شرح نهج البلاغة المجلد 1 الی 20

اشارة

شماره بازیابی : ۶-۲۵۵۴۵
سرشناسه : ابی‌الحدید‌معتزلی
عنوان و نام پدیدآور : شرح‌نهج‌البلاغه‌حریری[چاپ سنگی] ؛ کاتب : محمدخوانساری
وضعیت نشر : : کتابخانه آیت‌الله مرعشی نجفی، ۱۳۰۴
مشخصات ظاهری : ۵۸۷ص.
یادداشت : زبان : عربی

المجلد 1

الجزء الأول

اشاره

[ صفحه 3]

المقدمة

اشاره

بسم الله الرحمن الرحیم الحمد لله الواحد العدل الحمد لله ألذی تفرد بالکمال فکل کامل سواه منقوص واستوعب عموم المحامد والممادح فکل ذی عموم عداه مخصوص ألذی وزع منفسات نعمه بین من یشاء من خلقه واقتضت حکمته أن نافس الحاذق فی حذقه فاحتسب به علیه من رزقه وزوی الدنیا عن الفضلاء فلم یأخذها الشریف بشرفه و لاالسابق بسبقه وقدم المفضول علی الأفضل لمصلحة اقتضاها التکلیف واختص الأفضل من جلائل المآثر ونفائس المفاخر بما یعظم عن التشبیه ویجل عن التکییف وصلی الله علی رسوله محمد ألذی المکنی عنه شعاع من شمسه وغصن من غرسه وقوة من قوی نفسه ومنسوب إلیه نسبة الغد إلی یومه والیوم إلی أمسه فما هما إلاسابق ولاحق وقائد وسائق وساکت وناطق ومجل ومصل سبقا لمحة البارق وأنارا سدفة الغاسق صلی الله علیهما مااستخلب خبیر وتناوح حراء وثبیر. و بعد فإن مراسم المولی الوزیر الأعظم الصاحب الصدر الکبیر المعظم العالم العادل المظفر المنصور المجاهد المرابط مؤید الدین عضد الإسلام سید وزراء الشرق والغرب أبی طالب
[ صفحه 4]
محمد بن أحمد بن محمدالعلقمی نصیر أمیر المؤمنین أسبغ الله علیه من ملابس النعم أضفاها وأحله من مراقب السعادة ومراتب السیادة أشرفها وأعلاها لماشرفت عبددولته وربیب نعمته بالاهتمام بشرح نهج البلاغة علی صاحبه أفضل الصلوات ولذکره أطیب التحیات بادر إلی ذلک مبادرة من بعثه من قبل عزم ثم حمله أمر جزم وشرع فیه بادی الرأی شروع مختصر و علی ذکر الغریب والمعنی مقتصر ثم تعقب الفکر فرأی أن هذه النغبة لاتشفی أواما و لاتزید الحائم إلاخیاما فتنکب ذلک المسلک ورفض ذلک المنهج وبسط القول فی شرحه بسطا اشتمل علی الغریب والمعانی وعلم البیان و ماعساه یشتبه ویشکل من الإعراب والتصریف وأورد فی کل موضع مایطابقه من النظائر والأشباه نثرا ونظما وذکر مایتضمنه من السیر والوقائع والأحداث فصلا فصلا وأشار إلی ماینطوی علیه من دقائق علم التوحید والعدل إشارة خفیفة ولوح إلی مایستدعی الشرح ذکره من الأنساب والأمثال والنکت تلویحات لطیفة ورصعه من المواعظ الزهدیة والزواجر الدینیة والحکم النفسیة والآداب الخلقیة المناسبة لفقره والمشاکلة لدرره والمنتظمة مع معانیه فی سمط والمتسقة مع جواهره فی لط بما یهزأ بشنوف النضار ویخجل قطع الروض غب القطار وأوضح مایومئ إلیه من المسائل الفقهیة وبرهن علی أن کثیرا من فصوله داخل فی باب المعجزات المحمدیة لاشتمالها علی
[ صفحه 5]
الأخبار الغیبیة وخروجها عن وسع الطبیعة البشریة و بین من مقامات العارفین التی یرمز إلیها فی کلامه ما لایعقله إلاالعالمون و لایدرکه إلاالروحانیون المقربون وکشف عن مقاصده ع فی لفظة یرسلها ومعضلة یکنی عنها وغامضة یعرض بها وخفایا یجمجم بذکرها وهنات تجیش فی صدره فینفث بهانفثة المصدور ومرمضات مؤلمات یشکوها فیستریح بشکواها استراحة المکروب .فخرج هذاالکتاب کتابا کاملا فی فنه واحدا بین أبناء جنسه ممتعا بمحاسنه جلیلة فوائده شریفة مقاصده عظیما شأنه عالیة منزلته ومکانه و لاعجب أن یتقرب بسید الکتب إلی سید الملوک وبجامع الفضائل إلی جامع المناقب وبواحد العصر إلی أوحد الدهر فالأشیاء بأمثالها ألیق و إلی أشکالها أقرب وشبه الشی‌ء إلیه منجذب ونحوه دان ومقترب . و لم یشرح هذاالکتاب قبلی فیما أعلمه إلاواحد و هوسعید بن هبة الله بن الحسن الفقیه المعروف بالقطب الراوندی و کان من فقهاء الإمامیة و لم یکن من رجال هذاالکتاب لاقتصاره مدة عمره علی الاشتغال بعلم الفقه وحده وأنی للفقیه أن یشرح هذه الفنون المتنوعة ویخوض فی هذه العلوم المتشعبة لاجرم أن شرحه لایخفی حاله عن الذکی وجری الوادی فطم علی القری و قدتعرضت فی هذاالشرح لمناقضته
[ صفحه 6]
فی مواضع یسیرة اقتضت الحال ذکرها وأعرضت عن کثیر مما قاله إذ لم أر فی ذکره ونقضه کبیر فائدة. و أناقبل أن أشرع فی الشرح أذکر أقوال أصحابنا رحمهم الله فی الإمامة والتفضیل والبغاة والخوارج ومتبع ذلک بذکر نسب أمیر المؤمنین ع ولمع یسیرة من فضائله ثم أثلث بذکر نسب الرضی أبی الحسن محمد بن الحسین الموسوی رحمه الله وبعض خصائصه ومناقبه ثم أشرع فی شرح خطبة نهج البلاغة التی هی من کلام الرضی أبی الحسن رحمه الله فإذاانتهیت من ذلک کله ابتدأت بعون الله وتوفیقه فی شرح کلام أمیر المؤمنین ع شیئا فشیئا. و من الله سبحانه أستمد المعونة وأستدر أسباب العصمة وأستمیح غمائم الرحمة وأمتری أخلاف البرکة وأشیم بارق النماء والزیادة فما المرجو إلافضله و لاالمأمول إلاطوله و لاالوثوق إلابرحمته و لاالسکون إلا إلی رأفته رَبّنا عَلَیکَ تَوَکّلنا وَ إِلَیکَ أَنَبنا وَ إِلَیکَ المَصِیرُ رَبّنا لا تَجعَلنا فِتنَةً لِلّذِینَ کَفَرُوا وَ اغفِر لَنا رَبّنا إِنّکَ أَنتَ العَزِیزُ الحَکِیمُ
-قرآن-762-925
[ صفحه 7]

القول فیما یذهب إلیه أصحابنا المعتزلة فی الإمامة والتفضیل والبغاة والخوارج

اتفق شیوخنا کافة رحمهم الله المتقدمون منهم والمتأخرون والبصریون والبغدادیون علی أن بیعة أبی بکر الصدیق بیعة صحیحة شرعیة وأنها لم تکن عن نص وإنما کانت بالاختیار ألذی ثبت بالإجماع وبغیر الإجماع کونه طریقا إلی الإمامة. واختلفوا فی التفضیل فقال قدماء البصریین کأبی عثمان عمرو بن عبید و أبی إسحاق ابراهیم بن سیار النظام و أبی عثمان عمرو بن بحر الجاحظ و أبی معن ثمامة بن أشرس و أبی محمدهشام بن عمرو الفوطی و أبی یعقوب یوسف بن عبد الله الشحام وجماعة غیرهم إن أبابکر أفضل من علی ع وهؤلاء یجعلون ترتیب الأربعة فی الفضل کترتیبهم فی الخلافة. و قال البغدادیون قاطبة قدماؤهم ومتأخروهم کأبی سهل بشر بن المعتمر و أبی موسی عیسی بن صبیح و أبی عبد الله جعفر بن مبشر و أبی جعفرالإسکافی و أبی الحسین الخیاط و أبی القاسم عبد الله بن محمود البلخی وتلامذته إن علیا ع أفضل من أبی بکر. و إلی هذاالمذهب ذهب من البصریین أبو علی محمد بن عبدالوهاب الجبائی أخیرا و کان من قبل من المتوقفین کان یمیل إلی التفضیل و لایصرح به و إذاصنف ذهب إلی الوقف فی مصنفاته و قال فی کثیر من تصانیفه إن صح خبر الطائر فعلی أفضل
[ صفحه 8]
ثم إن قاضی القضاة رحمه الله ذکر فی شرح المقالات لأبی القاسم البلخی أن أبا علی رحمه الله مامات حتی قال بتفضیل علی ع و قال إنه نقل ذلک عنه سماعا و لم یوجد فی شیء من مصنفاته و قال أیضا إن أبا علی رحمه الله یوم مات استدنی ابنه أباهاشم إلیه و کان قدضعف عن رفع الصوت فألقی إلیه أشیاء من جملتها القول بتفضیل علی ع . وممن ذهب من البصریین إلی تفضیله ع الشیخ أبو عبد الله الحسین بن علی البصری رضی الله عنه کان متحققا بتفضیله ومبالغا فی ذلک وصنف فیه کتابا مفردا. وممن ذهب إلی تفضیله ع من البصریین قاضی القضاة أبو الحسن عبدالجبار بن أحمدرحمه الله ذکر ابن متویه عنه فی کتاب الکفایة فی علم الکلام أنه کان من المتوقفین بین علی ع و أبی بکر ثم قطع علی تفضیل علی ع بکامل المنزلة. و من البصریین الذاهبین إلی تفضیله ع أبو محمد الحسن بن متویه صاحب التذکرة نص فی کتاب الکفایة علی تفضیله ع علی أبی بکر احتج لذلک وأطال فی الاحتجاج .فهذان المذهبان کماعرفت . وذهب کثیر من الشیوخ رحمهم الله إلی التوقف فیهما و هوقول أبی حذیفة واصل بن عطاء و أبی الهذیل محمد بن الهذیل العلاف من المتقدمین وهما و إن ذهبا إلی التوقف بینه ع و بین أبی بکر وعمر قاطعان علی تفضیله علی عثمان .
[ صفحه 9]
و من الذاهبین إلی الوقف الشیخ أبوهاشم عبد السلام بن أبی علی رحمهما الله والشیخ أبو الحسین محمد بن علی بن الطیب البصری رحمه الله . و أمانحن فنذهب إلی مایذهب إلیه شیوخنا البغدادیون من تفضیله ع و قدذکرنا فی کتبنا الکلامیة مامعنی الأفضل وهل المراد به الأکثر ثوابا أوالأجمع لمزایا الفضل والخلال الحمیدة وبینا أنه ع أفضل علی التفسیرین معا و لیس هذاالکتاب موضوعا لذکر الحجاج فی ذلک أو فی غیره من المباحث الکلامیة لنذکره ولهذا موضع هوأملک به . و أماالقول فی البغاة علیه والخوارج فهو علی ماأذکره لک . أماأصحاب الجمل فهم
عندأصحابنا هالکون کلهم إلاعائشة وطلحة والزبیر رحمهم الله فإنهم تابوا و لو لاالتوبة لحکم لهم بالنار لإصرارهم علی البغی. و أماعسکر الشام بصفین فإنهم هالکون کلهم
عندأصحابنا لایحکم لأحد منهم إلابالنار لإصرارهم علی البغی وموتهم علیه رؤساؤهم والأتباع جمیعا. و أماالخوارج فإنهم مرقوا عن الدین بالخبر النبوی المجمع علیه و لایختلف أصحابنا فی أنهم من أهل النار. وجملة الأمر أن أصحابنا یحکمون بالنار لکل فاسق مات علی فسقه و لاریب فی أن الباغی علی الإمام الحق والخارج علیه بشبهة أوبغیر شبهة فاسق و لیس هذامما یخصون به علیا ع فلو خرج قوم من المسلمین علی غیره من أئمة الإسلام العدول لکان حکمهم حکم من خرج علی علی ص . و قدبر‌ئ کثیر من أصحابنا من قوم من الصحابة أحبطوا ثوابهم کالمغیرة بن شعبة
[ صفحه 10]
و کان شیخنا أبوالقاسم البلخی إذاذکر عنده عبد الله بن الزبیر یقول لاخیر فیه و قال مرة لایعجبنی صلاته وصومه ولیسا بنافعین له مع
قول رسول الله ص لعلی ع لایبغضک إلامنافق
-روایت-1-2-روایت-30-50
و قال أبو عبد الله البصری رحمه الله لماسئل عنه ماصح عندی أنه تاب من یوم الجمل ولکنه استکثر مما کان علیه .فهذه هی المذاهب والأقوال أماالاستدلال علیها فهو مذکور فی الکتب الموضوعة لهذا الفن
[ صفحه 11]

القول فی نسب أمیر المؤمنین علی ع وذکر لمع یسیرة من فضائله

هو أبو الحسن علی بن أبی طالب واسمه عبدمناف بن عبدالمطلب واسمه شیبة بن هاشم واسمه عمرو بن عبدمناف بن قصی الغالب علیه من الکنیة ع أبو الحسن و کان ابنه الحسن ع یدعوه فی حیاة رسول الله ص أبا الحسین ویدعوه الحسین ع أبا الحسن ویدعوان رسول الله ص أباهما فلما توفی النبی ص دعواه بأبیهما.
وکناه رسول الله ص أباتراب وجده نائما فی تراب قدسقط عنه رداؤه وأصاب التراب جسده فجاء حتی جلس
عندرأسه وأیقظه وجعل یمسح التراب عن ظهره و یقول له اجلس إنما أنت أبوتراب
-روایت-1-188
فکانت من أحب کناه إلیه ص و کان یفرح إذادعی بها وکانت ترغب بنو أمیة خطباءها
[ صفحه 12]
أن یسبوه بها علی المنابر وجعلوها نقیصة له ووصمة علیه فکأنما کسوة بهاالحلی والحلل کما قال الحسن البصری رحمه الله . و کان اسمه الأول ألذی سمته به أمه حیدرة باسم أبیها أسد بن هاشم والحیدرة الأسد فغیر أبوه اسمه وسماه علیا. وقیل إن حیدرة اسم کانت قریش تسمیه به والقول الأول أصح یدل علیه خبره یوم برز إلیه مرحب وارتجز علیه فقال
أنا ألذی سمتنی أمی مرحبا
فأجابه ع رجزا
-روایت-1-2-روایت-17-18
أنا ألذی سمتنی أمی حیدرة
. ورجزهما معا مشهور منقول لاحاجة لنا الآن إلی ذکره . وتزعم الشیعة أنه خوطب فی حیاة رسول الله ص بأمیر المؤمنین خاطبه بذلک جلة المهاجرین والأنصار و لم یثبت ذلک فی أخبار المحدثین إلاأنهم قدرووا مایعطی هذاالمعنی و إن لم یکن اللفظ بعینه و هو
قول رسول الله ص له أنت یعسوب الدین والمال یعسوب الظلمة
-روایت-1-2-روایت-26-67
و فی روایة أخری هذایعسوب المؤمنین
-روایت-1-ادامه دارد
[ صفحه 13]
وقائد الغر المحجلین
-روایت-از قبل-24
والیعسوب ذکر النحل وأمیرها روی هاتین الروایتین أبو عبد الله أحمد بن حنبل الشیبانی فی المسند فی کتابه فضائل الصحابة ورواهما أبونعیم الحافظ فی حلیة الأولیاء. ودعی بعدوفاة رسول الله ص بوصی رسول الله لوصایته إلیه بما أراده وأصحابنا لاینکرون ذلک ولکن یقولون إنها لم تکن وصیة بالخلافة بل بکثیر من المتجددات بعده أفضی بها إلیه ع وسنذکر طرفا من هذاالمعنی فیما بعد. وأمه فاطمة بنت أسد بن هاشم بن عبدمناف بن قصی أول هاشمیة ولدت لهاشمی کان علی ع أصغر بنیها و جعفرأسن منه بعشر سنین وعقیل أسن منه بعشر سنین وطالب أسن من عقیل بعشر سنین وفاطمة بنت أسد أمهم جمیعا. وأم فاطمة بنت أسد فاطمة بنت هرم بن رواحة بن حجر بن عبد بن معیص بن عامر بن لؤی وأمها حدیة بنت وهب بن ثعلبة بن واثلة بن عمرو بن شیبان بن محارب بن فهر وأمها فاطمة بنت عبید بن منقذ بن عمرو بن معیص بن عامر بن لؤی وأمها سلمی بنت عامر بن ربیعة بن هلال بن أهیب بن ضبة بن الحارث بن فهر وأمها عاتکة بنت أبی همهمة واسمه عمرو بن عبدالعزی بن عامر بن عمیرة بن ودیعة بن الحارث بن فهر وأمها تماضر بنت عمرو بن عبدمناف بن قصی بن کلاب بن مرة بن کعب بن لؤی وأمها حبیبة وهی أمة الله بنت عبدیالیل بن سالم بن مالک بن حطیط بن جشم بن قسی و هوثقیف وأمها فلانة بنت مخزوم بن أسامة بن ضبع بن وائلة بن نصر بن صعصعة بن ثعلبة بن کنانة بن عمرو بن قین بن فهم بن عمرو بن قیس بن عیلان
[ صفحه 14]
بن مضر وأمها ریطة بنت یسار بن مالک بن حطیط بن جشم بن ثقیف وأمها کلة بنت حصین بن سعد بن بکر بن هوازن وأمها حبی بنت الحارث بن النابغة بن عمیرة بن عوف بن نصر بن بکر بن هوازن ذکر هذاالنسب أبوالفرج علی بن الحسین الأصفهانی فی کتاب مقاتل الطالبیین .أسلمت فاطمة بنت أسد بعدعشرة من المسلمین وکانت الحادیة عشرة
و کان رسول الله ص یکرمها ویعظمها ویدعوها أمی وأوصت إلیه حین حضرتها الوفاة فقبل وصیتها وصلی علیها ونزل فی لحدها واضطجع معها فیه بعد أن ألبسها قمیصه فقال له أصحابه أنا مارأیناک صنعت یا رسول الله بأحد ماصنعت بها فقال إنه لم یکن أحد بعد أبی طالب أبر بی منها إنما ألبستها قمیصی لتکسی من حلل الجنة واضطجعت معها لیهون علیها ضغطة القبر
-روایت-1-357
. وفاطمة أول امرأة بایعت رسول الله ص من النساء. وأم أبی طالب بن عبدالمطلب فاطمة بنت عمرو بن عائذ بن عمران بن مخزوم وهی أم عبد الله والد سیدنا رسول الله ص وأم الزبیر بن عبدالمطلب وسائر ولد عبدالمطلب بعدلأمهات شتی . واختلف فی مولد علی ع أین کان فکثیر من الشیعة یزعمون أنه ولد فی الکعبة والمحدثون لایعترفون بذلک ویزعمون أن المولود فی الکعبة حکیم بن حزام بن خویلد بن أسد بن عبدالعزی بن قصی. واختلف فی سنه حین أظهر النبی ص الدعوة إذ تکامل له ص أربعون سنة فالأشهر من الروایات أنه کان ابن عشر وکثیر من أصحابنا المتکلمین یقولون إنه کان ابن ثلاث عشرة سنة ذکر ذلک شیخنا أبوالقاسم البلخی وغیره من شیوخنا.
[ صفحه 15]
والأولون یقولون إنه قتل و هو ابن ثلاث وستین سنة وهؤلاء یقولون ابن ست وستین والروایات فی ذلک مختلفة و من الناس من یزعم أن سنه کانت دون العشر والأکثر الأظهر خلاف ذلک . وذکر أحمد بن یحیی البلاذری و علی بن الحسین الأصفهانی أن قریشا أصابتها أزمة وقحط فقال رسول الله ص لعمیة حمزة والعباس أ لانحمل ثقل أبی طالب فی هذاالمحل فجاءوا إلیه وسألوه أن یدفع إلیهم ولده لیکفوه أمرهم فقال دعوا لی عقیلا وخذوا من شئتم و کان شدید الحب لعقیل فأخذ العباس طالبا وأخذ حمزة جعفرا وأخذ محمدص علیا و قال لهم قداخترت من اختاره الله لی علیکم علیا قالوا فکان علی ع فی حجر رسول الله ص منذ کان عمره ست سنین . و کان مایسدی إلیه ص من إحسانه وشفقته وبره وحسن تربیته کالمکافأة والمعاوضة لصنیع أبی طالب به حیث مات عبدالمطلب وجعله فی حجره و هذایطابق
قوله ع لقد عبدت الله قبل أن یعبده أحد من هذه الأمة سبع سنین
-روایت-1-2-روایت-12-71
و قوله کنت أسمع الصوت وأبصر الضوء سنین سبعا و رسول الله ص حینئذ صامت ماأذن له فی الإنذار والتبلیغ
-روایت-1-2-روایت-11-112
و ذلک لأنه إذا کان عمره یوم إظهار الدعوة ثلاث عشرة سنة وتسلیمه إلی رسول الله ص من أبیه و هو ابن ست فقد صح أنه کان یعبد الله قبل الناس بأجمعهم سبع سنین و ابن ست تصح منه العبادة إذا کان ذا تمییز علی أن عبادة مثله هی التعظیم والإجلال وخشوع القلب واستخذاء الجوارح إذاشاهد شیئا من جلال الله سبحانه وآیاته الباهرة ومثل هذاموجود فی الصبیان . وقتل ع لیلة الجمعة لثلاث عشرة بقین من شهر رمضان سنة أربعین فی
[ صفحه 16]
روایة أبی عبدالرحمن السلمی وهی الروایة المشهورة و فی روایة أبی مخنف أنها کانت لإحدی عشرة لیلة بقین من شهر رمضان و علیه الشیعة فی زماننا. والقول الأول أثبت
عندالمحدثین واللیلة السابعة عشرة من شهر رمضان هی لیلة بدر و قدکانت الروایات وردت أنه یقتل فی لیلة بدر ع وقبره بالغری. و مایدعیه أصحاب الحدیث من الاختلاف فی قبره و أنه حمل إلی المدینة أو أنه دفن فی رحبة الجامع أو
عند باب قصر الإمارة أوند البعیر ألذی حمل علیه فأخذته الأعراب باطل کله لاحقیقة له وأولاده أعرف بقبره وأولاد کل الناس أعرف بقبور آبائهم من الأجانب و هذاالقبر ألذی زاره بنوه لماقدموا العراق منهم جعفر بن محمد ع وغیره من أکابرهم وأعیانهم وروی أبوالفرج فی مقاتل الطالبیین بإسناد ذکره هناک أن الحسین ع لماسئل أین دفنتم أمیر المؤمنین فقال خرجنا به لیلا من منزله بالکوفة حتی مررنا به علی مسجد الأشعث حتی انتهینا به إلی الظهر بجنب الغری. وسنذکر خبر مقتله ع فیما بعد.فأما فضائله ع فإنها قدبلغت من العظم والجلالة والانتشار والاشتهار مبلغا یسمج معه التعرض لذکرها والتصدی لتفصیلها فصارت کما قال أبوالعیناء لعبید الله بن یحیی بن خاقان وزیر المتوکل والمعتمد رأیتنی فیما أتعاطی من وصف فضلک کالمخبر عن ضوء النهار الباهر والقمر الزاهر ألذی لایخفی علی الناظر فأیقنت أنی حیث انتهی بی القول منسوب إلی العجز مقصر عن الغایة فانصرفت عن الثناء علیک إلی الدعاء لک ووکلت الإخبار عنک إلی علم الناس بک . و ماأقول فی رجل أقر له أعداؤه وخصومه بالفضل و لم یمکنهم جحد مناقبه
[ صفحه 17]
و لاکتمان فضائله فقد علمت أنه استولی بنو أمیة علی سلطان الإسلام فی شرق الأرض وغربها واجتهدوا بکل حیلة فی إطفاء نوره والتحریض علیه ووضع المعایب والمثالب له ولعنوه علی جمیع المنابر وتوعدوا مادحیه بل حبسوهم وقتلوهم ومنعوا من روایة حدیث یتضمن له فضیلة أویرفع له ذکرا حتی حظروا أن یسمی أحد باسمه فما زاده ذلک إلارفعة وسموا و کان کالمسک کلما ستر انتشر عرفه وکلما کتم تضوع نشره وکالشمس لاتستر بالراح وکضوء النهار أن حجبت عنه عین واحدة أدرکته عیون کثیرة. و ماأقول فی رجل تعزی إلیه کل فضیلة وتنتهی إلیه کل فرقة وتتجاذبه کل طائفة فهو رئیس الفضائل وینبوعها و أبوعذرها وسابق مضمارها ومجلی حلبتها کل من بزغ فیهابعده فمنه أخذ و له اقتفی و علی مثاله احتذی . و قدعرفت أن أشرف العلوم هوالعلم الإلهی لأن شرف العلم بشرف المعلوم ومعلومه أشرف الموجودات فکان هوأشرف العلوم و من کلامه ع اقتبس و عنه نقل و إلیه انتهی و منه ابتدأ فإن المعتزلة الذین هم أهل التوحید والعدل وأرباب النظر ومنهم تعلم الناس هذاالفن تلامذته وأصحابه لأن کبیرهم واصل بن عطاء تلمیذ أبی هاشم عبد الله بن محمد بن الحنفیة و أبوهاشم تلمیذ أبیه وأبوه تلمیذه ع و أماالأشعریة فإنهم ینتمون إلی أبی الحسن علی بن إسماعیل بن أبی بشر الأشعری و هوتلمیذ أبی علی الجبائی و أبو علی أحد مشایخ المعتزلة فالأشعریة ینتهون بآخره إلی أستاذ المعتزلة ومعلمهم و هو علی بن أبی طالب ع . و أماالإمامیة والزیدیة فانتماؤهم إلیه ظاهر.
[ صفحه 18]
و من العلوم علم الفقه و هو ع أصله وأساسه و کل فقیه فی الإسلام فهو عیال علیه ومستفید من فقهه أماأصحاب أبی حنیفة کأبی یوسف و محمد وغیرهما فأخذوا عن أبی حنیفة و أماالشافعی فقرأ علی محمد بن الحسن فیرجع فقهه أیضا إلی أبی حنیفة و أما أحمد بن حنبل فقرأ علی الشافعی فیرجع فقهه أیضا إلی أبی حنیفة و أبوحنیفة قرأ علی جعفر بن محمد ع وقرأ جعفر علی أبیه ع وینتهی الأمر إلی علی ع و أمامالک بن أنس فقرأ علی ربیعة الرأی وقرأ ربیعة علی عکرمة وقرأ عکرمة علی عبد الله بن عباس وقرأ عبد الله بن عباس علی علی بن أبی طالب . و إن شئت فرددت إلیه فقه الشافعی بقراءته علی مالک کان لک ذلک فهؤلاء الفقهاء الأربعة. و أمافقه الشیعة فرجوعه إلیه ظاهر وأیضا فإن فقهاء الصحابة کانوا عمر بن الخطاب و عبد الله بن عباس وکلاهما أخذ عن علی ع أما ابن عباس فظاهر و أماعمر فقد عرف کل أحد رجوعه إلیه فی کثیر من المسائل التی أشکلت علیه و علی غیره من الصحابة و قوله غیرمرة لو لا علی لهلک عمر و قوله لابقیت لمعضلة لیس لها أبو الحسن و قوله لایفتین أحد فی المسجد و علی حاضر فقد عرف بهذا الوجه أیضا انتهاء الفقه إلیه .
و قدروت العامة والخاصة قوله ص أقضاکم علی
-روایت-1-2-روایت-36-49
والقضاء هوالفقه فهو إذاأفقههم وروی الکل أیضا أنه ع قال له و قدبعثه إلی الیمن قاضیا أللهم اهد قلبه وثبت لسانه قال فما شککت بعدها فی قضاء بین اثنین
[ صفحه 19]
و هو ع ألذی أفتی فی المرأة التی وضعت لستة أشهر و هو ألذی أفتی فی الحامل الزانیة و هو ألذی قال فی المنبریة صار ثمنها تسعا و هذه المسألة لوفکر الفرضی فیهافکرا طویلا لاستحسن منه بعدطول النظر هذاالجواب فما ظنک بمن قاله بدیهة واقتضبه ارتجالا. و من العلوم علم تفسیر القرآن و عنه أخذ و منه فرع و إذارجعت إلی کتب التفسیر علمت صحة ذلک لأن أکثره عنه و عن عبد الله بن عباس و قدعلم الناس حال ابن عباس فی ملازمته له وانقطاعه إلیه و أنه تلمیذه وخریجه وقیل له أین علمک من علم ابن عمک فقال کنسبة قطرة من المطر إلی البحر المحیط. و من العلوم علم الطریقة والحقیقة وأحوال التصوف و قدعرفت أن أرباب هذاالفن فی جمیع بلاد الإسلام إلیه ینتهون وعنده یقفون و قدصرح بذلک الشبلی والجنید وسری و أبویزید البسطامی و أبومحفوظ معروف الکرخی وغیرهم ویکفیک دلالة علی ذلک الخرقة التی هی شعارهم إلی الیوم وکونهم یسندونها بإسناد متصل إلیه ع .
[ صفحه 20]
و من العلوم علم النحو والعربیة و قدعلم الناس کافة أنه هو ألذی ابتدعه وأنشأه وأملی علی أبی الأسود الدؤلی جوامعه وأصوله من جملتها الکلام کله ثلاثة أشیاء اسم وفعل وحرف و من جملتها تقسیم الکلمة إلی معرفة ونکرة وتقسیم وجوه الإعراب إلی الرفع والنصب والجر والجزم و هذایکاد یلحق بالمعجزات لأن القوة البشریة لاتفی بهذا الحصر و لاتنهض بهذا الاستنباط. و إن رجعت إلی الخصائص الخلقیة والفضائل النفسانیة والدینیة وجدته ابن جلاها وطلاع ثنایاها. و أماالشجاعة فإنه أنسی الناس فیهاذکر من کان قبله ومحا اسم من یأتی بعده ومقاماته فی الحرب مشهورة یضرب بهاالأمثال إلی یوم القیامة و هوالشجاع ألذی مافر قط و لاارتاع من کتیبة و لابارز أحدا إلاقتله و لاضرب ضربة قط فاحتاجت الأولی إلی ثانیة و فی الحدیث کانت ضرباته وترا و لمادعا معاویة إلی المبارزة لیستریح الناس من الحرب بقتل أحدهما قال له عمرو لقد أنصفک فقال معاویة ماغششتنی منذ نصحتنی إلاالیوم أتأمرنی بمبارزة أبی الحسن و أنت تعلم أنه الشجاع المطرق أراک طمعت فی إمارة الشام بعدی وکانت العرب تفتخر بوقوفها فی الحرب فی مقابلته فأما قتلاه فافتخار رهطهم بأنه ع قتلهم أظهر وأکثر قالت أخت عمرو بن عبدود ترثیه
لو کان قاتل عمرو غیرقاتله || بکیته أبدا مادمت فی الأبد
[ صفحه 21]
لکن قاتله من لانظیر له || و کان یدعی أبوه بیضة البلد
. وانتبه یوما معاویة فرأی عبد الله بن الزبیر جالسا تحت رجلیه علی سریره فقعد فقال له عبد الله یداعبه یا أمیر المؤمنین لوشئت أن أفتک بک لفعلت فقال لقد شجعت بعدنا یا أبابکر قال و ما ألذی تنکره من شجاعتی و قدوقفت فی الصف إزاء علی بن أبی طالب قال لاجرم أنه قتلک وأباک بیسری یدیه وبقیت الیمنی فارغة یطلب من یقتله بها. وجملة الأمر أن کل شجاع فی الدنیا إلیه ینتهی وباسمه ینادی فی مشارق الأرض ومغاربها. و أماالقوة والأید فبه یضرب المثل فیهما قال ابن قتیبة فی المعارف ماصارع أحدا قط إلاصرعه و هو ألذی قلع باب خیبر واجتمع علیه عصبة من الناس لیقلبوه فلم یقلبوه و هو ألذی اقتلع هبل من أعلی الکعبة و کان عظیما جدا وألقاه إلی الأرض و هو ألذی اقتلع الصخرة العظیمة فی أیام خلافته ع بیده بعدعجز الجیش کله عنها وأنبط الماء من تحتها. و أماالسخاء والجود فحاله فیه ظاهرة و کان یصوم ویطوی ویؤثر بزاده و فیه أنزل وَ یُطعِمُونَ الطّعامَ عَلی حُبّهِ مِسکِیناً وَ یَتِیماً وَ أَسِیراً إِنّما نُطعِمُکُم لِوَجهِ اللّهِ لا نُرِیدُ مِنکُم جَزاءً وَ لا شُکُوراً وروی المفسرون أنه لم یکن یملک إلاأربعة دراهم فتصدق بدرهم لیلا وبدرهم نهارا وبدرهم سرا وبدرهم علانیة فأنزل فیه الّذِینَ
-قرآن-859-999-قرآن-1123-1130
. وانتبه یوما معاویة فرأی عبد الله بن الزبیر جالسا تحت رجلیه علی سریره فقعد فقال له عبد الله یداعبه یا أمیر المؤمنین لوشئت أن أفتک بک لفعلت فقال لقد شجعت بعدنا یا أبابکر قال و ما ألذی تنکره من شجاعتی و قدوقفت فی الصف إزاء علی بن أبی طالب قال لاجرم أنه قتلک وأباک بیسری یدیه وبقیت الیمنی فارغة یطلب من یقتله بها. وجملة الأمر أن کل شجاع فی الدنیا إلیه ینتهی وباسمه ینادی فی مشارق الأرض ومغاربها. و أماالقوة والأید فبه یضرب المثل فیهما قال ابن قتیبة فی المعارف ماصارع أحدا قط إلاصرعه و هو ألذی قلع باب خیبر واجتمع علیه عصبة من الناس لیقلبوه فلم یقلبوه و هو ألذی اقتلع هبل من أعلی الکعبة و کان عظیما جدا وألقاه إلی الأرض و هو ألذی اقتلع الصخرة العظیمة فی أیام خلافته ع بیده بعدعجز الجیش کله عنها وأنبط الماء من تحتها. و أماالسخاء والجود فحاله فیه ظاهرة و کان یصوم ویطوی ویؤثر بزاده و فیه أنزل وَ یُطعِمُونَ الطّعامَ عَلی حُبّهِ مِسکِیناً وَ یَتِیماً وَ أَسِیراً إِنّما نُطعِمُکُم لِوَجهِ اللّهِ لا نُرِیدُ مِنکُم جَزاءً وَ لا شُکُوراً وروی المفسرون أنه لم یکن یملک إلاأربعة دراهم فتصدق بدرهم لیلا وبدرهم نهارا وبدرهم سرا وبدرهم علانیة فأنزل فیه الّذِینَ
یُنفِقُونَ أَموالَهُم بِاللّیلِ وَ النّهارِ سِرّا وَ عَلانِیَةً. وروی عنه أنه کان یسقی بیده لنخل قوم من یهود المدینة حتی مجلت یده ویتصدق بالأجرة ویشد علی بطنه حجرا. و قال الشعبی و قدذکره ع کان أسخی الناس کان علی الخلق ألذی یحبه الله السخاء والجود ما قال لالسائل قط و قال عدوه ومبغضه ألذی یجتهد فی وصمه وعیبه معاویة بن أبی سفیان لمحفن بن أبی محفن الضبی لما قال له جئتک من
عندأبخل الناس فقال ویحک کیف تقول إنه أبخل الناس لوملک بیتا من تبر وبیتا من تبن لأنفد تبره قبل تبنه . و هو ألذی کان یکنس بیوت الأموال ویصلی فیها و هو ألذی قال یاصفراء و یابیضاء غری غیری و هو ألذی لم یخلف میراثا وکانت الدنیا کلها بیده إلا ما کان من الشام . و أماالحلم والصفح فکان أحلم الناس عن ذنب وأصفحهم عن مسی‌ء و قدظهر صحة ماقلناه یوم الجمل حیث ظفر بمروان بن الحکم و کان أعدی الناس له وأشدهم بغضا فصفح عنه . و کان عبد الله بن الزبیر یشتمه علی رءوس الأشهاد وخطب یوم البصرة فقال قدأتاکم الوغد اللئیم علی بن أبی طالب و کان علی ع یقول مازال الزبیر
-قرآن-1-64
[ صفحه 23]
رجلا منا أهل البیت حتی شب عبد الله فظفر به یوم الجمل فأخذه أسیرا فصفح عنه و قال اذهب فلاأرینک لم یزده علی ذلک . وظفر بسعید بن العاص بعدوقعة الجمل بمکة و کان له عدوا فأعرض عنه و لم یقل له شیئا. و قدعلمتم ما کان من عائشة فی أمره فلما ظفر بهاأکرمها وبعث معها إلی المدینة عشرین امرأة من نساء عبدالقیس عممهن بالعمائم وقلدهن بالسیوف فلما کانت ببعض الطریق ذکرته بما لایجوز أن یذکر به وتأففت وقالت هتک ستری برجاله وجنده الذین وکلهم بی فلما وصلت المدینة ألقی النساء عمائمهن وقلن لها إنما نحن نسوة. وحاربه أهل البصرة وضربوا وجهه ووجوه أولاده بالسیوف وشتموه ولعنوه فلما ظفر بهم رفع السیف عنهم ونادی منادیه فی أقطار العسکر ألا لایتبع مول و لایجهز علی جریح و لایقتل مستأسر و من ألقی سلاحه فهو آمن و من تحیز إلی عسکر الإمام فهو آمن و لم یأخذ أثقالهم و لاسبی ذراریهم و لاغنم شیئا من أموالهم و لوشاء أن یفعل کل ذلک لفعل ولکنه أبی إلاالصفح والعفو وتقیل سنة رسول الله ص یوم فتح مکة فإنه عفا والأحقاد لم تبرد والإساءة لم تنس . و لماملک عسکر معاویة علیه الماء وأحاطوا بشریعة الفرات وقالت رؤساء الشام له اقتلهم بالعطش کماقتلوا عثمان عطشا سألهم علی ع وأصحابه أن یشرعوا لهم شرب الماء فقالوا لا و الله و لاقطرة حتی تموت ظمأ کمامات ابن عفان فلما رأی ع أنه الموت لامحالة تقدم بأصحابه وحمل علی عساکر معاویة حملات کثیفة حتی أزالهم عن مراکزهم بعدقتل ذریع سقطت منه الرءوس والأیدی وملکوا علیهم
[ صفحه 24]
الماء وصار أصحاب معاویة فی الفلاة لاماء لهم فقال له أصحابه وشیعته امنعهم الماء یا أمیر المؤمنین کمامنعوک و لاتسقهم منه قطرة واقتلهم بسیوف العطش وخذهم قبضا بالأیدی فلاحاجة لک إلی الحرب فقال لا و الله لاأکافئهم بمثل فعلهم افسحوا لهم عن بعض الشریعة ففی حد السیف مایغنی عن ذلک فهذه إن نسبتها إلی الحلم والصفح فناهیک بهاجمالا وحسنا و إن نسبتها إلی الدین والورع فأخلق بمثلها أن تصدر عن مثله ع . و أماالجهاد فی سبیل الله فمعلوم
عندصدیقه وعدوه أنه سید المجاهدین وهل الجهاد لأحد من الناس إلا له و قدعرفت أن أعظم غزاة غزاها رسول الله ص وأشدها نکایة فی المشرکین بدر الکبری قتل فیهاسبعون من المشرکین قتل علی نصفهم وقتل المسلمون والملائکة النصف الآخر و إذارجعت إلی مغازی محمد بن عمر الواقدی وتاریخ الأشراف لأحمد بن یحیی بن جابر البلاذری وغیرهما علمت صحة ذلک دع من قتله فی غیرها کأحد والخندق وغیرهما و هذاالفصل لامعنی للإطناب فیه لأنه من المعلومات الضروریة کالعلم بوجود مکة ومصر ونحوهما. و أماالفصاحة فهو ع إمام الفصحاء وسید البلغاء و فی کلامه قیل دون کلام الخالق وفوق کلام المخلوقین و منه تعلم الناس الخطابة والکتابة قال عبدالحمید بن یحیی حفظت سبعین خطبة من خطب الأصلع ففاضت ثم فاضت و قال ابن نباتة حفظت من الخطابة کنزا لایزیده الإنفاق إلاسعة وکثرة حفظت مائة فصل من مواعظ علی بن أبی طالب . و لما قال محفن بن أبی محفن لمعاویة جئتک من
عندأعیا الناس قال له ویحک
[ صفحه 25]
کیف یکون أعیا الناس فو الله ماسن الفصاحة لقریش غیره ویکفی هذاالکتاب ألذی نحن شارحوه دلالة علی أنه لایجاری فی الفصاحة و لایباری فی البلاغة وحسبک أنه لم یدون لأحد من فصحاء الصحابة العشر و لانصف العشر مما دون له وکفاک فی هذاالباب مایقوله أبوعثمان الجاحظ فی مدحه فی کتاب البیان والتبیین و فی غیره من کتبه . و أماسجاحة الأخلاق وبشر الوجه وطلاقة المحیا والتبسم فهو المضروب به المثل فیه حتی عابه بذلک أعداؤه
قال عمرو بن العاص لأهل الشام إنه ذو دعابة شدیدة و قال علی ع فی ذاک عجبا لابن النابغة یزعم لأهل الشام أن فی دعابة وأنی امرؤ تلعابة أعافس وأمارس
-روایت-1-2-روایت-35-162
وعمرو بن العاص إنما أخذها عن عمر بن الخطاب لقوله له لماعزم علی استخلافه لله أبوک لو لادعابة فیک إلا أن عمر اقتصر علیها وعمرو زاد فیها وسمجها. قال صعصعة بن صوحان وغیره من شیعته وأصحابه کان فینا کأحدنا لین جانب وشدة تواضع وسهولة قیاد وکنا نهابه مهابة الأسیر المربوط للسیاف الواقف علی رأسه . و قال معاویة لقیس بن سعد رحم الله أباحسن فلقد کان هشا بشا ذا فکاهة قال قیس نعم کان رسول الله ص یمزح ویبتسم إلی أصحابه وأراک تسر حسوا فی ارتغاء وتعیبه بذلک أما و الله لقد کان مع تلک الفکاهة والطلاقة أهیب من ذی لبدتین قدمسه الطوی تلک هیبة التقوی و لیس کمایهابک طغام أهل الشام .
[ صفحه 26]
و قدبقی هذاالخلق متوارثا متنافلا فی محبیه وأولیائه إلی الآن کمابقی الجفاء والخشونة والوعورة فی الجانب الآخر و من له أدنی معرفة بأخلاق الناس وعوائدهم یعرف ذلک . و أماالزهد فی الدنیا فهو سید الزهاد وبدل الأبدال و إلیه تشد الرحال وعنده تنفض الأحلاس ماشبع من طعام قط و کان أخشن الناس مأکلا وملبسا قال عبد الله بن أبی رافع دخلت إلیه یوم عید فقدم جرابا مختوما فوجدنا فیه خبز شعیر یابسا مرضوضا فقدم فأکل فقلت یا أمیر المؤمنین فکیف تختمه قال خفت هذین الولدین أن یلتاه بسمن أوزیت . و کان ثوبه مرقوعا بجلد تارة ولیف أخری ونعلاه من لیف و کان یلبس الکرباس الغلیظ فإذاوجد کمه طویلا قطعه بشفرة و لم یخطه فکان لایزال متساقطا علی ذراعیه حتی یبقی سدی لالحمة له و کان یأتدم إذاائتدم بخل أوبملح فإن ترقی عن ذلک فبعض نبات الأرض فإن ارتفع عن ذلک فبقلیل من ألبان الإبل و لایأکل اللحم إلاقلیلا و یقول لاتجعلوا بطونکم مقابر الحیوان و کان مع ذلک أشد الناس قوة وأعظمهم أیدا لاینقض الجوع قوته و لایخون الإقلال منته و هو ألذی طلق الدنیا وکانت الأموال تجبی إلیه من جمیع بلاد الإسلام إلا من الشام فکان یفرقها ویمزقها ثم یقول
هذاجنای وخیاره فیه || إذ کل جان یده إلی فیه
[ صفحه 27]
و أماالعبادة فکان أعبد الناس وأکثرهم صلاة وصوما و منه تعلم الناس صلاة اللیل وملازمة الأوراد وقیام النافلة و ماظنک برجل یبلغ من محافظته علی ورده أن یبسط له نطع بین الصفین لیلة الهریر فیصلی علیه ورده والسهام تقع بین یدیه وتمر علی صماخیه یمینا وشمالا فلایرتاع لذلک و لایقوم حتی یفرغ من وظیفته و ماظنک برجل کانت جبهته کثفنة البعیر لطول سجوده . و أنت إذاتأملت دعواته ومناجاته ووقفت علی ما فیها من تعظیم الله سبحانه وإجلاله و مایتضمنه من الخضوع لهیبته والخشوع لعزته والاستخذاء له عرفت ماینطوی علیه من الإخلاص وفهمت من أی قلب خرجت و علی أی لسان جرت . و
قیل لعلی بن الحسین ع و کان الغایة فی العبادة أین عبادتک من عبادة جدک قال عبادتی
عندعبادة جدی کعبادة جدی
عندعبادة رسول الله ص
-روایت-1-140
و أماقراءته القرآن واشتغاله به فهو المنظور إلیه فی هذاالباب اتفق الکل علی أنه کان یحفظ القرآن علی عهد رسول الله ص و لم یکن غیره یحفظه ثم هوأول من جمعه نقلوا کلهم أنه تأخر عن بیعة أبی بکر فأهل الحدیث لایقولون ماتقوله الشیعة من أنه تأخر مخالفة للبیعة بل یقولون تشاغل بجمع القرآن فهذا یدل علی أنه أول من جمع القرآن لأنه لو کان مجموعا فی حیاة رسول الله ص لمااحتاج إلی أن یتشاغل بجمعه بعدوفاته ص و إذارجعت إلی کتب القراءات وجدت أئمة القراء کلهم یرجعون إلیه کأبی عمرو بن العلاء وعاصم بن أبی النجود وغیرهما لأنهم یرجعون إلی أبی عبدالرحمن السلمی القار‌ئ
[ صفحه 28]
و أبو عبدالرحمن کان تلمیذه و عنه أخذ القرآن فقد صار هذاالفن من الفنون التی تنتهی إلیه أیضا مثل کثیر مما سبق . و أماالرأی والتدبیر فکان من أسد الناس رأیا وأصحهم تدبیرا و هو ألذی أشار علی عمر بن الخطاب لماعزم علی أن یتوجه بنفسه إلی حرب الروم والفرس بما أشار و هو ألذی أشار علی عثمان بأمور کان صلاحه فیها و لوقبلها لم یحدث علیه ماحدث وإنما قال أعداؤه لارأی له لأنه کان متقیدا بالشریعة لایری خلافها و لایعمل بما یقتضی الدین تحریمه
و قد قال ع لو لاالدین والتقی لکنت أدهی العرب
-روایت-1-2-روایت-16-56
وغیره من الخلفاء کان یعمل بمقتضی مایستصلحه ویستوفقه سواء أ کان مطابقا للشرع أم لم یکن و لاریب أن من یعمل بما یؤدی إلیه اجتهاده و لایقف مع ضوابط وقیود یمتنع لأجلها مما یری الصلاح فیه تکون أحواله الدنیویة إلی الانتظام أقرب و من کان بخلاف ذلک تکون أحواله الدنیویة إلی الانتثار أقرب . و أماالسیاسة فإنه کان شدید السیاسة خشنا فی ذات الله لم یراقب ابن عمه فی عمل کان ولاه إیاه و لاراقب أخاه عقیلا فی کلام جبهه به وأحرق قوما بالنار ونقض دار مصقلة بن هبیرة ودار جریر بن عبد الله البجلی وقطع جماعة وصلب آخرین . و من جملة سیاسته فی حروبه أیام خلافته بالجمل وصفین والنهروان و فی أقل القلیل منها مقنع فإن کل سائس فی الدنیا لم یبلغ فتکه وبطشه وانتقامه مبلغ العشر مما فعل ع فی هذه الحروب بیده وأعوانه .فهذه هی خصائص البشر ومزایاهم قدأوضحنا أنه فیهاالإمام المتبع فعله والرئیس المقتفی أثره . و ماأقول فی رجل تحبه أهل الذمة علی تکذیبهم بالنبوة وتعظمه الفلاسفة علی معاندتهم لأهل الملة وتصور ملوک الفرنج والروم صورته فی بیعها وبیوت عباداتها
[ صفحه 29]
حاملا سیفه مشمرا لحربه وتصور ملوک الترک والدیلم صورته علی أسیافها کان علی سیف عضد الدولة بن بویه وسیف أبیه رکن الدولة صورته و کان علی سیف ألب أرسلان وابنه ملکشاه صورته کأنهم یتفاءلون به النصر والظفر. و ماأقول فی رجل أحب کل واحد أن یتکثر به وود کل أحد أن یتجمل ویتحسن بالانتساب إلیه حتی الفتوة التی أحسن ماقیل فی حدها ألا تستحسن من نفسک ماتستقبحه من غیرک فإن أربابها نسبوا أنفسهم إلیه وصنفوا فی ذلک کتبا وجعلوا لذلک إسنادا أنهوه إلیه وقصروه علیه وسموه سید الفتیان وعضدوا مذهبهم إلیه بالبیت المشهور المروی أنه سمع من السماء یوم أحد
لاسیف إلاذو الفقار || و لافتی إلا علی
. و ماأقول فی رجل أبوه أبوطالب سید البطحاء وشیخ قریش ورئیس مکة قالوا قل أن یسود فقیر وساد أبوطالب و هوفقیر لامال له وکانت قریش تسمیه الشیخ . و فی حدیث عفیف الکندی لمارأی النبی ص یصلی فی مبدإ الدعوة ومعه غلام وامرأة قال فقلت للعباس أی شیء هذا قال هذا ابن أخی یزعم أنه رسول من الله إلی الناس و لم یتبعه علی قوله إلا هذاالغلام و هو ابن أخی أیضا و هذه الامرأة وهی زوجته قال فقلت ما ألذی تقولونه أنتم قال ننتظر مایفعل الشیخ یعنی أباطالب و أبوطالب هو ألذی کفل رسول الله ص صغیرا وحماه وحاطه کبیرا ومنعه من مشرکی قریش ولقی لأجله عنتا عظیما وقاسی بلاء شدیدا وصبر علی نصره والقیام بأمره وجاء فی الخبر أنه لماتوفی أبوطالب أوحی إلیه ع وقیل له اخرج منها فقد مات ناصرک . و له مع شرف هذه الأبوة أن ابن عمه محمدسید الأولین والآخرین وأخاه جعفرذو الجناحین ألذی
قال له رسول الله ص أشبهت خلقی وخلقی
-روایت-1-2-روایت-27-47
فمر یحجل
[ صفحه 30]
فرحا وزوجته سیدة نساء العالمین وابنیه سیدا شباب أهل الجنة فآباؤه آباء رسول الله وأمهاته أمهات رسول الله و هومسوط بلحمه ودمه لم یفارقه منذ خلق الله آدم إلی أن مات عبدالمطلب بین الأخوین عبد الله و أبی طالب وأمهما واحدة فکان منهما سید الناس هذاالأول و هذاالتالی و هذاالمنذر و هذاالهادی. و ماأقول فی رجل سبق الناس إلی الهدی وآمن بالله وعبده و کل من فی الأرض یعبد الحجر ویجحد الخالق لم یسبقه أحد إلی التوحید إلاالسابق إلی کل خیر محمد رسول الله ص .ذهب أکثر أهل الحدیث إلی أنه ع أول الناس اتباعا لرسول الله ص إیمانا به و لم یخالف فی ذلک إلاالأقلون
و قد قال هو ع أناالصدیق الأکبر و أناالفاروق الأول أسلمت قبل إسلام الناس وصلیت قبل صلاتهم
-روایت-1-2-روایت-19-105
و من وقف علی کتب أصحاب الحدیث تحقق ذلک وعلمه واضحا و إلیه ذهب الواقدی و ابن جریر الطبری و هوالقول ألذی رجحه ونصره صاحب کتاب الإستیعاب . ولأنا إنما نذکر فی مقدمة هذاالکتاب جملة من فضائله عنت بالعرض لابالقصد وجب أن نختصر ونقتصر فلو أردنا شرح مناقبه وخصائصه لاحتجنا إلی کتاب مفرد یماثل حجم هذابل یزید علیه وبالله التوفیق
[ صفحه 31]

القول فی نسب الرضی أبی الحسن رحمه الله وذکر طرف من خصائصه ومناقبه

هو أبو الحسن محمد بن أبی أحمد الحسین بن موسی بن محمد بن موسی بن ابراهیم بن موسی بن جعفرالصادق ع مولده سنة تسع وخمسین وثلاثمائة. و کان أبوه النقیب أبو أحمدجلیل القدر عظیم المنزلة فی دولة بنی العباس ودولة بنی بویه ولقب بالطاهر ذی المناقب وخاطبه بهاء الدولة أبونصر بن بویه بالطاهر الأوحد وولی نقابة الطالبیین خمس دفعات ومات و هومتقلدها بعد أن حالفته الأمراض وذهب بصره وتوفی عن سبع وتسعین سنة فإن مولده کان فی سنة أربع وثلاثمائة وتوفی سنة أربعمائة و قدذکر ابنه الرضی أبو الحسن کمیة عمره فی قصیدته التی رثاه بها وأولها
وسمتک حالیة الربیع المرهم || وسقتک ساقیة الغمام المرزم
سبع وتسعون اهتبلن لک العدا || حتی مضوا وغبرت غیرمذمم
لم یلحقوا فیهابشأوک بعد ما || أملوا فعاقهم اعتراض الأزلم
إلابقایا من غبارک أصبحت || غصصا وأقذاء لعین أوفم
إن یتبعوا عقبیک فی طلب العلا || فالذئب یعسل فی طریق الضیغم
. ودفن النقیب أبو أحمدأولا فی داره ثم نقل منها إلی مشهد الحسین ع . و هو ألذی کان السفیر بین الخلفاء و بین الملوک من بنی بویه والأمراء من بنی حمدان وغیرهم و کان مبارک الغرة میمون النقیبة مهیبا نبیلا ماشرع فی إصلاح أمر فاسد
[ صفحه 32]
إلا وصلح علی یدیه وانتظم بحسن سفارته وبرکة همته وحسن تدبیره ووساطته ولاستعظام عضد الدولة أمره وامتلاء صدره وعینه به حین قدم العراق ماقبض علیه وحمله إلی القلعة بفارس فلم یزل بها إلی أن مات عضد الدولة فأطلقه شرف الدولة أبوالفوارس شیر ذیل بن عضد الدولة واستصحبه فی جملته حیث قدم إلی بغداد وملک الحضرة و لماتوفی عضد الدولة ببغداد کان عمر الرضی أبی الحسن أربع عشرة سنة فکتب إلی أبیه و هومعتقل بالقلعة بشیراز
أبلغا عنی الحسین ألوکا || أن ذا الطود بعدعهدک ساخا
والشهاب ألذی اصطلیت لظاه || عکست ضوءه الخطوب فباخا
والفنیق ألذی تذرع طول || الأرض خوی به الردی وأناخا
أن یرد مورد القذی و هوراض || فبما یکرع الزلال النقاخا
والعقاب الشغواء أهبطها النیق || و قدأرعت النجوم صماخا
أعجلتها المنون عنا ولکن || خلفت فی دیارنا أفراخا
و علی ذاک فالزمان بهم عاد || غلاما من بعد ما کان شاخصا
. وأم الرضی أبی الحسن فاطمة بنت الحسین بن أحمد بن الحسن الناصر الأصم صاحب الدیلم و هو أبو محمد الحسن بن علی بن الحسن بن علی بن عمر بن علی بن أبی طالب ع شیخ الطالبیین وعالمهم وزاهدهم وأدیبهم وشاعرهم
[ صفحه 33]
ملک بلاد الدیلم والجبل ویلقب بالناصر للحق جرت له حروب عظیمة مع السامانیة وتوفی بطبرستان سنة أربع وثلاثمائة وسنه تسع وسبعون سنة وانتصب فی منصبه الحسن بن القاسم بن الحسین الحسنی ویلقب بالداعی إلی الحق . وهی أم أخیه أبی القاسم علی المرتضی أیضا. وحفظ الرضی رحمه الله القرآن بعد أن جاوز ثلاثین سنة فی مدة یسیرة وعرف من الفقه والفرائض طرفا قویا و کان رحمه الله عالما أدیبا وشاعرا مفلقا فصیح النظم ضخم الألفاظ قادرا علی القریض متصرفا فی فنونه إن قصد الرقة فی النسیب أتی بالعجب العجاب و إن أراد الفخامة وجزالة الألفاظ فی المدح وغیره أتی بما لایشق فیه غباره و إن قصد فی المراثی جاء سابقا والشعراء منقطع أنفاسها علی أثره و کان مع هذامترسلا ذا کتابة قویة و کان عفیفا شریف النفس عالی الهمة ملتزما بالدین وقوانینه و لم یقبل من أحد صلة و لاجائزة حتی أنه رد صلاة أبیه وناهیک بذلک شرف نفس وشدة ظلف فأما بنو بویه فإنهم اجتهدوا علی قبوله صلاتهم فلم یقبل . و کان یرضی بالإکرام وصیانة الجانب وإعزاز الأتباع والأصحاب و کان الطائع أکثر میلا إلیه من القادر و کان هوأشد حبا وأکثر ولاء للطائع منه للقادر و هوالقائل للقادر فی قصیدته التی مدحه بهامنها
[ صفحه 34]
عطفا أمیر المؤمنین فإننا || فی دوحة العلیاء لانتفرق
مابیننا یوم الفخار تفاوت || أبدا کلانا فی المعالی معرق
إلاالخلافة شرفتک فإننی || أناعاطل منها و أنت مطوق
.فیقال إن القادر قال له علی رغم أنف الشریف . وذکر الشیخ أبوالفرج بن الجوزی فی التاریخ فی وفاة الشیخ أبی إسحاق ابراهیم بن أحمد بن محمدالطبری الفقیه المالکی قال کان شیخ الشهود المعدلین ببغداد ومتقدمهم وسمع الحدیث الکثیر و کان کریما مفضلا علی أهل العلم قال و علیه قرأ الشریف الرضی رحمه الله القرآن و هوشاب حدث السن فقال له یوما أیها الشریف أین مقامک قال فی دار أبی بباب محول فقال مثلک لایقیم بدار أبیه قدنحلتک داری بالکرخ المعروفة بدار البرکة فامتنع الرضی من قبولها و قال له لم أقبل من أبی قط شیئا فقال إن حقی علیک أعظم من حق أبیک علیک لأنی حفظتک کتاب الله تعالی فقبلها. و کان الرضی لعلو همته تنازعه نفسه إلی أمور عظیمة یجیش بهاخاطره وینظمها فی شعره و لایجد من الدهر علیها مساعدة فیذوب کمدا ویفنی وجدا حتی توفی و لم یبلغ غرضا.فمن ذلک قوله
ما أناللعلیاء إن لم یکن || من ولدی ما کان من والدی
و لامشت بی الخیل أن لم أطأ || سریر هذاالأصید الماجد
.
[ صفحه 35]
و منه قوله
متی ترانی مشیحا فی أوائلهم || یطفو بی النقع أحیانا ویخفینی
لتنظرنی مشیحا فی أوائلها || یغیب بی النقع أحیانا ویبدینی
لاتعرفونی إلابالطعان و قد || أضحی لثامی معصوبا بعرنینی
. و منه قوله یعنی نفسه
فوا عجبا مما یظن محمد || وللظن فی بعض المواطن غدار
یؤمل أن الملک طوع یمینه || و من دون مایرجو المقدر أقدار
لئن هوأعفی للخلافة لمة || لها طرر فوق الجبین وأطرار
ورام العلا بالشعر والشعر دائبا || ففی الناس شعر خاملون وشعار
وإنی أری زندا تواتر قدحه || ویوشک یوما أن تکون له نار
. و منه قوله
لاهم قلبی برکوب العلا || یوما و لابلت یدی بالسماح
[ صفحه 36]
إن لم أنلها باشتراط کما || شئت علی بیض الظبی واقتراح
أفوز منها باللباب ألذی || یعیی الأمانی نیله والصراح
فما ألذی یقعدنی عن مدی || ما هوبالبسل و لاباللقاح
یطمح من لامجد یسمو به || إنی إذاأعذر
عندالطماح
أمافتی نال المنی فاشتفی || أوبطل ذاق الردی فاستراح
. و فی هذه القصیدة ما هوأخشن مسا وأعظم نکایة ولکنا عدلنا عنه وتخطیناه کراهیة لذکره و فی شعره الکثیر الواسع من هذاالنمط. و کان أبوإسحاق ابراهیم بن هلال الصابی الکاتب له صدیقا وبینهما لحمة الأدب ووشائجه ومراسلات ومکاتبات بالشعر فکتب الصابی إلی الرضی فی هذاالنمط
أباحسن لی فی الرجال فراسة || تعودت منها أن تقول فتصدقا
و قدخبرتنی عنک أنک ماجد || سترقی إلی العلیاء أبعد مرتقی
فوفیتک التعظیم قبل أوانه || و قلت أطال الله للسید البقا
[ صفحه 37]
وأضمرت منه لفظة لم أبح بها || إلی أن أری إظهارها لی مطلقا
فإن مت أو إن عشت فاذکر بشارتی || وأوجب بهاحقا علیک محققا
وکن لی فی الأولاد والأهل حافظا || إذا مااطمأن الجنب فی مضجع البقا
.فکتب إلیه الرضی جوابا عن ذلک قصیدة أولها
سننت لهذا الرمح غربا مذلقا || وأجریت فی ذا الهندوانی رونقا
وسومت ذا الطرف الجواد وإنما || شرعت له نهجا فخب وأعنقا
وهی قصیدة طویلة ثابتة فی دیوانه یعد فیهانفسه ویعد الصابی أیضا ببلوغ آماله إن ساعد الدهر وتم المرام و هذه الأبیات أنکرها الصابی لماشاعت و قال إنی عملتها فی أبی الحسن علی بن عبدالعزیز بن حاجب النعمان کاتب الطائع و ما کان الأمر کماادعاه ولکنه خاف علی نفسه . وذکر أبو الحسن الصابی وابنه غرس النعمة محمد فی تاریخهما أن القادر بالله عقد مجلسا أحضر فیه الطاهر أبا أحمدالموسوی وابنه أباالقاسم المرتضی وجماعة من القضاة والشهود والفقهاء وأبرز إلیهم أبیات الرضی أبی الحسن التی أولها
مامقامی علی الهوان وعندی || مقول صارم وأنف حمی
وإباء محلق بی عن الضیم || کمازاغ طائر وحشی
أی عذر له إلی المجد إن || ذل غلام فی غمدة المشرفی
[ صفحه 38]
أحمل الضیم فی بلاد الأعادی || وبمصر الخلیفة العلوی
من أبوه أبی ومولاه مولای || إذاضامنی البعید القصی
لف عرقی بعرقه سیدا الناس || جمیعا محمد و علی
. و قال القادر للنقیب أبی أحمدقل لولدک محمد أی هوان قدأقام علیه عندنا و أی ضیم لقی من جهتنا و أی ذل أصابه فی مملکتنا و ما ألذی یعمل معه صاحب مصر لومضی إلیه أ کان یصنع إلیه أکثر من صنیعنا أ لم نوله النقابة أ لم نوله المظالم أ لم نستخلفه علی الحرمین والحجاز وجعلناه أمیرالحجیج فهل کان یحصل له من صاحب مصر أکثر من هذا مانظنه کان یکون لوحصل عنده إلاواحدا من أبناء الطالبیین بمصر فقال النقیب أبو أحمد أما هذاالشعر فمما لم نسمعه منه و لارأیناه بخطه و لایبعد أن یکون بعض أعدائه نحلة إیاه وعزاه إلیه فقال القادر إن کان کذلک فلتکتب الآن محضرا یتضمن القدح فی أنساب ولاة مصر ویکتب محمدخطه فیه فکتب محضرا بذلک شهد فیه جمیع من حضر المجلس منهم النقیب أبو أحمد وابنه المرتضی وحمل المحضر إلی الرضی لیکتب خطه فیه حمله أبوه وأخوه فامتنع من سطر خطه و قال لاأکتب وأخاف دعاة صاحب مصر وأنکر الشعر وکتب خطه وأقسم فیه أنه لیس بشعره و أنه لایعرفه فأجبره أبوه علی أن یکتب خطه فی المحضر فلم یفعل و قال أخاف دعاة المصریین وغیلتهم لی فإنهم معروفون بذلک فقال أبوه یاعجباه أتخاف من بینک وبینه ستمائة فرسخ و لاتخاف من بینک وبینه مائة ذراع وحلف ألا یکلمه وکذلک المرتضی فعلا ذلک تقیة وخوفا من القادر
[ صفحه 39]
وتسکینا له و لماانتهی الأمر إلی القادر سکت علی سوء أضمره و بعد ذلک بأیام صرفه عن النقابة وولاها محمد بن عمر النهر سابسی. وقرأت بخط محمد بن إدریس الحلی الفقیه الإمامی قال حکی أبوحامد أحمد بن محمدالإسفرائینی الفقیه الشافعی قال کنت یوما
عندفخر الملک أبی غالب محمد بن خلف وزیر بهاء الدولة وابنه سلطان الدولة فدخل علیه الرضی أبو الحسن فأعظمه وأجله ورفع من منزلته وخلی ما کان بیده من الرقاع والقصص وأقبل علیه یحادثه إلی أن انصرف ثم دخل بعد ذلک المرتضی أبوالقاسم رحمه الله فلم یعظمه ذلک التعظیم و لاأکرمه ذلک الإکرام وتشاغل عنه برقاع یقرؤها وتوقیعات یوقع بهافجلس قلیلا وسأله أمرا فقضاه ثم انصرف . قال أبوحامد فتقدمت إلیه و قلت له أصلح الله الوزیر هذاالمرتضی هوالفقیه المتکلم صاحب الفنون و هوالأمثل والأفضل منهما وإنما أبو الحسن شاعر قال فقال لی إذاانصرف الناس وخلا المجلس أجبتک عن هذه المسألة. قال وکنت مجمعا علی الانصراف فجاءنی أمر لم یکن فی الحساب فدعت الضرورة إلی ملازمة المجلس إلی أن تقوض الناس واحدا فواحدا فلما لم یبق إلاغلمانه وحجابه دعا بالطعام فلما أکلنا وغسل یدیه وانصرف عنه أکثر غلمانه و لم یبق عنده غیری قال لخادم هات الکتابین اللذین دفعتهما إلیک منذ أیام وأمرتک أن تجعلهما فی السفط الفلانی فأحضرهما فقال هذا کتاب الرضی اتصل بی أنه قدولد له ولد فأنفذت إلیه ألف دینار و قلت له هذه للقابلة فقد جرت العادة أن یحمل الأصدقاء
[ صفحه 40]
إلی أخلائهم وذوی مودتهم مثل هذا فی مثل هذه الحال فردها وکتب إلی هذاالکتاب فاقرأه قال فقرأته و هواعتذار عن الرد و فی جملته إننا أهل بیت لانطلع علی أحوالنا قابلة غریبة وإنما عجائزنا یتولین هذاالأمر من نسائنا ولسن ممن یأخذن أجرة و لایقبلن صلة قال فهذا هذا. و أماالمرتضی فإننا کنا قدوزعنا وقسطنا علی الأملاک ببادوریا تقسیطا نصرفه فی حفر فوهة النهر المعروف بنهر عیسی فأصاب ملکا للشریف المرتضی بالناحیة المعروفة بالداهریة من التقسیط عشرون درهما ثمنها دینار واحد قدکتب إلی منذ أیام فی هذاالمعنی هذاالکتاب فاقرأه فقرأته و هوأکثر من مائة سطر یتضمن من الخضوع والخشوع والاستمالة والهز والطلب والسؤال فی إسقاط هذه الدراهم المذکورة عن أملاکه المشار إلیها مایطول شرحه . قال فخر الملک فأیهما تری أولی بالتعظیم والتبجیل هذاالعالم المتکلم الفقیه الأوحد ونفسه هذه النفس أم ذلک ألذی لم یشهر إلابالشعر خاصة ونفسه تلک النفس فقلت وفق الله تعالی سیدنا الوزیر فما زال موفقا و الله ماوضع سیدنا الوزیر الأمر إلا فی موضعه و لاأحله إلا فی محله وقمت فانصرفت . وتوفی الرضی رحمه الله فی المحرم من سنة أربع وأربعمائة وحضر الوزیر فخر الملک وجمیع الأعیان والأشراف والقضاة جنازته والصلاة علیه ودفن فی داره بمسجد الأنباریین بالکرخ ومضی أخوه المرتضی من جزعه علیه إلی مشهد موسی بن جعفر ع لأنه لم یستطع أن ینظر إلی تابوته ودفنه وصلی علیه فخر الملک أبوغالب ومضی بنفسه آخر النهار إلی أخیه المرتضی بالمشهد الشریف الکاظمی فألزمه بالعود إلی داره .
[ صفحه 41]
ومما رثاه به أخوه المرتضی الأبیات المشهورة التی من جملتها
یاللرجال لفجعة جذمت یدی || ووددت لوذهبت علی برأسی
مازلت آبی وردها حتی أتت || فحسوتها فی بعض ما أناحاسی
ومطلتها زمنا فلما صممت || لم یثنها مطلی وطول مکاسی
لله عمرک من قصیر طاهر || ولرب عمر طال بالأدناس
. وحدثنی فخار بن معد العلوی الموسوی رحمه الله قال رأی المفید أبو عبد الله محمد بن النعمان الفقیه الإمام فی منامه کان فاطمة بنت رسول الله ص دخلت علیه و هو فی مسجده بالکرخ ومعها ولداها الحسن و الحسین ع صغیرین فسلمتهما إلیه وقالت له علمهما الفقه فانتبه متعجبا من ذلک فلما تعالی النهار فی صبیحة تلک اللیلة التی رأی فیهاالرؤیا دخلت إلیه المسجد فاطمة بنت الناصر وحولها جواریها و بین یدیها ابناها محمدالرضی و علی المرتضی صغیرین فقام إلیها وسلم علیها فقالت له أیها الشیخ هذان ولدای قدأحضرتهما لتعلمهما الفقه فبکی أبو عبد الله وقص علیها المنام وتولی تعلیمهما الفقه وأنعم الله علیهما وفتح لهما من أبواب العلوم والفضائل مااشتهر عنهما فی آفاق الدنیا و هوباق مابقی الدهر
[ صفحه 42]

القول فی شرح خطبة نهج البلاغة

قال الرضی رحمه الله بسم الله الرحمن الرحیم أما بعدحمد الله ألذی جعل الحمد ثمنا لنعمائه ومعاذا من بلائه ووسیلا إلی جنانه وسببا لزیادة إحسانه والصلاة علی رسوله نبی الرحمة وإمام الأئمة وسراج الأمة المنتجب من طینة الکرم وسلالة المجد الأقدم ومغرس الفخار المعرق وفرع العلاء المثمر المورق و علی أهل بیته مصابیح الظلم وعصم الأمم ومنار الدین الواضحة ومثاقیل الفضل الراجحة فصلی الله علیهم أجمعین صلاة تکون إزاء لفضلهم ومکافأة لعملهم وکفاء لطیب أصلهم وفرعهم ماأنار فجر طالع وخوی نجم ساطع
-روایت-1-523
اعلم أنی لاأتعرض فی هذاالشرح للکلام فیما قدفرغ منه أئمة العربیة و لالتفسیر ما هوظاهر مکشوف کمافعل القطب الراوندی فإنه شرع أولا فی تفسیر قوله أما بعد ثم قال هذا هوفصل الخطاب ثم ذکر مامعنی الفصل وأطال فیه وقسمه أقساما یشرح ما قدفرع له منه ثم شرح الشرح وکذلک أخذ یفسر قوله من بلائه و قوله إلی جنانه و قوله وسببا و قوله المجد و قوله
[ صفحه 43]
الأقدم و هذاکله إطالة وتضییع للزمان من غیرفائدة و لوأخذنا بشرح مثل ذلک لوجب أن نشرح لفظة أماالمفتوحة و أن نذکر الفصل بینها و بین إما المکسورة ونذکر هل المکسورة من حروف العطف أو لاففیه خلاف ونذکر هل المفتوحة مرکبة أومفردة ومهملة أوعاملة ونفسر معنی قول الشاعر
أباخراشة أماکنت ذا نفر || فإن قومی لم تأکلهم الضبع
.بالفتح ونذکر بعد لم ضمت إذاقطعت عن الإضافة و لم فتحت هاهنا حیث أضیفت ونخرج عن المعنی ألذی قصدناه من موضوع الکتاب إلی فنون أخری قدأحکمها أربابها. ونبتد‌ئ الآن فنقول قال لی إمام من أئمة اللغة فی زماننا هوالفخار بکسر الفاء قال و هذامما یغلط فیه الخاصة فیفتحونها و هو غیرجائز لأنه مصدر فاخر وفاعل یجی‌ء مصدره علی فعال بالکسر لا غیرنحو قاتلت قتالا ونازلت نزالا وخاصمت خصاما وکافحت کفاحا وصارعت صراعا وعندی أنه لایبعد أن تکون الکلمة مفتوحة الفاء وتکون مصدر فخر لامصدر فاخر فقد جاء مصدر الثلاثی إذا کان عینه أولامه حرف حلق علی فعال بالفتح نحو سمح سماحا وذهب ذهابا أللهم إلا أن ینقل ذلک عن شیخ أو کتاب موثوق به نقلا صریحا فتزول الشبهة والعصم جمع عصمة و هو مایعتصم به والمنار الأعلام واحدها منارة بفتح المیم والمثاقیل جمع مثقال و هومقدار وزن الشی‌ء تقول مثقال حبة ومثقال قیراط ومثقال دینار و لیس کماتظنه العامة أنه اسم للدینار خاصة فقوله مثاقیل الفضل أی زنات الفضل و هذا من باب الاستعارة و قوله تکون إزاء لفضلهم أی مقابلة له ومکافأة بالهمز من کافأته أی جازیته وکفاء بالهمز والمد أی نظیرا
[ صفحه 44]
وخوی النجم أی سقط وطینة الکرم أصله وسلالة المجد فرعه والوسیل جمع وسیلة و هو مایتقرب به و لو قال وسبیلا إلی جنانه لکان حسنا وإنما قصد الإغراب علی أنا قدقرأناه کذلک فی بعض النسخ و قوله ومکافأة لعملهم إن أراد أن یجعله قرینة لفضلهم کان مستقبحا
عند من یرید البدیع لأن الأولی ساکنة الأوسط والأخری متحرکة الأوسط و أما من لایقصد البدیع کالکلام القدیم فلیس بمستقبح و إن لم یرد أن یجعلها قرینة بل جعلها من حشو السجعة الثانیة وجعل القرینة وأصلهم فهو جائز إلا أن السجعة الثانیة تطول جدا و لو قال عوض لعملهم لفعلهم لکان حسنا
قال الرضی رحمه الله فإنی کنت فی عنفوان السن وغضاضة الغصن ابتدأت تألیف کتاب فی خصائص الأئمة ع یشتمل علی محاسن أخبارهم وجواهر کلامهم حدانی علیه غرض ذکرته فی صدر الکتاب وجعلته أمام الکلام وفرغت من الخصائص التی تخص أمیر المؤمنین علیاص وعاقت عن إتمام بقیة الکتاب محاجزات الأیام ومماطلات الزمان وکنت قدبوبت ماخرج من ذلک أبوابا وفصلته فصولا فجاء فی آخرها فصل یتضمن محاسن مانقل عنه ع من الکلام القصیر فی المواعظ والحکم والأمثال والآداب دون الخطب الطویلة والکتب المبسوطة فاستحسن جماعة من الأصدقاء مااشتمل علیه الفصل المقدم ذکره معجبین ببدائعه ومتعجبین من نواصعه وسألونی
عند ذلک أن أبدأ بتألیف کتاب یحتوی علی مختار کلام أمیر المؤمنین ع فی جمیع فنونه ومتشعبات غصونه من خطب وکتب ومواعظ وأدب علما أن ذلک یتضمن من عجائب البلاغة وغرائب الفصاحة وجواهر العربیة وثواقب الکلم الدینیة والدنیاویة ما لایوجد مجتمعا فی کلام و لامجموع الأطراف
-روایت-1-ادامه دارد
[ صفحه 45]
فی کتاب إذ کان أمیر المؤمنین ع مشرع الفصاحة وموردها ومنشأ البلاغة ومولدها و منه ع ظهر مکنونها و عنه أخذت قوانینها و علی أمثلته حذا کل قائل خطیب وبکلامه استعان کل واعظ بلیغ و مع ذلک فقد سبق وقصروا وتقدم وتأخروا لأن کلامه ع الکلام ألذی علیه مسحة من العلم الإلهی و فیه عبقة من الکلام النبوی
-روایت-از قبل-314
عنفوان السن أولها ومحاجزات الأیام ممانعاتها ومماطلات الزمان مدافعاته و قوله معجبین ثم قال ومتعجبین فمعجبین من قولک أعجب فلان برأیه وبنفسه فهو معجب بهما والاسم العجب بالضم و لا یکون ذلک إلا فی المستحسن ومتعجبین من قولک تعجبت من کذا والاسم العجب و قد یکون فی الشی‌ء یستحسن ویستقبح ویتهول منه ویستغرب ومراده هنا التهول والاستغراب و من ذلک قول أبی تمام
أبدت أسی إذ رأتنی مخلس القصب || وآل ما کان من عجب إلی عجب
.یرید أنها کانت معجبة به أیام الشبیبة لحسنه فلما شاب انقلب ذلک العجب عجبا إما استقباحا له أوتهولا منه واستغرابا و فی بعض الروایات معجبین ببدائعه أی أنهم یعجبون غیرهم والنواصع الخالصة وثواقب الکلم مضیئاتها و منه الشهاب الثاقب وحذا کل قائل اقتفی واتبع و قوله مسحة یقولون علی فلان مسحة من جمال مثل قولک شیء وکأنه هاهنا یرید ضوءا وصقالا و قوله عبقة أی رائحة
[ صفحه 46]
و لو قال عوض العلم الإلهی الکتاب الإلهی لکان أحسن
قال الرضی رحمه الله فأجبتهم إلی الابتداء بذلک عالما بما فیه من عظیم النفع ومنشور الذکر ومذخور الأجر واعتمدت به أن أبین من عظیم قدر أمیر المؤمنین ع فی هذه الفضیلة مضافة إلی المحاسن الدثرة والفضائل الجمة و أنه انفرد ببلوغ غایتها عن جمیع السلف الأولین الذین إنما یؤثر عنهم منها القلیل النادر والشاذ الشارد فأما کلامه ع فهو البحر ألذی لایساجل والجم ألذی لایحافل وأردت أن یسوغ لی التمثل فی الافتخار به ص بقول الفرزدق
-روایت-1-449
أولئک آبائی فجئنی بمثلهم || إذاجمعتنا یاجریر المجامع
المحاسن الدثرة الکثیرة مال دثر أی کثیر والجمة مثله ویؤثر عنهم أی یحکی وینقل قلته آثرا أی حاکیا و لایساجل أی لایکاثر أصله من النزع بالسجل و هوالدلو الملی‌ء قال
من یساجلنی یساجل ماجدا || یملأ الدلو إلی عقد الکرب
. ویروی ویساحل بالحاء من ساحل البحر و هوطرفه أی لایشابه فی بعدساحله و لایحافل أی لایفاخر بالکثرة أصله من الحفل و هوالامتلاء والمحافلة المفاخرة بالامتلاء ضرع حافل أی ممتلئ .
[ صفحه 47]
والفرزدق همام بن غالب بن صعصعة التمیمی و من هذه الأبیات
ومنا ألذی اختیر الرجال سماحة || وجودا إذاهب الریاح الزعازع
ومنا ألذی أحیا الوئید وغالب || وعمرو ومنا حاجب والأقارع
ومنا ألذی قاد الجیاد علی الوجا || بنجران حتی صبحته الترائع
ومنا ألذی أعطی الرسول عطیة || أساری تمیم والعیون هوامع
.الترائع الکرام من الخیل یعنی غزاة الأقرع بن حابس قبل الإسلام بنی تغلب بنجران و هو ألذی أعطاه الرسول یوم حنین أساری تمیم .
ومنا غداة الروع فرسان غارة || إذامنعت بعدالزجاج الأشاجع
ومنا خطیب لایعاب وحامل || أغر إذاالتفت علیه المجامع
. أی إذامدت الأصابع بعدالزجاج إتماما لها لأنها رماح قصیرة وحامل أی حامل للدیات
[ صفحه 48]
أولئک آبائی فجئنی بمثلهم || إذاجمعتنا یاجریر المجامع
بهم أعتلی ماحملتنیه دارم || وأصرع أقرانی الذین أصارع
أخذنا بآفاق السماء علیکم || لنا قمراها والنجوم الطوالع
فوا عجبا حتی کلیب تسبنی || کأن أباها نهشل أومجاشع
قال الرضی رحمه الله ورأیت کلامه ع یدور علی أقطاب ثلاثة أولها الخطب والأوامر وثانیها الکتب والرسائل وثالثها الحکم والمواعظ فأجمعت بتوفیق الله سبحانه علی الابتداء باختیار محاسن الخطب ثم محاسن الکتب ثم محاسن الحکم والأدب مفردا لکل صنف من ذلک بابا ومفصلا فیه أوراقا لیکون مقدمة لاستدراک ماعساه یشذ عنی عاجلا ویقع إلی آجلا و إذاجاء شیء من کلامه الخارج فی أثناء حوار أوجواب سؤال أوغرض آخر من الأغراض فی غیرالأنحاء التی ذکرتها وقررت القاعدة علیها نسبته إلی ألیق الأبواب به وأشدها ملامحة لغرضه وربما جاء فیما أختاره من ذلک فصول غیرمتسقة ومحاسن کلم غیرمنتظمة لأنی أورد النکت واللمع و لاأقصد التتالی والنسق
-روایت-1-652
قوله أجمعت علی الابتداء أی عزمت و قال القطب الراوندی تقدیره أجمعت عازما علی الابتداء قال لأنه لایقال إلاأجمعت الأمر و لایقال أجمعت علی الأمر قال سبحانه فَأَجمِعُوا أَمرَکُم.
-قرآن-165-184
[ صفحه 49]
هذا ألذی ذکره الراوندی خلاف نص أهل اللغة قالوا أجمعت الأمر و علی الأمر کله جائز نص صاحب الصحاح علی ذلک . والمحاسن جمع حسن علی غیرقیاس کماقالوا الملامح والمذاکر ومثله المقابح والحوار بکسر الحاء مصدر حاورته أی خاطبته والأنحاء الوجوه والمقاصد وأشدها ملامحة لغرضه أی أشدها إبصارا له ونظرا إلیه من لمحت الشی‌ء و هذه استعارة یقال هذاالکلام یلمح الکلام الفلانی أی یشابهه کان ذلک الکلام یلمح ویبصر من هذاالکلام
قال الرضی رحمه الله و من عجائبه ع التی انفرد بها وأمن المشارکة فیها أن کلامه الوارد فی الزهد والمواعظ والتذکیر والزواجر إذاتأمله المتأمل وفکر فیه المفکر وخلع من قلبه أنه کلام مثله ممن عظم قدره ونفذ أمره وأحاط بالرقاب ملکه لم یعترضه الشک فی أنه کلام من لاحظ له فی غیرالزهادة و لاشغل له بغیر العبادة قدقبع فی کسر بیت أوانقطع إلی سفح جبل لایسمع إلاحسه و لایری إلانفسه و لایکاد یوقن بأنه کلام من ینغمس فی الحرب مصلتا سیفه فیقط الرقاب ویجدل الأبطال ویعود به ینطف دما ویقطر مهجا و هو مع تلک الحال زاهد الزهاد وبدل الأبدال و هذه من فضائله العجیبة وخصائصه اللطیفة التی جمع بها بین الأضداد وألف بین الأشتات وکثیرا ماأذاکر الإخوان بها وأستخرج عجبهم منها وهی موضع العبرة بها والکفرة فیها
-روایت-1-741
[ صفحه 50]
قبع القنفذ یقبع قبوعا إذاأدخل رأسه فی جلده وکذلک الرجل إذاأدخل رأسه فی قمیصه و کل من انزوی فی جحر أومکان ضیق فقد قبع وکسر البیت جانب الخباء وسفح الجبل أسفله وأصله حیث یسفح فیه الماء ویقط الرقاب یقطعها عرضا لاطولا کماقاله الراوندی وإنما ذاک القد قددته طولا وقططته عرضا قال ابن فارس صاحب المجمل قال ابن عائشة کانت ضربات علی ع فی الحرب أبکارا إن اعتلی قد و إن اعترض قط ویجدل الأبطال یلقیهم علی الجدالة وهی وجه الأرض وینطف دما یقطر والأبدال قوم صالحون لاتخلو الأرض منهم إذامات أحدهم أبدل الله مکانه آخر قدورد ذلک فی کثیر من کتب الحدیث . کان أمیر المؤمنین ع ذا أخلاق متضادة فمنها ما قدذکره الرضی رحمه الله و هوموضع التعجب لأن الغالب علی أهل الشجاعة والإقدام والمغامرة والجرأة أن یکونوا ذوی قلوب قاسیة وفتک وتمرد وجبریة والغالب علی أهل الزهد ورفض الدنیا وهجران ملاذها والاشتغال بمواعظ الناس وتخویفهم المعاد وتذکیرهم الموت أن یکونوا ذوی رقة ولین وضعف قلب وخور طبع وهاتان حالتان متضادتان و قداجتمعتا له ع . ومنها أن الغالب علی ذوی الشجاعة وإراقة الدماء أن یکونوا ذوی أخلاق سبعیة وطباع حوشیة وغرائز وحشیة وکذلک الغالب علی أهل الزهادة وأرباب الوعظ والتذکیر ورفض الدنیا أن یکونوا ذوی انقباض فی الأخلاق وعبوس فی الوجوه ونفار من الناس
[ صفحه 51]
واستیحاش و أمیر المؤمنین ع کان أشجع الناس وأعظمهم إراقة للدم وأزهد الناس وأبعدهم عن ملاذ الدنیا وأکثرهم وعظا وتذکیرا بأیام الله ومثلاته وأشدهم اجتهادا فی العبادة وآدابا لنفسه فی المعاملة و کان مع ذلک ألطف العالم أخلاقا وأسفرهم وجها وأکثرهم بشرا وأوفاهم هشاشة وأبعدهم عن انقباض موحش أوخلق نافر أوتجهم مباعد أوغلظة وفظاظة تنفر معهما نفس أویتکدر معهما قلب حتی عیب بالدعابة و لما لم یجدوا فیه مغمزا و لامطعنا تعلقوا بها واعتمدوا فی التنفیر عنه علیها
وتلک شکاة ظاهر عنک عارها
و هذا من عجائبه وغرائبه اللطیفة. ومنها أن الغالب علی شرفاء الناس و من هو من أهل بیت السیادة والرئاسة أن یکون ذا کبر وتیه وتعظم وتغطرس خصوصا إذاأضیف إلی شرفه من جهة النسب شرفه من جهات أخری و کان أمیر المؤمنین ع فی مصاص الشرف ومعدنه ومعانیه لایشک عدو و لاصدیق أنه أشرف خلق الله نسبا بعد ابن عمه ص و قدحصل له من الشرف غیرشرف النسب جهات کثیرة متعددة قدذکرنا بعضها و مع ذلک فکان أشد الناس تواضعا لصغیر وکبیر وألینهم عریکة وأسمحهم خلقا وأبعدهم عن الکبر وأعرفهم بحق وکانت حاله هذه فی کلا زمانیه زمان خلافته
[ صفحه 52]
والزمان ألذی قبله لم تغیره الإمرة و لاأحالت خلقه الرئاسة وکیف تحیل الرئاسة خلقه و مازال رئیسا وکیف تغیر الإمرة سجیته و مابرح أمیرا لم یستفد بالخلافة شرفا و لااکتسب بهازینة بل هو کما قال أبو عبد الله أحمد بن حنبل ذکر ذلک الشیخ أبوالفرج عبدالرحمن بن علی بن الجوزی فی تاریخه المعروف بالمنتظم تذاکروا
عند أحمدخلافة أبی بکر و علی وقالوا فأکثروا فرفع رأسه إلیهم و قال قدأکثرتم أن علیا لم تزنه الخلافة ولکنه زانها و هذاالکلام دال بفحواه ومفهومه علی أن غیره ازدان بالخلافة وتممت نقصه و أن علیا ع لم یکن فیه نقص یحتاج إلی أن یتمم بالخلافة وکانت الخلافة ذات نقص فی نفسها فتم نقصها بولایته إیاها. ومنها أن الغالب علی ذوی الشجاعة وقتل الأنفس وإراقة الدماء أن یکونوا قلیلی الصفح بعیدی العفو لأن أکبادهم واغرة وقلوبهم ملتهبة والقوة الغضبیة عندهم شدیدة و قدعلمت حال أمیر المؤمنین ع فی کثرة إراقة الدم و ماعنده من الحلم والصفح ومغالبة هوی النفس و قدرأیت فعله یوم الجمل ولقد أحسن مهیار فی قوله
حتی إذادارت رحی بغیهم || علیهم وسبق السیف العذل
عاذوا بعفو ماجد معود || للعفو حمال لهم علی العلل
فنجت البقیا علیهم من نجا || وأکل الحدید منهم من أکل
أطت بهم أرحامهم فلم یطع || ثائرة الغیظ و لم یشف الغلل
. ومنها أنا مارأینا شجاعا جوادا قط کان عبد الله بن الزبیر شجاعا و کان أبخل الناس و کان الزبیر أبوه شجاعا و کان شحیحا قال له عمر لوولیتها لظلت تلاطم الناس
[ صفحه 53]
فی البطحاء علی الصاع والمد وأراد علی ع أن یحجر علی عبد الله بن جعفرلتبذیره المال فاحتال لنفسه فشارک الزبیر فی أمواله وتجاراته فقال ع أماإنه قدلاذ بملاذ و لم یحجر علیه و کان طلحة شجاعا و کان شحیحا أمسک عن الإنفاق حتی خلف من الأموال ما لایأتی علیه الحصر و کان عبدالملک شجاعا و کان شحیحا یضرب به المثل فی الشح وسمی رشح الحجر لبخله و قدعلمت حال أمیر المؤمنین ع فی الشجاعة والسخاء کیف هی و هذا من أعاجیبه أیضا ع
قال الرضی رحمه الله وربما جاء فی أثناء هذاالاختیار اللفظ المردد والمعنی المکرر والعذر فی ذلک أن روایات کلامه تختلف اختلافا شدیدا فربما اتفق الکلام المختار فی روایة فنقل علی وجهه ثم وجد بعد ذلک فی روایة أخری موضوعا غیروضعه الأول إما بزیادة مختارة أوبلفظ أحسن عبارة فتقتضی الحال أن یعاد استظهارا للاختیار وغیره علی عقائل الکلام وربما بعدالعهد أیضا بما اختیر أولا فأعید بعضه سهوا ونسیانا لاقصدا أواعتمادا و لاأدعی مع ذلک أننی أحیط بأقطار جمیع کلامه ع حتی لایشذ عنی منه شاذ و لایند ناد بل لاأبعد أن یکون القاصر عنی فوق الواقع إلی والحاصل فی ربقتی دون الخارج من یدی و ما علی إلابذل الجهد وبلاغة الوسع و علی الله سبحانه نهج السبیل وإرشاد الدلیل . ورأیت من بعدتسمیة هذاالکتاب بنهج البلاغة إذ کان یفتح للناظر فیه أبوابها ویقرب علیه طلابها و فیه حاجة العالم والمتعلم وبغیة البلیغ والزاهد ویمضی فی أثنائه من عجیب الکلام فی التوحید والعدل وتنزیه الله سبحانه و تعالی عن شبه الخلق ما هوبلال کل غلة وشفاء کل علة وجلاء کل شبهة و من الله أستمد التوفیق والعصمة وأتنجز التسدید والمعونة وأستعیذه من خطإ الجنان قبل خطإ
-روایت-1-ادامه دارد
[ صفحه 54]
اللسان و من زلة الکلم قبل زلة القدم و هوحسبی ونعم الوکیل
-روایت-از قبل-67
فی أثناء هذاالاختیار تضاعیفه واحدها ثنی کعذق وأعذاق والغیرة بالفتح والکسر خطأ وعقائل الکلام کرائمه وعقیلة الحی کریمته وکذلک عقیلة الذود والأقطار الجوانب واحدها قطر والناد المنفرد ند البعیر یند الربقة عروة الحبل یجعل فیهارأس البهیمة و قوله و علی الله نهج السبیل أی إبانته وإیضاحه نهجت له نهجا و أمااسم الکتاب فنهج البلاغة والنهج هنا لیس بمصدر بل هواسم للطریق الواضح نفسه والطلاب بکسر الطاء الطلب والبغیة مایبتغی وبلال کل غلة بکسر الباء مایبل به الصدی و منه قوله انضحوا الرحم ببلالها أی صلوها بصلتها وندوها قال أوس
کأنی حلوت الشعر حین مدحته || صفا صخرة صماء یبس بلالها
. وإنما استعاذ من خطإ الجنان قبل خطإ اللسان لأن خطأ الجنان أعظم وأفحش من خطإ اللسان أ لاتری أن اعتقاد الکفر بالقلب أعظم عقابا من أن یکفر الإنسان بلسانه و هو غیرمعتقد للکفر بقلبه وإنما استعاذ من زلة الکلم قبل زلة القدم لأنه أراد زلة القدم الحقیقیة و لاریب أن زلة القدم أهون وأسهل لأن العاثر یستقیل من عثرته وذا الزلة تجده ینهض من صرعته و أماالزلة باللسان فقد لاتستقال عثرتها و لاینهض صریعها وطالما کانت لاشوی لها قال أبوتمام
یازلة ماوقیتم شر مصرعها || وزلة الرأی تنسی زلة القدم
[ صفحه 55]

باب الخطب والأوامر

اشاره

[ صفحه 57]
قال الرضی رحمه الله باب المختار من خطب أمیر المؤمنین ص وأوامره ویدخل فی ذلک المختار من کلامه الجاری مجری الخطب فی المقامات المحضورة والمواقف المذکورة والخطوب الواردة
-روایت-1-184
المقامات جمع مقامة و قدتکون المقامة المجلس والنادی ألذی یجتمع إلیه الناس و قد یکون اسما للجماعة والأول ألیق هاهنا بقوله المحضورة أی التی قدحضرها الناس . ومنذ الآن نبتد‌ئ بشرح کلام أمیر المؤمنین ع ونجعل ترجمة الفصل ألذی نروم شرحه الأصل فإذاأنهیناه قلنا الشرح فذکرنا ماعندنا فیه وبالله التوفیق

