فتح الابواب بین ذوی الالباب و بین رب الارباب فی الاستخارات

اشارة

سرشناسه:ابن طاوس، علی بن موسی، 589-664ق.

عنوان و نام پدیدآور:فتح الابواب بین ذوی الالباب و بین رب الارباب فی الاستخارات/ تالیف ابی القاسم علی بن موسی ابن طاوس الحسینی الحلی؛ تحقیق حامد الخفاف.

مشخصات نشر:قم: موسسه آل البیت (ع) لاحیاء التراث، 1409 ق.= 1367.

مشخصات ظاهری:368 ص.

فروست:موسسه آل البیت(ع) لاحیاء التراث؛ 58. سلسله مصادر بحار الانوار؛ 6.

شابک:1400 ریال

یادداشت:عربی.

یادداشت:کتابنامه: ص. 349 - 364؛ همچنین به صورت زیرنویس.

یادداشت:نمایه.

موضوع:استخاره

شناسه افزوده:خفاف، حامد

شناسه افزوده:موسسة آل البیت علیهم السلام لاحیاء التراث (قم)

رده بندی کنگره:BP272/5/الف 2ف 2 1367

رده بندی دیویی:297/79

شماره کتابشناسی ملی:م 68-2161

آیدی کتابخانه ملی=502729

نسخة غیر مصححة

ص:1

اشارة

ص: 2

بسم الله الرحمن الرحیم

ص: 3

ص: 4

ص: 5

ص: 6

مقدمه المحقق

تمهید

بسم الله الرّحمن الرّحیم

تمثل « الاستخارة » فی أفکار جمع کثیر من أبناء الطائفة الشیعیة عقیدة راسخة ، یؤمنون بفاعلیتها علی المستوی العملی بعد أن اطّلعوا علی أصولها النظریة من خلال الأحادیث والأخبار ، حتی أن طلب الخیر من الله فی الفعل وترکه تجاوز الحالات الفردیة الخاصّة إلی القضایا الاجتماعیة والمسائل المصیریة ، کالزواج والمشاریع التجاریة وغیر ذلک من الأمور الهامة.

فهناک من أسهب فی الاستخارة ، حتی راحت تتدخل فی شئونه الحیاتیة الشخصیة وتصرفاته الیومیة ، إیمانا منه بأن لا خیار أفضل ممّا یختاره الله عزّ وجل لعباده ، وهذا الصنف من الناس یتمتع عادة بنقاء السریرة وصفائها ، وسلامة النفس وطیبها.

فیما یعتقد آخرون أنّ الاستخارة خصّصت لحالات معینة لا یستطیع الإنسان فیها أن یعزم بضرس قاطع علی رأی معین ، فیستخیر من الله عزّ وجل فی الفعل وعدم الفعل ، وشعارهم فیما یعتقدون مقولة : « الخیرة عند الحیرة ».

وهناک صنف آخر لا یری العمل بالاستخارة ، لاعتبارات عدّة ، لا

ص: 7

مجال لذکرها ، وشعارهم فی ذلک قوله تعالی : ( فَإِذا عَزَمْتَ فَتَوَکَّلْ عَلَی اللهِ ) .

ولا أرید فی هذه العجالة الدخول فی معمعة المفاضلة بین الآراء ، بقدر ما أؤکد علی أن الاستخارة - بالنظر إلی الأمر الواقع - تمثل ظاهرة اجتماعیة عمیقة الجذور ، تحمل فی طیاتها من الایجابیات والسلبیات ما یستحق الدراسة والبحث ، من أجل بناء مجتمع إسلامی رصین ، یحمل معتقداته الفکریة علی أساس من الإیمان بالله والدلیل العلمی.

وکتاب « فتح الأبواب بین ذوی الألباب وبین ربّ الأرباب » من أهم وأقدم الآثار التی تناولت موضوع الاستخارة ، أنواعها ... کیفیاتها ، وکلّ ما یرتبط بها ، استهدفنا باحیائه وتحقیقه إثراء المکتبة الإسلامیة فی جانب قلّ ما کتب فیه ، بالإضافة إلی أهمیته المصدریة الحدیثیة ، وما امتاز به من خصوصیات تأتیک فی القسم الثانی من المقدّمة ، ونکون بذلک قد هیّأنا جزء من المادة الأولیة لأیّ دراسة أو بحث یتناول هذه الظاهرة الاجتماعیة.

ونأمل أن نکون قد وفّقنا لإخراج هذا الأثر القیم وتحقیقه بالصورة اللائقة والمناسبة لقیمته العلمیة ، متضرّعین إلی الله سبحانه وتعالی أن یتقبل هذا العمل المتواضع بقبول حسن ، إنّه ( نِعْمَ الْمَوْلی وَنِعْمَ النَّصِیرُ ) .

حامد الخفاف

10 ذی الحجة 1408 ه-

ص: 8

مقدّمة الکتاب

القسم الأوّل« ترجمة المؤلّف »

اشارة

1 - موجز عن حیاته.

2 - أسرته : أ - والده / ب - والدته / ج - أخوته / د - زوجته / ه- - أولاده

3 - أقوال العلماء فیه.

4 - مشایخه.

5 - الرواة عنه.

6 - مکتبته.

7 - تصانیفه.

8 - شعره.

9 - وفاته ومدفنه.

ص: 9

ص: 10

1 - موجز عن حیاته

هو السیّد علی (1) بن موسی بن جعفر بن محمّد بن محمّد بن أحمد بن محمّد بن أحمد بن محمّد - هو الطاوس (2) - بن إسحاق بن الحسن بن محمّد بن سلیمان بن داود (3) بن الحسن المثنی بن الحسن السبط ابن مولانا أمیر

ص: 11


1- (*) توجد ترجمته فی : الإجازات ، المطبوع فی بحار الأنوار 107 : 1. الحوادث الجامعة : 356 ، عمدة الطالب : 190 ، أمل الآمل 2 : 205 ، بحار الأنوار 1 : 13 ، مجمع البحرین - طوس - 4 : 83 ، لؤلؤة البحرین : 235 ، نقد الرجال : 244 ، هدایة المحدثین : 306 ، جامع الرواة 1 : 603 ، جامع المقال : 142 ، منتهی المقال : 225 ، التعلیقة للوحید : 239 ، مقابس الأنوار : 16 ، روضات الجنّات 4 : 325 ، مستدرک الوسائل 3 : 467 ، هدیة العارفین 5 : 710 ، تنقیح المقال 2 : 310 / 8529 ، الکنی والألقاب 1 : 327 ، هدیة الأحباب : 70 ، سفینة البحار 2 : 96 ، أعیان الشیعة 8 : 358 ، معجم رجال الحدیث 12 : 188 ، الأعلام 5 : 26 ، معجم المؤلّفین 7 : 248 ، الأنوار الساطعة فی المائة السابعة : 116 ، السیّد علی آل طاوس ( بحث للشیخ محمّد حسن آل یاسین ) ، موارد الاتحاف فی نقباء الأشراف 1 : 107 ، البابلیات للیعقوبی 1 : 65.
2- 2. لقّب بالطاوس لأنّه کان ملیح الصورة ، وقدماه غیر مناسبة لحسن صورته ، یکنی أبا عبد الله ، وکان نقیب سورا « بحار الأنوار 107 : 44 ».
3- 3. صاحب عمل النصف من رجب المشهور.

المؤمنین علیّ بن أبی طالب علیه السلام (1).

ولد رضوان الله علیه قبل ظهر یوم الخمیس منتصف محرم سنة 589 ه فی مدینة الحلّة (2) ، التی شهدت فی تلک الفترة بدایة ازدهار حرکتها العلمیة ، التی شکلت فی ما بعد مدرسة فقهیة خاصّة عرفت باسمها ، تمثّل نتاجها الثقافی بتخریج عدد کبیر من أساطین العلماء وکبار الفقهاء ، الذین أخذوا بزمام الزعامة العلمیة مدة ثلاثة قرون تقریبا.

ومن الطبیعی أن یترک الجو العلمی الذی تربّی فی أحضانه السیّد ابن طاوس أثرا إیجابیا طیبا فی حیاته ، کان بمثابة الحجر الأساس فیما وصل إلیه من مراتب سامیة فی دنیا المعارف الإسلامیة ، فضلا عما کانت تتمتع به أسرته من رصید علمی ضخم ، لا تخفی آثاره علی الولید الجدید.

ویحدّثنا السیّد ابن طاوس عن تأریخ نشأته ودراسته ، فیقول :

« أول ما نشأت بین جدی ورّام ووالدی ... وتعلّمت الخط والعربیة ، وقرأت علم الشریعة المحمدیة ... وقرأت کتبا فی أصول الدین ...

واشتغلت بعلم الفقه ، وقد سبقنی جماعة إلی التعلیم بعدّة سنین ، فحفظت فی نحو سنة ما کان عندهم وفضلت علیهم ... وابتدأت بحفظ الجمل والعقود ... وکان الذین سبقونی ما لأحدهم إلاّ الکتاب الذی یشتغل فیه ، وکان لی عدة کتب فی الفقه من کتب جدی ورّام انتقلت إلیّ من والدتی (رض) بأسباب شرعیة فی حیاتها ... فصرت أطالع باللیل کلّ شیء یقرأ فیه الجماعة الذی تقدّمونی بالسنین ، وانظر کلّ ما قاله مصنف عندی وأعرف ما بینهم من الخلاف علی عادة المصنفین ، وإذا حضرت مع التلامذة بالنهار

ص: 12


1- 1. الإجازات المطبوع فی البحار 107 : 37 ، لؤلؤة البحرین : 237.
2- 2. کشف المحجة : 4 ، بحار الأنوار 107 : 45.

أعرف ما لا یعرفون وأناظرهم ... وفرغت من الجمل والعقود ، وقرأت النهایة ، فلما فرغت من الجزء الأول منها استظهرت علی العلم بالفقه حتّی کتب شیخی محمّد بن نما خطّه لی علی الجزء الأول وهو عندی الآن ... فقرأت الجزء الثانی من النهایة أیضا ومن کتاب المبسوط ، وقد استغنیت عن القراءة بالکلیة ... وقرأت بعد ذلک کتبا لجماعة بغیر شرح ، بل للروایة المرضیة ... وسمعت ما یطول ذکر تفصیله » (1).

ثمّ هاجر رضوان الله علیه إلی بغداد ، ولم تحدد المصادر التأریخیة سنة هجرته ، إلاّ أنّه یمکن حصر الفترة المذکورة فی حدود سنة 625 ه تقریبا ، لأنّ المصادر تذکر أنّه أقام فی بغداد نحوا من 15 سنة ، ثمّ رجع إلی الحلّة فی أواخر عهد المستنصر المتوفّی سنة 640 ه (2).

وفی خلال تلک الفترة التی قضاها السیّد فی بغداد کان یتمتع بمکانة مرموقة یشار لها بالبنان ، سواء علی صعید علاقاته بالمجتمع العلمی المتمثل حینذاک بعلماء النظامیة والمستنصریة ومناظراته معهم ، أو علی مستوی صلاته بالنظام القائم علی الرغم من عدم انشغاله بالشأن السیاسی فی تلک الفترة (3).

« وکان له مع الخلیفة المستنصر من متانة الصلة وقوة العلاقة ما یعتبر فی طلیعة ما حفل به تأریخه فی بغداد ، وکان من أول مظاهرها إنعام الخلیفة علیه بدار سکناه ، ثمّ أصبحت لرضیّ الدین من الدالّة ما یسمح له بالسعی لدی المستنصر فی تعیین الرواتب للمحتاجین (4) ، وما یدفع المستنصر إلی مفاتحته

ص: 13


1- 1. کشف المحجة : 109 ، 129 ، 130 ، السیّد علی آل طاوس : 4.
2- 2. کشف المحجة : 115 ، بحار الأنوار 107 : 45.
3- 3. کشف المحجة : 75 ، 76 ، 80.
4- 4. فرج المهموم : 126.

فی تسلیم الوزارة له ، ولعلّ حبّ المستنصر - کأبیه - للعلویین وعطفه علیهم واهتمامه بشئونهم هو السبب فی هذه العلاقة الأکیدة القویة ، وفی تدعیمها واستمرارها طوال تلک السنین » (1).

ویذکر السیّد ابن طاوس فی مؤلّفاته محاولات الخلیفة المستنصر لإقناعه بقبول منصب الافتاء تارة (2) ، ونقابة الطالبیین تارة أخری (3) ، حتی وصل الأمر بأن عرض علیه الوزارة ، فرفضها ، مبررا ذلک بقوله للمستنصر :

« إن کان المراد بوزراتی علی عادة الوزراء یمشّون أمورهم بکل مذهب وکل سبب ، سواء کان ذلک موافقا لرضا الله جلّ جلاله ورضا سید الأنبیاء والمرسلین أو مخالفا لهما فی الآراء ، فإنّک من أدخلته فی الوزارة بهذه القاعدة قام بما جرت علیه العوائد الفاسدة ، وإن أردت العمل فی ذلک بکتاب الله جلّ جلاله وسنة رسوله صلی الله علیه و آله فهذا أمر لا یحتمله من فی دارک ولا ممالیکک ولا خدمک ولا حشمک ولا ملوک الأطراف ، ویقال لک إذا سلکت سبیل العدل والإنصاف والزهد : إنّ هذا علیّ بن طاوس علوی حسنی ما أراد بهذه الأمور إلاّ أن یعرف أهل الدهور أنّ الخلافة لو کانت إلیهم کانوا علی هذه القاعدة من السیرة ، وأنّ فی ذلک ردا علی الخلفاء من سلفک وطعنا علیهم » (4).

وعاد بعد ذلک إلی الحلّة ، والظاهر أنّ عودته کانت فی أواخر عهد المستنصر ، فبقی هناک مدة من الزمن ، ثمّ انتقل إلی النجف فبقی فیها ثلاث سنین ، ثمّ انتقل إلی کربلاء ، وکان ینوی الإقامة فیها ثلاث سنین ، ثمّ عاد

ص: 14


1- 1. السیّد علی آل طاوس : 7.
2- 2. کشف المحجة : 111.
3- 3. نفس المصدر : 112.
4- 4. کشف المحجة : 114.

إلی بغداد سنة 652 ه ، وبقی فیها إلی حین احتلال المغول بغداد ، فشارک فی أهوالها ، وشملته آلامها ، وفی ذلک یقول : « تم احتلال بغداد من قبل التتر فی یوم الاثنین 18 محرم سنة 656 ه ، وبتنا لیلة هائلة من المخاوف الدنیویة ، فسلمنا الله جلّ جلاله من تلک الأهوال » (1).

وفی سنة 661 ه ولی السیّد ابن طاوس نقابة الطالبیین ، وجلس علی مرتبة خضراء ، وفی ذلک یقول الشاعر علیّ بن حمزة مهنّأ :

فهذا علیّ نجل موسی بن جعفر

شبیه علیّ نجل موسی بن جعفر

فذاک بدست للإمامة أخضر

وهذا بدست للنقابة أخضر

لأنّ المأمون العباسیّ لما عهد إلی الإمام الرضا علیه السلام ألبسه لباس الخضرة ، وأجلسه علی وسادتین عظیمتین فی الخضرة ، وأمر الناس بلبس الخضرة (2).

واستمرت ولایة النقابة إلی حین وفاته ، وکانت مدّتها ثلاث سنین وأحد عشر شهرا (3).

ص: 15


1- 1. کشف المحجة : 115 ، 118 ، فرج المهموم : 147 ، الاقبال : 586 ، السیّد علی آل طاوس : 10.
2- 2. الکنی والألقاب 1 : 328.
3- 3. بحار الأنوار 107 : 45.
2 - أسرته

آل طاوس أسرة جلیلة عریقة ، جمعت من الشرف والعلیاء ما لا یخفی علی أحد نسبا وحسبا ، وقدمت للمجتمع الإسلامی الکثیر من رجالات الفکر والعقیدة ، وإذا ما حاولنا أن نذکر کلّ أفراد هذه الأسرة فذلک ممّا یضیق به هذا المقام ، لذا عزمنا علی أن نقتصر فی ذکر أسرته علی عائلته الشخصیة المتکونة من والدیه وأخوته وزوجته وأولاده.

أ - أبوه : هو السیّد الشریف أبو إبراهیم موسی بن جعفر بن محمّد بن أحمد بن محمّد بن الطاوس ، کان من الرواة المحدثین ، کتب روایاته فی أوراق وأدراج ، ولم یرتبها فی کتاب إلی أن توفی ، فجمعها ولده رضیّ الدین فی أربع مجلدات ، وسماه « فرحة الناظر وبهجة الخاطر ممّا رواه والدی موسی بن جعفر ».

روی عنه ولده السیّد علی ، وروی عن جماعة منهم : علیّ بن محمّد المدائنی والحسین بن رطبة ، توفی فی المائة السابعة ، ودفن فی الغری (1).

ب - أمه : أجمعت المصادر أنّ أمّ المصنّف هی بنت الشیخ ورّام بن

ص: 16


1- 1. الإجازات المطبوع فی البحار 107 : 39 ، الأنوار الساطعة : 185.

أبی فراس المالکی الأشتری المتوفّی سنة 605 ه ، أمّا ما ذکره الشیخ یوسف البحرانیّ فی لؤلؤة البحرین وتبعه فی ذلک السیّد الخونساری فی روضات الجنّات من أن أم أم السیّد ابن طاوس هی بنت الشیخ الطوسیّ (1) ، فباطل من وجوه ، کما ذکر المحدث النوریّ (2) :

1 - إن انتساب السیّد ابن طاوس إلی الشیخ الطوسیّ من جهة أبیه ، کما ذکر فی الإقبال ، قال : فمن ذلک ما رویته عن والدی قدس الله روحه ونور ضریحه ، فیما قرأته علیه من کتاب المقنعة بروایته عن شیخه الفقیه حسین بن رطبة ، عن خال والدی السعید أبی علیّ الحسن بن محمّد عن والده محمّد بن الحسن الطوسیّ جد والدی من قبل أمه ، عن الشیخ المفید (3).

2 - إنّ وفاة الشیخ ورّام فی سنة 605 ه ووفاة الشیخ الطوسیّ فی سنة 460 ه ، فبین الوفاتین 145 سنة ، فکیف یتصور کونه صهرا للشیخ علی بنته ، وإن فرضت ولادة هذه البنت بعد وفاة الشیخ ، مع أنّهم ذکروا أنّ الشیخ أجازها.

3 - لم یذکر السیّد ابن طاوس هذا الأمر فی أیّ من مؤلّفاته ، مع شدة حرصه علی التفصیل فی مثل هذه الأمور.

4 - لم یتعرض أحد من أصحاب التراجم والإجازات لهذا الأمر ، مع العلم أنّ مصاهرة الشیخ من المفاخر التی یشیرون إلیها.

ص: 17


1- 1. لؤلؤة البحرین : 237 ، روضات الجنّات 4 : 325.
2- 2. مستدرک الوسائل 3 : 471 ، بتصرف.
3- 3. إقبال الأعمال : 87.

ج - إخوته :

1 - السیّد عزّ الدین الحسن بن موسی بن طاوس ، توفی فی سنة 654 ه (1).

2 - السیّد شرف الدین أبو الفضائل محمّد بن موسی بن طاوس ، استشهد عند احتلال التتار بغداد فی سنة 656 ه (2).

3 - السیّد جمال الدین أبو الفضائل أحمد بن موسی بن طاوس ، من مشایخ العلاّمة الحلّی ، وابن داود صاحب الرجال ، کان عالما فاضلا ، له تصانیف عدیدة فی علوم الرجال والدرایة والتفسیر منها : « حل الإشکال » و « بشری المحققین » و « شواهد القرآن » و « بناء المقالة الفاطمیة » وغیرها من الآثار المهمة ، قال عنه ابن داود فی کتابه الرجال : « ربانی وعلمنی وأحسن إلیّ » ، توفی بعد أخیه السیّد رضیّ الدین علی بتسع سنین أی فی سنة 673 ه (3).

د - زوجته : هی زهراء خاتون بنت الوزیر ناصر بن مهدی ، تزوجها بعد هجرته إلی مشهد الإمام الکاظم علیه السلام ، والذی أوجب فیما بعد طول استیطانه فی بغداد (4).

ه - أولاده :

1 - النقیب جلال الدین محمّد بن علیّ بن طاوس ، ولد فی یوم الثلاثاء المصادف 9 محرم سنة 643 ه فی مدینة الحلّة ، وقد کتب والده

ص: 18


1- 1. عمدة الطالب : 190.
2- 2. عمدة الطالب : 190 ، الأنوار الساطعة : 176.
3- 3. رجال ابن داود : 46 ، عمدة الطالب : 190 ، الأنوار الساطعة : 13.
4- 4. کشف المحجة : 111.

« کشف المحجة » وصیة إلیه وهو صغیر فی سنة 649 ه ، وقد تولی النقابة بعد وفاة والده سنة 664 ه ، وبقی نقیبا إلی أن توفی فی سنة 680 ه (1).

2 - النقیب رضیّ الدین علیّ بن علی بن طاوس ، سمی والده ، ولد فی یوم الجمعة 8 محرم سنة 647 ه فی النجف الأشرف ، یروی عن والده ، وله کتاب « زوائد الفوائد » ، والظاهر أنّه کان نسابة مشهورا ، ولی النقابة بعد وفاة أخیه محمّد فی سنة 680 ه ، وتوفی بعد سنة 704 ه.

ومن الجدیر بالذکر أنّ سیدنا المذکور کان مورد شبهة لکثیر من الباحثین والمحققین لتشابه اسمه واسم والده.

فمن ذلک ما وقع فیه الدکتور مصطفی جواد فی تحقیقه لکتاب « تلخیص مجمع الآداب » لابن الفوطی ، حیث ورد فی ترجمة عفیف الدین أبی علی فرج بن حزقیل بن الفرج الاسرائیلی الیعقوبی الشاعر « أنه کان یتردد إلی حضرة النقیب الطاهر رضیّ الدین أبی القاسم علیّ بن علی بن طاوس الحسنی ویسأله عن أشیاء تتعلق بالأصول ... » (2) فخلط الدکتور مصطفی جواد بینه وبین أبیه إذ راح یترجم لوالده علی أنّه المقصود فی المتن ، قائلا : « المعروف فی تسمیته أنّه رضیّ الدین علیّ بن سعد الدین أبی إبراهیم موسی النقیب العلاّمة الحلی المتوفّی سنة 664 ه ... » (3) وساق ترجمة مفصلة.

مع العلم أنّ نظرة عابرة فی تضاعیف کتاب « تلخیص مجمع الآداب » نفسه تدلنا - بما لا یدع مجالا للشک - علی أنّ المقصود هو ابن السیّد ابن طاوس.

ص: 19


1- 1. کشف المحجة : 4 ، عمدة الطالب : 190 ، لؤلؤة البحرین : 238 ، الأنوار الساطعة : 164.
2- 2. تلخیص مجمع الآداب 1 : 509.
3- 3. نفس المصدر ( الهامش ).

فقد ورد فی ج 2 ص 817 رقم 1194 ، فی ترجمة عماد الدین أبی الفضل محمّد بن الحسن بن أبی لاجک السلجوقی النیلی الفقیه الأدیب « ولما توجه النقیب رضیّ الدین علیّ بن طاوس إلی الحضرة فی شوال سنة أربع وسبعمائة کان فی الصحبة ».

وورد فی ج 3 ص 255 ، فی ترجمة فخر الدین أبی الحسن الیحیوی المعروف بابن الأعرج ، أنّه « استدعاه النقیب الطاهر رضیّ الدین أبو القاسم علی بن طاوس الحسنی لما اهتم بجمع الأنساب سنة إحدی وسبعمائة ».

وفی ج 4 ص 634 رقم 2790 ، فی ترجمة السوکندی « وجاء إلی حضرة النقیب الطاهر رضیّ الدین أبی القاسم علیّ بن طاوس الحسنی لتصحیح نسبه ».

ولست أدری کیف لم یتنبه الدکتور لهذه التواریخ ( 701 ه ، 704 ه ) مع أنّها وردت فی نفس الکتاب! وإذا تنبّه لها کیف استطاع أن یجمع بینها وبین تأریخ وفاة السیّد علیّ بن طاوس فی سنة 664 ه!!.

3 - شرف الأشراف : وصفها والدها فی کتابه الأمان من أخطار الأسفار والأزمان ب- « الحافظة الکاتبة » وقال عنها فی سعد السعود : « ابنتی الحافظة لکتاب الله المجید شرف الأشراف ، حفظته وعمرها اثنا عشرة سنة » (1).

4 - فاطمة : قال السیّد المؤلّف فی کتابه سعد السعود : « فیما نذکره من مصحف معظم تام أربعة أجزاء وقفته علی ابنتی الحافظة للقرآن الکریم ( فاطمة ) حفظته وعمرها دون تسع سنین » (2).

ویظهر ممّا ذکره السیّد ابن طاوس فی آخر رسالة المواسعة والمضایقة

ص: 20


1- 1. الأمان من أخطار الأسفار والأزمان : 116 ، سعد السعود : 26.
2- 2. سعد السعود : 27.

أنّه کانت لدیه فی عام 661 ه أربع بنات ، حیث قال : « انتهی قراءة هذا الکتاب لیلة الأربعاء ثامن عشر ربیع الآخر ، سنة إحدی وستین وستمائة ، والقاری له ولدی محمّد حفظه الله ، وعلی القراءة ولدی وأخوه علی وأربع أخواته وبنت خالی » (1).

ص: 21


1- 1. رسالة المواسعة والمضایقة المنشورة فی مجلة تراثنا العدد ( 7 ، 8 ) ص 354.
3 - أقوال العلماء فیه

1 - قال العلاّمة الحلی فی منهاج الصلاح فی مبحث الاستخارة : « السیّد السند رضیّ الدین علیّ بن موسی بن طاوس ، وکان أعبد من رأیناه من أهل زمانه » (1).

وقال فی بعض إجازاته : « وکان رضیّ الدین علی صاحب کرامات حکی لی بعضها ، وروی لی والدی البعض الآخر » (2).

وقال أیضا : « إن السیّد رضیّ الدین کان أزهد أهل زمانه » (3).

2 - وقال ابن عنبة فی عمدة الطالب : « ورضیّ الدین أبو القاسم علی السیّد الزاهد ، صاحب الکرامات ، نقیب النقباء بالعراق » (4).

3 - وأطراه الشیخ الحرّ العاملیّ قائلا : « حاله فی العلم والفضل والزهد والعبادة والثقة والفقه والجلالة والورع أشهر من أن یذکر ، وکان أیضا شاعرا أدیبا منشئا بلیغا » (5).

ص: 22


1- 1. عنه فی مستدرک الوسائل 3 : 469.
2- (2. 3 ) أمل الآمل 2 : 207.
3- 3. عمدة الطالب : 190.
4- 4. أمل الآمل 2 : 205 / 622.

4 - وأثنی علیه السیّد التفریشی ، حیث قال : « من أجلاّء هذه الطائفة وثقاتها ، جلیل القدر ، عظیم المنزلة ، کثیر الحفظ ، نقی الکلام ، حاله فی العبادة والزهد أشهر من أن یذکر ، له کتب حسنة » (1).

5 - ووصفه العلاّمة المجلسی ب- « السیّد النقیب الثقة الزاهد ، جمال العارفین » (2).

6 - وأسهب فی مدحه الشیخ أسد الله الدزفولی ، حیث قال : « السیّد السند ، المعظم المعتمد ، العالم ، العابد الزاهد ، الطیب الطاهر ، مالک أزمة المناقب والمفاخر ، صاحب الدعوات والمقامات ، والمکاشفات والکرامات ، مظهر الفیض السنی ، واللطف الجلی ، أبی القاسم رضی الدین علی بوّأه الله تحت ظله العرشی ، وأنزل علیه برکاته کل غداة وعشی ، وله کتب کثیرة » (3).

7 - وقال عنه خاتمة المحدثین الشیخ النوریّ : « السیّد الأجل الأکمل الأسعد الأورع الأزهد ، صاحب الکرامات الباهرة رضیّ الدین أبو القاسم وأبو الحسن علی بن سعد الدین موسی بن جعفر آل طاوس ، الذی ما اتفقت کلمة الأصحاب علی اختلاف مشاربهم وطریقتهم علی صدور الکرامات عن أحد ممن تقدمه أو تأخر عنه غیره » (4).

وقال أیضا : « وکان رحمه الله من عظماء المعظمین لشعائر الله تعالی ، لا یذکر فی أحد من تصانیفه الاسم المبارک إلاّ ویعقبه بقوله جلّ جلاله » (5).

ص: 23


1- 1. نقد الرجال : 244.
2- 2. بحار الأنوار 1 : 113.
3- 3. مقابس الأنوار : 12.
4- 4. مستدرک الوسائل 3 : 367.
5- 5. نفس المصدر 3 : 469.

8 - وقال الشیخ عبّاس القمّیّ : « ابن طاوس یطلق غالبا علی رضی الدین أبی القاسم علیّ بن موسی بن جعفر بن طاوس الحسنی الحسینی السیّد الأجل الأورع الأزهد ، قدوة العارفین : .. وکان رحمه الله مجمع الکمالات السامیة ، حتی الشعر والأدب والإنشاء ، وذلک فضل الله یؤتیه من یشاء » (1).

9 - وقال عمر رضا کحالة عنه : « فقیه ، محدّث ، مؤرخ ، أدیب ، مشارک فی بعض العلوم » (2).

ص: 24


1- 1. الکنی والألقاب 1 : 327 ، 328.
2- 2. معجم المؤلّفین 7 : 248.
4 - مشایخه

1 - الشیخ أسعد بن عبد القاهر الأصفهانی (1).

2 - بدر بن یعقوب المقرئ الأعجمی (2).

3 - تاج الدین الحسن بن علیّ الدربی ، یروی عنه صحیح مسلم (3).

4 - الحسین بن أحمد السوراوی (4).

5 - کمال الدین حیدر بن محمّد بن زید بن محمّد بن عبد الله الحسنی (5).

6 - سدید الدین سالم بن محفوظ بن عزیزة السوراوی ، قرأ علیه

ص: 25


1- 1. فتح الأبواب : 136 ، جمال الأسبوع : 169 ، سعد السعود : 233 ، مستدرک الوسائل 3 : 473.
2- 2. فتح الأبواب : 278.
3- 3. مستدرک الوسائل 3 : 473 ، الأنوار الساطعة : 117 ، السیّد علی آل طاوس : 5.
4- 4. جمال الأسبوع : 23 ، روضات الجنّات 4 : 337 ، مستدرک الوسائل 3 : 472 ، الأنوار الساطعة : 117 ، السیّد علی آل طاوس : 5.
5- 5. الیقین : 187 ، الأنوار الساطعة : 117 ، السیّد علی آل طاوس : 5.

التبصرة وبعض المنهاج (1).

7 - أبو الحسن علیّ بن یحیی بن علی الحافظ ( الخیاط - الحناط ) (2).

8 - شمس الدین فخار بن معد الموسوی (3).

9 - نجیب الدین محمّد السوراوی - یحیی بن محمّد (4).

10 - أبو حامد محی الدین محمّد بن عبد الله بن زهرة الحسینی الحلبیّ (5).

11 - أبو عبد الله محبّ الدین محمّد بن محمود المعروف بابن النجار البغدادیّ (6).

12 - صفی الدین محمّد بن معد الموسوی (7).

13 - الشیخ محمّد بن نما (8).

14 - الشریف أبو إبراهیم موسی بن جعفر بن محمّد بن أحمد بن الطاوس ( والده ) (9).

ص: 26


1- 1. روضات الجنّات 4 : 337 ، مستدرک الوسائل 3 : 473 ، الأنوار الساطعة : 117 ، السیّد علی آل طاوس : 5.
2- 2. فتح الأبواب : 264 ، مستدرک الوسائل 3 : 472 ، الأنوار الساطعة : 117.
3- 3. مستدرک الوسائل 3 : 473 ، الأنوار الساطعة : 117.
4- 4. روضات الجنّات 4 : 337 ، مستدرک الوسائل 3 : 473 ، الأنوار الساطعة : 159.
5- 5. روضات الجنّات 4 : 337 ، مستدرک الوسائل 3 : 473 ، الأنوار الساطعة : 117.
6- 6. فتح الأبواب : 149 ، الاقبال : 585 ، سعد السعود : 73 ، السیّد علی آل طاوس : 5.
7- 7. روضات الجنّات 4 : 337 ، مستدرک الوسائل 3 : 473 ، الأنوار الساطعة : 117.
8- 8. فتح الأبواب : 131 ، أمل الآمل 2 : 206 ، مستدرک الوسائل 3 : 473 ، الأنوار الساطعة : 117.
9- 9. فتح الأبواب : 137 ، 187 ، 271.
5 - تلامیذه والرواة عنه

1 - إبراهیم بن محمّد بن أحمد بن صالح القسینی (1).

2 - أحمد بن محمّد العلوی (2).

3 - جعفر بن محمّد بن أحمد بن صالح القسینی (3).

4 - جعفر بن نما الحلی (4).

5 - الحسن بن داود الحلی (5).

6 - الامام الحسن بن یوسف بن المطهّر الحلّی ، الشهیر بالعلامة الحلی (6).

7 - السیّد عبد الکریم بن أحمد بن طاوس (7).

8 - السیّد علیّ بن علی بن طاوس ، صاحب کتاب « زوائد الفوائد » ، ابن المؤلّف (8).

ص: 27


1- (1. 3 ) الأنوار الساطعة : 117.
2- 2. روضات الجنّات 4 : 337.
3- 3. روضات الجنّات 4 : 337 ، الأنوار الساطعة : 117.
4- 4. أمل الآمل 2 : 207 ، الأنوار الساطعة : 117.
5- 5. أمل الآمل 2 : 206 ، الأنوار الساطعة : 117.
6- 6. الأنوار الساطعة : 107.

9 - علی بن عیسی الإربلی (1).

10 - علی بن محمّد بن أحمد بن صالح القسینی (2).

11 - محمّد بن أحمد بن صالح القسینی (3).

12 - محمّد بن بشیر (4).

13 - الشیخ محمّد بن صالح (5).

14 - السیّد محمّد بن علیّ بن طاوس ، ابن المؤلّف (6).

15 - محمّد بن الموسوی (7).

16 - جمال الدین یوسف بن حاتم الشامیّ (8).

17 - یوسف بن علیّ بن المطهر ( والد العلامة ) (9).

ص: 28


1- 1. أمل الآمل 2 : 206.
2- (2. 4 ) الأنوار الساطعة : 117.
3- 3. أمل الآمل 2 : 206.
4- (4. 7 ) الأنوار الساطعة : 117 ، 164.
5- 5. روضات الجنّات 4 : 337 ، بحار الأنوار 107 : 45.
6- 6. روضات الجنّات 4 : 337 ، الأنوار الساطعة : 117.
6 - مکتبته

لا نبالغ فی الأمر إذا قلنا : إنّ من أهم ما حفل به تأریخ السیّد ابن طاوس الثقافی والعلمی المتدفق عطاء ، والذی لا یقتصر بمعطیاته الثمینة علی فترة زمنیة محددة عاشها السیّد فی القرن السابع الهجری ، هو مکتبته العظیمة التی ضمّت من ذخائر الکتب ونفائس الآثار ما یمثل ثروة علمیة ضخمة.

ولم تقتصر خزانة کتب السیّد علی صنف معین من العلوم ، بل کانت بمثابة کنز جامع لکتب التفسیر والحدیث والدعوات والأنساب والطبّ والنجوم واللغة والشعر والرمل والطلسمات والعوذ والتأریخ وغیرها ، وقد بلغت فی سنة 650 ه عند تألیفه کتاب « الإقبال » 1500 مجلدا (1).

وکان رضوان الله علیه « کثیر الاهتمام فیها والشغف بها ، حتی أنّه وضع فهرسا لها أسماه : الإبانة فی معرفة أسماء کتب الخزانة ، وهو من الکتب المفقودة الیوم مع مزید الأسف ، کما وضع لها فهرسا آخر أسماه : سعد السعود ، فهرس فیه کتب خزانته بتسجیل مختارات ممّا ضمته تلک الکتب من

ص: 29


1- 1. الذریعة 1 : 58 و 12 : 182.

معلومات وفوائد ، وقد طبع الموجود منه وهو الأول من أجزائه - وقد اختص بالکتب السماویة وعلوم القرآن - ولا ندری هل فقد الباقی منه أو أن المؤلّف لم یتمه.

وفی أواخر أیّام حیاته وقف هذه الخزانة علی ذکور أولاده وذکور أولادهم وطبقات ذکرها بعد نفادهم ، ثمّ انقطعت عنّا أخبارها بعد وفاة صاحبها ، فلم نعد نقرأ لها ذکرا أو نسمع لها اسما فیما روی الرواة وألف المؤلّفون » (1).

وللأسف الشدید لم تحظ مکتبة المؤلّف فیما بعد من الدراسات والبحوث إلاّ النزر القلیل ، نذکر فیما نذکر منها ما قام به الشیخ محمّد حسن آل یاسین من کتابة بحث تحت عنوان « السیّد علی آل طاوس ، حیاته - مؤلّفاته - خزانة کتبه » والذی نشر فی المجلد الثانی من مجلة المجمع العلمی العراقی ، حیث جرد فیه أسماء الکتب التی نقل عنها السیّد ابن طاوس فی تصانیفه مع ذکر المؤلّف ، مکتفیا بذلک ، وقد أحصاها إلی 488 کتابا فقط.

ومن الأعمال التی لم تر النور بعد ، ما ذکره الدکتور حسین علی محفوظ فی مقالته التی نشرت تحت عنوان « أدب الدعاء » فی العدد السادس من مجلة البلاغ ، حیث نسب إلی نفسه کتابا تحت عنوان « المکتبة الطاوسیة » من دون أی إیضاح.

ص: 30


1- 1. السیّد علی آل طاوس : 19.
7 - تصانیفه

یبرز الاهتمام بالجانب الدعائی جلیا واضحا فیما ألّفه وصنّفه السیّد ابن طاوس ، حتی بدا کأنّه الصفة الغالبة لمصنّفاته ، ولعلّ السبب فی ذلک یعود إلی امتناعه عن التصنیف فی علمی الفقه والکلام إلاّ نادرا ، لشدّة ورعه وتحفّظه ، حتی أنّه لم یشتغل بالفقه إلاّ مدة یسیرة إیمانا منه بأن ما حصل علیه یکفیه عمّا فی أیدی الناس ، وأن ما اشتغل فیه بعد تلک المدة لم یکن ( إلاّ لحسن الصحبة والأنس والتفریع فیما لا ضرورة إلیه ) (1).

ولنترکه یحدّثنا عن ذلک حیث یقول : « واعلم أنّه إنّما اقتصرت علی تألیف کتاب غیاث سلطان الوری لسکان الثری من کتب الفقه فی قضاء الصلوات عن الأموات ، وما صنّفت غیر ذلک من الفقه وتقریر المسائل والجوابات ، لأنّی کنت قد رأیت مصلحتی ومعاذی فی دنیای وآخرتی فی التفرغ عن الفتوی فی الأحکام الشرعیة ، لأجل ما وجدت من الاختلاف فی الروایة بین فقهاء أصحابنا فی التکالیف الفعلیة ، وسمعت کلام الله جلّ جلاله یقول عن أعزّ موجود علیه من الخلائق محمد ( صلی الله علیه و آله ): ( وَلَوْ

ص: 31


1- 1. کشف المحجة : 127.

تَقَوَّلَ عَلَیْنا بَعْضَ الْأَقاوِیلِ* لَأَخَذْنا مِنْهُ بِالْیَمِینِ* ثُمَّ لَقَطَعْنا مِنْهُ الْوَتِینَ* فَما مِنْکُمْ مِنْ أَحَدٍ عَنْهُ حاجِزِینَ ) (1) فلو صنّفت کتابا فی الفقه یعمل بعدی علیه ، کان ذلک نقضا لتورعی عن الفتوی ، ودخولا تحت حظر الآیة المشار إلیها ، لأنّه جلّ جلاله إذا کان هذا تهدیده للرسول العزیز الأعلم لو تقوّل علیه ، فکیف یکون حالی إذا تقوّلت علیه جلّ جلاله ، وأفتیت أو صنفت خطأ أو غلطا یوم حضوری بین یدیه.

واعلم أننی إنما ترکت التصنیف فی علم الکلام إلاّ مقدّمة کتبتها ارتجالا فی الأصول سمیتها « شفاء العقول من داء الفضول » لأننی رأیت طریق المعرفة به بعیدة علی أهل الإسلام ، وأنّ الله جلّ جلاله ورسوله وخاصته صلی الله علیه و آله والأنبیاء قبله قد قنعوا من الأمم بدون ذلک التطویل ، ورضوا بما لا بدّ منه من الدلیل ، فسرت وراءهم علی ذلک السبیل ، وعرفت أن هذه المقالات یحتاج إلیها من یلی المناظرات والمجادلات ، وفیما صنفه الناس مثل هذه الألفاظ غنیة عن أن أخاطر بالدخول معهم علی ذلک الباب ، وهو شیء حدث بعد صاحب النبوة ( علیه أفضل السلام ) وبعد خاصته وصحابته » (2).

ومصنفاته رضوان الله علیه ، هی :

1 - الإبانة فی معرفة أسماء کتب الخزانة.

2 - الإجازات لکشف طرق المفازات فیما یخصنی من الإجازات.

3 - الأسرار المودعة فی ساعات اللیل والنهار.

4 - أسرار الصلاة.

5 - الاصطفاء فی تأریخ الملوک والخلفاء.

ص: 32


1- 1. الحاقة 69 : 44 - 47.
2- 2. الإجازات المطبوع فی بحار الأنوار 107 : 42.

6 - إغاثة الداعی وإعانة الساعی.

7 - الإقبال بالأعمال الحسنة فیما یعمل مرة فی السنة.

8 - الأمان من أخطار الأسفار والأزمان.

9 - الأنوار الباهرة.

10 - البهجة لثمرة المهجة.

11 - التحصیل من التذییل.

12 - التحصین فی أسرار ما زاد علی کتاب الیقین.

13 - التراجم فیما نذکره عن الحاکم.

14 - التعریف للمولد الشریف.

15 - التمام لمهام شهر الصیام.

16 - التوفیق للوفاء بعد التفریق فی دار الفناء.

17 - جمال الأسبوع بکمال العمل المشروع.

18 - الدروع الواقیة من الأخطار.

19 - ربیع الألباب.

20 - روح الأسرار.

21 - ریّ الظمآن من مرویّ محمّد بن عبد الله بن سلیمان.

22 - زهرة الربیع فی أدعیة الأسابیع.

23 - السعادات بالعبادات.

24 - سعد السعود.

25 - شفاء العقول من داء الفضول.

26 - الطرائف فی ( معرفة ) مذاهب الطوائف.

27 - طرف من الأنباء والمناقب.

28 - غیاث سلطان الوری لسکان الثری.

29 - فتح الأبواب بین ذوی الألباب وبین ربّ الأرباب ، وهو الکتاب الذی بین یدیک.

ص: 33

30 - فتح الجواب الباهر.

31 - فرج المهموم فی معرفة الحلال والحرام من علم النجوم.

32 - فرحة الناظر وبهجة الخواطر.

33 - فلاح السائل ونجاح المسائل.

34 - القبس الواضح من کتاب الجلیس الصالح.

35 - الکرامات.

36 - کشف المحجة لثمرة المهجة.

37 - لباب المسرّة من کتاب ( مزار ) ابن أبی قرة.

38 - المجتنی.

39 - محاسبة النفس.

40 - المختار من أخبار أبی عمرو الزاهد.

41 - مسلک المحتاج إلی مناسک الحاجّ.

42 - مصباح الزائر وجناح المسافر.

43 - مضمار السبق فی میدان الصدق.

44 - الملاحم والفتن.

45 - الملهوف علی قتلی الطفوف.

46 - المنتقی.

47 - مهج الدعوات ومنهج العنایات.

48 - المواسعة والمضایقة.

49 - الیقین باختصاص مولانا أمیر المؤمنین علی علیه السلام بإمرة المؤمنین (1).

بقی أن نشیر أن هذا السرد لا یمثّل بأیّ حال من الأحوال جردا شاملا

ص: 34


1- 1. السیّد علی آل طاوس : 12 - 18 ، بتصرف.

لکلّ مصنّفات السیّد ابن طاوس ، لأنّه صرّح بنفسه أنّ هناک مختصرات ورسائل لا تخطر بباله عند ذکره لمصنّفاته فی کتاب الإجازات ، حیث قال :

« وجمعت وصنّفت مختصرات کثیرة ما هی الآن علی خاطری ، وإنشاءات من المکاتبات والرسائل والخطب ما لو جمعته أو جمعه غیری کان عدّة مجلدات ، ومذاکرات فی المجالس فی جواب المسائل بجوابات وإشارات وبمواعظ شافیات ما لو صنّفها سامعوها کانت ما یعلمه الله جلّ جلاله من مجلدات » (1).

ص: 35


1- 1. الإجازات المطبوع فی بحار الأنوار 107 : 42.
8 - شعره

لم نعهد شعرا للسیّد ابن طاوس سوی ما أورده الشیخ شمس الدین محمّد بن مکی ، قال : کتبت من خطّ رضیّ الدین بن طاوس قدس الله روحهما :

خبت نار العلی بعد اشتعال

ونادی الخیر حیّ علی الزوال

عدمنا الجود إلاّ فی الأمانی

وإلاّ فی الدفاتر والأمالی

فیا لیت الدفاتر کنّ قوما

فأثری الناس من کرم الخصال

ولو أنّی جعلت أمیر جیش

لما حاربت إلاّ بالسؤال

لأنّ الناس ینهزمون منه

وقد ثبتوا لأطراف العوالی (1)

وقال الشیخ محمّد حسن آل یاسین بعد أن نقل البیت الأول من هذه القطعة : « ثم ذکر خمسة أبیات من الشعر ، ولم یثبت أنّها له » (2). ولم یذکر السبب لهذا التشکیک.

ووصفه الحرّ العاملیّ بأنّه « کان أیضا شاعرا أدیبا منشئا بلیغا » (3) ، إلاّ أنه لم یذکر شعرا له.

ص: 36


1- 1. بحار الأنوار 107 : 34 ، الکنی والألقاب 1 : 328.
2- 2. السیّد علی آل طاوس : 12.
3- 3. أمل الآمل 2 : 205.
9 - وفاته ومدفنه

توفی رضوان الله علیه فی بغداد بکرة یوم الاثنین خامس ذی القعدة سنة 664 ه ، وأمّا مدفنه الشریف ، فقد تضاربت الأقوال فیه ، فذهب الشیخ یوسف البحرانیّ إلی أن « قبره - قدس سره - غیر معروف الآن » (1).

وذکر المحدث النوریّ أنّ « فی الحلّة فی خارج المدینة قبة عالیة فی بستان نسب إلیه ویزار قبره ویتبرک فیها ، ولا یخفی بعده لو کان الوفاة ببغداد ، والله العالم » (2).

وعلق السیّد محمّد صادق بحر العلوم علی عبارة الشیخ یوسف البحرانیّ المتقدمة قائلا :

« فی الحلّة الیوم مزار معروف بمقربة من بنایة سجن الحلّة المرکزی الحالی ، یعرف عند أهالی الحلّة بقبر رضیّ الدین علیّ بن موسی بن جعفر بن طاوس ، یزوره الناس ویتبرکون به ...

ص: 37


1- 1. لؤلؤة البحرین : 241.
2- 2. مستدرک الوسائل 3 : 472.

قال سیدنا العلامة الحجة السیّد حسن الصدر الکاظمی - رحمه الله - فی خاتمة کتابه تحیة أهل القبور بما هو مأثور ، ما نصه : « ... وأعجب من ذلک خفاء قبر السیّد جمال الدین علیّ بن طاوس صاحب الإقبال ، مات ببغداد لما کان نقیب الأشراف بها ولم یعلم قبره ، والذی یعرف بالحلة بقبر السیّد علی بن طاوس فی البستان هو قبر ابنه السیّد علیّ بن السیّد علی المذکور فإنه یشترک معه فی الاسم واللقب » (1).

کلّ ما تقدم یرسم غمامة من الشکوک والاحتمالات ، إلاّ أن ما ذکره السیّد ابن طاوس فی فلاح السائل من اختیاره لقبره فی جوار مرقد الإمام علیّ بن أبی طالب علیه السلام یمکن أن یدفع کثیرا من تلک الشکوک ویبدّدها ، حیث قال :

« وقد کنت مضیت بنفسی وأشرت إلی من حفر لی قبرا کما اخترته فی جوار جدی ومولای علیّ بن أبی طالب علیه السلام متضیفا ومستجیرا ووافدا وسائلا وآملا ، متوسلا بکل ما یتوسل به أحد من الخلائق إلیه ، وجعلته تحت قدمی والدیّ ، رضوان الله علیهما ، لأنّی وجدت الله جلّ جلاله یأمرنی بخفض الجناح لهما ویوصینی بالإحسان إلیهما ، فأردت أن یکون رأسی مهما بقیت فی القبور تحت قدمیهما » (2).

وإذا أمعنت النظر جیدا فی عبارة السیّد ، لا تشک أبدا فی أنّه هل أوصی أن یدفن فی هذا المکان الذی أشرف علی ترتیبه فی حیاته أم لا؟ وهو المعروف بدقته فی الأمور الجزئیة والبسیطة.

أضف إلی ذلک ما ذکره ابن الفوطی فی الحوادث الجامعة ، قال :

ص: 38


1- 1. هامش لؤلؤة البحرین : 241.
2- 2. فلاح السائل : 73.

« وفیها (1) توفی السیّد النقیب الطاهر رضیّ الدین علیّ بن طاوس وحمل إلی مشهد جده علیّ بن أبی طالب علیه السلام ، قیل : کان عمره نحو ثلاث وسبعین سنة » (2).

وکما هو معروف فإنّ ابن الفوطی هو أفضل من أرّخ لحوادث القرن السابع الهجری باعتبار معاصرته لتلک الفترة ، ولذلک فإن قوله مقدّم علی أقوال الآخرین بهذا الخصوص.

ص: 39


1- 1. أی فی سنة 664 ه.
2- 2. الحوادث الجامعة : 356.

ص: 40

القسم الثانی« حول کتاب فتح الأبواب »

اشارة

1 - اسم الکتاب.

2 - قالوا فی الکتاب.

3 - الکتب المؤلّفة فی الاستخارة.

4 - موقع کتاب « فتح الأبواب » من هذه الکتب.

5 - دراسة مصادر الکتاب :

أ - تمهید

ب - منهج الدراسة

ج - هدف الدراسة

د - متن الدراسة

6 - عملنا فی الکتاب :

أ - النسخ المعتمدة فی التحقیق

ب - منهجیة التحقیق

ص: 41

ص: 42

1 - اسم الکتاب

مما یمتاز به السیّد ابن طاوس تصریحه بأسماء مصنّفاته فی مقدمات کتبه ، بما لا یدع مجالا للشک والشبهة حول اسم الکتاب ، من ذلک کتابنا هذا ، فقد صرّح السیّد رضوان الله علیه بأنّه أسماه « فتح الأبواب بین ذوی الألباب وبین ربّ الأرباب ».

مع هذا فقد نقل الحرّ العاملیّ فی وسائل الشیعة عن کتابنا بعنوان « الاستخارات » (1) ، وذکره السیّد عبد الله شبر فی مقدّمة کتابه إرشاد المستبصر بعنوان « فتح الغیب » (2) ، وأورده السیّد الخوئی فی معجم رجال الحدیث - عند ما عدّ مصنّفات السیّد ابن طاوس نقلا عن أمل الآمل - بصیغة کتابین ، قائلا : « ... وکتاب فتح الأبواب بین ذوی الألباب ، وکتاب ربّ الأرباب فی الاستخارات » (3).

ولا یخفی تعارض العناوین المتقدمة مع النصوص الصریحة بتسمیة الکتاب ، وأمّا الصیغة الواردة فی المعجم فلا ریب أنّه وهم صریح ، لعله نشأ من عدم التدقیق الجید فی مرحلة التصحیح المطبعی.

ص: 43


1- 1. وسائل الشیعة 1 : 6.
2- 2. إرشاد المستبصر : 20.
3- 3. معجم رجال الحدیث 12 : 89.
2 - قالوا فی الکتاب

قد لا تعبر عبارات المدح والثناء فی کثیر من الأحیان عن سمو شأن الممدوح ورفعته ، إلاّ أنّها لو تلبست بلباس الموضوعیة العلمیة ، وصدرت من أهل الحلّ والعقد ، یمکن اعتبارها مقاییس ثابتة وعلامات فارقة للفصل بین الأمور والحکم علیها.

من هذا المنطلق أحببنا أن نورد بعض ما قیل فی حقّ کتاب « فتح الأبواب » من شهادات علمیة تزیّن جید الکتاب بکلّ ما هو غال ونفیس :

1 - قال السیّد ابن طاوس فی مقدّمة کتابه فتح الأبواب « ... عرفت أنّه من جانب العنایة الإلهیة علیّ أن أصنّف فی المشاورة لله جلّ جلاله کتابا ما أعلم أنّ أحدا سبقنی إلی مثله ، یعرف قدر هذا الکتاب من نظره بعین إنصافه وفضله » (1).

وقال فی کشف المحجة : « فإنّنی قد ذکرت فی کتاب فتح الأبواب بین ذوی الألباب وبین ربّ الأرباب ، ما لم أعرف أحدا سبقنی إلی مثله » (2).

ص: 44


1- 1. فتح الأبواب : 113.
2- 2. کشف المحجة : 101.

وفیه أیضا بعد أن عدّ مجموعة من تصانیفه : « ... ومنها کتاب فتح الأبواب بین ذوی الألباب وبین ربّ الأرباب ، فی الاستخارة ، ما عرفت أنّ أحدا سبقنی إلی مثل الذی اشتمل علیه من البشارة » (1).

وقال فی کتاب الإجازات : « وممّا صنّفته وأوضحت فیه عن أسرار وآثار ، وهو حجة علی من وقف علیه من أهل الاعتبار ، کتاب سمیته : کتاب فتح الأبواب بین ذوی الألباب وبین ربّ الأرباب فی الاستخارة وما فیها من وجوه الصواب » (2).

2 - وقال الشهید الأول فی ذکری الشیعة : « وقد صنّف السیّد العالم صاحب الکرامات الظاهرة والمآثر الباهرة رضیّ الدین علیّ بن طاوس کتابا ضخما فی الاستخارات » (3).

3 - وأورده الشیخ الحرّ العاملیّ فی الفائدة الرابعة فی خاتمة کتاب وسائل الشیعة ضمن الکتب المعتمدة ، بعد أن قال : الفائدة الرابعة : فی ذکر الکتب المعتمدة التی نقلت منها أحادیث هذا الکتاب ، وشهد بصحتها مؤلّفوها وغیرهم ، وقامت القرائن علی ثبوتها ، وتواترت عن مؤلّفیها ، أو علمت صحّة نسبتها إلیهم بحیث لم یبق فیها شک ولا ریب ، کوجودها بخطوط أکابر العلماء وتکرر ذکرها فی مصنفاتهم وشهادتهم بنسبتها ، وموافقة مضامینها لروایات الکتب المتواترة ، أو نقلها بخبر واحد محفوف بالقرینة ، وغیر ذلک ، وهی : « ... کتاب فتح الأبواب فی الاستخارات » (4).

4 - وقال السیّد عبد الله شبر فی إرشاد المستبصر : « ولم أعثر علی من

ص: 45


1- 1. نفس المصدر : 138.
2- 2. الإجازات المطبوع فی بحار الأنوار 107 : 40.
3- 3. ذکری الشیعة : 252.
4- 4. وسائل الشیعة 20 : 36 ، 45.

کتب فی ذلک (1) ما یروی الغلیل ویشفی العلیل سوی العلم العلاّمة الربانی ، والفرید الوحید الذی لیس له ثانی السیّد علیّ بن طاوس فی رسالته : فتح الغیب » (2).

ص: 46


1- 1. أی فی الاستخارة.
2- 2. إرشاد المستبصر : 20.
3 - الکتب المؤلّفة فی الاستخارة
1 - إرشاد المستبصر ، فی الاستخارات

تألیف : السیّد عبد الله شبر ( ت 1242 ه ).

رسالة صغیرة تحتوی علی مقدّمة وثمانیة أبواب وخاتمة ، فرغ منها المؤلّف فی سنة 1230 ه ، وقال عنها : وهذه أوراق قلیلة قد اشتملت علی فوائد جلیلة ، علی طرز غریب ، وطور عجیب ، وترتیب حسن ، ونظم محکم متقن.

وقد أکثر فیها النقل عن کتابنا فتح الأبواب.

طبع علی الحجر فی سنة 1306 ه ، ثمّ أعادت نشره مکتبة البصیرتی فی قم ، إعداد الشیخ رضا الأستادی.

2 - الاستخارات

تألیف : الشیخ أحمد بن صالح بن حاجی بن علیّ بن عبد الحسین بن شیبة الدرازی البحرانیّ ( 1075 - 1124 ه ).

ذکره الشیخ یوسف البحرانیّ فی اللؤلؤة ، والشیخ الطهرانیّ فی

ص: 47

الذریعة (1).

3 - الاستخارات

تألیف : أحمد بن عبد السلام البحرانیّ.

معاصر المولی محمّد تقیّ المجلسی ، توفی بشیراز ، ترجمه الشیخ سلیمان الماحوزی فی « علماء البحرین » و « جواهر البحرین » ، وذکر رسالته فی الاستخارات ، ووصفها بأنها « ملیحة » (2).

4 - الاستخارات

تألیف : الشیخ أبی الحسن سلیمان بن عبد الله الماحوزی البحرانیّ ( 1075 - 1121 ه ).

ذکره المؤلّف عند ما ترجم لنفسه فی کتابه « علماء البحرین » معبرا عنه ب- « رسالة الاستخارات » (3).

5 - الاستخارات

تألیف : السیّد علیّ بن محمّد علی الحسینی المیبدی الیزدیّ ، صاحب الکشکول ( ت 1313 ه ).

ذکره الشیخ الطهرانیّ فی الذریعة ، وقال : « یوجد عند حفیده الفاضل السیّد محمّد بن السیّد جواد ابن المؤلّف » (4).

ص: 48


1- 1. لؤلؤة البحرین : 72 ، الذریعة 2 : 19 / 54.
2- 2. علماء البحرین : 74 / 22 ، جواهر البحرین : 85 / 3 ، الذریعة 2 : 19 / 55.
3- 3. علماء البحرین 78 / 33 ، الذریعة 2 : 19 / 58.
4- 4. الذریعة 2 : 19 / 59.
6 - الاستخارات

تألیف : الشیخ میرزا أبی المعالی بن الحاجّ محمّد إبراهیم الکلباسی الأصفهانی ( ت 1315 ).

قال الشیخ الطهرانیّ : « مرتب علی أحد وأربعین تذییلا ، وفیه أحادیث التوکل والطیرة وإصابة العین وغیر ذلک ، طبع منضما إلی القرآن المجید المذیل بکشف الآیات سنة 1316 ه » (1).

7 - الاستخارات

تألیف : السیّد میرزا محمّد حسین بن میرزا محمّد علیّ بن میرزا محمّد حسین الحسینی المرعشیّ الشهیر بالشهرستانی ( ت 1315 ).

رآه الشیخ الطهرانیّ بخطه فی خزانة کتبه بکربلاء (2).

8 - الاستخارات

تألیف : بعض تلامیذ الشیخ ناصر بن أحمد بن المتوج البحرانیّ ، معاصر الشیخ ابن فهد الحلّی المتوفّی سنة 841 ه.

قال الشیخ الطهرانیّ : « رأیت النقل عنه فی بعض کتب أصحابنا ، وفی بعض المجامیع المعتمدة » (3).

9 - الاستخارة

تألیف : أبی النضر محمّد بن مسعود العیّاشیّ ، صاحب التفسیر المشهور.

ص: 49


1- 1. الذریعة 2 : 18 / 53.
2- 2. نفس المصدر 2 : 19 / 57.
3- 3. نفس المصدر 2 : 19 / 56.

ذکره النجاشیّ والشیخ وابن شهرآشوب والطهرانیّ (1) ، ویظهر أنّه أول کتاب ألف فی موضوعه.

10 - الإنارة عن معانی الاستخارة

تألیف : الشیخ محمّد ابن الفیض الکاشانی ، الملقب بعلم الهدی

منه نسخة بخط المصنّف فی مکتبة جامعة طهران محفوظة برقم 919 ، وعندی مصورة عنها.

11 - ثورة فی عالم الفلسفة

تألیف : الشیخ حمید الخالصی

استدل فیه المؤلّف علی وجود الله عزّ وجلّ من خلال الاستخارة ، ثم تطرّف کثیرا فی الدعوة للاستخارة کما نقل لی بعض من قرأ الکتاب (2).

12 - حول الاستقسام بالأزلام والاستخارة

تألیف : الشیخ لطف الله الصافی الکلبایکانی.

مقالة ردّ فیها المؤلّف علی ما قاله شیخ الجامع الأزهر محمود شلتوت فی مجلة « رسالة الإسلام » القاهریة ، التی کانت تصدرها دار التقریب ، العدد الأول ، حیث کتب مقالة فی التفسیر ، فأورد الآیة الشریفة ( وَأَنْ تَسْتَقْسِمُوا بِالْأَزْلامِ ) التی تشیر إلی السنّة الجاهلیة المشهورة المنهی عنها ویقرنها بالاستخارة المتعارف علیها عند الشیعة.

ص: 50


1- 1. رجال النجاشیّ : 532 / 944 ، فهرست الشیخ : 138 ، معالم العلماء : 100 / 668 ، الذریعة 2 : 20 / 60.
2- 2. مؤلّفات الکاظمیین بین 1870 - 1970 م.

فانبری المؤلّف بأمر المرجع الفقید آیة الله العظمی البروجردی قدس سره لکتابة هذه الرسالة ردا علی الشیخ شلتوت ، وبعث بها إلیه.

نشرت الرسالة المذکورة مع عدة رسائل وبحوث ومقالات للمؤلّف فی کتاب تحت عنوان « لمحات فی الکتاب والحدیث والمذهب » ، صدر عن قسم الدراسات الإسلامیة فی مؤسّسة البعثة - طهران.

13 - خیرة الطیر

تألیف : الشیخ أحمد بن سالم بن عیسی البحرانیّ.

أورده الشیخ یوسف البحرانیّ فی کشکوله ، وذکر المؤلّف فی أوله أنه بعد البحث والفحص عن أنواع الاستخارات اختار هذا المجرب کالوحی المنزل المنسوب إلی ثامن الأئمة علیهم السلام (1).

14 - خیرة الطیور فی التفؤل

تألیف : الحاجّ المیرزا محمّد حسین الشهرستانی ( 1315 ه ).

قال الشیخ الطهرانیّ : رأیته فی مکتبته بخطه (2).

15 - رسالة فی الاستخارة

تألیف : الشیخ محمّد بن محمود المغلوی الوفائی ( 94 ه )

ذکره حاجی خلیفة فی کشف الظنون (3).

ص: 51


1- 1. الکشکول 2 : 115 ، الذریعة 7 : 287 / 1048.
2- 2. الذریعة 7 : 287 / 1049.
3- 3. کشف الظنون 1 : 844.
16 - روائح الغیب فی رفع التردید والریب.

ذکره الشیخ الطهرانیّ فی الذریعة ، وقال : یعنی الاستخارة ، فارسی مجدول فی ستة جداول وخاتمة ، اسمه تاریخه ، یعنی 1265 ه ، وفرغ منه مؤلّفه المولی عبد النبیّ بن عبد الرزاق یوم الخمیس الثانی والعشرین من رجب 1265 ، وقد طبع فی آخر نسخة من کلام الله المجید ، وفی أول القرآن الرحلی فی 1311 ه (1).

17 - شرح حدیث الاستخارة

تألیف : الوفائی.

کذا ذکره حاجی خلیفة فی کشف الظنون ، ویظهر أنّه الشیخ محمّد بن محمود المغلوی الوفائی الحنفی الرومی المتوفّی سنة 940 ه ، صاحب « رسالة فی الاستخارة » المتقدمة (2).

18 - عنوان الصواب فی أقسام الاستخارة من الأئمة الأطیاب.

تألیف : الحاجّ کریم خان بن إبراهیم الکرمانی ( ت 1288 ).

یحتوی الکتاب علی مقدّمة وثمانیة أبواب ، فرغ منه المؤلّف فی اللیلة الثانیة من شهر رجب سنة 1277 ه.

توجد منه نسخة مخطوطة فی مکتبة آیة الله العظمی المرعشیّ العامّة ، محفوظة برقم (4899) ، کتبها بخط النسخ یوسف بن علی السبزواری ، وفرغ منها فی یوم الأربعاء 16 جمادی الأولی سنة 1310 ه ، تقع النسخة فی 90 ورقة ، کل ورقة فیها عشرة أسطر ، بحجم 5 / 17 * 11 سم (3).

ص: 52


1- 1. الذریعة 11 : 255 / 1558.
2- 2. کشف الظنون 2 : 1039.
3- 3. فهرس المکتبة المرعشیة 13 : 74 / 4899.
19 - فتح الأبواب بین ذوی الألباب وبین ربّ الأرباب ، فی الاستخارات.

تألیف : السیّد علیّ بن موسی بن طاوس ( ت 664 ه ).

وهو الکتاب الذی بین یدیک - قارئی العزیز - وسیأتی الکلام عنه بإسهاب.

20 - کتاب الاستخارة والاستشارة

تألیف : أبی عبد الله أحمد بن سلیمان البصری ، المعروف بالزبیری الشافعی ( 317 ه ).

ذکره حاجی خلیفة فی کشف الظنون ، وأورده کحالة فی معجم المؤلّفین بعنوان « الاستشارة والاستخارة » (1).

21 - مفاتح الغیب فی الاستخارة والاستشارة.

عدّه الشیخ الکفعمی من مآخذ کتابه البلد الأمین الذی ألّفه سنة 868 ه (2).

22 - مفاتیح الغیب فی الاستخارة.

تألیف : شیخ الإسلام المولی محمّد باقر المجلسی ( ت 1110 ه ).

فرغ منه المؤلّف فی شهر رمضان سنة 1104 ه ، وهو مرتب علی فاتحة وثمانیة مفاتیح وخاتمة ، طبع علی الحجر فی سنة 1306 ه.

کانت نسخة الأصل منه بخط المصنّف عند السیّد محمّد رضا التبریزی فی النجف (3).

ص: 53


1- 1. کشف الظنون 2 : 1389 ، معجم المؤلّفین 1 : 237.
2- 2. الذریعة 21 : 298 / 5160.
3- 3. نفس المصدر 21 : 304 / 5195.
23 - مفتاح الغیب ومصباح الوحی.

تألیف : السیّد مهدی الغریفی ( ت 1343 ه ).

قال الشیخ الطهرانیّ : [ وهو ] فی استخراج الجواب من کتاب الله بقاعدة أشار إلیها محیی الدین بن عربی فی بعض کتبه ، یشبه الفال ، ألفه لبعض شیوخ العرب قرب النجف ، مرتب علی أربعة أرکان (1).

24 - مفتاح الفرج ، فی الاستخارات.

تألیف : الأمیر محمّد حسین بن الأمیر محمّد صالح الخاتون آبادی ، سبط المجلسی الثانی ، ( ت 1151 ) ذکره الشیخ الطهرانیّ فی الذریعة (2).

25 - منهاج المستخیر

تألیف : الحاجّ المیرزا محمّد حسین بن کاظم الحسینی التبریزی ( ت 1350 ).

رتبه علی مقدّمة وثمانیة مناهج وخاتمة ، فرغ من تألیفه فی یوم الخمیس 23 ربیع الثانی سنة 1322 منه نسخة فی المکتبة الرضویة محفوظة برقم (494) ، بخط المؤلّف.

26 - هدایة المسترشدین فی الاستشارة والاستخارة.

تألیف : الحسن بن محمّد صالح النصیری الطوسیّ.

قال الشیخ الطهرانیّ : کذا ذکره سیدنا الصدر ، ثمّ إنّی رأیت الکتاب وهو یدلّ علی تبحره وغزارة علمه ، وفرغ منه الأحد فی 13 ربیع الثانی سنة 1132 ه.

ص: 54


1- 1. الذریعة 21 : 337 / 5362.
2- 2. نفس المصدر 21 : 338 / 5368.

أوله : نحمدک ونستخیرک یا من الخیر فی یدیک خیرة فی عافیة ...

والنسخة بخط محمّد قنبر الکاظمی فرغ منها سلخ رجب 1285 ه ، وفی آخرها صورة خطّ المؤلّف بالوصف والتاریخ المذکور (1).

ص: 55


1- 1. نفس المصدر 25 : 192 / 212.
4 - موقع کتاب « فتح الأبواب » من هذه الکتب

لیس من الصحیح أن ندّعی أنّ الفهرس المتقدم قد جمع بین بدایته ونهایته کل الکتب المؤلّفة فی موضوع الاستخارة ، وإنّما نقول هذا ما استطعنا العثور علیه خلال فترة وجیزة ونظرة عاجلة فی کتب الفهرسة والتراجم ، لذا یقتضی التنویه إلی أنّ المقارنات التی نذکرها فیما بعد لا تتجاوز أطار الکتب المتقدمة دون غیرها إن وجدت.

ومن خلال ما تقدم نطرح بعض المقارنات التی تتعلق بالکتاب فی قبال الکتب الأخری ، أو بعض الملاحظات التی تخصّ الکتاب نفسه.

1 - من الناحیة الزمنیة یبرز کتاب « الاستخارة » لأبی النضر محمّد بن مسعود العیّاشیّ ( من أعلام القرن الثالث ) کأول کتاب مؤلّف فی هذا المضمار ، إلاّ أنّه - وللأسف الشدید - من المصادر المفقودة التی لم یعثر علیها لحدّ الآن ، والظاهر أنّه لم یصل إلی ید السیّد ابن طاوس أیضا ، لأنه لم ینقل عنه فی تصانیفه ، کلّ ذلک یجعل الحدیث عن الکتاب المذکور لا یتجاوز ذکر عنوانه فی کتب التراجم والتصانیف کأثر من الآثار.

یأتی بعد ذلک کتاب الاستخارة والاستشارة ، لأبی عبد الله أحمد بن سلیمان البصری المعروف بالزبیری الشافعی ، المتوفی قبل سنة

ص: 56

317 ه ، ومعلوماتی عن هذا الکتاب لا تتجاوز ما ذکره حاجی خلیفة فی کشف الظنون ، مع العلم أن عمر رضا کحالة لم یذکره عند ما ترجم للمؤلّف وذکر مجموعة من تصانیفه ، ولعله رسالة صغیرة ارتأی کحالة عدم ذکرها ، والله العالم.

ومن ثمّ یأتی کتاب « فتح الأبواب » کثالث أثر فی موضوع الاستخارة بالترتیب الزمنی ، إلاّ أن أهمیته تکمن فی توفر نسخة المخطوطة ، مما جعله أقدم نص موجود یتناول موضوع الاستخارة ، ولذلک أصبح المصدر الأساسی فی هذا المضمار.

2 - مصدریة کتاب « فتح الأبواب » من جهة ، وشمولیته واستیعابه لأطراف الموضوع من جهة أخری ، بالإضافة إلی قلة المصادر التی ألفت حول الاستخارة ، بل انعدامها تقریبا ، جعلته مورد اعتماد أصحاب الموسوعات الفقهیّة والروائیة ، فقد اعتمده الشهید الأول فی « ذکری الشیعة » ونقل عنه بعد إطرائه علیه ، والشیخ الحرّ العاملیّ فی موسوعته العظیمة « وسائل الشیعة » ، والعلاّمة المجلسی فی أثره الخالد « بحار الأنوار » ورمز له ب- « فتح » ، والمحدث النوریّ فی کتابه « مستدرک وسائل الشیعة ».

حتی انّ المؤلّفات التی صنّفت حول الاستخارة کانت تعتمد وبصورة رئیسیة علی کتابنا المنظور ، وتتجلی هذه الحقیقة بوضوح بمراجعة ما قاله السیّد عبد الله شبر فی مقدّمة کتابه إرشاد المستبصر فی الاستخارات ، حیث قال : « ولم أعثر علی من کتب فی ذلک ما یروی الغلیل ویشفی العلیل سوی العلم العلامة الربانی ، والفرید الوحید الذی لیس له ثانی السیّد علی بن طاوس فی رسالته فتح الغیب » (1).

ص: 57


1- 1. إرشاد المستبصر : 20.

3 - عقیدة المؤلّف - شخصیا - بالاستخارة ، ومواظبته علیها ، انعکست - وبشدة - فی تضاعیف الکتاب ، فهو لم یکتف بسرد النصوص الواردة بخصوص الموضوع ومناقشتها ، أو طرح الأقوال والرد علیها ، بل دمجها بتجاربه العملیة ، وما صادفه من الطرائف والظرائف.

وبعبارة أخری : لم یکن تألیفه للکتاب تلبیة لحاجة نظریة تتحدّد معالمها فی الجواب علی الاشکالات ، بقدر ما کان تلبیة لفعالیة یومیة یمارسها ، شعر بأهمیتها ، وتلمّس فوائدها عن کثب.

ص: 58

5 - دراسة مصادر الکتاب
أ - تمهید :

من جمیل ما تمتاز به مصنّفات السیّد ابن طاوس أنّها سلطت الضوء - وبوضوح - علی محتویات مکتبته ، فهو رضوان الله علیه عند ما ینقل نصا من النصوص یذکر مصدره ، ومؤلف المصدر ، وفی کثیر من الأحیان یذکر مواصفات النسخة التی بحوزته من ذلک الکتاب ، بالإضافة إلی طریقه للکتاب.

یترتب علی ذلک أنّ المؤلّف حفظ لنا تراثا ضخما ، کاد لولاه أن یکون فی خبر ( کان ) ، بعد أن قست علیه ید الدهر فإضاعته ، وجنت علیه حوادث الزمان فأهملته ، حتی أنّ مجموعة کبیرة من المصادر ینفرد السیّد ابن طاوس بالنقل عنها ، ککتاب الدعاء لسعد بن عبد الله الأشعری ، وکثیر من أصول الأصحاب.

وللأسف الشدید أن کل من تناول بالبحث والدراسة مکتبة السیّد ابن طاوس لم یتطرق بشمولیة وموسوعیة إلی محتویاتها ، مما یجعل البحث ناقصا والدراسة مبتورة ، وما فعلته من دراسة مصادر الکتاب ، لا یعدو کونه محاولة متواضعة فی اطار المصنّفات التی نقل عنها السیّد ابن طاوس فی

ص: 59

کتابه « فتح الأبواب » باعتباره یمثل نموذجا من تصانیفه ، هذه المحاولة تعکس ما نصبو إلیه من دراسة موسعة للمکتبة الطاوسیة ، وفق منهج معین.

ب - منهج الدراسة :

عند ما بدأت بکتابة هذه الدراسة ، حاولت جهد الإمکان أن أتجنب الأطناب الممل الذی لا طائل له ، وأن أبتعد عن الإیجاز المخلّ الذی لا یلبّی رغبة القارئ فی استیعاب الموضوع ، فارتأیت أن تکون الدراسة وفق منهجیة محددة بما یلی :

1 - ذکر اسم الکتاب کاملا.

2 - ذکر اسم مؤلف الکتاب ، وسنة وفاته.

3 - لم أترجم لمشاهیر المؤلّفین ، کالشیخ الکلینی والصدوق والمفید والطوسیّ وغیرهم ، وکتبت ترجمة موجزة للمؤلّفین الآخرین.

4 - کتابة شرح موجز عن الکتاب وموضوعه.

5 - شرح بعض المصطلحات التی تکون جزءا من عنوان الکتاب ، ک « الأصل » و « الأمالی ».

6 - ذکر وصف النسخة التی اعتمد علیها المؤلّف ، کما أورده فی متن الکتاب.

7 - الإشارة - بشکل یسیر - إلی بعض مخطوطات تلک المصادر فی المکتبات العامّة والخاصّة.

8 - الإشارة إلی المصادر التی انفرد السیّد ابن طاوس بالنقل عنها ، والتی فقدت بعد القرن السابع الهجری.

9 - ذکر طرق السیّد ابن طاوس إلی المصادر التی نقل عنها.

ج - هدف الدراسة :

توخینا فی هذه الدراسة أمورا عدیدة ، منها :

ص: 60

1 - یعتبر هذا البحث خطوة أولی علی طریق کتابة دراسة شاملة للمکتبة الطاوسیة.

2 - تهیّأ الدراسة مادة أولیة للمهتمین بشئون الفهرسة والببلوغرافیا للاستفادة منها ، فمثلا لم یذکر الدکتور صلاح الدین المنجد فی کتابه « معجم ما ألف عن رسول الله صلی الله علیه و آله » کتاب الأربعین فی الأدعیة المأثورة عن سیّد المرسلین ، الذی نقل عنه السیّد ابن طاوس فی کتابنا هذا ، لأنّه کان مغمورا فی تضاعیف الکتاب المخطوط ، فلذلک لم یطّلع علیه.

3 - تسلیط الضوء علی المصادر التی فقدت بعد القرن السابع الهجری ، وبالتالی التفکیر فی إمکانیة جمعها من خلال الکتب التی نقلت عنها.

4 - ذکر طرق السیّد ابن طاوس للمؤلّفین والمؤلّفات یحتل أهمیة کبری من جملة أهداف هذه الدراسة ، لأن هذه الطرق مبعثرة فی مطاوی کتب السیّد ابن طاوس ، مما یعسر علی الباحثین والمحققین العثور علیها.

نذکر مثالا لذلک ما ورد فی کتاب « أنصار الحسین » لسماحة الشیخ محمّد مهدی شمس الدین ، فقد ذکر فی دراسته حول الزیارة المنسوبة إلی الناحیة ما نصه :

« یتبین من هذا النصّ أن الزیارة المنسوبة إلی الناحیة قد وصلت إلینا بالطریق التالی :

1 - رضیّ الدین علیّ بن موسی بن جعفر بن طاوس ( ت سنة 664 ه ) رحمه الله ، وهو من أعاظم العلماء الزهاد العبّاد الثقات.

2 - أبو جعفر محمّد بن الحسن الطوسیّ ( ت سنة 460 ه ) رحمه الله ، شیخ الطائفة ، وهو أشهر من أن یذکر.

ص: 61

وقد رواها ابن طاوس بإسناده إلی جدّه أبی جعفر رحمه الله ، ولم یتح لنا الاطلاع علی رجال طریق ابن طاوس إلی الشیخ الطوسیّ » (1).

وذکر بقیة رجال السند.

مع العلم أن للسیّد ابن طاوس عدّة طرق للشیخ الطوسیّ!! سوف تأتیک فی الدراسة.

5 - أغنتنا هذه الدراسة عن تحمیل هامش الکتاب ما لا یطیقه من تراجم المؤلّفین المغمورین أو إیضاح موجز لمصنفاتهم.

ص: 62


1- 1. أنصار الحسین : 167.
د - متن الدراسة

1 - الأربعین فی الأدعیة المأثورة عن سیّد المرسلین

تألیف : محمود بن أبی سعید بن طاهر السجزی ( السخیری ).

قال السیّد ابن طاوس : « وحدّثنی من أسکن إلیه أن هذا المصنّف زاهد ، کثیر التصنیف عند أصحاب أبی حنیفة ، معتمد علیه » (1).

إلاّ أننی لم أعثر علی ترجمته فی ما استقصیته من کتب التراجم والرجال.

ونقل السیّد ابن طاوس من الکتاب الآنف الذکر حدیثا مسندا فی الاستخارة ، هو الحدیث الثانی من الأربعین ، بعد أن قال : « واعلم أنّنی وقفت علی تصنیف لبعض المخالفین الزهاد أیضا الذی یقتدون به فی الأسباب ، یتضمن هذا حدیث الاستخارة ، ویذکر فیه الرقاع الست » (2).

ومن الجدیر بالذکر أن الدکتور صلاح الدین المنجد لم یذکره فی کتابه « معجم ما ألف حول رسول الله صلی الله علیه و آله ».

ص: 63


1- (1. 2 ) فتح الأبواب : 151 ،.

2 - أصل عتیق مأثور

نقل منه المصنّف حدیثا عن عبد الله بن میمون القداح ، عن الإمام الصادق علیه السلام ، وأعقبه بدعاء فی الاستخارة نقله منه أیضا.

والأصل من کتب الحدیث هو ما کان المکتوب فیه مسموعا لمؤلّفه عن المعصوم ، أو عمّن سمع منه لا منقولا عن مکتوب فإنّه فرع منه.

وتحظی الأصول عند الإمامیّة بأهمیة خاصّة ، حتی أنّ وجود الحدیث فی الأصل المعتمد علیه کان بمجرده من موجبات الحکم بالصحة عند القدماء ، ولهذا أشار المحقق الداماد فی الرواشح ، عند ما قال : « ولیعلم أن الأخذ من الأصول المصحّحة المعتمدة أحد أرکان تصحیح الروایة ».

وللأسف لا یوجد حصر دقیق لعدد أصحاب الأصول ومؤلّفاتهم ، حتی أنّ الشیخ الطوسیّ قال فی بدایة الفهرست :

« ولم أضمن انی استوفی ذلک إلی آخره فإن تصانیف أصحابنا وأصولهم لا تکاد تنضبط لانتشار أصحابنا فی البلدان وأقاصی الأرض ».

إلاّ أنّ المقدار المتیقّن أنّهم لم یکونوا أقل من أربع مائة رجل ، کما یستفاد ممّا ذکره الشیخ الطبرسیّ فی إعلام الوری ، قاله : « روی عن الإمام الصادق علیه السلام من مشهوری أهل العلم أربعة آلاف إنسان وصنّف من جواباته فی المسائل أربع مائة کتاب تسمی الأصول ، رواها أصحابه وأصحاب ابنه الکاظم علیهماالسلام ».

والظاهر أنّ تأریخ کتابة هذه الأصول لا یتجاوز عصر الأئمة علیهم السلام من أیّام أمیر المؤمنین علیه السلام إلی عصر الإمام العسکریّ علیه السلام ، وهو مراد الشیخ المفید من عبارته المنقولة عنه فی أول کتاب معالم العلماء : « وصنّفت الإمامیّة من عهد أمیر المؤمنین ( علیه

ص: 64

السلام ) إلی عصر أبی محمّد الحسن العسکریّ علیه السلام أربع مائة کتاب تسمی الأصول ، وهذا معنی قولهم : له أصل ».

وممّا یستشاط له ألما أن أکثر هذه الأصول قد دخلت فی عداد المفقودات ، علی أنّها کانت باقیة حتّی زمن محمّد بن إدریس الحلی ( 598 ه ) الذی استخرج من مجموعة منها ما جعله مستطرفات السرائر ، وکذلک حصلت مجموعة من تلک الأصول عند السیّد ابن طاوس ( 664 ه ) الذی نقل عنها فی تصانیفه (1).

3 - أصل محمّد بن أبی عمیر :

أبو أحمد الأزدی محمّد بن أبی عمیر زیاد بن عیسی ، کان من أوثق الناس عند الخاصّة والعامّة وأنسکهم نسکا ، وأورعهم وأعبدهم ، جلیل القدر ، عظیم المنزلة ، أدرک ثلاثة من الأئمة : الکاظم والرضا والجواد علیهم السلام .

حبس فی أیّام الرشید العباسیّ ، وتحمل فی سبیل عقیدته وتمسکه بخط أهل البیت علیهم السلام من الآلام ما یدلّ علی عظیم مقامه وسموّ مرتبته ، وروی أن أخته دفنت کتبه فی حالة استتارها وکونه فی الحبس أربع سنین ، فهلکت الکتب ، وقیل : بل ترکتها فی غرفة فسال علیها المطر فهلکت ، فحدّث من حفظه ، وممّا کان سلف له فی أیدی الناس ، فلهذا أصحابنا یسکنون إلی مراسیله.

قال النجاشیّ : « وقد صنف کتبا کثیرة » وذکر طرقه إلیها.

ص: 65


1- 1. انظر « فتح الأبواب : 147 ، فهرست الشیخ : 3 ، معالم العلماء : 3 ، الرواشح السماویة : 99 الراشحة 29 ، الذریعة 2 : 125 ، وعلیه اعتمدت فی صیاغة ما فی المتن.

توفی فی سنة 217 ه (1).

4 - أصل من أصول أصحابنا :

کذا عنونه المصنّف ، وقال : « تأریخ کتابته فی شهر ربیع الآخر سنة أربع عشرة وثلاثمائة » ، ونقل منه حدیثا قدسیا فی الاستخارة ، عن الصادق علیه السلام قال : « قال الله تبارک وتعالی : من شقاء عبدی أن یعمل الأعمال ولا یستخیرنی » (2).

