمی وعلمی وحکمتی وخلقهم من طینتی فویل للمنکرین
-روایت-1-2-روایت-241-ادامه دارد
[ صفحه 65]
علیهم بعدی القاطعین فیهم صلتی مالهم لاأنالهم الله شفاعتی
-روایت-از قبل-68
33- حدثنا محمد بن ابراهیم بن إسحاق الطالقانی رضی الله عنه قال حدثنا محمد بن همام أبو علی عن عبد الله بن جعفرالحمیری عن الحسن بن موسی الخشاب عن أبی المثنی النخعی عن زید بن علی بن الحسین عن أبیه علی بن الحسین عن أبیه ع قال قال رسول الله ص کیف تهلک أمة أنا و علی وأحد عشر من ولدی أولو الألباب أولها والمسیح ابن مریم آخرها ولکن یهلک بین ذلک من لست منه و لیس منی
-روایت-1-2-روایت-277-412
34- حدثنا أحمد بن محمد بن یحیی العطار قال حدثنا أبی عن محمد بن عبدالجبار عن أبی أحمد محمد بن زیاد الأزدی عن أبان بن عثمان عن ثابت بن دینار عن سید العابدین علی بن الحسین عن سید الشهداء الحسین بن علی عن سید الأوصیاء أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب ع قال قال لی رسول الله ص الأئمة من بعدی اثنا عشر أولهم أنت یا علی وآخرهم القائم ألذی یفتح الله تبارک و تعالی ذکره علی یدیه مشارق الأرض ومغاربها
-روایت-1-2-روایت-301-432
35- حدثنا أبی و محمد بن الحسن بن أحمد بن الولید رضی الله عنهما قالا حدثناسعد بن عبد الله و عبد الله بن جعفرالحمیری و محمد بن یحیی العطار و أحمد بن إدریس جمیعا قالوا حدثنا أحمد بن أبی عبد الله البرقی قال حدثنا أبی هاشم داود بن القاسم الجعفری عن أبی جعفر محمد بن علی الباقر ع قال أقبل أمیر المؤمنین ع ذات یوم ومعه الحسن بن علی ع وسلمان الفارسی رضی الله عنه و أمیر المؤمنین ع متکئ علی ید سلمان فدخل المسجد الحرام إذ أقبل رجل
-روایت-1-2-روایت-304-ادامه دارد
[ صفحه 66]
حسن الهیئة واللباس فسلم علی أمیر المؤمنین ع فرد ع فجلس ثم قال یا أمیر المؤمنین ع أسألک عن ثلاث مسائل إن أخبرتنی بهن علمت أن القوم قدرکبوا من أمرک ماأقضی علیهم أنهم لیسوا بمأمونین فی دنیاهم و لا فی آخرتهم و إن تکن الأخری علمت أنک وهم شرع سواء فقال له أمیر المؤمنین ع سلنی عما بدا لک فقال أخبرنی عن الرجل إذانام أین تذهب روحه و عن الرجل کیف یذکر وینسی و عن الرجل کیف یشبه ولده الأعمام والأخوال فالتفت أمیر المؤمنین ع إلی أبی محمد الحسن بن علی ع فقال یا أبا محمدأجبه فقال ع أما ماسألت عنه من أمر الإنسان إذانام أین تذهب روحه فإن روحه متعلقة بالریح والریح متعلقة بالهواء إلی وقت مایتحرک صاحبها للیقظة فإن أذن الله تعالی برد تلک الروح علی صاحبها جذبت تلک الریح الروح وجذبت تلک الریح الهواء فرجعت الروح فأسکنت فی بدن صاحبها و إن لم یأذن الله عز و جل برد تلک الروح علی صاحبها جذب الهواء الریح وجذبت الریح الروح فلم ترد علی صاحبها إلی وقت مایبعث و أما ماذکرت من أمر الذکر والنسیان فإن قلب الرجل فی حق و علی الحق طبق فإن صلی الرجل علی ذلک علی محمد وآل محمدصلاة تامة انکشف ذلک الطبق عن ذلک الحق فأضاء القلب وذکر الرجل ما کان نسی فإن هو لم یصل علی محمد وآل محمد أونقص من الصلاة علیهم انطبق ذلک الطبق علی ذلک
-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد
[ صفحه 67]
الحق فأظلم القلب ونسی الرجل ما کان ذکره و أما ماذکرت من أمر المولود ألذی یشبه أعمامه وأخواله فإن الرجل إذاأتی أهله فجامعها بقلب ساکن وعروق هادئة وبدن غیرمضطرب فاستکنت تلک النطفة فی جوف الرحم خرج الولد یشبه أباه وأمه و إن هوأتاها بقلب غیرساکن وعروق غیرهادئة وبدن مضطرب اضطربت النطفة فوقعت فی حال اضطرابها علی بعض العروق فإن وقعت علی عرق من عروق الأعمام أشبه الولد أعمامه و إن وقعت علی عرق من عروق الأخوال أشبه الولد أخواله فقال الرجل أشهد أن لاإله إلا الله و لم أزل أشهد بها وأشهد أن محمدا رسول الله و لم أزل أشهد بذلک وأشهد أنک وصی رسوله والقائم بحجته وأشار إلی أمیر المؤمنین ع و لم أزل أشهد بها وأشهد أنک وصیه والقائم بحجته بعدک وأشار إلی الحسن ع وأشهد أن الحسین بن علی وصی أبیک والقائم بحجته بعدک وأشهد علی علی بن الحسین أنه القائم بأمر الحسین بعده وأشهد علی محمد بن علی أنه القائم بأمر علی بن الحسین بعده وأشهد علی جعفر بن محمد أنه القائم بأمر محمد بن علی وأشهد علی موسی بن جعفر أنه القائم بأمر جعفر بن محمد وأشهد علی علی بن موسی أنه القائم بأمر موسی بن جعفر وأشهد علی محمد بن علی أنه القائم بأمر علی بن موسی وأشهد علی علی بن محمد أنه القائم بأمر محمد بن علی وأشهد علی الحسن بن علی أنه القائم بأمر علی بن محمد وأشهد علی رجل من ولد الحسن بن علی لایکنی و لایسمی
-روایت-از قبل-1306
[ صفحه 68]
حتی یظهر فی الأرض أمره فیملأها عدلا کماملئت جورا أنه القائم بأمر الحسن بن علی و السلام علیک یا أمیر المؤمنین ورحمة الله وبرکاته ثم قام ومضی فقال أمیر المؤمنین ع یا أبا محمداتبعه فانظر أین یقصد فخرج الحسن ع فی أثره قال فما کان إلا أن وضع رجله خارجا من المسجد فما دریت أین أخذ من أرض الله عز و جل فرجعت إلی أمیر المؤمنین ع فأعلمته فقال یا أبا محمد أتعرفه فقلت الله تعالی ورسوله و أمیر المؤمنین أعلم فقال هوالخضر ع
-روایت-1-456
36- حدثنا أحمد بن زیاد بن جعفرالهمدانی رضی الله عنه قال حدثنا علی بن ابراهیم بن هاشم عن أبیه عن عبد السلام بن صالح الهروی قال أخبرنا وکیع عن الربیع بن سعد عن عبدالرحمن بن سلیط قال قال الحسین بن علی بن أبی طالب ع منا اثنا عشر مهدیا أولهم أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب ع وآخرهم التاسع من ولدی و هوالقائم بالحق یحیی الله تعالی به الأرض بعدموتها ویظهر به دین الحق علی الدین کله و لوکره المشرکون له غیبة یرتد فیهاقوم ویثبت علی الدین فیهاآخرون فیؤذون فیقال لهم متی هذاالوعد إن کنتم صادقین أما إن الصابر فی غیبته علی الأذی والتکذیب بمنزلة المجاهد بالسیف بین یدی رسول الله ص
-روایت-1-2-روایت-242-637
[ صفحه 69]
37- حدثنا محمد بن ابراهیم بن إسحاق الطالقانی رضی الله عنه قال حدثنا أحمد بن محمدالهمدانی قال حدثنا أبو عبد الله العاصمی عن الحسین بن قاسم بن أیوب عن الحسن بن محمد بن سماعة عن ثابت الصباغ عن أبی بصیر عن أبی عبد الله ع قال سمعته یقول منا اثنا عشر مهدیا مضی ستة وبقی ستة ویصنع الله فی السادس ماأحب
-روایت-1-2-روایت-250-331
و قدأخرجت الأخبار التی رویتها فی هذاالمعنی فی کتاب کمال الدین وتمام النعمة فی إثبات الغیبة وکشف الحیرة و الله تعالی أعلم

7- باب جمل من أخبار موسی بن جعفر ع مع هارون الرشید و مع موسی بن المهدی‌

1- حدثنا محمد بن ابراهیم بن إسحاق الطالقانی رضی الله عنه قال حدثنا محمد بن یحیی الصولی قال حدثنا أبوالعباس أحمد بن عبد الله عن علی بن محمد بن سلیمان النوفلی عن صالح بن علی بن عطیة قال کان السبب فی وقوع موسی بن جعفر ع إلی بغداد أن هارون الرشید أراد أن یقعد الأمر لابنه محمد بن زبیدة و کان له من البنین أربعة عشر ابنا فاختار منهم ثلاثة محمد بن زبیدة وجعله ولی عهده و عبد الله المأمون وجعل الأمر له بعد ابن زبیدة والقاسم المؤتمن وجعل له الأمر من بعدالمأمون فأراد أن یحکم الأمر فی ذلک ویشهره شهرة یقف علیها الخاص والعام
-روایت-1-2-روایت-209-ادامه دارد
[ صفحه 70]
فحج فی سنة تسع وسبعین ومائة وکتب إلی جمیع الآفاق یأمر الفقهاء والعلماء والقراء والأمراء أن یحضروا مکة أیام الموسم فأخذ هوطریق المدینة قال علی بن محمدالنوفلی فحدثنی أبی أنه کان سبب سعایة یحیی بن خالد بموسی بن جعفر ع وضع الرشید ابنه محمد بن زبیدة فی حجر جعفر بن محمد بن الأشعث فساء ذلک یحیی و قال إذامات الرشید وأفضی الأمر إلی محمدانقضت دولتی ودولة ولدی وتحول الأمر إلی جعفر بن محمد بن الأشعث وولده و کان قدعرف مذهب جعفر فی التشیع فأظهر له أنه علی مذهبه فسر به جعفر وأفضی إلیه بجمیع أموره وذکر له ما هو علیه فی موسی بن جعفر ع فلما وقف علی مذهبه سعی به إلی الرشید و کان الرشید یرعی له موضعه وموضع أبیه من نصرة الخلافة فکان یقدم فی أمره ویؤخر ویحیی لایألو أن یخطب علیه إلی أن دخل یوما إلی الرشید فأظهر له إکراما وجری بینهما کلام مزیة جعفرلحرمته وحرمة أبیه فأمر له الرشید فی ذلک الیوم بعشرین ألف دینار فأمسک یحیی عن أن یقول فیه شیئا حتی أمسی ثم قال للرشید یا أمیر المؤمنین قدکنت أخبرتک عن جعفر ومذهبه فتکذب عنه وهاهنا أمر فیه الفیصل قال و ما هو قال إنه لایصل إلیه مال من جهة من الجهات إلاأخرج خمسة فوجه به إلی موسی بن جعفر ولست أشک أنه قدفعل ذلک فی العشرین الألف دینار التی أمرت بها له فقال هارون إن فی هذالفیصلا فأرسل إلی جعفرلیلا و قد کان عرف سعایة یحیی به فتباینا وأظهر کل واحد منهما لصاحبه العداوة فلما طرق جعفر
-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد
[ صفحه 71]
رسول الرشید باللیل خشی أن یکون قدسمع فیه قول یحیی و أنه إنما دعاه لیقتله فأفاض علیه ماء ودعا بمسک وکافور فتحنط بهما ولبس برده فوق ثیابه وأقبل إلی الرشید فلما وقعت علیه عینه وشم رائحة الکافور ورأی البردة علیه قال یا جعفر ما هذا فقال یا أمیر المؤمنین قدعلمت أنه سعی بی عندک فلما جاءنی رسولک فی هذه الساعة لم آمن أن یکون قدقرح فی قلبک ما یقول علی فأرسلت إلی لتقتلنی قال کلا ولکن قدخبرت أنک تبعث إلی موسی بن جعفر من کل مایصیر إلیک بخمسه وأنک قدفعلت بذلک فی العشرین الألف دینار فأحببت أن أعلم ذلک فقال جعفر الله أکبر یا أمیر المؤمنین تأمر بعض خدمک یذهب فیأتیک بهابخواتیمها فقال الرشید لخادم له خذ خاتم جعفر وانطلق به حتی تأتینی بهذا المال وسمی له جعفرجاریته التی عندها المال فدفعت إلیه البدر بخواتیمها فأتی بهاالرشید فقال له جعفر هذاأول ماتعرف به کذب من سعی بی إلیک قال صدقت یا جعفرانصرف آمنا فإنی لاأقبل فیک قول أحد قال وجعل یحیی یحتال فی إسقاط جعفر قال النوفلی فحدثنی علی بن الحسن بن علی بن عمر بن علی عن بعض مشایخه و ذلک فی حجة الرشید قبل هذه الحجة قال لقینی علی بن إسماعیل بن جعفر بن محمد فقال لی ما لک قدأخملت نفسک ما لک لاتدبر أمور الوزیر فقد أرسل إلی فعادلته وطلبت الحوائج إلیه و کان سبب ذلک أن یحیی بن خالد قال لیحیی
-روایت-از قبل-1252
[ صفحه 72]
بن أبی مریم أ لاتدلنی علی رجل من آل أبی طالب له رغبة فی الدنیا فأوسع له منها قال بلی أدلک علی رجل بهذه الصفة و هو علی بن إسماعیل بن جعفرفأرسل إلیه یحیی فقال أخبرنی عن عمک و عن شیعته والمال ألذی یحمل إلیه فقال له عندی الخبر وسعی بعمه فکان من سعایته أن قال من کثرة المال عنده أنه اشتری ضیعة تسمی البشریة بثلاثین ألف دینار فلما أحضر المال قال البائع لاأرید هذاالنقد أرید نقدا کذا وکذا فأمر بهافصبت فی بیت ماله وأخرج منه ثلاثین ألف دینار من ذلک النقد ووزنه فی ثمن الضیعة قال النوفلی قال أبی و کان موسی بن جعفر ع یأمر لعلی بن إسماعیل ویثق به حتی ربما خرج الکتاب منه إلی بعض شیعته بخط علی بن إسماعیل ثم استوحش منه فلما أراد الرشید الرحلة إلی العراق بلغ موسی بن جعفر أن علیا ابن أخیه یرید الخروج مع السلطان إلی العراق فأرسل إلیه ما لک والخروج مع السلطان قال لأن علی دینا فقال دینک علی قال فتدبیر عیالی قال أناأکفیهم فأبی إلاالخروج فأرسل إلیه مع أخیه محمد بن إسماعیل بن جعفربثلاثمائة دینار وأربعة آلاف درهم فقال له اجعل هذا فی جهازک و لاتؤتم ولدی
-روایت-1-1041
2- حدثنا الحسین بن ابراهیم بن أحمد بن هشام المؤدب رضی الله عنه قال حدثنا
-روایت-1-2
[ صفحه 73]
علی بن ابراهیم بن هاشم عن محمد بن عیسی بن عبید عن موسی بن القاسم البجلی عن علی بن جعفر قال جاءنی محمد بن إسماعیل بن جعفر بن محمد وذکر لی أن محمد بن جعفردخل علی هارون الرشید فسلم علیه بالخلافة ثم قال له ماظننت أن فی الأرض خلیفتین حتی رأیت أخی موسی بن جعفر ع یسلم علیه بالخلافة و کان ممن سعی بموسی بن جعفر ع یعقوب بن داود و کان یری رأی الزیدیة
-روایت-108-388
3- حدثنا محمد بن ابراهیم بن إسحاق الطالقانی رضی الله عنه قال حدثنا محمد بن یحیی الصولی قال حدثنا أبوالعباس أحمد بن عبد الله عن علی بن محمد بن سلیمان النوفلی قال حدثنا ابراهیم بن أبی البلاد قال کان یعقوب بن داود یخبرنی أنه قد قال بالإمامة فدخلت علیه بالمدینة فی اللیلة التی أخذ فیها موسی بن جعفر ع فی صبیحتها فقال لی کنت
عندالوزیر الساعة یعنی یحیی بن خالد فحدثنی أنه سمع الرشید یقول
عندقبر رسول الله ص کالمخاطب له بأبی أنت وأمی یا رسول الله إنی أعتذر إلیک من أمر قدعزمت علیه فإنی أرید أن آخذ موسی بن جعفرفأحبسه لأنی قدخشیت أن یلقی بین أمتک حربا تسفک فیهادماؤهم و أناأحسب أنه سیأخذه غدا فلما کان من الغد أرسل إلیه الفضل بن الربیع و هوقائم یصلی فی مقام رسول الله ص فأمر بالقبض علیه وحبسه
-روایت-1-2-روایت-218-761
4- حدثنا أحمد بن زیاد بن جعفرالهمدانی قال حدثنا علی بن ابراهیم بن هاشم
-روایت-1-2
[ صفحه 74]
عن أبیه عن عبد الله بن صالح قال حدثنی صاحب الفضل بن الربیع عن الفضل بن الربیع قال کنت ذات لیلة فی فراشی مع بعض جواری فلما کان فی نصف اللیل سمعت حرکة باب المقصورة فراعنی ذلک فقالت الجاریة لعل هذا من الریح فلم یمض إلایسیر حتی رأیت باب البیت ألذی کنت فیه قدفتح و إذامسرور الکبیر قددخل علی فقال لی أجب الأمیر و لم یسلم علی فأیست فی نفسی و قلت هذامسرور دخل إلی بلا إذن و لم یسلم ما هو إلاالقتل وکنت جنبا فلم أجسر أن أسأله إنظاری حتی أغتسل فقالت الجاریة لمارأت تحیری وتبلدی ثق بالله عز و جل وانهض فنهضت ولبست ثیابی وخرجت معه حتی أتیت الدار فسلمت علی أمیر المؤمنین و هو فی مرقده فرد علی السلام فسقطت فقال تداخلک رعب قلت نعم یا أمیر المؤمنین فترکنی ساعة حتی سکنت ثم قال لی سر إلی حبسنا فأخرج موسی بن جعفر بن محمد وادفع إلیه ثلاثین ألف درهم فاخلع علیه خمس خلع واحمله علی ثلاث مراکب وخیره بین المقام معنا أوالرحیل
-روایت-97-ادامه دارد
[ صفحه 75]
عنا إلی أی بلد أراد وأحب فقلت یا أمیر المؤمنین تأمر بإطلاق موسی بن جعفر قال لی نعم فکررت ذلک علیه ثلاث مرات فقال لی نعم ویلک أترید أن أنکث العهد فقلت یا أمیر المؤمنین و ماالعهد قال بینا أنا فی مرقدی هذاإذ ساورنی أسود مارأیت من السودان أعظم منه فقعد علی صدری وقبض علی حلقی و قال لی حبست موسی بن جعفرظالما له فقلت فأنا أطلقه وأهب له وأخلع علیه فأخذ علی عهد الله عز و جل ومیثاقه وقام عن صدری و قدکادت نفسی تخرج فخرجت من عنده ووافیت موسی بن جعفر ع و هو فی حبسه فرأیته قائما یصلی فجلست حتی سلم ثم أبلغته سلام أمیر المؤمنین وأعلمته بالذی أمرنی به فی أمره وأنی قدأحضرت ماأوصله به فقال إن کنت أمرت بشی‌ء غیر هذافافعله فقلت لا وحق جدک رسول الله ص ماأمرت إلابهذا قال لاحاجة لی فی الخلع والحملان والمال إذاکانت فیه حقوق الأمة فقلت ناشدتک بالله أن لاترده فیغتاظ فقال اعمل به ماأحببت فأخذت بیده ع وأخرجته من السجن ثم قلت له یا ابن رسول الله أخبرنی السبب ألذی نلت به هذه الکرامة من هذا الرجل فقد وجب حقی علیک لبشارتی إیاک و لماأجراه الله علی یدی من هذاالأمر فقال ع رأیت النبی ص لیلة الأربعاء فی النوم فقال لی یا موسی أنت محبوس مظلوم فقلت نعم یا رسول الله ص محبوس مظلوم فکرر علی ذلک ثلاثا ثم قال و إن أدری لعله فتنة لکم ومتاع إلی حین أصبح غدا صائما وأتبعه بصیام الخمیس والجمعة فإذاکانت وقت الإفطار فصل اثنتی
-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد
[ صفحه 76]
عشرة رکعة تقرأ فی کل رکعة الحمد مرة واثنتا عشرة مرة قل هو الله أحد فإذاصلیت منها أربع رکعات فاسجد ثم قل یاسابق الفوت و یاسامع کل صوت یامحیی العظام وهی رمیم بعدالموت أسألک باسمک العظیم الأعظم أن تصلی علی محمدعبدک ورسولک و علی أهل بیته الطیبین و أن تعجل لی الفرج مما أنا فیه ففعلت فکان ألذی رأیت
-روایت-از قبل-328
5- حدثنا أحمد بن زیاد بن جعفرالهمدانی رضی الله عنه قال حدثنا علی بن ابراهیم بن هاشم قال حدثنی محمد بن الحسن المدنی عن أبی عبد الله بن الفضل عن أبیه الفضل قال کنت أحجب الرشید فأقبل علی یوما غضبان وبیده سیف یقلبه فقال لی یافضل بقرابتی من رسول الله ص لئن لم تأتنی بابن عمی الآن لآخذن ألذی فیه عیناک فقلت بمن أجیئک فقال بهذا الحجازی فقلت و أی الحجازی قال موسی بن جعفر بن محمد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب ع قال الفضل فخفت من الله عز و جل أن أجی‌ء به إلیه ثم فکرت فی النقمة فقلت له أفعل فقال ائتنی بسوطین وهسارین وجلادین قال فأتیته بذلک ومضیت إلی منزل أبی ابراهیم موسی بن جعفر ع فأتیت إلی خربة فیهاکوخ من جرائد النخل فإذا أنابغلام أسود فقلت له استأذن لی علی مولاک یرحمک الله فقال لی لج فلیس له حاجب و لابواب فولجت
-روایت-1-2-روایت-180-ادامه دارد
[ صفحه 77]
إلیه فإذا أنابغلام أسود بیده مقص یأخذ اللحم من جبینه وعرنین أنفه من کثرة سجوده فقلت له السلام علیک یا ابن رسول الله أجب الرشید فقال ماللرشید و ما لی أ ماتشغله نقمته عنی ثم وثب مسرعا و هو یقول لو لاأنی سمعت فی خبر عن جدی رسول الله ص إن طاعة السلطان للتقیة واجبة إذا ماجئت فقلت له استعد للعقوبة یا أبا ابراهیم رحمک الله فقال ع أ لیس معی من یملک الدنیا والآخرة ولن یقدر الیوم علی سوء بی إن شاء الله تعالی قال فضل بن الربیع فرأیته و قدأدار یده ع یلوح بها علی رأسه ع ثلاث مرات فدخلت علی الرشید فإذا هوکأنه امرأة ثکلی قائم حیران فلما رآنی قال لی یافضل فقلت لبیک فقال جئتنی بابن عمی قلت نعم قال لاتکون أزعجته فقلت لا قال لاتکون أعلمته أنی علیه غضبان فإنی قدهیجت علی نفسی ما لم أرده ائذن له بالدخول فأذنت له فلما رآه وثب إلیه قائما وعانقه و قال له مرحبا بابن عمی وأخی ووارث نعمتی ثم أجلسه علی فخذیه فقال له ما ألذی قطعک عن زیارتنا فقال سعة مملکتک وحبک للدنیا فقال ایتونی بحقة الغالیة فأتی بهافغلفه بیده ثم أمر أن یحمل بین یدیه خلع وبدرتان دنانیر فقال موسی بن جعفر ع و الله لو لاأنی أری أن أزوج بها من عزاب بنی أبی طالب لئلا ینقطع نسله أبدا ماقبلتها ثم
-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد
[ صفحه 78]
تولی ع و هو یقول الحمد لله رب العالمین فقال الفضل یا أمیر المؤمنین أردت أن تعاقبه فخلعت علیه وأکرمته فقال لی یافضل إنک لمامضیت لتجیئنی به رأیت أقواما قدأحدقوا بداری بأیدیهم حراب قدغرسوها فی أصل الدار یقولون إن أذی ابن رسول الله خسفنا به و إن أحسن إلیه انصرفنا عنه وترکناه فتبعته ع فقلت له ما ألذی قلت حتی کفیت أمر الرشید فقال دعاء جدی علی بن أبی طالب کان إذادعا به مابرز إلی عسکر إلاهزمه و لا إلی فارس إلاقهره و هودعاء کفایة البلاء قلت و ما هو قال قلت أللهم بک أسار وبک أحاول وبک أجاور وبک أصول وبک أنتصر وبک أموت وبک أحیی أسلمت نفسی إلیک وفوضت أمری إلیک و لاحول و لاقوة إلابالله العلی العظیم أللهم إنک خلقتنی ورزقتنی وسترتنی عن العباد بلطف ماخولتنی وأغنیتنی إذاهویت رددتنی و إذاعثرت قومتنی و إذامرضت شفیتنی و إذادعوت أجبتنی یاسیدی ارض عنی فقد أرضیتنی
-روایت-از قبل-842
6- حدثنا أبی رضی الله عنه قال حدثنا علی بن ابراهیم بن هاشم عن أبیه عن عثمان بن عیسی عن أصحابه قال قال أبویوسف للمهدی وعنده موسی بن جعفر ع تأذن لی أن أسأله عن مسائل لیس عنده فیها شیء فقال له نعم فقال لموسی بن جعفر ع أسألک قال نعم قال ماتقول فی التظلیل للمحرم قال لایصلح قال فیضرب الخباء فی الأرض ویدخل البیت قال نعم قال فما الفرق بین هذین قال أبو الحسن ع
-روایت-1-2-روایت-114-ادامه دارد
[ صفحه 79]
ماتقول فی الطامث أتقضی الصلاة قال لا قال فتقضی الصوم قال نعم قال و لم قال هکذا جاء قال أبو الحسن ع وهکذا جاء هذا فقال المهدی لأبی یوسف ماأراک صنعت شیئا قال رمانی بحجر دامغ
-روایت-از قبل-194
7- حدثنا أحمد بن یحیی المکتب قال حدثنا أبوالطیب أحمد بن محمدالوراق قال حدثنا علی بن هارون الحمیری قال حدثنا علی بن محمد بن سلیمان النوفلی قال حدثنی أبی عن علی بن یقطین قال أنهی الخبر إلی أبی الحسن موسی بن جعفر ع وعنده جماعة من أهل بیته بما عزم إلیه موسی بن المهدی فی أمره فقال لأهل بیته ماتشیرون قالوا نری أن تتباعد عنه و أن تغیب شخصک فإنه لایؤمن شره فتبسم أبو الحسن ع ثم قال
-روایت-1-2-روایت-195-429
زعمت سخینة أن ستغلب ربها || ولیغلبن مغالب الغلاب
ثم قال رفع یده إلی السماء فقال أللهم کم من عدو شحذ لی ظبة مدیته وأرهف لی شبا حده وداف لی قواتل سمومه و لم تنم عنی عین حراسته فلما رأیت ضعفی عن احتمال الفوادح وعجزی ذلک عن ملمات الحوائج صرفت ذلک عنی بذلک بحولک وقوتک لابحولی وقوتی فألقیته فی الحفیر ألذی احتفره لی خائبا مما أمله فی دنیاه متباعدا مما رجاه فی آخرته فلک الحمد علی ذلک قدر استحقاقک سیدی أللهم فخذه بعزتک وأقلل حده
-روایت-1-ادامه دارد
[ صفحه 80]
عنی بقدرتک واجعل له شغلا فیما یلیه وعجزا عمن یناویه أللهم وأعدنی علیه من عدوی حاضرة تکون من غیظی شفاء و من حقی علیه وفاء وصل أللهم دعائی بالإجابة وانظم شکایتی بالتغییر وعرفه عما قلیل ماوعدت الظالمین وعرفنی ماوعدت فی إجابة المضطرین إنک ذو الفضل العظیم والمن الکریم قال ثم تفرق القوم فما اجتمعوا إلالقراءة الکتاب الوارد علیه بموت موسی بن المهدی
-روایت-از قبل-382
ففی ذلک یقول بعض من حضر موسی بن جعفر ع من أهل بیته شعرا
وساریة لم تسر فی الأرض تبتغی || محلا و لم تقطع بهاالبعد قاطع
سرت حیث لم تجد الرکاب و لم تنخ || لورد و لم یقصر لها العبد مانع
تمر وراء اللیل واللیل ضارب || بجثمانه فیه سمیر وهاجع
تفتح أبواب السماء ودونها || إذاقرع الأبواب منهن قارع
إذاوردت لم یرد الله وفدها || علی أهلها و الله راء وسامع
وإنی لأرجو الله حتی کأنما || أری بجمیل الظن ما الله صانع
8- حدثنا أبو أحمدهانی بن محمد بن محمود العبدی رضی الله عنه قال حدثنی
-روایت-1-2
[ صفحه 81]
أبی بإسناده رفعه أن موسی بن جعفر ع دخل علی الرشید فقال له الرشید یا ابن رسول الله أخبرنی عن الطبائع الأربع فقال موسی ع أماالریح فإنه ملک یداری و أماالدم فإنه عبدغارم وربما قتل العبد مولاه و أماالبلغم فإنه خصم جدل إن سددته من جانب انفتح من آخر و أماالمرة فإنها الأرض إذااهتزت رجفت بما فوقها فقال له هارون یا ابن رسول الله تنفق علی الناس من کنوز الله ورسوله
-روایت-22-403
9- حدثنا أبو أحمدهانی محمد بن محمود العبدی قال حدثنا محمد بن محمود بإسناده رفعه إلی موسی بن جعفر ع أنه قال لمادخلت علی الرشید سلمت علیه فرد علی السلام ثم قال یا موسی بن جعفرخلیفتین یجبی إلیهما الخراج فقلت یا أمیر المؤمنین أعیذک بالله أن تبوء بإثمی وإثمک وتقبل الباطل من أعدائنا علینا فقد علمت أنه قدکذب علینا منذ قبض رسول الله ص بما علم ذلک عندک فإن رأیت بقرابتک من رسول الله ص أن تأذن لی أحدثک بحدیث أخبرنی به أبی عن آبائه عن جده رسول الله ص فقال قدأذنت لک فقلت أخبرنی أبی عن آبائه عن جده رسول الله ص أنه قال إن الرحم إذامست الرحم تحرکت واضطربت فناولنی یدک جعلنی الله فداک فقال ادن فدنوت منه فأخذ بیدی ثم جذبنی إلی نفسه وعانقنی طویلا ثم ترکنی و قال اجلس یا موسی فلیس علیک بأس فنظرت إلیه فإذا أنه قددمعت عیناه فرجعت إلی نفسی فقال صدقت وصدق جدک ص لقد تحرک دمی واضطربت عروقی حتی غلبت علی الرقة وفاضت عینای و أناأرید أن أسألک عن أشیاء تتلجلج فی صدری منذ حین لم أسأل عنها أحدا فإن أنت أجبتنی عنها خلیت عنک و لم أقبل قول أحد فیک و قدبلغنی أنک لم تکذب قط فاصدقنی عما أسألک مما فی قلبی فقلت ما کان علمه عندی فإنی
-روایت-1-2-روایت-120-ادامه دارد
[ صفحه 82]
مخبرک إن أنت أمنتنی فقال لک الأمان إن صدقتنی وترکت التقیة التی تعرفون بهامعشر بنی فاطمة فقلت اسأل یا أمیر المؤمنین عما شئت قال أخبرنی لم فضلتم علینا ونحن فی شجرة واحدة وبنو عبدالمطلب ونحن وأنتم واحد إنا بنو العباس وأنتم ولد أبی طالب وهما عما رسول الله ص وقرابتهما منه سواء فقلت نحن أقرب قال وکیف ذلک قلت لأن عبد الله و أباطالب لأب وأم وأبوکم العباس لیس هو من أم عبد الله و لا من أم أبی طالب قال فلم ادعیتم أنکم ورثتم النبی ص والعم یحجب ابن العم وقبض رسول الله ص و قدتوفی أبوطالب قبله والعباس عمه حی فقلت له إن رأی أمیر المؤمنین أن یعفینی من هذه المسألة ویسألنی عن کل باب سواه یریده فقال لا أوتجیب فقلت فآمنی فقال قدآمنتک قبل الکلام فقلت إن فی قول علی بن أبی طالب ع أنه لیس مع ولد الصلب ذکرا کان أوأنثی لأحد سهم إلاللأبوین والزوج والزوجة و لم یثبت للعم مع ولد الصلب میراث و لم ینطق به الکتاب إلا أن تیما وعدیا وبنی أمیة قالوا العم والد رأیا منهم بلا حقیقة و لاأثر عن الرسول ص و من قال بقول علی ع من العلماء فقضایاهم خلاف قضایا هؤلاء هذانوح بن دراج یقول فی هذه المسألة بقول علی ع و قدحکم به و قدولاه أمیر المؤمنین المصرین الکوفة والبصرة و قد
-روایت-از قبل-1167
[ صفحه 83]
قضی به فأنهی إلی أمیر المؤمنین فأمر بإحضاره وإحضار من یقول بخلاف قوله منهم سفیان الثوری و ابراهیم المدنی والفضیل بن عیاض فشهدوا أنه قول علی ع فی هذه المسألة فقال لهم فیما أبلغنی بعض العلماء من أهل الحجاز فلم لاتفتون به و قدقضی به نوح بن دراج فقالوا جسر نوح وجبنا و قدأمضی أمیر المؤمنین ع قضیة یقول قدماء العامة عن النبی ص أنه قال علی أقضاکم وکذلک قال عمر بن الخطاب علی أقضانا و هواسم جامع لأن جمیع مامدح به النبی ص أصحابه من القراءة والفرائض والعلم داخل فی القضاء قال زدنی یا موسی قلت المجالس بالأمانات وخاصة مجلسک فقال لابأس علیک فقلت إن النبی لم یورث من لم یهاجر و لاأثبت له ولایة حتی یهاجر فقال ماحجتک فیه فقلت قول الله تعالی وَ الّذِینَ آمَنُوا وَ لَم یُهاجِرُوا ما لَکُم مِن وَلایَتِهِم مِن شَیءٍ حَتّی یُهاجِرُوا و إن عمی العباس لم یهاجر فقال لی أسألک یا موسی هل أفتیت بذلک أحدا من أعدائنا أم أخبرت أحدا من الفقهاء فی هذه المسألة بشی‌ء فقلت أللهم لا و ماسألنی عنها إلا أمیر المؤمنین ثم قال لم جوزتم للعامة والخاصة أن ینسبوکم إلی رسول الله ص ویقولون لکم یابنی رسول الله ص وأنتم بنو علی وإنما ینسب المرء إلی أبیه وفاطمة إنما هی وعاء و النبی ص جدکم من قبل أمکم فقلت یا أمیر المؤمنین لو أن النبی ص نشر فخطب إلیک کریمتک هل کنت تجیبه فقال سبحان الله و لم لاأجیبه بل أفتخر علی العرب والعجم وقریش بذلک
-روایت-1-ادامه دارد
[ صفحه 84]
فقلت له لکنه ص لایخطب إلی و لاأزوجه فقال و لم فقلت لأنه ص ولدنی و لم یلدک فقال أحسنت یا موسی ثم قال کیف قلتم إنا ذریة النبی ص و النبی ص لم یعقب وإنما العقب للذکر لاللأنثی وأنتم ولد البنت و لا یکون لها عقب فقلت أسألک یا أمیر المؤمنین بحق القرابة والقبر و من فیه إلا ماأعفانی عن هذه المسألة فقال لا أوتخبرنی بحجتکم فیه یاولد علی و أنت یا موسی یعسوبهم وإمام زمانهم کذا أنهی إلی ولست أعفیک فی کل ماأسألک عنه حتی تأتینی فیه بحجة من کتاب الله تعالی وأنتم تدعون معشر ولد علی أنه لایسقط عنکم منه بشی‌ء ألف و لاواو إلا وتأویله عندکم واحتججتم بقوله عز و جل ما فَرّطنا فِی الکِتابِ مِن شَیءٍ و قداستغنیتم عن رأی العلماء وقیاسهم فقلت تأذن لی فی الجواب قال هات قلت أعوذ بالله من الشیطان الرجیم بسم الله الرحمن الرحیم وَ مِن ذُرّیّتِهِ داوُدَ وَ سُلَیمانَ وَ أَیّوبَ وَ یُوسُفَ وَ مُوسی وَ هارُونَ وَ کَذلِکَ نجَزیِ المُحسِنِینَ وَ زَکَرِیّا وَ یَحیی وَ عِیسی وَ إِلیاسَ من أبوعیسی یا أمیر المؤمنین فقال لیس لعیسی أب فقلت إنما ألحقناه بذراری الأنبیاء ع من طریق مریم ع وکذلک ألحقنا بذراری النبی ص من قبل أمنا فاطمة ع أزیدک یا أمیر المؤمنین قال هات قلت قول الله عز و جل فَمَن حَاجّکَ فِیهِ مِن بَعدِ ما جاءَکَ مِنَ العِلمِ فَقُل تَعالَوا نَدعُ أَبناءَنا وَ أَبناءَکُم وَ نِساءَنا وَ نِساءَکُم وَ أَنفُسَنا وَ أَنفُسَکُم ثُمّ نَبتَهِل فَنَجعَل لَعنَتَ اللّهِ عَلَی الکاذِبِینَ
-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد
[ صفحه 85]
و لم یدع أحد أنه أدخل النبی ص تحت الکساء
عندالمباهلة للنصاری إلا علی بن أبی طالب وفاطمة و الحسن و الحسین فکان تأویل قوله تعالی أَبناءَنا الحسن و الحسین ونِساءَنافاطمةوَ أَنفُسَنا علی بن أبی طالب ع علی أن العلماء قدأجمعوا علی أن جبرئیل ع قال یوم أحد یا محمد إن هذه لهی المواساة من علی قال لأنه منی و أنا منه فقال جبرئیل و أنامنکما یا رسول الله ص ثم قال لاسیف إلاذو الفقار و لافتی إلا علی فکان کمامدح الله تعالی به خلیله ع إذ یقول فَتًی یَذکُرُهُم یُقالُ لَهُ اِبراهِیمُإنا معشر بنی عمک نفتخر بقول جبرئیل أنه منا فقال أحسنت یا موسی ارفع إلینا حوائجک فقلت له أول حاجة أن تأذن لابن عمک أن یرجع إلی حرم جده و إلی عیاله فقال ننظر إن شاء الله تعالی فروی أنه أنزله
عندالسندی بن شاهک فزعم أنه توفی عنده و الله أعلم
-روایت-از قبل-777
10- حدثنا محمد بن ابراهیم بن إسحاق الطالقانی رضی الله عنه قال حدثنا محمد بن یحیی الصولی قال حدثنا أبوالعباس أحمد بن عبد الله عن علی بن محمد بن سلیمان النوفلی قال سمعت أبی یقول لماقبض الرشید علی موسی بن جعفر ع قبض علیه و هو
عندرأس النبی ص قائما یصلی فقطع علیه صلاته وحمل و هویبکی و یقول أشکو إلیک یا رسول الله ماألقی وأقبل الناس من کل جانب یبکون ویصیحون فلما حمل إلی بین یدی
-روایت-1-2-روایت-200-ادامه دارد
[ صفحه 86]
الرشید شتمه وجفاه فلما جن علیه اللیل أمر ببیتین فهیئا له فحمل موسی بن جعفر ع إلی أحدهما فی خفاء ودفعه إلی حسان السروی وأمره بأن یصیره به فی قبة إلی البصرة فیسلم إلی عیسی بن جعفر بن أبی جعفر و هوأمیرها ووجه قبة أخری علانیة نهارا إلی الکوفة معها جماعة لیعمی علی الناس أمر موسی بن جعفر ع فقدم حسان البصرة قبل الترویة بیوم فدفعه إلی عیسی بن جعفر بن أبی جعفرنهارا علانیة حتی عرف ذلک وشاع خبره فحبسه عیسی فی بیت من بیوت المجلس ألذی کان یجلس فیه وأقفل علیه وشغله العبد عنه فکان لایفتح عنه الباب إلا فی حالتین حالة یخرج فیها إلی الطهور وحالة یدخل فیهاالطعام قال أبی فقال لی الفیض بن أبی صالح و کان نصرانیا ثم أظهر الإسلام و کان زندیقا و کان یکتب لعیسی بن جعفر و کان بی خاصا فقال یا أبا عبد الله لقد سمع هذا الرجل الصالح فی أیامه هذه فی هذه الدار التی هو فیها من ضروب الفواحش والمناکیر ماأعلم و لاأشک أنه لم یخطر بباله قال أبی وسعی بی فی تلک الأیام إلی عیسی بن جعفر بن أبی جعفر علی بن یعقوب بن عون بن العباس بن ربیعة فی رقعة دفعها إلیه أحمد بن أسید حاجب عیسی قال و کان علی بن یعقوب من مشایخ بنی هاشم و کان أکبرهم سنا و کان مع کبر سنه یشرب الشراب ویدعو أحمد بن
-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد
[ صفحه 87]
أسید إلی منزله فیحتفل له ویأتیه بالمغنین والمغنیات یطمع فی أن یذکره لعیسی فکان فی رقعته التی رفعها إلیه إنک تقدم علینا محمد بن سلیمان فی إذنک وإکرامک وتخصه بالمسک وفینا من هوأسن منه و هویدین بطاعة موسی بن جعفرالمحبوس عندک قال أبی فإنی لقائل فی یوم قائظ إذ حرکت حلقة الباب علی فقلت ما هذا قال لی الغلام قعنب بن یحیی علی الباب یقول لابد من لقائک الساعة فقلت ماجاء إلالأمر ائذنوا له فدخل فخبرنی عن الفیض بن أبی صالح بهذه القصة والرقعة قال و قد کان قال لی الفیض بعد ماأخبرنی لاتخبر أبا عبد الله فتحزنه فإن الرافع
عندالأمیر لم یجد فیه مساعا و قد قلت للأمیر أ فی نفسک من هذا شیء حتی أخبر أبا عبد الله فیأتیک ویحلف علی کذبه فقال لاتخبره فتغمه فإن ابن عمه إنما حمله علی هذاالحسد له فقلت له یاأیها الأمیر أنت تعلم أنک لاتخلو بأحد خلوتک به فهل حملک علی أحد قط قال معاذ الله قلت فلو کان له مذهب یخالف فیه الناس لأحب أن یحملک علیه قال أجل ومعرفتی به أکثر قال أبی فدعوت بدابتی ورکبت إلی الفیض من ساعتی فصرت إلیه ومعی قعنب فی الظهیرة فاستأذنت إلیه فأرسل إلی و قال جعلت فداک قدجلست مجلسا أرفع قدرک عنه و إذا هو
-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد
[ صفحه 88]
جالس علی شرابه فأرسلت إلیه و الله لابد من لقائک فخرج إلی فی قمیص رقیق وإزار مورد فأخبرته بما بلغنی فقال لقعنب لاجزیت خیرا أ لم أتقدم إلیک أن لاتخبر أبا عبد الله فتغمه ثم قال لی لابأس فلیس فی قلب الأمیر من ذلک شیء قال فما مضت بعد ذلک إلاأیام یسیرة حتی حمل موسی بن جعفر ع سرا إلی بغداد وحبس ثم أطلق ثم حبس ثم سلم إلی السندی بن شاهک فحبسه وضیق علیه ثم بعث إلیه الرشید بسم فی رطب وأمره أن یقدمه إلیه ویحتم علیه فی تناوله منه ففعل فمات ص
-روایت-از قبل-488
11- حدثنا علی بن عبد الله الوراق و الحسین بن ابراهیم بن أحمد بن هشام بن المکتب و أحمد بن زیاد بن جعفرالهمدانی و الحسین بن ابراهیم بن تاتانة و أحمد بن علی بن ابراهیم بن هاشم و محمد بن علی ماجیلویه و محمد بن موسی بن المتوکل رضی الله عنهم قالوا حدثنا علی بن ابراهیم بن هاشم عن أبیه عن عثمان بن عیسی عن سفیان بن نزار قال کنت یوما علی رأس المأمون فقال أتدرون من علمنی التشیع فقال القوم جمیعا لا و الله مانعلم قال علمنیه الرشید قیل له وکیف ذلک والرشید کان یقتل أهل هذاالبیت قال کان یقتلهم علی الملک لأن الملک عقیم ولقد حججت معه سنة فلما صار إلی المدینة تقدم إلی حجابه و قال لایدخلن علی رجل من أهل المدینة ومکة من أهل المهاجرین والأنصار وبنی هاشم وسائر بطون قریش إلانسب نفسه و کان الرجل إذادخل علیه قال أنافلان بن فلان حتی ینتهی إلی جده من هاشمی أوقرشی أومهاجری أوأنصاری فیصله من المال بخمسة آلاف دینار و مادونها إلی مائتی دینار علی قدر شرفه وهجرة آبائه فأنا
-روایت-1-2-روایت-355-ادامه دارد
[ صفحه 89]
ذات یوم واقف إذ دخل الفضل بن الربیع فقال یا أمیر المؤمنین علی الباب رجل یزعم أنه موسی بن جعفر بن محمد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب ع فأقبل علینا ونحن قیام علی رأسه والأمین والمؤتمن وسائر القواد فقال احفظوا علی أنفسکم ثم قال لآذنه ائذن له و لاینزل إلا علی بساطی فإنا کذلک إذ دخل شیخ مسخد قدأنهکته العبادة کأنه شن بال قدکلم من السجود وجهه وأنفه فلما رأی الرشید رمی بنفسه عن حمار کان راکبة فصاح الرشید لا و الله إلا علی بساطی فمنعه الحجاب من الترجل ونظرنا إلیه بأجمعنا بالإجلال والإعظام فما زال یسیر علی حماره حتی صار إلی البساط والحجاب والقواد محدقون به فنزل فقام إلیه الرشید واستقبله إلی آخر البساط فقبل وجهه وعینیه وأخذ بیده حتی صیره فی صدر المجلس وأجلسه معه فیه وجعل یحدثه ویقبل بوجهه علیه ویسأله عن أحواله ثم قال له یا أبا الحسن ماعلیک من العیال فقال یزیدون علی الخمس مائة قال أولاد کلهم قال لاأکثرهم موالی وحشم أماالولد فلی نیف
-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد
[ صفحه 90]
وثلاثون والذکران منهم کذا والنسوان منهم کذا قال فلم لاتزوج النسوان من بنی عمومتهن وأکفائهن قال الید تقصر عن ذلک قال فما حال الضیعة قال تعطی فی وقت وتمنع فی آخر قال فهل علیک دین قال نعم قال کم قال نحو عشرة ألف دینار فقال له الرشید یا ابن عم أناأعطیک من المال ماتزوج الذکران والنسوان وتقضی الدین وتعمر الضیاع فقال له وصلتک رحم یا ابن عم وشکر الله لک هذه النیة الجمیلة والرحم ماسة والقرابة واشجة والنسب واحد والعباس عم النبی ص وصنو أبیه وعم علی بن أبی طالب ع وصنو أبیه و ماأبعدک الله من أن تفعل ذلک و قدبسط یدک وأکرم عنصرک وأعلی محتدک فقال أفعل ذلک یا أبا الحسن وکرامة فقال یا أمیر المؤمنین إن الله عز و جل قدفرض علی ولاة عهده أن ینعشوا فقراء الأمة ویقضوا عن الغارمین ویؤدوا عن المثقل ویکسوا العاری ویحسنوا إلی العانی فأنت أولی من یفعل ذلک فقال أفعل یا أبا الحسن ثم قام فقام الرشید لقیامه وقبل عینیه ووجهه ثم أقبل علی و علی الأمین والمؤتمن فقال یا عبد الله و یا محمد و یا ابراهیم امشوا بین
-روایت-از قبل-985
[ صفحه 91]
یدی عمکم وسیدکم خذوا برکابه وسووا علیه ثیابه وشیعوه إلی منزله فأقبل علی أبو الحسن موسی بن جعفر ع سرا بینی وبینه فبشرنی بالخلافة فقال لی إذاملکت هذاالأمر فأحسن إلی ولدی ثم انصرفنا وکنت أجری ولد أبی علیه فلما خلا المجلس قلت یا أمیر المؤمنین من هذا الرجل ألذی قدأعظمته وأجللته وقمت من مجلسک إلیه فاستقبلته وأقعدته فی صدر المجلس وجلست دونه ثم أمرتنا بأخذ الرکاب له قال هذاإمام الناس وحجة الله علی خلقه وخلیفته علی عباده فقلت یا أمیر المؤمنین أ ولیست هذه الصفات کلها لک وفیک فقال أناإمام الجماعة فی الظاهر والغلبة والقهر و موسی بن جعفرإمام حق و الله یابنی إنه لأحق بمقام رسول الله ص منی و من الخلق جمیعا و و الله لونازعتنی هذاالأمر لأخذت ألذی فیه عیناک فإن الملک عقیم فلما أراد الرحیل من المدینة إلی مکة أمر بصرة سوداء فیهامائتا دینار ثم أقبل علی الفضل بن الربیع فقال له اذهب بهذه إلی موسی بن جعفر وقل له یقول لک أمیر المؤمنین نحن فی ضیقة وسیأتیک برنا بعدالوقت فقمت فی صدره فقلت یا أمیر المؤمنین تعطی أبناء المهاجرین والأنصار وسائر قریش وبنی هاشم و من لاتعرف حسبه ونسبه خمسة آلاف دینار إلی مادونها وتعطی موسی بن جعفر و قدأعظمته وأجللته مائتی دینار أخس عطیة أعطیتها أحدا من الناس فقال اسکت لاأم لک فإنی لوأعطیت هذا ماضمنته له ماکنت أمنته أن یضرب
-روایت-1-ادامه دارد
[ صفحه 92]
وجهی غدا بمائة ألف سیف من شیعته وموالیه وفقر هذا و أهل بیته أسلم لی ولکم من بسط أیدیهم وأعینهم فلما نظر إلی ذلک مخارق المغنی دخله فی ذلک غیظ فقام إلی الرشید فقال یا أمیر المؤمنین قددخلت المدینة وأکثر أهلها یطلبون منی شیئا و إن خرجت و لم أقسم فیهم شیئا لم یتبین لهم تفضل أمیر المؤمنین علی ومنزلتی عنده فأمر له بعشرة آلاف دینار فقال یا أمیر المؤمنین هذالأهل المدینة و علی دین أحتاج أن أقضیه فأمر له بعشرة آلاف دینار أخری فقال له یا أمیر المؤمنین بناتی أرید أن أزوجهن و أنامحتاج إلی جهازهن فأمر له بعشرة آلاف دینار أخری فقال له یا أمیر المؤمنین لابد من غلة تعطینیها ترد علی و علی عیالی وبناتی وأزواجهن القوت فأمر له بأقطاع ماتبلغ غلته فی السنة عشرة آلاف دینار وأمر أن یعجل ذلک علیه من ساعته ثم قام مخارق من فوره وقصد موسی بن جعفر ع و قال له قدوقفت علی ماعاملک به هذاالملعون و ماأمر لک به و قداحتلت علیه لک وأخذت منه صلات ثلاثین ألف دینار وأقطاعا یغل فی السنة عشرة آلاف دینار و لا و الله یاسیدی ماأحتاج إلی شیء من ذلک ماأخذته إلا لک و أناأشهد لک بهذه الأقطاع و قدحملت المال إلیک فقال بارک الله لک فی مالک وأحسن جزاک ماکنت لآخذ منه درهما واحدا و لا من هذه الأقطاع شیئا
-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد
[ صفحه 93]
و قدقبلت صلتک وبرک فانصرف راشدا و لاتراجعنی فی ذلک فقبل یده وانصرف
-روایت-از قبل-79
12- حدثنا أبی رضی الله عنه قال حدثنا علی بن ابراهیم بن هاشم عن أبیه عن الریان بن شبیب قال سمعت المأمون یقول مازلت أحب أهل البیت ع وأظهر للرشید بغضهم تقربا إلیه فلما حج الرشید کنت و محمد والقاسم معه فلما کان بالمدینة استأذن علیه الناس و کان آخر من أذن له موسی بن جعفر ع فدخل فلما نظر إلیه الرشید تحرک ومد بصره وعنقه إلیه حتی دخل البیت ألذی کان فیه فلما قرب جثی الرشید علی رکبتیه وعانقه ثم أقبل علیه فقال له کیف أنت یا أبا الحسن وکیف عیالک وعیال أبیک کیف أنتم ماحالکم فما زال یسأله هذا و أبو الحسن یقول خیر خیر فلما قام أراد الرشید أن ینهض فأقسم علیه أبو الحسن فأقعده وعانقه وسلم علیه وودعه قال المأمون وکنت أجری ولد أبی علیه فلما خرج أبو الحسن موسی بن جعفر قلت لأبی یا أمیر المؤمنین لقد رأیتک عملت بهذا الرجل شیئا مارأیتک فعلته بأحد من أبناء المهاجرین والأنصار و لاببنی هاشم فمن هذا الرجل فقال یابنی هذاوارث علم النبیین هذا موسی بن جعفر بن محمد ع إن أردت العلم الصحیح فعند هذا قال المأمون فحینئذ انغرس فی قلبی محبتهم
-روایت-1-2-روایت-125-1026
13- حدثنا محمد بن علی ماجیلویه رضی الله عنه قال حدثنا علی بن ابراهیم بن هاشم عن أبیه قال سمعت رجلا من أصحابنا یقول لماحبس الرشید موسی بن جعفر ع جن علیه اللیل فخاف ناحیة هارون أن یقتله فجدد موسی بن جعفر ع طهوره
-روایت-1-2-روایت-131-ادامه دارد
[ صفحه 94]
فاستقبل بوجهه القبلة وصلی لله عز و جل أربع رکعات ثم دعا بهذه الدعوات فقال یاسیدی نجنی من حبس هارون وخلصنی من یده یامخلص الشجر من بین رمل وطین و یامخلص اللبن من بین فرث ودم و یامخلص الولد من بین مشیمة ورحم و یامخلص النار من الحدید والحجر و یامخلص الروح من بین الأحشاء والأمعاء خلصنی من ید هارون قال فلما دعا موسی ع بهذه الدعوات أتی هارون رجل أسود فی منامه وبیده سیف قدسله ووقف علی رأس هارون و هو یقول یاهارون أطلق موسی بن جعفر و إلاضربت علاوتک بسیفی هذافخاف هارون من هیبته ثم دعا الحاجب فجاء الحاجب فقال له اذهب إلی السجن فأطلق عن موسی بن جعفر ع قال فخرج الحاجب فقرع باب السجن فأجابه صاحب السجن فقال من ذا قال إن الخلیفة یدعو موسی بن جعفر ع فأخرجه من سجنک وأطلق عنه فصاح السجان یا موسی إن الخلیفة یدعوک فقام موسی ع مذعورا فزعا و هو یقول لایدعونی فی جوف هذااللیل إلالشر یریده بی فقام باکیا حزینا مغموما آیسا من حیاته فجاء إلی هارون و هویرتعد فرائصه فقال سلام علی هارون فرد علیه السلام ثم قال له هارون ناشدتک بالله هل دعوت فی جوف هذااللیل بدعوات فقال نعم قال و ماهن قال جددت طهورا وصلیت لله عز و جل أربع رکعات ورفعت طرفی إلی السماء و قلت یاسیدی خلصنی من ید هارون وشره وذکر له ما کان من دعائه فقال هارون قداستجاب الله دعوتک یاحاجب أطلق عن هذا ثم دعا بخلع علیه ثلاثا وحمله
-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد
[ صفحه 95]
علی فرسه وأکرمه وصیره ندیما لنفسه ثم قال هات الکلمات فعلمه قال فأطلق عنه وسلمه إلی الحاجب لیسلمه إلی الدار و یکون معه فصار موسی بن جعفر ع کریما شریفا
عندهارون و کان یدخل علیه فی کل خمیس إلی أن حبسه الثانیة فلم یطلق عنه حتی سلمه إلی السندی بن شاهک وقتله بالسم
-روایت-از قبل-293
14- حدثنا أبوبکر محمد بن علی بن محمد بن حاتم قال حدثنا عبد الله بن بحر الشیبانی قال حدثنی الخرزی أبوالعباس بالکوفة قال حدثناالثوبانی قال کانت لأبی الحسن موسی بن جعفر ع بضع عشرة سنة کل یوم سجدة بعدانقضاض الشمس إلی وقت الزوال فکان هارون ربما صعد سطحا یشرف منه علی الحبس ألذی حبس فیه أبو الحسن ع فکان یری أبا الحسن ع ساجدا فقال للربیع یاربیع ماذاک الثوب ألذی أراه کل یوم فی ذلک الموضع فقال یا أمیر المؤمنین ماذاک بثوب وإنما هو موسی بن جعفر ع له کل یوم سجدة بعدطلوع الشمس إلی وقت الزوال قال الربیع فقال لی هارون أما إن هذا من رهبان بنی هاشم قلت فما لک قدضیقت علیه فی الحبس قال هیهات لابد من ذلک
-روایت-1-2-روایت-152-664

8- باب الأخبار التی رویت فی صحة وفاة أبی ابراهیم موسی بن جعفر بن محمد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب ع

1- حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الولید رضی الله عنه قال حدثنا محمد بن
-روایت-1-2
[ صفحه 96]
الحسن الصفار وسعد بن عبد الله جمیعا عن أحمد بن محمد بن عیسی عن الحسن بن علی بن یقطین عن أخیه الحسین عن أبیه علی بن یقطین قال استدعی الرشید رجلا یبطل به أمر أبی الحسن موسی بن جعفر ع ویقطعه ویخجله فی المسجد فانتدب له رجل معزم فلما أحضرت المائدة عمل ناموسا علی الخبز فکان کلما رام أبو الحسن ع تناول رغیف من الخبز طار من بین یدیه واستفز من هارون الفرح والضحک لذلک فلم یلبث أبو الحسن ع أن رفع رأسه إلی أسد مصور علی بعض الستور فقال له یاأسد خذ عدو الله قال فوثبت تلک الصورة کأعظم ما یکون من السباع فافترست ذلک المعزم فخر هارون وندماؤه علی وجوههم مغشیا علیهم فطارت عقولهم خوفا من هول مارأوه فلما أفاقوا من ذلک قال هارون لأبی الحسن ع سألتک بحقی علیک لماسألت الصورة أن ترد الرجل فقال إن کانت عصا موسی ردت ماابتلعته من حبال القوم وعصیهم فأن هذه الصورة ترد ماابتلعته من هذا الرجل فکان ذلک أعمل الأشیاء فی إفاتة نفسه
-روایت-144-897
2- حدثنا أبی رضی الله عنه قال حدثناسعد بن عبد الله عن محمد بن عیسی الیقطینی عن الحسن بن محمد بن بشار قال حدثنی شیخ من أهل قطیعة الربیع من العامة
-روایت-1-2
[ صفحه 97]
ممن کان یقبل قوله قال قال لی رأیت بعض من یقرون بفضله من أهل هذاالبیت فما رأیت مثله قط فی نسکه وفضله قال قلت من هو وکیف رأیته قال جمعنا أیام السندی بن شاهک ونحن ثمانون رجلا فأدخلنا علی موسی بن جعفر ع فقال لنا السندی یاهؤلاء انظروا إلی هذا الرجل هل حدث به حدث فإن الناس یزعمون أنه فعل به مکروه ویکثرون فی ذلک و هذامنزله وفراشه موسع علیه غیرمضیق و لم یرد به أمیر المؤمنین سوءا وإنما ینتظره أن یقدم فیناظره أمیر المؤمنین وها هوذا هوصحیح فسلوه فقال أما ماذکر من التوسعة فهو علی ماذکر غیرأنی أخبرکم أیها النفر أنی قدسممت فی تسع تمرات وأنی أخضر غدا و بعدغد أموت قال فنظرت إلی السندی بن شاهک ترتعد فرائصه ویضطرب مثل السعفة قال الحسن و کان هذاالشیخ من خیار العامة شیخ صدوق مقبول القول ثقة جدا
عند الناس
-روایت-29-777
3- حدثنا محمد بن ابراهیم بن إسحاق الطالقانی رضی الله عنه قال حدثنا أحمد بن محمد بن عامر قال حدثنی الحسن بن محمدالقطعی قال حدثنا الحسن بن علی النخاس العدل قال حدثنا الحسن بن عبدالواحد الخزاز قال حدثنا علی بن جعفر بن عمر قال حدثنی عمر بن واقد قال أرسل إلی السندی بن شاهک فی بعض اللیل و أناببغداد یستحضرنی فخشیت أن یکون ذلک لسوء یریده بی قال فأوصیت عیالی بما احتجت إلیه و قلت إِنّا لِلّهِ وَ إِنّا إِلَیهِ راجِعُونَ ثم رکبت إلیه فلما رآنی مقبلا قال یا أباحفص
-روایت-1-2-روایت-273-ادامه دارد
[ صفحه 98]
لعلنا أرعبناک وأفزعناک قلت نعم قال فلیس هناک إلاخیر قلت فرسول تبعثه إلی منزلی یخبرهم بخبری فقال نعم ثم قال یا أباحفص أتدری لم أرسلت إلیک فقلت لا قال أتعرف موسی بن جعفر ع قلت إی و الله إنی لأعرفه وبینی وبینه صداقة منذ دهر فقال من هاهنا ببغداد یعرفه ممن یقبل قوله فسمیت له أقواما ووقع فی نفسی أنه ع قدمات قال فبعث فجاء بهم کماجاء بی فقال هل تعرفون قوما یعرفون موسی بن جعفرفسموا له قوما فجاء بهم فأصبحنا ونحن فی الدار نیف وخمسون رجلا ممن یعرف موسی بن جعفر ع و قدصحبه قال ثم قام ودخل وصلینا فخرج کاتبه ومعه طومار وکتب أسماءنا ومنازلنا وأعمالنا وحلانا ثم دخل إلی السندی قال فخرج السندی فضرب یده إلی فقال لی قم یا أباحفص فنهضت ونهض أصحابنا ودخلنا فقال لی یا أباحفص اکشف الثوب عن وجه موسی بن جعفرفکشفته فرأیته میتا فبکیت واسترجعت ثم قال للقوم انظروا إلیه فدنا واحد بعدواحد فنظروا إلیه ثم قال تشهدون کلکم أن هذا موسی بن جعفر بن محمد ع قال قلنا نعم نشهد أنه موسی بن جعفر بن محمد ع ثم قال یاغلام اطرح علی عورته مندیلا وأکشفه قال ففعل قال أترون به أثرا تنکرونه فقلنا لا مانری به شیئا و لانراه إلامیتا قال فلاتبرحوا حتی تغسلوه وتکفنوه قال فلم نبرح
-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد
[ صفحه 99]
حتی غسل وکفن وحمل إلی المصلی فصلی علیه السندی بن شاهک ودفناه ورجعنا
-روایت-از قبل-79
و کان عمر بن واقد یقول ماأحد هوأعلم بموسی بن جعفر ع منی کیف یقولون أنه حی و أنادفنته
4- حدثنا محمد بن ابراهیم بن إسحاق الطالقانی رضی الله عنه قال حدثنا الحسن بن علی بن زکریا بمدینة السلام قال حدثنی أبو عبد الله محمد بن خلیلان قال حدثنی أبی عن أبیه عن جده عن عتاب بن أسید عن جماعه من مشایخ أهل المدینة قالوا لمامضی خمس عشرة سنة من ملک الرشید استشهد ولی الله موسی بن جعفر ع مسموما سمه السندی بن شاهک بأمر الرشید فی الحبس المعروف بدار المسیب بباب الکوفة و فیه السدرة ومضی إلی رضوان الله تعالی وکرامته یوم الجمعة لخمس خلون من رجب سنة ثلاث وثمانین ومائة من الهجرة و قدتم عمره أربعا وخمسین سنة وتربته بمدینة السلام فی الجانب الغربی بباب التبن فی المقبرة المعروفة بمقابر قریش
-روایت-1-2-روایت-247-644
5- حدثنا عبدالواحد بن محمد بن عبدوس العطار النیسابوری بنیسابور فی شعبان سنة اثنتین وخمسین وثلاث مائة قال حدثنا علی بن محمد بن قتیبة عن حمدان بن سلیمان النیسابوری عن الحسن بن عبد الله الصیرفی عن أبیه قال توفی موسی بن جعفر ع فی ید السندی بن شاهک فحمل علی نعش ونودی علیه هذاإمام الرافضة فاعرفوه فلما أتی به مجلس الشرطة
-روایت-1-2-روایت-225-ادامه دارد
[ صفحه 100]
أقام أربعة نفر فنادوا ألا من أراد أن یری الخبیث بن الخبیث فلیخرج وخرج سلیمان بن أبی جعفرالجعفری عن قصره إلی الشط فسمع الصیاح والضوضاء فقال لغلمانه ولولده ما هذاقالوا السندی بن شاهک ینادی علی موسی بن جعفر ع علی نعشه فقال لولده وغلمانه یوشک أن یفعل هذا به فی الجانب الغربی فإذاعبر به فانزلوا مع غلمانکم فخذوه من أیدیهم فإن مانعوکم فاضربوهم وخرقوا ماعلیهم من السواد فلما عبروا به نزلوا إلیهم فأخذوه من أیدیهم وضربوهم وخرقوا علیهم من سوادهم ووضعوه فی مفرق أربعة طرق وأقام المنادین ینادی ألا و من أراد أن یری الطیب بن الطیب موسی بن جعفر ع فلیخرج وحضر الخلق وغسل وحنط بحنوط فأخر وکفنه بکفن فیه حبرة استعملت له بألفین وخمس مائة دینار علیها القرآن کله واحتفی ومشی فی جنازته متسلبا مشقوق الجیب إلی مقابر قریش فدفنه ع هناک وکتب بخبره إلی الرشید فکتب الرشید إلی سلیمان بن أبی جعفروصلتک رحم یاعم وأحسن الله جزاک و الله مافعل السندی بن شاهک لعنة الله تعالی مافعله عن أمرنا
-روایت-از قبل-952
6- حدثناتمیم بن عبد الله بن تمیم القرشی رضی الله عنه قال حدثنی أبی عن أحمد بن
-روایت-1-2
[ صفحه 101]
علی الأنصاری عن سلیمان بن جعفرالبصری عن عمر بن واقد قال إن هارون الرشید لماضاق صدره مما کان یظهر له من فضل موسی بن جعفر ع و ما کان یبلغه من قول الشیعة بإمامته واختلافهم فی السر إلیه باللیل والنهار خشیة علی نفسه وملکه ففکر فی قتله بالسم فدعا برطب وأکل منه ثم أخذ صینیة فوضع علیها عشرین رطبة وأخذ سلکا فعرکه فی السم وأدخله فی سم الخیاط فأخذ رطبة من ذلک الرطبة فاقبل یردد إلیها ذلک السم بذلک الخیط حتی قدعلم أنه قدحصل السم فیهافاستکثر منه ثم ردها فی ذلک الرطب و قال لخادم له احمل هذه الصینیة إلی موسی بن جعفر وقل له إن أمیر المؤمنین أکل من هذاالرطب وتنغص لک ما به و هویقسم علیک بحقه لماأکلتها عن آخر رطبة فإنی اخترتها لک بیدی و لاتترکه یبقی منها شیئا و لاتطعم منه أحدا فأتاه بهاالخادم وأبلغه الرسالة فقال ایتنی بخلال فناوله خلالا وقام بإزائه و هویأکل من الرطب وکانت للرشید کلبة تعز علیه فجذبت نفسها وخرجت تجر سلاسلها من ذهب وجوهر حتی حاذت موسی بن جعفر ع فبادر بالخلال إلی الرطبة المسمومة
-روایت-64-ادامه دارد
[ صفحه 102]
ورمی بها إلی الکلبة فأکلتها فلم تلبث أن ضربت بنفسها الأرض وعوت وتهرت قطعة قطعة واستوفی ع باقی الرطب وحمل الغلام الصینیة حتی صار بها إلی الرشید فقال له قدأکل الرطب عن آخره قال نعم یا أمیر المؤمنین قال فکیف رأیته قال ماأنکرت منه شیئا یا أمیر المؤمنین ثم قال ثم ورد علیه خبر الکلبة بأنها قدتهرت وماتت فقلق الرشید لذلک قلقا شدیدا واستعظمه ووقف علی الکلبة فوجدها متهرئة بالسم فأحضر الخادم ودعا بسیف ونطع و قال له لتصدقنی عن خبر الرطب أولأقتلنک فقال له یا أمیر المؤمنین إنی حملت الرطب إلی موسی بن جعفر وأبلغته سلامک وقمت بإزائه وطلب منی خلالا فدفعته إلیه فأقبل یغرز فی الرطبة بعدالرطبة ویأکلها حتی مرت الکلبة فغرز الخلال فی رطبة من ذلک الرطب فرمی بهافأکلتها الکلبة وأکل هوباقی الرطب فکان ماتری یا أمیر المؤمنین فقال الرشید ماربحنا من موسی ع إلا أناأطعمناه جید الرطب وضیعنا سمنا وقتل کلبتنا ما فی موسی بن جعفرحیلة ثم إن سیدنا موسی ع دعا بالمسیب و ذلک قبل وفاته بثلاثة أیام و کان موکلا به فقال له یامسیب قال لبیک یامولای قال إنی ظاعن فی هذه اللیلة إلی المدینة مدینة جدی رسول الله ص لأعهد إلی علی ابنی
-روایت-از قبل-1092
[ صفحه 103]
ماعهده إلی أبی وأجعله وصیی وخلیفتی وآمره أمری قال المسیب فقلت یامولای کیف تأمرنی أن أفتح لک الأبواب وأقفالها والحرس معی علی الأبواب فقال یامسیب ضعف یقینک بالله عز و جل وفینا قلت لا یاسیدی قال فمه قلت یاسیدی ادع الله أن یثبتنی فقال أللهم ثبته ثم قال إنی أدعو الله عز و جل باسمه العظیم ألذی دعا آصف حتی جاء بسریر بلقیس ووضعه بین یدی سلیمان قبل ارتداد طرفه إلیه حتی یجمع بینی و بین ابنی علی بالمدینة قال المسیب فسمعته ع یدعو ففقدته عن مصلاه فلم أزل قائما علی قدمی حتی رأیته قدعاد إلی مکانه وأعاد الحدید إلی رجلیه فخررت لله ساجدا لوجهی شکرا علی ماأنعم به علی من معرفته فقال لی ارفع رأسک یامسیب واعلم أنی راحل إلی الله عز و جل فی ثالث هذاالیوم قال فبکیت فقال لی لاتبک یامسیب فإن علیا ابنی هو2-مامک ومولاک بعدی فاستمسک بولایته فإنک لن تضل مالزمته فقلت الحمد لله قال ثم إن سیدی ع دعانی فی لیلة الیوم الثالث فقال لی إنی علی ماعرفتک من الرحیل إلی الله عز و جل فإذادعوت بشربة من ماء فشربتها ورأیتنی قدانتفخت وارتفع بطنی واصفر لونی واحمر واخضر وتلون ألوانا فخبر الطاغیة بوفاتی فإذارأیت بی هذاالحدث فإیاک أن تظهر علیه أحدا و لا علی من عندی إلا بعدوفاتی قال المسیب بن زهیر فلم أزل أرقب وعده حتی دعا ع بالشربة فشربها ثم دعانی فقال لی یامسیب إن هذاالرجس السندی بن شاهک سیزعم أنه یتولی غسلی ودفنی هیهات هیهات أن یکون ذلک أبدا فإذاحملت إلی المقبرة المعروفة
-روایت-1-ادامه دارد
[ صفحه 104]
بمقابر قریش فألحدونی بها و لاترفعوا قبری فوق أربع أصابع مفرجات و لاتأخذوا من تربتی شیئا لتتبرکوا به فإن کل تربة لنا محرمة إلاتربة جدی الحسین بن علی ع فإن الله تعالی جعلها شفاء لشیعتنا وأولیائنا قال ثم رأیت شخصا أشبه الأشخاص به جالسا إلی جانبه و کان عهدی بسیدی الرضا ع و هوغلام فأردت سؤاله فصاح بی سیدی موسی ع فقال أ لیس قدنهیتک یامسیب فلم أزل صابرا حتی مضی وغاب الشخص ثم أنهیت الخبر إلی الرشید فوافی السندی بن شاهک فو الله لقد رأیتهم بعینی وهم یظنون أنهم یغسلونه فلاتصل أیدیهم إلیه ویظنون أنهم یحنطونه ویکفنونه وأراهم لایصنعون به شیئا ورأیت ذلک الشخص یتولی غسله وتحنیطه وتکفینه و هویظهر المعاونة لهم وهم لایعرفونه فلما فرغ من أمره قال لی ذلک الشخص یامسیب مهما شککت فیه فلاتشکن فی فإنی إمامک ومولاک وحجة الله علیک بعد أبی ع یامسیب مثلی مثل یوسف الصدیق ع ومثلهم مثل إخوته حین دخلوا علیه فعرفهم وهم له منکرون ثم حمل ع حتی دفن فی مقابر قریش و لم یرفع قبره أکثر مما أمر به ثم رفعوا قبره بعد ذلک وبنوا علیه
-روایت-از قبل-1012
7- حدثنا أحمد بن زیاد بن جعفرالهمدانی رضی الله عنه قال حدثنا علی بن ابراهیم بن هاشم عن أبیه عن سلیمان بن حفص المروزی قال إن هارون الرشید قبض علی موسی بن جعفر ع سنة تسع وسبعین ومائة وتوفی فی حبسه ببغداد لخمس لیال بقین من رجب سنة
-روایت-1-2-روایت-139-ادامه دارد
[ صفحه 105]
ثلاث وثمانین ومائة و هو ابن سبع وأربعین سنة ودفن فی مقابر قریش وکانت إمامته خمسا وثلاثین سنة وأشهرا وأمه أم ولد یقال له حمیدة وهی أم أخویه إسحاق و محمدابنی جعفر بن محمد ع ونص علی ابنه علی بن موسی الرضا ع بالإمامة بعده
-روایت-از قبل-245
8- حدثنا أحمد بن زیاد بن جعفرالهمدانی رضی الله عنه قال حدثنا علی بن ابراهیم بن هاشم عن أبیه عن محمد بن صدقه العنبری قال لماتوفی أبو ابراهیم موسی بن جعفر ع جمع هارون الرشید شیوخ الطالبیة وبنی العباس وسائر أهل المملکة والحکام وأحضر أبا ابراهیم موسی بن جعفر ع فقال هذا موسی بن جعفر قدمات حتف أنفه و ما کان بینی وبینه ماأستغفر الله منه فی أمره یعنی فی قتله فانظروا إلیه فدخلوا علیه سبعون رجلا من شیعته فنظروا إلی موسی بن جعفر ع و لیس به أثر جراحة و لاخنق و کان فی رجله أثر الحناء فأخذه سلیمان بن أبی جعفرفتولی غسله وتکفینه وتحفی وتحسر فی جنازته
-روایت-1-2-روایت-138-606
قال مصنف هذاالکتاب إنما أوردت هذه الأخبار فی هذاالکتاب ردا علی الواقفة علی موسی بن جعفر ع فإنهم یزعمون أنه حی وینکرون إمامة الرضا ع وإمامة من بعده من الأئمة ع و فی صحة وفاة موسی بن جعفرإبطال مذهبهم ولهم فی هذه الأخبار کلام یقولون
إن الصادق ع قال
-روایت-1-2-روایت-22-ادامه دارد
[ صفحه 106]
الإمام لایغلسه إلاالإمام
-روایت-از قبل-30
و لو کان الرضا ع إماما کماذکرتم لغسله و فی هذه الأخبار أن موسی ع غسله غیره و لاحجة لهم علینا فی ذلک لأن الصادق ع إنما نهی أن یغسل الإمام إلا من یکون إماما فإن دخل من یغسل الإمام فی نهیه فغسله لم یبطل بذلک إمامة الإمام بعده و لم یقل ع أن الإمام لا یکون إلا ألذی یغسل من قبله من الأئمة ع فبطل تعلقهم علینا بذلک علی أنا قدروینا فی بعض هذه الأخبار أن الرضا ع قدغسل أباه موسی بن جعفر ع من حیث خفی علی الحاضرین لغسله غیر من اطلع علیه و لاتنکر الواقفیة أن الإمام یجوز أن یطوی الله تعالی له البعد حتی یقطع المسافة البعیدة فی المدة الیسیرة
9- حدثنا جعفر بن محمد بن مسرور رضی الله عنه قال حدثنا الحسین بن محمد بن عامر عن المعلی بن محمدالبصری قال حدثنا علی بن رباط قال قلت لعلی بن موسی الرضا ع إن عندنا رجلا یذکر أن أباک ع حی وأنک تعلم من ذلک ماتعلم فقال ع سبحان الله مات رسول الله ص و لم یمت موسی بن جعفر ع بلی و الله لقد مات وقسمت أمواله ونکحت جواریه
-روایت-1-2-روایت-142-352
10- حدثنا أبی رضی الله عنه قال حدثنا علی بن أبی ابراهیم بن هاشم عن محمد بن عیسی الیقطینی عن أحمد بن عبد الله الغروی عن أبیه قال دخلت علی الفضل بن الربیع و هوجالس علی سطح فقال لی
-روایت-1-2-روایت-148-ادامه دارد
[ صفحه 107]
ادن فدنوت حتی حاذیته ثم قال لی أشرف إلی بیت فی الدار فأشرفت فقال ماتری فی البیت فقلت ثوبا مطروحا فقال انظر حسنا فتأملت ونظرت فتیقنت فقلت رجل ساجد فقال لی تعرفه قلت لا قال هذامولاک قلت و من مولای فقال تتجاهل علی فقلت ماأتجاهل ولکنی لاأعرف لی مولی فقال هذا أبو الحسن موسی بن جعفر ع إنی أتفقده اللیل والنهار فلاأجده فی وقت من الأوقات إلا علی الحال التی أخبرک بها أنه یصلی الفجر فیعقب ساعة فی دبر الصلاة إلی أن تطلع الشمس ثم یسجد سجدة فلایزال ساجدا حتی تزول الشمس و قدوکل من یترصد له الزوال فلست أدری متی یقول الغلام قدزالت الشمس إذ یثب فیبتد‌ئ الصلاة من غیر أن یحدث فأعلم أنه لم ینم فی سجوده و لاأغفی و لایزال إلی أن یفرغ من صلاة العصر فإذاصلی سجد سجدة فلایزال ساجدا إلی أن تغیب الشمس فإذاغابت الشمس وثب من سجدته فصلی المغرب من غیر أن یحدث حدثا و لایزال فی صلاته وتعقیبه إلی أن یصلی العتمة فإذاصلی العتمة أفطر علی شوی یؤتی به ثم یجدد الوضوء ثم یسجد ثم یرفع رأسه فینام نومته خفیفة ثم یقوم فیجدد الوضوء ثم یقوم فلایزال یصلی فی جوف اللیل حتی یطلع الفجر فلست أدری متی یقول الغلام إن الفجر قدطلع إذ قدوثب هولصلاة الفجر فهذا دأبه منذ حول إلی فقلت اتق الله و لاتحدثن فی أمره حدثا یکون فیه زوال النعمة فقد
-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد
[ صفحه 108]
تعلم أنه لم یفعل أحد بأحد منهم سوءا إلاکانت نعمته زائلة فقال قدأرسلوا إلی غیرمرة یأمرونی بقتله فلم أجبهم إلی ذلک وأعلمتهم أنی لاأفعل ذلک و لوقتلونی ماأجبتهم إلی ماسألونی فلما کان بعد ذلک حول ع إلی الفضل بن یحیی البرمکی فحبس عنده أیاما فکان الفضل بن الربیع یبعث إلیه فی کل یوم مائدة حتی مضی ثلاثة أیام ولیالیها فلما کانت اللیلة الرابعة قدمت إلیه مائدة للفضل بن یحیی فرفع ع یده إلی السماء فقال یارب إنک تعلم أنی لوأکلت قبل الیوم کنت قدأعنت علی نفسی فأکل فمرض فلما کان من الغد جاءه الطبیب فعرض علیه خضرة فی بطن راحته و کان السم ألذی سم به قداجتمع فی ذلک الموضع فانصرف الطبیب إلیهم فقال و الله لهو أعلم بما فعلتم به منکم ثم توفی ع
-روایت-از قبل-711

9- باب ذکر من قتله الرشید من أولاد رسول الله ص بعدقتله لموسی بن جعفر ع بالسم فی لیلة واحدة سوی من قتل منهم فی سائر الأیام واللیالی‌

1- حدثنا أبو الحسن أحمد بن محمد بن الحسین البزاز قال حدثنا أبوطاهر السامانی قال حدثنا أبوالقاسم بشر بن محمد بن بشیر قال حدثنی أبو الحسین أحمد بن سهل
-روایت-1-2
[ صفحه 109]
بن ماهان قال حدثنی عبید الله البزاز النیسابوری و کان مسنا قال کان بینی و بین حمید بن قحطبة الطائی الطوسی معاملة فرحلت إلیه فی بعض الأیام فبلغه خبر قدومی فاستحضرنی للوقت و علی ثیاب السفر لم أغیرها و ذلک فی شهر رمضان وقت صلاة الظهر فلما دخلت علیه رأیته فی بیت یجری فیه الماء فسلمت علیه وجلست فأتی بطشت وإبریق فغسل یدیه ثم أمرنی فغسلت یدی وأحضرت المائدة وذهب عنی أنی صائم وأنی فی شهر رمضان ثم ذکرت فأمسکت یدی فقال لی حمید ما لک لاتأکل فقلت أیها الأمیر هذاشهر رمضان ولست بمریض و لابی علة توجب الإفطار ولعل الأمیر له عذر فی ذلک أوعلة توجب الإفطار فقال مابی علة توجب الإفطار وإنی لصحیح البدن ثم دمعت عیناه وبکی فقلت له بعد مافرغ من طعامه مایبکیک أیها الأمیر فقال أنفذ إلی هارون الرشید وقت کونه بطوس فی بعض اللیل أن أجب فلما دخلت علیه رأیته بین یدیه شمعة تتقد وسیفا أخضر مسلولا و بین یدیه خادم واقف فلما قمت بین یدیه رفع رأسه إلی فقال کیف طاعتک لأمیر المؤمنین فقلت بالنفس والمال فأطرق ثم أذن لی فی الانصراف فلم ألبث فی منزلی حتی عاد الرسول إلی و قال أجب أمیر المؤمنین فقلت فی نفسی إنا لله أخاف أن یکون قدعزم علی قتلی و أنه لمارآنی استحیا منی قعدت إلی بین یدیه فرفع رأسه إلی فقال کیف طاعتک لأمیر المؤمنین فقلت بالنفس والمال والأهل والولد فتبسم ضاحکا ثم أذن لی فی الانصراف فلما دخلت منزلی
-روایت-69-ادامه دارد
[ صفحه 110]
لم ألبث أن عاد إلی الرسول فقال أجب أمیر المؤمنین فحضرت بین یدیه و هو علی حاله فرفع رأسه إلی و قال لی کیف طاعتک لأمیر المؤمنین فقلت بالنفس والمال والأهل والولد والدین فضحک ثم قال لی خذ هذاالسیف وامتثل مایأمرک به الخادم قال فتناول الخادم السیف وناولنیه وجاء بی إلی بیت بابه مغلق ففتحه فإذا فیه بئر فی وسطه وثلاثة بیوت أبوابها مغلقة ففتح باب بیت منها فإذا فیه عشرون نفسا علیهم الشعور والذوائب شیوخ وکهول وشبان مقیدون فقال لی إن أمیر المؤمنین یأمرک بقتل هؤلاء وکانوا کلهم علویة من ولد علی وفاطمة ع فجعل یخرج إلی واحدا بعدواحد فأضرب عنقه حتی أتیت علی آخرهم ثم رمی بأجسادهم ورءوسهم فی تلک البئر ثم فتح باب بیت آخر فإذا فیه أیضا عشرون نفسا من العلویة من ولد علی وفاطمة ع مقیدون فقال لی إن أمیر المؤمنین یأمرک بقتل هؤلاء فجعل یخرج إلی واحدا بعدواحد فأضرب عنقه ویرمی به فی تلک البئر حتی أتیت إلی آخرهم ثم فتح باب البیت الثالث فإذا فیه مثلهم عشرون نفسا من ولد علی وفاطمة ع مقیدون علیهم الشعور والذوائب فقال لی إن أمیر المؤمنین یأمرک بقتل هؤلاء أیضا فجعل یخرج إلی واحدا بعدواحد فأضرب عنقه ویرمی به فی تلک البئر حتی أتیت علی تسعة عشر نفسا منهم وبقی شیخ منهم علیه شعر فقال لی تبا لک یامیشوم أی عذر لک یوم القیامة إذاقدمت علیه جدنا رسول الله ص و قدقتلت من أولاده ستین نفسا قدولدهم علی وفاطمة ع فارتعشت یدی وارتعدت فرائصی فنظر إلی
-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد
[ صفحه 111]
الخادم مغضبا وزبرنی فأتیت علی ذلک الشیخ أیضا فقتلته ورمی به فی تلک البئر فإذا کان فعلی هذا و قدقتلت ستین نفسا من ولد رسول الله ص فما ینفعنی صومی وصلاتی و أنا لاأشک أنی مخلد فی النار
-روایت-از قبل-203
قال مصنف هذاالکتاب للمنصور مثل هذه الفعلة فی ذریة رسول الله ص
2- حدثنا أحمد بن محمد بن الحسین البزاز قال حدثنا أبومنصور المطرز قال سمعت الحاکم أبا أحمد محمد بن محمد بن إسحاق الأنماطی النیسابوری یقول بإسناد متصل ذکر أنه لمابنی المنصور الأبنیة ببغداد جعل یطلب العلویة طلبا شدیدا ویجعل من ظفر به منهم فی الأسطوانات المجوفة المبنیة من الجص والآجر فظفر ذات یوم بغلام متهم حسن الوجه علیه شعر أسود من ولد الحسن بن علی بن أبی طالب ع فسلمه إلی البناء ألذی کان یبنی له وأمره أن یجعله فی جوف أسطوانة ویبنی علیه ووکل علیه من ثقاته من یراعی ذلک حتی یجعله فی جوف أسطوانة بمشهده فجعله البناء فی جوف أسطوانة فدخلته رقة علیه ورحمة له فترک فی الأسطوانة فرجة یدخل منها الروح فقال للغلام لابأس علیک
-روایت-1-2-روایت-165-ادامه دارد
[ صفحه 112]
فاصبر فإنی سأخرجک من جوف هذه الأسطوانة إذاجن اللیل فلما جن اللیل جاء البناء فی ظلمة فأخرج ذلک العلوی من جوف تلک الأسطوانة و قال له اتق الله فی دمی ودم الفعلة الذین معی وغیب شخصک فإنی إنما أخرجتک فی ظلمة هذه اللیلة من جوف هذه الأسطوانة لأنی خفت إن ترکتک فی جوفها أن یکون جدک رسول الله ص یوم القیامة خصمی بین یدی الله عز و جل ثم أخذ شعره بآلات الجصاصین کماأمکن و قال غیب شخصک وانج بنفسک و لاترجع إلی أمک فقال الغلام فإن کان هذاهکذا فعرف أمی أنی قدنجوت وهربت لتطیب نفسها ویقل جزعها وبکاؤها و إن لم یکن لعودی إلیها وجه فهرب الغلام و لایدری أین قصد من وجه أرض الله تعالی و لا إلی أی بلد وقع قال ذلک البناء و قد کان الغلام عرفنی مکان أمه وأعطانی العلامة فانتهیت إلیها فی الموضع ألذی دلنی علیه فسمعت دویا کدوی النحل من البکاء فعلمت أنها أمه فدنوت منها وعرفتها خبر ابنها وأعطیتها شعره وانصرفت
-روایت-از قبل-874

10- باب السبب ألذی قیل من أجله بالوقف علی موسی بن جعفر ع

1- حدثنا علی بن عبد الله الوراق رضی الله عنه قال حدثناسعد بن عبد الله قال حدثنا أحمد بن أبی عبد الله البرقی عن أبیه عن ربیع بن عبدالرحمن قال کان و الله موسی بن جعفر ع من المتوسمین یعلم من یقف علیه بعدموته ویجحد الإمام بعدإمامته فکان یکظم غیظه علیهم و لایبدی لهم مایعرفه منهم فسمی الکاظم لذلک
-روایت-1-2-روایت-162-337
2- حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الولید رضی الله عنه قال حدثنا محمد بن یحیی
-روایت-1-2
[ صفحه 113]
العطار عن أحمد بن الحسین بن سعید عن محمد بن جمهور عن أحمد بن الفضل عن یونس بن عبدالرحمن قال لمامات أبو الحسن ع و لیس من قوامه أحد إلا وعنده المال الکثیر فکان ذلک سبب وقفهم وجحودهم لموته و کان
عندزیاد القندی سبعون ألف دینار و
عند علی بن أبی حمزة ثلاثون ألف دینار قال فلما رأیت ذلک وتبین لی الحق وعرفت من أمر أبی الحسن الرضا ع ماعرفت تکلمت ودعوت الناس إلیه قال فبعثا إلی وقالا لی مایدعوک إلی هذا إن کنت ترید المال فنحن نغنیک وضمنا لی عشرة ألف دینار وقالا لی کف فأبیت فقلت لهما إنا روینا عن الصادقین ع أنهم قالوا إذاظهرت البدع فعلی العالم أن یظهر علمه فإن لم یفعل سلب نور الإیمان و ماکنت لأدع الجهاد فی أمر الله عز و جل علی کل حال فناصبانی وأظهرا لی العداوة
-روایت-105-732
3- حدثنا أبی و محمد بن الحسن بن أحمد بن الولید رضی الله عنه قالا حدثنا محمد بن یحیی العطار عن أحمد بن الحسین بن سعید عن محمد بن جمهور عن أحمد بن حماد قال کان أحد القوام عثمان بن عیسی الرواسی و کان یکون بمصر و کان عنده مال کثیر وست جواری قال فبعث إلیه أبو الحسن الرضا ع فیهن و فی المال قال فکتب إلیه أن أباک لم یمت قال فکتب إلیه أن أبی قدمات و قدقسمنا میراثه و قدصحت الأخبار بموته واحتج علیه فیه قال فکتب إلیه إن لم یکن أبوک مات فلیس لک من ذلک شیء و إن کان قدمات علی ما
-روایت-1-2-روایت-169-ادامه دارد
[ صفحه 114]
تحکی فلم یأمرنی بدفع شیءإلیک و قدأعتقت الجواری وتزوجتهن
-روایت-از قبل-66
قال مصنف هذاالکتاب لم یکن موسی بن جعفر ع ممن یجمع المال ولکنه حصل فی وقت الرشید وکثر أعداؤه و لم یقدر علی تفریق ما کان یجتمع إلا علی القلیل ممن یثق بهم فی کتمان السر فاجتمعت هذه الأموال لأجل ذلک وأراد أن لایحقق علی نفسه قول من کان یسعی به إلی الرشید و یقول إنه تحمل علیه الأموال ویعتقد له الإمامة ویحمل علی الخروج علیه و لو لا ذلک لفرق مااجتمع من هذه الأموال علی أنها لم تکن أموال الفقراء وإنما کانت أموالا یصل بهاموالیه لیکون له إکراما منهم له وبرا منهم به ع

