رساله رضاعیه حد کر- کافور- حنوط - فرسخ و صاع

اشاره

شماره بازیابی : 6-19185 سرشناسه : مجلسی محمد باقربن محمدتقی 1037 - 1111ق. عنوان و نام پدیدآور : رساله رضاعیه[چاپ سنگی]/ مجلسی ثانی ؛ کاتب علی اکبر طالقانی، مصحح محمدباقر قوچانی وضعیت نشر : طهران: مطبع شیخ احمد الشیرازی، 1318-1319ق. مشخصات ظاهری : ص. 280-283 (حاشیه)؛16×26 س م. یادداشت : زبان: فارسی آغاز، انجام، انجامه : آغاز:بسم الله الرحمن الرحیم مسائلی ک زن بر شوهر حرام شود اول آنکه هرگاه برادر یا خواهر خود را شیر دهد دوم آنکه زن برادرزاده خود را شیر دهد ...

انجام:دوازدهم آنکه زن مادر خاله یا مادر خواله شوهر میشود و مادر خالو یا مادر خالهبمنزله جده است تمه الرساله مشخصات ظاهری اثر : نوع و درجه خط:نسخ

تزئینات متن:کمنداندازی

نوع و تز ئینات جلد:مقوایی، روکش تیماج مشکی با طرح جدول توضیحات نسخه : نسخه بررسی شد. نمایه ها، چکیده ها و منابع اثر : منابع: مرعشی (378:28) معرفی چاپ سنگی : رساله ای است فقهی که به مسأله رضاع و احکام آن پرداخته است. صحافی شده با : دررالفوائد فی شرح الفرائد/محمدکاظم الطوسی-طهران-1318-1319ق.-1114677 عنوانهای گونه گون دیگر : رضاعیه، رساله وجیزه رضاعیه موضوع : فقه جعفری -- قرن 12ق شیر مادر (فقه) شناسه افزوده : طالقانی، علی اکبر، قرن 14، کاتب

قوچانی، محمدباقر، قرن 14، مصحح

[الجزء الأول

[الجزء الأول

کتاب النّجاه للإمام أحمد النّاصر لدّین اللّه باعتناء قیفرد مادیلونغ یطلب من دار النشر فراز شتاینر بقیسبادن 1405 ه- 1985 م شماره: 11839

تاریخ: 10/ 2/ 1383

المطبعه الکاثولیکیّه

المحتویات

أ- القسم الألمانی- تمهید 1

- المقدمه 3

- عبد اللّه بن یزید الإباضی و کتابه فی الردّ علی القدریه 4

- تعالیم عبد اللّه بن یزید الإباضی 9- الإمام أحمد الناصر و ردّه علی ردّ عبد اللّه بن یزید 12- مخطوطات کتاب النجاه 16 ب- القسم العربی- المقدمه: سیره الإمام أحمد بن یحیی الناصر الدین اللّه للسید أبی طالب الناطق بالحق 1

لحمید بن أحمد المحلّی 2

- متن کتاب النجاه 13

- الجزء الأول 15

- الجزء الثانی 150

[المقدمه]

سیره الإمام أحمد بن یحیی الناصر لدین اللّه من کتاب الإفاده فی تاریخ الأئمه الساده للسید أبی طالب الناطق بالحق

أحمد بن یحیی رضی اللّه عنه الناصر، هو أحمد بن یحیی بن الحسین بن القاسم بن إبراهیم بن إسماعیل بن إبراهیم بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب علیهم السلام.

و أمه أم أخیه المرتضی «1» علیه السلام. و کان متقدمّا فی الفقه ناشئا علی الزهد بطلا شجاعا و له فی الفقه الکتاب المعروف بالمفرد و جواب مسائل موسی بن هارون العوفی وجوب مسائل لطبریین و غیر ذلک کان عند وفاه أبیه الهادی علیه السلام عدّ فی لحجاز فورد علیه السلام و قد عزم أخوه علی تسلیم الأمر منه للعذر الذی ذکرنا. أولاده علیه السلام: القاسم أبو محمد و فاطمه أمهما رقیه بنت إبراهیم بن محمد بن القاسم بن إبراهیم بن إسماعیل و اسماعیل و الحسن و جعفر و یحیی لأمهات أولاد.

مده ظهوره رضی اللّه عنه و نبذ من سیرته و وقت موته و موضع قبره:

تسلم الأمر من أخیه لمرتضی رضی اللّه عنهما فی صفر سنه إحدی و ثلاثمائه و قع بالدعوه و بایعه الناس و کان أول من بایعه خولان. فساس الأمور علی سنن الاستقامه و قصر همه علی الإیقاع بالقرمطه التی کانت مستولیه علی نوحی الیمن فحارب جماعتهم و بدّد شملهم. و کانت آخر وقائعه معهم الوقعه المشهوره التی استأصلهم فیها فاستأمن إلیه جماعه منهم و تابو و أنابوا و انهزم لباقون إلی ناحیه الغرب و توفی رضی اللّه عنه سنه خمس عشره و ثلاثمائه. مده ظهوره ثلاث عشره سنه و دفن بصعده حرسها اللّه إلی جنب أبیه. و ولاه الأمر بصعده حرسها اللّه إلی یومنا هذا هم أولاده.

سیرته أیضا من کتاب الحدائق الوردیه لحمید بن أحمد المحلّی

الناصر لدین اللّه علیه السلام، هو ابو الحسن أحمد بن یحیی بن الحسین بن القاسم بن إبراهیم بن إسماعیل بن إبراهیم بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب علیهم السلام و أمه أم أخیه علیهما السلام، و لا جوهر أعلی من جوهره، و لا عنصر أزکی من عنصره، و کیف یوصف شرف نسب تردد بین النبی المختار و الأئمه الأطهار و الساده الأبرار.

ذکر طرف من مناقبه و أحواله علیه السلام:

کان علیه السلام قد نشأ علی الزهاده و تربی علی العباده و اقتبس من نور والده الوقاد و کرع فی علم الأجداد حتی ارتوی من غریب علمهم و استمطر رباب فهمهم، فأحرز من علمهم الصافی الکثیر، و انتفع من ردق سحابهم الجون الغزیر. و له علیه السلام التصانیف النافعه و الکتب الرائعه فی الأصول و الفروع و المعقول و المسموع فمنها کتاب النجاه فی الرد علی الجبریه القدریه الفریه و فیه علم عجیب و کلام حسن غریب، و هو مجلد کبیر قدر عشرین کامله، و له کتاب الدامغ و کتاب فی التوحید، و کتاب فی الفقه و کتاب التنبیه، و کتاب مسائل الطبریین و کتاب الرد علی الإباضیه فرقه من فرق الخوارج و له فی علوم القرآن ما یشهد بالإصابه و التبریز إلی غیر ذلک من التصانیف المشهوره، و من شعره علیه السلام:

أبعد الأربعین رجوت خلدا و شیبک فی المفارق قد أتاکا

کأنی بالذی لا بدّ منه من أمر اللّه و یحک قد دهاکا

أولاده علیه السلام:

القاسم ابو محمد و فاطمه، أمهما رقیه بنت إبراهیم بن محمد بن القاسم ابن إبراهیم و إسماعیل و الحسن و جعفر و یحیی و علی لأمهات أولاد ذکره السید أبو طالب علیه السلام.

مده ظهوره و نبذ من سیرته و وقت موته و موضع قبره علیه السلام:

لما قدم علیه السلام من الحجاز فی آخر ذی الحجه من سنه ثلاثمائه و أقام مع أخیه علیهما السلام حتی کان یوم الأحد لثمانی لیال خلت من صفر سنه إحدی و ثلاثمائه اجتمع إلیه وجوه خولان فاستعانوا به علی أخیه المرتضی أن یقوم فیهم فکره ذلک فسألوا الناصر علیه السلام القیام فیهم علی ما کان والده فأجابهم إلی ذلک و قام فیهم و أعطوه العهود و المواثیق علی القیام معه علی کل من ناوأه. و کانت بیعته علیه السلام یوم الجمعه فی مسجد الهادی علیه السلام الذی فیه قبره. و من رسائله علیه السلام فیما یتضمن الدعاء إلی دین اللّه و الحث علی الجهاد فی سبیل اللّه بین یدیه قوله علیه السلام: ألا و إنی قد رغبت فیما رغب اللّه فیه فنهضت له و قمت فیما ندب إلیه فسموت له و عرّفت بما أمر اللّه فأعلنت. و لم أسع لطلب دنیا و لا توفیر مال و لا ازدیاد حال و لا طلب فساد فی الأرض و لا إضاعه لحق و لا انتهاک لمسلم و لا هتک لمحرم و لا إراقه دم حرام و لا إظهار بدعه و لا فعل شنعه و لا محبه رفعه و لا إراده رفاهیه و لا مفاخره بجمیع. و إنما قمت للازم الحجه لی و وجوبها علی و توثق أرباقها بی علی حین جفاء من الإخوان و تراکم من الأحزان و إفراد من الأعوان و لیس مکانی بخفیّ

و لا مقامی بغبی و لا اسمی بمجهول فیعذر الغافل و المتثاقل و یجد حجه الخاذل و یمکن المتخلّف التأول مع المحن التی أنا فیها و الأمور التی أقاسیها من کثره لائم لا یرضی و عابد للدنیا و مطّلب للسعه و الغنی و متربص لا یتقی و مفرد عند الشدائد لا یرعی و متسخط وقت لا یعطی. و ما دعوت إلی الدنیا فإذا عدمها أهمها معی ذهبوا فإذا فارقوها انقلبوا. ألا و إنی إنما دعوت إلی ما دعا إلیه من کان قبلی من لأئمه الطاهرین و العباد انقلبوا. ألا و إنی إنما دعوت إلی ما دعا إلیه من کان قبلی من الأئمه الطاهرین و العباد الصالحین أنا عبد اللّه و ابن نبیه صلی اللّه علیه الشاری نفسه للّه سبحانه الغضبان للّه جل ثناؤه إذ عصی فی أرضه و استخف بفرضه و قتلت الدعاه إلی دینه فلو أسعفتنی لأعوان و عاضدتنی الأنصار و صبر علی دعوتی أهل الأدیان لعلوت فرسی و اعتصیت رمحی و تقلدت نجاد سیفی و اجتبت درعی و قصدت أعداء اللّه جل ذکره و کافحت الأقران فی یوم الطعان صابرا محتسبا مسرورا جذلا إذا أشرعت الأسنه و اختلفت الأعنّه و دعیت نزال لمعانقه الأبطال و تکافحت الرجال و سالت الدماء و کثرت الصرعی و رضی الرب الأعلی.

فیا لها خطه مرضیه للّه جل ثناؤه و ما أشرفها. فأنا أشهد اللّه لوددت أنی أجد إلی حیله سبیلا یعز فیها الدین و یصلح علی یدی أمر هذه الأمه و أنی أجوع یوما و أطعم یوما حتی تنقضی أیامی و ألاقی حمامی، فذلک أعظم السرور و أجل الحبور و أشرف الأمور، و لو

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و

صاع، ص: 4

کان ذلک و أمکن ما نزلت عن فرسی إلا لوقت صلاه و الصفان قائمان و الجمعان یقتتلان و الخیلان یتجاولان، فنکون فی ذلک کما قال شاعر أمیر المؤمنین علیه السلام بصفین أ یمنعنا القوم ماء الفرات و فینا السیوف و فینا الحجف و فینا الشوازب مثل الوشیج و فینا الرماح و فینا الزّغف و فینا علی له سوره إذا خوّفوه الردی لم یخف و کما قال جدی القاسم بن إبراهیم علیه السلام:

دنیای ما زال همّی فیک متصلا و إن جنابک کان المزهر الخضر

إذا انقضت حاجه لی منک أعقبها همّ بأخری فما ینفکّ مفتقر

متی أرانی إلی الرحمن مبتکرا فی ظل رمحی و رزقی قلّ أو کثرا

و لکن قل المعین علی هذا الدین فأنا وحید دهری و غریب فی أمه جدی و قد شغل بذلک قلبی و ضعف عزمی.

و لما بویع له یوم الجمعه فی مسجد الهادی إلی الحق علیه السلام الذی فیه قبره رکب إلی صعده القدیمه فی ذلک الیوم و اجتمع إلیه خلق کثیر من الناس قیل إنهم کانوا فیما بین صعده و الغیل، و أنشده إبراهیم بن محمد التمیمی فی ذلک الیوم قصیده أولها:

عادات قلبک یوم البین أن یجبا و أن تراجع فیه الشوق و الطّربا

و خرج إلی المدح فقال:

قوم أبوهم رسول اللّه حسبهم بأن یکون لهم دون الأنام أبا

من ذا یفاخر أولاد النبی و من هذا یدانی إلی أنسابهم نسبا

قوم إذا افتخر الأقوام و اجتهدوا وجدت کل فخار منهم اکتسبا

لو لا الإله تلافانا بدینهم لما فتئنا عکوفا نعبد الصّلبا

أقام جبریل فی أبیاتهم حقبا یتلو من اللّه فی حافاتها الکتبا

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 5

أنتم أناس وجدنا اللّه صیّرکم لنا

إلیه إذا لذنا به سببا

لا یدفع السوء و البلوی بغیرکم عنّا و لا ینجز الوعد الذی کتبا

و أنتم حزبه من دون غیرکم و من یکن حزبه منکم فقد غلبا

لا یصلح الدین و الدنیا بغیرکم و لا یقال لمن سامی بکم کذبا

من عابکم حسدا عاب الإله و من عاب الإله فقد أودی و قد عطبا

و من یکن سلمکم یسلم بسلمکم و من یحاربکم جهلا فقد حربا

لم یفرض اللّه أجرا غیر حبّکم لجدّکم خاتم الرسل الذی انتخبا

حقّ الصلاه علیکم و الدعاء لکم فرض علی کل من صلّی و من خطبا

یسوّف الملحدون النّوک إذ علموا أن الإمام علینا الیوم قد عتبا

فقلت: لا ترفعوا جهلا بروسکم فیأخذ السیف من هاتیک ما انتصبا

إن الإمام و إن أبدی معاتبه منه لیشبه فینا الوالد الحدبا

کانت أمور و کان اللّه بالنهد و محنه منه قد کانت لنا أدبا

و قد تولی أمور الناس خیرهم بعد الإمام فتمّ الأمر. أو کربا

صنو الإمام و من سدّ الإمام به نهج الثغور و لمّ الصدع فارتأبا

هذا ابو حسن و الجود فی قرن أمسی بذی یمن أمنا لمن رهبا

ساس الأمور و کانت قبل مهمله و قام فینا بدین اللّه محتسبا

إذا تحجّب أهل المال و امتنعوا لم تلفه خشیه الإنفاق محتجبا

صلت له شیم أمواله نعم أفعاله کرم یرتاح إن طلبا

یعطی الجزیل و لا یرضی القلیل و لا یحفو الخلیل لذنب جدّ أو لعبا

لما بدا ابن رسول اللّه منصلتا یوم العروبه فی خولان إذ رکبا

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 6

تحفّه عصب ضاقت بها عصب من حولها عصب تتلو بها عصبا

رجال سعد بن سعد و الربیعه إذ أتوا إلیه جمیعا جحفلا لجبا

کأنه الیمّ إذ جاشت غواربه إذا تلاطم موج البحر

و ارتکبا

أو کالعریض إذا التفّت سحائبه و طبّق الأرض و الآفاق و انسکبا

راق العیون و سرّ المسلمون به و ساء من عاند الإسلام فاکتأبا

کانا یشبّان نار الحرب بینهما لو أنها اضطرمت کانا لها حطبا «1»

علی شفا جرف هار مواقفهم لا یستطیعون من إشقائها هربا

حتی تدارکهم منها فأنقذهم ربّ بجدّک منها أنقذ العربا

فألّف اللّه بالإحسان بینهما بیمنکم فأماطا الحرب و اصطحبا

تلک الصنائع عند العالمین لکم لا یعدلون بها الأوراق و الذهبا

فأنتم رحمه فینا لأوّلنا و آخرینا فهذا الشکر قد وجبا

ثم أقبلت همدان و أهل نجران فبایعوا علی الطاعه و بعث قواده و عماله إلی جمیع مخالیفه و ساس الأمور أحسن سیاسه و دانت له ملوک الیمن و استولی علی أکثر أعماله و کانت أکثر حروبه مع الباطنیه فقد کانت شوکتهم قویه فی عصره و أظهروا المنکرات کلها و شربوا الخمر فی شهر رمضان استخفافا بحرمته و أباحوا الحرام و کانت النساء یجتمعن فی لیله من اللیالی فی بیت ثم یدخل الرجال علیهن فی الظلمه فیأخذ کل واحد منهم من وقعت فی یده یواقعها و سجعوا سجعا زعموا أنه قرآن نزل علی رأسهم فی الإلحاد علی بن الفضل و ادعوا أن ذلک شرع و دین نزل علیهم من رب العالمین، فکانت جنود الناصر علیه السلام فی کل وقت تأخذ منهم بالثأر و تنقم الأوتار، و کان آخر الوقعات و أعظمها وقعه «نغاش» و کان قد اجتمع من الباطنیه خلق کثیر من جمیع المغارب و ناحیه تهامه و قائدهم و یومئذ صاحب رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 7

مسور عبد الحمید بن محمد بن الحجاج فأقاموا فی نغاش، و ندب الناصر علیه السلام أمراءه و قواده و

هم: إبراهیم بن المحسن العلوی و أبو جعفر أحمد بن محمد [بن الضحاک و عبد اللّه بن عمر و غیرهم من الرؤساء فانتدبوا و نهدوا فی وجوه القرامطه طالبین للجهاد فی سبیل اللّه و کان ابتداء القتال فی یوم الأحد للیلتین بقیتا من شهر شعبان سنه سبع و ثلاثمائه عقیب وصول أوائل عسکر الإمام علیه السلام إلی الخیره فتلازم القتال فی موضع یعرف ببیت الورد بین الفریقین من صلاه الظهر إلی غروب الشمس. قال عبد اللّه بن عمر و هو مصنف سیره الناصر علیه السلام: و لقد رأیت من نصر اللّه عز و جل لولیه و ابن نبیه الناصر لدین اللّه رضی اللّه عنه عجبا عجیبا لقد رمونا و نحن وقوف بین القبیلتین من نهج عبد الحمید القرمطی فلقد رأیت نبلهم منکوسه بین القتال ما تصیب أحدا بمنّ اللّه و إحسانه تعالی و هربت جنود الباطنیه لعنهم اللّه و قتل فیهم و وقف الجند الإمامی فی الخیره لیله لاثنین فلما أصبحوا و نهضوا إلی قصر الحمدی بالقرب من نغش و ارتجز الغطریف بن الضحاک الصائدی:

سیّدنا الناصر باد علمه مثل الهلال زیّنته أنجمه همدان فی کل مغار تقدمه طرّا و خولان جمیعا تخدمه و أرجوا إن الکرام تعظمه لا بدّ من حصن اللعین نهدمه و نستحل ماله و نغنمه و فی غد یبصر ما لا یعلمه من أخذ مال بالقران نقسمه و الحق فینا لا یجور قلمه و کانت القرامطه تشرب من مائه فدنا العسکر المنصور و معهم من ذلک. قال الراوی: و لم یکن معنا أسواق و لا أهبه لمقام فکان من نصر اللّه عز و جل أن قدم إلینا قوم من ناحیه صنعاء

معهم ثمانون حملا من دقیق فباعوها فی معسکرنا فحسّنت الحال و استغنی العسکر و باتوا علی الماء فی الحمدی لیله الثلاثاء و عوی الذئب فصاح أحمد بن محمد العنسی: یعز علیّ یا ذئب غدا شبعک من لحوم القرامطه فصاحوا به و قال راجز خولان:

نحن حمیناکم و حزنا القصرا ماء الحمودیّ بضرب قسرا

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 8

خولان قومی بالقیاس تترا تجدّ لابن الطاهرین نصرا

نوفی الذمام و نعاف الغدرا إنا علی الفخر نعلّی فخرا

و قومنا همدان تعلوا قهرا علی الأعادی بالرماح دسرا

عبد الحمید لا تولّ الظهرا فإننا نعمل فیک الصبرا

غدا نذلّ عزّکم و الکفرا و الحقّ أولی بالعلی و أحری و قویت جنود الحق و قیل إن عدتهم بلغت إلی ألف و سبعمائه و بلغت عده الباطنیه کثره عظیمه و قیل إنها سبعه آلاف، فلما کان یوم الثلاثاء غره شهر رمضان عظمه اللّه من سنه سبع و ثلاثمائه نهد الجند الإمامی الناصری یحفّ به النصر و یحدوه الظفر قاصدین لأعداء اللّه تعالی فی نغاش فکان إبراهیم بن المحسن العلوی رحمه اللّه فی المیسره بمن معه من خیل همدان و رجلها و خیل خولان و کان أبو جعفر أحمد بن محمد بن الضحاک الهمدانی رحمه اللّه بمن معه من الأنصار همدان و خولان فی المیمنه، و عبد اللّه بن عمر فی القلب بمن معه من فرسان همدان و رجالتها و أهل النخوه و الوفاء منهم ثم ساروا قدما حتی استقبلوا الباطنیه و صاح شعیب بن محمد السبیعی الأرحبی: یا معشر همدان اسمعوا قولی و عوا کلامی و اللّه لئن لم أر هذه المضارب خرقا فی أیدیکم فی یومکم هذا لیحلّنّ بکم البوار و لتکوننّ للقرامطه

بمنزله حمیر علیها براذعها باقی أیامکم و ینتهکنّ حریمکم و یذهبن عزکم فقدّموا فدتکم نفسی بالضرب قدما و لا تنظروا إلی تهویل القرامطه المشرکین فلیسوا لکم بنظراء و ما بینکم و بین أن تنالوا من عدوکم ما تریدون إلا صبر ساعه یسیره ثم أیقنوا بالظفر و بفخر هذا الیوم باقی أعمارکم.

قال مصنف سیرته و هو عبد اللّه بن عمر:

فلقد رأیت من سمعه من العسکر اهتزوا لقوله اهتزاز العرب و حرکتهم الحریه و النشاط فصمموا قدما و ذمر بعضهم بعضا و عبأ القرامطه عساکرهم علی رأس جبل نغاش و کان قائدهم عبد الحمید بن محمد بن الحجاج فی القلب بأهل لاعه و ما یلیها من بنی شاور المعیل و الشاهل و أهل العضد و أهل نضار و بنی أعشب و کان فی المیمنه القائد الآخر محمد بن إسماعیل الحوثی و عبد اللّه بن أبی الملاحف الصنعانی فکانا فی حجور و عیان و أهل حفاش و ملحان و مسّور و الضلع و الأعذار و کان فی رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 9

المیسره یوسف بن یعقوب الوردی فی النخبه و هم أصحاب رکاب القرمطی و أهل الثقه عنده و أهل حجه و أهل ادران و عیان و من یلیهم من القبائل و کانت معهم خیل من عک و غیرها فسار کل واحد من الفریقین حتی تناظروا و تدانوا فصاح صائح من المسلمین: یا معشر القرامطه أنتم تزعمون أنکم شیعه لآل محمد و أنکم لهم أنصار فما بالکم قابلتموهم بجیوشکم للقتال و إراقه الدماء و إنما تخدعون بذلک العوام و الطغام و أنتم أعداء محمد و آل محمد علیه و علیهم السلام و إنی أدعو دعوه و أبتهل إلی اللّه عز و جل فی

قبولها و فیها لکم نصفه و اللّه عز و جل أرضی للرضی و أسخط للسخط و أنا أقول: اللهم بعزتک و سلطانک و امتنانک و تکرمتک للإسلام و تشریفک لآل محمد علیهم السلام من کان منا و منکم مبغضا المحمد و لآل محمد فأهلکه الیوم و عجل نقمته و اسفک دمه و اهزم جمعه و من کان منا و منکم محبا محمد و لآل محمد و قائما معهم بالحق فانصره و عجل نصرته و أظهر حجته و احقن دمه و ثبت قدمه. فقال القرامطه بأصوات عالیه آمین آمین و أمّن أصحابنا و صاحت القرامطه: اللهم انصر أحب الفئتین إلیک فی یومنا هذا فأمّن أصحابنا و أمنت القرامطه، ثم قامت الحرب علی ساق و سالت عن إرعاد و إبراق فاقتتل الناس حتی زالت لشمس و طلع ابراهیم بن المحسن رضی اللّه عنه و کان ردفا لأصحابه فاقتلعوا مضارب القوم و دخلوا معسکرهم و انکشفت القرامطه منهزمین لا یلوی أحد منهم علی أحد و سیوف المحقّین تقطف منهم لهامات حتی قتل منهم بشر عظیم و هم فی هزیمه و صحه حتی تعلقوا بجبال المصانع و أفلت عبد الحمید القرمطی و الرماح فی قفاه و کان تحته فرس جواد نحا علیه بعد أن کان قد دنا عطبه و تغنم الناس من السلاح و الدواب ما یکثر و یعظم و انصرفوا عنه و إن مضارب القرامطه لخرق فی أیدیهم علی ما حرّض علیه شعیب بن محمد السبیعی.

و قال عبد اللّه بن أحمد التمیمی أرجوزه أولها:

عوجا خلیلیّ أوان الموسم و خرج إلی ذکر الوقعه فقال:

القرمطیّ ذی الضلال المجرم عبد الحمید ذی الفعال المؤثم إذ فرّ لا یقصر عن حلملم و

خلّف الدعاه لحم الوضم رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 10

إیاک یا با حسن لم أعدم من خضرم سلاله لخضرم و سید لسید معمّم و ملک لملک غشمشم و باذخ لباذخ عرمرم و مقول لمقول لم یخصم و صمد لصمد لم یرغم و ماجد لماجد لم یبرم من معدن أرکانه لم تهدم تلقی الوفود غیر کابی المبسم بغرّه مشکوره لم تذمم فأنت نور فی الظلام الأقتم و استقر عبد الحمید فی حلملم و تبدد عسکره و انحلّ نظام جمعه، و أقام المسلمون فی جبلهم یوم الأربعاء بقصر الحمدی، فلما کان یوم الخمیس کتبوا إلی الناصر لدین اللّه علیه السلام یعلمونه بما کان من الفتح المبین و أمروا بأخماس الغنائم و جماعه من رؤوس القتلی و عاد کل من القواد إلی مرکزه و موضعه، فعاد جواب الإمام الناصر علیه السلام یحرضهم علی جهاد القرامطه و قصدهم إلی أوطانهم فاجتمع القواد علی النهوض فی النصف من شهر رمضان و التقوا إلی الخیره فی یوم الثلاثاء فوقفوا الثلاثاء و الأربعاء و نهضوا یوم الخمیس إلی حلملم فنجا عبد الحمید منهزما إلی جبل یعرف بأحضاض و خلف فی حلملم رجلا من أصحابه فقصدهم عبد اللّه بن محمد السعدی فی عسکره فلما أیقن به من فی حلملم ولّوا هاربین إلی جبل موتک و هو المعروف الآن بمیتک فدخل السعدی حلملم فأحرقها بالنار و استولی علی ما فیها من الطعام و طلع عبد الحمید إلی جبل مدع، ثم نهض العسکر کله إلی المصانع فلما علم بهم لجأ إلی مسور و فّتت هذه الوقعه أعضاد الملحدین و نعشت بضبع الدین و أعزت کلمه الموحدین و شتّتت شمل الجاحدین.

قال مصنف سیره الناصر علیه السلام:

لقد شهدت الحروب

و عاینتها منذ بلغت الحلم فما رأیت یوما کیوم نغاش أکثر قتلی ممن رأیته و علمت قتل من أعداء اللّه القرامطه، و لقد حبست فرسی فی موضع قد کثر فیه القتل فلقد سمعت للدماء خریرا کخریر الماء إذا هبط من صعود، قال رحمه اللّه: و لقد رأیت ظبیا مقتولا قد سقط بین قتیلین. قال:

و حدثنی بعض أصحابنا أنه رأی ظبیین مقتولین فی موضع آخر و ذلک أنه لما وقعت الهزیمه فی القرامطه مع کثرتهم أخذوا الجبل عموما فدخلت الوحوش بینهم فقتلت معهم و لقد

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 11

صح لنا أن کثیرا من القرامطه دخلوا بین القتلی و تضمخوا بالدماء حتی أفلتوا لما جن علیهم اللیل، و لقد بان لی بین من ذلک و ذلک أنی أشرفت علی موضع من البون یقال له ناهره حتی رجع المتبع من أصحابنا فلقد رأیت الجبل انهلّ کالسیل من القرامطه عراه یسعون هربا من کان مندسا فی الجبال و الشعاب و تحت الأعناب و ذلک أن کثیرا من عسکرنا ملّا القتل فسلب و خلا و لقد کررت راجعا علی شعب فیه قتلی کثیره قد رکب بعضهم بعضا فقلت لمن معی احفظوا هذا الموضع حتی ننظره غدا فلما کان من الغد نظرت إلیه فوجدته رقیقا بخلاف ما کان فعلمت أن کان فیهم أحیاء دخلوا بین القتلی ثم صح لنا الخبر بعد ذلک. قال: و لقد اجتهدنا أن نعرف عدد لقتلی فما قدرنا علی ذلک لتباعد الشعاب و افتراق الأمکنه. قال: و فقد من دعاتهم و أهل لرئاسه منهم ثمانیه و أربعون داعیا و لقد أوجد بعد ذلک قتلی کثیره فی شعاب نغاش بسلاحهم و ثیابهم من سلبوا.

و حکی

لنا الإمام المنصور باللّه علیه السلام یرویه عن بعض أهله أن عده القتلی تزید علی خمسه آلاف قتیل. و لما استقر عبد الحمید فی ناحیه مسور قصدتهم جنود لناصر الدین اللّه علیه السلام فأحاطت بهم من جمیع جوانبه و ضایقوهم أشد لمضایقه و قتلوا منهم فی وقعت کثیره فی أرجائه فما أنقذهم من سطوه الحق إلا جنود مسوده نهضت من العراق و وصیت إلی زبید و نهضوا من هنا لک قاصدین إلی جنود الناصر علیه السلام و کانوا إتیانهم بمراسله من لقرمطه فتأخرت جنود الناصر علیه السلام و لم یره علیه السلام ساعیا فی إقامه قنوه الدین مجتهدا فی إخماد نار الملحدین حتی توفی رضی اللّه عنه سنه خمس و عشرین و ثلاثمائه و کانت مده ظهوره علیه السلام نحو ثلاث عشره سنه و دفن إلی جنب أخیه و أبیه و مشاهدهم معروفه مشهوره مزوره.

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 13

کتاب النجاه «1» لمن اتّبع الهدی و اجتنب الرّدی مما وضعه الإمام الناصر لدین اللّه أحمد ابن الإمام الهادی «2» إلی الحق یحیی بن الحسین صلوات اللّه علیهما «3» فی إثبات العدل و نفی الجبر و الرد علی عبد اللّه بن یزید البغداذی «4»

[خطبه]

بسم اللّه الرّحمن الرّحیم «1» الحمد للّه الذی لا یحویه قطر و لا یفنیه دهر و لا یجری علیه عصر و لم یسبقه خلف و لا أمام و لا یمین و لا شمال و لا فوق و لا تحت. المحدث للأشیاء من غیر شی ء مخترعا و الموجد للبرایا کلها «2» بغیر کلفه مبتدعا لا بطویّه إضمار و لا برویّه أفکار و هو الواحد الجبّار و العزیز «3» القهّار، و الحمد

اللّه الواحد ذی البرهان و الأول «4» ذی السلطان و الکائن قبل الدهر و الحدثان و قبل الأین و الأوان و قبل الجسم و الزمان و قبل الحرور و الأکنان و قبل الجنّ و الإنسان و قبل الجماد و الحیوان و قبل السماوات و الأقطار و قبل اللیل و النهار و قبل الظّلم و الأنوار و قبل الأرض و البحار و قبل الأنهار و الأشجار و قبل الهواء و القرار و قبل الریاح و الأمطار و قبل الفلک الدوّار و قبل الشمس و القمر الساری «5» و قبل النجم لزهّار و الفلک الجواری «6». مبتدع البرایا بلا ظهیر قدم و لا معین علم و لا مثال انتظم و لا تکلیف «7» تجشّم و لا حرکه تؤلم و لا نصب یسئم «8» و لا خوف ضدّ یهجم و لا منافر یقاوم و لا حاجه تلزم «9» و لا صرف «10» ینتحم و لا لأمر مهمّ و لا لأنس من وحده و لا لتکثّر «11» من قله و لا لتعزز «12» من ذله و لا لتمنّع من وحشه و لا لخوف من نازله «13» و لا لفاقه إلی فائده. إلا إظهارا للقدره و دلاله علی الوحدانیه و إبانه للقوه القویه و العزّ و الجبریه و المجد و الربوبیه و القدره و الأزلیه «14» و الحکمه و الإلهیه. تدبیر الحکیم الذی لا عبث «15» فی حکمته الذی أحسن فی تقدیرها و أتقن فی تدبیرها و افتنّ فی تصویرها

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 16

و جعلها دلائل «1» تدلّ علیه و تهدی من أناب من خلقه إلیه، إذ لا تراه عیون الناظرین و لا تبلغه أوهام المتوهمین و

لا تمثله أفکار المتفکرین و لا تحدّه ظنون الظانّین و لا یدرکه فحص الفاحصین و لا تبهته بلاغه المتکلمین «2» و لا إغراق المتبحرین، حسرت «3» عنه الأبصار و کلّت عن الدنوّ إلیه الأنظار «4» و صغرت عن الإحاطه به الأفکار، إذ لا سبیل إلی أمر «5» یستدل به علی ذاته جل ثناؤه و تقدست أسماؤه إلا بآثار صنعته «6» و مصابیح دلائله و عادل شواهده، فصار ذلک کنظر العیان و أیقن الإیقان و أبین البیان و أوضح البرهان، العدل علی الحقیقه الذی لم یقض بالفساد علی أحد من الخلیقه و لم یملهم عن واضح الطریقه «7» و لم یظلم/ منهم «8» ملکا و لا سوقه بل أرشدهم و هداهم و بالنعمه «9» العظیمه ابتداهم، الذی لم یصددهم عن رشدهم و لم یحل بینهم و بین نجاتهم و لم یمنعهم عن هدایتهم و لم یکلفهم غیر طاقتهم و لم یکن علمه بذنوبهم بمانع لهم «10» عن التوبه و الإقلاع عن الخطیئه فهو البری ء من ذنوبهم و الناهی لهم عن ظلمهم و الداعی إلی خلاصهم و المبتدئ بالفضل و الإحسان إلیهم و المرسل لرسله علیهم، علیهم السلام و المنزل لکتبه ذات الأحکام لأن لا یکون للناس علی اللّه حجه بعد الرسل فأمر تبارک و تعالی تخییرا و نهی تحذیرا فلم یطع کرها «11» و لم یعص مغلوبا، لیهلک من هلک عن بیّنه و یحییا من حیّ عن بیّنه و إن اللّه لسمیع علیم، فجاءت الرسل صلوات اللّه علیهم «12» بالإعذار و الإنذار و الترغیب فی الجنه و التحذیر من النار، إذ لم یقدّر الحکیم الخبیر ذنوبهم و لم یصدد منیبهم و لم یدخلهم فی معصیته «13»

و لم یخرجهم عن طاعته «14» و لم یخلق من أفعالهم فعلا حسنا و لا قبیحا و لم یحل بینهم و بین الهدی و لم یحملهم علی کفر و لا ردی، عزّ عن ذلک العلیّ الأعلی و العدل الحکیم الکاره للخطایا و المجازی بالحسنی و المعاقب علی الأسوأ، الصادق و عده و المنجز لوعیده الذی لم تبطل کتبه و لم تکذّب رسله و لا یستحیل أمره و لا یخلف «15» قوله و لا یناقض/ کتابه و لا تغیّر حقائقه و لا یبدل حکمه و هو القوی رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 17

العزیز، و صلی اللّه علی الأعظم قدرا و الأجلّ خطرا و الأرفع ذکرا و الأحمد أثرا و الأبین فضلا و الأشرف أصلا و الأوضح عدلا و الأصدق قولا و الأوسع کرما و الأنزه نفسا و الأنصح للأمه نصحا و الأطیب ذریه و الأعلی ذروه و الأبرع حلما و الأوفی ذماما، الرسول المصطفی و النجیب المرتضی محمد بن عبد اللّه بن عبد المطلب «1» صلوات اللّه علیه و علی أهل بیته الطیبین الطاهرین «2» الأخیار، الأمین علی الوحی و المبلغ للنذاره و المرشد للبریه الذی لم یدع أحدا من الخلیقه و لا غیره من المرسلین علیهم السلام إلی جبر و لا تشبیه و لا إلحاد و لا تلبیس و لا خروج من عدل و لا میل عن حق الذی نزّل علیه الکتاب المبین بالحق الیقین الذی لیس فیه آیه «3» یتعلق بها علی اللّه جل ثناؤه فی ظلم و لا تخرج من عادل «4» حکم و لا تشهد لمجبر و لا تشکک مستبصرا، بل العدل فی کله شاهد لمفترضه و مبرئ لمنزّله عن

ظلم عباده و حملهم علی المعاصی بعد نهیه لهم عنها و تحریمها علیهم و الإهابه بهم إلی ضدها و الإخراج لهم من ظلمها إلی نجاتها و رشدها، فلم یدخل أحدا من خلقه فی ضلاله و لم یکلفهم من أمره فوق الطاقه و لم یحل بینهم و بین الطاعه و لم ینکّب بهم عن طریق «5» الصواب/ و لم یعمهم عن ولوج صالح الأبواب، بل ابتدأهم بالرأفه و الرحمه و دلّهم علی النجاه و السلامه و العصمه، فأرسل إلیهم الرسل و أنزل علیهم الکتب لئلا یکون للخلیقه علیه تبارک و تعالی بعد ذلک حجه یدّعی فیها مدّع أنه أتی فی دینه من قبل ربّه فی تقدیر قدّره علیه أو قضاء ألزمه إیاه أو حتم «6» قصده به أو صدّ عن هدایه أو خلق لفعله أو جبر جبره فیه علی ما نهاه عنه و خوّفه من إتیانه، یأبی ذلک علی المجبرین المفترین «7» قول العزیز الرحیم و العدل الحکیم یا أَیُّهَا الْإِنْسانُ ما غَرَّکَ بِرَبِّکَ الْکَرِیمِ الَّذِی خَلَقَکَ فَسَوَّاکَ فَعَدَلَکَ فِی أَیِّ صُورَهٍ ما شاءَ رَکَّبَکَ، کَلَّا بَلْ تُکَذِّبُونَ بِالدِّینِ وَ إِنَّ عَلَیْکُمْ لَحافِظِینَ کِراماً کاتِبِینَ یَعْلَمُونَ ما تَفْعَلُونَ، إِنَّ الْأَبْرارَ لَفِی نَعِیمٍ وَ إِنَّ الْفُجَّارَ لَفِی جَحِیمٍ یَصْلَوْنَها یَوْمَ الدِّینِ وَ ما هُمْ عَنْها بِغائِبِینَ (82 الانفطار: 6- 16)، فاستمع «8» إلی هذا القول و إلی هذه الحکمه «9» البالغه و الحجه القاطعه لعذر کل مجبر افتری علی ربّه و ألزمه ذنبه کیف قال: ما غرّک بربّک رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 18

الکریم، فلو کان الغرور من قبل ربّه عز و تعالی لم یجز فی الحکمه و لا فی العدل أن یقول له «1»:

ما غرّک بربّک، و هو الذی غرّه و ضرّه و قدّر علیه شرّه، ثم قال: کلّا بل تکذّبون بالدّین، فلو کان تکذیبهم من قبله عز و جل لم یعب علیهم/ فعله و لم یعنّفهم علی تقدیره فیخرج من الحکمه و یصیر إلی صفه الجائرین، ثم قال: إِنَّ الْأَبْرارَ لَفِی نَعِیمٍ وَ إِنَّ الْفُجَّارَ لَفِی جَحِیمٍ، فلو کان هو عز و جل الذی قدّر عمل «2» الفریقین و فعل فعل «3» الطائفتین و نزّل الجمیع المنزلتین ابتداء منه من غیر استحقاق لثواب و لا أخذ بجرم اکتسبوه یوجب العقاب لم یکن لإرساله لرسله «4» و لا لإنزاله لکتبه إلی أهل الدارین معنی، و لم یکن فی ذلک حکمه بعد تنزیله لهم فی منزلتیهم و تقدیره ذنوبهم علیهم و جعل بعضهم مؤمنا و بعضهم کافرا ثم «5» کلّفهم الخروج مما قدّر و الدخول فیما لم یرد بعد إبراهیم المشیئتین و سابق القضیتین، حاشا للعلی العظیم و العدل «6» البر الحکیم و الرءوف «7» بعباده الرحیم و الجواد بطوله «8» الکریم و القدوس فی وحدانیته القدیم مما قال المفترون و نسب إلیه المبطلون، لو کان ذلک لسقطت الحکمه عمّن تسمّی بالحکمه و نفی عن نفسه الظلم و أمر بالعدل و حض علی النصفه و الجود و الکرم و دعا إلی الحسن «9» و حذّر من القبیح «10» و عاب الفساد و عاقب علی الجور، فهل یدخل حکیم فیما عاب أو یفعل ما کره أو یقضی ما عنه نهی أو یحول دون ما إلیه دعا أو یصد عما به ابتدأ عز عن ذلک رب العالمین و عظم عما قال المجبرون و أسنده إلیه المعتدون لا إله إلا هو رب

العرش العظیم.

وصل کتابک یا أبا محمد أعنی و لیّنا عبد اللّه «11» بن عمر أتم اللّه نعمه کامله علیک و أرشدک لطاعته و نجّاک من سخطه بمنّه و قدرته «12»، تذکر أرشدک اللّه أنه ألقی إلیک کتاب من بعض أهل الجبر و الفریه علی اللّه تبارک و تعالی و هو کتاب عبد اللّه بن یزید البغداذی الذی وضعه «13» لأهل رأیه بما سطر لهم و موه علیهم و احتج علی أهل العدل المؤمنین بزخرف من القول لا یجوز عند «14» المسلمین و سماهم قدریه و مفترین علی اللّه جل ثناؤه و أعلم أصحابه رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 19

فی کتابه أن الحق معه و فی یده دون غیره، و لیس هو و لا أصحابه بأول من أعجبته نفسه و ظن أنه علی شی ء ثم ذمّه اللّه جل ثناؤه و أبطل قوله و فعله، قال اللّه عز و جل یصفه و من کان مثله من أشکاله قُلْ هَلْ نُنَبِّئُکُمْ بِالْأَخْسَرِینَ أَعْمالًا «1» الَّذِینَ ضَلَّ سَعْیُهُمْ فِی الْحَیاهِ الدُّنْیا وَ هُمْ یَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ یُحْسِنُونَ صُنْعاً، أُولئِکَ الَّذِینَ کَفَرُوا بِآیاتِ رَبِّهِمْ وَ لِقائِهِ فَحَبِطَتْ أَعْمالُهُمْ فَلا نُقِیمُ لَهُمْ یَوْمَ الْقِیامَهِ وَزْناً (18 الکهف 103- 105)، و قال:

وَ یَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ عَلی شَیْ ءٍ أَلا إِنَّهُمْ هُمُ الْکاذِبُونَ (58 المجادله 18) و قد قال المشرکون تعجّبا من النبی صلی اللّه تعالی علیه و علی أهل بیته الأخیار و سلم/ أَ جَعَلَ الْآلِهَهَ إِلهاً واحِداً إِنَّ هذا لَشَیْ ءٌ عُجابٌ، ما سَمِعْنا بِهذا فِی الْمِلَّهِ الْآخِرَهِ إِنْ هذا إِلَّا اخْتِلاقٌ (38 ص 5 و 7)، و قد نظرت کرّم اللّه عن النار وجهک فی کتاب المجبر عبد اللّه بن یزید البغداذی

و أتیت علی معرفه ما قال و ما نسب إلی اللّه جل ثناؤه من الجور علی عباده و الطعن علی کتابه، و قد أجبته بما حضرنی من الجواب «2» علی أن فی کتابه مع العیب الأول عیوبا کثیره و فسادا من اللغه و سوء تأدیه فی اللفظ و أمرا من القول غیر محکم و تکریرا فی المسائل لا وجه له، فقد جمع کتابه کل عیب، فاللّه المستعان و قد تحملت ذلک علی ما قد علمت من علّتی و اشتغال قلبی و اشتراک ذهنی فی وقتی «3» هذا لئلّا یظنوا أنّا عجزنا عن جوابهم أو قطعنا احتجاجهم أو نهرنا تسطیرهم أو کبر علینا الرد علیهم، و باللّه نستعین و علیه نتوکل و إلیه نرغب فی الثبات علی طاعته و النصره لدینه و القیام بحقه و الذب عن عدله و توحیده و المضادّه لمن عند عنه و ألحد فی صفته و شبّهه بخلقه و جوّره فی حکمه و مال بالحق إلی غیر أهله و حسبنا اللّه و نعم الوکیل علیه توکلت «4» و هو رب العرش العظیم.

فکان أول ما قال و ابتدأ به من السؤال و افتراه من الضلال أن قال: سل القدریه أهل الفراء «5» و الکذب علی اللّه عز و جل،/ فنحن نقول رادّین علیه: علی القدریه أهل الکذب و الفراء «6» علی اللّه و لعنه اللّه و لعنه اللاعنین و الملائکه و الناس أجمعین، ثم قال: أ لیس قد علم اللّه ما هو کائن من خلقه قبل أن یخلقهم، فإن قالوا: بلی، فاسألهم: هل أراد اللّه أن رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 20

یکون منهم غیر ما علم أنه کائن منهم، فإن قالوا:

نعم، فقل: أ لیس قد أراد أن یکون غیر ما علم و کره أن یکون ما یعلم، فإن قالوا: نعم، فقل: أخبرونی عمن أراد و أحب أن یکون غیر ما علم إله هو، فإن قالوا: نعم، فقل أ لیس إلهکم یحب و یزید أن یکون فی سلطانه ما لا یعلم، و لا یرید أن یکون و لا یحب أن یکون الذی یعلم، فإن قالوا: نعم، فقل: فإنکم تصفون إلهکم أنه یرید أن یکون جاهلا لا یعلم، و سینقطع کلامهم هاهنا و ینقطع الجواب فیه «1» و یرکبون منه «2» ما یدخلهم فی الشرک باللّه العظیم لأنه من زعم أن اللّه یحب أن یکون جاهلا فهو مشرک و هو یخرجهم إن أجابوا فیه إلی غیر منتهی قود «3» أهل القبله، و إن قالوا: لم یحبّ و لم یرد أن یکون غیر ما یعلم و إنما أراد و أحب أن یکون ما یعلم أنه کائن فقد أراد و أحب أن یکون المؤمن مؤمنا و الکافر کافرا کما علم، و هذا هو قولنا و لیس لهم/ من أحد الوجهین بدّ فلیرکبوا ما شاؤوا منهما.

الجواب:

قال أحمد «4» بن یحیی علیه السلام: أول ما «5» نبتدئ بالرد علیه قول اللّه عز و جل أَ لَمْ یُؤْخَذْ عَلَیْهِمْ مِیثاقُ الْکِتابِ أَنْ لا یَقُولُوا عَلَی اللَّهِ إِلَّا الْحَقَّ (7 الأعراف 169) و کل ما اعتقده علی اللّه عبد اللّه بن یزید البغداذی لمحال باطل لا یلیق لذی لبّ قوله و لا الأخذ منه، و سألت «6» فقلت: أ لیس قد علم اللّه ما هو کائن من خلقه قبل أن یخلقهم، فقولنا:

إن اللّه تبارک و تعالی هو الأول قبل کل شی ء من خلقه

و لم یزل عالما بجمیع الأشیاء قبل أنها ستکون و علم اللّه عز و جل بالأشیاء «7» هو غیر المعلومات لأن العلم «8» من صفات الذات و المعلومات من صفات الفعل و هو غیر العلم، و اللّه عز و جل العالم بنفسه لا بعلم هو غیره و لیس علمه بشی ء «9» غیره و الأشیاء کلها هی غیر اللّه عز و جل، فلما أحدث الأشیاء التی أحدثها هو مما تولی صنعه لیس مما أحدث «10» العباد صار علمه محیطا «11» بها و کذلک علمه محیط

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 21

بما أحدث العباد باختیارهم مما کرهه «1» و لم یرضه و لم یخلقه من فعلهم و اکتسابهم، و قد علم جل ثناؤه قبل أن یحدث الأشیاء ما یکون قبل أن یکون فلم یزده ذلک علما لم یکن یعلمه و لم ینقصه عن علم شی ء قد علمه، و لم یکلف اللّه عز و جل خلقه إبطال علمه/ المحیط بهم و الخروج منه لأنه لیس إلی ذلک سبیل إلا أن یکون لهم سبیل إلی الخروج من بین السموات و الأرض و هذا کله محال لا یکون، فالعلم محیط بالخلق کإحاطه السموات و الأرض، و السموات و الأرض لم یشرکن فی أفعالهم من الخیر و الشر بقلیل و لا کثیر إذا «2» زنوا و سفکوا الدماء و انتهکوا المحارم و عبدوا الأصنام و کفروا بالرحمن و فعلوا الجور کله و فعلوا الطاعه کلها، و لا یجوز أن یکون للسموات و الأرض فی فعلهم فعل و لا تشرکهم بخردله فما فوقها، و کذلک العلم محیط بهم لا یشرکهم فی فعلهم بقلیل و لا کثیر و لا بمقیاس خردله فما

فوقها لأن العلم لا «3» یدخلهم فی معصیه و لا یخرجهم من طاعه و لا یحملهم علی محبوب و لا مکروه و لا حقّ و لا باطل، و فی باب العلم جاء غلط من غلط من هذه الأمه و هلاک من هلک و إجبار من أجبر و إلحاد من ألحد فی صفه اللّه عز و جل من هذه المجبره الظالمه الغاویه الغویه «4» فکفروا من حیث ظنوا أنهم آمنوا، و إنما کلفهم اللّه عز و جل الخروج من ذنوبهم و افترض ذلک علیهم فرضا لازما جاءت به الرسل و نزلت به الکتب و جرت به السّنن و سفکت الأنبیاء صلوات اللّه علیهم «5»، علیه الدماء و ضربوا/ علیه الأعناق و قتلوا و شرّدوا، و لم یکلف اللّه تبارک و تعالی أحدا من جمیع الخلق الخروج من علمه، و لیس ما افترض علیهم من الخروج من ذنوبهم هو الخروج من العلم، و إبطال المعاصی و الخروج منها لیس إبطالا لعلم اللّه عز و جل و بخارج منه، فقد احتجوا علی اللّه تبارک و تعالی بالمحال و أرادوا ان یدخلوا فی العلم دخلا لیثبت لهم «6» القول بالجبر و أبی اللّه عز و جل ذلک لأن حجّته الغالبه و حقه القاهر و کتابه الواضح، فإن زعموا أن الخروج من الکفر هو الخروج من العلم لزمهم أن اللّه عز و جل قد افترض علی العباد الخروج من علمه، و إن کرهوا هذا القول و خافوا أن یقدموا علیه لزمهم أن اللّه «7»

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 22

جل ثناؤه افترض علی العباد الخروج من الکفر و لم یفترض علیهم الخروج من العلم و هذا هو الحق و

فیه قطعهم و هو قولنا.

و أما قولک: أخبرنی عمن أراد و أحب أن یکون فی سلطانه غیر ما یعلم إله «1» هو، فإن قلنا ذلک لزمنا «2» زعمت أنه «3» یرید أن یکون جاهلا لا یعلم و أنّا ننقطع زعمت «4» هاهنا.

الجواب:

قال أحمد «5» بن یحیی صلوات اللّه علیهما «6»: فإنا نقول لک: أ لیس من جهلک بالدین و غلطک فی العدل أنک لم تعلم ما فی القرآن و لا تلاوه الفرقان إذ کان فی «7»/ سلطان اللّه عز و جل فی خلقه من زعم أنّ له الأولاد و الصواحب و الشرکاء و الأنداد و هو عندنا نحن و فی قولنا أنه لا یرید ذلک و لا یحبّه و لا یقضیه و لا یخلقه، و من قولکم أنتم أیها المجبره أنه أراد ذلک من المشرکین و أحبه و خلقه من فعلهم، فقد أکذبکم بقوله عز و جل وَ یَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ ما لا یَضُرُّهُمْ وَ لا یَنْفَعُهُمْ وَ یَقُولُونَ هؤُلاءِ شُفَعاؤُنا عِنْدَ اللَّهِ قُلْ أَ تُنَبِّئُونَ اللَّهَ بِما «8» لا یَعْلَمُ فِی السَّماواتِ وَ لا فِی الْأَرْضِ سُبْحانَهُ وَ تَعالی عَمَّا یُشْرِکُونَ (10 یونس 18)، فاللّه عز و جل لا یعلم له شریکا و لا ولدا و لا صاحبه و لا ندّا و قد جعلها له المشرکون و سموها أشیاء، و زعمت یا عبد اللّه بن یزید البغداذی أنت و من قال بقولک أن اللّه عز و جل «9» خلق ذلک من فعلم و قولهم و قضاه علیهم و أراده منهم و أحبّه فیهم، و هذا قول اللّه عز و جل یشهد أنه لا یعلم ما قالوا و أنه کاره لقولهم و أنه لم

یرده و لم یقضه، فإن قلت غیر ذلک لزمک أنه أراد منهم و خلق فیهم فعلا و قولا لا یعلمه فتوجب أنّ له إراده لا یعلمها و قد قال فی کتابه قُلْ أَ تُنَبِّئُونَ اللَّهَ بِما لا یَعْلَمُ فِی السَّماواتِ وَ لا فِی الْأَرْضِ سُبْحانَهُ وَ تَعالی عَمَّا یُشْرِکُونَ، و کفی بهذه الحجه قاطعه لک «10» و ناقضه لقولک، و قال «11» عز و جل وَ خَرَقُوا لَهُ بَنِینَ وَ بَناتٍ بِغَیْرِ عِلْمٍ (6 الأنعام 100)، فنقول لک: أخبرنا عن قوله عز/ و جل بِغَیْرِ عِلْمٍ أ تقرّ بما قال اللّه سبحانه أنهم قالوا هذا القول فیه بِغَیْرِ عِلْمٍ، فإن قلت نعم سألناک عن رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 23

ذلک العلم الذی عنی اللّه عز و جل أ هو الأمر الذی خلقه «1» من فعل العباد و قضاه «2» علیهم و أراده منهم، فإن قلت: نعم وجب علیک أن اللّه عز و جل قد أبطله فإنه «3» غیر علم، و إن قلت إنه علم رددت علی اللّه عز و جل «4» قوله إنه غیر علم و أبطلت کتابه و کذّبته، فاختر أی ذلک شئت، ثم نقول لک: هل أحب اللّه من المشرکین أن یقولوا إن له ولدا و صاحبه و شرکاء و إنه ثالث ثلاثه، فإن قلت نعم قد أحب اللّه ذلک و أراده، قلنا لک فهل «5» هو فساد أم صلاح، فإن قلت إنه صلاح لزمک أن الفراء علی اللّه سبحانه «6» و إضافه الصواحب و الأولاد و الشرکاء «7» إلیه صلاح، و من قال هذا فهو مشرک، و إن قلت إن ذلک فساد فذلک هو الحق و لزمک أن اللّه جل

ثناؤه قال فی کتابه وَ اللَّهُ لا یُحِبُّ الْفَسادَ (2 البقره 205)، و زعمت أنت و أصحابک أنه یحب الفساد و فی هذا قطع حجتک و تکذیب قولک و إبطال دعواک، و إن قلت إنه خلق ذلک من فعل المشرکین و لم یحببه و لم یرده و لم یرضه قلنا لک کیف «8» یجوز فی العقل «9» أو یثبت فی الحکمه أو یخرج فی العدل أن یخلق الخالق عز و جل خلقا لا یریده/ و لا یرضاه و لا یحبّه هذا ما لا یجوز و لا تقبله العقول لأن الفاعل لذلک عابث و العبث عن الحکیم منفیّ، ثم نسألک فنقول لک:

أخبرنا عن فعل «10» المشرکین الذی زعمت أنه خلق اللّه و إرادته هل هو حسن أم «11» قبیح، فإن قلت إنه حسن زعمت وجب علیک أن الفراء علی اللّه و الکفر به حسن، و إن قلت إنه قبیح رجعت عن قولک «12» إلی قولنا بالعدل «13»، فان قال قائل منکم أو من غیرکم فقد خلق اللّه المشرکین و هو لا یحبّهم قلنا له إن بغضاء اللّه «14» للمشرکین لم تکن منه إلیهم إلا بعد ما استحقّوا ذلک منه و استوجبوه لشرکهم، فأما قبل ذلک و هم أطفال فلا یجوز أن یبغضهم بل یرحمهم و یجری علیهم نعمه و یعطف علیهم الآباء و الأمهات، و قد قال سبحانه «15» لنبیه صلی اللّه علیه و علی آله و سلم «16» وَ ما أَرْسَلْناکَ إِلَّا رَحْمَهً لِلْعالَمِینَ (21 الأنبیاء 107)، و من رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 24

الحجه علیک أن نقول لک: هل أراد اللّه عز و جل من الخلق إنفاذ ما أمر بترک ما علم

أو ترک ما أمر بإنفاذ ما علم، فإن قلت أراد اللّه عز و جل من الخلق إنفاذ ما علم بترک ما أمر لزمک أن ترک الملائکه و الرسل و جمیع من أرسلوا إلیه من الأمم ما أمر عز و جل به من جمیع الطاعات کلها أصلح و أوفق و أنه أراد أن لا یرجعوا عما علم أنهم یختارون من عباده الأصنام و الشرک/ و جمیع المعاصی، و إن قالوا أراد اللّه من الخلق إنفاذ ما أمر بترک ما علم رجعوا عن قولهم و صاروا إلی قولنا و غلبوا و فلجت حجتهم و ذلک هو الحق و هو قولنا لأن اللّه عز و جل أراد من خلقه إنفاذ أمره الذی جاءت به رسله و کتبه و الدعاه إلیه من أئمه الهدی علیهم السلام و أن یترکوا قبیح ما علم أنهم یختارونه بأهوائهم، و یقدرون علی ترکه باستطاعتهم المرکّبه فیهم و یرجعوا إلی أحسن ما علم أنهم قادرون علی فعله باستطاعتهم المرکّبه فیهم المخیّرین فیها، و قد قال عز و جل فی محکم کتابه ما یصدّق قولنا و یشهد لحجتنا «1» وَ لا تَقْرَبُوا الزِّنی إِنَّهُ کانَ فاحِشَهً وَ ساءَ سَبِیلًا (17 الإسراء 32) لعلمه أنهم یقدرون علی ترک الزنی، ثم قال عز و جل اتَّبِعُوا أَحْسَنَ ما أُنْزِلَ إِلَیْکُمْ مِنْ رَبِّکُمْ (39 الزمر 55) لعلمه أنهم یقدرون علی ذلک و معهم علیه الاستطاعه و القوه.

ثم قال عبد اللّه بن یزید البغداذی: ثم سلهم هل أراد اللّه و أحب أن یؤمن العباد جمیعا، فإن قالوا نعم فقل أ فلیس «2» قد أراد و أحب أن یکون غیر ما یعلم لأنه قد علم أنهم لا یؤمنون جمیعا فقد

أراد و أحب أن یکون غیر ما علم، فإن قالوا نعم فقل لهم أ رأیتم الذی لا یعلم ما یکون إله «3» هو، فإن قالوا لا الذی لا یعلم ما یکون فلیس هو بإله لأن الذی یجهل ما یکون لیس بعالم و هذه صفه/ الخلق، فقل لهم عند ذلک صدقتم أ فلیس بواجب «4» أنّ من «5» یکون فی هذه الصفه فهو غیر إله، فإن قالوا بلی فقل لهم أ لیس اللّه یرید و یحب «6» أن یکون غیر ما یعلم و قد أحب «7» أن یکون فی صفه المخلوق و تکون «8» أشیاء لا یعلمها، فقد أحب أن یکون شی ء لا یعلمه أنه کان فقد أراد و أحب «9» أن یکون غیر ما علم و هذه صفه

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 25

المخلوق و قد أحب تبارک «1» و تعالی أن یکون بها لأنه قد أراد و أحب أن یکون غیر ما یعلم لأنکم زعمتم أنه قد أحب أن یؤمن من یعلم أنه لا یؤمن، فقد أراد أن لا یکون ما علم حتی یکون فی صفه من تکون الأشیاء لا یعلمها، فإنهم لن یعیدوا لک هذا الکلام، و اعلم أنه من أشدّ ما یلزمهم إن أحسنت کلامهم، فأحسن المسأله و لا تترکهم یجیبونک «2» بغیر ما سألتهم عنه و لا تنتقل عنها إلی غیرها، فإن فیها ما یفضحهم و لا یجدون مخرجا.

الجواب:

قال أحمد بن یحیی صلوات اللّه علیهما «3»: إن اللّه تبارک و تعالی خلق خلقه کلهم للعباده و أراد أن یطاع و لا یعصی و إنه أراد لکلهم الرحمه و النجاه و دخول الجنه و السلامه من النار، و الدلیل علی صدق

قولی و بیان/ حجتی قوله عز و جل و ما خَلَقْتُ الْجِنَّ وَ الْإِنْسَ إِلَّا لِیَعْبُدُونِ ما أُرِیدُ مِنْهُمْ مِنْ رِزْقٍ وَ ما أُرِیدُ أَنْ یُطْعِمُونِ (51 الذاریات 56- 57) و قوله لنبیّه صلوات اللّه علیه و علی آله «4» [قُلْ «5» یا أَیُّهَا النَّاسُ إِنِّی رَسُولُ اللَّهِ إِلَیْکُمْ جَمِیعاً (7 الأعراف 158) و قوله وَ ما أَرْسَلْناکَ إِلَّا کَافَّهً لِلنَّاسِ (34 سبأ 28)، و الکافه فی لغه العرب فهی الکل لا البعض فصحّ و ثبت أنه لم یخلقهم للکفر و لا للمعصیه و لا للنار و لا تلک إرادته و لا حکمه «6»، و إنما خلقهم للعباده و الطاعه لا من حاجه منه إلی ذلک إذ هو الغنی عن کل شی ء من خلقه و إنما خلقهم رحمه لهم و تفضّلا علیهم و دلاله علی الوحدانیه و تعریفا بالحکمه و جعل فیهم الاستطاعه و خیّرهم فیها تخییرا و رکّب فیهم المقدره و علم أنهم إن أرادوا «7» کلهم العباده أنهم یقدرون علی ذلک لما معهم من الاستطاعه و أنهم إن أرادوا المعصیه أنهم یقدرون علی ذلک لما معهم من الاستطاعه أیضا، فامتحنهم عز و جل بالأمر و النهی لیمیّز المطیع من العاصی من غیر جهل منه بما یختارون و جعل الثواب للمطیعین و العقاب علی العاصین، ثم خیّرهم تخییرا و لم یقسرهم قسرا و قال لهم: من أطاعنی أدخلته جنّتی و من عصانی أدخلته ناری بعد أمری و نهیی و إعذاری و إنذاری، و لیس واحد من رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 26

الفریقین مجبورا علی فعله و لا مقسورا علی عمله و لا مخلوقا اکتسابه/ و لا علم اللّه تبارک و تعالی

فیه و فیما یختار بمدخل له فی معصیه «1» و لا مخرج له من طاعه «2»، فأرسل إلیهم الرسل لإثبات الحجه و قطع العذر لما مکّنهم فیه من الاستطاعه و القوه علی قبول الدین، و دلّهم علی طریق النجاه و حذّرهم من طریق الهلکه و بیّن لهم الحق، و قد علم قبل خلق السماوات و الأرض من یختار منهم الطاعه و یرغب فی الهدی و علم من یصدّ منهم عن الحق و یختار الکفر و الظلم و یتبع الهوی و لیس علمه بذلک منهم یوجب لهم علیه «3» حجه و لا یزیل عنهم فریضه و لا یوقع لهم عذرا و لا یترک لهم إلی الاعتلال «4» سبیلا، و قد علم عز و جل أن منهم من لا یؤمن و قد أراد اللّه عز و جل منهم الإیمان طوعا و تخییرا و لم یرده منها قسرا و لا جبرا لأنه لا یغلب إذا أراد الحتم و القهر.

و قد أدخلت یا عبد اللّه بن یزید البغداذی قولک أ رأیتم الذی لا یعلم أ إله هو، و هذه منک مغالطه و تشنیع و جهل بالعدل «5»، و نحن لم نقل إن اللّه عز و جل لا یعلم ما یکون و من قال ذلک فقد کفر و خرج من دین الإسلام، و لعمر اللّه إن الذی یجهل ما یکون لیس بإله و لا یسمّی عالما، و إنّ هذه صفه «6» المخلوقین و إنما قولنا الصحیح إن اللّه عز و جل العالم الذی لا یعزب عنه شی ء و لا یخفی/ علیه خافیه فی الدنیا و لا فی الآخره، و إنه ذکرنا من الشرط فی صفه الخلق و ما «7» جعل

لهم من الاستطاعه و ندبهم إلیه من ترک الهوی و أرسل إلیهم و هو یعلم أن منهم من لا یؤمن، و لیس فی هذا تجهیل للّه عز و جل و لا فساد لأنه قد علم أن خلقا من خلقه سیکفرون و لا یؤمنون، علم اللّه عز و جل قبل خلق کل شی ء أنّ ذلک الکفر سوف یکون منهم باختیارهم «8» لا باضطرار اضطرهم اللّه تبارک و تعالی و لا خلق أفعالهم و لا بقهر حملهم علیه لأنه قد علم أن الکفر لا یکون إلا من کافر و أنّ جمیع المعاصی لا تکون إلا من العصاه، و قد قال فی کتابه جلّ ثناؤه وَدَّ کَثِیرٌ مِنْ أَهْلِ الْکِتابِ لَوْ یَرُدُّونَکُمْ مِنْ بَعْدِ إِیمانِکُمْ کُفَّاراً حَسَداً مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِهِمْ (2 البقره 109)،

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 27

فأخبرنا عز و جل بعلمه فیهم أنّ الحسد من عند أنفسهم لا من عنده و لا من عند نبیّه صلی اللّه علیه و علی آله و سلم إلا من عند أنفسهم خاصه غیر مضطرین و لا مجبولین «1»، و لو کان علمه سبحانه مانعا لهم عن معصیه أو طاعه لما آمن من کفر و لا کفر من آمن لأنّا و إیاک قد رأینا فسّاقا صاروا صالحین و صالحین صاروا فاسقین و قد حکم اللّه سبحانه «2» فی کتابه و سابق علمه أنّ من اضطرّ إلی شی ء لیس له عنه غنی و لا یستطیع غیره أنه له حلال و لیس علیه فیه تابعه من اللّه جل ثناؤه «3»/ و لا إثم و لا عقوبه و لا عیب و لا لوم لعدل اللّه جل ثناؤه و إتقان حکمته، فقال فی غیر

موضع من کتابه «4» فَمَنِ اضْطُرَّ غَیْرَ باغٍ وَ لا عادٍ فَلا إِثْمَ عَلَیْهِ (2 البقره 173)، فإن کان اللّه عز و جل هو الذی اضطرّ العباد و حال علمه دون طاعتهم و حملهم علی ما قالت المجبره و قلت أنت یا عبد اللّه بن یزید البغداذی و من قال بقولک من الجهّال بدین اللّه عز و جل و بعدله من شتمه و تکذیب رسله و قتل أنبیائه و الجحود لکتبه و سفک دماء الأنبیاء و أئمه الهدی علیهم السلام و جمیع ما أسندتم من الفواحش و الردی و الزنی و الربا و اللواط و الخنی و الخمور و الملاهی و الغناء و التعطیل و الشرک الذی لا یرضی و جمیع المعاصی التی أوجب اللّه جل ثناؤه علی من فعلها النار و الخلود فی العذاب المقیم و ما أسندوا إلیه أیضا من حملهم علی نکاح الأمهات و الأخوات و البنات و أخذ الأموال و قطع الطرق و غل الزکوات و شهادات الزور و التعطیل و غیر ذلک من جمیع الظلم و العدوان و المنکر و جمیع ما حرّم اللّه و رسوله فی کتابه و علی لسان نبیه «5» صلی اللّه علیه و علی أهل «6» بیته و سلم، فإن کان ذلک کذلک فأنتم معذورون و لیس علیکم فیما اضطررتم/ إلیه تباعه و لا حجه و لا إثم فی الدنیا و لا فی الآخره إذ کان المضطر عند اللّه عز و جل معذورا و غیر معذّر «7»، و إلا فهلمّوا لنا حجه یصدّقها القرآن أنّ علی «8» المضطر الذی لا یستطیع ترک ما اضطره اللّه إلیه حرجا أو عقوبه أو إثما «9» أو عذابا «10» أو

وزرا فی الدنیا و فی الآخره، و قد أعلمنا اللّه جل ثناؤه بعیب المجبره و فریتهم «11» علیه و براءته من رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 28

فعلهم و إلزامه إیاه ظلمهم و کذبهم فقال «1» عز و جل یصف الکفّار فیما أسندوا إلیه مما کذبوا فیه علیه «2» وَ إِنَّ مِنْهُمْ لَفَرِیقاً یَلْوُونَ أَلْسِنَتَهُمْ بِالْکِتابِ لِتَحْسَبُوهُ مِنَ الْکِتابِ وَ ما هُوَ مِنَ الْکِتابِ وَ یَقُولُونَ هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَ ما هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَ یَقُولُونَ عَلَی اللَّهِ الْکَذِبَ وَ هُمْ یَعْلَمُونَ (3 آل عمران 78) فهذه شهاده اللّه عز و جل و هذه حجته القاطعه علیهم، و قد أعلمنا عز و جل أن الکذب لیس من عنده و أعلمنا أن القوم الذین قالوا إن الکذب من عنده کذبوا علیه، و أنت یا عبد اللّه بن یزید البغداذی تضع علینا الکتب فی إبطال هذا البرهان و الحجه القاهره و تسمینا أهل الفراء «3» و الکذب علی اللّه، و اتّخذ أصحابک قولک المعاند للقرآن دینا و حجّه علی أهل العدل المؤمنین و ترکوا کتاب اللّه جل ثناؤه «4» الذی هو شفاء لما فی الصدور و المدحض لکل غرور و قد سمعوا اللّه عز و جل «5»/ یقول وَ ما هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ، فقالوا مکابره للعقول بل هو من عند اللّه، و قوله إِنْ هِیَ إِلَّا أَسْماءٌ سَمَّیْتُمُوها أَنْتُمْ وَ آباؤُکُمْ ما أَنْزَلَ اللَّهُ بِها مِنْ سُلْطانٍ (53 النجم 23)، و قوله عز و جل ما جَعَلَ اللَّهُ مِنْ بَحِیرَهٍ وَ لا سائِبَهٍ وَ لا وَصِیلَهٍ وَ لا حامٍ وَ لکِنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا یَفْتَرُونَ عَلَی اللَّهِ الْکَذِبَ وَ أَکْثَرُهُمْ لا یَعْقِلُونَ (5 المائده

103)، انظر کیف یحملهم «6» الجهل و قله النظر و البغض لأهل العدل علی الخروج من واضح القرآن و من فئه الإسلام بردّهم للقرآن بعد ما تبین، فأیّ کفر أو جحود أو مکابره أو فریه أعظم أو أشنع أو أکبر عند اللّه عز و جل من أن یقول اللّه جل ثناؤه لیس من عندی و أنا منه بری ء و لیس هو فی علمی و تقول المجبره بل هو من عندک و أنت قضیته علینا فشهدت علی اللّه عز و جل بالزور و ردّت علیه قوله و کذّبت کتبه و ألحقت به و أسندت إلیه ما لیس من عنده و جعلت کبراءها و أسلافها أصدق عندها من اللّه عز و جل و من کتابه المبین.