5 - الاقتصاد فی ما یجب علی العباد

تألیف : شیخ الطائفة محمّد بن الحسن الطوسیّ ( 46 ه ).

وهو فی ما یجب علی العباد من أصول العقائد والعبادات الشرعیة علی وجه الاختصار.

طبع الکتاب فی مدینة قم المشرفة سنة 1400 ه بمناسبة ذکری احتفالات بدایة القرن الخامس عشر الهجری المبارک بعنوان : « الاقتصاد الهادی إلی سبیل الرشاد » تبعا لما ذکره الشیخ الطهرانیّ فی الذریعة ظاهرا ، إلاّ أن عنوان الکتاب کما ذکره الشیخ فی الفهرست عند ما ترجم لنفسه وذکر مصنّفاته هو : « الاقتصاد فی ما یجب علی العباد » ، وفی معالم العلماء : « مجموع الاقتصاد فی ما یجب علی العباد » (3).

ص: 66


1- 1. رجال النجاشیّ : 326 / 887 ، فهرست الشیخ : 142 / 607 ، رجال الکشّیّ : 589 ، رجال ابن داود : 159 / 1272 ، جامع الرواة 2 : 50 ، نقد الرجال : 284 / 49 ، هدایة المحدثین : 138 ، تنقیح المقال 2 : 61 / 10272 ، مجمع الرجال 5 : 120 ، الکنی والألقاب 1 191 ، معجم رجال الحدیث 14 : 279 / 10018.
2- 2. فتح الأبواب : 132.
3- 3. فهرست الشیخ : 161 ، معالم العلماء : 115 ، الأعلام 6 : 84 ، معجم رجال الحدیث 15 : 244 ، الذریعة 2 : 269 / 1089.

6 - الأمالی

تألیف : محمّد بن أبی عبد الله.

عرّفه السیّد ابن طاوس بأنّه « من رواة أصحابنا » ، ونقل من کتابه الآنف الذکر بعد أن قال : « وجدته فی نسخة تأریخ کتابتها سنة تسع وثلاثمائة ».

والأمالی - علی ما ذکره الشیخ الطهرانیّ - هی عنوان لبعض کتب الحدیث غالبا ، وهو الکتاب الذی أدرج فیه الأحادیث المسموعة من إملاء الشیخ عن ظهر قلبه وعن کتابه ، والغالب علیها ترتیبه علی مجالس السماع ، ولذا یطلق علیه المجالس أو عرض المجالس أیضا ، وهو نظیر الأصل فی قوة الاعتبار ، وقلة تطرق احتمال السهو والغلط والنسیان ، ولا سیما إذا کان إملاء الشیخ عن کتابه المصحح أو عن ظهر القلب مع الوثوق والاطمئنان بکونه حافظا متقنا ، والفرق أن مراتب الاعتبار فی أفراد الأصول تتفاوت حسب أوصاف مؤلّفیها ، وفی الأمالی تتفاوت بفضائل مملیها.

وقال حاجی خلیفة : الأمالی جمع الاملاء ، وهو أن یقعد عالم وحوله تلامذته بالمحابر والقراطیس ، فیتکلم العالم بما فتح الله سبحانه وتعالی علیه من العلم ویکتبه التلامذة فیصیر کتابا ویسمونه ، الاملاء والأمالی ، وکذلک کان السلف من الفقهاء والمحدثین وأهل العربیة وغیرها فی علومهم فاندرست لذهاب العلم والعلماء وإلی الله المصیر ، وعلماء الشافعیة یسمون مثله : التعلیق (1).

ص: 67


1- 1. فتح الأبواب : 245 ، بحار الأنوار 46 : 77 / 73 ، کشف الظنون 1 : 161 ، الذریعة 2 : 305.

7 - تسمیة المشایخ

تألیف : أبی العباس أحمد بن محمّد بن سعید بن عقدة ( 332 ه ).

الحافظ المشهور ب- ( ابن عقدة ) أحد أعلام الحدیث ، ولد سنة 249 ه بالکوفة ، طلب الحدیث سنة بضع وستین ومائتین ، وکتب منه ما لا یحدّ ولا یوصف عن خلق کثیر بالکوفة وبغداد ومکّة ، توفی لسبع خلون من ذی القعدة سنة 332 ه.

ویظهر أن کتابه المذکور ذکر فیه أسماء المشایخ والرواة بترتیب الحروف ، مفردا لکل اسم بابا خاصا ، فقد نقل عنه السیّد ابن طاوس قائلا : وممّا رویته بإسنادی إلی جدی أبی جعفر الطوسیّ ، فیما رواه وأسنده إلی أبی العباس أحمد بن محمّد بن سعید بن عقدة ، عما رواه أحمد بن محمّد بن سعید بن عقدة فی کتاب تسمیة المشایخ ، من الجزء السادس منه ، فی باب إدریس ، قال ...

وذکر حدیثا مسندا عن إدریس بن عبد الله بن الحسن عن جعفر بن محمّد ... ویظهر ممّا ذکره السیّد ابن طاوس أنّ الکتاب کبیر الحجم ، بحیث ان حرف الهمزة یمتد إلی الجزء السادس منه ، وربما لما بعده (1).

8 - تهذیب الأحکام

تألیف : شیخ الطائفة محمّد بن الحسن الطوسیّ ( 46 ه ).

أحد الکتب الأربعة المعتمدة عند الشیعة الإمامیّة ، وأبرز المجامیع القدیمة المعوّل علیها عند علماء المذهب ، استخرجه شیخ الطائفة من

ص: 68


1- 1. فهرست الشیخ : 28 / 76 ، تاریخ بغداد 5 : 14 / 2365 ، فتح الأبواب : 159 ، تذکرة الحفاظ 3 : 389 / 820 ، العبر 2 : 42 ، سیر أعلام النبلاء 15 : 340 / 178 ، لسان المیزان 1 : 263 / 817 ، شذرات الذهب 2 : 332.

الأصول المعتمدة للقدماء ، وهو شرح علی کتاب المقنعة لاستاذه الشیخ المفید ( 413 ه ).

یوجد منه الجزء الأول بخط الشیخ الطوسیّ ، وعلیه خطّ الشیخ البهائی ، فی مکتبة السیّد المیرزا محمّد حسین بن علی أصغر شیخ الإسلام الطباطبائی.

طبع الکتاب بتحقیق السیّد حسن الخرسان فی عشرة أجزاء.

ولأهمیة الکتاب ومقامه السامی کثرت الشروح له والحواشی علیه ، ذکر الشیخ الطهرانیّ منها 16 شرحا و 20 حاشیة ، بالإضافة إلی مجموعة من الکتب ألفت حول هذا الأثر القیم ک « ترتیب التهذیب » و « تصحیح الأسانید » وغیرهما (1).

9 - الجمع بین الصحیحین

تألیف : أبی عبد الله محمّد بن أبی نصر فتوح بن عبد الله بن حمید الأزدی المیورقی الحمیدی ( 488 ه ).

حافظ مشهور ومحدث کبیر ، من أهل جزیرة میورقة ، وأصله من قرطبة ، کان ظاهری المذهب ، روی عن ابن حزم واختص به وأکثر عنه وعن ابن عبد البر ، رحل إلی مصر ودمشق ومکّة سنة 448 ه ، واستوطن بغداد إلی أن توفی فیها سنة 488 ه.

وأمّا کتابه المعنون فقد جمع فیه صحیح البخاریّ وصحیح مسلم ، ورتب الأحادیث علی حسب فضل الصحابیّ الراوی ، فقدم أحادیث أبی بکر وباقی الخلفاء الأربعة ثمّ تمام العشرة.

ص: 69


1- 1. رجال النجاشیّ : 403 ، فهرست الشیخ : 161 ، معالم العلماء : 115 ، الذریعة 4 : 504 / 2263 ، الأعلام 6 : 84.

قال ابن الأثیر فی جامع الأصول : واعتمدت فی النقل من کتابی البخاری ومسلم علی ما جمعه الإمام أبو عبد الله الحمیدی فی کتابه ، فإنه أحسن فی ذکر طرقه ، واستقصی فی إیراد روایاته ، وإلیه المنتهی فی جمع هذین الکتابین.

وأسهب حاجی خلیفة فی کشف الظنون بالحدیث عن الکتاب ، أعرضنا عن ذکره خشیة الإطالة ، وشرح الکتاب عون الدین أبی المظفر یحیی بن محمّد المعروف بابن هبیرة الوزیر الحنبلی ( 56 ه ) ولخصه الحافظ شهاب الدین أحمد بن علیّ بن حجر العسقلانی ( 852 ه ).

وذکر السیّد ابن طاوس طریقه للکتاب قائلا :

أخبرنی الشیخ محمّد بن محمود بن النجّار المحدث بالمدرسة المستنصریة فی ما أجازه لی ببغداد فی ذی القعدة من سنة ثلاث وثلاثین وستمائة من سائر ما یرویه ، ومن ذلک کتاب الجمع بین الصحیحین للحمیدی ، قال : سمعته من أبی أحمد عبد الوهاب بن علیّ بن علی ، لسماعه بعضه من أبیه وتالیه من إبراهیم بن محمّد بن نبهان الغنوی الرقی ، کلاهما عن الحمیدی.

والکتاب - بحدود اطلاعی - لم یطبع بعد ، توجد منه نسخة مخطوطة نفیسة فی مکتبة آیة الله المرعشیّ العامّة ، محفوظة برقم 218 ، الجزء الثانی فقط ، یبدأ بأواسط مسند أبی برزة وینتهی بمسند أبی سعید الخدری (1).

ص: 70


1- 1. جامع الأصول 1 : 55 ، الکامل فی التاریخ 10 : 254 ، وفیات الأعیان 4 : 282 ، العبر 2 : 359 ، فتح الأبواب : 149 ، تذکرة الحفاظ 4 : 1218 / 1041 ، مرآة الجنان 3 : 149 ، شذرات الذهب 3 : 392 ، کشف الظنون 1 : 599 ، الکنی والألقاب 2 : 177 ، الأعلام 6 : 327 ، فهرس المکتبة المرعشیة 1 : 246.

10 - الدعاء أو الأدعیة

تألیف : أبی القاسم سعد بن عبد الله بن أبی خلف الأشعری القمّیّ ( 299 أو 301 ه ).

من ثقات الطائفة وأعلام فقهائها ، سمع من حدیث العامّة شیئا کثیرا ، وسافر فی طلب الحدیث ، عدّه الشیخ فی رجاله من أصحاب الإمام أبی محمّد العسکریّ علیه السلام ، وقال : « ولم أعلم أنّه روی عنه » ووثقه فی الفهرست وأثنی علیه قائلا : « جلیل القدر ، واسع الأخبار ، کثیر التصانیف ، ثقة ».

وکتابه المعنون من المصادر التی فقدت بعد القرن السابع للهجرة ، ولم تصل إلینا إلاّ بتوسط کتب أخری نقلت عنها. وتحتفظ مصنّفات السیّد ابن طاوس عموما وکتابنا - فتح الأبواب - خصوصا بمجموعة ثمینة من نصوص هذا الأثر المفقود (1).

11 - الدعوات

تألیف : الشیخ أبی العباس جعفر بن محمّد بن أبی بکر النسفیّ المستغفری السمرقندی ( 432 ه ).

خطیب حافظ مفسر محدّث ، صاحب کتاب « طبّ النبیّ » و « شمائل النبیّ » و « دلائل النبوّة » ، ترحم علیه السیّد ابن طاوس ، وعبر عنه : بالامام الشیخ الخطیب ، ونقل عن کتابه « الدعوات » نصا فی کیفیة التفؤل بکتاب الله عزّ وجلّ ، ولد سنة 350 ه ، وتوفّی سنة 432 ه ، وقبره بنسف : بلدة بین

ص: 71


1- 1. رجال النجاشیّ : 177 / 467 ، رجال الشیخ : 431 / 3 ، وفهرسته : 75 / 306 ، معالم العلماء : 54 / 358 ، نقد الرجال : 149 / 27 ، جامع الرواة 1 : 355 ، وسائل الشیعة 1 : 7 ، الذریعة 8 : 182 / 715 ، معجم رجال الحدیث 8 : 74 / 5048.

جیحون وسمرقند (1).

12 - الدلائل

تألیف : أبی العباس عبد الله بن جعفر الحمیری.

شیخ القمیین ووجههم ، وثقه الشیخ فی الفهرست ، وعده فی رجاله من أصحاب الرضا والهادی والعسکریّ علیهم السلام ، ویستبعد کونه من أصحاب الرضا علیه السلام ، لما ذکره النجاشیّ من قدومه إلی الکوفة سنة نیف وتسعین ومائتین ، فکیف یمکن أن یکون من أصحاب الإمام الرضا علیه السلام المتوفّی سنة ثلاث ومائتین.

وکتاب الدلائل من آثاره المهمة ، ذکره فی جملة مصنّفاته کلّ من :

النجاشیّ والشیخ وابن شهرآشوب ، وقد أوصی السیّد ابن طاوس ولده محمّد بالنظر فیه من بین جملة کتب الدلائل والمعجزات التی ذکرها فی کشف المحجة ، وینقل عنه أیضا الشیخ الإربلی فی کتابه کشف الغمّة ، ولا یستبعد بقاء نسخة الکتاب إلی ما بعد القرن العاشر للهجرة کما یستفاد من عبارة الشیخ الطهرانیّ فی الذریعة : « وقال المیرزا کما لا صهر العلامة المجلسی فی البیاض الکمالی : علیک بمطالعة کتاب الدلائل للحمیری ، فیظهر منه وجود نسخته عنده ».

وکیف کان فالکتاب من الآثار المفقودة فی عصرنا الحاضر ،

ویظهر ممّا ذکره الإربلی فی کشف الغمّة عند ما قال : « ووقع إلی کتاب دلائل رسول الله صلی الله علیه و آله تألیف أبی العباس عبد الله بن جعفر الحمیری فنقلت منه دلائل أبی محمّد علیّ بن الحسین بن علیّ بن أبی طالب

ص: 72


1- 1. فتح الأبواب : 156 ، شذرات الذهب 3 : 249 ، هدیة العارفین 5 : 253 ، الکنی والألقاب 3 : 152 ، هدیة الأحباب : 329.

علیهم السلام » أن الکتاب المذکور مرتب علی ذکر دلائل المعصومین من أهل البیت علیهم السلام ابتداء برسول الله صلی الله علیه و آله ومرورا بأئمة أهل البیت علیهم السلام الواحد تلو الآخر (1).

13 - رسائل الأئمة علیهم السلام

تألیف : الشیخ محمّد بن یعقوب الکلینی ( 329 ه ).

من الآثار المهمة التی تعدّ من مفقودات تصانیف الشیخ الکلینی ، نقل عنه السیّد ابن طاوس فی کتبه ، وعلم الهدی ابن الفیض الکاشانی فی کتابه معادن الحکمة فی مکاتیب الأئمة علیهم السلام ، واستظهر الشیخ الطهرانیّ فی الذریعة أنّه نقل عنه بغیر واسطة ، وقال : « وعلیه فلا یبعد وجود الکتاب الیوم فی بعض المکتبات » نسأل الله تعالی أن یقیّض لهذا الکتاب من أهل صفوته من یحظی بشرف إخراجه إلی عالم النور.

وطریق السیّد ابن طاوس للکتاب ، کما ذکره ، قال :

أخبرنی شیخی العالم الفقیه محمّد بن نما والشیخ العالم أسعد بن عبد القاهر الأصفهانی معا ، عن الشیخ أبی الفرج علیّ بن أبی الحسین الراوندیّ ، عن والده ، عن أبی جعفر محمّد بن علیّ بن المحسن الحلبیّ ، عن السعید أبی جعفر الطوسیّ ، عن الشیخ المفید محمّد بن محمّد بن النعمان ، عن الشیخ أبی القاسم جعفر بن محمّد بن قولویه القمّیّ ، عن الشیخ محمّد بن یعقوب الکلینی فیما صنّفه من کتاب رسائل الأئمة (2).

ص: 73


1- 1. رجال النجاشیّ : 219 / 573 ، رجال الشیخ : 396 / 13 و 419 / 23 و 432 / 2 ، وفهرسته : 102 / 429 ، معالم العلماء : 73 / 493 ، کشف المحجة : 35 ، کشف الغمّة 2 : 109 ، رجال ابن داود : 117 ، نقد الرجال : 196 / 67 ، مجمع الرجال 3 : 273 ، الذریعة 8 : 237 / 1001 ، معجم رجال الحدیث 10 : 139 / 6755.
2- 2. رجال النجاشیّ : 377 / 1026 ، فهرست الشیخ : 135 / 591 ، معالم العلماء : 99 ، فتح الأبواب : 142 الذریعة 10 : 239 / 766.

14 - رسالة الشرائع

تألیف : الشیخ أبی الحسن علیّ بن الحسین بن موسی بن بابویه القمّیّ ( 329 ه ).

رسالة کتبها إلی ولده الشیخ الصدوق محمّد بن علی ، کما ذکر ذلک النجاشیّ قائلا « وهی الرسالة إلی ابنه ».

قال الشیخ الطهرانیّ : « کانت هذه الرسالة مرجع الأصحاب عند إعواز النصوص المأثورة المسندة لقول مؤلّفه فی أوله : إن ما فیه مأخوذ عن أئمة الهدی. فکل ما فیه خبر مرسل عنهم ، وتوجد نسخة منها فی الکاظمیة فی مکتبة سیدنا الحسن صدر الدین ، وهی بخط السیّد محمّد بن مطرف تلمیذ المحقق الحلی ، وقد قرأها علی أستاذه المحقق فأجازه علی ظهرها ، وتأریخ الإجازة سنة 672 ه ، ومجموعها یقرب من ألف بیت ».

وذهب البعض إلی أنّ هذه الرسالة هی بعینها کتاب فقه الإمام الرضا علیه السلام بأدلّة ذکرت وردّت من قبل آخرین فی مظانّها.

ونقل عن الرسالة المذکورة جمع کثیر من العلماء ، منهم : الشیخ الصدوق فی الفقیه والمقنع والهدایة والخصال وعلل الشرائع ، والسیّد ابن طاوس فی مصنّفاته ، والعلاّمة فی المختلف ، وغیرهم.

وطریق السیّد ابن طاوس للرسالة هو :

الشیخ محمّد بن نما والشیخ أسعد بن عبد القاهر الأصفهانی ، عن الشیخ أبی الفرج علیّ بن السعید أبی الحسین الراوندیّ ، عن والده ، عن أبی جعفر محمّد بن علیّ بن المحسن الحلبیّ ، عن السعید أبی جعفر محمّد بن

ص: 74

الحسن الطوسیّ ، عن المفید محمّد بن محمّد بن النعمان وعن الحسین بن عبید الله معا ، عن أبی جعفر محمّد بن علیّ بن الحسین بن بابویه القمّیّ ، عن والده ، فیما رواه فی رسالته الی ولده (1).

15 - الرسالة العزّیّة

تألیف : الشیخ محمّد بن محمّد بن النعمان ، الشهیر بالشیخ المفید ( 413 ه ).

نقل منه السیّد ابن طاوس « باب صلاة الاستخارة » ، وذکره النجاشیّ ضمن مصنّفات الشیخ المفید (2).

16 - السرائر الحاوی لتحریر الفتاوی

تألیف : الشیخ محمّد بن منصور بن أحمد بن إدریس بن الحسین العجلیّ الحلی ( 598 ه ).

أثر قیّم ، تکمن أهمیته فی أنّ المصنّف ناقش فیه آراء الشیخ الطوسیّ ، کاسرا بذلک طوق الجمود والتقلید الذی أحاط بالفقه الشیعی أکثر من مائة عام ، لما کانت تحمله آراء شیخ الطائفة قدس سره من هالة قداسة یصعب اقتحامها.

قال الشیخ یوسف البحرانیّ : هو أول من فتح باب الطعن علی الشیخ ، وإلاّ فکلّ من کان فی عصر الشیخ أو من بعده إنّما کان یحذو حذوه

ص: 75


1- 1. رجال النجاشیّ : 261 / 684 ، فهرست الشیخ : 93 / 382 ، معالم العلماء : 65 / 439 ، فتح الأبواب : 231 ، بحار الأنوار 1 : 12 ، ریاض العلماء 2 : 31 ، مستدرک الوسائل 3 : 359 ، مفاتیح الأصول : 352 ، فصل القضاء : 428 ، الذریعة 13 : 46 / 157 ، مقدّمة الفقه المنسوب للإمام الرضا علیه السلام : 38.
2- 2. رجال النجاشیّ : 402 / 1067 ، فتح الأبواب : 176 ، الذریعة 15 : 263 / 1703.

غالبا ، إلی أن انتهت النوبة إلیه ».

طبع الکتاب لأول مرة علی الحجر فی سنة 1270 ه ، وأعیدت طباعته بالأوفست سنة 1390 ه ، وهو بعد یحتاج إلی من یشمّر عن ساعد الجد لتحقیقه وإخراجه بالصورة اللائقة (1).

17 - الصحیفة السجّادیة :

إنشاء : الإمام زین العابدین علیّ بن الحسین السجّاد علیه السلام .

من الآثار الدعائیة المهمة ، التی یعجز البیان عن إطرائها ، وتعتبر بحق موسوعة علمیة ثمینة ، لیست علی الصعید الروحی الذی بلغت به القمة من حیث براعة التعبیر والمضمون ، فحسب ، وإنّما تطرقت لجوانب عدّة - اجتماعیة وسیاسة واقتصادیة - بفلسفة دعائیة عظیمة تحتوی هذه الصحیفة القمیة علی 54 دعاء ، وتسمی « اخت القرآن » و « زبور آل محمد صلی الله علیه و آله » و « انجیل أهل البیت ».

قال الشیخ الطهرانیّ : وقد خصّها الأصحاب بالذکر فی إجازاتهم ، واهتمّوا بروایتها منذ القدیم ، وتوارث ذلک الخلف عن السلف ، وطبقة عن طبقة ، وتنتهی روایتها إلی الإمام الباقر علیه السلام وزید الشهید ابنی الامام زین العابدین علیه السلام .

ولشدة اهتمام العلماء بأدعیة الإمام السجّاد علیه السلام ألّفت صحائف أخری جمعت بقیة أدعیته ممّا لم یذکر فی الصحیفة المذکورة المسماة بالصحیفة الأولی ، کما ألفت مجموعة کبیرة من الشروح والتعلیقات علی الصحیفة ، عدّها الشیخ الطهرانیّ فی الذریعة 67 شرحا.

ص: 76


1- 1. لؤلؤة البحرین : 276 / 97 ، الذریعة 12 : 155 / 1041.

وسند السیّد ابن طاوس للصحیفة ، هو کما ذکره ، قال :

أخبرنی شیخی الفقیه العالم محمّد بن نما والشیخ أسعد بن عبد القاهر الأصفهانی باسنادهما الذی قدمناه إلی جدی أبی جعفر محمّد بن الحسن الطوسیّ فیما ذکرناه ، رواه عن جماعة عن الشیخ أبی محمّد هارون بن موسی التلعکبری ، قال : حدّثنی أبو محمّد الحسن بن محمّد بن یحیی بن الحسن بن جعفر بن عبید الله بن الحسین بن علیّ بن الحسین بن علیّ بن أبی طالب ( صلوات الله علیهم أجمعین ) ، قال : حدّثنی محمّد بن المظفر أبو العباس الکاتب ، عن أبیه ، عن محمّد بن سلمان المصری ، عن علی بن النعمان الأعلم ، عن عمیر بن المتوکل بن هارون البلخیّ ، عن أبیه ، عن یحیی بن زید ، وعن مولانا جعفر بن محمّد الصادق علیهم السلام فیما رویاه من أدعیة الصحیفة عن مولانا زین العابدین علیه السلام من نسخة تأریخ کتابتها سنة خمس عشرة وأربعمائة (1).

18 - الصلاة :

تألیف : الحسین بن سعید الأهوازی.

وثقه الشیخ فی فهرسته ورجاله ، وعدّه من أصحاب الرضا والجواد والهادی علیهم السلام ، وقال : وأصله کوفی ، وانتقل مع أخیه الحسن رضی الله عنه إلی الأهواز ، ثمّ تحول إلی قم فنزل علی الحسن بن أبان ، وتوفی بقم ، وله ثلاثون کتابا ، وهی : کتاب الوضوء ، وکتاب الصلاة ...

وعدّ کتبه النجاشیّ ، وقال : وکتب ابنی سعید کتب حسنة معمول علیها. ثم ذکر طرقه إلی تلک الکتب. وعد الشیخ الصدوق فی أول کتابه الفقیه کتب الحسین بن سعید من الکتب المعتمدة المشهورة التی علیها

ص: 77


1- 1. فتح الأبواب : 197 ، الذریعة 13 : 345 و 15 : 18.

المعول وإلیها المرجع.

ونسخة السیّد ابن طاوس من کتاب الصلاة ، نسخة قیمة قرأها الشیخ الطوسیّ ، ویوجد خطه علیها. ویحتمل کونها کتبت فی زمن الحسین بن سعید.

وطریق السیّد ابن طاوس للکتاب - کما ذکره - هو :

أخبرنی شیخی الفقیه محمّد بن نما والشیخ أسعد بن عبد القاهر الأصفهانی بإسنادهما إلی جدی أبی جعفر الطوسیّ ، بإسناده إلی الحسین بن سعید الأهوازی ، مما صنّفه الحسین بن سعید فی کتاب الصلاة ، من نسخة وجدتها وقد قرأها جدی أبو جعفر الطوسیّ ، وذکر أنّها انتقلت إلیه.

وقال أیضا : ورأیت حدیث الحسین بن سعید فی نسخة لعلها فی زمن الحسین بن سعید ، علیها خطّ جدی أبی جعفر الطوسیّ بأنّه قد قرأها (1).

19 - عیون أخبار الرضا علیه السلام

تألیف : أبی جعفر محمّد بن علیّ بن الحسین بن بابویه الصدوق ( 381 ه ).

أثر ثمین فی أحوال الإمام الرضا علیه السلام ، یحتوی علی 39 بابا ، کتبه المصنّف قدس سره للوزیر الصاحب إسماعیل بن عباد الدیلمیّ لما دفع إلیه قصیدتان من قصائده فی إهداء السلام إلی الإمام علیّ بن موسی الرضا علیه السلام ، وذکر فیه زیارته لمشهده عام 352 ه.

وشرحه السیّد نعمة الله الجزائریّ بکتابه المسمی « لوامع الأنوار فی

ص: 78


1- 1. الفقیه 1 : 4 ، رجال النجاشیّ : 58 / 136 ، 137 ، رجال الشیخ : 372 / 17 و 412 / 6 ، وفهرسته : 58 / 220 ، معالم العلماء : 40 / 257 ، فتح الأبواب : 237 ، رجال ابن داود : 80 / 479 ، نقد الرجال : 104 ، معجم رجال الحدیث 5 : 243 / 2415.

شرح عیون الأخبار » ، وترجم الکتاب عدة مرّات إلی اللغة الفارسیة من قبل عدّة من الفضلاء ، ذکر الشیخ الطهرانیّ سبعة منهم فی الذریعة.

طبع الکتاب بایران سنة 1275 ه ، وأخری سنة 1317 ه ، وصدر فی سنة 1378 ه بتصحیح السیّد مهدی اللاجوردی (1).

20 - غیاث سلطان الوری لسکان الثری

تألیف : السیّد علیّ بن موسی بن طاوس ( 664 ه ).

أحال علیه المصنّف فی أثناء حدیثه عن کتاب الکافی ومؤلّفه الشیخ الکلینی ، قائلا : « وقد کشفنا ذلک فی کتاب غیاث سلطان الوری لسکان الثری ».

وموضوعه فی قضاء ما فات من الصلوات عن الأموات ، قال عنه المؤلّف فی کتاب الإجازات المطبوع فی البحار : « وممّا صنفته کتاب غیاث سلطان الوری لسکان الثری فی قضاء ما فات من الصلوات عن الأموات ، بلغت فیه الغایات ، وذکرت فیه ما لم أعرف أنّ أحدا سبقنی إلی أمثاله من الروایات والتنبیهات ».

نقل عنه الشهید الأول فی ذکری الشیعة ، والعلاّمة المجلسی فی بحار الأنوار ، والظاهر أنّ الکتاب لم یطبع لحد الآن ، ولعلّ السبب یعود إلی عدم توفر نسخه الخطیة ، وأخیرا قامت مؤسّسة الامام المهدیّ (عج) فی قم بجمع نصوص الکتاب من المصادر التی نقلت عنه ، وصدر ضمن منشورات المؤسّسة المذکورة منضما إلی کتاب نزهة الناظر (2).

ص: 79


1- 1. رجال النجاشیّ : 389 / 1049 ، فهرست الشیخ : 156 / 695 ، معالم العلماء : 112 ، الذریعة 4 : 120 و 15 : 375 و 18 : 480.
2- 2. ذکری الشیعة : 73 ، بحار الأنوار 107 : 40 ، الذریعة 16 : 73 / 366.

21 - فردوس الأخبار بمأثور الخطاب

تألیف : أبی شجاع شیرویه بن شهردار بن شیرویه الهمدانی الدیلمیّ ( 509 ه ).

من أعلام الحدیث ، عبر عنه الذهبی بالمحدث العالم والحافظ المؤرخ ، ووصفه یحیی بن مندة بأنّه شاب کیس حسن الخلق والخلق ، ذکی القلب ، صلب فی السنة ، قلیل الکلام ، له کتاب « تأریخ همدان » و « ریاض الانس لعقلاء الإنس » سمع من کثیرین وحدّث عنه آخرون ، مات فی تاسع عشر رجب سنة 509 ه ، وله أربع وستون سنة.

وکتابه « الفردوس » جامع حدیثی أورد فیه عشرة آلاف حدیث ، رتبه علی حروف المعجم مجردة عن الأسانید ، ووضع علامات مخرجه بجانبه ، وعدد رموزه عشرون.

ثمّ جمع ولده الحافظ شهردار ( 558 ه ) أسانید الکتاب ورتبها ترتیبا حسنا فی أربع مجلدات وسماه « مسند الفردوس ».

ثمّ جاء ابن حجر العسقلانی فاختصر المسند بکتاب أسماه « تسدید القوس فی اختصار مسند الفردوس ».

طبع الکتاب مؤخرا فی خمسة أجزاء بتحقیق السعید بن بسیونی زغلول ، عن دار الکتب العلمیة - بیروت. بالاعتماد علی النسخة المخطوطة المحفوظة فی معهد المخطوطات بالقاهرة رقم 348 ، وکان یفترض بالمحقق - وهو یتصدی لهذا العمل الضخم - أن یتتبع مخطوطات الکتاب لینتقی منها أدقها عبارة وأقدمها تأریخا ، ولا یفوتنی أن أذکر ما أورده الکراس الذی أصدره معهد المخطوطات العربیة فی الکویت بعنوان « المخطوطات العربیة فی یوغسلافیا » حیث توجد نسخة قیمة من کتاب الفردوس. کتبت فی همدان

ص: 80

سنة 546 ه ، ولعلها تکون أقدم نسخ الکتاب (1). وطبع الکتاب أیضا بتحقیق فواز أحمد الرامزلی ومحمّد المعتصم بالله البغدادیّ ، وصدر عن دار الکتاب العربی فی بیروت فی خمسة أجزاء سنة 1407 ه.

22 - فهرست أسماء مصنفی الشیعة

تألیف : الشیخ أبی العباس أحمد بن علیّ بن أحمد بن العباس النجاشیّ ( 372 - 450 ه ).

ویعرف الکتاب ب- « رجال النجاشیّ » ، وهو أهم ما ألف فی علم الرجال عند الشیعة الإمامیّة ، ویعتبر عمدة الأصول الرجالیة الأربعة ، نظیر الکافی للکلینی بین الکتب الحدیثیة الأربعة ، مقام الکتاب وشهرته أبین من أن یعرف بکلمات أو یحصر بسطور.

ذکر الشیخ الطهرانیّ نسخا مخطوطة عدیدة للکتاب ، وطبع الکتاب علی الحجر فی بمبی ، وصدر أخیرا بتحقیق العلامة السیّد موسی الشبیری الزنجانیّ (2).

23 - فهرست المصنفین

تألیف : شیخ الطائفة محمّد بن الطوسیّ ( 46 ه ).

أحد الأصول الرجالیة الأربعة المعتمدة عند علماء الإمامیّة ، ویعد - بحق - من الآثار الثمینة الخالدة ، ذکر فیه الشیخ قدس سره أصحاب الکتب

ص: 81


1- 1. سیر أعلام النبلاء 19 : 294 / 186 ، تذکرة الحفاظ 4 : 1259 ، العبر 2 : 393 ، مرآة الجنان 3 : 198 ، شذرات الذهب 4 : 23 ، کشف الظنون 2 : 1254 ، الذریعة 16 : 164 ، الأعلام 3 : 183.
2- 2. رجال النجاشیّ : 2 ، رجال ابن داود : 40 ، نقد الرجال : 25 ، الذریعة 10 : 154 / 279.

والأصول وأنهی إلیهم وإلیها أسانیده من مشایخه.

طبع الکتاب لأول مرة فی کلکته سنة 1271 ه ، مذیلا بکتاب نضد الإیضاح لعلم الهدی محمّد بن الفیض الکاشانی ، ثمّ طبع ثانیا فی النجف الأشرف سنة 1356 ه بتحقیق السیّد محمّد صادق آل بحر العلوم.

وللفهرست ذیول وتتمات تعد من الکتب المهمة ، منها : « فهرست الشیخ منتجب الدین » و « معالم العلماء ».

وقد لخص المحقق الحلی ( 676 ه ) صاحب الشرائع الفهرست ، بتجریده عن ذکر الکتب والأسانید والاقتصار علی ذکر المصنفین وسائر خصوصیاتهم مرتبا علی الحروف فی الأسماء والألقاب والکنی ، توجد نسخة منه فی مکتبة السیّد حسن الصدر فی الکاظمیة ، وأخری ضمن مجموعة فی مکتبة أمیر المؤمنین علیه السلام العامّة فی النجف الأشرف.

وشرحه العلامة الشیخ سلیمان الماحوزی ( 1121 ه ) بکتاب سماه « معراج الکمال إلی معرفة الرجال » ورتبه علی طریقة کتب الرجال کلّ من : الشیخ علی المقشاعی الأصبعی البحرانیّ ( 1127 ه ) ، والعلامة المولی عنایة الله القهبائی النجفیّ ( 1126 ه ) (1).

24 - الکافی

تألیف : الشیخ محمّد بن یعقوب الکلینی ( 329 ه ).

من أجلّ الکتب الأربعة المعتمدة ، وأعظمها شأنا ، لم یکتب مثله فی المنقول من آل الرسول ، یشتمل علی 34 کتابا و 326 بابا ، وحصرت أحادیثه فی 16199 حدیثا ، کتبه المؤلّف قدس سره فی زمن الغیبة الصغری فی مدة

ص: 82


1- 1. الذریعة 16 : 384 / 1790 ، مقدّمة النهایة : ر / 19.

عشرین عاما ، ولم یصنّف مثله فی الإسلام.

طبع الکتاب عدة طبعات ، وتناوله العلماء بالشرح والتعلیق ، ذکر قسما منها الشیخ الطهرانیّ فی الذریعة.

وطریق السیّد ابن طاوس للکتاب ، هو :

الشیخ محمّد بن نما والشیخ أسعد بن عبد القاهر الأصفهانی معا ، عن الشیخ أبی الفرج علیّ بن السعید أبی الحسین الراوندیّ ، عن والده ، عن الشیخ أبی جعفر محمّد بن علیّ بن المحسن الحلبیّ ، عن السعید أبی جعفر محمّد بن الحسن الطوسیّ ، عن المفید محمّد بن محمّد بن النعمان ، عن الشیخ أبی القاسم جعفر بن قولویه القمّیّ ، عن الشیخ محمّد بن یعقوب الکلینی فیما رواه فی کتاب الکافی (1).

25 - کتاب عتیق :

نقل عنه السیّد ابن طاوس فی الباب التاسع عشر من الکتاب ، من دون أن ینسبه إلی أحد ، قائلا : وجدت فی کتاب عتیق فیه دعوات وروایات من طریق أصحابنا تغمدهم الله جلّ جلاله بالرحمات ما هذا لفظه : (2) ...

26 - کتاب فی العمل

تألیف : الشیخ محمّد بن علیّ بن محمّد.

نقل عنه السیّد ابن طاوس دعاء الاستخارة عن الإمام الصادق علیه السلام ، وذکره بهذا العنوان ، ووصفه مرة أخری عند ما نقل استخارة الأسماء التی علیها العمل بأنّه کتاب جامع. ولم أعثر علی عنوان مستقل

ص: 83


1- 1. رجال النجاشیّ : 377 / 1026 ، فهرست الشیخ : 135 / 591 ، معالم العلماء : 99 / 666 ، فتح الأبواب : 182 ، رجال ابن داود : 187 / 1538 ، الذریعة 17 : 245 / 96.
2- 2. فتح الأبواب : 263.

للکتاب فیما تتبّعته من کتب الفهرسة والمصادر (1).

27 - المبسوط فی الفقه

تألیف : شیخ الطائفة محمّد بن الحسن الطوسیّ ( 46 ه ).

من أجلّ کتب الفقه ، یشتمل علی جمیع أبوابه فی نحو ثمانین کتابا قال عنه الشیخ الطوسیّ : فیه فروع الفقه کلها لم یصنف مثله ، ذکر الشیخ الطهرانیّ فی الذریعة مجموعة نفیسة من مخطوطات الکتاب.

طبع الکتاب لأول مرة فی إیران سنة 1270 ه بخط محمّد علی الخوانساری وتصحیح الحاجّ میرزا مسیح ، ثمّ صدر محققا بثمانیة أجزاء بتصحیح وتعلیق السیّد محمّد تقیّ الکشفی والشیخ محمّد باقر البهبودی (2).

28 - مختصر الفرائض الشرعیة

تألیف : أبی الصلاح تقیّ الدین بن نجم الدین بن عبید الله الحلبیّ ( 447 ه ).

لم یذکره الشیخ الطهرانیّ فی الذریعة ، وکذا کلّ من ترجم للمؤلّف ، وعنونه الشیخ الأستاذی عند ما ترجم للمؤلّف فی مقدّمة کتاب الکافی فی الفقه نقلا عن کتابنا فتح الأبواب ، قائلا : « مختصر الفرائض الشرعیة ، ذکره ابن طاوس فی فتح الأبواب ونقل عنه ، ولم یذکره غیره » (3).

ص: 84


1- 1. فتح الأبواب : 198.
2- 2. رجال النجاشیّ : 403 / 1068 ، فهرست الشیخ : 160 ، معالم العلماء : 114 / 766 ، رجال ابن داود : 169 / 1355 ، الذریعة 19 : 54 / 283 ، مقدّمة النهایة : ث / 22.
3- 3. الکافی فی الفقه : 22 / 14 ، فتح الأبواب : 248.

29 - مختصر المصباح الکبیر

تألیف : شیخ الطائفة محمّد بن الحسن الطوسیّ ( 46 ه ).

ویقال له : مصباح المتهجد الصغیر ، والمصباح الصغیر ، ذکر فیه الشیخ أنّه لما صنّف مصباح المتهجد فی عبادات السنة فکّر فی أنّه ربما استثقل الناظر فیه العمل بجمیعه فرأی أن یختصر ذلک ویقتصر علی أدعیة مختارة جامعة للأغراض.

قال الشیخ الطهرانیّ : رأیته بخط زین الدین بن بدر بن محمّد المقابی البحرانیّ ، فرغ منه سنة 1138 ه عند الفاضل المیرزا محمّد علی الأردوبادی.

وتوجد نسخة منه فی مکتبة الشیخ هادی آل کاشف الغطاء ، ونسختان فی مکتبة مدرسة فاضل خان فی مشهد المقدّسة.

وطریق السیّد ابن طاوس للکتاب هو :

عن والده ، عن شیخه الفقیه حسین بن رطبة ، عن شیخه أبی علیّ بن محمّد بن الحسن الطوسیّ ، مصنف مختصر المصباح.

وذکر السیّد ابن طاوس طریقا آخر ، قال :

عن الشیخ محمّد بن نما والشیخ أسعد بن عبد القاهر الأصفهانی بإسنادهما الذی ذکرناه إلی المصباح الکبیر (1).

30 - المشیخة

تألیف : الحسن بن محبوب السراد ( 224 ه ).

قال الشیخ الطوسیّ : « الحسن بن محبوب السراد ، ویقال له الزراد ،

ص: 85


1- 1. فهرست الشیخ : 161 ، الذریعة 21 : 118 / 4209 ، مقدّمة النهایة : ث / 24.

یکنی أبا علی ، مولی بجیلة ، کوفی ثقة ، روی عن أبی الحسن الرضا علیه السلام ، وروی عن ستین رجلا من أصحاب أبی عبد الله علیه السلام ، وکان جلیل القدر ، یعدّ فی الأرکان الأربعة فی عصره ، وله کتب کثیرة ، منها کتاب المشیخة ». وذکر طریقا خاصا للکتاب.

عده الکشّیّ من الفقهاء الذین أجمع الأصحاب علی تصحیح ما یصحّ عنهم عند تسمیة الفقهاء من أصحاب أبی إبراهیم وأبی الحسن الرضا علیهماالسلام .

ومع أنّ النجاشیّ لم یترجم للحسن بن محبوب فی رجاله ، إلاّ أنّه ذکر کتاب المشیخة فی ترجمة جعفر بن بشیر ، قال : « له کتاب المشیخة مثل کتاب الحسن بن محبوب إلاّ أنّه أصغر منه ». وذکره ثانیة فی ترجمة داود بن کورة ، قال : « کتاب النوادر لأحمد بن محمّد بن عیسی ، وکتاب المشیخة للحسن بن محبوب السراد علی معانی الفقه ».

وذکر السیّد ابن طاوس سنده للکتاب ، قال : أخبرنی شیخی الفقیه محمّد بن نما والشیخ أسعد بن عبد القاهر الأصفهانی ، بإسنادهما الذی قدمناه إلی جدی أبی جعفر الطوسیّ بإسناده (1) إلی الحسن بن محبوب من کتاب المشیخة وانتخب منه الشهید الثانی نحو ألف حدیث.

قال الشیخ الحرّ فی ترجمة الشهید الثانی فی أمل الآمل : ورأیت بخطه کتابا فیه أحادیث نحو ألف حدیث انتخبها من کتاب المشیخة للحسن بن محبوب (2).

ص: 86


1- 1. قال الشیخ فی الفهرست : وأخبرنا بکتاب المشیخة قراءة علیه أحمد بن عبدون عن علی بن محمّد بن الزبیر ، عن الحسین بن عبد الملک الأزدی ، عن الحسن بن محبوب.
2- (2) رجال النجاشیّ : 119 / 304 و 158 / 416 ، فهرست الشیخ : 46 / 151 ، اختیار معرفة الرجال : 556 / 1050 ، معالم العلماء : 33 / 182 ، فتح الأبواب : 271 ، رجال ابن -- داود : 77 / 1. أمل الآمل 1 : 87 ، نقد الرجال : 97 / 133 ، الذریعة 19 : 57 و 21 : 69 و 22 : 435 ، معجم رجال الحدیث 5 : 89 / 3070.

31 - المصباح الکبیر

تألیف : شیخ الطائفة محمّد بن الحسن الطوسیّ ( 46 ه ).

ویعرف بمصباح المتهجد الکبیر فی أعمال السنة ، ذکر فیه الشیخ ما یتکرر من الأدعیة وما لا یتکرر ، وقدم فصولا فی أقسام العبادات ، وما یتوقف منها علی شرط وما لا یتوقف ، وذکر فی آخره أحکام الزکاة والأمر بالمعروف ، وهو من أجل الکتب فی الأعمال والأدعیة وقدوتها.

طبع الکتاب بتصحیح الحاجّ إسماعیل الأنصاری الزنجانیّ ، وتوجد منه مخطوطة ثمینة محفوظة فی خزانة مکتبة الإمام الرضا علیه السلام فی مشهد المقدّسة برقم 8822 ، کتبت سنة 502 ه ، ولعلها أقدم نسخ المصباح الموجودة.

وذکر السیّد ابن طاوس طریقین للکتاب ، هما :

الأول : عن والده ، عن السعید علیّ بن الحسن بن إبراهیم الحسینی العریضی ، عن الشیخ الموفق أبی طالب حمزة بن محمّد بن شهریار الخازن ، عن خاله السعید أبی علیّ الحسن بن الشیخ السعید أبی جعفر الطوسیّ ، عن والده السعید.

الثانی : عن الشیخ محمّد بن نما والشیخ أسعد بن عبد القاهر الأصفهانی ، عن الشیخ أبی الفرج علیّ بن أبی الحسین الراوندیّ ، عن والده ، عن أبی جعفر محمّد بن علیّ بن المحسن الحلبیّ ، عن السعید أبی جعفر الطوسیّ(1).

ص: 87


1- فهرست الشیخ : 161 ، معالم العلماء : 115 ، فتح الأبواب : 187 ، 188 ، الذریعة 21 : 118 / 4210.

32 - معانی الأخبار

تألیف : الشیخ أبی جعفر محمّد بن علیّ بن الحسین بن بابویه القمّیّ الشهیر بالصدوق ( 381 ه ).

کتاب قیم ، ذکر فیه المصنّف الأحادیث التی وردت فی تفسیر معانی الحروف والألفاظ. طبع الکتاب علی الحجر منضما إلی علل الشرائع بایران سنة 1289 ه ، وثانیة فی سنة 1301 ه ، ثمّ صدر بتحقیق الشیخ عبد الرحیم الربانی الشیرازی.

وذکر السیّد ابن طاوس سنده للکتاب ، فقال :

أخبرنی شیخی الفقیه العالم محمّد بن نما ، والشیخ العالم أسعد بن عبد القاهر الأصفهانی ، عن الشیخ العالم أبی الفرج علیّ بن السعید أبی الحسین الراوندیّ ، عن السیّد السعید شرف السادة المرتضی بن الداعی الحسنی ، عن الشیخ أبی عبد الله جعفر بن محمّد بن أحمد بن العباس الدوریستیّ ، عن أبیه ، عن الشیخ السعید أبی جعفر محمّد بن علی بن الحسین بن بابویه القمّیّ فی ما رواه فی کتاب معانی الأخبار (1).

33 - المقنعة فی الأصول والفروع

تألیف : الشیخ أبی عبد الله محمّد بن محمّد بن النعمان ، الشهیر بالشیخ المفید ( 413 ه ).

من الآثار المهمة للشیخ المفید ذکر فیه الأصول الخمسة أولا ثمّ العبادات والمعاملات ، شرحه الشیخ الطوسیّ بکتابه العظیم « تهذیب الأحکام » مبتدأ بالفروع وتارکا الأصول.

ص: 88


1- 1. رجال النجاشیّ : 389 / 1049 ، فهرست الشیخ : 157 / 695 ، معالم العلماء : 112 ، فتح الأبواب : 136 ، رجال العلاّمة : 147 / 44 ، الذریعة 21 : 204 / 4622.

طبع الکتاب علی الحجر مع الفقه الرضوی سنة 1274 ه.

ونسخة السیّد ابن طاوس من المقنعة - کما وصفها - : « نسخة عتیقة جلیلة ، یدل حالها علی أنّها کتبت فی زمان حیاة شیخنا المفید رضوان الله علیه ، وعلیها قراءة ومقابلة ، وهی أصل یعتمد علیه » وذکر ثلاثة طرق منه للکتاب ، قال :

1 - أخبرنی والدی قدس الله روحه ، عن شیخه الفقیه حسین بن رطبة ، عن أبی علیّ الحسن الطوسیّ ، عن والده أبی جعفر الطوسیّ ، عن المفید محمّد بن محمّد بن النعمان بجمیع ما تضمّنه کتاب المقنعة.

2 - أخبرنی والدی قدس الله روحه ، عن شیخه الفقیه الکمال علی بن محمّد المدائنی ، عن شیخه أبی الحسین سعید بن هبة الله الراوندیّ ، عن علی بن عبد الصمد النیسابوریّ ، عن أبی عبد الله جعفر الدوریستی عن المفید محمّد بن محمّد بن النعمان ، بجمیع ما تضمّنه کتاب المقنعة.

3 - أخبرنی شیخی الفقیه محمّد بن نما ، وأخبرنی شیخی العالم أسعد بن عبد القاهر بن أسعد بن محمّد بن هبة الله بن حمزة المعروف بشفروه الأصفهانی جمیعا ، عن الشیخ العالم أبی الفرج علیّ بن السعید أبی الحسین الراوندیّ ، عن والده ، عن الشیخ أبی جعفر محمّد بن علیّ بن محسن الحلبیّ ، عن الشیخ السعید أبی جعفر محمّد بن الحسن الطوسیّ ، عن شیخه محمّد بن محمّد بن النعمان ، فیما یرویه فی الجزء الأول من کتاب المقنعة (1).

ص: 89


1- 1. رجال النجاشیّ : 399 / 1067 ، فهرست الشیخ : 158 / 696 ، معالم العلماء : 113 / 765 ، فتح الأبواب : 129 ، 130 ، 131 ، رجال العلامة 147 ، رجال ابن داود : 183 / 1495 ، الذریعة 22 : 124 / 6369.

34 - من لا یحضره الفقیه

تألیف : الشیخ أبی جعفر محمّد بن بابویه القمّیّ الصدوق : ( 381 ه ).

أحد الکتب الحدیثیة الأربعة المعتمدة عند الشیعة الإمامیّة ، یقع فی أربعة أجزاء ، أحصی الشیخ الطهرانیّ أبوابه ب- 636 أو 666 بابا ، وأحادیثه ب- 5998 حدیثا ، له نسخ خطیة عدیدة ، ذکر بعضها فی الذریعة ، طبع علی الحجر فی بمبی ، ثمّ طبع فی إیران سنة 1325 ه ، ثمّ أعید طبعه محققا مرتین ، له شروح عدیدة ، من أهمها کتاب « روضة المتقین » للمولی محمّد تقی المجلسی (1).

35 - المهذب فی الفقه

تألیف : الشیخ عبد العزیز بن البرّاج الطرابلسی ( 481 ه ).

یعبّر عنه بالمهذب القدیم فی مقابل المهذب البارع لابن فهد الذی یعبر عنه بالمهذب الجدید ، کما فی مفتاح الکرامة ، ویحتل الکتاب مکانة مرموقة بین کتب الفقه الشیعی لأنّه حصیلة ممارسة فقهیة من قبل المؤلّف ، ومزاولة طویلة للقضاء شغلت من عمر المؤلّف قدس سره مدة لا یستهان بها ، تقارب العشرین أو الثلاثین عاما ، ألف بعدها کتابه المذکور.

صدر الکتاب محققا بالاعتماد علی ثمانی نسخ مخطوطة عن مؤسّسة سیّد الشهداء علیه السلام فی قم المشرفة سنة 1406 ه (2).

ص: 90


1- 1. فهرست الشیخ : 157 / 695 ، الذریعة 22 : 232 / 6841.
2- 2. المهذب : 8 و 15 ، فهرست منتجب الدین : 107 / 218 ، معالم العلماء : 80 / 545 ، نقد الرجال : 189 / 15 ، بحار الأنوار 1 : 20 و 38 ، مقابس الأنوار : 9 ، الذریعة 23 : 294 / 9038.

36 - مهمّات فی صلاح المتعبد وتتمّات لمصباح المتهجد

تألیف : السیّد علیّ بن موسی بن طاوس ( 664 ه ).

یقع الکتاب فی عشر مجلدات. یختص کل مجلد باسم خاصّ ، قال السیّد ابن طاوس فی أول کتابه فلاح السائل بعد أن ذکر کتاب مصباح المتهجد للشیخ الطوسیّ :

« فعزمت أن أجعل ما أختاره بالله جلّ جلاله ممّا رویته أو وقفت علیه ، وما یأذن جلّ جلاله لی فی إظهاره من أسراره - إلی قوله - وأجعل ذلک کتابا مؤلّفا اسمیه کتاب مهمّات فی صلاح المتعبد وتتمّات لمصباح المتهجد ، وها أنا مرتب ذلک بالله جلّ جلاله فی عدة مجلدات بحسب ما أرجوه من المهمات والتتمات :

المجلد الأول : أسمیه کتاب فلاح السائل فی عمل یوم ولیلة ، وهو مجلدان.

والمجلد الثالث : أسمیه کتاب زهرة الربیع فی أدعیة الأسابیع.

والمجلد الرابع : أسمیه کتاب جمال الأسبوع بکمال العمل المشروع.

والمجلد الخامس : أسمیه کتاب الدروع الواقیة من الأخطار فیما یعمل مثله کل شهر علی التکرار.

والمجلد السادس : أسمیه کتاب المضمار للسباق واللحاق بصوم شهر اطلاق الأرزاق وعتاق الأعناق.

والمجلد السابع : أسمیه کتاب السالک المحتاج إلی معرفة مناسک الحجاج.

والمجلد الثامن والتاسع : اسمیهما کتاب الاقبال بالأعمال الحسنة فی ما

ص: 91

نذکره ممّا یعمل میقاتا واحدا کل سنة.

والمجلد العاشر : أسمیه کتاب السعادات بالعبادات التی لیس لها وقت محتوم معلوم فی الروایات بل وقتها بحسب الحادثات المقتضیة والأدوات المتعلقة بها.

وإذا أتم الله جلّ جلاله هذه الکتب علی ما أرجوه من فضله رجوت بأن کل کتاب منها لم یسبقنی فی ما أعلم أحدا إلی مثله ، ویکون من ضرورات من یرید قبول العبادات والاستعداد للمعاد قبل الممات ».

قال الشیخ الطهرانیّ : فیظهر أن أول کتب « المهمات » هو فلاح السائل الذی ذکر فی أوله طرقه إلی روایات الأصحاب ومنها روایته عن الشیخ أسعد بن عبد القاهر فی سنة 635 ه فیکون تألیف هذه الکتب کلها بعد هذا التأریخ.

نقل السیّد ابن طاوس فی کتابنا فتح الأبواب عدّة أحادیث من کتاب المهمات (1).

37 - النهایة فی مجرد الفقه والفتاوی

تألیف : شیخ الطائفة محمّد بن الحسن الطوسیّ ( 46 ه ).

من الآثار المهمة للشیخ الطوسیّ ، وأجل کتب الفقه ومتون الأخبار ، حتی کان الکتاب بین الفقهاء من لدن عصر مؤلّفه إلی زمان المحقق الحلی کالشرائع بعد مؤلّفها ، فهو محط أنظار العلماء ، وقطب بحثهم وتدریسهم وشروحهم ، وکانوا یخصونه بالروایة والإجازة ، وله شروح متعدّدة ، ذکر بعضا منها الشیخ الطهرانیّ فی الذریعة.

ص: 92


1- 1. فلاح السائل : 7 ، فتح الأبواب : 295 ، الذریعة 23 : 298 / 9056.

توجد للکتاب نسخ خطیة ثمینة ، من أهمها النسخة التی أشار لها الشیخ الطهرانیّ ، وهی بخط الشیخ أبی الحسن علیّ بن إبراهیم بن الحسن بن موسی الفراهانی ، فرغ من کتابتها غرة رجب سنة 591 ه ، توجد فی مکتبة العلامة الحجة الشیخ عبد الحسین الطهرانیّ الشهیر بشیخ العراقین ثمّ نقلت إلی مکتبة الآثار العراقیة فی بغداد.

وترجم للفارسیة من قبل بعض الأصحاب المقاربین لعصر الشیخ الطوسیّ.

طبع فی سنة 1276 ه مع نکت النهایة للمحقق والجواهر للقاضی ، ثمّ قام بإخراجه محققا الأستاذ محمّد تقیّ دانش بژوه معتمدا علی عدة نسخ مخطوطة.

وذکر السیّد ابن طاوس طریقه للکتاب ، قال :

أخبرنی به والدی موسی بن جعفر بن محمّد بن محمّد بن الطاوس فیما قرأه علی شیخه الفقیه حسین بن رطبة ، عن الشیخ أبی علیّ الحسن بن جدی محمّد بن الحسن الطوسیّ ، عن والده أبی جعفر الطوسیّ ، بجمیع ما تضمنه کتاب النهایة فی الفقه.

وأخبرنی شیخی الفقیه محمّد بن نما والشیخ أسعد بن عبد القاهر الأصفهانی بإسنادهما إلی جدی أبی جعفر الطوسیّ فیما ذکره فی کتاب النهایة (1).

ص: 93


1- 1. رجال النجاشیّ : 402 / 1068 ، فهرست الشیخ : 160 / 699 ، معالم العلماء : 114 / 766 ، فتح الأبواب : 271 ، 272 ، الذریعة 24 : 403 / 2141 ، مقدّمة کتاب النهایة : ظ / 46.

38 - هدایة المسترشد وبصیرة المتعبد

تألیف : شیخ الطائفة محمّد بن الحسن الطوسیّ ( 46 ه ).

أورده شیخ الطائفة ضمن مصنّفاته عند ما ترجم لنفسه فی الفهرست ، وهو فی الأدعیة والعبادات ظاهرا (1).

ص: 94


1- 1. فهرست الشیخ : 161 ، معالم العلماء : 115 / 766 ، الذریعة 25 : 191 / 209 ، مقدّمة کتاب النهایة : غ / 47.
6 - عملنا فی الکتاب
أ - النسخ المعتمدة فی التحقیق :

اعتمدت فی تقویم نص الکتاب وتحقیقه علی ثلاث نسخ ، هی :

1 - النسخة المحفوظة فی مکتبة الإمام الرضا علیه السلام فی مدینة مشهد المقدّسة ، برقم (1757) ، کتبت بخط نسخی جمیل مشکول ، صفحاتها مؤطّرة بالذهب ، مجهولة التأریخ والناسخ ، قرأها وصححها ونظر فیها الشیخ محمّد بن الحرّ فی سنة 945 ه ، مما یدلّ علی أنّها کتبت قبل هذا التأریخ ، ورد فی آخر النسخة ما لفظه :

« نظر فی هذا الکتاب المبارک من أوله إلی آخره أحقر عباد الله محمّد بن الحرّ بن مکی العاملی عامله الله بلطفه الخفی ، وأصلح ما أمکنه من التحریف والتصحیف ابتغاء لوجه الله سبحانه ، ورجاء لصالح دعوات مالکه ، وهو الولد الصالح النقی الفالح ، العالم العامل الجلیل ، الفاضل الکامل النبیل ... حفظه الله وأسعده وربّاه وسرّ بطول بقائه وتمام ارتقائه أباه ، وهو المولی الفاضل المعظم ، العالم العامل المکرم ... ، ختم الله له بصالح الأعمال ، ورقاه فی العلم والعمل إلی غایة الکمال ، ورزقه فی ولدیه

ص: 95

ما یتمناه ویحبه ویهواه بمحمّد النبیّ وآله الطیبین الطاهرین ، وذلک فی شهر رمضان المعظّم قدره من شهور سنة خمس وأربعین بعد تسع مئین من هجرة سیّد المرسلین ، والحمد لله ربّ العالمین ».

کما أنّ بدایة النسخة بمقدار عشر ورقات تقریبا قد خرمت من الجوانب.

تقع النسخة فی 66 ورقة ، کل ورقة فیها 15 سطرا بحجم 22* 17 ، وقد رمزت لهذه النسخة ب- « م ».

ومن خلال مقابلة بعض نصوص الکتاب مع ما نقله الشیخ الحرّ العاملیّ فی کتابه « وسائل الشیعة » عنه ، ظهر تطابق هذه النسخة مع النصوص المنقولة عن الکتاب ، مما یعتبر قرینة قویة علی أنّها النسخة التی کانت بحوزة الشیخ الحرّ عند تألیفه کتاب الوسائل.

2 - النسخة المحفوظة فی مکتبة آیة الله العظمی المرعشیّ العامّة فی مدینة قم المشرفة ، الکتاب الثالث من ص 97 - ص 166 ، من المجموعة المرقمة (2255).

والکتاب الأولان من المجموعة هما :

1 - الناسخ والمنسوخ ، لعبد الرحمن بن محمّد الحلی المعروف بابن العتائقی ، ( ص 1 - ص 15 ).

2 - جواهر الکلمات فی صیغ العقود والایقاعات ، للشیخ مفلح بن حسن الصیمری ( ص 18 - 95 ).

کتبت النسخة بخط نسخی غیر منقوط فی أغلب الأحیان ، وورد فی نهایة الکتاب الثانی من المجموعة ، أنه فرغ من کتابته فی یوم الجمعة 24 شوال من سنة 980 ه.

ص: 96

تقع المجموعة فی 166 ورقة ، فی کل ورقة 15 سطرا ، بحجم 5 ، 18 * 13 سم ، وقد رمزت لهذه النسخة ب- « ش ».

ومن الغریب فی هذه النسخة أنّ کلّ ما نقله السیّد ابن طاوس عن کتاب الدعاء لسعد بن عبد الله الأشعری من نصوص روائیة ، قد سقط منها!!

3 - النسخة المحفوظة فی المکتبة المرکزیة فی جامعة طهران ، الکتاب الأول من المجموعة المرقمة (2319) ، فرغ الناسخ من کتابتها بالخط الفارسیّ فی سنة 1075 ه ، بأمر من محمّد بن الفیض الکاشانی المعروف بعلم الهدی فی کاشان ، ویوجد خطه الشریف وختمه علی الورقة الأولی من النسخة ، بما نصه :

« الله حسبی تمّ کتاب فتح الأبواب للسیّد النقیب رضیّ الدین ابن طاوس العلوی ، استکتبته ببلدتنا قاشان ، صینت عن بوائق الزمان ، لشهر رجب وشهر شعبان من شهور حجة خمس وسبعین وألف ، نفعنی الله به ومعاشر الخلاّن ، وکتب هذه الأحرف من ثبت له فیه التصرف محمّد المدعو بعلم الهدی عفی عنه ما اجترح وجنی ».

تقع النسخة فی 48 ورقة ، فی کل ورقة 21 سطرا ، بحجم 5 ، 14* 35 سم ، وقد رمزت لهذه النسخة ب- « د ».

وتحتوی المجموعة - بالإضافة إلی کتاب فتح الأبواب - علی :

2 - أجوبة المفید للسیّد ( ص 49 - ص 58 ).

3 - المسائل العکبریة للشیخ المفید ( ص 58 - ص 69 ).

4 - المسائل الرازیات ( ص 69 - 77 ).

5 - المسائل الخواریات ( ص 77 - ص 83 ).

ص: 97

ب - منهجیة التحقیق :

بصورة إجمالیة یمکننی القول اننی التزمت فی تحقیقی للکتاب بالقواعد العامّة المتعارف علیها فی تحقیق النصوص ، علی صعید اختیار النسخ والمقابلة وتقویم النصّ والتخریج وضبط الاعلام والترجمة لهم وغیر ذلک ، بما یکون ملخصه ما یلی :

1 - اعتمدت طریقة التلفیق بین النسخ فی سبیل إثبات نص صحیح أقرب ما یکون لما ترکه المؤلّف ، بقدر الإمکان ، والسبب فی اعتماد هذه الطریقة یعود لعدم عثوری علی نسخة أصیلة یمکن الاعتماد علیها بذاتها ، مع العلم أنّ النسخ الثلاث التی اعتمدتها لم تخل کلّها من سقط وتحریف وتصحیف.

2 - قمت باستنساخ متن الکتاب علی نسخة المکتبة الرضویة « م » لوضوحها ، وکونها مضبوطة بالشکل ، وأنّها أصح النسخ تقریبا ، ثمّ قابلت النصّ مع النسختین « ش » و « د ».

3 - ثم بدأت بتقویم نص الکتاب علی أساس اختیار العبارة الصحیحة ووضعها فی المتن ، والإشارة لما فی النسخ الأخری فی الهامش بحسب ما نراه مفیدا لمجمل العبارة وإلاّ أهملناه ، أما النقص الحاصل فی نسخة « م » - کما مرّ فی وصفها - فقد أتممته من « ش » و « د ».

4 - استخرجت جمیع النصوص الحدیثیة والأقوال الواردة فی المتن من مصادرها الأصلیة ، مستقصیا فی ذلک کل ما وصلته یدی من المصادر المتقدمة - کما سوف یلاحظ القارئ الکریم فی هامش الکتاب - أستثنی من ذلک - بالطبع - ما نقله السیّد ابن طاوس عن مصادر غیر موجودة أساسا.

کما استقصیت کلّ ما نقله الشیخ الحرفی وسائل الشیعة ، والعلامة المجلسی فی بحار الأنوار ، والمحدث النوریّ فی مستدرک الوسائل ، عن

ص: 98

کتاب « فتح الأبواب » ، ذاکرا مظانّها فی الهامش.

وقد یعترض بعض الفضلاء من المحققین علی أنّ هذا النوع من التخریج علی الجوامع الحدیثیة یستلزم الدور ، ولا یفیدنا بشیء من ناحیة التوثیق المصدری ، فإذن لا داعی له.

والجواب علی ذلک : أننی فی استخراج النصوص أحلت علی المصادر المتقدمة - بکل ما لدی من جهد وطاقة - وهذا أمر لا جدال فیه أو نقاش ، أما التخریج علی الجوامع الحدیثیة التی نقلت عن الکتاب فلا نتوخی منه التوثیق المصدری ، وإنّما نعتبر ما فیها نسخة أخری للکتاب تفیدنا فی تقویم النصّ وضبط الأعلام وأمور کثیرة ، وعندی من الشواهد علی ذلک ما یطفح به الکیل ، وهذا الموضوع بذاته یحتاج إلی بحث مستقل.

بقی أن نطلب بلسان الرجاء من الأساتذة الکرام والمحققین المحترمین أن یقدّروا أنّ للناس آراءهم ، وأنّ تفریعات منهج التحقیق لا تمثل فی أیّ وقت من الأوقات معادلة ریاضیة مقدسة غیر قابلة للتکیّف مع متطلبات النصّ ، وأنّ ما یراه البعض أمرا عدیم الفائدة قد یکون فی نظر آخرین أمرا ضروریا لخصوصیات موضوعیة ، والله من وراء القصد.

5 - حاولت جهد الإمکان ضبط الأعلام الواردین فی متن الکتاب ، خصوصا عند ما یظهر اختلاف فی تسمیة الرجل من خلال مقابلة النسخ ، کما کتبت تراجم موجزة لکثیر من الاعلام ، استثنیت منهم المشاهیر الذین لا یحتاجون إلی تعریف ، مع الأخذ بنظر الاعتبار بعض الخصوصیات فی هذا المجال.

6 - من أجل تبسیط النصّ شرحت الألفاظ الصعبة فی الکتاب ، وأوردت بعض بیانات العلاّمة المجلسی فی بحار الأنوار ، والکفعمی فی المصباح علی عبارات « فتح الأبواب » فی هامش الکتاب ، بالإضافة إلی

ص: 99

تعریف بعض الاماکن والمدن التی تحتاج إلی ذلک.

7 - نظرا لأهمیة الفهرسة فی مساعدة القارئ الکریم فی استخراج المطالب التی یحتاجها ، وکونها عین المحقق کما یقولون ، رتبت مجموعة من الفهارس الفنیة ، بمقدار ما یتحمله الکتاب من ذلک ، أدرجتها فی نهایته.

وإن کان هناک من کلمة أخیرة أقولها ، فإنّنی أتقدم بالشکر الجزیل إلی سماحة العلامة المحقق حجّة الإسلام والمسلمین السیّد عبد العزیز الطباطبائی ، الذی شملنی برعایته الأبویة ، حیث کانت أبواب مکتبته العامرة مشرعة أمامی حتّی فی أیّام سفره وترحاله ، للاستفادة منها عند الحاجة ، فجزاه الله خیر الجزاء ، وکان له حیثما کان.

کما أتقدم باسمی آیات الشکر والتقدیر إلی إدارة مؤسّسة آل البیت علیهم السلام لإحیاء التراث - التی افتخر بکونی أحد منتسبیها - فی سعیها الطیب فی سبیل نشر هذا الکتاب القیم بأفضل صورة ، وبارک الله فی خطواتها المقدّسة وهی تشارک - بنشاط - فی هذه النهضة العلمیة المبارکة.

وختاما ، أحمد الله سبحانه وتعالی أن حبانی بنعمة إتمام هذا العمل المتواضع ، عسی أن أکون قد وفّقت فی إغناء المکتبة الإسلامیة بأثر قیم من ذخائر تراثها العظیم ، معترفا - بکل جوارحی - بالتقصیر ، مؤمنا أنّ المخلوق من عجل لا یخلو من الخطأ والزلل ، ولله الکمال والکبریاء ، وله الحمد أولا وآخرا.

حامد الخفاف

10 ذی الحجة سنة 1408 ه-

ص: 100

مصور

ص: 101

مصور

ص: 102

مصور

ص: 103

مصور

ص: 104

مصور

ص: 105

مصور

ص: 106

مصور

ص: 107

ص: 108

مقدّمة المؤلّف

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ

رب سهل (1)

یقول علی بن موسی بن جعفر بن محمد بن محمد الطاوس أحمد الله جل جلاله الذی عطف علی أولیائه وخاصته ولطف لهم بما أراهم من أسرار ملکوته ومملکته وکشف الحجب بینهم وبین عظمة ربوبیته فأشرقت علی سرائر قلوبهم شموس إقباله وتحققت بصائرهم بما شاء من مقدس جلاله فعصمهم بتلک الهیبة (2) أن یقع فی حضرته الاشتغال عنه منهم واشتغلوا بمراقبته جل جلاله عنهم واقتدی بهم قوم من أهل الأحلام (3) والأفهام فی شرف ذلک المقام فلم تبق لهم إرادة تعارض مولاهم وهو یراهم فی إرادته ولا کراهیة تخالف مقدس کراهته وصارت کل الإرادات (4) غیر إرادته عندهم مدحوضة وجمیع الاختیارات غیر اختیاراته مرفوضة وسائر المشورات غیر مشوراته منقوضة (5) وجمیع الإشارات غیر

ص: 109


1- 1. البسملة والدعاء من « ش » ، وفی « د » : « بسم الله الرحمن الرحیم وعلیک توکلی یا کریم ».
2- 2. فی « م » و « د » : الهیئة.
3- 3. فی « ش » : الإخلاص.
4- 4. فی « م » الإرادة.
5- 5. فی « م » و « د » : منقوصة.

إشاراته مبغوضة (1) فهم فی سفر الیقین إلیه سائرون وعلی بساط الأنس والقدس بین یدیه متعاشرون ولما أراد منهم النظر إلیه من أنوار جوده (2) وثمار وعوده ناظرون وصارت إرادتهم وکراهاتهم وحرکاتهم وسکناتهم صادرة عن تدبیر مولاهم الذی هم بین یدیه حاضرون وإلیه صائرون فاستراحوا وسلموا من مواقف الحساب وقال لسان حالهم لمالک آمالهم فی یوم المآب التدبیر فی الدنیا لنا کان بک ومنک فصدقهم سبحانه فی مقالهم ولسان حالهم بغیر ارتیاب وقال ببیان المقال أو لسان الحال لقد کنتم فی الدنیا متدبرین بمشورتی فی جمیع الأسباب فسیروا علی مراکب السعد والإقبال إلی ما أعددت لخاصتی من تمام دوام الثواب وبقی الذین قدموا رأیهم علی رأیه وتدبیرهم علی تدبیره أیام کانوا فی دار الفناء والذهاب موقوفین فی ذل العتاب أو العقاب.

وأشهد أن لا إله إلا هو (3) شهادة صدر الاعتقاد فی الانقیاد (4) والاعتراف بها من مقدس باب جوده (5) وأنطق بها لساننا اختیارا لا اضطرارا کما أراد من عبیده (6) وصانها بدروع الملاطفة وحصون المکاشفة عن حیرة التائهین فی الشک (7) فی وجوده وعن الإقدام علی هول جحوده وأشهد أن جدی محمدا صلی الله علیه و آله أعظم واع لمراده ومقصوده وأکمل داع إلی الوقوف عند حدوده الذی أغناه عند المخصوصین

ص: 110


1- 1. فی « م » منقوصة ، وفی « ش » : مبعوضة ، ولعلّ الصواب ما أثبتناه فی المتن.
2- 2. فی « د » : وجوده.
3- 3. فی « د » : الله وحده لا شریک له.
4- 4. فی « ش » : صدر الاعتقاد لها.
5- 5. فی « د » : وجوده.
6- 6. فی « م » : عنده.
7- 7. فی « د » : بالشک.

بلطفه جل جلاله وعنایاته عن النظر فی براهینه صلوات الله علیه الباهرة وآیاته بما أفرده علیه السلام عن العالمین من کمال ذاته وجلال صفاته فهو صلی الله علیه و آله أحق بقول الشاعر لانفراده بکماله -

لقد بهرت (1) فما تخفی علی أحد

إلا علی أکمه لا یعرف القمر (2)

ثم زاده غنی بعد وفاته عن النظر فی دلائل (3) التحدی وکثیر من معجزاته بما اشتهر وبهر من تصدیقه جل جلاله فی الأخبار التی أخبر علیه السلام عنها فی مغیباته وبما عجل لداع من أمته فی (4) سرعة إجاباته وبما فرج بالتوسل به صلوات الله علیه إلی الله جل جلاله عن مکروب هائل کرباته وبما أظهر علی قبره الشریف وقبور عترته من بیناته وبما کفی وشفی بتراب (5) قبورهم عمن عجز الأطباء عنه ویئسوا من حیاته ذلک الحد الذی أودعه ما یحتاج إلیه (6) علیه السلام وأمته من أسرار الأولین والآخرین وجمع لهم مواریث الأنبیاء والمرسلین وجعل طاعة رسوله علیه السلام طاعته سبحانه إلی یوم الدین حتی قال جل جلاله ( مَنْ یُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطاعَ اللهَ ) (7) وهذه شهادة صریحة منه جل جلاله أن رسوله

ص: 111


1- 1. قال الزمخشری فی أساس البلاغة - بهر - 32 : ومن المجاز : قمر باهر وهو الذی بهر ضوءه ضوء الکواکب.
2- 2. البیت من قصیدة لغیلان بن عقبة العدوی المشهور ب- ( ذی الرمة ) ، المتوفّی سنة 117 ، وقد اختلطت عبارة البیت فی جمیع النسخ ، فضبطناها بالاستفادة من دیوان الشاعر ، انظر « دیوان ذو الرمة : 191 ، معجم شواهد العربیة : 142 ».
3- 3. فی « م » زیادة : التوحید.
4- 4. فی « م » : من.
5- 5. فی « ش » : من تراب.
6- 6. فی « ش » و « د » : هو.
7- 7. النساء 4 : 80.

( ما یَنْطِقُ ) بل ما یعمل عملا ( عَنِ الْهَوی إِنْ هُوَ إِلاَّ وَحْیٌ یُوحی ) من رب العالمین.

وأشهد أن تلک الودائع والأسرار ومواریث الأنبیاء والرسل والأطهار یحتاج رسوله محمد صلی الله علیه و آله فی حفظها ونقلها مع بقاء شریعته إلی من یکون مقطوعا سرا وجهرا علی عصمته لیؤمن علی مستودعها من التعمد (1) لتضییع أمانته ومن السهو والنسیان اللذین لا یدخلان تحت طاقته (2) کیلا تنقطع فوائد رسالته وتضیع ذخائر نبوته.

وبعد فإننی وجدت العبد المؤدب والمملوک المهذب یجتهد أن لا یقع منه شیء إلا بإذن مولاه ومالک نعمته لیسلم بذلک من معاقبته أو معاتبته ولیکون ضمان درک أعمال العبد علی مولاه الذی تابعه فی إشارته وکان معه فی إرادته ووجدت العمل بالمشاورة لله جل جلاله بالاستخارة قد دلنی العقل والنقل علیها کما سیأتی فی أبواب هذا الکتاب من المعنی والعبارة وأنها طریق إلی ضمان درک حرکاتی وسکناتی بها علی من وفقنی لها وعرفت أن الله جل جلاله العالم بالعواقب یدلنی بالمشاورة له علی عواقب المطالب ویکشف لی عن مصالحی فیما أشاوره فیه من کل أمر حاضر وغائب ویؤمننی بذلک من الغلط فی المسالک والمذاهب فلو وجدت ذلک عند ملک مقرب روحانی أو نبی أو وصی أو تابع لهما بشری أو منجم دنیوی لعذرنی علی المشاورة له عقلاء المسلمین بل ما کان یعذرنی علی ترک مشاورته أحد من الفاضلین ولا أعلم کیف قال قوم واعتقدوا أن مشاورة الله جل جلاله - ( وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِینَ ) وأکرم الأکرمین المحسن إلی

ص: 112


1- 1. فی « د » : التعهد.
2- 2. فی « د » : طاعته.

المسیئین الذی لا یتهم فی مشورته وإشارته علی الیقین (1) العالم بعواقب ما یشیر به من أمور الدنیا والدین تکون دون مشاورة ملک روحانی أو نبی أو وصی أو غیرهما من العالمین إن هذا بعید من مذاهب العارفین.

وقد رأیت عندی یوم الثلاثاء رابع عشرین من شهر رجب سنة اثنتین وأربعین وستمائة باعثا قویا عرفت أنه من جانب العنایة الإلهیة علی أن أصنف فی المشاورة لله جل جلاله کتابا ما أعلم أن أحدا سبقنی إلی مثله یعرف قدر هذا الکتاب من نظره بعین إنصافه وفضله واتفق أن هذا یوم رابع عشرین یوم فتح الله جل جلاله أبواب النصرة فی حرب البصرة علی مولانا أمیر المؤمنین صلوا الله وسلامه علیه ویوم إعزاز الدین ویوم کشف الحق بین المختلفین فوجدته أهلا أن یکشف الله جل جلاله فیه علی یدی الحق فی مشاورته جل جلاله واستخارته بلطفه وعطفه ورحمته وعنایته وقد سمیته کتاب فتح الأبواب بین ذوی الألباب وبین رب الأرباب ویصیر حجة لله جل جلاله علی من عرفه أو بلغه من المکلفین فی تقدیم مشاورته جل جلاله علی العالمین وقاطعا لأعذار من تخلف عن مشاورته سبحانه فیما یشاور فیه جل جلاله من أمور الدنیا والدین.

وهذه أبواب الکتاب نذکرها بابا بابا جملة قبل الشروع فی التفصیل لیعرف الناظر فیها ما یتضمنه کل باب منه فیقصد إلی ما یرید من ذلک علی التعجیل ولعله یکون أربعة وعشرین بابا حیث کان شروعی فیه بالله جل جلاله یوم رابع عشرین وفیها بلاغ ( لِقَوْمٍ عابِدِینَ ) (2).

الباب الأول : فی بعض ما هدانی الله جل جلاله إلیه من

ص: 113


1- 1. فی « د » : التعیین.
2- 2. اقتباس من قوله تعالی : إِنَّ فِی هذا لَبَلاغاً لِقَوْمٍ عابِدِینَ : « الأنبیاء 21 : 106 ».

المعقول المقوی لما رویته فی الاستخارة من المنقول.

الباب الثانی : فی بعض ما عرفته من صریح القرآن هادیا إلی مشاورة الله جل جلاله وحجة علی الإنسان.

الباب الثالث : فی بعض ما وجدته من طریق الاعتبار کاشفا لقوة العمل فی الاستخارة بما ورد فی (1) الأخبار.

الباب الرابع : فی بعض ما رویته من تهدید الله جل جلاله لعبده علی ترک استخارته وتأکید ذلک ببعض ما أرویه عن خاصته.

الباب الخامس : فی بعض ما رویته عن حجة الله جل جلاله علی بریته فی عدوله عن نفسه لما استشیر مع عصمته (2) إلی الأمر بالاستخارة وهو حجة علی من کلف الاقتداء بإمامته.

الباب السادس : فی بعض ما رویته من عمل حجة الله جل جلاله المعصوم فی خاص نفسه بالاستخارة أو أمره بذلک من طریق الخاصة والجمهور وقسمه بالله جل جلاله أنه سبحانه یخیر لمن استخاره مطلقا فی سائر الأمور.

ص: 114


1- 1. فی « م » : من.
2- 2. فی « د » : عظمته.

الباب السابع : فی بعض ما رویته من أن حجة الله جل جلاله المعصوم علیه أفضل الصلوات لم یقتصر فی الاستخارة علی ما یسمیه الناس مباحات وأنه استخار فی المندوبات والطاعات والفتوی بذلک عن بعض أصحابنا الثقات.

الباب الثامن : فیما أقوله وبعض ما أرویه من فضل الاستخارة ومشاورة الله جل جلاله بالست رقاع وبعض ما أعرفه من فوائد امتثال (1) ذلک الأمر المطاع وروایات بدعوات عند الاستخارات.

الباب التاسع : فیما أذکره من ترجیح العمل فی الاستخارة بالرقاع الست المذکورة وبیان بعض فضل ذلک علی غیره من الروایات المأثورة.

الباب العاشر : فیما رویته أو رأیته من مشاورة الله جل جلاله بصلاة رکعتین والاستخارة برقعتین.

الباب الحادی عشر : فی بعض ما رویته من الاستخارة بمائة مرة ومرة.

الباب الثانی عشر : فی بعض ما رویته فی الاستخارة بمائة مرة والإشارة فی بعض الروایات إلی تعیین موضع الاستخارات وإلی الاستخارة عقیب المفروضات.

ص: 115


1- 1. فی « ش » و « د » : أمثال.

الباب الثالث عشر : فی بعض ما رویته من الاستخارة بسبعین مرة.

الباب الرابع عشر : فی بعض ما رویته مما یجری فیه الاستخارة بعشر مرات.

الباب الخامس عشر : فی بعض ما رویته من الاستخارة بسبع مرات.

الباب السادس عشر : فی بعض ما رویته فی الاستخارة بثلاث مرات.

الباب السابع عشر : فی بعض ما رویته فی الاستخارة بمرة واحدة.

الباب الثامن عشر : فیما رأیته فی الاستخارة بقول ما شئت من مرة.

الباب التاسع عشر : فی بعض ما رأیته من مشاورة الله جل جلاله برقعتین فی الطین والماء.

الباب العشرون : فی بعض ما رویته أو رأیته من مشاورة الله جل جلاله بالمساهمة.

الباب الحادی والعشرون : فی بعض ما رویته من مشاورة الله جل جلاله بالقرعة.

الباب الثانی والعشرون : فی استخارة الإنسان عمن یکلفه الاستخارة من الإخوان.

الباب الثالث والعشرون : فیما لعله یکون سببا لتوقف قوم عن العمل بالاستخارة أو لإنکارها والجواب عن ذلک.

الباب الرابع والعشرون : فیما أذکره من أن الاعتبار فی صواب العبد فی الأعمال والأقوال علی ما وهب الله جل جلاله

ص: 116

من العقل فی المعقول وعلی ما نبه (1) صلوات الله علیه وآله فی المنقول دون من خالف فی ذلک علی کل حال.

ص: 117


1- 1. فی « م » و « ش » : نائبه.

ص: 118

ذکر تفصیل ما أجملناه من الأبواب علی ما یفتحه جل جلاله علینا من وجوه الصواب

اشارة

ص: 119

ص: 120

الباب الأول

الباب الأول : فی بعض ما هدانی الله جل جلاله إلیه من المعقول المقوی لما رویته فی الاستخارة من المنقول

یقول علی بن موسی بن جعفر بن محمد بن محمد الطاوس أیده الله تعالی اعلم أننی وجدت تدبیر الله جل جلاله لمصالح عباده ما لیس هو علی مرادهم بل هو علی مراده وما لیس هو علی الأسباب الظاهرة لهم فی المکروه والمأمول بل هو لما یعلمه الله (1) جل جلاله من مصالحهم التی لا یعلمونها أو أکثرها إلا من جانبه جل جلاله ومن جانب الرسول صلی الله علیه و آله ولو کان العقل کافیا فی الاهتداء إلی تفضیل مصالحهم لما (2) وجبت بعثة الأنبیاء حتی أن فی تدبیر الله جل جلاله فی مصالح الأنام ما یکاد ینفر منه کثیر من أهل الإسلام.

فلما رأیت تدبیری ما هو علی مرادی ولا علی الأسباب الظاهرة فی معرفتی واجتهادی وعرفت أننی لا أعرف جمیع مصلحتی بعقلی وفطنتی ،

ص: 121


1- 1. لفظ الجلالة لیس فی « ش » و « د ».
2- 2. فی « ش » و « م » : ما.