11- باب ماجاء عن الرضا علی بن موسی ع من الأخبار فی التوحید

1- حدثنا محمد بن موسی بن المتوکل رضی الله عنه قال حدثنا علی بن ابراهیم بن هاشم عن أبیه عن الصقر بن دلف عن یاسر الخادم قال سمعت أبا الحسن علی بن موسی الرضا ع یقول من شبه الله تعالی بخلقه فهو مشرک و من نسب إلیه مانهی عنه فهو کافر
-روایت-1-2-روایت-185-259
2- حدثنا علی بن أحمد بن محمد بن عمران الدقاق رضی الله عنه قال حدثنا محمد بن هارون الصوفی قال حدثناعبید الله بن موسی الرویانی قال حدثنا عبدالعظیم بن عبد الله بن علی بن الحسن بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب ع عن ابراهیم بن أبی محمود قال قال علی بن موسی الرضا ع فی قول الله تعالی
-روایت-1-2-روایت-274-ادامه دارد
[ صفحه 115]
وُجُوهٌ یَومَئِذٍ ناضِرَةٌ إِلی رَبّها ناظِرَةٌ قال یعنی مشرقة ینتظر ثواب ربها
-روایت-از قبل-83
3- حدثنا أحمد بن زیاد بن جعفرالهمدانی رضی الله عنه قال حدثنا علی بن ابراهیم بن هاشم عن أبیه ابراهیم بن هاشم عن عبد السلام بن صالح الهروی قال قلت لعلی بن موسی الرضا ع یا ابن رسول الله ص ماتقول فی الحدیث ألذی یرویه أهل الحدیث أن المؤمنین یزورون ربهم فی منازلهم فی الجنة فقال ع یا أباالصلت إن الله تبارک و تعالی فضل نبیه محمداص علی جمیع خلقه من النبیین والملائکة وجعل طاعته طاعته ومتابعته متابعته وزیارته فی الدنیا والآخرة زیارته فقال عز و جل مَن یُطِعِ الرّسُولَ فَقَد أَطاعَ اللّهَ و قال إِنّ الّذِینَ یُبایِعُونَکَ إِنّما یُبایِعُونَ اللّهَ یَدُ اللّهِ فَوقَ أَیدِیهِم و قال النبی ص من زارنی فی حیاتی أو بعدموتی فقد زار الله تعالی ودرجة النبی ص فی الجنة أرفع الدرجات فمن زاره فی درجته فی الجنة من منزله فقد زار الله تبارک و تعالی قال فقلت له یا ابن رسول الله ص فما معنی الخبر ألذی رووه أن ثواب لاإله إلا الله النظر إلی وجه الله تعالی فقال ع یا أباالصلت من وصف الله تعالی بوجه کالوجوه فقد کفر ولکن وجه الله تعالی أنبیاؤه ورسله وحججه ص هم الذین بهم یتوجه إلی الله عز و جل و إلی دینه ومعرفته و قال الله تعالی کُلّ مَن عَلَیها فانٍ وَ یَبقی وَجهُ رَبّکَ ذُو الجَلالِ وَ الإِکرامِ
-روایت-1-2-روایت-162-ادامه دارد
[ صفحه 116]
و قال عز و جل کُلّ شَیءٍ هالِکٌ إِلّا وَجهَهُفالنظر إلی أنبیاء الله تعالی ورسله وحججه ع فی درجاتهم ثواب عظیم للمؤمنین یوم القیامة و قد قال النبی ص من أبغض أهل بیتی وعترتی لم یرنی و لم أره یوم القیامة و قال إن فیکم من لایرانی بعد أن یفارقنی یا أباالصلت إن الله تبارک و تعالی لایوصف بمکان و لایدرک بالأبصار والأوهام قال قلت له یا ابن رسول الله فأخبرنی عن الجنة والنار أهما الیوم مخلوقتان فقال نعم و إن رسول الله ص قددخل الجنة ورأی النار لماعرج به إلی السماء قال فقلت له إن قوما یقولون إنهما الیوم مقدرتان غیرمخلوقتین فقال ع لاهم منا و لانحن منهم من أنکر خلق الجنة والنار فقد کذب النبی ص وکذبنا و لیس من ولایتنا علی شیء ویخلد فی نار جهنم قال الله تعالی هذِهِ جَهَنّمُ التّیِ یُکَذّبُ بِهَا المُجرِمُونَ یَطُوفُونَ بَینَها وَ بَینَ حَمِیمٍ آنٍ و قال النبی ص لماعرج بی إلی السماء أخذ بیدی جبرئیل ع فأدخلنی الجنة فناولنی من رطبها فأکلته فتحول ذلک نطفة فی صلبی فلما هبطت إلی الأرض واقعت خدیجة فحملت بفاطمة ع ففاطمة حوراء إنسیة فکلما اشتقت إلی رائحة الجنة شممت رائحة ابنتی فاطمة ع
-روایت-از قبل-1065
4- حدثنا محمد بن موسی بن المتوکل رضی الله عنه قال حدثنا علی بن ابراهیم بن هاشم عن أبیه عن الریان بن الصلت عن علی بن موسی الرضا عن أبیه عن آبائه عن أمیر المؤمنین ع قال قال رسول الله ص قال الله جل جلاله ماآمن بی من فسر برأیه کلامی و ماعرفنی من شبهنی بخلقی و ما علی دینی من استعمل القیاس فی دینی
-روایت-1-2-روایت-235-339
5- حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الولید رضی الله عنه قال حدثنا محمد بن
-روایت-1-2
[ صفحه 117]
الحسن الصفار قال حدثنا أحمد بن محمد بن خالد عن بعض أصحابنا قال مر أبو الحسن الرضا ع بقبر من قبور أهل بیته فوضع یده علیه ثم قال إلهی بدت قدرتک و لم تبد واهیة فجهلوک وقدروک والتقدیر علی غیر ما به وصفوک وإنی بری‌ء یاإلهی من الذین بالتشبیه طلبوک لیس کمثلک شیءإلهی ولن یدرکوک وظاهر مابهم من نعمک دلیلهم علیک لوعرفوک و فی خلقک یاإلهی مندوحة أن یتناولوک بل سووک بخلقک فمن ثم لم یعرفوک واتخذوا بعض آیاتک ربا فبذلک وصفوک فتعالیت ربی عما به المشبهون نعتوک
-روایت-70-496
6- حدثنا أبی رضی الله عنه قال حدثناسعد بن عبد الله قال حدثنا محمد بن الحسین أبی الخطاب عن أحمد بن محمد بن أبی نصر قال جاء قوم من وراء النهر إلی أبی الحسن الرضا ع فقالوا له جئناک نسألک عن ثلاث مسائل فإن أجبتنا فیهاعلمنا أنک عالم فقال سلوا فقالوا أخبرنا عن الله تعالی أین کان کیف کان و علی أی شیء کان اعتماده فقال ع إن الله تعالی کیف الکیف فهو بلا کیف وأین الأین فهو بلا أین و کان اعتماده علی قدرته فقالوا نشهد أنک عالم
-روایت-1-2-روایت-134-465
قال مصنف هذاالکتاب یعنی بقوله و کان اعتماده علی قدرته أی علی ذاته لأن القدرة من صفات ذات الله تعالی
7- حدثنا محمد بن أحمدالسنانی رضی الله عنه قال حدثنا محمد بن أبی عبد الله الکوفی قال حدثنا محمد بن إسماعیل البرمکی قال حدثنا الحسین بن الحسن قال حدثنا محمد بن عیسی عن محمد بن عرفة قال قلت للرضا ع خلق الله الأشیاء بالقدرة أم بغیر القدرة
-روایت-1-2-روایت-205-ادامه دارد
[ صفحه 118]
فقال ع لایجوز أن یکون خلق الأشیاء بالقدرة لأنک إذا قلت خلق الأشیاء بالقدرة فکأنک قدجعلت القدرة شیئا غیره وجعلتها آلة له بهاخلق الأشیاء و هذاشرک و إذا قلت خلق الأشیاء بغیر قدرة فإنما تصفه أنه جعلها باقتدار علیها وقدرة ولکن لیس هوبضعیف و لاعاجز و لامحتاج إلی غیره بل هوسبحانه قادر لذاته لابالقدرة
-روایت-از قبل-320
8- حدثنا عبد الله بن محمد بن عبدالوهاب القرشی قال حدثنا أحمد بن الفضل بن المغیرة قال حدثنا أبونصر منصور بن عبد الله بن ابراهیم الأصبهانی قال حدثنا علی بن عبد الله قال حدثنا الحسین بن بشار عن أبی الحسن علی بن موسی الرضا ع قال سألته أیعلم الله الشی‌ء ألذی لم یکن أن لو کان کیف کان یکون قال إن الله تعالی هوالعالم بالأشیاء قبل کون الأشیاء قال عز و جل إِنّا کُنّا نَستَنسِخُ ما کُنتُم تَعمَلُونَ و قال لأهل الناروَ لَو رُدّوا لَعادُوا لِما نُهُوا عَنهُ وَ إِنّهُم لَکاذِبُونَفقد علم عز و جل أنه لوردوهم لعادوا لمانهوا عنه و قال للملائکة لماقالت أَ تَجعَلُ فِیها مَن یُفسِدُ فِیها وَ یَسفِکُ الدّماءَ وَ نَحنُ نُسَبّحُ بِحَمدِکَ وَ نُقَدّسُ لَکَ قالَ إنِیّ أَعلَمُ ما لا تَعلَمُونَفلم یزل الله عز و جل علمه سابقا للأشیاء قدیما قبل أن یخلقها فتبارک الله ربنا و تعالی علوا کبیرا خلق الأشیاء وعلمه بهاسابق لها کماشاء کذلک ربنا لم یزل عالما سمیعا بصیرا
-روایت-1-2-روایت-252-905
9- حدثنا عبدالواحد بن محمد بن عبدوس العطار النیسابوری بنیسابور فی شعبان سنة اثنتین وخمسین وثلاثمائة قال حدثنا علی بن محمد بن قتیبة النیسابوری عن الفضل بن شاذان قال سمعت الرضا ع یقول فی دعائه سبحان من خلق الخلق بقدرته وأتقن
-روایت-1-2-روایت-209-ادامه دارد
[ صفحه 119]
ماخلق بحکمته ووضع کل شیء منه موضعه بعلمه سبحان من یعلم خائنة الأعین و ماتخفی الصدور و لیس کمثله شیء و هوالسمیع البصیر
-روایت-از قبل-133
10- حدثنا علی بن أحمد بن محمد بن عمران الدقاق رضی الله عنه قال حدثنا محمد بن أبی عبد الله الکوفی عن محمد بن إسماعیل البرمکی قال حدثناالفضل بن سلیمان الکوفی عن الحسین بن خالد قال سمعت الرضا ع یقول لم یزل الله تعالی عالما قادرا حیا قدیما سمیعا بصیرا فقلت له یا ابن رسول الله إن قوما یقولون لم یزل الله عالما بعلم وقادرا بقدرة وحیا بحیاة وقدیما بقدم وسمیعا بسمع وبصیرا ببصره فقال ع من قال ذلک ودان به فقد اتخذ مع الله آلهة أخری و لیس من ولایتنا علی شیء ثم قال ع لم یزل الله عز و جل علیما قادرا حیا قدیما سمیعا بصیرا لذاته تعالی عما یقولون المشرکون والمشبهون علوا کبیرا
-روایت-1-2-روایت-222-625
11- حدثنا الحسین بن أحمد بن إدریس عن أبیه عن محمد بن عبدالجبار عن صفوان بن یحیی قال قلت لأبی الحسن ع أخبرنی عن الإرادة من الله تعالی و من الخلق فقال الإرادة من المخلوق الضمیر و مایبدو له بعد ذلک من الفعل و أما من الله عز و جل فإرادته إحداثه لا غیر ذلک لأنه لایروی و لایهم و لایتفکر و هذه الصفات منفیة عنه وهی من صفات الخلق فإرادة الله تعالی هی الفعل لا غیر ذلک یقول له کن فیکون بلا لفظ و لانطق بلسان و لاهمة و لاتفکر و لاکیف کذلک کما أنه بلا کیف
-روایت-1-2-روایت-96-494
12- حدثنا أحمد بن زیاد بن جعفرالهمدانی رضی الله عنه قال حدثنا علی بن ابراهیم بن هاشم عن أبیه عن علی بن معبد عن الحسین بن خالد قال قلت للرضا ع
-روایت-1-2-روایت-149-ادامه دارد
[ صفحه 120]
یا ابن رسول الله ص إن الناس یروون أن رسول الله ص قال إن الله عز و جل خلق آدم علی صورته فقال قاتلهم الله لقد حذفوا أول الحدیث إن رسول الله ص مر برجلین یتسابان فسمع أحدهما یقول لصاحبه قبح الله وجهک ووجه من یشبهک فقال ص له یا عبد الله لاتقل هذالأخیک فإن الله عز و جل خلق آدم علی صورته
-روایت-از قبل-326
13- حدثنا محمد بن محمد بن عاصم الکلینی رضی الله عنه قال حدثنا محمد بن یعقوب الکلینی قال حدثنا أحمد بن إدریس عن أحمد بن محمد بن عیسی عن علی بن سیف عن محمد بن عبیدة قال سألت الرضا ع عن قول الله عز و جل لإبلیس ما مَنَعَکَ أَن تَسجُدَ لِما خَلَقتُ بیِدَیَ‌ّ قال ع یعنی بقدرتی وقوتی
-روایت-1-2-روایت-188-307
قال مصنف هذاالکتاب سمعت بعض مشایخ الشیعة یذکر فی هذه الآیة أن الأئمة ع کانوا یقفون علی قوله ما مَنَعَکَ أَن تَسجُدَ لِما خَلَقتُ ثم یبتدءون بقوله عز و جل بیِدَیَ‌ّ أَستَکبَرتَ أَم کُنتَ مِنَ العالِینَ قال و هذامثل قول القائل بسیفی تقاتلنی وبرمحی تطاعننی کأنه یقول عز و جل بنعمتی علیک وإحسانی إلیک قویت علی الاستکبار والعصیان
-قرآن-102-137-قرآن-166-211
14- حدثنا الحسین بن ابراهیم بن أحمد بن هشام المکتب رضی الله عنه قال حدثنا أبو الحسین محمد بن جعفرالکوفی الأسدی قال حدثنا محمد بن إسماعیل البرمکی قال حدثنا الحسین بن الحسن عن بکر بن صالح عن الحسن بن سعید
-روایت-1-2-روایت-229-ادامه دارد
[ صفحه 121]
عن أبی الحسن الرضا ع فی قوله عز و جل یَومَ یُکشَفُ عَن ساقٍ وَ یُدعَونَ إِلَی السّجُودِ قال حجاب من نور یکشف فیقع المؤمنون سجدا وتدمج أصلاب المنافقین فلایستطیعون السجود
-روایت-از قبل-185
15- حدثنا أبوالعباس محمد بن ابراهیم بن إسحاق الطالقانی رضی الله عنه قال حدثنا أبوسعید الحسن بن علی العدوی قال حدثناالهیثم بن عبد الله الرمانی قال حدثنا علی بن موسی الرضا ع عن أبیه موسی بن جعفر عن أبیه جعفر بن محمد عن أبیه محمد بن علی عن أبیه علی بن الحسین عن أبیه الحسین بن علی بن أبی طالب ع قال خطب أمیر المؤمنین ع الناس فی مسجد الکوفة فقال الحمد لله ألذی لا من شیء کان و لا من شیءکون ما قد کان المستشهد بحدوث الأشیاء علی أزلیته وبما وسمها به من العجز علی قدرته وبما اضطرها إلیه من الفناء علی دوامه لم یخل منه مکان فیدرک بأینیته و لا له شبح مثال فیوصف بکیفیته و لم یغب عن شیءفیعلم بحیثیته مباین لجمیع ماأحدث فی الصفات وممتنع عن الإدراک بما ابتدع من تصریف الذوات وخارج بالکبریاء والعظمة من جمیع تصرف الحالات محرم علی بوارع ناقبات الفطن تجدیدها و علی غوامض ثاقبات الفکر تکییفه و علی غوائص سابحات النظر تصویره لاتحویه الأماکن لعظمته و لاتدرکه المقادیر لجلاله و لاتقطعه المقاییس لکبریائه ممتنع عن الأوهام أن تکتنهه و عن الأفهام أن تستغرقه و عن الأذهان أن تمثله و قدیئست من استنباط الإحاطة به طوامح العقول ونضبت عن الإشارة إلیه بالاکتناه بحار العلوم ورجعت بالصغر عن السمو إلی وصف قدرته لطائف الخصوم واحد لا من عدد ودائم لابأمد وقائم لابعمد لیس بجنس فتعادله الأجناس
-روایت-1-2-روایت-343-ادامه دارد
[ صفحه 122]
و لابشبح فتضارعه الأشباح و لاکالأشیاء فتقع علیه الصفات قدضلت العقول فی أمواج تیار إدراکه وتحیرت الأوهام عن إحاطة ذکر أزلیته وحصرت الأفهام عن استشعار وصف قدرته وغرقت الأذهان فی لجج أفلاک ملکوته مقتدر بالآلاء وممتنع بالکبریاء ومتملک علی الأشیاء فلادهر یخلقه و لازمان یبلیه و لاوصف یحیط به و قدخضعت له الرقاب الصعاب فی محل تخوم قرارها وأذعنت له رواصن الأسباب فی منتهی شواهق أقطارها مستشهد بکلیة الأجناس علی ربوبیته وبعجزها علی قدرته وبفطورها علی قدمته وبزوالها علی بقائه فلالها محیص عن إدراکه إیاها و لاخروج من إحاطته بها و لااحتجاب عن إحصائه لها و لاامتناع من قدرته علیها کفی بإتقان الصنع لها آیة وبمرکب الطبع علیها دلالة وبحدوث الفطر علیها قدمة وبأحکام الصنعة لها عبرة فلا إلیه حد منسوب و لا له مثل مضروب و لا شیء عنه محجوب تعالی عن ضرب الأمثال والصفات المخلوقة علوا کبیرا وأشهد أن لاإله إلا هوإیمانا بربوبیته وخلافا علی من أنکره وأشهد أن محمدا عبده ورسوله المقر فی خیر المستقر المتناسخ من أکارم الأصلاب ومطهرات الأرحام المخرج من أکرم المعادن محتدا وأفضل المنابت منبتا من أمنع ذروة وأعز أرومة من الشجرة التی صاغ الله منها أنبیاءه وانتجب منها أمناءه الطیبة العود المعتدلة العمود الباسقة الفروع الناضرة الغصون الیانعة الثمار الکریمة
-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد
[ صفحه 123]
الجناة فی کرم غرست و فی حرم أنبتت و فیه تشعبت وأثمرت وعزت وامتنعت فسمت به وشمخت حتی أکرم الله تعالی بالروح الأمین والنور المبین والکتاب المستبین وسخر له البراق وصافحته الملائکة وأرعب به الأبالیس وهدم به الأصنام والآلهة المعبودة دونه سنته الرشد وسیرته العدل وحکمه الحق صدع بما أمره به ربه وبلغ ماحمله حتی أفصح بالتوحید دعوته وأظهر فی الخلق أن لاإله إلا الله وحده لاشریک له حتی خلصت الوحدانیة وصفت الربوبیة فأظهر الله بالتوحید حجته وأعلی بالإسلام درجته واختار الله عز و جل لنبیه ماعنده من الروح والدرجة والوسیلة صلی الله علیه و علی آله الطاهرین
-روایت-از قبل-604
16- حدثنا محمد بن أحمدالسنانی رضی الله عنه قال حدثنا محمد بن أبی عبد الله الکوفی عن سهل بن زیاد الأدمی عن عبدالعظیم بن عبد الله الحسنی رضی الله عنه عن ابراهیم بن أبی محمود قال سألت أبا الحسن الرضا ع عن قول الله تعالی وَ تَرَکَهُم فِی ظُلُماتٍ لا یُبصِرُونَ فقال إن الله تبارک و تعالی لایوصف بالترک کمایوصف خلقه ولکنه متی علم أنهم لایرجعون عن الکفر والضلال منعهم المعاونة واللطف وخلی بینهم و بین اختیارهم قال وسألته عن قول الله عز و جل خَتَمَ اللّهُ عَلی قُلُوبِهِم وَ عَلی سَمعِهِم قال الختم هوالطبع علی قلوب الکفار عقوبة علی کفرهم کما قال عز و جل بَل طَبَعَ اللّهُ
-روایت-1-2-روایت-200-ادامه دارد
[ صفحه 124]
عَلَیها بِکُفرِهِم فَلا یُؤمِنُونَ إِلّا قَلِیلًا قال وسألته عن الله عز و جل هل یجبر عباده علی المعاصی فقال بل یخیرهم ویمهلهم حتی یتوبوا قلت فهل یکلف عباده ما لایطیقون فقال کیف یفعل ذلک و هو یقول وَ ما رَبّکَ بِظَلّامٍ لِلعَبِیدِ ثم قال ع حدثنی أبی موسی بن جعفر عن أبیه جعفر بن محمد ع أنه قال من زعم أن الله تعالی یجبر عباده علی المعاصی أویکلفهم ما لایطیقون فلاتأکلوا ذبیحته و لاتقبلوا شهادته و لاتصلوا وراءه و لاتعطوه من الزکاة شیئا
-روایت-از قبل-475
17- حدثناتمیم بن عبد الله بن القرشی رضی الله عنه قال حدثنا أبی عن أحمد بن علی الأنصاری عن برید بن عمیر بن معاویة الشامی قال دخلت علی علی بن موسی الرضا بمرو فقلت له یا ابن رسول الله روی لنا عن الصادق جعفر بن محمد ع قال إنه لاجبر و لاتفویض بل أمر بین أمرین فما معناه قال من زعم أن الله یفعل أفعالنا ثم یعذبنا علیها فقد قال بالجبر و من زعم أن الله عز و جل فوض أمر الخلق والرزق إلی حججه ع فقد قال بالتفویض والقائل بالجبر کافر والقائل بالتفویض مشرک فقلت له یا ابن رسول الله فما أمر بین أمرین فقال وجود السبیل إلی إتیان ماأمروا به وترک مانهوا عنه فقلت له فهل لله عز و جل مشیة وإرادة فی ذلک فقال فأما الطاعات فإرادة الله ومشیته فیهاالأمر بها والرضا لها والمعاونة علیها وإرادته ومشیته فی المعاصی النهی عنها والسخط لها والخذلان علیها قلت فهل لله فیهاالقضاء قال نعم ما من فعل یفعله العباد من خیر أوشر إلا ولله فیه قضاء قلت مامعنی هذاالقضاء قال الحکم علیهم بما یستحقونه علی أفعالهم من الثواب والعقاب فی الدنیا والآخرة
-روایت-1-2-روایت-140-992
[ صفحه 125]
18- حدثنا محمد بن محمد بن عصام قال حدثنا محمد بن یعقوب الکلینی قال حدثنا علی بن محمدالمعروف بعلان قال حدثنا أبوحامد عمران بن موسی بن ابراهیم عن الحسین بن القاسم الرقام عن القاسم بن مسلم عن أخیه عبدالعزیز بن مسلم قال سألت الرضا ع عن قول الله عز و جل نَسُوا اللّهَ فَنَسِیَهُم فقال إن الله تعالی لاینسی و لایسهو وإنما ینسی ویسهو المخلوق المحدث أ لاتسمعه عز و جل یقول وَ ما کانَ رَبّکَ نَسِیّا وإنما یجازی من نسیه ونسی لقاء یومه بأن ینسیهم أنفسهم کما قال الله عز و جل وَ لا تَکُونُوا کَالّذِینَ نَسُوا اللّهَ فَأَنساهُم أَنفُسَهُم أُولئِکَ هُمُ الفاسِقُونَ و قال تعالی فَالیَومَ نَنساهُم کَما نَسُوا لِقاءَ یَومِهِم هذا أی نترکهم کماترکوا الاستعداد للقاء یومهم هذا
-روایت-1-2-روایت-243-715
قال المصنف قوله نترکهم أی لانجعل لهم ثواب من کان یرجو لقاء یومه لأن الترک لایجوز علی الله تعالی فأما قول الله تعالی وَ تَرَکَهُم فِی ظُلُماتٍ لا یُبصِرُونَ أی لایعالجهم بالعقوبة وأمهلهم لیتوبوا
-قرآن-132-170
19- حدثنا محمد بن أحمد بن ابراهیم المعاذی قال حدثنا أحمد بن محمد بن سعید الکوفی الهمدانی قال حدثنا علی بن الحسن بن علی بن فضال عن أبیه قال سألت الرضا ع عن قول الله عز و جل کَلّا إِنّهُم عَن رَبّهِم یَومَئِذٍ لَمَحجُوبُونَ فقال إن الله تعالی لایوصف بمکان یحل فیه فیحجب عنه فیه عباده ولکنه یعنی أنهم عن ثواب ربهم محجوبون قال وسألته عن قول الله عز و جل وَ جاءَ رَبّکَ وَ المَلَکُ صَفّا صَفّا فقال إن الله تعالی
-روایت-1-2-روایت-158-ادامه دارد
[ صفحه 126]
لایوصف بالمجی‌ء والذهاب تعالی عن الانتقال إنما یعنی بذلک وجاء أمر ربک والملک صفا صفا قال وسألته عن قول الله عز و جل هَل یَنظُرُونَ إِلّا أَن یَأتِیَهُمُ اللّهُ فِی ظُلَلٍ مِنَ الغَمامِ وَ المَلائِکَةُ قال یقول هل ینظرون إلا أن یأتیهم الله بالملائکة فی ظلل من الغمام وهکذا نزلت قال وسألته عن قوله تعالی سَخِرَ اللّهُ مِنهُم و عن قوله اللّهُ یسَتهَز‌ِئُ بِهِم و عن قوله وَ مَکَرُوا وَ مَکَرَ اللّهُ و عن قوله یُخادِعُونَ اللّهَ وَ هُوَ خادِعُهُم فقال إن الله تعالی لایسخر و لایستهز‌ئ و لایمکر و لایخادع ولکنه تعالی یجازیهم جزاء السخریة وجزاء الاستهزاء وجزاء المکر الخدیعة تعالی الله عما یقول الظالمون علوا کبیرا
-روایت-از قبل-648
20- حدثنا أبی رضی الله عنه قال حدثناسعد بن عبد الله قال حدثنا أحمد بن محمد بن عیسی عن الحسن بن علی الخزاز عن أبی الحسن الرضا ع قال إن رسول الله ص یوم القیامة آخذ بحجزة الله تعالی ونحن آخذون بحجزة نبینا وشیعتنا آخذون بحجزتنا ثم قال والحجزة النور و قال فی حدیث آخر معنی الحجزة الدین
-روایت-1-2-روایت-149-315
21- حدثنا علی بن أحمد بن محمد بن عمران الدقاق رضی الله عنه قال حدثنا محمد بن هارون الصوفی قال حدثناعبید الله بن موسی بن أیوب الرویانی عن عبدالعظیم بن عبد الله الحسنی رضی الله عنه عن ابراهیم بن أبی محمود قال قلت للرضا ع یا ابن رسول الله ماتقول فی الحدیث ألذی یرویه الناس عن رسول الله ص أنه قال إن الله تبارک و تعالی ینزل کل لیلة جمعة إلی السماء الدنیا فقال لعن الله المحرفین الکلم عن مواضعه و الله ما قال رسول الله کذلک إنما قال إن الله تعالی ینزل ملکا إلی السماء الدنیا کل لیلة فی الثلث الأخیر
-روایت-1-2-روایت-237-ادامه دارد
[ صفحه 127]
ولیلة الجمعة فی أول اللیل فیأمره فینادی هل من سائل فأعطیه هل من تائب فأتوب علیه هل من مستغفر فأغفر له یاطالب الخیر أقبل و یاطالب الشر اقصر فلایزال ینادی بهذا حتی یطلع الفجر فإذاطلع الفجر عاد إلی محله من ملکوت السماء حدثنی بذلک أبی عن جدی عن آبائه عن رسول الله ص
-روایت-از قبل-295
22- حدثنا أبو عبد الله الحسین بن محمدالأشنانی الرازی العدل ببلخ قال حدثنا علی بن مهرویه القزوینی عن داود بن سلیمان الفراء عن علی بن موسی الرضا ع عن أبیه عن آبائه عن علی ع قال قال رسول الله ص إن موسی بن عمران لماناجی ربه عز و جل قال یارب أبعید أنت منی فأنادیک أم قریب فأناجیک فأوحی الله عز و جل إلیه أناجلیس من ذکرنی فقال موسی ع یارب إنی أکون فی حال أجلک أن أذکرک فیها فقال یا موسی اذکرنی علی کل حال
-روایت-1-2-روایت-200-461
23- حدثنا محمد بن علی ماجیلویه رضی الله عنه قال حدثنا علی بن ابراهیم بن هاشم عن المختار بن محمد بن المختار الهمدانی عن الفتح بن یزید الجرجانی عن أبی الحسن ع قال سمعته یقول فی الله عز و جل هواللطیف الخبیر السمیع البصیر الواحد الأحد الصمد ألذی لم یلد و لم یولد و لم یکن له کفوا أحد منشئ الأشیاء ومجسم الأجسام ومصور الصور لو کان کمایقولون لم یعرف الخالق من المخلوق و لاالمنشئ من المنشأ لکنه المنشئ فرق بین من جسمه وصوره وأنشأه إذ کان لایشبهه شیء و لایشبه هوشیئا قلت أجل جعلنی الله فداک لکنک قلت الأحد الصمد و قلت
-روایت-1-2-روایت-182-ادامه دارد
[ صفحه 128]
لایشبه شیئا و الله واحد والإنسان واحد أ لیس قدتشابهت الواحدانیة قال یافتح أحلت ثبتک الله تعالی إنما التشبیه فی المعانی فأما فی الأسماء فهی واحدة وهی دلالة علی المسمی و ذلک أن الإنسان و إن قیل واحد فإنما یخبر أنه جثة واحدة و لیس باثنین فالإنسان نفسه لیست بواحدة لأن أعضاءه مختلفة وألوانه مختلفة کثیرة غیرواحدة و هوأجزاء مجزاة لیست بسواء دمه غیرلحمه ولحمه غیردمه وعصبه غیرعروقه وشعره غیربشره وسواده غیربیاضه وکذلک سائر جمع الخلق فالإنسان واحد فی الاسم لاواحد فی المعنی و الله جل جلاله واحد لاواحد غیره لااختلاف فیه و لاتفاوت و لازیادة و لانقصان فأما الإنسان المخلوق المصنوع المؤلف من أجزاء مختلفة وجواهر شتی غیر أنه بالاجتماع شیءواحد قلت جعلت فداک فرجت عنی فرج الله عنک فقولک اللطیف الخبیر فسره لی کمافسرت الواحد فأنی أعلم أن لطفه علی خلاف لطف خلقه للفصل غیرأنی أحب أن تشرح لی ذلک فقال یافتح إنما قلنا اللطیف للخلق اللطیف ولعلمه بالشی‌ء اللطیف و غیراللطیف و فی الخلق اللطیف من الحیوان الصغار من البعوض والجرجس و ما هوأصغر منها ما لاتکاد تستبینه العیون بل لایکاد یستبان لصغره الذکر من الأنثی والحدث المولود من القدیم فلما رأینا صغر ذلک فی لطفه واهتدائه للسفاد والهرب من الموت والجمع لمایصلحه مما فی لجج البحار و ما فی لحاء الأشجار والمفاوز والقفار وفهم بعضها عن بعض منطقها و ماتفهم به أولادها عنها ونقلها الغذاء إلیها ثم تألیف ألوانها حمرة مع صفرة وبیاضها مع خضرة و ما لاتکاد عیوننا تستبینه بتمام خلقها و لاتراه عیوننا و لاتلمسه أیدینا علمنا أن
-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد
[ صفحه 129]
خالق هذاالخلق لطیف لطف فی خلق ماسمینا بلا علاج و لاأداة و لاآلة إن کل صانع شیءفمن شیءصنعه و الله الخالق اللطیف الجلیل خلق وصنع لا من شیء
-روایت-از قبل-155
24- حدثنا أبی رضی الله عنه قال حدثنا أحمد بن إدریس عن الحسین بن عبد الله عن محمد بن عبید الله و موسی بن عمر و الحسن بن علی بن أبی عثمان عن محمد بن سنان قال سألت أبا الحسن الرضا ع هل کان الله عارفا بنفسه قبل أن یخلق الخلق قال نعم قلت یریها ویسمعها قال ما کان محتاجا إلی ذلک لأنه لم یکن یسألها و لایطلب منها هونفسه ونفسه هوقدرته نافذة فلیس یحتاج إلی أن یسمی نفسه ولکنه اختار لنفسه أسماء لغیره یدعوه بهالأنه إذا لم یدع باسمه لم یعرف فأول مااختاره لنفسه العلی العظیم لأنه أعلی الأشیاء کلها فمعناه الله واسمه العلی العظیم هوأول أسمائه لأنه علی علا کل شیء
-روایت-1-2-روایت-178-617
25- وبهذا الإسناد عن محمد بن سنان قال سألته یعنی الرضا ع عن الاسم ما هو فقال صفة لموصوف
-روایت-1-2-روایت-43-98
26- حدثنا محمد بن بکران النقاش رضی الله عنه بالکوفة سنة أربع وخمسین وثلاثمائة قال حدثنا أحمد بن محمد بن سعید الهمدانی مولی بنی هاشم قال حدثنا علی بن الحسن بن علی بن فضال عن أبیه عن أبی الحسن علی بن موسی الرضا ع قال إن أول ماخلق الله تعالی لیعرف به خلقه الکتابة الحروف المعجم و إن الرجل إذاضرب علی رأسه بعصا فزعم أنه لایفصح ببعض الکلام فالحکم فیه أن تعرض علیه حروف المعجم ثم یعطی
-روایت-1-2-روایت-245-ادامه دارد
[ صفحه 130]
الدیة بقدر ما لم یفصح منها ولقد حدثنی أبی عن أبیه عن جده عن أمیر المؤمنین ع فی أب ت ث قال الألف آلاء الله والباء بهجة الله والتاء تمام الأمر لقائم آل محمدص والثاء ثواب المؤمنین علی أعمالهم الصالحة ج ح خ فالجیم جمال الله وجلاله والحاء حلم الله عن المذنبین والخاء خمول ذکر أهل المعاصی
عند الله عز و جل د ذ فالدال دین الله والذال من ذی الجلال ر ز فالراء من الرءوف الرحیم والزاء زلازل القیامة س ش فالسین سناء الله والشین شاء الله ماشاء وأراد ماأراد و ماتشاءون إلا أن یشاء الله ص ض فالصاد من صادق الوعد فی حمل الناس علی الصراط وحبس الظالمین
عندالمرصاد والضاد ضل من خالف محمدا وآل محمدص ط ظ فالطاء طوبی للمؤمنین وحسن مآب والظاء ظن المؤمنین بالله خیرا وظن الکافرین سوءا ع غ فالعین من العلم والغین من الغنی ف ق فالفاء فوج من أفواج النار والقاف قرآن علی الله جمعه وقرآنه ک ل فالکاف من الکافی واللام لغو الکافرین فی افترائهم علی الله الکذب م ن فالمیم ملک الله یوم لامالک غیره و یقول عز و جل لِمَنِ المُلکُ الیَومَ ثم ینطق أرواح أنبیائه ورسله وحججه فیقولون لِلّهِ الواحِدِ القَهّارِفیقول جل جلاله الیَومَ تُجزی کُلّ نَفسٍ بِما کَسَبَت لا ظُلمَ الیَومَ إِنّ اللّهَ سَرِیعُ الحِسابِ والنون نوال الله للمؤمنین ونکاله بالکافرین وه فالواو ویل لمن عصی الله والهاء هان علی الله من عصاه لای فلام ألف لاإله إلا الله وهی کلمة الإخلاص ما من عبدقالها مخلصا إلاوجبت له الجنة والیاء ید الله فوق خلقه باسطة بالرزق سبحانه و تعالی عما یشرکون ثم قال ع إن الله تبارک و تعالی أنزل هذاالقرآن بهذه الحروف التی یتداولها جمیع العرب ثم قال قُل لَئِنِ اجتَمَعَتِ الإِنسُ وَ الجِنّ عَلی أَن یَأتُوا بِمِثلِ هذَا القُرآنِ لا یَأتُونَ بِمِثلِهِ وَ لَو کانَ بَعضُهُم لِبَعضٍ ظَهِیراً
-روایت-از قبل-1697
[ صفحه 131]
27- حدثنا عبدالواحد بن محمد بن عبدوس العطار رضی الله عنه قال حدثنا علی بن محمد بن قتیبة النیسابوری عن حمدان بن سلیمان بن النیسابوری قال سألت الرضا ع عن قول الله عز و جل فَمَن یُرِدِ اللّهُ أَن یَهدِیَهُ یَشرَح صَدرَهُ لِلإِسلامِ قال ع و من یرد أن یضله یجعل صدره ضیقا حرجا قال من یرد الله أن یهدیه بإیمانه فی الدنیا إلی جنته ودار کرامته فی الآخرة یشرح صدره للتسلیم لله والثقة به والسکون إلی ماوعده من ثوابه حتی یطمئن إلیه وَ مَن یُرِد أَن یُضِلّهُ عن جنته ودار کرامته فی الآخرة لکفره به وعصیانه له فی الدنیایَجعَل صَدرَهُ ضَیّقاً حَرَجاً حتی یشک فی کفره ویضطرب من اعتقاد قلبه حتی یصیرکَأَنّما یَصّعّدُ فِی السّماءِ کَذلِکَ یَجعَلُ اللّهُ الرّجسَ عَلَی الّذِینَ لا یُؤمِنُونَ
-روایت-1-2-روایت-151-724
28- حدثنا محمد بن علی ماجیلویه رضی الله عنه قال حدثنی عمی محمد بن أبی القاسم قال حدثنی أبوسمینة محمد بن علی الکوفی الصیرفی عن محمد بن عبد الله الخراسانی خادم الرضا ع قال دخل رجل من الزنادقة علی الرضا ع وعنده جماعة فقال له أبو الحسن ع أرأیت إن کان القول قولکم و لیس هو کماتقولون ألسنا وإیاکم شرع سواه و لایضرنا ماصلینا وصمنا وزکینا وأقررنا فسکت فقال أبو الحسن ع و إن یکن القول قولنا و هوقولنا و کمانقول ألستم قدهلکتم ونجونا قال رحمک الله فأوجدنی کیف هو وأین هو قال ویلک إن ألذی ذهبت إلیه غلط و هوأین الأین و کان و لاأین وکیف الکیف و کان و لاکیف فلایعرف بکیفوفیة و لابأینونیة و لایدرک بحاسة و لایقاس بشی‌ء قال الرجل فإذاإنه لا شیء إذا لم یدرک بحاسة من الحواس فقال أبو الحسن ع ویلک لماعجزت حواسک عن إدراکه أنکرت ربوبیته ونحن إذاعجزت
-روایت-1-2-روایت-191-ادامه دارد
[ صفحه 132]
حواسنا عن إدراکه أیقنا أنه ربنا و أنه شیءبخلاف الأشیاء قال الرجل فأخبرنی متی کان قال أبو الحسن ع أخبرنی متی لم یکن فأخبرک متی کان قال الرجل فما الدلیل علیه قال أبو الحسن إنی لمانظرت إلی جسدی فلم یمکنی زیادة و لانقصان فی العرض وطول ودفع المکاره عنه وجر المنفعة إلیه علمت أن لهذا البنیان بانیا فأقررت به مع ماأری من دوران الفلک بقدرته وإنشاء السحاب وتصریف الریاح ومجری الشمس والقمر والنجوم و غیر ذلک من الآیات العجیبات المتقنات علمت أن لهذا مقدرا ومنشئا قال الرجل فلم احتجب فقال أبو الحسن إن الحجاب علی الخلق لکثرة ذنوبهم فأما هو فلایخفی علیه خافیة فی آناء اللیل والنهار قال فلم لایدرکه حاسة الأبصار قال للفرق بینه و بین خلقه الذین تدرکهم حاسة الأبصار منهم و من غیرهم ثم هوأجل من أن یدرکه بصر أویحیطه وهم أویضبطه عقل قال فحده لی قال لاحد له قال و لم قال لأن کل محدود متناه إلی حد و إذااحتمل التحدید احتمل الزیادة و إذااحتمل الزیادة احتمل النقصان فهو غیرمحدود و لامتزائد و لامتناقص و لامتجز‌ئ و لامتوهم قال الرجل فأخبرنی عن قولکم إنه لطیف وسمیع وحکیم وبصیر وعلیم أ یکون السمیع إلابأذن والبصیر إلابالعین واللطیف إلابالعمل بالیدین والحکیم إلابالصنعة فقال أبو الحسن ع إن اللطیف منا علی حد اتخاذ الصنعة أ و مارأیت الرجل یتخذ شیئا یلطف فی اتخاذه فیقال ماألطف فلانا فکیف لایقال للخالق الجلیل لطیف إذ خلق خلقا لطیفا وجلیلا ورکب فی الحیوان منه أرواحها وخلق کل جنس متباینا من جنسه فی الصورة لایشبه بعضه بعضا فکل له لطف من الخالق اللطیف الخبیر فی ترکیب صورته ثم نظرنا إلی
-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد
[ صفحه 133]
الأشجار وحملها أطائبها المأکولة فقلنا
عند ذلک إن خالقنا لطیف لاکلطف خلقه فی صنعتهم وقلنا إنه سمیع لایخفی علیه أصوات خلقه ما بین العرش إلی الثری من الذرة إلی أکبر منها فی برها وبحرها و لایشتبه علیه لغاتها فقلنا
عند ذلک إنه سمیع لابأذن وقلنا إنه بصیر لاببصر لأنه یری اثر الذرة السحماء فی اللیلة الظلماء علی الصخرة السوداء ویری دبیب النمل فی اللیلة الدجنة ویری مضارها ومنافعها وأثر سفادها وفراخها ونسلها فقلنا
عند ذلک إنه بصیر لاکبصر خلقه قال فما برح حتی أسلم و فیه کلام غیر هذا
-روایت-از قبل-506
29- حدثنا محمد بن علی ماجیلویه رضی الله عنه قال حدثنا علی بن ابراهیم بن هاشم عن مختار بن محمد بن المختار الهمدانی عن الفتح بن یزید الجرجانی عن أبی الحسن ع قال سألته عن أدنی المعرفة قال الإقرار بأنه لاإله غیره و لاشبیه له و لانظیر له و أنه مثبت قدیم موجود غیرفقید و أنه لیس کمثله شیء
-روایت-1-2-روایت-180-316
30- حدثنا علی بن أحمد بن محمد بن عمران الدقاق رضی الله عنه قال حدثنا محمد بن أبی عبد الله الکوفی قال حدثنا محمد بن إسماعیل البرمکی قال حدثنی الحسین بن الحسن قال حدثنی بکر بن زیاد عن عبدالعزیز بن المهتدی قال سألت الرضا ع عن التوحید فقال کل من قرأ قل هو الله أحد وآمن بهافقد عرف التوحید قلت کیف
-روایت-1-2-روایت-232-ادامه دارد
[ صفحه 134]
یقرأها قال کمایقرأها الناس وزاد فیه کذلک الله ربی کذلک الله ربی کذلک الله ربی ثلاثا
-روایت-از قبل-95
31- حدثنا الحسین بن أحمد بن إدریس رضی الله عنه عن أبیه قال حدثنا محمد بن بندار عن محمد بن علی الکوفی عن محمد بن علی الخراسانی خادم الرضا ع قال قال بعض الزنادقة لأبی الحسن ع هل یقال لله إنه شیء فقال نعم و قدسمی نفسه بذلک فی کتابه فقال قُل أَیّ شَیءٍ أَکبَرُ شَهادَةً قُلِ اللّهُ شَهِیدٌ بیَنیِ وَ بَینَکُمفهو شیء لیس کمثله شیء
-روایت-1-2-روایت-163-361
32- حدثنا أحمد بن محمد بن یحیی العطار رضی الله عنه قال حدثناسعد بن عبد الله قال حدثنا ابراهیم بن هاشم عن علی بن معبد عن الحسین بن خالد عن أبی الحسن علی بن موسی الرضا ع أنه دخل علیه رجل فقال له یا ابن رسول الله ص ماالدلیل علی حدوث العالم فقال أنت لم تکن ثم کنت و قدعلمت أنک لم تکون نفسک و لاکونک من هومثلک
-روایت-1-2-روایت-191-352
33- حدثناتمیم بن عبد الله بن تمیم القرشی قال حدثنا أبی عن أحمد بن علی الأنصاری عن أبی الصلت عبد السلام بن صالح الهروی قال سأل المأمون أبا الحسن علی بن موسی الرضا ع عن قول الله تعالی وَ هُوَ ألّذِی خَلَقَ السّماواتِ وَ الأَرضَ فِی سِتّةِ أَیّامٍ وَ کانَ عَرشُهُ عَلَی الماءِ لِیَبلُوَکُم أَیّکُم أَحسَنُ عَمَلًا فقال إن الله تبارک و تعالی خلق العرش والماء والملائکة قبل خلق السماوات و الأرض فکانت الملائکة تستدل بأنفسها وبالعرش وبالماء علی الله عز و جل ثم جعل عرشه علی الماء لیظهر بذلک قدرته للملائکة فتعلموا أنه علی کل شیءقدیر ثم رفع العرش بقدرته ونقله وجعله فوق السماوات السبع ثم خلق السماوات و الأرض فی ستة أیام و هومستولی علی عرشه و کان قادرا علی أن یخلقها
-روایت-1-2-روایت-140-ادامه دارد
[ صفحه 135]
فی طرفة عین ولکنه تعالی خلقها فی ستة أیام لیظهر للملائکة مایخلقه منها شیئا بعد شیءفیستدل بحدوث مایحدث علی الله تعالی مرة بعدمرة و لم یخلق الله العرش لحاجة به إلیه لأنه غنی عن العرش و عن جمیع ماخلق لایوصف بالکون علی العرش لأنه لیس بجسم تعالی عن صفة خلقه علوا کبیرا و أما قوله عز و جل لِیَبلُوَکُم أَیّکُم أَحسَنُ عَمَلًافإنه عز و جل خلقهم لیبلوهم بتکلیف طاعته وعبادته لا علی سبیل الامتحان والتجربة لأنه لم یزل علیما بکل شیء فقال المأمون فرجت عنی یا أبا الحسن ع فرج الله عنک ثم قال له یا ابن رسول الله فما معنی قول الله عز و جل وَ لَو شاءَ رَبّکَ لَآمَنَ مَن فِی الأَرضِ کُلّهُم جَمِیعاً أَ فَأَنتَ تُکرِهُ النّاسَ حَتّی یَکُونُوا مُؤمِنِینَ وَ ما کانَ لِنَفسٍ أَن تُؤمِنَ إِلّا بِإِذنِ اللّهِ فقال الرضا ع حدثنی أبی موسی بن جعفر عن أبیه جعفر بن محمد عن أبیه محمد بن علی عن أبیه علی بن الحسین عن أبیه الحسین بن علی عن أبیه علی بن أبی طالب ع قال إن المسلمین قالوا لرسول الله ص لوأکرهت یا رسول الله من قدرت علیه من الناس علی الإسلام لکثر عددنا وقوینا علی عدونا فقال رسول الله ص ماکنت لألقی الله عز و جل ببدعة لم یحدث إلی فیهاشیئا و ما أنا من المتکلفین فأنزل الله تعالی علیه یا محمدوَ لَو شاءَ رَبّکَ لَآمَنَ مَن فِی الأَرضِ کُلّهُم جَمِیعاً علی سبیل الإلجاء والاضطرار فی الدنیا کمایؤمنون
عندالمعاینة ورؤیة البأس فی الآخرة و لوفعلت ذلک بهم لم یستحقوا منی ثوابا و لامدحا لکنی أرید منهم أن یؤمنوا مختارین غیرمضطرین لیستحقوا منی الزلفی والکرامة ودوام الخلود فی جنة الخلدأَ فَأَنتَ تُکرِهُ النّاسَ حَتّی یَکُونُوا مُؤمِنِینَ و أما قوله تعالی وَ ما کانَ لِنَفسٍ أَن تُؤمِنَ إِلّا بِإِذنِ اللّهِفلیس ذلک علی سبیل تحریم الإیمان علیها ولکن علی معنی أنها ماکانت لتؤمن إلابإذن الله وإذنه أمره لها بالإیمان ماکانت مکلفة متعبدة وألجأه
-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد
[ صفحه 136]
إیاها إلی الإیمان
عندزوال التکلیف والتبعد عنها فقال المأمون فرجت عنی یا أبا الحسن فرج الله عنک فأخبرنی عن قول الله تعالی الّذِینَ کانَت أَعیُنُهُم فِی غِطاءٍ عَن ذکِریِ وَ کانُوا لا یَستَطِیعُونَ سَمعاً فقال ع إن غطاء العین لایمنع من الذکر والذکر لایری بالعین ولکن الله عز و جل شبه الکافرین بولایة علی بن أبی طالب ع بالعمیان لأنهم کانوا یستثقلون قول النبی ص فیه فلایستطیعون له سمعا فقال المأمون فرجت عنی فرج الله عنک
-روایت-از قبل-458
34- حدثنا عبدالواحد بن محمد بن عبدوس النیسابوری العطار رضی الله عنه قال حدثنا علی بن محمد بن قتیبة النیسابوری عن حمدان بن سلیمان قال کتبت إلی الرضا ع أسأله عن أفعال العباد أمخلوقة أم غیرمخلوقة فکتب ع أفعال العباد مقدرة فی علم الله قبل خلق العباد بألفی عام
-روایت-1-2-روایت-148-282
35- حدثنا أبی رضی الله عنه قال حدثناسعد بن عبد الله قال حدثنا علی بن ابراهیم بن هاشم عن أبیه عن علی بن معبد عن الحسین بن خالد عن علی بن موسی الرضا ع عن أبیه عن آبائه ع عن أمیر المؤمنین ع قال قال رسول الله ص من لم یؤمن بحوضی فلاأورده الله حوضی و من لم یؤمن بشفاعتی فلاأناله الله شفاعتی ثم قال ع إنما شفاعتی لأهل الکبائر من أمتی فأما المحسنون فما علیهم من سبیل قال الحسین بن خالد فقلت للرضا ع یا ابن رسول الله فما معنی قول الله عز و جل وَ لا یَشفَعُونَ إِلّا لِمَنِ ارتَضی
-روایت-1-2-روایت-242-ادامه دارد
[ صفحه 137]
قال لایشفعون إلالمن ارتضی الله دینه
-روایت-از قبل-44
قال المصنف المؤمن هو ألذی تسره حسنته وتسوؤه سیئته لقول النبی ص من سرته حسنته وساءته سیئته فهو مؤمن ومتی ساءه سیئته ندم علیها والندم توبة والتائب مستحق للشفاعة والغفران و من لم تسؤه سیئته فلیس بمؤمن و إذا لم یکن مؤمنا لم یستحق الشفاعة لأن الله عز و جل غیرمرتضی لدینه
36- حدثنا محمد بن القاسم المفسر رضی الله عنه قال حدثنی یوسف بن محمد بن زیاد و علی بن محمد بن سیار عن أبویهما عن الحسن بن علی عن أبیه علی بن محمد عن أبیه محمد بن علی عن أبیه علی بن موسی الرضا عن أبیه موسی بن جعفر عن أبیه جعفر بن محمد عن أبیه محمد بن علی عن أبیه علی بن الحسین ع فی قول الله عز و جل ألّذِی جَعَلَ لَکُمُ الأَرضَ فِراشاً وَ السّماءَ بِناءً قال جعلها ملائمة لطبائعکم موافقة لأجسادکم و لم یجعلها شدیدة الحمی والحرارة فتحرقکم و لاشدیدة البرودة فتجمدکم و لاشدیدة طیب الریح فتصدع هاماتکم و لاشدیدة النتن فتعطبکم و لاشدیدة اللین کالماء فتغرقکم و لاشدیدة الصلابة فتمتنع علیکم فی دورکم وأبنیتکم وقبور موتاکم ولکنه عز و جل جعل فیها من المتانة ماتنتفعون به وتتماسکون وتتماسک علیها أبدانکم وبنیانکم وجعل فیها ماتنقاد به لدورکم وقبورکم وکثیر من منافعکم فلذلک جعل الأرض فراشا لکم ثم قال عز و جل وَ السّماءَ بِناءًسقفا من فوقکم محفوظا یدیر فیهاشمسها وقمرها ونجومها لمنافعکم ثم قال عز و جل وَ أَنزَلَ مِنَ السّماءِ ماءًیعنی المطر ینزله من علی لیبلغ قلل جبالکم وتلالکم وهضابکم وأوهادکم ثم فرقه رذاذا ووابلا وهطلا لتنشفه أرضوکم
-روایت-1-2-روایت-321-ادامه دارد
[ صفحه 138]
و لم یجعل ذلک المطر نازلا علیکم قطعة واحدة فیفسد أرضیکم وأشجارکم وزروعکم وثمارکم ثم قال عز و جل فَأَخرَجَ بِهِ مِنَ الثّمَراتِ رِزقاً لَکُمیعنی مما یخرجه من الأرض رزقا لکم فلاتجعلوا لله أندادا أی أشباها وأمثالا من الأصنام التی لاتعقل و لاتسمع و لاتبصر و لاتقدر علی شیء وأنتم تعلمون أنها لاتقدر علی شیء من هذه النعم الجلیلة التی أنعمها علیکم ربکم تبارک و تعالی
-روایت-از قبل-391
37- حدثنا محمد بن أحمدالسنانی رضی الله عنه قال حدثنا محمد بن أبی عبد الله الکوفی قال حدثناسهل بن زیاد الأدمی عن عبدالعظیم بن عبد الله الحسنی عن الإمام علی بن محمد عن أبیه محمد بن علی عن أبیه علی بن موسی الرضا ع قال خرج أبوحنیفة ذات یوم
عندالصادق ع فاستقبله موسی بن جعفر ع فقال له یاغلام ممن المعصیة قال لاتخلو من ثلاث إما أن تکون من الله تعالی ولیست منه و لاینبغی للکریم أن یعذب عبده بما لایکتسبه وإما أن تکون من الله عز و جل و من العبد فلاینبغی للشریک القوی أن یظلم الشریک الضعیف وإما أن تکون من العبد وهی منه فإن عاقبه الله تعالی فبذنبه و إن عفی عنه فبکرمه وجوده
-روایت-1-2-روایت-246-640
38- حدثنا علی بن أحمد بن محمد بن عمران الدقاق رضی الله عنه قال حدثنا محمد بن الحسن الطائی قال حدثنی أبوسعید سهل بن زیاد الأدمی الرازی عن علی بن جعفرالکوفی قال سمعت سیدی علی بن محمد ع یقول حدثنی أبی محمد بن علی عن أبیه الرضا علی بن موسی عن أبیه موسی بن جعفر عن أبیه جعفر بن محمد عن أبیه محمد بن علی عن أبیه علی بن الحسین عن أبیه الحسین بن علی ع و حدثنا محمد بن عمر الحافظ البغدادی قال حدثنی أبوالقاسم إسحاق بن جعفرالعلوی قال حدثنی أبی جعفر بن محمد بن علی عن سلیمان بن محمدالقرشی عن إسماعیل بن أبی زیاد عن جعفر بن محمد عن أبیه عن جده علی بن الحسین عن علی ع و حدثنا أبو الحسین محمد بن ابراهیم بن إسحاق الفارسی الغرائمی قال حدثنا أبوسعید أحمد بن محمد بن رمیح النسوی بجرجان قال حدثنا عبدالعزیز بن إسحاق بن جیفر
-روایت-1-2
[ صفحه 139]
ببغداد قال حدثنی عبدالوهاب بن عیسی المروزی قال حدثنی الحسن بن علی بن محمدالبلوی قال حدثنی محمد بن عبد الله بن نجیح عن جعفر بن محمد عن أبیه عن جده عن أبیه ع و حدثنا أحمد بن الحسن القطان قال حدثنا الحسن بن علی السکری قال حدثنا محمد بن زکریا الجوهری قال حدثناالعباس بن بکار الضبی قال حدثنا أبوبکر الهذلی عن عکرمة عن ابن عباس قال لماانصرف أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب ع من الصفین قام إلیه شیخ من شهد معه الواقعة فقال یا أمیر المؤمنین أخبرنا عن مسیرنا هذابقضاء من الله تعالی وقدره و قال الرضا ع فی روایته عن آبائه عن علی بن الحسین بن علی ع دخل رجل من أهل العراق علی أمیر المؤمنین فقال أخبرنی عن خروجنا إلی أهل الشام أبقضاء من الله تعالی وقدره فقال له أمیر المؤمنین ع أجل یاشیخ فو الله ماعلوتم تلعة و لاهبطتم بطن واد إلابقضاء من الله وقدره فقال الشیخ
عند الله أحتسب عنائی یا أمیر المؤمنین فقال ع مهلا یاشیخ لعلک تظن قضاء حتما وقدرا لازما لو کان کذلک لبطل الثواب والعقاب والأمر والنهی والزجر وأسقط معنی الوعد والوعید و لم تکن علی المسی‌ء لائمة و لالمحسن محمدة ولکان المحسن أولی باللائمة من المذنب والمذنب أولی بالإحسان من المحسن تلک مقالة عبدة الأوثان وخصماء الرحمن وقدریة هذه الأمة ومجوسها یاشیخ إن الله تعالی کلف
-روایت-367-ادامه دارد
[ صفحه 140]
تخییرا ونهی تحذیرا وأعطی علی القلیل کثیرا و لم یعص مغلوبا و لم یطع مکرها و لم یخلق السماوات و الأرض و مابینهما باطلاذلِکَ ظَنّ الّذِینَ کَفَرُوا فَوَیلٌ لِلّذِینَ کَفَرُوا مِنَ النّارِ قال فنهض الشیخ و هو یقول
-روایت-از قبل-224
أنت الإمام ألذی نرجو بطاعته || یوم النجاة من الرحمن غفرانا
أوضحت من دیننا ما کان ملتبسا || جزاک ربک عنا فیه إحسانا
فلیس معذرة فی فعل فاحشة || قدکنت راکبها فسقا وعصیانا
لا لا و لاقائلا ناهیه أوقعه || فیهاعبدت إذا یاقوم شیطانا
و لاأحب و لاشاء الفسوق و لا || قتل الولی له ظلما وعدوانا
أنی یحب و قدصحت عزیمته || ذو العرش أعلن ذاک الله إعلانا
و لم یذکر محمد بن عمر الحافظ فی آخر هذاالحدیث من الشعر إلابیتین من أوله
39- حدثنا أبومنصور أحمد بن ابراهیم بن بکر الخوزی بنیسابور قال حدثنا أبوإسحاق ابراهیم بن محمد بن مروان الخوزی قال حدثنا جعفر بن محمد بن زیاد الفقیه الخوزی قال حدثنا أحمد بن عبد الله الجویباری الشیبانی عن علی بن موسی الرضا عن أبیه عن آبائه عن
-روایت-1-2
[ صفحه 141]
علی ع قال قال رسول الله ص إن الله عز و جل قدر المقادیر ودبر التدابیر قبل أن یخلق آدم بألفی عام
-روایت-36-113
40- حدثنا الحسین بن محمدالأشنانی الرازی العدل ببلخ قال حدثنا علی بن مهرویه القزوینی قال حدثناداود بن سلیمان الفراء قال حدثنا علی بن موسی الرضا عن أبیه عن آبائه عن الحسین بن علی ع قال إن یهودیا سأل أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب ع فقال أخبرنی عما لیس لله وعما لیس
عند الله وعما لایعلمه الله فقال علی ع أما ما لایعلمه الله فذلک قولکم یامعشر الیهود أن عزیرا ابن الله و الله لایعلم له ولدا و أماقولک ما لیس
عند الله فلیس
عند الله ظلم للعباد و أماقولک ما لیس لله فلیس لله شریک فقال الیهودی أشهد أن لاإله إلا الله وأشهد أن محمدا رسول الله
-روایت-1-2-روایت-209-596
41- حدثنا أبی رضی الله عنه قال حدثناسعد بن عبد الله عن ابراهیم بن هاشم عن أحمد بن سلیمان قال سأل رجل أبا الحسن ع و هو فی الطواف فقال له أخبرنی عن الجواد فقال إن لکلامک وجهین فإن کنت تسأل عن المخلوق فإن الجواد ألذی یؤدی ماافترض الله تعالی علیه والبخیل من بخل بما افترض الله تعالی علیه و إن کنت تعنی الخالق فهو الجواد إن أعطی فهو الجواد إن منع لأنه إن أعطی عبدا أعطاه ما لیس له و إن منع منع ما لیس له
-روایت-1-2-روایت-107-451
42- حدثنا الحسین بن ابراهیم بن أحمدالمؤدب رضی الله عنه قال حدثنا علی بن ابراهیم بن هاشم عن أبیه عن علی بن معبد عن الحسین بن خالد عن علی بن موسی الرضا عن أبیه موسی بن جعفر عن أبیه جعفر بن محمد عن أبیه محمد بن علی عن أبیه علی بن الحسین عن أبیه الحسین بن علی عن أبیه علی بن أبی طالب ع قال سمعت رسول الله ص یقول قال الله جل جلاله من لم یرض بقضائی و من لم یؤمن بقدری فلیلتمس إلها غیری و قال رسول الله ص فی کل قضاء الله عز و جل خیرة للمؤمن
-روایت-1-2-روایت-364-509
43- حدثناالحاکم أبو علی الحسین بن أحمدالبیهقی قال حدثنی محمد بن یحیی الصولی
-روایت-1-2
[ صفحه 142]
قال حدثنا أبوذکوان قال سمعت ابراهیم بن العباس یقول سمعت الرضا ع و قدسأله رجل أیکلف الله العباد ما لایطیقون فقال هوأعدل من ذلک قال أفیقدرون علی کل ماأرادوه قال هم أعجز من ذلک
-روایت-60-201
44- حدثنا أبو الحسن محمد بن عمرو بن علی البصری قال حدثنا أبو الحسن علی بن الحسن بن المیثمی قال حدثنا أبو الحسن علی بن مهرویه القزوینی قال حدثنا أبو أحمدالغازی قال حدثنا أبو الحسن علی بن موسی الرضا ع قال حدثنا أبی موسی بن جعفر قال حدثنا أبی جعفر بن محمد قال حدثنا أبی محمد بن علی قال حدثنا أبی علی بن الحسین قال حدثنا أبی الحسین بن علی ع قال سمعت أبی علی بن أبی طالب ع یقول الأعمال علی ثلاثة أحوال فرائض وفضائل ومعاصی فأما الفرائض فبأمر الله وبرضاء الله وبقضاء الله وتقدیره ومشیته وعلمه و أماالفضائل فلیست بأمر الله ولکن برضاء الله وبقضاء الله وتقدیره ومشیته وبعلمه و أماالمعاصی فلیست بأمر الله ولکن بقدر الله وبعلمه ثم یعاقب علیها
-روایت-1-2-روایت-425-711
45- حدثنا أحمد بن ابراهیم بن هارون الفامی فی مسجد الکوفة قال حدثنا محمد بن عبد الله بن جعفرالحمیری عن أبیه قال حدثنا ابراهیم بن هاشم عن علی بن معبد عن الحسین بن خالد عن أبی الحسن علی بن موسی الرضا ع قال قلت له یا ابن رسول الله إن الناس ینسبوننا إلی القول بالتشبیه والجبر لماروی من الأخبار فی ذلک عن آبائک الأئمة ع فقال یا ابن خالد أخبرنی عن الأخبار التی رویت عن آبائی الأئمة ع فی التشبیه والجبر أکثر أم الأخبار التی رویت عن النبی ص فی ذلک فقلت بل ما
-روایت-1-2-روایت-230-ادامه دارد
[ صفحه 143]
روی عن النبی فی ذلک أکثر قال فلیقولوا إن رسول الله ص کان یقول بالتشبیه والجبر إذافقلت له إنهم یقولون إن رسول الله لم یقل من ذلک شیئا وإنما روی علیه قال فلیقولوا فی آبائی الأئمة ع إنهم لم یقولوا من ذلک شیئا وإنما روی ذلک علیهم ثم قال ع من قال بالتشبیه والجبر فهو کافر مشرک ونحن منه برآء فی الدنیا والآخرة یا ابن خالد إنما وضع الأخبار عنا فی التشبیه والجبر الغلاة الذین صغروا عظمة الله تعالی فمن أحبهم فقد أبغضنا و من أبغضهم فقد أحبنا و من والاهم فقد عادانا و من عاداهم فقد والانا و من وصلهم فقد قطعنا و من قطعهم فقد وصلنا و من جفاهم فقد برنا و من برهم فقد جفانا و من أکرمهم فقد أهاننا و من أهانهم فقد أکرمنا و من قبلهم فقد ردنا و من ردهم فقد قبلنا و من أحسن إلیهم فقد أساء إلینا و من أساء إلیهم فقد أحسن إلینا و من صدقهم فقد کذبنا و من کذبهم فقد صدقنا و من أعطاهم فقد حرمنا و من حرمهم فقد أعطانا یا ابن خالد من کان من شیعتنا فلایتخذن منهم ولیا و لانصیرا
-روایت-از قبل-916
46- حدثنا جعفر بن محمد بن مسرور رضی الله عنه قال حدثنا الحسین بن محمد بن عامر عن معلی بن محمدالبصری عن الحسن بن علی الوشاء عن أبی الحسن الرضا ع قال سألته فقلت الله فوض الأمر إلی العباد فقال هوأعز من ذلک فقلت أجبرهم علی المعاصی قال الله أعدل وأحکم من ذلک ثم قال قال الله عز و جل یا ابن آدم أناأولی بحسناتک منک و أنت أولی بسیئاتک منی عملت المعاصی بقوتی التی جعلتها فیک
-روایت-1-2-روایت-167-416
47- حدثنا محمد بن ابراهیم بن إسحاق المؤدب رضی الله عنه قال حدثنا أحمد بن علی الأنصاری عن عبد السلام بن صالح الهروی قال سمعت أبا الحسن علی بن موسی بن جعفر ع یقول من قال بالجبر فلاتعطوه من الزکاة شیئا و لاتقبلوا له شهادة أبدا إن
-روایت-1-2-روایت-185-ادامه دارد
[ صفحه 144]
الله تعالی لایکلف نفسا إلاوسعها و لایحملها فوق طاقتها و لاتکسب کل نفس إلاعلیها و لاتزر وازرة وزر أخری
-روایت-از قبل-112
48- حدثنا أبی رضی الله عنه قال حدثناسعد بن عبد الله قال حدثنا أحمد بن محمد بن خالد البرقی عن أبیه عن سلیمان بن جعفرالحمیری عن أبی الحسن الرضا ع قال ذکر عنده الجبر والتفویض فقال أ لاأعطیکم فی هذاأصلا لایختلفون فیه و لایخاصمکم علیه أحد إلاکسرتموه قلنا إن رأیت ذلک فقال إن الله تعالی لم یطع بإکراه و لم یعص بغلبة و لم یهمل العباد فی ملکه هوالمالک لماملکهم والقادر علی ماأقدرهم علیه فإن ائتمر العباد بطاعته لم یکن الله عنها صادا و لامنها مانعا و إن ائتمروا بمعصیته فشاء أن یحول بینهم و بین ذلک فعل و إن لم یحل ففعلوا فلیس هو ألذی أدخلهم فیه ثم قال ع من یضبط حدود هذاالکلام فقد خصم من خالفه
-روایت-1-2-روایت-168-649
49- حدثنا أبی رضی الله عنه و محمد بن الحسن بن أحمد بن الولید رضی الله عنه قالا حدثناسعد بن عبد الله عن أحمد بن محمد بن عیسی عن أحمد بن محمد بن أبی نصر البزنطی عن أبی الحسن الرضا ع قال قلت له إن أصحابنا بعضهم یقول بالجبر وبعضهم یقول بالاستطاعة فقال لی اکتب قال الله تعالی یا ابن آدم بمشیتی کنت أنت ألذی تشاء
-روایت-1-2-روایت-178-ادامه دارد
[ صفحه 145]
وبقوتی أدیت لی فرائضی وبنعمتی قویت علی معصیتی جعلتک سمیعا بصیرا قویا ماأصابک من سیئة فمن نفسک و ذلک أنی أولی بحسناتک منک و أنت أولی بسیئاتک منی و ذلک أنی لاأسأل عما أفعل وأنتم تسألون و قدنظمت لک کل شیءترید
-روایت-از قبل-234
50- حدثنا علی بن أحمد بن محمد بن عمران الدقاق رضی الله عنه قال حدثنا محمد بن یعقوب الکلینی قال حدثنا علی بن محمدالمعروف بعلان عن محمد بن عیسی عن الحسین بن خالد عن أبی الحسن الرضا ع أنه قال اعلم علمک الله الخیر أن الله تبارک و تعالی قدیم والقدم صفة دلت العاقل علی أنه لا شیءقبله و لا شیءمعه فی دیمومته فقد بان لنا بإقرار العامة معجزة الصفة أنه لا شیءقبل الله و لا شیء مع الله فی بقائه وبطل قول من زعم أنه کان قبله أو کان معه شیء و ذلک أنه لو کان معه شیء فی بقائه لم یجز أن یکون خالقا له لأنه لم یزل معه فکیف یکون خالقا لمن لم یزل معه و لو کان قبله شیء کان الأول ذلک الشی‌ء لا هذا و کان الأول أولی بأن یکون خالقا للأول ثم وصف نفسه تبارک و تعالی بأسماء دعا الخلق إذ خلقهم وتعبدهم وابتلاهم إلی أن یدعوه بهافسمی نفسه سمیعا بصیرا قادرا قاهرا حیا قیوما ظاهرا باطنا لطیفا خبیرا قویا عزیزا حکیما علیما و ماأشبه هذه الأسماء فلما رأی ذلک من أسمائه الغالون المکذبون و قدسمعونا نحدث عن الله أنه لا شیءمثله و لا شیء من الخلق فی حاله قالوا أخبرونا إذ زعمتم أنه لامثل لله و لاشبه له
-روایت-1-2-روایت-216-ادامه دارد
[ صفحه 146]
کیف شارکتموه فی أسماء الحسنی فتسمیتم بجمیعها أ فإن فی ذلک دلیلا علی أنکم مثله فی حالاته کلها أو فی بعضها دون بعض إذ قدجمعتکم الأسماء الطیبة قیل لهم إن الله تبارک و تعالی ألزم العباد أسماء من أسمائه علی اختلاف المعانی و ذلک کمایجمع الاسم الواحد معنیین مختلفین والدلیل علی ذلک قول الناس الجائز عندهم السائغ و هو ألذی خاطب الله عز و جل به الخلق فکلمهم بما یعقلون لیکون علیهم حجة فی تضییع ماضیعوا و قدیقال للرجل کلب وحمار وثور وسکرة وعلقمة وأسد و کل ذلک علی خلافه لأنه لم تقع الأسماء علی معانیها التی کانت بنیت علیها لأن الإنسان لیس بأسد و لاکلب فافهم ذلک یرحمک الله وإنما یسمی الله عز و جل بالعالم لغیر علم حادث علم به الأشیاء
-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد
[ صفحه 147]
واستعان به علی حفظ مایستقبل من أمره والرویة فیما یخلق من خلقه وتفنیة مامضی مما أفنی من خلقه مما لو لم یحضره ذلک العلم ویغیبه کان جاهلا ضعیفا کما أنارأینا علماء الخلق إنما سموا بالعلم لعلم حادث إذ کانوا قبله جهلة وربما فارقهم العلم بالأشیاء فصاروا إلی الجهل وإنما سمی الله عالما لأنه لایجهل شیئا فقد جمع الخالق والمخلوق اسم العلم واختلف المعنی علی مارأیت وسمی ربنا سمیعا لاجزء فیه یسمع به الصوت و لایبصر به کما أن جزأنا ألذی نسمع به لانقوی علی النظر به ولکنه عز و جل أخبر أنه لاتخفی علیه الأصوات لیس علی حد ماسمینا نحن فقد جمعنا الاسم بالسمیع واختلف المعنی وهکذا البصیر لالجزء به أبصر کما أنانبصر بجزء منا لاینتفع به فی غیره ولکن الله بصیر لایجهل شخصا منظورا إلیه فقد جمعنا الاسم واختلف المعنی و هوقائم لیس علی معنی انتصاب وقیام علی ساق فی کبد کماقامت الأشیاء ولکن أخبر أنه قائم یخبر أنه حافظ کقول
-روایت-از قبل-868
[ صفحه 148]
الرجل القائم بأمرنا فلان و هو عز و جل القائم علی کل نفس بما کسبت والقائم أیضا فی کلام الناس الباقی والقائم أیضا یخبر عن الکفایة کقولک للرجل قم بأمر فلان أی اکفه والقائم منا قائم علی ساق فقد جمعنا الاسم و لم یجمعنا المعنی و أمااللطیف فلیس علی قلة وقضافة وصغر ولکن ذلک علی النفاذ فی الأشیاء والامتناع من أن یدرک کقولک لطف عن هذاالأمر ولطف فلان فی مذهبه و قوله یخبرک أنه غمض فبهر العقل وفات الطلب وعاد متعمقا متطلفا لایدرکه الوهم فهکذا لطف الله تبارک و تعالی عن أن یدرک بحد أویحد بوصف واللطافة منا الصغر والقلة فقد جمعنا الاسم واختلف المعنی و أماالخبیر فالذی لایعزب عنه شیء و لایفوته لیس للتجربة والاعتبار بالأشیاء فتفیده التجربة والاعتبار علما لولاهما ماعلم لأن من کان کذلک کان جاهلا و الله تعالی لم یزل خبیرا بما یخلق والخبیر من الناس المستخبر عن جهل المتعلم و قدجمعنا الاسم واختلف المعنی و أماالظاهر فلیس من أجل أنه علا للأشیاء برکوب فوقها وقعود علیها وتسنم لذراها ولکن ذلک لقهره ولغلبة الأشیاء وقدرته علیها کقول الرجل ظهرت علی أعدائی وأظهرنی الله علی خصمی یخبر علی الفلج والغلبة فکهذا ظهور الله
-روایت-1-ادامه دارد
[ صفحه 149]
علی الأشیاء ووجه آخر و هو أنه و هوالظاهر لمن أراده لایخفی علیه شیء و أنه مدبر لکل مایری فأی ظاهر أظهر وأوضح أمرا من الله تعالی فإنک لاتعدم صنعته حیثما توجهت وفیک من آثاره مایغنیک والظاهر منا البارز بنفسه والمعلوم بحده فقد جمعنا الاسم و لم یجمعنا المعنی و أماالباطن فلیس علی معنی الاستبطان للأشیاء بأن یغور فیها ولکن ذلک منه علی استبطانه للأشیاء علما وحفظا وتدبیرا کقول القائل أبطنته یعنی خبرته وعلمت مکتوم سره والباطن منا بمعنی الغائر فی الشی‌ء المستتر فقد جمعنا الاسم واختلف المعنی و أماالقاهر فإنه لیس علی معنی علاج ونصب واحتیال ومداراة ومکر کمایقهر العباد بعضهم بعضا فالمقهور منهم یعود قاهرا والقاهر یعود مقهورا ولکن ذلک من الله تبارک و تعالی علی أن جمیع مایخلق ملتبس به الذل لفاعله وقلة الامتناع لماأراد به لم یخرج منه طرفة عین غیر أنه یقول له کن فیکون والقاهر منا علی ماذکرت ووصفت فقد جمعنا الاسم واختلف المعنی وهکذا جمیع الأسماء و إن کنا لم نسمها کلها فقد یکتفی الاعتبار بما ألقینا إلیک و الله عز و جل عوننا وعونک فی إرشادنا وتوفیقنا
-روایت-از قبل-1027

خطبة الرضا ع فی التوحید

51- حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الولید رضی الله عنه قال
-روایت-1-2
[ صفحه 150]
حدثنا محمد بن عمر الکاتب عن محمد بن زیاد القلزمی عن محمد بن أبی زیاد الجدی صاحب الصلاة بجدة قال حدثنی محمد بن یحیی بن عمر بن علی بن أبی طالب ع قال سمعت أبا الحسن الرضا ع یتکلم بهذا الکلام
عندالمأمون فی التوحید قال ابن أبی زیاد ورواه لی وأملی أیضا أحمد بن عبد الله العلوی مولی لهم وخالا لبعضهم عن القاسم بن أیوب العلوی أن المأمون لماأراد أن یستعمل الرضا ع جمع بنی هاشم فقال لهم إنی أرید أن أستعمل الرضا علی هذاالأمر من بعدی فحسده بنو هاشم وقالوا أتولی رجلا جاهلا لیس له بصر بتدبیر الخلافة فابعث إلیه رجلا یأتنا فتری من جهله ماتستدل به علیه فبعث إلیه فأتاه فقال له بنو هاشم یا أبا الحسن اصعد المنبر وانصب لنا علما نعبد الله علیه فصعد ع المنبر فقعد ملیا لایتکلم مطرقا ثم انتفض انتفاضة واستوی قائما وحمد الله تعالی وأثنی علیه وصلی علی نبیه و أهل بیته ثم قال أول عبادة الله تعالی معرفته وأصل معرفة الله توحیده ونظام توحید الله تعالی نفی الصفات عنه لشهادة العقول أن کل صفة وموصوف مخلوق وشهادة کل موصوف أن له خالقا لیس بصفة و لاموصوف وشهادة کل صفة وموصوف بالاقتران وشهادة الاقتران بالحدوث وشهادة الحدوث بالامتناع من الأزل الممتنع من الحدوث فلیس الله من عرف بالتشبیه ذاته و لاإیاه وحده من اکتنهه و لاحقیقته أصاب من مثله و لا به صدق من نهاه و لاصمد صمده من أشار إلیه و لاإیاه عنی من شبهه و لا له تذلل من بعضه
-روایت-165-ادامه دارد
[ صفحه 151]
و لاإیاه أراد من توهمه کل معروف بنفسه مصنوع و کل قائم فی سواه معلول بصنع الله یستدل علیه وبالعقول تعتقد معرفته وبالفطرة تثبت حجته خلق الله الخلق حجابا بینه وبینهم ومباینته إیاهم ومفارقته أینیتهم وابتداءه إیاهم دلیلهم علی أن لاابتداء له لعجز کل مبتدأ عن ابتداء غیره وأدوات إیاهم دلیلهم علی أن لاأدوات فیه لشهادة الأدوات بفاقة المادین فأسماؤه تعبیر وأفعاله تفهیم وذاته حقیقة وکنهه تفریق بینه و بین خلقه وغیوره تحدید لماسواه فقد جهل الله من استوصفه و قدتعداه من اشتمله و قدأخطأه من اکتنهه و من قال کیف فقد شبهه و من قال لم فقد علله و من قال متی فقد وقته و من قال فیم فقد ضمنه و من قال إلی م فقد نهاه و من قال حتی م فقد غیاه و من غیاه فقد غایاه و من غایاه فقد جزأه و من جزأه فقد وصفه و من وصفه فقد ألحد فیه و لایتغیر الله بانغیار المخلوق کما لایتحدد بتحدید المحدود أحد لابتأویل عدد ظاهر لابتأویل المباشرة متجلی لاباستقلال رؤیة باطن لابمزایلة مباین لابمسافة قریب لابمداناة لطیف لابتجسم موجود لا بعدعدم فاعل لاباضطرار مقدر لابحول فکرة مدبر لابحرکة مرید لابهمامة شاء لابهمة مدرک لابمحسة سمیع لابآلة بصیر لابأداة لاتصحبه الأوقات و لاتضمنه الأماکن و لاتأخذه السنات و لاتحده الصفات و لاتقیده الأدوات سابق الأوقات کونه والعدم وجوده والابتداء أزله بتشعیره المشاعر عرف أن لامشعر له وبتجهیره الجواهر عرف أن لاجوهر له وبمضادته بین الأشیاء عرف أن لاضد له وبمقارنته بین الأمور عرف أن لاقرین له ضاد النور بالظلمة والجلایة بالبهم والحسو
-روایت-از قبل-1451
[ صفحه 152]
بالبلل والصرد بالحرور مؤلف بین متعادیاتها مفرق بین متدانیاتها دالة بتفریقها علی مفرقها وبتألیفها علی مؤلفها ذلک قوله تعالی وَ مِن کُلّ شَیءٍ خَلَقنا زَوجَینِ لَعَلّکُم تَذَکّرُونَففرق بها بین قبل و بعدلیعلم أن لاقبل له و لا بعدشاهدة بغرائزها أن لاغریزة لمغرزها دالة بتفاوتها أن لاتفاوت لمفاوتها مخبرة بتوقیتها أن لاوقت لموقتها حجب بعضها عن بعض لیعلم أن لاحجاب بینه وبینها غیرها له معنی الربوبیة إذ لامربوب وحقیقة الإلهیة إذ لامألوه ومعنی العالم و لامعلوم ومعنی الخالق و لامخلوق وتأویل السمع و لامسموع لیس مذ خلق استحق معنی الخالق و لابإحداثه البرایا استفاد معنی البرائیة کیف و لاتغیبه مذ و لاتدنیه قد و لایحجبه لعل و لاتوقته متی و لایشتمله حین و لاتقاربه مع إنما تحد الأدوات أنفسها وتشیر الآلة إلی نظائرها و فی الأشیاء یوجد أفعالها منعتها مذ القدیمة وحمتها قدالأزلیة لو لاالکلمة افترقت فدلت علی مفرقها وتباینت فأعربت عن مباینها لماتجلی صانعها للعقول و بهااحتجب عن الرؤیة وإلیها تحاکم الأوهام و فیهاأثبت غیره ومنها أنبط الدلیل و بهاعرفها الإقرار وبالعقول یعتقد التصدیق
-روایت-1-ادامه دارد
[ صفحه 153]
بالله وبالإقرار یکمل الإیمان به و لادیانة إلا بعدمعرفة و لامعرفة إلابالإخلاص و لاإخلاص مع التشبیه و لانفی مع إثبات الصفات للتشبیه فکل ما فی الخلق لایوجد فی خالقه و کل مایمکن فیه یمتنع فی صانعه لاتجری علیها الحرکة والسکون وکیف یجری علیه ما هوأجراه أویعود فیه ما هوابتدأه إذالتفاوتت ذاته ولتجزأ کنهه ولامتنع من الأزل معناه و لما کان للباری معنی غیرمعنی المبروء و لوحد له وراء إذالحد له أمام و لوالتمس له التمام إذالزمه النقصان کیف یستحق الأزل من لایمتنع من الحدوث وکیف ینشئ الأشیاء من یمتنع من الإنشاء و إذالقامت فیه آیة المصنوع ولتحول دلیلا بعد ما کان مدلولا علیه لیس فی مجال القول حجة و لا فی المسألة عنه جواب و لا فی معناه لله تعظیم و لا فی إبانته عن الخلق ضیم إلابامتناع الأزلی أن یثنی و لما لابدأ له أن یبتدأ لاإله إلا الله العلی العظیم کذب العادلون وضلوا ضلالا بعیدا وخسرو خسرانا مبینا وصلی الله علی محمد و أهل بیته الطاهرین
-روایت-از قبل-909
[ صفحه 154]

12- باب ذکر مجلس الرضا ع مع أهل الأدیان وأصحاب المقالات فی التوحید

عندالمأمون
1- حدثنا أبو محمد جعفر بن علی بن أحمدالفقیه القمی ثم الإیلاقی رضی الله عنه قال أخبرنا أبو محمد الحسن بن محمد بن علی بن صدقه القمی قال حدثنی أبوعمرو محمد بن عمر بن عبدالعزیز الأنصاری الکجی قال حدثنی من سمع الحسن بن محمدالنوفلی ثم الهاشمی یقول لماقدم علی بن موسی الرضا ع علی المأمون أمر الفضل بن سهل أن یجمع له أصحاب المقالات مثل الجاثلیق ورأس الجالوت ورؤساء الصابئین والهربذ الأکبر وأصحاب زردهشت ونسطاس الرومی والمتکلمین لیسمع کلامه وکلامهم فجمعهم الفضل بن سهل ثم أعلم المأمون باجتماعهم فقال أدخلهم علی ففعل فرحب بهم المأمون ثم قال لهم إنی إنما جمعتکم لخیر وأحببت أن تناظروا
-روایت-1-2-روایت-270-ادامه دارد
[ صفحه 155]
ابن عمی هذاالمدنی القادم علی فإذا کان بکرة فاغدوا علی و لایتخلف منکم أحد فقالوا السمع والطاعة یا أمیر المؤمنین نحن مبکرون إن شاء الله قال الحسن بن محمدالنوفلی فبینا نحن فی حدیث لنا
عند أبی الحسن الرضا ع إذ دخل علینا یاسر الخادم و کان یتولی أمر أبی الحسن ع فقال له یاسیدی إن أمیر المؤمنین یقرئک السلام و یقول فداک أخوک إنه أجمع إلی أصحاب المقالات و أهل الأدیان والمتکلمون من جمیع الملل فرأیک فی البکور إلینا إن أحببت کلامهم و إن کرهت ذلک فلاتتجشم و إن أحببت أن نصیر إلیک خف ذلک علینا فقال أبو الحسن أبلغه السلام وقل له قدعلمت ماأردت و أناصائر إلیک بکرة إن شاء الله قال الحسن بن محمدالنوفلی فلما مضی یاسر التفت إلینا ثم قال لی یانوفلی أنت عراقی ورقة العراقی غیرغلیظة فما عندک فی جمع ابن عمک علینا أهل الشرک وأصحاب المقالات فقلت جعلت فداک یرید الامتحان ویحب أن یعرف ماعندک ولقد بنی علی أساس غیروثیق البنیان وبئس و الله مابنی فقال لی و مابناؤه فی هذاالباب قلت إن أصحاب الکلام والبدعة خلاف العلماء و ذلک أن العالم لاینکر غیرالمنکر وأصحاب المقالات والمتکلمون و أهل الشرک أصحاب إنکار ومباهتة إن احتججت علیهم بأن الله واحد قالوا صح وحدانیته و إن قلت أن محمدا رسول الله ص قالوا أثبت رسالته ثم یباهتون الرجل و هویبطل علیهم بحجته ویغالطونه حتی یترک قوله فاحذرهم جعلت فداک قال فتبسم ثم قال لی یانوفلی أفتخاف أن یقطعوا علی حجتی
-روایت-از قبل-1352
[ صفحه 156]
فقلت لا و الله ماخفت علیک قط وإنی لأرجو أن یظفرک الله بهم إن شاء الله تعالی فقال لی یانوفلی أتحب أن تعلم متی یندم المأمون قلت نعم قال إذاسمع احتجاجی علی أهل التوراة بتوراتهم و علی أهل الإنجیل بإنجیلهم و علی أهل الزبور بزبورهم و علی الصابئین بعبرانیتهم و علی أهل الهرابذة بفارسیتهم و علی أهل الروم برومیتهم و علی أصحاب المقالات بلغاتهم فإذاقطعت کل صنف ودحضت حجته وترک مقالته ورجع إلی قولی علم المأمون الموضع ألذی هوسبیله لیس بمستحق له فعند ذلک یکون الندامة و لاحول و لاقوة إلابالله العلی العظیم فلما أصبحنا أتانا الفضل بن سهل فقال له جعلت فداک إن ابن عمک ینظرک و قداجتمع القوم فما رأیک فی إتیانه فقال له الرضا ع تقدمنی فإنی صائر إلی ناحیتکم إن شاء الله ثم توضأ وضوء للصلاة وشرب شربة سویق وسقانا منه ثم خرج وخرجنا معه حتی دخلنا علی المأمون و إذاالمجلس غاص بأهله و محمد بن جعفر وجماعة من الطالبیین والهاشمیین والقواد حضور فلما دخل الرضا ع قام المأمون وقام محمد بن جعفر وجمیع بنی هاشم فما زالوا وقوفا والرضا ع جالس مع المأمون حتی أمرهم بالجلوس فجلسوا فلم یزل المأمون مقبلا علیه یحدثه ساعة ثم التفت إلی الجاثلیق فقال یاجاثلیق هذا ابن عمی علی بن موسی بن جعفر و هو من ولد فاطمة بنت نبینا و ابن علی بن أبی طالب ص فأحب أن تکلمه أوتحاجه وتنصفه فقال الجاثلیق یا أمیر المؤمنین کیف أحاج رجلا یحتج علی بکتاب أنامنکره ونبی لاأومن به فقال له الرضا ع یانصرانی فإن احتججت علیک بإنجیلک أتقر به قال الجاثلیق وهل أقدر علی رفع مانطق به الإنجیل نعم و الله أقر به علی رغم أنفی فقال له الرضا ع سل عما بدا لک واسمع الجواب فقال الجاثلیق ماتقول فی نبوة عیسی وکتابه هل
-روایت-1-ادامه دارد
[ صفحه 157]
تنکر منهما شیئا قال الرضا أنامقر بنبوة عیسی وکتابه و مابشر به أمته وأقرت به الحواریون وکافر بنبوة کل عیسی لم یقر بنبوة محمدص وبکتابه و لم یبشر به أمته قال الجاثلیق أ لیس إنما نقطع الأحکام بشاهدی عدل قال ع بلی قال فأقم شاهدین من غیر أهل ملتک علی نبوة محمدص ممن لاتنکره النصرانیة وسلنا مثل ذلک من غیر أهل ملتنا قال الرضا ع ألان جئت بالنصفة یانصرانی أ لاتقبل منی العدل المقدم
عندالمسیح عیسی ابن مریم ع قال الجاثلیق و من هذاالعدل سمه لی قال ماتقول فی یوحنا الدیلمی قال بخ بخ ذکرت أحب الناس إلی المسیح قال فأقسمت علیک هل نطق الإنجیل أن یوحنا قال إنما المسیح أخبرنی بدین محمدالعربی وبشرنی به أنه یکون من بعده فبشرت به الحواریین فآمنوا به قال الجاثلیق قدذکر ذلک یوحنا عن المسیح وبشر بنبوة رجل وبأهل بیته ووصیه و لم یلخص متی یکون ذلک و لم تسم لنا القوم فنعرفهم قال الرضا ع فإن جئناک بمن یقرأ الإنجیل فتلا علیک ذکر محمد و أهل بیته وأمته أتؤمن به قال سدیدا قال الرضا ع لنسطاس الرومی کیف حفظک للسفر الثالث من الإنجیل قال ماأحفظنی له ثم التفت إلی رأس الجالوت فقال ألست تقرأ الإنجیل قال بلی لعمری قال فخذ علی السفر فإن کان فیه ذکر محمد و أهل بیته وأمته فاشهدوا لی و إن لم یکن فیه ذکره فلاتشهدوا لی ثم قرأ ع السفر الثالث حتی بلغ ذکر النبی ص وقف ثم قال یانصرانی إنی أسألک
-روایت-از قبل-1286
[ صفحه 158]
بحق المسیح وأمه أتعلم أنی عالم بالإنجیل قال نعم ثم تلا علینا ذکر محمد و أهل بیته وأمته ثم قال ماتقول یانصرانی هذاقول عیسی ابن مریم ع فإن کذبت بما ینطق به الإنجیل فقد کذبت موسی وعیسی ع ومتی أنکرت هذاالذکر وجب علیک القتل لأنک تکون قدکفرت بربک ونبیک وبکتابک قال الجاثلیق لاأنکر ما قدبان لی فی الإنجیل وإنی لمقر به قال الرضا ع اشهدوا علی إقراره ثم قال یاجاثلیق سل عما بدا لک قال الجاثلیق أخبرنی عن حواری عیسی ابن مریم ع کم کان عدتهم و عن علماء الإنجیل کم کانوا قال الرضا ع علی الخبیر سقطت أماالحواریون فکانوا اثنی عشر رجلا و کان أعلمهم وأفضلهم ألوقا و أماعلماء النصاری فکانوا ثلاثة رجال یوحنا الأکبر باج ویوحنا بقرقیسیا ویوحنا الدیلمی برجاز وعنده کان ذکر النبی ص وذکر أهل بیته وأمته و هو ألذی بشر أمه عیسی وبنی إسرائیل به ثم قال له یانصرانی و الله إنا لنؤمن بعیسی ألذی آمن بمحمدص و ماننقم علی عیساکم شیئا إلاضعفه وقلة صیامه وصلاته
-روایت-1-2-روایت-3-ادامه دارد
[ صفحه 159]
قال الجاثلیق أفسدت و الله علمک وضعفت أمرک و ماکنت ظننت إلاأنک أعلم أهل الإسلام قال الرضا ع وکیف ذاک قال الجاثلیق من قولک أن عیسی کان ضعیفا قلیل الصیام قلیل الصلاة و ماأفطر عیسی یوما قط و لانام بلیل قط و مازال صائم الدهر وقائم اللیل قال الرضا ع فلمن کان یصوم ویصلی قال فخرس الجاثلیق وانقطع قال الرضا ع یانصرانی أسألک عن مسألة قال سل فإن کان عندی علمها أجبتک قال الرضا ع ماأنکرت أن عیسی ع کان یحیی الموتی بإذن الله عز و جل قال الجاثلیق أنکرت ذلک من أجل أن من أحیا الموتی وأبرأ الأکمه والأبرص فهو رب مستحق لأن یعبد قال الرضا ع فإن الیسع قدصنع مثل ماصنع عیسی ع مشی علی الماء وأحیا الموتی وأبرأ الأکمه والأبرص فلم تتخذه أمته ربا و لم یعبده أحد من دون الله عز و جل ولقد صنع حزقیل النبی ع مثل ماصنع عیسی ابن مریم فأحیا خمسة وثلاثین ألف رجل من بعدموتهم بستین سنة ثم التفت إلی رأس الجالوت فقال له یارأس الجالوت أتجد هؤلاء فی شباب بنی إسرائیل فی التوراة اختارهم بخت نصر من سبی بنی إسرائیل حین غزا بیت المقدس ثم انصرف بهم إلی بابل فأرسله الله عز و جل إلیهم فأحیاهم هذا فی التوراة لایدفعه إلاکافر منکم قال رأس الجالوت قدسمعنا به وعرفناه قال صدقت ثم قال یایهودی خذ علی هذاالسفر من التوراة فتلا ع علینا من التوراة آیات فأقبل الیهودی یترجج لقراءته ویتعجب ثم أقبل علی النصرانی
-روایت-از قبل-1296
[ صفحه 160]
فقال یانصرانی أفهؤلاء کانوا قبل عیسی أم عیسی کان قبلهم قال بل کانوا قبله فقال الرضا ع لقد اجتمعت قریش علی رسول الله ص فسألوه أن یحیی لهم موتاهم فوجه معهم علی بن أبی طالب ع فقال له اذهب إلی الجبانة فناد بأسماء هؤلاء الرهط الذین یسألون عنهم بأعلی صوتک یافلان و یافلان و یافلان یقول لکم محمد رسول الله ص قوموا بإذن الله عز و جل فقاموا ینفضون التراب عن رءوسهم فأقبلت قریش یسألهم عن أمورهم ثم أخبروهم أن محمدا قدبعث نبیا فقالوا وددنا أناأدرکناه فنؤمن به ولقد أبرأ الأکمه والأبرص والمجانین وکلمه البهائم والطیر والجن والشیاطین و لم نتخذه ربا من دون الله عز و جل و لم ننکر لأحد من هؤلاء فضلهم فمتی اتخذتم عیسی ربا جاز لکم أن تتخذوا الیسع وحزقیل ربا لأنهما قدصنعا مثل ماصنع عیسی ابن مریم ع من إحیاء الموتی وغیره و إن قوما من بنی إسرائیل خرجوا من بلادهم من الطاعون وهم ألوف حذر الموت فأماتهم الله فی ساعة واحدة فعمد أهل تلک القریة فحظروا علیهم حظیرة فلم یزالوا فیها حتی نخرت عظامهم وصاروا رمیما فمر بهم نبی من أنبیاء بنی إسرائیل فتعجب منهم و من کثرة العظام البالیة فأوحی الله عز و جل إلیه أتحب أن أحییهم لک فتنذرهم قال نعم یارب فأوحی الله عز و جل إلیه أن نادهم فقال أیتها العظام البالیة قومی بإذن الله عز و جل فقاموا أحیاء أجمعون ینفضون التراب عن رءوسهم ثم ابراهیم خلیل الرحمن ع حین أخذ الطیر فقطعهن قطعا ثم وضع علی کل جبل منهن جزءا ثم ناداهن فأقبلن سعیا إلیه ثم موسی بن عمران ع وأصحابه السبعون الذین اختارهم صاروا معه إلی الجبل فقالوا له إنک قدرأیت الله سبحانه فأرناه کمارأیته فقال
-روایت-1-ادامه دارد
[ صفحه 161]
لهم إنی لم أره فقالوا لن نؤمن لک حتی نری الله جهرة فأخذتهم الصاعقة فاحترقوا عن آخرهم وبقی موسی وحیدا فقال یارب اخترت سبعین رجلا من بنی إسرائیل فجئت بهم وأرجع وحدی فکیف یصدقنی قومی بما أخبرهم به فلو شئت أهلکتهم من قبل وإیای أتهلکنا بما فعل السفهاء منا فأحیاهم الله عز و جل من بعدموتهم و کل شیءذکرته لک من هذا لاتقدر علی دفعه لأن التوراة والإنجیل والزبور والفرقان قدنطقت به فإن کان کل من أحیا الموتی وأبرأ الأکمه والأبرص والمجانین یتخذ ربا من دون الله فاتخذ هؤلاء کلهم أربابا ماتقول یایهودی فقال الجاثلیق القول قولک و لاإله إلا الله ثم التفت إلی رأس الجالوت فقال یایهودی أقبل علی أسألک بالعشر الآیات التی أنزلت علی موسی بن عمران ع هل تجد فی التوراة مکتوبا بنبإ محمدص وأمته إذاجاءت الأمة الأخیرة أتباع راکب البعیر یسبحون الرب جدا جدا تسبیحا جدیدا فی الکنائس الجدد فلیفرغ بنو إسرائیل إلیهم و إلی ملکهم لتطمئن قلوبهم فإن بأیدیهم سیوفا ینتقمون بها من الأمم الکافرة فی أقطار الأرض أهکذا هو فی التوراة مکتوب قال رأس الجالوت نعم إنا لنجده کذلک ثم قال للجاثلیق یانصرانی کیف علمک بکتاب شعیا ع قال أعرفه حرفا حرفا قال لهما أتعرفان هذا من کلامه یاقوم إنی رأیت صورة راکب الحمار لابسا جلابیب النور ورأیت راکب البعیر ضوء مثل ضوء القمر فقالا
-روایت-از قبل-1244
[ صفحه 162]
قد قال ذلک شعیا ع قال الرضا ع یانصرانی هل تعرف فی الإنجیل قول عیسی ع إنی ذاهب إلی ربکم وربی والبارقلیطا جاء هو ألذی یشهد لی بالحق کماشهدت له و هو ألذی یفسر لکم کل شیء و هو ألذی یبد‌ئ فضائح الأمم و هو ألذی یکسر عمود الکفر فقال الجاثلیق ماذکرت شیئا من الإنجیل إلا ونحن مقرون به فقال أتجد هذا فی الإنجیل ثابتا یاجاثلیق قال نعم قال الرضا ع یاجاثلیق أ لاتخبرنی عن الإنجیل الأول حین افتقدتموه
عند من وجدتموه و من وضع لکم هذاالإنجیل فقال له ماافتقدنا الإنجیل إلایوما واحدا حتی وجدناه غضا طریا فأخرجه إلینا یوحنا ومتی فقال له الرضا ع ماأقل معرفتک بسنن الإنجیل وعلمائه فإن کان هذا کماتزعم فلم اختلفتم فی الإنجیل وإنما وقع الاختلاف فی هذاالإنجیل ألذی فی أیادیکم الیوم فلو کان علی العهد الأول لم تختلفوا فیه ولکنی مفیدک علم ذلک اعلم أنه لماافتقد الإنجیل الأول اجتمعت النصاری إلی علمائهم فقالوا لهم قتل عیسی ابن مریم ع وافتقدنا الإنجیل وأنتم العلماء فما عندکم فقال لهم ألوقا ومرقابوس
-روایت-1-ادامه دارد
[ صفحه 163]
إن الإنجیل فی صدورنا ونحن نخرجه إلیکم سفرا سفرا فی کل أحد فلاتحزنوا علیه و لاتخلوا الکنائس فإنا سنتلوه علیکم فی کل أحد سفرا سفرا حتی نجمعه کله فقعد ألوقا ومرقابوس ویوحنا ومتی فوضعوا لکم هذاالإنجیل بعد ماافتقدتم الإنجیل الأول وإنما کان هؤلاء الأربعة تلامیذ تلامیذ الأولین أعلمت ذلک فقال الجاثلیق أما هذافلم أعلمه و قدعلمته الآن و قدبان لی من فضل علمک بالإنجیل وسمعت أشیاء مما علمته شهد قلبی أنها حق فاستزدت کثیرا من الفهم فقال له الرضا ع فکیف شهادة هؤلاء عندک قال جائزة هؤلاء علماء الإنجیل وکلما شهدوا به فهو حق قال الرضا ع للمأمون و من حضره من أهل بیته و من غیرهم اشهدوا علیه قالوا قدشهدنا ثم قال ع للجاثلیق بحق الابن وأمه هل تعلم أن متی قال إن المسیح هو ابن داود بن ابراهیم بن إسحاق بن یعقوب بن یهوذا بن خضرون فقال مرقابوس فی نسبة عیسی ابن مریم ع إنه کلمة الله أحلها فی جسد الأدمی فصارت إنسانا و قال ألوقا إن عیسی ابن مریم ع وأمه کانا إنسانین من لحم ودم فدخل فیهاالروح القدس ثم إنک تقول من شهادة عیسی علی نفسه حقا أقول لکم یامعشر الحواریین إنه لایصعد إلی السماء إلا من نزل منها إلاراکب البعیر خاتم الأنبیاء فإنه یصعد إلی السماء وینزل فما تقول فی هذاالقول قال الجاثلیق هذاقول عیسی لاننکره قال الرضا ع فما تقول فی شهادة ألوقا ومرقابوس ومتی علی عیسی و مانسبوه إلیه قال الجاثلیق کذبوا علی عیسی فقال الرضا ع یاقوم أ لیس قدزکاهم وشهد أنهم علماء الإنجیل وقولهم حق فقال الجاثلیق
-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد
[ صفحه 164]
یاعالم المسلمین أحب أن تعفینی من أمر هؤلاء قال الرضا ع فإنا قدفعلنا سل یانصرانی عما بدا لک قال الجاثلیق لیسألک غیری فلا وحق المسیح ماظننت أن فی علماء المسلمین مثلک فالتفت الرضا ع إلی رأس الجالوت فقال له تسألنی أوأسألک فقال بل أسألک ولست أقبل منک حجة إلا من التوراة أو من الإنجیل أو من زبور داود أوبما فی صحف ابراهیم و موسی قال الرضا ع لاتقبل منی حجة إلابما تنطق به التوراة علی لسان موسی بن عمران والإنجیل علی لسان عیسی ابن مریم والزبور علی لسان داود فقال رأس الجالوت من أین تثبت نبوة محمدص قال الرضا ع شهد بنبوته موسی بن عمران وعیسی ابن مریم وداود خلیفة الله عز و جل فی الأرض فقال له ثبت قول موسی بن عمران فقال له الرضا ع هل تعلم یایهودی أن موسی أوصی بنی إسرائیل فقال لهم إنه سیأتیکم نبی من إخوانکم فیه فصدقوا و منه فاسمعوا فهل تعلم أن لبنی إسرائیل إخوة غیرولد إسماعیل إن کنت تعرف قرابة إسرائیل من إسماعیل والسبب ألذی بینهما من قبل ابراهیم ع فقال رأس الجالوت هذاقول موسی لاندفعه فقال له الرضا ع
-روایت-از قبل-995
[ صفحه 165]
هل جاءکم من إخوة بنی إسرائیل نبی غیر محمدص قال لا قال الرضا ع أ و لیس قدصح هذاعندکم قال نعم ولکنی أحب أن تصححه إلی من التوراة فقال له الرضا ع هل تنکر أن التوراة تقول لکم جاء النور من قبل طور سیناء وأضاء لنا من جبل ساعیر واستعلن علینا من جبل فاران قال رأس الجالوت أعرف هذه الکلمات و ماأعرف تفسیرها قال الرضا ع أناأخبرک به أما قوله جاء النور من قبل طور سیناء فذلک وحی الله تبارک و تعالی ألذی أنزله علی موسی ع علی جبل طور سیناء و أما قوله وأضاء لنا من جبل ساعیر فهو الجبل ألذی أوحی الله عز و جل إلی عیسی ابن مریم ع و هو علیه و أما قوله واستعلن علینا من جبل فاران فذاک جبل من جبال مکة بینه وبینها یوم و قال شعیاء النبی ع فیما تقول أنت وأصحابک فی التوراة رأیت راکبین أضاء لهم الأرض أحدهما علی حمار والآخر علی جمل فمن راکب الحمار و من راکب الجمل قال رأس الجالوت لاأعرفهما فخبرنی بهما قال أماراکب الحمار فعیسی ع و أماراکب الجمل فمحمدص أتنکر هذا من التوراة قال لا ماأنکره ثم قال الرضا ع هل تعرف حیقوق النبی ع قال نعم إنی به لعارف قال فإنه قال وکتابکم ینطق به جاء الله تعالی بالبیان من جبل فاران وامتلأت السماوات من تسبیح أحمد وأمته یحمل خیله فی البحر کمایحمل فی البر یأتینا بکتاب جدید بعدخراب بیت المقدس یعنی بالکتاب الفرقان أتعرف هذا وتؤمن به قال رأس الجالوت قد قال ذلک حیقوق
-روایت-1-ادامه دارد
[ صفحه 166]
النبی ع
-روایت-از قبل-13
و لاننکر قوله قال الرضا ع فقد قال داود فی زبوره و أنت تقرأه أللهم ابعث مقیم السنة بعدالفترة فهل تعرف نبیا أقام السنة بعدالفترة غیر محمدص قال رأس الجالوت هذاقول داود نعرفه و لاننکر ولکن عنی بذلک عیسی وأیامه هی الفترة قال له الرضا ع جهلت أن عیسی ع لم یخالف السنة و کان موافقا لسنة التوراة حتی رفعه الله إلیه و فی الإنجیل مکتوب أن ابن البرة ذاهب والبارقلیطا جاء من بعده و هو ألذی یحفظ الآصار ویفسر لکم کل شیء ویشهد لی کماشهدت له أناجئتکم بالأمثال و هویأتیکم بالتأویل أتؤمن بهذا فی الإنجیل قال نعم فقال له الرضا ع یارأس الجالوت أسألک عن نبیک موسی بن عمران ع فقال سل قال ماالحجة علی أن موسی ثبتت نبوته قال الیهودی إنه جاء بما لم یجئ به أحد من الأنبیاء قبله قال له مثل ماذا قال مثل فلق البحر وقلبه العصا حیة تسعی وضربه الحجر فانفجرت منه العیون وإخراجه یده بیضاء للناظرین وعلاماته لایقدر الخلق علی مثلها قال له الرضا ع صدقت فی أنه کانت حجته علی نبوته أنه جاء بما لایقدر الخلق علی مثله أفلیس کل من ادعی أنه نبی ثم جاء بما لایقدر الخلق علی مثله وجب علیکم تصدیقه قال لالأن موسی ع لم یکن له نظیر لمکانه من ربه وقربه منه و لایجب علینا الإقرار بنبوة من ادعاها حتی یأتی من الأعلام بمثل ماجاء به فقال الرضا ع فکیف أقررتم بالأنبیاء الذین کانوا قبل موسی ع و لم یفلقوا البحر و لم یفجروا من الحجر اثنتی عشرة عینا و لم یخرجوا أیدیهم مثل إخراج موسی یده بیضاء و لم یقلبوا العصا حیة تسعی قال
-روایت-1-2-روایت-3-ادامه دارد
[ صفحه 167]
الیهودی قدخبرتک أنه متی ماجاءوا علی نبوتهم من الآیات بما لایقدر الخلق علی مثله و لوجاءوا بما لم یجئ به موسی أو کان علی غیر ماجاء به موسی وجب تصدیقهم قال له الرضا ع یارأس الجالوت فما یمنعک من الإقرار بعیسی ابن مریم و قد کان یحیی الموتی ویبر‌ئ الأکمه والأبرص ویخلق من الطین کهیئة الطیر ثم ینفخ فیه فیکون طیرا بإذن الله تعالی قال رأس الجالوت یقال إنه فعل ذلک و لم نشهده قال الرضا ع أرأیت ماجاء به موسی من الآیات شاهدته أ لیس إنما جاءت الأخبار من ثقات أصحاب موسی أنه فعل ذلک قال بلی قال فکذلک أیضا أتتکم الأخبار المتواترة بما فعل عیسی ابن مریم ع فکیف صدقتم بموسی و لم تصدقوا بعیسی فلم یحر جوابا قال الرضا ع وکذلک أمر محمدص و ماجاء به وأمر کل نبی بعثه الله و من آیاته أنه کان یتیما فقیرا راعیا أجیرا لم یتعلم کتابا و لم یختلف إلی معلم ثم جاء بالقرآن ألذی فیه قصص الأنبیاء ع وأخبارهم حرفا حرفا وأخبار من مضی و من بقی إلی یوم القیامة ثم کان یخبرهم بأسرارهم و مایعملون فی بیوتهم وجاء بآیات کثیرة لاتحصی قال رأس الجالوت لم یصح عندنا خبر عیسی و لاخبر محمدص و لایجوز لنا أن نقر لهما بما لایصح قال الرضا ع فالشاهد ألذی شهد لعیسی ولمحمدص شاهد زور فلم یحر جوابا ثم دعا ع بالهربذ الأکبر فقال له الرضا ع أخبرنی عن زردهشت ألذی تزعم أنه نبی ماحجتک علی نبوته قال إنه أتی بما لم یأتنا أحد قبله و لم نشهده ولکن الأخبار من أسلافنا وردت علینا
-روایت-از قبل-1336
[ صفحه 168]
بأنه أحل لنا ما لم یحله غیره فاتبعناه قال أفلیس إنما أتتکم الأخبار فاتبعتموه قال بلی قال فکذلک سائر الأمم السالفة أتتهم الأخبار بما أتی به النبیون وأتی به موسی وعیسی و محمدص فما عذرکم فی ترک الإقرار لهم إذ کنتم إنما أقررتم بزردهشت من قبل الأخبار المتواترة بأنه جاء بما لم یجئ به غیره فانقطع الهربذ مکانه فقال الرضا ع یاقوم إن کان فیکم أحد یخالف الإسلام وأراد أن یسأل فلیسأل غیرمحتشم فقام إلیه عمران الصابی و کان واحدا من المتکلمین فقال یاعالم الناس لو لاأنک دعوت إلی مسألتک لم أقدم علیک بالمسائل فلقد دخلت بالکوفة والبصرة والشام والجزیرة ولقیت المتکلمین فلم أقع علی أحد یثبت لی واحدا لیس غیره قائما بوحدانیته أفتأذن لی أن أسألک قال الرضا ع أن کان فی الجماعة عمران الصابی فأنت هو قال أنا هو قال سل یاعمران وعلیک بالنصفة وإیاک والخطل والجور فقال و الله یاسیدی ماأرید إلا أن تثبت لی شیئا أتعلق به
-روایت-1-ادامه دارد
[ صفحه 169]
فلاأجوزه قال سل عما بدا لک فازدحم الناس وانضم بعضهم إلی بعض فقال عمران الصابی أخبرنی عن الکائن الأول وعما خلق فقال له سألت فافهم أماالواحد فلم یزل واحدا کائنا لا شیءمعه بلا حدود و لاأعراض و لایزال کذلک ثم خلق خلقا مبتدعا مختلفا بأعراض وحدود مختلفة لا فی شیءأقامه و لا فی شیءحده و لا علی شیءحذاه ومثله له فجعل الخلق من بعد ذلک صفوة و غیرصفوة واختلافا وائتلافا وألوانا وذوقا وطعما لالحاجة کانت منه إلی ذلک و لالفضل منزلة لم یبلغها إلا به و لاأری لنفسه فیما خلق زیادة و لانقصانا تعقل هذا یاعمران قال نعم و الله یاسیدی قال واعلم یاعمران أنه لو کان خلق ماخلق لحاجة لم یخلق إلا من یستعین به علی حاجته ولکان ینبغی أن یخلق أضعاف ماخلق لأن الأعوان کلما کثروا کان صاحبهم أقوی والحاجة یاعمران لایسعها لأنه کان لم یحدث من الخلق شیئا إلاحدثت فیه حاجة أخری ولذلک أقول لم یخلق الخلق لحاجة ولکن نقل بالخلق الحوائج بعضهم إلی بعض وفضل بعضهم علی بعض بلا حاجة منه إلی من فضل و لانقمة منه علی من أذل فلهذا خلق قال عمران یاسیدی هل کان الکائن معلوما فی نفسه
عندنفسه قال
-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد
[ صفحه 170]
الرضا ع إنما یکون المعلمة بالشی‌ء لنفی خلافه ولیکون الشی‌ء نفسه بما نفی عنه موجودا و لم یکن هناک شیءیخالفه فتدعوه الحاجة إلی نفی ذلک الشی‌ء عن نفسه بتحدید ماعلم منها أفهمت یاعمران قال نعم و الله یاسیدی فأخبرنی بأی شیءعلم ماعلم أبضمیر أم بغیر ذلک قال الرضا ع أرأیت إذاعلم بضمیر هل یجد بدا من أن یجعل لذلک الضمیر حدا تنتهی إلیه المعرفة قال عمران لابد من ذلک قال الرضا ع فما ذلک الضمیر فانقطع و لم یحر جوابا قال الرضا ع لابأس إن سألتک عن الضمیر نفسه تعرفه بضمیر آخر فإن قلت نعم أفسدت علیک قولک ودعواک یاعمران أ لیس ینبغی أن تعلم أن الواحد لیس یوصف بضمیر و لیس یقال له أکثر من فعل وعمل وصنع و لیس یتوهم منه مذاهب وتجزیة کمذاهب المخلوقین وتجزیتهم فاعقل ذلک و ابن علیه ماعلمت صوابا قال عمران یاسیدی أ لاتخبرنی عن حدود خلقه کیف هی و مامعانیها و علی کم نوع یکون قال قدسألت فاعلم أن حدود خلقه علی ستة أنواع
-روایت-از قبل-878
[ صفحه 171]
ملموس وموزون ومنظور إلیه و ما لاذوق له و هوالروح ومنها منظور إلیه و لیس له وزن و لالمس و لاحس و لالون و لاذوق والتقدیر والأعراض والصور والطول والعرض ومنها العمل والحرکات التی تصنع الأشیاء وتعملها وتغیرها من حال إلی حال وتزیدها وتنقصها فأما الأعمال والحرکات فإنها تنطلق لأنه لاوقت لها أکثر من قدر مایحتاج إلیه فإذافرغ من الشی‌ء انطلق بالحرکة وبقی الأثر ویجری مجری الکلام ألذی یذهب ویبقی أثره قال عمران یاسیدی أ لاتخبرنی عن الخالق إذا کان واحدا لا شیءغیره و لا شیءمعه أ لیس قدتغیر بخلقه الخلق قال له الرضا ع قدیم لم یتغیر عز و جل بخلقه الخلق ولکن الخلق یتغیر بتغیره قال عمران یاسیدی فبأی شیءعرفناه قال بغیره قال فأی شیءغیره قال الرضا ع مشیته واسمه وصفته و ماأشبه ذلک و کل ذلک محدث مخلوق مدبر قال عمران یاسیدی فأی شیء هو قال هونور بمعنی أنه هاد خلقه من أهل السماء و أهل الأرض و لیس لک علی أکثر من توحیدی إیاه قال عمران یاسیدی أ لیس قد کان ساکتا قبل الخلق لاینطق ثم نطق قال الرضا ع لا یکون السکوت إلا عن نطق قبله والمثل فی ذلک أنه لایقال للسراج هوساکت لاینطق و لایقال أن السراج لیضی‌ء فیما یرید أن یفعل بنا لأن الضوء من السراج لیس بفعل منه و لاکون وإنما هو لیس شیءغیره فلما استضاء لنا قلنا قدأضاء لنا حتی استضأنا به فبهذا تستبصر أمرک قال عمران یاسیدی فإن ألذی کان عندی أن الکائن قدتغیر فی فعله عن حاله بخلقه الخلق قال الرضا ع أحلت یاعمران فی قولک إن الکائن یتغیر فی وجه من الوجوه حتی یصیب الذات منه مایغیره یاعمران هل تجد النار تغیرها تغیر نفسها وهل تجد الحرارة تحرق نفسها أوهل رأیت بصیرا قط رأی بصره قال
-روایت-1-ادامه دارد
[ صفحه 172]
عمران لم أر هذا إلا أن تخبرنی یاسیدی أ هو فی الخلق أم الخلق فیه قال الرضا ع أجل یاعمران عن ذلک لیس هو فی الخلق و لاالخلق فیه تعالی عن ذلک وساء علمک ماتعرفه و لاقوة إلابالله أخبرنی عن المرآة أنت فیهاأم هی فیک فإن کان لیس واحد منکما فی صاحبه فبأی شیءاستدللت بها علی نفسک یاعمران قال بضوء بینی وبینها قال الرضا ع هل تری من ذلک الضوء فی المرآة أکثر مما تراه فی عینک قال نعم قال الرضا ع فأرناه فلم یحر جوابا قال فلاأری النور إلا و قددلک ودل المرآة علی أنفسکما من غیر أن یکون فی واحد منکما ولهذا أمثال کثیرة غیر هذا لایجد الجاهل فیهامقالا ولله المثل الأعلی ثم التفت إلی المأمون فقال الصلاة قدحضرت فقال عمران یاسیدی لاتقطع علی مسألتی فقد رق قلبی قال الرضا ع نصلی ونعود فنهض ونهض المأمون فصلی الرضا ع داخلا وصلی الناس خارجا خلف محمد بن جعفر ثم خرجا فعاد الرضا ع إلی مجلسه ودعا بعمران فقال سل یاعمران قال یاسیدی أ لاتخبرنی عن الله عز و جل هل یوحد بحقیقة أویوحد بوصف قال الرضا ع إن الله المبد‌ئ الواحد الکائن الأول لم یزل واحدا لا شیءمعه فردا لاثانی معه لامعلوما و لامجهولا و لامحکما و لامتشابها و لامذکورا و لامنسیا و لاشیئا یقع علیه اسم شیء من الأشیاء غیره و لا من وقت کان و لا إلی وقت یکون و لابشی‌ء قام و لا إلی شیءیقوم و لا إلی شیءاستند و لا فی شیءاستکن و ذلک کله قبل الخلق إذ لا شیءغیره و ماأوقعت
-روایت-از قبل-1304
[ صفحه 173]
علیه من الکل فهی صفات محدثة وترجمة یفهم بها من فهم واعلم أن الإبداع والمشیة والإرادة معناها واحد وأسماؤها ثلاثة و کان أول إبداعه وإرادته ومشیته الحروف التی جعلها أصلا لکل شیء ودلیلا علی کل مدرک وفاصلا لکل مشکل وبتلک الحروف تفریق کل شیء من اسم حق وباطل أوفعل أومفعول أومعنی أو غیرمعنی وعلیها اجتمعت الأمور کلها و لم یجعل للحروف فی إبداعه لها معنی غیرأنفسها تتناهی و لاوجود لها لأنها مبدعة بالإبداع والنور فی هذاالموضع أول فعل الله ألذی هونور السماوات و الأرض والحروف هی المفعول بذلک الفعل وهی الحروف التی علیها مدار الکلام والعبادات کلها من الله عز و جل علیها خلقه وهی ثلاثة وثلاثون حرفا فمنها ثمانیة وعشرون حرفا تدل علی لغات العربیة و من الثمانیة والعشرین اثنان وعشرون حرفا تدل علی لغات السریانیة والعبرانیة ومنها خمسة أحرف متحرفة فی سائر اللغات من العجم والأقالیم واللغات کلها وهی خمسة أحرف تحرفت من الثمانیة والعشرین حرفا من اللغات فصارت الحروف ثلاثة وثلاثین حرفا فأما الخمسة المختلفة فیتجحخ لایجوز ذکرها أکثر مما ذکرناه ثم جعل الحروف بعدإحصائها وأحکام عدتها فعلا منه کقوله عز و جل کُن فَیَکُونُ وکن منه صنع
-روایت-1-1101
[ صفحه 174]
و ما یکون به المصنوع فالخلق الأول من الله عز و جل الإبداع لاوزن له و لاحرکة و لاسمع و لالون و لاحس والخلق الثانی الحروف لاوزن لها و لالون وهی مسموعة موصوفة غیرمنظور إلیها والخلق الثالث ما کان من الأنواع کلها محسوسا ملموسا ذا ذوق منظورا إلیه و الله تبارک و تعالی سابق للإبداع لأنه لیس قبله عز و جل شیء و لا کان معه شیء والإبداع سابق للحروف والحروف لاتدل علی غیرنفسها قال المأمون وکیف لاتدل علی غیرأنفسها قال الرضا ع لأن الله تبارک و تعالی لایجمع منها شیئا لغیر معنی أبدا فإذاألف منها أحرفا أربعة أوخمسة أوستة أوأکثر من ذلک أوأقل لم یؤلفها بغیر معنی و لم یکن إلالمعنی محدث لم یکن قبل ذلک شیء قال عمران فکیف لنا بمعرفة ذلک قال الرضا ع أماالمعرفة فوجه ذلک وبیانه أنک تذکر الحروف إذا لم ترد بها غیرنفسها ذکرتها فردا فقلت ا ب ت ث ج ح خ حتی تأتی علی آخرها فلم تجد لها معنی غیرأنفسها و إذاألفتها وجمعت منها أحرفا وجعلتها اسما وصفة لمعنی ماطلبت ووجه ماعنیت کانت دلیلة علی معانیها داعیة إلی الموصوف بها أفهمته قال نعم قال الرضا ع واعلم أنه لا یکون صفة لغیر موصوف و لااسم لغیر معنی و لاحد لغیر محدود والصفات والأسماء کلها تدل علی الکمال والوجود و لاتدل علی الإحاطة کماتدل الحدود التی هی التربیع والتثلیث والتسدیس لأن الله عز و جل تدرک معرفته بالصفات والأسماء و لاتدرک بالتحدید بالطول والعرض والقلة والکثرة واللون والوزن و ماأشبه ذلک و لیس یحل بالله وتقدس شیء من ذلک حتی یعرفه خلقه بمعرفتهم أنفسهم بالضرورة التی
-روایت-1-2-روایت-3-ادامه دارد
[ صفحه 175]
ذکرنا ولکن یدل علی الله عز و جل بصفاته ویدرک بأسمائه ویستدل علیه بخلقه حق لایحتاج فی ذلک الطالب المرتاد إلی رؤیة عین و لااستماع أذن و لالمس کف و لاإحاطة بقلب و لوکانت صفاته جل ثناؤه لاتدل علیه وأسماؤه لاتدعو إلیه والمعلمة من الخلق لاتدرکه لمعناه کانت العبادة من الخلق لأسمائه وصفاته دون معناه فلو لا أن ذلک کذلک لکان المعبود الموحد غیر الله لأن صفاته وأسماءه غیره أفهمت قال نعم یاسیدی زدنی قال الرضا ع إیاک وقول الجهال من أهل العمی والضلال الذین یزعمون أن الله جل وتقدس موجود فی الآخرة للحساب فی الثواب والعقاب و لیس بموجود فی الدنیا للطاعة والرجاء و لو کان فی الوجود لله عز و جل نقص واهتضام لم یوجد فی الآخرة أبدا ولکن القوم تاهوا وعموا وصموا عن الحق من حیث لایعلمون و ذلک قوله عز و جل وَ مَن کانَ فِی هذِهِ أَعمی فَهُوَ فِی الآخِرَةِ أَعمی وَ أَضَلّ سَبِیلًایعنی أعمی عن الحقائق الموجودة و قدعلم ذوو الألباب أن الاستدلال علی ماهناک لا یکون إلابما هاهنا و من أخذ علم ذلک برأیه وطلب وجوده وإدراکه عن نفسه دون غیرها لم یزدد من علم ذلک إلابعدا لأن الله عز و جل جعل علم ذلک خاصة
عندقوم یعقلون ویعلمون ویفهمون قال عمران یاسیدی أ لاتخبرنی عن الإبداع أخلق هوأم غیرخلق قال الرضا ع بل خلق ساکن لایدرک بالسکون وإنما صار خلقا لأنه شیءمحدث و الله تعالی ألذی أحدثه فصار خلقا له وإنما هو الله عز و جل وخلقه لاثالث بینهما و لاثالث غیرهما فما خلق الله عز و جل لم یعد أن یکون خلقه و قد یکون الخلق ساکنا ومتحرکا ومختلفا ومؤتلفا ومعلوما
-روایت-از قبل-1449
[ صفحه 176]
ومتشابها و کل ماوقع علیه حد فهو خلق الله عز و جل واعلم أن کل ماأوجدتک الحواس فهو معنی مدرک للحواس و کل حاسة تدل علی ماجعل الله عز و جل لها فی إدراکها والفهم من القلب بجمیع ذلک کله واعلم أن الواحد ألذی هوقائم بغیر تقدیر و لاتحدید خلق خلقا مقدرا بتحدید وتقدیر و کان ألذی خلق خلقین اثنین التقدیر والمقدر و لیس فی کل واحد منهما لون و لاوزن و لاذوق فجعل أحدهما یدرک بالآخر وجعلهما مدرکین بنفسها و لم یخلق شیئا فردا قائما بنفسه دون غیره للذی أراد من الدلالة علی نفسه وإثبات وجوده فالله تبارک و تعالی فرد واحد لاثانی معه یقیمه و لایعضده و لایکنه والخلق یمسک بعضه بعضا بإذن الله تعالی ومشیته وإنما اختلف الناس فی هذاالباب حتی تاهوا وتحیروا وطلبوا الخلاص من الظلمة بالظلمة فی وصفهم الله تعالی بصفة أنفسهم فازدادوا من الحق بعدا و لووصفوا الله عز و جل بصفاته ووصفوا الله المخلوقین بصفاتهم لقالوا بالفهم والیقین و لمااختلفوا فلما طلبوا من ذلک ماتحیروا فیه ارتکبوا و الله یهدی من یشاء إلی صراط مستقیم قال عمران یاسیدی أشهد أنه کماوصفت ولکن بقیت لی مسألة قال سل عما أردت قال أسألک عن الحکیم فی أی شیء هو وهل یحیط به شیء وهل یتحول من شیء إلی شیء أو به حاجة إلی شیء قال الرضا ع أخبرک یاعمران فاعقل ماسألت عنه فإنه من أغمض مایرد علی الخلق فی مسائلهم
-روایت-1-ادامه دارد
[ صفحه 177]
و لیس یفهم المتفاوت عقله العازب حلمه و لایعجز عن فهمه أولو العقل المنصفون أماأول ذلک فلو کان خلق ماخلق لحاجة منه لجاز لقائل أن یقول یتحول إلی ماخلق لحاجته إلی ذلک ولکنه عز و جل لم یخلق شیئا لحاجة و لم یزل ثابتا لا فی شیء و لا علی شیء إلا أن الخلق یمسک بعضه بعضا ویدخل بعضه فی بعض ویخرج منه و الله جل وتقدس بقدرته یمسک ذلک کله و لیس یدخل فی شیء و لایخرج منه و لایئوده حفظه و لایعجز عن إمساکه و لایعرف أحد من الخلق کیف ذلک إلا الله عز و جل و من أطلعه علیه من رسله و أهل سره والمستحفظین لأمره وخزانه القائمین بشریعته وإنما أمره کلمح البصر أو هوأقرب إذاشاء شیئافَإِنّما یَقُولُ لَهُ کُن فَیَکُونُبمشیته وإرادته و لیس شیء من خلقه أقرب إلیه من شیء و لا شیءأبعد منه من شیء أفهمت یاعمران قال نعم یاسیدی قدفهمت وأشهد أن الله تعالی علی ماوصفت ووحدت وأشهد أن محمداص عبده المبعوث بالهدی ودین الحق ثم خر ساجدا نحو القبلة وأسلم قال الحسن بن محمدالنوفلی فلما نظر المتکلمون إلی کلام عمران الصابی و کان جدلا لم یقطعه عن حجته أحد منهم قط لم یدن من الرضا ع أحد منهم و لم یسألوه عن شیء وأمسینا فنهض المأمون والرضا ع فدخلا وانصرف الناس وکنت مع جماعة من أصحابنا إذ بعث إلی محمد بن جعفرفأتیته فقال لی یانوفلی أ مارأیت ماجاء به صدیقک لا و الله ماظننت أن علی بن موسی الرضا ع خاض فی شیء من هذاقط و لاعرفناه به أنه کان یتکلم بالمدینة أویجتمع إلیه أصحاب
-روایت-از قبل-1363
[ صفحه 178]
الکلام قلت قد کان الحاج یأتونه فیسألونه عن أشیاء من حلالهم وحرامهم فیجیبهم وربما کلم من یأتیه یحاجه فقال محمد بن جعفر یا أبا محمدإنی أخاف علیه أن یحسده علیه هذا الرجل فیسمه أویفعل به بلیة فأشر علیه بالإمساک عن هذه الأشیاء قلت إذا لایقبل منی و ماأراد الرجل إلاامتحانه لیعلم هل عنده شیء من علوم آبائه ع فقال لی قل له إن عمک قدکره هذاالباب وأحب أن تمسک عن هذه الأشیاء لخصال شتی فلما انقلبت إلی منزل الرضا ع أخبرته بما کان عن عمه محمد بن جعفرفتبسم ع ثم قال حفظ الله عمی ماأعرفنی به لم کره ذلک یاغلام صر إلی عمران الصابی فأتنی به فقلت جعلت فداک أناأعرف موضعه و هو
عندبعض إخواننا من الشیعة قال فلابأس قربوا إلیه دابة فصرت إلی عمران فأتیته به فرحب به ودعا بکسوة فخلعها علیه وحمله ودعا بعشرة آلاف درهم فوصله بها قلت جعلت فداک حکیت فعل جدک أمیر المؤمنین ع قال ع هکذا نحب ثم دعا ع بالعشاء فأجلسنی عن یمینه وأجلس عمران عن یساره حتی إذافرغنا قال لعمران انصرف مصاحبا وبکر علینا نطعمک طعام المدینة فکان عمران بعد ذلک یجتمع إلیه المتکلمون من أصحاب المقالات فیبطل أمرهم حتی اجتنبوه ووصله المأمون بعشرة آلاف درهم وأعطاه الفضل مالا وحمله وولاه الرضا ع صدقات بلخ فأصاب الرغائب
-روایت-1-1179
[ صفحه 179]