1-فمن خطبة له ع یذکر فیهاابتداء خلق السماء و الأرض وخلق آدم

اشاره

.الحَمدُ لِلّهِ ألّذِی لَا یَبلُغُ مِدحَتَهُ القَائِلُونَ وَ لَا یحُصیِ نَعمَاءَهُ العَادّونَ وَ لَا یؤُدَیّ حَقّهُ المُجتَهِدُونَ ألّذِی لَا یُدرِکُهُ بُعدُ الهِمَمِ وَ لَا یَنَالُهُ غَوصُ الفِطَنِ ألّذِی لَیسَ لِصِفَتِهِ حَدّ مَحدُودٌ وَ لَا نَعتٌ مَوجُودٌ وَ لَا وَقتٌ مَعدُودٌ وَ لَا أَجلٌ مَمدُودٌ فَطَرَ الخَلَائِقَ بِقُدرَتِهِ وَ نَشَرَ الرّیَاحَ بِرَحمَتِهِ وَ وَتّدَ بِالصّخُورِ مَیَدَانَ أَرضِهِ
[ صفحه 58]
ألذی علیه أکثر الأدباء والمتکلمین أن الحمد والمدح أخوان لافرق بینهما تقول حمدت زیدا علی إنعامه ومدحته علی إنعامه وحمدته علی شجاعته ومدحته علی شجاعته فهما سواء یدخلان فیما کان من فعل الإنسان وفیما لیس من فعله کماذکرناه من المثالین فأما الشکر فأخص من المدح لأنه لا یکون إلا علی النعمة خاصة و لا یکون إلاصادرا من منعم علیه فلایجوز عندهم أن یقال شکر زید عمرا لنعمة أنعمها عمرو علی إنسان غیرزید. إن قیل الاستعمال خلاف ذلک لأنهم یقولون حضرنا
عندفلان فوجدناه یشکر الأمیر علی معروفه
عندزید قیل ذلک إنما یصح إذا کان إنعام الأمیر علی زید أوجب سرور فلان فیکون شکر إنعام الأمیر علی زید شکرا علی السرور الداخل علی قلبه بالإنعام علی زید وتکون لفظة زید التی استعیرت ظاهرا لاستناد الشکر إلی مسماها کنایة لاحقیقة و یکون ذلک الشکر شکرا باعتبار السرور المذکور ومدحا باعتبار آخر و هوالمناداة علی ذلک الجمیل والثناء الواقع بجنسه . ثم إن هؤلاء المتکلمین الذین حکینا قولهم یزعمون أن الحمد والمدح والشکر لا یکون إلاباللسان مع انطواء القلب علی الثناء والتعظیم فإن استعمل شیء من ذلک فی الأفعال بالجوارح کان مجازا وبقی البحث عن اشتراطهم مطابقة القلب للسان فإن الاستعمال لایساعدهم لأن أهل الاصطلاح یقولون لمن مدح غیره أوشکره ریاء وسمعة إنه قدمدحه وشکره و إن کان منافقا عندهم ونظیر هذاالموضع الإیمان فإن أکثر المتکلمین لایطلقونه علی مجرد النطق اللسانی بل یشترطون فیه الاعتقاد القلبی فأما
[ صفحه 59]
أن یقصروا به علیه کما هومذهب الأشعریة والإمامیة أوتؤخذ معه أمور أخری وهی فعل الواجب وتجنب القبیح کما هومذهب المعتزلة و لایخالف جمهور المتکلمین فی هذه المسألة إلاالکرامیة فإن المنافق عندهم یسمی مؤمنا ونظروا إلی مجرد الظاهر فجعلوا النطق اللسانی وحده إیمانا. والمدحة هیئة المدح کالرکبة هیئة الرکوب والجلسة هیئة الجلوس والمعنی مطروق جدا و منه فی الکتاب العزیز کثیر کقوله تعالی وَ إِن تَعُدّوا نِعمَةَ اللّهِ لا تُحصُوها
-قرآن-403-444
و فی الأثر النبوی لاأحصی ثناء علیک أنت کماأثنیت علی نفسک
-روایت-1-4-روایت-22-67
و قال الکتاب من ذلک مایطول ذکره فمن جید ذلک قول بعضهم الحمد لله علی نعمه التی منها إقدارنا علی الاجتهاد فی حمدها و إن عجزنا عن إحصائها وعدها وقالت الخنساء بنت عمرو بن الشرید
فما بلغت کف امر‌ئ متناول || بهاالمجد إلا و ألذی نلت أطول
[ صفحه 60]
و لاحبر المثنون فی القول مدحة || و إن أطنبوا إلا و مافیک أفضل
. و من مستحسن ماوقفت علیه من تعظیم البار‌ئ عزجلاله بلفظ الحمد قول بعض الفضلاء فی خطبة أرجوزة علمیة
الحمد لله بقدر الله || لاقدر وسع العبد ذی التناهی
والحمد لله ألذی برهانه || أن لیس شأن لیس فیه شانه
والحمد لله ألذی من ینکره || فإنما ینکر من یصوره
. و أما قوله ألذی لایدرکه فیرید أن همم النظار وأصحاب الفکر و إن علت وبعدت فإنها لاتدرکه تعالی و لاتحیط به و هذاحق لأن کل متصور فلابد أن یکون محسوسا أومتخیلا أوموجودا من فطرة النفس والاستقراء یشهد بذلک مثال المحسوس السواد والحموضة مثال المتخیل إنسان یطیر أوبحر من دم مثال الموجود من فطرة النفس تصور الألم واللذة و لما کان البار‌ئ سبحانه خارجا عن هذاأجمع لم یکن متصورا.فأما قوله ألذی لیس لصفته حد محدود فإنه یعنی بصفته هاهنا کنهه وحقیقته یقول لیس لکنهه حد فیعرف بذلک الحد قیاسا علی الأشیاء المحدودة لأنه لیس بمرکب و کل محدود مرکب . ثم قال و لانعت موجود أی و لایدرک بالرسم کماتدرک الأشیاء برسومها و هو أن تعرف بلازم من لوازمها وصفة من صفاتها ثم قال و لاوقت معدود و لاأجل ممدود فیه إشارة إلی الرد علی من قال إنا
[ صفحه 61]
نعلم کنه البار‌ئ سبحانه لا فی هذه الدنیا بل فی الآخرة فإن القائلین برؤیته فی الآخرة یقولون إنا نعرف حینئذ کنهه فهو ع رد قولهم و قال إنه لاوقت أبدا علی الإطلاق تعرف فیه حقیقته وکنهه لاالآن و لا بعدالآن و هوالحق لأنا لورأیناه فی الآخرة وعرفنا کنهه لتشخص تشخصا یمنع من حمله علی کثیرین و لایتصور أن یتشخص هذاالتشخص إلا مایشار إلی جهته و لاجهة له سبحانه و قدشرحت هذاالموضع فی کتابی المعروف بزیادات النقضین وبینت أن الرؤیة المنزهة عن الکیفیة التی یزعمها أصحاب الأشعری لابد فیها من إثبات الجهة وأنها لاتجری مجری العلم لأن العلم لایشخص المعلوم والرؤیة تشخص المرئی والتشخیص لایمکن إلا مع کون المتشخص ذا جهة. واعلم أن نفی الإحاطة مذکور فی الکتاب العزیز فی مواضع منها قوله تعالی وَ لا یُحِیطُونَ بِهِ عِلماً ومنها قوله یَنقَلِب إِلَیکَ البَصَرُ خاسِئاً وَ هُوَ حَسِیرٌ و قال بعض الصحابة العجز عن درک الإدارک إدراک و قدغلا محمد بن هانئ فقال فی ممدوحه المعز أبی تمیم معد بن المنصور العلوی
-قرآن-729-756-قرآن-769-817
أتبعته فکری حتی إذابلغت || غایاتها بین تصویب وتصعید
رأیت موضع برهان یلوح و ما || رأیت موضع تکییف وتحدید
. و هذامدح یلیق بالخالق تعالی و لایلیق بالمخلوق .فأما قوله فطر الخلائق إلی آخر الفصل فهو تقسیم مشتق من الکتاب العزیز فقوله فطر الخلائق بقدرته من قوله تعالی قالَ رَبّ السّماواتِ
-قرآن-172-191
. و هذامدح یلیق بالخالق تعالی و لایلیق بالمخلوق .فأما قوله فطر الخلائق إلی آخر الفصل فهو تقسیم مشتق من الکتاب العزیز فقوله فطر الخلائق بقدرته من قوله تعالی قالَ رَبّ السّماواتِ
وَ الأَرضِ وَ ما بَینَهُمَا و قوله ونشر الریاح برحمته من قوله یرسل الریاح نشرا بین یدی رحمته . و قوله ووتد بالصخور میدان أرضه من قوله وَ الجِبالَ أَوتاداً والمیدان التحرک والتموج .فأما القطب الراوندی رحمه الله فإنه قال إنه ع أخبر عن نفسه بأول هذاالفصل أنه یحمد الله و ذلک من ظاهر کلامه ثم أمر غیره من فحوی کلامه أن یحمد الله وأخبر ع أنه ثابت علی ذلک مدة حیاته و أنه یجب علی المکلفین ثبوتهم علیه مابقوا و لو قال أحمد الله لم یعلم منه جمیع ذلک ثم قال والحمد أعم من الشکر و الله أخص من الإله قال فأما قوله ألذی لایبلغ مدحته القائلون فإنه أظهر العجز عن القیام بواجب مدائحه فکیف بمحامده والمعنی أن الحمد کل الحمد ثابت للمعبود ألذی حقت العبادة له فی الأزل واستحقها حین خلق الخلق وأنعم بأصول النعم التی یستحق بهاالعبادة. ولقائل أن یقول إنه لیس فی فحوی کلامه أنه أمر غیره أن یحمد الله و لیس یفهم من قول بعض رعیة الملک لغیره منهم العظمة والجلال لهذا الملک أنه قدأمرهم بتعظیمه وإجلاله و لاأیضا فی الکلام مایدل علی أنه ثابت علی ذلک مدة حیاته و أنه یجب علی المکلفین ثبوتهم علیه مابقوا. و لاأعلم کیف قدوقع ذلک للراوندی فإن زعم أن العقل یقتضی ذلک فحق ولکن
-قرآن-1-28-قرآن-147-166
[ صفحه 63]
لیس مستفادا من الکلام و هو أنه قال إن ذلک موجود فی الکلام .فأما قوله لو کان قال أحمد الله لم یعلم منه جمیع ذلک فإنه لافرق فی انتفاء دلالة أحمد الله علی ذلک ودلالة الحمد لله وهما سواء فی أنهما لایدلان علی شیء من أحوال غیرالقائل فضلا عن دلالتهما علی ثبوت ذلک ودوامه فی حق غیرالقائل . و أما قوله الله أخص من الإله فإن أراد فی أصل اللغة فلافرق بل الله هوالإله وفخم بعدحذف الهمزة هذاقول کافة البصریین و إن أراد أن أهل الجاهلیة کانوا یطلقون علی الأصنام لفظة الإلهة و لایسمونها الله فحق و ذلک عائد إلی عرفهم واصطلاحهم لا إلی أصل اللغة والاشتقاق أ لاتری أن الدابة فی العرف لاتطلق علی القملة و إن کانت فی أصل اللغة دابة.فأما قوله قدأظهر العجز عن القیام بواجب مدائحه فکیف بمحامده فکلام یقتضی أن المدح غیرالحمد ونحن لانعرف فرقا بینهما وأیضا فإن الکلام لایقتضی العجز عن القیام بالواجب لا من الممادح و لا من المحامد و لا فیه تعرض لذکر الوجوب وإنما نفی أن یبلغ القائلون مدحته لم یقل غیر ذلک . و أما قوله ألذی حقت العبادة له فی الأزل واستحقها حین خلق الخلق وأنعم بأصول النعم فکلام ظاهره متناقض لأنه إذا کان إنما استحقها حین خلق الخلق فکیف یقال إنه استحقها فی الأزل وهل یکون فی الأزل مخلوق لیستحق علیه العبادة. واعلم أن المتکلمین لایطلقون علی البار‌ئ سبحانه أنه معبود فی الأزل أومستحق للعبادة فی الأزل إلابالقوة لابالفعل لأنه لیس فی الأزل مکلف یعبده تعالی و لاأنعم علی أحد فی الأزل بنعمة یستحق بهاالعبادة حتی أنهم قالوا فی الأثر الوارد یاقدیم
[ صفحه 64]
الإحسان إن معناه أن إحسانه متقادم العهد لا أنه قدیم حقیقة کماجاء فی الکتاب العزیزحَتّی عادَ کَالعُرجُونِ القَدِیمِ أی ألذی قدتوالت علیه الأزمنة المتطاولة. ثم قال الراوندی والحمد والمدح یکونان بالقول وبالفعل والألف واللام فی القائلون لتعریف الجنس کمثلهما فی الحمد والبلوغ المشارفة یقال بلغت المکان إذاأشرفت علیه و إذا لم تشرف علی حمده تعالی بالقول فکیف توصل إلیه بالفعل والإله مصدر بمعنی المألوه . ولقائل أن یقول ألذی سمعناه أن التعظیم یکون بالقول والفعل وبترک القول والفعل قالوا فمن قال لغیره یاعالم فقد عظمه و من قام لغیره فقد عظمه و من ترک مد رجله بحضرة غیره فقد عظمه و من کف غرب لسانه عن غیره فقد عظمه وکذلک الاستخفاف والإهانة تکون بالقول والفعل وبترکهما حسب ماقدمنا ذکره فی التعظیم .فأما الحمد والمدح فلاوجه لکونهما بالفعل و أما قوله إن اللام فی القائلون لتعریف الجنس کماأنها فی الحمد کذلک فعجیب لأنها للاستغراق فی القائلون لاشبهة فی ذلک کالمؤمنین والمشرکین و لایتم المعنی إلا به لأنه للمبالغة بل الحق المحض أنه لایبلغ مدحته کل القائلین بأسرهم وجعل اللام للجنس ینقص عن هذاالمعنی إن أراد بالجنس المعهود و إن أراد الجنسیة العامة فلانزاع بیننا وبینه إلا أن قوله کماأنها فی الحمد کذلک یمنع من أن یحمل کلامه علی المحمل الصحیح لأنها لیست فی الحمد للاستغراق یبین ذلک أنها لوکانت للاستغراق لماجاز أن یحمد رسول الله ص و لاغیره من الناس و هذاباطل .
-قرآن-88-120
[ صفحه 65]
وأیضا فإنها لفظ واحد مفرد معرف بلام الجنس والأصل فی مثل ذلک أن یفید الجنسیة المطلقة و لایفید الاستغراق فإن جاء منه شیءللاستغراق کقوله إِنّ الإِنسانَ لفَیِ خُسرٍ وأهلک الناس الدرهم والدینار فمجاز والحقیقة ماذکرناه فأما قوله البلوغ المشارفة یقال بلغت المکان إذاأشرفت علیه فالأجود أن یقول قالوا بلغت المکان إذاشارفته و بین قولنا شارفته وأشرفت علیه فرق . و أما قوله و إذا لم یشرف علی حمده بالقول فکیف یوصل إلیه بالفعل فکلام مبنی علی أن الحمد قد یکون بالفعل و هوخلاف مایقوله أرباب هذه الصناعة. و قوله والإله مصدر بمعنی المألوه کلام طریف أماأولا فإنه لیس بمصدر بل هواسم کوجار للضبع وسرار للشهر و هواسم جنس کالرجل والفرس یقع علی کل معبود بحق أوباطل ثم غلب علی المعبود بالحق کالنجم اسم لکل کوکب ثم غلب علی الثریا والسنة اسم لکل عام ثم غلب علی عام القحط وأظنه رحمه الله لمارآه فعالا ظن أنه اسم مصدر کالحصاد والجذاذ وغیرهما و أماثانیا فلأن المألوه صیغة مفعول ولیست صیغة مصدر إلا فی ألفاظ نادرة کقولهم لیس له معقول و لامجلود و لم یسمع مألوه فی اللغة لأنه قدجاء أله الرجل إذادهش وتحیر و هوفعل لازم لایبنی منه مفعول . ثم قال الراوندی و فی قول الله تعالی وَ إِن تَعُدّوا نِعمَةَ اللّهِ لا تُحصُوهابلفظ الإفراد وقول أمیر المؤمنین ع لایحصی نعماءه العادون بلفظ الجمع سر عجیب لأنه تعالی أراد أن نعمة واحدة من نعمه لایمکن العباد عد وجوه کونها نعمة وأراد أمیر المؤمنین ع أن أصول نعمه لاتحصی لکثرتها فکیف تعد
-قرآن-145-171-قرآن-1137-1178
[ صفحه 66]
وجوه فروع نعمائه وکذلک فی کون الآیة واردة بلفظة إن الشرطیة وکلام أمیر المؤمنین ع علی صیغة الخبر تحته لطیفة عجیبة لأنه سبحانه یرید أنکم إن أردتم أن تعدوا نعمه لم تقدروا علی حصرها و علی ع أخبر أنه قدأنعم النظر فعلم أن أحدا لایمکنه حصر نعمه تعالی . ولقائل أن یقول الصحیح أن المفهوم من قوله وَ إِن تَعُدّوا نِعمَةَ اللّهِالجنس کما یقول القائل أنا لاأجحد إحسانک إلی وامتنانک علی و لایقصد بذلک إحسانا واحدا بل جنس الإحسان . و ماذکره من الفرق بین کلام البار‌ئ وکلام أمیر المؤمنین ع غیر بین فإنه لو قال تعالی و إن تعدوا نعم الله و قال ع و لایحصی نعمته العادون لکان کل واحد منهما سادا مسد الآخر. أمااللطیفة الثانیة فغیر ظاهرة أیضا و لاملیحة لأنه لوانعکس الأمر فکان القرآن بصیغة الخبر وکلام علی ع بصیغة الشرط لکان مناسبا أیضا حسب مناسبته والحال بعکس ذلک أللهم إلا أن تکون قرینة السجعة من کلام علی ع تنبو عن لفظة الشرط و إلافمتی حذفت القرینة السجعیة عن وهمک لم تجد فرقا ونحن نعوذ بالله من التعسف والتعجرف الداعی إلی ارتکاب هذه الدعاوی المنکرة. ثم قال الراوندی إنه لو قال أمیر المؤمنین ع ألذی لایعد نعمه الحاسبون لم تحصل المبالغة التی أرادها بعبارته لأن اشتقاق الحساب من الحسبان و هوالظن قال و أمااشتقاق العدد فمن العد و هوالماء ألذی له مادة والإحصاء الإطاقة أحصیته أی أطقته فتقدیر الکلام لایطیق عد نعمائه العادون ومعنی ذلک
-قرآن-313-342
[ صفحه 67]
أن مدائحه تعالی لایشرف علی ذکرها الأنبیاء والمرسلون لأنها أکثر من أن تعدها الملائکة المقربون والکرام الکاتبون . ولقائل أن یقول أماالحساب فلیس مشتقا من الحسبان بمعنی الظن کماتوهمه بل هوأصل برأسه أ لاتری أن أحدهما حسبت أحسب والآخر حسبت أحسب وأحسب بالفتح والضم و هو من الألفاظ الأربعة التی جاءت شاذة وأیضا فإن حسبت بمعنی ظننت یتعدی إلی مفعولین لایجوز الاقتصار علی أحدهما وحسبت من العدد یتعدی إلی مفعول واحد ثم یقال له وهب أن الحاسبین لوقالها مشتقة من الظن لم تحصل المبالغة بل المبالغة کادت تکون أکثر لأن النعم التی لایحصرها الظان بظنونه أکثر من النعم التی لایعدها العالم بعلومه و أما قوله العدد مشتق من العد و هوالماء ألذی له مادة فلیس کذلک بل هما أصلان وأیضا لو کان أحدهما مشتقا من الآخر لوجب أن یکون العد مشتقا من العدد لأن المصادر هی الأصول التی یقع الاشتقاق منها سواء أ کان المشتق فعلا أواسما أ لاتراهم قالوا فی کتب الاشتقاق أن الضرب الرجل الخفیف مشتق من الضرب أی السیر فی الأرض للابتغاء قال الله تعالی لا یَستَطِیعُونَ ضَرباً فِی الأَرضِفجعل الاسم منقولا ومشتقا من المصدر. و أماالإحصاء فهو الحصر والعد و لیس هوالإطاقة کماذکر لایقال أحصیت الحجر أی أطقت حمله . و أما ما قال إنه معنی الکلمة فطریف لأنه ع لم یذکر الأنبیاء و لا
-قرآن-986-1020
[ صفحه 68]
الملائکة لامطابقة و لاتضمنا و لاالتزاما و أی حاجة إلی هذاالتقدیر الطریف ألذی لایشعر الکلام به ومراده ع و هو أن نعمه جلت لکثرتها أن یحصیها عاد ما هونفی لمطلق العادین من غیرتعرض لعاد مخصوص . قال الراوندی فأما قوله لایدرکه بعدالهمم فالإدراک هوالرؤیة والنیل والإصابة ومعنی الکلام الحمد لله ألذی لیس بجسم و لاعرض إذ لو کان أحدهما لرآه الراءون إذاأصابوه وإنما خص بعدالهمم بإسناد نفی الإدراک وغوص الفطن بإسناد نفی النیل لغرض صحیح و ذلک أن الثنویة یقولون بقدم النور والظلمة ویثبتون النور جهة العلو والظلمة جهة السفل ویقولون إن العالم ممتزج منهما فرد ع علیهم بما معناه أن النور والظلمة جسمان والأجسام محدثة والبار‌ئ تعالی قدیم . ولقائل أن یقول إنه لم یجر للرؤیة ذکر فی الکلام لأنه ع لم یقل ألذی لاتدرکه العیون و لاالحواس وإنما قال لایدرکه بعدالهمم و هذایدل علی أنه إنما أراد أن العقول لاتحیط بکنهه وحقیقته . وأیضا فلو سلمنا أنه إنما نفی الرؤیة لکان لمحاج أن یحاجه فیقول له هب أن الأمر کماتزعم ألست ترید بیان الأمر ألذی لأجله خصص بعدالهمم بنفی الإدراک وخصص غوص الفطن بنفی النیل و قلت إنما قسم هذاالتقسیم لغرض صحیح و مارأیناک أوضحت هذاالغرض وإنما حکیت مذهب الثنویة و لیس یدل مذهبهم علی وجوب تخصیص بعدالهمم بنفی الإدراک دون نفی النیل و لایوجب تخصیص غوص الفطن
[ صفحه 69]
بنفی النیل دون نفی الإدراک وأکثر ما فی حکایة مذهبهم أنهم یزعمون أن إلهی العالم النور والظلمة وهما جسمان و أمیر المؤمنین ع یقول لو کان صانع العالم جسما لرئی وحیث لم یر لم یکن جسما أی شیء فی هذامما یدل علی وجوب ذلک التقسیم والتخصیص ألذی زعمت أنه إنما خصصه وقسمه لغرض صحیح . ثم قال الراوندی ویجوز أن یقال البعد والغوص مصدران هاهنا بمعنی الفاعل کقولهم فلأن عدل أی عادل و قوله تعالی إِن أَصبَحَ ماؤُکُم غَوراً أی غائرا فیکون المعنی لایدرکه العالم البعید الهمم فکیف الجاهل و یکون المقصد بذلک الرد علی من قال إن محمداص رأی ربه لیلة الإسراء و إن یونس ع رأی ربه لیلة هبوطه إلی قعر البحر. ولقائل أن یقول أن المصدر ألذی جاء بمعنی الفاعل ألفاظ معدودة لایجوز القیاس علیها و لوجاز لما کان المصدر هاهنا بمعنی الفاعل لأنه مصدر مضاف والمصدر المضاف لا یکون بمعنی الفاعل و لوجاز أن یکون المصدر المضاف بمعنی الفاعل لم یجز أن یحمل کلامه ع علی الرد علی من أثبت أن البار‌ئ سبحانه مرئی لأنه لیس فی الکلام نفی الرؤیة أصلا وإنما غرض الکلام نفی معقولیته سبحانه و أن الأفکار والأنظار لاتحیط بکنهه و لاتتعقل خصوصیة ذاته جلت عظمته . ثم قال الراوندی فأما قوله ألذی لیس لصفته حد محدود و لانعت موجود و لاوقت معدود و لاأجل ممدود فالوقت تحرک الفلک ودورانه علی وجه والأجل
-قرآن-421-446
[ صفحه 70]
مدة الشی‌ء ومعنی الکلام أن شکری لله تعالی متجدد
عندتجدد کل ساعة ولهذا أبدل هذه الجملة من الجملة التی قبلها وهی الثانیة کماأبدل الثانیة من الأولی . ولقائل أن یقول الوقت
عند أهل النظر مقدار حرکة الفلک لانفس حرکته والأجل لیس مطلق الوقت أ لاتراهم یقولون جئتک وقت العصر و لایقولون أجل العصر والأجل عندهم هوالوقت ألذی یعلم الله تعالی أن حیاة الحیوان تبطل فیه مأخوذ من أجل الدین و هوالوقت ألذی یحل قضاؤه فیه .فأما قوله ومعنی الکلام أن شکری متجدد لله تعالی فی کل وقت ففاسد و لاذکر فی هذه الألفاظ للشکر و لاأعلم من أین خطر هذاللراوندی وظنه أن هذه الجمل من باب البدل غلط لأنها صفات کل واحدة منها صفة بعدأخری کماتقول مررت بزید العالم الظریف الشاعر. قال الراوندی فأما قوله ألذی لیس لصفته حد فظاهره إثبات الصفة له سبحانه وأصحابنا لایثبتون لله سبحانه صفة کمایثبتها الأشعریة لکنهم یجعلونه علی حال أویجعلونه متمیزا بذاته فأمیر المؤمنین ع بظاهر کلامه و إن أثبت له صفة إلا أن من له أنس بکلام العرب یعلم أنه لیس بإثبات علی الحقیقة و قدسألنی سائل فقال هاهنا کلمتان إحداهما کفر والأخری لیست بکفر وهما لله تعالی شریک غیربصیر لیس شریک الله تعالی بصیرا فأیهما کلمة الکفر فقلت له القضیة الثانیة وهی لیس شریک الله تعالی بصیرا کفر لأنها تتضمن إثبات الشریک و أماالکلمة الأخری فیکون معناها لله شریک غیربصیر بهمزة الاستفهام المقدرة المحذوفة.
[ صفحه 71]
ثم أخذ فی کلام طویل یبحث فیه عن الصفة والمعنی ویبطل مذهب الأشعریة بما یقوله المتکلمون من أصحابنا وأخذ فی توحید الصفة لم جاء وکیف یدل نفی الصفة الواحدة علی نفی مطلق الصفات وانتقل من ذلک إلی الکلام فی الصفة الخامسة التی أثبتها أبوهاشم ثم خرج إلی مذهب أبی الحسین وأطال جدا فیما لاحاجة إلیه . ولقائل أن یقول الأمر أسهل مما تظن فإنا قدبینا أن مراده نفی الإحاطة بکنهه وأیضا یمکن أن یجعل الصفة هاهنا قول الواصف فیکون المعنی لاینتهی الواصف إلی حد إلا و هوقاصر عن النعت لجلالته وعظمته جلت قدرته .فأما القضیتان اللتان سأله السائل عنهما فالصواب غیر ماأجاب به فیهما و هو أن القضیة الأولی کفر لأنها صریحة فی إثبات الشریک والثانیة لاتقتضی ذلک لأنه قدینفی قول الشریک بصیرا علی أحد وجهین إما لأن هناک شریکا لکنه غیربصیر أولأن الشریک غیرموجود و إذا لم یکن موجودا لم یکن بصیرا فإذا کان هذاالاعتبار الثانی مرادا لم یکن کفرا وصار کالأثر المنقول کان مجلس رسول الله ص لاتؤثر هفواته أی لم یکن فیه هفوات فتؤثر وتحکی و لیس أنه کان المراد فی مجلسه هفوات إلاأنها لم تؤثر. قال الراوندی فإن قیل ترکیب هذه الجملة یدل علی أنه تعالی فطر الخلیقة قبل خلق السموات و الأرض .
[ صفحه 72]
قلنا قداختلف فی ذلک فقیل أول مایحسن منه تعالی خلقه ذاتا حیة یخلق فیهاشهوة لمدرک تدرکه فتلتذ به ولهذا قیل تقدیم خلق الجماد علی خلق الحیوان عبث وقبیح وقیل لامانع من تقدیم خلق الجماد إذاعلم أن علم بعض المکلفین فیما بعدبخلقه قبله لطف له ولقائل أن یقول أما إلی حیث انتهی به الشرح فلیس فی الکلام ترکیب یدل علی أنه تعالی فطر خلقه قبل خلق السموات و الأرض وإنما قدیوهم تأمل کلامه ع فیما بعدشیئا من ذلک لما قال ثم أنشأ سبحانه فتق الأجواء علی أنا إذاتأملنا لم نجد فی کلامه ع مایدل علی تقدیم خلق الحیوان لأنه قبل أن یذکر خلق السماء لم یذکر إلا أنه فطر الخلائق وتارة قال أنشأ الخلق ودل کلامه أیضا علی أنه نشر الریاح و أنه خلق الأرض وهی مضطربة فأرساها بالجبال کل هذایدل علیه کلامه و هومقدم فی کلامه علی فتق الهواء والفضاء وخلق السماء فأما تقدیم خلق الحیوان أوتأخیره فلم یتعرض کلامه ع له فلامعنی لجواب الراوندی وذکره مایذکره المتکلمون من أنه هل یحسن تقدیم خلق الجماد علی الحیوان أم لا
أَوّلُ الدّینِ مَعرِفَتُهُ وَ کَمَالُ مَعرِفَتِهِ التّصدِیقُ بِهِ وَ کَمَالُ التّصدِیقِ بِهِ تَوحِیدُهُ وَ کَمَالُ تَوحِیدِهِ الإِخلَاصُ لَهُ وَ کَمَالُ الإِخلَاصِ لَهُ نفَی‌ُ الصّفَاتِ عَنهُ لِشَهَادَةِ کُلّ صِفَةٍ أَنّهَا غَیرُ المَوصُوفِ وَ شَهَادَةِ کُلّ مَوصُوفٍ أَنّهُ غَیرُ الصّفَةِ فَمَن وَصَفَ اللّهَ سُبحَانَهُ فَقَد قَرَنَهُ وَ مَن قَرَنَهُ فَقَد ثَنّاهُ وَ مَن ثَنّاهُ فَقَد جَزّأَهُ وَ مَن جَزّأَهُ فَقَد جَهِلَهُ
[ صفحه 73]
وَ مَن جَهِلَهُ فَقَد أَشَارَ إِلَیهِ وَ مَن أَشَارَ إِلَیهِ فَقَد حَدّهُ وَ مَن حَدّهُ فَقَد عَدّهُ وَ مَن قَالَ فِیمَ فَقَد ضَمّنَهُ وَ مَن قَالَ عَلَامَ فَقَد أَخلَی مِنهُ
إنما قال ع أول الدین معرفته لأن التقلید باطل وأول الواجبات الدینیة المعرفة ویمکن أن یقول قائل ألستم تقولون فی علم الکلام أول الواجبات النظر فی طریق معرفة الله تعالی وتارة تقولون القصد إلی النظر فهل یمکن الجمع بین هذا و بین کلامه ع . وجوابه أن النظر والقصد إلی النظر إنما وجبا بالعرض لابالذات لأنهما وصله إلی المعرفة والمعرفة هی المقصود بالوجوب و أمیر المؤمنین ع أراد أول واجب مقصود بذاته من الدین معرفة البار‌ئ سبحانه فلاتناقض بین کلامه و بین آراء المتکلمین . و أما قوله وکمال معرفته التصدیق به فلأن معرفته قدتکون ناقصة و قدتکون غیرناقصة فالمعرفة الناقصة هی المعرفة بان للعالم صانعا غیرالعالم و ذلک باعتبار أن الممکن لابد له من مؤثر فمن علم هذافقط علم الله تعالی ولکن علما ناقصا و أماالمعرفة التی لیست ناقصة فأن تعلم أن ذلک المؤثر خارج عن سلسلة الممکنات والخارج عن کل الممکنات لیس بممکن و ما لیس بممکن فهو واجب الوجود فمن علم أن للعالم مؤثرا واجب الوجود فقد عرفه عرفانا أکمل من عرفان أن للعالم مؤثرا فقط و هذاالأمر الزائد هوالمکنی عنه بالتصدیق به لأن أخص مایمتاز به البار‌ئ عن مخلوقاته هووجوب الوجود.
[ صفحه 74]
و أما قوله ع وکمال التصدیق به توحیده فلأن من علم أنه تعالی واجب الوجود مصدق بالبار‌ئ سبحانه لکن ذلک التصدیق قد یکون ناقصا و قد یکون غیرناقص فالتصدیق الناقص أن یقتصر علی أن یعلم أنه واجب الوجود فقط والتصدیق ألذی هوأکمل من ذلک وأتم هوالعلم بتوحیده سبحانه باعتبار أن وجوب الوجود لایمکن أن یکون لذاتین لأن فرض واجبی الوجود یفضی إلی عموم وجوب الوجود لهما وامتیاز کل واحد منهما بأمر غیرالوجوب المشترک و ذلک یفضی إلی ترکیبهما وإخراجهما عن کونهما واجبی الوجود فمن علم البار‌ئ سبحانه واحدا أی لاواجب الوجود إلا هو یکون أکمل تصدیقا ممن لم یعلم ذلک وإنما اقتصر علی أن صانع العالم واجب الوجود فقط. و أما قوله وکمال توحیده الإخلاص له فالمراد بالإخلاص له هاهنا هونفی الجسمیة والعرضیة ولوازمهما عنه لأن الجسم مرکب و کل مرکب ممکن وواجب الوجود لیس بممکن وأیضا فکل عرض مفتقر وواجب الوجود غیرمفتقر فواجب الوجود لیس بعرض وأیضا فکل جرم محدث وواجب الوجود لیس بمحدث فواجب الوجود لیس بجرم و لاعرض فلا یکون حاصلا فی جهة فمن عرف وحدانیة البار‌ئ و لم یعرف هذه الأمور کان توحیده ناقصا و من عرف هذه الأمور بعدالعلم بوحدانیته تعالی فهو المخلص فی عرفانه جل اسمه ومعرفته تکون أتم وأکمل . و أما قوله وکمال الإخلاص له نفی الصفات عنه فهو تصریح بالتوحید ألذی تذهب إلیه المعتزلة و هونفی المعانی القدیمة التی تثبتها الأشعریة وغیرهم قال ع
[ صفحه 75]
لشهادة کل صفة أنها غیرالموصوف وشهادة کل موصوف أنه غیرالصفة و هذا هودلیل المعتزلة بعینه قالوا لو کان عالما بمعنی قدیم لکان ذلک المعنی إما هو أوغیره أو لیس هو و لاغیره والأول باطل لأنا نعقل ذاته قبل أن نعقل أونتصور له علما والمتصور مغایر لما لیس بمتصور والثالث باطل أیضا لأن إثبات شیئین أحدهما لیس هوالآخر و لاغیره معلوم فساده ببدیهة العقل فتعین القسم الثانی و هومحال أماأولا فبإجماع أهل الملة و أماثانیا فلما سبق من أن وجوب الوجود لایجوز أن یکون لشیئین فإذاعرفت هذافاعرف أن الإخلاص له تعالی قد یکون ناقصا و قد لا یکون فالإخلاص الناقص هوالعلم بوجوب وجوده و أنه واحد لیس بجسم و لاعرض و لایصح علیه مایصح علی الأجسام والأعراض والإخلاص التام هوالعلم بأنه لاتقوم به المعانی القدیمة مضافا إلی تلک العلوم السابقة وحینئذ تتم المعرفة وتکمل . ثم أکد أمیر المؤمنین ع هذه الإشارات الإلهیة بقوله فمن وصف الله سبحانه فقد قرنه و هذاحق لأن الموصوف یقارن الصفة والصفة تقارنه . قال و من قرنه فقد ثناه و هذاحق لأنه قدأثبت قدیمین و ذلک محض التثنیة. قال و من ثناه فقد جزأه و هذاحق لأنه إذاأطلق لفظة الله تعالی علی الذات والعلم القدیم فقد جعل مسمی هذااللفظ وفائدته متجزئة کإطلاق لفظ الأسود علی الذات التی حلها سواد. قال و من جزأه فقد جهله و هذاحق لأن الجهل هواعتقاد الشی‌ء علی خلاف ما هو به . قال و من أشار إلیه فقد حده و هذاحق لأن کل مشار إلیه فهو محدود
[ صفحه 76]
لأن المشار إلیه لابد أن یکون فی جهة مخصوصة و کل ما هو فی جهة فله حد وحدود أی أقطار وأطراف . قال و من حده فقد عده أی جعله من الأشیاء المحدثة و هذاحق لأن کل محدود معدود فی الذوات المحدثة. قال و من قال فیم فقد ضمنه و هذاحق لأن من تصور أنه فی شیءفقد جعله إما جسما مستترا فی مکان أوعرضا ساریا فی محل والمکان متضمن للتمکن والمحل متضمن للعرض . قال و من قال علام فقد أخلی منه و هذاحق لأن من تصور أنه تعالی علی العرش أو علی الکرسی فقد أخلی منه غیر ذلک الموضع وأصحاب تلک المقالة یمتنعون من ذلک ومراده ع إظهار تناقض أقوالهم و إلافلو قالوا هب أنا قدأخلینا منه غیر ذلک الموضع أی محذور یلزمنا فإذاقیل لهم لوخلا منه موضع دون موضع لکان جسما ولزم حدوثه قالوا لزوم الحدوث والجسمیة إنما هو من حصوله فی الجهة لا من خلو بعض الجهات عنه وأنتم إنما احتججتم علینا بمجرد خلو بعض الجهات منه فظهر أن توجیه الکلام علیهم إنما هوإلزام لهم لااستدلال علی فساد قولهم فأما القطب الراوندی فإنه قال فی معنی قوله نفی الصفات عنه أی صفات المخلوقین قال لأنه تعالی عالم قادر و له بذلک صفات فکیف یجوز أن یقال لاصفة له . وأیضا فإنه ع قدأثبت لله تعالی صفة أولا حیث قال ألذی لیس لصفته حد محدود فوجب أن یحمل کلامه علی مایتنزه عن المناقضة.
[ صفحه 77]
وأیضا فإنه قد قال فیما بعد فی صفة الملائکة أنهم لایصفون الله تعالی بصفات المصنوعین فوجب أن یحمل قوله الآن وکمال توحیده نفی الصفات عنه علی صفات المخلوقین حملا للمطلق علی المقید. ولقائل أن یقول لوأراد نفی صفات المخلوقین عنه لم یستدل علی ذلک بدلیل الغیریة و هو قوله لشهادة کل صفة أنها غیرالموصوف لأن هذاالاستدلال لاینطبق علی دعوی أنه غیرموصوف بصفات المخلوقین بل کان ینبغی أن یستدل بان صفات المخلوقین من لوازم الجسمیة والعرضیة والبار‌ئ لیس بجسم و لاعرض ونحن قدبینا أن مراده ع إبطال القول بالمعانی القدیمة وهی المسماة بالصفات فی الاصطلاح القدیم ولهذا یسمی أصحاب المعانی بالصفاتیة فأما کونه قادرا وعالما فأصحابها أصحاب الأحوال و قدبینا أن مراده ع بقوله لیس لصفته حد محدود أی لکنهه وحقیقته و أماکون الملائکة لاتصف البار‌ئ بصفات المصنوعین فلایقتضی أن یحمل کل موضوع فیه ذکر الصفات علی صفات المصنوعین لأجل تقیید ذلک فی ذکر الملائکة وأین هذا من باب حمل المطلق علی المقید لاسیما و قدثبت أن التعلیل والاستدلال یقضی ألا یکون المراد صفات المخلوقین . و قدتکلف الراوندی لتطبیق تعلیله ع نفی الصفات عنه بقوله لشهادة کل صفة أنها غیرالموصوف بکلام عجیب و أناأحکی ألفاظه لتعلم قال معنی هذاالتعلیل أن الفعل فی الشاهد لایشابه الفاعل والفاعل غیرالفعل لأن مایوصف به الغیر إنما هوالفعل أومعنی الفعل کالضارب والفهم فإن الفهم والضرب کلاهما فعل والموصوف بهما فاعل والدلیل لایختلف شاهدا وغائبا فإذا کان تعالی قدیما و هذه الأجسام محدثة کانت معدومة ثم وجدت یدل علی أنها غیرالموصوف بأنه خالقها ومدبرها.
[ صفحه 78]
انقضی کلامه وحکایته تغنی عن الرد علیه . ثم قال الأول علی وزن أفعل یستوی فیه المذکر والمؤنث إذا لم یکن فیه الألف واللام فإذاکانا فیه قیل للمؤنث الأولی . و هذا غیرصحیح لأنه یقال کلمت فضلاهن و لیس فیه ألف ولام و کان ینبغی أن یقول إذا کان منکرا مصحوبا بمن استوی المذکر والمؤنث فی لفظ أفعل تقول زید أفضل من عمرو وهند أحسن من دعد
کَائِنٌ لَا عَن حَدَثٍ مَوجُودٌ لَا عَن عَدَمٍ مَعَ کُلّ شَیءٍ لَا بِمُقَارَنَةٍ وَ غَیرُ کُلّ شَیءٍ لَا بِمُزَایَلَةٍ فَاعِلٌ لَا بِمَعنَی الحَرَکَاتِ وَ الآلَةِ بَصِیرٌ إِذ لَا مَنظُورَ إِلَیهِ مِن خَلقِهِ مُتَوَحّدٌ إِذ لَا سَکَنَ یَستَأنِسُ بِهِ وَ لَا یَستَوحِشُ لِفَقدِهِ أَنشَأَ الخَلقَ إِنشَاءً وَ ابتَدَأَهُ ابتِدَاءً بِلَا رَوِیّةٍ أَجَالَهَا وَ لَا تَجرِبَةٍ استَفَادَهَا وَ لَا حَرَکَةٍ أَحدَثَهَا وَ لَا هَمَامَةِ نَفسٍ اضطَرَبَ فِیهَا أَحَالَ الأَشیَاءَ لِأَوقَاتِهَا وَ لَاءَمَ بَینَ مُختَلِفَاتِهَا وَ غَرّزَ غَرَائِزَهَا وَ أَلزَمَهَا أَشبَاحَهَا عَالِماً بِهَا قَبلَ ابتِدَائِهَا مُحِیطاً بِحُدُودِهَا وَ انتِهَائِهَا عَارِفاً بِقَرَائِنِهَا وَ أَحنَائِهَا
قوله ع کائن و إن کان فی الاصطلاح العرفی مقولا علی ماینزه البار‌ئ عنه فمراده به المفهوم اللغوی و هواسم فاعل من کان بمعنی وجد کأنه قال موجود غیرمحدث .
[ صفحه 79]
فان قیل فقد قال بعده موجود لا عن عدم فلایبقی بین الکلمتین فرق .قیل بینهما فرق ومراده بالموجود لا عن عدم هاهنا وجوب وجوده ونفی إمکانه لأن من أثبت قدیما ممکنا فإنه و إن نفی حدوثه الزمانی فلم ینف حدوثه الذاتی و أمیر المؤمنین ع نفی عن البار‌ئ تعالی فی الکلمة الأولی الحدوث الزمانی ونفی عنه فی الکلمة الثانی الذاتی وقولنا فی الممکن أنه موجود من عدم صحیح
عندالتأمل لابمعنی أن عدمه سابق له زمانا بل سابق لوجوده ذاتا لأن الممکن یستحق من ذاته أنه لایستحق الوجود من ذاته . و أما قوله مع کل شیء لابمقارنة فمراده بذلک أنه یعلم الجزئیات والکلیات کما قال سبحانه ما یَکُونُ مِن نَجوی ثَلاثَةٍ إِلّا هُوَ رابِعُهُم. و أما قوله و غیر کل شیء لابمزایلة فحق لأن الغیرین فی الشاهد هما مازایل أحدهما الآخر وباینه بمکان أوزمان والبار‌ئ سبحانه یباین الموجودات مباینة منزهة عن المکان والزمان فصدق علیه أنه غیر کل شیء لابمزایلة. و أما قوله فاعل لابمعنی الحرکات والآلة فحق لأن فعله اختراع والحکماء یقولون إبداع ومعنی الکلمتین واحد و هو أنه یفعل لابالحرکة والآلة کمایفعل الواحد منا و لایوجد شیئا من شیء. و أما قوله بصیر إذ لامنظور إلیه من خلقه فهو حقیقة مذهب أبی هاشم رحمه الله وأصحابه لأنهم یطلقون علیه فی الأزل أنه سمیع بصیر و لیس هناک مسموع و لامبصر ومعنی ذلک کونه بحال یصح منه إدراک المسموعات والمبصرات إذاوجدت
-قرآن-607-656
[ صفحه 80]
و ذلک یرجع إلی کونه حیا لاآفة به و لایطلقون علیه أنه سامع مبصر فی الأزل لأن السامع المبصر هوالمدرک بالفعل لابالقوة. و أما قوله متوحد إذ لاسکن یستأنس به ویستوحش لفقده فإذ هاهنا ظرف ومعنی الکلام أن العادة والعرف إطلاق متوحد علی من قد کان له من یستأنس بقربه ویستوحش ببعده فانفرد عنه والبار‌ئ سبحانه یطلق علیه أنه متوحد فی الأزل و لاموجود سواه و إذاصدق سلب الموجودات کلها فی الأزل صدق سلب مایؤنس أویوحش فتوحده سبحانه بخلاف توحد غیره . و أما قوله ع أنشأ الخلق إنشاء وابتدأه ابتداء فکلمتان مترادفتان علی طریقة الفصحاء والبلغاء کقوله سبحانه لا یَمَسّنا فِیها نَصَبٌ وَ لا یَمَسّنا فِیها لُغُوبٌ و قوله لِکُلّ جَعَلنا مِنکُم شِرعَةً وَ مِنهاجاً. و قوله بلا رویة أجالها فالرویة الفکرة وأجالها رددها و من رواه أحالها بالحاء أراد صرفها و قوله و لاتجربة استفادها أی لم یکن قدخلق من قبل أجساما فحصلت له التجربة التی أعانته علی خلق هذه الأجسام . و قوله و لاحرکة أحدثها فیه رد علی الکرامیة الذین یقولون إنه إذاأراد أن یخلق شیئا مباینا عنه أحدث فی ذاته حادثا یسمی الأحداث فوقع ذلک الشی‌ء المباین عن ذلک المعنی المتجدد المسمی أحداثا. و قوله و لاهمامة نفس اضطرب فیها فیه رد علی المجوس والثنویة القائلین بالهمامة ولهم فیهاخبط طویل یذکره أصحاب المقالات و هذایدل علی صحة مایقال إن أمیر المؤمنین ع کان یعرف آراء المتقدمین والمتأخرین ویعلم العلوم کلها و لیس ذلک ببعید من فضائله ومناقبه ع .
-قرآن-588-640-قرآن-649-689
[ صفحه 81]
و أما قوله أحال الأشیاء لأوقاتها فمن رواها أحل الأشیاء لأوقاتها فمعناه جعل محل کل شیء ووقته کمحل الدین و من رواها أحال فهو من قولک حال فی متن فرسه أی وثب وأحاله غیره أی أوثبه علی متن الفرس عداه بالهمزة وکأنه لماأقر الأشیاء فی أحیانها وأوقاتها صار کمن أحال غیره علی فرسه . و قوله ولاءم بین مختلفاتها أی جعل المختلفات ملتئمات کماقرن النفس الروحانیة بالجسد الترابی جلت عظمته و قوله وغرز غرائزها المروی بالتشدید والغریزة الطبیعة وجمعها غرائز و قوله غرزها أی جعلها غرائز کماقیل سبحان من ضوأ الأضواء ویجوز أن یکون من غرزت الإبرة بمعنی غرست و قدرأیناه فی بعض النسخ بالتخفیف . و قوله وألزمها أشباحها الضمیر المنصوب فی ألزمها عائد إلی الغرائز أی ألزم الغرائز أشباحها أی أشخاصها جمع شبح و هذاحق لأن کلا مطبوع علی غریزة لازمة فالشجاع لا یکون جبانا والبخیل لا یکون جوادا وکذلک کل الغرائز لازمة لاتنتقل . و قوله عالما بهاقبل ابتدائها إشارة إلی أنه عالم بالأشیاء فیما لم یزل و قوله محیطا بحدودها وانتهائها أی بأطرافها ونهایاتها. و قوله عارفا بقرائنها وأحنائها القرائن جمع قرونة وهی النفس والأحناء الجوانب جمع حنو یقول إنه سبحانه عارف بنفوس هذه الغرائز التی ألزمها أشباحها عارف بجهاتها وسائر أحوالها المتعلقة بها والصادرة عنها.
[ صفحه 82]
فأما القطب الراوندی فإنه قال معنی قوله ع کائن لا عن حدث موجود لا عن عدم أنه لم یزل موجودا و لایزال موجودا فهو باق أبدا کما کان موجودا أولا و هذا لیس بجید لأن اللفظ لایدل علی ذلک و لا فیه تعرض بالبقاء فیما لایزال . و قال أیضا قوله ع لایستوحش کلام مستأنف ولقائل أن یقول کیف یکون کلاما مستأنفا والهاء فی فقده ترجع إلی السکن المذکور أولا. و قال أیضا یقال ما له فی الأمر همة و لاهمامة أی لایهم به والهمامة التردد کالعزم ولقائل أن یقول العزم هوإرادة جازمة حصلت بعدالتردد فبطل قوله أن الهمامة هی نفس التردد کالعزم وأیضا فقد بینا مراده ع بالهمامة حکی زرقان فی کتاب المقالات و أبوعیسی الوراق و الحسن بن موسی وذکره شیخنا أبوالقاسم البلخی فی کتابه فی المقالات أیضا عن الثنویة أن النور الأعظم اضطربت عزائمه وإرادته فی غزو الظلمة والإغارة علیها فخرجت من ذاته قطعة وهی الهمامة المضطربة فی نفسه فخالطت الظلمة غازیة لها فاقتطعتها الظلمة عن النور الأعظم وحالت بینها وبینه وخرجت همامة الظلمة غازیة للنور الأعظم فاقتطعها النور الأعظم عن الظلمة ومزجها بأجزائه وامتزجت همامة النور بأجزاء الظلمة أیضا ثم مازالت الهمامتان تتقاربان
[ صفحه 83]
وتتدانیان وهما ممتزجتان بأجزاء هذا و هذا حتی انبنی منهما هذاالعالم المحسوس ولهم فی الهمامة کلام مشهور وهی لفظة اصطلحوا علیها واللغة العربیة ماعرفنا فیهااستعمال الهمامة بمعنی الهمة و ألذی عرفناه الهمة بالکسر والفتح والمهمة وتقول لاهمام لی بهذا الأمر مبنی علی الکسر کقطام ولکنها لفظة اصطلاحیة مشهورة
عندأهلها
ثُمّ أَنشَأَ سُبحَانَهُ فَتقَ الأَجوَاءِ وَ شَقّ الأَرجَاءِ وَ سَکَائِکَ الهَوَاءِ فَأَجرَی فِیهَا مَاءً مُتَلَاطِماً تَیّارُهُ مُتَرَاکِماً زَخّارُهُ حَمَلَهُ عَلَی مَتنِ الرّیحِ العَاصِفَةِ وَ الزّعزَعِ القَاصِفَةِ فَأَمَرَهَا بِرَدّهِ وَ سَلّطَهَا عَلَی شَدّهِ وَ قَرَنَهَا إِلَی حَدّهِ الهَوَاءُ مِن تَحتِهَا فَتِیقٌ وَ المَاءُ مِن فَوقِهَا دَفِیقٌ ثُمّ أَنشَأَ سُبحَانَهُ رِیحاً اعتَقَمَ مَهَبّهَا وَ أَدَامَ مُرَبّهَا وَ أَعصَفَ مَجرَاهَا وَ أَبعَدَ مَنشَأَهَا فَأَمَرَهَا بِتَصفِیقِ المَاءِ الزّخّارِ وَ إِثَارَةِ مَوجِ البِحَارِ فَمَخَضَتهُ مَخضَ السّقَاءِ وَ عَصَفَت بِهِ عَصفَهَا بِالفَضَاءِ تَرُدّ أَوّلَهُ عَلَی آخِرِهِ وَ سَاجِیَهُ عَلَی مَائِرِهِ حَتّی عَبّ عُبَابُهُ وَ رَمَی بِالزّبَدِ رُکَامُهُ فَرَفَعَهُ فِی هَوَاءٍ مُنفَتِقٍ وَ جَوّ مُنفَهِقٍ فَسَوّی مِنهُ سَبعَ سَمَوَاتٍ جَعَلَ سُفلَاهُنّ مَوجاً مَکفُوفاً وَ عُلیَاهُنّ سَقفاً مَحفُوظاً وَ سَمکاً مَرفُوعاً بِغَیرِ عَمَدٍ یَدعَمُهَا وَ لَا دِسَارٍ یَنتَظِمُهَا ثُمّ زَیّنَهَا بِزِینَةِ الکَوَاکِبِ وَ ضِیَاءِ الثّوَاقِبِ وَ أَجرَی فِیهَا سِرَاجاً مُستَطِیراً وَ قَمَراً مُنِیراً فِی فَلَکٍ دَائِرٍ وَ سَقفٍ سَائِرٍ وَ رَقِیمٍ مَائِرٍ
[ صفحه 84]
لسائل أن یسأل فیقول ظاهر هذاالکلام أنه سبحانه خلق الفضاء والسموات بعدخلق کل شیءلأنه قد قال قبل فطر الخلائق ونشر الریاح ووتد الأرض بالجبال ثم عاد فقال أنشأ الخلق إنشاء وابتدأه ابتداء و هوالآن یقول ثم أنشأ سبحانه فتق الأجواء ولفظة ثم للتراخی.فالجواب أن قوله ثم هوتعقیب وتراخ لا فی مخلوقات البار‌ئ سبحانه بل فی کلامه ع کأنه یقول ثم أقول الآن بعدقولی المتقدم إنه تعالی أنشأ فتق الأجواء ویمکن أن یقال إن لفظة ثم هاهنا تعطی معنی الجمع المطلق کالواو ومثل ذلک قوله تعالی وَ إنِیّ لَغَفّارٌ لِمَن تابَ وَ آمَنَ وَ عَمِلَ صالِحاً ثُمّ اهتَدی. واعلم أن کلام أمیر المؤمنین ع فی هذاالفصل یشتمل علی مباحث منها أن ظاهر لفظه أن الفضاء ألذی هوالفراغ ألذی یحصل فیه الأجسام خلقه الله تعالی و لم یکن من قبل و هذایقتضی کون الفضاء شیئا لأن المخلوق لا یکون عدما محضا و لیس ذلک ببعید فقد ذهب إلیه قوم من أهل النظر وجعلوه جسما لطیفا خارجا عن مشابهة هذه الأجسام ومنهم من جعله مجردا. فإن قیل هذاالکلام یشعر بأن خلق الأجسام فی العدم المحض قبل خلق الفضاء لیس بممکن و هذاینافی العقل .قیل بل هذا هومحض مذهب الحکماء فإنهم یقولون إنه لایمکن وجود جسم
-قرآن-512-580
[ صفحه 85]
و لاحرکة جسم خارج الفلک الأقصی و لیس ذلک إلالاستحالة وجود الأجسام وحرکتها إلا فی الفضاء. ومنها أن البار‌ئ سبحانه خلق فی الفضاء ألذی أوجده ماء جعله علی متن الریح فاستقل علیها وثبت وصارت مکانا له ثم خلق فوق ذلک الماء ریحا أخری سلطها علیه فموجته تمویجا شدیدا حتی ارتفع فخلق منه السموات و هذاأیضا قدقاله قوم من الحکماء و من جملتهم تالیس الإسکندرانی وزعم أن الماء أصل کل العناصر لأنه إذاانجمد صار أرضا و إذالطف صار هواء والهواء یستحیل نارا لأن النار صفوة الهواء. ویقال إن فی التوراة فی أول السفر الأول کلاما یناسب هذا و هو أن الله تعالی خلق جوهرا فنظر إلیه نظر الهیبة فذابت أجزاؤه فصارت ماء ثم ارتفع من ذلک الماء بخار کالدخان فخلق منه السموات وظهر علی وجه ذلک الماء زبد فخلق منه الأرض ثم أرساها بالجبال . ومنها أن السماء الدنیا موج مکفوف بخلاف السموات الفوقانیة و هذاأیضا قول قدذهب إلیه قوم واستدلوا علیه بما نشاهده من حرکة الکواکب المتحیرة وارتعادها فی مرأی العین واضطرابها قالوا لأن المتحیرة متحرکة فی أفلاکها ونحن نشاهدها بالحس البصری وبیننا وبینها أجرام الأفلاک الشفافة ونشاهدها مرتعدة حسب ارتعاد الجسم السائر فی الماء و ماذاک إلالأن السماء الدنیا ماء متموج فارتعاد الکواکب
[ صفحه 86]
المشاهدة حسا إنما هوبحسب ارتعاد أجزاء الفلک الأدنی قالوا فأما الکواکب الثابتة فإنا لم نشاهدها کذلک لأنها لیست بمتحرکة و أماالقمر و إن کان فی السماء الدنیا إلا أن فلک تدویره من جنس الأجرام الفوقانیة و لیس بماء متموج کالفلک الممثل التحتانی وکذلک القول فی الشمس . ومنها أن الکواکب فی قوله ثم زینها بزینة الکواکب أین هی فإن اللفظ محتمل وینبغی أن یتقدم علی ذلک بحث فی أصل قوله تعالی إِنّا زَیّنّا السّماءَ الدّنیا بِزِینَةٍ الکَواکِبِ وَ حِفظاً مِن کُلّ شَیطانٍ مارِدٍ.فنقول إن ظاهر هذااللفظ أن الکواکب فی السماء الدنیا وأنها جعلت فیهاحراسة للشیاطین من استراق السمع فمن دنا منهم لذلک رجم بشهاب و هذا هو ألذی یقتضیه ظاهر اللفظ ومذهب الحکماء أن السماء الدنیا لیس فیها إلاالقمر وحده وعندهم أن الشهب المنقضة هی آثار تظهر فی الفلک الأثیری الناری ألذی تحت فلک القمر والکواکب لاینقض منها شیء والواجب التصدیق بما فی ظاهر لفظ الکتاب العزیز و أن یحمل کلام أمیر المؤمنین ع علی مطابقته فیکون الضمیر فی قوله زینها راجعا إلی سفلاهن التی قال إنها موج مکفوف و یکون الضمیر فی قوله وأجری فیهاراجعا إلی جملة السموات إذاوافقنا الحکماء فی أن الشمس فی السماء الرابعة. ومنها أن ظاهر الکلام یقتضی أن خلق السموات بعدخلق الأرض أ لاتراه کیف لم یتعرض فیه لکیفیة خلق الأرض أصلا و هذاقول قدذهب إلیه جماعة من أهل الملة
-قرآن-411-495
[ صفحه 87]
واستدلوا علیه بقوله تعالی قُل أَ إِنّکُم لَتَکفُرُونَ باِلذّیِ خَلَقَ الأَرضَ فِی یَومَینِ وَ تَجعَلُونَ لَهُ أَنداداً ذلِکَ رَبّ العالَمِینَ ثم قال ثُمّ استَوی إِلَی السّماءِ وَ هیِ‌َ دُخانٌ. ومنها أن الهاء فی قوله فرفعه فی هواء منفتق والهاء فی قوله فسوی منه سبع سموات إلی ماذا ترجع فإن آخر المذکورات قبلها الزبد وهل یجوز أن تکون السموات مخلوقة من زبد الماء الحق أن الضمائر ترجع إلی الماء ألذی عب عبابه لا إلی الزبد فإن أحدا لم یذهب إلی أن السماء مخلوقة من زبد الماء وإنما قالوا إنها مخلوقة من بخاره . ومنها أن یقال إن البار‌ئ سبحانه قادر علی خلق الأشیاء إبداعا واختراعا فما ألذی اقتضی أنه خلق المخلوقات علی هذاالترتیب وهلا أوجدها إیجاد الماء ألذی ابتدعه أولا من غیر شیء.فیقال فی جواب ذلک علی طریق أصحابنا لعل إخباره للمکلفین بذلک علی هذاالترتیب یکون لطفا بهم و لایجوز الإخبار منه تعالی إلا والمخبر عنه مطابق للإخبار.فهذا حظ المباحث المعنویة من هذاالفصل . ثم نشرع فی تفسیر ألفاظه أماالأجواء فجمع جو والجو هنا الفضاء العالی بین السماء و الأرض والأرجاء
-قرآن-29-144-قرآن-154-195
[ صفحه 88]
الجوانب واحدها رجا مثل عصا والسکائک جمع سکاکة وهی أعلی الفضاء کماقالوا ذؤابة وذوائب والتیار الموج والمتراکم ألذی بعضه فوق بعض والزخار ألذی یزخر أی یمتد ویرتفع والریح الزعزع الشدیدة الهبوب وکذلک القاصفة کأنها تهلک الناس بشدة هبوبها ومعنی قوله فأمرها برده أی بمنعه عن الهبوط لأن الماء ثقیل و من شأن الثقیل الهوی ومعنی قوله وسلطها علی شدة أی علی وثاقة کأنه سبحانه لماسلط البریح علی منعه من الهبوط فکأنه قدشده بها وأوثقه ومنعه من الحرکة ومعنی قوله وقرنها إلی حده أی جعلها مکانا له أی جعل حد الماء المذکور و هوسطحه الأسفل مما ساطح الریح التی تحمله وتقله والفتیق المفتوق المنبسط والدفیق المدفوق واعتقم مهبها أی جعل هبوبها عقیما والریح العقیم التی لاتلقح سحابا و لاشجرا وکذلک کانت تلک الریح المشار إلیها لأنه سبحانه إنما خلقها لتمویج الماء فقط وأدام مربها أی ملازمتها أرب بالمکان مثل ألب به أی لازمه . ومعنی قوله وعصفت به عصفها بالفضاء فیه معنی لطیف یقول إن الریح إذاعصفت بالفضاء ألذی لاأجسام فیه کان عصفها شدیدا لعدم المانع و هذه الریح عصفت بذلک الماء العظیم عصفا شدیدا کأنها تعصف فی فضاء لاممانع لها فیه من الأجسام . والساجی الساکن والمائر ألذی یذهب ویجی‌ء وعب عبابه أی ارتفع أعلاه ورکامه ثبجه وهضبه والجو المنفهق المفتوح الواسع والموج المکفوف الممنوع من السیلان وعمد یدعمها یکون لها دعامة والدسار واحد الدسر وهی المسامیر. والثواقب النیرة المشرقة وسراجا مستطیرا أی منتشر الضوء یقال قداستطار
[ صفحه 89]
الفجر أی انتشر ضوءه ورقیم مائر أی لوح متحرک سمی الفلک رقیما تشبیها باللوح لأنه مسطح فأما القطب الراوندی فقال إنه ع ذکر قبل هذه الکلمات أنه أنشأ حیوانا له أعضاء وأحناء ثم ذکر هاهنا أنه فتق السماء ومیز بعضها عن بعض ثم ذکر أن بین کل سماء وسماء مسیرة خمسمائة عام وهی سبع سموات وکذلک بین کل أرض وأرض وهی سبع أیضا وروی حدیث البقرة التی تحمل الملک الحامل للعرش والصخرة التی تحمل البقرة والحوت ألذی یحمل الصخرة. ولقائل أن یقول إنه ع لم یذکر فیما تقدم أن الله تعالی خلق حیوانا ذا أعضاء و لا قوله الآن ثم أنشأ سبحانه فتق الأجواء هومعنی قوله تعالی أَنّ السّماواتِ وَ الأَرضَ کانَتا رَتقاً فَفَتَقناهُما أ لاتراه کیف صرح ع بأن البار‌ئ سبحانه خلق الهواء ألذی هوالفضاء وعبر عن ذلک بقوله ثم أنشأ سبحانه فتق الأجواء و لیس فتق الأجواء هوفتق السماء. فإن قلت فکیف یمکن التطبیق بین کلامه ع و بین الآیة. قلت إنه تعالی لماسلط الریح علی الماء فعصفت به حتی جعلته بخارا وزبدا وخلق من أحدهما السماء و من الآخر الأرض کان فاتقا لهما من شیءواحد و هوالماء.فأما حدیث البعد بین السموات وکونه مسیرة خمسمائة عام بین کل سماء وسماء فقد ورد ورودا لم یوثق به وأکثر الناس علی خلاف ذلک وکون الأرض سبعا أیضا
-قرآن-590-643
[ صفحه 90]
خلاف مایقوله جمهور العقلاء و لیس فی القرآن العزیز مایدل علی تعدد الأرض إلا قوله تعالی وَ مِنَ الأَرضِ مِثلَهُنّ و قدأولوه علی الأقالیم السبعة وحدیث الصخرة والحوت والبقرة من الخرافات فی غالب الظن والصحیح أن الله تعالی یمسک الکل بغیر واسطة جسم آخر. ثم قال الراوندی السکائک جمع سکاک و هذا غیرجائز لأن فعالا لایجمع علی فعائل وإنما هوجمع سکاکة ذکر ذلک الجوهری. ثم قال وسلطها علی شده الشد العدو و لایجوز حمل الشد هاهنا علی العدو لأنه لامعنی له والصحیح ماذکرناه . و قال فی تفسیر قوله ع جعل سفلاهن موجا مکفوفا أراد تشبیهها بالموج لصفائها واعتلائها فیقال له إن الموج لیس بعال لیشبه به الجسم العالی و أماصفاؤه فإن کل السموات صافیة فلما ذا خص سفلاهن بذلک . ثم قال ویمکن أن تکون السماء السفلی قدکانت أول ماوجدت موجا ثم عقدها یقال له والسموات الأخر کذلک کانت فلما ذا خص السفلی بذلک . ثم قال الریح الأولی غیرالریح الثانیة لأن إحداهما معرفة والأخری نکرة و هذامثل قوله صم الیوم صم یوما فإنه یقتضی یومین .یقال له لیست المغایرة بینهما مستفادة من مجرد التعریف والتنکیر لأنه لو کان قال
-قرآن-95-119
[ صفحه 91]
ع وحمله علی متن ریح عاصفة وزعزع قاصفة لکانت الریحان الأولی والثانیة منکرتین معا وهما متغایرتان وإنما علمنا تغایرهما لأن إحداهما تحت الماء والأخری فوقه والجسم الواحد لا یکون فی جهتین
ثُمّ فَتَقَ مَا بَینَ السّمَوَاتِ العُلَا فَمَلَأَهُنّ أَطوَاراً مِن مَلَائِکَتِهِ مِنهُم سُجُودٌ لَا یَرکَعُونَ وَ رُکُوعٌ لَا یَنتَصِبُونَ وَ صَافّونَ لَا یَتَزَایَلُونَ وَ مُسَبّحُونَ لَا یَسأَمُونَ لَا یَغشَاهُم نَومُ العُیُونِ وَ لَا سَهوُ العُقُولِ وَ لَا فَترَةُ الأَبدَانِ وَ لَا غَفلَةُ النّسیَانِ وَ مِنهُم أُمَنَاءُ عَلَی وَحیِهِ وَ أَلسِنَةٌ إِلَی رُسُلِهِ وَ مُختَلِفُونَ بِقَضَائِهِ وَ أَمرِهِ وَ مِنهُمُ الحَفَظَةُ لِعِبَادِهِ وَ السّدَنَةُ لِأَبوَابِ جِنَانِهِ وَ مِنهُمُ الثّابِتَةُ فِی الأَرَضِینَ السّفلَی أَقدَامُهُم وَ المَارِقَةُ مِنَ السّمَاءِ العُلیَا أَعنَاقُهُم وَ الخَارِجَةُ مِنَ الأَقطَارِ أَرکَانُهُم وَ المُنَاسِبَةُ لِقَوَائِمِ العَرشِ أَکتَافُهُم نَاکِسَةٌ دُونَهُ أَبصَارُهُم مُتَلَفّعُونَ تَحتَهُ بِأَجنِحَتِهِم مَضرُوبَةٌ بَینَهُم وَ بَینَ مَن دُونَهُم حُجُبُ العِزّةِ وَ أَستَارُ القُدرَةِ لَا یَتَوَهّمُونَ رَبّهُم بِالتّصوِیرِ وَ لَا یُجرُونَ عَلَیهِ صِفَاتِ المَصنُوعِینَ وَ لَا یَحُدّونَهُ بِالأَمَاکِنِ وَ لَا یُشِیرُونَ إِلَیهِ بِالنّظَائِرِ

القول فی الملائکة وأقسامهم

الملک
عندالمعتزلة حیوان نوری فمنه شفاف عادم اللون کالهواء و منه ملون بلون الشمس والملائکة عندهم قادرون عالمون أحیاء بعلوم وقدر وحیاة کالواحد منا ومکلفون کالواحد منا إلاأنهم معصومون ولهم فی کیفیة تکلیفهم کلام لأن التکلیف
[ صفحه 92]
مبنی علی الشهوة. و فی کیفیة خلق الشهوة فیهم نظر و لیس هذاالکتاب موضوعا للبحث فی ذلک و قدجعلهم ع فی هذاالفصل أربعة أقسام القسم الأول أرباب العبادة فمنهم من هوساجد أبدا لم یقم من سجوده لیرکع ومنهم من هوراکع أبدا لم ینتصب قط ومنهم الصافون فی الصلاة بین یدی خالقهم لایتزایلون ومنهم المسبحون الذین لایملون التسبیح والتحمید له سبحانه . والقسم الثانی السفراء بینه تعالی و بین المکلفین من البشر بتحمل الوحی الإلهی إلی الرسل والمختلفون بقضائه وأمره إلی أهل الأرض . والقسم الثالث ضربان أحدهما حفظة العباد کالکرام الکاتبین وکالملائکة الذین یحفظون البشر من المهالک والورطات و لو لا ذلک لکان العطب أکثر من السلامة وثانیهما سدنة الجنان .القسم الرابع حملة العرش
. ویجب أن یکون الضمیر فی دونه و هوالهاء راجعا إلی العرش لا إلی البار‌ئ سبحانه وکذلک الهاء فی قوله تحته ویجب أن تکون الإشارة بقوله و بین من دونهم إلی الملائکة الذین دون هؤلاء فی الرتبة.فأما ألفاظ الفصل فکلها غنیة عن التفسیر إلایسیرا کالسدنة جمع سادن و هوالخادم والمارق الخارج وتلفعت بالثوب أی التحفت به . و أماالقطب الراوندی فجعل الأمناء علی الوحی وحفظة العباد وسدنة الجنان
[ صفحه 93]
قسما واحدا فأعاد الأقسام الأربعة إلی ثلاثة و لیس بجید لأنه قال ومنهم الحفظة فلفظة ومنهم تقتضی کون الأقسام أربعة لأنه بهافصل بین الأقسام . و قال أیضا معنی قوله ع لایغشاهم نوم العیون یقتضی أن لهم نوما قلیلا لایغفلهم عن ذکر الله سبحانه فأما البار‌ئ سبحانه فإنه لاتأخذه سنة و لانوم أصلا مع أنه حی و هذه هی المدحة العظمی . ولقائل أن یقول لوناموا قلیلا لکانوا زمان ذلک النوم و إن قل غافلین عن ذکر الله سبحانه لأن الجمع بین النوم و بین الذکر مستحیل . والصحیح أن الملک لایجوز علیه النوم کما لایجوز علیه الأکل والشرب لأن النوم من توابع المزاج والملک لامزاج له و أمامدح البار‌ئ بأنه لاتأخذه سنة و لانوم فخارج عن هذاالباب لأنه تعالی یستحیل علیه النوم استحالة ذاتیة لایجوز تبدلها والملک یجوز أن یخرج عن کونه ملکا بأن یخلق فی أجزاء جسمه رطوبة ویبوسة وحرارة وبرودة یحصل من اجتماعها مزاج ویتبع ذلک المزاج النوم فاستحالة النوم علیه إنما هی مادام ملکا فهو کقولک الماء بارد أی مادام ماء لأنه یمکن أن یستحیل هواء ثم نارا فلا یکون باردا لأنه لیس حینئذ ماء والبار‌ئ جلت عظمته یستحیل علی ذاته أن یتغیر فاستحال علیه النوم استحالة مطلقة مع أنه حی و من هذاإنشاء التمدح
وروی أبوهریرة عن النبی ص أن الله خلق الخلق أربعة أصناف الملائکة والشیاطین والجن والإنس ثم جعل الأصناف الأربعة عشرة أجزاء فتسعة منها الملائکة وجزء واحد الشیاطین والجن والإنس ثم جعل هؤلاء الثلاثة عشرة أجزاء فتسعة منها الشیاطین وجزء واحد الجن والإنس ثم جعل الجن والإنس عشرة أجزاء فتسعة منها الجن وجزء واحد الإنس
-روایت-1-2-روایت-32-338
[ صفحه 94]
و فی الحدیث الصحیح أن الملائکة کانت تصافح عمران بن الحصین وتزوره ثم افتقدها فقال یا رسول الله إن رجالا کانوا یأتوننی لم أر أحسن وجوها و لاأطیب أرواحا منهم ثم انقطعوا فقال ع أصابک جرح فکنت تکتمه فقال أجل قال ثم أظهرته قال أجل قال أما لوأقمت علی کتمانه لزارتک الملائکة إلی أن تموت
-روایت-1-4-روایت-24-312
و کان هذاالجرح أصابه فی سبیل الله . و قال سعید بن المسیب وغیره الملائکة لیسوا بذکور و لاإناث و لایتوالدون و لایأکلون و لایشربون والجن یتوالدون وفیهم ذکور وإناث ویموتون والشیاطین ذکور وإناث ویتوالدون و لایموتون حتی یموت إبلیس .
و قال النبی ص فی روایة أبی ذر إنی أری ما لاترون وأسمع ما لاتسمعون أطت السماء وحق لها أن تئط فما فیهاموضع شبر إلا و فیه ملک قائم أوراکع أوساجد واضع جبهته لله و الله لوتعلمون ماأعلم لضحکتم قلیلا ولبکیتم کثیرا و ماتلذذتم بالنساء علی الفرش ولخرجتم إلی الفلوات تجأرون إلی الله و الله لوددت أنی کنت شجرة تعضد
-روایت-1-2-روایت-36-338
قلت ویوشک هذه الکلمة الأخیرة أن تکون قول أبی ذر. واتفق أهل الکتب علی أن رؤساء الملائکة وأعیانهم أربعة جبرائیل ومیکائیل وإسرافیل وعزرائیل و هوملک الموت وقالوا إن إسرافیل صاحب الصور و إلیه النفخة و إن میکائیل صاحب النبات والمطر و إن عزرائیل علی أرواح الحیوانات و إن جبرائیل علی جنود السموات و الأرض کلها و إلیه تدبیر الریاح و هوینزل إلیهم کلهم بما یؤمرون به .
[ صفحه 95]
وروی أنس بن مالک أنه قیل لرسول الله ص ماهؤلاء الذین استثنی بهم فی قوله تعالی فَصَعِقَ مَن فِی السّماواتِ وَ مَن فِی الأَرضِ إِلّا مَن شاءَ اللّهُ فقال جبرائیل ومیکائیل وإسرافیل وعزرائیل فیقول الله عز و جل لعزرائیل یاملک الموت من بقی و هوسبحانه أعلم فیقول سبحانک ربی ذا الجلال والإکرام بقی جبرائیل ومیکائیل وإسرافیل وملک الموت فیقول یاملک الموت خذ نفس إسرافیل فیقع فی صورته التی خلق علیها کأعظم ما یکون من الأطواد ثم یقول و هوأعلم من بقی یاملک الموت فیقول سبحانک ربی یاذا الجلال والإکرام جبرائیل ومیکائیل وملک الموت فیقول خذ نفس میکائیل فیقع فی صورته التی خلق علیها وهی أعظم ما یکون من خلق إسرافیل بأضعاف مضاعفة ثم یقول سبحانه یاملک الموت من بقی فیقول سبحانک ربی ذا الجلال والإکرام جبرائیل وملک الموت فیقول تعالی یاملک الموت مت فیموت ویبقی جبرائیل و هو من الله تعالی بالمکان ألذی ذکر لکم فیقول الله یاجبرائیل إنه لابد من أن یموت أحدنا فیقع جبرائیل ساجدا یخفق بجناحیه یقول سبحانک ربی وبحمدک أنت الدائم القائم ألذی لایموت وجبرائیل الهالک المیت الفانی فیقبض الله روحه فیقع علی میکائیل وإسرافیل و أن فضل خلقه علی خلقهما کفضل الطود العظیم علی الظرب من الظراب
-روایت-1-2-روایت-23-1188
و فی الأحادیث الصحیحة أن جبرائیل کان یأتی رسول الله ص علی صورة دحیة الکلبی و أنه کان یوم بدر علی فرس اسمه حیزوم و أنه سمع ذلک الیوم صوته أقدم حیزوم .
[ صفحه 96]
والکروبیون
عند أهل الملة سادة الملائکة کجبرائیل ومیکائیل و
عندالفلاسفة أن سادة الملائکة هم الروحانیون یعنون العقول الفعالة وهی المفارقة للعالم الجسمانی المسلوبة التعلق به لابالحول و لابالتدبیر و أماالکروبیون فدون الروحانیین فی المرتبة وهی أنفس الأفلاک المدبرة لها الجاریة منها مجری نفوسنا مع أجسامنا. ثم هی علی قسمین قسم أشرف وأعلی من القسم الآخر فالقسم الأشرف ما کان نفسا ناطقة غیرحالة فی جرم الفلک کأنفسنا بالنسبة إلی أبداننا والقسم الثانی ما کان حالا فی جرم الفلک ویجری ذلک مجری القوی التی فی أبداننا کالحس المشترک والقوة الباصرة
مِنهَا فِی صِفَةِ خَلقِ آدَمَ ع ثُمّ جَمَعَ سُبحَانَهُ مِن حَزنِ الأَرضِ وَ سَهلِهَا وَ عَذبِهَا وَ سَبَخِهَا تُربَةً سَنّهَا بِالمَاءِ حَتّی خَلَصَت وَ لَاطَهَا بِالبِلّةِ حَتّی لَزَبَت فَجَبَلَ مِنهَا صُورَةً ذَاتَ أَحنَاءٍ وَ وُصُولٍ وَ أَعضَاءٍ وَ فُصُولٍ أَجمَدَهَا حَتّی استَمسَکَت وَ أَصلَدَهَا حَتّی صَلصَلَت لِوَقتٍ مَعدُودٍ وَ أَجَلٍ مَعلُومٍ ثُمّ نَفَخَ فِیهَا مِن رُوحِهِ فَتَمَثّلَت إِنسَاناً ذَا أَذهَانٍ یُجِیلُهَا وَ فِکَرٍ یَتَصَرّفُ بِهَا وَ جَوَارِحَ یَختَدِمُهَا وَ أَدَوَاتٍ یُقَلّبُهَا وَ مَعرِفَةٍ یَفرُقُ بِهَا بَینَ الحَقّ وَ البَاطِلِ وَ الأَذوَاقِ وَ المَشَامّ وَ الأَلوَانِ وَ الأَجنَاسِ مَعجُوناً بِطِینَةِ الأَلوَانِ المُختَلِفَةِ
[ صفحه 97]
وَ الأَشبَاهِ المُؤتَلِفَةِ وَ الأَضدَادِ المُتَعَادِیَةِ وَ الأَخلَاطِ المُتَبَایِنَةِ مِنَ الحَرّ وَ البَردِ وَ البِلّةِ وَ الجُمُودِ وَ المَسَاءَةِ وَ السّرُورِ وَ استَأدَی اللّهُ سُبحَانَهُ المَلَائِکَةَ وَدِیعَتَهُ لَدَیهِم وَ عَهدَ وَصِیّتِهِ إِلَیهِم فِی الإِذعَانِ بِالسّجُودِ لَهُ وَ الخُنُوعِ لِتَکرِمَتِهِ فَقَالَ لَهُماسجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلّا إِبلِیسَ وَ قَبیلَهُ اعتَرَتهُمُ الحَمِیّةُ وَ غَلَبَت عَلَیهِمُ الشّقوَةُ وَ تَعَزّزُوا بِخِلقَةِ النّارِ وَ استَوهَنُوا خَلقَ الصّلصَالِ فَأَعطَاهُ اللّهُ النّظِرَةَ استِحقَاقاً لِلسّخطَةِ وَ استِتمَاماً لِلبَلِیّةِ وَ إِنجَازاً لِلعِدَةِ فَقَالَفَإِنّکَ مِنَ المُنظَرِینَ إِلی یَومِ الوَقتِ المَعلُومِ
-قرآن-331-372-قرآن-613-668
الحزن ماغلظ من الأرض وسبخها ماملح منها وسنها بالماء أی ملسها قال
ثم خاصرتها إلی القبة الخضراء || تمشی فی مرمر مسنون
. أی مملس ولاطها من قولهم لطت الحوض بالطین أی ملطته وطینته به والبلة بفتح الباء من البلل ولزبت بفتح الزای أی التصقت وثبتت فجبل منها أی خلق والأحناء الجوانب جمع حنو وأصلدها جعلها صلدا أی صلبا متینا وصلصلت یبست و هوالصلصال ویختدمها یجعلها فی مآربه وأوطاره کالخدم الذین تستعملهم وتستخدمهم واستأدی الملائکة ودیعته طلب منهم أداءها والخنوع الخضوع والشقوة بکسر الشین و فی الکتاب العزیزرَبّنا غَلَبَت عَلَینا
-قرآن-415-436
. أی مملس ولاطها من قولهم لطت الحوض بالطین أی ملطته وطینته به والبلة بفتح الباء من البلل ولزبت بفتح الزای أی التصقت وثبتت فجبل منها أی خلق والأحناء الجوانب جمع حنو وأصلدها جعلها صلدا أی صلبا متینا وصلصلت یبست و هوالصلصال ویختدمها یجعلها فی مآربه وأوطاره کالخدم الذین تستعملهم وتستخدمهم واستأدی الملائکة ودیعته طلب منهم أداءها والخنوع الخضوع والشقوة بکسر الشین و فی الکتاب العزیزرَبّنا غَلَبَت عَلَینا
شِقوَتُنا واستوهنوا عدوه واهنا ضعیفا والنظرة بفتح النون وکسر الظاء الإمهال والتأخیر.فأما معانی الفصل فظاهرة و فیه مع ذلک مباحث .منها أن یقال اللام فی قوله لوقت معدود بما ذا تتعلق . والجواب أنها تتعلق بمحذوف تقدیره حتی صلصلت کائنة لوقت فیکون الجار والمجرور فی موضع الحال و یکون معنی الکلام أنه أصلدها حتی یبست وجفت معدة لوقت معلوم فنفخ حینئذ روحه فیها ویمکن أن تکون اللام متعلقة بقوله فجبل أی جبل وخلق من الأرض هذه الجثة لوقت أی لأجل وقت معلوم و هو یوم القیامة. ومنها أن یقال لماذا قال من حزن الأرض وسهلها وعذبها وسبخها. والجواب أن المراد من ذلک أن یکون الإنسان مرکبا من طباع مختلفة و فیه استعداد للخیر والشر و الحسن والقبح . ومنها أن یقال لماذا أخر نفخ الروح فی جثة آدم مدة طویلة فقد قیل إنه بقی طینا تشاهده الملائکة أربعین سنة و لایعلمون ماالمراد به . والجواب یجوز أن یکون فی ذلک لطف للملائکة لأنهم تذهب ظنونهم فی ذلک کل مذهب فصار کإنزال المتشابهات ألذی تحصل به ریاضة الأذهان وتخریجها و فی ضمن ذلک یکون اللطف ویجوز أن یکون فی أخبار ذریة آدم بذلک فیما بعدلطف بهم و لایجوز إخبارهم بذلک إلا إذا کان المخبر عنه حقا
-قرآن-1-10
[ صفحه 99]
ومنها أن یقال ماالمعنی بقوله ثم نفخ فیها من روحه .الجواب أن النفس لماکانت جوهرا مجردا لامتحیزة و لاحالة فی المتحیز حسن لذلک نسبتها إلی البار‌ئ لأنها أقرب إلی الانتساب إلیه من الجثمانیات ویمکن أیضا أن تکون لشرفها مضافة إلیه کمایقال بیت الله للکعبة و أماالنفخ فعبارة عن إفاضة النفس علی الجسد و لمانفخ الریح فی الوعاء عبارة عن إدخال الریح إلی جوفه و کان الإحیاء عبارة عن إفاضة النفس علی الجسد ویستلزم ذلک حلول القوی والأرواح فی الجثة باطنا وظاهرا سمی ذلک نفخا مجازا. ومنها أن یقال مامعنی قوله معجونا بطینة الألوان المختلفة.الجواب أنه ع قدفسر ذلک بقوله من الحر والبرد والبلة والجمود یعنی الرطوبة والیبوسة ومراده بذلک المزاج ألذی هوکیفیة واحدة حاصلة من کیفیات مختلفة قدانکسر بعضها ببعض و قوله معجونا صفة إنسانا والألوان المختلفة یعنی الضروب والفنون کماتقول فی الدار ألوان من الفاکهة. ومنها أن یقال ماالمعنی بقوله واستأدی الملائکة ودیعته لدیهم وکیف کان هذاالعهد والوصیة بینه وبینهم .الجواب أن العهد والوصیة هو قوله تعالی لهم إنِیّ خالِقٌ بَشَراً مِن طِینٍ فَإِذا سَوّیتُهُ وَ نَفَختُ فِیهِ مِن روُحیِ فَقَعُوا لَهُ ساجِدِینَ.
-قرآن-983-1083
[ صفحه 100]
ومنها أن یقال کیف کانت شبهة إبلیس وأصحابه فی التعزز بخلقة النار.الجواب لماکانت النار مشرقة بالذات و الأرض مظلمة وکانت النار أشبه بالنور والنور أشبه بالمجردات جعل إبلیس ذلک حجة احتج بها فی شرف عنصره علی عنصر آدم ع ولأن النار أقرب إلی الفلک من الأرض و کل شیء کان أقرب إلی الفلک من غیره کان أشرف والبار‌ئ تعالی لم یعتبر ذلک وفعل سبحانه مایعلم أنه المصلحة والصواب . ومنها أن یقال کیف یجوز السجود لغیر الله تعالی . والجواب أنه قیل إن السجود لم یکن إلالله تعالی وإنما کان آدم ع قبلة ویمکن أن یقال إن السجود لله علی وجه العبادة ولغیره علی وجه التکرمة کماسجد أبویوسف وإخوته له ویجوز أن تختلف الأحوال والأوقات فی حسن ذلک وقبحه . ومنها أن یقال کیف جاز علی ماتعتقدونه من حکمة البار‌ئ أن یسلط إبلیس علی المکلفین أ لیس هذا هوالاستفساد ألذی تأبونه وتمنعونه . والجواب أماالشیخ أبو علی رحمه الله فیقول حد المفسدة ماوقع
عندالفساد ولولاه لم یقع مع تمکن المکلف من الفعل فی الحالین و من فسد بدعاء إبلیس لم یتحقق فیه هذاالحد لأن الله تعالی علم أن کل من فسد
عنددعائه فإنه یفسد و لو لم یدعه . و أما أبوهاشم رحمه الله فیحد المفسدة بهذا الحد أیضا و یقول إن فی الإتیان بالطاعة مع دعاء إبلیس إلی القبیح مشقة زائدة علی مشقة الإتیان بها لو لم یدع إبلیس إلی
[ صفحه 101]
القبیح فصار الإتیان بها مع اعتبار دعاء إبلیس إلی خلافها خارجا عن الحد المذکور وداخلا فی حیز التمکن ألذی لوفرضنا ارتفاعه لماصح من المکلف الإتیان بالفعل ونحن قلنا فی الحد مع تمکن المکلف من الإتیان بالفعل فی الحالین . ومنها أن یقال کیف جاز للحکیم سبحانه أن یقول لإبلیس إِنّکَ مِنَ المُنظَرِینَ إلی یوم القیامة و هذاإغراء بالقبیح وأنتم تمنعون أن یقول الحکیم لزید أنت لاتموت إلی سنة بل إلی شهر أو یوم واحد لما فیه من الإغراء بالقبیح والعزم علی التوبة قبل انقضاء الأمد. والجواب أن أصحابنا قالوا إن البار‌ئ تعالی لم یقل لإبلیس إنی منظرک إلی یوم القیامة وإنما قال إِلی یَومِ الوَقتِ المَعلُومِ و هوعبارة عن وقت موته واخترامه و کل مکلف من الإنس والجن منظر إلی یوم الوقت المعلوم علی هذاالتفسیر و إذا کان کذلک لم یکن إبلیس عالما أنه یبقی لامحالة فلم یکن فی ذلک إغراء له بالقبیح . فإن قلت فما معنی قوله ع وإنجازا للعدة أ لیس معنی ذلک أنه قد کان وعده أن یبقیه إلی یوم القیامة. قلت إنما وعده الإنظار ویمکن أن یکون إلی یوم القیامة و إلی غیره من الأوقات و لم یبین له فهو تعالی أنجز له وعده فی الإنظار المطلق و ما من وقت إلا ویجوز فیه أن یخترم إبلیس فلایحصل الإغراء بالقبیح و هذاالکلام عندنا ضعیف ولنا فیه نظر مذکور فی کتبنا الکلامیة
-قرآن-287-310-قرآن-597-625
[ صفحه 102]
ثُمّ أَسکَنَ آدَمَ دَاراً أَرغَدَ فِیهَا عِیشَتَهُ وَ آمَنَ فِیهَا مَحَلّتَهُ وَ حَذّرَهُ إِبلِیسَ وَ عَدَاوَتَهُ فَاغتَرّهُ عَدُوّهُ نَفَاسَةً عَلَیهِ بِدَارِ المُقَامِ وَ مُرَافَقَةِ الأَبرَارِ فَبَاعَ الیَقِینَ بِشَکّهِ وَ العَزِیمَةَ بِوَهنِهِ وَ استَبدَلَ بِالجَذَلِ وَجَلًا وَ بِالِاعتِزَازِ نَدَماً ثُمّ بَسَطَ اللّهُ سُبحَانَهُ لَهُ فِی تَوبَتِهِ وَ لَقّاهُ کَلِمَةَ رَحمَتِهِ وَ وَعَدَهُ المَرَدّ إِلَی جَنّتِهِ فَأَهبَطَهُ إِلَی دَارِ البَلِیّةِ وَ تَنَاسُلِ الذّرّیّةِ
أماالألفاظ فظاهرة والمعانی أظهر و فیها مایسأل عنه .فمنها أن یقال الفاء فی قوله ع فأهبطه تقتضی أن تکون التوبة علی آدم قبل هبوطه من الجنة. والجواب أن ذلک أحد قولی المفسرین ویعضده قوله تعالی وَ عَصی آدَمُ رَبّهُ فَغَوی ثُمّ اجتَباهُ رَبّهُ فَتابَ عَلَیهِ وَ هَدی قالَ اهبِطا مِنهافجعل الهبوط بعدقبول التوبة. ومنها أن یقال إذا کان تعالی قدطرد إبلیس من الجنة لماأبی السجود فکیف توصل إلی آدم و هو فی الجنة حتی استنزله عنها بتحسین أکل الشجرة له .الجواب أنه یجوز أن یکون إنما منع من دخول الجنة علی وجه التقریب والإکرام
-قرآن-207-295
[ صفحه 103]
کدخول الملائکة و لم یمنع من دخولها علی غیر ذلک الوجه وقیل إنه دخل فی جوف الحیة کماورد فی التفسیر. ومنها أن یقال کیف اشتبه علی آدم الحال فی الشجرة المنهی عنها فخالف النهی.الجواب أنه قیل له لاتقربا هذه الشجرة وأرید بذلک نوع الشجرة فحمل آدم النهی علی الشخص وأکل من شجرة أخری من نوعها. ومنها أن یقال هذاالکلام من أمیر المؤمنین ع تصریح بوقوع المعصیة من آدم ع و هو قوله فباع الیقین بشکه والعزیمة بوهنه فما قولکم فی ذلک .الجواب أماأصحابنا فإنهم لایمتنعون من إطلاق العصیان علیه ویقولون إنها کانت صغیرة وعندهم أن الصغائر جائزة علی الأنبیاء ع و أماالإمامیة فیقولون إن النهی کان نهی تنزیه لانهی تحریم لأنهم لایجیزون علی الأنبیاء الغلط والخطأ لاکبیرا و لاصغیرا وظواهر هذه الألفاظ تشهد بخلاف قولهم

اختلاف الأقوال فی ابتداء خلق البشر

واعلم أن الناس اختلفوا فی ابتداء خلق البشر کیف کان فذهب أهل الملل من المسلمین والیهود والنصاری إلی أن مبدأ البشر هوآدم الأب الأول ع وأکثر ما فی القرآن العزیز من قصة آدم مطابق لما فی التوراة. وذهب طوائف من الناس إلی غیر ذلک أماالفلاسفة فإنهم زعموا أنه لاأول لنوع البشر و لالغیرهم من الأنواع . و أماالهند فمن کان منهم علی رأی الفلاسفة فقوله ماذکرناه و من لم یکن منهم
[ صفحه 104]
علی رأی الفلاسفة و یقول بحدوث الأجسام لایثبت آدم و یقول إن الله تعالی خلق الأفلاک وخلق فیهاطباعا محرکة لها بذاتها فلما تحرکت وحشوها أجسام لاستحالة الخلاء کانت تلک الأجسام علی طبیعة واحدة فاختلفت طباؤعها بالحرکة الفلکیة فکان القریب من الفلک المتحرک أسخن وألطف والبعید أبرد وأکثف ثم اختلطت العناصر وتکونت منها المرکبات ومنها تکون نوع البشر کمایتکون الدود فی الفاکهة واللحم والبق فی البطائح والمواضع العفنة ثم تکون بعض البشر من بعض بالتوالد وصار ذلک قانونا مستمرا ونسی التخلیق الأول ألذی کان بالتولد و من الممکن أن یکون بعض البشر فی بعض الأراضی القاصیة مخلوقا بالتولد وإنما انقطع التولد لأن الطبیعة إذاوجدت للتکون طریقا استغنت به عن طریق ثان . و أماالمجوس فلایعرفون آدم و لانوحا و لاساما و لاحاما و لایافث وأول متکون عندهم من البشر البشری المسمی کیومرث ولقبه کوشاه أی ملک الجبل لأن کو هوالجبل بالفهلویة و کان هذاالبشر فی الجبال ومنهم من یسمیه کلشاه أی ملک الطین و کل اسم الطین لأنه لم یکن حینئذ بشر لیملکهم . وقیل تفسیر کیومرث حی ناطق میت قالوا و کان قدرزق من الحسن ما لایقع علیه بصر حیوان إلا وبهت وأغمی علیه ویزعمون أن مبدأ تکونه وحدوثه أن یزدان و هوالصانع الأول عندهم أفکر فی أمر أهرمن و هوالشیطان عندهم فکرة أوجبت أن عرق جبینه فمسح العرق ورمی به فصار منه کیومرث ولهم خبط طویل فی کیفیة تکون أهرمن من فکرة یزدان أو من إعجابه بنفسه أو من توحشه وبینهم خلاف فی قدم أهرمن وحدوثه لایلیق شرحه بهذا الموضع
[ صفحه 105]
ثم اختلفوا فی مدة بقاء کیومرث فی الوجود فقال الأکثرون ثلاثون سنة و قال الأقلون أربعون سنة و قال قوم منهم إن کیومرث مکث فی الجنة التی فی السماء ثلاثة آلاف سنة وهی ألف الحمل وألف الثور وألف الجوزاء ثم أهبط إلی الأرض فکان بهاآمنا مطمئنا ثلاثة آلاف سنة أخری وهی ألف السرطان وألف الأسد وألف السنبلة. ثم مکث بعد ذلک ثلاثین أوأربعین سنة فی حرب وخصام بینه و بین أهرمن حتی هلک . واختلفوا فی کیفیة هلاکه مع اتفاقهم علی أنه هلک قتلا فالأکثرون قالوا إنه قتل ابنا لأهرمن یسمی خزورة فاستغاث أهرمن منه إلی یزدان فلم یجد بدا من أن یقاصه به حفظا للعهود التی بینه و بین أهرمن فقتله بابن أهرمن و قال قوم بل قتله أهرمن فی صراع کان بینهما قهره فیه أهرمن وعلاه وأکله . وذکروا فی کیفیة ذلک الصراع أن کیومرث کان هوالقاهر لأهرمن فی باد‌ئ الحال و أنه رکبه وجعل یطوف به فی العالم إلی أن سأله أهرمن أی الأشیاء أخوف له وأهولها عنده فقال له باب جهنم فلما بلغ به أهرمن إلیها جمح به حتی سقط من فوقه و لم یستمسک فعلاه وسأله عن أی الجهات یبتد‌ئ به فی الأکل فقال من جهة الرجل لأکون ناظرا إلی حسن العالم مدة مافابتدأه أهرمن فأکله من
عندرأسه فبلغ إلی موضع الخصی وأوعیة المنی من الصلب فقطر من کیومرث قطرتا نطفة علی الأرض فنبت منها ریباستان فی جبل بإصطخر یعرف بجبل دام داذ ثم ظهرت علی تینک الریباستین الأعضاء البشریة فی أول الشهر التاسع وتمت فی آخره فتصور منهما بشران ذکر وأنثی وهما میشی ومیشانه وهما بمنزلة آدم وحواء
عندالملیین ویقال لهما أیضا ملهی وملهیانه ویسمیهما مجوس خوارزم مرد ومردانه
[ صفحه 106]
وزعموا أنهما مکثا خمسین سنة مستغنین عن الطعام والشراب متنعمین غیرمتأذیین بشی‌ء إلی أن ظهر لهما أهرمن فی صورة شیخ کبیر فحملهما علی التناول من فواکه الأشجار وأکل منها وهما یبصرانه شیخا فعاد شابا فأکلا منها حینئذ فوقعا فی البلایا والشرور وظهر فیهما الحرص حتی تزاوجا وولد لهما ولد فأکلاه حرصا ثم ألقی الله تعالی فی قلوبهما رأفة فولد لهما بعد ذلک ستة أبطن کل بطن ذکر وأنثی وأسماؤهم فی کتاب أپستا و هوالکتاب ألذی جاء به زرادشت معروفة ثم کان فی البطن السابع سیامک وفرواک فتزاوجا فولد لهما الملک المشهور ألذی لم یعرف قبله ملک و هوأوشهنج و هو ألذی خلف جده کیومرث وعقد له التاج وجلس علی السریر وبنی مدینتی بابل والسوس .فهذا مایذکره المجوس فی مبدأ الخلق

تصویب الزنادقة إبلیس لامتناعه عن السجود لآدم

و کان فی المسلمین ممن یرمی بالزندقة من یذهب إلی تصویب إبلیس فی الامتناع من السجود ویفضله علی آدم و هوبشار بن برد المرعث و من الشعر المنسوب إلیه
النار مشرقة و الأرض مظلمة || والنار معبودة مذ کانت النار
.
[ صفحه 107]
و کان أبوالفتوح أحمد بن محمدالغزالی الواعظ أخو أبی حامد محمد بن محمد بن محمدالغزالی الفقیه الشافعی قاصا لطیفا وواعظا مفوها و هو من خراسان من مدینة طوس وقدم إلی بغداد ووعظ بها وسلک فی وعظه مسلکا منکرا لأنه کان یتعصب لإبلیس و یقول إنه سید الموحدین و قال یوما علی المنبر من لم یتعلم التوحید من إبلیس فهو زندیق أمر أن یسجد لغیر سیده فأبی
ولست بضارع إلاإلیکم || و أماغیرکم حاشا وکلا
. و قال مرة أخری لما قال له موسی أرنی فقال لن قال هذاشغلک تصطفی آدم ثم تسود وجهه وتخرجه من الجنة وتدعونی إلی الطور ثم تشمت بی الأعداء هذاعملک بالأحباب فکیف تصنع بالأعداء. و قال مرة أخری و قدذکر إبلیس علی المنبر لم یدر ذلک المسکین أن أظافیر القضاء إذاحکت أدمت و أن قسی القدر إذارمت أصمت ثم قال لسان حال آدم ینشد فی قصته وقصة إبلیس
وکنت ولیلی فی صعود من الهوی || فلما توافینا ثبت وزلت
. و قال مرة أخری التقی موسی وإبلیس
عندعقبة الطور فقال موسی یاإبلیس لم لم تسجد لآدم فقال کلا ماکنت لأسجد لبشر کیف أوحده ثم ألتفت إلی غیره ولکنک أنت یا موسی سألت رؤیته ثم نظرت إلی الجبل فأنا أصدق منک فی التوحید.
[ صفحه 108]
و کان هذاالنمط فی کلامه ینفق علی أهل بغداد وصار له بینهم صیت مشهور واسم کبیر وحکی عنه أبوالفرج بن الجوزی فی التاریخ أنه قال علی المنبر معاشر الناس إنی کنت دائما أدعوکم إلی الله و أناالیوم أحذرکم منه و الله ماشدت الزنانیر إلا فی حبه و لاأدیت الجزیة إلا فی عشقه . و قال أیضا إن رجلا یهودیا أدخل علیه لیسلم علی یده فقال له لاتسلم فقال له الناس کیف تمنعه من الإسلام فقال احملوه إلی أبی حامد یعنی أخاه لیعلمه لا لاالمنافقین ثم قال ویحکم أتظنون أن قوله لاإله إلا الله منشور ولایته ذا منشور عزله و هذانوع تعرفه الصوفیة بالغلو والشطح . ویروی عن أبی یزید البسطامی منه کثیر. ومما یتعلق بما نحن فیه مارووه عنه من قوله
فمن آدم فی البین || و من إبلیس لولاکا
فتنت الکل والکل || مع الفتنة یهواکا
. ویقال أول من قاس إبلیس فأخطأ فی القیاس وهلک بخطئه ویقال إن أول حمیة وعصبیة ظهرت عصبیة إبلیس وحمیته

اختلاف الأقوال فی خلق الجنة والنار

فإن قیل فما قول شیوخکم فی الجنة والنار فإن المشهور عنهم أنهما لم یخلقا وسیخلقان
[ صفحه 109]
عندقیام الأجسام و قددل القرآن العزیز ونطق کلام أمیر المؤمنین ع فی هذاالفصل بأن آدم کان فی الجنة وأخرج منها.قیل قداختلف شیوخنا رحمهم الله فی هذه المسألة فمن ذهب منهم إلی أنهما غیرمخلوقتین الآن یقول قدثبت بدلیل السمع أن سائر الأجسام تعدم و لایبقی فی الوجود إلاذات الله تعالی بدلیل قوله کُلّ شَیءٍ هالِکٌ إِلّا وَجهَهُ و قوله هُوَ الأَوّلُ وَ الآخِرُ فلما کان أولا بمعنی أنه لاجسم فی الوجود معه فی الأزل وجب أن یکون آخرا بمعنی أنه لایبقی فی الوجود جسم من الأجسام معه فیما لایزال وبآیات کثیرة أخری و إذا کان لابد من عدم سائر الأجسام لم یکن فی خلق الجنة والنار قبل أوقات الجزاء فائدة لأنه لابد أن یفنیهما مع الأجسام التی تفنی یوم القیامة فلایبقی مع خلقهما من قبل معنی ویحملون الآیات التی دلت علی کون آدم ع کان فی الجنة وأخرج منها علی بستان من بساتین الدنیا قالوا والهبوط لایدل علی کونهما فی السماء لجواز أن یکون فی الأرض إلاأنهما فی موضع مرتفع عن سائر الأرض . و أما غیرهؤلاء من شیوخنا فقالوا إنهما مخلوقتان الآن واعترفوا بأن آدم کان فی جنة الجزاء والثواب وقالوا لایبعد أن یکون فی إخبار المکلفین بوجود الجنة والنار لطف لهم فی التکلیف وإنما یحسن الإخبار بذلک إذا کان صدقا وإنما یکون صدقا إذا کان خبره علی ما هو علیه
-قرآن-320-350-قرآن-359-382

القول فی آدم والملائکة أیهما أفضل

فإن قیل فما ألذی یقوله شیوخکم فی آدم والملائکة أیهما أفضل .قیل لاخلاف بین شیوخنا رحمهم الله أن الملائکة أفضل من آدم و من جمیع الأنبیاء
[ صفحه 110]
ع و لو لم یدل علی ذلک إلا قوله تعالی فی هذه القصةإِلّا أَن تَکُونا مَلَکَینِ أَو تَکُونا مِنَ الخالِدِینَلکفی . و قداحتج أصحابنا أیضا بقوله تعالی لَن یَستَنکِفَ المَسِیحُ أَن یَکُونَ عَبداً لِلّهِ وَ لَا المَلائِکَةُ المُقَرّبُونَ و هذا کماتقول لایستنکف الوزیر أن یعظمنی ویرفع من منزلتی و لاالملک أیضا فإن هذایقتضی کون الملک أرفع منزلة من الوزیر وکذلک قوله وَ لَا المَلائِکَةُ المُقَرّبُونَیقتضی کونهم أرفع منزلة من عیسی . ومما احتجوا به قولهم إنه تعالی لماذکر جبریل ومحمدا ع فی معرض المدح مدح جبریل ع بأعظم مما مدح به محمدا ع فقال إِنّهُ لَقَولُ رَسُولٍ کَرِیمٍ ذیِ قُوّةٍ
عِندَ ذیِ العَرشِ مَکِینٍ مُطاعٍ ثَمّ أَمِینٍ وَ ما صاحِبُکُم بِمَجنُونٍ وَ لَقَد رَآهُ بِالأُفُقِ المُبِینِ وَ ما هُوَ عَلَی الغَیبِ بِضَنِینٍفالمدیح الأول لجبریل والثانی لمحمد ع و لایخفی تفاوت ما بین المدحین . فإن قیل فهل کان إبلیس من الملائکة أم من نوع آخر قیل قداختلف فی ذلک فمن قال إنه من الملائکة احتج بالاستثناء فی قوله فَسَجَدَ المَلائِکَةُ کُلّهُم أَجمَعُونَ إِلّا إِبلِیسَ و قال إن الاستثناء من غیرالجنس خلاف الأصل و من قال إنه لم یکن منهم احتج بقوله تعالی إِلّا إِبلِیسَ کانَ مِنَ الجِنّ فَفَسَقَ عَن أَمرِ رَبّهِ. وأجاب الأولون عن هذافقالوا إن الملائکة یطلق علیهم لفظ الجن لاجتنانهم واستتارهم عن الأعین وقالوا قدورد ذلک فی القرآن أیضا فی قوله تعالی وَ جَعَلُوا بَینَهُ
-قرآن-58-113-قرآن-157-240-قرآن-380-412-قرآن-570-756-قرآن-960-1014-قرآن-1111-1167-قرآن-1318-1336
ع و لو لم یدل علی ذلک إلا قوله تعالی فی هذه القصةإِلّا أَن تَکُونا مَلَکَینِ أَو تَکُونا مِنَ الخالِدِینَلکفی . و قداحتج أصحابنا أیضا بقوله تعالی لَن یَستَنکِفَ المَسِیحُ أَن یَکُونَ عَبداً لِلّهِ وَ لَا المَلائِکَةُ المُقَرّبُونَ و هذا کماتقول لایستنکف الوزیر أن یعظمنی ویرفع من منزلتی و لاالملک أیضا فإن هذایقتضی کون الملک أرفع منزلة من الوزیر وکذلک قوله وَ لَا المَلائِکَةُ المُقَرّبُونَیقتضی کونهم أرفع منزلة من عیسی . ومما احتجوا به قولهم إنه تعالی لماذکر جبریل ومحمدا ع فی معرض المدح مدح جبریل ع بأعظم مما مدح به محمدا ع فقال إِنّهُ لَقَولُ رَسُولٍ کَرِیمٍ ذیِ قُوّةٍ
عِندَ ذیِ العَرشِ مَکِینٍ مُطاعٍ ثَمّ أَمِینٍ وَ ما صاحِبُکُم بِمَجنُونٍ وَ لَقَد رَآهُ بِالأُفُقِ المُبِینِ وَ ما هُوَ عَلَی الغَیبِ بِضَنِینٍفالمدیح الأول لجبریل والثانی لمحمد ع و لایخفی تفاوت ما بین المدحین . فإن قیل فهل کان إبلیس من الملائکة أم من نوع آخر قیل قداختلف فی ذلک فمن قال إنه من الملائکة احتج بالاستثناء فی قوله فَسَجَدَ المَلائِکَةُ کُلّهُم أَجمَعُونَ إِلّا إِبلِیسَ و قال إن الاستثناء من غیرالجنس خلاف الأصل و من قال إنه لم یکن منهم احتج بقوله تعالی إِلّا إِبلِیسَ کانَ مِنَ الجِنّ فَفَسَقَ عَن أَمرِ رَبّهِ. وأجاب الأولون عن هذافقالوا إن الملائکة یطلق علیهم لفظ الجن لاجتنانهم واستتارهم عن الأعین وقالوا قدورد ذلک فی القرآن أیضا فی قوله تعالی وَ جَعَلُوا بَینَهُ
وَ بَینَ الجِنّةِ نَسَباً والجنة هاهنا هم الملائکة لأنهم قالوا إن الملائکة بنات الله بدلیل قوله أَ فَأَصفاکُم رَبّکُم بِالبَنِینَ وَ اتّخَذَ مِنَ المَلائِکَةِ إِناثاً وکتب التفسیر تشتمل من هذا علی ما لانری الإطالة بذکره
-قرآن-1-26-قرآن-102-171
.فأما القطب الراوندی فقال فی هذین الفصلین فی تفسیر ألفاظهما اللغویة العذب من الأرض ماینبت والسبخ ما لاینبت و هذا غیرصحیح لأن السبخ ینبت النخل فیلزم أن یکون عذبا علی تفسیره . و قال فجبل منها صورة أی خلق خلقا عظیما ولفظة جبل فی اللغة تدل علی خلق سواء کان المخلوق عظیما أو غیرعظیم . و قال الوصول جمع وصل و هوالعضو و کل شیءاتصل بشی‌ء فما بینهما وصلة والفصول جمع فصل و هوالشی‌ء المنفصل و ماعرفنا فی کتب اللغة أن الوصل هوالعضو و لاقیل هذا. و قوله بعد ذلک و کل شیءاتصل بشی‌ء فما بینهما وصلة لامعنی لذکره بعد ذلک التفسیر والصحیح أن مراده ع أظهر من أن یتکلف له هذاالتکلف ومراده ع أن تلک الصورة ذات أعضاء متصلة کعظم الساق أوعظم الساعد وذات أعضاء منفصلة فی الحقیقة و إن کانت متصلة بروابط خارجة عن ذواتها کاتصال الساعد بالمرفق واتصال الساق بالفخذ. ثم قال یقال استخدمته لنفسی ولغیری واختدمته لنفسی خاصة و هذامما لم أعرفه ولعله نقله من کتاب .
[ صفحه 112]
ثم قال والإذعان الانقیاد والخنوع الخضوع وإنما کرر الخنوع بعدالإذعان لأن الأول یفید أنهم أمروا بالخضوع له فی السجود والثانی یفید ثباتهم علی الخضوع لتکرمته أبدا. ولقائل أن یقول إنه لم یکرر لفظة الخنوع وإنما ذکر أولا الإذعان و هوالانقیاد والطاعة ومعناه أنهم سجدوا ثم ذکر الخنوع ألذی معناه الخضوع و هویعطی معنی غیرالمعنی الأول لأنه لیس کل ساجد خاضعا بقلبه فقد یکون ساجدا بظاهره دون باطنه وقول الراوندی أفاد بالثانی ثباتهم علی الخضوع له لتکرمته أبدا تفسیر لایدل علیه اللفظ و لامعنی الکلام . ثم قال قبیل إبلیس نسله قال تعالی إِنّهُ یَراکُم هُوَ وَ قَبِیلُهُ و کل جیل من الإنس والجن قبیل والصحیح أن قبیله نوعه کما أن البشر قبیل کل بشری سواء کانوا من ولده أو لم یکونوا و قدقیل أیضا کل جماعة قبیل و إن اختلفوا نحو أن یکون بعضهم روما وبعضهم زنجا وبعضهم عربا و قوله تعالی إِنّهُ یَراکُم هُوَ وَ قَبِیلُهُ لایدل علی أنهم نسله . و قوله بعد و کل جیل من الإنس والجن قبیل ینقض دعواه أن قبیله لا یکون إلانسله . ثم تکلم فی المعانی فقال إن القیاس ألذی قاسه إبلیس کان باطلا لأنه ادعی أن النار أشرف من الأرض والأمر بالعکس لأن کل مایدخل إلی النار ینقص و کل مایدخل التراب یزید و هذاعجیب فإنا نری الحیوانات المیتة إذادفنت فی الأرض تنقص أجسامها وکذلک الأشجار المدفونة فی الأرض علی أن التحقیق أن المحترق بالنار والبالی بالتراب لم تعدم أجزاؤه و لابعضها وإنما استحالت إلی صور أخری .
-قرآن-570-601-قرآن-829-860
[ صفحه 113]
ثم قال و لماعلمنا أن تقدیم المفضول علی الفاضل قبیح علمنا أن آدم کان أفضل من الملائکة فی ذلک الوقت وفیما بعده . ولقائل أن یقول أ لیس قدسجد یعقوب لیوسف ع أفیدل ذلک علی أن یوسف أفضل من یعقوب و لایقال إن قوله تعالی وَ رَفَعَ أَبَوَیهِ عَلَی العَرشِ وَ خَرّوا لَهُ سُجّداً لایدل علی سجود الوالدین فلعل الضمیر یرجع إلی الإخوة خاصة لأنا نقول هذاالاحتمال مدفوع بقوله وَ الشّمسَ وَ القَمَرَ رَأَیتُهُم لِی ساجِدِینَ و هوکنایة عن الوالدین . وأیضا قدبینا أن السجود إنما کان لله سبحانه و أن آدم کان قبلة والقبلة لاتکون أفضل من الساجد إلیها أ لاتری أن الکعبة لیست أفضل من النبی ع
-قرآن-239-294-قرآن-394-440
وَ اصطَفَی سُبحَانَهُ مِن وَلَدِهِ أَنبِیَاءَ أَخَذَ عَلَی الوحَی‌ِ مِیثَاقَهُم وَ عَلَی تَبلِیغِ الرّسَالَةِ أَمَانَتَهُم لَمّا بَدّلَ أَکثَرُ خَلقِهِ عَهدَ اللّهِ إِلَیهِم فَجَهِلُوا حَقّهُ وَ اتّخَذُوا الأَندَادَ مَعَهُ وَ اجتَالَتهُمُ الشّیَاطِینُ عَن مَعرِفَتِهِ وَ اقتَطَعَتهُم عَن عِبَادَتِهِ فَبَعَثَ فِیهِم رُسُلَهُ وَ وَاتَرَ إِلَیهِم أَنبِیَاءَهُ لِیَستَأدُوهُم مِیثَاقَ فِطرَتِهِ وَ یُذَکّرُوهُم منَسیِ‌ّ نِعمَتِهِ وَ یَحتَجّوا عَلَیهِم بِالتّبلِیغِ وَ یُثِیرُوا لَهُم دَفَائِنَ العُقُولِ وَ یُرُوهُم آیَاتِ المَقدِرَةِ مِن سَقفٍ فَوقَهُم مَرفُوعٍ وَ مِهَادٍ تَحتَهُم مَوضُوعٍ وَ مَعَایِشَ تُحیِیهِم وَ آجَالٍ تُفنِیهِم وَ أَوصَابٍ تُهرِمُهُم وَ أَحدَاثٍ تَتَتَابَعُ عَلَیهِم وَ لَم یُخلِ اللّهُ سُبحَانَهُ خَلقَهُ مِن نبَیِ‌ّ مُرسَلٍ أَو کِتَابٍ مُنزَلٍ أَو حُجّةٍ لَازِمَةٍ
[ صفحه 114]
أَو مَحَجّةٍ قَائِمَةٍ رُسُلٌ لَا تُقَصّرُ بِهِم قِلّةُ عَدَدِهِم وَ لَا کَثرَةُ المُکَذّبِینَ لَهُم مِن سَابِقٍ سمُیّ‌َ لَهُ مَن بَعدَهُ أَو غَابِرٍ عَرّفَهُ مَن قَبلَهُ
اجتالتهم الشیاطین أدارتهم تقول اجتال فلان فلانا واجتاله عن کذا و علی کذا أی أداره علیه کأنه یصرفه تارة هکذا وتارة هکذا یحسن له فعله ویغریه به . و قال الراوندی اجتالتهم عدلت بهم و لیس بشی‌ء. و قوله ع واتر إلیهم أنبیاءه أی بعثهم و بین کل نبیین فترة و هذامما تغلط فیه العامة فتظنه کماظن الراوندی أن المراد به المرادفة والمتابعة والأوصاب الأمراض والغابر الباقی. ویسأل فی هذاالفصل عن أشیاء منها عن قوله ع أخذ علی الوحی میثاقهم . والجواب أن المراد أخذ علی أداء الوحی میثاقهم و ذلک أن کل رسول أرسل فمأخوذ علیه أداء الرسالة کقوله تعالی یا أَیّهَا الرّسُولُ بَلّغ ما أُنزِلَ إِلَیکَ مِن رَبّکَ وَ إِن لَم تَفعَل فَما بَلّغتَ رِسالَتَهُ. ومنها أن یقال مامعنی قوله ع لیستأدوهم میثاق فطرته هل هذا
-قرآن-572-669
[ صفحه 115]
إشارة إلی مایقوله أهل الحدیث فی تفسیر قوله تعالی وَ إِذ أَخَذَ رَبّکَ مِن بنَیِ آدَمَ مِن ظُهُورِهِم ذُرّیّتَهُم وَ أَشهَدَهُم عَلی أَنفُسِهِم أَ لَستُ بِرَبّکُم قالُوا بَلی. والجواب أنه لاحاجة فی تفسیر هذه اللفظة إلی تصحیح ذلک الخبر ومراده ع بهذا اللفظ أنه لماکانت المعرفة به تعالی وأدلة التوحید والعدل مرکوزة فی العقول أرسل سبحانه الأنبیاء أوبعضهم لیؤکدوا ذلک المرکوز فی العقول و هذه هی الفطرة المشار إلیها
-قرآن-54-178
بقوله ع کل مولود یولد علی الفطرة
-روایت-1-2-روایت-12-38
. ومنها أن یقال إلی ماذا یشیر بقوله أوحجة لازمة هل هوإشارة إلی مایقوله الإمامیة من أنه لابد فی کل زمان من وجود إمام معصوم .الجواب أنهم یفسرون هذه اللفظة بذلک ویمکن أن یکون المراد بهاحجة العقل . و أماالقطب الراوندی فقال فی قوله ع واصطفی سبحانه من ولده أنبیاء الولد یقال علی الواحد والجمع لأنه مصدر فی الأصل و لیس بصحیح لأن الماضی فعل بالفتح والمفتوح لایأتی مصدره بالفتح ولکن فعلا مصدر فعل بالکسر کقولک ولهت علیه ولها ووحمت المرأة وحما. ثم قال إن الله تعالی بعث یونس قبل نوح و هذاخلاف إجماع المفسرین وأصحاب السیر. ثم قال و کل واحد من الرسل والأئمة کان یقوم بالأمر و لایردعه عن ذلک قلة عدد أولیائه و لاکثرة عدد أعدائه فیقال له هذاخلاف قولک فی الأئمة المعصومین فإنک تجیز علیهم التقیة وترک القیام بالأمر إذاکثرت أعداؤهم . و قال فی تفسیر قوله ع من سابق سمی له من بعده أوغابر عرفه
[ صفحه 116]
من قبله کان من ألطاف الأنبیاء المتقدمین وأوصیائهم أن یعرفوا الأنبیاء المتأخرین وأوصیاءهم فعرفهم الله تعالی ذلک و کان من اللطف بالمتأخرین وأوصیائهم أن یعرفوا أحوال المتقدمین من الأنبیاء والأوصیاء فعرفهم الله تعالی ذلک أیضا فتم اللطف لجمیعهم . ولقائل أن یقول لو کان ع قال أوغابر عرف من قبله لکان هذاالتفسیر مطابقا ولکنه ع لم یقل ذلک وإنما قال عرفه من قبله و لیس هذاالتفسیر مطابقا لقوله عرفه والصحیح أن المراد به من نبی سابق عرف من یأتی بعده من الأنبیاء أی عرفه الله تعالی ذلک أونبی غابر نص علیه من قبله وبشر به کبشارة الأنبیاء بمحمد ع
عَلَی ذَلِکَ نَسَلَتِ القُرُونُ وَ مَضَتِ الدّهُورُ وَ سَلَفَتِ الآبَاءُ وَ خَلَفَتِ الأَبنَاءُ إِلَی أَن بَعَثَ اللّهُ سُبحَانَهُ مُحَمّداًص لِإِنجَازِ عِدَتِهِ وَ إِتمَامِ نُبُوّتِهِ مَأخُوذاً عَلَی النّبِیّینَ مِیثَاقُهُ مَشهُورَةً سِمَاتُهُ کَرِیماً مِیلَادُهُ وَ أَهلُ الأَرضِ یَومَئِذٍ مِلَلٌ مُتَفَرّقَةٌ وَ أَهوَاءٌ مُنتَشِرَةٌ وَ طَرَائِقُ مُتَشَتّتَةٌ بَینَ مُشَبّهٍ لِلّهِ بِخَلقِهِ أَو مُلحِدٍ فِی اسمِهِ أَو مُشِیرٍ إِلَی غَیرِهِ فَهَدَاهُم بِهِ مِنَ الضّلَالَةِ وَ أَنقَذَهُم بِمَکَانِهِ مِنَ الجَهَالَةِ ثُمّ اختَارَ سُبحَانَهُ لِمُحَمّدٍص لِقَاءَهُ وَ رضَیِ‌َ لَهُ مَا عِندَهُ وَ أَکرَمَهُ عَن دَارِ الدّنیَا وَ رَغِبَ بِهِ عَن مَقَامِ البَلوَی فَقَبَضَهُ إِلَیهِ کَرِیماً وَ خَلّفَ فِیکُم مَا خَلّفَتِ الأَنبِیَاءُ فِی أُمَمِهَا إِذ لَم یَترُکُوهُم هَمَلًا بِغَیرِ طَرِیقٍ وَاضِحٍ
[ صفحه 117]
وَ لَا عَلَمٍ قَائِمٍ کِتَابَ رَبّکُم مُبَیّناً حَلَالَهُ وَ حَرَامَهُ وَ فَرَائِضَهُ وَ فَضَائِلَهُ وَ نَاسِخَهُ وَ مَنسُوخَهُ وَ رُخَصَهُ وَ عَزَائِمَهُ وَ خَاصّهُ وَ عَامّهُ وَ عِبَرَهُ وَ أَمثَالَهُ وَ مُرسَلَهُ وَ مَحدُودَهُ وَ مُحکَمَهُ وَ مُتَشَابِهَهُ مُفَسّراً جُمَلَهُ وَ مُبَیّناً غَوَامِضَهُ بَینَ مَأخُوذٍ مِیثَاقُ عِلمِهِ وَ مُوَسّعٍ عَلَی العِبَادِ فِی جَهلِهِ وَ بَینَ مُثبَتٍ فِی الکِتَابِ فَرضُهُ وَ مَعلُومٍ فِی السّنّةِ نَسخُهُ وَ وَاجِبٍ فِی السّنّةِ أَخذُهُ وَ مُرَخّصٍ فِی الکِتَابِ تَرکُهُ وَ بَینَ وَاجِبٍ لِوَقتِهِ وَ زَائِلٍ فِی مُستَقبَلِهِ وَ مُبَایَنٌ بَینَ مَحَارِمِهِ مِن کَبِیرٍ أَوعَدَ عَلَیهِ نِیرَانَهُ أَو صَغِیرٍ أَرصَدَ لَهُ غُفرَانَهُ وَ بَینَ مَقبُولٍ فِی أَدنَاهُ وَ مُوَسّعٍ فِی أَقصَاهُ
قوله ع نسلت القرون ولدت والهاء فی قوله لإنجاز عدته راجعة إلی البار‌ئ سبحانه والهاء فی قوله وإتمام نبوته راجعة إلی محمدص و قوله مأخوذ علی النبیین میثاقه قیل لم یکن نبی قط إلا وبشر بمبعث محمدص وأخذ علیه تعظیمه و إن کان بعد لم یوجد.فأما قوله و أهل الأرض یومئذ ملل متفرقة فإن العلماء یذکرون أن النبی ص بعث و الناس أصناف شتی فی أدیانهم یهود ونصاری ومجوس وصائبون وعبده أصنام وفلاسفة وزنادقة.

القول فی أدیان العرب فی الجاهلیة

فأما الأمة التی بعث محمدص فیهافهم العرب وکانوا أصنافا شتی
[ صفحه 118]
فمنهم معطلة ومنهم غیرمعطلة فأما المعطلة منهم فبعضهم أنکر الخالق والبعث والإعادة وقالوا ما قال القرآن العزیز عنهم ما هیِ‌َ إِلّا حَیاتُنَا الدّنیا نَمُوتُ وَ نَحیا وَ ما یُهلِکُنا إِلّا الدّهرُفجعلوا الجامع لهم الطبع والمهلک لهم الدهر وبعضهم اعترف بالخالق سبحانه وأنکر البعث وهم الذین أخبر سبحانه عنهم بقوله قالَ مَن یحُی‌ِ العِظامَ وَ هیِ‌َ رَمِیمٌ ومنهم من أقر بالخالق ونوع من الإعادة وأنکروا الرسل وعبدوا الأصنام وزعموا أنها شفعاء
عند الله فی الآخرة وحجوا لها ونحروا لها الهدی وقربوا لها القربان وحللوا وحرموا وهم جمهور العرب وهم الذین قال الله تعالی عنهم وَ قالُوا ما لِهذَا الرّسُولِ یَأکُلُ الطّعامَ وَ یمَشیِ فِی الأَسواقِ.فممن نطق شعره بإنکار البعث بعضهم یرثی قتلی بدر
-قرآن-122-200-قرآن-330-370-قرآن-595-665
فما ذا بالقلیب قلیب بدر || من الفتیان والقوم الکرام
و ماذا بالقلیب قلیب بدر || من الشیزی تکلل بالسنام
أیخبرنا ابن کبشة أن سنحیا || وکیف حیاة أصداء وهام
إذا ماالرأس زال بمنکبیه || فقد شبع الأنیس من الطعام
أیقتلنی إذا ماکنت حیا || ویحیینی إذ رمت عظامی
.
[ صفحه 119]
و کان من العرب من یعتقد التناسخ وتنقل الأرواح فی الأجساد و من هؤلاء أرباب الهامة التی
قال ع عنهم لاعدوی و لاهامة و لاصفر
-روایت-1-2-روایت-16-42
و قال ذو الإصبع
یاعمرو إلاتدع شتمی ومنقصتی || أضربک حیث تقول الهامة اسقونی
. وقالوا إن لیلی الأخیلیة لماسلمت علی قبر توبة بن الحمیر خرج إلیها هامة من القبر صائحة أفزعت ناقتها فوقصت بهافماتت و کان ذلک تصدیق قوله
و لو أن لیلی الأخیلیة سلمت || علی ودونی جندل وصفائح
لسلمت تسلیم البشاشة أوزقا || إلیها صدی من جانب القبر صائح
. و کان توبة ولیلی فی أیام بنی أمیة. وکانوا فی عبادة الأصنام مختلفین فمنهم من یجعلها مشارکة للبار‌ئ تعالی ویطلق علیها لفظة الشریک و من ذلک قولهم فی التلبیة لبیک أللهم لبیک لاشریک لک إلاشریکا هو لک تملکه و ماملک ومنهم من لایطلق علیها لفظ الشریک ویجعلها وسائل وذرائع إلی الخالق سبحانه وهم الذین قالواما نَعبُدُهُم إِلّا لِیُقَرّبُونا إِلَی اللّهِ زُلفی. و کان فی العرب مشبهة ومجسمة منهم أمیة بن أبی الصلت و هوالقائل
-قرآن-326-377
من فوق عرش جالس قدحط || رجلیه إلی کرسیه المنصوب
. و کان جمهورهم عبدة الأصنام فکان ود لکلب بدومة الجندل وسواع لهذیل
[ صفحه 120]
ونسر لحمیر ویغوث لهمدان واللات لثقیف بالطائف والعزی لکنانة وقریش وبعض بنی سلیم ومناة لغسان والأوس والخزرج و کان هبل لقریش خاصة علی ظهر الکعبة وأساف ونائلة علی الصفا والمروة و کان فی العرب من یمیل إلی الیهودیة منهم جماعة من التبابعة وملوک الیمن ومنهم نصاری کبنی تغلب والعبادیین رهط عدی بن زید ونصاری نجران ومنهم من کان یمیل إلی الصابئة و یقول بالنجوم والأنواء.فأما الذین لیسوا بمعطلة من العرب فالقلیل منهم وهم المتألهون أصحاب الورع والتحرج عن القبائح کعبد الله و عبدالمطلب وابنه أبی طالب وزید بن عمرو بن نفیل وقس بن ساعدة الإیادی وعامر بن الظرب العدوانی وجماعة غیرهؤلاء. وغرضنا من هذاالفصل بیان قوله ع بین مشبه لله بخلقه أوملحد فی اسمه إلی غیر ذلک و قدظهر بما شرحناه
. ثم ذکر ع أن محمداص خلف فی الأمة بعده کتاب الله تعالی طریقا واضحا وعلما قائما والعلم المنار یهتدی به . ثم قسم مابینه ع فی الکتاب أقساما فمنها حلاله وحرامه فالحلال کالنکاح والحرام کالزنا. ومنها فضائله وفرائضه فالفضائل النوافل أی هی فضلة غیرواجبة کرکعتی الصبح وغیرهما والفرائض کفریضة الصبح . و قال الراوندی الفضائل هاهنا جمع فضیلة وهی الدرجة الرفیعة و لیس بصحیح أ لاتراه کیف جعل الفرائض فی مقابلتها وقسیما لها فدل ذلک علی أنه أراد النوافل .
[ صفحه 121]
ومنها ناسخه ومنسوخه فالناسخ کقوله فَاقتُلُوا المُشرِکِینَ والمنسوخ کقوله لا إِکراهَ فِی الدّینِ. ومنها رخصه وعزائمه فالرخص کقوله تعالی فَمَنِ اضطُرّ فِی مَخمَصَةٍ والعزائم کقوله فَاعلَم أَنّهُ لا إِلهَ إِلّا اللّهُ. ومنها خاصه وعامه فالخاص کقوله تعالی وَ امرَأَةً مُؤمِنَةً إِن وَهَبَت نَفسَها للِنبّیِ‌ّ والعام کالألفاظ الدالة علی الأحکام العامة لسائر المکلفین کقوله وَ أَقِیمُوا الصّلاةَ ویمکن أن یراد بالخاص العمومات التی یراد بهاالخصوص کقوله وَ أُوتِیَت مِن کُلّ شَیءٍ وبالعام ما لیس مخصوصا بل هو علی عمومه کقوله تعالی وَ اللّهُ بِکُلّ شَیءٍ عَلِیمٌ. ومنها عبره وأمثاله فالعبر کقصة أصحاب الفیل وکالآیات التی تتضمن النکال والعذاب النازل بأمم الأنبیاء من قبل والأمثال کقوله کَمَثَلِ ألّذِی استَوقَدَ ناراً. ومنها مرسله ومحدوده و هوعبارة عن المطلق والمقید وسمی المقید محدودا وهی لفظة فصیحة جدا کقوله تَحرِیرُ رَقَبَةٍ و قال فی موضع آخروَ تَحرِیرُ رَقَبَةٍ مُؤمِنَةٍ ومنها محکمه ومتشابهه فمحکمه کقوله تعالی قُل هُوَ اللّهُ أَحَدٌ والمتشابه کقوله إِلی رَبّها ناظِرَةٌ. ثم قسم ع الکتاب قسمة ثانیة فقال إن منه ما لایسع أحدا جهله
-قرآن-39-61-قرآن-79-100-قرآن-145-171-قرآن-189-224-قرآن-267-318-قرآن-386-406-قرآن-469-494-قرآن-550-579-قرآن-716-746-قرآن-846-862-قرآن-883-912-قرآن-958-979-قرآن-998-1017
[ صفحه 122]
و منه مایسع الناس جهله مثال الأول قوله اللّهُ لا إِلهَ إِلّا هُوَ الحیَ‌ّ القَیّومُ ومثال الثانی‌کهیعص حم عسق . ثم قال و منه ماحکمه مذکور فی الکتاب منسوخ بالسنة و ماحکمه مذکور فی السنة منسوخ بالکتاب مثال الأول قوله تعالی فَأَمسِکُوهُنّ فِی البُیُوتِ حَتّی یَتَوَفّاهُنّ المَوتُنسخ بما سنه ع من رجم الزانی المحصن ومثال الثانی صوم یوم عاشوراء کان واجبا بالسنة ثم نسخه صوم شهر رمضان الواجب بنص الکتاب . ثم قال و بین واجب بوقته وزائل فی مستقبله یرید الواجبات الموقتة کصلاة الجمعة فإنها تجب فی وقت مخصوص ویسقط وجوبها فی مستقبل ذلک الوقت . ثم قال ع ومباین بین محارمه الواجب أن یکون ومباین بالرفع لابالجر فإنه لیس معطوفا علی ماقبله أ لاتری أن جمیع ماقبله یستدعی الشی‌ء وضده أوالشی‌ء ونقیضه و قوله ومباین بین محارمه لانقیض و لاضد له لأنه لیس القرآن العزیز علی قسمین أحدهما مباین بین محارمه والآخر غیرمباین فإن ذلک لایجوز فوجب رفع مباین و أن یکون خبر مبتدأ محذوف ثم فسر مامعنی المباینة بین محارمه فقال إن محارمه تنقسم إلی کبیرة وصغیرة فالکبیرة أوعد سبحانه علیها بالعقاب والصغیرة مغفورة و هذانص مذهب المعتزلة فی الوعید. ثم عدل ع عن تقسیم المحارم المتباینة ورجع إلی تقسیم الکتاب فقال و بین مقبول فی أدناه وموسع فی أقصاه کقوله فَاقرَؤُا ما تَیَسّرَ مِنهُ. فإن القلیل من القرآن مقبول والکثیر منه موسع مرخص فی ترکه
-قرآن-46-89-قرآن-105-110-قرآن-111-118-قرآن-242-297-قرآن-1218-1244
[ صفحه 123]
وَ فَرَضَ عَلَیکُم حَجّ بَیتِهِ الحَرَامِ ألّذِی جَعَلَهُ قِبلَةً لِلأَنَامِ یَرِدُونَهُ وُرُودَ الأَنعَامِ وَ یَولَهُونَ إِلَیهِ وَلَهَ الحَمَامِ وَ جَعَلَهُ سُبحَانَهُ عَلَامَةً لِتَوَاضُعِهِم لِعَظَمَتِهِ وَ إِذعَانِهِم لِعِزّتِهِ وَ اختَارَ مِن خَلقِهِ سُمّاعاً أَجَابُوا إِلَیهِ دَعوَتَهُ وَ صَدّقُوا کَلِمَتَهُ وَ وَقَفُوا مَوَاقِفَ أَنبِیَائِهِ وَ تَشَبّهُوا بِمَلَائِکَتِهِ المُطِیفِینَ بِعَرشِهِ یُحرِزُونَ الأَربَاحَ فِی مَتجَرِ عِبَادَتِهِ وَ یَتَبَادَرُونَ عِندَهُ مَوعِدَ مَغفِرَتِهِ جَعَلَهُ سُبحَانَهُ وَ تَعَالَی لِلإِسلَامِ عَلَماً وَ لِلعَائِذِینَ حَرَماً وَ فَرَضَ حَقّهُ وَ أَوجَبَ حَجّهُ وَ کَتَبَ عَلَیهِ وِفَادَتَهُ فَقَالَ سُبحَانَهُوَ لِلّهِ عَلَی النّاسِ حِجّ البَیتِ مَنِ استَطاعَ إِلَیهِ سَبِیلًا وَ مَن کَفَرَ فَإِنّ اللّهَ غنَیِ‌ّ عَنِ العالَمِینَ
-قرآن-658-777
الوله شدة الوجد حتی یکاد العقل یذهب وله الرجل یوله ولها و من روی یألهون إلیه ولوه الحمام فسره بشی‌ء آخر و هویعکفون علیه عکوف الحمام وأصل أله عبد و منه الإله أی المعبود و لما کان العکوف علی الشی‌ء کالعبادة له لملازمته والانقطاع إلیه قیل أله فلان إلی کذا أی عکف علیه کأنه یعبده و لایجوز أن یقال یألهون إلیه فی هذاالموضع بمعنی یولهون و أن أصل الهمزة الواو کمافسره الراوندی لأن فعولا لایجوز أن یکون مصدرا من فعلت بالکسر و لو کان یألهون هویولهون کان أصله أله بالکسر فلم یجز أن یقول ولوه الحمام و أما علی مافسرناه نحن فلایمتنع أن یکون الولوه مصدرا لأن أله مفتوح فصار کقولک دخل دخولا وباقی الفصل غنی عن التفسیر
[ صفحه 124]

فصل فی فضل البیت والکعبة

جاء فی الخبر الصحیح أن فی السماء بیتا یطوف به الملائکة طواف البشر بهذا البیت اسمه الضراح و أن هذاالبیت تحته علی خط مستقیم و أنه المراد بقوله تعالی وَ البَیتِ المَعمُورِأقسم سبحانه به لشرفه ومنزلته عنده
-قرآن-160-180
و فی الحدیث أن آدم لماقضی مناسکه وطاف بالبیت لقیته الملائکة فقالت یاآدم لقد حججنا هذاالبیت قبلک بألفی عام
-روایت-1-4-روایت-16-123
قال مجاهد إن الحاج إذاقدموا مکة استقبلتهم الملائکة فسلموا علی رکبان الإبل وصافحوا رکبان الحمیر واعتنقوا المشاة اعتناقا. من سنة السلف أن یستقبلوا الحاج ویقبلوا بین أعینهم ویسألوهم الدعاء لهم ویبادروا ذلک قبل أن یتدنسوا بالذنوب والآثام .
و فی الحدیث أن الله تعالی قدوعد هذاالبیت أن یحجه فی کل سنة ستمائة ألف فإن نقصوا أتمهم الله بالملائکة و أن الکعبة تحشر کالعروس المزفوفة و کل من حجها متعلق بأستارها یسعون حولها حتی تدخل الجنة فیدخلون معها
-روایت-1-4-روایت-16-222
و فی الحدیث أن من الذنوب ذنوبا لایکفرها إلاالوقوف بعرفة و فیه أعظم الناس ذنبا من وقف بعرفة فظن أن الله لایغفر له
-روایت-1-4-روایت-16-127
.عمر بن ذر الهمدانی لماقضی مناسکه أسند ظهره إلی الکعبة و قال مودعا للبیت مازلنا نحل إلیک عروة ونشد إلیک أخری ونصعد لک أکمة ونهبط أخری وتخفضنا أرض وترفعنا أخری حتی أتیناک فلیت شعری بم یکون منصرفنا أبذنب مغفور فأعظم بها من نعمة أم بعمل مردود فأعظم بها من مصیبة فیا من له خرجنا و إلیه
[ صفحه 125]
قصدنا وبحرمه أنخنا ارحم یامعطی الوفد بفنائک فقد أتیناک بهامعراة جلودها ذابلة أسنمتها نقبة أخفافها و إن أعظم الرزیة أن نرجع و قداکتنفتنا الخیبة أللهم و إن للزائرین حقا فاجعل حقنا علیک غفران ذنوبنا فإنک جواد کریم ماجد لاینقصک نائل و لایبخلک سائل . ابن جریج ماظننت أن الله ینفع أحدا بشعر عمر بن أبی ربیعة حتی کنت بالیمن فسمعت منشدا ینشد قوله
بالله قولا له فی غیرمعتبة || ماذا أردت بطول المکث فی الیمن
إن کنت حاولت دنیا أوظفرت بها || فما أخذت بترک الحج من ثمن
.فحرکنی ذلک علی ترک الیمن والخروج إلی مکة فخرجت فحججت .سمع أبوحازم امرأة حاجة ترفث فی کلامها فقال یاأمة الله ألست حاجة أ لاتتقین الله فسفرت عن وجه صبیح ثم قالت له أنا من اللواتی قال فیهن العرجی
أماطت کساء الخز عن حر وجهها || وردت علی الخدین بردا مهلهلا
من اللاء لم یحججن یبغین حسبة || ولکن لیقتلن البری‌ء المغفلا
. فقال أبوحازم فأنا أسأل الله ألا یعذب هذاالوجه بالنار فبلغ ذلک سعید بن المسیب فقال رحم الله أباحازم لو کان من عباد العراق لقال لها اعزبی یاعدوة الله ولکنه ظرف نساک الحجاز
[ صفحه 126]

فصل فی الکلام علی السجع

واعلم أن قوما من أرباب علم البیان عابوا السجع وأدخلوا خطب أمیر المؤمنین ع فی جملة ماعابوه لأنه یقصد فیهاالسجع وقالوا إن الخطب الخالیة من السجع والقرائن والفواصل هی خطب العرب وهی المستحسنة الخالیة من التکلف
کخطبة النبی ص فی حجة الوداع وهی‌الحمد لله نحمده ونستعینه ونستغفره ونتوب إلیه ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسیئات أعمالنا من یهد الله فلامضل له و من یضلل الله فلاهادی له وأشهد أن لاإله إلا الله وحده لاشریک له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله أوصیکم عباد الله بتقوی الله وأحثکم علی العمل بطاعته وأستفتح الله بالذی هوخیر أما بعدأیها الناس اسمعوا منی أبین لکم فإنی لاأدری لعلی لاألقاکم بعدعامی هذا فی موقفی هذاأیها الناس إن دماءکم وأموالکم علیکم حرام إلی أن تلقوا ربکم کحرمة یومکم هذا فی شهرکم هذا فی بلدکم هذاألا أهل بلغت أللهم اشهد من کانت عنده أمانة فلیؤدها إلی من ائتمنه علیها و إن ربا الجاهلیة موضوع وأول ربا أبدأ به ربا العباس بن عبدالمطلب و إن دماء الجاهلیة موضوعة وأول دم أبدأ به دم آدم بن ربیعة بن الحارث بن عبدالمطلب و إن مآثر الجاهلیة موضوعة غیر
-روایت-1-2-روایت-38-ادامه دارد
[ صفحه 127]
السدانة والسقایة والعمد قود وشبه العمد ماقتل بالعصا والحجر فیه مائة بعیر فمن ازداد فهو من الجاهلیة أیها الناس إن الشیطان قدیئس أن یعبد بأرضکم هذه ولکنه قدرضی أن یطاع فیما سوی ذلک فیما تحتقرون من أعمالکم أیها الناس إنما النسی‌ء زیادة فی الکفر یضل به الذین کفروا یحلونه عاما ویحرمونه عاما و إن الزمان قداستدار کهیئته یوم خلق الله السموات و الأرض و إن عدة الشهور
عند الله اثنا عشر شهرا فی کتاب الله یوم خلق السموات و الأرض منها أربعة حرم ثلاثة متوالیات وواحد فرد ذو القعدة وذو الحجة ومحرم ورجب ألذی بین جمادی وشعبان ألا هل بلغت أیها الناس إن لنسائکم علیکم حقا ولکم علیهن حقا فعلیهن ألا یوطئن فرشکم غیرکم و لایدخلن بیوتکم أحدا تکرهونه إلابإذنکم و لایأتین بفاحشة فإن فعلن فقد أذن لکم أن تهجروهن فی المضاجع وتضربوهن فإن انتهین وأطعنکم فعلیکم کسوتهن ورزقهن بالمعروف فإنما النساء عندکم عوان لایملکن لأنفسهن شیئا أخذتموهن بأمانة الله واستحللتم فروجهن بکلمة الله فاتقوا الله فی النساء واستوصوا بهن خیرا
-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد
[ صفحه 128]
أیها الناس إنما المؤمنون إخوة و لایحل لامر‌ئ مال أخیه إلا علی طیب نفس ألا هل بلغت أللهم اشهد ألا لاترجعوا بعدی کفارا یضرب بعضکم رقاب بعض فإنی قدترکت فیکم ما إن أخذتم به لم تضلوا کتاب الله ربکم ألا هل بلغت أللهم اشهد أیها الناس إن ربکم واحد و إن أباکم واحد کلکم لآدم وآدم من تراب إن أکرمکم
عند الله أتقاکم و لیس لعربی علی عجمی فضل إلابالتقوی ألا فلیبلغ الشاهد الغائب أیها الناس إن الله قسم لکل وارث نصیبه من المیراث و لاتجوز وصیة فی أکثر من الثلث والولد للفراش وللعاهر الحجر من ادعی إلی غیر أبیه أوتولی غیرموالیه فهو ملعون لایقبل الله منه صرفا و لاعدلا و السلام علیکم ورحمة الله علیکم
-روایت-از قبل-643
. واعلم أن السجع لو کان عیبا لکان کلام الله سبحانه معیبا لأنه مسجوع کله ذو فواصل وقرائن ویکفی هذاالقدر وحده مبطلا لمذهب هؤلاء فأما خطبة رسول الله ص هذه فإنها و إن لم تکن ذات سجع فإن أکثر خطبه مسجوع
کقوله إن مع العز ذلا و إن مع الحیاة موتا و إن مع الدنیا آخرة و إن لکل شیءحسابا ولکل حسنة ثوابا ولکل سیئة عقابا و إن علی کل شیءرقیبا وإنه لابد لک من قرین یدفن معک هوحی و أنت میت فإن کان کریما أکرمک و إن کان لئیما أسلمک ثم لایحشر إلامعک و لاتبعث إلامعه و لاتسأل إلا عنه فلاتجعله إلاصالحا فإنه إن صلح أنست به و إن فسد لم تستوحش إلا منه و هوعملک
-روایت-1-2-روایت-9-380
.فأکثر هذاالکلام مسجوع کماتراه وکذلک خطبه الطوال کلها و أماکلامه
[ صفحه 129]
القصیر فإنه غیرمسجوع لأنه لایحتمل السجع وکذلک القصیر من کلام أمیر المؤمنین ع .فأما قولهم إن السجع یدل علی التکلف فإن المذموم هوالتکلف ألذی تظهر سماجته وثقله للسامعین فأما التکلف المستحسن فأی عیب فیه أ لاتری أن الشعر نفسه لابد فیه من تکلف إقامة الوزن و لیس لطاعن أن یطعن فیه بذلک . واحتج عائبو السجع بقوله ع لبعضهم منکرا علیه أسجعا کسجع الکهان و لو لا أن السجع منکر لماأنکر ع سجع الکهان وأمثاله فیقال لهم إنما أنکر ع السجع ألذی یسجع الکهان أمثاله لاالسجع علی الإطلاق وصورة الواقعة أنه ع أمر فی الجنین بغرة فقال قائل أأدی من لاشرب و لاأکل و لانطق و لااستهل ومثل هذایطل فأنکر ع ذلک لأن الکهان کانوا یحکمون فی الجاهلیة بألفاظ مسجوعة کقولهم حبة بر فی إحلیل مهر وقولهم عبدالمسیح علی جمل مشیح لرؤیا الموبذان وارتجاس الإیوان ونحو ذلک من کلامهم و کان ع قدأبطل الکهانة والتنجیم والسحر ونهی عنها فلما سمع کلام ذلک القائل أعاد الإنکار ومراده به تأکید تحریم العمل علی أقوال الکهنة و لو کان ع قدأنکر السجع لماقاله و قدبینا أن کثیرا من کلامه مسجوع وذکرنا خطبته . و من کلامه ع المسجوع
خبر ابن مسعود رحمه الله تعالی قال قال رسول الله ص استحیوا من الله حق الحیاء فقلنا إنا لنستحیی یا رسول الله من الله تعالی فقال لیس ذلک ماأمرتکم به وإنما الاستحیاء من الله أن تحفظ الرأس
-روایت-1-2-روایت-60-ادامه دارد
[ صفحه 130]
و ماوعی والبطن و ماحوی وتذکر الموت والبلی و من أراد الآخرة ترک زینة الحیاة الدنیا
-روایت-از قبل-91
کلامه المشهور لماقدم المدینة ع أول قدومه إلیها أیها الناس أفشوا السلام وأطعموا الطعام وصلوا الأرحام وصلوا باللیل و الناس نیام تدخلوا الجنة بسلام
-روایت-1-2-روایت-53-157
وعوذ الحسن ع فقال أعیذک من الهامة والسامة و کل عین لامة
-روایت-1-62
وإنما أراد ملمة فقال لامة لأجل السجع . وکذلک
قوله ارجعن مأزورات غیرمأجورات
-روایت-1-2-روایت-9-37
وإنما هوموزورات بالواو
[ صفحه 131]