و قولک یا عبد اللّه بن یزید البغداذی إن اللّه أراد «7» أن لا یؤمن الکفّار لعلمه أنهم لا یؤمنون و أنه لو أراد أن یؤمنوا لکانت تلک الإراده تبطل علمه فلذلک لم یرد منهم الإیمان رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 29

زعمت و أنه یحبّ فی قولنا أن یکون بصفه المخلوقین زعمت،/ فنحن نسألک الآن عن هؤلاء العباد الذین علم اللّه «1» عز و جل أنهم لا یؤمنون هل أمرهم اللّه عز و جل و افترض علیهم أن یکون منهم الإیمان أم لا، فإن قلت لم یأمرهم اللّه بالإیمان کفرت بأمر اللّه «2» و أبطلت کتابه حیث یقول یا أَیُّهَا النَّاسُ قَدْ جاءَکُمُ الرَّسُولُ بِالْحَقِّ مِنْ رَبِّکُمْ فَآمِنُوا خَیْراً لَکُمْ وَ إِنْ تَکْفُرُوا فَإِنَّ لِلَّهِ ما فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ کانَ اللَّهُ عَلِیماً حَکِیماً (4 النساء 170)، و قوله فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَ رَسُولِهِ النَّبِیِّ الْأُمِّیِّ الَّذِی یُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَ

کَلِماتِهِ وَ اتَّبِعُوهُ لَعَلَّکُمْ تَهْتَدُونَ (7 الأعراف 158) مع آیات کثیره یطول شرحها مع إکذاب أهل الصلاه کلهم لک، و إن أقررت أن اللّه عز و جل أمرهم أن یکون منهم الإیمان لزمک فی قولک و من دان بدینک أن اللّه عز و جل «3» قد أمرهم أن یجهلوه فی قولکم و بزعمکم و علی مذهبکم إذ أمرهم أن یکون منهم غیر ما یعلم، و یدخل علیک و یلزمک فی قولک أن اللّه عز و جل «4» یعبث لقولک إن اللّه تعالی أراد ممن یعصی من عباده أن یعصوه و لم یرد «5» أن یطیعوه و أنت مقرّ لنا بأن «6» اللّه عز و جل قد أمر الذین أراد منهم المعصیه أن یکون منهم الطاعه و لا یکون منهم المعصیه فقد أمرهم بزعمک یا عبد اللّه بن یزید أن یکون منهم ما لا یرید اللّه و تقر بأنه قد نهاهم أن یفعلوا ما «7» یرید و غضب علیهم و عذّبهم بالنیران و خلّدهم بین أطباق/ أدراک جهنم فی عذاب الأبد السرمد الذی لا ینقطع إذ لم یتحوّلوا عمّا یرید و یحبّ و یرضی و یشاء و یخلق إلی ما لا یرید «8» و لا یحب و لا یرضی و لا یشاء و لا یخلق، فزعمت أنه یأمر بما لا یرید و ینهی عمّا یرید، و قد أعلمنا اللّه عز و جل أنه حکیم عادل حسن الفعل لا یلیق به العبث و لا الجور و لا الظلم لأحد من خلقه و لا یخلف وعده و لا وعیده، و قد علم أهل العقول و الألباب أن الذی یأمر بما لا یرید و ینهی عما یرید عبّاث غیر

حکیم و لا عدل، فکیف یضاف إلیه عز و جل فعل من یعبث «9» و هو تبارک و تعالی لا یعبث و لا یجور فسمیتموه باسم الجوره و أسندتم إلیه فعل الظلمه عزّ عن ذلک العلیم رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 30

الحکیم، و نسألک أیضا یا عبد اللّه بن یزید «1» عن هؤلاء القوم الذین علم اللّه عز و جل أنهم سوف یکفرون أ لیس قد أمرهم بترک ما علم أنه سیکون منهم من الکفر و الشرک و الضلاله و الظلم، فإن قلت لا کفرت بأمر اللّه سبحانه و بما افترض من الإیمان فی کتابه و بما أرسل «2» به الرسل من الأمر بطاعته و النهی عن معصیته و ما ذکرنا من الآیتین، و إن قلت نعم لزمک لنا فی قولک: و وجب علیک فی دعواک أن اللّه جل ثناؤه قد أمرهم و افترض علیهم ردّ علمه و إبطاله «3» إذ زعمت أن المعلوم منهم هو العلم السابق من اللّه تبارک و تعالی بالأشیاء قبل أن تکون، و قد کذبت علیه لیس الأمر علی ما قلت و لکن/ العلم من اللّه عز و جل بالذنوب غیر الذنوب، و العلم من اللّه عز و جل محیط بالذنوب و أهلها، و الأشیاء کلها لیست محیطه بالعلم، و إنما افترض علیک ترک الذنوب و الخروج منها و لیس فی إبطال الذنوب و الخروج منها إبطال العلم و لا الخروج منه، فاستفد هذه الحجه فی هذا الموضع الذی جهلته و اعرف أین هلکت، و قد یدخل فی قولک أن اللّه عز و جل قد افترض علی العباد أن یجاوزوا علمه و أن یبطلوه، و هذا کفر بما

افترض اللّه علی العباد، و إنما أمرهم اللّه عز و جل «4» أن یخرجوا من قبیح ما یعلم إلی أحسن ما یعلم ففی أی ذلک ما تقلبوا فهو بعلمه و فی علمه یتقلب الخلق، لا یدخلهم علمه عز و جل فی طاعه و لا یخرجهم من معصیه، و إنما أدخلهم و أخرجهم بالأمر «5» و النهی لا غیر ذلک، و لیس لهم علی اللّه جل ثناؤه حجه فی علمه بذنوبهم و لا لهم فی ذلک فرج و لا نجاه و لا راحه، و الأمر الذی هو لازم لهم و مفروض «6» علیهم أن یخرجوا من قبیح ما یعلم من فعلهم إلی أحسن ما یعلم من فعلهم، و قد جعلهم اللّه المستطیعین لذلک و دعاهم إلیه و افترضه علیهم و لم یکن عز و جل لیدعوهم إلی أمر یفترضه علیهم و یعدّ لهم علی ترکه النار و هو یعلم أنهم لا یقدرون علیه عزّ و جل «7» عن ذلک و تعالی، و بذلک قامت علیهم الحجه لما جعلهم/ مستطیعین لقبول دینه، و قد علم اللّه عز و جل أن فرعون بعد قیام الحجه علیه و إتیان موسی صلی اللّه علیه «8» بالبراهین و الحکمه البالغه أنه یختار الکفر علی الإیمان و أنه یکفر و لا یؤمن باتباعه للهوی رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 31

و استطاعته المرکبه فیه و التخییر فیها لا بالصدّ من «1» ربه و لا أمر حال بینه و بین الإجابه لموسی صلی اللّه علیه «2»، مع أن لنا فی فرعون حجه قویه قاطعه لا یقدر أحد لها علی نقض و أنه قد آمن حیث أراد الإیمان و رأی العذاب عیانا، فلم

ینفعه ذلک الإیمان الذی فعله لقول اللّه عز و جل وَ لَیْسَتِ التَّوْبَهُ لِلَّذِینَ یَعْمَلُونَ السَّیِّئاتِ حَتَّی إِذا حَضَرَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قالَ إِنِّی تُبْتُ الْآنَ وَ لَا الَّذِینَ یَمُوتُونَ وَ هُمْ کُفَّارٌ (4 النساء 18)، و قد وجدنا فرعون قد آمن حین أراد لأنه مخیّر و لیس بمجبور و قد أخبرنا «3» اللّه عز و جل بأصدق الشهاده عنه أنه قد آمن حین لم ینفعه إیمانه و ذلک قول اللّه عز و جل یخبر نبیّه «4» محمدا صلی اللّه علیه و علی أهل بیته «5» و سلم عن قصته حیث «6» قال حَتَّی إِذا أَدْرَکَهُ الْغَرَقُ قالَ آمَنْتُ أَنَّهُ لا إِلهَ إِلَّا الَّذِی آمَنَتْ بِهِ بَنُوا إِسْرائِیلَ وَ أَنَا مِنَ الْمُسْلِمِینَ (10 یونس 90)، فهذا یدل علی إیمانه حیث أراد الإیمان، و هذه حجه قاطعه لمن زعم أنه مجبور و أنه محول بینه و بین الإیمان، و کفی بهذه الحجه شاهدا لنا علیک إذ زعمت أن اللّه لم یرد إیمانه لئلّا یبطل علمه زعمت، فقال اللّه تبارک و تعالی «7» رادّا علی فرعون آلْآنَ وَ قَدْ عَصَیْتَ قَبْلُ وَ کُنْتَ مِنَ الْمُفْسِدِینَ (10 یونس 91)، فهذا القول و الإخبار من اللّه/ عز و جل یوجب لنا علی المجبره أن فرعون قد آمن حیث أراد لأنه مستطیع للإیمان لأنه کان یمکنه و یقدر علیه من قبل ذلک الیوم الذی غرق فیه لو أراده «8»، فهذه حجه واضحه لا نقض لها بحول اللّه و قوته، و نسأل عبد اللّه بن یزید البغداذی و أصحابه المجبره هل أمر اللّه سبحانه فرعون أن یکون منه الإیمان فقل فإن قالوا لم یأمره کفروا بأمر اللّه و کذّبتهم الأمه، و إن

قالوا نعم قد أمره اللّه بالإیمان فقل لهم أمره اللّه أن یکون منه من الإیمان ما قد علم أنه لا یفعله أبدا، فاللّه عز و جل بزعمکم و فی قود قولکم ینهی عن الإیمان و لیس یأمر به، و إن قالوا بلی قد أمر به لیکون من فرعون من الإیمان ما قد علم اللّه سبحانه أنه لا یکون منه لیکون ذلک «9» لزمهم و وجب علیهم فی قولهم أن اللّه عز و جل أمر فرعون أن یجهّله بزعمهم إذ أمره أن یکون منه غیر ما

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 32

یعلم و قد علم اللّه أنه سیجعل فرعون مستطیعا لترک ما نهاه عنه و قبول ما أمره به و قد علم اللّه سبحانه أنه لن یکون منه إلا ما علم «1» أنه جعله مستطیعا لترکه و جعل له الغنی عنه و القوه علی ترکه کما قد علم أنه لا یکون منه من الإیمان ما قد جعله مستطیعا لأخذه و جعل له إلیه الاستطاعه و السبیل و عن غیره السعه و الفسحه/ و المندوحه و لم ینهه عن المعصیه إلا لئلا تکون منه و لم یأمره بالطاعه إلا لتکون منه الطاعه، و لیس العلم بحائل بینه و بین اتباع موسی صلوات اللّه علیه «2» و القبول لما جاء به، و قد قال اللّه جل ثناؤه فی کتابه المحکم وَ قاتِلُوهُمْ حَتَّی لا تَکُونَ فِتْنَهٌ وَ یَکُونَ الدِّینُ کُلُّهُ لِلَّهِ (8 الأنفال 39) و قد علم «3» عز و جل أن الفتنه سوف تکون باختیارهم، کذلک قال لجمیع الخلق لیکن منکم الإیمان و لا یکن منکم الکفر فقد علم اللّه عز و جل ما العباد عاملون

و ما هم إلیه صائرون باختیارهم و اتباع أهوائهم لا بقضائه علیهم و لا بتقدیره لمعاصیهم و لا بخلقه لفعلهم، إذا «4» لم یجز فی حکمته و لا فی عدله و لا فی صدقه و لا فی حقائق أمره و لا فی واضح کتابه أن یقول فَذُوقُوا «5» بِما نَسِیتُمْ لِقاءَ یَوْمِکُمْ هذا (32 السجده 14) و یقول جزاء بما کنتم تعملون، و یقول لَبِئْسَ ما قَدَّمَتْ لَهُمْ أَنْفُسُهُمْ (5 المائده 80)، و یقول بَلی مَنْ کَسَبَ سَیِّئَهً وَ أَحاطَتْ بِهِ خَطِیئَتُهُ «6» فَأُولئِکَ أَصْحابُ النَّارِ هُمْ فِیها خالِدُونَ (2 البقره 81)، و قوله فَاتَّبَعُوا أَمْرَ فِرْعَوْنَ وَ ما أَمْرُ فِرْعَوْنَ بِرَشِیدٍ یَقْدُمُ قَوْمَهُ یَوْمَ الْقِیامَهِ فَأَوْرَدَهُمُ النَّارَ وَ بِئْسَ الْوِرْدُ الْمَوْرُودُ (11 هود 97- 98)، و قال للمؤمنین وَ تِلْکَ الْجَنَّهُ الَّتِی أُورِثْتُمُوها بِما کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (43 الزخرف 72)، و قال بِما أَسْلَفْتُمْ فِی الْأَیَّامِ الْخالِیَهِ (69 الحاقه 24) و قال هَلْ جَزاءُ الْإِحْسانِ إِلَّا الْإِحْسانُ (55 الرحمن 60)، و قال و أَنْ لَیْسَ لِلْإِنْسانِ إِلَّا ما سَعی (53 النجم 39)،/ فأضاف تبارک و تعالی فعل «7» العباد إلیهم من الخیر و الشر و لم یضف شیئا من أعمالهم إلی نفسه إلا ما دلّهم علیه من أمره و نهیه و تفضّله بکرمه لا غیر ذلک «8» قال أحمد بن رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 33

یحیی صلوات اللّه علیهما «1»: و ادعت علیه «2» المجبره أنه تعالی «3» خلق الإیمان و الکفر فجعلوا زنی الزانی مخلوقا و صلاه المصلّی مخلوقه و أن اللّه عز و جل هو الخالق لذلک کله، فلزمهم أنه شریک لهما جمیعا فی فعلهما و أن الزانی لم یکن لیزنی

حتی خلق فعله و أن المصلّی لم یکن لیصلی حتی خلق فعله، فنقول لهم عند ذلک فکیف أثابهم اللّه عز و جل و عاقبهم علی خلقه و هو یقول لهم جزاء بما کنتم تعملون، فأفردهم بفعل ذلک و لم یقل جزاء بما کنتم تعملون و أنا/ معکم فاعل لذلک الفعل الذی فعلتموه، فکان ذلک أعظم للمنّه و أقوی للحجه، جل اللّه و تعالی عما یقول المفترون «4» و علا علوّا کبیرا، ثم أعجب العجب أن هذا قولهم فی اللّه جل ثناؤه «5» ثم یسمون أهل العدل قدریه مفترین، قال اللّه عز و جل وَ مَنْ یَکْسِبْ «6»طِیئَهً أَوْ إِثْماً ثُمَّ یَرْمِ بِهِ بَرِیئاً فَقَدِ احْتَمَلَ بُهْتاناً وَ إِثْماً مُبِیناً (4 النساء 112)، فإن کان اللّه عز و جل هو الذی خلق أفعال المشرکین و قدّرها علیهم و حال بینهم و بین التوبه بعلمه فیهم ثم قال لَقَدْ کَفَرَ الَّذِینَ قالُوا إِنَّ اللَّهَ ثالِثُ ثَلاثَهٍ (5 بالمائده 73) و قال فی موضع آخر و إِنْ لَمْ یَنْتَهُوا عَمَّا یَقُولُونَ لَیَمَسَّنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا مِنْهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ أَ فَلا یَتُوبُونَ إِلَی اللَّهِ وَ یَسْتَغْفِرُونَهُ (5 المائده 73- 74) فنقول لک عمّا ینتهون إن کان اللّه عز و جل هو الذی قدّر فعلهم و کیف یدعوهم إلی التوبه و هم لا یقدرون علیها زعمت، سبحان اللّه العظیم ما أعظم فساد هذا القول، و قال اللّه سبحانه «7» و قالوا اتَّخَذَ الرَّحْمنُ «8» وَلَداً «9» لَقَدْ جِئْتُمْ شَیْئاً إِدًّا تَکادُ السَّماواتُ یَتَفَطَّرْنَ مِنْهُ وَ تَنْشَقُّ الْأَرْضُ وَ تَخِرُّ الْجِبالُ هَدًّا (19 مریم 88- 90) ثم قال سبحانه: و مَنْ یَکْسِبْ خَطِیئَهً أَوْ إِثْماً ثُمَّ یَرْمِ بِهِ بَرِیئاً فَقَدِ احْتَمَلَ بُهْتاناً

وَ إِثْماً مُبِیناً

، فإن کان القول علی ما قلت لقد إذا دخل فیما عاب و رماهم بما فعل بهم «10» و قدّره علیهم و قضاه من اکتسابهم إذ رمی الأبریاء، و لو لا قضاؤه لم یفعلوا ما فعلوا علی قول المجبره، و قد قال عز و جل ظَهَرَ الْفَسادُ/ فِی الْبَرِّ وَ الْبَحْرِ بِما کَسَبَتْ أَیْدِی النَّاسِ (30 الروم 41) و لم یقل بما خلقت فیهم و لا ما قضیت علیهم.

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 34

فهذا القرآن ینطق بتکذیبهم صراحا و أنتم تکابرون العقول و تغلطون علی الناس بآیات متشابهات فی القرآن جهلتم تأویلها و لها معان فی اللغه العربیه تفسیرها عند أهل العلم بالدین و المعرفه باللغه العربیه، و لو لا طول الکتاب لذکرت من ذلک من الآیات ما یتبین فیها الحق، و سأختصر من ذلک فی کتابی هذا ما فیه البیان و الشفاء «1» لکل مسلم إن شاء اللّه، و نحن نسألک أیضا حین قال عز و جل تَکادُ السَّماواتُ یَتَفَطَّرْنَ مِنْهُ وَ تَنْشَقُّ الْأَرْضُ وَ تَخِرُّ الْجِبالُ هَدًّا أمن قضائه «2» و قدره و مشیئته و إرادته و خلقه لقول عباده و فعلهم زعمت أم من کفر الکفار و شرکهم و فریتهم علی اللّه، فإن قلت ذلک من إراده اللّه و قضائه و محبّته لزمک أن السماوات و الأرض و الجبال أردن التفطّر و الانهداد و الانشقاق من قضاء ربّهنّ و قدره و إرادته «3»، و إن «4» قلت غیر ذلک فزعمت أنهن غضبن من قول «5» الکفار و فریتهم علی اللّه جل ثناؤه رجعت «6» عن قولک و صرت «7» إلی قولنا بالعدل و نسأل عبد اللّه بن یزید

البغداذی عن علم اللّه عز و جل قبل أن یخلق الخلق هل علم أنه سیأمرهم بالخروج/ مما علم أنهم عاملون، فإن قال نعم قد علم أنه سیأمرهم بذلک قلنا له «8» أمرهم بالخروج من ذنوبهم أو الخروج من علمه، فإن قال أمرهم بالخروج من علمه کفر باللّه العظیم و بانت فضیحته إذ لا مخرج لأحد من علم اللّه عز و جل من جمیع خلقه، و إن قال أمرهم بالخروج من ذنوبهم بطلت دعواه فی العلم و فلجناه لأن الذنوب غیر العلم و الذنوب من المعلوم و بین العلم و المعلوم فرق عظیم جهلته القدریه المجبره، و قد أمرهم اللّه تبارک و تعالی بإبطال المعلوم منهم و لیس فی ذلک إبطال العلم الذی هو من صفات «9» الذات و لا فساده، و انکسر علی عبد اللّه بن یزید البغداذی قوله و بطلت دعواه و زعمه أنّ فیما زخرف من کذبه و فریته علی اللّه فضیحه أهل العدل و أنهم لا یجدون مما قال مخرجا زعم، و غلط الجاهل فی دینه فلینظر الآن أصحابه فی جوابنا هذا و لینعموا النظر و لیتّقوا اللّه الذی إلیه المعاد و لا یکونوا من أهل الآیه التی قال اللّه عز و جل اتَّخَذُوا أَحْبارَهُمْ رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 35

وَ رُهْبانَهُمْ أَرْباباً مِنْ دُونِ اللَّهِ (9 التوبه 31)، فو اللّه ما صلّوا و لا للأحبار و لا للرهبان و لکنهم کانوا یفعلون ما أمروهم به فلذلک سمّاهم أربابا لهم، ثم لیعلم أصحاب عبد اللّه بن یزید البغداذی أنه قد غشّهم و غلط علیهم/ و أهلکهم فی دینهم و صدّهم عن رشدهم، و ذلک جزاء من ترک القرآن و القوّام

به و قلّد الرجال و الأحادیث المدخوله أمر دینه و زهد «1» فی الفتش و إنعام النظر و اتّبع الهوی بلا هدی من اللّه عز و جل و لا طلب للنجاه بالبحث و التمییز و الحذر من الهجوم علی من لا یعذره لأن طلب العلم فریضه علی کل مسلم لا عذر فی ذلک لمتعبد «2»، و الحمد للّه رب العالمین.

و نسأله أیضا عن الخروج من الذنوب أ هو الخروج من العلم أم الدخول فیه، فإن قال بل الخروج من الذنوب هو الخروج من علم اللّه عز و جل کفر باللّه لأنه یلزمه أنّ من أمر بالدخول فی شی ء فقد کان فی غیره، و من أمر بالخروج من شی ء فقد أمر أن یصیر فی غیره، لأنهم یزعمون أن العباد قد أمروا بزعمهم أن یصیروا فی غیر العلم إذ أمروا بالخروج منه فیصیرون فی غیر ما کانوا فیه بزعمهم و علی قود قولهم، و إن قالوا إن الخروج من الذنوب هو الدخول فی العلم فقد أمروا أن یدخلوا فی العلم الآن إذ کانوا فی غیره بزعمهم، و قد علم اللّه عز و جل ما سیکون من العباد من البر و الفجور قبل أن یکون شیئا مذکورا، فاسمعوا عباد اللّه إلی ما قلنا و افهموا ما شرحنا و به احتججنا، ثم انظروا لأنفسکم و میّزوا بعقولکم، فإنّ الإقدام علی النار/ الخطر «3» الکبیر العظیم و الهول الجسیم و الحسره الباقیه، فما بعد هذا الاحتجاج و البیان إلا اتّباع الهوی و المیل عن الهدی بلا حجّه و لا برهان، اتَّقُوا اللَّهَ إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ (5 المائده 112).

و نسأل عبد اللّه بن یزید البغداذی هل رضی اللّه عز و جل

کل شی ء علمه أم رضی بعضه و سخط بعضه، فإن قال «4» رضی بعضه و سخط بعضه رجع عن قوله و صار إلی قولنا بالعدل و نفی الجور و الجبر و خلق أفعال العباد إذ زعم أنه قد کان من العباد شی ء لم یرضه اللّه سبحانه «5» و هذا هو الحق و هو قولنا، و إن قال إن اللّه عز و جل قد رضی کل شی ء علمه رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 36

من برّ أو فجور أو کفر أو غرور و لا یکون زعم إلا ما یرضی و یحب من البر و الفجور فحینئذ صار من حزب الشیطان، ثم یقال له عند ذلک هل یسع العباد فی دین اللّه عز و جل الذی افترض علیهم أن «1» لا یرضوا و یحبّوا و یریدوا للّه عز و جل و للرسول صلی اللّه علیه «2» ما رضی «3» اللّه عز و جل و أحب و أراد و شاء لنفسه و لنبیّه صلی اللّه علیه «4»، فإن قالوا لا یسعهم إلا ذلک و لا یجوز لهم فی الدین غیره قیل لهم أ لیس ترضون و تحبون و تریدون و تشاؤون أن یؤذی «5» اللّه و رسوله و المؤمنون «6» و أن یقال للّه «7» عز و جل إنه اتخذ ولدا و إنه ثالث ثلاثه و إن نبیّه صلی اللّه علیه و علی آله «8» ساحر/ کذّاب و إنه رضی بقتل الأنبیاء و أئمه الهدی و الآمرین بالقسط من الناس، فإن قالوا لا یسعنا و لا یجوز لنا «9» غیر القول بهذا لأن اللّه رضیه و قضاه و أراده و أحبّه «10» و شاءه و خلقه من

فعل العباد، أراده لنفسه «11» و لنبیه و للمؤمنین، فلا یسعنا و لا یجوز لنا إلا أن نرضی بما رضی اللّه سبحانه «12» و أراد و أحبّ و شاء لزمهم فی قولهم أن یرضوا بشتم اللّه عز و جل و شتم رسله صلی اللّه علیهم «13» و قتلهم و قتل الأئمه و المؤمنین و قول الیهود عُزَیْرٌ ابْنُ اللَّهِ (9 التوبه 30) و قول النصاری الْمَسِیحُ ابْنُ اللَّهِ (9 التوبه 30) و قول الکفار إنّ اللّه «14» ثالِثُ ثَلاثَهٍ (5 المائده 73) و إن له صاحبه و ولدا و شرکاء و قولهم إن یده مغلوله و کل عیب نسبه الکفار إلی اللّه عز و جل «15» عن ذلک و علا علوّا کبیرا و ما نسبوا إلی رسوله صلّی «16» اللّه علیه و علی آله «17» و سلم من السحر و الشعر و الکهانه و الکذب و أنه یعلّمه بشر و أنه مجنون، و إن قال لا یرضی بهذا و لا یحبّه و لا یریده و لا یشاؤه و لا یعتقده و لا یقول به کفر بدینهم الذی کان علیه و رجع عن مذهبه، و انتقض جمیع ما وضعه لهم عبد اللّه بن یزید البغداذی.

و نسألهم أیضا عن قول اللّه عز و جل ذلک «18» بِأَنَّهُمُ اتَّبَعُوا ما أَسْخَطَ اللَّهَ وَ کَرِهُوا رِضْوانَهُ رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 37

فَأَحْبَطَ أَعْمالَهُمْ «1» (47 محمد 28) من عنی اللّه جل ثناؤه بهذا القول الملائکه و الأنبیاء و المرسلین و الأئمه الراشدین و المؤمنین أم عنی بذلک الکفار و المشرکین و الیهود و النصاری، فإن/ قالوا عنی بذلک الکفار و المشرکین و الیهود و النصاری و جمیع

العصاه لزمهم أنهم قد رجعوا عن قولهم و أقرّوا لنا بقولنا و لا بدّ لهم من جوابنا فی هذا الباب و الاقرار به أو الکفر بالآیه، و إن قالوا عنی به الملائکه و الأنبیاء و المرسلین کفروا باللّه صراحا و خرجوا من دین الإسلام، و إنما لزمهم ذلک لأن من قولهم إن کل شی ء عمله العباد فبقضاء اللّه و قدره «2» و إرادته و محبّته و مشیئته و خلقه لذلک الفعل منهم، فبهذا لزمهم الکفر و أکذبتهم الآیه قوله ذلک بأنّهم اتّبعوا ما أسخط اللّه و کرهوا رضوانه.

ثم نسأل عبد اللّه بن یزید البغداذی هل کان رسول اللّه صلی اللّه علیه و علی آله «3» و سلم یرضی من الکفار بما رضی اللّه منهم «4» أم دعاهم إلی ما لا «5» یرضی اللّه سبحانه و لا یرید، فإنه لا یستقیم لهم فی قولهم الذی یعتقدون إلا أن یقولوا: إن النبی صلوات اللّه علیه و علی آله «6» دعا العباد إلی ما لا یرضی اللّه و لا یرید و لا یشاء و لا یحب، و إن الشیطان و فرعون و هامان و أتباعهم کانوا یدعون العباد إلی ما أحب اللّه و رضی و شاء و أراد و قضی و قدّر و خلق من فعل العباد من عبادتهم للأوثان و شتمهم اللّه و رسوله و المؤمنین «7» و المؤمنات و قتلهم و ظلمهم، فی العبدین أحبّ إلی اللّه/ عز و جل و أکرم علیه أعبد یدعو الناس إلی ما لا یحبّ و لا یرید «8» و لا یرضی و لا یقضی «9» و لا یقدّر و لا یخلق أم عبد یدعو الناس إلی ما أحبّ اللّه و

رضی و شاء و قضی و قدّر و خلق من فعل عباده، فیجب فی قولهم راغمین أن الشیطان و فرعون و أبا جهل بن هشام و قارون و هامان و إخوانهم أحب إلی اللّه عز و جل من محمد علیه السلام و من جمیع الرسل و من أئمّه الهدی و من المؤمنین و الصالحین، فإن قالوا، إنا نشنّع علیهم و نقول ما لم یکن منهم قلنا لهم أ فلیس هذا احتجاجهم و قولهم «10» فی کتاب عبد اللّه بن یزید البغداذی یشهد علی ما قلنا و إن جمیع الخلق من أهل المقالات رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 38

یعلمون أن المجبره و الخوارج یقولون کلهم: إن کل شی ء فی الأرض بقضاء اللّه و قدره و إرادته و مشیئته و محبّته إن أفعال العباد «1» خلقها و قدرها و إنه إذا کان لأحدهم ابن فاسد أو به عاهه أو هو علی ضلال أو فسق و سأله «2» عنه «3» أحد من الناس قال: ذاک «4» رجل کما شاء اللّه له و ذاک «6» رجل کما أحبّ اللّه و ذاک «5» رجل کما قضی اللّه علیه و ذاک رجل کما قدّر اللّه علیه أن یکون و أراد، و إذا کان له ابن صاحب عفاف و صلاح «7» فسئل عنه قال ذاک «8» رجل کما تحب و یسرّک و کما ترضی و ترید و لم ینسب ذلک العفاف و الصلاح «9» إلی اللّه عز و جل کما نسب إلیه فسق الفاسقین و فعل ذی العاهه/ و فساد الفاسد، ثم تسمع من قولهم إذا أخذوا فی الأحادیث و ذکروا المدن قال القائل منهم سبحان من خرب البصره، لعن

اللّه من خرب البصره، فبینما هو یسبّحه إذ لعنه جهلا منهم بعدل اللّه عز و جل و الفرق بین فعله و فعل الآدمیین «10» و قلّه معرفه «11» بحدود المنطق و واجب العدل، و من شأنهم أن یقول الواحد منهم: کنت أهوی فلانه الفاسقه فخرجت فی طلبها البارحه فلقّانیها اللّه کما أحب و اشتهی، و فی هذه الکلمه کفران اثنان عظیمان فاحشان، أما واحد فکذبه علی اللّه عز و جل و إسناده إلیه ما هو منه بری ء أنه زعم أحب و شاء «12»، و الآخر قوله کما أحب اللّه و اشتهی، و الشهوه لا تکون إلا من الآدمیین، و لا یجوز أن یقال اشتهی اللّه لأنّ هذا تشبیه، و إنما یجوز أن یقال شاء اللّه عز و جل، فافهم هذا الباب «13»، ثم یقول هذا المجبر الجاهل: فباتت فلانه معی فی أسرّ لیله و أحسن مجلس فلما کان فی آخر اللیل جاء الشیطان فألقی فی قلبها بلیّه فأفسدها علیّ فقالت: لست أقعد و أنا أخرج من عندک فخرجت و ترکتنی، فنسب الملعون إلی اللّه عز و جل عما قال أنه الذی، لقّاها إیاه و نسب إلی الشیطان أنه الذی سوّل لها الخروج من عنده، فأی کفر أعظم من هذا الکفر و أی جهل أعظم من هذا الجهل الذی احتجّ عبد اللّه بن یزید البغداذی فی نصرته/ و القیام بعذر أهله و الإبطال للکتاب و العدل و الحکمه، و من ذلک وضعه علینا کتابا یبطل به العدل زعم رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 39

و یثبت به حجج الکفار و الزناه و الفساق و یلزم اللّه سبحانه ما أسندوه «1» إلیه و رموه به من

العظائم و القبائح قدوس قدوس رب العالمین، و من قولهم أیضا المعروف بینهم أن یقعد الواحد منهم یحدث إخوانه «2» فیقول: کنّا البارحه نشرب الخمر ثم انقطع بنا فلم یبق معنا خمر، فبینما نحن کذلک إذ رزقنا اللّه قربه خمر فأتممنا بها آخر مجلسنا، فهذا القول و أشکاله یضع فیه عبد اللّه بن یزید البغداذی الحجج و یقول لأصحابه: قولوا لأهل العدل کذا و کذا فإنهم لن یقدروا لکم علی جواب و لن یقوموا معکم بحجه، فسیعلم ما یرد علیه من الجوابات فی هذا الکتاب بحول اللّه و قوته، وَ سَیَعْلَمُ الَّذِینَ ظَلَمُوا أَیَّ مُنْقَلَبٍ یَنْقَلِبُونَ (26 الشعراء 227).

و نسألهم عن قول اللّه عز و جل و عز فی کتابه إِذْ یُبَیِّتُونَ ما لا یَرْضی مِنَ الْقَوْلِ (4 النساء 18)، فسلهم أرضی اللّه ذلک القول أم لا، فإن قالوا نعم قد رضی اللّه ذلک القول الذی بیّتوا ردوا علی اللّه عز و جل قوله و کفروا بالآیه إذ یقول: إِذْ یُبَیِّتُونَ ما لا یَرْضی مِنَ الْقَوْلِ و هم یقولون بلی قد رضی و أراد و أحب ذلک الذی بیتوا «3» من القول و قدّره علیهم، و إن قالوا لم یرضه رجعوا إلی قولنا و تابعونا و ترکوا قولهم بالجبر لأنه لا یرضی أحد إلا بما یرید، ثم نسألهم «4» عن قول/ اللّه عز و جل یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَ الْمَیْسِرُ وَ الْأَنْصابُ وَ الْأَزْلامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّیْطانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّکُمْ تُفْلِحُونَ إِنَّما یُرِیدُ الشَّیْطانُ أَنْ یُوقِعَ بَیْنَکُمُ الْعَداوَهَ وَ الْبَغْضاءَ فِی الْخَمْرِ وَ الْمَیْسِرِ وَ یَصُدَّکُمْ عَنْ ذِکْرِ اللَّهِ وَ عَنِ الصَّلاهِ فَهَلْ أَنْتُمْ مُنْتَهُونَ (5 المائده 90- 91)، فقد أعلمنا اللّه

عز و جل أن هذا کله من إراده الشیطان لیس من إراده اللّه عز و جل عز عن ذلک و تعالی و أنه من فعل الشیطان و لیس من فعل اللّه عز و جل «5»، فهذا من خبر اللّه سبحانه، و هذا کتاب اللّه یشهد لنا علیهم، و اللّه شاهد علی کذبهم علیه، فَبِأَیِّ حَدِیثٍ بَعْدَ اللَّهِ وَ آیاتِهِ «6» یُؤْمِنُونَ (45 الجاثیه 6)، وَ مَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ قِیلًا (4 النساء 122)، و قد قال عز و جل: أَ وَ لَمْ یَکْفِهِمْ أَنَّا أَنْزَلْنا عَلَیْکَ الْکِتابَ یُتْلی عَلَیْهِمْ (29 العنکبوت 51)، فما بعد هذا من الحق و البیان و العدل و الحکمه و الحجه

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 40

الواضحه، فلا یبعد اللّه إلا من ظلم، فإن ردّوا علی اللّه عز و جل قوله کفروا، فأما حجتهم فقد بطلت و الحمد للّه رب العالمین.

ثم قال عبد اللّه بن یزید البغداذی: ثم سلهم هل یستطیعون أن یکون منهم غیر ما یعلم اللّه أنه کائن، فإن قالوا نعم قد یستطیعون ذلک فقل «1» فإن شاء العباد کان منهم ما لا یعلم اللّه، فإن قالوا نعم فقل أخبرونی عمّا لا یعلم اللّه أنه کائن ما هو، فإنهم لن یجدوا شیئا و سیخبرونک أن ما لا یعلم اللّه أنه کائن فلیس بشی ء، فقل لهم أخبرونا عن قولکم إنهم/ یستطیعون «2» أن یأتوا بما لا یعلم اللّه و أنتم تقولون هو لیس بشی ء، و هل کلّفهم اللّه أن یأتوا بلا شی ء، فإن قالوا بلی «3» قد یستطیعون أن یأتوا بلا شی ء فقل أ شی ء یعلمه اللّه أم شی ء لا یعلمه أنه کائن، فإن قالوا شی ء لا یعلمه اللّه

فقل هل شی ء کان أو یکون لا یعلمه اللّه، فإن قالوا نعم إنّ اللّه قد یجهل شیئا و لا یعلمه فقد أمکنوک من أنفسهم، و إن قادوا لک حینئذ کلامهم أشرکوا بمنزله أهل القبله، و إن هابوا و لم یقودوا فلا تعجل علیهم و لا تنحلهم الشرک و ردّهم إلی أول الکلام فقل لهم أ لیسوا لا یستطیعون أن یأتوا بشی ء إلا قد علمه اللّه أنه کائن منهم، فإن قالوا نعم فقل «4» إنا کذلک نقول إن اللّه قد علم ما هو کائن من العباد قبل أن یکون منهم، فلیسوا یستطیعون تغییر ما علم اللّه، فهذا قولنا، و لا تترکهم یتحولون و لا یدخلون وجها فی وجه آخر و ألزم کل مسأله منها إلی منتهی قودها، فإنه أقدر لک علی حاجتک منهم.

الجواب:

قال «5» أحمد بن یحیی صلوات اللّه علیهما «6»: هذا الکلام إعاده منک «7» فی السؤال عن باب العلم، و قد مضی فی الجواب منّا إلیک فی المسأله التی قبل هذه ما فیه کفایه غیر أنا لا بدّ أن نجیبک، و نحن نعلم أن أحدا من أهل القبله لا یصدّقک أن أحدا یقول إن اللّه عز

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 41

و جل یجهل بعض الأشیاء و لا یعلمه، و إنا زعمت إن قلناه أمکنّا من أنفسنا، و لیس ذلک قولنا و نحن أهل التوحید الصحیح الذی ورث عن الأنبیاء صلوات اللّه علیهم «1»/ و عن أئمه الهدی «2» علیهم السلام «3»، و لو لا نحن لظهرت الزنادقه فی البلاد و دعوا إلی دینهم صراحا، و أما قولک: إن العباد لا یستطیعون أن یأتوا بغیر ما علم اللّه، فهذا قولک زعمت و اعتقادک

و تقول لصاحبک أن لا یترکنا نتحوّل عنه، فهذا قلیل من جهلک و غلطک، کیف لا یترکنا أن نحتجّ عن مذهبنا و نقطع من خالف الحق بنور اللّه عز و جل و لطفه إذ زعمت أن من علم اللّه جل ثناؤه منه أنه لا یستطیع أن یأتی بغیر ما علم اللّه منه، فلم ندبه إلی ترک ما علم منه من عبادته للأصنام و أکله للحرام و ظلمه للأیتام و اکتسابه للآثام إذ کان العلم هو الذی حال بینه و بین اتباع الرسل و إجابه الکتب و الدخول تحت لواء الإسلام، و قلت: هل یستطیع أحد أن یفعل خلاف ما علم اللّه عز و جل منه، فالجواب فی ذلک بحول اللّه و قوته إنا «4» نسألکم «5» عن حجه اللّه تبارک و تعالی علی خلقه أ تامّه هی بالغه أم لیست بتامه و لا بالغه، فإن قالوا بلی هی تامه بالغه فقل لهم ما تمامها و بلوغها «6»، أ لیس وجود السبیل و الاستطاعه «7» إلی ما أمر اللّه عز و جل به و دعا إلیه من الدخول فی دینه و الإجابه لرسله و الاتّباع لکتبه، فإن قالوا لا، تمامها و بلوغها بلا سبیل و لا استطاعه إلی ما دعا «8» اللّه عز و جل إلیه و لا إلی ما أمر اللّه به و لا إلی ما نهی عنه کفروا/ و لم یجدوا حجه، و دخل علیهم فی قولهم أنها وعد خلف «9» و غرور و أنه دعاهم فی زعمهم إلی شی ء فی العلانیه و حال بینهم و بینه فی السرّ، فوصفوا اللّه جل ثناؤه بالصفه التی وصف بها المنافقین و کفی بهذا کفرا، و قد

علم اللّه عز و جل أن الکفار یقولون إنه ثالث ثلاثه و إن له صاحبه و شرکاء و إن الملائکه بناته، و ذلک قوله یردّ علیهم وَ جَعَلُوا الْمَلائِکَهَ الَّذِینَ هُمْ عِبادُ الرَّحْمنِ إِناثاً أَ شَهِدُوا خَلْقَهُمْ سَتُکْتَبُ شَهادَتُهُمْ وَ یُسْئَلُونَ (43 الزخرف 19)، فإذا کان قد علم هذا منهم فلم افترض علیهم ترکه و قد علم أنهم لا یستطیعون أن یأتوا بغیر ما علم منهم، فیلزمه أنه قد افترض علیهم الخروج من علمه، هذا یلزم فی الحجه لا بدّ لهم منه، فإن «10» قالوا

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 42

بذلک لزمهم أن للناس مخرجا من علم اللّه جل و عزّ «1» و تعالی و هذا رأس الشرک و غایه العمی و الجهل و کفی بهذا کفرا.

ثم قال عبد اللّه بن یزید البغداذی: ثم سلهم فقل أخبرونی عن رسول اللّه صلی اللّه علیه و علی آله «2» حین جاء یدعو الناس إلی شی ء، یعرفونه جمیعا معرفه واحده أم جعل بعضهم یعرف و بعضهم لا یعرف، فإن قالوا جعل «3» کلهم یعرفون ما دعاهم إلیه معرفه واحده فقل لهم عند ذلک أ لیس جمیع المشرکین قد عرفوا أن اللّه واحد و أن محمدا رسوله «4» و أن ما جاء به «5» فهو حق لأن المؤمنین قد عرفوا ذلک و هم مثلهم فی المعرفه، فإن قالوا نعم فأثبت علیهم هذا القول «6» ثم سلهم/ عمّن وصفه «7» اللّه لا «8» یسمع و لا یبصر، أ رأیتم حیث «9» قال اللّه الَّذِینَ لا یَعْلَمُونَ (30 الروم 59 و آیات أخری) أ تصفونهم «10» یعلمون و اللّه یقول إنهم «11» لا یعلمون، و حیث یقول صُمٌّ بُکْمٌ عُمْیٌ

فَهُمْ لا یَرْجِعُونَ (2 البقره 18) فکیف تصفونهم أنهم «12» یبصرون و یسمعون، فإنهم «13» لا یعطونک أنّ خلقه جمیعا یعرفون ما یعرف الرسل و المؤمنون من توحید اللّه عز و جل و رسالاته «14» و جنته و ناره، و اللّه یصفهم بغیر ذلک.

الجواب:

قال «15» أحمد بن یحیی صلوات اللّه علیهما «16»: أما قولک إن الرسل تعلم من توحید اللّه «17» و العلم ما لا یعلم غیرهم و کذلک المؤمنون یعلمون من التوحید و العلم ما لا یعلم المشرکون فإنا نقول:

إن الرسل علیهم السلام عندهم من العلم ما لیس عند أحد لحاجه الناس إلیهم، و علیهم أن یعلّموا الناس جمیع ما افترض اللّه عز و جل علیهم من معرفه دینه، و لیس عند الخلق إلا ما علّمتهم الرسل، و المؤمنون قد «18» کانوا قبل مجی ء الرسل لا علم لهم و لا معرفه عندهم رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 43

و لا دین حتی تعلّموا و طلبوا العلم فصاروا علماء مؤمنین، و کذلک یجب علی جمیع المشرکین و الظالمین أن یطلبوا العلم و لا یقصروا فیه و یدخلوا فی الحق حتی یصیروا علماء، و إنما عاب اللّه عز و جل علیهم أنهم لا یعلمون و لا یبصرون و لا یسمعون «1» و أنهم صم بکم عمی «2» إذ ترکوا ذلک الذی أمروا به مکابره و معانده و سمّاهم بکما و صمّا و عمیا إذ ترکوا العلم و الحق و الرشد و هم یقدرون علی/ طلبه و أخذه و الدخول فیه و التعلم له من رسل اللّه صلوات اللّه علیهم و من أوصیائهم من بعدهم و من العلماء فی کل عصر، و لو کانوا عمیا و

صمّا و بکما لا یسمعون الأصوات و لا یفقهون کلام الرسل و لا یعرفون تأدیتها لدین اللّه عز و جل و تبلیغها و لا ما تدعو إلیه من کتب «3» ربها ما کان علیهم للّه عز و جل حجه و لا لزمهم عذاب أبد الأبد «4» إذ کانوا صمّا و بکما لا یعقلون و لا یسمعون ما دعوا إلیه من دین اللّه جل ثناؤه، و الدلیل علی ذلک فی حکم جمیع «5» أهل الإسلام أنه لا حجه علی الأصمّ فیما لا یسمع و لا علی الأعمی فیما لا یبصر و لا علی الأبکم فیما لا یعقل و لا علی الأعرج و لا علی المقعد، و قد عذرهم اللّه «6» عز و جل فی القرآن فقال لَیْسَ عَلَی الْأَعْمی حَرَجٌ وَ لا عَلَی الْأَعْرَجِ حَرَجٌ «7» وَ لا عَلَی الْمَرِیضِ حَرَجٌ (48 الفتح 17) فقال لیس علی الأعرج حرج و لا علی المریض حرج، و أما المعتوه فهو الذی لا یفعل، فلیس یلزمه فی الحکم أن یجلد إن زنی و لا یقتل إن قتل و لا تقطع یده إن سرق و لا یؤاخذ علی شی ء من جمیع فعله، و کذلک لا جهاد علی الأعرج و لا علی الأعمی و لا علی المریض، هذا المعروف فی حکم الإسلام الذی لا حیله لک فیه و قد بان جهلک و صح خطاؤک و کذبک علی اللّه عز و جل، إنه لو کان القوم الکفّار الذین ذکرتهم و قمت بعذرهم و ألزمت اللّه عز و جل الجور فی عذابهم إذ کانوا صمّا و بکما «8» لا یعلمون و لا یعقلون علی الحقیقه لا علی المجاز/ ثم عذّبهم اللّه جل ثناؤه

ثم خلدهم فی نار جهنّم «9» الأبد الأبید، إن هذا لهو أعظم الجور «10»

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 44

الذی وصفت به ربک عز و جل عن ذلک العدل الذی لا یجور، فهذا ما جهلته و أخطأت فیه و قلت إن أهل العدل لا یقدرون لک علی جواب، علی أنّا نقول: أین کنت عن قوله عز و جل یخبر نبیّه صلی اللّه علیه «1» عن المشرکین حیث قال له وَ لَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَهُمْ لَیَقُولُنَّ اللَّهُ (43 الزخرف 87) و قالوا فی الأصنام ما نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِیُقَرِّبُونا إِلَی اللَّهِ زُلْفی (39 الزمر 3) و قوله عز و جل وَ إِنَّ الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ لَیَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ (2 البقره 144) و قوله وَ إِذا جاؤُکَ حَیَّوْکَ بِما لَمْ یُحَیِّکَ بِهِ اللَّهُ وَ یَقُولُونَ فِی أَنْفُسِهِمْ لَوْ لا یُعَذِّبُنَا اللَّهُ بِما نَقُولُ (58 المجادله 8) و قوله وَ جَحَدُوا بِها وَ اسْتَیْقَنَتْها أَنْفُسُهُمْ ظُلْماً وَ عُلُوًّا (27 النمل 24) و قوله وَ زَیَّنَ لَهُمُ الشَّیْطانُ أَعْمالَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنِ السَّبِیلِ وَ کانُوا مُسْتَبْصِرِینَ (29 العنکبوت 38) و قوله عز و جل یخبر عنهم «2» وَ قالُوا قُلُوبُنا غُلْفٌ (2 البقره 88) بَلْ طَبَعَ اللَّهُ عَلَیْها بِکُفْرِهِمْ (4 النساء 155) أی سمّاهم و حکم علیها بالطبع لا أنه جبرها علی ذلک فتلزمه دعواک مثل قوله فَلَمَّا زاغُوا أَزاغَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ (61 الصف 5) أی سمّاها زائغه بفعلهم، و مثل هذا کثیر «3» فی القرآن.

و أما قولک هل عرّف بعضهم و لم یعرف بعض قال أحمد بن یحیی صلوات اللّه علیهما «4»: و هل اختص اللّه أحدا دون أحد بدینه، فهذا قول فاسد، و القول الصحیح إن

اللّه عز و جل بعث رسوله صلوات «5» اللّه علیه و سلم إلی الخلق «6» کافه و لم یختص أحدا دون أحد و لم یؤثر أحدا علی أحد إلا الرسل/ صلی اللّه علیهم «7» فقد اصطفاهم لما علم منهم أنهم لا یختارون معصیته أبدا و قد فضّل بعضهم علی بعض بما اکتسبوا لا أنه جار علیهم «8» و لا حابی و لا مالأ، و اختیاره لهم فإنما کان بعلمه عز و جل بصحّه ضمائرهم و أنهم موضع ما استؤمنوا علیه، و قال فی کتابه و لقد اخترناهم علی علم علی العالمین (44 الدخان 32)، و الحجه علی الخلق للّه عز و جل فی طلب دینه و الدخول فیما دعاهم إلیه، لا عذر لهم و لا حجه علی اللّه عز و جل لمدّع منهم، و من هیّج مشیئته فی الطاعه هاجت رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 45

و من هیّج مشیئته فی الکفر هاجت، و لیس علی أحد کره فی الدین و لا قسر و لا جبر و لا مانع یمنعه عنه «1» و لا حائل یحول بینه و بینه، و من قال بذلک فقد کفر و أبطل القرآن و خرج من الإسلام لقول اللّه عز و جل یحکی عن نبیّه علیه السلام قُلْ هذِهِ سَبِیلِی أَدْعُوا إِلَی اللَّهِ عَلی بَصِیرَهٍ أَنَا وَ مَنِ اتَّبَعَنِی وَ سُبْحانَ اللَّهِ وَ ما أَنَا مِنَ الْمُشْرِکِینَ (12 یوسف 108) و قوله یا أَیُّهَا النَّاسُ إِنِّی رَسُولُ اللَّهِ إِلَیْکُمْ جَمِیعاً (7 الأعراف 158) و قوله مَنْ یُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطاعَ اللَّهَ (4 النساء 80) و قوله وَ اللَّهُ لا یُحِبُّ الْفَسادَ (2 البقره 205) و قوله یَقُصُّ «2» الْحَقَّ

وَ هُوَ خَیْرُ الْفاصِلِینَ (6 الأنعام 57)، و قال الَّذِی خَلَقَ فَسَوَّی وَ الَّذِی قَدَّرَ فَهَدی (87 الأعلی 2- 3) و لم یقل و الذی قدّر فأضلّ، و قوله إِنَّ عَلَیْنا «3» 29/ لَلْهُدی وَ إِنَّ لَنا لَلْآخِرَهَ وَ الْأُولی (92 اللیل 12- 13) و قوله وَ أَمَّا «4» ثَمُودُ فَهَدَیْناهُمْ فَاسْتَحَبُّوا الْعَمی عَلَی الْهُدی (41 فصلت 17) و قوله لِیَهْلِکَ مَنْ هَلَکَ عَنْ بَیِّنَهٍ وَ یَحْیی مَنْ حَیَّ عَنْ بَیِّنَهٍ وَ إِنَّ اللَّهَ لَسَمِیعٌ عَلِیمٌ (8 الأنفال 42) و قوله وَ ما کانَ رَبُّکَ مُهْلِکَ الْقُری حَتَّی یَبْعَثَ فِی أُمِّها رَسُولًا یَتْلُوا عَلَیْهِمْ آیاتِنا وَ ما کُنَّا مُهْلِکِی الْقُری إِلَّا وَ أَهْلُها ظالِمُونَ (28 القصص 59) و قوله وَ ما کُنَّا مُعَذِّبِینَ/ حَتَّی نَبْعَثَ رَسُولًا (17 الإسراء 15) و قوله فَما لَهُمْ لا یُؤْمِنُونَ وَ إِذا قُرِئَ عَلَیْهِمُ الْقُرْآنُ لا یَسْجُدُونَ بَلِ الَّذِینَ کَفَرُوا یُکَذِّبُونَ وَ اللَّهُ أَعْلَمُ بِما یُوعُونَ فَبَشِّرْهُمْ بِعَذابٍ أَلِیمٍ (84 الانشقاق 20- 24) و قوله فَما لَهُمْ عَنِ التَّذْکِرَهِ مُعْرِضِینَ (74 المدثر 49) و قوله أَ فَلا

و أما «6» قولک إن اللّه عز و جل لم یعط الخلق ما یأخذون به ما أمرهم به من دینه ففریه

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 46

منک علی اللّه جل ثناؤه و تکذیب لکتابه و طعن علی عدله و إثبات لعذر من عصاه من المشرکین و افتری علیه من الظالمین.

و أما سؤالک عن قول اللّه سبحانه «1» وَ لکِنَّ اللَّهَ حَبَّبَ إِلَیْکُمُ الْإِیمانَ وَ زَیَّنَهُ فِی قُلُوبِکُمْ وَ کَرَّهَ إِلَیْکُمُ الْکُفْرَ وَ الْفُسُوقَ «2» وَ الْعِصْیانَ ثم قال «3» أُولئِکَ هُمُ الرَّاشِدُونَ (49 الحجرات 7)، الجواب:

قال أحمد بن یحیی صلوات اللّه علیهما «4»:

فإن اللّه عزّ و جل «5» لم یجبرهم بذلک التحبیب و لا بذلک التکریه جبرا و لا قسرا و لا جعله فی قلوبهم کما یجعل الشی ء فی الشی ء مثل السیف/ فی الغمد و الماء فی الراویه، و إنما جعل ذلک التحبیب و التکریه عز و جل بالدعاء لهم و التشویق إلی الجنّه و ما أعدّ اللّه جل ثناؤه فیها من النعیم المقیم و الفوز العظیم و ما وصف من القصور و ما فیها من نواعم الحور و الأنهار الجاریه و الثمار الدائمه و الأفنان الدانیه و أنهار العسل و اللبن و الماء و الخمر الذی لا یشبه شیئا من نعیم الدنیا، فهذا التحبیب بالصفه لا أنه سبحانه «6» أکرههم علیه جبرا و لا کوّنه فیهم قسرا، و کذلک التکریه للکفر إنما هو بما خوّف و حذّر و أعذر و أنذر و وصف من السلاسل و الأغلال «7» و الحمیم و الجحیم و السحب علی الوجوه و المهل و الزقّوم و الغسلین، و قوله تعالی «8» کُلَّما نَضِجَتْ جُلُودُهُمْ بَدَّلْناهُمْ جُلُوداً غَیْرَها لِیَذُوقُوا الْعَذابَ (4 النساء 56)، فهذا معنی التحبیب و التکریه الذی جهلته لا غیر ذلک، و لو کان علی ما ذهبت إلیه و من قال بقولک من أهل الجبر لم یقل عز و جل: جزاء بما کنتم تعملون و لوجب أن یقول: جزاء بما عملت أنا فیکم و صوّرته «9» فی قلوبکم قسرا و جبرا، و اللّه عز و جل متعال متقدّس عن قول المحال و خلق الأفعال و إراده الضلال و مشابهه الجهّال و الدخول فیما عملوا من الأعمال، و أما ما سألت عنه من اختلاف التوحید فالتوحید لا یختلف و لا یتناقض

و لا یبطل شی ء منه لأنه دین اللّه عز

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 47

و جل الذی لا تدخل الجنّه إلا بمعرفته و سائر الفرائض فهی تبع له/ و للعدل، فما نعلم التوحید یختلف فی قول أحد إلا معکم، فإن توحیدکم الذی سمّیتموه توحیدا هو الذی یختلف و یتناقض لما شبّهتم اللّه عز و جل بخلقه الجائرین «1» و عبیده المفسدین و لیس یجوز لأحد من الخلق جهل بعض صفه اللّه عز و جل بل معرفه العدل و التوحید فریضه لازمه لجمیع أهل الأرض من البالغین الکامله عقولهم لا عذر لأحد فی ذلک لأنّ العدل و التوحید أصل الإسلام و قوام الدین و لا یستقیم اعتقاد واحد منهما إلا باعتقاد الآخر و لم یضع الله عز و جل علم التوحید و لا العدل عن مکلّف من جمیع الخلق.

ثم قال عبد اللّه بن یزید البغداذی: ثم سلهم عمن أقرّ بأن اللّه عز و جل قادر و لم یقرّ بأنه فاهم.

الجواب:

قال أحمد بن یحیی رضی اللّه عنه «2»: هذا عندنا سؤال من لا یعرف اللّه عز و جل و لا توحیده، و هذه المسأله فاسده لقولک فاهم، فقولک فاهم کفر باللّه العظیم لأن فاهما «3» من صفات الخلق إذ منهم من یفهم و منهم من لا یفهم، و الفهم من صفه المخلوقین و ذلک عن اللّه منفیّ، و قولک فاهم فهی خارجه من اللغه العربیه «4» فلزمک الخطأ فی وجهین فی التوحید و اللغه جمیعا، و إنما تقول «5» العرب رجل فهم و لا تقول فاهم، و هذه اللفظه من جهلک بالتوحید، لا یجوز/ أن یوصف اللّه عز و جل بفهم، و قول القائل: اللّه عالم

یجزی عن ذلک کله، و من قال زعمت إنه قادر و لم یقرّ بأنه «6» قاهر و أقر بأنه إلیه و لم یقرّ بأنه خالق و هذا «7» القول الذی قلته فکله فاسد لا یجوز فی التوحید و لا یقوله من له أدنی رأی سدید و معرفه «8» یسیره.

فأما قولک أیها المجبر فی المحتلم و لیس بمجنون و لا مغلوب علی عقله لأنه لا یعرف «9» حین رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 48

احتلم أنه قد کمل عقله، فهذا کلام مخلّط لم نصحّه، و المحتلم لیس علیه لوم فی نومه و الفرائض له «1» لازمه و إن نام، و التوحید علیه فریضه و إن نام لأن النوم لا یذهب عنه فرض التوحید، و علیه أن یقوم بفرائضه و یؤدیها و یعتقدها، و قولنا: إن الفرائض و التوحید لازمه للنائم فی نومه أردنا بذلک أنّ فرض اللّه لازم للنائم و الیقظان «2»، نرید أنّ علی النائم أن یکون ضمیره و اعتقاده التوحید و وجوب الفرائض فإذا استیقظ لزمه العمل و الأداء لما افترض علیه و أما الفعل ففیه «3» یکون الثواب و العقاب، لأن الأمر و النهی إنما هو لازم لأهل العقول، و أنت تعلم أن الزنج «4» و الهند و الحبش و جمیع الأعاجم إذا طلبوا العلم و التعلیم نالوه و أدرکوه، و إن قصروا بعد دعاء الرسل لزمتهم الحجه لقول اللّه سبحانه لنبیّه صلی اللّه علیه «5» قُلْ یا أَیُّهَا النَّاسُ إِنِّی رَسُولُ اللَّهِ إِلَیْکُمْ جَمِیعاً (7 الأعراف 158)، و لا عذر لأحد من الأولین و الآخرین فی أداء ما افترض اللّه علیه من توحیده و عدله و دینه و إن عذرته أنت

بجهلک «6» و فریتک علی اللّه جل ثناؤه/ و جعلک له الحجه علی اللّه سبحانه و رددت القرآن و اللّه سبحانه یقول لِئَلَّا یَکُونَ لِلنَّاسِ عَلَی اللَّهِ حُجَّهٌ بَعْدَ الرُّسُلِ (4 النساء 165) و قوله وَ ما خَلَقْتُ الْجِنَّ وَ الْإِنْسَ إِلَّا لِیَعْبُدُونِ (51 الذاریات 56)، و کل هذا «7» یکذب قولک الذی قلت إن اللّه عز و جل أراد أن لا یعبدوه و أراد أن لا یؤمنوا «8» و أن یکفروا و یفجروا، فإن قال لنا قائل أ لیس قد تجدون فی الروایه عن النبی صلی اللّه علیه و علی أهل بیته «9» و سلم أنه قال: رفع القلم عن ثلاثه عن النائم حتی یستیقظ و عن المجنون حتی یفیق و عن الطفل حتی یبلغ، فإذا قلنا قد صح ذلک قال کیف زعمتم أن الفرائض لازمه للنائم و المستیقظ فهذا ینقض ما قلتم، قلنا له إنما یزول عن النائم فعل الفرائض ما دام فی نومه و لا یزول عنه اعتقادها، و لاز مها الواجب المحتوم الذی لا یسقط، و الدلیل علی ذلک أنه لا یجوز أن تقول لرجل نائم هذا الرجل النائم قد زال عنه الإیمان بزوال عقله و ما هو فیه من نومه و لکن یجوز أن تقول قد زال عن هذا النائم عمل الفرائض ما دام نائما،

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 49

فهذا وجه الصواب و الحمد للّه رب العالمین، و من الحجه لنا علیک أن أفعال العباد غیر مخلوقه قول أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب صلوات اللّه علیه «1» و قد سئل ما الإیمان فقال:

الإیمان قول مقول و عمل معمول و عرفان فی العقول، و لم یحدّ الإیمان بحدّ

«2» یلمس و لا بحسّ یحسّ، ثم سئل ما الإیمان مرّه أخری فجاء علیه السلام «3» بالمعنی الأول بعینه بلفظ/ غیر اللفظ الأول فقال: الإیمان قول باللسان و عمل بالأرکان و معرفه بالجنان، و لم یصف الإیمان «4» أنه مخلوق و لا أنه موجود بین سته حدود و هی الخلف و القدّام و المیمنه و المیسره «5» و الفوق و التحت «6» التی «7» لا بد منها لشی ء «8» من جمیع ما خلق اللّه عز و جل، و أنتم فلا توجدوننا «9» أفعال العباد بین هذه الحدود أبدا، و ذلک الدلیل علی أنها غیر مخلوقه و أنها حرکات بنی آدم و فعلهم، شاهد «10» ذلک الأکبر الذی لا یردّ قول اللّه عز و جل للظالمین وَ تَخْلُقُونَ إِفْکاً (29 العنکبوت 17) فصحّ أن ما خلقوا لیس بخلق اللّه عز و جل، و فی أقل من هذا کفایه و الحمد للّه رب العالمین.

ثم قال عبد اللّه بن یزید البغداذی فی کتابه و هو یخاطب صاحبه و هو یغریه بأهل العدل: و أعلم أنک لن تسألهم عن شی ء هو «11» أشدّ علیهم من هذا و أشباهه لأنهم یقولون لا یکلّف اللّه العباد إلا ما یستطیعون، فإن جعلوا لإنسان شیئا و لم یعطوا الآخر انکسر قولهم لأنهم إن کلفوا الآخر حینئذ ما علی «12» الآخر و لم یعط ما أعطی الآخر فقد کلّفوه حینئذ ما لا «13» یطیق لأن الشی ء الذی کلّف «14» لا ینال إلا بذلک الفضل الذی أعطیه الآخر، فهو الآن مکلّف ما لا یطیق، فإن «15» قالوا إنه بالعقل و بغیر العقل فسلهم ما ذلک الشی ء الذی هو غیر العقل، فإنهم لن یصفوه لک أبدا

إلا منّه من اللّه، فقل لهم عند ذلک/ إنّا کذلک نقول: إنهم مکلّفون حین یبلغون الحلم و تقوم علیهم الفرائض و تدرک العقول و ذلک حین رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 50

یبلغون الحلم و لا یطیقون ذلک الذی کلفوا إلا بمنّ اللّه و عونه «1» و تعریفه، و إن شغب أحد منهم فقال إنّا لا نصفه بمنّ من اللّه و هو شی ء سوی العقل فقل لهم عند ذلک أ فما أعطی الذین تزعمون مثل ذلک الشی ء الذی هو [سوی العقل، فإن قالوا بلی فقل لهم فما لهم لم یعرفوا کما عرف هؤلاء و إنما هو شی ء من کان فیه مع عقله عرف، فإنهم سیفرّون من هذا الکلام أیضا فلا توجد لهم حجه، و إن قالوا هو شی ء سوی منه اللّه فسلهم ما هو، فإنهم لن یصفوه لک و إن تکلفوا لک شیئا یلذون به فإنه لیس له أصل.

الجواب:

قال «2» أحمد بن یحیی علیهما «3» السلام: أما قولک یا عبد اللّه بن یزید البغداذی لصاحبک و اعلم أنک لم تسألهم عن شی ء هو أشدّ علیهم من هذا و أشباهه و قولک فی غیر موضع من کتابک إن أهل العدل یفرّون من کلامک و إنهم یعجزون عن جوابک تفرّح بذلک نفسک و أصحابک فکان مثلک فی القول مثل إنسان قال لجماعه و قد خرجوا فی سفر: إذا صرتم فی الدهناء فی موضع کذا و کذا من الرمل حیث لا یعرف الماء فإنه سوف یلقاکم نهر عظیم کثیر الماء و حوله فواکه کثیره و عنده أسود خوادر فکلوا من تلک الثمار و اشربوا/ من ذلک الماء بلا حساب و لا عاقبه سوء، و أما «4»

الأسود فإنها سوف تفرّ من لقائکم إذا رأتکم فلا تهتمّوا بها، فذهبوا اتّکالا علی قوله و ثقه بنصیحه و تقلیدا له، فلما بلغوا الغائط الأمقّ من الدهناء جهدهم العطش و الضرّ و لم یجدوا نهرا و لا ثمارا و وجدوا «5» الأسود فساعه عاینتهم و ثبت علیهم ففرستهم جمیعا فلم یفلت منهم أحد، و کذلک هلک من قلّد الرجال دینه بلا بیان و لا حجه قاطعه و لا بیّنه قاهره، فهذا مثلک و مثل أصحابک و ما أعطیتهم من القول المحال الذی ینتقض علیهم عند الرد و ملاقاه الرجال، و أما قولک لأصحابک: إن من قولنا نحن أهل التوحید و العدل أن «6» اللّه عز و جل «7» لا یکلف العباد إلا ما یستطیعون، فذلک قولنا، و إنک زعمت تسألنا بما کلّفهم رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 51

اللّه عز و جل هذا الدین و ما یستطیعون به «11»، فإنا نقول لک: إن اللّه تبارک و تعالی «1» کلّف العباد الفرائض و جعل فیهم استطاعه بیّنه مرکّبه «2» و أرسل إلیهم الرسل و أنزل علیهم الکتب و أمرهم و نهاهم بعد کمال العقول و قسمه لها «3» بینهم بالسویه، و لذلک صارت الفرائض علیهم واجبه بالسویه إلا أن تقول یا عبد اللّه بن یزید البغداذی و من قال بقولک إن لبعض الناس عینین و نصفا «4» و لبعضهم عینین إلا ربع فکلّف هذا من الفرض ما لم یکلف الآخر، و مثل ذلک لو أن رجلا کان له مائه عبد فدفع إلی کل «5» عبد منهم دینارا و أمره أن یأخذ له بذلک الدینار مسکا و المسک/ حینئذ مثقال بدینار فذهب کل واحد منهم فجاءه

بمثقال مسک بدینار لأنه لم یفاوت بینهم فی العطاء و لم یرخّص لأحد منهم فیما دون المثقال للأداء «6»، فهل یجوز فی الحکمه عندک أو یثبت فی العدل أو یقع علیه الأوهام أنه لو عاقب کلهم أو بعضهم أنه یصحّ له «7» اسم حکمه أو یثبت له اسم العدل، فهذا وجه ثم نقول لک لو أنه دفع أیضا إلی کل واحد «8» منهم دینارا مرّه أخری و أرسلهم یأتونه بذلک المسک علی الشرط من الوزن و هو مثقال بدینار فجاءه واحد منهم بنصف مثقال و جاءه الآخر بمثقال إلا ربع و جاءه الآخر بمثقال إلا سدس و جاءه الآخر بثلثی مثقال و جاءه الآخر بمثقال علی الوفاء بعد ما ساوی بینهم فی العطاء و کلّفهم أن یأتوا بوزن واحد علی ما رسم و به أمر ثم رضی عنهم جمیعا أو جعل ثواب المحسن مثل ثواب المسی ء هل «9» یجوز عندک أن ینسب هذا «10» إلی الحکمه و العدل و الصدق و إنفاذ القول الذی شرط علی نفسه و لا سیّما إن کان القائل قال ما یُبَدَّلُ الْقَوْلُ لَدَیَّ وَ ما أَنَا بِظَلَّامٍ لِلْعَبِیدِ (50 ق 29)، و قوله وَ مَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ قِیلًا (4 النساء 122) وَ مَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ حَدِیثاً (4 النساء 87)، و قوله لا یُکَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إِلَّا وُسْعَها (2 البقره 286) و إِلَّا ما آتاها (65 الطلاق 7) و إِنَّ اللَّهَ لا یُخْلِفُ/ الْمِیعادَ (13 الرعد 31)، فإن قال قائل فقد رأینا

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 52

العقول «1» یزید بعضها علی بعض قلنا له إن تلک الزیاده التی سمیت إنما هی اکتساب اکتسبها «2» المکتسب بأصل العقل

المرکّب فیه، و ذلک لما هذّب من رأیه و اکتسب من الأدب «3» و استعمل من النظر «4» و العلم و الحکمه، و أما «5» الآخر فضیّع عقله و شغله بکل فساد یصدی العقل و یذهل عن الصلاح، و لیس یجوز فی عدل اللّه تبارک و تعالی أن یفاوت بینهم فی العقول ثم یحمّلهم من الفرض شیئا واحدا لا تفاوت فیه، فلا یجوز فی العدل غیر هذا لقوله سبحانه «6» لا یُکَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إِلَّا ما آتاها (65 الطلاق 7) و قوله أَ لَمْ نَجْعَلْ لَهُ عَیْنَیْنِ وَ لِساناً وَ شَفَتَیْنِ وَ هَدَیْناهُ النَّجْدَیْنِ (90 البلد 8- 10).