13- باب فی ذکر مجلس الرضا ع مع سلیمان المروزی متکلم خراسان

عندالمأمون فی التوحید
1- حدثنا أبو محمد جعفر بن علی بن أحمدالفقیه رضی الله عنه قال حدثنا أبو محمد الحسن بن محمد بن علی بن صدقة القمی قال حدثنا أبوعمرو محمد بن عمرو بن عبدالعزیز الأنصاری الکجی قال حدثنی من سمع الحسن بن محمدالنوفلی یقول قدم سلیمان المروزی متکلم خراسان علی المأمون فأکرمه ووصله ثم قال له إن ابن عمی علی بن موسی الرضا ع قدم علی من الحجاز و هویحب الکلام وأصحابه فلاعلیک أن تصیر إلینا یوم الترویة لمناظرته فقال سلیمان یا أمیر المؤمنین إنی أکره أن أسأل مثله فی مجلسک فی جماعة من بنی هاشم فینتقض
عندالقوم إذاکلمنی و لایجوز الاستقصاء علیه قال المأمون إنما وجهت إلیه لمعرفتی بقوتک و لیس مرادی إلا أن تقطعه عن حجة واحدة فقط فقال سلیمان حسبک یا أمیر المؤمنین اجمع بینی وبینه وخلنی والذم فوجه المأمون إلی الرضا ع فقال إنه قدم إلینا رجل من أهل مروز و هوواحد خراسان من أصحاب الکلام فإن خف علیک أن تتجشم المصیر إلینا فعلت فنهض ع للوضوء و قال لنا تقدمونی وعمران الصابی معنا فصرنا إلی الباب فأخذ یاسر وخالد بیدی فأدخلانی علی المأمون فلما سلمت قال أین أخی أبو الحسن أبقاه الله تعالی قلت خلفته یلبس ثیابه وأمرنا أن
-روایت-1-2-روایت-238-ادامه دارد
[ صفحه 180]
نتقدم ثم قلت یا أمیر المؤمنین إن عمران مولاک معی و هو علی الباب فقال و من عمران قلت الصابی ألذی أسلم علی یدک قال فلیدخل فدخل فرحب به المأمون ثم قال له یاعمران لم تمت حتی صرت من بنی هاشم قال الحمد لله ألذی شرفنی بکم یا أمیر المؤمنین فقال له المأمون یاعمران هذاسلیمان المروزی متکلم خراسان قال عمران یا أمیر المؤمنین إنه یزعم واحد خراسان فی النظر وینکر البداء قال فلم لاتناظرونه قال عمران ذلک إلیه فدخل الرضا ع فقال فی أی شیءکنتم قال عمران یا ابن رسول الله هذاسلیمان المروزی فقال له سلیمان أترضی بأبی الحسن وبقوله فیه فقال عمران قدرضیت بقول أبی الحسن فی البداء علی أن یأتینی فیه بحجة أحتج بها علی نظرائی من أهل النظر قال المأمون یا أبا الحسن ماتقول فیما تشاجرا فیه قال و ماأنکرت من البداء یاسلیمان و الله عز و جل یقول أَ وَ لا یَذکُرُ الإِنسانُ أَنّا خَلَقناهُ مِن قَبلُ وَ لَم یَکُ شَیئاً و یقول عز و جل وَ هُوَ ألّذِی یَبدَؤُا الخَلقَ ثُمّ یُعِیدُهُ و یقول بَدِیعُ السّماواتِ وَ الأَرضِ و یقول عز و جل یَزِیدُ فِی الخَلقِ ما یَشاءُ و یقول وَ بَدَأَ
-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد
[ صفحه 181]
خَلقَ الإِنسانِ مِن طِینٍ و یقول عز و جل وَ آخَرُونَ مُرجَونَ لِأَمرِ اللّهِ إِمّا یُعَذّبُهُم وَ إِمّا یَتُوبُ عَلَیهِم و یقول عز و جل وَ ما یُعَمّرُ مِن مُعَمّرٍ وَ لا یُنقَصُ مِن عُمُرِهِ إِلّا فِی کِتابٍ قال سلیمان هل رویت فیه من آبائک شیئا قال نعم رویت عن أبی عن أبی عبد الله ع أنه قال إن لله عز و جل علمین علما مخزونا مکنونا لایعلمه إلا هو من ذلک یکون البداء وعلما علمه ملائکته ورسله فالعلماء من أهل بیت نبینا یعلمونه قال سلیمان أحب أن تنزعه لی من کتاب الله عز و جل قال قول الله عز و جل لنبیه ص فَتَوَلّ عَنهُم فَما أَنتَ بِمَلُومٍأراد هلاکهم ثم بدا لله تعالی فقال وَ ذَکّر فَإِنّ الذّکری تَنفَعُ المُؤمِنِینَ قال سلیمان زدنی جعلت فداک قال الرضا لقد أخبرنی أبی عن آبائه ع عن رسول الله ص قال إن الله عز و جل أوحی إلی نبی من أنبیائه أن أخبر فلانا الملک أنی متوفیه إلی کذا وکذا فأتاه ذلک النبی فأخبره فدعا الله الملک و هو علی سریره حتی سقط من السریر و قال یارب أجلنی حتی یشب طفلی وقضی أمری فأوحی الله عز و جل إلی ذلک النبی أن ائت فلانا الملک
-روایت-از قبل-1029
[ صفحه 182]
فأعلم أنی قدأنسیت فی أجله وزدت فی عمره إلی خمس عشرة سنة فقال ذلک النبی ع یارب إنک لتعلم أنی لم أکذب قط فأوحی الله عز و جل إلیه إنما أنت عبدمأمور فأبلغه ذلک و الله لایسأل عما یفعل ثم التفت إلی سلیمان فقال أحسبک ضاهیت الیهود فی هذاالباب قال أعوذ بالله من ذلک و ماقالت الیهود قال قالَتِ الیَهُودُ یَدُ اللّهِ مَغلُولَةٌیعنون أن الله تعالی قدفرغ من الأمر فلیس یحدث شیئا فقال الله عز و جل غُلّت أَیدِیهِم وَ لُعِنُوا بِما قالُوا ولقد سمعت قوما سألوا أبی موسی بن جعفر ع عن البداء فقال و ماینکر الناس من البداء و أن یقف الله قوما یرجیهم لأمره قال سلیمان أ لاتخبرنی عن إِنّا أَنزَلناهُ فِی لَیلَةِ القَدرِ فی أی شیءأنزلت قال یاسلیمان لیلة القدر یقدر الله عز و جل فیها ما یکون من السنة إلی السنة من حیاة أوموت أوخیر أوشر أورزق فما قدره فی تلک اللیلة فهو من المحتوم قال سلیمان ألان قدفهمت جعلت فداک فزدنی قال یاسلیمان أن من الأمور أمورا موقوفة
عند الله عز و جل یقدم منها مایشاء ویؤخر مایشاء ویمحو مایشاء یاسلیمان إن علیا ع کان یقول العلم علمان فعلم علمه الله وملائکته ورسله فما علمه ملائکته ورسله فإنه یکون و لایکذب نفسه و لاملائکته و لارسله وعلم عنده مخزون لم یطلع علیه أحدا من خلقه یقدم منه مایشاء ویؤخر منه مایشاء ویمحو مایشاء ویثبت مایشاء قال سلیمان للمأمون یا أمیر المؤمنین لاأنکر بعدیومی هذاالبداء و لاأکذب به إن شاء الله فقال المأمون یاسلیمان سل أبا الحسن
-روایت-1-2-روایت-3-ادامه دارد
[ صفحه 183]
عما بدا لک وعلیک بحسن الاستماع والإنصاف قال سلیمان یاسیدی أسألک قال الرضا ع سل عما بدا لک قال ماتقول فیمن جعل الإرادة اسما وصفة مثل حی وسمیع وبصیر وقدیر قال الرضا ع إنما قلتم حدثت الأشیاء واختلفت لأنه شاء وأراد و لم تقولوا حدثت الأشیاء واختلفت لأنه سمیع بصیر فهذا دلیل علی أنهما لیستا مثل سمیع و لابصیر و لاقدیر قال سلیمان فإنه لم یزل مریدا قال ع یاسلیمان فإرادته غیره قال نعم قال فقد أثبت معه شیئا غیره لم یزل قال سلیمان ماأثبت قال الرضا ع أهی محدثة قال سلیمان لا ماهی محدثة فصاح به المأمون و قال یاسلیمان مثله یعایا أویکابر علیک بالإنصاف أ ماتری من حولک من أهل النظر ثم قال کلمه یا أبا الحسن فإنه متکلم خراسان فأعاد علیه المسألة فقال هی محدثة یاسلیمان فإن الشی‌ء إذا لم یکن أزلیا کان محدثا و إذا لم یکن محدثا کان أزلیا قال سلیمان إرادته منه کما أن سمعه وبصره وعلمه منه قال الرضا ع فأراد نفسه قال لا قال فلیس المرید مثل السمیع والبصیر قال سلیمان إنما أراد نفسه کماسمع نفسه وأبصر نفسه وعلم نفسه قال الرضا ع مامعنی أراد نفسه أراد أن یکون شیئا وأراد أن یکون حیا أوسمیعا أوبصیرا أوقدیرا قال نعم قال الرضا ع أفبإرادته کان ذلک قال سلیمان نعم قال الرضا ع فلیس لقولک أراد أن یکون حیا سمیعا بصیرا معنی إذا لم یکن ذلک بإرادته قال سلیمان بلی قد کان ذلک بإرادته فضحک المأمون و من حوله وضحک الرضا ع ثم قال لهم ارفقوا بمتکلم خراسان یاسلیمان فقد حال عندکم عن حاله وتغیر عنها و هذا ما لایوصف الله عز
-روایت-از قبل-1409
[ صفحه 184]
و جل به فانقطع ثم قال الرضا ع یاسلیمان أسألک عن مسألة قال سل جعلت فداک قال أخبرنی عنک و عن أصحابک تکلمون الناس بما تفقهون وتعرفون أوبما لاتفقهون و لاتعرفون قال بل بما نفقه ونعلم قال الرضا ع فالذی یعلم الناس أن المرید غیرالإرادة و أن المرید قبل الإرادة و أن الفاعل قبل المفعول و هذایبطل قولکم أن الإرادة والمرید شیءواحد قال جعلت فداک لیس ذلک منه علی مایعرف الناس و لا علی مایفقهون قال الرضا ع فأراکم ادعیتم علم ذلک بلا معرفة وقلتم الإرادة کالسمع والبصر إذا کان ذلک عندکم علی ما لایعرف و لایعقل فلم یحر جوابا ثم قال الرضا ع یاسلیمان هل یعلم الله جمیع ما فی الجنة والنار قال سلیمان نعم قال أفیکون ماعلم الله تعالی أنه یکون من ذلک قال نعم قال فإذا کان حتی لایبقی منه شیء إلا کان أیزیدهم أویطویه عنهم قال سلیمان بل یزیدهم قال فأراه فی قولک قدزادهم ما لم یکن فی علمه أنه یکون قال جعلت فداک فالمرید لاغایة له قال فلیس یحیط علمه عندکم بما یکون فیهما إذا لم یعرف غایة ذلک و إذا لم یحط علمه بما یکون فیهما لم یعلم ما یکون فیهما قبل أن یکون تعالی الله عز و جل عن ذلک علوا کبیرا قال سلیمان إنما قلت لایعلمه لأنه لاغایة لهذا لأن الله عز و جل وصفهما بالخلود وکرهنا أن نجعل لهما انقطاعا قال الرضا ع لیس علمه بذلک بموجب لانقطاعه عنهم لأنه قدیعلم ذلک ثم یزیدهم ثم لایقطعه عنهم وکذلک قال الله عز و جل فی کتابه کُلّما نَضِجَت جُلُودُهُم بَدّلناهُم جُلُوداً غَیرَها لِیَذُوقُوا العَذابَ و قال لأهل الجنةعَطاءً غَیرَ مَجذُوذٍ و قال عز و جل وَ فاکِهَةٍ کَثِیرَةٍ لا مَقطُوعَةٍ وَ لا مَمنُوعَةٍ
-روایت-1-ادامه دارد
[ صفحه 185]
فهو عز و جل یعلم ذلک و لایقطع عنهم الزیادة أرأیت ماأکل أهل الجنة و ماشربوا لیس یخلف مکانه قال بلی قال أفیکون یقطع ذلک عنهم و قدأخلف مکانه قال سلیمان لا قال فکذلک کلما یکون فیها إذاأخلف مکانه فلیس بمقطوع عنهم قال سلیمان بلی یقطعه عنهم و لایزیدهم قال الرضا ع إذایبید فیها و هذا یاسلیمان إبطال الخلود وخلاف الکتاب لأن الله عز و جل یقول لَهُم ما یَشاؤُنَ فِیها وَ لَدَینا مَزِیدٌ و یقول عز و جل عَطاءً غَیرَ مَجذُوذٍ و یقول عز و جل وَ ما هُم مِنها بِمُخرَجِینَ و یقول عز و جل خالِدِینَ فِیها أَبَداً و یقول عز و جل وَ فاکِهَةٍ کَثِیرَةٍ لا مَقطُوعَةٍ وَ لا مَمنُوعَةٍفلم یحر جوابا ثم قال الرضا ع یاسلیمان أ لاتخبرنی عن الإرادة فعل هی أم غیرفعل قال بلی هی فعل قال ع فهی محدثة لأن الفعل کله محدث قال لیست بفعل قال فمعه غیره لم یزل قال سلیمان الإرادة هی الإنشاء قال یاسلیمان هذا ألذی عبتموه علی ضرار وأصحابه من قولهم إن کل ماخلق الله عز و جل فی سماء أو
-روایت-از قبل-923
[ صفحه 186]
أرض أوبحر أوبر من کلب أوخنزیر أوقرد أوإنسان أودابة إرادة الله و إن إرادة الله تحیا وتموت وتذهب وتأکل وتشرب وتنکح وتلذ وتظلم وتفعل الفواحش وتکفر وتشرک فیبرأ منها ویعاد بها و هذاحدها قال سلیمان إنها کالسمع والبصر والعلم قال الرضا ع قدرجعت إلی هذاثانیة فأخبرنی عن السمع والبصر والعلم أمصنوع قال سلیمان لا قال الرضا ع فکیف نفیتموه قلتم لم یرد ومرة قلتم أراد ولیست بمفعول له قال سلیمان إنما ذلک کقولنا مرة علم ومرة لم یعلم قال الرضا ع لیس ذلک سواء لأن نفی المعلوم لیس بنفی العلم ونفی المراد نفی الإرادة أن تکون إن الشی‌ء إذا لم یرد لم تکن إرادة فقد یکون العلم ثابتا و إن لم یکن المعلوم بمنزلة البصر فقد یکون الإنسان بصیرا و إن لم یکن المبصر و قد یکون العلم ثابتا و إن لم یکن المعلوم قال سلیمان إنها مصنوعة قال فهی محدثة لیست کالسمع والبصر لأن السمع والبصر لیسا بمصنوعین و هذه مصنوعة قال سلیمان إنها صفة من صفاته لم تزل قال فینبغی أن یکون الإنسان لم یزل لأن صفته لم تزل قال سلیمان لالأنه لم یفعلها قال الرضا ع یاخراسانی ماأکثر غلطک أفلیس بإرادته و قوله تکون الأشیاء قال سلیمان لا قال فإذا لم تکن بإرادته و لامشیته و لاأمره و لابالمباشرة فکیف یکون ذلک تعالی الله عن ذلک فلم یحر جوابا ثم قال الرضا ع أ لاتخبرنی عن قول الله عز و جل
-روایت-1-ادامه دارد
[ صفحه 187]
وَ إِذا أَرَدنا أَن نُهلِکَ قَریَةً أَمَرنا مُترَفِیها فَفَسَقُوا فِیهایعنی بذلک أنه یحدث إرادة قال له نعم قال ع فإذاحدث إرادة کان قولک إن الإرادة هی هو أو شیء منه باطلا لأنه لا یکون أن یحدث نفسه و لایتغیر عن حاله تعالی الله عن ذلک قال سلیمان إنه لم یکن عنی بذلک أنه یحدث إرادة قال فما عنی به قال عنی فعل الشی‌ء قال الرضا ع ویلک کم تردد فی هذه المسألة و قدأخبرتک أن الإرادة محدثة لأن فعل الشی‌ء محدث قال فلیس لها معنی قال الرضا ع قدوصف نفسه عندکم حتی وصفها بالإرادة بما لامعنی له فإذا لم یکن لها معنی قدیم و لاحدیث بطل قولکم إن الله عز و جل لم یزل مریدا قال سلیمان إنما عنیت أنها فعل من الله تعالی لم یزل قال أ لم تعلم أن ما لم یزل لا یکون مفعولا وقدیما وحدیثا فی حالة واحدة فلم یحر جوابا قال الرضا ع لابأس أتمم مسألتک قال سلیمان قلت إن الإرادة صفة من صفاته قال کم تردد علی أنها صفة من صفاته فصفته محدثة أو لم تزل قال سلیمان محدثة قال الرضا ع الله أکبر فالإرادة محدثة و إن کانت صفة من صفاته لم تزل فلم یرد شیئا قال الرضا ع إن ما لم یزل لا یکون مفعولا قال سلیمان لیس الأشیاء إرادة و لم یرد
-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد
[ صفحه 188]
شیئا قال الرضا ع وسوست یاسلیمان فقد فعل وخلق ما لم یزل خلقه وفعله و هذه صفة من لایدری مافعل تعالی الله عن ذلک قال سلیمان یاسیدی فقد أخبرتک أنها کالسمع والبصر والعلم قال المأمون ویلک یاسلیمان کم هذاالغلط والترداد اقطع هذا وخذ فی غیره إذ لست تقوی علی غیر هذاالرد قال الرضا ع دعه یا أمیر المؤمنین لاتقطع علیه مسألته فیجعلها حجة تکلم یاسلیمان قال قدأخبرتک أنها کالسمع والبصر والعلم قال الرضا ع لابأس أخبرنی عن معنی هذه أمعنی واحد أم معان مختلفة قال سلیمان معنی واحد قال الرضا ع فمعنی الإرادات کلها معنی واحد قال سلیمان نعم قال الرضا ع فإن کان معناها معنی واحدا کانت إرادة القیام إرادة القعود وإرادة الحیاة إرادة الموت إذاکانت إرادته واحدة لم تتقدم بعضها بعضا و لم یخالف بعضها بعضا وکانت شیئا واحدا قال سلیمان إن معناها مختلف قال ع فأخبرنی عن المرید أ هوالإرادة أوغیرها قال سلیمان بل هوالإرادة قال الرضا ع فالمرید عندکم مختلف إذ کان هوالإرادة قال یا
-روایت-از قبل-922
[ صفحه 189]
سیدی لیس الإرادة المرید قال فالإرادة محدثة و إلافمعه غیره افهم وزد فی مسألتک قال سلیمان فإنها اسم من أسمائه قال الرضا ع هل سمی نفسه بذلک قال سلیمان لا لم یسم به نفسه بذلک قال الرضا ع فلیس لک أن تسمیه بما لم یسم به نفسه قال قدوصف نفسه بأنه مرید قال الرضا ع لیس صفته نفسه أنه مرید إخبارا عن أنه إرادة و لاإخبارا عن أن الإرادة اسم من أسمائه قال سلیمان لأن إرادته علمه قال الرضا ع یاجاهل فإذاعلم الشی‌ء فقد أراده قال سلیمان أجل فقال فإذا لم یرده لم یعلمه قال سلیمان أجل قال من أین قلت ذاک و ماالدلیل علی أن إرادته علمه و قدیعلم ما لایریده أبدا و ذلک قوله عز و جل وَ لَئِن شِئنا لَنَذهَبَنّ باِلذّیِ أَوحَینا إِلَیکَفهو یعلم کیف یذهب به و هو لایذهب به أبدا قال سلیمان لأنه قدفرغ من الأمر فلیس یزید فیه شیئا قال الرضا ع هذاقول الیهود فکیف قال تعالی ادعوُنیِ أَستَجِب لَکُم قال سلیمان إنما عنی بذلک أنه قادر علیه قال أفیعد ما لایفی به فکیف قال یَزِیدُ فِی الخَلقِ ما یَشاءُ و قال عز و جل یَمحُوا اللّهُ ما یَشاءُ وَ یُثبِتُ وَ عِندَهُ أُمّ الکِتابِ و قدفرغ من الأمر فلم یحر جوابا قال الرضا ع یاسلیمان هل یعلم أن إنسانا یکون و لایرید أن یخلق إنسانا أبدا و أن إنسانا یموت الیوم و لایرید أن یموت الیوم قال سلیمان نعم قال الرضا ع فیعلم أنه یکون مایرید أن یکون أویعلم أنه یکون ما لایرید أن یکون قال یعلم أنهما یکونان جمیعا قال الرضا ع إذایعلم أن إنسانا حی میت قائم قاعد أعمی بصیر فی حالة واحدة و هذا هوالمحال قال جعلت فداک فإنه یعلم أنه یکون أحدهما دون الآخر قال لابأس فأیهما یکون ألذی أراد أن یکون أو ألذی لم یرد
-روایت-1-1529
[ صفحه 190]
أن یکون قال سلیمان ألذی أراد أن یکون فضحک الرضا ع والمأمون وأصحاب المقالات قال الرضا ع غلطت وترکت قولک أنه یعلم أن إنسانا یموت الیوم و هو لایرید أن یموت الیوم و أنه یخلق خلقا و أنه لایرید أن یخلقهم و إذا لم یجز العلم عندکم بما لم یرد أن یکون فإنما یعلم أن یکون ماأراد أن یکون قال سلیمان فإنما قولی إن الإرادة لیست هو و لاغیره قال الرضا ع یاجاهل إذا قلت لیست هوفقد جعلتها غیره و إذا قلت لیست هی غیره فقد جعلتها هو قال سلیمان فهو یعلم کیف یصنع الشی‌ء قال نعم قال سلیمان فإن ذلک إثبات للشی‌ء قال الرضا ع أحلت لأن الرجل قدیحسن البناء و إن لم یبن ویحسن الخیاطة و إن لم یخط ویحسن صنعة الشی‌ء و إن لم یصنعه أبدا ثم قال ع له یاسلیمان هل تعلم أنه واحد لا شیءمعه قال نعم قال الرضا ع فیکون ذلک إثباتا للشی‌ء قال سلیمان لیس یعلم أنه واحد لا شیءمعه قال الرضا ع أفتعلم أنت ذاک قال نعم قال فأنت یاسلیمان إذاأعلم منه قال سلیمان المسألة محال قال محال عندک أنه واحد لا شیءمعه و أنه سمیع بصیر حکیم قادر قال نعم قال فکیف أخبر عز و جل أنه واحد حی سمیع بصیر حکیم قادر علیم خبیر و هو لایعلم ذلک و هذارد ما قال وتکذیبه تعالی الله عن ذلک ثم قال له الرضا ع فکیف یرید صنع ما لایدری صنعه و لا ما هو و إذا کان الصانع لایدری کیف یصنع الشی‌ء قبل أن یصنعه فإنما هومتحیر تعالی الله عن ذلک علوا کبیرا قال سلیمان فإن الإرادة القدرة قال الرضا ع و هو عز و جل یقدر علی ما لایریده أبدا و لابد من ذلک لأنه قال تبارک و تعالی وَ لَئِن شِئنا لَنَذهَبَنّ باِلذّیِ أَوحَینا إِلَیکَفلو کانت الإرادة هی القدرة کان قدأراد أن یذهب به لقدرته فانقطع
-روایت-1-2-روایت-3-ادامه دارد
[ صفحه 191]
سلیمان فقال المأمون
عند ذلک یاسلیمان هذاأعلم هاشمی ثم تفرق القوم
-روایت-از قبل-76
قال مصنف هذاالکتاب رضی الله عنه کان المأمون یجلب علی الرضا ع من متکلمی الفرق والأهواء المضلة کل من سمع به حرصا علی انقطاع الرضا ع عن الحجة مع واحد منهم و ذلک حسدا منه له ولمنزلته من العلم فکان لایکلمه أحد إلاأقر له بالفضل والتزم الحجة له علیه لأن الله تعالی ذکره یأبی إلا أن یعلی کلمته ویتم نوره وینصر حجته وهکذا وعد تبارک و تعالی فی کتابه فقال إِنّا لَنَنصُرُ رُسُلَنا وَ الّذِینَ آمَنُوا فِی الحَیاةِ الدّنیایعنی بالذین آمنوا الأئمة الهداة وأتباعهم العارفین بهم والآخذین عنهم بنصرهم بالحجة علی مخالفیهم ماداموا فی الدنیا وکذلک یفعل بهم فی الآخرة و إن الله عز و جل لایخلف المیعاد
-قرآن-383-447

14- باب ذکر مجلس آخر للرضا ع

عندالمأمون مع أهل الملل والمقالات و ماأجاب به علی بن محمد بن الجهم فی عصمة الأنبیاء سلام الله علیهم أجمعین
1- حدثنا أحمد بن زیاد بن جعفرالهمدانی رضی الله عنه و الحسین بن ابراهیم بن
-روایت-1-2
[ صفحه 192]
أحمد بن هشام المکتب و علی بن عبد الله الوراق رضی الله عنهم قالوا حدثنا علی بن ابراهیم بن هاشم قال حدثناالقاسم بن محمدالبرمکی قال حدثنا أبوالصلت الهروی قال لماجمع المأمون لعلی بن موسی الرضا ع أهل المقالات من أهل الإسلام والدیانات من الیهود والنصاری والمجوس والصابئین وسائر أهل المقالات فلم یقم أحد إلا و قدألزمه حجته کأنه ألقم حجرا قام إلیه علی بن محمد بن الجهم فقال له یا ابن رسول الله أتقول بعصمة الأنبیاء قال نعم قال فما تعمل فی قول الله عز و جل وَ عَصی آدَمُ رَبّهُ فَغَوی و فی قوله عز و جل وَ ذَا النّونِ إِذ ذَهَبَ مُغاضِباً فَظَنّ أَن لَن نَقدِرَ عَلَیهِ و فی قوله عز و جل فی یوسف ع وَ لَقَد هَمّت بِهِ وَ هَمّ بِها و فی قوله عز و جل فی داودظَنّ داوُدُ أَنّما فَتَنّاهُ و قوله تعالی فی نبیه محمدص وَ تخُفیِ فِی نَفسِکَ مَا اللّهُ مُبدِیهِ فقال الرضا ع ویحک یا علی اتق الله و لاتنسب إلی أنبیاء الله الفواحش و لاتتأول کتاب الله برأیک فإن الله عز و جل قد قال وَ ما یَعلَمُ تَأوِیلَهُ إِلّا اللّهُ وَ الرّاسِخُونَ و أما قوله عز و جل فی آدم وَ عَصی آدَمُ رَبّهُ فَغَوی
-روایت-177-ادامه دارد
[ صفحه 193]
فإن الله عز و جل خلق آدم حجة فی أرضه وخلیفة فی بلاده لم یخلقه للجنة وکانت المعصیة من آدم فی الجنة لا فی الأرض وعصمته تجب أن یکون فی الأرض لیتم مقادیر أمر الله فلما أهبط إلی الأرض وجعل حجة وخلیفة عصم بقوله عز و جل إِنّ اللّهَ اصطَفی آدَمَ وَ نُوحاً وَ آلَ اِبراهِیمَ وَ آلَ عِمرانَ عَلَی العالَمِینَ و أما قوله عز و جل وَ ذَا النّونِ إِذ ذَهَبَ مُغاضِباً فَظَنّ أَن لَن نَقدِرَ عَلَیهِإنما ظن بمعنی استیقن أن الله لن یضیق علیه رزقه أ لاتسمع قول الله عز و جل وَ أَمّا إِذا مَا ابتَلاهُ فَقَدَرَ عَلَیهِ رِزقَهُ أی ضیق علیه رزقه و لوظن أن الله لایقدر علیه لکان قدکفر و أما قوله عز و جل فی یوسف وَ لَقَد هَمّت بِهِ وَ هَمّ بِهافإنها همت بالمعصیة وهم یوسف بقتلها إن أجبرته لعظم ماتداخله فصرف الله عنه قتلها والفاحشة و هو قوله عز و جل کَذلِکَ لِنَصرِفَ عَنهُ السّوءَ وَ الفَحشاءَیعنی القتل والزناء و أماداود ع فما یقول من قبلکم فیه فقال علی بن محمد بن الجهم یقولون إن داود ع کان فی محرابه یصلی فتصور له إبلیس علی صورة طیر أحسن ما یکون من الطیور فقطع داود صلاته وقام لیأخذ الطیر فخرج الطیر إلی الدار فخرج الطیر إلی السطح فصعد فی طلبه فسقط الطیر فی دار أوریا بن حنان فاطلع داود فی أثر الطیر فإذابامرأة أوریا تغتسل فلما نظر إلیها هواها و کان قدأخرج أوریا فی بعض غزواته فکتب إلی صاحبه أن قدم أوریا أمام التابوت فقدم فظفر أوریا بالمشرکین فصعب ذلک علی داود
-روایت-از قبل-1339
[ صفحه 194]
فکتب إلیه ثانیة أن قدمه أمام التابوت فقدم فقتل أوریا فتزوج داود بامرأته قال فضرب الرضا ع بیده علی جبهته و قال إنا لله وإنا إلیه راجعون لقد نسبتم نبیا من أنبیاء الله إلی التهاون بصلاته حتی خرج فی أثر الطیر ثم بالفاحشة ثم بالقتل فقال یا ابن رسول الله فما کان خطیئته فقال ویحک إن داود إنما ظن أن ماخلق الله عز و جل خلقا هوأعلم منه فبعث الله عز و جل إلیه الملکین فتسورا المحراب فقالاخَصمانِ بَغی بَعضُنا عَلی بَعضٍ فَاحکُم بَینَنا بِالحَقّ وَ لا تُشطِط وَ اهدِنا إِلی سَواءِ الصّراطِ إِنّ هذا أخَیِ لَهُ تِسعٌ وَ تِسعُونَ نَعجَةً وَ لِیَ نَعجَةٌ واحِدَةٌ فَقالَ أَکفِلنِیها وَ عزَنّیِ فِی الخِطابِفعجل داود ع علی المدعی علیه فقال لَقَد ظَلَمَکَ بِسُؤالِ نَعجَتِکَ إِلی نِعاجِهِ و لم یسأل المدعی البینة علی ذلک و لم یقبل علی المدعی علیه فیقول له ماتقول فکان هذاخطیئة رسم الحکم لا ماذهبتم إلیه أ لاتسمع الله عز و جل یقول یا داوُدُ إِنّا جَعَلناکَ خَلِیفَةً فِی الأَرضِ فَاحکُم بَینَ النّاسِ بِالحَقّ وَ لا تَتّبِعِ الهَوی إلی آخر الآیة فقال یا ابن رسول الله فما قصته مع أوریا فقال الرضا ع إن المرأة فی أیام داود ع کانت إذامات بعلها أوقتل لاتتزوج بعده أبدا وأول من أباح الله له أن یتزوج بامرأة قتل بعلها کان داود ع فتزوج بامرأة أوریا لماقتل وانقضت عدتها منه فذلک ألذی شق علی الناس من قبل أوریا و أما محمدص
-روایت-1-ادامه دارد
[ صفحه 195]
وقول الله عز و جل وَ تخُفیِ فِی نَفسِکَ مَا اللّهُ مُبدِیهِ وَ تَخشَی النّاسَ وَ اللّهُ أَحَقّ أَن تَخشاهُ فإن الله عز و جل عرف نبیه ص أسماء أزواجه فی دار الدنیا وأسماء أزواجه فی دار الآخرة وإنهن أمهات المؤمنین وإحداهن من سمی له زینب بنت جحش وهی یومئذ تحت زید بن حارثة فأخفی اسمها فی نفسه و لم یبده لکیلا یقول أحد من المنافقین إنه قال فی امرأة فی بیت رجل إنها إحدی أزواجه من أمهات المؤمنین وخشی قول المنافقین فقال الله عز و جل وَ تَخشَی النّاسَ وَ اللّهُ أَحَقّ أَن تَخشاهُیعنی فی نفسک و إن الله عز و جل ماتولی تزویج أحد من خلقه إلاتزویج حواء من آدم ع وزینب من رسول الله ص بقوله فَلَمّا قَضی زَیدٌ مِنها وَطَراً زَوّجناکَهاالآیة وفاطمة من علی ع قال فبکی علی بن محمد بن الجهم فقال یا ابن رسول الله أناتائب إلی الله عز و جل من أن أنطق فی أنبیاء الله ع بعدیومی هذا إلابما ذکرته
-روایت-از قبل-849

15- باب ذکر مجلس آخر للرضا ع

عندالمأمون فی عصمة الأنبیاء ع
1- حدثناتمیم بن عبد الله بن تمیم القرشی رضی الله عنه قال حدثنی أبی عن حمدان بن سلیمان النیسابوری عن علی بن محمد بن الجهم قال حضرت مجلس المأمون وعنده الرضا علی بن موسی ع فقال له المأمون یا ابن رسول الله أ لیس من قولک أن الأنبیاء معصومون قال بلی قال فما معنی قول الله عز و جل وَ عَصی آدَمُ رَبّهُ فَغَوی فقال ع إن الله تبارک و تعالی قال لآدم اسکُن أَنتَ
-روایت-1-2-روایت-145-ادامه دارد
[ صفحه 196]
وَ زَوجُکَ الجَنّةَ وَ کُلا مِنها رَغَداً حَیثُ شِئتُما وَ لا تَقرَبا هذِهِ الشّجَرَةَ وأشار لهما إلی شجرة الحنطةفَتَکُونا مِنَ الظّالِمِینَ و لم یقل لهما لاتأکلا من هذه الشجرة و لامما کان من جنسها فلم یقربا تلک الشجرة و لم یأکلا منها وإنما أکلا من غیرها لما أن وسوس الشیطان إلیهماوَ قالَ ما نَهاکُما رَبّکُما عَن هذِهِ الشّجَرَةِ وإنما ینهاکما أن تقربا غیرها و لم ینهکما عن الأکل منهاإِلّا أَن تَکُونا مَلَکَینِ أَو تَکُونا مِنَ الخالِدِینَ وَ قاسَمَهُما إنِیّ لَکُما لَمِنَ النّاصِحِینَ و لم یکن آدم وحواء شاهدا قبل ذلک من یحلف بالله کاذبافَدَلّاهُما بِغُرُورٍفأکلا منها ثقة بیمینه بالله و کان ذلک من آدم قبل النبوة و لم یکن ذلک بذنب کبیر استحق به دخول النار وإنما کان من الصغائر الموهوبة التی تجوز علی الأنبیاء قبل نزول الوحی علیهم فلما اجتباه الله تعالی وجعله نبیا کان معصوما لایذنب صغیرة و لاکبیرة قال الله عز و جل وَ عَصی آدَمُ رَبّهُ فَغَوی ثُمّ اجتَباهُ رَبّهُ فَتابَ عَلَیهِ وَ هَدی و قال عز و جل إِنّ اللّهَ اصطَفی آدَمَ وَ نُوحاً وَ آلَ اِبراهِیمَ وَ آلَ عِمرانَ عَلَی العالَمِینَ فقال له المأمون فما معنی قول الله عز و جل فَلَمّا آتاهُما صالِحاً جَعَلا لَهُ شُرَکاءَ فِیما آتاهُما فقال له الرضا ع إن حواء ولدت لآدم خمسمائة بطن ذکرا وأنثی و إن آدم ع وحواء عاهدا الله عز و جل ودعواه وقالالَئِن آتَیتَنا صالِحاً لَنَکُونَنّ مِنَ الشّاکِرِینَ فَلَمّا آتاهُما صالِحاً من النسل خلقا سویا بریئا من الزمانة والعاهة و کان
-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد
[ صفحه 197]
ماآتاهما صنفین صنفا ذکرانا وصنفا إناثا فجعل الصنفان لله تعالی ذکره شرکاء فیما آتاهما و لم یشکراه کشکر أبویهما له عز و جل قال الله تبارک و تعالی فَتَعالَی اللّهُ عَمّا یُشرِکُونَ فقال المأمون أشهد أنک ابن رسول الله ص حقا فأخبرنی عن قول الله عز و جل فی حق ابراهیم ع فَلَمّا جَنّ عَلَیهِ اللّیلُ رَأی کَوکَباً قالَ هذا ربَیّ فقال الرضا ع إن ابراهیم ع وقع إلی ثلاثة أصناف صنف یعبد الزهرة وصنف یعبد القمر وصنف یعبد الشمس و ذلک حین خرج من السرب ألذی أخفی فیه فَلَمّا جَنّ عَلَیهِ اللّیلُفرأی الزهرة قال هذا ربَیّ علی الإنکار والاستخبارفَلَمّا أَفَلَالکوکب قالَ لا أُحِبّ الآفِلِینَلأن الأفول من صفات المحدث لا من صفات القدم فَلَمّا رَأَی القَمَرَ بازِغاً قالَ هذا ربَیّ علی الإنکار والاستخبارفَلَمّا أَفَلَ قالَ لَئِن لَم یهَدنِیِ ربَیّ لَأَکُونَنّ مِنَ القَومِ الضّالّینَ یقول لو لم یهدنی ربی لکنت من القوم الضالین فلما أصبح ورَأَی الشّمسَ بازِغَةً قالَ هذا ربَیّ هذا أَکبَرُ من الزهرة والقمر علی الإنکار والاستخبار لا علی الإخبار والإقرارفَلَمّا أَفَلَت قالَللأصناف الثلاثة من عبدة الزهرة والقمر والشمس یا قَومِ إنِیّ برَیِ‌ءٌ مِمّا تُشرِکُونَ إنِیّ وَجّهتُ وجَهیِ‌َ للِذّیِ فَطَرَ السّماواتِ وَ الأَرضَ حَنِیفاً وَ ما أَنَا مِنَ المُشرِکِینَ وإنما أراد ابراهیم ع بما قال أن یبین لهم بطلان دینهم ویثبت عندهم أن العبادة لاتحق لما کان بصفة الزهرة والقمر والشمس وإنما تحق العبادة لخالقها وخالق السماوات و الأرض و کان مااحتج به علی قومه مما ألهمه الله تعالی وآتاه کما قال الله عز و جل وَ تِلکَ حُجّتُنا آتَیناها اِبراهِیمَ عَلی قَومِهِ فقال المأمون
-روایت-از قبل-1526
[ صفحه 198]
لله درک یا ابن رسول الله فأخبرنی عن قول ابراهیم ع رَبّ أرَنِیِ کَیفَ تحُی‌ِ المَوتی قالَ أَ وَ لَم تُؤمِن قالَ بَلی وَ لکِن لِیَطمَئِنّ قلَبیِ قال الرضا ع إن الله تبارک و تعالی کان أوحی إلی ابراهیم ع أنی متخذ من عبادی خلیلا إن سألنی إحیاء الموتی أجبته فوقع فی نفس ابراهیم أنه ذلک الخلیل فقال رَبّ أرَنِیِ کَیفَ تحُی‌ِ المَوتی قالَ أَ وَ لَم تُؤمِن قالَ بَلی وَ لکِن لِیَطمَئِنّ قلَبیِ علی الخلة قال فَخُذ أَربَعَةً مِنَ الطّیرِ فَصُرهُنّ إِلَیکَ ثُمّ اجعَل عَلی کُلّ جَبَلٍ مِنهُنّ جُزءاً ثُمّ ادعُهُنّ یَأتِینَکَ سَعیاً وَ اعلَم أَنّ اللّهَ عَزِیزٌ حَکِیمٌفأخذ ابراهیم ع نسرا وطاوسا وبطا ودیکا فقطعهن وخلطهن ثم جعل علی کل جبل من الجبل التی حوله وکانت عشرة منهن جزءا وجعل مناقیرهن بین أصابعه ثم دعاهن بأسمائهن ووضع عنده حبا وماء فتطایرت تلک الأجزاء بعضها إلی بعض حتی استوت الأبدان وجاء کل بدن حتی انضم إلی رقبته ورأسه فخلی ابراهیم ع عن مناقیرهن فطرن ثم وقعن فشربن من ذلک الماء والتقطن من ذلک الحب وقلن یانبی الله أحییتنا أحیاک الله فقال ابراهیم بل الله یحیی ویمیت و هو علی کل شیءقدیر قال المأمون بارک الله فیک یا أبا الحسن فأخبرنی عن قول الله عز و جل فَوَکَزَهُ مُوسی فَقَضی عَلَیهِ قالَ هذا مِن عَمَلِ الشّیطانِ قال الرضا ع إن موسی دخل مدینة من مدائن فرعون علی حین غفلة من أهلها و ذلک بین المغرب والعشاءفَوَجَدَ فِیها رَجُلَینِ یَقتَتِلانِ هذا مِن شِیعَتِهِ وَ هذا مِن عَدُوّهِ
-روایت-1-2-روایت-3-ادامه دارد
[ صفحه 199]
فَاستَغاثَهُ ألّذِی مِن شِیعَتِهِ عَلَی ألّذِی مِن عَدُوّهِفقضی موسی علی العدو وبحکم الله تعالی ذکره فَوَکَزَهُفمات قالَ هذا مِن عَمَلِ الشّیطانِیعنی الاقتتال ألذی کان وقع بین الرجلین لا مافعله موسی ع من قتله إِنّهُیعنی الشیطان عَدُوّ مُضِلّ مُبِینٌ فقال المأمون فما معنی قول موسی رَبّ إنِیّ ظَلَمتُ نفَسیِ فَاغفِر لِی قال یقول إنی وضعت نفسی غیرموضعها بدخولی هذاالمدینةفَاغفِر لِی أی استرنی من أعدائک لئلا یظفروا بی فیقتلونی‌فَغَفَرَ لَهُ إِنّهُ هُوَ الغَفُورُ الرّحِیمُ قالَ موسی ع رَبّ بِما أَنعَمتَ عَلَیّ من القوة حتی قتلت رجلا بوکزةفَلَن أَکُونَ ظَهِیراً لِلمُجرِمِینَبل أجاهد فی سبیلک بهذه القوة حتی رضی‌فَأَصبَحَ موسی ع فِی المَدِینَةِ خائِفاً یَتَرَقّبُ فَإِذَا ألّذِی استَنصَرَهُ بِالأَمسِ یَستَصرِخُهُ علی آخرقالَ لَهُ مُوسی إِنّکَ لغَوَیِ‌ّ مُبِینٌقاتلت رجلا بالأمس وتقاتل هذاالیوم لأوذینک وأراد أن یبطش به فَلَمّا أَن أَرادَ أَن یَبطِشَ باِلذّیِ هُوَ عَدُوّ لَهُما و هو من شیعته قالَ یا مُوسی أَ تُرِیدُ أَن تقَتلُنَیِ کَما قَتَلتَ نَفساً بِالأَمسِ إِن تُرِیدُ إِلّا أَن تَکُونَ جَبّاراً فِی الأَرضِ وَ ما تُرِیدُ أَن تَکُونَ مِنَ المُصلِحِینَ قال المأمون جزاک الله عن أنبیائه خیرا یا أبا الحسن فما معنی قول موسی لفرعون فَعَلتُها إِذاً وَ أَنَا مِنَ الضّالّینَ قال الرضا ع إن فرعون قال لموسی لماأتاه وَ فَعَلتَ فَعلَتَکَ التّیِ فَعَلتَ وَ أَنتَ مِنَ الکافِرِینَبی‌قالَ موسی فَعَلتُها إِذاً وَ أَنَا مِنَ الضّالّینَ عن الطریق بوقوعی إلی مدینة من مدائنک فَفَرَرتُ مِنکُم لَمّا خِفتُکُم فَوَهَبَ لِی ربَیّ حُکماً وَ جعَلَنَیِ مِنَ المُرسَلِینَ و قد قال الله عز و جل لنبیه محمدص أَ لَم یَجِدکَ یَتِیماً فَآوی یقول أ لم یجدک وحیدا فآوی
-روایت-از قبل-1605
[ صفحه 200]
إلیک الناس وَ وَجَدَکَ ضَالّایعنی
عندقومک فَهَدی أی هدیهم إلی معرفتک وَ وَجَدَکَ عائِلًا فَأَغنی یقول أغناک بأن جعل دعاءک مستجابا قال المأمون بارک الله فیک یا ابن رسول الله فما معنی قول الله عز و جل وَ لَمّا جاءَ مُوسی لِمِیقاتِنا وَ کَلّمَهُ رَبّهُ قالَ رَبّ أرَنِیِ أَنظُر إِلَیکَ قالَ لَن ترَانیِ‌کیف یجوز أن یکون کلم الله موسی بن عمران ع لایعلم أن الله تبارک و تعالی ذکره لایجوز علیه الرؤیة حتی یسأله هذاالسؤال فقال الرضا ع إن کلیم الله موسی بن عمران ع علم أن الله تعالی أعز أن یری بالأبصار ولکنه لماکلمه الله عز و جل وقربه نجیا رجع إلی قومه فأخبرهم أن الله عز و جل کلمه وقربه وناجاه فقالوالَن نُؤمِنَ لَکَ حتی نستمع کلامه کماسمعت و کان القوم سبعمائة ألف رجل فاختار منهم سبعین ألفا ثم اختار منهم سبعة آلاف ثم اختار منهم سبعمائة ثم اختار منهم سبعین رجلا لمیقات ربهم فخرج بهم إلی طور سیناء فأقامهم فی سفح الجبل وصعد موسی إلی الطور وسأل الله تعالی أن یکلمه ویسمعهم کلامه فکلمه الله تعالی ذکره وسمعوا کلامه من فوق وأسفل ویمین وشمال ووراء وأمام لأن الله عز و جل أحدثه فی الشجرة وجعله منبعثا منها حتی سمعوه من جمیع الوجوه فقالوالَن نُؤمِنَ لَکَبأن هذا ألذی سمعناه کلام الله حَتّی نَرَی اللّهَ جَهرَةً فلما قالوا هذاالقول العظیم واستکبروا وعتوا بعث الله عز و جل علیهم صاعقة فأخذتهم بظلمهم فماتوا فقال موسی یارب ماأقول لبنی إسرائیل إذارجعت إلیهم وقالوا إنک ذهبت بهم فقتلتهم لأنک لم تکن صادقا فیما ادعیت من مناجاة الله عز و جل إیاک فأحیاهم الله وبعثهم معه فقالوا إنک لوسألت الله أن یریک ننظر إلیه لأجابک وکنت تخبرنا کیف هوفنعرفه حق معرفته فقال موسی
-روایت-1-ادامه دارد
[ صفحه 201]
یاقوم إن الله تعالی لایری بالأبصار و لاکیفیة له وإنما یعرف بآیاته ویعلم بأعلامه فقالوالَن نُؤمِنَ لَکَ حتی تسأله فقال موسی یارب إنک قدسمعت مقاله بنی إسرائیل و أنت أعلم بصلاحهم فأوحی الله جل جلاله یا موسی سلنی ماسألوک فلن أؤاخذک بجهلهم فعند ذلک قال موسی ع رَبّ أرَنِیِ أَنظُر إِلَیکَ قالَ لَن ترَانیِ وَ لکِنِ انظُر إِلَی الجَبَلِ فَإِنِ استَقَرّ مَکانَهُ و هویهوی‌فَسَوفَ ترَانیِ فَلَمّا تَجَلّی رَبّهُ لِلجَبَلِبآیة من آیاته جَعَلَهُ دَکّا وَ خَرّ مُوسی صَعِقاً فَلَمّا أَفاقَ قالَ سُبحانَکَ تُبتُ إِلَیکَ یقول رجعت إلی معرفتی بک عن جهل قومی‌وَ أَنَا أَوّلُ المُؤمِنِینَمنهم بأنک لاتری فقال المأمون لله درک یا أبا الحسن فأخبرنی عن قول الله عز و جل وَ لَقَد هَمّت بِهِ وَ هَمّ بِها لَو لا أَن رَأی بُرهانَ رَبّهِ فقال الرضا ع لقد همت به و لو لا أن رأی برهان ربه لهم بها کماهمت به لکنه کان معصوما والمعصوم لایهم بذنب و لایأتیه ولقد حدثنی أبی عن أبیه الصادق ع أنه قال همت بأن تفعل وهم بأن لایفعل فقال المأمون لله درک یا أبا الحسن فأخبرنی عن قول الله عز و جل وَ ذَا النّونِ إِذ ذَهَبَ مُغاضِباً فَظَنّ أَن لَن نَقدِرَ عَلَیهِ فقال الرضا ع ذاک یونس بن متی ع ذهب مغاضبا لقومه فَظَنّبمعنی استیقن أَن لَن نَقدِرَ عَلَیهِ أی لن نضیق علیه رزقه و منه قوله عز و جل وَ أَمّا إِذا مَا ابتَلاهُ فَقَدَرَ عَلَیهِ رِزقَهُ أوضیق وقترفَنادی فِی الظّلُماتِ أی ظلمة اللیل وظلمة البحر وظلمة بطن الحوت أَن لا إِلهَ إِلّا أَنتَ سُبحانَکَ إنِیّ کُنتُ مِنَ الظّالِمِینَبترکی مثل هذه العبادة التی قدفرغتنی لها فی بطن الحوت فاستجاب الله له و قال عز و جل فَلَو لا أَنّهُ کانَ مِنَ المُسَبّحِینَ لَلَبِثَ فِی بَطنِهِ إِلی یَومِ یُبعَثُونَ فقال المأمون لله درک یا أبا الحسن ع
-روایت-از قبل-1656
[ صفحه 202]
فأخبرنی عن قول الله عز و جل حَتّی إِذَا استَیأَسَ الرّسُلُ وَ ظَنّوا أَنّهُم قَد کُذِبُوا جاءَهُم نَصرُنا قال الرضا ع یقول الله عز و جل حَتّی إِذَا استَیأَسَ الرّسُلُ من قومهم وظن قومهم أن الرسل قدکذبوا جاء الرسل نصرنا فقال المأمون لله درک یا أبا الحسن فأخبرنی عن قول الله عز و جل لِیَغفِرَ لَکَ اللّهُ ما تَقَدّمَ مِن ذَنبِکَ وَ ما تَأَخّرَ قال الرضا ع لم یکن أحد
عندمشرکی أهل مکة أعظم ذنبا من رسول الله ص لأنهم کانوا یعبدون من دون الله ثلاثمائة وستین صنما فلما جاءهم ص بالدعوة إلی کلمة الإخلاص کبر ذلک علیهم وعظم وقالواأَ جَعَلَ الآلِهَةَ إِلهاً واحِداً إِنّ هذا لشَیَ‌ءٌ عُجابٌ وَ انطَلَقَ المَلَأُ مِنهُم أَنِ امشُوا وَ اصبِرُوا عَلی آلِهَتِکُم إِنّ هذا لشَیَ‌ءٌ یُرادُ ما سَمِعنا بِهذا فِی المِلّةِ الآخِرَةِ إِن هذا إِلّا اختِلاقٌ فلما فتح الله عز و جل علی نبیه ص مکة قال له یا محمدإِنّا فَتَحنا لَکَمکةفَتحاً مُبِیناً لِیَغفِرَ لَکَ اللّهُ ما تَقَدّمَ مِن ذَنبِکَ وَ ما تَأَخّرَ
عندمشرکی أهل مکة بدعائک إلی توحید الله فیما تقدم و ماتأخر لأن مشرکی مکة أسلم بعضهم وخرج بعضهم عن مکة و من بقی منهم لم یقدر علی إنکار التوحید علیه إذادعا الناس إلیه فصار ذنبه عندهم فی ذلک مغفورا بظهوره علیهم فقال المأمون لله درک یا أبا الحسن فأخبرنی عن قول الله عز و جل عَفَا اللّهُ عَنکَ لِمَ أَذِنتَ لَهُم قال الرضا ع هذامما نزل بإیاک أعنی واسمعی یاجارة خاطب الله عز و جل بذلک نبیه وأراد به أمته وکذلک قوله تعالی لَئِن أَشرَکتَ لَیَحبَطَنّ عَمَلُکَ وَ لَتَکُونَنّ مِنَ الخاسِرِینَ و قوله عز و جل وَ لَو لا أَن ثَبّتناکَ لَقَد کِدتَ تَرکَنُ إِلَیهِم شَیئاً قَلِیلًا قال صدقت یا ابن رسول الله ص
-روایت-1-ادامه دارد
[ صفحه 203]
فأخبرنی عن قول الله عز و جل وَ إِذ تَقُولُ للِذّیِ أَنعَمَ اللّهُ عَلَیهِ وَ أَنعَمتَ عَلَیهِ أَمسِک عَلَیکَ زَوجَکَ وَ اتّقِ اللّهَ وَ تخُفیِ فِی نَفسِکَ مَا اللّهُ مُبدِیهِ وَ تَخشَی النّاسَ وَ اللّهُ أَحَقّ أَن تَخشاهُ قال الرضا ع إن رسول الله ص قصد دار زید بن حارثة بن شراحیل الکلبی فی أمر أراده فرأی امرأته تغتسل فقال لها سبحان ألذی خلقک وإنما أراد بذلک تنزیه الباری عز و جل عن قول من زعم أن الملائکة بنات الله فقال الله عز و جل أَ فَأَصفاکُم رَبّکُم بِالبَنِینَ وَ اتّخَذَ مِنَ المَلائِکَةِ إِناثاً إِنّکُم لَتَقُولُونَ قَولًا عَظِیماً فقال النبی لمارآها تغتسل سبحان ألذی خلقک أن یتخذ له ولدا یحتاج إلی هذاالتطهیر والاغتسال فلما عاد زید إلی منزله أخبرته امرأته بمجی‌ء رسول الله ص و قوله لها سبحان ألذی خلقک فلم یعلم زید ماأراد بذلک وظن أنه قال ذلک لماأعجبه من حسنها فجاء إلی النبی ص و قال له یا رسول الله ص إن امرأتی فی خلقها سوء وإنی أرید طلاقها فقال له النبی ص أَمسِک عَلَیکَ زَوجَکَ وَ اتّقِ اللّهَ و قد کان الله عز و جل عرفه عدد أزواجه و أن تلک المرأة منهن فأخفی ذلک فی نفسه و لم یبده لزید وخشی الناس أن یقولوا إن محمدا یقول لمولاه إن امرأتک ستکون لی زوجة یعیبونه بذلک فأنزل الله عز و جل وَ إِذ تَقُولُ للِذّیِ أَنعَمَ اللّهُ عَلَیهِیعنی بالإسلام وَ أَنعَمتَ عَلَیهِیعنی بالعتق أَمسِک عَلَیکَ زَوجَکَ وَ اتّقِ اللّهَ وَ تخُفیِ فِی نَفسِکَ مَا اللّهُ مُبدِیهِ وَ تَخشَی النّاسَ وَ اللّهُ أَحَقّ أَن تَخشاهُ ثم إن زید بن حارثة طلقها واعتدت منه فزوجها الله عز و جل من نبیه محمدص وأنزل بذلک قرآنا فقال عز و جل فَلَمّا قَضی زَیدٌ مِنها وَطَراً زَوّجناکَها لکِیَ لا یَکُونَ عَلَی المُؤمِنِینَ حَرَجٌ فِی أَزواجِ أَدعِیائِهِم إِذا قَضَوا مِنهُنّ وَطَراً وَ کانَ أَمرُ اللّهِ مَفعُولًا ثم علم الله عز و جل أن المنافقین سیعیبونه بتزویجها فأنزل الله تعالی ما کانَ عَلَی النّبِیّ مِن حَرَجٍ فِیما
-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد
[ صفحه 204]
فَرَضَ اللّهُ لَهُ
-روایت-از قبل-20
فقال المأمون لقد شفیت صدری یا ابن رسول الله وأوضحت لی ما کان ملتبسا علی فجزاک الله عن أنبیائه و عن الإسلام خیرا قال علی بن محمد بن الجهم فقام المأمون إلی صلاة وأخذ بید محمد بن جعفر بن محمد ع و کان حاضر المجلس وتبعتهما فقال له المأمون کیف رأیت ابن أخیک فقال له عالم و لم نره یختلف إلی أحد من أهل العلم فقال المأمون إن ابن أخیک من أهل بیت النبی الذین قال فیهم النبی ص ألا إن أبرار عترتی وأطائب أرومتی أحلم الناس صغارا وأعلم الناس کبارا فلاتعلموهم فإنهم أعلم منکم لایخرجونکم من باب هدی و لایدخلونکم فی باب ضلالة وانصرف الرضا ع إلی منزله فلما کان من الغد غدوت علیه وأعلمته ما کان من قول المأمون وجواب عمه محمد بن جعفر له فضحک ع ثم قال یا ابن الجهم لایغرنک ماسمعته منه فإنه سیغتالنی و الله تعالی ینتقم لی منه
-روایت-1-2-روایت-3-790
قال مصنف هذاالکتاب هذاالحدیث غریب من طریق علی بن محمد بن الجهم مع نصبه وبغضه وعداوته لأهل البیت ع
[ صفحه 205]

16- باب ماجاء عن الرضا ع من حدیث أصحاب الرس

1- حدثنا أحمد بن زیاد بن جعفرالهمدانی قال حدثنا علی بن ابراهیم بن هاشم عن أبیه قال حدثنا أبوالصلت عبد السلام بن صالح الهروی قال حدثنا علی بن موسی الرضا ع عن أبیه موسی بن جعفر عن أبیه جعفر بن محمد عن أبیه محمد بن علی عن أبیه علی بن الحسین عن أبیه الحسین بن علی ع قال أتی علی بن أبی طالب ع قبل مقتله بثلاثة أیام رجل من أشراف تمیم یقال له عمرو فقال یا أمیر المؤمنین أخبرنی عن أصحاب الرس فی أی عصر کانوا وأین کانت منازلهم و من کان ملکهم وهل بعث الله عز و جل إلیهم رسولا أم لا وبما ذا هلکوا فإنی أجد فی کتاب الله تعالی ذکرهم و لاأجد غیرهم فقال له علی لقد سألتنی عن حدیث ماسألنی عنه أحد قبلک و لایحدثک به أحد بعدی إلاعنی و ما فی کتاب الله عز و جل آیة إلا و أناأعرفها وأعرف تفسیرها و فی أی مکان نزلت من سهل أوجبل و فی أی وقت من لیل أونهار و إن هاهنا لعلما جما وأشار إلی صدره ولکن طلابه یسیر و عن قلیل یندمون لوفقدونی کان من قصتهم یاأخا تمیم أنهم کانوا قوما یعبدون شجرة صنوبرة یقال لها شاه درخت کان یافث بن نوح غرسها علی شفیر عین یقال لها دوشاب کانت أنبطت لنوح ع بعدالطوفان
-روایت-1-2-روایت-309-ادامه دارد
[ صفحه 206]
وإنما سموا أصحاب الرس لأنهم رسوا بینهم فی الأرض و ذلک بعدسلیمان بن داود ع وکانت لهم اثنتا عشرة قریة علی شاطئ نهر یقال لها رس من بلاد المشرق وبهم سمی ذلک النهر و لم یکن یومئذ فی الأرض نهر أغزر منه و لاأعذب منه و لاقری أکثر و لاأعمر منها تسمی إحداهن آبان والثانیة آذر والثالثة دی والرابعة بهمن والخامسة إسفندار والسادسة فروردین والسابعة اردیبهشت والثامنة خرداد والتاسعة مرداد والعاشرة تیر والحادیة عشر مهر والثانیة عشر شهریور وکانت أعظم مدائنهم إسفندار وهی التی ینزلها ملکهم و کان یسمی ترکوذ بن غابور بن یارش بن سازن بن نمرود بن کنعان فرعون ابراهیم ع و بهاالعین والصنوبرة و قدغرسوا فی کل قریة منها حبة من طلع تلک الصنوبرة فنبتت الحبة وصارت شجرة عظیمة وحرموا ماء العین والأنهار فلایشربون منها و لاأنعامهم و من فعل ذلک قتلوهم ویقولون هوحیاة آلهتنا فلاینبغی لأحد أن ینقص من حیاتها ویشربونهم وأنعامهم من نهر الرس ألذی علیه قراهم و قدجعلوا فی کل شهر من السنة فی کل قریة عیدا یجمع إلیه أهلها فیضربون علی الشجرة التی بهاکلة من یرید فیها من أنواع الصور ثم یأتون بشاة وبقر فیذبحونها قربانا للشجرة ویشعلون فیهاالنیران بالحطب فإذاسطع دخان تلک الذبائح وقتارها فی الهواء وحال بینهم و بین النظر إلی السماء خروا للشجرة سجدا ویبکون ویتضرعون إلیها أن ترضی عنهم فکان الشیطان یجی‌ء فیحرک أغصانها ویصیح من ساقها صیاح الصبی و یقول قدرضیت عنکم عبادی فطیبوا نفسا وقروا عینا فیرفعون رءوسهم
عند ذلک ویشربون الخمر ویضربون بالمعازف ویأخذون الدستبند
-روایت-از قبل-1422
[ صفحه 207]
فیکونون علی ذلک یومهم ولیلتهم ثم ینصرفون وإنما سمت العجم شهورها بآبانماه وآذرماه وغیرهما اشتقاقا من أسماء تلک القری لقول أهلها بعضهم لبعض هذاعید شهر کذا وعید شهر کذا حتی إذا کان عید شهر قریتهم العظمی اجتمع إلیه صغیرهم فضربوا
عندالصنوبرة والعین سرادقا من دیباج علیه من أنواع الصور له اثنا عشر بابا کل باب لأهل قریة منهم ویسجدون للصنوبرة خارجا من السرادق ویقربون له الذبائح أضعاف ماقربوا للشجرة التی فی قراهم فیجی‌ء إبلیس
عند ذلک فیحرک الصنوبرة تحریکا شدیدا ویتکلم من جوفها کلاما جهوریا ویعدهم ویمنیهم بأکثر مما وعدتهم ومنتهم الشیاطین کلها فیرفعون رءوسهم من السجود وبهم من الفرح والنشاط ما لایفیقون و لایتکلمون من الشرب والعزف فیکونون علی ذلک اثنی عشر یوما ولیالیها بعدد أعیادهم سائر السنة ثم ینصرفون فلما طال کفرهم بالله عز و جل وعبادتهم غیره بعث الله عز و جل إلیهم نبیا من بنی إسرائیل من ولد یهود بن یعقوب فلبث فیهم زمانا طویلا یدعوهم إلی عبادة الله عز و جل ومعرفة ربوبیته فلایتبعونه فلما رأی شدة تمادیهم فی الغی والضلال وترکهم قبول مادعاهم إلیه من الرشد والنجاح وحضر عید قریتهم العظمی قال یارب إن عبادک أبوا إلاتکذیبی والکفر بک وغدوا یعبدون شجرة لاتنفع و لاتضر فأیبس شجرهم أجمع وأرهم قدرتک وسلطانک فأصبح القوم و قدیبس شجرهم فهالهم ذلک وقطع بهم وصاروا فرقتین فرقة قالت سحر آلهتکم هذا الرجل ألذی یزعم أنه رسول رب السماء و الأرض إلیکم لیصرف
-روایت-1-ادامه دارد
[ صفحه 208]
وجوهکم عن آلهتکم إلی إلهه وفرقة قالت لابل غضبت آلهتکم حین رأت هذا الرجل یعیبها ویقع فیها ویدعوکم إلی عبادة غیرها فحجبت حسنها وبهائها لکی تغضبوا لها فتنتصروا منه فأجمع رأیهم علی قتله فاتخذوا أنابیب طوالا من رصاص واسعة الأفواه ثم أرسلوها فی قرار العین إلی أعلی الماء واحدة فوق والأخری مثل البرابخ ونزحوا ما فیها من الماء ثم حفروا فی قرارها بئرا ضیقة المدخل عمیقة وأرسلوا فیهانبیهم وألقموا فاها صخرة عظیمة ثم أخرجوا الأنابیب من الماء وقالوا نرجو الآن أن ترضی عنه آلهتنا إذ رأت أنا قدقتلنا من کان یقع فیها ویصد عن عبادتها ودفناه تحت کبیرها یتشفی منه فیعود لنا نورها ونضارتها کما کان فبقوا عامة یومهم یسمعون أنین نبیهم ع و هو یقول سیدی قدتری ضیق مکانی وشدة کربی فارحم ضعف رکنی وقلة حیلتی وعجل بقبض روحی و لاتؤخر إجابة دعوتی حتی مات ع فقال الله عز و جل لجبرئیل ع یاجبرئیل انظر عبادی هؤلاء ألذی غرهم حلمی وأمنوا مکری وعبدوا غیری وقتلوا رسولی أن یقوموا لغضبی أویخرجوا من سلطانی کیف و أناالمنتقم ممن عصانی و لم یخش عقابی وإنی حلفت بعزتی لأجعلنهم عبرة ونکالا للعالمین فلم یرعهم وهم فی عیدهم ذلک إلابریح عاصف شدیدة الحمرة فتحیروا فیها وذعروا منها وانضم بعضهم إلی بعض ثم صارت الأرض من تحتهم کحجر کبریت یتوقد وأظلتهم سحابة سوداء فألقت علیهم کالقبة جمرا تلتهب فذابت أبدانهم فی النار کمایذوب الرصاص فی النار فنعوذ بالله تعالی ذکره من غضبه
-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد
[ صفحه 209]
ونزول نقمته و لاحول و لاقوة إلابالله العلی العظیم
-روایت-از قبل-59

17- باب ماجاء عن الرضا ع فی تفسیر قول الله عز و جل وفدیناه بذبح عظیم

1- حدثنا عبدالواحد بن محمد بن عبدوس النیسابوری العطار بنیسابور فی شعبان سنة اثنتین وخمسین وثلاثمائة قال حدثنا محمد بن علی بن محمد بن قتیبة النیسابوری عن الفضل بن شاذان قال سمعت الرضا ع یقول لماأمر الله تبارک و تعالی ابراهیم ع أن یذبح مکان ابنه إسماعیل الکبش ألذی أنزله علیه تمنی ابراهیم ع أن یکون یذبح ابنه إسماعیل ع بیده و أنه لم یؤمر بذبح الکبش مکانه لیرجع إلی قلبه مایرجع إلی قلب الوالد ألذی یذبح أعز ولده بیده فیستحق بذلک أرفع درجات أهل الثواب علی المصائب فأوحی الله عز و جل إلیه یا ابراهیم من أحب خلقی إلیک فقال یارب ماخلقت خلقا هوأحب إلی من حبیبک محمدص فأوحی الله عز و جل إلیه یا ابراهیم أفهو أحب إلیک أونفسک قال بل هوأحب إلی من نفسی قال فولده أحب إلیک أوولدک قال بل ولده قال فذبح ولده ظلما علی أعدائه أوجع لقلبک أوذبح ولدک بیدک فی طاعتی قال یارب بل ذبحه علی أیدی أعدائه أوجع لقلبی قال یا ابراهیم فإن طائفة تزعم أنها من أمة محمدص ستقتل الحسین ع ابنه من بعده ظلما وعدوانا کمایذبح الکبش فیستوجبون بذلک سخطی فجزع ابراهیم ع لذلک وتوجع قلبه وأقبل یبکی فأوحی الله عز و جل إلیه یا ابراهیم قدفدیت جزعک علی ابنک إسماعیل لوذبحته بیدک بجزعک علی الحسین ع وقتله وأوجبت لک أرفع درجات أهل الثواب علی المصائب فذلک قول الله عز و جل وَ فَدَیناهُ بِذِبحٍ عَظِیمٍ و لاحول و لاقوة إلابالله
-روایت-1-2-روایت-208-ادامه دارد
[ صفحه 210]
العلی العظیم
-روایت-از قبل-18

18- باب ماجاء عن الرضا ع فی قول النبی ص أنا ابن الذبیحین

1- حدثنا أحمد بن الحسین القطان قال أخبرنا أحمد بن محمد بن سعید الکوفی قال حدثنا علی بن الحسین بن علی بن فضال عن أبیه قال سألت أبا الحسن علی بن موسی الرضا ع عن معنی قول النبی ص أنا ابن الذبیحین قال یعنی إسماعیل بن ابراهیم الخلیل ع و عبد الله بن عبدالمطلب أماإسماعیل فهو الغلام الحلیم ألذی بشر الله به ابراهیم فَلَمّا بَلَغَ مَعَهُ السعّی‌َ و هو لماعمل مثل عمله قالَ یا بنُیَ‌ّ إنِیّ أَری فِی المَنامِ أنَیّ أَذبَحُکَ فَانظُر ما ذا تَری قالَ یا أَبَتِ افعَل ما تُؤمَرُ و لم یقل یاأبت افعل مارأیت ستَجَدِنُیِ إِن شاءَ اللّهُ مِنَ الصّابِرِینَ فلما عزم علی ذبحه فداه الله بذبح عظیم بکبش أملح یأکل فی سواد ویشرب فی سواد وینظر
-روایت-1-2-روایت-137-ادامه دارد
[ صفحه 211]
فی سواد ویمشی فی سواد ویبول فی سواد ویبعر فی سواد و کان یرتع قبل ذلک فی ریاض الجنة أربعین عاما و ماخرج من رحم أنثی وإنما قال الله له عز و جل کُن فَیَکُونُفکان لیفدی به إسماعیل فکل مایذبح فی منی فهو فدیة لإسماعیل إلی یوم القیامة فهذا أحد الذبیحین و أماالآخر فإن عبدالمطلب کان تعلق بحلقة باب الکعبة ودعا الله أن یرزقه عشرة بنین ونذر لله عز و جل أن یذبح واحدا منهم متی أجاب الله دعوته فلما بلغوا عشرة قال قدوفی الله لی فلأوفین لله عز و جل فأدخل ولده الکعبة وأسهم بینهم فخرج سهم عبد الله أبی رسول الله ص و کان أحب ولده إلیه ثم أجالها ثانیة فخرج سهم عبد الله ثم أجالها ثالثة فخرج سهم عبد الله فأخذه وحبسه وعزم علی ذبحه فاجتمعت قریش ومنعته من ذلک واجتمع نساء عبدالمطلب یبکین ویصحن فقالت له ابنته عاتکة یاأبتاه اغدر فیما بینک و بین الله عز و جل فی قتل ابنک قال وکیف أغدر یابنیة فإنک مبارکة قالت اعمد إلی تلک السوائم التی لک فی الحرم فاضرب بالقداح علی ابنک و علی الإبل وأعط ربک حتی یرضی فبعث عبدالمطلب إلی إبله فأحضرها وأعزل منها عشرا وضرب بالسهام فخرج سهم عبد الله فما زال یزید عشرا عشرا حتی بلغت مائة فضرب فخرج السهم علی الإبل فکبرت قریش تکبیرة ارتجت لها جبال تهامة فقال عبدالمطلب لا حتی أضرب بالقداح ثلاث مرات فضرب ثلاثا کل ذلک یخرج السهم علی الإبل فلما کانت فی الثلاثة اجتذبه الزبیر و أبوطالب وأخواتهما من تحت رجلیه فحملوه و قدانسلخت جلدة خده ألذی کانت
-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد
[ صفحه 212]
علی الأرض
-روایت-از قبل-15
وأقبلوا یرفعونه ویقبلونه ویمسحون عنه التراب فأمر عبدالمطلب أن تنحر الإبل بالحزورة و لایمنع أحد منها وکانت مائة فکانت لعبد المطلب خمس من السنین أجراها الله عز و جل فی الإسلام حرم نساء الآباء علی الأبناء وسن الدیة فی القتل مائة من الإبل و کان یطوف بالبیت سبعة أشواط ووجد کنزا فأخرج منه الخمس وسمی زمزم حین حفرها سقایة الحاج و لو لا أن عمل عبدالمطلب کان حجة و أن عزمه کان علی ذبح ابنه عبد الله شبیها بعزم ابراهیم علی ذبح ابنه إسماعیل لماافتخر النبی ص بالانتساب إلیها لأجل أنهما الذبیحان فی قوله ص أنا ابن الذبیحین والعلة التی من أجلها دفع الله عز و جل الذبح عن إسماعیل هی العلة التی من أجلها دفع الذبح عن عبد الله وهی کون النبی ص والأئمة المعصومین ص فی صلبیهما فببرکة النبی ص والأئمة ع دفع الله الذبح عنهما فلم تجر السنة فی الناس بقتل أولادهم و لو لا ذلک لوجب علی الناس کل أضحی التقرب إلی الله تعالی بقتل أولادهم و کل مایتقرب الناس به إلی الله عز و جل من أضحیة فهو فداء لإسماعیل ع إلی یوم القیامة
-روایت-1-2-روایت-3-988
قال مصنف هذاالکتاب قداختلفت الروایات فی الذبح فمنها ماورد بأنه إسحاق ومنها ماورد بأنه إسماعیل ع و لاسبیل إلی رد الأخبار متی صح طرقها و کان الذبیح إسماعیل ع لکن إسحاق لماولد بعد ذلک تمنی أن یکون هو ألذی أمر أبوه بذبحه فکان یصبر لأمر الله عز و جل ویسلم له کصبر أخیه وتسلیمه فینال بذلک درجته فی الثواب فعلم الله عز و جل ذلک من قلبه فسماه بین ملائکته ذبیحا لتمنیه لذلک و قدأخرجت الخبر فی ذلک مسندا فی کتاب النبوة

19- باب ماجاء عن الرضا ع فی علامات الإمام

1- حدثنا محمد بن ابراهیم إسحاق الطالقانی رضی الله عنه قال حدثنا أحمد بن
-روایت-1-2
[ صفحه 213]
محمد بن سعید بن عقدة الکوفی قال حدثنا علی بن الحسن بن علی بن فضال عن أبیه عن أبی الحسن علی بن موسی الرضا ع قال للإمام علامات یکون أعلم الناس وأحکم الناس وأتقی الناس وأحلم الناس وأشجع الناس وأسخی الناس وأعبد الناس ویلد مختونا و یکون مطهرا ویری من خلفه کمایری من بین یدیه و لا یکون له ظل و إذاوقع إلی الأرض من بطن أمه وقع علی راحتیه رافعا صوته بالشهادتین و لایحتلم وینام عینه و لاینام قلبه و یکون محدثا ویستوی علیه درع رسول الله ص و لایری له بول و لاغائط لأن الله عز و جل قدوکل الأرض بابتلاع مایخرج منه و یکون رائحته أطیب من رائحة المسک و یکون أولی بالناس منهم بأنفسهم وأشفق علیهم من آبائهم وأمهاتهم و یکون أشد الناس تواضعا لله عز و جل و یکون آخذ الناس بما یأمره به وأکف الناس عما ینهی عنه و یکون دعاؤه مستجابا حتی أنه لودعا علی صخرة لانشقت بنصفین و یکون عنده سلاح رسول الله ص وسیفه ذو الفقار و یکون عنده صحیفة فیهاأسماء شیعتهم إلی یوم القیامة وصحیفة فیهاأسماء أعدائهم إلی یوم القیامة و یکون عنده الجامعة وهی صحیفة طولها سبعون ذراعا فیهاجمیع مایحتاج إلیه ولد آدم و یکون عنده الجفر الأکبر والأصغر وإهاب ماعز وإهاب کبش فیهما جمیع العلوم حتی أرش الخدش و حتی الجلدة ونصف الجلدة و یکون عنده مصحف فاطمة ع
-روایت-131-1219
2- و فی حدیث آخر إن الإمام مؤید بروح القدس وبینه و بین الله عمود من نور
-روایت-1-2-روایت-20-ادامه دارد
[ صفحه 214]
یری فیه أعمال العباد وکلما احتاج إلیه لدلالة اطلع علیه ویبسطه فیعلم ویقبض عنه فلایعلم والإمام یولد ویلد ویصح ویمرض ویأکل ویشرب ویبول ویتغوط وینکح وینام وینسی ویسهو ویفرح ویحزن ویضحک ویبکی ویحیی ویموت ویقبر ویزار ویحشر ویوقف ویعرض ویسأل ویثاب ویکرم ویشفع ودلالته فی خصلتین فی العلم واستجابة الدعوة و کل ماأخبر به من الحوادث التی تحدث قبل کونها فذلک بعهد معهود إلیه من رسول الله ص توارثه و عن آبائه عنه ع و یکون ذلک مما عهد إلیه جبرئیل ع من علام الغیوب عز و جل وجمیع الأئمة الأحد عشر بعد النبی ص قتلوا منهم بالسیف و هو أمیر المؤمنین و الحسین
-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد
[ صفحه 215]
ع والباقون قتلوا بالسم قتل کل واحد منهم طاغیة زمانه وجری ذلک علیهم علی الحقیقة والصحة لا کماتقوله الغلاة والمفوضة لعنهم الله فإنهم یقولون أنهم لم یقتلوا علی الحقیقة و أنه شبه للناس أمرهم فکذبوا علیهم غضب الله فإنه ماشبه أمر أحد من أنبیاء الله وحججه للناس إلاأمر عیسی ابن مریم ع وحده لأنه رفع من الأرض حیا وقبض روحه بین السماء و الأرض ثم رفع إلی السماء ورد علیه روحه و ذلک قول الله تعالی إِذ قالَ اللّهُ یا عِیسی إنِیّ مُتَوَفّیکَ وَ رافِعُکَ إلِیَ‌ّ وَ مُطَهّرُکَ و قال عز و جل حکایة لقول عیسی ع یوم القیامةوَ کُنتُ عَلَیهِم شَهِیداً ما دُمتُ فِیهِم فَلَمّا توَفَیّتنَیِ کُنتَ أَنتَ الرّقِیبَ عَلَیهِم وَ أَنتَ عَلی کُلّ شَیءٍ شَهِیدٌ ویقولون المتجاوزون للحد فی أمر الأئمة ع أنه إن جاز أن یشبه أمر عیسی ع للناس فلم لایجوز أن یشبه أمرهم أیضا و ألذی یجب أن یقال لهم أن عیسی هومولود من غیرأب فلم لایجوز أن یکونوا مولودین من غیرآباء فإنهم لایجترون علی إظهار مذهبهم لعنهم الله فی ذلک ومتی جاز أن یکون جمیع أنبیاء الله ورسله وحججه بعدآدم مولودین من الآباء والأمهات و کان عیسی ع من بینهم مولودا من غیرأب جاز أن یشبه أمر غیره من الأنبیاء والحجج ع کماجاز أن یولد من غیرأب دونهم وإنما أراد الله عز و جل أن یجعل أمره آیة وعلامة لیعلم بذلک أنه علی کل شیءقدیر
-روایت-از قبل-1248
[ صفحه 216]

20- باب ماجاء عن الرضا ع فی وصف الإمامة والإمام وذکر فضل الإمام ورتبته

1- حدثنا أبوالعباس محمد بن ابراهیم بن إسحاق الطالقانی رضی الله عنه قال حدثنا أبو أحمدالقاسم بن محمد بن علی الهارونی قال حدثنی أبوحامد عمران بن موسی بن ابراهیم عن الحسن بن القاسم الرقام قال حدثنی القاسم بن مسلم عن أخیه عبدالعزیز بن مسلم قال کنا فی أیام علی بن موسی الرضا ع بمرو فاجتمعنا فی مسجد جامعها فی یوم الجمعة فی بدء مقدمنا فإذارأی الناس أمر الإمامة وذکروا کثرة اختلاف الناس فیهافدخلت علی سیدی ومولائی الرضا ع فأعلمته ماخاض الناس فیه فتبسم ع ثم قال یا عبدالعزیز جهل القوم وخدعوا عن أدیانهم إن الله تبارک و تعالی لم یقبض نبیه ص حتی أکمل له الدین وأنزل علیه القرآن فیه تفصیل کل شیء بین فیه الحلال والحرام والحدود والأحکام وجمیع مایحتاج إلیه کملا فقال عز و جل ما فَرّطنا فِی الکِتابِ مِن شَیءٍ وأنزل فی حجة الوداع وهی آخر عمره ص الیَومَ أَکمَلتُ لَکُم دِینَکُم وَ أَتمَمتُ عَلَیکُم نعِمتَیِ وَ رَضِیتُ لَکُمُ الإِسلامَ دِیناً وأمر
-روایت-1-2-روایت-271-ادامه دارد
[ صفحه 217]
الإمامة من تمام الدین و لم یمض ص حتی بین لأمته معالم دینهم وأوضح لهم سبیلهم وترکهم علی قصد الحق وأقام لهم علیا ع علما وإماما و ماترک شیئا یحتاج إلیه الأمة إلابینه فمن زعم أن الله عز و جل لم یکمل دینه فقد رد کتاب الله عز و جل و من رد کتاب الله تعالی فهو کافر هل یعرفون قدر الإمامة ومحلها من الأمة فیجوز فیهااختیارهم إن الإمامة أجل قدرا وأعظم شأنا وأعلی مکانا وأمنع جانبا وأبعد غورا من أن یبلغها الناس بعقولهم أوینالوها بآرائهم أویقیموا إماما باختیارهم إن الإمامة خص الله بها ابراهیم الخلیل ع بعدالنبوة والخلة مرتبة ثالثة وفضیلة شرفه بها وأشاد بهاذکره فقال عز و جل إنِیّ جاعِلُکَ لِلنّاسِ إِماماً فقال الخلیل ع سرورا بهاوَ مِن ذرُیّتّیِ قالَ الله عز و جل لا یَنالُ عهَدیِ الظّالِمِینَفأبطلت هذه الآیة إمامة کل ظالم إلی یوم القیامة وصارت فی الصفوة ثم أکرمه الله عز و جل بأن جعلها ذریته أهل الصفوة والطهارة فقال عز و جل وَ وَهَبنا لَهُ إِسحاقَ وَ یَعقُوبَ نافِلَةً وَ کُلّا جَعَلنا صالِحِینَ وَ جَعَلناهُم أَئِمّةً یَهدُونَ بِأَمرِنا وَ أَوحَینا إِلَیهِم فِعلَ الخَیراتِ وَ إِقامَ الصّلاةِ وَ إِیتاءَ الزّکاةِ وَ کانُوا لَنا عابِدِینَفلم یزل فی ذریته یرثها بعض عن بعض قرنا فقرنا حتی ورثها النبی ص فقال الله عز و جل إِنّ أَولَی النّاسِ بِإِبراهِیمَ لَلّذِینَ اتّبَعُوهُ وَ هذَا النّبِیّ وَ الّذِینَ آمَنُوا
-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد
[ صفحه 218]
وَ اللّهُ ولَیِ‌ّ المُؤمِنِینَفکانت له خاصة فقلدهاص علیا بأمر الله عز و جل علی رسم مافرضها الله عز و جل فصارت فی ذریته الأصفیاء الذین آتاهم الله العلم والإیمان بقوله عز و جل وَ قالَ الّذِینَ أُوتُوا العِلمَ وَ الإِیمانَ لَقَد لَبِثتُم فِی کِتابِ اللّهِ إِلی یَومِ البَعثِفهی فی ولد علی ع خاصة إلی یوم القیامة إذ لانبی بعد محمدص فمن أین یختار هؤلاء الجهال أن الإمامة هی منزلة الأنبیاء وإرث الأوصیاء إن الإمامة خلافة الله عز و جل وخلافة الرسول ومقام أمیر المؤمنین ومیراث الحسن و الحسین ع إن الإمامة زمام الدین ونظام المسلمین وصلاح الدنیا و عز المؤمنین إن الإمامة أس الإسلام النامی وفرعه السامی بالإمام تمام الصلاة والزکاة والصیام والحج والجهاد وتوفیر الفی‌ء والصدقات وإمضاء الحدود والأحکام ومنع الثغور والأطراف الإمام یحل حلال الله ویحرم حرام الله ویقیم حدود الله ویذب عن دین الله ویدعو إلی سبیل ربه بالحکمة والموعظة الحسنة والحجة البالغة الإمام کالشمس الطالعة للعالم وهی بالأفق بحیث لاتنالها الأیدی والأبصار الإمام البدر المنیر والسراج الزاهر والنور الساطع والنجم الهادی فی غیاهب الدجی والبید القفار ولجج البحار الإمام الماء العذب علی الظمأ والدال علی الهدی والمنجی من الردی والإمام النار علی الیفاع الحار لمن اصطلی به والدلیل فی المهالک من فارقه فهالک الإمام
-روایت-از قبل-1256
[ صفحه 219]
السحاب الماطر والغیث الهاطل والشمس المضیئة و الأرض البسیطة والعین الغزیرة والغدیر والروضة الإمام الأمین الرفیق والوالد الرقیق والأخ الشفیق ومفزع العباد فی الداهیة الإمام أمین الله فی أرضه وحجته علی عباده وخلیفته فی بلاده الداعی إلی الله والذاب عن حرم الله الإمام المطهر من الذنوب المبرأ من العیوب مخصوص بالعلم مرسوم بالحلم نظام الدین و عزالمسلمین وغیظ المنافقین وبوار الکافرین الإمام واحد دهره لایدانیه أحد و لایعادله عالم و لایوجد منه بدل و لا له مثل و لانظیر مخصوص بالفعل کله من غیرطلب منه له و لااکتساب بل اختصاص من المفضل الوهاب فمن ذا ألذی یبلغ معرفة الإمام ویمکنه اختیاره هیهات هیهات ضلت العقول وتاهت الحلوم وحارت الألباب وحسرت العیون وتصاغرت العظماء وتحیرت الحکماء وتقاصرت الحلماء وحصرت الخطباء وجهلت الألباء وکلت الشعراء وعجزت الأدباء وعییت البلغاء عن وصف شأن من شأنه أوفضیلة من فضائله فأقرت بالعجز والتقصیر وکیف یوصف له أوینعت بکنهه أویفهم شیء من أمره أویوجد من یقام مقامه ویغنی غناه لاکیف وأنی و هوبحیت النجم من أیدی المتناولین ووصف الواصفین فأین الاختیار من هذا وأین العقول عن هذا وأین یوجد مثل هذا أظنوا أن یوجد ذلک فی غیرآل الرسول ص کذبتهم و الله أنفسهم ومنتهم الباطل فارتقوا مرتقی صعبا
-روایت-1-ادامه دارد
[ صفحه 220]
دحضا
-روایت-از قبل-8
تزل عنه إلی الحضیض أقدامهم راموا إقامة الإمام بعقول جائرة بائرة ناقصة وآراء مضلة فلم یزدادوا منه إلابعداقاتَلَهُمُ اللّهُ أَنّی یُؤفَکُونَلقد راموا صعبا وقالوا إفکا وضَلّوا ضَلالًا بَعِیداً ووقعوا فی الحیرة إذ ترکوا الإمام عن بصیرةوَ زَیّنَ لَهُمُ الشّیطانُ أَعمالَهُم فَصَدّهُم عَنِ السّبِیلِ و ماکانوا مستبصرین ورغبوا عن اختیار الله واختیار رسوله إلی اختیارهم والقرآن ینادیهم وَ رَبّکَ یَخلُقُ ما یَشاءُ وَ یَختارُ ما کانَ لَهُمُ الخِیَرَةُ سُبحانَ اللّهِ وَ تَعالی عَمّا یُشرِکُونَ و قال الله عز و جل وَ ما کانَ لِمُؤمِنٍ وَ لا مُؤمِنَةٍ إِذا قَضَی اللّهُ وَ رَسُولُهُ أَمراً أَن یَکُونَ لَهُمُ الخِیَرَةُ مِن أَمرِهِم و قال عز و جل ما لَکُم کَیفَ تَحکُمُونَ أَم لَکُم کِتابٌ فِیهِ تَدرُسُونَ إِنّ لَکُم فِیهِ لَما تَخَیّرُونَ أَم لَکُم أَیمانٌ عَلَینا بالِغَةٌ إِلی یَومِ القِیامَةِ إِنّ لَکُم لَما تَحکُمُونَ سَلهُم أَیّهُم بِذلِکَ زَعِیمٌ أَم لَهُم شُرَکاءُ فَلیَأتُوا بِشُرَکائِهِم إِن کانُوا صادِقِینَ و قال عز و جل أَ فَلا یَتَدَبّرُونَ القُرآنَ أَم عَلی قُلُوبٍ أَقفالُهاأم طبع الله علی قلوبهم فهم لایفقهون أم قالوا سمعنا و لایسمعون إِنّ شَرّ الدّوَابّ
عِندَ اللّهِ الصّمّ البُکمُ الّذِینَ لا یَعقِلُونَ وَ لَو عَلِمَ اللّهُ فِیهِم خَیراً لَأَسمَعَهُم وَ لَو أَسمَعَهُم لَتَوَلّوا وَ هُم مُعرِضُونَ وقالُوا سَمِعنا وَ عَصَینابل هوفَضلُ اللّهِ یُؤتِیهِ مَن یَشاءُ وَ اللّهُ ذُو الفَضلِ العَظِیمِفکیف لهم باختیار الإمام والإمام عالم لایجهل
-روایت-1-2-روایت-3-ادامه دارد
[ صفحه 221]
راع لاینکل معدن القدس والطهارة والنسک والزهادة والعلم والعبادة مخصوص بدعوة الرسول و هونسل المطهرة البتول لامغمز فیه فی نسب و لایدانیه ذو حسب فالنسب من قریش والذروة من هاشم والعترة من آل الرسول ص والرضی من الله شرف الأشراف والفرع من عبدمناف نامی العلم کامل الحلم مضطلع بالإمامة عالم بالسیاسة مفروض الطاعة قائم بأمر الله عز و جل ناصح لعباد الله حافظ لدین الله إن الأنبیاء والأئمةص یوفقهم الله ویؤتیهم من مخزون علمه وحکمه ما لایؤتیه غیرهم فیکون علمهم فوق کل علم أهل زمانهم فی قوله تعالی أَ فَمَن یهَدیِ إِلَی الحَقّ أَحَقّ أَن یُتّبَعَ أَمّن لا یهَدِیّ إِلّا أَن یُهدی فَما لَکُم کَیفَ تَحکُمُونَ و قوله عز و جل وَ مَن یُؤتَ الحِکمَةَ فَقَد أوُتیِ‌َ خَیراً کَثِیراً و قوله عز و جل فی طالوت إِنّ اللّهَ اصطَفاهُ عَلَیکُم وَ زادَهُ بَسطَةً فِی العِلمِ وَ الجِسمِ وَ اللّهُ یؤُتیِ مُلکَهُ مَن یَشاءُ وَ اللّهُ واسِعٌ عَلِیمٌ و قال عز و جل لنبیه ص وَ کانَ فَضلُ اللّهِ عَلَیکَ عَظِیماً و قال عز و جل فی الأئمة من أهل بیته وعترته وذریته أَم یَحسُدُونَ النّاسَ عَلی ما آتاهُمُ اللّهُ مِن فَضلِهِ فَقَد آتَینا آلَ اِبراهِیمَ الکِتابَ وَ الحِکمَةَ وَ آتَیناهُم مُلکاً عَظِیماً فَمِنهُم مَن آمَنَ بِهِ وَ مِنهُم مَن صَدّ عَنهُ وَ کَفی بِجَهَنّمَ سَعِیراً و إن العبد إذااختاره الله عز و جل لأمور عباده شرح الله صدره
-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد
[ صفحه 222]
لذلک وأودع قلبه ینابیع الحکمة وألهمه العلم إلهاما فلم یعی بعده بجواب و لایحید فیه عن الصواب و هومعصوم مؤید موفق مسدد قدأمن الخطایا والزلل والعثار یخصه الله بذلک لیکون حجته علی عباده وشاهده علی خلقه وذلِکَ فَضلُ اللّهِ یُؤتِیهِ مَن یَشاءُ وَ اللّهُ ذُو الفَضلِ العَظِیمِفهل یقدرون علی مثل هذافیختاروه أو یکون مختارهم بهذه الصفة فیقدموه تعدوا وبیت الله الحق ونبذوا کتاب الله وراء ظهورهم کأنهم لایعلمون و فی کتاب الله الهدی والشفاء فنبذوه واتبعوا أهواءهم فذمهم الله ومقتهم وأتعسهم فقال عز و جل وَ مَن أَضَلّ مِمّنِ اتّبَعَ هَواهُ بِغَیرِ هُدیً مِنَ اللّهِ إِنّ اللّهَ لا یهَدیِ القَومَ الظّالِمِینَ و قال عز و جل فَتَعساً لَهُم وَ أَضَلّ أَعمالَهُم و قال عز و جل کَبُرَ مَقتاً
عِندَ اللّهِ وَ
عِندَ الّذِینَ آمَنُوا کَذلِکَ یَطبَعُ اللّهُ عَلی کُلّ قَلبِ مُتَکَبّرٍ جَبّارٍ
-روایت-از قبل-823
2- حدثنا وحدثنی بهذا الحدیث محمد بن محمد بن عصام الکلینی و علی بن أحمد بن محمد بن عمران الدقاق و علی بن عبد الله الوراق و الحسن بن أحمدالمؤدب و الحسین بن ابراهیم بن أحمد بن هشام المؤدب رضی الله عنهم قالوا حدثنا محمد بن یعقوب الکلینی قال حدثنا أبو محمدالقاسم بن العلا قال حدثناالقاسم بن مسلم عن أخیه عبدالعزیز بن مسلم عن الرضا ع
-روایت-1-2-روایت-364-365