2- و من خطبة له ع بعدانصرافه من صفین

اشاره

صفین اسم الأرض التی کانت فیهاالحرب والنون فیهاأصلیة ذکر ذلک صاحب الصحاح فوزنها علی هذافعیل کفسیق وخمیر وصریع وظلیم وضلیل . فإن قیل فاشتقاقه مما ذا یکون .قیل لو کان اسما لحیوان لأمکن أن یکون من صفن الفرس إذاقام علی ثلاث وأقام الرابعة علی طرف الحافر یصفن بالکسر صفونا أو من صفن القوم إذاصفوا أقدامهم لایخرج بعضها من بعض . فإن قیل أیمکن أن یشتق من ذلک و هواسم أرض .قیل یمکن علی تعسف و هو أن تکون تلک الأرض لماکانت مما تصفن فیهاالخیل أوتصطف فیهاالأقدام سمیت صفین . فإن قیل أیمکن أن تکون النون زائدة مع الیاء کماهما فی غسلین وعفرین .قیل لوجاء فی الأصل صف بکسر الصاد لأمکن أن تتوهم الزیادة کالزیادة
[ صفحه 132]
فی غسل و هو مایغتسل به نحو الخطمی وغیره فقیل غسلین لمایسیل من صدید أهل النار ودمائهم وکالزیادة فی عفر و هوالخبیث الداهی فقیل عفرین لمأسدة بعینها وقیل عفریت للداهیة هکذا ذکروه ولقائل أن یقول لهم أ لیس قدقالوا للأسد عفرنی بفتح العین وأصله العفر بالکسر فقد بان أنهم لم یراعوا فی اشتقاقهم وتصریف کلامهم الحرکة المخصوصة وإنما یراعون الحرف و لا کل الحروف بل الأصلی منها فغیر ممتنع علی هذاعندنا أن تکون الیاء والنون زائدتین فی صفین . وصفین اسم غیرمنصرف للتأنیث والتعریف قال
إنی أدین بما دان الوصی به || یوم الخریبة من قتل المحلینا
وبالذی دان یوم النهر دنت به || وشارکت کفه کفی بصفینا
تلک الدماء معا یارب فی عنقی || ثم اسقنی مثلها آمین آمینا
أَحمَدُهُ استِتمَاماً لِنِعمَتِهِ وَ استِسلَاماً لِعِزّتِهِ وَ استِعصَاماً مِن مَعصِیَتِهِ وَ أَستَعِینُهُ فَاقَةً إِلَی کِفَایَتِهِ إِنّهُ لَا یَضِلّ مَن هَدَاهُ وَ لَا یَئِلُ مَن عَادَاهُ وَ لَا یَفتَقِرُ مَن کَفَاهُ فَإِنّهُ أَرجَحُ مَا وُزِنَ وَ أَفضَلُ مَا خُزِنَ وَ أَشهَدُ أَن لَا إِلَهَ إِلّا اللّهُ وَحدَهُ لَا شَرِیکَ لَهُ شَهَادَةً مُمتَحَناً إِخلَاصُهَا مُعتَقَداً مُصَاصُهَا نَتَمَسّکُ بِهَا أَبَداً
[ صفحه 133]
مَا أَبقَانَا وَ نَدّخِرُهَا لِأَهَاوِیلِ مَا یَلقَانَا فَإِنّهَا عَزِیمَةُ الإِیمَانِ وَ فَاتِحَةُ الإِحسَانِ وَ مَرضَاةُ الرّحمَنِ وَ مَدحَرَةُ الشّیطَانِ
وأل أی نجا یئل والمصاص خالص الشی‌ء والفاقة الحاجة والفقر الأهاویل جمع أهوال والأهوال جمع هول فهو جمع الجمع کماقالوا أنعام وأناعیم وقیل أهاویل أصله تهاویل وهی مایهولک من شیء أی یروعک و إن جاز هذافهو بعید لأن التاء قل أن تبدل همزة والعزیمة النیة المقطوع علیها ومدحرة الشیطان أی تدحره أی تبعده وتطرده . و قوله ع استتماما واستسلاما واستعصاما من لطیف الکنایة وبدیعها فسبحان من خصه بالفضائل التی لاتنتهی ألسنة الفصحاء إلی وصفها وجعله إمام کل ذی علم وقدوة کل صاحب خصیصة. و قوله فإنه أرجح الهاء عائدة إلی مادل علیه قوله أحمده یعنی الحمد والفعل یدل علی المصدر وترجع الضمائر إلیه کقوله تعالی بَل هُوَ شَرّ و هوضمیر البخل ألذی دل علیه قوله یَبخَلُونَ
-قرآن-635-647-قرآن-685-694

باب لزوم ما لایلزم وإیراد أمثلة منه

و قوله ع وزن وخزن بلزوم الزای من الباب المسمی لزوم ما لایلزم و هوأحد أنواع البدیع و ذلک أن تکون الحروف التی قبل الفاصلة حرفا واحدا هذا
[ صفحه 134]
فی المنثور و أما فی المنظوم فأن تتساوی الحروف التی قبل الروی مع کونها لیست بواجبة التساوی مثال ذلک قول بعض شعراء الحماسة
بیضاء باکرها النعیم فصاغها || بلباقة فأدقها وأجلها
حجبت تحیتها فقلت لصاحبی || ما کان أکثرها لنا وأقلها
و إذاوجدت لها وساوس سلوة || شفع الضمیر إلی الفؤاد فسلها
. أ لاتراه کیف قدلزم اللام الأولی من اللامین اللذین صارا حرفا مشددا فالثانی منهما هوالروی واللام الأول ألذی قبله التزام ما لایلزم فلو قال فی القصیدة وصلها وقبلها وفعلها لجاز. واحترزنا نحن بقولنا مع کونها لیست بواجبة التساوی عن قول الراجز و هو من شعر الحماسة أیضا
وفیشة لیست کهذی الفیش || قدملئت من نزق وطیش
إذابدت قلت أمیرالجیش || من ذاقها یعرف طعم العیش
. فإن لزوم الیاء قبل حرف الروی لیس من هذاالباب لأنه لزوم واجب أ لاتری أنه لو قال فی هذاالرجز البطش والفرش والعرش لم یجز لأن الردف لایجوز أن یکون حرفا خارجا عن حروف العلة و قدجاء من اللزوم فی الکتاب العزیز مواضع
[ صفحه 135]
لیست بکثیرة فمنها قوله سبحانه فَتَکُونَ لِلشّیطانِ وَلِیّا قالَ أَ راغِبٌ أَنتَ عَن آلهِتَیِ یا اِبراهِیمُ لَئِن لَم تَنتَهِ لَأَرجُمَنّکَ وَ اهجرُنیِ مَلِیّا و قوله تعالی وَ لکِن کانَ فِی ضَلالٍ بَعِیدٍ قالَ لا تَختَصِمُوا لدَیَ‌ّ وَ قَد قَدّمتُ إِلَیکُم بِالوَعِیدِ و قوله اقرَأ بِاسمِ رَبّکَ ألّذِی خَلَقَ خَلَقَ الإِنسانَ مِن عَلَقٍ و قوله وَ الطّورِ وَ کِتابٍ مَسطُورٍ و قوله بِکاهِنٍ وَ لا مَجنُونٍ أَم یَقُولُونَ شاعِرٌ نَتَرَبّصُ بِهِ رَیبَ المَنُونِ و قوله فِی سِدرٍ مَخضُودٍ وَ طَلحٍ مَنضُودٍ و قوله فَإِنِ انتَهَوا فَإِنّ اللّهَ بِما یَعمَلُونَ بَصِیرٌ وَ إِن تَوَلّوا فَاعلَمُوا أَنّ اللّهَ مَولاکُم نِعمَ المَولی وَ نِعمَ النّصِیرُ والظاهر أن ذلک غیرمقصود قصده . ومما ورد منه فی کلام العرب أن لقیط بن زرارة تزوج ابنة قیس بن خالد الشیبانی فأحبته فلما قتل عنها تزوجت غیره فکانت تذکر لقیطا فسألها عن حبها له فقالت أذکره و قدخرج تارة فی یوم دجن و قدتطیب وشرب الخمر وطرد بقرا فصرع بعضها ثم جاءنی و به نضح دم وعبیر فضمنی ضمة وشمنی شمة فلیتنی کنت مت ثمة. و قدصنع أبوالعلاء المعری کتابا فی اللزوم من نظمه فأتی فیه بالجید والردی‌ء وأکثره متکلف و من جیده قوله
-قرآن-33-162-قرآن-178-272-قرآن-281-341-قرآن-350-378-قرآن-387-463-قرآن-472-507-قرآن-516-649
لاتطلبن بآلة لک حالة || قلم البلیغ بغیر حظ مغزل
سکن السماکان السماء کلاهما || هذا له رمح و هذاأعزل
وَ أَشهَدُ أَنّ مُحَمّداً عَبدُهُ وَ رَسُولُهُ أَرسَلَهُ بِالدّینِ المَشهُورِ وَ العَلَمِ المَأثُورِ
[ صفحه 136]
وَ الکِتَابِ المَسطُورِ وَ النّورِ السّاطِعِ وَ الضّیَاءِ اللّامِعِ وَ الأَمرِ الصّادِعِ إِزَاحَةً لِلشّبُهَاتِ وَ احتِجَاجاً بِالبَیّنَاتِ وَ تَحذِیراً بِالآیَاتِ وَ تَخوِیفاً بِالمَثُلَاتِ وَ النّاسُ فِی فِتَنٍ انجَذَمَ فِیهَا حَبلُ الدّینِ وَ تَزَعزَعَت سوَاَریِ الیَقِینِ وَ اختَلَفَ النّجرُ وَ تَشَتّتَ الأَمرُ وَ ضَاقَ المَخرَجُ وَ عمَیِ‌َ المَصدَرُ فَالهُدَی خَامِلٌ وَ العَمَی شَامِلٌ عصُیِ‌َ الرّحمَنُ وَ نُصِرَ الشّیطَانُ وَ خُذِلَ الإِیمَانُ فَانهَارَت دَعَائِمُهُ وَ تَنَکّرَت مَعَالِمُهُ وَ دَرَسَت سُبُلُهُ وَ عَفَت شُرُکُهُ أَطَاعُوا الشّیطَانَ فَسَلَکُوا مَسَالِکَهُ وَ وَرَدُوا مَنَاهِلَهُ بِهِم سَارَت أَعلَامُهُ وَ قَامَ لِوَاؤُهُ فِی فِتَنٍ دَاسَتهُم بِأَخفَافِهَا وَ وَطِئَتهُم بِأَظلَافِهَا وَ قَامَت عَلَی سَنَابِکِهَا فَهُم فِیهَا تَائِهُونَ حَائِرُونَ جَاهِلُونَ مَفتُونُونَ فِی خَیرِ دَارٍ وَ شَرّ جِیرَانٍ نَومُهُم سُهُودٌ وَ کُحلُهُم دُمُوعٌ بِأَرضٍ عَالِمُهَا مُلجَمٌ وَ جَاهِلُهَا مُکرَمٌ
قوله ع والعلم المأثور یجوز أن یکون عنی به القرآن لأن المأثور المحکی والعلم مایهتدی به والمتکلمون یسمون المعجزات أعلاما ویجوز أن یرید به أحد معجزاته غیرالقرآن فإنها کثیرة ومأثورة ویؤکد هذا قوله بعد والکتاب المسطور فدل علی تغایرهما و من یذهب إلی الأول یقول المراد بهما واحد والثانیة توکید الأولی علی قاعدة الخطابة والکتابة. والصادع الظاهر الجلی قال تعالی فَاصدَع بِما تُؤمَرُ أی أظهره و لاتخفه . والمثلات بفتح المیم وضم الثاء العقوبات جمع مثلة قال تعالی وَ یَستَعجِلُونَکَ بِالسّیّئَةِ قَبلَ الحَسَنَةِ وَ قَد خَلَت مِن قَبلِهِمُ المَثُلاتُ. وانجذم انقطع والسواری جمع ساریة وهی الدعامة یدعم بهاالسقف والنجر
-قرآن-380-399-قرآن-487-572
[ صفحه 137]
الأصل ومثله النجار وانهارت تساقطت والشرک الطرائق جمع شراک والأخفاف للإبل والأظلاف للبقر والمعز. و قال الراوندی فی تفسیر قوله خیر دار وشر جیران خیر دار الکوفة وقیل الشام لأنها الأرض المقدسة وأهلها شر جیران یعنی أصحاب معاویة و علی التفسیر الأول یعنی أصحابه ع . قال و قوله نومهم سهود یعنی أصحاب معاویة لاینامون طول اللیل بل یرتبون أمره و إن کان وصفا لأصحابه ع بالکوفة و هوالأقرب فالمعنی أنهم خائفون یسهرون ویبکون لقلة موافقتهم إیاه و هذاشکایة منه ع لهم . وکحلهم دموع أی نفاقا فإنه إذاتم نفاق المرء ملک عینیه . ولقائل أن یقول لم یجر فیما تقدم ذکر أصحابه ع و لاأصحاب معاویة والکلام کله فی وصف أهل الجاهلیة قبل مبعث محمدص ثم لایخفی ما فی هذاالتفسیر من الرکاکة والفجاجة و هو أن یرید بقوله نومهم سهود أنهم طوال اللیل یرتبون أمر معاویة لاینامون و أن یرید بذلک أن أصحابه یبکون من خوف معاویة وعساکره أوأنهم یبکون نفاقا والأمر أقرب من أن یتمحل له مثل هذا. ونحن نقول إنه ع لم یخرج من صفة أهل الجاهلیة و قوله فی خیر دار یعنی مکة وشر جیران یعنی قریشا و هذالفظ النبی ص حین حکی بالمدینة حالة کانت فی مبدأ البعثة فقال کنت فی خیر دار وشر جیران ثم حکی ع ماجری له مع عقبة بن أبی معیط والحدیث مشهور. و قوله نومهم سهود وکحلهم دموع مثل أن یقول جودهم بخل وأمنهم خوف أی لواستماحهم محمد ع النوم لجادوا علیه بالسهود عوضا عنه و لواستجداهم الکحل لکان کحلهم ألذی یصلونه به الدموع .
[ صفحه 138]
ثم قال بأرض عالمها ملجم أی من عرف صدق محمدص وآمن به فی تقیة وخوف وجاهلها مکرم أی من جحد نبوته وکذبه فی عز ومنعة و هذاظاهر
وَ مِنهَا وَ یعَنیِ آلَ النّبِیّص هُم مَوضِعُ سَرّهِ وَ لَجَأُ أَمرِهِ وَ عَیبَةُ عِلمِهِ وَ مَوئِلُ حُکمِهِ وَ کُهُوفُ کُتُبِهِ وَ جِبَالُ دِینِهِ بِهِم أَقَامَ انحِنَاءَ ظَهرِهِ وَ أَذهَبَ ارتِعَادَ فَرَائِصِهِ
اللجأ ماتلتجئ إلیه کالوزر ماتعتصم به والموئل ماترجع إلیه یقول إن أمر النبی ص أی شأنه ملتجئ إلیهم وعلمه مودع عندهم کالثوب یودع العیبة. وحکمه أی شرعه یرجع ویؤول إلیهم وکتبه یعنی القرآن والسنة عندهم فهم کالکهوف له لاحتوائهم علیه وهم جبال دینه لایتحلحلون عن الدین أو أن الدین ثابت بوجودهم کما أن الأرض ثابتة بالجبال و لو لاالجبال لمادت بأهلها. والهاء فی ظهره ترجع إلی الدین وکذلک الهاء فی فرائصه والفرائص جمع فریصة وهی اللحمة بین الجنب والکتف لاتزال ترعد من الدابة
وَ مِنهَا فِی المُنَافِقِینَ زَرَعُوا الفُجُورَ وَ سَقَوهُ الغُرُورَ وَ حَصَدُوا الثّبُورَ لَا یُقَاسُ بِآلِ مُحَمّدٍص مِن هَذِهِ الأُمّةِ أَحَدٌ وَ لَا یُسَوّی بِهِم مَن جَرَت نِعمَتُهُم عَلَیهِ أَبَداً هُم أَسَاسُ الدّینِ وَ عِمَادُ الیَقِینِ إِلَیهِم یفَیِ‌ءُ الغاَلیِ وَ بِهِم یُلحَقُ
[ صفحه 139]
التاّلیِ وَ لَهُم خَصَائِصُ حَقّ الوِلَایَةِ وَ فِیهِمُ الوَصِیّةُ وَ الوِرَاثَةُ الآنَ إِذ رَجَعَ الحَقّ إِلَی أَهلِهِ وَ نُقِلَ إِلَی مُنتَقَلِهِ
جعل مافعلوه من القبیح بمنزلة زرع زرعوه ثم سقوه فالذی زرعوه الفجور ثم سقوه بالغرور والاستعارة واقعة موقعها لأن تمادیهم و ماسکنت إلیه نفوسهم من الإمهال هو ألذی أوجب استمرارهم علی القبائح التی واقعوها فکان ذلک کمایسقی الزرع ویربی بالماء ویستحفظ. ثم قال وحصدوا الثبور أی کانت نتیجة ذلک الزرع والسقی حصاد ما هوالهلاک والعطب . وإشارته هذه لیست إلی المنافقین کماذکر الرضی رحمه الله وإنما هی إشارة إلی من تغلب علیه وجحد حقه کمعاویة وغیره ولعل الرضی رحمه الله تعالی عرف ذلک وکنی عنه . ثم عاد إلی الثناء علی آل محمدص فقال هم أصول الدین إلیهم یفی‌ء الغالی وبهم یلحق التالی جعلهم کمقنب یسیر فی فلاة فالغالی منه أی الفارط المتقدم ألذی قدغلا فی سیره یرجع إلی ذلک المقنب إذاخاف عدوا و من قدتخلف عن ذلک المقنب فصار تالیا له یلتحق به إذاأشفق من أن یتخطف . ثم ذکر خصائص حق الولایة والولایة الإمرة فأما الإمامیة فیقولون أراد نص النبی ص علیه و علی أولاده ونحن نقول لهم خصائص حق ولایة الرسول ص علی الخلق . ثم قال ع وفیهم الوصیة والوراثة أماالوصیة فلاریب عندنا أن علیا ع کان وصی رسول الله ص و إن خالف فی ذلک من هومنسوب
[ صفحه 140]
عندنا إلی العناد ولسنا نعنی بالوصیة النص والخلافة ولکن أمورا أخری لعلها إذالمحت أشرف وأجل . و أماالوراثة فالإمامیة یحملونها علی میراث المال والخلافة ونحن نحملها علی وراثة العلم . ثم ذکر ع أن الحق رجع الآن إلی أهله و هذایقتضی أن یکون فیما قبل فی غیرأهله ونحن نتأول ذلک علی غیر ماتذکره الإمامیة ونقول إنه ع کان أولی بالأمر وأحق لا علی وجه النص بل علی وجه الأفضلیة فإنه أفضل البشر بعد رسول الله ص وأحق بالخلافة من جمیع المسلمین لکنه ترک حقه لماعلمه من المصلحة و ماتفرس فیه هو والمسلمون من اضطراب الإسلام وانتشار الکلمة لحسد العرب له وضغنهم علیه وجائز لمن کان أولی بشی‌ء فترکه ثم استرجعه أن یقول قدرجع الأمر إلی أهله . و أما قوله وانتقل إلی منتقله ففیه مضاف محذوف تقدیره إلی موضع منتقله والمنتقل بفتح القاف مصدر بمعنی الانتقال کقولک لی فی هذاالأمر مضطرب أی اضطراب قال
قد کان لی مضطرب واسع || فی الأرض ذات الطول والعرض
. وتقول مامعتقدک أی مااعتقادک قدرجع الأمر إلی نصابه و إلی الموضع ألذی هو علی الحقیقة الموضع ألذی یجب أن یکون انتقاله إلیه . فإن قیل مامعنی قوله ع لایقاس بآل محمد من هذه الأمة أحد و لایسوی بهم من جرت نعمتهم علیه أبدا.قیل لاشبهة أن المنعم أعلی وأشرف من المنعم علیه و لاریب أن محمداص
[ صفحه 141]
وأهله الأدنین من بنی هاشم لاسیما علیا ع أنعموا علی الخلق کافة بنعمة لایقدر قدرها وهی الدعاء إلی الإسلام والهدایة إلیه فمحمدص و إن کان هدی الخلق بالدعوة التی قام بهابلسانه ویده ونصره الله تعالی له بملائکته وتأییده و هوالسید المتبوع والمصطفی المنتجب الواجب الطاعة إلا أن لعلی ع من الهدایة أیضا و إن کان ثانیا لأول ومصلیا علی إثر سابق ما لایجحد و لو لم یکن إلاجهاده بالسیف أولا وثانیا و ما کان بین الجهادین من نشر العلوم وتفسیر القرآن وإرشاد العرب إلی ما لم تکن له فاهمة و لامتصورة لکفی فی وجوب حقه وسبوغ نعمته ع . فإن قیل لاریب فی أن کلامه هذاتعریض بمن تقدم علیه فأی نعمة له علیهم قیل نعمتان الأولی منهما الجهاد عنهم وهم قاعدون فإن من أنصف علم أنه لو لاسیف علی ع لاصطلم المشرکون من أشار إلیه وغیرهم من المسلمین و قدعلمت آثاره فی بدر وأحد والخندق وخیبر وحنین و أن الشرک فیهافغرفاه فلو لا أن سده بسیفه لالتهم المسلمین کافة والثانیة علومه التی لولاه لحکم بغیر الصواب فی کثیر من الأحکام و قداعترف عمر له بذلک والخبر مشهور لو لا علی لهلک عمر. ویمکن أن یخرج کلامه علی وجه آخر و ذلک أن العرب تفضل القبیلة التی منها الرئیس الأعظم علی سائر القبائل وتفضل الأدنی منه نسبا فالأدنی علی سائر آحاد تلک القبیلة فإن بنی دارم یفتخرون بحاجب وإخوته وبزرارة أبیهم علی سائر بنی تمیم ویسوغ للواحد من أبناء بنی دارم أن یقول لایقاس ببنی دارم أحد من بنی تمیم و لایستوی بهم من جرت رئاستهم علیه أبدا ویعنی بذلک أن واحدا من بنی دارم قدرأس علی بنی تمیم فکذلک لما کان رسول الله ص رئیس الکل
[ صفحه 142]
والمنعم علی الکل جاز لواحد من بنی هاشم لاسیما مثل علی ع أن یقول هذه الکلمات واعلم أن علیا ع کان یدعی التقدم علی الکل والشرف علی الکل والنعمة علی الکل بابن عمه ص وبنفسه وبأبیه أبی طالب فإن من قرأ علوم السیر عرف أن الإسلام لو لا أبوطالب لم یکن شیئا مذکورا. و لیس لقائل أن یقول کیف یقال هذا فی دین تکفل الله تعالی بإظهاره سواء کان أبوطالب موجودا أومعدوما لأنا نقول فینبغی علی هذاألا یمدح رسول الله ص و لایقال إنه هدی الناس من الضلالة وأنقذهم من الجهالة و إن له حقا علی المسلمین وإنه لولاه لما عبد الله تعالی فی الأرض وألا یمدح أبوبکر و لایقال إن له أثرا فی الإسلام و إن عبدالرحمن وسعدا وطلحة وعثمان وغیرهم من الأولین فی الدین اتبعوا رسول الله ص لاتباعه له و إن له یدا غیرمجحودة فی الإنفاق واشتراء المعذبین وإعتاقهم وإنه لولاه لاستمرت الردة بعدالوفاة وظهرت دعوة مسیلمة وطلیحة وإنه لو لاعمر لماکانت الفتوح و لاجهزت الجیوش و لاقوی أمر الدین بعدضعفه و لاانتشرت الدعوة بعدخمولها. فإن قلتم فی کل ذلک إن هؤلاء یحمدون ویثنی علیهم لأن الله تعالی أجری هذه الأمور علی أیدیهم ووفقهم لها والفاعل بذلک بالحقیقة هو الله تعالی وهؤلاء آلة مستعملة ووسائط تجری الأفعال علی أیدیها فحمدهم والثناء علیهم والاعتراف لهم إنما هوباعتبار ذلک .قیل لکم فی شأن أبی طالب مثله .
[ صفحه 143]
واعلم أن هذه الکلمات وهی قوله ع الآن إذ رجع الحق إلی أهله إلی آخرها یبعد عندی أن تکون مقولة عقیب انصرافه ع من صفین لأنه انصرف عنها وقتئذ مضطرب الأمر منتشر الحبل بواقعة التحکیم ومکیدة ابن العاص و ماتم لمعاویة علیه من الاستظهار و ماشاهد فی عسکره من الخذلان و هذه الکلمات لاتقال فی مثل هذه الحال وأخلق بها أن تکون قیلت فی ابتداء بیعته قبل أن یخرج من المدینة إلی البصرة و أن الرضی رحمه الله تعالی نقل ماوجد وحکی ماسمع والغلط من غیره والوهم سابق له و ماذکرناه واضح

ماورد فی الوصایة من الشعر

ومما رویناه من الشعر المقول فی صدر الإسلام المتضمن کونه ع وصی رسول الله قول عبد الله بن أبی سفیان بن الحارث بن عبدالمطلب
ومنا علی ذاک صاحب خیبر || وصاحب بدر یوم سالت کتائبه
وصی النبی المصطفی و ابن عمه || فمن ذا یدانیه و من ذا یقاربه
. و قال عبدالرحمن بن جعیل
لعمری لقد بایعتم ذا حفیظة || علی الدین معروف العفاف موفقا
علیا وصی المصطفی و ابن عمه || وأول من صلی أخا الدین والتقی
. و قال أبوالهیثم بن التیهان و کان بدریا
قل للزبیر وقل لطلحة إننا || نحن الذین شعارنا الأنصار
نحن الذین رأت قریش فعلنا || یوم القلیب أولئک الکفار
کنا شعار نبینا ودثاره || یفدیه منا الروح والأبصار
[ صفحه 144]
إن الوصی إمامنا وولینا || برح الخفاء وباحت الأسرار
. و قال عمر بن حارثة الأنصاری و کان مع محمد بن الحنفیة یوم الجمل و قدلامه أبوه ع لماأمره بالحملة فتقاعس
أباحسن أنت فصل الأمور || یبین بک الحل والمحرم
جمعت الرجال علی رایة || بهاابنک یوم الوغی مقحم
و لم ینکص المرء من خیفة || ولکن توالت له أسهم
فقال رویدا و لاتعجلوا || فإنی إذارشقوا مقدم
فأعجلته والفتی مجمع || بما یکره الوجل المحجم
سمی النبی وشبه الوصی || ورایته لونها العندم
. و قال رجل من الأزد یوم الجمل
هذا علی و هوالوصی || آخاه یوم النجوة النبی
و قال هذابعدی الولی || وعاه واع ونسی الشقی
. وخرج یوم الجمل غلام من بنی ضبة شاب معلم من عسکر عائشة و هو یقول
نحن بنی ضبة أعداء علی || ذاک ألذی یعرف قدما بالوصی
وفارس الخیل علی عهد النبی || ما أنا عن فضل علی بالعمی
لکننی أنعی ابن عفان التقی || إن الولی طالب ثأر الولی
. و قال سعید بن قیس الهمدانی یوم الجمل و کان فی عسکر علی ع
أیة حرب أضرمت نیرانها || وکسرت یوم الوغی مرانها
[ صفحه 145]
قل للوصی أقبلت قحطانها || فادع بهاتکفیکها همدانها
هم بنوها وهم إخوانها
. و قال زیاد بن لبید الأنصاری یوم الجمل و کان من أصحاب علی ع
کیف تری الأنصار فی یوم الکلب || إنا أناس لانبالی من عطب
و لانبالی فی الوصی من غضب || وإنما الأنصار جد لالعب
هذا علی و ابن عبدالمطلب || ننصره الیوم علی من قدکذب
من یکسب البغی فبئس مااکتسب
. و قال حجر بن عدی الکندی فی ذلک الیوم أیضا
یاربنا سلم لنا علیا || سلم لنا المبارک المضیا
المؤمن الموحد التقیا || لاخطل الرأی و لاغویا
بل هادیا موفقا مهدیا || واحفظه ربی واحفظ النبیا
فیه فقد کان له ولیا || ثم ارتضاه بعده وصیا
. و قال خزیمة بن ثابت الأنصاری ذو الشهادتین و کان بدریا فی یوم الجمل أیضا
لیس بین الأنصار فی جحمة الحرب || و بین العداة إلاالطعان
وقراع الکمأة بالقضب || البیض إذا ماتحطم المران
فادعها تستجب فلیس من الخز || رج والأوس یا علی جبان
یاوصی النبی قدأجلت || الحرب الأعادی وسارت الأظعان
واستقامت لک الأمور سوی || الشام و فی الشام یظهر الإذعان
حسبهم مارأوا وحسبک منا || هکذا نحن حیث کنا وکانوا
.
[ صفحه 146]
و قال خزیمة أیضا فی یوم الجمل
أعائش خلی عن علی وعیبه || بما لیس فیه إنما أنت والده
وصی رسول الله من دون أهله || و أنت علی ما کان من ذاک شاهده
وحسبک منه بعض ماتعلمینه || ویکفیک لو لم تعلمی غیرواحده
إذاقیل ماذا عبت منه رمیته || بخذل ابن عفان و ماتلک آبده
و لیس سماء الله قاطرة دما || لذاک و ما الأرض الفضاء بمائده
. و قال ابن بدیل بن ورقاء الخزاعی یوم الجمل أیضا
یاقوم للخطة العظمی التی حدثت || حرب الوصی و ماللحرب من آسی
الفاصل الحکم بالتقوی إذاضربت || تلک القبائل أخماسا لأسداس
. و قال عمرو بن أحیحة یوم الجمل فی خطبة الحسن بن علی ع بعدخطبة عبد الله بن الزبیر.
حسن الخیر یاشبیه أبیه || قمت فینا مقام خیر خطیب
قمت بالخطبة التی صدع || الله بها عن أبیک أهل العیوب
وکشفت القناع فاتضح || الأمر وأصلحت فاسدات القلوب
لست کابن الزبیر لجلج فی || القول وطأطأ عنان فسل مریب
وأبی الله أن یقوم بما || قام به ابن الوصی و ابن النجیب
إن شخصا بین النبی لک || الخیر و بین الوصی غیرمشوب
.
[ صفحه 147]
و قال زحر بن قیس الجعفی یوم الجمل أیضا
أضربکم حتی تقروا لعلی || خیر قریش کلها بعد النبی
من زانه الله وسماه الوصی || إن الولی حافظ ظهر الولی
کماالغوی تابع أمر الغوی
.ذکر هذه الأشعار والأراجیز بأجمعها أبومخنف لوط بن یحیی فی کتاب وقعة الجمل و أبومخنف من المحدثین وممن یری صحة الإمامة بالاختیار و لیس من الشیعة و لامعدودا من رجالها. ومما رویناه من أشعار صفین التی تتضمن تسمیته ع بالوصی ماذکره نصر بن مزاحم بن یسار المنقری فی کتاب صفین و هو من رجال الحدیث قال نصر بن مزاحم قال زحر بن قیس الجعفی
فصلی الإله علی أحمد || رسول الملیک تمام النعم
رسول الملیک و من بعده || خلیفتنا القائم المدعم
علیا عنیت وصی النبی || نجالد عنه غواه الأمم
. قال نصر و من الشعر المنسوب إلی الأشعث بن قیس
أتانا الرسول رسول الإمام || فسر بمقدمه المسلمونا
رسول الوصی وصی النبی || له السبق والفضل فی المؤمنینا
.
[ صفحه 148]
و من الشعر المنسوب إلی الأشعث أیضا
أتانا الرسول رسول الوصی || علی المهذب من هاشم
وزیر النبی وذو صهره || وخیر البریة والعالم
قال نصر بن مزاحم من شعر أمیر المؤمنین ع فی صفین
-روایت-1-2-روایت-21-56
یاعجبا لقد سمعت منکرا || کذبا علی الله یشیب الشعرا
ما کان یرضی أحمد لوأخبرا || أن یقرنوا وصیه والأبترا
شانی الرسول واللعین الأخزرا || إنی إذاالموت دنا وحضرا
شمرت ثوبی ودعوت قنبرا || قدم لوائی لاتؤخر حذرا
لایدفع الحذار ما قدقدرا || لو أن عندی یا ابن حرب جعفرا
أوحمزة القرم الهمام الأزهرا || رأت قریش نجم لیل ظهرا
[ صفحه 149]
و قال جریر بن عبد الله البجلی کتب بهذا الشعر إلی شرحبیل بن السمط الکندی رئیس الیمانیة من أصحاب معاویة
نصحتک یا ابن السمط لاتتبع الهوی || فما لک فی الدنیا من الدین من بدل
و لاتک کالمجری إلی شر غایة || فقد خرق السربال واستنوق الجمل
مقال ابن هند فی علی عضیهة || ولله فی صدر ابن أبی طالب أجل
و ما کان إلالازما قعر بیته || إلی أن أتی عثمان فی بیته الأجل
وصی رسول الله من دون أهله || وفارسه الحامی به یضرب المثل
. و قال النعمان بن عجلان الأنصاری
کیف التفرق والوصی إمامنا || لاکیف إلاحیرة وتخاذلا
لاتغبنن عقولکم لاخیر فی || من لم یکن
عندالبلابل عاقلا
وذروا معاویة الغوی وتابعوا || دین الوصی لتحمدوه آجلا
. و قال عبدالرحمن بن ذؤیب الأسلمی
ألا أبلغ معاویة بن حرب || فما لک لاتهش إلی الضراب
فإن تسلم وتبق الدهر یوما || نزرک بجحفل عدد التراب
یقودهم الوصی إلیک حتی || یردک عن ضلال وارتیاب
. و قال المغیرة بن الحارث بن عبدالمطلب
یاعصبة الموت صبرا لایهولکم || جیش ابن حرب فإن الحق قدظهرا
وأیقنوا أن من أضحی یخالفکم || أضحی شقیا وأمسی نفسه خسرا
[ صفحه 150]
فیکم وصی رسول الله قائدکم || وصهره و کتاب الله قدنشرا
. و قال عبد الله بن العباس بن عبدالمطلب
وصی رسول الله من دون أهله || وفارسه إن قیل هل من منازل
فدونکه إن کنت تبغی مهاجرا || أشم کنصل السیف عیر حلاحل
. والأشعار التی تتضمن هذه اللفظة کثیر جدا ولکنا ذکرنا منها هاهنا بعض ماقیل فی هذین الحزبین فأما ماعداهما فإنه یجل عن الحصر ویعظم عن الإحصاء والعد و لو لاخوف الملالة والإضجار لذکرنا من ذلک مایملأ أوراقا کثیرة
[ صفحه 151]

3- و من خطبة له وهی المعروفة بالشقشقیة

اشاره

أَمَا وَ اللّهِ لَقَد تَقَمّصَهَا ابنُ أَبِی قُحَافَةَ وَ إِنّهُ لَیَعلَمُ أَن محَلَیّ مِنهَا مَحَلّ القُطبِ مِنَ الرّحَی یَنحَدِرُ عنَیّ السّیلُ وَ لَا یَرقَی إلِیَ‌ّ الطّیرُ فَسَدَلتُ دُونَهَا ثَوباً وَ طَوَیتُ عَنهَا کَشحاً وَ طَفِقتُ أرَتئَیِ بَینَ أَن أَصُولَ بِیَدٍ جَذّاءَ أَو أَصبِرَ عَلَی طَخیَةٍ عَمیَاءَ یَهرَمُ فِیهَا الکَبِیرُ وَ یَشِیبُ فِیهَا الصّغِیرُ وَ یَکدَحُ فِیهَا مُؤمِنٌ حَتّی یَلقَی رَبّهُ فَرَأَیتُ أَنّ الصّبرَ عَلَی هَاتَا أَحجَی فَصَبَرتُ وَ فِی العَینِ قَذًی وَ فِی الحَلقِ شَجًا أَرَی ترُاَثیِ نَهباً
سدلت دونها ثوبا أی أرخیت یقول ضربت بینی وبینها حجابا فعل الزاهد فیهاالراغب عنها وطویت عنها کشحا أی قطعتها وصرمتها و هومثل قالوا لأن من کان إلی جانبک الأیمن ماثلا فطویت کشحک الأیسر فقد ملت عنه والکشح ما بین الخاصرة والجنب وعندی أنهم أرادوا غیر ذلک و هو أن من أجاع نفسه فقد طوی کشحه کما أن من أکل وشبع فقد ملأ کشحه فکأنه أراد أنی أجعت نفسی عنها و لم ألقمها والید الجذاء بالدال المهملة وبالذال المعجمة والحاء المهملة مع الذال المعجمة کله بمعنی المقطوعة والطخیة قطعة من الغیم والسحاب و قوله عمیاء تأکید لظلام الحال واسودادها یقولون مفازة عمیاء أی یعمی فیهاالدلیل
[ صفحه 152]
ویکدح یسعی ویکد مع مشقة قال تعالی إِنّکَ کادِحٌ إِلی رَبّکَ کَدحاً وهاتا بمعنی هذه ها للتنبیه وتا للإشارة ومعنی تا ذی و هذاأحجی من کذا أی ألیق بالحجا و هوالعقل . و فی هذاالفصل من باب البدیع فی علم البیان عشرة ألفاظ.أولها قوله لقد تقمصها أی جعلها کالقمیص مشتملة علیه والضمیر للخلافة و لم یذکرها للعلم بهاکقوله سبحانه حَتّی تَوارَت بِالحِجابِ وکقوله کُلّ مَن عَلَیها فانٍ وکقول حاتم
-قرآن-39-70-قرآن-337-360-قرآن-369-389
أماوی مایغنی الثراء عن الفتی || إذاحشرجت یوما وضاق بهاالصدر
. و هذه اللفظة مأخوذة من کتاب الله تعالی فی قوله سبحانه وَ لِباسُ التّقوی وقول النابغة
-قرآن-62-78
تسربل سربالا من النصر وارتدی || علیه بعضب فی الکریهة قاصل
.الثانیة قوله ینحدر عنی السیل یعنی رفعة منزلته ع کأنه فی ذروة جبل أویفاع مشرف ینحدر السیل عنه إلی الوهاد والغیطان قال الهذلی
وعیطاء یکثر فیهاالزلیل || وینحدر السیل عنها انحدارا
.الثالثة قوله ع و لایرقی إلی الطیر هذه أعظم فی الرفعة والعلو من التی قبلها لأن السیل ینحدر عن الرابیة والهضبة و أماتعذر رقی الطیر فربما یکون للقلال الشاهقة جدا بل ما هوأعلی من قلال الجبال کأنه یقول إنی لعلو منزلتی کمن فی السماء التی یستحیل أن یرقی الطیر إلیها قال أبوالطیب
فوق السماء وفوق ماطلبوا || فإذاأرادوا غایة نزلوا
.
[ صفحه 153]
و قال حبیب
مکارم لجت فی علو کأنما || تحاول ثأرا
عندبعض الکواکب
.الرابعة قوله سدلت دونها ثوبا قدذکرناه .الخامسة قوله وطویت عنها کشحا قدذکرناه أیضا.السادسة قوله أصول بید جذاء قدذکرناه .السابعة قوله أصبر علی طخیة عمیاء قدذکرناه أیضا.الثامنة قوله و فی العین قذی أی صبرت علی مضض کمایصبر الأرمد.التاسعة قوله و فی الحلق شجا و هو مایعترض فی الحلق أی کمایصبر من غص بأمر فهو یکابد الخنق .العاشرة قوله أری تراثی نهبا کنی عن الخلافة بالتراث و هوالموروث من المال .فأما قوله ع إن محلی منها محل القطب من الرحی فلیس من هذاالنمط ألذی نحن فیه ولکنه تشبیه محض خارج من باب الاستعارة والتوسع یقول کما أن الرحی لاتدور إلا علی القطب ودورانها بغیر قطب لاثمرة له و لافائدة فیه کذلک نسبتی إلی الخلافة فإنها لاتقوم إلابی و لایدور أمرها إلا علی .هکذا فسروه وعندی أنه أراد أمرا آخر و هوأنی من الخلافة فی الصمیم و فی وسطها وبحبوحتها کما أن القطب وسط دائرة الرحی قال الراجز
[ صفحه 154]
علی قلاص مثل خیطان السلم || إذاقطعن علما بدا علم
حتی أنحناها إلی باب الحکم || خلیفة الحجاج غیرالمتهم
فی سرة المجد وبحبوح الکرم
. و قال أمیة بن أبی الصلت لعبد الله بن جدعان
فحللت منها بالبطاح || وحل غیرک بالظواهر
. و أما قوله یهرم فیهاالکبیر ویشیب فیهاالصغیر فیمکن أن یکون من باب الحقائق ویمکن أن یکون من باب المجازات والاستعارات أماالأول فإنه یعنی به طول مدة ولایة المتقدمین علیه فإنها مدة یهرم فیهاالکبیر ویشیب فیهاالصغیر. و أماالثانی فإنه یعنی بذلک صعوبة تلک الأیام حتی أن الکبیر من الناس یکاد یهرم لصعوبتها والصغیر یشیب من أهوالها کقولهم هذاأمر یشیب له الولید و إن لم یشب علی الحقیقة.
[ صفحه 155]
واعلم أن فی الکلام تقدیما وتأخیرا وتقدیره و لایرقی إلی الطیر فطفقت أرتئی بین کذا وکذا فرأیت أن الصبر علی هاتا أحجی فسدلت دونها ثوبا وطویت عنها کشحا ثم فصبرت و فی العین قذی إلی آخر القصة لأنه لایجوز أن یسدل دونها ثوبا ویطوی عنها کشحا ثم یطفق یرتئی بین أن ینابذهم أویصبر أ لاتری أنه إذاسدل دونها ثوبا وطوی عنها کشحا فقد ترکها وصرمها و من یترک ویصرم لایرتئی فی المنابذة والتقدیم والتأخیر طریق لاحب وسبیل مهیع فی لغة العرب قال سبحانه ألّذِی أَنزَلَ عَلی عَبدِهِ الکِتابَ وَ لَم یَجعَل لَهُ عِوَجاً قَیّماً أی أنزل علی عبده الکتاب قیما و لم یجعل له عوجا و هذاکثیر. و قوله ع حتی یلقی ربه بالوقف والإسکان کماجاءت به الروایة فی قوله سبحانه ذلِکَ لِمَن خشَیِ‌َ رَبّهُبالوقف أیضا
-قرآن-467-537-قرآن-681-706

نسب أبی بکر ونبذة من أخبار أبیه

ابن أبی قحافة المشار إلیه هو أبوبکر واسمه القدیم عبدالکعبة فسماه رسول الله ص عبد الله واختلفوا فی عتیق فقیل کان اسمه فی الجاهلیة وقیل بل سماه به رسول الله ص واسم أبی قحافة عثمان و هوعثمان بن عامر بن عمرو بن کعب بن سعد بن تیم بن مرة بن کعب بن لؤی بن غالب وأمه ابنة عم أبیه وهی أم الخیر بنت صخر بن عمرو بن کعب بن سعد أسلم أبوقحافة یوم الفتح جاء به ابنه أبوبکر إلی النبی ص و هوشیخ کبیر رأسه کالثغامة البیضاء فأسلم فقال رسول الله ص غیروا شیبته .
[ صفحه 156]
وولی ابنه الخلافة و هوحی منقطع فی بیته مکفوف عاجز عن الحرکة فسمع ضوضاء الناس فقال ماالخبر فقالوا ولی ابنک الخلافة فقال رضیت بنو عبدمناف بذلک قالوا نعم قال أللهم لامانع لماأعطیت و لامعطی لمامنعت . و لم یل الخلافة من أبوه حی إلا أبوبکر و أبوبکر عبدالکریم الطائع لله ولی الأمر وأبوه المطیع حی خلع نفسه من الخلافة وعهد بها إلی ابنه و کان المنصور یسمی عبد الله بن الحسن بن الحسن أباقحافة تهکما به لأن ابنه محمدا ادعی الخلافة وأبوه حی. ومات أبوبکر و أبوقحافة حی فسمع الأصوات فسأل فقیل مات ابنک فقال رزء جلیل وتوفی أبوقحافة فی أیام عمر فی سنة أربع عشرة للهجرة وعمره سبع وتسعون سنة وهی السنة التی توفی فیهانوفل بن الحارث بن عبدالمطلب بن هاشم . إن قیل بینوا لنا ماعندکم فی هذاالکلام أ لیس صریحه دالا علی تظلیم القوم ونسبتهم إلی اغتصاب الأمر فما قولکم فی ذلک إن حکمتم علیهم بذلک فقد طعنتم فیهم و إن لم تحکموا علیهم بذلک فقد طعنتم فی المتظلم المتکلم علیهم .قیل أماالإمامیة من الشیعة فتجری هذه الألفاظ علی ظواهرها وتذهب إلی أن النبی ص نص علی أمیر المؤمنین ع و أنه غصب حقه .
[ صفحه 157]
و أماأصحابنا رحمهم الله فلهم أن یقولوا إنه لما کان أمیر المؤمنین ع هوالأفضل والأحق وعدل عنه إلی من لایساویه فی فضل و لایوازیه فی جهاد وعلم و لایماثله فی سؤدد وشرف ساغ إطلاق هذه الألفاظ و إن کان من وسم بالخلافة قبله عدلا تقیا وکانت بیعته بیعة صحیحة أ لاتری أن البلد قد یکون فیه فقیهان أحدهما أعلم من الآخر بطبقات کثیرة فیجعل السلطان الأنقص علما منهما قاضیا فیتوجد الأعلم ویتألم وینفث أحیانا بالشکوی و لا یکون ذلک طعنا فی القاضی و لاتفسیقا له و لاحکما منه بأنه غیرصالح بل للعدول عن الأحق والأولی و هذاأمر مرکوز فی طباع البشر ومجبول فی أصل الغریزة والفطرة فأصحابنا رحمهم الله لماأحسنوا الظن بالصحابة وحملوا ماوقع منهم علی وجه الصواب وأنهم نظروا إلی مصلحة الإسلام وخافوا فتنة لاتقتصر علی ذهاب الخلافة فقط بل وتفضی إلی ذهاب النبوة والملة فعدلوا عن الأفضل الأشرف الأحق إلی فاضل آخر دونه فعقدوا له احتاجوا إلی تأویل هذه الألفاظ الصادرة عمن یعتقدونه فی الجلالة والرفعة قریبا من منزلة النبوة فتأولوها بهذا التأویل وحملوها علی التألم للعدول عن الأولی . و لیس هذابأبعد من تأویل الإمامیة قوله تعالی وَ عَصی آدَمُ رَبّهُ فَغَوی وقولهم معنی عصی أنه عدل عن الأولی لأن الأمر بترک أکل الشجرة کان أمرا علی سبیل الندب فلما ترکه آدم کان تارکا للأفضل والأولی فسمی عاصیا باعتبار مخالفة الأولی وحملوا غوی علی خاب لا علی الغوایة بمعنی الضلال ومعلوم أن تأویل کلام أمیر المؤمنین ع وحمله علی أنه شکا من ترکهم الأولی أحسن من حمل قوله تعالی وَ عَصی آدَمُ علی أنه ترک الأولی .
-قرآن-1066-1092-قرآن-1423-1435
[ صفحه 158]
إن قیل لاتخلو الصحابة إما أن تکون عدلت عن الأفضل لعلة ومانع فی الأفضل أو لالمانع فإن کان لالمانع کان ذلک عقدا للمفضول بالهوی فیکون باطلا و إن کان لمانع و هو ماتذکرونه من خوف الفتنة وکون الناس کانوا یبغضون علیا ع ویحسدونه فقد کان یجب أن یعذرهم أمیر المؤمنین ع فی العدول عنه ویعلم أن العقد لغیره هوالمصلحة للإسلام فکیف حسن منه أن یشکوهم بعد ذلک ویتوجد علیهم . وأیضا فما معنی قوله فطفقت أرتئی بین أن أصول بید جذاء علی ماتأولتم به کلامه فإن تارک الأولی لایصال علیه بالحرب .قیل یجوز أن یکون أمیر المؤمنین ع لم یغلب علی ظنه ماغلب علی ظنون الصحابة من الشغب وثوران الفتنة والظنون تختلف باختلاف الأمارات فرب إنسان یغلب علی ظنه أمر یغلب علی ظن غیره خلافه و أما قوله أرتئی بین أن أصول فیجوز أن یکون لم یعن به صیال الحرب بل صیال الجدل والمناظرة یبین ذلک أنه لو کان جادلهم وأظهر ما فی نفسه لهم فربما خصموه بأن یقولوا له قدغلب علی ظنوننا أن الفساد یعظم ویتفاقم إن ولیت الأمر و لایجوز مع غلبة ظنوننا لذلک أن نسلم الأمر إلیک فهو ع قال طفقت أرتئی بین أن أذکر لهم فضائلی علیهم وأحاجهم بهافیجیبونی بهذا الضرب من الجواب ألذی تصیر حجتی به جذاء مقطوعة و لاقدرة لی علی تشییدها ونصرتها و بین أن أصبر علی مامنیت به ودفعت إلیه . إن قیل إذا کان ع لم یغلب علی ظنه وجود العلة والمانع فیه و قداستراب الصحابة وشکاهم لعدولهم عن الأفضل ألذی لاعلة فیه عنده فقد سلمتم أنه ظلم الصحابة ونسبهم إلی غصب حقه فما الفرق بین ذلک و بین أن یستظلمهم لمخالفة النص وکیف
[ صفحه 159]
هربتم من نسبته لهم إلی الظلم لدفع النص ووقعتم فی نسبته لهم إلی الظلم لخلاف الأولی من غیرعلة فی الأولی ومعلوم أن مخالفة الأولی من غیرعلة فی الأولی کتارک النص لأن العقد فی کلا الموضعین یکون فاسدا.قیل الفرق بین الأمرین ظاهر لأنه ع لونسبهم إلی مخالفة النص لوجب وجود النص و لو کان النص موجودا لکانوا فساقا أوکفارا لمخالفته و أما إذانسبهم إلی ترک الأولی من غیرعلة فی الأولی فقد نسبهم إلی أمر یدعون فیه خلاف مایدعی ع وأحد الأمرین لازم و هوإما أن یکون ظنهم صحیحا أو غیرصحیح فإن کان ظنهم هوالصحیح فلاکلام فی المسألة و إن لم یکن ظنهم صحیحا کانوا کالمجتهد إذاظن وأخطأ فإنه معذور ومخالفة النص أمر خارج عن هذاالباب لأن مخالفه غیرمعذور بحال فافترق المحملان

مرض رسول الله وأمره أسامة بن زید علی الجیش

لمامرض رسول الله ص مرض الموت دعا أسامة بن زید بن حارثة فقال سر إلی مقتل أبیک فأوطئهم الخیل فقد ولیتک علی هذاالجیش و إن أظفرک الله بالعدو فأقلل اللبث وبث العیون وقدم الطلائع فلم یبق أحد من وجوه المهاجرین والأنصار إلا کان فی ذلک الجیش منهم أبوبکر وعمر فتکلم قوم وقالوا یستعمل هذاالغلام علی جلة المهاجرین والأنصار فغضب رسول الله ص لماسمع ذلک وخرج عاصبا رأسه فصعد المنبر و علیه قطیفة فقال أیها الناس مامقالة بلغتنی عن بعضکم فی تأمیر أسامة لئن طعنتم فی تأمیری أسامة فقد طعنتم فی تأمیری أباه من قبله وایم الله إن کان لخلیقا بالإمارة وابنه من بعده لخلیق بها
-روایت-1-ادامه دارد
[ صفحه 160]
وإنهما لمن أحب الناس إلی فاستوصوا به خیرا فإنه من خیارکم
-روایت-از قبل-65
ثم نزل ودخل بیته وجاء المسلمون یودعون رسول الله ص ویمضون إلی عسکر أسامة بالجرف . وثقل رسول الله ص واشتد مایجده فأرسل بعض نسائه إلی أسامة وبعض من کان معه یعلمونهم ذلک فدخل أسامة من معسکره و النبی ص مغمور و هوالیوم ألذی لدوه فیه فتطأطأ أسامة علیه فقبله و رسول الله ص قدأسکت فهو لایتکلم فجعل یرفع یدیه إلی السماء ثم یضعهما علی أسامة کالداعی له ثم أشار إلیه بالرجوع إلی عسکره والتوجه لمابعثه فیه فرجع أسامة إلی عسکره ثم أرسل نساء رسول الله ص إلی أسامة یأمرنه بالدخول ویقلن إن رسول الله ص قدأصبح بارئا فدخل أسامة من معسکره یوم الإثنین الثانی عشر من شهر ربیع الأول فوجد رسول الله ص مفیقا فأمره بالخروج وتعجیل النفوذ و قال اغد علی برکة الله وجعل یقول أنفذوا بعث أسامة ویکرر ذلک فودع رسول الله ص وخرج ومعه أبوبکر وعمر فلما رکب جاءه رسول أم أیمن فقال إن رسول الله ص یموت فأقبل ومعه أبوبکر وعمر و أبوعبیدة فانتهوا إلی رسول الله ص حین زالت الشمس من هذاالیوم و هو یوم الإثنین و قدمات واللواء مع بریدة بن الحصیب فدخل باللواء فرکزه
عند باب رسول الله ص و هومغلق و علی ع وبعض بنی هاشم مشتغلون بإعداد جهازه وغسله فقال العباس لعلی وهما فی الدار امدد یدک أبایعک فیقول الناس عم رسول الله بایع ابن عم رسول الله فلایختلف علیک
[ صفحه 161]
اثنان فقال له أ ویطمع یاعم فیهاطامع غیری قال ستعلم فلم یلبثا أن جاءتهما الأخبار بأن الأنصار أقعدت سعدا لتبایعه و أن عمر جاء بأبی بکر فبایعه وسبق الأنصار بالبیعة فندم علی ع علی تفریطه فی أمر البیعة وتقاعده عنها وأنشده العباس قول درید
أمرتهم أمری بمنعرج اللوی || فلم یستبینوا النصح إلاضحی الغد
. وتزعم الشیعة أن رسول الله ص کان یعلم موته و أنه سیر أبابکر وعمر فی بعث أسامة لتخلو دار الهجرة منهما فیصفو الأمر لعلی ع ویبایعه من تخلف من المسلمین بالمدینة علی سکون وطمأنینة فإذاجاءهما الخبر بموت رسول الله ص وبیعة الناس لعلی ع بعده کانا عن المنازعة والخلاف أبعد لأن العرب کانت تلتزم بإتمام تلک البیعة ویحتاج فی نقضها إلی حروب شدیدة فلم یتم له ماقدر وتثاقل أسامة بالجیش أیاما مع شدة حث رسول الله ص علی نفوذه وخروجه بالجیش حتی مات ص وهما بالمدینة فسبقا علیا إلی البیعة وجری ماجری . و هذاعندی غیرمنقدح لأنه إن کان ص یعلم موته فهو أیضا یعلم أن أبابکر سیلی الخلافة و مایعلمه لایحترس منه وإنما یتم هذا ویصح إذافرضنا أنه ع کان یظن موته و لایعلمه حقیقة ویظن أن أبابکر وعمر یتمالآن علی ابن عمه ویخاف وقوع ذلک منهما و لایعلمه حقیقة فیجوز إن کانت الحال هکذا أن ینقدح هذاالتوهم ویتطرق هذاالظن کالواحد منا له ولدان یخاف من أحدهما
[ صفحه 162]
أن یتغلب بعدموته علی جمیع ماله و لایوصل أخاه إلی شیء من حقه فإنه قدیخطر له
عندمرضه ألذی یتخوف أن یموت فیه أن یأمر الولد المخوف جانبه بالسفر إلی بلد بعید فی تجارة یسلمها إلیه یجعل ذلک طریقا إلی دفع تغلبه علی الولد الآخر
حَتّی مَضَی الأَوّلُ لِسَبِیلِهِ فَأَدلَی بِهَا إِلَی ابنِ الخَطّابِ بَعدَهُ
شَتّانَ مَا یوَمیِ عَلَی کُورِهَا || وَ یَومُ حَیّانَ أخَیِ جَابِرِ
فَیَا عَجَباً بَینَا هُوَ یَستَقِیلُهَا فِی حَیَاتِهِ إِذ عَقَدَهَا لآِخَرَ بَعدَ وَفَاتِهِ لَشَدّ مَا تَشَطّرَا ضَرعَیهَا فَصَیّرَهَا فِی حَوزَةٍ خَشنَاءَ یَغلُظُ کَلمُهَا وَ یَخشُنُ مَسّهَا وَ یَکثُرُ العِثَارُ فِیهَا وَ الِاعتِذَارُ مِنهَا فَصَاحِبُهَا کَرَاکِبِ الصّعبَةِ إِن أَشنَقَ لَهَا خَرَمَ وَ إِن أَسلَسَ لَهَا تَقَحّمَ فمَنُیِ‌َ النّاسُ لَعَمرُ اللّهِ بِخَبطٍ وَ شِمَاسٍ وَ تَلَوّنٍ وَ اعتِرَاضٍ فَصَبَرتُ عَلَی طُولِ المُدّةِ وَ شِدّةِ المِحنَةِ
مضی لسبیله مات والسبیل الطریق وتقدیره مضی علی سبیله وتجی‌ء اللام بمعنی علی کقوله
فخر صریعا للیدین وللفم
. و قوله فأدلی بها من قوله تعالی وَ لا تَأکُلُوا أَموالَکُم بَینَکُم بِالباطِلِ
-قرآن-37-82
. و قوله فأدلی بها من قوله تعالی وَ لا تَأکُلُوا أَموالَکُم بَینَکُم بِالباطِلِ
وَ تُدلُوا بِها إِلَی الحُکّامِ أی تدفعوها إلیهم رشوة وأصله من أدلیت الدلو فی البئر أرسلتها. فإن قلت فإن أبابکر إنما دفعها إلی عمر حین مات و لامعنی للرشوة
عندالموت . قلت لما کان ع یری أن العدول بها عنه إلی غیره إخراج لها إلی غیرجهة الاستحقاق شبه ذلک بإدلاء الإنسان بماله إلی الحاکم فإنه إخراج للمال إلی غیروجهه فکان ذلک من باب الاستعارة.
-قرآن-1-32

عهد أبی بکر بالخلافة إلی عمر بن الخطاب

و ابن الخطاب هو أبوحفص عمر الفاروق وأبوه الخطاب بن نفیل بن عبدالعزی بن ریاح بن عبد الله بن قرط بن رزاح بن عدی بن کعب بن لؤی بن غالب وأم عمر حنتمة بنت هاشم بن المغیرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم . لمااحتضر أبوبکر قال للکاتب اکتب هذا ماعهد عبد الله بن عثمان آخر عهده بالدنیا وأول عهده بالآخرة فی الساعة التی یبر فیهاالفاجر ویسلم فیهاالکافر ثم أغمی علیه فکتب الکاتب عمر بن الخطاب ثم أفاق أبوبکر فقال اقرأ ماکتبت فقرأ وذکر اسم عمر فقال أنی لک هذا قال ماکنت لتعدوه فقال أصبت ثم قال أتم کتابک قال ماأکتب قال اکتب و ذلک حیث أجال رأیه وأعمل فکره فرأی أن هذاالأمر لایصلح آخره إلابما یصلح به أوله و لایحتمله إلاأفضل العرب مقدرة وأملکهم لنفسه وأشدهم فی حال الشدة وأسلسهم فی حال اللین وأعلمهم برأی ذوی الرأی لایتشاغل بما لایعنیه و لایحزن لما لم ینزل به
[ صفحه 164]
و لایستحی من التعلم و لایتحیر
عندالبدیهة قوی علی الأمور لایجوز بشی‌ء منها حده عدوانا و لاتقصیرا یرصد لما هوآت عتاده من الحذر. فلما فرغ من الکتاب دخل علیه قوم من الصحابة منهم طلحة فقال له ما أنت قائل لربک غدا و قدولیت علینا فظا غلیظا تفرق منه النفوس وتنفض عنه القلوب . فقال أبوبکر أسندونی و کان مستلقیا فأسندوه فقال لطلحة أبالله تخوفنی إذا قال لی ذلک غدا قلت له ولیت علیهم خیر أهلک . ویقال أصدق الناس فراسة ثلاثة العزیز فی قوله لامرأته عن یوسف ع وَ قالَ ألّذِی اشتَراهُ مِن مِصرَ لِامرَأَتِهِ أکَرمِیِ مَثواهُ عَسی أَن یَنفَعَنا أَو نَتّخِذَهُ وَلَداً وابنة شعیب حیث قالت لأبیها فی موسی یا أَبَتِ استَأجِرهُ إِنّ خَیرَ مَنِ استَأجَرتَ القوَیِ‌ّ الأَمِینُ و أبوبکر فی عمر. وروی کثیر من الناس أن أبابکر لمانزل به الموت دعا عبدالرحمن بن عوف فقال أخبرنی عن عمر فقال إنه أفضل من رأیک فیه إلا أن فیه غلظة فقال أبوبکر ذاک لأنه یرانی رقیقا و لو قدأفضی الأمر إلیه لترک کثیرا مما هو علیه و قدرمقته إذا أناغضبت علی رجل أرانی الرضا عنه و إذالنت له أرانی الشدة علیه ثم دعا عثمان بن عفان فقال أخبرنی عن عمر فقال سریرته خیر من علانیته و لیس فینا مثله فقال لهما لاتذکرا مما قلت لکما شیئا و لوترکت عمر لماعدوتک یاعثمان والخیرة لک ألا تلی من أمورهم شیئا ولوددت أنی کنت من أمورکم خلوا وکنت فیمن مضی من سلفکم ودخل طلحة بن عبید الله علی أبی بکر فقال إنه بلغنی أنک یاخلیفة
-قرآن-481-586-قرآن-627-693
[ صفحه 165]
رسول الله استخلفت علی الناس عمر و قدرأیت مایلقی الناس منه و أنت معه فکیف به إذاخلا بهم و أنت غدا لاق ربک فیسألک عن رعیتک فقال أبوبکر أجلسونی ثم قال أبالله تخوفنی إذالقیت ربی فسألنی قلت استخلفت علیهم خیر أهلک فقال طلحة أعمر خیر الناس یاخلیفة رسول الله فاشتد غضبه و قال إی و الله هوخیرهم و أنت شرهم أما و الله لوولیتک لجعلت أنفک فی قفاک ولرفعت نفسک فوق قدرها حتی یکون الله هو ألذی یضعها أتیتنی و قددلکت عینک ترید أن تفتننی عن دینی وتزیلنی عن رأیی قم لاأقام الله رجلیک أما و الله لئن عشت فواق ناقة وبلغنی أنک غمصته فیها أوذکرته بسوء لألحقنک بمحمضات قنة حیث کنتم تسقون و لاتروون وترعون و لاتشبعون وأنتم بذلک بجحون راضون فقام طلحة فخرج .أحضر أبوبکر عثمان و هویجود بنفسه فأمره أن یکتب عهدا و قال اکتب بسم الله الرحمن الرحیم هذا ماعهد عبد الله بن عثمان إلی المسلمین أما بعد ثم أغمی علیه وکتب عثمان قداستخلفت علیکم عمر بن الخطاب وأفاق أبوبکر فقال اقرأ فقرأه فکبر أبوبکر وسر و قال أراک خفت أن یختلف الناس أن مت فی غشیتی قال نعم قال جزاک الله خیرا عن الإسلام وأهله ثم أتم العهد وأمر أن یقرأ علی الناس فقر‌ئ علیهم ثم أوصی عمر فقال له إن لله حقا باللیل لایقبله فی النهار وحقا فی النهار لایقبله باللیل وإنه لایقبل نافلة ما لم تؤد الفریضة وإنما ثقلت موازین من اتبع الحق مع ثقله علیه وإنما خفت موازین من اتبع الباطل لخفته علیه إنما أنزلت آیة الرخاء مع آیة الشدة لئلا یرغب المؤمن رغبة یتمنی فیها علی الله ما لیس له ولئلا
[ صفحه 166]
یرهب رهبة یلقی فیهابیده فإن حفظت وصیتی فلایکن غائب أحب إلیک من الموت ولست معجزة ثم توفی أبوبکر.دعا أبوبکر عمر یوم موته بعدعهده إلیه فقال إنی لأرجو أن أموت فی یومی هذا فلاتمسین حتی تندب الناس مع المثنی بن حارثة و إن تأخرت إلی اللیل فلاتصبحن حتی تندب الناس معه و لاتشغلنکم مصیبة عن دینکم و قدرأیتنی متوفی رسول الله ص کیف صنعت . وتوفی أبوبکر لیلة الثلاثاء لثمان بقین من جمادی الآخرة من سنة ثلاث عشرة
. و أماالبیت ألذی تمثل به ع فإنه للأعشی الکبیر أعشی قیس و هو أبوبصیر میمون بن قیس بن جندل من القصیدة التی قالها فی منافرة علقمة بن علاثة وعامر بن الطفیل وأولها
علقم ما أنت إلی عامر || الناقض الأوتار والواتر
. یقول فیها
و قدأسلی الهم إذ یعتری || بجسرة دوسرة عاقر
زیافة بالرحل خطارة || تلوی بشرخی میسة قاتر
.شرخا الرحل مقدمه ومؤخره والمیس شجر یتخذ منه الرحال ورحل قاتر جید الوقوع علی ظهر البعیر
[ صفحه 167]
شتان مایومی علی کورها || و یوم حیان أخی جابر
أرمی بهاالبیداء إذ هجرت || و أنت بین القرو والعاصر
فی مجدل شید بنیانه || یزل عنه ظفر الطائر
.تقول شتان ماهما وشتان هما و لایجوز شتان مابینهما إلا علی قول ضعیف . وشتان أصله شتت کوشکان ذا خروجا من وشک وحیان وجابر ابنا السمین الحنفیان و کان حیان صاحب شراب ومعاقرة خمر و کان ندیم الأعشی و کان أخوه جابر أصغر سنا منه فیقال إن حیان قال للأعشی نسبتنی إلی أخی و هوأصغر سنا منی فقال إن الروی اضطرنی إلی ذلک فقال و الله لانازعتک کأسا أبدا ماعشت یقول شتان یومی و أنا فی الهاجرة والرمضاء أسیر علی کور هذه الناقة و یوم حیان و هو فی سکرة الشراب ناعم البال مرفه من الأکدار والمشاق والقرو شبه حوض یتخذ من جذع أو من شجر ینبذ فیه والعاصر ألذی یعتصر العنب والمجدل الحصن المنیع . وشبیه بهذا المعنی قول الفضل بن الربیع فی أیام فتنة الأمین یذکر حاله وحال أخیه المأمون إنما نحن شعب من أصل إن قوی قوینا و إن ضعف ضعفنا و إن هذا الرجل قدألقی بیده إلقاء الأمة الوکعاء یشاور النساء ویقدم علی الرؤیا قدأمکن أهل الخسارة واللهو من سمعه فهم یمنونه الظفر ویعدونه عقب الأیام والهلاک أسرع إلیه من السیل إلی قیعان الرمل ینام نوم الظربان وینتبه انتباه الذئب همه بطنه وفرجه لایفکر فی زوال نعمة و لایروی فی إمضاء رأی و لامکیدة قدشمر له عبد الله
[ صفحه 168]
عن ساقه وفوق إلیه أسد سهامه یرمیه علی بعدالدار بالحتف النافذ والموت القاصد قدعبا له المنایا علی متون الخیل وناط له البلایا بأسنة الرماح وشفار السیوف فهو کما قال الشاعر
لشتان مابینی و بین ابن خالد || أمیة فی الرزق ألذی الله یقسم
یقارع أتراک ابن خاقان لیله || إلی أن یری الإصباح لایتلعثم
وآخذها حمراء کالمسک ریحها || لها أرج من دنها یتنسم
فیصبح من طول الطراد وجسمه || نحیل وأضحی فی النعیم أصمم
. وأمیة المذکور فی هذاالشعر هوأمیة بن عبد الله بن خالد بن أسید بن أبی العیص بن أمیة بن عبدشمس کان والی خراسان وحارب الترک والشعر للبعیث . یقول أمیر المؤمنین ع شتان بین یومی فی الخلافة مع ماانتقض علی من الأمر ومنیت به من انتشار الحبل واضطراب أرکان الخلافة و بین یوم عمر حیث ولیها علی قاعدة ممهدة وأرکان ثابتة وسکون شامل فانتظم أمره واطرد حاله وسکنت أیامه . قوله ع فیا عجبا أصله فیا عجبی کقولک یاغلامی ثم قلبوا الیاء ألفا فقالوا یاعجبا کقولهم یاغلاما فإن وقفت وقفت علی هاء السکت فقلت یاعجباه و یاغلاماه قال العجب منه و هویستقیل المسلمین من الخلافة أیام حیاته فیقول أقیلونی ثم یعقدها
عندوفاته لآخر و هذایناقض الزهد فیها والاستقالة منها و قال شاعر من شعراء الشیعة
حملوها یوم السقیفة || أوزارا تخف الجبال وهی ثقال
[ صفحه 169]
ثم جاءوا من بعدها || یستقیلون وهیهات عثرة لاتقال
. و قداختلف الرواة فی هذه اللفظة فکثیر من الناس رواها أقیلونی فلست بخیرکم و من الناس من أنکر هذه اللفظة و لم یروها وإنما روی قوله ولیتکم ولست بخیرکم واحتج بذلک من لم یشترط الأفضلیة فی الإمامة و من رواها اعتذر لأبی بکر فقال إنما قال أقیلونی لیثور ما فی نفوس الناس من بیعته ویخبر ماعندهم من ولایته فیعلم مریدهم وکارههم ومحبهم ومبغضهم فلما رأی النفوس إلیه ساکنة والقلوب لبیعته مذعنة استمر علی إمارته وحکم حکم الخلفاء فی رعیته و لم یکن منکرا منه أن یعهد إلی من استصلحه لخلافته .قالوا و قدجری مثل ذلک لعلی ع فإنه قال للناس بعدقتل عثمان
دعونی والتمسوا غیری فأنا لکم وزیرا خیر منی لکم أمیرا و قال لهم اترکونی فأنا کأحدکم بل أناأسمعکم وأطوعکم لمن ولیتموه أمرکم
-روایت-1-137
فأبوا علیه وبایعوه فکرهها أولا ثم عهد بها إلی الحسن ع
عندموته .قالت الإمامیة هذا غیرلازم والفرق بین الموضعین ظاهر لأن علیا ع لم یقل إنی لاأصلح ولکنه کره الفتنة و أبوبکر قال کلاما معناه أنی لاأصلح لها لقوله لست بخیرکم و من نفی عن نفسه صلاحیته للإمامة لایجوز أن یعهد بها إلی غیره . واعلم أن الکلام فی هذاالموضع مبنی علی أن الأفضلیة هل هی شرط فی الإمامة أم لا و قدتکلمنا فی شرح الغرر لشیخنا أبی الحسین رحمه الله تعالی فی هذاالبحث بما لایحتمله هذاالکتاب
[ صفحه 170]
و قوله ع لشد ماتشطرا ضرعیها شد أصله شدد کقولک حب فی حبذا أصله حبب ومعنی شد صار شدیدا جدا ومعنی حب صار حبیبا قال البحتری
شد ماأغریت ظلوم بهجری || بعدوجدی بها وغلة صدری
. وللناقة أربعة أخلاف خلفان قادمان وخلفان آخران و کل اثنین منهما شطر وتشطرا ضرعیها اقتسما فائدتهما ونفعهما والضمیر للخلافة وسمی القادمین معا ضرعا وسمی الآخرین معا ضرعا لماکانا لتجاورهما ولکونهما لایحلبان إلامعا کشی‌ء واحد. قوله ع فجعلها فی حوزة خشناء أی فی جهة صعبة المرام شدیدة الشکیمة والکلم الجرح . و قوله یغلظ من الناس من قال کیف قال یغلظ کلمها والکلم لایوصف بالغلظ و هذاقلة فهم بالفصاحة أ لاتری کیف قدوصف الله سبحانه العذاب بالغلظ فقال وَ نَجّیناهُم مِن عَذابٍ غَلِیظٍ أی متضاعف لأن الغلیظ من الأجسام هو ماکثف وجسم فکان أجزاؤه وجواهره متضاعفة فلما کان العذاب أعاذنا الله منه متضاعفا سمی غلیظا وکذلک الجرح إذاأمعن وعمق فکأنه قدتضاعف وصار جروحا فسمی غلیظا. إن قیل قد قال ع فی حوزة خشناء فوصفها بالخشونة فکیف أعاد ذکر الخشونة ثانیة فقال یخشن مسها.قیل الاعتبار مختلف لأن مراده بقوله فی حوزة خشناء أی لاینال ماعندها و لایرام یقال إن فلانا لخشن الجانب ووعر الجانب ومراده بقوله یخشن
-قرآن-469-500
[ صفحه 171]
مسها أی تؤذی وتضر وتنکئ من یمسها یصف جفاء أخلاق الوالی المذکور ونفور طبعه وشدة بادرته . قوله ع ویکثر العثار فیها والاعتذار منها یقول لیست هذه الجهة جددا مهیعا بل هی کطریق کثیر الحجارة لایزال الماشی فیه عاثرا. و أمامنها فی قوله ع والاعتذار منها فیمکن أن تکون من علی أصلها یعنی أن عمر کان کثیرا مایحکم بالأمر ثم ینقضه ویفتی بالفتیا ثم یرجع عنها ویعتذر مما أفتی به أولا ویمکن أن تکون من هاهنا للتعلیل والسببیة أی ویکثر اعتذار الناس عن أفعالهم وحرکاتهم لأجلها قال
أ من رسم دار مربع ومصیف || لعینیک من ماء الشئون وکیف
. أی لأجل أن رسم المربع والمصیف هذه الدار وکف دمع عینیک . والصعبة من النوق ما لم ترکب و لم ترض إن أشنق لها راکبها بالزمام خرم أنفها و إن أسلس زمامها تقحم فی المهالک فألقته فی مهواة أوماء أونار أوندت فلم تقف حتی تردیه عنها فهلک . وأشنق الرجل ناقته إذاکفها بالزمام و هوراکبها واللغة المشهورة شنق ثلاثیة و فی الحدیث أن طلحة أنشد قصیدة فما زال شانقا راحلته حتی کتبت له وأشنق البعیر نفسه إذارفع رأسه یتعدی و لایتعدی وأصله من الشناق و هوخیط یشد به فم القربة. و قال الرضی أبو الحسن رحمه الله تعالی إنما قال ع أشنق لها و لم یقل أشنقها لأنه جعل ذلک فی مقابلة قوله أسلس لها و هذاحسن فإنهم إذا
[ صفحه 172]
قصدوا الازدواج فی الخطابة فعلوا مثل هذاقالوا الغدایا والعشایا والأصل الغدوات جمع غدوة
و قال ص ارجعن مأزورات غیرمأجورات
-روایت-1-2-روایت-13-41
وأصله موزورات بالواو لأنه من الوزر. و قال الرضی رحمه الله تعالی ومما یشهد علی أن أشنق بمعنی شنق قول عدی بن زید العبادی
ساءها مالها تبین فی الأیدی || وإشناقها إلی الأعناق
. قلت تبین فی هذاالبیت فعل ماض تبین یتبین تبینا واللام فی لها تتعلق بتبین یقول ظهر لها ما فی أیدینا فساءها و هذاالبیت من قصیدة أولها
لیس شیء علی المنون بباق || غیروجه المسبح الخلاق
. و قد کان زارته بنیة له صغیرة اسمها هند و هو فی الحبس حبس النعمان ویداه مغلولتان إلی عنقه فأنکرت ذلک وقالت ما هذا ألذی فی یدک وعنقک یاأبت وبکت فقال هذاالشعر وقبل هذاالبیت
ولقد غمنی زیارة ذی قربی || صغیر لقربنا مشتاق
ساءها مالها تبین فی الأیدی || وإشناقها إلی الأعناق
. أی ساءها ماظهر لها من ذلک ویروی ساءها مابنا تبین أی مابان وظهر ویروی مابنا تبین بالرفع علی أنه مضارع . ویروی إشناقها بالرفع عطفا علی ماالتی هی بمعنی ألذی وهی فاعلة ویروی بالجر عطفا علی الأیدی.
[ صفحه 173]
و قال الرضی رحمه الله تعالی أیضا ویروی أن رسول الله ص خطب الناس و هو علی ناقة قدشنق لها وهی تقصع بجرتها. قلت الجرة مایعلو من الجوف وتجتره الإبل والدرة مایسفل وتقصع بهاتدفع و قد کان للرضی رحمه الله تعالی إذاکانت الروایة قدوردت هکذا أن یحتج بها علی جواز أشنق لها فإن الفعل فی الخبر قدعدی باللام لابنفسه قوله ع فمنی الناس أی بلی الناس قال
منیت بزمردة کالعصا
. والخبط السیر علی غیرجادة والشماس النفار والتلون التبدل والاعتراض السیر لا علی خط مستقیم کأنه یسیر عرضا فی غضون سیره طولا وإنما یفعل ذلک البعیر الجامح الخابط وبعیر عرضی یعترض فی مسیره لأنه لم یتم ریاضته و فی فلان عرضیة أی عجرفة وصعوبة

طرف من أخبار عمر بن الخطاب

و کان عمر بن الخطاب صعبا عظیم الهیبة شدید السیاسة لایحابی أحدا و لایراقب شریفا و لامشروفا و کان أکابر الصحابة یتحامون ویتفادون من لقائه کان أبوسفیان بن حرب فی مجلس عمر وهناک زیاد ابن سمیة وکثیر من الصحابة فتکلم زیاد فأحسن و هویومئذ غلام فقال علی ع و کان حاضرا لأبی سفیان و هو إلی جانبه لله هذاالغلام لو کان قرشیا لساق العرب بعصاه فقال له أبوسفیان أما و الله لوعرفت أباه لعرفت أنه من خیر أهلک قال و من أبوه قال أناوضعته و الله فی رحم أمه فقال علی ع فما یمنعک من استلحاقه قال أخاف هذاالعیر الجالس أن یخرق علی إهابی
[ صفحه 174]
وقیل لابن عباس لماأظهر قوله فی العول بعدموت عمر و لم یکن قبل یظهره هلا قلت هذا وعمر حی قال هبته و کان امرأ مهابا. واستدعی عمر امرأة لیسألها عن أمر وکانت حاملا فلشدة هیبته ألقت ما فی بطنها فأجهضت به جنینا میتا فاستفتی عمر أکابر الصحابة فی ذلک فقالوا لا شیءعلیک إنما أنت مؤدب فقال له علی ع إن کانوا راقبوک فقد غشوک و إن کان هذاجهد رأیهم فقد أخطئوا علیک غرة یعنی عتق رقبة فرجع عمر والصحابة إلی قوله . وعمر هو ألذی شد بیعة أبی بکر ووقم المخالفین فیهافکسر سیف الزبیر لماجرده ودفع فی صدر المقداد ووطئ فی السقیفة سعد بن عبادة و قال اقتلوا سعدا قتل الله سعدا وحطم أنف الحباب بن المنذر ألذی قال یوم السقیفة أناجذیلها المحکک وعذیقها المرجب وتوعد من لجأ إلی دار فاطمة ع من الهاشمیین وأخرجهم منها ولولاه لم یثبت لأبی بکر أمر و لاقامت له قائمة. و هو ألذی ساس العمال وأخذ أموالهم فی خلافته و ذلک من أحسن السیاسات . وروی الزبیر بن بکار قال لماقلد عمر عمرو بن العاص مصر بلغه أنه قدصار له مال عظیم من ناطق وصامت فکتب إلیه أما بعدفقد ظهر لی من مالک ما لم یکن فی رزقک و لا کان لک مال قبل أن أستعملک فأنی لک هذافو الله لو لم یهمنی فی ذات الله إلا من اختان فی مال الله لکثر همی وانتثر أمری ولقد کان عندی من المهاجرین الأولین من هوخیر منک ولکنی قلدتک رجاء غنائک فاکتب إلی من أین لک هذاالمال وعجل .
[ صفحه 175]
فکتب إلیه عمرو أما بعدفقد فهمت کتاب أمیر المؤمنین فأما ماظهر لی من مال فأنا قدمنا بلادا رخیصة الأسعار کثیرة الغزو فجعلنا ماأصابنا فی الفضول التی اتصل بأمیر المؤمنین نبؤها و و الله لوکانت خیانتک حلالا ماخنتک و قدائتمنتنی فإن لنا أحسابا إذارجعنا إلیها أغنتنا عن خیانتک وذکرت أن عندک من المهاجرین الأولین من هوخیر منی فإذا کان ذاک فو الله مادققت لک یا أمیر المؤمنین بابا و لافتحت لک قفلا فکتب إلیه عمر أما بعدفإنی لست من تسطیرک الکتاب وتشقیقک الکلام فی شیء ولکنکم معشر الأمراء قعدتم علی عیون الأموال ولن تعدموا عذرا وإنما تأکلون النار وتتعجلون العار و قدوجهت إلیک محمد بن مسلمة فسلم إلیه شطر مالک . فلما قدم محمدصنع له عمرو طعاما ودعاه فلم یأکل و قال هذه تقدمة الشر و لوجئتنی بطعام الضیف لأکلت فنح عنی طعامک وأحضر لی مالک فأحضره فأخذ شطره فلما رأی عمرو کثرة ماأخذ منه قال لعن الله زمانا صرت فیه عاملا لعمر و الله لقد رأیت عمر وأباه علی کل واحد منهما عباءة قطوانیة لاتجاوز مأبض رکبتیه و علی عنقه حزمة حطب والعاص بن وائل فی مزررات الدیباج فقال محمدإیها عنک یاعمرو فعمر و الله خیر منک و أماأبوک وأبوه فإنهما فی النار و لو لاالإسلام لألفیت معتلقا شاة یسرک غزرها ویسوؤک بکوؤها قال صدقت فاکتم علی قال أفعل قال الربیع بن زیاد الحارثی کنت عاملا لأبی موسی الأشعری علی البحرین
[ صفحه 176]
فکتب إلیه عمر بالقدوم علیه هو وعماله و أن یستخلفوا جمیعا فلما قدمنا المدینة أتیت یرفأ حاجب عمر فقلت یایرفأ مسترشد و ابن سبیل أی الهیئات أحب إلی أمیر المؤمنین أن یری فیهاعماله فأومأ إلی بالخشونة فاتخذت خفین مطارقین ولبست جبة صوف ولثت عمامتی علی رأسی ثم دخلنا علی عمر فصفنا بین یدیه فصعد بصره فینا وصوب فلم تأخذ عینه أحدا غیری فدعانی فقال من أنت قلت الربیع بن زیاد الحارثی قال و ماتتولی من أعمالنا قلت البحرین قال کم ترزق قلت ألفا قال کثیر فما تصنع به قلت أتقوت منه شیئا وأعود بباقیه علی أقارب لی فما فضل منهم فعلی فقراء المسلمین قال لابأس ارجع إلی موضعک فرجعت إلی موضعی من الصف فصعد فینا وصوب فلم تقع عینه إلا علی فدعانی فقال کم سنک قلت خمس وأربعون فقال الآن حیث استحکمت ثم دعا بالطعام وأصحابی حدیث عهدهم بلین العیش و قدتجوعت له فأتی بخبز یابس وأکسار بعیر فجعل أصحابی یعافون ذلک وجعلت آکل فأجید و أناأنظر إلیه و هویلحظنی من بینهم ثم سبقت منی کلمة تمنیت لها أنی سخت فی الأرض فقلت یا أمیر المؤمنین إن الناس یحتاجون إلی صلاحک فلو عمدت إلی طعام ألین من هذافزجرنی ثم قال کیف قلت فقلت یا أمیر المؤمنین أن تنظر إلی قوتک من الطحین فیخبز قبل إرادتک إیاه بیوم ویطبخ لک اللحم کذلک فتؤتی بالخبز لینا وباللحم غریضا فسکن من غربه و قال أهاهنا غرت قلت نعم فقال یاربیع إنا لونشاء لملأنا هذه الرحاب من صلائق وسبائک وصناب ولکنی رأیت الله نعی علی قوم شهواتهم فقال أَذهَبتُم طَیّباتِکُم
-قرآن-1378-1398
فکتب إلیه عمر بالقدوم علیه هو وعماله و أن یستخلفوا جمیعا فلما قدمنا المدینة أتیت یرفأ حاجب عمر فقلت یایرفأ مسترشد و ابن سبیل أی الهیئات أحب إلی أمیر المؤمنین أن یری فیهاعماله فأومأ إلی بالخشونة فاتخذت خفین مطارقین ولبست جبة صوف ولثت عمامتی علی رأسی ثم دخلنا علی عمر فصفنا بین یدیه فصعد بصره فینا وصوب فلم تأخذ عینه أحدا غیری فدعانی فقال من أنت قلت الربیع بن زیاد الحارثی قال و ماتتولی من أعمالنا قلت البحرین قال کم ترزق قلت ألفا قال کثیر فما تصنع به قلت أتقوت منه شیئا وأعود بباقیه علی أقارب لی فما فضل منهم فعلی فقراء المسلمین قال لابأس ارجع إلی موضعک فرجعت إلی موضعی من الصف فصعد فینا وصوب فلم تقع عینه إلا علی فدعانی فقال کم سنک قلت خمس وأربعون فقال الآن حیث استحکمت ثم دعا بالطعام وأصحابی حدیث عهدهم بلین العیش و قدتجوعت له فأتی بخبز یابس وأکسار بعیر فجعل أصحابی یعافون ذلک وجعلت آکل فأجید و أناأنظر إلیه و هویلحظنی من بینهم ثم سبقت منی کلمة تمنیت لها أنی سخت فی الأرض فقلت یا أمیر المؤمنین إن الناس یحتاجون إلی صلاحک فلو عمدت إلی طعام ألین من هذافزجرنی ثم قال کیف قلت فقلت یا أمیر المؤمنین أن تنظر إلی قوتک من الطحین فیخبز قبل إرادتک إیاه بیوم ویطبخ لک اللحم کذلک فتؤتی بالخبز لینا وباللحم غریضا فسکن من غربه و قال أهاهنا غرت قلت نعم فقال یاربیع إنا لونشاء لملأنا هذه الرحاب من صلائق وسبائک وصناب ولکنی رأیت الله نعی علی قوم شهواتهم فقال أَذهَبتُم طَیّباتِکُم
فِی حَیاتِکُمُ الدّنیا
-قرآن-1-23
ثم أمر أبا موسی بإقراری و أن یستبدل بأصحابی.أسلم عمر بعدجماعة من الناس و کان سبب إسلامه أن أخته وبعلها أسلما سرا من عمر فدخل إلیهما خباب بن الأرت یعلمهما الدین خفیة فوشی بهم واش إلی عمر فجاء دار أخته فتواری خباب منه داخل البیت فقال عمر ما هذه الهینمة عندکم قالت أخته ماعدا حدیثا تحدثناه بیننا قال أراکما قدصبوتما قال ختنه أرأیت إن کان هوالحق فوثب علیه عمر فوطئه وطئا شدیدا فجاءت أخته فدفعته عنه فنفحها بیده فدمی وجهها ثم ندم ورق وجلس واجما فخرج إلیه خباب فقال أبشر یاعمر فإنی أرجو أن تکون دعوة رسول الله لک اللیلة فإنه لم یزل یدعو منذ اللیلة أللهم أعز الإسلام بعمر بن الخطاب أوبعمرو بن هشام . قال فانطلق عمر متقلدا سیفه حتی أتی إلی الدار التی فیها رسول الله ص یومئذ وهی الدار التی فی أصل الصفا و علی الباب حمزة وطلحة وناس من المسلمین فوجل القوم من عمر إلاحمزة فإنه قال قدجاءنا عمر فإن یرد الله به خیرا یهده و إن یرد غیر ذلک کان قتله علینا هینا و النبی ص داخل الدار یوحی إلیه فسمع کلامهم فخرج حتی أتی عمر فأخذ بمجامع ثوبه وحمائل سیفه و قال ما أنت بمنته یاعمر حتی ینزل الله بک من الخزی والنکال ماأنزل بالولید بن المغیرة أللهم هذاعمر أللهم أعز الإسلام بعمر فقال عمر أشهد أن لاإله إلا الله وأشهد أن محمدا رسول الله .مر یوما عمر فی بعض شوارع المدینة فناداه إنسان ماأراک إلاتستعمل عمالک وتعهد إلیهم العهود وتری أن ذلک قدأجزأک کلا و الله إنک المأخوذ بهم إن لم تتعهدهم
[ صفحه 178]
قال ماذاک قال عیاض بن غنم یلبس اللین ویأکل الطیب ویفعل کذا وکذا قال أساع قال بل مؤد ما علیه فقال لمحمد بن مسلمة الحق بعیاض بن غنم فأتنی به کماتجده فمضی محمد بن مسلمة حتی أتی باب عیاض و هو أمیر علی حمص و إذا علیه بواب فقال له قل لعیاض علی بابک رجل یرید أن یلقاک قال ماتقول قال قل له ماأقول لک فقام کالمعجب فأخبره فعرف عیاض أنه أمر حدث فخرج فإذا محمد بن مسلمة فأدخله فرأی علی عیاض قمیصا رقیقا ورداء لینا فقال إن أمیر المؤمنین أمرنی ألا أفارقک حتی آتیه بک کماأجدک فأقدمه علی عمر وأخبره أنه وجده فی عیش ناعم فأمر له بعصا وکساء و قال اذهب بهذه الغنم فأحسن رعیها فقال الموت أهون من ذلک فقال کذبت ولقد کان ترک ماکنت علیه أهون علیک من ذلک فساق الغنم بعصاه والکساء فی عنقه فلما بعدرده و قال أرأیت إن رددتک إلی عملک أتصنع خیرا قال نعم و الله یا أمیر المؤمنین لایبلغک منی بعدها ماتکره فرده إلی عمله فلم یبلغه عنه بعدها ماینقمه علیه . کان الناس بعدوفاة رسول الله ص یأتون الشجرة التی کانت بیعة الرضوان تحتها فیصلون عندها فقال عمر أراکم أیها الناس رجعتم إلی العزی ألا لاأوتی منذ الیوم بأحد عاد لمثلها إلاقتلته بالسیف کمایقتل المرتد ثم أمر بهافقطعت . لمامات رسول الله ص وشاع بین الناس موته طاف عمر علی الناس قائلا إنه لم یمت ولکنه غاب عنا کماغاب موسی عن قومه ولیرجعن فلیقطعن أیدی رجال وأرجلهم یزعمون أنه مات فجعل لایمر بأحد یقول إنه مات إلا ویخبطه ویتوعده حتی جاء أبوبکر فقال أیها الناس من کان یعبد محمدا فإن محمدا قدمات
[ صفحه 179]
و من کان یعبد رب محمدفإنه حی لم یمت ثم تلا قوله تعالی أَ فَإِن ماتَ أَو قُتِلَ انقَلَبتُم عَلی أَعقابِکُمقالوا فو الله لکان الناس ماسمعوا هذه الآیة حتی تلاها أبوبکر و قال عمر لماسمعته یتلوها هویت إلی الأرض وعلمت أن رسول الله قدمات . لماقتل خالد مالک بن نویرة ونکح امرأته کان فی عسکره أبوقتادة الأنصاری فرکب فرسه والتحق بأبی بکر وحلف ألا یسیر فی جیش تحت لواء خالد أبدا فقص علی أبی بکر القصة فقال أبوبکر لقد فتنت الغنائم العرب وترک خالد ماأمر به فقال عمر إن علیک أن تقیده بمالک فسکت أبوبکر وقدم خالد فدخل المسجد و علیه ثیاب قدصدئت من الحدید و فی عمامته ثلاثة أسهم فلما رآه عمر قال أریاء یاعدو الله عدوت علی رجل من المسلمین فقتلته ونکحت امرأته أما و الله إن أمکننی الله منک لأرجمنک ثم تناول الأسهم من عمامته فکسرها وخالد ساکت لایرد علیه ظنا أن ذلک عن أمر أبی بکر ورأیه فلما دخل إلی أبی بکر وحدثه صدقه فیما حکاه وقبل عذره فکان عمر یحرض أبابکر علی خالد ویشیر علیه أن یقتص منه بدم مالک فقال أبوبکر إیها یاعمر ما هوبأول من أخطأ فارفع لسانک عنه ثم ودی مالکا من بیت مال المسلمین . لماصالح خالد أهل الیمامة وکتب بینه وبینهم کتاب الصلح وتزوج ابنة مجاعة بن مرارة الحنفی وصل إلیه کتاب أبی بکر لعمری یا ابن أم خالد إنک لفارغ حتی تزوج النساء وحول حجرتک دماء المسلمین لم تجف بعد فی کلام أغلظ له فیه فقال خالد هذاالکتاب لیس من عمل أبی بکر هذاعمل الأعیسر یعنی عمر
-قرآن-62-112
[ صفحه 180]
عزل عمر خالدا عن إمارة حمص فی سنة سبع عشرة وإقامة للناس وعقله بعمامته ونزع قلنسوته عن رأسه و قال أعلمنی من أین لک هذاالمال و ذلک أنه أجاز الأشعث بن قیس بعشرة آلاف درهم فقال من الأنفال والسهمان فقال لا و الله لاتعمل لی عملا بعدالیوم وشاطره ماله وکتب إلی الأمصار بعزله و قال إن الناس فتنوا به فخفت أن یوکلوا إلیه وأحببت أن یعلموا أن الله هوالصانع . لماأسر الهرمزان حمل إلی عمر من تستر إلی المدینة ومعه رجال من المسلمین منهم الأحنف بن قیس وأنس بن مالک فأدخلوه المدینة فی هیئته وتاجه وکسوته فوجدوا عمر نائما فی جانب المسجد فجلسوا عنده ینتظرون انتباهه فقال الهرمزان وأین عمر قالوا ها هوذا قال أین حرسه قالوا لاحاجب له و لاحارس قال فینبغی أن یکون هذانبیا قالوا إنه یعمل بعمل الأنبیاء واستیقظ عمر فقال الهرمزان فقالوا نعم قال لاأکلمه أو لایبقی علیه من حلیته شیءفرموا ما علیه وألبسوه ثوبا صفیقا فلما کلمه عمر أمر أباطلحة أن ینتضی سیفه ویقوم علی رأسه ففعل ثم قال له ماعذرک فی نقض الصلح ونکث العهد و قد کان الهرمزان صالح أولا ثم نقض وغدر فقال أخبرک قال قل قال و أناشدید العطش فاسقنی ثم أخبرک فأحضر له ماء فلما تناوله جعلت یده ترعد قال ماشأنک قال أخاف أن أمد عنقی و أناأشرب فیقتلنی سیفک قال لابأس علیک حتی تشرب فألقی الإناء عن یده فقال مابالک أعیدوا علیه الماء و لاتجمعوا علیه بین القتل والعطش قال إنک قدأمنتنی قال کذبت قال لم أکذب قال أنس صدق یا أمیر المؤمنین قال ویحک یاأنس أناأؤمن قاتل مجزأة بن ثور والبراء بن مالک و الله لتأتینی بالمخرج أولأعاقبنک قال أنت یا أمیر المؤمنین قلت لابأس علیک حتی تشرب و قال له ناس من المسلمین
[ صفحه 181]
مثل قول أنس فقال للهرمزان ویحک أتخدعنی و الله لأقتلنک إلا أن تسلم ثم أومأ إلی أبی طلحة فقال الهرمزان أشهد أن لاإله إلا الله وأشهد أن محمدا رسول الله فأمنه وأنزله المدینة.سأل عمر عمرو بن معدیکرب عن السلاح فقال له ماتقول فی الرمح قال أخوک وربما خانک قال فالنبل قال رسل المنایا تخطئ وتصیب قال فالدرع قال مشغلة للفارس متعبة للراجل وإنها مع ذلک لحصن حصین قال فالترس قال هوالمجن و علیه تدور الدوائر قال فالسیف قال هناک قارعت أمک الهبل قال بل أمک قال والحمی أضرعتنی لک . وأول من ضرب عمر بالدرة أم فروة بنت أبی قحافة مات أبوبکر فناح النساء علیه وفیهن أخته أم فروة فنهاهن عمر مرارا وهن یعاودن فأخرج أم فروة من بینهن وعلاها بالدرة فهربن وتفرقن . کان یقال درة عمر أهیب من سیف الحجاج و فی الصحیح أن نسوة کن
عند رسول الله ص قدکثر لغطهن فجاء عمر فهربن هیبة له فقال لهن یاعدیات أنفسهن أتهبننی و لاتهبن رسول الله قلن نعم أنت أغلظ وأفظ. و کان عمر یفتی کثیرا بالحکم ثم ینقضه ویفتی بضده وخلافه قضی فی الجد مع الإخوة قضایا کثیرة مختلفة ثم خاف من الحکم فی هذه المسألة فقال من أراد أن یتقحم جراثیم جهنم فلیقل فی الجد برأیه .
[ صفحه 182]
و قال مرة لایبلغنی أن امرأة تجاوز صداقها صداق نساء النبی إلاارتجعت ذلک منها فقالت له امرأة ماجعل الله لک ذلک إنه تعالی قال وَ آتَیتُم إِحداهُنّ قِنطاراً فَلا تَأخُذُوا مِنهُ شَیئاً أَ تَأخُذُونَهُ بُهتاناً وَ إِثماً مُبِیناً فقال کل النساء أفقه من عمر حتی ربات الحجال أ لاتعجبون من إمام أخطأ وامرأة أصابت فاضلت إمامکم ففضلته . ومر یوما بشاب من فتیان الأنصار و هوظمآن فاستسقاه فجدح له ماء بعسل فلم یشربه و قال إن الله تعالی یقول أَذهَبتُم طَیّباتِکُم فِی حَیاتِکُمُ الدّنیا فقال له الفتی یا أمیر المؤمنین إنها لیست لک و لالأحد من هذه القبیلة اقرأ ماقبلهاوَ یَومَ یُعرَضُ الّذِینَ کَفَرُوا عَلَی النّارِ أَذهَبتُم طَیّباتِکُم فِی حَیاتِکُمُ الدّنیا فقال عمر کل الناس أفقه من عمر. وقیل إن عمر کان یعس باللیل فسمع صوت رجل وامرأة فی بیت فارتاب فتسور الحائط فوجد امرأة ورجلا وعندهما زق خمر فقال یاعدو الله أکنت تری أن الله یسترک و أنت علی معصیته قال یا أمیر المؤمنین إن کنت أخطأت فی واحدة فقد أخطأت فی ثلاث قال الله تعالی وَ لا تَجَسّسُوا و قدتجسست و قال وَ أتُوا البُیُوتَ مِن أَبوابِها و قدتسورت و قال فَإِذا دَخَلتُم بُیُوتاً فَسَلّمُوا و ماسلمت . و قال متعتان کانتا علی عهد رسول الله و أنامحرمهما ومعاقب علیهما متعة النساء ومتعة الحج و هذاالکلام و إن کان ظاهره منکرا فله عندنا مخرج وتأویل و قدذکره أصحابنا الفقهاء فی کتبهم .
-قرآن-135-235-قرآن-461-504-قرآن-591-683-قرآن-981-996-قرآن-1015-1046-قرآن-1065-1099
[ صفحه 183]
و کان فی أخلاق عمر وألفاظه جفاء وعنجهیة ظاهرة یحسبه السامع لها أنه أراد بها ما لم یکن قدأراد ویتوهم من تحکی له أنه قصد بهاظاهرا ما لم یقصده فمنها الکلمة التی قالها فی مرض رسول الله ص ومعاذ الله أن یقصد بهاظاهرها ولکنه أرسلها علی مقتضی خشونة غریزته و لم یتحفظ منها و کان الأحسن أن یقول مغمور أومغلوب بالمرض وحاشاه أن یعنی بها غیر ذلک . ولجفاة الأعراب من هذاالفن کثیر سمع سلیمان بن عبدالملک أعرابیا یقول فی سنة قحط
رب العباد مالنا و مالکا || قدکنت تسقینا فما بدا لکا
أنزل علینا القطر لا أبالکا
. فقال سلیمان أشهد أنه لاأب له و لاصاحبه و لاولد فأخرجه أحسن مخرج . و علی نحو هذایحتمل کلامه فی صلح الحدیبیة لما قال للنبی‌ص أ لم تقل لنا ستدخلونها فی ألفاظ نکره حکایتها حتی شکاه النبی ص إلی أبی بکر و حتی قال له أبوبکر الزم بغرزه فو الله إنه لرسول الله . وعمر هو ألذی أغلظ علی جبلة بن الأیهم حتی اضطره إلی مفارقة دار الهجرة بل مفارقة دار الإسلام کلها وعاد مرتدا داخلا فی دین النصرانیة لأجل لطمة لطمها و قال جبلة بعدارتداده متندما علی مافعل
تنصرت الأشراف من أجل لطمة || و ما کان فیها لوصبرت لها ضرر
فیا لیت أمی لم تلدنی ولیتنی || رجعت إلی القول ألذی قاله عمر
[ صفحه 184]
حَتّی إِذَا مَضَی لِسَبِیلِهِ جَعَلَهَا فِی سِتّةٍ زَعَمَ أنَیّ أَحَدُهُم فَیَا لَلّهِ وَ لِلشّورَی مَتَی اعتَرَضَ الرّیبُ فِیّ مَعَ الأَوّلِ مِنهُم حَتّی صِرتُ أَقرَنُ إِلَی هَذِهِ النّظَائِرِ لکَنِیّ أَسفَفتُ إِذ أَسَفّوا وَ طِرتُ إِذ طَارُوا فَصَغَا رَجُلٌ مِنهُم لِضِغنِهِ وَ مَالَ الآخَرُ لِصِهرِهِ مَعَ هَنٍ وَ هَنٍ
اللام فی یالله مفتوحة واللام فی وللشوری مکسورة لأن الأولی للمدعو والثانیة للمدعو إلیه قال
یاللرجال لیوم الأربعاء أما || ینفک یحدث لی بعدالنهی طربا
.اللام فی للرجال مفتوحة و فی لیوم مکسورة وأسف الرجل إذادخل فی الأمر الدنی‌ء أصله من أسف الطائر إذادنا من الأرض فی طیرانه والضغن الحقد. و قوله مع هن وهن أی مع أمور یکنی عنها و لایصرح بذکرها وأکثر مایستعمل ذلک فی الشر قال
علی هنوات شرها متتابع
. یقول ع إن عمر لماطعن جعل الخلافة فی ستة هو ع أحدهم ثم تعجب من ذلک فقال متی اعترض الشک فی مع أبی بکر حتی أقرن بسعد بن أبی وقاص و عبدالرحمن بن عوف وأمثالهما لکنی طلبت الأمر و هوموسوم بالأصاغر منهم کماطلبته أولا و هوموسوم بأکابرهم أی هوحقی فلاأستنکف من طلبه إن کان المنازع فیه جلیل القدر أوصغیر المنزلة. وصغا الرجل بمعنی مال الصغو المیل بالفتح والکسر
[ صفحه 185]

قصة الشوری

وصورة هذه الواقعة أن عمر لماطعنه أبولؤلؤة وعلم أنه میت استشار فیمن یولیه الأمر بعده فأشیر علیه بابنه عبد الله فقال لاها الله إذا لایلیها رجلان من ولد الخطاب حسب عمر ماحمل حسب عمر مااحتقب لاها الله لاأتحملها حیا ومیتا ثم قال إن رسول الله مات و هوراض عن هذه الستة من قریش علی وعثمان وطلحة والزبیر وسعد و عبدالرحمن بن عوف و قدرأیت أن أجعلها شوری بینهم لیختاروا لأنفسهم ثم قال إن أستخلف فقد استخلف من هوخیر منی یعنی أبابکر و إن أترک فقد ترک من هوخیر منی یعنی رسول الله ص ثم قال ادعوهم لی فدعوهم فدخلوا علیه و هوملقی علی فراشه یجود بنفسه .فنظر إلیهم فقال أکلکم یطمع فی الخلافة بعدی فوجموا فقال لهم ثانیة فأجابه الزبیر و قال و ما ألذی یبعدنا منها ولیتها أنت فقمت بها ولسنا دونک فی قریش و لا فی السابقة و لا فی القرابة. قال الشیخ أبوعثمان الجاحظ و الله لو لاعلمه أن عمر یموت فی مجلسه ذلک لم یقدم علی أن یفوه من هذاالکلام بکلمة و لا أن ینبس منه بلفظة. فقال عمر أ فلاأخبرکم عن أنفسکم قال قل فإنا لواستعفیناک لم تعفنا فقال أما أنت یازبیر فوعق لقس مؤمن الرضا کافر الغضب یوما إنسان ویوما شیطان ولعلها لوأفضت إلیک ظلت یومک تلاطم بالبطحاء علی مد من شعیر أفرأیت إن أفضت إلیک فلیت شعری من یکون للناس یوم تکون شیطانا و من یکون یوم تغضب و ما کان الله لیجمع لک أمر هذه الأمة و أنت علی هذه الصفة. ثم أقبل علی طلحة و کان له مبغضا منذ قال لأبی بکر یوم وفاته ما قال فی عمر فقال له أقول أم أسکت قال قل فإنک لاتقول من الخیر شیئا قال أماإنی أعرفک منذ أصیبت إصبعک یوم أحد والبأو ألذی حدث لک ولقد مات رسول الله ص
[ صفحه 186]
ساخطا علیک بالکلمة التی قلتها یوم أنزلت آیة الحجاب . قال شیخنا أبوعثمان الجاحظ رحمه الله تعالی الکلمة المذکورة أن طلحة لماأنزلت آیة الحجاب قال بمحضر ممن نقل عنه إلی رسول الله ص ما ألذی یغنیه حجابهن الیوم وسیموت غدا فننکحهن قال أبوعثمان أیضا لو قال لعمر قائل أنت قلت إن رسول الله ص مات و هوراض عن الستة فکیف تقول الآن لطلحة إنه مات ع ساخطا علیک للکلمة التی قلتها لکان قدرماه بمشاقصه ولکن من ألذی کان یجسر علی عمر أن یقول له مادون هذافکیف هذا. قال ثم أقبل علی سعد بن أبی وقاص فقال إنما أنت صاحب مقنب من هذه المقانب تقاتل به وصاحب قنص وقوس وأسهم و مازهرة والخلافة وأمور الناس . ثم أقبل علی عبدالرحمن بن عوف فقال و أما أنت یا عبدالرحمن فلو وزن نصف إیمان المسلمین بإیمانک لرجح إیمانک به ولکن لیس یصلح هذاالأمر لمن فیه ضعف کضعفک و مازهرة و هذاالأمر. ثم أقبل علی علی ع فقال لله أنت لو لادعابة فیک أما و الله لئن ولیتهم لتحملنهم علی الحق الواضح والمحجة البیضاء ثم أقبل علی عثمان فقال هیها إلیک کأنی بک قدقلدتک قریش هذاالأمر لحبها إیاک فحملت بنی أمیة وبنی أبی معیط علی رقاب الناس وآثرتهم بالفی‌ء فسارت إلیک عصابة من ذؤبان العرب فذبحوک علی فراشک ذبحا و الله لئن فعلوا لتفعلن ولئن فعلت لیفعلن ثم أخذ بناصیته فقال فإذا کان ذلک فاذکر قولی فإنه کائن .ذکر هذاالخبر کله شیخنا أبوعثمان فی کتاب السفیانیة وذکره جماعة غیره فی باب فراسة عمر وذکر أبوعثمان فی هذاالکتاب عقیب روایة هذاالخبر قال وروی
[ صفحه 187]
معمر بن سلیمان التیمی عن أبیه عن سعید بن المسیب عن ابن عباس قال سمعت عمر بن الخطاب یقول لأهل الشوری إنکم إن تعاونتم وتوازرتم وتناصحتم أکلتموها وأولادکم و إن تحاسدتم وتقاعدتم وتدابرتم وتباغضتم غلبکم علی هذاالأمر معاویة بن أبی سفیان و کان معاویة حینئذ أمیرالشام . ثم رجع بنا الکلام إلی تمام قصة الشوری ثم قال ادعوا إلی أباطلحة الأنصاری فدعوه له فقال انظر یا أباطلحة إذاعدتم من حفرتی فکن فی خمسین رجلا من الأنصار حاملی سیوفکم فخذ هؤلاء النفر بإمضاء الأمر وتعجیله واجمعهم فی بیت وقف بأصحابک علی باب البیت لیتشاوروا ویختاروا واحدا منهم فإن اتفق خمسة وأبی واحد فاضرب عنقه و إن اتفق أربعة وأبی اثنان فاضرب أعناقهما و إن اتفق ثلاثة وخالف ثلاثة فانظر الثلاثة التی فیها عبدالرحمن فارجع إلی ما قداتفقت علیه فإن أصرت الثلاثة الأخری علی خلافها فاضرب أعناقها و إن مضت ثلاثة أیام و لم یتفقوا علی أمر فاضرب أعناق الستة ودع المسلمین یختاروا لأنفسهم . فلما دفن عمر جمعهم أبوطلحة ووقف علی باب البیت بالسیف فی خمسین من الأنصار حاملی سیوفهم ثم تکلم القوم وتنازعوا فأول ماعمل طلحة أنه أشهدهم علی نفسه أنه قدوهب حقه من الشوری لعثمان و ذلک لعلمه أن الناس لایعدلون به علیا وعثمان و أن الخلافة لاتخلص له وهذان موجودان فأراد تقویة أمر عثمان وإضعاف جانب علی ع بهبة أمر لاانتفاع له به و لاتمکن له منه . فقال الزبیر فی معارضته و أناأشهدکم علی نفسی أنی قدوهبت حقی من الشوری لعلی وإنما فعل ذلک لأنه لمارأی علیا قدضعف وانخزل بهبة طلحة حقه لعثمان دخلته حمیة النسب لأنه ابن عمة أمیر المؤمنین ع وهی صفیة بنت عبدالمطلب و أبوطالب خاله وإنما مال طلحة إلی عثمان لانحرافه عن علی ع باعتبار أنه
[ صفحه 188]
تیمی و ابن عم أبی بکر الصدیق و قد کان حصل فی نفوس بنی هاشم من بنی تیم حنق شدید لأجل الخلافة وکذلک صار فی صدور تیم علی بنی هاشم و هذاأمر مرکوز فی طبیعة البشر وخصوصا طینة العرب وطباعها والتجربة إلی الآن تحقق ذلک فبقی من الستة أربعة. فقال سعد بن أبی وقاص و أنا قدوهبت حقی من الشوری لابن عمی عبدالرحمن و ذلک لأنهما من بنی زهرة ولعلم سعد أن الأمر لایتم له فلما لم یبق إلاالثلاثة قال عبدالرحمن لعلی وعثمان أیکما یخرج نفسه من الخلافة و یکون إلیه الاختیار فی الاثنین الباقیین فلم یتکلم منهما أحد فقال عبدالرحمن أشهدکم أننی قدأخرجت نفسی من الخلافة علی أن أختار أحدهما فأمسکا فبدأ بعلی ع و قال له أبایعک علی کتاب الله وسنة رسول الله وسیرة الشیخین أبی بکر وعمر فقال بل علی کتاب الله وسنة رسوله واجتهاد رأیی فعدل عنه إلی عثمان فعرض ذلک علیه فقال نعم فعاد إلی علی ع فأعاد قوله فعل ذلک عبدالرحمن ثلاثا فلما رأی أن علیا غیرراجع عما قاله و أن عثمان ینعم له بالإجابة صفق علی ید عثمان و قال السلام علیک یا أمیر المؤمنین فیقال إن علیا ع قال له و الله مافعلتها إلالأنک رجوت منه مارجا صاحبکما من صاحبه دق الله بینکما عطر منشم .قیل ففسد بعد ذلک بین عثمان و عبدالرحمن فلم یکلم أحدهما صاحبه حتی مات عبدالرحمن
[ صفحه 189]
ثم نرجع إلی تفسیر ألفاظ الفصل أما قوله ع فصغا رجل منهم لضغنه فإنه یعنی طلحة و قال القطب الراوندی یعنی سعد بن أبی وقاص لأن علیا ع قتل أباه یوم بدر و هذاخطأ فإن أباه أبووقاص واسمه مالک بن أهیب بن عبدمناف بن زهرة بن کلاب بن مرة بن کعب بن لؤی بن غالب مات فی الجاهلیة حتف أنفه . و أما قوله ومال الآخر لصهره یعنی عبدالرحمن مال إلی عثمان لأن أم کلثوم بنت عقبة بن أبی معیط کانت تحته وأم کلثوم هذه هی أخت عثمان من أمه أروی بنت کریز. وروی القطب الراوندی أن عمر لما قال کونوا مع الثلاثة التی عبدالرحمن فیها
قال ابن عباس لعلی ع ذهب الأمر منا الرجل یرید أن یکون الأمر فی عثمان فقال علی ع و أناأعلم ذلک ولکنی أدخل معهم فی الشوری لأن عمر قدأهلنی الآن للخلافة و کان قبل ذلک یقول إن رسول الله ص قال إن النبوة والإمامة لایجتمعان فی بیت فأنا أدخل فی ذلک لأظهر للناس مناقضة فعله لروایته
-روایت-1-306
ألذی ذکره الراوندی غیرمعروف و لم ینقل عمر هذا عن رسول الله ص ولکنه قال لعبد الله بن عباس یوما یا عبد الله ماتقول منع قومکم منکم قال لاأعلم یا أمیر المؤمنین قال أللهم غفرا إن قومکم کرهوا أن تجتمع لکم النبوة والخلافة فتذهبون فی السماء بذخا وشمخا لعلکم تقولون إن أبابکر أراد الإمرة علیکم وهضمکم کلا لکنه حضره أمر لم یکن عنده أحزم مما فعل و لو لارأی أبی بکر
[ صفحه 190]
فی بعدموته لأعاد أمرکم إلیکم و لوفعل ماهنأکم مع قومکم إنهم لینظرون إلیکم نظر الثور إلی جازره .فأما الروایة التی جاءت بأن طلحة لم یکن حاضرا یوم الشوری فإن صحت فذو الضغن هوسعد بن أبی وقاص لأن أمه حمنة بنت سفیان بن أمیة بن عبدشمس والضغینة التی عنده علی علی ع من قبل أخواله الذین قتل صنادیدهم وتقلد دماءهم و لم یعرف أن علیا ع قتل أحدا من بنی زهرة لینسب الضغن إلیه . و هذه الروایة هی التی اختارها أبو جعفر محمد بن جریر الطبری صاحب التاریخ قال لماطعن عمر قیل له لواستخلفت یا أمیر المؤمنین فقال من أستخلف لو کان أبوعبیدة حیا لاستخلفته و قلت لربی لوسألنی
سمعت نبیک یقول أبوعبیدة أمین هذه الأمة
-روایت-1-2-روایت-20-46
و لو کان سالم مولی أبی حذیفة حیا استخلفته و قلت لربی إن سألنی
سمعت نبیک ع یقول إن سالما شدید الحب لله
-روایت-1-2-روایت-23-49
فقال له رجل ول عبد الله بن عمر فقال قاتلک الله و الله ما الله أردت بهذا الأمر ویحک کیف أستخلف رجلا عجز عن طلاق امرأته لاأرب لعمر فی خلافتکم ماحمدتها فأرغب فیهالأحد من أهل بیتی إن تک خیرا فقد أصبنا منه و إن تک شرا یصرف عنا حسب آل عمر أن یحاسب منهم رجل واحد ویسأل عن أمر أمة محمد.فخرج الناس من عنده ثم راحوا إلیه فقالوا له لوعهدت عهدا قال قدکنت أجمعت بعدمقالتی لکم أن أولی أمرکم رجلا هوأحراکم أن یحملکم علی الحق
[ صفحه 191]
وأشار إلی علی ع فرهقتنی غشیة فرأیت رجلا یدخل جنة قدغرسها فجعل یقطف کل غضة ویانعة فیضمها إلیه ویصیرها تحته فخفت أن أتحملها حیا ومیتا وعلمت أن الله غالب أمره علیکم بالرهط ألذی قال رسول الله عنهم إنهم من أهل الجنة ثم ذکر خمسة علیا وعثمان و عبدالرحمن والزبیر وسعدا. قال و لم یذکر فی هذاالمجلس طلحة و لا کان طلحة یومئذ بالمدینة ثم قال لهم انهضوا إلی حجرة عائشة فتشاوروا فیها ووضع رأسه و قدنزفه الدم فقال العباس لعلی ع لاتدخل معهم وارفع نفسک عنهم قال إنی أکره الخلاف قال إذن تری ماتکره فدخلوا الحجرة فتناجوا حتی ارتفعت أصواتهم فقال عبد الله بن عمر إن أمیر المؤمنین لم یمت بعدففیم هذااللغط وانتبه عمر وسمع الأصوات فقال لیصل بالناس صهیب و لایأتین الیوم الرابع من یوم موتی إلا وعلیکم أمیر ولیحضر عبد الله بن عمر مشیرا و لیس له شیء من الأمر وطلحة بن عبید الله شریککم فی الأمر فإن قدم إلی ثلاثة أیام فأحضروه أمرکم و إلافأرضوه و من لی برضا طلحة فقال سعد أنا لک به ولن یخالف إن شاء الله تعالی . ثم ذکر وصیته لأبی طلحة الأنصاری و ماخص به عبدالرحمن بن عوف من کون الحق فی الفئة التی هو فیها وأمره بقتل من یخالف ثم خرج الناس
فقال علی ع لقوم معه من بنی هاشم إن أطیع فیکم قومکم من قریش لم تؤمروا أبدا و قال للعباس عدل بالأمر عنی یاعم قال و ماعلمک قال قرن بی عثمان
-روایت-1-158
و قال عمر کونوا مع الأکثر فإن رضی رجلان رجلا ورجلان رجلا فکونوا مع الذین فیهم عبدالرحمن فسعد لایخالف ابن عمه و عبدالرحمن صهر عثمان لایختلفان فیولیها أحدهما الآخر فلو کان الآخران معی لم یغنیا شیئا فقال العباس لم أدفعک إلی شیء إلارجعت إلی
[ صفحه 192]
مستأخرا بما أکره أشرت علیک
عندمرض رسول الله ص أن تسأله عن هذاالأمر فیمن هوفأبیت وأشرت علیک
عندوفاته أن تعاجل البیعة فأبیت و قدأشرت علیک حین سماک عمر فی الشوری الیوم أن ترفع نفسک عنها و لاتدخل معهم فیهافأبیت فاحفظ عنی واحدة کلما عرض علیک القوم الأمر فقل لا إلا أن یولوک واعلم أن هؤلاء لایبرحون یدفعونک عن هذاالأمر حتی یقوم لک به غیرک وایم الله لاتناله إلابشر لاینفع معه خیر فقال ع أماإنی أعلم أنهم سیولون عثمان ولیحدثن البدع والأحداث ولئن بقی لأذکرنک و إن قتل أومات لیتداولنها بنو أمیة بینهم و إن کنت حیا لتجدنی حیث تکرهون ثم تمثل
حلفت برب الراقصات عشیة || غدون خفافا یبتدرن المحصبا
لیجتلبن رهط ابن یعمر غدوة || نجیعا بنو الشداخ وردا مصلبا
. قال ثم التفت فرأی أباطلحة الأنصاری فکره مکانه فقال أبوطلحة لاترع أباحسن فلما مات عمر ودفن وخلوا بأنفسهم للمشاورة فی الأمر وقام أبوطلحة یحجبهم بباب البیت جاء عمرو بن العاص والمغیرة بن شعبة فجلسا بالباب فحصبهما سعد وأقامهما و قال إنما تریدان أن تقولا حضرنا وکنا فی أصحاب الشوری .فتنافس القوم فی الأمر وکثر بینهم الکلام فقال أبوطلحة أناکنت لأن تدافعوها أخوف منی علیکم أن تنافسوها أما و ألذی ذهب بنفس عمر لاأزیدکم علی الأیام الثلاثة التی وقفت لکم فاصنعوا مابدا لکم . قال ثم إن عبدالرحمن قال لابن عمه سعد بن أبی وقاص إنی قدکرهتها وسأخلع نفسی منها لأنی رأیت اللیلة روضة خضراء کثیرة العشب فدخل فحل مارأیت
[ صفحه 193]
أکرم منه فمر کأنه سهم لم یلتفت إلی شیءمنها حتی قطعها لم یعرج ودخل بعیر یتلوه تابع أثره حتی خرج منها ثم دخل فحل عبقری یجر خطامه ومضی قصد الأولین ثم دخل بعیر رابع فوقع فی الروضة یرتع ویخضم و لا و الله لاأکون الرابع و إن أحدا لایقوم مقام أبی بکر وعمر فیرضی الناس عنه . ثم ذکر خلع عبدالرحمن نفسه من الأمر علی أن یولیها أفضلهم فی نفسه و أن عثمان أجاب إلی ذلک و أن علیا ع سکت فلما روجع رضی علی موثق أعطاه عبدالرحمن أن یؤثر الحق و لایتبع الهوی و لایخص ذا رحم و لایألو الأمة نصحا و أن عبدالرحمن ردد القول بین علی وعثمان متلوما و أنه خلا بسعد تارة وبالمسور بن مخرمة الزهری تارة أخری وأجال فکره وأعمل نظره ووقف موقف الحائر بینهما قال
قال علی ع لسعد بن أبی وقاص یاسعداتّقُوا اللّهَ ألّذِی تَسائَلُونَ بِهِ وَ الأَرحامَأسألک برحم ابنی هذا من رسول الله ص وبرحم عمی حمزة منک ألا تکون مع عبدالرحمن لعثمان ظهیرا
-روایت-1-192
قلت رحم حمزة من سعد هی أن أم حمزة هالة بنت أهیب بن عبدمناف بن زهرة وهی أیضا أم المقوم وحجفل واسمه المغیرة والغیداق أبناء عبدالمطلب بن هاشم بن عبدمناف هؤلاء الأربعة بنو عبدالمطلب من هالة وهالة هذه هی عمة سعد بن أبی وقاص فحمزة إذن ابن عمة سعد وسعد ابن خال حمزة. قال أبو جعفر فلما أتی الیوم الثالث جمعهم عبدالرحمن واجتمع الناس کافة فقال عبدالرحمن أیها الناس أشیروا علی فی هذین الرجلین فقال عمار بن یاسر إن أردت ألا یختلف الناس فبایع علیا ع فقال المقداد صدق عمار و إن بایعت علیا سمعنا وأطعنا فقال عبد الله بن أبی سرح إن أردت ألا تختلف قریش
[ صفحه 194]
فبایع عثمان قال عبد الله بن أبی ربیعة المخزومی صدق إن بایعت عثمان سمعنا وأطعنا فشتم عمار ابن أبی سرح و قال له متی کنت تنصح الإسلام .فتکلم بنو هاشم وبنو أمیة وقام عمار فقال أیها الناس إن الله أکرمکم بنبیه وأعزکم بدینه فإلی متی تصرفون هذاالأمر عن أهل بیت نبیکم فقال رجل من بنی مخزوم لقد عدوت طورک یا ابن سمیة و ما أنت وتأمیر قریش لأنفسها فقال سعد یا عبدالرحمن افرغ من أمرک قبل أن یفتتن الناس فحینئذ عرض عبدالرحمن علی علی ع العمل بسیرة الشیخین فقال بل أجتهد برأیی فبایع عثمان بعد أن عرض علیه فقال نعم
فقال علی ع لیس هذابأول یوم تظاهرتم فیه علینافَصَبرٌ جَمِیلٌ وَ اللّهُ المُستَعانُ عَلی ما تَصِفُونَ و الله ماولیته الأمر إلالیرده إلیک و الله کل یوم فی شأن
-روایت-1-2-روایت-17-174
. فقال عبدالرحمن لاتجعلن علی نفسک سبیلا یا علی یعنی أمر عمر أباطلحة أن یضرب عنق المخالف فقام علی ع فخرج و قال سیبلغ الکتاب أجله فقال عمار یا عبدالرحمن أما و الله لقد ترکته وإنه من الذین یقضون بالحق و به کانوا یعدلون فقال المقداد تالله مارأیت مثل ماأتی إلی أهل هذاالبیت بعدنبیهم وا عجبا لقریش لقد ترکت رجلا ماأقول و لاأعلم أن أحدا أقضی بالعدل و لاأعلم و لاأتقی منه أما و الله لوأجد أعوانا فقال عبدالرحمن اتق الله یامقداد فإنی خائف علیک الفتنة.
و قال علی ع إنی لأعلم ما فی أنفسهم إن الناس ینظرون إلی قریش وقریش تنظر فی صلاح شأنها فتقول إن ولی الأمر بنو هاشم لم یخرج منهم أبدا و ما کان فی غیرهم فهو متداول فی بطون قریش
-روایت-1-2-روایت-18-197
. قال وقدم طلحة فی الیوم ألذی بویع فیه لعثمان فتلکأ ساعة ثم بایع .
[ صفحه 195]
وروی أبو جعفرروایة أخری أطالها وذکر خطب أهل الشوری و ماقاله کل منهم وذکر کلاما قاله علی ع فی ذلک الیوم و هوالحمد لله ألذی اختار محمدا منا نبیا وابتعثه إلینا رسولا فنحن أهل بیت النبوة ومعدن الحکمة أمان لأهل الأرض ونجاة لمن طلب إن لنا حقا إن نعطه نأخذه و إن نمنعه نرکب أعجاز الإبل و إن طال السری لوعهد إلینا رسول الله ص عهدا لأنفذنا عهده و لو قال لنا قولا لجالدنا علیه حتی نموت لن یسرع أحد قبلی إلی دعوة حق وصلة رحم و لاحول و لاقوة إلابالله العلی العظیم اسمعوا کلامی وعوا منطقی عسی أن تروا هذاالأمر بعد هذاالجمع تنتضی فیه السیوف وتخان فیه العهود حتی لا یکون لکم جماعة و حتی یکون بعضکم أئمة لأهل الضلالة وشیعة لأهل الجهالة
-روایت-1-2-روایت-36-679
. قلت و قدذکر الهروی فی کتاب الجمع بین الغریبین قوله و إن نمنعه نرکب أعجاز الإبل وفسره علی وجهین أحدهما أن من رکب عجز البعیر یعانی مشقة ویقاسی جهدا فکأنه قال و إن نمنعه نصبر علی المشقة کمایصبر علیها راکب عجز البعیر. والوجه الثانی أنه أراد نتبع غیرنا کما أن راکب عجز البعیر یکون ردیفا لمن هوأمامه فکأنه قال و إن نمنعه نتأخر ونتبع غیرنا کمایتأخر راکب البعیر.
[ صفحه 196]
و قال أبوهلال العسکری فی کتاب الأوائل استجیبت دعوة علی ع فی عثمان و عبدالرحمن فما ماتا إلامتهاجرین متعادیین أرسل عبدالرحمن إلی عثمان یعاتبه و قال لرسوله قل له لقد ولیتک ماولیتک من أمر الناس و إن لی لأمورا ماهی لک شهدت بدرا و ماشهدتها وشهدت بیعة الرضوان و ماشهدتها وفررت یوم أحد وصبرت فقال عثمان لرسوله قل له أما یوم بدر فإن رسول الله ص ردنی إلی ابنته لما بها من المرض و قدکنت خرجت للذی خرجت له ولقیته
عندمنصرفه فبشرنی بأجر مثل أجورکم وأعطانی سهما مثل سهامکم و أمابیعة الرضوان فإنه ص بعثنی أستأذن قریشا فی دخوله إلی مکة فلما قیل له إنی قتلت بایع المسلمین علی الموت لماسمعه عنی و قال إن کان حیا فأنا أبایع عنه وصفق بإحدی یدیه علی الأخری و قال یساری خیر من یمین عثمان فیدک أفضل أم ید رسول الله ص و أماصبرک یوم أحد وفراری فلقد کان ذلک فأنزل الله تعالی العفو عنی فی کتابه فعیرتنی بذنب غفره الله لی ونسیت من ذنوبک ما لاتدری أغفر لک أم لم یغفر. لمابنی عثمان قصره طمار بالزوراء وصنع طعاما کثیرا ودعا الناس إلیه کان فیهم عبدالرحمن فلما نظر للبناء والطعام قال یا ابن عفان لقد صدقنا علیک ماکنا نکذب فیک وإنی أستعیذ بالله من بیعتک فغضب عثمان و قال أخرجه عنی یاغلام فأخرجوه وأمر الناس ألا یجالسوه فلم یکن یأتیه أحد إلا ابن عباس کان یأتیه فیتعلم منه القرآن والفرائض ومرض عبدالرحمن فعاده عثمان وکلمه فلم یکلمه حتی مات
[ صفحه 197]
إِلَی أَن قَامَ ثَالِثُ القَومِ نَافِجاً حِضنَیهِ بَینَ نَثِیلِهِ وَ مُعتَلَفِهِ وَ قَامَ مَعَهُ بَنُو أَبِیهِ یَخضَمُونَ مَالَ اللّهِ خَضمَ الإِبِلِ نِبتَةَ الرّبِیعِ إِلَی أَنِ انتَکَثَ فَتلُهُ وَ أَجهَزَ عَلَیهِ عَمَلُهُ وَ کَبَت بِهِ بِطنَتُهُ
نافجا حضنیه رافعا لهما والحضن ما بین الإبط والکشح یقال للمتکبر جاء نافجا حضنیه ویقال لمن امتلأ بطنه طعاما جاء نافجا حضنیه ومراده ع هذاالثانی والنثیل الروث والمعتلف موضع العلف یرید أن همه الأکل والرجیع و هذا من ممض الذم وأشد من قول الحطیئة ألذی قیل إنه أهجی بیت للعرب
دع المکارم لاترحل لبغیتها || واقعد فإنک أنت الطاعم الکاسی
. والخضم أکل بکل الفم وضده القضم و هوالأکل بأطراف الأسنان وقیل الخضم أکل الشی‌ء الرطب والقضم أکل الشی‌ء الیابس والمراد علی التفسیرین لایختلف و هوأنهم علی قدم عظیمة من النهم وشدة الأکل وامتلاء الأفواه و قال أبوذر رحمه الله تعالی إن بنی أمیة یخضمون ونقضم والموعد لله والماضی خضمت بالکسر ومثله قضمت . والنبتة بکسر النون کالنبات تقول نبت الرطب نباتا ونبتة وانتکث فتله انتقض و هذه استعارة وأجهز علیه عمله تمم قتله یقال أجهزت علی الجریح مثل ذففت إذاأتممت قتله وکبت به بطنته کبا الجواد إذاسقط لوجهه والبطنة الإسراف فی الشبع
[ صفحه 198]