فهذا جواب ما سألت عنه و أما قولک إنک تسألنا زعمت أنه بالعقل و بغیر العقل و تقول لصاحبک فسلهم ما ذلک الشی ء الذی هو غیر العقل، و نحن لم نقل إن اللّه عز و جل زاد العباد شیئا یأخذون به دینه إلا الجوارح السالمه و العقول الکامله، و أما غیر ذلک فلا نقول به «7» و کفی بما ذکرنا من الجوارح و العقول السلیمه منّه من اللّه جل ثناؤه عظیمه لا أعظم منها من المنن، و التعریف من اللّه عز و جل فهو إرسال الرسل و إنزال الکتب، و أما تکریرک الکلام «8» المعاد الذی لا وجه له فلا معنی لتکریر الکلام لما یعرف من نفس المسأله، و التطویل فیها عیّ و قله معرفه بفصل الخطاب، و أما قولک إنّ/ ثم شیئا سوی العقل فلا شی ء مع العقل یعطاه العباد إلا سلامه الجوارح، و لا سبیل لهم إلی وجود معنی غیر الجوارح و العقول و الهدایه من اللّه عز و جل بدعاء الرسل و الکتب، فأما جبر

یجبرهم علی «9» الدخول فی الإیمان و الخروج من المعاصی بغیر ما ذکرنا فذلک دعوی باطل، و إن ادعیت أمرا فأصحّ لنا معنی غیر صحه الجوارح و العقول و إرسال الرسل و إنزال الکتب، فإنک لا تقدر علی غیر ذلک أبدا إلا دعواک علی اللّه عز و جل «10» و فریتک علیه أنه قسر بعضهم علی الإیمان کما أحب «11»، و قسر «12» بعضهم علی الکفر کما أحبّ، و هذا خلاف القرآن رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 53

و ردّه صراحا و هو «1» مکابره العقول و الإعراض عن النصفه و التعامی و التجاهل عن الحق و حب الرئاسه. «2».

قال أحمد بن یحیی صلوات اللّه علیهما «3»: و أما قولک إنک تسألنا «4» زعمت فتقول لنا أ لیس «5» قد أعطوا کلهم أن یعلموا ما «6» یعلم الأنبیاء و المؤمنون من توحید اللّه سبحانه، فإن قلنا نعم رددت «7» علینا/ زعمت ما ذکر اللّه سبحانه «8» فی کتابه من الذین لا یعلمون و من ذکر أنهم لا یبصرون و من ذکر أن ذلِکَ مَبْلَغُهُمْ مِنَ الْعِلْمِ (53 النجم 30)، فإنا زعمت سنرجع عما أعطیناک و نترک هذا الکلام، و قد أعلمناک أنک تفّرح نفسک و ضربنا لک مثل «9» النهر و الأسود «10»، و نحن نقول «11» إن معرفه الأنبیاء علیهم السلام بتوحید اللّه عز و جل و بمعالم دینه أکثر من معرفه الخلق، و شاهد ذلک قوله وَ فَوْقَ کُلِّ ذِی عِلْمٍ عَلِیمٌ (12 یوسف 76) و قوله وَ لَقَدْ فَضَّلْنا بَعْضَ النَّبِیِّینَ عَلی بَعْضٍ (17 الإسراء 55) و قوله وَ جَعَلْناهُمْ أَئِمَّهً یَهْدُونَ بِأَمْرِنا (21 الأنبیاء 73)، و ما خصّ اللّه جل

ثناؤه «12» به الرسل و فضّلهم به علی غیرهم فذلک أمر غیر منکر لما قلّدهم من القیام بمعالم دینه و جعل حاجه الخلق إلیهم، و لو کان الأمر فی العلم و المعرفه سواء فی الأنبیاء و الأمم لم یکن بین العالم و المتعلم فرق و لم یکن الأنبیاء علیهم السلام أولی بالمعرفه من العوامّ، و هذا ما لا یقاس و لا یذکره أحد من أهل المعرفه، و کذلک 1»

المؤمنون بعضهم أعلم من بعض فلذلک صارت الأئمه علیهم السلام أولی بمقام «14» الأنبیاء صلوات اللّه علیهم «15» من الأئمه لما عندهم من العلم و الحکمه و المعرفه

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 54

بالکتاب و السنّه، و بذلک الفضل الواضح «1» احتج أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب صلوات «2» اللّه علیه «3» علی إخوانک الخوارج بحروراء، فرجع منهم ثمانیه آلاف لما احتج علیهم بالحج القواطع التی لم تکن عندهم منها معرفه فتابوا و رجعوا معه إلی الکوفه، و لو لا أن تلک الحجج/ موجوده معروفه فی کتاب صفّین و غیره لذکرناها، و بذلک الفضل و التفضیل فی العلم الذی خصّت به أئمه الهدی وجبت حجه اللّه عز و جل علی خلقه فی أرضه لقوله تعالی «4» فَسْئَلُوا أَهْلَ الذِّکْرِ إِنْ کُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ (16 النحل 46، 21 الأنبیاء 7) و قوله لَوْ رَدُّوهُ إِلَی الرَّسُولِ وَ إِلی أُولِی الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِینَ یَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ (4 النساء 83)، و عند ما احتجّ أمیر المؤمنین علیه السلام علی الخوارج بحروراء فرجع منهم ثمانیه آلاف و تخلف منهم «5» أربعه آلاف إصرارا علی الجهل و اتّباعا للهوی و مساعده للرؤساء بعد البیان و الإعذار، فتخلفوا عن إمام الهدی و

سید أهل زمانه أخی «6» الرسول و ابن عمّه و أوجب علیهم الحکم بکتاب اللّه سبحانه، و یلزمکم أن نسألکم أیضا فی هذا الموضع فنقول لکم خبّرونا عن أهل حروراء هل أراد اللّه عز و جل منهم «7» أن یرجع منهم مع علی «8» ابن أبی طالب علیه السلام إلی الکوفه ثمانیه آلاف تائبین عارفین بالخطاء و الزله و أراد من الأربعه آلاف «9» التی تخلفت و أصرت علی العمی بعد الحجه أن یتخلفوا و أن یحاربوا علیّا خلیفه اللّه فی أرضه فی عصره، فإن قلتم إن اللّه عز و جل أراد من الفریقین جمیعا هذا الفعل الذی فعلا، فإذا قلتم نعم قد أراد اللّه ذلک قلنا لکم فأیهما الصواب و أیهما الخطاء، فإن قلتم الصواب/ مع من تخلف عن الدخول مع أمیر المؤمنین علیه السلام و الخطاء مع من رجع إلیه و دخل معه الکوفه قلنا لکم فلم سمّیتم بعض فعلهم خطاء و بعضه صوابا و اللّه عز و جل هو الذی قضی ذلک زعمتم کله علی الفریقین و خلقه من فعلهم و أراده منهم و قدّره علیهم، فیلزمکم حینئذ فی قولکم «10» أن بعض فعل اللّه عز و جل و خلقه و إرادته و تقدیره خطاء و أن بعضه صواب، لا بدّ لکم من إثبات «11»

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 55

ذلک إذ أصل هذه المسأله إنما وضعتموه إثباتا للجبر و نفیا للعدل «1» و أن أفعال العباد «2» کلها مقدره مخلوقه و أن اللّه عز و جل عما قلتم هو الذی خلق أفعالهم و أرادها و قدّرها و صیّر بعضهم مؤمنا و بعضهم کافرا کما زعمت فی کتابک الذی هذا جوابه،

فما مخرجک من هذا الجواب الذی أجبناک به فی هذا الموضع من رجوع بعض أصحابک «3» إلی علی بن أبی طالب علیه السلام «4» و تخلّف بعضهم عنه، فیلزمکم علی قود قولکم أنه لا لوم علی أحد من الفریقین لأن کلیهما علی قولکم کذا أراد اللّه منهما و خلق و قدّر و قضی و شاء، و اللّه عز و جل لا یظلم و لا یؤاخذ الناس بفعله، فلا بدّ لکم أن تقولوا إن کلهم مخطئون أو کلهم مصیبون أو بعضهم مخطئ و بعضهم مصیب، فإن قلتم إن کلهم مخطئ کفرتم و کفّرتم من حاربکم، و إن قلتم إنّ کلهم مصیب لزمکم أنکم مصیبون فی حرب أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام و أنه مصیب فی/ حربکم، و هذا قول المجانین و من لیس مثله یخاطب لجهله و قله علمه، و إن قلتم إن بعضهم مصیب و بعضهم مخطئ «5» و إن ذلک الفعل کله «6» من «7» الفریقین إنما اللّه الذی خلقه و قدّره و أراده فی قولکم لزمکم أن بعض خلق اللّه سبحانه و تقدیره و مشیئته و إرادته «8»

خطاء و بعضه صواب، و هذه المسأله وحدها تقطع جمیع ما قلتم من الجبر فی کتابکم کله و توجب القول بالعدل و الرجوع إلی الحق و هی تجزینا وحدها لقطعها لکل «9»

مجبر علی وجه الأرض لأنه ما لزم فی حجه واحده من حجج اللّه جل ثناؤه لزم فی التی تقاس علیها مثله، و فی هذا کفایه لمن عقل، و نحن نثق «10»

أن کل من «11»

سمع هذا الجواب یشهد علیکم بالغلبه و الانقطاع و أنه لا مخرج من هذه المسائل لأحد من جمیع أهل

الجبر و الفریه علی اللّه جل ثناؤه، فأیّنا الآن الذی دینه دین شیطان کما ذکرت و من المشرک الذی وصفت فی کتابک أنه حلال ماله و دمه و سبیه رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 56

و قتله فی السرّ و العلانیه و حرام ذبائحه و مناکحته لأنهم زعمت لیسوا بأهل کتاب «1»

و لا مقرّین بجزیه و إنما هم حرب، فإن قلنا لک زعمت نعم أخذتنا بمسائل الصفریه «2»

و من سمّی «3»

من محدثی «4»

أهل القبله بالشرک، و نحن نقول لک أو لیس قد احتجت فی کتابک الذی کتب بعض أصحابک إلی إخوانهم ینهونهم عن الدخول مع «5»

الشیعه و یقولون إن دینهم کان دین الصفریه قدیما دین زعموا اختاره اللّه/ سبحانه لهم و اختصهم به «6»

دون غیرهم، ثم جاءهم بعد ذلک الدین الصحیح الذی اختاره اللّه سبحانه لهم و اختصهم «7»

به أیضا کما زعموا فی زمان عبد الرحیم بن خلیل و عبد الکریم بن نعیم فترکوا الصفریه و أخذوا الدین الآخر الذی خصّهم اللّه به دون غیرهم زعموا فی کتابهم الذی کتبه المشایخ إلی عشائرهم، و ردّ علیهم «8»

بعض أصحابنا ما فیه الکفایه، و ما علمنا أحدا من جمیع الناس یأتی من التخلیط الفاحش بمثل هذا الذی قلتم فاللّه المستعان.

فإن قال قائل فهل أعطی رسول اللّه صلی اللّه علیه و علی آله «9»

الناس «10»

العلم بالسواء حتی کانوا جمیعا «11»

فیه سواء فإنّا نقول إنه صلوات اللّه «12»

علیه و علی آله و سلم «13»

قد نصح و بلّغ جمیع ما أمره اللّه جل و عز «14»

بتبلیغه و أوفاهم علی الفرائض علی السواء لم یکتمهم نصیحه و لم یستر عنهم شیئا من جمیع ما تعبّدوا به غیر أن بنی آدم

مختلفه همهم و أهواؤهم، و إنّ بعضهم یستعمل عقله و یصرف همّته فی طلب العلم و بعضهم یستعمل عقله و یصرف همّته فی أشیاء غیر ذلک من الزراعات و الصناعات و الإرادات «15»

المختلفه، و الفرض علیهم سواء و لا حجه علی الرسول صلی اللّه علیه «16»

تلزمه فی تقصیر و لا خیانه فی تأدیه، و لذلک صار بعض الناس من أصحاب رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله «17»

و من تبعهم من جمیع الناس رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 57

أعلم من بعض، و قد قال اللّه عز و جل وَ فَوْقَ کُلِّ ذِی عِلْمٍ عَلِیمٌ (12 یوسف 76)، و قد علمت ما کان بین موسی «1»

و بین العالم صلی اللّه علیهما «2»

الذی لقیه فوجده موسی علیه السلام أعلم منه و موسی/ نبی عالم غایه فی العلم، فهذا جواب ما سألتنا عنه، فإن قال قائل «3»

فهل فضّل رسول اللّه صلی «4»

اللّه علیه أحدا من أصحابه بالعلم دون غیره قلنا له قد کان رسول اللّه صلی اللّه علیه و علی آله «5»

یعلّم جمیع من طلب العلم و لا یبخل علیه بما فیه نجاته و لا یخصّ أحدا بعلم دون أحد، فإن قال لنا فلم زعمتم أن علی بن أبی طالب أعلم الناس بحلال اللّه و حرامه و کتابه و سنه نبیّه بعد النبی صلی اللّه «6»

علیه قلنا له لأنه کان أرغبهم فی طلب العلم و أحرصهم علیه و أقربهم منزله من الرسول صلی اللّه علیه «7»

إذ هو معه صلوات اللّه علیهما جمیعا «8»

فی داره و مقاعده فی لیله و نهاره مع ما أراد اللّه سبحانه من استخلافه بعد نبیه فلا عتب علی النبیّ صلی اللّه علیه

و لا حجه فیما خصّه به دون «9»

غیره لعلمه أنه موضع حاجه أهل الإسلام و مفزعهم بعده و أنّ جمیع ما علّمه «10»

رسول اللّه صلی اللّه علیه و علی آله «11» من العلم عائد نفعه و مرفقه علی الأمه و هو قوام دینها، فذلک «12» یوجب نصح النبی صلی اللّه علیه و علی آله «13» و کمال تبلیغه و ینفی عنه «14» الاختصاص بالأثره بالعلم لبعض دون بعض إذ فی ذلک الصلاح للأمه و حسن العائده «15» علیها «16»، فذلک «17» من جوده النظر لها، و علی أن رسول اللّه صلی اللّه علیه و علی آله «18» لا یفعل من الأمر إلا ما أمره اللّه عز و جل به لقوله إِنْ أَتَّبِعُ إِلَّا ما یُوحی إِلَیَّ (46 الأحقاف 9 و آیات أخری) و قوله ما یَنْطِقُ عَنِ الْهَوی (53 النجم 3) و قوله وَ ما هُوَ عَلَی الْغَیْبِ بِضَنِینٍ «19» (81 التکویر 24)، فهذا

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 58

حرف واحد یقرأ علی/ وجهین فمن قرأه بالظاء وجب فی ذلک أنه علیه السلام لیس علی الغیب بمتّهم، و الظنین فی لغه العرب هو المتهم، و من قرأ بالضاد وجب فی ذلک أنه لیس علی الغیب ببخیل، و الضنین فی لغه العرب هو البخیل، و أما قولک و اعتلالک بقول اللّه عز و جل کَأَنَّهُمْ لا یَعْلَمُونَ و لا یَعْقِلُونَ و ذلِکَ مَبْلَغُهُمْ مِنَ الْعِلْمِ فإنما ذلک کله ذمّ منه عز و جل لهم إذ لم یطلبوا العلم و لم یصغوا إلیه و کابروا الجائی به من عند اللّه سبحانه و ترکوه باتباع الهوی و اختیار العمی و تقلید الکبراء، و قد کانوا بصراء إذا

أرادوا علماء لما «1» أحبوا و بلغاء فیما اشتهوا، ألا تری کیف قال عز و جل وَ جَحَدُوا بِها وَ اسْتَیْقَنَتْها أَنْفُسُهُمْ ظُلْماً وَ عُلُوًّا (27 النمل 14) و قال وَ کانُوا مُسْتَبْصِرِینَ (29 العنکبوت 38) و قال وَ إِنْ کانَ مَکْرُهُمْ لِتَزُولَ «2» مِنْهُ الْجِبالُ (14 إبراهیم 46) أ فهذا مکر من لا بصیره معه و لا علم و لا تمییز و لا معرفه، و قولهم ما نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِیُقَرِّبُونا إِلَی اللَّهِ زُلْفی (39 الزمر 3)، و قول اللّه عز و جل وَ لَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَهُمْ لَیَقُولُنَّ اللَّهُ (43 الزخرف 87) وَ لَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ لَیَقُولُنَّ خَلَقَهُنَّ الْعَزِیزُ الْعَلِیمُ (43 الزخرف 9)، و إنما یقع الذمّ علیهم من اللّه عز و جل علی ترکهم للأمر الذی لو أرادوه لقدروا علیه و أمکنهم، و لو کانوا لا یعقلون لم تلزمهم حجه إلا کما لزمت المجانین و الأطفال.

ثم قال عبد اللّه بن یزید البغداذی: ثم سلهم عمّن کان موضوعا عنه علم الدین ممّن هو طفل، أ رأیتم/ حین یقع علیه التکلیف و یؤخذ بعلم ما کان عنه موضوعا أخبرونا عنه فی تلک الحال التی کلّف «3» فیها أوقع علیه التکلیف و الاستطاعه و الفعل فی حال واحده أم «4» یقع بعضه قبل بعض، فإن قالوا «5» إنما یقع جمیعا لا یقع بعضه دون بعض لم تقع الاستطاعه قبل الفعل و لا الفعل قبل الاستطاعه فقل لهم عند ذلک فکلّ خلق من خلق اللّه کلّف الإیمان و نهی عن الکفر فقد وقع له فعل مع استطاعه إما إیمان و إما کفر، لم تقع استطاعه قبل فعله «6»، و لم یکن یستطیع لا

یفعل ذلک الشی ء الذی وقع مع استطاعه

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 59

فإن کان إیمان وقع مع استطاعته فلم یکن یستطیع أن یکن ثمّ کفر مع استطاعته، و من وقع فعل کفر مع استطاعته فلم یستطع «1» أن یکون منه إیمان لأنهما إنما یقعان معا لا یقع واحد منهما قبل صاحبه، فإن قالوا نعم فقل و کذلک قولنا، أ فلیس من کلّف الإیمان کان له فعل واقع مع التکلیف إما إیمان أو کفر فلا یستطیع معه فعل غیر الذی وقع مع الاستطاعه، فإن قالوا بلی فقل أخبرونی عمن وقع مع فعله حینئذ کفر أ لیس هو کلّف فی تلک «2» الحال الإیمان الذی لا یستطیعه، أ لیس لا یستطیع أن یعدل عنه فعل الکفر فی تلک الحال کما لا یستطیع أن یعدل عنه الاستطاعه، فإن قالوا بلی فقل لهم فهم إذا فی تلک الحال لا یستطیعون الإیمان فی حال کفرهم/ و هم مکلفون للإیمان و هم لا یستطیعون ترک الکفر و لا أخذ الإیمان، فإن قالوا نعم أعطوک أن الکفار لا یستطیعون الإیمان فی حال کفرهم و هم مکلّفون للإیمان و هم لا یستطیعونه و لا یستطیعون ترک الکفر فی تلک الحال، فإن قالوا نعم فقد ترکوا قولهم، و هذا قولنا لأنّا نقول إن الناس یکلّفون الإیمان فی حال الکفر و هم لا یستطیعون ترک الکفر فی حال الکفر و لا یستطیعون ترک الإیمان فی حال الإیمان، و نقول إن الاستطاعه و التکلیف و الفعل إنما تقع فی حال واحده، فمن وقع له فعل مع «3» الاستطاعه فهو لا یستطیع ترک ذلک الفعل فی تلک الحال التی وقع فیها فعله و استطاعته، فقد أقررتم

بما نقول، و إن قالوا إنما یقعان معا و لکنّه قد یستطیع أن یردّ ما کان فعل بعد فعله فهذا أقبح و أجور، فسلهم عند ذلک فقل هل یستطیع أحد منکم الآن أن یردّ شیئا قد کان فعله حتی یقال إنه لم یفعله، فإنهم لن یفنّدوا هذا «4» و لن یستطیعوا فی هذا جوابا لأنّ من سرق أو قتل أو أشرک أو عمل عملا فلا یستطیع أن یردّ ذلک حتی یقال إنه لم یعمله «5» قط، و إن قالوا إن الاستطاعه تقع «6» قبل الفعل فقل لهم عند ذلک أ لیس الاستطاعه [لها] حال تقع فیه غیر حال الفعل و هی قبل الفعل، فقد «7» یکون الرجل مستطیعا للإیمان و الکفر فی حال و لم یعمل إیمانا و لا کفرا، فان قالوا نعم فقل فأخبرونی رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 60

أ لیس قد یستطیع فی تلک الحال أن لا یأخذ/ بإیمان و لا کفر و هو مکلّف للإیمان، فإن قالوا نعم فقل فقد یکون الرّجل مکلّفا للإیمان و لم یفعل الإیمان و لا الکفر فأخبرونی عنه فی تلک الحال التی کلّفه اللّه الإیمان و لم یعمل به و لا بغیره ما هو إذا لم یقرّ بأن اللّه واحد، أ معذور هو بأن لا یقر بأن اللّه واحد، فإن قالوا نعم فقل أ فلیس الناس قد یکونون مکلّفین للإیمان و هم یستطیعونه «1» و اللّه یعذرهم بأن لا یأخذوه «2» فإنّهم «3» لن «4» یمکنوک أیضا من هذا و سیترکون هذا الکلام لأنهم لا یعذرون «5» الناس بأن لا یوحّدوا اللّه و هم مکلّفون للتوحید یستطیعونه، و متی ما قالوا هذا عذروا من کلّفه

اللّه معرفته أن لا یعرفه «6» و إن قالوا إنها تقع قبل الفعل بلا حال بینهما فقل أ لیس الاستطاعه لها حال غیر حال الفعل کما أنّ حال القائم غیر حال القاعد و حال النهار غیر حال اللیل و حال الکفر غیر حال الإیمان، فإن قالوا بلی فقل أ فلیس إنما یفعلون الآن «7» بما کلّفوا بغیر استطاعه لأن الفعل فی غیر حال الاستطاعه، و إنما «8» یکون فعلهم بلا استطاعه لأن الاستطاعه قد ذهبت فی حالها کما ذهب اللیل فی حال اللیل و النهار فی حال النهار و القعود فی حال القعود و القیام فی حال القیام و الکفر فی حال الکفر و أشباه هذا، قد ذهبت الاستطاعه و حالها کما ذهب اللیل و حاله و النهار و حاله و أشباه هذا، فإن قالوا بلی فقل فإنما یفعلون بغیر قوه و لا استطاعه، فإن قالوا نعم فقل أ فلیس إنما یعمل الناس الإیمان و الکفر بغیر استطاعه «9» و لا قوه، فأخبرونی ما ذلک العمل الذی عمل بغیر قوه و لا استطاعه، فإنهم/ لن یصفوا لک عملا عمل «10» بغیر قوه و لا استطاعه، و قل لهم عند ذلک أخبرونی عنکم إذ زعمتم أنه إنما وقع التکلیف بالاستطاعه و کلّفوا «11» أن یفعلوا بالاستطاعه ففعلوا بغیر الاستطاعه لأنه کلّفهم الإیمان بالاستطاعه فعملوه «12» بغیر الاستطاعه، فهم لم یأتوا به علی الوجه الذی کلّفهم و هم عصاه فی قولکم إذ جاؤوا بالإیمان بغیر الاستطاعه، و لن یقولوا یفعلون «13» بغیر قوه و لا استطاعه غیر

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 61

أنا إنما اتّبعنا کلّ کلام یخاف أن یدخلوا فیه شیئا یلبّسون به علی ضعیف

المعرفه «1»، فانظر فی هذا الوجه من الکلام نظرا لطیفا فإن فیه نقض کلام المبطلین القدریه «2»، ثم سلهم فقل لهم «3»: أخبرونی حین قلتم إن الاستطاعه و التکلیف وقعا قبل الفعل بلا حال بینهما، أ لیس الاستطاعه قبل الفعل أم لا، فإذا قالوا بلی فقل فإذا کانت قبله أ لیس الفعل بعد الاستطاعه، فأخبرونی عن الذی بعد أ لیس الذی هو «4» قبل هو قبله، فإن قالوا نعم القبل قبل البعد فقل فأخبرونی عن القبل حین ذهب و ذهبت حاله، بأیّ شی ء کان البعد و البعد بأی شی ء فعل، فإنهم لن یقدروا فی هذا الکلام علی جواب لأنهم قد أنزلوا «5» الاستطاعه و التکلیف قبل الفعل، فالبعد لیس بالقبل و القبل لیس بالبعد کما أن اللیل لا یکون بالنهار و النهار لا یکون باللیل، إنما/ النهار بالنهار و اللیل باللیل کذلک القبل بالقبل و البعد بالبعد، فالفعل الآن إنما هو بعد الاستطاعه «6»، فلیس بالاستطاعه کان و لکنه کان بالفعل «7» إن قدتم القیاس علی القبل و البعد، و هذا کلام لا یحیرون فیه جوابا و لا حجه لهم فیما یلوون به ألسنتهم، و من زعم منهم أو من غیرهم أن الاستطاعه تقع قبل الفعل ثم تبقی حتی یمضی الفعل فقد أعطاک بأنهم یستطیعون الفعل «8» فی غیر حال الفعل و أنهم قد یستطیعون فی حال الإیمان فعل الکفر و فی حال الکفر «9» فعل الإیمان، فسلهم عند ذلک علی حدّ صدر المسائل أ لیس قد یستطیعون الإیمان و الکفر جمیعا فی حال واحده حین جاءت استطاعتهم قبل فعلهم فهم یستطیعون أن یفعلوه و الاستطاعه قبلهما، فسلهم عند ذلک أ لیس ما علم اللّه

أنه واقع مع التکلیف و الاستطاعه مع الفعل بعد الاستطاعه لا یستطیعون أن یوقعوا ثمّ فعلا غیره کما لا یستطیعون أن یوقعوا ثم تکلیفا و لا استطاعه، فمن وقع له فعل کفر فی تلک الحال لم یکن یستطیع أن یوقع ثم فعلا غیره لأنه لا یستطیع زعمتم الإیمان و الکفر جمیعا فی حاله واحده، فإذا/ کان لا یستطیع أن یوقعهما جمیعا مع رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 62

الاستطاعه فإنما یستطیع أن یوقع أحدهما و لا یستطیع أن یوقع الآخر، فإن کان اللّه یعلم أنه إنما یوقع الکفر مع الاستطاعه فهو مکلّف فی تلک الحال حینئذ إیمانا لا یستطیعه، فإن قالوا نعم فقد أقرّوا بأن اللّه یکلف الناس الإیمان فی حال لا یستطیعونه و هم «1» مکلّفون، ثم سلهم هل یستطیع العباد أن یأخذوا بالإیمان فی حال الکفر و بالکفر فی حال الإیمان، فإن قالوا لا فقل أ لیس من کان کافرا فهو مکلّف الإیمان فی حال الکفر و هو لا یستطیع الإیمان فی حال الکفر، فإن قالوا نعم فقد یکون الناس مکلّفین الإیمان و هم لا یستطیعونه، فإن قالوا نعم فقد ترکوا قولهم و دخلوا فی قولک، و إن قالوا إنهم یستطیعون أن یأخذوا بالإیمان فی حال الکفر فقل أ فلیس إذا قد یستطیعون أن یأخذوا الإیمان و الکفر فی حاله واحده حتی یکونوا مؤمنین مشرکین فی حاله واحده أولیاء للّه أعداء للّه، فإن قالوا نعم فذلک ما لا یقبله عقل أحد من الناس و حسبک به إذا أعطاک هذا، إذا أعطاک أن العباد یستطیعون أن «2» یکونوا مشرکین باللّه أعداء للّه «3» مؤمنین باللّه أولیاء للّه فی حال واحده و هو کلام

لا/ یحتمله أحد و لن یمکنوک منه، و إن قالوا لا یستطیعون فقل أ لیس من کان کافرا فلا یستطیع الإیمان فی تلک الحال و هو مکلّف له و من کان مؤمنا فلا یستطیع الکفر فی حال الإیمان و هو منهیّ عن الکفر، فإن قالوا نعم فقد دخلوا فی قولک و ترکوا کلامهم و لن یجدوا بدّا «4» من أن یجیبوک بأحد هذین الوجهین إما أن یکونوا یستطیعونه فی حال واحده فیکونون إن شاؤوا «5» مشرکین باللّه لا یعرفونه مؤمنین باللّه یعرفونه فی حال واحده، یعرفون اللّه و ینکرونه، و إما أن یکونوا لا یستطیعون الإیمان فی حال الکفر و لا الکفر فی حال الإیمان، فإن قالوا بهذا دخلوا فی کلامک و ترکوا کلامهم، و إن «6» قالوا بالوجه الآخر إنهم «7» قد یستطیعون أن یکونوا مشرکین باللّه عز و جل ینکرونه مؤمنین باللّه سبحانه «8» یعرفونه و لن یعطوک هذا أیضا لأن هذا محال من الکلام و لا یسمعه أحد إلا کذّب به و أنکره، و بحسبک أن یقول رجل بهذا، و إن قالوا إنما الکلام إنما ینبغی أن یکون هذا، لا یستطاع رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 63

الإیمان إلا فی حال الکفر و لا الکفر إلا فی حال الإیمان لأنه من کان مؤمنا لم یحسن أن یقال هو یستطیع الإیمان لأنه قد فعله، و ما فعله فقد فعله و لا یحسن أن یقال إنه یستطیع ما قد فعل «1» و إنما یجوز أن یقال إنه «2» قد یستطیع أن یفعل الشی ء فی حال الشی ء الآخر لأنه لا یستقیم الکلام إلا/ هکذا فقل نعم «3» قد فهمت الذی تقولون، أ لیس قد

یستطیعونه فی حال کفرهم فیستطیعون «4» الإیمان فی حال کفرهم و الکفر فی حال إیمانهم فقل أ فلیس قد یستطیعونهما فی حال واحده، الحال التی هو فیها کافر یستطیع مع ذلک الکفر فی حاله إیمانا و مع القعود فی حاله قیاما و مع اللیل فی حاله نهارا و أشباه هذا، فإنهم سیترکون ما لجئوا «5» إلیه و ظنّوا أنّ لهم فیه راحه، و یصیر أمرهم إلی أن یجیبوک بشی ء و تنقض «6» حجتهم، و إن لجئوا «7» إلی أن یقولوا إن «8» الاستطاعه و التکلیف و الفعل إنما تقع فی حال واحده فقل أ فلیس الذی علم اللّه أنه واقع مع تلک الاستطاعه و التکلیف و الفعل لا یستطیعون فی تلک الحال أن یکون ثمّ فعل غیره لأنه لا یستطیع أن یکون ثم استطاعه غیر تلک و مع تلک الاستطاعه أیضا فعل لیست استطاعه قبله، فإن قالوا نعم فقد أمکنوک من حاجتک و دخلوا فیما عابوا علیک من العدل، ثم سلهم هل شی ء إلا فی حال کان أو لم یکن، فإن قالوا لا یکون شی ء إلا فی حال کان إلا ما کان فی حال لم یکن، فإذا أثبتّ علیهم هذا فسلهم عن الحال التی نهاهم اللّه فیها هل کان فی حال النهی شی ء، فإن قالوا لا فقل فأخبرونی «9» فی الحال التی کان فیها الفعل ثم نهی عن ذلک الفعل، فإن قالوا نعم فقل أ فلیس کل شی ء نهی اللّه عنه فهو فی حال فعله، و کونه/ منهیّا «10» عنه بعد کونه، فکل ما نهی عنه فی حال فعله فقد یستطیع ترک ما فعل و کان حتی لا یکون ما «11» کان، فإن قالوا نعم

فقل فأرونی شیئا واحدا تستطیعون ردّه بعد ما کان حتی لا یکون کان قط، فإنهم لن یقدروا فی هذا علی جواب لأن الناس لا یستطیعون ردّ ما کان حتی لا یکون ما کان، فأحسن النظر.

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 64

الجواب:

قال أحمد بن یحیی صلوات اللّه علیهما «1» نحن نقول إن اللّه تبارک و تعالی لا یکلف علم الدین و لا الدین إلا کل بالغ و بالغه من المتعبدین الکاملین الکامله عقولهم و جوارحهم الساقط عنهم العذر و علله فإنا نقول إنه «2» لم یقع علیهم التکلیف و الاستطاعه و الفعل فی حال «3» واحده، و إن هذا الکلام الذی قلت یا عبد اللّه بن یزید البغداذی کلام فاسد غیر صحیح لا یجوز أن یکون من حکم اللّه عز و جل و لا من دینه و لا أمره الذی افترض علی عباده، و لکنّا نقول إن الرجل إذا بلغ مبالغ الرجال و جبت علیه الحجه لکمال الترکیب و العقل و فی بنیته التی بنی علیها ترکیب الاستطاعه حین سقط من بطن أمه لأنه یتحرک و یقبض و یبسط و یرضع و یصیح و یبول و یتغوّط و یبکی، کل ذلک یفعله بالاستطاعه/ التی فیه، و حرکاته هی «4» فرع لاستطاعته و الاستطاعه موجوده فیه قبل أن یبلغ أو یؤمر أو ینهی، فلا یزال علی تلک الحال فی حال الطفولیه حتی یرتفع عن تلک «5» المنزله إلی منزله المشی و الإفصاح بالکلام و المجی ء و الذهاب و الحرکه و الأعمال التی یعمل من الأکل و الشرب و العدو و القعود و الضرب و العبث و اللعب و ما عاین الخلق من أفعال الصبیان التی یفعلونها

بالاستطاعه المرکّبه فیهم قبل الأمر و النهی، ثم جاء حدّ البلوغ و الاستواء و لزمت الفرائض، و لو کان الأمر علی ما قلتم أن لیس معهم استطاعه قبل فعلهم لم یجز فی حکمه اللّه عز و جل أن یندبهم إلی أمر لیس معهم له استطاعه و لا لهم علیه قوه و لا لهم به طاقه و هو یقول عز و جل لا یُکَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إِلَّا وُسْعَها (2 البقره 286) و إِلَّا ما آتاها (65 الطلاق 7)، و أما قولک یا عبد اللّه بن یزید البغداذی إنا إن «6» قلنا إنما ذلک یقع جمیعا و إنه لا یقع بعضه دون بعض لم تقع الاستطاعه قبل الفعل و لا الفعل قبل الاستطاعه و لعمر اللّه «7» لو قلنا ذلک للزمنا ما قلت و لکنا نقول إن الاستطاعه قبل الفعل لا معه «8»، و قد کرّرت القول فی الاستطاعه ما قد فهمناه، و قد أجبناک علی قولک فی رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 65

الاستطاعه بما أزحنا به حجتک کلها بالصحه الصحیحه أن الاستطاعه مرکبه فی العباد قبل أفعالهم و لو لا ذلک لکانت لهم الحجه علی اللّه عز و جل أنه کلّفهم ما لم یعطهم/ علیه قوه «1» و لم یجعل لهم سبیلا إلی أخذه، و هذا «2» فعال الجائر المتعنّت «3»، و ذلک عن اللّه جل و عز «4» منفیّ لعدله و صدق قوله، إنه لا یظلم و لا یجور و لا یرید الفساد و لا یخلقه و لا یقدّره جل عن ذلک و تعالی علوّا کبیرا.

و من الحجه لنا علیک أن نسألک إذا وقف الکفار بین یدی اللّه عز و جل یوم القیامه

فقال لهم «5» لم قتلتم أنبیائی و رسلی قالوا قتلناهم بالحق، فإن قال لهم و أی حق فی قتل الأنبیاء قالوا لأنک قضیت ذلک علینا و لو لا ما قضیت و قدّرت و شئت و خلقت من فعلنا ما کذّبنا رسلک و لا قتلناهم، فإن قال لهم عز و جل و ما حجتکم أنی قضیت ذلک علیکم و هل ما فعلتم حقّ، هاتُوا بُرْهانَکُمْ إِنْ کُنْتُمْ صادِقِین َ

(2 البقره 111، 27 النمل 64) قالوا لا حجه لنا و لا برهان أقوی و لا أوضح من قولک فی کتابک إنک تقضی الحق و إنک خیر الفاصلین و کل قضائک فحسن جمیل و کل ما فی الأرض فأنت قضیته و قدّرته، و قولنا إنک ثالث ثلاثه و إن لک الشرکاء و الأنداد فهو «6» قضاؤک، و أنت تقضی بالحق کما قلت ثم قلت فی کتابک هذا یَوْمُ یَنْفَعُ الصَّادِقِینَ صِدْقُهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ (5 المائده 119) و الواجب لمن صدق علیک أن تخلّده فی الجنه، فلا بدّ لک یا عبد اللّه بن یزید البغداذی و لإخوانک المجبره من أن تقولوا إن الکفار قد صدقوا فی قولهم هذا و حجتهم بین یدی اللّه فی قتلهم/ لأنبیاء اللّه و رسله و أنه ثالث ثلاثه و أن له الشرکاء و الأنداد لأنهم احتجوا بقضاء اللّه و مشیئته و خلقه لأفعالهم زعمتم و قمتم بعذر جمیع الکفّار فی قتلهم الأنبیاء و إتیانهم جمیع المعاصی، فلا بدّ لک من تصدیقهم لأنه مذهبک، و إن نکلت عن ذلک و رجعت و قلت لا أقول إنّ قتل الأنبیاء حق و لا صواب و لا یجوز ذلک لی لزمک و أنت مفلوج الحجه

أن اللّه عز و جل یقضی الحق الذی قضی من جمیع ما أمر به من عدل أو صواب أو رشد أو حتم لیس فیه معصیه له عز و جل من رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 66

جمیع المعاصی کلها و أن قتل الأنبیاء علیهم السلام «1» غیر حق بل هو أبطل الباطل و أعظم الکفر و الشرک و البهتان و أن قتل الأنبیاء صلوات اللّه علیهم «2» لیس من قضاء اللّه سبحانه و لا من مشیئته و لا خلق فعل من قتل رسله فیکون شریکا فی قتلهم و معینا لمن ظلمهم و داخلا فیما عاب علی الکافرین عز عن ذلک کله، و فی ذلک ترک أصلک «3» و رجوعک عن مقالتک، و فی هذه المسأله قطع لجمیع مسائلک کلها. ثم نقول لک أیضا و کذلک الرسل و المؤمنون لم یجبرهم اللّه عز و جل علی الإیمان جبرا و لم یقسرهم علی الدخول فیه إلا بما وهب لهم من العقول و الهدی الذی أرسل به الرسل و دعا إلیه الخلائق و زیّنه فی قلوبهم و حبّبه إلیهم بالترغیب فیه و شریف الوعد و الوصف الذی وصف فی الآخره، و کذلک ما کره من الکفر فهو ما خوّف به من النار و الخلود/ فیها، ثم قال أُولئِکَ هُمُ الرَّاشِدُونَ (49 الحجرات 7) فی آخر الآیه، فأثنی علیهم بالرشد و هو فعلهم لا فعله، و لو کان فعله لم یشکرهم علیه إلا کما سمعته شکر الشمس و القمر و السموات و الأرض و اللیل و النهار و جمیع ما تولّی فعله قسرا و جبرا و حتما، فهل سمعته شکر شیئا من ذلک کله أو أثنی علیه أو

أن السموات و الأرض و الجبال «4» و الشجر و الدواب «5» و البحار عنده مشکورات و راشدات، و کذلک الشمس و القمر و النجوم هل شکرهنّ فی شی ء من کتابه أو حمدهن أو أثنی علیهن کما أثنی علی عباده المطیعین له، معاذ اللّه لا تأتی فی هذه الحجه أبدا و تجد لک فیه أمرا تکسر علینا به إلا ذکرهن فیما فطرهن علیه أو ما أنعم به علی خلقه من جعله لهن، فأما «6» غیر ذلک فلا و اللّه لا تجده «7» أبدا، و قد بان من غلبه الحق و أهله للباطل و أهله أن المجبره لا یحتجّون بآیه من المتشابه إلا کسرنا حجتهم فیها بالآیات المحکمات، و أعظم الدلیل علی أنّ معنا الحقّ و أن من خالفنا مبطل أنهم لا یقدرون علی کسر آیه واحده مما احتججنا به فی العدل و لا یجدون لها تأویلا یکسرونها به و لا یردّونها علینا بحجه من القرآن و لا غیره، هذا أعظم دلیل و أنور برهان، فلیقایس جمیع من وقع فی یده کتابنا هذا حججنا بحججهم شیئا شیئا و حرفا حرفا و آیه آیه ثم لینعم النظر و لیحتط

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 67

لنفسه، فإن/ وجد قولهم یقهر قولنا و یکسر احتجاجنا علم أن الحق معهم فلیلحق بهم و إن وجد قولنا و احتجاجنا یکسر قولهم و یبطل دعواهم و یفسد احتجاجهم فلیعلم أن الحق معنا و القول فی العدل قولنا و القرآن الشاهد لنا فلا ینظر الناظر إلا لنفسه و لیعلم أنه من لقی اللّه عز و جل و هو کاذب علیه ملزم له فعل غیره من الظالمین أنه لا جنّه له و لا

حجه معه و أنه لا نصیب له فی دین محمد صلی اللّه علیه «1» و علی آله «2» الطیبین، و هذا القرآن من أوله إلی آخره یشهد للعدل و البراءه لمن أنزله عز و جل من الظلم، و أما ما تعلّق به الجهال من متشابه القرآن لقله علمهم باللغه العربیه عند أهل اللسان فإن ذلک یفسّره «3» أهل العدل علی وجه الحق و تردّ المتشابه فیه إلی المحکم و البیان الواضح بالحجه القاطعه و الشواهد من کتاب اللّه عز و جل بعضه علی بعض إذ لا اختلاف فیه و لا فساد و لا تناقض، أ لا تری کیف قال عز و جل خَلَقْتُ «4» بِیَدَیَّ (38 ص 75) ثم قال لَیْسَ کَمِثْلِهِ شَیْ ءٌ (42 الشوری 11) ثم قال لَوْ کانَ مِنْ عِنْدِ غَیْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِیهِ اخْتِلافاً کَثِیراً (4 النساء 82) ثم قال رَفِیعُ الدَّرَجاتِ (40 غافر 15) ثم قال هُوَ الْغَنِیُّ (10 یونس 68 و آیات أخری)، فمن کان غنیّا لم یحتج إلی درجات، ثم قال هُوَ الْأَوَّلُ (57 الحدید 3)، فمن کان الأول قبل کل شی ء مما خلق هل یحتاج إلی درجات، و إنما الدرجات فی لغه العرب عظم القدر و الرفعه فی المجد «5» لا أن «6» ثم درجات/ کما یعرف الناس، فکل آیه لها معنی یحتاج إلی تأویل، ألا تری کیف قال عز و جل أَ هُمْ خَیْرٌ أَمْ قَوْمُ تُبَّعٍ (44 الدخان 37) و لیس أحد من الکفّار عند اللّه سبحانه «7» خیرا من أحد، و إنما یخرج ذلک فی اللغه أهم أکثر أم قوم تبّع و الّذین من قبلهم أهلکناهم (44 الدخان 37) و لیس أحد منهم بخیر من

أحد لأنه «8» لا خیر فی الکفار کلهم و لیس أنهم عند اللّه عز و جل بخیر و لا رشید، و مما یدلک علی ذلک فی لغه العرب التی قال اللّه عز و جل فیها وَ ما أَرْسَلْنا مِنْ رَسُولٍ إِلَّا بِلِسانِ قَوْمِهِ لِیُبَیِّنَ لَهُمْ (14 إبراهیم 4) فقال الشاعر ما یدل علی ما ذکرنا من أنه لا خیر فی أحد من الکفار:

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 68

متی تأته تعشو إلی ضوء ناره تجد خیر نار عندها خیر موقد

و لیس بعض النار خیرا من بعض و إنما هی نار کلها سواء لیس بینها فرق، و إنما عنی صاحب اللغه العربیه أنها خیر نار أراد أنها و قدت «1» للکرم و المجد و الفعال «2» الجمیل، و تقول العرب إذا ساومها المساوم بالعلق من أعلاقها أ تبیع هذا العلق بکذا و کذا من دینار فیقول قد أعطیت خیرا «3» من ذلک یرید أنه أعطی «4» أکثر من ذلک لا أنّ الدنانیر خیر من الدنانیر فافهم هذا، ثم قال عز و جل «5» خلقت بیدیّ و اللّه عز و جل متقدس عن الجوارح و الآلات و الحواس، و إنما عنی أنه «6» خلق بقدرته التی هی من صفه ذاته عز و جل و قد قال الشاعر:

تحمّلت من عفراء ما لیس لی به و لا للجبال الرّاسیات یدان و الجبال لیس لها أید و لکن جاز ذلک فی اللغه العربیه، و قال آخر:

«7»:

و إذا عادنی العوائد یوما قالت العین لا أری ما أرید

و العین لا تقول شیئا إنما یقول اللسان، فجاز هذا فی اللغه العربیه، و کل ما ذهبت إلیه المجبره من التعلق بمتشابه القرآن فکلّه

یجری عند التفسیر علی هذا النحو، و لو لا طول الکتاب لشرحنا کثیرا من ذلک بشواهده و الاحتجاج فیه، و لعلنا علی فرغه قلب أو سلوه من شغل سنضع کتابا بحول اللّه و قوته نذکر جمیع المتشابه فی القرآن و نحتجّ فیه باللغه العربیه و شواهدها من أشعار العرب البیّنه و لغاتها إن شاء اللّه، و فی بعض ما قلنا أکفی الکفایه لمن أراد الرجوع إلی القول بعدل اللّه عز و جل و لم یلحد فی صفته و لم یشبّهه بخلقه و لم یجوّره فی حکمه و لم یعدل بالحق إلی غیر أهله.

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 69

قال أحمد بن یحیی صلوات اللّه علیه «1»: ثم أنّ عبد اللّه بن یزید البغداذی افتتح فی باب الاستطاعه فأکثر فیه القول و الاحتجاج یرید أن یثبت أن الاستطاعه مع الفعل لا قبل الفعل، فرأینا أن نجیبه فی الاستطاعه بجمل تقطعه و تفسد علیه/ دعواه و یبین فیها کسره باختصار اختصرناه من الحجه «2» الباهره له و لإخوانه المجبره و القوه باللّه و له، فقبل أن نجیبه عن الاستطاعه «3» نسأله عن أشیاء قبلها مما یفسد علیه الجبر، و ذلک أنّا نسأله عن النبی صلی اللّه علیه و علی آله «4» الأخیار و سلم ما أراد «5» من الکفار، فإن قال أراد منهم الکفر قلنا «6» له و کیف أراد منهم الکفر و هو یقتلهم علیه و یمنعهم منه، فإن قال أراد منهم الإیمان قلنا له فما أراد اللّه عز و جل منهم، فإن قال الإیمان صدق و رجع عن قوله و صار إلی قولنا بالعدل، و إن قال أراد «7» منهم الکفر وجب علیه أنه

قد ألزم رسول اللّه صلی اللّه علیه و علی أهله «8» أنه مخالف للّه عز و جل و أنه قد أراد من الکفار خلاف ما أراد اللّه جل ثناؤه لأنه أراد منهم أن یؤمنوا «9» و أراد اللّه منهم أن یکفروا علی قود قوله، ثم یقال له فأخبرنا عن إبلیس ما أراد من الکفّار، فإن قال أراد منهم الإیمان کذّبه جمیع الخلق، و إن قال أراد منهم الکفر قلنا له فکذلک هو و لزمه و أصحابه أن إبلیس موافق فی إرادته لإراده اللّه «10» و أن محمدا صلوات اللّه «11» علیه و علی آله «12» مخالف للّه فی إرادته و کفی بهذا عمی و جهلا و فضیحه علی من یدعی أنه محقّ و من خالفه مبطل، ثم یقال له أخبرنا عمّن رأیته یکفر باللّه سبحانه/ أ قد افترض اللّه «13» علیک أن لا ترید ذلک الکفر منه، فإن قلت نعم ذلک علیّ واجب قلنا لک أو لیس قد أراد اللّه جل ثناؤه ذلک الکفر منه، فإذا قال نعم قلنا له فأیّهما أفضل ما أردت منه أنت أو ما أراد اللّه عز و جل، فإن زعم أن ما أراد اللّه أفضل مما أراد هو زعم وجب علیه أن الکفر أفضل من الإیمان، فکفی «14» بهذا نقضا علی قائله، ثم نقول له من جعل الصدق فی قلوب المؤمنین، فإن قال اللّه عز و جل جعل ذلک قلنا له فمن رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 70

جعل الکفر فی قلوب الکافرین، فان قال اللّه جعل ذلک قلنا له فهل یصنع الکذب من لیس بکاذب، فإن قال قد یصنع الکذب من لیس بکاذب قلنا له فلم لا یصنع

الظلم من لیس بظالم، فإن قال أما من الخلق فلیس یصنع الکذب إلا کاذب «1» و لا الظلم إلا ظالم، و أما اللّه جل ثناؤه «2» فیصنع الکذب و الظلم و لا یکون کاذبا و لا ظالما قلنا له «3» فما المعنی الذی صار به العباد کذبه ظلمه، «4» هل هو شی ء أکثر من «5» أن یصنعوا الکذب و الظلم «6» و قد زعمت «7» أن اللّه عز و جل صنعه فی قلوب العباد، فما جعل هؤلاء أولی بالکذب و الظلم منه فی قولک «8» إذ لم یکن ثمّ معنی أکثر من أنهم صنعوا الکذب و الظلم و قد صنعه اللّه عز و جل عمّا قلتم کما صنعوه زعمتم فما الفرق «9» عندک، فإن قال من قبل أنهم مأمورون و لیس هو/ بمأمور، فمن ثم کان «10» ذلک منهم کذبا و ظلما و لم یکن منه بکذب و لا ظلم قلنا له أ فلیس قد یجوز أن یخبر اللّه عما لم یکن فیقول قد کان کذا و کذا و لم یکن ذلک الذی قال بحقّ و لا «11» یکون منه بکذب لأنه لیس بمأمور، فإن أجاز ذلک لزمه لنا أنّ لعلّ ما أخبر اللّه عز و جل عن الأمم السالفه أنه لم یکن بحقّ و لا یکون ما وعد من الجنّه و النار بحق و غیر ذلک، ثم نقول له فما تقول «12» فی رجل وقع فی نفسه أن اللّه عز و جل أحد فرد لا شبیه له و لا نظیر و لا عدیل و لا مثیل، فإن قال اللّه أوقع ذلک فی قلبه قلنا له أ فصدق اللّه فیما أوقع من ذلک فی قلبه

أم لا، فإن قال صدق اللّه قلنا له صدقت و قلت الحق، ثم نقول له فما تقول فی رجل آخر وقع فی قلبه أن اللّه عز و جل ثالث ثلاثه و أن له شریکا و ضدّا، من أوقع ذلک فی قلبه، فإن قال اللّه قلنا له أ فصدق اللّه سبحانه فیما أوقع فی قلبه أم لا، فإن قال إن اللّه عز و جل صدق فیما أوقع فی قلبه قلنا له فقد لزمک أن قول المشرکین إن اللّه ثالث ثلاثه صدق و حق لأن اللّه تعالی «13» لا یفعل إلا الصدق و الحق و قد کفرت و خرجت من الإسلام، و إن قلت إنه لم یصدق کفرت أیضا و عطّلت و خرجت من الإسلام بقولک «14» إنه لم یصدق و لا مخرج لک من هذه المسأله إلا بالرجوع/ إلی قولنا و التوبه إلی اللّه رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 71

عز و جل من ظلمنا و قولک إنا قدریه مفترون علی اللّه تبارک و تعالی، فمن المفتری علی اللّه عز و جل، أ نحن أم أنت، ألا لعنه اللّه علی الظالمین و لا نجاه لک من النار حتی تقول إن اللّه سبحانه «1» أجلّ و أعظم و أعدل و أحکم من أن یوقع فی قلب أحد کفرا و إلحادا أو تشبیها، «2» عز عن ذلک و تعالی رب العالمین، ثم نقول لک هل یجب علی الخلق أن یعملوا بما شاء اللّه عز و جل منهم و أحبّ و أراد أم یجب لهم أن یخالفوه فی مشیئته و محبّته و إرادته، فإن أقررت أنه یجب علیهم للّه عز و جل أن یوافقوه فی جمیع ما أراد

و أحبّ و شاء قلنا لک فهل شاء اللّه الکفر و أحبّه و أراده و خلقه، فإن قلت نعم قلنا لک فقد یجب علی الناس أن یکفروا باللّه جمیعا إن کان یجب علیهم أن یوافقوه فی إرادته و قد أراد اللّه الکفر و خلقه زعمت، و إن قلت إنه لا ینبغی للناس أن یوافقوا اللّه عز و جل فی مشیئته لکفر الکافرین و ظلم الظالمین قلنا لک فإذا یلزمک أن تخالفه فی ذلک، فإن قلت نعم قلنا لک و مخالفه اللّه فی ذلک أصلح لک و للخلق من موافقته، فلا بدّ لک من ذلک علی قود قولک و اعتقادک أو الرجوع إلی قولنا بالعدل، و یلزمک أن الکفر أصلح من الإیمان، و من الشاهد لنا علی بطلان ما قلت قول اللّه عز و جل وَ لا یَرْضی لِعِبادِهِ الْکُفْرَ/ وَ إِنْ تَشْکُرُوا یَرْضَهُ لَکُمْ (39 الزمر 7) و قوله وَ اللَّهُ لا یُحِبُّ الْفَسادَ (2 البقره 205) و قوله وَ مَا اللَّهُ یُرِیدُ ظُلْماً لِلْعِبادِ «3» (40 غافر 31) و قوله یُرِیدُ اللَّهُ لِیُبَیِّنَ لَکُمْ وَ یَهْدِیَکُمْ سُنَنَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِکُمْ وَ یَتُوبَ عَلَیْکُمْ وَ اللَّهُ عَلِیمٌ حَکِیمٌ (4 النساء 26) و قوله یُرِیدُ اللَّهُ بِکُمُ الْیُسْرَ وَ لا یُرِیدُ بِکُمُ الْعُسْرَ (2 البقره 185)، و لا نعلم عسرا و لا أعظم من الکفر الذی قلت إنه أراده «4» لعباده و خلقه فیهم و من قال من المجبره، سُبْحانَ اللَّهِ وَ تَعالی عَمَّا یُشْرِکُونَ (28 القصص 68).

ثم نسألک أیضا فنقول لک «5» هل للّه علی العباد حجه، فإذا قلت نعم قلنا لک أو لیس قد أمرهم بالطاعه و أعطاهم القوه علی ما أمرهم به، فإذا

قلت نعم قلنا لک فما حجته علیهم فیما یفعلون، فإن قلت أمره و نهیه قلنا لک فهل تجدون فی عقولکم أنه أمرکم رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 72

و نهاکم و لم یجعل لکم «1» السبیل إلی ما أمرکم به و لا غناء «2» عما نهاکم عنه، فحجته عنکم ساقطه لعذرکم القائم الواضح، فلا یوجد ما سألنا عنه فی عقل أحد من الناس فکفی بهذا جهلا، و إن کان اللّه عز و جل قد أمر و نهی و لم یقوّ «3» الخلق علی ما أمر به و لم یغنهم عمّا نهاهم عنه فما حجه اللّه علی عباده إذا سألهم یوم القیامه فقال لهم لم لم «4» تفعلوا ما أمرتکم به، فقالوا لم تجعل لنا السبیل إلی الطاعه و حلت بیننا و بین طلب النجاه «5» لأنک علی قول عبد اللّه/ بن یزید البغداذی لم ترد «6» أن نؤمن فیبطل علمک، و قد قلت فی کتابک وَ ما ذا عَلَیْهِمْ لَوْ آمَنُوا بِاللَّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ (4 النساء 39) فَما لَهُمْ لا یُؤْمِنُونَ وَ إِذا قُرِئَ عَلَیْهِمُ الْقُرْآنُ لا یَسْجُدُونَ (84 الانشقاق 20- 21)، فما ظنک بقوم هذا الجهل اعتقادهم فی صفه اللّه عز و جل و قله المعرفه بعدله و ترک التدبّر لکتابه و قد قال لِئَلَّا یَکُونَ لِلنَّاسِ عَلَی اللَّهِ حُجَّهٌ بَعْدَ الرُّسُلِ (4 النساء 165) لما أعذر و أنذر و حذّر و رغب و أبلغ فی المواعظ و ضرب الأمثال، فلم یلتفتوا إلی ذلک و ألزموه ذنوبهم و نسبوا إلیه فواحشهم بعد ما قال إِنَّ اللَّهَ لا یَأْمُرُ بِالْفَحْشاءِ أَ تَقُولُونَ عَلَی اللَّهِ ما لا تَعْلَمُونَ (7 الأعراف 28) و زعموا أنه

لا یجوز لقائل أن یقول إنه یستطیع «7» شیئا من جمیع الأشیاء قبل أن یفعله و لا یستطیع أن یفعل ما علم اللّه منه أنه لا یفعله، و زعموا أن الذی دعاهم إلی ذلک أنهم [إن قالوا إنّ «8» العباد یستطیعون الأفاعیل کلها قبل أن یفعلوها [لزمهم «9» أنهم قبل أن یفعلوها فاعلون لغیرها و أنهم إن زعموا أنهم فی حال الکفر یستطیعون الإیمان یجب علیهم زعموا أن یزعموا أنهم یستطیعون أن یجمعوا بین الإیمان و الکفر، و ذلک زعموا محال، و زعموا أن الذی دعاهم إلی أن یزعموا أن من علم اللّه منه أنه یفعل «10» شیئا أنه لا یستطیع أن یفعل خلافه لأنهم قالوا لو قلنا إن ذلک أمر «11» یستطاع للزمنا أن العباد یستطیعون/ تجهیل «12» اللّه عز و جل، ففسد القول زعموا بأنهم یستطیعون أن یفعلوا ما علم اللّه أنهم لا یفعلونه لأن رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 73

ذلک زعموا یوجب علی قائله أن یقول إن العباد یستطیعون «1» تجهیل اللّه سبحانه فمنعهم ذلک زعموا أن یقولوا إن العباد یستطیعون أن یفعلوا ما علم اللّه أنهم لا یفعلونه، فلذلک زعموا أن العباد یکلّفون من الفعل ما لا یستطیعون.

الجواب:

قال أحمد بن یحیی صلوات اللّه علیه: ثم «2» نقول لهم أ لیس إنما کرهتم أن تقولوا إن العباد یستطیعون الإیمان فی الحال التی هم علیها کفّار من قبل أنّ ذلک یوجب علیکم أن تزعموا «3» أنهم یستطیعون أن یجمعوا بین الإیمان و الکفر و ذلک محال عندکم، فإذا قالوا نعم قلنا لهم أ لیس قد أمرهم اللّه عز و جل فی حال الکفر أن یکونوا مؤمنین، فمن قولهم أن

اللّه عز و جل قد أمرهم فی تلک الحال من الکفر أن یکونوا مؤمنین، فنقول لهم أو لیس قد لزمهم فی حال الکفر أن یکونوا مؤمنین و ذلک عندکم «4» المحال الذی کرهتموه و زعمتم أنکم إذا أثبتم الاستطاعه لأنفسکم علیه أثبتم الاستطاعه علی المحال، فإن کان من أثبت أنه یستطیع الکفر فی حال الإیمان أثبت بذلک أنه یستطیع المحال فلم لا یکون من زعم أنه مأمور بالإیمان/ فی حال الکفر زاعما أنه مأمور بالمحال [إذ] «5» کان المأمور به هو الذی أحلتم أنه یستطیعه «6» و کانت الحال التی قلتم هو فیها مأمور بالإیمان، فإن قالوا من قبل أنّا قلنا إنه فی حال الکفر مأمور بأن یفرد الإیمان فیها فیکون بدل الکفر و لا یکون الکفر فلا یستحیل ذلک قلنا لهم عند ذلک فلم لا تقولون إنه أیضا یستطیع فی حال الکفر أن یفرد الإیمان فیها فلا یکون «7» کفر، أ فیستحیل «8» ذلک، و نقول لهم أیضا «9» خبرونا عن قولکم إن العبد لا یکون مستطیعا للفعل إلا فی حال الفعل فأخبرونا «10» عن رجل أعتق عبده متی استطاع أن یعتقه، أ فی حال هو فیها عبد أم فی حال هو فیها حرّ، فإن زعموا أنه استطاع أن یعتقه فی حال هو فیها عبد لزمهم أن الاستطاعه قبل الفعل و ذلک الحق و هو قولنا لأنّ رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 74

حال العبودیه قبل حال العتق، و قد ترکوا قولهم و رجعوا إلی قولنا، و إن زعموا أنه استطاع أن یعتقه و هو حرّ لزمهم فی قولهم أن الناس یستطیعون عتق الأحرار و هذا خروج من المعقول، ثم نقول لهم خبّرونا

عن الأحرار أ محتاجون «1» هم إلی العتق، فإن قالوا لا قلنا لهم فإذا کانوا فی حال الملک لا یقدرون علی أن یعتقوهم و هم فی حال/ الحریه لا یحتاجون إلی العتق و إذا استغنوا عن العتق فی حال العتق استغنوا عن الاستطاعه علی العتق فی تلک الحال، و هی حال الملک لیست حالهم و قد أعتقوا، فقد فعلوا إذا العتق بغیر استطاعه فیلزمهم ترک قولهم، و إن زعموا أنهم فی حال العتق محتاجون «2» إلی العتق قلنا لهم أو لیس هم فی تلک الحال أحرار، فإن قالوا نعم قلنا فإذا کانوا أحرارا فما حاجتهم إلی العتق و کیف یحتاجون إلی العتق أن یکون و قد کان و لیس تخلو حاجتهم إلی أن یکون العتق فی حال العتق من أن تکون قد قضیت أو لم تقض فهم عبید فی تلک الحال التی فیها استطاع المعتق عتقهم، و فی ذلک ترک قولهم و الرجوع إلی أن الاستطاعه قبل الفعل إذ «3» کانت العبودیه قبل الحریه، و إن کانت حاجتهم إلی أن یکون «4» العتق قد قضیت فمن قضیت حاجته مستغن فهم مستغنون «5»، و إن استغنوا عنه فی تلک الحال استغنوا عن الاستطاعه علیه، فهم قبل تلک الحال لا استطاعه لهم و رجع الأمر بهم «6» إلی أنهم قد فعلوا العتق بغیر استطاعه، و کفی بهذا حجه لمن عقل. «7»

/ و نقول لهم خبرونا متی استطاع الرجل أن یطلّق امرأته فإذا قالوا مع الفعل و کذلک یقولون قلنا لهم و مع الفعل هی امرأته أم لیست امرأته، فإن زعموا أنها امرأته ترکوا قولهم و لزمهم أن الاستطاعه قبل الفعل لأنها إذا کانت امرأته فی تلک الحال

«8» فتلک الحال قبل حال الطلاق لأنه لو کان الطلاق فی تلک الحال لم تکن امرأته، فإذا استطاع طلاقها

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 75

و هی امرأته فقد استطاع الطلاق قبل الطلاق، و إن زعموا أنه استطاع تطلیقها و لیست بامرأته زعموا لزمهم أن الناس یقدرون أن یطلّقوا غیر نسائهم، و هذا نحو ما أوجبناه علیهم فی العتق، ثم نقول لهم أیضا خبّرونا عمن کان فی یده حجر فألقاه من یده متی استطاع ذلک، و الحجر فی یده أو/ خارج من یده، فإن قالوا استطاع ذلک و الحجر فی یده لزمهم لنا أن الاستطاعه قبل الفعل و ذلک عندنا هو الحق و ترکوا قولهم لأن الحجر إن کان فی تلک الحال فی یده فتلک الحال حال إمساک و لیست «1» بحال إلقاء، و الإمساک قبل الإلقاء، و ذلک الرجوع إلی أن الاستطاعه قبل الفعل، و إن زعموا أنه استطاع إلقاء الحجر و الحجر خارج من یده لزمهم أن الناس فی قولهم یقدرون علی أن یلقوا ما لیس فی أیدیهم، و هذا الخروج من المعقول، ثم یقال لهم «2» خبّرونا عن رجل ملک مائتی درهم قفله، أ لیس قد فرض اللّه سبحانه علیه الزکاه، فإذا قالوا نعم قلنا لهم فإنه قد دفع منها خمسه دراهم إلی إمام هدی، أ لیس قد استطاع الدفع فی حال الدفع فافترض «3» علیه و أمر به فی تلک الحال، فإذا قالوا نعم و لا بدّ لهم من ذلک قلنا لهم فکم یملک فی حال الدفع أ مائتین أم مائه و خمسه و تسعین، فإن زعموا أنه یملک مائتی درهم قلنا لهم فهو «4» فی حال دفع الخمسه الدراهم إلی

إمام عادل لم یدفعها لأنه لو دفعها لم یکن بمالک لها، فإذا کان فی تلک الحال زعموا أنه استطاع دفع الخمسه الدراهم و هو مالک/ لها و حال الملک قبل حال الدفع فذلک «5» الإثبات للاستطاعه قبل الفعل و هو الحق و هو قولنا، و إن زعموا أنه فی تلک الحال دفع «6» و لیس یملک منها إلا مائه و خمسه و تسعین لزمهم فی قولهم أن اللّه جل ثناؤه «7» افترض الزکاه علی من لا یملک إلا مائه و خمسه «8» و تسعین درهما و هذا الخروج من دین الإسلام و الرد للحقّ عیانا بالمکابره، و ذلک أنهم زعموا أن اللّه عز و جل فرض علیه فی حال دفع الخمسه أن یدفعها و هو فی حال دفعها لا یملک إلا مائه و خمسه و تسعین رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 76

درهما فوجب علیهم أن یزعموا أن اللّه عز و جل فرض علی من لا یملک إلا مائه و خمسه و تسعین درهما أن یزکیها فی قولهم و حاشی للّه من ذلک و کفی بما قلنا قاطعا لهم.

ثم نقول لهم أ لیس فی قولکم و اعتقادکم و احتجاجکم علینا فی کتابکم الذی وضعتم و زعمتم أنّا نفرّ منه و أنا لا نقدر لکم فیه علی جواب و قلتم إن الناس لا یقدرون علی شی ء من جمیع «1» الأشیاء حتی تحدث لهم قوّه لذلک الشی ء، فإذا قالوا نعم قلنا لهم فهل تدرون لعلکم الساعه لیس فیکم قوه علی استماع الرعد و الصواعق، و لعلها موجوده عندکم و لیست فیکم القوی علی استماعها، فإن أجازوا ذلک لزمهم أنهم لم یدروا لعل الصواعق تکون عندهم و

یسمعها أهل بلدهم غیرهم فلا «2» یسمعون ذلک، و لعلهم لم یعطوا القوه علی/ استماع الرعد و الصواعق «3» و أعطوا القوه علی استماع السّرار و المخافته الغامضه، و کذلک لعل الجبال «4» الرواسی بین أیدیهم و هم لا یرونها و یرون الذرّ فی صغره و ما هو أصغر من الذره «5» من قبل انهم أعطوا القوه علی أن یروا الذرّ و یسمعوا السرار الخفی و لم یعطوا القوه علی أن یسمعوا الصواعق و یروا «6» الجبال الرواسی، فهذا «7» غایه التجاهل و التعامی و قله النصفه للعقول، و مع أنه یجب علیهم إذا أجازوا هذا القول أن یضربوا بالسیاط و یحرّقوا بالنار و لا یعلمون ذلک و لا یألمون له، و إن کرهوا الإقدام علی هذا القول و قالوا إذا سمعنا السرار فنحن للرعد أسمع قلنا لهم عند ذلک أ لیس القوه علی استماع الرعد هی غیر القوه علی استماع السرار، فإذا قالوا ن

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 77

لأنهم یزعمون أنه قد یکون الرجل حاملا لمائه رطل و هو عاجز عن رطل «1» واحد فی ذلک الحال، و إن زعموا أن القوه علی استماع السرار هی القوه علی سماع الرعد قلنا لهم فکذلک القوه علی حمل مائه رطل هی القوه علی رطل واحد، فإن قالوا لا قلنا لهم فما الفرق بینهما و لا نعلم له فرقا، فإن «2» قالوا نعم القول کما قلتم خرجوا من قولهم و بطلت دعواهم و لزمهم أن من «3» حمل مائه رطل فقوی علی حملها أنه یقدر علی حمل رطل واحد لم یحمله إذ «4» کانت القوه علی شی ء فهی القوه علی ما هو أخفّ منه و

أیسر، لا یقدر علی رد هذا إلا جاهل أو متجاهل مکابر و لیس مثله یکلّم.

و نقول لهم أ لیس نحن إذا قلنا إنّا نستطیع أن نفعل ما علم اللّه عز و جل أنّا لا نفعله فقد زعمنا و لزمنا أنا نستطیع أن نجهّل اللّه عز و جل، فإذا قالوا نعم قلنا لهم فخبّرونا عن اللّه جل ثناؤه هل یقدر «5» أن یجعله فینا، فإن قالوا نعم فقد زعموا أنه یقدر علی تجهیله، و ذلک مثل ما زعموا أنّا نصیر إلیه بکذبهم علینا و فریتهم، و إن زعموا أنه لا یقدر علی شی ء وصفوه بالعجز، و من عجز عن شی ء فلیس بإله، و إن ألجأتهم حجتنا هذه القاطعه العظیمه الجلیّه «6» إلی أن یقولوا إن هذه/ مسأله محال فلا یقال فیها یقدر و لا یقدر استکبارا منهم عن الحق و جحودا خوف الغلبه قلنا لهم فخبرونا عن قوله عز و جل بَلی قادِرِینَ عَلی أَنْ نُسَوِّیَ بَنانَهُ (75 القیامه 4) و قد علم أنه لا یفعله، و قوله وَ لَوْ شِئْنا «7» لَآتَیْنا کُلَّ نَفْسٍ هُداها (32 السجده 13) و قوله وَ لَوْ شِئْنا لَرَفَعْناهُ بِها وَ لکِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَی الْأَرْضِ وَ اتَّبَعَ هَواهُ (7 الأعراف 176)، و قوله وَ لَئِنْ «8» شِئْنا لَنَذْهَبَنَّ بِالَّذِی أَوْحَیْنا إِلَیْکَ (17 الإسراء 86) و قوله أَ وَ لَیْسَ الَّذِی خَلَقَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ بِقادِرٍ «9» عَلی أَنْ یَخْلُقَ مِثْلَهُمْ «10» (36 یس 81)، و أشباه ذلک من القرآن یطول ذکره، فنقول کیف یجوز عندکم أن یقول عز و جل و لو شئت لفعلت کذا و کذا و ذلک محال زعمتم حیث اضطرکم احتجاجنا فلم تقدروا علی حیله إلا أن

قلتم إنّ هذه المسأله محال، و کیف یجوز أن یقول جل ثناؤه بَلی رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 78

قادِرِینَ عَلی أَنْ نُسَوِّیَ بَنانَهُ و لئن شئنا لنذهبنّ بالّذی أوحینا إلیک و القدره علی ما یعلم أنه لا یفعله عندکم زعمتم محال، و إن تابوا و رجعوا إلی اللّه سبحانه «1» یقدر علی فعل ما یعلم أنه لا یفعله و لا یکون یلزم أحدا تجهیله فذلک الحق و هو قولنا، قد یقدر الناس علی فعل ما علم اللّه عز و جل أنهم لا یفعلونه و لا یکون ذلک بتجهیل اللّه تعالی عن ذلک علوّا کبیرا لأنهم یقدرون أن لا یکفروا و أن لا یعصوا و أن لا یشرکوا و أن لا یعملوا الکبائر، و نقول لهم أ لیس «2» قد أمر اللّه عز و جل المشرکین/ بالإیمان أن یفعلوه، فإذا قالوا نعم قلنا لهم فإذا أبوا أن یؤمنوا فقد أمرهم اللّه سبحانه بتجهیله، فإن قالوا لا قلنا لهم فکیف وجب علینا عندکم الخطاء حین قلنا إنهم مستطیعون لتجهیل ربّهم و قول القبیح فیه عز و تعالی «3» و لا یلزمکم لنا أن تقولوا إنهم مأمورون بتجهیله إذا «4» أمرهم بفعل ما علم أنهم لا یفعلونه، و المأمور به من الإیمان «5» هو المستطاع، فکیف یجب علینا فی إثبات الاستطاعه علیه إثبات الاستطاعه علی التجهیل و لا یلزمکم «6» أنتم فی إثبات الأمر به إثبات الأمر بالتجهیل و هو واحد «7» مأمور به عندکم مستطاع فعله عندنا، فإن زعموا أن الأمر لیس أمرا «8» بالتجهیل قلنا لهم فکذلک الاستطاعه لیست بالاستطاعه علی التجهیل، فکلّما ألزمونا شیئا فی الاستطاعه «9» عارضناهم به فی الأمر حتی یرجعوا

إلی أنه لیس الاستطاعه علیه استطاعه علی التجهیل و لا الأمر به أمرا «10» بالتجهیل، و ذلک هو الحق و قهرناهم عند ذلک و بانت غلبتهم.