21- باب ماجاء عن الرضا فی تزویج فاطمة ع

1- حدثنا أبو الحسن محمد بن علی بن الشاه بمرورود قال حدثنا أبوالعباس
-روایت-1-2
[ صفحه 223]
أحمد بن المظفر بن الحسین قال حدثنا أبو عبد الله محمد بن زکریا البصری قال حدثنی المهدی بن سابق قال حدثنا علی بن موسی بن جعفر ع قال حدثنی أبی عن أبیه جعفر بن محمد عن أبیه عن جده ع قال قال علی بن أبی طالب ع لقد هممت بالتزویج فلم أجتر‌ئ أن أذکر ذلک لرسول الله ص و إن ذلک اختلج فی صدری لیلی ونهاری حتی دخلت علی رسول الله ص فقال لی یا علی قلت لبیک یا رسول الله قال هل لک فی التزویج قلت رسول الله أعلم وظننت أنه یرید أن یزوجنی بعض نساء قریش وإنی لخائف علی فوت فاطمة فما شعرت بشی‌ء إذ دعانی رسول الله ص فأتیته فی بیت أم سلمة فلما نظر إلی تهلل وجهه وتبسم حتی نظرت إلی بیاض أسنانه یبرق فقال لی یا علی أبشر فإن الله تبارک و تعالی قدکفانی ما کان همنی من أمر تزویجک قلت وکیف کان ذاک یا رسول الله قال أتانی جبرئیل ع ومعه من سنبل الجنة وقرنفلها فناولنیهما فأخذتهما فشممتهما و قلت یاجبرئیل ماسبب هذاالسنبل والقرنفل فقال إن الله تبارک و تعالی أمر سکان الجنان من الملائکة و من فیها أن یزینوا الجنان کلها بمغارسها وأنهارها وثمارها وأشجارها
-روایت-236-ادامه دارد
[ صفحه 224]
وقصورها وأمر ریاحها فهبت بأنواع العطر والطیب وأمر حور عینها بالقراءة فیهاطه وطس وحمعسق ثم أمر الله عز و جل منادیا فنادی ألا یاملائکتی وسکان جنتی اشهدوا أنی قدزوجت فاطمة بنت محمدص من علی بن أبی طالب رضی منی بعضهما لبعض ثم أمر الله تبارک و تعالی ملکا من ملائکة الجنة یقال له راحیل و لیس فی الملائکة أبلغ منه فخطب بخطبة لم یخطب بمثلها أهل السماء و لا أهل الأرض ثم أمر منادیا فنادی ألا یاملائکتی وسکان جنتی بارکوا علی علی بن أبی طالب ع حبیب محمدص وفاطمة بنت محمدص فإنی قدبارکت علیهما فقال راحیل یارب و مابرکتک علیهما أکثر مما رأینا لهما فی جنانک ودارک فقال الله عز و جل یاراحیل إن من برکتی علیهما أنی أجمعهما علی مجتبی وأجعلهما حجتی علی خلقی وعزتی وجلالی لأخلقن منهما خلقا ولأنشأن منهما ذریة أجعلهم خزانی فی أرضی ومعادن لحکمی بهم أحتج علی خلقی بعدالنبیین والمرسلین فأبشر یا علی فإنی قدزوجتک ابنتی فاطمة علی مازوجک الرحمن و قدرضیت لها بما رضی الله لها فدونک أهلک فإنک أحق بهامنی ولقد أخبرنی جبریل ع أن الجنة وأهلها مشتاقون إلیکما و لو لا أن الله تبارک و تعالی أراد أن یتخذ منکما مایتخذ به علی الخلق حجة لأجاب فیکما الجنة وأهلها فنعم الأخ أنت ونعم الختن أنت ونعم الصاحب أنت وکفاک برضاء الله رضی فقال علی ع رب أوزعنی أن أشکر نعمتک التی أنعمت علی فقال رسول الله ص آمین
-روایت-از قبل-1285
[ صفحه 225]
2-حدثنی بهذا الحدیث علی بن أحمد بن محمد بن عمران الدقاق رضی الله عنه قال حدثنا أحمد بن یحیی بن زکریا القطان قال حدثنا أبو محمدبکر بن عبد الله بن جندب قال حدثنا أحمد بن الحرث قال حدثنا أبومعاویة عن الأعمش عن جعفر بن محمد عن أبیه عن جده عن أبیه عن علی بن أبی طالب ع قال لقد هممت بتزویج فاطمة ع و لم أجتر أن أذکر ذلک لرسول الله وذکر الحدیث مثله سواء
-روایت-1-2-روایت-304-390
ولهذا الحدیث طریق آخر قدأخرجته فی مدینة العلم
3- حدثنا أبو محمد جعفر بن النعیم الشاذانی رضی الله عنه قال حدثنا أحمد بن إدریس حدثنا ابراهیم بن هاشم عن علی بن معبد عن الحسین بن خالد عن أبی الحسن علی بن موسی الرضا عن أبیه عن آبائه عن علی ع قال قال لی رسول الله ص یا علی لقد عاتبتنی رجال من قریش فی أمر فاطمة وقالوا خطبناها إلیک فمنعتنا وتزوجت علیا فقلت لهم و الله ما أنامنعتکم وزوجته بل الله تعالی منعکم وزوجه فهبط علی جبرئیل ع فقال یا محمد إن الله جل جلاله یقول لو لم أخلق علیا ع لما کان لفاطمة ابنتک کفو علی وجه الأرض آدم فمن دونه
-روایت-1-2-روایت-222-545
4- حدثنابهذا الحدیث أحمد بن زیاد بن جعفرالهمدانی رضی الله عنه حدثنا علی بن ابراهیم بن هاشم عن أبیه عن علی بن معبد عن الحسین بن خالد عن الرضا عن آبائه عن علی بن أبی طالب ع عن رسول الله ص
-روایت-1-2-روایت-214-215
و قدأخرجت مارویته
[ صفحه 226]
فی هذاالمعنی فی کتاب مولد فاطمة ع وفضائلها

22- باب ماجاء عن الرضا ع فی الإیمان و أنه معرفة بالجنان وإقرار باللسان وعمل بالأرکان

1- حدثنا أحمد بن محمد بن عبدالرحمن القرشی الحاکم قال حدثنا أبوبکر محمد بن خالد بن الحسن المطوعی البخاری قال حدثنا أبوبکر بن أبی داود ببغداد قال حدثنا علی بن حرب الملائی قال حدثنا أبوالصلت الهروی قال حدثنا علی بن موسی الرضا عن أبیه موسی بن جعفر عن أبیه جعفر بن محمد عن أبیه محمد علی عن أبیه علی بن الحسین عن أبیه الحسین بن علی عن أبیه علی بن أبی طالب ع قال قال رسول الله ص الإیمان معرفة بالقلب وإقرار باللسان وعمل بالأرکان
-روایت-1-2-روایت-426-481
2- حدثنا أبو أحمد محمد بن جعفر بن محمدالبندار بفرغانة قال حدثنا أبوالعباس محمد بن محمد بن جمهور الحمادی قال حدثنا محمد بن عمر بن منصور البلخی بمکة قال حدثنا أبویونس أحمد بن محمد بن یزید بن عبد الله الجمحی قال حدثنا عبد السلام بن
-روایت-1-2
[ صفحه 227]
صالح الهروی عن علی بن موسی الرضا عن أبیه موسی بن جعفر عن أبیه جعفر بن محمد عن أبیه محمد بن علی عن أبیه علی بن الحسین عن أبیه الحسین بن علی عن علی بن أبی طالب ع قال قال رسول الله ص الإیمان معرفة بالقلب وإقرار باللسان وعمل بالأرکان
-روایت-218-273
3- حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الولید رضی الله عنه قال حدثنا محمد بن الحسن الصفار عن أحمد بن محمد بن عیسی عن بکر بن صالح الرازی عن أبی الصلت الهروی قال سألت الرضا ع عن الإیمان فقال ع الإیمان عقد بالقلب ولفظ باللسان وعمل بالجوارح لا یکون الإیمان إلاهکذا
-روایت-1-2-روایت-174-285
4-أخبرنی سلیمان بن أحمد بن أیوب اللخمی فیما کتب إلی من أصبهان قال حدثنا علی بن عبدالعزیز ومعاذ بن المثنی قالا حدثنا عبد السلام بن صالح الهروی قال حدثنا علی بن موسی الرضا ع عن أبیه موسی بن جعفر عن أبیه جعفر بن محمد عن أبیه محمد بن علی عن أبیه علی بن الحسین عن أبیه الحسین بن علی عن علی ع قال قال رسول الله ص الإیمان معرفة بالقلب وإقرار باللسان وعمل بالأرکان
-روایت-1-2-روایت-357-412
5- حدثناحمزة بن محمد بن أحمد بن جعفر بن محمد بن زید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب ع بقم فی رجب سنة تسع وثلاثین وثلاثمائة قال حدثنی أبو الحسن علی بن محمدالبزاز قال حدثنا أبو أحمدداود بن سلیمان الغازی قال حدثنا علی بن موسی الرضا ع قال حدثنا أبی موسی بن جعفر قال حدثنی أبی جعفر بن محمد قال حدثنی أبی محمد بن علی الباقر قال حدثنی أبی علی بن الحسین قال حدثنی أبی الحسین بن علی قال حدثنی أبی أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب ع قال قال رسول الله ص الإیمان إقرار باللسان ومعرفة بالقلب وعمل
-روایت-1-2-روایت-505-ادامه دارد
[ صفحه 228]
بالأرکان قال حمزة بن محمدالعلوی رضی الله عنه وسمعت عبدالرحمن بن أبی حاتم یقول
-روایت-از قبل-92
وسمعت أبی یقول و قدروی هذاالحدیث عن أبی الصلت الهروی عبد السلام بن صالح عن علی بن موسی الرضا ع بإسناده مثله قال أبوحاتم لوقر‌ئ هذاالإسناد علی مجنون لبر‌ئ
6- حدثنا أبی رحمه الله قال حدثنا محمد بن معقل القرمیسینی عن محمد بن عبد الله بن طاهر قال کنت واقفا علی رأس أبی وعنده أبوالصلت الهروی وإسحاق بن راهویه و أحمد بن محمد بن حنبل فقال أبی لیحدثنی کل رجل منکم بحدیث فقال أبوالصلت الهروی حدثنی علی بن موسی الرضا ع و کان و الله رضی کماسمی عن أبیه موسی بن جعفر عن أبیه جعفر بن محمد عن أبیه محمد بن علی عن أبیه علی بن الحسین عن أبیه الحسین بن علی عن أبیه علی بن أبی طالب ع قال قال رسول الله ص الإیمان قول وعمل فلما خرجنا قال أحمد بن محمد بن حنبل ما هذاالإسناد فقال له أبی هذاسعوط المجانین إذاسعط به المجنون أفاق
-روایت-1-2-روایت-100-629

23- باب ذکر مجلس الرضا ع مع المأمون فی الفرق بین العترة والأمة

1- حدثنا علی بن الحسین بن شاذویه المؤدب و جعفر بن محمد بن مسرور رضی الله عنهما قالا حدثنا محمد بن عبد الله بن جعفرالحمیری عن أبیه عن الریان بن الصلت
-روایت-1-2
[ صفحه 229]
قال حضر الرضا ع مجلس المأمون بمرو و قداجتمع فی مجلسه جماعة من علماء أهل العراق وخراسان فقال المأمون أخبرونی عن معنی هذه الآیةثُمّ أَورَثنَا الکِتابَ الّذِینَ اصطَفَینا مِن عِبادِنافقالت العلماء أراد الله عز و جل بذلک الأمة کلها فقال المأمون ماتقول یا أبا الحسن فقال الرضا ع لاأقول کماقالوا ولکنی أقول أراد الله عز و جل بذلک العترة الطاهرة فقال المأمون وکیف عنی العترة من دون الأمة فقال له الرضا ع إنه لوأراد الأمة لکانت أجمعها فی الجنة لقول الله عز و جل فَمِنهُم ظالِمٌ لِنَفسِهِ وَ مِنهُم مُقتَصِدٌ وَ مِنهُم سابِقٌ بِالخَیراتِ بِإِذنِ اللّهِ ذلِکَ هُوَ الفَضلُ الکَبِیرُ ثم جمعهم کلهم فی الجنة فقال عز و جل جَنّاتُ عَدنٍ یَدخُلُونَها یُحَلّونَ فِیها مِن أَساوِرَ مِن ذَهَبٍالآیة فصارت الوراثة للعترة الطاهرة لالغیرهم فقال المأمون من العترة الطاهرة فقال الرضا ع الذین وصفهم الله فی کتابه فقال عز و جل إِنّما یُرِیدُ اللّهُ لِیُذهِبَ عَنکُمُ الرّجسَ أَهلَ البَیتِ وَ یُطَهّرَکُم تَطهِیراً وهم الذین قال رسول الله ص إنی مخلف فیکم الثقلین کتاب الله وعترتی أهل بیتی ألا وإنهما لن یفترقا حتی یردا علی الحوض فانظروا کیف تخلفون فیهما أیها الناس لاتعلموهم فإنهم أعلم منکم قالت العلماء أخبرنا یا أبا الحسن عن العترة أهم الآل أم غیرالآل فقال الرضا ع هم الآل فقالت العلماء فهذا رسول الله ص یؤثر عنه أنه قال أمتی آلی وهؤلاء أصحابه یقولون بالخبر المستفاض ألذی لایمکن دفعه آل محمدأمته فقال أبو الحسن ع أخبرونی فهل تحرم الصدقة علی الآل فقالوا نعم قال
-روایت-8-ادامه دارد
[ صفحه 230]
فتحرم علی الأمة قالوا لا قال هذافرق بین الآل والأمة ویحکم أین یذهب بکم أضربتم عن الذکر صفحا أم أنتم قوم مسرفون أ ماعلمتم أنه وقعت الوراثة والطهارة علی المصطفین المهتدین دون سائرهم قالوا و من أین یا أبا الحسن فقال من قول الله عز و جل وَ لَقَد أَرسَلنا نُوحاً وَ اِبراهِیمَ وَ جَعَلنا فِی ذُرّیّتِهِمَا النّبُوّةَ وَ الکِتابَ فَمِنهُم مُهتَدٍ وَ کَثِیرٌ مِنهُم فاسِقُونَفصارت وراثة النبوة والکتاب للمهتدین دون الفاسقین أ ماعلمتم أن نوحا حین سأل ربه عز و جل فَقالَ رَبّ إِنّ ابنیِ مِن أهَلیِ وَ إِنّ وَعدَکَ الحَقّ وَ أَنتَ أَحکَمُ الحاکِمِینَ و ذلک أن الله عز و جل وعده أن ینجیه وأهله فقال ربه عز و جل یا نُوحُإِنّهُ عَمَلٌ غَیرُ صالِحٍ فَلا تَسئَلنِ ما لَیسَ لَکَ بِهِ عِلمٌ إنِیّ أَعِظُکَ أَن تَکُونَ مِنَ الجاهِلِینَ فقال المأمون هل فضل الله العترة علی سائر الناس فقال أبو الحسن إن الله عز و جل أبان فضل العترة علی سائر الناس فی محکم کتابه فقال له المأمون وأین ذلک من کتاب الله فقال له الرضا ع فی قول الله عز و جل إِنّ اللّهَ اصطَفی آدَمَ وَ نُوحاً وَ آلَ اِبراهِیمَ وَ آلَ عِمرانَ عَلَی العالَمِینَ ذُرّیّةً بَعضُها مِن بَعضٍ وَ اللّهُ سَمِیعٌ عَلِیمٌ و قال عز و جل فی موضع آخرأَم یَحسُدُونَ النّاسَ عَلی ما آتاهُمُ اللّهُ مِن فَضلِهِ فَقَد آتَینا آلَ اِبراهِیمَ الکِتابَ وَ الحِکمَةَ وَ آتَیناهُم مُلکاً عَظِیماً ثم رد المخاطبة فی أثر هذه إلی سائر المؤمنین فقال یا أَیّهَا الّذِینَ آمَنُوا أَطِیعُوا اللّهَ وَ أَطِیعُوا الرّسُولَ وَ أوُلیِ الأَمرِ مِنکُمیعنی ألذی قرنهم بالکتاب والحکمة وحسدوا علیهما فقوله عز و جل
-روایت-از قبل-1497
[ صفحه 231]
أَم یَحسُدُونَ النّاسَ عَلی ما آتاهُمُ اللّهُ مِن فَضلِهِ فَقَد آتَینا آلَ اِبراهِیمَ الکِتابَ وَ الحِکمَةَ وَ آتَیناهُم مُلکاً عَظِیماًیعنی الطاعة للمصطفین الطاهرین فالملک هاهنا هوالطاعة لهم فقالت العلماء فأخبرنا هل فسر الله عز و جل الاصطفاء فی الکتاب فقال الرضا ع فسر الاصطفاء فی الظاهر سوی الباطن فی اثنی عشر موطنا وموضعا فأول ذلک قوله عز و جل وَ أَنذِر عَشِیرَتَکَ الأَقرَبِینَ ورهطک المخلصین هکذا فی قراءة أبی بن کعب وهی ثابتة فی مصحف عبد الله بن مسعود و هذه منزلة رفیعة وفضل عظیم وشرف عال حین عنی الله عز و جل بذلک الآل فذکره لرسول الله ص فهذه واحدة والآیة الثانیة فی الاصطفاء قوله عز و جل إِنّما یُرِیدُ اللّهُ لِیُذهِبَ عَنکُمُ الرّجسَ أَهلَ البَیتِ وَ یُطَهّرَکُم تَطهِیراً و هذاالفضل ألذی لایجهله أحد إلامعاند ضال لأنه فضل بعدطهارة تنتظر فهذه الثانیة و أماالثالثة فحین میز الله الطاهرین من خلقه فأمر نبیه بالمباهلة بهم فی آیة الابتهال فقال عز و جل یا محمدفَمَن حَاجّکَ فِیهِ مِن بَعدِ ما جاءَکَ مِنَ العِلمِ فَقُل تَعالَوا نَدعُ أَبناءَنا وَ أَبناءَکُم وَ نِساءَنا وَ نِساءَکُم وَ أَنفُسَنا وَ أَنفُسَکُم ثُمّ نَبتَهِل فَنَجعَل لَعنَتَ اللّهِ عَلَی الکاذِبِینَفبرز النبی ص علیا و الحسن و الحسین وفاطمةص وقرن أنفسهم
-روایت-1-ادامه دارد
[ صفحه 232]
بنفسه فهل تدرون مامعنی قوله وَ أَنفُسَنا وَ أَنفُسَکُمقالت العلماء عنی به نفسه فقال أبو الحسن ع لقد غلطتم إنما عنی بها علی بن أبی طالب ع ومما یدل علی ذلک قول النبی ص حین قال لینتهین بنو ولیعة أولأبعثن إلیهم رجلا کنفسی یعنی علی بن أبی طالب ع وعنی بالأبناء الحسن و الحسین ع وعنی بالنساء فاطمة ع فهذه خصوصیة لایتقدمهم فیهاأحد وفضل لایلحقهم فیه بشر وشرف لایسبقهم إلیه خلق إذ جعل نفس علی ع کنفسه فهذه الثالثة و أماالرابعة فإخراجه ص الناس من مسجده ماخلا العترة حتی تکلم الناس فی ذلک وتکلم العباس فقال یا رسول الله ترکت علیا وأخرجتنا فقال رسول الله ص ما أناترکته وأخرجتکم ولکن الله عز و جل ترکه وأخرجکم و فی هذاتبیان قوله ص لعلی ع أنت منی بمنزلة هارون من موسی قالت العلماء وأین هذا من القرآن قال أبو الحسن أوجدکم فی ذلک قرآنا وأقرأه علیکم قالوا هات قال قول الله عز و جل وَ أَوحَینا إِلی مُوسی وَ أَخِیهِ أَن تَبَوّءا لِقَومِکُما بِمِصرَ بُیُوتاً وَ اجعَلُوا بُیُوتَکُم قِبلَةًففی هذه الآیة منزلة هارون من موسی و فیهاأیضا منزلة علی ع من رسول الله ص و مع هذادلیل واضح فی قول رسول الله ص حین قال ألا إن هذاالمسجد لایحل لجنب إلالمحمدص وآله قالت العلماء یا أبا الحسن هذاالشرح و هذاالبیان لایوجد
-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد
[ صفحه 233]
إلاعندکم معاشر أهل بیت رسول الله ص فقال و من ینکر لنا ذلک و رسول الله یقول أنامدینة العلم و علی بابها فمن أراد المدینة فلیأتها من بابها ففیما أوضحنا وشرحنا من الفضل والشرف والتقدمة والاصطفاء والطهارة ما لاینکره إلامعاندو الله عز و جل والحمد علی ذلک فهذه الرابعة والآیة الخامسة قول الله عز و جل وَ آتِ ذَا القُربی حَقّهُخصوصیة خصهم الله العزیز الجبار بها واصطفاهم علی الأمة فلما نزلت هذه الآیة علی رسول الله ص قال ادعوا إلی فاطمة فدعیت له فقال یافاطمة قالت لبیک یا رسول الله فقال هذه فدک مما هی لم یوجف علیه بالخیل و لارکاب وهی لی خاصة دون المسلمین و قدجعلتها لک لماأمرنی الله تعالی به فخذیها لک ولولدک فهذه الخامسة والآیة السادسة قول الله عز و جل قُل لا أَسئَلُکُم عَلَیهِ أَجراً إِلّا المَوَدّةَ فِی القُربی و هذه خصوصیة للنبی‌ص إلی یوم القیامة وخصوصیة للآل دون غیرهم و ذلک أن الله عز و جل حکی فی ذکر نوح فی کتابه یا قَومِ لا أَسئَلُکُم عَلَیهِ مالًا إِن أجَریِ‌َ إِلّا عَلَی اللّهِ وَ ما أَنَا بِطارِدِ الّذِینَ آمَنُوا إِنّهُم مُلاقُوا رَبّهِم وَ لکنِیّ أَراکُم قَوماً تَجهَلُونَ
-روایت-از قبل-1052
[ صفحه 234]
وحکی عز و جل عن هود أنه قال یا قَومِ لا أَسئَلُکُم عَلَیهِ أَجراً إِن أجَریِ‌َ إِلّا عَلَی ألّذِی فطَرَنَیِ أَ فَلا تَعقِلُونَ و قال عز و جل لنبیه محمدص قُل یا محمدلا أَسئَلُکُم عَلَیهِ أَجراً إِلّا المَوَدّةَ فِی القُربی و لم یفرض الله تعالی مودتهم إلا و قدعلم أنهم لایرتدون عن الدین أبدا و لایرجعون إلی ضلال أبدا وأخری أن یکون الرجل وادا للرجل فیکون بعض أهل بیته عدوا له فلایسلم له قلب الرجل فأحب الله عز و جل أن لا یکون فی قلب رسول الله ص علی المؤمنین شیءففرض علیهم الله مودة ذوی القربی فمن أخذ بها وأحب رسول الله ص وأحب أهل بیته لم یستطع رسول الله ص أن یبغضه و من ترکها و لم یأخذ بها وأبغض أهل بیته فعلی رسول الله ص أن یبغضه لأنه قدترک فریضة من فرائض الله عز و جل فأی فضیلة و أی شرف یتقدم هذا أویدانیه فأنزل الله عز و جل هذه الآیة علی نبیه ص قُل لا أَسئَلُکُم عَلَیهِ أَجراً إِلّا المَوَدّةَ فِی القُربیفقام رسول الله ص فی أصحابه فحمد الله وأثنی علیه و قال یاأیها الناس إن الله عز و جل قدفرض لی علیکم فرضا فهل أنتم مؤدوه فلم یجبه أحد فقال یاأیها الناس إنه لیس من فضة و لاذهب و لامأکول و لامشروب فقالوا هات إذافتلا علیهم هذه الآیة فقالوا أما هذه فنعم فما وفی بهاأکثرهم و مابعث الله عز و جل نبیا إلاأوحی إلیه أن لایسأل قومه أجرا لأن الله عز و جل یوفیه أجر الأنبیاء و محمدص فرض الله عز و جل طاعته ومودة قرابته علی أمته وأمره أن یجعل أجره فیهم لیؤدوه فی قرابته بمعرفة فضلهم ألذی أوجب الله عز و جل لهم فی المودة إنما تکون علی قدر معرفة الفضل فلما أوجب الله تعالی ذلک ثقل ذلک لثقل وجوب الطاعة فتمسک بهاقوم قدأخذ الله میثاقهم علی الوفا وعاند أهل الشقاق والنفاق وألحدوا فی ذلک فصرفوه عن حده ألذی
-روایت-1-ادامه دارد
[ صفحه 235]
حده الله عز و جل
-روایت-از قبل-22
فقالوا القرابة هم العرب کلها و أهل دعوته فعلی أی الحالتین کان فقد علمنا أن المودة هی للقرابة فأقربهم من النبی ص أولاهم بالمودة وکلما قربت القرابة کانت المودة علی قدرها و ماأنصفوا نبی الله ص فی حیطته ورأفته و ما من الله به علی أمته مما تعجز الألسن عن وصف الشکر علیه أن لایؤدوه فی ذریته و أهل بیته و أن یجعلوهم فیهم بمنزلة العین من الرأس حفظا لرسول الله فیهم وحبا لهم فکیف والقرآن ینطق به ویدعو إلیه والأخبار ثابتة بأنهم أهل المودة والذین فرض الله تعالی مودتهم ووعد الجزاء علیها فما وفی أحد بهافهذه المودة لایأتی بهاأحد مؤمنا مخلصا إلااستوجب الجنة لقول الله عز و جل فی هذه الآیةوَ الّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصّالِحاتِ فِی رَوضاتِ الجَنّاتِ لَهُم ما یَشاؤُنَ
عِندَ رَبّهِم ذلِکَ هُوَ الفَضلُ الکَبِیرُ ذلِکَ ألّذِی یُبَشّرُ اللّهُ عِبادَهُ الّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصّالِحاتِ قُل لا أَسئَلُکُم عَلَیهِ أَجراً إِلّا المَوَدّةَ فِی القُربیمفسرا ومبینا ثم قال أبو الحسن ع حدثنی أبی عن جدی عن آبائه عن الحسین بن علی ع قال اجتمع المهاجرون والأنصار إلی رسول الله ص فقالوا إن لک یا رسول الله ص مئونة فی نفقتک وفیمن یأتیک من الوفود و هذه أموالنا مع دمائنا فاحکم فیهابارا مأجورا أعط ماشئت وأمسک ماشئت من غیرحرج قال فأنزل الله عز و جل علیه الروح الأمین فقال یا محمدقُل لا أَسئَلُکُم عَلَیهِ أَجراً إِلّا المَوَدّةَ فِی القُربییعنی أن تودوا قرابتی من بعدی فخرجوا فقال المنافقون ماحمل رسول الله ص علی ترک ماعرضنا علیه إلالیحثنا علی قرابته
-روایت-1-2-روایت-3-ادامه دارد
[ صفحه 236]
من بعد إن هو إلا شیءافتراه فی مجلسه و کان ذلک من قولهم عظیما فأنزل الله عز و جل هذه الآیةأَم یَقُولُونَ افتَراهُ قُل إِنِ افتَرَیتُهُ فَلا تَملِکُونَ لِی مِنَ اللّهِ شَیئاً هُوَ أَعلَمُ بِما تُفِیضُونَ فِیهِ کَفی بِهِ شَهِیداً بیَنیِ وَ بَینَکُم وَ هُوَ الغَفُورُ الرّحِیمُفبعث علیهم النبی ص فقال هل من حدث فقالوا إی و الله یا رسول الله لقد قال بعضنا کلاما غلیظا کرهناه فتلا علیهم رسول الله ص الآیة فبکوا واشتد بکاؤهم فأنزل عز و جل وَ هُوَ ألّذِی یَقبَلُ التّوبَةَ عَن عِبادِهِ وَ یَعفُوا عَنِ السّیّئاتِ وَ یَعلَمُ ما تَفعَلُونَفهذه السادسة و أماالآیة السابعة فقول الله عز و جل إِنّ اللّهَ وَ مَلائِکَتَهُ یُصَلّونَ عَلَی النّبِیّ یا أَیّهَا الّذِینَ آمَنُوا صَلّوا عَلَیهِ وَ سَلّمُوا تَسلِیماًقالوا یا رسول الله قدعرفنا التسلیم علیک فکیف الصلاة علیک فقال تقولون أللهم صل علی محمد وآل محمد کماصلیت علی ابراهیم و علی آل ابراهیم إنک حمید مجید فهل بینکم معاشر الناس فی هذاخلاف فقالوا لا فقال المأمون هذامما لاخلاف فیه أصلا و علیه إجماع الأمة فهل عندک فی الآل شیءأوضح من هذا فی القرآن فقال أبو الحسن نعم أخبرونی عن قول الله عز و جل یس وَ القُرآنِ الحَکِیمِ إِنّکَ لَمِنَ المُرسَلِینَ عَلی صِراطٍ مُستَقِیمٍفمن عنی بقوله یس قالت العلماء یس محمدص لم یشک فیه أحد قال أبو الحسن فإن الله عز و جل أعطی محمدا وآل محمد من ذلک فضلا لایبلغ أحد کنه وصفه إلا من عقله و ذلک أن الله عز و جل لم یسلم علی أحد إلا علی الأنبیاءص فقال تبارک و تعالی سَلامٌ عَلی نُوحٍ فِی العالَمِینَ
-روایت-از قبل-1457
[ صفحه 237]
و قال سَلامٌ عَلی اِبراهِیمَ و قال سَلامٌ عَلی مُوسی وَ هارُونَ و لم یقل سلام علی آل نوح و لم یقل سلام علی آل ابراهیم و لا قال سلام علی آل موسی وهارون و قال عز و جل سلام علی آل یس یعنی آل محمدص فقال المأمون لقد علمت أن فی معدن النبوة شرح هذا وبیانه فهذه السابعة و أماالثامنة فقول الله عز و جل وَ اعلَمُوا أَنّما غَنِمتُم مِن شَیءٍ فَأَنّ لِلّهِ خُمُسَهُ وَ لِلرّسُولِ وَ لذِیِ القُربیفقرن سهم ذی القربی بسهمه وبسهم رسول الله ص فهذا فضل أیضا بین الآل والأمة لأن الله تعالی جعلهم فی حیز وجعل الناس فی حیز دون ذلک ورضی لهم مارضی لنفسه واصطفاهم فیه فبدأ بنفسه ثم ثنی برسوله ثم بذی القربی فی کل ما کان من الفی‌ء والغنیمة و غیر ذلک مما رضیه عز و جل لنفسه فرضی لهم فقال و قوله الحق وَ اعلَمُوا أَنّما غَنِمتُم مِن شَیءٍ فَأَنّ لِلّهِ خُمُسَهُ وَ لِلرّسُولِ وَ لذِیِ القُربیفهذا تأکید مؤکد وأثر قائم لهم إلی یوم القیامة فی کتاب الله الناطق ألذی لا یَأتِیهِ الباطِلُ مِن بَینِ یَدَیهِ وَ لا مِن خَلفِهِ تَنزِیلٌ مِن حَکِیمٍ حَمِیدٍ و أما قوله وَ الیَتامی وَ المَساکِینِ فإن الیتیم إذاانقطع یتمه خرج من
-روایت-1-ادامه دارد
[ صفحه 238]
الغنائم و لم یکن له فیهانصیب وکذلک المسکین إذاانقطعت مسکنته لم یکن له نصیب من المغنم و لایحل له أخذه وسهم ذی القربی قائم إلی یوم القیامة فیهم للغنی والفقیر منهم لأنه لاأحد أغنی من الله عز و جل و لا من رسول الله ص فجعل لنفسه منها سهما ولرسوله ص سهما فما رضیه لنفسه ولرسوله ص رضیه لهم وکذلک الفی‌ء مارضیه منه لنفسه ولنبیه ص رضیه لذی القربی کماأجراهم فی الغنیمة فبدأ بنفسه جل جلاله ثم برسوله ثم بهم وقرن سهمهم بسهم الله وسهم رسوله ص وکذلک فی الطاعة قال یا أَیّهَا الّذِینَ آمَنُوا أَطِیعُوا اللّهَ وَ أَطِیعُوا الرّسُولَ وَ أوُلیِ الأَمرِ مِنکُمفبدأ بنفسه ثم برسوله ثم بأهل بیته کذلک آیة الولایةإِنّما وَلِیّکُمُ اللّهُ وَ رَسُولُهُ وَ الّذِینَ آمَنُوا الّذِینَ یُقِیمُونَ الصّلاةَ وَ یُؤتُونَ الزّکاةَ وَ هُم راکِعُونَفجعل طاعتهم مع طاعة الرسول مقرونة بطاعته کذلک ولایتهم مع ولایة الرسول مقرونة بطاعته کماجعل سهمهم مع سهم الرسول مقرونا بسهمه فی الغنیمة والفی‌ء فتبارک الله و تعالی ماأعظم نعمته علی أهل هذاالبیت فلما جاءت قصة الصدقة نزه نفسه ورسوله ونزه أهل بیته فقال إِنّمَا الصّدَقاتُ لِلفُقَراءِ وَ المَساکِینِ وَ العامِلِینَ عَلَیها وَ المُؤَلّفَةِ قُلُوبُهُم وَ فِی الرّقابِ وَ الغارِمِینَ وَ فِی سَبِیلِ اللّهِ وَ ابنِ السّبِیلِ فَرِیضَةً مِنَ اللّهِفهل تجد فی شیء
-روایت-از قبل-1262
[ صفحه 239]
من ذلک أنه سمی لنفسه أولرسوله أولذی القربی لأنه لمانزه نفسه عن الصدقة ونزه رسوله ونزه أهل بیته لابل حرم علیهم لأن الصدقة محرمه علی محمدص وآله وهی أوساخ أیدی الناس لایحل لهم لأنهم طهروا من کل دنس ووسخ فلما طهرهم الله عز و جل واصطفاهم رضی لهم مارضی لنفسه وکره لهم ماکره لنفسه عز و جل فهذه الثامنة و أماالتاسعة فنحن أهل الذکر الذین قال الله عز و جل فَسئَلُوا أَهلَ الذّکرِ إِن کُنتُم لا تَعلَمُونَفنحن أهل الذکر فاسألونا إن کنتم لاتعلمون فقالت العلماء إنما عنی الله بذلک الیهود والنصاری فقال أبو الحسن ع سبحان الله وهل یجوز ذلک إذایدعونا إلی دینهم ویقولون إنه أفضل من دین الإسلام فقال المأمون فهل عندک فی ذلک شرح بخلاف ماقالوه یا أبا الحسن فقال أبو الحسن نعم الذکر رسول الله ونحن أهله و ذلک بین فی کتاب الله عز و جل حیث یقول فی سورة الطلاق فَاتّقُوا اللّهَ یا أوُلیِ الأَلبابِ الّذِینَ آمَنُوا قَد أَنزَلَ اللّهُ إِلَیکُم ذِکراً رَسُولًا یَتلُوا عَلَیکُم آیاتِ اللّهِ مُبَیّناتٍفالذکر رسول الله ص ونحن أهله فهذه التاسعة و أماالعاشرة فقول الله عز و جل فی آیة التحریم حُرّمَت عَلَیکُم أُمّهاتُکُم وَ بَناتُکُم وَ أَخَواتُکُمالآیة فأخبرونی هل تصلح ابنتی وابنة ابنی و ماتناسل من صلبی لرسول الله ص أن یتزوجها لو کان حیا قالوا لا قال فأخبرونی هل کانت ابنة أحدکم تصلح له أن یتزوجها لو کان حیا قالوا نعم قال ففی هذابیان لأنی أنا من آله ولستم من آله و لوکنتم من آله لحرم علیه بناتکم کماحرم علیه بناتی
-روایت-1-ادامه دارد
[ صفحه 240]
لأنی من آله وأنتم من أمته فهذا فرق بین الآل والأمة لأن الآل منه والأمة إذا لم تکن من الآل فلیست منه فهذه العاشرة و أماالحادیة عشرة فقول الله عز و جل فی سورة المؤمن حکایة عن قول رجل مؤمن من آل فرعون وَ قالَ رَجُلٌ مُؤمِنٌ مِن آلِ فِرعَونَ یَکتُمُ إِیمانَهُ أَ تَقتُلُونَ رَجُلًا أَن یَقُولَ ربَیّ‌َ اللّهُ وَ قَد جاءَکُم بِالبَیّناتِ مِن رَبّکُم إلی تمام الآیة فکان ابن خال فرعون فنسبه إلی فرعون بنسبة و لم یضفه إلیه بدینه وکذلک خصصنا نحن إذ کنا من آل رسول الله ص بولادتنا منه وعممنا الناس بالدین فهذا فرق بین الآل والأمة فهذه الحادیة عشره و أماالثانیة عشره فقوله عز و جل وَ أمُر أَهلَکَ بِالصّلاةِ وَ اصطَبِر عَلَیهافخصصنا الله تبارک و تعالی بهذه الخصوصیة إذ أمرنا مع الأمة بإقامة الصلاة ثم خصصنا من دون الأمة فکان رسول الله ص یجی‌ء إلی باب علی وفاطمة ع بعدنزول هذه الآیة تسعة أشهر کل یوم
عندحضور کل صلاة خمس مرات فیقول الصلاة رحمکم الله و ماأکرم الله أحدا من ذراری الأنبیاء بمثل هذه الکرامة التی أکرمنا بها وخصصنا من دون جمیع أهل بیتهم فقال المأمون والعلماء جزاکم الله أهل بیت نبیکم عن هذه الأمة خیرا فما نجد الشرح والبیان فیما اشتبه علینا إلاعندکم
-روایت-از قبل-1129

24- باب ماجاء عن الرضا ع من خبر الشامی و ماسأل عنه أمیر المؤمنین ع فی جامع الکوفة

1- حدثنا أبو الحسن محمد بن عمرو بن علی بن عبد الله البصری بإیلاق قال حدثنا
-روایت-1-2
[ صفحه 241]
أبو عبد الله محمد بن عبد الله بن أحمد بن جبلة الواعظ قال حدثنا أبوالقاسم عبد الله بن أحمد بن عامر الطائی قال حدثنا أبی قال حدثنا علی بن موسی الرضا ع قال حدثنا أبی موسی بن جعفر قال حدثنا أبی جعفر بن محمد قال حدثنا أبی محمد بن علی قال حدثنا أبی علی بن الحسین قال حدثنا أبی الحسین بن علی ع قال کان علی بن أبی طالب ع بالکوفة فی الجامع إذ قام إلیه رجل من أهل الشام فقال یا أمیر المؤمنین إنی أسألک عن أشیاء فقال سل تفقها و لاتسأل تعنتا فاحدق الناس بأبصارهم فقال أخبرنی عن أول ماخلق الله تعالی فقال ع خلق النور قال فمم خلقت السماوات قال ع من بخار الماء قال فمم خلقت الأرض قال ع من زبد الماء قال فمم خلقت الجبال قال من الأمواج قال فلم سمیت مکة أم القری قال ع لأن الأرض دحیت من تحتها وسأله عن السماء الدنیا مما هی قال ع من موج مکفوف وسأله عن طول الشمس والقمر وعرضهما قال تسعمائة فرسخ فی تسعمائة فرسخ وسأله کم طول الکوکب وعرضه قال اثنا عشر فرسخا فی مثلها وسأله عن ألوان السماوات السبع وأسمائها فقال له اسم أسماء الدنیا رفیع وهی من ماء ودخان واسم السماء الثانیة فیدوم وهی علی لون النحاس والسماء الثالثة اسمها الماروم وهی علی لون الشبه والسماء الرابعة اسمها أرفلون وهی علی لون الفضة والسماء الخامسة اسمها هیعون وهی علی لون الذهب والسماء السادسة اسمها عروس وهی یاقوتة خضراء والسماء السابعة اسمها عجماء وهی درة بیضاء وسأله عن الثور ماباله غاض طرفه لم یرفع
-روایت-332-ادامه دارد
[ صفحه 242]
رأسه إلی السماء
-روایت-از قبل-20
قال ع حیاء من الله عز و جل لما عبدقوم موسی العجل نکس رأسه وسأله عن من جمع بین الأختین فقال ع یعقوب بن إسحاق جمع بین حبار وراحیل فحرم بعد ذلک فأنزل وَ أَن تَجمَعُوا بَینَ الأُختَینِ وسأله عن المد والجزر ماهما فقال ملک من ملائکة الله عز و جل موکل بالبحار یقال له رومان فإذاوضع قدمیه فی البحر فاض فإذاأخرجهما غاض وسأله عن اسم أبی الجن فقال شومان و هو ألذی خلق من مارج من نار وسأله هل بعث الله عز و جل نبیا إلی الجن فقال ع نعم بعث إلیهم نبیا یقال له یوسف فدعاهم إلی الله عز و جل فقتلوه وسأله عن اسم إبلیس ما کان فی السماء قال کان اسمه الحارث وسأله لم سمی آدم آدم قال ع لأنه خلق من أدیم الأرض وسأله لم صارت المیراث للذکر مثل حظ الأنثیین فقال ع من قبل السنبلة کانت علیها ثلاث حبات فبادرت إلیها حواء فأکلت منها حبة وأطعمت آدم حبتین فمن ذلک ورث للذکر مثل حظ الأنثیین وسأله من خلق الله عز و جل من الأنبیاء مختونا فقال ع خلق الله عز و جل آدم مختونا وولد شیث مختونا وإدریس ونوح وسام بن نوح و ابراهیم وداود وسلیمان ولوط وإسماعیل و موسی وعیسی ع و محمدص وسأله کم کان عمر آدم ع فقال تسعمائة سنة وثلاثین سنة وسأله عن أول من قال الشعر فقال آدم ع قال و ما کان شعره قال ع لماأنزل إلی الأرض من السماء فرأی تربتها وسعتها وهواها وقتل قابیل هابیل قال
-روایت-1-2-روایت-3-ادامه دارد
[ صفحه 243]
آدم ع
-روایت-از قبل-10
تغیرت البلاد و من علیها || فوجه الأرض مغبر قبیح
تغیر کل ذی طعم ولون || وقل بشاشة الوجه الملیح
أری طول الحیاة علی غما || وهل أنا من حیاتی مستریح
و ما لی لاأجود بسکب دمع || وهابیل تضمنه الضریح
قتل قابیل هابیلا أخاه || فوا حزنی لقد فقد الملیح
فأجابه إبلیس لعنه الله
-روایت-1-28
تنح عن البلاد وساکنیها || فبی فی الخلد ضاق بک الفسیح
وکنت بها وزوجک فی قرار || وقلبک من أذی الدنیا مریح
فلم تنفک من کیدی ومکری || إلی أن فاتک الثمن الربیح
وبدل أهلها أثلا وخمطا || بحبات وأبواب منیح
فلو لارحمة الجبار أضحی || بکفک من جنان الخلد ریح
وسأله عن بکاء آدم علی الجنة وکم کانت دموعه التی جرت من عینیه فقال ع بکی مائة سنة أی وخرج من عینه الیمنی مثل الدجلة والعین الأخری مثل الفرات سأله کم حج آدم من حجة فقال ع سبعین حجة ماشیا علی قدمیه وأول حجة حجها کان معه الصرد یدله علی مواضع الماء وخرج معه من الجنة و قدنهی عن أکل الصرد والخطاف وسأله ماباله لایمشی قال لأنه ناح علی بیت المقدس فطاف حوله أربعین عاما یبکی علیه و لم یزل یبکی مع آدم ع فمن هناک سکن البیوت ومعه تسع آیات من کتاب الله عز و جل مما کان آدم ع یقرأها فی الجنة وهی
-روایت-1-ادامه دارد
[ صفحه 244]
معه إلی یوم القیامة ثلاث آیات من أول الکهف وثلاث آیات من سبحان ألذی أسری وهی‌إِذا قَرَأتَ القُرآنَ وثلاث آیات من یس وهی‌وَ جَعَلنا مِن بَینِ أَیدِیهِم سَدّا وسأله عن أول من کفر وأنشأ الکفر فقال ع إبلیس لعنه الله وسأله عن اسم نوح ما کان فقال اسمه السکن وإنما سمی نوحا لأنه ناح علی قومه ألف سنة إلاخمسین عاما وسأله عن سفینة نوح ما کان عرضها وطولها فقال کان طولها ثمانمائة ذراع وعرضها خمسمائة ذراع وارتفاعها فی السماء ثمانین ذراعا ثم جلس الرجل فقام إلیه آخر فقال یا أمیر المؤمنین أخبرنا عن أول شجرة غرست فی الأرض فقال العوسجة ومنها عصا موسی ع وسأله عن أول شجرة نبتت فی الأرض فقال هی الدباء و هوالقرع وسأله عن أول من حج من أهل السماء فقال له جبرئیل وسأله عن أول بقعة بسطت من الأرض أیام الطوفان فقال له موضع الکعبة وکانت زبرجدة خضراء وسأله عن أکرم واد علی وجه الأرض فقال له واد یقال له سرندیب فسقط فیه آدم ع من السماء وسأله عن شر واد علی وجه الأرض فقال واد بالیمن یقال له برهوت و هو من أودیة جهنم وسأله عن سجن سار بصاحبه فقال الحوت سار بیونس بن متی وسأله عن ستة لم یرکضوا فی رحم فقال آدم وحوا وکبش ابراهیم وعصا موسی وناقة صالح والخفاش ألذی عمله عیسی ابن مریم ع وطار بإذن الله عز و جل وسأله عن شیءمکذوب علیه لیس من الجن و لا من الإنس فقال الذئب ألذی کذب علیه إخوة یوسف وسأله عن شیءأوحی إلیه لیس من الجن و لا من الإنس فقال أوحی الله عز و جل إلی النحل وسأله عن أطهر موضع علی وجه الأرض لاتحل الصلاة فیه فقال له ظهر الکعبة وسأله عن موضع طلعت علیه الشمس ساعة من النهار و لاتطلع علیه أبدا فقال ذلک البحر
-روایت-از قبل-1534
[ صفحه 245]
حین فلقه الله لموسی ع فأصابت أرضه الشمس وأطیق علیه الماء فلن یصبه الشمس وسأله عن شیءشرب و هوحی وأکل و هومیت فقال تلک عصا موسی ع وسأله عن نذیر أنذر قومه لیس من الجن و لا من الإنس فقال هی النملة وسأله عن أول ماأمر بالختان فقال ابراهیم ع وسأله عن أول من خفض من النساء فقال هاجر أم إسماعیل خفضتها ساره لتخرج من یمینها وسأله عن أول امرأة جرت ذیلها فقال هاجر لماهربت من سارة وسأله عن أول من جر ذیله من الرجال قال قارون وسأله عن أول من لبس النعلین فقال ابراهیم وسأله عن أکرم الناس نسبا فقال صدیق الله یوسف بن یعقوب إسرائیل الله بن إسحاق ذبیح الله بن ابراهیم خلیل الله ص وسأله عن ستة من الأنبیاء لهم اسمان فقال یوشع بن نون و هوذو الکفل ویعقوب و هوإسرائیل والخضر و هوحلقیا ویونس و هوذو النون وعیسی و هوالمسیح و محمد و هو أحمدص وسأله عن شیءیتنفس لیس له لحم و لادم فقال له ذاک الصبح إذاتنفس وسأله عن خمسة من الأنبیاء تکلموا بالعربیة فقال ع هوهود وشعیب وصالح وإسماعیل و محمدص ثم جلس وقام رجل آخر سأله وتعنته فقال یا أمیر المؤمنین أخبرنا عن قول الله عز و جل یَومَ یَفِرّ المَرءُ مِن أَخِیهِ وَ أُمّهِ وَ أَبِیهِ وَ صاحِبَتِهِ وَ بَنِیهِ لِکُلّ امر‌ِئٍ مِنهُم یَومَئِذٍ شَأنٌ یُغنِیهِ من هم فقال ع قابیل یفر من هابیل و ألذی یفر من أمه موسی و ألذی یفر من أبیه ابراهیم یعنی الأب المربی لاالوالد و ألذی یفر من صاحبته لوط و ألذی یفر من ابنه نوح یفر من ابنه کنعان وسأله
-روایت-1-ادامه دارد
[ صفحه 246]
عن أول من مات فجأة فقال ع داود مات علی منبره یوم الأربعاء وسأله عن أربعة لایشبعن من أربع فقال و الأرض من المطر والأنثی من الذکر والعین من النظر والعالم من العلم وسأله عن أول من وضع سکة الدنانیر والدراهم فقال نمرود بن کنعان بعدنوح ع وسأله عن أول من عمل عمل قوم لوط فقال ع إبلیس لأنه أمکن من نفسه وسأله عن معنی هدیر الحمام الراعبیة فقال تدعو علی أهل المعازف والقیان والمزامیر والعیدان وسأله عن کنیة البراق فقال ع یکنی أباهلال وسأله لم سمی تبع الملک تبعا فقال ع لأنه کان غلاما کاتبا و کان یکتب للملک ألذی کان قبله و کان إذاکتب کتب باسم الله ألذی خلق صبحا وریحا فقال الملک اکتب وابدأ باسم ملک الرعد فقال لاأبدأ إلاباسم إلهی ثم أعطف علی حاجتک فشکر الله عز و جل له ذلک فأعطاه ملک ذلک الملک فتابعه الناس علی ذلک فسمی تبعا وسأله مابال الماعز مرفوعة الذنب بادیة الحیاء والعورة فقال ع لأن الماعز عصت نوحا ع لماأدخلها السفینة فدفعها فکسر ذنبها والنعجة مستورة الحیاء والعورة لأن النعجة بادرت بالدخول إلی السفینة فمسح نوح ع یده علی حیاها وذنبها فاستترت بالألیة وسأله عن کلام أهل الجنة فقال کلام أهل الجنة بالعربیة وسأله عن کلام أهل النار فقال بالمجوسیة وسأله عن النوم علی کم وجه هو فقال أمیر المؤمنین ع النوم علی أربعة أصناف الأنبیاء تنام علی أقفیتها مستلقیة وأعینها لاتنام متوقعة لوحی ربها عز و جل والمؤمن ینام علی یمینه مستقبل القبلة والملوک وأبناؤها تنام علی شمالها لیستمرءوا مایأکلون وإبلیس وأخواته و کل
-روایت-از قبل-1417
[ صفحه 247]
مجنون وذو عاهة ینامون علی وجوههم منبطحین ثم جلس وقام إلیه رجل آخر فقال یا أمیر المؤمنین أخبرنی عن یوم الأربعاء وتطیرنا منه وثقله و أی أربعاء هو فقال ع آخر أربعاء فی الشهور و هوالمحاق و فیه قتل قابیل هابیل أخاه و یوم الأربعاء ألقی ابراهیم ع فی النار و یوم الأربعاء وضعوه فی المنجنیق و یوم الأربعاء غرق الله فرعون و یوم الأربعاء جعل الله عز و جل قریة لوط عالیها سافلها و یوم الأربعاء أرسل الله عز و جل الریح علی قوم عاد و یوم الأربعاء أصبحت کالصریم و یوم الأربعاء سلط الله عز و جل علی نمرود البقة و یوم الأربعاء طلب فرعون موسی ع لیقتله و یوم الأربعاء خر علیهم السقف من فوقهم و یوم الأربعاء أمر فرعون بذبح غلمان و یوم الأربعاء خرب بیت المقدس و یوم الأربعاء أحرق مسجد سلیمان بن داود بإصطخر من کورة فارس و یوم الأربعاء قتل یحیی بن زکریا و یوم الأربعاء أظل قوم فرعون أول العذاب و یوم الأربعاء خسف الله عز و جل بقارون و یوم الأربعاء ابتلی أیوب ع بذهاب أهله وولده وماله و یوم الأربعاء أدخل یوسف ع السجن و یوم الأربعاء قال الله عز و جل أَنّا دَمّرناهُم وَ قَومَهُم أَجمَعِینَ و یوم الأربعاء أخذتهم الصیحة و یوم الأربعاء عقروا الناقة و یوم الأربعاء أمطرت علیهم حجارة من سجیل و یوم الأربعاء شج النبی ص وکسرت رباعیته و یوم الأربعاء أخذت العمالقة التابوت وسأله عن الأیام و مایجوز فیها من العمل فقال أمیر المؤمنین ع یوم السبت یوم مکر وخدیعة و یوم الأحد
-روایت-1-ادامه دارد
[ صفحه 248]
یوم غرس وبناء و یوم الإثنین یوم حرب ودم و یوم الثلاثاء یوم سفر وطلب و یوم الأربعاء یوم شؤم یتطیر فیه الناس و یوم الخمیس یوم الدخول علی الأمراء وقضاء الحوائج و یوم الجمعة یوم خطبة ونکاح
-روایت-از قبل-200
2- حدثنا محمد بن موسی بن المتوکل رضی الله عنه قال حدثنا عبد الله بن جعفرالحمیری عن ابراهیم بن هاشم عن أحمد بن عامر الطائی قال سمعت أبا الحسن علی بن موسی الرضا ع یقول یوم الأربعاء یوم نحس مستمر من احتجم فیه خیف علیه أن تخضر محاجمه و من تنور فیه خیف علیه البرص
-روایت-1-2-روایت-189-290

25- باب ماجاء عن الرضا ع فی زید بن علی ع

1- حدثنا أحمد بن یحیی المکتب قال أخبرنا محمد بن یحیی الصولی قال حدثنا محمد بن یزید النحوی قال حدثنی ابن أبی عبدون عن أبیه قال لماحمل زید بن موسی بن جعفر إلی المأمون و قد کان خرج بالبصرة وأحرق دور ولد العباس وهب المأمون جرمه لأخیه علی بن موسی الرضا ع و قال له یا أبا الحسن
-روایت-1-2-روایت-140-ادامه دارد
[ صفحه 249]
لئن خرج أخوک وفعل مافعل لقد خرج قبله زید بن علی فقتل و لو لامکانک منی لقتلته فلیس ماأتاه بصغیر فقال الرضا ع یا أمیر المؤمنین لاتقس أخی زیدا إلی زید بن علی فإنه کان من علماء آل محمدغضب لله عز و جل فجاهد أعداءه حتی قتل فی سبیله ولقد حدثنی أبی موسی بن جعفر ع أنه سمع أباه جعفر بن محمد بن علی ع یقول رحم الله عمی زیدا إنه دعا إلی الرضا من آل محمد و لوظفر لوفی بما دعا إلیه ولقد استشارنی فی خروجه فقلت له یاعم إن رضیت أن تکون المقتول المصلوب بالکناسة فشأنک فلما ولی قال جعفر بن محمدویل لمن سمع واعیته فلم یجبه فقال المأمون یا أبا الحسن أ لیس قدجاء فیمن ادعی الإمامة بغیر حقها ماجاء فقال الرضا ع إن زید بن علی لم یدع ما لیس له بحق وإنه کان أتقی لله من ذلک إنه قال أدعوکم إلی الرضا من آل محمد ع وإنما جاء ماجاء فیمن یدعی أن الله تعالی نص علیه ثم یدعو إلی غیردین الله ویضل عن سبیله بغیر علم و کان زید و الله ممن خوطب بهذه الآیةوَ جاهِدُوا فِی اللّهِ حَقّ جِهادِهِ هُوَ اجتَباکُم
-روایت-از قبل-970
قال محمد بن علی بن الحسین مصنف هذاالکتاب رضی الله عنه لزید بن علی فضائل کثیرة عن غیرالرضا أحببت إیراد بعضها علی أثر هذاالحدیث لیعلم من ینظر فی کتابنا هذااعتقاد الإمامیة فیه
2- حدثنا أحمد بن هارون الفامی فی مسجد الکوفة سنة أربع وخمسین
-روایت-1-2
[ صفحه 250]
وثلاثمائة قال حدثنا محمد بن عبد الله بن جعفرالحمیری عن أبیه عن محمد بن الحسین بن أبی الخطاب عن الحسین بن علوان عن عمر بن ثابت عن داود بن عبدالجبار عن جابر بن یزید الجعفی عن أبی جعفر محمد بن علی الباقر عن آبائه عن علی ع قال قال رسول الله ص للحسین ع یاحسین یخرج من صلبک رجل یقال له زید یتخطی هو وأصحابه یوم القیامة رقاب الناس غرا محجلین یدخلون الجنة بلا حساب
-روایت-282-402
3- حدثنا أحمد بن محمد بن رزمة القزوینی قال حدثنا أحمد بن عیسی العلوی الحسینی قال حدثناعباد بن یعقوب الأسدی قال حدثناحبیب بن أرطاة عن محمد بن ذکوان عن عمرو بن خالد قال حدثنی زید بن علی بن الحسین ع و هوآخذ بشعره قال حدثنی أبی علی بن الحسین ع و هوآخذ بشعره قال حدثنی الحسین بن علی ع و هوآخذ بشعره قال حدثنی علی بن أبی طالب ع و هوآخذ بشعره عن رسول الله ص و هوآخذ بشعره قال من آذی شعرة منی فقد آذانی و من آذانی فقد آذی الله عز و جل و من آذی الله عز و جل لعنه الله ملأ السماء و الأرض
-روایت-1-2-روایت-416-537
4- حدثنا علی بن أحمد بن محمد بن عمران الدقاق رضی الله عنه قال حدثنا علی بن الحسین العلوی قال حدثنی الحسین بن علی الناصری قدس الله روحه قال حدثنی أحمد بن رشید عن عمه أبی معمر سعید بن خیثم عن أخیه معمر قال کنت جالسا
عندالصادق جعفر بن محمد ع فجاء زید بن علی بن الحسین ع
-روایت-1-2-روایت-229-ادامه دارد
[ صفحه 251]
فأخذ بعضادتی الباب فقال له الصادق جعفر بن محمد ع یاعم أعیذک بالله أن تکون المصلوب بالکناسة فقالت أم زید و الله لایحملک علی هذاالقول غیرالحسد لابنی فقال ع یالیته حسدا یالیته حسدا ثلاثا حدثنی أبی عن جدی ع أنه قال یخرج من ولده رجل یقال له زید یقتل بالکوفة ویصلب بالکناسة یخرج من قبره حین ینشر تفتح لروحه أبواب السماء یبتهج به أهل السماوات و الأرض یجعل روحه فی حوصلة طیر أخضر یسرح فی الجنة حیث یشاء
-روایت-از قبل-442
5- حدثنا الحسن بن عبد الله بن سعید العسکری قال حدثنا عبدالعزیز بن یحیی قال حدثناالأشعث بن محمدالضبی قال حدثنی شعیب بن عمرو عن أبیه عن جابر الجعفی قال دخلت علی أبی جعفر محمد بن علی ع وعنده زید أخوه فدخل علیه معروف بن خربوذ المکی قال له أبو جعفر ع یامعروف أنشدنی من طرائف ماعندک فأنشده
-روایت-1-2-روایت-168-321
لعمرک ما إن أبومالک || بوان و لابضعیف قواه
و لابألد لدی قوله || یعادی الحکیم إذا مانهاه
ولکنه سید بارع || کریم الطبائع حلو ثناه
إذاسدته سدت مطواعة || ومهما وکلت إلیه کفاه
قال فوضع محمد بن علی یده علی کتفی زید و قال هذه صفتک یا أبا الحسن
-روایت-1-75
[ صفحه 252]
6- حدثنا أحمد بن الحسین القطان قال حدثنا الحسن بن علی السکری قال حدثنا محمد بن زکریا الجوهری عن جعفر بن محمد بن عمارة عن أبیه عن عمرو بن خالد قال حدثنی عبد الله بن سیابة قال خرجنا ونحن سبعة نفر فأتینا المدینة فدخلنا علی أبی عبد الله الصادق ع فقال لنا أعندکم خبر عمی زید فقلنا قدخرج أو هوخارج قال فإن أتاکم خبر فأخبرونی فمکثنا أیاما فأتی رسول بسام الصیرفی بکتاب فیه أما بعد فإن زید بن علی ع قدخرج یوم الأربعاء غرة صفر فمکث الأربعاء والخمیس وقتل یوم الجمعة وقتل معه فلان وفلان فدخلنا علی الصادق ع فدفعنا إلیه الکتابة فقرأه وبکی ثم قال إنا لله وإنا إلیه راجعون
عند الله تعالی أحتسب عمی إنه کان نعم العم إن عمی کان رجلا لدنیانا وآخرتنا مضی و الله عمی شهیدا کشهداء استشهدوا مع رسول الله ص و علی و الحسن و الحسین ص
-روایت-1-2-روایت-191-777
7- حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الولید رضی الله عنه قال حدثنا محمد بن الحسن الصفار عن أحمد بن أبی عبد الله البرقی عن أبیه عن محمد بن الحسن بن شمون عن عبد الله سنان عن الفضیل بن یسار قال انتهیت إلی زید بن علی بن الحسین ع صبیحة یوم خرج بالکوفة فسمعته یقول من یعیننی منکم علی قتال أنباط أهل الشام فو ألذی بعث محمدا بالحق بشیرا ونذیرا لایعیننی منکم علی قتالهم أحد إلاأخذت بیده یوم القیامة فأدخلته الجنة بإذن الله عز و جل فلما قتل اکتریت راحلة وتوجهت نحو المدینة فدخلت علی أبی عبد الله ع فقلت فی نفسی و الله لأخبرنه بقتل زید بن علی فیجزع علیه فلما دخلت علیه قال مافعل عمی زید فخنقتنی العبرة فقال قتلوه قلت إی
-روایت-1-2-روایت-212-ادامه دارد
[ صفحه 253]
و الله قتلوه قال فصلبوه قلت إی و الله فصلبوه قال فأقبل یبکی دموعه تنحدر عن جانبی خده کأنها الجمان ثم قال یافضیل شهدت مع عمی زید قتال أهل الشام قلت نعم فقال فکم قتلت منهم قلت ستة قال فلعلک شاک فی دمائهم قلت لوکنت شاکا ماقتلتهم فسمعته و هو یقول أشرکنی الله فی تلک الدماء مامضی و الله زید عمی وأصحابه إلاشهداء مثل مامضی علیه علی بن أبی طالب ع وأصحابه
-روایت-از قبل-393
أخذنا من الحدیث موضع الحاجة و الله تعالی هوالموفق

26- باب ماجاء عن الرضا ع من الأخبار النادرة فی فنون شتی

1- حدثنا أبی رضی الله عنه قال حدثناسعد بن عبد الله قال حدثنی محمد بن عیسی عن عباس مولی الرضا ع عن أبی الحسن الرضا ع قال سمعته یقول من قال حین یسمع أذان الصبح أللهم إنی أسألک بإقبال نهارک وإدبار لیلک وحضور صلواتک وأصوات دعائک أن تصلی علی محمد وآل محمد و أن تتوب علی إنک التواب الرحیم و قال مثل ذلک إذاسمع أذان المغرب ثم مات من یومه أو من لیلته مات تائبا
-روایت-1-2-روایت-149-401
2- حدثنا علی بن عیسی المجاور فی مسجد الکوفة رضی الله عنه قال حدثناإسماعیل بن علی بن رزین أخی دعبل بن علی الخزاعی قال حدثنادعبل بن علی قال حدثنی أبو الحسن علی بن موسی الرضا ع عن أبیه عن آبائه عن علی ع
-روایت-1-2
[ صفحه 254]
قال قال رسول الله ص أربعة أنالهم شفیع یوم القیامة المکرم لذریتی من بعدی والقاضی لهم حوائجهم والساعی لهم فی أمورهم
عنداضطرارهم إلیه والمحب لهم بقلبه ولسانه
-روایت-28-180
3- حدثنا أبوطالب المظفر بن جعفر بن المظفر العلوی السمرقندی رضی الله عنه قال حدثنا جعفر بن محمد بن مسعود عن أبیه أبی النضر محمد بن مسعود العیاشی قال حدثنا جعفر بن أحمد قال حدثنی علی بن محمد بن شجاع عن محمد بن عثمان عن حمید بن محمد عن أحمد بن الحسن الصالح عن أبیه عن الفتح بن یزید الجرجانی أنه کتب إلی أبی الحسن ع یسأله عن رجل واقع امرأة فی شهر رمضان من حلال أوحرام فی یوم واحد عشر مرات قال علیه عشر کفارات لکل مرة کفارة فإن أکل أوشرب فکفارة یوم واحد
-روایت-1-2-روایت-318-497
4- حدثنا محمد بن القاسم المفسر المعروف بأبی الحسن الجرجانی رضی الله عنه قال حدثنایوسف بن محمد بن زیاد عن أبیه عن الحسن بن علی عن أبیه علی بن محمد عن أبیه محمد بن علی عن أبیه الرضا علی بن موسی عن أبیه موسی بن جعفر عن أبیه الصادق جعفر بن محمد عن أبیه محمد بن علی الباقر عن أبیه زین العابدین علی بن الحسین عن أبیه الحسین بن علی عن أبیه علی بن أبی طالب ع قال کان رسول الله ص لماجاءه جعفر بن أبی طالب من حبشة قام إلیه واستقبله اثنتی عشرة خطوة وعانقه وقبل ما بین عینیه وبکی و قال فما أدری بأیهما أناأشد سرورا بقدومک یا جعفرأم بفتح الله علی ید أخیک خیبر وبکی فرحا برؤیته
-روایت-1-2-روایت-413-646
5- حدثنا أبی قال حدثنا عبد الله بن جعفرالحمیری عن أحمد بن محمد بن عیسی
-روایت-1-2
[ صفحه 255]
عن الحسن بن علی الوشاء عن أبی الحسن الرضا عن أبیه عن آبائه عن علی ع قال قال رسول الله ص لماأسری بی إلی السماء رأیت رحما متعلقة بالعرش تشکو رحما إلی ربها فقلت لها کم بینک وبینها من أب فقالت نلتقی فی أربعین أبا
-روایت-107-240
6- حدثناالمظفر بن جعفر بن المظفر العلوی السمرقندی قال حدثنا جعفر بن محمد بن مسعود عن أبیه قال حدثنا علی بن الحسن بن علی بن فضال قال حدثنا محمد بن الولید عن العباس بن هلال قال سمعت أبا الحسن علی بن موسی الرضا ع یقول من صام من شعبان یوما واحدا ابتغاء ثواب الله دخل الجنة و من استغفر الله سبعین مرة فی کل یوم من شعبان حشره الله یوم القیامة فی زمرة رسول الله ص ووجبت له من الله الکرمة و من تصدق فی شعبان بصدقة و لوبشق تمرة حرم الله جسده علی النار و من صام ثلاثة أیام من شعبان ووصلها بصیام شهر رمضان کتب الله صوم شهرین متتابعین
-روایت-1-2-روایت-240-580
7- حدثنا أبی رضی الله عنه قال حدثنا محمد بن یحیی العطار و أحمد بن إدریس جمیعا عن محمد بن أحمد بن یحیی بن عمران الأشعری قال حدثنی الحسین بن عبد الله عن آدم بن عبد الله الأشعری عن زکریا بن آدم عن أبی الحسن الرضا ع قال سمعته یقول الصلاة لها أربعة آلاف باب
-روایت-1-2-روایت-241-281
8- حدثنا محمد بن علی بن بشار رضی الله عنه قال حدثنا أبوالفرج المظفر بن أحمد بن الحسن القزوینی قال أخبرنا أبوالفضل العباس بن محمد بن القاسم بن حمزة بن
-روایت-1-2
[ صفحه 256]
موسی بن جعفر قال حدثنی الحسن بن سهل القمی عن محمد بن حامد عن أبی هاشم الجعفری عن أبی الحسن ع قال سألته عن الصلاة علی المصلوب قال أ ماعلمت أن جدی‌ص صلی علی عمه قلت أعلم ذلک ولکنی لم أفهمه مبینا قال نبینه لک إن کان وجه المصلوب إلی القبلة فقم علی منکبه الأیمن و إن کان قفاؤه إلی القبلة فقم علی منکبه الأیسر فإن ما بین المشرق والمغرب قبلة و إن کان منکبه الأیسر إلی القبلة فقم علی منکبه الأیمن و إن کان منکبه الأیمن إلی القبلة فقم علی منکبه الأیسر وکیف کان منحرفا فلاتزایلن مناکبه ولیکن وجهک إلی ما بین المشرق والمغرب و لاتستقبله و لاتستدبره البتة قال أبوهاشم ثم قال الرضا ع قدفهمت إن شاء الله
-روایت-115-659
قال مصنف هذاالکتاب رحمه الله هذاحدیث غریب لم أجده فی شیء من الأصول والمصنفات و لاأعرفه إلابهذا الإسناد
9- حدثنا أبی رضی الله عنه قال حدثنا أحمد بن إدریس قال حدثنی محمد بن أحمد بن یحیی بن عمران الأشعری قال حدثنی سهل بن زیاد عن الحارث بن الدلهاث مولی الرضا ع قال سمعت أبا الحسن ع یقول لا یکون المؤمن مؤمنا حتی یکون فیه ثلاث خصال سنة من ربه وسنة من نبیه وسنة من ولیه فالسنة من ربه کتمان سره قال الله عز و جل عالِمُ الغَیبِ فَلا یُظهِرُ عَلی غَیبِهِ أَحَداً إِلّا مَنِ ارتَضی مِن رَسُولٍ و أماالسنة من نبیه فمداراة الناس فإن الله عز و جل أمر نبیه ص بمداراة الناس فقال خُذِ العَفوَ وَ أمُر بِالعُرفِ وَ أَعرِض عَنِ الجاهِلِینَ و أماالسنة من ولیه فالصبر فی البأساء والضراء فإن الله عز و جل یقول وَ الصّابِرِینَ فِی البَأساءِ وَ الضّرّاءِ
-روایت-1-2-روایت-202-675
[ صفحه 257]
10- حدثنا محمد بن علی ماجیلویه رضی الله عنه قال حدثناعمی محمد بن أبی القاسم عن أحمد بن أبی عبد الله البرقی عن علی بن محمد عن أبی أیوب المدنی عن سلیمان بن جعفرالجعفری عن الرضا عن آبائه عن علی ع قال قال رسول الله ص تعلموا من الغراب خصالا ثلاثا استتاره بالسفاد وبکوره فی طلب الرزق وحذره
-روایت-1-2-روایت-246-323
11- حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الولید رضی الله عنه قال حدثناسعد بن عبد الله عن أحمد بن حمزة الأشعری قال حدثنی یاسر الخادم قال سمعت أبا الحسن الرضا ع یقول إن أوحش ما یکون هذاالخلق فی ثلاثة مواطن یوم یولد ویخرج من بطن أمه فیری الدنیا و یوم یموت فیعاین الآخرة وأهلها و یوم یبعث فیری أحکاما لم یرها فی دار الدنیا و قدسلم الله عز و جل علی یحیی ع فی هذه الثلاثة المواطن وآمن روعته فقال وَ سَلامٌ عَلَیهِ یَومَ وُلِدَ وَ یَومَ یَمُوتُ وَ یَومَ یُبعَثُ حَیّا و قدسلم عیسی ابن مریم علی نفسه فی هذه الثلاثة المواطن فقال وَ السّلامُ عَلَیّ یَومَ وُلِدتُ وَ یَومَ أَمُوتُ وَ یَومَ أُبعَثُ حَیّا
-روایت-1-2-روایت-176-633
12- حدثنا أبی قال حدثنا أحمد بن إدریس عن محمد بن أحمد بن یحیی بن عمران الأشعری عن سلمة بن الخطاب عن أحمد بن علی عن الحسین بن علی الدیلمی مولی الرضا ع قال سمعت الرضا ع یقول من حج بثلاثة من المؤمنین فقد اشتری نفسه من الله عز و جل بالثمن و لم یسأله من أین اکتسب ماله من حلال أوحرام
-روایت-1-2-روایت-195-316
[ صفحه 258]
قال مصنف هذاالکتاب یعنی بذلک أنه لم یسأله عما وقع فی ماله من الشبهة ویرضی عنه خصماءه بالعوض
13- حدثنا محمد بن علی ماجیلویه رضی الله عنه قال حدثنی أبی عن أحمد بن أبی عبد الله البرقی عن السیاری عن الحارث بن الدلهاث عن أبیه عن أبی الحسن الرضا ع قال إن الله عز و جل أمر بثلاثة مقرون بهاثلاثة أخری أمر بالصلاة والزکاة فمن صلی و لم یزک لم یقبل منه صلاته وأمر بالشکر له وللوالدین فمن لم یشکر والدیه لم یشکر الله وأمر باتقاء الله وصلة الرحم فمن لم یصل رحمه لم یتق الله عز و جل
-روایت-1-2-روایت-176-422
14- حدثنا أبی رضی الله عنه قال حدثنا علی بن موسی بن جعفر بن أبی جعفرالکمیدانی عن أحمد بن محمد بن عیسی عن أحمد بن محمد بن أبی نصر البزنطی قال قال أبو الحسن ع من علامات الفقیه الحلم والعلم والصمت إن الصمت باب من أبواب الحکمة إن الصمت یکسب المحبة إنه دلیل علی کل خیر
-روایت-1-2-روایت-181-302
15- حدثنا علی بن أحمد بن محمد بن عمران الدقاق رضی الله عنه قال حدثنی محمد بن أبی عبد الله الکوفی عن أحمد بن محمد بن صالح الرازی عن حمدان الدیوانی قال قال الرضا ع صدیق کل امر‌ئ عقله وعدوه جهله
-روایت-1-2-روایت-184-218
16- حدثنا أبومنصور أحمد بن ابراهیم الخوری قال حدثنازید بن محمدالبغدادی
-روایت-1-2
[ صفحه 259]
قال حدثنا أبوالقاسم عبد الله بن محمدالطائی بالبصرة قال حدثنا أبی قال حدثنا علی بن موسی الرضا عن أبیه عن آبائه عن علی بن أبی طالب ع أنه دعاه رجل فقال له علی ع علی أن تضمن لی ثلاث خصال قال و ماهی یا أمیر المؤمنین قال لاتدخل علینا شیئا من خارج و لاتدخر عنا شیئا فی البیت و لاتجحف بالعیال قال ذلک لک فأجابه علی بن أبی طالب ع
-روایت-152-369
17- حدثنا عبد الله بن محمد بن عبدالوهاب قال حدثنا أبونصر منصور بن عبد الله بن ابراهیم الأصفهانی قال حدثنا علی بن أبی عبد الله قال حدثناداود بن سلیمان عن علی بن موسی الرضا عن أبیه عن آبائه عن علی بن أبی طالب ع قال قال رسول الله ص أربعة أناشفیعهم یوم القیامة و لوأتونی بذنوب أهل الأرض معین أهل بیتی والقاضی لهم حوائجهم
عند مااضطروا إلیه والمحب لهم بقلبه ولسانه والدافع عنهم بیده
-روایت-1-2-روایت-263-428
18- حدثنا أبی قال حدثناسعد بن عبد الله عن أحمد بن محمد بن عیسی عن الحسن بن علی بن فضال عن أبی الحسن ع أنه قال احتبس القمر عن بنی إسرائیل فأوحی الله عز و جل إلی موسی أن أخرج عظام یوسف ع من مصر ووعده طلوع القمر إذاأخرج عظامه فسأل موسی ع عن من یعلم موضعه فقیل له إن هاهنا عجوز تعلم علمه فبعث إلیها فأتی بعجوز مقعدة عمیاء فقال لها أتعرفین موضع قبر یوسف قالت نعم قال فأخبرینی به فقالت لا حتی تعطینی أربع خصال تطلق لی رجلی وتعید إلی شبابی وترد إلی بصری وتجعلنی معک فی الجنة قال فکبر ذلک علی موسی ع قال فأوحی الله عز و جل إلیه یا موسی أعطها ماسألت فإنک إنما تعطی
-روایت-1-2-روایت-130-ادامه دارد
[ صفحه 260]
علی ففعل فدلته علیه فاستخرجه من شاطئ النیل فی صندوق مرمر فلما أخرجه طلع القمر فحمله إلی الشام فلذلک یحمل أهل الکتاب موتاهم إلی الشام
-روایت-از قبل-151
19- حدثنا محمد بن ابراهیم بن إسحاق الطالقانی رضی الله عنه قال حدثنا أحمد بن محمد بن سعید مولی بنی هاشم عن علی بن الحسن بن علی بن فضال عن أبیه قال سألت الرضا ع عن بسم الله قال معنی قول القائل بسم الله أی
-روایت-1-2-روایت-170-ادامه دارد
[ صفحه 261]
أسم علی نفسی بسمة من سمات الله عز و جل وهی العبودیة قال فقلت له ماالسمة قال العلامة
-روایت-از قبل-94
20- حدثنا عبد الله بن محمد بن عبدالوهاب قال أخبرنا أبونصر منصور بن عبد الله قال حدثناالمنذر بن محمد قال حدثنا الحسین بن محمد قال حدثناسلیمان بن جعفر عن الرضا ع قال حدثنی أبی عن جدی عن آبائه عن علی بن أبی طالب ع قال فی جناح کل هدهد خلقه الله عز و جل مکتوب بالسریانیة آل محمدخیر البریة
-روایت-1-2-روایت-242-317
21- حدثنا عبد الله بن محمد بن عبدالوهاب قال أخبرنا أبونصر منصور بن عبد الله بن ابراهیم الأصفهانی قال حدثنا علی بن عبد الله الإسکندرانی قال حدثنا أبو علی أحمد بن علی بن مهدی الرقی قال حدثنا أبی قال حدثنا علی بن موسی الرضا قال حدثنی أبی موسی بن جعفر عن أبیه جعفر بن محمد عن أبیه محمد بن علی عن أبیه الحسین بن علی عن أبیه علی بن أبی طالب ع قال قال رسول الله ص یا علی طوبی لمن أحبک وصدق بک وویل لمن أبغضک وکذب بک محبوک معروفون فی السماء السابعة و الأرض السابعة السفلی و ما بین ذلک هم أهل الدین والورع والسمت الحسن والتواضع لله عز و جل خاشعة أبصارهم وجلة قلوبهم لذکر الله عز و جل و قدعرفوا حق ولایتک وألسنتهم ناطقة بفضلک وأعینهم ساکبة تحننا علیک و علی الأئمة من ولدک یدینون لله بما أمرهم به فی کتابه وجاءهم به البرهان من سنة نبیه عاملون بما یأمرهم به أولو الأمر منهم متواصلون غیرمتقاطعین متحابون غیرمتباغضین إن الملائکة لتصلی علیهم وتؤمن علی دعائهم وتستغفر للمذنب منهم وتشهد حضرته وتستوحش لفقده إلی یوم القیامة
-روایت-1-2-روایت-409-1016
[ صفحه 262]
22- حدثنا الحسن بن محمد بن سعید الهاشمی الکوفی بالکوفة سنة أربع وخمسین وثلاثمائة قال حدثنافرات بن ابراهیم بن فرات الکوفی قال حدثنا محمد بن أحمد بن علی الهمدانی قال حدثنی أبوالفضل العباس بن عبد الله البخاری قال حدثنا محمد بن القاسم بن ابراهیم بن محمد بن عبد الله بن القاسم بن محمد بن أبی بکر قال حدثنا عبد السلام بن صالح الهروی عن علی بن موسی الرضا عن أبیه موسی بن جعفر عن أبیه جعفر بن محمد عن أبیه محمد بن علی عن أبیه علی بن الحسین عن أبیه الحسین بن علی عن أبیه علی بن أبی طالب ع قال قال رسول الله ص ماخلق الله خلقا أفضل منی و لاأکرم علیه منی قال علی ع فقلت یا رسول الله فأنت أفضل أم جبرئیل فقال ص یا علی إن الله تبارک و تعالی فضل أنبیاءه المرسلین علی ملائکته المقربین وفضلنی علی جمیع النبیین والمرسلین والفضل بعدی لک یا علی وللأئمة من بعدک و إن الملائکة لخدامنا وخدام محبینا یا علی الذین یحملون العرش و من حوله یسبحون بحمد ربهم ویستغفرون للذین آمنوا بولایتنا یا علی لو لانحن ماخلق الله آدم ع و لاالحواء و لاالجنة و لاالنار و لاالسماء و لا الأرض فکیف لانکون أفضل من الملائکة و قدسبقناهم إلی معرفة ربنا وتسبیحه وتهلیله وتقدیسه لأن أول ماخلق الله عز و جل أرواحنا فأنطقها بتوحیده وتمجیده ثم خلق الملائکة فلما شاهدوا أرواحنا نورا واحدا
-روایت-1-2-روایت-572-ادامه دارد
[ صفحه 263]
استعظمت أمرنا فسبحنا لتعلم الملائکة أناخلق مخلوقون و أنه منزه عن صفاتنا فسبحت الملائکة بتسبیحنا ونزهته عن صفاتنا فلما شاهدوا عظم شأننا هللنا لتعلم الملائکة أن لاإله إلا الله و أناعبید ولسنا بآلهة یجب أن نعبد معه أودونه فقالوا لاإله إلا الله فلما شاهدوا کبر محلنا کبرنا لتعلم الملائکة أن الله أکبر من أن ینال عظم المحل إلا به فلما شاهدوا ماجعله الله لنا من العزة والقوة فقلنا لاحول و لاقوة إلابالله لتعلم الملائکة أنه لاحول لنا و لاقوة إلابالله فلما شاهدوا ماأنعم الله به علینا وأوجبه لنا من فرض الطاعة قلنا الحمد لله لتعلم الملائکة مایستحق لله تعالی ذکره علینا من الحمد علی نعمه فقالت الملائکة الحمد لله فبنا اهتدوا إلی معرفة توحید الله عز و جل وتسبیحه وتهلیله وتحمیده وتمجیده ثم إن الله تبارک و تعالی خلق آدم فأودعنا صلبه وأمر الملائکة بالسجود له تعظیما لنا وإکراما و کان سجودهم لله عز و جل عبودیة ولآدم إکراما وطاعة لکوننا فی صلبه فکیف لانکون أفضل من الملائکة و قدسجدوا لآدم کلهم أجمعون وإنه لماعرج بی إلی السماء أذن جبرئیل مثنی مثنی وأقام مثنی مثنی ثم قال لی تقدم یا محمدفقلت له جبرئیل أتقدم علیک قال نعم لأن الله تبارک و تعالی فضل أنبیاءه علی ملائکته أجمعین وفضلک خاصة قال فتقدمت فصلیت بهم و لافحز فلما انتهیت إلی حجب النور قال لی جبرئیل تقدم یا محمد وتخلف عنی فقلت له یاجبرئیل فی مثل هذاالموضع تفارقنی فقال یا محمد إن انتهاء
-روایت-از قبل-1340
[ صفحه 264]
حدی ألذی وضعنی الله عز و جل فیه إلی هذاالمکان فإن تجاوزته احترقت أجنحتی بتعدی حدود ربی جل جلاله فزخ بی النور زخة حتی انتهیت إلی ماشاء الله عز و جل من علو مکانه فنودیت فقلت لبیک ربی وسعدیک تبارکت وتعالیت فنودیت یا محمد أنت عبدی و أناربک فإیای فاعبد و علی فتوکل فإنک نوری فی عبادی ورسولی إلی خلقی وحجتی علی بریتی لک ولمن تبعک خلقت جنتی ولمن خالفک خلقت ناری ولأوصیائک أوجبت کرامتی ولشیعتهم أوجبت ثوابی فقلت یارب و من أوصیائی فنودیت یا محمدأوصیاؤک المکتوبون علی ساق عرشی فنظرت و أنا بین یدی ربی جل جلاله إلی ساق العرش فرأیت اثنی عشر نورا فی کل نور سطر أخضر علیه اسم وصی من أوصیائی أولهم علی بن أبی طالب ع وآخرهم مهدی أمتی فقلت یارب هؤلاء أوصیائی بعدی فنودیت یا محمدهؤلاء أوصیائی وأحبائی وأصفیائی وحججی بعدک علی بریتی وهم أوصیاؤک وخلفاؤک وخیر خلقی بعدک وعزتی وجلالی لأظهرن بهم دینی ولأعلین بهم کلمتی ولأطهرن الأرض بآخرهم من أعدائی ولأملکنه مشارق الأرض ومغاربها ولأسخرن له الریاح ولأذللن له السحاب الصعاب ولأرقینه فی الأسباب ولأنصرنه بجندی ولأمدنه بملائکتی حتی یعلن دعوتی ویجمع الخلق علی توحیدی ثم لأدیمن ملکه ولأداولن الأیام بین أولیائی إلی یوم القیامة
-روایت-1-1183
[ صفحه 265]
23- وبهذا الإسناد قال قال الرضا ع الحیاء من الإیمان
-روایت-1-2-روایت-38-57
24- حدثنا أحمد بن زیاد بن جعفرالهمدانی رضی الله عنه قال حدثنا علی بن ابراهیم بن هاشم عن أبیه عن علی بن معبد عن الحسین بن خالد عن أبی الحسن علی بن موسی الرضا عن أبیه موسی بن جعفر عن أبیه جعفر بن محمد عن أبیه محمد بن علی ع قال إن سلیمان بن داود قال ذات یوم لأصحابه إن الله تبارک و تعالی قدوهب لی ملکا لاینبغی لأحد من بعدی سخر لی الریح والإنس والجن والطیر والوحوش وعلمنی منطق الطیر وآتانی من کل شیء و مع جمیع ماأوتیت من الملک ماتم لی سرور یوم إلی اللیل قدأحببت أن أدخل قصری فی غد فأصعد أعلاه وأنظر إلی ممالکی فلاتأذنوا لأحد علی بالدخول لئلا یرد علی ماینغص علی یومی فقالوا نعم فلما کان من الغد أخذ عصاه بیده وصعد إلی أعلی موضع من قصره ووقف متکئا علی عصاه ینظر إلی ممالکه سرورا بما أوتی فرحا بما أعطی إذ نظر إلی شاب حسن الوجه واللباس قدخرج علیه من بعض زوایا قصره فلما أبصر به سلیمان ع قال له من أدخلک إلی هذاالقصر و قدأردت أن أخلو فیه الیوم فبإذن من دخلت فقال الشاب أدخلنی هذاالقصر ربه وبإذنه دخلت فقال ربه أحق به منی فمن أنت قال أناملک الموت قال وفیما جئت قال لأقبض روحک فقال امض بما أمرت به فی هذا یوم سروری وأبی الله
-روایت-1-2-روایت-261-ادامه دارد
[ صفحه 266]
عز و جل أن یکون لی سرورا دون لقائک فقبض ملک الموت روحه و هومتکئ علی عصاه فبقی سلیمان متکئا علی عصاه و هومیت ماشاء الله و الناس ینظرون إلیه وهم یقدرون أنه حی فافتتنوا فیه واختلفوا فمنهم من قال إن سلیمان قدبقی متکئا علی عصاه هذه الأیام الکثیرة و لم یأکل و لم یشرب و لم یتعب و لم ینم إنه لربنا ألذی یجب علینا أن نعبده و قال قوم إن سلیمان لساحر وإنه یرینا أنه واقف متکئ علی عصاه یسحر أعیننا و لیس کذلک فقال المؤمنون إن سلیمان هو عبد الله ونبیه یدبر الله أمره بما شاء فلما اختلفوا بعث الله عز و جل الأرضة فدبت فی عصاه فلما أکلت جوفها انکسرت العصا وخرت سلیمان من قصره علی وجهه فشکرت الجن الأرضة علی صنیعها فلأجل ذلک لاتوجد الأرضة فی مکان إلا وعندها ماء وطین و ذلک قول الله عز و جل فَلَمّا قَضَینا عَلَیهِ المَوتَ ما دَلّهُم عَلی مَوتِهِ إِلّا دَابّةُ الأَرضِ تَأکُلُ مِنسَأَتَهُیعنی عصاه فَلَمّا خَرّ تَبَیّنَتِ الجِنّ أَن لَو کانُوا یَعلَمُونَ الغَیبَ ما لَبِثُوا فِی العَذابِ المُهِینِ قال الصادق ع و مانزلت هذه الآیة هکذا وإنما نزلت فلما خر تبینت الإنس أن الجن لوکانوا یعلمون الغیب مالبثوا فی العذاب المهین
-روایت-از قبل-1085

27- باب ماجاء عن الرضا ع فی هاروت وماروت

1- حدثنا محمد بن القاسم المفسر المعروف بأبی الحسن الجرجانی رضی الله عنه قال حدثنا
-روایت-1-2
[ صفحه 267]
یوسف بن محمد بن زیاد و علی بن محمد بن سیار عن أبویهما عن الحسن بن علی عن أبیه علی بن محمد عن أبیه محمد بن علی عن أبیه الرضا علی بن موسی عن أبیه موسی بن جعفر عن أبیه الصادق جعفر بن محمد فی قول الله عز و جل وَ اتّبَعُوا ما تَتلُوا الشّیاطِینُ عَلی مُلکِ سُلَیمانَ وَ ما کَفَرَ سُلَیمانُ قال اتبعوا ماتتلو کفرة الشیاطین من السحر والنیرنجات علی ملک سلیمان الذین یزعمون أن سلیمان به ملک ونحن أیضا به فظهر العجائب حتی ینقاد لنا الناس وقالوا کان سلیمان کافرا ساحرا ماهرا بسحره ملک ماملک وقدر ماقدر فرد الله عز و جل علیهم فقال وَ ما کَفَرَ سُلَیمانُ و لااستعمل السحر ألذی نسبوه إلی سلیمان و إلی ما أُنزِلَ عَلَی المَلَکَینِ بِبابِلَ هارُوتَ وَ مارُوتَ و کان بعدنوح ع قدکثر السحرة والمموهون فبعث الله عز و جل ملکین إلی نبی ذلک الزمان بذکر ماتسحر به السحرة وذکر مایبطل به سحرهم ویرد به کیدهم فتلقاه النبی ع عن الملکین وأداه إلی عباد الله بأمر الله عز و جل فأمرهم أن یقفوا به علی السحر و أن یبطلوه ونهاهم أن یسحروا به الناس و هذا کمایدل علی السم ما هو و علی مایدفع به غائلة السم ثم قال عز و جل وَ ما یُعَلّمانِ مِن أَحَدٍ حَتّی یَقُولا إِنّما نَحنُ فِتنَةٌ فَلا تَکفُریعنی أن ذلک النبی ع أمر الملکین أن یظهرا للناس بصورة بشرین ویعلماهم ماعلمهما الله من ذلک فقال الله عز و جل وَ ما یُعَلّمانِ مِن أَحَدٍ ذلک السحر وإبطاله حَتّی یَقُولاللمتعلم إِنّما نَحنُ فِتنَةٌ وامتحان للعباد لیطیعوا الله عز و جل فیما یتعلمون من هذا ویبطلوا به کید السحرة و لایسحروهم فَلا تَکفُرباستعمال هذاالسحر وطلب الإضرار به ودعاء الناس إلی أن یعتقدوا أنک به تحیی وتمیت وتفعل ما لایقدر علیه إلا الله عز و جل فإن ذلک کفر قال الله عز و جل فَیَتَعَلّمُونَیعنی طالبی السحرمِنهُمایعنی مما کتبت الشیاطین علی ملک سلیمان من النیرنجات ومماأُنزِلَ
-روایت-214-ادامه دارد
[ صفحه 268]
عَلَی المَلَکَینِ بِبابِلَ هارُوتَ وَ مارُوتَیتعلمون من هذین الصنفین مایفرقون به بین المرء وزوجه هذا مایتعلم الإضرار بالناس یتعلمون التضریب بضروب الحیل والتمائم والإبهام و أنه قددفن فی موضع کذا وعمل کذا لیحبب المرأة إلی الرجل و الرجل إلی المرأة ویؤدی إلی الفراق بینهما فقال عز و جل وَ ما هُم بِضارّینَ بِهِ مِن أَحَدٍ إِلّا بِإِذنِ اللّهِ أی ماالمتعلمون بذلک بضارین من أحد إلابإذن الله یعنی بتخلیة الله وعلمه فإنه لوشاء لمنعهم بالجبر والقهر ثم قال وَ یَتَعَلّمُونَ ما یَضُرّهُم وَ لا یَنفَعُهُملأنهم إذاتعلموا ذلک السحر لیسحروا به ویضروا فقد تعلموا مایضرهم فی دینهم و لاینفعهم فیه بل ینسلخون عن دین الله بذلک وَ لَقَد عَلِمُواهؤلاء المتعلمون لَمَنِ اشتَراهُبدینه ألذی ینسلخ عنه بتعلمه ما لَهُ فِی الآخِرَةِ مِن خَلاقٍ أی من نصیب فی ثواب الجنة ثم قال عز و جل وَ لَبِئسَ ما شَرَوا بِهِ أَنفُسَهُم ورهنوها بالعذاب لَو کانُوا یَعلَمُونَأنهم قدباعوا الآخرة وترکوا نصیبهم من الجنة لأن المتعلمین لهذا السحر الذین یعتقدون أن لا رسول و لاإله و لابعث و لانشور فقال وَ لَقَد عَلِمُوا لَمَنِ اشتَراهُ ما لَهُ فِی الآخِرَةِ مِن خَلاقٍلأنهم
-روایت-از قبل-1090
[ صفحه 269]
یعتقدون أن لاآخرة فهم یعتقدون أنها إذا لم تکن آخرة فلاخلاق لهم فی دار بعدالدنیا و إن کانت بعدالدنیا آخرة فهم مع کفرهم بها لاخلاق لهم فیها ثم قال وَ لَبِئسَ ما شَرَوا بِهِ أَنفُسَهُمبالعذاب إذ باعوا الآخرة بالدنیا ورهنوا بالعذاب الدائم أنفسهم لَو کانُوا یَعلَمُونَأنهم قدباعوا أنفسهم بالعذاب ولکن لایعلمون ذلک لکفرهم به فلما ترکوا النظر فی حجج الله حتی یعلموا عذبهم علی اعتقادهم الباطل وجحدهم الحق قال یوسف بن محمد بن زیاد و علی بن محمد بن سیار عن أبویهما أنهما قالا فقلنا للحسن بن علی ع فإن قوما عندنا یزعمون أن هاروت وماروت ملکان اختارهما الله الملائکة لماکثر عصیان بنی آدم وأنزلهما مع ثالث لهما إلی دار الدنیا وأنهما افتتنا بالزهرة وأرادا الزناء بها وشربا الخمر وقتلا النفس المحرمة و أن الله عز و جل یعذبهما ببابل و أن السحرة منهما یتعلمون السحر و أن الله تعالی مسخ تلک المرأة هذاالکوکب ألذی هوالزهرة فقال الإمام ع معاذ الله من ذلک إن ملائکة الله معصومون محفوظون من الکفر والقبائح بألطاف الله تعالی قال الله عز و جل فیهم لا یَعصُونَ اللّهَ ما أَمَرَهُم وَ یَفعَلُونَ ما یُؤمَرُونَ و قال الله عز و جل وَ لَهُ مَن فِی السّماواتِ وَ الأَرضِ وَ مَن عِندَهُیعنی الملائکةلا یَستَکبِرُونَ عَن عِبادَتِهِ وَ لا یَستَحسِرُونَ یُسَبّحُونَ اللّیلَ وَ النّهارَ لا یَفتُرُونَ و قال عز و جل
-روایت-1-ادامه دارد
[ صفحه 270]
فی الملائکة أیضابَل عِبادٌ مُکرَمُونَ لا یَسبِقُونَهُ بِالقَولِ وَ هُم بِأَمرِهِ یَعمَلُونَ یَعلَمُ ما بَینَ أَیدِیهِم وَ ما خَلفَهُم وَ لا یَشفَعُونَ إِلّا لِمَنِ ارتَضی وَ هُم مِن خَشیَتِهِ مُشفِقُونَ ثم قال ع لو کان کمایقولون کان الله عز و جل قدجعل هؤلاء الملائکة خلفاءه فی الأرض وکانوا کالأنبیاء فی الدنیا أوکالائمة فیکون من الأنبیاء والأئمة ع قتل النفس والزناء ثم قال ع أ ولست تعلم أن الله عز و جل لم یخل الدنیا من نبی قط أوإمام من البشر أ و لیس الله عز جل یقول وَ ما أَرسَلنا مِن قَبلِکَ من رسول یعنی إلی الخلق إِلّا رِجالًا نوُحیِ إِلَیهِم مِن أَهلِ القُریفأخبر أنه لم یبعث الملائکة إلی الأرض لیکونوا أئمة وحکاما وإنما کانوا أرسلوا إلی أنبیاء الله قالا فقلنا له فعلی هذاأیضا لم یکن إبلیس أیضا ملکا فقال لابل کان من الجن أ ماتسمعان الله عز و جل یقول وَ إِذ قُلنا لِلمَلائِکَةِ اسجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلّا إِبلِیسَ کانَ مِنَ الجِنّفأخبر عز و جل أنه کان من الجن و هو ألذی قال الله عز و جل وَ الجَانّ خَلَقناهُ مِن قَبلُ مِن نارِ السّمُومِ قال الإمام الحسن بن علی ع حدثنی أبی عن جدی عن الرضا عن آبائه عن علی ع قال قال رسول الله ص إن الله عز و جل اختارنا معاشر آل محمد واختار النبیین واختار الملائکة المقربین و مااختارهم إلا علی علم منه بهم أنهم لایواقعون مایخرجون عن ولایته وینقطعون به عن عصمته وینتمون به إلی المستحقین لعذابه ونقمته قالا فقلنا له قدروی
-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد
[ صفحه 271]
لنا أن علیا ع لمانص علیه رسول الله ص بالإمامة عرض الله عز و جل ولایته فی السماء علی فئام من الناس وفئام من الملائکة فأبوها فمسخهم الله ضفادع فقال ع معاذ الله هؤلاء المکذبون لنا المفترون علینا الملائکة هم رسل الله فهم کسائر أنبیاء الله ورسله إلی الخلق أفیکون منهم الکفر بالله قلنا لا قال فکذلک الملائکة إن شأن الملائکة لعظیم و إن خطبهم لجلیل
-روایت-از قبل-375
2- حدثناتمیم بن عبد الله بن تمیم القرشی رضی الله عنه قال حدثنی أبی عن أحمد بن علی الأنصاری عن علی بن محمد بن الجهم قال سمعت المأمون یسأل الرضا علی بن موسی ع عما یرویه الناس من أمر الزهرة وأنها کانت امرأة فتن بهاهاروت وماروت و مایروونه من أمر سهیل أنه کان عشارا بالیمن فقال الرضا ع کذبوا فی قولهم إنهما کوکبان وإنما کانتا دابتین من دواب البحر فغلط الناس وظنوا أنهما الکوکبان و ما کان الله عز و جل لیمسخ أعداءه أنوارا مضیئة ثم یبقیها مابقیت السماوات و الأرض و إن المسوخ لم یبق أکثر من ثلاثة أیام حتی ماتت و ماتناسل منها شیء و ما علی وجه الأرض الیوم مسخ و إن التی وقع علیه اسم المسوخیة مثل القرد والخنزیر والدب وأشباهها إنما هی مثل مامسخ الله علی صورها قوما غضب الله علیهم ولعنهم بإنکارهم توحید الله وتکذیبهم رسله و أماهاروت وماروت فکانا ملکین علما الناس السحر لیحترزوا عن سحر السحرة ویبطلوا به کیدهم و ماعلما أحدا من ذلک شیئا إلاقالا له إِنّما نَحنُ فِتنَةٌ فَلا تَکفُرفکفر قوم باستعمالهم لماأمروا بالاحتراز منه وجعلوا یفرقون بما تعلموه بین المرء وزوجه قال الله عز و جل وَ ما هُم بِضارّینَ بِهِ مِن أَحَدٍ إِلّا بِإِذنِ اللّهِیعنی
-روایت-1-2-روایت-139-ادامه دارد
[ صفحه 272]
بعلمه
-روایت-از قبل-10