نتف من أخبار عثمان بن عفان

وثالث القوم هوعثمان بن عفان بن أبی العاص بن أمیة بن عبدشمس بن عبدمناف کنیته أبوعمرو وأمه أروی بنت کریز بن ربیعة بن حبیب بن عبدشمس .بایعه الناس بعدانقضاء الشوری واستقرار الأمر له وصحت فیه فراسة عمر فإنه أوطأ بنی أمیة رقاب الناس وولاهم الولایات وأقطعهم القطائع وافتتحت إفریقیة فی أیامه فأخذ الخمس کله فوهبه لمروان فقال عبدالرحمن بن حنبل الجمحی
أحلف بالله رب الأنام || ماترک الله شیئا سدی
ولکن خلقت لنا فتنة || لکی نبتلی بک أوتبتلی
فإن الأمینین قدبینا || منار الطریق علیه الهدی
فما أخذا درهما غیلة || و لاجعلا درهما فی هوی
وأعطیت مروان خمس البلاد || فهیهات سعیک ممن سعی
.الأمینان أبوبکر وعمر. وطلب منه عبد الله بن خالد بن أسید صلة فأعطاه أربعمائة ألف درهم . وأعاد الحکم بن أبی العاص بعد أن کان رسول الله ص قدسیره ثم لم یرده أبوبکر و لاعمر وأعطاه مائة ألف درهم . وتصدق رسول الله ص بموضع سوق بالمدینة یعرف بمهزور علی المسلمین فأقطعه عثمان الحارث بن الحکم أخا مروان بن الحکم . وأقطع مروان فدک و قدکانت فاطمة ع طلبتها بعدوفاة أبیهاص
[ صفحه 199]
تارة بالمیراث وتارة بالنحلة فدفعت عنها. وحمی المراعی حول المدینة کلها من مواشی المسلمین کلهم إلا عن بنی أمیة. وأعطی عبد الله بن أبی سرح جمیع ماأفاء الله علیه من فتح إفریقیة بالمغرب وهی من طرابلس الغرب إلی طنجة من غیر أن یشرکه فیه أحد من المسلمین . وأعطی أباسفیان بن حرب مائتی ألف من بیت المال فی الیوم ألذی أمر فیه لمروان بن الحکم بمائة ألف من بیت المال و قد کان زوجه ابنته أم أبان فجاء زید بن أرقم صاحب بیت المال بالمفاتیح فوضعها بین یدی عثمان وبکی فقال عثمان أتبکی أن وصلت رحمی قال لا ولکن أبکی لأنی أظنک أنک أخذت هذاالمال عوضا عما کنت أنفقته فی سبیل الله فی حیاة رسول الله ص و الله لوأعطیت مروان مائة درهم لکان کثیرا فقال ألق المفاتیح یا ابن أرقم فأنا سنجد غیرک . وأتاه أبو موسی بأموال من العراق جلیلة فقسمها کلها فی بنی أمیة وأنکح الحارث بن الحکم ابنته عائشة فأعطاه مائة ألف من بیت المال أیضا بعدصرفه زید بن أرقم عن خزنة. وانضم إلی هذه الأمور أمور أخری نقمها علیه المسلمون کتسییر أبی ذر رحمه الله تعالی إلی الربذة وضرب عبد الله بن مسعود حتی کسر أضلاعه و ماأظهر من الحجاب والعدول عن طریقة عمر فی إقامة الحدود ورد المظالم وکف الأیدی العادیة والانتصاب لسیاسة الرعیة وختم ذلک ماوجدوه من کتابه إلی معاویة یأمره فیه بقتل قوم من المسلمین واجتمع علیه کثیر من أهل المدینة مع القوم الذین وصلوا من مصر لتعدید أحداثه علیه فقتلوه . و قدأجاب أصحابنا عن المطاعن فی عثمان بأجوبة مشهورة مذکورة فی کتبهم و ألذی نقول نحن إنها و إن کانت أحداثا إلاأنها لم تبلغ المبلغ ألذی یستباح به دمه
[ صفحه 200]
و قد کان الواجب علیهم أن یخلعوه من الخلافة حیث لم یستصلحوه لها و لایعجلوا بقتله و أمیر المؤمنین ع أبرأ الناس من دمه و قدصرح بذلک فی کثیر من کلامه من ذلک
قوله ع و الله ماقتلت عثمان و لامالأت علی قتله
-روایت-1-2-روایت-12-57
وصدق ص فَمَا راَعنَیِ إِلّا وَ النّاسُ إلِیَ‌ّ کَعُرفِ الضّبُعِ یَنثَالُونَ عَلَیّ مِن کُلّ جَانِبٍ حَتّی لَقَد وُطِئَ الحَسَنَانِ وَ شُقّ عطِفاَی‌َ مُجتَمِعِینَ حوَلیِ کَرَبِیضَةِ الغَنَمِ فَلَمّا نَهَضتُ بِالأَمرِ نَکَثَت طَائِفَةٌ وَ مَرَقَت أُخرَی وَ فَسَقَ آخَرُونَ کَأَنّهُم لَم یَسمَعُوا کَلَامَ اللّهِ حَیثُ یَقُولُتِلکَ الدّارُ الآخِرَةُ نَجعَلُها لِلّذِینَ لا یُرِیدُونَ عُلُوّا فِی الأَرضِ وَ لا فَساداً وَ العاقِبَةُ لِلمُتّقِینَبَلَی وَ اللّهِ لَقَد سَمِعُوهَا وَ وَعَوهَا وَ لَکِنّهُم حَلِیَتِ الدّنیَا فِی أَعیُنِهِم وَ رَاقَهُم زِبرِجُهَا
-قرآن-327-444
عرف الضبع ثخین ویضرب به المثل فی الازدحام وینثالون یتتابعون مزدحمین والحسنان الحسن و الحسین ع والعطفان الجانبان من المنکب إلی الورک ویروی عطافی والعطاف الرداء و هوأشبه بالحال إلا أن الروایة الأولی أشهر والمعنی خدش جانبای لشدة الاصطکاک منهم والزحام و قال القطب الراوندی الحسنان إبهاما الرجل و هذا لاأعرفه .
[ صفحه 201]
و قوله کربیضة الغنم أی کالقطعة الرابضة من الغنم یصف شدة ازدحامهم حوله وجثومهم بین یدیه . و قال القطب الراوندی یصف بلادتهم ونقصان عقولهم لأن الغنم توصف بقلة الفطنة و هذاالتفسیر بعید و غیرمناسب للحال .فأما الطائفة الناکثة فهم أصحاب الجمل و أماالطائفة الفاسقة فأصحاب صفین وسماهم رسول الله ص القاسطین و أماالطائفة المارقة فأصحاب النهروان وأشرنا نحن بقولنا سماهم رسول الله ص القاسطین إلی
قوله ع ستقاتل بعدی الناکثین والقاسطین والمارقین
-روایت-1-2-روایت-12-58
و هذاالخبر من دلائل نبوته ص لأنه إخبار صریح بالغیب لایحتمل التمویه والتدلیس کماتحتمله الأخبار المجملة وصدق قوله ع والمارقین
قوله أولا فی الخوارج یمرقون من الدین کمایمرق السهم من الرمیة
-روایت-1-2-روایت-25-69
وصدق قوله ع الناکثین کونهم نکثوا البیعة باد‌ئ بدء و قد کان ع یتلو وقت مبایعتهم له فَمَن نَکَثَ فَإِنّما یَنکُثُ عَلی نَفسِهِ. و أماأصحاب صفین فإنهم
عندأصحابنا رحمهم الله مخلدون فی النار لفسقهم فصح فیهم قوله تعالی وَ أَمّا القاسِطُونَ فَکانُوا لِجَهَنّمَ حَطَباً. و قوله ع حلیت الدنیا فی أعینهم تقول حلا الشی‌ء فی فمی یحلو وحلی لعینی یحلی والزبرج الزینة من وشی أوغیره ویقال الزبرج الذهب .فأما الآیة فنحن نذکر بعض ما فیهافنقول إنه تعالی لم یعلق الوعد بترک العلو فی الأرض والفساد ولکن بترک إرادتهما و هوکقوله تعالی وَ لا تَرکَنُوا إِلَی الّذِینَ
-قرآن-91-132-قرآن-231-278-قرآن-555-584
وصدق قوله ع الناکثین کونهم نکثوا البیعة باد‌ئ بدء و قد کان ع یتلو وقت مبایعتهم له فَمَن نَکَثَ فَإِنّما یَنکُثُ عَلی نَفسِهِ. و أماأصحاب صفین فإنهم
عندأصحابنا رحمهم الله مخلدون فی النار لفسقهم فصح فیهم قوله تعالی وَ أَمّا القاسِطُونَ فَکانُوا لِجَهَنّمَ حَطَباً. و قوله ع حلیت الدنیا فی أعینهم تقول حلا الشی‌ء فی فمی یحلو وحلی لعینی یحلی والزبرج الزینة من وشی أوغیره ویقال الزبرج الذهب .فأما الآیة فنحن نذکر بعض ما فیهافنقول إنه تعالی لم یعلق الوعد بترک العلو فی الأرض والفساد ولکن بترک إرادتهما و هوکقوله تعالی وَ لا تَرکَنُوا إِلَی الّذِینَ
ظَلَمُوا فَتَمَسّکُمُ النّارُعلق الوعید بالرکون إلیهم والمیل معهم و هذاشدید فی الوعید.
-قرآن-1-30
ویروی عن أمیر المؤمنین ع أنه قال إن الرجل لیعجبه أن یکون شراک نعله أحسن من شراک نعل صاحبه
-روایت-1-2-روایت-42-109
فیدخل تحت هذه الآیة ویقال إن عمر بن عبدالعزیز کان یرددها حتی قبض
أَمَا وَ ألّذِی فَلَقَ الحَبّةَ وَ بَرَأَ النّسَمَةَ لَو لَا حُضُورُ الحَاضِرِ وَ قِیَامُ الحُجّةِ بِوُجُودِ النّاصِرِ وَ مَا أَخَذَ اللّهُ عَلَی العُلَمَاءِ أَلّا یُقَارّوا عَلَی کِظّةِ ظَالِمٍ وَ لَا سَغَبِ مَظلُومٍ لَأَلقَیتُ حَبلَهَا عَلَی غَارِبِهَا وَ لَسَقَیتُ آخِرَهَا بِکَأسِ أَوّلِهَا وَ لَأَلفَیتُم دُنیَاکُم هَذِهِ أَزهَدَ عنِدیِ مِن عَفطَةِ عَنزٍ
فلق الحبة من قوله تعالی فالِقُ الحَبّ وَ النّوی والنسمة کل ذی روح من البشر خاصة. قوله لو لاحضور الحاضر یمکن أن یرید به لو لاحضور البیعة فإنها بعدعقدها تتعین المحاماة عنها ویمکن أن یرید بالحاضر من حضره من الجیش الذین یستعین بهم علی الحرب والکظة بکسر الکاف مایعتری الإنسان من الثقل والکرب
عندالامتلاء من الطعام والسغب الجوع وقولهم قدألقی فلان حبل فلان علی غاربه
-قرآن-28-50
[ صفحه 203]
أی ترکه هملا یسرح حیث یشاء من غیروازع و لامانع والفقهاء یذکرون هذه اللفظة فی کنایات الطلاق وعفطة عنز ماتنثره من أنفها عفطت تعفط بالکسر وأکثر مایستعمل ذلک فی النعجة فأما العنز فالمستعمل الأشهر فیهاالنفطة بالنون ویقولون ما له عافط و لانافط أی نعجة و لاعنز فإن قیل أیجوز أن یقال العفطة هاهنا الحبقة فإن ذلک یقال فی العنز خاصة عفطت تعفط قیل ذلک جائز إلا أن الأحسن والألیق بکلام أمیر المؤمنین ع التفسیر الأول فإن جلالته وسؤدده تقتضی أن یکون ذاک أراد لاالثانی فإن صح أنه لایقال فی العطسة عفطة إلاللنعجة قلنا إنه استعمله فی العنز مجازا. یقول ع لو لاوجود من ینصرنی لا کماکانت الحال علیها أولا بعدوفاة رسول الله ص فإنی لم أکن حینئذ واجدا للناصر مع کونی مکلفا إلاأمکن الظالم من ظلمه لترکت الخلافة ولرفضتها الآن کمارفضتها قبل ولوجدتم هذه الدنیا عندی أهون من عطسة عنز و هذاإشارة إلی مایقوله أصحابنا من وجوب النهی عن المنکر
عندالتمکن
قَالُوا وَ قَامَ إِلَیهِ رَجُلٌ مِن أَهلِ السّوَادِ
عِندَ بُلُوغِهِ إِلَی هَذَا المَوضِعِ مِن خُطبَتِهِ فَنَاوَلَهُ کِتَاباً فَأَقبَلَ یَنظُرُ فِیهِ فَلَمّا فَرَغَ مِن قِرَاءَتِهِ قَالَ لَهُ ابنُ عَبّاسٍ رضَیِ‌َ اللّهُ عَنهُمَا یَا أَمِیرَ المُؤمِنِینَ لَوِ اطّرَدَت مَقَالَتُکَ مِن حَیثُ أَفضَیتَ فَقَالَ هَیهَاتَ یَا ابنَ عَبّاسٍ تِلکَ شِقشِقَةٌ هَدَرَت ثُمّ قَرّت قَالَ ابنُ عَبّاسٍ فَوَاللّهِ مَا أَسَفتُ عَلَی کَلَامٍ قَطّ کأَسَفَیِ عَلَی هَذَا الکَلَامِ أَلّا یَکُونَ أَمِیرُ المُؤمِنِینَ بَلَغَ مِنهُ حَیثُ أَرَادَ
[ صفحه 204]
قوله علیه السلام فی هذه الخطبة کراکب الصعبة إن أشنق لها خرم و إن أسلس لها تقحم یرید أنه إذاشدد علیها فی جذب الزمام وهی تنازعه رأسها خرم أنفها و إن أرخی لها شیئا مع صعوبتها تقحمت به فلم یملکها یقال أشنق الناقة إذاجذب رأسها بالزمام فرفعه وشنقها أیضا ذکر ذلک ابن السکیت فی إصلاح المنطق وإنما قال ع أشنق لها و لم یقل أشنقها لأنه جعله فی مقابلة قوله أسلس لها فکأنه قال إن رفع لها رأسها بالزمام یعنی أمسکه علیها و فی الحدیث أن رسول الله ص خطب علی ناقة و قدشنق لها فهی تقصع بجرتها و من الشاهد علی أن أشنق بمعنی شنق قول عدی بن زید العبادی
-روایت-1-587
ساءها مالها تبین فی الأیدی || وإشناقها إلی الأعناق
سمی السواد سوادا لخضرته بالزروع والأشجار والنخل والعرب تسمی الأخضر أسود قال سبحانه مُدهامّتانِیرید الخضرة و قوله لواطردت مقالتک أی أتبعت الأول قولا ثانیا من قولهم اطرد النهر إذاتتابع جریه . و قوله من حیث أفضیت أصل أفضی خرج إلی الفضاء فکأنه شبهه ع حیث سکت عما کان یقوله بمن خرج من خباء أوجدار إلی فضاء من الأرض و ذلک لأن النفس والقوی والهمة
عندارتجال الخطب والأشعار تجتمع إلی القلب فإذاقطع الإنسان وفرغ تفرقت وخرجت عن حجر الاجتماع واستراحت
-قرآن-90-100
[ صفحه 205]
والشقشقة بالکسر فیهما شیءیخرجه البعیر من فیه إذاهاج و إذاقالوا للخطیب ذو شقشقة فإنما شبهوه بالفحل والهدیر صوتها. و أماقول ابن عباس ماأسفت علی کلام إلی آخره فحدثنی شیخی أبوالخیر مصدق بن شبیب الواسطی فی سنة ثلاث وستمائة قال قرأت علی الشیخ أبی محمد عبد الله بن أحمدالمعروف بابن الخشاب هذه الخطبة فلما انتهیت إلی هذاالموضع قال لی لوسمعت ابن عباس یقول هذالقلت له وهل بقی فی نفس ابن عمک أمر لم یبلغه فی هذه الخطبة لتتأسف ألا یکون بلغ من کلامه ماأراد و الله مارجع عن الأولین و لا عن الآخرین و لابقی فی نفسه أحد لم یذکره إلا رسول الله ص . قال مصدق و کان ابن الخشاب صاحب دعابة وهزل قال فقلت له أتقول إنها منحولة فقال لا و الله وإنی لأعلم أنها کلامه کماأعلم أنک مصدق قال فقلت له إن کثیرا من الناس یقولون إنها من کلام الرضی رحمه الله تعالی فقال أنی للرضی ولغیر الرضی هذاالنفس و هذاالأسلوب قدوقفنا علی رسائل الرضی وعرفنا طریقته وفنه فی الکلام المنثور و مایقع مع هذاالکلام فی خل و لاخمر ثم قال و الله لقد وقفت علی هذه الخطبة فی کتب صنفت قبل أن یخلق الرضی بمائتی سنة ولقد وجدتها مسطورة بخطوط أعرفها وأعرف خطوط من هو من العلماء و أهل الأدب قبل أن یخلق النقیب أبو أحمدوالد الرضی. قلت و قدوجدت أناکثیرا من هذه الخطبة فی تصانیف شیخنا أبی القاسم البلخی
[ صفحه 206]
إمام البغدادیین من المعتزلة و کان فی دولة المقتدر قبل أن یخلق الرضی بمدة طویلة ووجدت أیضا کثیرا منها فی کتاب أبی جعفر بن قبة أحد متکلمی الإمامیة و هوالکتاب المشهور المعروف بکتاب الإنصاف و کان أبو جعفر هذا من تلامذة الشیخ أبی القاسم البلخی رحمه الله تعالی ومات فی ذلک العصر قبل أن یکون الرضی رحمه الله تعالی موجودا
[ صفحه 207]

4- و من خطبة له ع

بِنَا اهتَدَیتُم فِی الظّلمَاءِ وَ تَسَنّمتُمُ العَلیَاءَ وَ بِنَا انفَجَرتُم عَنِ السّرَارِ وُقِرَ سَمعٌ لَم یَفقَهِ الوَاعِیَةَ وَ کَیفَ یرُاَعیِ النّبأَةَ مَن أَصَمّتهُ الصّیحَةُ رُبِطَ جَنَانٌ لَم یُفَارِقهُ الخَفَقَانُ مَا زِلتُ أَنتَظِرُ بِکُم عَوَاقِبَ الغَدرِ وَ أَتَوَسّمُکُم بِحِلیَةِ المُغتَرّینَ ستَرَنَیِ عَنکُم جِلبَابُ الدّینِ وَ بَصّرَنِیکُم صِدقُ النّیّةِ أَقَمتُ لَکُم عَلَی سَنَنِ الحَقّ فِی جَوَادّ المَضَلّةِ حَیثُ تَلتَقُونَ وَ لَا دَلِیلَ وَ تَحتَفِرُونَ وَ لَا تُمِیهُونَ الیَومَ أُنطِقُ لَکُمُ العَجمَاءَ ذَاتَ البَیَانِ عَزَبَ رأَی‌ُ امر‌ِئٍ تَخَلّفَ عنَیّ مَا شَکَکتُ فِی الحَقّ مُذ أُرِیتُهُ لَم یُوجِس مُوسَی خِیفَةً عَلَی نَفسِهِ أَشفَقَ مِن غَلَبَةِ الجُهّالِ وَ دُوَلِ الضّلَالِ الیَومَ تَوَاقَفنَا عَلَی سَبِیلِ الحَقّ وَ البَاطِلِ مَن وَثِقَ بِمَاءٍ لَم یَظمَأ
[ صفحه 208]
هذه الکلمات والأمثال ملتقطة من خطبة طویلة منسوبة إلیه ع قدزاد فیهاقوم أشیاء حملتهم علیها أهواؤهم لاتوافق ألفاظها طریقته ع فی الخطب و لاتناسب فصاحتها فصاحته و لاحاجة إلی ذکرها فهی شهیرة ونحن نشرح هذه الألفاظ لأنها کلامه ع لایشک فی ذلک من له ذوق ونقد ومعرفة بمذاهب الخطباء والفصحاء فی خطبهم ورسائلهم ولأن الروایة لها کثیرة ولأن الرضی رحمة الله تعالی علیه قدالتقطها ونسبها إلیه ع وصححها وحذف ماعداها. و أما قوله ع بنا اهتدیتم فی الظلماء فیعنی بالظلماء الجهالة وتسنمتم العلیاء رکبتم سنامها و هذه استعارة. قوله وبنا انفجرتم عن السرار أی دخلتم فی الفجر والسرار اللیلة واللیلتان یستتر فیهما القمر فی آخر الشهر فلایظهر وروی أفجرتم و هوأفصح وأصح لأن انفعل لا یکون إلامطاوع فعل نحو کسرته فانکسر وحطمته فانحطم إلا ماشذ من قولهم أغلقت الباب فانغلق وأزعجته فانزعج وأیضا فإنه لایقع إلاحیث یکون علاج وتأثیر نحو انکسر وانحطم ولهذا قالوا إن قولهم انعدم خطأ و أماأفعل فیجی‌ء لصیرورة الشی‌ء علی حال وأمر نحو أغد البعیر أی صار ذا غدة وأجرب الرجل إذاصار ذا إبل جربی و غیر ذلک فأفجرتم أی صرتم ذوی فجر. و أما عن فی قوله عن السرار فهی للمجاوزة علی حقیقة معناها الأصلی أی منتقلین عن السرار ومتجاوزین له . و قوله ع وقر سمع هذادعاء علی السمع ألذی لم یفقه الواعیة بالثقل والصمم وقرت أذن زید بضم الواو فهی موقورة والوقر بالفتح الثقل فی الأذن
[ صفحه 209]
وقرت أذنه بفتح الواو وکسر القاف توقر وقرا أی صمت والمصدر فی هذاالموضع جاء بالسکون و هوشاذ وقیاسه التحریک بالفتح نحو ورم ورما والواعیة الصارخة من الوعاء و هوالجلبة والأصوات والمراد العبر والمواعظ. قوله کیف یراعی النبأة هذامثل آخر یقول کیف یلاحظ ویراعی العبر الضعیفة من لم ینتفع بالعبر الجلیة الظاهرة بل فسد عندها وشبه ذلک بمن أصمته الصیحة القویة فإنه محال أن یراعی بعد ذلک الصوت الضعیف والنبأة هی الصوت الخفی. فإن قیل هذایخالف قولکم إن الاستفساد لایجوز علی الحکیم سبحانه فإن کلامه ع صریح فی أن بعض المکلفین یفسد
عندالعبر والمواعظ.قیل إن لفظة أفعل قدتأتی لوجود الشی‌ء علی صفة نحو أحمدته إذاأصبته محمودا وقالوا أحییت الأرض إذاوجدتها حیة النبات فقوله أصمته الصیحة لیس معناه أن الصیحة کانت علة لصممه بل معناه صادفته أصم وبهذا تأول أصحابنا قوله تعالی وَ أَضَلّهُ اللّهُ عَلی عِلمٍ. قوله ربط جنان لم یفارقه الخفقان هذامثل آخر و هودعاء لقلب لایزال خائفا من الله یخفق بالثبوت والاستمساک . قوله مازلت أنتظر بکم یقول کنت مترقبا غدرکم متفرسا فیکم الغرر و هوالغفلة. وقیل إن هذه الخطبة خطبها بعدمقتل طلحة والزبیر مخاطبا بهالهما ولغیرهما من أمثالهما کما قال النبی ص یوم بدر بعدقتل من قتل من قریش یاعتبة بن ربیعة
-قرآن-808-836
[ صفحه 210]
یاشیبة بن ربیعة یاعمرو بن هشام وهم جیف منتنة قدجروا إلی القلیب . قوله سترنی عنکم هذایحتمل وجوها أوضحها أن إظهارکم شعار الإسلام عصمکم منی مع علمی بنفاقکم وإنما أبصرت نفاقکم وبواطنکم الخبیثة بصدق نیتی کمایقال المؤمن یبصر بنور الله ویحتمل أن یرید سترنی عنکم جلباب دینی ومنعنی أن أعرفکم نفسی و ماأقدر علیه من عسفکم کماتقول لمن استهان بحقک أنت لاتعرفنی و لوشئت لعرفتک نفسی. وفسر القطب الراوندی قوله ع وبصرنیکم صدق النیة قال معناه أنکم إذاصدقتم نیاتکم ونظرتم بأعین لم تطرف بالحسد والغش وأنصفتمونی أبصرتم عظیم منزلتی. و هذا لیس بجید لأنه لو کان هوالمراد لقال وبصرکم إیای صدق النیة و لم یقل ذلک وإنما قال بصرنیکم فجعل صدق النیة مبصرا له لالهم وأیضا فإنه حکم بأن صدق النیة هوعلة التبصیر وأعداؤه لم یکن فیهم صادق النیة وظاهر الکلام الحکم والقطع لاالتعلیق بالشرط. قوله أقمت لکم علی سنن الحق یقال تنح عن سنن الطریق وسنن الطریق بفتح السین وضمها فالأول مفرد والثانی جمع سنة وهی جادة الطریق والواضح منها وأرض مضلة ومضلة بفتح الضاد وکسرها یضل سالکها وأماه المحتفر یمیه أنبط الماء یقول فعلت من إرشادکم وأمرکم بالمعروف ونهیکم عن المنکر مایجب علی مثلی فوقفت لکم علی جادة الحق ومنهجه حیث طرق الضلال کثیرة مختلفة من سائر جهاتی وأنتم تائهون فیهاتلتقون و لادلیل لکم وتحتفرون لتجدوا ماء تنقعون به غلتکم فلاتظفرون بالماء و هذه کلها استعارات .
[ صفحه 211]
قوله الیوم أنطق هذامثل آخر والعجماء التی لانطق لها و هذاإشارة إلی الرموز التی تتضمنها هذه الخطبة یقول هی خفیة غامضة وهی مع غموضها جلیة لأولی الألباب فکأنها تنطق کماینطق ذوو الألسنة کماقیل ماالأمور الصامتة الناطقة فقیل الدلائل المخبرة والعبر الواعظة و فی الأثر سل الأرض من شق أنهارک وأخرج ثمارک فإن لم تجبک حوارا أجابتک اعتبارا. قوله عزب رأی امر‌ئ تخلف عنی هذاکلام آخر عزب أی بعد والعازب البعید ویحتمل أن یکون هذاالکلام إخبارا و أن یکون دعاء کما أن قوله تعالی حَصِرَت صُدُورُهُمیحتمل الأمرین . قوله ماشککت فی الحق مذ رأیته هذاکلام آخر یقول معارفی ثابتة لایتطرق إلیها الشک والشبهة. قوله لم یوجس موسی هذاکلام شریف جدا یقول إن موسی لماأوجس الخیفة بدلالة قوله تعالی فَأَوجَسَ فِی نَفسِهِ خِیفَةً مُوسی لم یکن ذلک الخوف علی نفسه وإنما خاف من الفتنة والشبهة الداخلة علی المکلفین
عندإلقاء السحرة عصیهم فخیل إلیه من سحرهم أنها تسعی وکذلک أنا لاأخاف علی نفسی من الأعداء الذین نصبوا لی الحبائل وأرصدوا لی المکاید وسعروا علی نیران الحرب وإنما أخاف أن یفتتن المکلفون بشبههم وتمویهاتهم فتقوی دولة الضلال وتغلب کلمة الجهال . قوله الیوم تواقفنا القاف قبل الفاء تواقف القوم علی الطریق أی وقفوا کلهم علیها یقول الیوم اتضح الحق والباطل وعرفناهما نحن وأنتم . قوله من وثق بماء لم یظمأ الظمأ ألذی یکون
عندعدم الثقة بالماء و لیس
-قرآن-500-517-قرآن-721-755
[ صفحه 212]
یرید النفی المطلق لأن الواثق بالماء قدیظمأ ولکن لا یکون عطشه علی حد العطش الکائن
عندعدم الماء وعدم الوثوق بوجوده و هذاکقول أبی الطیب
و ماصبابة مشتاق علی أمل || من اللقاء کمشتاق بلا أمل
. والصائم فی شهر رمضان یصبح جائعا تنازعه نفسه إلی الغذاء و فی أیام الفطر لایجد تلک المنازعة فی مثل ذلک الوقت لأن الصائم ممنوع والنفس تحرص علی طلب مامنعت منه یقول إن وثقتم بی وسکنتم إلی قولی کنتم أبعد عن الضلال وأقرب إلی الیقین وثلج النفس کمن وثق بأن الماء فی إداوته یکون عن الظمأ وخوف الهلاک من العطش أبعد ممن لم یثق بذلک
[ صفحه 213]

5- و من کلام له ع لماقبض رسول الله ص وخاطبه العباس و أبوسفیان بن حرب فی أن یبایعا له بالخلافة

اشاره

أَیّهَا النّاسُ شُقّوا أَموَاجَ الفِتَنِ بِسُفُنِ النّجَاةِ وَ عَرّجُوا عَن طَرِیقِ المُنَافَرَةِ وَ ضَعُوا تِیجَانَ المُفَاخَرَةِ أَفلَحَ مَن نَهَضَ بِجَنَاحٍ أَوِ استَسلَمَ فَأَرَاحَ مَاءٌ آجِنٌ وَ لُقمَةٌ یَغَصّ بِهَا آکِلُهَا وَ مجُتنَیِ الثّمَرَةِ لِغَیرِ وَقتِ إِینَاعِهَا کَالزّارِعِ بِغَیرِ أَرضِهِ فَإِن أَقُل یَقُولُوا حَرَصَ عَلَی المُلکِ وَ إِن أَسکُت یَقُولُوا جَزِعَ مِنَ المَوتِ هَیهَاتَ بَعدَ اللّتَیّا وَ التّیِ وَ اللّهِ لَابنُ أَبِی طَالِبٍ آنَسُ بِالمَوتِ مِنَ الطّفلِ بثِدَی‌ِ أُمّهِ بَلِ اندَمَجتُ عَلَی مَکنُونِ عِلمٍ لَو بُحتُ بِهِ لَاضطَرَبتُم اضطِرَابَ الأَرشِیَةِ فِی الطوّیِ‌ّ البَعِیدَةِ
المفاخرة أن یذکر کل واحد من الرجلین مفاخره وفضائله وقدیمه ثم یتحاکما إلی ثالث والماء الآجن المتغیر الفاسد أجن الماء بفتح الجیم یأجن ویأجن بالکسر والضم والإیناع إدراک الثمرة واللتیا تصغیر التی کما أن اللذیا تصغیر ألذی واندمجت انطویت والطوی البئر المطویة بالحجارة یقول تخلصوا عن الفتنة وانجوا منها بالمتارکة والمسالمة والعدول عن المنافرة والمفاخرة.
[ صفحه 214]
أفلح من نهض بجناح أی مات شبه المیت المفارق للدنیا بطائر نهض عن الأرض بجناحه ویحتمل أن یرید بذلک أفلح من اعتزل هذاالعالم وساح فی الأرض منقطعا عن تکالیف الدنیا ویحتمل أیضا أن یرید أفلح من نهض فی طلب الرئاسة بناصر ینصره وأعوان یجاهدون بین یدیه و علی التقادیر کلها تنطبق اللفظة الثانیة وهی قوله أواستسلم فأراح أی أراح نفسه باستسلامه . ثم قال الإمرة علی الناس وخیمة العاقبة ذات مشقة فی العاجلة فهی فی عاجلها کالماء الآجن یجد شاربه مشقة و فی آجلها کاللقمة التی تحدث عن أکلها الغصة ویغص مفتوح حرف المضارعة ومفتوح الغین أصله غصصت بالکسر ویحتمل أن یکون الأمران معا للعاجلة لأن الغصص فی أول البلع کما أن ألم شرب الماء الآجن یحدث فی أول الشرب ویجوز ألا یکون عنی الإمرة المطلقة بل هی الإمرة المخصوصة یعنی بیعة السقیفة. ثم أخذ فی الاعتذار عن الإمساک وترک المنازعة فقال مجتنی الثمرة قبل أن تدرک لاینتفع بما اجتناه کمن زرع فی غیرأرضه و لاینتفع بذلک الزرع یرید أنه لیس هذاالوقت هوالوقت ألذی یسوغ لی فیه طلب الأمر و أنه لم یأن بعد. ثم قال قدحصلت بین حالین إن قلت قال الناس حرص علی الملک و إن لم أقل قالوا جزع من الموت . قال هیهات استبعادا لظنهم فیه الجزع ثم قال اللتیا والتی أی أ بعداللتیا والتی أجزع أ بعد أن قاسیت الأهوال الکبار والصغار ومنیت بکل داهیة عظیمة وصغیرة فاللتیا للصغیرة والتی للکبیرة.
[ صفحه 215]
ذکر أن أنسه بالموت کأنس الطفل بثدی أمه و أنه انطوی علی علم هوممتنع لموجبه من المنازعة و أن ذلک العلم لایباح به و لوباح به لاضطرب سامعوه کاضطراب الأرشیة وهی الحبال فی البئر البعیدة القعر و هذاإشارة إلی الوصیة التی خص بها ع إنه قد کان من جملتها الأمر بترک النزاع فی مبدأ الاختلاف علیه

استطراد بذکر طائفة من الاستعارات

واعلم أن أحسن الاستعارات ماتضمن مناسبة بین المستعار والمستعار منه کهذه الاستعارات فإن قوله ع شقوا أمواج الفتن بسفن النجاة من هذاالنوع و ذلک لأن الفتن قدتتضاعف وتترادف فحسن تشبیهها بأمواج البحر المضطربة و لماکانت السفن الحقیقیة تنجی من أمواج البحر حسن أن یستعار لفظ السفن لماینجی من الفتن وکذلک قوله وضعوا تیجان المفاخرة لأن التاج لما کان مما یعظم به قدر الإنسان استعارة لمایتعظم به الإنسان من الافتخار وذکر القدیم وکذلک استعارة النهوض بالجناح لمن اعتزل الناس کأنه لمانفض یدیه عنهم صار کالطائر ألذی ینهض من الأرض بجناحیه . و فی الاستعارات ما هوخارج عن هذاالنوع و هومستقبح و ذلک کقول أبی نواس
بح صوت المال مما || منک یبکی وینوح
. وکذلک قوله
مالرجل المال أضحت || تشتکی منک الکلالا
.
[ صفحه 216]
وقول أبی تمام
وکم أحرزت منکم علی قبح قدها || صروف النوی من مرهف حسن القد
. وکقوله
بلوناک أماکعب عرضک فی العلا || فعال ولکن خد مالک أسفل
.فإنه لامناسبة بین الرجل والمال و لا بین الصوت والمال و لامعنی لتصییره للنوی قدا و لاللعرض کعبا و لاللمال خدا. وقریب منه أیضا قوله
لاتسقنی ماء الملام فإننی || صب قداستعذبت ماء بکائی
. ویقال إن مخلدا الموصلی بعث إلیه بقارورة یسأله أن یبعث له فیهاقلیلا من ماء الملام فقال لصاحبه قل له یبعث إلی بریشة من جناح الذل لأستخرج بها من القارورة ماأبعثه إلیه . و هذاظلم من أبی تمام المخلد و ماالأمران سوء لأن الطائر إذاأعیا وتعب ذل وخفض جناحیه وکذلک الإنسان إذااستسلم ألقی بیدیه ذلا ویده جناحه فذاک هو ألذی حسن قوله تعالی وَ اخفِض لَهُما جَناحَ الذّلّ أ لاتری أنه لو قال واخفض لهما ساق الذل أوبطن الذل لم یکن مستحسنا. و من الاستعارة المستحسنة فی الکلام المنثور مااختاره قدامة بن جعفر فی کتاب الخراج نحو قول أبی الحسین جعفر بن محمد بن ثوابة فی جوابه لأبی الجیش خمارویه
-قرآن-364-392
[ صفحه 217]
بن أحمد بن طولون عن المعتضد بالله لماکتب بإنفاذ ابنته قطر الندی التی تزوجها المعتضد و ذلک قول ابن ثوابة هذا و أماالودیعة فهی بمنزلة ماانتقل من شمالک إلی یمینک عنایة بها وحیاطة لها ورعایة لمودتک فیها. و قال ابن ثوابة لماکتب هذاالکتاب لأبی القاسم عبید الله بن سلیمان بن وهب وزیر المعتضد و الله إن تسمیتی إیاها بالودیعة نصف البلاغة. وذکر أحمد بن یوسف الکاتب رجلا خلا بالمأمون فقال مازال یفتله فی الذروة والغارب حتی لفته عن رأیه . و قال إسحاق بن ابراهیم الموصلی النبیذ قید الحدیث . وذکر بعضهم رجلا فذمه فقال هوأملس لیس فیه مستقر لخیر و لاشر. ورضی بعض الرؤساء عن رجل من موجدة ثم أقبل یوبخه علیها فقال إن رأیت ألا تخدش وجه رضاک بالتوبیخ فافعل . و قال بعض الأعراب خرجنا فی لیلة حندس قدألقت علی الأرض أکارعها فمحت صورة الأبدان فما کنا نتعارف إلابالآذان . وغزت حنیفة نمیرا فأتبعتهم نمیر فأتوا علیهم فقیل لرجل منهم کیف صنع قومک قال اتبعوهم و الله و قدأحقبوا کل جمالیة خیفانة فما زالوا یخصفون آثار المطی بحوافر الخیل حتی لحقوهم فجعلوا المران أرشیة الموت فاستقوا بهاأرواحهم . و من کلام لعبد الله بن المعتز یصف القلم یخدم الإرادة و لایمل الاستزادة
[ صفحه 218]
ویسکت واقفا وینطق سائرا علی أرض بیاضها مظلم وسوادها مضی‌ء
.فأما القطب الراوندی فقال قوله ع شقوا أمواج الفتن بسفن النجاة معناه کونوا مع أهل البیت لأنهم سفن النجاة
لقوله ع مثل أهل بیتی کسفینة نوح من رکبها نجا و من تخلف عنها غرق
-روایت-1-2-روایت-12-73
. ولقائل أن یقول لاشبهة أن أهل البیت سفن النجاة ولکنهم لم یرادوا هاهنا بهذه اللفظة لأنه لو کان ذلک هوالمراد لکان قدأمر أباسفیان والعباس بالکون مع أهل البیت ومراده الآن ینقض ذلک لأنه یأمر بالتقیة وإظهار اتباع الذین عقد لهم الأمر ویری أن الاستسلام هوالمتعین فالذی ظنه الراوندی لایحتمله الکلام و لایناسبه . و قال أیضا التعریج علی الشی‌ء الإقامة علیه یقال عرج فلان علی المنزل إذاحبس نفسه علیه فالتقدیر عرجوا علی الاستقامة منصرفین عن المنافرة. ولقائل أن یقال التعریج یعدی تارة بعن وتارة بعلی فإذاعدیته بعن أردت التجنب والرفض و إذاعدیته بعلی أردت المقام والوقوف وکلامه ع معدی بعن قال وعرجوا عن طریق المنافرة. و قال أیضا آنس بالموت أی أسر به و لیس بتفسیر صحیح بل هو من الأنس ضد الوحشة

اختلاف الرأی فی الخلافة بعدوفاة رسول الله

لماقبض رسول الله ص واشتغل علی ع بغسله ودفنه وبویع أبوبکر خلا الزبیر و أبوسفیان وجماعة من المهاجرین بعباس و علی ع
[ صفحه 219]
لإجالة الرأی وتکلموا بکلام یقتضی الاستنهاض والتهییج فقال العباس رضی الله عنه قدسمعنا قولکم فلالقلة نستعین بکم و لالظنة نترک آراءکم فأمهلونا نراجع الفکر فإن یکن لنا من الإثم مخرج یصر بنا وبهم الحق صریر الجدجد ونبسط إلی المجد أکفا لانقبضها أونبلغ المدی و إن تکن الأخری فلالقلة فی العدد و لالوهن فی الأید و الله لو لا أن الإسلام قید الفتک لتدکدکت جنادل صخر یسمع اصطکاکها من المحل العلی.فحل علی ع حبوته و قال الصبر حلم والتقوی دین والحجة محمد والطریق الصراط أیها الناس شقوا أمواج الفتن ... الخطبة ثم نهض فدخل إلی منزله وافترق القوم . و قال البراء بن عازب لم أزل لبنی هاشم محبا فلما قبض رسول الله ص خفت أن تتمالأ قریش علی إخراج هذاالأمر عنهم فأخذنی مایأخذ الوالهة العجول مع ما فی نفسی من الحزن لوفاة رسول الله ص فکنت أتردد إلی بنی هاشم وهم
عند النبی ص فی الحجرة وأتفقد وجوه قریش فإنی کذلک إذ فقدت أبابکر وعمر و إذاقائل یقول القوم فی سقیفة بنی ساعدة و إذاقائل آخر یقول قدبویع أبوبکر فلم ألبث و إذا أنابأبی بکر قدأقبل ومعه عمر و أبوعبیدة وجماعة من أصحاب السقیفة وهم محتجزون بالأزر الصنعانیة لایمرون بأحد إلاخبطوه وقدموه فمدوا یده فمسحوها علی ید أبی بکر یبایعه شاء ذلک أوأبی فأنکرت عقلی وخرجت أشتد حتی انتهیت إلی بنی هاشم والباب مغلق فضربت علیهم الباب ضربا عنیفا و قلت قدبایع الناس لأبی بکر بن أبی قحافة فقال العباس تربت أیدیکم إلی آخر الدهر أماإنی قدأمرتکم فعصیتمونی فمکثت أکابد ما فی نفسی ورأیت
[ صفحه 220]
فی اللیل المقداد وسلمان و أباذر وعبادة بن الصامت و أباالهیثم بن التیهان وحذیفة وعمارا وهم یریدون أن یعیدوا الأمر شوری بین المهاجرین . وبلغ ذلک أبابکر وعمر فأرسلا إلی أبی عبیدة و إلی المغیرة بن شعبة فسألاهما عن الرأی فقال المغیرة الرأی أن تلقوا العباس فتجعلوا له ولولده فی هذه الإمرة نصیبا لیقطعوا بذلک ناحیة علی بن أبی طالب .فانطلق أبوبکر وعمر و أبوعبیدة والمغیرة حتی دخلوا علی العباس و ذلک فی اللیلة الثانیة من وفاة رسول الله ص فحمد أبوبکر الله وأثنی علیه و قال إن الله ابتعث لکم محمداص نبیا وللمؤمنین ولیا فمن الله علیهم بکونه بین ظهرانیهم حتی اختار له ماعنده فخلی علی الناس أمورهم لیختاروا لأنفسهم متفقین غیرمختلفین فاختارونی علیهم والیا ولأمورهم راعیا فتولیت ذلک و ماأخاف بعون الله وتسدیده وهنا و لاحیرة و لاجبنا و ماتوفیقی إلابالله علیه توکلت و إلیه أنیب و ماأنفک یبلغنی عن طاعن یقول بخلاف قول عامة المسلمین یتخذکم لجأ فتکونون حصنه المنیع وخطبه البدیع فإما دخلتم فیما دخل فیه الناس أوصرفتموهم عما مالوا إلیه فقد جئناک ونحن نرید أن نجعل لک فی هذاالأمر نصیبا ولمن بعدک من عقبک إذ کنت عم رسول الله ص و إن کان المسلمون قدرأوا مکانک من رسول الله ص ومکان أهلک ثم عدلوا بهذا الأمر عنکم و علی رسلکم بنی هاشم فإن رسول الله ص منا ومنکم .فاعترض کلامه عمر وخرج إلی مذهبه فی الخشونة والوعید وإتیان الأمر من أصعب جهاته فقال إی و الله وأخری إنا لم نأتکم حاجة إلیکم ولکن کرهنا أن یکون الطعن فیما اجتمع علیه المسلمون منکم فیتفاقم الخطب بکم وبهم فانظروا لأنفسکم ولعامتهم ثم سکت .
[ صفحه 221]
فتکلم العباس فحمد الله وأثنی علیه ثم قال إن الله ابتعث محمدا نبیا کماوصفت وولیا للمؤمنین فمن الله به علی أمته حتی اختار له ماعنده فخلی الناس علی أمرهم لیختاروا لأنفسهم مصیبین للحق مائلین عن زیغ الهوی فإن کنت برسول الله طلبت فحقنا أخذت و إن کنت بالمؤمنین فنحن منهم ماتقدمنا فی أمرکم فرطا و لاحللنا وسطا و لانزحنا شحطا فإن کان هذاالأمر یجب لک بالمؤمنین فما وجب إذ کنا کارهین و ماأبعد قولک إنهم طعنوا من قولک إنهم مالوا إلیک و أما مابذلت لنا فإن یکن حقک أعطیتناه فأمسکه علیک و إن یکن حق المؤمنین فلیس لک أن تحکم فیه و إن یکن حقنا لم نرض لک ببعضه دون بعض و ماأقول هذاأروم صرفک عما دخلت فیه ولکن للحجة نصیبها من البیان و أماقولک إن رسول الله ص منا ومنکم فإن رسول الله ص من شجرة نحن أغصانها وأنتم جیرانها و أماقولک یاعمر إنک تخاف الناس علینا فهذا ألذی قدمتموه أول ذلک وبالله المستعان . لمااجتمع المهاجرون علی بیعة أبی بکر أقبل أبوسفیان و هو یقول أما و الله إنی لأری عجاجة لایطفئها إلاالدم یالعبد مناف فیم أبوبکر من أمرکم أین المستضعفان أین الأذلان یعنی علیا والعباس مابال هذاالأمر فی أقل حی من قریش ثم قال لعلی ابسط یدک أبایعک فو الله إن شئت لأملأنها علی أبی فصیل ... خیلا ورجلا فامتنع علیه علی ع فلما یئس منه قام عنه و هوینشد شعر المتلمس
[ صفحه 222]
و لایقیم علی ضیم یراد به || إلاالأذلان عیر الحی والوتد
هذا علی الخسف مربوط برمته || وذا یشج فلایرثی له أحد
.قیل لأبی قحافة یوم ولی الأمر ابنه قدولی ابنک الخلافة فقرأقُلِ أللّهُمّ مالِکَ المُلکِ تؤُتیِ المُلکَ مَن تَشاءُ وَ تَنزِعُ المُلکَ مِمّن تَشاءُ ثم قال لم ولوه قالوا لسنه قال أناأسن منه .نازع أبوسفیان أبابکر فی أمر فأغلظ له أبوبکر فقال له أبوقحافة یابنی أتقول هذالأبی سفیان شیخ البطحاء قال إن الله تعالی رفع بالإسلام بیوتا ووضع بیوتا فکان مما رفع بیتک یاأبت ومما وضع بیت أبی سفیان
-قرآن-65-151
[ صفحه 223]

6- و من کلام له لماأشیر علیه بألا یتبع طلحة والزبیر و لایرصد لهما القتال

اشاره

وَ اللّهِ لَا أَکُونُ کَالضّبُعِ تَنَامُ عَلَی طُولِ اللّدمِ حَتّی یَصِلَ إِلَیهَا طَالِبُهَا وَ یَختِلَهَا رَاصِدُهَا وَ لکَنِیّ أَضرِبُ بِالمُقبِلِ إِلَی الحَقّ المُدبِرَ عَنهُ وَ بِالسّامِعِ المُطِیعِ العاَصیِ‌َ المُرِیبَ أَبَداً حَتّی یأَتیِ‌َ عَلَیّ یوَمیِ فَوَاللّهِ مَا زِلتُ مَدفُوعاً عَن حقَیّ مُستَأثَراً عَلَیّ مُنذُ قَبَضَ اللّهُ نَبِیّهُ صَلّی اللّهُ عَلَیهِ حَتّی یَومِ النّاسِ هَذَا
یقال أرصد له بشر أی أعد له وهیأه و فی الحدیث إلا أن أرصده لدین علی واللدم صوت الحجر أوالعصا أوغیرهما تضرب به الأرض ضربا لیس بشدید. و لماشرح الراوندی هذه اللفظات قال و فی الحدیث و الله لاأکون مثل الضبع تسمع اللدم حتی تخرج فتصاد و قد کان سامحه الله وقت تصنیفه الشرح ینظر فی صحاح الجوهری وینقل منها فنقل هذاالحدیث ظنا منه أنه حدیث عن رسول الله ص و لیس کماظن بل الحدیث ألذی أشار إلیه الجوهری هوحدیث علی ع ألذی نحن بصدد تفسیره . ویختلها راصدها یخدعها مترقبها ختلت فلانا خدعته ورصدته ترقبته ومستأثرا علی أی مستبدا دونی بالأمر والاسم الأثرة
و فی الحدیث أنه ص
-روایت-1-2-روایت-16-ادامه دارد
[ صفحه 224]
قال للأنصار ستلقون بعدی أثرة فإذا کان ذلک فاصبروا حتی تردوا علی الحوض
-روایت-از قبل-77
. والعرب تقول فی رموزها وأمثالها أحمق من الضبع ویزعمون أن الصائد یدخل علیها وجارها فیقول لها أطرقی أم طریق خامری أم عامر ویکرر ذلک علیها مرارا معنی أطرقی أم طریق طأطئی رأسک وکناها أم طریق لکثرة إطراقها علی فعیل کالقبیط للناطف والعلیق لنبت ومعنی خامری الزمی وجارک واستتری فیه خامر الرجل منزله إذالزمه قالوا فتلجأ إلی أقصی مغارها وتتقبض فیقول أم عامر لیست فی وجارها أم عامر نائمة فتمد یدیها ورجلیها وتستلقی فیدخل علیها فیوثقها و هو یقول لها أبشری أم عامر بکم الرجال أبشری أم عامر بشاء هزلی وجراد عظلی أی یرکب بعضه بعضا فتشد عراقیبها فلاتتحرک و لوشاءت أن تقتله لأمکنها قال الکمیت
فعل المقرة للمقالة || خامری یاأم عامر
. و قال الشنفری
لاتقبرونی إن قبری محرم || علیکم ولکن خامری أم عامر
إذا مامضی رأسی و فی الرأس أکثری || وغودر
عندالملتقی ثم سائری
هنا لک لاأرجو حیاة تسرنی || سجیس اللیالی مبسلا بالجرائر
.
[ صفحه 225]
أوصاهم ألا یدفنوه إذاقتل و قال اجعلونی أکلا للسباع کالشی‌ء ألذی یرغب به الضبع فی الخروج وتقدیر الکلام لاتقبرونی ولکن اجعلونی کالتی یقال لها خامری أم عامر وهی الضبع فإنها لاتقبر ویمکن أن یقال أیضا أراد لاتقبرونی واجعلونی فریسة للتی یقال لها خامری أم عامر لأنها تأکل الجیف وأشلاء القتلی والموتی . و قال أبوعبیدة یأتی الصائد فیضرب بعقبه الأرض
عند باب مغارها ضربا خفیفا و ذلک هواللدم و یقول خامری أم عامر مرارا بصوت لیس بشدید فتنام علی ذلک فیدخل إلیها فیجعل الحبل فی عرقوبها ویجرها فیخرجها یقول لاأقعد عن الحرب والانتصار لنفسی وسلطانی فیکون حالی مع القوم المشار إلیهم حال الضبع مع صائدها فأکون قدأسلمت نفسی فعل العاجز الأحمق ولکنی أحارب من عصانی بمن أطاعنی حتی أموت ثم عقب ذلک بقوله إن الاستئثار علی والتغلب أمر لم یتجدد الآن ولکنه کان منذ قبض رسول الله ص

طلحة والزبیر ونسبهما

وطلحة هو أبو محمدطلحة بن عبید الله بن عثمان بن عمرو بن کعب بن سعد بن تیم بن مرة أبوه ابن عم أبی بکر وأمه الصعبة بنت الحضرمی وکانت قبل أن تکون
عندعبید الله تحت أبی سفیان صخر بن حرب فطلقها ثم تبعتها نفسه فقال فیهاشعرا أوله
وإنی وصعبة فیما أری || بعیدان والود ود قریب
. فی أبیات مشهورة وطلحة أحد العشرة المشهود لهم بالجنة وأحد أصحاب الشوری و کان له فی الدفاع عن رسول الله ص یوم أحد أثر عظیم وشلت بعض
[ صفحه 226]
أصابعه یومئذ وقی رسول الله ص بیده من سیوف المشرکین
و قال رسول الله ص یومئذ الیوم أوجب طلحة الجنة
-روایت-1-2-روایت-30-54
. والزبیر هو أبو عبد الله الزبیر بن العوام بن خویلد بن أسد بن عبدالعزی بن قصی أمه صفیة بنت عبدالمطلب بن هاشم بن عبدمناف عمة رسول الله ص و هوأحد العشرة أیضا وأحد الستة وممن ثبت مع رسول الله ص یوم أحد وأبلی بلاء حسنا
و قال النبی ص لکل نبی حواری وحواری الزبیر
-روایت-1-2-روایت-20-52
. والحواری الخالصة تقول فلان خالصة فلان وخلصانه وحواریه أی شدید الاختصاص به والاستخلاص له

خروج طارق بن شهاب لاستقبال علی بن أبی طالب

خرج طارق بن شهاب الأحمسی یستقبل علیا ع و قدصار بالربذة طالبا عائشة وأصحابها و کان طارق من صحابة علی ع وشیعته قال فسألت عنه قبل أن ألقاه ماأقدمه فقیل خالفه طلحة والزبیر وعائشة فأتوا البصرة فقلت فی نفسی إنها الحرب أفأقاتل أم المؤمنین وحواری رسول الله ص إن هذالعظیم ثم قلت أأدع علیا و هوأول المؤمنین إیمانا بالله و ابن عم رسول الله ص ووصیه هذاأعظم ثم أتیته فسلمت علیه ثم جلست إلیه فقص علی قصة القوم وقصته ثم صلی بنا الظهر فلما انفتل جاءه الحسن ابنه ع فبکی بین یدیه قال مابالک قال أبکی لقتلک غدا بمضیعة و لاناصر لک أماإنی أمرتک فعصیتنی ثم أمرتک فعصیتنی فقال ع لاتزال تخن خنین الأمة ما ألذی أمرتنی به فعصیتک قال أمرتک حین أحاط الناس بعثمان أن تعتزل فإن الناس إذاقتلوه طلبوک أینما کنت حتی یبایعوک فلم تفعل ثم أمرتک لماقتل عثمان ألا توافقهم علی
[ صفحه 227]
البیعة حتی یجتمع الناس ویأتیک وفود العرب فلم تفعل ثم خالفک هؤلاء القوم فأمرتک ألا تخرج من المدینة و أن تدعهم وشأنهم فإن اجتمعت علیک الأمة فذاک و إلارضیت بقضاء الله فقال ع و الله لاأکون کالضبع تنام علی اللدم حتی یدخل إلیها طالبها فیعلق الحبل برجلها و یقول لها دباب دباب حتی یقطع عرقوبها ... وذکر تمام الفصل فکان طارق بن شهاب یبکی إذاذکر هذاالحدیث دباب اسم الضبع مبنی علی الکسر کبراح اسم للشمس
[ صفحه 228]

7- و من خطبة له ع

اتّخَذُوا الشّیطَانَ لِأَمرِهِم مِلَاکاً وَ اتّخَذَهُم لَهُ أَشرَاکاً فَبَاضَ وَ فَرّخَ فِی صُدُورِهِم وَ دَبّ وَ دَرَجَ فِی حُجُورِهِم فَنَظَرَ بِأَعیُنِهِم وَ نَطَقَ بِأَلسِنَتِهِم فَرَکِبَ بِهِمُ الزّلَلَ وَ زَیّنَ لَهُمُ الخَطَلَ فِعلَ مَن قَد شَرِکَهُ الشّیطَانُ فِی سُلطَانِهِ وَ نَطَقَ بِالبَاطِلِ عَلَی لِسَانِهِ
یجوز أن یکون أشراکا جمع شریک کشریف وأشراف ویجوز أن یکون جمع شرک کجبل وأجبال والمعنی بالاعتبارین مختلف . وباض وفرخ فی صدورهم استعارة للوسوسة والإغواء ومراده طول مکثه وإقامته علیهم لأن الطائر لایبیض ویفرخ إلا فی الأعشاش التی هی وطنه ومسکنه ودب ودرج فی حجورهم أی ربوا الباطل کمایربی الوالدان الولد فی حجورهما ثم ذکر أنه لشدة اتحاده بهم وامتزاجه صار کمن ینظر بأعینهم وینطق بألسنتهم أی صار الاثنان کالواحد قال أبوالطیب
ماالخل إلا من أود بقلبه || وأری بطرف لایری بسوائه
. و قال آخر
کنا من المساعده || نحیا بروح واحده
.
[ صفحه 229]
و قال آخر
جبلت نفسک فی نفسی کما || تجبل الخمرة بالماء الزلال
فإذامسک شیءمسنی || فإذا أنت أنا فی کل حال
. والخطل القول الفاسد ویجوز أشرکه الشیطان فی سلطانه بالهمزة وشرکه أیضا وبغیر الهمزة أفصح
[ صفحه 230]

8- و من کلام له ع یعنی به الزبیر فی حال اقتضت ذلک

اشاره

یَزعُمُ أَنّهُ قَد بَایَعَ بِیَدِهِ وَ لَم یُبَایِع بِقَلبِهِ فَقَد أَقَرّ بِالبَیعَةِ وَ ادّعَی الوَلِیجَةَ فَلیَأتِ عَلَیهَا بِأَمرٍ یُعرَفُ وَ إِلّا فَلیَدخُل فِیمَا خَرَجَ مِنهُ
الولیجة البطانة والأمر یسر ویکتم قال الله سبحانه وَ لَم یَتّخِذُوا مِن دُونِ اللّهِ وَ لا رَسُولِهِ وَ لَا المُؤمِنِینَ وَلِیجَةً کان الزبیر یقول بایعت بیدی لابقلبی و کان یدعی تارة أنه أکره ویدعی تارة أنه وری فی البیعة توریة ونوی دخیلة وأتی بمعاریض لاتحمل علی ظاهرها فقال ع هذاالکلام إقرار منه بالبیعة وادعاء أمر آخر لم یقم علیه دلیلا و لم ینصب له برهانا فإما أن یقیم دلیلا علی فساد البیعة الظاهرة وأنها غیرلازمة له وإما أن یعاود طاعته .
-قرآن-52-131
قال علی ع للزبیر یوم بایعه إنی لخائف أن تغدر بی وتنکث بیعتی قال لاتخافن فإن ذلک لا یکون منی أبدا فقال ع فلی الله علیک بذلک راع وکفیل قال نعم الله لک علی بذلک راع وکفیل
-روایت-1-195

أمر طلحة والزبیر مع علی بن أبی طالب بعدبیعتهما له

لمابویع علی ع کتب إلی معاویة أما بعد فإن الناس قتلوا عثمان عن غیر
-روایت-1-ادامه دارد
[ صفحه 231]
مشورة منی وبایعونی عن مشورة منهم واجتماع فإذاأتاک کتابی فبایع لی وأوفد إلی أشراف أهل الشام قبلک
-روایت-از قبل-110
فلما قدم رسوله علی معاویة وقرأ کتابه بعث رجلا من بنی عمیس وکتب معه کتابا إلی الزبیر بن العوام و فیه بسم الله الرحمن الرحیم لعبد الله الزبیر أمیر المؤمنین من معاویة بن أبی سفیان سلام علیک أما بعدفإنی قدبایعت لک أهل الشام فأجابوا واستوسقوا کمایستوسق الجلب فدونک الکوفة والبصرة لایسبقک إلیها ابن أبی طالب فإنه لا شیء بعدهذین المصرین و قدبایعت لطلحة بن عبید الله من بعدک فأظهرا الطلب بدم عثمان وادعوا الناس إلی ذلک ولیکن منکما الجد والتشمیر أظفرکما الله وخذل مناوئکما. فلما وصل هذاالکتاب إلی الزبیر سر به وأعلم به طلحة وأقرأه إیاه فلم یشکا فی النصح لهما من قبل معاویة وأجمعا
عند ذلک علی خلاف علی ع .جاء الزبیر وطلحة إلی علی ع بعدالبیعة بأیام فقالا له یا أمیر المؤمنین قدرأیت ماکنا فیه من الجفوة فی ولایة عثمان کلها وعلمت رأی عثمان کان فی بنی أمیة و قدولاک الله الخلافة من بعده فولنا بعض أعمالک فقال لهما ارضیا بقسم الله لکما حتی أری رأیی واعلما أنی لاأشرک فی أمانتی إلا من أرضی بدینه وأمانته من أصحابی و من قدعرفت دخیلته .فانصرفا عنه و قددخلهما الیأس فاستأذناه فی العمرة.
[ صفحه 232]
طلب طلحة والزبیر من علی ع أن یولیهما المصرین البصرة والکوفة فقال حتی أنظر ثم استشار المغیرة بن شعبة فقال له أری أن تولیهما إلی أن یستقیم لک أمر الناس فخلا بابن عباس و قال ماتری قال یا أمیر المؤمنین إن الکوفة والبصرة عین الخلافة وبهما کنوز الرجال ومکان طلحة والزبیر من الإسلام ما قدعلمت ولست آمنهما إن ولیتهما أن یحدثا أمرا فأخذ علی ع برأی ابن عباس و قد کان استشار المغیرة أیضا فی أمر معاویة فقال له أری إقراره علی الشام و أن تبعث إلیه بعده إلی أن یسکن شغب الناس و لک بعدرأیک فلم یأخذ برأیه . فقال المغیرة بعد ذلک و الله مانصحته قبلها و لاأنصحه بعدها مابقیت .
دخل الزبیر وطلحة علی علی ع فاستأذناه فی العمرة فقال ماالعمرة تریدان فحلفا له بالله أنهما مایریدان غیرالعمرة فقال لهما ماالعمرة تریدان وإنما تریدان الغدرة ونکث البیعة فحلفا بالله ماالخلاف علیه و لانکث بیعة یریدان و مارأیهما غیرالعمرة قال لهما فأعیدا البیعة لی ثانیة فأعاداها بأشد ما یکون من الإیمان والمواثیق فأذن لهما فلما خرجا من عنده قال لمن کان حاضرا و الله لاترونهما إلا فی فتنة یقتتلان فیهاقالوا یا أمیر المؤمنین فمر بردهما علیک قال لیقضی الله أمرا کان مفعولا لماخرج الزبیر وطلحة من المدینة إلی مکة لم یلقیا أحدا إلا وقالا له لیس لعلی فی أعناقنا بیعة وإنما بایعناه مکرهین فبلغ علیا ع قولهما فقال أبعدهما الله وأغرب دارهما أما و الله لقد علمت أنهما سیقتلان أنفسهما أخبث مقتل ویأتیان من
-روایت-1-ادامه دارد
[ صفحه 233]
وردا علیه بأشأم یوم و الله ماالعمرة یریدان ولقد أتیانی بوجهی فاجرین ورجعا بوجهی غادرین ناکثین و الله لایلقیاننی بعدالیوم إلا فی کتیبة خشناء یقتلان فیهاأنفسهما فبعدا لهما وسحقا
-روایت-از قبل-192
وذکر أبومخنف فی کتاب الجمل أن علیا ع خطب لماسار الزبیر وطلحة من مکة ومعهما عائشة یریدون البصرة فقال أیها الناس إن عائشة سارت إلی البصرة ومعها طلحة والزبیر و کل منهما یری الأمر له دون صاحبه أماطلحة فابن عمها و أماالزبیر فختنها و الله لوظفروا بما أرادوا ولن ینالوا ذلک أبدا لیضربن أحدهما عنق صاحبه بعدتنازع منهما شدید و الله إن راکبة الجمل الأحمر ماتقطع عقبة و لاتحل عقدة إلا فی معصیة الله وسخطه حتی تورد نفسها و من معها موارد الهلکة إی و الله لیقتلن ثلثهم ولیهربن ثلثهم ولیتوبن ثلثهم وإنها التی تنبحها کلاب الحوأب وإنهما لیعلمان أنهما مخطئان ورب عالم قتله جهله ومعه علمه لاینفعه وحسبنا الله ونعم الوکیل فقد قامت الفتنة فیهاالفئة الباغیة أین المحتسبون أین المؤمنون ما لی ولقریش أما و الله لقد قتلتهم کافرین ولأقتلنهم مفتونین و مالنا إلی عائشة من ذنب إلا أناأدخلناها فی حیزنا و الله لأبقرن الباطل حتی یظهر الحق من خاصرته فقل لقریش فلتضج ضجیجها ثم نزل
-روایت-1-2-روایت-33-917
برز علی ع یوم الجمل ونادی بالزبیر یا أبا عبد الله مرارا فخرج الزبیر فتقاربا حتی اختلفت أعناق خیلهما فقال له علی ع إنما دعوتک لأذکرک حدیثا قاله لی و لک رسول الله ص أتذکر یوم رآک و أنت معتنقی فقال لک
-روایت-1-ادامه دارد
[ صفحه 234]
أتحبه قلت و ما لی لاأحبه و هوأخی و ابن خالی فقال أماإنک ستحاربه و أنت ظالم له
-روایت-از قبل-92
فاسترجع الزبیر و قال أذکرتنی ماأنسانیه الدهر ورجع إلی صفوفه فقال له عبد الله ابنه لقد رجعت إلینا بغیر الوجه ألذی فارقتنا به فقال أذکرنی علی حدیثا أنسانیه الدهر فلاأحاربه أبدا وإنی لراجع وتارککم منذ الیوم فقال له عبد الله ماأراک إلاجبنت عن سیوف بنی عبدالمطلب إنها لسیوف حداد تحملها فتیة أنجاد فقال الزبیر ویلک أتهیجنی علی حربه أماإنی قدحلفت ألا أحاربه قال کفر عن یمینک لاتتحدث نساء قریش أنک جبنت و ماکنت جبانا فقال الزبیر غلامی مکحول حر کفارة عن یمینی ثم أنصل سنان رمحه وحمل علی عسکر علی ع برمح لاسنان له فقال علی ع أفرجوا له فإنه محرج ثم عاد إلی أصحابه ثم حمل ثانیة ثم ثالثة ثم قال لابنه أجبنا ویلک تری فقال لقد أعذرت . لماأذکر علی ع الزبیر بما أذکره به ورجع الزبیر قال
نادی علی بأمر لست أنکره || و کان عمر أبیک الخیر مذ حین
فقلت حسبک من عذل أباحسن || بعض ألذی قلت منذ الیوم یکفینی
ترک الأمور التی تخشی مغبتها || و الله أمثل فی الدنیا و فی الدین
فاخترت عارا علی نار مؤججة || أنی یقوم لها خلق من الطین
لماخرج علی ع لطلب الزبیر خرج حاسرا وخرج إلیه الزبیر دارعا مدججا فقال للزبیر یا أبا عبد الله قدلعمری أعددت سلاحا وحبذا فهل أعددت
عند الله عذرا فقال الزبیر إن مردنا إلی الله قال علی ع یومئذ یوفیهم الله دینهم الحق ویعلمون أن الله هوالحق المبین ثم أذکره الخبر فلما کر
-روایت-1-ادامه دارد
[ صفحه 235]
الزبیر راجعا إلی أصحابه نادما واجما رجع علی ع إلی أصحابه جذلا مسرورا فقال له أصحابه یا أمیر المؤمنین تبرز إلی الزبیر حاسرا و هوشاک فی السلاح و أنت تعرف شجاعته قال إنه لیس بقاتلی إنما یقتلنی رجل خامل الذکر ضئیل النسب غیلة فی غیرمأقط حرب و لامعرکة رجال ویلمه أشقی البشر لیودن أن أمه هبلت به أماإنه وأحمر ثمود لمقرونان فی قرن . لماانصرف الزبیر عن حرب علی ع مر بوادی السباع والأحنف بن قیس هناک فی جمع من بنی تمیم قداعتزل الفریقین فأخبر الأحنف بمرور الزبیر فقال رافعا صوته ماأصنع بالزبیر لف غارین من المسلمین حتی أخذت السیوف منهما مأخذها انسل وترکهم أماإنه لخلیق بالقتل قتله الله فاتبعه عمرو بن جرموز و کان فاتکا فلما قرب منه وقف الزبیر و قال ماشأنک قال جئت لأسألک عن أمر الناس قال الزبیر إنی ترکتهم قیاما فی الرکب یضرب بعضهم وجه بعض بالسیف فسار ابن جرموز معه و کل واحد منهما یتقی الآخر فلما حضرت الصلاة قال الزبیر یا هذاإنا نرید أن نصلی. فقال ابن جرموز و أناأرید ذلک فقال الزبیر فتؤمنی وأؤمنک قال نعم فثنی الزبیر رجله وأخذ وضوءه فلما قام إلی الصلاة شد ابن جرموز علیه فقتله وأخذ رأسه وخاتمه وسیفه وحثا علیه ترابا یسیرا ورجع إلی الأحنف فأخبره فقال و الله ماأدری أسأت أم أحسنت اذهب إلی علی ع فأخبره فجاء إلی علی ع فقال للآذن قل له عمرو بن جرموز بالباب ومعه رأس الزبیر وسیفه فأدخله و فی کثیر من الروایات أنه لم یأت بالرأس بل بالسیف فقال له و أنت قتلته قال نعم قال و الله ما کان ابن صفیة جبانا و لالئیما ولکن الحین ومصارع السوء
-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد
[ صفحه 236]
ثم قال ناولنی سیفه فناوله فهزه و قال سیف طالما جلی به الکرب عن وجه رسول الله ص فقال ابن جرموز الجائزة یا أمیر المؤمنین فقال أماإنی سمعت رسول الله ص یقول بشر قاتل ابن صفیة بالنار
-روایت-از قبل-202
فخرج ابن جرموز خائبا و قال
أتیت علیا برأس الزبیر || أبغی به عنده الزلفه
فبشر بالنار یوم الحساب || فبئست بشارة ذی التحفه
فقلت له إن قتل الزبیر || لو لارضاک من الکلفه
فإن ترض ذاک فمنک الرضا || و إلافدونک لی حلفه
ورب المحلین والمحرمین || ورب الجماعة والألفه
لسیان عندی قتل الزبیر || وضرطة عنز بذی الجحفه
. ثم خرج ابن جرموز علی علی ع مع أهل النهر فقتله معهم فیمن قتل
[ صفحه 237]

9- و من کلام له ع

وَ قَد أَرعَدُوا وَ أَبرَقُوا وَ مَعَ هَذَینِ الأَمرَینِ الفَشَلُ وَ لَسنَا نُرعِدُ حَتّی نُوقِعَ وَ لَا نُسِیلُ حَتّی نُمطِرَ
أرعد الرجل وأبرق إذاأوعد وتهدد و کان الأصمی ینکره ویزعم أنه لایقال إلارعد وبرق و لمااحتج علیه ببیت الکمیت
أرعد وأبرق یایزید || فما وعیدک لی بضائر
. قال الکمیت قروی لایحتج بقوله . وکلام أمیر المؤمنین ع حجة دالة علی بطلان قول الأصمی والفشل الجبن والخور. و قوله و لانسیل حتی نمطر کلمة فصیحة یقول إن أصحاب الجمل فی وعیدهم وإجلابهم بمنزلة من یدعی أنه یحدث السیل قبل إحداث المطر و هذامحال لأن السیل إنما یکون من المطر فکیف یسبق المطر و أمانحن فإنا لاندعی ذلک وإنما نجری الأمور علی حقائقها فإن کان منا مطر کان منا سیل و إذاأوقعنا بخصمنا أوعدنا حینئذ بالإیقاع به غیره من خصومنا.
[ صفحه 238]
و قوله ع و مع هذین الأمرین الفشل معنی حسن لأن الغالب من الجبناء کثرة الضوضاء والجلبة یوم الحرب کما أن الغالب من الشجعان الصمت والسکون . وسمع أبوطاهر الجنابی ضوضاء عسکر المقتدر بالله ودبادبهم وبوقاتهم و هو فی ألف وخمسمائة وعسکر المقتدر فی عشرین ألفا مقدمهم یوسف بن أبی الساج فقال لبعض أصحابه ما هذاالزجل قال فشل قال أجل . ویقال إنه مارئی جیش کجیش أبی طاهر ما کان یسمع لهم صوت حتی أن الخیل لم تکن لها حمحمة فرشق عسکر ابن أبی الساج القرامطة بالسهام المسمومة فجرح منهم أکثر من خمسمائة إنسان . و کان أبوطاهر فی عماریة له فنزل ورکب فرسات وحمل بنفسه ومعه أصحابه حملة علی عسکر ابن أبی الساج فکسروه وفلوه وخلصوا إلی یوسف فأسروه وتقطع عسکره بعد أن أتی بالقتل علی کثیر منهم و کان ذلک فی سنة خمس عشرة وثلاثمائة. و من أمثالهم الصدق ینبئ عنک لاالوعید
[ صفحه 239]

10- و من خطبة له ع

أَلَا وَ إِنّ الشّیطَانَ قَد جَمَعَ حِزبَهُ وَ استَجلَبَ خَیلَهُ وَ رَجِلَهُ وَ إِنّ معَیِ لبَصَیِرتَیِ مَا لَبّستُ عَلَی نفَسیِ وَ لَا لُبّسَ عَلَیّ وَ ایمُ اللّهِ لَأُفرِطَنّ لَهُم حَوضاً أَنَا مَاتِحُهُ لَا یَصدُرُونَ عَنهُ وَ لَا یَعُودُونَ إِلَیهِ
یمکن أن یعنی بالشیطان الشیطان الحقیقی ویمکن أن یعنی به معاویة فإن عنی معاویة فقوله قدجمع حزبه واستجلب خیله ورجله کلام جار علی حقائقه و إن عنی به الشیطان کان ذلک من باب الاستعارة ومأخوذا من قوله تعالی وَ استَفزِز مَنِ استَطَعتَ مِنهُم بِصَوتِکَ وَ أَجلِب عَلَیهِم بِخَیلِکَ وَ رَجِلِکَ و الرجل جمع راجل کالشرب جمع شارب والرکب جمع راکب . قوله و إن معی لبصیرتی یرید أن البصیرة التی کانت معی فی زمن رسول الله ص تتغیر. و قوله مالبست تقسیم جید لأن کل ضال عن الهدایة فإما أن یضل من تلقاء نفسه أوبإضلال غیره له . و قوله لأفرطن من رواها بفتح الهمزة فأصله فرط ثلاثی یقال فرط
-قرآن-224-307
[ صفحه 240]
زید القوم أی سبقهم و رجل فرط یسبق القوم إلی البئر فیهیئ لهم الأرشیة والدلاء و منه قوله ع إنا فرطکم علی الحوض و یکون تقدیر الکلام وایم الله لأفرطن لهم إلی حوض فلما حذف الجار عدی الفعل بنفسه فنصب کقوله تعالی وَ اختارَ مُوسی قَومَهُ وتکون اللام فی لهم إما لام التعدیة کقوله ویؤمن للمؤمنین أی ویؤمن المؤمنین أوتکون لام التعلیل أی لأجلهم و من رواها لأفرطن بضم الهمزة فهو من أفرط المزادة أی ملأها. والماتح المستقی متح یمتح بالفتح والمائح بالیاء ألذی ینزل إلی البئر فیملأ الدلو. وقیل لأبی علی رحمه الله ماالفرق بین الماتح والمائح فقال هما کإعجامهما یعنی أن التاء بنقطتین من فوق وکذلک الماتح لأنه المستقی فهو فوق البئر والیاء بنقطتین من تحت وکذلک المائح لأنه تحت فی الماء ألذی فی البئر یملأ الدلاء ومعنی قوله أناماتحه أناخبیر به کما یقول من یدعی معرفة الدار أنابانی هذه الدار والکلام استعارة یقول لأملأن لهم حیاض الحرب التی هی دربتی وعادتی أولأسبقنهم إلی حیاض حرب أنامتدرب بهامجرب لها إذاوردوها لایصدرون عنها یعنی قتلهم وإزهاق أنفسهم و من فر منهم لایعود إلیها و من هذااللفظ قول الشاعر
-قرآن-229-251
مخضت بدلوه حتی تحسی || ذنوب الشر ملأی أوقرابا
[ صفحه 241]

11- و من کلام له ع لابنه محمد بن الحنفیة لماأعطاه الرایة یوم الجمل

اشاره

تَزُولُ الجِبَالُ وَ لَا تَزُل عَضّ عَلَی نَاجِذِکَ أَعِرِ اللّهَ جُمجُمَتَکَ تِد فِی الأَرضِ قَدَمَکَ ارمِ بِبَصَرِکَ أَقصَی القَومِ وَ غُضّ بَصَرَکَ وَ اعلَم أَنّ النّصرَ مِن
عِندِ اللّهِ سُبحَانَهُ
قوله تزول الجبال و لاتزل خبر فیه معنی الشرط تقدیره إن زالت الجبال فلاتزل أنت والمراد المبالغة فی أخبار صفین أن بنی عکل وکانوا مع أهل الشام حملوا فی یوم من أیام صفین خرجوا وعقلوا أنفسهم بعمائمهم وتحالفوا أنا لانفر حتی یفر هذاالحکر بالکاف قالوا لأن عکلا تبدل الجیم کافا. والناجذ أقصی الأضراس وتد أمر من وتد قدمه فی الأرض أی أثبتها فیهاکالوتد و لاتناقض بین قوله ارم ببصرک و قوله غض بصرک و ذلک لأنه فی الأولی أمره أن یفتح عینه ویرفع طرفه ویحدق إلی أقاصی القوم ببصره فعل الشجاع المقدام غیرالمکترث و لاالمبالی لأن الجبان تضعف نفسه ویخفق قلبه فیقصر بصره و لایرتفع طرفه و لایمتد عنقه و یکون ناکس الرأس غضیض الطرف و فی الثانیة أمره أن یغض بصره عن بریق سیوفهم ولمعان دروعهم لئلا یبرق بصره ویدهش ویستشعر خوفا وتقدیر الکلام واحمل وحذف ذلک للعلم به فکأنه قال إذاعزمت علی الحملة
[ صفحه 242]
وصممت فغض حینئذ بصرک واحمل وکن کالعشواء التی تخبط ماأمامها و لاتبالی. و قوله عض علی ناجذک قالوا إن العاض علی نواجذه ینبو السیف عن دماغه لأن عظام الرأس تشتد وتصلب و قدجاء فی کلامه ع هذامشروحا فی موضع آخر و هو قوله وعضوا علی النواجذ فإنه أنبی للصوارم عن الهام ویحتمل أن یرید به شدة الحنق قالوا فلان یحرق علی الأرم یریدون شدة الغیظ والحرق صریف الأسنان وصوتها والأرم الأضراس . و قوله أعر الله جمجمتک معناه ابذلها فی طاعة الله ویمکن أن یقال إن ذلک إشعار له أنه لایقتل فی تلک الحرب لأن العاریة مردودة و لو قال له بع الله جمجمتک لکان ذلک إشعارا له بالشهادة فیها. وأخذ یزید بن المهلب هذه اللفظة فخطب أصحابه بواسط فقال إنی قدأسمع قول الرعاع جاء مسلمة وجاء العباس وجاء أهل الشام و من أهل الشام و الله ماهم إلاتسعة أسیاف سبعة منها معی واثنان علی و أمامسلمة فجرادة صفراء و أماالعباس فنسطوس ابن نسطوس أتاکم فی برابرة وصقالبة وجرامقة وجراجمة وأقباط وأنباط وأخلاط إنما أقبل إلیکم الفلاحون وأوباش کأشلاء اللحم و الله مالقوا قط کحدیدکم وعدیدکم أعیرونی سواعدکم ساعة تصفقون بهاخراطیمهم فإنما هی غدوة أوروحة حتی یحکم الله بیننا و بین القوم الظالمین . من صفات الشجاع قولهم فلان مغامر وفلان غشمشم أی لایبصر ما بین یدیه فی الحرب و ذلک لشدة تقحمه ورکوبه المهلکة وقلة نظره فی العاقبة و هذا هومعنی قوله ع لمحمد غض بصرک
[ صفحه 243]

ذکر خبر مقتل حمزة بن عبدالمطلب

و کان حمزة بن عبدالمطلب مغامرا غشمشما لایبصر أمامه قال جبیر بن مطعم بن عدی بن نوفل بن عبدمناف لعبده وحشی یوم أحد ویلک إن علیا قتل عمی طعیمة سید البطحاء یوم بدر فإن قتلته الیوم فأنت حر و إن قتلت محمدا فأنت حر و إن قتلت حمزة فأنت حر فلاأحد یعدل عمی إلاهؤلاء فقال أما محمد فإن أصحابه دونه ولن یسلموه و لاأرانی أصل إلیه و أما علی فرجل حذر مرس کثیر الالتفات فی الحرب لاأستطیع قتله ولکن سأقتل لک حمزة فإنه رجل لایبصر أمامه فی الحرب فوقف لحمزة حتی إذاحاذاه زرقه بالحربة کماتزرق الحبشة بحرابها فقتله

محمد بن الحنفیة ونسبه وبعض أخباره

دفع أمیر المؤمنین ع یوم الجمل رایته إلی محمدابنه ع و قداستوت الصفوف و قال له احمل فتوقف قلیلا فقال له احمل فقال یا أمیر المؤمنین أ ماتری السهام کأنها شآبیب المطر فدفع فی صدره فقال أدرکک عرق من أمک ثم أخذ الرایة فهزها ثم قال
-روایت-1-252
اطعن بهاطعن أبیک تحمد || لاخیر فی الحرب إذا لم توقد
بالمشرفی والقنا المسدد
ثم حمل وحمل الناس خلفه فطحن عسکر البصرة
-روایت-1-46
.
[ صفحه 244]
قیل لمحمد لم یغرر بک أبوک فی الحرب و لایغرر بالحسن و الحسین ع فقال إنهما عیناه و أنایمینه فهو یدفع عن عینیه بیمینه
-روایت-1-128
کان علی ع یقذف بمحمد فی مهالک الحرب ویکف حسنا وحسینا عنها.
و من کلامه فی یوم صفین املکوا عنی هذین الفتیین أخاف أن ینقطع بهما نسل رسول الله ص
-روایت-1-2-روایت-29-97
.أم محمدرضی الله عنه خولة بنت جعفر بن قیس بن مسلمة بن عبید بن ثعلبة بن یربوع بن ثعلبة بن الدؤل بن حنیفة بن لجیم بن صعب بن علی بن بکر بن وائل . واختلف فی أمرها فقال قوم إنها سبیة من سبایا الردة قوتل أهلها علی ید خالد بن الولید فی أیام أبی بکر لمامنع کثیر من العرب الزکاة وارتدت بنو حنیفة وادعت نبوة مسیلمة و إن أبابکر دفعها إلی علی ع من سهمه فی المغنم . و قال قوم منهم أبو الحسن علی بن محمد بن سیف المدائنی هی سبیة فی أیام رسول الله ص قالوا بعث رسول الله ص علیا إلی الیمن فأصاب خولة فی بنی زبید و قدارتدوا مع عمرو بن معدیکرب وکانت زبید سبتها من بنی حنیفة فی غارة لهم علیهم فصارت فی سهم علی ع
فقال له رسول الله ص إن ولدت منک غلاما فسمه باسمی وکنه بکنیتی
-روایت-1-2-روایت-28-76
فولدت له بعدموت فاطمة ع محمدا فکناه أباالقاسم . و قال قوم وهم المحققون وقولهم الأظهر إن بنی أسد أغارت علی بنی حنیفة فی خلافة أبی بکر الصدیق فسبوا خولة بنت جعفر وقدموا بهاالمدینة فباعوها من علی ع
[ صفحه 245]
وبلغ قومها خبرها فقدموا المدینة علی علی ع فعرفوها وأخبروه بموضعها منهم فأعتقها ومهرها وتزوجها فولدت له محمدا فکناه أباالقاسم . و هذاالقول هواختیار أحمد بن یحیی البلاذری فی کتابه المعروف بتاریخ الأشراف . لماتقاعس محمد یوم الجمل عن الحملة وحمل علی ع بالرایة فضعضع أرکان عسکر الجمل دفع إلیه الرایة و قال امح الأولی بالأخری و هذه الأنصار معک . وضم إلیه خزیمة بن ثابت ذا الشهادتین فی جمع من الأنصار کثیر منهم من أهل بدر فحمل حملات کثیرة أزال بهاالقوم عن مواقفهم وأبلی بلاء حسنا فقال خزیمة بن ثابت لعلی ع أماإنه لو کان غیر محمدالیوم لافتضح ولئن کنت خفت علیه الحین و هوبینک و بین حمزة و جعفر لماخفناه علیه و إن کنت أردت أن تعلمه الطعان فطالما علمته الرجال .
وقالت الأنصار یا أمیر المؤمنین لو لا ماجعل الله تعالی للحسن و الحسین لماقدمنا علی محمدأحدا من العرب فقال علی ع أین النجم من الشمس والقمر أماإنه قدأغنی وأبلی و له فضله و لاینقص فضل صاحبیه علیه وحسب صاحبکم ماانتهت به نعمة الله تعالی إلیه فقالوا یا أمیر المؤمنین إنا و الله لانجعله کالحسن و الحسین و لانظلمهما له و لانظلمه لفضلهما علیه حقه فقال علی ع أین یقع ابنی من ابنی بنت رسول الله ص
-روایت-1-430
فقال خزیمة بن ثابت فیه
محمد ما فی عودک الیوم وصمة || و لاکنت فی الحرب الضروس معردا
أبوک ألذی لم یرکب الخیل مثله || علی وسماک النبی محمدا
فلو کان حقا من أبیک خلیفة || لکنت ولکن ذاک ما لایری بدا
[ صفحه 246]
و أنت بحمد الله أطول غالب || لسانا وأنداها بما ملکت یدا
وأقربها من کل خیر تریده || قریش وأوفاها بما قال موعدا
وأطعنهم صدر الکمی برمحه || وأکساهم للهام عضبا مهندا
سوی أخویک السیدین کلاهما || إمام الوری والداعیان إلی الهدی
أبی الله أن یعطی عدوک مقعدا || من الأرض أو فی الأوج مرقی ومصعدا
[ صفحه 247]

12- و من کلام له ع لماأظفره الله بأصحاب الجمل

اشاره

وَ قَد قَالَ لَهُ بَعضُ أَصحَابِهِ وَدِدتُ أَنّ أخَیِ فُلَاناً کَانَ شَاهِدَنَا لِیَرَی مَا نَصَرَکَ اللّهُ بِهِ عَلَی أَعدَائِکَ فَقَالَ عَلِیّ ع أَ هَوَی أَخِیکَ مَعَنَا فَقَالَ نَعَم قَالَ فَقَد شَهِدَنَا وَ لَقَد شَهِدَنَا فِی عَسکَرِنَا هَذَا قَومٌ فِی أَصلَابِ الرّجَالِ وَ أَرحَامِ النّسَاءِ سَیَرعَفُ بِهِمُ الزّمَانُ وَ یَقوَی بِهِمُ الإِیمَانُ
یرعف بهم الزمان یوجدهم ویخرجهم کمایرعف الإنسان بالدم ألذی یخرجه من أنفه قال الشاعر
و مارعف الزمان بمثل عمرو || و لاتلد النساء له ضریبا
. والمعنی مأخوذ من قول النبی ص لعثمان و لم یکن شهد بدرا تخلف علی رقیة ابنة رسول الله ص لمامرضت مرض موتها لقد کنت شاهدا و إن کنت غائبا لک أجرک وسهمک

من أخبار یوم الجمل

قال الکلبی قلت لأبی صالح کیف لم یضع علی ع السیف فی أهل البصرة یوم الجمل بعدظفره قال سار فیهم بالصفح والمن ألذی سار به رسول الله ص
[ صفحه 248]
فی أهل مکة یوم الفتح فإنه أراد أن یستعرضهم بالسیف ثم من علیهم و کان یحب أن یهدیهم الله . قال فطر بن خلیفة مادخلت دار الولید بالکوفة التی فیهاالقصارون إلا وذکرت بأصواتهم وقع السیوف یوم الجمل .حرب بن جیهان الجعفی لقد رأیت الرماح یوم الجمل قدأشرعها الرجال بعضهم فی صدر بعض کأنها آجام القصب لوشاءت الرجال أن تمشی علیها لمشت ولقد صدقونا القتال حتی ماظننت أن ینهزموا و مارأیت یوما قط أشبه بیوم الجمل من یوم جلولاء الوقیعة.الأصبغ بن نباتة لماانهزم أهل البصرة رکب علی ع بغلة رسول الله ص الشهباء وکانت باقیة عنده وسار فی القتلی یستعرضهم فمر بکعب بن سور القاضی قاضی البصرة و هوقتیل فقال أجلسوه فأجلس فقال له ویلمک کعب بن سور لقد کان لک علم لونفعک ولکن الشیطان أضلک فأزلک فعجلک إلی النار أرسلوه ثم مر بطلحة بن عبید الله قتیلا فقال أجلسوه فأجلس قال أبومخنف فی کتابه فقال ویلمک طلحة لقد کان لک قدم لونفعک ولکن الشیطان أضلک فأزلک فعجلک إلی النار. و أماأصحابنا فیروون غیر ذلک یروون أنه ع قال له لماأجلسوه أعزز علی أبا محمد أن أراک معفرا تحت نجوم السماء و فی بطن هذاالوادی أ بعدجهادک فی الله وذبک عن رسول الله ص فجاء إلیه إنسان فقال أشهد یا أمیر المؤمنین لقد مررت علیه بعد أن أصابه السهم و هوصریع فصاح بی فقال من أصحاب من أنت فقلت من أصحاب أمیر المؤمنین ع فقال امدد یدک لأبایع
[ صفحه 249]
لأمیر المؤمنین ع فمددت إلیه یدی فبایعنی لک
فقال علی ع أبی الله أن یدخل طلحة الجنة إلا وبیعتی فی عنقه
-روایت-1-2-روایت-17-69
ثم مر بعبد الله بن خلف الخزاعی و کان ع قتله بیده مبارزة و کان رئیس أهل البصرة فقال أجلسوه فأجلس فقال الویل لک یا ابن خلف لقد عانیت أمرا عظیما. و قال شیخنا أبوعثمان الجاحظ ومر ع بعبد الرحمن بن عتاب بن أسید فقال أجلسوه فأجلس فقال هذایعسوب قریش هذااللباب المحض من بنی عبدمناف ثم قال شفیت نفسی وقتلت معشری إلی الله أشکو عجری وبجری قتلت الصنادید من بنی عبدمناف وأفلتنی الأعیار من بنی جمح فقال له قائل لشد ماأطریت هذاالفتی منذ الیوم یا أمیر المؤمنین قال إنه قام عنی و عنه نسوة لم یقمن عنک . قال أبوالأسود الدؤلی لماظهر علی ع یوم الجمل دخل بیت المال بالبصرة فی ناس من المهاجرین والأنصار و أنامعهم فلما رأی کثرة ما فیه قال غری غیری مرارا ثم نظر إلی المال وصعد فیه بصره وصوب و قال اقسموه بین أصحابی خمسمائة خمسمائة فقسم بینهم فلا و ألذی بعث محمدا بالحق مانقص درهما و لازاد درهما کأنه کان یعرف مبلغه ومقداره و کان ستة آلاف ألف درهم و الناس اثنا عشر ألفا.
[ صفحه 250]
حبة العرنی قسم علی ع بیت مال البصرة علی أصحابه خمسمائة خمسمائة وأخذ خمسمائة درهم کواحد منهم فجاءه إنسان لم یحضر الوقعة فقال یا أمیر المؤمنین کنت شاهدا معک بقلبی و إن غاب عنک جسمی فأعطنی من الفی‌ء شیئا فدفع إلیه ألذی أخذه لنفسه و هوخمسمائة درهم و لم یصب من الفی‌ء شیئا.اتفقت الرواة کلها علی أنه ع قبض ماوجد فی عسکر الجمل من سلاح ودابة ومملوک ومتاع وعروض فقسمه بین أصحابه وأنهم قالوا له اقسم بیننا أهل البصرة فاجعلهم رقیقا فقال لافقالوا فکیف تحل لنا دماءهم وتحرم علینا سبیهم فقال کیف یحل لکم ذریة ضعیفة فی دار هجرة وإسلام أما ماأجلب به القوم فی معسکرهم علیکم فهو لکم مغنم و أما ماوارت الدور وأغلقت علیه الأبواب فهو لأهله و لانصیب لکم فی شیء منه فلما أکثروا علیه قال فأقرعوا علی عائشة لأدفعها إلی من تصیبه القرعة فقالوا نستغفر الله یا أمیر المؤمنین ثم انصرفوا
[ صفحه 251]

13- و من کلام له ع فی ذم أهل البصرة

اشاره

کُنتُم جُندَ المَرأَةِ وَ أَتبَاعَ البَهِیمَةِ رَغَا فَأَجَبتُم وَ عُقِرَ فَهَرَبتُم أَخلَاقُکُم دِقَاقٌ وَ عَهدُکُم شِقَاقٌ وَ دِینُکُم نِفَاقٌ وَ مَاؤُکُم زُعَاقٌ وَ المُقِیمُ بَینَ أَظهُرِکُم مُرتَهَنٌ بِذَنبِهِ وَ الشّاخِصُ عَنکُم مُتَدَارَکٌ بِرَحمَةٍ مِن رَبّهِ کأَنَیّ بِمَسجِدِکُم کَجُؤجُؤِ سَفِینَةٍ قَد بَعَثَ اللّهُ عَلَیهَا العَذَابَ مِن فَوقِهَا وَ مِن تَحتِهَا وَ غَرّقَ مَن فِی ضِمنِهَا وَ فِی رِوَایَةٍ وَ ایمُ اللّهِ لَتُغرَقَنّ بَلدَتُکُم حَتّی کأَنَیّ أَنظُرُ إِلَی مَسجِدِهَا کَجُؤجُؤِ سَفِینَةٍ أَو نَعَامَةٍ جَاثِمَةٍ وَ فِی رِوَایَةٍ کَجُؤجُؤِ طَیرٍ فِی لُجّةِ بَحرٍ وَ فِی رِوَایَةٍ أُخرَی بِلَادُکُم أَنتَنُ بِلَادِ اللّهِ تُربَةً أَقرَبُهَا مِنَ المَاءِ وَ أَبعَدُهَا مِنَ السّمَاءِ وَ بِهَا تِسعَةُ أَعشَارِ الشّرّ المُحتَبَسُ فِیهَا بِذَنبِهِ وَ الخَارِجُ بِعَفوِ اللّهِ کأَنَیّ أَنظُرُ إِلَی قَریَتِکُم هَذِهِ قَد طَبّقَهَا المَاءُ حَتّی مَا یُرَی مِنهَا إِلّا شُرَفُ المَسجِدِ کَأَنّهُ جُؤجُؤُ طَیرٍ فِی لُجّةِ بَحرٍ
[ صفحه 252]
قوله وأتباع البهیمة یعنی الجمل و کان جمل عائشة رایة عسکر البصرة قتلوا دونه کماتقتل الرجال تحت رایاتها. و قوله أخلاقکم دقاق یصفهم باللؤم
و فی الحدیث أن رجلا قال له یا رسول الله إنی أحب أن أنکح فلانة إلا أن فی أخلاق أهلها دقه فقال له إیاک وخضراء الدمن إیاک والمرأة الحسناء فی منبت السوء
-روایت-1-2-روایت-16-168
. قوله وعهدکم شقاق یصفهم بالغدر یقول عهدکم وذمتکم لایوثق بهابل هی و إن کانت فی الصورة عهدا أوذمة فإنها فی المعنی خلاف وعداوة. قوله وماؤکم زعاق أی ملح و هذا و إن لم یکن من أفعالهم إلا أنه مما تذم به المدینة کما قال
بلاد بهاالحمی وأسد عرینة || و فیهاالمعلی یعتدی ویجور
فإنی لمن قدحل فیهالراحم || وإنی من لم یأتها لنذیر
و لاذنب لأهلها فی أنها بلاد الحمی والسباع . ثم وصف المقیم بین أظهرهم بأنه مرتهن بذنبه لأنه إما أن یشارکهم فی الذنوب أویراها فلاینکرها ومذهب أصحابنا أنه لاتجوز الإقامة فی دار الفسق کما لاتجوز الإقامة فی دار الکفر. وجؤجؤ عظم الصدر وجؤجؤ السفینة صدرها.
[ صفحه 253]
فأما إخباره ع أن البصرة تغرق عدا المسجد الجامع بهافقد رأیت من یذکر أن کتب الملاحم تدل علی أن البصرة تهلک بالماء الأسود ینفجر من أرضها فتغرق ویبقی مسجدها. والصحیح أن المخبر به قدوقع فإن البصرة غرقت مرتین مرة فی أیام القادر بالله ومرة فی أیام القائم بأمر الله غرقت بأجمعها و لم یبق منها إلامسجدها الجامع بارزا بعضه کجؤجؤ الطائر حسب ماأخبر به أمیر المؤمنین ع جاءها الماء من بحر فارس من جهة الموضع المعروف الآن بجزیرة الفرس و من جهة الجبل المعروف بجبل السنام وخربت دورها وغرق کل ما فی ضمنها وهلک کثیر من أهلها. وأخبار هذین الغرقین معروفة
عند أهل البصرة یتناقلها خلفهم عن سلفهم

من أخبار یوم الجمل أیضا

قال أبو الحسن علی بن محمد بن سیف المدائنی و محمد بن عمر الواقدی ماحفظ رجز قط أکثر من رجز قیل یوم الجمل وأکثره لبنی ضبة والأزد الذین کانوا حول الجمل یحامون عنه ولقد کانت الرءوس تندر عن الکواهل والأیدی تطیح من المعاصم وأقتاب البطن تندلق من الأجواف وهم حول الجمل کالجراد الثابتة لاتتحلحل و لاتتزلزل حتی لقد صرخ ع بأعلی صوته ویلکم اعقروا الجمل فإنه شیطان ثم قال اعقروه و إلافنیت العرب لایزال السیف قائما وراکعا حتی یهوی هذاالبعیر
[ صفحه 254]
إلی الأرض فصمدوا له حتی عقروه فسقط و له رغاء شدید فلما برک کانت الهزیمة. و من الأراجیز المحفوظة یوم الجمل لعسکر البصرة قول بعضهم
نحن بنی ضبة أصحاب الجمل || ننازل الموت إذاالموت نزل
ننعی ابن عفان بأطراف الأسل || ردوا علینا شیخنا ثم بجل
الموت أحلی عندنا من العسل || لاعار فی الموت إذاحان الأجل
إن علیا هو من شر البدل || إن تعدلوا بشیخنا لایعتدل
أین الوهاد وشماریخ القلل
.فأجابه رجل من عسکر الکوفة من أصحاب أمیر المؤمنین ع
نحن قتلنا نعثلا فیمن قتل || أکثر من أکثر فیه أوأقل
أنی یرد نعثل و قدقحل || نحن ضربنا وسطه حتی انجدل
لحکمه حکم الطواغیت الأول || آثر بالفی‌ء وجافی فی العمل
فأبدل الله به خیر بدل || إنی امرؤ مستقدم غیروکل
مشمر للحرب معروف بطل
. و من أراجیز أهل البصرة
یاأیها الجند الصلیب الإیمان || قوموا قیاما واستغیثوا الرحمن
[ صفحه 255]
إنی أتانی خبر ذو ألوان || إن علیا قتل ابن عفان
ردوا إلینا شیخنا کما کان || یارب وابعث ناصرا لعثمان
یقتلهم بقوة وسلطان
.فأجابه رجل من عسکر الکوفة.
أبت سیوف مذحج وهمدان || بأن ترد نعثلا کما کان
خلقا سویا بعدخلق الرحمن || و قدقضی بالحکم حکم الشیطان
وفارق الحق ونور الفرقان || فذاق کأس الموت شرب الظمآن
. و من الرجز المشهور المقول یوم الحمل قاله أهل البصرة
یاأمنا عائش لاتراعی || کل بنیک بطل المصاع
ینعی ابن عفان إلیک ناع || کعب بن سور کاشف القناع
فارضی بنصر السید المطاع || والأزد فیهاکرم الطباع
. و منه قول بعضهم
یاأمنا یکفیک منا دنوه || لن یؤخذ الدهر الخطام عنوه
وحولک الیوم رجال شنوه || وحی همدان رجال الهبوه
والمالکیون القلیلو الکبوه || والأزد حی لیس فیهم نبوه
.قالوا وخرج من أهل البصرة شیخ صبیح الوجه نبیل علیه جبة وشی یحض الناس علی الحرب و یقول
یامعشر الأزد علیکم أمکم || فإنها صلاتکم وصومکم
والحرمة العظمی التی تعمکم || فأحضروها جدکم وحزمکم
[ صفحه 256]
لایغلبن سم العدو سمکم || إن العدو إن علاکم زمکم
وخصکم بجوره وعمکم || لاتفضحوا الیوم فداکم قومکم
قال المدائنی والواقدی و هذاالرجز یصدق الروایة أن الزبیر وطلحة قاما فی الناس فقالا إن علیا إن یظفر فهو فناؤکم یا أهل البصرة فاحموا حقیقتکم فإنه لایبقی حرمة إلاانتهکها و لاحریما إلاهتکه و لاذریة إلاقتلها و لاذوات خدر إلاسباهن فقاتلوا مقاتلة من یحمی عن حریمه ویختار الموت علی الفضیحة یراها فی أهله . و قال أبومخنف لم یقل أحد من رجاز البصرة قولا کان أحب إلی أهل الجمل من قول هذاالشیخ استقتل الناس
عند قوله وثبتوا حول الجمل وانتدبوا فخرج عوف بن قطن الضبی و هوینادی لیس لعثمان ثأر إلا علی بن أبی طالب وولده فأخذ خطام الجمل و قال
یاأم یاأم خلا منی الوطن || لاأبتغی القبر و لاأبغی الکفن
من هاهنا محشر عوف بن قطن || إن فاتنا الیوم علی فالغبن
أوفاتنا ابناه حسین وحسن || إذاأمت بطول هم وحزن
. ثم تقدم فضرب بسیفه حتی قتل . وتناول عبد الله بن أبزی خطام الجمل و کان کل من أراد الجد فی الحرب وقاتل قتال مستمیت یتقدم إلی الجمل فیأخذ بخطامه ثم شد علی عسکر علی ع و قال
أضربهم و لاأری أباحسن || ها إن هذاحزن من الحزن
.فشد علیه علی أمیر المؤمنین ع بالرمح فطعنه فقتله و قال قدرأیت أباحسن فکیف رأیته وترک الرمح فیه .
[ صفحه 257]
وأخذت عائشة کفا من حصی فحصبت به أصحاب علی ع وصاحت بأعلی صوتها شاهت الوجوه کماصنع رسول الله ص یوم حنین فقال لها قائل و مارمیت إذ رمیت ولکن الشیطان رمی وزحف علی ع نحو الجمل بنفسه فی کتیبته الخضراء من المهاجرین والأنصار وحوله بنوه حسن وحسین و محمد ع ودفع الرایة إلی محمد و قال أقدم بها حتی ترکزها فی عین الجمل و لاتقفن دونه فتقدم محمدفرشقته السهام فقال لأصحابه رویدا حتی تنفد سهامهم فلم یبق لهم إلارشقة أورشقتان فأنفذا إلیه علی ع إلیه یستحثه ویأمره بالمناجزة فلما أبطأ علیه جاء بنفسه من خلفه فوضع یده الیسری علی منکبه الأیمن و قال له أقدم لاأم لک فکان محمدرضی الله عنه إذاذکر ذلک بعدیبکی و یقول لکأنی أجد ریح نفسه فی قفای و الله لاأنسی أبدا ثم أدرکت علیا ع رقة علی ولده فتناول الرایة منه بیده الیسری وذو الفقار مشهور فی یمنی یدیه ثم حمل فغاص فی عسکر الجمل ثم رجع و قدانحنی سیفه فأقامه برکبته فقال له أصحابه وبنوه والأشتر وعمار نحن نکفیک یا أمیر المؤمنین فلم یجب أحدا منهم و لارد إلیهم بصره وظل ینحط ویزأر زئیر الأسد حتی فرق من حوله وتبادروه وإنه لطامح ببصره نحو عسکر البصرة لایبصر من حوله و لایرد حوارا ثم دفع الرایة إلی ابنه محمد ثم حمل حملة ثانیة وحده فدخل وسطهم فضربهم بالسیف قدما قدما والرجال تفر من بین یدیه وتنحاز عنه یمنة ویسرة حتی خضب الأرض بدماء القتلی ثم رجع و قدانحنی سیفه فأقامه برکبته فاعصوصب به أصحابه وناشدوه الله فی نفسه و فی الإسلام وقالوا إنک إن تصب یذهب الدین فأمسک ونحن نکفیک فقال و الله ماأرید بما ترون إلاوجه الله والدار الآخرة ثم قال لمحمد ابنه هکذا تصنع یا ابن الحنفیة فقال الناس من ألذی یستطیع ماتستطیعه یا أمیر المؤمنین .
[ صفحه 258]
و من کلماته الفصیحة ع فی یوم الجمل مارواه الکلبی عن رجل من الأنصار قال بینا أناواقف فی أول الصفوف یوم الجمل إذ جاء علی ع فانحرفت إلیه فقال أین مثری القوم فقلت هاهنا نحو عائشة. قال الکلبی یرید أین عددهم وأین جمهورهم وکثرتهم والمال الثری علی فعیل هوالکثیر و منه رجل ثروان وامرأة ثروی وتصغیرها ثریا والصدقة مثراة للمال أی مکثرة له . قال أبومخنف وبعث علی ع إلی الأشتر أن احمل علی میسرتهم فحمل علیها و فیهاهلال بن وکیع فاقتتلوا قتالا شدیدا وقتل هلال قتله الأشتر فمالت المیسرة إلی عائشة فلاذوا بها وعظمهم بنو ضبة وبنو عدی ثم عطفت الأزد وضبة وناجیة وباهلة إلی الجمل فأحاطوا به واقتتل الناس حوله قتالا شدیدا وقتل کعب بن سور قاضی البصرة جاءه سهم غرب فقتله وخطام الجمل فی یده ثم قتل عمرو بن یثربی الضبی و کان فارس أصحاب الجمل وشجاعهم بعد أن قتل کثیرا من أصحاب علی ع .قالوا کان عمرو أخذ بخطام الجمل فدفعه إلی ابنه ثم دعا إلی البراز فخرج إلیه علباء بن الهیثم السدوسی فقتله عمرو ثم دعا إلی البراز فخرج إلیه هند بن عمرو الجملی فقتله عمرو ثم دعا إلی البراز فقال زید بن صوحان العبدی لعلی ع یا أمیر المؤمنین إنی رأیت یدا أشرفت علی من السماء وهی تقول هلم إلینا و أناخارج إلی
[ صفحه 259]
ابن یثربی فإذاقتلنی فادفنی بدمی و لاتغسلنی فإنی مخاصم
عندربی ثم خرج فقتله عمرو ثم رجع إلی خطام الجمل مرتجزا یقول
أردیت علباء وهندا فی طلق || ثم ابن صوحان خضیبا فی علق
قدسبق الیوم لنا ما قدسبق || والوتر منا فی عدی ذی الفرق
والأشتر الغاوی وعمرو بن الحمق || والفارس المعلم فی الحرب الحنق
ذاک ألذی فی الحادثات لم یطق || أعنی علیا لیته فینا مزق
. قال قوله والوتر منا فی عدی یعنی عدی بن حاتم الطائی و کان من أشد الناس علی عثمان و من أشدهم جهادا مع علی ع ثم ترک ابن یثربی الخطام وخرج یطلب المبارزة فاختلف فی قاتله فقال قوم إن عمار بن یاسر خرج إلیه و الناس یسترجعون له لأنه کان أضعف من برز إلیه یومئذ أقصرهم سیفا وأقصفهم رمحا وأحمشهم ساقا حمالة سیفه من نسعة الرحل وذباب سیفه قریب من إبطه فاختلفا ضربتین فنشب سیف ابن یثربی فی حجفة عمار فضربه عمار علی رأسه فصرعه ثم أخذ برجله یسحبه حتی انتهی به إلی علی ع فقال یا أمیر المؤمنین استبقنی أجاهد بین یدیک وأقتل منهم مثل ماقتلت منکم فقال له علی ع أ بعدزید وهند وعلباء أستبقیک لاها الله إذا قال فأدننی منک أسارک قال له أنت متمرد و قدأخبرنی رسول الله ص بالمتمردین وذکرک فیهم فقال أما و الله لووصلت إلیک لعضضت أنفک عضة أبنته منک .فأمر به علی ع فضربت عنقه .
[ صفحه 260]
و قال قوم إن عمرا لماقتل من قتل وأراد أن یخرج لطلب البراز قال للأزد یامعشر الأزد إنکم قوم لکم حیاء وبأس وإنی قدوترت القوم وهم قاتلی و هذه أمکم نصرها دین وخذلانها عقوق ولست أخشی أن أقتل حتی أصرع فإن صرعت فاستنقذونی فقالت له الأزد ما فی هذاالجمع أحد نخافه علیک إلاالأشتر قال فإیاه أخاف . قال أبومخنف فقیضه الله له و قدأعلما جمیعا فارتجز الأشتر
إنی إذا ماالحرب أبدت نابها || وأغلقت یوم الوغی أبوابها
ومزقت من حنق أثوابها || کنا قداماها و لاأذنابها
لیس العدو دوننا أصحابها || من هابها الیوم فلن أهابها
لاطعنها أخشی و لاضرابها
. ثم حمل علیه فطعنه فصرعه وحامت عنه الأزد فاستنقذوه فوثب و هووقیذ ثقیل فلم یستطع أن یدفع عن نفسه واستعرضه عبدالرحمن بن طود البکری فطعنه فصرعه ثانیة ووثب علیه رجل من سدوس فأخذه مسحوبا برجله حتی أتی به علیا ع فناشده الله و قال یا أمیر المؤمنین اعف عنی فإن العرب لم تزل قائلة عنک إنک لم تجهز علی جریح قط فأطلقه و قال اذهب حیث شئت فجاء إلی أصحابه و هو لما به حضره الموت فقالوا له دمک
عند أی الناس فقال أماالأشتر فلقینی و أناکالمهر الأرن فعلا حده حدی ولقیت رجلا یبتغی له عشرة أمثالی و أماالبکری فلقینی و أنا لمابی و کان یبتغی لی عشرة أمثاله وتولی أسری أضعف القوم وصاحبی الأشتر. قال أبومخنف فلما انکشفت الحرب شکرت ابنة عمرو بن یثربی الأزد وعابت قومها فقالت
[ صفحه 261]
یاضب إنک قدفجعت بفارس || حامی الحقیقة قاتل الأقران
عمرو بن یثرب ألذی فجعت به || کل القبائل من بنی عدنان
لم یحمه وسط العجاجة قومه || وحنت علیه الأزد أزد عمان
فلهم علی بذاک حادث نعمة || ولحبهم أحببت کل یمان
لو کان یدفع عن منیة هالک || طول الأکف بذابل المران
أومعشر وصلوا الخطا بسیوفهم || وسط العجاجة والحتوف دوان
مانیل عمر والحوادث جمة || حتی ینال النجم والقمران
لو غیرالأشتر ناله لندبته || وبکیته مادام هضب أبان
لکنه من لایعاب بقتله || أسد الأسود وفارس الفرسان
. قال أبومخنف وبلغنا أن عبدالرحمن بن طود البکری قال لقومه أنا و الله قتلت عمرا و إن الأشتر کان بعدی و أناأمامه فی الصعالیک فطعنت عمرا طعنة لم أحسب أنها تجعل للأشتر دونی وإنما الأشتر ذو حظ فی الحرب وإنه لیعلم أنه کان خلفی ولکن أبی الناس إلا أنه صاحبه و لاأری أن أکون خصم العامة و إن الأشتر لأهل ألا ینازع فلما بلغ الأشتر قوله قال أما و الله لو لاأنی أطفأت جمرته عنه مادنا منه و ماصاحبه غیری و إن الصید لمن وقذه فقال عبدالرحمن لاأنازع فیه ماالقول إلا ماقاله وأنی لی أن أخالف الناس . قال وخرج عبد الله بن خلف الخزاعی و هورئیس البصرة وأکثر أهلها مالا وضیاعا فطلب البراز وسأل ألا یخرج إلیه إلا علی ع وارتجز فقال
أباتراب ادن منی فترا || فإننی دان إلیک شبرا
و إن فی صدری علیک غمرا
.
[ صفحه 262]
فخرج إلیه علی ع فلم یمهله أن ضربه ففلق هامته .قالوا استدار الجمل کماتدور الرحی وتکاثفت الرجال من حوله واشتد رغاؤه واشتد زحام الناس علیه ونادی الحتات المجاشعی أیها الناس أمکم أمکم واختلط الناس فضرب بعضهم بعضا وتقصد أهل الکوفة قصد الجمل والرجال دونه کالجبال کلما خف قوم جاء أضعافهم فنادی علی ع ویحکم ارشقوا الجمل بالنبل اعقروه لعنه الله فرشق بالسهام فلم یبق فیه موضع إلاأصابه النبل و کان مجففا فتعلقت السهام به فصار کالقنفذ ونادت الأزد وضبة یالثارات عثمان فاتخذوها شعارا ونادی أصحاب علی ع یا محمدفاتخذوها شعارا واختلط الفریقان ونادی علی ع بشعار رسول الله ص یامنصور أمت و هذا فی الیوم الثانی من أیام الجمل فلما دعا بهاتزلزلت أقدام القوم و ذلک وقت العصر بعد أن کانت الحرب من وقت الفجر. قال الواقدی
و قدروی أن شعاره ع کان فی ذلک الیوم حم لاینصرون أللهم انصرنا علی القوم الناکثین
-روایت-1-4-روایت-12-94
ثم تحاجز الفریقان والقتل فاش فیهما إلا أنه فی أهل البصرة أکثر وأمارات النصر لائحة لعسکر الکوفة ثم تواقفوا فی الیوم الثالث فبرز أول الناس عبد الله بن الزبیر ودعا إلی المبارزة فبرز إلیه الأشتر فقالت عائشة من برز إلی عبد الله قالوا الأشتر فقالت وا ثکل أسماء فضرب کل منهما صاحبه فجرحه ثم اعتنقا فصرع الأشتر عبد الله وقعد علی صدره واختلط الفریقان هؤلاء لینقذوا عبد الله وهؤلاء لیعینوا الأشتر و کان الأشتر طاویا ثلاثة أیام
[ صفحه 263]
لم یطعم و هذه عادته فی الحرب و کان أیضا شیخا عالی السن فجعل عبد الله ینادی
اقتلونی ومالکا
.فلو قال اقتلونی والأشتر لقتلوهما إلا أن أکثر من کان یمر بهما لایعرفهما لکثرة من وقع فی المعرکة صرعی بعضهم فوق بعض وأفلت ابن الزبیر من تحته و لم یکد فذلک قول الأشتر
أعائش لو لاأننی کنت طاویا || ثلاثا لألفیت ابن أختک هالکا
غداة ینادی والرجال تحوزه || بأضعف صوت اقتلونی ومالکا
فلم یعرفوه إذ دعاهم وغمه || خدب علیه فی العجاجة بارکا
فنجاه منی أکله وشبابه || وأنی شیخ لم أکن متماسکا
. وروی أبومخنف عن الأصبغ بن نباتة قال دخل عمار بن یاسر ومالک بن الحارث الأشتر علی عائشة بعدانقضاء أمر الجمل فقالت عائشة یاعمار من معک قال الأشتر فقالت یامالک أنت ألذی صنعت بابن أختی ماصنعت قال نعم و لو لاأنی کنت طاویا ثلاثة أیام لأرحت أمة محمد منه فقالت أ ماعلمت
أن رسول الله ص قال لایحل دم مسلم إلابأحد أمور ثلاثة کفر بعدإیمان أوزنا بعدإحصان أوقتل نفس بغیر حق
-روایت-1-2-روایت-27-115
فقال الأشتر علی بعض هذه الثلاثة قاتلناه یاأم المؤمنین وایم الله ماخاننی سیفی قبلها ولقد أقسمت ألا یصحبنی بعدها. قال أبومخنف ففی ذلک یقول الأشتر من جملة هذاالشعر ألذی ذکرناه
وقالت علی أی الخصال صرعته || بقتل أتی أم رده لا أبالکا
أم المحصن الزانی ألذی حل قتله || فقلت لها لابد من بعض ذلکا
.
[ صفحه 264]
قال أبومخنف وانتهی الحارث بن زهیر الأزدی من أصحاب علی ع إلی الجمل و رجل آخذ بخطامه لایدنو منه أحد إلاقتله فلما رآه الحارث بن زهیر مشی إلیه بالسیف وارتجز فقال لعائشة
یاأمنا أعق أم نعلم || والأم تغذو ولدها وترحم
أ ماترین کم شجاع یکلم || وتختلی هامته والمعصم
.فاختلف هو و الرجل ضربتین فکلاهما أثخن صاحبه . قال جندب بن عبد الله الأزدی فجئت حتی وقفت علیهما وهما یفحصان بأرجلهما حتی ماتا قال فأتیت عائشة بعد ذلک أسلم علیها بالمدینة فقالت من أنت قلت رجل من أهل الکوفة قالت هل شهدتنا یوم البصرة قلت نعم قالت مع أی الفریقین قلت مع علی قالت هل سمعت مقالة ألذی قال
یاأمنا أعق أم نعلم
. قلت نعم وأعرفه قالت و من هو قلت ابن عم لی قالت و مافعل قلت قتل
عندالجمل وقتل قاتله قال فبکت حتی ظننت و الله أنها لاتسکت ثم قالت لوددت و الله أننی کنت مت قبل ذلک الیوم بعشرین سنة.قالوا وخرج رجل من عسکر البصرة یعرف بخباب بن عمرو الراسبی فارتجز فقال
أضربهم و لوأری علیا || عممته أبیض مشرفیا
أریح منه معشرا غویا
.فصمد علیه الأشتر فقتله . ثم تقدم عبدالرحمن بن عتاب بن أسید بن أبی العاص بن أمیة بن عبدشمس و هو
[ صفحه 265]
من أشراف قریش و کان اسم سیفه ولول فارتجز فقال
أنا ابن عتاب وسیفی ولول || والموت دون الجمل المجلل
.فحمل علیه الأشتر فقتله ثم خرج عبد الله بن حکیم بن حزام من بنی أسد بن عبدالعزی بن قصی من أشراف قریش أیضا فارتجز وطلب المبارزة فخرج إلیه الأشتر فضربه علی رأسه فصرعه ثم قام فنجا بنفسه .قالوا وأخذ خطام الجمل سبعون من قریش قتلوا کلهم و لم یکن یأخذ بخطام الجمل أحد إلاسالت نفسه أوقطعت یده وجاءت بنو ناجیة فأخذوا بخطام الجمل و لم یکن یأخذ الخطام أحد إلاسألت عائشة من هذافسألت عنهم فقیل بنو ناجیة فقالت عائشة صبرا یابنی ناجیة فإنی أعرف فیکم شمائل قریش قالوا وبنو ناجیة مطعون فی نسبهم إلی قریش فقتلوا حولها جمیعا. قال أبومخنف و حدثناإسحاق بن راشد عن عبد الله بن الزبیر قال أمسیت یوم الجمل وبی سبعة وثلاثون جرحا من ضربة وطعنة ورمیة و مارأیت مثل یوم الجمل قط ما کان الفریقان إلاکالجبلین لایزولان .
قال أبومخنف وقام رجل إلی علی ع فقال یا أمیر المؤمنین أی فتنة أعظم من هذه إن البدریة لیمشی بعضها إلی بعض بالسیف فقال علی ع ویحک أتکون فتنة أناأمیرها وقائدها و ألذی بعث محمدا بالحق وکرم وجهه ماکذبت و لاکذبت و لاضللت و لاضل بی و لازللت و لازل بی وإنی لعلی بینة من ربی بینها الله لرسوله وبینها رسوله لی وسأدعی یوم القیامة و لاذنب لی و لو کان لی ذنب لکفر عنی ذنوبی ما أنا فیه من قتالهم
-روایت-1-2-روایت-17-431
قال أبومخنف و حدثنامسلم الأعور عن حبة العرنی قال فلما رأی علی ع
[ صفحه 266]
أن الموت
عندالجمل و أنه مادام قائما فالحرب لاتطفأ وضع سیفه علی عاتقه وعطف نحوه وأمر أصحابه بذلک ومشی نحوه والخطام مع بنی ضبة فاقتتلوا قتالا شدیدا واستحر القتل فی بنی ضبة فقتل منهم مقتلة عظیمة وخلص علی ع فی جماعة من النخع وهمدان إلی الجمل فقال لرجل من النخع اسمه بجیر دونک الجمل یابجیر فضرب عجز الجمل بسیفه فوقع لجنبه وضرب بجرانه الأرض وعج عجیجا لم یسمع بأشد منه فما هو إلا أن صرع الجمل حتی فرت الرجال کمایطیر الجراد فی الریح الشدیدة الهبوب واحتملت عائشة بهودجها فحملت إلی دار عبد الله بن خلف وأمر علی ع بالجمل أن یحرق ثم یذری فی الریح
و قال ع لعنه الله من دابة فما أشبهه بعجل بنی إسرائیل ثم قرأوَ انظُر إِلی إِلهِکَ ألّذِی ظَلتَ عَلَیهِ عاکِفاً لَنُحَرّقَنّهُ ثُمّ لَنَنسِفَنّهُ فِی الیَمّ نَسفاً
-روایت-1-2-روایت-13-173
[ صفحه 267]