و نقول لهم: أ لیس إنما فرض اللّه عز و جل الحج علی من استطاع، فإن قالوا لا، فرضه علی من لا یستطیع ردّوا قول اللّه عز و جل و کذّبوا کتابه «11» حیث یقول وَ لِلَّهِ عَلَی النَّاسِ حِجُّ الْبَیْتِ مَنِ اسْتَطاعَ إِلَیْهِ سَبِیلًا (3 آل عمران 97)، و إن «12» قالوا لم یفرضه إلا علی من استطاع قلنا لهم فخبّرونا عمّن استطاع هل یمکنه أن لا یحجّ، فإن قالوا نعم ترکوا قولهم فی رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 79

أنه لا یستطیع الشی ء من علم اللّه «1» أنه لا یفعله، إذا استطاعه «2» من لم/ یفعله فقد استطاع ما لم یفعل و ما علم أنه لا یفعله، و ذلک ترک لقولهم إذ زعموا أنه لا یستطیع الحج إلا من حج، و إنما فرضه اللّه «3» جل ثناؤه علی من استطاع، فإنما فرض الحج علی من قد حج، فأما من لم یحج فلم یفرض اللّه علیه الحج لأن الذی لم یحج لم یستطع الحج و إنما الحج علی من استطاع، فقد لزمهم بذلک أن یزعموا أن الحج لیس بفرض علی من لم یحجّ و الذی لم یحج لیس یستطیع الحج، إنما الحج علی من قد حج لأن الذی حج یستطیع الحج، و فی هذا الذی قالوا ترک قول أهل الصلاه و مفارقه دین محمد صلی اللّه علیه «4».

فنقول لهم خبّرونا عن قول اللّه عز و جل وَ الَّذِینَ یُظاهِرُونَ مِنْ نِسائِهِمْ ثُمَّ یَعُودُونَ لِما قالُوا فَتَحْرِیرُ رَقَبَهٍ مِنْ

قَبْلِ أَنْ یَتَمَاسَّا ذلِکُمْ تُوعَظُونَ بِهِ وَ اللَّهُ بِما تَعْمَلُونَ «5» خَبِیرٌ، فَمَنْ لَمْ یَجِدْ فَصِیامُ شَهْرَیْنِ مُتَتابِعَیْنِ مِنْ قَبْلِ أَنْ یَتَمَاسَّا فَمَنْ لَمْ یَسْتَطِعْ فَإِطْعامُ سِتِّینَ مِسْکِیناً (58 المجادله 3- 4)، فخبرونا عن من کان صحیح البدن قد ظاهر من امرأته و لم یجد رقبه فترک العتق و أطعم ستین مسکینا أ کان مستطیعا للعتق، فإن زعموا أنه کان مستطیعا للعتق فقد زعموا أنه قد یستطیع «6» العتق من یدعه، و ذلک ترک ما بنوا علیه کلامهم لأنهم زعموا أنه لا یستطیع أحد شیئا إلا فعله، و إن زعموا أنه لم یکن یستطیع العتق إذ ترکه فقد زعموا أن من کان صحیح البدن سلیم الجوارح و ظاهر من امرأته فأطعم/ المساکین و لم یعتق إنّ ذلک جائز له إذ کان لا یستطیع لأن اللّه عز و جل إنما فرض إطعام المساکین علی من کان لا یستطیع العتق، فإذا کان تارکا للعتق فلا یستطیعه فلیس علیه «7» العتق إنما هو علی من یستطیعه، و فی إثبات أنه لا یستطیع العتق تارکه إثبات أنه لیس علیه لأن العتق علی من یستطیعه، و فی ذلک القول الخروج من الإسلام و الخلاف لمحمّد علیه أفضل «8» السلام فیما جاء به من الأحکام، و إن زعموا أنه لم یکن یستطیع و أنه قد فرض علیه ردّوا قول اللّه جل ثناؤه فَمَنْ لَمْ یَسْتَطِعْ فَإِطْعامُ سِتِّینَ مِسْکِیناً و ردوا علی جمیع الأمه.

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 80

ثم نقول لهم أخبرونا «1» ما تقولون «2» فی قول اللّه عز و جل «3» لَوِ اسْتَطَعْنا لَخَرَجْنا مَعَکُمْ یُهْلِکُونَ أَنْفُسَهُمْ وَ اللَّهُ یَعْلَمُ إِنَّهُمْ لَکاذِبُونَ (9 التوبه 42)، فهؤلاء القوم الذین

تخلّفوا عن الخروج مع النبیّ صلی اللّه علیه «4» فکذبهم اللّه عز و جل فیما قالوا و بطّل قولهم لَوِ اسْتَطَعْنا لَخَرَجْنا مَعَکُمْ لأن اللّه سبحانه علم أنهم یستطیعون الخروج قبل الخروج، و لذلک لزمهم الذنب و صاروا عصاه.

و نقول لعبد اللّه بن یزید البغداذی و لمن قال بقوله من المجبره الکاذبین علی اللّه عز و جل: و من الدلیل علی قهرنا لکم و ظهور حجتنا علی حجتکم و غلبتنا «5» لکم و أن الاستطاعه قبل الفعل شواهد «6» قویه/ من کتاب اللّه عز و جل، و قد قال اللّه عز و جل «7» وَ مَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ قِیلًا (4 النساء 122) وَ مَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ حَدِیثاً (4 النساء 87) و قال أَ فَلا یَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَ لَوْ کانَ مِنْ عِنْدِ غَیْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِیهِ اخْتِلافاً کَثِیراً (4 النساء 82)، فمن ذلک الآیه الواضحه الصادقه «8» القاطعه لکم من کتاب اللّه جل ثناؤه حین یقول فَإِنْ کانَ الَّذِی عَلَیْهِ الْحَقُّ سَفِیهاً أَوْ ضَعِیفاً أَوْ لا یَسْتَطِیعُ أَنْ یُمِلَّ هُوَ فَلْیُمْلِلْ وَلِیُّهُ بِالْعَدْلِ (2 البقره 282)، فأخبر عز و جل أنّ ولیّه قد یستطیع الإملاء و الإملاء معدوم و لم یفعل بعد، و لو کان الولیّ لا یستطیع أن یملّ أیضا کما الضعیف الزمن «9» لا یستطیع أن یملّ لم یکن للآیه معنی و لکان تأویلها علی قود قولکم فإن لم یستطع هذا الضعیف أن یمل هو فلیمل و لیّه الذی لا یستطیع أیضا إذ «10» کانت الاستطاعه مع الفعل زعمتم، و اللّه عز و جل متقدس عن مثل هذا الکلام الذی لا یجوز لأن الرجل الضعیف الذی لم توجد فیه الاستطاعه و عدمت

عند الإملاء قد صح أنه لم یقدر لضعفه و زمانته، و إنّ «11» اللّه عز و جل قد أخبرنا و أعلمنا أن قرینه و ولیّه الذی هو أقوی منه السالم من الضعف فیه الاستطاعه موجوده قبل الإملاء، و کفی بهذه الآیه شاهدا عدلا «12» و الحمد للّه.

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 81

و ممّا یدل علی ذلک من القیاس أن الأمر لو کان علی ما ادّعت المجبره من کذبها علی اللّه عز و جل/ من أن الاستطاعه مع الفعل تحدث فی حال الفعل لکان الکافر لا یؤمن أبدا حتی تأتیه استطاعه الإیمان و کانت الاستطاعه لا تأتیه أبدا و هو کافر باللّه لأن الکافر لا یستحق «1» من اللّه جل و عز «2» لطیفه و لا مادّه و لا معونه، و لو کان هذا هکذا لما جاز أن یؤمن کافر أبدا بوجه من الوجوه حتی تأتیه مادّه من اللّه عز و جل تجبره علی الإیمان، ألا تری أن رجلا لو کان فی بئر فقیل له إنک لا تخرج من هذه البئر أبدا حتی تؤتی بحبل و لن تؤتی بحبل و أنت فی البئر لما جاز فی المعقول أن یخرج ذلک الرجل من تلک البئر أبدا علی هذا الشرط بوجه من الوجوه، و کذلک إذا کان «3» الکافر لا یؤمن أبدا حتی یؤتی باستطاعه ینال بها الإیمان و لن یؤتی باستطاعه الإیمان و هو کافر عدوّ للّه عز و جل، و یلزم فی ذلک أنه قد جبر علی الإیمان جبرا فلا یکون له أجر و لا حمد، فإن قال قائل فإنّ استطاعه الإیمان قد تأتیه و هو کافر قلنا له فهذا یوجب لنا علیکم تقدم

استطاعه الإیمان قبل الفعل و هو قولنا، قد «4» رجعتم إلیه و ترکتم قولکم، فافهم هذه الحجه فلا مخرج لهم منها بحیله من الحیل.

ثم نقول لهم ما تقولون فی قول اللّه عز و جل لَوِ اسْتَطَعْنا لَخَرَجْنا مَعَکُمْ یُهْلِکُونَ أَنْفُسَهُمْ وَ اللَّهُ یَعْلَمُ إِنَّهُمْ لَکاذِبُونَ (9 التوبه 42)، خبّرونا عن هؤلاء القوم الذین تخلّفوا عن الخروج مع النبیّ صلوات «5» اللّه علیه و علی آله «6»/ فکذّبهم اللّه عز و جل فیما قالوا، فإذا قالوا نعم قلنا لهم فخبّرونا عنهم أصدقوا فیما قالوا أم کذبوا فی قولهم لم یکونوا یستطیعون «7» الخروج مع النبی صلی اللّه علیه فإن زعموا أنهم کذبوا «8» فی ذلک ترکوا قولهم و لزمهم أنه قد یستطیع الشی ء من لا یفعله، و ذلک هو الحق و هو قولنا، و إن زعموا أنهم صدقوا فی ذلک لزمهم أنهم قد صدّقوا من کذّبه اللّه عز و جل فکفروا لأن من صدّق من کذّبه اللّه عز و جل فقد کذّب اللّه جل ثناؤه و ذلک الکفر باللّه سبحانه المصرح.

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 82

ثم نقول لهم خبرونا عن الکفار أ یستطیعون الإیمان فی الحال التی هم فیها کفار فمن قولهم أنهم لا یستطیعون ذلک، فنقول لهم أ فلیس قد کلّفهم اللّه عز و جل الإیمان و افترضه علیهم و هم لا یستطیعونه، فمن قولهم أنهم کلفوا بما «1» لا یستطیعون لعلّه کانت من الکفار و هی «2» کفرهم، فقالوا إنما منعوا الاستطاعه لأنهم تمسکوا [بالکفر] «3» و لو آمنوا أعطوا القوه علی الإیمان، فیقال لهم أخبرونا «4» عن المقعد الذی لا یقدر أن یقوم هل علیه أن یصلی قائما، فإن «5» قالوا

لا قلنا لهم و لم ذلک، [فإن قالوا من قبل أنه لا یستطیع أن یصلی قائما قلنا لهم و کذلک الکافر لا یستطیع الإیمان زعمتم فلم أوجبتم علیه أن یؤمن و لم توجبوا علی المقعد أن یصلّی قائما، فمن قولهم أن الکافر/ إنما صار لا یستطیع الإیمان لعلّه کانت منه»

و هی الکفر و المقعد إنما کان لا یستطیع القیام لعله کانت من اللّه سبحانه و هو أن فعل به الإقعاد فصار المقعد لیس بتارک للقیام و صار الکافر تارکا للإیمان، قلنا لهم کل واحد منهما لا یستطیع خلاف ما هو علیه، فإذا قالوا نعم قلنا لهم فما جعل الکافر أولی بأن یکون تارکا مستطیعا للترک من المقعد «7» و المقعد لا یستطیع القیام، و فی ذلک کفایه کافیه «8».

و إن سألونا «9» فقالوا اخبرونا عن الکافر هل یستطیع أن یؤمن، یریدون أن نقول نعم و کذلک نقول، فیقولون قد یستطیع أن یکون مؤمنا فهو «10» قد یستطیع أن یکون کافرا مؤمنا و ذلک محال زعموا، فجوابنا لهم و القوه للّه وحده فی ذلک أنا نقول إن الکافر یستطیع فی حال الکفر أن یکون بعده مؤمنا، و لسنا نذهب إلی أنه یستطیع الجمع بین الإیمان و الکفر لأن ذلک هو المحال، کما أن النائم لا یکون مستیقظا فی حال واحده و لا القاعد قائما فی حال واحده و لا اللیل و النهار یجتمعان فی حال واحده، و الکافر فهو مستطیع و هو کافر أن یکون مؤمنا قادر «11» علی ذلک بعد حال الکفر، نرید أن الاستطاعه له فی حال کفره علی الحال بعدها، فإن قالوا فإذا کان بعدها کافرا أ لیس قد یستطیع فی الحال

الأولی «12» و هو

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 83

فی حال الکفر أن یکون فی الثانیه/ مؤمنا و الثانیه أیضا حال الکفر قلنا لهم إنه «1» کان مستطیعا أن یکفر فی حالته الأولی مستطیعا أن یؤمن «2» إذ هو ممکّن «3» من استطاعه «4» موجوده فیه یفعل بها ما أراد من کفر أو إیمان غیر مقهور و لا مجبور علی واحد من الفعلین، و الدلیل علی ذلک شهاده اللّه تبارک و تعالی حیث یقول إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا ثُمَّ کَفَرُوا ثُمَّ آمَنُوا ثُمَّ کَفَرُوا ثُمَّ ازْدادُوا «5» کُفْراً لَمْ یَکُنِ اللَّهُ لِیَغْفِرَ لَهُمْ وَ لا لِیَهْدِیَهُمْ «6» سَبِیلًا (4 النساء 137)، ألا تری أنّ معهم استطاعه غیر مجبورین فیها إلا بالأمر و النهی، فإذا شاؤوا آمنوا و إذا شاؤوا کفروا بالاستطاعه الموجوده فیهم لکلتا الحالتین من قبل فعلهم، فهذا دلیل واضح و الحمد للّه.

و من الحجه لنا «7» علیکم أن الاستطاعه قبل الفعل أن نقول لکم ما تقولون فی رجل رکّب سهمه علی قوسه رامیا لرجل بین یدیه، فلما خرج فقو السهم من وتر القوس سقط الرامی میّتا و وقع السهم فی المرمیّ فقتله فنقول لکم خبرونا متی قتل هذا الرجل صاحبه المقتول بالسهم، أو هو حی مستطیع للقتل أم و هو میّت لا استطاعه فیه، فإن قالوا قتله بعد ما مات لأن الاستطاعه عندهم مع الفعل لا قبله لزمهم أن الموتی یقتلون الناس و أن فیهم الاستطاعه موجوده و ألزموا الموتی القود و حمل الدیات للمقتولین و بان کذبهم و صح إبطالهم و افتضحوا عند جمیع الخلق، و إن قالوا إنه/ قتله برمیته و هو حی مستطیع لزمهم أن الاستطاعه قبل الفعل و رجعوا

إلی قولنا و لزمهم أنّ دعواهم و اعتقادهم فی الاستطاعه مع الفعل باطل و وجب علیهم الرجوع و التوبه و القول علی اللّه عز و جل بالعدل، فما بعد هذا من البیان و الحجه القاطعه و الحمد للّه رب العالمین.

و من الحجه لنا علیکم فی أن الاستطاعه قبل الفعل أنّا نسألکم فنقول لکم خبّرونا عن الحرکه و السکون فی بنی آدم، هل هی موجوده فی بنیتهم و جوارحهم قبل أفعالهم أم لا، لأنا نجدهم یتحرکون و یسکنون من قبل فعلهم للأشیاء کلّما «8» أرادوا لأن الحرکه

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 84

و السکون فرع الاستطاعه، و الاستطاعه فعل اللّه سبحانه الذی رکّب فی عباده، و الحرکه و السکون فعل بنی آدم و لیست بفعل اللّه عز و جل، فإن قالوا نعم نحن نقرّ أنّا نجد فیهم الحرکه و السکون قبل فعلهم ترکوا قولهم و رجعوا إلی أن الاستطاعه قبل الفعل، لأنّا «1» نحن و هم «2» نجد الإنسان یقبض و یبسط و یتحرک و یسکن بلا عمل شی ء یعمله یحرک یده و رجله و رأسه و لسانه و یفتح عینیه و یغمض إذا أراد ذلک و یقوم و یقعد و یجی ء و یذهب، کل هذا الفعل موجود فیه مشاهد من قبل نظره إلی المحارم و من قبل سرقته لأموال الناس «3» و من قبل سفکه للدماء/ و من قبل قوله القبیح و الحسن و من قبل فعل الشی ء «4» مما یفعل، فهذا موجود مشاهد من فعل بنی آدم، فإن قالت المجبره لسنا نقول ذلک و لکنا نقول إن بنی آدم لا ساکنون و لا متحرکون حتی تأتیهم الاستطاعه مع الفعل لزمهم أنهم قد خرجوا

من التوحید الذی ادّعوا أنهم فیه مقدّمون و لزمهم أنهم قد وصفوا بنی آدم بصفه اللّه الواحد الفرد الذی لا تجری علیه الحرکه و لا السکون و رجعوا عن القول بالتوحید، فإذا بهم قد خرجوا من التوحید الذی ادّعوا و العدل جمیعا لأن اللّه عز و جل لا تجری علیه الحرکه و لا السکون بقوله لَیْسَ کَمِثْلِهِ شَیْ ءٌ (42 الشوری 11) و لیس شی ء من جمیع الأشیاء إلا و الحرکه و السکون تلزمه و تجری علیه، فلا بدّ لهم من إبطال التوحید الذی انتحلوا أو یرجعوا عن قولهم فیقولون إن الحرکه و السکون موجودان فی بنی آدم من قبل أفعالهم فیترکون قولهم و یصیرون إلی الحق و العدل و هو قولنا.

ثم نقول لهم أ لیس قد افترض اللّه عز و جل «5» علی جمیع الخلق فی کتابه فرضا لازما لهم حیث یقول فی کتابه قُلْ لِلْمُؤْمِنِینَ یَغُضُّوا مِنْ أَبْصارِهِمْ وَ یَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ (24 النور 30)، فإذا قالوا نعم هذا فرض لازم للناس کلهم قلنا لهم فهل «6» افترض اللّه عز و جل علیهم ما یملکون غضّه و یستطیعون حفظه قبل فعله أم لا، فإن قالوا قد افترض اللّه علیهم ما یملکون/ غضّه و یستطیعون حفظه قبل أفعالهم «7» ترکوا قولهم و رجعوا إلی قولنا و هو دین اللّه رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 85

عز و جل، و إن قالوا إن اللّه جل ثناؤه افترض علیهم ما لا یملکون غضه و لا یستطیعون حفظه قبل فعلهم له کفروا بقول اللّه عز و جل لا یُکَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إِلَّا وُسْعَها (2 البقره 286) و إِلَّا ما آتاها (65 الطلاق 7) و بقوله یُرِیدُ اللَّهُ بِکُمُ

الْیُسْرَ وَ لا یُرِیدُ بِکُمُ الْعُسْرَ (2 البقره 185)، و لا نعلم عسرا أعسر من تکلیفهم أن یغضّوا أبصارا لا «1» یملکون غضّها قبل نظرها «2» إلی المحارم و أن یحفظوا فروجا لا یستطیعون حفظها من الزنی قبل مواقعته و أن یکفّوا أیدیهم عن القتل الذی لا یقدرون علی ترکه قبل اکتسابه، ثم نقول لهم ما الفرق بین تکلیفهم لغضّ أبصارهم و حفظ فروجهم و کفّ أیدیهم عن قتل المؤمنین و هم لا یستطیعون شیئا من ذلک و لا یقدرون علیه و بین تکلیفهم لتناول النجوم و الطیران فی الهواء و المشی علی وجه الماء نَبِّئُونِی بِعِلْمٍ إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ (6 الأنعام 143)، فلا بدّ لکم مما «3» قلنا و لا مخرج لکم من حجتنا هذه الواضحه، و بعد هذا فانظروا کیف نفسد علیکم القول بالتوحید لجهلکم بالعدل و قولکم بالجبر فأنعموا النظر فی هذه الحجج التی نوردها علیکم، فإنّ الرجوع الی الحق خیر من التمادی فی الباطل و الحق فیما جاءت به/ الأنبیاء و لیس الحق فیما أخذ عن جهله الرؤساء و الحمد للّه رب العالمین، فإن قلتم إنما فرض «4» اللّه علینا غضّ الأبصار و حفظ «5» الفروج و کفّ الأیدی و الألسنه مع فعلنا لا قبله قلنا لکم فإذا یلزمکم أن یقول القائل منکم إن صیام شهر رمضان لیس مفروضا علی الخلق من عام قابل و لا یجوز أن یکون اعتقادکم أن رمضان المقبل علیکم فریضه «6»، و إن اللّه عز و جل یقول کُتِبَ عَلَیْکُمُ الصِّیامُ کَما کُتِبَ عَلَی الَّذِینَ مِنْ قَبْلِکُمْ (2 البقره 183)، و کذلک یقول القائل منکم لیس علیّ صلاه غد بفریضه و لیس علیّ زکاه مالی من

السنه المقبله بفریضه و لیس الحجّ علینا بفریضه لازمه فی وقتنا هذا و لا جمیع «7» الفرائض حتی یکون الوقت الذی نفعلها فیه، فیلزمکم أنّ فرائض اللّه عز و جل التی افترضها علی عباده علی لسان «8» نبیّه صلی اللّه علیه «9» قبل فعلها لا یقع اسم فرضها علی الخلق إلا عند فعلهم لها فتزول رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 86

الفرائض المرسومه فی القرآن، و هذا ما لا یقول به مسلم لأن الفرض لازم واجب محتوم من قبل فعلهم له یلزمهم الإقرار بذلک الفرض و الاعتقاد له أنه دین اللّه المفروض علیهم الذی لا یزول فرضه فی ساعه من الساعات و لا وقت من جمیع الأوقات إلا من علّه تحدث من العلل التی تزول بها الفروض و یقوم بها العذر مثل المرض و الحوادث الموجبه للعذر إلا خصلتین «1» بعد العدل/ و التوحید و إثبات الوعد و الوعید و الإقرار بالرسول و الکتاب، فإنهما لا تزولان عن المسلمین فی حاله من جمیع»

الحالات کلها و لا تسقطان عن علیل و لا غیره و لا عذر فیهما لأحد من المتعبدین اللازم لهم الفرض، و هی طاعه أئمه الهدی و مودّه ذوی القربی، فکل الفرائض تزول بکون الحوادث الحائله إلا هاتین الخصلتین «3» فإنهما لا تزولان عن صحیح و لا علیل و لا شاهد و لا غائب إلا طفل لا یعقل أو مجنون ذاهب العقل لا حجه علیه، ألا تری أن الصلاه قد تزول فی بعض الأوقات بالمرض و غیره و لا تزول مودّه القربی و لا طاعه الإمام و اعتقاد إمامته و کذلک موده آل محمد صلوات اللّه علیه و علی آله و سلم «4»،

و کذلک تزول الزکاه عند الاعدام و لا تزول طاعه الإمام و لا مودّه ذوی القربی، و کذلک یزول الصیام بالعلل التی تزیلها و لا تزول طاعه الإمام و لا مودّه ذوی القربی و کذلک یزول «5» الحج بالمرض و الاحصار و قله الجده و لا تزول طاعه الإمام و لا مودّه ذوی القربی «6»، فکل الفرائض تزول بقیام العذر الذی تصحّ علله و لا یزول التوحید و لا العدل «7» و لا إثبات الوعد و الوعید و لا طاعه کل إمام هدی فی عصره و لا مودّه ذوی القربی قربی رسول اللّه صلی اللّه علیه «8» الطاهرین المطهّرین أهل الفضل و المودّه المفروضه فی القرآن، و لا یزول شی ء من هذه الأشیاء التی سمّینا لا بمرض و لا غیره إلّا عمّن «9» زال عقله و سقط التکلیف عن مثله أو طفل لا تلزمه حجه و لا علی مثله تباعه، فافهم/ هذا الباب و أنعم النظر فیه فإنه حقّ لا یدفعه دافع و لا یقطعه قاطع و الحمد للّه رب العالمین.

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 87

ثم قال عبد اللّه بن یزید البغداذی: أخبرونا عن العلم، و قد أجبناه بما فیه الکفایه «1» فی أول کتابنا هذا و فی «2» آخره،: ثم قال أیضا: سلهم عن قول اللّه عز و جل وَ قَضَیْنا إِلی بَنِی إِسْرائِیلَ فِی الْکِتابِ لَتُفْسِدُنَّ فِی الْأَرْضِ مَرَّتَیْنِ (17 الإسراء 4) ثم قال وَ کانَ وَعْداً مَفْعُولًا (17 الإسراء 5)، أخبرونی ما یعنی بهذا، فإن قلنا له زعم قضی علیهم ذلک فقد أعطیناه زعم أن اللّه عز و جل عما قال قضی الفساد فی الأرض، و نحن زعم نقول إن

اللّه «3» جل ثناؤه لم یقض الفساد و إنّ من قضی اللّه علیه شیئا فإنه لا یعذّبه بذلک القضاء، هذا قولنا زعم، و لعمر اللّه إنه لکما قلنا و إنه لاعتقادنا، فإن أعطیناه زعم أنه قضی علیهم الفساد فقد ترکنا کلامنا زعم، و إن قلنا أخبر أن بنی إسرائیل یفسدون فی الأرض مرتین فقد صدقنا زعم، و ذلک عنده هو العدل أن یکون اللّه سبحانه قضی علی بنی إسرائیل الفساد، ثم قال: أخبرونا الآن هل کان بنو إسرائیل [یستطیعون أن لا یفسدوا، فإن قالوا نعم یلزمهم أن یکون ما] «4» فی هذا الخبر الذی أخبرنا اللّه عنهم باطلا لأنهم کانوا یستطیعون أن لا یکون منهم ما أخبر اللّه أنه کائن منهم، فهم یستطیعون أن «5» یکون خبره باطلا و کذبا، فهذا زعم قول عظیم تعالی اللّه عنه علوّا کبیرا، و إن قالوا إنهم لا یستطیعون أن یکون [غیر] الذی أخبر به فهم إذا «6» یستطیعون/ أن یفسدوا و لا یستطیعون أن یصلحوا، فقد کلفهم اللّه سبحانه الإصلاح، فهذا قولنا، یعنی نفسه زعم.

الجواب:

قال أحمد بن یحیی علیهما «7» السلام: إنّا نقول إنّ اللّه عز و جل ذکر القضاء فی کتابه فی ثلاثه مواضع من القرآن و کل قضاء منها لا یشبه الآخر فی معناه، و کل واحد منها له معنی غیر معنی الآخر، أما واحد منها فهو قضاء خبر أخبرهم اللّه «8» به أنه یکون من اختیارهم و اتّباع أهوائهم و هو قوله عز و جل وَ قَضَیْنا إِلی بَنِی إِسْرائِیلَ فِی الْکِتابِ لَتُفْسِدُنَّ فِی الْأَرْضِ مَرَّتَیْنِ «9» (17 الإسراء 4) أی أعلمناهم، و الإعلام غیر الحتم و القسر، و القضاء

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع،

ص: 88

الثانی قوله جل ثناؤه فَقَضاهُنَّ سَبْعَ سَماواتٍ فِی یَوْمَیْنِ (41 فصلت 12)، و هذا قضاء الحتم و الجبر الصحیح الذی لا مخرج لأحد منه و لا دافع له و لا رادّ، و القضاء الثالث قوله عز و جل وَ قَضی رَبُّکَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِیَّاهُ (17 الإسراء 23)، و ذلک قضاء حکم لا قضاء حتم، و لو کان قضاء حتم ما عصاه أحد من جمیع خلقه و لا قدر له علی معصیه و وجب أنه لیس فی جمیع الأرض «1» إلا عابد للّه سبحانه کما حتم و جزم، و هذه قاطعه لقولکم و اعتلالکم بقوله وَ قَضَیْنا إِلی بَنِی إِسْرائِیلَ فِی الْکِتابِ لَتُفْسِدُنَّ فِی الْأَرْضِ مَرَّتَیْنِ لأنه لو کان قضاء حتم لم یبق علی وجه الأرض إلا عابد للّه عز و جل عاصیا کان أو مطیعا لحتمه و قضائه/ علیهم و قوله «2» وَ قَضی رَبُّکَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِیَّاهُ، و کفی بهذا بیانا و قاهرا لحجّتکم، و من الحجه علیه فی قوله أخبرونی عمن «3» أخبر اللّه عنه بهذا الخبر هل یستطیعون أن لا یفسدوا فإن قلنا نعم لزمنا زعم أن یکون خبر اللّه الذی خبّر به بنی إسرائیل باطلا لأنهم «4» کانوا یستطیعون أن لا یکون منهم ما أخبر اللّه أنه کائن منهم، فهم یستطیعون أن یکون خبره باطلا و کذبا، و هذا قول «5» زعم عظیم یرید به الشنعه علینا لجهله بعدل اللّه عز و جل، و نحن نقول إنّ علم اللّه عز و جل لم یدخلهم فی معصیه و لم یخرجهم من طاعه و لم یعاقبوا علی تصریف العلم و لا سمعوه عز و جل قال فی شی ء من کتابه

و لا علی لسان نبیّه صلی اللّه علیه و علی آله «6» للکفّار ادخلوا النار بما علمت منکم و لا للمؤمنین ادخلوا الجنّه بما علمت منکم، و إنما قال للفریقین جمیعا جزاء بما کنتم تعملون و بما قدّمت أیدیکم و بما قدمت لکم أنفسکم، و إنّ ما علم اللّه «7» فلیس له خلاف إلا و هو یعلمه لأن الأشیاء لا تخلو من أحد أمرین أحدهما علم عز و جل أنه یکون «8» و الآخر علم أنه لا یکون فکلاهما قد علمه اللّه عز و جل «9» علم ما یکون أنه یکون و علم ما لا یکون أنه لا یکون، و لیس غیر هذین الوجهین اللذین «10» علمهما «11» عز و جل، فأین الخلاف لما علم، هل تجد هاهنا خلافا لما علم، فأنعم النظر «12» فی هذه «13» فإنها حجه قاطعه، و إن العباد یقدرون أن لا یعلم اللّه منهم رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 89

المعاصی و یقدرون أن یعلم منهم الخیر و لیس تحوّلهم مما کره یفسد علمه لأنه أمرهم أن لا یکون منهم ما علم، و لو کان ذلک یفسد علمه ما افترض علیهم الخروج من المعاصی، ألا تری أنه قد علم أن منهم من یعبد الأصنام ثم قال لهم اعبدوا اللّه و لا تشرکوا به شیئا و جعل لهم الطاقه و السبیل علی ترک ذلک و الرجوع «1» إلی ما یرضیه فلم یفعل ذلک کثیر من الناس، فلیس ما ندب اللّه عز و جل إلیه من الطاعه یفسد علمه إذا ترکوا المعصیه لأنه قد افترض علیهم الخروج من معاصیه و لم یفترض علیهم الخروج من علمه، أنت مقرّ لنا بذلک لأنک

تعلم و تعتقد أن اللّه عز و جل قد افترض علی الخلق أن لا یکون منهم معصیه و لم یفترض علیهم أن یخرجوا «2» من علمه حتی لا یعلمهم و لا ما عملوا، هذا «3» هو المحال، و إذا خرجوا من المعاصی علم بذلک و هو الذی أراد منهم، و إذا أقاموا علی المعاصی علم بذلک و هو الذی کره منهم «4». فلا تلزموا اللّه عز و جل فعل الظالمین و لا جور الجائرین و لا شرک المشرکین إنه بری ء من ذلک کله سبحانه و هو العلی العظیم، و الشاهد علی ذلک قوله عز و جل وَ أَذانٌ مِنَ اللَّهِ وَ رَسُولِهِ إِلَی النَّاسِ یَوْمَ الْحَجِّ الْأَکْبَرِ أَنَّ اللَّهَ بَرِی ءٌ مِنَ الْمُشْرِکِینَ وَ رَسُولُهُ (9 التوبه 3) فلا تجده هاهنا بری ء من شی ء من جمیع أمورهم إلا من أعمالهم و أنت تلزمه عز و جل ما بری ء منه، فلا یبعد اللّه إلا/ من ظلم وَ سَیَعْلَمُ الَّذِینَ ظَلَمُوا أَیَّ مُنْقَلَبٍ یَنْقَلِبُونَ (26 الشعراء 227)، و اللّه عز و جل لم یکلف العباد الخروج من علمه لأن العلم یتنقّل بتنقّل الأفعال کیفما «5» تنقّل العباد فاللّه عز و جل یعلمه و لا یدخل بذلک علیه «6» فساد فی علم و لا غیره، و إنما یدخل الفساد فی حکمه علی قود قولکم و فی مذهبکم أیها المجبره أن یکون اللّه عز و جل علم من قوم أنهم لا یؤمنون، ثم أرسل إلیهم رسولا قاصدا یأمرهم بالدخول فی الإیمان، فإن أبوا خلّدهم فی النار أبد الأبد «7»، و قد علم اللّه تعالی «8» أنه قد حال بینهم و بین الإیمان فسبحان اللّه العظیم هذا أعظم الجور، و الدلیل

علی ذلک أن لیس لحال العلم عذّبوا و لا لحاله کذبوا و لا لحاله «9» أشرکوا و امتنعوا من الطاعه و لا

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 90

لحاله قتلوا الرسل و أئمه الهدی علیهم السلام، و مثل ذلک لو أن رجلا «1» کان بالیمن و له ابن صغیر مع أمه ثم إن الرجل خرج مسافرا حتی وصل إلی أقصی خراسان فأقام بها مدّه من دهره و تزوج بها امرأه «2» فأقامت معه و ولدت له بنتا ثم إنه مات و ترک البنت بخراسان ثم إن ابنه الذی بالیمن نشأ و بلغ مبالغ الرجال فخرج یطلب التجاره و لیس له علم بأبیه و لا أین مات و لا ما أحدث حتی وصل إلی خراسان و لیس له علم أن لأبیه ولدا غیره، فأقام وقتا ثم طلب زوجه/ فوصف له الناس أن عندهم امرأه «3» ابنه لرجل غریب مات و ترکها، فخطبها الرجل و تزوجها، و دخلت علیه فأقامت معه سبعین سنه و ولدت «4» له عشرین ولدا و هو لا یعلم أنها أخته و لا تعلم هی أنه أخوها، فعند ذلک نقول لکم أ لیس قد علم اللّه أنها أخته، فلا بدّ من نعم، فإذا أقررتم بذلک قلنا لکم فهل علیه عقوبه من اللّه سبحانه أو علیه ذنب أو حدّ أو هل یلزمه اللّه جل ثناؤه حجه بما علم اللّه عز و جل من مقامه ینکح أخته سبعین سنه و ما ولدت له من الأولاد، فإن قالوا نعم تلزمه الحجه و تجب علیه النار بما علم اللّه عز و جل منه کذّبهم جمیع أهل الإسلام و کفروا فی قولهم إن اللّه عز و جل إنما

یعذب علی ما علم إذ لیس فی القرآن آیه واحده تدلّ علی أن اللّه عز و جل یعذب العباد علی علمه، و إن قالوا لا یلزمه اللّه عز و جل حجه و لا علیه عذاب بما علم اللّه عز و جل من نکاحه لأخته ترکوا قولهم و بطل اعتلالهم علینا بالعلم و فلجوا و انقطعت حجتهم.

ثم نقول لهم أیضا خبرونا عن حجه لا تنفع المحتجّ بها فی الدنیا و لا تنفعه فی الآخره، هل «5» للاحتجاج بها معنی، فإن قالوا نعم قد یجوز أن یحتجّ المحتج فی الدین بحجه لا تنفعه فی الدنیا و لا فی الآخره فلا بأس بذلک خرجوا «6» من المعقول و صاروا ضحکه عند الناس لأن هذا کلام من لا عقل له و لا معرفه عنده/ و إن قالوا إن من «7» احتج بحجه فی الدین لا تنفعه فی الدنیا و لا فی الآخره جاهل مخطی ء «8» لا تجوز حجته قلنا لهم صدقتم، هذا هو الحق و هو قولنا، فما تقولون فی رجل أتی به إلی إمام هدی عادل ممن أوجب اللّه عز و جل «9»

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 91

طاعته فشهد علیه أربعه شهود عدول بالزنی علی الإیلاج و الإخراج، ما یکون حکم الإمام علیه، فإذا قالوا لا بدّ أن یقیم علیه الحدّ قلنا لهم فإن «1» احتج عند الإمام أن اللّه عز و جل قد علم منه أنه یزنی و سأله «2» أن لا یجلده لما علم اللّه منه، ما کان ذلک الإمام فاعلا فی حجته، هل یخلّیه من إقامه الحدّ أم ینفذ الحدّ علیه و الحکم الذی فی القرآن أم یکفّ عنه و یخلّیه لحجته، فإن

قالوا یخلّیه لحجته الواضحه القاطعه التی احتج بها أن اللّه عز و جل قد علم منه «3» أنه یزنی وجب علیکم أن کل زان زنی إذا احتج بمثل حجه هذا الزانی وجب تخلیته و طرح الحدّ عنه، و بطل ما رسم اللّه عز و جل و فرض من حدّ الزانی فی قوله الزَّانِیَهُ وَ الزَّانِی فَاجْلِدُوا کُلَّ واحِدٍ مِنْهُما مِائَهَ جَلْدَهٍ وَ لا تَأْخُذْکُمْ بِهِما رَأْفَهٌ فِی دِینِ اللَّهِ إِنْ کُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ وَ لْیَشْهَدْ عَذابَهُما طائِفَهٌ مِنَ الْمُؤْمِنِینَ (24 النور 2)، و من قال بهذا القول الذی قلتم فقد خرج من الإسلام و فارق دین محمد علیه أفضل «4» السلام، ثم کذلک إن احتج هذا الرجل یوم القیامه عند اللّه عز و جل فقال إنما زنیت بعلمک یا رب فلا تعذّبنی و إنی «5» متّ و أنا مصرّ علی الزنی، هل/ یعفو عنه من العذاب بحجّته «6» هذه أن علم اللّه منه الزنی، فإن قلتم إنّ هذه الحجه تنفعه و یجب أن لا یعذّب لما علم اللّه عز و جل من زناه أکذبتم قوله وَ لا یَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِی حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَ لا یَزْنُونَ وَ مَنْ یَفْعَلْ ذلِکَ یَلْقَ أَثاماً یُضاعَفْ لَهُ الْعَذابُ یَوْمَ الْقِیامَهِ وَ یَخْلُدْ فِیهِ مُهاناً إِلَّا مَنْ تابَ وَ آمَنَ وَ عَمِلَ عَمَلًا صالِحاً (25 الفرقان 68- 70)، أ فلا تراه یدعو إلی التوبه و لم یحل علمه بین التائب و التوبه، و إن قلتم لیس تنفعه حجته فی الزنی بأنّ اللّه عز و جل علم ذلک منه بطلت دعواکم فی العلم و لزمکم لنا الغلبه و بان جهلکم و خطاؤکم و الحمد للّه رب

العالمین، و إن قالوا إنه لا یجوز لأحد أن یقول هذا القول و إن من احتج بعلم اللّه سبحانه فی المعاصی أنه لا ینفعه ما احتج به فی الدنیا و لا فی الآخره قلنا لهم «7» فلم تکررون «8» أن من افترض اللّه تعالی «9» علیه الخروج من معاصیه أنه یلزم اللّه عز و جل أنّ من لم «10» یعلم منه رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 92

الخروج من المعاصی أنه مجهّل للّه، و هذا أحول المحال لأن العلم إنما وقع علی ما اختار العباد و لیس بحامل لهم علی معصیه و لا مخرج لهم من طاعه، و إنما مثل العلم و إحاطته بالخلائق مثل السموات و الأرض و إحاطتها بالخلائق، فنقول للمجبره خبّرونا عن السموات و الأرض هل لکم منها مخرج، فإن قالوا نعم کذّبهم جمیع الخلق و خرجوا من المعقول، و إن قالوا لا مخرج لنا منهما قلنا لهم فإذا زنی الزانی و کفر الکافر و أشرک المشرک و قتل القاتل و سرق السارق هل یکون للسموات و الأرض فی فعلهم/ فعل أو معنی أو شارکتهم السموات و الأرض فی شی ء من أفعالهم من الفجور و الطاعه بقلیل أو کثیر، فإن قالوا نعم قد شارکتنا «1» السموات و الأرض فی کفرنا و شرکنا و فجورنا و قتلنا النفس «2» و قولنا إن اللّه ثالث ثلاثه عز عن ذلک و تعالی و کذلک شارکت السموات و الأرض أهل الطاعه فی طاعتهم قلنا لهم هاتُوا بُرْهانَکُمْ إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ، فلا یقدرون علی حجه و لا ملجأ لهم إلی فرج أن السموات و الأرض شرکن معهم فی شی ء من أفعالهم، فإذا صح ذلک و لزمهم

و انقطعوا قلنا لهم فأوجدونا هل لکم من العلم مخرج إلی غیره، فإن قالوا نعم کفروا و لزمهم أن لهم مخرجا من علم اللّه تبارک و تعالی، [و إن قالوا لا] «3» قلنا لهم فأوجدونا حجه أن العلم شرک فی أفعالهم «4» بقلیل أو کثیر فلا یجدون ذلک أبدا بحیله محتال، فإن ألجأهم الأمر إلی أن یفتروا علی اللّه عز و جل و یقولوا «5» إنّ علم اللّه هو الذی حال بینهم و بین الطاعه و أوقعهم فی المعصیه قلنا لهم هاتوا آیه واحده من کتاب اللّه عز و جل تشهد علی ما قلتم و نسلّم لکم، لأنّ اللّه عز و جل یقول فی کتابه وَ نَزَّلْنا «6» عَلَیْکَ الْکِتابَ تِبْیاناً لِکُلِّ شَیْ ءٍ (16 النحل 89) و یقول ما فَرَّطْنا فِی الْکِتابِ مِنْ شَیْ ءٍ (6 الأنعام 38) و یقول وَ لَوْ «7» کانَ مِنْ عِنْدِ غَیْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِیهِ اخْتِلافاً کَثِیراً (4 النساء 82)، فإن وجدوا آیه واحده تشهد لهم بأن العلم الذی حال بینهم و بین الطاعه و أدخلهم فی المعصیه فالقول قولهم و لا حجه/ لنا علیهم، و إن وجدوا القرآن من أوله إلی آخره یشهد لنا علیهم بأن الحائل بین العباد و بین الطاعه و المدخل لهم فی المعصیه اتباع الهوی و إیثار الشهوات و الحمیّه

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 93

و العصبیّه و أن فی جمیع القرآن أن اللّه «1» یلزمهم أفعالهم و یتبرأ «2» منها و أنه یقول جَزاءً بِما کانُوا یَعْمَلُونَ و لم یقل جزاء بما قضیت علیکم و قدّرت و أردت منکم، و قال بِما «3» أَسْلَفْتُمْ فِی الْأَیَّامِ الْخالِیَهِ (69 الحاقه 24)، و إنه قال فی

ملکه سبأ وَ صَدَّها ما کانَتْ تَعْبُدُ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنَّها کانَتْ مِنْ قَوْمٍ کافِرِینَ (27 النمل 43) و لم یقل صددتها و لا علمی صدّها، فنقول لهم خبّرونا عن قوله وَ صَدَّها ما کانَتْ تَعْبُدُ مِنْ دُونِ اللَّهِ، هل صدق اللّه علیها أن الذی کانت تعبد من دون اللّه هو الذی صدّها لا غیره، فإن قالوا لا لم یصدق کفروا و خرجوا من الإسلام جمله، و إن قالوا صدق اللّه و ذلک هو الحق قلنا لهم فقد بطل ما قلتم و فسدت دعواکم فی العلم و الحمد للّه رب العالمین.

ثم قال عبد اللّه بن یزید البغداذی: ثم سلهم عن قول اللّه سبحانه لأمّ موسی إِنَّا رَادُّوهُ إِلَیْکِ وَ جاعِلُوهُ مِنَ الْمُرْسَلِینَ (28 القصص 7)، أ قد کان فرعون یستطیع قتل موسی و لا یردّه اللّه إلی أم موسی، فإن قالوا نعم فقل أ فلیس قد کان فرعون یستطیع أن یخلف اللّه تبارک و تعالی أم موسی حتی لا یتمّ اللّه وعده و یکون ما وعد «4» أم موسی باطلا و کذبا/ فإن قالوا نعم فقد أعظموا الفریه علی اللّه سبحانه «5» و لا أراک ترید أن توقفهم علی أعظم من هذا و لا أراهم یعطونک هذا و إن کان کلامهم لا یستقیم إلا أن یعطوک هذا، و لکنهم سینقطعون و لا «6» یجیبونک، و إن قالوا إن فرعون لا یستطیع قتل موسی و هو فی یدیه لأن اللّه «7» وعد أم موسی أن یردّه إلیها فکذلک کل خبر و کل وعد أخبر اللّه سبحانه به و أوعده فلا یستطیع العباد ردّ ذلک و لا أن یکون منهم غیر ذلک.

الجواب: «8» قال أحمد بن یحیی

صلوات اللّه علیهما «9»: إنا نقول إن الهادی إلی الحق صلوات اللّه علیه قد کان أجاب عن «10» هذه المسأله بما أنا ذاکره و هو هذا فافهمه إن شاء اللّه، ثم لی رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 94

جواب من بعد ذلک ستقف علیه و القوه باللّه تعالی «1»، قال علیه السلام «2» و أما ما سأل «3» عنه من «4» قول اللّه سبحانه «5» فی أم موسی وَ أَوْحَیْنا إِلی أُمِّ مُوسی أَنْ أَرْضِعِیهِ فَإِذا خِفْتِ عَلَیْهِ فَأَلْقِیهِ فِی الْیَمِّ وَ لا تَخافِی وَ لا تَحْزَنِی إِنَّا رَادُّوهُ إِلَیْکِ وَ جاعِلُوهُ مِنَ الْمُرْسَلِینَ (28 القصص 7)، فقال هل [کان «6» یستطیع فرعون أن یقتل موسی حتی لا یردّه اللّه إلی أمه و لا یجعله من المرسلین، فقال علیه السلام «7» إن اللّه عز و جل لو أخرج فرعون من أکبر المعاصی بعد الشرک به «8» من قتله «9» نبیه إخراجا و منعه من معصیته/ منعا و قسره علی الخروج قسرا و لو جاز أن یخرج عدوّه من معاصیه قسرا لکان قد أدخله فی ضدها من الطاعه جبرا و لو کان یخرج العاصین من معاصی رب العالمین لکان عباده المؤمنون أولی بذلک و لو أخرج عباده و منعهم من معاصیه قسرا لأدخلهم فی طاعته جبرا و لو فعل ذلک بهم لسقط معنی الأمر و النهی و لکان العامل دونهم الفاعل «10» لأفعالهم تعالی اللّه عن ذلک فلم یطع سبحانه کرها و لم یعص جل جلاله مغلوبا، ثم نقول فی ذلک «11» بالحق إن شاء اللّه فنقول إن اللّه سبحانه لما علم أنه إذا ألقی علی موسی صلی اللّه علیه المحبه التی ذکر أنه

ألقاها علیه فی قوله وَ أَلْقَیْتُ عَلَیْکَ مَحَبَّهً مِنِّی (20 طه 39) أحبّته لذلک امرأه فرعون فسألت فرعون ترکه عند ما همّ به من قتله حین تبیّن له ما کان م

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 95

الفاسقون و ذهب إلیه الضالون،/ تم و انقضی «1» کلام الهادی إلی الحق صلوات اللّه . «2»

قال أحمد بن یحیی صلوات اللّه علیهما: «3» و من الحجه لنا «4» علیکم أنا نقول إن اللّه تبارک و تعالی جعل الآجال التی جعلها لعباده إلی مده غیر محتومه و لا ممنوعه و لا محظوره «5» ممن أرادها من القاتلین، و لو جعلها محتومه ممنوعه «6» محظوره ثم اجتمع جمیع أهل السموات و الأرض علی أن یقتلوا رجلا واحدا ما قدروا علی ذلک و لا نالوه أبدا لأن لیس لما منع اللّه عز و جل قاتل و لا خاتل، فمن أراد قتل أحد لم یحل بینه و بینه حائل إلا بما حرّم اللّه جل و عز فی کتابه من سفک الدماء و جاءت به الرسل، و ذلک قوله تعالی «7» وَ لا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِی حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ (6 الأنعام 151، 17 الإسراء 33) یعنی نفسا «8» بنفس مثلها قتلت أو بکفر أو بارتداد عن الإسلام أو بحدّ من بعض الحدود الواجبه لا غیر ذلک، فنقول لعبد اللّه بن یزید البغداذی و لمن قال بقوله أخبرونا عن قوله و لا تقتلوا النّفس الّتی حرّم اللّه إلّا بالحقّ، و إنما خلق اللّه سبحانه أفعال القاتلین و أرادها و قضاها و قدّرها فی قولکم و اعتقادکم لا فی قولنا و لا اعتقادنا، أ فرأیتم من قتل نفسا بغیر حق مثل الحسین بن

علی علیه السلام و من قتل عبید اللّه بن زیاد علیه لعنه اللّه طالبا له بدم الحسین بن علی علیه السلام، أ لیس کلاهما إنما «9» قتل/ المقتول بما خلق اللّه عز و جل من فعله و قدّره و قضاه و أراده، فإن قلتم لا نقول ذلک «10» «11» لزمکم أنکم قد رجعتم عن قولکم و بان خطاؤکم، و إن قلتم نعم کلاهما إنما اللّه سبحانه خلق فعله «12» و قدره و قضاه و أراده قلنا لکم فأیهما الحق و أیهما الباطل، فإن قلتم قتل الحسین بن علی علیه السلام هو الحق کفرتم و خرجتم عن الإسلام لقول النبی صلوات «13» اللّه علیه و علی آله «14» و سلم: الحسن و الحسین سیّدا شباب أهل الجنّه و أبوهما خیر منهما، فإن قلتم بل نقول قتل عبید اللّه بن زیاد علیه لعنه اللّه هو الحق و قتل الحسین بن علی علیه السلام «15» هو الحرام و الباطل و الظلم قلنا لکم فقد لزمکم و وجب رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 96

علیکم فی قولکم هذا أن بعض خلق اللّه سبحانه و تقدیره «1» و قضائه و إرادته باطل و بعضه حق لأن کلا الفعلین زعمتم إنما هو خلق اللّه تبارک و تعالی و قضاؤه و إرادته و تقدیره، و قد سمعنا اللّه عز و جل یقول فی کتابه یَقُصُّ «2» الْحَقَّ وَ هُوَ خَیْرُ الْفاصِلِینَ (6 الأنعام 57) و زعمتم أنتم «3» أنه یقضی الباطل، فإن «4» قلتم إنّ کلا الفعلین حق لزمکم أن قتل الکفار و الظالمین باطل، و لا مخرج «5» لکم من هذا و الإقدام علیه هو «6» الکفر.

و کذلک نقول لکم

خبرونا عن منع اللّه عز و جل لفرعون عن قتل موسی علیه السلام حتی رده إلی أمه کما وعدها، أ لیس فی قولکم أن اللّه حال/ بین موسی و بین فرعون قسرا و جبرا حتی لم یقدر فرعون علی قتل موسی، فإذا قلتم نعم قلنا لکم و کذلک لم یحل بین یحیی بن زکریاء و بین من قتله و کذلک جمیع من قتل من «7» الأنبیاء علیهم السلام، فلا بدّ لکم من نعم لأنهم قد صحّ قتلهم، و شاهد ذلک قوله عز و جل وَ یَقْتُلُونَ النَّبِیِّینَ «8» بِغَیْرِ الْحَقِّ (2 البقره 61)، فنقول لکم أ لیس فی قولکم و دینکم أن اللّه عز و جل خلق فعل فرعون و قدّره و قضاه و أراده و هو الذی منع فرعون من قتل موسی جبرا و قسرا، فإذا قلتم نعم قلنا لکم و کذلک خلق و أراد و قدّر و قضی قتل یحیی بن زکریاء علیه السلام علی قاتلیه، فإذا قلتم نعم قلنا لکم فلا نجد التارک لموسی و لا القاتل لیحیی علیهما السلام غیر اللّه عز و جل عما یقولون لأنه یقول فی کتابه وَ یَقْتُلُونَ النَّبِیِّینَ بِغَیْرِ الْحَقِّ، «9»، و قال فی موضع آخر یَقُصُّ الْحَقَّ وَ هُوَ خَیْرُ الْفاصِلِینَ (6 الأنعام 57)، و زعمتم أن أفعال العباد مخلوقه فقد «10» سقطت عنهم الحجه لأنهم لا فعل لهم، و إلّا فأوجدونا شیئا نستدلّ به و یصحّ عندنا بعد الاستطاعه المرکّبه فی العباد و الجوارح السالمه و الحدید الذی قتلوا به، فلا نعرف اللّه عز و جل فی الباب الذی ادّعیتم علیه خلقا یلزم به لکم حجه غیر الاستطاعه المرکّبه فی الجوارح و الحدید الذی

لا حجه علی اللّه سبحانه فیه الذی قتلوا به من قتلوا، و لیس تجدون معنی غیر/ ما ذکرنا یجب به أن اللّه خلق أفعالهم، و إلا فأین هذا الخلق الذی لا

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 97

یری و لا یسمع و لا یذاق و لا یشم و لا یلمس و لا تدرکه الحواسّ و لا یقاس بالناس و لا تحیط به الأقطار، خرجتم من دعواکم فی التوحید و لزمکم أنکم تقولون إن اللّه عز و جل خلق «1» خلقا لا تدرکه الحواس و لا یقاس بالناس و لا تحیط به الأقطار و لیس یعرف بهذه الصفه إلا اللّه الواحد القهّار الذی لا تدرکه الحواس و لا یقاس بالناس «2» و لا تحیط به الأقطار، و إلا فأوجدونا هذا الخلق الذی ادّعیتم أن اللّه عز و جل خلقه غیر الاستطاعه المرکّبه فی الجوارح «3» السالمه و الحدید الذی قتلوا به الأنبیاء و أئمه الهدی و المؤمنین و الکافرین، و لیس علی اللّه تبارک و تعالی فی ترکیب الاستطاعه فیهم و لا خلقه للحدید حجه و لا علّه لمعتلّ لأنه قد أمرهم و نهاهم، و فی هذا الموضع تتبیّن فضیحتکم و انقطاع حجتکم، «4» و تفسد دعواکم فی قولکم إن اللّه عز و جل خلق أفعال العباد، فأرونا أین هذا الخلق الذی ذکرتم غیر ما قلنا فلن تجدوا ذلک أبدا بوجه من جمیع الوجوه کلها و لا بسبب من جمیع الأسباب، و تفسیر ذلک أن الحرکه موجوده فی بنی آدم قبل أفعالهم و الحرکه فهی فرع الاستطاعه المرکّبه فی البنیه لأن بنی «5» آدم یجوز علیهم «6» الحرکه و السکون، و ذلک فعلهم «7» و لیس

هو فعل اللّه عز و جل، و کذلک خلقهم «8» اللّه عز و جل قادرین «9» علی الحرکه و السکون مملّکین «10» لذلک مأمورین «11»/ منهیّین و خلق الجبال و ما أشبهها من الجمادات ساکنه لا حرکه فیها، و الحرکه الموجوده فی بنی آدم هی قبل أفعالهم، و هذه الحجه أیضا تقطعکم فی دعواکم أن الاستطاعه مع الفعل لا قبله و نحن نقول إن الاستطاعه قبل الفعل و هی أصل «12» الحرکه التی یقوی بها علیها، و هی موجوده فی بنی آدم قبل أفعالهم، فإن قلتم إن الحرکه لیست بشی ء «13» أجبناکم بجواب أبی الهذیل لحفص الفرد، فإنه بلغنا أن أبا الهذیل- و کان یقول بالعدل- تناظر هو و حفص الفرد فی الحرکات فأبطلها حفص الفرد و زعم أنها لا شی ء، فقال له أبو الهذیل یا حفص کم حدّ الزانی الذی أمر اللّه «14» به، فقال له حفص مائه

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 98

جلده، فقال فکم حدّ القاذف، قال ثمانون جلده، قال له أبو الهذیل «1» فأخبرنی الحرکه هی ید «2» الضارب، قال لا، قال فهی جنب المضروب «3»، قال لا، قال فهی السوط، قال لا، قال أبو الهذیل: فقد أعلمتنا یا حفص «4» أن لا شی ء أکثر من لا شی ء بعشرین، فانقطع حفص الفرد، فکذلک «5» ینقطع عبد اللّه بن یزید البغداذی.

قال أحمد بن یحیی صلوات اللّه علیه «6»: و إنما أخبر اللّه عز و جل أم موسی صلی اللّه علیه «7» برجوع موسی إلیها لما علم من اختیار فرعون و أنه لا یقتله و أنه لا تساعده امرأته «8» فی قتله، و الآجال علی ما قلنا غیر محتومه، و الشاهد علی/

ذلک قول اللّه عز و جل یخبر عن نوح علیه السلام و قوله لقومه اعْبُدُوا اللَّهَ وَ اتَّقُوهُ وَ أَطِیعُونِ یَغْفِرْ لَکُمْ مِنْ ذُنُوبِکُمْ وَ یُؤَخِّرْکُمْ إِلی أَجَلٍ مُسَمًّی (71 نوح 3- 4)، فنقول لک أ لیس تری أنه أوجب لهم أن یبلغوا ذلک الأجل المسمّی ما لم یقدموا علی المعاصی التی توجب تعجیل العذاب من اللّه جل ثناؤه، ألا تری کیف یقول إِنَّ أَجَلَ اللَّهِ إِذا جاءَ لا یُؤَخَّرُ لَوْ کُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (71 نوح 4)، ألا تری أنه لم یکن هنا لک تأخیر إلا و ثم تقدیم ألا تراه مسمّی و قد هلکوا دونه بإخبار اللّه عز و جل فی کتابه، و قد دعاهم نوح علیه السلام إلی أن یطیعوا اللّه جل ثناؤه فیؤخرهم إلی ذلک الأجل، ألا تراه مسمّی لم یبلغوه، أو لا تری أن نوحا صلوات «9» اللّه علیه لم یکن لیدعوهم و یطمعهم بتأخیر أجل الموت الذی سمّاه اللّه عز و جل و اللّه جل ثناؤه یقول وَ لَنْ یُؤَخِّرَ اللَّهُ «10» نَفْساً إِذا جاءَ أَجَلُها (63 المنافقون 11)، فالأجل الذی جعله اللّه عز و جل للموت المسمّی لا یطمع أحد فیه و لیس له رادّ. «11»/ و قد قال اللّه عز و جل فی آیه من رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 99

کتابه یدل فیها علی من سلف و یؤدب بها «1» من خلف و فیها حکمه علی الأولین و الآخرین و هی قوله عز و جل أَ لَمْ یَأْتِکُمْ «2» نَبَؤُا الَّذِینَ مِنْ قَبْلِکُمْ قَوْمِ نُوحٍ وَ عادٍ وَ ثَمُودَ وَ الَّذِینَ مِنْ بَعْدِهِمْ لا یَعْلَمُهُمْ إِلَّا اللَّهُ جاءَتْهُمْ رُسُلُهُمْ بِالْبَیِّناتِ فَرَدُّوا أَیْدِیَهُمْ فِی أَفْواهِهِمْ وَ قالُوا إِنَّا

کَفَرْنا بِما أُرْسِلْتُمْ بِهِ وَ إِنَّا لَفِی شَکٍّ مِمَّا تَدْعُونَنا إِلَیْهِ مُرِیبٍ، قالَتْ رُسُلُهُمْ: أَ فِی اللَّهِ شَکٌّ فاطِرِ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ یَدْعُوکُمْ لِیَغْفِرَ لَکُمْ مِنْ ذُنُوبِکُمْ وَ یُؤَخِّرَکُمْ إِلی أَجَلٍ مُسَمًّی (14 إبراهیم 9- 10)، أ فلا تری أن لهم أجلا مسمّی قد وعدوا «3» التأخیر إلیه فلم یطیعوا الرسل و لم یقبلوا القول، فلذلک لم یبلغوا بمعصیتهم و کفرهم ما شرط لهم من بلوغ الأجل فأخذهم اللّه عز و جل «4» بتعجیل العقوبه فاخترمهم «5» دون ما سمّی لهم لو أطاعوا و رجعوا إلی دینه و فی هذا کفایه و الحمد للّه، و من الحجه أیضا قوله عز و جل فَلَوْ لا کانَتْ قَرْیَهٌ آمَنَتْ فَنَفَعَها إِیمانُها إِلَّا قَوْمَ یُونُسَ لَمَّا آمَنُوا کَشَفْنا عَنْهُمْ عَذابَ الْخِزْیِ فِی الْحَیاهِ الدُّنْیا وَ مَتَّعْناهُمْ إِلی حِینٍ (10 یونس 98)، أ فلا تری أن اللّه عز و جل «7» قد کان أعلم یونس صلی اللّه علیه «6» أن العذاب واقع بهم فأعلمهم یونس بذلک فآمنوا بعد انصراف یونس عنهم، فأخّر اللّه عنهم العذاب/ بعد ما کان قد حتمه علیهم، فهذا أکبر الدلیل و أوضح شاهد و الحمد للّه.

ثم قال عبد اللّه بن یزید البغداذی: ثم سلهم عن قول اللّه عز و جل «8» وَ لکِنْ کَرِهَ اللَّهُ انْبِعاثَهُمْ فَثَبَّطَهُمْ (9 التوبه 46)، أ لیس قد کره أن ینبعثوا معه و الانبعاث معه طاعه و التخلّف عنه کفر، فإن قالوا بلی فقل أ فلیس اللّه قد کره أن یطیعوا إذ علم أنهم لا یطیعونه «9»، فإن قالوا نعم فقل أ لیس «10» کل من علم اللّه منه «11» أنه لا یطیعه فقد کره أن یکون منه غیر ما

علم، فإن قالوا نعم فقد أعطوک ما عابوا علیک من العدل و دخلوا معک فیه، و إن قالوا إن اللّه لم یکره انبعاثهم و لم یثبّطهم ترکوا «12» القرآن، فسلهم عند «13» ذلک أ لیس قد أنزل رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 100

اللّه هذا القرآن، فإن قالوا بلی فقل فما «1» معنی ذلک إذ یقول کره اللّه انْبِعاثَهُمْ فَثَبَّطَهُمْ، فإنهم لن یأتوک بحجه، و إنهم عسی أن یقولوا أخبرونا عن أول هذه الآیات أ لیس قد قال «2» عز و جل سَیَحْلِفُونَ بِاللَّهِ لَوِ اسْتَطَعْنا لَخَرَجْنا مَعَکُمْ یُهْلِکُونَ أَنْفُسَهُمْ وَ اللَّهُ یَعْلَمُ إِنَّهُمْ لَکاذِبُونَ (9 التوبه 42)، إنهم یستطیعون أن یصنعوا غیر ما علم اللّه و ما لا یعلم اللّه أنهم یصنعونه، و لکنه إنّما «3» عنی حلفوا باللّه ما لنا استطاعه مال فشهد اللّه إنهم لکاذبون «4» لقد کانت لهم استطاعه مال، و تصدیق ذلک قوله إِنَّمَا السَّبِیلُ عَلَی الَّذِینَ/ یَسْتَأْذِنُونَکَ وَ هُمْ أَغْنِیاءُ رَضُوا بِأَنْ یَکُونُوا مَعَ الْخَوالِفِ (9 التوبه 93)، و قال اسْتَأْذَنَکَ أُولُوا الطَّوْلِ مِنْهُمْ (9 التوبه 86)، و حلفوا ما لهم طول فشهد اللّه إنهم لکاذبون، و قال فی بعض ما أنزل اللّه فی کتابه وَ مَنْ لَمْ یَسْتَطِعْ مِنْکُمْ طَوْلًا أَنْ یَنْکِحَ «5» (4 النساء 25)، یقول من لم یکن له مال أن ینکح المحصنات فسمّی المال استطاعه الطول «6» و ذلک أنه «7» حین استنفرهم اعتلّوا له بأن لیس لهم «8» طول مال فکذّبهم اللّه «9».

الجواب:

قال أحمد بن یحیی صلوات اللّه علیه: «10» أما ما سألت عنه من قول اللّه عز و جل وَ لکِنْ کَرِهَ اللَّهُ انْبِعاثَهُمْ فَثَبَّطَهُمْ فإنا نقول لک إنما جئت بوسط الخبر

الذی ذکره اللّه عز و جل عن العاصین لنبیّه صلی اللّه علیه «11» و لم تعقل ما قبله و لا ما بعده «12» من شواهد حجج اللّه جل ثناؤه المؤکّده و براءته من ذنوبهم الواضحه إذ قال وَ لَوْ أَرادُوا الْخُرُوجَ لَأَعَدُّوا لَهُ عُدَّهً (9 التوبه 46)، و نحن نقول لک أخبرنا هل افترض اللّه عز و جل الجهاد علی من بعث إلیهم محمّدا صلی اللّه علیه أم لا، فإن قلت لا أکذبک جمیع الخلق من أهل الإسلام، و إن قلت نعم قلت فی ذلک الحق إن اللّه عز و جل قد افترض الجهاد علی جمیع أمه محمّد صلی اللّه علیه «13» و لم یفرضه علی بعضهم دون بعض إلا من عذره اللّه عز و جل من المریض رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 101

أو الأعرج «1» أو الأعمی أو الضعیف أو المجنون أو الطفل/ فإذا لزمک هذا القول قلنا لک أ فلیس قد أمرهم رسول اللّه صلی اللّه علیه بالخروج للجهاد فی سبیل اللّه، فإذا قلت نعم قلنا لک فأخبرنا عما نحن سائلوک عنه و فیه قطع دعواک جمیعا فی العلم و الاستطاعه مع الفعل و القضاء و القدر و أنک مبطل فی جمیع ما ادعیت من ذلک کله مسخط للّه جل ثناؤه بما وضعت من باطلک علی أهل العدل لأنه «2» یلزمک فی قولک أنهم لا یقدرون أن یصنعوا خلاف ما علم اللّه منهم، فنقول لک فهل لهم حیله علی أن یدفعوا ما خلق اللّه عز و جل من أفعالهم و قضاه و قدّره و أراده من أعمالهم کما لم یقدروا أن یفعلوا خلاف ما علم اللّه سبحانه منهم، فإن قلت لا

یقدرون علی خلاف ذلک و الخروج منه قلنا لک فما معنی قول الحکیم الذی لا یظلم و لا یجور فی قوله وَ لَوْ أَرادُوا الْخُرُوجَ لَأَعَدُّوا لَهُ عُدَّهً و هم لیس لهم إراده و لا لهم حیله فی الخروج من خلقه و لا من قضائه و قدره و إرادته و لا إلی ترک ما علم من أفعالهم، و نحن لا نجد لهم أمرا یجب علیهم فیه عذاب و لا یلزمهم به معصیه إذ «3» الفعل فعل ربهم بهم و هو الخالق «4» لأفعالهم و المقدّر لها علیهم زعمتم و هو القوی الذی لا یغلب و لا یقهر، و أخبرونا عن قوله «5» سبحانه لا یُکَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إِلَّا وُسْعَها (2 البقره 286) و إِلَّا ما آتاها (65 الطلاق 7) و قوله یُرِیدُ اللَّهُ بِکُمُ الْیُسْرَ وَ لا یُرِیدُ بِکُمُ الْعُسْرَ (2 البقره 185) و قوله وَ لَوْ کانَ مِنْ عِنْدِ غَیْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِیهِ اخْتِلافاً کَثِیراً (4 النساء 82)، فهات/ أخبرنا أنت ما معنی إرساله الرسل و إنزاله الکتب علی قوم لا یقدرون علی أن لا یعلم اللّه منهم فعلا قبیحا و لا معصیه و لا یقدرون علی الخروج «6» من خلقه لأفعالهم و لا تقدیره علیهم و قضائه الذی حتم من معاصیهم و هل «7» رأیت أحدا قط یقیّد عبده ثم یأمره بالحضر أو یکلّفه الطیران «8» فی الهواء و المشی علی وجه الماء، أو یکون هذا من صفه حکیم أو عدل «9» رحیم، فإن قلت إن أفعالهم خلق اللّه عز و جل و إنهم اکتسبوا ذلک الخلق قلنا لک فإن الحجه علیک بعد قائمه، یلزمک أن اکتسابهم هو خلق اللّه أیضا إذا کان

اللّه رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 102

خالق کل شی ء علی قولکم فاکتسابهم «1» أیضا هو خلقه الذی هو المعاصی، و إن قلت إن لهم فعلا «2» و للّه عز و جل فعل کل واحد منهما غیر الآخر قلنا لک فقد لزمک أنک قد رجعت عن قولک و صرت إلی قولنا إن فعل الخالق غیر فعل الخلق و إن فعل العباد غیر فعل المتعبّد و لذلک استحقوا بأفعالهم الثواب و العقاب، و إن قلت بل فعلهم هو فعل اللّه لزمک أن اللّه عز و جل هو الفاعل لکل قبیح و فاحشه عز اللّه «3» عن ذلک و تعالی البری ء من أفعال عباده الطاهر من ظلمهم، و إن قلت إنه فعل بعضها و فعلوا بعضها لأن من قولکم أنه فعل من فاعلین لزمکم أنه فعل بعض الفواحش و القبائح و فعلوا «4» بعضها، فلا مخرج لک «5» من أی هذا القول دون الکفر أو الرجوع إلی الحق و القول بالعدل الذی هو العدل و الحق لا جورک/ الذی وصفت و سمّیته عدلا، و لا عجب أعجب من تسمیتک و تکریرک کلما احتججت سمّیت الجبر عدلا تعالی اللّه عمّا قلت.