28- باب فیما جاء عن الإمام علی بن موسی ع من الأخبار المتفرقة

1- حدثنا أبی رضی الله عنه قال حدثناسعد بن عبد الله عن أحمد بن محمد بن عیسی و علی بن إسماعیل بن عیسی عن العباس بن معروف عن علی بن مهزیار عن محمد بن الهیثم عن محمد بن الفضل عن أبی الحسن الرضا ع قال قلت له تکون الأرض و لاإمام فیها فقال ع لا إذالساخت بأهلها
-روایت-1-2-روایت-222-288
2- حدثنا أبی قال حدثناسعد بن عبد الله عن عباد بن سلیمان عن سعد بن سعد الأشعری عن أحمد بن عمر عن أبی الحسن الرضا ع قال قلت له هل تبقی الأرض بغیر إمام فقال لا قلت فإنا نروی عن أبی عبد الله ع أنه قال لاتبقی إلا أن یسخط الله علی العباد فقال لاتبقی إذالساخت
-روایت-1-2-روایت-140-284
3- حدثنا جعفر بن محمد بن مسرور رضی الله عنه قال حدثنا الحسین بن محمد بن عامر عن المعلی بن محمدالبصری عن الحسن بن علی الوشاء قال قلت لأبی الحسن الرضا ع هل تبقی الأرض بغیر إمام فقال لافقلت فإنا نروی أنها لاتبقی إلا أن یسخط الله علی العباد فقال لاتبقی إذالساخت
-روایت-1-2-روایت-144-287
4- حدثنا أبی رضی الله عنه قال حدثناسعد بن عبد الله عن الحسن بن علی الزیتونی و محمد بن أحمد بن أبی قتادة عن أحمد بن هلال عن سعید بن سلیمان عن سلیمان بن جعفرالحمیری قال سألت الرضا ع فقلت تخلو الأرض من حجة فقال ع لوخلت الأرض طرفة عین من حجة لساخت بأهلها
-روایت-1-2-روایت-188-280
[ صفحه 273]
5- حدثنا أحمد بن زیاد بن جعفرالهمدانی رضی الله عنه قال حدثنا علی بن ابراهیم بن هاشم عن أبیه عن عبد السلام بن صالح الهروی قال قلت لأبی الحسن الرضا ع یا ابن رسول الله ماتقول فی حدیث روی عن الصادق ع أنه قال إذاخرج القائم ع قتل ذراری قتلة الحسین ع بفعال آبائهم فقال ع هوکذلک فقلت وقول الله عز و جل وَ لا تَزِرُ وازِرَةٌ وِزرَ أُخری مامعناه قال صدق الله فی جمیع أقواله ولکن ذراری قتلة الحسین ع یرضون بأفعال آبائهم ویفتخرون بها و من رضی شیئا کان کمن أتاه و لو أن رجلا قتل بالمشرق فرضی بقتله رجل فی المغرب لکان الراضی
عند الله عز و جل شریک القاتل وإنما یقتلهم القائم ع إذاخرج لرضاهم بفعل آبائهم قال فقلت له بأی شیءیبدأ القائم ع منکم إذاقام قال یبدأ ببنی شیبة فیقاطع أیدیهم لأنهم سراق بیت الله عز و جل
-روایت-1-2-روایت-169-785
6- حدثنا محمد بن ابراهیم بن إسحاق رضی الله عنه قال حدثنا محمد بن أحمدالهمدانی قال حدثنا علی بن الحسن بن علی بن فضال عن أبیه عن أبی الحسن علی بن موسی الرضا ع أنه قال کأنی بالشیعة
عندفقدهم الثالث من ولدی یطلبون المرعی و لایجدونه قلت له و لم ذلک یا ابن رسول الله قال لأن إمامهم یغیب عنهم قلت و لم قال لئلا یکون فی عنقه لأحد بیعة إذاقام بالسیف
-روایت-1-2-روایت-193-392
7- حدثنا أبی رضی الله عنه قال حدثنا علی بن موسی بن جعفر بن أبی جعفر
-روایت-1-2
[ صفحه 274]
الکمیدانی عن أحمد بن محمد بن عیسی عن عبدالعزیز بن المهتدی عن الرضا ع قال إنما یغسل بالأشنان خارج الفم فأما داخل الفم فلایقبل الغمر
-روایت-83-148
8- حدثنا الحسین بن أحمد بن إدریس رضی الله عنه قال حدثنا أبی عن محمد بن أحمد بن یحیی بن عمران الأشعری عن ابراهیم بن هاشم وغیره عن صفوان بن یحیی عن أبی الحسن الرضا ع أنه قال نهی رسول الله ص أن یجیب الرجل أحدا و هو علی الغائط أویکلمه حتی یفرغ
-روایت-1-2-روایت-198-273
9- حدثنا محمد بن القاسم المفسر المعروف بأبی الحسن الجرجانی رضی الله عنه قال حدثنا أحمد بن الحسن الحسینی عن الحسن بن علی عن أبیه الرضا عن أبیه موسی بن جعفر ع قال قیل للصادق ع صف لنا الموت قال للمؤمن کأطیب ریح یشمه فینعس لطیبه وینقطع التعب والألم کله عنه وللکافر کلسع الأفاعی ولدغ العقارب وأشد قیل فإن قوما یقولون إنه أشد من نشر بالمناشیر وقرض بالمقاریض ورضخ بالأحجار وتدویر قطب الأرحیة علی الأحداق قال کذلک هو علی بعض الکافرین والفاجرین أ لاترون منهم من یعاین تلک الشدائد فذلکم ألذی هوأشد من هذاالأمر عذاب الآخرة فإنه أشد من عذاب الدنیا قیل فما بالنا نری کافرا یسهل علیه النزع فینطفی و هویحدث ویضحک ویتکلم و فی المؤمنین أیضا من یکون کذلک و فی المؤمنین والکافرین من یقاسی
عندسکرات الموت هذه الشدائد فقال ما کان من راحة للمؤمن هناک فهو تعجیل ثواب و ما کان من شدید فتمحیصه
-روایت-1-2-روایت-184-ادامه دارد
[ صفحه 275]
من ذنوبه لیرد الآخرة نقیا نظیفا مستحقا للثواب الأبد لامانع له دونه و ما کان من سهولة هناک علی الکافر فلیوفی أجر حسناته فی الدنیا لیرد الآخرة و لیس له إلا مایوجب علیه العذاب و ما کان من شدة علی الکافر هناک فهو ابتداء عذاب الله له ذلکم بأن الله عدل لایجور قال وقیل للصادق ع أخبرنا عن الطاعون فقال عذاب الله لقوم ورحمة لآخرین قالوا وکیف تکون الرحمة عذابا قال أ ماتعرفون أن نیران جهنم عذاب علی الکافرین وخزنة جهنم معهم فیها وهی رحمة علیهم
-روایت-از قبل-476
10- حدثنا علی بن أحمد بن عبد الله بن أحمد بن أبی عبد الله البرقی و محمد بن موسی البرقی و محمد بن علی ماجیلویه و محمد بن علی بن هاشم و علی بن عیسی المجاور رضی الله عنهم قالوا حدثنا علی بن محمد بن ماجیلویه عن أحمد بن محمد بن خالد عن أحمد بن محمدالسیاری عن علی بن أسباط قال قلت للرضا ع یحدث الأمر لاأجد بدا من معرفته و لیس فی البلد ألذی أنا فیه أحد أستفتیه من موالیک قال فقال ایت فقیه البلد فاستفته فی أمرک فإذاأفتاک بشی‌ء فخذ بخلافه فإن الحق فیه
-روایت-1-2-روایت-316-492
11- حدثنا أبی رضی الله عنه قال حدثناسعد بن عبد الله قال حدثنا أحمد بن أبی عبد الله البرقی عن علی بن محمد عن أبی أیوب المدینی عن سلیمان الجعفری عن الرضا ع عن أبیه عن آبائه عن علی ع قال قال رسول الله ص الشیب فی مقدم الرأس یمن و فی العارضین سخاء و فی الذوائب شجاعة و فی القفاء شؤم
-روایت-1-2-روایت-232-317
12- حدثنا أبوالفضل تمیم بن عبد الله بن تمیم القرشی الحمیری قال حدثنا أبی قال أخبرنا أبو علی أحمد بن علی الأنصاری قال حدثنا أبوالصلت عبد السلام بن صالح الهروی قال سمعت علی بن موسی الرضا ع یقول أوحی الله عز و جل إلی نبی من أنبیائه إذاأصبحت فأول شیءیستقبلک فکله والثانی فاکتمه والثالث فاقبله
-روایت-1-2-روایت-216-ادامه دارد
[ صفحه 276]
والرابع فلاتؤیسه والخامس فاهرب منه فلما أصبح مضی فاستقبله جبل أسود عظیم فوقف و قال أمرنی ربی عز و جل أن آکل هذا وبقی متحیرا ثم رجع إلی نفسه و قال إن ربی جل جلاله لایأمرنی إلابما أطیق فمشی إلیه لیأکله فکلما دنا منه صغر حتی انتهی إلیه فوجده لقمة فأکلها فوجدها أطیب شیءأکله ثم مضی فوجد طستا من ذهب فقال له أمرنی ربی أن أکتم هذافحفر له حفرة وجعله فیها وألقی علیه التراب ثم مضی فالتفت فإذابالطست قدظهر قال قدفعلت ماأمرنی ربی عز و جل فمضی فإذا هوبطیر وخلفه بازی فطاف الطیر حوله فقال أمرنی ربی عز و جل أن أقبل هذاففتح کمه فدخل الطیر فیه فقال له البازی أخذت صیدی و أناخلفه منذ أیام فقال إن ربی عز و جل أمرنی أن لاأؤیس هذافقطع من فخذه قطعة فألقاها إلیه ثم مضی فلما مضی إذا هوبلحم میتة منتن مدود فقال أمرنی ربی عز و جل أن أهرب من هذافهرب منه ورجع فرأی فی المنام کأنه قدقیل له إنک قدفعلت ماأمرت به فهل تدری ماذاک کان قال لاقیل له أماالجبل فهو الغضب لعبد إذاغضب لم یر نفسه وجهل قدره من عظم الغضب فإذاحفظ نفسه وعرف قدره وسکن غضبه کانت عاقبته کاللقمة الطیبة التی أکلها و أماالطست فهو العمل الصالح إذاکتمه العبد وأخفاه أبی الله عز و جل إلا أن یظهره لیزینه به مع مایدخر له من ثواب الآخرة و أماالطیر فهو الرجل ألذی یأتیک بنصیحة فاقبله واقبل نصیحته و أماالبازی فهو الرجل ألذی یأتیک فی حاجة فلاتؤیسه و أمااللحم المنتن فهو الغیبة فاهرب منها
-روایت-از قبل-1364
13- حدثنا أحمد بن هارون الفامی رضی الله عنه قال حدثنا محمد بن جعفر بن بطة قال حدثنا محمد بن علی بن محبوب عن محمد بن عیسی عن محمد بن إسماعیل بن بزیع قال سمعت الرضا ع یقول لایجتمع المال إلابخصال خمس ببخل شدید
-روایت-1-2-روایت-191-ادامه دارد
[ صفحه 277]
وأمل طویل وحرص غالب وقطیعة الرحم وإیثار الدنیا علی الآخرة
-روایت-از قبل-66
14- حدثنا أبی رضی الله عنه قال حدثناسعد بن عبد الله عن أحمد بن أبی عبد الله البرقی عن علی بن محمدالقاسانی عن أبی أیوب المدینی عن سلیمان بن جعفرالجعفری عن الرضا ع عن آبائه عن علی ع إن رسول الله ص نهی عن قتل خمسة الصرد والصوام والهدهد والنحل والنملة والضفدع وأمر بقتل خمسة الغراب والحداء والحیة والعقرب والکلب العقور
-روایت-1-2-روایت-207-355
قال مصنف هذاالکتاب هذاأمر إطلاق ورخصة لاأمر وجوب وفرض
15- حدثنا أبی رضی الله عنه قال حدثنا أحمد بن إدریس عن محمد بن أحمد بن یحیی بن عمران الأشعری عن ابراهیم بن حمویه عن محمد بن عیسی الیقطینی قال قال الرضا ع فی الدیک الأبیض خمس خصال من خصال الأنبیاء معرفته بأوقات الصلاة والغیرة والسخاء والشجاعة وکثرة الطروقة
-روایت-1-2-روایت-173-283
16- حدثنا الحسین بن ابراهیم بن تاتانة و الحسین بن ابراهیم بن أحمد بن هشام المکتب و أحمد بن زیاد بن جعفرالهمدانی و علی بن عبد الله الوراق رضی الله
-روایت-1-2
[ صفحه 278]
عنهم قالوا حدثنا علی بن ابراهیم بن هاشم عن أبیه عن یاسر الخادم قال حدثنا علی بن موسی الرضا عن أبیه موسی بن جعفر عن أبیه جعفر بن محمد عن أبیه محمد بن علی عن أبیه علی بن الحسین عن أبیه الحسین بن علی عن أبیه أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب ع قال قال رسول الله ص یا علی إنی سألت ربی عز و جل فیک خمس خصال فأعطانی أماأولها فإنی سألته أن تنشق الأرض عنی ونفض التراب عن رأسی و أنت معی فأعطانی و أماالثانیة فإنی سألته أن یقضی
عندکفة المیزان و أنت معی فأعطانی و أماالثالثة فسألت ربی عز و جل أن یجعلک حامل لوائی و هولواء الله الأکبر علیه مکتوب المفلحون هم الفائزون بالجنة فأعطانی و أماالرابعة فإنی سألته أن تسقی أمتی من حوضی فأعطانی و أماالخامسة فإنی سألته أن یجعلک قائد أمتی إلی الجنة فأعطانی والحمد لله ألذی من علی به
-روایت-303-802
17- حدثنا أبی رضی الله عنه قال حدثناسعد بن عبد الله عن محمد بن عیسی بن عبید عن القاسم بن یحیی عن جده عن یعقوب الجعفری قال سمعت أبا الحسن ع یقول لابأس بالعزل فی ستة وجوه المرأة التی أیقنت أنها لاتلد والمسنة والمرأة السلیطة والبذیة والمرأة التی لاترضع ولدها والأمة
-روایت-1-2-روایت-163-290
قال مصنف هذاالکتاب یجوز أن یکون أبو الحسن صاحب هذاالحدیث موسی بن جعفر ع ویجوز أن یکون الرضا ع لأن یعقوب الجعفری قدلقیهما جمیعا
18- حدثنا أبی رضی الله عنه قال حدثنا علی بن ابراهیم بن هاشم عن أبیه
-روایت-1-2
[ صفحه 279]
عن أحمد بن عبد الله الخلنجی عن أبی علی الحسن بن راشد قال سألت أبا الحسن الرضا ع عن تکبیرة الافتتاح فقال سبع قلت روی عن النبی ص أنه کان یکبر واحدة فقال إن النبی ص کان یکبر واحدة یجهر بها ویسر ستا
-روایت-68-219
19- حدثنا محمد بن قاسم الأسترآبادی رضی الله عنه قال حدثنی یوسف بن محمد بن زیاد عن أبیه عن الحسن بن علی عن أبیه عن محمد بن علی عن أبیه علی بن موسی الرضا ع عن أبیه موسی بن جعفر عن آبائه عن علی ع قال إن رسول الله ص لماأتاه جبرئیل بنعی النجاشی بکی بکاء حزین علیه و قال إن أخاکم أصحمة و هواسم النجاشی مات ثم خرج إلی الجبانة وکبر سبعا فخفض الله له کل مرتفع حتی رأی جنازته و هوبالحبشة
-روایت-1-2-روایت-232-437
20- حدثنا أبی رضی الله عنه و محمد بن الحسن بن أحمد بن الولید رضی الله عنهما قال حدثنا محمد بن یحیی العطار و أحمد بن إدریس جمیعا عن محمد بن أحمد بن یحیی بن عمران الأشعری قال حدثنا أحمد بن محمد بن خالد عن أبیه عن بکر بن صالح عن الجعفری قال سمعت أبا الحسن ع یقول قلموا أظفارکم یوم الثلاثاء واستحموا یوم الأربعاء وأصیبوا من الحجامة حاجتکم یوم الخمیس وتطیبوا بأطیب طیبکم یوم الجمعة
-روایت-1-2-روایت-287-409
21- حدثنا أحمد بن محمد بن یحیی العطار رضی الله عنه قال حدثنا أبی عن محمد بن أحمد بن یحیی بن عمران الأشعری عن معاویة بن حکیم عن معمر بن خلاد عن أبی الحسن ع قال لاینبغی للرجل أن یدع الطیب فی کل یوم فإن لم یقدر فیوم و یوم لا فإن
-روایت-1-2-روایت-179-ادامه دارد
[ صفحه 280]
لم یقدر ففی کل جمعة و لایدع ذلک
-روایت-از قبل-38
22- حدثنا أبو الحسن علی بن عیسی المجاور فی مسجد الکوفة قال حدثناإسماعیل بن علی بن رزین ابن أخی دعبل بن علی الخزاعی عن أبیه قال حدثناالإمام أبو الحسن علی بن موسی الرضا ع قال حدثنی أبی موسی بن جعفر قال حدثنی أبی جعفر بن محمد قال حدثنی أبی محمد بن علی قال حدثنی أبی علی بن الحسین قال حدثنی أبی الحسین بن علی عن أبیه علی بن أبی طالب ع قال إن رسول الله تلا هذه الآیةلا یسَتوَیِ أَصحابُ النّارِ وَ أَصحابُ الجَنّةِ أَصحابُ الجَنّةِ هُمُ الفائِزُونَ فقال ص أصحاب الجنة من أطاعنی وسلم لعلی بن أبی طالب ع بعدی وأقر بولایته وأصحاب النار من سخط الولایة ونقض العهد وقاتله بعدی
-روایت-1-2-روایت-385-632
23- حدثنا أبی رضی الله عنه قال حدثناسعد بن عبد الله عن محمد بن عیسی بن عبید عن سلیمان بن حفص المروزی قال کتب إلی أبو الحسن ع قل فی سجدة الشکر مائة مرة شکرا شکرا و إن شئت عفوا عفوا
-روایت-1-2-روایت-142-199
قال مصنف هذاالکتاب لقی سلیمان بن حفص موسی بن جعفر والرضا ع جمیعا و لاأدری هذاالخبر عن أیهما هو
24- حدثنا أبی رضی الله عنه قال حدثناسعد بن عبد الله عن یعقوب بن یزید
-روایت-1-2
[ صفحه 281]
عن الحسن بن علی الوشاء قال سمعت الرضا ع یقول إذانام العبد و هوساجد قال الله تبارک و تعالی عبدی قبضت روحه و هو فی طاعتی
-روایت-54-136
25- حدثنا علی بن عبد الله الوراق رضی الله عنه قال حدثنا علی بن محمد بن مهرویه القزوینی قال حدثناداود بن سلیمان الغازی عن أبی الحسن علی بن موسی الرضا ع عن أبیه عن آبائه عن أمیر المؤمنین ع أنه قال الدنیا کلها جهل إلامواضع العلم والعلم کله حجة إلا ماعمل به والعمل کله ریاء إلا ما کان مخلصا والإخلاص علی خطر حتی ینظر العبد بما یختم له
-روایت-1-2-روایت-225-373
26- حدثنا محمد بن عمر الحافظ البغدادی قال حدثنا أبو محمد الحسن بن علی الممتع قال حدثناحمدان بن المختار قال حدثنا محمد بن خالد البرقی قال حدثنی سیدی أبو جعفر محمد بن علی عن أبیه علی بن موسی الرضا ع عن أبیه موسی بن جعفر ع قال حدثنی الأجلح الکندی عن ابن بریدة عن أبیه أن النبی ص قال علی إمام کل مؤمن بعدی
-روایت-1-2-روایت-315-341
27- حدثنا محمد بن ابراهیم بن إسحاق الطالقانی قال حدثنا أحمد بن محمد بن سعید الکوفی قال حدثنا علی بن الحسن بن علی بن فضال عن أبیه عن أبی الحسن الرضا ع قال السجدة بعدالفریضة شکرا لله تعالی ذکره علی ماوفق له العبد من أداء فریضته وأدنی مایجزی فیها من القول أن یقال شکرا لله شکرا لله ثلاث مرات قلت فما معنی قوله شکرا لله قال یقول هذه السجدة منی شکرا لله عز و جل علی ماوفقنی له من خدمته وأداء فرائضه والشکر موجب للزیادة فإن کان فی الصلاة تقصیر لم یتم بالنوافل تم بهذه السجدة
-روایت-1-2-روایت-176-523
[ صفحه 282]
28- حدثنا أبی رضی الله عنه قال حدثناسعد بن عبد الله عن یعقوب بن یزید عن إسماعیل بن موسی عن أخیه علی بن موسی الرضا عن أبیه عن جده قال سئل علی بن الحسین ع مابال المتهجدین باللیل من أحسن الناس وجها قال لأنهم خلوا بالله فکساهم الله من نوره
-روایت-1-2-روایت-152-269
29- حدثنا أبی رضی الله عنه قال حدثنا محمد بن یحیی العطار عن محمد بن الحسین بن أبی الخطاب عن علی بن أسباط عن محمد بن علی بن أبی عبد الله عن أبی الحسن ع فی قول الله عز و جل وَ رَهبانِیّةً ابتَدَعُوها ما کَتَبناها عَلَیهِم إِلّا ابتِغاءَ رِضوانِ اللّهِ قال صلاة اللیل
-روایت-1-2-روایت-175-293
30- حدثنا محمد بن القاسم الأسترآبادی المفسر رضی الله عنه قال حدثنایوسف بن محمد بن زیاد و علی بن محمد بن سیار عن أبویهما عن الحسن بن علی بن محمد بن علی بن موسی بن جعفر بن محمد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب ع عن أبیه عن جده ع قال جاء رجل إلی الرضا ع فقال له یا ابن رسول الله أخبرنی عن قول الله عز و جل الحَمدُ لِلّهِ رَبّ العالَمِینَ ماتفسیره فقال لقد حدثنی أبی عن جدی عن الباقر عن زین العابدین عن أبیه ع أن رجلا جاء إلی أمیر المؤمنین ع فقال أخبرنی عن قول الله عز و جل الحَمدُ لِلّهِ رَبّ العالَمِینَ ماتفسیره فقال الحمد لله هو أن عرف عباده بعض نعمه علیهم جملا إذ لایقدرون علی معرفة جمیعها بالتفصیل لأنها أکثر من أن تحصی أوتعرف فقال لهم قولوا الحمد لله علی ماأنعم به علینا رب العالمین وهم الجماعات من کل مخلوق من الجمادات والحیوانات و أماالحیوانات فهو یقلبها فی قدرته ویغذوها من رزقه ویحوطها بکنفه ویدبر کلا منها بمصلحته و أما
-روایت-1-2-روایت-271-ادامه دارد
[ صفحه 283]
الجمادات فهو یمسکها بقدرته ویمسک المتصل منها أن یتهافت ویمسک المتهافت منها أن یتلاصق ویمسک السماء أن تقع علی الأرض إلابإذنه ویمسک الأرض أن تنخسف إلابأمره إنه بعباده لرؤف رحیم و قال ع رب العالمین مالکهم وخالقهم وسائق أرزاقهم إلیهم من حیث یعلمون و من حیث لایعلمون فالرزق مقسوم و هویأتی ابن آدم علی أی سیرة سارها من الدنیا لیس تقوی متق بزائده و لافجور فاجر بناقصه وبینه وبینه ستر و هوطالبه فلو أن أحدکم یفر من رزقه لطلبه رزقه کمایطلبه الموت فقال الله جل جلاله قولوا الحمد لله علی ماأنعم به علینا وذکرنا به من خیر فی کتب الأولین قبل أن نکون ففی هذاإیجاب علی محمد وآل محمدص و علی شیعتهم أن یشکروه بما فضلهم و ذلک أن رسول الله ص قال لمابعث الله عز و جل موسی بن عمران ع واصطفاه نجیا وفلق له البحر ونجی بنی إسرائیل وأعطاه التوراة والألواح رأی مکانه من ربه عز و جل فقال یارب لقد أکرمتنی بکرامة لم تکرم بهاأحدا قبلی فقال الله جل جلاله یا موسی أ ماعلمت أن محمدا عندی أفضل من جمیع ملائکتی وجمیع خلقی قال موسی ع یارب فإن کان محمدص أکرم عندک من جمیع خلقک فهل فی آل الأنبیاء أکرم من آلی قال الله جل جلاله یا موسی أ ماعلمت أن فضل آل محمد علی جمیع آل النبیین کفضل محمد علی جمیع المرسلین فقال موسی یارب فإن کان آل محمدکذلک فهل فی أمم الأنبیاء أفضل عندک من أمتی ظللت علیهم الغمام وأنزلت علیهم المن والسلوی وفلقت لهم البحر فقال الله جل جلاله یا موسی أ ماعلمت أن فضل أمة محمد علی جمیع الأمم کفضله علی جمیع خلقی فقال موسی ع یارب لیتنی کنت أراهم
-روایت-از قبل-1501
[ صفحه 284]
فأوحی الله عز و جل إلیه یا موسی إنک لن تراهم و لیس هذاأوان ظهورهم ولکن سوف تراهم فی الجنات جنات عدن والفردوس بحضرة محمد فی نعیمها یتقلبون و فی خیراتها یتبحبحون أفتحب أن أسمعک کلامهم فقال نعم إلهی قال الله جل جلاله قم بین یدی واشدد مئزرک قیام العبد الذلیل بین یدی الملک الجلیل ففعل ذلک موسی ع فنادی ربنا عز و جل یاأمة محمدفأجابوه کلهم وهم فی أصلاب آبائهم وأرحام أمهاتهم لبیک أللهم لبیک لبیک لاشریک لک لبیک إن الحمد والنعمة والملک لک لاشریک لک قال فجعل الله عز و جل تلک الإجابة شعار الحاج ثم نادی ربنا عز و جل یاأمة محمد إن قضائی علیکم أن رحمتی سبقت غضبی وعفوی قبل عقابی فقد استجبت لکم من قبل أن تدعونی وأعطیتکم من قبل أن تسألونی من لقینی منکم بشهادة أن لاإله إلا الله وحده لاشریک له و أن محمدا عبده ورسوله صادق فی أقواله محق فی أفعاله و أن علی بن أبی طالب أخوه ووصیه من بعده وولیه ویلتزم طاعته کمایلتزم طاعة محمد و أن أولیاءه المصطفین الطاهرین المطهرین المنبئین بعجائب آیات الله ودلائل حجج الله من بعدهما أولیاؤه أدخلته جنتی و إن کانت ذنوبه مثل زبد البحر قال ع فلما بعث الله عز و جل نبینا محمداص قال یا محمدوَ ما کُنتَ بِجانِبِ الطّورِ إِذ نادَیناأمتک بهذه الکرامة ثم قال عز و جل لمحمدص قل الحمد لله رب العالمین علی مااختصنی به من هذه الفضیلة و قال لأمته قولوا أنتم الحمد لله رب العالمین علی مااختصنا به من هذه الفضائل
-روایت-1-1366
31- حدثنا أبی رضی الله عنه قال حدثنا علی بن ابراهیم بن هاشم عن أبیه عن أحمد بن محمد بن أبی نصر البزنطی قال سألت أبا الحسن الرضا ع عن الحرم وأعلامه کیف صار بعضها أقرب من بعض وبعضها أبعد من بعض فقال إن الله عز و جل لما
-روایت-1-2-روایت-124-ادامه دارد
[ صفحه 285]
أهبط آدم ع من الجنة أهبط علی أبی قبیس فشکا إلی ربه عز و جل الوحشة و أنه لایسمع ما کان یسمع فی الجنة فأهبط الله عز و جل إلیه یاقوتة حمراء فوضعها فی موضع البیت فکان یطوف بهاآدم ع و کان ضوؤها یبلغ موضع الأعلام فعلمت الأعلام علی ضوئها فجعله الله حرما
-روایت-از قبل-271
32- حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الولید رضی الله عنه قال حدثنا محمد بن الحسن الصفار عن أحمد بن محمد بن عیسی عن أبی همام إسماعیل بن همام عن أبی الحسن الرضا ع نحو هذا و حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الولید رضی الله عنه قال حدثنا محمد بن الحسن الصفار عن العباس بن معروف عن صفوان بن یحیی قال سئل أبو الحسن ع عن الحرم وأعلامه فذکر مثله سواء
-روایت-1-2-روایت-323-377
33- حدثنا محمد بن موسی بن المتوکل رضی الله عنه قال حدثنا علی بن الحسین السعدآبادی قال حدثنا أحمد بن أبی عبد الله البرقی عن عبدالعظیم بن عبد الله الحسنی قال حدثنی أبو جعفر محمد بن علی الرضا ع قال حدثنی أبی الرضا علی بن موسی ع قال سمعت أبا الحسن موسی بن جعفر ع یقول دخل عمرو بن عبید البصری علی أبی عبد الله ع فلما سلم وجلس عنده تلا هذه الآیة قول الله عز و جل الّذِینَ یَجتَنِبُونَ کَبائِرَ الإِثمِ ثم أمسک فقال له أبو عبد الله ع ماأسکتک قال أحب أن أعرف الکبائر من کتاب الله عز و جل فقال نعم یاعمرو أکبر الکبائر الشرک بالله یقول الله
-روایت-1-2-روایت-298-ادامه دارد
[ صفحه 286]
عز و جل إِنّهُ مَن یُشرِک بِاللّهِ فَقَد حَرّمَ اللّهُ عَلَیهِ الجَنّةَ وَ مَأواهُ النّارُ وَ ما لِلظّالِمِینَ مِن أَنصارٍ وبعده الیأس من روح الله لأن الله عز و جل یقول وَ لا تَیأَسُوا مِن رَوحِ اللّهِ إِنّهُ لا یَیأَسُ مِن رَوحِ اللّهِ إِلّا القَومُ الکافِرُونَ والأمن من مکر الله عز و جل لأن الله عز و جل یقول فَلا یَأمَنُ مَکرَ اللّهِ إِلّا القَومُ الخاسِرُونَ ومنها عقوق الوالدین لأن عز و جل جعل العاق جبارا شقیا فی قوله حکایة قال عیسی ع وَ بَرّا بوِالدِتَیِ وَ لَم یجَعلَنیِ جَبّاراً شَقِیّا وقتل النفس التی حرم الله إلابالحق لأن الله عز و جل یقول وَ مَن یَقتُل مُؤمِناً مُتَعَمّداً فَجَزاؤُهُ جَهَنّمُ خالِداً فِیها إلی آخر الآیة وقذف المحصنات لأن الله تبارک و تعالی یقول إِنّ الّذِینَ یَرمُونَ المُحصَناتِ الغافِلاتِ المُؤمِناتِ لُعِنُوا فِی الدّنیا وَ الآخِرَةِ وَ لَهُم عَذابٌ عَظِیمٌ وأکل مال الیتیم لقوله عز و جل إِنّ الّذِینَ یَأکُلُونَ أَموالَ الیَتامی ظُلماً إِنّما یَأکُلُونَ فِی بُطُونِهِم ناراً وَ سَیَصلَونَ سَعِیراً والفرار من الزحف لأن الله عز و جل یقول وَ مَن یُوَلّهِم یَومَئِذٍ دُبُرَهُ إِلّا مُتَحَرّفاً لِقِتالٍ أَو مُتَحَیّزاً إِلی فِئَةٍ فَقَد باءَ بِغَضَبٍ مِنَ اللّهِ وَ مَأواهُ جَهَنّمُ وَ بِئسَ المَصِیرُ وأکل الربا لأن الله عز و جل یقول الّذِینَ یَأکُلُونَ الرّبا لا یَقُومُونَ إِلّا کَما یَقُومُ ألّذِی یَتَخَبّطُهُ الشّیطانُ مِنَ المَسّ والسحر لأن الله عز و جل یقول وَ لَقَد عَلِمُوا لَمَنِ اشتَراهُ ما لَهُ فِی الآخِرَةِ مِن خَلاقٍ والزناء لأن الله عز و جل
-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد
[ صفحه 287]
یقول وَ مَن یَفعَل ذلِکَ یَلقَ أَثاماً یُضاعَف لَهُ العَذابُ یَومَ القِیامَةِ وَ یَخلُد فِیهِ مُهاناً إِلّا مَن تابَ والیمین الغموس لأن الله عز و جل یقول إِنّ الّذِینَ یَشتَرُونَ بِعَهدِ اللّهِ وَ أَیمانِهِم ثَمَناً قَلِیلًا أُولئِکَ لا خَلاقَ لَهُم فِی الآخِرَةِالآیة والغلول یقول الله عز و جل وَ مَن یَغلُل یَأتِ بِما غَلّ یَومَ القِیامَةِ ومنع الزکاة المفروضة لأن الله عز و جل یقول یَومَ یُحمی عَلَیها فِی نارِ جَهَنّمَ فَتُکوی بِها جِباهُهُم وَ جُنُوبُهُم وَ ظُهُورُهُم هذا ما کَنَزتُم لِأَنفُسِکُم فَذُوقُوا ما کُنتُم تَکنِزُونَ وشهادة الزور وکتمان الشهادة لأن الله عز و جل یقول وَ الّذِینَ لا یَشهَدُونَ الزّورَالآیة و یقول وَ مَن یَکتُمها فَإِنّهُ آثِمٌ قَلبُهُ وشرب الخمر لأن الله عز و جل عدل بهاعبادة الأوثان وترک الصلاة متعمدا أوشیئا مما فرض الله عز و جل لأن رسول الله ص قال من ترک الصلاة متعمدا من غیرعلة فقد بر‌ئ من ذمة الله وذمة رسوله ونقض العهد وقطیعة الرحم لأن الله عز و جل یقول أُولئِکَ لَهُمُ اللّعنَةُ وَ لَهُم سُوءُ الدّارِ قال فخرج عمرو بن عبید و له صراخ من بکائه و هو یقول هلک و الله من قال برأیه ونازعکم فی الفضل والعلم
-روایت-از قبل-1093
34- حدثنا أبی رضی الله عنه قال حدثنا علی بن سلیمان الرازی قال حدثنا محمد بن
-روایت-1-2
[ صفحه 288]
الحسین بن أبی الخطاب عن أحمد بن محمد بن أبی نصر البزنطی عن أبی الحسن الرضا ع قال قلت کیف کان أول الطیب فقال لی ما یقول من قبلکم فیه قلت یقولون إن آدم لماهبط بأرض الهند فبکی علی الجنة سالت دموعه فصارت عروقا فی الأرض فصارت طیبا فقال لیس کمایقولون ولکن حواء کانت تغلف قرونها من أطراف شجر الجنة فلما هبطت إلی الأرض وبلیت بالمعصیة رأت الحیض فأمرت بالغسل فنقضت قرونها فبعث الله عز و جل ریحا طارت به وخفضته فذرت حیث شاء الله عز و جل فمن ذلک الطیب
-روایت-95-498
35- حدثنا محمد بن أحمد بن السنانی رضی الله عنه قال حدثنا محمد بن أبی عبد الله الکوفی قال حدثناسهل بن زیاد الأدمی عن عبدالعظیم بن عبد الله الحسنی قال حدثنی علی بن محمدالعسکری عن أبیه محمد بن علی عن أبیه الرضا عن أبیه موسی بن جعفر عن أبیه ع قال یکره للرجل أن یجامع فی أول لیلة من الشهر و فی وسطه و فی آخره فإنه من فعل ذلک خرج الولد مجنونا أ لاتری أن المجنون أکثر مایصرع فی أول الشهر ووسطه وآخره و قال ع من تزوج والقمر فی العقرب لم یر الحسنی و قال ع من تزوج فی محاق الشهر فلیسلم لسقط الولد
-روایت-1-2-روایت-278-547
[ صفحه 289]
36- حدثنا أبی رضی الله عنه قال حدثنا أحمد بن إدریس قال حدثنا محمد بن أحمد بن یحیی بن عمران الأشعری عن محمد بن عیسی بن عبید رفعه إلی أبی الحسن الرضا ع أنه قال لایزال العبد یسرق حتی إذااستوفی ثمن دیة یده أظهره الله علیه
-روایت-1-2-روایت-178-248
37- حدثنا أبی رضی الله عنه قال حدثناالقاسم بن محمد بن علی بن ابراهیم النهاوندی عن صالح بن راهویه عن أبی حیون مولی الرضا ع قال نزل جبرئیل علی النبی ص فقال یا محمد إن ربک یقرئک السلام و یقول إن الأبکار من النساء بمنزلة الثمر علی الشجر فإذاأینع الثمر فلادواء له إلااجتناؤه و إلاأفسدته الشمس وغیرته الریح و إن الأبکار إذاأدرکن مایدرکن النساء فلادواء لهن إلاالبعول و إلا لم یؤمن علیهن الفتنة فصعد رسول الله ص المنبر فخطب الناس ثم أعلمهم ماأمرهم الله به فقالوا ممن یا رسول الله فقال من الأکفاء فقالوا و من الأکفاء فقال المؤمنون بعضهم أکفاء بعض ثم لم ینزل حتی زوج ضباعة بنت زبیر بن عبدالمطلب لمقداد بن أسود ثم قال أیها الناس إنما زوجت ابنة عمی المقداد لیتضع النکاح
-روایت-1-2-روایت-145-725
[ صفحه 290]
38- حدثنا أبی رضی الله عنه قال حدثنا عبد الله بن جعفرالحمیری عن الریان بن الصلت قال جاء قوم بخراسان إلی الرضا ع فقالوا إن قوما من أهل بیتک یتعاطون أمورا قبیحة فلو نهیتهم عنها فقال لاأفعل فقیل و لم قال لأنی سمعت أبی یقول النصیحة خشنة
-روایت-1-2-روایت-96-258
39- حدثنا أبی رضی الله عنه قال حدثنا علی بن ابراهیم بن هاشم عن أبیه عن أبی حیون مولی الرضا ع قال من رد متشابه القرآن إلی محکمه هدی إلی صراط مستقیم ثم قال إن فی أخبارنا متشابها کمتشابه القرآن ومحکما کمحکم القرآن فردوا متشابهها إلی محکمها و لاتتبعوا متشابهها دون محکمها فتضلوا
-روایت-1-2-روایت-114-306
[ صفحه 291]
40- حدثنا محمد بن ابراهیم بن إسحاق الطالقانی قال حدثنا أحمد بن محمد بن سعید الهمدانی عن علی بن الحسن بن علی بن فضال عن أبیه عن أبی الحسن علی بن موسی الرضا ع قال من صام أول یوم من رجب رغبة فی ثواب الله عز و جل وجبت له الجنة و من صام یوما فی وسطه شفع فی مثل ربیعة ومضر و من صام فی آخره جعله الله عز و جل من ملوک الجنة وشفعه فی أبیه وأمه وابنه وابنته وأخته وأخیه وعمه وعمته وخاله وخالته ومعارفه وجیرانه و إن کان فیهم مستوجبا للنار
-روایت-1-2-روایت-186-487
41- حدثنا محمد بن القاسم المعروف بأبی الحسن المفسر الجرجانی رضی الله عنه قال حدثنایوسف بن محمد بن زیاد و علی بن محمد بن سیار عن أبویهما عن الحسن بن علی بن محمد بن علی بن موسی بن جعفر بن محمد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب عن آبائه ع قال قال رسول الله ص لأصحابه ذات یوم یا عبد الله أحبب فی الله وأبغض فی الله ووال فی الله وعاد فی الله فإنه لاتنال ولایة الله إلابذلک و لایجد رجل طعم الإیمان و إن کثرت صلاته وصیامه حتی یکون کذلک و قدصارت مواخاة الناس یومکم هذاأکثرها فی الدنیا علیها یتوادون وعلیها یتباغضون و ذلک لایغنی عنهم من الله شیئا فقال له وکیف لی أن أعلم أنی قدوالیت وعادیت فی الله عز و جل و من ولی الله حتی أوالیه و من عدوه حتی أعادیه فأشار رسول الله ص إلی علی ع فقال أتری هذا فقال بلی قال ولی هذاولی الله فواله وعدو هذاعدو الله فعاده ووال ولی هذا و لو أنه قاتل أبیک وولدک وعاد عدو هذا و لو أنه أبوک وولدک
-روایت-1-2-روایت-298-924
42- حدثنا محمد بن ابراهیم بن إسحاق رضی الله عنه قال حدثنا أحمد بن محمد
-روایت-1-2
[ صفحه 292]
الهمدانی قال أخبرنا علی بن الحسن بن علی بن فضال عن أبیه قال سمعت علی بن موسی الرضا ع یقول من استغفر الله تبارک و تعالی فی شعبان سبعین مرة غفر الله له ذنوبه و لوکانت مثل عدد النجوم
-روایت-106-206
43- حدثناحمزة بن محمد بن أحمد بن جعفر بن محمد بن زید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب ع بقم فی رجب سنة تسع وثلاثین وثلاثمائة قال أخبرنا علی بن ابراهیم بن هاشم سنة سبع وثلاثمائة عن أبیه عن علی بن معبد عن الحسین بن خالد عن أبی الحسن علی بن موسی الرضا ع عن أبیه عن آبائه عن علی ع قال قال رسول الله ص من أحب أن یرکب سفینة النجاة ویستمسک بالعروة الوثقی ویعتصم بحبل الله المتین فلیوال علیا بعدی ولیعاد عدوه ولیأتم بالأئمة الهداة من ولده فإنهم خلفائی وأوصیائی وحجج الله علی الخلق بعدی وسادة أمتی وقادة الأتقیاء إلی الجنة حزبهم حزبی وحزبی حزب الله عز و جل وحزب أعدائهم حزب الشیطان
-روایت-1-2-روایت-346-653
44- حدثنا محمد بن موسی بن المتوکل رضی الله عنه قال حدثنا علی بن الحسین السعدآبادی عن أحمد بن أبی عبد الله البرقی عن عبدالعظیم بن عبد الله الحسنی عن محمد بن علی بن موسی بن جعفر بن محمد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب ع عن أبیه الرضا ع قال دخل موسی بن جعفر ع علی هارون الرشید و قداستحفه الغضب علی رجل فقال إنما تغضب لله عز و جل فلاتغضب له بأکثر مما غضب علی نفسه
-روایت-1-2-روایت-281-418
45- حدثنا محمد بن بکران النقاش و محمد بن ابراهیم بن إسحاق المؤدب رضی الله عنه قال حدثنا أحمد بن محمد بن الهمدانی عن علی بن الحسن بن علی بن فضال عن أبیه
-روایت-1-2
[ صفحه 293]
قال سألت علی بن موسی الرضا ع عن لیلة النصف من شعبان قال هی لیلة یعتق الله فیهاالرقاب من النار ویغفر فیهاالذنوب الکبار قلت فهل فیهاصلاة زیادة علی صلاة سائر اللیالی فقال لیس فیها شیءموظف ولکن إن أحببت أن تتطوع فیهابشی‌ء فعلیک بصلاة جعفر بن أبی طالب ع وأکثر فیها من ذکر الله عز و جل و من الاستغفار والدعاء فإن أبی ع کان یقول الدعاء فیهامستجاب قلت له إن الناس یقولون إنها لیلة الصکاک فقال تلک لیلة القدر فی شهر رمضان
-روایت-8-454
46- وبهذا الإسناد عن أبی الحسن الرضا ع عن أبیه عن آبائه عن علی ع قال قال رسول الله ص إن شهر رمضان شهر عظیم یضاعف الله فیه الحسنات ویمحو فیه السیئات ویرفع فیه الدرجات من تصدق فی هذاالشهر بصدقة غفر الله له و من أحسن فیه إلی ماملکت یمینه غفر الله له و من حسن فیه خلقه غفر الله له و من کظم فیه غیظه غفر الله له و من وصل فیه رحمه غفر الله له ثم قال ع إن شهرکم هذا لیس کالشهور إنه إذاأقبل إلیکم أقبل بالبرکة والرحمة و إذاأدبر عنکم أدبر بغفران الذنوب هذاشهر الحسنات فیه مضاعفة وأعمال الخیر فیه مقبولة من صلی منکم فی هذاالشهر لله عز و جل رکعتین یتطوع بهما غفر الله له ثم قال ع إن الشقی حق الشقی من خرج عنه هذاالشهر و لم یغفر ذنوبه فیخسر حین یفوز المحسنون بجوائز الرب الکریم
-روایت-1-2-روایت-101-748
47- حدثناحمزة بن محمد بن أحمد بن جعفر بن محمد بن زید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب ع قال أخبرنی علی بن ابراهیم بن هاشم سنة سبع وثلاثمائة قال حدثنی أبی عن علی بن معبد عن الحسین بن خالد عن علی بن موسی الرضا ع
-روایت-1-2
[ صفحه 294]
عن أبیه عن آبائه عن علی ع قال قال رسول الله ص یا علی أنت أخی ووزیری وصاحب لوائی فی الدنیا والآخرة و أنت صاحب حوضی من أحبک أحبنی و من أبغضک أبغضنی
-روایت-60-172
48- حدثنا أحمد بن الحسن القطان و محمد بن بکران النقاش و محمد بن ابراهیم بن إسحاق رضی الله عنهم قالوا حدثنا أحمد بن محمد بن سعید الهمدانی قال أخبرنا علی بن الحسن بن علی بن فضال عن أبیه قال قال الرضا ع من تذکر مصابنا فبکی وأبکی لم تبک عینه یوم تبکی العیون و من جلس مجلسا یحیا فیه أمرنا لم یمت قلبه یوم تموت القلب
-روایت-1-2-روایت-223-346
49- قال و قال الرضا ع فی قول الله عز و جل إِن أَحسَنتُم أَحسَنتُم لِأَنفُسِکُم وَ إِن أَسَأتُم فَلَها قال ع إن أحسنتم أحسنتم لأنفسکم و إن أسأتم فلها رب یغفر لها
-روایت-1-2-روایت-26-175
50- قال و قال الرضا ع فی قول الله عز و جل فَاصفَحِ الصّفحَ الجَمِیلَ قال العفو من غیرعتاب
-روایت-1-2-روایت-26-99
51- قال و قال الرضا ع فی قول الله عز و جل هُوَ ألّذِی یُرِیکُمُ البَرقَ خَوفاً وَ طَمَعاً قال ع خوفا للمسافر وطمعا للمقیم
-روایت-1-2-روایت-26-131
52- قال و قال الرضا ع من لم یقدر علی مایکفر به ذنوبه فلیکثر من الصلاة علی محمد وآله فإنها تهدم الذنوب هدما و قال الصلاة علی محمد وآله تعدل
عند الله عز و جل التسبیح والتهلیل والتکبیر
-روایت-1-2-روایت-26-200
[ صفحه 295]
53- حدثنا محمد بن بکر بن النقاش و أحمد بن الحسن القطان و محمد بن أحمد بن ابراهیم المعاذی و محمد بن ابراهیم بن إسحاق المکتب قالوا حدثنا أبوالعباس أحمد بن محمد بن سعید الهمدانی مولی بنی هاشم قال حدثنا علی بن الحسن بن علی بن فضال عن أبیه عن أبی الحسن علی بن موسی الرضا ع عن أبیه موسی بن جعفر عن أبیه الصادق جعفر بن محمد عن أبیه الباقر محمد بن علی عن أبیه زین العابدین علی بن الحسین عن أبیه سید الشهداء الحسین بن علی عن أبیه سید الوصیین أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب ع قال إن رسول الله ص خطبنا ذات یوم فقال أیها الناس إنه قدأقبل إلیکم شهر الله بالبرکة والرحمة والمغفرة شهر هو
عند الله أفضل الشهور وأیامه أفضل الأیام ولیالیه أفضل اللیالی وساعاته أفضل الساعات و هوشهر دعیتم فیه إلی ضیافة الله وجعلتم فیه من أهل کرامة الله أنفاسکم فیه تسبیح ونومکم فیه عبادة وعملکم فیه مقبول ودعاؤکم فیه مستجاب فاسألوا الله ربکم بنیات صادقة وقلوب طاهرة أن یوفقکم لصیامه وتلاوة کتابه فإن الشقی من حرم غفران الله فی هذاالشهر العظیم واذکروا بجوعکم وعطشکم فیه جوع یوم القیامة وعطشه وتصدقوا علی فقرائکم ومساکینکم ووقروا کبارکم وارحموا صغارکم وصلوا أرحامکم واحفظوا ألسنتکم وغضوا عما لایحل الاستماع إلیه أسماعکم وتحننوا علی أیتام الناس کمایتحنن علی أیتامکم وتوبوا إلی الله من ذنوبکم وارفعوا إلیه أیدیکم بالدعاء فی أوقات صلواتکم فإنها أفضل الساعات ینظر الله عز و جل فیهابالرحمة إلی عباده یجیبهم إذاناجوه ویلبیهم
-روایت-1-2-روایت-530-ادامه دارد
[ صفحه 296]
إذانادوه ویستجیب لهم إذادعوه أیها الناس إن أنفسکم مرهونة بأعمالکم ففکوها باستغفارکم وظهورکم ثقیلة من أوزارکم فخففوا عنها بطول سجودکم واعلموا أن الله تعالی ذکره أقسم بعزته أن لایعذب المصلین والساجدین و أن لایروعهم بالنار یوم یقوم الناس لرب العالمین أیها الناس من فطر منکم صائما مؤمنا فی هذاالشهر کان له بذلک
عند الله عز و جل عتق رقبة ومغفرة لمامضی من ذنوبه فقیل له یا رسول الله لیس کلنا یقدر علی ذلک فقال ص اتقوا النار و لوبشق تمرة اتقوا النار و لوبشربة من ماء أیها الناس من حسن منکم فی هذاالشهر خلقه کان له جوازا علی الصراط یوم تزل فیه الأقدام و من خفف فی هذاالشهر عما ملکت یمینه خفف الله علیه حسابه و من کف فیه شره کفف الله عنه غضبه یوم یلقاه و من أکرم فیه یتیما أکرمه الله یوم یلقاه و من وصل فیه رحمه وصله الله برحمته یوم یلقاه و من قطع فیه رحمه قطع الله عنه رحمته یوم یلقاه و من تطوع فیه بصلاة کتب الله له براءة من النار و من أدی فیه فرضا کان له ثواب من أدی سبعین فریضة فیما سواه من الشهور و من أکثر فیه من الصلاة علی ثقل الله میزانه یوم تخف الموازین و من تلا فیه آیة من القرآن کان له مثل أجر من ختم القرآن فی غیره من الشهور أیها الناس إن أبواب الجنان فی هذاالشهر مفتحة فاسألوا ربکم أن لایغلقها علیکم وأبواب النیران مغلقة فاسألوا ربکم أن لایفتحها علیکم والشیاطین
-روایت-از قبل-1281
[ صفحه 297]
مغلولة فاسألوا ربکم أن لایسلطها علیکم قال أمیر المؤمنین ع فقمت فقلت یا رسول الله ماأفضل الأعمال فی هذاالشهر فقال یا أبا الحسن أفضل الأعمال فی هذاالشهر الورع عن محارم الله عز و جل ثم بکی فقلت یا رسول الله مایبکیک فقال یا علی أبکی لمایستحل منک فی هذاالشهر کأنی بک و أنت تصلی لربک و قدانبعث أشقی الأولین والآخرین شقیق عاقر ناقة ثمود فضربک ضربة علی قرنک فخضب منها لحیتک قال أمیر المؤمنین ع فقلت یا رسول الله و ذلک فی سلامة من دینی فقال ص فی سلامة من دینک ثم قال یا علی من قتلک فقد قتلنی و من أبغضک فقد أبغضنی و من سبک فقد سبنی لأنک منی کنفسی روحک من روحی وطینتک من طینتی إن الله تبارک و تعالی خلقنی وإیاک واصطفانی وإیاک واختارنی للنبوة واختارک للإمامة فمن أنکر إمامتک فقد أنکر نبوتی یا علی أنت وصیی و أبوولدی وزوج ابنتی وخلیفتی علی أمتی فی حیاتی و بعدموتی أمرک أمری ونهیک نهیی أقسم بالذی بعثنی بالنبوة وجعلنی خیر البریة إنک لحجة الله علی خلقه وأمینه علی سره وخلیفته علی عباده
-روایت-1-977
54- حدثنا محمد بن القاسم المفسر رضی الله عنه قال حدثنا أحمد بن الحسن الحسینی عن الحسن بن علی عن أبیه علی بن محمد عن أبیه محمد بن علی عن أبیه الرضا علی بن موسی عن موسی بن جعفر عن أبیه جعفر بن محمد عن أبیه محمد بن علی عن أبیه علی بن الحسین بن علی قال قال أمیر المؤمنین ع کم من غافل ینسج ثوبا لیلبسه وإنما هوکفنه ویبنی بیتا لیسکنه وإنما هوموضع قبره
-روایت-1-2-روایت-315-401
55- وبهذا الإسناد قال قیل لأمیر المؤمنین ماالاستعداد للموت قال أداء الفرائض واجتناب المحارم والاشتمال علی المکارم ثم لایبالی أن وقع علی الموت أوالموت وقع علیه و الله لایبالی ابن أبی طالب أن وقع علی الموت أوالموت وقع
-روایت-1-2-روایت-25-ادامه دارد
[ صفحه 298]
علیه
-روایت-از قبل-9
56- وبهذا الإسناد قال قال أمیر المؤمنین ع فی بعض خطبته أیها الناس ألا إن الدنیا دار فناء والآخرة دار بقاء فخذوا من ممرکم لمقرکم و لاتهتکوا أستارکم
عند ما لاتخفی علیه أسرارکم وأخرجوا من الدنیا قلوبکم من قبل أن تخرج منها أبدانکم ففی الدنیا حییتم وللآخرة خلقتم إنما الدنیا کالسم یأکله من لایعرفه إن العبد إذامات قالت الملائکة ماقدم و قال الناس ماأخر فقدموا فضلا یکن لکم و لاتؤخروا کیلا یکون حسرة علیکم فإن المحروم من حرم خیر ماله والمغبوط من ثقل بالصدقات والخیرات موازینه وأحسن فی الجنة بهامهاده وطیب علی الصراط بهامسلکه
-روایت-1-2-روایت-63-561
57- حدثنا محمد بن بکران النقاش فی مسجد الکوفة و محمد بن ابراهیم بن إسحاق المکتب رضی الله عنه بالری قالا حدثنا أحمد بن محمد بن سعید الهمدانی مولی بنی هاشم قال حدثنا علی بن الحسن بن علی بن فضال عن أبیه عن أبی الحسن علی بن موسی الرضا ع
-روایت-1-2
[ صفحه 299]
قال من ترک السعی فی حوائجه یوم عاشوراء قضی الله له حوائج الدنیا والآخرة و من کان یوم عاشوراء یوم مصیبته وحزنه وبکائه جعل الله عز و جل یوم القیامة یوم فرحه وسروره وقرت بنا فی الجنان عینه و من سمی یوم عاشوراء یوم برکة وادخر فیه لمنزله شیئا لم یبارک له فیما ادخر وحشر یوم القیامة مع یزید وعبید الله بن زیاد وعمر بن سعد لعنهم الله تعالی إلی أسفل درکة من النار
-روایت-8-388
58- حدثنا محمد بن علی ماجیلویه رضی الله عنه قال حدثنا علی بن ابراهیم بن هاشم عن أبیه عن الریان بن شبیب قال دخلت علی الرضا ع فی أول یوم من المحرم فقال یا ابن شبیب أصائم أنت قلت لا فقال إن هذاالیوم هوالیوم ألذی دعا فیه زکریا ع ربه عز و جل فقال رَبّ هَب لِی مِن لَدُنکَ ذُرّیّةً طَیّبَةً إِنّکَ سَمِیعُ الدّعاءِفاستجاب الله له وأمر الملائکة فنادت زکریاوَ هُوَ قائِمٌ یصُلَیّ فِی المِحرابِ أَنّ اللّهَ یُبَشّرُکَ بِیَحییفمن صام هذاالیوم ثم دعا الله عز و جل استجاب الله له کمااستجاب الله لزکریا ثم قال یا ابن شبیب إن المحرم هوالشهر ألذی کان أهل الجاهلیة یحرمون فیه الظلم والقتال لحرمته فما عرفت هذه الأمة حرمة شهرها و لاحرمة نبیها لقد قتلوا فی هذاالشهر ذریته وسبوا نساءه وانتهبوا ثقله فلاغفر الله لهم ذلک أبدا یا ابن شبیب إن کنت باکیا لشی‌ء فابک للحسین بن علی بن أبی طالب ع فإنه ذبح کمایذبح الکبش وقتل معه من أهل بیته ثمانیة عشر رجلا مالهم فی الأرض شبیهون ولقد بکت السماوات السبع والأرضون لقتله ولقد نزل إلی الأرض من الملائکة أربعة آلاف لنصره فلم یؤذن لهم فهم
عندقبره شعث غبر إلی أن یقوم القائم ع فیکونون من أنصاره وشعارهم یالثارات الحسین
-روایت-1-2-روایت-124-ادامه دارد
[ صفحه 300]
ع یا ابن شبیب لقد حدثنی أبی عن أبیه عن جده ع أنه لماقتل جدی الحسین ص أمطرت السماء دما وترابا أحمر یا ابن شبیب إن بکیت علی الحسین حتی تصیر دموعک علی خدیک غفر الله لک کل ذنب أذنبته صغیرا کان أوکبیرا قلیلا کان أوکثیرا یا ابن شبیب إن سرک أن تلقی الله عز و جل و لاذنب علیک فزر الحسین ع یا ابن شبیب إن سرک أن تسکن الغرف المبنیة فی الجنة مع النبی ص فالعن قتلة الحسین یا ابن شبیب إن سرک أن یکون لک من الثواب مثل مالمن استشهد مع الحسین بن علی ع فقل متی ذکرته یالیتنی کنت معهم فأفوز فوزا عظیما یا ابن شبیب إن سرک أن تکون معنا فی الدرجات العلی من الجنان فاحزن لحزننا وافرح لفرحنا وعلیک بولایتنا فلو أن رجلا أحب حجرا لحشره الله عز و جل معه یوم القیامة
-روایت-از قبل-716
59- حدثنا محمد بن القاسم المفسر الأسترآبادی رضی الله عنه قال حدثنایوسف بن محمد بن زیاد و علی بن محمد بن سیار عن أبویهما عن الحسن بن علی عن أبیه علی بن محمد عن أبیه محمد بن علی عن أبیه الرضا علی بن موسی عن أبیه موسی بن جعفر عن أبیه جعفر بن محمد عن أبیه محمد بن علی عن أبیه علی بن الحسین عن أبیه الحسین بن علی عن أبیه أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب ع قال قال رسول الله قال الله عز و جل قسمت فاتحة الکتاب بینی و بین عبدی فنصفها لی ونصفها لعبدی ولعبدی ماسأل إذا قال العبدبِسمِ اللّهِ الرّحمنِ الرّحِیمِ قال الله جل جلاله بدا عبدی باسمی وحق علی أن أتمم له أموره وأبارک له فی أحواله فإذا قال الحَمدُ لِلّهِ رَبّ العالَمِینَ قال الله جل جلاله حمدنی عبدی وعلم أن النعم التی له من عندی و أن البلایا التی دفعت عنه فبطولی أشهدکم أنی أضیف له إلی نعم الدنیا نعم الآخرة وأدفع عنه بلایا الآخرة کمادفعت عنه بلایا الدنیا فإذا قال الرّحمنِ الرّحِیمِ قال الله جل جلاله شهد لی عبدی أنی الرحمن الرحیم أشهدکم لأوفرن من رحمتی حظه ولأجزلن من عطائی نصیبه فإذا قال مالِکِ یَومِ الدّینِ قال الله جل جلاله أشهدکم کما
-روایت-1-2-روایت-446-ادامه دارد
[ صفحه 301]
اعترف أنی أنامالک یوم الدین لأسهلن یوم الحساب حسابه ولأتجاوزن عن سیئاته فإذا قال إِیّاکَ نَعبُدُ قال الله عز و جل صدق عبدی إیای یعبد أشهدکم لأثیبنه علی عبادته ثوابا یغبطه کل من خالفه فی عبادته لی فإذا قال وَ إِیّاکَ نَستَعِینُ قال الله عز و جل بی استعان عبدی والتجأ إلی أشهدکم لأعیننه علی أمره ولأغیثنه فی شدائده ولآخذن بیده یوم نوائبه فإذا قال اهدِنَا الصّراطَ المُستَقِیمَ إلی آخر السورة قال الله عز و جل هذالعبدی ولعبدی ماسأل فقد استجبت لعبدی وأعطیته ماأمل وآمنته مما منه وجل قال وقیل لأمیر المؤمنین ع یا أمیر المؤمنین أخبرنا عن بِسمِ اللّهِ الرّحمنِ الرّحِیمِ أهی من فاتحة الکتاب فقال نعم کان رسول الله ص یقرأها ویعدها آیة منها و یقول فاتحة الکتاب هی السبع المثانی
-روایت-از قبل-733
60- حدثنا محمد بن القاسم المفسر المعروف بأبی الحسن الجرجانی رضی الله عنه قال حدثنایوسف بن محمد بن زیاد و علی بن محمد بن سیار عن أبویهما عن الحسن بن علی عن أبیه علی بن محمد عن أبیه محمد بن علی عن أبیه الرضا علی بن موسی عن أبیه موسی بن
-روایت-1-2
[ صفحه 302]
جعفر عن أبیه جعفر بن محمد عن أبیه محمد بن علی عن أبیه علی بن الحسین عن أبیه الحسین بن علی عن أخیه الحسن بن علی ع قال قال أمیر المؤمنین ع إن بِسمِ اللّهِ الرّحمنِ الرّحِیمِآیة من فاتحة الکتاب وهی سبع آیات تمامهابِسمِ اللّهِ الرّحمنِ الرّحِیمِسمعت رسول الله ص یقول إن الله عز و جل قال لی یا محمدوَ لَقَد آتَیناکَ سَبعاً مِنَ المثَانیِ وَ القُرآنَ العَظِیمَفأفرد الامتنان علی بفاتحة الکتاب وجعلها بإزاء القرآن العظیم و إن فاتحة الکتاب أشرف ما فی کنوز العرش و إن الله عز و جل خص محمداص وشرفه بها و لم یشرک معه فیهاأحدا من أنبیائه ماخلا سلیمان ع فإنه أعطاه منهابِسمِ اللّهِ الرّحمنِ الرّحِیمِیحکی عن بلقیس حین قالت ألُقیِ‌َ إلِیَ‌ّ کِتابٌ کَرِیمٌ إِنّهُ مِن سُلَیمانَ وَ إِنّهُ بِسمِ اللّهِ الرّحمنِ الرّحِیمِألا فمن قرأها معتقدا لموالاة محمد وآله الطیبین منقادا لأمرها مؤمنا بظاهرهما وباطنهما أعطاه الله عز و جل بکل حرف منها حسنة کل واحدة منها أفضل له من الدنیا و ما فیها من أصناف أموالها وخیراتها و من استمع إلی قار‌ئ یقرؤها کان له بقدر ماللقاری فلیستکثر أحدکم من هذاالخیر المعرض لکم فإنه غنیمة لایذهبن أوانه فتبقی قلوبکم فی الحسرة
-روایت-166-1118
61- حدثنا محمد بن موسی بن المتوکل رضی الله عنه قال حدثنا علی بن ابراهیم بن هاشم عن أبیه عن الریان بن الصلت عن الرضا علی بن موسی عن أبیه موسی بن جعفر عن أبیه جعفر بن محمد عن أبیه محمد بن علی عن أبیه علی بن الحسین عن أبیه الحسین بن علی
-روایت-1-2
[ صفحه 303]
قال رأی أمیر المؤمنین ع رجلا من شیعته من بعدعهد طویل و قدأثر السن فیه و کان یتجلد فی مشیته فقال ع کبر سنک یا رجل قال فی طاعتک یا أمیر المؤمنین فقال ع أجد فیک بقیة قال هی لک یا أمیر المؤمنین
-روایت-8-213
62- حدثنا محمد بن ابراهیم بن إسحاق المؤدب رضی الله عنه قال حدثنا أحمد بن محمد بن سعید الکوفی قال حدثنا علی بن الحسن بن علی بن فضال عن أبیه عن أبی الحسن علی بن موسی الرضا ع عن أبیه موسی بن جعفر عن أبیه جعفر بن محمد عن أبیه محمد بن علی عن أبیه علی بن الحسین عن أبیه الحسین بن علی ع قال لماحضرت الحسن بن علی الوفاة بکی فقیل له یا ابن رسول الله أتبکی ومکانک من رسول الله ص مکانک ألذی أنت فیه و قد قال رسول الله ص فیک ما قال و قدحججت عشرین حجة ماشیا و قدقاسمت ربک مالک ثلاث مرات حتی النعل والنعل فقال إنما أبکی لخصلتین لهول المطلع وفراق الأحبة
-روایت-1-2-روایت-334-627
63- حدثنا أبی رضی الله عنه قال حدثنا الحسین بن أحمدالمالکی عن أبیه عن ابراهیم بن أبی محمود عن علی بن موسی الرضا عن أبیه موسی بن جعفر عن أبیه جعفر بن محمد عن أبیه محمد بن علی عن أبیه علی بن الحسین عن أبیه الحسین بن علی ع قال قال رسول الله ص یا علی أنت المظلوم من بعدی فویل لمن ظلمک واعتدی علیک وطوبی لمن تبعک و لم یختر علیک یا علی أنت المقاتل بعدی فویل لمن قاتلک وطوبی لمن قاتل معک یا علی أنت ألذی تنطق بکلامی وتتکلم بلسانی بعدی فویل لمن رد علیک وطوبی لمن قبل کلامک یا علی أنت سید هذه الأمة بعدی و أنت إمامها وخلیفتی علیها من فارقک فارقنی یوم القیامة و من کان معک کان معی یوم القیامة یا علی أنت أول من آمن بی وصدقنی و أنت أول من أعاننی علی أمری وجاهد معی عدوی و أنت أول من صلی معی و الناس یومئذ فی غفلة الجهالة یا علی أنت أول من تنشق عنه الأرض معی
-روایت-1-2-روایت-284-ادامه دارد
[ صفحه 304]
و أنت أول من یحوز الصراط معی و إن ربی عز و جل أقسم بعزته أنه لایجوز عقبة الصراط إلا من معه براءة بولایتک وولایة الأئمة من ولدک و أنت أول من یرد حوضی تسقی منه أولیاءک وتذود عنه أعداءک و أنت صاحبی إذاقمت المقام المحمود تشفع لمحبینا فتشفع فیهم و أنت أول من یدخل الجنة وبیدک لوائی و هولواء الحمد و هوسبعون شقة الشقة منه أوسع من الشمس والقمر و أنت صاحب شجرة طوبی فی الجنة أصلها فی دارک وأغصانها فی دور شیعتک ومحبیک قال ابراهیم بن أبی محمود فقلت للرضا یا ابن رسول الله إن عندنا أخبارا فی فضائل أمیر المؤمنین ع وفضلکم أهل البیت وهی من روایة مخالفیکم و لانعرف مثلها عندکم أفندین بها فقال یا ابن أبی محمود لقد أخبرنی أبی عن أبیه عن جده ع أن رسول الله ص قال من أصغی إلی ناطق فقد عبده فإن کان الناطق عن الله عز و جل فقد عبد الله و إن کان الناطق عن إبلیس فقد عبدإبلیس ثم قال الرضا یا ابن أبی محمود إن مخالفینا وضعوا أخبارا فی فضائلنا وجعلوها علی ثلاثة أقسام أحدها الغلو وثانیها التقصیر فی أمرنا وثالثها التصریح بمثالب أعدائنا فإذاسمع الناس الغلو فینا کفروا شیعتنا ونسبوهم إلی القول بربوبیتنا و إذاسمعوا التقصیر اعتقدوه فینا و إذاسمعوا مثالب أعدائنا بأسمائهم ثلبونا بأسمائنا و قد قال الله عز و جل وَ لا تَسُبّوا الّذِینَ یَدعُونَ مِن دُونِ اللّهِ فَیَسُبّوا اللّهَ عَدواً بِغَیرِ عِلمٍ یا ابن أبی محمود إذاأخذ الناس یمینا وشمالا فالزم طریقتنا فإنه من لزمنا لزمناه و من فارقنا فارقناه إن أدنی مایخرج به الرجل من الإیمان أن یقول للحصاة هذه نواة ثم یدین بذلک ویبرأ ممن خالفه یا ابن أبی محمود احفظ ماحدثتک به فقد جمعت لک خیر الدنیا والآخرة
-روایت-از قبل-1531
64- حدثنا أبو الحسن أحمد بن محمد بن صقر الصائغ و أبو الحسن علی بن محمد بن مهرویه قالا حدثنا عبدالرحمن بن أبی حاتم قال حدثنا أبی قال حدثنا الحسن بن الفضل
-روایت-1-2
[ صفحه 305]
أبو محمدمولی الهاشمیین بالمدینة قال حدثنا علی بن موسی بن جعفر بن محمد عن أبیه ع قال أرسل أبو جعفرالدوانیقی إلی جعفر بن محمد ع لیقتله وطرح له سیفا ونطعا و قال للربیع إذا أناکلمته ثم ضربت بإحدی یدی علی الأخری فاضرب عنقه فلما دخل جعفر بن محمد ع ونظر إلیه من بعید یحرک شفتیه و أبو جعفر علی فراشه و قال مرحبا وأهلا بک یا أبا عبد الله ماأرسلنا إلیک إلارجاء أن نقضی دینک ونقضی ذمامک ثم ساءله مساءلة لطیفة عن أهل بیته و قال قدقضی الله دینک وأخرج حائزتک یاربیع لاتمضین ثالثة حتی یرجع جعفر إلی أهله فلما خرج قال له الربیع یا أبا عبد الله أرأیت السیف إنما کان وضع لک والنطع فأی شیءرأیتک تحرک به شفتیک قال جعفر ع نعم یاربیع لمارأیت الشر فی وجهه قلت حسبی الرب من المربوبین وحسبی الخالق من المخلوقین وحسبی الرازق من المرزوقین وحسبی الله رب العالمین حسبی من هوحسبی حسبی من لم یزل حسبی حسبی الله لاإله إلا هو علیه توکلت و هورب العرش العظیم
-روایت-99-923
65- حدثنا محمد بن القاسم الأسترآبادی المفسر رضی الله عنه قال حدثنایوسف بن محمد بن زیاد و علی بن محمد بن سیار عن أبویهما عن الحسن بن علی عن أبیه علی بن محمد عن أبیه محمد بن علی عن أبیه الرضا علی بن موسی عن أبیه موسی بن جعفر ع قال قال جعفر بن محمدالصادق ع فی قول الله عز و جل اهدِنَا الصّراطَ المُستَقِیمَ قال یقول أرشدنا إلی الطریق المستقیم أی أرشدنا للزوم الطریق المؤدی إلی محبتک والمبلغ دینک والمانع من أن نتبع أهواءنا فنعطب أونأخذ بآرائنا فنهلک
-روایت-1-2-روایت-315-502
[ صفحه 306]
66- حدثنا أحمد بن زیاد بن جعفرالهمدانی رضی الله عنه قال حدثنا علی بن ابراهیم بن هاشم عن أبیه عن علی بن معبد عن الحسین بن خالد قال سألت أبا الحسن علی بن موسی الرضا ع عن قول الله عز و جل إِنّا عَرَضنَا الأَمانَةَ عَلَی السّماواتِ وَ الأَرضِ وَ الجِبالِ فَأَبَینَ أَن یَحمِلنَها فقال الأمانة الولایة من ادعاها بغیر حق فقد کفر
-روایت-1-2-روایت-211-350
67- حدثنا عبدالواحد بن محمد بن عبدوس النیسابوری العطار رضی الله عنه قال حدثنا علی بن محمد بن قتیبة عن حمدان بن سلیمان عن عبد السلام بن صالح الهروی قال قلت للرضا ع یا ابن رسول الله أخبرنی عن الشجرة التی أکل منها آدم وحواء ماکانت فقد اختلف الناس فیهافمنهم من یروی أنها الحنطة ومنهم من یروی أنها العنب ومنهم من یروی أنها شجرة الحسد فقال ع کل ذلک حق قلت فما معنی هذه الوجوه علی اختلافها فقال یا أباالصلت إن شجرة الجنة تحمل أنواعا فکانت شجرة الحنطة و فیهاعنب ولیست کشجرة الدنیا و إن آدم ع لماأکرمه الله تعالی ذکره بإسجاد ملائکته وبإدخاله الجنة قال فی نفسه هل خلق الله بشرا أفضل منی فعلم الله
-روایت-1-2-روایت-182-ادامه دارد
[ صفحه 307]
عز و جل ماوقع فی نفسه فناداه ارفع رأسک یاآدم وانظر إلی ساق العرش فرفع آدم رأسه فنظر إلی ساق العرش فوجد علیه مکتوبا لاإله إلا الله محمد رسول الله ص و علی بن أبی طالب ع أمیر المؤمنین وزوجته فاطمة سیدة نساء العالمین و الحسن و الحسین سیدا شباب أهل الجنة فقال آدم ع یارب من هؤلاء فقال عز و جل هؤلاء من ذریتک وهم خیر منک و من جمیع خلقی و لو لاهم ماخلقتک و لاخلقت الجنة والنار و لاالسماء و الأرض فإیاک أن تنظر إلیهم بعین الحسد فأخرجک عن جواری فنظر إلیهم بعین الحسد وتمنی منزلتهم فتسلط علیه الشیطان حتی أکل من الشجرة التی نهی عنها وتسلط علی حواء لنظرها إلی فاطمة ع بعین الحسد حتی أکلت من الشجرة کماأکل آدم ع فأخرجهما الله عز و جل عن جنته فأهبطهما عن جواره إلی الأرض
-روایت-از قبل-724
68- حدثنا أبی رضی الله عنه قال حدثناسعد بن عبد الله عن یعقوب بن یزید عن عبید بن هلال قال سمعت أبا الحسن الرضا ع یقول إنی أحب أن یکون المؤمن محدثا قال قلت و أی شیءالمحدث قال المفهم
-روایت-1-2-روایت-130-202
69- حدثنا عبدالواحد بن محمد بن عبدوس النیسابوری العطار رضی الله عنه قال حدثنا علی بن محمد بن قتیبة النیسابوری عن حمدان بن سلیمان عن عبد السلام بن صالح الهروی قال سمعت أبا الحسن علی بن موسی الرضا ع یقول رحم الله عبدا أحیا أمرنا فقلت له وکیف یحیی أمرکم قال یتعلم علومنا ویعلمها الناس فإن الناس لوعلموا محاسن کلامنا لاتبعونا قال قلت یا ابن رسول الله فقد روی لنا عن أبی عبد الله ع أنه قال من تعلم علما لیماری به السفهاء أویباهی به العلماء أولیقبل بوجوه الناس إلیه فهو فی النار فقال ع صدق جدی ع أفتدری من السفهاء فقلت لا یا ابن رسول الله قال ع هم قصاص مخالفینا أ وتدری من العلماء فقلت لا یا ابن رسول الله ص فقال هم علماء آل محمد ع الذین فرض الله طاعتهم وأوجب مودتهم ثم قال أ وتدری مامعنی قوله أولیقبل بوجوه الناس إلیه فقلت لا فقال ع یعنی و الله بذلک ادعاء الإمامة
-روایت-1-2-روایت-226-ادامه دارد
[ صفحه 308]
بغیر حقها و من فعل ذلک فهو فی النار
-روایت-از قبل-40
70- حدثنا أبی رضی الله عنه قال حدثنا أحمد بن إدریس عن أحمد بن محمد بن یحیی بن عمران الأشعری قال حدثنی أبو عبد الله الرازی عن أحمد بن محمد بن أبی نصر عن الحسین بن خالد عن أبی الحسن ع قال سألته عن رجل أوصی بجزء من ماله فقال سبع ثلثه
-روایت-1-2-روایت-210-261
71- حدثنا أبی و محمد بن الحسن بن أحمد بن الولید رضی الله عنهما قالا حدثنا محمد بن یحیی العطار و أحمد بن إدریس جمیعا عن محمد بن أحمد بن یحیی بن عمران الأشعری عن ابراهیم بن هاشم عن داود بن محمدالنهدی عن بعض أصحابنا قال دخل ابن أبی سعید المکاری علی الرضا فقال له أبلغ الله من قدرک أن تدعی ماادعی
-روایت-1-2-روایت-238-ادامه دارد
[ صفحه 309]
أبوک فقال ع له ما لک أطفأ الله نورک وأدخل الفقر بیتک أ ماعلمت أن الله عز و جل أوحی إلی عمران أنی واهب لک ذکرا فوهب له مریم ووهب لمریم عیسی فعیسی من مریم ومریم من عیسی وعیسی ومریم ع شیءواحد و أنا من أبی و أبی منی و أنا و أبی شیءواحد فقال له ابن أبی سعید فأسألک عن مسألة فقال لاإخالک تقبل منی ولست من غنمی ولکن هلمها فقال رجل قال
عندموته کل مملوک لی قدیم فهو حر لوجه الله فقال نعم إن الله تبارک و تعالی یقول فی کتابه حَتّی عادَ کَالعُرجُونِ القَدِیمِفما کان من ممالیکه أتی له ستة أشهر فهو قدیم حر قال فخرج الرجل فافتقر حتی مات و لم یکن عنده مبیت لیلة لعنه الله
-روایت-از قبل-627
72- حدثنا أبی رضی الله عنه قال حدثنا محمد بن یحیی العطار عن أحمد بن محمد بن عیسی عن ابراهیم بن إسحاق عن عبد الله بن أحمد عن إسماعیل الخراسانی عن الرضا ع قال لیس الحمیة من الشی‌ء ترکه إنما الحمیة من الشی‌ء الإقلال منه
-روایت-1-2-روایت-177-241
73- حدثنا أبی و محمد بن الحسن بن أحمد بن الولید رضی الله عنهما قالا حدثنا محمد بن یحیی العطار و أحمد بن إدریس جمیعا عن محمد بن أحمد بن یحیی بن عمران الأشعری
-روایت-1-2
[ صفحه 310]
عن جعفر بن ابراهیم بن محمدالهمدانی رحمهم الله و کان معنا حاجا قال کتبت إلی أبی الحسن ع علی ید أبی جعلت فداک إن أصحابنا اختلفوا فی الصاع فبعضهم یقول الفطرة بصاع المدینة وبعضهم یقول بصاع العراق فکتب إلی الصاع ستة أرطال بالمدنی وتسعة أرطال بالعراقی قال وأخبرنی بالوزن فقال یکون ألفا ومائة وسبعین درهما
-روایت-77-335
74- حدثنا أبی رضی الله عنه قال حدثنا الحسن بن أحمدالمالکی قال حدثنا عبد الله بن طاوس سنة إحدی وأربعین ومائتین قال قلت لأبی الحسن الرضا ع إن لی ابن أخ زوجته ابنتی و هویشرب الشراب ویکثر ذکر الطلاق فقال إن کان من إخوانک فلا شیء علیه و إن کان من هؤلاء فأبنها منه فإنه عنی الفراق قال قلت جعلت فداک أ لیس روی عن أبی عبد الله ع أنه قال إیاکم والمطلقات ثلاثة فی مجلس واحد فإنهن ذوات أزواج فقال ذلک ممن کان من إخوانکم لاممن کان من هؤلاء إنه من دان بدین قوم لزمته أحکامهم
-روایت-1-2-روایت-130-526
75- حدثنا أبی رضی الله عنه قال حدثنا أحمد بن إدریس قال حدثنی علی بن الریان قال حدثنی عبید الله بن عبد الله الدهقان الواسطی عن الحسین بن خالد الکوفی عن أبی الحسن الرضا ع قال قلت جعلت فداک حدیث کان یرویه عبد الله بن بکیر عن عبید بن زرارة قال فقال ع لی و ما هو قلت روی عن عبید بن زرارة أنه لقی أبا عبد الله ع فی السنة التی خرج فیها ابراهیم بن عبد الله بن الحسن فقال له جعلت فداک إن هذا قدآلف الکلام وسارع الناس إلیه فما ألذی تأمر به قال فقال اتقوا الله واسکنوا ماسکنت السماء و الأرض قال و کان عبد الله بن بکیر یقول و الله لئن کان عبید بن زرارة صادقا فما من خروج و ما من قائم قال فقال لی أبو الحسن ع أن الحدیث
-روایت-1-2-روایت-200-ادامه دارد
[ صفحه 311]
علی مارواه عبید و لیس علی ماتأوله عبد الله بن بکیر إنما عنی أبو عبد الله ع بقوله ماسکنت السماء من النداء باسم صاحبکم و ماسکنت الأرض من الخسف بالجیش
-روایت-از قبل-167
76- حدثنا أبی و محمد بن الحسن بن أحمدالولید رضی الله عنهما و أحمد بن محمد بن یحیی العطار و محمد بن علی ماجیلویه و محمد بن موسی بن المتوکل رضی الله عنهم قالوا حدثنا محمد بن یحیی العطار و أحمد بن إدریس جمیعا عن سهل بن زیاد الأدمی عن أحمد بن محمد بن أبی نصر البزنطی قال سألت أبا الحسن علی بن موسی الرضا ع عن قبر فاطمة ع فقال دفنت فی بیتها فلما زادت بنو أمیة فی المسجد صارت فی المسجد
-روایت-1-2-روایت-292-414
77- حدثنا أبی رضی الله عنه قال حدثناسعد بن عبد الله عن أحمد بن محمد بن عیسی عن موسی بن القاسم البجلی عن علی بن أسباط عن الحسن بن الجهم قال قال أبو الحسن ع کان أمیر المؤمنین ع یقول لایأبی الکرامة إلاحمار قلت مامعنی ذلک قال التوسعة فی المجلس والطیب یعرض علیه
-روایت-1-2-روایت-179-294
78- حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الولید رضی الله عنه قال حدثنا محمد بن الحسن الصفار عن أحمد بن محمد بن عیسی عن الحسن بن علی بن فضال عن علی بن الجهم قال سمعت أبا الحسن ع یقول لایأبی الکرامة إلاحمار قلت أی شیءالکرامة قال مثل الطیب و مایکرم به الرجل الرجل
-روایت-1-2-روایت-176-290
79- حدثنا أبی رضی الله عنه قال حدثناسعد بن عبد الله عن أحمد بن أبی عبد الله البرقی عن علی بن میسر عن أبی زید المالکی قال سمعت أبا الحسن ع یقول لایأبی الکرامة إلاحمار یعنی بذلک فی الطیب والوسادة
-روایت-1-2-روایت-163-219
[ صفحه 312]
80- حدثنا أبی رضی الله عنه قال حدثناسعد بن عبد الله قال حدثنا أحمد بن محمد بن عیسی قال حدثنا أبوهمام إسماعیل بن همام عن الرضا ع أنه قال لرجل أی شیءالسکینة عندکم فلم یدر القوم ماهی فقالوا جعلنا الله فداک ماهی قال ریح تخرج من الجنة طیبة لها صورة کصورة الإنسان تکون مع الأنبیاء ع وهی التی أنزلت علی ابراهیم ع حین بنی الکعبة فجعلت تأخذ کذا وکذا وتبنی الأساس علیها
-روایت-1-2-روایت-154-401
81- حدثنا أبو الحسن محمد بن القاسم المفسر الجرجانی رضی الله عنه قال حدثنا أحمد بن الحسن الحسینی عن الحسن بن علی عن أبیه علی بن محمد عن أبیه محمد بن علی عن أبیه عن الرضا عن أبیه موسی بن جعفر ع قال سئل الصادق عن الزاهد فی الدنیا قال ألذی یترک حلالها مخافة حسابه ویترک حرامها مخافة عقابه
-روایت-1-2-روایت-227-323
82- حدثنا أبی رضی الله عنه قال حدثناسعد بن عبد الله عن أحمد بن محمد بن عیسی عن أحمد بن محمد بن أبی نصر البزنطی قال قال أبو الحسن ع فی قول الله عز و جل ثُمّ لیَقضُوا تَفَثَهُم وَ لیُوفُوا نُذُورَهُم قال ع التفث تقلیم الأظفار وطرح الوسخ وطرح الإحرام عنه
-روایت-1-2-روایت-131-282
83- حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الولید رضی الله عنه قال حدثنا الحسن بن محمد بن إسماعیل القرشی قال حدثنا أحمد بن محمد بن عیسی عن الحسن بن علی بن فضال عن أبی الحسن علی بن موسی الرضا ع قال حدثنی أبی
-روایت-1-2
[ صفحه 313]
عن آبائه عن علی ع قال قال رسول الله ص دب إلیکم داء الأمم قبلکم البغضاء والحسد
-روایت-50-94
84- حدثنا محمد بن علی ماجیلویه رضی الله عنه قال حدثنا علی بن ابراهیم بن هاشم عن أبیه عن داود بن سلیمان عن علی بن موسی الرضا ع عن أبیه موسی بن جعفر عن أبیه الصادق جعفر بن محمد ع قال أوحی الله عز و جل إلی داود ع أن العبد من عبادی لیأتینی بالحسنة فأدخله الجنة قال یارب و ماتلک الحسنة قال یفرج عن المؤمن کربته و لوبتمرة قال فقال داود ع حق لمن عرفک أن لاینقطع رجاءه منک
-روایت-1-2-روایت-209-414
85- حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الولید رضی الله عنه قال حدثنا الحسین بن الحسن بن أبان عن الحسین بن سعید عن الحسن بن بنت إلیاس قال سمعت الرضا ع یقول قال رسول الله ص لعن الله من أحدث حدثا أوآوی محدثا قلت و ماالحدث قال القتل
-روایت-1-2-روایت-193-258
86- حدثنا أبوالقاسم علی بن أحمد بن محمد بن عمران الدقاق رضی الله عنه قال حدثنا محمد بن أبی عبد الله الکوفی قال حدثناسهل بن زیاد الأدمی عن عبدالعظیم بن عبد الله الحسنی قال حدثنی سیدی علی بن محمد بن علی الرضا عن أبیه محمد بن علی عن أبیه الرضا عن آبائه عن الحسین بن علی ع قال قال رسول الله ص إن أبابکر منی بمنزلة السمع و إن عمر منی بمنزلة البصر و إن عثمان منی بمنزلة الفؤاد قال فلما کان من الغد دخلت إلیه وعنده أمیر المؤمنین ع و أبوبکر وعمر وعثمان فقلت له یاأبت سمعتک تقول فی أصحابک هؤلاء قولا فما هو فقال ص نعم ثم أشار إلیهم فقال هم السمع والبصر والفؤاد وسیسألون عن وصیی هذا وأشار إلی علی بن أبی طالب ع ثم قال إن الله عز و جل یقول إِنّ السّمعَ وَ البَصَرَ وَ الفُؤادَ کُلّ أُولئِکَ کانَ عَنهُ مَسؤُلًا ثم قال ع وعزة ربی إن جمیع أمتی لموقوفون یوم القیامة
-روایت-1-2-روایت-332-ادامه دارد
[ صفحه 314]
ومسئولون عن ولایته و ذلک قول الله عز و جل وَ قِفُوهُم إِنّهُم مَسؤُلُونَ
-روایت-از قبل-80
87- حدثنا أحمد بن زیاد بن جعفرالهمدانی رضی الله عنه قال حدثنا علی بن ابراهیم بن هاشم عن أبیه عن علی بن معبد عن الحسین بن خالد عن علی بن موسی الرضا ع عن أبیه موسی بن جعفر عن أبیه جعفر بن محمد ع أنه قال إن الله تبارک و تعالی لیبغض اللحم واللحم السمین فقال له بعض أصحابه یا ابن رسول الله ص إنا لنحب اللحم و ماتخلو بیوتنا منه فکیف ذلک فقال ع لیس حیث تذهب إنما البیت اللحم ألذی تؤکل فیه لحوم الناس بالغیبة و أمااللحم السمین فهو المتجبر المتکبر المختال فی مشیته
-روایت-1-2-روایت-233-517
88- حدثنا عبدالواحد بن محمد بن عبدوس العطار النیسابوری رضی الله عنه قال حدثنا علی بن محمد بن قتیبة النیسابوری عن حمدان بن سلیمان عن عبد السلام بن صالح الهروی قال قلت للرضا ع یا ابن رسول الله قدروی عن آبائک فیمن جامع فی شهر رمضان أوأفطر فیه ثلاث کفارات وروی عنهم أیضا کفارة واحدة فبأی الخبرین نأخذ فقال ع بهما جمیعا قال متی جامع الرجل حراما أوأفطر علی حرام فی شهر رمضان فعلیه ثلاث کفارات عتق رقبة وصیام شهرین متتابعین وإطعام ستین مسکینا وقضاء ذلک الیوم و إن کان نکح حلالا أوأفطر علی حلال فعلیه کفارة واحدة وقضاء ذلک الیوم و إن کان ناسیا فلا شیء علیه
-روایت-1-2-روایت-181-606
[ صفحه 315]
89- حدثنا أبی قال رضی الله عنه قال حدثناسعد بن عبد الله عن أحمد بن محمد بن عیسی عن الحسن بن علی بن فضال عن أحمد بن أشیم عن الرضا ع قال قلت له جعلت فداک لم سموا العرب أولادهم بکلب ونمر وفهد وأشباه ذلک قال کانت العرب أصحاب حرب فکانت تهول علی العدو بأسماء أولادهم ویسمون عبیدهم فرج ومبارک ومیمون وأشباه ذلک یتیمنون بها
-روایت-1-2-روایت-156-360
90- حدثنا عبدالواحد بن محمد بن عبدوس النیسابوری العطار رضی الله عنه قال حدثنا علی بن محمد بن قتیبة عن حمدان سلیمان النیسابوری عن عبد السلام بن صالح الهروی قال سمعت أبا الحسن علی بن موسی الرضا ع یقول أفعال العباد مخلوقة قلت له یا ابن رسول الله مامعنی مخلوقة قال مقدرة
-روایت-1-2-روایت-223-298
91- حدثنا أبی رضی الله عنه و علی بن عبد الله الوراق قالا حدثناسعد بن عبد الله قال حدثنی علی بن الحسین الخیاط النیسابوری قال حدثنی ابراهیم بن محمد بن عبد الله بن موسی بن جعفر عن یاسر الخادم عن أبی الحسن العسکری عن أبیه عن جده علی بن موسی الرضا ع أنه کان یلبس ثیابه مما یلی یمینه فإذالبس ثوبا جدیدا دعا بقدح من ماء فقرأ علیه إنا أنزلناه فی لیلة القدر عشر مرات وقل هو الله أحد عشر مرات وقل یاأیها الکافرون عشر مرات ثم نضحه علی ذلک الثوب ثم قال من فعل هذابثوبه من قبل أن یلبسه لم یزل فی رغد من عیشه مابقی منه سلک
-روایت-1-2-روایت-277-569
قال مصنف هذاالکتاب ره یاسر الخادم قدلقی الرضا ع وحدیثه عن أبی الحسن العسکری غریب

29- ماجاء عن الرضا ع فی صفة النبی ص

1- حدثنا أبو أحمد الحسن بن عبد الله بن سعید العسکری قال أخبرنا أبوالقاسم
-روایت-1-2
[ صفحه 316]
عبد الله بن محمد بن عبدالعزیز بن منیع قال حدثنی إسماعیل بن محمد بن إسحاق بن جعفر بن محمد بن علی بن الحسین ع بمدینة الرسول ص قال حدثنی علی بن موسی بن جعفر بن محمد عن موسی بن جعفر بن محمد عن أبیه علی بن الحسین ع قال قال الحسن بن علی بن أبی طالب ع سألت خالی هند بن أبی هاله عن حلیة رسول الله ص و کان وصافا للنبی‌ص فقال کان رسول الله فخما مفخما یتلألأ وجهه تلألؤ القمر لیلة البدر أطول من المربوع وأقصر من المشذب عظیم الهامة رجل الشعر إذاانفرقت عقیقته فرق و إلا فلایجاوز شعره شحمة أذنیه إذا هووفرة أزهر اللون واسع الجبین أزج الحاجبین سوابغ فی غیرقرن بینهما عرق یدره الغضب أقنی العرنین له نور یعلوه یحسبه من لم یتأمله أشم کث اللحیة سهل الخدین ضلیع الفم أشنب مفلج الأسنان دقیق المسربة کان عنقه جید دمیة فی صفاء الفضة معتدل الخلق بادنا متماسکا سواء البطن والصدر بعید ما بین المنکبین ضخم الکرادیس أنور المتجرد موصول ما بین اللبة والسرة بشعر یجری کالخط عاری الثدیین والبطن و ماسوی ذلک أشعر الذراعین والمنکبین وأعالی الصدر طویل الزندین رحب الراحة شثن الکفین والقدمین سائل
-روایت-250-ادامه دارد
[ صفحه 317]
الأطراف سبط العصب خمصان الأخمصین فسیح القدمین ینبو عنهما الماء إذازال زال تقلعا یخطو تکفیا ویمشی هونا ذریع المشیة إذامشی کأنما ینحط من صبب و إذاالتفت التفت جمیعا خافض الطرف نظره إلی الأرض أطول من نظره إلی السماء جل نظره الملاحظة یبدر من لقیه بالسلام قال قلت صف لی منطقه فقال کان ص متواصل الأحزان دائم الفکرة لیست له راحة و لایتکلم فی غیرحاجة یفتتح الکلام ویختمه بأشداقه یتکلم بجوامع الکلم فصلا لافضول فیه و لاتقصیر دمثا لیس بالجافی و لابالمهین تعظم عنده النعمة و إن دقت لایذم منها شیئا غیر أنه کان لایذم ذواقا و لایمدحه و لاتغضبه الدنیا و ما کان لها فإذاتعوطی الحق لم یعرفه أحد و لم یقم لغضبه شیء حتی ینتصر له و إذاأشار أشار بکفه کلها و إذاتعجب قلبها و إذاتحدث قارب یده الیمنی من الیسری فضرب بإبهامه الیمنی راحة الیسری و إذاغضب أعرض بوجهه وأشاح و إذافرح غض طرفه جل ضحکه التبسم یفتر عن مثل حب الغمام قال الحسن ع فکتمت هذاالخبر عن الحسین ع زمانا ثم حدثته فوجدته قدسبقنی إلیه وسأله عما سألته عنه فوجدته قدسأل أباه عن مدخل النبی ص ومخرجه ومجلسه وشکله فلم یدع منه شیئا قال الحسین ع سألت أبی ع عن مدخل رسول الله ص فقال کان دخوله لنفسه مأذونا له فی ذلک فإذاأوی إلی منزله جزأ دخوله ثلاثة أجزاء جزءا لله تعالی وجزءا لأهله وجزءا لنفسه ثم جزأ جزأه بینه و بین الناس فیرد ذلک بالخاصة علی العامة و لایدخر عنهم منه شیئا و کان من سیرته فی جزء الأمة إیثار أهل الفضل بإذنه وقسمه علی قدر فضلهم فی الدین فمنهم ذو الحاجة ومنهم ذو الحاجتین ومنهم ذو الحوائج فیتشاغل ویشغلهم فیما أصلحهم وأصلح الأمة من مسألته عنهم وإخبارهم
-روایت-از قبل-1552
[ صفحه 318]
بالذی ینبغی و یقول لیبلغ الشاهد منکم الغائب وأبلغونی حاجة من لایقدر علی إبلاغ حاجته فإنه من أبلغ سلطانا حاجة من لایقدر علی إبلاغها ثبت الله قدمیه یوم القیامة لایذکر عنده إلا ذلک و لایقبل من أحد غیره یدخلون روادا و لایفترقون إلا عن ذواق ویخرجون أدلة فقهاء فسألته عن مخرج رسول الله ص کیف کان یصنع فیه فقال کان رسول الله ص یخزن لسانه إلاعما یعنیه ویؤلفهم و لاینفرهم ویکرم کریم کل قوم ویولیه علیهم ویحذر الناس ویحترس منهم من غیر أن یطوی عن أحد بشره و لاخلقه ویتفقد أصحابه ویسأل الناس عما فی الناس ویحسن الحسن ویقویه ویقبح القبیح ویوهنه معتدل الأمر غیرمختلف لایغفل مخافة أن یغفلوا أویمیلوا و لایقصر عن الحق و لایجوزه الذین یلونه من الناس خیارهم أفضلهم عنده وأعمهم نصیحة للمسلمین وأعظمهم عنده منزلة أحسنهم مواساة وموازرة قال فسألته عن مجلسه فقال کان ص لایجلس و لایقوم إلا علی ذکر و لایوطن الأماکن وینهی عن إیطانها و إذاانتهی إلی قوم جلس حیث ینتهی به المجلس ویأمر بذلک ویعطی کل جلسائه نصیبه حتی لایحسب أحد من جلسائه أن أحدا أکرم علیه منه من جالسه صابره حتی یکون هوالمنصرف عنه من سأله حاجة لم یرجع إلا بها أوبمیسور من القول قدوسع الناس منه خلقه وصار لهم أبارحیما وصاروا عنده فی الحق سواء مجلسه مجلس حلم وحیاء وصدق وأمانة لاترفع فیه الأصوات و لاتؤبن فیه الحرم و لاتثنی فلتاته متعادلین متواصلین فیه بالتقوی متواضعین یوقرون الکبیر ویرحمون الصغیر ویؤثرون ذا الحاجة ویحفظون الغریب فقلت کیف کان سیرته فی جلسائه فقال کان دائم البشر سهل الخلق لین الجانب لیس بفظ و لاغلیظ و لاصخاب و لافحاش و لاعیاب و لامزاح و لامداح یتغافل عما لایشتهی فلایؤیس
-روایت-1-ادامه دارد
[ صفحه 319]
منه و لایخیب فیه مؤملیه قدترک نفسه من ثلاث المراء والإکثار و ما لایعنیه وترک الناس من ثلاث کان لایذم أحدا و لایعیره و لایطلب عثراته و لاعورته و لایتکلم إلافیما رجا ثوابه إذاتکلم أطرق جلساؤه کأنما علی رءوسهم الطیر و إذاسکت تکلموا و لایتنازعون عنده الحدیث و إذاتکلم عنده أحد أنصتوا له حتی یفرغ من حدیثه یضحک مما یضحکون منه ویتعجب مما یتعجبون منه ویصبر للغریب علی الجفوة فی المسألة والمنطق حتی أن کان أصحابه لیستجلبونهم و یقول إذارأیتم طالب حاجة یطلبها فارفدوه و لایقبل الثناء إلا من مکافئ و لایقطع علی أحد کلامه حتی یجوزه فیقطعه بنهی أوقیام قال فسألته عن سکوت رسول الله ص فقال ع کان سکوته علی أربع الحلم والحذر والتقدیر والتفکر فأما التقدیر ففی تسویة النظر والاستماع بین الناس و أماتفکره ففیما یبقی ویفنی وجمع له الحلم فی الصبر فکان لایغضبه شیء و لایستفزه وجمع له الحذر فی أربع أخذه الحسن لیقتدی به وترکه القبیح لینتهی عنه واجتهاده الرأی فی إصلاح أمته والقیام فیما جمع لهم من خیر الدنیا والآخرة صلوات الله علیه وآله الطاهرین
-روایت-از قبل-1024
و قدرویت هذه الصفة عن مشایخ بأسانید
[ صفحه 320]
مختلفة قدأخرجتها فی کتاب النبوة وإنما ذکرت من طرقی إلیها ما کان فیها عن الرضا ع لأن هذاالکتاب مصنف فی ذکر عیون أخباره ع و قدأخرجت تفسیرها فی کتاب معانی الأخبار قدتم المجلد الأول من کتاب عیون أخبار الرضا علی بن موسی بن جعفرص تصنیف الشیخ أبی جعفر محمد بن علی بن الحسین بن موسی بن بابویه القمی رحمه الله ویتلوه إن شاء الله تعالی الجزء الثانی من باب الثلاثین فی ماجاء عن الرضا ع من الأخبار المنثورة