فاحتجت لتحصیل (1) سعادتی فی دنیای وآخرتی إلی معرفة ذلک ممن یعلمه جل جلاله وهو علام الغیوب وتیقنت أن تدبیره لی خیر من تدبیری لنفسی وهذا واضح عند أهل العقول والقلوب ورأیت مشاورته جل جلاله بالاستخارة بابا من أبواب إشاراته الشریفة ومن جملة تدابیره لی بألطافه اللطیفة فاعتمدت علیها والتجأت إلیها.

شعر :

لو أن لی بدلا لم أبتدل بهم

فکیف ذاک وما لی عنهم بدل

وکم تعرض لی الأقوام غیرهم

یستأذنون علی قلبی فما وصلوا

ص: 122


1- 1. فی « د » : إلی تحصیل.

الباب الثانی

اشارة

الباب الثانی:فی بعض ما عرفته من صریح القرآن هادیا إلی مشاورة الله جل جلاله وحجة علی الإنسان

یقول علی بن موسی بن جعفر بن محمد بن محمد بن الطاوس أیده الله تعالی اعلم أننی وجدت الله جل جلاله یقول عن الملائکة الذین اختیاراتهم وتدبیراتهم من أفضل الاختیارات والتدبیرات لأنهم فی مقام المکاشفة بالآیات والهدایات إنهم عارضوه جل جلاله لما قال لهم - ( إِنِّی جاعِلٌ فِی الْأَرْضِ خَلِیفَةً قالُوا أَتَجْعَلُ فِیها مَنْ یُفْسِدُ فِیها وَیَسْفِکُ الدِّماءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِکَ وَنُقَدِّسُ لَکَ ) (1) فقال جل جلاله لهم ( إِنِّی أَعْلَمُ ما لا تَعْلَمُونَ ) (2) فعرفهم بذلک أن علومهم وأفهامهم قاصرة عن أسراره فی التدبیر المستقیم حتی اعترفوا فی موضع آخر ف ( قالُوا سُبْحانَکَ لا عِلْمَ لَنا إِلاَّ ما عَلَّمْتَنا إِنَّکَ أَنْتَ الْعَلِیمُ الْحَکِیمُ ) (3).

فلما رأیت الملائکة عاجزین وقاصرین عن معرفة تدبیره علمت أننی

ص: 123


1- (1. 2 ) البقرة 2 : 30.
2- 2. البقرة 2 : 32.

أعظم عجزا وقصورا فالتجأت إلیه جل جلاله فی معرفة ما لا أعرفه إلا من مشاورته جل جلاله فی قلیل أمری وکثیره.

فصل :

ثم وجدت الأنبیاء الذین هم أکمل بنی آدم علیهم السلام قد استدرک الله علیهم فی تدبیراتهم عند مقامات فجری لآدم علیه السلام فی تدبیره فی أکل ثمرة الشجرة ما قد تضمنه صریح الآیات وجری لنوح علیه السلام فی قوله - ( إِنَّ ابْنِی مِنْ أَهْلِی وَإِنَّ وَعْدَکَ الْحَقُ ) (1) مما لا یخفی عمن عرفه من أهل الصدق وجری لداود علیه السلام فی بعض المحاکمات ما قد تضمنه الکتاب حتی قال الله جل جلاله ( وَظَنَّ داوُدُ أَنَّما فَتَنَّاهُ فَاسْتَغْفَرَ رَبَّهُ وَخَرَّ راکِعاً وَأَنابَ ) (2) وجری لموسی علیه السلام لما اختار سبعین رجلا من قومه للمیقات ما قد تضمنه صریح الآیات (3).

فلما رأیت الأنبیاء الذین هم أکمل العباد فی الإصدار والإیراد قد احتاجوا إلی استدراک علیهم فی بعض المراد علمت أننی أشد حاجة وضرورة إلی معرفة إرشادی فیما لا أعرفه من مرادی إلا بمشاورته سبحانه وإشارته فالتجأت إلی تعریف ذلک بالاستخارة من أبواب رحمته.

فصل :

ثم وجدت صریح القرآن قد تضمن عموما عن بنی آدم بواضح البیان ،

ص: 124


1- 1. هود 11 : 45.
2- 2. ص 38 : 24.
3- 3. وهی قوله تعالی فی سورة الأعراف 7 : 155 : ( وَاخْتارَ مُوسی قَوْمَهُ سَبْعِینَ رَجُلاً لِمِیقاتِنا فَلَمَّا أَخَذَتْهُمُ الرَّجْفَةُ قالَ رَبِّ لَوْ شِئْتَ أَهْلَکْتَهُمْ مِنْ قَبْلُ وَإِیَّایَ أَتُهْلِکُنا بِما فَعَلَ السُّفَهاءُ مِنَّا إِنْ هِیَ إِلاَّ فِتْنَتُکَ تُضِلُّ بِها مَنْ تَشاءُ وَتَهْدِی مَنْ تَشاءُ أَنْتَ وَلِیُّنا فَاغْفِرْ لَنا وَارْحَمْنا وَأَنْتَ خَیْرُ الْغافِرِینَ ) .

فقال ( وَرَبُّکَ یَخْلُقُ ما یَشاءُ وَیَخْتارُ ما کانَ لَهُمُ الْخِیَرَةُ ) (1) وقال جل جلاله ( لِلَّهِ الْأَمْرُ مِنْ قَبْلُ وَمِنْ بَعْدُ ) (2) وقال جل جلاله ( وَلَوِ اتَّبَعَ الْحَقُّ أَهْواءَهُمْ لَفَسَدَتِ السَّماواتُ وَالْأَرْضُ وَمَنْ فِیهِنَّ بَلْ أَتَیْناهُمْ بِذِکْرِهِمْ فَهُمْ عَنْ ذِکْرِهِمْ مُعْرِضُونَ ) (3) وهذا تصریح عظیم بالشهادة من الله جل جلاله بقصور بنی آدم الذین تضمنهم محکم هذا القرآن وعزلهم عن الخیرة وأن له جل جلاله الأمر من قبل ومن بعد وأن الحق لو اتبع أهواءهم لفسدت السماوات والأرض ومن فیهن وأن أهواءهم کانت تبلغ بهم (4) من الفساد إلی هذا الحد.

فلما علمت ذلک وصدقت قائله جل جلاله علی الیقین هربت من اختیاری لنفسی إلی اختیاره لی باتباع مشورته ورأیته قد عزلنی عن الأمر (5) فعدلت عن أمری لنفسی وعولت علی أمره جل جلاله وشریف إشارته وصدقته جل جلاله فی أنه لو اتبع الحق هوای فسد حالی ورأیی فاعتمدت علی مشورة الحق وعدلت عن اتباع أهوائی وهذا واضح عند من أنصف من نفسه وعرف إشراق شمسه (6).

ص: 125


1- 1. القصص 28 : 68.
2- 2. الروم 30 : 4.
3- 3. المؤمنون 23 : 71.
4- 4. لیس فی « ش » ، وفی « م » : لهم.
5- 5. عن الأمر : لیس فی « ش ».
6- 6. فی « ش » و « د » : وعرف الله أو شمسه.

ص: 126

الباب الثالث

اشارة

الباب الثالث:فی بعض ما وجدته من طریق الاعتبار کاشفا لقوة العمل فی الاستخارة بما ورد فی الأخبار

اعلم أننی وجدت الموصوفین بالعقل والکمال یوکل أحدهم وکیلا یکون عنده أمینا فی ظاهر الحال ولا یطلع علی سریرته فیسکن إلی وکیله فی تدبیره ومشورته ویشکره من عرف صلاح ذلک الوکیل ویحمدونه علی التفویض إلی وکیله فیما یعرفه من کثیر وقلیل وما رأیت أن مسلما یجوز أن یعتقد أن الله جل جلاله فی التفویض إلیه والتوکل علیه بالاستخارات والمشورات والعمل بأمره المقدس دون وکیل غیر معصوم فی الحرکات والسکنات

فصل :

ووجدت الموصوفین بالعقل والفضل یصوبون تدبیر من یشاور أعقل من فی بلده وأعقل من فی محلته وأعلم أهل دینه ونحلته مع أن ذلک الذی یشاور فی الأشیاء لا یدعی أنه أرجح تدبیرا من الملائکة والأنبیاء بل ربما یکون المستشار قد غلط فی کثیر من تدبیراته وندم علی کثیر من

ص: 127

اختیاراته ومع هذا فیشکرون (1) هذا المستشیر ویستدلون بذلک (2) علی عقله وسداده ویقولون هذا من أحسن التدبیر أفیجوز أن یکون فی المعقول والمنقول مشاورة الله جل جلاله وتدبیره لعبده دون عاقل البلد وعاقل المحلة وعالم النحلة کیف یجوز أن یعتقد هذا أحد من أهل الملة؟

ص: 128


1- 1. فی « م » : فیکون ، وما فی المتن من « ش » و « د ».
2- 2. فی « ش » : لک.

الباب الرابع

اشارة

اشارة

الباب الرابع:فی بعض ما رویته من تهدید الله جل جلاله لعبده علی ترک استخارته وتأکید ذلک ببعض ما أرویه عن خاصته

فَمِنْ ذَلِکَ - فِی کِتَابِ الْمُقْنِعَةِ تَصْنِیفُ الْمُفِیدِ مُحَمَّدِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ النُّعْمَانِ الَّذِی انْتَهَتْ رِئَاسَةُ الْإِمَامِیَّةِ فِی وَقْتِهِ إِلَیْهِ رِضْوَانُ اللهِ عَلَیْهِ (1) مَا أَخْبَرَنِی بِهِ وَالِدِی قَدَّسَ اللهُ رُوحَهُ وَنَوَّرَ ضَرِیحَهُ عَنْ شَیْخِهِ الْفَقِیهِ حُسَیْنِ بْنِ رَطْبَةَ (2) عَنْ أَبِی عَلِیٍّ الْحَسَنِ الطُّوسِیِ (3) عَنْ وَالِدِهِ جَدِّی أَبِی جَعْفَرٍ

ص: 129


1- 1. الْجُمْلَةِ المعترضة لَمْ تُرَدُّ هُنَا فِی « ش » وَ « د » ، وَقَدْ وَرَدَتْ فِیهِمَا بَعْدَ نِهَایَةَ الطَّرِیقِ الثَّانِی الْآتِی مِنْ طُرُقِ السَّیِّدُ ابْنُ طَاوُسٍ الثَّلَاثَةِ لِکِتَابِ الْمُقْنِعَةِ.
2- 2. الشَّیْخُ الْفَقِیهِ الْجَلِیلُ أَبُو عَبْدِ اللهِ الْحُسَیْنِ بْنِ هِبَةِ اللهِ بْنِ رَطْبَةً السُّورَاوِیُّ ، مِنْ أجلاء طَائِفَةٌ الْإِمَامِیَّةِ وَفُقَهَائِهِمْ ، رَحْلِ إِلَی خُرَاسَانَ وَالرَّیِّ ، وَالْتَقَی بکبار عُلَمَاءُ الشِّیعَةِ هُنَاکَ ، یَرْوِی عَنْهُ جَمَاعَةٍ مِنَ الْعُلَمَاءِ ، مِنْهُمْ : عَرَبِیٍّ بْنِ مُسَافِرٌ ، وَمُحَمَّدِ بْنِ أَبِی الْبَرَکَاتِ وَالسَّیِّدُ مُوسَی بْنِ طَاوُسٍ ، وَکَانَ یَرْوِی عَنْ الشَّیْخِ أَبِی عَلِیٍّ الطُّوسِیُّ ، تُوُفِّیَ فِی رَجَبٍ سَنَةً 579 ه. انْظُرْ « فِهْرِسْتُ منتجب الدِّینِ : 52 / 3. لِسَانِ الْمِیزَانِ 2 : 316 / 1290 ، أَمَلٍ الْآمِلِ 2 : 104 / 290 ، رِیَاضِ الْعُلَمَاءِ 2 : 93 ، الثِّقَاتِ الْعُیُونِ : 83 ».
3- الشَّیْخُ أَبُو عَلِیٍّ الْحَسَنُ بْنِ مُحَمَّدِ بْنُ الْحَسَنِ بْنِ عَلِیٍّ الطُّوسِیُّ ، کَانَ عَالِماً فَاضِلاً فَقِیهاً مُحْدِثاً جَلِیلاً ثِقَةُ ، قَالَ عَنْهُ ابْنِ حَجَرٍ فِی اللِّسَانِ : « ثُمَّ صَارَ فَقِیهُ الشِّیعَةِ وَإِمَامُهُمْ بِمَشْهَدِ عَلِیِّ رضی الله عنه ، وَهُوَ فِی نَفْسِهِ صَدُوقٌ ، وَکَانَ مُتَدَیِّناً » ، وَقَدْ قَرَأَ عَلَی وَالِدِهِ الشَّیْخِ الطُّوسِیُّ جَمِیعِ تصانیفه ، کَانَ الْمُتَرْجَمِ لَهُ حَیّاً فِی سَنَةً 516 ه کَمَا یَظْهَرُ مِنْ رِوَایَةِ عِمَادُ الدِّینِ الطَّبَرِیِّ عَنْهُ فِی هَذَا التَّارِیخِ فِی کِتَابِهِ بِشَارَةِ الْمُصْطَفَی. انْظُرْ « فِهْرِسْتُ منتجب الدِّینِ : 42 / 2. بِشَارَةِ الْمُصْطَفَی : 64 ، لِسَانِ الْمِیزَانِ 2 : 250 / 1046 ، أَمَلٍ الْآمِلِ 2 : 76 / 208 ، رِیَاضِ الْعُلَمَاءِ 1 : 334 ، الثِّقَاتِ الْعُیُونِ : 66 ».

الطُّوسِیُ ، عَنِ الْمُفِیدِ مُحَمَّدِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ النُّعْمَانِ بِجَمِیعِ مَا تَضَمَّنَهُ کِتَابُ الْمُقْنِعَةِ.

وَأَخْبَرَنِی وَالِدِی أَیْضاً قَدَّسَ اللهُ رُوحَهُ عَنْ شَیْخِهِ الْفَقِیهِ الْکَامِلِ عَلِیِّ بْنِ مُحَمَّدٍ الْمَدَائِنِیِ (1) عَنْ شَیْخِهِ أَبِی الْحُسَیْنِ سَعِیدِ بْنِ هِبَةِ اللهِ الرَّاوَنْدِیِّ عَنْ عَلِیِّ بْنِ عَبْدِ الصَّمَدِ النَّیْسَابُورِیِ (2) عَنْ أَبِی عَبْدِ اللهِ جَعْفَرٍ الدُّورْیَسْتِیِ (3) عَنِ الْمُفِیدِ مُحَمَّدِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ النُّعْمَانِ رِضْوَانُ اللهِ

ص: 130


1- الشَّیْخُ الْفَقِیهِ عَلِیِّ بْنِ مُحَمَّدٍ الْمَدَائِنِیِّ ، کَانَ مِنْ أَجِلَّةِ فُقَهَاءَ الْأَصْحَابِ فِی الْمِائَةِ السَّادِسَةِ ، وَهُوَ غَیْرِ عَلِیُّ بْنِ مُحَمَّدٍ الْمَدَائِنِیِّ الْعَامِیِّ الْمَذْکُورِ فِی کَتَبَ الرِّجَالِ ، یَرْوِی عَنْ قُطْبِ الدِّینِ الرَّاوَنْدِیُّ وَیَرْوِی عَنْهُ السَّیِّدُ مُوسَی بْنِ طَاوُسٍ. انْظُرْ « رِیَاضِ الْعُلَمَاءِ 4 : 4. الثِّقَاتِ الْعُیُونِ : 206 » ، وَفِی نُسْخَةٍ « مَ » زِیَادَةٌ : الْعَلَوِیِّ.
2- الشَّیْخُ عَلِیُّ بْنِ عَبْدِ الصَّمَدِ بْنِ مُحَمَّدٍ التَّمِیمِیِّ النَّیْسَابُورِیِّ ، أَبُو الْحَسَنِ السبزواری ، مِنْ فُقَهَاءَ طَائِفَةٌ الْإِمَامِیَّةِ فِی الْمِائَةِ الْخَامِسَةِ ، ذَکَرَهُ منتجب الدِّینِ فِی فِهْرِسْتِهِ قَائِلاً : « فَقِیهُ دَیْنٌ ثِقَةُ ، قَرَأَ عَلَی الشَّیْخُ أَبِی جَعْفَرٍ » ، وَیَرْوِی عَنْ جَمَعَ مِنْ تَلَامِذَةِ الصَّدُوقُ ، مِنْهُمْ وَالِدِهِ عَبْدِ الصَّمَدِ. انْظُرْ « فِهْرِسْتُ منتجب الدِّینِ : 109 / 6. النابس فِی الْقَرْنِ الْخَامِسُ : 122 ».
3- الشَّیْخُ أَبُو عَبْدِ اللهِ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَدَ بْنِ الْعَبَّاسِ الدُّورْیَسْتِیِّ ، نِسْبَةُ إِلَی قَرْیَةٍ دوریست الَّتِی هِیَ عَلَی فَرْسَخَیْنِ مِنْ الرَّیِّ ، وَیُقَالُ لَهَا فِی هَذَا الزَّمَانِ : درشت ، بالشین الْمُعْجَمَةِ ، ثِقَةُ عَیْنٍ عَظِیمٌ الشَّأْنِ ، قَرَأَ عَلَی الشَّیْخُ الْمُفِیدُ وَالسَّیِّدُ الْمُرْتَضَی وَشَیْخٌ الطَّائِفَةِ ، وُلِدَ سَنَةً 380 ه وَکَانَ حَیّاً حَتَّی سَنَةً 473. انْظُرْ « رِجَالٍ الشَّیْخُ : 459 / 8. الْمُنْتَخَبِ مِنْ السِّیَاقِ : 261 / 464 ، فِهْرِسْتُ منتجب الدِّینِ : 37 / 67 ، أَمَلٍ الْآمِلِ 2 : 53 / 137 ، رَوْضَاتٍ الجنات 2 : 174 / 168 ، تنقیح الْمَقَالَ 1 : 244 / 1855 ، النابس فِی الْقَرْنِ الْخَامِسُ : 122 ».

عَلَیْهِمْ بِجَمِیعِ مَا تَضَمَّنَهُ کِتَابُ الْمُقْنِعَةِ.

وَأَخْبَرَنِی شَیْخِیَ الْفَقِیهُ (1) مُحَمَّدُ بْنُ نَمَا (2) جَزَاهُ اللهُ جَلَّ جَلَالُهُ خَیْرَ الْجَزَاءِ وَأَخْبَرَنِی شَیْخِیَ الْعَالِمُ أَسْعَدُ بْنُ عَبْدِ الْقَاهِرِ بْنِ أَسْعَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ هِبَةِ اللهِ بْنِ حَمْزَةَ الْمَعْرُوفُ بِشَفَرْوَةَ الْأَصْفَهَانِیِ (3) جَمِیعاً عَنِ الشَّیْخِ الْعَالِمِ أَبِی الْفَرَجِ عَلِیِّ بْنِ السَّعِیدِ أَبِی الْحُسَیْنِ الرَّاوَنْدِیِ (4) عَنْ وَالِدِهِ عَنِ الشَّیْخِ أَبِی جَعْفَرٍ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِیِّ بْنِ مُحَسِّنٍ الْحَلَبِیِ (5) عَنِ الشَّیْخِ السَّعِیدِ أَبِی جَعْفَرٍ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَسَنِ الطُّوسِیِّ عَنْ شَیْخِهِ مُحَمَّدِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ النُّعْمَانِ فِیمَا یَرْوِیهِ فِی الْجُزْءِ الْأَوَّلِ مِنْ کِتَابِ الْمُقْنِعَةِ عَنِ الصَّادِقِ علیه السلام أَنَّهُ

ص: 131


1- 1. لَیْسَ فِی « مَ ».
2- 2. الشَّیْخُ نَجِیبٌ الدِّینِ أَبُو إِبْرَاهِیمَ مُحَمَّدُ بْنِ جَعْفَرِ بْنِ أَبِی الْبَقَاءِ هِبَةُ اللهِ بْنِ نَمَا بْنِ عَلِیِّ بْنِ حُمْدُونٍ الْحُلِیِّ ، کَانَ مِنْ فضلاء وَقَّتَهُ وَعُلَمَاءُ عَصَرَهُ ، لَهُ کَتَبَ ، تُوُفِّیَ بِالنَّجَفِ الأشرف سَنَةً 645 ه. انْظُرْ « أَمَلٍ الْآمِلِ 2 : 310 / 3. الْکُنَی وَالْأَلْقَابِ 1 : 427 ، الْأَنْوَارِ الساطعة فِی الْمِائَةِ السَّابِعَةِ : 154 ».
3- الشَّیْخُ أَسْعَدَ بْنِ عَبْدِ الْقَاهِرِ بْنِ أَسْعَدَ الْأَصْفَهَانِیِّ أَبُو السَّعَادَاتِ ، کَانَ عَالِماً فَاضِلاً مُحَقِّقاً ، لَهُ کَتَبَ ، کَانَ حَیّاً فِی صَفَرٍ سَنَةً 635 حَیْثُ رَوَی عَنْهُ السَّیِّدُ ابْنُ طَاوُسٍ الْکُتُبِ وَالْأُصُولِ وَالْمُصَنَّفَاتِ فِی هَذَا التَّارِیخِ فِی مَسْکَنُهُ بِالْجَانِبِ الشَّرْقِیِّ مِنْ بَغْدَادَ. انْظُرْ « فَلَاحِ السَّائِلِ : 5. أَمَلٍ الْآمِلِ 2 : 32 / 89 ، تنقیح الْمَقَالَ 1 : 124 / 757 ، أَعْیَانُ الشِّیعَةِ 3 : 297 ، الْأَنْوَارِ الساطعة فِی الْمِائَةِ السَّابِعَةِ : 17 ».
4- الشَّیْخُ عِمَادُ الدِّینِ أَبُو الْفَرَجِ عَلِیُّ بْنُ الشَّیْخُ الْإِمَامِ قُطْبِ الدِّینِ أَبِی الْحُسَیْنِ سَعِیدٍ بْنُ هِبَةِ اللهِ الرَّاوَنْدِیُّ ، فَقِیهُ ثِقَةُ ، مِنْ عُلَمَاءُ الْمِائَةِ السَّادِسَةِ. انْظُرْ « فِهْرِسْتُ منتجب الدِّینِ : 127 / 7. أَمَلٍ الْآمِلِ 2 : 188 / 559 ، الثِّقَاتِ الْعُیُونِ فِی سَادِسٌ الْقُرُونَ : 190 ».
5- الشَّیْخُ أَبُو جَعْفَرٍ مُحَمَّدِ بْنُ عَلِیِّ بْنِ الْمُحْسِنِ الْحَلَبِیِّ ، فَقِیهُ صَالِحٍ ، أَدْرَکَ الشَّیْخُ الطُّوسِیِّ وَرَوَی عَنْهُ وَعَنِ ابْنِ الْبَرَّاجِ ، وَیَرْوِی عَنْهُ الإمامان ضِیَاءُ الدِّینِ وَقُطْبِ الدِّینِ الراوندیان ، وَیَظْهَرُ أَنَّهُ بَقِیَ إِلَی الْمِائَةِ السَّادِسَةِ بِقَرِینَةِ رِوَایَةِ قُطْبِ الدِّینِ الرَّاوَنْدِیُّ الْمُتَوَفَّی 573 ه عَنْهُ. انْظُرْ « فِهْرِسْتُ منتجب الدِّینِ : 155 / 9. أَمَلٍ الْآمِلِ 2 : 289 ، النابس فِی الْقَرْنِ الْخَامِسُ : 181 ».

قَالَ : یَقُولُ اللهُ عَزَّ وَجَلَّ إِنَّ مِنْ شَقَاءِ عَبْدِی أَنْ یَعْمَلَ الْأَعْمَالَ ثُمَّ لَا یَسْتَخِیرَنِی (1).

رَوَاهُ سَعْدُ بْنُ عَبْدِ اللهِ فِی کِتَابِهِ کِتَابِ الْأَدْعِیَةِ (2) قَالَ وَعَنْهُ عَنِ الْحُسَیْنِ بْنِ سَعِیدٍ (3) عَنْ عُثْمَانَ بْنِ عِیسَی عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِهِ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللهِ علیه السلام قَالَ أَنْزَلَ اللهُ أَنَّ مِنْ شَقَاءِ عَبْدِی أَنْ یَعْمَلَ الْأَعْمَالَ وَلَا یَسْتَخِیرَنِی (4).

یقول علی بن موسی بن جعفر بن محمد بن محمد بن الطاوس أیده الله تعالی ووجدت هذا الحدیث أیضا فی أصل من أصول أصحابنا تاریخ کتابته فی شهر ربیع الآخر سنة أربع عشرة وثلاثمائة ، یَرْوِیهِ عَنِ الصَّادِقِ علیه السلام قَالَ قَالَ اللهُ تَبَارَکَ وَتَعَالَی مِنْ شَقَاءِ عَبْدِی أَنْ یَعْمَلَ الْأَعْمَالَ وَلَا یَسْتَخِیرَنِی (5).

أقول أنا وإذا علم المکلف (6) ورود الأخبار بالمشاورة لله جل جلاله واستخارته کما سوف نذکره فی الأبواب ونکشف عن حقیقته فما یحتاج

ص: 132


1- 1. المقنعة : 36 ، المحاسن : 598 / 3 ، هامش مصباح الکفعمی : 393 ، ورواه الشهید فی مجموعته : 17 عن العالم 7 ، وأخرجه المجلسی فی البحار 91 : 222 / 1 ، والحرّ العاملیّ فی الوسائل 5 : 217 / 2 والجواهر السنیة : 252.
2- 2. کل ما نقله السیّد ابن طاوس فی کتابه هذا عن کتاب « الأدعیة » أو « الدعاء » لسعد بن عبد الله سقط من نسخة « ش ».
3- 3. ما بین المعقوفین من بحار الأنوار ، وفی وسائل الشیعة : الحسین بن عثمان ، عن عثمان بن عیسی ، والصواب ما أثبتناه فی المتن. انظر « رجال النجاشیّ : 4. معجم رجال الحدیث 11 : 121 ».
4- أخرجه المجلسی فی بحار الأنوار 91 : 225 ، والحرّ العاملیّ فی الوسائل 5 : 217 هامش ح 2.
5- أخرجه المجلسی فی البحار 91 : 222.
6- لیس فی « د ».

إلی (1) التهدید من الله جل جلاله علی ترک مشاورته إلی إیراد أخبار عنه جل جلاله وعن خاصته وإنما أوردنا (2) هذا المقدار من الأخبار لنوضح أن النقل ورد معاضدا للعقل.

وبیان ذلک أنک لو عرفت أن الله جل جلاله قد آتی رجلا من الحکمة والعقل والرأی مثل (3) ما أوتی لقمان وجعل له قدرة مثلا علی خلق إنسان وخلق ما یحتاج إلیه هذا الإنسان من مصالحه ومراشده وأن هذا الحکیم عارف بتدبیر هذا الإنسان وبما یسلمه من مهالکه ومفاسده فبنی هذا الحکیم دارا لهذا الإنسان قبل أن یخلقه وأتقنها وکملها وما یعرف أسرار بنائها (4) وتدبیرها جمیعا غیر هذا الحکیم ثم عاد إلی الإنسان الذی یرید أن یسکنه فیها (5) ففطره من عدم محض وجعله ترابا ثم ألف من التراب جوهرا إلی جوهر وعرضا (6) إلی عرض وجعله جسما ورکبه ترکیبا عجیبا وکمله تکمیلا غریبا ولا یطلع علی جمیع تدبیر هذا الحکیم لهذا الإنسان إلا الحکیم وحده.

فلما بلغ هذا الإنسان وتکمل بقدرة الحکیم المذکور وأسکنه داره بما فیها من عجائب الأمور صار یعدل عن الحکیم فی معرفة أسرار الدار وأسرار جسده وتدبیره الذی لا یحیط بجمیع قلیله وکثیره سوی الحکیم المشار إلیه من غیر إساءة وقعت من الحکیم ولا تقصیر یحتج به هذا الإنسان

ص: 133


1- 1. فی « م » : إلیه فی.
2- 2. فی « د » : أورد.
3- 3. لیس فی « م ».
4- 4. فی « د » : بنیانها.
5- 5. فی « د » و « ش » : هذه الدار.
6- 6. العرض بالتحریک : ما یحلّ فی الاسم ولا وجود له ولا شخص له ، فی اصطلاح المتکلّمین ما لا یقوم بنفسه ولا یوجد فی محل یقوم به ، وهو خلاف الجوهر ، وذلک نحو حمرة الخجل وصفرة الوجل « مجمع البحرین - عرض - 4 : 215 ».

علیه أما کان کل عاقل یعرف ذلک یبلغ من ذم هذا الإنسان الغایات ویعتقد أنه یستحق من الحکیم أن یعاجله بالنقمات وأن یخرب الدار التی بناها له ویخرجه عنها ویخرب جسده الذی عمره بقدرته ویستعید حیاته التی لا بدل له منها فالله جل جلاله کان فی بناء دار الدنیا وتدبیر جسد الإنسان وتألیفه وإنعامه الذی وقع منه ابتداء وتفضلا والله أتم وأعظم من ذلک الحکیم الذی لو لا إقدار الله جل جلاله ما قدر (1) علی شیء مما ضربناه مثلا فکیف صار ذلک الإنسان بمفارقة (2) الحکیم مستحقا للتهدید والذم والانتقام ولا یکون من عدل عن مشاورة الله جل جلاله کما قال الصادق علیه السلام - شقیا مذموما عند أهل الإسلام.

فصل :

وَأَخْبَرَنِی شَیْخِیَ الْعَالِمُ الْفَقِیهُ مُحَمَّدُ بْنُ نَمَا وَالشَّیْخُ أَسْعَدُ بْنُ عَبْدِ الْقَاهِرِ الْأَصْفَهَانِیُّ مَعاً عَنِ الشَّیْخِ الْعَالِمِ أَبِی الْفَرَجِ عَلِیِّ بْنِ سَعِیدٍ أَبِی الْحُسَیْنِ الرَّاوَنْدِیِّ عَنْ وَالِدِهِ عَنِ الشَّیْخِ أَبِی جَعْفَرٍ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِیٍّ الْمُحْسِنِ الْحَلَبِیِّ عَنِ السَّعِیدِ أَبِی جَعْفَرٍ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَسَنِ الطُّوسِیِّ قَالَ أَخْبَرَنِی جَمَاعَةٌ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِیِّ بْنِ الْحُسَیْنِ بْنِ بَابَوَیْهِ عَنْ أَبِیهِ عَنْ سَعْدِ بْنِ عَبْدِ اللهِ عَنْ إِبْرَاهِیمَ بْنِ هَاشِمٍ وَیَعْقُوبَ بْنِ یَزِیدَ وَمُحَمَّدِ بْنِ الْحُسَیْنِ بْنِ أَبِی الْخَطَّابِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِی عُمَیْرٍ وَعَنْ (3) صَفْوَانَ عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ مُسْکَانَ قَالَ قَالَ أَبُو عَبْدِ اللهِ علیه السلام مَنْ دَخَلَ فِی

ص: 134


1- 1. فِی « د » : مَا وَقَعَ.
2- 2. فِی « مَ » وَ « ش » : لمفارقة.
3- 3. فِی « ش » وَ « د » وَالْبِحَارِ : عَنْ ، وَمَا فِی الْمَتْنِ مِنْ « مَ » مُوَافِقٌ للوسائل ، وَهُوَ الصَّوَابِ ، أَیُّ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِی عُمَیْرٍ وَصَفْوَانَ عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ مُسْکَانَ ، لِعَدَمِ ثُبُوتِ رِوَایَةِ ابْنِ أَبِی عُمَیْرٍ عَنْ صَفْوَانَ ، وَثُبُوتِ رِوَایَةِ مُحَمَّدِ بْنِ الْحُسَیْنِ بْنِ أَبِی الْخَطَّابِ عَنْهُمَا ، وَهُمَا عَنْ ابْنِ مُسْکَانَ. انْظُرْ « معجم رِجَالٍ الْحَدِیثَ ج 9 : 4. 119 وَج 14 : 287 ، 288 ».

أَمْرٍ مِنْ غَیْرِ اسْتِخَارَةٍ ثُمَّ ابْتُلِیَ لَمْ یُؤْجَرْ (1).

وَأَخْبَرَنِی شَیْخِیَ الْفَقِیهُ مُحَمَّدُ بْنُ نَمَا وَالشَّیْخُ أَسْعَدُ بْنُ عَبْدِ الْقَاهِرِ بِإِسْنَادِهِمَا الْمَذْکُورِ عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ مُسْکَانَ عَنِ ابْنِ مُضَارِبٍ (2) عَنْ أَبِی عَبْدِ اللهِ علیه السلام قَالَ مَنْ دَخَلَ فِی أَمْرٍ بِغَیْرِ (3) اسْتِخَارَةٍ ثُمَّ ابْتُلِیَ (4) لَمْ یُؤْجَرْ (5).

یقول علی بن موسی بن جعفر بن محمد بن محمد بن الطاوس أیده الله تعالی أما یظهر لک من (6) هذین الحدیثین المذکورین أن من دخل فی أمر بغیر (7) استخارة فقد خرج عن ضمان الله جل جلاله وتدبیره وصار بلاؤه علی (8) نفسه لا یؤجر علی قلیله وکثیره أما تبین لک من هذا أنه لو کان الله جل جلاله مع العبد إذا دخل فی أمر بغیر مشاورته ما کان قد ضاع علیه شیء من ثواب مصیبته فأی عاقل یرضی لنفسه أن یدخل فی أمر قد أعرض الله جل جلاله فیه عنه وإذا ابتلی فیه تبرأ الله جل جلاله منه وهذا کاف فی التهدید لأهل الإنصاف والتأیید

ص: 135


1- 1. أخرجه المجلسی فی البحار 91 : 223 / 3 ، والحرّ العاملیّ فی الوسائل 5 : 218 / 7.
2- 2. هو محمّد بن مضارب ، بفتح المیم وفتح الضاد المعجمة والألف والراء المکسورة والباء الموحدة من تحت ، عدّه الشیخ فی رجاله من أصحاب الصادق 7 مرتین ، تارة بقوله : محمّد بن مضارب کوفی ، وأخری : محمّد بن المضارب کوفیّ یکنی أبا المضارب. انظر « رجال الطوسیّ : 300 / 322 و 322 / 3. تنقیح المقال 3 : 188 ، معجم رجال 17 : 261 / 11798 ».
3- فی « د » : من غیر.
4- لیس فی « م » والوسائل.
5- رواه البرقی فی المحاسن : 598 ، وأخرجه الحرّ العاملیّ فی الوسائل 5 : 218 / 8 ، والمجلسی فی البحار 91 : 223 ذیل ح 3.
6- فی « د » و « ش » زیادة : تقدیر.
7- فی « د » : من غیر.
8- فی « م » : عن.
فصل :

فصل:

قد رأینا وروینا تصریحا فی النهی عن تقدیم مشاورة أحد من العباد قبل مشاورة سلطان المعاد.

أَخْبَرَنِی شَیْخِیَ الْفَقِیهُ الْعَالِمُ مُحَمَّدُ بْنُ نَمَا وَالشَّیْخُ الْعَالِمُ أَسْعَدُ بْنُ عَبْدِ الْقَاهِرِ الْأَصْفَهَانِیُّ عَنِ الشَّیْخِ الْعَالِمِ أَبِی الْفَرَجِ عَلِیِّ بْنِ السَّعِیدِ أَبِی الْحُسَیْنِ الرَّاوَنْدِیِّ عَنِ السَّیِّدِ السَّعِیدِ شَرَفِ السَّادَةِ الْمُرْتَضَی بْنِ الدَّاعِی الْحَسَنِیِ (1) عَنِ الشَّیْخِ أَبِی عَبْدِ اللهِ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَدَ بْنِ الْعَبَّاسِ الدُّورْیَسْتِیِّ عَنْ أَبِیهِ عَنِ الشَّیْخِ السَّعِیدِ أَبِی جَعْفَرٍ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِیِّ بْنِ الْحُسَیْنِ بْنِ بَابَوَیْهِ الْقُمِّیِّ فِیمَا رَوَاهُ فِی کِتَابِ مَعَانِی الْأَخْبَارِ فِی بَابِ مَعْنَی مُشَاوَرَةِ اللهِ تَعَالَی قَالَ رحمه الله مَا هَذَا لَفْظُهُ :

أَبِی رحمه الله قَالَ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ أَبِی الْقَاسِمِ مَاجِیلَوَیْهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِیٍّ الْکُوفِیِّ عَنْ عُثْمَانَ بْنِ عِیسَی عَنْ هَارُونَ بْنِ خَارِجَةَ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللهِ علیه السلام یَقُولُ إِذَا أَرَادَ أَحَدُکُمْ أَمْراً فَلَا یُشَاوِرْ (2) فِیهِ أَحَداً مِنَ النَّاسِ حَتَّی یُشَاوِرَ اللهَ عَزَّ وَجَلَّ قُلْتُ وَمَا مُشَاوَرَةُ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ قَالَ یَبْدَأُ فَیَسْتَخِیرُ اللهَ عَزَّ وَجَلَّ أَوَّلاً ثُمَّ یُشَاوِرُهُ فِیهِ فَإِذَا بَدَأَ (3) بِاللهِ عَزَّ وَجَلَّ أَجْرَی اللهُ الْخَیْرَ (4) عَلَی لِسَانِ مَنْ أَحَبَّ مِنْ

ص: 136


1- 1. السَّیِّدُ الأصیل مُقَدَّمَ السَّادَةِ الْمُرْتَضَی بْنِ الدَّاعِی بْنِ الْقَاسِمِ صَفِیِّ الدِّینِ أَبُو تُرَابٍ الْحَسَنِیِّ الرَّازِیِّ ، مُحْدَثٍ عَالِمٌ صَالِحٍ ، شَاهِدَهُ منتجب بْنِ بَابَوَیْهِ - صَاحِبُ الْفِهْرِسْتِ - وَقَرَأَ عَلَیْهِ ، وَاحْتَمَلَ الشَّیْخُ الطهرانی بَقَاءَهُ إِلَی سَنَةً 525 حَتَّی شَاهِدَهُ منتجب الدِّینِ. انْظُرْ « فِهْرِسْتُ منتجب الدِّینِ : 163 / 2. أَمَلٍ الْآمِلِ 2 : 319 / 977 ، رَوْضَاتٍ الجنات 7 : 164 ، الثِّقَاتِ الْعُیُونِ فِی سَادِسٌ الْقُرُونَ : 297 ».
2- فِی الْمَصْدَرُ : فَلَا یُشَاوَرْنَ.
3- فِی « مَ » زِیَادَةٌ : فِیهِ.
4- فِی الْمَصْدَرُ : الْخِیَرَةُ.

الْخَلْقِ (1).

أقول : وقد تضمن کتاب المقنعة للشیخ المفید نحو ذلک.

أَخْبَرَنِی وَالِدِی مُوسَی بْنُ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ الطَّاوُسِ عَنْ شَیْخِهِ الْفَقِیهِ حُسَیْنِ بْنِ رَطْبَةَ عَنْ أَبِی عَلِیٍّ الْحَسَنِ بْنِ مُحَمَّدٍ الطُّوسِیِّ عَنْ وَالِدِهِ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَسَنِ الطُّوسِیِّ عَنِ الْمُفِیدِ مُحَمَّدِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ النُّعْمَانِ بِجَمِیعِ مَا تَضَمَّنَهُ کِتَابُ الْمُقْنِعَةِ.

وَأَخْبَرَنِی وَالِدِی قدس سره عَنْ شَیْخِهِ الْمُفِیدِ الْفَقِیهِ الْکَمَالِ عَلِیِّ بْنِ مُحَمَّدٍ الْمَدَائِنِیِّ الْعَلَوِیِّ عَنْ أَبِی الْحُسَیْنِ سَعِیدِ بْنِ هِبَةِ اللهِ الرَّاوَنْدِیِّ عَنْ عَلِیِّ بْنِ عَبْدِ الصَّمَدِ النَّیْسَابُورِیِّ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللهِ جَعْفَرٍ الدُّورْیَسْتِیِّ عَنِ الْمُفِیدِ مُحَمَّدِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ النُّعْمَانِ بِجَمِیعِ مَا تَضَمَّنَهُ کِتَابُ الْمُقْنِعَةِ أَیْضاً کَمَا قَدَّمْنَاهُ (2).

وَأَخْبَرَنِی شَیْخِیَ الْفَقِیهُ مُحَمَّدُ بْنُ نَمَا وَالشَّیْخُ أَسْعَدُ بْنُ عَبْدِ الْقَاهِرِ الْأَصْفَهَانِیُّ بِإِسْنَادِهِمَا الَّذِی قَدَّمْنَاهُ (3) إِلَی الشَّیْخِ الْمُفِیدِ مُحَمَّدِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ النُّعْمَانِ قَالَ رحمه الله فِیمَا رَوَاهُ فِی الْجُزْءِ الْأَوَّلِ مِنْ مُقْنِعَتِهِ فِی أَوَّلِ بَابِ الِاسْتِخَارَةِ عَنِ الصَّادِقِ علیه السلام أَنَّهُ قَالَ إِذَا أَرَادَ أَحَدُکُمْ أَمْراً فَلَا یُشَاوِرْ فِیهِ أَحَداً حَتَّی یَبْدَأَ فَیُشَاوِرَ اللهَ عَزَّ وَجَلَّ فَقِیلَ لَهُ (4) مَا مُشَاوَرَةُ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ قَالَ یَسْتَخِیرُ اللهَ فِیهِ أَوَّلاً ثُمَّ یُشَاوِرُ فِیهِ فَإِنَّهُ إِذَا بَدَأَ بِاللهِ أَجْرَی اللهُ لَهُ الْخَیْرَ عَلَی لِسَانِ مَنْ شَاءَ مِنَ الْخَلْقِ (5).

ص: 137


1- 1. معانی الأخبار : 144 / 1 ، الفقیه 1 : 355 / 1 ، المحاسن : 598 / 2 ، هامش مصباح الکفعمی : 393.
2- 2. تقدم فی ص 130.
3- 3. تقدم فی ص 131.
4- 4. فی « د » زیادة : أیضا.
5- 5. المقنعة : 36 ، ذکری الشیعة : 252 ، ونقله المجلسی فی بحار الأنوار 91 : 252 / 1.

وَأَخْبَرَنِی شَیْخِیَ الْعَالِمُ الْفَقِیهُ مُحَمَّدُ بْنُ نَمَا وَالشَّیْخُ أَسْعَدُ بْنُ عَبْدِ الْقَاهِرِ الْأَصْفَهَانِیُّ بِإِسْنَادِهِمَا الَّذِی قَدَّمْنَاهُ (1) إِلَی جَدِّی أَبِی جَعْفَرٍ الطُّوسِیِّ فِیمَا وَجَدْنَاهُ عَنْ هَارُونَ بْنِ خَارِجَةَ.

وَقَالَ جَدِّی أَبُو جَعْفَرٍ الطُّوسِیُّ هَارُونُ بْنُ خَارِجَةَ لَهُ کِتَابٌ أَخْبَرَنَا جَمَاعَةٌ عَنْ أَبِی الْمُفَضَّلِ عَنِ ابْنِ بَطَّةَ (2) عَنْ حُمَیْدٍ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ سَمَاعَةَ عَنْ هَارُونَ بْنِ خَارِجَةَ (3).

قُلْتُ أَنَا : هَارُونُ بْنُ خَارِجَةَ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللهِ قَالَ إِذَا أَرَادَ أَحَدُکُمْ أَمْراً فَلَا یُشَاوِرْ فِیهِ أَحَداً حَتَّی یُشَاوِرَ اللهَ تَبَارَکَ وَتَعَالَی قُلْنَا وَکَیْفَ یُشَاوِرُهُ قَالَ یَسْتَخِیرُ اللهَ فِیهِ أَوَّلاً ثُمَّ یُشَاوِرُ فِیهِ فَإِذَا بَدَأَ بِاللهِ تَعَالَی أَجْرَی اللهُ الْخِیَرَةَ (4) عَلَی لِسَانِ مَنْ أَحَبَّ مِنَ الْخَلْقِ (5)

یقول علی بن موسی بن جعفر بن محمد بن محمد بن الطاوس أیده الله تعالی أفلا تری هذه الأحادیث قد تضمنت نهیا صریحا عن العدول عن مشاورة الله جل جلاله واستخارته فیما یراد ثم ما جعل لمشاورة غیره (6) جل جلاله أثرا أبدا إذا استشارهم (7) بعد مشاورة سلطان المعاد بل قال : إذا

ص: 138


1- 1. تقدم فی ص 131.
2- 2. أثبتناه من فهرست الشیخ ، وهو محمّد بن جعفر بن أحمد بن بطّة المؤدّب ، أبو جعفر القمّیّ ، کان کبیر المنزلة بقم ، کثیر الأدب والفضل والعلم ، له عدة کتب ، وقال أبو المفضّل : حدّثنا محمّد بن جعفر بن بطة وقرأنا علیه وأجازنا ببغداد فی النوبختیة وقد سکنها. انظر « رجال النجاشیّ : 3. معجم رجال الحدیث 15 : 156 ».
3- فهرست الشیخ : 176 / 765.
4- فی « د » و « ش » : الخیر.
5- أخرجه المجلسی فی البحار 91 : 252 / 2.
6- فی « م » و « د » : غیر الله.
7- فی « د » : استشاره.

استخاره سبحانه أولا أجری الله جل جلاله الخیرة علی لسان من أحب من العباد وهذا واضح فی النهی عن مشاورة (1) سواه وهاد لمن عرف معناه.

أَقُولُ وَقَدْ رَوَی سَعْدُ بْنُ عَبْدِ اللهِ رحمه الله فِی کِتَابِ الدُّعَاءِ کَیْفِیَّةَ مُشَاوَرَةِ النَّاسِ فَقَالَ مَا هَذَا لَفْظُهُ :

حُسَیْنُ بْنُ عَلِیٍّ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ هِلَالٍ عَنْ عُثْمَانَ بْنِ عِیسَی عَنْ إِسْحَاقَ بْنِ عَمَّارٍ قَالَ قَالَ أَبُو عَبْدِ اللهِ علیه السلام إِذَا أَرَادَ أَحَدُکُمْ أَنْ یَشْتَرِیَ أَوْ یَبِیعَ أَوْ یَدْخُلَ فِی أَمْرٍ فَلْیَبْدَأْ بِاللهِ وَیَسْأَلْهُ قَالَ قُلْتُ فَمَا یَقُولُ قَالَ یَقُولُ اللهُمَّ إِنِّی أُرِیدُ کَذَا وَکَذَا فَإِنْ کَانَ خَیْراً لِی فِی دِینِی وَدُنْیَایَ وَآخِرَتِی وَعَاجِلِ أَمْرِی وَآجِلِهِ فَیَسِّرْهُ (2) وَإِنْ کَانَ شَرّاً لِی فِی دِینِی وَدُنْیَایَ فَاصْرِفْهُ عَنِّی رَبِّ اعْزِمْ لِی عَلَی رُشْدِی وَإِنْ کَرِهَتْهُ وَأَبَتْهُ نَفْسِی ثُمَّ یَسْتَشِیرُ عَشَرَةً مِنَ الْمُؤْمِنِینَ فَإِنْ لَمْ یَقْدِرْ عَلَی عَشَرَةٍ وَلَمْ یُصِبْ إِلاَّ خَمْسَةً فَلْیَسْتَشِرْ خَمْسَةً مَرَّتَیْنِ فَإِنْ لَمْ یُصِبْ إِلاَّ رَجُلَیْنِ فَلْیَسْتَشِرْهُمَا خَمْسَ مَرَّاتٍ فَإِنْ لَمْ یُصِبْ إِلاَّ رَجُلاً (3) فَلْیَسْتَشِرْهُ عَشْرَ مَرَّاتٍ (4).

ص: 139


1- 1. فی « ش » زیادة : من.
2- 2. فی البحار ومستدرک الوسائل زیادة : لی.
3- 3. فی البحار والمستدرک زیادة : واحدا.
4- 4. أورده الشهید الأول فی ذکری الشیعة : 252 ، وأخرجه المجلسی فی البحار 91 : 252 / 3 ، والنوریّ فی مستدرک الوسائل 1 : 452 / 5.

ص: 140

الباب الخامس

اشارة

الباب الخامس:فی بعض ما رویته عن حجة الله جل جلاله علی بریته فی عدوله عن نفسه لما استشیر مع عصمته - إلی الأمر بالاستخارة وهو حجة الله علی من کلف الاقتداء بإمامته

أَخْبَرَنِی شَیْخِیَ الْفَقِیهُ مُحَمَّدُ بْنُ نَمَا وَالشَّیْخُ الْعَالِمُ أَسْعَدُ بْنُ عَبْدِ الْقَاهِرِ الْأَصْفَهَانِیُّ مَعاً عَنِ الشَّیْخِ الْعَالِمِ أَبِی الْفَرَجِ عَلِیِّ بْنِ السَّعِیدِ أَبِی الْحُسَیْنِ الرَّاوَنْدِیِّ عَنْ وَالِدِهِ عَنِ الشَّیْخِ أَبِی جَعْفَرٍ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِیِّ بْنِ الْمُحْسِنِ الْحَلَبِیِّ عَنِ السَّعِیدِ أَبِی جَعْفَرٍ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَسَنِ الطُّوسِیِّ قَالَ أَخْبَرَنَا ابْنُ أَبِی جِیدٍ (1) عَنِ ابْنِ الْوَلِیدِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَسَنِ الصَّفَّارِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحُسَیْنِ بْنِ أَبِی الْخَطَّابِ عَنْ عَلِیِّ بْنِ أَسْبَاطٍ قَالَ دَخَلْتُ عَلَی

ص: 141


1- 1. فِی « د » : ابْنِ أَبِی جُنَیْدٍ ، وَهُوَ تَصْحِیفٌ ، صِحَّتِهِ مَا فِی الْمَتْنِ ، وَهُوَ عَلِیُّ بْنِ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِی جَیِّدٌ ، یُکَنَّی أَبَا الْحَسَنِ ، مِنْ مَشَایِخِ النَّجَاشِیِّ وَالشَّیْخُ ، رَوَی عَنْهُ النَّجَاشِیِّ فِی کِتَابِهِ فِی تَرْجَمَةِ الْحُسَیْنِ بْنِ مُخْتَارٌ. انْظُرْ « رِجَالٍ النَّجَاشِیِّ : 2. جَامِعُ الرُّوَاةِ 1 : 554 ، تنقیح الْمَقَالَ 2 : 267 ، النابس فِی الْقَرْنِ الْخَامِسُ : 117 ».

أَبِی الْحَسَنِ - یَعْنِی الرِّضَا علیه السلام فَسَأَلْتُهُ عَنِ الْخُرُوجِ فِی الْبَرِّ أَوِ الْبَحْرِ إِلَی مِصْرٍ فَقَالَ لِیَ (1) ائْتِ مَسْجِدَ رَسُولِ اللهِ صلی الله علیه و آله فِی غَیْرِ وَقْتِ صَلَاةٍ فَصَلِّ رَکْعَتَیْنِ وَاسْتَخِرِ اللهَ مِائَةَ مَرَّةٍ وَمَرَّةً فَانْظُرْ مَا یَقْضِی اللهُ (2).

یقول علی بن موسی بن جعفر بن محمد بن محمد بن الطاوس أیده الله هذا لفظ الحدیث المذکور أفلا تری مولانا علی بن موسی الرضا علیه السلام لما استشاره علی بن أسباط فیما أشار إلیه عدل عن مشورته مع عصمته وطهارة إشارته وکان أقصی نصیحته لمن استشاره أنه أشار علیه بالاستخارة فمن یقدم بعد مولانا الرضا علیه السلام أن یعتقد أن رأیه لنفسه أو مشاورة غیر المعصوم أرجح من مشورته صلوات الله علیه أو یعدل عن مشاورة الله جل جلاله إلی غیره ویخالف مولانا الرضا علیه السلام فیما أشار إلیه.

ویزیدک کشفا مَا رَوَاهُ سَعْدُ بْنُ عَبْدِ اللهِ فِی کِتَابِ الْأَدْعِیَةِ عَنْ عَلِیِّ بْنِ مَهْزِیَارَ قَالَ کَتَبَ أَبُو جَعْفَرٍ الثَّانِی إِلَی إِبْرَاهِیمَ بْنِ شَیْبَةَ فَهِمْتُ مَا اسْتَأْمَرْتَ (3) فِیهِ مِنْ أَمْرِ (4) ضَیْعَتِکَ (5) الَّتِی تَعَرَّضَ لَکَ السُّلْطَانُ فِیهَا فَاسْتَخِرِ اللهَ مِائَةَ مَرَّةٍ خِیَرَةً فِی عَافِیَةٍ فَإِنِ احْلَوْلَی (6) بِقَلْبِکَ بَعْدَ الِاسْتِخَارَةِ

ص: 142


1- 1. لَیْسَ فِی « مَ ».
2- 2. رُوِیَ نَحْوَهُ فِی الْکَافِی 3 : 471 / 4 ، وَالتَّهْذِیبِ 3 : 180 / 3 ، وَقُرْبِ الْإِسْنَادِ : 164 ، وَتَفْسِیرِ الْقُمِّیِّ 2 : 282 ، وَمَکَارِمِ الْأَخْلَاقِ : 321 ، وَذِکْرَی الشِّیعَةِ : 251 ، وَأَخْرَجَهُ الْکَفْعَمِیُّ فِی الْمِصْبَاحِ : 391 وَالْبَلَدِ الْأَمِینِ : 159 ، وَالْمَجْلِسِیُّ فِی الْبِحَارِ 91 : 264 / 17 ، وَالنُّورِیِّ فِی مُسْتَدْرَکِ الْوَسَائِلِ 1 : 450 / 10.
3- 3. الِاسْتِئْمَارِ : الْمُشَاوَرَةِ. « لِسَانِ الْعَرَبِ - أَمَرَ - 4 : 30 ».
4- 4. أَثْبَتْنَاهُ مِنْ الْوَسَائِلِ.
5- 5. الضَّیْعَةِ بِالْفَتْحِ فالسکون : الْعَقَارِ وَالْأَرْضِ المغلة. « مَجْمَعِ الْبَحْرَیْنِ - ضَیَّعَ - 4 : 367 ».
6- 6. مِنْ الْحَلَاوَةِ.

کتاب الإمام الجواد علیه السلام الی علیّ بن أسباط وتعلیمه الاستخارة

بَیْعُهَا فَبِعْهَا وَاسْتَبْدِلْ غَیْرَهَا إِنْ شَاءَ اللهُ تَعَالَی وَلَا تَتَکَلَّمْ بَیْنَ أَضْعَافِ الِاسْتِخَارَةِ حَتَّی تُتِمَّ الْمِائَةَ إِنْ شَاءَ اللهُ (1).

ویزیدک بیانا مَا أَخْبَرَنِی بِهِ شَیْخِیَ الْعَالِمُ الْفَقِیهُ (2) مُحَمَّدُ بْنُ نَمَا وَالشَّیْخُ الْعَالِمُ أَسْعَدُ بْنُ عَبْدِ الْقَاهِرِ الْأَصْفَهَانِیُّ مَعاً عَنِ الشَّیْخِ أَبِی الْفَرَجِ عَلِیِّ بْنِ أَبِی الْحُسَیْنِ الرَّاوَنْدِیِّ عَنْ وَالِدِهِ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِیِّ بْنِ الْمُحْسِنِ الْحَلَبِیِّ عَنِ السَّعِیدِ أَبِی جَعْفَرٍ الطُّوسِیِّ عَنِ الشَّیْخِ الْمُفِیدِ مُحَمَّدِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ النُّعْمَانِ عَنِ الشَّیْخِ أَبِی الْقَاسِمِ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ قُولَوَیْهِ الْقُمِّیِّ عَنِ الشَّیْخِ مُحَمَّدِ بْنِ یَعْقُوبَ الْکُلَیْنِیِّ.

قَالَ مُحَمَّدُ بْنُ یَعْقُوبَ الْکُلَیْنِیُّ فِیمَا صَنَّفَهُ مِنْ کِتَابِ رَسَائِلِ الْأَئِمَّةِ صلوات الله علیه فِیمَا یَخْتَصُّ بِمَوْلَانَا الْجَوَادِ صلوات الله علیه فَقَالَ وَمِنْ کِتَابٍ إِلَی عَلِیِّ بْنِ أَسْبَاطٍ (3) :

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ فَهِمْتُ مَا ذَکَرْتَ مِنْ أَمْرِ بَنَاتِکَ وَأَنَّکَ لَا تَجِدُ أَحَداً مِثْلَکَ فَلَا تَفَکَّرْ فِی ذَلِکَ یَرْحَمُکَ اللهُ فَإِنَّ رَسُولَ اللهِ صلی الله علیه و آله قَالَ إِذَا جَاءَکُمْ (4) مَنْ تَرْضَوْنَ خُلُقَهُ وَدِینَهُ فَزَوِّجُوهُ وَ ( إِلاَّ تَفْعَلُوهُ تَکُنْ فِتْنَةٌ فِی الْأَرْضِ وَفَسادٌ کَبِیرٌ ) (5).

وَفَهِمْتُ مَا اسْتَأْمَرْتَ فِیهِ مِنْ أَمْرِ ضَیْعَتَیْکَ اللَّتَیْنِ تَعَرَّضَ لَکَ السُّلْطَانُ

ص: 143


1- (1) ذِکْرَی الشِّیعَةِ : 252 ، وَأَخْرَجَهُ الْمَجْلِسِیُّ فِی الْبِحَارِ 91 : 264 ، وَالْحُرِّ الْعَامِلِیِّ فِی الْوَسَائِلِ 5 :215 / 7.
2- لَیْسَ فِی « د ».
3- رَوَاهُ الْکُلَیْنِیُّ فِی الْکَافِی 5 : 347 / 2 أَیْضاً ، عَنْ سَهْلِ بْنِ زِیَادٍ وَمُحَمَّدِ بْنِ یَحْیَی ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ جَمِیعاً ، عَنْ عَلِیِّ بْنِ مَهْزِیَارَ قَالَ : کَتَبَ عَلِیُّ بْنِ أَسْبَاطٍ إِلَی أَبِی جَعْفَرٍ علیه السلام ... وَسَاقَ الْحَدِیثَ إِلَی قَوْلِهِ « تَکُنْ فِتْنَةٌ فِی الْأَرْضِ وَفَسَادٌ کَبِیرٍ ».
4- فِی « د » : جَاءَ أَحَدُکُمْ.
5- الْأَنْفَالِ 8 : 73.

إیضاح للسیّد ابن طاوس

فِیهِمَا فَاسْتَخِرِ اللهَ مِائَةَ مَرَّةٍ خِیَرَةً فِی عَافِیَةٍ فَإِنِ احْلَوْلَی فِی قَلْبِکَ بَعْدَ الِاسْتِخَارَةِ فَبِعْهُمَا وَاسْتَبْدِلْ غَیْرَهُمَا إِنْ شَاءَ اللهُ وَلْتَکُنِ الِاسْتِخَارَةُ بَعْدَ صَلَاتِکَ رَکْعَتَیْنِ وَلَا تُکَلِّمْ أَحَداً بَیْنَ أَضْعَافِ الِاسْتِخَارَةِ حَتَّی تُتِمَّ مِائَةَ مَرَّةٍ (1).

یقول علی بن موسی بن جعفر بن محمد بن محمد بن الطاوس أیده الله تعالی فهذا جواب مولانا الجواد علیه السلام وقد تقدم جواب مولانا الرضا علیه السلام (2) لما استشارهما وفوض إلیهما کیف عدلا عن مشورتهما مع ما هما علیه من التأیید والمزید فیه (3) إلی المشورة علیه بالاستخارة وهذا قولهما صلوات الله علیهما حجة علی کل من عرفه من مکلف به قریب وبعید - ( إِنَّ فِی ذلِکَ لَذِکْری لِمَنْ کانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَی السَّمْعَ وَهُوَ شَهِیدٌ ) (4).

ولو لا أن الاستخارة من أشرف الأبواب إلی معرفة صواب الأسباب ما کانا علیهماالسلام قد عدلا عن مشورتهما وهما من نواب (5) مالک یوم الحساب إلی الاستخارة والمستخار (6) والمستشار مؤتمن ولو کان مستشیره بعیدا من الصواب فمن ذا یقدم علی مخالفة قولهما أو یعدل عنه ( وَمَنْ یَبْتَغِ غَیْرَ الْإِسْلامِ دِیناً فَلَنْ یُقْبَلَ مِنْهُ ) (7) (8) ویدلک (9) جواب مولانا

ص: 144


1- 1. أخرجه المجلسی فی البحار 91 : 264 / 18 ، والحرّ العاملیّ فی الوسائل 5 : 215 / 8.
2- 2. تقدم فی ص 142.
3- 3. فیه : لیس فی « ش ».
4- 4. ق 50 : 37.
5- 5. فی « د » : أبواب.
6- 6. لیس فی « د » و « ش ».
7- 7. آل عمران 3 : 85.
8- 8. فی « م » زیادة : وسیأتی ما نقوله فی تأویل الجمع بین الأخبار بیان ترجیح العمل باستخارة الرقاع مکشوف لأهل الاختیار.
9- 9. فی « د » و « ش » : ویدلّ.

الرضا وکتاب مولانا الجواد علیه السلام أن المستشیر لهما کان عندهما مرضی الأعمال والاعتقاد لمشورة (1) مولانا الرضا علیه السلام باستخارة مائة مرة ومرة وهی أبلغ الاستخارات ولأنها لا یعرفها المخالفون لنا ولا تروی إلا من طریق الشیعة دون غیرهم من أهل الاعتقادات ولأجل ما تضمنه جواب مولانا الجواد صلوات الله علیه فیما کتب إلیه أن بناته لا یجد لهن مثله لعله أراد فی اعتقاده وقوله علیه السلام له یرحمک الله (2) وهو دعاء شفیق علیه کونه یتألم إلیه علیه السلام من سلطان ذلک الزمان وکل ذلک یشهد أنه کان فی المشورة علیه فی مقام اختصاص وعزة مکان.

ص: 145


1- 1. فی « د » و « م » : لمشورتهما.
2- 2. قد یستفاد من هذه العبارة رجوع علیّ بن أسباط إلی الحق بعد أن کان فطحیا فی زمن الإمام الرضا علیه السلام ، وهو ما ذهب إلیه السیّد الخوئی حیث قال : نعم قد یؤید رجوعه إلی الحق بترحم الإمام الجواد علیه فی صحیحة علیّ بن مهزیار الحاکی کتاب علیّ بن اسباط إلی الجواد علیه السلام یسأله فیه عن أمر بناته وجوابه علیه السلام ، انظر « معجم رجال الحدیث 11 : 262 ».

ص: 146

الباب السادس

اشارة

الباب السادس:فی بعض ما رویته من عمل حجة الله جل جلاله المعصوم فی خاص نفسه بالاستخارة أو أمره بذلک من طریق الخاصة والجمهور وقسمه بالله جل جلاله أنه سبحانه یخیر لمن استخاره مطلقا فی سائر الأمور

أَخْبَرَنِی شَیْخِیَ الْفَقِیهُ مُحَمَّدُ بْنُ نَمَا وَالشَّیْخُ أَسْعَدُ بْنُ عَبْدِ الْقَاهِرِ الْأَصْفَهَانِیُّ مَعاً عَنِ الشَّیْخِ الْعَالِمِ (1) أَبِی الْفَرَجِ عَلِیِّ بْنِ الشَّیْخِ السَّعِیدِ أَبِی الْحُسَیْنِ الرَّاوَنْدِیِّ عَنْ وَالِدِهِ عَنِ الشَّیْخِ أَبِی جَعْفَرٍ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِیِّ بْنِ الْمُحْسِنِ الْحَلَبِیِّ عَنِ السَّعِیدِ أَبِی جَعْفَرٍ الطُّوسِیِّ قَالَ أَخْبَرَنِی ابْنُ أَبِی جِیدٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَسَنِ بْنِ الْوَلِیدِ عَنِ الصَّفَّارِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الْجَبَّارِ (2) عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِیِّ بْنِ فَضَّالٍ عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ مَیْمُونٍ

ص: 147


1- 1. لَیْسَ فِی « مَ ».
2- (2) فِی « مَ » ، مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الْفَتَّاحُ ، وَمَا فِی الْمَتْنِ مِنْ « ش » وَ « د » هُوَ الصَّوَابُ ، وَهُوَ مُحَمَّدُ بْنِ عَبْدِ الْجَبَّارِ ، ابْنِ أَبِی الصُّهْبَانِ ، قُمِّیٍّ ثِقَةُ ، عَدَّهُ الشَّیْخُ فِی رِجَالِهِ مِنْ أَصْحَابِ الْجَوَادِ وَالْهَادِی -- وَالْعَسْکَرِیُّ علیهم السلام : انْظُرْ « رِجَالٍ الطُّوسِیُّ : 407 / 25 وَ 423 / 17 وَ 435 / 5 ، جَامِعُ الرُّوَاةِ 2 : 135 ، مَجْمَعِ الرِّجَالِ 5 : 251 ، نَقَدَ الرِّجَالِ 313 / 456 ».

عمل المعصومین : بالاستخارة.

الْقَدَّاحِ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللهِ علیه السلام قَالَ مَا أُبَالِی إِذَا اسْتَخَرْتُ اللهَ عَلَی أَیِّ طَرَفَیَ (1) وَقَعْتُ وَکَانَ أَبِی یُعَلِّمُنِی الِاسْتِخَارَةَ کَمَا یُعَلِّمَنِی السُّوَرَ (2) مِنَ الْقُرْآنِ (3) ..

یقول علی بن موسی بن جعفر بن محمد بن محمد بن الطاوس أیده الله تعالی ورأیت بعد هذا الحدیث المذکور فی الأصل الذی رویته منه وهو أصل عتیق مأثور دعاء وما أعلم هل هو متصل بالحدیث وأنه منه أو هو زیادة علیه وخارج عنه وها هو علی لفظه ومعناه :

اللهُمَّ إِنِّی أَسْتَخِیرُکَ بِعِلْمِکَ وَأَسْتَعِینُکَ بِقُدْرَتِکَ وَأَسْأَلُکَ بِاسْمِکَ الْعَظِیمِ إِنْ کَانَ کَذَا وَکَذَا خَیْراً لِی فِی دِینِی وَدُنْیَایَ وَآخِرَتِی وَعَاجِلِ أَمْرِی وَآجِلِهِ فَقَدِّرْهُ وَیَسِّرْهُ لِی (4) وَإِنْ کَانَ شَرّاً فَاصْرِفْهُ عَنِّی بِرَحْمَتِکَ فَإِنَّکَ تَقْدِرُ وَلَا أَقْدِرُ وَتَعْلَمُ وَلَا أَعْلَمُ وَ ( أَنْتَ عَلاَّمُ الْغُیُوبِ ) (5).

أقول (6) : وَوَجَدْتُ فِی أَصْلِ الْعَبْدِ الصَّالِحِ الْمُتَّفَقِ عَلَیْهِ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِی عُمَیْرٍ رِضْوَانُ اللهِ عَلَیْهِ مَا هَذَا لَفْظُهُ رِبْعِیٌّ عَنِ الْفُضَیْلِ (7) قَالَ :

ص: 148


1- فِی « د » وَ « مَ » : طَرِیقِ ، وَهُوَ تَصْحِیفٌ ، صَوَابَهُ مِنْ « ش ».
2- 2فِی « د » : السُّورَةِ.
3- هَامِشِ مِصْبَاحُ الْکَفْعَمِیُّ : 395 ، وَأَخْرَجَهُ الْمَجْلِسِیُّ فِی الْبِحَارِ 91 : 223 ، وَالْحُرِّ الْعَامِلِیِّ فِی الْوَسَائِلِ 5 : 218 / 9.
4- فِی « مَ » : نُسْخَةٍ بَدَلَ « وَیَسِّرْ لِی أَمْرِی ».
5- أَخْرَجَهُ الْمَجْلِسِیُّ فِی الْبِحَارِ 91 : 264.
6- فِی « د » وَ « ش » : وَأَنَا أَقُولُ.
7- فِی « د » وَ « ش » : رُوِیَ عَنِ الْفَضْلِ ، وَفِی « مَ » وَالْبِحَارِ وَالْوَسَائِلِ : رِبْعِیٍّ عَنْ الْمُفَضَّلِ ، وَفِی کُلِّهَا تَصْحِیفٌ ، وَالصَّوَابِ مَا أَثْبَتَهُ فِی الْمَتْنِ ، وَهُوَ رِبْعِیٍّ بْنِ عَبْدِ اللهِ بْنِ الْجَارُودِ بْنِ أَبِی سَبْرَةَ -- الْهُذَلِیِّ ، أَبُو نُعَیْمٍ ، بَصَرِی ثِقَةُ ، لَهُ کِتَابِ ، صَحِبَ الْفُضَیْلِ بْنِ یَسَارٍ وَأَکْثَرَ الْأَخْذِ عَنْهُ وَکَانَ خصیصا بِهِ ، رَوَی عَنْ الْإِمَامَیْنِ الصَّادِقِ وَالْکَاظِمِ علیهم السلام ، وَرَوَی عَنْهُ ابْنُ أَبِی عُمَیْرٍ وَالْأَسْوَدَ بْنِ أَبِی الْأَسْوَدِ الدُّؤَلِیِّ ، فَالظَّاهِرُ أَنْ الْفُضَیْلِ الْوَارِدِ فِی الْمَتْنِ هُوَ الْفُضَیْلِ بْنِ یَسَارٍ النَّهْدِیِّ أَبُو الْقَاسِمِ ، مِنْ أَهْلِ الْبَصْرَةِ ، عَدَّهُ الشَّیْخُ الْمُفِیدُ فِی رِسَالَتِهِ الْعَدَدِیَّةِ مِنْ الْفُقَهَاءِ الْأَعْلَامِ الَّذِینَ لَا یَطْعُنُ عَلَیْهِمْ. انْظُرْ « رِجَالٍ النَّجَاشِیِّ : 119 ، رِجَالٍ الطُّوسِیُّ : 194 / 39 ، رِجَالٍ الْبَرْقِیُّ : 40 ، رِجَالٍ الْکَشِّیُّ : 362 ، معجم رِجَالٍ الْحَدِیثَ 13 : 335 ».

روایة الاستخارة من طریق الجمهور

سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللهِ علیه السلام یَقُولُ مَا اسْتَخَارَ اللهَ عَزَّ وَجَلَّ عَبْدٌ مُؤْمِنٌ إِلاَّ خَارَ لَهُ وَإِنْ وَقَعَ فِی مَا یَکْرَهُ (1).

وأما روایتی للاستخارة علی العموم من طریق الجمهور فَهُوَ مَا أَخْبَرَنِی بِهِ الشَّیْخُ مُحَمَّدُ بْنُ مَحْمُودِ بْنِ النَّجَّارِ (2) الْمُحَدِّثُ بِالْمَدْرَسَةِ الْمُسْتَنْصِرِیَّةِ فِیمَا أَجَازَهُ لِی بِبَغْدَادَ فِی ذِی الْقَعْدَةِ مِنْ سَنَةِ ثَلَاثٍ وَثَلَاثِینَ وَسِتِّمِائَةٍ مِنْ سَائِرِ مَا یَرْوِیهِ وَمِنْ ذَلِکَ کِتَابُ الْجَمْعِ بَیْنَ الصَّحِیحَیْنِ لِلْحُمَیْدِیِّ قَالَ سَمِعْتُهُ مِنْ أَبِی أَحْمَدَ عَبْدِ الْوَهَّابِ بْنِ عَلِیِّ بْنِ عَلِیٍ (3) لِسَمَاعِهِ بَعْضَهُ مِنْ أَبِیهِ وَتَالِیَهُ مِنْ إِبْرَاهِیمَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ نَبْهَانَ الْغَنَوِیِّ الرَّقِّیِ (4) کِلَاهُمَا عَنِ الْحُمَیْدِیِ.

ص: 149


1- أَخْرَجَهُ الْمَجْلِسِیُّ فِی الْبِحَارِ 91 : 224 / 4 ، وَالْحُرِّ الْعَامِلِیِّ فِی الْوَسَائِلِ 5 : 218 / 10.
2- فِی « مَ » : مُحَمَّدِ بْنِ مَحْمُودٍ الْبُخَارِیِّ ، وَهُوَ تَصْحِیفٌ ، صِحَّتِهِ مَا فِی الْمَتْنِ ، وَهُوَ أَبُو عَبْدِ اللهِ مُحَمَّدُ بْنِ مَحْمُودِ بْنِ الْحَسَنِ بْنِ هِبَةِ اللهِ بْنِ مَحَاسِنِ ، الْحَافِظِ الْکَبِیرِ مُحِبٌّ الدِّینِ ابْنِ النَّجَّارِ الْبَغْدَادِیِّ ، صَاحِبُ ذَیْلِ تأریخ بَغْدَادَ ، وُلِدَ فِی ذِی الْقَعْدَةِ سَنَةً 578 وَتُوُفِّیَ فِی خَامِسٌ شَعْبَانَ سَنَةً 643. انْظُرْ « تَذْکِرَةُ الْحِفَاظِ : 1428 ، الْعِبَرِ 5 : 180 ، الْبِدَایَةَ وَالنِّهَایَةِ 13 : 169 ، الْوَافِی بالوفیات 5 : 9 ، مِرْآةٌ الْجِنَانِ 4 : 111 ، شذرات الذَّهَبِ 5 : 226 ».
3- عَبْدِ الْوَهَّابِ بْنِ عَلِیِّ بْنِ عَلِیِّ بْنِ عُبَیْدِ اللهِ ، أَبُو أَحْمَدَ بْنِ أَبِی مَنْصُورِ الْأَمِینِ ، الْمَعْرُوفِ بِابْنِ سَکِینَةٍ ، وُلِدَ لَیْلَةٍ الْعَاشِرِ مِنْ شَعْبَانَ سَنَةً 519 ه ، وَتُوُفِّیَ لَیْلَةٍ الْعِشْرِینَ مِنْ شَهْرِ رَبِیعٍ الْآخِرِ سَنَةً 607 ه. انْظُرْ « الْعِبَرِ 5 : 23 ، التکملة لوفیات النُّقْلَةُ 2 : 201 ، ذَیْلِ تأریخ بَغْدَادَ 1 : 354 ».
4- إِبْرَاهِیمَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ نَبْهَانَ الرَّقِّیِّ ، أَبُو إِسْحَاقَ الْغَنَوِیِّ ، الصُّوفِیِّ الْفَقِیهِ الشَّافِعِیُّ ، کَانَ ذَا سَمَّتِ وَوَقَارٍ وَعِبَادَةِ ، تُوُفِّیَ فِی ذِی الْحِجَّةِ سَنَةً 543 ه عَنْ 85 سَنَةً. انْظُرْ « شذرات الذَّهَبِ 4 : 135 ، الْعِبَرِ 2 : 465 ».

( قَالَ الْحُمَیْدِیُ : )(1) فِی مُسْنَدِ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللهِ قَالَ کَانَ النَّبِیُّ صلی الله علیه و آله یُعَلِّمُنَا الِاسْتِخَارَةَ فِی الْأُمُورِ کُلِّهَا کَمَا یُعَلِّمُنَا السُّورَةَ مِنَ الْقُرْآنِ یَقُولُ إِذَا هَمَّ أَحَدُکُمْ بِالْأَمْرِ فَلْیَرْکَعْ رَکْعَتَیْنِ مِنْ غَیْرِ الْفَرِیضَةِ ثُمَّ لْیَقُلْ اللهُمَّ إِنِّی أَسْتَخِیرُکَ بِعِلْمِکَ وَأَسْتَقْدِرُکَ (2) بِقُدْرَتِکَ وَأَسْأَلُکَ مِنْ فَضْلِکَ الْعَظِیمِ فَإِنَّکَ تَقْدِرُ وَلَا أَقْدِرُ وَتَعْلَمُ وَلَا أَعْلَمُ وَ ( أَنْتَ عَلاَّمُ الْغُیُوبِ ) اللهُمَّ إِنْ کُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الْأَمْرَ خَیْرٌ لِی فِی دِینِی وَدُنْیَایَ وَمَعَاشِی وَعَاقِبَةِ أَمْرِی أَوْ قَالَ عَاجِلِ أَمْرِی وَآجِلِهِ فَاقْدِرْهُ لِی وَیَسِّرْهُ لِی (3) ثُمَّ بَارِکْ لِی فِیهِ اللهُمَّ وَإِنْ کُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الْأَمْرَ شَرٌّ لِی فِی دِینِی وَدُنْیَایَ (4) وَمَعَاشِی وَعَاقِبَةِ أَمْرِی أَوْ قَالَ عَاجِلِ أَمْرِی وَآجِلِهِ فَاصْرِفْهُ عَنِّی وَاصْرِفْنِی عَنْهُ وَاقْدِرْ لِیَ الْخَیْرَ حَیْثُ کَانَ ثُمَّ رَضِّنِی بِهِ قَالَ وَیُسَمِّی حَاجَتَهُ (5).

یقول علی بن موسی مؤلف هذا الکتاب ورأینا أیضا من طریق الجمهور ما هذا لفظه :

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّزَّاقِ عَنْ مَعْمَرٍ عَنْ قَتَادَةَ أَنَّ ابْنَ مَسْعُودٍ کَانَ یَقُولُ فِی الِاسْتِخَارَةِ اللهُمَّ إِنَّکَ تَعْلَمُ وَلَا أَعْلَمُ وَتَقْدِرُ وَلَا أَقْدِرُ وَأَنْتَ عَلاَّمُ الْغُیُوبِ اللهُمَّ إِنَّ عِلْمَکَ بِمَا یَکُونُ کَعِلْمِکَ بِمَا کَانَ اللهُمَّ إِنِّی عَزَمْتُ عَلَی کَذَا وَکَذَا فَإِنْ کَانَ لِی فِیهِ خَیْرٌ لِلدِّینِ وَالدُّنْیَا وَالْعَاجِلِ وَالْآجِلِ فَیَسِّرْهُ وَسَهِّلْهُ وَوَفِّقْنِی لَهُ وَوَفِّقْهُ لِی وَإِنْ کَانَ غَیْرَ ذَلِکَ فَامْنَعْنِی مِنْهُ

ص: 150


1- 1. لَیْسَ فِی « مَ ».
2- 2. فِی « د » : وَأَسْتَعِینُکَ.
3- 3. لَیْسَ فِی « ش ».
4- 4. لَیْسَ فِی « ش » وَ « مَ ».
5- 5. رَوَاهُ الْبُخَارِیِّ فِی صحیحه 2 : 70 وَ 8 : 101 وَ 9 : 145 ، وَالطَّبْرِسِیُّ فِی مَکَارِمِ الْأَخْلَاقِ : 223 ، وَأَخْرَجَهُ الْمَجْلِسِیُّ فِی الْبِحَارُ 91 : 265.

کَیْفَ شِئْتَ ثُمَّ یَسْجُدُ وَیَقُولُ مِائَةَ مَرَّةٍ وَمَرَّةً اللهُمَّ إِنِّی أَسْتَخِیرُکَ بِرَحْمَتِکَ خِیَرَةً (1) فِی عَافِیَةٍ وَیَکْتُبُ سِتَّ رِقَاعٍ فِی ثَلَاثٍ مِنْهَا خِیَرَةٌ مِنَ اللهِ الْعَزِیزِ الْحَکِیمِ لِفُلَانِ بْنِ فُلَانٍ افْعَلْ عَلَی اسْمِ اللهِ وَعَوْنِهِ وَفِی ثَلَاثٍ مِنْهَا خِیَرَةٌ مِنَ اللهِ الْعَزِیزِ الْحَکِیمِ لِفُلَانِ بْنِ فُلَانٍ لَا تَفْعَلْ وَالْخِیَرَةُ فِیمَا یَقْضِی اللهُ وَیَکُونُ تَحْتَ السَّجَّادَةِ فَإِذَا فَرَغْتَ مِنَ الصَّلَاةِ وَالدُّعَاءِ مَدَدْتَ یَدَکَ إِلَی الرِّقَاعِ فَأَخَذْتَ وَاحِدَةً مِنْهَا فَمَا خَرَجَ فِیهِ فَاعْمَلْ عَلَی الْأَکْثَرِ إِنْ شَاءَ اللهُ تَعَالَی وَهُوَ حَسْبِی (2).

هذا آخر ما روی عن ابن مسعود (3).

یقول علی بن موسی بن جعفر بن محمد بن محمد بن الطاوس مؤلف هذا الکتاب أیده الله تعالی واعلم أننی وقفت علی تصنیف لبعض المخالفین الزهاد أیضا الذی یقتدون به فی الأسباب یتضمن هذا حدیث الاستخارة ویذکر فیه الرقاع الست وأنا أذکره بألفاظه وهذا المصنف اسمه محمود بن أبی سعید بن طاهر السجزی (4) واسم الکتاب الذی وجدت فیه من تصنیفه کتاب الأربعین فی الأدعیة المأثورة عن سید المرسلین فی الحدیث الثانی منه وحدثنی من أسکن إلیه أن هذا المصنف زاهد کثیر التصنیف عند أصحاب أبی حنیفة معتمد علیه فقال ما هذا لفظه :

ص: 151


1- 1. أثبتناه من البحار.
2- 2. أخرجه المجلسی فی البحار 91 : 227 / 3 ، وورد فی کتاب المصنّف لعبد الرزاق الصنعانی 11 : 164 / 20210 ما لفظه : أخبرنا عبد الرزاق عن معمر عن قتادة أنّ ابن مسعود کان یقول فی الاستخارة : اللهمّ انی استخیرک بعلمک واستقدرک بقدرتک ، اسألک من فضلک العظیم ، فانک تعلم ولا أعلم ، وتقدر ولا أقدر ، وأنت علاّم الغیوب ، إن کان هذا الأمر خیرا لی فی دنیای ، وخیرا لی فی معیشتی ، وخیرا لی فی عاقبة أمری فیسره لی ، ثمّ بارک لی فیه ، وإن کان غیر ذلک خیرا لی فاقدر لی الخیر حیث کان ، وأرضنی به یا رحمان.
3- 3. من قوله : یقول علیّ بن موسی مؤلف هذا الکتاب ، إلی هنا سقط من نسخة « ش ».
4- 4. فی « م » : السخیری ، ولم أعثر علی ترجمته فی ما استقصیته من کتب الرجال.