و اعلم أن معنی الآیه التی ذکرت من قول اللّه عز و جل و لکن کره اللّه انبعاثهم فثبّطهم فإنا نقول إنه لما دعاهم رسول اللّه صلی اللّه علیه «6» إلی الخروج و الجهاد فی سبیل اللّه لم یریدوا ذلک و لم یجیبوا «7» اتّباعا للهوی و میلا إلی الردی و لم یعدّوا العده التی بها یقوم الجهاد و یجب الأجر، فکان تثبیطهم لما فعلوا و ما حکی اللّه عز و جل عنهم «8» و علم أنهم

لو خرجوا مع نبیه صلی اللّه علیه «9» لفعلوا به، کما علم أنهم لو أرادوا ما علم اللّه ذلک منهم و لا علم منهم إلا الخیر و الطاعه و العدّه للجهاد و ترک التسمّع «10» و التجسّس علی رسول اللّه صلی اللّه علیه، «11» فقال وَ لکِنْ کَرِهَ اللَّهُ انْبِعاثَهُمْ فَثَبَّطَهُمْ وَ قِیلَ اقْعُدُوا مَعَ الْقاعِدِینَ (9 التوبه 46) ثم قال لنبیّه صلی اللّه علیه «12» لَوْ خَرَجُوا فِیکُمْ «13» ما زادُوکُمْ إِلَّا خَبالًا وَ لَأَوْضَعُوا خِلالَکُمْ یَبْغُونَکُمُ الْفِتْنَهَ وَ فِیکُمْ سَمَّاعُونَ لَهُمْ وَ اللَّهُ عَلِیمٌ بِالظَّالِمِینَ، لَقَدِ ابْتَغَوُا الْفِتْنَهَ مِنْ قَبْلُ وَ قَلَّبُوا لَکَ الْأُمُورَ حَتَّی جاءَ الْحَقُّ وَ ظَهَرَ أَمْرُ اللَّهِ وَ هُمْ کارِهُونَ (9 التوبه 47- 48)، أ فلا تری أیها

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 103

المهلک لنفسه و لمن تبعه أن اللّه عز و جل لم یثبّطهم عن دینه و لم یحل بینهم و بین طاعته و الجهاد فی سبیله و الخروج مع رسوله صلی اللّه علیه «1» إلا لمعصیتهم أولا و آخرا التی کان منهم فیها البدء، فأما أولا فما/ کان منهم من ابتغائهم للفتنه و تقلیبهم لرسوله الأمور حتی ظهر الحق الذی کرهوا و أعرضوا عنه بکفرهم و ظلمهم و عدوانهم الذی استوجبوا به فی الدنیا و الآخره «2» الخزی من اللّه عز و جل و سوء الثناء الذی ذکرهم به فی کتابه، لا یزال یقرأ قبح أفعالهم و ابتداؤهم بالظلم و الإعراض عن أمر اللّه عز و جل و أمر رسوله علیه السلام أبدا حتی تقوم الساعه، و أما آخرا فما کان من کفرهم الذی أضمروه «3» لرسول اللّه صلوات «4» اللّه علیه و علی آله «5»

و سلم من الغش و الخیانه و التسمّع الذی قال اللّه عز و جل وَ فِیکُمْ سَمَّاعُونَ لَهُمْ وَ اللَّهُ عَلِیمٌ بِالظَّالِمِینَ، فسمّاهم «6» ظالمین، و إنما کره انبعاثهم و ثبّطهم لما علم من کفرهم و سوء «7» اختیارهم و إفسادهم علی رسوله صلی اللّه علیه «8» لو خرجوا معه، فلهذه الأسباب کره عز و جل انبعاثهم و ثبّطهم لا ما ذهبت إلیه أنت من أن اللّه عز و جل عمّا «9» قلت کره انبعاثهم مع رسوله صلی اللّه علیه «10» و جهادهم «11» لأعدائه لغیر علّه من العلل و لا «12» حجه لزمتهم و ثبّطهم عن الجهاد لا لسبب استوجبوه و لا أمر استحقّوه إلا ابتداءهم بالکراهیه و التثبیط من غیر عله و جبت له علیهم و لا ظلم أتوه و لا عدوان بدأوا «13» به تعالی عما قلت علوّا کبیرا/ و الشاهد لنا فی تصدیق قولنا «14» و صواب حجتنا قول اللّه عز و جل وَ ما کانَ اللَّهُ لِیُضِلَّ قَوْماً بَعْدَ إِذْ هَداهُمْ حَتَّی یُبَیِّنَ «15» لَهُمْ ما یَتَّقُونَ (9 التوبه 115)، و قوله وَ ما کُنَّا مُعَذِّبِینَ حَتَّی نَبْعَثَ رَسُولًا (17 الإسراء 15)، و قوله ذلِکَ بِأَنَّ اللَّهَ لَمْ یَکُ مُغَیِّراً نِعْمَهً أَنْعَمَها عَلی قَوْمٍ حَتَّی یُغَیِّرُوا ما بِأَنْفُسِهِمْ (8 الأنفال 53)، وَ إِذا أَرادَ اللَّهُ بِقَوْمٍ سُوْءاً فَلا مَرَدَّ لَهُ (13 الرعد 11) و ذلک بعد استحقاقهم له و إعراضهم عن الطاعه، فأما قبل قیام الحجه فلا یجوز ذلک علی العدل الذی لا یجور، کیف و هو الذی رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 104

یقول و قد أخبر عن قوم ظلموا أنفسهم و جحدوا بآیاته فَلَمَّا جاءَتْهُمْ آیاتُنا «1»

مُبْصِرَهً قالُوا هذا سِحْرٌ مُبِینٌ وَ جَحَدُوا بِها «2» وَ اسْتَیْقَنَتْها أَنْفُسُهُمْ ظُلْماً وَ عُلُوًّا فَانْظُرْ کَیْفَ کانَ عاقِبَهُ الْمُفْسِدِینَ (27 النمل 13- 14)، أ فلا تری أنهم إنما «3» جحدوا بعد «4» المعرفه لما جعل اللّه «5» لهم الاستطاعه إلی ترکه و فعله و نفی ذلک عن نفسه عز و جل، فإذا کان جحدانهم آیاته عنده ظلما و علوّا فعاب ذلک علیهم ثم أخذهم و عذبهم علی أمر لم یکن لهم فیه معنی لزمهم «6» به حجه فلم إذا سماه ظلما و علوّا و فسادا و إلا فأین العدل و الحق و ترک الجور و الظلم.

و أما قولک: أ لیس «7» من علم اللّه منه أنه لا یطیعه فقد کره منه أن یکون منه غیر ما علم، فإن قلنا زعمت نعم فقد أعطیناک ما عبنا علیک «8» من جورک الذی سمیته عدلا عز اللّه عما قلت، و باللّه ما نعلم للمشرکین حجه علی اللّه عز و جل و لا علی رسوله صلی اللّه علیه «9» تقوم بعذرهم و تقطع من خالفهم أقوی من حجتک هذه التی احتججت علینا بها لأنه یجب للمشرکین علی قود/ قولک هذا و فریتک علی اللّه عز و جل و دعواک الباطله أن من علم اللّه عز و جل «10» منه أنه لا یطیعه أنه قد کره منه أن یکون منه غیر ما علم اللّه سبحانه أن یقول المشرکون لمحمد صلوات «11» اللّه علیه و علی آله و سلم أخبرنا یا محمد أ لیس قد علم اللّه منا أنّا لا نؤمن و لا نتبعک أبدا، فما قولک یا عبد اللّه بن یزید البغداذی فی جواب رسول اللّه صلی اللّه علیه

و علی آله «12» لهم هل یجوز له أن یقول لا لم یعلم اللّه أنکم لا تؤمنون و لا تقبلون منّی، فإن جوزت ذلک علی رسول اللّه صلوات اللّه علیه «13» کفرت و خرجت من الإسلام، و إن قلت إن الواجب أن یقول لهم رسول اللّه صلی اللّه علیه بلی قد علم اللّه أنکم لا تؤمنون «14»

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 105

و لا تتبعوننی «1» أبدا، فإذا «2» قال ذلک النبی علیه السلام قالوا له کما قلت أنت أخبرنا یا محمد فلم أرسلت إلینا و قد علم أنا لا نؤمن أبدا و لا نتبعک، و کیف یجوز عندک یا محمد فی حکمه ربک أن یأمرنا «3» أن نتحول عن عباده الأصنام إلی عبادته هو و قد علم أن ذلک لا یکون منّا أبدا لأنه إن کان منا إیمان أو توبه أو رجعه إلی الإسلام بطل «4» علمه، فنحن نقول لک أیّها المجبر الجاهل المفتری علی اللّه جل ثناؤه هل مع نبیّک هذا المصطفی و المنتجب للوحی و المختومه به الرسل حجه یقطع بها المشرکین و یورثها «5» أمّته من المسلمین لیحتجّوا بها علی المدّعین إلی یوم الدین، فإن قلت نعم معه حجه یقطع بها المشرکین قلنا لک ما هی هاتها «6» و عرّفنا بها إن کنت من الصادقین، فإن ادّعیت/ غیر ما احتججت به علینا فی العلم سقطت حجتک «7» فی العلم التی «8» اعتللت علینا بها لأنه صلوات اللّه علیه إذا احتجّ علی المشرکین لم یکن احتجاجه إلا بما یقطع به حجه المشرکین و ذلک الذی احتجّ به المشرکون قولکم و حجتکم التی احتججتم بها علی أهل العدل فی دعواکم أنه من

علم اللّه سبحانه منه أنه لا یؤمن «9» أنه لا یکون منه غیر ما علم اللّه و لو کان منه الإیمان لبطل ما علم اللّه عز و جل منه أنه لا یؤمن، و هو «10» قول المشرکین الذی قلنا لک إنهم احتجوا به علی رسول اللّه صلی اللّه علیه «11»، و إن قلت إنه لیس مع رسول اللّه صلوات اللّه «12» علیه و علی آله «13» حجه غیر ما ادّعیت أنت و إخوانک المجبره و قلتم به فی العلم لزمک أن الرسول علیه السلام لم یحسن یحتج علی المشرکین و أنهم قد فلجوه فی حجته و لم یقدر لهم علی جواب غیر ما قلتم فیلزم النبی صلی اللّه علیه لهم أن إرساله عبث و لعب إذ علم اللّه عز و جل أنهم لا یؤمنون ثم بعثه إلیهم یطلب منهم ما لا یقدرون علیه و هذا غایه الکفر و الشرک «14» و العبث و اللعب و فساد الحکمه و غایه الطعن علی اللّه عز و جل «15» عما قلتم و علا علوّا کبیرا و کذب العادلون باللّه «16» و ضلوا ضلالا بعیدا، و لکنا نقول إنه «17» کما علم اللّه منهم أنهم لا یؤمنون کذلک علم اللّه أنهم یقدرون رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 106

علی الإیمان و علی أن لا یعلم «1» منهم الشرک لأنه افترض علیهم الخروج من الشرک و لم یفرض علیهم الخروج من العلم لأن اللّه عز و جل قد أحاط بکل شی ء علما و لا مخرج لأحد/ من علم اللّه عز و جل، و الدلیل علی ذلک «2» ما قلنا لک فی بعض کتابنا هذا من الحجه القاطعه إنا نسألک

هل أراد اللّه من العباد إنفاذ «3» ما أمر بترک ما علم أو إنفاذ ما علم بترک ما أمر، فإن قلت «4» إن اللّه عز و جل أراد من الخلق إنفاذ ما علم بترک ما أمر لزمک و أنت مفلوج الحجه أن اللّه عز و جل أراد إنفاذ ما علم من الظالمین و ترک الفرائض التی جاءت بها المرسلون و فی هذا القول یلزمک الشرک و الخروج من دین الإسلام کافه، و إن زعمت أن اللّه عز و جل أراد أن تترک فرائضه و کتبه و دینه الذی شرع و أمره و نهیه و طاعته و طاعه رسوله «5» علیه «6» السلام [أکذبک اللّه سبحانه إذ یقول یُرِیدُ اللَّهُ بِکُمُ الْیُسْرَ وَ لا یُرِیدُ بِکُمُ الْعُسْرَ (2 البقره 185)، و قوله یُرِیدُ اللَّهُ لِیُبَیِّنَ «7» لَکُمْ وَ یَهْدِیَکُمْ سُنَنَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِکُمْ (4 النساء 26)، ثم قال وَ یُرِیدُ الَّذِینَ یَتَّبِعُونَ الشَّهَواتِ أَنْ تَمِیلُوا مَیْلًا عَظِیماً (4 النساء 27)، و إن قلت إنّ اللّه عز و جل أراد إنفاذ ما أمر بترک ما علم لزمک أنک قد رجعت عن جهلک و أن الحق معنا و هذا قولنا إن اللّه عز و جل أراد من الخلق إنفاذ ما أمرهم «8» به من طاعته بترک ما علم منهم من اتباعهم للهوی و المیل إلی الکفر و الردی و الصدّ عن الهوی إذ أمر تخییرا و نهی تحذیرا فلم یطع کرها و لم یعص مغلوبا، و لعمر اللّه إن مسأله واحده من مسائلنا هذه لتقطع «9» جمیع أهل/ الجبر و تجزی عن الاحتجاج بغیرها و لکن لا بدّ من جوابک علی کتابک کله لتعلم موضع خطائک «10»

باحتجاجک علینا فی مسألتک هذه بالقرآن و أنت لا تعرف القرآن و لو عرفت القرآن لم تقل بالجبر.

و أما قولک إن اللّه جل ثناؤه لم یکذّب المنافقین فی قولهم لَوِ اسْتَطَعْنا لَخَرَجْنا مَعَکُمْ (9 التوبه 42) یعنی زعمت «11» أنهم لا «12» یستطیعون أن یصنعوا غیر ما علم اللّه و إنما عنی اللّه رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 107

عز و جل بذلک زعمت أنهم حلفوا أنهم لا یقدرون علی استطاعه المال «1» و زعمت أن اللّه شهد أنهم کاذبون و قد قال عز و جل زعمت فی حجتک وَ مَنْ لَمْ یَسْتَطِعْ مِنْکُمْ طَوْلًا أَنْ یَنْکِحَ الْمُحْصَناتِ الْمُؤْمِناتِ (4 النساء 25).

الجواب:

قال أحمد بن یحیی علیهما «2» السلام: فقد لزمک «3» فی هذا القول بأن الذی احتججت به علینا أن الاستطاعه قبل الفعل، إذ أقررت و زعمت من لسانک أن اللّه عز و جل شهد علیهم أنهم حلفوا ما معهم استطاعه المال و هی معهم علی قولک، و ذلک عندنا نحن الأمر الذی عاب اللّه عز و جل علیهم إذ کانت معهم استطاعه المال ثم حلفوا ما هی معهم و هی معهم قبل الخروج مع النبی صلی اللّه علیه، و زعمت أنها التی عنی «4» اللّه عز و جل ففررت «5» من شی ء و وقعت «6» فیه، فإذا لم تقرّ لنا أنهم إنما حلفوا علی أنهم لا یقدرون علی الخروج بالأبدان لأن لیس معهم استطاعه الخروج بالأبدان علی قولک و زعمت أن/ معهم استطاعه المال و قلت إن اللّه شهد علیهم بذلک فقد وقعت فیما فررت منه و لیس نرید منک أکثر من هذه الآیه، قد «7» لزمک أن اللّه عز و جل «8»

شهد علیهم أن معهم استطاعه المال و لم یخرجوا مع رسوله صلی اللّه علیه و علی آله «9»، و هذا «10» قولنا و به وجبت للّه عز و جل علیهم الحجه و قد شهدت للمنافقین بالبراءه و دافعت عنهم، و لزمک فی قولک أن الاستطاعه قبل الفعل لقول اللّه عز و جل علی إجماعنا و إجماعک معنا سَیَحْلِفُونَ بِاللَّهِ لَوِ اسْتَطَعْنا لَخَرَجْنا مَعَکُمْ یُهْلِکُونَ أَنْفُسَهُمْ وَ اللَّهُ یَعْلَمُ إِنَّهُمْ لَکاذِبُونَ (9 التوبه 42) فأقررت أن معهم المال و لکون «11» المال معهم لزمهم الخروج مع النبی صلی اللّه علیه «12» و لزمتهم الحجه لأن کون المال موجودا «13» عندهم قبل الفعل و هو خروجهم مع النبی صلی اللّه علیه و علی آله «14»، فافهم ما وقعت فیه ثم أکّدته لنا علی نفسک بقولک: و تصدیق ذلک قوله «15» عز

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 108

و جل إِنَّمَا السَّبِیلُ عَلَی الَّذِینَ یَسْتَأْذِنُونَکَ وَ هُمْ أَغْنِیاءُ رَضُوا بِأَنْ یَکُونُوا مَعَ الْخَوالِفِ (9 التوبه 93) و قال «1» اسْتَأْذَنَکَ أُولُوا الطَّوْلِ مِنْهُمْ (9 التوبه 86) فأخبر «2» أنهم حلفوا ما لهم طول فشهد اللّه إنهم لکاذبون، و هذا هو الحق و هو الدلیل الأعظم علی أن الاستطاعه قبل الفعل و هو قولنا و قد وافقتمونا و استشهدتم القرآن، و قد قبلنا هذا الموضع من قولکم لأن من کان له مال فقد لزمه الخروج/ فی سبیل اللّه مع صحه البدن، و الخروج بعد ملک المال، فقد صح أن الاستطاعه قبل الفعل و لذلک لزمهم ما قال اللّه عز و جل فیهم وَ لَوْ أَرادُوا الْخُرُوجَ لَأَعَدُّوا لَهُ عُدَّهً وَ لکِنْ کَرِهَ اللَّهُ انْبِعاثَهُمْ (9 التوبه 46) لما قد

فسرناه من أول أمرهم إلی آخره، و فی هذا کفایه و الحمد للّه و لو لا خوف التطویل لزدنا من الحجج غیر هذا، و کذلک قوله و من لم یستطع منکم طولا أن ینکح المحصنات و الطول لا یکون إلا قبل النکاح و إلا فبماذا ینکح إذا کان فقیرا، غیر أنی أظن أنک سهوت فی احتجاجک بهذه الآیه لأنک احتججت بآیه تشهد علیک و لا تشهد لک، و کل القرآن علی ذلک «3» یشهد للعدل و لأهله «4» و لا یشهد علیهم و الحمد للّه رب العالمین.

ثم قال عبد اللّه بن یزید البغداذی: ثم سلهم عن قول اللّه سبحانه «5» أَ لَمْ نَخْلُقْکُمْ مِنْ ماءٍ مَهِینٍ فَجَعَلْناهُ فِی قَرارٍ مَکِینٍ إِلی قَدَرٍ مَعْلُومٍ «6» (77 المرسلات 20- 22) ما «7» یعنی بذلک، فإن قالوا عنی بذلک أنه یخبرنا أنه خلقنا من ماء مهین و جعله فی قرار مکین إلی قدر معلوم یخرجه و یولجه فقل ذلک کذلک، أخبرونی الآن عن رجل شقّ بطن امرأه حبلی فأخرج ولدها ظلما و عدوانا أ لیس بقدر معلوم خرج، فإن قالوا خرج بغیر قدر اللّه فقل لهم فما کان یقدّر «8» اللّه قدرا «9» غیر هذا، [فإن قالوا نعم فقل أ لیس قد یستطیع العباد أن یکون منهم الذی قال اللّه/ أنه معلوم أن لا یکون معلوما، فإن قالوا نعم فهذا أعظم الفریه و قد أعطوک ما کنت تجتزی ء منهم بدونه، و إن قالوا خرج حین شق بطنها بقدر

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 109

فقد قدّر اللّه المعصیه لأن شقه «1» بطنها معصیه و بذلک خرج فقد قدّر اللّه أن یخرج من بطنها بمعصیته «2»، فإن قالوا

نعم فهو قولک الذی عابوا علیک من العدل قد دخلوا فیه.

الجواب:

قال أحمد بن یحیی صلوات اللّه علیهما: «3» قد قال اللّه عز و جل «4» أَ لَمْ نَخْلُقْکُمْ مِنْ ماءٍ مَهِینٍ فَجَعَلْناهُ فِی قَرارٍ مَکِینٍ إِلی قَدَرٍ مَعْلُومٍ «5»، فنحن نقول صدق اللّه فی قوله و فلجت حجته، إنّه خلق الولد فی البطن و جعل له أجلا غیر محتوم و لا مجبور و لا محظور «6» علی الخلق التعدی علیه و لا علی أمه إلا بالأمر و النهی، و لو کان ذلک محظورا «7» علی الخلق حتی لا یجدون السبیل إلیه و لا إلی أمه من قتل أو شق بطن أو ذبح طفل أو قتل کهل لما قدر فرعون اللعین «8» و لا غیره علی شق بطون الحبالی و لا قتل الأطفال و لا إهلاک الرجال، فإن قلت إن فرعون فعل ذلک بما خلق اللّه سبحانه من فعله و قدّره من ظلمه و قضاه من سیرته و أراده من کفره و علوّه فلیس علی فرعون حجه و لا یجب علیه عذاب لأنه مثل الباب علی قود قولکم الذی متی شاء صاحبه فتحه و متی شاء أغلقه، و إذا احتج فرعون بین/ یدی اللّه عز و جل یوم القیامه إذ «9» قال یا فرعون لم قتلت الأطفال و شققت بطون الحبالی فقال «10» فرعون فعلت ذلک یا رب بما قضیت علیّ و قدّرت من معصیتی و جعلت من فعلی فنقول للمجبره عند ذلک خبرونا هل صدق فرعون أم کذب فی حجته هذه إذا احتج بها یوم القیامه، فإن قلتم کذب رجعتم عن قولکم و صرتم إلی قولنا بالعدل، و إن قلتم صدق فرعون أن اللّه قضی

علیه قتل الأطفال و شق بطون الحبالی قلنا لکم فما جزاء من صدق بین یدی اللّه عز و جل «11» فی ذلک الیوم، أ لیس قد قال اللّه «12» عز و جل ضامنا لمن هو صدق هذا یَوْمُ یَنْفَعُ الصَّادِقِینَ صِدْقُهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ (5 المائده

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 110

119) إلی آخر الآیه فیجب فی قولکم أن یأمر بفرعون إلی الجنه لأنه صدق و قد وعد اللّه الصادقین الجنّه و هو لا یخلف المیعاد و کفی بهذا فضیحه و بلاء. «1»

و بعد فلم قلت فی مسألتک هذه: فأخبرونی عن رجل شق بطن امرأه حبلی فأخرج ولدها ظلما و عدوانا زعمت، أخبرنا أنت أین موضع الظلم و العدوان الذی قلت و هذا الرجل الذی شق بطن المرأه «2» یحتج علیک بأن اللّه «3» خلق فعله و قدّره علیه و أراده و قضاه و أن اللّه سبحانه علم أنه یشق بطن المرأه «4» ثم لا یقدر هذا الرجل أن «5» یفعل من ترک شق بطن المرأه غیر «6» ما علم اللّه منه و قدره علیه و أراده «7» منه و خلقه من فعله، فأخبرنا یا عبد اللّه بن یزید البغداذی و إخوانک «8»/ المجبره لم سیمت شقه لبطن المرأه ظلما و عدوانا و أعلمنا أین الظلم و العدوان و کیف هیئته «9» حتی نعرفه کما عرفته بحجه قاطعه و بیّنه عادله، فإنّ الجنه لا تدخل إلا بالحق و إن النار لا تدخل إلا بالحق أیضا إذ القاضی من شأنه العدل و ترک الجور و الظلم و قد قال جل ثناؤه لا «10» یُسْئَلُ عَمَّا یَفْعَلُ وَ هُمْ یُسْئَلُونَ (21 الأنبیاء 23)،

فإن کان شق بطن هذه المرأه فعلا للّه تعالی «11» عما قلتم خلقه و قدّره و أراده و قضاه ظلما و عدوانا فقد ظلم الرجل فی إضافتک إلیه الظلم و العدوان و هو فعل غیره لأنه «12» فعل ربک «13» زعمت فلیس لک أن تسألنا عنه لأن اللّه عز و جل قال لا یسأل عمّا یفعل و هم یسألون، و ما قولک إن سألناک أ هو فعل اللّه جل ثناؤه تفرّد «14» به دون الرجل الذی ذکرت أم لا، فإن قلت نعم لزمک أن کتابک هذا و حججک باطل و سؤالک لنا عن فعل اللّه عز و جل خطأ عظیم و کفر بین لقوله لا یسأل عمّا یفعل، «15» و إن قلت إن شق بطن المرأه «16» فعل «17» للرجل و للّه جمیعا لزمک فی حکم الإسلام لو أن رجلین شقّا بطن امرأه فأخرجا «18» ولدها أن علیهما جمیعا دیه المرأه «19» و غرّه فی ولدها إلا أن یکون فی حکمکم أن الدیه لا تلزم إلا أحد القاتلین و تسقط

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 111

عن الآخر و من قال بهذا فقد خرج من حکم الإسلام، و قد قال عز و جل یحکی عن نبیّه شعیب صلوات «2» اللّه «1» علیه و صدقه الذی قال لقومه و هو من عدل «3» الذی بعثه عز و جل وَ ما أُرِیدُ أَنْ أُخالِفَکُمْ/ إِلی ما أَنْهاکُمْ عَنْهُ (11 هود 88) فذلک الدلیل علی أن اللّه عز و جل لا یحکم علی العباد بعدل ثم یخرج نفسه من ذلک العدل، و إن قلت إن علیهما جمیعا الدیه لزمک أن علی هذا الرجل الذی ادعیت أنه شق بطن

المرأه «4» نصف الدیه و علی اللّه عز و جل نصفها، و إن قلت إنه «5» لیس یلزم اللّه عز و جل شی ء «6» من ذلک قلنا لک فکیف حکم علینا بأمر من العدل و أخرج نفسه من ذلک العدل الذی شرع لعباده و أمرهم به و قد قال أَ تَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَ تَنْسَوْنَ أَنْفُسَکُمْ وَ أَنْتُمْ تَتْلُونَ الْکِتابَ أَ فَلا تَعْقِلُونَ (2 البقره 44)، و إن قلت إنک لا تقول بواحد من القولین و إن الرجل هو الذی شق بطن المرأه «7» ظلما و عدوانا وحده لیس للّه عز و جل فی فعله فعل فذلک هو الحق و العدل و هو قولنا و قول الملائکه و المرسلین و جمیع المؤمنین، و لزمک أن تکفر بکتابک الذی وضعت علینا و أن تثوب إلی اللّه عز و جل مما افتریت علیه و ألزمته فیه ذنب شاقّ بطن المرأه «8» ظلما و عدوانا و إخراجه لولدها و إن اللّه عز و جل زعمت أراد تلک المعصیه و قدّرها فی کتابک ثم سمیت الرجل عاصیا و ظالما و متعدیا «9» سبحان اللّه العظیم عما قلت، فأیّکما الآن الظالم العاصی المتعدی أنت أم هو إذ أوجبنا علیک الحجه القاطعه، و أما قوله «10» إلی قدر معلوم فذلک القدر المعلوم إنما هو إلی مده إن ترکها الظالمون المخیّرون المکلفون للفرض لا جبرا و لا قسرا و الممنوعون عن الظلم بالکتب و الرسل لا کرها و لا اضطرارا سلمت و بلغت الأجل الذی سمی لها و إن اعتدی علیها معتد فلا «11» حائل بینها و بینه من غیر غلبه للّه عز و جل/ إذ أمر جل ثناؤه تخییرا و نهی

تحذیرا فلم یطع کرها و لم یعص مغلوبا، و لا مخرج لک مما قلنا و الحمد للّه رب العالمین، فقد سقطت دعواک فی ولد المرأه «12» و شق بطنها

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 112

لأنه لا یجوز فی الحکمه و العدل أن یقضی علی أحد بشقّ بطنها «1» أو قتل «2» ولدها ثم یقول وَ إِذَا الْمَوْؤُدَهُ سُئِلَتْ بِأَیِّ ذَنْبٍ قُتِلَتْ (81 التکویر 8- 9).

ثم قال عبد اللّه بن یزید البغداذی: ثم سلهم عن قول اللّه عز و جل وَ لَوْ لا أَنْ یَکُونَ النَّاسُ أُمَّهً واحِدَهً لَجَعَلْنا لِمَنْ یَکْفُرُ بِالرَّحْمنِ لِبُیُوتِهِمْ سُقُفاً مِنْ فِضَّهٍ وَ مَعارِجَ عَلَیْها یَظْهَرُونَ (43 الزخرف 33)، أ لیس لو جعل «3» ذلک علی الإیمان لآمن الناس کلهم کما أنه لو جعله للکافرین لکفروا کلهم، و لو «4» جعله للمؤمنین مع الثواب فی الآخره لکان الناس أجدر أن یؤمنوا کلهم، فإن قالوا بلی فقل فما منعه أن یفعل ذلک، فإن قالوا لم یرده فقل أ فلیس لم یرد اللّه أن یؤمنوا جمیعا و لم یرد أن یجعل «5» ذلک للکفّار فیکفر الناس جمیعا، و هذا باب لیس فیه جبر لأنه لو فعل ذلک لم یکونوا مجبورین لجعله «6» للمؤمنین لبیوتهم السّقف من الفضه و المعارج، أ فلیس لم یرد اللّه أن یؤمنوا، فإن قالوا بلی فقل قد أقررتم بأن اللّه عز و جل «7» لم یرد أن یؤمن الناس جمیعا و لم یرد أن یجعل ذلک للکفار «8» فیکفروا جمیعا، فإن قالوا نعم فهذا «9» قولنا إنه لم یرد أن یؤمنوا جمیعا و لا یکفروا جمیعا لأنه قد علم أنّ منهم من یکفر و منهم «10» من یؤمن فلم

یرد أن یکون ما علم غیر ما علم و لا أن یکون من العباد ما لا یعلم أنه کائن منهم.

الجواب:

قال «11» أحمد بن یحیی علیهما «12» السلام: و أما ما سألت عنه من قول اللّه عز و جل وَ لَوْ لا أَنْ یَکُونَ النَّاسُ أُمَّهً واحِدَهً لَجَعَلْنا لِمَنْ یَکْفُرُ بِالرَّحْمنِ لِبُیُوتِهِمْ سُقُفاً مِنْ فِضَّهٍ وَ مَعارِجَ عَلَیْها یَظْهَرُونَ وَ لِبُیُوتِهِمْ أَبْواباً وَ سُرُراً عَلَیْها یَتَّکِؤُنَ وَ زُخْرُفاً وَ إِنْ کُلُّ ذلِکَ لَمَّا مَتاعُ الْحَیاهِ الدُّنْیا وَ الْآخِرَهُ عِنْدَ رَبِّکَ لِلْمُتَّقِینَ (43 الزخرف 33- 35)، فإنما «13» هذا إخبار «14» من رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 113

اللّه عز و جل لم یفعله و لم یرده و لم یحکم به علی أحد و سؤالک عمّا لم یفعله «1» اللّه عز و جل خطأ منک و جهل بکتابه لأنه یقول لا یُسْئَلُ عَمَّا یَفْعَلُ وَ هُمْ یُسْئَلُونَ (21 الأنبیاء 23)، فأنت تسمعه عز و جل یقول «2» لا یُسْئَلُ عَمَّا یَفْعَلُ و نهی عن سؤاله عمّا قد فعل فکیف تسأل عمّا لم یفعل، هذا «3» من أعجب العجب و کفی بهذا جهلا و کفرا بالآیه و هو عز و جل فقد أنزل هذا الوصف الذی وصف و لیس «4» لأحد أن یقول لم لم یفعله و لو أنه أنفذه و لو أنه لم ینفذه، فیجب علی من یسأل «5» عن ذلک الخروج من حکم الآیه و المعصیه للّه جل ثناؤه فیها و هو قوله لا یسأل عمّا یفعل و هذا هو الحق، و أما قوله و هم یسألون فهذا «6» یوجب علیک أنه لا یسألهم إلا عن أفعالهم التی هو بری ء منها لیس له فیها فعل

بوجه من جمیع الوجوه «7» و لا بسبب من جمیع الأسباب إلا أمره لهم بالفرائض و نهیه لهم عن المعاصی و لو کان له فیها سبب بمقدار شعره/ لم یجز فی الحکمه و لا فی العدل أن یقول لا یسأل عمّا یفعل و هم یسألون، فعمّا یسألون «8» إن کان الفعل کله هو خلقه و قدّره، فهذا أعظم الدلیل و أکبر الحجه لنا علیکم أنه عز و جل لو کان فعل شیئا من أفعال الخلیقه لکان أصحّ للکلام و أوجب فی العدل و أبین للحکمه و أبعد من الظلم أن یقول لا یسأل عمّا یفعل ثم یقف إذ کان جمیع ما ادّعیت و ذکرت و به احتججت هو فعله و خلقه و تقدیره علیهم و لا یقول و هم یسألون، و عمّ «9» یسألون و هو الذی فعل أفعالهم و جبرهم علیها زعمت و أراد أن یکون قوم مؤمنین فکانوا و أراد زعمت أن یکون قوم کافرین فکانوا و علم زعمت أنهم لا مخرج لهم من الکفر فصاروا بما علم منهم لا یقدرون علی الخروج من الکفر بعد ما افترض علیهم الخروج من الکفر، فعمّ یسألون و هو الذی حال بینهم و بین کل طاعه و أراد منهم کل معصیه و بلیه علی قولک تعالی اللّه عن فریتک علیه و جل جلالا کبیرا، و إنما معنی الآیه أنه عز و جل أخبر أنه لو فعل لهم من سقف الفضه و السرر و المعارج و الأمر الذی ذکر عز و جل لم یکن ذلک بدائم لهم و لا مغن و لکنه عز و جل لم رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 114

یحبّ أن یکون له

فعل یخرجهم إلی معصیه قسرا و لا إلی طاعه جبرا «1» بل خیّرهم تخییرا «2» و صیّر لهم السبیل إلی ذلک، فمن شاء آمن و من شاء کفر و لا خیره لهم فی تنعیم أیام «3» یسیره ثم تصیر عاقبته/ إلی العذاب المقیم و قد قال عز و جل أَنَّمَا الْحَیاهُ الدُّنْیا لَعِبٌ وَ لَهْوٌ وَ زِینَهٌ وَ تَفاخُرٌ بَیْنَکُمْ وَ تَکاثُرٌ فِی الْأَمْوالِ وَ الْأَوْلادِ کَمَثَلِ غَیْثٍ أَعْجَبَ الْکُفَّارَ نَباتُهُ ثُمَّ یَهِیجُ فَتَراهُ مُصْفَرًّا ثُمَّ یَکُونُ حُطاماً وَ فِی الْآخِرَهِ عَذابٌ شَدِیدٌ وَ مَغْفِرَهٌ مِنَ اللَّهِ وَ رِضْوانٌ وَ مَا الْحَیاهُ الدُّنْیا إِلَّا مَتاعُ الْغُرُورِ (57 الحدید 20)، و أما قولک فلو جعله للمؤمنین مع الثواب فی الآخره لکان الناس أجدر أن «4» یؤمنوا کلهم فإن قلنا زعمت بلی فقلت «5» ما منعه أن یفعل ذلک، و قد أعلمناک کیف عاب اللّه عز و جل «6» أن تسأله ما منعه و لم فعل و لم لم «7» یفعل و أعلمناک ما یدخل علیک فی سؤالک للّه عز و جل من الفساد و مخالفه الآیه «8»، و لسنا نقول بلی و لا نجهل عدل اللّه عز و جل کما جهلته و إنما أنت تحتج علینا ثم تجیب نفسک عنا بالخطاء و لا تدری ما نورده «9» علیک من البرهان القاطع لک بحول اللّه «10» و نصره فاسمع «11» إلی ما قلنا و أنصف عقلک و اعلم أن اللّه عز و جل «12» لو جعل سقف «13» الفضه و المعارج و السرر حتی یؤمنوا کما زعمت کلهم لأوجب ذلک علیهم أنهم لم یدخلوا فی الإسلام إلا بالجعل و الرشوه و العطیه من عرض الدنیا الفانیه فیسقط

أجرهم و یزول حمدهم و شکرهم و لم یجب الثناء من اللّه عز و جل علیهم و لم یقل الصَّابِرِینَ فِی الْبَأْساءِ وَ الضَّرَّاءِ (2 البقره 177) و قوله یَحْسَبُهُمُ الْجاهِلُ أَغْنِیاءَ مِنَ التَّعَفُّفِ (2 البقره 273) و قوله لا «14» یَسْئَلُونَ النَّاسَ إِلْحافاً (2 البقره 273) و یقول جَزاءً بِما کانُوا «15» یَعْمَلُونَ (32 السجده 17 و غیرها) و لکان مثلهم علی قود قولک «16» مثل أجناد/ السلاطین الذین یقاتلون معهم بالأجره «17» فلم یجب لهم «18» علیهم منّه إذ «19» أخذوا منهم الأجره و العطاء، و أما قولک أ فلیس لم یرد اللّه أن یؤمنوا فإن رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 115

قلنا زعمت بلی قلت لنا فقد أقررنا بأن اللّه لم یرد أن یؤمن الناس جمیعا «1» و لم یرد أن یجعل ذلک للکفار فیکفروا جمیعا، فإن قلنا «2» زعمت نعم قلت لنا إن ذلک قولک و قول أصحابک إن اللّه لم یرد أن یؤمنوا جمیعا و لم یرد أن یکفروا جمیعا لأنه زعمت قد علم أن منهم من یکفر و منهم من یؤمن فلم یرد أن یکون ما علم علی غیر ما علم «3» و لا أن یکون من العباد ما لم یعلم أنه کائن منهم، قال «4» أحمد بن یحیی علیهما «5» السلام فثبت «6» بذاک لقد هلکت و أهلکت یا عبد اللّه بن یزید البغداذی «7» من «8» قبل عنک جهلک «9» و جبرک و خطاءک «10» و فریتک «11» علی خالقک و لم تدبّر کتابه و لم تعرف محکمه من متشابهه و لا الشافی الکافی من معانیه الدالّه علی عدله و البراءه له من أفعال خلقه و

النزاهه عن ظلمهم و القضاء بالفساد علیهم و البعد و التقدس عن القول الخطل الذی ینقض بعضه بعضا «12» حاشاه عن ذلک و علا «13» علوّا کبیرا، ألا تسمع أیها المهلک لنفسه و لمن اتبعه من إخوانه کیف قال عز و جل لنبیه محمد بن عبد اللّه «14» صلی اللّه علیه و آله قُلْ یا أَیُّهَا النَّاسُ إِنِّی رَسُولُ اللَّهِ إِلَیْکُمْ جَمِیعاً (7 الأعراف 158)، و قوله وَ ما خَلَقْتُ الْجِنَّ وَ الْإِنْسَ إِلَّا لِیَعْبُدُونِ (51 الذاریات 56)، و قوله وَ قاتِلُوهُمْ حَتَّی لا تَکُونَ فِتْنَهٌ وَ یَکُونَ/ الدِّینُ کُلُّهُ «15» لِلَّهِ (8 الأنفال 39)، فهذا یکذّب قولک و یبطل حجتک أنه أراد أن یکون بعضهم مؤمنین و بعضهم کافرین، و قوله إِنِّی رَسُولُ اللَّهِ إِلَیْکُمْ جَمِیعاً «16» یدل و یشهد علی بطلان دعواک الکاذبه لأن الرسول إلیهم جمیعا یدعوهم إلی الهدی و الطاعه یدل و یشهد «17» أن «18» اللّه عز و جل أراد منهم جمیعا «19» الإیمان و الطاعه و لم یرد منهم الکفر و المعصیه و لم یقل إنی رسول اللّه إلی بعضکم دون بعض، و قوله وَ ما أَرْسَلْناکَ إِلَّا کَافَّهً لِلنَّاسِ (34 سبأ 28) و الکافره فی لغه العرب هو الجمیع «20» الذی رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 116

لا یبقی منهم أحد لا ذکر و لا أنثی، فهذا «1» یوجب علیک أنه أرسله إلی جمیع أهل الأرض لیؤمنوا کلهم و بطل قولک إنه أراد أن یکفر بعضهم و أن یؤمن بعضهم لا بدّ لک من ذلک إلا بجحود هذه الآیات و مخالفتک «2» جمیع الأئمه «3» علی إجماعهم أن رسول اللّه صلی اللّه علیه و علی آله «4»

قد دعا الناس کلهم إلی طاعه اللّه «5» و لم یکتف ببعضهم دون بعض إلا أن تقول إنه لم یبلغ، فإن قلت إنه لم یبلّغ کفرت و عذرت بعض الناس و لم تعذر رسول اللّه صلی اللّه علیه و علی آله «6» و سلم، و اعلم أنه لا یجوز علی اللّه عز و جل أن یقول لرسوله صلی اللّه علیه «7» قل یا أَیُّهَا النَّاسُ إِنِّی رَسُولُ اللَّهِ إِلَیْکُمْ جَمِیعاً ثم یکون ذلک القول «8» خدیعه و طنزا «9» و استهزاء و أمرا «10» علی غیر حقیقه بعد قوله وَ مَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ حَدِیثاً (4 النساء 87)، فلا یجوز هذا و هو لا «11» یرید أن یؤمنوا کلهم فأظهر لهم زعمت قولا فی الظاهر ثم دسّ محمدا صلی اللّه علیه «12» إلی بعضهم حتی آمنوا کما أراد و کفر الآخرون کما أراد و هذه/ صفه المخادع و المماکر و الذی یقول ما لا یفعل و قد عاب اللّه عز و جل مثل ذلک علی عباده فقال لِمَ تَقُولُونَ ما لا تَفْعَلُونَ کَبُرَ مَقْتاً عِنْدَ اللَّهِ أَنْ تَقُولُوا ما لا تَفْعَلُونَ (61 الصف 2- 3) فکیف یدخل عز و جل فیما عاب، ثم یقول لنبیه صلی اللّه علیه «13» بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ وَ إِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَما بَلَّغْتَ رِسالَتَهُ «14» (5 المائده 67) و یقول لموسی و هارون صلی اللّه علیهما «15» حیث أرسلهما إلی فرعون الملعون فَقُولا «16» لَهُ قَوْلًا لَیِّناً لَعَلَّهُ یَتَذَکَّرُ أَوْ یَخْشی (20 طه 44) یأمرهما کما تسمع بالرفع به و الحرص علی إیمانه و خشیته و تذکیره و زعم عبد اللّه ابن یزید البغداذی و من قال

بقوله من إخوانه المجبره أن «17» هذا القول علی قود قولهم کان علی المخادعه و غیر الصحه و لم یکن علی الحقیقه و لم یکن من اللّه عز و جل علی ثقه من القول و لا عدل و إنما کان علی طریق الطنز و الاستهزاء و الأمر الذی لا یرید أن یکون له حقیقه لأنه أرسلهما علیهما السلام إلیه بهذا القول و قد علم أنه لا یقدر علی إجابتهما و لا اتباعهما

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 117

زعمتم فأرسلهما فی العبث و اللعب و ترک الحکمه و العدل بغیر «1» إیجاب حجه و لا إبلاغ فی عذر و لا علی أن یعذّب بعد استحقاق و کمال حجه و إرسال نبیین أنیسین «2» بالقول اللین و الرفق و الفعال الحسن الجمیل و الدعاء إلی الخروج من الکفر، فخلّده فی العذاب المقیم زعمتم علی غیر جرم و لا حجه لزمته علی قول المجبره، فإن قال «3» قائل منهم «4» إنا نشنع «5» علیهم و نقول علیهم خلاف ما قالوا قلنا له «6» أ لیس هذا کتاب عبد اللّه بن یزید البغداذی أقرب الحجج للذی «7» کتابنا «8» هذا جوابه، یقول فیه إن اللّه عز و جل أراد من الخلق أن/ یکون بعضهم کفّارا و بعضهم مؤمنین و کرر «9» ذلک فی کتابه مرارا و احتج علینا به «10»، فإن «11» الذی حال بین الکفار «12

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 118

نبیّه صلی اللّه علیه «1» بقتالهم حتی یزول ما علم من کفرهم رجعت عن قولک و بطلت دعواک و لزمتک التوبه من فریتک و صرت «2» إلی قولنا بالعدل و بان جهلک لأصحابک و غیرهم،

و إن قلت إنه لم یأمر نبیه صلی اللّه علیه «3» بقتالهم حتی یزول ما علم من کفرهم قلنا لک فما معنی قوله «4» و قاتلوهم حتّی لا/ تکون فتنه و یکون الدّین کلّه للّه، و الفتنه فی غیر موضع من القرآن الکفر خاصه، معروف ذلک فی کتاب الوجوه، فلا تجد حجه تلجأ إلیها و لا وزرا تأوی إلیه إلا الکفر بالآیه و التکذیب لها أو الرجوع إلی قولنا اضطرارا و قهرا إن اللّه أمر نبیّه صلی اللّه علیه «5» بقتال الناس حتی یکون الدین کله للّه عز و جل و یخرجوا مما علم من کفرهم و ظلمهم و جورهم و شرکهم و عدوانهم و جمیع معاصیهم التی کرهها اللّه عز و جل و حرّمها علیهم فیخرجوا من قبیح ما علم إلی أحسن ما علم و هذا هو دین اللّه جل ثناؤه الذی بعث به المرسلین و جاءتهم به الملائکه المقربون، لا بدّ لک ممّا قلنا إما «6» الکفر بالآیه و الجحدان لها أو الرجوع «7» إلی قولنا بالعدل لا جورک و جبرک الذی سمّیته عدلا عز اللّه عن ذلک، و عند ذلک تفتضح و یتبین «8» خطاؤک و فریتک و خدیعتک لأصحابک، و من الدلیل علی تصدیق قولنا أیضا «9» قول اللّه عز و جل یحتج لنفسه «10» علی الکفار و یتبرأ من عظیم «11» فعلهم و أنه لم یأخذهم بالعذاب إلا بعد الحجه القاطعه و الإبلاغ فی العذر و الإصرار منهم علی المعاصی فقال عز و جل وَ لَوْ أَنَّا أَهْلَکْناهُمْ بِعَذابٍ مِنْ قَبْلِهِ لَقالُوا رَبَّنا لَوْ لا أَرْسَلْتَ إِلَیْنا رَسُولًا فَنَتَّبِعَ آیاتِکَ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَذِلَّ وَ نَخْزی (20 طه 134)، أ

هذا و یحک قول من أراد کفرهم أو قضی المعاصی علیهم، أ فلا تراه کیف لم یهلکهم إلا بعد الإعذار و الإنذار و قیام الحجه البالغه، و شاهد/ ذلک قوله عز و جل أصدق شاهد و أصحّ حاکم بیننا و بینک وَ ما کُنَّا مُعَذِّبِینَ حَتَّی نَبْعَثَ رَسُولًا (17 الإسراء 15)، و قوله جل ثناؤه «12» وَ ما کانَ رَبُّکَ لِیُهْلِکَ الْقُری بِظُلْمٍ وَ أَهْلُها مُصْلِحُونَ (11 هو 117)، و قوله عز و جل وَ ما رَبُّکَ رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 119

بِظَلَّامٍ لِلْعَبِیدِ (41 فصلت 46)، و قوله بَلی مَنْ کَسَبَ سَیِّئَهً وَ أَحاطَتْ بِهِ خَطِیئَتُهُ فَأُولئِکَ أَصْحابُ النَّارِ هُمْ فِیها خالِدُونَ (2 البقره 81)، و قوله جل ثناؤه «1» وَ ما کانَ اللَّهُ لِیَظْلِمَهُمْ وَ لکِنْ کانُوا أَنْفُسَهُمْ یَظْلِمُونَ (29 العنکبوت 40)، فأی ظلم أظلم أو أیّ «2» جور أعظم من أنه أخرجهم من العدم إلی الوجود ثم أراد زعمت أن یکفر به بعضهم و أن یؤمن به بعضهم علی غیر حجه و لا أمر لزمهم به العذاب و لا وجب للمؤمنین به الثواب، و إلا فأوجدونا حجه لزمتهم بها حجه هو خلیّ أو بری ء من مشارکتهم فیها و نسلم لک، لا «3» تجد و اللّه ذلک أبدا «4» إلا أن تجد الحیتان فی قعر «5» الرمل و الضباب فی لجّه البحر و هذا غایه المحال و الحمد للّه رب العالمین، فهذا جواب ما ادّعیت فی قول اللّه عز و جل فی آیه الزخرف وَ لَوْ لا أَنْ یَکُونَ النَّاسُ أُمَّهً واحِدَهً لَجَعَلْنا لِمَنْ یَکْفُرُ بِالرَّحْمنِ لِبُیُوتِهِمْ سُقُفاً مِنْ فِضَّهٍ وَ مَعارِجَ عَلَیْها یَظْهَرُونَ، ألا تری کیف قال عز و جل

«6» فی آخر القول و من یعش عن ذکر الرَّحْمنِ نُقَیِّضْ لَهُ شَیْطاناً فَهُوَ لَهُ قَرِینٌ (43 الزخرف 36) فتراه الذی عشا عن ذکر الرحمن بإعشائه لنفسه «7» و اتباعه لهواه، ثم قال عز و جل وَ إِنَّهُمْ لَیَصُدُّونَهُمْ عَنِ السَّبِیلِ وَ یَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ مُهْتَدُونَ حَتَّی إِذا جاءَنا قالَ یا لَیْتَ بَیْنِی وَ بَیْنَکَ بُعْدَ الْمَشْرِقَیْنِ فَبِئْسَ الْقَرِینُ وَ لَنْ یَنْفَعَکُمُ/ «8» الْیَوْمَ إِذْ ظَلَمْتُمْ «9» أَنَّکُمْ فِی الْعَذابِ مُشْتَرِکُونَ (43) الزخرف 37- 39)، و هذه الصفه فقد أصابتک و من قبل عنک فلا یبعد اللّه إلا من ظلم، ألا تری کیف هذا القول یوجب علیهم الظلم و یوجب براءه اللّه عز و جل من أفعالهم کلها لما ینسب إلیهم من ظلمهم و لا ینسب شیئا منه إلی نفسه جل عن ذلک ربنا و تعالی «10» علوّا کبیرا، و أما التقییض الذی ذکر عز و جل و ما کان مثله فی جمیع القرآن فإنما هو عقوبه بعد استحقاق لا عقوبه بلا جرم و لو کان ذلک لم یصحّ قوله عز و جل وَ ما رَبُّکَ بِظَلَّامٍ لِلْعَبِیدِ و قوله لا ظُلْمَ الْیَوْمَ إِنَّ اللَّهَ سَرِیعُ الْحِسابِ (40 غافر 17) و قوله وَ ما خَلَقْتُ الْجِنَّ وَ الْإِنْسَ إِلَّا لِیَعْبُدُونِ «11» (51 الذاریات 56).

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 120

ثم قال عبد اللّه بن یزید البغداذی: ثم سلهم عن قول اللّه عز و جل فَمَنْ شاءَ فَلْیُؤْمِنْ وَ مَنْ شاءَ فَلْیَکْفُرْ (18 الکهف 29) أ تخییر ذلک أم وعید من اللّه، فإن قالوا تخییر فقل هل سمعتم اللّه خیّر «1» قوما قط ثم عنفهم إن یأخذوا ببعض ما خیّرهم اللّه «2»، أ لیس إنما یقع

«3» التخییر «4» فی کلام العرب أن المخیّر لیس بمذنب إذا اختار، ذلک فی کتاب اللّه قوله «5» تُرْجِی مَنْ تَشاءُ مِنْهُنَّ وَ تُؤْوِی إِلَیْکَ مَنْ تَشاءُ (33 الأحزاب 51)، فهو إن أرجی أو آوی فلا ذنب علیه و لا تباعه»

و قوله فَامْنُنْ أَوْ أَمْسِکْ بِغَیْرِ حِسابٍ (38 ص 39)، فهو إن منّ أو أمسک فلیس مذنبا «7» و لا حساب علیه، فهکذا خیّرهم اللّه، «8» فإن قالوا نعم فهم إن أخذوا بالشرک باللّه فلا ذنب علیهم و لا تباعه «9» لأنهم/ إنما اختاروا ما جعل «10» اللّه لهم فیه الخیار، و إن قالوا ذلک وعید من اللّه لهم کقولک افعل «11» أما و اللّه لئن فعلت لتعلمن، و کقول اللّه سبحانه «12» قُلِ اسْتَهْزِؤُا (9 التوبه 64) فقد قالوا فیه بالعدل و ذلک ما عابوا علیک قد «13» أعطوکه.

الجواب:

قال «14» أحمد بن یحیی صلوات «15» اللّه علیهما: أما سؤالک عن قول اللّه عز و جل فَمَنْ شاءَ فَلْیُؤْمِنْ وَ مَنْ شاءَ فَلْیَکْفُرْ ثم بلغت إلی هاهنا ثم وقفت عن آخر الکلام الذی فیه الشرط الذی شرط اللّه عز و جل فلم تذکره حیث «16» قال عز و جل إِنَّا أَعْتَدْنا لِلظَّالِمِینَ ناراً أَحاطَ بِهِمْ سُرادِقُها وَ إِنْ یَسْتَغِیثُوا یُغاثُوا بِماءٍ کَالْمُهْلِ یَشْوِی الْوُجُوهَ بِئْسَ الشَّرابُ وَ ساءَتْ مُرْتَفَقاً (18 الکهف 29)، فنقول لک إن اللّه تبارک و تعالی لما بعث رسله و أنزل علیهم کتبه بالأمر و النهی و الفرائض و الترک للشرک و جمیع الظلم و وعد الجنه من أطاعه و أوعد النار من عصاه و أحکم ذلک کله و وکّده فی کتبه و علی ألسنه رسله صلی اللّه علیهم «17» و قال

وَ ما خَلَقْتُ الْجِنَّ وَ الْإِنْسَ إِلَّا لِیَعْبُدُونِ (51 الذاریات رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 121

56)، فلما أکّد ذلک الأمر کله بالحکمه البالغه وجب «1» أن یعلمهم عز و جل أنه غیر جابر لهم و لا قاسر علی طاعه و لا معصیه و أنهم مخیّرون بعد الشرط الذی اشترط علیهم لئلا تکون لهم علیه حجه، «2» و تصدیق ذلک قوله لِئَلَّا یَکُونَ لِلنَّاسِ عَلَی اللَّهِ حُجَّهٌ بَعْدَ الرُّسُلِ (4 النساء 165)، و هذا «3» تخییر بعد شرط مشروط و لا محیص عنه «4» و لیس هو علی ما ذهبت إلیه أنه تخییر لا شرط فیه و قلت إنه یجوز «5» فی لغه العرب أن المخیّر فی/ الشی ء لا یلزمه ذنب و لا علیه تبعه، و لعمر اللّه ما یجوز ذلک فی لغه العرب و لا فی عقولها و لا تعارفها إلا أن یکون فیه شرط، فإن العرب تعرف فی عقولها و لغاتها أن رجلا لو قال لرجل أنا أهب لک أحد فرسیّ هذین أو أحد سیفیّ هذین علی أن تخرج إلی البصره و تأتی منها برطب أزاذ «6» فی الشتاء کان هذا التخییر فی الفرسین و السیفین «7» یجوز علی إنفاذ الشرط، فأما لو قال أنا أهب لک أحد الفرسین أو أحد السیفین تختاره و لم یذکر شرطا و لم یشرط علیه شیئا لم یکن علیه ذنب فیما اختار و لا تبعه و لا لوم و لا تعنیف «8»، و إنما وقع اللوم و التعنیف و المطالبه علی من عصی اللّه عز و جل من جمیع العصاه لأجل الشرط الذی شرط علیهم و الفرائض التی افترضها عز و جل و وضعها «9» و

أوجب لهم علی أدائها الجنه و علی ترکها النار بالحکمه و الموعظه الحسنه و طرح الجبر و القهر و القسر و معرفه کل بما یأتی و ما یذر مما یصلحه أو یهلکه «10» و الإقرار بالعلم، و مما یعرف فی تصدیق حجتنا فی التخییر «11» فی لغه العرب التی ادعیت لجهلک «12» باللغه قول الشاعر «13» یخیر قوما فی الحرب «14» أو الکف عن الحرب فقال:

فأطلقنا «15» أساراهم فراحوا و کانوا فی المنازل مکرمینا

/ و قلنا ثمّ و عّزنا إلیهم إذا أنتم بلغتم سالمینا

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 122

فإن شئتم فزورونا نزرکم و إن شئتم فقرّوا راغمینا

فجعل الخیره إلیهم إن شاؤوا رجعوا إلی الحرب و القتل و الأسر و إن شاؤوا قروا فی مواضعهم راغمین، و هذا تخییر بلا شرط فهذا الصحیح فی لغه العرب أنه تخییر لا شرط فیه، و أما «1» التخییر بعد الشرط المؤکد فهو قول الشاعر «2»:

أقول لقیس بعد ما [قد] دللته علی خطّه الرّشد الّتی لا تعنّف «3»

إذا شئت أن تمضی علی ما شرطته فعلت و إلّا فالظّلوم الموقّف فهذا تخییر فیه «4» شرط مشروط «5»، و هذا «6» شاهد لنا من لغه العرب التی احتججت علینا بها إذ لا تعرف اللغه، و لو عرفت اللغه لم تقل بالجبر لأن اللغه تکذب قولک و تصدق قولنا، کلا هذین الشاهدین من اللغه یوجب ما قلنا و یبطل ما قتل، ثم نقول لک و کذلک یلزمک فیما «7» احتججت «8» علینا فقلت إنه یجب علینا أن یقال لنا هل سمعتم اللّه خیّر قوما ثم عنّفهم «9» إن «10» یأخذوا ببعض «11» ما خیّرهم «12» اللّه ثم قلت «13» أ لیس

إنما یقع التخییر فی کلام العرب أن المخیّر لیس بمذنب اذا اختار، و قولنا «14» لک إنّا نقول معاذ اللّه و حاش «15» للّه ما علی المخیر ذنب إذا اختار ما قیل له و کان ذلک التخییر بلا شرط قبله یلزمه فیه حجه، و لو خیرهم اللّه عز و جل فاختاروا أحد وجهین «16» بلا شرط شرطه علیهم ثم عذّبهم/ علی ذلک لکان «17» ظالما لهم و لخرج من صفه الحکمه و العدل و الحق و لفسد «18» التخییر، ثم نقول لک و کذلک یلزمک لنا «19» أیضا أن نسألک فنقول لک هل سمعت أنت و أصحابک المجبره فی کلام العرب أن عادلا حکیما لا یجور و لا

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 123

یظلم و لا یعبث و لا یخرج فعله من العقول «1» أمر قوما قط بأمر لا یقدرون علی بلوغه أن یبلغوه، أو هل یجوز لمن هذه صفته أن یقدّر علی قوم تقدیرا أو یرید «2» منهم أن یفعلوه أو یقضیه «3» علیهم و یخلقه من فعلهم فاذا فعلوه و صاروا إلی مراد غضب علیهم و أنکر فعلهم و سخط قولهم و صنعهم و کادت جباله أن تخرّ هدّا و أرضه أن تنشقّ غضبا و سماواته أن تنفطر «4» إنکارا، إن دعوا له ولدا قدّر علیهم تلک الدعوی و أرادها من فعلهم و خلقها فی ألسنتهم و قضاها علیهم ثم قال بعد ما خلقها فی ألسنتهم زعمت المجبره و قضاها علیهم و قدّرها و أرادها لَقَدْ کَفَرَ الَّذِینَ قالُوا إِنَّ اللَّهَ ثالِثُ ثَلاثَهٍ وَ ما مِنْ إِلهٍ إِلَّا إِلهٌ واحِدٌ وَ إِنْ لَمْ یَنْتَهُوا عَمَّا یَقُولُونَ لَیَمَسَّنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا مِنْهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ

أَ فَلا یَتُوبُونَ إِلَی اللَّهِ وَ یَسْتَغْفِرُونَهُ وَ اللَّهُ غَفُورٌ رَحِیمٌ (5 المائده 73- 74)، فنقول لک أخبرنا عن قوله عز و جل أَ فَلا یَتُوبُونَ إِلَی اللَّهِ وَ یَسْتَغْفِرُونَهُ ما معنی هذه الآیه، فلا تجد بدّا أن تقول إن اللّه عز و جل ندبهم إلی التوبه و الاستغفار و عاب علیهم التقصیر فی ذلک و إن لم تقل هذا کفرت بالقرآن، فإذا قلت ذلک قلنا لک «5» أ فلیس قد علم أنهم لا/ یفعلون، فإن قلت بلی قد علم أنهم لا یفعلون قلنا لک فما معنی قوله عز و جل أَ فَلا یَتُوبُونَ إِلَی اللَّهِ وَ یَسْتَغْفِرُونَهُ وَ اللَّهُ غَفُورٌ رَحِیمٌ ثم قال هذا القول و قد علم أنهم لا یتوبون، فإن قلت إنه «6» قول لیس له معنی لزمک أن اللّه عز و جل یقول قولا لیس له معنی فصار «7» قوله من العبث و النقص إلی «8» مثل قول أهل العبث و النقص و لزمک الکفر بهذا القول «9»، و إن قلت إن له معنی قلنا لک فما ذلک المعنی الذی لامهم علی ترک التوبه فیه و حضّهم علی التوبه و الاستغفار «10» من قولهم بأنه ثالث ثلاثه و أخبرهم أنه غفور رحیم إن تابوا، فلا تجد حجه من جمیع الحجج تلجأ إلیها إلا أن تقرّ أنه ندبهم إلی التوبه و الاستغفار و أنه یغفر لهم ذلک إن رجعوا عنه و تابوا و استغفروا، و هذا هو الحق و هو قولنا و لزمک أنک قد رجعت عن مذهبک و أن علم رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 124

اللّه عز و جل بکفرهم لیس لهم فیه حجه علی اللّه عز و جل

و لا عذر من التوبه و أنهم یقدرون علی التوبه حتی لا یعلم اللّه عز و جل منهم شرکا و لا کفرا و لا قولا إنه ثالث ثلاثه لأن علم اللّه عز و جل هو المحیط بکل شی ء فما فعلوه من کفر أو إیمان فاللّه عز و جل یعلمه و فیهم «1» الاستطاعه إلی فعل ما أرادوا «2»، لو «3» أرادوا لم یعلم اللّه منهم الکفر، و شاهد ذلک القویّ الواضح قوله عز و جل أَ فَلا یَتُوبُونَ إِلَی اللَّهِ وَ یَسْتَغْفِرُونَهُ وَ اللَّهُ غَفُورٌ رَحِیمٌ، یوجب عز و جل «4» علی نفسه «5» کما تسمع أنهم إن رجعوا عن قولهم إنه ثالث ثلاثه أنه یغفر ذلک لهم، ألا تراه کیف یحضّهم علی التوبه و الاستغفار/ و لم یذکر لهم ما علم لأن علمه لیس بمانع لهم عن التوبه، و لو کان قوله أ فلا یتوبون إلی اللّه و یستغفرونه و اللّه غفور رحیم علی قود قولکم أنه قد علم أنهم لا یؤمنون فعلمه بذلک هو الذی حال بینهم و بین التوبه لوجب أنه مستهزئ بهم و أنه یقول من الشرط المؤکد ما لیس له حقیقه و لا تمام، و هذا أقبح ما یکون من الکفر باللّه عز و جل و أعظم الفریه علیه و أشدّ التکذیب لکتابه عز عن ذلک و تعالی «6» علوّا کبیرا «7».

ثم قال اللّه سبحانه «8» ... الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِی أَنْزَلَ عَلی عَبْدِهِ الْکِتابَ وَ لَمْ یَجْعَلْ لَهُ عِوَجاً، قَیِّماً لِیُنْذِرَ بَأْساً شَدِیداً مِنْ لَدُنْهُ وَ یُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِینَ الَّذِینَ/ یَعْمَلُونَ الصَّالِحاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْراً حَسَناً، ماکِثِینَ فِیهِ أَبَداً، وَ یُنْذِرَ الَّذِینَ قالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَداً، ما لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ

وَ لا لِآبائِهِمْ کَبُرَتْ کَلِمَهً تَخْرُجُ مِنْ أَفْواهِهِمْ إِنْ یَقُولُونَ إِلَّا کَذِباً «9» (18 الکهف 1- 5)، فاسمع إلی هذا الموضع من سوره الکهف ما فیه علیک «10» من الحجج القواطع فی جمیع ما افتریت علی اللّه عز و جل، أما واحده فردّ علیک فی قولک جعل بعض رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 125

الناس مؤمنین و بعضهم کافرین، أ فلا تسمع إلی قوله عز و جل «1» وَ یُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِینَ الَّذِینَ یَعْمَلُونَ الصَّالِحاتِ فنسب عمل الصالحات إلیهم و بذلک وجب لهم الأجر الماکثون فیه أبدا غیر مجبورین و لا مقسورین و لا مخلوقه أفعالهم، ثم وصف الکتاب الذی أنزل فقال الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِی أَنْزَلَ عَلی عَبْدِهِ الْکِتابَ وَ لَمْ یَجْعَلْ لَهُ عِوَجاً، قَیِّماً، و الذی لیس فیه عوج یوجب أنه لا ظلم فیه و لا جور و لا جبر علی طاعه و لا معصیه و لا خلق فعل متعبد من الناس، إذا للزمه أشدّ العوج و التخلیط إذا عاقب علی فعله و غضب من إرادته «2» و انهدّت سماواته و أرضه «3» و جباله و أمر بما یعلم «4» أن أحدا لا یقدر علیه فأی عوج أوضح من هذا العوج «5» أو أی جور أبین من هذا الجور و أی ظلم أشدّ من هذا الظلم، ثم قال قیّما لینذر بأسا شدیدا من لدنه، و القیم «6» هو الذی لا عیب فیه و لا ظلم و لا تباعه لمعتلّ اعتلّ فیه بحجه «7»، و لو کان فی کتاب اللّه عز و جل علقه أو تباعه لمعتلّ اعتلّ فیه بحجه واحده تثبت الجبر له «8» لا/ غیرها لبطل کله لأنّ الحقّ لا باطل فیه بمقیاس

رأس الشعره و لا أقلّ منه و لا أکثر «9»، الحق أشرف شرفا و أقوی دعائم «10» و أعزّ سلطانا و أوضح برهانا و أمنع أرکانا من أن یوجد فیه مدخل لداخل أو عله لمعتلّ أو حجّه لمفسد، کیف و هو عز و جل یقول وَ إِنَّهُ لَکِتابٌ عَزِیزٌ لا یَأْتِیهِ الْباطِلُ مِنْ بَیْنِ یَدَیْهِ وَ لا مِنْ خَلْفِهِ تَنْزِیلٌ مِنْ حَکِیمٍ حَمِیدٍ (41 فصلت 41- 42)، ثم قال عز و جل إِنْ یَقُولُونَ إِلَّا کَذِباً (18 الکهف 5)، فنقول لک خبّرنا عن هذا الکذب الذی عنی اللّه فی «11» هذه الآیه، أ الله «12» الذی خلقه و أراده و قدّره و قضاه، فإن قلت نعم قلنا لک فلم استعظم ما خلق من الکذب و أراده و قدّره و قضاه و هو فعل فعله لا فعل الکفار، لم تجد لهذا القول أمرا تدفعنا به، و لزمک أنه غضب من فعله فأخرجته «13» من العدل و الحکمه لأن الحکیم لا یعیب فعله و لا یعاقب علیه و لا یغضب منه، و إن قلت هو فعلهم رجعت عن قولک، و مهما قلت لزمتک رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 126

فیه الغلبه و انقطاع الحجه، و إن قلت فعل من فاعلین لزمک أنه غضب من نصف فعله و قبّحه و أنکره و لیس هذا فعل حکیم، و اعلم علما یقینا أنه لو کان للمجبره فی کتاب اللّه عز و جل واحده توجب لهم عله «1» یقهروننا «2» بها لبطل کله لأنه لو کان بعضه باطلا یلزم الخصوم فیه الحجه التی لا یجدون لها دفعا و بعضه حقّا لم یکن ذلک للّه عز و جل بحجه علی خلقه

یوجب بتلک الحجه الخلود فی الجنه و الخلود فی النار، فالقرآن مبرأ من کل عیب و من کل جبر و من کلّ/ ظلم و من کل تناقض و اختلاف، و أما ما قال عبد اللّه بن یزید البغداذی و من قال بقوله من المجبره من أن اللّه عز و جل خلق أفعال العباد و قدّرها و قضاها و أرادها و أنه علم أن الکفار لا یؤمنون فلم یرد منهم غیر ما علم زعموا فإن «3» ذلک القول کله الذی ادّعته «4» المجبره یوجب للکفّار علی اللّه عز و جل أعظم الحجه بأنه «5» عذّبهم فی أمر حال بینهم و بینه و قضاه و قدّره و أراده منهم، فما یکون العدوان إن لم یکن هذا عدوانا «6»، و ما «7» الفرق بین الحق و الباطل و أین موضع کفر الکافرین، میّزوه «8» لنا حتی یتمیز من فعل رب العالمین، فإن میزتموه قامت علی الکفار الحجه و وجب العذاب، و إن لم تمیّزوه و لم تفردوه من فعل اللّه عز و جل فحجه الکفّار قائمه واضحه علی اللّه جل ثناؤه و تعالی عمّا قلتم علوّا کبیرا، ألا تری کیف قال لهم ما سَلَکَکُمْ فِی سَقَرَ قالُوا لَمْ نَکُ مِنَ الْمُصَلِّینَ وَ لَمْ نَکُ نُطْعِمُ الْمِسْکِینَ وَ کُنَّا نَخُوضُ مَعَ الْخائِضِینَ وَ کُنَّا نُکَذِّبُ بِیَوْمِ الدِّینِ حَتَّی أَتانَا الْیَقِینُ (74 المدثر 42- 47)، ثم قال فی موضع آخر فَاعْتَرَفُوا بِذَنْبِهِمْ فَسُحْقاً لِأَصْحابِ السَّعِیرِ (67 الملک 11)، و لم یقل أهل النار علی اللّه عز و جل بعد أن «9» صاروا إلیها کما قالت المجبره إن اللّه قدّر فعلنا و لا قضاه علینا و لا جبرنا و لا خلق

أفعالنا.