المجلد 2

الجزء الثانی‌

اشاره

[ صفحه 2]
بسم الله الرحمن الرحیم و به نستعین

30- باب فیما جاء عن الرضا ع من الأخبار المنثورة

1- ما حدثنا به أبو الحسن محمد بن القاسم المفسر الجرجانی رضی الله عنه قال حدثنا أحمد بن الحسن الحسینی عن الحسن بن علی عن أبیه عن محمد بن علی عن أبیه الرضا عن أبیه موسی بن جعفر ع قال نعی إلی الصادق جعفر بن محمد ع إسماعیل بن جعفر و هوأکبر أولاده و هویرید أن یأکل و قداجتمع ندماؤه فتبسم ثم دعا بطعامه وقعد مع ندمائه وجعل یأکل أحسن من أکله سائر الأیام ویحث ندماءه ویضع بین أیدیهم ویعجبون منه أن لایرون للحزن أثرا فلما فرغ قالوا یا ابن رسول الله لقد رأینا عجبا أصبت بمثل هذاالابن و أنت کماتری قال و ما لی لاأکون کماترون و قدجاء فی خبر أصدق الصادقین أنی میت وإیاکم إن قوما عرفوا الموت فجعلوه نصب أعینهم و لم ینکروا من یخطفه الموت منهم وسلموا لأمر خالقهم عز و جل
-روایت-1-2-روایت-209-735
2- وبهذا الإسناد عن الرضا ع عن أبیه موسی بن جعفر قال کان قوم من خواص الصادق ع جلوسا بحضرته فی لیلة مقمرة مضحیة فقالوا یا ابن رسول الله ماأحسن أدیم هذه السماء وأنوار هذه النجوم والکواکب فقال الصادق ع إنکم لتقولون
-روایت-1-2-روایت-61-ادامه دارد
[ صفحه 3]
هذا و إن المدبرات الأربعة جبرئیل ومیکائیل وإسرافیل وملک الموت ع ینظرون إلی الأرض فیرونکم وإخوانکم فی أقطار الأرض ونورکم إلی السماوات وإلیهم أحسن من أنوار هذه الکواکب وإنهم لیقولون کماتقولون ماأحسن أنوار هؤلاء المؤمنین
-روایت-از قبل-242
3- وبهذا الإسناد عن الرضا ع عن أبیه موسی بن جعفر ع قال جاء رجل إلی الصادق ع فقال قدسئمت الدنیا فأتمنی علی الله الموت فقال تمن الحیاة لتطیع لالتعصی فلان تعیش فتطیع خیر لک من تموت فلاتعصی و لاتطیع
-روایت-1-2-روایت-64-222
4- وبهذا الإسناد عن الرضا ع عن أبیه موسی بن جعفر ع قال قال الصادق ع إن الرجل لیکون بینه و بین الجنة أکثر مما بین الثری والعرش لکثرة ذنوبه فما هو إلا أن یبکی من خشیة الله عز و جل ندما علیها حتی یصیر بینه وبینها أقرب من جفنه إلی مقلته
-روایت-1-2-روایت-79-257
5- وبهذا الإسناد عن الرضا ع عن أبیه موسی بن جعفر ع قال قیل للصادق ع أخبرنا عن الطاعون قال عذاب الله لقوم ورحمة لآخرین قالوا وکیف تکون الرحمة عذابا قال أ ماتعرفون أن نیران جهنم عذاب علی الکفار وخزنة جهنم معهم فیهافهی رحمة الله علیهم
-روایت-1-2-روایت-64-258
6- وبهذا الإسناد عن الرضا ع عن أبیه موسی بن جعفر ع قال قال الصادق ع کم ممن کثر ضحکه لاعبا یکثر یوم القیامة بکاؤه وکم ممن کثر بکاؤه علی ذنبه خائفا یکثر یوم القیامة فی الجنة سروره وضحکه
-روایت-1-2-روایت-79-205
7- وبهذا الإسناد عن الرضا ع عن أبیه موسی بن جعفر ع قال سأل الصادق جعفر بن محمد ع عن بعض أهل مجلسه فقیل علیل فقصده عائدا وجلس
عندرأسه فوجده دنفا فقال له أحسن ظنک بالله تعالی فقال أماظنی بالله فحسن
-روایت-1-2-روایت-64-ادامه دارد
[ صفحه 4]
ولکن غمی لبناتی ماأمرضنی غیررفقی بهن فقال الصادق ع ألذی ترجوه لتضعیف حسناتک ومحو سیئاتک فارجه لإصلاح حال بناتک أ ماعلمت أن رسول الله ص قال لماجاوزت سدرة المنتهی وبلغت أغصانها وقضبانها رأیت بعض ثمار قضبانها أثداؤه معلقة یقطر من بعضها اللبن و من بعضها العسل و من بعضها الدهن ویخرج من بعضها شبه دقیق السمید و من بعضها النبات و من بعضها کالنبق فیهوی ذلک کله إلی نحو الأرض فقلت فی نفسی أین مفر هذه الخارجات عن هذه الأثداء و ذلک أنه لم یکن معی جبرئیل لأنی کنت جاوزت مرتبته واختزل دونی فنادانی ربی عز و جل فی سری یا محمد هذه أنبتها فی هذاالمکان الأرفع لأغذو منها بنات المؤمنین من أمتک وبنیهم فقال لآباء البنات لاتضیقن صدورکم علی فاقتهن فإنی کماخلقتهن أرزقهن
-روایت-از قبل-726
8- وبهذا الإسناد عن الرضا ع عن أبیه موسی بن جعفر ع قال کتب الصادق ع إلی بعض الناس إن أردت أن یختم بخیر عملک حتی تقبض و أنت فی أفضل الأعمال فعظم لله حقه أن لاتبذل نعماءه فی معاصیه و أن تغتر بحلمه عنک وأکرم کل من وجدته یذکر منا أوینتحل مودتنا ثم لیس علیک صادقا کان أوکاذبا إنما لک نیتک و علیه کذبه
-روایت-1-2-روایت-64-335
9- وبهذا الإسناد عن الرضا عن أبیه موسی بن جعفر ع قال کان الصادق ع فی طریق ومعه قوم معهم أموال وذکر لهم أن بارقة فی الطریق یقطعون علی
-روایت-1-2-روایت-61-ادامه دارد
[ صفحه 5]
الناس فارتعدت فرائصهم فقال لهم الصادق ع مالکم قالوا معنا أموالنا نخاف علیها أن تؤخذ منا أفتأخذها منا فلعلهم یندفعون عنها إذارأوا أنها لک فقال و مایدریکم لعلهم لایقصدون غیری ولعلکم تعرضونی بهاللتلف فقالوا فکیف نصنع ندفنها قال ذلک أضیع لها فلعل طاریا یطری علیها فیأخذها ولعلکم لاتغتدون إلیها بعدفقالوا کیف نصنع دلنا قال أودعوها من یحفظها ویدفع عنها ویربیها ویجعل الواحد منها أعظم من الدنیا و ما فیها ثم یردها ویوفرها علیکم أحوج ماتکونون إلیها قالوا من ذاک قال ذاک رب العالمین قالوا وکیف نودعه قال تتصدقون به علی ضعفاء المسلمین قالوا وأنی لنا الضعفاء بحضرتنا هذه قال فاعرضوا علی أن تتصدقوا بثلثها لیدفع الله عن باقیها من تخافون قالوا قدعزمنا قال فأنتم فی أمان الله فامضوا فمضوا فظهرت لهم البارقة فخافوا فقال الصادق ع کیف تخافون وأنتم فی أمان الله عز و جل فتقدم البارقة وترجلوا وقبلوا ید الصادق ع وقالوا رأینا البارحة فی منامنا رسول الله ص یأمرنا بعرض أنفسنا علیک فنحن بین یدیک ونصحبک وهؤلاء لندفع عنهم الأعداء واللصوص فقال الصادق ع لاحاجة بنا إلیکم فإن ألذی دفعکم عنا یدفعهم فمضوا سالمین وتصدقوا بالثلث وبورک لهم فی تجاراتهم فربحوا للدرهم عشرة فقالوا ماأعظم برکة الصادق ع فقال الصادق ع قدتعرفتم البرکة فی معاملة الله عز و جل فدوموا علیها
-روایت-از قبل-1229
10- وبهذا الإسناد عن الرضا عن أبیه موسی بن جعفر ع قال رأی الصادق ع رجلا قداشتد جزعه علی ولده فقال یا هذاجزعت للمصیبة الصغری وغفلت عن المصیبة الکبری و لوکنت لماصار إلیه ولدک مستعدا لمااشتد علیه جزعک فمصابک بترکک الاستعداد أعظم من مصابک بولدک
-روایت-1-2-روایت-62-266
11- حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الولید رضی الله عنه قال حدثنا محمد بن یحیی العطار عن أحمد بن محمد بن عیسی عن محمد بن سنان عن الرضا علی بن موسی ع أنه قال إن بِسمِ اللّهِ الرّحمنِ الرّحِیمِأقرب إلی اسم الله الأعظم من سواد العین إلی بیاضها
-روایت-1-2-روایت-177-ادامه دارد
[ صفحه 6]
قال و قال الرضا ع کان أبی ع إذاخرج من منزله قال بسم الله الرحمن الرحیم خرجت بحول الله وقوته لابحولی وقوتی بل بحولک وقوتک یارب متعرضا به لرزقک فأتنی به فی عافیة
-روایت-از قبل-186
12- حدثنا أحمد بن علی بن ابراهیم بن هاشم رضی الله عنه قال حدثنی أبی عن جدی ابراهیم بن هاشم عن علی بن معبد عن الحسین بن خالد قال قال الرضا ع سمعت أبی یحدث عن أبیه ع أن أول سورة نزلت بِسمِ اللّهِ الرّحمنِ الرّحِیمِ اقرَأ بِاسمِ رَبّکَ وآخر سورة نزلت إِذا جاءَ نَصرُ اللّهِ وَ الفَتحُ
-روایت-1-2-روایت-189-309
13- حدثناحمزة بن محمد بن أحمد بن جعفر بن محمد بن زید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب ع بقم فی رجب سنة تسع وثلاثین وثلاثمائة قال حدثنی أبی عن یاسر الخادم عن أبی الحسن علی بن موسی الرضا عن أبیه عن آبائه عن الحسین بن علی ع قال قال رسول الله ص لعلی ع یا علی أنت حجة الله و أنت باب الله و أنت الطریق إلی الله و أنت النبأ العظیم و أنت الصراط المستقیم و أنت المثل الأعلی یا علی أنت إمام المسلمین و أمیر المؤمنین وخیر الوصیین وسید الصدیقین یا علی أنت الفاروق الأعظم و أنت الصدیق الأکبر یا علی أنت خلیفتی علی أمتی و أنت قاضی دینی و أنت منجز عداتی یا علی أنت المظلوم بعدی یا علی أنت المفارق بعدی یا علی أنت المحجور بعدی أشهد الله تعالی و من حضر من أمتی إن حزبک حزبی وحزبی حزب الله و إن حزب أعدائک حزب الشیطان
-روایت-1-2-روایت-263-792
14- حدثنا أبی رضی الله عنه قال حدثنا عبد الله بن جعفر بن جامع الحمیری عن أحمد بن هلال العبرتائی عن الحسن بن محبوب عن أبی الحسن الرضا ع
-روایت-1-2
[ صفحه 7]
قال قال لی لابد من فتنة صماء صیلم تسفط فیها کل بطانة وولیجة و ذلک
عندفقدان الشیعة الثالث من ولدی یبکی علیه السماء و أهل الأرض و کل حری وحران و کل حزین لهفان ثم قال بأبی وأمی سمی جدی شبیهی وشبیه موسی بن عمران ع علیه جیوب النور تتوقد بشعاع ضیاء القدس کم من حری مؤمنة وکم مؤمن متأسف حیران حزین
عندفقدان الماء المعین کأنی بهم آیس ماکانوا قدنودوا نداء یسمع من بعد کمایسمع من قرب یکون رحمة علی المؤمنین وعذابا علی الکافرین
-روایت-8-468
15- حدثنا أبی رضی الله عنه قال حدثناسعد بن عبد الله عن أحمد بن محمد بن عیسی عن الحسن بن علی الوشاء قال سمعت الرضا ع یقول أقرب ما یکون العبد من الله عز و جل و هوساجد و ذلک قوله تبارک و تعالی وَ اسجُد وَ اقتَرِب
-روایت-1-2-روایت-138-233
16- حدثنا أبی رضی الله عنه قال حدثناسعد بن عبد الله عن محمد بن الحسین بن أبی الخطاب عن محمد بن الفضیل عن أبی الحسن الرضا ع قال الصلاة قربان کل تقی
-روایت-1-2-روایت-146-168
17- حدثنا أبی رضی الله عنه قال حدثناسعد بن عبد الله و محمد بن یحیی العطار جمیعا عن أحمد بن محمد بن عیسی عن الحجال عن سلیمان الجعفری قال قال الرضا ع جاءت ریح و أناساجد وجعل کل إنسان یطلب موضعا و أناساجد ملح فی الدعاء علی ربی عز و جل حتی سکنت
-روایت-1-2-روایت-165-267
18- حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الولید رضی الله عنه قال حدثنا محمد بن
-روایت-1-2
[ صفحه 8]
الحسن الصفار عن أحمد بن محمد بن عیسی عن محمد بن إسماعیل بن بزیع قال رأیت أبا الحسن ع إذاسجد یحرک ثلاث أصابع من أصابعه واحدة بعدواحدة تحریکا خفیفا کأنه یعد التسبیح ثم یرفع رأسه قال ورأیته یرکع رکوعا أخفض من رکوع کل من رأیته یرکع کان إذارکع جنح بیدیه
-روایت-78-282
19- حدثنا أبی رضی الله عنه قال حدثناسعد بن عبد الله عن أحمد بن محمد بن عیسی عن الحسن بن علی الوشاء عن أبی الحسن الرضا ع قال سمعته یقول إذانام العبد و هوساجد قال الله عز و جل للملائکة انظروا إلی عبدی قبضت روحه و هو فی طاعتی
-روایت-1-2-روایت-154-250
20- حدثنا أبی و محمد بن الحسن بن أحمد بن الولید رضی الله عنهما قالا حدثنا محمد بن یحیی العطار عن أحمد بن محمد بن عیسی عن أحمد بن محمد بن أبی نصر البزنطی قال قرأت کتاب أبی الحسن الرضا ع إلی أبی جعفر یا أبا جعفربلغنی أن الموالی إذارکبت أخرجوک من الباب الصغیر فإنما ذلک من بخل بهم لئلا ینال منک أحد خیرا فأسألک بحقی علیک لایکن مدخلک ومخرجک إلا من الباب الکبیر و إذارکبت فلیکن منک ذهب وفضة ثم لایسألک أحد إلاأعطیته و من سألک من عمومتک أن تبره فلاتعطه أقل من خمسین دینارا والکثیر إلیک و من سألک من عماتک فلاتعطها أقل من خمسة وعشرین دینارا والکثیر إلیک إنی أرید أن یرفعک الله فأنفق و لاتخش من ذی العرش إقتارا
-روایت-1-2-روایت-173-667
21- حدثنا أبو علی أحمد بن أبی جعفرالبیهقی قال حدثنا أبو علی أحمد بن علی بن جیرئیل الجرجانی البزاز قال حدثناإسماعیل بن أبی عبد الله أبوعمرو القطان قال حدثنا أحمد بن عبد الله بن عامر الطائی ببغداد علی باب صقر
-روایت-1-2
[ صفحه 9]
السکری
عندجسر أبی الزنج قال حدثنی أبو أحمد بن سلیمان الطائی عن علی بن موسی الرضا ع بالمدینة سنة أربع وتسعین ومائة قال حدثنی أبی موسی بن جعفر عن أبیه جعفر بن محمد عن أبیه محمد بن علی عن أبیه علی بن الحسین قال حدثنی أبی الحسین بن علی قال حدثنی أبی علی بن أبی طالب ع قال قال النبی ص تحشر ابنتی فاطمة ع یوم القیامة ومعها ثیاب مصبوغة بالدماء تتعلق بقائمة من قوائم العرش تقول یاأحکم الحاکمین احکم بینی و بین قاتل ولدی قال علی بن أبی طالب ع قال رسول الله ص ویحکم لابنتی فاطمة ورب الکعبة
-روایت-324-549
22- حدثنا أبوأسد عبدالصمد بن عبدالشهید الأنصاری رضی الله عنه بسمرقند قال حدثنا أبی قال حدثنا أحمد بن إسحاق العلوی الموسوی قال حدثنا أبی قال أخبرنی عمی الحسن بن إسحاق قال سمعت عمی علی بن موسی الرضا ع یقول حدثنی أبی عن أبیه عن جده عن أمیر المؤمنین ع قال قال رسول الله ص من دان بغیر سماع ألزمه الله البتة إلی الفناء و من دان بسماع من غیرالباب ألذی فتحه الله عز و جل لخلقه فهو مشرک والباب المأمون علی وحی الله تبارک و تعالی محمدص
-روایت-1-2-روایت-304-481
23- حدثنا أبو الحسن محمد بن ابراهیم بن إسحاق رضی الله عنه قال حدثنا أبوسعید النسوی قال حدثنا ابراهیم بن محمد بن هارون قال حدثنا أحمد بن أبوالفضل البلخی قال حدثنی خال یحیی بن سعید البلخی عن علی بن موسی الرضا عن أبیه موسی بن جعفر عن أبیه جعفر بن محمد عن أبیه محمد بن علی عن أبیه علی بن الحسین عن أبیه الحسین بن علی عن أبیه علی بن أبی طالب ع
-روایت-1-2
[ صفحه 10]
قال بینما أناأمشی مع النبی ص فی بعض طرقات المدینة إذ لقینا شیخ طویل کث اللحیة بعید ما بین المنکبین فسلم علی النبی ص ورحب به ثم التفت إلی فقال السلام علیک یارابع الخلفاء ورحمة الله وبرکاته أ لیس کذلک هو یا رسول الله فقال له رسول الله ص بلی ثم مضی فقلت یا رسول الله ما هذا ألذی قال لی هذاالشیخ وتصدیقک له قال أنت کذلک والحمد لله إن الله عز و جل قال فی کتابه إنِیّ جاعِلٌ فِی الأَرضِ خَلِیفَةً والخلیفة المجعول فیهاآدم ع و قال یا داوُدُ إِنّا جَعَلناکَ خَلِیفَةً فِی الأَرضِ فَاحکُم بَینَ النّاسِ بِالحَقّفهو الثانی و قال عز و جل حکایة عن موسی حین قال لهارون ع اخلفُنیِ فِی قوَمیِ وَ أَصلِحفهو هارون إذااستخلفه موسی ع فی قومه فهو الثالث و قال عز و جل وَ أَذانٌ مِنَ اللّهِ وَ رَسُولِهِ إِلَی النّاسِ یَومَ الحَجّ الأَکبَرِفکنت أنت المبلغ عن الله و عن رسوله و أنت وصیی ووزیری وقاضی دینی والمؤدی عنی و أنت منی بمنزلة هارون من موسی إلا أنه لانبی بعدی فأنت رابع الخلفاء کماسلم علیک الشیخ أ و لاتدری من هو قلت لا قال ذاک أخوک الخضر ع فاعلم
-روایت-8-1031
24- حدثنا علی بن عبد الله الوراق رضی الله عنه قال حدثنا محمد بن أبی عبد الله الکوفی عن سهل بن زیاد الأدمی عن عبدالعظیم بن عبد الله الحسنی عن محمد بن علی الرضا عن أبیه الرضا عن أبیه موسی بن جعفر عن أبیه جعفر بن محمد عن أبیه محمد بن علی عن أبیه علی بن الحسین عن أبیه الحسین بن علی عن أبیه أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب ع قال دخلت أنا وفاطمة علی رسول الله ص فوجدته یبکی بکاءً شدیدا فقلت فداک أبی وأمی یا رسول الله ما ألذی أبکاک فقال یا علی لیلة أسری بی إلی السماء رأیت نساء من أمتی فی عذاب شدید فأنکرت شأنهن فبکیت لمارأیت من شدة عذابهن ورأیت امرأة معلقة بشعرها یغلی دماغ رأسها ورأیت امرأة معلقة بلسانها والحمیم یصب فی
-روایت-1-2-روایت-373-ادامه دارد
[ صفحه 11]
حلقها ورأیت امرأة معلقة بثدییها ورأیت امرأة تأکل لحم جسدها والنار توقد من تحتها ورأیت امرأة قدشد رجلاها إلی یدیها و قدسلط علیها الحیات والعقارب ورأیت امرأة صماء عمیاء خرساء فی تابوت من نار یخرج دماغ رأسها من منخرها وبدنها متقطع من الجذام والبرص ورأیت امرأة معلقة برجلیها فی تنور من نار ورأیت امرأة تقطع لحم جسدها من مقدمها ومؤخرها بمقاریض من نار ورأیت امرأة یحرق وجهها ویداها وهی تأکل أمعاءها ورأیت امرأة رأسها رأس الخنزیر وبدنها بدن الحمار وعلیها ألف ألف لون من العذاب ورأیت امرأة علی صورة الکلب والنار تدخل فی دبرها وتخرج من فیها والملائکة یضربون رأسها وبدنها بمقامع من نار فقالت فاطمة ع حبیبی وقرة عینی أخبرنی ما کان عملهن وسیرتهن حتی وضع الله علیهن هذاالعذاب فقال یابنیتی أماالمعلقة بشعرها فإنها کانت لاتغطی شعرها من الرجال و أماالمعلقة بلسانها فإنها کانت تؤذی زوجها و أماالمعلقة بثدییها فإنها کانت تمتنع من فراش زوجها و أماالمعلقة برجلیها فإنها کانت تخرج من بیتها بغیر إذن زوجها و أماالتی کانت تأکل لحم جسدها فإنها کانت تزین بدنها للناس و أماالتی شد یداها إلی رجلیها وسلط علیها الحیات والعقارب فإنها کانت قذرة الوضوء قذرة الثیاب وکانت لاتغتسل من الجنابة والحیض و لاتنتظف وکانت تستهین بالصلاة و أماالصماء العمیاء الخرساء فإنها کانت تلد من الزناء فتعلقه فی عنق زوجها و أماالتی کانت تقرض لحمها بالمقاریض فإنها کانت تعرض نفسها علی الرجال و أماالتی کانت تحرق وجهها وبدنها وهی تأکل أمعاءها فإنها کانت قوادة و أماالتی کان رأسها رأس الخنزیر وبدنها بدن الحمار فإنها کانت نمامة کذابة و أماالتی کانت علی صورة الکلب والنار تدخل فی دبرها وتخرج من فیهافإنها کانت قینة نواحة حاسدة ثم قال ع ویل لامرأة أغضبت زوجها وطوبی لامرأة رضی عنها زوجها
-روایت-از قبل-1643
25- حدثنا أبی رضی الله عنه قال حدثنا علی بن ابراهیم بن هاشم عن محمد بن عیسی بن عبید عن محمد بن عرفة قال قال أبو الحسن الرضا ع یا ابن عرفة إن
-روایت-1-2-روایت-118-ادامه دارد
[ صفحه 12]
النعم کالإبل المعقولة فی عطنها علی العوم ماأحسنوا جوارها فإذاأساءوا معاملتها وإنالتها نفرت عنهم
-روایت-از قبل-103
26- حدثنا أبی رضی الله عنه قال حدثنی علی بن ابراهیم بن هاشم عن یاسر الخادم عن أبی الحسن الرضا ع قال السخی یأکل من طعام الناس لیأکلوا من طعامه والبخیل لایأکل من طعام الناس لئلا یأکلوا من طعامه
-روایت-1-2-روایت-115-215
27- حدثنا محمد بن جعفر بن مسرور رضی الله عنه قال حدثنی الحسین بن محمد بن عامر عن معلی بن محمدالبصری عن الحسن بن علی الوشاء قال سمعت أبا الحسن ع یقول السخی قریب من الله قریب من الجنة قریب من الناس بعید من النار والبخیل بعید من الجنة بعید من الناس قریب من النار قال وسمعته یقول السخاء شجرة فی الجنة أغصانها فی الدنیا من تعلق بغصن من أغصانها دخل الجنة
-روایت-1-2-روایت-168-382
28- حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الولید رضی الله عنه قال حدثنا محمد بن الحسن الصفار عن محمد بن الحسین بن أبی الخطاب و أحمد بن محمد عن أبیه عن علی بن أسباط والحجال أنهما سمعا الرضا ع یقول کان العابد من بنی إسرائیل لایتعبد حتی یصمت عشر سنین
-روایت-1-2-روایت-212-269
29- حدثنا أبو الحسن محمد بن القاسم المفسر رضی الله عنه قال حدثنایوسف بن محمد بن زیاد و علی بن محمد بن صیاد عن أبویهما عن الحسن بن علی عن أبیه علی بن محمد عن أبیه محمد بن علی عن أبیه الرضا علی بن موسی عن أبیه موسی بن جعفر عن أبیه جعفر بن محمد عن أبیه محمد بن علی عن أبیه علی بن الحسین عن أبیه الحسین بن علی ع قال قال أمیر المؤمنین ع فی قول الله عز و جل هُوَ ألّذِی خَلَقَ لَکُم ما فِی الأَرضِ جَمِیعاً ثُمّ استَوی إِلَی السّماءِ فَسَوّاهُنّ سَبعَ سَماواتٍ وَ هُوَ بِکُلّ شَیءٍ عَلِیمٌ قال هُوَ ألّذِی خَلَقَ لَکُم ما فِی
-روایت-1-2-روایت-386-ادامه دارد
[ صفحه 13]
الأَرضِ جَمِیعاًلتعتبروا ولتتوصلوا به إلی رضوانه وتتوقوا به من عذاب نیرانه ثُمّ استَوی إِلَی السّماءِأخذ فی خلقها وإتقانهافَسَوّاهُنّ سَبعَ سَماواتٍ وَ هُوَ بِکُلّ شَیءٍ عَلِیمٌ ولعلمه بکل شیءعلم المصالح فخلق لکم کلما فی الأرض لمصالحکم یابنی آدم
-روایت-از قبل-261
30- حدثنا محمد بن علی ماجیلویه و أحمد بن علی بن ابراهیم بن هاشم و أحمد بن زیاد بن جعفرالهمدانی رضی الله عنهم قالوا حدثنا علی بن ابراهیم بن هاشم عن أبیه عن علی بن معبد عن الحسین بن خالد عن الرضا علی بن موسی عن أبیه موسی بن جعفر عن أبیه جعفر بن محمد عن أبیه محمد بن علی عن أبیه علی بن الحسین عن أبیه الحسین بن علی عن أبیه علی بن أبی طالب ع قال قال رسول الله ص لکل أمة صدیق وفاروق وصدیق هذه الأمة وفاروقها علی بن أبی طالب ع وإنه سفینة نجاتها و باب حطتها وإنه یوشعها وشمعونها وذو قرنیها معاشر الناس إن علیا خلیفة الله وخلیفتی علیکم بعدی وإنه لأمیر المؤمنین وخیر الوصیین من نازعه فقد نازعنی و من ظلمه فقد ظلمنی و من غالبة فقد غالبنی و من بره فقد برنی و من جفاة فقد جفانی و من عاداه فقد عادانی و من والاه فقد والانی و ذلک أنه أخی ووزیری ومخلوق من طینتی وکنت أنا و هونورا واحدا
-روایت-1-2-روایت-416-865
31- حدثنا أبی رضی الله عنه قال حدثنا علی بن موسی بن جعفر بن أبی جعفرالکمیدانی و محمد بن یحیی العطار عن أحمد بن محمد بن عیسی عن أحمد بن محمد بن أبی نصر البزنطی قال سمعت أبا الحسن الرضا ع یقول إن رجلا من بنی إسرائیل قتل قرابة له ثم أخذه وطرحه علی طریق أفضل سبط من أسباط بنی إسرائیل ثم جاء یطلب بدمه فقالوا لموسی ع إن سبط آل فلان قتلوا فلانا فأخبرنا من قتله قال ایتونی ببقرةقالُوا أَ تَتّخِذُنا هُزُواً قالَ أَعُوذُ بِاللّهِ أَن أَکُونَ مِنَ الجاهِلِینَ و لوأنهم عمدوا إلی أی بقرة أجزأتهم ولکن شددوا فشدد الله علیهم قالُوا ادعُ لَنا رَبّکَ یُبَیّن لَنا ما هیِ‌َ قالَ إِنّهُ یَقُولُ إِنّها بَقَرَةٌ لا فارِضٌ وَ لا بِکرٌیعنی لاصغیرة و لاکبیرةعَوانٌ بَینَ ذلِکَ و لوأنهم عمدوا إلی أی بقرة أجزأتهم ولکن شددوا فشدد الله علیهم قالُوا
-روایت-1-2-روایت-215-ادامه دارد
[ صفحه 14]
ادعُ لَنا رَبّکَ یُبَیّن لَنا ما لَونُها قالَ إِنّهُ یَقُولُ إِنّها بَقَرَةٌ صَفراءُ فاقِعٌ لَونُها تَسُرّ النّاظِرِینَ و لوأنهم عمدوا إلی أی بقرة لأجزأتهم ولکن شددوا فشدد الله علیهم قالُوا ادعُ لَنا رَبّکَ یُبَیّن لَنا ما هیِ‌َ إِنّ البَقَرَ تَشابَهَ عَلَینا وَ إِنّا إِن شاءَ اللّهُ لَمُهتَدُونَ قالَ إِنّهُ یَقُولُ إِنّها بَقَرَةٌ لا ذَلُولٌ تُثِیرُ الأَرضَ وَ لا تسَقیِ الحَرثَ مُسَلّمَةٌ لا شِیَةَ فِیها قالُوا الآنَ جِئتَ بِالحَقّفطلبوها فوجدوها
عندفتی من بنی إسرائیل فقال لاأبیعها إلابملإ مسکها ذهبا فجاءوا إلی موسی ع فقالوا له ذلک فقال اشتروها فاشتروها وجاءوا بهافأمر بذبحها ثم أمر أن یضرب المیت بذنبها فلما فعلوا ذلک حیی المقتول و قال یا رسول الله إن ابن عمی قتلنی دون من یدعی علیه قتلی فعلموا بذلک قاتله فقال رسول الله موسی بن عمران ع لبعض أصحابه إن هذه البقرة لها نبأ فقال و ما هو قال إن فتی من بنی إسرائیل کان بارا بأبیه وإنه اشتری تبیعا فجاء إلی أبیه ورأی أن المقالید تحت رأسه فکره أن یوقظه فترک ذلک البیع فاستیقظ أبوه فأخبره فقال له أحسنت خذ هذه البقرة فهی لک عوضا لمافاتک قال فقال له رسول الله موسی بن عمران ع انظروا إلی البر مابلغ بأهله
-روایت-از قبل-1122
32- حدثنا أحمد بن زیاد بن جعفرالهمدانی رضی الله عنه قال حدثنا علی بن ابراهیم بن هاشم قال حدثناالریان بن الصلت قال سألت الرضا ع یوما بخراسان فقلت یاسیدی إن ابراهیم بن هاشم العباسی حکی عنک أنک رخصت له فی استماع الغناء فقال کذب الزندیق إنما سألنی عن ذلک فقلت له إن رجلا سأل أبا جعفر ع عن ذلک فقال له أبو جعفر ع إذامیز الله بین الحق والباطل فأین یکون الغناء فقال مع الباطل فقال له أبو جعفر ع قدقضیت
-روایت-1-2-روایت-130-448
[ صفحه 15]
33- حدثنا أحمد بن زیاد بن جعفرالهمدانی رضی الله عنه قال حدثنا علی بن ابراهیم بن هاشم عن الریان بن الصلت قال سمعت الرضا ع یقول مابعث الله عز و جل نبیا إلابتحریم الخمر و أن یقر له بأن الله یفعل مایشاء و أن یکون فی تراثه الکندر قال وسمعته ع یقول
-روایت-1-2-روایت-143-273
لاتدخلوا باللیل بیتا مظلما إلا مع السراج
34- حدثنا أحمد بن زیاد بن جعفرالهمدانی رضی الله عنه قال حدثنا علی بن ابراهیم بن هاشم عن یاسر الخادم قال سأل بعض القواد أبا الحسن الرضا ع عن أکل الطین و قال إن بعض جواریه یأکلن الطین فغضب ثم قال إن أکل الطین حرام مثل المیتة والدم ولحم الخنزیر فانههن عن ذلک قال وحدثنی یاسر قال کان الرضا ع إذارجع یوم الجمعة من الجامع و قدأصابه العرق والغبار رفع یدیه و قال أللهم إن کان فرجی مما أنا فیه بالموت فعجله إلی الساعة و لم یزل مغموما مکروبا إلی أن قبض ع قال یاسر وکتب من نیسابور إلی المأمون أن رجلا من المجوس أوصی
عندموته بمال جلیل یفرق فی الفقراء والمساکین ففرقه قاضی نیسابور علی فقراء المسلمین فقال المأمون للرضا ع یاسیدی ماتقول فی ذلک فقال الرضا ع إن المجوس لایتصدقون علی فقراء المسلمین فاکتب إلیه أن یخرج بقدر ذلک من صدقات المسلمین فیتصدق به علی فقراء المجوس و قال علی بن ابراهیم بن هاشم وحدثنی یاسر وغیره عن الرضا ع بأحادیث کثیرة لم أذکرها لأنی سمعتها منذ دهر
-روایت-1-2-روایت-118-952
35- حدثنا أبی رضی الله عنه قال حدثناسعد بن عبد الله قال حدثنا أحمد بن محمد بن عیسی عن الحسن بن علی الوشاء بن بنت إلیاس عن أبی الحسن الرضا ع أنه قال إذا أهل هلال ذی الحجة ونحن بالمدینة لم یکن لنا أن نحرم إلابالحج لأنا نحرم من الشجرة و هو ألذی وقت رسول الله ص وأنتم إذاقدمکم من العراق فأهل الهلال فلکم أن تعتمروا لأن بین أیدیکم ذات عرق وغیرها مما وقت لکم
-روایت-1-2-روایت-169-ادامه دارد
[ صفحه 16]
رسول الله ص فقال له الفضل فلی الآن أن أتمتع و قدطفت بالبیت فقال له نعم فذهب بها محمد بن جعفر إلی سفیان بن عیینة وأصحاب سفیان فقال لهم إن فلانا قال قال کذا وکذا فشنع علی أبی الحسن ع
-روایت-از قبل-208
قال مصنف هذاالکتاب رحمه الله سفیان بن عیینة لقی الصادق ع وروی عنه وبقی إلی أیام الرضا ع
36- حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الولید رضی الله عنه قال حدثنا محمد بن الحسن الصفار عن أحمد بن محمد بن عیسی عن أحمد بن محمد بن أبی نصر البزنطی قال قلت لأبی الحسن ع کیف صنعت فی عامک فقال اعتمرت فی رجب ودخلت متمتعا وکذلک أفعل إذااعتمرت
-روایت-1-2-روایت-167-266
37- حدثنا أبی رضی الله عنه قال حدثنا محمد بن یحیی العطار عن محمد بن أحمد بن یحیی بن عمران الأشعری قال حدثنی أبوسعید الأدمی عن أحمد بن موسی بن سعد عن أبی الحسن الرضا ع قال کنت معه فی الطواف فلما صرنا معه بحذاء الرکن الیمانی أقام ع فرفع یدیه ثم قال یا الله یاولی العافیة و یاخالق العافیة و یارازق العافیة والمنعم بالعافیة والمنان بالعافیة والمتفضل بالعافیة علی و علی جمیع خلقک یارحمان الدنیا والآخرة ورحیمهما صل علی محمد وآل محمد وارزقنا العافیة ودوام العافیة وتمام العافیة وشکر العافیة فی الدنیا والآخرة یاأرحم الراحمین
-روایت-1-2-روایت-192-569
38- حدثنا محمد بن موسی بن المتوکل رضی الله عنه قال حدثنا علی بن ابراهیم بن هاشم عن أبیه عن إسحاق بن ابراهیم عن مقاتل بن مقاتل قال رأیت أبا الحسن الرضا ع فی یوم الجمعة فی وقت الزوال علی ظهر الطریق یحتجم و هومحرم
-روایت-1-2-روایت-151-240
قال مصنف هذاالکتاب رحمه الله فی هذاالحدیث فوائد إحداها إطلاق الحجامة فی یوم الجمعة
عندالضرورة ولیعلم أن ماورد من کراهة ذلک إنما هو فی حال الاختیار والفائدة الثانیة الإطلاق فی الحجامة فی وقت الزوال والفائدة الثالثة أنه یجوز للمحرم أن یحتجم إذااضطر و لایحلق مکان الحجامة
[ صفحه 17]
39- حدثناالحاکم أبو محمد جعفر بن نعیم بن شاذان رضی الله عنه قال حدثنی عمی محمد بن شاذان عن الفضل بن شاذان قال سمعت الرضا ع یحدث عن أبیه عن آبائه عن علی ع أن رسول الله ص احتجم و هوصائم محرم
-روایت-1-2-روایت-175-217
قال مصنف هذاالکتاب رحمه الله لیس هذاالخبر خلافا لخبر ألذی روی عنه ع أنه قال أفطر الحاجم والمحجوم لأن الحجامة مما أمر به ع وسنة واستعمله فمعنی قوله ع أفطر الحاجم والمحجوم هوأنهما دخلا بذلک فی سنتی وفطرتی
40- حدثنا أبی رضی الله عنه قال حدثناسعد بن عبد الله عن أحمد بن محمد بن عیسی عن الحسن بن علی بن فضال قال رأیت أبا الحسن ع و هویرید أن یودع للخروج إلی العمرة فأتی القبر عن موضع رأس النبی ص بعدالمغرب فسلم علی النبی ص ولزق بالقبر ثم انصرف حتی أتی القبر فقام إلی جانبه یصلی فألزق منکبه الأیسر بالقبر قریبا من الأسطوانة التی دون الأسطوانة المخلفة
عندرأس النبی ص وصلی ست رکعات أوثمان رکعات فی نعلیه قال و کان مقدار رکوعه وسجوده ثلاث تسبیحات أوأکثر فلما فرغ سجد سجدة أطال فیها حتی بل عرقه الحصی قال وذکر بعض أصحابه أنه ألصق خده بأرض المسجد
-روایت-1-2-روایت-121-599
41- حدثنا أبی رضی الله عنه قال حدثنا أحمد بن إدریس عن محمد بن أحمد بن یحیی بن عمران الأشعری قال حدثنا موسی بن عمر عن محمد بن إسماعیل بن بزیع قال رأیت علی أبی الحسن الرضا ع و هومحرم خاتما
-روایت-1-2-روایت-163-210
42- حدثنا أبی رضی الله عنه قال حدثنا أحمد بن إدریس عن محمد بن أحمد بن یحیی بن عمران الأشعری قال حدثنی محمد بن أحمد عن الحسن بن علی بن کیسان عن موسی بن سلام قال اعتمر أبو الحسن الرضا ع فلما ودع البیت وصار إلی باب
-روایت-1-2-روایت-183-ادامه دارد
[ صفحه 18]
الحناطین لیخرج منه وقف فی صحن المسجد فی ظهر الکعبة ثم رفع یدیه فدعا ثم التفت إلینا فقال نعم المطلوب به الحاجة إلیه الصلاة فیه أفضل من الصلاة فی غیره ستین سنة أوشهرا فلما صار
عندالباب قال أللهم إنی خرجت علی أن لاإله إلا أنت
-روایت-از قبل-245
43- حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الولید رضی الله عنه قال حدثناسعد بن عبد الله عن ابراهیم بن هاشم عن ابراهیم بن أبی محمود قال رأیت الرضا ع ودع البیت فلما أراد أن یخرج من باب المسجد خر ساجدا ثم قام فاستقبل القبلة و قال أللهم إنی أنقلب علی أن لاإله إلا الله
-روایت-1-2-روایت-145-289
44- حدثناالحاکم أبو محمد جعفر بن نعیم بن شاذان قال حدثنی عمی أبو عبد الله محمد بن شاذان قال حدثناالفضل بن شاذان قال حدثنا محمد بن إسماعیل بن بزیع عن الرضا ع قال سألته عن القنوت فی الفجر والوتر فقال قبل الرکوع قال وسألته عن شرب الفقاع فکرهه کراهة شدیدة وسألته عن الصلاة فی الثوب المعلم فکره ما فیه التماثیل وسألته عن الصبیة یزوجها أبوها ثم یموت وهی صغیرة ثم تکبر قبل أن یدخل بهازوجها أیجوز علیها التزویج أوالأمر إلیها فقال یجوز علیها تزویج أبیها و قال ع قال أبو جعفر لاینقض الوضوء إلا ماخرج من طرفیک اللذین جعلهما الله لک أو قال اللذین أنعم الله علیک وسألته عن الصلاة بمکة والمدینة
-روایت-1-2-روایت-178-ادامه دارد
[ صفحه 19]
تقصیر أوتمام فقال قصر ما لم تعزم علی مقام عشرة وسألته عن قناع النساء من الخصیان فقال کانوا یدخلون علی بنات أبی الحسن ع فلایتقنعن وسألته عن أم الولد لها أن تکشف رأسها بین أیدی الرجال فقال تتقنع وسألته عن آنیة الذهب والفضة فکرهها فقلت له قدروی بعض أصحابنا أنه کانت لأبی الحسن موسی ع مرآة ملبسة فضة فقال لابحمد الله إنما کانت لها حلقة فضة وهی عندی الآن و قال إن العباس یعنی أخاه حین غدر عمل له عود ملبس فضة من نحو مایعمل للصبیان تکون فضته نحو عشرة دراهم فأمر به أبو الحسن ع فکسر وسألته عن الرجل له الجاریة فیقبلها هل تحل لولده فقال بشهوة قلت نعم قال لا ماترک شیئا إذاقبلها بشهوة ثم قال ع ابتداء منه لوجردها فنظر إلیها بشهوة حرمت علی أبیه وابنه قلت إذانظر إلی جسدها قال إذانظر إلی فرجها وسألته عن حد الجاریة الصغیرة السن التی إذا لم تبلغه لم یکن علی الرجل استبراؤها فقال إذا لم تبلغ استبرئت بشهر قلت و إن کانت ابنة سبع سنین أونحوها ممن لاتحمل فقال هی صغیرة و لایضرک أن لاتستبرئها فقلت مابینها و بین تسع سنین فقال نعم تسع سنین وسألته عن امرأة ابتلیت بشرب نبیذ فسکرت فزوجت نفسها من رجل فی سکرها ثم أفاقت فأنکرت ذلک ثم ظنت أنه یلزمها فزوجت منه فأقامت مع الرجل علی ذلک التزویج أحلال هولها أم التزویج فاسد لمکان السکر و لاسبیل للزوج علیها قال إذاقامت بعد مامعه أفاقت فهو
-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد
[ صفحه 20]
رضاها قلت ویجوز ذلک التزویج علیها قال نعم وسألته عن مملوکة کانت بین اثنین فأعتقاها ولها أخ غائب وهی بکر أیجوز لأحدهما أن یزوجها أو لایجوز إلابأمر أخیها فقال بلی یجوز أن یزوجها قلت فیتزوجها هو إن أراد ذلک قال نعم قال و قال ع لی أحسن بالله الظن فإن الله عز و جل یقول أنا
عندظن عبدی إن خیرا فخیر و إن شرا فشر و قال ع فی الأئمة إنهم علماء صادقون مفهمون محدثون قال وکتبت إلیه ع اختلف الناس علی فی الربیثا فما تأمرنی فیهافکتب لابأس بها
-روایت-از قبل-472
45- حدثنا أبی و محمد بن الحسن بن أحمد بن الولید رضی الله عنه قالا حدثناسعد بن عبد الله قال حدثنی محمد بن عبد الله المسمعی قال حدثنی أحمد بن الحسن المیثمی أنه سئل الرضا ع یوما و قداجتمع عنده قوم من أصحابه و قدکانوا یتنازعون فی الحدیثین المختلفین عن رسول الله ص فی الشی‌ء الواحد فقال ع إن الله عز و جل حرم حراما وأحل حلالا وفرض فرائض فما جاء فی تحلیل ماحرم الله أوتحریم ماأحل الله أودفع فریضة فی کتاب الله رسمها بین قائم بلا ناسخ نسخ ذلک فذلک مما لایسع الأخذ به لأن رسول الله ص لم یکن لیحرم ماأحل الله و لالیحلل ماحرم الله و لالیغیر فرائض الله وأحکامه کان فی ذلک کله متبعا مسلما مؤدیا عن الله و ذلک قول الله عز و جل إِن أَتّبِعُ إِلّا ما یُوحی إلِیَ‌ّفکان ع متبعا لله مؤدیا عن الله ماأمره به من تبلیغ الرسالة قلت فإنه یرد عنکم الحدیث فی الشی‌ء عن رسول الله ص مما لیس فی الکتاب و هو فی السنة ثم یرد خلافه فقال وکذلک قدنهی رسول الله ص عن أشیاء نهی حرام فوافق فی ذلک نهیه نهی الله تعالی وأمر بأشیاء فصار ذلک الأمر واجبا لازما کعدل فرائض الله تعالی ووافق فی ذلک أمره أمر الله تعالی فما جاء فی النهی عن رسول الله ص نهی حرام ثم جاء خلافه
-روایت-1-2-روایت-170-ادامه دارد
[ صفحه 21]
لم یسع استعمال ذلک وکذلک فیما أمر به لأنا لانرخص فیما لم یرخص فیه رسول الله ص و لانأمر بخلاف ماأمر رسول الله ص إلالعلة خوف ضرورة فأما أن نستحل ماحرم رسول الله ص أونحرم مااستحل رسول الله ص فلا یکون ذلک أبدا لأنا تابعون لرسول الله ص مسلمون له کما کان رسول الله ص تابعا لأمر ربه عز و جل مسلما له و قال عز و جل ما آتاکُمُ الرّسُولُ فَخُذُوهُ وَ ما نَهاکُم عَنهُ فَانتَهُوا و إن رسول الله ص نهی عن أشیاء لیس نهی حرام بل إعافة وکراهة وأمر بأشیاء لیس أمر فرض و لاواجب بل أمر فضل ورجحان فی الدین ثم رخص فی ذلک للمعلول و غیرالمعلول فما کان عن رسول الله ص نهی إعافة أوأمر فضل فذلک ألذی یسع استعمال الرخص فیه إذاورد علیکم عنا فیه الخبران باتفاق یرویه من یرویه فی النهی و لاینکره و کان الخبران صحیحین معروفین باتفاق الناقلة فیهما یجب الأخذ بأحدهما أوبهما جمیعا أوبأیهما شئت وأحببت موسع ذلک لک من باب التسلیم لرسول الله ص والرد إلیه وإلینا و کان تارک ذلک من باب العناد والإنکار وترک التسلیم لرسول الله ص مشرکا بالله العظیم فما ورد علیکم من خبرین مختلفین فاعرضوهما علی کتاب الله فما کان فی کتاب الله موجودا حلالا أوحراما فاتبعوا ماوافق الکتاب و ما لم یکن فی الکتاب فاعرضوه علی سنن النبی ص فما کان فی السنة موجودا منهیا عنه نهی حرام أومأمورا به عن رسول الله ص أمر إلزام فاتبعوا ماوافق نهی رسول الله ص وأمره و ما کان فی السنة نهی إعافة أوکراهة ثم کان الخبر الآخر خلافه فذلک رخصة فیما عافه رسول الله ص وکرهه و لم یحرمه فذلک ألذی یسع الأخذ بهما جمیعا أوبأیهما شئت وسعک الاختیار من باب التسلیم والاتباع والرد إلی رسول الله ص و ما لم تجدوه فی شیء من هذه الوجوه فردوا إلینا علمه فنحن أولی بذلک و لاتقولوا فیه بآرائکم وعلیکم بالکف والتثبت والوقوف وأنتم طالبون باحثون حتی یأتیکم البیان من عندنا
-روایت-از قبل-1741
قال مصنف هذاالکتاب رضی الله عنه کان شیخنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الولید رضی الله عنه سیئ الرأی فی محمد بن عبد الله المسمعی راوی هذاالحدیث وإنما أخرجت
[ صفحه 22]
هذاالخبر فی هذاالکتاب لأنه کان فی کتاب الرحمة و قدقرأته علیه فلم ینکره ورواه لی
46- حدثنا أبی رضی الله عنه قال حدثناسعد بن عبد الله قال حدثنا محمد بن الحسین بن أبی الخطاب عن ابراهیم بن أبی محمود عن أبی الحسن الرضا ع قال سألته عن القی‌ء والرعاف والمدة والدم أینقض الوضوء فقال لاینقض شیئا
-روایت-1-2-روایت-160-233
47- حدثنا أبی رضی الله عنه قال حدثناسعد بن عبد الله قال حدثنا أحمد بن محمد بن عیسی عن محمد بن سهل عن زکریا بن آدم قال سألت الرضا ع عن الناسور فقال ع إنما تنقض الوضوء ثلاثة البول والغائط والریح
-روایت-1-2-روایت-133-214
48- حدثنا أبی رضی الله عنه قال حدثنا أحمد بن سعد بن عبد الله قال حدثنا أحمد بن محمد بن عیسی عن الحسن بن علی الوشاء عن أبی الحسن الرضا ع قال سألته عن الدواء یکون علی یدی الرجل أیجزیه أن یمسح فی الوضوء علی الدواء المطلی علیه فقال نعم یمسح علیه ویجزیه
-روایت-1-2-روایت-158-279
49- حدثنا أبی رضی الله عنه قال حدثناسعد بن عبد الله قال حدثنا أحمد بن محمد بن عیسی عن محمد بن سهل عن أبیه قال سألت أبا الحسن الرضا ع عن الرجل یبقی عن وجهه إذاتوضأ فقال یجزیه أن یبله من بعض جسده
-روایت-1-2-روایت-126-219
50- حدثنا عبدالواحد بن محمد بن عبدوس النیسابوری العطار رضی الله عنه قال حدثنا علی بن محمد بن قتیبة عن الفضل بن شاذان قال سمعت الرضا ع یقول لماحمل رأس الحسین بن علی ع إلی الشام أمر یزید لعنه الله فوضع ونصبت علیه مائدة فأقبل هولعنه الله وأصحابه یأکلون ویشربون الفقاع فلما فرغوا أمر بالرأس فوضع فی طست تحت سریره وبسط علیه رقعة الشطرنج وجلس یزید علیه اللعنة یلعب بالشطرنج ویذکر الحسین وأباه وجده ص ویستهز‌ئ بذکرهم فمتی قمر صاحبه تناول الفقاع فشربه ثلاث مرات ثم صب فضلته علی مایلی الطست من الأرض فمن کان من شیعتنا فلیتورع عن شرب الفقاع واللعب بالشطرنج و من نظر إلی الفقاع أو إلی
-روایت-1-2-روایت-155-ادامه دارد
[ صفحه 23]
الشطرنج فلیذکر الحسین ع ولیلعن یزید وآل زیاد یمحو الله عز و جل بذلک ذنوبه و لوکانت بعدد النجوم
-روایت-از قبل-107
51- حدثناتمیم بن عبد الله بن تمیم القرشی رضی الله عنه قال حدثنا أبی عن أحمد بن علی الأنصاری عن عبد السلام بن صالح الهروی قال سمعت أبا الحسن علی بن موسی الرضا ع یقول أول من اتخذ له الفقاع فی الإسلام بالشام یزید بن معاویة لعنه الله فأحضر و هو علی المائدة و قدنصبها علی رأس الحسین ع فجعل یشربه ویسقی أصحابه و یقول لعنه الله اشربوا فهذا شراب مبارک و لو لم یکن من برکته إلا أناأول ماتناولناه ورأس عدونا بین أیدینا ومائدتنا منصوبة علیه ونحن نأکله ونفوسنا ساکنة وقلوبنا مطمئنة فمن کان من شیعتنا فلیتورع عن شرب الفقاع فإنه من شراب أعدائنا فإن لم یفعل فلیس منا ولقد حدثنی أبی عن أبیه عن آبائه عن علی بن أبی طالب ع قال قال رسول الله ص لاتلبسوا لباس أعدائی و لاتطعموا مطاعم أعدائی و لاتسلکوا مسالک أعدائی فتکونوا أعدائی کماهم أعدائی
-روایت-1-2-روایت-190-803
قال مصنف هذاالکتاب رحمه الله لباس الأعداء هوالسواد ومطاعم الأعداء النبیذ المسکر والفقاع والطین والجری من السمک والمارماهی والزمیر والطافی و کل ما لم یکن له فلوس من السمک ولحم الضب والأرنب والثعلب و ما لم یدف من الطیر و مااستوی طرفاه من البیض والدبی من الجراد و هو ألذی لایستقل بالطیران والطحال ومسالک الأعداء مواضع التهمة ومجالس شرب الخمر والمجالس التی فیهاالملاهی ومجالس الذین لایقضون بالحق والمجالس التی یعاب فیهاالأئمة ع والمؤمنون ومجالس أهل المعاصی والظلم والفساد والقمار و قدبلغنی أن فی أنواع الفقاع ما قدیسکر کثیره و ماأسکر کثیره فقلیله وکثیره حرام
52- حدثنا عبدالواحد بن محمد بن عبدوس العطار رضی الله عنه قال حدثنا علی بن محمد بن قتیبة النیسابوری عن الفضل بن شاذان قال سمعت الرضا ع یقول
-روایت-1-2-روایت-155-ادامه دارد
[ صفحه 24]
استعمال العدل والإحسان مؤذن بدوام النعمة و لاحول و لاقوة إلابالله
-روایت-از قبل-75

31- باب فیما جاء عن الرضا ع من الأخبار المجموعة

1- قال الشیخ الفقیه أبو جعفر محمد بن علی بن الحسین بن موسی بن بابویه القمی نزیل الری قدس الله روحه حدثنا أبی رضی الله عنه و محمد بن الحسن بن أحمد بن الولید رضی الله عنهما قالا حدثناسعد بن عبد الله و عبد الله بن جعفرالحمیری قالا حدثنا ابراهیم بن هاشم عن الحسن بن الجهم قال سمعت أبا الحسن علی بن موسی الرضا ع یقول صدیق کل امر‌ئ عقله وعدوه جهله
-روایت-1-2-روایت-351-385
2- حدثنا علی بن أحمد بن محمد بن عمران الدقاق و محمد بن أحمدالسنانی و الحسین بن ابراهیم بن أحمدالمکتب رحمهم الله قالوا حدثنا أبو الحسین محمد بن أبی عبد الله الکوفی عن سهل بن زیاد الأدمی عن عبدالعظیم بن عبد الله الحسنی عن محمود بن أبی البلاد قال سمعت الرضا ع یقول من لم یشکر المنعم من المخلوقین لم یشکر الله عز و جل
-روایت-1-2-روایت-291-349
3- وبهذا الإسناد عن ابراهیم بن أبی محمود قال قال الرضا ع المؤمن ألذی إذاأحسن استبشر و إذاأساء استغفر والمسلم ألذی یسلم المسلمون من لسانه ویده لیس منا من لم یأمن جاره بوائقه
-روایت-1-2-روایت-64-192
4- حدثنا أبو الحسن محمد بن علی بن الشاه الفقیه المروزی بمرورود فی
-روایت-1-2
[ صفحه 25]
داره قال حدثنا أبوبکر بن محمد بن عبد الله النیسابوری قال حدثنا أبوالقاسم عبد الله بن أحمد بن عامر بن سلیمان الطائی بالبصرة قال حدثنا أبی فی سنة ستین ومائتین قال حدثنی علی بن موسی الرضا ع سنة أربع وتسعین ومائة و حدثنا أبومنصور أحمد بن ابراهیم بن بکر الخوری بنیسابور قال حدثنا أبوإسحاق ابراهیم بن هارون بن محمدالخوری قال حدثنا جعفر بن محمد بن زیاد الفقیه الخوری بنیسابور قال حدثنا أحمد بن عبد الله الهروی الشیبانی عن الرضا علی بن موسی ع وحدثنی أبو عبد الله الحسین بن محمدالأشنانی الرازی العدل ببلخ قال حدثنا علی بن محمد بن مهرویه القزوینی عن داود بن سلیمان الفراء عن علی بن موسی الرضا ع قال حدثنی أبی موسی بن جعفر قال حدثنی أبی جعفر بن محمد قال حدثنی أبی محمد بن علی قال حدثنی أبی علی بن الحسین قال حدثنی أبی الحسین بن علی قال حدثنی أبی علی بن أبی طالب ع عن رسول الله ص قال أربعة أنالهم شفیع یوم القیامة المکرم لذریتی والقاضی لهم حوائجهم والساعی لهم فی أمورهم
عند مااضطروا إلیه والمحب لهم بقلبه ولسانه
-روایت-860-1008
5- وبهذا الإسناد عن علی بن موسی الرضا ع قال حدثنی أبی موسی بن جعفر قال حدثنی أبی جعفر بن محمد قال حدثنی أبی محمد بن علی قال حدثنی أبی علی بن الحسین ع قال حدثنی أسماء بنت عمیس قالت حدثتنی فاطمة ع لماحملت بالحسن ع وولدته جاء النبی ص فقال یاأسماء هلمی ابنی فدفعته إلیه فی خرقة صفراء فرمی بها النبی ص وأذن فی أذنه الیمنی وأقام فی أذنه الیسری ثم قال لعلی ع بأی شیءسمیت ابنی قال ماکنت أسبقک باسمه یا رسول الله و قدکنت أحب أن أسمیه حربا فقال النبی ص و لا أناأسبق باسمه ربی ثم هبط جبرئیل ع فقال یا محمدالعلی الأعلی یقرئک السلام و یقول علی منک بمنزلة هارون من موسی و لانبی بعدک سم ابنک هذاباسم ابن هارون فقال النبی ص و مااسم ابن هارون قال شبر قال النبی ص لسانی عربی قال جبرئیل ع سمه الحسن قالت أسماء فسماه الحسن فلما کان یوم
-روایت-1-2-روایت-207-ادامه دارد
[ صفحه 26]
سابعه عق النبی ص عنه بکبشین أملحین وأعطی القابلة فخذا ودینارا ثم حلق رأسه وتصدق بوزن الشعر ورقا وطلی رأسه بالخلوق ثم قال یاأسماء الدم فعل الجاهلیة قالت أسماء فلما کان بعدحول ولد الحسین ع وجاء النبی ص فقال یاأسماء هلمی ابنی فدفعته إلیه فی خرقة بیضاء فأذن فی أذنه الیمنی وأقام فی الیسری ووضعه فی حجره فبکی فقالت أسماء بأبی أنت وأمی مم بکاؤک قال علی ابنی هذا قلت إنه ولد الساعة یا رسول الله فقال تقتله الفئة الباغیة من بعدی لاأنالهم الله شفاعتی ثم قال یاأسماء لاتخبری فاطمة بهذا فإنها قریبة عهد بولادته ثم قال لعلی أی شیءسمیت ابنی هذا قال ماکنت لأسبقک باسمه یا رسول الله و قدکنت أحب أن أسمیه حربا فقال النبی ص و لاأسبق باسمه ربی عز و جل ثم هبط جبرئیل ع فقال یا محمدالعلی الأعلی یقرئک السلام و یقول لک علی منک کهارون من موسی سم ابنک هذاباسم ابن هارون قال النبی ص و مااسم ابن هارون قال شبیر قال النبی ص لسانی عربی قال جبرئیل ع سمه الحسین فلما کان یوم سابعه عق عنه النبی ص بکبشین أملحین وأعطی القابلة فخذا ودینارا ثم حلق رأسه وتصدق بوزن الشعر ورقا وطلی رأسه بالخلوق فقال یاأسماء الدم فعل الجاهلیة
-روایت-از قبل-1119
6- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص تحشر ابنتی فاطمة یوم القیامة ومعها ثیاب مصبوغة بالدم فتعلق بقائمة من قوائم العرش فتقول یاعدل احکم بینی و بین قاتل ولدی قال رسول الله ص فیحکم الله تعالی لابنتی ورب الکعبة و إن الله عز و جل یغضب بغضب فاطمة ویرضی لرضاها
-روایت-1-2-روایت-44-285
7- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص لماأسری بی إلی السماء أخذ جبرئیل بیدی وأقعدنی علی درنوک من درانیک الجنة ثم ناولنی سفرجلة فأنا أقبلها إذاانفلقت فخرجت منها جاریة حوراء لم أر أحسن منها فقالت السلام علیک یا محمد
-روایت-1-2-روایت-44-ادامه دارد
[ صفحه 27]
فقلت من أنت قالت أناالراضیة المرضیة خلقنی الجبار من ثلاثة أصناف أسفلی من مسک ووسطی من کافور وأعلای من عنبر وعجننی من ماء الحیوان و قال لی الجبار کونی فکنت خلقنی لأخیک و ابن عمک علی بن أبی طالب ع
-روایت-از قبل-218
8- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص الولد ریحانة وریحانتای الحسن و الحسین
-روایت-1-2-روایت-44-85
9- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص یا علی إنک قسیم الجنة والنار وإنک لتقرع باب الجنة وتدخلها بلا حساب
-روایت-1-2-روایت-44-117
10- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص مثل أهل بیتی فیکم کمثل سفینة نوح من رکبها نجا و من تخلف عنها زج فی النار
-روایت-1-2-روایت-45-125
11- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص اشتد غضب الله وغضب رسوله علی من أهرق دمی وآذانی فی عترتی
-روایت-1-2-روایت-45-111
12- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص أتانی ملک فقال یا محمد إن الله یقرئک السلام و یقول لک قدزوجت فاطمة من علی فزوجها منه و قدأمرت شجرة طوبی أن تجمل الدر والیاقوت والمرجان و إن أهل السماء قدفرحوا بذلک وسیولد منهما ولدان سیدا شباب أهل الجنة وبهما تتزین أهل الجنة فأبشر یا محمدفإنک خیر الأولین والآخرین
-روایت-1-2-روایت-45-333
13- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص ستة من المروءة ثلاثة منها فی الحضر وثلاثة منها فی السفر فأما التی فی الحضر فتلاوة کتاب الله عز و جل وعمارة مساجد الله واتخاذ الإخوان فی الله و أماالتی فی السفر فبذل الزاد وحسن الخلق والمزاح فی غیرالمعاصی
-روایت-1-2-روایت-45-264
14- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص النجوم أمان لأهل السماء و أهل بیتی أمان لأمتی
-روایت-1-2-روایت-45-97
15- وبهذا الإسناد عن جعفر بن محمد ع قال کان علی خاتم محمد بن علی ع مکتوب ظنی بالله حسن وبالنبی المؤتمن وبالوصی ذی المنن وبالحسین و الحسن
-روایت-1-2-روایت-46-159
[ صفحه 28]
16- وبهذا الإسناد عن علی بن أبی طالب ع فی قول الله عز و جل أَکّالُونَ لِلسّحتِ قال هو الرجل ألذی یقضی لأخیه الحاجة ثم یقبل هدیته
-روایت-1-2-روایت-46-145
17- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص الإیمان إقرار باللسان ومعرفة بالقلب وعمل بالأرکان
-روایت-1-2-روایت-45-100
18- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص یقول الله تبارک و تعالی یا ابن آدم ماتنصفنی أتحبب إلیک بالنعم وتتمقت إلی بالمعاصی خیری إلیک منزل وشرک إلی صاعد و لایزال ملک کریم یأتینی عنک فی کل یوم ولیلة بعمل قبیح منک یا ابن آدم لوسمعت وصفک من غیرک و أنت لاتعلم من الموصوف لسارعت إلی مقته
-روایت-1-2-روایت-72-323
19- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص اختنوا أولادکم یوم السابع فإنه أطهر وأسرع لنبات اللحم
-روایت-1-2-روایت-45-105
20- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص أفضل الأعمال
عند الله عز و جل إیمان لاشک فیه وغزو لاغلول فیه وحج مبرور وأول من یدخل الجنة شهید و عبدمملوک أحسن عبادة ربه ونصح لسیده و رجل عفیف متعفف ذو عیال وأول من یدخل النار أمیرمتسلط لم یعدل وذو ثروة من المال لم یعط المال حقه وفقیر فخور
-روایت-1-2-روایت-45-310
21- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص لایزال الشیطان ذعرا من المؤمن ماحافظ علی الصلوات الخمس فإذاضیعهن تجرأ علیه وأوقعه فی العظائم
-روایت-1-2-روایت-45-148
22- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص من أدی فریضة فله
عند الله دعوة مستجابة
-روایت-1-2-روایت-45-87
23- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص العلم خزائن ومفاتیحه السؤال فاسألوا یرحمکم الله فإنه یؤجر فیه أربعة السائل والمعلم والمستمع والمجیب له
-روایت-1-2-روایت-45-159
24- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص إن الله عز و جل یبغض رجلا یدخل علیه فی بیته و لایقاتل
-روایت-1-2-روایت-45-107
[ صفحه 29]
25- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص لاتزال أمتی بخیر ماتحابوا وتهادوا وأدوا الأمانة واجتنبوا الحرام ووقروا الضیف وأقاموا الصلاة وآتوا الزکاة فإذا لم یفعلوا ذلک ابتلوا بالقحط والسنین
-روایت-1-2-روایت-45-197
26- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص لیس منا من غش مسلما أوضره أوماکره
-روایت-1-2-روایت-45-83
27- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص قال الله تبارک و تعالی یا ابن آدم لایغرنک ذنب الناس عن ذنبک و لانعمة الناس عن نعمة الله علیک و لاتقنط الناس من رحمة الله و أنت ترجوها لنفسک
-روایت-1-2-روایت-71-199
28- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص ثلاثة أخافهن علی أمتی من بعدی الضلالة بعدالمعرفة ومضلات الفتن وشهوة البطن والفرج
-روایت-1-2-روایت-45-133
29- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص إذاسمیتم الولد محمدا فأکرموا وأوسعوا له فی المجالس و لاتقبحوا له وجها
-روایت-1-2-روایت-45-119
30- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص ما من قوم کانت لهم مشورة فحضر معهم من اسمه محمد و أحمدفأدخلوه فی مشورتهم الأخیر لهم
-روایت-1-2-روایت-45-138
31- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص ما من مائدة وضعت وحضر علیها من اسمه أحمد أو محمد إلاقدس ذلک المنزل فی کل یوم مرتین
-روایت-1-2-روایت-45-136
32- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص إنا أهل بیت لاتحل لنا الصدقة و قدأمرنا بإسباغ الطهور و أن لاننزی حمارا علی عتیقة
-روایت-1-2-روایت-45-131
33- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص مثل المؤمن
عند الله عز و جل کمثل ملک مقرب و إن المؤمن
عند الله أعظم من ذلک و لیس شیءأحب إلی الله من مؤمن تائب أومؤمنة تائبة
-روایت-1-2-روایت-45-185
[ صفحه 30]
34- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص من عامل الناس فلم یظلمهم وحدثهم فلم یکذبهم ووعدهم فلم یخلفهم فهو ممن کملت مروته وظهرت عدالته ووجبت أخوته وحرمت غیبته
-روایت-1-2-روایت-45-181
35- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص یا علی إنی سألت ربی فیک خمس خصال فأعطانی أماأولها فسألت ربی أن أکون أول من تنشق عنه الأرض وأنفض التراب عن رأسی و أنت معی فأعطانی و أماالثانیة فسألت ربی أن یقضی
عندکفة المیزان و أنت معی فأعطانی و أماالثالثة فسألت ربی أن تکون حامل لوائی و هولواء الله الأکبر مکتوب علیه المفلحون هم الفائزون بالجنة فأعطانی و أماالرابعة فسألت ربی أن تسقی أمتی من حوضی بیدک فأعطانی و أماالخامسة فسألت ربی أن یجعلک قائد أمتی إلی الجنة فأعطانی فالحمد لله ألذی من علی بذلک
-روایت-1-2-روایت-45-545
36- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص أتانی ملک فقال یا محمد إن ربک عز و جل یقرئک السلام و یقول إن شئت جعلت لک بطحاء مکة ذهبا قال فرفع رأسه إلی السماء و قال یارب أشبع یوما فأحمدک وأجوع یوما فأسألک
-روایت-1-2-روایت-45-221
37- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص یا علی إذا کان یوم القیامة کنت أنت وولدک علی خیل بلق متوجین بالدر والیاقوت فیأمر الله بکم إلی الجنة و الناس ینظرون
-روایت-1-2-روایت-45-172
38- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص تحشر ابنتی فاطمة وعلیها حلة الکرامة و قدعجنت بماء الحیوان فینظر إلیها الخلائق فیتعجبون منها ثم تکسی أیضا من حلل الجنة ألف حلة مکتوب علی کل حلة بخط أخضر أدخلوا بنت محمدالجنة علی أحسن صورة وأحسن کرامة وأحسن منظر فتزف إلی الجنة کماتزف العروس فیوکل بهاسبعون ألف جاریة
-روایت-1-2-روایت-45-329
39- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص إذا کان یوم القیامة نودیت من بطنان العرش یا محمدنعم الأب أبوک ابراهیم الخلیل ونعم الأخ أخوک علی بن أبی طالب ع
-روایت-1-2-روایت-45-171
40- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص کأنی قددعیت فأجبت وإنی
-روایت-1-2-روایت-45-ادامه دارد
[ صفحه 31]
تارک فیکم الثقلین أحدهما أکبر من الآخر کتاب الله حبل ممدود من السماء إلی الأرض وعترتی أهل بیتی فانظروا کیف تخلفونی فیهما
-روایت-از قبل-135
41- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص علیکم بحسن الخلق فإن حسن الخلق فی الجنة لامحالة وإیاکم وسوء الخلق فإن سوء الخلق فی النار لامحالة
-روایت-1-2-روایت-45-150
42- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص من قال حین یدخل السوق سبحان الله والحمد لله و لاإله إلا الله وحده لاشریک له له الملک و له الحمد یحیی ویمیت و هوحی لایموت بیده الخیر و هو علی کل شیءقدیر أعطی من الأجر عدد ماخلق الله إلی یوم القیامة
-روایت-1-2-روایت-45-266
43- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص إن لله عز و جل عمودا من یاقوت أحمر رأسه تحت العرش وأسفله علی ظهر الحوت فی الأرض السابعة السفلی فإذا قال العبد لاإله إلا الله وحده لاشریک له اهتز العرش وتحرک العمود وتحرک الحوت فیقول الله عز و جل اسکن یاعرشی فیقول یارب کیف أسکن و أنت لم تغفر لقائلها فیقول الله تبارک و تعالی اشهدوا سکان سماواتی أنی قدغفرت لقائلها
-روایت-1-2-روایت-45-390
44- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص إن الله عز و جل قدر المقادیر ودبر التدابیر قبل أن یخلق آدم بألفی عام
-روایت-1-2-روایت-45-122
45- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص إذا کان یوم القیامة یدعی بالعبد فأول شیءیسأل عنه الصلاة فإن جاء بهاتامة و إلازخ به فی النار
-روایت-1-2-روایت-45-144
46- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص لاتضیعوا صلاتکم فإن من ضیع صلاته حشر مع قارون وهامان و کان حقا علی الله أن یدخله النار مع المنافقین فالویل لمن لم یحافظ علی صلاته وأداء سنة نبیه
-روایت-1-2-روایت-45-205
47- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص إن موسی ع سأل ربه عز و جل
-روایت-1-2-روایت-45-ادامه دارد
[ صفحه 32]
فقال یارب اجعلنی من أمة محمدص فأوحی الله عز و جل إلیه یا موسی إنک لاتصل إلی ذلک
-روایت-از قبل-95
48- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص لماأسری بی إلی السماء رأیت فی السماء الثالثة رجلا قاعدا رجل له فی المشرق و رجل له فی المغرب وبیده لوح ینظر فیه ویحرک رأسه فقلت یاجبرئیل من هذا قال هذاملک الموت
-روایت-1-2-روایت-45-226
49- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص إن الله سخر لی البراق وهی دابة من دواب الجنة لیست بالقصیر و لابالطویل فلو أن الله تعالی أذن لها لجالت الدنیا والآخرة فی جریة واحدة وهی أحسن الدواب لونا
-روایت-1-2-روایت-45-211
50- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص إذا کان یوم القیامة یقول الله عز و جل لملک الموت یاملک الموت وعزتی وجلالی وارتفاعی فی علوی لأذیقنک طعم الموت کماأذقت عبادی
-روایت-1-2-روایت-45-185
51- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص لمانزلت هذه الآیةإِنّکَ مَیّتٌ وَ إِنّهُم مَیّتُونَ قلت یارب أتموت الخلائق کلهم ویبقی الأنبیاء فنزلت کُلّ نَفسٍ ذائِقَةُ المَوتِ ثُمّ إِلَینا تُرجَعُونَ
-روایت-1-2-روایت-45-206
52- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص اختاروا الجنة علی النار و لاتبطلوا أعمالکم فتقذفوا فی النار منکبین خالدین فیهاأبدا
-روایت-1-2-روایت-45-131
53- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص إن الله أمرنی بحب أربعة علی ع وسلمان و أباذر ومقداد بن الأسود
-روایت-1-2-روایت-45-114
54- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص ماینقلب جناح طائر فی الهواء إلا وعندنا فیه علم
-روایت-1-2-روایت-45-96
55- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص إذا کان یوم القیامة نادی مناد
-روایت-1-2-روایت-45-ادامه دارد
[ صفحه 33]
یامعشر الخلائق غضوا أبصارکم حتی تجوز فاطمة بنت محمد
-روایت-از قبل-58
56- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص الحسن و الحسین سیدا شباب أهل الجنة وأبوهما خیر منهما
-روایت-1-2-روایت-45-101
57- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص إذا کان یوم القیامة تجلی الله عز و جل لعبده المؤمن فیوقفه علی ذنوبه ذنبا ذنبا ثم یغفر الله له لایطلع الله علی ذلک ملکا مقربا و لانبیا مرسلا ویستر علیه مایکره أن یقف علیه أحد ثم یقول لسیئاته کونی حسنات
-روایت-1-2-روایت-45-266
قال مصنف هذاالکتاب رحمه الله معنی قوله تجلی الله لعبده أی ظهر له آیة من آیاته یعلم بها أن الله یخاطبه
58- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص من استذل مؤمنا أوحقره لفقره أوقلة ذات یده شهره الله یوم القیامة ثم یفضحه
-روایت-1-2-روایت-45-127
59- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص ما کان و ما یکون إلی یوم القیامة مؤمن إلا و له جار یؤذیه
-روایت-1-2-روایت-45-108
60- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص إن الله عز و جل غافر کل ذنب إلا من أحدث دینا أوغصب أجیرا أجره أو رجل باع حرا
-روایت-1-2-روایت-45-130
61- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص فی قول الله عز و جل یَومَ نَدعُوا کُلّ أُناسٍ بِإِمامِهِم قال یدعی کل قوم بإمام زمانهم و کتاب ربهم وسنة نبیهم
-روایت-1-2-روایت-45-164
62- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص إن المؤمن یعرف فی السماء کمایعرف الرجل أهله وولده وإنه لأکرم علی الله من ملک مقرب
-روایت-1-2-روایت-45-139
63- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص من بهت مؤمنا أومؤمنة أو قال فیه ما لیس فیه أقامه الله یوم القیامة علی تل من نار حتی یخرج مما قاله فیه
-روایت-1-2-روایت-45-158
64- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص أتانی جبرئیل ع عن ربی
-روایت-1-2-روایت-45-ادامه دارد
[ صفحه 34]
تبارک و تعالی و هو یقول إن ربک یقرئک السلام و یقول یا محمدبشر المؤمنین الذین یعملون الصالحات ویؤمنون بک وبأهل بیتک بالجنة فإن لهم عندی جزاء الحسنی وسیدخلون الجنة
-روایت-از قبل-183
65- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص حرمت الجنة علی من ظلم أهل بیتی و علی من قاتلهم و علی المعین علیهم و علی من سبهم أولئک لاخلاق لهم فی الآخرة و لایکلمهم الله و لاینظر إلیهم یوم القیامة و لایزکیهم ولهم عذاب ألیم
-روایت-1-2-روایت-45-241
66- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص إن الله عز و جل یحاسب کل خلق إلا من أشرک بالله فإنه لایحاسب یوم القیامة ویؤمر به إلی النار
-روایت-1-2-روایت-45-146
67- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص لاتسترضعوا الحمقاء و لاالعمشاء فإن اللبن یعدی
-روایت-1-2-روایت-45-94
68- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص ألذی یسقط من المائدة مهور حور العین
-روایت-1-2-روایت-45-83
69- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص لیس للصبی لبن خیر من لبن أمه
-روایت-1-2-روایت-45-79
70- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص من حسن فقهه فله حسنة
-روایت-1-2-روایت-45-70
71- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص إذاأکلتم الثرید فکلوا من جوانبه فإن الذروة فیهاالبرکة
-روایت-1-2-روایت-45-102
72- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص نعم الإدام الخل لایفتقر أهل بیت عندهم الخل
-روایت-1-2-روایت-45-94
73- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص أللهم بارک لأمتی فی بکورها یوم سبتها وخمیسها
-روایت-1-2-روایت-45-93
74- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص ادهنوا بالبنفسج فإنها بارد فی
-روایت-1-2-روایت-45-ادامه دارد
[ صفحه 35]
الصیف وحار فی الشتاء
-روایت-از قبل-24
75- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص التوحید نصف الدین واستنزلوا الرزق بالصدقة
-روایت-1-2-روایت-45-90
76- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص اصطنع الخیر إلی من هوأهله و إلی من هو غیرأهله فإن لم تصب من هوأهله فأنت أهله
-روایت-1-2-روایت-45-135
77- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص رأس العقل بعدالإیمان بالله التودد إلی الناس واصطناع الخیر إلی کل بر وفاجر
-روایت-1-2-روایت-45-127
78- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص سید طعام الدنیا والآخرة اللحم وسید شراب الدنیا والآخرة الماء و أناسید ولد آدم و لافخر
-روایت-1-2-روایت-45-135
79- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص سید طعام أهل الدنیا والآخرة اللحم ثم الأرز
-روایت-1-2-روایت-45-90
80- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص کلوا الرمان فلیست منه حبة تقع فی المعدة إلاأنارت القلب وأخرجت الشیطان أربعین یوما
-روایت-1-2-روایت-45-135
81- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص علیکم بالزیت فإنه یکشف المرة ویذهب البلغم ویشد العصب ویذهب بالضنی ویحسن الخلق ویطیب النفس ویذهب بالغم
-روایت-1-2-روایت-45-162
82- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص کلوا العنب حبة حبة فإنه أهنأ وأمرأ
-روایت-1-2-روایت-45-82
83- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص إن یکن فی شیءشفاء ففی شرطة حجام أوشربة عسل
-روایت-1-2-روایت-45-94
[ صفحه 36]
84- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص لاتردوا شربة العسل علی من أتاکم بها
-روایت-1-2-روایت-45-85
85- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص إذاطبختم فأکثروا القرع فإنه یسل القلب الحزین
-روایت-1-2-روایت-45-97
86- وبهذا الإسناد عن علی بن أبی طالب ع أنه قال علیکم بالقرع فإنه یزید فی الدماغ
-روایت-1-2-روایت-56-93
87- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص أفضل أعمال أمتی انتظار فرج الله
-روایت-1-2-روایت-45-82
88- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص ضعفت عن الصلاة والجماع فنزلت علی قدر من السماء فأکلت منها فزاد فی قوتی قوة أربعین رجلا فی البطش والجماع و هوالهریس
-روایت-1-2-روایت-45-169
89- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص لیس شیءأبغض إلی الله من بطن ملآن
-روایت-1-2-روایت-45-85
90- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص یا علی من کرامة المؤمن علی الله أنه لم یجعل لأجله وقتا حتی یهم ببائقة فإذاهم ببائقة قبضه إلیه قال و قال جعفر بن محمد ع تجنبوا البوائق یمد لکم فی الأعمار
-روایت-1-2-روایت-45-215
91- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص إذا لم یستطع الرجل أن یصلی قائما فلیصل جالسا فإن لم یقدر أن یصلی جالسا فلیصل مستلقیا ناصبا رجلیه بحیال القبلة یومئ إیماء
-روایت-1-2-روایت-45-177
92- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص من صام یوم الجمعة صبرا
-روایت-1-2-روایت-45-ادامه دارد
[ صفحه 37]
واحتسابا أعطی ثواب صیام عشرة أیام غر زهر لاتشاکل أیام الدنیا
-روایت-از قبل-70
93- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص من ضمن لی واحدة ضمنت له أربعة یصل رحمه فیحبه الله ویوسع علیه فی رزقه ویزید فی عمره ویدخله الجنة التی وعده
-روایت-1-2-روایت-45-165
94- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص أللهم ارحم خلفائی ثلاث مرات قیل له و من خلفاؤک قال الذین یأتون من بعدی ویروون أحادیثی وسنتی فیعلمونها الناس من بعدی
-روایت-1-2-روایت-45-177
95- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص الدعاء سلاح المؤمن وعماد الدین ونور السماوات و الأرض
-روایت-1-2-روایت-45-103
96- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص الخلق السیئ یفسد العمل کمایفسد الخل العسل
-روایت-1-2-روایت-45-92
97- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص إن العبد لینال بحسن خلقه درجة الصائم القائم
-روایت-1-2-روایت-45-95
98- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص ما من شیءأثقل فی المیزان من حسن الخلق
-روایت-1-2-روایت-45-89
99- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص من حفظ من أمتی أربعین حدیثا ینتفعون بهابعثه الله یوم القیامة فقیها عالما
-روایت-1-2-روایت-45-124
100- وبهذا الإسناد قال کان رسول الله ص یسافر یوم الخمیس و یقول فیه ترفع الأعمال إلی الله وتعقد فیه الولایة
-روایت-1-2-روایت-26-120
101- وبهذا الإسناد قال قال علی بن أبی طالب ع صلی بنا رسول الله ص صلاة السفر فقرأ فی الأولی قل یاأیها الکافرون و فی الثانیة قل هو الله أحد ثم قال قرأت لکم ثلث القرآن وربعه
-روایت-1-2-روایت-53-192
102- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص من قرأ سورة إذازلزلت
-روایت-1-2-روایت-46-ادامه دارد
[ صفحه 38]
الأرض أربع مرات کان کمن قرأ القرآن کله
-روایت-از قبل-47
103- وبهذا الإسناد قال قال علی بن أبی طالب ع لااعتکاف إلابالصوم
-روایت-1-2-روایت-53-75
104- وبهذا الإسناد قال قال أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب ع أکملکم إیمانا أحسنکم خلقا
-روایت-1-2-روایت-68-96
105- وبهذا الإسناد قال قال علی بن أبی طالب ع من کنوز البر إخفاء العمل والصبر علی الرزایا وکتمان المصائب
-روایت-1-2-روایت-53-116
106- وبهذا الإسناد قال قال علی بن أبی طالب حسن الخلق خیر قرین
-روایت-1-2-روایت-50-72
107- وبهذا الإسناد قال قال علی بن أبی طالب ع سئل رسول الله ص عن أکثر مایدخل به الجنة قال تقوی الله وحسن الخلق وسئل عن أکثر مایدخل به النار قال الأجوفان البطن والفرج
-روایت-1-2-روایت-53-187
108- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص أقربکم منی مجلسا یوم القیامة أحسنکم خلقا وخیرکم لأهله
-روایت-1-2-روایت-46-105
109- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص أحسن الناس إیمانا أحسنهم خلقا وألطفهم بأهله و أناألطفکم بأهلی
-روایت-1-2-روایت-46-114
110- وبهذا الإسناد قال قال علی بن أبی طالب فی قول الله عز و جل ثُمّ لَتُسئَلُنّ یَومَئِذٍ عَنِ النّعِیمِ قال الرطب والماء البارد
-روایت-1-2-روایت-50-140
111- وبهذا الإسناد قال قال علی بن أبی طالب ع ثلاثة یزدن فی الحفظ ویذهبن بالبلغم قراءة القرآن والعسل واللبان
-روایت-1-2-روایت-53-122
112- وبهذا الإسناد قال قال علی بن أبی طالب ع من أراد البقاء و لابقاء فلیباکر الغداء ولیجود الحذاء ولیخفف الرداء ولیقل غشیان النساء
-روایت-1-2-روایت-53-143
113- وبهذا الإسناد قال قال علی بن أبی طالب ع أتی أبوجحیفة
-روایت-1-2-روایت-53-ادامه دارد
[ صفحه 39]
النبی ص و هویتجشأ فقال اکفف جشاءک فإن أکثر الناس فی الدنیا شبعا أکثرهم جوعا یوم القیامة قال فما ملأ أبوجحیفة بطنه من طعام حتی لحق بالله
-روایت-از قبل-149
114- وبهذا الإسناد قال قال الحسین بن علی ع کان النبی ص إذاأکل طعاما یقول أللهم بارک لنا فیه وارزقنا خیرا منه و إذاأکل لبنا أوشربه یقول أللهم بارک لنا فیه وارزقنا فیه
-روایت-1-2-روایت-51-189
115- وبهذا الإسناد قال قال علی بن أبی طالب ع ثلاثة لایعرض لأحدکم نفسه لهن و هوصائم الحمام والحجامة والمرأة الحسناء
-روایت-1-2-روایت-53-129
116- وبهذا الإسناد قال قال علی ع للمرأة عشر عورات فإذازوجت سترت لها عورة واحدة و إذاماتت سترت عوراتها کلها
-روایت-1-2-روایت-39-118
117- وبهذا الإسناد قال قال علی بن أبی طالب ع سئل النبی ص عن امرأة قیل إنها زنت فذکرت المرأة أنها بکر فأمرنی النبی ص أن آمر النساء أن ینظرن إلیها فنظرن إلیها فوجدتها بکرا فقال ص ماکنت لأضرب من علیه خاتم من الله و کان یجیز شهادة النساء فی مثل هذا
-روایت-1-2-روایت-53-273
118- وبهذا الإسناد عن علی ع قال إذاسئلت المرأة من فجر بک فقالت فلان ضربت حدین حدا لفریتها علی الرجل وحدا لماأقرت علی نفسها
-روایت-1-2-روایت-38-139
119- وبهذا الإسناد عن علی ع أنه قال لیس فی القرآن یاأیها الذین آمنوا إلا وهی فی التوراة یاأیها الناس و فی خبر آخر یاأیها المساکین
-روایت-1-2-روایت-43-144
120- وبهذا الإسناد قال قال علی بن أبی طالب ع إنه لورأی العبد أجله وسرعته إلیه لأبغض الأمل وترک طلب الدنیا
-روایت-1-2-روایت-53-122
121- وبهذا الإسناد عن علی بن أبی طالب ع قال إن الحسن و الحسین کانا یلعبان
عند النبی ص حتی مضی عامة اللیل ثم قال لهما انصرفا إلی أمکما فبرقت
-روایت-1-2-روایت-52-ادامه دارد
[ صفحه 40]
برقة فما زالت تضی‌ء لهما حتی دخلا علی فاطمة و النبی ص ینظر إلی البرقة فقال الحمد لله ألذی أکرمنا أهل البیت
-روایت-از قبل-114
122- وبهذا الإسناد عن علی بن أبی طالب ع قال ورثت عن رسول الله ص کتابین کتاب الله وکتابی فی قراب سیفی قیل یا أمیر المؤمنین و ماالکتاب ألذی فی قراب سیفک قال من قتل غیرقاتله أوضرب غیرضاربه فعلیه لعنة الله
-روایت-1-2-روایت-52-233
123- وبهذا الإسناد عن علی بن أبی طالب ع قال کنا مع النبی ص فی حفر الخندق إذ جاءته فاطمة ومعها کسرة خبز فدفعتها إلی النبی ص فقال النبی علیه الصلاة و السلام ما هذه الکسرة قالت قرصا خبزتها للحسن و الحسین جئتک منه بهذه الکسرة فقال النبی ص أماإنه أول طعام دخل فم أبیک منذ ثلاث
-روایت-1-2-روایت-52-305
124- وبهذا الإسناد عن علی بن أبی طالب ع قال أتی النبی ص بطعام فأدخل إصبعه فیه فإذا هوحار فقال دعوه حتی یبرد فإنه أعظم برکة و إن الله تعالی لم یطعمنا الحارة
-روایت-1-2-روایت-52-176
125- وبهذا الإسناد عن علی بن أبی طالب ع قال إذاأراد أحدکم الحاجة فلیبکر فی طلبها یوم الخمیس ولیقرأ إذاخرج من منزله آخر سورة آل عمران وآیة الکرسی وإنا أنزلناه فی لیلة القدر وأم الکتاب فإن فیهاقضاء حوائج الدنیا والآخرة
-روایت-1-2-روایت-52-238
126- وبهذا الإسناد عن علی ع قال الطیب نشرة والعسل نشرة والرکوب نشرة والنظر إلی الخضرة نشرة
-روایت-1-2-روایت-38-100
127- وبهذا الإسناد عن علی بن أبی طالب ع قال کلوا خل الخمر فإنه یقتل الدیدان فی البطن و قال کلوا خل الخمر مافسد و لاتأکلوا ماأفسدتموه أنتم
-روایت-1-2-روایت-52-154
128- وبهذا الإسناد عن علی بن أبی طالب ع قال حبانی رسول الله
-روایت-1-2-روایت-52-ادامه دارد
[ صفحه 41]
ص بالورد بکلتا یدیه فلما أدنیته إلی أنفی قال إنه سید ریحان الجنة بعدالآس
-روایت-از قبل-82
129- وبهذا الإسناد عن علی بن أبی طالب ع قال علیکم باللحم فإنه ینبت اللحم و من ترک اللحم أربعین یوما ساء خلقه
-روایت-1-2-روایت-52-126
130- وبهذا الإسناد عن علی بن أبی طالب ع قال ذکر
عند النبی ص اللحم والشحم فقال لیس منهما بضعة تقع فی المعدة إلاأنبتت مکانها شفاء وأخرجت من مکانها داء
-روایت-1-2-روایت-52-164
131- وبهذا الإسناد عن علی بن أبی طالب ع قال کان النبی ص لایأکل الکلیتین من غیر أن یحرمهما و یقول لقربهما من البول
-روایت-1-2-روایت-52-130
132- وبهذا الإسناد قال قال علی بن أبی طالب ع قال دخل طلحة بن عبید الله علی رسول الله ص و فی ید رسول الله ص سفرجلة قدجاء بها إلیه و قال خذها یا أبا محمدفإنها تجم القلب
-روایت-1-2-روایت-53-187
133- وبهذا الإسناد عن علی بن أبی طالب ع قال من أکل إحدی وعشرین زبیبة حمراء علی الریق لم یجد فی جسده شیئا یکرهه
-روایت-1-2-روایت-52-126
134- وبهذا الإسناد عن علی بن أبی طالب ع قال کان النبی ص إذاأکل التمر یطرح النوی علی ظهر کفه ثم یقذف به
-روایت-1-2-روایت-52-121
135- وبهذا الإسناد عن علی بن أبی طالب ع قال جاء جبرئیل ع إلی النبی ص فقال علیکم بالبرنی فإنه خیر تمورکم یقرب من الله عز و جل ویبعد من النار
-روایت-1-2-روایت-52-161
136- وبهذا الإسناد عن علی بن أبی طالب ع قال قال لی رسول الله ص علیکم بالعدس فإنه مبارک مقدس یرقق القلب ویکثر الدمعة و قدبارک فیه سبعون نبیا آخرهم عیسی ابن مریم ع
-روایت-1-2-روایت-52-188
137- وبهذا الإسناد عن علی بن أبی طالب ع قال إنه قال علیکم
-روایت-1-2-روایت-61-ادامه دارد
[ صفحه 42]
بالقرع فإنه یزید فی الدماغ
-روایت-از قبل-33
138- وبهذا الإسناد عن علی بن أبی طالب ع أنه دعاه رجل فقال له علی ع قدأجبتک علی أن تضمن لی ثلاث خصال قال و ماهی یا أمیر المؤمنین قال لاتدخل علی شیئا من خارج و لاتدخر عنی شیئا فی البیت و لاتجحف بالعیال قال ذاک لک یا أمیر المؤمنین فأجابه علی بن أبی طالب ع
-روایت-1-2-روایت-47-289
139- وبهذا الإسناد عن علی بن أبی طالب ع قال الطاعون میتة وحیة
-روایت-1-2-روایت-52-71
140- وبهذا الإسناد عن علی بن أبی طالب ع قال سمعت رسول الله ص یقول إنی أخاف علیکم استخفافا بالدین وبیع الحکم وقطیعة الرحم و أن تتخذوا القرآن مزامیر وتقدمون أحدکم و لیس بأفضلکم فی الدین
-روایت-1-2-روایت-52-208
141- وبهذا الإسناد عن علی بن أبی طالب ع قال قال رسول الله ص علیکم بالزیت فکله وادهن به فإن من أکله وادهن به لم یقربه الشیطان أربعین یوما
-روایت-1-2-روایت-72-161
142- وبهذا الإسناد عن علی بن أبی طالب ع قال قال رسول الله ص لعلی ع علیک بالملح فإنه شفاء من سبعین داء أدناها الجذام والبرص والجنون
-روایت-1-2-روایت-52-151
143- وبهذا الإسناد عن علی بن أبی طالب ع قال إن النبی ص أتی ببطیخ ورطب فأکل منهما و قال هذان الأطیبان
-روایت-1-2-روایت-52-118
144- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص من بدأ بالملح أذهب الله عنه سبعون داء أقلها الجذام
-روایت-1-2-روایت-46-103
145- وبهذا الإسناد عن الحسن بن علی ع أنه سمی حسنا یوم السابع واشتق من اسم الحسن حسینا وذکر أنه لم یکن بینهما إلاالحمل
-روایت-1-2-روایت-44-133
146- وبهذا الإسناد عن جعفر بن محمد ع قال السبت لنا والأحد لشیعتنا والإثنین لبنی أمیة والثلاثاء لشیعتهم والأربعاء لبنی العباس والخمیس لشیعتهم والجمعة لسائر الناس جمیعا و لیس فیه سفر قال الله تعالی فَإِذا قُضِیَتِ الصّلاةُ فَانتَشِرُوا فِی الأَرضِ وَ ابتَغُوا مِن فَضلِ
-روایت-1-2-روایت-47-ادامه دارد
[ صفحه 43]
اللّهِیعنی یوم السبت
-روایت-از قبل-24
147- وبهذا الإسناد عن علی بن الحسین ع أنه قال إن النبی ص أذن فی أذن الحسن ع بالصلاة یوم ولد
-روایت-1-2-روایت-55-107
148- وبهذا الإسناد عن جعفر بن محمد ع قال دعا أبی بدهن لیدهن به رأسه فلما ادهن به قلت ما ألذی ادهنت قال إنه البنفسج قلت و مافضل البنفسج قال حدثنی أبی عن جدی الحسین بن علی عن أبیه ع قال قال رسول الله ص فضل البنفسج علی الأدهان کفضل الإسلام علی سائر الأدیان
-روایت-1-2-روایت-47-291
149- وبهذا الإسناد عن علی بن أبی طالب ع أنه قال لادین لمن دان بطاعة المخلوق ومعصیة الخالق
-روایت-1-2-روایت-57-105
150- وبهذا الإسناد عن علی بن أبی طالب ع أنه قال کلوا الرمان بشحمه فإنه دباغ للمعدة
-روایت-1-2-روایت-57-96
151- وبهذا الإسناد عن علی بن الحسین ع قال قال أبو عبد الله الحسین بن علی بن أبی طالب ع إن عبد الله بن عباس کان یقول إن رسول الله ص کان إذاأکل الرمان لم یشرک أحدا فیها و یقول فی کل رمانة حبة من حبات الجنة
-روایت-1-2-روایت-137-237
152- وبهذا الإسناد عن الحسین بن علی ع أنه قال دخل رسول الله ص علی علی بن أبی طالب ع و هومحموم فأمره بأکل الغبیراء
-روایت-1-2-روایت-55-135
153- وبهذا الإسناد عن الحسین بن علی ع أنه قال اختصم إلی علی بن أبی طالب ع رجلان أحدهما باع الآخر بعیرا واستثنی الرأس والجلد ثم بدا له أن ینحره قال هوشریکه فی البعیر علی قدر الرأس والجلد
-روایت-1-2-روایت-55-209
154- وبهذا الإسناد عن الحسین بن علی ع أنه دخل المستراح فوجد لقمة ملقاة فدفعها إلی غلام له فقال یاغلام اذکرنی بهذه اللقمة إذاخرجت فأکلها الغلام
-روایت-1-2-روایت-45-ادامه دارد
[ صفحه 44]
فلما خرج الحسین بن علی ع قال یاغلام أین اللقمة قال أکلتها یامولای قال أنت حر لوجه الله تعالی قال له رجل أعتقته یاسیدی قال نعم سمعت جدی رسول الله ص یقول من وجد لقمة ملقاة فمسح منها أوغسل ماعلیها ثم أکلها لم تستقر فی جوفه إلاأعتقه الله من النار
-روایت-از قبل-275
155- وبهذا الإسناد عن علی بن أبی طالب ع خمسة لورحلتم فیهن المطایا لم یقدروا علی مثلهن لایخاف عبد إلاذنبه و لایرجو إلاربه و لایستحیی الجاهل إذاسئل عما لایعلم أن یقول لاأعلم و لایستحیی أحدکم إذا لم یعلم أن یتعلم والصبر من الإیمان بمنزلة الرأس من الجسد و لاإیمان لمن لاصبر له
-روایت-1-2-روایت-47-302
156- وبهذا الإسناد عن الحسین بن علی ع قال إن أعمال هذه الأمة ما من صباح إلا وتعرض علی الله تعالی
-روایت-1-2-روایت-50-112
157- وبهذا الإسناد عن الحسین بن علی ع أنه قال من سره أن ینسأ فی أجله ویزاد فی رزقه فلیصل رحمه
-روایت-1-2-روایت-55-109
158- وبهذا الإسناد عن الحسین بن علی ع أنه قال وجد لوح تحت حائط مدینة من المدائن فیه مکتوب أنا الله لاإله إلا أنا و محمدنبیی وعجبت لمن أیقن بالموت کیف یفرح وعجبت لمن أیقن بالقدر کیف یحزن وعجبت لمن اختبر الدنیا کیف یطمئن وعجبت لمن أیقن بالحساب کیف یذنب
-روایت-1-2-روایت-55-288
159- وبهذا الإسناد عن جعفر بن محمد ع أنه سئل عن زیارة قبر الحسین بن علی ع قال أخبرنی أبی ع أن من زار قبر الحسین بن علی ع عارفا بحقه کتبه الله فی علیین ثم قال إن حول قبر الحسین ع سبعین ألف ملک شعثاء غبراء یبکون علیه إلی یوم القیامة
-روایت-1-2-روایت-104-263
160- وبهذا الإسناد عن جعفر بن محمد ع أنه قال أدنی العقوق أف و لوعلم الله شیئا أهون من الأف لنهی عنه
-روایت-1-2-روایت-52-115
161- وبهذا الإسناد عن علی بن الحسین ع أنه قال حدثنی أسماء بنت
-روایت-1-2
[ صفحه 45]
عمیس قالت کنت
عندفاطمة ع إذ دخل علیها رسول الله ص و فی عنقها قلادة من ذهب کان اشتراها لها علی بن أبی طالب ع من فی‌ء فقال لها رسول الله ص یافاطمة لا یقول الناس إن فاطمة بنت محمدتلبس لبس الجبابرة فقطعتها وباعتها واشترت بهارقبة فأعتقتها فسر بذلک رسول الله ص
-روایت-15-283
162- وبهذا الإسناد عن علی بن الحسین ع أنه قال فی قول الله عز و جل لَو لا أَن رَأی بُرهانَ رَبّهِ قال قامت امرأة العزیز إلی الصنم فألقت علیه ثوبا فقال لها یوسف ما هذاقالت أستحیی من الصنم أن یرانا فقال لها یوسف أتستحیین ممن لایسمع و لایبصر و لایفقه و لایأکل و لایشرب و لاأستحیی أناممن خلق الإنسان وعلمه فذلک قوله عز و جل لَو لا أَن رَأی بُرهانَ رَبّهِ
-روایت-1-2-روایت-55-383
163- وبهذا الإسناد عن علی بن الحسین ع أنه کان إذارأی المریض قدبر‌ئ من العلة قال یهنیک الطهور من الذنوب
-روایت-1-2-روایت-45-117
164- وبهذا الإسناد عن علی بن الحسین ع قال أخذ الناس ثلاثة من ثلاثة أخذوا الصبر عن أیوب ع والشکر عن نوح ع والحسد من بنی یعقوب
-روایت-1-2-روایت-50-139
165- وبهذا الإسناد عن جعفر بن بن محمد ع قال سئل محمد بن علی ع عن الصلاة فی السفر فذکر أن أباه ع کان یقصر الصلاة فی السفر
-روایت-1-2-روایت-51-134
166- وبهذا الإسناد عن علی بن أبی طالب ع قال لاتجد فی أربعین أصلع رجل سوء و لاتجد فی أربعین کوسجا رجلا صالحا وصلع سوء خیر من کوسج صالح
-روایت-1-2-روایت-52-149
167- وبهذا الإسناد عن الحسین بن علی ع أنه قال رأیت النبی ص أنه کبر علی حمزة خمس تکبیرات وکبر علی الشهداء بعدحمزة خمس تکبیرات فلحق حمزة سبعون تکبیرة
-روایت-1-2-روایت-55-166
168- وبهذا الإسناد عن الحسین بن علی ع أنه قال خطبنا أمیر المؤمنین ع فقال سیأتی علی الناس زمان عضوض یعض المؤمن علی ما فی یده و لم یؤمن بذلک قال الله تعالی وَ لا تَنسَوُا الفَضلَ بَینَکُم إِنّ اللّهَ بِما تَعمَلُونَ بَصِیرٌ وسیأتی زمان
-روایت-1-2-روایت-84-ادامه دارد
[ صفحه 46]
یقدم فیه الأشرار وینسی فیه الأخیار ویبایع المضطر و قدنهی رسول الله ص عن بیع المضطر و عن بیع الغرر فاتقوا الله یاأیها الناس وأصلحوا ذات بینکم واحفظونی فی أهلی
-روایت-از قبل-176
169- وبهذا الإسناد عن جعفر بن محمد ع عن أبیه قال سئل علی بن الحسین ع لم أوتم النبی ص من أبویه قال لئلا یجب علیه حق لمخلوق
-روایت-1-2-روایت-57-142
170- وبهذا الإسناد عن علی بن الحسین ع قال إن فاطمة ع عقت عن الحسن و الحسین ع وأعطت القابلة رجل شاة ودینارا
-روایت-1-2-روایت-50-122
171- وبهذا الإسناد عن علی بن الحسین ع عن أبیه عن علی بن أبی طالب ع أنه قال قال رسول الله ص من أنعم الله تعالی علیه نعمة فلیحمد الله تعالی و من استبطئ علیه الرزق فلیستغفر الله و من حزنه أمر فلیقل لاحول و لاقوة إلابالله
-روایت-1-2-روایت-111-251
172- وبهذا الإسناد عن الحسین بن علی ع قال إن یهودیا سأل علی بن أبی طالب ع فقال أخبرنی عما لیس لله وعما لیس
عند الله وعما لایعلمه الله تعالی قال علی ع أما ما لایعلمه الله فذلک قولکم یامعشر الیهود عزیر ابن الله و الله لایعلم له ابنا و أماقولک ما لیس لله فلیس له شریک و أماقولک ما لیس
عند الله فلیس
عند الله ظلم للعباد فقال الیهودی أشهد أن لاإله إلا الله و أن محمدا رسول الله ص
-روایت-1-2-روایت-50-421
173- وبهذا الإسناد عن علی بن أبی طالب ع قال قال رسول الله ص من أفتی الناس بغیر علم لعنته ملائکة السماوات و الأرض
-روایت-1-2-روایت-72-131
174- وبهذا الإسناد عن علی بن أبی طالب ع قال قال رسول الله ص إنی سمیت ابنتی فاطمة لأن الله عز و جل فطمها وفطم من أحبها من النار
-روایت-1-2-روایت-72-145
175- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص إن موسی بن عمران سأل ربه عز و جل و قال یارب أبعید أنت منی فأنادیک أم قریب فأناجیک فأوحی الله تعالی إلیه یا موسی بن عمران أناجلیس من ذکرنی
-روایت-1-2-روایت-46-206
176- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص إن الله تعالی یغضب لغضب فاطمة
-روایت-1-2-روایت-46-ادامه دارد
[ صفحه 47]
ویرضی لرضاها
-روایت-از قبل-17
177- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص الویل لظالمی أهل بیتی کأنی بهم غدا مع المنافقین فی الدرک الأسفل من النار
-روایت-1-2-روایت-46-127
178- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص إن قاتل الحسین بن علی ع فی تابوت من نار علیه نصف عذاب أهل الدنیا و قدشدت یداه ورجلاه بسلاسل من نار منکس فی النار حتی یقع فی قعر جهنم و له ریح یتعوذ أهل النار إلی ربهم من شدة نتنه و هو فیهاخالد ذائق العذاب الألیم مع جمیع من شایع علی قتله کلما نضجت جلودهم بدل الله عز و جل علیهم الجلود حتی یذوقوا العذاب الألیم لایفتر عنهم ساعة ویسقون من حمیم جهنم فالویل لهم من عذاب الله تعالی فی النار
-روایت-1-2-روایت-46-472
179- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص إن موسی بن عمران سأل ربه عز و جل فقال یارب إن أخی هارون مات فاغفر له فأوحی الله تعالی إلیه یا موسی لوسألتنی فی الأولین والآخرین لأجبتک ماخلا قاتل الحسین بن علی بن أبی طالب ع فإنی أنتقم له من قاتله
-روایت-1-2-روایت-46-274
180- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص تختموا بالعقیق فإنه لایصیب أحدکم غم مادام ذلک علیه
-روایت-1-2-روایت-46-105
181- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص من قاتلنا آخر الزمان فکأنما قاتلنا مع الدجال
-روایت-1-2-روایت-46-94
182- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص یا علی إن الله تعالی قدغفر لک ولأهلک ولشیعتک ومحبی شیعتک ومحبی محبی شیعتک فأبشر فإنک الأنزع البطین منزوع من الشرک بطین من العلم
-روایت-1-2-روایت-46-194
183- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص من کنت مولاه فعلی مولاه أللهم وال من والاه وعاد من عاداه وانصر من نصره واخذل من خذله
-روایت-1-2-روایت-46-142
[ صفحه 48]
184- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص المغبون لامحمود و لامأجور
-روایت-1-2-روایت-46-73
185- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص کلوا التمر علی الریق فإنه یقتل الدیدان فی البطن
-روایت-1-2-روایت-46-99
قال مصنف هذاالکتاب رحمه الله یعنی بذلک کل التمور إلاالبرنی فإن أکله علی الریق یورث الفالج
186- وبهذا الإسناد قال قال علی ع الحناء بعدالنورة أمان من الجذام والبرص
-روایت-1-2-روایت-39-81
187- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص یا علی لولاک لماعرف المؤمنون بعدی
-روایت-1-2-روایت-46-85
188- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص یا علی إنک أعطیت ثلاثا لم یعطها أحد من قبلک قلت فداک أبی وأمی و ماأعطیت قال أعطیت صهرا مثلی وأعطیت مثل زوجتک وأعطیت مثل ولدیک الحسن و الحسین
-روایت-1-2-روایت-46-205
189- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص یا علی لیس فی القیامة راکب غیرنا ونحن أربعة فقام إلیه رجل من الأنصار فقال فداک أبی وأمی و من هم قال أنا علی دابة الله البراق وأخی صالح علی ناقة الله التی عقرت وعمی حمزة علی ناقتی العضباء وأخی علی علی ناقة من نوق الجنة وبیده لواء الحمد ینادی لاإله إلا الله محمد رسول الله فیقول الآدمیون ما هذا إلاملک مقرب أونبی مرسل أوحامل العرش فیجیبهم ملک من تحت بطنان العرش یامعاشر الآدمیین لیس هذاملک مقرب و لانبی مرسل و لاحامل عرش هذاالصدیق الأکبر هذا علی بن أبی طالب ع
-روایت-1-2-روایت-46-558
190- وبهذا الإسناد عن علی بن أبی طالب ع أنه قال کأنی بالقصور قدشیدت حول قبر الحسین ع وکأنی بالحامل تخرج من الکوفة إلی قبر الحسین
-روایت-1-2-روایت-57-ادامه دارد
[ صفحه 49]
و لاتذهب اللیالی والأیام حتی یسار إلیه من الآفاق و ذلک
عندانقطاع ملک بنی مروان
-روایت-از قبل-92
191- حدثنا الحسن بن محمد بن سعید الهاشمی فی مسجد الکوفة قال حدثنافرات بن ابراهیم بن فرات الکوفی قال حدثنا محمد بن ظهیر قال حدثنا أبو الحسن محمد بن الحسین ابن أخی یونس البغدادی ببغداد قال حدثنا محمد بن یعقوب النهشلی قال حدثنا علی بن موسی الرضا ع عن أبیه موسی بن جعفر عن أبیه جعفر بن محمد عن أبیه محمد بن علی عن أبیه علی بن الحسین عن أبیه الحسین بن علی عن أبیه علی بن أبی طالب ع عن النبی ص عن جبرئیل عن میکائیل عن إسرافیل عن الله تعالی جل جلاله أنه قال أنا الله لاإله إلا أناخلقت الخلق بقدرتی فاخترت منهم من شئت من أنبیائی واخترت من جمیعهم محمدا حبیبا وخلیلا وصفیا فبعثته رسولا إلی خلقی واصطفیت له علیا فجعلت له أخا ووصیا ووزیرا ومؤدیا عنه من بعده إلی خلقی وخلیفتی إلی عبادی یبین لهم کتابی ویسیر فیهم بحکمی وجعلته العلم الهادی من الضلالة وبابی ألذی أوتی منه وبیتی ألذی من دخله کان آمنا من ناری وحصنی ألذی من لجأ إلیه حصنته من مکروه الدنیا والآخرة ووجهی ألذی من توجه إلیه لم أصرف وجهی عنه وحجتی فی السماوات و الأرض علی جمیع من فیهن من خلقی لاأقبل عمل عامل منهم إلابالإقرار بولایته مع نبوة محمدرسولی و هویدی المبسوطة علی عبادی و هوالنعمة التی أنعمت بها علی من أحببته من عبادی فمن أحببته من عبادی وتولیته عرفته ولایته ومعرفته و من أبغضته من عبادی أبغضته لعدوله عن معرفته وولایته فبعزتی حلفت وبجلالی قسمت أنه لایتولی علیا عبد من عبادی إلازحزحته عن النار وأدخلته الجنة و لایبغضه عبد من عبادی ویعدل عن ولایته إلاأبغضته وأدخلته النار وبئس المصیر أللهم ثبتنی علی ولایته وولایة الأئمة من ولده صلوات الله علیهم أجمعین
-روایت-1-2-روایت-516-1572
192- حدثنا الحسین بن أحمد بن إدریس قال حدثنا أبی قال حدثنا أبوسعید سهل بن زیاد الأدمی قال حدثنا الحسن بن علی بن النعمان عن محمد بن أسباط عن الحسن بن الجهم
-روایت-1-2
[ صفحه 50]
قال سألت الرضا ع فقلت له جعلت فداک ماحد التوکل فقال لی أن لاتخاف مع الله أحدا قال قلت فما حد التواضع قال أن تعطی الناس من نفسک ماتحب أن یعطوک مثله قال قلت جعلت فداک أشتهی أن أعلم کیف أناعندک قال انظر کیف أناعندک
-روایت-8-244
193- حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الولید رضی الله عنه قال حدثنا عبد الله بن جعفرالحمیری عن أحمد بن محمدالسیاری عن علی بن نعمان عن أبی الحسن علی بن موسی الرضا ع قال قلت له جعلت فداک إن بی ثآلیل کثیرة قداغتممت بأمرها فأسألک أن تعلمنی شیئا أنتفع به فقال ع خذ لکل ثؤلول سبع شعیرات واقرأ علی کل شعیرة سبع مرات إِذا وَقَعَتِ الواقِعَةُ إلی قوله فَکانَت هَباءً مُنبَثّا و قوله عز و جل وَ یَسئَلُونَکَ عَنِ الجِبالِ فَقُل یَنسِفُها ربَیّ نَسفاً فَیَذَرُها قاعاً صَفصَفاً لا تَری فِیها عِوَجاً وَ لا أَمتاًتأخذ الشعیر شعیرة شعیرة فامسح بها علی کل ثؤلول ثم صیرها فی خرقه جدیدة فاربط علی الخرقة حجرا وألقها فی کنیف قال ففعلت فنظرت إلیها یوم السابع فإذاهی مثل راحتی وینبغی أن یفعل ذلک فی محاق الشهر
-روایت-1-2-روایت-191-750
194- حدثنا محمد بن علی ماجیلویه رضی الله عنه قال حدثنا علی بن ابراهیم بن هاشم عن أبیه عن علی بن معبد عن الحسین بن خالد عن أبی الحسن علی بن موسی الرضا ع عن أبیه عن آبائه عن علی ع قال قال رسول الله ص من کان مسلما فلایمکر و لایخدع فإنی سمعت جبرئیل ع یقول إن المکر والخدیعة فی النار ثم قال ع لیس منا من غش مسلما و لیس منا من خان مسلما ثم قال ع إن جبرئیل الروح الأمین نزل علی من
عندرب العالمین فقال یا محمدعلیک بحسن الخلق فإنه یذهب بخیر الدنیا والآخرة ألا و إن أشبهکم بی أحسنکم خلقا
-روایت-1-2-روایت-233-546
195- حدثنا محمد بن موسی بن المتوکل قال حدثنی محمد بن یحیی العطار قال حدثنی محمد بن عیسی بن عبید عن أحمد بن عبد الله قال سألت أبا الحسن الرضا ع عن ذی الفقار سیف رسول الله ص من أین هو فقال هبط به جبرئیل ع من السماء و کان علیه
-روایت-1-2-روایت-133-ادامه دارد
[ صفحه 51]
حلیة من فضة و هوعندی
-روایت-از قبل-24
196- حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الولید رضی الله عنه قال حدثنی محمد بن الحسن الصفار عن ابراهیم بن هاشم عن علی بن معبد عن الحسین بن خالد عن أبی الحسن علی بن موسی الرضا ع قال النظر إلی ذریتنا عبادة فقیل له یا ابن رسول الله النظر إلی الأئمة منکم عبادة أوالنظر إلی جمیع ذریة النبی ص قال بل النظر إلی جمیع ذریة النبی ص عبادة ما لم یفارقوا منهاجه و لم یتلوثوا بالمعاصی
-روایت-1-2-روایت-200-403
197- حدثنا أبی رحمه الله قال حدثنی أحمد بن علی التفلیسی عن أحمد بن محمدالهمدانی عن محمد بن علی الهادی عن علی بن موسی الرضا ع عن الإمام موسی بن جعفر عن الصادق جعفر بن محمد عن الباقر محمد بن علی عن سید العابدین علی بن الحسین عن سید شباب أهل الجنة الحسین بن علی عن سید الأوصیاء علی بن أبی طالب ع عن سید الأنبیاء محمدص قال لاتنظروا إلی کثرة صلاتهم وصومهم وکثرة الحج والمعروف وطنطنتهم باللیل ولکن انظروا إلی صدق الحدیث وأداء الأمانة
-روایت-1-2-روایت-358-477
198- حدثناتمیم بن عبد الله بن تمیم القرشی قال حدثنی أبی قال حدثنی أحمد بن علی الأنصاری عن عبد السلام بن صالح الهروی قال دخلت علی أبی الحسن علی بن موسی الرضا ع فی آخر جمعة من شعبان فقال لی یا أباالصلت إن شعبان قدمضی أکثره و هذاآخر جمعة منه فتدارک فیما بقی منه تقصیرک فیما مضی منه وعلیک بالإقبال علی مایعنیک وترک ما لایعنیک وأکثر من الدعاء والاستغفار وتلاوة القرآن وتب إلی الله من ذنوبک لیقبل شهر الله إلیک و أنت مخلص لله عز و جل و لاتدعن أمانة فی عنقک إلاأدیتها و لا فی قلبک حقدا علی مؤمن إلانزعته و لاذنبا أنت مرتکبه إلاقلعت عنه واتق الله وتوکل علیه فی سر أمرک وعلانیتک وَ مَن یَتَوَکّل عَلَی اللّهِ فَهُوَ حَسبُهُ إِنّ اللّهَ بالِغُ أَمرِهِ قَد جَعَلَ اللّهُ لِکُلّ شَیءٍ قَدراً وأکثر من أن تقول فیما بقی من هذاالشهر أللهم إن لم تکن قدغفرت لنا فی مامضی من شعبان فاغفر لنا فیما بقی منه فإن الله تبارک و تعالی یعتق فی هذاالشهر رقابا من النار لحرمة شهر رمضان
-روایت-1-2-روایت-137-940
[ صفحه 52]
199- حدثنا أبو الحسن محمد بن القاسم المفسر الجرجانی رضی الله عنه قال حدثنا أحمد بن الحسن الحسنی عن الحسن بن علی عن أبیه علی بن محمد عن أبیه محمد بن علی عن أبیه علی الرضا عن أبیه موسی بن جعفر ع قال سئل الصادق ع عن الزاهد فی الدنیا قال ألذی یترک حلالها مخافة حسابه ویترک حرامها مخافة عذابه
-روایت-1-2-روایت-228-327
200- وبهذا الإسناد عن الرضا عن أبیه ع قال رأی الصادق ع رجلا قداشتد جزعه علی ولده فقال یا هذا أجزعت للمصیبة الصغری وغفلت عن المصیبة الکبری لوکنت لماصار إلیه ولدک مستعدا لمااشتد جزعک علیه فمصابک بترکک الاستعداد له أعظم من مصابک بولدک
-روایت-1-2-روایت-48-255
201- حدثنا الحسین بن ابراهیم بن تاتانة قال حدثنی علی بن ابراهیم بن هاشم عن أبیه عن الریان بن الصلت عن أبی الحسن علی بن موسی الرضا ع عن أبیه عن آبائه عن علی ع قال قال رسول الله ص شیعة علی هم الفائزون یوم القیامة
-روایت-1-2-روایت-209-244
202- حدثنا الحسین بن أحمد بن إدریس رضی الله عنه قال حدثنا أبی عن جعفر بن محمد بن مالک الکوفی قال حدثنی محمد بن أحمدالمدائنی عن فضل بن کثیر عن علی بن موسی الرضا ع قال من لقی فقیرا مسلما فسلم علیه خلاف سلامه علی الأغنیاء لقی الله عز و جل یوم القیامة و هو علیه غضبان
-روایت-1-2-روایت-189-296
203- حدثنا علی بن أحمد بن محمد بن عمران الدقاق رضی الله عنه قال حدثنا محمد بن هارون الصوفی قال حدثنا أبوتراب عبید الله بن موسی الرویانی قال حدثنا عبدالعظیم بن عبد الله الحسنی عن الإمام محمد بن علی عن أبیه الرضا علی بن موسی عن أبیه موسی بن جعفر عن أبیه الصادق جعفر بن محمد عن أبیه عن جده ع قال دعا سلمان أباذر رحمة الله علیهما إلی منزله فقدم إلیه رغیفین فأخذ أبوذر الرغیفین فقلبهما فقال سلمان یا أباذر لأی شیءتقلب هذین الرغیفین قال خفت أن لایکونا نضیجین فغضب سلمان من ذلک غضبا شدیدا ثم قال ماأجرأک حیث تقلب هذین الرغیفین فو الله لقد
-روایت-1-2-روایت-334-ادامه دارد
[ صفحه 53]
عمل فی هذاالخبز الماء ألذی تحت العرش وعملت فیه الملائکة حتی ألقوه إلی الریح وعملت فیه الریح حتی ألقته إلی السحاب وعمل فیه السحاب حتی أمطره إلی الأرض وعمل فیه الرعد والبرق والملائکة حتی وضعوه مواضعه وعملت فیه الأرض والخشب والحدید والبهائم والنار والحطب والملح و ما لاأحصیه أکثر فکیف لک أن تقوم بهذا الشکر فقال أبوذر إلی الله أتوب وأستغفر إلیه مما أحدثت وإلیک أعتذر مما کرهت قال ودعا سلمان أباذر ره ذات یوم إلی ضیافة فقدم إلیه من جرابه کسرة یابسة وبلها من رکوته فقال أبوذر ماأطیب هذاالخبز لو کان معه ملح فقام سلمان وخرج ورهن رکوته بملح وحمله إلیه فجعل أبوذر یأکل ذلک الخبز ویذر علیه ذلک الملح و یقول الحمد لله ألذی رزقنا هذاالقناعة فقال سلمان لوکانت قناعة لم تکن رکوتی مرهونة
-روایت-از قبل-743
204- حدثنا علی بن أحمد بن عمران الدقاق قال حدثنا محمد بن هارون الصوفی قال حدثنی أبوتراب عبید الله بن موسی الرویانی عن عبدالعظیم بن عبد الله الحسنی قال قلت لأبی جعفر محمد بن علی الرضا ع یا ابن رسول الله حدثنی بحدیث عن آبائک ع فقال حدثنی أبی عن جدی عن آبائه ع قال قال أمیر المؤمنین ع لایزال الناس بخیر ماتفاوتوا فإذااستووا هلکوا قال فقلت له زدنی یا ابن رسول الله قال حدثنی أبی عن جدی عن آبائه ع قال قال أمیر المؤمنین ع لوتکاشفتم ماتدافنتم قال فقلت له زدنی یا ابن رسول الله قال حدثنی أبی عن جدی عن آبائه ع قال قال أمیر المؤمنین ع إنکم لن تسعوا الناس بأموالکم فسعوهم بطلاقة الوجه وحسن اللقاء فإنی سمعت رسول الله ص یقول إنکم لن تسعوا الناس بأموالکم فسعوهم بأخلاقکم قال فقلت له زدنی یا ابن رسول الله قال حدثنی أبی عن جدی عن آبائه ع قال قال أمیر المؤمنین ع من عتب علی الزمان طالت معتبته فقلت له زدنی یا ابن رسول الله فقال حدثنی أبی عن جدی عن آبائه ع قال قال أمیر المؤمنین ع مجالسة الأشرار تورث السوء الظن بالأخیار قال
-روایت-1-2-روایت-319-ادامه دارد
[ صفحه 54]
فقلت له زدنی یا ابن رسول الله قال حدثنی أبی عن جدی عن آبائه ع قال قال أمیر المؤمنین ع بئس الزاد إلی المعاد العدوان علی العباد قال فقلت له زدنی یا ابن رسول الله فقال حدثنی أبی عن جدی عن آبائه ع قال قال أمیر المؤمنین ع قیمة کل امر‌ئ مایحسنه قال فقلت له زدنی یا ابن رسول الله فقال حدثنی أبی عن جدی عن آبائه ع قال قال أمیر المؤمنین ع المرء مخبوء تحت لسانه قال فقلت له زدنی یا ابن رسول الله فقال حدثنی أبی عن جدی عن آبائه ع قال قال أمیر المؤمنین ع ماهلک امرؤ عرف قدره قال فقلت له زدنی یا ابن رسول الله قال حدثنی أبی عن جدی عن آبائه ع قال قال أمیر المؤمنین ع التدبیر قبل العمل یؤمنک من الندم قال فقلت له زدنی یا ابن رسول الله فقال حدثنی أبی عن جدی عن آبائه ع قال قال أمیر المؤمنین ع من وثق بالزمان صرع قال فقلت له زدنی یا ابن رسول الله فقال حدثنی أبی عن جدی عن آبائه ع قال قال أمیر المؤمنین ع خاطر بنفسه من استغنی قال فقلت له زدنی یا ابن رسول الله فقال حدثنی أبی عن جدی عن آبائه ع قال قال أمیر المؤمنین ع قلة العیال أحد الیسارین قال فقلت له زدنی یا ابن رسول الله فقال حدثنی أبی عن جدی عن آبائه ع قال قال أمیر المؤمنین ع من دخله العجب هلک قال فقلت له زدنی یا ابن رسول الله فقال حدثنی أبی عن جدی عن آبائه ع قال قال أمیر المؤمنین ع من أیقن بالخلف جاد بالعطیة قال فقلت له زدنی یا ابن رسول الله فقال حدثنی أبی عن جدی عن آبائه ع قال قال أمیر المؤمنین ع من رضی بالعافیة ممن دونه رزق السلامة ممن فوقه قال فقلت له حسبی
-روایت-از قبل-1486
205- وبهذا الإسناد عن عبدالعظیم بن عبد الله الحسنی قال سألت محمد بن علی الرضا ع عن قوله عز و جل أَولی لَکَ فَأَولی ثُمّ أَولی لَکَ فَأَولی قال یقول الله عز و جل بعدا لک من خیر الدنیا بعدا وبعدا لک من خیر الآخرة
-روایت-1-2-روایت-62-228
206- حدثنا أبی رضی الله عنه قال حدثناسعد بن عبد الله عن أحمد بن محمد بن خالد عن محمد بن علی الکوفی عن الحسن بن أبی العقب الصیرفی عن الحسین بن خالد الصیرفی
-روایت-1-2
[ صفحه 55]
قال قلت لأبی الحسن علی بن موسی الرضا ع الرجل یستنجی وخاتمه فی إصبعه ونقشه لاإله إلا الله فقال أکره ذلک فقلت له جعلت فداک أ و لیس کان رسول الله ص و کل واحد من آبائک ع یفعل ذلک وخاتمه فی إصبعه فقال بلی ولکن کانوا یتختمون فی الید الیمنی فاتقوا الله وانظروا لأنفسکم قلت و ما کان نقش خاتم أمیر المؤمنین ع قال و لم لاتسألنی عما کان قبله قلت فأنا أسألک قال نقش خاتم آدم ع لاإله إلا الله محمد رسول الله هبط به معه و إن نوحا ع لمارکب السفینة أوحی الله عز و جل إلیه یانوح إن خفت الغرق فهللنی ألفا ثم سلنی النجاة أنجیک من الغرق و من آمن معک قال فلما استوی نوح و من معه فی السفینة ورفع القلس وعصفت الریح علیهم فلم یأمن نوح ع الغرق وأعجلته الریح فلم یدرک له أن یهلل الله ألف مرة فقال بالسریانیة هیلولیا ألفا ألفا یاماریا یاماریا أیقن قال فاستوی القلس واستقرت السفینة فقال نوح ع إن کلاما نجانی الله به من الغرق لحقیق أن لایفارقنی قال فنقش فی خاتمه لاإله إلا الله ألف مرة یارب أصلحنی قال و إن ابراهیم ع لماوضع فی کفة المنجنیق غضب جبرئیل ع فأوحی الله عز و جل مایغضبک یاجبرئیل قال جبرئیل یارب خلیلک لیس من یعبدک علی وجه الأرض غیره سلطت علیه عدوک وعدوه فأوحی الله عز و جل إلیه اسکت إنما یعجل العبد ألذی یخاف الفوت مثلک فأما أنافإنه عبدی آخذه إذاشئت قال فطابت نفس جبرئیل ع فالتفت إلی ابراهیم ع فقال هل لک من حاجة قال أماإلیک فلافأهبط الله عز و جل عنده خاتما فیه ستة أحرف لاإله إلا الله محمد رسول الله لاحول و لاقوة إلابالله فوضت أمری إلی الله اشتدت ظهری إلی الله حسبی الله فأوحی الله عز و جل إلیه أن یتختم بهذا الخاتم فإنی أجعل النار علیک بردا وسلاما قال و کان نقش خاتم موسی ع حرفین اشتقهما من التوراة اصبر تؤجر اصدق تنج قال و کان نقش خاتم سلیمان ع سبحان من ألجم الجن بکلماته و کان نقش خاتم عیسی ع
-روایت-8-ادامه دارد
[ صفحه 56]
حرفین اشتقهما من الإنجیل طوبی لعبد ذکر الله من أجله وویل لعبد نسی الله من أجله و کان نقش خاتم محمدص لاإله إلا الله محمد رسول الله و کان نقش خاتم أمیر المؤمنین ع الملک لله و کان نقش خاتم الحسن بن علی ع العزة لله و کان نقش خاتم الحسین ع إن الله بالغ أمره و کان علی بن الحسین ع یتختم بخاتم أبیه الحسین ع و کان محمد بن علی ع یتختم بخاتم الحسین بن علی ع و کان نقش خاتم جعفر بن محمد ع إنه ولیی وعصمتی من خلقه و کان نقش خاتم أبی الحسن موسی بن جعفر ع حسبی الله قال الحسین بن خالد وبسط أبو الحسن الرضا ع کفه وخاتم أبیه ع فی إصبعه حتی أرانی النقش وروی فی غیر هذاالحدیث أنه کان نقش خاتم علی بن الحسین ع خزی وشقی قاتل الحسین بن علی ع
-روایت-از قبل-717
207- حدثنا أبی رضی الله عنه قال حدثناسعد بن عبد الله قال حدثنا محمد بن الحسین بن أبی الخطاب عن علی بن أسباط قال سمعت علی بن موسی الرضا ع یحدث عن آبائه عن علی ع أن رسول الله ص قال لم یبق من أمثال الأنبیاء ع إلاقول الناس إذا لم تستحی فاصنع ماشئت
-روایت-1-2-روایت-207-281
208- حدثنا أحمد بن علی بن ابراهیم بن هاشم قال حدثنی أبی عن جدی عن علی بن معبد عن الحسین بن خالد عن أبی الحسن علی بن موسی الرضا ع عن أبیه موسی بن جعفر عن أبیه جعفر بن محمد عن أبیه محمد بن علی عن أبیه علی بن الحسین عن أبیه الحسین بن علی عن أبیه أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب ع قال قال رسول الله ص أخبرنی جبرئیل عن الله عز و جل أنه قال علی بن أبی طالب حجتی علی خلقی ودیان دینی أخرج من صلبه أئمة یقومون بأمری ویدعون إلی سبیلی بهم أدفع البلاء عن عبادی وإمائی وبهم أنزل من رحمتی
-روایت-1-2-روایت-392-553
209- حدثنا جعفر بن محمد بن مسرور قال حدثنا محمد بن عبد الله بن جعفرالحمیری عن أبیه عن ابراهیم بن هاشم عن الریان بن الصلت قال قلت للرضا ع یا ابن رسول الله ماتقول فی القرآن فقال کلام الله لاتتجاوزوه و لاتطلبوا الهدی فی غیره فتضلوا
-روایت-1-2-روایت-141-257
[ صفحه 57]
210- حدثنا محمد بن ابراهیم بن إسحاق رحمه الله قال حدثنا أحمد بن محمد بن سعید الهمدانی قال أخبرنا علی بن الحسن بن علی بن فضال عن أبیه عن أبی الحسن علی بن موسی الرضا ع أنه قال نحن سادة فی الدنیا وملوک فی الأرض
-روایت-1-2-روایت-200-238
211- حدثنا محمد بن علی ماجیلویه و أحمد بن علی بن ابراهیم بن هاشم و الحسین بن ابراهیم بن تاتانة رضی الله عنهم قالوا حدثنا علی بن ابراهیم بن هاشم عن أبیه عن محمد بن علی التمیمی قال حدثنی سیدی علی بن موسی الرضا ع عن أبیه عن آبائه عن علی ع عن النبی ص أنه قال من سره أن ینظر إلی القضیب الیاقوت الأحمر ألذی غرسه الله بیده و یکون مستمسکا به فلیتول علیا والأئمة من ولده فإنهم خیرة الله عز و جل وصفوته وهم المعصومون من کل ذنب وخطیئة
-روایت-1-2-روایت-294-479
212- حدثنا الحسین بن ابراهیم بن تاتانة قال حدثنا علی بن ابراهیم بن هاشم عن أبیه عن الریان بن الصلت قال سمعت أبا الحسن علی بن موسی الرضا ع یقول من قال فی کل یوم من شعبان سبعین مرة أستغفر الله وأسأله التوبة کتب الله تعالی له براءة من النار وجوازا علی الصراط وأحله دار القرار
-روایت-1-2-روایت-163-307
213- حدثنا أبو علی أحمد بن أبی جعفرالبیهقی بفید بعدمنصرفی من حج بیت الله الحرام فی سنة أربع وخمسین وثلاثمائة قال حدثنا علی بن جعفرالمدنی قال حدثنی علی بن محمد بن مهرویه القزوینی قال حدثنی داود بن سلیمان قال حدثنی علی بن موسی الرضا ع عن أبیه عن موسی بن جعفر عن أبیه جعفر بن محمد عن أبیه محمد بن علی عن أبیه علی بن الحسین عن أبیه الحسین بن علی عن أبیه علی بن أبی طالب ع قال قال رسول الله ص إذا کان یوم القیامة ولینا حساب شیعتنا فمن کانت مظلمته فیما بینه و بین الله عز و جل حکمنا فیهافأجابنا و من کانت مظلمته فیما بینه و بین الناس استوهبناها فوهبت لنا و من کانت مظلمته بینه وبیننا کنا
-روایت-1-2-روایت-448-ادامه دارد
[ صفحه 58]
أحق ممن عفی وصفح
-روایت-از قبل-24
214- حدثنا محمد بن عمر بن محمد بن سلم بن البراء الجعابی قال حدثنی أبو محمد الحسن بن عبد الله بن محمد بن العباس الرازی التمیمی قال حدثنی سیدی علی بن موسی الرضا ع قال حدثنی أبی موسی بن جعفر قال حدثنی أبی محمد بن علی قال حدثنی أبی علی بن الحسین قال حدثنی أبی الحسین بن علی قال حدثنی أبی علی بن أبی طالب ع قال قال رسول الله ص من مات و لیس له إمام من ولدی مات میتة جاهلیة ویؤخذ بما عمل فی الجاهلیة والإسلام
-روایت-1-2-روایت-369-457
215- وبإسناده قال قال رسول الله ص أنا و هذایعنی علیا یوم القیامة کهاتین وضم بین إصبعیه وشیعتنا معنا و من أعان مظلومنا کذلک
-روایت-1-2-روایت-42-138
216- وبإسناده قال قال رسول الله ص من أحب أن یتمسک بالعروة الوثقی فلیتمسک بحب علی و أهل بیتی
-روایت-1-2-روایت-42-108
217- وبإسناده قال قال رسول الله ص الأئمة من ولد الحسین ع من أطاعهم فقد أطاع الله و من عصاهم فقد عصی الله عز و جل هم العروة الوثقی وهم الوسیلة إلی الله عز و جل
-روایت-1-2-روایت-42-181
218- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص أنت یا علی وولدای خیرة الله من خلقه
-روایت-1-2-روایت-46-88
219- وبإسناده قال قال رسول الله ص خلقت أنا و علی من نور واحد
-روایت-1-2-روایت-42-71
220- وبإسناده قال قال رسول الله ص من أحبنا أهل البیت حشره الله تعالی آمنا یوم القیامة
-روایت-1-2-روایت-42-98
221- وبإسناده قال قال رسول الله ص لعلی من أحبک کان مع النبیین فی درجتهم یوم القیامة و من مات و هویبغضک فلایبالی مات یهودیا أونصرانیا
-روایت-1-2-روایت-22-150
[ صفحه 59]
222- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص فی قول الله عز و جل وَ قِفُوهُم إِنّهُم مَسؤُلُونَ قال عن ولایة علی ع
-روایت-1-2-روایت-46-122
223- وبإسناده قال قال رسول الله ص لعلی وفاطمة و الحسن و الحسین ع والعباس بن عبدالمطلب وعقیل أناحرب لمن حاربکم وسلم لمن سالمکم
-روایت-1-2-روایت-22-148
قال مصنف هذاالکتاب رحمه الله ذکر عقیل وعباس غریب فی هذاالحدیث لم أسمعه إلا عن محمد بن عمر الجعابی فی هذاالحدیث
224- وبهذا الإسناد قال قال علی ع قال رسول الله ص أنت منی و أنامنک
-روایت-1-2-روایت-59-79
225- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص یا علی أنت خیر البشر لایشک فیک إلاکافر
-روایت-1-2-روایت-46-89
226- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص مازوجت فاطمة إلا لماأمرنی الله بتزویجها
-روایت-1-2-روایت-46-89
227- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص من کنت مولاه فعلی مولاه أللهم وال من والاه وعاد من عاداه وأعن من أعانه وانصر من نصره واخذل من خذله واخذل عدوه وکن له ولولده واخلفه فیهم بخیر وبارک لهم فیما تعطیهم وأیدهم بروح القدس واحفظهم حیث توجهوا من الأرض واجعل الإمامة فیهم واشکر من أطاعهم وأهلک من عصاهم إنک قریب مجیب
-روایت-1-2-روایت-46-357
228- وبإسناده قال قال النبی ص علی أول من اتبعنی و هوأول من یصافحنی بعدالحق
-روایت-1-2-روایت-37-88
229- وبهذا الإسناد قال قال النبی ص یا علی أنت تبر‌ئ ذمتی و أنت خلیفتی علی أمتی
-روایت-1-2-روایت-41-90
230- وبإسناده قال قال النبی ص لاتقوم الساعة حتی یقوم قائم للحق
-روایت-1-2-روایت-37-ادامه دارد
[ صفحه 60]
منا و ذلک حین یأذن الله عز و جل له و من تبعه نجا و من تخلف عنه هلک الله الله عباد الله فأتوه و لو علی الثلج فإنه خلیفة الله عز و جل وخلیفتی
-روایت-از قبل-158
231- وبإسناده قال قال رسول الله ص و هوآخذ بید علی ع من زعم أنه یحبنی و لایحب هذافقد کذب
-روایت-1-2-روایت-22-103
232- وبإسناده قال قال رسول الله ص توضع یوم القیامة منابر حول العرش لشیعتی وشیعة أهل بیتی المخلصین فی ولایتنا و یقول الله عز و جل هلموا یاعبادی إلی لأنشرن علیکم کرامتی فقد أوذیتم فی الدنیا
-روایت-1-2-روایت-42-210
233- وبإسناده عن علی قال قال رسول الله ص خلقت یا علی من شجرة خلقت منها أناأصلها و أنت فرعها و الحسین و الحسن أغصانها ومحبونا ورقها فمن تعلق بشی‌ء منها أدخله الله عز و جل الجنة
-روایت-1-2-روایت-51-194
234- وبإسناده عن الحسن بن علی عن أبیه ع قال قال رسول الله ص لایبغضک من الأنصار إلا من کان أصله یهودیا
-روایت-1-2-روایت-75-121
235- وبإسناده قال قال علی ع إنه لعهد النبی ص الأمی إلی أنه لایحبنی إلامؤمن و لایبغضنی إلامنافق
-روایت-1-2-روایت-35-111
236- وبإسناده قال قال النبی ص لایحل لأحد یجنب فی هذاالمسجد إلا أنا و علی وفاطمة و الحسن و الحسین و من کان من أهلی فإنهم منی
-روایت-1-2-روایت-37-143
237- وبإسناده قال قال النبی ص لایری عورتی غیر علی إلاکافر
-روایت-1-2-روایت-37-69
238- وبإسناده عن علی ع قال قال النبی ص ترد شیعتک یوم القیامة رواء غیرعطاش ویرد عدوک عطاشا یستسقون فلایسقون
-روایت-1-2-روایت-49-122
239- وبإسناده قال قال النبی ص بغض علی کفر وبغض بنی هاشم نفاق
-روایت-1-2-روایت-37-73
240- وبإسناده قال قال علی ع دعا لی النبی ص فقال أللهم اهد
-روایت-1-2-روایت-35-ادامه دارد
[ صفحه 61]
قلبه واشرح صدره وثبت لسانه وقه الحر والبرد
-روایت-از قبل-52
241- وبإسناده قال قال علی ع أمرت بقتال الناکثین والقاسطین والمارقین
-روایت-1-2-روایت-35-80
242- وبإسناده عن علی ع قال قال النبی ص تعوذوا بالله من حب الحزن
-روایت-1-2-روایت-49-77
243- وبإسناده عن علی ع قال قال النبی ص لایؤدی عنی إلا علی و لایقضی عداتی إلا علی
-روایت-1-2-روایت-49-98
244- وبإسناده عن علی ع عن النبی ص أنه قال لبنی هاشم أنتم المستضعفون بعدی
-روایت-1-2-روایت-43-89
245- وبإسناده عن علی ع قال قال النبی ص خیر مال المرء وذخائره الصدقة
-روایت-1-2-روایت-49-80
246- وبإسناده عن النبی ص قال عفوت لکم عن صدقة الخیل والرقیق
-روایت-1-2-روایت-36-71
247- وبإسناده عن النبی ص أنه قال خیر إخوانی علی وخیر أعمامی حمزة والعباس صنو أبی
-روایت-1-2-روایت-41-94
248- وبإسناده عن علی عن النبی ص قال الاثنان و مافوقهما جماعة
-روایت-1-2-روایت-45-71
249- وبإسناده عن علی عن النبی ع قال المؤذنون أطول الناس أعناقا یوم القیامة
-روایت-1-2-روایت-45-86
250- وبإسناده عن علی عن النبی ص أنه قال المؤمن ینظر بنور الله
-روایت-1-2-روایت-50-74
[ صفحه 62]
251- وبإسناده عن علی عن النبی ص قال باکروا بالصدقة فمن باکر بها لم یتخطاه الدعاء
-روایت-1-2-روایت-45-92
252- وبإسناده قال النبی ص الحسن و الحسین خیر أهل الأرض بعدی و بعدأبیهما وأمهما أفضل نساء أهل الأرض
-روایت-1-2-روایت-32-112
253- وبإسناده عن النبی ص قال خیر نساء رکبن الإبل نساء قریش أحناه علی زوج
-روایت-1-2-روایت-36-85
254- وبإسناده عن النبی ص قال من جاءکم یرید أن یفرق الجماعة ویغصب الأمة أمرها ویتولی من غیرمشورة فاقتلوه فإن الله عز و جل قدأذن ذلک
-روایت-1-2-روایت-36-150
255- وبإسناده عن رسول الله ص قال نزلت هذه الآیةالّذِینَ یُنفِقُونَ أَموالَهُم بِاللّیلِ وَ النّهارِ سِرّا وَ عَلانِیَةً فی علی
-روایت-1-2-روایت-41-138
256- وبإسناده عن علی ع قال قال النبی ص فی قوله عز و جل وَ تَعِیَها أُذُنٌ واعِیَةٌ قال دعوت الله أن یجعلها أذنک یا علی
-روایت-1-2-روایت-49-136
257- وبإسناده عن علی ع قال مارأیت أحدا أبعد ما بین المنکبین من رسول الله
-روایت-1-2-روایت-34-86
258- وبإسناده عن علی ع قال قال النبی ص أول مایسأل عنه العبد حبنا أهل البیت
-روایت-1-2-روایت-49-88
259- وبإسناده عن علی ع قال قال النبی ص إنی تارک فیکم الثقلین کتاب الله وعترتی ولن یفترقا حتی یردا علی الحوض
-روایت-1-2-روایت-49-127
[ صفحه 63]
260- وبإسناده عن علی ع قال کان النبی ص یضحی بکبشین أملحین أقرنین
-روایت-1-2-روایت-34-79
261- وبإسناده عن علی ع دعا لی النبی ص أن یقینی الله عز و جل الحر والبرد
-روایت-1-2-روایت-29-83
262- وبإسناده عن علی ع قال أنا عبد الله وأخو رسوله لایقولها بعدی إلاکذاب
-روایت-1-2-روایت-34-85
263- وبإسناده عن علی ع قال قال لی النبی ص فیک مثل من عیسی أحبه النصاری حتی کفروا وأبغضه الیهود حتی کفروا فی بغضه
-روایت-1-2-روایت-34-131
264- وبإسناده قال قال النبی ص إن فاطمة أحصنت فرجها فحرم الله ذریتها علی النار
-روایت-1-2-روایت-37-88
265- وبإسناده عن علی ع قال قال النبی ص محبک محبی ومبغضک مبغضی
-روایت-1-2-روایت-49-76
266- وبإسناده عن علی ع قال قال النبی ص لایحب علیا إلامؤمن و لایبغضه إلاکافر
-روایت-1-2-روایت-49-90
267- وبإسناده عن علی ع قال قال النبی ص الناس من أشجار شتی و أنا و أنت یا علی من شجرة واحدة
-روایت-1-2-روایت-49-106
268- وبإسناده عن علی ع قال إن النبی ص یتختم فی یمینه
-روایت-1-2-روایت-34-65
269- وبإسناده عن علی ع قال قال النبی ص تقتل عمارا الفئة الباغیة
-روایت-1-2-روایت-49-75
270- وبإسناده عن علی ع قال قال النبی ص من تولی غیرموالیه فعلیه لعنة الله والملائکة و الناس أجمعین
-روایت-1-2-روایت-49-114
271- وبإسناده عن علی ع قال نهی النبی ص عن وطء الحبالی حتی یضعن
-روایت-1-2-روایت-34-75
272- وبإسناده عن علی ع قال قال النبی ص الأئمة من قریش
-روایت-1-2-روایت-49-65
[ صفحه 64]
273- وبإسناده عن علی ع قال قال النبی ص من کان آخر کلامه الصلاة علی و علی علی دخل الجنة
-روایت-1-2-روایت-49-103
274- وبإسناده عن علی ع قال إنکم ستعرضون علی البراءة منی فلاتتبرءوا منی فإنی علی دین محمدص
-روایت-1-2-روایت-29-105
275- وبإسناده عن علی ع قال لقد علم المستحفظون من أصحاب محمد أن أهل صفین قدلعنهم الله علی لسان نبیه و قدخاب من افتری
-روایت-1-2-روایت-34-134
276- وبإسناده عن علی ع قال قال لی النبی ص ماسلکت طریقا و لافجا إلاسلک الشیطان غیرطریقک وفجک
-روایت-1-2-روایت-34-109
277- وبإسناده عن علی ع قال قال النبی ص یقتل الحسین شر الأمة ویتبرأ من ولده من یکفر بی
-روایت-1-2-روایت-49-99
278- حدثنا محمد بن عمر الحافظ قال حدثنا الحسن بن عبد الله التمیمی قال حدثنی أبی قال حدثنی سیدی علی بن موسی الرضا ع عن أبیه موسی بن جعفر عن أبیه جعفر بن محمد عن أبیه محمد بن علی عن أبیه علی بن الحسین عن أبیه الحسین عن فاطمة بنت رسول الله ص إن النبی علیه الصلاة و السلام قال لعلی ع من کنت ولیه فعلی ولیه و من کنت إمامه فعلی إمامه
-روایت-1-2-روایت-275-378
279- وبإسناده عن علی ع قال دفع النبی ص الرایة یوم خیبر إلی فما برحت حتی فتح الله علی یدی
-روایت-1-2-روایت-34-103
280- وبإسناده عن علی ع قال قال النبی ص أمرت أن أقاتل الناس حتی یقولوا لاإله إلا الله فإذاقالوها فقد حرم علی دماؤهم وأموالهم
-روایت-1-2-روایت-49-142
281- وبإسناده عن علی ع قال ماشبع النبی ص من خبز بر ثلاثة أیام حتی مضی لسبیله
-روایت-1-2-روایت-34-91
282- وبإسناده عن علی ع قال قال النبی ص سلمان منا أهل البیت
-روایت-1-2-روایت-49-71
[ صفحه 65]
283- وبإسناده عن علی ع قال قال النبی ص أبوذر صدیق هذه الأمة
-روایت-1-2-روایت-49-72
284- وبهذا الإسناد عن علی ع قال قال النبی ص من قتل حیة فقد قتل کافرا
-روایت-1-2-روایت-53-81
285- وبإسناده عن علی ع قال قال النبی ص یا علی لاتتبع النظرة النظرة فلیس لک إلاأول نظرة
-روایت-1-2-روایت-49-103
286- وبإسناده عن علی ع قال إن النبی ص لماوجهنی إلی الیمن قال إذاتقوضی إلیک فلاتحکم لأحد الخصمین دون أن تسمع من الآخر قال فما شککت فی قضاء بعد ذلک
-روایت-1-2-روایت-34-168
287- وبإسناده عن علی ع قال لعن الله الذین یجادلون فی دینه أولئک ملعونون علی لسان نبیه ع
-روایت-1-2-روایت-34-104
288- وبإسناده عن علی ع قال وَ السّابِقُونَ السّابِقُونَ فی نزلت و قال ع فی قوله عز و جل أُولئِکَ هُمُ الوارِثُونَ الّذِینَ یَرِثُونَ الفِردَوسَ هُم فِیها خالِدُونَ فی نزلت
-روایت-1-2-روایت-34-185
289- وبإسناده عن علی ع قال قال النبی ص من قرأ آیة الکرسی مائة مرة کان کمن عبد الله طول حیاته
-روایت-1-2-روایت-49-108
290- وبإسناده عن علی ع قال قال رسول الله ص خیرکم من أطاب الکلام وأطعم الطعام وصلی باللیل و الناس نیام
-روایت-1-2-روایت-54-121
291- وبإسناده عن علی ع أنه ذکر الکوفة فقال یدفع عنها البلاء کمایدفع عن أخبیة النبی ص
-روایت-1-2-روایت-29-96
[ صفحه 66]
292- وبإسناده عن علی ع قال من کذب بشفاعة رسول الله لم تنله
-روایت-1-2-روایت-34-71
293- وبإسناده عن علی ع قال قال النبی ص لاتذهب الدنیا حتی یقوم رجل من ولد الحسین یملؤها عدلا کماملئت ظلما وجورا
-روایت-1-2-روایت-49-126
294- وبإسناده عن علی ع أنه شرب قائما و قال هکذا رأیت النبی ص فعل
-روایت-1-2-روایت-29-76
295- وبإسناده عن علی ع قال العلم ضالة المؤمن
-روایت-1-2-روایت-34-54
296- وبإسناده عن علی ع قال قال النبی ص من غش المسلمین فی مشورة فقد برئت منه
-روایت-1-2-روایت-49-91
297- وبإسناده عن علی ع قال نحن أهل البیت لایقاس بنا أحد فینا نزل القرآن وفینا معدن الرسالة
-روایت-1-2-روایت-34-104
298- وبإسناده عن علی ع قال قال رسول الله ص أنامدینة العلم و علی بابها
-روایت-1-2-روایت-54-83
299- وبإسناده عن علی ع قال قال النبی ص إن الله عز و جل اطلع علی أهل الأرض اطلاعة فاختارنی ثم اطلع الثانیة فاختارک بعدی فجعلک القیم بأمر أمتی من بعدی و لیس أحد بعدنا مثلنا
-روایت-1-2-روایت-49-195
300- وبهذا الإسناد عن علی ع فی قول الله عز و جل وَ لَهُ الجَوارِ المُنشَآتُ فِی البَحرِ کَالأَعلامِ قال السفن
-روایت-1-2-روایت-33-119
301- وبإسناده عن علی ع قال قال النبی ص عمار علی الحق حین یقتل بین الفئتین إحدی الفئتین علی سبیلی وسنتی والأخری مارقة من الدین خارجة عنه
-روایت-1-2-روایت-49-157
[ صفحه 67]
302- وبإسناده قال قال النبی ص سدوا الأبواب الشارعة فی المسجد إلا باب علی ع
-روایت-1-2-روایت-37-86
303- وبإسناده عن علی ع قال قال النبی ص إذامت ظهرت لک ضغائن فی صدور قوم یتمالئون علیک ویمنعونک حقک
-روایت-1-2-روایت-49-117
304- وبإسناده قال قال النبی ص کف علی کفی
-روایت-1-2-روایت-37-50
305- وبإسناده عن الحسین بن علی ع قال ماکنا نعرف المنافقین علی عهد رسول الله ص إلاببغضهم علیا وولده ع
-روایت-1-2-روایت-46-119
306- وبإسناده عن الحسین بن علی ع قال قال رسول الله ص الجنة تشتاق إلیک و إلی عمار وسلمان و أبی ذر والمقداد
-روایت-1-2-روایت-66-122
307- وبإسناده عن علی ع قال قال النبی ص إن أمتی ستغدر بک بعدی ویتبع ذلک برها وفاجرها
-روایت-1-2-روایت-49-99
308- وبإسناده قال قال النبی ص من سب علیا فقد سبنی و من سبنی فقد سب الله
-روایت-1-2-روایت-37-85
309- وبإسناده قال قال النبی ص أنت یا علی فی الجنة و أنت ذو قرنیها
-روایت-1-2-روایت-37-76
310- وبإسناده عن الحسین بن علی ع قال خطبنا أمیر المؤمنین ع فقال سلونی عن القرآن أخبرکم عن آیاته فیمن نزلت وأین نزلت
-روایت-1-2-روایت-46-135
[ صفحه 68]
311- وبإسناده عن علی ع قال قال النبی ص إنی أحب لک ماأحب لنفسی وأکره لک ماأکره لها
-روایت-1-2-روایت-49-100
312- وبإسناده عن الحسین بن علی ع قال قال لی بریدة أمرنا رسول الله ص أن أسلم علی أبیک بإمرة المؤمنین
-روایت-1-2-روایت-46-117
313- وبإسناده عن الحسین بن علی ع قال قال رسول الله ص لعلی بشر لشیعتک أنی الشفیع لهم یوم القیامة یوم لاینفع إلاشفاعتی
-روایت-1-2-روایت-46-138
314- وبإسناده عن علی ع قال قال رسول الله ص وسط الجنة لی ولأهل بیتی
-روایت-1-2-روایت-54-81
315- حدثنا محمد بن عمر الجعابی الحافظ البغدادی قال حدثنی أبو جعفر محمد بن عبد الله بن علی بن الحسین بن زید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب ع قال حدثنی أبی علی بن موسی الرضا قال حدثنی أبی موسی قال حدثنی أخی إسماعیل عن علی عن أبیه عن آبائه عن الحسین بن علی ع عن النبی ص عن جبرئیل عن الله تعالی قال من عادی أولیائی فقد بارزنی بالمحاربة و من حارب أهل بیت نبیی فقد حل علیه عذابی و من تولی غیرهم فقد حل علیه غضبی و من أعز غیرهم فقد آذانی و من آذانی فله النار
-روایت-1-2-روایت-348-522
316- حدثنا محمد بن عمر الحافظ البغدادی قال حدثنی أبو عبد الله جعفر بن محمدالحسینی قال حدثنی عیسی بن مهران قال حدثنی أبوالصلت عبد السلام بن صالح قال حدثنی علی بن موسی الرضا ع عن أبیه موسی عن أبیه جعفر عن أبیه محمد عن أبیه علی بن الحسین عن أبیه الحسین عن علی ع قال قال رسول الله ص إذا لم یستطع الرجل أن یصلی قائما فلیصل جالسا فإن لم یستطع أن یصلی جالسا فلیصل مستلقیا ناصبا رجلیه حیال القبلة یومئ إیماء
-روایت-1-2-روایت-320-453
317- حدثنا أبوبکر محمد بن أحمد بن الحسین بن یوسف بن زریق البغدادی
-روایت-1-2
[ صفحه 69]
قال حدثنی علی بن محمد بن عیینة مولی الرشید قال حدثنی دارم بن قبیصة بن نهشل بن مجمع النهشلی الصغانی بسر من رأی قال حدثنا علی بن موسی الرضا ع عن أبیه عن جده عن محمد بن علی عن أبیه عن جده عن علی ع عن النبی ص قال اصطنع المعروف إلی أهله و إلی غیرأهله فإن کان أهله فهو أهله و إن لم یکن أهله فأنت أهله
-روایت-243-342
318- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص من أرضی سلطانا بما یسخط الله خرج عن دین الله عز و جل
-روایت-1-2-روایت-46-105
319- وبهذا الإسناد عن علی بن موسی الرضا ع قال سمعت أبی یحدث عن أبیه عن جده ع عن جابر بن عبد الله قال کان رسول الله ص فی قبة أدم ورأیت بلال الحبشی و قدخرج من عنده ومعه فضل وضوء رسول الله فابتدره الناس فمن أصاب منه شیئا یمسح به وجهه و من لم یصب منه شیئا أخذ من یدی صاحبه فمسح به وجهه وکذلک فعل بفضل وضوء أمیر المؤمنین ع
-روایت-1-2-روایت-116-363
320- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص اغسلوا صبیانکم من الغمر فإن الشیطان یشم الغمر فیفزع الصبی فی رقاده ویتأذی بهاالکاتبان
-روایت-1-2-روایت-46-140
321- وبإسناده قال قال رسول الله ص ماأخلص عبدلله عز و جل أربعین صباحا إلاجرت ینابیع الحکمة من قلبه علی لسانه
-روایت-1-2-روایت-42-124
322- وبإسناده قال قال رسول الله ص حسنوا القرآن بأصواتکم فإن الصوت الحسن یزید القرآن حسنا وقرأ و الله یَزِیدُ فِی الخَلقِ ما یَشاءُ
-روایت-1-2-روایت-42-143
323- حدثنا أبوبکر محمد بن أحمد بن الحسین بن یوسف زریق البغدادی
-روایت-1-2
[ صفحه 70]
قال حدثنا علی بن محمد بن عیینة مولی الرشید قال حدثنادارم ونعیم بن صالح الطبری قالا حدثنا علی بن موسی الرضا ع عن أبیه عن جده عن محمد بن علی عن أبیه و محمد بن الحنفیة عن علی بن أبی طالب ع أن رسول الله ص قال من حق الضیف أن تمشی معه فتخرجه من حریمک إلی الباب
-روایت-238-296
324- حدثنا محمد بن أحمد بن الحسین بن یوسف البغدادی قال حدثنا علی بن محمد بن عیینة قال حدثناالقاسم بن محمد بن العباس بن موسی بن جعفرالعلوی ودارم بن قبیصة النهشلی قالا حدثنا علی بن موسی الرضا قال سمعت أبی یحدث عن أبیه عن جده محمد بن علی عن علی بن الحسین عن أبیه و محمد بن الحنفیة عن علی بن أبی طالب ع أن رسول الله ص قال إنما سموا الأبرار لأنهم بروا الآباء والأبناء والإخوان و عن علی بن محمد قال حدثنا أبوالقاسم محمد بن العباس بن موسی بن جعفرالعلوی ودارم بن قبیصة النهشلی قالا حدثنا علی بن موسی الرضا ع قال سمعت أبی یحدث عن أبیه عن جده محمد بن علی عن علی بن الحسین عن أبیه و محمد بن الحنفیة عن علی بن أبی طالب ع قال سمعت رسول الله ص یقول
-روایت-1-2-روایت-363-720
تختموا بالعقیق فإنه أول جبل أقر لله تعالی بالوحدانیة و لی بالنبوة و لک یا علی بالوصیة ولشیعتک بالجنة
325- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص أکثروا من ذکر هادم اللذات
-روایت-1-2-روایت-46-74
326- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص من أذل مؤمنا أوحقره لفقره وقلة ذات یده شهره الله علی جسر جهنم یوم القیامة
-روایت-1-2-روایت-46-129
327- حدثنا محمد بن أحمد بن الحسین بن یوسف البغدادی قال حدثنا علی بن محمد بن عیینة قال حدثنی أبو الحسن بکر بن أحمد بن محمد بن ابراهیم بن زیاد بن موسی بن مالک الأشج العصری قال حدثنافاطمة بنت علی بن موسی ع
-روایت-1-2
[ صفحه 71]
قالت سمعت أبی علیا یحدث عن أبیه عن جعفر بن محمد عن أبیه وعمه زید عن أبیهما علی بن الحسین عن أبیه وعمه عن علی بن أبی طالب ع قال لایحل لمسلم أن یروع مسلما
-روایت-151-181
328- وبهذا الإسناد عن النبی ص قال من کف غضبه کف الله عنه عذابه و من حسن خلقه بلغه الله درجة الصائم القائم
-روایت-1-2-روایت-40-123
329- حدثنا محمد بن أحمد بن الحسین بن یوسف البغدادی قال حدثنا علی بن محمد بن عیینة قال حدثنادارم بن قبیصة قال حدثنا علی بن موسی الرضا ع قال حدثنا أبی موسی بن جعفر عن أبیه عن آبائه عن علی بن أبی طالب ع قال کان رسول الله ص إذارأی الهلال قال أیها الخلق المطیع الدائب السریع المتصرف فی ملکوت الجبروت بالتقدیر ربی وربک الله أللهم أهله علینا بالأمن والإیمان والسلامة والإسلام والإحسان و کمابلغتنا أوله فبلغنا آخره واجعله شهرا مبارکا تمحو فیه السیئات وتثبت لنا فیه الحسنات وترفع لنا فیه الدرجات یاعظیم الخیرات
-روایت-1-2-روایت-233-563
330- وبهذا الإسناد قال کان رسول الله ص إذادخل شهر شعبان یصومه فی أوله ثلاثا و فی وسطه ثلاثا و فی آخره ثلاثا و إذادخل شهر رمضان یفطر قبله بیومین ثم یصوم
-روایت-1-2-روایت-26-171
331- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص رجب شهر الله الأصم یصب الله فیه الرحمة علی عباده وشهر شعبان تنشعب فیه الخیرات و فی أول لیلة من شهر رمضان تغل المردة من الشیاطین ویغفر فی کل لیلة سبعین ألفا فإذا کان فی لیلة القدر غفر الله بمثل ماغفر فی رجب وشعبان وشهر رمضان إلی ذلک الیوم إلارجلا بینه و بین أخیه شحناء فیقول الله عز و جل أنظروا هؤلاء حتی یصطلحوا
-روایت-1-2-روایت-46-383
332- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص یوحی الله عز و جل
-روایت-1-2-روایت-46-ادامه دارد
[ صفحه 72]
إلی الحفظة الکرام البررة لاتکتبوا علی عبدی وأمتی ضجرهم وعثرتهم بعدالعصر
-روایت-از قبل-80
333- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص إن لله عز و جل دیکا عرفه تحت العرش ورجلاه فی تخوم الأرض السابعة السفلی إذا کان فی الثلث الأخیر من اللیل سبح الله تعالی ذکره بصوت یسمعه کل شیء ماخلا الثقلین الجن والإنس فتصیح
عند ذلک دیکة الدنیا
-روایت-1-2-روایت-46-261
334- وبإسناده قال کان النبی ص یأکل الطلع والجمار بالتمر و یقول إن إبلیس لعنه الله یشتد غضبه و یقول عاش ابن آدم حتی أکل العتیق بالحدیث
-روایت-1-2-روایت-22-152
335- وبهذا الإسناد عن علی بن أبی طالب ع قال کنت جالسا
عندالکعبة و إذاشیخ محدودب قدسقط حاجباه علی عینیه من شدة الکبر و فی یده عکازة و علی رأسه برنس أحمر و علیه مدرعة من الشعر فدنا إلی النبی ص و هومسند ظهره إلی الکعبة فقال یا رسول الله ادع لی بالمغفرة فقال النبی ص خاب سعیک یاشیخ وضل عملک فلما تولی الشیخ قال یا أبا الحسن أتعرفه قلت أللهم لا قال ذلک اللعین إبلیس قال علی ع فعدوت خلفه حتی لحقته وصرعته إلی الأرض وجلست علی صدره ووضعت یدی فی حلقه لأخنقه فقال لی لاتفعل یا أبا الحسن فإنی من المنظرین إلی یوم الوقت المعلوم و و الله یا علی إنی لأحبک جدا و ماأبغضک أحد إلاشرکت أباه فی أمه فصار ولد الزناء فضحکت وخلیت سبیله
-روایت-1-2-روایت-52-686
336- حدثنا محمد بن أحمد بن الحسین بن یوسف البغدادی قال حدثنا علی بن محمد بن عیینة قال حدثنادارم بن قبیصة النهشلی قال حدثنا علی بن موسی الرضا ع و محمد بن علی ع قالا سمعنا المأمون یحدث عن الرشید عن
-روایت-1-2
[ صفحه 73]
المهدی عن المنصور عن أبیه عن جده قال قال ابن عباس لمعاویة أتدری لم سمیت فاطمة فاطمة قال لا قال لأنها فطمت هی وشیعتها من النار سمعت رسول الله ص یقوله
-روایت-44-168
337- حدثنا محمد بن أحمد بن الحسین بن یوسف البغدادی قال حدثنا علی بن محمد بن عیینة قال حدثنا الحسن بن سلیمان الملطی فی مشهد علی بن أبی طالب ع قال حدثنا محمد بن القاسم بن العباس بن موسی العلوی بقصر ابن هبیرة ودارم بن قبیصة بن نهشل النهشلی قالوا حدثنا علی بن موسی بن جعفر عن أبیه عن آبائه عن علی بن أبی طالب ع قال قال رسول الله ص یا علی ماسألت أناربی شیئا إلاسألت لک مثله غیر أنه قال لانبوة بعدک أنت خاتم النبیین و علی خاتم الوصیین
-روایت-1-2-روایت-370-485
338- حدثنا محمد بن أحمد بن الحسین بن یوسف البغدادی قال حدثنا علی بن محمد بن عیینة قال حدثنادارم بن قبیصة قال حدثنی علی بن موسی الرضا ع عن أبیه موسی عن أبیه جعفر عن أبیه علی عن أبیه الحسین عن أبیه علی ع قال دخلت علی رسول الله ص یوما و فی یده سفرجلة فجعل یأکل ویطعمنی و یقول کل یا علی فإنها هدیة الجبار إلی وإلیک قال فوجدت فیها کل لذة فقال یا علی من أکل السفرجلة ثلاثة أیام علی الریق صفا ذهنه وامتلأ جوفه حلما وعلما ووقی من کید إبلیس وجنوده
-روایت-1-2-روایت-238-494
339- وبهذا الإسناد عن علی بن أبی طالب ع قال قال النبی ص یا علی إذاطبخت شیئا فأکثر المرقة فإنها أحد اللحمین واغرف للجیران فإن لم یصیبوا من اللحم یصیبوا من المرق
-روایت-1-2-روایت-67-180
340- وبهذا الإسناد عن علی بن أبی طالب ع قال قال رسول الله ص یا علی خلق الناس من شجر شتی وخلقت أنا و أنت من شجرة واحدة أناأصلها و أنت فرعها و الحسن و الحسین أغصانها وشیعتنا أوراقها فمن تعلق بغصن من أغصانها
-روایت-1-2-روایت-72-ادامه دارد
[ صفحه 74]
أدخله الله الجنة
-روایت-از قبل-21
341- حدثنا محمد بن أحمد بن الحسین بن یوسف البغدادی قال حدثنا علی بن محمد بن عیینة قال حدثنا الحسن بن سلیمان الملطی ونعیم بن صالح الطبری ودارم بن قبیصة النهشلی قالوا حدثنا علی بن موسی الرضا ع عن أبیه موسی بن جعفر عن أبیه جعفر عن أبیه محمد بن علی ع عن جابر بن عبد الله الأنصاری قال قال رسول الله ص أناخزانة العلم و علی مفتاحها و من أراد الخزانة فلیأت المفتاح
-روایت-1-2-روایت-336-401
342- حدثنا محمد بن أحمد بن الحسین بن یوسف البغدادی قال حدثناعیینة قال حدثنی نعیم بن صالح الطبری قال حدثنی علی بن موسی الرضا عن أبیه عن آبائه عن علی ع قال قال رسول الله ص نعم الشی‌ء الهدیة وهی مفتاح الحوائج
-روایت-1-2-روایت-196-236
343- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص الهدیة تذهب الضغائن من الصدور
-روایت-1-2-روایت-46-78
344- حدثنا محمد بن أحمد بن الحسین بن یوسف البغدادی قال حدثنا علی بن محمد بن عیینة قال حدثنادارم بن قبیصة قال حدثنا علی بن موسی الرضا ع عن أبیه عن آبائه عن علی بن أبی طالب ع قال قال رسول الله ص اطلبوا الخیر
عندحسان الوجوه فإن فعالهم أحری أن تکون حسنا
-روایت-1-2-روایت-222-284
345- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص أناخاتم النبیین و علی خاتم الوصیین
-روایت-1-2-روایت-46-86
346- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص لاتفرد والجمعة بصوم
-روایت-1-2-روایت-46-68
347- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص التائب من الذنب کمن لاذنب له
-روایت-1-2-روایت-46-80
348- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص أطفئوا المصابیح باللیل لاتجرها الفویسقة فتحرق البیت و ما فیه
-روایت-1-2-روایت-46-112
[ صفحه 75]
349- وبهذا الإسناد قال قال رسول الله ص الکمأة من المن ألذی أنزله الله علی بنی إسرائیل وهی شفاء للعین والعجوة التی فی البرنی من الجنة وهی شفاء من السم
-روایت-1-2-روایت-46-168
350- وبهذا الإسناد عن علی بن أبی طالب أنه ورث الخنثی من موضع مبالته
-روایت-1-2-روایت-44-79