14- و من کلام له ع فی مثل ذلک

أَرضُکُم قَرِیبَةٌ مِنَ المَاءِ بَعِیدَةٌ مِنَ السّمَاءِ خَفّت عُقُولُکُم وَ سَفِهَت حُلُومُکُم فَأَنتُم غَرَضٌ لِنَابِلٍ وَ أُکلَةٌ لآِکِلٍ وَ فَرِیسَةٌ لِصَائِلٍ
الغرض ماینصب لیرمی بالسهام والنابل ذو النبل والأکلة بضم الهمزة المأکول وفریسة الأسد مایفترسه . وسفه فلان بالکسر أی صار سفیها وسفه بالضم أیضا فإذا قلت سفه فلان رأیه أوحلمه أونفسه لم تقل إلابالکسر لأن فعل بالضم لایتعدی وقولهم سفه فلان نفسه وغبن رأیه وبطر عیشه وألم بطنه ورفق حاله ورشد أمره کان الأصل فیه کله سفهت نفس زید فلما حول الفعل إلی الرجل انتصب مابعده بالمفعولیة هذامذهب البصریین والکسائی من الکوفیین . و قال الفراء لماحول الفعل إلی الرجل خرج مابعده مفسرا لیدل علی أن السفاهة فیه و کان حکمه أن یکون سفه زید نفسا لأن المفسر لا یکون إلانکرة ولکنه ترک علی إضافته ونصب کنصب النکرة تشبیها بها. ویجوز
عندالبصریین والکسائی تقدیم المنصوب کمایجوز ضرب غلامه زید و
عندالفراء لایجوز تقدیمه لأن المفسر لایتقدم .
[ صفحه 268]
فأما قوله أرضکم قریبة من الماء بعیدة من السماء فقد قدمنا معنی قوله قریبة من الماء وذکرنا غرقها من بحر فارس دفعتین ومراده ع بقوله قریبة من الماء أی قریبة من الغرق بالماء و أمابعیدة من السماء فإن أرباب علم الهیئة وصناعة التنجیم یذکرون أن أبعد موضع فی الأرض عن السماء الأبلة و ذلک موافق لقوله ع . ومعنی البعد عن السماء هاهنا هو بعدتلک الأرض المخصوصة عن دائرة معدل النهار والبقاع والبلاد تختلف فی ذلک و قددلت الأرصاد والآلات النجومیة علی أن أبعد موضع فی المعمورة عن دائرة معدل النهار هوالأبلة والأبلة هی قصبة البصرة. و هذاالموضع من خصائص أمیر المؤمنین ع لأنه أخبر عن أمر لاتعرفه العرب و لاتهتدی إلیه و هومخصوص بالمدققین من الحکماء و هذا من أسراره وغرائبه البدیعة
[ صفحه 269]

15- و من کلام له ع فیما رده علی المسلمین من قطائع عثمان رضی الله عنه

وَ اللّهِ لَو وَجَدتُهُ قَد تُزُوّجَ بِهِ النّسَاءُ وَ مُلِکَ بِهِ الإِمَاءُ لَرَدَدتُهُ فَإِنّ فِی العَدلِ سَعَةً وَ مَن ضَاقَ عَلَیهِ العَدلُ فَالجَورُ عَلَیهِ أَضیَقُ
القطائع مایقطعه الإمام بعض الرعیة من أرض بیت المال ذات الخراج ویسقط عنه خراجه ویجعل علیه ضریبة یسیرة عوضا عن الخراج و قد کان عثمان أقطع کثیرا من بنی أمیة وغیرهم من أولیائه وأصحابه قطائع من أرض الخراج علی هذه الصورة و قد کان عمر أقطع قطائع ولکن لأرباب الغناء فی الحرب والآثار المشهورة فی الجهاد فعل ذلک ثمنا عما بذلوه من مهجهم فی طاعة الله سبحانه وعثمان أقطع القطائع صلة لرحمه ومیلا إلی أصحابه عن غیرعناء فی الحرب و لاأثر.
و هذه الخطبة ذکرها الکلبی مرویة مرفوعة إلی أبی صالح عن ابن عباس رضی الله عنهما أن علیا ع خطب فی الیوم الثانی من بیعته بالمدینة فقال ألا إن کل قطیعة أقطعها عثمان و کل مال أعطاه من مال الله فهو مردود فی بیت المال فإن الحق القدیم لایبطله شیء و لووجدته و قدتزوج به النساء وفرق فی البلدان لرددته إلی حاله فإن فی العدل سعة و من ضاق عنه الحق فالجور علیه أضیق
-روایت-1-2-روایت-88-387
.
[ صفحه 270]
وتفسیر هذاالکلام أن الوالی إذاضاقت علیه تدبیرات أموره فی العدل فهی فی الجور أضیق علیه لأن الجائر فی مظنة أن یمنع ویصد عن جوره . قال الکلبی ثم أمر ع بکل سلاح وجد لعثمان فی داره مما تقوی به علی المسلمین فقبض وأمر بقبض نجائب کانت فی داره من إبل الصدقة فقبضت وأمر بقبض سیفه ودرعه وأمر ألا یعرض لسلاح وجد له لم یقاتل به المسلمون وبالکف عن جمیع أمواله التی وجدت فی داره و فی غیرداره وأمر أن ترتجع الأموال التی أجاز بهاعثمان حیث أصیبت أوأصیب أصحابها.فبلغ ذلک عمرو بن العاص و کان بأیلة من أرض الشام أتاها حیث وثب الناس علی عثمان فنزلها فکتب إلی معاویة ماکنت صانعا فاصنع إذ قشرک ابن أبی طالب من کل مال تملکه کماتقشر عن العصا لحاها. و قال الولید بن عقبة و هوأخو عثمان من أمه یذکر قبض علی ع نجائب عثمان وسیفه وسلاحه
بنی هاشم ردوا سلاح ابن أختکم || و لاتنهبوه لاتحل مناهبه
بنی هاشم کیف الهوادة بیننا || و
عند علی درعه ونجائبه
بنی هاشم کیف التودد منکم || وبز ابن أروی فیکم وحرائبه
بنی هاشم إلاتردوا فإننا || سواء علینا قاتلاه وسالبه
بنی هاشم إنا و ما کان منکم || کصدع الصفا لایشعب الصدع شاعبه
قتلتم أخی کیما تکونوا مکانه || کماغدرت یوما بکسری مرازبه
.
[ صفحه 271]
فأجابه عبد الله بن أبی سفیان بن الحارث بن عبدالمطلب بأبیات طویلة من جملتها
فلاتسألونا سیفکم إن سیفکم || أضیع وألقاه لدی الروع صاحبه
وشبهته کسری و قد کان مثله || شبیها بکسری هدبه وضرائبه
. أی کان کافرا کما کان کسری کافرا. و کان المنصور رحمه الله تعالی إذاأنشد هذاالشعر یقول لعن الله الولید هو ألذی فرق بین بنی عبدمناف بهذا الشعر
[ صفحه 272]

16- و من خطبة له ع لمابویع بالمدینة

اشاره

ذمِتّیِ بِمَا أَقُولُ رَهِینَةٌ وَ أَنَا بِهِ زَعِیمٌ إِنّ مَن صَرّحَت لَهُ العِبَرُ عَمّا بَینَ یَدَیهِ مِنَ المَثُلَاتِ حَجَزَتهُ التّقوَی عَن تَقَحّمِ الشّبُهَاتِ أَلَا وَ إِنّ بَلِیّتَکُم قَد عَادَت کَهَیئَتِهَا یَومَ بَعَثَ اللّهُ نَبِیّهُ وَ ألّذِی بَعَثَهُ بِالحَقّ لَتُبَلبَلُنّ بَلبَلَةً وَ لَتُغَربَلُنّ غَربَلَةً وَ لَتُسَاطُنّ سَوطَ القِدرِ حَتّی یَعُودَ أَسفَلُکُم أَعلَاکُم وَ أَعلَاکُم أَسفَلَکُم وَ لَیَسبِقَنّ سَابِقُونَ کَانُوا قَصّرُوا وَ لَیُقَصّرَنّ سَبّاقُونَ کَانُوا سَبَقُوا وَ اللّهِ مَا کَتَمتُ وَشمَةً وَ لَا کَذَبتُ کِذبَةً وَ لَقَد نُبّئتُ بِهَذَا المَقَامِ وَ هَذَا الیَومِ أَلَا وَ إِنّ الخَطَایَا خَیلٌ شُمُسٌ حُمِلَ عَلَیهَا أَهلُهَا وَ خُلِعَت لُجُمُهَا فَتَقَحّمَت بِهِم فِی النّارِ أَلَا وَ إِنّ التّقوَی مَطَایَا ذُلُلٌ حُمِلَ عَلَیهَا أَهلُهَا وَ أُعطُوا أَزِمّتَهَا فَأَورَدَتهُمُ الجَنّةَ حَقّ وَ بَاطِلٌ وَ لِکُلّ أَهلٌ فَلَئِن أَمِرَ البَاطِلُ لَقَدِیماً فَعَلَ وَ لَئِن قَلّ الحَقّ لَرُبّمَا وَ لَعَلّ وَ لَقَلّمَا أَدبَرَ شَیءٌ فَأَقبَلَ
قال الرضی وأقول إن فی هذاالکلام الأدنی من مواقع
-روایت-1-ادامه دارد
[ صفحه 273]
الإحسان ما لاتبلغه مواقع الاستحسان و إن حظ العجب منه أکثر من حظ العجب به و فیه مع الحال التی وصفنا زوائد من الفصاحة لایقوم بهالسان و لایطلع فجها إنسان و لایعرف ماأقول إلا من ضرب فی هذه الصناعة بحق وجری فیها علی عرق وَ ما یَعقِلُها إِلّا العالِمُونَ
-روایت-از قبل-272
و من هذه الخطبةشُغِلَ مَنِ الجَنّةُ وَ النّارُ أَمَامَهُ سَاعٍ سَرِیعٌ نَجَا وَ طَالِبٌ بطَیِ‌ءٌ رَجَا وَ مُقَصّرٌ فِی النّارِ هَوَی الیَمِینُ وَ الشّمَالُ مَضَلّةٌ وَ الطّرِیقُ الوُسطَی هیِ‌َ الجَادّةُ عَلَیهَا باَقیِ الکِتَابِ وَ آثَارُ النّبُوّةِ وَ مِنهَا مَنفَذُ السّنّةِ وَ إِلَیهَا مَصِیرُ العَاقِبَةِ هَلَکَ مَنِ ادّعَی وَ خَابَ مَنِ افتَرَی مَن أَبدَی صَفحَتَهُ لِلحَقّ هَلَکَ
عِندَ جَهَلَةِ النّاسِ وَ کَفَی بِالمَرءِ جَهلًا أَلّا یَعرِفَ قَدرَهُ لَا یَهلِکُ عَلَی التّقوَی سِنخُ أَصلٍ وَ لَا یَظمَأُ عَلَیهَا زَرعُ قَومٍ فَاستَتِرُوا فِی بُیُوتِکُم وَ أَصلِحُوا ذَاتَ بَینِکُم وَ التّوبَةُ مِن وَرَائِکُم وَ لَا یَحمَد حَامِدٌ إِلّا رَبّهُ وَ لَا یَلُم لَائِمٌ إِلّا نَفسَهُ
[ صفحه 274]
الذمة العقد والعهد یقول هذاالدین فی ذمتی کقولک فی عنقی وهما کنایة عن الالتزام والضمان والتقلد والزعیم الکفیل ومخرج الکلام لهم مخرج الترغیب فی سماع مایقوله کما یقول المهتم بإیضاح أمر لقوم لهم أناالمدرک المتقلد بصدق ماأقوله لکم وصرحت کشفت والعبر جمع عبرة وهی الموعظة والمثلات العقوبات وحجزه منعه . و قوله لتبلبلن أی لتخلطن تبلبلت الألسن أی اختلطت ولتغربلن یجوز أن یکون من الغربال ألذی یغربل به الدقیق ویجوز أن یکون من غربلت اللحم أی قطعته فإن کان الأول کان له معنیان أحدهما الاختلاط کالتبلبل لأن غربلة الدقیق تخلط بعضه ببعض والثانی أن یرید بذلک أنه یستخلص الصالح منکم من الفاسد ویتمیز کمایتمیز الدقیق
عندالغربلة من نخالته . وتقول ماعصیت فلانا وشمة أی کلمة وحصان شموس یمنع ظهره شمس الفرس بالفتح و به شماس وأمر الباطل کثر. و قوله لقدیما فعل أی لقدیما فعل الباطل ذلک ونسب الفعل إلی الباطل مجازا ویجوز أن یکون فعل بمعنی انفعل کقوله
قدجبر الدین الإله فجبر
أی فانجبر والسنخ الأصل و قوله سنخ أصل کقوله
إذاحاص عینیه کری النوم
و فی بعض الروایات من أبدی صفحته للحق هلک
عندجهلة الناس
-روایت-1-2-روایت-23-66
والتأویل مختلف فمراده علی الروایة الأولی وهی الصحیحة من کاشف الحق مخاصما له هلک
[ صفحه 275]
وهی کلمة جاریة مجری المثل ومراده علی الروایة الثانیة من أبدی صفحته لنصرة الحق غلبه أهل الجهل لأنهم العامة وفیهم الکثرة فهلک . و هذه الخطبة من جلائل خطبه ع و من مشهوراتها قدرواها الناس کلهم و فیهازیادات حذفها الرضی إما اختصارا أوخوفا من إیحاش السامعین و قدذکرها شیخنا أبوعثمان الجاحظ فی کتاب البیان والتبیین علی وجهها ورواها عن أبی عبیدة معمر بن المثنی .
قال أول خطبة خطبها أمیر المؤمنین علی ع بالمدینة فی خلافته حمد الله وأثنی علیه وصلی علی النبی ص ثم قال ألا لایرعین مرع إلا علی نفسه شغل من الجنة والنار أمامه ساع مجتهد ینجو وطالب یرجو ومقصر فی النار ثلاثة واثنان ملک طار بجناحیه ونبی أخذ الله بیده لاسادس هلک من ادعی وردی من اقتحم الیمین والشمال مضلة والوسطی الجادة منهج علیه باقی الکتاب والسنة وآثار النبوة إن الله داوی هذه الأمة بدواءین السوط والسیف لاهوادة
عندالإمام فیهما استتروا فی بیوتکم وأصلحوا ذات بینکم والتوبة من ورائکم من أبدی صفحته
-روایت-1-2-روایت-65-ادامه دارد
[ صفحه 276]
للحق هلک قدکانت لکم أمور ملتم فیها علی میلة لم تکونوا عندی فیهامحمودین و لامصیبین أماإنی لوأشاء لقلت عفا الله عما سلف سبق الرجلان وقام الثالث کالغراب همته بطنه ویحه لوقص جناحاه وقطع رأسه لکان خیرا له انظروا فإن أنکرتم فأنکروا و إن عرفتم فآزروا حق وباطل ولکل أهل ولئن أمر الباطل لقدیما فعل ولئن قل الحق لربما ولعل وقلما أدبر شیءفأقبل ولئن رجعت إلیکم أمورکم إنکم لسعداء وإنی لأخشی أن تکونوا فی فترة و ماعلینا إلاالاجتهاد
-روایت-از قبل-467
قال شیخنا أبوعثمان رحمه الله تعالی و قال أبوعبیدة وزاد فیها فی روایة جعفر بن محمد ع عن آبائه ع ألا إن أبرار عترتی وأطایب أرومتی أحلم الناس صغارا وأعلم الناس کبارا ألا وإنا أهل بیت من علم الله علمنا وبحکم الله حکمنا و من قول صادق سمعنا فإن تتبعوا آثارنا تهتدوا ببصائرنا و إن لم تفعلوا یهلککم الله بأیدینا ومعنا رایة الحق من تبعها لحق و من تأخر عنها غرق ألا وبنا یدرک ترة کل مؤمن وبنا تخلع ربقة الذل عن أعناقکم وبنا فتح لابکم ومنا یختم لابکم
-روایت-1-2-روایت-107-476
. قوله لایرعین أی لایبقین أرعیت علیه أی أبقیت یقول من أبقی علی الناس فإنما أبقی علی نفسه والهوادة الرفق والصلح وأصله اللین والتهوید المشی
[ صفحه 277]
رویدا
و فی الحدیث أسرعوا المشی فی الجنازة و لاتهودوا کماتهود أهل الکتاب
-روایت-1-2-روایت-16-72
وآزرت زیدا أعنته الترة والوتر والربقة الحبل یجعل فی عنق الشاة وردی هلک من الردی کقولک عمی من العمی وشجی من الشجا. و قوله شغل من الجنة والنار أمامه یرید به أن من کانت هاتان الداران أمامه لفی شغل عن أمور الدنیا إن کان رشیدا. و قوله ساع مجتهد إلی قوله لاسادس کلام تقدیره المکلفون علی خمسة أقسام ساع مجتهد وطالب راج ومقصر هالک ثم قال ثلاثة أی فهؤلاء ثلاثة أقسام و هذاینظر إلی قوله سبحانه ثُمّ أَورَثنَا الکِتابَ الّذِینَ اصطَفَینا مِن عِبادِنا فَمِنهُم ظالِمٌ لِنَفسِهِ وَ مِنهُم مُقتَصِدٌ وَ مِنهُم سابِقٌ بِالخَیراتِ بِإِذنِ اللّهِ ثم ذکر القسمین الرابع والخامس فقال هما ملک طار بجناحیه ونبی أخذ الله بیده یرید عصمة هذین النوعین من القبیح ثم قال لاسادس أی لم یبق فی المکلفین قسم سادس و هذایقتضی أن العصمة لیست إلاللأنبیاء والملائکة و لو کان الإمام یجب أن یکون معصوما لکان قسما سادسا فإذن قدشهد هذاالکلام بصحة ماتقوله المعتزلة فی نفی اشتراط العصمة فی الإمامة أللهم إلا أن یجعل الإمام المعصوم داخلا فی القسم الأول و هوالساعی المجتهد و فیه بعد وضعف . و قوله هلک من ادعی وردی من اقتحم یرید هلک من ادعی وکذب لابد من تقدیر ذلک لأن الدعوی تعم الصدق والکذب وکأنه یقول هلک من ادعی الإمامة وردی من اقتحمها وولجها عن غیراستحقاق لأن کلامه ع فی هذه الخطبة کله کنایات عن الإمامة لا عن غیرها.
-قرآن-424-568
[ صفحه 278]
و قوله الیمین والشمال مثال لأن السالک الطریق المنهج اللاحب ناج والعادل عنها یمینا وشمالا معرض للخطر. ونحو هذاالکلام ماروی عن عمر أنه لماصدر عن منی فی السنة التی قتل فیهاکوم کومة من البطحاء فقام علیها فخطب الناس فقال أیها الناس قدسنت لکم السنن وفرضت لکم الفرائض وترکتم علی الواضحة إلا أن تمیلوا بالناس یمینا وشمالا ثم قرأأَ لَم نَجعَل لَهُ عَینَینِ وَ لِساناً وَ شَفَتَینِ وَ هَدَیناهُ النّجدَینِ ثم قال إلاإنهما نجدا الخیر والشر فما جعل نجد الشر أحب إلیکم من نجد الخیر
-قرآن-352-426

من کلام للحجاج وزیاد نسجا فیه علی منوال کلام علی

و قوله إن الله داوی هذه الأمة بدواءین کلام شریف و علی منواله نسج الحجاج وزیاد کلامهما المذکور فیه السوط والسیف فمن ذلک قول الحجاج من أعیاه داؤه فعلی دواؤه و من استبطأ أجله فعلی أن أعجله و من استثقل رأسه وضعت عنه ثقله و من استطال ماضی عمره قصرت علیه باقیه إن للشیطان طیفا و إن للسلطان سیفا فمن سقمت سریرته صحت عقوبته و من وضعه ذنبه رفعه صلبه و من لم تسعه العافیة لم تضق عنه الهلکة و من سبقته بادرة فمه سبق بدنه سفک دمه إنی لأنذر ثم لاأنظر وأحذر ثم لاأعذر وأتوعد ثم لاأغفر إنما أفسدکم ترقیق ولاتکم و من استرخی لببه ساء أدبه إن الحزم والعزم سلبانی
[ صفحه 279]
سوطی وجعلا سوطی سیفی فقائمه فی یدی ونجاده فی عنقی وذبابه قلادة لمن عصانی و الله لاآمر أحدا أن یخرج من باب من أبواب المسجد فیخرج من الباب ألذی یلیه إلاضربت عنقه . و من ذلک قول زیاد إنما هوزجر بالقول ثم ضرب بالسوط ثم الثالثة التی لاشوی لها فلایکونن لسان أحدکم شفرة تجری علی أوداجه ولیعلم إذاخلا بنفسه أنی قدحملت سیفی بیده فإن شهره لم أغمده و إن أغمده لم أشهره
. و قوله ع کالغراب یعنی الحرص والجشع والغراب یقع علی الجیفة ویقع علی التمرة ویقع علی الحبة و فی الأمثال أجشع من غراب وأحرص من غراب . و قوله ویحه لوقص یرید لو کان قتل أومات قبل أن یتلبس بالخلافة لکان خیرا له من أن یعیش ویدخل فیها ثم قال لهم أفکروا فیما قد قلت فإن کان منکرا فأنکروه و إن کان حقا فأعینوا علیه . و قوله استتروا فی بیوتکم نهی لهم عن العصبیة والاجتماع والتحزب فقد کان قوم بعدقتل عثمان تکلموا فی قتله من شیعة بنی أمیة بالمدینة.
[ صفحه 280]
و أما قوله قدکانت أمور لم تکونوا عندی فیهامحمودین فمراده أمر عثمان وتقدیمه فی الخلافة علیه و من الناس من یحمل ذلک علی خلافة الشیخین أیضا ویبعد عندی أن یکون أراده لأن المدة قدکانت طالت و لم یبق من یعاتبه لیقول قدکانت أمور لم تکونوا عندی فیهامحمودین فإن هذاالکلام یشعر بمعاتبة قوم علی أمر کان أنکره منهم و أمابیعة عثمان ثم ماجری بینه و بین عثمان من منازعات طویلة وغضب تارة وصلح أخری ومراسلات خشنة ولطیفة وکون الناس بالمدینة کانوا حزبین وفئتین إحداهما معه ع والأخری مع عثمان فإن صرف الکلام إلی ماقلناه بهذا الاعتبار ألیق . ولسنا نمنع من أن یکون فی کلامه ع الکثیر من التوجد والتألم لصرف الخلافة بعدوفاة الرسول ص عنه وإنما کلامنا الآن فی هذه اللفظات التی فی هذه الخطبة علی أن قوله ع سبق الرجلان والاقتصار علی ذلک فیه کفایة فی انحرافه عنهما. و أما قوله حق وباطل إلی آخر الفصل فمعناه کل أمر فهو إما حق وإما باطل ولکل واحد من هذین أهل و مازال أهل الباطل أکثر من أهل الحق ولئن کان الحق قلیلا لربما کثر ولعله ینتصر أهله . ثم قال علی سبیل التضجر بنفسه وقلما أدبر شیءفأقبل استبعد ع أن تعود دولة قوم بعدزوالها عنهم و إلی هذاالمعنی ذهب الشاعر فی قوله
وقالوا یعود الماء فی النهر بعد ما || ذوی نبت جنبیه وجف المشارع
فقلت إلی أن یرجع النهر جاریا || ویعشب جنباه تموت الضفادع
[ صفحه 281]
ثم قال ولئن رجعت علیکم أمورکم أی إن ساعدنی الوقت وتمکنت من أن أحکم فیکم بحکم الله تعالی ورسوله وعادت إلیکم أیام شبیهة بأیام رسول الله ص وسیرة مماثلة لسیرته فی أصحابه إنکم لسعداء. ثم قال وإنی لأخشی أن تکونوا فی فترة
-روایت-1-2-روایت-12-250
الفترة هی الأزمنة التی بین الأنبیاء إذاانقطعت الرسل فیهاکالفترة التی بین عیسی ع و محمدص لأنه لم یکن بینهما نبی بخلاف المدة التی کانت بین موسی وعیسی ع لأنه بعث فیهاأنبیاء کثیرون فیقول ع إنی لأخشی ألا أتمکن من الحکم بکتاب الله تعالی فیکم فتکونوا کالأمم الذین فی أزمنة الفترة لایرجعون إلی نبی یشافههم بالشرائع والأحکام وکأنه ع قد کان یعلم أن الأمر سیضطرب علیه . ثم قال و ماعلینا إلاالاجتهاد یقول أناأعمل مایجب علی من الاجتهاد فی القیام بالشریعة وعزل ولاة السوء وأمراء الفساد عن المسلمین فإن تم ماأریده فذاک و إلاکنت قدأعذرت . و أماالتتمة المرویة عن جعفر بن محمد ع فواضحة الألفاظ و قوله فی آخرها وبنا تختم لابکم إشارة إلی المهدی ألذی یظهر فی آخر الزمان وأکثر المحدثین علی أنه من ولد فاطمة ع وأصحابنا المعتزلة لاینکرونه و قدصرحوا بذکره فی کتبهم واعترف به شیوخهم إلا أنه عندنا لم یخلق بعد وسیخلق . و إلی هذاالمذهب یذهب أصحاب الحدیث أیضا.
وروی قاضی القضاة
-روایت-1-2
[ صفحه 282]
رحمه الله تعالی عن کافی الکفاة أبی القاسم إسماعیل بن عباد رحمه الله بإسناد متصل بعلی ع أنه ذکر المهدی و قال إنه من ولد الحسین ع وذکر حلیته فقال رجل أجلی الجبین أقنی الأنف ضخم البطن أزیل الفخذین أبلج الثنایا بفخذه الیمنی شامة
-روایت-100-256
وذکر هذاالحدیث بعینه عبد الله بن قتیبة فی کتاب غریب الحدیث
[ صفحه 283]

17- و من کلام له ع فی صفة من یتصدی للحکم بین الأمة و لیس لذلک بأهل

إِنّ أَبغَضَ الخَلَائِقِ إِلَی اللّهِ تَعَالَی رَجُلَانِ رَجُلٌ وَکَلَهُ اللّهُ إِلَی نَفسِهِ فَهُوَ جَائِرٌ عَن قَصدِ السّبِیلِ مَشغُوفٌ بِکَلَامِ بِدعَةٍ وَ دُعَاءِ ضَلَالَةٍ فَهُوَ فِتنَةٌ لِمَنِ افتَتَنَ بِهِ ضَالّ عَن هُدَی مَن کَانَ قَبلَهُ مُضِلّ لِمَنِ اقتَدَی بِهِ فِی حَیَاتِهِ وَ بَعدَ وَفَاتِهِ حَمّالٌ خَطَایَا غَیرِهِ رَهنٌ بِخَطِیئَتِهِ وَ رَجُلٌ قَمَشَ جَهلًا مُوضِعٌ فِی جُهّالِ الأُمّةِ عَادٍ فِی أَغبَاشِ الفِتنَةِ عَمٍ بِمَا فِی عَقدِ الهُدنَةِ قَد سَمّاهُ أَشبَاهُ النّاسِ عَالِماً وَ لَیسَ بِهِ بَکّرَ فَاستَکثَرَ مِن جَمعٍ مَا قَلّ مِنهُ خَیرٌ مِمّا کَثُرَ حَتّی إِذَا ارتَوَی مِن آجِنٍ وَ اکتَنَزَ مِن غَیرِ طَائِلٍ جَلَسَ بَینَ النّاسِ قَاضِیاً ضَامِناً لِتَخلِیصِ مَا التَبَسَ عَلَی غَیرِهِ فَإِن نَزَلَت بِهِ إِحدَی المُبهَمَاتِ هَیّأَ لَهَا حَشواً رَثّا مِن رَأیِهِ ثُمّ قَطَعَ بِهِ فَهُوَ مِن لَبسِ الشّبُهَاتِ فِی مِثلِ نَسجِ العَنکَبُوتِ لَا یدَریِ أَصَابَ أَم أَخطَأَ فَإِن أَصَابَ خَافَ أَن یَکُونَ قَد أَخطَأَ وَ إِن أَخطَأَ رَجَا أَن یَکُونَ قَد أَصَابَ جَاهِلٌ خَبّاطُ جَهَالَاتٍ عَاشٍ رَکّابُ عَشَوَاتٍ لَم یَعَضّ عَلَی العِلمِ بِضِرسٍ قَاطِعٍ یذُریِ الرّوَایَاتِ إِذرَاءَ الرّیحِ الهَشِیمَ لَا ملَیِ‌ءٌ وَ اللّهِ بِإِصدَارِ مَا وَرَدَ عَلَیهِ وَ لَا هُوَ أَهلٌ لِمَا فُوّضَ إِلَیهِ لَا یَحسَبُ العِلمَ فِی شَیءٍ مِمّا أَنکَرَهُ وَ لَا یَرَی أَنّ مِن وَرَاءِ مَا بَلَغَ مَذهَباً لِغَیرِهِ وَ إِن أَظلَمَ عَلَیهِ أَمرٌ اکتَتَمَ بِهِ لِمَا یَعلَمُ مِن جَهلِ نَفسِهِ تَصرُخُ مِن جَورِ قَضَائِهِ الدّمَاءُ وَ تَعَجّ مِنهُ
[ صفحه 284]
المَوَارِیثُ إِلَی اللّهِ مِن مَعشَرٍ یَعِیشُونَ جُهّالًا وَ یَمُوتُونَ ضُلّالًا لَیسَ فِیهِم سِلعَةٌ أَبوَرُ مِنَ الکِتَابِ إِذَا تلُیِ‌َ حَقّ تِلَاوَتِهِ وَ لَا سِلعَةٌ أَنفَقُ بَیعاً وَ لَا أَغلَی ثَمَناً مِنَ الکِتَابِ إِذَا حُرّفَ عَن مَوَاضِعِهِ وَ لَا عِندَهُم أَنکَرُ مِنَ المَعرُوفِ وَ لَا أَعرَفُ مِنَ المُنکَرِ
وکله إلی نفسه ترکه ونفسه وکلته وکلا ووکولا والجائر الضال العادل عن الطریق وقمش جهلا جمعه وموضع مسرع أوضع البعیر أسرع وأوضعه راکبه فهو موضع به أی أسرع به . وأغباش الفتنة ظلمها الواحدة غبش وأغباش اللیل بقایا ظلمته
و منه الحدیث فی صلاة الصبح والنساء متلفعات بمروطهن مایعرفن من الغبش
-روایت-1-2-روایت-32-78
والماء الآجن الفاسد وأکثر کقولک استکثر ویروی اکتنز أی اتخذ العلم کنزا. والتخلیص التبیین و هو والتلخیص متقاربان ولعلهما شیءواحد من المقلوب . والمبهمات المشکلات وإنما قیل لها مبهمة لأنها أبهمت عن البیان کأنها أصمتت فلم یجعل علیها دلیل و لاإلیها سبیل أوجعل علیها دلیل وإلیها سبیل إلا أنه متعسر مستصعب ولهذا قیل لما لاینطق من الحیوان بهیمة وقیل للمصمت اللون ألذی لاشیة فیه بهیم . و قوله حشوا رثا کلام مخرجه الذم والرث الخلق ضد الجدید. و قوله حشوا یعنی کثیرا لافائدة فیه وعاش خابط فی ظلام و قوله لم یعض یرید أنه لم یتقن و لم یحکم الأمور فیکون بمنزلة من یعض بالناجذ و هوآخر الأضراس وإنما
[ صفحه 285]
یطلع إذااستحکمت شبیبة الإنسان واشتدت مرته ولذلک یدعوه العوام ضرس الحلم کأن الحلم یأتی مع طلوعه ویذهب نزق الصبا ویقولون رجل منجذ أی مجرب محکم کأنه قدعض علی ناجذه وکمل عقله . و قوله یذری الروایات هکذا أکثر النسخ وأکثر الروایات یذری من أذری رباعیا و قدأوضحه قوله إذراء الریح یقال طعنه فأذراه أی ألقاه وأذریت الحب للزرع أی ألقیته فکأنه یقول یلقی الروایات کمایلقی الإنسان الشی‌ء علی الأرض والأجود الأصح الروایة الأخری یذرو الروایات ذرو الریح الهشیم وهکذا ذکر ابن قتیبة فی غریب الحدیث لماذکر هذه الخطبة عن أمیر المؤمنین ع قال تعالی فَأَصبَحَ هَشِیماً تَذرُوهُ الرّیاحُ والهشیم مایبس من النبت وتفتت . قوله لاملی‌ء أی لاقیم به وفلان غنی ملی‌ء أی ثقة بین الملأ والملاء بالمد و فی کتاب ابن قتیبة تتمة هذاالکلام و لا أهل لماقرظ به قال أی لیس بمستحق للمدح ألذی مدح به و ألذی رواه ابن قتیبة من تمام کلام أمیر المؤمنین ع هوالصحیح الجید لأنه یستقبح فی العربیة أن تقول لازید قائم حتی تقول و لاعمرو أوتقول و لاقاعد فقوله ع لاملی‌ء أی لا هوملی‌ء و هذایستدعی لاثانیة و لایحسن الاقتصار علی الأولی . و قوله ع اکتتم به أی کتمه وستره و قوله تصرخ منه وتعج العج رفع الصوت و هذا من باب الاستعارة. و فی کثیر من النسخ إلی الله أشکو فمن روی ذلک وقف علی المواریث
-قرآن-585-620
[ صفحه 286]
و من روی الروایة الأولی وقف علی قوله إلی الله و یکون قوله من معشر من تمام صفات ذلک الحاکم أی هو من معشر صفتهم کذا. وأبور أفعل من البور الفاسد بار الشی‌ء أی فسد وبارت السلعة أی کسدت و لم تنفق و هوالمراد هاهنا وأصله الفساد أیضا. إن قیل بینوا الفرق بین الرجلین اللذین أحدهما وکله الله إلی نفسه والآخر رجل قمش جهلا فإنهما فی الظاهر واحد.قیل أما الرجل الأول فهو الضال فی أصول العقائد کالمشبه والمجبر ونحوهما أ لاتراه کیف قال مشغوف بکلام بدعة ودعاء ضلالة و هذایشعر بما قلناه من أن مراده به المتکلم فی أصول الدین و هوضال عن الحق ولهذا قال إنه فتنة لمن افتتن به ضال عن هدی من قبله مضل لمن یجی‌ء بعده و أما الرجل الثانی فهو المتفقه فی فروع الشرعیات و لیس بأهل لذلک کفقهاء السوء أ لاتراه کیف یقول جلس بین الناس قاضیا. و قال أیضا تصرخ من جور قضائه الدماء وتعج منه المواریث فإن قیل مامعنی قوله فی الرجل الأول رهن بخطیئته قیل لأنه إن کان ضالا فی دعوته مضلا لمن اتبعه فقد حمل خطایاه وخطایا غیره فهو رهن بالخطیئتین معا و هذامثل قوله تعالی وَ لَیَحمِلُنّ أَثقالَهُم وَ أَثقالًا مَعَ أَثقالِهِم. إن قیل مامعنی قوله عم بما فی عقد الهدنة قیل الهدنة أصلها فی اللغة السکون یقال هدن إذاسکن ومعنی الکلام أنه لایعرف ما فی الفتنة من الشر و لا ما فی السکون والمصالحة من الخیر.
-قرآن-1013-1065
[ صفحه 287]
ویروی بما فی غیب الهدنة أی فی طیها و فی ضمنها ویروی غار فی أغباش الفتنة أی غافل ذو غرة. وروی من جمع بالتنوین فتکون ما علی هذااسما موصولا وهی وصلتها فی موضع جر لأنها صفة جمع و من لم یرو التنوین فی جمع حذف الموصوف تقدیره من جمع شیء ماقل منه خیر مما کثر فتکون مامصدریة وتقدیر الکلام قلته خیر من کثرته و یکون موضع ذلک جرا أیضا بالصفة
[ صفحه 288]

18- و من کلام له ع فی ذم اختلاف العلماء فی الفتیا

تَرِدُ عَلَی أَحَدِهِمُ القَضِیّةُ فِی حُکمٍ مِنَ الأَحکَامِ فَیَحکُمُ فِیهَا بِرَأیِهِ ثُمّ تَرِدُ تِلکَ القَضِیّةُ بِعَینِهَا عَلَی غَیرِهِ فَیَحکُمُ فِیهَا بِخِلَافِ قَولِهِ ثُمّ یَجتَمِعُ القُضَاةُ بِذَلِکَ
عِندَ الإِمَامِ ألّذِی استَقضَاهُم فَیُصَوّبُ آرَاءَهُم جَمِیعاً وَ إِلَهُهُم وَاحِدٌ وَ نَبِیّهُم وَاحِدٌ وَ کِتَابُهُم وَاحِدٌ أَ فَأَمَرَهُمُ اللّهُ تَعَالَی بِالِاختِلَافِ فَأَطَاعُوهُ أَم نَهَاهُم عَنهُ فَعَصَوهُ أَم أَنزَلَ اللّهُ سُبحَانَهُ دِیناً نَاقِصاً فَاستَعَانَ بِهِم عَلَی إِتمَامِهِ أَم کَانُوا شُرَکَاءَ لَهُ فَلَهُم أَن یَقُولُوا وَ عَلَیهِ أَن یَرضَی أَم أَنزَلَ اللّهُ سُبحَانَهُ دِیناً تَامّاً فَقَصّرَ الرّسُولُص عَن تَبلِیغِهِ وَ أَدَائِهِ وَ اللّهُ سُبحَانَهُ یَقُولُما فَرّطنا فِی الکِتابِ مِن شَیءٍ وَ فِیهِ تِبیَانُ کُلّ شَیءٍ وَ ذَکَرَ أَنّ الکِتَابَ یُصَدّقُ بَعضُهُ بَعضاً وَ أَنّهُ لَا اختِلَافَ فِیهِ فَقَالَ سُبحَانَهُوَ لَو کانَ مِن
عِندِ غَیرِ اللّهِ لَوَجَدُوا فِیهِ اختِلافاً کَثِیراً وَ إِنّ القُرآنَ ظَاهِرُهُ أَنِیقٌ وَ بَاطِنُهُ عَمِیقٌ لَا تَفنَی عَجَائِبُهُ وَ لَا تنَقضَیِ غَرَائِبُهُ وَ لَا تُکشَفُ الظّلُمَاتُ إِلّا بِهِ
-قرآن-705-737-قرآن-865-934
[ صفحه 289]
الأنیق المعجب وآنقنی الشی‌ء أی أعجبنی یقول لاینبغی أن یحمل جمیع ما فی الکتاب العزیز علی ظاهره فکم من ظاهر فیه غیرمراد بل المراد به أمر آخر باطن والمراد الرد علی أهل الاجتهاد فی الأحکام الشرعیة وإفساد قول من قال کل مجتهد مصیب وتلخیص الاحتجاج من خمسة أوجه الأول أنه لما کان الإله سبحانه واحدا والرسول ص واحدا والکتاب واحدا وجب أن یکون الحکم فی الواقعة واحدا کالملک ألذی یرسل إلی رعیته رسولا بکتاب یأمرهم فیه بأوامر یقتضیها ملکه وإمرته فإنه لایجوز أن تتناقض أوامره و لوتناقضت لنسب إلی السفه والجهل .الثانی لایخلو الاختلاف ألذی ذهب إلیه المجتهدون إما أن یکون مأمورا به أومنهیا عنه والأول باطل لأنه لیس فی الکتاب والسنة مایمکن الخصم أن یتعلق به فی کون الاختلاف مأمورا به والثانی حق ویلزم منه تحریم الاختلاف .الثالث إما أن یکون دین الإسلام ناقصا أوتاما فإن کان الأول کان الله سبحانه قداستعان بالمکلفین علی إتمام شریعة ناقصة أرسل بهارسوله إما استعانة علی سبیل النیابة عنه أو علی سبیل المشارکة له وکلاهما کفر و إن کان الثانی فإما أن یکون الله تعالی أنزل الشرع تاما فقصر الرسول عن تبلیغه أو یکون الرسول قدأبلغه علی تمامه وکماله فإن کان الأول فهو کفر أیضا و إن کان الثانی فقد بطل الاجتهاد لأن الاجتهاد إنما یکون فیما لم یتبین فأما ما قد بین فلامجال للاجتهاد فیه .الرابع الاستدلال بقوله تعالی ما فَرّطنا فِی الکِتابِ مِن شَیءٍ و قوله تِبیاناً لِکُلّ شَیءٍ و قوله سبحانه وَ لا رَطبٍ وَ لا یابِسٍ إِلّا فِی کِتابٍ
-قرآن-1293-1325-قرآن-1334-1354-قرآن-1370-1410
الأنیق المعجب وآنقنی الشی‌ء أی أعجبنی یقول لاینبغی أن یحمل جمیع ما فی الکتاب العزیز علی ظاهره فکم من ظاهر فیه غیرمراد بل المراد به أمر آخر باطن والمراد الرد علی أهل الاجتهاد فی الأحکام الشرعیة وإفساد قول من قال کل مجتهد مصیب وتلخیص الاحتجاج من خمسة أوجه الأول أنه لما کان الإله سبحانه واحدا والرسول ص واحدا والکتاب واحدا وجب أن یکون الحکم فی الواقعة واحدا کالملک ألذی یرسل إلی رعیته رسولا بکتاب یأمرهم فیه بأوامر یقتضیها ملکه وإمرته فإنه لایجوز أن تتناقض أوامره و لوتناقضت لنسب إلی السفه والجهل .الثانی لایخلو الاختلاف ألذی ذهب إلیه المجتهدون إما أن یکون مأمورا به أومنهیا عنه والأول باطل لأنه لیس فی الکتاب والسنة مایمکن الخصم أن یتعلق به فی کون الاختلاف مأمورا به والثانی حق ویلزم منه تحریم الاختلاف .الثالث إما أن یکون دین الإسلام ناقصا أوتاما فإن کان الأول کان الله سبحانه قداستعان بالمکلفین علی إتمام شریعة ناقصة أرسل بهارسوله إما استعانة علی سبیل النیابة عنه أو علی سبیل المشارکة له وکلاهما کفر و إن کان الثانی فإما أن یکون الله تعالی أنزل الشرع تاما فقصر الرسول عن تبلیغه أو یکون الرسول قدأبلغه علی تمامه وکماله فإن کان الأول فهو کفر أیضا و إن کان الثانی فقد بطل الاجتهاد لأن الاجتهاد إنما یکون فیما لم یتبین فأما ما قد بین فلامجال للاجتهاد فیه .الرابع الاستدلال بقوله تعالی ما فَرّطنا فِی الکِتابِ مِن شَیءٍ و قوله تِبیاناً لِکُلّ شَیءٍ و قوله سبحانه وَ لا رَطبٍ وَ لا یابِسٍ إِلّا فِی کِتابٍ
مُبِینٍفهذه الآیات دالة علی اشتمال الکتاب العزیز علی جمیع الأحکام فکل ما لیس فی الکتاب وجب ألا یکون فی الشرع .الخامس قوله تعالی وَ لَو کانَ مِن
عِندِ غَیرِ اللّهِ لَوَجَدُوا فِیهِ اختِلافاً کَثِیراًفجعل الاختلاف دلیلا علی أنه لیس من
عند الله لکنه من
عند الله سبحانه بالأدلة القاطعة الدالة علی صحة النبوة فوجب ألا یکون فیه اختلاف . واعلم أن هذه الوجوه هی التی یتعلق بهاالإمامیة ونفاه القیاس والاجتهاد فی الشرعیات و قدتکلم علیها أصحابنا فی کتبهم وقالوا إن أمیر المؤمنین ع کان یجتهد ویقیس وادعوا إجماع الصحابة علی صحة الاجتهاد والقیاس ودفعوا صحة هذاالکلام المنسوب فی هذاالکتاب إلی أمیر المؤمنین ع وقالوا إنه من روایة الإمامیة و هومعارض بما ترویه الزیدیة عنه و عن أبنائه ع فی صحة القیاس والاجتهاد ومخالطة الزیدیة لأئمة أهل البیت ع کمخالطة الإمامیة لهم ومعرفتهم بأقوالهم وأحوالهم ومذاهبهم کمعرفة الإمامیة لافرق بین الفئتین فی ذلک والزیدیة قاطبة جارودیتها وصالحیتها تقول بالقیاس والاجتهاد وینقلون فی ذلک نصوصا عن أهل البیت ع و إذاتعارضت الروایتان تساقطتا وعدنا إلی الأدلة المذکورة فی هذه المسألة و قدتکلمت فی اعتبار الذریعة للمرتضی علی احتجاجه فی إبطال القیاس والاجتهاد بما لیس هذاموضع ذکره
-قرآن-1-8-قرآن-143-212
[ صفحه 291]

19- و من کلام له ع قاله للأشعث بن قیس

اشاره

و هو علی منبر الکوفة یخطب فمضی فی بعض کلامه شیءاعترضه الأشعث فیه فقال یا أمیر المؤمنین هذه علیک لا لک فخفض إلیه بصره ع ثم قال
وَ مَا یُدرِیکَ مَا عَلَیّ مِمّا لِی عَلَیکَ لَعنَةُ اللّهِ وَ لَعنَةُ اللّاعِنِینَ حَائِکٌ ابنُ حَائِکٍ مُنَافِقٌ ابنُ کَافِرٍ وَ اللّهِ لَقَد أَسَرَکَ الکُفرُ مَرّةً وَ الإِسلَامُ أُخرَی فَمَا فَدَاکَ مِن وَاحِدَةٍ مِنهُمَا مَالُکَ وَ لَا حَسَبُکَ وَ إِنّ امرَأً دَلّ عَلَی قَومِهِ السّیفَ وَ سَاقَ إِلَیهِمُ الحَتفَ لحَرَیِ‌ّ أَن یَمقُتَهُ الأَقرَبُ وَ لَا یَأمَنَهُ الأَبعَدُ
قال الرضی رحمه الله یرید ع أنه أسر فی الکفر مرة و فی الإسلام مرة. و أما قوله ع دل علی قومه السیف فأراد به حدیثا کان للأشعث مع خالد بن الولید بالیمامة غر فیه قومه ومکر بهم حتی أوقع بهم خالد و کان قومه بعد ذلک یسمونه عرف النار و هواسم للغادر عندهم
-روایت-1-266
[ صفحه 292]
خفض إلیه بصره طأطأه و قوله فما فداک لایرید به الفداء الحقیقی فإن الأشعث فدی فی الجاهلیة بفداء یضرب به المثل فقال أغلی فداء من الأشعث وسنذکره وإنما یرید مادفع عنک الأسر مالک و لاحسبک ویمقته یبغضه والمقت البغض

الأشعث بن قیس ونسبه وبعض أخباره

اسم الأشعث معدیکرب وأبوه قیس الأشج سمی الأشج لأنه شج فی بعض حروبهم ابن معدیکرب بن معاویة بن معدیکرب بن معاویة بن جبلة بن عبدالعزی بن ربیعة بن معاویة الأکرمین بن الحارث بن معاویة بن الحارث بن معاویة بن ثور بن مرتع بن معاویة بن کندة بن عفیر بن عدی بن الحارث بن مرة بن أدد. وأم الأشعث کبشة بنت یزید بن شرحبیل بن یزید بن إمر‌ئ القیس بن عمرو المقصور الملک . کان الأشعث أبدا أشعث الرأس فسمی الأشعث وغلب علیه حتی نسی اسمه ولعبد الرحمن بن محمد بن الأشعث یقول أعشی همدان
یا ابن الأشج قریع کندة || لاأبالی فیک عتبا
[ صفحه 293]
أنت الرئیس ابن الرئیس || و أنت أعلی الناس کعبا
. وتزوج رسول الله ص قتیلة أخت الأشعث فتوفی قبل أن تصل إلیه .فأما الأسر ألذی أشار أمیر المؤمنین ع إلیه فی الجاهلیة فقد ذکره ابن الکلبی فی جمهرة النسب فقال إن مرادا لماقتلت قیسا الأشج خرج الأشعث طالبا بثأره فخرجت کندة متساندین علی ثلاثة ألویة علی أحد الألویة کبس بن هانئ بن شرحبیل بن الحارث بن عدی بن ربیعة بن معاویة الأکرمین ویعرف هانئ بالمطلع لأنه کان یغزو فیقول اطلعت بنی فلان فسمی المطلع و علی أحدها القشعم أبوجبر بن یزید الأرقم و علی أحدها الأشعث فأخطئوا مرادا و لم یقعوا علیهم ووقعوا علی بنی الحارث بن کعب فقتل کبس والقشعم أبوجبر وأسر الأشعث ففدی بثلاثة آلاف بعیر لم یفد بهاعربی بعده و لاقبله فقال فی ذلک عمرو بن معدیکرب الزبیدی
فکان فداؤه ألفی بعیر || وألفا من طریفات وتلد
. و أماالأسر الثانی فی الإسلام فإن رسول الله ص لماقدمت کندة حجاجا قبل الهجرة عرض رسول الله ص نفسه علیهم کما کان یعرض نفسه علی أحیاء العرب فدفعه بنو ولیعة من بنی عمرو بن معاویة و لم یقبلوه فلما هاجرص وتمهدت دعوته وجاءته وفود العرب جاءه وفد کندة فیهم الأشعث وبنو ولیعة فأسلموا فأطعم رسول الله ص بنی ولیعة طعمة من صدقات حضرموت و کان قداستعمل علی حضرموت زیاد بن لبید البیاضی الأنصاری فدفعها زیاد إلیهم فأبوا أخذها وقالوا لاظهر لنا فابعث بها إلی بلادنا علی ظهر
[ صفحه 294]
من عندک فأبی زیاد وحدث بینهم و بین زیاد شر کاد یکون حربا فرجع منهم قوم إلی رسول الله ص وکتب زیاد إلیه ع یشکوهم و فی هذه الوقعة کان
الخبر المشهور عن رسول الله ص قال لبنی ولیعة لتنتهن یابنی ولیعة أولأبعثن علیکم رجلا عدیل نفسی یقتل مقاتلتکم ویسبی ذراریکم قال عمر بن الخطاب فما تمنیت الإمارة إلایومئذ وجعلت أنصب له صدری رجاء أن یقول هو هذافأخذ بید علی ع و قال هو هذا
-روایت-1-2-روایت-51-259
. ثم کتب لهم رسول الله ص إلی زیاد فوصلوا إلیه بالکتاب و قدتوفی رسول الله ص وطار الخبر بموته إلی قبائل العرب فارتدت بنو ولیعة وغنت بغایاهم وخضبن له أیدیهن . و قال محمد بن حبیب کان إسلام بنی ولیعة ضعیفا و کان رسول الله ص یعلم ذلک منهم و لماحج رسول الله ص حجة الوداع وانتهی إلی فم الشعب دخل أسامة بن زید لیبول فانتظره رسول الله ص و کان أسامة أسود أفطس فقال بنو ولیعة هذاالحبشی حبسنا فکانت الردة فی أنفسهم . قال أبو جعفر محمد بن جریر فأمر أبوبکر زیادا علی حضرموت وأمره بأخذ البیعة علی أهلها واستیفاء صدقاتهم فبایعوه إلابنی ولیعة فلما خرج لیقبض الصدقات من بنی عمرو بن معاویة أخذ ناقة لغلام منهم یعرف بشیطان بن حجر وکانت صفیة نفیسة اسمها شذرة فمنعه الغلام عنها و قال خذ غیرها فأبی زیاد ذلک ولج فاستغاث شیطان بأخیه العداء بن حجر فقال لزیاد دعها وخذ غیرها فأبی زیاد ذلک ولج الغلامان فی أخذها ولج زیاد و قال لهما لاتکونن شذرة علیکما کالبسوس
[ صفحه 295]
فهتف الغلامان یالعمرو أنضام ونضطهد إن الذلیل من أکل فی داره وهتفا بمسروق بن معدیکرب فقال مسروق لزیاد أطلقها فأبی فقال مسروق
یطلقها شیخ بخدیه الشیب || ملمع فیه کتلمیع الثوب
ماض علی الریب إذا کان الریب
. ثم قام فأطلقها فاجتمع إلی زیاد بن لبید أصحابه واجتمع بنو ولیعة وأظهروا أمرهم فبیتهم زیاد وهم غارون فقتل منهم جمعا کثیرا ونهب وسبی ولحق فلهم بالأشعث بن قیس فاستنصروه فقال لاأنصرکم حتی تملکونی علیکم فملکوه وتوجوه کمایتوج الملک من قحطان فخرج إلی زیاد فی جمع کثیف وکتب أبوبکر إلی المهاجر بن أبی أمیة و هو علی صنعاء أن یسیر بمن معه إلی زیاد فاستخلف علی صنعاء وسار إلی زیاد فلقوا الأشعث فهزموه وقتل مسروق ولجأ الأشعث والباقون إلی الحصن المعروف بالنجیر فحاصرهم المسلمون حصارا شدیدا حتی ضعفوا ونزل الأشعث لیلا إلی المهاجر وزیاد فسألهما الأمان علی نفسه حتی یقدما به علی أبی بکر فیری فیه رأیه علی أن یفتح لهم الحصن ویسلم إلیهم من فیه . وقیل بل کان فی الأمان عشرة من أهل الأشعث .فأمناه وأمضیا شرطه ففتح لهم الحصن فدخلوه واستنزلوا کل من فیه وأخذوا أسلحتهم وقالوا للأشعث اعزل العشرة فعزلهم فترکوهم وقتلوا الباقین وکانوا ثمانمائة وقطعوا أیدی النساء اللواتی شمتن برسول الله ص وحملوا الأشعث
[ صفحه 296]
إلی أبی بکر موثقا فی الحدید هو والعشرة فعفا عنه وعنهم وزوجه أخته أم فروة بنت أبی قحافة وکانت عمیاء فولدت للأشعث محمدا وإسماعیل وإسحاق . وخرج الأشعث یوم البناء علیها إلی سوق المدینة فما مر بذات أربع إلاعقرها و قال للناس هذه ولیمة البناء وثمن کل عقیرة فی مالی فدفع أثمانها إلی أربابها. قال أبو جعفر محمد بن جریر فی التاریخ و کان المسلمون یلعنون الأشعث ویلعنه الکافرون أیضا وسبایا قومه وسماه نساء قومه عرف النار و هواسم للغادر عندهم . و هذاعندی هوالوجه و هوأصح مما ذکره الرضی رحمه الله تعالی من قوله فی تفسیر قول أمیر المؤمنین و إن امرأ دل علی قومه السیف أنه أراد به حدیثا کان للأشعث مع خالد بن الولید بالیمامة غر فیه قومه ومکر بهم حتی قتلهم فإنا لم نعرف فی التواریخ أن الأشعث جری له بالیمامة مع خالد هذا و لاشبهه وأین کندة والیمامة کندة بالیمن والیمامة لبنی حنیفة و لاأعلم من أین نقل الرضی رحمه الله تعالی هذا.فأما الکلام ألذی کان أمیر المؤمنین ع قاله علی منبر الکوفة فاعترضه فیه الأشعث فإن علیا ع قام إلیه و هویخطب ویذکر أمر الحکمین رجل من أصحابه بعد أن انقضی أمر الخوارج فقال له نهیتنا عن الحکومة ثم أمرتنا بهافما ندری أی الأمرین أرشد فصفق ع بإحدی یدیه علی الأخری و قال هذاجزاء من ترک العقدة و کان مراده ع هذاجزاؤکم إذ ترکتم الرأی والحزم وأصررتم علی إجابة القوم إلی التحکیم فظن الأشعث أنه أراد هذاجزائی حیث ترکت الرأی والحزم وحکمت لأن هذه اللفظة محتملة أ لاتری أن الرئیس
[ صفحه 297]
إذاشغب علیه جنده وطلبوا منه اعتماد أمر لیس بصواب فوافقهم تسکینا لشغبهم لااستصلاحا لرأیهم ثم ندموا بعد ذلک قد یقول هذاجزاء من ترک الرأی وخالف وجه الحزم ویعنی بذلک أصحابه و قدیقوله یعنی به نفسه حیث وافقهم أمیر المؤمنین ع إنما عنی ماذکرناه دون ماخطر للأشعث فلما قال له هذه علیک لا لک قال له و مایدریک ما علی مما لی علیک لعنة الله ولعنة اللاعنین . و کان الأشعث من المنافقین فی خلافة علی ع و هو فی أصحاب أمیر المؤمنین ع کما کان عبد الله بن أبی بن سلول فی أصحاب رسول الله ص کل واحد منهما رأس النفاق فی زمانه
. و أما قوله ع للأشعث حائک ابن حائک فإن أهل الیمن یعیرون بالحیاکة و لیس هذامما یخص الأشعث . و من کلام خالد بن صفوان ماأقول فی قوم لیس فیهم إلاحائک برد أودابغ جلد أوسائس قرد ملکتهم امرأة وأغرقتهم فأرة ودل علیهم هدهد
[ صفحه 298]

20- و من خطبة له ع

فَإِنّکُم لَو قَد عَایَنتُم مَا قَد عَایَنَ مَن مَاتَ مِنکُم لَجَزِعتُم وَ وَهِلتُم وَ سَمِعتُم وَ أَطَعتُم وَ لَکِن مَحجُوبٌ عَنکُم مَا قَد عَایَنُوا وَ قَرِیبٌ مَا یُطرَحُ الحِجَابُ وَ لَقَد بُصّرتُم إِن أَبصَرتُم وَ أُسمِعتُم إِن سَمِعتُم وَ هُدِیتُم إِنِ اهتَدَیتُم وَ بِحَقّ أَقُولُ لَکُم لَقَد جَاهَرَتکُم العِبَرُ وَ زُجِرتُم بِمَا فِیهِ مُزدَجَرٌ وَ مَا یُبَلّغُ عَنِ اللّهِ بَعدَ رُسُلِ السّمَاءِ إِلّا البَشَرُ
الوهل الخوف وهل الرجل یوهل . و ما فی قوله مایطرح مصدریة تقدیره وقریب طرح الحجاب یعنی رفعه بالموت . و هذاالکلام یدل علی صحة القول بعذاب القبر وأصحابنا کلهم یذهبون إلیه و إن شنع علیهم أعداؤهم من الأشعریة وغیرهم بجحده . وذکر قاضی القضاة رحمه الله تعالی أنه لم یعرف معتزلیا نفی عذاب القبر لا من
[ صفحه 299]
متقدمیهم و لا من متأخریهم قال وإنما نفاه ضرار بن عمرو لمخالطته لأصحابنا وأخذه عن شیوخنا مانسب قوله إلیهم . ویمکن أن یقول قائل هذاالکلام لایدل علی صحة القول بعذاب القبر لجواز أن یعنی بمعاینة من قدمات مایشاهده المحتضر من الحالة الدالة علی السعادة أوالشقاوة
فقد جاء فی الخبر لایموت امرؤ حتی یعلم مصیره هل هو إلی الجنة أم إلی النار
-روایت-1-2-روایت-19-81
ویمکن أن یعنی به مایعاینه المحتضر من ملک الموت وهول قدومه ویمکن أن یعنی به ما کان ع یقوله عن نفسه إنه لایموت میت حتی یشاهده ع حاضرا عنده والشیعة تذهب إلی هذاالقول وتعتقده
وتروی عنه ع شعرا قاله للحارث الأعور الهمدانی
-روایت-1-2-روایت-53-54
یاحار همدان من یمت یرنی || من مؤمن أومنافق قبلا
یعرفنی طرفه وأعرفه || بعینه واسمه و مافعلا
أقول للنار وهی توقد للعرض || ذریه لاتقربی الرجلا
ذریه لاتقربیه إن له || حبلا بحبل الوصی متصلا
و أنت یاحار إن تمت ترنی || فلاتخف عثرة و لازللا
أسقیک من بارد علی ظمإ || تخاله فی الحلاوة العسلا
و لیس هذابمنکر إن صح أنه ع قاله عن نفسه ففی الکتاب العزیز مایدل علی أن أهل الکتاب لایموت منهم میت حتی یصدق بعیسی ابن مریم ع و ذلک قوله وَ إِن مِن أَهلِ الکِتابِ إِلّا لَیُؤمِنَنّ بِهِ قَبلَ مَوتِهِ وَ یَومَ
-قرآن-156-226
و لیس هذابمنکر إن صح أنه ع قاله عن نفسه ففی الکتاب العزیز مایدل علی أن أهل الکتاب لایموت منهم میت حتی یصدق بعیسی ابن مریم ع و ذلک قوله وَ إِن مِن أَهلِ الکِتابِ إِلّا لَیُؤمِنَنّ بِهِ قَبلَ مَوتِهِ وَ یَومَ
القِیامَةِ یَکُونُ عَلَیهِم شَهِیداً قال کثیر من المفسرین معنی ذلک أن کل میت من الیهود وغیرهم من أهل الکتب السالفة إذااحتضر رأی المسیح عیسی عنده فیصدق به من لم یکن فی أوقات التکلیف مصدقا به . وشبیه بقوله ع لوعاینتم ماعاین من مات قبلکم قول أبی حازم لسلیمان بن عبدالملک فی کلام یعظه به أن آباءک ابتزوا هذاالأمر من غیرمشورة ثم ماتوا فلو علمت ماقالوا و ماقیل لهم فقیل إنه بکی حتی سقط
-قرآن-1-37
[ صفحه 301]

21- و من خطبة له ع

فَإِنّ الغَایَةَ أَمَامَکُم وَ إِنّ وَرَاءَکُمُ السّاعَةَ تَحدُوکُم تَخَفّفُوا تَلحَقُوا فَإِنّمَا یُنتَظَرُ بِأَوّلِکُم آخِرُکُم
قال الرضی رحمه الله أقول إن هذاالکلام لووزن بعدکلام الله سبحانه و بعدکلام رسول الله ص بکل کلام لمال به راجحا وبرز علیه سابقا.فأما قوله ع تخففوا تلحقوا فما سمع کلام أقل منه مسموعا و لاأکثر محصولا و ماأبعد غورها من کلمة وأنقع نطفتها من حکمة و قدنبهنا فی کتاب الخصائص و علی عظم قدرها وشرف جوهرها
-روایت-1-318
غایة المکلفین هی الثواب أوالعقاب فیحتمل أن یکون أراد ذلک ویحتمل أن یکون أراد بالغایة الموت وإنما جعل ذلک أمامنا لأن الإنسان کالسائر إلی الموت أوکالسائر إلی الجزاء فهما أمامه أی بین یدیه .
[ صفحه 302]
ثم قال و إن وراءکم الساعة تحدوکم أی تسوقکم وإنما جعلها وراءنا لأنها إذاوجدت ساقت الناس إلی موقف الجزاء کمایسوق الراعی الإبل فلما کانت سائقة لنا کانت کالشی‌ء یحفز الإنسان من خلفه ویحرکه من ورائه إلی جهة ما بین یدیه . و لایجوز أن یقال إنما سماها وراءنا لأنها تکون بعدموتنا وخروجنا من الدنیا و ذلک أن الثواب والعقاب هذاشأنهما و قدجعلهما أمامنا. و أماالقطب الراوندی فإنه قال معنی قوله فإن الغایة أمامکم یعنی أن الجنة والنار خلفکم ومعنی قوله وراءکم الساعة أی قدامکم . ولقائل أن یقول أماالوراء بمعنی القدام فقد ورد ولکن ماورد أمام بمعنی خلف و لاسمعنا ذلک . و أما قوله تخففوا تلحقوا فأصله الرجل یسعی و هو غیرمثقل بما یحمله یکون أجدر أن یلحق الذین سبقوه ومثله قوله نجا المخففون . و قوله ع فإنما ینتظر بأولکم آخرکم یرید إنما ینتظر ببعث الذین ماتوا فی أول الدهر مجی‌ء من یخلقون ویموتون فی آخره کأمیر یرید إعطاء جنده إذاتکامل عرضهم إنما یعطی الأول منهم إذاانتهی عرض الأخیر. و هذاکلام فصیح جدا. والغور العمق والنطفة ماصفا من الماء و ماأنقع هذاالماء أی ماأرواه للعطش
[ صفحه 303]

22- و من خطبة له ع

اشاره

أَلَا وَ إِنّ الشّیطَانَ قَد ذَمَرَ حِزبَهُ وَ استَجلَبَ جَلَبَهُ لِیَعُودَ الجَورُ إِلَی أَوطَانِهِ وَ یَرجِعَ البَاطِلُ إِلَی نِصَابِهِ وَ اللّهِ مَا أَنکَرُوا عَلَیّ مُنکَراً وَ لَا جَعَلُوا بیَنیِ وَ بَینَهُم نَصَفاً وَ إِنّهُم لَیَطلُبُونَ حَقّاً هُم تَرَکُوهُ وَ دَماً هُم سَفَکُوهُ فَإِن کُنتُ شَرِیکَهُم فِیهِ فَإِنّ لَهُم لَنَصِیبَهُم مِنهُ وَ إِن کَانُوا وَلُوهُ دوُنیِ فَمَا التّبِعَةُ إِلّا عِندَهُم وَ إِنّ أَعظَمَ حُجّتِهِم لَعَلَی أَنفُسِهِم یَرتَضِعُونَ أُمّاً قَد فَطَمَت وَ یُحیُونَ بِدعَةً قَد أُمِیتَت یَا خَیبَةَ الداّعیِ مَن دَعَا وَ إِلَامَ أُجِیبَ وَ إنِیّ لَرَاضٍ بِحُجّةِ اللّهِ عَلَیهِم وَ عِلمِهِ فِیهِم فَإِن أَبَوا أَعطَیتُهُم حَدّ السّیفِ وَ کَفَی بِهِ شَافِیاً مِنَ البَاطِلِ وَ نَاصِراً لِلحَقّ وَ مِنَ العَجَبِ بَعثَتُهُم إلِیَ‌ّ أَن أَبرُزَ لِلطّعَانِ وَ أَن أَصبِرَ لِلجِلَادِ هَبِلَتهُمُ الهَبُولُ لَقَد کُنتُ وَ مَا أُهَدّدُ بِالحَربِ وَ لَا أُرَهّبُ بِالضّربِ وَ إنِیّ لَعَلَی یَقِینٍ مِن ربَیّ وَ غَیرِ شُبهَةٍ مِن دیِنیِ
[ صفحه 304]
یروی ذمر بالتخفیف وذمر بالتشدید وأصله الحض والحث والتشدید دلیل علی التکثیر. واستجلب جلبه الجلب بفتح اللام مایجلب کمایقال جمع جمعه ویروی جلبه وجلبه وهما بمعنی و هوالسحاب الرقیق ألذی لاماء فیه أی جمع قوما کالجهام ألذی لانفع فیه وروی لیعود الجور إلی قطابه والقطاب مزاج الخمر بالماء أی لیعود الجور ممتزجا بالعدل کما کان ویجوز أن یعنی بالقطاب قطاب الجیب و هومدخل الرأس فیه أی لیعود الجور إلی لباسه وثوبه . و قال الراوندی قطابه أصله و لیس ذلک بمعروف فی اللغة. وروی الباطل بالنصب علی أن یکون یرجع متعدیا تقول رجعت زیدا إلی کذا والمعنی ویرد الجور الباطل إلی أوطانه . و قال الراوندی یعود أیضا مثل یرجع یکون لازما ومتعدیا وأجاز نصب الجور به و هذا غیرصحیح لأن عاد لم یأت متعدیا وإنما یعدی بالهمزة. والنصف ألذی ینصف . و قال الراوندی النصف النصفة والمعنی لایحتمله لأنه لامعنی لقوله و لاجعلوا بینی وبینهم إنصافا بل المعنی لم یجعلوا ذا انصاف بینی وبینهم .یرتضعون أما قدفطمت یقول یطلبون الشی‌ء بعدفواته لأن الأم إذافطمت ولدها فقد انقضی إرضاعها. و قوله یاخیبة الداعی هاهنا کالنداء فی قوله تعالی یا حَسرَةً عَلَی العِبادِ و قوله یا حَسرَتَنا عَلی ما فَرّطنا فِیها أی یاخیبة احضری فهذا أوانک .
-قرآن-1071-1095-قرآن-1104-1137
[ صفحه 305]
وکلامه فی هذه الخطبة مع أصحاب الجمل والداعی هوأحد الثلاثة الرجلان والمرأة. ثم قال علی سبیل الاستصغار لهم والاستحقار من دعا و إلی ماذا أجیب أی أحقر بقوم دعاهم هذاالداعی وأقبح بالأمر ألذی أجابوه إلیه فما أفحشه وأرذله . و قال الراوندی یاخیبة الداعی تقدیره یاهؤلاء فحذف المنادی ثم قال خیبة الداعی أی خاب الداعی خیبة و هذاارتکاب ضرورة لاحاجة إلیها وإنما یحذف المنادی فی المواضع التی دل الدلیل فیها علی الحذف کقوله
یافانظر أیمن الوادی علی إضم
. وأیضا فإن المصدر ألذی لاعامل فیه غیرجائز حذف عامله وتقدیر حذفه تقدیر ما لادلیل علیه . وهبلته أمه بکسر الباء ثکلته . و قوله لقد کنت و ماأهدد بالحرب معناه مازلت لاأهدد بالحرب والواو زائدة و هذه کلمة فصیحة کثیرا ماتستعملها العرب و قدورد فی القرآن العزیز کان بمعنی مازال فی قوله وَ کانَ اللّهُ عَلِیماً حَکِیماً ونحو ذلک من الآی معنی ذلک لم یزل الله علیما حکیما و ألذی تأوله المرتضی رحمه الله تعالی فی تکملة الغرر والدرر کلام متکلف والوجه الصحیح ماذکرناه . و هذه الخطبة لیست من خطب صفین کماذکره الراوندی بل من خطب الجمل و قدذکر کثیرا منها أبومخنف رحمه الله تعالی
-قرآن-297-328
قال حدثنامسافر بن عفیف بن أبی الأخنس .
-روایت-1-2
[ صفحه 306]
قال لمارجعت رسل علی ع من
عندطلحة والزبیر وعائشة یؤذنونه بالحرب قام فحمد الله وأثنی علیه وصلی علی رسوله ص ثم قال أیها الناس إنی قدراقبت هؤلاء القوم کی یرعووا أویرجعوا ووبختهم بنکثهم وعرفتهم بغیهم فلم یستحیوا و قدبعثوا إلی أن أبرز للطعان وأصبر للجلاد وإنما تمنیک نفسک أمانی الباطل وتعدک الغرور ألا هبلتهم الهبول لقد کنت و ماأهدد بالحرب و لاأرهب بالضرب ولقد أنصف القارة من راماها فلیرعدوا ولیبرقوا فقد رأونی قدیما وعرفوا نکایتی فکیف رأونی أنا أبو الحسن ألذی فللت حد المشرکین وفرقت جماعتهم وبذلک القلب ألقی عدوی الیوم وإنی لعلی ماوعدنی ربی من النصر والتأیید و علی یقین من أمری و فی غیرشبهة من دینی أیها الناس إن الموت لایفوته المقیم و لایعجزه الهارب لیس عن الموت محید و لامحیص من لم یقتل مات إن أفضل الموت القتل و ألذی نفس علی بیده لألف ضربة بالسیف أهون من موتة واحدة علی الفراش أللهم إن طلحة نکث بیعتی وألب علی عثمان حتی قتله ثم عضهنی به ورمانی أللهم فلاتمهله أللهم إن الزبیر قطع رحمی ونکث بیعتی وظاهر علی عدوی فاکفنیه الیوم بما شئت ثم نزل
-روایت-8-1044
[ صفحه 307]

خطبة علی بالمدینة فی أول إمارته

واعلم أن کلام أمیر المؤمنین ع وکلام أصحابه وعماله فی واقعة الجمل کله یدور علی هذه المعانی التی اشتملت علیها ألفاظ هذاالفصل
فمن ذلک الخطبة التی رواها أبو الحسن علی بن محمدالمدائنی عن عبد الله بن جنادة قال قدمت من الحجاز أرید العراق فی أول إمارة علی ع فمررت بمکة فاعتمرت ثم قدمت المدینة فدخلت مسجد رسول الله ص إذ نودی الصلاة جامعة فاجتمع الناس وخرج علی ع متقلدا سیفه فشخصت الأبصار نحوه فحمد الله وصلی علی رسوله ص ثم قال أما بعدفإنه لماقبض الله نبیه ص قلنا نحن أهله وورثته وعترته وأولیاؤه دون الناس لاینازعنا سلطانه أحد و لایطمع فی حقنا طامع إذ انبری لنا قومنا فغصبونا سلطان نبینا فصارت الإمرة لغیرنا وصرنا سوقة یطمع فینا الضعیف ویتعزز علینا الذلیل فبکت الأعین منا لذلک وخشنت الصدور وجزعت النفوس وایم الله لو لامخافة الفرقة بین المسلمین و أن یعود الکفر ویبور الدین لکنا علی غیر ماکنا لهم علیه فولی الأمر ولاة لم یألوا الناس خیرا ثم استخرجتمونی أیها الناس من بیتی فبایعتمونی علی شین منی لأمرکم وفراسة تصدقنی ما فی قلوب کثیر منکم وبایعنی هذان الرجلان فی أول من بایع تعلمون ذلک و قدنکثا وغدرا ونهضا إلی البصرة بعائشة لیفرقا جماعتکم ویلقیا بأسکم بینکم أللهم فخذهما بما عملا أخذة رابیة
-روایت-1-2-روایت-92-ادامه دارد
[ صفحه 308]
و لاتنعش لهما صرعة و لاتقل لهما عثرة و لاتمهلهما فواقا فإنهما یطلبان حقا ترکاه ودما سفکاه أللهم إنی أقتضیک وعدک فإنک قلت وقولک الحق ثُمّ بغُیِ‌َ عَلَیهِ لَیَنصُرَنّهُ اللّهُ أللهم فأنجز لی موعدک و لاتکلنی إلی نفسی إنک علی کل شیءقدیر ثم نزل
-روایت-از قبل-261

خطبته

عندمسیره للبصرة
وروی الکلبی قال لماأراد علی ع المسیر إلی البصرة قام فخطب الناس فقال بعد أن حمد الله وصلی علی رسوله ص إن الله لماقبض نبیه استأثرت علینا قریش بالأمر ودفعتنا عن حق نحن أحق به من الناس کافة فرأیت أن الصبر علی ذلک أفضل من تفریق کلمة المسلمین وسفک دمائهم و الناس حدیثو عهد بالإسلام والدین یمخض مخض الوطب یفسده أدنی وهن ویعکسه أقل خلف فولی الأمر قوم لم یألوا فی أمرهم اجتهادا ثم انتقلوا إلی دار الجزاء و الله ولی تمحیص سیئاتهم والعفو عن هفواتهم فما بال طلحة والزبیر ولیسا من هذاالأمر بسبیل لم یصبرا علی حولا و لاشهرا حتی وثبا ومرقا ونازعانی أمرا لم یجعل الله لهما إلیه سبیلا بعد أن بایعا طائعین غیرمکرهین یرتضعان أما قدفطمت ویحییان بدعة قدأمیتت أدم عثمان زعما و الله ماالتبعة إلاعندهم وفیهم و إن أعظم حجتهم لعلی
-روایت-1-2-روایت-22-ادامه دارد
[ صفحه 309]
أنفسهم و أناراض بحجة الله علیهم وعمله فیهم فإن فاءا وأنابا فحظهما أحرزا وأنفسهما غنما وأعظم بهاغنیمة و إن أبیا أعطیتهما حد السیف وکفی به ناصرا لحق وشافیا لباطل ثم نزل
-روایت-از قبل-181

خطبته بذی قار

وروی أبومخنف عن زید بن صوحان قال شهدت علیا ع بذی قار و هومعتم بعمامة سوداء ملتف بساج یخطب فقال فی خطبة الحمد لله علی کل أمر وحال فی الغدو والآصال وأشهد أن لاإله إلا الله و أن محمدا عبده ورسوله ابتعثه رحمة للعباد وحیاة للبلاد حین امتلأت الأرض فتنة واضطرب حبلها و عبدالشیطان فی أکنافها واشتمل عدو الله إبلیس علی عقائد أهلها فکان محمد بن عبد الله بن عبدالمطلب ألذی أطفأ الله به نیرانها وأخمد به شرارها ونزع به أوتادها وأقام به میلها إمام الهدی و النبی المصطفی ص فلقد صدع بما أمر به وبلغ رسالات ربه فأصلح الله به ذات البین وآمن به السبل وحقن به الدماء وألف به بین ذوی الضغائن الواغرة فی الصدور حتی أتاه الیقین ثم قبضه الله إلیه حمیدا ثم استخلف الناس أبابکر فلم یأل جهده ثم استخلف أبوبکر عمر فلم یأل جهده ثم استخلف الناس عثمان فنال منکم ونلتم منه حتی إذا کان من أمره ما کان أتیتمونی لتبایعونی لاحاجة لی فی ذلک ودخلت منزلی فاستخرجتمونی فقبضت یدی فبسطتموها وتداککتم علی حتی ظننت أنکم قاتلی و أن بعضکم قاتل بعض فبایعتمونی و أنا غیرمسرور بذلک و لاجذل
-روایت-1-2-روایت-40-ادامه دارد
[ صفحه 310]
و قدعلم الله سبحانه أنی کنت کارها للحکومة بین أمة محمدص ولقد سمعته یقول ما من وال یلی شیئا من أمر أمتی إلاأتی به یوم القیامة مغلولة یداه إلی عنقه علی رءوس الخلائق ثم ینشر کتابه فإن کان عادلا نجا و إن کان جائرا هوی حتی اجتمع علی ملؤکم وبایعنی طلحة والزبیر و أناأعرف الغدر فی أوجههما والنکث فی أعینهما ثم استأذنانی فی العمرة فأعلمتهما أن لیس العمرة یریدان فسارا إلی مکة واستخفا عائشة وخدعاها وشخص معهما أبناء الطلقاء فقدموا البصرة فقتلوا بهاالمسلمین وفعلوا المنکر و یاعجبا لاستقامتهما لأبی بکر وعمر وبغیهما علی وهما یعلمان أنی لست دون أحدهما و لوشئت أن أقول لقلت ولقد کان معاویة کتب إلیهما من الشام کتابا یخدعهما فیه فکتماه عنی وخرجا یوهمان الطغام أنهما یطلبان بدم عثمان و الله ماأنکرا علی منکرا و لاجعلا بینی وبینهم نصفا و إن دم عثمان لمعصوب بهما ومطلوب منهما یاخیبة الداعی إلام دعا وبما ذا أجیب و الله إنهما لعلی ضلالة صماء وجهالة عمیاء و إن الشیطان قدذمر لهما حزبه واستجلب منهما خیله ورجله لیعید الجور إلی أوطانه ویرد الباطل إلی نصابه ثم رفع یدیه فقال أللهم إن طلحة والزبیر قطعانی وظلمانی وألبا علی ونکثا بیعتی فاحلل ماعقدا وانکث ماأبرما و لاتغفر لهما أبدا وأرهما المساءة فیما عملا وأملا
-روایت-از قبل-1170
. قال أبومخنف فقام إلیه الأشتر فقال الحمد لله ألذی من علینا فأفضل وأحسن إلینا فأجمل قدسمعنا کلامک یا أمیر المؤمنین ولقد أصبت ووفقت و أنت ابن عم نبینا وصهره ووصیه وأول مصدق به ومصل معه شهدت
[ صفحه 311]
مشاهده کلها فکان لک الفضل فیها علی جمیع الأمة فمن اتبعک أصاب حظه واستبشر بفلجه و من عصاک ورغب عنک فإلی أمه الهاویة لعمری یا أمیر المؤمنین ماأمر طلحة والزبیر وعائشة علینا بمخیل ولقد دخل الرجلان فیما دخلا فیه وفارقا علی غیرحدث أحدثت و لاجور صنعت فإن زعما أنهما یطلبان بدم عثمان فلیقیدا من أنفسهما فإنهما أول من ألب علیه وأغری الناس بدمه وأشهد الله لئن لم یدخلا فیما خرجا منه لنلحقنهما بعثمان فإن سیوفنا فی عواتقنا وقلوبنا فی صدورنا ونحن الیوم کماکنا أمس ثم قعد
[ صفحه 312]

23- و من خطبة له ع

اشاره

أَمّا بَعدُ فَإِنّ الأَمرَ یَنزِلُ مِنَ السّمَاءِ إِلَی الأَرضِ کَقَطرِ المَطَرِ إِلَی کُلّ نَفسٍ بِمَا قُسِمَ لَهَا مِن زِیَادَةٍ أَو نُقصَانٍ فَإِن رَأَی أَحَدُکُم لِأَخِیهِ غَفِیرَةً فِی أَهلٍ أَو مَالٍ أَو نَفسٍ فَلَا تَکُونَنّ لَهُ فِتنَةً فَإِنّ المَرءَ المُسلِمَ مَا لَم یَغشَ دَنَاءَةً تَظهَرُ فَیَخشَعُ لَهَا إِذَا ذُکِرَت وَ یُغرَی بِهَا لِئَامُ النّاسِ کَانَ کَالفَالِجِ الیَاسِرِ ألّذِی یَنتَظِرُ أَوّلَ فَوزَةٍ مِن قِدَاحِهِ تُوجِبُ لَهُ المَغنَمَ وَ یُرفَعُ عَنهُ بِهَا المَغرَمُ وَ کَذَلِکَ المَرءُ المُسلِمُ البرَیِ‌ءُ مِنَ الخِیَانَةِ یَنتَظِرُ مِنَ اللّهِ إِحدَی الحُسنَیَینِ إِمّا داَعیِ‌َ اللّهِ فَمَا
عِندَ اللّهِ خَیرٌ لَهُ وَ إِمّا رِزقَ اللّهِ فَإِذَا هُوَ ذُو أَهلٍ وَ مَالٍ وَ مَعَهُ دِینُهُ وَ حَسَبُهُ إِنّ المَالَ وَ البَنِینَ حَرثُ الدّنیَا وَ العَمَلَ الصّالِحَ حَرثُ الآخِرَةِ وَ قَد یَجمَعُهُمَا اللّهُ تَعَالَی لِأَقوَامٍ فَاحذَرُوا مِنَ اللّهِ مَا حَذّرَکُم مِن نَفسِهِ وَ اخشَوهُ خَشیَةً لَیسَت بِتَعذِیرٍ وَ اعمَلُوا فِی غَیرِ رِیَاءٍ وَ لَا سُمعَةٍ فَإِنّهُ مَن یَعمَل لِغَیرِ اللّهِ یَکِلهُ اللّهُ إِلَی مَن عَمِلَ لَهُ نَسأَلُ اللّهَ مَنَازِلَ الشّهَدَاءِ وَ مُعَایَشَةَ السّعَدَاءِ وَ مُرَافَقَةَ الأَنبِیَاءِ أَیّهَا النّاسُ إِنّهُ لَا یسَتغَنیِ الرّجُلُ وَ إِن کَانَ ذَا مَالٍ عَن عَشِیرَتِهِ وَ دِفَاعِهِم عَنهُ بِأَیدِیهِم وَ أَلسِنَتِهِم وَ هُم أَعظَمُ النّاسِ حَیطَةً مِن وَرَائِهِ وَ أَلَمّهُم لِشَعَثِهِ وَ أَعطَفُهُم
[ صفحه 313]
عَلَیهِ
عِندَ نَازِلَةٍ إِن نَزَلَت بِهِ وَ لِسَانُ الصّدقِ یَجعَلُهُ اللّهُ لِلمَرءِ فِی النّاسِ خَیرٌ لَهُ مِنَ المَالِ یُوَرّثُهُ غَیرَهُ وَ مِنهَا أَلَا لَا یَعدِلَنّ أَحَدُکُم عَنِ القَرَابَةِ یَرَی بِهَا الخَصَاصَةَ أَن یَسُدّهَا باِلذّیِ لَا یَزِیدُهُ إِن أَمسَکَهُ وَ لَا یَنقُصُهُ إِن أَهلَکَهُ وَ مَن یَقبِض یَدَهُ عَن عَشِیرَتِهِ فَإِنّمَا تُقبَضُ مِنهُ عَنهُم یَدٌ وَاحِدَةٌ وَ تُقبَضُ مِنهُم عَنهُ أَیدٍ کَثِیرَةٌ وَ مَن تَلِن حَاشِیَتُهُ یَستَدِم مِن قَومِهِ المَوَدّةَ
قال الرضی رحمه الله أقول الغفیرة هاهنا الزیادة والکثرة من قولهم للجمع الکثیر الجم الغفیر والجماء الغفیر ویروی عفوة من أهل أومال والعفوة الخیار من الشی‌ء یقال أکلت عفوة الطعام أی خیاره . و ماأحسن المعنی ألذی أراده ع بقوله و من یقبض یده عن عشیرته ... إلی تمام الکلام فإن الممسک خیره عن عشیرته إنما یمسک نفع ید واحدة فإذااحتاج إلی نصرتهم واضطر إلی مرافدتهم قعدوا عن نصره وتثاقلوا عن صوته فمنع ترافد الأیدی الکثیرة وتناهض الأقدام الجمة
-روایت-1-470
[ صفحه 314]
الفالج الظافر الفائز فلج یفلج بالضم و فی المثل من یأت الحکم وحده یفلج والیاسر ألذی یلعب بالقداح والیسر مثله والجمع أیسار و فی الکلام تقدیم وتأخیر تقدیره کالیاسر الفالج أی کاللاعب بالقداح المحظوظ منها و هو من باب تقدیم الصفة علی الموصوف کقوله تعالی وَ غَرابِیبُ سُودٌ وحسن ذلک هاهنا أن اللفظتین صفتان و إن کانت إحداهما مرتبة علی الأخری . و قوله لیست بتعذیر أی لیست بذات تعذیر أی تقصیر فحذف المضاف کقوله تعالی قُتِلَ أَصحابُ الأُخدُودِ النّارِ أی ذی النار. و قوله هم أعظم الناس حیطة کبیعة أی رعایة وکلاءة ویروی حیطة کغیبة وهی مصدر حاط أی تحننا وتعطفا. والخصاصة الفقر یقول القضاء والقدر ینزلان من السماء إلی الأرض کقطر المطر أی مبثوث فی جمیع أقطار الأرض إلی کل نفس بما قسم لها من زیادة أونقصان فی المال والعمر والجاه والولد و غیر ذلک فإذارأی أحدکم لأخیه زیادة فی رزق أوعمر أوولد و غیر ذلک فلایکونن ذلک له فتنة تفضی به إلی الحسد فإن الإنسان المسلم إذا کان غیرمواقع لدناءة وقبیح یستحیی من ذکره بین الناس ویخشع إذاقرع به ویغری لئام الناس بهتک ستره به کاللاعب بالقداح المحظوظ منها ینتظر أول فوزة وغلبة من قداحه تجلب له نفعا وتدفع عنه ضرا کذلک من وصفنا حاله یصبر وینتظر إحدی الحسنیین إما أن یدعوه الله فیقبضه إلیه ویستأثر به فالذی
عند الله خیر له وإما أن ینسأ فی أجله فیرزقه الله أهلا ومالا فیصبح و قداجتمع له ذلک مع حسبه ودینه ومروءته المحفوظة علیه . ثم قال المال والبنون حرث الدنیا و هو من قوله سبحانه المالُ وَ البَنُونَ
-قرآن-272-289-قرآن-442-474-قرآن-1401-1419
الفالج الظافر الفائز فلج یفلج بالضم و فی المثل من یأت الحکم وحده یفلج والیاسر ألذی یلعب بالقداح والیسر مثله والجمع أیسار و فی الکلام تقدیم وتأخیر تقدیره کالیاسر الفالج أی کاللاعب بالقداح المحظوظ منها و هو من باب تقدیم الصفة علی الموصوف کقوله تعالی وَ غَرابِیبُ سُودٌ وحسن ذلک هاهنا أن اللفظتین صفتان و إن کانت إحداهما مرتبة علی الأخری . و قوله لیست بتعذیر أی لیست بذات تعذیر أی تقصیر فحذف المضاف کقوله تعالی قُتِلَ أَصحابُ الأُخدُودِ النّارِ أی ذی النار. و قوله هم أعظم الناس حیطة کبیعة أی رعایة وکلاءة ویروی حیطة کغیبة وهی مصدر حاط أی تحننا وتعطفا. والخصاصة الفقر یقول القضاء والقدر ینزلان من السماء إلی الأرض کقطر المطر أی مبثوث فی جمیع أقطار الأرض إلی کل نفس بما قسم لها من زیادة أونقصان فی المال والعمر والجاه والولد و غیر ذلک فإذارأی أحدکم لأخیه زیادة فی رزق أوعمر أوولد و غیر ذلک فلایکونن ذلک له فتنة تفضی به إلی الحسد فإن الإنسان المسلم إذا کان غیرمواقع لدناءة وقبیح یستحیی من ذکره بین الناس ویخشع إذاقرع به ویغری لئام الناس بهتک ستره به کاللاعب بالقداح المحظوظ منها ینتظر أول فوزة وغلبة من قداحه تجلب له نفعا وتدفع عنه ضرا کذلک من وصفنا حاله یصبر وینتظر إحدی الحسنیین إما أن یدعوه الله فیقبضه إلیه ویستأثر به فالذی
عند الله خیر له وإما أن ینسأ فی أجله فیرزقه الله أهلا ومالا فیصبح و قداجتمع له ذلک مع حسبه ودینه ومروءته المحفوظة علیه . ثم قال المال والبنون حرث الدنیا و هو من قوله سبحانه المالُ وَ البَنُونَ
زِینَةُ الحَیاةِ الدّنیا و من قوله تعالی مَن کانَ یُرِیدُ حَرثَ الآخِرَةِ نَزِد لَهُ فِی حَرثِهِ وَ مَن کانَ یُرِیدُ حَرثَ الدّنیا نُؤتِهِ مِنها وَ ما لَهُ فِی الآخِرَةِ مِن نَصِیبٍ. قال و قدیجمعهما الله لأقوام فإنه تعالی قدیرزق الرجل الصالح مالا وبنین فتجمع له الدنیا والآخرة. ثم قال فاحذروا من الله ماحذرکم من نفسه و ذلک لأنه تعالی قال فَاتّقُونِ و قال فَارهَبُونِ و قال فَلا تَخشَوُا النّاسَ وَ اخشَونِ و غیر ذلک من آیات التحذیر. ثم قال ولتکن التقوی منکم أقصی نهایات جهدکم لاذات تقصیرکم فإن العمل القاصر قاصر الثواب قاصر المنزلة
-قرآن-1-25-قرآن-45-184-قرآن-357-366-قرآن-374-384-قرآن-392-423

فصل فی ذم الحاسد والحسد

واعلم أن مصدر هذاالکلام النهی عن الحسد و هو من أقبح الأخلاق المذمومة
وروی ابن مسعود عن النبی ص ألا لاتعادوا نعم الله قیل یا رسول الله و من ألذی یعادی نعم الله قال الذین یحسدون الناس
-روایت-1-2-روایت-33-131
. و کان ابن عمر یقول تعوذوا بالله من قدر وافق إرادة حسود.
[ صفحه 316]
قیل لأرسطو مابال الحسود أشد غما من المکروب قال لأنه یأخذ نصیبه من غموم الدنیا ویضاف إلی ذلک غمه بسرور الناس .
و قال رسول الله ص استعینوا علی قضاء حوائجکم بالکتمان فإن کل ذی نعمة محسود
-روایت-1-2-روایت-25-85
. و قال منصور الفقیه
منافسة الفتی فیما یزول || علی نقصان همته دلیل
ومختار القلیل أقل منه || و کل فوائد الدنیا قلیل
و من الکلام المروی عن أمیر المؤمنین ع لله در الحسد ماأعدله بدأ بصاحبه فقتله
-روایت-1-2-روایت-46-88
و من کلام عثمان بن عفان یکفیک من انتقامک من الحاسد أنه یغتم وقت سرورک . و قال مالک بن دینار شهادة القراء مقبولة فی کل شیء إلاشهادة بعضهم علی بعض فإنهم أشد تحاسدا من السوس فی الوبر. و قال أبوتمام
و إذاأراد الله نشر فضیلة || طویت أتاح لها لسان حسود
لو لااشتعال النار فیما جاورت || ما کان یعرف طیب عرف العود
لو لامحاذرة العواقب لم تزل || للحاسد النعمی علی المحسود
. وتذاکر قوم من ظرفاء البصرة الحسد فقال رجل منهم إن الناس ربما حسدوا علی الصلب فأنکروا ذلک ثم جاءهم بعد ذلک بأیام فقال إن الخلیفة قدأمر بصلب
[ صفحه 317]
الأحنف بن قیس ومالک بن مسمع وحمدان الحجام فقالوا هذاالخبیث یصلب مع هذین الرئیسین فقال أ لم أقل لکم إن الناس یحسدون علی الصلب .
وروی أنس بن مالک مرفوعا أن الحسد یأکل الحسنات کماتأکل النار الحطب
-روایت-1-2-روایت-30-77
و فی الکتب القدیمة یقول الله عز و جل الحاسد عدو نعمتی متسخط لفعلی غیرراض بقسمتی
-روایت-1-4-روایت-23-91
و قال الأصمعی رأیت أعرابیا قدبلغ مائة وعشرین سنة فقلت له ماأطول عمرک فقال ترکت الحسد فبقیت . و قال بعضهم مارأیت ظالما أشبه بمظلوم من حاسد. قال الشاعر
تراه کأن الله یجدع أنفه || وأذنیه إن مولاه ثاب إلی وفر
. و قال آخر
قل للحسود إذاتنفس ضغنه || یاظالما وکأنه مظلوم
. و من کلام الحکماء إیاک والحسد فإنه یبین فیک و لایبین فی المحسود. و من کلامهم من دناءة الحاسد أنه یبدأ بالأقرب فالأقرب . وقیل لبعضهم لزمت البادیة وترکت قومک وبلدک قال وهل بقی إلاحاسد نعمة أوشامت بمصیبة.بینا عبدالملک بن صالح یسیر مع الرشید فی موکبه إذ هتف هاتف یا أمیر المؤمنین طأطئ من إشرافه وقصر من عنانه واشدد من شکاله و کان عبدالملک متهما
[ صفحه 318]
عندالرشید بالطمع فی الخلافة فقال الرشید ما یقول هذا فقال عبدالملک مقال حاسد ودسیس حاقد یا أمیر المؤمنین قال قدصدقت نقص القوم وفضلتهم وتخلفوا وسبقتهم حتی برز شأوک وقصر عنک غیرک ففی صدورهم جمرات التخلف وحزازات التبلد قال عبدالملک فأضرمها یا أمیر المؤمنین علیهم بالمزید. و قال شاعر
یاطالب العیش فی أمن و فی دعة || محضا بلا کدر صفوا بلا رنق
خلص فؤادک من غل و من حسد || فالغل فی القلب مثل الغل فی العنق
. و من کلام عبد الله بن المعتز إذازال المحسود علیه علمت أن الحاسد کان یحسد علی غیر شیء. و من کلامه الحاسد مغتاظ علی من لاذنب له بخیل بما لایملکه . و من کلامه لاراحة لحاسد و لاحیاة لحریص . و من کلامه المیت یقل الحسد له ویکثر الکذب علیه و من کلامه ماذل قوم حتی ضعفوا و ماضعفوا حتی تفرقوا و ماتفرقوا حتی اختلفوا و مااختلفوا حتی تباغضوا و ماتباغضوا حتی تحاسدوا و ماتحاسدوا حتی استأثر بعضهم علی بعض . و قال الشاعر
إن یحسدونی فإنی غیرلائمهم || قبلی من الناس أهل الفضل قدحسدوا
فدام لی ولهم مابی و مابهم || ومات أکثرنا غیظا بما یجد
.
[ صفحه 319]
و من کلامهم ماخلا جسد عن حسد. وحد الحسد هو أن تغتاظ مما رزقه غیرک وتود أنه زال عنه وصار إلیک والغبطة ألا تغتاظ و لاتود زواله عنه وإنما تود أن ترزق مثله ولیست الغبطة بمذمومة. و قال الشاعر
حسدوا الفتی إذ لم ینالوا سعیه || فالکل أعداء له وخصوم
کضرائر الحسناء قلن لوجهها || حسدا وبغیا إنه لدمیم

فصل فی مدح الصبر وانتظار الفرج

واعلم أنه ع بعد أن نهی عن الحسد أمر بالصبر وانتظار الفرج من الله إما بموت مریح أوبظفر بالمطلوب . والصبر من المقامات الشریفة و قدوردت فیه آثار کثیرة
روی عبد الله بن مسعود عن النبی ص أن الصبر نصف الإیمان والیقین الإیمان کله
-روایت-1-2-روایت-40-87
وقالت عائشة لو کان الصبر رجلا لکان کریما.
و قال علی ع الصبر إما صبر علی المصیبة أو علی الطاعة أو عن المعصیة و هذاالقسم الثالث أعلی درجة من القسمین الأولین
-روایت-1-2-روایت-18-124
و عنه ع الحیاء زینة والتقوی کرم وخیر المراکب مرکب الصبر
-روایت-1-2-روایت-13-65
و عنه ع القناعة سیف لاینبو والصبر مطیة لاتکبو وأفضل العدة الصبر علی الشدة
-روایت-1-2-روایت-13-81
قال الحسن ع جربنا وجرب المجربون فلم نر شیئا أنفع وجدانا و لاأضر فقدانا من الصبر تداوی به الأمور و لایداوی هوبغیره
-روایت-1-2-روایت-18-127
.
[ صفحه 320]
و قال سعید بن حمید الکاتب
لاتعتبن علی النوائب || فالدهر یرغم کل عاتب
واصبر علی حدثانه || إن الأمور لها عواقب
کم نعمة مطویة || لک بین أثناء النوائب
ومسرة قدأقبلت || من حیث تنتظر المصائب
. و من کلامهم الصبر مر لایتجرعه إلاحر. قال أعرابی کن حلو الصبر
عندمرارة النازلة. و قال کسری لبزرجمهر ماعلامة الظفر بالأمور المطلوبة المستصعبة قال ملازمة الطلب والمحافظة علی الصبر وکتمان السر. و قال الأحنف بن قیس لست حلیما إنما أناصبور فأفادنی الصبر صفتی بالحلم .
وسئل علی ع أی شیءأقرب إلی الکفر قال ذو فاقة لاصبر له
-روایت-1-61
و من کلامه ع الصبر یناضل الحدثان والجزع من أعوان الزمان
-روایت-1-2-روایت-18-66
و قال أعشی همدان
إن نلت لم أفرح بشی‌ء نلته || و إذاسبقت به فلاأتلهف
ومتی تصبک من الحوادث نکبة || فاصبر فکل غیابة تتکشف
. والأمر یذکر بالأمر و هذاالبیت هو ألذی قاله له الحجاج یوم قتله ذکر ذلک أبوبکر محمد بن القاسم بن بشار الأنباری فی الأمالی قال لماأتی الحجاج بأعشی همدان أسیرا و قد کان خرج مع ابن الأشعث قال له یا ابن اللخناء أنت القائل لعدو الرحمن یعنی عبدالرحمن بن محمد بن الأشعث .
[ صفحه 321]
یا ابن الأشج قریع کندة || لاأبالی فیک عتبا
أنت الرئیس ابن الرئیس || و أنت أعلی الناس کعبا
نبئت حجاج بن یوسف || خر من زلق فتبا
فانهض هدیت لعله || یجلو بک الرحمن کربا
وابعث عطیة فی الحروب || یکبهن علیه کبا
. ثم قال عبدالرحمن خر من زلق فتب وخسر وانکب و مالقی ماأحب ورفع بهاصوته واهتز منکباه ودر ودجاه واحمرت عیناه و لم یبق فی المجلس إلا من هابه فقال أیها الأمیر و أناالقائل
أبی الله إلا أن یتمم نوره || ویطفئ نار الکافرین فتخمدا
وینزل ذلا بالعراق وأهله || کمانقضوا العهد الوثیق المؤکدا
و مالبث الحجاج أن سل سیفه || علینا فولی جمعنا وتبددا
.فالتفت الحجاج إلی من حضر فقال ماتقولون قالوا لقد أحسن أیها الأمیر ومحا بآخر قوله أوله فلیسعه حلمک فقال لاها الله إنه لم یرد ماظننتم وإنما أراد تحریض أصحابه ثم قال له ویلک ألست القائل
إن نلت لم أفرح بشی‌ء نلته || و إذاسبقت به فلاأتلهف
ومتی تصبک من الحوادث نکبة || فاصبر فکل غیابة تتکشف
. أما و الله لتظلمن علیک غیابة لاتنکشف أبدا ألست القائل فی عبدالرحمن
و إذاسألت المجد أین محله || فالمجد بین محمد وسعید
[ صفحه 322]
بین الأشج و بین قیس نازل || بخ بخ لوالده وللمولود
. و الله لایبخبخ بعدها أبدا یاحرسی اضرب عنقه . ومما جاء فی الصبر قیل للأحنف إنک شیخ ضعیف و إن الصیام یهدک فقال إنی أعده لشر یوم طویل و إن الصبر علی طاعة الله أهون من الصبر علی عذاب الله . و من کلامه من لم یصبر علی کلمة سمع کلمات رب غیظ قدتجرعته مخافة ما هوأشد منه .یونس بن عبید لوأمرنا بالجزع لصبرنا. ابن السماک المصیبة واحدة فإن جزع صاحبها منها صارت اثنتین یعنی فقد المصاب وفقد الثواب .الحارث بن أسد المحاسبی لکل شیءجوهر وجوهر الإنسان العقل وجوهر العقل الصبر.
جابر بن عبد الله سئل رسول الله ص عن الإیمان فقال الصبر والسماحة
-روایت-1-2-روایت-21-73
. و قال العتابی
اصبر إذابدهتک نائبة || ماعال منقطع إلی الصبر
الصبر أولی مااعتصمت به || ولنعم حشو جوانح الصدر
و من کلام علی ع الصبر مفتاح الظفر والتوکل علی الله رسول الفرج
-روایت-1-2-روایت-22-73
و من کلامه ع انتظار الفرج بالصبر عبادة
-روایت-1-2-روایت-18-45
.أکثم بن صیفی الصبر علی جرع الحمام أعذب من جنا الندم .
[ صفحه 323]
و من کلام بعض الزهاد واصبر علی عمل لاغناء بک عن ثوابه واصبر عن عمل لاصبر علی عقابک به . وکتب ابن العمید أقرأ فی الصبر سورا و لاأقرأ فی الجزع آیة وأحفظ فی التماسک والتجلد قصائد و لاأحفظ فی التهافت قافیة. و قال الشاعر
و یوم کیوم البعث ما فیه حاکم || و لاعاصم إلاقنا ودروع
حبست به نفسی علی موقف الردی || حفاظا وأطراف الرماح شروع
و مایستوی
عندالملمات إن عرت || صبور علی مکروهها وجزوع
. أبوحیة النمیری
إنی رأیت و فی الأیام تجربة || للصبر عاقبة محمودة الأثر
وقل من جد فی أمر یحاوله || واستصحب الصبر إلافاز بالظفر
. ووصف الحسن البصری علیا ع فقال کان لایجهل و إن جهل علیه حلم و لایظلم و إن ظلم غفر و لایبخل و إن بخلت الدنیا علیه صبر. عبدالعزیز بن زرارة الکلابی
قدعشت فی الدهر أطوارا علی طرق || شتی فقاسیت منه الحلو والبشعا
کلا بلوت فلاالنعماء تبطرنی || و لاتخشعت من لأوائها جزعا
لایملأ الأمر صدری قبل موقعه || و لایضیق به صدری إذاوقعا
. و من کلام بعضهم من تبصر تصبر الصبر یفسح الفرج ویفتح المرتتج المحنة إذاتلقیت بالرضا والصبر کانت نعمة دائمة والنعمة إذاخلت من الشکر کانت محنة لازمة.
[ صفحه 324]
قیل لأبی مسلم صاحب الدولة بم أصبت ماأصبت قال ارتدیت بالصبر واتزرت بالکتمان وحالفت الحزم وخالفت الهوی و لم أجعل العدو صدیقا و لاالصدیق عدوا.منصور النمری فی الرشید
و لیس لأعباء الأمور إذاعرت || بمکترث لکن لهن صبور
یری ساکن الأطراف باسط وجهه || یریک الهوینی والأمور تطیر
من کلام أمیر المؤمنین ع أوصیکم بخمس لوضربتم إلیهن آباط الإبل کانت لذلک أهلا لایرجون أحدکم إلاربه و لایخافن إلاذنبه و لایستحین إذاسئل عما لایعلم أن یقول لاأعلم و لایستحیی إذاجهل أمرا أن یتعلمه وعلیکم بالصبر فإن الصبر من الإیمان بمنزلة الرأس من الجسد فکما لاخیر فی جسد لارأس له لاخیر فی إیمان لاصبر معه
-روایت-1-2-روایت-30-335
و عنه ع لایعدم الصبور الظفر و إن طال به الزمان
-روایت-1-2-روایت-13-56
.نهشل بن حری
و یوم کأن المصطلین بحرة || و إن لم یکن جمرا قیام علی جمر
صبرنا له حتی تجلی وإنما || تفرج أیام الکریهة بالصبر
علی ع اطرح عنک واردات الهموم بعزائم الصبر وحسن الیقین
-روایت-1-2-روایت-11-66
و عنه ع و إن کنت جازعا علی ماتفلت من یدیک فاجزع علی کل ما لم یصل إلیک
-روایت-1-2-روایت-13-85
و فی کتابه ع ألذی کتبه إلی عقیل أخیه و لاتحسبن ابن أمک و لوأسلمه الناس متضرعا متخشعا و لامقرا للضیم واهنا و لاسلس الزمام للقائد و لاوطی‌ء الظهر للراکب ولکنه کما قال أخو بنی سلیم
-روایت-1-2-روایت-45-ادامه دارد
[ صفحه 325]
فإن تسألینی کیف أنت فإننی || صبور علی ریب الزمان صلیب
یعز علی أن تری بی کآبة || فیشمت عاد أویساء حبیب
-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

فصل فی الریاء والنهی عنه

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد
واعلم أنه ع بعد أن أمرنا بالصبر نهی عن الریاء فی العمل والریاء فی العمل منهی عنه بل العمل ذو الریاء لیس بعمل علی الحقیقة لأنه لم یقصد به وجه الله تعالی وأصحابنا المتکلمون یقولون ینبغی أن یعمل المکلف الواجب لأنه واجب ویجتنب القبیح لأنه قبیح و لایفعل الطاعة ویترک المعصیة رغبة فی الثواب وخوفا من العقاب فإن ذلک یخرج عمله من أن یکون طریقا إلی الثواب وشبهوه بالاعتذار فی الشی‌ء فإن من یعتذر إلیک من ذنب خوفا أن تعاقبه علی ذلک الذنب لاندما علی القبیح ألذی سبق منه لا یکون عذره مقبولا و لاذنبه عندک مغفورا و هذامقام جلیل لایصل إلیه إلاالأفراد من ألوف الألوف . و قدجاء فی الآثار من النهی عن الریاء والسمعة کثیر
-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد
روی عن النبی ص أنه قال یؤتی فی یوم القیامة بالرجل قدعمل أعمال الخیر کالجبال أو قال کجبال تهامة و له خطیئة واحدة فیقال إنما عملتها لیقال عنک فقد قیل وذاک ثوابک و هذه خطیئتک أدخلوه بها إلی جهنم
-روایت-از قبل-216
و قال ع لیست الصلاة قیامک وقعودک إنما الصلاة إخلاصک و أن ترید بها الله وحده
-روایت-1-2-روایت-13-86
و قال حبیب الفارسی لو أن الله تعالی أقامنی یوم القیامة و قال هل تعد سجدة سجدت لیس للشیطان فیهانصیب لم أقدر علی ذلک .
[ صفحه 326]
توصل عبد الله بن الزبیر إلی امرأة عبد الله بن عمر وهی أخت المختار بن أبی عبید الثقفی فی أن تکلم بعلها عبد الله بن عمر أن یبایعه فکلمته فی ذلک وذکرت صلاته وقیامه وصیامه فقال لها أ مارأیت البغلات الشهب التی کنا نراها تحت معاویة بالحجر إذاقدم مکة قالت بلی قال فإیاها یطلب ابن الزبیر بصومه وصلاته .
و فی الخبر المرفوع أن أخوف ماأخاف علی أمتی الریاء فی العمل ألا و إن الریاء فی العمل هوالشرک الخفی
-روایت-1-2-روایت-23-110
صلی وصام لأمر کان یطلبه || حتی حواه فلاصلی و لاصاما

فصل فی الاعتضاد بالعشیرة والتکثر بالقبیلة

ثم إنه ع بعدنهیه عن الریاء وطلب السمعة أمر بالاعتضاد بالعشیرة والتکثر بالقبیلة فإن الإنسان لایستغنی عنهم و إن کان ذا مال و قدقالت الشعراء فی هذاالمعنی کثیرا فمن ذلک قول بعض شعراء الحماسة
إذاالمرء لم یغضب له حین یغضب || فوارس إن قیل ارکبوا الموت یرکبوا
و لم یحبه بالنصر قوم أعزة || مقاحیم فی الأمر ألذی یتهیب
تهضمه أدنی العداة فلم یزل || و إن کان عضا بالظلامة یضرب
فآخ لحال السلم من شئت واعلمن || بأن سوی مولاک فی الحرب أجنب
ومولاک مولاک ألذی إن دعوته || أجابک طوعا والدماء تصبب
فلاتخذل المولی و إن کان ظالما || فإن به تثأی الأمور وترأب
.
[ صفحه 327]
و من شعر الحماسة أیضا
أفیقوا بنی حزن وأهواؤنا معا || وأرحامنا موصولة لم تقضب
لعمری لرهط المرء خیر بقیة || علیه و إن عالوا به کل مرکب
إذاکنت فی قوم وأمک منهم || لتعزی إلیهم فی خبیث وطیب
و إن حدثتک النفس أنک قادر || علی ماحوت أیدی الرجال فکذب
. و من شعر الحماسة أیضا
لعمرک ماأنصفتنی حین سمتنی || هواک مع المولی و أن لاهوی لیا
إذاظلم المولی فزعت لظلمه || فحرق أحشائی وهرت کلابیا
. و من شعر الحماسة أیضا
و ماکنت أبغی العم یمشی علی شفا || و إن بلغتنی من أذاه الجنادع
ولکن أواسیه وأنسی ذنوبه || لترجعه یوما إلی الرواجع
وحسبک من ذل وسوء صنیعة || مناواة ذی القربی و أن قیل قاطع
. و من شعر الحماسة أیضا
ألا هل أتی الأنصار أن ابن بحدل || حمیدا شفی کلبا فقرت عیونها
فإنا وکلبا کالیدین متی تقع || شمالک فی الهیجا تعنها یمینها
.
[ صفحه 328]
و من شعر الحماسة أیضا
أخوک أخوک من ینأی وتدنو || مودته و إن دعی استجابا
إذاحاربت حارب من تعادی || وزاد غناؤه منک اقترابا
یواسی فی کریهته ویدنو || إذا مامضلع الحدثان نابا

فصل فی حسن الثناء وطیب الأحدوثة

ثم إنه ع ذکر أن لسان الصدق یجعله الله للمرء فی الناس خیرا له من المال یورثه غیره ولسان الصدق هو أن یذکر الإنسان بالخیر ویثنی علیه به قال سبحانه وَ اجعَل لِی لِسانَ صِدقٍ فِی الآخِرِینَ. و قدورد فی هذاالمعنی من النثر والنظم الکثیر الواسع فمن ذلک قول عمر لابنة هرم ما ألذی أعطی أبوک زهیرا قالت أعطاه مالا یفنی وثیابا تبلی قال لکن ماأعطاکم زهیر لایبلیه الدهر و لایفنیه الزمان . و من شعر الحماسة أیضا
-قرآن-161-200
إذا أنت أعطیت الغنی ثم لم تجد || بفضل الغنی ألفیت ما لک حامد
وقل غناء عنک مال جمعته || إذا کان میراثا وواراک لاحد
. و قال یزید بن المهلب المال والحیاة أحب شیء إلی الإنسان والثناء الحسن أحب إلی منهما و لوأنی أعطیت ما لم یعطه أحد لأحببت أن یکون لی أذن أسمع بها مایقال فی غدا و قدمت کریما. وحکی أبوعثمان الجاحظ عن ابراهیم السندی قال قلت فی أیام ولایتی الکوفة
[ صفحه 329]
لرجل من وجوهها کان لایجف لبده و لایستریح قلمه و لاتسکن حرکته فی طلب حوائج الناس وإدخال السرور علی قلوبهم والرفق علی ضعفائهم و کان عفیف الطعمة خبرنی عما هون علیک النصب وقواک علی التعب فقال قد و الله سمعت غناء الأطیار بالأسحار علی أغصان الأشجار وسمعت خفق الأوتار وتجاوب العود والمزمار فما طربت من صوت قط طربی من ثناء حسن علی رجل محسن فقلت لله أبوک فلقد ملئت کرما. و قال حاتم
أماوی إن یصبح صدای بقفرة || من الأرض لاماء لدی و لاخمر
تری أن ماأنفقت لم یک ضرنی || و أن یدی مما بخلت به صفر
أماوی مایغنی الثراء عن الفتی || إذاحشرجت یوما وضاق بهاالصدر
.بعض المحدثین
من اشتری بماله || حسن الثناء غبنا
أفقره سماحه || و ذلک الفقر الغنی
. و من أمثال الفرس کل مایؤکل ینتن و کل مایوهب یأرج . و قال أبوالطیب
ذکر الفتی عمره الثانی وحاجته || ماقاته وفضول العیش أشغال