و أما قولک فی أزواج النبی صلی اللّه علیه «10» و ما خیّره اللّه جل ثناؤه من إرجاء من شاء منهنّ و إیواء «11» من شاء فذلک تخییر صحیح، أی الفعلین فعله النبی صلوات «12» اللّه رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 127

علیه و علی آله «1» لم یکن علیه «2» فیه ذنب و لا تباعه لأنه تخییر بلا شرط قبله، و تخییر الناس فی الدین الذی اعتللت به إنما هو بعد إحکام الشرط و بعد الوعید الذی أخبرهم/ اللّه عز و جل أنهم إن «3» لم یأتوا بالفرائض علی وجهها أنّ ذلک الوعید لازم لهم، ثم قال لهم «4» إن شئتم الآن فآمنوا و إن شئتم فاکفروا فقد تقدمت إلیکم عاقبه الکفار «5»، و شاهد ذلک قوله عز و جل لهم یوم القیامه لا تَخْتَصِمُوا لَدَیَّ وَ قَدْ قَدَّمْتُ إِلَیْکُمْ بِالْوَعِیدِ، ما یُبَدَّلُ الْقَوْلُ لَدَیَّ وَ ما أَنَا بِظَلَّامٍ لِلْعَبِیدِ (50 ق 28- 29)، و قوله إِنَّا أَعْتَدْنا لِلظَّالِمِینَ ناراً أَحاطَ بِهِمْ سُرادِقُها (18 الکهف 29) و قوله أَ لَمْ أَعْهَدْ إِلَیْکُمْ یا بَنِی آدَمَ أَنْ لا تَعْبُدُوا الشَّیْطانَ إِنَّهُ لَکُمْ عَدُوٌّ مُبِینٌ، وَ أَنِ اعْبُدُونِی «6» هذا صِراطٌ مُسْتَقِیمٌ (36 یس 60- 61)، فنقول لک ما تقول فی هذه الآیات هل صدق «7» اللّه جل ثناؤه فیها أنه قد تقدم إلیهم بالوعید و أنه غیر جابر لهم «8» علی ظلم، فإن قلت نعم قد صدق قلنا لک فأین قولک فی هذه المسأله إنا قد قلنا معک بالجبر الذی سمیته عدلا و إنا قد اعطیناک ما عبنا علیک زعمت، و أما قوله عز و جل الذی اعتللت به هذا عَطاؤُنا فَامْنُنْ أَوْ أَمْسِکْ

بِغَیْرِ حِسابٍ (38 ص 39) فهو تخییر فی نعمه أنعمها علیه بلا شرط فی ذلک التخییر و هو «9» قوله یَخْتَصُّ بِرَحْمَتِهِ مَنْ یَشاءُ (2 البقره 105، 3 آل عمران 74)، و لیس هذا بنظیر لقوله عز و جل فَمَنْ شاءَ فَلْیُؤْمِنْ وَ مَنْ شاءَ فَلْیَکْفُرْ، أ لا تری کیف قال بعد التخییر إِنَّا أَعْتَدْنا لِلظَّالِمِینَ ناراً أَحاطَ بِهِمْ سُرادِقُها وَ إِنْ یَسْتَغِیثُوا یُغاثُوا بِماءٍ کَالْمُهْلِ یَشْوِی الْوُجُوهَ بِئْسَ الشَّرابُ وَ ساءَتْ مُرْتَفَقاً، أ فلا تری أیها «10» المهلک لنفسه و لمن تبعه إلی قوله إنّا أعتدنا للظّالمین «11» نارا فلم سمّاهم ظالمین إن کنت صادقا و أین موضع ظلمهم/ الذی ألزمهم فیه النار المحیط بهم سرادقها، و بأی حجه ألزمهم الشراب الذی کالمهل یشوی الوجوه و سوء «12» المرتفق، فلا بدّ لک أن تقول إنه فعله منفردا «13» به دونهم فتلزمه أنه سماهم ظالمین و لم رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 128

یظلموا فتخرجه من الحکمه و العدل، و أنه أوجب لهم النار المحیط بهم سرادقها و الماء الذی کالمهل الذی یشوی الوجوه ظلما علی غیر أمر فعلوه، فتکذّبه و تنقض قرآنه و تبطل حجته و تقوم بعذر جمیع من عانده، و إن قلت بل له بعض فعلهم و لهم بعضه علی قولکم فعل من فاعلین فیصیرون بذلک علی قولک شرکاء للّه جل ثناؤه فی فعله و لزمک الشرک لأن من قولک إنه خلق أفعالهم و قدّرها و قضاها و أرادها «1» ثم سماهم ظالمین و هو شریکهم فی ذلک الظلم الذی عابه علیهم و أعدّ لهم علیه النار و هم شرکاؤه الذین أدخلهم فی فعله و قدّره علیهم و أراده منهم و

قضاه علیهم و قد علم أنهم لا یقدرون علی إبطال قضائه و قدره لأنه حال بینهم و بین إنفاذ أمره حتی لا یبطل علمه زعمت، و هذا هو الشرک الأکبر و الکفر الأعظم و التعطیل الأجلّ و البراءه من الإسلام، و الیهود و النصاری و عبده الأصنام أحسن حالا ممن قال بهذا القول و اعتقده دینا و علّمه الناس و دعا إلیه و وضع فیه الکتب/ بالرد علی أهل العدل، و إن قلت إنک لا تقول بواحد من «2» القولین لا أنه منفرد بالفعل دون العباد و لا أنه فعل بعض أفعالهم و لا [أنه حال بینهم و بین أمر دعاهم إلی دخول فیه و علم أنهم لا یفعلونه «3» و لم یرد أن یکون منهم غیر ما یعلم، فإن رجعت عن هذا کله لزمک أنک کنت مقیما علی الکفر و الشرک متمسکا بالإسلام «4» و أنک لم تکن بمسلم، و لکنه من عدم الجوهر تمسّک بالزجاج الأخضر «5» و أنک «6» قد أهلکت جمیع من أخذ بقولک و تعلّم منک و دان بدینک، و رجعت إلی قولنا بالعدل و ذلک أنک تقول القول الثابت «7» الذی هو الحق و العدل و هو «8» دین اللّه عز و جل و دین ملائکته و رسله علیهم السلام «9» إن ذلک الأمر الذی أعدّ اللّه عز و جل للظالمین من النار التی أحاط بهم سرادقها و الماء الذی کالمهل یشوی الوجوه فی سوء «10» المرتفق و خلود الأبد هو بما استحقوا و اختاروا «11» لأنفسهم و اتبعوا فیه أهواءهم الذی «12» ذکر اللّه عز و جل فی کتابه حین یقول فَأَمَّا مَنْ رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ

و صاع، ص: 129

طَغی وَ آثَرَ الْحَیاهَ الدُّنْیا فَإِنَّ الْجَحِیمَ هِیَ الْمَأْوی وَ أَمَّا مَنْ خافَ مَقامَ رَبِّهِ وَ نَهَی النَّفْسَ عَنِ الْهَوی فَإِنَّ الْجَنَّهَ هِیَ الْمَأْوی (79 النازعات 37- 41)، فإن قلت بهذا القول و برّأت اللّه عز و جل من أفعال عباده و دخلت فی الإسلام من ذی قبل فقد «1» سلمت و نجوت، و بطل ما کنت علیه و الحمد للّه رب العالمین،/ ثم یجب علیک أن تستغفر اللّه عز و جل من التعلیم الذی مضی منک إلی من مات، و من بقی و سمع «2» کتابنا هذا فعلیه التوبه واجبه و أن یشیع هذا الکتاب فی الآفاق لیتوب من یقول بهذا القول «3» الذی وضعتموه لأهل الجبر، و إلا فالنار «4» فلا «5» یبعد اللّه إلا من ظلم و أصرّ علی الکفر الواضح الذی لا شک فیه وَ سَیَعْلَمُ الَّذِینَ ظَلَمُوا أَیَّ مُنْقَلَبٍ یَنْقَلِبُونَ (26 الشعراء 227).

ثم قال عبد اللّه بن یزید البغداذی: ثم سلهم عن قول اللّه عز و جل «6» وَ یَتَّخِذَ مِنْکُمْ شُهَداءَ (3 آل عمران 140)، هل أحب اللّه أن یستشهد أحد من خلقه، فإن قالوا نعم فقل أ لیس «7» إنّما تکون الشهاده بأن یقتل الرجل «8» أ فلیس قد أحبّ اللّه أن یقتل لأنه قد «9» أحب أن یستشهد و الشهاده لا تکون إلا بقتل من عاص، أ فلیس قد أحب اللّه أن یکون إذا «10» المعصیه لأن الشهاده لا تکون إلا بمعصیه، فقد أحب اللّه أن تکون المعصیه «11» ممن علم أنه یستعصی، فإن «12» قالوا لم یحبّ اللّه أن یستشهد أحد «13» من خلقه فقل أ فلیس قد کره اللّه «14» ما

صنع بحمزه «15» بن عبد المطلب و لم یحب ما یصنع و لا أن یستشهد أحد «16» ممن کان مع رسول اللّه صلوات اللّه علیه و علی آله «17» و سلم و قد أمر اللّه بما لا یحبّ لأنه قد أمر بالقتل و فیه الشهاده فقد أمر بما لا یحبّ، و قوله و یتّخذ منکم شهداء فهو لا یجب ما قال إنی «18» متخذه و مثیبکم علیه الجنه، فإن قالوا نعم فهو تکذیب لکتاب اللّه، فأبصر/ مواضع هذه المسائل فإنّ فیها بلاغا «19» و الحمد للّه «20»

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 130

الجواب:

قال «1» أحمد بن یحیی صلوات اللّه علیهما «2» قد فهمنا ما اعتللت به من قول اللّه جل ثناؤه و یتّخذ منکم شهداء و اعتقادک فی ذلک أن اللّه عز و جل عمّا «3» قلت هو الذی قتل الشهداء و سفک دماءهم و أراد «4» ذلک من المشرکین و قدّره علیهم و خلقن فعلهم «5» بالمؤمنین «6» و قضاه علی الفریقین جمیعا، فقتل أولیاءه و أهل طاعته و عبادته و محبّته و أنصار نبیّه صلی اللّه علیه «7» بأیدی أعدائه المخالفین له و المشرکین به و المحاربین له و لنبیه صلی اللّه علیه «8» و لمن والاه و والی رسوله «9» من المؤمنین، و هذا القول یوجب علیک أن «10» حسن نظره و رضاه و محبّته و إرادته لظفر المشرکین بأولیائه و أهل طاعته و قتل حمزه بن عبد المطلب رحمه اللّه علیه و رضوانه «11»، فلم یفعل المشرکون من قتل المؤمنین علی قولک إلا ما أراد اللّه عز و جل من قتلهم لأهل طاعته و أنصاره و أولیائه و صفوته، فذلک

«12» قولکم أیها المجبره و علیه وضعت حجّتک هذه علینا فی اتخاذه «13» الشهداء من المؤمنین و أنه هو الذی أراد قتلهم و قضاه علیهم و أراد کون المعصیه من المشرکین زعمت، و نحن نقول لک «14» إن إراده اللّه عز و جل/ فی قتل المؤمنین علی قولک موافقه لإراده إبلیس اللعین فی قتل المؤمنین لأن إبلیس أراد أن یقتل الأنبیاء و المؤمنون و أن تکون الغلبه و الظفر للمشرکین لأنهم أولیاؤه و أهل طاعته، فأراد إبلیس أن تکون الدائره و الحسره علی أعدائه المؤمنین لأنهم أبغض الفریقین إلیه، و کذلک إراده اللّه زعمتم، [و] فی حجتکم هذه علینا أن إبلیس أحسن نظرا لأهل طاعته من اللّه عز و جل «15» لأهل طاعته لأن إبلیس یرید أن یکون الظفر للمشرکین علی المؤمنین و إن اللّه عز و جل عما «16» قلتم أراد قتل المؤمنین و سفک دمائهم و ظهور المشرکین علیهم و ظفرهم بهم و أن یعصیه المشرکون فی قتلهم، فبین إراده اللّه عز و جل فی أولیائه و أهل طاعته رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 131

و أنبیائه و الأئمه من عباده من زوال الأقدام و ظهور الأعداء و بین إراده إبلیس فی ثبات أقدام أولیائه و ظهورهم علی حزب اللّه عز و جل و غلبتهم للمؤمنین فرق عظیم، و هذا لازم لکم و فیه خروجکم من الإسلام أو الرجوع «1» إلی التوبه، و إن إراده إبلیس قد وافقت إراده اللّه زعمتم فی قتل الشهداء و إن رسول اللّه محمدا «2» المصطفی صلی اللّه علیه «3» مخالفه إرادته لإراده اللّه «4» فی قتل الشهداء لأن النبی صلی اللّه علیه «5» قد أحب بقاء

عمّه حمزه و غمّه قتله «6» و بلغ منه و أوجع قلبه و من قتل/ معه من المهاجرین و الأنصار رضوان اللّه علیهم جمیعا، و غمّه أیضا و بلغ منه ظفر المشرکین به و بأصحابه إلا أن تقول إن «7» النبی صلی اللّه علیه «8» کان شامتا فرحا بقتل الشهداء فیوافق إبلیس فی فرحه بقتلهم و شماتته علیهم کما زعمت أن اللّه عز و جل أراد قتلهم و أن یعصیه المشرکون فی ذلک، فاتفقت «9» إراده اللّه عز و جل «10» و إراده نبیّه صلی اللّه علیه «11» و إراده إبلیس لعنه اللّه جمیعا فی «12» قتل الشهداء و الرضی به و المحبّه لزوالهم من الدنیا و راحه المشرکین منهم و اختلال موضعهم فی الإسلام و ظهور المشرکین علی الرسول صلی اللّه علیه «13»، فلا لوم علی إبلیس لموافقته لإراده اللّه و إراده رسوله علی قود قولکم، و هذا أعمی العمی و أکفر الکفر لأن الصحیح فی إراده إبلیس المخالفه للّه و لرسوله فی أن «14» اللّه و رسوله لم یریدا و لم یحبّا قتل المؤمنین و أن إبلیس أراد قتلهم و ظهور المشرکین علیهم.

ثم نقول لک یا عبد اللّه بن یزید البغداذی أخبرنا هل کانت العرب أهل اللغه و الکلام الصحیح و الفصاحه عند فصل الخطاب الذی خاطب اللّه عز و جل محمدا صلی اللّه علیه «15» بلغتهم و قال ما أَرْسَلْنا مِنْ رَسُولٍ إِلَّا بِلِسانِ قَوْمِهِ لِیُبَیِّنَ لَهُمْ (14

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 132

إبراهیم 4)، فهل کانت العرب و النبی صلی اللّه علیه و أصحابه من المهاجرین و الأنصار/ رحمه اللّه علیهم یسمّون حمزه بن عبد المطلب رضی اللّه عنه «1»

سید الشهداء قبل أن یقتله المشرکون فی یوم أحد «2»، فإن قلت نعم أکذبک جمیع أهل الإسلام و علموا أنک قلت غیر الحق و شهدوا لنا علیک جمیعا بأنک «3» افتریت الباطل و ما لا یعرف فی الإسلام، و إن قلت إن النبی صلی اللّه علیه «4» و أصحابه من المهاجرین و الأنصار و التابعین بإحسان إنما سموا حمزه رضوان اللّه علیه سید الشهداء بعد ما استشهد فی یوم «5» أحد هو و أصحابه لزمک أن اللّه عز و جل إنما اتخذ الشهداء شهداء بعد ما قتلهم المشرکون لا أنه سلّط علیهم أعداءه المشرکین حتی قتلوهم و أدخلوا بقتلهم الوهن علی نبیّه صلی اللّه علیه «6» عزّ عن ذلک الواحد القهار «7» العدل الذی لا یجور و لا یقضی بالفساد و لا یرضی «8» لأولیائه و أهل طاعته إلا بالسلامه من الأعداء تخییرا و الطاعه و قله المخالفه و الکف عنهم و حقن دمائهم و أن تکون لهم العافیه و الغلبه و الظهور و الرئاسه، هذه إراده اللّه عز و جل فی أهل طاعته و أهل و لایته و محبّته و أنصار دینه و هو عز و جل الذی حرّم دماءهم غایه التحریم و أکدّ فی قتلهم غایه التأکید و هذا القرآن أکبر شاهد لنا و أفلج حجیج، قال اللّه عز و جل وَ مَنْ یَقْتُلْ مُؤْمِناً مُتَعَمِّداً فَجَزاؤُهُ جَهَنَّمُ خالِداً فِیها وَ غَضِبَ اللَّهُ عَلَیْهِ وَ لَعَنَهُ وَ أَعَدَّ لَهُ عَذاباً عَظِیماً (4 النساء 93)، فبلغنا أن عبد اللّه بن العباس «9» رحمه اللّه علیه قال/ لما نزلت هذه الآیه «10» ما کاد اللّه عز و جل أن یقلع عنه یعنی القاتل مع قوله

«11» عز و جل وَ لا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِی حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ «12» وَ مَنْ قُتِلَ مَظْلُوماً فَقَدْ جَعَلْنا لِوَلِیِّهِ سُلْطاناً (17 الإسراء 33)، فسمّاه مظلوما و جعل لولیّه الحکم و الحجه و لو کان اللّه «13» عز و جل فی قتل المؤمنین سبّب سببا واحدا «14» من جمیع الأسباب کلها لم یسمّ المقتول رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 133

مظلوما فیکون اللّه عز و جل قد دخل فی ذلک الظلم و عاب ما فعل و زری «1» فیما نهی عن فعله، عز و جل «2» عن ذلک العدل الذی لا یجور و لا یفعل إلا الحکمه و لا یرید الباطل و لا یقضی بالفساد و لا یخلق الکفر و لا یقتل الأولیاء بأیدی الأعداء و لا یظفر علیهم الأشقیاء و لا یعذب علی ما صنع و لا یؤاخذ بما قدّر و لا یعیب ما خلق و لا یضطرّ إلی ما علم و لا یوجب النار «3» علی أمر هو فعله و لا یغضب مما أدخل فیه و حمل علیه و قدّره «4»، قدوس قدوس رب الملائکه و الروح، کذب العادلون باللّه و ضلوا ضلالا بعیدا و خسروا خسرانا مبینا.

ثم قال عز و جل مَنْ قَتَلَ نَفْساً بِغَیْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسادٍ فِی الْأَرْضِ فَکَأَنَّما قَتَلَ النَّاسَ جَمِیعاً وَ مَنْ أَحْیاها فَکَأَنَّما أَحْیَا النَّاسَ جَمِیعاً (5 المائده 32)، أ فهذا أیها المهلک «5» لنفسه و المفتری علی خالقه قول من أراد قتل أولیائه بأیدی أعدائه قاتَلَهُمُ اللَّهُ أَنَّی یُؤْفَکُونَ (63 المنافقون 4)، فاتخاذ اللّه عز و جل للشهداء/ إنما «6» هو بعد قتلهم لا قبله جزاء بما نالهم فی جنبه و تشریفا لهم «7»

و تفضیلا بما وفوا به من الشراء الذی باعوا فیه أنفسهم و أموالهم رحمه اللّه علیهم و رضوانه، و إنما اتخذ اللّه جل ثناؤه «8» شهداء من المؤمنین لما قتلوا فی سبیله مجاهدین للکفّار ناصرین للحق دافعین عن الرسول صلی اللّه علیه و علی آله»

راغبین فی الثواب مستبشرین بالبیع الذی قال اللّه عز و جل إِنَّ اللَّهَ اشْتَری مِنَ الْمُؤْمِنِینَ أَنْفُسَهُمْ وَ أَمْوالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّهَ یُقاتِلُونَ فِی سَبِیلِ اللَّهِ فَیَقْتُلُونَ وَ یُقْتَلُونَ وَعْداً عَلَیْهِ حَقًّا فِی التَّوْراهِ وَ الْإِنْجِیلِ وَ الْقُرْآنِ وَ مَنْ أَوْفی بِعَهْدِهِ مِنَ اللَّهِ فَاسْتَبْشِرُوا بِبَیْعِکُمُ الَّذِی بایَعْتُمْ بِهِ وَ ذلِکَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِیمُ (9 التوبه 111)، فأخبرهم عز و جل أن لهم الجنه و الملک الذی لا یزول علی أن یقاتلوا دون الإسلام أعداء اللّه المشرکین فمن قتلوه صار بقتلهم له «10» إلی النار و العذاب المقیم و من قتلهم فقد استحقّ من اللّه عز و جل الخلود فی نار جهنّم أبد الأبید بما عصوا اللّه و رسوله رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 134

و کذّبوهما و اتّبعوا أهواءهم فی ذلک و جعلوا فی قلوبهم الحمیّه حمیه الجاهلیه إذ لم یحملهم اللّه عز و جل علی قتل أولیائه و لم یرده منهم و لم یقضه «1» علیهم و لم یقدّره من فعلهم و لم یخلقه فیهم، بل قال جل ثناؤه وَ تَخْلُقُونَ إِفْکاً (29 العنکبوت 17)، و قال یُرِیدُ اللَّهُ لِیُبَیِّنَ لَکُمْ وَ یَهْدِیَکُمْ سُنَنَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِکُمْ وَ یَتُوبَ عَلَیْکُمْ وَ اللَّهُ عَلِیمٌ حَکِیمٌ، وَ اللَّهُ یُرِیدُ أَنْ یَتُوبَ عَلَیْکُمْ وَ یُرِیدُ الَّذِینَ یَتَّبِعُونَ الشَّهَواتِ أَنْ تَمِیلُوا مَیْلًا عَظِیماً (4 النساء 26- 27)،/ فأخبرنا عز و جل کیف

إرادته و کیف العدل فیها و أخبرنا کیف إراده أعدائه و الجور فیها مع قوله: أَنَّ اللَّهَ بَرِی ءٌ مِنَ الْمُشْرِکِینَ وَ رَسُولُهُ (9 التوبه 3)، و لیس براءته إلا من فعلهم و قد فسّرناه فی صدر کتابنا هذا، فاللّه «2» عز و جل إنما اتخذهم شهداء بعد قتلهم لا قبله أی سمّاهم و حکم لهم أنهم شهداء تجب لهم الجنه، فأما أن یکون جبرا و قسرا أو أراد من أعدائه المشرکین قتل أولیائه المؤمنین فحاشاه و تقدس عما قلتم، و الدلیل علی ذلک و الحجه لنا القاطعه فیه قوله تبارک و تعالی وَ قاتِلُوهُمْ حَتَّی لا تَکُونَ فِتْنَهٌ وَ یَکُونَ الدِّینُ کُلُّهُ لِلَّهِ (8 الأنفال 39)، فأوجب قتل «3» المشرکین حتی لا یبقی علی وجه الأرض مشرک و لا فتنه و یکون الدین کله للّه عز و جل و لا یبقی دین من جمیع الأدیان کلها الباطله فی أرضه و أراد أن یبقی دینه الذی ارتضاه لنفسه و فی هذا أکبر الدلیل و أبین الحجه علی أنه «4» لم یرد قتل أولیائه و لا ظفر المشرکین بهم لأنه لو أراد قتل أولیائه فبمن إذا یقتل أنبیاؤه أعداءه حَتَّی لا تَکُونَ فِتْنَهٌ وَ یَکُونَ الدِّینُ کُلُّهُ لِلَّهِ، و من الحجه أیضا ما یوجب بطلان قولکم و یدحض حجتکم أن نقول لک هل أراد اللّه عز و جل من المشرکین أن یقتلوا أولیاءه من المؤمنین، فإذا قلت نعم کما قد قلت أکذبک اللّه عز و جل فی قوله «5» وَ قاتِلُوهُمْ حَتَّی لا تَکُونَ فِتْنَهٌ وَ یَکُونَ/ الدِّینُ کُلُّهُ لِلَّهِ، فیلزمک أنه إذا لم تکن فتنه و کان الدین کله للّه عز و جل علی ما فرض

لم یبق علی وجه الأرض فتنه و لا مشرک یقتل المؤمنین و عباد اللّه الصالحین، فهذا یوجب علیک أنک قد أبطلت و أخطأت فی قولک إنه عز و جل أراد قتل أولیائه لأنه لو أراد قتلهم لم «6» یفن عنهم «7» أعداءهم رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 135

بالقتال الذی افترض علی النبی صلی اللّه علیه «1» و المؤمنین تخییرا لا جبرا حتی تکون لهم العافیه و الملک و السلامه من القتل و فی هذا کفایه لمن عقل و أراد الحق و تاب عن الفریه علی اللّه جل ثناؤه و إن «2» قلت إن اللّه عز و جل لم یرد قتل أولیائه من المؤمنین و لم یقضه علی المشرکین رجعت عن قولک و صرت إلی قولنا بالعدل و ذلک هو الحق، و لا نعلم لک مخرجا من هذه الحجج و فیها بطلان حجتک فی قولک إن اللّه عز و جل اتخذ الشهداء بإرادته لمعصیه «3» الأعداء و هذا أعظم الفریه علی اللّه جل ثناؤه مع آیات کثیره تشهد لنا علیک مثل قوله عز و جل وَ أَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّهٍ وَ مِنْ رِباطِ الْخَیْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَ عَدُوَّکُمْ (8 الأنفال 60)، و فی هذه الآیه حجه علیک أیضا فی أن الاستطاعه قبل الفعل لأن إعداد القوه و رباط الخیل إنما یکون قبل القتال لا مع القتال «4» و هذا یبطل قولکم إن الاستطاعه مع الفعل لا قبله، و قوله عز و جل فی التحریض علی قتال المشرکین و إرادته لفنائهم و بقاء المؤمنین من بعدهم و سلامتهم لا تُکَلَّفُ إِلَّا نَفْسَکَ وَ حَرِّضِ الْمُؤْمِنِینَ عَسَی اللَّهُ أَنْ یَکُفَّ بَأْسَ الَّذِینَ

کَفَرُوا وَ اللَّهُ أَشَدُّ/ بَأْساً وَ أَشَدُّ تَنْکِیلًا (4 النساء 84)، و قوله فَاقْتُلُوا الْمُشْرِکِینَ حَیْثُ وَجَدْتُمُوهُمْ وَ خُذُوهُمْ وَ احْصُرُوهُمْ وَ اقْعُدُوا لَهُمْ کُلَّ مَرْصَدٍ فَإِنْ تابُوا وَ أَقامُوا الصَّلاهَ وَ آتَوُا الزَّکاهَ فَخَلُّوا سَبِیلَهُمْ «5» (9 التوبه 5)، کل ذلک یدل علی أنه یرید قتل المشرکین و حقن دماء المؤمنین لا ما قالت المجبره الکاذبه علی اللّه عز و جل «6» إنه أراد قتل الشهداء و الأولیاء و ظفر المشرکین و الکفار و الأعداء، فإن کان اللّه عز و جل أراد قتل حمزه بن عبد المطلب رضوان اللّه علیه و رحمته «7» یوم أحد و أراد قتل أبی جهل بن هشام لعنه اللّه علیه و غضبه «8» یوم بدر فما الفرق بین الإرادتین و ما الفصل بین الحکمین و أین الحق و العدل «9» فی هذین المعنیین، فاللّه زعمتم أراد قتل حمزه بن عبد المطلب و سمّاه مطیعا و حکم له بالجنه و أراد قتل أبی جهل بن هشام و سماه عاصیا و حکم رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 136

علیه بالنار لأنّکم زعمتم أن اللّه عز و جل أراد أن یکون بعض الخلق مؤمنین و بعضهم کافرین بلا استحقاق من واحد «1» من الفریقین زعمتم ثم قال فی کتابه للکفّار لا تَعْتَذِرُوا الْیَوْمَ إِنَّما تُجْزَوْنَ ما کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (66 التحریم 7)، ویحک فأخبرنا ماذا عملوا و إنما بإراده اللّه قتلوا و بإرادته دخلوا النار جل اللّه عما قلتم، ثم وصف المؤمنین فقال وَ الَّذِینَ قُتِلُوا «2» فِی سَبِیلِ اللَّهِ فَلَنْ یُضِلَّ أَعْمالَهُمْ سَیَهْدِیهِمْ وَ یُصْلِحُ بالَهُمْ وَ یُدْخِلُهُمُ الْجَنَّهَ عَرَّفَها لَهُمْ (47 محمد 4- 6)، و هو زعمتم الذی «3» أراد

قتلهم/ و بإرادته قتلوا و بإرادته دخلوا الجنه لا بعمل زعمتم فی قود قولکم لأنه زعمتم جعل بعضهم مؤمنین و بعضهم کافرین ثم قال لهؤلاء جزاء بما کنتم تعملون و لهؤلاء جزاء بما کنتم تعملون «4» و لم یقل ما قالت المجبره من أن ذلک الجزاء کله کان بإرادته لا باستحقاق «5»، و کان «6» من فعل الفریقین و لا أنه دخل فیه بمقیاس ذره فما دونها.

أ فتری أیها المفتری «7» أن البهائم لو علمت و احتجّ علیها بدون هذه الحجج هل کانت تستجیز أن تقول مثل قول المجبره المفتریه علی اللّه الزور و البهتان، و هؤلاء المجبره المفترون علی اللّه جل ثناؤه یسمعون القرآن یتلی علیهم فی کل یوم و یحتج به أهل العدل فی ردّ دعواهم و هم مع ذلک یصرّون و یستکبرون علی الجهل و التعامی عن الحق، و لیس من سوره إلا و فیها العدل شاهد علی من خالفه، و لو کان فی القرآن آیه واحده توجب لهم علینا حجه أو تقطع لنا مقاله لا نقدر لها علی جواب لفسد جمیع العدل و لم تقم لأهله حجه، و إنما تعلقوا بآیات متشابهات لم یعرفوا معانیها و قلّدوا کبراءهم ما غرّوهم به فی تأویلها مع جهلهم باللغه العربیه و تصرفها فی القرآن و جهلوا التأویل الموروث عن أهل بیت النبوه علیهم السلام و أبغضوا الحق و أهله و نصبوا لهم العداوه و تعاموا عن قوله عز و جل إِنَّما یُرِیدُ اللَّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً (33 الأحزاب 33)، و المطهّر من الرّجس لا

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 137

یکون فی دینه زلل و لا فی/ قوله میل

و لا فی تأویله للقرآن خطل، فلم یکن عز و جل لیطهّر من یکذب علیه و یکون من عانده أولی بالحق منه و هو عز و جل أعلم بالمفسد من المصلح، و لو علم أن أهل بیت النبوه یقولون علیه بالجبر و التشبیه و [بغیر] الأمر الذی زعم من خالفهم أنهم فیه مخطئون من قولهم بالعدل و التوحید و إثبات الوعد و الوعید و الإمامه ما أذهب اللّه عز و جل الرجس عمّن یعلم أنه یکذب علیه و یعتقد غیر دینه الذی ارتضاه «1» و إذا لم یطهّرهم تطهیرا و هو یعلم أن فی الأمه من هو أبصر «2» منهم بالدین و أقوم بالحق و أقول علیه بالعدل و التوحید و التصدیق، ثم یصطفی أهل البیت دونهم و یجعل إلیهم الرئاسه و السیاسه و هو یعلم أن فی أمه محمد صلی اللّه علیه من هو خیر منهم ثم طهّرهم و أذهب عنهم «3» الرجس و فی الأرض من هو أحقّ بالتطهیر و إذهاب الرجس منهم «4»، و لیس هذه صفه حکیم و لا حسن الفعل و لا مفضّل لأهل الفضل و لا معرّف بقدر مستحق و لا مبین له علی من هو دونه و هو الذی قال عز و جل وَ لا نُضِیعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِینَ (12 یوسف 56)، و قال وَ رَبُّکَ یَخْلُقُ ما یَشاءُ وَ یَخْتارُ ما کانَ لَهُمُ الْخِیَرَهُ (28 القصص 68)، و قال یُثَبِّتُ «5» اللَّهُ الَّذِینَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ «6» فِی الْحَیاهِ الدُّنْیا وَ فِی الْآخِرَهِ وَ یُضِلُّ اللَّهُ الظَّالِمِینَ (14 إبراهیم 27) أی سمّاهم ضلّالا بفعلهم و ظلمهم لا أنه أضلّهم جبرا و قسرا، «7» و قال هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ

یَعْلَمُونَ وَ الَّذِینَ لا یَعْلَمُونَ (39 الزمر 9)، فالواجب علیه عز و جل إذا کان الخلق لا یستوون عنده أن جعل التطهره و إذهاب الرجس للفرقه التی هی أقوم بدینه/ و أعرف بحقّه و أقوم بطاعته و أعلم بکتابه و أحکم بسنّته و أقوم بعدله و توحیده و إثبات وعده و وعیده و أولی أن تثبت بالقول الثابت فی الحیاه الدنیا قبل الآخره، فلما علمنا أن ربنا عز و جل قد طهّر أهل بیت نبیّنا صلی اللّه علیه»

فی کتابه و أذهب عنهم الرجس و ذلک للسابقین منهم بالخیرات دون غیرهم علمنا أنهم أهل الحق و أهل العلم بالدین و القومه بالکتاب و الحکام علی الناس و أن من خالفهم هو

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 138

المبطل الهالک لأن اللّه عز و جل أکرم «1» و أعدل و أحکم من أن یذهب الرجس و یطهّر من الدّرن و العیوب من یکذب علیه و یخالف کتابه و رسوله صلی اللّه علیه «2» و یدع القوم الذین هم أقوم بدینه منهم، فقد صحّ و ثبت و الحمد للّه أن الحق و الدین الصحیح و المذهب المرضیّ مع القوم المطهّرین فی القرآن المذهب عنهم الرجس و أن الباطل و الضلال و الجبر و التشبیه و الخطأ و الفساد مع القوم الذین عاندوهم و لم یطهّروا فی القرآن و لم یذهب عنهم الرجس فوجب أن الحق المحقّ مع القوم الذین أذهب اللّه عنهم الرجس و طهرهم تطهیرا و من قال بقولهم علی الحقیقه لأن اللّه عز و جل لا یغلط و لا یخطئ و لا یجور و لا یضع الصفوه فی غیر أهلها و لا یعطی الحجج القاهره من

یکذب علیه کما لا یجوز أن یعطی اللّه عز و جل المعجزات من یکذب علیه ممن «3» یدّعی النبوّه و لیس بنبی و یدعی له «4» العوام و جهال الناس ذلک «5» مثل ما ادّعوا لفرعون من الخیر الذی سأل اللّه فی زعمهم «6» فأرسل معه النیل یسیر إذا سار و یقف إذا وقف/ و لو جاز أن یکون هذا حقّا لم یکن بین معجزه فرعون و بین معجزه موسی علیه السلام فرق تجب به نبوه موسی صلوات اللّه علیه «7» من إلقائه العصا «8» و فلق البحر و غیر ذلک من الآیات، فافهم هذا أنت یا عبد اللّه بن عمر «9» أکرم اللّه وجهک «10» أعنی ولیّنا عبد اللّه بن عمر «11» أکرمه اللّه، و اعلم یا أبا محمد أکرمک اللّه أن القوم إنما «12» وجهوا إلیک بکتاب عبد اللّه بن یزید البغداذی لیوقفوک أن معهم الحجج فی إثبات الجبر ما لا یقدر له أحد علی نقض و لا رد جواب، فقد أتاک من حجج اللّه «13» و تصدیق کتابه ما فیه الشفاء لکل مسلم و المعرفه بکذب من کذب علی اللّه عز و جل و افتری علیه و تأوّل کتابه علی الکفر به و الإلحاد فی صفته و إقامته لعذر المشرکین و جمیع العاصین و إسناد کل ظلم و جور و فاحشه و فساد إلی رب العالمین عز عن ذلک أکرم الأکرمین، فأنعم النظر فیما رسمنا لک و علّمه المسلمین و أشهره فیما قبلک لیعرف رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 139

الناس الحق من الباطل و المحق من الکاذب إذ لا یسع غیر ذلک، و حرّج علی من وصل إلیه کتابنا هذا

کتمانه حتی یبیّنه للناس وَ کَفی بِاللَّهِ شَهِیداً (4 النساء 79 و غیرها).

ثم قال عبد اللّه بن یزید البغداذی: ثم سلهم «1» عن قول اللّه سبحانه «2» وَ جَعَلْنا قُلُوبَهُمْ قاسِیَهً (5 المائده 13)، أ لیس قد جعلها قاسیه، فإن قالوا نعم فقد أعطوک بأن اللّه جعل «3» بعض قلوب العباد قاسیه فسلهم «4» عند ذلک فقل خبّرونا «5» عمن جعل/ اللّه قلبه قاسیا أ یکلّفه الإیمان و قد جعل قلبه قاسیا، فإن قالوا نعم فقد أعطوک ما عابوا علیک من العدل، و إن قالوا لم یجعلها اللّه قاسیه فقد ترکوا الکتاب فسلهم أ رأیتم قوله جعلنا هل «6» أنزل اللّه هذا، فإن قالوا بلی فقل فإنه قال جَعَلْنا قُلُوبَهُمْ قاسِیَهً، فإن قالوا إنما عنی بذلک جعلها قاسیه بالنقض لأنه قال فَبِما نَقْضِهِمْ مِیثاقَهُمْ لَعَنَّاهُمْ وَ جَعَلْنا قُلُوبَهُمْ قاسِیَهً (5 المائده 13) فقل لهم عند ذلک إنا «7» لا نبالی علی أی الوجهین جعلتم کلامکم لأنه عندنا لنا «8» فیه حجه فلا نبالی قلتم الطبع «9» قبل النقض أو بعده «10»، أخبرونا الآن إذ زعمتم أنه طبع بعد النقض و زعمتم أن من طبع اللّه علی قلبه فلا یؤاخذه بمعصیه «11» و أن اللّه لا یفعل ذلک إلا بعد النقض لأن من وصف أن اللّه یطبع ثم یکلّف فقد وصف اللّه بالجور، أخبرونا الآن إذ «12» أقررتم بأنه قد طبع بعد النقض «13» أکلفهم «14» الإیمان من بعد ما طبع علی قلوبهم، فسلهم عند ذلک عن الیهود و النصاری و جمیع الکفار أ لیسوا ناقضین، فإن قالوا بلی «15» فقل أ فلیس قد طبع اللّه علی قلوبهم، فإن قالوا نعم قل «16» أ فلیسوا مکلّفین

الیوم الإیمان و لا یؤاخذهم اللّه بکفرهم باللّه الیوم بعد الطبع، فقد یطبع اللّه علی قلوب قوم ثم یکلّفهم الإیمان، فإن قالوا نعم فقد یفعل اللّه ذلک فهذا قولنا أجبناهم إلیه، ثم سلهم أ لیس قد تزعمون أن من قال إن اللّه رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 140

قد کلّف العباد ما لا طاقه لهم به فقد وصف اللّه بأنه یظلم «1» العباد، فإن قالوا نعم فقل أ فلیس المؤمنون/ حین قالوا رَبَّنا وَ لا «2» تُحَمِّلْنا ما لا طاقَهَ لَنا بِهِ (2 البقره 286) أ لیس قد قالوا ربنا لا تظلمنا، فإن قالوا نعم فقال أ فلیس المؤمنون»

قد کانوا یسألون اللّه أن لا یظلمهم، و أخبرونا عمّن سأل اللّه أن لا یظلمه أعرف اللّه أم لا، فإن قالوا نعم إنه یعرف اللّه فقل أ فلیس یعرف اللّه من لا یدری لعل اللّه سیظلمه، فإنهم لن یعطوک هذا، و إن «4» قالوا إنهم إنما فعلوا ذلک لأنهم قد علموا أن اللّه «5» قد کلّف قوما ما لا طاقه لهم به فی غیر ظلم من اللّه لهم فسألوا اللّه أن لا یحملهم «6» فذلک العدل قد أقرّوا به.

الجواب:

قال أحمد بن یحیی صلوات اللّه علیهما «7»: و سألت عن قول اللّه عز «8» و جل وَ جَعَلْنا قُلُوبَهُمْ قاسِیَهً، و نسبت «9» العدل فی ذلک و وقع عندک فی اعتقادک أن اللّه تبارک و تعالی العدل الذی لا یجور و لا یقسی قلوب العباد عن طاعته و لا الدخول فی دینه [قد أقسی قلوبهم ، لو کان ذلک فعله عز و جل لما افترض علیهم الإسلام و لا الاقتداء بمحمد علیه أفضل «10» السلام و لا

جاز فی عدله و لا حکمته و لا نفی الجور و الظلم عن نفسه أن یقول فَوَیْلٌ لِلْقاسِیَهِ قُلُوبُهُمْ مِنْ ذِکْرِ اللَّهِ (39 الزمر 22) و هو الذی أقساها و حال بینها و بین الطاعه بالطاعه بتلک القساوه الحائله بینهم و بین الهدی و لو أنه عز و جل الذی أقساها لم یکن لإرساله لنبیّه صلی اللّه علیه معنی فی مجیئه إلیهم لیثبت علیهم الحجه فیقول لهم فَاتَّبِعُونِی «11» یُحْبِبْکُمُ اللَّهُ وَ یَغْفِرْ لَکُمْ ذُنُوبَکُمْ (3 آل عمران 31) فقد أرسلنی اللّه عز و جل إلیکم لأن تدعوا قساوه القلوب و ترجعوا إلی الإیمان باللّه و الإقرار/ بأنی رسول اللّه، و إنما المعنی فی قوله و جعلنا قلوبهم قاسیه فإنما ذلک رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 141

بما حکاه «1» اللّه «2» عنهم فی أول الآیه فقال فَبِما نَقْضِهِمْ مِیثاقَهُمْ لَعَنَّاهُمْ وَ جَعَلْنا قُلُوبَهُمْ قاسِیَهً یُحَرِّفُونَ الْکَلِمَ عَنْ مَواضِعِهِ وَ نَسُوا حَظًّا مِمَّا ذُکِّرُوا بِهِ وَ لا تَزالُ تَطَّلِعُ عَلی خائِنَهٍ مِنْهُمْ (5 المائده 13) فبهذه الوجوه الثلاثه حکم علی قلوبهم بالقساوه و سمّاهم قساه القلوب بفعلهم لا أنه «3» أقسی قلوبهم، و إنما نقضوا عهدهم و کفروا بآیات ربهم و حرّفوا القول عن مواضعه و لا یزال الرسول صلی اللّه علیه «4» یطّلع علی خائنه منهم، فهذا الذی به قامت علیهم الحجه و لم تقم علی اللّه جل ثناؤه لهم حجه، و إنما سمّاهم عز و جل قساه القلوب «5» تسمیه لا أنه جبرها علی القساوه جبرا فالذی أراد من ذلک عز و جل من الجعل الذی غلطتم فیه جعل الحکم و التسمیه لا جعل الجبر و ذلک جائز فی لغه العرب، تقول

العرب ظللنی فلان أی سماه ضالا و کفّرنی فلان أی سماه کافرا «6»، قال الکمیت «7»:

فطائفه قد أکفرونی «8» بحبّکم و طائفه قالوا مسی ء و مذنب فعلی هذا القیاس یخرج الکلام، فعبد اللّه بن یزید البغداذی یحتج لهم حتی تقوم حجتهم علی اللّه «9» و یثبت عذرهم فی نقض العهد و الکفر و تحریف القول و الخیانه، و نحن نحتجّ للّه عز و جل و نذودهم عن قوله/ لِئَلَّا یَکُونَ لِلنَّاسِ عَلَی اللَّهِ حُجَّهٌ بَعْدَ الرُّسُلِ (4 النساء 165) و المجبره المفتریه علی اللّه جل ثناؤه یطلبون إبطال قوله لِئَلَّا یَکُونَ لِلنَّاسِ عَلَی اللَّهِ حُجَّهٌ بَعْدَ الرُّسُلِ «10» و تکون الحجه لهم علی اللّه و یذودون فی کسر هذه الآیه و یحتالون علی فسادها بکل حیله وَ یَأْبَی اللَّهُ إِلَّا أَنْ یُتِمَّ نُورَهُ وَ لَوْ کَرِهَ الْکافِرُونَ (9 التوبه 32)، فانظر أی الفریقین یحتجّ للّه عز و جل و أیهما یحتج «11» علیه و یلزمه خطاء الکفار و یسند إلیه أنه لو لا ما أقسی به قلوبهم لسلموا من النار و نجوا من العقوبه سبحان اللّه العظیم، ما أقبح هذا القول و أشنع هذا من مذهب، قوم رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 142

یسمعون القرآن و یقرون به «1» أنه من عند «2» اللّه عز و جل ثم یکون هذا دفعهم عن الکفّار و نفیهم العیب عن جمیع العصاه و إلزامهم العیب و الجور لربهم عز عن ذلک و تعالی، ألا تری کیف قال فی القوم الذین أراهم الآیات لیؤمنوا به «3» فلم تزدهم تلک الآیات إلا تجاهلا و تعامیا «4» حتی صاروا بذلک الفعل إلی ما نسبهم اللّه عز و جل إلیه حیث

یقول ثُمَّ قَسَتْ قُلُوبُکُمْ مِنْ بَعْدِ ذلِکَ فَهِیَ کَالْحِجارَهِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَهً وَ إِنَّ مِنَ الْحِجارَهِ لَما یَتَفَجَّرُ مِنْهُ الْأَنْهارُ وَ إِنَّ مِنْها لَما یَشَّقَّقُ فَیَخْرُجُ مِنْهُ الْماءُ وَ إِنَّ مِنْها لَما یَهْبِطُ مِنْ خَشْیَهِ اللَّهِ (2 البقره 74)، أ فلا تری أن قسوه «5» القلوب إنما هی منهم بعد ما «6» رأوا الآیات و بان لهم الحق و أنهم هم الذین أقسوا قلوب أنفسهم لا هو عز و جل، إنما سمّاهم بما فعلوا و اختاروا و ضرب لهم المثل العظیم فی الحجاره أنها ألین من قلوبهم القاسیه التی أقسوها عن طاعه اللّه عز و جل عدوانا و ظلما و حمیّه و عصبیّه/ علی الکفر، و قد أعلمناک أن الجعل فی کتاب اللّه جل ثناؤه «7» علی وجهین جعل حکم و تسمیه و جعل جبر و قسر و حتم لا مخرج منه لأحد من الخلق، فالجعل الذی هو جعل الحکم و التسمیه مثل قوله عز و جل وَ جَعَلْناهُمْ أَئِمَّهً یَدْعُونَ إِلَی النَّارِ (28 القصص 41)، و قوله وَ جَعَلْنا مِنْهُمْ أَئِمَّهً یَهْدُونَ بِأَمْرِنا (21 الأنبیاء 73)، و قوله وَ جَعَلْنا قُلُوبَهُمْ قاسِیَهً، ذلک کله مما لیس للّه عز و جل فیه جبر لخلقه و لا قسر و لا حتم، و إنما سماهم و حکم علیهم بفعلهم، و أما جعل الجبر و القسر و الحتم الذی لا مخرج لأحد منه و لا حیله فیه و لا محیص عنه فهو ما لم تعقله «8» أنت و أصحابک «9» المجبره و لم تأخذوه من عین صافیه و لا منهل رویّ و لا وراثه عن نبوّه، و کیف یشرب الماء العذب من اغترف من البحر المالح الأجاج، فذلک

قوله عز و جل وَ جَعَلْنَا السَّماءَ سَقْفاً مَحْفُوظاً (21 الأنبیاء 32)، وَ جَعَلْنَا اللَّیْلَ وَ النَّهارَ آیَتَیْنِ (17 الإسراء 12)، وَ جَعَلْنا مِنَ الْماءِ کُلَّ شَیْ ءٍ حَیٍّ (21 الأنبیاء 30)، وَ جَعَلْنا سِراجاً وَهَّاجاً (78 النبأ 13)، و جَعَلْناهُ قُرْآناً عَرَبِیًّا (43 الزخرف 3)، و هذه من رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 143

حجتکم علی أهل التشبیه فی إثبات التوحید، إذا قالت لکم المشبّهه إن القرآن کلام اللّه نطق به بآله کآله المخلوقین احتججتم علیهم بأنه مجعول، و هذا مما یفسد علیکم التوحید و یسقط دعواکم فیه لما تقولون به من الجبر، فلا یزال الکلام یدخل «1» علیکم فی اعتقادکم للجبر بما یبطل علیکم ما قلتم به من التوحید لأنه لا یقوم توحید بلا إثبات عدل لأن من وصف اللّه/ عز و جل بالجبر فقد شبّهه بالمخلوقین و قد مضی جوابنا هذا من فساد «2» التوحید علیکم بما فیه الکفایه إن عقلتم لأنه لا یقوم التوحید و لا یصح إلا بإثبات العدل لأنه لا یوحّد اللّه عز و جل «3» من شبّهه بالجائرین لأنه مشبّه»

کالمشبهین، و أما قوله عز و جل وَ جَعَلْنا قُلُوبَهُمْ قاسِیَهً، فإنما هو جعل حکم و تسمیه لا جعل خلق و لا جبر، و لو کان جعل خلق و جبر لم یجز أن یقول للکفار تَخْلُقُونَ إِفْکاً (29 العنکبوت 17) فیلزمه «5» عز و جل عما تقولون «6» أنه هو الذی خلق ذلک الإفک لأن أفعال العباد علی زعمکم مخلوقه، فافهم الباب الذی غلطت فیه و أهلکت من اتبعک، و إلا لزمک أن اللّه عز و جل خلق إفک الأفاکین ثم عذّبهم علی خلقه لا علی أمر فعلوه هم

و لا خلقوه، فإن قلت خلق نصفه و هم نصفه فعل من فاعلین علی قولکم إذ زعمتم أنه خلق اللّه «7» و اکتساب من العباد قلنا لک فحسبک برجل زعم أن ربّه شریک للأفاکین و أنه جعل علیهم العذاب کله و أنه الذی خلق الفعل فکان الواجب أن یجعل علیهم «8» نصف العذاب إن کان ثمّ عدل أو حکم حق لا جور فیه، و باللّه ما زادت عبده الأوثان علی قولک هذا إذ قالوا إن الأوثان أرباب معه عز و جل و إنهم عملوها بأیدیهم ثم زعموا أنها التی ترزقهم و تقربهم «9» و کذلک «10» قلتم إنه «11» خلق الشرک و الکفر و أقسی القلوب ثم خلّد من فعل ذلک فی العذاب الألیم، ثم نقول لک/ خبّرنا عمن «12» خلق أعیان العباد، فإذا قلت اللّه قلنا

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 144

لک و کذلک خلق نظرهم إلی المحارم و إلی عورات النساء و جمیع القبائح، فإن قلت «1» نعم قلنا لک فلم عذّبهم علی خلقه لنظرهم إلی المحارم و لم یعذبهم علی خلقه لأعیانهم التی خلق فی رؤوسهم، فلا تجد حجه تجیبنا بها، و کیفما ادعیت من أمر فی «2» النظر إلی المحارم لزمک مثله فی خلقه للأعیان و کذلک الأسماع و الألسنه و الأیدی و الأرجل، نقول لک «3» أ لیس قد خلق اللّه عز و جل ید السارق، فإذا قلت بلی قلنا لک «4» و کذلک قد «5» خلق سرقته لأستار الکعبه و أکفان الموتی و أموال المؤمنین، فإذا قلت نعم قلنا لک فما عذرک و ما حجتک إذا سألناک لم عذّبه علی سرق أستار الکعبه و أکفان الموتی و أموال

المؤمنین و لم یعذّبه علی خلقه لیده التی بها «6» سرق و ظلم، فلا تجد حجه تدفعنا بها أبدا بحیله من جمیع «7» الحیل إلا أن ترجع عن قولک و تصیر إلی العدل فتقول إن السرقه فعل «8» العبد و لذلک أمر بقطع یده و إن السرقه لیست خلقا للّه و إن الید هی خلق اللّه جل ثناؤه و لا عذاب علی العبد فیها، و هذا هو الحق و العدل و هو قولنا، و إن قلت کلاهما خلق اللّه الید و السرقه قلنا لک فما له لم یعذّبه علی خلق یده کما عذّبه علی سرقته، فلا تجد حجه تدفعنا بها أبدا و لا فرقا یفرق لک لما عذّب علی بعض خلقه و لم یعذب علی بعضه، و هذا غایه الفلج و قطع المعاند، ثم نقول لک خبّرنا «9» عن قوله عز و جل یحکی عن الکفار وَ جَعَلُوا الْمَلائِکَهَ الَّذِینَ هُمْ عِبادُ «10» الرَّحْمنِ/ إِناثاً أَ شَهِدُوا «11» خَلْقَهُمْ سَتُکْتَبُ شَهادَتُهُمْ وَ یُسْئَلُونَ (43 الزخرف 19) فنقول لک کیف جعل الکفار الملائکه إناثا و کیف هذا الجعل الذی ذکر اللّه عز و جل، فإنه لا بدّ لک و لا محاله أن تقول سمّوهم و حکموا علیهم بما قالوا فیهم إنهم «12» إناث غیر ذکران، فنقول «13» لک قد «14» لزمک الرجوع عن قولک و التصدیق لنا أن الجعل فی کتاب اللّه «15» عز و جل علی وجهین، فإن قلت جعلوهم جعل خلق لزمک أن المشرکین خلقوا

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 145

الملائکه فأیّ هذین «1» الوجهین قلت به غلبت و سقطت حجتک فی قولک إن اللّه عز و جل هو الذی جعل «2» قلوب

الکفار قاسیه جبرا و قسرا و حتما لأن اللّه عز و جل هو الجاعل للأجساد لا جاعل لها غیره و ذلک قوله وَ ما جَعَلْناهُمْ جَسَداً لا یَأْکُلُونَ الطَّعامَ وَ ما کانُوا خالِدِینَ (21 الأنبیاء 8)، و کذلک جمیع المعاصی اللّه عز و جل منها بری ء لم یجعلها جعل خلق و لا بنیه مرکّبه، و إنما جعلها الظالمون باتباع الهوی «3» و حب الدنیا و تقلید الرؤساء و الحمیّه علی الکفر و الخطاء و الرغبه فی التافه الأدنی، و لیس للّه عز و جل «4» فی فعلهم فعل قلّ و لا کثر، صغر و لا کبر، عز اللّه عن ذلک و تعالی «5» علوّا کبیرا، و من الدلیل علی تصدیق قولنا و برهان حقنا أن اللّه عز و جل لم یخلق أفعال العباد و لم یقض علی خلقه بالفساد و لم یرد الإلحاد و لم یقدّر العناد و لا العباده للأنداد أن یقال «6» لک یا عبد اللّه بن یزید البغداذی/ و لمن قال بقولک من المجبره خبّرونا عن هذه المسأله العجیبه الدامغه «7» أیهما عندکم أفضل خلق اللّه جل ثناؤه «8» الذی لیس للعباد»

فیه اکتساب و لا «10» فعل أم خلق اللّه الذی «11» للعباد فیه اکتساب و فعل، فإن قلتم إن خلق اللّه الذی للعباد فیه اکتساب و فعل أفضل قلنا لکم فقد أوجبتم فی قولکم و لزمکم أن الزناء و اللواط و الخمر و المعازف و المزامیر و الأکبار «12» أفضل من الملائکه و النبیین و المرسلین و الأئمه الهادین الراشدین «13» و من القرآن المبین و من التوراه و الإنجیل، و هذا کفر من قائله و هالک «14» عند اللّه عز

و جل من اعتقده و دان به، قد «15» بان خطاؤه و لم یجز خطابه و انقطعت حجته و انهتک ستره و لا ینبغی الکلام عندنا لمثله، و إن «16» قلتم و دمتم علی جهلکم و المکابره لآیات ربکم بل نقول إن خلق اللّه الذی لیس للعباد فیه اکتساب و لا فعل أفضل قلنا لکم فقد أوجبتم فی قولکم هذا أن الخنزیر و الکلب و الحمار و القرد و البغل و الیهودی و النصرانی خیر من الإیمان و دین الإسلام رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 146

و کفرتم باللّه العظیم جل «1» عما تقولون و تقدس و تعالی «2» علوّا کبیرا، و إن قلتم لسنا نقول إن واحدا منهما أفضل من الآخر و لکنا نقول هما سواء «3» لزمکم أنکم قد جعلتم الحمار و الکلب و الخنزیر و الیهودی و النصرانی سواء هم «4» عندکم و علی قولکم و الملائکه المقربین و الأنبیاء المرسلین و مکان البیت/ الحرام و الحجر الأسود و مقام إبراهیم علیه السلام و المؤمنین و الشهداء و الصالحین «5» و المشعر الحرام سواء هو «6» عندکم و من ذکرتم، فلیس لکم و لا لأحد من جمیع «7» إخوانکم المجبره أهل الفریه علی اللّه جل ثناؤه من هذه الثلاثه الأوجه مخرج و لا راحه بوجه من جمیع الوجوه کلها «8» و لا سبب من الأسباب، و فی هذا تقوم الحجه بالحق و یسقط الباطل و یبین «9» من المحق و من المبطل، إلا أن ترجعوا إلی القول علی اللّه سبحانه «10» بالعدل و نفی الجبر «11» و تقولوا «12» بقولنا بالعدل و هو دین اللّه عز و جل «13» فتقولون إن

اللّه جل ثناؤه بری ء من أفعال العباد کلها و إنه لم یخلق «14» منها شیئا قل و لا کثر، صغیرا کان ذلک «15» أو کبیرا، و لا حسنا منها و لا قبیحا، و لا طاعه منها و لا معصیه، و تقولون إن ذلک کله أمر و نهی لا جبر و لا حتم و لا قسر، و إنما أمر اللّه جل ثناؤه بالأمر بالمعروف و النهی عن المنکر، و الأمر «16» و النهی محتوم أی مفروض لا جبرا و لا قسرا، یصدق ذلک قوله عز و جل إِنَّ اللَّهَ یَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَ الْإِحْسانِ وَ إِیتاءِ ذِی الْقُرْبی وَ یَنْهی عَنِ الْفَحْشاءِ وَ الْمُنْکَرِ وَ الْبَغْیِ یَعِظُکُمْ لَعَلَّکُمْ تَذَکَّرُونَ (16 النحل 90)، و قوله أَقِیمُوا الصَّلاهَ وَ آتُوا الزَّکاهَ (2 البقره 43 و آیات أخری)، و کُتِبَ عَلَیْکُمُ الصِّیامُ کَما کُتِبَ عَلَی الَّذِینَ مِنْ قَبْلِکُمْ (2 البقره 183)، وَ لِلَّهِ عَلَی النَّاسِ حِجُّ الْبَیْتِ مَنِ اسْتَطاعَ إِلَیْهِ سَبِیلًا (3 آل عمران 97)، و لم یقل عز و جل إنه خلق واحدا من هذه الأشیاء التی افترضها و أمر بها، و قوله إِنَّ اللَّهَ یَأْمُرُکُمْ أَنْ تُؤَدُّوا/ الْأَماناتِ إِلی أَهْلِها (4 النساء 58) و لم یقل خلق تأدیتکم رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 147

للأمانات، و إنه عز و جل أرسل رسله بالدعاء إلی الإیمان فسارع إلیه المؤمنون غیر مکرهین و لا مجبورین، و کذلک نهی عن الشرک و الکفر و جمیع المعاصی فاستعصم علیها المشرکون و الکافرون «1» و جمیع العاصین غیر مکرهین و لا مجبورین، و تصدیق ذلک و شاهده قوله عز و جل لنبیّه صلی اللّه علیه و علی آله «2» فَاسْتَقِمْ کَما أُمِرْتَ

وَ مَنْ تابَ مَعَکَ (11 هود 112)، و لم یقل کما خلقت فعلکم و جبرتکم و لم أرد إیمانکم، و قوله عز و جل للظالمین فَلَمَّا عَتَوْا عَنْ ما نُهُوا عَنْهُ (7 الأعراف 166)، و لم یقل عما خلقت فیهم و أردت منهم، و لو خلقه فیهم و أراده منهم لم یجز فی الحکمه و لا فی العدل أن یقول فَلَمَّا عَتَوْا عَنْ ما نُهُوا عَنْهُ و کیف یعتو من فعل عتوّه غیره، فی أیّ لغه وجدتم هذا أم فی أی نحو أم فی أی قرآن أم فی أی شعر قالته العرب أم فی أی خبر عن رسول اللّه صلوات «3» اللّه علیه «4» أم فی أی حریه أو مروه أم فی أی سیره أم فی أی سنّه أم فی أی عقل أو جمیل أدب إلا فی سیره سدوم «5» و سنته و أدبه و أحکامه التی هی سخریّ «6» للصبیان و یتحدث «7» الناس بها فی المجالس تعجیبا «8» من جور سدوم»

و قبح «10» حکمه و سخافه عقله، فیا سبحان اللّه العظیم لقد جعلتم أیها المجبره المفترون أحکام اللّه جل ثناؤه و أفعاله کأحکام سدوم «11» و أفعاله بل سدوم عند أهل المعرفه أکفّ «12» عن کثیر مما أسندتم إلی اللّه «13» العدل الذی لا یجور سُبْحانَهُ وَ تَعالی عَمَّا یَصِفُونَ (6 الأنعام 100)، ثم زعمتم أنه غیر جائر و هذا الخروج من المعقول/ فلیت شعری کیف یکون الجور إلا ما قلتم و علیه اعتمدتم، و هذه حجه لا مخرج لکم منها فی قولکم بخلق الأفعال و عندها بیان فضیحتکم و الحمد للّه رب العالمین، و أما قوله عز و جل وَ نَسُوا «14»

حَظًّا مِمَّا ذُکِّرُوا بِهِ فإن ذلک لیس بنسیان «15» من وجه النسیان «16» الذی لا «17» یجب فیه رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 148

العقاب لأنه قد روی عن رسول اللّه صلی اللّه علیه و علی آله «1» أنه قال: رفع القلم عن ثلاثه عن النائم حتی یستقیظ «2» و عن الطفل حتی یبلغ و عن الناسی حتی یذکر، و أما هذا «3» النسیان الذی ذکر فی القرآن فهو الترک تعمدا «4» لا نسیان سهو و ذلک التعمد یجب علی «5» صاحبه العقاب و هو نسیان الترک متعمدا، شاهد ذلک قوله عز و جل نَسُوا اللَّهَ فَنَسِیَهُمْ (9 التوبه 67) أی ترکوا أمر اللّه فترکهم من رحمته و اللّه عز و جل لا ینسی و لا یؤاخذنا بالنسیان إلا نسیان العمد «6» الذی ذکرنا مما یجری فی اللغه «7»، فافهم هذه اللغه العربیه التی جهلتها و احتججت فیها بأول الآیه فی قساوه قلوبهم و لم تذکر أول القصه و لا آخرها و جئت بالوسط فی الآیه و رجوت أن تتعلق فی الوسط بحرف تتفرج إلیه و تتزین به عند أصحابک و تفتری علی اللّه عز و جل «8» فیه ما قد قلت، فانظر ما حلّ بک و الحمد للّه الموضح لدینه و المعزّ لکتابه و هو القوی العزیز، و أما قولک إنا سوف نحتج علیک فی هذا الموضع بأن اللّه عز و جل لم یقس قلوبهم إلا/ بما نقضوا من المیثاق فذلک لعمر اللّه من أقوی حجج اللّه عز و جل و حججنا «9» علیک لأن اللّه جل ثناؤه لم یأخذهم إلا بعد ظلمهم و لم یحکم علیهم بقساوه القلوب إلا بعد ما اختاروا

القساوه

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 149

أنهم مطبوع علی قلوبهم ثم کلفهم اللّه عز و جل الإیمان بعد ما طبع علی قلوبهم و شاهد ذلک عندک زعمت فی کتابک أن الیهود و النصاری الیوم قد طبع اللّه علی قلوبهم و هم مع ذلک الطبع مکلفون للإیمان و الخروج من الکفر، فإن أقررنا بذلک زعمت فهو قولک زعمت و العدل عندک زعمت «1»، فاسمع إلی جوابنا و لیس قولنا إن «2» الطبع الذی طبع اللّه عز و جل علی قلوبهم طبع جبر و لا قسر فیلزمه «3» الجور و الظلم و الخروج من قرآنه الذی قال فیه لا یُکَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً/ إِلَّا وُسْعَها (2 البقره 286) و إِلَّا ما آتاها (65 الطلاق 7)، و قوله وَ ما رَبُّکَ بِظَلَّامٍ لِلْعَبِیدِ (41 فصلت 46)، و قوله وَ ما کُنَّا مُعَذِّبِینَ حَتَّی نَبْعَثَ رَسُولًا (17 الإسراء 15) وَ أَنْ لَیْسَ لِلْإِنْسانِ إِلَّا ما سَعی (53 النجم 39) فَمَنْ یَعْمَلْ مِثْقالَ ذَرَّهٍ خَیْراً یَرَهُ وَ مَنْ یَعْمَلْ مِثْقالَ ذَرَّهٍ شَرًّا یَرَهُ (99 الزلزله 7- 8)، و إنما «4» ذلک الطبع طبع حکم و تسمیه حکم علیهم عز و جل و سمّاهم مطبوعا علی قلوبهم بما اختاروا من الضلال و ترکوا الحق و ما جاءت به الرسل صلی اللّه علیهم «5»، و لو کان الأمر علی ما ذهبت إلیه لم یکن الیهود و النصاری «6» الیوم مکلفین الإیمان، و کیف یکلفون الإیمان و قد حال اللّه بینهم و بینه بالطبع علی قلوبهم زعمت، و فی هذا الخروج من حکم القرآن و التجویر لرب العالمین، و هذا یوجب علی أهل الإسلام أن لا یقاتلوا الروم و لا یسبوا حرماتهم

و لا یغنموا أموالهم و لا یسفکوا دماءهم و لا یدعوا یهودیّا و لا نصرانیّا إلی الدین أبدا لأنهم فی قولکم «7» قد طبع اللّه علی قلوبهم و لا حیله لهم فی الرجوع «8» إلی الإیمان من أجل ذلک الطبع الذی قام به عذرهم فی قولکم، و هذا أعظم الجور و أبین الکفر إذ أنزل اللّه عز و جل علینا «9» قرآنا مع نبیّ صادق یقول لنا فیه قاتِلُوهُمْ حَتَّی لا تَکُونَ فِتْنَهٌ وَ یَکُونَ الدِّینُ کُلُّهُ لِلَّهِ (8 الأنفال 39)، فکیف یکون الدین کله للّه و قد طبع اللّه «10» علی قلوبهم بالقسر و الجبر/ حتی لم یقدروا علی الخروج من الکفر فی زعمکم، و نحن فلا ننسب رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 150

إلی ربّنا هذا عز و تعالی «1» أن یکون هذا فی حکمه «2» أو فی ملکه و إتقانه عز اللّه و جل عن هذا القول «3» الذی قلتم، و کذلک قوله فی الیهود حَتَّی یُعْطُوا الْجِزْیَهَ عَنْ یَدٍ وَ هُمْ صاغِرُونَ (9 التوبه 29)، و إنما الطبع علی قلوبهم اسم سماهم به بفعلهم و حکم حکم علیهم به بفعلهم، شاهد «4» ذلک قوله عز و جل «5» إِنَّ اللَّهَ لا یَظْلِمُ النَّاسَ شَیْئاً وَ لکِنَّ النَّاسَ أَنْفُسَهُمْ یَظْلِمُونَ (10 یونس 44)، و کذلک قال عز و جل فَلَمَّا زاغُوا أَزاغَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ (61 الصف 5)، أی حکم علیها بأنها زائغه عن الحق لا أنه هو أزاغها عن الهدی، و لو أزاغها عن الهدی لم تلزمها حجه إذ لا طاقه لها بالمزیغ لقلوبها و لا قوه لها علیه، و لو کان ذلک منه عز و جل لم یکن بینه و

بین إبلیس فرق فی عداوه بنی آدم و صدّهم و إضلالهم و إقساء قلوبهم و إمالتهم «6» عن الهدی جل اللّه عن ذلک و تعالی «7» علوّا کبیرا.

تمّ الجزء الأول «8» یتلوه الجزء الثانی «9»

[الجزء الثانی

[النص

بسم اللّه الرحمن الرحیم، ثم قال عبد اللّه بن یزید البغداذی: أ لیس قد تزعمون أن من قال إن اللّه قد کلّف العباد ما/ لا طاقه لهم به فقد وصف اللّه بأنه یظلم العباد، فإن قلنا نعم قلت «10» فاسألهم عن المؤمنین حین قالوا رَبَّنا وَ لا «11» تُحَمِّلْنا ما لا طاقَهَ لَنا بِهِ (2 البقره 286) أ لیس قد قالوا ربّنا لا تظلمنا، فإن قالوا نعم فقل أ فلیس المؤمنون «12» قد کانوا یسألون اللّه أن لا یظلمهم، و خبّرونا «13» عمن سأل اللّه أن لا یظلمه «14» أعرف اللّه أم لا، فإن قالوا نعم إنه قد عرف اللّه فقل أ فلیس یعرف اللّه من لا یدری رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 151

لعلّ اللّه سیظلمه، فإنهم لن یعطوک هذا، و إن قالوا إنهم إنما فعلوا ذلک لأنهم قد علموا أن اللّه قد کلّف قوما «1» ما لا طاقه لهم به فی غیر ظلم من اللّه لهم «2» فسألوا اللّه أن لا یکلفهم ذلک، فذلک العدل قد قالوا به.