22- باب فی ذکر ماجاء عن الرضا ع من العلل

1- حدثنا محمد بن ابراهیم بن إسحاق الطالقانی رضی الله عنه قال حدثنا أحمد بن محمد بن سعید الکوفی عن علی بن الحسن بن علی بن فضال عن أبیه عن أبی الحسن الرضا ع قال قلت له یا ابن رسول الله لم خلق الله عز و جل الخلق علی أنواع شتی و لم یخلقه نوعا واحدا فقال لئلا یقع فی الأوهام أنه عاجز فلاتقع صورة فی وهم ملحد إلا و قدخلق الله عز و جل علیها خلقا و لا یقول قائل هل یقدر الله عز و جل علی إن یخلق علی صورة کذا وکذا إلاوجد ذلک فی خلقه تبارک و تعالی فیعلم بالنظر إلی أنواع خلقه أنه علی کل شیءقدیر
-روایت-1-2-روایت-184-543
2- حدثنا أحمد بن زیاد بن جعفرالهمدانی رضی الله عنه قال حدثنا ابراهیم بن هاشم عن أبیه عن عبد السلام بن صالح الهروی عن الرضا ع قال قلت له یا ابن رسول الله لأی علة أغرق الله عز و جل الدنیا کلها فی زمن نوح ع وفیهم الأطفال وفیهم من لاذنب له فقال ما کان فیهم الأطفال لأن الله عز و جل أعقم أصلاب قوم نوح وأرحام نسائهم أربعین عاما فانقطع نسلهم فغرقوا و لاطفل فیهم و ما کان الله عز و جل لیهلک بعذابه من لاذنب له و أماالباقون من قوم نوح فأغرقوا لتکذیبهم لنبی الله نوح ع وسائرهم أغرقوا برضاهم بتکذیب المکذبین و من غاب عن أمر فرضی به کان کمن شهده وأتاه
-روایت-1-2-روایت-147-616
3- حدثنا أبی رضی الله عنه قال حدثناسعد بن عبد الله عن أحمد بن محمد بن عیسی عن الحسن بن علی الوشاء عن الرضا ع قال سمعته یقول قال أبی ع قال أبو عبد الله ع إن الله عز و جل قال لنوح یا نُوحُ إِنّهُ لَیسَ مِن أَهلِکَلأنه کان مخالفا
-روایت-1-2-روایت-176-ادامه دارد
[ صفحه 76]
له وجعل من اتبعه من أهله قال وسألنی کیف یقرءون هذه الآیة فی ابن نوح فقلت یقرؤها الناس علی وجهین إِنّهُ عَمَلٌ غَیرُ صالِحٍ وإنه عمل غیرصالح فقال کذبوا هوابنه ولکن الله عز و جل نفاه عنه حین خالفه فی دینه
-روایت-از قبل-228
4- حدثنا أحمد بن زیاد بن جعفرالهمدانی رضی الله عنه قال حدثنا علی بن ابراهیم بن هاشم عن أبیه عن علی بن معبد عن الحسین بن خالد عن أبی الحسن الرضا ع قال سمعت أبی یحدث عن أبیه ع أنه قال إنما اتخذ الله عز و جل ابراهیم خلیلا لأنه لم یرد أحدا و لم یسأل أحدا قط غیر الله عز و جل
-روایت-1-2-روایت-210-305
5- حدثناالمظفر بن جعفر بن المظفر العلوی السمرقندی رضی الله عنه قال حدثنا جعفر بن محمد بن مسعود عن أبیه قال حدثنا أحمد بن عبد الله العلوی قال حدثنی علی بن محمدالعلوی العمری قال حدثنی إسماعیل بن همام قال قال الرضا ع فی قول الله عز و جل قالُوا إِن یَسرِق فَقَد سَرَقَ أَخٌ لَهُ مِن قَبلُ فَأَسَرّها یُوسُفُ فِی نَفسِهِ وَ لَم یُبدِها لَهُم قال کانت لإسحاق النبی ع منطقة یتوارثها الأنبیاء الأکابر وکانت
عندعمة یوسف و کان یوسف عندها وکانت تحبه فبعث إلیها أبوه و قال ابعثیه إلی وأرده إلیک فبعثت إلیه دعه عندی اللیلة أشمه ثم أرسله إلیک غدوة قال فلما أصبحت أخذت المنطقة فربطتها فی حقوه وألبسته قمیصا وبعثت به إلیه فلما خرج من عندها طلبت المنطقة وقالت سرقت المنطقة فوجدت علیه و کان إذاسرق أحد فی ذلک الزمن دفع إلی صاحب السرقة فکان عبده
-روایت-1-2-روایت-239-797
6- حدثناالمظفر بن جعفر بن مظفر العلوی قال حدثنا جعفر بن محمد بن مسعود
-روایت-1-2
[ صفحه 77]
عن أبیه عن عبید الله بن محمد بن خالد قال حدثنی الحسن بن علی الوشاء قال سمعت علی بن موسی الرضا ع یقول کانت الحکومة فی بنی إسرائیل إذاسرق أحد شیئا استرق به و کان یوسف ع
عندعمته و هوصغیر وکانت تحبه وکانت لإسحاق ع منطقة ألبسها أباه یعقوب فکانت
عندابنته و إن یعقوب طلب یوسف یأخذه من عمته فاغتمت لذلک وقالت له دعه حتی أرسله إلیک فأرسلته وأخذت المنطقة وشدتها فی وسطه تحت الثیاب فلما أتی یوسف أباه جاءت فقالت سرقت المنطقة ففتشته فوجدتها فی وسطه فلذلک قال إخوة یوسف حین جعل الصاع فی وعاء أخیه إِن یَسرِق فَقَد سَرَقَ أَخٌ لَهُ مِن قَبلُ فقال لهم یوسف ماجزاء من وجد فی رحله قالوا هوجزاءه کماجرت السنة التی تجری فیهم فبدأ بأوعیتهم قبل وعاء أخیه ثم استخرجها من وعاء أخیه ولذلک قال إخوة یوسف إِن یَسرِق فَقَد سَرَقَ أَخٌ لَهُ مِن قَبلُیعنون المنطقةفَأَسَرّها یُوسُفُ فِی نَفسِهِ وَ لَم یُبدِها لَهُم
-روایت-116-862
7- حدثنا عبدالواحد بن محمد بن عبدوس النیسابوری العطار رضی الله عنه قال حدثنا علی بن محمد بن قتیبة عن جذان بن سلیمان النیسابوری قال حدثنی ابراهیم بن محمدالهمدانی قال قلت لأبی الحسن علی بن موسی الرضا ع لأی علة أغرق الله عز و جل فرعون و قدآمن به وأقر بتوحیده قال لأنه آمن
عندرؤیة البأس والإیمان
عندرؤیة البأس غیرمقبول و ذلک حکم الله تعالی فی السلف والخلف قال الله عز و جل فَلَمّا رَأَوا بَأسَنا قالُوا آمَنّا بِاللّهِ وَحدَهُ وَ کَفَرنا بِما کُنّا بِهِ مُشرِکِینَ فَلَم یَکُ یَنفَعُهُم إِیمانُهُم لَمّا رَأَوا بَأسَنا و قال عز و جل یَومَ یأَتیِ بَعضُ آیاتِ رَبّکَ لا یَنفَعُ نَفساً إِیمانُها لَم تَکُن آمَنَت مِن قَبلُ أَو کَسَبَت فِی إِیمانِها خَیراً وهکذا فرعون لماأَدرَکَهُ الغَرَقُ قالَ آمَنتُ أَنّهُ لا إِلهَ إِلّا ألّذِی آمَنَت بِهِ بَنُوا إِسرائِیلَ وَ أَنَا مِنَ المُسلِمِینَفقیل له آلآنَ وَ قَد عَصَیتَ قَبلُ وَ کُنتَ مِنَ المُفسِدِینَ فَالیَومَ نُنَجّیکَ بِبَدَنِکَ لِتَکُونَ لِمَن خَلفَکَ آیَةً
-روایت-1-2-روایت-184-ادامه دارد
[ صفحه 78]
و قد کان فرعون من قرنه إلی قدمه فی الحدید و قدلبسه علی بدنه فلما أغرق ألقاه الله علی نجوة من الأرض ببدنه لتکون لمن بعده علامة فیرونه مع تثقله بالحدید علی مرتفع من الأرض وسبیل الثقیل أن یرسب و لایرتفع و کان ذلک آیة وعلامة ولعلة أخری أغرق الله عز و جل فرعون وهی أنه استغاث بموسی لماأدرکه الغرق و لم یستغث بالله فأوحی الله عز و جل إلیه یا موسی لم تغث فرعون لأنک لم تخلقه و لواستغاث بی لأغثته
-روایت-از قبل-438
8- حدثنا عبد الله بن محمد بن عبدالوهاب القرشی قال حدثنامنصور بن عبد الله الأصفهانی الصوفی قال حدثنی علی بن مهرویه القزوینی قال حدثناداود بن سلیمان الغازی قال سمعت علی بن موسی الرضا ع یقول عن أبیه موسی بن جعفر عن أبیه جعفر بن محمد ع فی قوله عز و جل فَتَبَسّمَ ضاحِکاً مِن قَولِها و قال لماقالت النملةیا أَیّهَا النّملُ ادخُلُوا مَساکِنَکُم لا یَحطِمَنّکُم سُلَیمانُ وَ جُنُودُهُ وَ هُم لا یَشعُرُونَحملت الریح صوت النملة إلی سلیمان ع و هومار فی الهواء والریح قدحملته فوقف و قال علی بالنملة فلما أتی بها قال سلیمان یاأیها النملة أ ماعلمت أنی نبی الله وأنی لاأظلم أحدا قالت النملة بلی قال سلیمان ع فلم حذرتهم ظلمی فقلت یاأیها النمل ادخلوا مساکنکم قالت النملة خشیت أن ینظر إلی زینتک فیفتتنوا بهافیبعدون عن ذکر الله تعالی ثم قالت النملة أنت أکبر أم أبوک داود قال سلیمان بل أبی داود قالت النملة فلم زید فی حروف اسمک حرف علی حروف اسم أبیک داود قال سلیمان ما لی بهذا علم قالت النملة لأن أباک داود ع داوی جرحه بود فسمی داود و أنت یاسلیمان أرجو أن تلحق بأبیک قالت النملة هل تدری لم سخرت لک الریح من بین سائر المملکة قال سلیمان ما لی بهذا علم قالت النملة یعنی عز و جل بذلک لوسخرت لک جمیع المملکة کماسخرت لک هذه الریح لکان زوالها من یدک کزوال الریح فحینئذ تبسم ضاحکا من قولها
-روایت-1-2-روایت-263-1278
[ صفحه 79]
9- حدثنا أبی رضی الله عنه قال حدثناسعد بن عبد الله عن یعقوب بن یزید عن علی بن أحمد بن أشیم عن سلیمان الجعفری عن أبی الحسن الرضا ع قال أتدری لم سمی إسماعیل صادق الوعد قال قلت لاأدری فقال وعد رجلا فجلس له حولا ینتظره
-روایت-1-2-روایت-153-244
10- حدثنا أبوالعباس محمد بن ابراهیم بن إسحاق الطالقانی رضی الله عنه قال حدثنا أحمد بن محمد بن سعید الکوفی قال حدثنا علی بن الحسن بن علی بن فضال عن أبیه قال قلت لأبی الحسن الرضا ع لم سمی الحواریون الحواریین قال أما
عند الناس فإنهم سموا حواریین لأنهم کانوا قصارین یخلصون الثیاب من الوسخ بالغسل و هواسم مشتق من الخبز الحوار و أماعندنا فسمی الحواریون الحواریین لأنهم کانوا مخلصین فی أنفسهم ومخلصین لغیرهم من أوساخ الذنوب بالوعظ والتذکیر قال فقلت له فلم سمی النصاری نصاری قال لأنهم من قریة اسمها ناصرة من بلاد الشام نزلتها مریم وعیسی ع بعدرجوعهما من مصر
-روایت-1-2-روایت-179-609
11- حدثنا أبی رضی الله عنه قال حدثناسعد بن عبد الله قال حدثنا أحمد بن أبی عبد الله عن غیرواحد عن أبی طاهر بن أبی حمزة عن أبی الحسن الرضا ع قال الطبائع أربعة فمنهن البلغم و هوخصم جدل ومنهن الدم و هو عبدزنجی وربما قتل العبد سیده ومنهن الریح و هوملک یداری ومنهن المرة وهیهات هیهات هی الأرض إذاارتجت بما علیها
-روایت-1-2-روایت-162-345
12- حدثنا جعفر بن محمد بن مسرور رضی الله عنه قال حدثنا الحسین بن محمد بن عامر قال حدثنا أبو عبد الله السیاری عن أبی یعقوب البغدادی قال قال ابن السکیت لأبی الحسن الرضا ع لماذا بعث الله عز و جل موسی بن عمران بالعصا ویده البیضاء وآلة السحر وبعث عیسی ع بالطب وبعث محمداص بالکلام والخطب
-روایت-1-2-روایت-150-ادامه دارد
[ صفحه 80]
فقال له أبو الحسن ع إن الله تبارک و تعالی لمابعث موسی ع کان الأغلب علی أهل عصره السحر فأتاهم من
عند الله عز و جل بما لم یکن
عندالقوم و فی وسعهم مثله وبما أبطل به سحرهم وأثبت به الحجة علیهم و إن الله تبارک و تعالی بعث عیسی ع فی وقت ظهرت فیه الزمانات واحتاج الناس إلی الطب فأتاهم من
عند الله عز و جل بما لم یکن عندهم مثله وبما أحیا لهم الموتی وأبرأ لهم الأکمه والأبرص بإذن الله تعالی وأثبت به الحجة علیهم و إن الله تبارک و تعالی بعث محمداص فی وقت کان الأغلب علی أهل عصره الخطب والکلام وأظنه قال والشعر فأتاهم من کتاب الله عز و جل ومواعظه وأحکامه ماأبطل به قولهم وأثبت به الحجة علیهم فقال ابن السکیت تالله مارأیت مثلک الیوم قط فما الحجة علی الخلق الیوم فقال ع العقل یعرف به الصادق علی الله فیصدقه والکاذب علی الله فیکذبه فقال ابن السکیت هذا و الله الجواب
-روایت-از قبل-850
13- حدثنا محمد بن ابراهیم بن إسحاق الطالقانی رضی الله عنه قال حدثنا أحمد بن محمد بن سعید الکوفی الهمدانی قال حدثنا علی بن الحسن بن علی بن فضال عن أبیه عن أبی الحسن الرضا ع قال إنما سمی أولو العزم أولی العزم لأنهم کانوا أصحاب الشرائع والعزائم و ذلک أن کل نبی بعدنوح ع کان علی شریعته ومنهاجه وتابعا لکتابه إلی زمن ابراهیم الخلیل ع و کل نبی کان فی أیام ابراهیم وبعده کان علی شریعته ومنهاجه وتابعا لکتابه إلی زمن موسی ع و کل نبی کان فی زمن موسی وبعده کان علی شریعة موسی ومنهاجه وتابعا لکتابه إلی أیام عیسی ع و کل نبی کان فی أیام عیسی ع وبعده کان علی منهاج عیسی وشریعته وتابعا لکتابه إلی زمن نبینا محمدص فهؤلاء الخمسة أولو العزم فهم أفضل الأنبیاء والرسل ع وشریعة محمدص لاتنسخ إلی یوم القیامة و لانبی بعده إلی یوم القیامة فمن ادعی بعده نبوة أوأتی بعدالقرآن بکتاب فدمه مباح لکل من سمع ذلک منه
-روایت-1-2-روایت-202-893
[ صفحه 81]
14- حدثناالمظفر بن جعفر بن المظفر العلوی السمرقندی قال حدثنا جعفر بن محمد بن مسعود عن أبیه أبی النصر محمد بن مسعود العیاشی قال حدثنا علی بن الحسن بن علی بن فضال قال حدثنا محمد بن الولید عن العباس بن هلال عن علی بن موسی الرضا ع عن أبیه موسی عن أبیه جعفر عن أبیه محمد عن أبیه علی بن الحسین عن أبیه الحسین بن علی عن أبیه علی بن أبی طالب ع قال قال رسول الله ص خمس لاأدعهن حتی الممات الأکل علی الحضیض مع العبید ورکوبی الحمار مؤکفا وحلبی العنز بیدی ولبس الصوف والتسلیم علی الصبیان لیکون سنة من بعدی
-روایت-1-2-روایت-408-559
15- حدثنا محمد بن ابراهیم بن إسحاق الطالقانی رضی الله عنه قال حدثنا أحمد بن محمد بن سعید الکوفی قال حدثنا علی بن الحسن بن علی بن فضال عن أبیه عن أبی الحسن الرضا ع قال سألته عن أمیر المؤمنین ع کیف مال الناس عنه إلی غیره و قدعرفوا فضله وسابقته ومکانه من رسول الله ص فقال إنما مالوا عنه إلی غیره و قدعرفوا فضله لأنه قد کان قتل من آبائهم وأجدادهم وإخوانهم وأعمامهم وأخوالهم وأقرباءهم المحادین لله ولرسوله عددا کثیرا فکان حقدهم علیه لذلک فی قلوبهم فلم یحبوا أن یتولی علیهم و لم یکن فی قلوبهم علی غیره مثل ذلک لأنه لم یکن له فی الجهاد بین یدی رسول الله ص مثل ما کان له فلذلک عدلوا عنه ومالوا إلی سواه
-روایت-1-2-روایت-192-671
16- حدثنا محمد بن ابراهیم بن إسحاق الطالقانی رضی الله عنه قال حدثنا أبوسعید الحسین بن علی العدوی قال حدثناالهیثم بن عبد الله الرمانی قال سألت علی بن موسی الرضا ع فقلت له یا ابن رسول الله أخبرنی عن علی بن أبی طالب ع لم لم یجاهد أعداءه خمسا وعشرین سنة بعد رسول الله ص ثم جاهد فی أیام ولایته فقال لأنه اقتدی برسول الله ص فی ترکه جهاد المشرکین بمکة بعدالنبوة ثلاث عشرة سنة وبالمدینة تسعة عشر شهرا و ذلک لقلة أعوانه علیهم وکذلک علی ع ترک مجاهدة أعدائه لقلة أعوانه علیهم فلما لم تبطل نبوة رسول الله ص مع ترکه الجهاد ثلاث عشرة
-روایت-1-2-روایت-155-ادامه دارد
[ صفحه 82]
سنة وتسعة عشر شهرا فکذلک لم تبطل إمامة علی مع ترکه الجهاد خمسا وعشرین سنة إذاکانت العلة المانعة لهما واحدة
-روایت-از قبل-116
17- حدثنا علی بن أحمد بن عبد الله بن أحمد بن أبی عبد الله البرقی رضی الله عنه قال حدثنا أبی عن جدی أحمد بن أبی عبد الله البرقی عن محمد بن عیسی عن محمد بن أبی یعقوب البلخی قال سألت أبا الحسن الرضا ع فقلت له لأی علة صارت الإمامة فی ولد الحسین ع دون ولد الحسن ع فقال لأن الله عز و جل جعلها فی ولد الحسین ع و لم یجعلها فی ولد الحسن و الله لایسأل عما یفعل
-روایت-1-2-روایت-201-393
18- حدثنا أبی رضی الله عنه قال حدثنی سعد بن عبد الله قال حدثنا محمد بن عیسی عن درست عن ابراهیم بن عبدالحمید عن أبی الحسن ع قال دخل رسول الله ص علی عائشة و قدوضعت قمقمتها علی الشمس فقال یاحمیراء ما هذاقالت أغسل رأسی وجسدی قال لاتعودی فإنه یورث البرص
-روایت-1-2-روایت-146-284
قال مصنف هذاالکتاب رحمه الله أبو الحسن صاحب هذاالحدیث یجوز أن یکون الرضا ویجوز أن یکون موسی بن جعفر ع لأن ابراهیم بن عبدالحمید قدلقیهما جمیعا و هذاالحدیث من المراسیل
19- حدثنا الحسین بن أحمد بن إدریس رضی الله عنه قال أخبرنا أبی عن أبیه عن أحمد بن محمد بن عیسی عن الحسن بن النضر قال سألت أبا الحسن الرضا ع عن القوم یکونون فی السفر فیموت منهم میت ومعهم جنب ومعهم ماء قلیل قدر مایکتفی أحدهما به أیهما یبدأ به قال یغتسل الجنب ویترک المیت لأن هذافریضة و هذاسنة
-روایت-1-2-روایت-133-325
20- حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الولید رضی الله عنه قال حدثنا محمد بن الحسن الصفار عن محمد بن عیسی عن الحسن النضر قال قلت للرضا ع ماالعلة فی التکبیر علی المیت خمس تکبیرات قال رووا أنها اشتقت من خمس صلوات فقال هذاظاهر الحدیث فأما فی وجه آخر فإن الله عز و جل قدفرض علی العباد خمس فرائض
-روایت-1-2-روایت-135-ادامه دارد
[ صفحه 83]
الصلاة والزکاة والصیام والحج والولایة فجعل للمیت من کل فریضة تکبیرة واحدة فمن قبل الولایة کبر خمسا و من لم یقبل الولایة کبر أربعا فمن أجل ذلک تکبرون خمسا و من خالفکم یکبر أربعا
-روایت-از قبل-193
21- حدثنا علی بن أحمد بن محمد بن عمران الدقاق رضی الله عنه قال حدثنا أبو الحسین محمد بن جعفرالأسدی عن سهل بن زیاد الأدمی عن جعفر بن عثمان الدارمی عن سلیمان بن جعفر قال سألت أبا الحسن الرضا ع عن التلبیة وعلتها فقال إن الناس إذاأحرموا ناداهم الله عز و جل فقال عبادی وإمائی لأحرمنکم علی النار کماأحرمتم لی فیقولون لبیک أللهم لبیک إجابة لله عز و جل علی ندائه إیاهم
-روایت-1-2-روایت-190-402
22- حدثنا أبی رحمه الله قال حدثنا علی بن ابراهیم بن هاشم عن أبیه عن علی بن معبد عن الحسین بن خالد عن أبی الحسن ع قال قلت له عن کم تجزی البدنة قال عن نفس واحدة قلت فالبقرة قال تجزی عن خمسة إذاکانوا یأکلون علی مائدة واحدة قلت کیف صارت البدنة لاتجزی إلا عن واحدة والبقرة تجزی عن خمسة قال لأن البدنة لم تکن فیها من العلة ما کان فی البقرة إن الذین أمروا قوم موسی ع بعبادة العجل کانوا خمسة أنفس وکانوا أهل بیت یأکلون علی خوان واحد وهم أذینویة وأخوه مبذویة و ابن أخیه وابنته وامرأته هم الذین أمروا بعبادة العجل وهم الذین ذبحوا البقرة التی أمر الله تبارک و تعالی بذبحها
-روایت-1-2-روایت-137-618
23- حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الولید رحمه الله قال حدثنا محمد بن الحسن الصفار عن أحمد بن محمد بن عیسی عن أبیه عن الحسین بن خالد قال قلت لأبی الحسن ع لأی شیءصار الحاج لایکتب علیه ذنب أربعة أشهر قال لأن الله تعالی أباح للمشرکین الحرم أربعة أشهر إذ یقول فَسِیحُوا فِی الأَرضِ أَربَعَةَ أَشهُرٍ
-روایت-1-2-روایت-154-ادامه دارد
[ صفحه 84]
فمن ثم وهب لمن حج من المؤمنین البیت الذنوب أربعة أشهر
-روایت-از قبل-63
24- حدثنا أبی رحمه الله قال حدثنا أحمد بن إدریس عن محمد بن أحمد بن یحیی بن عمران الأشعری عن محمد بن معروف عن أخیه عمر عن جعفر بن عیینة عن أبی الحسن ع قال إن علیا ع لم یبت بمکة بعدإذ هاجر منها حتی قبضه الله عز و جل إلیه قال قلت له و لم ذاک قال کان یکره أن یبیت بأرض قدهاجر منها و کان یصلی العصر ویخرج منها ویبیت بغیرها
-روایت-1-2-روایت-174-356
25- حدثنا محمد بن علی ماجیلویه قال حدثنا علی بن ابراهیم بن هاشم عن أبیه عن علی بن معبد عن الحسین بن خالد قال سألت أبا الحسن ع عن مهر السنة کیف صار خمس مائة درهم فقال إن الله تبارک و تعالی أوجب علی نفسه أن لایکبره مؤمن مائة تکبیرة ویحمده مائة تحمیدة ویسبحه مائة تسبیحة ویهلله مائة تهلیلة ویصلی علی محمد وآله مائة مرة ثم یقول أللهم زوجنی من الحور العین إلازوجه الله حوراء من الجنة وجعل ذلک مهرها فمن ثم أوحی الله عز و جل إلی نبیه ص أن یسن مهور المؤمنات خمسمائة درهم ففعل ذلک رسول الله ص
-روایت-1-2-روایت-125-541
26- حدثنا الحسین بن أحمد بن إدریس عن أبیه عن أحمد بن محمد بن عیسی عن ابن أبی نصر عن الحسین بن خالد قال قلت لأبی الحسن الرضا ع جعلت فداک کیف صار مهور النساء خمسمائة درهم اثنتی عشرة أوقیة ونش قال إن الله عز و جل أوجب علی نفسه ألا یکبره مؤمن مائة تکبیرة ویسبحه مائة تسبیحة ویحمده مائة تحمیدة ویهلله مائة تهلیلة ویصلی علی النبی ص مائة مرة ثم یقول أللهم زوجنی من الحور العین إلازوجه الله حوراء فمن ثم جعل مهور النساء خمسمائة درهم وأیما مؤمن خطب إلی أخیه حرمه بذل له خمسمائة درهم و لم یزوجه فقد عقه واستحق
-روایت-1-2-روایت-118-ادامه دارد
[ صفحه 85]
من الله عز و جل ألا یزوجه حوراء
-روایت-از قبل-38
27- حدثنا محمد بن ابراهیم بن إسحاق الطالقانی رضی الله عنه قال حدثنا أحمد بن محمد بن سعید الهمدانی عن علی بن الحسن بن علی بن فضال عن أبیه قال سألت الرضا ع عن العلة التی من أجلها لاتحل المطلقة للعدة لزوجها حتی تنکح زوجا غیره فقال إن الله تبارک و تعالی إنما أذن فی الطلاق مرتین فقال عز و جل الطّلاقُ مَرّتانِ فَإِمساکٌ بِمَعرُوفٍ أَو تَسرِیحٌ بِإِحسانٍیعنی فی التطلیقة الثالثة ولدخوله فیما کره الله عز و جل له من الطلاق الثالث حرمها الله علیه فلاتحل له من بعد حتی تنکح زوجا غیره لئلا یوقع الناس الاستخفاف بالطلاق و لاتضار النساء
-روایت-1-2-روایت-163-579
28- حدثنا محمد بن علی ماجیلویه قال حدثنا محمد بن یحیی العطار عن أحمد بن محمد بن عیسی عن جعفر بن محمدالأشعری عن أبیه قال سألت أبا الحسن الرضا ع عن تزویج المطلقات ثلاثا فقال لی إن طلاقکم الثلاث لایحل لغیرکم وطلاقهم یحل لکم لأنکم لاترون الثلاث شیئا وهم یوجبونها
-روایت-1-2-روایت-135-291
29- حدثنا محمد بن ابراهیم بن إسحاق الطالقانی رضی الله عنه قال حدثنا أحمد بن محمد بن سعید الکوفی قال حدثنا علی بن الحسن بن علی بن فضال عن أبیه قال سألت أبا الحسن ع فقلت له لم کنی النبی ص بأبی القاسم فقال لأنه کان له ابن یقال له قاسم فکنی به قال فقلت له یا ابن رسول الله فهل ترانی أهلا للزیادة فقال نعم أ ماعلمت أن رسول الله ص قال أنا و علی أبوا هذه الأمة قلت بلی قال أ ماعلمت أن رسول الله ص أب لجمیع أمته و علی ع منهم قلت بلی قال أ ماعلمت أن علیا ع قاسم الجنة والنار قلت بلی قال فقیل له أبوالقاسم لأنه أبوقسیم الجنة والنار فقلت له و مامعنی ذلک قال إن شفقة النبی ص علی أمته شفقة الآباء علی الأولاد وأفضل أمته علی ع و من بعده شفقة علی ع علیهم کشفقته ص لأنه وصیه وخلیفته والإمام بعده فلذلک قال أنا و علی
-روایت-1-2-روایت-168-ادامه دارد
[ صفحه 86]
أبوا هذه الأمة وصعد النبی ص المنبر فقال من ترک دینا أوضیاعا فعلی وإلی و من ترک مالا فلورثته فصار بذلک أولی بهم من آبائهم وأمهاتهم وأولی بهم منهم بأنفسهم وکذلک أمیر المؤمنین ع بعده جری ذلک له مثل ماجری لرسول الله ص
-روایت-از قبل-242
30- حدثناتمیم بن عبد الله بن تمیم القرشی قال حدثنی أبی عن أحمد بن علی الأنصاری عن أبی الصلت الهروی قال قال المأمون یوما للرضا ع یا أبا الحسن أخبرنی عن جدک أمیر المؤمنین بأی وجه هوقسیم الجنة والنار وبأی معنی فقد کثر فکری فی ذلک فقال له الرضا ع یا أمیر المؤمنین أ لم ترو عن أبیک عن آبائه عن عبد الله بن عباس أنه قال سمعت رسول الله ص یقول حب علی إیمان وبغضه کفر فقال بلی فقال الرضا ع فقسمة الجنة والنار إذاکانت علی حبه وبغضه فهو قسیم الجنة والنار فقال المأمون لاأبقانی الله بعدک یا أبا الحسن أشهد أنک وارث علم رسول الله ص قال أبوالصلت الهروی فلما انصرف الرضا ع إلی منزله أتیته فقلت له یا ابن رسول الله ص ماأحسن ماأجبت به أمیر المؤمنین فقال الرضا ع یا أباالصلت إنما کلمته من حیث هو ولقد سمعت أبی یحدث عن آبائه عن علی ع أنه قال قال رسول الله ص یا علی أنت قسیم الجنة یوم القیامة تقول للنار هذا لی و هذا لک
-روایت-1-2-روایت-119-897
31- حدثنا أحمد بن الحسن القطان قال حدثنا أحمد بن محمد بن سعید الهمدانی قال حدثنا علی بن الحسن بن علی بن فضال عن أبیه عن أبی الحسن الرضا ع قال سألته عن أمیر المؤمنین ع لم لم یسترجع فدک لماولی أمر الناس فقال لأنا أهل بیت إذاولانا الله عز و جل لایأخذ لنا حقوقنا ممن ظلمنا إلا هو ونحن أولیاء المؤمنین إنما نحکم لهم ونأخذ لهم حقوقهم ممن یظلمهم و لانأخذ لأنفسنا
-روایت-1-2-روایت-162-396
و قدأخرجت لذلک علل فی کتاب علل الشرائع والأحکام والأسباب واقتصرت فی هذاالکتاب علی ماروی فیه عن الرضا ع
[ صفحه 87]
32- حدثناالحاکم أبو علی الحسین بن أحمدالبیهقی قال حدثنا محمد بن یحیی الصولی قال حدثنی القاسم بن إسماعیل أبی ذکوان قال سمعت ابراهیم بن العباس یحدث عن الرضا عن أبیه موسی بن جعفر ع إن رجلا سأل أبا عبد الله ع مابال القرآن لایزداد
عندالنشر والدراسة إلاغضاضة فقال لأن الله لم ینزله لزمان دون زمان و لالناس دون ناس فهو فی کل زمان جدید و
عند کل قوم غض إلی یوم القیامة
-روایت-1-2-روایت-201-403
33- حدثناالحاکم أبو علی الحسین بن أحمدالبیهقی قال حدثنی محمد بن یحیی الصولی قال حدثنی محمد بن موسی بن نصر الرازی قال حدثنی أبی قال سئل الرضا ع عن قول النبی ص أصحابی کالنجوم بأیهم اقتدیتم اهتدیتم و عن قوله ع دعوا لی أصحابی فقال ع هذاصحیح یرید من لم یغیر بعده و لم یبدل قیل وکیف یعلم أنهم قدغیروا أوبدلوا قال لمایروونه من أنه ص قال لیذادن برجال من أصحابی یوم القیامة عن حوضی کماتذاد غرائب الإبل عن الماء فأقول یارب أصحابی أصحابی فیقال لی إنک لاتدری ماأحدثوا بعدک فیؤخذ بهم ذات الشمال فأقول بعدا لهم وسحقا لهم أفتری هذالمن لم یغیر و لم یبدل
-روایت-1-2-روایت-148-605
34- حدثناالحاکم أبو علی الحسین بن أحمدالبیهقی قال حدثنی محمد بن یحیی الصولی قال حدثنی أحمد بن محمد بن إسحاق الطالقانی قال حدثنی أبی قال حلف رجل بخراسان بالطلاق أن معاویة لیس من أصحاب رسول الله ص أیام کان الرضا ع بهافأفتی الفقهاء بطلاقها فسئل الرضا ع فأفتی أنها لاتطلق فکتب الفقهاء رقعة وأنفذوها إلیه وقالوا له من أین قلت یا ابن رسول الله إنها لم تطلق فوقع ع فی رقعتهم قلت هذا من روایتکم عن أبی سعید
-روایت-1-2-روایت-153-ادامه دارد
[ صفحه 88]
الخدری أن رسول الله ص قال لمسلمة یوم الفتح و قدکثروا علیه أنتم خیر وأصحابی خیر و لاهجرة بعدالفتح فأمطل الهجرة و لم یجعل هؤلاء أصحابا له قال فرجعوا إلی قوله
-روایت-از قبل-173
35- حدثنا محمد بن یحیی الصولی قال حدثناعون بن محمد قال حدثناسهل بن القاسم قال سمع الرضا ع عن بعض أصحابه یقول لعن الله من حارب أمیر المؤمنین ع فقال له قل إلا من تاب وأصلح ثم قال ذنب من تخلف عنه و لم یبت أعظم من ذنب من قاتله ثم تاب
-روایت-1-2-روایت-89-263

33- باب فی ذکر ماکتب به الرضا ع إلی محمد بن سنان فی جواب مسائله فی العلل

1- حدثنا محمد بن ماجیلویه رحمه الله عن عمه محمد بن أبی القاسم عن محمد بن علی الکوفی عن محمد بن سنان و حدثنا علی بن أحمد بن محمد بن عمران الدقاق و محمد بن أحمدالسنانی و علی بن عبد الله الوراق و الحسین بن ابراهیم بن أحمد بن هشام المکتب رضی الله عنهم قالوا حدثنا محمد بن أبی عبد الله الکوفی عن محمد بن إسماعیل عن علی بن العباس قال حدثناالقاسم بن الربیع الصحاف عن محمد بن سنان و حدثنا علی بن أحمد بن عبد الله البرقی و علی بن عیسی المجاور فی مسجد الکوفة و أبو جعفر محمد بن موسی البرقی بالری رحمهم الله قالوا حدثنا محمد بن علی ماجیلویه عن أحمد بن محمد بن خالد عن أبیه عن محمد بن سنان أن علی بن موسی الرضا ع کتب إلیه فی جواب مسائله علة غسل الجنابة النظافة وتطهیر الإنسان نفسه مما أصاب من أذاه وتطهیر سائر جسده لان الجنابة خارجة من کل جسده فلذلک وجب علیه تطهیر جسده کله وعلة التخفیف فی البول والغائط لأنه أکثر وأدوم من الجنابة فرضی فیه بالوضوء لکثرته ومشقته ومجیئه بغیر إرادة منهم و لاشهوة والجنابة لاتکون إلاباستلذاذ منهم والإکراه لأنفسهم وعلة غسل العیدین والجمعة و غیر ذلک من الأغسال لما فیه من تعظیم العبد
-روایت-1-2-روایت-641-ادامه دارد
[ صفحه 89]
ربه واستقباله الکریم الجلیل وطلب المغفرة لذنوبه ولیکون لهم یوم عید معروف یجتمعون فیه علی ذکر الله تعالی فجعل فیه الغسل تعظیما لذلک الیوم وتفضیلا له علی سائر الأیام وزیادة فی النوافل والعبادة ولتکون تلک طهارة له من الجمعة إلی الجمعة وعلة غسل المیت أنه یغسل لأنه یطهر وینظف من أدناس أمراضه و ماأصابه من صنوف علله لأنه یلقی الملائکة ویباشر أهل الآخرة فیستحب إذاورد علی الله ولقی أهل الطهارة ویماسونه ویماسهم أن یکون طاهرا نظیفا موجها به إلی الله عز و جل لیطلب به ویشفع له وعلة أخری أنه یخرج منه المنی ألذی منه خلق فیجنب فیکون غسله له وعلة اغتسال من غسله أومسه فطهارة لماأصابه من نضح المیت لان المیت إذاخرجت الروح منه بقی أکثر آفته فلذلک یتطهر منه ویطهر وعلة الوضوء التی من أجلها صار غسل الوجه والذراعین ومسح الرأس والرجلین فلقیامه بین یدی الله عز و جل واستقباله إیاه بجوارحه الظاهرة وملاقاته بهاالکرام الکاتبین فغسل الوجه للسجود والخضوع وغسل الیدین لیقلبهما ویرغب بهما ویرهب ویتبتل ومسح الرأس والقدمین لأنهما ظاهران مکشوفان یستقبل بهما فی کل حالاته و لیس فیهما من الخضوع والتبتل ما فی الوجه والذراعین وعلة الزکاة من أجل قوت الفقراء وتحصین أموال الأغنیاء لأن الله تبارک و تعالی کلف أهل الصحة القیام بشأن أهل الزمانة والبلوی کما قال الله تعالی لَتُبلَوُنّ فِی أَموالِکُم وَ أَنفُسِکُم فی أموالکم بإخراج الزکاة و فی أنفسکم بتوطین الأنفس علی الصبر مع ما فی ذلک من أداء شکر نعم الله عز و جل والطمع فی الزیادة مع ما فیه من الرأفة والرحمة لأهل الضعف والعطف علی أهل المسکنة والحث لهم علی المواساة وتقویة الفقراء والمعونة علی أمر الدین وهم عظة لأهل الغنی وعبرة لهم لیستدلوا
-روایت-از قبل-1610
[ صفحه 90]
علی فقراء الآخرة بهم و مالهم من الحث فی ذلک علی الشکر لله تبارک و تعالی لماخولهم وأعطاهم والدعاء والتضرع والخوف من أن یصیروا مثلهم فی أمور کثیرة فی أداء الزکاة والصدقات وصلة الأرحام واصطناع المعروف وعلة الحج الوفادة إلی الله تعالی وطلب الزیادة والخروج من کل مااقترف ولیکون تائبا مما مضی مستأنفا لمایستقبل و ما فیه من استخراج الأموال وتعب الأبدان وحظرها عن الشهوات واللذات والتقرب بالعبادة إلی الله عز و جل والخضوع والاستکانة والذل شاخصا إلیه فی الحر والبرد والأمن والخوف دائبا فی ذلک دائما و ما فی ذلک لجمیع الخلق من المنافع والرغبة والرهبة إلی الله عز و جل و منه ترک قساوة القلب وجسارة الأنفس ونسیان الذکر وانقطاع الرجاء والعمل وتجدید الحقوق وحظر النفس عن الفساد ومنفعة من فی شرق الأرض وغربها و من فی البر والبحر ممن یحج وممن لایحج من تاجر وجالب وبائع ومشتر وکاسب ومسکین وقضاء حوائج أهل الأطراف والمواضع الممکن لهم الاجتماع فیهاکذلک لیشهدوا منافع لهم وعلة فرض الحج مرة واحدة لأن الله عز و جل وضع الفرائض علی أدنی القوم قوة فمن تلک الفرائض الحج المفروض واحد ثم رغب أهل القوة علی قدر طاقتهم وعلة وضع البیت وسط الأرض أنه الموضع ألذی من تحته دحیت الأرض و کل ریح تهب فی الدنیا فإنها تخرج من تحت الرکن الشامی وهی أول بقعة وضعت فی الأرض لأنها الوسط لیکون الفرض لأهل الشرق والغرب فی ذلک سواء وسمیت مکة مکة لأن الناس کانوا یمکون فیها و کان یقال لمن قصدها قدمکا و ذلک قول الله عز و جل وَ ما کانَ صَلاتُهُم
عِندَ البَیتِ إِلّا مُکاءً وَ تَصدِیَةًفالمکاء
-روایت-1-ادامه دارد
[ صفحه 91]
والتصدیة صفق الیدین وعلة الطواف بالبیت أن الله تبارک و تعالی قال للملائکةإنِیّ جاعِلٌ فِی الأَرضِ خَلِیفَةً قالُوا أَ تَجعَلُ فِیها مَن یُفسِدُ فِیها وَ یَسفِکُ الدّماءَفردوا علی الله تعالی هذاالجواب فندموا ولاذوا بالعرش واستغفروا فأحب الله عز و جل أن یتعبد بمثل ذلک العباد فوضع فی السماء الرابعة بیتا بحذاء العرش یسمی الضراح ثم وضع فی السماء الدنیا بیتا یسمی المعمور بحذاء الضراح ثم وضع هذاالبیت بحذاء البیت المعمور ثم أمر آدم ع فطاف به فتاب الله عز و جل علیه وجری ذلک فی ولده إلی یوم القیامة وعلة استلام الحجر أن الله تبارک و تعالی لماأخذ میثاق بنی آدم التقمه الحجر فمن ثم کلف الناس تعاهد ذلک المیثاق و من ثم یقال
عندالحجر أمانتی أدیتها ومیثاق تعاهدته لتشهد لی بالموافاة و منه قول سلمان ره لیجیئن الحجر یوم القیامة مثل أبی قبیس له لسان وشفتان یشهد لمن وافاه بالموافاة والعلة التی من أجلها سمیت منی منی أن جیرئیل قال هناک لإبراهیم ع تمن علی ربک ماشئت فتمنی ابراهیم فی نفسه أن یجعل الله مکان ابنه إسماعیل کبشا یأمره بذبحه فداء له فاعطی مناه وعلة الصوم لعرفان مس الجوع والعطش لیکون العبد ذلیلا مسکینا مأجورا محتسبا صابرا فیکون ذلک دلیلا له علی شدائد الآخرة مع ما فیه من الانکسار له عن الشهوات واعظا له فی العاجل دلیلا علی الأجل لیعلم شدة مبلغ ذلک من أهل الفقر والمسکنة فی الدنیا والآخرة وحرم الله قتل النفس التی لعلة فساد الخلق فی تحلیله لوأحل وفنائهم وفساد التدبیر وحرم الله عز و جل عقوق الوالدین لما فیه من الخروج عن التوقیر لطاعة
-روایت-از قبل-1452
[ صفحه 92]
الله عز و جل والتوقیر للوالدین وتجنب کفر النعمة وإبطال الشکر و مایدعو فی ذلک إلی قلة النسل وانقطاعه لما فی العقوق من قلة توقیر الوالدین والعرفان بحقهما وقطع الأرحام والزهد من الوالدین فی الولد وترک التربیة لعلة ترک الولد برهما وحرم الزناء لما فیه من الفساد من قتل الأنفس وذهاب الأنساب وترک التربیة للأطفال وفساد المواریث و ماأشبه ذلک من وجوه الفساد وحرم أکل مال الیتیم ظلما لعلل کثیرة من وجوه الفساد أول ذلک أنه إذاأکل الإنسان مال الیتیم ظلما فقد أعان علی قتله إذ الیتیم غیرمستغن و لامحتمل لنفسه و لاعلیم بشأنه و لا له من یقوم علیه ویکفیه کقیام والدیه فإذاأکل ماله فکأنه قدقتله وصیره إلی الفقر والفاقة مع ماخوف الله عز و جل وجعل من العقوبة فی قوله عز و جل وَ لیَخشَ الّذِینَ لَو تَرَکُوا مِن خَلفِهِم ذُرّیّةً ضِعافاً خافُوا عَلَیهِم فَلیَتّقُوا اللّهَ ولقول أبی جعفر ع إن الله عز و جل وعد فی أکل مال الیتیم عقوبتین عقوبة فی الدنیا وعقوبة فی الآخرة ففی تحریم مال الیتیم استبقاء الیتیم واستقلاله بنفسه والسلامة للعقب أن یصیبه ماأصابه لماوعد الله فیه من العقوبة مع ما فی ذلک من طلب الیتیم بثأره إذاأدرک ووقوع الشحناء والعداوة والبغضاء حتی یتفانوا وحرم الله الفرار من الزحف لما فیه من الوهن فی الدین والاستخفاف بالرسل والأئمة العادلة ع وترک نصرتهم علی الأعداء والعقوبة لهم علی إنکار مادعوا إلیه من الإقرار بالربوبیة وإظهار العدل وترک الجور وإماتة الفساد لما فی ذلک من جرأة العدو علی المسلمین و ما یکون فی ذلک من السبی والقتل وإبطال دین الله عز و جل وغیره من الفساد وحرم التعرب بعدالهجرة للرجوع عن الدین وترک مؤازرة الأنبیاء والحجج ع و ما فی ذلک من الفساد وإبطال حق کل ذی حق لالعلة سکنی البدو وکذلک
-روایت-1-ادامه دارد
[ صفحه 93]
لوعرف بالرجل الدین کاملا لم یجز له مساکنة أهل الجهل والخوف علیهم لأنه لایؤمن أن یقع منه ترک العلم والدخول مع أهل الجهل والتمادی فی ذلک وحرم ما أهل به لغیر الله للذی أوجب الله عز و جل علی خلقه من الإقرار به وذکر اسمه علی الذبائح المحللة ولئلا یسوی بین ماتقرب به إلیه و بین ماجعل عبادة للشیاطین والأوثان لأن فی تسمیة الله عز و جل الإقرار بربوبیته وتوحیده و ما فی الإهلال لغیر الله من الشرک به والتقرب به إلی غیره لیکون ذکر الله وتسمیته علی الذبیحة فرقا بین ماأحل الله و بین ماحرم الله وحرم سباع الطیر والوحش کلها لأکلها من الجیف ولحوم الناس والعذرة و ماأشبه ذلک فجعل الله عز و جل دلائل ماأحل من الوحش والطیر و ماحرم کما قال أبی ع کل ذی ناب من السباع وذی مخلب من الطیر حرام و کل ماکانت له قانصة من الطیر فحلال وعلة أخری یفرق بین ماأحل من الطیر و ماحرم قوله ع کل مادف و لاتأکل ماصف وحرم الأرنب لأنها بمنزلة السنور ولها مخالیب کمخالیب السنور وسباع الوحش فجرت مجراها مع قذرها فی نفسها و ما یکون منها من الدم کما یکون من النساء لأنها مسخ وعلة تحریم الربا إنما نهی الله عنه لما فیه من فساد الأموال لأن الإنسان إذااشتری الدرهم بالدرهمین کان ثمن الدرهم درهما وثمن الآخر باطلا فبیع الربا وکس
-روایت-از قبل-1202
[ صفحه 94]
علی کل حال علی المشتری و علی البائع فحرم الله تبارک و تعالی الربا لعلة فساد الأموال کماحظر علی السفیه أن یدفع ماله إلیه لمایتخوف علیه من إفساده حتی یؤنس منه رشده فلهذه العلة حرم الله الربا وبیع الدرهم بالدرهمین یدا بید وعلة تحریم الربا بعدالبینة لما فیه من الاستخفاف بالحرام المحرم وهی کبیرة بعدالبیان وتحریم الله تعالی لها و لم یکن ذلک منه إلااستخفاف بالتحریم للحرام والاستخفاف بذلک دخول فی الکفر وعلة تحریم الربا بالنسیة لعلة ذهاب المعروف وتلف الأموال ورغبة الناس فی الربح وترکهم القرض والفرض وصنائع المعروف و لما فی ذلک من الفساد والظلم وفناء الأموال وحرم الخنزیر لأنه مشوه جعله الله عز و جل عظة للخلق وعبرة وتخویفا ودلیلا علی مامسخ علی خلقته ولأن غذاءه أقذر الأقذار مع علل کثیرة وکذلک حرم القرد لأنه مسخ مثل الخنزیر وجعل عظة وعبرة للخلق ودلیلا علی مامسخ علی خلقته وصورته وجعل فیه شبها من الإنسان لیدل علی أنه من الخلق المغضوب علیهم وحرمت المیتة لما فیها من فساد الأبدان والآفة و لماأراد الله عز و جل أن یجعل تسمیته سببا للتحلیل وفرقا بین الحلال والحرام وحرم الله عز و جل الدم کتحریم المیتة لما فیه من فساد الأبدان ولأنه یورث الماء الأصفر ویبخر الفم وینتن الریح ویسی‌ء الخلق ویورث القسوة للقلب وقلة الرأفة والرحمة حتی لایؤمن أن یقتل والده وصاحبه وحرم الطحال لما فیه من الدم ولأن علته وعلة الدم والمیتة واحدة لأنه یجری مجراها فی الفساد وعلة المهر ووجوبه علی الرجال و لایجب علی النساء أن یعطین أزواجهن لأن للرجل مئونة المرأة ولأن المرأة بائعة نفسها و الرجل مشتر و لا یکون البیع
-روایت-1-ادامه دارد
[ صفحه 95]
إلابثمن و لاالشراء بغیر إعطاء الثمن مع أن النساء محظورات عن التعامل والمتجر مع علل کثیرة وعلة التزویج للرجل أربعة نسوة وتحریم أن تتزوج المرأة أکثر من واحد لأن الرجل إذاتزوج أربع نسوة کان الولد منسوبا إلیه والمرأة لو کان لها زوجان وأکثر من ذلک لم یعرف الولد لمن هوإذ هم مشترکون فی نکاحها و فی ذلک فساد الأنساب والمواریث والمعارف وعلة التزویج العبد اثنتین لاأکثر منه لأنه نصف رجل حر فی الطلاق والنکاح لایملک نفسه و لا له مال إنما ینفق مولاه علیه ولیکون ذلک فرقا بینه و بین الحر ولیکون أقل لاشتغاله عن خدمة موالیه وعلة الطلاق ثلاثا لما فیه من المهلة فیما بین الواحدة إلی الثلاث لرغبة تحدث أوسکون غضبه إن کان ولیکون ذلک تخویفا وتأدیبا للنساء وزجرا لهن عن معصیة أزواجهن فاستحقت المرأة الفرقة والمباینة لدخولها فیما لاینبغی من معصیة زوجها وعلة ترحیم المرأة بعدتسع تطلیقات فلاتحل له أبدا عقوبة لئلا یتلاعب بالطلاق و لایستضعف المرأة ولیکون ناظرا فی أموره متیقظا معتبرا ولیکون یأسا لهما من الاجتماع بعدتسع تطلیقات وعلة طلاق المملوک اثنتین لأن طلاق الأمة علی النصف فجعله اثنتین احتیاطا لکمال الفرائض وکذلک فی الفرق فی العدة للمتوفی عنها زوجها وعلة ترک شهادة النساء فی الطلاق والهلال لضعفهن عن الرؤیة ومحاباتهن فی النساء الطلاق فلذلک لایجوز شهادتهن إلا فی موضع ضرورة مثل شهادة القابلة و ما لایجوز للرجال أن ینظروا إلیه کضرورة تجویز شهادة أهل الکتاب إذا لم یوجد غیرهم و فی کتاب الله عز و جل اثنانِ ذَوا عَدلٍ مِنکُممسلمین أَو آخَرانِ مِن غَیرِکُمکافرین ومثل شهادة الصبیان علی القتل إذا لم یوجد غیرهم
-روایت-از قبل-1495
[ صفحه 96]
والعلة فی شهادة أربعة فی الزناء واثنین فی سائر الحقوق لشدة حد المحصن لأن فیه القتل فجعلت الشهادة فیه مضاعفة مغلظة لما فیه من قتل نفسه وذهاب نسب ولده ولفساد المیراث وعلة تحلیل مال الولد لوالده بغیر إذنه و لیس ذلک للولد لأن الولد مولود للوالد فی قول الله عز و جل یَهَبُ لِمَن یَشاءُ إِناثاً وَ یَهَبُ لِمَن یَشاءُ الذّکُورَ مع أنه المأخوذ بمؤنته صغیرا أوکبیرا والمنسوب إلیه أوالمدعو له لقول الله عز و جل ادعُوهُم لِآبائِهِم هُوَ أَقسَطُ
عِندَ اللّهِ وقول النبی ص أنت ومالک لأبیک و لیس للوالدة کذلک لاتأخذ من ماله إلابإذنه أوبإذن الأب لأن الأب مأخوذ بنفقة الولد و لاتؤخذ المرأة بنفقة ولدها والعلة فی أن البینة فی جمیع الحقوق علی المدعی والیمین علی المدعی علیه ماخلا الدم لأن المدعی علیه جاحد و لایمکنه إقامة البینة علی الجحود ولأنه مجهول وصارت البینة فی الدم علی المدعی علیه والیمین علی المدعی لأنه حوط یحتاط به المسلمون لئلا یبطل دم امر‌ئ مسلم ولیکون ذلک زاجرا وناهیا للقاتل لشدة إقامة البینة علیه لأن من یشهد علی أنه لم یفعل قلیل و أماعلة القسامة أن جعلت خمسین رجلا فلما فی ذلک من التغلیظ والتشدید والاحتیاط لئلا یهدر دم امر‌ئ مسلم وعلة قطع الیمین من السارق لأنه یباشر الأشیاء بیمینه وهی أفضل أعضائه وأنفعها له فجعل قطعها نکالا وعبرة للخلق لئلا یبتغوا أخذ الأموال من غیرحلها ولأنه أکثر مایباشر السرقة بیمینه وحرم غصب الأموال وأخذها من غیرحلها لما فیه من أنواع الفساد والفساد محرم لما فیه من الفناء و غیر ذلک من وجوه الفساد
-روایت-1-ادامه دارد
[ صفحه 97]
وحرمة السرقة لما فیه من فساد الأموال وقتل الأنفس لوکانت مباحة و لمایأتی فی التغاصب من القتل والتنازع والتحاسد و مایدعو إلی ترک التجارات والصناعات فی المکاسب واقتناء الأموال إذا کان الشی‌ء المقتنی لا یکون أحد أحق به من أحد وعلة ضرب الزانی علی جسده بأشد الضرب لمباشرته الزناء واستلذاذ الجسد کله به فجعل الضرب عقوبة له وعبرة لغیره و هوأعظم الجنایات وعلة ضرب القاذف وشارب الخمر ثمانین جلدة لأن فی القذف نفی الولد وقطع النفس وذهاب النسب وکذلک شارب الخمر لأنه إذاشرب هذی و إذاهذی افتری فوجب علیه حد المفتری وعلة القتل بعدإقامة الحد فی الثالثة علی الزانی والزانیة لاستحقاقهما وقلة مبالاتهما بالضرب حتی کأنهما مطلق لهما ذلک الشی‌ء وعلة أخری أن المستخف بالله وبالحد کافر فوجب علیه القتل لدخوله فی الکفر وعلة تحریم الذکران للذکران والإناث بالإناث لمارکب فی الإناث و ماطبع علیه الذکران و لما فی إتیان الذکران الذکران والإناث الإناث من انقطاع النسل وفساد التدبیر وخراب الدنیا وأحل الله تبارک و تعالی لحوم البقر والغنم والإبل لکثرتها وإمکان وجودها وتحلیل بقر الوحش وغیرها من أصناف مایؤکل من الوحش المحللة لأن غذاءها غیرمکروه و لامحرم و لاهی مضرة بعضها ببعض و لامضرة بالإنس و لا فی خلقتها تشویه وکره کل لحوم البغال والحمیر الأهلیة لحاجة الناس إلی ظهورها واستعمالها والخوف من قلتها لالقذر خلقتها و لالقذر غذائها وحرم النظر إلی شعور النساء المحجوبات بالأزواج و إلی غیرهن من النساء لما فیه من تهییج الرجال و مایدعو التهییج إلیه من الفساد والدخول فیما لایحل و لایجمل
-روایت-از قبل-1463
[ صفحه 98]
وکذلک ماأشبه الشعور إلا ألذی قال الله تعالی وَ القَواعِدُ مِنَ النّساءِ اللاّتیِ لا یَرجُونَ نِکاحاً فَلَیسَ عَلَیهِنّ جُناحٌ أَن یَضَعنَ ثِیابَهُنّ غَیرَ مُتَبَرّجاتٍ بِزِینَةٍ أی غیرالجلباب فلابأس بالنظر إلی شعور مثلهن وعلة إعطاء النساء نصف مایعطی الرجال من المیراث لأن المرأة إذاتزوجت أخذت و الرجل یعطی فلذلک وفر علی الرجال وعلة أخری فی إعطاء الذکر مثلی مایعطی الأنثی لأن الأنثی فی عیال الذکر إن احتاجت و علیه أن یعولها و علیه نفقتها و لیس علی المرأة أن تعول الرجل و لاتؤخذ بنفقته إن احتاج فوفر الله تعالی علی الرجال لذلک و ذلک قول الله عز و جل الرّجالُ قَوّامُونَ عَلَی النّساءِ بِما فَضّلَ اللّهُ بَعضَهُم عَلی بَعضٍ وَ بِما أَنفَقُوا مِن أَموالِهِم وعلة المرأة أنها لاترث من العقار شیئا إلاقیمة الطوب والنقض لأن العقار لایمکن تغییره وقلبه والمرأة یجوز أن ینقطع مابینها وبینه من العصمة ویجوز تغییرها وتبدیلها و لیس الولد والوالد کذلک لأنه لایمکن التفصی منهما والمرأة یمکن الاستبدال بهافما یجوز أن یجی‌ء ویذهب کان میراثه فیما یجوز تبدیله وتغییره إذاأشبهه و کان الثابت المقیم علی حاله کمن کان مثله فی الثبات والقیام
-روایت-1-1088
2- حدثنا محمد بن موسی بن المتوکل رحمه الله قال حدثنا علی بن الحسین السعدآبادی قال حدثنا أحمد بن محمد بن خالد عن أبیه عن محمد بن سنان قال سمعت أبا الحسن علی بن موسی الرضا ع یقول حرم الله الخمر لما فیها من الفساد و من تغییرها عقول شاربیها وحملها إیاهم علی إنکار الله عز و جل والفریة علیه و علی رسله وسائر ما یکون منهم من الفساد والقتل والقذف والزناء وقلة الاحتجاز من شیء من
-روایت-1-2-روایت-200-ادامه دارد
[ صفحه 99]
الحرام فبذلک قضینا علی کل مسکر من الأشربة أنه حرام محرم لأنه یأتی من عاقبتها مایأتی من عاقبة الخمر فلیجتنبه من یؤمن بالله والیوم الآخر ویتولانا وینتحل مودتنا کل شراب مسکر فإنه لاعصمة بیننا و بین شاربیها
-روایت-از قبل-220