فصل فی مواساة الأهل وصلة الرحم

ثم إنه ع بعد أن قرظ الثناء والذکر الجمیل وفضله علی المال أمر بمواساة
[ صفحه 330]
الأهل وصلة الرحم و إن قل مایواسی به فقال ألا لایعدلن أحدکم عن القرابة إلی آخر الفصل و قد قال الناس فی هذاالمعنی فأکثروا فمن ذلک قول زهیر
و من یک ذا فضل فیبخل بفضله || علی قومه یستغن عنه ویذمم
. و قال عثمان إن عمر کان یمنع أقرباءه ابتغاء وجه الله و أناأعطیتهم ابتغاء وجه الله ولن تروا مثل عمر.
أبوهریرة مرفوعا الرحم مشتقة من الرحمن والرحمن اسم من أسماء الله العظمی قال الله لها من وصلک وصلته و من قطعک قطعته
-روایت-1-2-روایت-19-127
و فی الحدیث المشهور صلة الرحم تزید فی العمر
-روایت-1-4-روایت-24-49
. و قال طرفة یهجو إنسانا بأنه یصل الأباعد ویقطع الأقارب
و أنت علی الأدنی شمال عریة || شآمیة تزوی الوجوه بلیل
و أنت علی الأقصی صبا غیرقرة || تذاءب منها مزرع ومسیل
. و من شعر الحماسة
لهم جل مالی إن تتابع لی غنی || و إن قل مالی لاأکلفهم رفدا
و لاأحمل الحقد القدیم علیهم || و لیس رئیس القوم من یحمل الحقدا
[ صفحه 331]

24- و من خطبة له ع

وَ لعَمَریِ مَا عَلَیّ مِن قِتَالِ مَن خَالَفَ الحَقّ وَ خَابَطَ الغیَ‌ّ مِن إِدهَانٍ وَ لَا إِیهَانٍ فَاتّقُوا اللّهَ عِبَادَ اللّهِ وَ فِرّوا إِلَی اللّهِ مِنَ اللّهِ وَ امضُوا فِی ألّذِی نَهَجَهُ لَکُم وَ قُومُوا بِمَا عَصَبَهُ بِکُم فعَلَیِ‌ّ ضَامِنٌ لِفَلجِکُم آجِلًا إِن لَم تُمنَحُوهُ عَاجِلًا
الإدهان المصانعة والمنافقة قال سبحانه وَدّوا لَو تُدهِنُ فَیُدهِنُونَ. والإیهان مصدر أوهنته أی أضعفته ویجوز وهنته بحذف الهمزة ونهجه أوضحه وجعله نهجا أی طریقا بینا وعصبه بکم ناطه بکم وجعله کالعصابة التی تشد بهاالرأس والفلج الفوز والظفر. و قوله وخابط الغی کأنه جعله والغی متخابطین یخبط أحدهما فی الآخر و ذلک أشد مبالغة من أن تقول خبط فی الغی لأن من یخبط ویخبطه غیره یکون أشد اضطرابا ممن یخبط و لایخبطه غیره و قوله وفروا إلی الله من الله أی اهربوا إلی رحمة الله من عذابه و قدنظر الفرزدق إلی هذا فقال
-قرآن-40-70
إلیک فررت منک و من زیاد || و لم أحسب دمی لکم حلالا
[ صفحه 332]

25- و من خطبة له ع و قدتواترت علیه الأخبار باستیلاء أصحاب معاویة علی البلاد

اشاره

وقدم علیه عاملاه علی الیمن وهما عبید الله بن عباس وسعید بن نمران لماغلب علیهما بسر بن أرطاة فقام ع علی المنبر ضجرا بتثاقل أصحابه عن الجهاد ومخالفتهم له فی الرأی فقال
مَا هیِ‌َ إِلّا الکُوفَةُ أَقبِضُهَا وَ أَبسُطُهَا إِن لَم یَکُن إِلّا أَنتِ تَهُبّ أَعَاصِیرُکِ فَقَبّحَکِ اللّهُ وَ تَمَثّلَ بِقَولِ الشّاعِرِ
لَعَمرُ أَبِیکَ الخَیرِ یَا عَمرُو إنِنّیِ || عَلَی وَضَرٍ مِن ذَا الإِنَاءِ قَلِیلِ
ثُمّ قَالَ ع أُنبِئتُ بُسراً قَدِ اطّلَعَ الیَمَنَ وَ إنِیّ وَ اللّهِ لَأَظُنّ أَنّ هَؤُلَاءِ القَومَ سَیُدَالُونَ مِنکُم بِاجتِمَاعِهِم عَلَی بَاطِلِهِم وَ تَفَرّقِکُم عَن حَقّکُم وَ بِمَعصِیَتِکُم إِمَامَکُم فِی الحَقّ وَ طَاعَتِهِم إِمَامَهُم فِی البَاطِلِ وَ بِأَدَائِهِمُ الأَمَانَةَ إِلَی صَاحِبِهِم وَ خِیَانَتِکُم وَ بِصَلَاحِهِم فِی بِلَادِهِم وَ فَسَادِکُم فَلَوِ ائتَمَنتُ أَحَدَکُم عَلَی قَعبٍ لَخَشِیتُ أَن یَذهَبَ بِعِلَاقَتِهِ أللّهُمّ إنِیّ قَد مَلِلتُهُم وَ ملَوّنیِ وَ سَئِمتُهُم وَ سئَمِوُنیِ فأَبَدلِنیِ بِهِم خَیراً مِنهُم
[ صفحه 333]
وَ أَبدِلهُم بیِ شَرّاً منِیّ أللّهُمّ مِث قُلُوبَهُم کَمَا یُمَاثُ المِلحُ فِی المَاءِ أَمَا وَ اللّهِ لَوَدِدتُ أَنّ لِی بِکُم أَلفَ فَارِسٍ مِن بنَیِ فِرَاسِ بنِ غَنمٍ
هُنَالِکَ لَو دَعَوتَ أَتَاکَ مِنهُم || فَوَارِسُ مِثلُ أَرمِیَةِ الحَمِیمِ
ثُمّ نَزَلَ ع مِنَ المِنبَرِ
قال الرضی رحمه الله أقول الأرمیة جمع رمی و هوالسحاب والحمیم هاهنا وقت الصیف وإنما خص الشاعر سحاب الصیف بالذکر لأنه أشد جفولا وأسرع خفوقا لأنه لاماء فیه وإنما یکون السحاب ثقیل السیر لامتلائه بالماء و ذلک لا یکون فی الأکثر إلازمان الشتاء وإنما أراد الشاعر وصفهم بالسرعة إذادعوا والإغاثة إذااستغیثوا والدلیل علی ذلک قوله
-روایت-1-347
هنالک لودعوت أتاک منهم
تواترات علیه الأخبار مثل ترادفت وتواصلت الناس من یطعن فی هذا و یقول التواتر لا یکون إلا مع فترات بین أوقات الإتیان و منه قوله سبحانه ثُمّ أَرسَلنا رُسُلَنا تَترا لیس المراد أنهم مترادفون بل بین کل نبیین فترة قالوا وأصل تتری من الواو واشتقاقها من الوتر و هوالفرد وعدوا هذاالموضع مما تغلط فیه الخاصة.
-قرآن-146-173
[ صفحه 334]

نسب معاویة بن أبی سفیان وذکر بعض أخباره

ومعاویة هو أبو عبدالرحمن معاویة بن أبی سفیان صخر بن حرب بن أمیة بن عبدشمس بن عبدمناف بن قصی. وأمه هند بنت عتبة بن ربیعة بن عبدشمس بن عبدمناف بن قصی وهی أم أخیه عتبة بن أبی سفیان فأما یزید بن أبی سفیان و محمد بن أبی سفیان وعنبسة بن أبی سفیان وحنظلة بن أبی سفیان وعمرو بن أبی سفیان فمن أمهات شتی . و أبوسفیان هو ألذی قاد قریشا فی حروبها إلی النبی ص و هورئیس بنی عبدشمس بعدقتل عتبة بن ربیعة ببدر ذاک صاحب العیر و هذاصاحب النفیر وبهما یضرب المثل فیقال للخامل لا فی العیر و لا فی النفیر. وروی الزبیر بن بکار أن عبد الله بن یزید بن معاویة جاء إلی أخیه خالد بن یزید فی أیام عبدالملک فقال لقد هممت الیوم یاأخی أن أفتک بالولید بن عبدالملک قال بئسما هممت به فی ابن أمیر المؤمنین وولی عهد المسلمین فما ذاک قال إن خیلی مرت به فعبث بها وأصغرنی فقال خالد أناأکفیک فدخل علی عبدالملک والولید عنده فقال یا أمیر المؤمنین إن الولید مرت به خیل ابن عمه عبد الله فعبث بها وأصغره و کان عبدالملک مطرقا فرفع رأسه و قال إِنّ المُلُوکَ إِذا دَخَلُوا قَریَةً أَفسَدُوها وَ جَعَلُوا أَعِزّةَ أَهلِها أَذِلّةً وَ کَذلِکَ یَفعَلُونَ فقال خالدوَ إِذا أَرَدنا أَن نُهلِکَ قَریَةً أَمَرنا مُترَفِیها فَفَسَقُوا فِیها فَحَقّ عَلَیهَا القَولُ فَدَمّرناها تَدمِیراً فقال عبدالملک أ فی عبد الله تکلمنی و الله لقد دخل أمس علی فما أقام لسانه لحنا قال
-قرآن-985-1091-قرآن-1102-1218
[ صفحه 335]
خالد أفعلی الولید تعول یا أمیر المؤمنین قال عبدالملک إن کان الولید یلحن فإن أخاه سلیمان لا فقال خالد و إن کان عبد الله یلحن فإن أخاه خالدا لافالتفت الولید إلی خالد و قال له اسکت ویحک فو الله ماتعد فی العیر و لا فی النفیر فقال اسمع یا أمیر المؤمنین ثم التفت إلی الولید فقال له ویحک فمن صاحب العیر والنفیر غیرجدی أبی سفیان صاحب العیر وجدی عتبة صاحب النفیر ولکن لو قلت غنیمات وحبیلات والطائف ورحم الله عثمان لقلنا صدقت . و هذا من الکلام المستحسن والألفاظ الفصیحة والجوابات المسکتة وإنما کان أبوسفیان صاحب العیر لأنه هو ألذی قدم بالعیر التی رام رسول الله ص وأصحابه أن یعترضوها وکانت قادمة من الشام إلی مکة تحمل العطر والبر فنذر بهم أبوسفیان فضرب وجوه العیر إلی البحر فساحل بها حتی أنقذها منهم وکانت وقعة بدر العظمی لأجلها لأن قریشا أتاهم النذیر بحالها وبخروج النبی ص بأصحابه من المدینة فی طلبها لینفروا و کان رئیس الجیش النافر لحمایتها عتبة بن ربیعة بن شمس جد معاویة لأمه . و أماغنیمات وحبیلات إلی آخر الکلام فإن رسول الله ص لماطرد الحکم بن أبی العاص إلی الطائف لأمور نقمها علیه أقام بالطائف فی حبلة ابتاعها وهی الکرمة و کان یرعی غنیمات اتخذها یشرب من لبنها فلما ولی أبوبکر شفع إلیه عثمان فی أن یرده فلم یفعل فلما ولی عمر شفع إلیه أیضا فلم یفعل فلما ولی هوالأمر رده والحکم جد عبدالملک فعیرهم خالد بن یزید به . وبنو أمیة صنفان الأعیاص والعنابس فالأعیاص العاص و أبوالعاص
[ صفحه 336]
والعیص و أبوالعیص والعنابس حرب و أبوحرب وسفیان و أبوسفیان فبنو مروان وعثمان من الأعیاص ومعاویة وابنة من العنابس ولکل واحد من الصنفین المذکورین وشیعتهم کلام طویل واختلاف شدید فی تفضیل بعضهم علی بعض . وکانت هند تذکر فی مکة بفجور وعهر. و قال الزمخشری فی کتاب ربیع الأبرار کان معاویة یعزی إلی أربعة إلی مسافر بن أبی عمرو و إلی عمارة بن الولید بن المغیرة و إلی العباس بن عبدالمطلب و إلی الصباح مغن کان لعمارة بن الولید قال و قد کان أبوسفیان دمیما قصیرا و کان الصباح عسیفا لأبی سفیان شابا وسیما فدعته هند إلی نفسها فغشیها. وقالوا إن عتبة بن أبی سفیان من الصباح أیضا وقالوا إنها کرهت أن تدعه فی منزلها فخرجت إلی أجیاد فوضعته هناک و فی هذاالمعنی یقول حسان أیام المهاجاة بین المسلمین والمشرکین فی حیاة رسول الله ص قبل عام الفتح
لمن الصبی بجانب البطحا || فی الترب ملقی غیرذی مهد
نجلت به بیضاء آنسة || من عبدشمس صلتة الخد
. والذین نزهوا هندا عن هذاالقذف رووا غیر هذافروی أبوعبیدة معمر بن المثنی أن هندا کانت تحت الفاکه بن المغیرة المخزومی و کان له بیت ضیافة یغشاه الناس فیدخلونه من غیرإذن فخلا ذلک البیت یوما فاضطجع فیه الفاکه وهند ثم قام الفاکه وترک هندا فی البیت لأمر عرض له ثم عاد إلی البیت فإذا رجل قدخرج من البیت فأقبل إلی هند فرکلها برجله و قال من ألذی کان عندک فقالت لم یکن عندی
[ صفحه 337]
أحد وإنما کنت نائمة فقال الحقی بأهلک فقامت من فورها إلی أهلها فتکلم الناس فی ذلک فقال لها عتبة أبوها یابنیة إن الناس قدأکثروا فی أمرک فأخبرینی بقصتک علی الصحة فإن کان لک ذنب دسست إلی الفاکه من یقتله فتنقطع عنک القالة فحلفت أنها لاتعرف لنفسها جرما وإنه لکاذب علیها فقال عتبة للفاکه إنک قدرمیت ابنتی بأمر عظیم فهل لک أن تحاکمنی إلی بعض الکهنة فخرج الفاکه فی جماعة من بنی مخزوم وخرج عتبة فی جماعة من بنی عبدمناف وأخرج معه هندا ونسوة معها فلما شارفوا بلاد الکاهن تغیرت حال هند وتنکر أمرها واختطف لونها فرأی ذلک أبوها فقال لها إنی أری مابک و ماذاک إلالمکروه عندک فهلا کان هذاقبل أن یشتهر
عند الناس مسیرنا قالت یاأبت إن ألذی رأیت منی لیس لمکروه عندی ولکنی أعلم أنکم تأتون بشرا یخطئ ویصیب و لاآمن أن یسمنی میسما یکون علی عارا
عندنساء مکة قال لها فإنی سأمتحنه قبل المسألة بأمر ثم صفر بفرس له فأدلی ثم أخذ حبة بر فأدخلها فی إحلیله وشده بسیر وترکه حتی إذاوردوا علی الکاهن أکرمهم ونحر لهم فقال عتبة إنا قدجئناک لأمر و قدخبأت لک خبیئا أختبرک به فانظر ما هو فقال ثمرة فی کمرة فقال أبین من هذا قال حبة بر فی إحلیل مهر قال صدقت انظر الآن فی أمر هؤلاء النسوة فجعل یدنو من واحدة واحدة منهن و یقول انهضی حتی صار إلی هند فضرب علی کتفها و قال انهضی غیررقحاء و لازانیة ولتلدن ملکا یقال له معاویة فوثب إلیها الفاکه فأخذها بیده و قال قومی إلی بیتک فجذبت یدها من یده وقالت إلیک عنی فو الله لا کان منک و لا کان إلا من غیرک فتزوجها أبوسفیان بن حرب .الرقحاء البغی التی تکتسب بالفجور والرقاحة التجارة.
[ صفحه 338]
وولی معاویة اثنتین وأربعین سنة منها اثنتان وعشرون سنة ولی فیهاإمارة الشام منذ مات أخوه یزید بن أبی سفیان بعدخمس سنین من خلافة عمر إلی أن قتل أمیر المؤمنین علی ع فی سنة أربعین ومنها عشرون سنة خلیفة إلی أن مات فی سنة ستین . ومر به إنسان و هوغلام یلعب مع الغلمان فقال إنی أظن هذاالغلام سیسود قومه فقالت هند ثکلته إن کان لایسود إلاقومه . و لم یزل معاویة ذا همة عالیة یطلب معالی الأمور ویرشح نفسه للرئاسة و کان أحد کتاب رسول الله ص واختلف فی کتابته له کیف کانت فالذی علیه المحققون من أهل السیرة أن الوحی کان یکتبه علی ع وزید بن ثابت وزید بن أرقم و أن حنظلة بن الربیع التیمی ومعاویة بن أبی سفیان کانا یکتبان له إلی الملوک و إلی رؤساء القبائل ویکتبان حوائجه بین یدیه ویکتبان مایجبی من أموال الصدقات و مایقسم فی أربابها. و کان معاویة علی أس الدهر مبغضا لعلی ع شدید الانحراف عنه وکیف لایبغضه و قدقتل أخاه حنظلة یوم بدر وخاله الولید بن عتبة وشرک عمه فی جده و هوعتبة أو فی عمه و هوشیبة علی اختلاف الروایة وقتل من بنی عمه عبدشمس نفرا کثیرا من أعیانهم وأماثلهم ثم جاءت الطامة الکبری واقعة عثمان فنسبها کلها إلیه بشبهة إمساکه عنه وانضواء کثیر من قتلته إلیه ع فتأکدت البغضة وثارت الأحقاد وتذکرت تلک الترات الأولی حتی أفضی الأمر إلی ماأفضی إلیه . و قد کان معاویة مع عظم قدر علی ع فی النفوس واعتراف العرب بشجاعته و أنه البطل ألذی لایقام له یتهدده وعثمان بعدحی بالحرب والمنابذة ویراسله من الشام رسائل خشنة حتی قال له فی وجهه مارواه أبوهلال العسکری فی کتاب الأوائل قال
[ صفحه 339]
قدم معاویة المدینة قدمة أیام عثمان فی أواخر خلافته فجلس عثمان یوما للناس فاعتذر من أمور نقمت علیه فقال إن رسول الله ص قبل توبة الکافر وإنی رددت الحکم عمی لأنه تاب فقبلت توبته و لو کان بینه و بین أبی بکر وعمر من الرحم مابینی وبینه لآویاه فأما مانقمتم علی أنی أعطیت من مال الله فإن الأمر إلی أحکم فی هذاالمال بما أراه صلاحا للأمة و إلا فلما ذا کنت خلیفة فقطع علیه الکلام معاویة و قال للمسلمین الحاضرین عنده أیها المهاجرون قدعلمتم أنه لیس منکم رجل إلا و قد کان قبل الإسلام مغمورا فی قومه تقطع الأمور من دونه حتی بعث الله رسوله فسبقتم إلیه وأبطأ عنه أهل الشرف والرئاسة فسدتم بالسبق لابغیره حتی إنه لیقال الیوم رهط فلان وآل فلان و لم یکونوا قبل شیئا مذکورا وسیدوم لکم هذاالأمر مااستقمتم فإن ترکتم شیخنا هذایموت علی فراشه و إلاخرج منکم و لاینفعکم سبقکم وهجرتکم . فقال له علی ع ما أنت و هذا یا ابن اللخناء فقال معاویة مهلا یا أبا الحسن عن ذکر أمی فما کانت بأخس نسائکم ولقد صافحها رسول الله ص یوم أسلمت و لم یصافح امرأة غیرها أما لوقالها غیرک فنهض علی ع لیخرج مغضبا فقال عثمان اجلس فقال له لاأجلس فقال عزمت علیک لتجلسن فأبی وولی فأخذ عثمان طرف ردائه فترک الرداء فی یده وخرج فأتبعه عثمان بصره فقال و الله لاتصل إلیک و لا إلی أحد من ولدک . قال أسامة بن زید کنت حاضرا هذاالمجلس فعجبت فی نفسی من تألی عثمان فذکرته لسعد بن أبی وقاص فقال لاتعجب فإنی
سمعت رسول الله ص یقول لاینالها علی و لاولده
-روایت-1-2-روایت-29-54
. قال أسامة فإنی فی الغد لفی المسجد و علی وطلحة والزبیر وجماعة من المهاجرین جلوس إذ جاء معاویة فتآمروا بینهم ألا یوسعوا له فجاء حتی جلس بین أیدیهم
[ صفحه 340]
فقال أتدرون لماذا جئت قالوا لا قال إنی أقسم بالله إن لم تترکوا شیخکم یموت علی فراشه لاأعطیکم إلا هذاالسیف ثم قام فخرج . فقال علی ع لقد کنت أحسب أن
عند هذاشیئا فقال له طلحة و أی شیء یکون عنده أعظم مما قال قاتله الله لقد رمی الغرض فأصاب و الله ماسمعت یا أبا الحسن کلمة هی أملأ لصدرک منها. ومعاویة مطعون فی دینه
عندشیوخنا رحمهم الله یرمی بالزندقة و قدذکرنا فی نقض السفیانیة علی شیخنا أبی عثمان الجاحظ مارواه أصحابنا فی کتبهم الکلامیة عنه من الإلحاد والتعرض لرسول الله ص و ماتظاهر به من الجبر والإرجاء و لو لم یکن شیء من ذلک لکان فی محاربته الإمام مایکفی فی فساد حاله لاسیما علی قواعد أصحابنا وکونهم بالکبیرة الواحدة یقطعون علی المصیر إلی النار والخلود فیها إن لم تکفرها التوبة

بسر بن أرطاة ونسبه

و أمابسر بن أرطاة فهو بسر بن أرطاة وقیل ابن أبی أرطاة بن عویمر بن عمران بن الحلیس بن سیار بن نزار بن معیص بن عامر بن لؤی بن غالب بن فهر بن مالک بن النضر بن کنانة.بعثه معاویة إلی الیمن فی جیش کثیف وأمره أن یقتل کل من کان فی طاعة علی ع فقتل خلقا کثیرا وقتل فیمن قتل ابنی عبید الله بن العباس بن عبدالمطلب وکانا غلامین صغیرین فقالت أمهما ترثیهما
یا من أحس بنیی اللذین هما || کالدرتین تشظی عنهما الصدف
. فی أبیات مشهورة
[ صفحه 341]

عبید الله بن العباس وبعض أخباره

و کان عبید الله عامل علی ع علی الیمن و هوعبید الله بن العباس بن عبدالمطلب بن هاشم بن عبدمناف بن قصی أمه وأم إخوته عبد الله وقثم ومعبد و عبدالرحمن لبابة بنت الحارث بن حزن من بنی عامر بن صعصعة ومات عبید الله بالمدینة و کان جوادا وأعقب و من أولاده قثم بن العباس بن عبید الله بن العباس ولاه أبو جعفرالمنصور المدینة و کان جوادا ممدوحا و له یقول ابن المولی
أعفیت من کور و من رحلة || یاناق إن أدنیتنی من قثم
فی وجهه نور و فی باعه || طول و فی العرنین منه شمم
ویقال مارئی قبور إخوة أکثر تباعدا من قبور بنی العباس رحمه الله تعالی قبر عبد الله بالطائف وقبر عبید الله بالمدینة وقبر قثم بسمرقند وقبر عبدالرحمن بالشام وقبر معبد بإفریقیة
. ثم نعود إلی شرح الخطبة الأعاصیر جمع إعصار وهی الریح المستدیرة علی نفسها قال الله تعالی فَأَصابَها إِعصارٌ فِیهِ نارٌ. والوضر بقیة الدسم فی الإناء و قداطلع الیمن أی غشیها وغزاها وأغار علیها. و قوله سیدالون منکم أی یغلبونکم وتکون لهم الدولة علیکم وماث زید الملح فی الماء أذابه . وبنو فراس بن غنم بن ثعلبة بن مالک بن کنانة حی مشهور بالشجاعة منهم
-قرآن-96-124
[ صفحه 342]
علقمة بن فراس و هوجذل الطعان ومنهم ربیعة بن مکدم بن حرثان بن جذیمة بن علقمة بن فراس الشجاع المشهور حامی الظعن حیا ومیتا و لم یحم الحریم و هومیت أحد غیره عرض له فرسان من بنی سلیم ومعه ظعائن من أهله یحمیهم وحده فطاعنهم فرماه نبیشة بن حبیب بسهم أصاب قلبه فنصب رمحه فی الأرض واعتمد علیه و هوثابت فی سرجه لم یزل و لم یمل وأشار إلی الظعائن بالرواح فسرن حتی بلغن بیوت الحی وبنو سلیم قیام إزاءه لایقدمون علیه ویظنونه حیا حتی قال قائل منهم إنی لاأراه إلامیتا و لو کان حیا لتحرک إنه و الله لماثل راتب علی هیئة واحدة لایرفع یده و لایحرک رأسه فلم یقدم أحد منهم علی الدنو منه حتی رموا فرسه بسهم فشب من تحته فوقع و هومیت وفاتتهم الظعائن . و قال الشاعر
لایبعدن ربیعة بن مکدم || وسقی الغوادی قبره بذنوب
نفرت قلوصی من حجارة حرة || بنیت علی طلق الیدین وهوب
لاتنفری یاناق منه فإنه || شریب خمر مسعر لحروب
لو لاالسفار و بعدخرق مهمة || لترکتها تجثو علی العرقوب
نعم الفتی أدی نبیشة بزه || یوم اللقاء نبیشة بن حبیب
. و قوله ع ماهی إلاالکوفة أی ماملکتی إلاالکوفة أقبضها وأبسطها أی أتصرف فیها کمایتصرف الإنسان فی ثوبه یقبضه ویبسطه کمایرید. ثم قال علی طریق صرف الخطاب فإن لم تکونی إلا أنت خرج من الغیبة إلی خطاب الحاضر کقوله تعالی الحَمدُ لِلّهِ رَبّ العالَمِینَ الرّحمنِ الرّحِیمِ مالِکِ یَومِ الدّینِ إِیّاکَ نَعبُدُ وَ إِیّاکَ نَستَعِینُ یقول إن لم یکن لی من الدنیا ملک إلاملک الکوفة ذات الفتن والآراء المختلفة فأبعدها الله .
-قرآن-235-343
[ صفحه 343]
وشبه ما کان یحدث من أهلها من الاختلاف والشقاق بالأعاصیر لإثارتها التراب وإفسادها الأرض ثم ذکر علة إدالة أهل الشام من أهل العراق وهی اجتماع کلمتهم وطاعتهم لصاحبهم وأداؤهم الأمانة وإصلاحهم بلادهم

أهل العراق وخطب الحجاج فیهم

و قال أبوعثمان الجاحظ العلة فی عصیان أهل العراق علی الأمراء وطاعة أهل الشام أن أهل العراق أهل نظر وذوو فطن ثاقبة و مع الفطنة والنظر یکون التنقیب والبحث و مع التنقیب والبحث یکون الطعن والقدح والترجیح بین الرجال والتمییز بین الرؤساء وإظهار عیوب الأمراء و أهل الشام ذوو بلادة وتقلید وجمود علی رأی واحد لایرون النظر و لایسألون عن مغیب الأحوال . و مازال العراق موصوفا أهله بقلة الطاعة وبالشقاق علی أولی الرئاسة. و من کلام الحجاج یا أهل العراق یا أهل الشقاق والنفاق ومساو‌ئ الأخلاق أما و الله لألحونکم لحو العصا ولأعصبنکم عصب السلم ولأضربنکم ضرب غرائب الإبل إنی أسمع لکم تکبیرا لیس بالتکبیر ألذی یراد به الترغیب ولکنه تکبیر الترهیب ألا إنها عجاجة تحتها قصف یابنی اللکیعة وعبید العصا وأبناء الإماء إنما مثلی ومثلکم کما قال ابن براقة
وکنت إذاقوم غزونی غزوتهم || فهل أنا فی ذا یال همدان ظالم
[ صفحه 344]
متی تجمع القلب الذکی وصارما || وأنفا حمیا تجتنبک المظالم
. و الله لاتقرع عصا عصا إلاجعلتها کأمس الذاهب . وکانت هذه الخطبة عقیب سماعه تکبیرا منکرا فی شوارع الکوفة فأشفق من الفتنة. ومما خطب به فی ذم أهل العراق بعدوقعة دیر الجماجم . یا أهل العراق یا أهل الشقاق والنفاق إن الشیطان استبطنکم فخالط اللحم والدم والعصب والمسامع والأطراف والأعضاء والشغاف ثم أفضی إلی الأمخاخ والأصماخ ثم ارتفع فعشش ثم باض ففرخ فحشاکم نفاقا وشقاقا وملأکم غدرا وخلافا اتخذتموه دلیلا تتبعونه وقائدا تطیعونه ومؤامرا تستشیرونه فکیف تنفعکم تجربة أوتعظکم واقعة أویحجزکم إسلام أویعصمکم میثاق ألستم أصحابی بالأهواز حیث رمتم المکر وسعیتم بالغدر وظننتم أن الله یخذل دینه وخلافته و أناأرمیکم بطرفی وأنتم تتسللون لواذا وتنهزمون سراعا ثم یوم الزاویة و ما یوم الزاویة بها کان فشلکم وکسلکم وتخاذلکم وتنازعکم وبراءة الله منکم ونکول ولیکم عنکم إذ ولیتم کالإبل الشوارد إلی أوطانها النوازع إلی أعطانها لایسأل المرء عن أخیه و لایلوی الأب علی بنیه لماعضکم السلاح وقصمتکم الرماح ثم یوم دیر الجماجم و ما یوم دیر الجماجم
[ صفحه 345]
بهاکانت المعارک والملاحم بضرب یزیل الهام عن مقیله ویذهل الخلیل عن خلیله . یا أهل العراق یا أهل الشقاق والنفاق الکفرات بعدالفجرات والغدرات بعدالخترات والنزوة بعدالنزوات إن بعثتکم إلی ثغورکم غللتم وخنتم و إن أمنتم أرجفتم و إن خفتم نافقتم لاتذکرون حسنة و لاتشکرون نعمة.هل استخفکم ناکث أواستغواکم غاو أواستفزکم عاص أواستنصرکم ظالم أواستعضدکم خالع إلااتبعتموه وآویتموه ونصرتموه وزکیتموه . یا أهل العراق هل شغب شاغب أونعب ناعب أوزفر کاذب إلاکنتم أشیاعه وأتباعه وحماته وأنصاره . یا أهل العراق أ لم تزجرکم المواعظ أ لم تنبهکم الوقائع أ لم تردعکم الحوادث . ثم التفت إلی أهل الشام وهم حول المنبر فقال یا أهل الشام إنما أنالکم کالظلیم الرامح عن فراخه ینفی عنها القذر ویباعد عنها الحجر ویکنها من المطر ویحمیها من الضباب ویحرسها من الذئاب . یا أهل الشام أنتم الجنة والرداء وأنتم العدة والحذاء. ثم نزل .
[ صفحه 346]
و من خطبة له فی هذاالمعنی و قدأراد الحج یا أهل الکوفة إنی أرید الحج و قداستخلفت علیکم ابنی محمدا وأوصیته بخلاف وصیة رسول الله ص فی الأنصار فإنه أمر أن یقبل من محسنهم ویتجاوز عن مسیئهم وإنی قدأوصیته ألا یقبل من محسنکم و لایتجاوز عن مسیئکم ألا وإنکم ستقولون بعدی لاأحسن الله له الصحابة ألا وإنی معجل لکم الجواب لاأحسن الله لکم الخلافة. و من خطبة له فی هذاالمعنی یا أهل الکوفة إن الفتنة تلقح بالنجوی وتنتج بالشکوی وتحصد بالسیف أما و الله إن أبغضتمونی لاتضرونی و إن أحببتمونی لاتنفعونی و ما أنابالمستوحش لعداوتکم و لاالمستریح إلی مودتکم زعمتم أنی ساحر و قد قال الله تعالی وَ لا یُفلِحُ السّاحِرُ و قدأفلحت وزعمتم أنی أعلم الاسم الأکبر فلم تقاتلون من یعلم ما لاتعلمون . ثم التفت إلی أهل الشام فقال لأزواجکم أطیب من المسک ولأبناؤکم آنس بالقلب من الولد و ماأنتم إلا کما قال أخو ذبیان
-قرآن-625-647
إذاحاولت فی أسد فجورا || فإنی لست منک ولست منی
هم درعی التی استلأمت فیها || إلی یوم النسار وهم مجنی
.
[ صفحه 347]
ثم قال بل أنتم یا أهل الشام کما قال الله سبحانه وَ لَقَد سَبَقَت کَلِمَتُنا لِعِبادِنَا المُرسَلِینَ إِنّهُم لَهُمُ المَنصُورُونَ وَ إِنّ جُندَنا لَهُمُ الغالِبُونَ. وخطب مرة بعدموت أخیه وابنه قال بلغنی أنکم تقولون یموت الحجاج ومات الحجاج فمه و ما کان ماذا و الله ماأرجو الخیر کله إلا بعدالموت و مارضی الله البقاء إلالأهون المخلوقین علیه إبلیس قالَ أنَظرِنیِ إِلی یَومِ یُبعَثُونَ قالَ إِنّکَ مِنَ المُنظَرِینَ ثم قال یا أهل العراق أتیتکم و أناذو لمة وافرة أرفل فیهافما زال بی شقاقکم وعصیانکم حتی حص شعری ثم کشف رأسه و هوأصلع و قال
-قرآن-55-170-قرآن-370-436
من یک ذا لمة یکشفها || فإننی غیرضائری زعری
لایمنع المرء أن یسود و أن || یضرب بالسیف قلة الشعر
.فأما قوله ع أللهم أبدلنی بهم خیرا منهم وأبدلهم بی شرا منی و لاخیر فیهم و لاشر فیه ع فإن أفعل هاهنا بمنزلته فی قوله تعالی أَ فَمَن یُلقی فِی النّارِ خَیرٌ أَم مَن یأَتیِ آمِناً یَومَ القِیامَةِ وبمنزلته فی قوله قُل أَ ذلِکَ خَیرٌ أَم جَنّةُ الخُلدِ.
-قرآن-138-209-قرآن-230-266
[ صفحه 348]
ویحتمل أن یکون ألذی تمناه ع من إبداله بهم خیرا منهم قوما صالحین ینصرونه ویوفقون لطاعته . ویحتمل أن یرید بذلک ما بعدالموت من مرافقة النبی ص . و قال القطب الراوندی بنو فراس بن غنم هم الروم و لیس بجید والصحیح ماذکرناه . والبیت المتمثل به أخیرا لأبی جندب الهذلی وأول الأبیات
ألا یاأم زنباع أقیمی || صدور العیس نحو بنی تمیم
. و هذه الخطبة خطب بها أمیر المؤمنین ع بعدفراغه من صفین وانقضاء أمر الحکمین والخوارج وهی من أواخر خطبه ع .تم الجزء الأول من شرح نهج البلاغة بحمد الله و منه والحمد لله وحده العزیز وصلی الله علی محمد وآله الطیبین الطاهرین

المجلد 2

الجزء الثانی‌

تتمة الخطب والأوامر

تتمة خطبة 25

اشاره

بسم الله الرحمن الرحیم

بعث معاویة بسر بن أرطاة إلی الحجاز والیمن

فأما خبر بسر بن أرطاة العامری من بنی عامر بن لؤی بن غالب وبعث معاویة له لیغیر علی أعمال أمیر المؤمنین ع و ماعمله من سفک الدماء وأخذ الأموال فقد ذکر أرباب السیر أن ألذی هاج معاویة علی تسریح بسر بن أرطاة ویقال ابن أبی أرطاة إلی الحجاز والیمن أن قوما بصنعاء کانوا من شیعة عثمان یعظمون قتله لم یکن لهم نظام و لارأس فبایعوا لعلی ع علی ما فی أنفسهم وعامل علی ع علی صنعاء یومئذ عبید الله بن عباس وعامله علی الجند سعید بن نمران . فلما اختلف الناس علی علی ع بالعراق وقتل محمد بن أبی بکر بمصر وکثرت غارات أهل الشام تکلموا ودعوا إلی الطلب بدم عثمان فبلغ ذلک عبید الله بن عباس فأرسل إلی ناس من وجوههم فقال ما هذا ألذی بلغنی عنکم قالوا إنا لم نزل ننکر قتل عثمان ونری مجاهدة من سعی علیه فحبسهم فکتبوا إلی من بالجند من أصحابهم فثاروا بسعید بن نمران فأخرجوه من الجند وأظهروا أمرهم وخرج إلیهم من کان بصنعاء وانضم إلیهم کل من کان علی رأیهم ولحق بهم قوم لم یکونوا علی رأیهم إرادة أن یمنعوا الصدقة والتقی عبید الله بن عباس وسعید بن نمران ومعهما شیعة علی ع فقال ابن عباس لابن نمران و الله لقد اجتمع هؤلاء وإنهم لنا
[ صفحه 4]
لمقاربون و إن قاتلناهم لانعلم علی من تکون الدائرة فهلم لنکتب إلی أمیر المؤمنین ع بخبرهم وقدحهم وبمنزلهم ألذی هم به .فکتبا إلی أمیر المؤمنین ع أما بعدفإنا نخبر أمیر المؤمنین أن شیعة عثمان وثبوا بنا وأظهروا أن معاویة قدشید أمره واتسق له أکثر الناس و أناسرنا إلیهم بشیعة أمیر المؤمنین و من کان علی طاعته و أن ذلک أحمشهم وألبهم فعبئوا لنا وتداعوا علینا من کل أوب ونصرهم علینا من لم یکن له رأی فیهم إرادة أن یمنع حق الله المفروض علیه و لیس یمنعنا من مناجزتهم إلاانتظار أمر أمیر المؤمنین أدام الله عزه وأیده وقضی له بالأقدار الصالحة فی جمیع أموره و السلام . فلما وصل کتابهما ساء علیا ع وأغضبه و
کتب إلیهما من علی أمیر المؤمنین إلی عبید الله بن العباس وسعید بن نمران سلام الله علیکما فإنی أحمدإلیکما الله ألذی لاإله إلا هو أما بعدفإنه أتانی کتابکما تذکران فیه خروج هذه الخارجة وتعظمان من شأنها صغیرا وتکثران من عددها قلیلا و قدعلمت أن نخب أفئدتکما وصغر أنفسکما وشتات رأیکما وسوء تدبیرکما هو ألذی أفسد علیکما من لم یکن علیکما فاسدا وجزأ علیکما من کان عن لقائکما جبانا فإذاقدم رسولی علیکما فامضیا إلی القوم حتی تقرءا علیهم کتابی إلیهم وتدعواهم إلی حظهم وتقوی ربهم فإن أجابوا حمدنا الله وقبلناهم و إن حاربوا استعنا بالله علیهم ونابذناهم علی سواء إن الله لایحب الخائنین
-روایت-1-2-روایت-14-617
قالوا و قال علی ع لیزید بن قیس الأرحبی أ لاتری إلی ماصنع قومک
-روایت-1-2-روایت-8-ادامه دارد
[ صفحه 5]
فقال إن ظنی یا أمیر المؤمنین بقومی لحسن فی طاعتک فإن شئت خرجت إلیهم فکفیتهم و إن شئت کتبت إلیهم فتنظر مایجیبونک فکتب علی ع إلیهم من عبد الله علی أمیر المؤمنین إلی من شاق وغدر من أهل الجند وصنعاء أما بعدفإنی أحمد الله ألذی لاإله إلا هو ألذی لایعقب له حکم و لایرد له قضاء و لایرد بأسه عن القوم المجرمین و قدبلغنی تجرؤکم وشقاقکم وإعراضکم عن دینکم بعدالطاعة وإعطاء البیعة فسألت أهل الدین الخالص والورع الصادق واللب الراجح عن بدء محرککم و مانویتم به و ماأحمشکم له فحدثت عن ذلک بما لم أر لکم فی شیء منه عذرا مبینا و لامقالا جمیلا و لاحجة ظاهرة فإذاأتاکم رسولی فتفرقوا وانصرفوا إلی رحالکم أعف عنکم وأصفح عن جاهلکم وأحفظ قاصیکم وأعمل فیکم بحکم الکتاب فإن لم تفعلوا فاستعدوا لقدوم جیش جم الفرسان عظیم الأرکان یقصد لمن طغی وعصی فتطحنوا کطحن الرحی فمن أحسن فلنفسه وَ مَن أَساءَ فَعَلَیها وَ ما رَبّکَ بِظَلّامٍ لِلعَبِیدِ
-روایت-از قبل-893
. ووجه الکتاب مع رجل من همدان فقدم علیهم بالکتاب فلم یجیبوه إلی خیر فقال لهم إنی ترکت أمیر المؤمنین یرید أن یوجه إلیکم یزید بن قیس الأرحبی فی جیش کثیف فلم یمنعه إلاانتظار جوابکم فقالوا نحن سامعون مطیعون إن عزل عنا هذین الرجلین عبید الله وسعیدا.فرجع الهمدانی من عندهم إلی علی ع فأخبره خبر القوم .قالوا وکتبت تلک العصابة حین جاءها کتاب علی ع إلی معاویة یخبرونه وکتبوا فی کتابهم
معاوی إلاتسرع السیر نحونا || نبایع علیا أویزید الیمانیا
.
[ صفحه 6]
فلما قدم کتابهم دعا بسر بن أبی أرطاة و کان قاسی القلب فظا سفاکا للدماء لارأفة عنده و لارحمة فأمره أن یأخذ طریق الحجاز والمدینة ومکة حتی ینتهی إلی الیمن و قال له لاتنزل علی بلد أهله علی طاعة علی إلابسطت علیهم لسانک حتی یروا أنهم لانجاء لهم وأنک محیط بهم ثم اکفف عنهم وادعهم إلی البیعة لی فمن أبی فاقتله واقتل شیعة علی حیث کانوا. وروی ابراهیم بن هلال الثقفی فی کتاب الغارات عن یزید بن جابر الأزدی قال سمعت عبدالرحمن بن مسعدة الفزاری یحدث فی خلافة عبدالملک قال لمادخلت سنة أربعین تحدث الناس بالشام أن علیا ع یستنفر الناس بالعراق فلاینفرون معه وتذاکروا أن قداختلفت أهواؤهم ووقعت الفرقة بینهم قال فقمت فی نفر من أهل الشام إلی الولید بن عقبة فقلنا له إن الناس لایشکون فی اختلاف الناس علی علی ع بالعراق فادخل إلی صاحبک فمره فلیسر بنا إلیهم قبل أن یجتمعوا بعدتفرقهم أویصلح لصاحبهم ما قدفسد علیه من أمره فقال بلی لقد قاولته فی ذلک وراجعته وعاتبته حتی لقد برم بی واستثقل طلعتی وایم الله علی ذلک ماأدع أن أبلغه مامشیتم إلی فیه .فدخل علیه فخبره بمجیئنا إلیه ومقالتنا له فأذن لنا فدخلنا علیه فقال ما هذاالخبر ألذی جاءنی به عنکم الولید فقلنا هذاخبر فی الناس سائر فشمر للحرب وناهض الأعداء واهتبل الفرصة واغتنم الغرة فإنک لاتدری متی تقدر علی عدوک علی مثل حالهم التی هم علیها و أن تسیر إلی عدوک أعز لک من أن یسیروا إلیک واعلم
[ صفحه 7]
و الله أنه لو لاتفرق الناس عن صاحبک لقد نهض إلیک فقال لنا ماأستغنی عن رأیکم ومشورتکم ومتی أحتج إلی ذلک منکم أدعکم إن هؤلاء الذین تذکرون تفرقهم علی صاحبهم واختلاف أهوائهم لم یبلغ ذلک عندی بهم أن أکون أطمع فی استئصالهم واجتیاحهم و أن أسیر إلیهم مخاطرا بجندی لاأدری علی تکون الدائرة أم لی فإیاکم واستبطائی فإنی آخذ بهم فی وجه هوأرفق بکم وأبلغ فی هلکتهم قدشننت علیهم الغارات من کل جانب فخیلی مرة بالجزیرة ومرة بالحجاز و قدفتح الله فیما بین ذلک مصر فأعز بفتحها ولینا وأذل به عدونا فأشراف أهل العراق لمایرون من حسن صنیع الله لنا یأتوننا علی قلائصهم فی کل الأیام و هذامما یزیدکم الله به وینقصهم ویقویکم ویضعفهم ویعزکم ویذلهم فاصبروا و لاتعجلوا فإنی لورأیت فرصتی لاهتبلتها.فخرجنا من عنده ونحن نعرف الفصل فیما ذکر فجلسنا ناحیة وبعث معاویة
عندخروجنا من عنده إلی بسر بن أبی أرطاة فبعثه فی ثلاثة آلاف و قال سر حتی تمر بالمدینة فاطرد الناس وأخف من مررت به وانهب أموال کل من أصبت له مالا ممن لم یکن دخل فی طاعتنا فإذادخلت المدینة فأرهم أنک ترید أنفسهم وأخبرهم أنه لابراءة لهم عندک و لاعذر حتی إذاظنوا أنک موقع بهم فاکفف عنهم ثم سر حتی تدخل مکة و لاتعرض فیهالأحد وأرهب الناس عنک فیما بین المدینة ومکة واجعلها شردا حتی تأتی صنعاء والجند فإن لنا بهما شیعة و قدجاءنی کتابهم .فخرج بسر فی ذلک البعث حتی أتی دیر مروان فعرضهم فسقط منهم أربعمائة فمضی فی ألفین وستمائة فقال الولید بن عقبة أشرنا علی معاویة برأینا أن یسیر
[ صفحه 8]
إلی الکوفة فبعث الجیش إلی المدینة فمثلنا ومثله کما قال الأول أریها السها وترینی القمر.فبلغ ذلک معاویة فغضب و قال و الله لقد هممت بمساءة هذاالأحمق ألذی لایحسن التدبیر و لایدری سیاسة الأمور ثم کف عنه قلت الولید کان لشدة بغضه علیا ع القدیم التالد لایری الأناة فی حربه و لایستصلح الغارات علی أطراف بلاده و لایشفی غیظه و لایبرد حزازات قلبه إلاباستئصاله نفسه بالجیوش وتسییرها إلی دار ملکه وسریر خلافته وهی الکوفة و أن یکون معاویة بنفسه هو ألذی یسیر بالجیوش إلیه لیکون ذلک أبلغ فی هلاک علی ع واجتثاث أصل سلطانه ومعاویة کان یری غیر هذاالرأی ویعلم أن السیر بالجیش للقاء علی ع خطر عظیم فاقتضت المصلحة عنده و مایغلب علی ظنه من حسن التدبیر أن یثبت بمرکزه بالشام فی جمهور جیشه ویسرب الغارات علی أعمال علی ع وبلاده فتجوس خلال الدیار وتضعفها فإذاأضعفتها أضعفت بیضة ملک علی ع لأن ضعف الأطراف یوجب ضعف البیضة و إذاأضعفت البیضة کان علی بلوغ إرادته والمسیر حینئذ إن استصوب المسیر أقدر. و لایلام الولید علی ما فی نفسه فإن علیا ع قتل أباه عقبة بن أبی معیط صبرا یوم بدر وسمی الفاسق بعد ذلک فی القرآن لنزاع وقع بینه وبینه
[ صفحه 9]
ثم جلده الحد فی خلافة عثمان وعزله عن الکوفة و کان عاملها وببعض هذا
عندالعرب أرباب الدین والتقی تستحل المحارم وتستباح الدماء و لاتبقی مراقبة فی شفاء الغیظ لدین و لالعقاب و لالثواب فکیف الولید المشتمل علی الفسوق والفجور مجاهرا بذلک و کان من المؤلفة قلوبهم مطعونا فی نسبه مرمیا بالإلحاد والزندقة. قال ابراهیم بن هلال روی عوانة عن الکلبی ولوط بن یحیی أن بسرا لماأسقط من أسقط من جیشه سار بمن تخلف معه وکانوا إذاوردوا ماء أخذوا إبل أهل ذلک الماء فرکبوها وقادوا خیولهم حتی یردوا الماء الآخر فیردون تلک الإبل ویرکبون إبل هؤلاء فلم یزل یصنع ذلک حتی قرب إلی المدینة. قال و قدروی أن قضاعة استقبلتهم ینحرون لهم الجزر حتی دخلوا المدینة قال فدخلوها وعامل علی ع علیها أبوأیوب الأنصاری صاحب منزل رسول الله ص فخرج عنها هاربا ودخل بسر المدینة فخطب الناس وشتمهم وتهددهم یومئذ وتوعدهم و قال شاهت الوجوه إن الله تعالی یقول وَ ضَرَبَ اللّهُ مَثَلًا قَریَةً کانَت آمِنَةً مُطمَئِنّةً یَأتِیها رِزقُهاالآیة و قدأوقع الله تعالی ذلک المثل بکم وجعلکم أهله کان بلدکم مهاجر النبی ص ومنزله و فیه قبره ومنازل الخلفاء من بعده فلم تشکروا نعمة ربکم و لم ترعوا حق نبیکم وقتل خلیفة الله بین أظهرکم فکنتم بین قاتل وخاذل ومتربص وشامت إن کانت للمؤمنین قلتم أ لم نکن معکم و إن کان للکافرین نصیب قلتم أ لم نستحوذ علیکم ونمنعکم من
-قرآن-874-948
[ صفحه 10]
المؤمنین ثم شتم الأنصار فقال یامعشر الیهود وأبناء العبید بنی زریق وبنی النجار وبنی سلمة وبنی عبدالأشهل أما و الله لأوقعن بکم وقعة تشفی غلیل صدور المؤمنین وآل عثمان أما و الله لأدعنکم أحادیث کالأمم السالفة.فتهددهم حتی خاف الناس أن یوقع بهم ففزعوا إلی حویطب بن عبدالعزی ویقال إنه زوج أمه فصعد إلیه المنبر فناشده و قال عترتک وأنصار رسول الله ولیسوا بقتلة عثمان فلم یزل به حتی سکن ودعا الناس إلی بیعة معاویة فبایعوه ونزل فأحرق دورا کثیرة منها دار زرارة بن حرون أحد بنی عمرو بن عوف ودار رفاعة بن رافع الزرقی ودار أبی أیوب الأنصاری وتفقد جابر بن عبد الله فقال ما لی لاأری جابرا یابنی سلمة لاأمان لکم عندی أوتأتونی بجابر فعاذ جابر بأم سلمة رضی الله عنها فأرسلت إلی بسر بن أرطاة فقال لاأؤمنه حتی یبایع فقالت له أم سلمة اذهب فبایع وقالت لابنها عمر اذهب فبایع فذهبا فبایعاه . قال ابراهیم وروی الولید بن کثیر عن وهب بن کیسان قال سمعت جابر بن عبد الله الأنصاری یقول لماخفت بسرا وتواریت عنه قال لقومی لاأمان لکم عندی حتی یحضر جابر فأتونی وقالوا ننشدک الله لماانطلقت معنا فبایعت فحقنت دمک ودماء قومک فإنک إن لم تفعل قتلت مقاتلینا وسبیت ذرارینا فاستنظرتهم اللیل فلما أمسیت دخلت علی أم سلمة فأخبرتها الخبر فقالت یابنی انطلق فبایع احقن دمک ودماء قومک فإنی قدأمرت ابن أخی أن یذهب فیبایع وإنی لأعلم أنها بیعة ضلالة.
[ صفحه 11]
قال ابراهیم فأقام بسر بالمدینة أیاما ثم قال لهم إنی قدعفوت عنکم و إن لم تکونوا لذلک بأهل ماقوم قتل إمامهم بین ظهرانیهم بأهل أن یکف عنهم العذاب ولئن نالکم العفو منی فی الدنیا إنی لأرجو ألا تنالکم رحمة الله عز و جل فی الآخرة و قداستخلفت علیکم أباهریرة فإیاکم وخلافه ثم خرج إلی مکة. قال ابراهیم روی الولید بن هشام قال أقبل بسر فدخل المدینة فصعد منبر الرسول ص ثم قال یا أهل المدینة خضبتم لحاکم وقتلتم عثمان مخضوبا و الله لاأدع فی المسجد مخضوبا إلاقتلته ثم قال لأصحابه خذوا بأبواب المسجد و هویرید أن یستعرضهم فقام إلیه عبد الله بن الزبیر و أبوقیس أحد بنی عامر بن لؤی فطلبا إلیه حتی کف عنهم وخرج إلی مکة فلما قرب منها هرب قثم بن العباس و کان عامل علی ع ودخلها بسر فشتم أهل مکة وأنبهم ثم خرج عنها واستعمل علیها شیبة بن عثمان . قال ابراهیم و قدروی عوانة عن الکلبی أن بسرا لماخرج من المدینة إلی مکة قتل فی طریقه رجالا وأخذ أموالا وبلغ أهل مکة خبره فتنحی عنها عامة أهلها وتراضی الناس بشیبة بن عثمان أمیرا لماخرج قثم بن العباس عنها وخرج إلی بسر قوم من قریش فتلقوه فشتمهم ثم قال أما و الله لوترکت ورأیی فیکم لترکتکم و مافیکم روح تمشی علی الأرض فقالوا ننشدک الله فی أهلک وعترتک فسکت ثم دخل وطاف بالبیت وصلی رکعتین ثم خطبهم فقال الحمد لله ألذی أعز دعوتنا وجمع ألفتنا وأذل عدونا بالقتل والتشرید هذا ابن أبی طالب بناحیة العراق فی ضنک وضیق قدابتلاه الله بخطیئته وأسلمه بجریرته
[ صفحه 12]
فتفرق عنه أصحابه ناقمین علیه وولی الأمر معاویة الطالب بدم عثمان فبایعوا و لاتجعلوا علی أنفسکم سبیلا فبایعوا. وتفقد سعید بن العاص فطلبه فلم یجده وأقام أیاما ثم خطبهم فقال یا أهل مکة إنی قدصفحت عنکم فإیاکم والخلاف فو الله إن فعلتم لأقصدن منکم إلی التی تبیر الأصل وتحرب المال وتخرب الدیار. ثم خرج إلی الطائف فکتب إلیه المغیرة بن شعبة حین خرج من مکة إلیها أما بعدفقد بلغنی مسیرک إلی الحجاز ونزولک مکة وشدتک علی المریب وعفوک عن المسی‌ء وإکرامک لأولی النهی فحمدت رأیک فی ذلک فدم علی صالح ماکنت علیه فإن الله عز و جل لن یزید بالخیر أهله إلاخیرا جعلنا الله وإیاک من الآمرین بالمعروف والقاصدین إلی الحق والذاکرین الله کثیرا قال ووجه رجلا من قریش إلی تبالة و بهاقوم من شیعة علی ع وأمره بقتلهم فأخذهم وکلم فیهم وقیل له هؤلاء قومک فکف عنهم حتی نأتیک بکتاب من بسر بأمانهم فحبسهم وخرج منیع الباهلی من عندهم إلی بسر و هوبالطائف یستشفع إلیه فیهم فتحمل علیه بقوم من الطائف فکلموه فیهم وسألوه الکتاب بإطلاقهم فوعدهم ومطلهم بالکتاب حتی ظن أنه قدقتلهم القرشی المبعوث لقتلهم و أن کتابه لایصل إلیهم حتی یقتلوا ثم کتب لهم فأتی منیع منزله و کان قدنزل علی امرأة بالطائف ورحله عندها فلم یجدها فی منزلها فوطئ علی ناقته بردائه ورکب فسار یوم الجمعة ولیلة السبت لم ینزل عن راحلته قط فأتاهم ضحوة و قدأخرج القوم لیقتلوا واستبطئ کتاب بسر فیهم فقدم رجل منهم فضربه رجل من أهل الشام فانقطع سیفه فقال الشامیون بعضهم لبعض شمسوا سیوفکم حتی تلین فهزوها وتبصر منیع
[ صفحه 13]
الباهلی بریق السیوف فألمع بثوبه فقال القوم هذاراکب عنده خیر فکفوا وقام به بعیره فنزل عنه وجاء علی رجلیه یشتد فدفع الکتاب إلیهم فأطلقوا و کان الرجل المقدم ألذی ضرب بالسیف فانکسر السیف أخاه . قال ابراهیم وروی علی بن مجاهد عن ابن إسحاق أن أهل مکة لمابلغهم ماصنع بسر خافوه وهربوا فخرج ابنا عبید الله بن العباس وهما سلیمان وداود وأمهما جویریة ابنة خالد بن قرظ الکنانیة وتکنی أم حکیم وهم حلفاء بنی زهرة وهما غلامان مع أهل مکة فأضلوهما
عندبئر میمون بن الحضرمی ومیمون هذا هوأخو العلاء بن الحضرمی وهجم علیهما بسر فأخذهما وذبحهما فقالت أمهما
ها من أحس بابنی اللذین هما || کالدرتین تشظی عنهما الصدف
ها من أحس بابنی اللذین هما || سمعی وقلبی فقلبی الیوم مختطف
ها من أحس بابنی اللذین هما || مخ العظام فمخی الیوم مزدهف
نبئت بسرا و ماصدقت مازعموا || من قولهم و من الإفک ألذی اقترفوا
أنحی علی ودجی ابنی مرهفة || مشحوذة وکذاک الإثم یقترف
من دل والهة حری مسلبة || علی صبیین ضلا إذ مضی السلف
.
[ صفحه 14]
و قدروی أن اسمهما قثم و عبدالرحمن وروی أنهما ضلا فی أخوالهما من بنی کنانة وروی أن بسرا إنما قتلهما بالیمن وأنهما ذبحا علی درج صنعاء. وروی عبدالملک بن نوفل بن مساحق عن أبیه أن بسرا لمادخل الطائف و قدکلمه المغیرة قال له لقد صدقتنی ونصحتنی فبات بها وخرج منها وشیعه المغیرة ساعة ثم ودعه وانصرف عنه فخرج حتی مر ببنی کنانة وفیهم ابنا عبید الله بن العباس وأمهما فلما انتهی بسر إلیهم طلبهما فدخل رجل من بنی کنانة و کان أبوهما أوصاه بهما فأخذ السیف من بیته وخرج فقال له بسر ثکلتک أمک و الله ماکنا أردنا قتلک فلم عرضت نفسک للقتل قال أقتل دون جاری أعذر لی
عند الله و الناس ثم شد علی أصحاب بسر بالسیف حاسرا و هویرتجز
آلیت لایمنع حافات الدار || و لایموت مصلتا دون الجار
إلافتی أروع غیرغدار
.فضارب بسیفه حتی قتل ثم قدم الغلامان فقتلا فخرج نسوة من بنی کنانة فقالت امرأة منهن هذه الرجال یقتلها فما بال الولدان و الله ماکانوا یقتلون فی جاهلیة و لاإسلام و الله إن سلطانا لایشتد إلابقتل الضرع الضعیف والشیخ الکبیر ورفع الرحمة وقطع الأرحام لسلطان سوء فقال بسر و الله لهممت أن أضع فیکن السیف قالت و الله إنه لأحب إلی إن فعلت . قال ابراهیم وخرج بسر من الطائف فأتی نجران فقتل عبد الله بن عبدالمدان وابنه مالکا و کان عبد الله هذاصهرا لعبید الله بن العباس ثم جمعهم وقام فیهم و قال
[ صفحه 15]
یا أهل نجران یامعشر النصاری وإخوان القرود أما و الله إن بلغنی عنکم ماأکره لأعودن علیکم بالتی تقطع النسل وتهلک الحرث وتخرب الدیار. وتهددهم طویلا ثم سار حتی بلغ أرحب فقتل أباکرب و کان یتشیع ویقال إنه سید من کان بالبادیة من همدان فقدمه فقتله . وأتی صنعاء و قدخرج عنها عبید الله بن العباس وسعید بن نمران و قداستخلف عبید الله علیها عمرو بن أراکة الثقفی فمنع بسرا من دخولها وقاتله فقتله بسر ودخل صنعاء فقتل منها قوما وأتاه وفد مأرب فقتلهم فلم ینج منهم إلا رجل واحد ورجع إلی قومه فقال لهم أنعی قتلانا شیوخا وشبانا. قال ابراهیم و هذه الأبیات المشهورة لعبد الله بن أراکة الثقفی یرثی بهاابنه عمرا
لعمری لقد أردی ابن أرطاة فارسا || بصنعاء کاللیث الهزبر أبی الأجر
تعز فإن کان البکا رد هالکا || علی أحد فاجهد بکاک علی عمرو
و لاتبک میتا بعدمیت أجنه || علی وعباس وآل أبی بکر
. قال وروی نمیر بن وعلة عن أبی وداک قال کنت
عند علی ع لماقدم علیه سعید بن نمران الکوفة فعتب علیه و علی عبید الله ألا یکونا قاتلا بسرا
[ صفحه 16]
فقال سعید قد و الله قاتلت ولکن ابن عباس خذلنی وأبی أن یقاتل ولقد خلوت به حین دنا منا بسر فقلت إن ابن عمک لایرضی منی ومنک بدون الجد فی قتالهم قال لا و الله مالنا بهم طاقة و لایدان فقمت فی الناس فحمدت الله ثم قلت یا أهل الیمن من کان فی طاعتنا و علی بیعة أمیر المؤمنین ع فإلی إلی فأجابنی منهم عصابة فاستقدمت بهم فقاتلت قتالا ضعیفا وتفرق الناس عنی وانصرفت . قال ثم خرج بسر من صنعاء فأتی أهل جیشان وهم شیعة لعلی ع فقاتلهم وقاتلوه فهزمهم وقتلهم قتلا ذریعا ثم رجع إلی صنعاء فقتل بهامائة شیخ من أبناء فارس لأن ابنی عبید الله بن العباس کانا مستترین فی بیت امرأة من أبنائهم تعرف بابنة بزرج . و قال الکلبی و أبومخنف فندب علی ع أصحابه لبعث سریة فی إثر بسر فتثاقلوا وأجابه جاریة بن قدامة السعدی فبعثه فی ألفین فشخص إلی البصرة ثم أخذ طریق الحجاز حتی قدم الیمن وسأل عن بسر فقیل أخذ فی بلاد بنی تمیم فقال أخذ فی دیار قوم یمنعون أنفسهم وبلغ بسرا مسیر جاریة فانحدر إلی الیمامة وأغذ جاریة بن قدامة السیر مایلتفت إلی مدینة مر بها و لا أهل حصن و لایعرج علی شیء إلا أن یرمل بعض أصحابه من الزاد فیأمر أصحابه بمواساته أویسقط بعیر رجل أوتحفی دابته فیأمر أصحابه بأن یعقبوه حتی انتهوا إلی أرض الیمن فهربت شیعة عثمان حتی لحقوا بالجبال واتبعهم شیعة علی ع وتداعت علیهم من کل جانب وأصابوا منهم وصمد نحو بسر وبسر بین یدیه یفر من جهة إلی جهة أخری حتی أخرجه من أعمال علی ع کلها. فلما فعل به ذلک أقام جاریة بحرس نحوا من شهر حتی استراح وأراح أصحابه ووثب الناس ببسر فی طریقه لماانصرف من بین یدی جاریة لسوء سیرته وفظاظته وظلمه وغشمه وأصاب بنو تمیم ثقلا من ثقله فی بلاده وصحبه إلی معاویة لیبایعه علی الطاعة ابن مجاعة
[ صفحه 17]
رئیس الیمامة فلما وصل بسر إلی معاویة قال یا أمیر المؤمنین هذا ابن مجاعة قدأتیتک به فاقتله فقال معاویة ترکته لم تقتله ثم جئتنی به فقلت اقتله لالعمری لاأقتله ثم بایعه ووصله وأعاده إلی قومه . و قال بسر أحمد الله یا أمیر المؤمنین أنی سرت فی هذاالجیش أقتل عدوک ذاهبا جائیا لم ینکب رجل منهم نکبة فقال معاویة الله قدفعل ذلک لا أنت . و کان ألذی قتل بسر فی وجهه ذلک ثلاثین ألفا وحرق قوما بالنار فقال یزید بن مفرغ
تعلق من أسماء ما قدتعلقا || ومثل ألذی لاقی من الشوق أرقا
سقی هزم الأرعاد منبعج الکلی || منازلها من مسرقان فسرقا
إلی الشرف الأعلی إلی رامهرمز || إلی قریات الشیخ من نهر أربقا
إلی دشت بارین إلی الشط کله || إلی مجمع السلان من بطن دورقا
إلی حیث یرفا من دجیل سفینه || إلی مجمع النهرین حیث تفرقا
إلی حیث سار المرء بسر بجیشه || فقتل بسر مااستطاع وحرقا
. وروی أبو الحسن المدائنی قال اجتمع عبید الله بن العباس وبسر بن أرطاة یوما
عندمعاویة بعدصلح الحسن ع فقال له ابن عباس أنت أمرت اللعین السیئ الفدم أن یقتل ابنی فقال ماأمرته بذلک ولوددت أنه لم یکن قتلهما فغضب بسر ونزع سیفه فألقاه و قال لمعاویة اقبض سیفک قلدتنیه وأمرتنی أن أخبط به الناس ففعلت حتی إذابلغت ماأردت قلت لم أهو و لم آمر فقال خذ سیفک إلیک فلعمری
[ صفحه 18]
إنک ضعیف مائق حین تلقی السیف بین یدی رجل من بنی عبدمناف قدقتلت أمس ابنیه . فقال له عبید الله أتحسبنی یامعاویة قاتلا بسرا بأحد ابنی هوأحقر وألأم من ذلک ولکنی و الله لاأری لی مقنعا و لاأدرک ثأرا إلا أن أصیب بهما یزید و عبد الله .فتبسم معاویة و قال و ماذنب معاویة وابنی معاویة و الله ماعلمت و لاأمرت و لارضیت و لاهویت واحتملها منه لشرفه وسؤدده .
قال ودعا علی ع علی بسر فقال أللهم إن بسرا باع دینه بالدنیا وانتهک محارمک وکانت طاعة مخلوق فاجر آثر عنده مما عندک أللهم فلاتمته حتی تسلبه عقله و لاتوجب له رحمتک و لاساعة من نهار أللهم العن بسرا وعمرا ومعاویة ولیحل علیهم غضبک ولتنزل بهم نقمتک ولیصبهم بأسک ورجزک ألذی لاترده عن القوم المجرمین
-روایت-1-2-روایت-8-327
فلم یلبث بسر بعد ذلک إلایسیرا حتی وسوس وذهب عقله فکان یهذی بالسیف و یقول أعطونی سیفا أقتل به لایزال یردد ذلک حتی اتخذ له سیف من خشب وکانوا یدنون منه المرفقة فلایزال یضربها حتی یغشی علیه فلبث کذلک إلی أن مات . قلت کان مسلم بن عقبة لیزید و ماعمل بالمدینة فی وقعة الحرة کما کان بسر لمعاویة و ماعمل فی الحجاز والیمن و من أشبه أباه فما ظلم
نبنی کماکانت أوائلنا || تبنی ونفعل مثل مافعلوا
[ صفحه 19]

26- و من خطبة له ع

اشاره

إِنّ اللّهَ تَعَالَی بَعَثَ مُحَمّداًص نَذِیراً لِلعَالَمِینَ وَ أَمِیناً عَلَی التّنزِیلِ وَ أَنتُم مَعشَرَ العَرَبِ عَلَی شَرّ دِینٍ وَ فِی شَرّ دَارٍ مُنِیخُونَ بَینَ حِجَارَةٍ خُشنٍ وَ حَیّاتٍ صُمّ تَشرَبُونَ الکَدِرَ وَ تَأکُلُونَ الجَشِبَ وَ تَسفِکُونَ دِمَاءَکُم وَ تَقطَعُونَ أَرحَامَکُم الأَصنَامُ فِیکُم مَنصُوبَةٌ وَ الآثَامُ بِکُم مَعصُوبَةٌ
یجوز أن یعنی بقوله بین حجارة خشن وحیات صم الحقیقة لاالمجاز و ذلک أن البادیة بالحجاز ونجد وتهامة وغیرها من أرض العرب ذات حیات وحجارة خشن و قدیعنی بالحجارة الخشن الجبال أیضا أوالأصنام فیکون داخلا فی قسم الحقیقة إذافرضناه مرادا و یکون المعنی بذلک وصف ماکانوا علیه من البؤس وشظف العیشة وسوء الاختیار فی العبادة فأبدلهم الله تعالی بذلک الریف ولین المهاد وعبادة من یستحق العبادة. ویجوز أن یعنی به المجاز و هوالأحسن یقال للأعداء حیات والحیة الصماء أدهی من التی لیست بصماء لأنها لاتنزجر بالصوت ویقال للعدو أیضا إنه لحجر خشن المس إذا کان ألد الخصام . والجشب من الطعام الغلیظ الخشن .
[ صفحه 20]
و قال أبوالبختری وهب بن وهب القاضی کنت
عندالرشید یوما واستدعی ماء مبردا بالثلج فلم یوجد فی الخزانة ثلج فاعتذر إلیه بذلک وأحضر إلیه ماء غیرمثلوج فضرب وجه الغلام بالکوز واستشاط غضبا فقلت له أقول یا أمیر المؤمنین و أناآمن فقال قل قلت یا أمیر المؤمنین قدرأیت ما کان من الغیر بالأمس یعنی زوال دولة بنی أمیة والدنیا غیردائمة و لاموثوق بها والحزم ألا تعود نفسک الترفه والنعمة بل تأکل اللین والجشب وتلبس الناعم والخشن وتشرب الحار والقار فنفحنی بیده و قال لا و الله لاأذهب إلی ماتذهب إلیه بل ألبس النعمة مالبستنی فإذانابت نوبة الدهر عدت إلی نصاب غیرخوار. و قوله والآثام بکم معصوبة استعارة کأنها مشدودة إلیهم . وعنی بقوله تسفکون دماءکم وتقطعون أرحامکم ماکانوا علیه فی الجاهلیة من الغارات والحروب
وَ مِنهَا فَنَظَرتُ فَإِذَا لَیسَ لِی مُعِینٌ إِلّا أَهلُ بیَتیِ فَضَنِنتُ بِهِم عَنِ المَوتِ وَ أَغضَیتُ عَلَی القَذَی وَ شَرِبتُ عَلَی الشّجَا وَ صَبَرتُ عَلَی أَخذِ الکَظَمِ وَ عَلَی أَمَرّ مِن طَعمِ العَلقَمِ
[ صفحه 21]
الکظم بفتح الظاء مخرج النفس والجمع أکظام وضننت بالکسر بخلت وأغضیت علی کذا غضضت طرفی والشجا مایعترض فی الحلق

حدیث السقیفة

اختلفت الروایات فی قصة السقیفة فالذی تقوله الشیعة و قد قال قوم من المحدثین بعضه ورووا کثیرا منه أن علیا ع امتنع من البیعة حتی أخرج کرها و أن الزبیر بن العوام امتنع من البیعة و قال لاأبایع إلاعلیا ع وکذلک أبوسفیان بن حرب وخالد بن سعید بن العاص بن أمیة بن عبدشمس والعباس بن عبدالمطلب وبنوه و أبوسفیان بن الحارث بن عبدالمطلب وجمیع بنی هاشم وقالوا إن الزبیر شهر سیفه فلما جاء عمر ومعه جماعة من الأنصار وغیرهم قال فی جملة ما قال خذوا سیف هذافاضربوا به الحجر ویقال إنه أخذ السیف من ید الزبیر فضرب به حجرا فکسره وساقهم کلهم بین یدیه إلی أبی بکر فحملهم علی بیعته و لم یتخلف إلا علی ع وحده فإنه اعتصم ببیت فاطمة ع فتحاموا إخراجه منه قسرا وقامت فاطمة ع إلی باب البیت فأسمعت من جاء یطلبه فتفرقوا وعلموا أنه بمفرده لایضر شیئا فترکوه . وقیل إنهم أخرجوه فیمن أخرج وحمل إلی أبی بکر فبایعه و قدروی أبو جعفر محمد بن جریر الطبری کثیرا من هذا.فأما حدیث التحریق و ماجری مجراه من الأمور الفظیعة وقول من قال إنهم أخذوا علیا ع یقاد بعمامته و الناس حوله فأمر بعید والشیعة تنفرد به علی أن جماعة من أهل الحدیث قدرووا نحوه وسنذکر ذلک .
[ صفحه 22]
و قال أبو جعفر إن الأنصار لمافاتها ماطلبت من الخلافة قالت أو قال بعضها لانبایع إلاعلیا وذکر نحو هذا علی بن عبدالکریم المعروف بابن الأثیر الموصلی فی تاریخه .فأما قوله لم یکن لی معین إلا أهل بیتی فضننت بهم عن الموت فقول مازال علی ع یقوله ولقد قاله عقیب وفاة رسول الله ص قال لووجدت أربعین ذوی عزم .ذکر ذلک نصر بن مزاحم فی کتاب صفین وذکره کثیر من أرباب السیرة. و أما ألذی یقوله جمهور المحدثین وأعیانهم فإنه ع امتنع من البیعة ستة أشهر ولزم بیته فلم یبایع حتی ماتت فاطمة ع فلما ماتت بایع طوعا. و فی صحیحی مسلم والبخاری کانت وجوه الناس إلیه وفاطمة باقیة بعد فلما ماتت فاطمة ع انصرفت وجوه الناس عنه وخرج من بیته فبایع أبابکر وکانت مدة بقائها بعدأبیها ع ستة أشهر. وروی أبو جعفر محمد بن جریر الطبری فی التاریخ عن ابن عباس رضی الله عنه قال قال لی عبدالرحمن بن عوف و قدحججنا مع عمر شهدت الیوم أمیر المؤمنین بمنی و قال له رجل إنی سمعت فلانا یقول لو قدمات عمر لبایعت فلانا فقال عمر إنی لقائم العشیة فی الناس أحذرهم هؤلاء الرهط الذین یریدون أن
[ صفحه 23]
یغتصبوا الناس أمرهم قال عبدالرحمن فقلت یا أمیر المؤمنین إن الموسم یجمع رعاع الناس وغوغاءهم وهم الذین یقربون من مجلسک ویغلبون علیه وأخاف أن تقول مقالة لایعونها و لایحفظونها فیطیروا بها ولکن أمهل حتی تقدم المدینة وتخلص بأصحاب رسول الله فتقول ما قلت متمکنا فیسمعوا مقالتک فقال و الله لأقومن بهاأول مقام أقومه بالمدینة. قال ابن عباس فلما قدمناها هجرت یوم الجمعة لحدیث عبدالرحمن فلما جلس عمر علی المنبر حمد الله وأثنی علیه ثم قال بعد أن ذکر الرجم وحد الزناء إنه بلغنی أن قائلا منکم یقول لومات أمیر المؤمنین بایعت فلانا فلایغرن امرأ أن یقول إن بیعة أبی بکر کانت فلتة فلقد کانت کذلک ولکن الله وقی شرها و لیس فیکم من تقطع إلیه الأعناق کأبی بکر وإنه کان من خبرنا حین توفی رسول الله ص أن علیا والزبیر تخلفا عنا فی بیت فاطمة و من معهما وتخلفت عنا الأنصار واجتمع المهاجرون إلی أبی بکر فقلت له انطلق بنا إلی إخواننا من الأنصار فانطلقنا نحوهم فلقینا رجلان صالحان من الأنصار قدشهدا بدرا أحدهما عویم بن ساعدة والثانی معن بن عدی فقالا لنا ارجعوا فاقضوا أمرکم بینکم فأتینا الأنصار وهم مجتمعون فی سقیفة
[ صفحه 24]
بنی ساعدة و بین أظهرهم رجل مزمل فقلت من هذاقالوا سعد بن عبادة وجع فقام رجل منهم فحمد الله وأثنی علیه فقال أما بعدفنحن الأنصار وکتیبة الإسلام وأنتم یامعشر قریش رهط نبینا قددفت إلینا دافة من قومکم فإذاأنتم تریدون أن تغصبونا الأمر. فلما سکت وکنت قدزورت فی نفسی مقالة أقولها بین یدی أبی بکر فلما ذهبت أتکلم قال أبوبکر علی رسلک فقام فحمد الله وأثنی علیه فما ترک شیئا کنت زورت فی نفسی إلاجاء به أوبأحسن منه و قال یامعشر الأنصار إنکم لاتذکرون فضلا إلا وأنتم له أهل و إن العرب لاتعرف هذاالأمر إلالقریش أوسط العرب دارا ونسبا و قدرضیت لکم أحد هذین الرجلین وأخذ بیدی وید أبی عبیدة بن الجراح و الله ماکرهت من کلامه غیرها إن کنت لأقدم فتضرب عنقی فیما لایقربنی إلی إثم أحب إلی من أن أؤمر علی قوم فیهم أبوبکر. فلما قضی أبوبکر کلامه قام رجل من الأنصار فقال أناجذیلها المحکک وعذیقها المرجب منا أمیر ومنکم أمیر
[ صفحه 25]
وارتفعت الأصوات واللغط فلما خفت الاختلاف قلت لأبی بکر ابسط یدک أبایعک فبسط یده فبایعته وبایعه الناس ثم نزونا علی سعد بن عبادة فقال قائلهم قتلتم سعدا فقلت اقتلوه قتله الله و أنا و الله ماوجدنا أمرا هوأقوی من بیعة أبی بکر خشیت إن فارقت القوم و لم تکن بیعة أن یحدثوا بعدنا بیعة فإما أن نبایعهم علی ما لانرضی أونخالفهم فیکون فساد. هذاحدیث متفق علیه من أهل السیرة و قدوردت الروایات فیه بزیادات روی المدائنی قال لماأخذ أبوبکر بید عمر و أبی عبیدة و قال للناس قدرضیت لکم أحد هذین الرجلین قال أبوعبیدة لعمر امدد یدک نبایعک فقال عمر ما لک فی الإسلام فهة غیرها أتقول هذا و أبوبکر حاضر ثم قال للناس أیکم یطیب نفسا أن یتقدم قدمین قدمهما رسول الله ص للصلاة رضیک رسول الله ص لدیننا أ فلانرضاک لدنیانا ثم مد یده إلی أبی بکر فبایعه . و هذه الروایة هی التی ذکرها قاضی القضاة رحمه الله تعالی فی کتاب المغنی. و قال الواقدی فی روایته فی حکایة کلام عمر و الله لأن أقدم فأنحر کماینحر البعیر أحب إلی من أن أتقدم علی أبی بکر. و قال شیخنا أبوالقاسم البلخی قال شیخنا أبوعثمان الجاحظ إن الرجل ألذی قال لو قدمات عمر لبایعت فلانا عمار بن یاسر قال لو قدمات عمر لبایعت علیا ع فهذا القول هو ألذی هاج عمر أن خطب بما خطب به . و قال غیره من أهل الحدیث إنما کان المعزوم علی بیعته لومات عمر طلحة بن عبید الله .
[ صفحه 26]
فأما حدیث الفلتة فقد کان سبق من عمر أن قال إن بیعة أبی بکر کانت فلتة وقی الله شرها فمن عاد إلی مثلها فاقتلوه . و هذاالخبر ألذی ذکرناه عن ابن عباس و عبدالرحمن بن عوف فیه حدیث الفلتة ولکنه منسوق علی ماقاله أولا أ لاتراه یقول فلایغرن امرأ أن یقول إن بیعة أبی بکر کانت فلتة فلقد کانت کذلک فهذا یشعر بأنه قد کان قال من قبل إن بیعة أبی بکر کانت فلتة. و قدأکثر الناس فی حدیث الفلتة وذکرها شیوخنا المتکلمون فقال شیخنا أبو علی رحمه الله تعالی الفلتة لیست الزلة والخطیئة بل هی البغتة و ماوقع فجأة من غیررویة و لامشاورة واستشهد بقول الشاعر
من یأمن الحدثان بعد || صبیرة القرشی ماتا
سبقت منیته المشیب || و کان میتته افتلاتا
.یعنی بغتة. و قال شیخنا أبو علی رحمه الله تعالی ذکر الریاشی أن العرب تسمی آخر یوم من شوال فلتة من حیث إن کل من لم یدرک ثأره فیه فاته لأنهم کانوا إذادخلوا فی الأشهر الحرم لایطلبون الثأر وذو القعدة من الأشهر الحرم فسموا ذلک الیوم فلتة لأنهم إذاأدرکوا فیه ثأرهم فقد أدرکوا ما کان یفوتهم فأراد عمر أن بیعة أبی بکر تدارکها بعد أن کادت تفوت . و قوله وقی الله شرها دلیل علی تصویب البیعة لأن المراد بذلک أن الله تعالی دفع شر الاختلاف فیها.
[ صفحه 27]
فأما قوله فمن عاد إلی مثلها فاقتلوه فالمراد من عاد إلی أن یبایع من غیرمشاورة و لاعدد یثبت صحة البیعة به و لاضرورة داعیة إلی البیعة ثم بسط یده علی المسلمین یدخلهم فی البیعة قهرا فاقتلوه . قال قاضی القضاة رحمه الله تعالی وهل یشک أحد فی تعظیم عمر لأبی بکر وطاعته إیاه ومعلوم ضرورة من حال عمر إعظامه له والقول بإمامته والرضا بالبیعة والثناء علیه فکیف یجوز أن یترک مایعلم ضرورة لقول محتمل ذی وجوه وتأویلات وکیف یجوز أن تحمل هذه اللفظة من عمر علی الذم والتخطئة وسوء القول . واعلم أن هذه اللفظة من عمر مناسبة للفظات کثیرة کان یقولها بمقتضی ماجبله الله تعالی علیه من غلظ الطینة وجفاء الطبیعة و لاحیلة له فیهالأنه مجبول علیها لایستطیع تغییرها و لاریب عندنا أنه کان یتعاطی أن یتلطف و أن یخرج ألفاظه مخارج حسنة لطیفة فینزع به الطبع الجاسی والغریزة الغلیظة إلی أمثال هذه اللفظات و لایقصد بهاسوءا و لایرید بهاذما و لاتخطئة کماقدمنا من قبل فی اللفظة التی قالها فی مرض رسول الله ص وکاللفظات التی قالها عام الحدیبیة و غیر ذلک و الله تعالی لایجازی المکلف إلابما نواه ولقد کانت نیته من أطهر النیات وأخلصها لله سبحانه وللمسلمین و من أنصف علم أن هذاالکلام حق و أنه یغنی عن تأویل شیخنا أبی علی . ونحن من بعدنذکر ماقاله المرتضی رحمه الله تعالی فی کتاب الشافی لماتکلم فی هذاالموضع قال أما ماادعی من العلم الضروری برضا عمر ببیعة أبی بکر وإمامته فالمعلوم ضرورة بلا شبهة أنه کان راضیا بإمامته و لیس کل من رضی شیئا
[ صفحه 28]
کان متدینا به معتقدا لصوابه فإن کثیرا من الناس یرضون بأشیاء من حیث کانت دافعة لما هوأضر منها و إن کانوا لایرونها صوابا و لوملکوا الاختیار لاختاروا غیرها و قدعلمنا أن معاویة کان راضیا ببیعة یزید وولایة العهد له من بعده و لم یکن متدینا بذلک ومعتقدا صحته وإنما رضی عمر ببیعة أبی بکر من حیث کانت حاجزة عن بیعة أمیر المؤمنین ع و لوملک الاختیار لکان مصیر الأمر إلیه أسر فی نفسه وأقر لعینه و إن ادعی أن المعلوم ضرورة تدین عمر بإمامة أبی بکر و أنه أولی بالإمامة منه فهذا مدفوع أشد دفع مع أنه قد کان یبدر من عمر فی وقت بعدآخر مایدل علی ماأوردناه روی الهیثم بن عدی من عبد الله بن عیاش الهمدانی عن سعید بن جبیر قال ذکر أبوبکر وعمر
عند عبد الله بن عمر فقال رجل کانا و الله شمسی هذه الأمة ونوریها فقال ابن عمر و مایدریک قال الرجل أ و لیس قدائتلفا قال ابن عمر بل اختلفا لوکنتم تعلمون أشهد أنی کنت
عند أبی یوما و قدأمرنی أن أحبس الناس عنه فاستأذن علیه عبدالرحمن بن أبی بکر فقال عمر دویبة سوء ولهو خیر من أبیه فأوحشنی ذلک منه فقلت یاأبت عبدالرحمن خیر من أبیه فقال و من لیس بخیر من أبیه لاأم لک ائذن لعبد الرحمن فدخل علیه فکلمه فی الحطیئة الشاعر أن یرضی عنه و قد کان عمر حبسه فی شعر قاله فقال عمر إن فی الحطیئة أودا فدعنی أقومه بطول حبسه فألح علیه عبدالرحمن وأبی عمر
[ صفحه 29]
فخرج عبدالرحمن فأقبل علی أبی و قال أ فی غفلة أنت إلی یومک هذاعما کان من تقدم أحیمق بنی تیم علی وظلمه لی فقلت لاعلم لی بما کان من ذلک قال یابنی فما عسیت أن تعلم فقلت و الله لهو أحب إلی الناس من ضیاء أبصارهم قال إن ذلک لکذلک علی رغم أبیک وسخطه قلت یاأبت أ فلاتجلی عن فعله بموقف فی الناس تبین ذلک لهم قال وکیف لی بذلک مع ماذکرت أنه أحب إلی الناس من ضیاء أبصارهم إذن یرضخ رأس أبیک بالجندل قال ابن عمر ثم تجاسر و الله فجسر فما دارت الجمعة حتی قام خطیبا فی الناس فقال أیها الناس إن بیعة أبی بکر کانت فلتة وقی الله شرها فمن دعاکم إلی مثلها فاقتلوه . وروی الهیثم بن عدی عن مجالد بن سعید قال غدوت یوما إلی الشعبی و أناأرید أن أسأله عن شیءبلغنی عن ابن مسعود أنه کان یقوله فأتیته و هو فی مسجد حیه و فی المسجد قوم ینتظرونه فخرج فتعرفت إلیه و قلت أصلحک الله کان ابن مسعود یقول ماکنت محدثا قوما حدیثا لاتبلغه عقولهم إلا کان لبعضهم فتنة قال نعم کان ابن مسعود یقول ذلک و کان ابن عباس یقوله أیضا و کان
عند ابن عباس دفائن علم یعطیها أهلها ویصرفها عن غیرهم فبینا نحن کذلک إذ أقبل رجل من الأزد فجلس إلینا فأخذنا فی ذکر أبی بکر وعمر فضحک الشعبی و قال لقد کان فی صدر عمر ضب علی أبی بکر فقال الأزدی و الله مارأینا و لاسمعنا برجل قط کان أسلس قیادا لرجل
[ صفحه 30]
و لاأقول فیه بالجمیل من عمر فی أبی بکر فأقبل علی الشعبی و قال هذامما سألت عنه ثم أقبل علی الرجل و قال یاأخا الأزد فکیف تصنع بالفلتة التی وقی الله شرها أتری عدوا یقول فی عدو یرید أن یهدم مابنی لنفسه فی الناس أکثر من قول عمر فی أبی بکر فقال الرجل سبحان الله أنت تقول ذلک یا أباعمرو فقال الشعبی أناأقوله قاله عمر بن الخطاب علی رءوس الأشهاد فلمه أودع فنهض الرجل مغضبا و هویهمهم فی الکلام بشی‌ء لم أفهمه قال مجالد فقلت للشعبی ماأحسب هذا الرجل إلاسینقل عنک هذاالکلام إلی الناس ویبثه فیهم قال إذن و الله لاأحفل به و شیء لم یحفل به عمر حین قام علی رءوس الأشهاد من المهاجرین والأنصار أحفل به أناأذیعوه أنتم عنی أیضا مابدا لکم . وروی شریک بن عبد الله النخعی عن محمد بن عمرو بن مرة عن أبیه عن عبد الله بن سلمة عن أبی موسی الأشعری قال حججت مع عمر فلما نزلنا وعظم الناس خرجت من رحلی أریده فلقینی المغیرة بن شعبة فرافقنی ثم قال أین ترید فقلت أمیر المؤمنین فهل لک قال نعم فانطلقنا نرید رحل عمر فإنا لفی طریقنا إذ ذکرنا تولی عمر وقیامه بما هو فیه وحیاطته علی الإم ونهوضه بما قبله من ذلک ثم خرجنا إلی ذکر أبی بکر فقلت للمغیرة یا لک الخیر لقد کان أبوبکر مسددا فی عمر لکأنه ینظر إلی قیامه من بعده وجده واجتهاده وغنائه فی الإسلام فقال المغیرة لقد کان ذلک و إن کان قوم کرهوا ولایة عمر لیزووها عنه و ما کان لهم فی ذلک من حظ فقلت له لا أبا لک و من القوم الذین کرهوا ذلک لعمر فقال المغیرة لله أنت کأنک
[ صفحه 31]
لاتعرف هذاالحی من قریش و ماخصوا به من الحسد فو الله لو کان هذاالحسد یدرک بحساب لکان لقریش تسعة أعشاره وللناس کلهم عشر فقلت مه یامغیرة فإن قریشا بانت بفضلها علی الناس فلم نزل فی مثل ذلک حتی انتهینا إلی رحل عمر فلم نجده فسألنا عنه فقیل قدخرج آنفا فمضینا نقفو أثره حتی دخلنا المسجد فإذاعمر یطوف بالبیت فطفنا معه فلما فرغ دخل بینی و بین المغیرة فتوکأ علی المغیرة و قال من أین جئتما فقلنا خرجنا نریدک یا أمیر المؤمنین فأتینا رحلک فقیل لنا خرج إلی المسجد فاتبعناک فقال اتبعکما الخیر ثم نظر المغیرة إلی وتبسم فرمقه عمر فقال مم تبسمت أیها العبد فقال من حدیث کنت أنا و أبو موسی فیه آنفا فی طریقنا إلیک قال و ماذاک الحدیث فقصصنا علیه الخبر حتی بلغنا ذکر حسد قریش وذکر من أراد صرف أبی بکر عن استخلاف عمر فتنفس الصعداء ثم قال ثکلتک أمک یامغیرة و ماتسعة أعشار الحسد بل وتسعة أعشار العشر و فی الناس کلهم عشر العشر بل وقریش شرکاؤهم أیضا فیه وسکت ملیا و هویتهادی بیننا ثم قال أ لاأخبرکما بأحسد قریش کلها قلنا بلی یا أمیر المؤمنین قال وعلیکما ثیابکما قلنا نعم قال وکیف بذلک وأنتما ملبسان ثیابکما قلنا یا أمیر المؤمنین و مابال الثیاب قال خوف الإذاعة منها قلنا له أتخاف الإذاعة من الثیاب أنت و أنت من ملبس الثیاب أخوف و ماالثیاب أردت قال هوذاک ثم انطلق وانطلقنا معه حتی انتهینا إلی رحله فخلی أیدینا من یده ثم قال لاتریما ودخل فقلت للمغیرة لا أبا لک لقد عثرنا بکلامنا معه و ماکنا فیه و مانراه حبسنا إلالیذاکرنا إیاها قال فإنا لکذلک إذ أخرج إذنه إلینا فقال ادخلا فدخلنا فوجدناه مستلقیا علی برذعة برحل فلما رآنا تمثل بقول کعب بن زهیر
لاتفش سرک إلا
عندذی ثقة || أولی وأفضل مااستودعت أسرارا
[ صفحه 32]
صدرا رحیبا وقلبا واسعا قمنا || ألا تخاف متی أودعت إظهارا
.فعلمنا أنه یرید أن نضمن له کتمان حدیثه فقلت أنا له یا أمیر المؤمنین الزمنا وخصنا وصلنا قال بما ذا یاأخا الأشعرین فقلت بإفشاء سرک و أن تشرکنا فی همتک فنعم المستشاران نحن لک قال إنکما کذلک فاسألا عما بدا لکما ثم قام إلی الباب لیعلقه فإذاالآذن ألذی أذن لنا علیه فی الحجرة فقال امض عنا لاأم لک فخرج وأغلق الباب خلفه ثم أقبل علینا فجلس معنا و قال سلا تخبرا قلنا نرید أن یخبرنا أمیر المؤمنین بأحسد قریش ألذی لم یأمن ثیابنا علی ذکره لنا فقال سألتما عن معضلة وسأخبرکما فلیکن عندکما فی ذمة منیعة وحرز مابقیت فإذامت فشأنکما و ماشئتما من إظهار أوکتمان قلنا فإن لک عندنا ذلک قال أبو موسی و أناأقول فی نفسی مایرید إلاالذین کرهوا استخلاف أبی بکر له کطلحة وغیره فإنهم قالوا لأبی بکر أتستخلف علینا فظا غلیظا و إذا هویذهب إلی غیر ما فی نفسی فعاد إلی التنفس ثم قال من تریانه قلنا و الله ماندری إلاظنا قال و ماتظنان قلنا عساک ترید القوم الذین أرادوا أبابکر علی صرف هذاالأمر عنک قال کلا و الله بل کان أبوبکر أعق و هو ألذی سألتما عنه کان و الله أحسد قریش کلها ثم أطرق طویلا فنظر المغیرة إلی ونظرت إلیه وأطرقنا ملیا لإطراقه وطال السکوت منا و منه حتی ظننا أنه قدندم علی مابدا منه ثم قال وا لهفاه علی ضئیل بنی تیم بن مرة لقد تقدمنی ظالما وخرج إلی منها آثما فقال المغیرة أماتقدمه علیک یا أمیر المؤمنین ظالما فقد عرفناه کیف خرج إلیک منها آثما قال ذاک لأنه لم یخرج إلی منها إلا بعدیأس منها أما و الله لوکنت أطعت یزید بن الخطاب وأصحابه لم یتلمظ من حلاوتها بشی‌ء أبدا ولکنی قدمت وأخرت وصعدت وصوبت ونقضت وأبرمت فلم أجد إلاالإغضاء علی مانشب به منها والتلهف علی نفسی وأملت إنابته ورجوعه فو الله مافعل حتی نغر بهابشما
[ صفحه 33]
قال المغیرة فما منعک منها یا أمیر المؤمنین و قدعرضک لها یوم السقیفة بدعائک إلیها ثم أنت الآن تنقم وتتأسف قال ثکلتک أمک یامغیرة إنی کنت لأعدک من دهاة العرب کأنک کنت غائبا عما هناک إن الرجل ماکرنی فماکرته وألفانی أحذر من قطاة إنه لمارأی شغف الناس به وإقبالهم بوجوههم علیه أیقن أنهم لایریدون به بدلا فأحب لمارأی من حرص الناس علیه ومیلهم إلیه أن یعلم ماعندی وهل تنازعنی نفسی إلیها وأحب أن یبلونی بإطماعی فیها والتعریض لی بها و قدعلم وعلمت لوقبلت ماعرضه علی لم یجب الناس إلی ذلک فألفانی قائما علی أخمصی مستوفزا حذرا و لوأجبته إلی قبولها لم یسلم الناس إلی ذلک واختبأها ضغنا علی فی قلبه و لم آمن غائلته و لو بعدحین مع مابدا لی من کراهة الناس لی أ ماسمعت نداءهم من کل ناحیة
عندعرضها علی لانرید سواک یا أبابکر أنت لها فرددتها إلیه
عند ذلک فلقد رأیته التمع وجهه لذلک سرورا ولقد عاتبنی مرة علی کلام بلغه عنی و ذلک لماقدم علیه بالأشعث أسیرا فمن علیه وأطلقه وزوجه أخته أم فروة فقلت للأشعث و هوقاعد بین یدیه یاعدو الله أکفرت بعدإسلامک وارتددت ناکصا علی عقبیک فنظر إلی نظرا علمت أنه یرید أن یکلمنی بکلام فی نفسه ثم لقینی بعد ذلک فی سکک المدینة فقال لی أنت صاحب الکلام یا ابن الخطاب فقلت نعم یاعدو الله و لک عندی شر من ذلک فقال بئس الجزاء هذا لی منک قلت وعلام ترید منی حسن الجزاء قال لأنفتی لک من اتباع هذا الرجل و الله ماجرأنی علی الخلاف علیه إلاتقدمه علیک وتخلفک عنها و لوکنت صاحبها لمارأیت منی خلافا علیک قلت لقد کان ذلک فما تأمر الآن قال إنه لیس بوقت أمر بل وقت صبر ومضی ومضیت ولقی الأشعث الزبرقان بن بدر فذکر له ماجری بینی وبینه فنقل ذلک إلی أبی بکر فأرسل إلی بعتاب مؤلم فأرسلت إلیه أما و الله
[ صفحه 34]
لتکفن أولأقولن کلمة بالغة بی وبک فی الناس تحملها الرکبان حیث ساروا و إن شئت استدمنا مانحن فیه عفوا فقال بل نستدیمه وإنها لصائرة إلیک بعدأیام فظننت أنه لایأتی علیه جمعة حتی یردها علی فتغافل و الله ماذاکرنی بعد ذلک حرفا حتی هلک . ولقد مد فی أمدها عاضا علی نواجذه حتی حضره الموت وأیس منها فکان منه مارأیتما فاکتما ما قلت لکما عن الناس کافة و عن بنی هاشم خاصة ولیکن منکما بحیث أمرتکما قوما إذاشئتما علی برکة الله فقمنا ونحن نعجب من قوله فو الله ماأفشینا سره حتی هلک . قال المرتضی و لیس فی طعن عمر علی أبی بکر مایؤدی إلی فساد خلافته إذ له أن یثبت إمامة نفسه بالإجماع لابنص أبی بکر علیه و أماالفلتة فإنها و إن کانت محتملة للبغتة کماقاله أبو علی رحمه الله تعالی إلا أن قوله وقی الله شرها یخصصها بأن مخرجها مخرج الذم وکذلک قوله فمن عاد إلی مثلها فاقتلوه و قوله المراد وقی الله شر الاختلاف فیهاعدول عن الظاهر لأن الشر فی الکلام مضاف إلیها دون غیرها وأبعد من هذاالتأویل قوله إن المراد من عاد إلی مثلها من غیرضرورة وأکره المسلمین علیها فاقتلوه لأن ماجری هذاالمجری لا یکون مثلا لبیعة أبی بکر عندهم لأن کل ذلک ماجری فیها علی مذاهبهم و قد کان یجب علی هذا أن یقول فمن عاد إلی خلافها فاقتلوه . و لیس له أن یقول إنما أراد بالمثل وجها واحدا و هووقوعها من غیرمشاورة لأن ذلک إنما تم فی أبی بکر خاصة بظهور أمره واشتهار فضله ولأنهم بادروا إلی العقد خوفا من الفتنة و ذلک لأنه غیرمنکر أن یتفق من ظهور فضل غیر أبی بکر واشتهار أمره وخوف الفتنة مااتفق لأبی بکر فلایستحق قتلا و لاذما علی أن قوله مثلها یقتضی وقوعها علی الوجه ألذی وقعت علیه فکیف یکون ماوقع من غیرمشاورة لضرورة داعیة وأسباب موجبة مثلا لماوقع بلا مشاورة و من غیرضرورة و لاأسباب و ألذی رواه عن أهل اللغة
[ صفحه 35]
من أن آخر یوم من شوال یسمی فلتة من حیث إن من لم یدرک فیه الثأر فإنه قول لانعرفه و ألذی نعرفه أنهم یسمون اللیلة التی ینقضی بهاآخر الأشهر الحرم ویتم فلتة وهی آخر لیلة من لیالی الشهر لأنه ربما رأی الهلال قوم لتسع وعشرین و لم یبصره الباقون فیغیر هؤلاء علی أولئک وهم غارون فلهذا سمیت تلک اللیلة فلتة علی أنا قدبینا أن مجموع الکلام یقتضی ماذکرناه من المعنی لوسلم له مارواه عن أهل اللغة فی احتمال هذه اللفظة. قال و قدذکر صاحب کتاب العین أن الفلتة الأمر ألذی یقع علی غیرإحکام فقد صح أنها موضوعة فی اللغة لهذا و إن جاز ألا تختص به بل تکون لفظة مشترکة. و بعدفلو کان عمر لم یرد بقوله توهین بیعة أبی بکر بل أراد ماظنه المخالفون لکان ذلک عائدا علیه بالنقص لأنه وضع کلامه فی غیرموضعه وأراد شیئا فعبر عن خلافه فلیس یخرج هذاالخبر من أن یکون طعنا علی أبی بکر إلابأن یکون طعنا علی عمر. واعلم أنه لایبعد أن یقال إن الرضا والسخط والحب والبغض و ماشاکل ذلک من الأخلاق النفسانیة و إن کانت أمورا باطنة فإنها قدتعلم ویضطر الحاضرون إلی تحصیلها بقرائن أحوال تفیدهم العلم الضروری کمایعلم خوف الخائف وسرور المبتهج و قد یکون الإنسان عاشقا لآخر فیعلم المخالطون لهما ضرورة أنه یعشقه لمایشاهدونه من قرائن الأحوال وکذلک یعلم من قرائن أحوال العابد المجتهد فی العبادة وصوم الهواجر وملازمة الأوراد وسهر اللیل أنه یتدین بذلک فغیر منکر أن یقول قاضی القضاة رحمه الله
[ صفحه 36]
تعالی إن المعلوم ضرورة من حال عمر تعظیم أبی بکر ورضاه بخلافته وتدینه بذلک فالذی اعترضه رحمه الله تعالی به غیروارد علیه و أماالأخبار التی رواها عن عمر فأخبار غریبة مارأیناها فی الکتب المدونة و ماوقفنا علیها إلا من کتاب المرتضی و کتاب آخر یعرف بکتاب المسترشد لمحمد بن جریر الطبری و لیس هو محمد بن جریر صاحب التاریخ بل هو من رجال الشیعة وأظن أن أمه من بنی جریر من مدینة آمل طبرستان وبنو جریر الآملیون شیعة مستهترون بالتشیع فنسب إلی أخواله ویدل علی ذلک شعر مروی له و هو
بآمل مولدی وبنو جریر || فأخوالی ویحکی المرء خاله
فمن یک رافضیا عن أبیه || فإنی رافضی عن کلاله
. و أنت تعلم حال الأخبار الغریبة التی لاتوجد فی الکتب المدونة کیف هی فأما إنکاره ماذکره شیخنا أبو علی رحمه الله تعالی من أن الفلتة هی آخر یوم من شوال و قوله إنا لانعرفه فلیس الأمر کذلک بل هوتفسیر صحیح ذکره الجوهری فی کتاب الصحاح قال الفلتة آخر لیلة من کل شهر ویقال هی آخر یوم من الشهر ألذی بعده الشهر الحرام و هذایدل علی أن آخر یوم من شوال یسمی فلتة وکذلک آخر یوم من جمادی الآخرة وإنما التفسیر ألذی ذکره المرتضی غیرمعروف
عند أهل اللغة. و أما ماذکره من إفساد حمل الفلتة فی الخبر علی هذه الوجوه المتأولة فجید إلا أن الإنصاف أن عمر لم یخرج الکلام مخرج الذم لأمر أبی بکر وإنما أراد باللفظة محض حقیقتها فی اللغة ذکر صاحب الصحاح أن الفلتة الأمر ألذی یعمل فجأة من
[ صفحه 37]
غیرتردد و لاتدبر وهکذا کانت بیعة أبی بکر لأن الأمر لم یکن فیهاشوری بین المسلمین وإنما وقعت بغتة لم تمحص فیهاالآراء و لم یتناظر فیهاالرجال وکانت کالشی‌ء المستلب المنتهب و کان عمر یخاف أن یموت عن غیروصیة أویقتل قتلا فیبایع أحد من المسلمین بغتة کبیعة أبی بکر فخطب بما خطب به و قال معتذرا إلا أنه لیس فیکم من تقطع إلیه الأعناق کأبی بکر. وأیضا قول المرتضی قدیتفق من ظهور فضل غیر أبی بکر وخوف الفتنة مثل مااتفق لأبی بکر فلایستحق القتل فإن لقائل أن یقول إن عمر لم یخاطب بهذا إلا أهل عصره و کان هورحمه الله یذهب إلی أنه لیس فیهم کأبی بکر و لا من یحتمل له أن یبایع فلتة کمااحتمل ذلک لأبی بکر فإن اتفق أن یکون فی عصر آخر بعدعصره من یظهر فضله و یکون فی زمانه کأبی بکر فی زمانه فهو غیرداخل فی نهی عمر وتحریمه . واعلم أن الشیعة لم تسلم لعمر أن بیعة أبی بکر کانت فلتة قال محمد بن هانئ المغربی
ولکن أمرا کان أبرم بینهم || و إن قال قوم فلتة غیرمبرم
. و قال آخر
زعموها فلتة فاجئة || لا ورب البیت والرکن المشید
إنما کانت أمورا نسجت || بینهم أسبابها نسج البرود
. وروی أبو جعفرأیضا فی التاریخ أن رسول الله ص لماقبض اجتمعت الأنصار فی سقیفة بنی ساعدة وأخرجوا سعد بن عبادة لیولوه الخلافة و کان
[ صفحه 38]
مریضا فخطبهم ودعاهم إلی إعطائه الرئاسة والخلافة فأجابوه ثم ترادوا الکلام فقالوا فإن أبی المهاجرون وقالوا نحن أولیاؤه وعترته فقال قوم من الأنصار نقول منا أمیر ومنکم أمیر فقال سعد فهذا أول الوهن وسمع عمر الخبر فأتی منزل رسول الله ص و فیه أبوبکر فأرسل إلیه أن اخرج إلی فأرسل أنی مشغول فأرسل إلیه عمر أن اخرج فقد حدث أمر لابد أن تحضره فخرج فأعلمه الخبر فمضیا مسرعین نحوهم ومعهما أبوعبیدة فتکلم أبوبکر فذکر قرب المهاجرین من رسول الله ص وأنهم أولیاؤه وعترته ثم قال نحن الأمراء وأنتم الوزراء لانفتات علیکم بمشورة و لانقضی دونکم الأمور.فقام الحباب بن المنذر بن الجموح فقال یامعشر الأنصار املکوا علیکم أمرکم فإن الناس فی ظلکم ولن یجتر‌ئ مجتر‌ئ علی خلافکم و لایصدر أحد إلا عن رأیکم أنتم أهل العزة والمنعة وأولو العدد والکثرة وذوو البأس والنجدة وإنما ینظر الناس ماتصنعون فلاتختلفوا فتفسد علیکم أمورکم فإن أبی هؤلاء إلا ماسمعتم فمنا أمیر ومنهم أمیر. فقال عمر هیهات لایجتمع سیفان فی غمد و الله لاترضی العرب أن تؤمرکم ونبیها من غیرکم و لاتمتنع العرب أن تولی أمرها من کانت النبوة منهم من ینازعنا سلطان محمد ونحن أولیاؤه وعشیرته . فقال الحباب بن المنذر یامعشر الأنصار املکوا أیدیکم و لاتسمعوا مقالة هذا وأصحابه فیذهبوا بنصیبکم من هذاالأمر فإن أبوا علیکم فأجلوهم من هذه البلاد فأنتم أحق بهذا الأمر منهم فإنه بأسیافکم دان الناس بهذا الدین أناجذیلها المحکک وعذیقها المرجب
[ صفحه 39]
أنا أبوشبل فی عریسة الأسد و الله إن شئتم لنعیدنها جذعة. فقال عمر إذن یقتلک الله قال بل إیاک یقتل . فقال أبوعبیدة یامعشر الأنصار إنکم أول من نصر وآزر فلاتکونوا أول من بدل و غیر.فقام بشیر بن سعد والد النعمان بن بشیر فقال یامعشر الأنصار ألا إن محمدا من قریش وقومه أولی به وایم الله لایرانی الله أنازعهم هذاالأمر. فقال أبوبکر هذاعمر و أبوعبیدة بایعوا أیهما شئتم فقالا و الله لانتولی هذاالأمر علیک و أنت أفضل المهاجرین وخلیفة رسول الله ص فی الصلاة وهی أفضل الدین ابسط یدک فلما بسط یده لیبایعاه سبقهما إلیه بشیر بن سعد فبایعه فناداه الحباب بن المنذر یابشیر عققت عقاق أنفست علی ابن عمک الإمارة. فقال أسید بن حضیر رئیس الأوس لأصحابه و الله لئن لم تبایعوا لیکونن للخزرج علیکم الفضیلة أبدا فقاموا فبایعوا أبابکر.فانکسر علی سعد بن عبادة والخزرج مااجتمعوا علیه وأقبل الناس یبایعون أبابکر من کل جانب ثم حمل سعد بن عبادة إلی داره فبقی أیاما وأرسل إلیه أبوبکر لیبایع فقال لا و الله حتی أرمیکم بما فی کنانتی وأخضب سنان رمحی وأضرب بسیفی ماأطاعنی وأقاتلکم بأهل بیتی و من تبعنی و لواجتمع معکم الجن والإنس مابایعتکم حتی أعرض علی ربی. فقال عمر لاتدعه حتی یبایع فقال بشیر بن سعد إنه قدلج و لیس بمبایع لکم
[ صفحه 40]
حتی یقتل و لیس بمقتول حتی یقتل معه أهله وطائفة من عشیرته و لایضرکم ترکه إنما هو رجل واحد فترکوه . وجاءت أسلم فبایعت فقوی بهم جانب أبی بکر وبایعه الناس . و فی کتب غریب الحدیث فی تتمة کلام عمر فأیما رجل بایع رجلا بغیر مشورة من الناس فلایؤمر واحد منهما تغرة أن یقتلا.قالوا غرر تغریرا وتغرة کماقالوا حلل تحلیلا وتحلة وعلل تعلیلا وتعلة وانتصب تغرة هاهنا لأنه مفعول له ومعنی الکلام أنه إذابایع واحد لآخر بغتة عن غیرشوری فلایؤمر واحد منهما لأنهما قدغررا بأنفسهما تغرة وعرضاهما لأن تقتلا. وروی جمیع أصحاب السیرة أن رسول الله ص لماتوفی کان أبوبکر فی منزله بالسنح فقال عمر بن الخطاب فقال مامات رسول الله ص و لایموت حتی یظهر دینه علی الدین کله ولیرجعن فلیقطعن أیدی رجال وأرجلهم ممن أرجف بموته لاأسمع رجلا یقول مات رسول الله إلاضربته بسیفی فجاء أبوبکر وکشف عن وجه رسول الله ص و قال بأبی وأمی طبت حیا ومیتا و الله لایذیقک الله الموتتین أبدا ثم خرج و الناس حول عمر و هو یقول لهم إنه لم یمت ویحلف فقال له أیها الحالف علی رسلک ثم قال من کان یعبد محمدا فإن محمدا قدمات و من کان یعبد الله فإن الله حی لایموت قال الله تعالی إِنّکَ مَیّتٌ وَ إِنّهُم مَیّتُونَ و قال أَ فَإِن ماتَ أَو قُتِلَ انقَلَبتُم عَلی أَعقابِکُم قال عمر فو الله
-قرآن-1108-1141-قرآن-1149-1199
[ صفحه 41]
ماملکت نفسی حیث سمعتها أن سقطت إلی الأرض وعلمت أن رسول الله ص قدمات و قدتکلمت الشیعة فی هذاالموضع وقالوا إنه بلغ من قلة علمه أنه لم یعلم أن الموت یجوز علی رسول الله ص و أنه أسوة الأنبیاء فی ذلک و قال لماتلا أبوبکر الآیات أیقنت الآن بوفاته کأنی لم أسمع هذه الآیة فلو کان یحفظ القرآن أویتفکر فیه ما قال ذلک و من هذه حاله لایجوز أن یکون إماما. وأجاب قاضی القضاة رحمه الله تعالی فی المغنی عن هذا فقال إن عمر لم یمنع من جواز موته ع و لانفی کونه ممکنا ولکنه تأول فی ذلک قوله تعالی هُوَ ألّذِی أَرسَلَ رَسُولَهُ بِالهُدی وَ دِینِ الحَقّ لِیُظهِرَهُ عَلَی الدّینِ کُلّهِ و قال کیف یموت و لم یظهرص علی الدین کله فقال أبوبکر إذاظهر دینه فقد ظهر هو وسیظهر دینه بعدوفاته .فحمل عمر قوله تعالی أَ فَإِن ماتَ علی تأخر الموت لا علی نفیه بالکلیة قال و لایجب فیمن ذهل عن بعض أحکام القرآن ألا یحفظ القرآن لأن الأمر لو کان کذلک لوجب ألا یحفظ القرآن إلا من عرف جمیع أحکامه علی أن حفظ جمیع القرآن غیرواجب و لایقدح الإخلال به فی الفضل . واعترض المرتضی رحمه الله تعالی فی کتاب الشافی هذاالکلام فقال لایخلو خلاف عمر فی وفاة رسول الله ص من أن یکون علی سبیل الإنکار لموته علی کل حال والاعتقاد أن الموت لایجوز علیه علی کل وجه أو یکون منکرا لموته فی
-قرآن-536-622-قرآن-752-764
[ صفحه 42]
تلک الحال من حیث لم یظهر علی الدین کله فإن کان الأول فهو مما لایجوز خلاف عاقل فیه والعلم بجواز الموت علی جمیع البشر ضروری و لیس یحتاج فی حصول هذاالعلم إلی تلاوة الآیات التی تلاها أبوبکر و إن کان الثانی فأول ما فیه أن هذاالاختلاف لایلیق بما احتج به أبوبکر علیه من قوله إِنّکَ مَیّتٌلأن عمر لم ینکر علی هذاالوجه جواز الموت علیه وصحته وإنما خالف فی وقته فکان یجب أن یقول لأبی بکر و أی حجة فی هذه الآیات علی فإنی لم أمنع جواز موته وإنما منعت وقوع موته الآن وجوزته فی المستقبل والآیات إنما تدل علی جواز الموت فقط لا علی تخصیصه بحال معینة. و بعدفکیف دخلت هذه الشبهة البعیدة علی عمر من بین سائر الخلق و من أین زعم أنه سیعود فیقطع أیدی رجال وأرجلهم وکیف لم یحصل له من الیقین لمارأی من الواعیة وکآبة الخلق وإغلاق الباب وصراخ النساء مایدفع به ذلک الوهم والشبهة البعیدة فلم یحتج إلی موقف . و بعدفیجب إن کانت هذه شبهته أن یقول فی مرض النبی ص و قدرأی جزع أهله وخوفهم علیه الموت وقول أسامة صاحب الجیش لم أکن لأرحل و أنت هکذا وأسأل عنک الرکب یاهؤلاء لاتخافوا و لاتجزعوا و لاتخف أنت یاأسامة فإن رسول الله ص لایموت الآن لأنه لم یظهر علی الدین کله . و بعدفلیس هذا من أحکام الکتاب التی یعذر من لایعرفها علی ماظن المعتذر له . ونحن نقول إن عمر کان أجل قدرا من أن یعتقد ماظهر عنه فی هذه الواقعة
-قرآن-299-311
[ صفحه 43]
ولکنه لماعلم أن رسول الله ص قدمات خاف من وقوع فتنة فی الإمامة وتقلب أقوام علیها إما من الأنصار أوغیرهم وخاف أیضا من حدوث ردة ورجوع عن الإسلام فإنه کان ضعیفا بعد لم یتمکن وخاف من ترات تشن ودماء تراق فإن أکثر العرب کان موتورا فی حیاة رسول الله ص لقتل من قتل أصحابه منهم و فی مثل ذلک الحال تنتهز الفرصة وتهتبل الغرة فاقتضت المصلحة عنده تسکین الناس بأن أظهر ماأظهره من کون رسول الله ص لم یمت وأوقع تلک الشبهة فی قلوبهم فکسر بهاشرة کثیر منهم وظنوها حقا فثناهم بذلک عن حادث یحدثونه تخیلا منهم أن رسول الله ص مامات وإنما غاب کماغاب موسی عن قومه وهکذا کان عمر یقول لهم إنه قدغاب عنکم کماغاب موسی عن قومه ولیعودن فلیقطعن أیدی قوم أرجفوا بموته . ومثل هذاالکلام یقع فی الوهم فیصد عن کثیر من العزم أ لاتری أن الملک إذامات فی مدینة وقع فیها فی أکثر الأمر نهب وفساد وتحریق و کل من فی نفسه حقد علی آخر بلغ منه غرضه إما بقتل أوجرح أونهب مال إلی أن تتمهد قاعدة الملک ألذی یلی بعده فإذا کان فی المدینة وزیر حازم الرأی کتم موت الملک وسجن قوما ممن أرجف نداء بموته وأقام فیهم السیاسة وأشاع أن الملک حی و أن أوامره وکتبه نافذة و لایزال یلزم ذلک الناموس إلی أن یمهد قاعدة الملک للوالی بعده وکذلک عمر أظهر ماأظهر حراسة للدین والدولة إلی أن جاء أبوبکر و کان غائبا بالسنح و هومنزل بعید عن المدینة فلما اجتمع بأبی بکر قوی به جأشه واشتد به أزره وعظم طاعة الناس له ومیلهم إلیه فسکت حینئذ عن تلک الدعوی التی کان ادعاها لأنه قدأمن بحضور أبی بکر من خطب یحدث أوفساد یتجدد و کان أبوبکر محببا إلی الناس لاسیما المهاجرین .
[ صفحه 44]
ویجوز
عندالشیعة و
عندأصحابنا أیضا أن یقول الإنسان کلاما ظاهر الکذب علی جهة المعاریض فلاوصمة علی عمر إذا کان حلف أن رسول الله ص لم یمت و لاوصمة علیه فی قوله بعدحضور أبی بکر وتلاوة ماتلا کأنی لم أسمعها أو قدتیقنت الآن وفاته ص لأنه أراد بهذا القول الأخیر تشیید القول الأول و کان هوالصواب و کان من سیئ الرأی وقبیحه أن یقول إنما قلته تسکینا لکم و لم أقله عن اعتقاد فالذی بدا به حسن وصواب و ألذی ختم به أحسن وأصوب . وروی أبوبکر أحمد بن عبدالعزیز الجوهری فی کتاب السقیفة عن عمر بن شبة عن محمد بن منصور عن جعفر بن سلیمان عن مالک بن دینار قال کان النبی ص قدبعث أباسفیان ساعیا فرجع من سعایته و قدمات رسول الله ص فلقیه قوم فسألهم فقالوا مات رسول الله ص فقال من ولی بعده قیل أبوبکر قال أبوفصیل قالوا نعم قال فما فعل المستضعفان علی والعباس أما و ألذی نفسی بیده لأرفعن لهما من أعضادهما. قال أبوبکر أحمد بن عبدالعزیز وذکر الراوی و هو جعفر بن سلیمان أن أباسفیان قال شیئا آخر لم تحفظه الرواة فلما قدم المدینة قال إنی لأری عجاجة لایطفئها إلاالدم قال فکلم عمر أبابکر فقال إن أباسفیان قدقدم و أنا لانأمن شره فدع له ما فی یده فترکه فرضی. وروی أحمد بن عبدالعزیز أن أباسفیان قال لمابویع عثمان کان هذاالأمر فی تیم وأنی لتیم هذاالأمر ثم صار إلی عدی فأبعد وأبعد ثم رجعت إلی منازلها واستقر الأمر قراره فتلقفوها تلقف الکرة.
[ صفحه 45]
قال أحمد بن عبدالعزیز وحدثنی المغیرة بن محمدالمهلبی قال ذاکرت إسماعیل بن إسحاق القاضی بهذا الحدیث و أن أباسفیان قال لعثمان بأبی أنت أنفق و لاتکن کأبی حجر وتداولوها یابنی أمیة تداول الولدان الکرة فو الله ما من جنة و لانار و کان الزبیر حاضرا فقال عثمان لأبی سفیان اعزب فقال یابنی أهاهنا أحد قال الزبیر نعم و الله لاکتمتها علیک قال فقال إسماعیل هذاباطل قلت وکیف ذلک قال ماأنکر هذا من أبی سفیان ولکن أنکر أن یکون سمعه عثمان و لم یضرب عنقه .
وروی أحمد بن عبدالعزیز قال جاء أبوسفیان إلی علی ع فقال ولیتم علی هذاالأمر أذل بیت فی قریش أ ما و الله لئن شئت لأملأنها علی أبی فصیل خیلا ورجلا فقال علی ع طالما غششت الإسلام وأهله فما ضررتهم شیئا لاحاجة لنا إلی خیلک ورجلک لو لا أنارأینا أبابکر لها أهلا لماترکناه
-روایت-1-2-روایت-33-290
وروی أحمد بن عبدالعزیز قال لمابویع لأبی بکر کان الزبیر والمقداد یختلفان فی جماعة من الناس إلی علی و هو فی بیت فاطمة فیتشاورون ویتراجعون أمورهم فخرج عمر حتی دخل علی فاطمة ع و قال یابنت رسول الله ما من أحد من الخلق أحب إلینا من أبیک و ما من أحد أحب إلینا منک بعدأبیک وایم الله ماذاک بمانعی إن اجتمع هؤلاء النفر عندک أن آمر بتحریق البیت علیهم فلما خرج عمر جاءوها فقالت تعلمون أن عمر جاءنی وحلف لی بالله إن عدتم لیحرقن علیکم البیت وایم الله لیمضین لماحلف له فانصرفوا عنا راشدین فلم یرجعوا إلی بیتها وذهبوا فبایعوا لأبی بکر. وروی أحمد وروی المبرد فی الکامل صدر هذاالخبر عن عبدالرحمن
[ صفحه 46]
بن عوف قال دخلت علی أبی بکر أعوده فی مرضه ألذی مات فیه فسلمت وسألته کیف به فاستوی جالسا فقلت لقد أصبحت بحمد الله بارئا فقال أماإنی علی ماتری لوجع وجعلتم لی معشر المهاجرین شغلا مع وجعی وجعلت لکم عهدا منی من بعدی واخترت لکم خیرکم فی نفسی فکلکم ورم لذلک أنفه رجاء أن یکون الأمر له ورأیتم الدنیا قدأقبلت و الله لتتخذن ستور الحریر ونضائد الدیباج وتألمون ضجائع الصوف الأذربی کأن أحدکم علی حسک السعدان و الله لأن یقدم أحدکم فتضرب عنقه فی غیرحد خیر له من أن یسبح فی غمرة الدنیا وإنکم غدا لأول ضال بالناس یجورون عن الطریق یمینا وشمالا یاهادی الطریق جرت إنما هوالبجر أوالفجر فقال له عبدالرحمن لاتکثر علی مابک فیهیضک و الله ماأردت إلاخیرا و إن صاحبک لذو خیر و ما الناس إلارجلان رجل رأی مارأیت فلاخلاف علیک منه و رجل رأی غیر ذلک وإنما یشیر علیک برأیه فسکن وسکت هنیهة فقال عبدالرحمن ماأری بک بأسا والحمد لله فلاتأس علی الدنیا فو الله إن علمناک إلاصالحا مصلحا فقال أماإنی لاآسی إلا علی ثلاث فعلتهن وددت أنی لم أفعلن وثلاث لم أفعلهن وددت أنی فعلتهن وثلاث وددت أنی سألت رسول الله ص عنهن فأما الثلاث التی فعلتها ووددت أنی لم أکن فعلتها فوددت أنی لم أکن کشفت
[ صفحه 47]
عن بیت فاطمة وترکته و لوأغلق علی حرب ووددت أنی یوم سقیفة بنی ساعدة کنت قذفت الأمر فی عنق أحد الرجلین عمر أو أبی عبیدة فکان أمیرا وکنت وزیرا ووددت أنی إذ أتیت بالفجاءة لم أکن أحرقته وکنت قتلته بالحدید أوأطلقته . و أماالثلاث التی ترکتها ووددت أنی فعلتها فوددت أنی یوم أتیت بالأشعث کنت ضربت عنقه فإنه یخیل إلی أنه لایری شرا إلاأعان علیه ووددت أنی حیث وجهت خالدا إلی أهل الردة أقمت بذی القصة فإن ظفر المسلمون و إلاکنت ردءا لهم ووددت حیث وجهت خالدا إلی الشام کنت وجهت عمر إلی العراق فأکون قدبسطت کلتا یدی الیمین والشمال فی سبیل الله . و أماالثلاث اللواتی وددت أنی کنت سألت رسول الله ص عنهن فوددت أنی سألته فیمن هذاالأمر فکنا لاننازعه أهله ووددت أنی کنت سألته هل للأنصار فی هذاالأمر نصیب ووددت أنی سألته عن میراث العمة وابنة الأخت فإن فی نفسی منهما حاجة. و من کتاب معاویة المشهور إلی علی ع وأعهدک أمس تحمل قعیدة بیتک لیلا علی حمار ویداک فی یدی ابنیک الحسن و الحسین یوم بویع أبوبکر الصدیق فلم تدع أحدا من أهل بدر والسوابق إلادعوتهم إلی نفسک ومشیت إلیهم بامرأتک وأدلیت إلیهم بابنیک واستنصرتهم علی صاحب رسول الله فلم یجبک منهم إلاأربعة أوخمسة ولعمری لوکنت محقا لأجابوک ولکنک ادعیت باطلا و قلت ما لاتعرف ورمت ما لایدرک ومهما نسیت فلاأنسی قولک لأبی سفیان لماحرکک وهیجک لووجدت أربعین ذوی عزم منهم لناهضت القوم فما یوم المسلمین منک بواحد و لابغیک علی الخلفاء بطریف و لامستبدع .
[ صفحه 48]
وسنذکر تمام هذاالکتاب وأوله
عندانتهائنا إلی کتب علی ع . وروی أبوبکر أحمد بن عبدالعزیز الجوهری عن أبی المنذر وهشام بن محمد بن السائب عن أبیه عن أبی صالح عن ابن عباس قال کان بین العباس و علی مباعدة فلقی ابن عباس علیا فقال إن کان لک فی النظر إلی عمک حاجة فأته و ماأراک تلقاه بعدها فوجم لها و قال تقدمنی واستأذن فتقدمته واستأذنت له فأذن فدخل فاعتنق کل واحد منهما صاحبه وأقبل علی ع علی یده ورجله یقبلهما و یقول یاعم ارض عنی رضی الله عنک قال قدرضیت عنک . ثم قال یا ابن أخی قدأشرت علیک بأشیاء ثلاثة فلم تقبل ورأیت فی عاقبتها ماکرهت وها أناذا أشیر علیک برأی رابع فإن قبلته و إلانالک مانالک مما کان قبله قال و ماذاک یاعم قال أشرت علیک فی مرض رسول الله ص أن تسأله فإن کان الأمر فینا أعطاناه و إن کان فی غیرنا أوصی بنا فقلت أخشی إن منعناه لایعطیناه أحد بعده فمضت تلک فلما قبض رسول الله ص أتانا أبوسفیان بن حرب تلک الساعة فدعوناک إلی أن نبایعک و قلت لک ابسط یدک أبایعک ویبایعک هذاالشیخ فإنا إن بایعناک لم یختلف علیک أحد من بنی عبدمناف و إذابایعک بنو عبدمناف لم یختلف علیک أحد من قریش و إذابایعتک قریش لم یختلف علیک أحد من العرب فقلت لنا بجهاز رسول الله ص شغل و هذاالأمر فلیس نخشی علیه فلم نلبث أن سمعنا التکبیر من سقیفة بنی ساعدة فقلت یاعم ما هذا قلت مادعوناک إلیه فأبیت قلت سبحان الله أ و یکون هذا قلت نعم قلت أ فلایرد قلت لک وهل رد مثل هذاقط ثم أشرت علیک حین طعن عمر فقلت لاتدخل نفسک فی الشوری فإنک إن اعتزلتهم قدموک و إن ساویتهم تقدموک فدخلت معهم فکان مارأیت
[ صفحه 49]
ثم أناالآن أشیر علیک برأی رابع فإن قبلته و إلانالک مانالک مما کان قبله إنی أری أن هذا الرجل یعنی عثمان قدأخذ فی أمور و الله لکأنی بالعرب قدسارت إلیه حتی ینحر فی بیته کماینحر الجمل و الله إن کان ذلک و أنت بالمدینة ألزمک الناس به و إذا کان ذلک لم تنل من الأمر شیئا إلا من بعدشر لاخیر معه قال عبد الله بن عباس فلما کان یوم الجمل عرضت له و قدقتل طلحة و قدأکثر أهل الکوفة فی سبه وغمصه فقال علی ع أما و الله لئن قالوا ذلک لقد کان کما قال أخو جعفی
فتی کان یدنیه الغنی من صدیقه || إذا ما هواستغنی ویبعده الفقر
ثم قال و الله لکان عمی کان ینظر من وراء ستر رقیق و الله مانلت من هذاالأمر شیئا إلا بعدشر لاخیر معه . وروی أبوبکر أحمد بن عبدالعزیز عن حباب بن یزید عن جریر بن المغیرة أن سلمان والزبیر والأنصار کان هواهم أن یبایعوا علیا ع بعد النبی ص فلما بویع أبوبکر قال سلمان أصبتم الخبرة وأخطأتم المعدن . قال أبوبکر وأخبرنا أبوزید عمر بن شبة قال حدثنا علی بن أبی هاشم قال حدثناعمر بن ثابت عن حبیب بن أبی ثابت قال قال سلمان یومئذ أصبتم ذا السن منکم وأخطأتم أهل بیت نبیکم لوجعلتموها فیهم مااختلف علیکم اثنان ولأکلتموها رغدا. قال أبوبکر وأخبرنا عمر بن شبة قال حدثنی محمد بن یحیی قال حدثناغسان
[ صفحه 50]
بن عبدالحمید قال لماأکثر الناس فی تخلف علی ع عن بیعة أبی بکر واشتد أبوبکر وعمر علیه فی ذلک خرجت أم مسطح بن أثاثة فوقفت
عندالقبر وقالت
کانت أمور وأبناء وهنبثة || لوکنت شاهدها لم تکثر الخطب
إنا فقدناک فقد الأرض وابلها || واختل قومک فاشهدهم و لاتغب
. قال أبوبکر أحمد بن عبدالعزیز وأخبرنا أبوزید عمر بن شبة قال حدثنا ابراهیم بن المنذر عن ابن وهب عن ابن لهیعة عن أبی الأسود قال غضب رجال من المهاجرین فی بیعة أبی بکر بغیر مشورة وغضب علی والزبیر فدخلا بیت فاطمة ع معهما السلاح فجاء عمر فی عصابة منهم أسید بن حضیر وسلمة بن سلامة بن وقش وهما من بنی عبدالأشهل فصاحت فاطمة ع وناشدتهم الله فأخذوا سیفی علی والزبیر فضربوا بهما الجدار حتی کسروهما ثم أخرجهما عمر یسوقهما حتی بایعا ثم قام أبوبکر فخطب الناس واعتذر إلیهم و قال إن بیعتی کانت فلتة وقی الله شرها وخشیت الفتنة وایم الله ماحرصت علیها یوما قط ولقد قلدت أمرا عظیما ما لی به طاقة و لایدان ولوددت أن أقوی الناس علیه مکانی وجعل یعتذر إلیهم فقبل المهاجرون عذره و قال علی والزبیر ماغضبنا إلا فی المشورة وإنا لنری أبابکر أحق الناس بهاإنه لصاحب الغار وإنا لنعرف له سنه ولقد أمره رسول الله ص بالصلاة بالناس و هوحی. قال أبوبکر و قدروی بإسناد آخر ذکره أن ثابت بن قیس بن شماس کان مع الجماعة الذین حضروا مع عمر فی بیت فاطمة ع وثابت هذاأخو بنی الحارث بن الخزرج .
[ صفحه 51]
وروی أیضا أن محمد بن مسلمة کان معهم و أن محمدا هو ألذی کسر سیف الزبیر.
قال أبوبکر وحدثنی یعقوب بن شیبة عن أحمد بن أیوب عن ابراهیم بن سعد عن ابن إسحاق عن الزهری عن عبد الله بن عباس قال خرج علی ع علی الناس من
عند رسول الله ص فی مرضه فقال له الناس کیف أصبح رسول الله ص یا أباحسن قال أصبح بحمد الله بارئا قال فأخذ العباس بید علی ثم قال یا علی أنت عبدالعصا بعدثلاث أحلف لقد رأیت الموت فی وجهه وإنی لأعرف الموت فی وجوه بنی عبدالمطلب فانطلق إلی رسول الله ص فاذکر له هذاالأمر إن کان فینا أعلمنا و إن کان فی غیرنا أوصی بنا فقال لاأفعل و الله إن منعناه الیوم لایؤتیناه الناس بعده قال فتوفی رسول الله ذلک الیوم
-روایت-1-2-روایت-130-602
. و قال أبوبکر حدثنی المغیرة بن محمدالمهلبی من حفظه وعمر بن شبة من کتابه بإسناد رفعه إلی أبی سعید الخدری قال سمعت البراء بن عازب یقول لم أزل لبنی هاشم محبا فلما قبض رسول الله ص تخوفت أن تتمالأ قریش علی إخراج هذاالأمر عن بنی هاشم فأخذنی مایأخذ الواله العجول . ثم ذکر ما قدذکرناه نحن فی أول هذاالکتاب فی شرح قوله ع أما و الله لقد تقمصها فلان وزاد فیه فی هذه الروایة فمکثت أکابد ما فی نفسی فلما کان بلیل خرجت إلی المسجد فلما صرت فیه تذکرت أنی کنت أسمع همهمة رسول الله ص بالقرآن فامتنعت من مکانی فخرجت إلی الفضاء فضاء بنی بیاضة وأجد نفرا یتناجون فلما دنوت منهم سکتوا فانصرفت عنهم فعرفونی و ماأعرفهم فدعونی إلیهم فأتیتهم فأجد المقداد بن الأسود وعبادة بن الصامت وسلمان الفارسی و أباذر وحذیفة و أباالهیثم بن التیهان و إذاحذیفة یقول لهم و الله لیکونن ماأخبرتکم
[ صفحه 52]
به و الله ماکذبت و لاکذبت و إذاالقوم یریدون أن یعیدوا الأمر شوری بین المهاجرین . ثم قال ائتوا أبی بن کعب فقد علم کماعلمت قال فانطلقنا إلی أبی فضربنا علیه بابه حتی صار خلف الباب فقال من أنتم فکلمه المقداد فقال ماحاجتکم فقال له افتح علیک بابک فإن الأمر أعظم من أن یجری من وراء حجاب قال ما أنابفاتح بابی و قدعرفت ماجئتم له کأنکم أردتم النظر فی هذاالعقد فقلنا نعم فقال أفیکم حذیفة فقلنا نعم قال فالقول ما قال وبالله ماأفتح عنی بابی حتی یجری علی ماهی جاریة و لما یکون بعدها شر منها و إلی الله المشتکی . قال وبلغ الخبر أبابکر وعمر فأرسلا إلی أبی عبیدة والمغیرة بن شعبة فسألاهما عن الرأی فقال المغیرة أن تلقوا العباس فتجعلوا له فی هذاالأمر نصیبا فیکون له ولعقبه فتقطعوا به من ناحیة علی و یکون لکم حجة
عند الناس علی علی إذامال معکم العباس .فانطلقوا حتی دخلوا علی العباس فی اللیلة الثانیة من وفاة رسول الله ص ثم ذکر خطبة أبی بکر وکلام عمر و ماأجابهما العباس به و قدذکرناه فیما تقدم من هذاالکتاب فی الجزء الأول وروی أبوبکر قال أخبرنا أحمد بن إسحاق بن صالح قال حدثنا عبد الله بن عمر عن حماد بن زید عن یحیی بن سعید عن القاسم بن محمد قال لماتوفی النبی ص اجتمعت الأنصار إلی سعد بن عبادة فأتاهم أبوبکر وعمر و أبوعبیدة فقال الحباب
[ صفحه 53]
بن المنذر منا أمیر ومنکم أمیرإنا و الله ماننفس هذاالأمر علیکم أیها الرهط ولکنا نخاف أن یلیه بعدکم من قتلنا أبناءهم وآباءهم وإخوانهم فقال عمر بن الخطاب إذا کان ذلک قمت إن استطعت فتکلم أبوبکر فقال نحن الأمراء وأنتم الوزراء والأمر بیننا نصفان کشق الأبلمة فبویع و کان أول من بایعه بشیر بن سعد والد النعمان بن بشیر. فلما اجتمع الناس علی أبی بکر قسم قسما بین نساء المهاجرین والأنصار فبعث إلی امرأة من بنی عدی بن النجار قسمها مع زید بن ثابت فقالت ما هذا قال قسم قسمه أبوبکر للنساء قالت أتراشوننی عن دینی ولله لاأقبل منه شیئا فردته علیه . قلت قرأت هذاالخبر علی أبی جعفریحیی بن محمدالعلوی الحسینی المعروف بابن أبی زید نقیب البصرة رحمه الله تعالی فی سنة عشر وستمائة من کتاب السقیفة لأحمد بن عبدالعزیز الجوهری قال لقد صدقت فراسة الحباب فإن ألذی خافه وقع یوم الحرة وأخذ من الأنصار ثأر المشرکین یوم بدر ثم قال لی رحمه الله تعالی و من هذاخاف أیضا رسول الله ص علی ذریته وأهله فإنه کان ع قدوتر الناس وعلم أنه إن مات وترک ابنته وولدها سوقة ورعیة تحت أیدی الولاة کانوا بعرض خطر عظیم فما زال یقرر لابن عمه قاعدة الأمر بعده حفظا لدمه ودماء أهل بیته فإنهم إذاکانوا ولاة الأمر کانت دماؤهم أقرب إلی الصیانة والعصمة مما إذاکانوا سوقة تحت ید وال من غیرهم فلم یساعده القضاء والقدر و کان من الأمر ما کان ثم أفضی أمر ذریته فیما بعد إلی ما قدعلمت .
[ صفحه 54]
قال أبوبکر أحمد بن عبدالعزیز حدثنی یعقوب بن شیبة بإسناد رفعه إلی طلحة بن مصرف قال قلت لهذیل بن شرحبیل إن الناس یقولون إن رسول الله ص أوصی إلی علی ع فقال أبوبکر یتأمر علی وصی رسول الله ص ود أبوبکر أنه وجد من رسول الله ص عهدا فخزم أنفه . قلت هذاالحدیث قدخرجه الشیخان محمد بن إسماعیل البخاری ومسلم بن الحجاج القشیری فی صحیحیهما عن طلحة بن مصرف قال سألت عبد الله بن أبی أوفی أوصی رسول الله ص قال لا قلت فکیف کتب علی المسلمین الوصیة أوکیف أمر بالوصیة و لم یوص قال أوصی بکتاب الله قال طلحة ثم قال ابن أوفی ما کان أبوبکر یتأمر علی وصی رسول الله ص ود أبوبکر أنه وجد من رسول الله ص عهدا فخزم أنفه بخزامه . وروی الشیخان فی الصحیحین عن عائشة أنه ذکر عندها أن رسول الله ص أوصی قالت ومتی أوصی و من یقول ذلک قیل إنهم یقولون قالت من یقوله لقد دعا بطست لیبول وإنه بین سحری ونحری فانخنث فی صدری فمات و ماشعرت . و فی الصحیحین أیضا خرجاه معا عن ابن عباس أنه کان یقول یوم الخمیس و ما یوم الخمیس ثم بکی حتی بل دمعه الحصی فقلنا یا ابن عباس و ما یوم الخمیس
[ صفحه 55]
قال اشتد برسول الله ص وجعه فقال ائتونی بکتاب أکتبه لکم لاتضلوا بعدی أبدا فتنازعوا فقال إنه لاینبغی عندی تنازع فقال قائل ماشأنه أهجر استفهموه فذهبوا یعیدون علیه فقال دعونی و ألذی أنا فیه خیر من ألذی أنتم فیه ثم أمر بثلاثة أشیاء فقال أخرجوا المشرکین من جزیرة العرب وأجیزوا الوفد بنحو ماکنت أجیزهم
-روایت-1-2-روایت-8-325
وسئل ابن عباس عن الثالثة فقال إما ألا یکون تکلم بها وإما أن یکون قالها فنسیت . و فی الصحیحین أیضا خرجاه معا عن ابن عباس رحمه الله تعالی قال لمااحتضر رسول الله ص و فی البیت رجال منهم عمر بن الخطاب
قال النبی ص هلم أکتب لکم کتابا لاتضلون بعده
-روایت-1-2-روایت-18-55
فقال عمر إن رسول الله ص قدغلب علیه الوجع وعندکم القرآن حسبنا کتاب الله فاختلف القوم واختصموا فمنهم من یقول قربوا إلیه یکتب لکم کتابا لن تضلوا بعده ومنهم من یقول القول ماقاله عمر فلما أکثروا اللغو والاختلاف عنده ع قال لهم قوموا فقاموا فکان ابن عباس یقول إن الرزیة کل الرزیة ماحال بین رسول الله ص و بین أن یکتب لکم ذلک الکتاب . قال أبوبکر أحمد بن عبدالعزیز الجوهری وحدثنی أحمد بن إسحاق بن صالح قال حدثنی عبد الله بن عمر بن معاذ عن ابن عون قال حدثنی رجل من زریق
[ صفحه 56]
أن عمر کان یومئذ قال یعنی یوم بویع أبوبکر محتجزا یهرول بین یدی أبی بکر و یقول ألا إن الناس قدبایعوا أبابکر قال فجاء أبوبکر حتی جلس علی منبر رسول الله ص فحمد الله وأثنی علیه ثم قال أما بعدفإنی ولیتکم ولست بخیرکم ولکنه نزل القرآن وسنت السنن وعلمنا فتعلمنا أن أکیس الکیس التقی وأحمق الحمق الفجور و إن أقواکم عندی الضعیف حتی آخذ له بالحق وأضعفکم عندی القوی حتی آخذ منه الحق أیها الناس إنما أنامتبع ولست بمبتدع إذاأحسنت فأعینونی و إذازغت فقومونی. قال أبوبکر وحدثنی أبوزید عمر بن شبة قال حدثنا أحمد بن معاویة قال حدثنی النضر بن شمیل قال حدثنا محمد بن عمرو عن سلمة بن عبدالرحمن قال لماجلس أبوبکر علی المنبر کان علی ع والزبیر وناس من بنی هاشم فی بیت فاطمة فجاء عمر إلیهم فقال و ألذی نفسی بیده لتخرجن إلی البیعة أولأحرقن البیت علیکم فخرج الزبیر مصلتا سیفه فاعتنقه رجل من الأنصار وزیاد بن لبید فبدر السیف فصاح به أبوبکر و هو علی المنبر اضرب به الحجر فدق به قال أبوعمرو بن حماس فلقد رأیت الحجر فیه تلک الضربة ویقال هذه ضربة سیف الزبیر ثم قال أبوبکر دعوهم فسیأتی الله بهم قال فخرجوا إلیه بعد ذلک فبایعوه . قال أبوبکر و قدروی فی روایة أخری أن سعد بن أبی وقاص کان معهم فی بیت فاطمة ع والمقداد بن الأسود أیضا وأنهم اجتمعوا علی أن یبایعوا علیا ع فأتاهم عمر لیحرق علیهم البیت فخرج إلیه الزبیر بالسیف وخرجت فاطمة ع تبکی وتصیح فنهنهت من الناس وقالوا لیس عندنا معصیة و لاخلاف فی خیر اجتمع علیه الناس وإنما اجتمعنا لنؤلف القرآن فی مصحف واحد ثم بایعوا أبابکر فاستمر الأمر واطمأن الناس .
[ صفحه 57]
قال أبوبکر و حدثنا أبوزید عمر بن شبة قال أخبرنا أبوبکر الباهلی قال حدثناإسماعیل بن مجالد عن الشعبی قال سأل أبوبکر فقال أین الزبیر فقیل
عند علی و قدتقلد سیفه فقال قم یاعمر قم یاخالد بن الولید انطلقا حتی تأتیانی بهما فانطلقا فدخل عمر وقام خالد علی باب البیت من خارج فقال عمر للزبیر ما هذاالسیف فقال نبایع علیا فاخترطه عمر فضرب به حجرا فکسره ثم أخذ بید الزبیر فأقامه ثم دفعه و قال یاخالد دونکه فأمسکه ثم قال لعلی قم فبایع لأبی بکر فتلکأ واحتبس فأخذ بیده و قال قم فأبی أن یقوم فحمله ودفعه کمادفع الزبیر فأخرجه ورأت فاطمة ماصنع بهما فقامت علی باب الحجرة وقالت یا أبابکر ماأسرع ماأغرتم علی أهل بیت رسول الله و الله لاأکلم عمر حتی ألقی الله قال فمشی إلیها أبوبکر بعد ذلک وشفع لعمر وطلب إلیها فرضیت عنه . قال أبوبکر و حدثنا أبوزید قال حدثنا محمد بن حاتم قال حدثناالحرامی قال حدثنا الحسین بن زید عن جعفر بن محمد عن أبیه عن ابن عباس قال مر عمر بعلی وعنده ابن عباس بفناء داره فسلم فسألاه أین ترید فقال مالی بینبع قال علی أ فلانصل جناحک ونقوم معک فقال بلی فقال لابن عباس قم معه قال فشبک أصابعه فی أصابعی ومضی حتی إذاخلفنا البقیع قال یا ابن عباس أما و الله إن کان صاحبک هذاأولی الناس بالأمر بعدوفاة رسول الله إلا أناخفناه علی اثنتین قال ابن عباس فجاء بمنطق لم أجد بدا معه من مسألته عنه فقلت یا أمیر المؤمنین ماهما قال خشیناه علی حداثة سنه وحبه بنی عبدالمطلب . قال أبوبکر وحدثنی أبوزید قال حدثناهارون بن عمر بإسناد رفعه إلی ابن عباس رحمه الله تعالی قال تفرق الناس لیلة الجابیة عن عمر فسار
[ صفحه 58]
کل واحد مع إلفه ثم صادفت عمر تلک اللیلة فی مسیرنا فحادثته فشکا إلی تخلف علی عنه فقلت أ لم یعتذر إلیک قال بلی فقلت هو مااعتذر به قال یا ابن عباس إن أول من ریثکم عن هذاالأمر أبوبکر إن قومکم کرهوا أن یجمعوا لکم الخلافة والنبوة قلت لم ذاک یا أمیر المؤمنین أ لم ننلهم خیرا قال بلی ولکنهم لوفعلوا لکنتم علیهم جحفا جحفا.
قال أبوبکر وأخبرنا أبوزید قال حدثنا عبدالعزیز بن الخطاب قال حدثنا علی بن هشام مرفوعا إلی عاصم بن عمرو بن قتادة قال لقی علی ع عمر فقال له علی ع أنشدک الله هل استخلفک رسول الله ص قال لا قال فکیف تصنع أنت وصاحبک قال أماصاحبی فقد مضی لسبیله و أما أنافسأخلعها من عنقی إلی عنقک فقال جدع الله أنف من ینقذک منها لا ولکن جعلنی الله علما فإذاقمت فمن خالفنی ضل
-روایت-1-2-روایت-126-392
قال أبوبکر وأخبرنا أبوزید عن هارون بن عمر عن محمد بن سعید بن الفضل عن أبیه عن الحارث بن کعب عن عبد الله بن أبی أوفی الخزاعی قال کان خالد بن سعید بن العاص من عمال رسول الله ص علی الیمن فلما قبض رسول الله ص جاء المدینة و قدبایع الناس أبابکر فاحتبس عن أبی بکر فلم یبایعه أیاما و قدبایع الناس وأتی بنی هاشم فقال أنتم الظهر والبطن والشعار دون الدثار والعصا دون اللحا فإذارضیتم رضینا و إذاسخطتم سخطنا حدثونی إن کنتم قدبایعتم هذا الرجل قالوا نعم قال علی برد ورضا من جماعتکم قالوا نعم قال
[ صفحه 59]
فأنا أرضی وأبایع إذابایعتم أما و الله یابنی هاشم إنکم الطوال الشجر الطیبو الثمر ثم إنه بایع أبابکر وبلغت أبابکر فلم یحفل بها واضطغنها علیه عمر فلما ولاه أبوبکر الجند ألذی استنفر إلی الشام قال له عمر أتولی خالدا و قدحبس علیک بیعته و قال لبنی هاشم ما قال و قدجاء بورق من الیمن وعبید وحبشان ودروع ورماح ماأری أن تولیه و ماآمن خلافه فانصرف عنه أبوبکر وولی أباعبیدة بن الجراح ویزید بن أبی سفیان وشرحبیل بن حسنة. واعلم أن الآثار والأخبار فی هذاالباب کثیرة جدا و من تأملها وأنصف علم أنه لم یکن هناک نص صریح ومقطوع به لاتختلجه الشکوک و لاتتطرق إلیه الاحتمالات کماتزعم الإمامیة فإنهم یقولون إن الرسول ص نص علی أمیر المؤمنین ع نصا صریحا جلیا لیس بنص یوم الغدیر و لاخبر المنزلة و لا ماشابههما من الأخبار الواردة من طرق العامة وغیرها بل نص علیه بالخلافة وبإمرة المؤمنین وأمر المسلمین أن یسلموا علیه بذلک فسلموا علیه بها وصرح لهم فی کثیر من المقامات بأنه خلیفة علیهم من بعده وأمرهم بالسمع والطاعة له و لاریب أن المنصف إذاسمع ماجری لهم بعدوفاة رسول الله ص یعلم قطعا أنه لم یکن هذاالنص ولکن قدسبق إلی النفوس والعقول أنه قد کان هناک تعریض وتلویح وکنایة وقول غیرصریح وحکم غیرمبتوت ولعله ص کان یصده عن التصریح بذلک أمر یعلمه ومصلحة یراعیها أووقوف مع إذن الله تعالی فی ذلک .فأما امتناع علی ع من البیعة حتی أخرج علی الوجه ألذی أخرج علیه فقد
[ صفحه 60]
ذکره المحدثون ورواه أهل السیر و قدذکرنا ماقاله الجوهری فی هذاالباب و هو من رجال الحدیث و من الثقات المأمونین و قدذکر غیره من هذاالنحو ما لایحصی کثرة.فأما الأمور الشنیعة المستهجنة التی تذکرها الشیعة من إرسال قنفذ إلی بیت فاطمة ع و أنه ضربها بالسوط فصار فی عضدها کالدملج وبقی أثره إلی أن ماتت و أن عمر أضغطها بین الباب والجدار فصاحت یاأبتاه یا رسول الله وألقت جنینا میتا وجعل فی عنق علی ع حبل یقاد به و هویعتل وفاطمة خلفه تصرخ وتنادی بالویل والثبور وابناه حسن وحسین معهما یبکیان و أن علیا لماأحضر سألوه البیعة فامتنع فتهدد بالقتل فقال إذن تقتلون عبد الله وأخا رسول الله فقالوا أما عبد الله فنعم و أماأخو رسول الله فلا و أنه طعن فیهم فی أوجههم بالنفاق وسطر صحیفة الغدر التی اجتمعوا علیها وبأنهم أرادوا أن ینفروا ناقة رسول الله ص لیلة العقبة فکله لاأصل له
عندأصحابنا و لایثبته أحد منهم و لارواه أهل الحدیث و لایعرفونه وإنما هو شیءتنفرد الشیعة بنقله
وَ مِنهَا وَ لَم یُبَایِع حَتّی شَرَطَ أَن یُؤتِیَهُ عَلَی البَیعَةِ ثَمَناً فَلَا ظَفِرَت یَدُ البَائِعِ وَ خَزِیَت أَمَانَةُ المُبتَاعِ فَخُذُوا لِلحَربِ أُهبَتَهَا وَ أَعِدّوا لَهَا عُدّتَهَا فَقَد شَبّ لَظَاهَا وَ عَلَا سَنَاهَا وَ استَشعِرُوا الصّبرَ فَإِنّهُ أَدعَی إِلَی النّصرِ
هذافصل من کلام یذکر فیه ع عمرو بن العاص و قوله فلاظفرت ید البائع یعنی معاویة و قوله وخزیت أمانة المبتاع یعنی عمرا وخزیت أی
[ صفحه 61]
خسرت وهانت و فی أکثر النسخ فلاظفرت ید المبایع بمیم المفاعلة والظاهر مارویناه . و فی بعض النسخ فإنه أحزم للنصر من حزمت الشی‌ء إذاشددته کأنه یشد النصر ویوثقه والروایة التی ذکرناها أحسن . والأهبة العدة وشب لظاها استعارة وأصله صعود طرف النار الأعلی والسنا بالقصر الضوء واستشعروا الصبر اتخذوه شعارا والشعار مایلی الجسد فی الثیاب و هوألزم الثیاب للجسد یقول لازموا الصبر کمایلزم الإنسان ثوبه ألذی یلی جلده لابد له منه و قدیستغنی عن غیره من الثیاب