قَالَ رضی الله عنه : أَخْبَرَنِی الصَّدْرُ الْإِمَامُ الْأَجَلُّ الْکَبِیرُ الْأُسْتَادُ رُکْنُ الدِّینِ هَذَا تَغَمَّدَهُ اللهُ بِغُفْرَانِهِ وَأَسْکَنَهُ أَعْلَی جِنَانِهِ بِقِرَاءَتِی عَلَیْهِ فِی شَهْرِ رَبِیعٍ الْأَوَّلِ سَنَةَ سَبْعٍ وَثَمَانِینَ وَخَمْسِمِائَةٍ قَالَ أَخْبَرَنَا الشَّیْخُ الصَّالِحُ بَقِیَّةُ الْمَشَایِخِ أَبُو الْوَقْتِ عَبْدُ الْأَوَّلِ بْنُ عِیسَی بْنِ شُعَیْبٍ السِّجْزِیُّ الصُّوفِیُ (1) فِی شُهُورِ سَنَةِ إِحْدَی وَخَمْسِینَ وَخَمْسِمِائَةٍ قَالَ أَخْبَرَنَا الشَّیْخُ الْإِمَامُ جَمَالُ الْإِسْلَامِ أَبُو الْحَسَنِ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ الْمُظَفَّرِ الدَّاوُدِیُ (2) قِرَاءَةً عَلَیْهِ بِفُوشَنْجَ (3) وَأَنَا أَسْمَعُ فِی شُهُورِ سَنَةِ خَمْسٍ وَسِتِّینَ وَأَرْبَعِمِائَةٍ قَالَ وَکُنْتُ فِی ذَلِکَ الْوَقْتِ ابْنَ خَمْسِ سِنِینَ فَحَمَلَنِی (4) وَالِدِی عِیسَی السِّجْزِیُّ عَلَی عُنُقِهِ کُلَّ یَوْمٍ یَکُونُ سَمَاعُ الْحَدِیثِ سَبْعَةَ فَرَاسِخَ وَیَذْهَبُ بِی إِلَی جَمَالِ الْإِسْلَامِ لِلسَّمَاعِ (5) قَالَ أَخْبَرَنَا الشَّیْخُ الْإِمَامُ أَبُو مُحَمَّدٍ عَبْدُ اللهِ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ

ص: 152


1- أَبُو الْوَقْتِ عَبْدِ الْأَوَّلِ بْنِ أَبِی عَبْدِ اللهِ عِیسَی بْنِ شُعَیْبٍ السِّجْزِیِّ ، کَانَ مُکْثِراً مِنْ الْحَدِیثَ ، عالی الْإِسْنَادِ ، وَطَالَتْ مُدَّتُهُ ، وَأُلْحِقَ الْأَصَاغِرَ بالأکابر ، تُوُفِّیَ بِبَغْدَادَ سَنَةً 552 ه ، وَقِیلَ : 553 ه. انْظُرْ « شذرات الذَّهَبِ 4 : 166 ، الْکُنَی وَالْأَلْقَابِ 1 : 65 ».
2- فِی « د » : الزاوودی ، تَصْحِیفٌ ، وَهُوَ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ الْمُظَفَّرِ الداودی الْبُوشَنْجِیِّ ، الْإِمَامِ أَبُو الْحَسَنِ ، شَیْخٌ خُرَاسَانَ عِلْماً وَسَنَداً ، رَوَی الْکَثِیرِ عَنْ أَبِی مُحَمَّدُ بْنِ حَمَّوَیْهِ ، وَرَوَی عَنْهُ الصَّحِیحِ للبخاری أَبُو الْوَقْتِ السِّجْزِیِّ ، وُلِدَ فِی رَبِیعٍ الْأَوَّلِ سَنَةً 374 ه وَتُوُفِّیَ فِی شَوَّالٍ سَنَةً 467 ه. « تَارِیخِ نَیْشَابُورَ : 483 / 1024 ، شذرات الذَّهَبِ 3 : 327 ».
3- فِی « مَ » : بقوسنج ، وَفِی « ش » : هُوَ سَنَحَ ، وَکِلَاهُمَا تَصْحِیفٌ صَوَابَهُ مَا أَثْبَتْنَاهُ فِی الْمَتْنِ ، وَفوشنج : بِالضَّمِّ ثُمَّ السُّکُونِ وَشَیْنٌ مُعْجَمَةٍ مَفْتُوحَةً ، وَنُونٍ سَاکِنَةٌ ثُمَّ جیم ، وَیُقَالُ : بِالْبَاءِ فِی أَوَّلِهَا ، وَالْعَجَمِ یَقُولُونَ : بوشنک ، بالکاف : وَهِیَ بلیدة بَیْنَهَا وَبَیْنَ هراة عَشْرَةَ فَرَاسِخَ فِی وَادٍ کَثِیرٍ الشَّجَرِ وَالْفَوَاکِهِ ، وَأَکْثَرَ خَیْرَاتِ مَدِینَةٍ هراة مجلوبة مِنْهَا ، خَرَجَ مِنْهَا طَائِفَةٌ کَثِیرَةٌ مِنْ أَهْلِ الْعِلْمِ « معجم الْبُلْدَانِ 4 : 280 ».
4- کَذَا فِی النُّسَخِ ، وَالظَّاهِرُ أَنْ الصَّوَابِ : یُحَمِّلُنِی.
5- لَیْسَ فِی « ش » ، وَفِی « د » : قَالَ : أَخَذْنَا الشَّیْخُ إِلَی السَّمَاعِ.

رسول الله صلی الله علیه و آله یعلّم أصحابه الاستخارة

حَمَّوَیْهِ الْحَمَوِیُّ السَّرَخْسِیُ (1) قَالَ أَخْبَرَنَا أَبُو عَبْدِ اللهِ مُحَمَّدُ بْنُ یُوسُفَ بْنِ مَطَرٍ الْفِرَبْرِیُ (2) قَالَ أَخْبَرَنَا إِمَامُ الدُّنْیَا مُحَمَّدُ بْنُ إِسْمَاعِیلَ الْبُخَارِیُّ قَالَ حَدَّثَنَا قُتَیْبَةُ بْنُ سَعِیدٍ (3) قَالَ حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِی الْمَوَالِ (4) عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْمُنْکَدِرِ (5) عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللهِ (6) رضی الله عنه قَالَ کَانَ رَسُولُ اللهِ صلی الله علیه و آله یُعَلِّمُنَا الِاسْتِخَارَةَ فِی الْأُمُورِ (7) ، کَمَا

ص: 153


1- 1. فِی « مَ » : السرسخی ، وَفِی « ش » : السرخشی ، وَفِی « د » : السریجی ، وَکُلِّهَا تَصْحِیفٌ ، صَوَابَهُ مَا أَثْبَتْنَاهُ فِی الْمَتْنِ ، وَهُوَ أَبُو مُحَمَّدِ السَّرَخْسِیُّ ، عَبْدِ اللهِ بْنِ أَحْمَدَ بْنِ حَمَّوَیْهِ بْنِ یُوسُفَ بْنِ أَعْیَنَ ، الْمُحْدِثُ ، تُوُفِّیَ فِی ذِی الْحِجَّةِ سَنَةً 381 ه وَلَهُ ثَمَانَ وَثَمَانُونَ سَنَةً. « شذرات الذَّهَبِ 3 : 100 ».
2- فِی « مَ » القریری ، وَفِی « د » العرری ، تَصْحِیفٌ صَوَابَهُ مِنْ « ش » ، وَهُوَ أَبُو عَبْدِ اللهِ مُحَمَّدُ بْنِ یُوسُفَ بْنِ مَطَرٍ بْنِ صَالِحِ بْنِ بِشْرٍ الفربری ، أَوْثَقَ مِنْ رَوَی « صَحِیحٌ الْبُخَارِیِّ » عَنْ مُصَنِّفُهُ ، نِسْبَتِهِ إِلَی فربر مِنْ بِلَادِ بُخَارَی ، وُلِدَ سَنَةً 231 ه وَتُوُفِّیَ فِی ثَالِثٌ شَوَّالٍ سَنَةً 320 ه. انْظُرْ « الْعِبَرِ 2 : 183 ، وفیات الْأَعْیَانِ 4 : 290 ، معجم الْبُلْدَانِ 3 : 767 ، الْوَافِی بالوفیات 5 : 245 ».
3- قُتَیْبَةَ بْنِ سَعِیدِ بْنِ جَمِیلِ بْنِ طَرِیفٍ الثَّقَفِیِّ ، أَبُو رَجَاءِ البغلانی ، بِفَتْحِ الْمُوَحَّدَةِ وَسُکُونٍ الْمُعْجَمَةِ ، رَوَی عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِی الْمَوَالِی وَرَوَی عَنْهُ الْبُخَارِیِّ ، تُوُفِّیَ سَنَةً 240 ه. « تَهْذِیبِ التَّهْذِیبِ 8 : 358 ، تَقْرِیبِ التَّهْذِیبِ 2 : 123 ، شذرات الذَّهَبِ 2 : 94 ».
4- عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِی الموال ، وَاسْمُهُ زَیْدٍ ، قَالَ ابْنِ حَجَرٍ : رَوَی عَنْ ابْنِ الْمُنْکَدِرِ عَنْ جَابِرٍ حَدِیثاً فِی الِاسْتِخَارَةِ ، مَاتَ سَنَةً 173 ه. انْظُرْ « تَهْذِیبِ التَّهْذِیبِ 6 : 282 ، تَقْرِیبِ التَّهْذِیبِ 1 : 500 ».
5- مُحَمَّدِ بْنِ الْمُنْکَدِرِ بْنِ عَبْدِ اللهِ بْنِ الهدیر - بالتصغیر - التَّیْمِیِّ الْمَدَنِیِّ ، رَوَی عَنْ جَابِرٍ ، وَعَنْهُ عَبْدُ الرَّحْمَنِ ، مَاتَ سَنَةً 130 ه أَوْ بَعْدَهَا. « تَهْذِیبِ التَّهْذِیبِ 9 : 473 ، تَقْرِیبِ التَّهْذِیبِ 2 : 210 ، شذرات الذَّهَبِ 1 : 177 ».
6- جَابِرٍ بْنِ عَبْدِ اللهِ بْنِ عَمْرِو بْنِ حَرَامٌ بْنِ کَعْبِ بْنِ غَنَمٍ بْنِ کَعْبِ بْنِ سَلَمَةَ ، أَبُو عَبْدِ اللهِ الْأَنْصَارِیِّ السُّلَمِیِّ ، مُفْتِی الْمَدِینَةِ فِی زَمَانِهِ ، عُمَرَ دَهْراً وَشاخ وَأَضَرَّ ، عَاشَ أَرْبَعاً وَتِسْعِینَ سَنَةً ، تُوُفِّیَ فِی سَنَةً 78 ه. انْظُرْ « رِجَالٍ الطُّوسِیُّ : 12 / 2 ، تَذْکِرَةُ الْحِفَاظِ 1 : 44 ، الْإِصَابَةُ 1 : 213 ، الِاسْتِیعَابِ 1 : 221 ».
7- فِی « مَ » زِیَادَةٌ : کُلِّهَا.

یُعَلِّمُنَا السُّورَةَ مِنَ الْقُرْآنِ یَقُولُ إِذَا هَمَّ أَحَدُکُمْ بِالْأَمْرِ فَلْیَرْکَعْ رَکْعَتَیْنِ مِنْ غَیْرِ الْفَرِیضَةِ ثُمَّ لْیَقُلْ اللهُمَّ إِنِّی أَسْتَخِیرُکَ بِعِلْمِکَ وَأَسْتَقْدِرُکَ بِقُدْرَتِکَ وَأَسْأَلُکَ مِنْ فَضْلِکَ الْعَظِیمِ فَإِنَّکَ تَقْدِرُ وَلَا أَقْدِرُ وَتَعْلَمُ وَلَا أَعْلَمُ وَ ( أَنْتَ عَلاَّمُ الْغُیُوبِ ) اللهُمَّ إِنْ کُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الْأَمْرَ خَیْرٌ لِی فِی دِینِی وَمَعَاشِی وَعَاقِبَةِ أَمْرِی أَوْ قَالَ فِی عَاجِلِ أَمْرِی وَآجِلِهِ فَاقْدِرْهُ لِی وَیَسِّرْهُ لِی ثُمَّ بَارِکْ لِی فِیهِ وَإِنْ کُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الْأَمْرَ شَرٌّ لِی فِی دِینِی وَمَعَاشِی وَعَاقِبَةِ أَمْرِی أَوْ قَالَ فِی عَاجِلِ أَمْرِی وَآجِلِهِ فَاصْرِفْهُ عَنِّی وَاصْرِفْنِی عَنْهُ وَاقْدِرْ لِیَ الْخَیْرَ حَیْثُ کَانَ ثُمَّ رَضِّنِی بِهِ (1).

قال رضی الله عنه : وقال بعض المشایخ رحمهم الله أنه لما صلی هذه الصلاة ودعا بهذا الدعاء یقطع بعد ذلک کاغذة ست رقاع یکتب فی ثلاث منها افعل وفی ثلاث منها لا تفعل ثم یخلط بعضها ببعض ویجعلها فی کمه (2) ثم یخرج ثلاثا منها واحدا بعد أخری فإن وجد فیها کلها افعل أقدم علی ذلک الأمر طیب القلب وإن وجد فی اثنتین منها افعل وفی واحدة لا تفعل فلا بأس بالإقدام علی ذلک الأمر لکنه دون الأول وإن وجد فی کلها لا تفعل لا تفعل فلیحذر عن الإقدام علی ذلک الأمر وإن وجد فی اثنتین منها لا تفعل فالحذر أولی فللأکثر حکم الکل (3).

قال رضی الله عنه : وهذا إنما یحتاج إلیه فی الأمور الخفیة التی هی

ص: 154


1- 1. روی الحدیث فی : صحیح البخاریّ 2 : 70 ، سنن الترمذی 2 : 345 / 480 ، سنن ابن ماجة 1 : 440 / 1383 ، مسند أحمد 3 : 344 ، سنن البیهقیّ 5 : 249 ، کنز العمّال 7 : 813 / 21530 ، فتح الباری 11 : 155 ، إرشاد الساری 2 : 332 ، وأخرجه المجلسی فی بحار الأنوار 91 : 227 / 4.
2- 2. الکمّ ، بالضم : ردن القمیص. « النهایة - کمم - 4 : 200 ».
3- 3. أخرجه المجلسی فی بحار الأنوار 91 : 288.

ما ورد عن بعض العلماء فی کیفیة الاستخارة.

مترددة بین المصلحة والمضرة کالنکاح والشرکة والسفر ونحوها فأما ما ظهرت مصلحته بالدلائل القطعیة کالفرائض من الصلاة والزکاة فإنه لا یسأل إن کان هذا الأمر مصلحة فکذا وإن کان غیر ذلک فکذا ولو سأل وکتب فإنه لا یحترز عنها وإن خرج الکل لا تفعل وهذا لا یکون حجة له لأنه لا عبرة للدلالة والإشارة مع التصریح بخلافها وکان الواجب علیه طلب التوفیق لا سؤال أنه هل هو خیر أم لا فإن خیرته معلومة وما ظهرت مضرته کالمناهی فلا یقدم علیها وإن خرج الکل افعل لأنه مأمور بالاحتراز عنها صریحا فکان الواجب علیه الاحتراز عنها لا طلب المصلحة فیها.

ومن الدعوات التی وردت فی الاستخارة قَوْلِهِ صلی الله علیه و آله اللهُمَّ خِرْ لِی وَاخْتَرْ لِی.

وبلغنی عن بعض العلماء فی کیفیة الاستخارة أنه قال تکتب ثلاث رقاع فی کل رقعة ( بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ ) خیرة من الله العزیز الحکیم افعل وفی ثلاث ( بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ ) خیرة من الله العزیز الحکیم لا تفعل وتضع الرقاع تحت السجادة ثم تصلی رکعتین فی کل رکعة فاتحة الکتاب وسورة الإخلاص ثلاثا ثم تسلم (1) وتقول اللهم إنی أستخیرک بعلمک إلی آخره ثم تسجد وتقول مائة مرة أستخیر الله العظیم ثم ترفع رأسک (2) وتخرج من الرقاع خمسة وتترک واحدة فإن کان فی ثلاث افعل فاقصده فالصلاح فیه وإن کان فی ثلاث لا تفعل فأمسک فإن الخیرة فیه إن شاء الله تعالی (3).

ص: 155


1- 1. فی « ش » و « د » : وتسلّم.
2- 2. فی « د » و « ش » و « م » : ثم یرفع رأسه ، وما أثبتناه من بحار الأنوار.
3- 3. نقله المجلسی فی بحار الأنوار 91 : 228 ، من قوله رضوان الله علیه : ومن الدعوات التی وردت فی الاستخارة ...

صفة التفؤل بالقرآن الکریم

وَذَکَرَ الْإِمَامُ الشَّیْخُ الْخَطِیبُ الْمُسْتَغْفِرِیُّ رحمه الله بِسَمَرْقَنْدَ (1) فِی دَعَوَاتِه :ِ إِذَا أَرَدْتَ أَنْ تَتَفَأَّلَ بِکِتَابِ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ فَاقْرَأْ سُورَةَ الْإِخْلَاصِ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ ثُمَّ صَلِّ عَلَی النَّبِیِّ صلی الله علیه و آله ثَلَاثاً ثُمَّ قُلْ اللهُمَّ إِنِّی (2) تَفَأَّلْتُ بِکِتَابِکَ وَتَوَکَّلْتُ عَلَیْکَ فَأَرِنِی مِنْ کِتَابِکَ مَا هُوَ الْمَکْتُومُ مِنْ سِرِّکَ الْمَکْنُونِ فِی غَیْبِکَ ثُمَّ افْتَحِ الْجَامِعَ (3) وَخُذِ الْفَالَ مِنَ الْخَطِّ الْأَوَّلِ فِی الْجَانِبِ الْأَوَّلِ مِنْ غَیْرِ أَنْ تَعُدَّ الْأَوْرَاقَ وَالْخُطُوطَ کَذَا أَوْرَدَ مُسْنَداً إِلَی رَسُولِ اللهِ صلی الله علیه و آله (4).

وَفِی فِرْدَوْسِ الْأَخْبَارِ أَنَّ النَّبِیَّ علیه السلام قَالَ یَا أَنَسُ إِذَا هَمَمْتَ بِأَمْرٍ فَاسْتَخِرْ رَبَّکَ فِیهِ سَبْعَ مَرَّاتٍ ثُمَّ انْظُرْ إِلَی الَّذِی یَسْبِقُ إِلَی قَلْبِکَ فَإِنَّ الْخِیَرَةَ فِیهِ (5) یَعْنِی افْعَلْ ذَلِکَ.

وَفِی وَصَایَا النَّبِیِّ صلی الله علیه و آله لِعَلِیٍّ عَلَیْهِ الصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ یَا عَلِیُّ إِذَا أَرَدْتَ أَمْراً فَاسْتَخِرْ رَبَّکَ ثُمَّ ارْضَ مَا یُخَیِّرُ لَکَ تَسْعَدْ فِی الدُّنْیَا وَالْآخِرَةِ (6).

ص: 156


1- 1. سمرقند : بفتح أوله وثانیه ، ویقال لها بالعربیة سمران : بلد معروف مشهور ، قیل : إنّه من أبنیة ذی القرنین بما وراء النهر ، وهو قصبة الصّغد مبنیة علی جنوبی وادی الصّغد مرتفعة علیه. « معجم البلدان 3 : 246 ».
2- 2. لیس فی « ش » والبحار.
3- 3. أی القرآن التام الجامع لکلّ السّور والآیات.
4- 4. نقله العلاّمة المجلسی فی بحار الأنوار 91 : 241 / 1 والشیخ النوریّ فی مستدرک الوسائل 1 : 301 / 4.
5- 5. فردوس الأخبار 5 : 365 / 8451 ، کنز العمّال 7 : 816 / 21539 عن کتاب عمل الیوم واللیلة لابن السنی ، ونقله المجلسی فی بحار الأنوار 91 : 265 / 19 ، وفی هامش الفردوس : إسناد الحدیث فی زهر الفردوس 4 : 334 : قال ابن السنی حدّثنا ابن قتیبة العسقلانی حدّثنا عبید الله بن المؤمل الحمیری ، حدّثنا إبراهیم بن البراء حدّثنی أبی ، عن أبیه ، عن جده أنس مرفوعا.
6- 6. نقله المجلسی فی بحار الأنوار 91 : 265 ذیل ح 19.

استخارة الإمام السجّاد (ع) إذا همّ بحج أو شراء أو بیع

وَرُوِیَ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِیٍّ علیهماالسلام قَالَ کَانَ عَلِیُّ بْنُ الْحُسَیْنِ علیهماالسلام إِذَا هَمَّ بِحَجٍّ أَوْ عُمْرَةٍ أَوْ شِرًی أَوْ بَیْعٍ تَطَهَّرَ وَصَلَّی رَکْعَتَیْنِ لِلِاسْتِخَارَةِ یَقْرَأُ فِیهِمَا بِسُورَةِ الرَّحْمَنِ وَسُورَةِ الْحَشْرِ فَإِذَا فَرَغَ مِنَ الرَّکْعَتَیْنِ اسْتَخَارَ مِائَتَیْ مَرَّةٍ ثُمَّ قَالَ اللهُمَّ إِنِّی قَدْ هَمَمْتُ بِأَمْرٍ قَدْ عَلِمْتَهُ (1) فَإِنْ کُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّهُ شَرٌّ لِی فِی دِینِی وَدُنْیَایَ وَآخِرَتِی فَاصْرِفْهُ عَنِّی رَبِّ اعْزِمْ لِی عَلَی رُشْدٍ وَإِنْ کَرِهَتْ أَوْ أَحَبَّتْ ذَلِکَ نَفْسِی - ( بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ ) مَا شَاءَ اللهُ لَا حَوْلَ وَلَا قُوَّةَ إِلاَّ بِاللهِ حَسْبِیَ اللهُ ( وَنِعْمَ الْوَکِیلُ ) ثُمَّ یَمْضِی وَیَعْزِمُ (2).

قال رضی الله عنه : ومعنی استخارته عند الهم بالحج والعمرة وإن کانا من جملة العبادات والله أعلم لأنه ربما یرغب الشیطان الإنسان فی أداء شیء من النوافل ومقصوده أن یحرمه عند اشتغاله به من بعض الفرائض ویمنعه عما هو أهم له منه وللشیطان تسویلات وتعذیرات فاستخار الله تعالی لیرشده إلی ما هو الأهم ویوفقه لما هو الأصلح له وبالله الثقة وعلیه التکلان.

قال رضی الله عنه : وبلغنی عن بعض العلماء قال من أراد أمرا فلا یشاور فیه أحدا حتی یشاور الله فیه بأن یستخیر الله أولا ثم یشاور فیه فإنه إذا بدأ بالله عز وجل أجری له الخیرة علی لسان من شاء من الخلق ثم لیصل رکعتین بقل یا أیها الکافرون وقل هو الله أحد ثم لیحمد الله تعالی ولیثن علیه ولیصل علی النبی وآله علیه السلام ویقول اللهم إن کان هذا الأمر خیرا لی فی دینی ودنیای فیسره لی وقدره لی وإن کان غیر ذلک

ص: 157


1- 1. فی مکارم الأخلاق زیادة : فإن کنت تعلم أنّه خیر لی فی دینی ودنیای وآخرتی فاقدره لی.
2- 2. رواه الطبرسیّ فی مکارم الأخلاق : 322 باختلاف یسیر ، ونقله المجلسی فی بحار الأنوار 91 : 259.

فاصرفه عنی فإذا فعل هکذا استجاب الله دعاءه (1).

وقال رضی الله عنه ورأیت أیضا أنه یقول فی آخر رکعة من صلاة اللیل وهو ساجد مائة مرة أستخیر الله برحمته وقیل بل یستخیره فی آخر سجدة من رکعتی الفجر مائة مرة ویحمد الله ویثنی علیه ویصلی علی النبی صلی الله علیه و آله ویتم المائة والواحدة ویقول اللهم یا أبصر الناظرین ویا أسمع السامعین ویا أسرع الحاسبین ویا أرحم الراحمین صل علی محمد وآله وخر لی فی کذا.

وقل أیضا : لا إله إلا الله العلی العظیم لا إله إلا الله الحلیم الکریم رب بحرمة محمد وآله صل علی محمد وآله وخر لی فی کذا فی الدنیا والآخرة خیرة فی عافیة (2).

یقول علی بن موسی بن جعفر بن محمد بن محمد بن الطاوس أیده الله تعالی هذا آخر لفظ المخالف المذکور وإذا کان وجوه هذه الاستخارات بالرقاع وما ذکره (3) وذکرنا من الدعوات فقد صار ذلک إجماعا ممن رواه من أصحابنا وممن رواه من علماء المخالفین أفما یظهر للمنصف من العارفین أن هذه الاستخارة من جملة الطرق إلی مشورة (4) رب العالمین وتعلیق العامل لها ما یعمله بها علی تدبیر مالک یوم الدین وظفره بالسلامة من الندامة فی الدنیا ویوم القیامة وما زال أهل الاحتیاط من الأصحاب (5) المنصفین إذا اتفق فی مسألة لهم روایتهم وروایة غیرهم من علماء المسلمین

ص: 158


1- 1. نقله المجلسی فی بحار الأنوار 91 : 265 ذیل ح 19.
2- 2. نقله المجلسی فی بحار الأنوار 91 : 266.
3- 3. فی « ش » و « د » : وما ذکروه.
4- 4. فی « ش » : معرفة.
5- 5. فی « د » و « ش » : أصحابنا.

لحث علی تعلم الاستخارة

أن یجعلوا ذلک حجة واضحة ودلالة راجحة علی صحة المسألة المذکورة ویصیر العمل بها کأنه معلوم من دین النبی صلی الله علیه و آله وسلم کالضرورة.

وَیَقُولُ أَیْضاً عَلِیُّ بْنُ مُوسَی بْنِ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ الطَّاوُسِ وَمِمَّا رَوَیْتُهُ بِإِسْنَادِی إِلَی جَدِّی أَبِی جَعْفَرٍ الطُّوسِیِّ فِیمَا رَوَاهُ وَأَسْنَدَهُ إِلَی أَبِی الْعَبَّاسِ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ سَعِیدِ بْنِ عُقْدَةَ عَمَّا رَوَاهُ أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ سَعِیدِ بْنِ عُقْدَةَ فِی کِتَابِ تَسْمِیَةِ الْمَشَایِخِ مِنَ الْجُزْءِ السَّادِسِ مِنْهُ فِی بَابِ إِدْرِیسَ قَالَ :

حَدَّثَنِی شِهَابُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِیِّ بْنَ شِهَابٍ الْحَارِثِیُ (1) قَالَ حَدَّثَنَا جَعْفَرُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ مُعَلَّی قَالَ حَدَّثَنَا إِدْرِیسُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ یَحْیَی بْنِ عَبْدِ اللهِ بْنِ الْحَسَنِ قَالَ حَدَّثَنِی أَبِی عَنْ إِدْرِیسَ بْنِ عَبْدِ اللهِ بْنِ الْحَسَنِ (2) (3) عَنْ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ أَبِیهِ قَالَ کُنَّا نَتَعَلَّمُ الِاسْتِخَارَةَ کَمَا نَتَعَلَّمُ السُّورَةَ مِنَ الْقُرْآنِ (4) (5).

وَمِمَّا رَأَیْتُهُ فِی أَوَاخِرِ الْمُجَلَّدَةِ الَّتِی فِیهَا جُزْءٌ (6) مِنْ کِتَابِ تَسْمِیَةِ

ص: 159


1- 1. فِی « ش » : الْحَاوِی ، وَلَمْ أعثر عَلَی تَرْجَمَتِهِ فِی مَا استقصیته مِنْ کُتُبِ الرِّجَالِ.
2- 2. إِدْرِیسَ بْنِ عَبْدِ اللهِ الْمَحْضِ بْنِ الْحَسَنِ بْنِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِیِّ بْنِ أَبِی طَالِبٍ علیه السلام ، یُکَنَّی أَبَا عَبْدِ اللهِ ، عَدَّهُ الشَّیْخُ فِی رِجَالِهِ مِنْ أَصْحَابِ الْإِمَامِ الصَّادِقِ علیه السلام ، شَهِدَ فَخّاً مَعَ الْحُسَیْنِ بْنِ عَلِیِّ الْعَابِدِ صَاحِبُ فَخٍّ ، فَلَمَّا قُتِلَ الْحُسَیْنِ انْهَزَمَ هُوَ حَتَّی دَخَلَ الْمَغْرِبِ ، فَدَعَا أَهْلِهَا إِلَی الدِّینِ فَأَجَابُوهُ ، وَملکوه سَنَةً 172 ه ، فَاغْتَمَّ الرَّشِیدِ لِذَلِکَ ، فَبَعَثَ إِلَیْهِ سُلَیْمَانُ بْنِ جَرِیرٍ الرَّقِّیِّ مُتَکَلِّمٍ الزَّیْدِیَّةِ فَسَقَاهُ سَمّاً انْظُرْ « رِجَالٍ الشَّیْخُ 150 / 152 ، عُمْدَةِ الطَّالِبُ : 157 ».
3- 3. مَا بَیْنَ القوسین لَیْسَ فِی « مَ » وَوَسَائِلِ الشِّیعَةِ ، وَمَا فِی الْمَتْنِ هُوَ الصَّوَابِ ، لِمَا تَقَدَّمَ مِنْ کَوْنِ إِدْرِیسَ بْنِ عَبْدِ اللهِ مِنْ أَصْحَابِ الْإِمَامِ الصَّادِقِ علیه السلام .
4- 4. فِی « ش » وَبِحَارُ الْأَنْوَارِ : کِتَابِ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ.
5- (5) نَقَلَهُ الْعَلاَّمَةُ الْمَجْلِسِیَّ فِی بِحَارُ الْأَنْوَارِ 91 : 224 ، وَالشَّیْخُ الْحُرِّ فِی وَسَائِلِ الشِّیعَةِ 5 : 206 / 9
6- 6. فِی « د » وَ « ش » : أَجْزَاءٍ.

الْمَشَایِخِ تَصْنِیفِ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ سَعِیدِ بْنِ عُقْدَةَ الْمَذْکُورِ بِإِسْنَادٍ قَدْ تَضَمَّنَهُ الْکِتَابُ الْمَذْکُورُ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللهِ علیه السلام یَقُولُ کُنَّا نَتَعَلَّمُ الِاسْتِخَارَةَ کَمَا نَتَعَلَّمُ السُّورَةَ مِنَ الْقُرْآنِ ثُمَّ قَالَ مَا أُبَالِی إِذَا اسْتَخَرْتُ اللهَ عَلَی أَیِّ جَنْبَیَّ وَقَعْتُ (1).

یقول علی بن موسی بن جعفر بن محمد بن محمد بن الطاوس أیده الله تعالی ولعل قائلا یقول إن هذا التأکید فی الاستخارة لیس فی أکثره ذکر الاستخارة بالرقاع لا فی معناه ولا فی العبارة.

والجواب عن ذلک أنه قد یمکن أن یکون المعصوم صلوات الله علیه أحال السامع للحدیث فی الرقاع علی ما یعرفه من غیر هذین الحدیثین ویکون هذا الدعاء مضافا إلی رقاع الاستخارة کَمَا رَوَاهُ أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ یَحْیَی (2) قَالَ أَرَادَ بَعْضُ أَوْلِیَائِنَا الْخُرُوجَ لِلتِّجَارَةِ فَقَالَ لَا أَخْرُجُ حَتَّی آتِیَ جَعْفَرَ بْنَ مُحَمَّدٍ علیهماالسلام فَأُسَلِّمَ عَلَیْهِ وَأَسْتَشِیرَهُ فِی أَمْرِی هَذَا وَأَسْأَلَهُ الدُّعَاءَ لِی قَالَ فَأَتَاهُ فَقَالَ یَا ابْنَ رَسُولِ اللهِ إِنِّی عَزَمْتُ عَلَی الْخُرُوجِ لِلتِّجَارَةِ وَإِنِّی آلَیْتُ عَلَی نَفْسِی أَلاَّ أَخْرُجَ حَتَّی أَلْقَاکَ وَأَسْتَشِیرَکَ وَأَسْأَلَکَ الدُّعَاءَ لِی قَالَ فَدَعَا لِی وَقَالَ علیه السلام عَلَیْکَ بِصِدْقِ اللِّسَانِ فِی حَدِیثِکَ وَلَا تَکْتُمْ عَیْباً یَکُونُ فِی تِجَارَتِکَ وَلَا تَغْبِنِ الْمُسْتَرْسِلَ (3) فَإِنَّ غَبْنَهُ رِبًا وَلَا تَرْضَ لِلنَّاسِ إِلاَّ مَا تَرْضَاهُ

====

4. فِی « د » وَ « ش » وَنُسْخَةٍ مِنْ مُسْتَدْرَکِ الْوَسَائِلِ : الْمُشْتَرِی.

ص: 160


1- 1. نَقَلَهُ الْعَلاَّمَةُ الْمَجْلِسِیَّ فِی بِحَارُ الْأَنْوَارِ 91 : 224 ، وَالشَّیْخُ الْحُرِّ فِی وَسَائِلِ الشِّیعَةِ 5 : 207 / 10.
2- 2. الظَّاهِرُ هُوَ أَحْمَدُ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ یَحْیَی الْعَطَّارِ الْقُمِّیِّ ، بِقَرِینَةِ رِوَایَةِ هَارُونَ بْنِ مُوسَی التَّلَّعُکْبَرِیِّ عَنْهُ کَمَا فِی مُسْتَدْرَکِ الْوَسَائِلِ ، عَدَّهُ الشَّیْخُ فِی رِجَالِهِ فِی مَنْ لَمْ یَرْوِ عَنْهُمْ علیهم السلام ، وَقَالَ : رَوَی عَنْهُ التَّلَّعُکْبَرِیِّ ، وَأَخْبَرَنَا عَنْهُ الْحُسَیْنُ بْنِ عُبَیْدِ اللهِ وَأَبُو الْحُسَیْنِ بْنِ أَبِی جِیدٍ الْقُمِّیِّ ، وَسَمِعَ مِنْهُ سَنَةً 356 ، وَلَهُ مِنْهُ إِجَازَةِ.
3- انْظُرْ « رِجَالٍ الشَّیْخُ : 444 / 3. معجم رِجَالٍ الْحَدِیثَ 2 : 327 / 929 ».

لِنَفْسِکَ وَأَعْطِ الْحَقَّ وَخُذْهُ وَلَا تَخَفْ وَلَا تَخُنْ (1) فَإِنَّ التَّاجِرَ الصَّدُوقَ مَعَ السَّفَرَةِ الْکِرَامِ الْبَرَرَةِ یَوْمَ الْقِیَامَةِ وَاجْتَنِبِ الْحَلْفَ فَإِنَّ الْیَمِینَ الْفَاجِرَةَ تُورِثُ صَاحِبَهَا النَّارَ وَالتَّاجِرُ فَاجِرٌ إِلاَّ مَنْ أَعْطَی الْحَقَّ وَأَخَذَهُ.

وَإِذَا عَزَمْتَ عَلَی السَّفَرِ أَوْ حَاجَةٍ مُهِمَّةٍ فَأَکْثِرِ الدُّعَاءَ وَالِاسْتِخَارَةَ فَإِنَّ أَبِی حَدَّثَنِی عَنْ أَبِیهِ عَنْ جَدِّهِ أَنَّ رَسُولَ اللهِ صلی الله علیه و آله کَانَ یُعَلِّمُ أَصْحَابَهُ الِاسْتِخَارَةَ کَمَا یُعَلِّمُهُمُ السُّورَةَ مِنَ الْقُرْآنِ وَإِنَّا لَنَعْمَلُ ذَلِکَ مَتَی هَمَمْنَا بِأَمْرٍ وَنَتَّخِذُ رِقَاعاً لِلِاسْتِخَارَةِ فَمَا خَرَجَ لَنَا عَمِلْنَا عَلَیْهِ أَحْبَبْنَا ذَلِکَ أَمْ کَرِهْنَا فَقَالَ الرَّجُلُ یَا مَوْلَایَ فَعَلِّمْنِی کَیْفَ أَعْمَلُ فَقَالَ إِذَا أَرَدْتَ ذَلِکَ فَأَسْبِغِ الْوُضُوءَ وَصَلِّ رَکْعَتَیْنِ تَقْرَأُ فِی کُلِّ رَکْعَةٍ الْحَمْدَ وَقُلْ هُوَ اللهُ أَحَدٌ مِائَةَ مَرَّةٍ فَإِذَا سَلَّمْتَ فَارْفَعْ یَدَیْکَ بِالدُّعَاءِ وَقُلْ فِی دُعَائِکَ :

یَا کَاشِفَ الْکَرْبِ وَمُفَرِّجَ الْهَمِّ وَمُذْهِبَ الْغَمِّ وَمُبْتَدِئاً بِالنِّعَمِ قَبْلَ اسْتِحْقَاقِهَا یَا مَنْ یَفْزَعُ الْخَلْقُ إِلَیْهِ فِی حَوَائِجِهِمْ وَمُهِمَّاتِهِمْ وَأُمُورِهِمْ وَیَتَوَکَّلُونَ عَلَیْهِ أَمَرْتَ بِالدُّعَاءِ وَضَمِنْتَ الْإِجَابَةَ اللهُمَّ فَصَلِّ عَلَی مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ وَابْدَأْ بِهِمْ فِی کُلِّ أَمْرِی (2) وَافْرِجْ هَمِّی وَنَفِّسْ کَرْبِی وَأَذْهِبْ غَمِّی وَاکْشِفْ لِی عَنِ الْأَمْرِ الَّذِی قَدِ الْتَبَسَ عَلَیَّ وَخِرْ لِی فِی جَمِیعِ أُمُورِی خِیَرَةً فِی عَافِیَةٍ فَإِنِّی أَسْتَخِیرُکَ اللهُمَّ بِعِلْمِکَ وَأَسْتَقْدِرُکَ بِقُدْرَتِکَ وَأَسْأَلُکَ مِنْ فَضْلِکَ وَأَلْجَأُ إِلَیْکَ فِی کُلِّ أُمُورِی وَأَبْرَأُ مِنَ الْحَوْلِ وَالْقُوَّةِ إِلاَّ بِکَ وَأَتَوَکَّلُ عَلَیْکَ وَأَنْتَ حَسْبِی ( وَنِعْمَ الْوَکِیلُ ) .

اللهُمَّ فَافْتَحْ لِی أَبْوَابَ رِزْقِکَ وَسَهِّلْهَا لِی وَیَسِّرْ لِی جَمِیعَ أُمُورِی فَإِنَّکَ تَقْدِرُ وَلَا أَقْدِرُ وَتَعْلَمُ وَلَا أَعْلَمُ وَ ( أَنْتَ عَلاَّمُ الْغُیُوبِ ) اللهُمَّ إِنْ کُنْتَ

ص: 161


1- 1. فِی « د » وَ « ش » وَمُسْتَدْرَکِ الْوَسَائِلِ : وَلَا تَجُرُّ ، وَفِی نُسْخَةٍ مِنْ الْبِحَارِ : وَلَا تَحْزَنْ ، وَلَعَلَّ صَوَابٍ الْعِبَارَةِ : « وَلَا تَخُنْ وَلَا تَجُرُّ ».
2- 2. فِی « د » وَ « ش » وَمُسْتَدْرَکِ الْوَسَائِلِ : خَیْرٌ.

تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا (1) الْأَمْرَ وَتُسَمِّی مَا عَزَمْتَ عَلَیْهِ وَأَرَدْتَهُ هُوَ خَیْرٌ لِی فِی دِینِی وَدُنْیَایَ وَمَعَاشِی وَمَعَادِی وَعَاقِبَةِ أُمُورِی فَقَدِّرْهُ لِی وَعَجِّلْهُ عَلَیَّ وَسَهِّلْهُ وَیَسِّرْهُ وَبَارِکْ لِی فِیهِ وَإِنْ کُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّهُ غَیْرُ نَافِعٍ لِی فِی الْعَاجِلِ وَالْآجِلِ بَلْ هُوَ شَرٌّ عَلَیَّ فَاصْرِفْهُ عَنِّی وَاصْرِفْنِی عَنْهُ کَیْفَ شِئْتَ وَأَنَّی شِئْتَ وَقَدِّرْ لِیَ الْخَیْرَ حَیْثُ (2) کَانَ وَأَیْنَ کَانَ وَرَضِّنِی یَا رَبِّ بِقَضَائِکَ وَبَارِکْ لِی فِی قَدَرِکَ حَتَّی لَا أُحِبَّ تَعْجِیلَ مَا أَخَّرْتَ وَلَا تَأْخِیرَ مَا عَجَّلْتَ - ( إِنَّکَ عَلی کُلِّ شَیْءٍ قَدِیرٌ ) وَهُوَ عَلَیْکَ یَسِیرٌ.

ثُمَّ أَکْثِرِ الصَّلَاةَ عَلَی مُحَمَّدٍ النَّبِیِّ وَآلِهِ صَلَوَاتُ عَلَیْهِمْ أَجْمَعِینَ.

وَیَکُونُ مَعَکَ ثَلَاثُ رِقَاعٍ قَدِ اتَّخَذْتَهَا فِی قَدْرٍ وَاحِدٍ وَهَیْئَةٍ وَاحِدَةٍ وَاکْتُبْ فِی رُقْعَتَیْنِ مِنْهَا - ( اللهُمَّ فاطِرَ السَّماواتِ وَالْأَرْضِ عالِمَ الْغَیْبِ وَالشَّهادَةِ أَنْتَ تَحْکُمُ بَیْنَ عِبادِکَ فِی ما کانُوا فِیهِ یَخْتَلِفُونَ ) اللهُمَّ إِنَّکَ تَعْلَمُ وَلَا أَعْلَمُ وَتَقْدِرُ وَلَا أَقْدِرُ وَتَقْضِی وَلَا أَقْضِی (3) وَ ( أَنْتَ عَلاَّمُ الْغُیُوبِ ) صَلِّ عَلَی مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ وَأَخْرِجْ لِی أَحَبَّ السَّهْمَیْنِ إِلَیْکَ وَخَیْرَهُمَا لِی فِی دِینِی وَدُنْیَایَ وَعَاقِبَةِ أَمْرِی - ( إِنَّکَ عَلی کُلِّ شَیْءٍ قَدِیرٌ ) وَهُوَ عَلَیْکَ (4) یَسِیرٌ وَتَکْتُبُ فِی ظَهْرِ إِحْدَی الرُّقْعَتَیْنِ افْعَلْ وَعَلَی ظَهْرِ الْأُخْرَی لَا تَفْعَلْ وَتَکْتُبُ عَلَی الرُّقْعَةِ الثَّالِثَةِ لَا حَوْلَ وَلَا قُوَّةَ إِلاَّ بِاللهِ الْعَلِیِّ الْعَظِیمِ اسْتَعَنْتُ بِاللهِ وَتَوَکَّلْتُ عَلَی اللهِ (5) وَهُوَ حَسْبِی ( وَنِعْمَ الْوَکِیلُ ) تَوَکَّلْتُ فِی جَمِیعِ أُمُورِی عَلَی اللهِ ( الْحَیِّ الَّذِی لا یَمُوتُ ) وَاعْتَصَمْتُ بِذِی الْعِزَّةِ وَالْجَبَرُوتِ وَتَحَصَّنْتُ بِذِی الْحَوْلِ وَالطَّوْلِ وَالْمَلَکُوتِ - ( وَسَلامٌ عَلَی

ص: 162


1- 1. أثبتناه من البحار.
2- 2. فی « ش » : کیف.
3- 3. فی « ش » والبحار : « وتمضی ولا أمضی » بدل « وتقضی ولا أقضی ».
4- 4. فی البحار زیادة : سهل.
5- 5. فی « د » والبحار : علیه.

الإمام الصادق (ع) یعلّم أصحابه الاستخارة عند خروجهم للتجارة

الْمُرْسَلِینَ وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِینَ ) وَصَلَّی اللهُ عَلَی مُحَمَّدٍ النَّبِیِّ وَآلِهِ الطَّاهِرِینَ.

ثُمَّ تَتْرُکُ ظَهْرَ هَذِهِ الرُّقْعَةِ أَبْیَضَ وَلَا تَکْتُبُ عَلَیْهِ شَیْئاً.

ثُمَّ تَطْوِی الثَّلَاثَ رِقَاعٍ طَیّاً شَدِیداً عَلَی صُورَةٍ وَاحِدَةٍ وَتَجْعَلُ فِی ثَلَاثِ بَنَادِقِ (1) شَمْعٍ أَوْ طِینٍ عَلَی هَیْئَةٍ وَاحِدَةٍ وَوَزْنٍ وَاحِدٍ وَادْفَعْهَا إِلَی مَنْ تَثِقُ بِهِ وَتَأْمُرُهُ أَنْ یَذْکُرَ اللهَ وَیُصَلِّیَ عَلَی مُحَمَّدٍ وَآلِهِ وَیَطْرَحَهَا إِلَی کُمِّهِ وَیُدْخِلَ یَدَهُ الْیُمْنَی فَیُجِیلَهَا (2) فِی کُمِّهِ وَیَأْخُذَ مِنْهَا وَاحِدَةً مِنْ غَیْرِ أَنْ یَنْظُرَ إِلَی شَیْءٍ مِنَ الْبَنَادِقِ وَلَا یَتَعَمَّدَ وَاحِدَةً بِعَیْنِهَا وَلَکِنْ أَیُّ وَاحِدَةٍ وَقَعَتْ عَلَیْهَا یَدُهُ مِنَ الثَّلَاثِ أَخْرَجَهَا فَإِذَا أَخْرَجَهَا أَخَذْتَهَا مِنْهُ وَأَنْتَ تَذْکُرُ اللهَ عَزَّ وَجَلَّ وَتَسْأَلُهُ (3) الْخِیَرَةَ فِیمَا خَرَجَ لَکَ ثُمَّ فُضَّهَا وَاقْرَأْهَا وَاعْمَلْ بِمَا یَخْرُجُ عَلَی ظَهْرِهَا وَإِنْ لَمْ یَحْضُرْکَ مَنْ تَثِقُ بِهِ طَرَحْتَهَا أَنْتَ إِلَی کُمِّکَ وَأَجَلْتَهَا بِیَدِکَ وَفَعَلْتَ کَمَا وَصَفْتُ لَکَ فَإِنْ کَانَ عَلَی ظَهْرِهَا افْعَلْ فَافْعَلْ وَامْضِ لِمَا أَرَدْتَ فَإِنَّهُ یَکُونُ لَکَ فِیهِ إِذَا فَعَلْتَهُ الْخِیَرَةُ إِنْ شَاءَ اللهُ تَعَالَی وَإِنْ کَانَ عَلَی ظَهْرِهَا لَا تَفْعَلْ فَإِیَّاکَ أَنْ تَفْعَلَهُ أَوْ تُخَالِفَ فَإِنَّکَ إِنْ خَالَفْتَ لَقِیتَ عَنَتاً وَإِنْ تَمَّ لَمْ یَکُنْ لَکَ فِیهِ الْخِیَرَةُ وَإِنْ خَرَجَتِ الرُّقْعَةُ الَّتِی لَمْ تَکْتُبْ عَلَی ظَهْرِهَا شَیْئاً فَتَوَقَّفْ إِلَی أَنْ تَحْضُرَ صَلَاةٌ مَفْرُوضَةٌ ثُمَّ قُمْ فَصَلِّ رَکْعَتَیْنِ کَمَا وَصَفْتُ لَکَ ثُمَّ صَلِّ الصَّلَاةَ الْمَفْرُوضَةَ أَوْ صَلِّهِمَا بَعْدَ الْفَرْضِ مَا لَمْ تَکُنِ الْفَجْرَ أَوِ الْعَصْرَ فَأَمَّا الْفَجْرُ فَعَلَیْکَ بَعْدَهَا بِالدُّعَاءِ إِلَی أَنْ تَنْبَسِطَ الشَّمْسُ ثُمَّ صَلِّهِمَا وَأَمَّا الْعَصْرُ فَصَلِّهِمَا قَبْلَهَا ثُمَّ ادْعُ اللهَ عَزَّ وَجَلَّ بِالْخِیَرَةِ کَمَا ذَکَرْتُ لَکَ وَأَعِدِ الرِّقَاعَ وَاعْمَلْ بِحَسَبِ مَا یَخْرُجُ لَکَ وَکُلَّمَا

ص: 163


1- 1. الْبُنْدُقَةِ : هِیَ طِینَةِ مُدَوَّرَةً مجففة « مَجْمَعِ الْبَحْرَیْنِ - بندق - 5 : 141 ».
2- 2. الاجالة : الإدارة. یُقَالُ فِی الْمَیْسِرُ : أَجَلٍ السِّهَامَ « الصِّحَاحِ - جول - 4 : 1663 ».
3- 3. فِی « ش » وَالْبِحَارِ وَالمستدرک : وَلِلَّهِ.

خَرَجَتِ الرُّقْعَةُ الَّتِی لَیْسَ فِیهَا شَیْءٌ مَکْتُوبٌ عَلَی ظَهْرِهَا فَتَوَقَّفْ إِلَی صَلَاةٍ مَکْتُوبَةٍ کَمَا أَمَرْتُکَ إِلَی أَنْ یَخْرُجَ لَکَ مَا تَعْمَلُ عَلَیْهِ إِنْ شَاءَ اللهُ (1).

یقول علی بن موسی بن جعفر بن محمد بن محمد بن الطاوس أیده الله تعالی أفلا تری هذا الاهتمام بالاستخارة من الطریقین ثم قول رواة الفریقین إن المعصوم کان یعلمهم الاستخارة کما یعلمهم (2) السورة من القرآن وهذا من أبلغ الاهتمام عند أهل الإسلام والإیمان ثم اعتبر فی الحدیث الأول قَوْلَ الصَّادِقِ علیه السلام لَا أُبَالِی إِذَا اسْتَخَرْتُ اللهَ عَلَی أَیِّ طَرَفَیَّ وَقَعْتُ (3) ، وهذا عظیم فی جلالة الاستخارة عند من عرف ما تضمنه من شریف المعنی والعبارة.

وأما أمر مولانا الصادق علیه السلام بالاستخارة وقسمه بالله عز وجل إن الله جل جلاله یخیر لمن استخاره ، فَمِنْ ذَلِکَ مَا أَخْبَرَنِی بِهِ شَیْخِیَ الْفَقِیهُ مُحَمَّدُ بْنُ نَمَا وَالشَّیْخُ الْعَالِمُ أَسْعَدُ بْنُ عَبْدِ الْقَاهِرِ الْأَصْفَهَانِیُّ مَعاً عَنِ الشَّیْخِ أَبِی الْفَرَجِ عَلِیِّ بْنِ السَّعِیدِ أَبِی الْحُسَیْنِ الرَّاوَنْدِیِّ عَنْ وَالِدِهِ عَنِ الشَّیْخِ أَبِی جَعْفَرٍ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِیِّ بْنِ الْمُحْسِنِ الْحَلَبِیِّ عَنِ السَّعِیدِ أَبِی جَعْفَرٍ الطُّوسِیِّ عَنِ الشَّیْخِ مُحَمَّدِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ النُّعْمَانِ عَنِ الشَّیْخِ أَبِی الْقَاسِمِ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ قُولَوَیْهِ عَنِ الشَّیْخِ مُحَمَّدِ بْنِ یَعْقُوبَ الْکُلَیْنِیِّ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ یَحْیَی عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ عَنِ النَّضْرِ بْنِ سُوَیْدٍ عَنْ یَحْیَی الْحَلَبِیِّ عَنْ عَمْرِو بْنِ حُرَیْثٍ قَالَ قَالَ أَبُو عَبْدِ اللهِ علیه السلام صَلِّ رَکْعَتَیْنِ وَاسْتَخِرِ اللهَ فَوَ اللهِ مَا اسْتَخَارَ اللهَ مُسْلِمٌ إِلاَّ

ص: 164


1- 1. نَقَلَهُ الْمَجْلِسِیُّ فِی بِحَارُ الْأَنْوَارِ 91 : 235 / 1 ، عَنْهُ وَعَنْ مَجْمُوعِ الدَّعَوَاتِ ، وَالنُّورِیِّ فِی مُسْتَدْرَکِ الْوَسَائِلِ 1 : 450 / 4 عَنْ مَجْمُوعِ الدَّعَوَاتِ لِلتَّلَّعُکْبَرِیِّ ، وَأَوْرَدَ قِطَعاً مِنْهُ الشَّیْخُ الْحُرِّ فِی وَسَائِلِ الشِّیعَةِ 5 : 209 / 3 ، وَکَذَا الْمَجْلِسِیُّ فِی الْبِحَارِ 103 : 101 / 43.
2- 2. فِی « مَ » وَ « ش » : یَعْلَمُ.
3- 3. تَقَدَّمَ فِی ص 148 ، وَفِیهِ : مَا أُبَالِی.

تأنیب المؤلّف لمن یعدل عن استخارة الله عزّ وجلّ.

خَارَ اللهُ لَهُ الْبَتَّةَ (1).

أقول : ورویت هذا الحدیث بألفاظه بإسنادی المتقدم إلی جدی أبی جعفر الطوسی فیما رواه فی کتاب تهذیب الأحکام (2) بإسناده فی أول باب صلاة الاستخارة.

ورویت هذا الحدیث أیضا عن جدی أبی جعفر الطوسی بألفاظه فیما رواه فی کتاب المصباح الکبیر (3).

فهل تقدم أیها العادل عن استخارة الله جل جلاله علی أن تحلف أنت أو تجد من یحلف معک من المعصومین أن استخارة ومشاورة غیر الله جل جلاله نجاة لمن استشار فیها البتة علی الیقین فکیف تعدل بنفسک عن ضمان الصادق علیه السلام بالقسم الذی أشار إلیه (4) إلی مشورة نفسک أو مشاورة من لا یدری عاقبة ما یشیر إلیه.

ص: 165


1- 1. رواه الکلینی فی الکافی 3 : 470 / 1 ، والطبرسیّ فی مکارم الأخلاق : 324 ، والمحقق فی المعتبر : 227 ، والکفعمی فی هامش المصباح : 395 ، ونقله الشیخ الحرّ فی وسائل الشیعة 5 : 204 / 1 ، والعلاّمة المجلسی فی البحار 91 : 266.
2- 2. التهذیب 3 : 179 / 1.
3- 3. مصباح المتهجد : 479.
4- 4. لیس فی « د ».

ص: 166

الباب السابع

اشارة

الباب السابع:فی بعض ما رویته فی أن حجة الله جل جلاله المعصوم علیه أفضل الصلوات لم یقتصر فی

الاستخارة علی ما یسمیه الناس مباحات وأنه استخار فی المندوبات والطاعات والفتوی بذلک عن بعض أصحابنا الثقات

یقول علی بن موسی بن جعفر بن محمد بن محمد بن الطاوس أیده الله تعالی اعلم أننی اعتبرت ما وقفت علیه مما ذکره شیوخ المعتزلة من المتکلمین وقول من تابعهم علی قولهم من المتقدمین والمتأخرین فی أنهم ادعوا أن للمکلف مباحا لیس له صفة زائدة علی حسنه ولا أدب من الله ورسوله علیه السلام زائد علی إباحته فما وجدت هذا القول صحیحا مع کثرة القائلین به والمعتقدین لصحته وإنما قلت ذلک لأمور منها ما أذکره علی سبیل الجملة ومنها ما أذکره علی سبیل بعض التفصیل.

أما الذی أذکره علی سبیل الجملة فإننی وجدت العبد المکلف حاضرا بین یدی الله جل جلاله فی سائر الحرکات والسکنات وفی سائر

ص: 167

الأوقات والله جل جلاله مطلع علیه بإحاطة العلم به وبالإحسان إلیه ولله جل جلاله حرمة باهرة وهیبة قاهرة وجلالة ظاهرة ونعم متواترة یستحق من عبده أن یعرفها ویعبده بالقیام بحقها لکونه جل جلاله أهلا للعبادة بذلک فلا ینفک العبد من تکلیفه بأدب العبودیة فی سائر المواقف والمسالک (1) فأی حرکة أو سکون یخلو فیها العبد من اطلاع الله عز وجل علیه ومن إحسانه إلیه ومن لزوم علم العبد أنه بین یدی مولاه وأنه یراه حتی یکون متصرفا فیها بإباحة مطلقة تصرف الدواب وتکون خالیة من التکلیف بشیء من الآداب هذا (2) لا یقبله من نظر بعین الصواب واعتمد علی الله عز وجل فی صدق الألباب فإن الإنسان یعلم من نفسه أن علی العبد أدبا فی العبودیة متی کان سیده یراه لا یجوز أن ینفک العبد منه إما أدبا قلیلا أو کثیرا بخلاف حال العبد إذا کان سیده لا یراه وهذا واضح لا یخفی علی من عرف معناه.

جواب آخر علی سبیل الجملة اعلم أننی عرفت أن کل ما فی الوجود مما یسمیه الناس مباحات لم یزل ملکا لله تعالی جل جلاله فلما أطلقه للمکلفین وأجراه علیهم علی جهة الإحسان إلیهم وکان إطلاقه وإجراؤه مستمرا مع بقائهم وجب علیهم استمرار أدب الاعتراف (3) بحق هذه النعمة والقیام بشکرها فإذا لم یکن للمکلف انفکاک من استمرار هذه النعم فکیف صح أن یکون نعمة منها مستمرة فی وقت من الأوقات خالیة من استمرار أدب الاعتراف بها وشکرها حتی تصیر تلک النعمة کما یقولون خالیة من صفة زائدة علی حسنها مثل إباحتها لغیر المکلفین وللدواب أن القول بذلک بعید من الصواب وهذا واضح لأولی الألباب ولقد وجدت فی

ص: 168


1- 1. فی « د » : والمسائل.
2- 2. فی « م » زیادة : من.
3- 3. فی « م » : استمرار الأدب ، والاعتراف.

من خطبة أمیر المؤمنین (ع) یوم الأضحی

الباب السابع:فی بعض ما رویته فی أن حجة الله جل جلاله المعصوم علیه أفضل الصلوات لم یقتصر فی

الاستخارة علی ما یسمیه الناس مباحات وأنه استخار فی المندوبات والطاعات والفتوی بذلک عن بعض أصحابنا الثقات

أخبار مولانا أمیر المؤمنین علیه السلام وأخبار الصادقین وأخبار مولانا زین العابدین علیه السلام ما ینبه المکلفین علی ما ذکرناه.

فَمِمَّا أَرْوِیهِ عَنْ مَوْلَانَا عَلِیٍّ علیه السلام بِإِسْنَادِی إِلَی جَدِّی أَبِی جَعْفَرٍ الطُّوسِیِّ وَهُوَ مَا ذَکَرَهُ فِی الْمِصْبَاحِ فِی خُطْبَةِ یَوْمِ الْأَضْحَی عَنْ مَوْلَانَا عَلِیٍّ علیه السلام فَقَالَ مَا هَذَا لَفْظُهُ :

فَوَ اللهِ لَوْ حَنَنْتُمْ حَنِینَ الْوَالِهِ الْمِعْجَالِ (1) وَدَعَوْتُمْ دُعَاءَ الْحَمَامِ وَجَأَرْتُمْ (2) جُؤَارَ مُتَبَتِّلِی الرُّهْبَانِ وَخَرَجْتُمْ إِلَی اللهِ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلَادِ الْتِمَاسَ الْقُرْبَةِ إِلَیْهِ فِی ارْتِفَاعِ دَرَجَةٍ وَغُفْرَانِ سَیِّئَةٍ أَحْصَتْهَا کَتَبَتُهُ وَحَفِظَتْهَا رُسُلُهُ لَکَانَ قَلِیلاً فِیمَا تَرْجُونَ مِنْ ثَوَابِهِ وَتَخْشَوْنَ مِنْ عِقَابِهِ وَتَاللهِ لَوِ انْمَاثَتْ (3) قُلُوبُکُمُ انْمِیَاثاً وَسَالَتْ مِنْ رَهْبَةِ اللهِ عُیُونُکُمْ دَماً ثُمَّ عُمِّرْتُمْ عُمُرَ الدُّنْیَا عَلَی أَفْضَلِ اجْتِهَادٍ وَعَمَلٍ مَا جَزَتْ أَعْمَالُکُمْ حَقَّ نِعْمَةِ اللهِ عَلَیْکُمْ وَلَا اسْتَحْقَقْتُمُ الْجَنَّةَ بِسِوَی رَحْمَتِهِ (4) وَمَنِّهِ عَلَیْکُمْ (5).

وأما روایات الصادقین ومولانا زین العابدین علیه السلام فهی کثیرة لا نطول بنشرها لکنا نذکر روایة منها لما نرجوه من فوائد ذکرها.

حَدَّثَ الشَّیْخُ أَبُو عَبْدِ اللهِ مُحَمَّدُ بْنُ الْحُسَیْنِ بْنِ دَاوُدَ الْخُزَاعِیُّ قَالَ : وَقَرَأْتُهُ عَلَیْهِ مِنْ أَصْلِهِ قَالَ حَدَّثَنَا عَلِیُّ بْنُ الْحُسَیْنِ بْنِ یَعْقُوبَ

ص: 169


1- 1. العجول مِنْ النِّسَاءِ وَالْإِبِلِ : الْوَالِهِ الَّتِی فَقَدَتِ وَلَدَهَا الثَّکْلَی لعجلتها فِی جیئتها وَذَهَابَهَا جَزَعاً ، وَالْجَمْعِ عَجَّلَ وَعجائل وَمعاجیل. « لِسَانِ الْعَرَبِ - عَجَّلَ - 11 : 427 ».
2- 2. الجؤار : رَفَعَ الصَّوْتِ وَالِاسْتِغَاثَةِ. « النِّهَایَةِ - جَأَرَ - 1 : 232 ».
3- 3. یُقَالُ مثت الشَّیْءَ فِی الْمَاءِ مِنْ بَابُ قَالَ أموثه موثا وَموثانا : إِذَا أذبته ، فانماث هُوَ فِیهِ انْمِیَاثاً « مَجْمَعِ الْبَحْرَیْنِ - موث - 2 : 265 ».
4- 4. فِی الْمَصْدَرُ : رَحْمَةُ اللهِ.
5- 5. مِصْبَاحُ الْمُتَهَجِّدِ : 608.

دخول الإمام السجّاد علی عبد الملک بن مروان ، ووعظه

الْهَمْدَانِیُ (1) قَالَ حَدَّثَنَا أَبُو عَبْدِ اللهِ جَعْفَرُ بْنُ مُحَمَّدٍ الْحَسَنِیُ (2) رضی الله عنه قَالَ حَدَّثَنَا الْآمِدِیُّ قَالَ حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ قَرِیبٍ قَالَ حَدَّثَنَا سُفْیَانُ بْنُ عُیَیْنَةَ عَنِ الزُّهْرِیِّ قَالَ دَخَلْتُ مَعَ عَلِیِّ بْنِ الْحُسَیْنِ علیهماالسلام عَلَی عَبْدِ الْمَلِکِ بْنِ مَرْوَانَ قَالَ فَاسْتَعْظَمَ عَبْدُ الْمَلِکِ مَا رَأَی مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ بَیْنَ عَیْنَیْ عَلِیِّ بْنِ الْحُسَیْنِ فَقَالَ یَا أَبَا مُحَمَّدٍ لَقَدْ بُیِّنَ عَلَیْکَ الِاجْتِهَادُ وَلَقَدْ سَبَقَ لَکَ مِنَ اللهِ الْحُسْنَی وَأَنْتَ بَضْعَةٌ مِنْ رَسُولِ اللهِ صلی الله علیه و آله وسلم قَرِیبُ (3) النَّسَبِ وَکِیدُ السَّبَبِ وَإِنَّکَ لَذُو فَضْلٍ (4) عَلَی أَهْلِ بَیْتِکَ وَذَوِی عَصْرِکَ وَلَقَدْ أُوتِیتَ مِنَ الْفَضْلِ وَالْعِلْمِ وَالدِّینِ وَالْوَرَعِ مَا لَمْ یُؤْتَهُ أَحَدٌ مِثْلُکَ وَلَا قَبْلَکَ إِلاَّ مَنْ مَضَی مِنْ سَلَفِکَ وَأَقْبَلَ عَبْدُ الْمَلِکِ یُثْنِی عَلَیْهِ وَیُقَرِّظُهُ (5).

قَالَ فَقَالَ عَلِیُّ بْنُ الْحُسَیْنِ کُلُّ مَا ذَکَرْتَهُ وَوَصَفْتَهُ مِنْ فَضْلِ اللهِ سُبْحَانَهُ وَتَأْیِیدِهِ وَتَوْفِیقِهِ فَأَیْنَ شُکْرُهُ عَلَی مَا أَنْعَمَ یَا أَمِیرَ الْمُؤْمِنِینَ کَانَ رَسُولُ اللهِ صلی الله علیه و آله یَقِفُ فِی الصَّلَاةِ حَتَّی یَرِمَ (6) قَدَمَاهُ وَیَظْمَأُ فِی الصِّیَامِ حَتَّی یُعْصَبَ فُوهُ (7) فَقِیلَ لَهُ یَا رَسُولَ اللهِ أَلَمْ یَغْفِرْ ( لَکَ اللهُ ما )

ص: 170


1- 1. فی « ش » : أبو الحسین محمّد بن علیّ بن الحسن المقری ، وفی « د » : أبو الحسین محمّد بن علی بن الحسن المقرئ قال حدّثنا علیّ بن الحسین بن یعقوب الهمدانی ، وفی البحار : عن أبیه ومحمّد بن علیّ بن حسن المقرئ عن علیّ بن الحسین بن أبی یعقوب الهمدانی.
2- 2. فی البحار : الحسینی.
3- 3. فی « د » : صریح.
4- 4. فی البحار زیادة : عظیم.
5- 5. فی البحار والمستدرک : ویطریه.
6- 6. قال ابن الأثیر فی النهایة 5 : 177 - مادة ورم - : فیه « أنه قام حتّی ورمت قدماه » أی انتفخت من طول قیامه فی صلاة اللیل. یقال : ورم یرم ، والقیاس : یورم ، وهو أحد ما جاء علی هذا البناء.
7- 7. عصب الریق بفیه ، إذا یبس علیه ، والمراد هنا شده الظمأ والعطش ، انظر « الصحاح - عصب - 1 : 83 ».

( تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِکَ وَما تَأَخَّرَ ) (1) فَیَقُولُ صلی الله علیه و آله أَفَلَا أَکُونُ عَبْداً شَکُوراً.

الْحَمْدُ لِلَّهِ عَلَی مَا أَوْلَی وَأَبْلَی وَلَهُ الْحَمْدُ فِی الْآخِرَةِ وَالْأُولَی وَاللهِ لَوْ تَقَطَّعَتْ أَعْضَائِی وَسَالَتْ مُقْلَتَایَ عَلَی صَدْرِی لَنْ أَقُومَ لِلَّهِ عَزَّ وَجَلَّ بِشُکْرِ عُشْرِ الْعَشِیرِ مِنْ نِعْمَةٍ وَاحِدَةٍ مِنْ جَمِیعِ نِعَمِهِ الَّتِی لَا یُحْصِیهَا الْعَادُّونَ وَلَا یَبْلُغُ حَدَّ نِعْمَةٍ مِنْهَا عَلَیَ (2) جَمِیعُ حَمْدِ الْحَامِدِینَ لَا وَاللهِ أَوْ یَرَانِیَ اللهُ لَا یَشْغَلُنِی شَیْءٌ عَنْ شُکْرِهِ وَذِکْرِهِ فِی لَیْلٍ وَلَا نَهَارٍ وَلَا سِرٍّ وَلَا عَلَانِیَةٍ وَلَوْ لَا أَنَّ لِأَهْلِی عَلَیَّ حَقّاً وَلِسَائِرِ النَّاسِ مِنْ خَاصِّهِمْ وَعَامِّهِمْ عَلَیَّ حُقُوقاً لَا یَسَعُنِی إِلاَّ الْقِیَامُ بِهَا حَسَبَ الْوُسْعِ وَالطَّاقَةِ حَتَّی أُؤَدِّیَهَا إِلَیْهِمْ لَرَمَیْتُ بِطَرْفِی إِلَی السَّمَاءِ وَبِقَلْبِی إِلَی اللهِ ثُمَّ لَمْ أَرُدَّهُمَا حَتَّی یَقْضِیَ اللهُ عَلَی نَفْسِی ( وَهُوَ خَیْرُ الْحاکِمِینَ ) .

وَبَکَی علیه السلام وَبَکَی عَبْدُ الْمَلِکِ وَقَالَ شَتَّانَ بَیْنَ عَبْدٍ طَلَبَ الْآخِرَةَ وَسَعَی لَهَا سَعْیَهَا وَبَیْنَ مَنْ (3) طَلَبَ الدُّنْیَا مِنْ أَیْنَ أَجَابَتْهُ (4) - ( ما لَهُ فِی الْآخِرَةِ مِنْ خَلاقٍ ) ثُمَّ أَقْبَلَ یَسْأَلُهُ عَنْ حَاجَاتِهِ وَعَمَّا قَصَدَ لَهُ فَشَفَّعَهُ فِیمَنْ شَفَعَ وَوَصَلَهُ بِمَالٍ (5).

یقول علی بن موسی بن جعفر بن محمد بن محمد بن الطاوس أیده الله تعالی أما تری حدیث مولانا أمیر المؤمنین وحدیث مولانا زین العابدین

ص: 171


1- 1. قال الله عزّ وجلّ : لِیَغْفِرَ لَکَ اللهُ ما تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِکَ وَما تَأَخَّرَ وَیُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَیْکَ وَیَهْدِیَکَ صِراطاً مُسْتَقِیماً. « الفتح 48 : 2 ».
2- 2. لیس فی « د » و « ش ».
3- 3. فی « م » : عبد.
4- 4. فی البحار : جاءته.
5- 5. نقله المجلسی فی بحار الأنوار 46 : 56 / 10 ، وأورده الشیخ النوریّ فی مستدرک الوسائل 1 : 14 إلی قوله : وبکی عبد الملک.

عدم انحصار الاستخارة بالامور المباحة.

علیهماالسلام وعلی سلفهما وذریتهما الطاهرین یقتضیان أنه لیس مع العبد المکلف وقت یخلو فیه من أدب الاعتراف بنعم الله جل جلاله وحق شکرها فإنه لا یسع عمره کله القیام بحق عظیم برها فهل مع هذا یبقی للمکلف وقت تکون فیه نعم الله مباحة له (1) لیس لها صفة زائدة علی حسنها مثل إباحتها للدواب وهی خالیة من شیء من الآداب هذا لا ینبغی أن یعتقده ذوو الألباب.

وأما الجواب الآخر علی سبیل بعض التفصیل فاعلم أننی اعتبرت الذی ربما ذکروا بأنه مباحات کالأکل والشرب ولبس الثیاب والنوم ودخول بیوت الطهارات والمشی والرکوب والجلوس والتجارة والأسفار والقدوم والنکاح وغیر ذلک من تصرفات المکلفین بالمعقولات والمنقولات فما وجدت شیئا من هذه التی یسمونها مباحات إلا وعلیها آداب من الألباب (2) أو من المنقول فی الکتاب أو السنة علی تفصیل یطول بشرحه مضمون هذا الکتاب إما آداب فی هیئات تلک الحرکات والسکنات أو فیما یراد منها من الصفات أو فی النیات أو بدعوات وما وجدت شیئا عاریا للمکلفین وخالیا من أن یکون علیه أدب أو ندب أو تحریم أو تحلیل أو کراهیة من سلطان العالمین بالعقل أو النقل وهذا لا یخفی علی العارفین وإنما وجدت المباحات الخالیة من الآداب مختصة بغیر المکلفین من العباد بالحیوانات (3) والدواب أما بلغک قَوْلُ مَوْلَانَا عَلِیٍّ علیه السلام عَنِ الْمُکَلَّفِینَ وَفِی حَلَالِهَا حِسَابٌ (4) فلا تقلدنی

ص: 172


1- 1. لیس فی « د ».
2- 2. فی « ش » : الآداب.
3- 3. فی « ش » : والحیوانات.
4- 4. روی فی تحف العقول : 201 ، نهج البلاغة : 106 / ط 82 ، کنز الفوائد : 160 ، مشکاة الأنوار : 270 ، غرر الحکم : 260 / 295.

وانظر فیما ذکرت فإنه حق بغیر ارتیاب ولا تنظر إلی کثرة القائلین بخلاف ما قلت فأنت مکلف بما یبلغه عقلک ولست مکلفا فی مثل هذا بتقلید القائلین ولو کانوا بعدد التراب.

أقول : وإذا کان الأمر کما (1) شرحناه وأوضحناه فما یبقی للمکلف مباح مطلقا یستخیر فیه حتی تتعلق الاستخارة بالمباحات وصارت الاستخارات کلها فی المندوبات والآداب والطاعات.

وأما تأکید ما ذکرناه من طریق الروایات فاعلم أن الروایة وردت عن مولانا زین العابدین علیه السلام بما أرویه وأشیر إلیه وإن کان فی بعضها زیادات وفی بعضها نقصان ونحن نروی من ذلک ثلاث روایات فهی أبلغ فی البیان.

الروایة الأولی :

أَخْبَرَنِی بِهَا شَیْخِیَ الْعَالِمُ الْفَقِیهُ مُحَمَّدُ بْنُ نَمَا وَالشَّیْخُ أَسْعَدُ بْنُ عَبْدِ الْقَاهِرِ الْأَصْفَهَانِیُّ مَعاً عَنِ الشَّیْخِ أَبِی الْفَرَجِ عَلِیِّ بْنِ السَّعِیدِ أَبِی الْحُسَیْنِ الرَّاوَنْدِیِّ عَنْ وَالِدِهِ عَنِ الشَّیْخِ أَبِی جَعْفَرٍ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِیِّ بْنِ الْمُحْسِنِ الْحَلَبِیِّ عَنِ السَّعِیدِ أَبِی جَعْفَرٍ الطُّوسِیِّ عَنِ الشَّیْخِ الْمُفِیدِ مُحَمَّدِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ النُّعْمَانِ عَنِ الشَّیْخِ أَبِی الْقَاسِمِ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ قُولَوَیْهِ عَنِ الشَّیْخِ مُحَمَّدِ بْنِ یَعْقُوبَ الْکُلَیْنِیِّ عَنْ عَلِیِّ بْنِ إِبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ عَنْ عُثْمَانَ بْنِ عِیسَی عَنْ عَمْرِو بْنِ شِمْرٍ عَنْ جَابِرٍ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ علیه السلام قَالَ کَانَ عَلِیُّ بْنُ الْحُسَیْنِ صلوات الله علیه إِذَا هَمَّ بِأَمْرِ حَجٍّ أَوْ عُمْرَةٍ أَوْ بَیْعٍ أَوْ شِرَاءٍ أَوْ عِتْقٍ تَطَهَّرَ ثُمَّ صَلَّی رَکْعَتَیِ الِاسْتِخَارَةِ یَقْرَأُ (2) فِیهِمَا بِسُورَةِ الْحَشْرِ وَسُورَةِ الرَّحْمَنِ ثُمَّ یَقْرَأُ الْمُعَوِّذَتَیْنِ وَقُلْ هُوَ اللهُ

ص: 173


1- 1. فِی « ش » : عَلَی مَا.
2- 2. فِی « د » وَالْکَافِی : فَقَرَأَ.

أَحَدٌ إِذَا فَرَغَ وَهُوَ جَالِسٌ فِی دُبُرِ الرَّکْعَتَیْنِ ثُمَّ یَقُولُ وَفِی رِوَایَةٍ قَالَ فِی دُبُرِ الرَّکْعَتَیْنِ اللهُمَّ إِنْ کَانَ کَذَا وَکَذَا خَیْراً لِی فِی دِینِی وَدُنْیَایَ وَعَاجِلِ أَمْرِی وَآجِلِهِ فَصَلِّ عَلَی مُحَمَّدٍ وَآلِهِ وَیَسِّرْهُ لِی عَلَی أَحْسَنِ الْوُجُوهِ وَأَجْمَلِهَا (1) اللهُمَّ وَإِنْ کَانَ کَذَا وَکَذَا شَرّاً لِی فِی دِینِی وَدُنْیَایَ وَآخِرَتِی وَعَاجِلِ أَمْرِی وَآجِلِهِ فَصَلِّ عَلَی مُحَمَّدٍ وَآلِهِ وَاصْرِفْهُ عَنِّی رَبِّ صَلِّ عَلَی مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ وَاعْزِمْ لِی عَلَی رُشْدِی وَإِنْ کَرِهَتْ ذَلِکَ أَوْ أَبَتْهُ نَفْسِی (2).

الروایة الثانیة :

وَأَخْبَرَنِی بِهَذِهِ الرِّوَایَةِ أَیْضاً شَیْخِیَ الْفَقِیهُ مُحَمَّدُ بْنُ نَمَا وَالشَّیْخُ أَسْعَدُ بْنُ عَبْدِ الْقَاهِرِ الْأَصْفَهَانِیُّ بِإِسْنَادِهِمَا الْمَذْکُورِ إِلَی جَدِّی أَبِی جَعْفَرٍ الطُّوسِیِّ عَنِ ابْنِ أَبِی جِیدٍ الْقُمِّیِّ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَسَنِ عَنِ الْحُسَیْنِ بْنِ الْحَسَنِ (3) بْنِ أَبَانٍ - عَنِ الْحُسَیْنِ بْنِ سَعِیدٍ عَنْ عُثْمَانَ بْنِ عِیسَی عَنْ عَمْرِو بْنِ شِمْرٍ عَنْ جَابِرٍ - عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ علیه السلام وَذَکَرَ هَذَا الْحَدِیثَ الْأَوَّلَ کَمَا ذَکَرْنَاهُ إِلاَّ أَنَّهُ لَمْ یَقُلْ فِیهِ إِنَّهُ یَقْرَأُ قُلْ هُوَ اللهُ أَحَدٌ.

وقد ذکرها فی کتاب تهذیب الأحکام (4).

الروایة الثالثة :

أَخْبَرَنِی شَیْخِیَ الْفَقِیهُ مُحَمَّدُ بْنُ نَمَا وَالشَّیْخُ أَسْعَدُ بْنُ عَبْدِ الْقَاهِرِ الْأَصْفَهَانِیُّ بِإِسْنَادِهِمَا الَّذِی قَدَّمْنَاهُ إِلَی جَدِّی أَبِی جَعْفَرٍ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَسَنِ

ص: 174


1- 1. فِی « ش » : وَأَجَلُهَا.
2- 2. رَوَاهُ الْکُلَیْنِیُّ فِی الْکَافِی 3 : 470 / 2 ، وَالْبَرْقِیُّ فِی الْمَحَاسِنِ : 600 / 11 ، وَالْکَفْعَمِیُّ فِی الْبَلَدِ الْأَمِینِ : 160 وَنَقَلَهُ الْمَجْلِسِیُّ فِی بِحَارُ الْأَنْوَارِ 91 : 263 / ذَیْلِ ح 15.
3- 3. أَثْبَتْنَاهُ مِنْ بِحَارُ الْأَنْوَارِ وَکَتَبَ الرِّجَالِ ، انْظُرْ « معجم رِجَالٍ الْحَدِیثَ 5 : 212 ».
4- 4. تَهْذِیبِ الْأَحْکَامِ 3 : 180 / 2.

الطُّوسِیِ فِیمَا یَرْوِیهِ عَنْ جَابِرِ بْنِ یَزِیدَ الْجُعْفِیِّ فِی أَصْلِهِ قَالَ فِی إِسْنَادِهِ إِلَی مَا یَرْوِیهِ عَنْ جَابِرٍ أَخْبَرَنَا بِهِ ابْنُ أَبِی جِیدٍ عَنِ ابْنِ الْوَلِیدِ عَنِ الصَّفَّارِ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِی نَجْرَانَ عَنِ الْمُفَضَّلِ بْنِ صَالِحٍ عَنْ جَابِرٍ قَالَ وَرَوَاهُ حُمَیْدُ بْنُ زِیَادٍ عَنْ إِبْرَاهِیمَ بْنِ سُلَیْمَانَ عَنْ جَابِرٍ (1).

عَنِ الْإِمَامِ الْبَاقِرِ علیه السلام أَنَّهُ قَالَ کَانَ عَلِیُّ بْنُ الْحُسَیْنِ زَیْنُ الْعَابِدِینَ عیهما السلام إِذَا هَمَّ بِحَجٍّ أَوْ عُمْرَةٍ أَوْ بَیْعٍ أَوْ شِرَاءٍ أَوْ عِتْقٍ أَوْ غَیْرِ ذَلِکَ تَطَهَّرَ ثُمَّ صَلَّی رَکْعَتَیْنِ لِلِاسْتِخَارَةِ یَقْرَأُ فِیهِمَا بَعْدَ الْفَاتِحَةِ بِسُورَتَیِ الْحَشْرِ وَالرَّحْمَنِ ثُمَّ یَقْرَأُ بَعْدَهُمَا الْمُعَوِّذَتَیْنِ وَقُلْ هُوَ اللهُ أَحَدٌ یَفْعَلُ هَذَا فِی کُلِّ رَکْعَةٍ فَإِذَا فَرَغَ مِنْهَا قَالَ بَعْدَ التَّسْلِیمِ وَهُوَ جَالِسٌ اللهُمَّ إِنْ کَانَ کَذَا وَکَذَا خَیْراً لِی فِی دِینِی وَدُنْیَایَ وَعَاجِلِ أَمْرِی وَآجِلِهِ فَیَسِّرْهُ لِی عَلَی أَحْسَنِ الْوُجُوهِ وَأَکْمَلِهَا (2) اللهُمَّ وَإِنْ کَانَ شَرّاً لِی فِی دِینِی وَدُنْیَایَ وَعَاجِلِ أَمْرِی وَآجِلِهِ فَاصْرِفْهُ عَنِّی رَبِّ اعْزِمْ لِی عَلَی رُشْدِی وَإِنْ کَرِهَتْهُ نَفْسِی (3).

أقول وربما قال قائل إن هذه الاستخارة المذکورة ما فیها ذکر عدد ألفاظ الاستخارات ولا فیها ذکر الرقاع التی یأتی فیها شرح الروایات.

والجواب عن هذا وأمثاله من کل روایة لا تتضمن ذکر الرقاع فی الاستخارة سیأتی مشروحا فی الباب المتضمن لترجیح العمل بالرقاع (4) بواضح المعانی وبیان العبارة فلا تعجل حتی تقف علیه فإنه شاف کما

ص: 175


1- 1. انظر فهرست الشیخ : 73 / 139.
2- 2. فی « ش » : کلّها.
3- 3. رواه الشیخ الطوسیّ فی مصباح المتهجد : 479 ، ونقله الشیخ المجلسی فی بحار الأنوار 91 : 266 / 20 ، والشیخ النوریّ فی مستدرک الوسائل 1 : 449 / 9.
4- 4. یأتی فی الباب التاسع.

نشیر إلیه إن شاء الله تعالی.

وقد ذکر شیخنا المفید محمد بن محمد بن النعمان فی الرسالة الغریة ما هذا لفظه باب صلاة الاستخارة وإذا عرض للعبد المؤمن أمران فیما یخطر بباله من مصالحه فی أمر دنیاه کسفره وإقامته ومعیشته فی صنوف یعرض له الفکر فیها أو عند نکاح وترکه وابتیاع أمة أو عبد ونحو ذلک فمن السنة أن لا یهجم (1) علی أحد الأمرین ولیتوق حتی یستخیر الله عز وجل فإذا استخاره عزم علی ما خطر (2) بباله علی الأقوی فی نفسه فإن تساوت ظنونه فیه توکل علی الله تعالی وفعل ما یتفق له منه فإن الله عز وجل یقضی له بالخیر إن شاء الله تعالی.

ولا ینبغی للإنسان أن یستخیر الله تعالی فی فعل شیء نهاه عنه ولا حاجة به فی استخارة لأداء فرض وإنما الاستخارة فی المباح وترک نفل إلی نفل (3) لا یمکنه الجمع بینهما کالجهاد والحج تطوعا أو السفر لزیارة مشهد دون مشهد أو صلة أخ مؤمن وصلة غیره بمثل ما یرید صلة الآخر به ونحو ذلک.

وللاستخارة صلاة موظفة مسنونة وهی رکعتان یقرأ الإنسان فی إحداهما فاتحة الکتاب وسورة معها ویقرأ فی الثانیة الفاتحة وسورة معها ویقنت فی الثانیة قبل الرکوع فإذا تشهد وسلم حمد الله وأثنی علیه وصلی علی محمد وآل محمد وقال (4) :

اللهم إنی أستخیرک بعلمک وقدرتک وأستخیرک بعزتک وأسألک

ص: 176


1- 1. فی « د » : لا یهمّ.
2- 2. فی « ش » : ما یخطر.
3- 3. فی « د » : وترک فعل إلی فعل.
4- 4. فی « د » و « ش » وبحار الأنوار : وصلّی علی محمد صلی الله علیه و آله ، وقال.

من فضلک فإنک تقدر ولا أقدر وتعلم ولا أعلم و ( أَنْتَ عَلاَّمُ الْغُیُوبِ ) اللهم إن کان هذا الأمر الذی عرض لی خیرا (1) فی دینی ودنیای وآخرتی فیسره لی وبارک لی فیه وأعنی علیه وإن کان شرا لی فاصرفه عنی واقض لی الخیر حیث کان ورضنی به حتی لا أحب تعجیل ما أخرت ولا تأخیر ما عجلت.

وإن شاء قال اللهم خر لی فیما عرض لی من أمر کذا وکذا واقض لی بالخیرة فیما وفقتنی له منه برحمتک یا أرحم الراحمین (2).

أقول فهذا کلام شیخنا المفید یصرح أن الاستخارة فی المندوبات والحج والجهاد والزیارات والصدقات وسیأتی ذکر کلام جدی أبی جعفر محمد بن الحسن الطوسی فی کتاب النهایة والمبسوط وکتاب الاقتصاد وکتاب هدایة المسترشد فی الاستخارة فی أمور الدین والدنیا فی باب روایتنا لکلام من ذکر أن الاستخارة مائة مرة (3) ونکشف ذلک کشفا یغنی عن الفکرة إن شاء الله تعالی

====

4. یأتی فی ص 241.