34- باب العلل التی ذکر الفضل بن شاذان فی آخرها أنه سمعها من الرضا علی بن موسی ع مرة بعده مرة وشیئا بعد شیءفجمعها وأطلق لعلی بن محمد بن قتیبة النیسابوری روایتها عنه عن الرضا ع

1- حدثنا عبدالواحد بن محمد بن عبدوس النیسابوری العطار بنیسابور فی شعبان سنة اثنتین وخمسین وثلاثمائة قال حدثنی أبو الحسن علی بن محمد بن قتیبة النیسابوری قال قال أبو محمدالفضل بن شاذان النیسابوری و حدثناالحاکم أبو محمد جعفر بن نعیم بن شاذان عن عمه أبی عبد الله محمد بن شاذان قال قال الفضل بن شاذان إن سأل سائل فقال أخبرنی هل یجوز أن یکلف الحکیم عبده فعلا من الأفاعیل لغیر علة و لامعنی قیل له لایجوز ذلک لأنه حکیم غیرعابث و لاجاهل فإن قال قائل فأخبرنی لم کلف الخلق قیل لعلل کثیرة فإن قال قائل فأخبرنی عن تلک العلل معروفة موجودة هی أم غیرمعروفة و لاموجودة قیل بل هی معروفة موجودة
عندأهلها فإن قال أتعرفونها أنتم أم لاتعرفونها قیل لهم منها مانعرفه ومنها ما لانعرفه فإن قال قائل فما أول الفرائض قیل له الإقرار بالله وبرسوله وحجته وبما جاء من
عند الله عز و جل فإن قال قائل لم أمر الخلق بالإقرار بالله وبرسله وبحججه وبما جاء من
عند الله عز و جل قیل لعلل کثیرة منها أن من لم یقر بالله عز و جل و لم یجتنب معاصیه و لم ینته عن ارتکاب الکبائر و لم یراقب أحدا فیما یشتهی ویستلذ عن الفساد والظلم و إذافعل الناس هذه الأشیاء وارتکب کل إنسان مایشتهی ویهواه من غیرمراقبة لأحد کان فی ذلک فساد الخلق أجمعین ووثوب بعضهم علی بعض فغصبوا الفروج والأموال
-روایت-1-2-روایت-324-ادامه دارد
[ صفحه 100]
وأباحوا الدماء والنساء وقتل بعضهم بعضا من غیرحق و لاجرم فیکون فی ذلک خراب الدنیا وهلاک الخلق وفساد الحرث والنسل ومنها أن الله عز و جل حکیم و لا یکون الحکیم و لایوصف بالحکمة إلا ألذی یحظر الفساد ویأمر بالصلاح ویزجر عن الظلم وینهی عن الفواحش و لا یکون حظر الفساد والأمر بالصلاح والنهی عن الفواحش إلا بعدالإقرار بالله عز و جل ومعرفة الآمر والناهی و لوترک الناس بغیر إقرار بالله عز و جل و لامعرفته لم یثبت أمر بصلاح و لانهی عن فساد إذ لاآمر و لاناهی ومنها أناوجدنا الخلق قدیفسدون بأمور باطنة مستورة عن الخلق فلو لاالإقرار بالله وخشیته بالغیب لم یکن أحد إذاخلا بشهوته وإرادته یراقب أحدا فی ترک معصیة وانتهاک حرمة وارتکاب کبیرة إذا کان فعله ذلک مستورا عن الخلق غیرمراقب لأحد فکان یکون فی ذلک خلاف الخلق أجمعین فلم یکن قوام الخلق وصلاحهم إلابالإقرار منهم بعلیم خبیر یعلم السر وأخفی آمر بالصلاح ناه عن الفساد و لاتخفی علیه خافیة لیکون فی ذلک انزجار لهم عما یخلون به من أنواع الفساد فإن قال قائل فلم وجب علیهم معرفة الرسل والإقرار بهم والإذعان لهم بالطاعة قیل لأنه لما إن لم یکن فی خلقهم وقواهم مایکملون به مصالحهم و کان الصانع متعالیا عن أن یری و کان ضعفهم وعجزهم عن إدراکه ظاهرا لم یکن بد لهم من رسول بینه وبینهم معصوم یؤدی إلیهم أمره ونهیه وأدبه ویقفهم علی ما یکون به اجترار منافعهم ومضارهم فلو لم یجب علیهم معرفته وطاعته لم یکن لهم فی مجی‌ء الرسول منفعة و لاسد حاجة ولکان یکون إتیانه عبثا لغیر منفعة و لاصلاح و لیس هذا من صفة الحکیم ألذی أتقن کل شیء فإن قال قائل فلم جعل أولی الأمر وأمر بطاعتهم قیل لعلل کثیرة منها أن الخلق لماوقفوا علی حد محدود وأمروا أن لایتعدوا ذلک الحد لما فیه من فسادهم لم یکن یثبت ذلک و لایقوم إلابأن یجعل علیهم فیه أمینا یمنعهم من
-روایت-از قبل-1702
[ صفحه 101]
التعدی والدخول فیما حظر علیهم لأنه لو لم یکن ذلک لکان أحد لایترک لذته ومنفعته لفساد غیره فجعل علیهم قیما یمنعهم من الفساد ویقیم فیهم الحدود والأحکام ومنها أنا لانجد فرقة من الفرق و لاملة من الملل بقوا وعاشوا إلابقیم ورئیس و لما لابد لهم منه فی أمر الدین والدنیا فلم یجز فی حکمة الحکیم أن یترک الخلق مما یعلم أنه لابد له منه و لاقوام لهم إلا به فیقاتلون به عدوهم ویقسمون فیئهم ویقیم لهم جمهم وجماعتهم ویمنع ظالمهم من مظلومهم ومنها أنه لو لم یجعل لهم إماما قیما أمینا حافظا مستودعا لدرست الملة وذهب الدین وغیرت السنن والأحکام ولزاد فیه المبتدعون ونقص منه الملحدون وشبهوا ذلک علی المسلمین لأنا وجدنا الخلق منقوصین محتاجین غیرکاملین مع اختلافهم واختلاف أهوائهم وتشتت أنحائهم فلو لم یجعل لهم قیما حافظا لماجاء به الرسول ص لفسدوا علی نحو مابینا وغیرت الشرائع والسنن والأحکام والإیمان و کان فی ذلک فساد الخلق أجمعین فإن قال قائل فلم لایجوز أن لا یکون فی الأرض إمامان فی وقت واحد وأکثر من ذلک قیل لعلل منها أن الواحد لایختلف فعله وتدبیره والاثنین لایتفق فعلهما وتدبیرهما و ذلک أنا لم نجد اثنین إلامختلفی الهمم والإرادة فإذاکانا اثنین ثم اختلفت هممهما وإرادتهما وتدبیرهما وکانا کلاهما مفترضی الطاعة لم یکن أحدهما أولی بالطاعة من صاحبه فکان یکون فی ذلک اختلاف الخلق والتشاجر والفساد ثم لا یکون أحد مطیعا لأحدهما إلا و هوعاص للآخر فتعم معصیة أهل الأرض ثم لا یکون لهم مع ذلک السبیل إلی الطاعة والإیمان ویکونون إنما أتوا فی ذلک من قبل الصانع ألذی وضع لهم باب الاختلاف والتشاجر والفساد إذ أمرهم باتباع المختلفین ومنها أنه لوکانا إمامین لکان لکل من الخصمین أن یدعو إلی غیر ألذی یدعو إلیه صاحبه فی الحکومة ثم لا یکون أحدهما أولی بأن یتبع صاحبه فیبطل الحقوق والأحکام والحدود ومنها أنه لا یکون واحد من الحجتین
-روایت-1-1741
[ صفحه 102]
أولی بالنطق والحکم والأمر والنهی من الآخر و إذا کان هذاکذلک وجب علیهما أن یبتدیا بالکلام و لیس لأحدهما أن یسبق صاحبه بشی‌ء إذاکانا فی الإمامة شرعا واحدا فإن جاز لأحدهما السکوت جاز السکوت للآخر و إذاجاز لهما السکوت بطلت الحقوق والأحکام وعطلت الحدود وصار الناس کأنهم لاإمام لهم فإن قال قائل فلم لایجوز أن یکون الإمام من غیرجنس الرسول قیل لعلل منها أنه لما کان الإمام مفترض الطاعة لم یکن بد من دلالة تدل علیه ویتمیزه بها من غیره وهی القرابة المشهورة والوصیة الظاهرة لیعرف من غیره ویهتدی إلیه بعینه ومنها أنه لوجاز فی غیرجنس الرسول لکان قدفضل من لیس برسول علی الرسل إذ جعل أولاد الرسول أتباعا لأولاد أعدائه کأبی جهل و ابن أبی معیط لأنه قدیجوز بزعمهم أن ینتقل ذلک فی أولادهم إذاکانوا مؤمنین فیصیر أولاد الرسول تابعین وأولاد أعداء الله وأعداء رسوله متبوعین فکان الرسول أولی بهذه الفضیلة من غیره وأحق ومنها أن الخلق إذاأقروا للرسول بالرسالة وأذعنوا له بالطاعة لم یتکبر أحد منهم عن أن یتبع ولده ویطیع ذریته و لم یتعاظم ذلک فی أنفس الناس و إذا کان ذلک فی غیرجنس الرسول کان کل واحد منهم فی نفسه أنهم أولی به من غیره ودخلهم من ذلک الکبر و لم تسنح أنفسهم بالطاعة لمن هوعندهم دونهم فکان لکون ذلک داعیة لهم إلی الفساد والنفاق والاختلاف فإن قال قائل فلم وجب علیهم الإقرار والمعرفة بأن الله واحد أحد قیل لعلل منها أنه لو لم یجب علیهم الإقرار والمعرفة لجاز لهم أن یتوهموا مدبرین أوأکثر من ذلک و إذاجاز ذلک لم یهتدوا إلی الصانع لهم من غیره لأن کل إنسان منهم کان لایدری لأنه إنما یعبد غیر ألذی خلقه ویطبع غیر ألذی أمره فلایکونون علی حقیقة من صانعهم وخالقهم و لایثبت عندهم أمر آمر و لانهی ناه إذا لایعرف الآمر بعینه و لاالناهی من غیره ومنها أنه لوجاز أن یکون اثنین لم یکن أحد الشریکین أولی بأن یعبد ویطاع من الآخر و فی إجازة أن یطاع ذلک الشریک إجازة أن لایطاع الله و فی إجازة
-روایت-1-1820
[ صفحه 103]
أن لایطاع الله کفر بالله وبجمیع کتبه ورسله وإثبات کل باطل وترک کل حق وتحلیل کل حرام وتحریم کل حلال والدخول فی کل معصیة والخروج من کل طاعة وإباحة کل فساد وإبطال کل حق ومنها أنه لوجاز أن یکون أکثر من واحد لجاز لإبلیس أن یدعی أنه ذلک الآخر حتی یضاد الله تعالی فی جمیع حکمه ویصرف العباد إلی نفسه فیکون فی ذلک أعظم الکفر وأشد النفاق فإن قال قائل فلم وجب علیهم الإقرار بالله بأنه لیس کمثله شیءقیل لعلل منها أن لایکونوا قاصدین نحوه بالعبادة والطاعة دون غیره غیرمشتبه علیهم أمر ربهم وصانعهم ورازقهم ومنها أنهم لو لایعلموا أنه لیس کمثله شیء لم یدروا لعل ربهم وصانعهم هذه الأصنام التی نصبها لهم آباؤهم والشمس والقمر والنیران إذا کان جائزا أن یکون علیهم مشتبه و کان یکون فی ذلک الفساد وترک طاعاته کلها وارتکاب معاصیه کلها علی قدر مایتناهی إلیهم من أخبار هذه الأرباب وأمرها ونهیها ومنها أنه لو لم یجب علیهم أن یعرفوا أن لیس کمثله شیءلجاز عندهم أن یجری علیه مایجری علی المخلوقین من العجز والجهل والتغییر والزوال والفناء والکذب والاعتداء و من جازت علیه هذه الأشیاء لم یؤمن فناؤه و لم یوثق بعدله و لم یحقق قوله وأمره ونهیه ووعده ووعیده وثوابه وعقابه و فی ذلک فساد الخلق وإبطال الربوبیة فإن قال قائل لم أمر الله تعالی العباد ونهاهم قیل لأنه لا یکون بقاؤهم وصلاحهم إلابالأمر والنهی والمنع من الفساد والتغاصب فإن قال قائل فلم تعبدهم قیل لئلا یکونوا ناسین لذکره و لاتارکین لأدبه و لالاهین عن أمره ونهیه إذا کان فیه صلاحهم وقوامهم فلو ترکوا بغیر تعبد لطال علیهم الأمد فقست قلوبهم فإن قال قائل فلم أمروا بالصلاة قیل لأن فی الصلاة الإقرار بالربوبیة و هوصلاح عام لأن فیه خلع الأنداد والقیام بین یدی الجبار بالذل والاستکانة والخضوع
-روایت-1-ادامه دارد
[ صفحه 104]
والخشوع والاعتراف وطلب الإقالة من سالف الذنوب ووضع الجبهة علی الأرض کل یوم ولیلة لیکون العبد ذاکرا لله غیرناس له و یکون خاشعا وجلا متذللا طالبا راغبا فی الزیادة للدین والدنیا مع ما فیه من الانزجار عن الفساد وصار ذلک علیه فی کل یوم ولیلة لئلا ینسی العبد مدبره وخالقه فیبطر ویطغی ولیکون فی طاعة خالقه والقیام بین یدی ربه زاجرا له عن المعاصی وحاجزا ومانعا له عن أنواع الفساد فإن قال قائل فلم أمروا بالوضوء وبد‌ئ به قیل له لأن یکون العبد طاهرا إذاقام بین یدی الجبار و
عندمناجاته إیاه مطیعا له فیما أمره نقیا من الأدناس والنجاسة مع ما فیه من ذهاب الکسل وطرد النعاس وتزکیة الفؤاد للقیام بین یدی الجبار فإن قال قائل فلم وجب ذلک علی الوجه والیدین والرأس والرجلین قیل لأن العبد إذاقام بین یدی الجبار فإنما ینکشف عن جوارحه ویظهر ماوجب فیه الوضوء و ذلک بأنه بوجهه یسجد ویخضع وبیده یسأل ویرغب ویرهب ویتبتل وینسک وبرأسه یستقبل فی رکوعه وسجوده وبرجلیه یقوم ویقعد فإن قال قائل فلم وجب الغسل علی الوجه والیدین وجعل المسح علی الرأس والرجلین و لم یجعل ذلک غسلا کله أومسحا کله قیل لعلل شتی منها أن العبادة العظمی إنما هی الرکوع والسجود وإنما یکون الرکوع والسجود بالوجه والیدین لابالرأس والرجلین ومنها أن الخلق لایطیقون فی کل وقت غسل الرأس والرجلین ویشتد ذلک علیهم فی البرد والسفر والمرض وأوقات من اللیل والنهار وغسل الوجه والیدین أخف من غسل الرأس والرجلین و إذاوضعت الفرائض علی قدر أقل الناس طاقة من أهل الصحة ثم عم فیهاالقوی والضعیف ومنها أن الرأس والرجلین لیس هما فی کل وقت بادیان ظاهران کالوجه والیدین لموضع العمامة والخفین و غیر ذلک فإن قال قائل فلم وجب الوضوء مما خرج من الطرفین خاصة و من النوم دون
-روایت-از قبل-1641
[ صفحه 105]
سائر الأشیاء قیل لأن الطرفین هما طریق النجاسة و لیس للإنسان طریق تصیبه النجاسة من نفسه إلامنهما فأمروا بالطهارة
عند ماتصیبهم تلک النجاسة من أنفسهم و أماالنوم فلأن النائم إذاغلب علیه النوم یفتح کل شیء منه واسترخی فکان أغلب الأشیاء علیه فی الخروج منه الریح فوجب علیه الوضوء لهذه العلة فإن قال قائل فلم لم یؤمروا بالغسل من هذه النجاسة کماأمروا بالغسل من الجنابة قیل لأن هذا شیءدائم غیرممکن للخلق الاغتسال منه کلما یصیب ذلک و لایکلف الله نفسا إلاوسعها والجنابة لیست هی أمر دائم إنما هی شهوة تصیبها إذاأراد ویمکنه تعجیلها وتأخیرها الأیام الثلاثة والأقل والأکثر و لیس ذلک هکذا فإن قال قائل فلم أمروا بالغسل من الجنابة و لم یؤمروا بالغسل من الخلاء و هوأنجس من الجنابة وأقذر قیل من أجل أن الجنابة من نفس الإنسان و هو شیءیخرج من جمیع جسده والخلاء لیس هو من نفس الإنسان إنما هوغذاء یدخل من باب ویخرج من باب فإن قال قائل أخبرنی عن الأذان لم أمروا قیل لعلل کثیرة منها أن یکون تذکیرا للساهی وتنبیها للغافل وتعریفا لمن جهل الوقت واشتغل عن الصلاة ولیکون ذلک داعیا إلی عبادة الخالق مرغبا فیهامقرا له بالتوحید مجاهرا بالإیمان معلنا بالإسلام مؤذنا لمن نسیها وإنما یقال مؤذن لأنه یؤذن بالصلاة فإن قال قائل فلم بدأ فیه بالتکبیر قبل التهلیل قیل لأنه أراد أن یبدأ بذکره واسمه لأن اسم الله تعالی فی التکبیر فی أول الحرف و فی التهلیل اسم الله فی آخر الحرف فبدأ بالحرف ألذی اسم الله فی أوله لا فی آخره فإن قال قائل فلم جعل مثنی مثنی قیل لأن یکون مکررا فی آذان المستمعین مؤکدا علیهم إن سها أحد عن الأول لم یسه عن الثانی ولأن الصلاة رکعتان رکعتان ولذلک جعل الأذان مثنی مثنی فإن قال قائل فلم جعل التکبیر فی أول الأذان أربعا قیل لأن أول الأذان
-روایت-1-ادامه دارد
[ صفحه 106]
إنما یبدأ غفلة و لیس قبله کلام ینبه المستمع له فجعل ذلک تنبیها للمستمعین لمابعده فی الأذان فإن قال قائل فلم جعل بعدالتکبیر شهادتین قیل لأن أول الإیمان إنما هوالتوحید والإقرار لله عز و جل بالوحدانیة والثانی الإقرار للرسول بالرسالة و أن طاعتهما ومعرفتهما مقرونتان و أن أصل الإیمان إنما هوالشهادة فجعل الشهادتین فی الأذان کماجعل فی سائر الحقوق شهادتین فإذاأقر لله تعالی بالوحدانیة والإقرار للرسول بالرسالة فقد أقر بجملة الإیمان لأن أصل الإیمان إنما هوالإقرار بالله وبرسوله فإن قال قائل فلم جعل بعدالشهادتین الدعاء إلی الصلاة قیل لأن الأذان إنما وضع لموضع الصلاة وإنما هوالنداء إلی الصلاة فجعل النداء إلی الصلاة فی وسط الأذان فقدم المؤذن قبلها أربعا التکبیرتین والشهادتین وأخر بعدها أربعا یدعو إلی الفلاح حثا علی البر والصلاة ثم دعا إلی خیر العمل مرغبا فیها و فی عملها و فی أدائها ثم نادی بالتکبیر والتهلیل لیتم بعدها أربعا کماأتم قبلها أربعا ولیختم کلامه بذکر الله کمافتحه بذکر الله تعالی فإن قال قائل فلم جعل آخرها التهلیل و لم یجعل آخرها التکبیر کماجعل فی أولها التکبیر قیل لأن التهلیل اسم الله فی آخره فأحب الله تعالی أن یختم الکلام باسمه کمافتحه باسمه فإن قال قائل فلم لم یجعل بدل التهلیل التسبیح والتحمید واسم الله فی آخرهما قیل لأن التهلیل هوإقرار لله تعالی بالتوحید وخلع الأنداد من دون الله و هوأول الإیمان وأعظم من التسبیح والتحمید فإن قال فلم بدأ فی الاستفتاح والرکوع والسجود والقیام والقعود بالتکبیر قیل لعله التی ذکرناها فی الأذان فإن قال فلم جعل الدعاء فی الرکعة الأولی قبل القراءة و لم جعل فی رکعة الثانیة القنوت بعدالقراءة قیل لأنه أحب أن یفتح قیامه لربه وعبادته بالتحمید والتقدیس والرغبة والرهبة ویختمه بمثل ذلک ولیکون فی القیام
عندالقنوت أطول فأحری أن یدرک المدرک الرکوع و لایفقه الرکعة فی الجماعة
-روایت-از قبل-1756
[ صفحه 107]
فإن قال فلم أمروا بالقراءة فی الصلاة قیل لئلا یکون القراءة مهجورا مضیعا ولیکون محفوظا فلایضمحل و لایجهل فإن قال فلم بدأ بالحمد فی کل قراءة دون سائر السور قیل لأنه لیس شیء فی القرآن والکلام جمع فیه جوامع الخیر والحکمة ماجمع فی سورة الحمد و ذلک أن قوله تعالی الحَمدُ لِلّهِإنما هوأداء لماأوجب الله تعالی علی خلقه من الشکر وشکره لماوفق عبده للخیررَبّ العالَمِینَتمجید له وتحمید وإقرار و أنه هوالخالق المالک لاغیره الرّحمنِ الرّحِیمِاستعطاف وذکر لآلائه ونعمائه علی جمیع خلقه مالِکِ یَومِ الدّینِإقرار له بالبعث والنشور والحساب والمجازات وإیجاب له ملک الآخرة کماأوجب له ملک الدنیاإِیّاکَ نَعبُدُرغبة وتقرب إلی الله عز و جل وإخلاص بالعمل له دون غیره وَ إِیّاکَ نَستَعِینُاستزادة من توفیقه وعبادته واستدامته لماأنعم الله علیه وبصره اهدِنَا الصّراطَ المُستَقِیمَاسترشاد لأدبه واعتصام بحبله واستزادة فی المعرفة بربه وبعظمته وبکبریائه صِراطَ الّذِینَ أَنعَمتَ عَلَیهِمتوکید فی السؤال والرغبة وذکر لماتقدم من أیادیه ونعمه علی أولیائه ورغبة فی مثل تلک النعم غَیرِ المَغضُوبِ عَلَیهِماستعاذة من أن یکون من المعاندین الکافرین المستخفین به وبأمره ونهیه وَ لَا الضّالّینَاعتصام من أن یکون من الضالین الذین ضلوا عن سبیله من غیرمعرفة وهم یحسبون أنهم یحسنون صنعا فقد اجتمع فیه من جوامع الخیر والحکمة فی أمر الآخرة والدنیا ما لایجمعه شیء من الأشیاء فإن قال فلم جعل التسبیح فی الرکوع والسجود قیل لعلل منها أن یکون العبد مع خضوعه وخشوعه وتعبده وتورعه واستکانته وتذلله وتواضعه وتقربه إلی ربه مقدسا له ممجدا مسبحا مطیعا معظما شاکرا لخالقه ورازقه فلایذهب به الفکر والأمانی إلی غیر الله فإن قال فلم جعل أصل الصلاة رکعتین و لم زید علی بعضها رکعة و علی بعضها رکعتان و لم یزد علی بعضها شیءقیل لأن أصل الصلاة إنما هی رکعة واحدة لأن أصل العدد واحد فإن نقصت من واحدة فلیست هی صلاة فعلم الله عز و جل أن العباد لایؤدون تلک الرکعة الواحدة التی لاصلاة أقل منها بکمالها وتمامها والإقبال علیها فقرن إلیها رکعة
-روایت-1-ادامه دارد
[ صفحه 108]
أخری لیتم بالثانیة مانقص من الأولی ففرض الله عز و جل أصل الصلاة رکعتین ثم علم رسول الله ص أن العباد لایؤدون هاتین الرکعتین بتمام ماأمروا به وکماله فضم إلی الظهر والعصر والعشاء الآخرة رکعتین رکعتین لیکون فیهاتمام الرکعتین الأولیین ثم إنه علم أن صلاة المغرب یکون شغل الناس فی وقتها أکثر للانصراف إلی الإفطار والأکل والشرب والوضوء والتهیئة للمبیت فزاد فیهارکعة واحدة لیکون أخف علیهم ولأن تصیر رکعات الصلاة فی الیوم واللیلة فردا ثم ترک الغداة علی حالها لأن الاشتغال فی وقتها أکثر والمبادرة إلی الحوائج فیهاأعم ولأن القلوب فیهاأخلی من الفکر لقلة معاملات الناس باللیل ولقلة الأخذ والإعطاء فالإنسان فیهاأقبل علی صلاته منه فی غیرها من الصلوات لأن الفکر أقل لعدم العمل من اللیل فإن قال فلم جعلت التکبیر فی الاستفتاح سبع تکبیرات قیل إنما جعل ذلک لأن التکبیر فی الرکعة الأولی التی هی الأصل سبع تکبیرات تکبیرة الاستفتاح وتکبیرة الرکوع وتکبیرتان للسجود وتکبیرة أیضا للرکوع وتکبیرتان للسجود فإذاکبر الإنسان أول الصلاة سبع تکبیرات فقد أحرز التکبیر کله فإن سها فی شیءمنها أوترکها لم یدخل علیه نقص فی صلاته فإن قال فلم جعل رکعة وسجدتین قیل لأن الرکوع من فعل القیام والسجود من فعل القعود وصلاة القاعد علی النصف من صلاة القائم فضوعف السجود لیستوی بالرکوع فلا یکون بینهما تفاوت لأن الصلاة إنما هی رکوع وسجود فإن قال فلم جعل التشهد بعدالرکعتین قیل لأنه کماتقدم قبل الرکوع والسجود الأذان والدعاء والقراءة فکذلک أیضا أمر بعدها التشهد والتحمید والدعاء فإن قال فلم جعل التسلیم تحلیل الصلاة و لم یجعل بدله تکبیرا أوتسبیحا أوضربا آخر قیل لأنه لما کان فی الدخول فی الصلاة تحریم الکلام للمخلوقین والتوجه
-روایت-از قبل-1612
[ صفحه 109]
إلی الخالق کان تحلیلها کلام المخلوقین والانتقال عنها وابتداء المخلوقین فی الکلام إنما هوبالتسلیم فإن قال فلم جعل القراءة فی الرکعتین الأولیین والتسبیح فی الأخیرتین قیل للفرق بین مافرض الله عز و جل من عنده و مافرضه من
عندرسوله فإن قال فلم جعل الجماعة قیل لئلا یکون الإخلاص والتوحید والإسلام والعبادة لله إلاظاهرا مکشوفا مشهورا لأن فی إظهاره حجة علی أهل الشرق والغرب لله وحده عز و جل ولیکون المنافق والمستخف مؤدیا لماأقر به بظاهر الإسلام والمراقبة ولیکون شهادات الناس بالإسلام بعضهم لبعض جائزة ممکنة مع ما فیه من المساعدة علی البر والتقوی والزهد عن کثیر من معاصی الله عز و جل فإن قال فلم جعل الجهر فی بعض الصلوات و لم یجعل فی بعض قیل لأن الصلوات التی یجهر فیهاإنما هی صلوات تصلی فی أوقات مظلمة فوجب أن یجهر فیهالأن یمر المار فیعلم أن هاهنا جماعة فإذاأراد أن یصلی صلی ولأنه إن لم یر جماعة تصلی سمع وعلم ذلک من جهة السماع والصلاتان اللتان لایجهر فیهما فإنما هما بالنهار و فی أوقات مضیئة فهی تدرک من جهة الرؤیة فلایحتاج فیها إلی السماع فإن قال فلم جعل الصلوات فی هذه الأوقات و لم تقدم و لم تؤخر قیل لأن الأوقات المشهورة المعلومة التی تعم أهل الأرض فیعرفها الجاهل والعالم أربعة غروب الشمس معروف مشهور یجب عنده المغرب وسقوط الشفق مشهور معلوم یجب عنده العشاء الآخرة وطلوع الفجر مشهور معلوم یجب عنده الغداة وزوال الشمس مشهور معلوم یجب عنده الظهر و لم یکن للعصر وقت معلوم مشهور مثل هذه الأوقات فجعل وقتها
عندالفراغ من الصلاة التی قبلها
-روایت-1-ادامه دارد
[ صفحه 110]
وعلة أخری أن الله عز و جل أحب أن یبدأ الناس فی کل عمل أولا بطاعته وعبادته فأمرهم أول النهار أن یبدءوا بعبادته ثم ینتشروا فیما أحبوا من مرمة دنیاهم فأوجب صلاة الغداة علیهم فإذا کان نصف النهار وترکوا ماکانوا فیه من الشغل و هووقت یضع الناس فیه ثیابهم ویستریحون ویشتغلون بطعامهم وقیلولتهم فأمرهم أن یبدءوا أولا بذکره وعبادته فأوجب علیهم الظهر ثم یتفرغوا لماأحبوا من ذلک فإذاقضوا وطرهم وأرادوا الانتشار فی العمل لآخر النهار بدءوا أیضا بطاعته ثم صاروا إلی ماأحبوا من ذلک فما وجب علیهم العصر ثم ینتشرون فیما شاءوا من مرمة دنیاهم فإذاجاء اللیل ووضعوا زینتهم وعادوا إلی أوطانهم ابتدءوا أولا بعبادة ربهم ثم یتفرغون لماأحبوا من ذلک فأوجب علیهم المغرب فإذاجاء وقت النوم وفرغوا مما کانوا به مشتغلین أحب أن یبدءوا أولا بعبادته وطاعته ثم یصیرون إلی ماشاءوا أن یصیروا إلیه من ذلک فیکونوا قدبدءوا فی کل عمل بطاعته وعبادته فأوجب علیهم العتمة فإذافعلوا ذلک لم ینسوه و لم یغفلوا عنه و لم تقس قلوبهم و لم تقل رغبتهم فإن قال فلم إذا لم یکن للعصر وقت مشهور مثل تلک الأوقات أوجبها بین الظهر والمغرب و لم یوجبها بین العتمة والغداة و بین الغداة والظهر قیل لأنه لیس وقت علی الناس أخف و لاأیسر و لاأحری أن یعم فیه الضعیف والقوی بهذه الصلاة من هذاالوقت و ذلک أن الناس عامتهم یشتغلون فی أول النهار بالتجارات والمعاملات والذهاب فی الحوائج وإقامة الأسواق فأراد أن لایشغلهم عن طلب معاشهم ومصلحة دنیاهم و لیس یقدر الخلق کلهم علی قیام اللیل و لایشعرون به و لاینتبهون لوقته لو کان واجبا و لایمکنهم ذلک فخفف الله عنهم و لم یجعلها فی أشد الأوقات علیهم ولکن جعلها فی أخف الأوقات علیهم کما قال الله عز و جل یُرِیدُ اللّهُ بِکُمُ الیُسرَ وَ لا یُرِیدُ بِکُمُ العُسرَ
-روایت-از قبل-1657
[ صفحه 111]
فإن قال فلم یرفع الیدین فی التکبیر قیل لأن رفع الیدین هوضرب من الابتهال والتبتل والتضرع فأحب الله عز و جل أن یکون العبد فی وقت ذکره له متبتلا متضرعا مبتهلا ولأن فی رفع الیدین إحضار النیة وإقبال القلب علی ما قال وقصده فإن قال فلم جعل صلاة السنة أربعا وثلاثین رکعة قیل لأن الفریضة سبع عشرة رکعة فجعلت السنة مثلی الفریضة کمالا للفریضة فإن قال فلم جعل صلاة السنة فی أوقات مختلفة و لم یجعل فی وقت واحد قیل لأن أفضل الأوقات ثلاثة
عندزوال الشمس و بعدالمغرب وبالأسحار فأحب أن یصلی له فی کل هذه الأوقات الثلاثة لأنه إذافرقت السنة فی أوقات شتی کان أداؤها أیسر وأخف من أن تجمع کلها فی وقت واحد فإن قال فلم صارت صلاة الجمعة إذاکانت مع الإمام رکعتین و إذاکانت بغیر إمام رکعتین ورکعتین قیل لعلل شتی منها أن الناس یتخطون إلی الجمعة من بعدفأحب الله عز و جل أن یخفف عنهم لموضع التعب ألذی صاروا إلیه ومنها أن الإمام یحبسهم للخطبة وهم منتظرون للصلاة و من أنتظر الصلاة فهو فی صلاة فی حکم التمام ومنها أن الصلاة مع الإمام أتم وأکمل لعلمه وفقهه وعدله وفضله ومنها أن الجمعة عید وصلاة العید رکعتان و لم تقصر لمکان الخطبتین فإن قال فلم جعلت الخطبة قیل لأن الجمعة مشهد عام فأراد أن یکون للإمام سببا لموعظتهم وترغیبهم فی الطاعة وترهیبهم عن المعصیة وتوقیفهم علی ماأراد من مصلحة دینهم ودنیاهم ویخبرهم بما ورد علیه من الأوقات و من الأحوال التی لهم فیهاالمضرة والمنفعة فإن قال فلم جعلت خطبتین قیل لأن تکون واحدة للثناء والتحمید والتقدیس لله عز و جل والأخری للحوائج والإعذار والإنذار والدعاء و مایرید أن یعلمهم من أمره ونهیه بما فیه الصلاح والفساد
-روایت-1-ادامه دارد
[ صفحه 112]
فإن قال فلم جعلت الخطبة یوم الجمعة قبل الصلاة وجعلت فی العیدین بعدالصلاة قیل لأن الجمعة أمر دائم یکون فی الشهر مرارا و فی السنة کثیرا فإذاأکثر ذلک علی الناس صلوا وترکوه و لم یقیموا علیه وتفرقوا عنه فجعلت قبل الصلاة لیحتبسوا علی الصلاة و لایتفرقوا و لایذهبوا و أماالعیدان فإنما هو فی السنة مرتان وهی أعظم من الجمعة والزحام فیه أکثر و الناس منهم أرغب فإن تفرق بعض الناس بقی عامتهم و لیس هوبکثیر فیمیلوا ویستخفوا به قال مصنف هذاالکتاب رحمه الله جاء هذاالخبر هکذا والخطبتان فی الجمعة والعید بعدالصلاة لأنهما بمنزلة الرکعتین الأخیرتین و إن أول من قدم الخطبتین عثمان بن عفان لأنه لماأحدث ماأحدث لم یکن الناس یقفون علی خطبة ویقولون مانصنع بمواعظه و قدأحدث ماأحدث فقدم الخطبتین لیقف الناس انتظارا للصلاة و لایتفرقوا عنه فإن قال لم وجبت الجمعة علی من یکون علی فرسخین لاأکثر من ذلک قیل لأن مایقصر فیه الصلاة بریدان ذاهب أوبرید ذاهب وجائی والبرید أربعة فراسخ فوجبت الجمعة علی من هو علی نصف البرید ألذی یجب فیه التقصیر و ذلک أنه یجی‌ء علی فرسخین ویذهب فرسخین فذلک أربعة فراسخ و هونصف طریق المسافر فإن قال فلم زید فی الصلاة السنة یوم الجمعة أربع رکعات قیل تعظیما لذلک الیوم وتفرقة بینه و بین سائر الأیام فإن قال فلم قصرت الصلاة فی السفر قیل لأن الصلاة المفروضة أولا إنما هی عشر رکعات والسبع إنما زیدت علیها بعدفخفف الله عنهم تلک الزیادة لموضع السفر وتعبه ونصبه واشتغاله بأمر نفسه وظعنه وإقامته لئلا یشتغل عما لابد له من
-روایت-از قبل-1425
[ صفحه 113]
معیشة رحمة من الله عز و جل وتعطفا علیه إلاصلاة المغرب فإنها لم تقصر لأنها صلاة مقصورة فی الأصل فإن قال فلم وجب التقصیر فی ثمانیة فراسخ لاأقل من ذلک و لاأکثر قیل لأن ثمانیة فراسخ مسیرة یوم للعامة والقوافل والأثقال فوجب التقصیر فی مسیرة یوم فإن قال فلم وجب التقصیر فی مسیرة یوم لاأکثر قیل لأنه لو لم یجب فی مسیرة یوم لماوجب فی مسیرة سنة و ذلک أن کل یوم یکون بعد هذاالیوم فإنما هونظیر هذاالیوم فلو لم یجب فی هذاالیوم لماوجب فی نظیره إذ کان نظیره مثله و لافرق بینهما فإن قال قدیختلف السیر فلم جعلت مسیرة یوم ثمانیة فراسخ قیل لأن ثمانیة فراسخ مسیر الجمال والقوافل و هوسیر ألذی تسیره الجمالون والمکارون فإن قال فلم ترک تطوع النهار و لم یترک تطوع اللیل قیل لأن کل صلاة لاتقصیر فیها فلاتقصیر فی تطوعها و ذلک أن المغرب لاتقصیر فیها فلاتقصیر فیما بعدها من التطوع وکذلک الغداة لاتقصیر فیما قبلها من التطوع فإن قال فما بال العتمة مقصورة و لیس تترک رکعتاه قیل إن تلک الرکعتین لیستا من الخمسین وإنما هی زیادة فی الخمسین تطوعا لیتم بهابدل کل رکعة من الفریضة رکعتین من التطوع فإن قال فلم جاز للمسافر والمریض أن یصلیا صلاة اللیل فی أول اللیل قیل لاشتغاله وضعفه لیحرز صلاته فلیستریح المریض فی وقت راحته ویشتغل المسافر باشتغاله وارتحاله وسفره فإن قال فلم أمروا بالصلاة علی المیت قیل لیشفعوا له ویدعوا له بالمغفرة لأنه لم یکن فی وقت من الأوقات أحوج إلی الشفاعة فیه والطلب والاستغفار من تلک الساعة
-روایت-1-ادامه دارد
[ صفحه 114]
فإن قال فلم جعلت خمس تکبیرات دون أن یکبر أربعا أوستا قیل إن الخمس إنما أخذت من الخمس الصلوات فی الیوم واللیلة فإن قال فلم لم یکن فیهارکوع أوسجود قیل لأنه إنما أرید بهذه الصلاة الشفاعة لهذا العبد ألذی قدتخلی عما خلف واحتاج إلی ماقدم فإن قال فلم أمر بغسل المیت قیل لأنه إذامات کان الغالب علیه النجاسة والآفة والأذی فأحب أن یکون طاهرا إذاباشر أهل الطهارة من الملائکة الذین یلونه ویماسونه فیما بینهم نظیفا موجها به إلی الله عز و جل و لیس من میت یموت إلاخرجت منه الجنابة فلذلک أیضا وجب الغسل فإن قال فلم أمروا بکفن المیت قیل لیلقی ربه عز و جل طاهر الجسد ولئلا تبدو عورته لمن یحمله ویدفنه ولئلا یظهر الناس علی بعض حاله وقبح منظره وتغیر ریحه ولئلا یقسو القلب من کثرة النظر إلی مثل ذلک للعاهة والفساد ولیکون أطیب لأنفس الأحیاء ولئلا یبغضه حمیم فیلقی ذکره ومودته فلایحفظه فیما خلف وأوصاه وأمره به واجبا کان أوندبا فإن قال فلم أمر بدفنه قیل لئلا یظهر الناس علی فساد جسده وقبح منظره وتغیر ریحه و لایتأذی به الأحیاء بریحه وبما یدخل علیه من الآفة والفساد ولیکون مستورا عن الأولیاء والأعداء فلایشمت عدوه و لایحزن صدیقه فإن قال فلم أمر من یغسله بالغسل قیل لعلة الطهارة مما أصابه من نضح المیت لأن المیت إذاخرج منه الروح بقی منه أکثر آفته فإن قال فلم لم یجب الغسل علی من مس شیئا من الأموات غیرالإنسان کالطیر والبهائم والسباع و غیر ذلک قیل لأن هذه الأشیاء کلها ملبسة ریشا وصوفا وشعرا ووبرا هذاکله زکی طاهر و لایموت وإنما یماس منه الشی‌ء ألذی هوزکی من الحی والمیت
-روایت-از قبل-1483
[ صفحه 115]
فإن قال فلم جوزتم الصلاة علی المیت بغیر وضوء قیل لأنه لیس فیهارکوع و لاسجود وإنما هی دعاء ومسألة و قدیجوز أن تدعو الله وتسأله علی أی حال کنت وإنما یجب الوضوء فی الصلاة التی فیهاالرکوع والسجود فإن قال فلم جوزتم الصلاة علیه قبل المغرب و بعدالفجر قیل لأن هذه الصلاة إنما تجب فی وقت الحضور والعلة ولیست هی موقتة کسائر الصلوات وإنما هی صلاة تجب فی وقت حدوث الحدث لیس للإنسان فیه اختیار وإنما هوحق یؤدی وجائز أن تؤدی الحقوق فی أی وقت إذا لم یکن الحق موقتا فإن قال فلم جعلت للکسوف صلاة قیل لأنه آیة من آیات الله عز و جل لایدری لرحمة ظهرت أم لعذاب فأحب النبی ص أن یفزع أمته إلی خالقها وراحمها
عند ذلک لیصرف عنهم شرها ویقیهم مکروهها کماصرف عن قوم یونس ع حین تضرعوا إلی الله عز و جل فإن قال فلم جعلت عشر رکعات قیل لأن الصلاة التی نزل فرضها من السماء إلی الأرض أولا فی الیوم واللیلة فإنما هی عشر رکعات فجمعت تلک الرکعات هاهنا وإنما جعل فیهاالسجود لأنه لا یکون صلاة فیهارکوع إلا و فیهاسجود ولأن یختموا أیضا صلواتهم بالسجود والخضوع وإنما جعلت أربع سجدات لأن کل صلاة نقص سجود من أربع سجدات لا یکون صلاة لأن أقل الفرض السجود فی الصلاة لا یکون إلا علی أربع سجدات فإن قال فلم لم یجعل بدل الرکوع سجودا قیل لأن الصلاة قائما أفضل من الصلاة قاعدا ولأن القائم یری الکسوف والانجلاء والساجد لایری فإن قال فلم غیرت عن أصل الصلاة التی افترضها الله قیل لأنه صلی لعلة تغیر أمر من الأمور و هوالکسوف فلما تغیرت العلة تغیر المعلول فإن قال فلم جعل یوم الفطر العید قیل لأن یکون للمسلمین مجمعا یجتمعون فیه ویبرزون إلی الله عز و جل فیحمدونه علی ما من علیهم فیکون یوم عید و یوم اجتماع و یوم فطر و یوم زکاة و یوم رغبة و یوم تضرع ولأنه أول یوم من السنة یحل فیه الأکل والشرب لأن أول شهور السنة
عند أهل الحق شهر رمضان فأحب الله عز و جل
-روایت-1-ادامه دارد
[ صفحه 116]
أن یکون لهم فی ذلک الیوم مجمع یحمدونه فیه ویقدسونه فإن قال فلم جعل التکبیر فیهاأکثر منه فی غیرها من الصلاة قیل لأن التکبیر إنما هوتکبیر لله وتمجید علی ماهدی وعافی کما قال الله عز و جل وَ لِتُکمِلُوا العِدّةَ وَ لِتُکَبّرُوا اللّهَ عَلی ما هَداکُم وَ لَعَلّکُم تَشکُرُونَ فإن قال فلم جعل فیهااثنتا عشرة تکبیرة قیل لأنه یکون فی کل رکعتین اثنتا عشرة تکبیرة فلذلک جعل فیهااثنتا عشرة تکبیرة فإن قال فلم جعل سبع تکبیرات فی الأولی وخمس فی الثانیة و لم یسو بینهما قیل لأن السنة فی صلاة الفریضة أن یستفتح بسبع تکبیرات فلذلک بد‌ئ هاهنا بسبع تکبیرات وجعل فی الثانیة خمس تکبیرات لأن التحریم من التکبیر فی الیوم واللیلة خمس تکبیرات ولیکون التکبیر فی الرکعتین جمیعا وترا وترا فإن قال فلم أمر بالصوم قیل لکی یعرفوا ألم الجوع والعطش فلیستدلوا علی فقر الآخرة ولیکون الصائم خاشعا ذلیلا مستکینا مأجورا محتسبا عارفا صابرا علی ماأصابه من الجوع والعطش فیستوجب الثواب مع ما فیه من الانکسار عن الشهوات ولیکون ذلک واعظا لهم فی العاجل ورائضا لهم علی أداء ماکلفهم ودلیلا لهم فی الأجل ولیعرفوا شدة مبلغ ذلک علی أهل الفقر والمسکنة فی الدنیا فیؤدوا إلیهم ماافترض الله لهم فی أموالهم فإن قال فلم جعل الصوم فی شهر رمضان خاصة دون سائر الشهور قیل لأن شهر رمضان هوالشهر ألذی أنزل الله تعالی فیه القرآن و فیه فرق بین الحق والباطل کما قال الله عز و جل شَهرُ رَمَضانَ ألّذِی أُنزِلَ فِیهِ القُرآنُ هُدیً لِلنّاسِ وَ بَیّناتٍ مِنَ الهُدی وَ الفُرقانِ و فیه نبئ محمدص و فیه لیلة القدر التی هی خیر من ألف شهر و فیهایفرق کل أمر حکیم و هورأس السنة یقدر فیها ما یکون فی السنة من خیر أو
-روایت-از قبل-1561
[ صفحه 117]
شر أومضرة أومنفعة أورزق أوأجل ولذلک سمیت لیلة القدر فإن قال فلم أمروا بصوم شهر رمضان لاأقل من ذلک و لاأکثر قیل لأنه قوة العبادة ألذی یعم فیهاالقوی والضعیف وإنما أوجب الله الفرائض علی أغلب الأشیاء وأعم القوی ثم رخص لأهل الضعف ورغب أهل القوة فی الفضل و لوکانوا یصلحون علی أقل من ذلک لنقصهم و لواحتاجوا إلی أکثر من ذلک لزادهم فإن قال فلم إذاحاضت المرأة لاتصوم و لاتصلی قیل لأنها فی حد نجاسة فأحب الله أن لاتعبده إلاطاهرا ولأنه لاصوم لمن لاصلاة له فإن قال فلم صارت تقضی الصوم و لاتقضی الصلاة قیل لعلل شتی فمنها أن الصیام لایمنعها من خدمة نفسها وخدمة زوجها وإصلاح بیتها والقیام بأمرها والاشتغال بمرمة معیشتها والصلاة تمنعها من ذلک کله لأن الصلاة تکون فی الیوم واللیلة مرارا فلاتقوی علی ذلک والصوم لیس کذلک ومنها أن الصلاة فیهاعناء وتعب واشتغال الأرکان و لیس فی الصوم شیء من ذلک وإنما هوالإمساک عن الطعام والشراب و لیس فیه اشتغال الأرکان ومنها أنه لیس من وقت یجی‌ء إلاتجب علیها فیه صلاة جدیدة فی یومها ولیلتها و لیس الصوم کذلک لأنه لیس کلما حدث یوم وجب علیها الصوم وکلما حدث وقت الصلاة وجب علیها الصلاة فإن قال فلم إذامرض الرجل أوسافر فی شهر رمضان فلم یخرج من سفره أو لم یفق من مرضه حتی یدخل علیه شهر رمضان آخر وجب علیه الفداء للأول وسقط القضاء فإذاأفاق بینهما أوأقام و لم یقضه وجب علیه القضاء والفداء قیل لأن ذلک الصوم إنما وجب علیه فی تلک السنة فی ذلک الشهر فأما ألذی لم یفق فإنه لما أن مرت علیه السنة کلها و قدغلب الله تعالی علیه فلم یجعله له السبیل إلی أدائه سقط عنه وکذلک کلما غلب الله علیه مثل المغمی علیه ألذی یغمی علیه یوما ولیلة فلایجب علیه قضاء الصلوات کما قال الصادق ع کلما غلب الله علیه العبد فهو أعذر له لأنه دخل الشهر و هومریض فلم یجب علیه الصوم فی شهره و لاسنته للمرض ألذی کان فیه
-روایت-1-ادامه دارد
[ صفحه 118]
ووجب علیه الفداء لأنه بمنزلة من وجب علیه صوم فلم یستطع أداءه فوجب علیه الفداء کما قال الله عز و جل فَصِیامُ شَهرَینِ مُتَتابِعَینِفَمَن لَم یَستَطِع فَإِطعامُ سِتّینَ مِسکِیناً و کما قال الله عز و جل فَفِدیَةٌ مِن صِیامٍ أَو صَدَقَةٍ أَو نُسُکٍفأقام الصدقة مقام الصیام إذاعسر علیه فإن قال فلم فإن لم یستطع إذ ذاک فهو الآن فیستطیع قیل له لأنه لمادخل علیه شهر رمضان آخر وجب علیه الفداء للماضی لأنه کان بمنزلة من وجب علیه صوم فی کفارة فلم یستطعه فوجب علیه الفداء و إذاوجب الفداء سقط الصوم والصوم ساقط والفداء لازم فإن أفاق فیما بینهما و لم یصمه وجب علیه الفداء لتضییعه والصوم لاستطاعته فإن قال فلم جعل الصوم السنة قیل لیکمل فیه الصوم الفرض فإن قال فلم جعل فی کل شهر ثلاثة أیام و فی کل عشرة أیام یوما قیل لأن الله تبارک و تعالی یقول مَن جاءَ بِالحَسَنَةِ فَلَهُ عَشرُ أَمثالِهافمن صام فی کل عشرة أیام یوما واحدا فکأنما صام الدهر کله کما قال سلمان الفارسی رحمة الله علیه صوم ثلاثة أیام فی شهر صوم الدهر کله فمن وجد شیئا غیرالدهر فلیصمه فإن قال فلم جعل أول خمیس من العشر الأول وآخر خمیس فی العشر الآخر وأربعاء فی العشر الأوسط قیل أماالخمیس فإنه قال الصادق ع یعرض فی کل خمیس أعمال العباد علی الله عز و جل فأحب أن یعرض عمل العبد علی الله تعالی و هوصائم فإن قال فلم جعل آخر لخمیس قیل لأنه إذاعرض علیه عمل ثمانیة أیام والعبد صائم کان أشرف وأفضل من أن یعرض عمل یومین و هوصائم وإنما جعل الأربعاء فی العشر الأوسط لأن الصادق ع أخبر بأن الله عز و جل خلق النار فی ذلک الیوم و فیه أهلک القرون الأولی و هو یوم نحس مستمر فأحب أن یدفع العبد عن
-روایت-از قبل-1562
[ صفحه 119]
نفسه نحس ذلک الیوم بصومه فإن قال فلم وجب فی الکفارة علی من لم یجد تحریر رقبة الصیام دون الحج والصلاة وغیرهما قیل لأن الصلاة والحج وسائر الفرائض مانعة للإنسان من التقلب فی أمر دنیاه ومصلحة معیشته مع تلک العلل التی ذکرناها فی الحائض التی تقضی الصیام و لاتقضی الصلاة فإن قال فلم وجب علیه صوم شهرین متتابعین دون أن یجب علیه شهر واحد أوثلاثة أشهر قیل لأن الفرض ألذی فرض الله علی الخلق و هوشهر واحد فضوعف فی هذاالشهر فی کفارته توکیدا وتغلیظا علیه فإن قال فلم جعلت متتابعین قیل لئلا یهون علیه الأداء فیستخف به لأنه إذاقضاه متفرقا هان علیه القضاء فإن قال فلم أمر بالحج قیل لعلة الوفادة إلی الله عز و جل وطلب الزیادة والخروج من کل مااقترف العبد تائبا مما مضی مستأنفا لمایستقبل مع ما فیه من إخراج الأموال وتعب الأبدان والاشتغال عن الأهل والولد وحظر الأنفس عن اللذات شاخص فی الحر والبرد ثابت ذلک علیه دائم مع الخضوع والاستکانة والتذلل مع ما فی ذلک لجمیع الخلق من المنافع فی شرق الأرض وغربها و من فی البرد والحر ممن یحج وممن لایحج من بین تاجر وجالب وبائع ومشتر وکاسب ومسکین ومکار وفقیر وقضاء حوائج أهل الأطراف فی المواضع الممکن لهم الاجتماع فیها مع ما فیه من التفقه ونقل أخبار الأئمة ع إلی کل صقع وناحیة کما قال الله تعالی فَلَو لا نَفَرَ مِن کُلّ فِرقَةٍ مِنهُم طائِفَةٌ لِیَتَفَقّهُوا فِی الدّینِ وَ لِیُنذِرُوا قَومَهُم إِذا رَجَعُوا إِلَیهِم لَعَلّهُم یَحذَرُونَ ولِیَشهَدُوا مَنافِعَ لَهُم
-روایت-1-ادامه دارد
[ صفحه 120]
فإن قال فلم أمروا بحجة واحدة لاأکثر من ذلک قیل له لأن الله تعالی وضع الفرائض علی أدنی القوم مرة کما قال الله عز و جل فَمَا استَیسَرَ مِنَ الهدَی‌ِیعنی شاة لیسع له القوی والضعیف وکذلک سائر الفرائض إنما وضعت علی أدنی القوم قوة فکان من تلک الفرائض الحج المفروض واحدا ثم رغب بعد أهل القوة بقدر طاقتهم فإن قال فلم أمروا بالتمتع بالعمرة إلی الحج قیل ذلک تخفیف من ربکم ورحمة لأن یسلم الناس من إحرامهم و لایطول علیهم ذلک فتداخل علیهم الفساد ولأن یکون الحج والعمرة واجبین جمیعا فلاتعطل العمرة و لاتبطل ولأن یکون الحج مفردا من العمرة و یکون بینهما فصل تمییز و قال النبی ص دخلت العمرة فی الحج إلی یوم القیامة و لو لا أنه ص کان ساق الهدی و لم یکن له أن یحل حتی یبلغ الهدی محله لفعل کماأمر الناس ولذلک قال لواستقبلت من أمری مااستدبرت لفعلت کماأمرتکم ولکنی سقت الهدی و لیس لسائق الهدی أن یحل حتی یبلغ الهدی محله فقام إلیه رجل فقال یا رسول الله نخرج حجاجا ورءوسنا تقطر من ماء الجنابة فقال إنک لن تؤمن بهذا أبدا فإن قال فلم جعل وقتها عشر ذی الحجة قیل لأن الله تعالی أحب أن یعبد بهذه العبادة فی أیام التشریق و کان أول ماحجت إلیه الملائکة وطافت به فی هذاالوقت فجعله سنة ووقتا إلی یوم القیامة فأما النبیون آدم ونوح و ابراهیم و موسی وعیسی و محمدصلی الله علیه وعلیهم أجمعین وغیرهم من الأنبیاء إنما حجوا فی هذاالوقت فجعلت سنة فی أولادهم إلی یوم القیامة فإن قال فلم أمروا بالإحرام قیل لأن یخشعوا قبل دخول حرم الله عز و جل وأمنه
-روایت-از قبل-1448
[ صفحه 121]
ولئلا یلهوا ویشتغلوا بشی‌ء من أمر الدنیا وزینتها ولذاتها و یکون جادین فیما هم فیه قاصدین نحوه مقبلین علیه بکلیتهم مع ما فیه من التعظیم لله تعالی ولبیته والتذلل لأنفسهم
عندقصدهم إلی الله تعالی ووفادتهم إلیه راجین ثوابه راهبین من عقابه ماضین نحوه مقبلین إلیه بالذل والاستکانة والخضوع وصلی الله علی محمد وآله وسلم 2- حدثنا عبدالواحد بن محمد بن عبدوس النیسابوری العطار رضی الله عنه قال حدثنا علی بن محمد بن قتیبة النیسابوری قال قلت للفضل بن شاذان لماسمعت منه هذه العلل أخبرنی عن هذه العلل التی ذکرتها عن الاستنباط والاستخراج وهی من نتائج العقل أوهی مما سمعته ورویته فقال لی ماکنت لأعلم مراد الله تعالی بما فرض و لامراد رسول الله ص بما شرع وسن و لاأعلل ذلک من ذات نفسی بل سمعتها من مولای أبی الحسن علی بن موسی الرضا ع المرة بعدالمرة والشی‌ء بعدالشی‌ء فجمعتها فقلت له فأحدث بهاعنک عن الرضا ع قال نعم
-روایت-1-346-روایت-470-882
3- حدثناالحاکم أبو محمد جعفر بن نعیم بن شاذان النیسابوری رضی الله عنه عن عمه أبی عبد الله محمد بن شاذان عن الفضل بن شاذان أنه قال سمعت هذه العلل من مولای أبی الحسن بن موسی الرضا ع فجمعتها متفرقة وألفتها
-روایت-1-2-روایت-147-226

35- باب ماکتبه الرضا ع للمأمون فی محض الإسلام وشرائع الدین

1- حدثنا عبدالواحد بن محمد بن عبدوس النیسابوری العطار رضی الله عنه بنیسابور فی شعبان سنة اثنتین وخمسین وثلاثمائة قال حدثنا علی بن محمد بن قتیبة النیسابوری عن الفضل بن شاذان قال سأل المأمون علی بن موسی الرضا ع أن یکتب له محض الإسلام علی سبیل الإیجاز والاختصار فکتب ع له أن محض الإسلام شهادة أن لاإله إلا الله وحده لاشریک له إلها واحدا أحدا فردا صمدا قیوما سمیعا بصیرا قدیرا قدیما قائما باقیا عالما لایجهل قادرا لایعجز غنیا لایحتاج عدلا لایجور و أنه خالق کل شیء و لیس کمثله شیء لاشبه له و لاضد له و لاند له و لاکف ء له و أنه المقصود بالعبادة
-روایت-1-2-روایت-194-ادامه دارد
[ صفحه 122]
والدعاء والرغبة والرهبة و أن محمدا عبده ورسوله وأمینه وصفیه وصفوته من خلقه وسید المرسلین وخاتم النبیین وأفضل العالمین لانبی بعده و لاتبدیل لملته و لاتغییر لشریعته و أن جمیع ماجاء به محمد بن عبد الله هوالحق المبین والتصدیق به وبجمیع من مضی قبله من رسل الله وأنبیائه وحججه والتصدیق بکتابه الصادق العزیز ألذی لایأتیه الباطل من بین یدیه و لا من خلفه تنزیل من حکیم حمید و أنه المهیمن علی الکتب کلها و أنه حق من فاتحته إلی خاتمته نؤمن بمحکمه ومتشابهه وخاصه وعامه ووعده ووعیده وناسخه ومنسوخه وقصصه وأخباره لایقدر أحد من المخلوقین أن یأتی بمثله و أن الدلیل بعده والحجة علی المؤمنین والقائم بأمر المسلمین والناطق عن القرآن والعالم بأحکامه أخوه وخلیفته ووصیه وولیه و ألذی کان منه بمنزلة هارون من موسی علی بن أبی طالب ع أمیر المؤمنین وإمام المتقین وقائد الغر المحجلین وأفضل الوصیین ووارث علم النبیین والمرسلین وبعده الحسن و الحسین سیدا شباب أهل الجنة ثم علی بن الحسین زین العابدین ثم محمد بن علی باقر علم النبیین ثم جعفر بن محمدالصادق وارث علم الوصیین ثم موسی بن جعفرالکاظم ثم علی بن موسی الرضا ثم محمد بن علی ثم علی بن محمد ثم الحسن بن علی ثم الحجة القائم المنتظر صلوات الله علیهم أجمعین أشهد لهم بالوصیة والإمامة و أن الأرض لاتخلو من حجة الله تعالی علی خلقه فی کل عصر وأوان وأنهم العروة الوثقی وأئمة الهدی والحجة علی أهل الدنیا إلی أن یرث الله الأرض و من علیها و أن کل من خالفهم ضال مضل باطل تارک للحق والهدی وأنهم المعبرون عن القرآن والناطقون عن الرسول ص بالبیان و من مات و لم یعرفهم مات میتة جاهلیة و أن من دینهم الورع والعفة والصدق والصلاح والاستقامة والاجتهاد وأداء الأمانة إلی البر والفاجر وطول السجود وصیام النهار وقیام اللیل واجتناب المحارم وانتظار الفرج بالصبر وحسن العزاء وکرم الصحبة ثم الوضوء کماأمر الله تعالی فی کتابه غسل الوجه والیدین من
-روایت-از قبل-1833
[ صفحه 123]
المرفقین ومسح الرأس والرجلین مرة واحدة و لاینقض الوضوء إلاغائط أوبول أوریح أونوم أوجنابة و أن من مسح علی الخفین فقد خالف الله تعالی ورسوله وترک فریضة وکتابه وغسل یوم الجمعة سنة وغسل العیدین وغسل دخول مکة والمدینة وغسل الزیارة وغسل الإحرام وأول لیلة من شهر رمضان ولیلة سبع عشرة ولیلة تسع عشرة ولیلة إحدی وعشرین ولیلة ثلاث وعشرین من شهر رمضان هذه الأغسال سنة وغسل الجنابة فریضة وغسل الحیض مثله والصلاة الفریضة الظهر أربع رکعات والعصر أربع رکعات والمغرب ثلاث رکعات والعشاء الآخرة أربع رکعات والغداة رکعتان هذه سبع عشرة رکعة والسنة أربع وثلاثون رکعة ثمان رکعات قبل فریضة الظهر وثمان رکعات قبل العصر وأربع رکعات بعدالمغرب ورکعتان من جلوس بعدالعتمة تعدان برکعة وثمان رکعات فی السحر والشفع والوتر ثلاث رکعات یسلم بعدالرکعتین ورکعتا الفجر والصلاة فی أول الوقت أفضل وفضل الجماعة علی الفرد أربع وعشرون و لاصلاة خلف الفاجر و لایقتدی إلابأهل الولایة و لایصلی فی جلود المیتة و لا فی جلود السباع و لایجوز أن یقول فی التشهد الأول السلام علینا و علی عباد الله الصالحین لأن تحلیل الصلاة التسلیم فإذا قلت هذافقد سلمت والتقصیر فی ثمانیة فراسخ و مازاد و إذاقصرت أفطرت و من لم یفطر لم یجز‌ئ عنه صومه فی السفر و علیه القضاء لأنه لیس علیه صوم فی السفر والقنوت سنة واجبة فی الغداة والظهر والعصر والمغرب والعشاء الآخرة والصلاة علی المیت خمس تکبیرات فمن نقص فقد خالف سنة والمیت یسل من قبل رجلیه ویرفق به إذاأدخل قبره والإجهار ببِسمِ اللّهِ الرّحمنِ الرّحِیمِ فی جمیع الصلوات سنة والزکاة الفریضة فی کل مأتی درهم خمسة دراهم و لایجب فیما دون ذلک شیء و لاتجب الزکاة علی المال حتی یحول علیه الحول و لایجوز أن یعطی الزکاة غیر أهل الولایة المعروفین والعشر من الحنطة والشعیر والتمر والزبیب إذابلغ خمسة أوساق والوسق ستون صاعا والصاع أربعة أمداد وزکاة الفطر فریضة علی کل رأس صغیر أوکبیر حر أو عبدذکر أوأنثی من الحنطة والشعیر والتمر والزبیب
-روایت-1-1845
[ صفحه 124]
صاع و هوأربعة أمداد و لایجوز دفعها إلا إلی أهل الولایة وأکثر الحیض عشرة أیام وأقله ثلاثة أیام والمستحاضة تحتشی وتغتسل وتصلی والحائض تترک الصلاة و لاتقضی وتترک الصوم وتقضی وصیام شهر رمضان فریضة یصام للرؤیة ویفطر للرؤیة و لایجوز أن یصلی التطوع فی جماعة لأن ذلک بدعة و کل بدعة ضلالة و کل ضلالة فی النار وصوم ثلاثة أیام من کل شهر سنة فی کل عشرة أیام یوم أربعا بین خمیسین وصوم شعبان حسن لمن صامه و إن قضیت فوائت شهر رمضان متفرقة أجزأ وحج البیت فریضة علی من استطاع إلیه سبیلا والسبیل الزاد والراحلة مع الصحة و لایجوز الحج إلاتمتعا و لایجوز القران والإفراد ألذی یستعمله العامة إلالأهل مکة وحاضریها و لایجوز الإحرام دون المیقات قال الله تعالی وَ أَتِمّوا الحَجّ وَ العُمرَةَ لِلّهِ و لایجوز أن یضحی بالخصی لأنه ناقص و لایجوز الموجوء والجهاد واجب مع الإمام العدل و من قتل دون ماله فهو شهید و لایجوز قتل أحد من الکفار والنصاب فی دار التقیة إلاقاتل أوساع فی فساد و ذلک إذا لم تخف علی نفسک و علی أصحابک والتقیة فی دار التقیة واجبة و لاحنث علی من حلف تقیة یدفع بهاظلما عن نفسه والطلاق للسنة علی ماذکره الله تعالی فی کتابه وسنة نبیه ص و لا یکون طلاق لغیر سنة و کل طلاق یخالف الکتاب فلیس بطلاق کما أن کل نکاح یخالف الکتاب فلیس بنکاح و لایجوز أن یجمع بین أکثر من أربع حرائر و إذاطلقت المرأة للعدة ثلاث مرات لم تحل لزوجها حتی تنکح زوجا غیره و قال أمیر المؤمنین ع اتقوا تزویج المطلقات ثلاثا فی موضع واحد فإنهن ذوات أزواج والصلوات علی النبی ص واجبة فی کل موطن و
عندالعطاس والذبائح و غیر ذلک وحب أولیاء الله تعالی واجب وکذلک بغض أعداء الله والبراءة منهم و من أئمتهم وبر الوالدین واجب و إن کانا مشرکین و لاطاعة لهما فی معصیة الله عز و جل و لالغیرهما فإنه لاطاعة لمخلوق فی معصیة الخالق وذکاة الجنین ذکاة أمه إذاأشعر وأوبر وتحلیل المتعتین اللتین أنزلهما الله تعالی فی کتابه وسنهما رسول
-روایت-1-1805
[ صفحه 125]
الله ص متعة النساء ومتعة الحج والفرائض علی ماأنزل الله تعالی فی کتابه و لاعول فیها و لایرث مع الولد والوالدین أحد إلاالزوج والمرأة وذو السهم أحق ممن لاسهم له ولیست العصبة من دین الله تعالی والعقیقة عن المولود للذکر والأنثی واجبة وکذلک تسمیته وحلق رأسه یوم السابع ویتصدق بوزن الشعر ذهبا أوفضة والختان سنة واجبة للرجال ومکرمة للنساء و أن الله تبارک و تعالی لایکلف نفسا إلاوسعها و أن أفعال العباد مخلوقة لله تعالی خلق تقدیر لاخلق تکوین و الله خالق کل شیء و لانقول بالجبر والتفویض و لایأخذ الله البری‌ء بالسقیم و لایعذب الله تعالی الأطفال بذنوب الآباء و لاتزر وازرة وزر أخری و أن لیس للإنسان إلا ماسعی ولله أن یعفو ویتفضل و لایجور و لایظلم لأنه تعالی منزه عن ذلک و لایفرض الله عز و جل طاعة من یعلم أنه یضلهم ویغویهم و لایختار لرسالته و لایصطفی من عباده من یعلم أنه یکفر به وبعبادته ویعبد الشیطان دونه و أن الإسلام غیرالإیمان و کل مؤمن مسلم و لیس کل مسلم مؤمن و لایسرق السارق حین یسرق و هومؤمن و لایزنی الزانی حین یزنی و هومؤمن وأصحاب الحدود مسلمون لامؤمنون و لاکافرون و الله تعالی لایدخل النار مؤمنا و قدوعده الجنة و لایخرج من النار کافرا و قدأوعده النار والخلود فیها و لایغفر أن یشرک به ویغفر مادون ذلک لمن یشاء ومذنبو أهل التوحید لایخلدون فی النار ویخرجون منها والشفاعة جائزة لهم و إن الدار الیوم دار تقیة وهی دار الإسلام لادار کفر و لادار إیمان والأمر بالمعروف والنهی عن المنکر واجبان إذاأمکن و لم یکن خیفة علی النفس والإیمان هوأداء الأمانة واجتناب جمیع الکبائر و هومعرفة بالقلب وإقرار باللسان وعمل بالأرکان والتکبیر فی العیدین واجب فی الفطر فی دبر خمس صلوات ویبدأ به فی دبر صلاة المغرب لیلة الفطر و فی الأضحی فی دبر عشر صلوات ویبدأ به من صلاة الظهر یوم النحر وبمنی فی دبر خمس عشرة صلاة والنفساء لاتقعد عن الصلاة أکثر من ثمانیة عشر یوما فإن طهرت قبل ذلک صلت و إن لم تطهر حتی تجاوز ثمانیة عشر یوما اغتسلت وصلت وعملت ماتعمل المستحاضة ویؤمن بعذاب القبر ومنکر ونکیر والبعث بعدالموت والمیزان والصراط والبراءة من الذین ظلموا آل محمدص وهموا بإخراجهم وسنوا ظلمهم وغیروا سنة نبیهم ص والبراءة
-روایت-1-2040
[ صفحه 126]
من الناکثین والقاسطین والمارقین الذین هتکوا حجاب رسول الله ص ونکثوا بیعة إمامهم وأخرجوا المرأة وحاربوا أمیر المؤمنین ع وقتلوا الشیعة المتقین رحمة الله علیهم واجبة والبراءة ممن نفی الأخیار وشردهم وآوی الطرداء اللعناء وجعل الأموال دولة بین الأغنیاء واستعمل السفهاء مثل معاویة وعمرو بن العاص لعینی رسول الله ص والبراءة من أشیاعهم والذین حاربوا أمیر المؤمنین ع وقتلوا الأنصار والمهاجرین و أهل الفضل والصلاح من السابقین والبراءة من أهل الاستیثار و من أبی موسی الأشعری و أهل ولایته الذین ضل سعیهم فی الحیاة الدنیا وهم یحسبون أنهم یحسنون صنعا أولئک الذین کفروا بآیات ربهم وبولایة أمیر المؤمنین ع ولقائه کفروا بأن لقوا الله بغیر إمامته فحبطت أعمالهم فلانقیم لهم یوم القیامة وزنا فهم کلاب أهل النار والبراءة من الأنصاب والأزلام أئمة الضلالة وقادة الجور کلهم أولهم وآخرهم والبراءة من أشباه عاقری الناقة أشقیاء الأولین والآخرین وممن یتولاهم والولایة لأمیر المؤمنین ع والذین مضوا علی منهاج نبیهم ع و لم یغیروا و لم یبدلوا مثل سلمان الفارسی و أبی ذر الغفاری والمقداد بن الأسود وعمار بن یاسر وحذیفة الیمانی و أبی الهیثم بن التیهان وسهل بن حنیف وعبادة بن الصامت و أبی أیوب الأنصاری وخزیمة بن ثابت ذی الشهادتین و أبی سعید الخدری وأمثالهم رضی الله عنهم ورحمة الله علیهم والولایة لأتباعهم وأشیاعهم والمهتدین بهداهم والسالکین منهاجهم رضوان الله علیهم وتحریم الخمر قلیلها وکثیرها وتحریم کل شراب مسکر قلیله وکثیره و ماأسکر کثیره فقلیله حرام والمضطر لایشرب الخمر لأنها تقتله وتحریم کل ذی ناب من السباع و کل ذی مخلب من الطیر وتحریم الطحال فإنه دم وتحریم الجری والسمک والطافی والمارماهی والزمیر و کل سمک لا یکون له فلس واجتناب الکبائر وهی
-روایت-1-ادامه دارد
[ صفحه 127]
قتل النفس التی حرم الله تعالی والزناء والسرقة وشرب الخمر وعقوق الوالدین والفرار من الزحف وأکل مال الیتیم ظلما وأکل المیتة والدم ولحم الخنزیر و ما أهل لغیر الله به من غیرضرورة وأکل الربا بعدالبینة والسحت والمیسر والقمار والبخس فی المکیال والمیزان وقذف المحصنات واللواط وشهادة الزور والیأس من روح الله والأمن من مکر الله والقنوط من رحمة الله ومعونة الظالمین والرکون إلیهم والیمین الغموس وحبس الحقوق من غیرالعسرة والکذب والکبر والإسراف والتبذیر والخیانة والاستخفاف بالحج والمحاربة لأولیاء الله تعالی والاشتغال بالملاهی والإصرار علی الذنوب
-روایت-از قبل-588
2-حدثنی بذلک حمزة بن محمد بن أحمد بن جعفر بن محمد بن زید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب ع قال حدثنی أبونصر قنبر بن علی بن شاذان عن أبیه عن الفضل بن شاذان عن الرضا ع إلا أنه لم یذکر فی حدیثه أنه کتب ذلک إلی المأمون وذکر فیه الفطرة مدین من حنطة وصاعا من الشعیر والتمر والزبیب وذکر فیه أن الوضوء مرة مرة فریضة واثنتان إسباغ وذکر فیه أن ذنوب الأنبیاء ع صغائرهم موهوبة وذکر فیه أن الزکاة علی تسعة أشیاء علی الحنطة والشعیر والتمر والزبیب والإبل والبقر والغنم والذهب والفضة
-روایت-1-2-روایت-196-517
وحدیث عبدالواحد بن محمد بن عبدوس رضی الله عنه عندی أصح و لاقوة إلابالله
3- و حدثناالحاکم أبو محمد جعفر بن نعیم بن شاذان رضی الله عنه عن عمه أبی عبد الله محمد بن شاذان عن الفضل بن شاذان عن الرضا ع مثل حدیث عبدالواحد بن محمد بن عبدوس
-روایت-1-2-روایت-139-179

و من أخباره ع

4- حدثناالحاکم أبو علی الحسین بن أحمدالبیهقی قال حدثنی محمد بن یحیی الصولی قال حدثنی المبرد قال حدثنی الریاشی قال حدثنا أبوعاصم ورواه عن الرضا ع أن موسی بن جعفر ع تکلم یوما بین یدی أبیه ع فأحسن فقال له یابنی الحمد لله ألذی جعلک خلفا من الآباء وسرورا من الأبناء وعوضا عن الأصدقاء
-روایت-1-2-روایت-162-309
[ صفحه 128]
5- حدثناالحاکم أبو علی الحسین بن أحمدالبیهقی قال حدثنا محمد بن یحیی الصولی قال حدثناعون بن محمدالکندی قال حدثنی أبو الحسین محمد بن أبی عباد و کان مشتهرا بالسماع وبشرب النبیذ قال سألت الرضا ع عن السماع قال لأهل الحجاز رأی فیه و هو فی حیز الباطل واللهو أ ماسمعت الله تعالی یقول وَ إِذا مَرّوا بِاللّغوِ مَرّوا کِراماً
-روایت-1-2-روایت-198-346
6- حدثناالحاکم أبو علی الحسین بن أحمدالبیهقی قال حدثنی محمد بن یحیی الصولی قال حدثناعون بن محمدالکندی قال حدثناسهل بن القاسم النوشجانی قال قال لی الرضا ع بخراسان إن بیننا وبینکم نسبا قلت و ما هوأیها الأمیر قال إن عبد الله بن عامر بن کریز لماافتتح خراسان أصاب ابنتین لیزدجرد بن شهریار ملک الأعاجم فبعث بهما إلی عثمان بن عفان فوهب إحداهما للحسن والأخری للحسین ع فماتتا عندهما نفساوین وکانت صاحبة الحسین ع نفست بعلی بن الحسین ع فکفل علیا ع بعض أمهات ولد أبیه فنشأ و هو لایعرف أماغیرها ثم علم أنها مولاته فکان الناس یسمونها أمه وزعموا أنه زوج أمه ومعاذ الله إنما زوج هذه علی ماذکرناه و کان سبب ذلک أنه واقع بعض نسائه ثم خرج یغتسل فلقیته أمه هذه فقال لها إن کان فی نفسک من هذاالأمر شیءفاتقی الله وأعلمینی فقالت نعم فزوجها فقال الناس زوج علی بن الحسین ع أمه و قال لی عون قال لی سهل بن القاسم مابقی طالبی عندنا إلاکتب عنی هذاالحدیث عن الرضا ع
-روایت-1-2-روایت-158-933
7- حدثناالحاکم أبو علی الحسین بن أحمدالبیهقی قال حدثنا محمد بن یحیی الصولی قال حدثناعون بن محمد قال حدثنا أبو الحسین محمد بن أبی عباد قال سمعت الرضا ع یقول یوما یاغلام ائتنی الغداء فکأنی أنکرت ذلک فتبین الإنکار فی
-روایت-1-2-روایت-155-ادامه دارد
[ صفحه 129]
فقرأقالَ لِفَتاهُ آتِنا غَداءَنافقلت الأمیر أعلم الناس وأفضلهم
-روایت-از قبل-69
8- حدثناالحاکم أبو علی الحسین بن أحمدالبیهقی قال حدثنا محمد بن یحیی الصولی قال حدثنا أبوذکوان القاسم بن إسماعیل بسیراف سنة خمس وثمانین ومائتین قال حدثنا ابراهیم بن عباس الصولی الکاتب بالأهواز سنة سبع وعشرین ومائتین قال کنا یوما بین یدی علی بن موسی ع فقال لی لیس فی الدنیا نعیم حقیقی فقال له بعض الفقهاء ممن یحضره فیقول الله عز و جل ثُمّ لَتُسئَلُنّ یَومَئِذٍ عَنِ النّعِیمِ أما هذاالنعیم فی الدنیا و هوالماء البارد فقال له الرضا ع وعلا صوته کذا فسرتموه أنتم وجعلتموه علی ضروب فقالت طائفة هوالماء البارد و قال غیرهم هوالطعام الطیب و قال آخرون هوالنوم الطیب قال الرضا ع ولقد حدثنی أبی عن أبیه أبی عبد الله الصادق ع أن أقوالکم هذه ذکرت عنده فی قول الله تعالی ثُمّ لَتُسئَلُنّ یَومَئِذٍ عَنِ النّعِیمِفغضب ع و قال إن الله عز و جل لایسأل عباده عما تفضل علیهم به و لایمن بذلک علیهم والامتنان بالإنعام مستقبح من المخلوقین فکیف یضاف إلی الخالق عز و جل ما لایرضی المخلوق به ولکن النعیم حبنا أهل البیت وموالاتنا یسأل الله عباده عنه بعدالتوحید والنبوة لأن العبد إذاوفی بذلک أداه إلی نعیم الجنة ألذی لایزول ولقد حدثنی بذلک أبی عن أبیه عن آبائه عن أمیر المؤمنین ع أنه قال قال رسول الله ص یا علی إن أول مایسأل عنه العبد بعدموته شهادة أن لاإله إلا الله و أن محمدا رسول الله ص وأنک ولی المؤمنین بما جعله الله وجعلته لک فمن أقر بذلک و کان یعتقده صار إلی النعیم ألذی لازوال له فقال لی أبوذکوان بعد أن حدثنی بهذا الحدیث مبتدیا من غیرسؤال أحدثک بهذا من جهات منها لقصدک لی من البصرة ومنها أن عمک أفادنیه ومنها أنی کنت مشغولا باللغة والأشعار و لاأعول علی غیرهما فرأیت النبی ص فی النوم و الناس یسلمون علیه ویجیبهم فسلمت فما رد علی فقلت أ ما أنا من أمتک یا رسول الله قال لی بلی ولکن حدث الناس بحدیث النعیم ألذی سمعته من ابراهیم قال الصولی و هذاحدیث قدرواه الناس عن النبی ص إلا أنه
-روایت-1-2-روایت-246-ادامه دارد
[ صفحه 130]
لیس فیه ذکر النعیم والآیة وتفسیرها إنما رووا أن أول مایسأل عنه العبد یوم القیامة الشهادة والنبوة وموالاة علی بن أبی طالب ع
-روایت-از قبل-134
9- حدثناالحاکم أبو علی الحسین بن أحمدالبیهقی قال حدثنا محمد بن یحیی الصولی قال حدثنا محمد بن موسی الرازی قال حدثنی أبی قال ذکر الرضا ع یوما القرآن فعظم الحجة فیه والآیة والمعجزة فی نظمه قال هوحبل الله المتین وعروته الوثقی وطریقته المثلی المؤدی إلی الجنة والمنجی من النار لایخلق علی الأزمنة و لایغث علی الألسنة لأنه لم یجعل لزمان دون زمان بل جعل دلیل البرهان والحجة علی کل إنسان لایأتیه الباطل من بین یدیه و لا من خلفه تنزیل من حکیم حمید
-روایت-1-2-روایت-139-486
10- حدثناالحاکم أبو علی الحسین بن أحمدالبیهقی قال حدثنا محمد بن یحیی الصولی قال حدثنی سهل بن القاسم النوشجانی قال قال رجل للرضا ع یا ابن رسول الله إنه یروی عن عروة بن الزبیر أنه قال توفی رسول الله ص و هو فی تقیة فقال أما بعدقول الله تعالی یا أَیّهَا الرّسُولُ بَلّغ ما أُنزِلَ إِلَیکَ مِن رَبّکَ وَ إِن لَم تَفعَل فَما بَلّغتَ رِسالَتَهُ وَ اللّهُ یَعصِمُکَ مِنَ النّاسِفإنه أزال کل تقیة بضمان الله عز و جل و بین أمر الله تعالی ولکن قریشا فعلت مااشتهت بعده و أماقبل نزول هذه الآیة فلعله
-روایت-1-2-روایت-129-531
11- حدثناالحاکم أبو علی الحسین بن أحمدالبیهقی قال حدثنی محمد بن یحیی الصولی قال حدثنی القاسم بن إسماعیل قال حدثنا ابراهیم بن العباس قال حدثنا علی بن موسی الرضا عن أبیه عن جعفر بن محمد ع أنه قال إذاأقبلت الدنیا علی إنسان أعطته محاسن غیره و إذاأدبرت عنه سلبته محاسن نفسه
-روایت-1-2-روایت-220-305
[ صفحه 131]
12- حدثناالحاکم أبو علی الحسین بن أحمدالبیهقی قال حدثنا محمد بن یحیی الصولی قال حدثنا أبوذکوان قال حدثنا ابراهیم بن العباس قال سمعت علی بن موسی الرضا ع یقول مودة عشرین سنة قرابة والعلم أجمع لأهله من الآباء
-روایت-1-2-روایت-177-230
13- حدثنا محمد بن أحمد بن الحسین بن یوسف البغدادی قال حدثنی الحسین بن أحمد بن الفضل إمام جامع أهواز قال حدثنابکر بن أحمد بن محمد بن ابراهیم القصری غلام الخلیل المحلمی قال حدثنا الحسن بن علی عن محمد بن علی بن موسی عن علی بن موسی عن أبیه موسی بن جعفر بن محمد ع قال لا یکون القائم إلاإمام بن إمام ووصی بن وصی
-روایت-1-2-روایت-304-353
14- وبهذا الإسناد عن جعفر بن محمد عن أبیه محمد بن علی ع قال أوصی النبی ص إلی علی و الحسن و الحسین ع ثم قال فی قول الله عز و جل یا أَیّهَا الّذِینَ آمَنُوا أَطِیعُوا اللّهَ وَ أَطِیعُوا الرّسُولَ وَ أوُلیِ الأَمرِ مِنکُم قال الأئمة من ولد علی وفاطمة ع إلی أن تقوم الساعة
-روایت-1-2-روایت-70-297
15- و حدثنا محمد بن أحمد بن الحسین بن یوسف البغدادی قال حدثنی أحمد بن الفضل قال حدثنی بکر بن أحمدالقصری قال حدثنی أبو محمد الحسن بن علی بن محمد بن علی بن موسی عن أبیه عن آبائه ع قال سمعت رسول الله ص یقول لیلة أسری بی ربی عز و جل رأیت فی بطنان العرش ملکا بیده سیف من نور یلعب به کمایلعب علی بن أبی طالب ع بذی الفقار و إن الملائکة إذااشتاقوا إلی وجه علی بن أبی طالب ع نظروا إلی وجه ذلک الملک فقلت یارب هذاأخی علی بن أبی طالب ع و ابن عمی فقال یا محمد هذاملک خلقته علی صورة علی یعبدنی فی بطنان عرشی تکتب حسناته وتسبیحه وتقدیسه لعلی بن أبی طالب ع إلی یوم القیامة
-روایت-1-2-روایت-234-632
[ صفحه 132]
16- و حدثنا محمد بن أحمد بن الحسین بن یوسف البغدادی قال حدثنا علی بن محمد بن عیینة قال حدثنا الحسن بن سلیمان الملطی قال حدثنا علی بن موسی الرضا ع قال حدثنا أبی موسی بن جعفر عن أبیه عن آبائه عن علی بن أبی طالب ع قال قال رسول الله ص کاد الحسد أن یسبق القدر
-روایت-1-2-روایت-266-291
17- و حدثنا محمد بن أحمد بن الحسین بن یوسف البغدادی قال حدثنا علی بن محمد بن عیینة قال حدثنادارم بن قبیصة النهشلی قال حدثنی علی بن موسی الرضا ع عن أبیه عن آبائه عن علی بن أبی طالب ع قال قال رسول الله ص یا علی لایحفظنی فیک إلاالأتقیاء الأنقیاء الأبرار الأصفیاء و ماهم فی أمتی إلاکالشعرة البیضاء فی الثور الأسود فی اللیل الغابر
-روایت-1-2-روایت-232-363
18- حدثنا محمد بن أحمد بن الحسین بن یوسف البغدادی قال حدثنا علی بن محمد بن عیینة قال حدثنا الحسین بن محمدالعلوی بالجحفة قال حدثنا علی بن موسی الرضا ع عن أبیه عن آبائه عن علی بن أبی طالب ع قال خرج علینا رسول الله ص و فی یده خاتم فصه جزع یمانی فصلی بنا فلما قضی صلاته دفعه إلی و قال یا علی تختم به فی یمینک وصل فیه أ و ماعلمت أن الصلاة فی الجزع سبعون صلاة و أنه یسبح ویستغفر وأجره لصاحبه وبالله العصمة والتوفیق
-روایت-1-2-روایت-219-464

36- باب دخول الرضا ع بنیسابور وذکر الدار التی نزلها والمحلة

1- حدثنا أبوواسع محمد بن أحمد بن إسحاق النیسابوری قال سمعت جدتی خدیجة بنت حمدان بن بسندة قالت لمادخل الرضا ع بنیسابور نزل محلة الغربی ناحیة تعرف بلاشاباد
-روایت-1-2-روایت-105-ادامه دارد
[ صفحه 133]
فی دار جدی بسندة وإنما سمی بسندة لأن الرضا ع ارتضاه من بین الناس وبسندة 0-نما هی کلمة فارسیة معناها مرضی فلما نزل ع دارنا زرع لوزة فی جانب من جوانب الدار فنبتت وصارت شجرة وأثمرت فی سنة فعلم الناس بذلک فکانوا یستشفون بلوز تلک الشجرة فمن أصابته علة تبرک بالتناول من ذلک اللوز مستشفیا فعوفی به و من أصابه رمد جعل ذلک اللوز علی عینیه فعوفی وکانت الحامل إذاعسر علیها ولادتها تناولت من ذلک اللوز فتخف علیها الولادة وتضع من ساعتها و کان إذاأخذ دابة من الدواب القولنج أخذ من قضبان تلک الشجرة فأمر علی بطنها فتعافی ویذهب عنها ریح القولنج ببرکة الرضا ع فمضت الأیام علی تلک الشجرة فیبست فجاء جدی حمدان وقطع أغصانها فعمی وجاء ابن حمدان یقال له أبوعمرو فقطع تلک الشجرة من وجه الأرض فذهب ماله کله بباب فارس و کان مبلغه سبعین ألف درهم إلی ثمانین ألف درهم و لم یبق له شیء و کان لأبی عمرو هذاابنان وکانا یکتبان لأبی الحسن محمد بن ابراهیم بن سمجور یقال لأحدهما أبوالقاسم وللآخر أبوصادق فأرادا عمارة تلک الدار وانفقا علیها عشرین ألف درهم وقلعا الباقی من أصل تلک الشجرة وهما لایعلمان مایتولد علیهما من ذلک تولی أحدهما ضیاعا لأمیر خراسان فرد إلی نیسابور فی محمل قداسودت رجله الیمنی فشرحت رجله فمات من تلک العلة بعدشهر و أماالآخر و هوالأکبر فإنه کان فی دیوان سلطان نیسابور یکتب کتابا و علی رأسه قوم من الکتاب وقوف فقال واحد منهم دفع الله عین السوء بمن کاتب هذاالخط فارتعشت یده من ساعته وسقط القلم من یده وخرجت بیده بثرة ورجع إلی منزله فدخل إلیه أبوالعباس الکاتب مع جماعة فقالوا له هذا ألذی أصابک من الحرارة فیجب أن تفصد الیوم فافتصد ذلک الیوم فعادوا إلیه من الغد وقالوا له یجب أن تفتصد الیوم أیضا ففعل فاسودت یده فتشرحت ومات من ذلک و کان موتهما جمیعا فی أقل من سنة
-روایت-از قبل-1692
[ صفحه 134]

37- باب ماحدث به الرضا ع فی مربعة نیسابور و هویرید قصد المأمون

1- حدثنا أبوسعید محمد بن الفضل بن محمد بن إسحاق المذکر النیسابوری بنیسابور قال حدثنی أبو علی الحسن بن علی الخزرجی الأنصاری السعدی قال حدثنا عبد السلام بن صالح أبوالصلت الهروی قال کنت مع علی بن موسی الرضا ع حین رحل من نیسابور و هوراکب بغلة شهباء فإذا محمد بن رافع و أحمد بن الحرث ویحیی بن یحیی وإسحاق بن راهویه وعدة من أهل العلم قدتعلقوا بلجام بغلته فی المربعة فقالوا بحق آبائک الطاهرین حدثنابحدیث سمعته من أبیک فأخرج رأسه من العماریة و علیه مطرف خز ذو وجهین و قال حدثنا أبی العبد الصالح موسی بن جعفر قال حدثنی أبی الصادق جعفر بن محمد قال حدثنی أبی أبو جعفر بن علی باقر علوم الأنبیاء قال حدثنی أبی علی بن الحسین سید العابدین قال حدثنی أبی سید شباب أهل الجنة الحسین قال حدثنی أبی علی بن أبی طالب ع قال سمعت النبی ص یقول سمعت جبرئیل یقول قال الله جل جلاله إنی أنا الله لاإله إلا أنافاعبدونی من جاء منکم بشهادة أن لاإله إلا الله بالإخلاص دخل فی حصنی و من دخل فی حصنی أمن من عذابی
-روایت-1-2-روایت-198-970
2- حدثنا أبو الحسین محمد بن علی بن الشاه الفقیه المرورودی فی منزله بمرورود قال حدثنا أبوالقاسم عبد الله بن أحمد بن العامر الطائی بالبصرة قال حدثنی أبی قال حدثنی علی بن موسی الرضا ع قال حدثنی أبی موسی بن جعفر قال حدثنی أبی جعفر بن محمد قال حدثنی أبی محمد بن علی قال حدثنی أبی علی بن الحسین قال حدثنی أبی الحسین بن علی قال حدثنی أبی علی بن أبی طالب ع قال قال رسول الله ص یقول الله عز و جل لاإله إلا الله حصنی فمن دخله أمن من عذابی
-روایت-1-2-روایت-442-491
[ صفحه 135]
3- حدثنا أبونصر أحمد بن الحسین بن أحمد بن عبید الضبی قال حدثنا أبوالقاسم محمد بن عبید الله بن بابویه الرجل الصالح قال حدثنا أبو محمد أحمد بن محمد ابراهیم بن هاشم قال حدثنا الحسن بن علی بن محمد بن علی بن موسی بن جعفر أبوالسید المحجوب إمام عصره بمکة قال حدثنی أبی علی بن محمدالنقی قال حدثنی أبی محمد بن علی التقی قال حدثنی أبی علی بن موسی الرضا قال حدثنی أبی موسی بن جعفرالکاظم قال حدثنی أبی جعفر بن محمدالصادق قال حدثنی أبی محمد بن علی الباقر قال حدثنی أبی علی بن الحسین السجاد زین العابدین قال حدثنی أبی الحسین بن علی سید شباب أهل الجنة قال حدثنی أبی علی بن أبی طالب سید الأوصیاء قال حدثنی محمد بن عبد الله سید الأنبیاءص قال حدثنی جبرئیل سید الملائکة قال قال الله سید السادات عز و جل إنی أنا الله لا إلا أنافمن أقر لی بالتوحید دخل حصنی و من دخل حصنی أمن من عذابی
-روایت-1-2-روایت-763-851
4- حدثنا محمد بن موسی بن المتوکل رضی الله عنه قال حدثنا أبو الحسین محمد بن جعفرالأسدی قال حدثنا محمد بن الحسین الصولی قال حدثنایوسف بن عقیل عن إسحاق بن راهویه قال لماوافی أبو الحسن الرضا ع نیسابور وأراد أن یخرج منها إلی المأمون اجتمع علیه أصحاب الحدیث فقالوا له یا ابن رسول الله ترحل عنا و لاتحدثنا بحدیث فنستفیده منک و کان قدقعد فی العماریة فأطلع رأسه و قال سمعت أبی موسی بن جعفر یقول سمعت أبی جعفر بن محمد یقول سمعت أبی محمد بن علی یقول سمعت أبی علی بن الحسین یقول سمعت أبی الحسین بن علی یقول سمعت أبی أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب ع یقول سمعت النبی ص یقول سمعت الله عز و جل یقول لاإله إلا الله حصنی فمن دخل حصنی أمن من عذابی قال فلما مرت الراحلة نادانا بشروطها و أنا من شروطها
-روایت-1-2-روایت-184-762
قال مصنف هذاالکتاب ره من شروطها الإقرار للرضا ع بأنه إمام من قبل الله عز و جل علی العباد مفترض الطاعة علیهم ویقال إن الرضا ع لمادخل نیسابور نزل فی
[ صفحه 136]
محلة یقال لها الفروینی فیهاحمام و هوالحمام المعروف الیوم بحمام الرضا ع وکانت هناک عین قدقل ماؤها فأقام علیها من أخرج ماءها حتی توفر وکثر واتخذ من خارج الدرب حوضا ینزل إلیه بالمراقی إلی هذه العین فدخله الرضا ع واغتسل فیه ثم خرج منه وصلی علی ظهره و الناس یتناوبون ذلک الحوض ویغتسلون فیه ویشربون منه التماسا للبرکة ویصلون علی ظهره ویدعون الله عز و جل فی حوائجهم فتقضی لهم وهی العین المعروفة بعین کهلان یقصدها الناس إلی یومنا هذا

38- باب خبر نادر عن الرضا ع

1- حدثنا أحمد بن الحسن القطان قال حدثنا عبدالرحمن بن محمدالحسینی قال حدثنی محمد بن ابراهیم بن محمدالفزاری قال حدثنا عبدالرحمن بن بحر الأهوازی قال حدثنی أبو الحسن علی بن عمرو قال حدثنا الحسن بن محمد بن جمهور قال حدثنا علی بن بلال عن علی بن موسی الرضا ع عن أبیه عن آبائه عن علی بن أبی طالب ع عن النبی ص عن جبرئیل عن میکائیل عن إسرافیل عن اللوح عن القلم قال یقول الله عز و جل ولایة علی بن أبی طالب حصنی فمن دخل حصنی أمن من عذابی
-روایت-1-2-روایت-422-484

39- باب خروج الرضا ع من نیسابور إلی طوس ومنها إلی مرو

1- حدثناتمیم بن عبد الله بن تمیم القرشی رضی الله عنه قال حدثنا أبی قال حدثنا أحمد بن علی الأنصاری قال حدثنا عبد السلام بن صالح الهروی قال لماخرج علی بن موسی الرضا ع إلی المأمون فبلغ قرب قریة الحمراء قیل له یا ابن رسول الله قدزالت الشمس أ فلاتصلی فنزل ع فقال ایتونی بماء فقیل مامعنا ماء فبحث ع بیده الأرض فنبع من الماء ماء توضأ به هو و من معه وأثره باق إلی الیوم فلما دخل سناباد استند إلی
-روایت-1-2-روایت-158-ادامه دارد
[ صفحه 137]
الجبل ألذی تنحت منه القدور فقال أللهم أنفع به وبارک فیما یجعل فیه وفیما ینحت منه ثم أمر ع فنحت له قدور من الجبل و قال لایطبخ ماآکله إلا فیها و کان ع خفیف الأکل قلیل الطعم فاهتدی الناس إلیه من ذلک الیوم فظهرت برکة دعائه فیه ثم دخل دار حمید بن قحطبة الطائی ودخل القبة التی فیهاقبر هارون الرشید ثم خط بیده إلی جانبه ثم قال هذه تربتی و فیهاأدفن وسیجعل الله هذاالمکان مختلف شیعتی و أهل محبتی و الله مایزورنی منهم زائر و لایسلم علی منهم مسلم إلاوجب له غفران الله ورحمته بشفاعتنا أهل البیت ثم استقبل القبلة فصلی رکعات ودعا بدعوات فلما فرغ سجد سجدة طال مکثه فیهافأحصیت له فیهاخمسمائة تسبیحة ثم انصرف
-روایت-از قبل-660
2- حدثنا أبونصر أحمد بن الحسین بن أحمد بن عبید الضبی قال سمعت أبی الحسین بن أحمد یقول سمعت جدی یقول سمعت أبی یقول لماقدم علی بن موسی الرضا ع نیسابور أیام المأمون قمت فی حوائجه والتصرف فی أمره مادام بها فلما خرج إلی مرو شیعته إلی سرخس فلما خرج من سرخس أردت أن أشیعه إلی مرو فلما سار مرحلة أخرج رأسه من العماریة و قال لی یا أبا عبد الله انصرف راشدا فقد قمت بالواجب و لیس للتشییع غایة قال قلت بحق المصطفی والمرتضی والزهراء لماحدثتنی بحدیث تشفینی به حتی أرجع فقال تسألنی الحدیث و قدأخرجت من جوار رسول الله و لاأدری إلی مایصیر أمری قال قلت بحق المصطفی والمرتضی والزهراء لماحدثتنی بحدیث تشفینی حتی أرجع فقال حدثنی أبی عن جدی عن أبیه أنه سمع أباه یذکر أنه سمع أباه یقول سمعت أبی علی بن أبی طالب ع یذکر أنه سمع النبی ص یقول قال الله جل جلاله لاإله إلا الله اسمی من قاله مخلصا من قلبه دخل حصنی و من دخل حصنی أمن من عذابی
-روایت-1-2-روایت-129-909
قال مصنف هذاالکتاب رحمه الله أن یحجزه هذاالقول عن ماحرم الله عز و جل
3- حدثنا محمد بن موسی المتوکل رضی الله عنه قال حدثنا علی بن
-روایت-1-2
[ صفحه 138]
ابراهیم بن هاشم عن أبیه عن یاسر الخادم قال لمانزل أبو الحسن علی بن موسی الرضا ع قصر حمید بن قحطبة نزع ثیابه وناولها حمیدا فاحتملها وناولها جاریة له لتغسلها فما لبثت أن جاءت ومعها رقعة فناولتها حمیدا وقالت وجدتها فی جیب أبی الحسن علی بن موسی الرضا ع فقلت جعلت فداک إن الجاریة وجدت رقعة فی جیب قمیصک فما هی قال یاحمید هذه عوذة لانفارقها فقلت لوشرفتنی بها قال ع هذه عوذة من أمسکها فی جیبه کان مدفوعا عنه وکانت له حرزا من الشیطان الرجیم و من السلطان ثم أملی علی حمید العوذة وهی بسم الله الرحمن الرحیم بسم الله إنی أعوذ بالرحمن منک إن کنت تقیا أو غیرتقی أخذت بالله السمیع البصیر علی سمعک وبصرک لاسلطان لک علی و لا علی سمعی و لابصری و لا علی شعری و لا علی بشری و لا علی لحمی و لا علی دمی و لا علی مخی و لا علی عصبی و لا علی عظامی و لا علی أهلی و لا علی مالی و لا علی مارزقنی ربی سترت بینی وبینک بسترة النبوة ألذی استتر به أنبیاء الله من سلطان الفراعنة جبرئیل عن یمینی ومیکائیل عن یساری وإسرافیل من ورائی و محمدص أمامی و الله مطلع علی مایمنعک ویمنع الشیطان منی أللهم لایغلب جهله أناتک أن یستفزنی ویستخفنی ألله