قدوم عمرو بن العاص علی معاویة

لمانزل علی ع الکوفة بعدفراغه من أمر البصرة کتب إلی معاویة کتابا یدعوه إلی البیعة أرسل فیه جریر بن عبد الله البجلی فقدم علیه به الشام فقرأه واغتم بما فیه وذهبت به أفکاره کل مذهب وطاول جریرا بالجواب عن الکتاب حتی کلم قوما من أهل الشام فی الطلب بدم عثمان فأجابوه ووثقوا له وأحب الزیادة فی الاستظهار فاستشار أخاه عتبة بن أبی سفیان فقال له استعن بعمرو بن العاص فإنه من قدعلمت فی دهائه ورأیه و قداعتزل عثمان فی حیاته و هولأمرک أشد اعتزالا إلا أن یثمن له دینه فسیبیعک فإنه صاحب دنیا.فکتب إلیه معاویة أما بعدفإنه کان من أمر علی وطلحة والزبیر ما قدبلغک و قدسقط إلینا مروان بن الحکم فی نفر من أهل البصرة وقدم علینا جریر بن عبد الله فی بیعة علی و قدحبست نفسی علیک فأقبل أذاکرک أمورا لاتعدم صلاح مغبتها إن شاء الله
[ صفحه 62]
فلما قدم الکتاب علی عمرو استشار ابنیه عبد الله بن عمرو و محمد بن عمرو فقال لهما ماتریان فقال عبد الله أری أن رسول الله ص قبض و هوعنک راض والخلیفتان من بعده وقتل عثمان و أنت عنه غائب فقر فی منزلک فلست مجعولا خلیفة و لاتزید علی أن تکون حاشیة لمعاویة علی دنیا قلیلة أوشکتما أن تهلکا فتستویا فی عقابها و قال محمدأری أنک شیخ قریش وصاحب أمرها و أن تصرم هذاالأمر و أنت فیه غافل تصاغر أمرک فالحق بجماعة أهل الشام وکن یدا من أیدیها طالبا بدم عثمان فإنه سیقوم بذلک بنو أمیة. فقال عمرو أما أنت یا عبد الله فأمرتنی بما هوخیر لی فی دینی و أنت یا محمدفأمرتنی بما هوخیر لی فی دنیای و أناناظر فلما جنه اللیل رفع صوته وأهله یسمعون فقال
تطاول لیلی بالهموم الطوارق || وخوف التی تجلو وجوه العوائق
و إن ابن هند سألنی أن أزوره || وتلک التی فیهابنات البوائق
أتاه جریر من علی بخطة || أمرت علیه العیش ذات مضایق
فإن نال منی مایؤمل رده || و إن لم ینله ذل ذل المطابق
فو الله ماأدری و ماکنت هکذا || أکون ومهما قادنی فهو سابقی
أخادعه إن الخداع دنیة || أم أعطیه من نفسی نصیحة وامق
[ صفحه 63]
أم أقعد فی بیتی و فی ذاک راحة || لشیخ یخاف الموت فی کل شارق
و قد قال عبد الله قولا تعلقت || به النفس إن لم تقتطعنی عوائقی
وخالفه فیه أخوه محمد || وإنی لصلب العود
عندالحقائق
فقال عبد الله رحل الشیخ ودعا عمرو غلامه وردان و کان داهیا ماردا فقال ارحل یاوردان ثم قال احطط یاوردان ثم قال ارحل یاوردان احطط یاوردان فقال له وردان خلطت أبا عبد الله أماإنک إن شئت أنبأتک بما فی قلبک قال هات ویحک قال اعترکت الدنیا والآخرة علی قلبک فقلت علی معه الآخرة فی غیردنیا و فی الآخرة عوض من الدنیا ومعاویة معه الدنیا بغیر آخرة و لیس فی الدنیا عوض من الآخرة و أنت واقف بینهما قال قاتلک الله ماأخطأت ما فی قلبی فما تری یاوردان قال أری أن تقیم فی بیتک فإن ظهر أهل الدین عشت فی عفو دینهم و إن ظهر أهل الدنیا لم یستغنوا عنک قال الآن لماأشهرت العرب سیری إلی معاویة فارتحل و هو یقول
یاقاتل الله وردانا وقدحته || أبدی لعمرک ما فی النفس وردان
لماتعرضت الدنیا عرضت لها || بحرص نفسی و فی الأطباع إدهان
نفس تعف وأخری الحرص یغلبها || والمرء یأکل تبنا و هوغرثان
أما علی فدین لیس یشرکه || دنیا وذاک له دنیا وسلطان
[ صفحه 64]
فاخترت من طمعی دنیا علی بصر || و مامعی بالذی أختار برهان
إنی لأعرف ما فیها وأبصره || و فی أیضا لماأهواه ألوان
لکن نفسی تحب العیش فی شرف || و لیس یرضی بذل العیش إنسان
.فسار حتی قدم علی معاویة وعرف حاجة معاویة إلیه فباعده من نفسه وکاید کل واحد منهما صاحبه . فقال له معاویة یوم دخل علیه أبا عبد الله طرقتنا فی لیلتنا ثلاثة أخبار لیس فیهاورد و لاصدر قال و ماذاک قال منها أن محمد بن أبی حذیفة کسر سجن مصر فخرج هو وأصحابه و هو من آفات هذاالدین ومنها أن قیصر زحف بجماعة الروم لیغلب علی الشام ومنها أن علیا نزل الکوفة وتهیأ للمسیر إلینا. فقال عمرو لیس کل ماذکرت عظیما أما ابن أبی حذیفة فما یتعاظمک من رجل خرج فی أشباهه أن تبعث إلیه رجلا یقتله أویأتیک به و إن قاتل لم یضرک و أماقیصر فأهد له الوصائف وآنیة الذهب والفضة وسله الموادعة فإنه إلیها سریع و أما علی فلا و الله یامعاویة مایسوی العرب بینک وبینه فی شیء من الأشیاء و إن له فی الحرب لحظا ما هولأحد من قریش وإنه لصاحب ما هو فیه إلا أن تظلمه هکذا فی روایة نصر بن مزاحم عن محمد بن عبید الله . وروی نصر أیضا عن عمر بن سعد قال قال معاویة لعمرو یا أبا عبد الله إنی أدعوک إلی جهاد هذا الرجل ألذی عصی الله وشق عصا المسلمین وقتل الخلیفة وأظهر الفتنة وفرق
[ صفحه 65]
الجماعة وقطع الرحم فقال عمرو من هو قال علی قال و الله یامعاویة ما أنت و علی بحملی بعیر لیس لک هجرته و لاسابقته و لاصحبته و لاجهاده و لافقهه و لاعلمه و و الله إن له مع ذلک لحظا فی الحرب لیس لأحد غیره ولکنی قدتعودت من الله تعالی إحسانا وبلاء جمیلا فما تجعل لی إن شایعتک علی حربه و أنت تعلم ما فیه من الغرر والخطر قال حکمک فقال مصر طعمة فتلکأ علیه معاویة. قال نصر و فی حدیث غیرعمر بن سعد فقال له معاویة یا أبا عبد الله إنی أکره لک أن تتحدث العرب عنک أنک إنما دخلت فی هذاالأمر لغرض الدنیا قال عمرو دعنی عنک فقال معاویة إنی لوشئت أن أمنیک وأخدعک لفعلت قال عمرو لالعمر الله مامثلی یخدع لأنا أکیس من ذلک قال معاویة ادن منی أسارک فدنا منه عمرو لیساره فعض معاویة أذنه و قال هذه خدعة هل تری فی البیت أحدا لیس غیری وغیرک . قلت قال شیخنا أبوالقاسم البلخی رحمه الله تعالی قول عمرو له دعنی عنک کنایة عن الإلحاد بل تصریح به أی دع هذاالکلام لاأصل له فإن اعتقاد الآخرة وأنها لاتباع بعرض الدنیا من الخرافات . و قال رحمه الله تعالی و مازال عمرو بن العاص ملحدا ماتردد قط فی الإلحاد والزندقة و کان معاویة مثله ویکفی من تلاعبهما بالإسلام حدیث السرار المروی و أن معاویة عض أذن عمرو أین هذا من سیرة عمر وأین هذا من أخلاق علی ع وشدته فی ذات الله وهما مع ذلک یعیبانه بالدعابة.
[ صفحه 66]
قال نصر فأنشأ عمرو یقول
معاوی لاأعطیک دینی و لم أنل || به منک دنیا فانظرن کیف تصنع
فإن تعطنی مصرا فأربح بصفقة || أخذت بهاشیخا یضر وینفع
و ماالدین والدنیا سواء وإننی || لآخذ ماتعطی ورأسی مقنع
ولکننی أغضی الجفون وإننی || لأخدع نفسی والمخادع یخدع
وأعطیک أمرا فیه للملک قوة || وألفی به إن زلت النعل أصرع
وتمنعنی مصرا ولیست برغبة || وإنی بذا الممنوع قدما لمولع
. قال شیخنا أبوعثمان الجاحظ کانت مصر فی نفس عمرو بن العاص لأنه هو ألذی فتحها فی سنة تسع عشرة من الهجرة فی خلافة عمر فکان لعظمها فی نفسه وجلالتها فی صدره و ما قدعرفه من أموالها وسعة الدنیا لایستعظم أن یجعلها ثمنا من دینه و هذامعنی قوله
وإنی بذا الممنوع قدما لمولع
. قال نصر فقال له معاویة یا أبا عبد الله أ ماتعلم أن مصر مثل العراق قال بلی ولکنها إنما تکون لی إذاکانت لک وإنما تکون لک إذاغلبت علیا علی العراق . قال و قد کان أهل مصر بعثوا بطاعتهم إلی علی ع . فلما حضر عتبة بن أبی سفیان قال لمعاویة أ ماترضی أن تشتری عمرا بمصر
[ صفحه 67]
إن هی صفت لک لیتک لاتغلب علی الشام فقال معاویة یاعتبة بت عندنا اللیلة فلما جن اللیل علی عتبة رفع صوته لیسمع معاویة و قال
أیها المانع سیفا لم یهز || إنما ملت علی خز وقز
إنما أنت خروف ماثل || بین ضرعین وصوف لم یجز
أعط عمرا إن عمرا تارک || دینه الیوم لدنیا لم تحز
یا لک الخیر فخذ من دره || شخبه الأول وابعد ماغرز
واسحب الذیل وبادر فوقها || وانتهزها إن عمرا ینتهز
أعطه مصرا وزده مثلها || إنما مصر لمن عزفبز
واترک الحرص علیها ضلة || واشبب النار لمقرور یکز
إن مصرا لعلی أولنا || یغلب الیوم علیها من عجز
. قال فلما سمع معاویة قول عتبة أرسل إلی عمرو فأعطاه مصر فقال عمرو لی الله علیک بذلک شاهد قال نعم لک الله علی بذلک إن فتح الله علینا الکوفة فقال عمرو واللّهُ عَلی ما نَقُولُ وَکِیلٌ.فخرج عمرو من عنده فقال له ابناه ماصنعت قال أعطانا مصر طعمة قالا و مامصر فی ملک العرب قال لاأشبع الله بطونکما إن لم تشبعکما مصر. قال وکتب معاویة له بمصر کتابه وکتب علی ألا ینقض شرط طاعة فکتب عمرو علی ألا تنقض طاعة شرطا فکاید کل واحد منهما صاحبه . قلت قدذکر هذااللفظ أبوالعباس محمد بن یزید المبرد فی کتابه الکامل
-قرآن-164-193
[ صفحه 68]
و لم یفسره وتفسیره أن معاویة قال للکاتب اکتب علی ألا ینقض شرط طاعة یرید أخذ إقرار عمرو له أنه قدبایعه علی الطاعة بیعة مطلقة غیرمشروطة بشی‌ء و هذه مکایدة له لأنه لوکتب ذلک لکان لمعاویة أن یرجع فی إعطائه مصر و لم یکن لعمرو أن یرجع عن طاعته ویحتج علیه برجوعه عن إعطائه مصر لأن مقتضی المشارطة المذکورة أن طاعة معاویة واجبة علیه مطلقا سواء أکانت مصر مسلمة إلیه أم لا. فلما انتبه عمرو إلی هذه المکیدة منع الکاتب من أن یکتب ذلک و قال بل اکتب علی ألا تنقض طاعة شرطا یرید أخذ إقرار معاویة له بأنه إذا کان أطاعه لاتنقض طاعته إیاه ماشارطه علیه من تسلیم مصر إلیه و هذاأیضا مکایدة من عمرو لمعاویة ومنع له من أن یغدر بما أعطاه من مصر قال نصر و کان لعمرو بن العاص عم من بنی سهم أریب فلما جاء عمرو بالکتاب مسرورا عجب الفتی و قال أ لاتخبرنی یاعمرو بأی رأی تعیش فی قریش أعطیت دینک وتمنیت دنیا غیرک أتری أهل مصر وهم قتلة عثمان یدفعونها إلی معاویة و علی حی و أتراها إن صارت لمعاویة لایأخذها بالحرف ألذی قدمه فی الکتاب فقال عمرو یا ابن أخی إن الأمر لله دون علی ومعاویة فقال الفتی
ألا یاهند أخت بنی زیاد || رمی عمرو بداهیة البلاد
رمی عمرو بأعور عبشمی || بعید القعر مخشی الکیاد
له خدع یحار العقل منها || مزخرفة صوائد للفؤاد
فشرط فی الکتاب علیه حرفا || ینادیه بخدعته المنادی
[ صفحه 69]
وأثبت مثله عمرو علیه || کلا المرأین حیة بطن واد
ألا یاعمرو ماأحرزت مصرا || و لاملت الغداة إلی الرشاد
أبعت الدین بالدنیا خسارا || فأنت بذاک من شر العباد
فلو کنت الغداة أخذت مصرا || ولکن دونها خرط القتاد
وفدت إلی معاویة بن حرب || فکنت بهاکوافد قوم عاد
وأعطیت ألذی أعطیت منها || بطرس فیه نضح من مداد
أ لم تعرف أباحسن علیا || و مانالت یداه من الأعادی
عدلت به معاویة بن حرب || فیا بعدالبیاض من السواد
و یا بعدالأصابع من سهیل || و یا بعدالصلاح من الفساد
أتأمن أن تدال علی خدب || یحث الخیل بالأسل الحداد
ینادی بالنزال و أنت منه || قریب فانظرن من ذا تعادی
. فقال عمرو یا ابن أخی لوکنت
عند علی لوسعنی ولکنی الآن
عندمعاویة قال الفتی إنک لو لم ترد معاویة لم یردک ولکنک ترید دنیاه و هویرید دینک وبلغ معاویة قول الفتی فطلبه فهرب فلحق بعلی ع فحدثه أمره فسر به وقربه . قال وغضب مروان و قال مابالی لاأشتری کمااشتری عمرو فقال معاویة إنما یشتری الرجال لک
فلما بلغ علیا ع ماصنع معاویة قال
-روایت-1-2-روایت-40-41
یاعجبا لقد سمعت منکرا || کذبا علی الله یشیب الشعرا
یسترق السمع ویعشی البصرا || ما کان یرضی أحمد لوأخبرا
[ صفحه 70]
أن یقرنوا وصیه والأبترا || شانی الرسول واللعین الأخزرا
کلاهما فی جنده قدعسکرا || قدباع هذادینه فأفجرا
من ذا بدنیا بیعه قدخسرا || بملک مصر أن أصاب الظفرا
إنی إذاالموت دنا وحضرا || شمرت ثوبی ودعوت قنبرا
قدم لوائی لاتؤخر حذرا || لایدفع الحذار ما قدقدرا
لمارأیت الموت موتا أحمرا || عبأت همدان وعبوا حمیرا
حی یمان یعظمون الخطرا || قرن إذاناطح قرنا کسرا
قل لابن حرب لاتدب الخمرا || أرود قلیلا أبد منک الضجرا
لاتحسبنی یا ابن هند غمرا || وسل بنا بدرا معا وخیبرا
یوم جعلناکم ببدر جزرا || لو أن عندی یا ابن هند جعفرا
أوحمزة القرم الهمام الأزهرا || رأت قریش نجم لیل ظهرا
. قال نصر فلما کتب الکتاب قال معاویة لعمرو ماتری الآن قال أمض الرأی الأول فبعث مالک بن هبیرة الکندی فی طلب محمد بن أبی حذیفة فأدرکه فقتله وبعث إلی قیصر بالهدایا فوادعه ثم قال ماتری فی علی قال أری فیه
[ صفحه 71]
خیرا إنه قدأتاک فی طلب البیعة خیر أهل العراق و من
عندخیر الناس فی أنفس الناس ودعواک أهل الشام إلی رد هذه البیعة خطر شدید ورأس أهل الشام شرحبیل بن السمط الکندی و هوعدو لجریر المرسل إلیک فابعث إلیه ووطن له ثقاتک فلیفشوا فی الناس أن علیا قتل عثمان ولیکونوا أهل رضا
عندشرحبیل فإنها کلمة جامعة لک أهل الشام علی ماتحب و إن تعلقت بقلب شرحبیل لم تخرج منه بشی‌ء أبدا.فکتب إلی شرحبیل أن جریر بن عبد الله قدم علینا من
عند علی بن أبی طالب بأمر مفظع فاقدم . ودعا معاویة یزید بن أسد وبسر بن أرطاة وعمرو بن سفیان ومخارق بن الحارث الزبیدی وحمزة بن مالک وحابس بن سعد الطائی وهؤلاء رءوس قحطان والیمن وکانوا ثقات معاویة وخاصته وبنی عم شرحبیل بن السمط فأمرهم أن یلقوه ویخبروه أن علیا قتل عثمان فلما قدم کتاب معاویة علی شرحبیل و هوبحمص استشار أهل الیمن فاختلفوا علیه فقام إلیه عبدالرحمن بن غنم الأزدی و هوصاحب معاذ بن جبل وختنه و کان أفقه أهل الشام فقال یاشرحبیل بن السمط إن الله لم یزل یزیدک خیرا منذ هاجرت إلی الیوم وإنه لاینقطع المزید من الله حتی ینقطع الشکر من الناس و إن الله لایغیر مابقوم حتی یغیروا مابأنفسهم إنه قدألقی إلی معاویة أن علیا قتل عثمان ولهذا یریدک فإن کان قتله فقد بایعه المهاجرون والأنصار وهم الحکام علی الناس و إن لم یکن قتله فعلام تصدق معاویة علیه لاتهلکن نفسک وقومک فإن کرهت أن یذهب بحظها جریر فسر إلی علی فبایعه عن شامک وقومک فأبی شرحبیل إلا أن یسیر إلی معاویة فکتب إلیه عیاض الثمالی و کان ناسکا
[ صفحه 72]
یاشرح یا ابن السمط إنک بالغ || بود علی ماترید من الأمر
و یاشرح إن الشام شامک ما بها || سواک فدع عنک المضلل من فهر
فإن ابن هند ناصب لک خدعة || تکون علینا مثل راغیة البکر
فإن نال مایرجو بنا کان ملکنا || هنیئا له والحرب قاصمة الظهر
فلاتبغین حرب العراق فإنها || تحرم أطهار النساء من الذعر
و إن علیا خیر من وطئ الثری || من الهاشمیین المداریک للوتر
له فی رقاب الناس عهد وذمة || کعهد أبی حفص وعهد أبی بکر
فبایع و لاترجع علی العقب کافرا || أعیذک بالله العزیز من الکفر
و لاتسمعن قول الطغاة فإنهم || یریدون أن یلقوک فی لجة البحر
و ماذا علیهم أن تطاعن دونهم || علیا بأطراف المثقفة السمر
فإن غلبوا کانوا علینا أئمة || وکنا بحمد الله من ولد الطهر
و إن غلبوا لم یصل بالخطب غیرنا || و کان علی حربنا آخر الدهر
یهون علی علیا لؤی بن غالب || دماء بنی قحطان فی ملکهم تجری
فدع عنک عثمان بن عفان إنما || لک الخبر لاتدری بأنک لاتدری
علی أی حال کان مصرع جنبه || فلاتسمعن قول الأعیور أوعمرو
. قال فلما قدم شرحبیل علی معاویة أمر الناس أن یتلقوه ویعظموه فلما
[ صفحه 73]
دخل علی معاویة تکلم معاویة فحمد الله وأثنی علیه ثم قال یاشرحبیل إن جریر بن عبد الله قدم علینا یدعونا إلی بیعة علی و علی خیر الناس لو لا أنه قتل عثمان بن عفان و قدحبست نفسی علیک وإنما أنا رجل من أهل الشام أرضی مارضوا وأکره ماکرهوا. فقال شرحبیل أخرج فأنظر فلقیه هؤلاء النفر الموطئون له فکلهم أخبره أن علیا قتل عثمان فرجع مغضبا إلی معاویة فقال یامعاویة أبی الناس إلا أن علیا قتل عثمان و الله إن بایعت له لنخرجنک من شامنا أولنقتلنک فقال معاویة ماکنت لأخالف علیکم ما أنا إلا رجل من أهل الشام قال فرد هذا الرجل إلی صاحبه إذن فعرف معاویة أن شرحبیل قدنفذت بصیرته فی حرب أهل العراق و أن الشام کله مع شرحبیل وکتب إلی علی ع ماسنورده فیما بعد إن شاء الله تعالی
[ صفحه 74]

27- و من خطبة له ع

اشاره

أَمّا بَعدُ فَإِنّ الجِهَادَ بَابٌ مِن أَبوَابِ الجَنّةِ فَتَحَهُ اللّهُ لِخَاصّةِ أَولِیَائِهِ وَ هُوَ لِبَاسُ التّقوَی وَ دِرعُ اللّهِ الحَصِینَةُ وَ جُنّتُهُ الوَثِیقَةُ فَمَن تَرَکَهُ رَغبَةً عَنهُ أَلبَسَهُ اللّهُ ثَوبَ الذّلّ وَ شَمِلَهُ البَلَاءُ وَ دُیّثَ بِالصّغَارِ وَ القَمَاءَةِ وَ ضُرِبَ عَلَی قَلبِهِ بِالإِسهَابِ وَ أُدِیلَ الحَقّ مِنهُ بِتَضیِیعِ الجِهَادِ وَ سِیمَ الخَسفَ وَ مُنِعَ النّصَفَ أَلَا وَ إنِیّ قَد دَعَوتُکُم إِلَی قِتَالِ هَؤُلَاءِ القَومِ لَیلًا وَ نَهَاراً وَ سِرّاً وَ إِعلَاناً وَ قُلتُ لَکُم اغزُوهُم قَبلَ أَن یَغزُوکُم فَوَاللّهِ مَا غزُیِ‌َ قَومٌ قَطّ فِی عُقرِ دَارِهِم إِلّا ذَلّوا فَتَوَاکَلتُم وَ تَخَاذَلتُم حَتّی شُنّت عَلَیکُمُ الغَارَاتُ وَ مُلِکَت عَلَیکُمُ الأَوطَانُ فَهَذَا أَخُو غَامِدٍ قَد وَرَدَت خَیلُهُ الأَنبَارَ وَ قَد قَتَلَ حَسّانَ بنَ حَسّانَ البکَریِ‌ّ وَ أَزَالَ خَیلَکُم عَن مَسَالِحِهَا وَ لَقَد بلَغَنَیِ أَنّ الرّجُلَ مِنهُم کَانَ یَدخُلُ عَلَی المَرأَةِ المُسلِمَةِ وَ الأُخرَی المُعَاهِدَةِ فَیَنتَزِعُ حِجلَهَا وَ قُلُبَهَا وَ قَلَائِدَهَا وَ رُعُثَهَا مَا تَمتَنِعُ مِنهُ إِلّا بِالِاستِرجَاعِ وَ الِاستِرحَامِ ثُمّ انصَرَفُوا وَافِرِینَ مَا نَالَ رَجُلًا مِنهُم کَلمٌ وَ لَا أُرِیقَ لَهُم دَمٌ فَلَو أَنّ امرَأً مُسلِماً مَاتَ مِن بَعدِ هَذَا أَسَفاً مَا کَانَ بِهِ مَلُوماً بَل کَانَ بِهِ عنِدیِ جَدِیراً فَیَا عَجَباً عَجَباً وَ اللّهِ یُمِیتُ القَلبَ وَ یَجلِبُ الهَمّ مِنَ اجتِمَاعِ هَؤُلَاءِ القَومِ عَلَی بَاطِلِهِم وَ تَفَرّقِکُم عَن حَقّکُم فَقُبحاً لَکُم وَ تَرَحاً حِینَ صِرتُم غَرَضاً یُرمَی یُغَارُ
[ صفحه 75]
عَلَیکُم وَ لَا تُغِیرُونَ وَ تُغزَونَ وَ لَا تَغزُونَ وَ یُعصَی اللّهُ وَ تَرضَونَ فَإِذَا أَمَرتُکُم بِالسّیرِ إِلَیهِم فِی أَیّامِ الحَرّ قُلتُم هَذِهِ حَمَارّةُ القَیظِ أَمهِلنَا یُسَبّخ عَنّا الحَرّ وَ إِذَا أَمَرتُکُم بِالسّیرِ إِلَیهِم فِی الشّتَاءِ قُلتُم هَذِهِ صَبَارّةُ القُرّ أَمهِلنَا یَنسَلِخ عَنّا البَردُ کُلّ هَذَا فِرَاراً مِنَ الحَرّ وَ القُرّ فَإِذَا کُنتُم مِنَ الحَرّ وَ القُرّ تَفِرّونَ فَأَنتُم وَ اللّهِ مِنَ السّیفِ أَفَرّ یَا أَشبَاهَ الرّجَالِ وَ لَا رِجَالَ حُلُومُ الأَطفَالِ وَ عُقُولُ رَبّاتِ الحِجَالِ لَوَدِدتُ أنَیّ لَم أَرَکُم وَ لَم أَعرِفکُم مَعرِفَةً وَ اللّهِ جَرّت نَدَماً وَ أَعقَبَت سَدَماً قَاتَلَکُمُ اللّهُ لَقَد مَلَاتُم قلَبیِ قَیحاً وَ شَحَنتُم صدَریِ غَیظاً وَ جرَعّتمُوُنیِ نُغَبَ التّهمَامِ أَنفَاساً وَ أَفسَدتُم عَلَیّ رأَییِ بِالعِصیَانِ وَ الخِذلَانِ حَتّی لَقَد قَالَت قُرَیشٌ إِنّ ابنَ أَبِی طَالِبٍ رَجُلٌ شُجَاعٌ وَ لَکِن لَا عِلمَ لَهُ بِالحَربِ لِلّهِ أَبُوهُم وَ هَل أَحَدٌ مِنهُم أَشَدّ لَهَا مِرَاساً وَ أَقدَمُ فِیهَا مُقَاماً منِیّ لَقَد نَهَضتُ فِیهَا وَ مَا بَلَغتُ العِشرِینَ وَ هَا أَنَا ذَا قَد ذَرّفتُ عَلَی السّتّینَ وَ لَکِن لَا رأَی‌َ لِمَن لَا یُطَاعُ
هذه الخطبة من مشاهیر خطبه ع قدذکرها کثیر من الناس ورواها أبوالعباس المبرد فی أول الکامل وأسقط من هذه الروایة ألفاظا وزاد فیهاألفاظا و قال فی أولها إنه انتهی إلی علی ع أن خیلا وردت الأنبار لمعاویة فقتلوا عاملا له
[ صفحه 76]
یقال له حسان بن حسان فخرج مغضبا یجر رداءه حتی أتی النخیلة واتبعه الناس فرقی رباوة من الأرض فحمد الله وأثنی علیه وصلی علی نبیه ص
ثم قال أما بعد فإن الجهاد باب من أبواب الجنة فمن ترکه رغبة عنه ألبسه الله الذل وسیما الخسف
-روایت-1-2-روایت-12-104
. و قال فی شرح ذلک قوله وسیما الخسف هکذا حدثونا به وأظنه سیم الخسف من قوله تعالی یَسُومُونَکُم سُوءَ العَذابِ و قال فإن نصرنا ماسمعناه فسیما الخسف تأویله علامة الخسف قال الله تعالی سِیماهُم فِی وُجُوهِهِم و قال یُعرَفُ المُجرِمُونَ بِسِیماهُم وسیما مقصور و فی معناه سیمیاء ممدود قال الشاعر
-قرآن-93-120-قرآن-200-222-قرآن-230-260
غلام رماه الله بالحسن یافعا || له سیمیاء لاتشق علی البصر
. ونحن نقول إن السماع ألذی حکاه أبوالعباس غیرمرضی والصحیح ماتضمنه نهج البلاغة و هوسیم الخسف فعل ما لم یسم فاعله والخسف منصوب لأنه مفعول وتأویله أولی الخسف وکلف إیاه والخسف الذل والمشقة. وأیضا فإن فی نهج البلاغة لایمکن أن یکون إلا کمااخترناه لأنه بین أفعال متعددة بنیت للمفعول به وهی دیث وضرب وأدیل ومنع
[ صفحه 77]
و لایمکن أن یکون ما بین هذه الأفعال معطوفا علیها إلامثلها و لایجوز أن یکون اسما. و أما قوله ع و هولباس التقوی فهو لفظة مأخوذة من الکتاب العزیز قال الله سبحانه قَد أَنزَلنا عَلَیکُم لِباساً یوُاریِ سَوآتِکُم وَ رِیشاً وَ لِباسُ التّقوی. والجنة مایجتن به أی یستتر کالدرع والحجفة. وترکه رغبة عنه أی زهدا فیه رغبت عن کذا ضد رغبت فی کذا. ودیث بالصغار أی ذلل بعیر مدیث أی مذلل و منه الدیوث ألذی لاغیرة له کأنه قدذلل حتی صار کذلک . والصغار الذل والضیم . والقماء بالمد مصدر قمؤ الرجل قماء وقماءة أی صار قمیئا و هوالصغیر الذلیل فأما قمأ بفتح المیم فمعناه سمن ومصدره القموء والقموءة. وروی الراوندی ودیث بالصغار والقما بالقصر و هو غیرمعروف . و قوله ع وضرب علی قلبه بالإسهاب فالإسهاب هاهنا هوذهاب العقل ویمکن أن یکون من الإسهاب ألذی هوکثرة الکلام کأنه عوقب بأن یکثر کلامه فیما لافائدة تحته . قوله وأدیل الحق منه بتضییع الجهاد قدیظن ظان أنه یرید ع وأدیل الحق منه بأن أضیع جهاده کالباءات المتقدمة وهی قوله ودیث بالصغار وضرب علی قلبه بالإسهاب و لیس کماظن بل المراد وأدیل الحق منه
-قرآن-173-248
[ صفحه 78]
لأجل تضییعه الجهاد فالباء هاهنا للسببیة کقوله تعالی ذلِکَ جَزَیناهُم بِبَغیِهِم. والنصف الإنصاف وعقر دارهم بالضم أصل دارهم والعقر الأصل و منه العقار للنخل کأنه أصل المال وتواکلتم من وکلت الأمر إلیک ووکلته إلی أی لم یتوله أحد منا ولکن أحال به کل واحد علی الآخر و منه رجل وکل أی عاجز یکل أمره إلی غیره وکذلک وکله . وتخاذلتم من الخذلان . وشنت علیکم الغارات فرقت و ما کان من ذلک متفرقا نحو إرسال الماء علی الوجه دفعة بعددفعة فهو بالشین المعجمة و ما کان أرسالا غیرمتفرق فهو بالسین المهملة ویجوز شن الغارة وأشنها. والمسالح جمع مسلحة وهی کالثغر والمرقب
-قرآن-56-82
و فی الحدیث کان أدنی مسالح فارس إلی العرب العذیب
-روایت-1-2-روایت-16-59
والمعاهدة ذات العهد وهی الذمیة والحجل الخلخال و من هذاقیل للفرس محجل وسمی القید حجلا لأنه یکون مکان الخلخال ورعثها شنوفها جمع رعاث بکسر الراء ورعاث جمع رعثة فالأول مثل خمار وخمر والثانی مثل جفنة وجفان والقلب جمع قلب و هوالسوار المصمت والاسترجاع قوله إِنّا لِلّهِ وَ إِنّا إِلَیهِ راجِعُونَ والاسترحام أن تناشده الرحم وانصرفوا وافرین أی تامین وفر الشی‌ء نفسه أی تم فهو وافر ووفرت الشی‌ء متعد أی أتممته . و فی روایة المبرد موفورین قال من الوفر أی لم ینل أحد منهم بأن یرزأ فی بدن أومال .
-قرآن-278-316
[ صفحه 79]
و فی روایة المبرد أیضا فتواکلتم وتخاذلتم وثقل علیکم قولی‌وَ اتّخَذتُمُوهُ وَراءَکُم ظِهرِیّا
-روایت-1-2-روایت-26-100
قال أی رمیتم به وراء ظهورکم أی لم تلتفتوا إلیه یقال فی المثل لاتجعل حاجتی منک بظهر أی لاتطرحها غیرناظر إلیها قال الفرزدق
تمیم بن مر لاتکونن حاجتی || بظهر و لایعیا علیک جوابها
و فی روایة المبرد أیضا مات من دون هذاأسفا
-روایت-1-2-روایت-26-47
و فی روایة المبرد أیضا من تضافر هؤلاء القوم علی باطلهم
-روایت-1-2-روایت-26-61
أی من تعاونهم وتظاهرهم
و فی روایة المبرد أیضا وفشلکم عن حقکم
-روایت-1-2-روایت-26-44
الفشل الجبن والنکول عن الشی‌ء فقبحا لکم وترحا دعاء بأن ینحیهم الله عن الخیر و أن یخزیهم ویسوءهم . والغرض الهدف وحمارة القیظ بتشدید الراء شدة حره ویسبخ عنا الحر أی یخف
و فی الحدیث أن عائشة أکثرت من الدعاء علی سارق سرق منها شیئا فقال لها النبی ص لاتسبخی عنه بدعائک
-روایت-1-2-روایت-16-108
. وصبارة الشتاء بتشدید الراء شدة برده و لم یرو المبرد هذه اللفظة
وروی إذا قلت لکم اغزوهم فی الشتاء قلتم هذاأوان قر وصر و إن قلت لکم اغزوهم فی الصیف قلتم هذه حمارة القیظ أنظرنا ینصرم عنا الحر
-روایت-1-2-روایت-9-141
الصر شدة البرد قال تعالی کَمَثَلِ رِیحٍ فِیها صِرّ. و لم یرو المبرد حلوم الأطفال وروی عوضها یاطغام الأحلام و قال الطغام من لامعرفة عنده و منه قولهم طغام أهل الشام . ورباب الحجال النساء والحجال جمع حجلة وهی بیت یزین بالستور والثیاب والأسرة
-قرآن-27-51
[ صفحه 80]
والسدم الحزن والغیظ والقیح ما یکون فی القرحة من صدیدها وشحنتم ملأتم . والنغب جمع نغبة وهی الجرعة والتهمام بفتح التاء الهم وکذلک کل تفعال کالترداد والتکرار والتجوال إلاالتبیان والتلقاء فإنهما بالکسر. وأنفاسا أی جرعة بعدجرعة یقال أکرع فی الإناء نفسین أوثلاثة. وذرفت علی الستین أی زدت ورواها المبرد نیفت . وروی المبرد فی آخرها فقام إلیه رجل ومعه أخوه فقال یا أمیر المؤمنین إنی وأخی هذا کما قال الله تعالی رَبّ إنِیّ لا أَملِکُ إِلّا نفَسیِ وَ أخَیِ‌فمرنا بأمرک فو الله لننتهین إلیه و لوحال بیننا وبینه جمر الغضا وشوک القتاد فدعا لهما بخیر و قال وأین تقعان مما أرید ثم نزل
-قرآن-436-481

استطراد بذکر کلام لابن نباتة فی الجهاد

واعلم أن التحریض علی الجهاد والحض علیه قد قال فیه الناس فأکثروا وکلهم أخذوا من کلام أمیر المؤمنین ع فمن جید ذلک ماقاله ابن نباتة الخطیب أیها الناس إلی کم تسمعون الذکر فلاتعون و إلی کم تقرعون بالزجر فلاتقلعون کأن أسماعکم تمج ودائع الوعظ وکأن قلوبکم بهااستکبار عن الحفظ وعدوکم یعمل
[ صفحه 81]
فی دیارکم عمله ویبلغ بتخلفکم عن جهاده أمله وصرخ بهم الشیطان إلی باطله فأجابوه وندبکم الرحمن إلی حقه فخالفتموه و هذه البهائم تناضل عن ذمارها و هذه الطیر تموت حمیة دون أوکارها بلا کتاب أنزل علیها و لا رسول أرسل إلیها وأنتم أهل العقول والأفهام و أهل الشرائع والأحکام تندون من عدوکم ندید الإبل وتدرعون له مدارع العجز والفشل وأنتم و الله أولی بالغزو إلیهم وأحری بالمغار علیهم لأنکم أمناء الله علی کتابه والمصدقون بعقابه وثوابه خصکم الله بالنجدة والبأس وجعلکم خیر أمة أخرجت للناس فأین حمیة الإیمان وأین بصیرة الإیقان وأین الإشفاق من لهب النیران وأین الثقة بضمان الرحمن فقد قال الله عز و جل فی القرآن بَلی إِن تَصبِرُوا وَ تَتّقُوافاشترط علیکم التقوی والصبر وضمن لکم المعونة والنصر أفتتهمونه فی ضمانه أم تشکون فی عدله وإحسانه فسابقوا رحمکم الله إلی الجهاد بقلوب نقیة ونفوس أبیة وأعمال رضیة ووجوه مضیة وخذوا بعزائم التشمیز واکشفوا عن رءوسکم عار التقصیر وهبوا نفوسکم لمن هوأملک بهامنکم و لاترکنوا إلی الجزع فإنه لایدفع الموت عنکم لا تَکُونُوا کَالّذِینَ کَفَرُوا وَ قالُوا لِإِخوانِهِم إِذا ضَرَبُوا فِی الأَرضِ أَو کانُوا غُزّی لَو کانُوا عِندَنا ما ماتُوا وَ ما قُتِلُوافالجهاد الجهاد أیها الموقنون والظفر الظفر أیها الصابرون والجنة الجنة أیها الراغبون والنار النار أیها الراهبون فإن الجهاد أثبت قواعد الإیمان وأوسع أبواب الرضوان وأرفع درجات الجنان و إن من ناصح الله لبین منزلتین مرغوب فیهما مجمع علی تفضیلهما إما السعادة بالظفر فی العاجل وإما الفوز بالشهادة فی الأجل وأکره المنزلتین إلیکم أعظمهما نعمة
-قرآن-658-687-قرآن-1011-1152
[ صفحه 82]
علیکم فانصروا الله فإن نصره حرز من الهلکات حریزوَ لَیَنصُرَنّ اللّهُ مَن یَنصُرُهُ إِنّ اللّهَ لقَوَیِ‌ّ عَزِیزٌ. هذاآخر خطبة ابن نباتة فانظر إلیها و إلی خطبته ع بعین الإنصاف تجدها بالنسبة إلیها کمخنث بالنسبة إلی فحل أوکسیف من رصاص بالإضافة إلی سیف من حدید وانظر ماعلیها من أثر التولید وشین التکلف وفجاجة کثیر من الألفاظ أ لاتری إلی فجاجة قوله کأن أسماعکم تمج ودائع الوعظ وکأن قلوبکم بهااستکبار عن الحفظ وکذلک لیس یخفی نزول قوله تندون من عدوکم ندید الإبل وتدرعون له مدارع العجز والفشل . و فیهاکثیر من هذاالجنس إذاتأمله الخبیر عرفه و مع هذافهی مسروقة من کلام أمیر المؤمنین ع أ لاتری أن قوله ع أما بعد فإن الجهاد باب من أبواب الجنة قدسرقه ابن نباتة فقال فإن الجهاد أثبت قواعد الإیمان وأوسع أبواب الرضوان وأرفع درجات الجنان و قوله ع من اجتماع هؤلاء علی باطلهم وتفرقکم عن حقکم سرقه أیضا فقال صرخ بهم الشیطان إلی باطله فأجابوه وندبکم الرحمن إلی حقه فخالفتموه و قوله ع قددعوتکم إلی قتال هؤلاء القوم إلی آخره سرقه أیضا فقال کم تسمعون الذکر فلاتعون وتقرعون بالزجر فلاتقلعون و قوله ع حتی شنت علیکم الغارات وملکت علیکم الأوطان سرقه أیضا و قال وعدوکم یعمل فی دیارکم عمله ویبلغ بتخلفکم عن جهاده أمله و أماباقی خطبة ابن نباتة فمسروق من خطب لأمیر المؤمنین ع أخر سیأتی ذکرها.
-قرآن-53-117
[ صفحه 83]
واعلم أنی أضرب لک مثلا تتخذه دستورا فی کلام أمیر المؤمنین ع وکلام الکتاب والخطباء بعده کابن نباتة والصابی وغیرهما انظر نسبة شعر أبی تمام والبحتری و أبی نواس ومسلم إلی شعر إمر‌ئ القیس والنابغة وزهیر والأعشی هل إذاتأملت أشعار هؤلاء وأشعار هؤلاء تجد نفسک حاکمة بتساوی القبیلین أوبتفضیل أبی نواس وأصحابه علیهم ماأظن أن ذلک مما تقوله أنت و لاقاله غیرک و لایقوله إلا من لایعرف علم البیان وماهیة الفصاحة وکنه البلاغة وفضیلة المطبوع علی المصنوع ومزیة المتقدم علی المتأخر فإذاأقررت من نفسک بالفرق والفضل وعرفت فضل الفاضل ونقص الناقص فاعلم أن نسبة کلام أمیر المؤمنین ع إلی هؤلاء هذه النسبة بل أظهر لأنک تجد فی شعر إمر‌ئ القیس وأصحابه من التعجرف والکلام الحوشی واللفظ الغریب المستکره شیئا کثیرا و لاتجد من ذلک فی کلام أمیر المؤمنین ع شیئا وأکثر فساد الکلام ونزوله إنما هوباستعمال ذلک . فإن شئت أن تزداد استبصارا فانظر القرآن العزیز واعلم أن الناس قداتفقوا علی أنه فی أعلی طبقات الفصاحة وتأمله تأملا شافیا وانظر إلی ماخص به من مزیة الفصاحة والبعد عن التقعیر والتقعیب والکلام الوحشی الغریب وانظر کلام أمیر المؤمنین ع فإنک تجده مشتقا من ألفاظه ومقتضبا من معانیه ومذاهبه ومحذوا به حذوه ومسلوکا به فی منهاجه فهو و إن لم یکن نظیرا و لاندا یصلح أن یقال إنه لیس بعده کلام أفصح منه و لاأجزل و لاأعلی و لاأفخم و لاأنبل إلا أن یکون کلام ابن عمه ع و هذاأمر لایعلمه إلا من ثبتت له قدم راسخة فی علم هذه الصناعة و لیس کل الناس یصلح لانتقاد الجوهر بل و لالانتقاد الذهب ولکل صناعة أهل ولکل عمل رجال . و من خطب ابن نباتة التی یحرض فیها علی الجهاد
[ صفحه 84]
ألا و إن الجهاد کنز وفر الله منه أقسامکم وحرز طهر الله به أجسامکم و عزأظهر الله به إسلامکم فإن تنصروا الله ینصرکم ویثبت أقدامکم فانفروا رحمکم الله جمیعا وثبات وشنوا علی أعدائکم الغارات وتمسکوا بعصم الإقدام ومعاقل الثبات وأخلصوا فی جهاد عدوکم حقائق النیات فإنه و الله ماغزی قوم فی عقر دارهم إلاذلوا و لاقعدوا عن صون دیارهم إلااضمحلوا واعلموا أنه لایصلح الجهاد بغیر اجتهاد کما لایصلح السفر بغیر زاد فقدموا مجاهدة القلوب قبل مشاهدة الحروب ومغالبة الأهواء قبل محاربة الأعداء وبادروا بإصلاح السرائر فإنها من أنفس العدد والذخائر واعتاضوا من حیاة لابد من فنائها بالحیاة التی لاریب فی بقائها وکونوا ممن أطاع الله وشمر فی مرضاته وسابقوا بالجهاد إلی تملک جناته فإن للجنة بابا حدوده تطهیر الأعمال وتشییده إنفاق الأموال وساحته زحف الرجال وطریقه غمغمة الأبطال ومفتاحه الثبات فی معترک القتال ومدخله من مشرعة الصوارم والنبال .فلینظر الناظر فی هذاالکلام فإنه و إن کان قدأخذ من صناعة البدیع بنصیب إلا أنه فی حضیض الأرض وکلام أمیر المؤمنین ع فی أوج السماء فإنه لاینکر لزومه فیه لما لایلزمه اقتدارا وقوة وکتابة نحو قوله کنز فإنه بإزاء حرز و عز و قوله مشاهدة بإزاء قوله مجاهدة ومغالبة بإزاء محاربة وحدوده بإزاء تشییده لکن مثله بالقیاس إلی کلام أمیر المؤمنین ع کدار مبنیة من اللبن والطین مموهة الجدران بالنقوش والتصاویر مزخرفة بالذهب من فوق الجص والإسفیداج بالقیاس إلی دار مبنیة بالصخر الأصم الصلد المسبوک بینه عمد الرصاص والنحاس المذاب وهی مکشوفة غیرمموهة و لامزخرفة فإن بین هاتین الدارین بونا بعیدا وفرقا عظیما وانظر قوله ماغزی قوم فی عقر دارهم إلاذلوا کیف تصیح من بین الخطبة صیاحا وتنادی علی نفسها نداء فصیحا وتعلم سامعها أنها لیست من المعدن
[ صفحه 85]
ألذی خرج باقی الکلام منه و لا من الخاطر ألذی صدر ذلک السجع عنه ولعمر الله لقد جملت الخطبة وحسنتها وزانتها و مامثلها فیها إلاکآیة من الکتاب العزیز یتمثل بها فی رسالة أوخطبة فإنها تکون کاللؤلؤة المضیئة تزهر وتنیر وتقوم بنفسها وتکتسی الرسالة بهارونقا وتکتسب بهادیباجة. و إذاأردت تحقیق ذلک فانظر إلی السجعة الثانیة التی تکلفها لیوازنها بها وهی قوله و لاقعدوا عن صون دیارهم إلااضمحلوا فإنک إذانظرت إلیها وجدت علیها من التکلف والغثاثة مایقوی عندک صدق ماقلته لک . علی أن فی کلام ابن نباتة فی هذاالفصل ما لیس بجید و هو قوله وحرز طهر الله به أجسامکم فإنه لایقال فی الحرز إنه یطهر الأجسام و لو قال عوض طهر حصن الله به أجسامکم لکان ألیق لکنه أراد أن یقول طهر لیکون بإزاء وفر وبإزاء أظهر فأداه حب التقابل إلی ما لیس بجید

غارة سفیان بن عوف الغامدی علی الأنبار

فأما أخو غامد ألذی وردت خیله الأنبار فهو سفیان بن عوف بن المغفل الغامدی وغامد قبیلة من الیمن وهی من الأزد أزد شنوءة واسم غامد عمر بن عبد الله بن کعب بن الحارث بن کعب بن عبد الله بن مالک بن نصر بن الأزد وسمی غامدا لأنه کان بین قومه شر فأصلحه وتغمدهم بذلک .روی ابراهیم بن محمد بن سعید بن هلال الثقفی فی کتاب الغارات عن أبی الکنود قال حدثنی سفیان بن عوف الغامدی قال دعانی معاویة فقال إنی باعثک فی جیش کثیف ذی أداة وجلادة فالزم لی جانب الفرات حتی تمر بهیت
[ صفحه 86]
فتقطعها فإن وجدت بهاجندا فأغر علیهم و إلافامض حتی تغیر علی الأنبار فإن لم تجد بهاجندا فامض حتی توغل فی المدائن ثم أقبل إلی واتق أن تقرب الکوفة واعلم أنک إن أغرت علی أهل الأنبار و أهل المدائن فکأنک أغرت علی الکوفة إن هذه الغارات یاسفیان علی أهل العراق ترعب قلوبهم وتفرح کل من له فینا هوی منهم وتدعو إلینا کل من خاف الدوائر فاقتل من لقیته ممن لیس هو علی مثل رأیک وأخرب کل مامررت به من القری واحرب الأموال فإن حرب الأموال شبیه بالقتل و هوأوجع للقلب . قال فخرجت من عنده فعسکرت وقام معاویة فی الناس فخطبهم فقال أیها الناس انتدبوا مع سفیان بن عوف فإنه وجه عظیم فیه أجر سریعة فیه أوبتکم إن شاء الله ثم نزل . قال فو ألذی لاإله غیره مامرت ثالثة حتی خرجت فی ستة آلاف ثم لزمت شاطئ الفرات فأغذذت السیر حتی أمر بهیت فبلغهم أنی قدغشیتهم فقطعوا الفرات فمررت بها و ما بهاعریب کأنها لم تحلل قط فوطئتها حتی أمر بصندوداء ففروا فلم ألق بهاأحدا فأمضی حتی افتتح الأنبار و قدنذروا بی فخرج صاحب المسلحة إلی فوقف لی فلم أقدم علیه حتی أخذت غلمانا من أهل القریة فقلت لهم أخبرونی کم بالأنبار من أصحاب علی ع قالوا عدة رجال المسلحة خمسمائة ولکنهم قدتبددوا ورجعوا إلی الکوفة و لاندری ألذی یکون فیها قد یکون مائتی رجل فنزلت فکتبت أصحابی کتائب ثم أخذت أبعثهم إلیه کتیبة بعدکتیبة فیقاتلهم و الله ویصبر لهم ویطاردهم ویطاردونه فی الأزقة فلما رأیت ذلک أنزلت إلیهم نحوا من مائتین
[ صفحه 87]
وأتبعتهم الخیل فلما حملت علیهم الخیل وأمامها الرجال تمشی لم یکن شیء حتی تفرقوا وقتل صاحبهم فی نحو من ثلاثین رجلا وحملنا ما کان فی الأنبار من الأموال ثم انصرفت فو الله ماغزوت غزاة کانت أسلم و لاأقر للعیون و لاأسر للنفوس منها وبلغنی و الله أنها أرعبت الناس فلما عدت إلی معاویة حدثته الحدیث علی وجهه فقال کنت
عندظنی بک لاتنزل فی بلد من بلدانی إلاقضیت فیه مثل مایقضی فیه أمیره و إن أحببت تولیته ولیتک و لیس لأحد من خلق الله علیک أمر دونی. قال فو الله مالبثنا إلایسیرا حتی رأیت رجال أهل العراق یأتوننا علی الإبل هرابا من عسکر علی ع . قال ابراهیم کان اسم عامل علی ع علی مسلحة الأنبار أشرس بن حسان البکری. وروی ابراهیم عن عبد الله بن قیس عن حبیب بن عفیف قال کنت مع أشرس بن حسان البکری بالأنبار علی مسلحتها إذ صبحنا سفیان بن عوف فی کتائب تلمع الأبصار منها فهالونا و الله وعلمنا إذ رأیناهم أنه لیس لنا طاقة بهم و لاید فخرج إلیهم صاحبنا و قدتفرقنا فلم یلقهم نصفنا وایم الله لقد قاتلناهم فأحسنا قتالهم حتی کرهونا ثم نزل صاحبنا و هویتلو قوله تعالی فَمِنهُم مَن قَضی نَحبَهُ وَ مِنهُم مَن یَنتَظِرُ وَ ما بَدّلُوا تَبدِیلًا ثم قال لنا من کان لایرید لقاء الله و لایطیب نفسا بالموت فلیخرج عن القریة مادمنا نقاتلهم فإن قتالنا إیاهم شاغل لهم عن طلب هارب و من أراد ما
عند الله فما
عند الله خیر للأبرار ثم نزل فی ثلاثین رجلا فهممت بالنزول معه ثم أبت نفسی واستقدم هو وأصحابه فقاتلوا حتی قتلوا رحمهم الله وانصرفنا نحن منهزمین .
-قرآن-1023-1096
[ صفحه 88]
قال ابراهیم وقدم علج من أهل الأنبار علی علی ع فأخبره الخبر فصعد المنبر فخطب الناس و قال إن أخاکم البکری قدأصیب بالأنبار و هومعتز لایخاف ما کان واختار ما
عند الله علی الدنیا فانتدبوا إلیهم حتی تلاقوهم فإن أصبتم منهم طرفا أنکلتموهم عن العراق أبدا مابقوا. ثم سکت عنهم رجاء أن یجیبوه أویتکلم منهم متکلم فلم ینبس أحد منهم بکلمة فلما رأی صمتهم نزل وخرج یمشی راجلا حتی أتی النخیلة و الناس یمشون خلفه حتی أحاط به قوم من أشرافهم فقالوا ارجع یا أمیر المؤمنین ونحن نکفیک فقال ماتکفوننی و لاتکفون أنفسکم فلم یزالوا به حتی صرفوه إلی منزله فرجع و هوواجم کئیب ودعا سعید بن قیس الهمدانی فبعثه من النخیلة فی ثمانیة آلاف و ذلک أنه خبر أن القوم جاءوا فی جمع کثیف .فخرج سعید بن قیس علی شاطئ الفرات فی طلب سفیان بن عوف حتی إذابلغ عانات سرح أمامه هانئ بن الخطاب الهمدانی فاتبع آثارهم حتی دخل أدانی أرض قنسرین و قدفاتوه فانصرف . قال ولبث علی ع تری فیه الکآبة والحزن حتی قدم علیه سعید بن قیس و کان تلک الأیام علیلا فلم یقو علی القیام فی الناس بما یریده من القول فجلس بباب السدة التی تصل إلی المسجد ومعه ابناه حسن وحسین ع و عبد الله بن جعفر ودعا سعدا مولاه فدفع إلیه الکتاب وأمره أن یقرأه علی الناس فقام سعد بحیث یستمع علی ع صوته ویسمع مایرد الناس علیه ثم قرأ هذه الخطبة التی نحن فی شرحها.
[ صفحه 89]
وذکر أن القائم إلیه العارض نفسه علیه جندب بن عفیف الأزدی هو و ابن أخ له یقال له عبدالرحمن بن عبد الله بن عفیف . قال ثم أمر الحارث الأعور الهمدانی فنادی فی الناس أین من یشتری نفسه لربه ویبیع دنیاه بآخرته أصبحوا غدا بالرحبة إن شاء الله و لایحضر إلاصادق النیة فی السیر معنا والجهاد لعدونا فأصبح و لیس بالرحبة إلادون ثلاثمائة فلما عرضهم قال لوکانوا ألفا کان لی فیهم رأی. وأتاه قوم یعتذرون فقال وَ جاءَ المُعَذّرُونَ وتخلف المکذبون ومکث أیاما بادیا حزنه شدید الکآبة ثم جمع الناس فخطبهم فقال أما بعدأیها الناس فو الله لأهل مصرکم فی الأمصار أکثر من الأنصار فی العرب و ماکانوا یوم أعطوا رسول الله ص أن یمنعوه و من معه من المهاجرین حتی یبلغ رسالات ربه إلاقبیلتین قریبا مولدهما ماهما بأقدم العرب میلادا و لابأکثرهم عددا فلما آووا النبی ص وأصحابه ونصروا الله ودینه رمتهم العرب عن قوس واحدة فتحالفت علیهم الیهود وغزتهم القبائل قبیلة بعدقبیلة فتجردوا لنصرة دین الله وقطعوا مابینهم و بین العرب من الحبائل و مابینهم و بین الیهود من الحلف ونصبوا لأهل نجد وتهامة و أهل مکة والیمامة و أهل الحزن والسهل وأقاموا قناة الدین وصبروا تحت حماس الجلاد حتی دانت العرب لرسول الله ص ورأی منهم قرة العین قبل أن یقبضه الله عز و جل إلیه وأنتم الیوم فی الناس أکثر من أولئک ذلک الزمان فی العرب .فقام إلیه رجل آدم طوال فقال ما أنت بمحمد و لانحن بأولئک الذین
-قرآن-428-448
[ صفحه 90]
ذکرت فقال ع أحسن سمعا تحسن إجابة ثکلتکم الثواکل ماتزیدوننی إلاغما هل أخبرتکم أنی محمد وأنکم الأنصار إنما ضربت لکم مثلا وإنما أرجو أن تتأسوا بهم . ثم قام رجل آخر فقال ماأحوج أمیر المؤمنین الیوم وأصحابه إلی أصحاب النهروان ثم تکلم الناس من کل ناحیة ولغطوا وقام رجل منهم فقال بأعلی صوته استبان فقد الأشتر علی أهل العراق أشهد لو کان حیا لقل اللغط ولعلم کل امر‌ئ ما یقول . فقال علی ع هبلتکم الهوابل أناأوجب علیکم حقا من الأشتر وهل للأشتر علیکم من الحق إلاحق المسلم علی المسلم .فقام حجر بن عدی الکندی وسعید بن قیس الهمدانی فقالا لایسوؤک الله یا أمیر المؤمنین مرنا بأمرک نتبعه فو الله مانعظم جزعا علی أموالنا إن نفدت و لا علی عشائرنا إن قتلت فی طاعتک فقال تجهزوا للمسیر إلی عدونا. فلما دخل منزله ودخل علیه وجوه أصحابه قال لهم أشیروا علی برجل صلیب ناصح یحشر الناس من السواد فقال له سعید بن قیس یا أمیر المؤمنین أشیر علیک بالناصح الأریب الشجاع الصلیب معقل بن قیس التمیمی قال نعم . ثم دعاه فوجهه فسار فلم یقدم حتی أصیب أمیر المؤمنین ع
[ صفحه 91]

28- و من خطبة له ع

اشاره

أَمّا بَعدُ فَإِنّ الدّنیَا قَد أَدبَرَت وَ آذَنَت بِوَدَاعٍ وَ إِنّ الآخِرَةَ قَد أَقبَلَت وَ أَشرَفَت بِاطّلَاعٍ أَلَا وَ إِنّ الیَومَ المِضمَارَ وَ غَداً السّبَاقَ وَ السَبَقَةُ الجَنّةُ وَ الغَایَةُ النّارُ أَ فَلَا تَائِبٌ مِن خَطِیئَتِهِ قَبلَ مَنِیّتِهِ أَ لَا عَامِلٌ لِنَفسِهِ قَبلَ یَومِ بُؤسِهِ أَلَا وَ إِنّکُم فِی أَیّامِ أَمَلٍ مِن وَرَائِهِ أَجَلٌ فَمَن عَمِلَ فِی أَیّامِ أَمَلِهِ قَبلَ حُضُورِ أَجَلِهِ فَقَد نَفَعَهُ عَمَلُهُ وَ لَم یَضرُرهُ أَجَلُهُ وَ مَن قَصّرَ فِی أَیّامِ أَمَلِهِ قَبلَ حُضُورِ أَجَلِهِ فَقَد خَسِرَ عَمَلُهُ وَ ضَرّهُ أَجَلُهُ أَلَا فَاعمَلُوا فِی الرّغبَةِ کَمَا تَعمَلُونَ فِی الرّهبَةِ أَلَا وَ إنِیّ لَم أَرَ کَالجَنّةِ نَامَ طَالِبُهَا وَ لَا کَالنّارِ نَامَ هَارِبُهَا أَلَا وَ إِنّهُ مَن لَا یَنفَعُهُ الحَقّ یَضُرّهُ البَاطِلُ وَ مَن لَا یَستَقِیمُ بِهِ الهُدَی یَجُرّ بِهِ الضّلَالُ إِلَی الرّدَی أَلَا وَ إِنّکُم قَد أُمِرتُم بِالظّعنِ وَ دُلِلتُم عَلَی الزّادِ وَ إِنّ أَخوَفَ مَا أَخَافُ عَلَیکُم اتّبَاعُ الهَوَی وَ طُولُ الأَمَلِ فَتَزَوّدُوا فِی الدّنیَا مِنَ الدّنیَا مَا تُحرِزُونَ بِهِ أَنفُسَکُم غَداً
[ صفحه 92]
قال الرضی رحمه الله وأقول إنه لو کان کلام یأخذ بالأعناق إلی الزهد فی الدنیا ویضطر إلی عمل الآخرة لکان هذاالکلام وکفی به قاطعا لعلائق الآمال وقادحا زناد الاتعاظ والازدجار و من أعجبه قوله ع ألا و إن الیوم المضمار وغدا السباق والسبقة الجنة والغایة النار فإن فیه مع فخامة اللفظ وعظم قدر المعنی وصادق التمثیل وواقع التشبیه سرا عجیبا ومعنی لطیفا و هو قوله ع والسبقة الجنة والغایة النار فخالف بین اللفظین لاختلاف المعنیین و لم یقل السبقة النار کما قال السبقة الجنة لأن الاستباق إنما یکون إلی أمر محبوب وغرض مطلوب و هذه صفة الجنة و لیس هذاالمعنی موجودا فی النار نعوذ بالله منها فلم یجز أن یقول والسبقة النار بل قال والغایة النار لأن الغایة قدینتهی إلیها من لایسره الانتهاء إلیها و من یسره ذلک فصلح أن یعبر بها عن الأمرین معا فهی فی هذاالموضع کالمصیر والمآل قال الله تعالی قُل تَمَتّعُوا فَإِنّ مَصِیرَکُم إِلَی النّارِ و لایجوز فی هذاالموضع أن یقال فإن سبقتکم إلی النار فتأمل ذلک فباطنه عجیب وغوره بعید لطیف وکذلک أکثر کلامه ع . و فی بعض النسخ و قدجاء فی روایة أخری والسبقة الجنة بضم السین والسبقة عندهم اسم لمایجعل للسابق إذاسبق من مال أوعرض والمعنیان متقاربان لأن ذلک لا یکون جزاء علی فعل الأمر المذموم وإنما یکون جزاء علی فعل الأمر المحمود
-روایت-1-1227
[ صفحه 93]
آذنت أعلمت والمضمار منصوب لأنه اسم إن والیوم ظرف وموضعه رفع لأنه خبر إن وظرف الزمان یجوز أن یکون خبرا عن الحدث والمضمار و هوالزمان ألذی تضمر فیه الخیل للسباق والضمر الهزال وخفة اللحم وإعراب قوله وغدا السباق علی هذاالوجه أیضا. ویجوز الرفع فی الموضعین علی أن تجعلهما خبر إن بأنفسهما. و قوله ع أ لاعامل لنفسه قبل یوم بؤسه أخذه ابن نباتة مصالتة
فقال فی بعض خطبه أ لاعامل لنفسه قبل حلول رمسه
-روایت-1-2-روایت-23-58
. قوله ألا فاعملوا فی الرغبة یقول لاریب أن أحدکم إذامسه الضر من مرض شدید أوخوف مقلق من عدو قاهر فإنه یکون شدید الإخلاص والعبادة و هذه حال من یخاف الغرق فی سفینة تتلاعب بهاالأمواج فهو ع أمر بأن یکون المکلف عاملا أیام عدم الخوف مثل عمله وإخلاصه وانقطاعه إلی الله أیام هذه العوارض . قوله لم أر کالجنة نام طالبها یقول إن من أعجب العجائب من یؤمن بالجنة کیف یطلبها وینام و من أعجب العجائب من یوقن بالنار کیف لایهرب منها وینام أی لاینبغی أن ینام طالب هذه و لاالهارب من هذه . و قدفسر الرضی رحمه الله تعالی معنی قوله والسبقة الجنة

نبذ من أقوال الصالحین والحکماء

ونحن نورد فی هذاالفصل نکتا من مواعظ الصالحین یرحمهم الله تناسب هذاالمأخذ فمما یؤثر عن أبی حازم الأعرج کان فی أیام بنی أمیة قوله لعمر بن عبدالعزیز
[ صفحه 94]
و قد قال له یا أباحازم إنی أخاف الله مما قددخلت فیه فقال لست أخاف علیک أن تخاف وإنما أخاف علیک ألا تخاف . وقیل له کیف یکون الناس یوم القیامة قال أماالعاصی فآبق قدم به علی مولاه و أماالمطیع فغائب قدم علی أهله . و من کلامه إنما بینی و بین الملوک یوم واحد أماأمس فلایجدون لذته و لاأجد شدته و أماغدا فإنی وإیاهم منه علی خطر وإنما هوالیوم فما عسی أن یکون . و من کلامه إذاتتابعت علیک نعم ربک و أنت تعصیه فاحذره . و قال له سلیمان بن عبدالملک عظنی فقال عظم ربک أن یراک حیث نهاک أویفقدک حیث أمرک . وقیل له مامالک قال شیئان لاعدم بی معهما الرضا عن الله والغنی عن الناس . و من کلامه عجبا لقوم یعملون لدار یرحلون عنها کل یوم مرحلة ویترکون أن یعملوا لدار یرحلون إلیها کل یوم مرحلة. و من کلامه إن عوفینا من شر ماأعطانا لم یضرنا فقد مازوی عنا. و من کلامه نحن لانرید أن نموت حتی نتوب ونحن لانتوب حتی نموت . و لماثقل عبدالملک رأی غسالا یلوی بیده ثوبا فقال وددت أنی کنت غسالا مثل هذاأعیش بما أکتسب یوما فیوما فذکر ذلک لأبی حازم فقال الحمد لله ألذی جعلهم
عندالموت یتمنون مانحن فیه و لانتمنی
عندالموت ماهم فیه . و من کلام غیره من الصالحین دخل سالم بن عبد الله بن عمر علی هشام بن عبدالملک
[ صفحه 95]
فی الکعبة فکلمه هشام ثم قال له سل حاجتک قال معاذ الله أن أسأل فی بیت الله غیر الله . وقیل لرابعة القیسیة لوکلمت أهلک أن یشتروا لک خادما یکفیک مئونة بیتک قالت إنی لأستحی أن أسأل الدنیا من یملکها فکیف من لایملکها. و قال بکر بن عبد الله أطفئوا نار الغضب بذکر نار جهنم .عامر بن عبدالقیس الدنیا والدة للموت ناقضة للمبرم مرتجعة للعطیة و کل من فیهایجری إلی ما لایدری و کل مستقر فیها غیرراض بها و ذلک شهید علی أنها لیست بدار قرار.باع عتبة بن عبد الله بن مسعود أرضا له بثمانین ألفا فتصدق بهافقیل له لوجعلت هذاالمال أوبعضه ذخرا لولدک قال بل أجعل هذاالمال ذخرا لی وأجعل الله تعالی ذخرا لولدی.رأی إیاس بن قتادة شیبة فی لحیته فقال أری الموت یطلبنی وأرانی لاأفوته فلزم بیته وترک الاکتساب فقال له أهله تموت هزالا قال لأن أموت مؤمنا مهزولا أحب إلی من أن أعیش منافقا سمینا.بکر بن عبد الله المزنی ماالدنیا لیت شعری أما مامضی منها فحلم و أما مابقی فأمانی.مورق العجلی خیر من العجب بالطاعة ألا تأتی بالطاعة. و من کلامه ضاحک معترف بذنبه خیر من باک مدل علی ربه . و من کلامه أوحی الله إلی الدنیا من خدمنی فاخدمیه و من خدمک فاستخدمیه .
[ صفحه 96]
قیل لرابعة هل عملت عملا ترین أنه یقبل منک قالت إن کان فخوفی أن یرد علی .نظر حبیب إلی مالک بن دینار و هویقسم صدقته علانیة فقال یاأخی إن الکنوز لتستر فما بال هذایجهر به . قال عمرو بن عبید للمنصور إن الله أعطاک الدنیا بأسرها فاشتر نفسک منه ببعضها و إن هذا ألذی أصبح الیوم فی یدک لو کان مما یبقی علی الناس لبقی فی ید من کان قبلک و لم یصر إلیک فاحذر لیلة تمخض بیوم لاتری بعده إلا یوم القیامة فبکی المنصور و قال یا أباعثمان سل حاجة قال حاجتی ألا تعطینی حتی أسألک و لاتدعنی حتی أجیئک قال إذن لانلتقی أبدا قال فذاک أرید. کان یقال الدنیا جاهلة و من جهلها أنها لاتعطی أحدا مایستحقه إما أن تزیده وإما أن تنقصه .قیل لخالد بن صفوان من أبلغ الناس قال الحسن لقوله فضح الموت الدنیا.قیل لبعض الزهاد کیف سخط نفسک علی الدنیا قال أیقنت أنی خارج منها کرها فأحببت أن أخرج منها طوعا.مر ابراهیم بن أدهم بباب أبی جعفرالمنصور فنظر السلاح والحرس فقال المریب خائف .قیل لزاهد ماأصبرک علی الوحدة قال کلا أناأجالس ربی إذاشئت أن یناجینی قرأت کتابه و إذاشئت أن أناجیه صلیت . کان یقال خف الله لقدرته علیک واستح منه لقربه منک
[ صفحه 97]
قال الرشید للفضیل بن عیاض ماأزهدک قال أنت یاهارون أزهد منی لأنی زهدت فی دنیا فانیة وزهدت فی آخرة باقیة. و قال الفضیل یاربی إنی لأستحیی أن أقول توکلت علیک لوتوکلت علیک ماخفت إلامنک و لارجوت إلاإیاک .عوتب بعض الزهاد علی کثرة التصدق بماله فقال لوأراد رجل أن ینتقل من دار إلی دار ماأظنه کان یترک فی الدار الأولی شیئا. قال بعض الملوک لبعض الزهاد ما لک لاتغشی بابی و أنت عبدی قال لوعلمت أیها الملک لعلمت أنک عبدعبدی لأنی أملک الهوی والهوی یملکک .دخل متظلم علی سلیمان بن عبدالملک فقال یا أمیر المؤمنین اذکر یوم الأذان قال و ما یوم الأذان قال الیوم ألذی قال تعالی فیه فَأَذّنَ مُؤَذّنٌ بَینَهُم أَن لَعنَةُ اللّهِ عَلَی الظّالِمِینَفبکی سلیمان وأزال ظلامته .سئل الفضیل بن عیاض عن الزهد فقال یجمعه حرفان فی کتاب الله لِکَیلا تَأسَوا عَلی ما فاتَکُم وَ لا تَفرَحُوا بِما آتاکُم.کتب یحیی بن خالد من الحبس إلی الرشید مایمر یوم من نعیمک إلا ویمر یوم من بؤسی وکلاهما إلی نفاد.قیل لحاتم الأصم علام بنیت أمرک قال علی أربع خصال علمت أن رزقی لایأکله غیری فلم أهتم به وعلمت أن عملی لایعمله غیری فأنا مشغول به وعلمت أن الموت یأتینی بغتة فأنا أبادره وعلمت أنی بعین الله فی کل حال فاستحییت منه .
-قرآن-624-687-قرآن-782-840
[ صفحه 98]
نظر بعض الصالحین إلی رجل یفحش فی قوله فقال یا هذاإنما تملی علی حافظیک کتابا إلی ربک فانظر ماتودعه . کان یقال مثل الدنیا والآخرة مثل ضرتین لبعل واحد إن أرضی هذه أسخط الأخری .قیل لبعضهم مامثل الدنیا قال هی أقل من أن یکون لها مثل .دخل لص علی بعض الزهاد الصالحین فلم یر فی داره شیئا فقال له یا هذاأین متاعک قال حولته إلی الدار الأخری .قیل للربیع بن خیثم یاربیع مانراک تذم أحدا فقال ما أنا عن نفسی براض فأتحول من ذمی إلی ذم الناس إن الناس خافوا الله علی ذنوب العباد وأمنوه علی ذنوبهم . قال عیسی بن موسی لأبی شیبة القاضی لم لاتأتینا قال إن قربتنی فتنتنی و إن أقصیتنی أحزنتنی و لیس عندی ماأخافک علیه و لاعندک ماأرجوک له . من کلام بعض الزهاد تأمل ذا الغنی ماأشد نصبه وأقل راحته وأخس من ماله حظه وأشد من الأیام حذره هو بین سلطان یتهضمه وعدو یبغی علیه وحقوق تلزمه وأکفاء یحسدونه وولد یود فراقه قدبعث علیه غناه من سلطانه العنت و من أکفائه الحسد و من أعدائه البغی و من ذوی الحقوق الذم و من الولد الملالة. و من کلام سفیان الثوری یا ابن آدم جوارحک سلاح الله علیک بأیها شاء قتلک .میمون بن مهران فی قوله تعالی وَ لا تَحسَبَنّ اللّهَ غافِلًا عَمّا یَعمَلُ الظّالِمُونَ قال إنها لتعزیة للمظلوم ووعید للظالم .
-قرآن-1102-1158
[ صفحه 99]
دخل عبدالوارث بن سعید علی مریض یعوده فقال له مانمت منذ أربعین لیلة فقال یا هذاأحصیت لیالی البلاء فهل أحصیت لیالی الرخاء.بعضهم وا عجباه لمن یفرح بالدنیا فإنما هی عقوبة ذنب . ابن السماک خف الله حتی کأنک لم تطعه قط وارجه حتی کأنک لم تعصه قط.بعضهم العلماء أطباء هذاالخلق والدنیا داء هذاالخلق فإذا کان الطبیب یطلب الداء فمتی یبر‌ئ غیره .قیل لمحمد بن واسع فلان زاهد قال و ماقدر الدنیا حتی یحمد من یزهد فیهارئی عبد الله بن المبارک واقفا بین مقبرة ومزبلة فقیل له ماأوقفک قال أنا بین کنزین من کنوز الدنیا فیهما عبرة هذاکنز الأموال و هذاکنز الرجال .قیل لبعضهم أتعبت نفسک فقال راحتها أطلب .دخل الإسکندر مدینة فتحها فسأل عمن بقی من أولاد الملوک بهافقیل رجل یسکن المقابر فدعا به فقال مادعاک إلی لزوم هذه المقابر فقال أحببت أن أمیز بین عظام الملوک وعظام عبیدهم فوجدتها سواء فقال هل لک أن تتبعنی فأحیا شرفک وشرف آبائک إن کانت لک همة قال همتی عظیمة قال و ماهمتک قال حیاة لاموت معها وشباب لاهرم معه وغنی لافقر معه وسرور لامکروه معه فقال لیس هذاعندی قال فدعنی ألتمسه ممن هوعنده .مات ابن لعمر بن ذر فقال لقد شغلنی الحزن لک یابنی عن الحزن علیک . کان یقال من هوان الدنیا علی الله ألا یعصی إلا فیها و لاینال ماعنده إلابترکها. و من کلام عبد الله بن شداد أری دواعی الموت لاتقلع وأری من مضی لایرجع
[ صفحه 100]
فلاتزهدن فی معروف فإن الدهر ذو صروف کم من راغب قد کان مرغوبا إلیه والزمان ذو ألوان من یصحب الزمان یر الهوان و إن غلبت یوما علی المال فلاتغلبن علی الحیلة علی کل حال وکن أحسن ماتکون فی الظاهر حالا أقل ماتکون فی الباطن مآلا. کان یقال إن مما یعجل الله تعالی عقوبته الأمانة تخان والإحسان یکفر والرحم تقطع والبغی علی الناس .الربیع بن خیثم لوکانت الذنوب تفوح روائحها لم یجلس أحد إلی أحد.قیل لبعضهم کیف أصبحت قال آسفا علی أمسی کارها لیومی متهما لغدی. وقیل لآخر لم ترکت الدنیا قال أنفت من قلیلها وأنف منی کثیرها و هذا کما قال بعضهم و قدقیل له لم لاتقول الشعر قال یأبانی جیده وآبی ردیئه .بعض الصالحین لوأنزل الله تعالی کتابا أنی معذب رجلا واحدا خفت أن أکونه أو أنه راحم رجلا واحدا لرجوت أن أکونه .مطرف بن الشخیر خیر الأمور أوساطها وشر السیر الحقحقة و هذاالکلام قدروی مرفوعا.یحیی بن معاذ أن لله علیک نعمتین فی السراء التذکر و فی الضراء التصبر فکن فی السراء عبدا شکورا و فی الضراء حرا صبورا.دخل ابن السماک علی الرشید فقال له عظنی ثم دعا بماء لیشربه فقال له ناشدتک الله لومنعک الله من شربه ماکنت فاعلا قال کنت أفتدیه بنصف ملکی قال فاشربه فلما شرب قال ناشدتک الله لومنعک الله من خروجه ماکنت فاعلا قال کنت أفتدیه بنصف ملکی قال إن ملکا یفتدی به شربة ماء لخلیق ألا ینافس علیه . قال المنصور لعمرو بن عبید رحمه الله تعالی عظنی قال بما رأیت أم بما سمعت
[ صفحه 101]
قال بما رأیت قال رأیت عمر بن عبدالعزیز و قدمات فخلف أحد عشر ابنا وبلغت ترکته سبعة عشر دینارا کفن منها بخمسة دنانیر واشتری موضع قبره بدینارین وأصاب کل واحد من ولده دون الدینار ثم رأیت هشام بن عبدالملک و قدمات وخلف عشرة ذکور فأصاب کل واحد من ولده ألف ألف دینار ورأیت رجلا من ولد عمر بن عبدالعزیز قدحمل فی یوم واحد علی مائة فرس فی سبیل الله ورأیت رجلا من ولد هشام یسأل الناس لیتصدقوا علیه .حسان بن أبی سنان ما شیءأهون من ورع إذارابک شیءفدعه .مورق العجلی لقد سألت الله حاجة أربعین سنة ماقضاها و لایئست منها قیل و ماهی قال ترک ما لایعنینی.قتادة إن الله لیعطی العبد علی نیة الآخرة مایسأله من الدنیا و لایعطیه علی نیة الدنیا إلاالدنیا. من کلام محمد بن واسع لیس فی النار عذاب أشد علی أهلها من علمهم بأنه لیس لکربهم تنفیس و لالضیقتهم ترفیه و لالعذابهم غایة و لیس فی الجنة نعیم أبلغ من علم أهلها بأن ذلک الملک لایزول عنهم . قال بعض الملوک لبعض الزهاد أذمم لی الدنیا قال أیها الملک هی الآخذة لماتعطی المورثة بعد ذلک الندم السالبة ماتکسو المورثة بعد ذلک الفضوح تسد بالأراذل مکان الأفاضل وبالعجزة مکان الحزمة تجد فی کل من کل خلفا وترضی بکل من کل بدلا تسکن دار کل قرن قرنا وتطعم سؤر کل قوم قوما. و من کلام الحجاج و کان مع غشمه وإلحاده واعظا بلیغا مفوها خطب فقال أللهم أرنی الغی غیا فأتجنبه وأرنی الهدی هدی فأتبعه و لاتکلنی إلی نفسی فأضل
[ صفحه 102]
ضلالا بعیدا و الله ماأحب أن مامضی من الدنیا بعمامتی هذه و لمابقی منها أشبه بما مضی من الماء بالماء و قال مالک بن دینار غدوت إلی الجمعة فجلست قریبا من المنبر فصعد الحجاج فسمعته یقول امرؤ زور عمله امرؤ حاسب نفسه امرؤ فکر فیما یقرؤه فی صحیفته ویراه فی میزانه امرؤ کان
عندقلبه زاجر و
عندهمه آمر امرؤ أخذ بعنان قلبه کمایأخذ الرجل بخطام جمله فإن قاده إلی طاعة الله تبعه و إن قاده إلی معصیة الله کفه إننا و الله ماخلقنا للفناء وإنما خلقنا للبقاء وإنما ننتقل من دار إلی دار. وخطب یوما فقال إن الله أمرنا بطلب الآخرة وکفانا مئونة الدنیا فلیته کفانا مئونة الآخرة وأمرنا بطلب الدنیا فقال الحسن ضالة المؤمن خرجت من قلب المنافق . و من الکلام المنسوب إلیه وأکثر الناس یروونه
عن أمیر المؤمنین ع أیها الناس اقدعوا هذه الأنفس فإنها أسأل شیء إذاأعطیت وأبخل لشی‌ء إذاسئلت فرحم الله امرأ جعل لنفسه خطاما وزماما فقادها بخطامها إلی طاعة الله وعطفها بزمامها عن معصیة الله فإنی رأیت الصبر عن محارم الله أیسر من الصبر علی عذاب الله
-روایت-1-2-روایت-25-266
. و من کلامه أن امرأ أتت علیه ساعة من عمره لم یذکر فیهاربه ویستغفر من ذنبه ویفکر فی معاده لجدیر أن یطول حزنه ویتضاعف أسفه إن الله کتب علی الدنیا الفناء و علی الآخرة البقاء فلابقاء لماکتب علیه الفناء و لافناء لماکتب علیه البقاء فلایغرنکم شاهد الدنیا عن غائب الآخرة واقهروا طول الأمل بقصر الأجل .
[ صفحه 103]
ونقلت من أمالی أبی أحمدالعسکری رحمه الله تعالی قال خطب الحجاج یوما فقال أیها الناس قدأصبحتم فی أجل منقوص وعمل محفوظ رب دائب مضیع وساع لغیره والموت فی أعقابکم والنار بین أیدیکم والجنة أمامکم خذوا من أنفسکم لأنفسکم و من غناکم لفقرکم ومما فی أیدیکم لما بین أیدیکم فکان ما قدمضی من الدنیا لم یکن و کان الأموات لم یکونوا أحیاء و کل ماترونه فإنه ذاهب هذه شمس عاد وثمود وقرون کثیرة بین ذلک هذه الشمس التی طلعت علی التبابعة والأکاسرة وخزائنهم السائرة بین أیدیهم وقصورهم المشیدة ثم طلعت علی قبورهم أین الملوک الأولون أین الجبابرة المتکبرون المحاسب الله والصراط منصوب وجهنم تزفر وتتوقد و أهل الجنة ینعمون هم فی روضة یحبرون جعلنا الله وإیاکم من الذین إِذا ذُکّرُوا بِآیاتِ رَبّهِم لَم یَخِرّوا عَلَیها صُمّا وَ عُمیاناً. قال فکان الحسن رحمه الله تعالی یقول أ لاتعجبون من هذاالفاجر یرقی عتبات المنبر فیتکلم بکلام الأنبیاء وینزل فیفتک فتک الجبارین یوافق الله فی قوله ویخالفه فی فعله
-قرآن-705-772

استطراد بلاغی فی الکلام علی المقابلة

و أما ماذکره الرضی رحمه الله تعالی من المقابلة بین السبقة والغایة فنکته جیدة من علم البیان ونحن نذکر فیهاأبحاثا نافعة فنقول إما أن یقابل الشی‌ء ضده أو ما لیس بضده .فالأول کالسواد والبیاض و هوقسمان أحدهما مقابله فی اللفظ والمعنی .
[ صفحه 104]
والثانی مقابله فی المعنی لا فی اللفظ. أماالأول فکقوله تعالی فَلیَضحَکُوا قَلِیلًا وَ لیَبکُوا کَثِیراًفالضحک ضد البکاء والقلیل ضد الکثیر وکذلک قوله تعالی لِکَیلا تَأسَوا عَلی ما فاتَکُم وَ لا تَفرَحُوا بِما آتاکُم
-قرآن-67-108-قرآن-165-223
و من کلام النبی ص خیر المال عین ساهرة لعین نائمة
-روایت-1-2-روایت-24-58
و من کلام أمیر المؤمنین ع لعثمان أن الحق ثقیل مری‌ء و أن الباطل خفیف وبی‌ء و أنت رجل إن صدقت سخطت و إن کذبت رضیت
-روایت-1-2-روایت-39-130
وکذلک قوله ع لماقالت الخوارج لاحکم إلالله کلمة حق أرید بهاباطل
-روایت-1-2-روایت-10-76
و قال الحجاج لسعید بن جبیر لماأراد قتله مااسمک فقال سعید بن جبیر فقال بل شقی بن کسیر. و قال ابن الأثیر فی کتابه المسمی بالمثل السائر إن هذاالنوع من المقابلة غیرمختص بلغة العرب فإنه لمامات قباذ أحد ملوک الفرس قال وزیره حرکنا بسکونه . و فی أول کتاب الفصول لبقراط فی الطب العمر قصیر والصناعة طویلة و هذاالکتاب علی لغة الیونان . قلت أی حاجة به إلی هذاالتکلف وهل هذه الدعوی من الأمور التی یجوز أن یعتری الشک والشبهة فیهالیأتی بحکایة مواضع من غیرکلام العرب یحتج بها أ لیس کل قبیلة و کل أمة لها لغة تختص بها أ لیس الألفاظ دلالات علی ما فی الأنفس
[ صفحه 105]
من المعانی فإذاخطر فی النفس کلام یتضمن أمرین ضدین فلابد لصاحب ذلک الخاطر سواء أ کان عربیا أم فارسیا أم زنجیا أم حبشیا أن ینطق بلفظ یدل علی تلک المعانی المتضادة و هذاأمر یعم العقلاء کلهم علی أن تلک اللفظة التی قالها ماقیلت فی موت قباذ وإنما قیلت فی موت الإسکندر لماتکلمت الحکماء وهم حول تابوته بما تکلموا به من الحکم . ومما جاء من هذاالقسم من المقابلة فی الکتاب العزیز قوله تعالی فی صفة الواقعةخافِضَةٌ رافِعَةٌلأنها تخفض العاصین وترفع المطیعین . و قوله تعالی فَضُرِبَ بَینَهُم بِسُورٍ لَهُ بابٌ باطِنُهُ فِیهِ الرّحمَةُ وَ ظاهِرُهُ مِن قِبَلِهِ العَذابُ. و قوله أَذِلّةٍ عَلَی المُؤمِنِینَ أَعِزّةٍ عَلَی الکافِرِینَ. و من هذاالباب
-قرآن-428-444-قرآن-498-591-قرآن-601-654
قول النبی ص للأنصار إنکم لتکثرون
عندالفزع وتقلون
عندالطمع
-روایت-1-2-روایت-24-67
. ومما جاء من ذلک فی الشعر قول الفرزدق یهجو قبیلة جریر
یستیقظون إلی نهیق حمیرهم || وتنام أعینهم عن الأوتار
. و قال آخر
فلاالجود یفنی المال والجد مقبل || و لاالبخل یبقی المال والجد مدبر
.
[ صفحه 106]
و قال أبوتمام
ما إن تری الأحساب بیضا وضحا || إلابحیث تری المنایا سودا
. وکذلک قال من هذه القصیدة أیضا
شرف علی أولی الزمان وإنما || خلق المناسب ما یکون جدیدا
. و أماالقسم الثانی من القسم الأول و هومقابلة الشی‌ء بضده بالمعنی لاباللفظ فکقول المقنع الکندی
لهم جل مالی إن تتابع لی غنی || و إن قل مالی لاأکلفهم رفدا
.فقوله إن تتابع لی غنی فی قوة قوله إن کثر مالی والکثرة ضد القلة فهو إذن مقابل بالمعنی لاباللفظ بعینه . و من هذاالباب قول البحتری
تقیض لی من حیث لاأعلم النوی || ویسری إلی الشوق من حیث أعلم
.فقوله لاأعلم لیس ضدا لقوله أعلم لکنه نقیض له و فی قوة قوله أجهل والجهل ضد العلم . و من لطیف ماوقعت المقابلة به من هذاالنوع قول أبی تمام
مها الوحش إلا أن هاتا أوانس || قنا الخط إلا أن تلک ذوابل
.
[ صفحه 107]
فقابل بین هاتا و بین تلک وهی مقابلة معنویة لالفظیة لأن هاتا للحاضرة وتلک للغائبة والحضور ضد الغیبة. و أمامقابلة الشی‌ء لما لیس بضده فإما أن یکون مثلا أومخالفا. والأول علی ضربین مقابلة المفرد بالمفرد ومقابلة الجملة بالجملة.مثال مقابلة المفرد بالمفرد قوله تعالی نَسُوا اللّهَ فَأَنساهُم أَنفُسَهُم و قوله وَ مَکَرُوا مَکراً وَ مَکَرنا مَکراًهکذا قال نصر الله بن الأثیر. قال و هذامراعی فی القرآن الکریم إذا کان جوابا کماتقدم من الآیتین وکقوله وَ جَزاءُ سَیّئَةٍ سَیّئَةٌ مِثلُها و قوله مَن کَفَرَ فَعَلَیهِ کُفرُهُ. قال و قد کان یجوز أن یقول من کفر فعلیه ذنبه لکن الأحسن هوإعادة اللفظ فأما إذا کان غیرجواب لم تلزم فیه هذه المراعاة اللفظیة بل قدتقابل اللفظة بلفظة تفید معناها و إن لم تکن هی بعینها نحو قوله تعالی وَ وُفّیَت کُلّ نَفسٍ ما عَمِلَت وَ هُوَ أَعلَمُ بِما یَفعَلُونَ فقال یفعلون و لم یقل یعملون . وکذلک قوله تعالی فَفَزِعَ مِنهُم قالُوا لا تَخَف و لم یقل قالوا لاتفزع . وکذلک قوله تعالی إِنّما کُنّا نَخُوضُ وَ نَلعَبُ قُل أَ بِاللّهِ وَ آیاتِهِ وَ رَسُولِهِ کُنتُم تَستَهزِؤُنَ و لم یقل کنتم تخوضون وتلعبون .
-قرآن-272-306-قرآن-315-350-قرآن-459-493-قرآن-502-529-قرآن-745-808-قرآن-861-891-قرآن-937-1027
[ صفحه 108]
قال ونحو ذلک من الأبیات الشعریة قول أبی تمام
بسط الرجاء لنا برغم نوائب || کثرت بهن مصارع الآمال
. فقال الآمال عوض الرجاء قال أبوالطیب
إنی لأعلم واللبیب خبیر || أن الحیاة و إن حرصت غرور
فقال خبیر و لم یقل علیم . قال وإنما حسن ذلک لأنه لیس بجواب وإنما هوکلام مبتدأ. قلت الصحیح أن هذه الآیات وهی قوله تعالی نَسُوا اللّهَ فَأَنساهُم أَنفُسَهُم و ماشابهها لیست من باب المقابلة التی نحن فی ذکرها وأنها نوع آخر و لوسمیت المماثلة أوالمکافأة لکان أولی والدلیل علی ذلک أن هذا الرجل حد المقابلة فی أول الباب ألذی ذکر هذاالبحث فیه فقال إنها ضد التجنیس لأن التجنیس أن یکون اللفظ واحدا مختلف المعنی و هذه لابد أن تتضمن معنیین ضدین و إن کان التضاد مأخوذا فی حدها فقد خرجت هذه الآیات من باب المقابلة وکانت نوعا آخر. وأیضا فإن قوله تعالی وَ مَکَرُوا مَکراً وَ مَکَرنا مَکراً لیس من سلک الآیات الأخری لأنه بالواو والآیات الأخری بالفاء والفاء جواب والواو لیست بجواب . وأیضا فإنا إذاتأملنا القرآن العزیز لم نجد ماذکره هذا الرجل مطردا قال تعالی أَمّا مَنِ استَغنی فَأَنتَ لَهُ تَصَدّی وَ ما عَلَیکَ أَلّا یَزّکّی وَ أَمّا مَن جاءَکَ یَسعی وَ هُوَ یَخشی فَأَنتَ عَنهُ تَلَهّیفلم یقل فی الثانیة و أما من جاءک یسعی و هوفقیر. و قال تعالی فَأَمّا مَن أَعطی وَ اتّقی وَ صَدّقَ بِالحُسنی فَسَنُیَسّرُهُ لِلیُسری وَ أَمّا مَن
-قرآن-132-166-قرآن-582-617-قرآن-797-925-قرآن-991-1073
فقال خبیر و لم یقل علیم . قال وإنما حسن ذلک لأنه لیس بجواب وإنما هوکلام مبتدأ. قلت الصحیح أن هذه الآیات وهی قوله تعالی نَسُوا اللّهَ فَأَنساهُم أَنفُسَهُم و ماشابهها لیست من باب المقابلة التی نحن فی ذکرها وأنها نوع آخر و لوسمیت المماثلة أوالمکافأة لکان أولی والدلیل علی ذلک أن هذا الرجل حد المقابلة فی أول الباب ألذی ذکر هذاالبحث فیه فقال إنها ضد التجنیس لأن التجنیس أن یکون اللفظ واحدا مختلف المعنی و هذه لابد أن تتضمن معنیین ضدین و إن کان التضاد مأخوذا فی حدها فقد خرجت هذه الآیات من باب المقابلة وکانت نوعا آخر. وأیضا فإن قوله تعالی وَ مَکَرُوا مَکراً وَ مَکَرنا مَکراً لیس من سلک الآیات الأخری لأنه بالواو والآیات الأخری بالفاء والفاء جواب والواو لیست بجواب . وأیضا فإنا إذاتأملنا القرآن العزیز لم نجد ماذکره هذا الرجل مطردا قال تعالی أَمّا مَنِ استَغنی فَأَنتَ لَهُ تَصَدّی وَ ما عَلَیکَ أَلّا یَزّکّی وَ أَمّا مَن جاءَکَ یَسعی وَ هُوَ یَخشی فَأَنتَ عَنهُ تَلَهّیفلم یقل فی الثانیة و أما من جاءک یسعی و هوفقیر. و قال تعالی فَأَمّا مَن أَعطی وَ اتّقی وَ صَدّقَ بِالحُسنی فَسَنُیَسّرُهُ لِلیُسری وَ أَمّا مَن
بَخِلَ وَ استَغنی وَ کَذّبَ بِالحُسنی فَسَنُیَسّرُهُ لِلعُسریفقابل بین أعطی وبخل و لم یقابل بین اتقی واستغنی ومثل هذا فی القرآن العزیز کثیر وأکثر من الکثیر. و قدبان الآن أن التقسیم الأول فاسد و أنه لامقابلة إلا بین الأضداد و مایجری مجراها. و أمامقابلة الجملة بالجملة فی تقابل المتماثلین فإنه إذاکانت إحداهما فی معنی الأخری وقعت المقابلة والأغلب أن تقابل الجملة الماضیة بالماضیة والمستقبلة بالمستقبلة. و قدتقابل الجملة الماضیة بالمستقبلة فمن ذلک قوله تعالی قُل إِن ضَلَلتُ فَإِنّما أَضِلّ عَلی نفَسیِ وَ إِنِ اهتَدَیتُ فَبِما یوُحیِ إلِیَ‌ّ ربَیّ فإن هذاتقابل من جهة المعنی لأنه لو کان من جهة اللفظ لقال و إن اهتدیت فإنما أهتدی لها. ووجه التقابل المعنوی هو أن کل ما علی النفس فهو بهاأعنی کل ما هوعلیها وبال وضرر فهو منها وبسببها لأنها الأمارة بالسوء و کل مالها مما ینفعها فهو بهدایة ربها وتوفیقه لها. و من ذلک قوله تعالی أَ لَم یَرَوا أَنّا جَعَلنَا اللّیلَ لِیَسکُنُوا فِیهِ وَ النّهارَ مُبصِراًفإنه لم یراع التقابل اللفظی و لوراعاه لقال والنهار لیبصروا فیه وإنما المراعاة لجانب المعنی لأن معنی مبصرا لیبصروا فیه طرق التقلب فی الحاجات . و أمامقابلة المخالف فهو علی وجهین .أحدهما أن یکون بین المقابل والمقابل نوع مناسبة وتقابل کقول القائل
-قرآن-1-62-قرآن-485-576-قرآن-874-948
یجزون من ظلم أهل الظلم مغفرة || و من إساءة أهل السوء إحسانا
.
[ صفحه 110]
فقابل الظلم بالمغفرة وهی مخالفة له لیست مثله و لاضده وإنما الظلم ضد العدل إلا أنه لماکانت المغفرة قریبة من العدل حسنت المقابلة بینها و بین الظلم ونحو هذا قوله تعالی أَشِدّاءُ عَلَی الکُفّارِ رُحَماءُ بَینَهُم فإن الرحمة لیست ضدا للشدة وإنما ضد الشدة اللین إلا أنه لماکانت الرحمة سببا للین حسنت المقابلة بینها و بین الشدة. وکذلک قوله تعالی إِن تُصِبکَ حَسَنَةٌ تَسُؤهُم وَ إِن تُصِبکَ مُصِیبَةٌ یَقُولُوا فإن المصیبة أخص من السیئة فالتقابل هاهنا من جهة العموم والخصوص .الوجه الثانی ما کان بین المقابل والمقابل بعد و ذلک مما لایحسن استعماله کقول امرأة من العرب لابنها و قدتزوج بامرأة غیرمحمودة
-قرآن-180-222-قرآن-362-425
تربص بهاالأیام عل صروفها || سترمی بها فی جاحم متسعر
فکم من کریم قدمناه إلهه || بمذمومة الأخلاق واسعة الحر
.فمذمومة لیست فی مقابلة واسعة و لوکانت قالت بضیقة الأخلاق کانت المقابلة صحیحة والشعر مستقیما وکذلک قول المتنبی
لمن تطلب الدنیا إذا لم ترد بها || سرور محب أومساءة مجرم
.فالمقابلة الصحیحة بین المحب والمبغض لا بین المحب والمجرم . قلت إن لقائل أن یقول هلا قلت فی هذا ما قلت فی السیئة والمصیبة ألست القائل إن التقابل حسن بین المصیبة والسیئة لکنه تقابل العموم والخصوص و هذاالموضع مثله أیضا لأن کل مبغض لک مجرم إلیک لأن مجرد البغضة جرم ففیهما عموم وخصوص .بل لقائل أن یقول کل مجرم مبغض و کل مبغض مجرم و هذاصحیح مطرد
[ صفحه 111]