ص: 177


1- 1. فی « د » و « م » زیادة : لی.
2- (2) نقله الشیخ المجلسی فی بحار الأنوار 91 : 229 ، فی باب الاستخارة بالرقاع ، وقال معقّبا :
3- « کان هذا بالأبواب المتعلّقة بالاستخارات المطلقة أنسب ، وإنّما أوردته هنا تبعا للسیّد « ره » مع العلم أنّ السیّد ابن طاوس لم یورد النصّ المذکور فی باب الاستخارة بالرقا�3. إذ ان عنوان الباب السابع - کما تقدم - هو « فی بعض ما رویته فی أن حجة الله جلّ جلاله المعصوم علیه أفضل الصلوات لم یقتصر فی الاستخارة علی ما یسمیه الناس مباحات ، وأنّه استخار فی المندوبات والطاعات ، والفتوی بذلک عن بعض أصحابنا الثقات » ، ولعلّ ما ذکره العلاّمة المجلسی مبتنیا علی ما ورد فی نسخته من الکتاب.

ص: 178

الباب الثامن

اشارة

الباب الثامن :فیما أقوله وبعض ما أرویه من فضل الاستخارة ومشاورة الله جل جلاله بالست رقاع وبعض ما

أعرفه من فوائد امتثال ذلک الأمر المطاع ، وروایات بدعوات عند الاستخارات

اعلم أننی اعتبرت المشاورة لله تعالی فی الأمور علی التفصیل وبروز جوابه المقدس فی الحال علی التعجیل فرأیت هذه رحمة من الله جل جلاله باهرة کاشفة ونعمة زاهرة متضاعفة ما أعرف أن أحدا من أهل الملل السالفة دله جل جلاله علیها وبلغه إلیها حتی لو عرفت (1) یوم ابتداء رحمة الله جل جلاله لهذه الأمة بها وتوفیقهم لها لکان عندی من أیام التعظیم والاحترام الذی یؤثر فیه شکر الله جل جلاله علی توفیر هذه الأنعام ونحن نضرب مثلا تفهم به جلالة ما أشرنا إلیه ودلنا الله جل جلاله علیه.

وهو أنه لو أن (2) ملکا من ملوک الدنیا محجوب عن أکثر رعیته ولا

ص: 179


1- 1. فی « د » : عرف.
2- 2. فی « د » : کان.

الاستخارة نعمة من الله عزّ وجلّ لعباده

یقدر علی الحضور فی خدمته ولا مشاورته إلا بعض خاصته فبلغت سعة رحمته إلی أن جعل فی کل شهر أو أسبوع (1) أو عند صلاة رکعتین بخشوع وخضوع أو فی وقت معین یوما معینا یأذن فیه إذنا عاما یدخل فیه إلیه من شاء من رعایاه وأهل بلاده یحدثونه بأسرارهم ویشاورونه مثل ما یشاوره خواصه وأعز أولاده ویعرفهم جواب مشاورته فی الحال ویکشف لهم عن مصالحهم الحاضرة والمستقبلة بواضح المقال أما کان یوصف ذلک الملک بالرحمة الواسعة والمکارم المتتابعة (2) ویحسد رعیته غیرهم من رعایا ملوک البلاد ویجعلون ذلک الیوم الذی یشاورونه فیه من أیام الأعیاد.

وکذا حال المشاورة لله تعالی فی الأسباب ورحمته فی تعجیل الجواب فإن هذا کان مقام الأنبیاء والمرسلین والخواص من عباده المسعودین یطلبون منه الحاجات فیوحی إلی الذین یوحی إلیهم علی لسان الملائکة ویلقی فی قلوب من یشاء منهم ویسمع آذان من یرید ویرفع الحجاب عنهم وکان هذا المقام لهم خاصة لا یشارکهم فیه من لا یجری مجراهم من العباد فصار الإذن من الله جل جلاله لکل أمة محمد صلی الله علیه و آله فی مشاورته تعالی فیما یحتاجون إلی المشاورة فیه من کل إصدار وإیراد أبلغ من رحمة ذلک الملک فی تعیین وقت لدخول کافة رعیته وإذنه لهم فی مشاورته فما أدری کیف خفی هذا الإنعام الأعظم والمقام الأکرم علی من خفی عنه وکیف أهمل حق الله تعالی وحق رسوله علیه الصلاة والسلام فیما قد بلغت الرحمة منه ولقد صار العبد المؤمن والرسول المهیمن والوصی المستخیرین یقف هو وهما بین یدی الله تعالی علی بساط المشاورة لجلاله وینزل إلیک الجواب متعجلا کما یبرز إلیهما ( صلوات الله علیهما ).

ص: 180


1- 1. فی « د » أو فی کلّ أسبوع.
2- 2. فی « د » : السابغة.

هذا ما کان یبلغه أمل العبد من رحمة الله جل جلاله زاد علی فضله (1) وکرمه وإفضاله أن العقل المبهوت کیف بلغ (2) إلی هذا المقام مع تقصیره فی أعماله وهذا فضل من الله جل جلاله زاد علی فضله سبحانه بإجابة الدعوات لأن الداعی إذا دعا ما یعلم الجواب فی الحال کما یعلمه فی الاستخارات ولو (3) رأی الداعی حصول الحاجة التی دعا فی قضائها علی التعجیل والتأجیل ما علم قطعا ویقینا أن هذا جواب دعائه علی التحقیق والتفصیل فإنه یجوز أن یکون الله جل جلاله قد أذن فی قضاء حاجة الداعی علی سبیل التفضل قبل دعائه وسؤاله فصادف قضاؤها حصول تضرعه وابتهاله وأما الاستخارة فهی جواب علی التصریح بلفظ افعل أو لا تفعل وخیرة أو لا خیرة وصاف أو فیه أمور مکدرة.

سبحان من أمن أهل مشاورته من ذنوبهم الخطرة وشرفهم بالإذن فی محادثتهم فی الاستخارة (4) وکشف لهم بها عن الغیوب وعرفهم تفصیل المکروه والمحبوب.

فصل :

أَخْبَرَنِی شَیْخِیَ الْعَالِمُ الْفَقِیهُ مُحَمَّدُ بْنُ نَمَا وَالشَّیْخُ أَسْعَدُ بْنُ عَبْدِ الْقَاهِرِ الْأَصْفَهَانِیُّ مَعاً عَنِ الشَّیْخِ أَبِی الْفَرَجِ عَلِیِّ بْنِ السَّعِیدِ أَبِی الْحُسَیْنِ الرَّاوَنْدِیِّ عَنْ وَالِدِهِ عَنِ الشَّیْخِ أَبِی جَعْفَرٍ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِیِّ بْنِ الْمُحْسِنِ الْحَلَبِیِّ عَنِ السَّعِیدِ أَبِی جَعْفَرٍ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَسَنِ الطُّوسِیِّ عَنِ الْمُفِیدِ مُحَمَّدِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ النُّعْمَانِ عَنِ الشَّیْخِ أَبِی الْقَاسِمِ جَعْفَرِ بْنِ قُولَوَیْهِ الْقُمِّیِّ ،

ص: 181


1- 1. لَیْسَ فِی « د » وَ « ش ».
2- 2. فِی « د » : یَبْلُغَ.
3- 3. فِی « د » : وَإِذَا.
4- 4. فِی « د » : بالاستخارة.

المؤلّف یترجم للشیخ الکلینی

عَنِ الشَّیْخِ مُحَمَّدِ بْنِ یَعْقُوبَ الْکُلَیْنِیِّ فِیمَا رَوَاهُ فِی کِتَابِ الْکَافِی الَّذِی اجْتَهَدَ فِی تَحْقِیقِهِ وَتَصْدِیقِهِ وَصَنَّفَهُ فِی عِشْرِینَ سَنَةً وَکَانَ مُحَمَّدُ بْنُ یَعْقُوبَ الْکُلَیْنِیُّ فِی زَمَنِ وُکَلَاءِ مَوْلَانَا الْمَهْدِیِّ علیه السلام وَقَدْ کَشَفْنَا ذَلِکَ فِی کِتَابِ غِیَاثِ سُلْطَانِ الْوَرَی لِسُکَّانِ الثَّرَی.

وَقَالَ جَدِّی أَبُو جَعْفَرٍ الطُّوسِیُّ فِی کِتَابِ فِهْرِسْتِ الْمُصَنِّفِینَ مُحَمَّدُ بْنُ یَعْقُوبَ الْکُلَیْنِیُّ یُکَنَّی أَبَا جَعْفَرٍ ثِقَةٌ عَارِفٌ بِالْأَخْبَارِ (1)

وَقَالَ الشَّیْخُ الْجَلِیلُ أَبُو الْحَسَنِ أَحْمَدُ بْنُ عَلِیِّ بْنِ أَحْمَدَ بْنِ الْعَبَّاسِ النَّجَاشِیُّ فِی کِتَابِهِ الْکَبِیرِ فِهْرِسْتِ أَسْمَاءِ مُصَنِّفِی الشِّیعَةِ مُحَمَّدُ بْنُ یَعْقُوبَ الْکُلَیْنِیُّ کَانَ شَیْخَ أَصْحَابِنَا فِی وَقْتِهِ بِالرَّیِّ وَوَجْهَهُمْ وَکَانَ أَوْثَقَ النَّاسِ فِی الْحَدِیثِ وَأَثْبَتَهُمْ وَصَنَّفَ الْکِتَابَ الْمَعْرُوفَ بِالْکُلَیْنِیِّ یُسَمَّی الْکَافِیَ فِی عِشْرِینَ سَنَةً (2).

أَقُولُ (3) : قَالَ هَذَا الشَّیْخُ مُحَمَّدُ بْنُ یَعْقُوبَ الْکُلَیْنِیُّ الثِّقَةُ الْعَارِفُ بِالْأَخْبَارِ الَّذِی هُوَ أَوْثَقُ النَّاسِ فِی الْحَدِیثِ وَأَثْبَتُهُمْ الْمَمْدُوحُ بِهَذِهِ الْمَدَائِحِ الَّذِی کَانَ فِی زَمَنِ الْوُکَلَاءِ عَنْ خَاتَمِ الْأَطْهَارِ مَا هَذَا لَفْظُهُ :

غَیْرُ وَاحِدٍ عَنْ سَهْلِ بْنِ زِیَادٍ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ الْبَصْرِیِّ عَنِ الْقَاسِمِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ الْهَاشِمِیِّ عَنْ هَارُونَ بْنِ خَارِجَةَ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللهِ علیه السلام قَالَ إِذَا أَرَدْتَ أَمْراً فَخُذْ سِتَّ رِقَاعٍ فَاکْتُبْ فِی ثَلَاثٍ مِنْهَا - ( بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ ) خِیَرَةٌ مِنَ اللهِ الْعَزِیزِ الْحَکِیمِ لِفُلَانِ بْنِ فُلَانٍ لَا تَفْعَلْ وَفِی ثَلَاثٍ مِنْهَا مِثْلَ ذَلِکَ افْعَلْ (4) ثُمَّ ضَعْهَا تَحْتَ مُصَلاَّکَ ثُمَّ صَلِّ رَکْعَتَیْنِ فَإِذَا

ص: 182


1- 1. فِهْرِسْتُ الشَّیْخُ : 326 / 709.
2- 2. رِجَالٍ النَّجَاشِیِّ : 377 / 1026.
3- 3. فِی « ش » : أَقُولُ أَنَا.
4- 4. فِی الْکَافِی وَبِحَارُ الْأَنْوَارِ : افْعَلْ ، وَفِی ثَلَاثٍ مِنْهَا : بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِیمِ خِیَرَةٌ مِنَ اللهِ الْعَزِیزِ الْحَکِیمِ لِفُلَانِ بْنِ فُلَانَةَ لَا تَفْعَلْ.

صفة خیرة الرقاع

فَرَغْتَ فَاسْجُدْ سَجْدَةً وَقُلْ فِیهَا مِائَةَ مَرَّةٍ أَسْتَخِیرُ اللهَ بِرَحْمَتِهِ خِیَرَةً فِی عَافِیَةٍ ثُمَّ اسْتَوِ جَالِساً وَقُلِ اللهُمَّ خِرْ لِی وَاخْتَرْ لِی فِی جَمِیعِ أُمُورِی فِی یُسْرٍ مِنْکَ وَعَافِیَةٍ ثُمَّ اضْرِبْ بِیَدِکَ إِلَی الرِّقَاعِ فَشَوِّشْهَا وَأَخْرِجْ وَاحِدَةً فَإِنْ خَرَجَ ثَلَاثٌ مُتَوَالِیَاتٌ افْعَلْ فَافْعَلِ الْأَمْرَ الَّذِی تُرِیدُهُ وَإِنْ خَرَجَ ثَلَاثٌ مُتَوَالِیَاتٌ لَا تَفْعَلْ فَلَا تَفْعَلْهُ وَإِنْ خَرَجَتْ وَاحِدَةٌ افْعَلْ وَالْأُخْرَی لَا تَفْعَلْ فَأَخْرِجْ مِنَ الرِّقَاعِ إِلَی خَمْسٍ فَانْظُرْ أَکْثَرَهَا فَاعْمَلْ بِهِ (1).

أقول : وقد اعتبرت کلما قدرت علیه من کتب أصحابنا المصنفین من المتقدمین والمتأخرین فما وجدت وما سمعت أن أحدا أبطل هذه ولا ما یجری

ص: 183


1- 1. رواه الکلینی فی الکافی 3 : 470 / 3 ، والمفید فی المقنعة : 36 ، والطوسیّ فی التهذیب 3 : 181 / 6 ، والشهید فی الذکری : 252 ، والکفعمی فی المصباح : 390 والبلد الأمین : 159 ، ونقله الحرّ العاملیّ فی وسائل الشیعة 5 : 208 / 1 ، والمجلسی فی بحار الأنوار 91 : 230 / 5 ، والروایة متحدة مع ما بعدها.

مجراها من العمل بالرقاع وإنما وجدت واحدا من علماء أصحابنا المتقدمین جعل بعض روایات الاستخارة بالرقاع علی سبیل الرخصة (1) ومعنی الرخصة عند العلماء المعروفین أنها الأمر المشروع الجائز غیر المؤکد فیه وهذا اعتراف منه بجواز العمل بها عند من عرف قول هذا القائل وکشف عن معانیه.

ووجدت واحدا من أصحابنا المتأخرین قد جعل العمل علی غیر هذه الروایة أولی (2) ومن قال أولی فقد حکم بالجواز وسأذکر کلام هذین الشیخین معا جمیعا فیما یأتی من باب ما لعله یکون سببا لإنکار قوم العمل بالاستخارة (3) وأجیب عنه جوابا شافیا فی المعنی والعبارة إن شاء الله تعالی وهو حسبی ( وَنِعْمَ الْوَکِیلُ ) .

یقول علی بن موسی بن جعفر بن محمد بن محمد بن الطاوس وقد رویت هذه الروایة بطریق غیر هذه وفیها روایات.

حَدَّثَ أَبُو نَصْرٍ مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ حُمْدُونٍ الْوَاسِطِیُّ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ أَحْمَدَ بْنِ عَلِیِّ بْنِ سَعِیدٍ الْکُوفِیِ (4) قَالَ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ یَعْقُوبَ الْکُلَیْنِیُ

ص: 184


1- 1. أَرَادَ بِهِ الشَّیْخُ الْمُفِیدُ ، حَیْثُ قَالَ فِی الْمُقْنِعَةِ : 36 ، بَعْدَ نَقَلَهُ الرِّوَایَةِ الْمَذْکُورَةِ : هَذِهِ الرِّوَایَةُ شَاذَّةٌ أَوْرَدْنَاهَا للرخصة دُونَ تَحَقُّقِ الْعَمَلِ بِهَا.
2- 2. هُوَ الشَّیْخُ أَبُو عَبْدِ اللهِ مُحَمَّدُ بْنُ إِدْرِیسَ الْعِجْلِیِّ الْحُلِیِّ ، حَیْثُ قَالَ فِی السَّرَائِرِ : 69 - بَعْدَ ذَکَرَهُ لِلِاسْتِخَارَةِ بِمِائَةِ مَرَّةً - مَا لَفْظُهُ : وَالرِّوَایَاتِ فِی هَذَا الْبَابِ کَثِیرَةٌ ، وَالْأَمْرِ فِیهَا وَاسِعٌ ، وَالْأَوْلَی مَا ذَکَرْنَاهُ.
3- 3. یَأْتِی فِی الْبَابِ 23.
4- (4) أَثْبَتْنَاهُ مِنْ الْبِحَارِ ، وَلَعَلَّهُ : أَحْمَدَ بْنِ أَحْمَدَ الْکُوفِیِّ ، أَبُو الْحُسَیْنِ الْکَاتِبِ ، مِنْ تَلَامِذَةِ الْکُلَیْنِیُّ ، کَمَا فِی رِجَالٍ النَّجَاشِیِّ فِی تَرْجَمَةِ مُحَمَّدِ بْنُ یَعْقُوبَ ص 377 / 1026 ، فَقَدْ قَالَ النَّجَاشِیِّ : « کُنْتُ أتردد إِلَی الْمَسْجِدِ الْمَعْرُوفِ بِمَسْجِدِ اللُّؤْلُؤِیِّ وَمَسْجِدِ نفطویه النَّحْوِیِّ ، أَقْرَأُ الْقُرْآنِ عَلَی صَاحِبُ الْمَسْجِدِ ، وَجَمَاعَةٍ مِنْ أَصْحَابِنَا یَقْرَءُونَ کِتَابِ الْکَافِی عَلَی أَبِی الْحُسَیْنِ أَحْمَدَ بْنِ أَحْمَدَ -

تعلیقة رجالیة

====

- الکوفیّ الکاتب ، حدثکم محمّد بن یعقوب الکلینی ».

ص: 185

صفة خیرة الرقاع ، بطریق آخ

قَالَ : حَدَّثَنَا غَیْرُ وَاحِدٍ عَنْ سَهْلِ بْنِ زِیَادٍ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ الْقَاسِمِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ الْهَاشِمِیِّ عَنْ هَارُونَ بْنِ خَارِجَةَ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللهِ علیه السلام قَالَ إِذَا أَرَدْتَ أَمْراً فَخُذْ سِتَّ رِقَاعٍ فَاکْتُبْ فِی ثَلَاثٍ مِنْهَا - ( بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ ) خِیَرَةٌ ( مِنَ اللهِ الْعَزِیزِ الْحَکِیمِ ) لِعَبْدِهِ فُلَانِ بْنِ فُلَانَةَ (1) افْعَلْ وَفِی ثَلَاثٍ مِنْهَا - ( بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ ) خِیَرَةٌ ( مِنَ اللهِ الْعَزِیزِ الْحَکِیمِ ) لِعَبْدِهِ فُلَانِ بْنِ فُلَانَةَ (2) لَا تَفْعَلْ ثُمَّ ضَعْهَا تَحْتَ مُصَلاَّکَ ثُمَّ صَلِّ رَکْعَتَیْنِ فَإِذَا فَرَغْتَ فَاسْجُدْ سَجْدَةً وَقُلْ فِیهَا مِائَةَ مَرَّةٍ أَسْتَخِیرُ اللهَ بِرَحْمَتِهِ خِیَرَةً فِی عَافِیَةٍ ثُمَّ اسْتَوِ جَالِساً وَقُلِ اللهُمَّ خِرْ لِی وَاخْتَرْ لِی فِی جَمِیعِ أُمُورِی فِی یُسْرٍ مِنْکَ وَعَافِیَةٍ ثُمَّ اضْرِبْ بِیَدِکَ فِی (3) الرِّقَاعِ فَشَوِّشْهَا وَأَخْرِجْ وَاحِدَةً وَاحِدَةً (4) فَإِنْ خَرَجَ ثَلَاثٌ مُتَوَالِیَاتٌ لَا تَفْعَلْ فَلَا تَفْعَلْهُ وَإِنْ خَرَجَتْ ثَلَاثٌ مُتَوَالِیَاتٌ افْعَلْ فَافْعَلْ وَإِنْ خَرَجَتْ وَاحِدَةٌ افْعَلْ وَالْأُخْرَی لَا تَفْعَلْ فَأَخْرِجْ مِنَ الرِّقَاعِ إِلَی خَمْسٍ فَانْظُرْ أَکْثَرَهَا فَاعْمَلْ بِهِ وَدَعِ السَّادِسَةَ لَا تَحْتَاجُ إِلَیْهَا (5).

أقول : وقد اختار شیخنا السعید أبو جعفر الطوسی فی کتاب مصباح المتهجد العمل بالرقاع الست فی الاستخارات فی جملة ما اختاره من الروایات وهو کتاب عمل ودرایة ما هو علی سبیل مجرد الروایة لأن من

ص: 186


1- - انظر « رجال النجاشیّ : 377 / 1. رجال الطوسیّ : 450 / 70 ، فهرست الطوسیّ : 327 / 709 ، تعلیقات الوحید : 31 و 329 ، منتهی المقال : 30 و 297 ، تنقیح المقال 1 : 490 ، نوابغ الرواة فی رابعة المئات : 19 و 34 و 51 ، مقدّمة الدکتور حسین علی محفوظ لکتاب الکافی 1 : 18 ».
2- (2. 2) فی « م » : فلان.
3- 3. فی « د » والکافی : إلی.
4- 4. لیس فی « م » والکافی.
5- 5. الکافی 3 : 470 / 3 ، باختلاف یسیر ، والبحار 91 : 230 / ذ ح 5! ، والروایة متحدة مع ما قبلها.

طرق السیّد ابن طاوس لکتاب مصباح المتهجد

صنف کتاب عمل فقد (1) تقلد العمل بما فیه لمن عمل علی معانیه أما یعرف أهل العلم أنه إذا صنف الإنسان کتاب عمل ودعا الناس إلی العمل بتلک الأحکام فمتی کان فیه ما لا یعتقده مصنفه حقا وصدقا فقد أبدع فی الإسلام وزاد فی الحلال والحرام وحوشی فضل شیخنا أبی جعفر الطوسی قدس الله روحه وغیره من أن یصنف بدعة یدعو الناس إلی العمل بها هذا لا یعتقده فیه فیما أعلم أحد من الإمامیة بل هو الثقة المأمون عندهم فیما یدعو إلی العمل به من المراسم النبویة.

وهذه بعض طرقنا إلی روایة ما تضمنه کتاب المصباح الکبیر :

رَوَیْتُهُ عَنْ وَالِدِیَ السَّعِیدِ مُوسَی بْنِ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ الطَّاوُسِ قَدَّسَ اللهُ رُوحَهُ وَنَوَّرَ ضَرِیحَهُ عَنِ السَّعِیدِ عَلِیِّ بْنِ الْحَسَنِ بْنِ إِبْرَاهِیمَ الْحُسَیْنِیِّ الْعُرَیْضِیِّ عَنِ الشَّیْخِ الْمُوَفَّقِ أَبِی طَالِبٍ حَمْزَةَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ شَهْرِیَارَ الْخَازِنِ عَنْ خَالِهِ السَّعِیدِ أَبِی عَلِیٍّ الْحَسَنِ بْنِ الشَّیْخِ السَّعِیدِ أَبِی جَعْفَرٍ الطُّوسِیِّ عَنْ وَالِدِهِ السَّعِیدِ الْمَذْکُورِ.

وَرَوَیْتُ کِتَابَ الْمُتَهَجِّدِ عَنْ جَمَاعَةٍ أَیْضاً مِنْهُمْ شَیْخِیَ الْفَقِیهُ مُحَمَّدُ بْنُ نَمَا وَالشَّیْخُ السَّعِیدُ أَسْعَدُ بْنُ عَبْدِ الْقَاهِرِ الْأَصْفَهَانِیُّ عَنِ الشَّیْخِ أَبِی الْفَرَجِ عَلِیِّ بْنِ أَبِی الْحُسَیْنِ الرَّاوَنْدِیِّ عَنْ وَالِدِهِ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِیِّ بْنِ الْمُحْسِنِ الْحَلَبِیِّ عَنِ السَّعِیدِ أَبِی جَعْفَرٍ الطُّوسِیِّ قَالَ رحمه الله فِی کِتَابِ مِصْبَاحِ الْمُتَهَجِّدِ مَا هَذَا لَفْظُهُ :

رَوَی هَارُونُ بْنُ خَارِجَةَ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللهِ علیه السلام قَالَ إِذَا أَرَدْتَ أَمْراً فَخُذْ سِتَّ رِقَاعٍ فَاکْتُبْ فِی ثَلَاثٍ مِنْهَا ( بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ ) خِیَرَةٌ ( مِنَ اللهِ الْعَزِیزِ الْحَکِیمِ ) لِفُلَانِ بْنِ فُلَانٍ افْعَلْهُ (2) وَفِی ثَلَاثٍ

ص: 187


1- 1. لَیْسَ فِی « ش ».
2- 2. فِی « د » : افْعَلْ.

مِنْهَا : ( بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ ) خِیَرَةٌ ( مِنَ اللهِ الْعَزِیزِ الْحَکِیمِ ) لِفُلَانِ بْنِ فُلَانٍ لَا تَفْعَلْهُ (1) ثُمَّ ضَعْهَا تَحْتَ مُصَلاَّکَ ثُمَّ صَلِّ رَکْعَتَیْنِ فَإِذَا فَرَغْتَ فَاسْجُدْ سَجْدَةً وَقُلْ فِیهَا مِائَةَ مَرَّةٍ أَسْتَخِیرُ اللهَ بِرَحْمَتِهِ خِیَرَةً فِی عَافِیَةٍ ثُمَّ اسْتَوِ جَالِساً وَقُلِ اللهُمَّ خِرْ لِی فِی جَمِیعِ أُمُورِی فِی یُسْرٍ مِنْکَ وَعَافِیَةٍ ثُمَّ اضْرِبْ بِیَدِکَ إِلَی الرِّقَاعِ فَشَوِّشْهَا وَأَخْرِجْ وَاحِدَةً وَاحِدَةً (2) فَإِنْ خَرَجَ ثَلَاثٌ مُتَوَالِیَاتٌ افْعَلْ فَافْعَلِ الْأَمْرَ الَّذِی تُرِیدُهُ وَإِنْ خَرَجَ ثَلَاثٌ مُتَوَالِیَاتٌ لَا تَفْعَلْ فَلَا تَفْعَلْ وَإِنْ خَرَجَتْ وَاحِدَةٌ افْعَلْ وَالْأُخْرَی لَا تَفْعَلْ فَأَخْرِجْ مِنَ الرِّقَاعِ إِلَی خَمْسٍ فَانْظُرْ أَکْثَرَهَا فَاعْمَلْ بِهِ وَدَعِ السَّادِسَةَ لَا تَحْتَاجُ إِلَیْهَا (3).

أقول : ولما اختصر جدی أبو جعفر الطوسی المصباح الکبیر واختار صفوه کانت هذه الروایة فی الاستخارة بالرقاع الست من جملة ما اختاره واصطفاه فی مختصر المصباح بألفاظ روایته فی المصباح الکبیر کما قدمناه وهذا مختصر المصباح الکبیر أرویه عن والدی موسی بن جعفر بن محمد بن محمد بن طاوس قدس الله روحه ونور ضریحه عن شیخه الفقیه حسین بن رطبة عن شیخه أبی علی بن محمد بن الحسن الطوسی مصنف مختصر المصباح.

وأروی أیضا المختصر المذکور عن شیخی الفقیه محمد بن نما والشیخ أسعد بن عبد القاهر الأصفهانی بإسنادهما الذی ذکرناه إلی المصباح الکبیر (4).

وهذا ینبه علی جلالة هذه الاستخارة عند هذا الشیخ المجمع علی

ص: 188


1- 1. فی « د » والمصباح : لا تفعل.
2- 2. لیس فی « ش ».
3- 3. مصباح المتهجّد : 480 ، والروایة متّحدة مع ما قبلها.
4- 4. تقدم فی ص 187.

روایة اخری فی صفة خیرة الرقاع.

علمه وورعه ومعرفته بالأخبار وأنه انتهت رئاسة الشیعة فی وقته إلیه رضوان الله علیه.

ووجدت روایة أخری بالرقاع ذکر من نقلتها من کتابه أنها منقولة عن الکراجکی وهذا لفظ ما وقفت علیه منها :

هَارُونُ بْنُ حَمَّادٍ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللهِ الصَّادِقِ علیه السلام قَالَ إِذَا أَرَدْتَ أَمْراً فَخُذْ سِتَّ رِقَاعٍ فَاکْتُبْ فِی ثَلَاثٍ مِنْهُنَ (1) - ( بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ ) خِیَرَةٌ ( مِنَ اللهِ الْعَزِیزِ الْحَکِیمِ ) وَیُرْوَی الْعَلِیِّ الْکَرِیمِ لِفُلَانِ بْنِ فُلَانٍ افْعَلْ کَذَا إِنْ شَاءَ اللهُ وَاذْکُرِ اسْمَکَ وَمَا تُرِیدُ فِعْلَهُ وَفِی ثَلَاثٍ مِنْهُنَ (2) ( بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ ) خِیَرَةٌ مِنَ اللهِ الْعَزِیزِ الْحَکِیمِ لِفُلَانِ بْنِ فُلَانٍ لَا تَفْعَلْ کَذَا وَتُصَلِّی أَرْبَعَ رَکَعَاتٍ تَقْرَأُ فِی کُلِّ رَکْعَةٍ (3) خَمْسِینَ مَرَّةً قُلْ هُوَ اللهُ أَحَدٌ وَثَلَاثَ مَرَّاتٍ إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِی لَیْلَةِ الْقَدْرِ وَتَدَعِ الرِّقَاعَ تَحْتَ سَجَّادَتِکَ وَتَقُولُ بَعْدَ ذَلِکَ اللهُمَّ إِنَّکَ (4) تَعْلَمُ وَلَا أَعْلَمُ وَتَقْدِرُ وَلَا أَقْدِرُ وَ ( أَنْتَ عَلاَّمُ الْغُیُوبِ ) اللهُمَّ آمَنْتُ (5) بِکَ فَلَا شَیْءَ أَعْظَمُ (6) مِنْکَ صَلِّ عَلَی آدَمَ صَفْوَتِکَ وَمُحَمَّدٍ خِیَرَتِکَ وَأَهْلِ بَیْتِهِ الطَّاهِرِینَ وَمَنْ بَیْنَهُمْ مِنْ نَبِیٍّ وَصِدِّیقٍ وَشَهِیدٍ وَعَبْدٍ صَالِحٍ وَوَلِیٍّ مُخْلِصٍ وَمَلَائِکَتِکَ أَجْمَعِینَ إِنْ کَانَ مَا عَزَمْتُ عَلَیْهِ مِنَ الدُّخُولِ فِی سَفَرِی إِلَی بَلَدِ کَذَا وَکَذَا خِیَرَةً لِی فِی الْبَدْوِ وَالْعَاقِبَةِ وَرِزْقٍ تُیَسِّرُ لِی مِنْهُ فَسَهِّلْهُ وَلَا تُعَسِّرْهُ وَخِرْ لِی فِیهِ وَإِنْ کَانَ

ص: 189


1- 1. فِی « د » وَالْبِحَارُ : مِنْهَا.
2- 2. فِی « د » : مِنْهَا.
3- 3. فِی « د » : وَاحِدَةً.
4- 4. فِی « ش » وَالْبِحَارُ : بِقُدْرَتِکَ.
5- 5. لَیْسَ فِی « ش » وَ « د » وَالْبِحَارُ.
6- 6. فِی الْبِحَارُ : أَعْلَمُ.

تعلیق للمؤلّف علی سند الروایة

غَیْرَهُ فَاصْرِفْهُ عَنِّی وَبَدِّلْنِی مِنْهُ مَا هُوَ خَیْرٌ (1) مِنْهُ بِرَحْمَتِکَ یَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِینَ ثُمَّ تَقُولُ سَبْعِینَ مَرَّةً خِیَرَةٌ مِنَ اللهِ الْعَلِیِّ الْکَرِیمِ فَإِذَا فَرَغْتَ مِنْ ذَلِکَ عَفَّرْتَ خَدَّکَ وَدَعَوْتَ اللهَ وَسَأَلْتَهُ مَا تُرِیدُ (2).

قال وفی روایة أخری ثم ذکر فی أخذ الرقاع ما تقدم فی الروایتین الأولیین.

یقول علی بن موسی بن جعفر بن محمد بن محمد بن الطاوس أما هارون بن خارجة لعله الصیرفی الکوفی راوی الحدیث بصلاة الاستخارة فقد ذکر الشیخ الجلیل أبو الحسین أحمد بن علی بن العباس النجاشی فی کتابه فهرست المصنفین عن هارون بن خارجة ما هذا لفظه هارون بن خارجة کوفی ثقة وأخوه مراد روی عن أبی عبد الله علیه السلام (3).

وأما الحدیث الثانی فی الاستخارة بالرقاع المتضمن للزیادة فیحتمل أن یکون من هارون بن خارجة الأنصاری أیضا کوفی ویکونان حدیثین عن اثنین وکل منهما من أصحاب مولانا الصادق علیه السلام (4).

ص: 190


1- 1. فی « د » و « ش » زیادة : لی.
2- 2. نقله المجلسی فی بحار الأنوار 91 : 231 / 6 ، والنوریّ فی مستدرک الوسائل 1 : 450 / 1.
3- 3. رجال النجاشیّ : 437 / 1176.
4- 4. علی فرض کون راوی الحدیث الثانی هو : هارون بن خارجة الأنصاری ، فإنّ تغایره مع هارون بن خارجة الصیرفی ، أمر غیر مسلّم به ، بل الاحتمال الأقوی اتّحادهما ، فقد ذکر السیّد الخوئی - بعد أن عنون للأنصاری - فی معجم رجال الحدیث 19 : 225 / 13226 ، ما لفظه : « أقول : ظاهر عدّ الشیخ إیاه من أصحاب الصادق علیه السلام بفصل رجل واحد من هارون بن خارجة الصیرفی ، التغایر والتعدّد. ولکن الاتّحاد ممّا لا ینبغی الریب فیه لوجهین :

رکون المؤلّف الی الروایات المتقدمة ، ونصیحته الالتزام بها

وأما الحدیث فی الاستخارة بالرقاع عن هارون بن حماد فما وجدت فی رجال مولانا الصادق علیه السلام هارون بن حماد ولعله هارون بن زیاد فقد یقع الاشتباه فی الکتابة بین لفظ زیاد وحماد فی بعض الخطوط.

أقول : فهذه أحادیث قد اعتمد علی نقلها وروایتها من یعتمد علی نقله وأمانته فإذا کنت (1) علاما بأخبار مثلها فی الفروع الشرعیة والأحکام الدینیة فیلزمک العمل بها والانقیاد لها وإلا فالحجة لله جل جلاله ولرسوله صلی الله علیه و آله ولمن شارعه فی ذلک لازمة علیک ونحن نحاکمک إلی عقلک (2) وإنصافک فی مجلس حکم الله جل جلاله المطلع علیک.

فصل :

وهذا یحتاج إلیه من لم یعرف فوائد الاستخارة والمشاورة لله جل جلاله بالرقاع المکتوبة عن الله عز وجل إلی عبده وأما من عرف فوائد ذلک وجدانا وعیانا لا یقدر علی حصره من أخبار الله عز وجل (3) فی الاستخارات بالرقاع بالغایات وتعریفه ما بین یدیه من المحبوب أو المکروه فی الحرکات والسکنات وقد عرف ذلک علی الیقین والمشاهدات فبعد (4) هذا ما یحتاج إلی تکرار الروایات ولا الإکثار من المنقولات بل الاستخارة بالرقاع عنده قد دل الله جل جلاله بها علیها وجعلها کالتعریف منه بالآیات والمعجزات والبراهین التی لا یبلغ وصفه إلیها ویکون کما قال الصادق علیه السلام

====

5. فی « م » : فعند.

ص: 191


1- - الثانی : إنّ النجاشیّ والشیخ فی الفهرست ، والبرقی والصدوق فی المشیخة ، ذکروا هارون بن خارجة ولم یصفوه بوصف ، فلو کان المسمی بهذا الاسم اثنین لزمهم التعیین لازالة الشبهة ، والله العالم ».
2- 2. فی « د » : کتب.
3- 3. فی « د » : نفسک.
4- 4. فی « م » : لا یقدر علی حضرة من اختار الله.

سند روایة أدعیة السر

لبعض الشیعة وقد ذکر له أن قوما یعیرونهم بنسبتهم إلیه فقال ما معناه أرأیت لو أن فی یدک جوهرة وأجمع الخلق علی أنها غیر جوهرة أکان یؤثر ذلک فی علمک شیئا؟.

فقال لا قال فهکذا إذا عابوکم علی صحة الاعتقاد فلا یؤثر قولهم ولو ساعدهم علی ذلک سائر من خالفکم من العباد (1).

فصل :

ولقد وجدت من دعوات النبی صلی الله علیه و آله والأئمة علیهم السلام فی الاستخارات ما یفهم منه قوة العنایة منه علیه السلام ومنهم صلوات الله علیهم بها وتعظیمهم لها حتی لقد وجدت أنها من جملة أسرار الله عز وجل التی أسرها إلی النبی علیه السلام لما أسری به إلی السماء وأنها من أهم المهام ووجدت أن آخر مرسوم خرج عن مولانا المهدی علیه السلام وعلی آبائه الطاهرین دعاء الاستخارة وهذا حجة بالغة عند العارفین وها أنا أذکر من دعواتهم المبرورة للاستخارة المذکورة ما تهیأ ذکره فی الحال فإن ذکر جمیعه أخاف علی الناظر فیه من الضجر والملال.

فَمِنْ ذَلِکَ مَا أَخْبَرَ بِهِ أَبُو عَلِیٍّ الْحَسَنُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ إِبْرَاهِیمَ بْنِ شَاذَانَ (2) قَالَ حَدَّثَنَا أَبُو جَعْفَرِ بْنُ یَعْقُوبَ بْنِ یُوسُفَ

ص: 192


1- 1. رَوَی نَحْوَهُ ابْنِ شُعْبَةَ فِی تُحَفِ الْعُقُولِ : 300 ، عَنْ الْإِمَامِ الْکَاظِمِ علیه السلام یُوصِی هِشَامِ بْنِ الْحَکَمِ.
2- 2. أَبُو عَلِیٍّ الْحَسَنُ بْنِ أَبِی بَکْرٍ أَحْمَدَ بْنِ إِبْرَاهِیمَ بْنِ الْحَسَنِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ شَاذَانَ ، الْبَغْدَادِیِّ الْبَزَّازِ الأصولی. وُلِدَ فِی رَبِیعٍ الْأَوَّلِ سَنَةً 339 ه ، بَکْرٍ بِهِ وَالِدِهِ إِلَی الْغَایَةِ ، فأسمعه وَلَهُ خَمْسُ سِنِینَ أَوْ نَحْوِهَا مِنْ کَثِیرِینَ ، طَالَ عُمُرُهُ وَصَارَ « مُسْنَدِ الْعِرَاقِ » قَالَ الْخَطِیبِ : کَانَ صَدُوقاً حُسْنِ السَّمَاعِ ، -

الْأَصْفَهَانِیُ (1) فِی جُمَادَی الْأُولَی مِنْ سَنَةِ تِسْعٍ وَأَرْبَعِینَ وَثَلَاثِمِائَةٍ قَالَ حَدَّثَنَا أَبُو جَعْفَرٍ أَحْمَدُ بْنُ عَلِیٍّ الْأَصْفَهَانِیُ (2) صَاحِبُ الشَّاذَکُونِیِ (3) قَالَ حَدَّثَنَا أَبُو إِسْحَاقَ إِبْرَاهِیمُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ سَعِیدٍ الثَّقَفِیُ (4) قَالَ حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ

====

(4) إِبْرَاهِیمَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ سَعِیدِ بْنِ هِلَالِ بْنِ عَاصِمِ بْنِ سَعْدِ بْنِ مَسْعُودٍ ، أَبُو إِسْحَاقَ الثَّقَفِیِّ ، أَصْلِهِ کوفی ، ثُمَّ انْتَقَلَ إِلَی أَصْفَهَانَ وَأَقَامَ بِهَا ، قَالَ النَّجَاشِیِّ : « کَانَ زَیْدِیّاً ثُمَّ انْتَقَلَ إِلَیْنَا » ، لَهُ تصانیف -

ص: 193


1- - یُفْهَمُ الْکَلَامِ عَلَی مَذْهَبُ الْأَشْعَرِیِّ ، تُوُفِّیَ فِی سَلْخِ عَامٍ 425 ه ، وَدُفِنَ فِی أَوَّلِ یَوْمٍ مِنْ سَنَةً 426 ه.
2- 2. أَحْمَدَ بْنِ یَعْقُوبَ بْنِ یُوسُفَ الْأَصْبَهَانِیِّ ، أَبُو جَعْفَرٍ النَّحْوِیِّ الْمُحْدِثُ ، الْمَعْرُوفِ ببزرویه ، غُلَامٌ نفطویه ، أَخَذَ عَنْهُ وَعَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْعَبَّاسِ الْیَزِیدِیُّ وَجَمَاعَةٌ ، وَعَنْهُ أَبُو عَلِیِّ بْنِ شَاذَانَ ، تَصْدُرُ لإقرار النَّحْوِ وَالْعَرَبِیَّةِ إِلَی أَنْ مَاتَ فِی رَجَبٍ سَنَةً 354 ه.
3- 3. عنونه الشَّیْخُ الطهرانی فِی نوابغ الرُّوَاةِ کَمَا وَرَدَ فِی سَنَدَ فَتَحَ الْأَبْوَابِ وَقَالَ : « وَلَعَلَّ الْمُتَرْجَمِ أَدْرَکَ أَوَائِلِ هَذَا الْقَرْنِ ». أَقُولُ : لَعَلَّهُ هُوَ أَحْمَدُ بْنِ عَلَوِیَّةَ الْأَصْفَهَانِیِّ ، أَبُو جَعْفَرٍ الْکِرْمَانِیِّ ، الشهیر بِأَبِی الْأَسْوَدِ ، أَحَدٌ مؤلفی الْإِمَامِیَّةِ وَشعرائهم ، صَاحِبُ الْقَصِیدَةِ الْمَشْهُورَةِ بالمحبرة ، وَکَانَ صَاحِبُ لُغَةٍ یَتَعَاطَی التَّأْدِیبِ وَیَقُولُ الشَّعْرِ الْجَیِّدِ ، رَوَی عَنْهُ أَحْمَدُ بْنِ یَعْقُوبَ الْأَصْفَهَانِیِّ کَمَا فِی تَهْذِیبِ الشَّیْخُ ، وَرَوَی عَنْ إِبْرَاهِیمَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ سَعِیدٍ الثَّقَفِیِّ کَتَبَهُ کُلِّهَا کَمَا فِی رِجَالٍ الشَّیْخُ ، وُلِدَ سَنَةً 212 ه ، وَتُوُفِّیَ سَنَةً 320 وَنَیِّفٍ.
4- 4. فِی « د » : السَّامِرِیَّ ، وَالشَّاذَکُونِیِّ : بِفَتْحِ الشَّیْنِ الْمُعْجَمَةِ ، وَالذَّالِ الْمُعْجَمَةِ ، بَیْنَهَا الْأَلْفِ وَضَمَّ الْکَافُ ، وَفِی آخِرِهَا النُّونُ ، هَذِهِ النِّسْبَةِ إِلَی « شَاذَکُونَةٍ ». قَالَ أَبُو بَکْرِ بْنِ مَرْدَوَیْهِ الْحَافِظِ الْأَصْبَهَانِیِّ فِی تَارِیخِهِ : إِنَّمَا قِیلَ لَهُ « الشَّاذَکُونِیِّ » لِأَنَّ أَبَاهُ کَانَ یَتَّجِرُ إِلَی الْیَمَنِ ، وَکَانَ یَبِیعُ هَذَا المضربات الْکِبَارِ ، وَتُسَمَّی « شَاذَکُونَةٍ » فَنَسَبَ إِلَیْهَا. « الْأَنْسَابِ لِلسِّمْعَانِیِّ 7 : 238 ».

قطعة من أدعیة السر

عُمَرَ بْنِ یُونُسَ الْیَمَانِیُّ قَالَ حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ إِبْرَاهِیمَ بْنِ نُوحٍ الْأَصْبَحِیُّ وَأَبُو الْحَصِیبِ سُلَیْمَانُ بْنُ عَمْرِو بْنِ نُوحٍ الْأَصْبَحِیُّ قَالا حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَلِیِّ بْنِ الْحُسَیْنِ بْنِ عَلِیِّ بْنِ أَبِی طَالِبٍ علیهم السلام عَنْ عَلِیِّ بْنِ الْحُسَیْنِ قَالَ قَالَ عَلِیٌّ علیه السلام إِنَّهُ کَانَ لِرَسُولِ اللهِ صلی الله علیه و آله سِرٌّ قَلَّ مَا (1) عُثِرَ عَلَیْهِ وَکَانَ یَقُولُ وَأَنَا أَقُولُ لَعْنَةُ اللهِ وَمَلَائِکَتِهِ وَأَنْبِیَائِهِ وَرُسُلِهِ وَصَالِحِی خَلْقِهِ عَلَی (2) مُفْشِی سِرِّ رَسُولِ اللهِ صلی الله علیه و آله إِلَی غَیْرِ ثِقَةٍ فَاکْتُمُوا سِرَّ رَسُولِ اللهِ صلی الله علیه و آله سَمِعْتُهُ یَقُولُ یَا عَلِیَّ بْنَ أَبِی طَالِبٍ إِنِّی وَاللهِ مَا أُحَدِّثُکَ إِلاَّ مَا سَمِعَتْهُ أُذُنَایَ وَوَعَاهُ قَلْبِی وَنَظَرَهُ بَصَرِی إِنْ لَمْ یَکُنْ مِنَ اللهِ فَمِنْ رَسُولِهِ یَعْنِی جَبْرَئِیلَ علیه السلام فَإِیَّاکَ یَا عَلِیُّ أَنْ تُضِیعَ سِرِّی فَإِنِّی قَدْ دَعَوْتُ اللهَ أَنْ یُذِیقَ مَنْ أَضَاعَ سِرِّی هَذَا حَرَّ جَهَنَّمَ ثُمَّ قَالَ یَا عَلِیُّ إِنَّ کَثِیراً مِنَ النَّاسِ وَإِنْ قَلَّ تَعَبُّدُهُمْ إِذَا عَلِمُوا مَا أَقُولُ کَانُوا فِی أَشَدِّ الْعِبَادَةِ (3) وَأَفْضَلِ الِاجْتِهَادِ وَلَوْ لَا طُغَاةُ هَذِهِ الْأُمَّةِ لَبَیَّنْتُ هَذَا السِّرَّ وَلَکِنِّی عَلِمْتُ أَنَّ الدِّینَ إِذاً یَضِیعُ فَأَحْبَبْتُ أَنْ لَا یَنْتَهِیَ ذَلِکَ إِلاَّ إِلَی ثِقَةٍ (4).

إِنِّی لَمَّا أُسْرِیَ بِی إِلَی السَّمَاءِ السَّابِعَةِ فُتِحَ لِی بَصَرِی إِلَی فُرْجَةٍ فِی الْعَرْشِ تَفُورُ کَمَا یَفُورُ الْقِدْرُ فَلَمَّا أَرَدْتُ الِانْصِرَافَ أُقْعِدْتُ عِنْدَ تِلْکَ الْفُرْجَةِ ثُمَّ نُودِیتُ یَا مُحَمَّدُ إِنَّ رَبَّکَ یَقْرَأُ عَلَیْکَ السَّلَامَ وَیَقُولُ لَکَ إِنَّکَ أَکْرَمُ خَلْقِهِ عَلَیْهِ وَعِنْدَهُ عِلْمٌ قَدْ زَوَاهُ یَعْنِی خَزَنَهُ عَنْ جَمِیعِ الْأَنْبِیَاءِ -

ص: 194


1- - کَثِیرَةٌ ، تُوُفِّیَ سَنَةً 283 ه.
2- (2. 2) أَثْبَتْنَاهُ مِنْ الْبِحَارُ.
3- 3. فِی النُّسَخِ : الْغِنَاءِ ، وَفِی الْبِحَارُ : الْغِنَاءِ ، وَمَا أَثْبَتْنَاهُ مِنْ أَدْعِیَةِ السِّرِّ لِلرَّاوَنْدِیِّ وَالْبَلَدِ الْأَمِینِ.
4- 4. فِی « د » : ثقاتی.

وَجَمِیعِ أُمَمِهِمْ (1) غَیْرَکَ وَغَیْرَ أُمَّتِکَ لِمَنِ ارْتَضَیْتَ لِلَّهِ (2) مِنْهُمْ أَنْ یَنْشُرُوهُ لِمَنْ بَعْدَهُمْ لِمَنِ ارْتَضَی اللهُ مِنْهُمْ أَنَّهُ لَا یُصِیبُهُمْ بَعْدَ مَا یَقُولُونَهُ (3) ذَنْبٌ کَانَ قَبْلَهُ وَلَا مَخَافَةَ مَا یَأْتِی مِنْ بَعْدِهِ وَلِذَلِکَ أَمَرَکَ بِکِتْمَانِهِ کَیْلَا یَقُولَ الْعَامِلُونَ حَسْبُنَا هَذَا مِنَ الطَّاعَةِ.

یقول علی بن موسی بن جعفر بن محمد بن محمد بن طاوس ثم ذکر فی جملة أسرار هذا الدعاء ما هذا لفظه : یَا مُحَمَّدُ وَمَنْ هَمَّ بِأَمْرَیْنِ فَأَحَبَّ أَنْ أَخْتَارَ لَهُ أَرْضَاهُمَا لِی فَأُلْزِمَهُ إِیَّاهُ فَلْیَقُلْ حِینَ یُرِیدُ ذَلِکَ اللهُمَّ اخْتَرْ لِی بِعِلْمِکَ وَوَفِّقْنِی بِعِلْمِکَ لِرِضَاکَ وَمَحَبَّتِکَ اللهُمَّ اخْتَرْ لِی بِقُدْرَتِکَ وَجَنِّبْنِی بِقُدْرَتِکَ مَقْتَکَ وَسَخَطَکَ اللهُمَّ اخْتَرْ لِی فِیمَا أُرِیدُ مِنْ هَذَیْنِ الْأَمْرَیْنِ وَتُسَمِّیهِمَا أَسَرَّهُمَا إِلَیَّ وَأَحَبَّهُمَا إِلَیْکَ وَأَقْرَبَهُمَا مِنْکَ وَأَرْضَاهُمَا لَکَ اللهُمَّ إِنِّی أَسْأَلُکَ بِالْقُدْرَةِ الَّتِی زَوَیْتَ بِهَا عِلْمَ الْأَشْیَاءِ کُلِّهَا عَنْ جَمِیعِ خَلْقِکَ فَإِنَّکَ عَالِمٌ بِهَوَایَ وَسَرِیرَتِی وَعَلَانِیَتِی فَصَلِّ عَلَی مُحَمَّدٍ وَآلِهِ وَاسْفَعْ بِنَاصِیَتِی (4) إِلَی مَا تَرَاهُ لَکَ رِضًا فِیمَا اسْتَخَرْتُکَ فِیهِ حَتَّی یُلْزِمَنِی ذَلِکَ (5) أَمْراً أَرْضَی فِیهِ بِحُکْمِکَ وَأَتَّکِلُ فِیهِ عَلَی قَضَائِکَ وَأَکْتَفِی فِیهِ بِقُدْرَتِکَ وَلَا تَقْلِبْنِی وَهَوَایَ لِهَوَاکَ مُخَالِفاً وَلَا بِمَا أُرِیدُ لِمَا تُرِیدُ مُجَانِباً اغْلِبْ بِقُدْرَتِکَ الَّتِی تَقْضِی بِهَا مَا أَحْبَبْتَ عَلَی مَنْ أَحْبَبْتُ بِهَوَاکَ هَوَایَ (6) وَیَسِّرْنِی لِلْیُسْرَی الَّتِی تَرْضَی بِهَا عَنْ صَاحِبِهَا وَلَا تَخْذُلْنِی بَعْدَ

ص: 195


1- 1. فِی « د » : الْأُمَمِ.
2- 2. أَثْبَتْنَاهُ مِنْ الْبِحَارِ وَأَدْعِیَةِ السِّرِّ وَالْبَلَدِ الْأَمِینِ.
3- 3. فِی أَدْعِیَةِ السِّرِّ وَالْبَلَدِ الْأَمِینِ : بَعْدَ مَا أَقُولُ لَکَ.
4- 4. قَوْلِهِ تَعَالَی : لَنَسْفَعاً بِالنَّاصِیَةِ أَیُّ لنأخذن بِنَاصِیَتِهِ إِلَی النَّارِ ، یُقَالُ : سفعت بِالشَّیْءِ إِذَا أَخَذْتَهُ وَجَذَبَتْهُ جذبا شَدِیداً ، وَالنَّاصِیَةِ : شَعْرِ مُقَدَّمَ الرَّأْسِ ، وَالْجَمْعِ النَّوَاصِی. « مَجْمَعِ الْبَحْرَیْنِ - سف�4. 4 : 345 ».
5- 5. فِی الْبِحَارُ : تَلْزَمُنِی مِنْ ذَلِکَ.
6- 6. قَالَ الْمَجْلِسِیُّ فِی بَیَانُهُ عَلَی النَّصِّ : قَالَ الْکَفْعَمِیُّ : أَیُّ بارادتک إِرَادَتِی ، وَالْمَعْنَی طَلَبِ رِضَاهُ.

تَفْوِیضِی إِلَیْکَ أَمْرِی بِرَحْمَتِکَ الَّتِی ( وَسِعَتْ کُلَّ شَیْءٍ ) اللهُمَّ أَوْقِعْ خِیَرَتَکَ فِی قَلْبِی وَافْتَحْ قَلْبِی لِلُزُومِهَا یَا کَرِیمُ آمِینَ رَبَّ الْعَالَمِینَ فَإِنَّهُ إِذَا قَالَ ذَلِکَ اخْتَرْتُ لَهُ مَنَافِعَهُ فِی الْعَاجِلِ وَالْآجِلِ (1).

ومن ذلک ما نرویه عن مولانا علی بن الحسین علیهماالسلام فی الدعاء للاستخارة.

أَخْبَرَنِی شَیْخِیَ الْفَقِیهُ الْعَالِمُ مُحَمَّدُ بْنُ نَمَا وَالشَّیْخُ أَسْعَدُ بْنُ عَبْدِ الْقَاهِرِ الْأَصْفَهَانِیُّ بِإِسْنَادِهِمَا الَّذِی قَدَّمْنَاهُ إِلَی جَدِّی أَبِی جَعْفَرٍ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَسَنِ الطُّوسِیِّ فِیمَا ذَکَرْنَاهُ رَوَاهُ عَنْ جَمَاعَةٍ عَنِ الشَّیْخِ أَبِی هَارُونَ بْنِ مُوسَی التَّلَّعُکْبَرِیِّ قَالَ حَدَّثَنِی أَبُو مُحَمَّدٍ الْحَسَنُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ یَحْیَی بْنِ الْحَسَنِ بْنِ جَعْفَرِ بْنِ عُبَیْدِ اللهِ بْنِ الْحُسَیْنِ بْنِ عَلِیِّ بْنِ الْحُسَیْنِ بْنِ عَلِیِّ بْنِ أَبِی طَالِبٍ (2) صَلَوَاتُ اللهِ عَلَیْهِمْ أَجْمَعِینَ قَالَ حَدَّثَنِی مُحَمَّدُ بْنُ الْمُظَفَّرِ أَبُو الْعَبَّاسِ الْکَاتِبُ (3) عَنْ أَبِیهِ عَنْ (4) مُحَمَّدِ بْنِ سَلْمَانَ (5) الْمِصْرِیِّ عَنْ

ص: 196


1- 1. رَوَاهُ الرَّاوَنْدِیُّ فِی أَدْعِیَةِ السِّرِّ : 1 ، 28 ، وَالْکَفْعَمِیُّ فِی الْبَلَدِ الْأَمِینِ : 504 ، وَنَقَلَهُ الْمَجْلِسِیُّ فِی بِحَارُ الْأَنْوَارِ : 91 : 267 / 21 ، وَ 95 : 325 ، وَنَقْلِ قِطْعَةً مِنْهُ الشَّیْخُ النُّورِیِّ فِی مُسْتَدْرَکِ الْوَسَائِلِ 1 : 449 / 8.
2- 2. أَبُو مُحَمَّدٍ الْحَسَنِ بْنِ مُحَمَّدِ الْأَکْبَرِ بْنِ یَحْیَی النَّسَّابَةِ بْنِ الْحَسَنِ بْنِ جَعْفَرِ بْنِ عُبَیْدِ اللهِ الْأَعْرَجِ بْنِ الْحُسَیْنِ الْأَصْغَرُ بْنِ السَّجَّادِ علیه السلام ، وَهُوَ الْمَعْرُوفِ بِابْنِ أَخِی طَاهِرٌ ، وَأَبِی مُحَمَّدِ الدیدانی ، لِأَنَّ عَمِّهِ طَاهِرٌ بْنِ یَحْیَی النَّسَّابَةِ ، مِنْ مَشَایِخِ الصَّدُوقُ وَالْمُفِیدُ ، وَرَوَی عَنْهُ جَمَاعَةٍ مِنْهُمْ ابْنِ زرقویه وَأَبُو عَلِیِّ بْنِ شَاذَانَ ، تُوُفِّیَ فِی سَنَةً 358 ه وَدُفِنَ فِی مَنْزِلِهِ بِسُوقِ الْعَطَشُ.
3- 3. کَذَا فِی النُّسَخِ ، وَذَکَرَ النَّجَاشِیِّ وَالطُّوسِیُّ فِی تَرْجَمَةِ الْمُتَوَکِّلِ بْنِ عُمَیْرٍ : ( مُحَمَّدُ بْنِ مُطَهَّرٍ ) ، وَعنونه تَبَعاً لَهُمَا الشَّیْخُ الطهرانی فِی نوابغ الرُّوَاةِ وَقَالَ : وَالظَّاهِرُ اتِّحَادِ صَاحِبُ الترجمة مَعَ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَدَ بْنِ مُسْلِمٍ المطهری.
4- 4. أَثْبَتْنَاهُ مِنْ الْبِحَارُ.
5- 5. فِی « د » : سلقان ، وَفِی الْبِحَارُ ، شَلَقَانَ ، وَفِی نوابغ الرُّوَاةِ : 307 : شلمغان.

دعاء الاستخارة فی الصحیفة السجّادیة

عَلِیِّ بْنِ النُّعْمَانِ الْأَعْلَمِ عَنْ عُمَیْرِ بْنِ الْمُتَوَکِّلِ بْنِ هَارُونَ الْبَلْخِیِّ عَنْ أَبِیهِ (1) عَنْ یَحْیَی بْنِ زَیْدٍ وَعَنْ مَوْلَانَا جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ الصَّادِقِ علیهماالسلام فِیمَا رَوَیَاهُ مِنْ أَدْعِیَةِ الصَّحِیفَةِ عَنْ مَوْلَانَا زَیْنِ الْعَابِدِینَ علیه السلام مِنْ نُسْخَةٍ تَارِیخُ کِتَابَتِهَا سَنَةُ خَمْسَ عَشْرَةَ وَأَرْبَعِمِائَةٍ قَالَ وَکَانَ مِنْ دُعَائِهِ علیه السلام فِی الِاسْتِخَارَةِ :

اللهُمَّ إِنِّی أَسْتَخِیرُکَ بِعِلْمِکَ فَصَلِّ عَلَی مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ (2) وَاقْضِ لِی بِالْخِیَرَةِ وَأَلْهِمْنَا مَعْرِفَةَ الِاخْتِیَارِ وَاجْعَلْ ذَلِکَ ذَرِیعَةً إِلَی الرِّضَا بِمَا قَضَیْتَ لَنَا وَالتَّسْلِیمِ لِمَا حَکَمْتَ فَأَزِحْ عَنَّا رَیْبَ الِارْتِیَابِ (3) وَأَیِّدْنَا بِیَقِینِ الْمُخْلِصِینَ وَلَا تَسُمْنَا (4) عَجْزَ الْمَعْرِفَةِ عَمَّا تَخَیَّرْتَ فَنَغْمِطَ (5) قَدَرَکَ وَنَکْرَهَ مَوْضِعَ (6) قَضَائِکَ وَنَجْنَحَ (7) إِلَی الَّتِی هِیَ أَبْعَدُ مِنْ حُسْنِ الْعَاقِبَةِ وَأَقْرَبُ إِلَی ضِدِّ الْعَافِیَةِ حَبِّبْ إِلَیْنَا مَا نَکْرَهُ مِنْ قَضَائِکَ وَسَهِّلْ عَلَیْنَا مَا نَسْتَصْعِبُ مِنْ حُکْمِکَ وَأَلْهِمْنَا الِانْقِیَادَ لِمَا أَوْرَدْتَ عَلَیْنَا مِنْ مَشِیئَتِکَ حَتَّی لَا نُحِبَّ تَأْخِیرَ مَا عَجَّلْتَ وَلَا تَعْجِیلَ مَا أَخَّرْتَ وَلَا نَکْرَهَ مَا أَحْبَبْتَ وَلَا نَتَخَیَّرَ مَا کَرِهْتَ وَاخْتِمْ لَنَا بِالَّتِی هِیَ أَحْسَنُ وَأَحْمَدُ عَاقِبَةً ،

ص: 197


1- 1. قَالَ النَّجَاشِیِّ : « مُتَوَکِّلٌ بْنِ عُمَیْرِ بْنِ الْمُتَوَکِّلِ ، رَوَی عَنْ یَحْیَی بْنِ زَیْدٍ دُعَاءً الصَّحِیفَةِ » وَقَالَ الشَّیْخُ الطهرانی مُعَقِّباً : وَلَکِنْ الْمَذْکُورِ فِی السَّنَدِ المتداول للصحیفة الْمُتَوَکِّلِ بْنِ هَارُونَ.
2- 2. فِی الْمَصْدَرُ ، وَفِی نُسْخَةٍ مِنْ « مَ » : وَآلِهِ.
3- 3. فِی « ش » : رَیْبَ أَهْلِ الِارْتِیَابِ.
4- 4. قَالَ الْعَلاَّمَةُ الْمَجْلِسِیَّ فِی الْبِحَارُ 91 : 270 ، مُبِیناً : « وَلَا تسمنا » بِضَمِّ السِّینَ أَیُّ لَا تُورَدُ عَلَیْنَا ، وَفِی بَعْضِ النُّسَخِ بِالْکَسْرِ ، قَالَ الْکَفْعَمِیُّ رحمه الله [ فِی الْمِصْبَاحِ : 395 ] : أَیُّ لَا تَجْعَلْهُ سِمَةِ وَعَلَامَةُ لَنَا ، وَالْأَوْلَی أَنْ یُقَالَ : إِنَّهُ بِرَفْعِ السِّینَ أَیُّ لَا تَوَلَّنَا أَیُّ تَجْعَلْنَا ضُعَفَاءَ الْمَعْرِفَةِ ، وَمِنْهُ قَوْلِهِ تَعَالَی : یَسُومُونَکُمْ سُوءَ الْعَذابِ* أَیُّ یولونکم.
5- 5. غمط النِّعْمَةِ بِالْکَسْرِ : أَیُّ احتقرها وَلَمْ یشکرها. انْظُرْ « الصِّحَاحِ - غمط - 3 : 1147 ».
6- 6. فِی « د » وَ « ش » : مَوَاضِعَ.
7- 7. أَیُّ نمیل.

دعاء الاستخارة عن الإمام الصادق علیه السلام

وَأَکْرَمُ مَصِیراً إِنَّکَ تُفِیدُ الْکَرِیمَةَ وَتُعْطِی الْجَسِیمَةَ (1) وَتَفْعَلُ مَا تُرِیدُ وَأَنْتَ عَلَی کُلِّ شَیْءٍ قَدِیرٌ (2).

دعاء (3) الاستخارة عن مولانا الصادق علیه السلام :

ذَکَرَ الشَّیْخُ مُحَمَّدُ بْنُ عَلِیِّ بْنِ مُحَمَّدٍ فِی کِتَابٍ لَهُ فِی الْعَمَلِ مَا هَذَا لَفْظُهُ دُعَاءُ الِاسْتِخَارَةِ عَنِ الصَّادِقِ علیه السلام تَقُولُهُ بَعْدَ فَرَاغِکَ مِنْ صَلَاةِ الِاسْتِخَارَةِ تَقُولُ :

اللهُمَّ إِنَّکَ خَلَقْتَ أَقْوَاماً یَلْجَئُونَ إِلَی مَطَالِعِ النُّجُومِ لِأَوْقَاتِ حَرَکَاتِهِمْ وَسُکُونِهِمْ وَتَصَرُّفِهِمْ وَعَقْدِهِمْ وَحَلِّهِمْ (4) وَخَلَقْتَنِی أَبْرَأُ إِلَیْکَ مِنَ اللَّجَإِ إِلَیْهَا وَمِنْ طَلَبِ الِاخْتِیَارَاتِ بِهَا وَأَیْقَنُ أَنَّکَ لَمْ تُطْلِعْ أَحَداً عَلَی غَیْبِکَ فِی مَوَاقِعِهَا (5) وَلَمْ تُسَهِّلْ لَهُ السَّبِیلَ إِلَی تَحْصِیلِ أَفَاعِیلِهَا (6) وَأَنَّکَ قَادِرٌ عَلَی نَقْلِهَا فِی مَدَارَاتِهَا فِی مَسِیرِهَا عَنِ السُّعُودِ الْعَامَّةِ وَالْخَاصَّةِ إِلَی النُّحُوسِ (7) -

ص: 198


1- 1. قَالَ الْکَفْعَمِیُّ فِی هَامِشِ ص 396 مِنْ الْمِصْبَاحِ : الْکَرِیمَةِ : « کُلِّ شَیْءٌ یُکْرِمَ ، وَکَرَائِمِ الْمَالِ خِیَارَهَا ، وَالْجَسِیمَةِ : الْعَظِیمَةِ ، جِسْمٌ الشَّیْءَ أَیُّ عَظْمٌ » ، وَفِی « ش » وَالْبِحَارِ : وَتُعْطِی الْحَسَنَةِ.
2- 2. الصَّحِیفَةِ السَّجَّادِیَّةُ : 182 ، دُعَاؤُهُ فِی الِاسْتِخَارَةِ ، وَأَوْرَدَهُ الْکَفْعَمِیُّ فِی مِصْبَاحِهِ : 394 ، وَالْبَلَدِ الْأَمِینِ : 162 ، وَنَقَلَهُ الْمَجْلِسِیُّ فِی بِحَارُ الْأَنْوَارِ 91 : 269 / 22.
3- 3. فِی « مَ » : وَأَمَّا.
4- 4. أَثْبَتْنَاهُ مِنْ الْبِحَارُ.
5- 5. الضَّمِیرِ فِیهِ وَفِیمَا بَعْدَهُ رَاجَعَ إِلَی النُّجُومِ ، أَیُّ لَمْ تُطْلِعْ أَحَداً عَلَی مَا هُوَ مَغِیبِ مِنْ حواس الْخَلْقِ مِنْ أَحْوَالِهَا الْمُتَعَلِّقَةَ بِهَا فِی مَوَاقِعِهَا وَمَنَازِلِهَا وَأَوْضَاعِهَا.
6- 6. أَیُّ إِلَی أَنْ یَحْصُلُ فِعْلاً مِنْ أَفْعَالِهَا بِالنِّسْبَةِ إِلَیْهِ ، وَهَذَا لَا یَدُلُّ أَنْ لَهَا تأثیرا ، إِذْ یُمْکِنُ أَنْ یَکُونُ النَّفْیُ بِاعْتِبَارِ عَدَمِ قُدْرَتِهَا وَتَأْثِیرُهَا ، لَکِنْ یَدُلُّ مَا بَعْدَهُ عَلَی أَنَّهُ جَعَلَ اللهِ فِیهَا سَعَادَةِ وَنحوسة ، لَکِنَّهَا تتبدلان بِالدُّعَاءِ وَالصَّدَقَاتِ وَالْحَسَنَاتُ وَالسَّیِّئَاتِ ، وَبِالتَّوَکُّلِ عَلَی مَالِکٍ الشُّرُورِ وَالْخَیْرَاتِ.
7- 7. « السُّعُودِ الْعَامَّةِ » مَا یَعُمُّ جَمِیعِ النَّاسِ ، وَالْخَاصَّةِ مَا یَخُصُّ شَخْصاً أَوْ صِنْفاً ، وَکَذَا النُّحُوسِ الشَّامِلَةِ وَالْمُفْرَدَةِ.

وَمِنَ النُّحُوسِ الشَّامِلَةِ وَالْمُفْرَدَةِ إِلَی السُّعُودِ لِأَنَّکَ تَمْحُو مَا تَشَاءُ وَتُثْبِتُ وَعِنْدَکَ أُمُّ الْکِتَابِ (1) وَلِأَنَّهَا خَلْقٌ مِنْ خَلْقِکَ وَصَنْعَةٌ مِنْ صَنْعَتِکَ (2) وَمَا أَسْعَدْتَ مَنِ اعْتَمَدَ عَلَی مَخْلُوقٍ مِثْلِهِ وَاسْتَمَدَّ الِاخْتِیَارَ لِنَفْسِهِ وَهُمْ أُولَئِکَ وَلَا أَشْقَیْتَ مَنِ اعْتَمَدَ عَلَی الْخَالِقِ الَّذِی أَنْتَ هُوَ لَا إِلَهَ إِلاَّ أَنْتَ وَحْدَکَ لَا شَرِیکَ لَکَ وَأَسْأَلُکَ (3) بِمَا تَمْلِکُهُ وَتَقْدِرُ عَلَیْهِ وَأَنْتَ بِهِ مَلِیٌ (4) وَعَنْهُ غَنِیٌّ وَإِلَیْهِ غَیْرُ مُحْتَاجٍ وَبِهِ غَیْرُ مُکْتَرِثٍ مِنَ الْخِیَرَةِ الْجَامِعَةِ لِلسَّلَامَةِ وَالْعَافِیَةِ وَالْغَنِیمَةِ لِعَبْدِکَ مِنْ حَدَثِ (5) الدُّنْیَا الَّتِی إِلَیْکَ فِیهَا ضَرُورَتُهُ لِمَعَاشِهِ وَمِنْ خَیْرَاتِ الْآخِرَةِ الَّتِی عَلَیْکَ فِیهَا مُعَوَّلُهُ وَأَنَا هُوَ عَبْدُکَ.

اللهُمَّ فَتَوَلَّ یَا مَوْلَایَ اخْتِیَارَ خَیْرِ الْأَوْقَاتِ لِحَرَکَتِی وَسُکُونِی وَنَقْضِی وَإِبْرَامِی وَسَیْرِی وَحُلُولِی وَعَقْدِی وَحَلِّی وَاشْدُدْ بِتَوْفِیقِکَ عَزْمِی وَسَدِّدْ فِیهِ رَأْیِی وَاقْذِفْهُ فِی فُؤَادِی حَتَّی لَا یَتَأَخَّرَ وَلَا یَتَقَدَّمَ وَقْتُهُ عَنِّی وَأَبْرِمْ مِنْ قُدْرَتِکَ کُلَّ نَحْسٍ یَعْرِضُ بِحَاجِزٍ حَتْمٍ مِنْ قَضَائِکَ یَحُولُ بَیْنِی وَبَیْنَهُ وَیُبَاعِدُهُ مِنِّی وَیُبَاعِدُنِی مِنْهُ فِی دِینِی وَنَفْسِی وَمَالِی وَوُلْدِی وَإِخْوَانِی وَأَعِذْنِی (6) مِنَ

ص: 199


1- 1. اقْتِبَاسَ مِنْ قَوْلِهِ تَعَالَی فِی سُورَةَ الرَّعْدِ 13 : 39 : یَمْحُوا اللهُ ما یَشاءُ وَیُثْبِتُ وَعِنْدَهُ أُمُّ الْکِتابِ.
2- 2. فِی الْبِحَارُ : صَنِیعَکَ.
3- 3. الظَّاهِرُ « سَأَلَکَ » لَا « أَسْأَلُکَ ».
4- 4. الْمَلِیءُ بالهمز : الثِّقَةِ الْغَنِیِّ ، وَقَدْ ملؤ ، فَهُوَ مَلِیءٌ بَیْنَ الْمُلَاءَ وَالملاءة بِالْمُدِّ. وَقَدْ أُولَعُ النَّاسِ فِیهِ بِتَرْکِ الْهَمْزَ وَتَشْدِیدٌ الْیَاءُ. « النِّهَایَةِ - مَلَأَ - 4 : 352 ».
5- 5. مُتَعَلِّقٌ بِالسَّلَامَةِ وَالْعَافِیَةَ ، وَیُمْکِنُ تُعَلِّقْهُ بِالْغَنِیمَةِ أَیْضاً بتضمین ، فَقَوْلُهُ علیه السلام : « مِنْ خَیْرَاتِ » معطوف عَلَی قَوْلِهِ : « مِنْ الْخِیَرَةُ » ، وَیَحْتَمِلُ تَعَلَّقَ « مِنْ حَدَثَ » بِالْغَنِیمَةِ فَقَطْ ، وَالْمُرَادُ بِهِ الْخَیْرَاتِ ، وَإِنَّمَا عَبَّرَ کَذَلِکَ لِأَنَّهَا فِی جُنُبٌ خَیْرَاتِ الْآخِرَةِ کَأَنَّهَا لَیْسَتْ بخیرات ، وَلَا یَبْعُدُ أَنْ یَکُونُ تَصْحِیفٌ « مِنْ خَیْرَاتِ » ، وَعَلَی هَذَا قَوْلِهِ « مِنْ خَیْرَاتِ الْآخِرَةِ » معطوف عَلَی قَوْلِهِ « مِنْ خَیْرَاتِ الدُّنْیَا ».
6- 6. فِی الْبِحَارِ : وَاعذنی بِهِ ، أَیُّ بالحاجز أَوْ بحتم الْقَضَاءِ.

الْأَوْلَادِ (1) وَالْأَمْوَالِ وَالْبَهَائِمِ وَالْأَعْرَاضِ (2) وَمَا أَحْضُرُهُ وَمَا أَغِیبُ عَنْهُ وَمَا أَسْتَصْحِبُهُ وَمَا أُخَلِّفُهُ وَحَصِّنِّی مِنْ کُلِّ ذَلِکَ بِعِیَاذِکَ مِنَ الْآفَاتِ وَالْعَاهَاتِ وَالْبَلِیَّاتِ وَمِنَ التَّغْیِیرِ وَالتَّبْدِیلِ وَالنَّقِمَاتِ وَالْمَثُلَاتِ وَمِنْ کَلِمَتِکَ الْحَالِقَةِ (3) وَمِنْ جَمِیعِ الْمَخُوفَاتِ (4) وَمِنْ سُوءِ الْقَضَاءِ وَمِنْ دَرَکِ الشَّقَاءِ وَمِنْ شَمَاتَةِ الْأَعْدَاءِ وَمِنَ الْخَطَإِ وَالزَّلَلِ فِی قَوْلِی وَفِعْلِی وَمَلِّکْنِی الصَّوَابَ فِیهِمَا (5) بِلَا حَوْلَ وَلَا قُوَّةَ إِلاَّ بِاللهِ الْعَلِیِّ الْعَظِیمِ (6) بِلَا حَوْلَ وَلَا قُوَّةَ إِلاَّ بِاللهِ حِرْزِی وَعَسْکَرِی بِلَا حَوْلَ وَلَا قُوَّةَ إِلاَّ بِاللهِ سُلْطَانِی وَمَقْدُرَتِی بِلَا حَوْلَ وَلَا قُوَّةَ إِلاَّ بِاللهِ عِزِّی وَمَنَعَتِی.

اللهُمَّ أَنْتَ الْعَالِمُ بِجَوَائِلِ فِکْرِی وَحَوَابِسِ (7) صَدْرِی وَمَا یَتَرَجَّحُ فِی الْإِقْدَامِ عَلَیْهِ وَالْإِحْجَامِ عَنْهُ مَکْنُونُ ضَمِیرِی وَسِرِّی وَأَنَا فِیهِ بَیْنَ حَالَیْنِ خَیْرٍ أَرْجُوهُ وَشَرٍّ أَتَّقِیهِ وَسَهْوٍ یُحِیطُ بِی وَدِینٍ أَحُوطُهُ فَإِنْ أَصَابَتْنِی الْخِیَرَةُ الَّتِی أَنْتَ خَالِقُهَا (8) لِتَهَبَهَا لِی لَا حَاجَةَ بِکَ إِلَیْهَا بَلْ بِجُودٍ مِنْکَ عَلَیَّ بِهَا غَنِمْتُ وَسَلِمْتُ وَإِنْ أَخْطَأْتَنِی خَسِرْتُ وَعَطِبْتُ -

ص: 200


1- 1. أَیُّ مِنْ بَلِیَّةٍ الْأَوْلَادِ ، أَوْ « مِنْ » بِمَعْنَی « فِی » کَمَا قِیلَ فِی قَوْلِهِ تَعَالَی : ما ذا خَلَقُوا مِنَ الْأَرْضِ* وَقَوْلُهُ سُبْحَانَهُ إِذا نُودِیَ لِلصَّلاةِ مِنْ یَوْمِ الْجُمُعَةِ ، أَوْ للتعلیل.
2- 2. الْعَرْضَ بِالتَّحْرِیکِ : مَتَاعٍ الدُّنْیَا وَحُطَامِهَا « النِّهَایَةِ - عَرَضَ - 3 : 214 ».
3- 3. أَیُّ حُکْمِکَ بِالْعُقُوبَةِ المستأصلة ، قَالَ ابْنِ الْأَثِیرِ : الْحَالِقَةَ : الْخَصْلَةُ الَّتِی مِنْ شَأْنِهَا أَنْ تَحْلِقَ : أَیُّ تَهْلِکُ وَتستأصل الدِّینِ کَمَا یستأصل الْمُوسَی الشَّعْرِ. « النِّهَایَةِ - حَلَقَ - 1 : 428 ».
4- 4. فِی « د » وَالْبِحَارُ : المخلوقات.
5- 5. أَیُّ فِی قَوْلِی وَفَعَلَیَّ.
6- 6. تَکَرَّرَتْ الْعِبَارَةِ فِی « ش » ثَلَاثَ مَرَّاتٍ ، وَفِی الْبِحَارُ : بِلَا حَوْلَ وَلَا قُوَّةَ إِلاَّ بِاللهِ الْعَلِیِّ الْعَظِیمِ ، بِلَا حَوْلَ وَلَا قُوَّةَ إِلاَّ بِاللهِ الْحَلِیمُ الْکَرِیمِ ، بِلَا حَوْلَ وَلَا قُوَّةَ إِلاَّ بِاللهِ الْعَزِیزِ الْعَظِیمِ.
7- 7. فِی الْبِحَارِ : وَجَوَائِسِ ، وَقَالَ الْمَجْلِسِیُّ : أَیُّ مَا یَتَخَلَّلُ فِی صَدْرِی مِنْ الوساوس وَالخیالات ، أَوْ مَا یَتَرَدَّدُ مِنْ ظَنُونٌ صَدْرِی فِی المخلوقات ، قَالَ الْجَوْهَرِیِّ : الجوس مُصْدِرٍ قَوْلُکَ : جاسوا خِلَالِ الدِّیَارَ أَیُّ تخللوها فَطَلَبُوا مَا فِیهَا کَمَا یجوس الرَّجُلِ الْأَخْبَارِ أَیُّ یَطْلُبُهَا وَکَذَلِکَ الاجتیاس.
8- 8. أَیُّ مقدرها.

اللهُمَّ فَأَرْشِدْنِی مِنْهُ (1) إِلَی مَرْضَاتِکَ وَطَاعَتِکَ وَأَسْعِدْنِی فِیهِ بِتَوْفِیقِکَ وَعِصْمَتِکَ وَاقْضِ بِالْخَیْرِ وَالْعَافِیَةِ وَالسَّلَامَةِ التَّامَّةِ الشَّامِلَةِ الدَّائِمَةِ لِی فِیهِ حَتْمُ أَقْضِیَتِکَ (2) وَنَافِذُ عَزْمِکَ وَمَشِیئَتِکَ وَإِنَّنِی أَبْرَأُ إِلَیْکَ مِنَ الْعِلْمِ بِالْأَوْفَقِ مِنْ مَبَادِیهِ وَعَوَاقِبِهِ وَمَفَاتِحِهِ وَخَوَاتِمِهِ وَمَسَالِمِهِ وَمَعَاطِبِهِ وَمِنَ الْقُدْرَةِ عَلَیْهِ وَأُقِرُّ أَنَّهُ لَا عَالِمٌ وَلَا قَادِرٌ عَلَی سَدَادِهِ سِوَاکَ فَأَنَا أَسْتَهْدِیکَ وَأَسْتَفْتِیکَ وَأَسْتَقْضِیکَ وَأَسْتَکْفِیکَ وَأَدْعُوکَ وَأَرْجُوکَ وَمَا تَاهَ مَنِ اسْتَهْدَاکَ وَلَا ضَلَّ مَنِ اسْتَفْتَاکَ وَلَا دُهِیَ مَنِ اسْتَکْفَاکَ وَلَا حَالَ (3) مَنْ دَعَاکَ وَلَا أُخْفِقَ مَنْ رَجَاکَ فَکُنْ لِی عِنْدَ أَحْسَنِ ظُنُونِی وَآمَالِی فِیکَ یَا ذَا الْجَلَالِ وَالْإِکْرَامِ - ( إِنَّکَ عَلی کُلِّ شَیْءٍ قَدِیرٌ ) .

اسْتَنْهَضْتُ (4) لِمُهِمِّی هَذَا وَلِکُلِّ مُهِمٍّ أَعُوذُ بِاللهِ السَّمِیعِ الْعَلِیمِ مِنَ الشَّیْطَانِ الرَّجِیمِ - ( بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ ) وَتَقْرَأُ (5) - ( الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِینَ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ مالِکِ یَوْمِ الدِّینِ إِیَّاکَ نَعْبُدُ وَإِیَّاکَ نَسْتَعِینُ اهْدِنَا الصِّراطَ الْمُسْتَقِیمَ صِراطَ الَّذِینَ أَنْعَمْتَ عَلَیْهِمْ غَیْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَیْهِمْ وَلَا الضَّالِّینَ ) (6).

( بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ مَلِکِ النَّاسِ إِلهِ النَّاسِ مِنْ شَرِّ الْوَسْواسِ الْخَنَّاسِ الَّذِی یُوَسْوِسُ فِی صُدُورِ

ص: 201


1- 1. الضمیر راجع إلی الأمر الذی أراد الخیرة فیه بقرینة المقام ، أو إلی الخیرة بتأویل مع أنّه مصدر ، والأول أظهر.
2- 2. مفعول « اقض » أو قائم مقام المصدر أی قضاء حتما.
3- 3. أی لا یتغیّر عن النعمة أو لا یتغیّر لونه خیبة ، وفی بعض النسخ « خاب » وهو أصوب.
4- 4. یقال : استنهضته لأمر کذا إذا أمرته بالنهوض له ، وهی هنا کنایة عن الاستعانة والتوسل بالسور الکریمة والأسماء العظیمة والآیات الجسیمة.
5- 5. فی البحار زیادة : وتقول.
6- 6. سورة الفاتحة : 1.

النَّاسِ مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ ) (1).

( بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ مِنْ شَرِّ ما خَلَقَ وَمِنْ شَرِّ غاسِقٍ إِذا وَقَبَ وَمِنْ شَرِّ النَّفَّاثاتِ فِی الْعُقَدِ وَمِنْ شَرِّ حاسِدٍ إِذا حَسَدَ ) (2).

( بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ قُلْ هُوَ اللهُ أَحَدٌ اللهُ الصَّمَدُ لَمْ یَلِدْ وَلَمْ یُولَدْ وَلَمْ یَکُنْ لَهُ کُفُواً أَحَدٌ ) (3)

وَتَقْرَأُ سُورَةَ تَبَارَکَ فَتَقُولُ ( تَبارَکَ الَّذِی بِیَدِهِ الْمُلْکُ وَهُوَ عَلی کُلِّ شَیْءٍ قَدِیرٌ ) (4) ثُمَّ تَتْلُوهَا جَمِیعَهَا إِلَی آخِرِهَا (5) ثُمَّ قُلْ ( وَإِذا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ جَعَلْنا بَیْنَکَ وَبَیْنَ الَّذِینَ لا یُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ حِجاباً مَسْتُوراً وَجَعَلْنا عَلی قُلُوبِهِمْ أَکِنَّةً أَنْ یَفْقَهُوهُ وَفِی آذانِهِمْ وَقْراً وَإِذا ذَکَرْتَ رَبَّکَ فِی الْقُرْآنِ وَحْدَهُ وَلَّوْا عَلی أَدْبارِهِمْ نُفُوراً ) (6) ( أُولئِکَ هُمُ الْغافِلُونَ ) (7) ( أَفَرَأَیْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلهَهُ هَواهُ وَأَضَلَّهُ اللهُ عَلی عِلْمٍ وَخَتَمَ عَلی سَمْعِهِ وَقَلْبِهِ وَجَعَلَ عَلی بَصَرِهِ غِشاوَةً فَمَنْ یَهْدِیهِ مِنْ بَعْدِ اللهِ أَفَلا تَذَکَّرُونَ ) (8) ( وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ ذُکِّرَ بِآیاتِ رَبِّهِ فَأَعْرَضَ عَنْها وَنَسِیَ ما قَدَّمَتْ یَداهُ إِنَّا جَعَلْنا عَلی قُلُوبِهِمْ أَکِنَّةً أَنْ یَفْقَهُوهُ وَفِی آذانِهِمْ وَقْراً وَإِنْ تَدْعُهُمْ إِلَی الْهُدی فَلَنْ یَهْتَدُوا إِذاً أَبَداً ) (9) ( الَّذِینَ قالَ لَهُمُ

ص: 202


1- 1. سورة الناس : 114.
2- 2. سورة الفلق : 113.
3- 3. سورة الإخلاص : 112.
4- 4. تبارک 67 : 1.
5- 5. فی البحار : وتقرأ سورة تبارک الذی بیده الملک إلی آخرها.
6- 6. الإسراء 17 : 45 ، 46.
7- 7. الأعراف 7 : 179.
8- 8. الجاثیة 45 : 23.
9- 9. الکهف 18 : 57.

النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَکُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزادَهُمْ إِیماناً وَقالُوا حَسْبُنَا اللهُ وَنِعْمَ الْوَکِیلُ فَانْقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِنَ اللهِ وَفَضْلٍ لَمْ یَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُوا رِضْوانَ اللهِ وَاللهُ ذُو فَضْلٍ عَظِیمٍ ) (1) ( فَاضْرِبْ لَهُمْ طَرِیقاً فِی الْبَحْرِ یَبَساً لا تَخافُ دَرَکاً وَلا تَخْشی ) (2) ( لا تَخافا إِنَّنِی مَعَکُما أَسْمَعُ وَأَری ) (3).

وَاسْتَنْهَضْتُ لِمُهِمِّی هَذَا وَلِکُلِّ مُهِمٍّ أَسْمَاءَ اللهِ الْعِظَامَ وَکَلِمَاتِهِ التَّوَامَّ وَفَوَاتِحَ سُوَرِ الْقُرْآنِ وَخَوَاتِیمَهَا وَمُحْکَمَاتِهَا وَقَوَارِعَهَا (4) وَکُلَّ عُوْذَةٍ تَعَوَّذَ بِهَا نَبِیٌّ أَوْ صِدِّیقٌ - ( حم ) شَاهَتِ الْوُجُوهُ وُجُوهُ أَعْدَائِی ( فَهُمْ لا یُبْصِرُونَ ) وَحَسْبِیَ اللهُ ثِقَةً وَعُدَّةً ( وَنِعْمَ الْوَکِیلُ ) - ( وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِینَ ) وَصَلَوَاتُهُ عَلَی سَیِّدِنَا مُحَمَّدٍ وَآلِهِ الطَّاهِرِینَ (5).

یقول علی بن موسی بن جعفر بن محمد بن محمد بن الطاوس اعتبروا قول الصادق علیه السلام فی أوائل هذا الدعاء وما أسعدت من اعتمد علی مخلوق مثله واستمد الاختیار لنفسه وهم أولئک ولا أشقیت من اعتمد علی الخالق الذی أنت هو فهل تری له علیه السلام اعتمادا فی کشف وجوه الصواب إلا علی رب الأرباب دون ذوی الألباب.

ثم اعتبر قوله صلوات الله علیه إننی أبدأ إلیک من العلم بالأوفق من مبادیه وعواقبه ومفاتحه وخواتمه ومسالمه ومعاطبه ومن القدرة علیه فهو علیه السلام تبرأ من العلم بذلک واستمد العلم به من الله جل جلاله فیما

ص: 203


1- 1. آل عمران 3 : 173 ، 174.
2- 2. طه 20 : 77.
3- 3. طه 20 : 46.
4- 4. أی التی تقرع القلوب بالفزع أو تقرع الشیاطین والکفرة والظلمة وتدفعهم وتهلکم « من بیان البحار ، وکذا ما تقدم من إیضاح لبعض عبارات النصّ ».
5- 5. نقله المجلسی فی بحار الأنوار 91 : 270 / 23 ، والنوریّ فی مستدرک الوسائل 1 : 448 / 7 و 2 : 24 / 5.

دعاء للاستخارة مرویّ عن الإمام الرضا عن أبیه الکاظم عن الصادق علیهم السلام

یستخیره بالاستخارة فمن ذا بعده یدعی معرفة الأوفق من مبادیه وعواقبه ومفاتحه وخواتمه ومسالمه ومعاطبه بغیر معرفة ذلک من العالم بالأسرار والخفیات.

دعاء یروی عن مولانا الرضا علی بن موسی علیه السلام یرویه عن أبیه موسی بن جعفر الکاظم فی الاستخارات یرویه عن الصادق علیهم السلام .

حَدَّثَ أَبُو الْحُسَیْنِ مُحَمَّدُ بْنُ هَارُونَ التَّلَّعُکْبَرِیُ (1) قَالَ حَدَّثَنِی أَبُو الْقَاسِمِ هِبَةُ اللهِ بْنُ سَلَامَةَ الْمُقْرِئُ الْمُفَسِّرُ (2) قَالَ أَخْبَرَنَا أَبُو إِسْحَاقَ إِبْرَاهِیمُ بْنُ أَحْمَدَ الْبُزُورِیُ (3) قَالَ أَخْبَرَنَا عَلِیُّ بْنُ مُوسَی الرِّضَا قَالَ سَمِعْتُ أَبِی مُوسَی بْنَ جَعْفَرٍ قَالَ سَمِعْتُ أَبِی جَعْفَرَ بْنَ مُحَمَّدٍ الصَّادِقَ علیهم الصلاة والسلام یَقُولُ مَنْ دَعَا بِهَذَا الدُّعَاءِ لَمْ یَرَ فِی عَاقِبَةِ أَمْرِهِ إِلاَّ مَا

ص: 204


1- 1. هُوَ ابْنِ هَارُونَ بْنِ مُوسَی بْنِ أَحْمَدَ بْنِ سَعِیدٍ ، أَبُو مُحَمَّدِ التَّلَّعُکْبَرِیِّ ، الْمُتَوَفَّی سَنَةً 385 ه ، ذَکَرَهُ النَّجَاشِیِّ فِی تَرْجَمَةِ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ الرَّبِیعِ وَتَرَحَّمَ عَلَیْهِ ، وَذَکَرَ رِوَایَتِهِ عَنْ أَبِیهِ.
2- 2. هِبَةِ اللهِ بْنُ سَلَامَةَ بْنِ نَصْرِ بْنِ عَلِیٍّ ، أَبُو الْقَاسِمِ : مُقْرِئٍ ، مُفَسَّرٍ ، نَحْوِی ، ضَرِیرُ ، کَانَتْ لَهُ حَلْقَةٌ فِی جَامِعُ الْمَنْصُورُ ، مِنْ أَحْفَظُ الْأَئِمَّةِ للتفسیر ، لَهُ کَتَبَ عَدِیدَةٍ ، تُوُفِّیَ فِی بَغْدَادَ. سَنَةً 410 ه.
3- 3. إِبْرَاهِیمَ بْنِ أَحْمَدَ بْنِ إِبْرَاهِیمَ بْنِ عَبْدِ اللهِ ، أَبُو إِسْحَاقَ الْمُقْرِئِ الْبُزُورِیُّ ، کَانَ مِنْ أَهْلِ الْقُرْآنِ وَالسَّیْرِ ، حَدَثَ عَنْ جَمَاعَةٍ وَرَوَی عَنْهُ کَثِیرُونَ ، ذَکَرَهُمْ الْخَطِیبِ فِی تَارِیخِهِ ، تُوُفِّیَ یَوْمَ الْخَمِیسِ لَسْتُ بَقِینَ مِنْ ذِی الْحِجَّةِ سَنَةً 361 ه ، مِمَّا یَدُلُّ عَلَی سُقُوطِ راو بَعْدَهُ ، وَإِلاَّ کَیْفَ یُرْوَی عَنْ الْإِمَامِ الرِّضَا (ع) الْمُتَوَفَّی سَنَةً 203 ه ، إِلاَّ إِذَا قُلْنَا بارسال الْحَدِیثَ ، عَلَی أَنَّنِی بَحَثْتُ کَثِیراً مُتَتَبِّعاً مَشَایِخِهِ لِعَلِیٍّ أعثر عَلَی مَنْ لَهُ رِوَایَةِ عَنْ الرِّضَا (ع) ، فَلَمْ أَصْلِ الی نتیجة.

دعاء الإمام المهدیّ (عج) فی الاستخارات

یُحِبُّهُ وَهُوَ :

اللهُمَّ إِنَّ خِیَرَتَکَ تُنِیلُ الرَّغَائِبَ وَتُجْزِلُ الْمَوَاهِبَ وَتُطَیِّبُ الْمَکَاسِبَ وَتُغْنِمُ الْمَطَالِبَ وَتَهْدِی إِلَی أَحْمَدِ الْعَوَاقِبِ وَتَقِی مِنْ مَحْذُورِ النَّوَائِبِ اللهُمَّ إِنِّی أَسْتَخِیرُکَ فِیمَا عَقَدَ عَلَیْهِ رَأْیِی وَقَادَنِی إِلَیْهِ هَوَایَ فَأَسْأَلُکَ یَا رَبِّ أَنْ تُسَهِّلَ لِی مِنْ ذَلِکَ مَا تَعَسَّرَ وَأَنْ تُعَجِّلَ مِنْ ذَلِکَ مَا تَیَسَّرَ وَأَنْ تُعْطِیَنِی یَا رَبِّ الظَّفَرَ فِیمَا أَسْتَخِیرُکَ (1) فِیهِ وَعَوْناً بِالْإِنْعَامِ فِیمَا دَعَوْتُکَ وَأَنْ تَجْعَلَ یَا رَبِّ بُعْدَهُ قُرْباً وَخَوْفَهُ أَمْناً وَمَحْذُورَهُ سِلْماً فَإِنَّکَ تَعْلَمُ وَلَا أَعْلَمُ وَتَقْدِرُ وَلَا أَقْدِرُ وَ ( أَنْتَ عَلاَّمُ الْغُیُوبِ ) اللهُمَّ إِنْ یَکُنْ هَذَا الْأَمْرُ خَیْراً لِی فِی عَاجِلِ الدُّنْیَا وَآجِلِ (2) الْآخِرَةِ فَسَهِّلْهُ لِی وَیَسِّرْهُ عَلَیَّ وَإِنْ لَمْ یَکُنْ فَاصْرِفْهُ عَنِّی وَاقْدِرْ لِی فِیهِ الْخِیَرَةَ - ( إِنَّکَ عَلی کُلِّ شَیْءٍ قَدِیرٌ ) یَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِینَ (3)

وَهَذَا الدُّعَاءُ مَرْوِیٌّ أَیْضاً عَنْ مَوْلَانَا مُحَمَّدِ بْنِ عَلِیٍّ الْجَوَادِ صلوات الله علیه بِزِیَادَةٍ عَلَی مَا أَشَرْنَا إِلَیْهِ.

دعاء مولانا المهدی صلوات الله علیه وعلی آبائه الطاهرین فی الاستخارات وهو آخر ما خرج من مقدس حضرته أیام الوکالات.

رَوَی مُحَمَّدُ بْنُ عَلِیِّ بْنِ مُحَمَّدٍ فِی کِتَابٍ جَامِعٍ لَهُ مَا هَذَا لَفْظُهُ :

ص: 205


1- 1. فِی الْبِحَارُ : اسْتَخَرْتُکَ.
2- 2. مَا بَیْنَ المعقوفین مِنْ الْبِحَارُ.
3- 3. أَوْرَدَهُ الْکَفْعَمِیُّ فِی الْمِصْبَاحِ : 393 ، وَالْبَلَدِ الْأَمِینِ : 161 ، وَرَوَاهُ الشَّیْخُ الطُّوسِیُّ فِی أَمَالِیهِ 1 : 299 ، عَنْ أَبِی مُحَمَّدٍ الْفَحَّامِ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَدَ الْهَاشِمِیِّ ، عَنْ عِیسَی بْنِ أَحْمَدَ الْمَنْصُورِیِّ ، عَنْ عَمِّ أَبِیهِ ، عَنْ أَبِی الْحَسَنِ الْعَسْکَرِیِّ ، عَنْ آبَائِهِ ، عَنِ الصَّادِقِ علیهم السلام قَالَ : کَانَتِ اسْتِخَارَةُ الْبَاقِرِ علیه السلام : اللهُمَّ ان خِیَرَتِکَ - الی قَوْلِهِ - النَّوَائِبِ ، ثُمَّ ذَکَرَ بَقِیَّةَ الدُّعَاءِ ، بِاخْتِلَافٍ فِی أَلْفَاظُهُ ، وَنَقَلَهُ الْمَجْلِسِیُّ فِی بِحَارُ الْأَنْوَارِ 91 : 275 / 24 ، وَالنُّورِیِّ فِی مُسْتَدْرَکِ الْوَسَائِلِ 1 : 448 / 6.

اسْتِخَارَةُ الْأَسْمَاءِ الَّتِی عَلَیْهَا الْعَمَلُ وَیَدْعُو بِهَا فِی صَلَاةِ الْحَاجَةِ وَغَیْرِهَا ذَکَرَ أَبُو دُلَفَ مُحَمَّدُ بْنُ الْمُظَفَّرِ (1) رَحْمَةُ اللهِ عَلَیْهِ أَنَّهَا آخِرُ مَا خَرَجَ :

( بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ ) اللهُمَّ إِنِّی أَسْأَلُکَ بِاسْمِکَ الَّذِی عَزَمْتَ بِهِ عَلَی السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ فَقُلْتَ لَهُمَا ( ائْتِیا طَوْعاً أَوْ کَرْهاً قالَتا أَتَیْنا طائِعِینَ ) وَبِاسْمِکَ الَّذِی عَزَمْتَ بِهِ عَلَی عَصَا مُوسَی ( فَإِذا هِیَ تَلْقَفُ ما یَأْفِکُونَ ) وَأَسْأَلُکَ بِاسْمِکَ الَّذِی صَرَفْتَ بِهِ قُلُوبَ السَّحَرَةِ إِلَیْکَ حَتَّی ( قالُوا آمَنَّا بِرَبِّ الْعالَمِینَ رَبِّ مُوسی وَهارُونَ ) أَنْتَ اللهُ رَبُّ الْعَالَمِینَ وَأَسْأَلُکَ بِالْقُدْرَةِ الَّتِی تُبْلِی بِهَا کُلَّ جَدِیدٍ وَتُجَدِّدُ بِهَا کُلَّ بَالٍ وَأَسْأَلُکَ بِحَقِّ کُلِّ حَقٍّ هُوَ لَکَ وَبِکُلِّ حَقٍّ جَعَلْتَهُ عَلَیْکَ إِنْ کَانَ هَذَا الْأَمْرُ خَیْراً لِی فِی دِینِی وَدُنْیَایَ وَآخِرَتِی أَنْ تُصَلِّیَ عَلَی مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ وَتُسَلِّمَ عَلَیْهِمْ تَسْلِیماً وَتُهَیِّئَهُ لِی وَتُسَهِّلَهُ عَلَیَّ وَتَلْطُفَ لِی فِیهِ بِرَحْمَتِکَ یَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِینَ وَإِنْ کَانَ شَرّاً لِی فِی دِینِی وَدُنْیَایَ وَآخِرَتِی أَنْ تُصَلِّیَ عَلَی مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ وَتُسَلِّمَ عَلَیْهِمْ تَسْلِیماً وَأَنْ تَصْرِفَهُ عَنِّی بِمَا شِئْتَ وَکَیْفَ شِئْتَ وَحَیْثُ شِئْتَ (2) وَتُرْضِیَنِی بِقَضَائِکَ وَتُبَارِکَ لِی فِی قَدَرِکَ حَتَّی لَا أُحِبَّ تَعْجِیلَ شَیْءٍ أَخَّرْتَهُ وَلَا تَأْخِیرَ شَیْءٍ عَجَّلْتَهُ فَإِنَّهُ لَا حَوْلَ وَلَا قُوَّةَ إِلاَّ بِکَ یَا عَلِیُّ یَا عَظِیمُ یَا ذَا الْجَلَالِ وَالْإِکْرَامِ (3).

یقول علی بن موسی بن جعفر بن محمد بن محمد بن الطاوس لعل

====

4. أورده الکفعمی فی المصباح : 395 ، والبلد الأمین : 163 ، ونقله المجلسی فی بحار الأنوار 91 : 275 / 25 ، والنوریّ فی مستدرک الوسائل 1 : 448 / 5.

ص: 206


1- 1. محمّد بن المظفر ، أبو دلف الأزدی ، کان قد سمع الحدیث کثیرا ، ثمّ اضطرب عقله ، له کتاب أخبار الشعراء.
2- راجع ترجمته فی « رجال النجاشیّ : 395 / 2. رجال العلاّمة : 163 / 149 ، معجم رجال الحدیث 17 : 264 / 11801 ».
3- 3. ما بین القوسین لیس فی « د » و « ش ».

یسبق إلی بعض الخواطر أن مولانا المهدی صلوات الله علیه لما جاءت الغیبة الطویلة جعل هذا دعاء الاستخارة عند ذوی البصائر عوضا عن لقائه ومشاورته وینبههم بذلک علی جلالة فضل مشاورة الله جل جلاله واستخارته فإن هذا الدعاء ما عرفت فیما وقفت علیه أن أحدا طلبه منه وإنما صدر ابتداء عنه فی آخر المهمات وهذا مفهوم عند ذوی البصائر والدیانات.

ص: 207

ص: 208

الباب التاسع

اشارة

الباب التاسع :فیما أذکره من ترجیح العمل فی الاستخارة بالرقاع الست المذکورة وبیان بعض فضل ذلک علی غیره

من الروایات المأثورة

یقول علی بن موسی بن جعفر بن محمد بن محمد بن الطاوس اعلم أن من وجوه ترجیح العمل بالرقاع الست فی الاستخارات أن العامل بها یکون عاملا بکل خبر عام فی الاستخارة مما یمکن أن تکون الأخبار بالرقاع الست مخصصة لتلک الأخبار العامة سقط منه أخبار العمل بالرقاع ومع إمکان العمل بالجمیع لا یجوز إسقاط شیء منها فرجح کما تری العمل بأخبار الاستخارة بالرقاع المذکورة.

الوجه الآخر : أن العامل فی الاستخارة علی الأخبار الواردة بالاستخارة بالرقاع الست یکون عاملا بکل خبر ورد فی الاستخارة مجملا مما یمکن أن تکون أخبار الاستخارة بالرقاع الست مبینة لتلک الأخبار المجملة فإذا عمل بتلک الأخبار المجملة فحسب سقط منه أخبار العمل

ص: 209

بالرقاع الموصوفة ومع إمکان العمل بالجمیع کما قدمناه (1) لا یجوز إسقاط شیء منها فظهر ترجیح العمل بأخبار الاستخارة بالرقاع المذکورة وهذا الوجه غیر الوجه الأول لأن ذلک بتخصیص العموم وهذا بیان المجمل.

الوجه الآخر : أن متی أمکن العمل بالجمع بین الأخبار المختلفات فی ظاهر الروایات علی وجه من الوجوه سواء کان ذلک بتخصیص العموم أو ببیان المجمل أو بغیر ذلک من التأویلات فالواجب العمل بالجمیع مع الإمکان وسنذکر تأویلات محتملات للأخبار الواردة بما عدا الأخبار المتضمنة للرقاع الست فی الاستخارات.

الوجه الآخر : أن الأخبار الواردة فی الاستخارة بغیر الست الرقاع قد روی کثیر من المخالفین من طریقهم نحوها أو مثلها فلعل الذی ورد من طریق أصحابنا مما یخالف الاستخارة بالرقاع یکون قد ورد علی سبیل التقیة وهذا حجة واضحة قویة فی ضعف الأخبار المخالفة للرقاع الست عند من أنصف من أهل البصائر الدینیة.

الوجه الآخر : أن الأحادیث وردت من جانب الخاصة بما معناه أن إذا وردت أحادیثنا مختلفة إننا نأخذ بأبعدها من مذهب العامة (2) والعمل بأخبار الرقاع الست علی الوجه الذی ذکرناه فی الاستخارات أبعد من مذاهب أکثر (3) العامة عند من اطلع علی ما ذکره الجمهور فی صحاحهم من الروایات وهذا الوجه غیر الذی قبله لأن ذلک تضمن القدح والتوقف فی

====

4. لیس فی « د » و « ش ».

ص: 210


1- 1. فی « د » و « ش » : قلناه.
2- (2) أفرد العلاّمة المجلسی بابا خاصا فی کتابه بحار الأنوار 2 : 219 ، الباب 29 ، تحت عنوان :
3- علل اختلاف الأخبار وکیفیة الجمع بینها والعمل بها ووجوه الاستنباط ، وبیان أنواع ما یجوز الاستدلال به ، فراجع.

الأخبار المخالفة للرقاع بطریق موافقتها لمذهب العامة وهذا الوجه تضمن مع القدح التوقف وترک العمل بها والتباعد عنها.

الوجه الآخر : أن من الذین رووا (1) العمل بالأخبار فی الاستخارة بالرقاع الست من الثقات هم الذین رووا (2) الأخبار التی ما فی ظاهرها ذکر الاستخارة بالرقاع مثل الشیخ محمد بن یعقوب الکلینی وشیخنا أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسی والکراجکی وهم من أعیان الثقات فإما یترک العمل بالجمیع فلا یعمل شیء منه أو یعمل بالجمیع ومن العمل بالجمیع (3) فقد ذکرنا ونذکر لیتأمل ترجیح العمل بالرقاع الست وهذا لا معدل للمنصف عنه ولا یمکن ترک العمل بالجمیع عند ذوی الأفهام لأن وجوه هذه الأخبار وجوب ترک کل ما (4) عمل به من أمثالها فی سائر فروع الشرائع والأحکام.

ویقول علی بن موسی بن جعفر بن محمد بن محمد بن الطاوس واعلم أن ترجیح العمل بالست الرقاع فی الاستخارات له وجوه غیر ما ذکرنا مزیلة أیضا للشبهات علی ما أذکره من تفصیل الفوائد والإشارات وما عرفت أن الله جل جلاله تفضل بمثلها علی ما عرفت حدیث الاستخارة منه (5) أو سمعتها فی وقتنا عنه وإنما دلنی الله عز وجل فی ترجیح العمل بالرقاع الست فی الاستخارات زیادة علی ما قدمناه من الترجیحات وجوه واضحات ظاهرة وترجیحات باهرة فمنها فی ترجیح العمل بالست الرقاع فی الاستخارات علی الروایات المتضمنة للدعوات أن الاستخارة بالدعوات لا یحصل بها العلم للداعی هل قبل دعاه أم لا فی الحال وللإجابة شروط لأن للدعاء

ص: 211


1- (1. 2) فی « م » رأوا.
2- 2. لیس فی « د ».
3- 3. فی « ش » : ترک العمل کلها ، وفی « د » : ما ، ولعلّ الأنسب : ومن عمل بالجمیع.
4- 4. فی « م » : الاستخارات بدل الاستخارة منه.

شروطا ، ولقد ذکرنا فی الجزء الأول من کتاب تتمات مصباح المتهجد ومهمات فی صلاح المتعبد طرفا مما رویناه فی الشروط المقتضیة للابتهال وما الذی یمنع من الإجابة بعد أن کان الله جل جلاله قد أجابه فضلا ثم منعه من ذلک لذنب یقع من العبد فیصرف عنه الإجابة عدلا.

الوجه الآخر : أن الذی یستخیر بالدعوات لو وجد ما تضمنه دعاؤه وحصل منه رجاؤه ما علم هل ذلک من الله عز وجل فی جواب أدعیته أم کان هذا ابتداء من فضل الله جل جلاله ورحمته وإنما صادف تجدد الإنعام بالابتداء من الله جل جلاله اتفاقا لدعاء.

الوجه الآخر : أن الذی یستخیر بمجرد الدعوات ما هو مستشیر الله وإنما هو سائل وأنت تعلم أن المستشار یلزمه من نصیحة المستشیر به ما لا یلزمه لأصحاب الدعاء والمسائل.

الوجه الآخر : أن الذی یستخیر (1) بمجرد الدعوات یمضی فی الحاجة بعد دعائه ولا یدری ما بین یدیه من ظفر أو کدر وهذا یعرف من الاستخارة بالرقاع عند من نظر وخبر وکل فائدة نذکرها فیما بعد من ترجیح العمل بالرقاع فی الاستخارات فیما له (2) الدعوات فهو ترجیح لها أیضا علی العمل بمجرد الدعوات. وأما ترجیح العمل بالست الرقاع المذکورة علی الروایة بترجیح الخاطر فالجواب عنه من وجوه مأثورة :

الوجه الأول : أن الذی یعتمد علی الخاطر الأرجح فی الاستخارات کیف یصنع إذا کان الفعل مثل الترک وهما متساویان عند عالم الخفیات فهذا

ص: 212


1- 1. فی « ش » : یستشیر.
2- 2. فی « م » زیادة : فی.

یسد الباب علی الذی یعمل بترجیح الخاطر ویبقی علی صفة حائر وهذا جواب قاهر وإذا استخار بالست الرقاع عرف ذلک کما سیأتی شرحه علی وجه باهر.

الوجه الثانی : أن الذی یعمل علی ترجیح خاطره کیف یصنع إذا کان الفعل أرجح من الترک أو الترک أرجح من الفعل وهما جمیعا (1) خیرة وصواب فعساه أن یقول أنظر أرجح الخاطرین فأعمل بهذا الباب قلت کذا یعمل هو ولکن ما ندری الخاطر المرجوح الذی عدل عنه هل هو منهی عنه بالکلیة أو هل هو خیرة وإن کان الخاطر الراجح أرجح منه وهذا لا جواب أیضا عنه والذی یستخیر بالست الرقاع یتفهم له ذلک کما سیأتی کشفنا عنه (2).

الوجه الثالث : أن الإنسان بین عقله ونفسه وبین هواه وبین طبعه وبین الشیطان وبین ما یمیل إلیه لوافقه الناس ولوافقه الحیاة الدنیا (3) فکیف یعلم یقینا أن هذا الخاطر المترجح من جانب الله تعالی جل جلاله دون النفس والهوی والطبع والشیطان والمیل إلی الناس وإلی الحیاة الدنیا وهذا لا یعلمه إلا من یفرق بین صفات هذه الخواطر والعبد یعلم (4) من نفسه ضعفه عن هذا المقام الباهر ولعله یقول متی رجح خاطره علم أنه من الله عز وجل علی الیقین فأقول هذا یقوله من یعرف أن ما بینه وبین الله جل جلاله ذنب کالمعصومین وأما أمثالنا فکیف یأمن الله جل جلاله یقول له - ( فَلا یَأْمَنُ مَکْرَ اللهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الْخاسِرُونَ ) (5) ویقول جل جلاله عمن أخلفه فی

ص: 213


1- 1. فی « د » : معا.
2- 2. فی « د » : « تحقیقه » بدل « کشفنا عنه ».
3- 3. کذا فی جمیع النسخ ، ولعلّ الصواب : لموافقة الناس ولموافقة الحیاة الدنیا.
4- 4. فی « د » : یعرف.
5- 5. الأعراف 7 : 99.

وعده وکان یکذب - ( فَأَعْقَبَهُمْ نِفاقاً فِی قُلُوبِهِمْ إِلی یَوْمِ یَلْقَوْنَهُ بِما أَخْلَفُوا اللهَ ما وَعَدُوهُ وَبِما کانُوا یَکْذِبُونَ ) (1) أفتعرف من نفسک أنک لا تخلف الله جل جلاله فی اللیل والنهار فی الوعود وأما الکذب بالمقال أو الفعال وبلسان الحال فالسلامة منه بعیدة الوجود.

أما قول الکذب بالمقال فهو أن تقول عن شیء کان لم یکن أو شیء لم یکن إنه کان وأما الکذب بالفعال وبلسان الحال فهو أن یکون مطهر (2) العلانیة وتکون سریرتهم بخلافها فإنه کذب فی الفعال وفی لسان الحال وقد أخبر الله جل جلاله عن قوم کره ما یفعلون فقال ( سَنَسْتَدْرِجُهُمْ مِنْ حَیْثُ لا یَعْلَمُونَ ) (3) فکل هذا یسد علیک الثقة بترجیح الخاطر مع ما (4) تعرفه من نفسک من تقصیرک مع الله جل جلاله فی معاملته فی السرائر والظواهر.

أقول : فإن قال قائل قد ظهر وثبت ترجیح العمل فی الاستخارة بالرقاع الست علی الروایات المتضمنة فی الظواهر لترجیح الخواطر والاستخارة بمجرد الدعوات وغیرها من الاستخارات فهل تجد وجها فی العمل بروایات الاستخارة بالدعاء وترجیح الخاطر غیر ما تقدم من التأویلات.

قیل له : أما ما کان منها موافقا لروایة مذهب العامة فقد بینا ضعفها لجواز أن یکون الإمام علیه السلام قالها للتقیة وإن کان قد رواها عنه الثقات وأما ما کان منها سلیما من التقیة ومن ضعف الروایات فیحتمل وجوها -

ص: 214


1- 1. التوبة 9 : 77.
2- 2. فی « د » : مظهر.
3- 3. الأعراف 7 : 182 ، القلم 68 : 44.
4- 4. فی « د » : بما.

الوجه الأول : لعل الأخبار الواردة بالاستخارات بالخاطر والدعوات تکون علی سبیل التخییر بینها وبین الاستخارة بالرقاع وإن لم یحصل له بالخاطر والدعاء ما یحصل بالرقاع الست من الکشف والانتفاع.

الوجه الآخر : لعل أخبار الاستخارة بالدعاء والخاطر الأرجح تکون مختصة بمن یحسن الخط ولا یحضره الرقاع للاستخارة مع قدرته فی وقت آخر علی کتابة رقاع الاستخارة.

الوجه الآخر : لعل الأخبار الواردة بالاستخارات بالخاطر والدعوات تکون لمن لا یحسن کتابة الرقاع ولا یکون عنده من یکتب له رقاع الاستخارات.

الوجه الآخر : لعل أخبار الاستخارة بالخاطر والاستخارة بالدعوات تکون لمن لا یحسن الخط أیضا ویجد من یکتب له ولا یؤثر تکلیف أحد کتابة رقاع الاستخارات.

الوجه الآخر : لعل أخبار الاستخارة بالخاطر والاستخارة بالدعوات لمن یکون أعمی لا یقدر علی قراءة رقاع الاستخارات ولا علی من یقرؤها له فی بعض الأوقات.

الوجه الآخر : لعل أخبار الاستخارة بالخاطر والدعاء لمن یکون مستعجلا لبعض الضرورات فلا یسع وقته کتابة رقاع الاستخارات وتکون استخارة من المهمات.

الوجه الآخر : لعل أخبار الاستخارة بالخاطر والدعوات لمن یضیق وقته مع وجود الرقاع المکتوبات عن طول سجدة الاستخارات وتکون استخارته تحتاج إلی مائة مرة ومرة أو مائة مرة کما سوف نذکره فی الروایات.

ص: 215

الوجه الآخر : لعل أخبار الاستخارة بالخاطر والدعوات لمن یکون عنده مرض یمنعه من طول السجود للاستخارة وعدد مائة مرة فی سجوده وتکون استخارته تحتاج إلی ذلک.

الوجه الآخر : لعل أخبار الاستخارة بالدعاء والخاطر والدعاء فحسب لمن یضیق وقته من اعتبار الرقاع الست المکتوبات للاستخارة وإن کان یسع وقته لطول سجدة الاستخارة ویکون أیضا معافی من الأمراض المانعة من طول السجدات وتکون استخارته تحتاج إلی أن تکون مائة مرة فلا یقدر علی ذلک الأوقات فیعمل بالدعاء والخاطر والدعوات فإنها أخف وأسرع لأصحاب الأعذار والضرورات.

أقول : وإنما ذکرنا وجوه هذه الاحتمالات لیکون ذکرها کاشفا لأعذار أصحاب هذه الصفات ولیست من البدیهیات التی لا تحتاج إلی کشف وتنبیه لأصحاب الاستخارات وهذه الوجوه التی ذکرناها منبهة (1) علی غیرها من وجوه کثیرة فی التأویلات.

وأما ترجیح العمل فی الاستخارة بالرقاع الست علی العمل برقعتین بعد صلاة رکعتین فالجواب عنه من وجوه :

الوجه الأول : أن الرقعتین اللتین فی واحدة لا وفی واحدة نعم لا یفهم منها التخییر إذا کان الفعل عند الله جل جلاله مثل الترک علی السواء ولعلک تقول فأستخیر فی الترک فإذا جاءت نعم علمت أن الفعل مثل الترک فأقول إنک إذا استخرت فی الفعل وجاءت نعم برقعة واحدة واستخرت فی الترک وجاءت لا (2) برقعة واحدة یمکن أن یکون أحدهما أرجح من الآخر ویکون الفعل والترک خیرة فلا تدری أیهما أرجح

ص: 216


1- 1. فی « د » : مبنیّة.
2- 2. فی « ش » : نعم.

لتعتمد علیه وأنت ما تستخیر برقعتین إلا فی أن الفعل هل هو منهی عنه أم لا وغیر خیرة أم لا أو هل هو مأمور به وأنه خیرة وما تستخیر بقلبک فی معنی (1) فعله وترکه خیرة إلا أن أحدهما أرجح فکیف یفهم هذا لک برقعتین فی أحدهما لا وفی الأخری نعم وهذا یفهم بالست الرقاع کما سیأتی ذکره.

الوجه الآخر : أن الذی یستخیر برقعتین لا یفهم له منهما ترجیح أحدهما علی الآخر إذا کان الفعل مثل الترک فی الخیرة ولکن أحدهما أرجح ولو استخار فی الترک وجاءت فی الترک نعم کما قدمناه وهذا الوجه غیر ذلک الوجه لأن ذلک لا یفهم له تساوی الترک والفعل ویکونان معا خیرة وهذا لا یفهم له منه ترجیح أحد الطرفین ویکونان معا خیرة.

الوجه الآخر : أن الذی یعمل فی الاستخارة علی رقعتین لا یدری ما بین یدیه من تفصیل مواضع صفاء ما استخار فیه ولا تفصیل مواضع أکداره وهذا یعرفه إذا استخار بالرقاع الست کما نکشف إن شاء الله تعالی عن أسراره.

الوجه الآخر : أن روایات الاستخارة بالرقاع الست طرقها معروفات مسندات وما وجدنا إلی الآن فی الاستخارة برقعتین فی بندقتین بعد صلاة رکعتین إلا روایة واحدة مرسلة ضعیفة عند أهل الروایات وأما الروایة بصلاة رکعتین برقعتین فی غیر بندقتین من طین فما وجدنا بها إلا روایة شاذة بغیر إسناد أصلا ضعیفة عند أهل الروایات.

وباعتبار ذلک الوجه وغیرها من المترجحات ینکشف رجحان الاستخارة بالرقاع الست علی الاستخارة ببنادق الطین والماء وعلی المساهمة وعلی

ص: 217


1- 1. فی « د » و « ش » : شیء.

کیفیة الاستخارة بالرقاع الست.

الاستخارة بالقرعة وغیرها من أمثال هذه الروایات التی نذکرها فی أبوابها کما یتفضل الله جل جلاله من العنایات.

وأما تفصیل فوائد الاستخارة بالست الرقاع زیادة علی ما قدمناه کما فتحه الله جل جلاله علینا وعرفناه یقینا ووجدناه فإننی أستخیر الله جل جلاله کما قدمت الروایة بذلک علی التفصیل مع روایات عرفتها من کتب أصول أصحابنا المتضمنة للأخبار والأسرار ما أذکرها لأجل التطویل ولأجل عذر جمیل فأستخیر الله فی فعل شیء فتخرج الاستخارة افعل مثلا فی ثلاث متوالیات فأستخیر الله فی ترک ذلک الفعل لجواز أن یکون الفعل مثل الترک فإن جاءت الاستخارة فی الترک فی ثلاث متوالیات علمت أن الترک مثل الفعل فکنت مخیرا تخییرا لا ترجیح لأحدهما علی الآخر فی الفعل.

وهذا علمته وعلمته (1) بظاهر روایة الاستخارة (2) لأننی وجدت إذا کانت الاستخارة فی ثلاث افعل فیبقی الترک لا أدری هل أنا ممنوع منه ومخیر فیه علی السواء أو مخیر فیه ولکن الفعل أرجح فلما وجدت الحال مشتبها وجدت الروایات تتضمن کشف الحال بالاستخارات ووجدت روایات الاستخارات بالرقاع أیضا تتضمن إذا أراد (3) أمرا فاستخر فیه فدخل استخارتی فی الترک تحت عموم أخبار الاستخارة عند الاشتباه فی المصلحة وتحت عموم الأخبار إذا أردت أمرا وهذا الأمر کذا أردته (4) فاستخرت فی الترک کما تری بمقتضی أخبار الاستخارات.

الوجه الآخر : أننی أستخیر الله جل جلاله فتخرج الاستخارة مثلا

ص: 218


1- 1. فی « د » : وعملته.
2- 2. فی « د » : روایات الاستخارات.
3- 3. کذا فی النسخ ، ولعلّ الصواب : أردت.
4- 4. فی « د » و « م » : أمرته.

فی ثلاث متوالیات افعل لکنها فی الترک وتکون الاستخارة افعل ولکنها فی خمس رقاع أو فی أربع فأعلم أن الفعل أرجح من الترک وإن کان الجمیع خیرة.

الوجه الآخر : أننی أستخیر الله فتخرج الاستخارة افعل فی خمس أو فی أربع ثم أستخیر الله فی الترک فتکون الاستخارة لا تفعل فأعلم أن الفعل خیرة ولکن فیه کدر بحسب موضع (1) الرقاع التی فی خمس أو أربع التی فیها لا تفعل.

ومثال ذلک : أننی أستخیر الله جل جلاله فتخرج الأولة من الرقاع افعل والثانیة والثالثة لا تفعل والرابعة والخامسة افعل فأستخیر الله فی الترک فتجیء لا تفعل فأعلم أننی إن (2) أترک لقینی خطر وضرر وأعلم أن أول الفعل صفو ثم بعده کدر بقدر الرقعتین اللتین خرجتا ثم بعده صفو وخیر (3).

مثال آخر : أننی أستخیر الله جل جلاله فتخرج الأولة لا تفعل والثانیة والثالثة افعل والرابعة لا تفعل والخامسة افعل فأستخیر فی ترک الفعل فتأتی الاستخارة لا تترک فأعلم أن أول الفعل کدر بقدر الرقعة التی جاءت لا تفعل وبعده صفو بقدر الرقعتین اللتین فیهما افعل وبعدها کدر بقدر الرقعة التی جاءت (4) لا تفعل وآخر الفعل صفو وخیرة بقدر

ص: 219


1- 1. فی « د » : مواضع.
2- 2. فی « ش » و « م » : زیادة : لم.
3- 3. فی « م » زیادة : « مثال آخر : إننی أستخیر الله فتخرج الأولة لا تفعل ، والثانیة والثالثة افعل ، والرابعة والخامسة افعل ، فأستخیر فی الترک فتجیء لا تفعل ، فأعلم أننی إن لم أترک لقینی اخطر وضرر ، واعلم أنّ أول الفعل صفو ثمّ بعده کدر بقدر الرقعتین اللتین خرجتا ثمّ بعده صفو وخیر ». ولا یخفی اضطراب العبارة.
4- 4. فی « د » و « ش » : خرجت.

الرقعة التی جاءت فی الأخیر افعل وبالجملة فإن ترتیب الکدر فی الفعل الذی یستخیر فیه أو الترک بحسب مواضع رقاع لا تفعل والصفو بحسب مواضع رقاع افعل.

أقول : وما یحتاج إلی زیادة ضرب الأمثال فإن الاستخارة بالرقاع الست من أبواب العلم بالغائبات فاعتبر ذلک کما قلناه وقد وجدته محققا بغیر إشکال ولو کان حدیث الاستخارات (1) علی الظنون الضعیفة ما کان قد بلغ النبی والأئمة صلوات الله علیه وعلیهم إلی ما بلغوا إلیه من التهدید والوعید علی ترکها بألفاظهم الشریفة ولا کان قد بالغوا فی تکثیر الروایات ولا کانوا یعتمدونها فی أنفسهم ویستفتحون بها أبواب الغائبات ویعولون علیها عند المهمات ولقد عرفنا فیها من الفوائد والعجائب ما لم نذکره أولا ولا نذکره أیضا فیما بعد وما زال (2) الله علی عباده متفضلا ولو ذکرت آیات ما عرفته بالاستخارات من سلامتی من المخوفات وظفری بالسعادات احتاج ذلک إلی مجلدات.

أقول : ولعلک تجد من یقول لک إذا استخرت وجاءت الاستخارة افعل فإنک تخیر بین الترک والفعل.

واعلم أن الحکم بأنک تخیر قبل الاعتبار بالاستخارة فی الترک قول لا ینبغی أن یحکم به لأنه یجوز أن یکون الترک ممنوعا من العمل به فیصیر الفعل لازما أو یکون الترک مرجوحا فیکون الفعل راجحا وإنما إذا اعتبرت ذلک کما کنا قدمناه بالاستخارة فی ترک الفعل الذی جاءت الاستخارة فیه افعل علمت عند ذلک هل أنت مخیر فی الفعل أو منهی عن ترک الفعل أو أحدهما أرجح.

ص: 220


1- 1. فی « م » : الاستخارة.
2- 2. فی « ش » و « م » : وما آل.

ما یقرأه السیّد ابن طاوس فی رکعتی الاستخارة.

أقول : ولما رأیت أخبارا کثیرة تضمنت تخییر الإنسان فیما یقرؤه بعد الحمد فی رکعتی الاستخارات هدانی الله جل جلاله إلی أن تکون قراءتی فی الرکعتین کصلاة رکعتی الغفیلة بین العشاءین فإنی وجدت المستشیر لله جل جلاله کأنه فی ظلمات فی رأیه وتدبیره فیما یشاور الله جل جلاله فیه بالاستخارات فقرأت بعد الحمد فی الرکعة الأولی - ( وَذَا النُّونِ إِذْ ذَهَبَ مُغاضِباً فَظَنَّ أَنْ لَنْ نَقْدِرَ عَلَیْهِ فَنادی فِی الظُّلُماتِ أَنْ لا إِلهَ إِلاَّ أَنْتَ سُبْحانَکَ إِنِّی کُنْتُ مِنَ الظَّالِمِینَ فَاسْتَجَبْنا لَهُ وَنَجَّیْناهُ مِنَ الْغَمِّ وَکَذلِکَ نُنْجِی الْمُؤْمِنِینَ ) (1) أقول عند قوله جل جلاله ( وَکَذلِکَ نُنْجِی الْمُؤْمِنِینَ ) ما معناه یا أرحم الراحمین وأکرم الأکرمین أنا فی ظلمات فیما أستشیرک فیه فنجنی کما وعدت إنک تنجی المؤمنین واکشف لی ذلک برحمتک علی الیقین.

ثم أقرأ فی الثانیة بعد الحمد ( وَعِنْدَهُ مَفاتِحُ الْغَیْبِ لا یَعْلَمُها إِلاَّ هُوَ وَیَعْلَمُ ما فِی الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَما تَسْقُطُ مِنْ وَرَقَةٍ إِلاَّ یَعْلَمُها وَلا حَبَّةٍ فِی ظُلُماتِ الْأَرْضِ وَلا رَطْبٍ وَلا یابِسٍ إِلاَّ فِی کِتابٍ مُبِینٍ ) (2).

ثم أقنت بعد هذه الآیة وأقول اللهم إنی أسألک بمفاتح الغیب التی لا یعلمها إلا أنت ثم أدعو أن یفتح الله لی عن هذا الغیب الذی أستشیر (3) فیه بما یکشف لی عن أسراره ودفع مضاره وحقیقة الخیر فیه بألفاظ ما أؤثر ذکرها الآن فیدعو کل إنسان بما یفتح علیه صاحب الرحمة والإحسان جل جلاله وتقدس کماله.

ص: 221


1- 1. الأنبیاء 21 : 87 ، 88.
2- 2. الأنعام 6 : 59.
3- 3. فی « د » : أستخیر.

ومما وجدت من فوائد الاستخارات أننی کنت إذا حصل میقات زیارات أجد قلبی ونفسی تنازع إلی الزیارة لأجل ورود الأخبار بثواب ذلک المیقات وإلا فلأی حال ما توجهت إلی الزیارة قبل تلک الأوقات فأخاف أن یکون عملی لمجرد الثواب والزیارة ولا یکون خالصا لوجه الله جل جلاله ولا لأننی أعبده لأنه جل جلاله أهل للعبادة علی التحقیق والذی وصل إلیه معرفتی أنه لا تصح العبادة علی التحقیق والیقین إلا إذا کانت العبادة لله جل جلاله خالصة لأنه أهل للعبادة من غیر التفات إلی ثواب عاجل ولا آجل (1) فهو جل جلاله أهل لذلک وما یحتاج العبد معه إلی رشوة فی العبادة إن کان من العارفین وقد کشفت ذلک کشفا واضحا فی کتاب تتمات مصباح المتهجد ومهمات فی صلاح المتعبد فکنت أعالج نفسی وقلبی علی أنها (2) عند التوجه إلی الزیارات أو عند غیرها من المندوبات التی تصح فیها الاستخارات أن لا یکون الباعث لها فوائد الثواب فی الزیارات فلا تسارع إلی (3) القبول منی وأجد مشقة فی إخلاص ذلک ووقوعه علی وجه یرضی به الله جل جلاله عنی فوجدت بالاستخارات فی الزیارات وغیرها مما استخرت فیه سلامة عظیمة من هذه الآفات وذلک أننی عند وقت المیقات لا أعلم مصلحتی أننی أقیم عند عیالی ومن یکون مقیما فی البلد من إخوانی لمصلحتهم وأننی أکون أکثر تفرغا وأمکن من الخلوة بالزیارة من داری أو تکون المصلحة فی الزیارة ومفارقة عیالی ولقاء من یکون هناک من إخوانی وأن تکون الزیارة مع الجماعات أرجح من الزیارة فی الدار مع الخلوات ولأننی لا أدری ما یتجدد علی فی السفر من الحادثات والعوائق والشواغل عن العبادات وکذلک ما أدری ما یتجدد علی

ص: 222


1- 1. فی « د » : أو آجل.
2- 2. فی « د » : أنهما.
3- 3. فی « د » : فی.

من طرائف الاستخارات وعجائبها

إن أقمت من العوائق والحوائل التی لیست محسوبات (1) فهذا ما لا أعلمه إلا من جانب العالم بالعواقب والخفیات فإذا شرعت فی الاستخارة فی الزیارة ما یبقی ذلک الوقت عندی التفات إلی ثواب ما ورد فی الروایات وإنما یبقی خاطری متعلقا بما یتقدم به الله جل جلاله الآن فی الاستخارات فإذا جاءت الاستخارة افعل امتثلت ذلک الأمر المقدس وعبدته بالامتثال لأنه جل جلاله أهل لهذه الحال.

ومما وجدت من طرائف الاستخارات أننی طلبنی بعض أبناء الدنیا وأنا بالجانب الغربی من بغداد فبقیت اثنین وعشرین یوما أستخیر الله جل جلاله کل یوم فی أن ألقاه فی ذلک الیوم فتأتی الاستخارة لا تفعل فی أربع رقاع أو فی ثلاث متوالیات وما اختلفت فی المنع مدة اثنین وعشرین یوما وظهر لی حقیقة سعادتی بتلک الاستخارات فهل هذا من غیر عالم الخفیات؟

ومما وجدت من عجائب الاستخارات أننی أذکر أننی وصلت الحلة فی بعض الأوقات التی کنت مقیما بدار السلام فأشار بعض الأقوام بلقاء بعض أبناء الدنیا (2) من ولاة البلاد الحلیة فأقمت بالحلة لشغل کان لی شهرا فکنت کل یوم أستصلحه للقائه أستخیر الله جل جلاله أول النهار وآخره فی لقائه فی ذلک الوقت فتأتی الاستخارة لا تفعل فتکملت نحو خمسین استخارة فی مدة إقامتی (3) لا تفعل فهل یبقی مع هذا عندی ریب (4) لو کنت لا أعلم حال الاستخارة أن هذا صادر عن الله جل جلاله العالم بمصلحتی هذا مع ما ظهر بذلک من سعادتی وهل یقبل

ص: 223


1- 1. فی « د » و « ش » : محسوسات.
2- 2. فی « م » : الزمان.
3- 3. فی البحار زیادة : کلها.
4- 4. ما بین المعقوفین من البحار.

دلیل عقلی علی ضرورة استخارة الله عزّ وجلّ

العقل أن الإنسان یستخیر خمسین استخارة تطلع (1) کلها اتفاقا لا تفعل؟

ومما وجدت من عجائب الاستخارات أننی قد بلغت من العمر نحو ثلاث وخمسین سنة ولم أزل أستخیر مذ عرفت حقیقة الاستخارات وما وقع أبدا فیها خلل ولا ما أکره ولا ما یخالف السعادات والعنایات فأنا فیها کما قال بعضهم :

قلت للعاذل لما جاءنی

من طریق النصح یبدی ویعید

أیها الناصح لی فی زعمه

لا تزد نصحا لمن لیس یرید

فالذی أنت له مستقبح

ما علی استحسانه عندی مزید

وإذا نحن تباینا کذا

فاستماع العذل (2) شیء لا یفید (3)

یقول علی بن موسی بن جعفر بن محمد بن محمد بن طاوس وأنا أضرب لک مثلا تعرف به فضل مشاورة الله جل جلاله زیادة علی ما قدمناه أولا أما تعلم من نفسک أنک لو بنی لک البناء دارا وفرغ منها فرأیت فیها خللا وشعثا فی بعض بنائها أما کنت تطلب البناء العارف بها وتسأله عن ذلک وکذلک لو أردت أن تحفر فی بعض جهاتها بئرا وتعمل علی (4) بعض سطوحها (5) غرفة أما کنت تستعلم من البناء العارف بها فی أی المواضع أقوی لعمل الغرفة ونحو هذا من مصالح الدار وأنت تعرف أن الله جل جلاله بنی لک دار الدنیا العظیمة وهو العالم بأسرارها المستقیمة

ص: 224


1- 1. فی « د » : تظهر.
2- 2. العذل : الملامة ، وقد عذلته. والاسم العذل بالتحریک ، یقال عذلت فلانا فاعتذل ، أی لام نفسه وأعتب. « الصحاح - عذل - 5 : 1762 ».
3- 3. أورده المجلسی فی بحار الأنوار 91 : 232 / 7.
4- 4. فی « م » : فی.
5- 5. فی « م » : غرفها.

والسقیمة فکما تستعلم مصالح دارک الیسیرة من (1) البناء فاستعلم مصالح دارک الکبیرة من الله عز وجل العالم بجمیع الأشیاء.

مثال آخر : أما تعلم أنک لو اشتریت عبدا من سید قد کان العبد عند ذلک السید عشر سنین أو نحو هذا المقدار ثم مرض العبد عندک تلک اللیلة فإنک تنفذ (2) إلی سیده الأول وتسأله عن ذلک المرض وتقول هو أعرف لأن العبد أقام عنده أکثر منی أفما تعرف أن الله جل جلاله قد خلقک قبل النطفة ترابا ثم أودعک بطونا بعد أن أودعک أصلابا ثم نطفة وثم علقة (3) ثم مضغة (4) ثم عظاما ثم کسا العظام لحما ثم جنینا ثم رضیعا ثم طفلا ثم ناشئا فما لک لا تستشیره وتستعلم منه جوابا لا یکون أبدا إلا صوابا ولأی حال إذا تجدد عندک ما یحتاج أن تستعلمه منه جل جلاله لا یکون عندک سبحانه مثل سید ذلک العبد الذی استعلمت منه مصلحته فاجعل الله جل جلاله إن کنت لا تعرف جلاله کسید ذلک العبد المذکور واستعلم منه ما تحتاج إلی معرفته من مصالح الأمور.

مثال آخر : أما تعرف أنک لو أردت سفرا فی الشتاء وسفرا فی الصیف أو فی الربیع وطیب الهواء وما تعلم فی تلک الحال ما غلب علی باطن مزاجک من الحرارة والبرودة أو (5) الرطوبة أو (6) الیبوسة فهل تجد أحدا من الخلائق یعلم فی تلک الحال ما غلب علی باطن مزاجک ویعرفه

ص: 225


1- 1. ما بین المعقوفین أثبتناه لیستقیم السیاق.
2- 2. فی « د » : تجیء.
3- 3. العلقة : هی القطعة الجامدة من الدم بعد أن کانت منیا ، وبعد أربعین یوما تصیر مضغة ، وجمعها علق « مجمع البحرین - علق - 5 : 216 ».
4- 4. المضغة بالضم : قطعة لحم حمراء فیها عروق خضر مشتبکة ، سمیت بذلک لأنّها بقدر ما یمضغ « مجمع البحرین - مضغ - 5 : 16 ».
5- (5. 6) فی « د » : و.

علی التفاصیل والحقائق قبل أن یظهر إلی ظاهر جسدک فإن الطبیب وأنت أوائل الأمراض إنما تعرفها أنت والطبیب إذا قویت وأثرت حتی بلغت تغیر (1) الأعراض إلی ظاهر الجسد فإذا قلت لنفسک أو لغیرک من العباد أنا أرید السفر فی الشتاء فهل تری لی فی ذلک صلاحا فأنت تعلم أنه ما یدری هل الحرارة قد ابتدأت وغلبت علیک فیضرک الهواء أو أردت سفرا فی الصیف فما تدری أنت ولا المشیر علیک من العباد ما الذی غلب علی مزاجک وما یتجدد من مصالحک إذا سافرت أو أقمت ولو بلغ المشیر من الناس غایة الاجتهاد فعلام لا تستعلم هذا کله ممن یعلمه علی التفصیل وهو أشفق وأرفق من کل شفیق فی کثیر وقلیل.

مثال آخر : أما تعلم أن کل من برز فی صنعته رجح أهل تلک الصنعة إلی معرفته إذا اختلفوا أو اشتبه شیء مما اطلع هو علی حقیقته فلأی حال ما ترجع إلی الله فی جمیع (2) ما تحتاج فیه إلی مشاورته فالدنیا والآخرة وأنت من صنعته وقد برز فیها علی کل صانع ( وَلَهُ الْمَثَلُ الْأَعْلی ) وعلم أسرارها ومسارها وأخطارها معرفة لا تطلع أنت لا وغیرک علیها إلا من جانب تعریفه وإشارته.

ص: 226


1- 1. فی « م » تعبیر ، وفی « د » : تغییر.
2- 2. فی « د » : کل.

الباب العاشر

اشارة

الباب العاشر :فیما رویته أو رأیته من مشاورة الله جل جلاله بصلاة رکعتین والاستخارة برقعتین

قد ذکرنا فیما تقدم ما أردنا ذکره من ترجیح الاستخارات بالست الرقاع علی ما وصفناه علی سائر الاستخارات وکشفنا ذلک وأوضحناه وإنما نؤثر ذکر مشاورة الله جل جلاله بالاستخارات بمهما کان من ذلک المعنی لأجل تقویة الروایات لتکون شاهدة بالاتفاق علی معنی المشاورة لله جل جلاله وإن اختلفت فی صفات المشاورات (1) لیکون الاتفاق والإطباق علی أن الله یستشار ویستخار ففی ذلک تأکید وتمهید وتوطید وبلاغ لمن عنده تأیید وتسدید ومزید.

وأما الروایة بصلاة رکعتین والاستخارة برقعتین فَأَخْبَرَنِی شَیْخِیَ الْفَقِیهُ مُحَمَّدُ بْنُ نَمَا وَالشَّیْخُ أَسْعَدُ بْنُ عَبْدِ الْقَاهِرِ الْأَصْفَهَانِیُّ بِإِسْنَادِهِمَا الَّذِی قَدَّمْنَاهُ إِلَی الشَّیْخِ مُحَمَّدِ بْنِ یَعْقُوبَ فِیمَا ذَکَرَهُ مِنْ کِتَابِ الْکُلَیْنِیِّ فِی آخِرِ بَابِ صَلَاةِ

ص: 227


1- 1. لَیْسَ فِی « مَ » ، وَفِی « د » : فَیَکُونُ مساحة بالاتفاق عَلَی مَعْنَی وَالْمُشَاوَرَةِ إِلَی اللهِ جَلَّ جَلَالُهُ وَإِنِ اخْتَلَفَتْ فِی صِفَاتِ المشاورات.

الِاسْتِخَارَةِ.

عَنْ عَلِیِّ بْنِ مُحَمَّدٍ رَفَعَهُ عَنْهُمْ علیهم السلام قَالَ لِبَعْضِ أَصْحَابِهِ وَقَدْ سَأَلَهُ عَنِ الْأَمْرِ یَمْضِی فِیهِ وَلَا یَجِدُ أَحَداً یُشَاوِرُهُ فَکَیْفَ یَصْنَعُ قَالَ شَاوِرِ اللهَ (1) قَالَ فَقَالَ لَهُ کَیْفَ قَالَ انْوِ الْحَاجَةَ فِی نَفْسِکَ وَاکْتُبْ رُقْعَتَیْنِ فِی وَاحِدَةٍ لَا وَفِی وَاحِدَةٍ نَعَمْ وَاجْعَلْهُمَا فِی بُنْدُقَتَیْنِ مِنْ طِینٍ ثُمَّ صَلِّ رَکْعَتَیْنِ وَاجْعَلْهُمَا تَحْتَ ذَیْلِکَ وَقُلْ یَا اللهُ إِنِّی أُشَاوِرُکَ فِی أَمْرِی هَذَا وَأَنْتَ خَیْرُ مُسْتَشَارٍ وَمُشِیرٍ فَأَشِرْ عَلَیَّ بِمَا فِیهِ صَلَاحٌ وَحُسْنُ عَاقِبَةٍ ثُمَّ أَدْخِلْ یَدَکَ فَإِنْ کَانَ فِیهَا نَعَمْ فَافْعَلْ وَإِنْ کَانَ فِیهَا لَا لَا تَفْعَلْ هَکَذَا تُشَاوِرُ (2) رَبَّکَ (3).

یقول علی بن موسی بن جعفر بن محمد بن محمد الطاوس ما وجدت إلی حین تألیف هذا الکتاب فی الاستخارة برقعتین غیر هذه الروایة وهی مرسلة کما رویناها وکذا رواها جدی أبو جعفر الطوسی رضی الله عنه فی تهذیب الأحکام (4) وفی المصباح الکبیر (5) وما وجدت لها إسنادا متصلا إلا إلی علی بن محمد الذی رفعها.

أقول : وما وجدت روایة مسندة أیضا بصلاة رکعتین ورقعتین من غیر أن تکون الرقعتان فی بندقتین بل وجدت عن الکراجکی رحمة الله علیه قال وقد جاءت روایة أن تجعل رقاع الاستخارة اثنتین فی إحداهما افعل وفی

ص: 228


1- 1. فی « د » و « ش » : شاور ربک الله ، وفی الکافی : شاور ربک.
2- 2. فی الکافی : شاور.
3- 3. رواه الکلینی فی الکافی 3 : 473 / 8 ، والطبرسیّ فی مکارم الأخلاق : 323 ، والشهید الأول فی ذکری الشیعة : 252 ، وأورده باختلاف فی ألفاظه الکفعمی فی المصباح : 391 ، والبلد الأمین : 159 ، ونقله المجلسی فی بحار الأنوار 91 : 237 / 2.
4- 4. تهذیب الأحکام 3 : 182 / 7.
5- 5. مصباح المتهجد : 481.

تعلیق للمؤلّف علی روایة الکراجکیّ

الأخری لا تفعل وتسترهما عن عینک وتصلی صلواتک وتسأل الله الخیرة فی أمرک ثم تأخذ منهما واحدة فتعمل بما فیها (1).

هذا آخر ما ذکره ولم أجد الروایة بذلک بإسنادها.

أقول : ویحتمل أن یکون المراد بالاستخارة برقعتین علی سبیل التخییر بینهما وبین غیرها من روایات الاستخارات أو لمن (2) لا یتمکن من الاستخارة بالست الرقاع لبعض الأعذار ویکون هذا تأویلا فی الجمع بینها (3) وبین بعض الأخبار.

ص: 229


1- 1. نقله المجلسی فی بحار الأنوار 91 : 240 / 6.
2- 2. فی « د » : لم.
3- 3. فی « ش » : بینهما.

ص: 230

الباب الحادی عشر

اشارة

الباب الحادی عشر :فی بعض ما رویته من الاستخارة بمائة مرة ومرة

1 - أَخْبَرَنِی شَیْخِیَ الْفَقِیهُ مُحَمَّدُ بْنُ نَمَا وَالشَّیْخُ الْفَاضِلُ أَسْعَدُ بْنُ عَبْدِ الْقَاهِرِ الْأَصْفَهَانِیُّ عَنِ الشَّیْخِ أَبِی الْفَرَجِ عَلِیِّ بْنِ السَّعِیدِ أَبِی الْحُسَیْنِ الرَّاوَنْدِیِّ عَنْ وَالِدِهِ الْمَذْکُورِ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِیِّ بْنِ الْمُحْسِنِ الْحَلَبِیِّ عَنِ السَّعِیدِ أَبِی جَعْفَرٍ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَسَنِ الطُّوسِیِّ عَنِ الْمُفِیدِ مُحَمَّدِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ النُّعْمَانِ وَعَنِ الْحُسَیْنِ بْنِ عَبْدِ اللهِ مَعاً عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِیِّ بْنِ الْحُسَیْنِ بْنِ بَابَوَیْهِ الْقُمِّیِّ عَنْ وَالِدِهِ الْمَذْکُورِ فِیمَا رَوَاهُ فِی رِسَالَتِهِ إِلَی وُلْدِهِ مَا هَذَا لَفْظُهُ :

صَلَاةُ الِاسْتِخَارَةِ : وَإِذَا أَرَدْتَ أَمْراً فَصَلِّ رَکْعَتَیْنِ وَاسْتَخِرِ اللهَ تَعَالَی مِائَةَ مَرَّةٍ وَمَرَّةً فَمَا عَزَمَ لَکَ فَافْعَلْ وَقُلْ فِی دُعَائِکَ لَا إِلَهَ إِلاَّ اللهُ الْعَلِیُّ الْعَظِیمُ لَا إِلَهَ إِلاَّ اللهُ الْحَلِیمُ الْکَرِیمُ رَبِّ بِحَقِّ مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ صَلِّ عَلَی مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ وَخِرْ لِی فِی کَذَا وَکَذَا لِلدُّنْیَا وَالْآخِرَةِ خِیَرَةً مِنْکَ فِی عَافِیَةٍ (1).

ص: 231


1- 1. نقله الصدوق عن رسالة أبیه فی : من لا یحضره الفقیه 1 : 356 ، والمقنع : 46.

أقول : وقد تقدمت روایتی عن مولانا الرضا علیه السلام لما استشاره علی بن أسباط فأشار علیه بالاستخارة بمائة مرة ومرة (1)

أَقُولُ : أَخْبَرَنِی شَیْخِیَ الْفَقِیهُ مُحَمَّدُ بْنُ نَمَا وَالشَّیْخُ أَسْعَدُ بْنُ عَبْدِ الْقَاهِرِ الْأَصْفَهَانِیُّ بِإِسْنَادِهِمَا الَّذِی قَدَّمْنَاهُ فِی کِتَابِنَا هَذَا إِلَی الشَّیْخِ مُحَمَّدِ بْنِ یَعْقُوبَ الْکُلَیْنِیِّ فِیمَا رَوَاهُ فِی کِتَابِ الْکَافِی قَالَ :

عَلِیُّ بْنُ مُحَمَّدٍ عَنْ سَهْلِ بْنِ زِیَادٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی عَنْ عَمْرِو بْنِ إِبْرَاهِیمَ عَنْ خَلَفِ بْنِ حَمَّادٍ عَنْ إِسْحَاقَ بْنِ عَمَّارٍ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللهِ علیه السلام قَالَ قُلْتُ لَهُ رُبَّمَا أَرَدْتُ الْأَمْرَ یَفْرُقُ مِنِّی فَرِیقَانِ (2) أَحَدُهُمَا یَأْمُرُنِی وَالْآخَرُ یَنْهَانِی قَالَ فَقَالَ إِذَا کُنْتَ کَذَلِکَ فَصَلِّ رَکْعَتَیْنِ وَاسْتَخِرِ اللهَ مِائَةَ مَرَّةٍ وَمَرَّةً ثُمَّ انْظُرْ أَحْزَمَ (3) الْأَمْرَیْنِ لَکَ فَافْعَلْهُ فَإِنَّ الْخِیَرَةَ فِیهِ إِنْ شَاءَ اللهُ وَلْتَکُنِ اسْتِخَارَتُکَ فِی عَافِیَةٍ فَإِنَّهُ رُبَّمَا خِیرَ لِلرَّجُلِ فِی قَطْعِ یَدِهِ وَمَوْتِ وَلَدِهِ وَذَهَابِ مَالِهِ (4).

وَرَوَی جَدِّی أَبُو جَعْفَرٍ الطُّوسِیُّ هَذِهِ الرِّوَایَةَ بِهَذَا الْإِسْنَادِ فِی کِتَابِ تَهْذِیبِ الْأَحْکَامِ (5) عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ یَعْقُوبَ الْکُلَیْنِیِ.

ص: 232


1- 1. تقدم فی ص 142.
2- 2. أی یحصل بسبب ما أوردت فریقان ممن أستشیره ، أو المراد بالفریقین الرأیان أی یختلف رأیی فمرة أرجح الفعل والأخری الترک. « مرآة العقول 15 : 454 ».
3- 3. أحزم : بالحاء المهملة ، والحزم ضبط الأمور والأخذ فیها بالثقة ، وفی بعض النسخ بالجیم. « مرآة العقول 15 : 454 ».
4- 4. الکافی 3 : 472 / 7 ، ومصباح المتهجد : 480 ، وأورده الشهید الأول فی ذکری الشیعة : 251 ، والکفعمی فی المصباح : 390 ، والبلد الأمین : 159 ، ورواه البرقی باختلاف یسیر فی المحاسن : 599 / 7 الی قوله : أحزم الأمرین ، ونقله المجلسی فی بحار الأنوار 91 : 276 / 26.
5- 5. تهذیب الأحکام 3 : 181 / 5.

فصل :

یتضمن الاستخارة بمائة مرة ومرة فی آخر رکعة من صلاة اللیل

أقول : ورویت مما رأیت فی کتاب أصل الشیخ الصالح محمد بن أبی عمیر المجمع علی علمه وصلاحه رضوان الله علیه الاستخارة بمائة مرة ومرة فی آخر رکعة من صلاة اللیل ما هذا لفظه حقیقة :

عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ الْقَسْرِیِّ قَالَ سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اللهِ علیه السلام (1) عَنِ الِاسْتِخَارَةِ قَالَ فَقَالَ اسْتَخِرِ اللهَ عَزَّ وَجَلَّ فِی آخِرِ رَکْعَةٍ مِنْ صَلَاةِ اللَّیْلِ وَأَنْتَ سَاجِدٌ مِائَةَ مَرَّةٍ وَمَرَّةً قَالَ قُلْتُ کَیْفَ أَقُولُ قَالَ تَقُولُ أَسْتَخِیرُ اللهَ عَزَّ وَجَلَّ بِرَحْمَتِهِ أَسْتَخِیرُ اللهَ بِرَحْمَتِهِ (2) (3).

فصل :

یتضمن الاستخارة بمائة مرة ومرة عقیب رکعتی الفجر

أَخْبَرَنِی شَیْخِیَ الْفَقِیهُ مُحَمَّدُ بْنُ نَمَا وَالشَّیْخُ الْفَاضِلُ أَسْعَدُ بْنُ عَبْدِ الْقَاهِرِ الْأَصْفَهَانِیُّ مَعاً بِإِسْنَادِهِمَا الَّذِی قَدَّمْنَاهُ إِلَی جَدِّی أَبِی جَعْفَرٍ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَسَنِ الطُّوسِیِّ فِیمَا وَجَدْتُهُ مَرْوِیّاً عَنْ حَمَّادِ بْنِ عُثْمَانَ النَّابِ وَذَکَرَ جَدِّی أَبُو جَعْفَرٍ الطُّوسِیُّ أَنَّهُ ثِقَةٌ جَلِیلُ الْقَدْرِ وَأَنَّهُ یَرْوِی کِتَابَهُ عَنِ ابْنِ (4) أَبِی جِیدٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَسَنِ بْنِ الْوَلِیدِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَسَنِ الصَّفَّارِ عَنْ یَعْقُوبَ بْنِ یَزِیدَ عَنِ ابْنِ أَبِی عُمَیْرٍ وَالْحَسَنِ بْنِ عَلِیٍّ الْوَشَّاءِ وَالْحَسَنِ بْنِ

ص: 233


1- 1. فِی « د » وَ « ش » : سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اللهِ علیه السلام وَالشَّیْخُ.
2- 2. رَوَاهُ الشَّیْخُ الصَّدُوقُ فِی الْفَقِیهِ 1 : 355 / 3 ، وَنَقَلَهُ الْحُرِّ الْعَامِلِیِّ فِی وَسَائِلِ الشِّیعَةِ 5 : 213 / 2 ، وَالْمَجْلِسِیُّ فِی بِحَارُ الْأَنْوَارِ 91 : 277 / 27.
3- 3. هَذَا الْفَصْلِ بکامله سَقَطَ مِنْ نُسْخَةٍ « مَ ».
4- 4. مَا بَیْنَ المعقوفین مِنْ فِهْرِسْتُ الشَّیْخُ.

ما روی فی الاستخارة بمائة مرّة ومرّة عقیب رکعتی الفجر.

عَلِیِّ بْنِ فَضَّالٍ عَنْ حَمَّادِ بْنِ عُثْمَانَ (1).

قَالَ حَمَّادُ بْنُ عُثْمَانَ سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اللهِ علیه السلام عَنِ الِاسْتِخَارَةِ فَقَالَ اسْتَخِرِ اللهَ مِائَةَ مَرَّةٍ وَمَرَّةً فِی آخِرِ سَجْدَةٍ مِنْ رَکْعَتَیِ الْفَجْرِ تَحْمَدُ اللهَ وَتُمَجِّدُهُ وَتُثْنِی عَلَیْهِ وَتُصَلِّی عَلَی النَّبِیِّ وَعَلَی أَهْلِ بَیْتِهِ ثُمَّ تَسْتَخِیرُ اللهَ تَمَامَ الْمِائَةِ مَرَّةٍ وَمَرَّةً (2).

ص: 234


1- 1. الفهرست : 60 / 230 ، وللشیخ الطوسیّ طریق آخر لکتاب حماد هو : عدة من أصحابنا ، عن أبی جعفر محمّد بن علیّ بن الحسین عن أبیه ، عن سعد بن عبد الله والحمیری ، عن محمّد بن الولید الخزاز عن حماد بن عثمان.
2- 2. نقله المجلسی فی بحار الأنوار 91 : 257 / 14 ، وقال معقّبا : « لعله سقط منه شیء کما یظهر من المکارم » ، ومراده ما ورد فی مکارم الأخلاق ص 320 : روی حماد بن عثمان عن الصادق علیه السلام أنّه قال فی الاستخارة : أن یستخیر الله الرجل فی آخر سجدة من رکعتی الفجر مائة مرة ومرة یحمد الله ویصلی علی النبیّ وآله صلّی الله علیه وعلیهم ثمّ یستخیر الله خمسین مرة ، ثمّ یحمد الله تعالی ، ویصلی علی النبیّ وآله صلّی الله علیه وعلیهم ، ویتمم المائة والواحدة أیضا.

الباب الثانی عشر

اشارة

الباب الثانی عشر:فی بعض ما رویته فی الاستخارة بمائة مرة ، والإشارة فی بعض الروایات إلی تعیین موضع الاستخارات وإلی الاستخارة عقیب المفروضات

أَخْبَرَنِی شَیْخِیَ الْفَقِیهُ مُحَمَّدُ بْنُ نَمَا وَالشَّیْخُ الْفَاضِلُ أَسْعَدُ بْنُ عَبْدِ الْقَاهِرِ الْأَصْفَهَانِیُّ مَعاً بِإِسْنَادِهِمَا الَّذِی قَدَّمْنَاهُ إِلَی جَدِّی أَبِی جَعْفَرٍ الطُّوسِیِّ فِیمَا رَوَاهُ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مَحْبُوبٍ وَقَدَّمْنَا إِسْنَادَهُ إِلَیْهِ وَفِیمَا رَوَاهُ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِی عُمَیْرٍ وَهَذَا إِسْنَادُهُ :

قَالَ جَدِّی أَبُو جَعْفَرٍ الطُّوسِیُّ أَخْبَرَنِی جَمَاعَةٌ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِیِّ بْنِ الْحُسَیْنِ بْنِ بَابَوَیْهِ عَنْ أَبِیهِ وَمُحَمَّدِ بْنِ الْحَسَنِ عَنْ سَعْدِ بْنِ عَبْدِ اللهِ وَالْحِمْیَرِیِّ عَنْ إِبْرَاهِیمَ بْنِ هَاشِمٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِی عُمَیْرٍ.

قَالَ : وَأَخْبَرَنَا ابْنُ أَبِی جِیدٍ عَنِ ابْنِ الْوَلِیدِ عَنِ الصَّفَّارِ عَنْ یَعْقُوبَ بْنِ یَزِیدَ وَمُحَمَّدِ بْنِ الْحُسَیْنِ وَأَیُّوبَ بْنِ نُوحٍ وَإِبْرَاهِیمَ بْنِ هَاشِمٍ وَمُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی بْنِ عُبَیْدٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِی عُمَیْرٍ (1).

ص: 235


1- 1. فِهْرِسْتُ الشَّیْخُ : 142 / 607.

ما روی فی الاستخارة بمائة مرة بعد صوم ثلاثة أیّام

قَالَ : مُحَمَّدُ بْنُ أَبِی عُمَیْرٍ وَالْحَسَنُ بْنُ مَحْبُوبٍ عَنْ مُعَاوِیَةَ بْنِ عَمَّارٍ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللهِ علیه الصلاة والسلام قَالَ کَانَ أَبُو جَعْفَرٍ علیه السلام یَقُولُ مَا اسْتَخَارَ اللهَ عَبْدٌ قَطُّ مِائَةَ مَرَّةٍ إِلاَّ رُمِیَ بِخَیْرِ الْأَمْرَیْنِ یَقُولُ اللهُمَّ عَالِمَ الْغَیْبِ وَالشَّهَادَةِ إِنْ کَانَ أَمْرُ کَذَا وَکَذَا خَیْراً لِأَمْرِ دُنْیَایَ وَآخِرَتِی وَعَاجِلِ أَمْرِی وَآجِلِهِ فَیَسِّرْهُ لِی وَافْتَحْ لِی بَابَهُ وَرَضِّنِی فِیهِ بِقَضَائِکَ (1).

فصل :

یتضمن استخارة بمائة مرة بعد صوم ثلاثة أیام

وَأَخْبَرَنِی شَیْخِیَ الْفَقِیهُ مُحَمَّدُ بْنُ نَمَا وَالشَّیْخُ أَسْعَدُ بْنُ عَبْدِ الْقَاهِرِ الْأَصْفَهَانِیُّ مَعاً بِإِسْنَادِهِمَا الَّذِی قَدَّمْنَاهُ فِی کِتَابِنَا هَذَا إِلَی الْحَسَنِ بْنِ عَلِیِّ بْنِ فَضَّالٍ عَنْ حَمَّادِ بْنِ عِیسَی عَنْ حَرِیزٍ عَنْ زُرَارَةَ قَالَ قُلْتُ لِأَبِی جَعْفَرٍ علیه السلام إِذَا أَرَدْتُ الْأَمْرَ وَأَرَدْتُ أَنْ أَسْتَخِیرَ رَبِّی کَیْفَ أَقُولُ قَالَ إِذَا أَرَدْتَ ذَلِکَ فَصُمِ الثَّلَاثَاءَ وَالْأَرْبِعَاءَ وَالْخَمِیسَ ثُمَّ صَلِّ یَوْمَ الْجُمُعَةِ فِی مَکَانٍ (2) نَظِیفٍ فَتَشَهَّدْ ثُمَّ قُلْ وَأَنْتَ تَنْظُرُ إِلَی السَّمَاءِ اللهُمَّ إِنِّی أَسْأَلُکَ بِأَنَّکَ عَالِمُ الْغَیْبِ وَالشَّهَادَةِ الرَّحْمَنُ الرَّحِیمُ أَنْتَ عَالِمُ الْغَیْبِ إِنْ کَانَ هَذَا الْأَمْرُ خَیْراً لِی فِیمَا أَحَاطَ بِهِ عِلْمُکَ فَیَسِّرْهُ لِی وَبَارِکْ فِیهِ وَافْتَحْ لِی بِهِ وَإِنْ کَانَ ذَلِکَ شَرّاً لِی (3) فِیمَا أَحَاطَ بِهِ عِلْمُکَ فَاصْرِفْهُ عَنِّی بِمَا تَعْلَمُ فَإِنَّکَ تَعْلَمُ وَلَا أَعْلَمُ وَتَقْدِرُ وَلَا أَقْدِرُ وَتَقْضِی وَلَا أَقْضِی وَ ( أَنْتَ عَلاَّمُ الْغُیُوبِ ) تَقُولُهَا مِائَةَ مَرَّةٍ (4)

ص: 236


1- 1. نقله الحرّ العاملیّ فی وسائل الشیعة 5 : 215 / 9 ، والمجلسی فی بحار الأنوار 91 : 278 / 28.
2- 2. ما بین المعقوفین من البحار والوسائل.
3- 3. ما بین المعقوفین من البحار.
4- 4. نقله الحرّ العاملیّ فی وسائل الشیعة 5 : 207 / 11 ، والمجلسی فی بحار الأنوار 91 : 278.

ما روی فی التصدق علی ستین مسکینا قبل الاستخارة بمائة مرة

فصل :

یتضمن الاستخارة بمائة مرة یتصدق قبلها علی ستین مسکینا

أَخْبَرَنِی شَیْخِیَ الْفَقِیهُ مُحَمَّدُ بْنُ نَمَا وَالشَّیْخُ أَسْعَدُ بْنُ عَبْدِ الْقَاهِرِ الْأَصْفَهَانِیُّ بِإِسْنَادِهِمَا إِلَی جَدِّی أَبِی جَعْفَرٍ الطُّوسِیِّ بِإِسْنَادِهِ إِلَی الْحُسَیْنِ بْنِ سَعِیدٍ الْأَهْوَازِیِّ مِمَّا صَنَّفَهُ الْحُسَیْنُ بْنُ سَعِیدٍ فِی کِتَابِ الصَّلَاةِ مِنْ نُسْخَةٍ وَجَدْتُهَا وَقَدْ قَرَأَهَا جَدِّی أَبُو جَعْفَرٍ الطُّوسِیُّ وَذَکَرَ أَنَّهَا انْتَقَلَتْ إِلَیْهِ مَا هَذَا لَفْظُ الْحَدِیثِ :

فَضَالَةُ عَنْ مُعَاوِیَةَ بْنِ وَهْبٍ عَنْ زُرَارَةَ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللهِ علیه السلام فِی الْأَمْرِ یَطْلُبُهُ الطَّالِبُ مِنْ رَبِّهِ قَالَ یَتَصَدَّقُ فِی یَوْمِهِ عَلَی سِتِّینَ مِسْکِیناً عَلَی کُلِّ مِسْکِینٍ صَاعاً بِصَاعِ النَّبِیِّ صلی الله علیه و آله فَإِذَا کَانَ اللَّیْلُ اغْتَسَلَ (1) فِی ثُلُثِ اللَّیْلِ الْبَاقِی وَیَلْبَسُ أَدْنَی مَا یَلْبَسُ مَنْ یَعُولُ مِنَ الثِّیَابِ إِلاَّ أَنَّ عَلَیْهِ فِی تِلْکَ الثِّیَابِ إِزَاراً ثُمَّ یُصَلِّی رَکْعَتَیْنِ فَإِذَا وَضَعَ جَبْهَتَهُ فِی الرَّکْعَةِ الْأَخِیرَةِ لِلسُّجُودِ هَلَّلَ اللهَ وَعَظَّمَهُ وَمَجَّدَهُ وَذَکَرَ ذُنُوبَهُ فَأَقَرَّ بِمَا یَعْرِفُ مِنْهَا مُسَمًّی (2) ثُمَّ یَرْفَعُ رَأْسَهُ فَإِذَا وَضَعَ (3) فِی السَّجْدَةِ الثَّانِیَةِ وَاسْتَخَارَ اللهَ مِائَةَ مَرَّةٍ یَقُولُ اللهُمَّ إِنِّی أَسْتَخِیرُکَ ثُمَّ یَدْعُو اللهَ بِمَا یَشَاءُ وَیَسْأَلُهُ إِیَّاهُ وَکُلَّمَا سَجَدَ فَلْیُفْضِ بِرُکْبَتَیْهِ إِلَی الْأَرْضِ یَرْفَعُ الْإِزَارَ حَتَّی یَکْشِفَهُمَا وَیَجْعَلُ الْإِزَارَ مِنْ خَلْفِهِ بَیْنَ أَلْیَتَیْهِ وَبَاطِنِ سَاقَیْهِ (4).

ص: 237


1- 1. فی البحار : فلیغتسل.
2- 2. فی البحار : ویسمّی.
3- 3. فی البحار زیادة : رأسه.
4- 4. نقله الحرّ العاملیّ فی وسائل الشیعة 5 : 207 / 12 ، والمجلسی فی بحار الأنوار 91 : 258 / 6 ، وقال فی بیانه علی الحدیث : الظاهر أنّه یلبس الازار عوضا عن السراویل لیمکنه الافضاء برکبتیه الی الأرض. قوله : « ویجعل الازار » أی ما تأخر منه فقط أو ما تقدم منه أیضا.

ما روی فی الاستخارة بمائة مرة عقیب الفریضة

یقول علی بن موسی بن جعفر بن محمد بن محمد بن طاوس کلما أوردناه ونورده من الاستخارات المتضمنة للدعوات وبغیر الست من الرقاع المرویات فالقصد منها التعریف لمن یقف علیها أن مشاورة الله جل جلاله بسائر الوجوه والأسباب من مهمات ذوی الألباب لأننی وجدت کثیرا من الناس مهملین لمقدس هذا الباب وغافلین عما فیه من الصواب.

فصل :

یتضمن الاستخارة بمائة مرة عقیب الفریضة

أَخْبَرَنِی شَیْخِیَ الْفَقِیهُ مُحَمَّدُ بْنُ نَمَا وَالشَّیْخُ أَسْعَدُ بْنُ عَبْدِ الْقَاهِرِ الْأَصْفَهَانِیُّ مَعاً عَنِ الشَّیْخِ أَبِی الْفَرَجِ عَلِیِّ بْنِ أَبِی الْحُسَیْنِ (1) عَنْ أَبِی عَبْدِ اللهِ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَدَ بْنِ الْعَبَّاسِ الدُّورْیَسْتِیِّ عَنْ أَبِیهِ عَنِ السَّعِیدِ أَبِی جَعْفَرٍ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِیِّ بْنِ الْحُسَیْنِ بْنِ بَابَوَیْهِ فِیمَا صَنَّفَهُ فِی کِتَابِ عُیُونِ أَخْبَارِ مَوْلَانَا الرِّضَا علیه السلام بِإِسْنَادِهِ فِی الْکِتَابِ الْمَذْکُورِ عَنْ مَوْلَانَا الصَّادِقِ علیه السلام أَنَّهُ یَسْجُدُ عَقِیبَ الْمَکْتُوبَةِ وَیَقُولُ اللهُمَّ خِرْ لِی مِائَةَ مَرَّةٍ ثُمَّ یَتَوَصَّلُ بِالنَّبِیِّ وَالْأَئِمَّةِ علیهم السلام وَیُصَلِّی عَلَیْهِمْ وَیَسْتَشْفِعُ بِهِمْ وَیَنْظُرُ مَا یُلْهِمُهُ اللهُ فَیَفْعَلُ فَإِنَّ ذَلِکَ مِنَ اللهِ تَعَالَی (2).