الجواب:

قال أحمد بن یحیی صلوات اللّه علیهما «3»: و سألت عن قول اللّه عز و جل یحکی عن المؤمنین إذ قالوا رَبَّنا وَ لا تُحَمِّلْنا ما لا طاقَهَ لَنا بِهِ، و زعمت أن ذلک التکلیف کان من اللّه عز و جل و أنه عندکم و فی دینکم قد کلّفهم ما لا طاقه لهم به فی غیر ظلم زعمت من اللّه

لهم و أنا إن اقررنا لک بذلک فإنه «4» عندک العدل، فقد لزمنا و أقررنا به زعمت، فعند ذلک نقول لک علی قود قولک ما تقول فیمن ادّعی أن اللّه عز و جل کلف قوما أن یقلعوا النجوم من السماء فلما لم یقدروا علی ذلک عذّبهم بخلود الأبد فی النار الکبری/ و هو غیر ظالم لهم «5»، فما تقول یکون ردک علی السائل فی هذا الباب، فإن قلت له إن هذا عدل غیر جور قال لک أ فلیس قد وصف اللّه نفسه بالعدل و نفی عنه الجور و جعل فی عقولنا معرفه العدل و الجور و معرفه الحق و الباطل و الحسن و القبیح حتی لا یسقط علینا منه صغیر و لا کبیر «6»، و هذا کله ما لا «7» یجوز فساده أبدا «8» و لا قلبه عن وجوهه و لا عن معانیه التی جعلها اللّه عز و جل فی عقول بنی آدم أبدا، لو «9» جاز ذلک لبطل الحق و لم یفرق بینه و بین الباطل، فإن أنت لم تقرّ لنا بهذا القول قلنا لک فما حجتک علی من قال لک إنک بقره «10» و أنت تظن أنک رجل، و ما یدریک لعلّ الدین و الحق عند اللّه عز و جل غیر الدین الذی أنت علیه، و ما یدریک لعلّ «11» السماء هی الأرض و الأرض هی السماء، هذا یلزمک إذا أبیت إلا التجاهل و الخروج من المعقول و الصحیح الذی لا فساد فیه من التعارف الذی رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 152

أوجب اللّه عز و جل به الحجه، ثم صرت أنت إلی إبطال المعقول و التعارف لقولک إن اللّه عز و

جل عذّب قوما علی ما «1» أراده «2» منهم و قضاه علیهم و هو غیر ظالم لهم، و کذلک زعمت أنه خلق الزناء و السرقه علی غیر معنی و لا أمر ینسب إلیه به أنه فعل «3» الزناء و السرقه و هذا الخروج من المعقول و لیس من قال بمثل هذا القول یخاطبه «4» الرجال إذ «5» أبی إلا التجاهل و الخروج من الحق و قد عاب/ اللّه عز و جل الظلم و نهی عن المظالم «6» و قال «7» أَ تَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَ تَنْسَوْنَ أَنْفُسَکُمْ وَ أَنْتُمْ تَتْلُونَ الْکِتابَ أَ فَلا تَعْقِلُونَ (2 البقره 44)، فکیف «8» یجوز علی الحکیم الأکبر و الإله الأعظم أن یدخل فیما عاب أو یصیر إلی ما عنه نهی، و قد حکی عن نبیّه صلی اللّه علیه «9» حیث یقول لقومه وَ ما أُرِیدُ أَنْ أُخالِفَکُمْ إِلی ما أَنْهاکُمْ عَنْهُ (11 هود 88)، و بعد هذا فنحن نحبّ أن تعرّفونا الفرق بین تحمیله للمؤمنین ما لا طاقه لهم به فی غیر ظلم زعمتم و بین الظلم و الجور «10» حتی نعرفه «11» کما عرفتموه و أین موضع العدل فی هذا الباب الذی هو ظلم عند أهل العقول و المعرفه و لیس هو عندکم بظلم، فلا «12» تجدون فرقا فی ذلک أبدا لأن هذا العدل الذی زعمتم أنه عدل و لیس بظلم لا یقبله منکم إلا جاهل «13» مثلکم لأنه لا یجوز فی المعقول و لا فی التعارف أن یقول رجل لجماعه من الناس عندی لکم رجل أعمی خسیف «14» یبصر النجوم مع نصف النهار و یدخل الخیط فی الإبره مع نصف اللیل فی اللیله الظلماء لأن هذا من

القول ما لا تقبله العقول و لا یجوز عند ذوی الألباب لأنه محال و لا یجوز مثله علی الرجال، و لم یجعل اللّه عز و جل لنا «15» العقول إلا لأن لا «16» یجوز علیها الفساد و ما لا یعقل من أن یکون العادل یفعل الجور ثم لا یکون ذلک منه ظلما و لا جورا، هذا «17» الخروج من العقول المرکبه التی جعلها

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 153

اللّه عز و جل حججا بها یثیب و بها یعاقب، و کذلک لو قال رجل إن الأمیر قتل الیوم من المشایخ العبّاد فی المسجد الأعظم مائه شیخ من المؤمنین العباد الصالحین فی غیر جرم أتوه و لا ذنب اکتسبوه و کان «1» فعل الأمیر ذلک بهم فی غیر ظلم و لا جور لم یکن هذا القول بسائغ «2» لقائله عند الناس و لا بجائز فی لغه العرب و لا فی عقولها و لا فی التعارف الذی به لزمت الحجج و انقطع عذر کل معتذر بباطل، فإن قلتم إن اللّه یجوز علیه ما لا یجوز «3» علی المخلوقین قلنا لکم فکیف یجوز علی اللّه سبحانه «4» أن یفعل الظلم ثم لا یسمّی ظالما، فهو إذا یلزمکم و یجب علیکم إن صحّ ما قلتم أن یجوز علیه أن یدخل الأنبیاء و الصالحین و الأئمه الراشدین و الشهداء و المؤمنین «5» النار و یدخل المشرکین و الکافرین و العصاه الظالمین الجنه و لا یکون ذلک منه بظلم و لا جور، و کذلک لو قال رجل إن اللّه «6» عز و جل أمر قوما أن ینزفوا ما فی البحر من مائه حتی لا یترکوا فیه «7» قطره واحده فلما لم

یقدروا علی ذلک أوجب علیهم الخلود فی النار و لا یکون ذلک منه بظلم لهم بعد ما عرّف الخلق و أنزل علیهم الکتب و أرسل إلیهم الرسل تخبرهم أنه عادل و أنه لا یرید ظلمهم و أنه قال یُرِیدُ اللَّهُ بِکُمُ الْیُسْرَ وَ لا یُرِیدُ بِکُمُ الْعُسْرَ (2 البقره 185) و یُرِیدُ اللَّهُ لِیُبَیِّنَ/ لَکُمْ وَ یَهْدِیَکُمْ سُنَنَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِکُمْ وَ یَتُوبَ عَلَیْکُمْ وَ اللَّهُ عَلِیمٌ حَکِیمٌ، وَ اللَّهُ یُرِیدُ أَنْ یَتُوبَ عَلَیْکُمْ «8» وَ یُرِیدُ الَّذِینَ یَتَّبِعُونَ الشَّهَواتِ أَنْ تَمِیلُوا مَیْلًا عَظِیماً (4 النساء 26- 27)، فهذا خبره عن نفسه «9» عز و جل و عمن خالف أمره و هو الذی قال وَ مَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ قِیلًا (4 النساء 122) وَ مَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ حَدِیثاً (4 النساء 87)، و قوله عز و جل أَمْ یَخافُونَ أَنْ یَحِیفَ اللَّهُ عَلَیْهِمْ وَ رَسُولُهُ (24 النور 50)، فالویل لک «10» کیف یکون الحیف إلا ما قلت و کیف یعقل «11» الحیف و الجور و الظلم «12» إلا ما ذکرت و به احتججت علی اللّه عز و جل و ألزمته إیاه و برّأت أعداءه منه و أقمت عذرهم و خالفت الکتاب، فأی حیف رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 154

أعظم و أجلّ من أن یکلفهم اللّه عز و جل ما لا طاقه لهم به ثم لا یکون ذلک جورا و لا ظلما و هو یخلّدهم بذلک فی العذاب المقیم و النکال الألیم الذی لا راحه لهم منه و لا انقطاع لسرمده ثم یخبرنا عز و جل عن قولهم یوم القیامه «1» لمالک خازن النار حیث یقول وَ نادَوْا «2» یا مالِکُ لِیَقْضِ عَلَیْنا رَبُّکَ

قالَ إِنَّکُمْ ماکِثُونَ، لَقَدْ جِئْناکُمْ بِالْحَقِّ وَ لکِنَّ أَکْثَرَکُمْ لِلْحَقِّ کارِهُونَ (43 الزخرف 77- 78)، ویلکم ألا تتدبرون «3» القرآن کما أمرکم اللّه عز و جل، أ هذا تحمیل ما لا یطاق أم المجی ء إلیهم بالحقّ فترکوه و کرهوه و أعرضوا عنه ظلما و عدوانا، ثم نقول لک أخبرنا عما أخبر اللّه عز و جل فی کتابه من احتجاج مالک خازن النار أصدق فی قوله أم لا، فإن قلت صدق فی قوله انقطعت حجتک و فسد علیک قولک إن اللّه حمّل العباد/ ما لا یطیقون فی غیر ظلم و لا جور و فلجناک و أنت صاغر لأن اللّه عز و جل إنما أخبرنا بفلج مالک لهم و إیجابه الحجه للّه عز و جل علیهم و رضی «4» بقول مالک خازن النار و أخبر به نبیّه صلی اللّه علیه «5» لعلمه بصدق حجه مالک و فلجه لجمیع من دخل النار، و إن قلت کذب مالک فیما احتج به علیهم لزمک أن اللّه عز و جل احتج بالباطل فإن «6» الذی قال مالک لأهل النار لَقَدْ جِئْناکُمْ بِالْحَقِّ وَ لکِنَّ أَکْثَرَکُمْ لِلْحَقِّ کارِهُونَ کان باطلا و لم یکن اللّه عز و جل جاءهم بحق و لا لزمتهم للّه عز و جل حجه، و قائل هذا کافر باللّه العظیم و خارج من دین الإسلام، فلا بد لک من القول بأحد هذین الوجهین و فیه بطلان ما قلت و فساد حجتک، ثم نقول لک من بعد «7» هذا أیها المغرور فی دینه و الجاهل بکتاب ربّه إن القوم الذین قالوا رَبَّنا لا تُؤاخِذْنا إِنْ نَسِینا أَوْ أَخْطَأْنا رَبَّنا وَ لا تَحْمِلْ عَلَیْنا إِصْراً کَما حَمَلْتَهُ عَلَی الَّذِینَ مِنْ قَبْلِنا

رَبَّنا وَ لا تُحَمِّلْنا ما لا طاقَهَ لَنا بِهِ وَ اعْفُ عَنَّا وَ اغْفِرْ لَنا وَ ارْحَمْنا أَنْتَ مَوْلانا فَانْصُرْنا عَلَی الْقَوْمِ الْکافِرِینَ (2 البقره 286)، و هذا کله لم تأت به فی حجتک إلا بالطاقه وحدها فقد زدناک أمثالها فی المعانی التی تحتاج إلی التأویل و یبین «8» فیها فضل أهل العدل علی أهل الجبر، و لو فطنت رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 155

لتذکّرتها «1» لتقوّی بها حجتک فی الجبر و المدلّ بالعلم لا یبالی من أی طریق قدم السائل علیه، و اعلم أن الذین دعوا بهذا الدعاء و سألوا اللّه عز و جل هذا السؤال هم المؤمنون و لم یقله/ و لم یدع به الکافرون و لو کان الأمر فی هذا الدعاء علی ما توهّمت و اعتقدت من جهلک و فریتک علی اللّه عز و جل العادل الذی لا یظلم «2» لکان القول علی ما ذکرت أنهم سألوه أن لا یظلمهم، و المؤمنون أعرف باللّه عز و جل و بعدله و حکمته «3» و صدق و عده و وعیده من أن یطلبوا منه أن لا یظلمهم، و لکنه عز و جل افترض علیهم الدعاء و التضرّع و عاب علی من لم یتضرع إلیه فقال فَمَا «4» اسْتَکانُوا لِرَبِّهِمْ وَ ما یَتَضَرَّعُونَ (23 المؤمنون 76)، و قال ادْعُونِی أَسْتَجِبْ لَکُمْ (40 غافر 60)، و قال ادْعُوا رَبَّکُمْ تَضَرُّعاً وَ خُفْیَهً إِنَّهُ لا یُحِبُّ الْمُعْتَدِینَ (7 الأعراف 55)، و قال وَ اذْکُرْ «5» رَبَّکَ فِی نَفْسِکَ تَضَرُّعاً وَ خِیفَهً وَ دُونَ الْجَهْرِ مِنَ الْقَوْلِ بِالْغُدُوِّ وَ الْآصالِ (7 الأعراف 205)، فافترض علیهم الدعاء بالغدوّ و الآصال «6» دائبا ما عاشوا، و قال قُلِ

ادْعُوا اللَّهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمنَ «7» (17 الإسراء 110)، و قال الَّذِینَ یَذْکُرُونَ اللَّهَ قِیاماً وَ قُعُوداً وَ عَلی جُنُوبِهِمْ وَ یَتَفَکَّرُونَ «8» فِی خَلْقِ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ رَبَّنا ما خَلَقْتَ هذا باطِلًا سُبْحانَکَ فَقِنا عَذابَ النَّارِ، رَبَّنا إِنَّکَ مَنْ تُدْخِلِ النَّارَ فَقَدْ أَخْزَیْتَهُ وَ ما لِلظَّالِمِینَ مِنْ أَنْصارٍ، رَبَّنا إِنَّنا سَمِعْنا مُنادِیاً یُنادِی لِلْإِیمانِ أَنْ آمِنُوا بِرَبِّکُمْ فَآمَنَّا رَبَّنا فَاغْفِرْ لَنا ذُنُوبَنا وَ کَفِّرْ عَنَّا سَیِّئاتِنا وَ تَوَفَّنا مَعَ الْأَبْرارِ، رَبَّنا وَ آتِنا ما وَعَدْتَنا عَلی رُسُلِکَ وَ لا تُخْزِنا یَوْمَ الْقِیامَهِ إِنَّکَ لا تُخْلِفُ الْمِیعادَ (3 آل عمران 191- 194)، و قد علم المؤمنون أن اللّه عز و جل سیصدقهم فیما وعدهم علی رسله و أنه لا یخزیهم/ یوم القیامه و لکن الدعاء من اللّه عز و جل بمکان و هو فریضه لازمه جهلت معناها، و مثل هذا فی القرآن ما یکثر عدده و فیما ذکرنا کفایه.، فلما افترض اللّه عز و جل علی المؤمنین الدعاء کان من شأنهم و دینهم و شریف مذهبهم أن قالوا «9» رَبَّنا لا تُؤاخِذْنا إِنْ نَسِینا أَوْ أَخْطَأْنا «10»، و النسیان هاهنا الترک معتمدین لأنه قال فی تصدیق ذلک رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 156

نَسُوا اللَّهَ فَنَسِیَهُمْ (9 التوبه 67) و اللّه عز و جل لا ینسی و لا یؤاخذ بالنسیان الذی هو النسیان «1» لا العمد، ثم قالوا رَبَّنا «2» وَ لا تَحْمِلْ عَلَیْنا إِصْراً کَما حَمَلْتَهُ عَلَی الَّذِینَ مِنْ قَبْلِنا، فقد جاء فی التفسیر أنهم سألوه عز و جل أن لا یمتحنهم بغیبه محمد صلوات اللّه علیه و علی آله «3» کما امتحن بنی إسرائیل بغیبه موسی صلی اللّه علیه، ثم قالوا رَبَّنا

وَ لا تُحَمِّلْنا ما لا طاقَهَ لَنا بِهِ، یعنون النار التی لا طاقه لهم بها أی لا تعذّبنا بالنار التی لا طاقه لنا علیها، فإن قال قائل أو لیس هم مؤمنون «4» و المؤمنون فقد أمنوا من العذاب فما معنی طلبتهم «5» أن لا یعذّبوا؟ قلنا له قد أعلمناک أن اللّه عز و جل افترض علی الأنبیاء و المؤمنین الدعاء و لیس هذا الدعاء جهلا منهم أن اللّه عز و جل یعذبهم بغیر جرم کما قال عبد اللّه بن یزید البغداذی و إخوانه المجبره ثم لا یکون ذلک ظلما «6» لهم، و کذب عدوّ اللّه عبد اللّه بن یزید البغداذی، ما/ یعرف الظلم إلا المؤاخذه علی غیر جرم و لا یفعل الظلم إلا ظالم، فسألوه «7» أن لا یعذبهم بالنار و هو ما لا طاقه لهم به، و الشاهد لنا علی ذلک الواضح دعاء الملائکه علیهم السلام لعباد اللّه المؤمنین حیث أثنی اللّه عز و جل «8» علیهم بذلک و أخبر نبیّه صلی اللّه علیه «9» فی کتابه بفعل الملائکه صلی اللّه علیهم و حسن دعائهم للمؤمنین علی معرفه الملائکه بعدل اللّه جل ثناؤه و أنه لا یخلف المیعاد و أنه لا یعذّب المؤمنین و أنه قد أوجب لهم الجنه و حکم لهم بها، لا شک فی ذلک عند الملائکه و لا خلف فی صدقه، فقال عز و جل الَّذِینَ یَحْمِلُونَ الْعَرْشَ وَ مَنْ حَوْلَهُ یُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَ یُؤْمِنُونَ بِهِ وَ یَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِینَ آمَنُوا رَبَّنا وَسِعْتَ کُلَّ شَیْ ءٍ رَحْمَهً وَ عِلْماً فَاغْفِرْ لِلَّذِینَ تابُوا وَ اتَّبَعُوا سَبِیلَکَ وَ قِهِمْ عَذابَ الْجَحِیمِ، رَبَّنا وَ أَدْخِلْهُمْ جَنَّاتِ عَدْنٍ الَّتِی وَعَدْتَهُمْ وَ مَنْ صَلَحَ مِنْ آبائِهِمْ وَ

أَزْواجِهِمْ وَ ذُرِّیَّاتِهِمْ إِنَّکَ أَنْتَ الْعَزِیزُ الْحَکِیمُ (40 غافر 7- 8)، و قد علمت الملائکه صلوات اللّه علیهم «10» أن اللّه عز و جل لا یعذب المؤمنین و لا من اتبع سبیله و أنه یقیم عذاب الجحیم و یدخلهم جنات عدن التی وعدهم «11»، لا «12» شکّ فیه عند الملائکه لکنهم دعوا لهم رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 157

إذ کان الدعاء عند اللّه عز و جل «1» بمنزله شریفه و هو الأمر الحسن المقبول المفترض، و إن أنکر عبد اللّه بن یزید البغداذی و أصحابه هذا التأویل/ أنکرت علیه المشبهه دعواه فی العرش و قالوا له «2» قد تسمع إلی قول اللّه عز و جل الَّذِینَ یَحْمِلُونَ الْعَرْشَ وَ مَنْ حَوْلَهُ، و حمل العرش عنده تشبیه «3» إن کان موحّدا «4»، فإن أنکر التأویل فی الدعاء أنکروا علیه التأویل فی العرش و إلا فما جعله أحقّ بالتأویل من الناس، و من هاهنا أعلمناک أنک لا تقوم بالتوحید لجهلک «5» بالعدل، فافهم ما لزمک فی احتجاجک بأن اللّه عز و جل یحمّل العباد ما لا طاقه لهم به فی غیر ظلم زعمت فاعرف ما لزمک فلا مخرج لک منه بحیله محتال، فهذا هو العدل لا جبرک الفاحش الذی سمّیته عدلا، و من الحجه لنا علیک قوله عز و جل الَّذِینَ یَذْکُرُونَ اللَّهَ قِیاماً وَ قُعُوداً وَ عَلی جُنُوبِهِمْ «6» وَ یَتَفَکَّرُونَ فِی خَلْقِ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ رَبَّنا ما خَلَقْتَ هذا باطِلًا سُبْحانَکَ فَقِنا عَذابَ النَّارِ، رَبَّنا إِنَّکَ مَنْ تُدْخِلِ النَّارَ فَقَدْ أَخْزَیْتَهُ وَ ما لِلظَّالِمِینَ مِنْ أَنْصارٍ، رَبَّنا إِنَّنا سَمِعْنا مُنادِیاً یُنادِی لِلْإِیمانِ أَنْ آمِنُوا بِرَبِّکُمْ فَآمَنَّا رَبَّنا فَاغْفِرْ لَنا ذُنُوبَنا وَ کَفِّرْ عَنَّا

سَیِّئاتِنا وَ تَوَفَّنا مَعَ الْأَبْرارِ، رَبَّنا وَ آتِنا ما وَعَدْتَنا عَلی رُسُلِکَ وَ لا تُخْزِنا یَوْمَ الْقِیامَهِ إِنَّکَ لا تُخْلِفُ الْمِیعادَ، فنقول لک ألا تسمع إلی قوله سبحانه «7» یحکی عنهم أنهم قالوا رَبَّنا وَ آتِنا ما وَعَدْتَنا عَلی رُسُلِکَ وَ لا تُخْزِنا یَوْمَ الْقِیامَهِ إِنَّکَ لا تُخْلِفُ الْمِیعادَ و إنه صادق فیما وعدهم علی رسله لا شک عندهم فی ذلک و أنه لا یخزی المؤمنین یوم القیامه/ لأنه قال وَ هُمْ مِنْ فَزَعٍ یَوْمَئِذٍ آمِنُونَ (27 النمل 89)، و قد سمعوه «8» یقول إِنَّ الَّذِینَ سَبَقَتْ لَهُمْ مِنَّا الْحُسْنی أُولئِکَ عَنْها مُبْعَدُونَ، لا یَسْمَعُونَ حَسِیسَها وَ هُمْ فِی مَا اشْتَهَتْ أَنْفُسُهُمْ خالِدُونَ (21 الأنبیاء 101- 102)، و قوله یَوْمَ لا یُخْزِی اللَّهُ النَّبِیَّ وَ الَّذِینَ آمَنُوا مَعَهُ نُورُهُمْ یَسْعی بَیْنَ أَیْدِیهِمْ وَ بِأَیْمانِهِمْ یَقُولُونَ رَبَّنا أَتْمِمْ لَنا نُورَنا وَ اغْفِرْ لَنا (66 التحریم 8)، أ فلا تری بعد ما وثقوا بهذه الآیات التی ذکرنا أنهم سألوه إتمام «9» النور و المغفره بعد الیقین أنه لا

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 158

عقاب علیهم «1»، فکل «2» هذا شاهد لنا «3» فی دعاء المؤمنین بأنه «4» عز و جل فرض علیهم الدعاء فدعوا و هم واثقون أن اللّه عز و جل لا یخلف المیعاد و لا یخزی المؤمنین یوم القیامه و هو الذی یقول عز و جل یَوْمَ لا یُخْزِی اللَّهُ النَّبِیَّ وَ الَّذِینَ آمَنُوا مَعَهُ نُورُهُمْ یَسْعی بَیْنَ أَیْدِیهِمْ وَ بِأَیْمانِهِمْ، و هذا کله مثل ما اعتللت به من دعاء المؤمنین رَبَّنا وَ لا تُحَمِّلْنا ما لا طاقَهَ لَنا بِهِ، یعنون النار، فأما أن یکون المؤمنون جهلوا العدل و اعتقدوا الجبر کما جهلته «5»

و اعتقدت أن اللّه عز و جل «6» یحمّل العباد ما لا طاقه لهم به و هو عندک أن یعلم «7» منهم أنهم لا یؤمنون ثم یأمرهم بالإیمان و یفرضه علیهم و هو لا یرید زعمت أن یؤمنوا فیفسد «8» علمه زعمت لأنک «9» أقمت العلم مقام الشی ء المانع الحائل بینهم و بین الدخول «10» فی الإیمان و هذا أعظم کفر قاله «11» ملحد، و قد مضی «12» فی صدر کتابنا هذا من الحجج علیک فی العلم ما لا مخرج لک منه و لا حجه لک تدفعه و لا طاقه تفسده و لا عذر لک من التوبه «13» أنت و أصحابک من الفریه علی اللّه عز و جل بعد سماعه و فیه «14» الکفایه الکافیه الشافیه و الحمد للّه رب العالمین.

ألا تسمع/ إلی قوله عز و جل وَ یَوْمَ تَقُومُ السَّاعَهُ یَوْمَئِذٍ یَخْسَرُ الْمُبْطِلُونَ، وَ تَری کُلَّ أُمَّهٍ جاثِیَهً کُلُّ أُمَّهٍ تُدْعی إِلی کِتابِهَا الْیَوْمَ تُجْزَوْنَ ما کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ، هذا کِتابُنا یَنْطِقُ عَلَیْکُمْ بِالْحَقِّ إِنَّا کُنَّا نَسْتَنْسِخُ ما کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ، فَأَمَّا الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ فَیُدْخِلُهُمْ رَبُّهُمْ فِی رَحْمَتِهِ ذلِکَ هُوَ الْفَوْزُ الْمُبِینُ، وَ أَمَّا الَّذِینَ کَفَرُوا أَ فَلَمْ تَکُنْ آیاتِی تُتْلی عَلَیْکُمْ فَاسْتَکْبَرْتُمْ وَ کُنْتُمْ قَوْماً مُجْرِمِینَ، وَ إِذا قِیلَ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَ السَّاعَهُ لا رَیْبَ فِیها قُلْتُمْ ما نَدْرِی مَا السَّاعَهُ إِنْ نَظُنُّ إِلَّا ظَنًّا وَ ما نَحْنُ بِمُسْتَیْقِنِینَ، وَ بَدا لَهُمْ سَیِّئاتُ ما عَمِلُوا وَ حاقَ بِهِمْ ما کانُوا بِهِ یَسْتَهْزِؤُنَ، وَ قِیلَ الْیَوْمَ نَنْساکُمْ کَما نَسِیتُمْ لِقاءَ یَوْمِکُمْ هذا وَ مَأْواکُمُ النَّارُ وَ ما لَکُمْ مِنْ ناصِرِینَ،

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 159

ذلِکُمْ بِأَنَّکُمُ اتَّخَذْتُمْ آیاتِ اللَّهِ

هُزُواً وَ غَرَّتْکُمُ الْحَیاهُ الدُّنْیا فَالْیَوْمَ لا یُخْرَجُونَ مِنْها وَ لا هُمْ یُسْتَعْتَبُونَ، فَلِلَّهِ الْحَمْدُ رَبِّ السَّماواتِ وَ رَبِّ الْأَرْضِ رَبِّ الْعالَمِینَ، وَ لَهُ الْکِبْرِیاءُ فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ هُوَ الْعَزِیزُ الْحَکِیمُ (45 الجاثیه 27- 37)، فنقول لک فو اللّه «1» لو لم ینزل اللّه جل ثناؤه علی نبیّه صلی اللّه علیه «2» فی باب العدل و البراءه له من خلق أفعال العباد و القضاء بالفساد غیر هذه الآیات وحدها لکان فیها من الکفایه و الشفاء «3» و الدلاله علی العدل و إسقاط الجبر و أنه لم یحمّلهم فوق الطاقه و لم یرد منهم الکفر و لم یحببه «4» من فعلهم و لم یحل بینهم بعلمه و بین النجاه فإن «5» علمه بکفرهم لم یحل بینهم و بین ترک ما علم من اختیارهم و أنه یعلم أنهم یقدرون علی الخروج من الکفر کما علم أنهم یقدرون علی أن یختاروا «6» الدخول فی الإیمان ففی ذلک من الکفایه الشافیه ما یجزی کل من له أدنی لبّ أو تمییز عقل أو تفکّر أو یسیر من نصفه، و إن فی هذه الآیات/ لأوضح البرهان و أبین البیان، ألا تراه عز و جل کیف ألزمهم فعلهم و تبرّأ منه و أسنده إلیهم، و المجبره تقول «7» هو منه و هو أراده «8» و خلقه بلا حجه و لا کتاب مبین «9» إلا التجاهل و الإصرار علی العمی، فنعوذ باللّه من الحیره فی دینه و الغلط فی عدله و الخروج من توحیده إنّه منّان کریم.

ثم قال عبد اللّه بن یزید البغداذی: ثم سلهم عن قول اللّه سبحانه «10» و من یرد اللّه أَنْ یُضِلَّهُ یَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَیِّقاً حَرَجاً (6

الأنعام 125)، ما یعنی بذلک، فإنهم یزعمون أن اللّه لا یرید أن یضل «11» أحدا و أن من وصف اللّه بهذا «12» فقد وصفه بالظلم، فسلهم عن قول اللّه عز و جل «13» فی هذه الآیه و من یرد اللّه أَنْ یُضِلَّهُ یَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَیِّقاً حَرَجاً، أ لیس إنما یقول إن من أراد اللّه أن یضله «14» یجعله کذلک، فإن قالوا نعم فقل «15» أ فلیس اللّه یقول ذلک و یصف نفسه بذلک، فإن قالوا إن اللّه لا یصف نفسه بهذا

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 160

فقل فما «1» یعنی بذلک، فإنهم لن یجدوا حینئذ بدّا من أن یقولوا إن اللّه قدیر أن یضلّ العباد بلا ظلم منه لهم، و إنما وصف ذلک من نفسه لأنه قد أضلّ قوما بما علم أنهم یفعلونه، فذلک العدل فقد ترکوا حینئذ قولهم.

الجواب:

قال أحمد بن یحیی صلوات اللّه علیهما «2»: و سألت عن قول اللّه عز و جل: وَ مَنْ یُرِدْ أَنْ یُضِلَّهُ یَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَیِّقاً حَرَجاً (6 الأنعام 125)، و قد أعلمناک أنک لم تلق «3» العلماء و لم تعرف تأویل الکتاب و إنما سمعت جاهلا مثلک/ فاخذت عنه «4» دینک تقلیدا بلا تمییز و لا کشف و لا سؤال لأهل الذکر الذی أمرک اللّه عز و جل أن تسألهم فقال فَسْئَلُوا أَهْلَ الذِّکْرِ إِنْ کُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ (16 النحل 43، 21 الأنبیاء 7)، و هو محمد صلی اللّه علیه «5» و هو الذی «6» عنی اللّه بالذکر «7» لأنه قال قَدْ أَنْزَلَ اللَّهُ إِلَیْکُمْ ذِکْراً رَسُولًا «8» یَتْلُوا عَلَیْکُمْ آیاتِ اللَّهِ مُبَیِّناتٍ (65 الطلاق 10- 11)، و قد أعلمناک فی صدر کتابنا هذا أن الجعل فی

کتاب اللّه عز و جل «9» علی وجهین «10» أحدهما جعل حکم و تسمیه و الآخر جعل حتم «11» و جبر و قسر لا مخرج منه، و هذا الجعل الذی سألت عنه جعل حکم و تسمیه لا جعل حتم و لا جبر «12» و لا قسر، فإذا لم تلزمهم حجه، لأنه عز و جل سمّاهم و حکم علیهم بأنه جعلهم بفعلهم ضیقه صدورهم حرجه، و لو أرادوا الحقّ لاتّسعت صدورهم فی طلب «13» الهدی و قبول القرآن، و لذلک عنّفهم و عاب فعلهم لأنه من قلّ علمه و عطل عقله ضاق صدره و من کان علمه متّسعا مستعملا عقله «15» اتسع صدره «14»، لأنه أخبر عن نفسه عز و جل أنه یرید بخلقه الیسر و لا یرید بهم رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 161

العسر، و هذه الإراده هی إراده الحکم الذی حکم علیهم به و سمّاهم بفعلهم «1»، و شاهد «2» ذلک قوله عز و جل، وَ ما کانَ اللَّهُ لِیُضِلَّ قَوْماً بَعْدَ إِذْ هَداهُمْ حَتَّی یُبَیِّنَ لَهُمْ ما یَتَّقُونَ (9 التوبه 115)، و قوله وَ لَوْ أَنَّا أَهْلَکْناهُمْ بِعَذابٍ مِنْ قَبْلِهِ لَقالُوا رَبَّنا لَوْ لا أَرْسَلْتَ إِلَیْنا رَسُولًا فَنَتَّبِعَ آیاتِکَ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَذِلَّ وَ نَخْزی «3» (20 طه 134) و قوله «4»، وَ مَا اللَّهُ یُرِیدُ ظُلْماً لِلْعِبادِ (40 غافر 30)، و قوله ما ظَلَمَهُمُ اللَّهُ وَ لکِنْ کانُوا أَنْفُسَهُمْ یَظْلِمُونَ (16 النحل 33)، و أما قولک «5»

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 162

الْعُسْرَ (2 البقره 185)، و قوله یُرِیدُ اللَّهُ لِیُبَیِّنَ لَکُمْ وَ یَهْدِیَکُمْ سُنَنَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِکُمْ وَ یَتُوبَ عَلَیْکُمْ وَ اللَّهُ عَلِیمٌ حَکِیمٌ، وَ اللَّهُ یُرِیدُ أَنْ

یَتُوبَ عَلَیْکُمْ وَ یُرِیدُ الَّذِینَ یَتَّبِعُونَ الشَّهَواتِ أَنْ تَمِیلُوا مَیْلًا عَظِیماً (4 النساء 26- 27)، و قوله إِنَّ اللَّهَ لا یَظْلِمُ النَّاسَ شَیْئاً وَ لکِنَّ النَّاسَ أَنْفُسَهُمْ یَظْلِمُونَ (10 یونس 44)، و فی هذا ما لا یحصی «1» من الحجج، و لو لا طول الکتاب لأوسعنا فی شرحه، أ فلا تری کیف یحتج عز و جل عن «2» العدل و نفی «3» الجور و الظلم و الابتداء «4» لخلقه بتضییق الصدور و إقساء القلوب و التحمیل فوق الطاقه علی غیر جرم، و کان الواجب لو کان هذا علی ما قلتم أن یعذب من أراد أن یعذّبه بلا جرم اجترمه و یدخل/ الجنّه من أراد بلا عمل عمله و لا یعبّئ إلیهم الرسل یلبسون الدروع و یلقون الرماح و حدّ السیوف «5» و یحصّنون المدن و یخندقون الخنادق و یعقدون الرایات و یجمعون «6» العساکر و یسفکون الدماء و تسفک دماؤهم علی أمر قد جبر الخلق علیه قبل إرسال الرسل و إیراد المواعظ و الکتب، و إلا فأی حکمه تسوی «7» هذه الحکمه التی ذکرتم و أی عدل حکیم یسوی «8» هذا الرب العظیم الذی و صفتم بالعبث و الجور علی عباده و الجبر لهم علی الأمور التی کرهها ثم یعذبهم علیها فی خلود الأبد و یفترض علیهم الفرائض ثم یحول بینهم و بین أدائها لئلّا یفسد علمه زعمتم تعالی اللّه العدل الرحیم «9» العلی الحکیم البری ء المتنزّه القدوس عما قلتم و به دنتم و إلیه دعوتم و عنه احتججتم، کذب العادلون باللّه و ضلوا ضلالا بعیدا و خسروا خسرانا مبینا.

ثم نقول أخبرنا عن الأمر الذی عبته أنت و أصحابک علی أهل التشبیه فی قولهم و

احتجاجهم فی قوله عز و جل خَلَقْتُ بِیَدَیَّ (38 ص 75)، و قوله وَ لِتُصْنَعَ عَلی عَیْنِی (20 طه 39)، و قوله تَجْرِی بِأَعْیُنِنا (54 القمر 14)، و قوله یَدُ اللَّهِ فَوْقَ أَیْدِیهِمْ «10»

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 163

(48 الفتح 10) و قوله الرَّحْمنُ عَلَی الْعَرْشِ اسْتَوی (20 طه 5) و قوله یَوْمَ یُکْشَفُ عَنْ ساقٍ (68 القلم 42)، و قوله وَ یُحَذِّرُکُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ (3 آل عمران 28)، و قوله وَ نَفَخْتُ «1» فِیهِ مِنْ رُوحِی (15 الحجر 29، 38 ص 72)، و قوله رَفِیعُ الدَّرَجاتِ (40 غافر 15)، و قوله هَلْ یَنْظُرُونَ إِلَّا أَنْ یَأْتِیَهُمُ اللَّهُ فِی ظُلَلٍ مِنَ الْغَمامِ (2 البقره 210)، و قوله کَسَرابٍ «2» بِقِیعَهٍ یَحْسَبُهُ الظَّمْآنُ ماءً حَتَّی إِذا جاءَهُ لَمْ یَجِدْهُ شَیْئاً وَ وَجَدَ اللَّهَ عِنْدَهُ فَوَفَّاهُ حِسابَهُ (24 النور 39)، و قوله وَ کَلَّمَ اللَّهُ مُوسی تَکْلِیماً (4 النساء 164)، و ما أشبه هذه الآیات فی القرآن، أ لیس إنما غلطت المشبّهه فی تأویلها فشبهت اللّه عز و جل بخلقه و خرجت من توحیده، أ لیس هذا من قولکم و احتجاجکم علی المشبهه و أنّ لذلک عندکم تأویلا جهلته المشبّهه و غلطت فیه، فإذا قلت نعم قلنا لک فکذلک»

غلطت و جهلت أنت و من قال بقولک فی الآیات التی اعتقدت بها/ الجبر و الفریه علی اللّه عز و جل «4» بلا برهان و لا بیّنه، فلا فرق بینک و بینهم فی ذلک «5» إذ جهلت تأویل هذه الآیات و تفسیر کتابه جمیعا من أوله إلی آخره و اتخذت تأویلک بزعمک علما، و حینئذ هلکت و أهلکت «6» و شبّهت کما شبّهوا و لم یصحّ توحیدک،

و الدلیل علی صدق قولنا ما قد نقضناه علیک من التوحید فیما جهلت من العدل فی غیر موضع و کله قد جمعه هذا الکتاب، و کل ما جهلت من العدل فی الآیات التی تعلقت بها فاعلم یقینا أنها علی مثل ذلک القیاس الذی تعلّقت به المشبّهه لأن العدل حکم واحد لا خلل فیه کما التوحید حکم واحد لا خلل فیه، و لا فساد فی واحد منهما و لا علقه و لا حجه لمبطل لأنهما أصل دین اللّه عز و جل «7» الذی تعبّد به النبیّین «8» و الأئمه الصادقین و جمیع الأمه من الأولین و الآخرین و لا «9» یصحّ الاسلام إلا بهما، و لو أنک تعلقت علینا بحرف واحد حتی لا نقدر له علی جواب و لا نخرج منه بحجه لفسد «10» جمیع العدل و لم یقم حق و لبطل قوله عز و جل «11» بَلْ نَقْذِفُ رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 164

بِالْحَقِّ عَلَی الْباطِلِ فَیَدْمَغُهُ فَإِذا هُوَ زاهِقٌ وَ لَکُمُ الْوَیْلُ مِمَّا تَصِفُونَ (21 الأنبیاء 18)، فالحق حقّ فی نفسه لا باطل فیه و الباطل باطل فی نفسه لا حق فیه، و لو کان الأمر علی ما ذکرت و اعتقدت و احتججت به «1» فی کتابک لکان الحق و الباطل ممتزجین «2» لا یخلص واحد منهما من الآخر و لا یبین عدل من جور و لا حکمه من ظلم و لا صواب من عبث و لا فساد من صلاح و لا حق من باطل و لا حسن من قبیح و لا محقّ من مبطل و لا نبیّ من متنبئ و لا حکم الرحمن من حکم الشیطان و لا هدی/ من ضلال،

فکل «3» حجه لک هی فی معنی واحد من الجور و التشبیه و نفی العدل عن ربک فما أقبح حالک و أفحش مقالک لأنک أتیت فیه علی الجور «4» و الظلم و الفساد و الخروج من الحکمه و إبطال الربوبیه، و جوابنا عند «5» إثبات العدل بشواهد الکتاب و تهذیب الحقّ و نفی الجبر و الجور و الظلم فقد رأینا جوابک إلی آخر کتابک بحول اللّه و عونه، و لیس الجعل من اللّه عز و جل «6» إلا علی ما ذکرنا لک من أنه جعل حکم و تسمیه و الجعل الآخر «7» جعل حتم و جبر و قسر لا بد من ذلک و إلا لزم کل مدّع «8» بطلان الکتاب و الخروج من العدل و الحکمه لأنه لا بدّ لکم علی قود قولکم من تجویر الخالق عز و جل و تکذیب رسله و کتبه و تناقضها و اختلافها، و قد قال «9» وَ لَوْ کانَ مِنْ عِنْدِ غَیْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِیهِ اخْتِلافاً کَثِیراً (4 النساء 82)، أو الرجوع إلی قولنا بالعدل و ترک «10» قولکم من الجبر و الفریه علی اللّه عز و جل و الطعن علی حکمته، و شماته الیهود و النصاری بکم لأنهم لا یقولون «11» بالجبر کما قلتم، و أما قولک «12» إن اللّه عز و جل جعل صدورهم ضیقه حرجه و کذلک جمیع ما أسندت «13» من الظلم إلی اللّه سبحانه «14» إنما یکون منه إلی عباده زعمت بغیر ظلم و لا یسمّی ظلما قلنا لک فما

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 165

حجتک علی من قال لک و کذلک هل یجوز أن یدخل اللّه النبیین و المرسلین و الشهداء و

الصالحین و المؤمنین النار و أن یدخل المشرکین و الکافرین و جمیع الظالمین و العاصین الجنّه و لا یکون ذلک منه ظلما و لا جورا، فإن قلت إن ذلک شی ء لا یجوز قلنا لک من أین قلت بأنه لا یجوز، فإن قلت لأن اللّه عز و جل «1» عدل لا یظلم و لا یجور رجعت عن قولک و صرت إلی قولنا/ بالعدل، و إن قلت إنه جائز أن یدخل اللّه الأنبیاء و المؤمنین النار و یدخل المشرکین و الکافرین الجنه «2» و لا یکون ذلک منه بظلم ترکت القرآن صراحا و خرجت من حدّ من یکلّم «3» عند جمیع الناس و بان جهلک و فارقت الإسلام و خرجت من قوله عز و جل «4» کَتَبَ عَلی نَفْسِهِ الرَّحْمَهَ (6 الأنعام 12) مع آیات کثیره قد أوجب فیه علی نفسه الجنّه للمطیعین و النار للعاصین، ثم قال وَ مَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ حَدِیثاً (4 النساء 87) وَ مَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ قِیلًا (4 النساء 122)، و قوله إِنَّ اللَّهَ لا یُخْلِفُ الْمِیعادَ (3 آل عمران 9، 13 الرعد 31)، و قد کفاک آخر الآیه التی ذکرت «5» فی ضیق الصدور و حرجها قوله عز و جل کَذلِکَ یَجْعَلُ اللَّهُ الرِّجْسَ عَلَی الَّذِینَ لا یُؤْمِنُونَ (6 الأنعام 125)، فوجب أنه إنما «6» جعل ذلک التضییق و الحرج حکما حکم به علیهم و تسمیه سماهم بها لما استحقّوه بترکهم لدینه و أنهم لم یستعملوا عقولهم التی وهبها لهم و رکّبها فیهم فی طلب الحق و النجاه من النار، فهذا هو جواب ما سألتنا «7» عنه و الحمد للّه رب العالمین.

ثم قال عبد اللّه بن یزید البغداذیّ: ثم سلهم

عن قول اللّه سبحانه «8» أُولئِکَ الَّذِینَ لَمْ یُرِدِ اللَّهُ أَنْ یُطَهِّرَ قُلُوبَهُمْ (5 المائده 41)، ما یعنی بذلک، فإن قالوا إن اللّه لم یرد تطهیر «9» قلوب بعض العباد فذلک العدل قد أقروا به، و إن وجّهوا تأویلها علی غیر هذا فسلهم أ لیسوا یستطیعون أن یکون منهم ما لم یرد اللّه أن یکون، فإن قالوا بلی فقل أ فلیس قد یرید اللّه أن یکون أمر و یرید إبلیس أن یکون غیره و إرادتهما فیه علی رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 166

وجه واحد لیس علی وجه جبر و لا قسر فیکون/ ما یرید إبلیس أن یکون و لا یکون ما یرید اللّه أن یکون، فإن قالوا نعم فقل لم ذلک أمن عجز من إراده اللّه و قوه من إراده إبلیس، فإن قالوا نعم فقل أ فلیس قد یرید اللّه أن یکون أمر علی وجه و ودّ إبلیس أن لا یکون ذلک الذی أراد اللّه علی وجه ما أراد اللّه و إرادتهما علی وجه واحد فیکون ما یرید إبلیس و لا یکون ما یرید اللّه أن یکون، فإن قالوا نعم فقل أ لیس»

قد أراد اللّه و أحب أن یکون ما أراد أن یکون و لم یرد و لم یحب «2» أن یکون ما أراد إبلیس فغلبت إراده إبلیس و محبّته إراده «3» اللّه و محبته و کانت أقوی منها، فإن قالوا نعم فهذا من أعظم الافتراء «4» علی اللّه لأنهم یسألون عن ذلک أ لیس قوه إبلیس أقوی من قوه اللّه فقد یکون بعض خلقه أقوی منه فی بعض الأمور و لن یعطوک هذا، فإن قطعوا به و لم یجیبوک فیه «5» و

قالوا بل یکون ما أراد اللّه أن یکون و لا یکون ما أراد إبلیس أن یکون و إراده اللّه و محبته أقوی من إراده إبلیس و محبته فکذلک [قولنا]، تعالی اللّه و تبارک ما أراد اللّه أن یکون فسوف یکون کما أراد اللّه أن یکون لا یعجزه شی ء و لا شی ء أقوی منه و لا مثل للّه و لا شبیه و لا ندّ تبارک ربنا «6» و تعالی.

الجواب: «7»

قال «8» أحمد بن یحیی صلوات اللّه علیهما «9» و سألت «10» عن قول اللّه جل ثناؤه «11» أُولئِکَ الَّذِینَ لَمْ یُرِدِ اللَّهُ أَنْ یُطَهِّرَ قُلُوبَهُمْ، و قلت ما یعنی بذلک متعنتا لنا و زاریا «12» علینا، فاسمع «13» ما نردّ علیک بحول اللّه و طوله من إثبات/ العدل و نفی الجور و القول علی اللّه جل ثناؤه «14» بالحق و باللّه نستعین و علیه نتوکل، و إنا نقول لک: اعلم علما یقینا لا کذب فیه رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 167

أن لیس فی جمیع القرآن من أوله إلی آخره آیه واحده یثبت بها الجبر و لا یتعلق أهله منها بشعره واحده و لیس من سوره إلا و فیها «1» العدل قائم واضح شاهد للّه عز و جل بعدله و نفی الجور عنه، و نحن نسألک فنقول لک «2»: ما تقول إن سألک سائل فقال لک «4» هل اللّه سبحانه «3» حق «5» فیه باطل أو باطل فیه حق، فإن قلت لا یجوز ذلک جئت بالحق و لزمک أنک قد رجعت عن مذهبک و صرت إلی قولنا بالعدل، و إن قلت نعم للّه حق فیه باطل أو باطل فیه حق أکذبت القرآن و کفرت بالرحمن

و صرت إلی قول عبده الأوثان لأنه عز و جل یقول و قوله الحق بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ «6» عَلَی الْباطِلِ فَیَدْمَغُهُ فَإِذا هُوَ زاهِقٌ وَ لَکُمُ الْوَیْلُ مِمَّا تَصِفُونَ (21 الأنبیاء 18)، و هذا أکبر الدلیل أن لیس للّه عز و جل حق «7» فیه باطل و لا باطل فیه حق و ذلک عن اللّه عز و جل منفیّ، ثم نقول لک أیضا خبّرنا عن قول اللّه سبحانه «8» فَالْیَوْمَ لا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَیْئاً وَ لا تُجْزَوْنَ إِلَّا ما کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (36 یس 54)، هل أنت مقرّ بهذه الآیه، فلا بدّ لک من نعم، فإذا قلت ذلک قلنا لک فهل صدق اللّه جل ثناؤه فی هذه الآیه أنها حق کما قال و أنه یوم القیامه لا یظلم أحدا شیئا و لا یجزیهم إلا ما «9» کانوا یعملون، فإن قلت لا کفرت، و إن قلت نعم لزمک أن جمیع ما عددت و سطرت فی کتابک و تأولت من الفریه علی اللّه عز و جل باطل قد کذبت فیه إذ «10» أقررت أنه لا/ یظلم و لا یجزی إلا بما عملوا، فإن قلت إنه ما فعل من ظلم لم یکن بظلم قلنا لک فهذا کلام المجانین و قد احتججنا علیک فی بطلان ذلک فی هذا الکتاب بما لا تدفعنا أنت و لا غیرک أبدا، ثم نقول لک: هذه الآیه التی سألت عنها من قوله عز و جل أُولئِکَ الَّذِینَ لَمْ یُرِدِ اللَّهُ أَنْ یُطَهِّرَ قُلُوبَهُمْ هی «11» من وسط کلام ترکت ما قبله و ما بعده و ما علیک فیه من وجوب «12» الحجه و ثبات العدل و فساد دعواک فی الجبر و الفریه علی اللّه، و

ذلک أن القرآن عربیّ نزل بلسان العرب، قال اللّه عز و جل وَ ما أَرْسَلْنا مِنْ رَسُولٍ إِلَّا بِلِسانِ رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 168

قَوْمِهِ لِیُبَیِّنَ لَهُمْ (14 إبراهیم 4)، و قد تکون الآیه من المتشابه و غیره ترد علی المسئول و تفسیرها فی أول القصه أو فی آخرها أو فی أول السوره أو فی آخرها أو یوجد تفسیرها فی سوره أخری غیر السوره التی هی فیها «1» مثل قوله عز و جل وَ قالُوا یا أَیُّهَا الَّذِی نُزِّلَ عَلَیْهِ الذِّکْرُ إِنَّکَ لَمَجْنُونٌ لَوْ ما تَأْتِینا بِالْمَلائِکَهِ إِنْ کُنْتَ مِنَ الصَّادِقِینَ (15 الحجر 6- 7) فخرج جوابها فی سوره أخری و هو قوله عز و جل ن وَ الْقَلَمِ وَ ما یَسْطُرُونَ ما أَنْتَ بِنِعْمَهِ رَبِّکَ بِمَجْنُونٍ (68 القلم 1- 2) ردّا «2» علیهم فیما قالوا علی رسوله صلی اللّه علیه من الجنون فنفاه اللّه عز و جل عنه، و مثل قوله عز و جل وَ إِنْ «3» خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا فِی الْیَتامی فَانْکِحُوا ما طابَ لَکُمْ مِنَ النِّساءِ (4 النساء 3) فخرج جوابها فی موضع آخر، و مثل هذا کثیر فی القرآن یطول شرحه، فأما الآیه التی سألت عن وسطها و ترکت ما قبلها «4» من قوله الذی یوجب «5» له عز و جل علی عباده [الحجه] و البراءه من الجور و الظلم/ و خلق أفعال العباد و إرادته لکفرهم و قضائه «6» الفساد علیهم قوله عز و جل فی أول الکلام و تبیان حکمته و عدله جل ثناؤه وَ السَّارِقُ وَ السَّارِقَهُ فَاقْطَعُوا أَیْدِیَهُما جَزاءً بِما کَسَبا نَکالًا مِنَ اللَّهِ (5 المائده 38)، و لم یقل جزاء بما قضیت علیهما و

لا ما قدّرت من فعلهما و لا ما أردت من سرقتهما و لا ما خلقت من فعلهما، ثم قال نَکالًا مِنَ اللَّهِ وَ اللَّهُ عَزِیزٌ حَکِیمٌ (5 المائده 38)، یعنی بالنکال إقامه الحدّ علی من سرق لأنه عزیز حکیم، و الحکیم لا یفعل إلا الحکمه و العدل، ثم قال فَمَنْ تابَ مِنْ بَعْدِ ظُلْمِهِ وَ أَصْلَحَ (5 المائده 39) فنسب الظلم و الإصلاح إلیه، ثم قال فَإِنَّ اللَّهَ یَتُوبُ عَلَیْهِ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِیمٌ (5 المائده 39) و زعمت أنت و إخوانک المجبره أن من علم اللّه منه أنه لا یتوب أن اللّه لا یرید منه التوبه لأن فی ذلک زعمتم «7» فساد علمه، و لو کان الأمر علی ما قلتم «8» ما جاز فی الحکمه أن یقول فَمَنْ تابَ مِنْ بَعْدِ ظُلْمِهِ وَ أَصْلَحَ فَإِنَّ اللَّهَ یَتُوبُ عَلَیْهِ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِیمٌ، کأنکم ما سمعتم هذا القول فی کتاب اللّه قط و لا قرأتموه و لا فکّرتم فیه ساعه واحده حبّا

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 169

للمکابره و عصبیه علی الجهل و تقلیدا للکبراء «1» فلا یبعد اللّه إلا من ظلم، ثم قال عز و جل علی أثر هذا القول الذی شرحنا من القرآن أَ لَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ لَهُ مُلْکُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ یُعَذِّبُ مَنْ یَشاءُ وَ یَغْفِرُ لِمَنْ یَشاءُ وَ اللَّهُ «2» عَلی کُلِّ شَیْ ءٍ قَدِیرٌ (5 المائده 40)، فو اللّه ما عنی عز و جل أنه یغفر لکافر و لا مشرک «3» ماتا «4» علی الإصرار و لا لغیرهما من الظالمین ممن «5» أصرّ علی/ الظلم و العدوان و لا أنه یغفر لمؤمن لم یأت بجمیع فرائضه و إنما عنی

بذلک أهل الاستحقاق لأنه عز و جل یشاء أن یغفر للمؤمنین و یشاء أن یعذّب الکافرین و المشرکین، تصدیق ذلک قوله عز و جل إِنَّ اللَّهَ لا یَغْفِرُ أَنْ یُشْرَکَ بِهِ وَ یَغْفِرُ ما دُونَ ذلِکَ لِمَنْ یَشاءُ (4 النساء 48، 116)، یعنی لمن تاب و رجع إلی الحق و أقلع عن الخطایا، و قوله وَ رَحْمَتِی وَسِعَتْ کُلَّ شَیْ ءٍ فَسَأَکْتُبُها لِلَّذِینَ یَتَّقُونَ (7 الأعراف 156)، و یقول إِنَّ رَحْمَتَ اللَّهِ قَرِیبٌ مِنَ الْمُحْسِنِینَ (7 الأعراف 56)، ثم قال مع هذا یا أَیُّهَا الرَّسُولُ لا یَحْزُنْکَ الَّذِینَ یُسارِعُونَ فِی الْکُفْرِ مِنَ الَّذِینَ قالُوا آمَنَّا بِأَفْواهِهِمْ وَ لَمْ تُؤْمِنْ قُلُوبُهُمْ وَ مِنَ الَّذِینَ هادُوا سَمَّاعُونَ لِلْکَذِبِ سَمَّاعُونَ لِقَوْمٍ آخَرِینَ (5 المائده 41)، فاسمع أنت إلی هذه الصفه و هذا العدل من اللّه عز و جل إنّه عزّی نبیّه صلی اللّه علیه «6» أن لا یحزنه مسارعتهم «7» فی الکفر الذی اختاروه و آثروا فیه الهوی علی اتّباع الحق «8» و أنهم آمنوا بالقول بالأفواه لا بالصحّه «9» من القلوب و اعتقاد الضمائر، ثم قال عز و جل لَمْ یَأْتُوکَ یُحَرِّفُونَ الْکَلِمَ مِنْ بَعْدِ «10» مَواضِعِهِ یَقُولُونَ إِنْ أُوتِیتُمْ هذا فَخُذُوهُ وَ إِنْ لَمْ تُؤْتَوْهُ فَاحْذَرُوا وَ مَنْ یُرِدِ اللَّهُ فِتْنَتَهُ فَلَنْ تَمْلِکَ لَهُ مِنَ اللَّهِ شَیْئاً (5 المائده 41)، فان قال قائل فما هذه الفتنه فی هذا الموضع نحن نجد اللّه یرید فتنه الناس قلنا «11» له إن «12» الفتنه تصرف فی کتاب اللّه عز و جل علی عشره أوجه «13» واضحه فی القرآن، فمنها عذاب و منها فتنه سیف و منها فتنه محنه، و هذه الفتنه

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 170

فی هذه الآیه

یجوز أن تکون عذابا، و الدلیل علی ذلک قوله عز و جل یَوْمَ هُمْ عَلَی النَّارِ یُفْتَنُونَ (51 الذاریات 13)، و لیس فی الآخره فتنه إلا العذاب لأن الفتنه عندک هی الحرب و لیس فی الآخره حرب «1» و لا إغراء و لا سیف، و الفتنه أیضا هی محنه/ و الدلیل علی ذلک قول اللّه عز و جل فی موسی صلی اللّه علیه «2» وَ فَتَنَّاکَ فُتُوناً (20 طه 40)، و موسی صلی اللّه علیه غیر مفتون بالفتنه التی ذهبت إلیه المجبره و العوام، و کذلک قوله عز و جل وَ ظَنَّ داوُدُ أَنَّما فَتَنَّاهُ فَاسْتَغْفَرَ رَبَّهُ وَ خَرَّ راکِعاً وَ أَنابَ (38 ص 24) أی أیقن أنّا امتحنّاه لأن الظن فی مواضع من القرآن یقین «3»، من ذلک قوله وَ رَأَی الْمُجْرِمُونَ النَّارَ فَظَنُّوا أَنَّهُمْ مُواقِعُوها (18 الکهف 53)، فظنّهم فی هذا الموضع یقین «4»، و ذلک «5» جائز فی لغه العرب، قال الشاعر و هو درید بن الصمّه الجشمی:

فقلت لهم ظنّوا بألفی مقاتل سرابیلهم بالفارسیّ المسرّد

یعنی قلت «6» لهم «7» أیقنوا بألفی مقاتل، و کذلک قوله «8» عز و جل فی الفتنه الم أَ حَسِبَ النَّاسُ أَنْ یُتْرَکُوا أَنْ یَقُولُوا آمَنَّا وَ هُمْ لا یُفْتَنُونَ، (29 العنکبوت 1- 2) أی وهم لا یمتحنون «9»، وَ لَقَدْ فَتَنَّا الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ (29 العنکبوت 3) أی و لقد امتحنّا الذین من قبلهم، و لو کان اللّه عز و جل یفتن الخلق علی ما ذهبتم إلیه لم یکن بین فعله و بین فعل «10» إبلیس فرق فی الغش «11» للخلیقه و الحسد و إراده التلف و الخلود فی النار، فسبحان اللّه العظیم و تعالی عما قلتم

علوّا کبیرا، فهذا هذا، ثم قال عز و جل فی أثر هذه الآیات التی أوجب فیها علی الظالمین الحجه و قطع عذرهم و ألزمهم الخطأ بمعصیتهم و برّأ نفسه عز و جل «12» من ظلمهم و فعله، و ألزمه «13» إیاه عبد اللّه بن یزید البغداذی و إخوانه «14» المجبره، فقال عز و جل أُولئِکَ الَّذِینَ لَمْ یُرِدِ اللَّهُ أَنْ یُطَهِّرَ قُلُوبَهُمْ لَهُمْ فِی الدُّنْیا

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 171

خِزْیٌ وَ لَهُمْ فِی الْآخِرَهِ عَذابٌ عَظِیمٌ (5 المائده 41)، فیا لک الویل/ هل یکون من اللّه عز و جل الخزی «1» و العقاب علی غیر جرم و لا ذنب، و إنما أراد بهذا القول عز و جل أنه لم یرد أن یطهر قلوبهم التی نجّسوها و أصرّوا علی نجاستها فلم یطهروها بالدخول فی الإیمان، فأخبر جل ثناؤه أنه لم یرد أن یطهرها و لا یحکم لها بالتطهره و هم «2» لم یطهروها و لم یحسنوا النظر لها «3»، و لو طهرها و لم یطهروها «4» لکان ذلک هو نفس الجبر و القسر و لم یجب لهم حمد و لا شکر و لا حسن ثناء و لا أجر، فهذا معنی ما سألت عنه فأنعم فیه «5» النظر، و العجب کل العجب کیف استجزت فی ملک اللّه و عظمه سلطانه و عدله و قوله إِنَّ اللَّهَ لا یَظْلِمُ النَّاسَ شَیْئاً وَ لکِنَّ النَّاسَ أَنْفُسَهُمْ یَظْلِمُونَ (10 یونس 44) أن تقلب ذلک القول کله، فنسبته «6» إلی اللّه عز و جل و قد سمعته یقول أُولئِکَ الَّذِینَ لَمْ یُرِدِ اللَّهُ أَنْ یُطَهِّرَ قُلُوبَهُمْ لَهُمْ فِی الدُّنْیا خِزْیٌ وَ لَهُمْ فِی الْآخِرَهِ عَذابٌ عَظِیمٌ، فاسمع أول الکلام

إلی ما قاد فخرج «7» فیه صحه العدل و بیان کذبک علی اللّه عز و جل «8» و فریتک علیه ما لیس من دینه فهو البری ء من ذلک جل ثناؤه بل، لیت شعری فیما استحقّوا الخزی فی الدنیا و العذاب العظیم فی الآخره «9»، فی أمر هو فعله أم هم فعلوه بأنفسهم، فإن کان هو الذی فعله فقد صحّ فیه الجور، و إن کانوا هم «10» الذین فعلوه فهذا القرآن یشهد بفعلهم و براءه اللّه عز و جل مما قلت، ثم قلت إنه لا یکون ذلک منه ظلما لهم و لا جورا علیهم فلیت شعری کیف یکون الظلم عندک و عند جمیع الناس إلا ما لا یعقل و لا سبیل إلی الوقوف علیه، فسبحان اللّه العظیم/ و تعالی عمّا یقولون علوّا کبیرا.

فأخبرنا أیضا عن قولک إن اللّه عز و جل عما قلت أراد من الکفار الکفر و لم یرد منهم الإیمان أقولک عندک أصدق أم قول اللّه عز و جل حیث یقول إِنْ یَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَ ما تَهْوَی الْأَنْفُسُ وَ لَقَدْ جاءَهُمْ مِنْ رَبِّهِمُ الْهُدی (53 النجم 23)، فإن قلت رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 172

إن اللّه عز و جل فی هذه الآیه أصدق منک فیما ادّعیت لزمک أنک قد رجعت إلی قولنا بالعدل و لزمک أنک کنت مبطلا فی دعواک لا بدّ لک من ذلک، و إن قلت إنک أصدق من اللّه عز و جل کفرت عند جمیع أهل الإسلام و وجب علیهم قتلک من آخر ساعتک لا بدّ لک من ذلک، و أما قولک إنا نقول إنّا نستطیع أن یکون منّا ما لم یرد اللّه عز و جل أن یکون،

فإن «1» قلنا بلی «2»، زعمت، قلت لنا أ فلیس قد یرید اللّه أن یکون أمر و یرید إبلیس أن یکون غیره و إرادتهما زعمت علی وجه واحد لیس علی وجه جبر و لا قسر «3» فیکون ما یرید إبلیس أن یکون و لا یکون ما أراد اللّه أن یکون و قد فهمنا ما أردت کله و اختصرنا عن التطویل فی الکلام الفاسد الذی لا وجه له، فاسمع إلی قولنا و أنعم النظر فیه، فإنا نقول إنه قد یکون منا ما لم یرد اللّه عز و جل و نستطیع «4» أیضا أن یکون منا ما أراد اللّه فالذی یرید اللّه عز و جل منا «5» الطاعه و الذی لا یریده منا المعصیه و لم یجبرنا علی واحد منهما جبرا و لم یقسرنا علیها قسرا و نحن محیّرین غیر مجبورین علی شرط منه عز و جل أن الجنه واجبه للمطیعین و أن النار واجبه للعاصین و قد یفعل الخلق و هو أکثر فعلهم ما لا یرید/ اللّه عز و جل «6» من الکفر و جمیع المعاصی و یفعلون ما یرید إبلیس منهم من جمیع الشرک و الکفر و المعاصی و لیس ذلک بمدخل علی اللّه عز و جل عجزا و لا و هنا و لا ضعفا و لانقصا و لا عیبا و لا غلبه و لا قهرا علی أنه «7» عز و جل الذی قال وَ لَوْ شاءَ رَبُّکَ ما فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَ ما یَفْتَرُونَ (6 الأنعام 112)، و قال وَ لَوْ شِئْنا لَآتَیْنا کُلَّ نَفْسٍ هُداها (32 السجده 13)، و قوله وَ لَوْ شاءَ اللَّهُ ما أَشْرَکُوا (6 الأنعام 107)، و قوله وَ لَوْ شاءَ

رَبُّکَ «8» لَآمَنَ مَنْ فِی الْأَرْضِ کُلُّهُمْ «9» جَمِیعاً (10 یونس 99)، و قوله وَ لَوْ یَشاءُ «10» اللَّهُ لَانْتَصَرَ مِنْهُمْ وَ لکِنْ لِیَبْلُوَا بَعْضَکُمْ بِبَعْضٍ (47 محمد 4)، یرید أنه یفترض علی المؤمنین جهاد الکافرین، و مثل هذه الآیات کثیر فی القرآن یخبرنا عز و جل أنه لو

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 173

شاء فعل ذلک الذی سمینا قسرا و جبرا و لو فعله لم تقم له قائمه «1» و لم یعجزه شی ء و لم یقو «2» علی أمره و لم یعانده معاند و لم یحل دون إرادته حائل إذ هو عز و جل الذی «3» لو أراد أن یفنی جمیع من تحت أدیم السماء بذرّه من هذه الذر لأهلکهم کلهم جمیعا فی أسرع من لمح البصر، إلا أنه عز و جل أمر تخییرا و نهی تحذیرا فلم یطع کرها و لم یعص مغلوبا، و هذه «4» الآیات إنما دلّ بها علی أنّ فعل من فعل ظلما و عصی الرسل و خالف الکتب لم یکن ذلک عن عجز و غلبه و لا أن «5» مراد إبلیس الضعیف الذلیل «6» غلب مراد اللّه القوی العزیز، و لا أنّا قلنا ذلک «7» و لا جهلناه کما جهلت الحق و لکنه «8» لما کان التخییر «9» صار إلی إراده إبلیس من جنوده و أولیائه من أحبّه و قال مثله و هم أنتم و من أشبهکم من العاصین و صار إلی مراد اللّه عز و جل «10» أولیاؤه و أحباؤه «11»/ و حزبه المؤمنون و هم أهل القول علی اللّه عز و جل «12» بالعدل و التوحید و نفی الظلم و التشبیه، فهذا هو «13» الحجه و

دلیل ذلک و شاهده من کتاب اللّه عز و جل لا تحصیه من الشواهد مثل قوله عز و جل وَ لَقَدْ صَدَّقَ عَلَیْهِمْ إِبْلِیسُ ظَنَّهُ فَاتَّبَعُوهُ إِلَّا فَرِیقاً مِنَ الْمُؤْمِنِینَ (34 سبأ 20)، و قوله عز و جل یحکی عن حجه إبلیس علی الکفار التی «14» علم اللّه عز و جل أنه قد «15» صدق علیهم فیها حیث یقول وَ إِذْ زَیَّنَ لَهُمُ الشَّیْطانُ أَعْمالَهُمْ وَ قالَ لا غالِبَ لَکُمُ الْیَوْمَ مِنَ النَّاسِ وَ إِنِّی جارٌ لَکُمْ فَلَمَّا تَراءَتِ الْفِئَتانِ نَکَصَ عَلی عَقِبَیْهِ وَ قالَ إِنِّی بَرِی ءٌ مِنْکُمْ إِنِّی أَری ما لا تَرَوْنَ إِنِّی أَخافُ اللَّهَ وَ اللَّهُ شَدِیدُ الْعِقابِ (8 الأنفال 48)، و قوله عز و جل یحکی عن فلج إبلیس للکفار و یبرئ اللّه عز و جل «16» من فعلهم و فعل نفسه، و عبد اللّه بن یزید البغداذی و إخوانه «17»

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 174

المجبره یلزمون اللّه عز و جل «1» أفعال المشرکین «2» و الکفره المعاندین و الدهریه الأخسرین و الزنادقه الکاذبین و عباد النور «3» و الظلمه المعاندین «4» و عباد البدده «5» الأرذلین و جمیع الظالمین و العاصین، و هذا القرآن أکبر شاهد و أعظم حجه و أوضح برهان حیث یحکی عز و جل عن قول إبلیس و احتجاجه علیهم یوم القیامه حیث یقول وَ قالَ الشَّیْطانُ لَمَّا قُضِیَ الْأَمْرُ إِنَّ اللَّهَ وَعَدَکُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَ وَعَدْتُکُمْ فَأَخْلَفْتُکُمْ وَ ما کانَ لِی عَلَیْکُمْ مِنْ سُلْطانٍ إِلَّا أَنْ دَعَوْتُکُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِی فَلا تَلُومُونِی وَ لُومُوا أَنْفُسَکُمْ ما أَنَا بِمُصْرِخِکُمْ وَ ما أَنْتُمْ بِمُصْرِخِیَّ إِنِّی کَفَرْتُ بِما أَشْرَکْتُمُونِ مِنْ قَبْلُ إِنَّ الظَّالِمِینَ لَهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ (14 إبراهیم 22)،

أ فلا تسمع إلی قوله إنهم هم أشرکوه/ باتباع الهوی و الإعراض عن الهدی، ثم نقول لک أخبرنا هل صدق إبلیس فیما حکی اللّه عز و جل عنه «6» فی هذه الآیه علی الکفار أم کذب علیهم، فإن قلت صدق إبلیس لزمک أنک لنا ظالم و محاجّتک «7» لنا کفر باللّه العظیم و أن کل ما ادّعیت قد کذبت فیه و بان جهلک و فریتک علی اللّه عز و جل «8»، و إن قلت بل کذب إبلیس و لم یصدق فیما حکاه اللّه عز و جل «9» عنه فی هذه الآیه «10» لزمک أن اللّه تبارک و تعالی أخبر عن إبلیس و عن احتجاجه علی أعداء اللّه عز و جل بالکذب و المحال و الباطل و أنه أنزل علی نبیّه صلی اللّه علیه «11» قرآنا لا معنی له و لا حجه فیه علی أعدائه و أن اللّه عز و جل قد احتج فی هذا الموضع بحجه «12» باطله فاسده و لا وجه لها و کفرت بهذا القول و خرجت به من الإسلام و هذا أقوی و أوضح و أبین عند کل سامع ذی لبّ و فهم «13» من قولک إنا نعظم «14» الفری «15» علی اللّه عز و جل و من تکریرک فی «16» أن قوه إبلیس أقوی من قوه اللّه یلزمنا ذلک زعمت، فاسمع «17» ما حلّ بک من النکال فی الدنیا «18» قبل ورودک رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 175

إلی الآخره، ثم نقول لک أ لیس إنما أراد اللّه عز و جل من أبی جهل الکفر فی قولک و إن محمدا صلی اللّه «1» علیه أراد منه الإیمان، فایهما أولی أن

یکون ولیّا للّه و صفوه، الذی وافق إرادته أو «2» الذی خالفها «3»، و قوله عز و جل ینفی عن نفسه ما أسندت إلیه المجبره و یعلمنا أنه لم یضلّل «4» خلقه و لم یرد کفرهم و أن إبلیس هو الذی أراد ذلک منهم و أنهم أطاعوه باتباع أهوائهم بعد البیان و الإعذار و الإنذار، فقال عز و جل کَمَثَلِ الشَّیْطانِ إِذْ قالَ لِلْإِنْسانِ اکْفُرْ فَلَمَّا کَفَرَ قالَ إِنِّی بَرِی ءٌ مِنْکَ إِنِّی أَخافُ اللَّهَ رَبَّ الْعالَمِینَ، فَکانَ عاقِبَتَهُما أَنَّهُما فِی النَّارِ خالِدَیْنِ فِیها وَ ذلِکَ جَزاءُ الظَّالِمِینَ (59 الحشر 16- 17)، و قوله فَلَمَّا تَراءَتِ الْفِئَتانِ/ نَکَصَ عَلی عَقِبَیْهِ وَ قالَ إِنِّی بَرِی ءٌ مِنْکُمْ إِنِّی أَری ما لا تَرَوْنَ إِنِّی أَخافُ اللَّهَ وَ اللَّهُ شَدِیدُ الْعِقابِ، فأی ظلم تراه یلزمهم إن کان الأمر علی قولک إن اللّه عز و جل أراد أن یکون بعض الناس ظالمین و بعضهم مؤمنین عز اللّه عن ذلک، و من الرد علیک فیما احتججت به من أمر إبلیس الحجه الواضحه، فاسمع إلی قولنا «5» فإنا نردّ علیک السؤال الأول فنقول لک أخبرنا عن محمد رسول اللّه صلی اللّه علیه ما أراد من الکفّار حیث بعث «6» إلی جمیع أهل الأرض، هل أراد منهم الکفر أو الإیمان، فإن قلت أراد منهم الکفر أکذبک اللّه عز و جل فی قوله وَ ما أَرْسَلْناکَ إِلَّا رَحْمَهً لِلْعالَمِینَ (21 الأنبیاء 107)، و قوله سبحانه «7» لَقَدْ جاءَکُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِکُمْ عَزِیزٌ عَلَیْهِ ما عَنِتُّمْ حَرِیصٌ عَلَیْکُمْ بِالْمُؤْمِنِینَ رَؤُفٌ رَحِیمٌ (9 التوبه 128)، و یلزمک الکفر إن قلت إن رسول اللّه صلی اللّه علیه «8» أراد الکفر من الکفّار، و إن قلت أراد منهم الإیمان