29- و من خطبة له ع

اشاره

أَیّهَا النّاسُ المُجتَمِعَةُ أَبدَانُهُم المُختَلِفَةُ أَهوَاؤُهُم کَلَامُکُم یوُهیِ الصّمّ الصّلَابَ وَ فِعلُکُم یُطمِعُ فِیکُمُ الأَعدَاءَ تَقُولُونَ فِی المَجَالِسِ کَیتَ وَ کَیتَ فَإِذَا جَاءَ القِتَالُ قُلتُم حیِدیِ حَیَادِ مَا عَزّت دَعوَةُ مَن دَعَاکُم وَ لَا استَرَاحَ قَلبُ مَن قَاسَاکُم أَعَالِیلُ بِأَضَالِیلَ دِفَاعَ ذیِ الدّینِ المَطُولِ لَا یَمنَعُ الضّیمَ الذّلِیلُ وَ لَا یُدرَکُ الحَقّ إِلّا بِالجِدّ أَیّ دَارٍ بَعدَ دَارِکُم تَمنَعُونَ وَ مَعَ أَیّ إِمَامٍ بعَدیِ تُقَاتِلُونَ المَغرُورُ وَ اللّهِ مَن غَرَرتُمُوهُ وَ مَن فَازَ بِکُم فَقَد فَازَ وَ اللّهِ بِالسّهمِ الأَخیَبِ وَ مَن رَمَی بِکُم فَقَد رَمَی بِأَفوَقَ نَاصِلٍ أَصبَحتُ وَ اللّهِ لَا أُصَدّقُ قَولَکُم وَ لَا أَطمَعُ فِی نَصرِکُم وَ لَا أُوعِدُ العَدُوّ بِکُم مَا بَالُکُم مَا دَوَاؤُکُم مَا طِبّکُم القَومُ رِجَالٌ أَمثَالُکُم أَ قَولًا بِغَیرِ عِلمٍ وَ غَفلَةٍ مِن غَیرِ وَرَعٍ وَ طَمَعاً فِی غَیرِ حَقّ
حیدی حیاد کلمة یقولها الهارب الفار وهی نظیرة قولهم فیحی فیاح
[ صفحه 112]
أی اتسعی وصمی صمام للداهیة وأصلها من حاد عن الشی‌ء أی انحرف وحیاد مبنیة علی الکسر وکذلک ما کان من بابها نحو قولهم بدار أی لیأخذ کل واحد قرنه وقولهم خراج فی لعبة للصبیان أی اخرجوا. والباء فی قوله بأضالیل متعلقة بأعالیل نفسها أی یتعللون بالأضالیل التی لاجدوی لها. والسهم الأفوق المکسور الفوق و هومدخل الوتر والناصل ألذی لانصل فیه یخاطبهم فیقول لهم أبدانکم مجتمعة وأهواؤکم مختلفة متکلمون بما هو فی الشدة والقوة یوهی الجبال الصم الصلبة و
عندالحرب یظهر أن ذلک الکلام لم یکن له ثمرة.تقولون فی المجالس کیت وکیت أی سنفعل وسنفعل وکیت وکیت کنایة عن الحدیث کماکنی بفلان عن العلم و لاتستعمل إلامکررة وهما مخففان من کیة و قداستعملت علی الأصل وهی مبنیة علی الفتح و قدروی أئمة العربیة فیهاالضم والکسر أیضا. فإذاجاء القتال فررتم وقلتم الفرار الفرار. ثم أخذ فی الشکوی فقال من دعاکم لم تعز دعوته و من قاساکم لم یسترح قلبه دأبکم التعلل بالأمور الباطلة والأمانی الکاذبة وسألتمونی الإرجاء وتأخر الحرب کمن یمطل بدین لازم له والضیم لایدفعه الذلیل و لایدرک الحق إلابالجد فیه والاجتهاد وعدم الانکماش . وباقی الفصل ظاهر المعنی .
[ صفحه 113]
و قوله القوم رجال أمثالکم مثل قول الشاعر
قاتلوا القوم یاخزاع و لا || یدخلکم من قتالهم فشل
القوم أمثالکم لهم شعر || فی الرأس لاینشرون إن قتلوا
. و هذه الخطبة خطب بها أمیر المؤمنین ع فی غارة الضحاک بن قیس ونحن نقصها هنا

غارة الضحاک بن قیس ونتف من أخباره

روی ابراهیم بن محمد بن سعید بن هلال الثقفی فی کتاب الغارات قال کانت غارة الضحاک بن قیس بعدالحکمین وقبل قتال النهروان و ذلک أن معاویة لمابلغه أن علیا ع بعدواقعة الحکمین تحمل إلیه مقبلا هاله ذلک فخرج من دمشق معسکرا وبعث إلی کور الشام فصاح بها أن علیا قدسار إلیکم وکتب إلیهم نسخة واحدة فقرئت علی الناس . أما بعدفإنا کنا کتبنا کتابا بیننا و بین علی وشرطنا فیه شروطا وحکمنا رجلین یحکمان علینا و علیه بحکم الکتاب لایعدوانه وجعلنا عهد الله ومیثاقه علی من نکث العهد و لم یمض الحکم و إن حکمی ألذی کنت حکمته أثبتنی و إن حکمه خلعه و قدأقبل إلیکم ظالمافَمَن نَکَثَ فَإِنّما یَنکُثُ عَلی نَفسِهِتجهزوا للحرب بأحسن الجهاز وأعدوا آلة القتال وأقبلوا خفافا وثقالا یسرنا الله وإیاکم لصالح الأعمال
-قرآن-592-633
[ صفحه 114]
فاجتمع إلیه الناس من کل کورة وأرادوا المسیر إلی صفین فاستشارهم و قال إن علیا قدخرج من الکوفة وعهد العاهد به أنه فارق النخیلة. فقال حبیب بن مسلمة فإنی أری أن نخرج حتی ننزل منزلنا ألذی کنا فیه فإنه منزل مبارک و قدمتعنا الله به وأعطانا من عدونا فیه النصف . و قال عمرو بن العاص إنی أری لک أن تسیر بالجنود حتی توغلها فی سلطانهم من أرض الجزیرة فإن ذلک أقوی لجندک وأذل لأهل حربک فقال معاویة و الله إنی لأعرف أن ألذی تقول کماتقول ولکن الناس لایطیقون ذلک قال عمرو إنها أرض رفیقة فقال معاویة إن جهد الناس أن یبلغوا منزلهم ألذی کانوا به یعنی صفین .فمکثوا یجیلون الرأی یومین أوثلاثة حتی قدمت علیهم عیونهم أن علیا اختلف علیه أصحابه ففارقته منهم فرقة أنکرت أمر الحکومة و أنه قدرجع عنکم إلیهم .فکبر الناس سرورا لانصرافه عنهم و ماألقی الله عز و جل من الخلاف بینهم فلم یزل معاویة معسکرا فی مکانه منتظرا لما یکون من علی وأصحابه وهل یقبل بالناس أم لافما برح حتی جاء الخبر أن علیا قدقتل أولئک الخوارج و أنه أراد بعدقتلهم أن یقبل بالناس وأنهم استنظروه ودافعوه فسر بذلک هو و من قبله من الناس . قال وروی ابن أبی سیف عن یزید بن یزید بن جابر عن عبدالرحمن بن مسعدة الفزاری قال جاءنا کتاب عمارة بن عقبة بن أبی معیط و کان بالکوفة مقیما ونحن معسکرون مع معاویة نتخوف أن یفرغ علی من الخوارج ثم یقبل إلینا ونحن نقول إن أقبل إلینا کان أفضل المکان ألذی نستقبله به المکان ألذی لقیناه فیه العام الماضی فکان فی کتاب عمارة بن عقبة أما بعد فإن علیا خرج علیه قراء
[ صفحه 115]
أصحابه ونساکهم فخرج إلیهم فقتلهم و قدفسد علیه جنده و أهل مصره ووقعت بینهم العداوة وتفرقوا أشد الفرقة وأحببت إعلامک لتحمد الله و السلام . قال عبدالرحمن بن مسعدة فقرأه معاویة علی وجه أخیه عتبة و علی الولید بن عقبة و علی أبی الأعور السلمی ثم نظر إلی أخیه عتبة و إلی الولید بن عقبة و قال للولید لقد رضی أخوک أن یکون لنا عینا فضحک الولید و قال إن فی ذلک أیضا لنفعا. وروی أبو جعفرالطبری قال کان عمارة مقیما بالکوفة بعدقتل عثمان لم یهجه علی ع و لم یذعره و کان یکتب إلی معاویة بالأخبار سرا. و من شعر الولید لأخیه عمارة یحرضه
إن یک ظنی فی عمارة صادقا || ینم ثم لایطلب بذحل و لاوتر
یبیت وأوتار ابن عفان عنده || مخیمة بین الخورنق فالقصر
تمشی رخی البال مستشزر القوی || کأنک لم تسمع بقتل أبی عمرو
ألا إن خیر الناس بعدثلاثة || قتیل التجیبی ألذی جاء من مصر
. قال فأجابه الفضل بن العباس بن عتبة
أتطلب ثأرا لست منه و لا له || و مالابن ذکوان الصفوری والوتر
[ صفحه 116]
کماافتخرت بنت الحمار بأمها || وتنسی أباها إذ تسامی أولو الفخر
ألا إن خیر الناس بعدنبیهم || وصی النبی المصطفی
عندذی الذکر
وأول من صلی وصنو نبیه || وأول من أردی الغواة لدی بدر
أمامعنی قوله و مالابن ذکوان الصفوری فإن الولید هو ابن عقبة بن أبی معیط بن أبی عمرو واسمه ذکوان بن أمیة بن عبدشمس و قدذکر جماعة من النسابین أن ذکوان کان مولی لأمیة بن عبدشمس فتبناه وکناه أباعمرو فبنوه موال ولیسوا من بنی أمیة لصلبه والصفوری منسوب إلی صفوریة قریة من قری الروم . قال ابراهیم بن هلال الثقفی فعند ذلک دعا معاویة الضحاک بن قیس الفهری و قال له سر حتی تمر بناحیة الکوفة وترتفع عنها مااستطعت فمن وجدته من الأعراب فی طاعة علی فأغر علیه و إن وجدت له مسلحة أوخیلا فأغر علیها و إذاأصبحت فی بلدة فأمس فی أخری و لاتقیمن لخیل بلغک أنها قدسرحت إلیک لتلقاها فتقاتلها فسرحه فیما بین ثلاثة آلاف إلی أربعة آلاف .فأقبل الضحاک فنهب الأموال وقتل من لقی من الأعراب حتی مر بالثعلبیة
[ صفحه 117]
فأغار علی الحاج فأخذ أمتعتهم ثم أقبل فلقی عمرو بن عمیس بن مسعود الهذلی و هو ابن أخی عبد الله بن مسعود صاحب رسول الله ص فقتله فی طریق الحاج
عندالقطقطانة وقتل معه ناسا من أصحابه . قال فروی ابراهیم بن مبارک البجلی عن أبیه عن بکر بن عیسی عن أبی روق قال حدثنی أبی قال سمعت علیا ع و قدخرج إلی الناس و هو یقول علی المنبر یا أهل الکوفة اخرجوا إلی العبد الصالح عمرو بن عمیس و إلی جیوش لکم قدأصیب منهم طرف اخرجوا فقاتلوا عدوکم وامنعوا حریمکم إن کنتم فاعلین .فردوا علیه ردا ضعیفا ورأی منهم عجزا وفشلا فقال و الله لوددت أن لی بکل ثمانیة منکم رجلا منهم ویحکم اخرجوا معی ثم فروا عنی مابدا لکم فو الله ماأکره لقاء ربی علی نیتی وبصیرتی و فی ذلک روح لی عظیم وفرج من مناجاتکم ومقاساتکم ثم نزل .فخرج یمشی حتی بلغ الغریین ثم دعا حجر بن عدی الکندی فعقد له علی أربعة آلاف . وروی محمد بن یعقوب الکلینی قال استصرخ أمیر المؤمنین ع الناس عقیب غارة الضحاک بن قیس الفهری علی أطراف أعماله فتقاعدوا عنه فخطبهم فقال
ماعزت دعوة من دعاکم || و لااستراح قلب من قاساکم
الفصل إلی آخره . قال ابراهیم الثقفی فخرج حجر بن عدی حتی مر بالسماوة وهی أرض کلب
[ صفحه 118]
فلقی بهاإمرأ القیس بن عدی بن أوس بن جابر بن کعب بن علیم الکلبی وهم أصهار الحسین بن علی بن أبی طالب ع فکانوا أدلاءه فی الطریق و علی المیاه فلم یزل مغذا فی أثر الضحاک حتی لقیه بناحیة تدمر فواقعه فاقتتلوا ساعة فقتل من أصحاب الضحاک تسعة عشر رجلا وقتل من أصحاب حجر رجلان وحجز اللیل بینهم فمضی الضحاک فلما أصبحوا لم یجدوا له ولأصحابه أثرا و کان الضحاک یقول بعد أنا ابن قیس أنا أبوأنیس أناقاتل عمرو بن عمیس . قال وکتب فی أثر هذه الوقعة عقیل بن أبی طالب إلی أخیه أمیر المؤمنین ع حین بلغه خذلان أهل الکوفة وتقاعدهم به .لعبد الله علی أمیر المؤمنین ع من عقیل بن أبی طالب سلام علیک فإنی أحمدإلیک الله ألذی لاإله إلا هو أما بعد فإن الله حارسک من کل سوء وعاصمک من کل مکروه و علی کل حال إنی قدخرجت إلی مکة معتمرا فلقیت عبد الله بن سعد بن أبی سرح فی نحو من أربعین شابا من أبناء الطلقاء فعرفت المنکر فی وجوههم فقلت إلی أین یاأبناء الشانئین أبمعاویة تلحقون عداوة و الله منکم قدیما غیرمستنکرة تریدون بهاإطفاء نور الله وتبدیل أمره فأسمعنی القوم وأسمعتهم فلما قدمت مکة سمعت أهلها یتحدثون أن الضحاک بن قیس أغار علی الحیرة فاحتمل من أموالها ماشاء ثم انکفأ راجعا سالما فأف لحیاة فی دهر جرأ علیک الضحاک و ماالضحاک فقع بقرقر و قدتوهمت حیث بلغنی ذلک أن شیعتک وأنصارک خذلوک فاکتب إلی یا ابن أمی برأیک فإن کنت الموت ترید تحملت إلیک ببنی أخیک
[ صفحه 119]
وولد أبیک فعشنا معک ماعشت ومتنا معک إذامت فو الله ماأحب أن أبقی فی الدنیا بعدک فواقا. وأقسم بالأعز الأجل أن عیشا نعیشه بعدک فی الحیاة لغیر هنی‌ء و لامری‌ء و لانجیع و السلام علیک ورحمة الله وبرکاته
فکتب إلیه ع من عبد الله علی أمیر المؤمنین إلی عقیل بن أبی طالب سلام الله علیک فإنی أحمدإلیک الله ألذی لاإله إلا هو أما بعدکلأنا الله وإیاک کلاءة من یخشاه بالغیب إنه حمید مجید قدوصل إلی کتابک مع عبدالرحمن بن عبید الأزدی تذکر فیه أنک لقیت عبد الله بن سعد بن أبی سرح مقبلا من قدید فی نحو من أربعین فارسا من أبناء الطلقاء متوجهین إلی جهة الغرب و أن ابن أبی سرح طالما کاد الله ورسوله وکتابه وصد عن سبیله وبغاها عوجا فدع ابن أبی سرح ودع عنک قریشا وخلهم وترکاضهم فی الضلال وتجوالهم فی الشقاق ألا و إن العرب قدأجمعت علی حرب أخیک الیوم إجماعها علی حرب رسول الله ص قبل الیوم فأصبحوا قدجهلوا حقه وجحدوا فضله وبادروه العداوة ونصبوا له الحرب وجهدوا علیه کل الجهد وجروا إلیه جیش الأحزاب أللهم فاجز قریشا عنی الجوازی فقد قطعت رحمی وتظاهرت علی ودفعتنی عن حقی وسلبتنی سلطان ابن أمی وسلمت ذلک إلی من لیس مثلی فی قرابتی من الرسول وسابقتی فی الإسلام إلا أن یدعی مدع ما لاأعرفه و لاأظن الله یعرفه والحمد لله علی کل حال فأما ماذکرته من غارة الضحاک علی أهل الحیرة فهو أقل وأزل من أن یلم بها
-روایت-1-2-روایت-17-ادامه دارد
[ صفحه 120]
أویدنو منها ولکنه قد کان أقبل فی جریدة خیل فأخذ علی السماوة حتی مر بواقصة وشراف والقطقطانة مما والی ذلک الصقع فوجهت إلیه جندا کثیفا من المسلمین فلما بلغه ذلک فر هاربا فاتبعوه فلحقوه ببعض الطریق و قدأمعن و کان ذلک حین طفلت الشمس للإیاب فتناوشوا القتال قلیلا کلا و لافلم یصبر لوقع المشرفیة وولی هاربا وقتل من أصحابه بضعة عشر رجلا ونجا جریضا بعد ماأخذ منه بالمخنق فلأیا بلأی مانجا فأما ماسألتنی أن أکتب لک برأیی فیما أنا فیه فإن رأیی جهاد المحلین حتی ألقی الله لایزیدنی کثرة الناس معی عزة و لاتفرقهم عنی وحشة لأننی محق و الله مع المحق و و الله ماأکره الموت علی الحق و ماالخیر کله إلا بعدالموت لمن کان محقا و أما ماعرضت به من مسیرک إلی ببنیک وبنی أبیک فلاحاجة لی فی ذلک فأقم راشدا محمودا فو الله ماأحب أن تهلکوا معی إن هلکت و لاتحسبن ابن أمک و لوأسلمه الناس متخشعا و لامتضرعا إنه لکما قال أخو بنی سلیم
-روایت-از قبل-871
فإن تسألینی کیف أنت فإننی || صبور علی ریب الزمان صلیب
یعز علی أن تری بی کآبة || فیشمت عاد أویساء حبیب
. قال ابراهیم بن هلال الثقفی وذکر محمد بن مخنف أنه سمع الضحاک بن قیس بعد ذلک بزمان یخطب علی منبر الکوفة و قد کان بلغه أن قوما من أهلها یشتمون عثمان
[ صفحه 121]
ویبرءون منه قال فسمعته یقول بلغنی أن رجالا منکم ضلالا یشتمون أئمة الهدی ویعیبون أسلافنا الصالحین أما و ألذی لیس له ند و لاشریک لئن لم تنتهوا عما یبلغنی عنکم لأضعن فیکم سیف زیاد ثم لاتجدوننی ضعیف السورة و لاکلیل الشفرة أماإنی لصاحبکم ألذی أغرت علی بلادکم فکنت أول من غزاها فی الإسلام وشرب من ماء الثعلبیة و من شاطئ الفرات أعاقب من شئت وأعفو عمن شئت لقد ذعرت المخدرات فی خدورهن و إن کانت المرأة لیبکی ابنها فلاترهبه و لاتسکته إلابذکر اسمی فاتقوا الله یا أهل العراق أناالضحاک بن قیس أنا أبوأنیس أناقاتل عمرو بن عمیس فقام إلیه عبدالرحمن بن عبید فقال صدق الأمیر وأحسن القول ماأعرفنا و الله بما ذکرت ولقد لقیناک بغربی تدمر فوجدناک شجاعا مجربا صبورا ثم جلس و قال أیفخر علینا بما صنع ببلادنا أول ماقدم وایم الله لأذکرنه أبغض مواطنه إلیه قال فسکت الضحاک قلیلا وکأنه خزی واستحیا ثم قال نعم کان ذلک الیوم فأخذه بکلام ثقیل ثم نزل . قال محمد بن مخنف فقلت لعبد الرحمن بن عبید أوقیل له لقد اجترأت حین تذکره هذاالیوم وتخبره أنک کنت فیمن لقیه فقال لن یصیبنا إلا ماکتب الله لنا. قال وسأل الضحاک عبدالرحمن بن عبید حین قدم الکوفة فقال لقد رأیت منکم بغربی تدمر رجلا ماکنت أری أن فی الناس مثله حمل علینا فما کذب حتی ضرب الکتیبة التی أنا فیها فلما ذهب لیولی حملت علیه فطعنته فوقع ثم قام
[ صفحه 122]
فلم یضره شیئا ثم لم یلبث أن حمل علینا فی الکتیبة التی أنا فیهافصرع رجلا ثم ذهب لینصرف فحملت علیه فضربته علی رأسه بالسیف فخیل إلی أن سیفی قدثبت فی عظم رأسه فضربنی فو الله ماصنع سیفه شیئا ثم ذهب فظننت أنه لن یعود فو الله ماراعنی إلا و قدعصب رأسه بعمامة ثم أقبل نحونا فقلت ثکلتک أمک أ مانهتک الأولیان عن الإقدام علینا قال إنهما لم تنهیانی إنما أحتسب هذا فی سبیل الله ثم حمل لیطعننی فطعنته وحمل أصحابه علینا فانفصلنا وحال اللیل بیننا فقال له عبدالرحمن هذا یوم شهده هذایعنی ربیعة بن ماجد و هوفارس الحی و ماأظنه یخفی أمر هذا الرجل فقال له أتعرفه قال نعم قال من هو قال أنا قال فأرنی الضربة التی برأسک فأراه فإذاهی ضربة قدبرت العظم منکرة فقال له فما رأیک الیوم أ هوکرأیک یومئذ قال رأیی الیوم رأی الجماعة قال فما علیکم من بأس أنتم آمنون ما لم تظهروا خلافا ولکن العجب کیف نجوت من زیاد لم یقتلک فیمن قتل أویسیرک فیمن سیر فقال أماالتسییر فقد سیرنی و أماالقتل فقد عافانا الله منه . قال ابراهیم الثقفی وأصاب الضحاک فی هربه من حجر عطش شدید و ذلک لأن الجمل ألذی کان علیه ماؤه ضل فعطش وخفق برأسه خفقتین لنعاس أصابه فترک الطریق وانتبه و لیس معه إلانفر یسیر من أصحابه و لیس منهم أحد معه ماء فبعث رجالا منهم فی جانب یلتمسون الماء و لاأنیس فکان الضحاک بعد ذلک یحکی قال فرأیت جادة فلزمتها فسمعت قائلا یقول
دعانی الهوی فازددت شوقا وربما || دعانی الهوی من ساعة فأجیب
وأرقنی بعدالمنام وربما || أرقت لساری الهم حین یئوب
[ صفحه 123]
فإن أک قدأحببتکم ورأیتکم || فإنی بداری عامر لغریب
. قال وأشرف علی رجل فقلت یا عبد الله اسقنی ماء فقال لا و الله حتی تعطینی ثمنه قلت و ماثمنه قال دیتک قلت أ ماتری علیک من الحق أن تقری الضیف فتطعمه وتسقیه قال ربما فعلنا وربما بخلنا قال فقلت و الله ماأراک فعلت خیرا قط اسقنی قال ماأطیق قلت فإنی أحسن إلیک وأکسوک قال لا و الله لاأنقص شربة من مائة دینار فقلت له ویحک اسقنی فقال ویحک أعطنی قلت لا و الله ماهی معی ولکنک تسقینی ثم تنطلق معی أعطیکها قال لا و الله قلت اسقنی وأرهنک فرسی حتی أوفیکها قال نعم ثم خرج بین یدی واتبعته فأشرفنا علی أخبیة وناس علی ماء فقال لی مکانک حتی آتیک فقلت بل أجی‌ء معک قال وساءه حیث رأیت الناس والماء فذهب یشتد حتی دخل بیتا ثم جاء بماء فی إناء فقال اشرب فقلت لاحاجة لی فیه ثم دنوت من القوم فقلت اسقونی ماء فقال شیخ لابنته اسقیه فقامت ابنته فجاءت بماء ولبن فقال ذلک الرجل نجیتک من العطش وتذهب بحقی و الله لاأفارقک حتی أستوفی منک حقی فقلت اجلس حتی أوفیک فجلس فنزلت فأخذت الماء واللبن من ید الفتاة فشربت واجتمع إلی أهل الماء فقلت لهم هذاألأم الناس فعل بی کذا وکذا و هذاالشیخ خیر منه وأسدی استسقیته فلم یکلمنی وأمر ابنته فسقتنی و هوالآن یلزمنی بمائة دینار فشتمه أهل الحی ووقعوا به و لم یکن بأسرع من أن لحقنی قوم من أصحابی فسلموا علی بالإمرة فارتاب الرجل وجزع وذهب یرید أن یقوم فقلت و الله لاتبرح حتی أوفیک المائة فجلس مایدری ما ألذی أرید به فلما کثر جندی عندی سرحت إلی ثقلی فأتیت به ثم أمرت بالرجل فجلد مائة جلدة ودعوت الشیخ وابنته فأمرت لهما بمائة دینار وکسوتهما وکسوت أهل الماء
[ صفحه 124]
ثوبا ثوبا وحرمته فقال أهل الماء کان أیها الأمیر أهلا لذلک وکنت لماأتیت من خیر أهلا. فلما رجعت إلی معاویة وحدثته عجب و قال لقد رأیت فی سفرک هذاعجبا. ویذکر أهل النسب أن قیسا أباالضحاک بن قیس کان یبیع عسب الفحول فی الجاهلیة
ورووا أن عقیلا رحمه الله تعالی قدم علی أمیر المؤمنین فوجده جالسا فی صحن المسجد بالکوفة فقال السلام علیک یا أمیر المؤمنین ورحمة الله وبرکاته و کان عقیل قدکف بصره فقال وعلیک السلام یا أبایزید ثم التفت إلی ابنه الحسن ع فقال قم فأنزل عمک فقام فأنزله ثم عاد فقال اذهب فاشتر لعمک قمیصا جدیدا ورداء جدیدا وإزارا جدیدا ونعلا جدیدا فذهب فاشتری له فغدا عقیل علی علی ع فی الثیاب فقال السلام علیک یا أمیر المؤمنین قال وعلیک السلام یا أبایزید قال یا أمیر المؤمنین ماأراک أصبت من الدنیا شیئا وإنی لاترضی نفسی من خلافتک بما رضیت به لنفسک فقال یا أبایزید یخرج عطائی فأدفعه إلیک
-روایت-1-2-روایت-9-622
. فلما ارتحل عن أمیر المؤمنین ع أتی معاویة فنصبت له کراسیه وأجلس جلساءه حوله فلما ورد علیه أمر له بمائة ألف فقبضها ثم غدا علیه یوما بعد ذلک و بعدوفاة أمیر المؤمنین ع وبیعة الحسن لمعاویة وجلساء معاویة حوله فقال یا أبایزید أخبرنی عن عسکری وعسکر أخیک فقد وردت علیهما قال أخبرک مررت و الله
[ صفحه 125]
بعسکر أخی فإذالیل کلیل رسول الله ص ونهار کنهار رسول الله ص إلا أن رسول الله ص لیس فی القوم مارأیت إلامصلیا و لاسمعت إلاقارئا ومررت بعسکرک فاستقبلنی قوم من المنافقین ممن نفر برسول الله لیلة العقبة ثم قال من هذا عن یمینک یامعاویة قال هذاعمرو بن العاص قال هذا ألذی اختصم فیه ستة نفر فغلب علیه جزار قریش فمن الآخر قال الضحاک بن قیس الفهری قال أما و الله لقد کان أبوه جید الأخذ لعسب التیوس فمن هذاالآخر قال أبو موسی الأشعری قال هذا ابن السراقة فلما رأی معاویة أنه قدأغضب جلساءه علم أنه إن استخبره عن نفسه قال فیه سوءا فأحب أن یسأله لیقول فیه مایعلمه من السوء فیذهب بذلک غضب جلسائه قال یا أبایزید فما تقول فی قال دعنی من هذا قال لتقولن قال أتعرف حمامة قال و من حمامة یا أبایزید قال قدأخبرتک ثم قام فمضی فأرسل معاویة إلی النسابة فدعاه فقال من حمامة قال و لی الأمان قال نعم قال حمامة جدتک أم أبی سفیان کانت بغیا فی الجاهلیة صاحبة رایة فقال معاویة لجلسائه قدساویتکم وزدت علیکم فلاتغضبوا
[ صفحه 126]

30- و من خطبة له ع فی معنی قتل عثمان

اشاره

لَو أَمَرتُ بِهِ لَکُنتُ قَاتِلًا أَو نَهَیتُ عَنهُ لَکُنتُ نَاصِراً غَیرَ أَنّ مَن نَصَرَهُ لَا یَستَطِیعُ أَن یَقُولَ خَذَلَهُ مَن أَنَا خَیرٌ مِنهُ وَ مَن خَذَلَهُ لَا یَستَطِیعُ أَن یَقُولَ نَصَرَهُ مَن هُوَ خَیرٌ منِیّ وَ أَنَا جَامِعٌ لَکُم أَمرَهُ استَأثَرَ فَأَسَاءَ الأَثَرَةَ وَ جَزِعتُم فَأَسَأتُمُ الجَزَعَ وَ لِلّهِ حُکمٌ وَاقِعٌ فِی المُستَأثِرِ وَ الجَازِعِ
هذاالکلام بظاهره یقتضی أنه ماأمر بقتله و لانهی عنه فیکون دمه عنده فی حکم الأمور المباحة التی لایؤمر بها و لاینهی عنها غیر أنه لایجوز أن یحمل الکلام علی ظاهره لماثبت من عصمة دم عثمان وأیضا فقد ثبت فی السیر والأخبار أنه کان ع ینهی الناس عن قتله فإذن یجب أن یحمل لفظ النهی علی المنع کمایقال الأمیر ینهی عن نهب أموال الرعیة أی یمنع وحینئذ یستقیم الکلام لأنه ع ماأمر بقتله و لامنع عن قتله وإنما کان ینهی عنه باللسان و لایمنع عنه بالید. فإن قیل فالنهی عن المنکر واجب فهلا منع من قتله بالید.قیل إنما یجب المنع بالید عن المنکر إذا کان حسنا وإنما یکون الإنکار حسنا
[ صفحه 127]
إذا لم یغلب علی ظن الناهی عن المنکر أن نهیه لایؤثر فإن غلب علی ظنه أن نهیه لایؤثر قبح إنکار المنکر لأنه إن کان الغرض تعریف فاعل القبیح قبح ماأقدم علیه فذلک حاصل من دون الإنکار و إن کان الغرض ألا یقع المنکر فذلک غیرحاصل لأنه قدغلب علی ظنه أن نهیه وإنکاره لایؤثر ولذلک لایحسن من الإنسان الإنکار علی أصحاب المآصر ماهم علیه من أخذ المکوس لماغلب علی الظن أن الإنکار لایؤثر و هذایقتضی أن یکون أمیر المؤمنین ع قدغلب علی ظنه أن إنکاره لایؤثر فلذلک لم ینکر. ولأجل اشتباه هذاالکلام علی السامعین قال کعب بن جعیل شاعر أهل الشام الأبیات التی منها
أری الشام تکره أهل العراق || و أهل العراق لهم کارهونا
و کل لصاحبه مبغض || یری کل ما کان من ذاک دینا
إذا مارمونا رمیناهم || ودناهم مثل مایقرضونا
وقالوا علی إمام لنا || فقلنا رضینا ابن هند رضینا
وقالوا نری أن تدینوا لنا || فقلنا ألا لانری أن ندینا
و من دون ذلک خرط القتاد || وطعن وضرب یقر العیونا
[ صفحه 128]
و کل یسر بما عنده || یری غث ما فی یدیه سمینا
و ما فی علی لمستعتب || مقال سوی ضمه المحدثینا
وإیثاره الیوم أهل الذنوب || ورفع القصاص عن القاتلینا
إذاسیل عنه حذا شبهة || وعمی الجواب علی السائلینا
فلیس براض و لاساخط || و لا فی النهاة و لاالآمرینا
و لا هوساء و لاسره || و لابد من بعض ذا أن یکونا
. و هذاشعر خبیث منکر ومقصد عمیق و ما قال هذاالشعر إلا بعد أن نقل إلی أهل الشام کلام کثیر لأمیر المؤمنین ع فی عثمان یجری هذاالمجری نحو قوله ماسرنی و لاساءنی وقیل له أرضیت بقتله فقال لم أرض فقیل له أسخطت قتله فقال لم أسخط و قوله تارة الله قتله و أنامعه و قوله تارة أخری ماقتلت عثمان و لامالأت فی قتله و قوله تارة أخری کنت رجلا من المسلمین أوردت إذ أوردوا وأصدرت إذ أصدروا. ولکل شیء من کلامه إذاصح عنه تأویل یعرفه أولو الألباب .فأما قوله غیر أن من نصره فکلام معناه أن خاذلیه کانوا خیرا من ناصریه لأن الذین نصروه کان أکثرهم فساقا کمروان بن الحکم وأضرابه وخذله المهاجرون والأنصار.فأما قوله و أناجامع لکم أمره إلی آخر الفصل فمعناه أنه فعل ما لایجوز وفعلتم ما لایجوز أما هوفاستأثر فأساء الأثرة أی استبد بالأمور فأساء فی الاستبداد و أماأنتم فجزعتم مما فعل أی حزنتم فأسأتم الجزع لأنکم قتلتموه و قد کان الواجب علیه أن
[ صفحه 129]
یرجع عن استئثاره و کان الواجب علیکم ألا تجعلوا جزاءه عما أذنب القتل بل الخلع والحبس وترتیب غیره فی الإمامة. ثم قال ولله حکم سیحکم به فیه وفیکم

اضطراب الأمر علی عثمان ثم أخبار مقتله

ویجب أن نذکر فی هذاالموضع ابتداء اضطراب الأمر علی عثمان إلی أن قتل . وأصح ماذکر فی ذلک ماأورده أبو جعفر محمد بن جریر الطبری فی التاریخ . وخلاصة ذلک أن عثمان أحدث أحداثا مشهورة نقمها الناس علیه من تأمیر بنی أمیة و لاسیما الفساق منهم وأرباب السفه وقلة الدین وإخراج مال الفی‌ء إلیهم و ماجری فی أمر عمار و أبی ذر و عبد الله بن مسعود و غیر ذلک من الأمور التی جرت فی أواخر خلافته ثم اتفق أن الولید بن عقبة لما کان عامله علی الکوفة وشهد علیه بشرب الخمر صرفه وولی سعید بن العاص مکانه فقدم سعید الکوفة واستخلص من أهلها قوما یسمرون عنده فقال سعید یوما إن السواد بستان للقریش وبنی أمیة فقال الأشتر النخعی وتزعم أن السواد ألذی أفاءه الله علی المسلمین بأسیافنا بستان لک ولقومک فقال صاحب شرطته أترد علی الأمیر مقالته وأغلظ له فقال الأشتر لمن کان حوله من النخع وغیرهم من أشراف الکوفة أ لاتسمعون فوثبوا علیه بحضرة سعید فوطئوه وطأ عنیفا وجروا برجله فغلظ ذلک علی سعید وأبعد سماره فلم یأذن بعدلهم فجعلوا یشتمون سعیدا فی مجالسهم ثم تعدوا ذلک إلی شتم عثمان واجتمع إلیهم ناس کثیر حتی غلظ أمرهم فکتب سعید إلی عثمان فی أمرهم فکتب إلیه أن یسیرهم إلی الشام لئلا یفسدوا أهل الکوفة وکتب إلی معاویة و هووالی الشام أن نفرا من أهل الکوفة
[ صفحه 130]
قدهموا بإثارة الفتنة و قدسیرتهم إلیک فانههم فإن آنست منهم رشدا فأحسن إلیهم وارددهم إلی بلادهم فلما قدموا علی معاویة وکانوا الأشتر ومالک بن کعب الأرحبی والأسود بن یزید النخعی وعلقمة بن قیس النخعی وصعصعة بن صوحان العبدی وغیرهم جمعهم یوما و قال لهم إنکم قوم من العرب ذوو أسنان وألسنة و قدأدرکتم بالإسلام شرفا وغلبتم الأمم وحویتم مواریثهم و قدبلغنی أنکم ذممتم قریشا ونقمتم علی الولاة فیها و لو لاقریش لکنتم أذلة إن أئمتکم لکم جنة فلاتفرقوا عن جنتکم إن أئمتکم لیصبرون لکم علی الجور ویحتملون منکم العتاب و الله لتنتهن أولیبتلینکم الله بمن یسومکم الخسف و لایحمدکم علی الصبر ثم تکونون شرکاءهم فیما جررتم علی الرعیة فی حیاتکم و بعدوفاتکم . فقال له صعصعة بن صوحان أماقریش فإنها لم تکن أکثر العرب و لاأمنعها فی الجاهلیة و إن غیرها من العرب لأکثر منها کان وأمنع . فقال معاویة إنک لخطیب القوم و لاأری لک عقلا و قدعرفتکم الآن وعلمت أن ألذی أغراکم قلة العقول أعظم علیکم أمر الإسلام فتذکرنی الجاهلیة أخزی الله قوما عظموا أمرکم فقهوا عنی و لاأظنکم تفقهون إن قریشا لم تعز فی جاهلیة و لاإسلام إلابالله وحده لم تکن بأکثر العرب و لاأشدها ولکنهم کانوا أکرمهم أحسابا وأمحضهم أنسابا وأکملهم مروءة و لم یمتنعوا فی الجاهلیة و الناس یأکل بعضهم بعضا إلابالله فبوأهم حرما آمنا یتخطف الناس من حوله هل تعرفون عربا أوعجما أوسودا أوحمرا إلا و قدأصابهم الدهر فی بلدهم وحرمهم إلا ما کان من قریش فإنه لم یردهم أحد من الناس بکید إلاجعل الله خده الأسفل حتی أراد الله تعالی أن یستنقذ من أکرمه باتباع دینه من هوان الدنیا وسوء مرد الآخرة فارتضی لذلک خیر
[ صفحه 131]
خلقه ثم ارتضی له أصحابا و کان خیارهم قریشا ثم بنی هذاالملک علیهم وجعل هذه الخلافة فیهم فلایصلح الأمر إلابهم و قد کان الله یحوطهم فی الجاهلیة وهم علی کفرهم أفتراه لایحوطهم وهم علی دینه أف لک ولأصحابک أما أنت یاصعصعة فإن قریتک شر القری أنتنها نبتا وأعمقها وادیا وألأمها جیرانا وأعرفها بالشر لم یسکنها شریف قط و لاوضیع إلاسب بهانزاع الأمم وعبید فارس و أنت شر قومک أحین أبرزک الإسلام وخلطک بالناس أقبلت تبغی دین الله عوجا وتنزع إلی الغوایة إنه لن یضر ذلک قریشا و لایضعهم و لایمنعهم من تأدیة ماعلیهم إن الشیطان عنکم لغیر غافل قدعرفکم بالشر فأغراکم بالناس و هوصارعکم وإنکم لاتدرکون بالشر أمرا إلافتح علیکم شر منه وأخزی قدأذنت لکم فاذهبوا حیث شئتم لاینفع الله بکم أحدا أبدا و لایضره ولستم برجال منفعة و لامضرة فإن أردتم النجاة فالزموا جماعتکم و لاتبطرنکم النعمة فإن البطر لایجر خیرا اذهبوا حیث شئتم فسأکتب إلی أمیر المؤمنین فیکم . وکتب إلی عثمان أنه قدم علی قوم لیست لهم عقول و لاأدیان أضجرهم العدل لایریدون الله بشی‌ء و لایتکلمون بحجة إنما همهم الفتنة و الله مبتلیهم ثم فاضحهم ولیسوا بالذین نخاف نکایتهم ولیسوا بأکثر ممن له شغب ونکیر. ثم أخرجهم من الشام . وروی أبو الحسن المدائنی أنه کان لهم مع معاویة بالشام مجالس طالت فیهاالمحاورات والمخاطبات بینهم و أن معاویة قال لهم فی جملة ماقاله إن قریشا قدعرفت أن أباسفیان
[ صفحه 132]
کان أکرمها و ابن أکرمها إلا ماجعل الله لنبیه ص فإنه انتجبه وأکرمه و لو أن أباسفیان ولد الناس کلهم لکانوا حلماء. فقال له صعصعة بن صوحان کذبت قدولدهم خیر من أبی سفیان من خلقه الله بیده ونفخ فیه من روحه وأمر الملائکة فسجدوا له فکان فیهم البر والفاجر والکیس والأحمق . قال و من المجالس التی دارت بینهم أن معاویة قال لهم أیها القوم ردوا خیرا أواسکتوا وتفکروا وانظروا فیما ینفعکم والمسلمین فاطلبوه وأطیعونی. فقال له صعصعة لست بأهل ذلک و لاکرامة لک أن تطاع فی معصیة الله . فقال إن أول کلام ابتدأت به أن أمرتکم بتقوی الله وطاعة رسوله و أن تعتصموا بحبل الله جمیعا و لاتفرقوا.فقالوا بل أمرت بالفرقة وخلاف ماجاء به النبی ص . فقال إن کنت فعلت فإنی الآن أتوب وآمرکم بتقوی الله وطاعته ولزوم الجماعة و أن توقروا أئمتکم وتطیعوهم . فقال صعصعة إن کنت تبت فإنا نأمرک أن تعتزل عملک فإن فی المسلمین من هوأحق به منک ممن کان أبوه أحسن أثرا فی الإسلام من أبیک و هوأحسن قدما فی الإسلام منک . فقال معاویة إن لی فی الإسلام لقدما و إن کان غیری أحسن قدما منی لکنه
[ صفحه 133]
لیس فی زمانی أحد أقوی علی ما أنا فیه منی ولقد رأی عمر بن الخطاب ذلک فلو کان غیری أقوی منی لم یکن
عندعمر هوادة لی و لالغیری و لم أحدث ماینبغی له أن أعتزل عملی فلو رأی ذلک أمیر المؤمنین لکتب إلی بخط یده فاعتزلت عمله فمهلا فإن فی دون ماأنتم فیه مایأمر فیه الشیطان وینهی ولعمری لوکانت الأمور تقضی علی رأیکم وأهوائکم مااستقام الأمر لأهل الإسلام یوما و لالیلة فعاودوا الخیر وقولوه فإن الله ذو سطوات وإنی خائف علیکم أن تتتابعوا إلی مطاوعة الشیطان ومعصیة الرحمن فیحلکم ذلک دار الهون فی العاجل والآجل .فوثبوا علی معاویة فأخذوا برأسه ولحیته فقال مه إن هذه لیست بأرض الکوفة و الله لورأی أهل الشام ماصنعتم بی و أناإمامهم ماملکت أن أنهاهم عنکم حتی یقتلوکم فلعمری إن صنیعکم یشبه بعضه بعضا. ثم قام من عندهم وکتب إلی عثمان فی أمرهم فکتب إلیه أن ردهم إلی سعید بن العاص بالکوفة فردهم فأطلقوا ألسنتهم فی ذمه وذم عثمان وعیبهما فکتب إلیه عثمان أن یسیرهم إلی حمص إلی عبدالرحمن بن خالد بن الولید فسیرهم إلیها.
[ صفحه 134]
وروی الواقدی قال لماسیر بالنفر الذین طردهم عثمان عن الکوفة إلی حمص وهم الأشتر وثابت بن قیس الهمدانی وکمیل بن زیاد النخعی وزید بن صوحان وأخوه صعصعة وجندب بن زهیر الغامدی وجندب بن کعب الأزدی وعروة بن الجعد وعمرو بن الحمق الخزاعی و ابن الکواء جمعهم عبدالرحمن بن خالد بن الولید بعد أن أنزلهم أیاما وفرض لهم طعاما ثم قال لهم یابنی الشیطان لامرحبا بکم و لاأهلا قدرجع الشیطان محسورا وأنتم بعد فی بساط ضلالکم وغیکم جزی الله عبدالرحمن إن لم یؤذکم یامعشر من لاأدری أعرب هم أم عجم أتراکم تقولون لی ماقلتم لمعاویة أنا ابن خالد بن الولید أنا ابن من عجمته العاجمات أنا ابن فاقئ عین الردة و الله یا ابن صوحان لأطیرن بک طیرة بعیدة المهوی إن بلغنی أن أحدا ممن معی دق أنفک فأقنعت رأسک . قال فأقاموا عنده شهرا کلما رکب أمشاهم معه و یقول لصعصعة یا ابن الخطیئة إن من لم یصلحه الخیر أصلحه الشر ما لک لاتقول کماکنت تقول لسعید ومعاویة فیقولون سنتوب إلی الله أقلنا أقالک الله فما زال ذاک دأبه ودأبهم حتی قال تاب الله علیکم فکتب إلی عثمان یسترضیه عنهم ویسأله فیهم فردهم إلی الکوفة. قال أبو جعفر محمد بن جریر الطبری رحمه الله تعالی ثم إن سعید بن العاص قدم علی عثمان سنة إحدی عشرة من خلافته فلما دخل المدینة اجتمع قوم من الصحابة فذکروا سعیدا وأعماله وذکروا قرابات عثمان و ماسوغهم من مال المسلمین وعابوا أفعال عثمان فأرسلوا إلیه عامر بن عبدالقیس و کان متألها واسم أبیه عبد الله و هو من تمیم ثم من بنی العنبر فدخل علی عثمان فقال له إن ناسا من الصحابة
[ صفحه 135]
اجتمعوا ونظروا فی أعمالک فوجدوک قدرکبت أمورا عظاما فاتق الله وتب إلیه فقال عثمان انظروا إلی هذاتزعم الناس أنه قار‌ئ ثم هویجی‌ء إلی فیکلمنی فیما لایعلمه و الله ماتدری أین الله فقال عامر بلی و الله إنی لأدری إن الله لبالمرصاد.فأخرجه عثمان وأرسل إلی عبد الله بن سعد بن سرح و إلی معاویة وسعید بن العاص وعمرو بن العاص و عبد الله بن عامر و کان قداستقدم الأمراء من أعمالهم فشاورهم و قال إن لکل أمیروزراء ونصحاء وإنکم وزرائی ونصحائی و أهل ثقتی و قدصنع الناس ما قدرأیتم وطلبوا إلی أن أعزل عمالی و أن أرجع عن جمیع مایکرهون إلی مایحبون فاجتهدوا رأیکم . فقال عبد الله بن عامر أری لک یا أمیر المؤمنین أن تشغلهم عنک بالجهاد حتی یذلوا لک و لاتکون همة أحدهم إلا فی نفسه و ما هو فیه من دبر دابته وقمل فروته . و قال سعید بن العاص احسم عنک الداء واقطع عنک ألذی تخاف إن لکل قوم قادة متی یهلکوا یتفرقوا و لایجتمع لهم أمر. فقال عثمان إن هذالهو الرأی لو لا ما فیه و قال معاویة أشیر علیک أن تأمر أمراء الأجناد فیکفیک کل رجل منهم ماقبله فأنا أکفیک أهل الشام . و قال عبد الله بن سعد إن الناس أهل طمع فأعطهم من هذاالمال تعطف علیک قلوبهم . فقال عمرو بن العاص یا أمیر المؤمنین إنک قدرکبت الناس ببنی أمیة فقلت وقالوا وزغت وزاغوا فاعتدل أواعتزل فإن أبیت فاعزم عزما وامض قدما.
[ صفحه 136]
فقال له عثمان ما لک قمل فروک أ هذابجد منک .فسکت عمرو حتی تفرقوا ثم قال و الله یا أمیر المؤمنین لأنت أکرم علی من ذلک ولکنی علمت أن بالباب من یبلغ الناس قول کل رجل منا فأردت أن یبلغهم قولی فیثقوا بی فأقود إلیک خیرا وأدفع عنک شرا.فرد عثمان عماله إلی أعمالهم وأمرهم بتجهیز الناس فی البعوث وعزم علی أن یحرمهم أعطیاتهم لیطیعوه ورد سعید بن العاص إلی الکوفة فتلقاه أهلها بالجرعة وکانوا قدکرهوا إمارته وذموا سیرته فقالوا له ارجع إلی صاحبک فلاحاجة لنا فیک فهم بأن یمضی لوجهه و لایرجع فکثر الناس علیه فقال له قائل ما هذا أترد السیل عن إدراجه و الله لایسکن الغوغاء إلاالمشرفیة ویوشک أن تنتضی بعدالیوم ثم یتمنون ماهم الیوم فیه فلایرد علیهم فارجع إلی المدینة فإن الکوفة لیست لک بدار.فرجع إلی عثمان فأخبره بما فعلوا فأنفذ أبا موسی الأشعری أمیرا علی الکوفة وکتب إلیهم أما بعدفقد أرسلت إلیکم أبا موسی الأشعری أمیرا وأعفیتکم من سعید و و الله لأفوضنکم عرضی ولأبذلن لکم صبری ولأستصلحنکم جهدی فلاتدعوا شیئا أحببتموه لایعصی الله فیه إلاسألتموه و لاشیئا کرهتموه لایعصی الله فیه إلااستعفیتم منه لأکون فیه
عند ماأحببتم وکرهتم حتی لا یکون لکم علی الله حجة و الله لنصبرن کماأمرنا وسیجزی الله الصابرین .
[ صفحه 137]
قال أبو جعفر فلما دخلت سنة خمس وثلاثین تکاتب أعداء عثمان وبنی أمیة فی البلاد وحرض بعضهم بعضا علی خلع عثمان عن الخلافة وعزل عماله عن الأمصار واتصل ذلک بعثمان فکتب إلی أهل الأمصار أما بعدفإنه رفع إلی أن أقواما منکم یشتمهم عمالی ویضربونهم فمن أصابه شیء من ذلک فلیواف الموسم بمکة فلیأخذ بحقه منی أو من عمالی فإنی قداستقدمتهم أوتصدقوا فإن الله یجزی المتصدقین . ثم کاتب عماله واستقدمهم فلما قدموا علیه جمعهم و قال ماشکایة الناس منکم إنی لخائف أن تکونوا مصدوقا علیکم و مایعصب هذاالأمر إلابی فقالوا له و الله ماصدق من رفع إلیک و لابر و لانعلم لهذا الأمر أصلا فقال عثمان فأشیروا علی فقال سعید بن العاص هذه أمور مصنوعة تلقی فی السر فیتحدث بها الناس ودواء ذلک السیف . و قال عبد الله بن سعد خذ من الناس ألذی علیهم إذاأعطیتهم ألذی لهم . و قال معاویة الرأی حسن الأدب . و قال عمرو بن العاص أری لک أن تلزم طریق صاحبیک فتلین فی موضع اللین وتشتد فی موضع الشدة. فقال عثمان قدسمعت ماقلتم إن الأمر ألذی یخاف علی هذه الأمة کائن لابد منه و إن بابه ألذی یغلق علیه لیفتحن فکفکفوهم باللین والمداراة إلا فی حدود الله فقد علم الله أنی لم آل الناس خیرا و إن رحی الفتنة لدائرة فطوبی لعثمان إن مات و لم یحرکها سکنوا الناس وهبوا لهم حقوقهم فإذاتعوطیت حقوق الله فلاتدهنوا فیها.
[ صفحه 138]
ثم نفر فقدم المدینة فدعا علیا وطلحة والزبیر فحضروا وعنده معاویة فسکت عثمان و لم یتکلم وتکلم معاویة فحمد الله و قال أنتم أصحاب رسول الله ص وخیرته من خلقه وولاة أمر هذه الأمة لایطمع فیه أحد غیرکم اخترتم صاحبکم عن غیرغلبة و لاطمع و قدکبر وولی عمره فلو انتظرتم به الهرم کان قریبا مع أنی أرجو أن یکون أکرم علی الله أن یبلغه ذلک و قدفشت مقالة خفتها علیکم فما عبتم فیه من شیءفهذه یدی لکم به رهنا فلاتطمعوا الناس فی أمرکم فو الله إن أطعتموهم لارأیتم أبدا منها إلاإدبارا. فقال علی ع و ما لک وذاک لاأم لک فقال دع أمی فإنها لیست بشر أمهاتکم قدأسلمت وبایعت النبی ص وأجبنی عما أقول لک . فقال عثمان صدق ابن أخی أناأخبرکم عنی وعما ولیت إن صاحبی اللذین کانا قبلی ظلما أنفسهما و من کان منهما بسبیل احتسابا و إن رسول الله ص کان یعطی قرابته و أنا فی رهط أهل عیلة وقلة معاش فبسطت یدی فی شیء من ذلک لماأقوم به فیه فإن رأیتم ذلک خطأ فردوه فأمری لأمرکم تبع .قالوا أصبت وأحسنت إنک أعطیت عبد الله بن خالد بن أسید خمسین ألفا وأعطیت مروان خمسة عشر ألفا فاستعدها منهما فاستعادها فخرجوا راضین . قال أبو جعفر و قال معاویة لعثمان اخرج معی إلی الشام فإنهم علی الطاعة
[ صفحه 139]
قبل أن یهجم علیک ما لاقبل لک به فقال لاأبیع جوار رسول الله ص بشی‌ء و إن کان فیه قطع خیط عنقی قال فأبعث إلیک جندا من الشام یقیم معک لنائبة إن نابت المدینة أوإیاک فقال لاأضیق علی جیران رسول الله ص فقال و الله لتغتالن فقال حسبی الله ونعم الوکیل . قال أبو جعفر وخرج معاویة من
عندعثمان فمر علی نفر من المهاجرین فیهم علی ع وطلحة والزبیر و علی معاویة ثیاب سفره و هوخارج إلی الشام فقام علیهم فقال إنکم تعلمون أن هذاالأمر کان الناس یتغالبون علیه حتی بعث الله نبیه فتفاضلوا بالسابقة والقدمة والجهاد فإن أخذوا بذلک فالأمر أمرهم و الناس لهم تبع و إن طلبوا الدنیا بالتغالب سلبوا ذلک ورده الله إلی غیرهم و إن الله علی البدل لقادر وإنی قدخلفت فیکم شیخنا فاستوصوا به خیرا وکانفوه تکونوا أسعد منه بذلک ثم ودعهم ومضی فقال علی ع کنت أری فی هذاخیرا فقال الزبیر و الله ما کان أعظم قط فی صدرک وصدورنا منه الیوم . قلت من هذاالیوم أنشب معاویة أظفاره فی الخلافة لأنه غلب علی ظنه قتل عثمان ورأی أن الشام بیده و أن أهلها یطیعونه و أن له حجة یحتج بهاعلیهم ویجعلها ذریعة إلی غرضه وهی قتل عثمان إذاقتل و أنه لیس فی أمراء عثمان أقوی منه و لاأقدر علی تدبیر الجیوش واستمالة العرب فبنی أمره من هذاالیوم علی الطمع فی الخلافة أ لاتری إلی قوله لصعصعة من قبل إنه لیس أحد أقوی منی علی الإمارة و إن عمر
[ صفحه 140]
استعملنی ورضی سیرتی أ و لاتری إلی قوله للمهاجرین الأولین إن شرعتم فی أخذها بالتغالب وملتم علی هذاالشیخ أخرجها الله منکم إلی غیرکم و هو علی الاستبدال قادر وإنما کان یعنی نفسه و هویکنی عنها ولهذا تربض بنصرة عثمان لمااستنصره و لم یبعث إلیه أحدا. وروی محمد بن عمر الواقدی رحمه الله تعالی قال لماأجلب الناس علی عثمان وکثرت القالة فیه خرج ناس من مصر منهم عبدالرحمن بن عدیس البلوی وکنانة بن بشر اللیثی وسودان بن حمران السکونی وقتیرة بن وهب السکسکی وعلیهم جمیعا أبوحرب الغافقی وکانوا فی ألفین وخرج ناس من الکوفة منهم زید بن صوحان العبدی ومالک الأشتر النخعی وزیاد بن النضر الحارثی و عبد الله بن الأصم الغامدی فی ألفین وخرج ناس من أهل البصرة منهم حکیم بن جبلة العبدی وجماعة من أمرائهم وعلیهم حرقوص بن زهیر السعدی و ذلک فی شوال من سنة خمس وثلاثین وأظهروا أنهم یریدون الحج فلما کانوا من المدینة علی ثلاث تقدم أهل البصرة فنزلوا ذا خشب و کان هواهم فی طلحة وتقدم أهل الکوفة فنزلوا الأعوص و کان هواهم فی الزبیر وجاء أهل مصر فنزلوا المروة و کان هواهم فی علی ع ودخل ناس منهم إلی المدینة یخبرون ما فی قلوب الناس لعثمان فلقوا جماعة من المهاجرین والأنصار ولقوا أزواج النبی ص وقالوا إنما نرید الحج ونستعفی من عمالنا. ثم لقی جماعة من المصریین علیا ع و هومتقلد سیفه
عندأحجار الزیت
[ صفحه 141]
فسلموا علیه وعرضوا علیه أمرهم فصاح بهم وطردهم و قال لقد علم الصالحون أن جیش المروة وذی خشب والأعوص ملعونون علی لسان محمدص .فانصرفوا عنه . وأتی البصریون طلحة فقال لهم مثل ذلک وأتی الکوفیون الزبیر فقال لهم مثل ذلک فتفرقوا وخرجوا عن المدینة إلی أصحابهم . فلما أمن أهل المدینة منهم واطمأنوا إلی رجوعهم لم یشعروا إلا والتکبیر فی نواحی المدینة و قدنزلوها وأحاطوا بعثمان ونادی منادیهم یا أهل المدینة من کف یده عن الحرب فهو آمن فحصروه فی منزله إلاأنهم لم یمنعوا الناس من کلامه ولقائه فجاءهم جماعة من رؤساء المهاجرین وسألوهم ماشأنهم فقالوا لاحاجة لنا فی هذا الرجل لیعتزلنا لنولی غیره لم یزیدوهم علی ذلک .فکتب عثمان إلی أهل الأمصار یستنجدهم ویأمرهم بتعجیل الشخوص إلیه للمنع عنه ویعرفهم ما الناس فیه فخرج أهل الأمصار علی الصعب والذلول فبعث معاویة حبیب بن مسلمة الفهری وبعث عبد الله بن سعد بن أبی سرح معاویة بن حدیج وخرج من الکوفة القعقاع بن عمرو بعثه أبو موسی . وقام بالکوفة نفر یحرضون الناس علی نصر عثمان وإعانة أهل المدینة منهم عقبة بن عمر و عبد الله بن أبی أوفی وحنظلة الکاتب و کل هؤلاء من الصحابة و من التابعین مسروق والأسود وشریح وغیرهم . وقام بالبصرة عمران بن الحصین وأنس بن مالک وغیرهما من الصحابة و من التابعین کعب بن سور وهرم بن حیان وغیرهما.
[ صفحه 142]
وقام بالشام ومصر جماعة من الصحابة والتابعین . وخرج عثمان یوم الجمعة فصلی بالناس وقام علی المنبر فقال یاهؤلاء الله الله فو الله إن أهل المدینة یعلمون أنکم ملعونون علی لسان محمدص فامحوا الخطأ بالصواب .فقام محمد بن مسلمة الأنصاری فقال نعم أناأعلم ذلک فأقعده حکیم بن جبلة وقام زید بن ثابت فأقعده قتیرة بن وهب وثار القوم فحصبوا الناس حتی أخرجوهم من المسجد وحصبوا عثمان حتی صرع عن المنبر مغشیا علیه فأدخل داره واستقتل نفر من أهل المدینة مع عثمان منهم سعد بن أبی وقاص و الحسن بن علی ع وزید بن ثابت و أبوهریرة فأرسل إلیهم عثمان عزمت علیکم أن تنصرفوا فانصرفوا. وأقبل علی وطلحة والزبیر فدخلوا علی عثمان یعودونه من صرعته ویشکون إلیه مایجدون لأجله و
عندعثمان نفر من بنی أمیة منهم مروان بن الحکم فقالوا لعلی ع أهلکتنا وصنعت هذا ألذی صنعت و الله إن بلغت هذاالأمر ألذی تریده لنمرن علیک الدنیا فقام مغضبا وخرج الجماعة الذین حضروا معه إلی منازلهم . وروی الواقدی قال صلی عثمان بعد ماوثبوا به فی المسجد شهرا کاملا ثم منعوه الصلاة وصلی بالناس أمیرهم الغافقی. وروی المدائنی قال کان عثمان محصورا محاطا به و هویصلی بالناس فی المسجد و أهل مصر والکوفة والبصرة الحاضرون له یصلون خلفه وهم أدق فی عینه من التراب .
[ صفحه 143]
قال أبو جعفر فی التاریخ ثم إن أهل المدینة تفرقوا عنه ولزموا بیوتهم لایخرج أحد منهم إلابسیفه یمتنع به فکان حصاره أربعین یوما. وروی الکلبی والواقدی والمدائنی أن محمد بن أبی بکر و محمد بن أبی حذیفة کانا بمصر یحرضان الناس علی عثمان فسار محمد بن أبی بکر مع من سار إلی عثمان وأقام محمد بن أبی حذیفة بمصر ثم غلب علیها لماسار عبد الله بن سعد بن أبی سرح عامل عثمان عنها إلی المدینة فی أثر المصریین بإذن عثمان له فلما کان بأیلة بلغه أن المصریین قدأحاطوا بعثمان و أنه مقتول و أن محمد بن أبی حذیفة قدغلب علی مصر فعاد عبد الله إلی مصر فمنع عنها فأتی فلسطین فأقام بها حتی قتل عثمان . وروی الکلبی قال بعث عبد الله بن سعد بن أبی سرح رسولا من مصر إلی عثمان یخبره بنهوض من نهض من مصر إلیه وأنهم قدأظهروا العمرة وقصدهم خلعه أوقتله فخطب عثمان الناس وأعلمهم حالهم و قال إنهم قدأسرعوا إلی الفتنة واستطالوا عمری و الله إن فارقتهم لیتمنین کل منهم أن عمری کان طال علیهم مکان کل یوم سنة مما یرون من الدماء المسفوکة والإحن والأثرة الظاهرة والأحکام المغیرة. وروی أبو جعفر قال کان عمرو بن العاص ممن یحرض علی عثمان ویغری به ولقد خطب عثمان یوما فی أواخر خلافته فصاح به عمرو بن العاص اتق الله یاعثمان فإنک قدرکبت أمورا ورکبناها معک فتب إلی الله نتب فناداه عثمان وإنک هاهنا یا ابن النابغة قملت و الله جبتک منذ نزعتک عن العمل فنودی من ناحیة أخری تب إلی الله ونودی من أخری مثل ذلک فرفع یدیه إلی السماء و قال أللهم إنی أول التائبین ثم نزل .
[ صفحه 144]
وروی أبو جعفر قال کان عمرو بن العاص شدید التحریض والتألیب علی عثمان و کان یقول و الله إن کنت لألقی الراعی فأحرضه علی عثمان فضلا عن الرؤساء والوجوه فلما سعر الشر بالمدینة خرج إلی منزله بفلسطین فبینا هوبقصره ومعه ابناه عبد الله و محمد وعندهم سلامة بن روح الجذامی إذ مر بهم راکب من المدینة فسألوه عن عثمان فقال محصور فقال عمرو أنا أبو عبد الله قدیضرط العیر والمکواة فی النار ثم مر بهم راکب آخر فسألوه فقال قتل عثمان فقال عمرو أنا أبو عبد الله إذانکأت قرحة أدمیتها فقال سلامة بن روح یامعشر قریش إنما کان بینکم و بین العرب باب فکسرتموه فقال نعم أردنا أن یخرج الحق من خاصرة الباطل لیکون الناس فی الأمر شرعا سواء. وروی أبو جعفر قال لمانزل القوم ذا خشب یریدون قتل عثمان إن لم ینزع عما یکرهون وعلم عثمان ذلک جاء إلی منزل علی ع فدخل و قال یا ابن عم إن قرابتی قریبة و لی علیک حق و قدجاء ماتری من هؤلاء القوم وهم مصبحی و لک
عند الناس قدر وهم یسمعون منک وأحب أن ترکب إلیهم فتردهم عنی فإن فی دخولهم علی وهنا لأمری وجرأة علی فقال ع علی أی شیءأردهم قال علی أن أصیر إلی ماأشرت به ورأیته لی فقال علی ع إنی قدکلمتک مرة بعدأخری فکل ذلک تخرج وتقول وتعد ثم ترجع و هذا من فعل مروان ومعاویة و ابن عامر و عبد الله بن سعد فإنک أطعتهم وعصیتنی قال عثمان فإنی أعصیهم وأطیعک .فأمر علی ع الناس أن یرکبوا معه فرکب ثلاثون رجلا من المهاجرین
[ صفحه 145]
والأنصار منهم سعید بن زید بن عمرو بن نفیل و أبوجهم العدوی وجبیر بن مطعم وحکیم بن حزام ومروان بن الحکم وسعید بن العاص و عبدالرحمن بن عتاب بن أسید. و من الأنصار أبوأسید الساعدی وزید بن ثابت وحسان بن ثابت وکعب بن مالک وغیرهم فأتوا المصریین فکلموهم فکان ألذی یکلمهم علی و محمد بن مسلمة فسمعوا منهما ورجعوا أصحابهم یطلبون مصر ورجع علی ع حتی دخل علی عثمان فأشار علیه أن یتکلم بکلام یسمعه الناس منه لیسکنوا إلی مایعدهم به من النزوع و قال له إن البلاد قدتمخضت علیک و لاآمن أن یجی‌ء رکب من جهة أخری فتقول لی یا علی ارکب إلیهم فإن لم أفعل رأیتنی قدقطعت رحمک واستخففت بحقک .فخرج عثمان فخطب الخطبة التی نزع فیها وأعطی الناس من نفسه التوبة و قال لهم أناأول من اتعظ وأستغفر الله عما فعلت وأتوب إلیه فمثلی نزع وتاب فإذانزلت فلیأتنی أشرافکم فلیروا رأیهم ولیذکر کل واحد ظلامته لأکشفها وحاجته لأقضیها فو الله لئن ردنی الحق عبدا لأستن بسنة العبید ولأذلن ذل العبید و ما عن الله مذهب إلا إلیه و الله لأعطینکم الرضا ولأنحین مروان وذویه و لاأحتجب عنکم .فرق الناس له وبکوا حتی خضلوا لحاهم وبکی هوأیضا فلما نزل وجد مروان وسعیدا ونفرا من بنی أمیة فی منزله قعودا لم یکونوا شهدوا خطبته ولکنها بلغتهم فلما جلس قال مروان یا أمیر المؤمنین أأتکلم أم أسکت فقالت نائلة ابنة الفرافصة امرأة عثمان لابل تسکت فأنتم و الله قاتلوه وممیتو أطفاله إنه قد قال مقالة لاینبغی له
[ صفحه 146]
أن ینزع عنها فقال لها مروان و ما أنت وذاک و الله لقد مات أبوک و مایحسن أن یتوضأ فقالت مهلا یامروان عن ذکر أبی إلابخیر و الله لو لا أن أباک عم عثمان و أنه یناله غمه وعیبه لأخبرتک من أمره بما لاأکذب فیه علیه .فأعرض عنه عثمان ثم عاد فقال یا أمیر المؤمنین أأتکلم أم أسکت فقال تکلم فقال بأبی أنت وأمی و الله لوددت أن مقالتک هذه کانت و أنت ممتنع فکنت أول من رضی بها وأعان علیها ولکنک قلت ما قلت و قدبلغ الحزام الطبیین وجاوز السیل الزبی وحین أعطی الخطة الذلیلة الذلیل و الله لإقامة علی خطیئة تستغفر الله منها أجمل من توبة تخوف علیها مازدت علی أن جرأت علیک الناس . فقال عثمان قد کان من قولی ما کان و إن الفائت لایرد و لم آل خیرا. فقال مروان إن الناس قداجتمعوا ببابک أمثال الجبال قال ماشأنهم قال أنت دعوتهم إلی نفسک فهذا یذکر مظلمة و هذایطلب مالا و هذایسأل نزع عامل من عمالک عنه و هذا ماجنیت علی خلافتک و لواستمسکت وصبرت کان خیرا لک قال فاخرج أنت إلی الناس فکلمهم فإنی أستحیی أن أکلمهم وأردهم .فخرج مروان إلی الناس و قدرکب بعضهم بعضا فقال ماشأنکم قداجتمعتم کأنکم جئتم لنهب شاهت الوجوه أتریدون أن تنزعوا ملکنا من أیدینا اعزبوا عنا و الله إن رمتمونا لنمرن علیکم ماحلا ولنحلن بکم ما لایسرکم و لاتحمدوا فیه غب رأیکم ارجعوا إلی منازلکم فإنا و الله غیرمغلوبین علی ما فی أیدینا
[ صفحه 147]
فرجع الناس خائبین یشتمون عثمان ومروان وأتی بعضهم علیا ع فأخبره الخبر فأقبل علی ع علی عبدالرحمن بن الأسود بن عبدیغوث الزهری فقال أحضرت خطبة عثمان قال نعم قال أحضرت مقالة مروان للناس قال نعم فقال أی عباد الله یالله للمسلمین إنی إن قعدت فی بیتی قال لی ترکتنی وخذلتنی و إن تکلمت فبلغت له مایرید جاء مروان فتلعب به حتی قدصار سیقة له یسوقه حیث یشاء بعدکبر السن وصحبته الرسول ص وقام مغضبا من فوره حتی دخل علی عثمان فقال له أ مایرضی مروان منک إلا أن یحرفک عن دینک وعقلک فأنت معه کجمل الظعینة یقاد حیث یسار به و الله مامروان بذی رأی فی دینه و لاعقله وإنی لأراه یوردک ثم لایصدرک و ما أناعائد بعدمقامی هذالمعاتبتک أفسدت شرفک وغلبت علی رأیک ثم نهض .فدخلت نائلة بنت الفرافصة فقالت قدسمعت قول علی لک وإنه لیس براجع إلیک و لامعاود لک و قدأطعت مروان یقودک حیث یشاء قال فما أصنع قالت تتقی الله وتتبع سنة صاحبیک فإنک متی أطعت مروان قتلک و لیس لمروان
عند الناس قدر و لاهیبة و لامحبة وإنما ترکک الناس لمکانه وإنما رجع عنک أهل مصر لقول علی فأرسل إلیه فاستصلحه فإن له
عند الناس قدما وإنه لایعصی .فأرسل إلی علی فلم یأته و قال قدأعلمته أنی غیرعائد. قال أبو جعفرفجاء عثمان إلی علی بمنزله لیلا فاعتذر إلیه ووعد من نفسه الجمیل و قال إنی فاعل وإنی غیرفاعل فقال له علی ع أ بعد ماتکلمت علی منبر رسول الله ص وأعطیت من نفسک ثم دخلت بیتک وخرج مروان
[ صفحه 148]
إلی الناس یشتمهم علی بابک فخرج عثمان من عنده و هو یقول خذلتنی یا أبا الحسن وجرأت الناس علی فقال علی ع و الله إنی لأکثر الناس ذبا عنک ولکنی کلما جئت بشی‌ء أظنه لک رضا جاء مروان بغیره فسمعت قوله وترکت قولی. و لم یغد علی إلی نصر عثمان إلی أن منع الماء لمااشتد الحصار علیه فغضب علی من ذلک غضبا شدیدا و قال لطلحة أدخلوا علیه الروایا فکره طلحة ذلک وساءه فلم یزل علی ع حتی أدخل الماء إلیه . وروی أبو جعفرأیضا أن علیا ع کان فی ماله بخیبر لماحصر عثمان فقدم المدینة و الناس مجتمعون علی طلحة و کان لطلحة فی حصار عثمان أثر فلما قدم علی ع أتاه عثمان و قال له أما بعد فإن لی حق الإسلام وحق الإخاء والقرابة والصهر و لو لم یکن من ذلک شیء وکنا فی جاهلیة لکان عارا علی بنی عبدمناف أن یبتز بنو تیم أمرهم یعنی طلحة فقال له علی أناأکفیک فاذهب أنت . ثم خرج إلی المسجد فرأی أسامة بن زید فتوکأ علی یده حتی دخل دار طلحة وهی مملوءة من الناس فقال له یاطلحة ما هذاالأمر ألذی صنعت بعثمان فقال یا أباحسن أ بعد أن مس الحزام الطبیین فانصرف علی ع حتی أتی بیت المال فقال افتحوه فلم یجدوا المفاتیح فکسر الباب وفرق ما فیه علی الناس فانصرف الناس من
عندطلحة حتی بقی وحده وسر عثمان بذلک وجاء طلحة فدخل علی عثمان فقال یا أمیر المؤمنین إنی أردت أمرا فحال الله بینی وبینه و قدجئتک تائبا فقال و الله ماجئت ولکن جئت مغلوبا الله حسیبک یاطلحة.
[ صفحه 149]
قال أبو جعفر کان عثمان مستضعفا طمع فیه الناس وأعان علی نفسه بأفعاله وباستیلاء بنی أمیة علیه و کان ابتداء الجرأة علیه أن إبلا من إبل الصدقة قدم بها علیه فوهبها لبعض ولد الحکم بن أبی العاص فبلغ ذلک عبدالرحمن بن عوف فأخذها وقسمها بین الناس وعثمان فی داره فکان ذلک أول وهن دخل علی خلافة عثمان . وقیل بل کان أول وهن دخل علیه أن عثمان مر بجبلة بن عمرو الساعدی و هو فی نادی قومه و فی یده جامعة فسلم فرد القوم علیه فقال جبلة لم تردون علی رجل فعل کذا وفعل کذا ثم قال لعثمان و الله لأطرحن هذاالجامعة فی عنقک أولتترکن بطانتک هذه الخبیثة مروان و ابن عامر و ابن أبی سرح فمنهم من نزل القرآن بذمه ومنهم من أباح رسول الله ص دمه . وقیل إنه خطب یوما وبیده عصا کان رسول الله ص و أبوبکر وعمر یخطبون علیها فأخذها جهجاه الغفاری من یده وکسرها علی رکبته فلما تکاثرت أحداثه وتکاثر طمع الناس فیه کتب جمع من أهل المدینة من الصحابة وغیرهم إلی من بالآفاق إن کنتم تریدون الجهاد فهلموا إلینا فإن دین محمد قدأفسده خلیفتکم فاخلعوه فاختلفت علیه القلوب وجاء المصریون وغیرهم إلی المدینة حتی حدث ماحدث . وروی الواقدی والمدائنی و ابن الکلبی وغیرهم وذکره أبو جعفر فی التاریخ وذکره غیره من جمیع المورخین أن علیا ع لمارد المصریین رجعوا بعدثلاثة أیام فأخرجوا صحیفة فی أنبوبة رصاص وقالوا وجدنا غلام عثمان بالموضع المعروف
[ صفحه 150]
بالبویب علی بعیر من إبل الصدقة ففتشنا متاعه لأنا استربنا أمره فوجدنا فیه هذه الصحیفة مضمونها أمر عبد الله بن سعد بن أبی سرح بجلد عبدالرحمن بن عدیس وعمرو بن الحمق وحلق رءوسهما ولحاهما وحبسهما وصلب قوم آخرین من أهل مصر. وقیل إن ألذی أخذت منه الصحیفة أبوالأعور السلمی وإنهم لمارأوه وسألوه عن مسیره وهل معه کتاب فقال لافسألوه فی أی شیء هوفتغیر کلامه فأخذوه وفتشوه وأخذوا الکتاب منه وعادوا إلی المدینة وجاء الناس إلی علی ع وسألوه أن یدخل إلی عثمان فیسأله عن هذه الحال فقام فجاء إلیه فسأله فأقسم بالله ماکتبته و لاعلمته و لاأمرت به فقال محمد بن مسلمة صدق هذا من عمل مروان فقال لاأدری و کان أهل مصر حضورا فقالوا أفیجترأ علیک ویبعث غلامک علی جمل من إبل الصدقة وینقش علی خاتمک ویبعث إلی عاملک بهذه الأمور العظیمة و أنت لاتدری قال نعم قالوا إنک إما صادق أوکاذب فإن کنت کاذبا فقد استحققت الخلع لماأمرت به من قتلنا وعقوبتنا بغیر حق و إن کنت صادقا فقد استحققت الخلع لضعفک عن هذاالأمر وغفلتک وخبث بطانتک و لاینبغی لنا أن نترک هذاالأمر بید من تقطع الأمور دونه لضعفه وغفلته فاخلع نفسک منه فقال لاأنزع قمیصا ألبسنیه الله ولکنی أتوب وأنزع قالوا لو کان هذاأول ذنب تبت منه لقبلنا ولکنا رأیناک تتوب ثم تعود ولسنا بمنصرفین حتی نخلعک أونقتلک أوتلحق أرواحنا بالله و إن منعک أصحابک وأهلک قاتلناهم حتی نخلص إلیک فقال أما أن أبرأ من خلافة الله فالقتل أحب إلی من ذلک و أماقتالکم من یمنع عنی فإنی لاآمر أحدا بقتالکم فمن قاتلکم فبغیر أمری قاتل و لوأردت قتالکم لکتبت إلی الأجناد فقدموا
[ صفحه 151]
علی أولحقت ببعض الأطراف وکثرت الأصوات واللغط فقام علی فأخرج أهل مصر معه وخرج إلی منزله قال أبو جعفر وکتب عثمان إلی معاویة و ابن عامر وأمراء الأجناد یستنجدهم ویأمر بالعجل والبدار وإرسال الجنود إلیه فتربص به معاویة فقام فی أهل الشام یزید بن أسد القسری جد خالد بن عبد الله بن یزید أمیرالعراق فتبعه خلق کثیر فسار بهم إلی عثمان فلما کانوا بوادی القری بلغهم قتل عثمان فرجعوا. وقیل بل أشخص معاویة من الشام حبیب بن مسلمة الفهری وسار من البصرة مجاشع بن مسعود السلمی فلما وصلوا الربذة ونزلت مقدمتهم الموضع المسمی صرارا بناحیة المدینة أتاهم قتل عثمان فرجعوا و کان عثمان قداستشار نصحاءه فی أمره فأشاروا أن یرسل إلی علی ع یطلب إلیه أن یرد الناس ویعطیهم مایرضیهم لیطاولهم حتی تأتیه الأمداد فقال إنهم لایقبلون التعلیل و قد کان منی فی المرة الأولی ما کان فقال مروان أعطهم ماسألوک وطاولهم ماطاولوک فإنهم قوم قدبغوا علیک و لاعهد لهم .فدعا علیا ع و قال له قدتری ما کان من الناس ولست آمنهم علی دمی فارددهم عنی فإنی أعطیهم مایریدون من الحق من نفسی و من غیری. فقال علی إن الناس إلی عدلک أحوج منهم إلی قتلک وإنهم لایرضون إلا
[ صفحه 152]
بالرضا و قدکنت أعطیتهم من قبل عهدا فلم تف به فلاتغرر فی هذه المرة فإنی معطیهم عنک الحق قال أعطهم فو الله لأفین لهم .فخرج علی ع إلی الناس فقال إنکم إنما تطلبون الحق و قدأعطیتموه وإنه منصفکم من نفسه فسأله الناس أن یستوثق لهم وقالوا إنا لانرضی بقول دون فعل فدخل علیه فأعلمه فقال اضرب بینی و بین الناس أجلا فإنی لاأقدر علی تبدیل ماکرهوا فی یوم واحد فقال علی ع أما ما کان بالمدینة فلاأجل فیه و أما ماغاب فأجله وصول أمرک قال نعم فأجلنی فیما بالمدینة ثلاثة أیام فأجابه إلی ذلک وکتب بینه و بین الناس کتابا علی رد کل مظلمة وعزل کل عامل کرهوه فکف الناس عنه وجعل یتأهب سرا للقتال ویستعد بالسلاح واتخذ جندا فلما مضت الأیام الثلاثة و لم یغیر شیئا ثار به الناس وخرج قوم إلی من بذی خشب من المصریین فأعلموهم الحال فقدموا المدینة وتکاثر الناس علیه وطلبوا منه عزل عماله ورد مظالمهم فکان جوابه لهم أنی إن کنت أستعمل من تریدون لا من أرید فلست إذن فی شیء من الخلافة والأمر أمرکم فقالوا و الله لتفعلن أولتخلعن أولنقتلنک فأبی علیهم و قال لاأنزع سربالا سربلنیه الله فحصروه وضیقوا الحصار علیه . وروی أبو جعفر لمااشتد علی عثمان الحصار أشرف علی الناس فقال یا أهل المدینة أستودعکم الله وأسأله أن یحسن علیکم الخلافة من بعدی ثم قال أنشدکم الله هل تعلمون أنکم دعوتم الله
عندمصاب عمر أن یختار لکم ویجمعکم علی خیرکم أفتقولون إن الله لم یستجب لکم وهنتم علیه وأنتم أهل حقه وأنصار نبیه أم تقولون هان علی الله
[ صفحه 153]
دینه فلم یبال من ولی والدین لم یتفرق أهله بعدأم تقولون لم یکن أخذ عن مشورة إنما کان مکابرة فوکل الله الأمة إذ عصته و لم یتشاوروا فی الإمامة إلی أنفسها أم تقولون إن الله لم یعلم عاقبة أمری فمهلا مهلا لاتقتلونی وإنه لایحل إلاقتل ثلاثة زان بعدإحصان أوکافر بعدإیمان أوقاتل نفس بغیر حق أماإنکم إن قتلتمونی وضعتم السیف علی رقابکم ثم لایرفعه الله عنکم أبدا فقالوا أما ماذکرت من استخارة الناس بعدعمر فإن کل مایصنعه الله الخیرة ولکن الله جعلک بلیة ابتلی بهاعباده ولقد کانت لک قدم وسابقة وکنت أهلا للولایة ولکن أحدثت ماتعلمه و لانترک الیوم إقامة الحق علیک مخافة الفتنة عاما قابلا و أماقولک لایحل دم إلابإحدی ثلاث فإنا نجد فی کتاب الله إباحة دم غیرالثلاثة دم من سعی فی الأرض بالفساد ودم من بغی ثم قاتل علی بغیه ودم من حال دون شیء من الحق ومنعه وقاتل دونه و قدبغیت ومنعت الحق وحلت دونه وکابرت علیه و لم تقد من نفسک من ظلمته و لا من عمالک و قدتمسکت بالإمارة علینا والذین یقومون دونک ویمنعونک إنما یمنعونک ویقاتلوننا لتسمیتک بالإمارة فلو خلعت نفسک لانصرفوا عن القتال معک .فسکت عثمان ولزم الدار وأمر أهل المدینة بالرجوع وأقسم علیهم فرجعوا إلا الحسن بن علی و محمد بن طلحة و عبد الله بن الزبیر وأشباها لهم وکانت مدة الحصار أربعین یوما. قال أبو جعفر ثم إن محاصری عثمان أشفقوا من وصول أجناد من الشام والبصرة تمنعه فحالوا بین عثمان و بین الناس ومنعوه کل شیء حتی الماء فأرسل عثمان سرا إلی علی ع و إلی أزواج النبی ص أنهم قدمنعونا الماء فإن قدرتم أن
[ صفحه 154]
ترسلوا إلینا ماء فافعلوا فجاء علی ع فی الغلس وأم حبیبة بنت أبی سفیان فوقف علی ع علی الناس فوعظهم و قال أیها الناس إن ألذی تفعلون لایشبه أمر المؤمنین و لاأمر الکافرین إن فارس والروم لتأسر فتطعم وتسقی فالله الله لاتقطعوا الماء عن الرجل فأغلظوا له وقالوا لانعم و لانعمة عین فلما رأی منهم الجد نزع عمامته عن رأسه ورمی بها إلی دار عثمان یعلمه أنه قدنهض وعاد. و أماأم حبیبة وکانت مشتملة علی إداوة فضربوا وجه بغلتها فقالت إن وصایا أیتام بنی أمیة
عند هذا الرجل فأحببت أن أسأله عنها لئلا تهلک أموال الیتامی فشتموها وقالوا أنت کاذبة وقطعوا حبل البغلة بالسیف فنفرت وکادت تسقط عنها فتلقاها الناس فحملوها إلی منزلها. وروی أبو جعفر قال أشرف عثمان علیهم یوما فقال أنشدکم الله هل تعلمون أنی اشتریت بئر رومة بمالی أستعذب بها وجعلت رشائی فیهاکرجل من المسلمین قالوا نعم قال فلم تمنعوننی أن أشرب منها حتی أفطر علی ماء البحر ثم قال أنشدکم الله هل تعلمون أنی اشتریت أرض کذا فزدتها فی المسجد قالوا نعم قال فهل علمتم أن أحدا منع أن یصلی فیه قبلی.
[ صفحه 155]
وروی أبو جعفر عن عبد الله بن عیاش بن أبی ربیعة المخزومی قال دخلت علی عثمان فأخذ بیدی فأسمعنی کلام من علی بابه من الناس فمنهم من یقول ماتنتظرون به ومنهم من یقول لاتعجلوا فعساه ینزع ویراجع فبینا نحن إذ مر طلحة فقام إلیه ابن عدیس البلوی فناجاه ثم رجع ابن عدیس فقال لأصحابه لاتترکوا أحدا یدخل إلی عثمان و لایخرج من عنده قال لی عثمان هذا ماأمر به طلحة أللهم اکفنی طلحة فإنه حمل هؤلاء القوم وألبهم علی و الله إنی لأرجو أن یکون منها صفرا و أن یسفک دمه قال فأردت أن أخرج فمنعونی حتی أمرهم محمد بن أبی بکر فترکونی أخرج . قال أبو جعفر فلما طال الأمر وعلم المصریون قدأجرموا إلیه جرما کجرم القتل و أنه لافرق بین قتله و بین ماأتوا إلیه وخافوا علی نفوسهم من ترکه حیا راموا الدخول علیه من باب داره فأغلقوا الباب ومانعهم الحسن بن علی و عبد الله بن الزبیر و محمد بن طلحة ومروان وسعید بن العاص وجماعة معهم من أبناء الأنصار فزجرهم عثمان و قال أنتم فی حل من نصرتی فأبوا و لم یرجعوا. وقام رجل من أسلم یقال له نیار بن عیاض و کان من الصحابة فنادی عثمان وأمره أن یخلع نفسه فبینا هویناشده ویسومه خلع نفسه رماه کثیر بن الصلت الکندی و کان من أصحاب عثمان من أهل الدار بسهم فقتله فصاح المصریون وغیرهم
عند ذلک ادفعوا إلینا قاتل ابن عیاض لنقتله به فقال عثمان لم أکن لأدفع إلیکم رجلا نصرنی وأنتم تریدون قتلی فثاروا إلی الباب فأغلق دونهم فجاءوا بنار فأحرقوه وأحرقوا السقیفة التی علیه فقال لمن عنده من أنصاره إن رسول الله ص عهد
[ صفحه 156]
إلی عهدا فأنا صابر علیه فأخرج علی رجل یقاتل دونی ثم قال للحسن إن أباک الآن لفی أمر عظیم من أجلک فاخرج إلیه أقسمت علیک لماخرجت إلیه فلم یفعل ووقف محامیا عنه وخرج مروان بسیفه یجالد الناس فضربه رجل من بنی لیث علی رقبته فأثبته وقطع إحدی علباویه فعاش مروان بعد ذلک أوقص وقام إلیه عبید بن رفاعة الزرقی لیذفف علیه فقامت دونه فاطمة أم ابراهیم بن عدی وکانت أرضعت مروان وأرضعت له فقالت له إن کنت ترید قتله فقد قتل و إن کنت إنما ترید أن تتلعب بلحمه فأقبح بذلک فترکه فخلصته وأدخلته بیتها فعرف لها بنو ذلک بعد واستعملوا ابنها ابراهیم و کان له منهم خاصة. وقتل المغیرة بن الأخنس بن شریق و هویحامی عن عثمان بالسیف واقتحم القوم الدار ودخل کثیر منهم الدور المجاورة لها وتسوروا من دار عمرو بن حزم إلیها حتی ملئوها وغلب الناس علی عثمان وندبوا رجلا لقتله فدخل إلیه البیت فقال له اخلعها وندعک فقال ویحک و الله ماکشفت عن امرأة فی جاهلیة و لاإسلام و لاتعینت و لاتمنیت و لاوضعت یمینی علی عورتی مذ بایعت رسول الله ولست بخالع قمیصا کسانیه الله حتی یکرم أهل السعادة ویهین أهل الشقاوة.فخرج عنه فقالوا له ماصنعت قال إنی لم أستحل قتله فأدخلوا إلیه رجلا من الصحابة فقال له لست بصاحبی إن النبی ص دعا لک أن یحفظک یوم کذا ولن تضیع فرجع عنه .
[ صفحه 157]
فأدخلوا إلیه رجلا من قریش فقال له إن رسول الله ص استغفر لک یوم کذا فلن تقارف دما حراما فرجع عنه .فدخل علیه محمد بن أبی بکر فقال له عثمان ویحک أ علی الله تغضب هل لی إلیک جرم إلاأنی أخذت حق الله منک فأخذ محمدبلحیته و قال أخزاک الله یانعثل قال لست بنعثل لکنی عثمان و أمیر المؤمنین فقال ماأغنی عنک معاویة وفلان وفلان فقال عثمان یا ابن أخی دعها من یدک فما کان أبوک لیقبض علیها فقال لوعملت ماعملت فی حیاة أبی لقبض علیها و ألذی أرید بک أشد من قبضی علیها فقال أستنصر الله علیک وأستعین به فترکه وخرج . وقیل بل طعن جبینه بمشقص کان فی یده فثار سودان بن حمران و أبوحرب الغافقی وقتیرة بن وهب السکسکی فضربه الغافقی بعمود کان فی یده وضرب المصحف برجله و کان فی حجره فنزل بین یدیه وسال علیه الدم وجاء سودان لیضربه بالسیف فأکبت علیه امرأته نائلة بنت الفرافصة الکلبیة واتقت السیف بیدها وهی تصرخ فنفح أصابعها فأطنها فولت فغمز بعضهم أوراکها و قال إنها لکبیرة العجز وضرب سودان عثمان فقتله . وقیل بل قتله کنانة بن بشر التجیبی وقیل بل قتیرة بن وهب ودخل غلمان عثمان وموالیه فضرب أحدهم عنق سودان فقتله فوثب قتیرة بن وهب علی ذلک الغلام
[ صفحه 158]
فقتله فوثب غلام آخر علی قتیرة فقتله ونهبت دار عثمان وأخذ ما علی نسائه و ما کان فی بیت المال و کان فیه غرارتان دراهم ووثب عمرو بن الحمق علی صدر عثمان و به رمق فطعنه تسع طعنات و قال أماثلاث منها فإنی طعنتهن لله تعالی و أماست منها فلما کان فی صدری علیه وأرادوا قطع رأسه فوقعت علیه زوجتاه نائلة بنت الفرافصة وأم البنین ابنة عیینة بن حصن الفزاری فصحن وضربن الوجوه فقال ابن عدیس اترکوه وأقبل عمیر بن ضابئ البرجمی فوثب علیه فکسر ضلعین من أضلاعه و قال له سجنت أبی حتی مات فی السجن و کان قتله یوم الثامن عشر من ذی الحجة من سنة خمسین وثلاثین وقیل بل فی أیام التشریق و کان عمره ستا وثمانین سنة. قال أبو جعفر وبقی عثمان ثلاثة أیام لایدفن ثم إن حکیم بن حزام وجبیر بن مطعم کلما علیا ع فی أن یأذن فی دفنه ففعل فلما سمع الناس بذلک قعد له قوم فی الطریق بالحجارة وخرج به ناس یسیر من أهله ومعهم الحسن بن علی و ابن الزبیر و أبوجهم بن حذیفة بین المغرب والعشاء فأتوا به حائطا من حیطان المدینة یعرف بحش کوکب و هوخارج البقیع فصلوا علیه وجاء ناس من الأنصار لیمنعوا من الصلاة علیه فأرسل علی ع فمنع من رجم سریره وکف الذین راموا منع الصلاة علیه ودفن فی حش کوکب فلما ظهر معاویة علی الأمر أمر بذلک الحائط فهدم وأدخل فی البقیع وأمر الناس أن یدفنوا موتاهم حول قبره حتی اتصل بمقابر المسلمین بالبقیع . وقیل إن عثمان لم یغسل وإنه کفن فی ثیابه التی قتل فیها.
[ صفحه 159]
قال أبو جعفر وروی عن عامر الشعبی أنه قال ماقتل عمر بن الخطاب حتی ملته قریش واستطالت خلافته و قد کان یعلم فتنتهم فحصرهم فی المدینة و قال لهم إن أخوف ماأخاف علی هذه الأمة انتشارکم فی البلاد و إن کان الرجل لیستأذنه فی الغزو فیقول إن لک فی غزوک مع رسول الله ص مایکفیک و هوخیر لک من غزوک الیوم وخیر لک من الغزو ألا تری الدنیا و لاتراک فکان یفعل هذابالمهاجرین من قریش و لم یکن یفعله بغیرهم من أهل مکة فلما ولی عثمان الخلافة خلی عنهم فانتشروا فی البلاد وخالطهم الناس وأفضی الأمر إلی ماأفضی إلیه و کان عثمان أحب إلی الرعیة من عمر. قال أبو جعفر و کان أول منکر ظهر بالمدینة فی خلافة عثمان حین فاضت الدنیا علی العرب والمسلمین طیران الحمام والمسابقة بها والرمی عن الجلاهقات وهی قسی البندق فاستعمل عثمان علیها رجلا من بنی لیث فی سنة ثمان من خلافته فقص الطیور وکسر الجلاهقات . وروی أبو جعفر قال سأل رجل سعید بن المسیب عن محمد بن أبی حذیفة مادعاه إلی الخروج علی عثمان فقال کان یتیما فی حجر عثمان و کان والی أیتام أهل بیته ومحتمل کلهم فسأل عثمان العمل فقال یابنی لوکنت رضا لاستعملتک قال فأذن لی فأخرج فأطلب الرزق قال اذهب حیث شئت وجهزه من عنده وحمله وأعطاه فلما وقع إلی مصر کان فیمن أعان علیه لأنه منعه الإمارة فقیل له فعمار بن یاسر قال
[ صفحه 160]
کان بینه و بین العباس بن عتبة بن أبی لهب کلام فضربهما عثمان فأورث ذلک تعادیا بین عمار وعثمان و قد کان تقاذفا قبل ذلک . قال أبو جعفر وسئل سالم بن عبد الله عن محمد بن أبی بکر مادعاه إلی رکوب عثمان فقال لزمه حق فأخذ عثمان من ظهره فغضب وغره أقوام فطمع لأنه کان من الإسلام بمکان وکانت له دالة فصار مذمما بعد أن کان محمدا و کان کعب بن ذی الحبکة النهدی یلعب بالنیرنجات بالکوفة فکتب عثمان إلی الولید أن یوجعه ضربا فضربه وسیره إلی دنباوند. و کان ممن خرج إلیه وسار إلیه وحبس ضابئ بن الحارث البرجمی لأنه هجا قوما فنسبهم إلی أن کلبهم یأتی أمهم فقال لهم
فأمکم لاتترکوها وکلبکم || فإن عقوق الوالدین کبیر
.
[ صفحه 161]
فاستعدوا علیه عثمان فحبسه فمات فی السجن فلذلک حقد ابنه عمیر علیه وکسر أضلاعه بعدقتله . قال أبو جعفر و کان لعثمان علی طلحة بن عبید الله خمسون ألفا فقال طلحة له یوما قدتهیأ مالک فاقبضه فقال هو لک معونة علی مروءتک فلما حصر عثمان قال علی ع لطلحة أنشدک الله إلاکففت عن عثمان فقال لا و الله حتی تعطی بنو أمیة الحق من أنفسها فکان علی ع یقول لحا الله ابن الصعبة أعطاه عثمان ماأعطاه وفعل به مافعل
[ صفحه 162]

31- و من کلام له ع لماأنفذ عبد الله بن عباس إلی الزبیر قبل وقوع الحرب یوم الجمل لیستفیئه إلی طاعته

اشاره

لَا تَلقَیَنّ طَلحَةَ فَإِنّکَ إِن تَلقَهُ تَجِدهُ کَالثّورِ عَاقِصاً قَرنَهُ یَرکَبُ الصّعبَ وَ یَقُولُ هُوَ الذّلُولُ وَ لَکِنِ القَ الزّبَیرَ فَإِنّهُ أَلیَنُ عَرِیکَةً فَقُل لَهُ یَقُولُ لَکَ ابنُ خَالِکَ عرَفَتنَیِ بِالحِجَازِ وَ أنَکرَتنَیِ بِالعِرَاقِ فَمَا عَدَا مِمّا بَدَا
قال الرضی رحمه الله و هو ع أول من سمعت منه هذه الکلمة أعنی فما عدا مما بدا
-روایت-1-84
لیستفیئه إلی طاعته أی یسترجعه فاء أی رجع و منه سمی الفی‌ء للظل بعدالزوال وجاء فی روایة فإنک إن تلقه تلفه أی تجده ألفیته علی کذا أی وجدته . وعاقصا قرنه أی قدعطفه تیس أعقص أی قدالتوی قرناه علی أذنیه والفعل فیه عقص الثور قرنه بالفتح و قال القطب الراوندی عقص بالکسر و لیس بصحیح وإنما یقال عقص الرجل بالکسر إذاشح وساء خلقه فهو عقص . و قوله یرکب الصعب أی یستهین بالمستصعب من الأمور یصفه بشراسة
[ صفحه 163]
الخلق والبأو وکذلک کان طلحة و قدوصفه عمر بذلک ویقال إن طلحة أحدث یوم أحد عنده کبرا شدیدا لم یکن وذاک لأنه أغنی فی ذلک الیوم وأبلی بلاء حسنا. والعریکة هاهنا الطبیعة یقال فلان لین العریکة إذا کان سلسا. و قال الراوندی العریکة بقیة السنام ولقد صدق ولکن لیس هذاموضع ذاک . و قوله ع لابن عباس قل له یقول لک ابن خالک لطیف جدا و هو من باب الاستمالة والإذکار بالنسب والرحم أ لاتری أن له فی القلب من الموقع الداعی إلی الانقیاد ما لیس لقوله یقول لک أمیر المؤمنین و من هذاالباب قوله تعالی فی ذکر موسی وهارون وَ أَلقَی الأَلواحَ وَ أَخَذَ بِرَأسِ أَخِیهِ یَجُرّهُ إِلَیهِ قالَ ابنَ أُمّ إِنّ القَومَ استضَعفَوُنیِ وَ کادُوا یقَتلُوُننَیِ فَلا تُشمِت بیِ‌َ الأَعداءَ لمارأی هارون غضب موسی واحتدامه شرع معه فی الاستمالة والملاطفة فقال له ابنَ أُمّ وأذکره حق الأخوة و ذلک أدعی إلی عطفه علیه من أن یقول له یا موسی أو یاأیها النبی .فأما قوله فما عدا مما بدا فعدا بمعنی صرف قال الشاعر
-قرآن-547-704-قرآن-784-792
وإنی عدانی أن أزورک محکم || متی ماأحرک فیه ساقی یصخب
. و من هاهنا بمعنی عن و قدجاءت فی کثیر من کلامهم کذلک قال ابن قتیبة فی أدب الکاتب قالوا حدثنی فلان من فلان أی عن فلان ولهیت من کذا أی عنه ویصیر ترتیب الکلام وتقدیره فما صرفک عما بدا منک أی
[ صفحه 164]
ظهر والمعنی ما ألذی صدک عن طاعتی بعدإظهارک لها وحذف الضمیر المفعول المنصوب کثیر جدا کقوله تعالی وَ سئَل مَن أَرسَلنا مِن قَبلِکَ مِن رُسُلِنا أی أرسلناه و لابد من تقدیره کی لایبقی الموصول بلا عائد. و قال القطب الراوندی قوله فما عدا مما بدا له معنیان أحدهما ما ألذی منعک مما کان قدبدا منک من البیعة قبل هذه الحالة والثانی ما ألذی عاقک و یکون المفعول الثانی لعدا محذوفا یدل علیه الکلام أی ماعداک یرید ماشغلک و مامنعک مما کان بدا لک من نصرتی من البدا ألذی یبدو للإنسان ولقائل أن یقول لیس فی الوجه الثانی زیادة علی الوجه الأول إلازیادة فاسدة أماإنه لیس فیه زیادة فلأنه فسر فی الوجه الأول عدا بمعنی منع ثم فسره فی الوجه الثانی بمعنی عاق وفسر عاق بمنع وشغل فصار عدا فی الوجه الثانی مثل عدا فی الوجه الأول . و قوله مما کان بدا منک فسره فی الأول والثانی بتفسیر واحد فلم یبق بین الوجهین تفاوت و أماالزیادة الفاسدة فظنه أن عدا یتعدی إلی مفعولین و أنه قدحذف الثانی و هذا غیرصحیح لأن عدا لیس من الأفعال التی تتعدی إلی مفعولین بإجماع النحاة و من العجب تفسیره المفعول الثانی المحذوف علی زعمه بقوله أی ماعداک و هذاالمفعول المحذوف هاهنا هومفعول عدا ألذی لامفعول لها غیره فلایجوز أن یقال إنه أول و لاثان . ثم حکی القطب الراوندی حکایة معناها أن صفیة بنت عبدالمطلب أعتقت عبیدا ثم ماتت ثم مات العبید و لم یخلفوا وارثا إلاموالیهم وطلب علی ع میراث العبید بحق التعصیب وطلبه الزبیر بحق الإرث من أمه وتحاکما إلی عمر فقضی عمر بالمیراث للزبیر.
-قرآن-105-149
[ صفحه 165]
قال القطب الراوندی رحمه الله تعالی حکایة عن أمیر المؤمنین ع إنه قال هذاخلاف الشرع لأن ولاء معتق المرأة إذاکانت میتة یکون لعصبتها وهم العاقلة لالأولادها
-روایت-1-2-روایت-79-170
. قلت هذه المسألة مختلف فیها بین الإمامیة فأبو عبد الله بن النعمان المعروف بالمفید یقول إن الولاء لولدها و لایصحح هذاالخبر ویطعن فی راویه وغیره من فقهاء الإمامیة کأبی جعفرالطوسی و من قال بقوله یذهبون إلی أن الولاء لعصبتها لالولدها ویصححون الخبر ویزعمون أن أمیر المؤمنین ع سکت و لم ینازع علی قاعدته فی التقیة واستعمال المجاملة مع القوم .فأما مذاهب الفقهاء غیرالإمامیة فإنها متفقة علی أن الولاء للولد لاللعصبة کما هوقول المفید رحمه الله تعالی .
وروی جعفر بن محمدالصادق عن أبیه عن جده ع قال سألت ابن عباس رضی الله عنه عن ذلک فقال إنی قدأتیت الزبیر فقلت له فقال قل له إنی أرید ماترید کأنه یقول الملک لم یزدنی علی ذلک فرجعت إلی علی ع فأخبرته
-روایت-1-2-روایت-56-226
. وروی محمد بن إسحاق والکلبی عن ابن عباس رضی الله عنه قال قلت الکلمة للزبیر فلم یزدنی علی أن قال قل له
إنا مع الخوف الشدید لنطمع
.
[ صفحه 166]
قال وسئل ابن عباس عما یعنی بقوله هذا فقال یقول إنا علی الخوف لنطمع أن نلی من الأمر ماولیتم . و قدفسره قوم تفسیرا آخر وقالوا أراد إنا مع الخوف من الله لنطمع أن یغفر لنا هذاالذنب . قلت و علی کلا التفسیرین لم یحصل جواب المسألة

من أخبار الزبیر وابنه عبد الله

کان عبد الله بن الزبیر هو ألذی یصلی بالناس فی أیام الجمل لأن طلحة والزبیر تدافعا الصلاة فأمرت عائشة عبد الله أن یصلی قطعا لمنازعتهما فإن ظهروا کان الأمر إلی عائشة تستخلف من شاءت . و کان عبد الله بن الزبیر یدعی أنه أحق بالخلافة من أبیه و من طلحة ویزعم أن عثمان یوم الدار أوصی بها إلیه . واختلفت الروایة فی کیفیة السلام علی الزبیر وطلحة فروی أنه کان یسلم علی الزبیر وحده بالإمرة فیقال السلام علیک أیها الأمیر لأن عائشة ولته أمر الحرب . وروی أنه کان یسلم علی کل واحد منهما بذلک . لمانزل علی ع بالبصرة ووقف جیشه بإزاء جیش عائشة قال الزبیر و الله ما کان أمر قط إلاعرفت أین أضع قدمی فیه إلا هذاالأمر فإنی لاأدری أمقبل أنا فیه أم مدبر فقال له ابنه عبد الله کلا ولکنک فرقت سیوف ابن أبی طالب وعرفت أن الموت الناقع تحت رایاته فقال الزبیر ما لک أخزاک الله من ولد ماأشأمک
[ صفحه 167]
کان أمیر المؤمنین ع یقول مازال الزبیر منا أهل البیت حتی شب ابنه عبد الله
-روایت-1-2-روایت-32-86
.برز علی ع بین الصفین حاسرا و قال لیبرز إلی الزبیر فبرز إلیه مدججا فقیل لعائشة قدبرز الزبیر إلی علی ع فصاحت وا زبیراه فقیل لها لابأس علیه منه إنه حاسر والزبیر دارع فقال له ماحملک یا أبا عبد الله علی ماصنعت قال أطلب بدم عثمان قال أنت وطلحة ولیتماه وإنما نوبتک من ذلک أن تقید به نفسک وتسلمها إلی ورثته ثم قال نشدتک الله أتذکر یوم مررت بی و رسول الله ص متکئ علی یدک و هوجاء من بنی عمرو بن عوف فسلم علی وضحک فی وجهی فضحکت إلیه لم أزده علی ذلک فقلت لایترک ابن أبی طالب یا رسول الله زهوه فقال لک مه إنه لیس بذی زهو أماإنک ستقاتله و أنت له ظالم فاسترجع الزبیر و قال لقد کان ذلک ولکن الدهر أنسانیه ولأنصرفن عنک فرجع فأعتق عبده سرجس تحللا من یمین لزمته فی القتال ثم أتی عائشة فقال لها إنی ماوقفت موقفا قط و لاشهدت حربا إلا و لی فیه رأی وبصیرة إلا هذه الحرب وإنی لعلی شک من أمری و ماأکاد أبصر موضع قدمی فقالت له یا أبا عبد الله أظنک فرقت سیوف ابن أبی طالب إنها و الله سیوف حداد معدة للجلاد تحملها فئة أنجاد ولئن فرقتها لقد فرقها الرجال قبلک قال کلا ولکنه ما قلت لک ثم انصرف . وروی فروة بن الحارث التمیمی قال کنت فیمن اعتزل عن الحرب بوادی السباع مع الأحنف بن قیس وخرج ابن عم لی یقال له الجون مع عسکر البصرة فنهیته
[ صفحه 168]
فقال لاأرغب بنفسی عن نصرة أم المؤمنین وحواری رسول الله فخرج معهم وإنی لجالس مع الأحنف یستنبئ الأخبار إذابالجون بن قتادة ابن عمی مقبلا فقمت إلیه واعتنقته وسألته عن الخبر فقال أخبرک العجب خرجت و أنا لاأرید أن أبرح الحرب حتی یحکم الله بین الفریقین فبینا أناواقف مع الزبیر إذ جاءه رجل فقال أبشر أیها الأمیر فإن علیا لمارأی ماأعد الله له من هذاالجمع نکص علی عقبیه وتفرق عنه أصحابه وأتاه آخر فقال له مثل ذلک فقال الزبیر ویحکم أبوحسن یرجع و الله لو لم یجد إلاالعرفج لدب إلینا فیه ثم أقبل رجل آخر فقال أیها الأمیر إن نفرا من أصحاب علی فارقوه لیدخلوا معنا منهم عمار بن یاسر فقال الزبیر کلا ورب الکعبة إن عمارا لایفارقه أبدا فقال الرجل بلی و الله مرارا فلما رأی الزبیر أن الرجل لیس براجع عن قوله بعث معه رجلا آخر و قال اذهبا فانظرا فعادا وقالا إن عمارا قدأتاک رسولا من
عندصاحبه قال جون فسمعت و الله الزبیر یقول وا انقطاع ظهراه وا جدع أنفاه وا سواد وجهاه ویکرر ذلک مرارا ثم أخذته رعدة شدیدة فقلت و الله إن الزبیر لیس بجبان وإنه لمن فرسان قریش المذکورین و إن لهذا الکلام لشأنا و لاأرید أن أشهد مشهدا یقول أمیره هذه المقالة فرجعت إلیکم فلم یکن إلاقلیل حتی مر الزبیر بنا متارکا للقوم فاتبعه عمیر بن جرموز فقتله .أکثر الروایات علی أن ابن جرموز قتل مع أصحاب النهر وجاء فی بعضها أنه عاش إلی أیام ولایة مصعب بن الزبیر العراق و أنه لماقدم مصعب البصرة خافه ابن جرموز فهرب فقال مصعب لیظهر سالما ولیأخذ عطاءه موفورا أیظن أنی أقتله بأبی عبد الله وأجعله فداء له فکان هذا من الکبر المستحسن .
[ صفحه 169]
کان ابن جرموز یدعو لدنیاه فقیل له هلا دعوت لآخرتک فقال أیست من الجنة.الزبیر أول من شهر سیفه فی سبیل الله قیل له فی أول الدعوة قدقتل رسول الله فخرج و هوغلام یسعی بسیفه مشهورا. وروی الزبیر بن بکار فی الموفقیات قال لماسار علی ع إلی البصرة بعث ابن عباس فقال ائت الزبیر فاقرأ علیه السلام وقل له یا أبا عبد الله کیف عرفتنا بالمدینة وأنکرتنا بالبصرة فقال ابن عباس أ فلاآتی طلحة قال لا إذاتجده عاقصا قرنه فی حزن یقول هذاسهل . قال فأتیت الزبیر فوجدته فی بیت یتروح فی یوم حار و عبد الله ابنه عنده فقال مرحبا بک یا ابن لبابة أجئت زائرا أم سفیرا قلت کلا إن ابن خالک یقرأ علیک السلام و یقول لک یا أبا عبد الله کیف عرفتنا بالمدینة وأنکرتنا بالبصرة فقال
علقتهم أنی خلقت عصبه || قتادة تعلقت بنشبه
.لن أدعهم حتی أؤلف بینهم قال فأردت منه جوابا غیر ذلک فقال لی ابنه عبد الله قل له بیننا وبینک دم خلیفة ووصیة خلیفة واجتماع اثنین وانفراد واحد وأم مبرورة ومشاورة العشیرة قال فعلمت أنه لیس وراء هذاالکلام إلاالحرب فرجعت إلی علی ع فأخبرته .
[ صفحه 170]
قال الزبیر بن بکار هذاالحدیث کان یرویه عمی مصعب ثم ترکه و قال إنی رأیت جدی أبا عبد الله الزبیر بن العوام فی المنام و هویعتذر من یوم الجمل فقلت له کیف تعتذر منه و أنت القائل
علقتهم أنی خلقت عصبه || قتادة تعلقت بنشبه
.لن أدعهم حتی أؤلف بینهم فقال لم أقله

استطراد بلاغی فی الکلام علی الاستدراج

واعلم أن فی علم البیان بابا یسمی باب الخداع والاستدراج یناسب مایذکره فیه علماء البیان قول أمیر المؤمنین ع یقول لک ابن خالک عرفتنی بالحجاز وأنکرتنی بالعراق .قالوا و من ذلک قول الله تعالی حکایة عن مؤمن آل فرعون وَ قالَ رَجُلٌ مُؤمِنٌ مِن آلِ فِرعَونَ یَکتُمُ إِیمانَهُ أَ تَقتُلُونَ رَجُلًا أَن یَقُولَ ربَیّ‌َ اللّهُ وَ قَد جاءَکُم بِالبَیّناتِ مِن رَبّکُم وَ إِن یَکُ کاذِباً فَعَلَیهِ کَذِبُهُ وَ إِن یَکُ صادِقاً یُصِبکُم بَعضُ ألّذِی یَعِدُکُم إِنّ اللّهَ لا یهَدیِ مَن هُوَ مُسرِفٌ کَذّابٌفإنه أخذ معهم فی الاحتجاج بطریق التقسیم فقال هذا الرجل إما أن یکون کاذبا فکذبه یعود علیه و لایتعداه وإما أن یکون صادقا فیصیبکم بعض مایعدکم به و لم یقل کل مایعدکم به مخادعة لهم وتلطفا واستمالة لقلوبهم کی لاینفروا منه لوأغلظ فی القول وأظهر لهم أنه یهضمه بعض حقه . وکذلک تقدیم قسم الکذب علی قسم الصدق کأنه رشاهم ذلک وجعله برطیلا لهم لیطمئنوا إلی نصحه .
-قرآن-234-518
[ صفحه 171]
و من ذلک قول ابراهیم علی ماحکاه تعالی عنه فی قوله إِذ قالَ لِأَبِیهِ یا أَبَتِ لِمَ تَعبُدُ ما لا یَسمَعُ وَ لا یُبصِرُ وَ لا یغُنیِ عَنکَ شَیئاً یا أَبَتِ إنِیّ قَد جاءنَیِ مِنَ العِلمِ ما لَم یَأتِکَ فاَتبّعِنیِ أَهدِکَ صِراطاً سَوِیّا یا أَبَتِ لا تَعبُدِ الشّیطانَ إِنّ الشّیطانَ کانَ لِلرّحمنِ عَصِیّا یا أَبَتِ إنِیّ أَخافُ أَن یَمَسّکَ عَذابٌ مِنَ الرّحمنِ فَتَکُونَ لِلشّیطانِ وَلِیّافطلب منه فی مبدأ الأمر السبب فی عبادته الصنم والعلة لذلک ونبهه علی أن عبادة ما لایسمع و لایبصر و لایغنی عنه شیئا قبیحة ثم لم یقل له إنی قدتبحرت فی العلوم بل قال له قدحصل عندی نوع من العلم لم یحصل عندک و هذا من باب الأدب فی الخطاب ثم نبهه علی أن الشیطان عاص لله فلایجوز اتباعه ثم خوفه من عذاب الله إن اتبع الشیطان وخاطبه فی جمیع ذلک بقوله یا أَبَتِاستعطافا واستدراجا کقول علی ع یقول لک ابن خالک فلم یجبه أبوه إلی ماأراد و لا قال له یابنی بل قال أَ راغِبٌ أَنتَ عَن آلهِتَیِ یا اِبراهِیمُفخاطبه بالاسم وأتاه بهمزة الاستفهام المتضمنة للإنکار ثم توعده فقال لَئِن لَم تَنتَهِ لَأَرجُمَنّکَ وَ اهجرُنیِ مَلِیّا.قالوا و من هذاالباب ماروی أن الحسین بن علی ع کلم معاویة فی أمر ابنه یزید ونهاه عن أن یعهد إلیه فأبی علیه معاویة حتی أغضب کل واحد منهما صاحبه فقال الحسین ع فی غضون کلامه أبی خیر من أبیه وأمی خیر من أمه فقال معاویة یا ابن أخی أماأمک فخیر من أمه وکیف تقاس امرأة من کلب بابنة رسول الله ص و أماأبوه فحاکم أباک إلی الله تعالی فحکم لأبیه علی أبیک .
-قرآن-60-406-قرآن-785-793-قرآن-905-947-قرآن-1020-1071
[ صفحه 172]
قالوا و هذا من باب الاستدراج اللطیف لأن معاویة علم أنه إن أجابه بجواب یتضمن الدعوی لکونه خیرا من علی ع لم یلتفت أحد إلیه و لم یکن له کلام یتعلق به لأن آثار علی ع فی الإسلام وشرفه وفضیلته تجل أن یقاس بهاأحد فعدل عن ذکر ذلک إلی التعلق بما تعلق به فکان الفلج له .ذکر هذاالخبر نصر الله بن الأثیر فی کتابه المسمی بالمثل السائر فی باب الاستدراج . وعندی أن هذاخارج عن باب الاستدراج و أنه من باب الجوابات الإقناعیة التی تسمیها الحکماء الجدلیات والخطابیات وهی أجوبة إذابحث عنها لم یکن وراءها تحقیق وکانت بباد‌ئ النظر مسکتة للخصم صالحة لمصادمته فی مقام المجادلة. ومثل ذلک قول معاویة لأهل الشام حیث التحق به عقیل بن أبی طالب یا أهل الشام ماظنکم برجل لم یصلح لأخیه . و قوله لأهل الشام إن أبالهب المذموم فی القرآن باسمه عم علی بن أبی طالب فارتاع أهل الشام لذلک وشتموا علیا ولعنوه . و من ذلک قول عمر یوم السقیفة أیکم یطیب نفسا أن یتقدم قدمین قدمهما رسول الله ص للصلاة. و من ذلک
قول علی ع مجیبا لمن سأله کم بین السماء و الأرض فقال دعوة مستجابة
-روایت-1-2-روایت-15-ادامه دارد
[ صفحه 173]
وجوابه أیضا لمن قال له کم بین المشرق والمغرب فقال مسیرة یوم للشمس
-روایت-از قبل-76
. و من ذلک قول أبی بکر و قد قال له عمر أقد خالدا بمالک بن نویرة سیف الله فلاأغمده . وکقوله و قدأشیر علیه أیضا بأن یقید من بعض أمرائه أناأقید من وزعة الله ذکر ذلک صاحب الصحاح فی باب وزع . والجوابات الإقناعیة کثیرة ولعلها جمهور مایتداوله الناس ویسکت به بعضهم بعضا
[ صفحه 174]

32- و من خطبة له ع

اشاره

أَیّهَا النّاسُ إِنّا قَد أَصبَ