یقول علی بن موسی بن جعفر بن محمد بن محمد بن الطاوس ولعل هذا لمن یکون (3) له عذر عن صلاة المندوب للاستخارات أو علی

ص: 238


1- 1. الظاهر حصول سقط فی السند ، لأن الشیخ أبا الفرج علیّ بن أبی الحسین الراوندیّ ینقل عن الدوریستی بواسطتین ، هما : أبوه ، عن علیّ بن عبد الصمد النیسابوریّ ، فی الأغلب ، فتأمل.
2- 2. نقله المجلسی فی بحار الأنوار 91 : 278 ، وأورده النوریّ فی مستدرک الوسائل 1 : 451 / 1 عن العیون ، ولم أجده فیه.
3- 3. فی « د » و « ش » : کان.

ما روی فی الاستخارة بمائة مرة فی آخر رکعة من صلاة اللیل

سبیل التخییر بین الاستخارة عقیب المندوبات والمکتوبات أو لعل یحتمل أن یخص عمومه بالاستخارة بالرقاع أیضا عقیب المفروضات ویکون معنی الإلهام له أی فی أخذ الرقاع لیحصل له بذلک کمال الشرف وزیادة الانتفاع.

فصل :

یتضمن الاستخارة بمائة مرة فی آخر رکعة من صلاة اللیل

أَرْوِیهَا بِإِسْنَادِیَ الْمُقَدَّمِ ذِکْرُهُ إِلَی جَدِّی أَبِی جَعْفَرٍ الطُّوسِیِّ عَنْ (1) أَبِی الْمُفَضَّلِ قَالَ حَدَّثَنَا جَعْفَرُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ مَسْعُودٍ قَالَ حَدَّثَنِی أَبِی قَالَ حَدَّثَنَا الْحَسَنُ بْنُ خوزیاد (2) قَالَ حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ أَبِی عَبْدِ اللهِ الْبَزَّازُ عَنِ ابْنِ أَبِی عُمَیْرٍ عَنْ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ خَلَفٍ العشیریِ (3) قَالَ سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اللهِ عَنِ الِاسْتِخَارَةِ فَقَالَ اسْتَخِرِ اللهَ فِی آخِرِ رَکْعَةٍ مِنْ صَلَاةِ اللَّیْلِ وَأَنْتَ سَاجِدٌ مِائَةَ مَرَّةٍ قَالَ قُلْتُ کَیْفَ أَقُولُ قَالَ تَقُولُ أَسْتَخِیرُ اللهَ بِرَحْمَتِهِ أَسْتَخِیرُ اللهَ بِرَحْمَتِهِ (4).

ص: 239


1- 1. ما بین المعقوفین أثبتناه من البحار.
2- 2. فی « ش » : الحسن بن حوزیار ، ولعله : الحسن بن خرزاذ الذی عنونه النجاشیّ قائلا : قمی کثیر الحدیث ، له کتاب أسماء رسول الله صلی الله علیه و آله وکتاب المتعة ، وقیل : إنّه غلا فی آخر عمره ، وعده الشیخ فی رجاله من أصحاب الامام الهادی علیه السلام .
3- 3. فی البحار : القشیری.
4- 4. رواه الطبرسیّ فی مکارم الأخلاق : 320 ، مرسلا عن القسری ، ونقله المجلسی فی بحار الأنوار 91 : 277.

ما روی فی الاستخارة بمائة مرة عند رأس الحسین (ع)

فصل :

یتضمن الاستخارة بمائة مرة عند الحسین بن علی علیهماالسلام

أَخْبَرَنِی شَیْخِیَ الْفَقِیهُ مُحَمَّدُ بْنُ نَمَا وَالشَّیْخُ أَسْعَدُ بْنُ عَبْدِ الْقَاهِرِ الْأَصْفَهَانِیُّ بِإِسْنَادِهِمَا إِلَی جَدِّی أَبِی جَعْفَرٍ الطُّوسِیِّ کَمَا ذَکَرْنَاهُ إِلَی الْحَسَنِ بْنِ عَلِیِّ بْنِ فَضَّالٍ (1) عَنْ صَفْوَانَ الْجَمَّالِ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللهِ علیه السلام قَالَ مَا اسْتَخَارَ اللهَ عَبْدٌ قَطُّ فِی أَمْرٍ مِائَةَ مَرَّةٍ عِنْدَ رَأْسِ الْحُسَیْنِ علیه السلام فَیَحْمَدُ اللهَ وَیُثْنِی عَلَیْهِ إِلاَّ رَمَاهُ اللهُ بِخَیْرِ الْأَمْرَیْنِ (2).

یقول علی بن موسی بن جعفر بن محمد بن محمد بن الطاوس فهذا ما أردنا ذکره من الأخبار بالاستخارة مائة مرة ویمکن الجمع بینها وبین الأخبار التی قدمناها فی الاستخارة بالرقاع الست فتکون الإشارة بالمائة مرة فی الروایات إلی الاستخارة بالرقاع فإنها مائة مرة أو التخییر کیلا یسقط شیء من هذه المنقولات.

فصل :

ونذکر الآن بعض ما وقفنا علیه من اختیار (3) بعض أصحابنا الثقات فی الاستخارة بمائة مرة فإنها یستخار بها فی الدین والدنیا ولم یقتصروا علی ما یسمی مباحات فنقول :

قد تقدم کلام الشیخ المفید محمد بن محمد بن النعمان فیما حکیناه عنه من کلامه فی الرسالة العزیة وأنه ذکر أن الاستخارة للطاعات

ص: 240


1- 1. فی « د » و « ش » زیادة : قال الحسن بن علیّ بن فضّال.
2- 2. رواه الحمیری فی قرب الإسناد : 28 ، باختلاف یسیر ، ونقله الحرّ العاملیّ فی وسائل الشیعة 5 : 220 / 1 ، والمجلسی فی بحار الأنوار 91 : 279 / 29.
3- 3. فی « د » : أخبار.

الشیخ الطوسیّ یوضح کیفیة الاستخارة بمائة مرة

والقربات (1).

وقال جدی أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسی فی کتاب المبسوط فی الجزء الأول ما هذا لفظه وإذا أراد أمرا من الأمور لدینه أو دنیاه یستحب له أن یصلی رکعتین یقرأ فیهما ما یشاء ویقنت فی الثانیة فإذا سلم دعا بما أراد ویسجد ویستخیر الله فی سجوده مائة مرة یقول أستخیر الله فی جمیع أموری ثم یمضی فی حاجته (2).

وقال أبو جعفر الطوسی فی النهایة ما هذا لفظه وإذا أراد الإنسان أمرا من الأمور لدینه أو دنیاه یستحب له أن یصلی رکعتین فیقرأ فیهما ما شاء (3) ویقنت فی الثانیة فإذا سلم دعا بما أراد ثم لیسجد ویستخیر الله فی سجوده مائة مرة فیقول أستخیر الله فی جمیع أموری ثم یمضی فی حاجته (4).

فصل :

وقال جدی أبو جعفر الطوسی أیضا فی کتاب الاقتصاد (5) ما هذا لفظه وإذا أراد أمرا من الأمور لدینه أو دنیاه فینبغی له أن یستخیر الله تعالی فیغتسل ویصلی رکعتین یقرأ فیهما ما شاء فإذا فرغ دعا الله وسأله أن یخر له فیما یریده ویسجد ویقول فی سجوده مائة مرة أستخیر الله فی جمیع أموری خیرة فی عافیة ثم یفعل ما یقع فی قلبه (6).

ص: 241


1- 1. تقدم فی ص 176.
2- 2. المبسوط 1 : 133 ، ونقله المجلسی فی بحار الأنوار 91 : 279.
3- 3. فی المصدر زیادة : من السور.
4- 4. النهایة فی مجرد الفقه والفتوی : 142.
5- 5. فی جمیع النسخ : الانتصار ، وهو تصحیف ، صوابه ما أثبتناه ، کما ذکره المجلسی فی بحار الأنوار 91 : 280.
6- 6. الاقتصاد الهادی الی طریق الرشاد : 274.

وقال أیضا جدی أبو جعفر الطوسی فی هدایة المسترشد ما هذا لفظه وإذا أراد أمرا من الأمور لدینه أو دنیاه فینبغی أن یستخیر الله تعالی فیقوم فیصلی رکعتین یقرأ فیهما ما شاء فإذا فرغ دعا الله وسأله أن یخیر له فیما یرید فعله ویسجد فیقول فی سجوده مائة مرة أستخیر الله تعالی فی جمیع أموری کلها خیرة فی عافیة ثم یفعل ما یقع فی قلبه.

وقال الشیخ محمد بن إدریس فی کتابه ما هذا لفظه وإذا أراد الإنسان أمرا من الأمور لدینه أو دنیاه یستحب له أن یصلی رکعتین یقرأ فیهما ما شاء (1) فإذا سلم دعا بما أراد ثم یسجد ویستخیر الله فی سجوده مائة مرة یقول أستخیر الله فی جمیع أموری خیرة فی عافیة ثم یفعل ما یقع فی قلبه (2).

وسنذکر تمام کلامه فی حدیث الاستخارة بالرقاع فی باب ما لعله یکون مانعا من الاستخارة ونستوفی القول فیه مع حفظ جانب الله جل جلاله واتباع مراضیه (3).

یقول علی بن موسی بن جعفر بن محمد بن محمد بن الطاوس وربما ینبهک علی أن حدیث الاستخارة قد کان مشهورا معروفا مأثورا بین الشیعة (4) ما رویناه بإسنادنا المقدم فی طرقنا إلی ما رواه جدی أبو جعفر الطوسی رضوان الله علیه عن أبی العباس عبد الله بن جعفر الحمیری.

وقال : حدثنی أبو جعفر الطوسی فی کتاب الفهرست عبد الله بن

ص: 242


1- 1. فی السرائر زیادة : ویقنت فی الثانیة.
2- 2. السرائر : 69.
3- 3. یأتی فی ص 290.
4- 4. فی البحار : وبین الشیعة مألوفا.

کرامة للإمام الجواد (ع)

جعفر الحمیری یکنی أبا العباس القمی ثقة (1).

وقال النجاشی فی کتاب الفهرست عبد الله بن جعفر بن الحسین بن مالک بن جامع الحمیری أبو العباس شیخ القمیین ووجههم (2).

قَالَ هَذَا عَبْدُ اللهِ بْنُ جَعْفَرٍ الْحِمْیَرِیُّ فِیمَا رَوَاهُ فِی کِتَابِ الدَّلَائِلِ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سَهْلِ بْنِ الْیَسَعِ (3) قَالَ کُنْتُ مُجَاوِراً بِمَکَّةَ فَصِرْتُ إِلَی الْمَدِینَةِ فَدَخَلْتُ عَلَی أَبِی جَعْفَرٍ علیه السلام وَأَرَدْتُ أَنْ أَسْأَلَهُ عَنْ کِسْوَةٍ یَکْسُونِیهَا فَلَمْ یَتَّفِقْ (4) لِی أَنْ أَسْأَلَهُ حَتَّی وَدَّعْتُهُ وَأَرَدْتُ الْخُرُوجَ فَقُلْتُ أَکْتُبُ إِلَیْهِ وَأَسْأَلُهُ.

قَالَ : وَکَتَبْتُ الْکِتَابَ وَصِرْتُ إِلَی مَسْجِدِ رَسُولِ اللهِ صلی الله علیه و آله عَلَی أَنْ أُصَلِّیَ رَکْعَتَیْنِ وَأَسْتَخِیرَ اللهَ مِائَةَ مَرَّةٍ فَإِنْ وَقَعَ فِی قَلْبِی أَنْ أَبْعَثَ إِلَیْهِ بِالْکِتَابِ (5) وَإِلاَّ خَرَقْتُهُ.

قَالَ : فَوَقَّعَ فِی قَلْبِی أَنْ لَا أَبْعَثَ إِلَیْهِ (6) فَخَرَقْتُ الْکِتَابَ وَخَرَجْتُ مِنَ الْمَدِینَةِ فَبَیْنَا أَنَا کَذَلِکَ إِذَا رَأَیْتُ رَسُولاً مَعَهُ ثِیَابٌ فِی مِنْدِیلٍ یَتَخَلَّلُ الطُّرُقَاتِ وَیَسْأَلُ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سَهْلٍ الْقُمِّیِّ حَتَّی انْتَهَی إِلَیَّ ، فَقَالَ :

====

7. فِی « ش » : بِهِ.

ص: 243


1- 1. الْفِهْرِسْتِ : 102 / 429.
2- 2. فِهْرِسْتُ أَسْمَاءِ مُصَنِّفِی الشِّیعَةِ : 219 / 573.
3- 3. مُحَمَّدُ بْنِ سَهْلِ بْنِ الْیَسَعِ بْنِ عَبْدِ اللهِ بْنِ سَعْدِ بْنِ مَالِکِ بْنِ الْأَحْوَصِ الْأَشْعَرِیِّ الْقُمِّیِّ ، رَوَی عَنْ الْإِمَامَیْنِ الرِّضَا وَأَبِی جَعْفَرٍ علیهماالسلام ، لَهُ کِتَابِ یَرْوِیهِ جَمَاعَةٍ ، وَذَکَرَ السَّیِّدُ الخوئی طَرِیقِ الصَّدُوقِ وَالشَّیْخُ إِلَیْهِ.
4- انْظُرْ « رِجَالٍ النَّجَاشِیِّ : 367 / 4. رِجَالٍ الشَّیْخُ : 388 / 25 ، معجم رِجَالٍ الْحَدِیثَ 16 : 170 / 10928 ».
5- 5. فِی الْبِحَارُ : فَلَمْ یُقْضَ.
6- 6. فِی الْبِحَارُ زِیَادَةٌ : بَعَثْتَهُ.

فضل التوکل علی الله والتفویض إلیه.

مَوْلَاکَ بَعَثَ إِلَیْکَ بِهَذَا وَإِذَا مُلَاءَتَانِ (1).

قَالَ أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی فَقَضَی أَنِّی غَسَّلْتُهُ حِینَ مَاتَ وَکَفَّنْتُهُ بِهِمَا (2).

یقول علی بن موسی بن جعفر بن محمد بن محمد بن الطاوس أما تری صریح ما نقلناه من أن الاستخارة لأمور الدنیا والدین بصریح المقالات وأما کونهم ما ذکروا الاستخارة بالرقاع فی هذه المنقولات فقد تقدم ما أردنا ذکره فی باب ترجیح العمل بالاستخارة بالرقاع (3) وأوضحنا أن الاستخارة بغیرها لا یحصل منه کمال الانتفاع.

أقول : مع أن هذه الأقوال المتضمنة أن یستخیر مائة مرة ویمضی فی حاجته أو یستخیر مائة مرة ویعمل ما یقع فی قلبه فلا شبهة أن ما قالوه (4) من طریق روایات وجمیع هذه الاستخارة بمائة مرة فی المنقولات یحتمل أن تکون الاستخارة بالرقاع مخصصة ومبینة منها علی وجه من وجوه التأویلات وما لا یحتمل التخصیص والبیان فلعل ذلک یکون للتخییر فی الروایات أو عند أعذار تمنع الإنسان من العمل بالرقاع فی الاستخارات فإنه إذا لم یتمکن من کشف ما یستخیر فیه بالرقاع ومن تمام الانتفاع فلیرجع إلی باب التفویض إلی الله جل جلاله والتوکل علیه ویمضی فی حاجته أو یعمل ما یقع فی قلبه کما ذکرناه ولکن التفویض والتوکل یحتاج إلی الصدق فیهما وقوة الیقین وأن یکون المفوض والمتوکل واثقا بالله جل جلاله وثوقا أرجح

ص: 244


1- 1. الملاءة : کل ثوب لین رقیق ، وفی النهایة : الملاء ، بالضم والمد : جمع ملاءة ، وهی الإزار والریطة. « النهایة - ملأ - 4 : 1. مجمع البحرین 1 : 398 ».
2- 2. نقله المجلسی فی بحار الأنوار 91 : 279.
3- 3. تقدم فی الباب التاسع ص 209.
4- 4. فی « م » و « ش » : أنّ هنا قالوه.

من مشاهدة العین لما تراه وأنه لا یکره ولا یضطرب عند اختیار الله جل جلاله فی شیء من الإصدار والإیراد فإنه إذا بلغ إلی هذه الغایات تولی الله جل جلاله تدبیره فی الحرکات والسکنات والاستخارات کما قال الله تعالی ( وَمَنْ یَتَوَکَّلْ عَلَی اللهِ فَهُوَ حَسْبُهُ ) (1) وقال جل جلاله ( إِنَّهُ لَیْسَ لَهُ سُلْطانٌ عَلَی الَّذِینَ آمَنُوا وَعَلی رَبِّهِمْ یَتَوَکَّلُونَ ) (2) وغیر ذلک من الآیات فی مدح المفوضین والمتوکلین.

ولکن قد بقی أن الصدق فی التوکل والتفویض هل یقع ویکون لأننی أراه مقاما عزیزا شریفا فإن ابن آدم کما قال الله تعالی ( وَخُلِقَ الْإِنْسانُ ضَعِیفاً ) (3) فتراه یفوض إلی وکیله وصدیقه وسلطانه العادل وشیخه الفاضل ویتوکل علیهم ویسکن إلیهم أقوی من تفویضه وتوکله وسکونه إلی ربه ومولاه فکیف یکون مع ذلک مفوضا إلی الله أو متوکلا علیه وغیر الله أقوی فی توکله وتفویضه أین هذا من مقام التفویض والتوکل علی مالک دنیاه وأخراه؟

رُوِیَ عَنْ مَوْلَانَا زَیْنِ الْعَابِدِینَ صلتوات الله علیه أَنَّهُ قَالَ لِبَعْضِ مَنْ ضَلَّ فِی طَرِیقٍ لَوْ صَدَقَ تَوَکُّلُکَ مَا ضَلَلْتَ وها نحن نورد الحدیث بذلک فهو حدیث ملیح لتعرف تفصیل ما أشرت إلیه.

ذَکَرَ مُحَمَّدُ بْنُ أَبِی عَبْدِ اللهِ فِی أَمَالِیهِ مِنْ رُوَاةِ أَصْحَابِنَا وَوَجَدْتُهُ فِی نُسْخَةٍ تَارِیخَ کِتَابَتِهَا سَنَةَ تِسْعٍ وَثَلَاثِمِائَةٍ قَالَ حَدَّثَنِی مُسْلِمَةُ بْنُ عَبْدِ الْمَلِکِ (4) قَالَ حَدَّثَنِی عِیسَی بْنُ جَعْفَرٍ قَالَ حَدَّثَنِی عَبَّاسُ بْنُ

ص: 245


1- 1. الطَّلَاقِ 65 : 3.
2- 2. النَّحْلِ 16 : 99.
3- 3. النِّسَاءِ 4 : 28.
4- 4. فِی « د » : مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمَةً بْنِ عَبْدِ الْمَلِکِ ، وَلَمْ یَرِدْ فِی الْبِحَارِ وَالمستدرک.

قصة ضیاع حماد بن حبیب فی الصحراء ولقائه الإمام السجّاد (ع)

أَیُّوبَ قَالَ حَدَّثَنِی أَبُو بَکْرٍ الْکُوفِیُّ عَنْ حَمَّادِ بْنِ حَبِیبٍ الْکُوفِیِ (1) قَالَ خَرَجْنَا حُجَّاجاً فَرَحَلْنَا مِنْ زُبَالَةَ (2) لَیْلاً فَاسْتَقْبَلَنَا رِیحٌ سَوْدَاءُ مُظْلِمَةٌ فَتَقَطَّعَتِ الْقَافِلَةُ فَتِهْتُ فِی تِلْکَ الصَّحَارِی وَالْبَرَارِی فَانْتَهَیْتُ إِلَی وَادٍ قَفْرٍ فَلَمَّا أَنْ جَنَّنِی اللَّیْلُ أَوَیْتُ إِلَی شَجَرَةٍ عَادِیَةٍ فَلَمَّا أَنِ اخْتَلَطَ الظَّلَامُ إِذَا أَنَا بِشَابٍّ قَدْ أَقْبَلَ عَلَیْهِ أَطْمَارٌ (3) بِیضٌ تَفُوحُ مِنْهُ رَائِحَةُ الْمِسْکِ فَقُلْتُ فِی نَفْسِی هَذَا وَلِیٌّ مِنْ أَوْلِیَاءِ اللهِ تَعَالَی مَتَی مَا أَحَسَّ بِحَرَکَتِی خَشِیتُ نِفَارَهُ وَأَنْ أَمْنَعَهُ عَنْ کَثِیرٍ مِمَّا یُرِیدُ فِعَالَهُ فَأَخْفَیْتُ نَفْسِی مَا اسْتَطَعْتُ فَدَنَا إِلَی الْمَوْضِعِ فَتَهَیَّأَ لِلصَّلَاةِ ثُمَّ وَثَبَ قَائِماً هُوَ یَقُولُ :

یَا مَنْ أَحَارَ (4) کُلَّ شَیْءٍ مَلَکُوتاً وَقَهَرَ کُلَّ شَیْءٍ جَبَرُوتاً ألج [ أَوْلِجْ ] (5) قَلْبِی فَرَحَ الْإِقْبَالِ عَلَیْکَ وَأَلْحِقْنِی بِمَیْدَانِ الْمُطِیعِینَ لَکَ قَالَ ثُمَّ دَخَلَ فِی الصَّلَاةِ فَلَمَّا أَنْ رَأَیْتُهُ قَدْ هَدَأَتْ أَعْضَاؤُهُ وَسَکَنَتْ حَرَکَاتُهُ قُمْتُ إِلَی الْمَوْضِعِ الَّذِی تَهَیَّأَ مِنْهُ لِلصَّلَاةِ فَإِذَا بِعَیْنٍ تُفِیضُ بِمَاءٍ أَبْیَضَ فَتَهَیَّأْتُ

ص: 246


1- 1. حَمَّادٍ بْنِ حَبِیبٍ الْعَطَّارِ الْکُوفِیِّ ، قَالَ الشَّیْخُ المامقانی : لَمْ أَقِفَ فِیهِ إِلاَّ عَلَی مَا رَوَاهُ فِی الْمَنَاقِبِ وَکِتَابِ الِاسْتِخَارَاتِ لِابْنِ طَاوُسٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِی عَبْدِ اللهِ مِنْ رُوَاةِ أَصْحَابِنَا فِی أَمَالِیهِ - ثُمَّ ذَکَرَ الْحَدِیثَ الْوَارِدِ فِی الْمَتْنِ ، ثُمَّ قَالَ : وَفِیهِ دَلَالَةٌ عَلَی کَوْنِهِ شیعیا بَلْ مِنْ خَلَصَ الشِّیعَةِ وَأَهْلِ السِّرِّ مِنْهُمْ ، ضَرُورَةٍ أَنَّهُمْ علیهم السلام مَا کَانُوا یُبْدُونَ مِثْلَ ذَلِکَ مِنْ غَرَائِبَ الْأَعْمَالِ إِلاَّ لِمَنْ کَانَ کَذَلِکَ ، ، وَحِینَئِذٍ فنستفید مِنْ الْخَبَرَ حُسْنِ حَالٍ الرَّجُلِ ، وَالْعِلْمِ عِنْدَ اللهِ تَعَالَی. « تنقیح الْمَقَالَ 1 : 363 / 3282 ».
2- 2. زُبَالَةَ : بِضَمِّ أَوَّلِهِ : مَنْزِلِ مَعْرُوفٍ بِطَرِیقِ مَکَّةَ مِنْ الْکُوفَةِ ، وَهِیَ قَرْیَةٍ عَامِرَةً بِهَا أَسْوَاقِ بَیْنَ واقصة وَالثعلبیة ، وَقَالَ أَبُو عُبَیْدِ السَّکُونِیِّ : زُبَالَةَ بَعْدَ الْقَاعِ مِنْ الْکُوفَةِ وَقَبْلَ الشقوق ، فِیهَا حِصْنٍ وَجَامِعُ لِبَنِی غاضرة مِنْ بَنِی أَسَدٍ. وَیَوْمَ زُبَالَةَ مِنْ أَیَّامٍ الْعَرَبِ ، قَالُوا : سَمَّیْتَ زُبَالَةَ بزبلها الْمَاءِ أَیُّ بضبطها لَهُ وَأَخَذَهَا مِنْهُ. وَقَالَ ابْنِ الْکَلْبِیِّ : سَمَّیْتَ زُبَالَةَ بِاسْمِ زُبَالَةَ بِنْتِ مِسْعَرِ امْرَأَةٍ مِنَ الْعَمَالِقَةِ نَزَلْتَهَا. « معجم الْبُلْدَانِ 3 : 129 ».
3- 3. الطِّمْرُ : الثَّوْبِ الْخَلْقِ « النِّهَایَةِ - خَلَقَ - 3 : 138 ».
4- 4. فِی مَنَاقِبِ ابْنِ شَهْرَآشُوبَ : حَازَ.
5- 5. فِی الْبِحَارُ : أَوْلِجْ.

لِلصَّلَاةِ ثُمَّ قُمْتُ خَلْفَهُ فَإِذَا أَنَا بِمِحْرَابٍ کَأَنَّهُ مُثِّلَ فِی ذَلِکَ الْمَوْقِفِ (1) فَرَأَیْتُهُ کُلَّمَا مَرَّ بِآیَةٍ فِیهَا ذِکْرُ الْوَعْدِ وَالْوَعِیدِ یُرَدِّدُهَا بِأَشْجَانِ الْحَنِینِ فَلَمَّا أَنْ تَقَشَّعَ (2) الظَّلَامُ وَثَبَ قَائِماً وَهُوَ یَقُولُ یَا مَنْ قَصَدَهُ الطَّالِبُونَ فَأَصَابُوهُ مُرْشِداً وَأَمَّهُ (3) الْخَائِفُونَ فَوَجَدُوهُ مُتَفَضِّلاً (4) وَلَجَأَ إِلَیْهِ الْعَابِدُونَ فَوَجَدُوهُ نَوَّالاً (5) (6).

فَخِفْتُ أَنْ یَفُوتَنِی شَخْصُهُ وَأَنْ یَخْفَی عَلَیَّ أَثَرُهُ فَتَعَلَّقْتُ بِهِ فَقُلْتُ لَهُ بِالَّذِی أَسْقَطَ عَنْکَ مَلَالَ التَّعَبِ وَمَنَحَکَ شِدَّةَ شَوْقِ لَذِیذِ الرُّعْبِ (7) إِلاَّ أَلْحَقْتَنِی مِنْکَ جَنَاحَ رَحْمَةٍ وَکَنَفَ رِقَّةٍ فَإِنِّی ضَالٌّ وَبِعَیْنِی کُلُّ مَا صَنَعْتَ وَبِأُذُنِی کُلُّ مَا نَطَقْتَ فَقَالَ لَوْ صَدَقَ تَوَکُّلُکَ مَا کُنْتَ ضَالًّا وَلَکِنِ اتَّبِعْنِی وَاقْفُ أَثَرِی فَلَمَّا أَنْ صَارَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ أَخَذَ بِیَدِی فَتَخَیَّلَ إِلَیَّ أَنَّ الْأَرْضَ تَمُدُّ مِنْ تَحْتِ قَدَمِی فَلَمَّا انْفَجَرَ عَمُودُ الصُّبْحِ قَالَ لِی أَبْشِرْ فَهَذِهِ مَکَّةُ قَالَ فَسَمِعْتُ الصَّیْحَةَ (8) وَرَأَیْتُ الْمَحَجَّةَ فَقُلْتُ بِالَّذِی تَرْجُوهُ یَوْمَ الْآزِفَةِ وَیَوْمَ الْفَاقَةِ مَنْ أَنْتَ فَقَالَ لِی أَمَا إِذَا أَقْسَمْتَ

ص: 247


1- 1. فِی « د » وَالْبِحَارُ : الْوَقْتِ.
2- 2. یُقَالُ : تقشع السَّحَابَ : أَیُّ تَصَدَّعَ وَأتلع. وَقشعت الرِّیحُ السَّحَابَ مِنْ بَابُ نَفَعَ : أَیُّ کَشَفْتَهُ ، فانقشع وَتقش�2. « مَجْمَعِ الْبَحْرَیْنِ - قشع - 4 : 379 ».
3- 3. الْأُمِّ بِالْفَتْحِ : الْقَصْدُ. یُقَالُ : أُمِّهِ وَأممه وَتأممه ، إِذَا قَصْدُهُ. « الصِّحَاحِ - أُمَمٌ - 5 : 1865 ».
4- 4. فِی مَنَاقِبِ ابْنِ شَهْرَآشُوبَ : مَعْقِلاً.
5- 5. فِی مَنَاقِبِ ابْنِ شَهْرَآشُوبَ : « وَلَجَأَ إِلَیْهِ العائذون فَوَجَدُوهُ موئلا » وَلَعَلَّهُ أَنْسَبُ ، وَالنَّوَالِ : الْعَطَاءِ « الصِّحَاحِ 5 : 1386 ».
6- 6. فِی بِحَارُ الْأَنْوَارِ زِیَادَةٌ : مَتَی رَاحَةُ مِنْ نَصَبَ لِغَیْرِکَ بَدَنِهِ ، وَمَتَی فَرِحَ مِنْ قَصَدَ سِوَاکَ بِنِیَّتِهِ ، إِلَهِی قَدْ تقشع الظَّلَامُ وَلَمْ أَقْضِ مِنْ خِدْمَتِکَ وَطُرّاً ، وَلَا مِنْ حِیَاضِ مُنَاجَاتِکَ صَدْراً ، صَلِّ عَلَی مُحَمَّدٍ وَآلِهِ ، وَافْعَلْ بِی أَوْلَی الْأَمْرَیْنِ بِکَ یَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِینَ.
7- 7. فِی مَنَاقِبِ ابْنِ شَهْرَآشُوبَ : الرَّهَبَ.
8- 8. فِی الْبِحَارُ : الضَّجَّةَ.

عَلَیَّ فَأَنَا عَلِیُّ بْنُ الْحُسَیْنِ بْنِ عَلِیِّ بْنِ أَبِی طَالِبٍ صلوات الله علیهم (1).

یقول علی بن موسی بن جعفر بن محمد بن محمد بن الطاوس أما تری کما قلناه یقول لو صدق توکلک ما کنت ضالا فإذا کان صدق التوکل یهدی فی الطرقات فکذا إن (2) صدق التوکل فی الاستخارات ولکنه کما قلناه صعب شدید هائل علی من عرف شروطه علی الوجه الکامل.

وقد ذکر عبد العزیز بن البراج الاستخارة بمائة مرة فی کتاب المهذب (3) وقد ذکرها أبو الصلاح الحلبی فی کتاب مختصر الفرائض الشرعیة وغیره ولم نقصد استیفاء کل ما وقفنا علیه من الروایات ولا ما وقفنا علیه من تصانیف أصحابنا الثقات فإن ذلک یطول وفی ما ذکرناه کفایة فی المأمول.

ص: 248


1- 1. رواه الراوندیّ فی الخرائج : 238 ، وابن شهرآشوب فی مناقب آل أبی طالب 4 : 142 ، ونقله المجلسی فی بحار الأنوار 46 : 77 / 73 ، والشیخ النوریّ فی مستدرک الوسائل 1 : 268.
2- 2. کذا فی النسخ ، ولعلّ الصواب : فکذاک.
3- 3. قال ابن البرّاج فی المهذّب 1 : 149 : « صلاة الاستخارة رکعتان ، یصلّیهما من أراد صلاتها کما یصلی غیرهما من النوافل ، فإذا فرغ من القراءة فی الرکعة الثانیة قنت قبل الرکوع ثمّ یرکع ویقول فی سجوده : أستخیر الله. مائة مرة ، فإذا أکل المائة قال : لا إله إلاّ الله الحلیم الکریم لا إله إلاّ الله العلی العظیم ، ربّ بحقّ محمّد وآل محمد ، صلّ علی محمّد وآل محمد ، وخر لی فی کذا وکذا. ویذکر حاجته التی قصد هذه الصلاة لأجلها ، وقد ورد فی صلاة الاستخارة وجوه غیر ما ذکرناه ، والوجه الذی ذکرناه - هاهنا - من أحسنها ».

الباب الثالث عشر

الباب الثالث عشر:فی بعض ما رویته من الاستخارة بسبعین مرة

أَخْبَرَنِی شَیْخِیَ الْفَقِیهُ مُحَمَّدُ بْنُ نَمَا وَالشَّیْخُ أَسْعَدُ بْنُ عَبْدِ الْقَاهِرِ الْأَصْفَهَانِیُّ بِإِسْنَادِهِمَا الَّذِی قَدَّمْنَاهُ إِلَی جَدِّی أَبِی جَعْفَرٍ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَسَنِ الطُّوسِیِّ رِضْوَانُ اللهِ عَلَیْهِ فِیمَا ذَکَرَهُ فِی تَهْذِیبِ الْأَحْکَامِ عَنْ مُعَاوِیَةَ بْنِ مَیْسَرَةَ وَلَمْ یَذْکُرْ رَحِمَهُ اللهُ إِسْنَادَهُ لِهَذَا الْحَدِیثِ الَّذِی یَأْتِی ذِکْرُهُ إِلَی مُعَاوِیَةَ بْنِ مَیْسَرَةَ فَإِذَا کَانَ هَذَا الْحَدِیثُ فِی کِتَابِ مُعَاوِیَةَ بْنِ مَیْسَرَةَ الْمُشَارِ إِلَیْهِ فَهَذَا إِسْنَادُ جَدِّی أَبِی جَعْفَرٍ الطُّوسِیِّ رِضْوَانُ اللهِ عَلَیْهِ.

قَالَ فِی الْفِهْرِسْتِ مُعَاوِیَةُ بْنُ مَیْسَرَةَ لَهُ کِتَابٌ أَخْبَرَنَا جَمَاعَةٌ عَنْ أَبِی الْمُفَضَّلِ عَنِ ابْنِ بُطَّةَ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی عَنْ عَلِیِّ بْنِ الْحَکَمِ عَنْهُ (1).

وَذَکَرَ الرِّوَایَةَ فِی الْمِصْبَاحِ الْکَبِیرِ أَیْضاً وَهَذَا لَفْظُهُ وَرَوَی مُعَاوِیَةُ بْنُ مَیْسَرَةَ عَنْهُ علیه السلام أَنَّهُ قَالَ مَا اسْتَخَارَ اللهَ عَبْدٌ سَبْعِینَ مَرَّةً بِهَذِهِ الِاسْتِخَارَةِ إِلاَّ رَمَاهُ اللهُ بِالْخِیَرَةِ یَقُولُ یَا أَبْصَرَ النَّاظِرِینَ وَیَا أَسْمَعَ

ص: 249


1- 1. الْفِهْرِسْتِ : 167 / 731.

السَّامِعِینَ وَیَا أَسْرَعَ الْحَاسِبِینَ وَیَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِینَ وَیَا أَحْکَمَ الْحَاکِمِینَ صَلِّ عَلَی مُحَمَّدٍ وَأَهْلِ بَیْتِهِ وَخِرْ لِی فِی کَذَا وَکَذَا (1).

یقول علی بن موسی بن جعفر بن محمد بن محمد بن الطاوس أما ما تضمنت هذه الروایة من ذکر الاستخارة بسبعین مرة بهذا الدعاء ولم تذکر صلاة إلا کان لفظ الاستخارة بالرقاع فإن هذا عام ویحتمل أن یکون هذا الدعاء سبعین مرة مضافا إلی الاستخارة بالرقاع ویکون إذا استخار بالرقاع وقال هذه السبعین مرة کفاه ذلک عن المائة مرة وهذا التأویل مما تراه کی لا یسقط شیء مما رویناه أو یکون علی سبیل التخییر بینها وبین الروایات التی رویناها فی الاستخارات.

ص: 250


1- 1. مصباح المتهجد : 481 ، والتهذیب 3 : 182 / 8 ، ورواه الصدوق فی الفقیه 1 : 356 / 6 ، والشیخ المفید فی المقنعة : 36 ، والطبرسیّ فی مکارم الأخلاق : 320 بزیادة ، والشهید الأول فی ذکری الشیعة : 252 ، والکفعمی فی المصباح : 391 عنهم علیهم السلام ، والبلد الأمین : 160 ، ونقله کلّ من المجلسی فی بحار الأنوار 91 : 282 / 33 ، والنوریّ فی مستدرک الوسائل 1 : 452 / 3 ، عن فتح الأبواب : نقلا من کتاب سعد بن عبد الله الثقة ، عن الحسین ، عن محمّد بن خالد ، عن أبی الجهم ، عن معاویة بن میسرة قال : قال أبو عبد الله ... ، ولم یرد النصّ بهذا السند فیما اعتمدناه من النسخ الخطیة ، ولعلّه سقط منها ، فتأمل.

الباب الرابع عشر

الباب الرابع عشر:فی بعض ما رویته مما یجری فیه الاستخارة بعشر مرات

أَخْبَرَنِی شَیْخِیَ الْفَقِیهُ مُحَمَّدُ بْنُ نَمَا وَالشَّیْخُ أَسْعَدُ بْنُ عَبْدِ الْقَاهِرِ الْأَصْفَهَانِیُّ بِإِسْنَادِهِمَا الَّذِی قَدَّمْنَاهُ إِلَی جَدِّی أَبِی جَعْفَرٍ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَسَنِ الطُّوسِیِّ فِیمَا رَوَاهُ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مَحْبُوبٍ السَّرَّادِ.

قَالَ جَدِّی أَبُو جَعْفَرٍ الطُّوسِیُّ أَخْبَرَنَا بِجَمِیعِ کُتُبِهِ وَرِوَایَاتِهِ عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِیِّ بْنِ الْحُسَیْنِ بْنِ بَابَوَیْهِ عَنْ أَبِیهِ عَنْ سَعْدِ بْنِ عَبْدِ اللهِ عَنِ الْهَیْثَمِ بْنِ أَبِی مَسْرُوقٍ وَمُعَاوِیَةَ بْنِ حُکَیْمٍ وَأَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مَحْبُوبٍ (1).

وَقَالَ جَدِّی أَبُو جَعْفَرٍ الطُّوسِیُّ وَأَخْبَرَنَا ابْنُ أَبِی جِیدٍ عَنِ ابْنِ الْوَلِیدِ عَنِ الصَّفَّارِ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ وَمُعَاوِیَةَ بْنِ حُکَیْمٍ وَالْهَیْثَمِ بْنِ أَبِی مَسْرُوقٍ کُلِّهِمْ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مَحْبُوبٍ (2).

ص: 251


1- (1. 2) فِهْرِسْتُ الشَّیْخُ : 47.

قَالَ الْحَسَنُ بْنُ مَحْبُوبٍ : عَنْ أَبِی أَیُّوبَ الْخَزَّازِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللهِ علیه السلام قَالَ کُنَّا أُمِرْنَا بِالْخُرُوجِ إِلَی الشَّامِ فَقُلْتُ اللهُمَّ إِنْ کَانَ هَذَا الْوَجْهُ الَّذِی هَمَمْتُ بِهِ خَیْراً لِی فِی دِینِی وَدُنْیَایَ وَعَاقِبَةِ أَمْرِی وَلِجَمِیعِ الْمُسْلِمِینَ فَیَسِّرْهُ لِی وَبَارِکْ لِی فِیهِ وَإِنْ کَانَ ذَلِکَ شَرّاً لِی فَاصْرِفْهُ عَنِّی إِلَی مَا هُوَ خَیْرٌ لِی مِنْهُ فَإِنَّکَ تَعْلَمُ وَلَا أَعْلَمُ وَتَقْدِرُ وَلَا أَقْدِرُ وَأَنْتَ عَلاَّمُ الْغُیُوبِ أَسْتَخِیرُ اللهَ وَیَقُولُ ذَلِکَ مِائَةَ مَرَّةٍ -

قَالَ : وَأَخَذْتُ حَصَاةً (1) فَوَضَعْتُهَا عَلَی نَعْلِی حَتَّی أَتْمَمْتُهَا فَقُلْتُ أَلَیْسَ إِنَّمَا یَقُولُ هَذَا الدُّعَاءَ مَرَةً وَاحِدَةً وَیَقُولُ أَسْتَخِیرُ اللهَ مِائَةَ مَرَّةٍ قَالَ هَکَذَا قُلْتُ مِائَةَ مَرَّةٍ وَمَرَّةً هَذَا الدُّعَاءَ قَالَ فَصَرَفَ ذَلِکَ الْوَجْهَ عَنِّی وَخَرَجْتُ بِذَلِکَ الْجِهَازِ إِلَی مَکَّةَ وَیَقُولُهَا فِی الْأَمْرِ الْعَظِیمِ مِائَةَ مَرَّةٍ وَمَرَّةً وَفِی الْأَمْرِ الدُّونِ عَشْرَ مَرَّاتٍ (2).

یقول علی بن موسی بن جعفر بن محمد بن محمد بن الطاوس یحتمل أن تکون الأخبار العامة فی الاستخارات مخصوصة بما قدمناه من الاستخارة بالرقاع فی کل ما یحتمل هذه التأویلات وما یحتمل التخییر یمکن أن یکون المراد التخییر لئلا یسقط شیء من الروایات وأما ما تضمن هذا الحدیث وما سیأتی من الأخبار فی أن الأمر الجسیم والعظیم علی ما سیأتی من الآثار مائة مرة ومرة فإنه کاشف عن أن أبلغ الاستخارات مائة مرة ومرة وما یکون دون الأمر العظیم فبحسب ما یوجد فی الروایات وینقل عن الثقات.

ص: 252


1- 1. قال المجلس فی بیانه علی العبارة فی البحار 91 : 283 : لعل وضع الحصاة علی النعل لضبط العدد تعلیما للغیر ، ویحتمل أن یکون وضع الحصاة الواحدة فقط فیکون جزء للعمل لکنه بعید.
2- 2. نقله المجلسی فی بحار الأنوار 91 : 282 / 34 ، والنوریّ فی المستدرک 1 : 452 / 4 ، وأخرج قطعة منه الحرّ العاملیّ فی وسائل الشیعة 5 : 216 / 10.

الباب الخامس عشر

الباب الخامس عشر:فی بعض ما رویته من الاستخارة بسبع مرات

أَخْبَرَنِی شَیْخِیَ الْفَقِیهُ مُحَمَّدُ بْنُ نَمَا وَالشَّیْخُ أَسْعَدُ بْنُ عَبْدِ الْقَاهِرِ الْأَصْفَهَانِیُّ بِإِسْنَادِهِمَا الَّذِی قَدَّمْنَاهُ فِیمَا رَوَیْنَاهُ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ مُحَمَّدِ بْنِ بَابَوَیْهِ الْقُمِّیِّ قَالَ فِی کِتَابِ مَنْ لَا یَحْضُرُهُ الْفَقِیهُ وَقَدْ ضَمِنَ صِحَّةَ کُلِّ مَا رَوَاهُ فِیهِ وَأَفْتَی بِهِ وَتَقَلَّدَ الْعَمَلَ بِمُوجِبِهِ (1) قَالَ مَا هَذَا لَفْظُهُ :

عَنِ الصَّادِقِ علیه السلام أَنَّهُ کَانَ إِذَا أَرَادَ شِرَاءَ الْعَبْدِ أَوِ الدَّابَّةِ أَوِ الْحَاجَةَ الْخَفِیفَةَ أَوِ الشَّیْءَ الْیَسِیرَ اسْتَخَارَ اللهَ عَزَّ وَجَلَّ فِیهِ سَبْعَ مَرَّاتٍ وَإِذَا کَانَ أَمْراً جَسِیماً اسْتَخَارَ اللهَ فِیهِ مِائَةَ مَرَّةٍ (2).

ص: 253


1- 1. إشارة الی قول الشیخ الصدوق فی مقدّمة کتابه الفقیه 1 : 3 : « ولم أقصد فیه قصد المصنّفین فی إیراد جمیع ما رووه بل قصدت الی إیراد ما أفتی به وأحکم بصحّته ، وأعتقد فیه أنّه حجّة فیما بینی وبین ربی تقدّس ذکره وتعالت قدرته ، وجمیع ما فیه مستخرج من کتب مشهورة ، علیها المعوّل وإلیها المرجع ».
2- (2) من لا یحضره الفقیه 1 : 355 / 5 ، وفیه : وروی حماد بن عیسی ، عن ناجیة ، عن أبی عبد الله علیه السلام ، ورواه الطبرسیّ فی مکارم الأخلاق : 370 ، والشهید الأول فی ذکری الشیعة : 252 ، والکفعمی فی المصباح : 392 ، ونقله العلاّمة المجلسی فی بحار الأنوار 91 : 280 / -

یقول علی بن موسی بن جعفر بن محمد بن محمد بن الطاوس وهذا أیضا یحتمل أن یختص عمومه بالاستخارات کی لا یسقط شیء من روایات أصحابنا الثقات (1).

====

2. قال المولی محمّد تقیّ المجلسی فی روضة المتقین 2 : 826 ، فی تعلیقه علی الحدیث : الظاهر جواز الاستخارة فی الشیء الیسیر بالسبع وإن کان المائة والواحدة أفضل ، لعموم الأخبار المتقدمة وإن أمکن تخصیصها بهذا الخبر.

ص: 254


1- - 31 عن المکارم والفقیه ، وقال بعده : « الفتح : نقلا من کتاب الدعاء لسعد بن عبد الله ، عن أحمد بن محمّد بن عیسی ، عن العباس بن معروف ، عن حماد بن عیسی ، عن حریز بن عبد الله ، عن ناجیة قال : کان أبو عبد الله علیه السلام إذا أراد ، وذکر مثله ». ولم یرد النصّ المذکور فی النسخ التی اعتمدناها ، ولعلّه سقط منها ، وبقی فی نسخة العلاّمة المجلسی من الکتاب ظاهرا ، فتأمل.

الباب السادس عشر

الباب السادس عشر:فی بعض ما رویته فی الاستخارة بثلاث مرات

أَخْبَرَنِی شَیْخِیَ الْفَقِیهُ مُحَمَّدُ بْنُ نَمَا وَالشَّیْخُ أَسْعَدُ بْنُ عَبْدِ الْقَاهِرِ الْأَصْفَهَانِیُّ بِالْإِسْنَادِ الَّذِی قَدَّمْنَاهُ إِلَی جَدِّی أَبِی جَعْفَرٍ الطُّوسِیِّ بِإِسْنَادِهِ إِلَی الْحَسَنِ بْنِ مَحْبُوبٍ عَنْ أَبِی أَیُّوبَ الْخَزَّازِ عَنِ ابْنِ مُسْکَانَ عَنِ ابْنِ أَبِی یَعْفُورٍ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللهِ علیه السلام یَقُولُ فِی الِاسْتِخَارَةِ تُعَظِّمُ اللهَ وَتُمَجِّدُهُ وَتَحْمَدُهُ وَتُصَلِّی عَلَی النَّبِیِّ صلی الله علیه و آله ثُمَّ تَقُولُ اللهُمَّ إِنِّی أَسْأَلُکَ بِأَنَّکَ ( عالِمُ الْغَیْبِ وَالشَّهادَةِ ) ... ( الرَّحْمنُ الرَّحِیمُ ) وَ ( أَنْتَ عَلاَّمُ الْغُیُوبِ ) (1) أَسْتَخِیرُ اللهَ بِرَحْمَتِهِ.

ثُمَّ قَالَ أَبُو عَبْدِ اللهِ علیه السلام إِنْ کَانَ الْأَمْرُ شَدِیداً تَخَافُ فِیهِ قُلْتَهُ مِائَةَ مَرَّةٍ وَإِنْ کَانَ غَیْرَ ذَلِکَ قُلْتَهُ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ (2).

یقول علی بن موسی بن جعفر بن محمد بن محمد بن الطاوس وهذا أیضا عام محتمل للتخصیص بروایات الاستخارات بالرقاع وکی لا (3) یسقط شیء من أخبار أصحابنا الثقات.

ص: 255


1- 1. فی « م » والوسائل : وأنت عالم للغیوب.
2- 2. نقله المجلسی فی بحار الأنوار 91 : 256 / 1 ، والحرّ العاملیّ 5 : 208 / 13.
3- 3. فی « ش » : ولئلا.

ص: 256

الباب السابع عشر

الباب السابع عشر:فی بعض ما رویته فی الاستخارة بمرة واحدة

أَخْبَرَنِی شَیْخِیَ الْفَقِیهُ مُحَمَّدُ بْنُ نَمَا وَالشَّیْخُ أَسْعَدُ بْنُ عَبْدِ الْقَاهِرِ الْأَصْفَهَانِیُّ بِإِسْنَادِهِمَا الَّذِی قَدَّمْنَاهُ إِلَی هَارُونَ بْنِ خَارِجَةَ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللهِ علیه السلام قَالَ مَنِ اسْتَخَارَ اللهَ مَرَّةً وَاحِدَةً وَهُوَ رَاضٍ بِهِ خَارَ اللهُ لَهُ حَتْماً (1).

ص: 257


1- 1. ذکره الکفعمی فی المصباح : 392 ، ونقله المجلسی فی بحار الأنوار 91 : 256.

ص: 258

الباب الثامن عشر

اشارة

الباب الثامن عشر :فیما رأیته فی الاستخارة بقول ما شئت من مرة

یقول علی بن موسی بن جعفر بن محمد بن محمد بن الطاوس وجدته فی أصل من أصول أصحابنا تاریخ کتابته فی شهر ربیع الآخر سنة أربع عشرة وثلاثمائة قال ما هذا لفظه :

وجاء فی الاستخارة فی الأمر الذی تهوی أن تفعله اللهم وفق لی کذا وکذا واجعل لی فیه الخیرة فی عافیة تقول ذلک ما شئت من مرة وإذا کان مما تحب أن یعزم لک علی أصلحه قلت اللهم وفق لی الذی هو خیر واجعل لی فیه الخیرة فی عافیة تقوله ما شئت من مرة وکل ما استخرت فلیکن فیه برحمتک فی عافیة فإن فی قول من یقول بعلمک أن فی علم الله الخیر والشر (1).

یقول علی بن موسی بن جعفر بن محمد بن محمد بن الطاوس ما وقفت إلی الآن علی روایة مسندة بأنه یقول ما شاء من مرة فی الاستخارة وإنما لعل ذلک من مقام أصحاب التفویض والتوکل فإنهم إذا صدقوا له فی

ص: 259


1- 1. أورده العلاّمة المجلسی فی بحار الأنوار 91 : 257.

الاستخارة فی کل رکعة من الزوال

تفویضهم وتوکلهم وفقهم الله تعالی ووفقهم عند ما یختار لهم من العدد فی الاستخارات وهذا مما یمکن مع التفویض إلی الله تعالی والتوکل علیه حتی یعلم الإنسان أنه موقف (1) عند العدد الذی یرید الله جل جلاله وصوله إلیه.

فصل :

یتضمن الاستخارة فی کل رکعة من الزوال ولم یتضمن

عددا ولا تفصیلا للحال

یقول علی بن موسی بن جعفر بن محمد بن محمد بن الطاوس لما رأیت الروایة بذلک مجملة (2) فی کیفیة الاستخارات فی العدد والرقاع والدعاء وترجیح الخاطر أو غیر ذلک من الأسباب وجدتها أقرب إلی أن یکون ذکرها فی هذا الباب.

أَخْبَرَنِی شَیْخِیَ الْفَقِیهُ مُحَمَّدُ بْنُ نَمَا وَالشَّیْخُ أَسْعَدُ بْنُ عَبْدِ الْقَاهِرِ الْأَصْفَهَانِیُّ بِإِسْنَادِهِمَا إِلَی الْحَسَنِ بْنِ مَحْبُوبٍ قَالَ عَنِ الْعَلَاءِ (3) عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ علیه السلام قَالَ الِاسْتِخَارَةُ فِی کُلِّ رَکْعَةٍ مِنَ الزَّوَالِ (4).

وَأَخْبَرَنِی شَیْخِیَ الْفَقِیهُ مُحَمَّدُ بْنُ نَمَال وَالشَّیْخُ أَسْعَدُ بْنُ عَبْدِ الْقَاهِرِ الْأَصْفَهَانِیُّ بِإِسْنَادِهِمَا إِلَی جَدِّی مُحَمَّدِ بْنِ الْحَسَنِ الطُّوسِیِّ قَالَ : أَخْبَرَنَا

ص: 260


1- 1. فِی « د » مُوَفَّقٍ.
2- 2. فِی « د » زِیَادَةٌ : تَفْصِیلِ.
3- (3) الْعَلَاءِ : مُشْتَرَکٍ بَیْنَ جَمَاعَةٍ وَالتَّمْیِیزِ إِنَّمَا هُوَ بالراوی وَالْمَرْوِیِّ عَنْهُ ، وَإِنْ کَانَ الْمُرَادُ بِهِ فِی أَکْثَرَ الْمَوَارِدِ الْعَلَاءِ بْنِ رَزِینٍ کَمَا إِذَا کَانَ الْمَرْوِیُّ عَنْهُ مُحَمَّدُ بْنِ مُسْلِمٍ « معجم رِجَالٍ الْحَدِیثَ 11 : 165 »
4- 4. نَقَلَهُ الْمَجْلِسِیُّ فِی بِحَارُ الْأَنْوَارِ 91 : 257 ، وَالْحُرِّ الْعَامِلِیِّ فِی وَسَائِلِ الشِّیعَةِ 5 : 220 / 1.

ابْنُ أَبِی جِیدٍ الْقُمِّیُّ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَسَنِ عَنِ الْحُسَیْنِ بْنِ الْحَسَنِ بْنِ أَبَانٍ عَنِ الْحُسَیْنِ بْنِ سَعِیدٍ (1) قَالَ الْحُسَیْنُ بْنُ سَعِیدٍ.

فِی کِتَابِ الصَّلَاةِ عَنْ صَفْوَانَ وَفَضَالَةَ عَنِ الْعَلَاءِ عَنْ مُحَمَّدٍ (2) عَنْ أَحَدِهِمَا علیه السلام قَالَ الِاسْتِخَارَةُ فِی کُلِّ رَکْعَةٍ مِنَ الزَّوَالِ (3).

یقول علی بن موسی بن جعفر بن محمد بن محمد بن الطاوس رأیت حدیث الحسن بن محبوب المذکور فی نسخة عتقیة تاریخ کتابتها شهر بیع الأول سنة أربع عشرة وثلاثمائة ورأیت حدیث الحسین بن سعید فی نسخة لعلها فی زمن الحسین بن سعید علیها خط جدی أبی جعفر الطوسی بأنه قد قرأها والحسن بن محبوب والحسین بن سعید من أعیان أصحابنا الثقات ومعتمد علیهما فی الروایات.

قال جدی أبو جعفر الطوسی فی کتاب الفهرست الحسن بن محبوب السراد ویقال الزراد ویکنی أبا علی مولی بجیلة کوفی ثقة روی عن أبی الحسن الرضا علیه السلام وروی عن ستین رجلا من أصحاب أبی عبد الله علیه السلام وکان جلیل القدر یعد فی الأرکان الأربعة فی عصره (4).

وقال جدی أبو جعفر الطوسی أیضا فی کتاب الفهرست الحسین بن سعید بن حماد بن سعید بن مهران من موالی علی بن الحسین علیهما

ص: 261


1- 1. فهرست الشیخ : 58 / 220.
2- 2. هو محمّد بن مسلم ، انظر « هدایة المحدثین : 253 ».
3- 3. نقله المجلسی فی بحار الأنوار 91 : 257 ، والحرّ العاملیّ فی وسائل الشیعة 5 : 220 / 2.
4- 4. فهرست الشیخ : 46 / 151.

السلام ، الأهوازی ثقة روی عن الرضا علیه السلام وعن أبی جعفر الثانی وأبی الحسن الثالث علیه السلام (1).

وأما العلاء بن رزین ومحمد بن مسلم فهما أیضا من ثقات الأصحاب وقد ذکرنا ذلک الآن کی لا ینفر من الاستخارة فی رکعات الزوال من لم یعرف تفصیل هذه الأسباب العدد الذی یرید الله جل جلاله وصوله إلیه.

ص: 262


1- 1. فهرست الشیخ : 58 / 220.

الباب التاسع عشر

اشارة

الباب التاسع عشر:فی بعض ما رأیته من مشاورة الله جل جلاله برقعتین فی الطین والماء

وجدت فی کتاب عتیق فیه دعوات وروایات من طریق أصحابنا تغمدهم الله جل جلاله بالرحمات ما هذا لفظه :

تکتب فی رقعتین فی کل واحدة بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ خیرة من الله العزیز الحکیم لعبده فلان بن فلان وتذکر حاجتک وتقول فی آخرها افعل یا مولای وفی الأخری أتوقف یا مولای واجعل کل واحدة من الرقاع فی بندقة من طین وتقرأ علیها الحمد سبع مرات وقل أعوذ برب الفلق سبع مرات وسورة والضحی سبع مرات وتطرح البندقتین فی إناء فیه ماء بین یدیک فأیهما انشقت (1) ووقفت قبل الأخری فخذها واعمل بما فیها إن شاء الله تعالی (2).

ص: 263


1- 1. فی البحار : انبعث [ انبثقت ] ، وفی المستدرک : انبثقت ، وفی نسخة : انبعث.
2- 2. نقله المجلسی فی بحار الأنوار 91 : 238 / 3 ، والنوریّ فی مستدرک الوسائل 1 : 450 / 2.

استخارة الإمام أمیر المؤمنین علیّ بن أبی طالب (ع)

فصل :

وَوَجَدْتُ بِخَطِّ الشَّیْخِ عَلِیِّ بْنِ یَحْیَی الْحَافِظِ (1) وَلَنَا مِنْهُ إِجَازَةٌ بِکُلِّ مَا یَرْوِیهِ مَا هَذَا لَفْظُهُ :

اسْتِخَارَةُ مَوْلَانَا أَمِیرِ الْمُؤْمِنِینَ عَلِیِّ بْنِ أَبِی طَالِبٍ علیه اللصلاة والسلام.

وَهِیَ أَنْ تُضْمِرَ مَا شِئْتَ وَتَکْتُبَ هَذِهِ الِاسْتِخَارَةَ وَتَجْعَلَهَا فِی رُقْعَتَیْنِ وَتَجْعَلَهُمَا فِی مِثْلِ الْبُنْدُقِ وَیَکُونَ بِالْمِیزَانِ (2) وَتَضَعَهُمَا فِی إِنَاءٍ فِیهِ مَاءٌ وَیَکُونَ عَلَی ظَهْرِ أَحَدِهِمَا افْعَلْ وَالْأُخْرَی لَا تَفْعَلْ وَهَذِهِ کِتَابَتُهَا مَا شَاءَ اللهُ کَانَ اللهُمَّ إِنِّی أَسْتَخِیرُکَ خِیَارَ مَنْ فَوَّضَ إِلَیْکَ أَمْرَهُ وَأَسْلَمَ إِلَیْکَ نَفْسَهُ وَاسْتَسْلَمَ إِلَیْکَ فِی أَمْرِهِ وَخَلَا لَکَ وَجْهُهُ (3) وَتَوَکَّلَ عَلَیْکَ فِیمَا نَزَلَ بِهِ اللهُمَّ خِرْ لِی وَلَا تَخِرْ عَلَیَّ وَکُنْ لِی وَلَا تَکُنْ عَلَیَّ وَانْصُرْنِی وَلَا تَنْصُرْ عَلَیَّ وَأَعِنِّی وَلَا تُعِنْ عَلَیَّ وَأَمْکِنِّی وَلَا تُمَکِّنْ مِنِّی وَاهْدِنِی إِلَی الْخَیْرِ وَلَا تُضِلَّنِی وَأَرْضِنِی بِقَضَائِکَ وَبَارِکْ لِی فِی قَدَرِکَ إِنَّکَ تَفْعَلُ مَا تَشَاءُ وَتَحْکُمُ مَا تُرِیدُ وَأَنْتَ عَلَی کُلِّ شَیْءٍ قَدِیرٌ.

ص: 264


1- 1. فِی « د » الْخَیَّاطِ ، وَهُوَ عَلِیُّ بْنِ یَحْیَی الْحَافِظِ ، قَالَ عَنْهُ الأفندی : « فَقِیهُ عَالِمٌ جَلِیلٌ الْقَدْرِ ، یَرْوِی عَنْهُ عَرَبِیٍّ بْنِ مُسَافِرٌ العبادی وَعَنْهُ یَرْوِی السَّیِّدُ ابْنُ طَاوُسٍ إِجَازَةِ ، وَالظَّاهِرُ أَنَّهُ بِعَیْنِهِ الشَّیْخُ أَبِی الْحَسَنِ عَلِیِّ بْنِ یَحْیَی الْخَیَّاطِ الْآتِی » الَّذِی عنونه أَیْضاً ، وَاسْتَظْهَرَ اتحادهما قَائِلاً : « لَا یَبْعُدُ عِنْدِی اتحاده مَعَ الشَّیْخُ عَلِیُّ بْنِ یَحْیَی الْحَافِظِ الْمَذْکُورِ آنِفاً ، بَلْ لَعَلَّ الْحَافِظِ تَصْحِیفٌ الْخَیَّاطِ ، فَلَاحِظْ ».
2- 2. أَیُّ اجْعَلْهُمَا متساویتین بِأَنْ تزنهما بِالْمِیزَانِ. « مِنْ بَیَانِ الْبِحَارُ ».
3- 3. أَیُّ لَمْ یَتَوَجَّهُ بِوَجْهٍ إِلَی غَیْرُکَ فِی حَاجَةٍ ، قَالَ الْکَفْعَمِیُّ [ فِی الْمِصْبَاحِ : 396 ] : أَیُّ أَقْبَلَ عَلَیْکَ بِقَلْبِهِ وَجَمِیعِ جَوَارِحِهِ وَلَیْسَ فِی نَفْسِهِ شَیْءٌ سِوَاکَ فِی خلوته ، وَفِی الْحَدِیثَ : أَسْلَمَتْ وَجْهِی لِلَّهِ وَتخلیت أَیُّ تَبَرَّأْتِ مِنْ الشِّرْکِ وَانْقَطَعَتْ عَنْهُ ، وَالْعَرَبِ تَذْکُرُ الْوَجْهُ وَتُرِیدُ صَاحِبِهِ ، فَیَقُولُونَ : أَکْرَمَ اللهِ وَجْهَکَ أَیُّ أَکْرَمَکَ اللهِ ، وَقَالَ سُبْحَانَهُ : « کُلِّ شَیْءٍ هَالِکٌ إِلاَّ وَجْهَهُ » أَیُّ إِلاَّ إِیَّاهُ. « مِنْ بَیَانِ الْبِحَارُ ».

الاستخارة المصریة عن الإمام الحجة (عج).

اللهُمَّ إِنْ کَانَتْ لِیَ الْخِیَرَةُ فِی أَمْرِی هَذَا فِی دِینِی وَدُنْیَایَ وَعَاقِبَةِ أَمْرِی فَسَهِّلْهُ لِی وَإِنْ کَانَ غَیْرَ ذَلِکَ فَاصْرِفْهُ عَنِّی یَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِینَ - ( إِنَّکَ عَلی کُلِّ شَیْءٍ قَدِیرٌ ) فَأَیُّهُمَا طَلَعَ عَلَی وَجْهِ الْمَاءِ فَافْعَلْ بِهِ وَلَا تُخَالِفْهُ إِنْ شَاءَ اللهُ تَعَالَی وَ ( حَسْبُنَا اللهُ وَنِعْمَ الْوَکِیلُ ) (1).

فصل :

وَرَأَیْتُ بِخَطِّی عَلَی الْمِصْبَاحِ وَمَا أَذْکُرُ الْآنَ مَنْ رَوَاهُ لِی وَلَا مِنْ أَیْنَ نَقَلْتُهُ مَا هَذَا لَفْظُهُ :

الِاسْتِخَارَةُ الْمِصْرِیَّةُ عَنْ مَوْلَانَا الْحُجَّةِ صَاحِبِ الزَّمَانِ علیه السلام :

تَکْتُبُ فِی رُقْعَتَیْنِ خِیَرَةٌ مِنَ اللهِ وَرَسُولِهِ لِفُلَانِ بْنِ فُلَانَةَ (2) وَتَکْتُبُ فِی إِحْدَاهُمَا افْعَلْ وَفِی الْأُخْرَی لَا تَفْعَلْ وَتَتْرُکُ فِی بُنْدُقَتَیْنِ مِنْ طِینٍ وَتَرْمِی فِی قَدَحٍ فِیهِ مَاءٌ ثُمَّ تَتَطَهَّرُ وَتُصَلِّی وَتَدْعُو عَقِیبَهُمَا :

اللهُمَّ إِنِّی أَسْتَخِیرُکَ خِیَارَ مَنْ فَوَّضَ إِلَیْکَ أَمْرَهُ وَأَسْلَمَ إِلَیْکَ نَفْسَهُ وَتَوَکَّلَ عَلَیْکَ فِی أَمْرِهِ وَاسْتَسْلَمَ بِکَ (3) فِیمَا نَزَلَ بِهِ مِنْ أَمْرِهِ اللهُمَّ خِرْ لِی وَلَا تَخِرْ عَلَیَّ وَأَعِنِّی وَلَا تُعِنْ عَلَیَّ وَمَکِّنِّی وَلَا تُمَکِّنْ مِنِّی وَاهْدِنِی لِلْخَیْرِ وَلَا تُضِلَّنِی وَأَرْضِنِی بِقَضَائِکَ وَبَارِکْ لِی فِی قَدَرِکَ إِنَّکَ تَفْعَلُ مَا تَشَاءُ وَتُعْطِی مَا تُرِیدُ اللهُمَّ إِنْ کَانَتِ الْخِیَرَةُ لِی فِی أَمْرِی هَذَا وَهُوَ کَذَا وَکَذَا فَمَکِّنِّی مِنْهُ وَأَقْدِرْنِی عَلَیْهِ وَأْمُرْنِی بِفِعْلِهِ وَأَوْضِحْ لِی طَرِیقَ الْهِدَایَةِ إِلَیْهِ وَإِنْ کَانَ اللهُمَّ غَیْرَ ذَلِکَ فَاصْرِفْهُ عَنِّی إِلَی الَّذِی هُوَ خَیْرٌ لِی مِنْهُ فَإِنَّکَ تَقْدِرُ

ص: 265


1- 1. نَقَلَهُ الْمَجْلِسِیُّ فِی بِحَارُ الْأَنْوَارِ 91 : 238 / 4 ، وَالْحُرِّ الْعَامِلِیِّ فِی وَسَائِلِ الشِّیعَةِ 5 : 211 / 4 ، وَنَقْلِ الْکَفْعَمِیُّ فِی الْمِصْبَاحِ : 395 الدُّعَاءِ فَقَطْ عَنْ السَّیِّدِ ابْنِ بَاقِی فِی اخْتِیَارِهِ.
2- 2. فِی « مَ » وَالْوَسَائِلِ : لِفُلَانٍ بْنِ فُلَانٍ.
3- 3. کَذَا فِی النُّسَخِ ، وَالظَّاهِرُ أَنْ الصَّوَابِ : لَکَ.

وَلَا أَقْدِرُ وَتَعْلَمُ وَلَا أَعْلَمُ وَ ( أَنْتَ عَلاَّمُ الْغُیُوبِ ) یَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِینَ.

ثُمَّ تَسْجُدُ وَتَقُولُ فِیهَا أَسْتَخِیرُ اللهَ خِیَرَةً فِی عَافِیَةٍ مِائَةَ مَرَّةٍ ثُمَّ تَرْفَعُ رَأْسَکَ وَتَتَوَقَّعُ الْبَنَادِقَ فَإِذَا خَرَجَتِ الرُّقْعَةُ مِنَ الْمَاءِ فَاعْمَلْ (1) بِمُقْتَضَاهَا إِنْ شَاءَ اللهُ تَعَالَی (2).

یقول علی بن موسی بن جعفر بن محمد بن محمد بن الطاوس وقد تقدم ترجیحنا للاستخارة بالست الرقاع علی سائر الاستخارات ولعل استخارة البنادق والماء (3) لمن یکون له عذر عن الاستخارة بالرقاع الست جمعا بین الروایات أو یکون علی سبیل التخییر لمن لا یرید الکشف بالست الرقاع وزیادة الانتفاع.

ص: 266


1- 1. فی « د » : فافعل.
2- 2. نقله المجلسی فی بحار الأنوار 91 : 239 / 5 ، والحرّ العاملیّ فی وسائل الشیعة 5 : 211 / 5.
3- 3. فی « م » زیادة : یکون.

الباب العشرون

اشارة

الباب العشرون:فی بعض ما رویته أو رأیته من مشاورة الله جل جلاله بالمساهمة

أَخْبَرَنِی شَیْخِیَ الْفَقِیهُ مُحَمَّدُ بْنُ نَمَا وَالشَّیْخُ أَسْعَدُ بْنُ عَبْدِ الْقَاهِرِ الْأَصْفَهَانِیُّ بِإِسْنَادِهِمَا عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مَحْبُوبٍ عَنْ عَلِیِّ بْنِ رِئَابٍ عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ سَیَابَةَ قَالَ خَرَجْتُ إِلَی مَکَّةَ وَمَعِی مَتَاعٌ کَثِیرٌ فَکَسَدَ عَلَیْنَا فَقَالَ بَعْضُ أَصْحَابِنَا ابْعَثْ بِهِ إِلَی الْیَمَنِ فَذَکَرْتُ ذَلِکَ لِأَبِی عَبْدِ اللهِ علیه السلام فَقَالَ لِی سَاهِمْ بَیْنَ مِصْرَ وَالْیَمَنِ ثُمَّ فَوِّضْ أَمْرَکَ إِلَی اللهِ فَأَیُّ الْبَلَدَیْنِ خَرَجَ اسْمُهُ فِی السَّهْمِ فَابْعَثْ إِلَیْهِ مَتَاعَکَ فَقُلْتُ کَیْفَ أُسَاهِمُ فَقَالَ اکْتُبْ فِی رُقْعَةٍ ( بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ ) اللهُمَّ إِنَّهُ لَا إِلَهَ إِلاَّ أَنْتَ عَالِمُ الْغَیْبِ وَالشَّهَادَةِ أَنْتَ الْعَالِمُ وَأَنَا الْمُتَعَلِّمُ فَانْظُرْ فِی أَیِّ الْأَمْرَیْنِ خَیْراً لِی حَتَّی أَتَوَکَّلَ عَلَیْکَ فِیهِ وَأَعْمَلَ بِهِ.

ثُمَّ اکْتُبْ مِصْرَ اإِنْ شَاءَ اللهُ ثُمَّ اکْتُبْ فِی رُقْعَةٍ أُخْرَی مِثْلَ ذَلِکَ ثُمَّ اکْتُبِ الْیَمَنَ إِنْ شَاءَ اللهُ تَعَالَی ثُمَّ اکْتُبْ فِی رُقْعَةٍ أُخْرَی مِثْلَ ذَلِکَ ثُمَّ اکْتُبْ یُحْبَسُ إِنْ شَاءَ اللهُ تَعَالَی وَلَا یُبْعَثُ بِهِ إِلَی بَلْدَةٍ مِنْهُمَا ثُمَّ اجْمَعِ الرِّقَاعَ فَادْفَعْهَا إِلَی مَنْ یَسْتُرُهَا عَنْکَ ثُمَّ أَدْخِلْ یَدَکَ فَخُذْ رُقْعَةً مِنَ الثَّلَاثِ

ص: 267

رِقَاعٍ فَأَیُّهُمَا وَقَعَتْ فِی یَدِکَ فَتَوَکَّلْ عَلَی اللهِ فَاعْمَلْ بِمَا فِیهَا إِنْ شَاءَ اللهُ تَعَالَی (1).

فصل :

وَوَجَدْتُ رِوَایَةً فِی الْمُسَاهَمَةِ عَنْ عَمْرِو بْنِ أَبِی الْمِقْدَامِ وَقَدْ ذَکَرَ جَدِّی أَبُو جَعْفَرٍ الطُّوسِیُّ فِی کِتَابِ الْفِهْرِسْتِ أَنَّهُ یَرْوِی کِتَابَ عَمْرِو بْنِ أَبِی الْمِقْدَامِ فِی الشُّورَی وَالْمَسَائِلِ الَّتِی أَخْبَرَ بِهَا أَمِیرُ الْمُؤْمِنِینَ علیه السلام الْیَهُودِیَّ فَإِنْ کَانَتْ هَذِهِ الرِّوَایَةُ فِیمَا رَوَاهُ جَدِّی أَبُو جَعْفَرٍ مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ الطُّوسِیُّ عَنْهُ فَمِنْ طُرُقِی إِلَیْهَا مَا قَدَّمْنَاهُ مِنَ الطُّرُقِ إِلَی جَدِّی أَبِی جَعْفَرٍ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَسَنِ رِضْوَانُ اللهِ عَلَیْهِ وَقَدْ تَضَمَّنَ الْفِهْرِسْتُ اسْمَ الرُّوَاةِ إِلَی عَمْرِو بْنِ أَبِی الْمِقْدَامِ (2).

ص: 268


1- 1. أَوْرَدَهُ السَّیِّدُ ابْنُ طَاوُسٍ فِی الْأَمَانِ مِنْ الْأَخْطَارِ : 84 ، وَرَوَاهُ الطَّبْرِسِیُّ فِی مَکَارِمِ الْأَخْلَاقِ : 255 ، بِاخْتِلَافٍ فِی أَلْفَاظُهُ ، وَنَقَلَهُ الْحُرِّ الْعَامِلِیِّ فِی وَسَائِلِ الشِّیعَةِ 5 : 220 / 1 ، وَالْمَجْلِسِیُّ فِی بِحَارُ الْأَنْوَارِ 91 : 223 ، وَقَالَ فِی بَیَانُهُ : هَذَا عَمِلَ مُعْتَبَرٌ وَسَنَدُهُ لَا یُقَصِّرُ عَنْ الْعَمَلِ الْمَشْهُورُ فِی الرِّقَاعِ ، فَإِنْ ابْنِ سَیَابَةَ عِنْدِی مِنْ الممدوحین الَّذِینَ اعْتَمَدَ الْأَصْحَابِ عَلَی أَخْبَارِهِمْ ، وَیُمْکِنُ تَأْیِیدِهِ بِأَخْبَارِ الْقُرْعَةُ ، فَإِنَّهُ وَرَدَ أَنَّهَا لِکُلِّ أَمَرَ مُشْکِلٌ ، وَرَدَّ أَنَّهُ مَا مِنْ قَوْمٍ فَوَّضُوا أَمْرَهُمْ إِلَی اللهِ إِلاَّ خَرَجَ لَهُمْ الْحَقِّ ، لَا سِیَّمَا إِذَا اخْتَلَفَتْ الْآرَاءِ فِی الْأَمْرِ الَّذِی یقرعون فِیهِ.
2- 2. قَالَ الشَّیْخُ الطُّوسِیُّ فِی الْفِهْرِسْتِ : 111 / 481 : عَمْرِو بْنِ مَیْمُونٍ ، وَکُنْیَةُ مَأْمُونٍ أَبُو الْمِقْدَامِ ، لَهُ کِتَابِ حَدِیثٍ الشُّورَی ، یَرْوِیهِ عَنْ جَابِرٍ الْجُعْفِیِّ عَنِ الْبَاقِرِ علیه السلام ، أَخْبَرَنَا بِهِ أَحْمَدُ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ مُوسَی ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ سَعِیدٍ ، عَنْ جَعْفَرٍ وَإِسْحَاقَ ابْنِی مُحَمَّدِ بْنِ مَرْوَانَ ، قَالا : حَدَّثَنَا أَبُونَا ، قَالَ : حَدَّثَنَا عُبَیْدُ اللهِ الْمَسْعُودِیُّ ، عَنْ عَمْرِو بْنِ مَیْمُونٍ ، عَنْ جَابِرٍ ، عَنِ الْبَاقِرِ علیه السلام .

2 - قَالَ عَمْرُو بْنُ أَبِی الْمِقْدَامِ عَنْ أَحَدِهِمَا فِی الْمُسَاهَمَةِ یُکْتَبُ ( بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ ) - ( اللهُمَّ فاطِرَ السَّماواتِ وَالْأَرْضِ عالِمَ الْغَیْبِ وَالشَّهادَةِ ) الرَّحْمَنُ الرَّحِیمُ - ( أَنْتَ تَحْکُمُ بَیْنَ عِبادِکَ فِی ما کانُوا فِیهِ یَخْتَلِفُونَ ) أَسْأَلُکَ بِحَقِّ مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ أَنْ تُصَلِّیَ عَلَی مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ وَأَنْ تُخْرِجَ لِی خَیْرَ السَّهْمَیْنِ (1) فِی دِینِی وَدُنْیَایَ وَعَاقِبَةِ أَمْرِی وَعَاجِلِهِ ( إِنَّکَ عَلی کُلِّ شَیْءٍ قَدِیرٌ ) مَا شَاءَ اللهُ لَا حَوْلَ وَلَا قُوَّةَ إِلاَّ بِاللهِ صَلَّی اللهُ عَلَی مُحَمَّدٍ وَآلِهِ.

ثُمَّ تَکْتُبُ مَا تُرِیدُ فِی رُقْعَتَیْنِ وَتَکُونُ الثَّالِثَةُ غُفْلاً (2) ثُمَّ تُجِیلُ السِّهَامَ فَأَیُّهَا خَرَجَ عَمِلْتَ عَلَیْهِ (3) وَلَا تُخَالِفْ فَمَنْ خَالَفَ لَمْ یُصْنَعْ (4) لَهُ وَإِنْ خَرَجَ الْغُفْلُ رَمَیْتَ بِهِ (5).

یقول علی بن موسی بن جعفر بن محمد بن محمد بن الطاوس لعل قائلا یقول فأی حاجة إلی الرقعة الثالثة الغفل وربما یکون المراد بها تکثیر الرقاع لئلا تکون رقعتین فتعرفهما إذ تعرف أحدهما أو لعل المراد أن تکون الرقاع أفرادا فقد یکون لذلک معنی ویکون ذلک مرادا أو لغیر ذلک مما لا نعلمه نحن فحسب العبد بالتفویض إلی ما یراه له مولاه سعادة دنیا ومعادا.

ص: 269


1- 1. فی البحار : وأن تخرج لی خیرة.
2- 2. الغفل الضم : ما لا علامة فیه « القاموس المحیط - غفل - 4 : 25 ».
3- 3. فی « د » : به.
4- 4. أی لم یقدّر له ما هو خیر له.
5- 5. ذکره المصنّف فی الأمان من الأخطار : 85 ، ونقله المجلسی فی بحار الأنوار 91 : 234 / 8 ، وقال فی بیانه : ثم اعلم أن الکتابة علی رقعتین لعلّها فیما إذا کان الأمر مردّدا بین شقّین أو بین الفعل والترک ، وإذا کان بین أکثر من شقّین فیزید الرقاع بعدد الزیادة ، ومع خروج غفل یرمیها ویخرج اخری.

ص: 270

الباب الحادی والعشرون

اشارة

اشارة

الباب الحادی والعشرون:فی بعض ما رویته من مشاورة الله جل جلاله بالقرعة

أَخْبَرَنِی شَیْخِیَ الْفَقِیهُ مُحَمَّدُ بْنُ نَمَا وَالشَّیْخُ أَسْعَدُ بْنُ عَبْدِ الْقَاهِرِ الْأَصْفَهَانِیُّ بِإِسْنَادِهِمَا الَّذِی قَدَّمْنَاهُ إِلَی جَدِّی أَبِی جَعْفَرٍ الطُّوسِیِّ بِإِسْنَادِهِ إِلَی الْحَسَنِ بْنِ مَحْبُوبٍ مِنْ کِتَابِ الْمَشِیخَةِ مِنْ مُسْنَدِ جَمِیلٍ عَنْ مَنْصُورِ بْنِ حَازِمٍ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللهِ علیه السلام یَقُولُ وَقَدْ سَأَلَهُ بَعْضُ أَصْحَابِنَا عَنْ مَسْأَلَةٍ فَقَالَ هَذِهِ تُخْرَجُ فِی الْقُرْعَةِ ثُمَّ قَالَ وَأَیُّ قَضِیَّةٍ أَعْدَلُ مِنَ الْقُرْعَةِ إِذَا فُوِّضَ الْأَمْرُ إِلَی اللهِ عَزَّ وَجَلَّ أَلَیْسَ اللهُ عَزَّ وَجَلَّ یَقُولُ ( فَساهَمَ فَکانَ مِنَ الْمُدْحَضِینَ ) (1) (2).

وَمِنْ ذَلِکَ فِی کِتَابِ النِّهَایَةِ أَخْبَرَنِی بِهِ وَالِدِی مُوسَی بْنُ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ الطَّاوُسِ قَدَّسَ اللهُ جَلَّ جَلَالُهُ رُوحَهُ وَنَوَّرَ ضَرِیحَهُ ، فِیمَا

ص: 271


1- 1. الصَّافَّاتِ 37 : 141.
2- 2. أَوْرَدَهُ الْمُؤَلِّفُ فِی الْأَمَانِ مِنْ الْأَخْطَارِ : 83 ، وَنَقَلَهُ الْمَجْلِسِیُّ فِی بِحَارُ الْأَنْوَارِ 104 : 325 / 5.

قَرَأَهُ عَلَی شَیْخِهِ الْفَقِیهِ حُسَیْنِ بْنِ رَطْبَةَ عَنِ الشَّیْخِ أَبِی عَلِیٍّ الْحَسَنِ بْنِ جَدِّی أَبِی جَعْفَرٍ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَسَنِ الطُّوسِیِّ عَنْ وَالِدِهِ أَبِی جَعْفَرٍ الطُّوسِیِّ بِجَمِیعِ مَا تَضَمَّنَهُ کِتَابُهُ کِتَابُ النِّهَایَةِ فِی الْفِقْهِ.

وَأَخْبَرَنِی شَیْخِیَ الْفَقِیهُ مُحَمَّدُ بْنُ نَمَا وَالشَّیْخُ أَسْعَدُ بْنُ عَبْدِ الْقَاهِرِ الْأَصْفَهَانِیُّ بِإِسْنَادِهِمَا إِلَی جَدِّی أَبِی جَعْفَرٍ الطُّوسِیِّ فِیمَا ذَکَرَهُ فِی کِتَابِ النِّهَایَةِ قَالَ رُوِیَ عَنْ أَبِی الْحَسَنِ مُوسَی علیه السلام وَعَنْ غَیْرِهِ مِنْ آبَائِهِ وَأَبْنَائِهِ مِنْ قَوْلِهِمْ کُلُّ مَجْهُولٍ فَفِیهِ الْقُرْعَةُ قُلْتُ لَهُ إِنَّ الْقُرْعَةَ تُخْطِئُ وَتُصِیبُ فَقَالَ کُلُّ مَا حَکَمَ اللهُ فَلَیْسَ بِمُخْطِئٍ (1).

فصل :

وأما کیفیة الاستخارة بالقرعة فَوَجَدْتُ بِخَطِّ أَخِیَ الصَّالِحِ الرَّضِیِّ الْقَاضِی الْآوِیِّ مُحَمَّدِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ مُحَمَّدٍ الْحُسَیْنِیِ (2) ضَاعَفَ اللهُ سَعَادَتَهُ وَشَرَّفَ خَاتِمَتَهُ مَا هَذَا لَفْظُهُ :

عَنِ الصَّادِقِ علیه السلام : مَنْ أَرَادَ أَنْ یَسْتَخِیرَ اللهَ تَعَالَی فَلْیَقْرَأِ الْحَمْدَ عَشْرَ مَرَّاتٍ وَإِنَّا أَنْزَلْنَاهُ عَشْرَ مَرَّاتٍ ثُمَّ یَقُولُ اللهُمَّ إِنِّی أَسْتَخِیرُکَ لِعِلْمِکَ بِعَاقِبَةِ (3) الْأُمُورِ وَأَسْتَشِیرُکَ لِحُسْنِ ظَنِّی بِکَ فِی الْمَأْمُولِ وَالْمَحْذُورِ ، اللهُمَ

ص: 272


1- 1. النِّهَایَةِ : 346 ، وَأَوْرَدَهُ الْمُصَنِّفِ فِی الْأَمَانِ مِنْ الْأَخْطَارِ : 83 ، وَنَقَلَهُ الْمَجْلِسِیُّ فِی بِحَارُ الْأَنْوَارِ 104 : 325 / 6.
2- 2. قَالَ الشَّیْخُ الطهرانی فِی الْأَنْوَارِ الساطعة : 172 : مُحَمَّدِ بْنُ مُحَمَّدِ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ زَیْدِ بْنِ الدَّاعِی بْنِ زَیْدِ بْنِ عَلِیِّ بْنِ الْحُسَیْنِ بْنِ الْحَسَنِ. هُوَ رَضِیَ الدِّینِ بْنِ فَخَرَّ الدِّینِ بْنِ رَضِیِّ الدِّینِ الْآوِیِّ الْعَلَوِیِّ الأفطسی. ذَکَرَ نَسَبُهُ الی الْحَسَنِ الْأَفْطَسُ ثُمَّ الی الْإِمَامِ السَّجَّادِ فِی خَاتِمَةَ المستدرک ص 2. یَرْوِی عَنْ أَرْبَعَةُ آبَاءٍ رَابِعُهُمْ الدَّاعِی بْنِ زَیْدٍ [ النابس : 75 ] عَنْ شَیْخِ الطَّائِفَةِ الطُّوسِیُّ. کَانَ الْمُتَرْجَمِ لَهُ مصاحبا لِابْنِ طَاوُسٍ ( مَ 664 ) وَیَرْوِی ابْنِ طَاوُسٍ عَنْهُ فِی کَتَبَهُ بَعْضِ الحکایات. وَنَقْلِ الْمَجْلِسِیُّ فِی الْبِحَارِ عَنْ المجموعة للجبعی أَنَّهُ تُوُفِّیَ لَیْلَةٍ الْجُمُعَةِ 4 صُفْرٍ 654 ه.
3- 3. فِی « مَ » وَ « ش » : بِعَوَاقِبِ.

إِنْ کَانَ أَمْرِی هَذَا مِمَّا قَدْ نِیطَتْ(1) بِالْبَرَکَةِ أَعْجَازُهُ وَبَوَادِیهِ(2) وَحُفَّتْ بِالْکَرَامَةِ أَیَّامُهُ وَلَیَالِیهِ فَخِرْ لِی(3) بِخِیَرَةٍ تَرُدُّ شَمُوسَهُ(4) ذَلُولاً وَتَقْعَصُ(5) أَیَّامَهُ سُرُوراً یَا اللهُ إِمَّا أَمْرٌ فَآتَمِرَ وَإِمَّا نَهْیٌ فَأَنْتَهِیَ.

اللهُمَّ خِرْ لِی بِرَحْمَتِکَ خِیَرَةً فِی عَافِیَةٍ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ ثُمَّ یَأْخُذُ کَفّاً مِنَ الْحَصَی أَوْ سُبْحَةً.

یقول علی بن موسی بن جعفر بن محمد بن محمد بن

ص: 273


1- (1) أی تعلّقت وناط الشیء تعلق ، وهذا منوط بک أی متعلّق ، والأنواط المعالیق ، ونیط فلان بکذا أی علق ، وقال الشاعر : وأنت زنیم نیط فی آل هاشم کما نیط خلف الراکب القدح الفرد « مصباح الکفعمی : 393 ».
2- (2) أعجاز الشیء آخره ، وبوادیه أوله. ومفتتح الأمر ومبتدؤه ومقتبله وعنفوانه وأوائله وموارده وبدائهه وبوادیه نظائر. وشوافعه وتوالیه وأعقابه ومصادره ورواجعه ومصائره وعواقبه وأعجازه نظائر. « مصباح الکفعمی : 393 ».
3- (3) فی « د » زیادة : اللهمّ.
4- (4) أی صعوبته ، یقال : رجل شموس ، أی صعب الخلق. انظر « الصحاح - شمس - 3 : 940 ».
5- (5) کذا فی جمیع النسخ ، وأوردها الکفعمی بالضاد المعجمة ، وقال : وتقعض أی تردّ وتعطف وقعضت العود عطفته ، وتقعص بالصاد تصحیف ، والعین مفتوحة لأنّه إذا کانت عین الفعل أو لامه أحد حروف الحلق کان الأغلب فتحها فی المضارع. وعلّق العلاّمة المجلسی قائلا : وأمّا القعض بالمعنی الذی ذکره [ الکفعمی ] فقد ذکره الجوهریّ ، ولم یورد الفیروزآبادی هذا البناء أصلا ، وهو غریب ، وفی کثیر من النسخ بالصاد المهملة ، ولعلّه مبالغة فی السرور ، وهذا شائع فی عرف العرب والعجم ، یقال لمن أصابه سرور عظیم : مات سرورا ، أو یکون المراد به الانقضاء أی تنقضی بالسرور والتعبیر به لأنّ أیّام السرور سریعة الانقضاء ، فإنّ القعص الموت سریعا ، فعلی هذا یمکن أن یقرأ علی بناء المعلوم والمجهول ، وقال الفیروزآبادی : القعص الموت الوحی ، ومات قعصا أصابته ضربة أو رمیة فمات مکانه ، وقعصه کمنعه قتله مکانه کقعّصه ، وانقعص مات ، والشیء انثنی انتهی ، فعلی ما ذکرناه یمکن أن یکون بالمهملة بالمعنی الذی ذکره فی المعجمة ، ولا یبعد أن یکون فی الأصل تقیّض فصحّف ولعلّ الأولی العمل بالروایة التی لیست فیها هذه الکلمة « بحار الأنوار 91 : 249 ».

الطاووس : هذا لفظ الحدیث (1) ، ولعل المراد بأخذ الحصی والسبحة أن یکون قد قصد بقلبه أنه إن خرج عدد الحصی والسبحة فردا کان افعل وإن خرج منه زوجا (2) کان لا تفعل أو لعله یجعل نفسه والحصی أو السبحة بمنزلة (3) اثنین یقترعان فیجعل الصدر فی القرعة منه أو من الحصی أو السبحة فیخرج عن نفسه عددا معلوما ثم یأخذ من (4) الحصی شیئا أو من السبحة شیئا ویکون قد قصد بقلبه أنه إن وقعت القرعة علیه مثلا فیفعل وإذا وقعت علی الحصی أو السبحة فلا یفعل فیعمل بذلک (5).

فصل :

وحدثنی بعض أصحابنا مرسلا فی صفة القرعة أنه یقرأ الحمد مرة واحدة وإنا أنزلناه إحدی عشرة مرة ثم یدعو بالدعاء الذی ذکرناه عن الصادق علیه السلام فی الروایة التی قبل هذه ثم یقرع هو وآخر یقصد بقلبه أنه متی وقع علیه أو علی رفیقه یفعل بحسب ما یقصد فی نیته یعمل بذلک مع توکله وإخلاص طویته (6).

أقول : وقد رجحنا الاستخارة بالست الرقاع علی سائر الاستخارات وکشفنا ذلک کشفا لا یخفی علی من عرفه من أهل العنایات.

ص: 274


1- 1. فی البحار زیادة : کما ذکرناه.
2- 2. فی البحار : مزدوجا.
3- 3. فی النسخ : إلاّ ، وما أثبتناه من البحار.
4- 4. أثبتناه من البحار.
5- 5. أورده المجلسی فی بحار الأنوار 91 : 247 / 1 ، والحرّ العاملیّ فی وسائل الشیعة 5 : 219 / 2.
6- 6. أورده المجلسی فی بحار الأنوار 91 : 247 ، والنوریّ فی مستدرک الوسائل 3 : 200 / 11.

صفة صلاة جعفر الطیار رضوان الله علیه.

فصل :

یتضمن المشاورة لله جل جلاله بالمصحف المقدس ووجدناه

قد سماه الذی رواه بالقرعة

رأیت ذلک فی بعض کتب أصحابنا رضوان الله علیهم قال ویصلی صلاة جعفر بن أبی طالب ولم ترد (1) صفتها ولا أی الروایات فی تعقیبها بالدعوات وأنا أذکر من الروایات بذلک روایة مختصرة جلیلة بعد ذکر صلاة جعفر علیه السلام وهذا صفة صلاة جعفر بن أبی طالب علیه السلام جملة وتفصیلا إنک (2) تبدأ بالنیة فتقصد بقلبک أنک تصلی مثل صلاة جعفر بن أبی طالب تعبد الله جل جلاله بذلک لأنه أهل للعبادة ثم تکبر تکبیرة الإحرام وتقرأ الحمد وسورة إذا زلزلت الأرض زلزالها ثم تقول وأنت قائم :

سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أکبر خمس عشرة مرة ثم ترکع وتقول هذا التسبیح فی رکوعک عشر مرات ثم ترفع رأسک من الرکوع وتقوله عشرا ثم تسجد وتقوله فی سجودک عشرا ثم ترفع رأسک من السجود وتجلس وتقوله فی حال جلوسک عشرا ثم تسجد السجدة الثانیة وتقوله فیها عشرا ثم ترفع رأسک وتجلس وتقوله فی حال جلوسک عشرا ثم تقوم فتقرأ الحمد وسورة والعادیات ثم تقول هذا التسبیح فی هذه الرکعة الثانیة کما قلته فی الأولی وفی مواضعه التی ذکرناها.

فإذا فرغت منه بعد رفع رأسک من السجدة الثانیة فی الرکعة الثانیة فتشهد الشهادتین وصل علی النبی صلی الله علیه و آله ثم تسبح تسبیح

ص: 275


1- 1. فی « د » : یرو.
2- 2. فی « ش » و « د » : وإنّک.

الزهراء علیهماالسلام ، ثم تقوم إلی الرکعتین الأخیرتین من صلاة جعفر فتنوی بقلبک کما ذکرناه ثم تکبر تکبیرة الإحرام وتقرأ الحمد وسورة إذا جاء نصر الله والفتح وتقول التسبیح فی هذه الرکعة الثالثة فی عدده ومواضعه کما ذکرناه فی الرکعة الأولی.

فإذا فرغت من هذه الرکعة الثالثة فقم إلی الرکعة الرابعة واقرأ الحمد وسورة قل هو الله أحد وقل التسبیح المذکور فی هذه الرکعة الرابعة فی عدده ومواضعه کما ذکرناه فی الرکعة الأولی.

فإذا فرغت من التسبیح بعد رفع رأسک من السجدة الثانیة فی الرکعة الرابعة فتشهد وصل علی النبی وآله صلوات الله علیه وسبح تسبیح الزهراء علیهماالسلام .

وأما تعقیبها فنذکر ما وعدنا به من الروایة الجلیلة ووعودها الجمیلة :

رَوَی الْمُفَضَّلُ بْنُ عُمَرَ قَالَ رَأَیْتُ أَبَا عَبْدِ اللهِ علیه السلام یُصَلِّی صَلَاةَ جَعْفَرٍ علیه السلام فَرَفَعَ یَدَیْهِ وَدَعَا بِهَذَا الدُّعَاءِ یَا رَبِّ یَا رَبِّ حَتَّی انْقَطَعَ النَّفَسُ یَا رَبَّاهْ یَا رَبَّاهْ حَتَّی انْقَطَعَ النَّفَسُ رَبِّ رَبِّ حَتَّی انْقَطَعَ النَّفَسُ یَا اللهُ یَا اللهُ حَتَّی انْقَطَعَ النَّفَسُ یَا حَیُّ یَا حَیُّ حَتَّی انْقَطَعَ النَّفَسُ یَا رَحِیمُ یَا رَحِیمُ حَتَّی انْقَطَعَ النَّفَسُ یَا رَحْمَانُ یَا رَحْمَانُ حَتَّی انْقَطَعَ النَّفَسُ سَبْعَ مَرَّاتٍ یَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِینَ سَبْعَ مَرَّاتٍ.

ثُمَّ قَالَ : اللهُمَّ إِنِّی أَفْتَتِحُ الْقَوْلَ بِحَمْدِکَ وَأَنْطِقُ بِالثَّنَاءِ عَلَیْکَ وَأُحَمِّدُکَ (1) وَلَا غَایَةَ لِمَدْحِکَ وَأُثْنِی عَلَیْکَ وَمَنْ بَلَغَ غَایَةَ ثَنَائِکَ وَأُمَجِّدُکَ وَأَنَّی لِخَلْقِکَ کُنْهُ مَعْرِفَةِ مَجْدِکَ وَأَیُّ زَمَنٍ لَمْ تَکُنْ مَمْدُوحاً بِفَضْلِکَ مَوْصُوفاً بِمَجْدِکَ عَوَّاداً عَلَی الْمُذْنِبِینَ بِحِلْمِکَ تَخَلَّفَ سُکَّانُ أَرْضِکَ عَنْ طَاعَتِکَ

ص: 276


1- 1. فِی مِصْبَاحِ الْمُتَهَجِّدِ : وَأُمَجِّدُکَ.

صفة القرعة فی المصحف الشریف

اشارة

فَکُنْتَ عَلَیْهِمْ عَطُوفاً بِجُودِکَ جَوَاداً بِفَضْلِکَ عَوَّاداً بِکَرَمِکَ یَا لَا إِلَهَ إِلاَّ أَنْتَ الْمَنَّانُ ( ذُو الْجَلالِ وَالْإِکْرامِ ) .

وَقَالَ یَا مُفَضَّلُ إِذَا کَانَتْ لَکَ حَاجَةٌ مُهِمَّةٌ فَصَلِّ هَذِهِ الصَّلَاةَ وَادْعُ بِهَذَا الدُّعَاءِ وَسَلْ حَاجَتَکَ یَقْضِ اللهُ حَاجَتَکَ إِنْ شَاءَ اللهُ تَعَالَی وَبِهِ الثِّقَةُ (1).

یقول علی بن موسی بن جعفر بن محمد بن محمد بن الطاوس عدنا الآن إلی ما وقفنا علیه فی بعض کتب أصحابنا من صفة الفأل فی المصحف الشریف وهذا لفظ ما وقفنا علیه :

صفة القرعة فی المصحف : یصلی صلاة جعفر علیه السلام فإذا فرغ منها دعا بدعائها ثم یأخذ المصحف ثم ینوی فرج آل محمد بدء وعودا (2) ثم یقول اللهم إن کان فی قضائک وقدرک أن تفرج عن ولیک وحجتک فی خلقک فی عامنا هذا وفی شهرنا هذا فأخرج لنا رأس آیة من کتابک نستدل بها علی ذلک.

ثم یعد سبع ورقات ویعد عشرة أسطر من ظهر الورقة السابعة وینظر ما یأتیه فی الحادی عشر من السطر ثم یعید الفعل ثانیا لنفسه فإنه یتبین حاجته إن شاء الله تعالی (3).

أقول أما بعد معنی قوله فی کل ما قال فی عامنا هذا أن یکون

ص: 277


1- 1. رواه الشیخ الطوسیّ فی مصباح المتهجد : 275 ، وأورده المصنّف فی جمال الأسبوع : 294 ، والکفعمی فی البلد الأمین : 150 ، والمصباح : 480.
2- 2. قال المجلسی فی بیانه علی النصّ فی البحار 91 : 241 : لعل المعنی فی الحال وفی الرجعة ، أو ینوی ذلک مکرّرا ، وقیل : أی أول مرة وفیما یفعل ثانیا ، وهو بعید ، وفیه دلالة ما علی جواز التفؤل بالمصحف لاستعلام الأحوال.
3- 3. أورده الطبرسیّ فی مکارم الأخلاق : 324 ، ونقله المجلسی فی بحار الأنوار 91 : 241 / 2 ، والنوریّ فی مستدرک الوسائل 1 : 301 / 3.

العلم بالفرج عن ولیه وحجته فی خلقه یتوقف علی معرفة أمور کثیرة فیکون کل وقت یدعی له بذلک فی عامی هذا وفی شهر هذا یفرج الله جل جلاله أمرا من تلک الأمور الکثیرة فیسمی ذلک فرجا.

فصل :

وحدثنی بدر بن یعقوب المقرئ الأعجمی (1) رضوان الله علیه بمشهد الکاظم صلوات الله علیه فی صفة الفأل فی المصحف بثلاث روایات من غیر صلاة فقال تأخذ المصحف (2) وتدعو فتقول (3) اللهم إن کان من (4) قضائک وقدرک أن تمن علی أمة نبیک بظهور ولیک وابن بنت نبیک فعجل ذلک وسهله ویسره وکمله وأخرج لی آیة أستدل بها علی أمر فآتمر أو نهی فأنتهی أو ما ترید الفأل فیه فی عافیة.

ثم تعد سبع أوراق ثم تعد فی الوجهة الثانیة من الورقة السابعة ستة أسطر وتتفأل بما یکون فی السطر السابع.

وقال فی روایة أخری : إنه یدعو بالدعاء ثم یفتح المصحف الشریف ویعد سبع قوائم ویعد ما فی الوجهة الثانیة من الورقة السابعة وما فی الوجهة الأولی من الورقة الثامنة من لفظ اسم الله جل جلاله ثم یعد قوائم بعدد لفظ اسم الله ثم یعد من الوجهة الثانیة من القائمة التی ینتهی

ص: 278


1- 1. ترجم له الشیخ الطهرانیّ فی الأنوار الساطعة فی المائة السابعة : 24 ، قائلا : بدر الأعجمی ، الشیخ الصالح ، نزیل بغداد أیّام المستنصر ( م 640 ) وقد توسط رضیّ الدین علیّ بن طاوس له عند الخلیفة فرسم له خمسین دینارا واتفق أنّه وصل الرسم الی خطیر الدین محمود بن محمّد ، ثمّ استدرکه له ابن طاوس ثانیا. ذکر تفصیله فی الباب الخامس من « فرج المهموم ».
2- 2. ما بین المعقوفین أثبتّه من بحار الأنوار.
3- 3. فی البحار : وتدعو بما معناه فتقول.
4- 4. فی « م » والبحار : فی.

العدد إلیها ومن غیرها مما یأتی بعدها سطورا بعدد لفظ اسم الله جل جلاله ویتفأل بآخر سطر من ذلک.

وقال فی الروایة الثالثة إنه إذا دعا بالدعاء عد ثمانی قوائم ثم یعد فی الوجهة الأولی من الورقة الثامنة أحد عشر سطرا ویتفأل بما فی السطر الحادی عشر وهذا ما سمعناه فی الفأل بالمصحف الشریف قد نقلناه کما حکیناه (1).

ص: 279


1- 1. نقله المجلسی فی بحار الأنوار 91 : 242 / 4 ، وقال : وجدت فی بعض الکتب أنّه نسب إلی السیّد « ره » الروایة الثانیة لکنّه قال : یقرأ الحمد وآیة الکرسیّ وقوله تعالی : وَعِنْدَهُ مَفاتِحُ الْغَیْبِ الی آخر الآیة ، ثمّ یدعو بالدعاء المذکور ویعمل بما فی الروایة. وأورده النوریّ فی مستدرک الوسائل 1 : 301 ذیل حدیث 3.

ص: 280

الباب الثانی والعشرون

اشارة

الباب الثانی والعشرون:فی استخارة الإنسان عن من یکلفه الاستخارة من الإخوان

اعلم أننی ما وجدت حدیثا صریحا أن الإنسان یستخیر عن سواه لکن وجدت أحادیث کثیرة تتضمن الحث علی قضاء حوائج الإخوان من الله جل جلاله بالدعوات وسائر التوسلات حتی رأیت فی الأخبار من فوائد الدعاء للإخوان ما لا أحتاج إلی ذکره الآن لظهوره بین الأعیان والاستخارات علی سائر الروایات هی من جملة الحاجات ومن جملة الدعوات فإن الذی یستخیر بالرقاع إنما یسجد ویدعو مائة مرة ویرفع رأسه ویدعو أیضا کما قدمناه فاستخارة الإنسان عن غیره داخلة فی عموم الأخبار الواردة بما ذکرنا.

فصل :

ولأن الإنسان إذا کلفه غیره من الإخوان الاستخارة فی بعض الحاجات فقد صارت الحاجة للذی یباشر الاستخارات فیستخیر لنفسه وللذی یکلفه الاستخارة أما استخارته لنفسه بأنه هل المصلحة للذی یباشر الاستخارة فی القول لمن یکلفه الاستخارة وهل المصلحة للذی یکلفه

ص: 281

الاستخارة فی الفعل أو الترک وهذا مما یدخل تحت عموم الروایات بالاستخارات وبقضاء الحاجات وما یتوقف هذا علی شیء یختص به فی الروایات (1).

ص: 282


1- 1. أورده المجلسی فی بحار الأنوار 91 : 285 ، وعقّب فی بیانه قائلا : ما ذکره السیّد من جواز الاستخارة للغیر لا یخلو من قوة للعمومات لا سیّما إذا قصد النائب لنفسه أن یقول للمستخیر افعل أم لا؟ کما أومأ إلیه السیّد ، وهو حیلة لدخولها تحت الأخبار الخاصّة ، لکنّ الأولی والأحوط أن یستخیر صاحب الحاجة لنفسه ، لأنّا لم نر خبرا ورد فیه التوکیل فی ذلک ، ولو کان ذلک جائزا أو راجحا لکان الأصحاب یلتمسون من الأئمة علیهم السلام ذلک ، ولو کان ذلک لکان منقولا لا أقلّ فی روایة ، مع أنّ المضطرّ أولی بالاجابة ودعاؤه أقرب الی الخلوص عن نیّة.

الباب الثالث والعشرون

اشارة

اشارة

الباب الثالث والعشرون:فیما لعله یکون سببا لتوقف قوم عن العمل بالاستخارة أو لإنکارها والجواب عن ذلک

یقول علی بن موسی بن جعفر بن محمد بن محمد بن الطاوس الحسنی اعلم أننی وجدت المتوقفین عن العمل بالاستخارة والمنکرین لها عدة فرق :

الفرقة الأولی : قوم کانوا مشغولین عن أخبار الاستخارات بمهام دینهم ودنیاهم فلم یتفرغوا ولم ینظروا بالاعتبار فی ما ورد فیها من الروایات ولو کانوا وقفوا علی ما رویناه وذکرناه ما توقفوا ولا أنکروا وکانوا یعملون بذلک فإنه واضح لمن عرف معناه وهؤلاء هم الذین یحسن الظن بهم من المتوقفین أو المنکرین ولا تزروا بغیر المکابرین.

الفریق الثانی من المتوقفین عن الاستخارة والعمل بها والإنکار لها : قوم کانوا یستخیرون فوجدوا من الاستخارة أکدارا وأخطارا فتوقفوا عنها ونفروا منها وأظهروا إنکارا وهؤلاء إذا نظر فی حالهم منصف عارف بهم علی الیقین علم أنهم ما کانوا قد قاموا بشروط الاستخارة

ص: 283

لسلطان العالمین فالذنب کان لهم دون الاستخارات وذاک أنهم کانوا یستخیرون علی سبیل التجارب لینظروا هل یظفرون بالمرادات أم لا یظفرون بذلک بطلان ما ورد فی الاستخارة من الروایات (1) وبان أنهم کانوا یفعلون ذلک علی سبیل التجارب دون الیقین والتفویض إلی الله جل جلاله فی تدبیر العواقب وتوقفهم عنها ونفورهم منها ورجوعهم عن الله جل جلاله فیما أشار به علیهم فیما زعموا أنهم استخاروا الله جل جلاله فیه وفوضوا إلی مراضیه ولو کانوا علی یقین من استخارتهم کانوا قد قنعوا بتدبیر الله فهو أعلم بمصلحتهم فی دنیاهم وآخرتهم.

فصل :

وما یخفی علی أهل البصائر أن الذی یستخیر الله جل جلاله علی سبیل التجربة فإنه یکون سیئ الظن بالله عز وجل أو سیئ الظن بالروایة عن الله بل لعله (2) کان سیئ الظن بالروایة قام (3) وصلی صلاة الاستخارة وکلاهما یمنع من الاستخارة فإنه لو حسن ظنه أو قوی یقینه بالله جل جلاله رضی بتدبیره فی کل إشارة والله جل جلاله یقول ( یَظُنُّونَ بِاللهِ غَیْرَ الْحَقِّ ظَنَّ الْجاهِلِیَّةِ ) (4) ( الظَّانِّینَ بِاللهِ ظَنَّ السَّوْءِ عَلَیْهِمْ دائِرَةُ السَّوْءِ ) (5) فمن یستخیر علی سبیل التجارب ولا یکون مفوضا إلی الله جل جلاله العالم بالعواقب فقد أساء الظن بالله فإنه مطلع علی سره - ( وَما قَدَرُوا اللهَ حَقَّ قَدْرِهِ ) (6) والمستخیر علی هذه الصفات أقرب إلی الهلاک والنقمات من أنه یظفر

ص: 284


1- 1. الظاهر أن هذه العبارة مقحمة فی غیر محلّها ، فلاحظ.
2- 2. فی « د » و « م » زیادة : لو.
3- 3. فی « د » و « ش » : ما قام.
4- 4. آل عمران 3 : 154.
5- 5. الفتح 48 : 6.
6- 6. الأنعام 6 : 91.

بفوائد الاستخارت.

فصل :

وأیضا فإن المستخیر علی غیر ثقة ویقین بالاستخارات بل إن جاءت کما یرید عمل بها وإن جاءت بخلاف ما یرید توقف عنها ونفر منها وقدح فی الروایات ما یؤمنه أن یدخل تحت عموم تهدید ووعید سلطان العالمین فی قوله تعالی ( وَمِنَ النَّاسِ مَنْ یَعْبُدُ اللهَ عَلی حَرْفٍ فَإِنْ أَصابَهُ خَیْرٌ اطْمَأَنَّ بِهِ وَإِنْ أَصابَتْهُ فِتْنَةٌ انْقَلَبَ عَلی وَجْهِهِ خَسِرَ الدُّنْیا وَالْآخِرَةَ ذلِکَ هُوَ الْخُسْرانُ الْمُبِینُ ) (1).

فصل :

الفریق الثالث : قوم کانوا یستخیرون لا علی سبیل التجربة علی ما یقولون بل ما کانوا یعلمون أن رقاع الاستخارات دالة علی ما یأتی فیها من الإشارات وهل یکون صفوا أو یکون فیها تکدیر (2) فی بعض الأوقات کما کنا قد شرحناه فی باب ترجیح العمل بالست رقاع وما ذکرناه فیها من الانتفاع.

بل لا یفرقون بین الاستخارة إذا جاءت افعل سواء کانت فی خمس أو أربع أو ثلاث وقد کشفنا فی ذلک الباب الفرق بین رقاع الاستخارة إذا توافقت وتساوت وإذا اختلفت فانظره فإنه کاشف لوجوه الصواب ولو کان قد علم المستخیر أن الرقاع إذا خرجت افعل فی خمس یقتضی أن یکون فیها تکدیر بحسب مواضع الرقاع التی خرجت فیها لا تفعل کان قد تأهب له وما کان ینفر منها ولا یستعجل.

الفریق الرابع : قوم وجدوا کلاما لشیخنا المفید محمد بن محمد بن

ص: 285


1- 1. الحجّ 22 : 11.
2- 2. فی « د » : نکدا.

ذکر ما أورده الشیخ المفید فی المقنعة ومناقشته

اشارة

النعمان فی المقنعة وکلاما للشیخ الفقیه محمد بن إدریس فی کتاب السرائر فاعتقدوا أن ذلک مانع من الاستخارة بالرقاع المذکورة فتوقفوا عنها وفاتهم فوائدها المأثورة ونحن نذکر کلام هذین الشیخین علی وجهه ولفظه ومعناه ونذکر عذرهما مع مراعاة مراقبة الله جل جلاله والاجتهاد فی طلب رضاه.

أما الذی ذکره شیخنا المفید فی المقنعة فهذا لفظ ما وجدناه فی نسختنا وهی نسخة عتیقة جلیلة یدل حالها علی أنها کتبت فی زمان حیاة شیخنا المفید رضوان الله علیه وعلیها قراءة ومقابلة وهی أصل یعتمد علیه :

وَرُوِیَ عَنْهُ علیه السلام أَیْضاً أَنَّهُ قَالَ إِذَا أَرَدْتَ الِاسْتِخَارَةَ فَخُذْ سِتَّ رِقَاعٍ فَاکْتُبْ فِی ثَلَاثٍ مِنْهُنَ ( بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ ) خِیَرَةٌ مِنَ اللهِ الْعَزِیزِ الْحَکِیمِ لِفُلَانِ بْنِ فُلَانٍ (1) افْعَلْ وَفِی ثَلَاثٍ خِیَرَةٌ مِنَ اللهِ الْعَزِیزِ الْحَکِیمِ لِفُلَانِ بْنِ فُلَانٍ (2) لَا تَفْعَلْ ثُمَّ ضَعْهُنَّ تَحْتَ مُصَلاَّکَ وَصَلِّ رَکْعَتَیْنِ فَإِذَا فَرَغْتَ مِنْهُمَا فَاسْجُدْ وَقُلْ فِی سُجُودِکَ أَسْتَخِیرُ اللهَ بِرَحْمَتِهِ خِیَرَةً فِی عَافِیَةٍ مِائَةَ مَرَّةٍ ثُمَّ اسْتَوِ جَالِساً وَقُلِ اللهُمَّ خِرْ لِی وَاخْتَرْ لِی فِی جَمِیعِ أُمُورِی فِی یُسْرٍ مِنْکَ وَعَافِیَةٍ.

ثُمَّ اضْرِبْ یَدَکَ إِلَی الرِّقَاعِ فَشَوِّشْهَا وَاخْلِطْهَا وَأَخْرِجْ وَاحِدَةً فَإِنْ خَرَجَتْ لَا تَفْعَلْ فَأَخْرِجْ ثَلَاثاً مُتَوَالِیَاتٍ فَإِنْ خَرَجْنَ (3) عَلَی صِفَةٍ وَاحِدَةٍ لَا تَفْعَلْ (4) فَلَا تَفْعَلْ وَإِنْ خَرَجَتْ افْعَلْ فَافْعَلْ وَإِنْ خَرَجَتْ وَاحِدَةٌ لَا تَفْعَلْ وَالْأُخْرَی افْعَلْ فَخُذْ مِنْهَا خَمْسَ رِقَاعٍ فَانْظُرْ أَکْثَرَهُمَا فَاعْمَلْ عَلَیْهِ ،

ص: 286


1- (1. 2) فِی « د » : فُلَانَةَ.
2- 2. فِی النُّسَخِ : کَانَتَا ، وَمَا أَثْبَتْنَاهُ مِنْ الْمَصْدَرُ.
3- 3. مَا بَیْنَ المعقوفین مِنْ الْمَصْدَرُ.

وَاتْرُکِ الْبَاقِیَ (1).

وهذا آخر ما تضمنته نسختنا المشار إلیها ولم یذکر عن شیخنا المفید محمد بن محمد بن النعمان طعنا علیها وهی أقرب إلی التحقیق لأن جدی أبا جعفر الطوسی لما شرح المقنعة بتهذیب الأحکام لم یذکر عند ذکره لهذه الروایة أن المفید طعن فیها (2) وإنما وجدنا بعض نسخ المقنعة فیها زیادة ولعلها قد کانت من کلام (3) غیر المفید علی حاشیة المقنعة فنقلها بعض الناسخین فصارت فی الأصل ونحن نذکر الزیادة فی بعض نسخ المقنعة ونجیب عنها وهذا لفظ الزیادة.

وهذه الروایة شاذة لیست کالذی تقدم لکنا أوردناها علی وجه الرخصة دون تحقیق العمل بها. هذا آخر ما وجدناه عنه فی بعض نسخ المقنعة (4) رضی الله جل جلاله عنه وأرضاه.

أقول : اعتبر هذه الروایة واعتبر ما قید به قوله رحمه الله إنها شاذة وقد ظهر لک حقیقة الحال ومعنی المقال أما قوله هذه الروایة شاذة فإنه ما قال کل روایة وردت فی الاستخارة شاذة ولا قال إن سبب شذوذها کونها یعمل فیها بالرقاع ولا قال إن العمل بها شاذ فقد ظهر (5) بذلک أن قوله هذه الروایة شاذة محتمل لعدة وجوه :

الوجه الأول : لعل مراده رحمه الله أن هذه الروایة شاذة لأجل أنه عرف أن راویها عن الأئمة صلوات الله علیهم لم یرو غیرها عنهم فإنه ما ذکر اسم رواتها.

ص: 287


1- 1. المقنعة : 36.
2- 2. انظر تهذیب الأحکام 3 : 181 / 6.
3- 3. فی « ش » : کتاب.
4- 4. ورد هذا النصّ فی النسخة المطبوعة من المقنعة : 36.
5- 5. فی « د » زیادة : لک.

الوجه الثانی : لعل مراده أن هذه الروایة شاذة لأجل أن راویها خاصة کان رجلا مجهولا لا یعرف بالروایة عن أهل البیت علیهم الصلاة والسلام.

الوجه الثالث : لعل مراده أن هذه الروایة شاذة لأجل کونها تضمنت لفلان بن فلان ولم تتضمن فلان بن فلانة فإن ذکر فلان بن فلانة هو المألوف المعروف.

الوجه الرابع : لعل المراد أن هذه الروایة شاذة أنها تضمنت ( بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ ) خیرة من الله العزیز الحکیم لفلان بن فلان افعل وما قال افعله فإن المألوف المعروف افعله بالهاء.

الوجه الخامس : لعل المراد أن هذه الروایة شاذة کونه ذکر فیها أولا فإن خرجت لا تفعل فأخرج ثلاثا متوالیات فإن خرجن علی صفة واحدة لا تفعل فلا تفعل وما هکذا تضمنت روایة الاستخارة بالست الرقاع إنما تضمنت البدأة بخروج الرقاع افعل فإن عادة کثیر من أخبار النبی والأئمة علیهم الصلاة والسلام أنه إذا کان الأمر مترددا بین افعل ولا تفعل یبدءون فی غالب الأحوال باللفظ بافعل فکانت هذه الروایة شاذة کیف قدم فیها راویها لا تفعل علی غیرها من الروایات المتضمنة تقدیم افعله (1) فإنه کشف بذلک أن قوله رحمه الله هذه الروایة شاذة ولیست کالتی تقدم محتمل لهذه الوجوه کلها ولغیرها من التأویلات التی تدخل تحت الاحتمالات.

وأما قوله رضوان الله علیه : لکنا أوردناها علی سبیل الرخصة دون تحقیق العمل بها فاعلم أن المفهوم من قوله علی سبیل الرخصة أن العمل بها جائز وأنها لیست کالروایات التی قدمها قبلها وهذا الجواز کاف مع ما ذکرناه من وجوه

ص: 288


1- 1. فی « د » : افعل.

احتمالات شذوذها وضعف نقلها فإنه لو لم یکن العمل بها جائزا کانت بدعة وزیادة فی شریعة الإسلام وحوشی ذلک الشیخ العظیم المقام أن یودع کتابه بدعة لیست من الشریعة المحمدیة بل کان یسقطها أصلا ویحرمها علی عادته فی المجاهرة وترک التقیة ولأن الشیخ المفید ذکر فی خطبة کتاب المقنعة أنه ألف ذلک لیکون إماما للمسترشدین ودلیلا للطالبین (1).

فصل :

وبیان ما قلناه من الاعتذار وأن شیخنا المفید ما کانت هذه الروایة (2) التی کشفنا شذوذها وضعفها من باب الإنکار أن جدی السعید أبا جعفر محمد بن الحسن الطوسی رضوان الله علیه شرح کتاب المقنعة بتهذیب الأحکام کما ذکرناه وما ذکر قول شیخنا المفید إنها شاذة ولا تعرض لذلک بروایة ولا کلام بل أورد روایات الاستخارات بالرقاع الست وغیرها علی وجه واحد عن الثقات وهو أعرف بأسرار شیخنا المفید ولو کان یعرف منه إنکاره لمجرد العمل بالرقاع فی الاستخارات لذکره أو نبه علیه أو أشار إلیه مع أن کتاب الاستبصار عمل لأجل ما اختلف من الأخبار فلو کان فی هذه الاستخارة بالرقاع خلاف فی التحقیق لذکره فی الاستبصار وهذا واضح لأهل التوفیق.

فصل :

وأما کلام الشیخ الفقیه محمد بن إدریس رحمة الله جل جلاله علیه فهذا لفظ ما وجدناه عنه بعد ما حکیناه من اختیاره للاستخارة بمائة مرة فی باب الاستخارة بمائة مرة.

ص: 289


1- 1. انظر المقنعة : 1.
2- 2. لعل الأنسب : هذه الروایة عنده.

ذکر کلام ابن إدریس حول روایة الرقاع والبنادق والقرعة ومناقشته

قال رحمه الله : والروایات فی هذا الباب کثیرة والأمر فیها واسع والأولی ما ذکرناه.

قال : فأما الرقاع والبنادق والقرعة فمن أضعف أخبار الآحاد وشواذ الأخبار لأن رواتها فطحیة (1) ملعونون مثل زرعة (2) وسماعة (3) وغیرهما ،

ص: 290


1- 1. الفطحیّة : فرقة قالت بإمامة عبد الله بن جعفر الصادق بعد أبیه علیه السلام ، واعتلوا فی ذلک بأنه کان أکبر ولد أبی عبد الله علیه السلام ، وأنّ أبا عبد الله علیه السلام قال : الإمامة لا تکون إلاّ فی الأکبر من ولد الإمام. وقال الشیخ المفید فی ردّ الفطحیة : إن عبد الله کانت به عاهة فی الدین ، وورد أنّ الإمامة تکون فی الأکبر ما لم یکن به عاهة. وسمّوا بالفطحیة أو الأفطحیة لأن رئیسا لهم من أهل الکوفة یسمی عبد الله بن أفطح ، ویقال أنّه کان أفطح الرجلین أی عریضهما ، ویقال بل کان أفطح الرأ�1. ویقال أن عبد الله کان هو الأفطح ، وسمیت أیضا : العمّاریة ، نسبة الی زعیم منهم یسمّی عمّارا. وروی أن عبد الله توفی بعد أبیه علیه السلام بسبعین أو تسعین یوما.
2- 2. زرعة بن محمّد ، أبو محمّد الحضرمی ، وثقة النجاشیّ وقال : روی عن أبی عبد الله وأبی الحسن علیهماالسلام ، وکان صحب سماعة وأکثر عنه ووقف ، ولم تذکر کتب التراجم أنه کان فطحی المذهب ، بل أجمعت المصادر أنّه کان واقفیا ، ونقل الکشّیّ روایة صریحة الدلالة علی أن زرعة کذب فی ما رواه عن سماعة بتصریح الإمام الرضا علیه السلام ، إلاّ أن السیّد الخوئی فی المعجم ضعفها سندا.
3- (3) سماعة بن مهران بن عبد الرحمن الحضرمی مولی عبد بن وائل بن حجر الحضرمی ، یکنی أبا ناشرة ، وقیل : أبا محمد ، کان یتجر فی القز ویخرج به الی حران ، روی عن أبی عبد الله وأبی الحسن علیهماالسلام ، ومات بالمدینة ، وثّقه النجاشیّ مرتین ، ولم تذکر المصادر أنّه کان فطحیا ، وإنّما ذکر الصدوق والشیخ أنّه کان واقفیا ، مع العلم أن السیّد الخوئی یؤید عدم وقفه بأدلة ذکرها فی ترجمة الرجل ، وأن الشیخ المفید عدّه فی رسالته العددیة من الأعلام الرؤساء المأخوذ عنهم الحلال والحرام والفتیا فی الأحکام الذین لا یطعن علیهم ولا -

فلا یلتفت إلی ما اختصا بروایته ولا یعرج علیه.

ثم قال ما معناه فإن لفظه فیه طول لا حاجة إلی إیراده أن أصحابنا یذکرون فی کتب الفقه ما اختاره هو رحمه الله من الاستخارة ولا یذکرون البنادق والرقاع والقرعة إلا فی کتب العبادات (1).

یقول علی بن موسی بن جعفر بن محمد بن محمد بن الطاوس قوله رحمه الله والأولی ما ذکرناه کاشف عن أنه ما أنکر العمل فی الاستخارة بالرقاع وإنما ذکر أن الأولی ما اختاره هو رحمه الله وارتضاه وقد ذکرنا فی باب ترجیح العمل بالرقاع الست (2) ما فیه بلاغ لمن عرف معناه فانظر فی المواضع الذی ذکرناه.

وأما قوله رحمه الله : فأما الرقاع والبنادق والقرعة فمن أضعف أخبار الآحاد وشواذ الأخبار لأن رواتها فطحیة ملعونون مثل زرعة وسماعة وغیرهما فلا یلتفت إلی ما اختصا بروایته ولا یعرج علیه فإذا کان إنما کانت أخبار الاستخارة بالرقاع عنده رحمه الله شاذة لأجل أن (3) رواتها فطحیة مثل زرعة وسماعة فما روینا فیما ذکرناه عن زرعة وسماعة شیئا أبدا بل ما ذکرنا روایة مسندة إلا عن من یصح العمل بما رواه فقد زالت العلة التی لأجلها کانت عنده الأخبار شاذة وضعیفة وما روینا أخبار استخارة الرقاع إلا عن من اعتمد علیهم ثقات أصحابنا العارفین بالأخبار وقد أوضحنا

====

4. فی « د » : لأن بدل لأجل أن.

ص: 291


1- - طریق الی ذمّ أحدهم.
2- 2. السرائر : 69.
3- 3. تقدم فی الباب التاسع ص 209.

ذلک لأهل (1) الاعتبار ولیس کل أخبار الفطحیة وفرق الشیعة باطلة بالکلیة بل فیهم من یعرف منه الثقة فی الروایات وقد اعتمد شیوخ أصحابنا علی روایة جماعة منهم فی کثیر من الأحکام الواجبات والمندوبات وهذا واضح بین أهل المعارف فلا یحتاج إلی زیادة قول کاشف.

وأما قوله رحمه الله إن أصحابنا ما ذکروا الاستخارة بالرقاع والبنادق والقرعة فی کتب الفقه بل فی کتب العبادات فلعل هذا یکون سهوا من الناسخین لکتابه أو یکون له عذر لا أعرفه وإلا فکتب الفقه متضمنة للقرعة وأنها فی کل أمر مشکل والاستخارة بها إنما کانت لأن المستخیر بها کان وجه الصواب عنده مشکلا مجهولا وما احتاج مع أهل العلم إلی ذکر القرعة فی کتب الفقه إلی أن أحکی هاهنا ما وجدته مسطورا أو منقولا.

وأما الاستخارة بالرقاع فیکفی ذکرها فی کتاب الکلینی وکتاب تهذیب الأحکام وهما من أعظم کتب الفقه کما قدمناه وقد ذکرنا ذلک وأوضحناه فیما ذکرناه ورویناه.

وأما قوله : بل فی کتب العبادات فهذا لعله یکون له فیه عذر غیر ظاهر لأن الفقه إنما کان له حکم فی الشرائع والدیانات لأنه من جملة العبادات ولو لا ذلک کان عبثا أو ساقط الروایات (2) فالفقه من جملة العبادات ولعله أراد أن العرف یقتضی أن الفقه عبارة عن ذکر مسائل الفقه خالیة من الأسانید ومن العمل بالعبادات أو لعله أراد بذکر کتب العبادات أی فی کتب العمل فتکون الثانیة قد ذکر عوض لفظ العمل العبادات.

وعلی کل حال سواء کان ذکرها فی کتب العبادات أو کتب

ص: 292


1- 1. فی « د » : لأجل.
2- 2. لیس فی « د ».

الرجوع الی سبب إنکار بعض الناس للاستخارة وتوقفهم عنها

العمل والطاعات ، فإن المصنف إذا کانت کتبه علی سبیل الروایة احتمل أن یقال عنه إنه ما قصد بذلک الفتوی ولا الدرایة (1) وأما إذا کان تصنیفه فی العبادات والعمل وللطاعات فقد ضمن علی نفسه أن الذی یذکره فی ذلک من جملة الأحکام الشرعیة وإلا کان قد دعا الناس إلی العمل بالبدع ومخالفة المراسم الإلهیة والشرائع النبویة فصار علی هذا کتب العبادات وکتب العمل والطاعات أظهر فی الاحتجاج بما تتضمنه من کتب الفقه أو کتب الروایات.

وقد انکشف بذلک أن الشیخ محمد بن إدریس ما خالف مخالفة لا تحتمل التأویل فیما أشرنا إلیه وإنما طعن علی ما یختص بروایته الفطحیة وأمثالها من ذوی العقائد الردیة وهذا واضح فیما أوردناه (2) من هذا الباب وکاف لذوی الألباب.

الفریق الخامس : قوم یستخیرون الله جل جلاله فیما یشغل عنه ویعتقدون أن ذلک مما یستخار الله فیه ومن المعلوم عند العارفین أن الله جل جلاله لا یستخار فیما یشغل عنه وأن الاستخارة فی ذلک خلاف علیه سبحانه وعلی سید المرسلین فإذا لم یجدوا استخارتهم فی مثل هذا الحال موافقة لما استخاروا فیه من السلامة والظفر بالآمال یعتقدون أن هذا لضعف الاستخارة أو للطعن فی روایتها (3) وإنما هو لضعف بصائرهم وقلة فائدتها (4).

ومثال استخارة هذا الفریق أن أحدهم یکون له مال یرید أن یزرع منه زرعا أو یعمل منه تجارة أو یسافر لأجله سفرا وما یقصد بالزرع ولا

ص: 293


1- 1. فی « د » و « ش » : ولا الروایة.
2- 2. فی « ش » : أردناه.
3- 3. فی « د » : رواتها.
4- 4. فی « د » : فائدتهم.

التجارة ولا السفر أنه یتقرب بذلک إلی الله جل جلاله ولا لامتثال أمره سبحانه بل لمجرد میل الطباع إلی الغنی ولأجل أنه یأنف (1) أن یراه الناس فقیرا أو یری أحد عیاله محتاجین أو لیکون معظما محترما بکثرة المال وأمثال هذه الخواطر والأحوال التی تقع من المستخیرین وهم غافلون عن الخدمة بهذه الحرکات لسلطان العالمین فالعقل والنقل یقتضیان أن هذا لا یستخار الله جل جلاله فیه وأن المستخیر فی ذلک علی هذه الوجوه بعید من الله جل جلاله ومن مراضیه ولعلک تجد أکثر الاستخارات المعکوسة من هذا القبیل وقد عرفک الله جل جلاله هذه الجملة وهو جل جلاله أهل أن یهدیک إلی التفصیل.

الفریق السادس من الذین أنکروا الاستخارة : قوم زادوا علی ما قدمناه من الاستخارة فیما یشغل عن الله جل جلاله وفیما لا یتقربون به إلی الله جل جلاله واستخاروا فی معصیة الله تعالی وهم یعتقدون أنها لیست معاصی ومثال هؤلاء أن یستخیروا فی معونة ظالم بوکالة عنه وتکون تلک الوکالة معونة له علی ظلمه أو تجارة لظالم وتکون تلک التجارة معونة له علی ظلمه أو فی خدمة للظالم وتکون تلک الخدمة معونة له علی ظلمه أو دخول علی الظالم وهو یعلم من نفسه أنه ما یقوم لله جل جلاله ولرسوله صلی الله علیه و آله بما یقدر علیه من إنکار ما یجده عند ذلک الظالم من منکر أو لا یوافق الله جل جلاله ورسوله صلی الله علیه و آله فی کراهة تلک المنکرات بقلبه إذا أقبل الظالم علیه وأدنی مجلسه وقضی حاجته.

ومثال ذلک أن یستخیر الله جل جلاله فی أن یتوکل لغیر الظالم أو یخدمه بنیة أنه یغشه أو یخونه أو یمکر به أو یغش أحدا لا یجوز غشه أو

ص: 294


1- 1. فی « د » : یخاف. وأنف من الشیء یأنف أنفا وأنفة ، أی استنکف « الصحاح - أنف - 4 : 1333 ».

یخونه أو یمکر به لموکله أو لمن یخدمه.

ومثال آخر أن یستخیر کما قدمته فی زرع یعلم من نفسه أنه یؤثر فیه بقلبه ظلم الوالی الأکرة (1) فی حفر نهر أو بیته یبق عن زرعه (2) بغیر وجه مشروع أو یوکل علی الأکرة غلاما یعلم أنه یظلمهم وهو یستخیر فی الزرع علی هذه الوجوه وأمثالها التی لا یحل معها الزرع فکیف یجد الاستخارة فیه.

فلعلک تجد من یستخیر فی مثل هذه المعاصی (3) ویغفل عن کونها معصیة وإذا انعکس علیه أمره فی الاستخارة فی ذلک نسب العکس إلی الاستخارة وإنما العکس کان منه بطریقة (4) وسوء توفیقه.

الفریق السابع من الذین ینکرون الاستخارة : لأجل ما رأوا فیها من إکدار وانعکاس ولعل سبب إکدارها وانعکاسها علیهم أنهم ما عملوا شروط إجابة دعاء الاستخارات ولا ترکوا الشروط المانعة من إجابة الدعوات کما رویناه بإسنادنا فی کتابنا التتمات من تقدم المدحة لله جل جلاله فی الدعاء.

وکما رویناه بِإِسْنَادِنَا إِلَی مَوْلَانَا عَلِیٍّ علیه السلام أَنَّهُ قَالَ إِنَّ اللهَ تَبَارَکَ وَتَعَالَی أَوْحَی إِلَی الْمَسِیحِ علیه السلام قُلْ لِلْمَلَإِ مِنْ بَنِی إِسْرَائِیلَ لَا تَدْخُلُوا بَیْتاً مِنْ بُیُوتِی إِلاَّ بِقُلُوبٍ طَاهِرَةٍ وَأَبْصَارٍ خَاشِعَةٍ وَأَکُفٍّ نَقِیَّةٍ وَقُلْ

ص: 295


1- 1. الْأَکَرَةِ : جَمَعَ أکار ، وَهُوَ الْحَرَّاثُ « لِسَانِ الْعَرَبِ - أکر - 4 : 26 ».
2- 2. کَذَا فِی « مَ » ، وَفِی « د » : أَوْ عَنْهُ هُوَ عَنْ زُرْعَةَ. وَفِی « ش » : او سه تو عَنْ زَرْعُهُ ، وَلَعَلَّ الْمُنَاسِبُ : نِیَّتِهِ بَیْعِ زَرْعُهُ.
3- 3. لَیْسَ فِی « مَ » وَ « ش ».
4- 4. فِی « ش » : وَبطریقه.

لَهُمْ : إِنِّی غَیْرُ مُسْتَجِیبٍ لِأَحَدٍ مِنْکُمْ دَعْوَةً وَلِأَحَدٍ مِنْ خَلْقِی قِبَلَهُ مَظْلِمَةٌ (1).

وکما رویناه بِإِسْنَادِنَا هُنَاکَ إِلَی الصَّادِقِ علیه السلام قَالَ أَوْحَی اللهُ تَبَارَکَ وَتَعَالَی إِلَی دَاوُدَ علیه السلام قُلْ لِلْجَبَّارِینَ لَا یَذْکُرُونِی فَإِنَّهُ لَا یَذْکُرُنِی عَبْدٌ إِلاَّ ذَکَرْتُهُ وَإِنْ ذَکَرُونِی ذَکَرْتُهُمْ فَلَعَنْتُهُمْ (2).

وکما رویناه بِإِسْنَادِنَا هُنَاکَ أَیْضاً عَنِ الصَّادِقِ علیه السلام أَنَّ رَجُلاً کَانَ فِی بَنِی إِسْرَائِیلَ فَدَعَا اللهَ أَنْ یَرْزُقَهُ غُلَاماً یَدْعُو ثَلَاثَ سِنِینَ فَلَمَّا رَأَی أَنَّ اللهَ لَا یُجِیبُهُ قَالَ یَا رَبِّ أَبَعِیدٌ أَنَا مِنْکَ فَلَا تَسْمَعُنِی أَمْ قَرِیبٌ أَنْتَ مِنِّی فَلَا تُجِیبُنِی قَالَ فَأَتَاهُ آتٍ فِی مَنَامِهِ فَقَالَ لَهُ إِنَّکَ تَدْعُو مُنْذُ ثَلَاثِ سِنِینَ بِلِسَانٍ بَذِیٍ (3) وَقَلْبٍ عَاتٍ غَیْرِ نَقِیٍّ وَنِیَّةٍ غَیْرِ صَادِقَةٍ فَاقْلَعْ عَنْ ذَلِکَ وَلْیَتَّقِ اللهَ قَلْبُکَ وَلْتَحْسُنْ نِیَّتُکَ قَالَ فَفَعَلَ الرَّجُلُ ذَلِکَ ثُمَّ دَعَا اللهَ فَوُلِدَ لَهُ غُلَامٌ (4).

وکما رویناه بِإِسْنَادِنَا إِلَی الصَّادِقِ علیه السلام قَالَ قَالَ اللهُ تَبَارَکَ وَتَعَالَی وَعِزَّتِی وَجَلَالِی لَا أُجِیبُ دَعْوَةَ مَظْلُومٍ فِی مَظْلِمَةٍ ظُلِمَهَا وَلِأَحَدٍ عِنْدَهُ مِثْلُ تِلْکَ الْمَظْلِمَةِ (5).

وَکَمَا رَوَیْنَاهُ فِی حَدِیثٍ آخَرَ أَنَّ رَجُلاً قَالَ لِلصَّادِقِ علیه السلام : إِنَّنَا

ص: 296


1- 1. رَوَاهُ الصَّدُوقُ فِی الْخِصَالِ : 337 / 40 ، وَوَرَّامُ فِی تَنْبِیهِ الْخَوَاطِرِ 1 : 254 ، وَأَوْرَدَهُ الْمُصَنِّفِ فِی فَلَاحِ السَّائِلِ : 37 ، وَابْنِ فَهْدٍ فِی عُدَّةِ الدَّاعِی : 130.
2- 2. أَوْرَدَهُ الْمُصَنِّفِ فِی فَلَاحِ السَّائِلِ : 37.
3- 3. مَا بَیْنَ المعقوفین مِنْ الْکَافِی.
4- 4. رَوَاهُ الْکُلَیْنِیُّ فِی الْکَافِی 2 : 244 / 7 ، وَالرَّاوَنْدِیُّ فِی قِصَصِ الْأَنْبِیَاءِ : 181 ، وَأَوْرَدَهُ الْمُصَنِّفِ فِی فَلَاحِ السَّائِلِ : 37 ، وَابْنِ فَهْدٍ الْحِلِّیُّ فِی عُدَّةِ الدَّاعِی : 137.
5- 5. أَوْرَدَهُ الْمُصَنِّفِ فِی فَلَاحِ السَّائِلِ : 38.

نَدْعُو فَلَا یُسْتَجَابُ لَنَا فَقَالَ إِنَّکُمْ تَدْعُونَ مَنْ لَا تَعْرِفُونَهُ (1).

وَفِی حَدِیثٍ آخَرَ مَعْنَاهُ عَنِ الصَّادِقِ علیه السلام أَنَّ الْعَبْدَ یَدْعُو وَهُوَ مُصِرٌّ عَلَی مَعْصِیَةِ اللهِ تَعَالَی فَاللهُ جَلَّ جَلَالُهُ یُطَالِبُهُ بِالتَّوْبَةِ وَالْعَبْدُ یُطَالِبُهُ بِإِجَابَةِ دُعَائِهِ فَإِذَا رَدَّهُ اللهُ جَلَّ جَلَالُهُ عَنِ الْإِجَابَةِ فِی جَوَابِ رَدِّهِ عَنِ الْإِجَابَةِ إِلَی التَّوْبَةِ فَقَدْ رَحِمَهُ وَعَفَا عَنْهُ.

أقول : فإذا استخار العبد الله جل جلاله وهو علی صفات أو صفة تمنع من إجابة الدعاء فإذا لم تنعکس استخارته یکون ذلک من باب الفضل الذی لا یستحقه العبد ولله جل جلاله أن یفعله وأن لا یفعله فإذا انعکست الاستخارة کان ذلک من باب العدل الذی لله جل جلاله أن یفعله وأن لا یفعله (2) مع عبده فربما تنعکس فی مثل هذه الأسباب استخارات ویکون عکسها من باب العدل فیعتقد العبد أن ذلک لضعف الروایات.

الفریق الثامن من الذین ترکوا الاستخارة وتوقفوا عنها حیث لم یظفروا بالمراد منها : وهم قوم کانوا یستخیرون الله جل جلاله مثلا استخارة صحیحة ولکن ما کانوا یتحفظون بعد الاستخارة من المعاصی الظاهرة والباطنة إما جهلا بالمعاصی مما لا یعذرون (3) بجهله أو عمدا لاعتقادهم أن ذلک ما یبطل (4) الاستخارات ولا یحول بینهم وبین ما استخاروا فیه فیقع منهم بعد الاستخارة من المعاصی لله جل جلاله ما یقتضی عکس الاستخارة بعد أن کان الله جل جلاله قد أذن فی قضاء حاجتهم.

ص: 297


1- 1. رواه الصدوق فی التوحید : 288 / 7.
2- 2. لیس فی « ش ».
3- 3. فی « د » و « م » : مما یعذرون.
4- 4. فی « د » : ما لا یبطل.

من آداب المستخیر.

کما رویناه بِإِسْنَادِنَا فِی کِتَابِ التَّتِمَّاتِ (1) عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مَحْبُوبٍ عَنْ أَبِی أَیُّوبَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ علیه السلام قَالَ إِنَّ الْعَبْدَ یَسْأَلُ اللهَ تَبَارَکَ وَتَعَالَی الْحَاجَةَ مِنْ حَوَائِجِ الدُّنْیَا قَالَ فَیَکُونُ مِنْ شَأْنِ اللهِ قَضَاؤُهَا إِلَی أَجَلٍ قَرِیبٍ وَوَقْتٍ بَطِیءٍ قَالَ فَیُذْنِبُ الْعَبْدُ عِنْدَ ذَلِکَ الْوَقْتِ ذَنْباً فَیَقُولُ لِلْمَلَکِ الْمُوَکَّلِ بِحَاجَتِهِ لَا تُنْجِزْ لَهُ حَاجَتَهُ وَاحْرِمْهُ إِیَّاهَا فَإِنَّهُ قَدْ تَعَرَّضَ لِسَخَطِی وَاسْتَوْجَبَ الْحِرْمَانَ مِنِّی (2).

الفریق التاسع من الذین توقفوا عن الاستخارة وأنکروا العمل بها : وهم قوم ما کانوا یعرفون کیف یستخیرون زیادة علی ما قدمناه فوجدوا الاستخارات کما لا یریدون فاعتقدوا أن ذلک لبطلان الروایة بالاستخارة الربانیة وإنما کان لعدم معرفتهم بشروطها المرضیة وذلک أن أقل مراتب المستخیر أن یسلم إلی الله تعالی طرفی التدبیر نعم ولا وهو ربما یستخیر وأحد الطرفین فی ید هواه لا یترکه ولا یسلمه إلی مولاه.

ومن آداب المستخیر : أن تکون صلاته للاستخارة صلاة مضطر إلی معرفة مصلحته التی لا یعلمها إلا (3) علام الغیوب فیتأدب فی صلاته کما یتأدب السائل المسکین المضطر إلی نجاح المطلوب.

ومن آداب المستخیر : أن یکون عند سجوده للاستخارة وقوله أستخیر الله برحمته خیرة فی عافیة بقلب مقبل علی الله جل جلاله ونیة حاضرة صافیة فإنه یعلم أنه ما کان یبلغ أمله إلی (4) أن یشاور الله فی کل ما

ص: 298


1- 1. فی النسخ : السمات ، والصواب ما فی المتن.
2- 2. رواه الکلینی فی الکافی 2 : 208 / 14 ، والمفید فی الاختصاص : 31 ، وأورده المصنّف فی فلاح السائل : 38.
3- 3. فی « ش » زیادة : من.
4- 4. فی « د » : إلاّ.

یمکن مشاورته فیه ولعله فی وقت مشاورته فیه علی خلاف مراضیه فلا أقل من أن یکون قلبه مقبلا علیه کما لو شاور واستشار بعض ملوک الدنیا إذا احتاج إلیه وقدر أن یقف بین یدیه.

ومن آداب المستخیر : أنه إذا عرف من نفسه وقت سجوده للاستخارات أنها قد غفلت عن ذکر أنها بین یدی عالم الخفیات أن یستغفر ویتوب فی الحال من ذلک الإهمال لأنه إذا غفل عن الله جل جلاله وهو یستشیره فی أمره کان کمن حضر بین یدی مولاه ثم جعل یحدثه ویشاوره وقد جعل سیده وراء ظهره.

ومن آداب المستخیر : أنه إذا رفع رأسه من سجدة الاستخارات أنه یقبل بقلبه علی الله جل جلاله بصدق النیات ویتذکر أنه یأخذ رقاع الاستخارة من لسان حال الجلالة الإلهیة وأبواب الإشارة الربانیة فإن الرقاع تضمنت أنها خیرة من الله العزیز الحکیم لفلان بن فلان افعل أفلا تری أن رقاع الاستخارة مکتوبات من الله جل جلاله أعظم مالک وأحقه بالمراقبات إلی عبده المضطر إلیه فی سائر الأوقات فلا أقل أن یکون امتداد یده لأخذ رقاع الاستخارات بتأدب وذل وإقبال السرائر کما لو أخذها من سلطان فی الدنیا قاهر فما یعلم أنه یأخذها ممن کتبها إلیه وهو مالک الأوائل والأواخر.

ومن آداب المستخیر : أنه لا یتکلم بین أخذ رقاع الاستخارة مع غیر الله جل جلاله کما تقدم روایتنا له عن مولانا الجواد صلوت الله علیه (1) فإن العبد لو کان یشاور ملکا من ملوک الدنیا ما قطع مشاورته له وحادث غیره ممن هو دونه بل کان یقبل بقلبه وقالبه وجنانه ولسانه مدة وقت المشاورة

ص: 299


1- (1) تقدم فی ص 143

علیه ، فلا یکون الله جل جلاله دون عبده من ملوک الدنیا المشار إلیه.

ومن آداب المستخیر : أنه إذا خرجت الاستخارة مخالفة لمراد المستخیر ولهواه فإنه لا یقابل مشورة الله جل جلاله بالکراهة ومخالفة رضاه بل یقابل ذلک بالشکر لله جل جلاله کیف جعله أهلا أن یستشیره وجعله أهلا أن یجیبه فی الحال بمصلحة دنیاه وأخراه ما کان العبد یحسن أن یتمناه. وللاستخارة آداب غیر ما ذکرناه وقد رأینا الاقتصار علی ما أوضحناه فربما ترک العبد شیئا من هذه الآداب أو غیرها مما یکون شرطا فی مراقبة مالک الأسباب فما یؤمنه من إعراض الله جل جلاله عنه ویکون الذنب للعبد حیث أغضب الله جل جلاله علیه بما وقع من سوء الأدب منه.

الفریق العاشر ممن یتوقف عن الاستخارة أو ینکرها : قوم من عوام العباد ما فی قلوبهم یقین ولا قوة معرفة ولا وثوق بسلطان المعاد لأنهم ما تسکن نفوسهم إلا إلی مشاورة من یشاهدونه ویأنسون به ویعرفونه من الأنام والله جل جلاله ما تصح علیه المشاهدة ولیس لهم أنس (1) قوة المعرفة له ولا لذة الوثوق به ولا یعرفون للمشاورة له فائدة عندهم من قصور الأفهام.

ومن یک ذا فم مر مریض

یجد مرا به الماء الزلالا

وهؤلاء من قبیل الذین ذکرهم مَوْلَانَا أَمِیرُ الْمُؤْمِنِینَ علیه السلام فِی بَعْضِ خُطَبِهِ الرَّائِقَةِ هَمَجٌ رَعَاعٌ لَا یَعْبَأُ اللهُ بِهِمْ أَتْبَاعُ کُلِّ نَاعِقٍ وَنَاعِقَةٍ (2).

ص: 300


1- 1. لیس فی « م ».
2- 2. قال أمیر المؤمنین علیه السلام فی وصیته لکمیل بن زیاد : الناس ثلاثة : فعالم ربّانی ، ومتعلّم علی سبیل نجاة ، وهمج رعاع أتباع کلّ ناعق. « نهج البلاغة : 495 / 147 ».

الفریق الحادی عشر : قوم یسمعون أن بعض أهل الاستخارات یستخیر فی قصد مشاهد لزیارات أو فی بعض المندوبات أو بعض المواصلة (1) بالصدقات فیسبق إلی خواطرهم أن المستخیر فی هذه الأسباب یستخیر الله جل جلاله لیستعلم منه سبحانه هل هذه مندوبات وآداب أم لا فیقولون هذه قد وردت فی الأخبار بأنها مندوبات وأنها قربات وطاعات فکیف یحتاج الإنسان أن یستخیر الله جل جلاله ویستعلم منه ما قد ورد فی الروایات ولو کانوا قد عرفوا أن المستخیر فی هذه الأحوال أعرف منهم بما ورد فی تلک القربات من الأخبار والحث علی حث صواب الأعمال وأنه ما یستخیر فیما سبقت خواطرهم إلیه کانوا عسی قد عرفوا بعض أنعام الله جل جلاله بالاستخارة علیهم وعلیه.

إنما علی العبد الذی یستخیر فی ذلک خدمة الله جل جلاله وطاعات إن أقام عند العیال ومهمات وعلیه خدمة بالسفر إلی الزیارات ولا یمکن الجمع بین ما هو مکلف به فی الحضر والسفر فی وقت واحد فیحتاج أن یعرف مشاورة الله أیهما یقدم الآن وأیهما یترک وهذا واضح للأعیان ولأن العبد ما یدری هل (2) إذا توجه إلی السفر یکون متمکنا من التفرغ بالعافیة وإخلاص النیات وزوال الحوائل والحادثات وإذا أقام عند عیاله یکون (3) أبلغ فی التفرغ والسلامة من المکروهات کما قدمناه ولا یعلم أیضا ما یلقاه فی طریق الأسفار من الأکدار ولا ما یلقاه إن أقام فی الدار من الأخطار فیحتاج أن یستعلم بالاستخارة عاقبة ما یستقبله من الأوقات وهذا لا یعلمه إلا من عالم الخفیات وقد قدمنا ما أردنا ذکره فیما مضی من

ص: 301


1- 1. فی « د » : الموصلة.
2- 2. لیس فی « م ».
3- 3. فی « د » : لم یکن.

الأبواب من صواب الاستخارة فی المندوبات والآداب ، مما فیه بلاغ لذوی الألباب.

ص: 302

الباب الرابع والعشرون

اشارة

الباب الرابع والعشرون :فیما أذکره من أن الاعتبار فی صواب العبد فی الأعمال والأقوال علی ما وهب الله جل جلاله من العقل فی المعقول وعلی ما نبه صلوات الله علیه فی المنقول (1) دون من خالف فی ذلک علی کل حال

اعلم أننی وجدت التکالیف المرادة من العباد جملتها إما عقلیة وإما نقلیة فأما العقلیة فإننی ما وجدت العقلاء کلهم اتفقوا أبدا لا علی البدیهیة ولا علی الضروریة فکیف ما دونها من الأمور العقلیة بل خالف فی ذلک قوم یقال لهم السوفسطائیة واللاأدریة وغیرهم من المذاهب الردیة بل وجدت الذین سلموا من جحود تلک المعقولات قد أطبق منهم الخلق الکثیر والجم الغفیر علی أنهم لا یعرفون أن الفعل الصادر عنهم أنه واقع منهم وقالوا هو من الله جل جلاله وزعموا أن هذا معلوم عندهم علی الیقین وأن من قال غیر ذلک فهو من المکابرین.

ص: 303


1- 1. ما بین المعصومین أثبتناه من فهرس الکتاب الذی أورده المصنّف فی مقدّمة الکتاب.

ثم رأیت وعرفت خلقا کثیرا وجما غفیرا زعموا أن أعقل العباد وأفضل أهل الإصدار والإیراد وهو محمد رسول سلطان المعاد صلوات الله علیه کان أعظم الناس علی أمته شفقة وعرفهم (1) أنهم یفترقون بعده ثلاثا وسبعین فرقة متمزقة (2) ویهلک منهم اثنتان وسبعون فرقة ولا ینجو منهم إلا فرقة واحدة محقة ومع هذا فذکروا أن عقولهم قد قبلت أنه ما عین لهم علیا وصیا یرجعون إلیه بعد وفاته وعند اختلافهم وافتراقهم الذی قد علم به فی حیاته ولا قال لهم اختاروا أنتم من تریدون وأنه ترکهم یختلفون ویقتل بعضهم بعضا علی شبهات الاختلاف والتأویلات وکلهم یقولون إنه لو عین لهم علیا وصیا بعده أو قال لهم اختاروا ما کانوا خالفوا قوله ولا افترقوا ولا حصلوا فی الهلکات فلا مثل قولهم وهو الحق إنه أعظم الأنبیاء علیهم شفقة صلوات الله علیه وعلیهم أجمعین ولا مثل قولهم إنه لو أوصی إلی وصی أو قال اختاروا أنتم ما کانوا مختلفین ولا مثل قولهم الذی ما تقبله العقول إنه أهملهم ولم یعین لهم علی من یقوم مقامه وترکهم هالکین فهل بقی للعاقل عیارا واعتبارا بعقول هذا القبیل وهم أکثر الخلائق أو أن یقال له فلان أو فلان مخالف لک فی المعقول أو موافق وإنما بقی الاعتبار والعیار فی المعقولات علی ما وهب الله جل جلاله للعبد المکلف من العقل فهو الحجة علیه وله فیما طریقة العقل ولو خالفه فی ذلک من عدا المعصومین من أهل المقالات.

وأما التکالیف النقلیة فوجدت العقل قد دل علی أن المرجع فیها إلی الرسول صلی الله علیه و آله وإلی من یجری مجراه فی عصمته وکماله وإن خالف فی ذلک من عداهما من کل عبد موجود أو مفقود فهل تری للکثرة أثرا من المادحین أو اللائمین إذا کانوا غیر محقین وهل للعبد تفرغ وقت

ص: 304


1- 1. فی « م » : وعرف.
2- 2. لیس فی « د ».

رضا الله تعالی فوق رضا الناس

اشارة

یضیعه فی تحصیل مدح العباد له وثنائهم علیه ووزن حرکاته وسکناته بحسب رضاهم فیما یقربه إلیهم أو یقربهم إلیه مع ما کلف العبد من دوام مراقبة مالک الأولین والآخرین المطلع علی أسرار العالمین ومع ما کلف فی سائر الحرکات والسکنات من العمل بمراسم وآداب سید المرسلین؟

وَمِمَّا رَوَیْنَاهُ بِإِسْنَادِنَا أَنَّ مُحَمَّدَ بْنَ یَعْقُوبَ الْکُلَیْنِیَّ فِی کِتَابِ الْإِیمَانِ الْکَبِیرِ مِنْ کِتَابِ الْکُلَیْنِیِّ بِإِسْنَادِهِ عَنْ حَفْصِ بْنِ غِیَاثٍ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللهِ علیه السلام یَقُولُ إِنْ قَدَرْتَ أَلَا تُعْرَفَ فَافْعَلْ وَمَا عَلَیْکَ أَلاَّ یُثْنِیَ عَلَیْکَ النَّاسُ وَمَا عَلَیْکَ أَنْ تَکُونَ مَذْمُوماً عِنْدَ النَّاسِ إِذَا کُنْتَ مَحْمُوداً عِنْدَ اللهِ عَزَّ وَجَلَ (1).

أقول : ومثال ذلک أن الإنسان لو کان فی حبس سلطان وقد رتب السلطان علیه فی الحبس شخصین وهما معه موکلان ینقلان حرکاته وسکناته إلیه وما قنع بالشخصین الموکلین به حتی جعل جوارحه شهودا أیضا علیه وما قنع السلطان أیضا بذلک حتی جعل بینه وبین قلب هذا المحبوس منظرة یطلع منها علی ضمائر العبد وأسراره وقیل للمحبوس إنه إن أخفی شیئا أو أبداه فی لیله أو نهاره فإن السلطان یحاسبه به ولا یلتفت إلی إعذاره فهل یقبل العقل أن هذا المحبوس إذا علم هذا کله من صعوبة حاله یترک الاشتغال بنفسه وصواب أعماله ویهتم تحصیل مدح أهل الحبس له وإقبالهم علیه أو یفکر فی ذمهم وقلة میلهم إلیه.

فهکذا حال العبد المکلف بل أصعب فی الحیاة الدنیویة فإنه المسکین فی الحبس لأن الدنیا سجن أهل الإیمان ومعه الملکان الحافظان الموکلان ومع ذلک له فلم یقنع له بهذه الحال حتی جعل الله جل جلاله

ص: 305


1- 1. الکافی 2 : 330 / 5 و 8 : 128 / 98 ، ورواه الصدوق فی الأمالی : 531 ، وورّام فی تنبیه الخواطر 2 : 136.

جوارحه شهودا علیه یوم الحساب والسؤال وما قنع له أیضا بهذا الاستظهار علیه حتی کان الله جل جلاله عالما بسره خیره وشره ومطلعا علیه وقال له مع ذلک قولا لو فهمه وصدقه وعمل به صعب علیه الحیاة فقال تعالی ( إِنْ تُبْدُوا ما فِی أَنْفُسِکُمْ أَوْ تُخْفُوهُ یُحاسِبْکُمْ بِهِ اللهُ ) (1) فهل ینبغی للعبد مع هذا أن یکون له اشتغال بغیر مراد الله جل جلاله وغیر مراد رسوله سید المرسلین ونائبه صلوات الله علیهما دون الخلائق أجمعین؟

فصل :

وهب أن الإنسان یقول إنه ما تمیل نفسه إلی شرف هذا المقام فإن طبعه ما یمیل إلا إلی مدح الأنام والاجتهاد فی السلامة من ذمهم ویهتم بذلک غایة الاهتمام ویقدم الاجتهاد فی ذلک علی الاجتهاد فی مدح الله جل جلاله له (2) ومدح رسوله ونائبه علیهما أفضل الصلاة والسلام ولا یحزنه استحقاق ذم الله جل جلاله وذم رسوله وخاصته کما یحزنه ذم غیرهما من أهل صداقة هذا العبد أو ذم أهل معرفته فهل یتهیأ لهذا العبد إذا خالف ما قلناه ولم یشغل بمولاه أن یحصل له رضا العباد عنه ومدحهم له وترک مذمتهم أما یعلم أن هذا أمر مأیوس منه فلأی حال یضیع عمره وهو رأس مال بضاعة الدنیا والآخرة فیما لا یصح ولا یملک أما سمع قول الحق والصدق رضا العباد غایة لا تدرک (3).

ص: 306


1- 1. البقرة 2 : 284.
2- 2. لیس فی « د » و « ش ».
3- 3. قال علقمة : فقلت للصادق علیه السلام : إن الناس ینسبونا الی عظائم الأمور وقد ضاقت بذلک صدورنا ، فقال علیه السلام : إنّ رضا الناس لا یملک ، وألسنتهم لا تضبط ، وکیف تسلمون ممّا لم یسلم منه أنبیاء الله ورسله ، الحدیث « وسائل الشیعة 18 : 293 ».

قصة لقمان الحکیم مع ولده

فصل :

وسوف نذکر حکایات نعرضها علی عقله وفضله وهی وإن کانت مشهورة إلا أن الإنسان یحتاج إلی أن یذکر نفسه کل وقت بما یقربها إلی صلاح فعله.

قال بعض العلماء : حادثوا هذه النفوس فإنها سریعة الدثور (1) وإنکم إلا تحادثوها تنزع بکم إلی شر غایة.

فمن الحکایات فی تعذر رضا العباد حکایة عن لقمان وولده نذکر معناها فهو کاف فی المراد :

قَدْ رُوِیَ أَنَّ لُقْمَانَ الْحَکِیمَ قَالَ لِوَلَدِهِ فِی وَصِیَّتِهِ لَا تُعَلِّقْ قَلْبَکَ بِرِضَا النَّاسِ وَمَدْحِهِمْ وَذَمِّهِمْ فَإِنَّ ذَلِکَ لَا یَحْصُلُ وَلَوْ بَالَغَ الْإِنْسَانُ فِی تَحْصِیلِهِ بِغَایَةِ قُدْرَتِهِ.

فَقَالَ لَهُ وَلَدُهُ مَا مَعْنَاهُ : أُحِبُّ أَنْ أَرَی لِذَلِکَ مَثَلاً أَوْ فِعَالاً أَوْ مَقَالاً.

فَقَالَ لَهُ : أَخْرُجُ أَنَا وَأَنْتَ.

فَخَرَجَا وَمَعَهُمَا بَهِیمٌ فَرَکِبَهُ لُقْمَانُ وَتَرَکَ وَلَدَهُ یَمْشِی خَلْفَهُ (2) فَاجْتَازَا (3) عَلَی قَوْمٍ فَقَالُوا هَذَا شَیْخٌ قَاسِی الْقَلْبِ قَلِیلُ الرَّحْمَةِ یَرْکَبُ هُوَ الدَّابَّةَ وَهُوَ أَقْوَی مِنْ هَذَا الصَّبِیِّ وَیَتْرُکُ هَذَا الصَّبِیَّ یَمْشِی وَرَاءَهُ إِنَّ هَذَا بِئْسَ التَّدْبِیرُ.

فَقَالَ لِوَلَدِهِ : سَمِعْتَ قَوْلَهُمْ وَإِنْکَارَهُمْ لِرُکُوبِی وَمَشْیِکَ فَقَالَ نَعَمْ فَقَالَ ارْکَبْ أَنْتَ یَا وَلَدِی حَتَّی أَمْشِیَ أَنَا فَرَکِبَ وَلَدُهُ وَمَشَی لُقْمَانُ فَاجْتَازَا (4)

ص: 307


1- 1. دثور النَّفْسِ : سُرْعَةُ نِسْیَانُهَا « مَجْمَعِ الْبَحْرَیْنِ - دثر - 3 : 298 ».
2- 2. فِی « د » وَ « ش » : وَرَاءَهُ.
3- (3. 4 ) فِی « مَ » : فاجتازوا.

عَلَی جَمَاعَةٍ أُخْرَی فَقَالُوا هَذَا بِئْسَ الْوَالِدُ وَهَذَا بِئْسَ الْوَلَدُ أَمَّا أَبُوهُ فَإِنَّهُ مَا أَدَّبَ هَذَا الصَّبِیَّ حَتَّی رَکِبَ الدَّابَّةَ وَتَرَکَ وَالِدَهُ یَمْشِی وَرَاءَهُ وَالْوَالِدُ أَحَقُّ بِالاحْتِرَامِ وَالرُّکُوبِ وَأَمَّا الْوَلَدُ فَإِنَّهُ قَدْ عَقَّ وَالِدَهُ بِهَذِهِ الْحَالِ فَکِلَاهُمَا أَسَاءَ فِی الْفِعَالِ.

فَقَالَ لُقْمَانُ لِوَلَدِهِ : سَمِعْتَ فَقَالَ نَعَمْ فَقَالَ نَرْکَبُ مَعاً الدَّابَّةَ فَرَکِبَا مَعاً فَاجْتَازَا (1) عَلَی جَمَاعَةٍ فَقَالُوا مَا فِی قَلْبِ هَذَیْنِ الرَّاکِبَیْنِ (2) رَحْمَةٌ وَلَا عِنْدَهُمْ مِنَ اللهِ خَیْرٌ یَرْکَبَانِ مَعاً الدَّابَّةَ یَقْطَعَانِ ظَهْرَهَا وَیَحْمِلَانِهَا مَا لَا تُطِیقُ لَوْ کَانَ قَدْ رَکِبَ وَاحِدٌ وَمَشَی وَاحِدٌ کَانَ أَصْلَحَ وَأَجْوَدَ.

فَقَالَ : سَمِعْتَ؟ قَالَ نَعَمْ فَقَالَ هَاتِ حَتَّی نَتْرُکَ الدَّابَّةَ تَمْشِی خَالِیَةً مِنْ رُکُوبِنَا فَسَاقَا الدَّابَّةَ بَیْنَ أَیْدِیهِمَا وَهُمَا یَمْشِیَانِ فَاجْتَازَا عَلَی جَمَاعَةٍ فَقَالُوا هَذَا عَجِیبٌ مِنْ هَذَیْنِ الشَّخْصَیْنِ یَتْرُکَانِ دَابَّةً فَارِغَةً تَمْشِی بِغَیْرِ رَاکِبٍ وَیَمْشِیَانِ وَذَمُّوهُمَا عَلَی ذَلِکَ کَمَا ذَمُّوهُمَا عَلَی کُلِّ مَا کَانَ.

فَقَالَ لِوَلَدِهِ : تَرَی فِی تَحْصِیلِ رِضَاهُمْ حِیلَةً لِمُحْتَالٍ فَلَا تَلْتَفِتْ إِلَیْهِمْ وَاشْتَغِلْ بِرِضَا اللهِ جَلَّ جَلَالُهُ فَفِیهِ شُغُلٌ شَاغِلٌ وَسَعَادَةٌ وَإِقْبَالٌ فِی الدُّنْیَا وَیَوْمَ الْحِسَابِ وَالسُّؤَالِ (3).

فصل :

وَمِنَ الْحِکَایَاتِ مَا رَأَیْنَاهُ وَرَوَیْنَاهُ أَنَّ مُوسَی علیه السلام قَالَ یَا رَبِّ احْبِسْ عَنِّی أَلْسِنَةَ بَنِی آدَمَ فَإِنَّهُمْ یَذُمُّونِی وَقَدْ آذَوْنِی (4) - کَمَا قَالَ

ص: 308


1- 1. فِی « مَ » : فاجتازوا.
2- 2. فِی « د » : الشَّخْصَیْنِ.
3- 3. نَقَلَهُ الْمَجْلِسِیُّ فِی بِحَارُ الْأَنْوَارِ 13 : 433 / 27 ، وَ 71 : 361 / 4.
4- 4. فِی الْبِحَارُ : أُوذِیَ ، وَلَعَلَّهُ أَنْسَبُ.

رضا الناس غایة لا تدرک.

اشارة

اللهُ تَبَارَکَ وَتَعَالَی عَنْهُمْ - ( لا تَکُونُوا کَالَّذِینَ آذَوْا مُوسی ) (1) قِیلَ فَأَوْحَی اللهُ جَلَّ جَلَالُهُ إِلَیْهِ یَا مُوسَی هَذَا شَیْءٌ مَا فَعَلْتُهُ مَعَ نَفْسِی أَفَتُرِیدُ أَنْ أَعْمَلَهُ مَعَکَ فَقَالَ قَدْ رَضِیتُ أَنْ یَکُونَ لِی أُسْوَةٌ بِکَ (2).

فصل :

وَمِنَ الْحِکَایَاتِ فِیمَا ذَکَرْنَاهُ مَا وَجَدْنَاهُ أَنَّ النَّبِیَّ صلی الله علیه و آله قَالَ لِسَلْمَانَ یَا سَلْمَانُ النَّاسُ إِنْ قَارَضْتَهُمْ قَارَضُوکَ (3) وَإِنْ تَرَکْتَهُمْ لَمْ یَتْرُکُوکَ وَإِنْ هَرَبْتَ مِنْهُمْ أَدْرَکُوکَ قَالَ فَأَصْنَعُ مَا ذَا قَالَ أَقْرِضْهُمْ مِنْ عِرْضِکَ لِیَوْمِ فَقْرِکَ (4).(5).

فصل:

. (6)

فالسعید من إذا ظفر بالحق عمل علیه وإن کثر المختلفون فیه والطاعنون علیه واشتغل بشکر الله جل جلاله علی ما هداه (7) إلیه فإن الله جل جلاله قد مدح قوما علی هذا المقام اللازم فقال عز وجل ( لا یَخافُونَ لَوْمَةَ لائِمٍ ) (8) ونحن قد عرفنا (9) حقیقة هذه الاستخارة علی الیقین الذی لا شک فیه بسبب من الأسباب وکشف الله جل جلاله لنا بها وجوه ما یستقبل من

ص: 309


1- 1. الأحزاب 33 : 69.
2- 2. نقله المجلسی فی بحار الأنوار 71 : 361 / 5.
3- 3. أی إن ساببتهم ونلت منهم سبّوک ونالوا منک ، وهو فاعلت من القرض. قال فی النهایة 4 : 41 : ومنه حدیث أبی الدرداء : إن قارضت الناس قارضوک.
4- 4. أی إذا نال أحد من عرضک فلا تجازه ، ولکن اجعله قرضا فی ذمته لتأخذه منه یوم حاجتک إلیه ، یعنی یوم القیامة. « النهایة - قرض - 4 : 41 ».