کان ذلک هو الحق و هو قولنا و قول المسلمین جمیعا، فنقول لک عند ذلک فأخبرنا ما أراد اللّه من الکفّار، فإن قلت أراد منهم الکفر لزمک من التکذیب ما یشهد علیک به القرآن مثل قوله عز و جل وَ ما أَرْسَلْنا مِنْ رَسُولٍ إِلَّا لِیُطاعَ بِإِذْنِ اللَّهِ (4 النساء 64)، و قوله لِتُخْرِجَ النَّاسَ مِنَ الظُّلُماتِ إِلَی النُّورِ بِإِذْنِ رَبِّهِمْ إِلی صِراطِ الْعَزِیزِ الْحَمِیدِ (14 ابراهیم 1)، و قوله رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 176

قُلْ «1» یا أَیُّهَا النَّاسُ إِنِّی رَسُولُ اللَّهِ إِلَیْکُمْ جَمِیعاً الَّذِی لَهُ مُلْکُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ لا إِلهَ إِلَّا هُوَ یُحیِی وَ یُمِیتُ فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَ رَسُولِهِ (7 الأعراف 158)، و قوله و مَنْ یُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطاعَ اللَّهَ «2» (4 النساء 80)، و قوله إِنَّ الدِّینَ عِنْدَ اللَّهِ الْإِسْلامُ (3 آل عمران 19)، و قوله وَ مَنْ یَبْتَغِ غَیْرَ الْإِسْلامِ دِیناً فَلَنْ یُقْبَلَ مِنْهُ وَ هُوَ فِی الْآخِرَهِ مِنَ الْخاسِرِینَ (3 آل عمران 85)، و قوله یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اتَّقُوا/ اللَّهَ حَقَّ تُقاتِهِ وَ لا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَ أَنْتُمْ مُسْلِمُونَ، وَ اعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِیعاً وَ لا تَفَرَّقُوا «3» (3 آل عمران 102- 103)، ثم نقول لک فما أراد إبلیس من الکفار هل أراد منهم الکفر أم أراد منهم الإیمان، فإن قلت إن إبلیس أراد من الکفار الإیمان أکذبک «4» عز و جل حیث یقول إِنَّ الشَّیْطانَ لَکُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوًّا إِنَّما یَدْعُوا حِزْبَهُ لِیَکُونُوا مِنْ أَصْحابِ السَّعِیرِ (35 فاطر 6)، و قوله عز و جل أَ لَمْ أَعْهَدْ إِلَیْکُمْ یا بَنِی آدَمَ أَنْ لا تَعْبُدُوا الشَّیْطانَ إِنَّهُ لَکُمْ عَدُوٌّ مُبِینٌ (36 یس 60)، و قوله

إِنَّما یُرِیدُ الشَّیْطانُ أَنْ یُوقِعَ بَیْنَکُمُ الْعَداوَهَ وَ الْبَغْضاءَ فِی الْخَمْرِ وَ الْمَیْسِرِ وَ یَصُدَّکُمْ عَنْ ذِکْرِ اللَّهِ وَ عَنِ الصَّلاهِ فَهَلْ أَنْتُمْ مُنْتَهُونَ (5 المائده 91)، و هذه الآیه أیضا رادّه علیک و مکذّبه لک فی قولک «5» إن اللّه عز و جل عما قلت أراد الکفر من الکافرین، و إن قلت أراد إبلیس الکفر من الکافرین قلنا لک صدقت و لکن انظر ما یلزمک من الهلاک و الفضیحه الفاضحه، فإنه یلزمک أن إراده محمد رسول اللّه «6» صلی اللّه علیه مخالفه لإراده اللّه سبحانه «7» لأن محمدا صلوات «8» اللّه علیه أراد من الکفار الإیمان و اللّه عز و جل أراد منهم الکفر علی قولک و کذلک الشیطان أیضا «9» أراد منهم الکفر، فأیهما الموافقه إرادته لإراده اللّه عز «10»

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 177

و جل أ محمد نبیّ اللّه صلی اللّه علیه «1» أم إبلیس عدوّ اللّه لعنه اللّه، فإنه لا بد لک «2» أن/ تقول إن إراده إبلیس موافقه لإراده اللّه عز و جل و إراده محمد صلی اللّه علیه مخالفه لإراده اللّه عز و جل، هذا لازم لک إلا أن ترجع عن هذا القول فنفلجک و أنت مقهور مغلوب فاختر من هذا ما بدا «3» لک و اعلم أن الموافق أولی أن یکون رسول اللّه عز و جل «4» و ولیّا و صفیّا من المخالف للّه جل ثناؤه، فإبلیس «5» أحق بالرساله و الاصطفاء و الولاء «6» فی قولکم و دینکم و اعتقادکم من محمد بن عبد اللّه «7» رسول اللّه صلوات «8» اللّه علیه لموافقته لإراده اللّه عز و جل و مخالفه «9» محمد «10» صلی اللّه

علیه لإراده اللّه عز و جل، و هذا «11» القول لازم لک بالحجه الواضحه و لکل مجبر علی وجه الأرض لا مخرج لکم منه إلا بالتوبه و الرجعه عن هذا البهتان العظیم و الجهل الکبیر و ما فی حسابی «12» أن حمیّه الجاهلیه التی اعتصم بها أهل الأصنام خارجه «13» من قلوبکم إلی القول بالعدل فلا یبعد اللّه إلا من ظلم، و اعلم أن الهلاک فی الدنیا و العذاب فی الآخره إنما یقعان بعد إثبات الحجه و إبلاغ الرسل و أئمه الهدی علیهم السلام و الحمد للّه رب العالمین، و أما الآیه التی ذکرناها «14» قبل هذا الموضع التی قال فیها عز و جل وَ لَوْ شِئْنا لَآتَیْنا کُلَّ نَفْسٍ هُداها وَ لکِنْ حَقَّ الْقَوْلُ مِنِّی لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنَ الْجِنَّهِ وَ النَّاسِ أَجْمَعِینَ (32 السجده 13) فتفسیر قوله وَ لکِنْ حَقَّ الْقَوْلُ مِنِّی لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنَ الْجِنَّهِ وَ النَّاسِ أَجْمَعِینَ فهذه الآیه من أحکام الآخره و لیست «15» من أحکام الدنیا، و شاهد ذلک الواضح قوله عز و جل «16» فی آخر الآیه فَذُوقُوا بِما نَسِیتُمْ لِقاءَ یَوْمِکُمْ هذا إِنَّا نَسِیناکُمْ وَ ذُوقُوا/ عَذابَ الْخُلْدِ بِما کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (32 السجده 14) و أنت و إخوانک المجبره تلزمونه ذنوبهم و خلق أفعالهم و إراده «17» الکفر منهم و أنه لم یرد زعمت منهم أن یؤمنوا

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 178

فیبطل علمه و نسیت ترغیبه لهم فی التوبه و الرجوع إلی الحق فهربت من أمر و وقعت فی أعظم منه، و لو کنت نظرت فی باب العلم نظرا شافیا لعلمت أن اللّه عز و جل لیس لأجل العلم أثاب و لا عاقب و لا خلق

جنه و لا نارا و لا أرسل الرسل و لا أنزل الکتب و لا حذّر و لا أنذر و لا أعذر و لا بشر «1» و لا عنه سأل و لا به أخذ و لا أنزل فیه قرآنا و لا حجه مع نبی و لا تجد فی العلم حجه توجب لک أن العلم حائل بین العباد و بین الطاعه أبدا ما بقی الدهر، فاعزل العلم من فریتک علی اللّه عز و جل ناحیه فقد هلکت و أهلکت من أخذ عنک و تعلّم منک «2» و قلدک أمر دینه و أذهل عقله «3»، فلا یبعد اللّه إلا من ظلم وَ سَیَعْلَمُ الَّذِینَ ظَلَمُوا أَیَّ مُنْقَلَبٍ یَنْقَلِبُونَ (26 الشعراء 227)، فاسمع إلی قوله عز و جل «4» أَ لَمْ تَرَ إِلَی الَّذِینَ یَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آمَنُوا بِما أُنْزِلَ إِلَیْکَ وَ ما أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِکَ یُرِیدُونَ أَنْ یَتَحاکَمُوا إِلَی الطَّاغُوتِ وَ قَدْ أُمِرُوا أَنْ یَکْفُرُوا بِهِ وَ یُرِیدُ الشَّیْطانُ أَنْ یُضِلَّهُمْ ضَلالًا بَعِیداً (4 النساء 60)، أ هذا «5» و یحک قول من أراد منهم الکفر و قدّره علیهم و خلقه من فعلهم سبحان اللّه العظیم و تعالی عما قلتم علوّا کبیرا، ألا تری کیف تضربون وجه القرآن و تردّون علیه «6» مکابره للعقول و ترکا لاستعمال النظر و تدبّر القرآن فاللّه «7» المستعان، و الدلیل علی أن اللّه جل ثناؤه «8» عدل لا یجور علی خلقه و لا یقضی علیهم بالفساد إقرار المخالفین لنا أنه عز و جل غنیّ فلما صحّ أنه غنی/ نظرنا ما سبب جور الجائر و ما الذی حمله علی الجور فإذا الجائر لم یحمله علی الجور إلا استجلاب منفعه لنفسه أو دفع مضره عنها

و لو لا ذلک لم یجر و لم یظلم و إذا ذلک الفعل «9» لم یفعله إلا فقیر محتاج غیر غنیّ عن فعل ذلک و إذا الواحد الرحمن الکبیر المتعال القوی القادر القاهر عز و تعالی غنیّ علی الحقیقه لا علی المجاز و هو غنیّ عن عباده و لا یحتاج إلی شی ء من جمیع الأشیاء کلها و الغنی عن عباده لا یستجلب لنفسه منفعه و لا یدفع عنها مضرّه فصحّ و ثبت أن الجور و الظلم رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 179

عنه منفیّ إذ لا فاقه تلزمه «1» و لا حاجه تضطره إلی استجلاب منفعه و لا دفع مضره تقدس عن ذلک رب العالمین الذی لا یأمر بالجور و لا یرضاه و لا یقضی بالفساد و لا یخلق أفعال العباد و لا یقدّر علیهم العباده للأنداد و لا الموالاه للأضداد و لا قتل أهل الرشاد و لا القول بالإلحاد و لا ما ادّعوا من الصواحب و الأولاد قدوس قدوس رب العرش العظیم.

ثم قال عبد اللّه بن یزید البغداذی ثم سلهم عن قول اللّه سبحانه «2» فَعَّالٌ لِما یُرِیدُ (11 هود 107، 85 البروج 16)، أ لیس هو فعال لذلک، فإن قالوا بلی فقل أ فلیس قد أراد أن یکون الناس جمیعا مؤمنین، فإن قالوا بلی فقل لهم فما لهم لم یکونوا کما أراد اللّه أن یکونوا، فإن قالوا إنه لم یرد أن یکونوا مؤمنین إراده قسر و إنما أراد أن یکونوا مؤمنین علی وجه التفویض إلیهم «3» فقل لهم عند ذلک أ لیس للّه/ إرادتان و محبتان إحداها لا تکون کما أراد أن تکون و الأخری تکون کما أراد و أحب «4»، فإن قالوا

بلی «5» فقل أ فلیس تختلف إراده اللّه و محبته، فإن قالوا نعم أعظموا الفریه علی اللّه حیث زعموا أن إراده اللّه و محبّته مختلفه إحداهما «6» قاهره و الأخری مقهوره واحده «7» نافذه و الأخری لیست بنافذه، فإن قطعوا بها فلیس لها وجه إلا ما أراد اللّه «8» فهو کائن، فلم یرد اللّه أن یؤمن الناس جمیعا و لا یکفروا «9» جمیعا، و إن ما أراد اللّه «10» أن یکون فهو کائن کما أراد أن یکون، فذلک العدل قد أقروا به.

الجواب:

قال «11» أحمد بن یحیی علیهما «12» السلام و سألت عن قول اللّه سبحانه «13» فعّال لما یرید و زعمت أنا إن قلنا إن اللّه عز و جل إرادتین و محبّتین لزمنا زعمت أن له إراده قاهره

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 180

و الأخری مقهوره و أنّا قد أعظمنا علی اللّه عز و جل «1» الفریه إن قلنا أن «2» إرادته و محبته مختلفه و أن إحداهما نافذه «3» و الأخری غیر «4» نافذه، و قلت إنه یلزمنا إن قلنا ذلک أنا نوجب علیه الضعف و القهر، و إنما یجب الضعف علی من عجز عن إنفاذ إرادته و قهر عن بلوغ أمره و حیل بینه و بین مشیئته و محبّته فهذه «5» صفه العاجز المقهور و الضعیف المکثور، فأما من أراد «6» الأمر و الخلق لما خلق و الابتداع لما ابتدع و الإنفاذ لما أمرهم عز و جل و لم یجعل فیه الخیره إلی عباده و لا الظلم لأحد من بریّته فخلق ما أراد و نفذ ما أحب مما تولی صنعه فتلک إرادته التی حتم نفاذها/ و قضی کونها و قهر سلطانه فطرته

مثل السماوات و الأرض و الشمس و القمر و النجوم و الریاح و السحاب و الجبال و الأشجار و الأمطار «7» و الأنهار و الأجسام و الأعراض و ما «8» کان من خلقه الذی لم یشاور فیه أحدا و لم یشارکه فیه شریک و لم یعانده فیه معاند و لم یعب کونه علی أحد و لم یعذّب علیه مضادّا و لا عاصیا و حتمه حتما لا حیله فیه فذلک خلقه عز و جل «9» و إرادته النافذه غیر المقهوره و لا المردوده، و أمّا «10» الأمر الآخر الذی أراد «11» أن یکون من عباده بالتخییر منه لهم لا بالجبر و لا القسر «12» و لا الحتم فهو ما أمرهم به من الطاعات و اجتناب المحرمات التی جاءت بها الرسل صلوات اللّه علیهم «13» و نزلت بها الکتب من الفروض الواجبه المحتومه علیهم و أمرهم أن لا یتعدوا حدوده فی ذلک بلا جبر و لا قسر بل خیّرهم فی ذلک تخییرا و قال لهم إِنَّ الْأَبْرارَ لَفِی نَعِیمٍ وَ إِنَّ الْفُجَّارَ لَفِی جَحِیمٍ (82 الانفطار 13- 14)، و لو جبرهم جبرا علی الطاعه لم یکن لهم حمد و لا أجر کما لم یکن للسموات و الأرض حمد و لا أجر «14» لما فطرها «15» علیه من الفطره، و کذلک لما وقع من التخییر لبنی آدم وجب الثواب و العقاب، و لو کان جبر الکفّار علی الکفر ثم عذّبهم لم یکن بعادل و لا صادق فی قوله وَ ما رَبُّکَ بِظَلَّامٍ رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 181

لِلْعَبِیدِ (41 فصلت 46)، مع آیات تکثر و تطول، منها «1» وَ مَا اللَّهُ یُرِیدُ ظُلْماً لِلْعالَمِینَ (3 آل

عمران 108)، وَ ما کانَ رَبُّکَ لِیُهْلِکَ «2» الْقُری بِظُلْمٍ وَ أَهْلُها مُصْلِحُونَ (11 هود 117)، و قوله إِنَّ اللَّهَ لا یَظْلِمُ النَّاسَ شَیْئاً وَ لکِنَّ النَّاسَ أَنْفُسَهُمْ یَظْلِمُونَ (10 یونس 44)، فهذا قوله و خبره الذی لا ینتقض، و أما الدلیل أن له إراده نافذه لا مردّ لها فقوله عز و جل»

إِنَّما قَوْلُنا «4» لِشَیْ ءٍ إِذا/ أَرَدْناهُ أَنْ نَقُولَ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ (16 النحل 40) بلا فاقه إلی ذلک القول و لا حاجه إلی قول کن فیکون، إنما المعنی فیه أنه کلما أراد شیئا کان ذلک الشی ء بلا امتناع طرفه عین لأنه حتم و قسر و جبر و لیس ثمّ حاجه و لا افتقار إلی قول کاف و نون، و أما الإراده الأخری فهی «5» أنه أراد من العباد الطاعه و ترک المعصیه مخیّرین غیر مجبورین لیجب الثواب و العقاب بالحکمه الظاهره و إتقان الصنع و قوام العدل الذی لا خلل فیه، فالدلیل «6» علی تلک الإراده و الشاهد لها قوله عز و جل للکفّار لما ادّعوا له الأولاد و الصواحب و الشرکاء و الأنداد عز عن ذلک و تعالی علوا کبیرا «7» فقال وَ جَعَلُوا لِلَّهِ شُرَکاءَ قُلْ سَمُّوهُمْ أَمْ تُنَبِّئُونَهُ بِما لا یَعْلَمُ (13 الرعد 33)، و زعمت أنت و أصحابک «8» المجبره أن اللّه عز و جل «9» أراد من الکفار أن یدّعوا له الصواحب و الأولاد و الشرکاء و الأنداد فقد نسبوا إلیه عز و جل ما لا یعلم فیلزمکم أیها المجبره أن له إراده لا یعلمها و من کانت له إراده لا یعلمها فهو أجهل الجهّال و إرادته أحول المحال و هذا فأبطل مقال و أضل ضلال، و کفی

بهذه الحجه القاطعه لنا علیک إن عقلت و عزلت الهوی لأنه أراد ما لا یعلم فی قولکم و هذا أحول المحال الذی لا محال أوضح منه، و فی هذه الحجه وحدها انقطاعک فی الإرادتین جمیعا و بیان «10» غلبتنا لک و سقوط حجتک و الحمد للّه رب العالمین، و قوله عز و جل یُرِیدُ اللَّهُ لِیُبَیِّنَ لَکُمْ وَ یَهْدِیَکُمْ سُنَنَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِکُمْ وَ یَتُوبَ عَلَیْکُمْ وَ اللَّهُ عَلِیمٌ حَکِیمٌ وَ اللَّهُ یُرِیدُ أَنْ یَتُوبَ عَلَیْکُمْ وَ یُرِیدُ الَّذِینَ یَتَّبِعُونَ رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 182

الشَّهَواتِ أَنْ تَمِیلُوا مَیْلًا/ عَظِیماً (4 النساء 26- 27)، و ذلک الأمر الذی أراده الذین یتبعون الشهوات هو إراده اللّه أیضا زعمت لأنه عندک و فی قولک خلقها و قدّرها، فعند ذلک نقول لک أخبرنا عن إراده اللّه عز و جل الذی «1» ذکر من التبیین لعباده و الهادیه للسنن الماضیه من الحق، أ لیس هی إراده اللّه جل ثناؤه، فإن قلت لا کفرت بالقرآن، و إن قلت نعم قلنا لک فهل هی إراده حق و عدل و رشد و صواب، فإن قلت لا کفرت و زعمت أن إراده اللّه عز و جل للبیان لعباده و الهدایه لهم إلی سنن الذین أنعم «2» علیهم من قبلنا أنها غیر حق و لا رشد و لا عدل و لا هدی، قلنا لک هذا خروجک من الإسلام جمله، و إن قلت إنک لا تقول ذلک و إنها إراده عدل و رشد و هدی و صواب قلنا لک هذا هو الحق و هو قولنا، ثم نقول لک فأخبرنا عن إراده الذین یتبعون الشهوات أ لیس هی عندک أیضا إراده اللّه التی أراد

منهم أن یفعلوها، فإن قلت لا لزمک أنک رجعت عن قولک و بان جهلک و أن اللّه عز و جل لم یرد منهم أن یتبعوا الشهوات و أن یمیلوا میلا عظیما و أن للکفار إراده هی غیر إراده اللّه و ذلک الحق و هو قولنا و قول الأنبیاء و المرسلین و قول الملائکه المقربین و بان خطاؤک و فریتک علی اللّه و إخوانک المجبره، و إن جسرت و أدرکتک الحمیه علی العمی و الکفر و تقلید الرجال أمر دینک فقلت بل إراده الذین یتبعون الشهوات هی إراده اللّه أرادها منهم أن یکونوا متبعین للشهوات قلنا لک فأخبرنا عن إرادتهم هذه/ التی أضفتها إلی اللّه عز و جل ما هی، هل هی إراده رشد و حق و عدل و صواب، فإن قلت لا لزمک أن اللّه عز و جل یرید غیر الرشد و الصواب و العدل و الحق «3» أو رجعت «4» عن قولک و لزمک انک کنت مقیما علی الفریه علی اللّه عز و جل «5»، و إن قلت إنها إراده رشد و عدل و حق و صواب لزمک أن إراده الکفار و المتبعین «6» للشهوات رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 183

المریدین للمیل هی إراده رشد و حق و عدل و صواب و لا فرق بین إراده اللّه و إرادتهم علی زعمک فی الصواب و الرشد و العدل «1» و یلزمک أیضا أن اللّه عز و جل «2» عاب علیهم فی کتابه إراده الصواب و الرشد و الحق و العدل و أنه لم یعب علیهم جورا و لا خطأ و لا ظلما، و هذا «3» أعظم کفر قال به کافر و أعظم فریه

افتراها مشرک، و فی هذا بیان «4» خطاء ما قلت و سقوط قولک، و لو «5» کانت «6» کل إراده من العباد هی إراده اللّه عز و جل للزمک أن اللّه تبارک و تعالی عز عن قولکم حیث قال فَعَّالٌ لِما یُرِیدُ «7» أنه أراد الفواحش کلها و قتل الأنبیاء و أئمه الهدی و إرادته زعمت فعله فیلزمک أنه فاعل «8» الفواحش تبارک اللّه و تعالی عن ذلک علوّا کبیرا «9»، و قوله وَ مَا اللَّهُ یُرِیدُ ظُلْماً لِلْعالَمِینَ (3 آل عمران 108) یکفینا عن غیره «10» من القول لو وجد عقولا تقبله، و قوله فَمَا اخْتَلَفُوا إِلَّا/ مِنْ بَعْدِ ما جاءَهُمُ الْعِلْمُ بَغْیاً بَیْنَهُمْ (45 الجاثیه 17)، فالبغی منهم و الاختلاف منهم، و أنت و إخوانک المجبره تقولون أن جمیع ذلک من اللّه عز و جل خلق و إراده و قضاء و جبر سبحان اللّه جل «11» عن ذلک العزیز الرحیم الذی لا یحب الفساد و لا یظلم العباد.

ثم قال عبد اللّه بن یزید البغداذی: ثم سلهم عن قول اللّه سبحانه «12» وَ أَمَّا «13» ثَمُودُ فَهَدَیْناهُمْ «14» (41 فصلت 17) أ خاصه «15» هی لثمود أم عامه للناس، فإن قالوا إنها خاصه لثمود فقل لهم فأخبرونی عن من لم یخصّه اللّه بالهدی أ یستطیع «16» الهدی و لم یخصّه اللّه به و لم یعطه إیاه، فإن قالوا نعم فقل لهم إذا یستطیعون أن یأخذوا ما یمنعهم اللّه إیاه، فإن قالوا نعم فقل «17» فهم إذا أقوی من اللّه حین یستطیعون أن یأخذوا ما یمنعهم اللّه إیاه، و إن لم ینفذوا هذا «18» و فرّوا منه و قالوا إنها عامه للناس جمیعا فقل أ

فلیس قد

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 184

هدی المشرکین إلی ما هدی إلیه المؤمنین، فإن قالوا نعم فقل قد هداهم «1» اللّه عز و جل «2» جمیعا، [فإن قالوا إنما] یعنون قد دعاهم جمیعا فقل إنا لا نسألکم عن هذا أ هذا عدل، و نحن نقول إن اللّه قد دعا الناس جمیعا و ذلک معنی هذه الآیه وَ أَمَّا ثَمُودُ فَهَدَیْناهُمْ یعنی دعوناهم إلی الهدی، و نحن نلزمکم «3» أن اللّه قد خص بالدین قوما دون قوم و أن المؤمنین لم یکونوا یشکون فی توحید اللّه و لا فی القیامه و أن الکفّار کانوا «4» شاکّین جهلاء لقوله عز و جل «5» أَلا إِنَّهُمْ فِی مِرْیَهٍ مِنْ لِقاءِ رَبِّهِمْ (41 فصلت 54)، و قوله عنهم لَوْ لا یُکَلِّمُنَا اللَّهُ (2 البقره 118)، و قوله ذلِکَ مَبْلَغُهُمْ مِنَ الْعِلْمِ (53 النجم 30).

/ الجواب:

قال «6» أحمد بن یحیی صلوات اللّه علیهما «7» و سألت عن قول اللّه سبحانه «8» و هو أصدق القائلین وَ أَمَّا «9» ثَمُودُ فَهَدَیْناهُمْ، قطعت آخر الکلام الذی فیه انقطاع دعواک، و ذلک أنک علمت «10» أنک مقهور «11» و أن فی آخر الآیه فضیحتک و براءه اللّه عز و جل «12» من فریتک و ما أسندت إلیه و ألزمته من کفر «13» ثمود و برّأتهم منه، فافهم أیها الأعمی القلب و المفارق للحق [و اسمع إلی حجه اللّه جل ثناؤه «14» علی ثمود التی أوجبت علیهم الخلود فی النار الکبری بفعلهم و ظلمهم و اختیارهم و اتباع أهوائهم لا فعله هو «15» و تقدیره عزّ عن ذلک تعالی «16» فقال یخبر محمّدا صلی اللّه علیه «17» عن کفرهم و اختیارهم

للعمی علی الهدی و ترکهم للهدی، عنی بالهدی «18» البیان و الدعاء الذی أقررت به فقال عز و جل وَ أَمَّا ثَمُودُ «19» فَهَدَیْناهُمْ فَاسْتَحَبُّوا الْعَمی عَلَی الْهُدی (41 فصلت 17)،

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 185

استحبابا لا کرها و لا جبرا و لا قسرا، و نحن نقول لک ما تقول فی قول اللّه عز و جل «1» وَ أَمَّا ثَمُودُ فَهَدَیْناهُمْ فَاسْتَحَبُّوا الْعَمی عَلَی الْهُدی هل صدق «2» اللّه جل ثناؤه علیهم أنهم استحبوا العمی علی الهدی أم لا، فإن قلت لا لم یصدق علیهم کفرت و خرجت من الإسلام جمله، و إن قلت إن اللّه عز و جل قد صدق علی ثمود أنه قد هداهم فاستحبّوا العمی علی الهدی و اختاروه علی الطاعه لزمک أنک ترکت قولک و رجعت عن فریتک علی اللّه عز و جل «4» و احتججت بآیه من القرآن هی «3» علیک لا لک، من سلّ سیف/ البغی قتل به، و أما قولک هل هی خاصه فی ثمود أم عامه للناس فإن جمیع ما فی القرآن من العدل یجری مجری واحدا و عدل اللّه عز و جل «5» فیه واحد و إن جمیع ما دعا اللّه عز و جل إلیه جمیع الکفار و استحبّوا فیه العمی علی الهدی إنه عامّ لفاعلیه کلهم و قد یخص اللّه عز و جل قوما بمخاطبه یدخل فیها غیرهم مثل قوله یا أَیُّهَا الْإِنْسانُ ما غَرَّکَ بِرَبِّکَ الْکَرِیمِ. (82 الانفطار 6)، یرید بذلک جمیع الناس کلهم و هی من حجتنا فی العدل حیث قال جل ثناؤه ما غرّک بربّک الکریم یعنی ما الذی «6» غرک من الطاعه له، و لو کان هو الذی

غره ما سأله عما غرّه هو به، رجع الکلام، و قوله عز و جل وَ آتَیْنا ثَمُودَ النَّاقَهَ مُبْصِرَهً فَظَلَمُوا بِها (17 الإسراء 59)، و لم یقل فقضیت علیهم الظلم و العقر لها بل قال عز و جل فَنادَوْا صاحِبَهُمْ «7» فَتَعاطی فَعَقَرَ (54 القمر 29)، و لم یقل فعقرت ناقتی و لا قضیت علیهم عقرها ثم ألزمتها قدارا و قومه و عذبتهم بالنار فی خلود الأبد علی عقری لها و إرادتی لعقرها و عنّفت ثمودا «8» و عبت فعلها عز اللّه عن ذلک و علا علوّا کبیرا، و أنت مخطئ فی قولک فی هذا الموضع عن الاختصاص بالدین و ترید أن اللّه عز و جل خص به بعضا دون بعض و هذا من قولکم و هو مما «9» لا یجوز لأن الناس کلهم فی الدعاء إلی الدین سواء و الإعطاء للطاقه علی أخذه فهم فیه سواء، و التعریف بجمیع الدین فهم «10»

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 186

فیه سواء لم یجبرهم علیه جبرا و لم یفضل بعضهم علی بعض بأنه أعطی بعضا دینا و حرمه/ آخرین حاش للّه من ذلک و عز و جل «1» رب العالمین، الدین واحد و الدعوه واحده و الأمر بالدین واحد و لیس اللّه عز و جل یمنع أحدا عن «2» دینه و لا یحول بینه و بین أخذه «3»، بل لطف بهم فی الدعاء و سألهم الدخول فی الطاعه بأرفق الرفق «4» و أحسن الدعاء و أبین رحمه و أوجب حجه و أکمل عدل و أبعد ظلم و جبر و هزل «5»، ألا تری کیف قال لموسی و هارون صلی اللّه علیهما «6» اذْهَبا إِلی فِرْعَوْنَ إِنَّهُ

طَغی فَقُولا لَهُ قَوْلًا لَیِّناً لَعَلَّهُ یَتَذَکَّرُ أَوْ یَخْشی (20 طه 43- 44)، و أما زعمک أنا نفرّ من طریقک و حجتک فلعمری إن الکفر أحق ما فرّ منه المؤمنون، فأما مسائلک و ردّ جوابها فلیس مثلنا ممن یفرّ عن مثلک و الحق هو القاهر للباطل، و أما قولک إنک تسألنا «7» زعمت فتقول أ فلیس قد هدی اللّه المشرکین لما «8» هدی إلیه المؤمنین فإن قلنا لک نعم قلت لنا زعمت قد هداهم اللّه جمیعا، یعنون قد دعاهم جمیعا، و هذا عندک زعمت معنی هذه «9» الآیه وَ أَمَّا ثَمُودُ فَهَدَیْناهُمْ فأمسکت عن آخر الکلام و هو فَاسْتَحَبُّوا الْعَمی عَلَی الْهُدی و نحن نقول إن الهدی من اللّه عز و جل هو الدعاء إلی الدین لا الجبر و لا القسر و لا الحتم و أنت «10» تجعل الهدی إدخالا فی الهدی کرها و جبرا و کذلک الکفر تجعله إدخالا فیه جبرا و قسرا و لم تجد فی کتاب اللّه عز و جل «11» آیه واحده تشهد لکم فی القرآن بذلک بل الآیات کلها کامله تشهد لنا بأنه عز و جل لم یعاقب و لم یثب إلا بما فعل الخلق لا بما فعل هو جل ثناؤه، و الهدی هو الدعاء و أیّ هدی أعظم من الدعاء «12» الذی/ دعا اللّه عز و جل خلقه «13» إلیه فاستحبّ من استحب منهم العمی علی الهدی، فالهدی «14» هو الدعاء و لیس لک فیه حجه تسقط العدل بوجه من جمیع «15» الوجوه، ثم قلت فی آخر مسألتک و لکنا «16» إنما نسألکم عن التعریف للهدی، أ لیس رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 187

قد عرّف المشرکین

زعمت جمیعا من توحیده و رساله رسله ما عرف المؤمنین، فإن قلنا لک نعم قلت لنا «1» فإن اللّه یکذب قولنا زعمت بقوله إِنَّهُمْ فِی مِرْیَهٍ مِنْ لِقاءِ رَبِّهِمْ و قوله «2» بَلْ هُمْ فِی شَکٍّ مِنْ ذِکْرِی (38 ص 8) و بقوله وَ قالَ الَّذِینَ لا یَعْلَمُونَ لَوْ لا یُکَلِّمُنَا اللَّهُ (2 البقره 118) و بقوله ذلِکَ مَبْلَغُهُمْ مِنَ الْعِلْمِ و أشباه ذلک من کتاب اللّه عز و جل، و المؤمنون زعمت لم یکونوا فی شکّ من ذکر اللّه و لا فی شک من القیامه زعمت و لا فی مریه من لقاء ربهم و إنا لا نجد زعمت هاهنا مخرجا و لا حجه ندفع بها ما قلت لأن تنزیل القرآن یکذبنا زعمت و قد کتبت هذه فی أول مسائلک زعمت فقلت إنه «3» قد دخل فیها شی ء أحببت تفسیره.

فالجواب: «4»

قال أحمد بن یحیی صلوات اللّه علیهما «5» و نحن نجیبک فنقول لک إن اللّه عز و جل قد عرّف المشرکین جمیعا من توحیده و رساله رسله ما عرّف المؤمنین و لا یجوز غیر ذلک فی عدل اللّه عز و جل و إلا لم تلزم المشرکین حجه، ألا تری کیف قال أَ فَحَسِبْتُمْ أَنَّما خَلَقْناکُمْ عَبَثاً وَ أَنَّکُمْ إِلَیْنا لا تُرْجَعُونَ (23 المؤمنون 115)، و قوله عز و جل وَ ما أَرْسَلْناکَ إِلَّا کَافَّهً لِلنَّاسِ (34 سبأ 28)، و قوله عز و جل یا أَیُّهَا «6» النَّاسُ/ إِنِّی رَسُولُ اللَّهِ إِلَیْکُمْ جَمِیعاً (7 الأعراف 158)، و قوله بَلِّغْ «7» ما أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ وَ إِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَما بَلَّغْتَ رِسالَتَهُ «8» (5 المائده 67)، و قوله إِنَّ عَلَیْنا لَلْهُدی وَ إِنَّ لَنا لَلْآخِرَهَ وَ

الْأُولی (92 اللیل 12- 13) و قوله وَ لَقَدْ أَرْسَلْنا نُوحاً وَ إِبْراهِیمَ وَ جَعَلْنا فِی ذُرِّیَّتِهِمَا النُّبُوَّهَ وَ الْکِتابَ (57 الحدید 26)، ثم قال لِیَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ (57 الحدید 25)، لم یخصّ أحدا دون أحد بتعریف و لا هدی، و قال کانَ النَّاسُ أُمَّهً واحِدَهً فَبَعَثَ اللَّهُ النَّبِیِّینَ مُبَشِّرِینَ وَ مُنْذِرِینَ (2 البقره 213)، و قوله هُوَ الَّذِی أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدی وَ دِینِ الْحَقِّ لِیُظْهِرَهُ عَلَی الدِّینِ کُلِّهِ وَ لَوْ کَرِهَ الْمُشْرِکُونَ (9 التوبه 33، 61 الصف 9)، أ فلا تری أنه أراد أن لا یکون فی جمیع الأرض کلها

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 188

دین إلا دینه وحده و لا دین معه تخییرا و أنه دعا جمیع الخلق إلی تعریف ذلک الدین، شاهد «1» ذلک قوله عز و جل یدل علی أنهم «2» قد عرّفوا الدین کله حیث یقول وَ جَحَدُوا بِها وَ اسْتَیْقَنَتْها أَنْفُسُهُمْ ظُلْماً وَ عُلُوًّا (27 النمل 14)، و قوله «3» وَ کانُوا مُسْتَبْصِرِینَ (29 العنکبوت 38)، و قوله وَ إِنَّ الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ لَیَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ (2 البقره 144)، و قوله فَلَمَّا عَتَوْا عَنْ ما نُهُوا عَنْهُ (7 الأعراف 166)، ثم قال عز و جل الحجه «4» القاطعه التی لیس لأحد بعدها عذر و هی قوله عز و جل لِئَلَّا «5» یَکُونَ لِلنَّاسِ عَلَی اللَّهِ حُجَّهٌ بَعْدَ الرُّسُلِ (4 النساء 165)، فأی جهه أقوی من حجه من خصّ بأمر علی صاحبه و کلف صاحبه من العمل «6» مثل ما کلف فلما قصّر خلّد فی العذاب المقیم و قد عرّف صاحبه من التوحید و رسالات الرسل زعمت ما لم یعرّف الآخر، و کذلک «7» یقضی قائدکم «8»

سدوم «9» فی مجلس/ قضائه، فأما رب العالمین العدل الذی لا یجور فلیس هذا حکمه «10» «11» عز عن ذلک و تعالی علوّا کبیرا «12»، و أما قولک تعتذر عن «13» المشرکین و تحتجّ لهم علی رب العالمین و أنه قصدهم بالجهل و خص المؤمنین بالعلم «14» و الهدی مثل ما ذکرت أنهم فی مریه و شک و ذلک مبلغهم من العلم و قولهم «15» لو لا یکلّمنا اللّه و جمیع ما دفعت به عنهم من الآیات التی جهلت معناها و ألزمت اللّه عز و جل کفرهم و أنهم لم یؤتوا فی کفرهم إلا من قبله إذ جهلت تأویل المتشابه و لم تکن من أهل العلم الراسخین فیه فذهبت عن الهدی مذهبا بعیدا ثم قلت لمن غررته من أصحابک و تبّاعک و أهلکتهم فی دینهم «16»/ إنا لن «17» نجد هاهنا مخرجا و لا حجه زعمت رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 189

لأن تنزیل القرآن یکذبنا علی قولک زعمت، فاسمع الآن ما یأتیک من القرآن و غیره من الحجج القواطع بحجه اللّه عز و جل، أما قوله عز و جل أَلا إِنَّهُمْ فِی مِرْیَهٍ مِنْ لِقاءِ رَبِّهِمْ و جمیع ما ذکرت من الحجج فذلک الذی فعلوه من المریه و الإعراض عن ذکر اللّه عز و جل و الشک فی لقائه و أنه مبلغهم من العلم فذلک کله الذی اعتللت به إنما اختاروه بعد إبلاغ الرسل لهم ما حملت «1» إلیهم و بعد تعریف التوحید و الفرائض و اجتهاد الرسل فی دعائهم و نصیحتهم لهم و تعلیمهم لهم و الحرص علیهم و الرفق بهم، فلما صدّوا و عتوا و اختاروا العمی و الجهل علی الهدی

و الطاعه و استعملوا الشکّ و الارتیاب و التجاهل بعد البیان سمّاهم اللّه عز و جل بما اختاروا من ذلک و نسب إلیهم ما عملوا و قصّ ذلک عنهم فی کتابه لا أنهم جهلوا اللّه عز و جل «2» و لا رسله و لا توحیده و لا خلقه لهم و لا أنه ربهم و لا تبلیغ الرسل إلیهم، و الشاهد لنا «3» علی ذلک و إبطال حجتک قول اللّه عز و جل وَ لَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَهُمْ لَیَقُولُنَّ اللَّهُ (43 الزخرف 87) و قولهم فی الأصنام ما «4» نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِیُقَرِّبُونا إِلَی اللَّهِ زُلْفی (39 الزمر 3)، و قوله عز و جل وَ لَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ لَیَقُولُنَّ خَلَقَهُنَّ الْعَزِیزُ الْعَلِیمُ (43 الزخرف 9)، و قوله عز و جل فَلَمَّا جاءَتْهُمْ آیاتُنا مُبْصِرَهً قالُوا هذا سِحْرٌ مُبِینٌ وَ جَحَدُوا بِها وَ اسْتَیْقَنَتْها/ أَنْفُسُهُمْ ظُلْماً وَ عُلُوًّا فَانْظُرْ کَیْفَ کانَ عاقِبَهُ الْمُفْسِدِینَ (27 النمل 13- 14)، و قوله عز و جل یشهد علیهم بالبصائر وَ کانُوا مُسْتَبْصِرِینَ، و قوله عز و جل وَ قالَ الَّذِینَ فِی النَّارِ لِخَزَنَهِ جَهَنَّمَ ادْعُوا رَبَّکُمْ یُخَفِّفْ عَنَّا یَوْماً مِنَ الْعَذابِ «5» قالُوا أَ وَ لَمْ تَکُ تَأْتِیکُمْ رُسُلُکُمْ بِالْبَیِّناتِ قالُوا بَلی «6» قالُوا فَادْعُوا

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 190

وَ ما دُعاءُ الْکافِرِینَ إِلَّا فِی ضَلالٍ (40 غافر 49- 50)، ألا تری کیف قال أقرّوا بأنّ «1» الرسل قد جاءتهم بالبینات و أکبر البینات تعریف التوحید و العدل، ألا تری کیف أقروا بأن «2» الرسل قد جاءتهم بالبینات «3»، فأی شک فی التوحید و العدل «4» أو فی القیامه بعد إقرارهم بأن الرسل قد جاؤوهم بالبینات

کما قال اللّه «5» عز و جل، کأنک لم تسمع اللّه جل ثناؤه یقول «6» فَلَمَّا عَتَوْا عَنْ ما نُهُوا عَنْهُ، و قوله ظُلْماً وَ عُلُوًّا و قوله اسْتِکْباراً فِی الْأَرْضِ (35 فاطر 43)، و قوله فی فرعون اللعین «7» وَ اسْتَکْبَرَ هُوَ وَ جُنُودُهُ فِی الْأَرْضِ بِغَیْرِ الْحَقِّ (28 القصص 39)، فأین کانت أذناک عن هذا کله یا أیها الهالک فی دینه، و قوله عز و جل إِنَّ الَّذِینَ یُجادِلُونَ فِی آیاتِ اللَّهِ بِغَیْرِ سُلْطانٍ أَتاهُمْ إِنْ فِی صُدُورِهِمْ إِلَّا کِبْرٌ ما هُمْ بِبالِغِیهِ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِیعُ الْبَصِیرُ (40 غافر 56)، و قوله عز و جل «8» إِنَّ السَّاعَهَ لَآتِیَهٌ لا رَیْبَ فِیها وَ لکِنَّ أَکْثَرَ النَّاسِ لا یُؤْمِنُونَ (40 غافر 59)، و کل «9» ما ذکر اللّه عز و جل «10» عنهم من شک أو مریه أو ارتیاب أو جهل أو تجاهل فإنما ذلک کله بعد لزوم الحجه لهم و إبلاغ الرسل «11» إلیهم و وضوح/ القرآن و قطع عذر جمیع من تحت أدیم «12» السماء «13»، و الدلیل «14» علی ذلک قوله عز و جل فَلَمَّا جاءَتْهُمْ رُسُلُهُمْ بِالْبَیِّناتِ فَرِحُوا بِما عِنْدَهُمْ مِنَ الْعِلْمِ وَ حاقَ بِهِمْ ما کانُوا بِهِ یَسْتَهْزِؤُنَ (40 غافر 83)، أ فلا تری أنه عز و جل أخبر أن عندهم علما ثم قال فَلَمَّا رَأَوْا بَأْسَنا قالُوا آمَنَّا بِاللَّهِ وَحْدَهُ وَ کَفَرْنا بِما کُنَّا بِهِ مُشْرِکِینَ فَلَمْ یَکُ یَنْفَعُهُمْ إِیمانُهُمْ لَمَّا رَأَوْا بَأْسَنا (40 غافر 84- 85)، و کذلک لم ینفع فرعون إیمانه لما رأی بأس اللّه عز و جل، و قوله سبحانه «15» قالُوا «16» یا مُوسَی ادْعُ لَنا رَبَّکَ بِما عَهِدَ عِنْدَکَ لَئِنْ کَشَفْتَ

عَنَّا الرِّجْزَ لَنُؤْمِنَنَّ لَکَ وَ لَنُرْسِلَنَّ مَعَکَ بَنِی إِسْرائِیلَ فَلَمَّا کَشَفْنا عَنْهُمُ الرِّجْزَ

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 191

إِلی أَجَلٍ هُمْ بالِغُوهُ إِذا «1» هُمْ یَنْکُثُونَ (7 الأعراف 134- 135)، أو لا تری «2» أکبر شاهد علیک أنهم إنما اختاروا الکفر علی الإیمان اختیارا لا جبرا فلما رأوا بأس اللّه عز و جل «3» ترکوا ما اختاروا من الشرک حین عاینوا العذاب و عرضوا علیه، و حیث أرادوا الإیمان آمنوا کما کفروا حیث أرادوا الکفر. و هذا أکبر شاهد فی إثبات العدل و إبطال الجبر، فی هذه الآیه التی قبل هذه الآخره لنا علیک ثلاث حجج، واحده فی اعتلالک بالعلم و الأخری قولک إن الاستطاعه مع الفعل و الثالثه قولک إنهم مجبورون علی الشرک جبرا، فتراهم «4» حیث أرادوا و رأوا بأس اللّه عز و جل «5» فأیقنوا بالعذاب کفروا بما کانوا به مشرکین حیث أرادوا الرجوع عن/ الشرک فصح أنه لا جبر کان لزمهم، و الأخری أنهم کانوا مستطیعین للإیمان قبل فعل الإیمان لما آمنوا حیث أرادوا، و الحجه الثالثه أنه «6» قد لزمک أن العلم لم یحملهم علی الشرک و أن «7» قولک إن اللّه لا یرید أن یؤمنوا فیبطل علمه زعمت [باطل ، أ فلا تراهم قد آمنوا حیث أرادوا کما أراد اللّه «8» منهم أن یؤمنوا تخییرا لا جبرا و لم یحل العلم بینهم و بین التوبه، ألا تسمع کیف حکی اللّه عز و جل «9» عنهم حیث یقول فَلَمَّا رَأَوْا بَأْسَنا قالُوا آمَنَّا بِاللَّهِ وَحْدَهُ وَ کَفَرْنا بِما کُنَّا بِهِ مُشْرِکِینَ، فأی برهان أوضح و أیّ حجه «10» أقوی من هذه الحجه الدامغه لکل مجبر علی وجه الأرض، ثم

قال جل ثناؤه فَلَمْ یَکُ یَنْفَعُهُمْ إِیمانُهُمْ لَمَّا رَأَوْا بَأْسَنا سُنَّتَ اللَّهِ الَّتِی قَدْ خَلَتْ فِی عِبادِهِ وَ خَسِرَ هُنالِکَ الْکافِرُونَ (40 غافر 85)، و کذلک قال عز و جل فی إیمان فرعون سواء سواء إنه آمن حیث أراد و کفر حیث أراد «11» و لم ینفعه إیمانه «12» لأن السنّه قد جرت من اللّه عز و جل أنه لا یقبل التوبه عند حضور العذاب لأنهم کانوا یستطیعون الإیمان قبل ذلک، ألا تری کیف قال وَ قَدْ کانُوا یُدْعَوْنَ إِلَی السُّجُودِ وَ هُمْ سالِمُونَ (68 القلم 43)، لأن «13» الاستطاعه موجوده فیهم قبل الفعل، و إنما یقبل اللّه «14» التوبه و الناس فی مهل و الإیمان رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 192

لهم ممکن لأنهم یقدرون علیه و یستطیعونه، و لذلک لم یقبله عز و جل عند حضور العذاب و الأخذ بالکظم، و هذا أکبر دلیل و أقوی حجه علی أن الاستطاعه قبل الفعل و لذلک لزمتهم الحجه، و قوله عز و جل وَ أَمَّا ثَمُودُ فَهَدَیْناهُمْ فَاسْتَحَبُّوا الْعَمی عَلَی الْهُدی فَأَخَذَتْهُمْ صاعِقَهُ الْعَذابِ الْهُونِ بِما کانُوا یَکْسِبُونَ (41 فصلت 17)/ أ فلا تری أیها المغبون فی عقله أن الصاعقه أخذتهم بکسبهم لا بما ذکرت من أن «1» اللّه عز و جل أخذهم «2» بلا کسبهم و زعمت أنه أراد منهم الکفر، ألا تسمعه «3» کیف یقول فَأَخَذَتْهُمْ صاعِقَهُ الْعَذابِ الْهُونِ بِما کانُوا یَکْسِبُونَ و لم یقل بما خلقت من فعلهم سبحان اللّه العظیم ما أعظم ما قلتم علی اللّه عز و جل، و من الحجه علیک فی عذرک للمشرکین أنهم فی مریه و شک و أنه لا علم لهم و لا بصیره «4»

عندهم و احتججت بقوله عز و جل ذلِکَ مَبْلَغُهُمْ مِنَ الْعِلْمِ فأین نسیت قوله عز و جل فَلَمَّا جاءَتْهُمْ آیاتُنا مُبْصِرَهً قالُوا هذا سِحْرٌ مُبِینٌ وَ جَحَدُوا بِها وَ اسْتَیْقَنَتْها أَنْفُسُهُمْ ظُلْماً وَ عُلُوًّا، فَانْظُرْ کَیْفَ کانَ عاقِبَهُ الْمُفْسِدِینَ، و زعمت أنا لا نجد فی هذا الموضع حجه ندفع بها قولک جهلا منک بکتاب «5» اللّه عز و جل و إعجابا «6» بالخطاء، و قوله عز و جل وَ قالَ الَّذِینَ کَفَرُوا لا تَسْمَعُوا لِهذَا الْقُرْآنِ وَ الْغَوْا فِیهِ لَعَلَّکُمْ تَغْلِبُونَ فَلَنُذِیقَنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا عَذاباً شَدِیداً وَ لَنَجْزِیَنَّهُمْ أَسْوَأَ الَّذِی کانُوا یَعْمَلُونَ ذلِکَ جَزاءُ أَعْداءِ اللَّهِ النَّارُ لَهُمْ فِیها دارُ الْخُلْدِ جَزاءً بِما کانُوا بِآیاتِنا یَجْحَدُونَ (41 فصلت 26- 28)، فهل تسمعه عز و جل یقول کما قلت أو ینسب إلی نفسه ما نسبت إلیه من أنه أراد ذلک منهم و قضاه علیهم و خلقه من فعلهم و زعمت أنهم «7» لا عقول لهم و لا بصائر عندهم و لا معرفه توجب علیهم حجه فأی ظلم أظلم «8» أو جور أجور من ظلم من عذّب من هذه صفته، بل عذرتهم و ألزمت خالقک خطایاهم، أ لم تسمعه عز و جل یخبر أنه خلّدهم فی النار/ جَزاءً بِما کانُوا یَکْسِبُونَ (9 التوبه 82، 95)، و جزاء بِما قَدَّمَتْ أَیْدِیهِمْ (2 البقره 95 و غیرها) و جَزاءً بِما کانُوا یَعْمَلُونَ «9» (32 السجده 17 و غیرها)،

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 193

و جَزاءً بِما کانُوا بِآیاتِنا یَجْحَدُونَ (41 فصلت 28)، و تبرأ عز و جل مما ادعیت علیه و ألزمته من خلق أفعالهم و قضاء «1» الفساد علیهم، و قوله عز و جل سَنُرِیهِمْ آیاتِنا فِی

الْآفاقِ وَ فِی أَنْفُسِهِمْ حَتَّی یَتَبَیَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَ وَ لَمْ یَکْفِ بِرَبِّکَ أَنَّهُ عَلی کُلِّ شَیْ ءٍ شَهِیدٌ (41 فصلت 53)، ثم قال عز و جل أَلا إِنَّهُمْ فِی مِرْیَهٍ مِنْ لِقاءِ رَبِّهِمْ أَلا إِنَّهُ بِکُلِّ شَیْ ءٍ مُحِیطٌ (41 فصلت 54)، أ فلا تری أیها المغرور إلی المریه إنما «2» اختاروها لأنفسهم و اتبعوا الأهواء فیها مکابره لعقولهم بعد ما تبین لهم الحق الذی أعلمک اللّه عز و جل «3» أنه أراهم آیاته فی الآفاق و فی أنفسهم و لزمتهم فیه الحجه و تبیّن لهم فیه الحق ثم اختاروا التعامی عن ذلک «4» الحق فاحتج اللّه علیهم و علی غیرهم من الظالمین أنه لا عذر لأحد بعد، البیان و إرسال الرسل علیهم السلام، و قوله عز و جل أَلا «5» إِنَّ الَّذِینَ یُمارُونَ فِی السَّاعَهِ لَفِی ضَلالٍ بَعِیدٍ (42 الشوری 18)، أ فلا تری أنهم «6» إنما یمارون بالمشاقّه و المکابره لا أنهم جبروا علی ذلک و لا قسروا علیه، و قوله عز و جل «7» قالُوا «8» لَوْ لا أُوتِیَ مِثْلَ ما أُوتِیَ مُوسی أَ وَ لَمْ یَکْفُرُوا بِما أُوتِیَ مُوسی مِنْ قَبْلُ قالُوا سِحْرانِ «9» تَظاهَرا (28 القصص 48)، أ فلا تری أنهم قد کانوا یعلمون بما أوتی موسی «10» و زعمت أنت أنه لا علم عندهم، و قوله عز و جل الَّذِینَ قالُوا إِنَّ اللَّهَ عَهِدَ إِلَیْنا أَلَّا نُؤْمِنَ لِرَسُولٍ حَتَّی یَأْتِیَنا بِقُرْبانٍ تَأْکُلُهُ النَّارُ، قُلْ قَدْ جاءَکُمْ «11» رُسُلٌ مِنْ قَبْلِی بِالْبَیِّناتِ وَ بِالَّذِی قُلْتُمْ فَلِمَ قَتَلْتُمُوهُمْ إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ (3 آل عمران 183)، و لنا فی هذا الباب من الرد علیک من شواهد القرآن/ ما یطول «12» به الکتاب،

و أما ما ذکرت من المؤمنین أنهم لم یکونوا فی شک من ذکر اللّه جل ثناؤه و لا فی شک من توحیده و لا فی شک من القیامه و لا فی مریه من لقاء ربهم فنحن الآن نقول لک رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 194

خبّرنا «1» عن هؤلاء المؤمنین هل هم مجبورون علی ما ذکرت لا تخییر «2» لهم کما قلت أم مخیرون تخییرا، فإن قلت إنهم مخیرون تخییرا قلنا لک قد لزمک أنک قد رجعت عن قولک و صرت إلی قولنا بالعدل، و إن قلت إن اللّه عز و جل جبرهم علی الإیمان جبرا و علی أنهم لا یشکّون فی توحیده و لا فی القیامه و لا فی لقاء ربهم أعنی المؤمنین قلنا لک أخبرنا متی جبرهم اللّه علی هذا الذی ذکرت أ کان ذلک الجبر منه لهم و هم مشرکون قبل أن یؤمنوا أم و هم مؤمنون، فإن قلت إن اللّه عز و جل جبرهم علی الإیمان بعد ما کانوا مشرکین قلنا لک فقد أکذبک اللّه عز و جل «3» بقوله إِنَّ اللَّهَ لا یَهْدِی مَنْ هُوَ کاذِبٌ کَفَّارٌ (39 الزمر 3)، و قوله عز و جل «4» إِنَّ اللَّهَ لا یُحِبُّ مَنْ کانَ خَوَّاناً أَثِیماً

(4 النساء 107)، و قوله إِنَّ اللَّهَ لا یَهْدِی الْقَوْمَ الْفاسِقِینَ (63 المنافقون 6)، و قوله إِنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا وَ صَدُّوا عَنْ سَبِیلِ اللَّهِ قَدْ ضَلُّوا ضَلالًا بَعِیداً «5»، إِنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا وَ ظَلَمُوا لَمْ یَکُنِ اللَّهُ لِیَغْفِرَ لَهُمْ وَ لا لِیَهْدِیَهُمْ طَرِیقاً إِلَّا طَرِیقَ جَهَنَّمَ (4 النساء 167- 169)، و قوله وَ عاداً وَ ثَمُودَ وَ قَدْ تَبَیَّنَ لَکُمْ مِنْ مَساکِنِهِمْ وَ زَیَّنَ لَهُمُ الشَّیْطانُ

أَعْمالَهُمْ «6» (29 العنکبوت 38)، فاسمع إلی هذه الآیات فی مسألتک عن ثمود خاصه کیف جاءک «7» فیه الجواب القاطع لک فی براءه اللّه عز و جل من کفرهم و إضافته لکفرهم إلیهم و إلی ما زَیَّنَ لَهُمُ الشَّیْطانُ «8» أَعْمالَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنِ السَّبِیلِ/ وَ کانُوا مُسْتَبْصِرِینَ (29 العنکبوت 38) فلم یستعملوا تلک البصائر فی طاعه اللّه عز و جل، و أنت و إخوانک «9» المجبره تقولون إن اللّه عز و جل هو الذی صدهم عن السّبیل و أراده منهم و قضاه علیهم و خلقه من فعلهم، فانظر من المفتری علی اللّه عز و جل «10» منّا و منکم و الرادّ لکتابه «11» صراحا. هاتُوا بُرْهانَکُمْ إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ (2

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 195

البقره 111، 27 النمل 64)، ثم «1» یلزمک بعد ذلک أنه لا حمد لهم و لا شکر و لا أجر تجب به الجنه لو «2» کانوا مکرهین علی الإیمان و إذا لم یجز فی حکمه الحکیم الصادق أن یقول جَزاءً بِما کانُوا یَعْمَلُونَ «3» و لم یقل «4» کانُوا قَلِیلًا مِنَ اللَّیْلِ ما یَهْجَعُونَ وَ بِالْأَسْحارِ هُمْ یَسْتَغْفِرُونَ (51 الذاریات 17- 18)، و قال «5» بِما أَسْلَفْتُمْ فِی الْأَیَّامِ الْخالِیَهِ (69 الحاقه 24)، و قال إِنَّا لا نُضِیعُ أَجْرَ مَنْ أَحْسَنَ عَمَلًا (18 الکهف 30)، و إن قلت إنه جبرهم من بعد ما هم مؤمنون قلنا لک فقد لزمک أن أصل إیمانهم کان بلا جبر و بطلت دعواک ثم زعمت أنه جبرهم بعد ما اختاروا هم الإیمان زعمت و صار فعلهم للإیمان «6» باختیارهم لا بجبره لهم علی الإیمان ثم جبرهم زعمت علی أن لا یکون منهم شک فی

توحیده و لا قیامته و لا مریه «7» من لقاء ربهم زعمت بعد ما لزمک أن إیمانهم کان بلا جبر و لا قسر، و یلزمک أن الاستطاعه قبل الفعل أیضا، و کل مجبور علی شی ء لا تجب له مکافأه و لا یعقل هذا الذی قلت «8» فی لغه العرب و لا فی خطابها و لا غیر ذلک و شاهد/ ذلک قوله عز و جل هَلْ جَزاءُ الْإِحْسانِ إِلَّا الْإِحْسانُ فَبِأَیِّ آلاءِ رَبِّکُما تُکَذِّبانِ (55 الرحمن 60- 61)، و قوله وَ لا تَکْسِبُ کُلُّ نَفْسٍ إِلَّا عَلَیْها (6 الأنعام 164)، و قوله فَمَنْ «9» یَعْمَلْ مِثْقالَ ذَرَّهٍ خَیْراً یَرَهُ وَ مَنْ یَعْمَلْ مِثْقالَ ذَرَّهٍ شَرًّا یَرَهُ (99 الزلزله 7- 8)، و قوله «10» تِلْکَ الْجَنَّهُ الَّتِی نُورِثُ مِنْ عِبادِنا مَنْ کانَ تَقِیًّا (19 مریم 63)، و قوله وَ مَنْ یَخْرُجْ مِنْ بَیْتِهِ مُهاجِراً إِلَی اللَّهِ وَ رَسُولِهِ ثُمَّ یُدْرِکْهُ الْمَوْتُ فَقَدْ وَقَعَ أَجْرُهُ عَلَی اللَّهِ (4 النساء 100)، و لو کان مجبورا لم یوجد فی العقول أن له أجرا إلا أن تزعم أنه یجوز فی اللغه أن باب دارک إذا أغلقته علیک أن له حمدا أو شکرا و إذا «11» فتحته وجب له حمد و شکر و أجر و أنت المحرک له و الفاتح «12»، فإن کان لعمرک هذا یجوز فی لغه العرب و لا یذمّ قائله فلا بأس بما

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 196

قلت، و إن لم یجز عند العرب و کان قائله فی العقول مذموما لم یجز ما قلت، و هذا القرآن أکبر شاهد علیک، قال اللّه عز و جل وَ إِنَّما تُوَفَّوْنَ أُجُورَکُمْ یَوْمَ الْقِیامَهِ فَمَنْ زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَ أُدْخِلَ

الْجَنَّهَ فَقَدْ فازَ وَ مَا الْحَیاهُ الدُّنْیا إِلَّا مَتاعُ الْغُرُورِ (3 آل عمران 185)، و الأجر «1» لا یکون «2» إلا للعاملین و لا یجب للمجبورین، و قوله عز و جل وَ أَنْ لَیْسَ لِلْإِنْسانِ إِلَّا ما سَعی (53 النجم 39)، و قوله وَ مَنْ أَرادَ الْآخِرَهَ وَ سَعی لَها سَعْیَها وَ هُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولئِکَ کانَ سَعْیُهُمْ مَشْکُوراً (17 الإسراء 19)، فهل تراه أدخل الجنه أحدا بلا عمل أو أدخل النار أحدا بلا عمل، و لا «3» تجد ذلک أبدا إلا أن تجد سمکا فی الهواء و طیرا فی أسفل الماء، فإن وجدت «4» ذلک فسوف تجد آیه توجب لأحد من بنی آدم الجنه «5» أو توجب علیه النار بلا عمل عمله و لا أمر استحقّه إلا أن یکون طفلا أو مجنونا لا عقل/ له أو معذورا ممن عذره اللّه فی القرآن، فلا سبیل لک إلی وجود ذلک أبدا و لو جهدت جهدک لأن الباطل لجلج و الحق أبلج و کفی بهذا باهرا و کاسرا علیک، و من الدلیل لنا «6» علی أن اللّه عز و جل «7» قد عرّف المشرکین من الدعاء إلی توحیده ما عرّف المؤمنین إقرار «8» أبی طالب بن عبد المطلب عمّ النبی صلی اللّه علیه «9» بأن «10» اللّه عز و جل هو الذی أرسل محمدا و أن محمدا رسوله «11» صلی اللّه علیه و علی آله «12» و أن اللّه ربه و خالقه، من ذلک قوله:

ألا أبلغا عنّی علی ذات بیننا لؤیّا و خصّا من لؤیّ بنی کعب أ لم تعلموا أنّا وجدنا محمّدا نبیّا کموسی خطّ فی أوّل الکتب و أنّ علیه فی العباد محبّه و لا خیر

ممّن خصّه اللّه بالحبّ و أنّ الّذی سوّدتم من کتابکم لکم کائن نحسا کراغیه السّقب رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 197

و هی أبیات اختصرناها، أ فلا تری إلی إقراره باللّه عز و جل «1» و بوحدانیته و نبوه نبیّه و إقراره بموسی صلی اللّه علیه «2» و إقراره بناقه ثمود حیث قال:

و أنّ الّذی سوّدتم من کتابکم لکم کائن نحسا کراغیه السّقب و راغیه السقب هی ناقه ثمود، یقول لقریش إن الکتاب الذی کتبوه «3» علی النبی صلوات «4» اللّه علیه و علی آله و سلم «5» و علی بنی هاشم فی قطیعه الأرحام سوف یکون نحسا علیهم کما کانت الناقه نحسا علی ثمود،/ و له «6» أیضا.

و اللّه لا أخذل النّبیّ و لا یخذله من بنیّ ذو حسب حتّی ترون «7» الرءوس عاثره «8» منّا و منهم بالقطع القضب و ترجع الخیل بعد شدّتها مردوده نحو وجهه «9» الهرب نحن و هذا النّبیّ أسرته نضرب عنه العداه بالشّهب بمرهفات عن «10» هاشم ورثت بیض خفاف و عبد مطّلب إنّا إذا رام ضیمه أحد لم یذق الموت ألأم «11» العرب إنّا علیّا و جعفرا ثقه عند شداد «12» الأمور و الکرب لا تخذلا و انصرا ابن عمّکما أخی لأمّی من بینهم و أبی أ فلا تری إلی هذا الإقرار و جوده المعرفه باللّه عز و جل و برسوله و أنه غیر منکر لذلک و لا جاهل به و لکن منعته العصبیه و حمیه الجاهلیه أن یفارق دین الأصنام و لقد «13» علمت ما جاء فی الأخبار حیث «14» سأله النبی صلی اللّه علیه و علی آله و سلم «15» أن رساله رضاعیه حد

کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 198

یسلم و یضمن له علی اللّه الجنه فقال یا ابن أخی إنی لأعلم أن ما قلت حقّ غیر أنی أخاف أن تقول نساء قریش جزع أبو طالب عند الموت، و الدلیل علی صدق ذلک قوله:

و اللّه لن یصلوا «1» إلیک بجمعهم حتّی أوسّد فی التّراب دفینا

فاصدع بأمرک ما «2» علیک غضاضه أبشر و قرّ بذاک منک عیونا

و دعوتنی و زعمت أنّک ناصحی «3» و لقد «4» صدقت بما زعمت یقینا

/ و عرضت دینا قد علمت بأنّه من خیر أدیان البریّه دینا

لو لا الملامه أو حذاری «5» سبّه لوجدتنی سمحا بذاک مبینا

و قد کان فی قریش و غیرها من هو علی مثل «6» رأی أبی طالب کثیر غیر قلیل مثل عتبه و شیبه ابنی ربیعه و ما روی عنهما من التصدیق بالنبی صلی اللّه علیه «7» فی «8» کتاب المغازی حیث أخبرهما عداس «9» غلامهما عن النبی صلی اللّه علیه «10»، و لو لا طول «11» الکتاب لفسّرنا کثیرا من ذلک، فأبو طالب قد علم و صحّ عنده أن محمدا صلوات «12» اللّه علیه و علی آله و سلم «13» رسول من اللّه لا شک فی ذلک عنده و أن اللّه الواحد الذی بعثه و إلهه الذی خلقه، ألا تری إلی قوله فی شأن الصحیفه حیث یقول «14»:

ألا هل أتی إخواننا صنع ربّنا علی نأیهم و الأمر بالنّاس أرود «15»

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 199

أ لم یأتهم أنّ الصّحیفه مزّقت و کلّ الّذی لم یرضه اللّه مفسد

تداعی لها إفک و سحر مجمّع و لم تلف سحرا آخر الدّهر یصعد

تراوجها من لیس فیها بمثبت فطائرها فی رأسها یتردّد

فلم یک فی شک

من الخالق و لا من النبی صلی اللّه علیه «1» و لکن منعته الحمیه و اتباع الهوی بلا جبر و لا قسر فلم یرد أن یؤمن و هو قد عرف الحق أین هو و مع من هو، فإن قال قائل منکم أو من غیرکم إنما امتنع أبو طالب من الإیمان لأن اللّه لم یرد أن یؤمن لما علم أنه لا یؤمن، و لو أراد منه الإیمان لکان ذلک یوجب علی اللّه أنه أراد منه «2»/ أن یبطل علمه قلنا لکم فنحن نزیدکم فی تأکید الحجه لکم فی ذلک من القرآن حتی نعطف علیکم بما لا مخرج لکم منه بحول اللّه و قوّته، قال اللّه عز و جل «3» فی آیه من کتابه نزلت فی أبی طالب و هی قوله «4» وَ هُمْ یَنْهَوْنَ عَنْهُ وَ یَنْأَوْنَ عَنْهُ وَ إِنْ یُهْلِکُونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ وَ ما یَشْعُرُونَ، وَ لَوْ تَری إِذْ وُقِفُوا عَلَی النَّارِ فَقالُوا یا لَیْتَنا نُرَدُّ وَ لا نُکَذِّبَ بِآیاتِ رَبِّنا وَ نَکُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِینَ (6 الأنعام 26- 27)، أ فلا تری أن فیه الاستطاعه ثابته قبل الفعل، فنقول لکم أ لیس قد أخبر اللّه عز و جل عن قول أبی طالب یوم القیامه إذا وقف علی النار و قد علم أنه لا یؤمن، فإذا قلتم نعم قلنا لکم فأخبرونا عن قول رسول اللّه صلی اللّه علیه و علی آله «5» لعمه أبی طالب عند الموت یا عمّ قل لا إله إلا اللّه و أقرّ بأنی رسول اللّه أضمن لک بها علی «6» اللّه عز و جل «7» الجنه غدا، «8» فقال إنی لأعلم أن الذی قلت کما قلت و لکنی أخاف أن تقول نساء

قریش جزع أبو طالب عند الموت، فنقول لکم أ رأیتم لو أسلم أبو طالب کما طلب منه النبیّ صلی اللّه علیه «9» هل کان النبی یفی له بما ضمن له علی اللّه عز و جل «10» أم لا یفی له رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 200

به، فإن قلتم لم یکن لیفی له بما ضمن له «1» کفرتم بضمان رسول اللّه صلی اللّه علیه و ألزمتموه أنه طلب من عمه أمرا «2» لا یجوز عند اللّه و أن اللّه یخفر فیه ضمانه «3»، و خرجتم من قوله مَنْ یُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطاعَ اللَّهَ (4 النساء 80)، و قال وَ إِنْ تُطِیعُوهُ تَهْتَدُوا «4» (24 النور 54)، و قال/ وَ ما آتاکُمُ «5» الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَ ما نَهاکُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا (59 الحشر 7)، و إن قلتم نعم لو أسلم أبو طالب لو فی له رسول اللّه صلی اللّه علیه بذلک الضمان لا شک فیه و لا مریه قلنا لکم فنراکم الآن قد أوجبتم و لزمکم أن علم اللّه عز و جل «6» لا یحول بین أحد من الناس کلهم و بین طاعه اللّه، بعد ما أنزل فی أبی طالب هذه الآیه لم ییئس رسول اللّه صلی اللّه علیه «7» من توبته و رجعته لعلمه أنه «8» مخیّر قادر علی التوبه غیر مجبور علی الکفر و لا مقسور و لا مخلوق فعله و مقضیّ علیه ظلمه و لا مقدّر عمله و لا مراد کفره و لا العلم مانع له من «9» الرجوع إلی الحق، فلما کان الأمر علی ما قلنا بواضح الحجه و الصدق الذی لا کذب فیه «10» طلب إلیه رسول اللّه «11» صلی اللّه

علیه أن ینطق بتوحید «12» اللّه و أن یعتقده فی قلبه و یقرّ أنه رسول اللّه «13» و یضمن له علی اللّه عز و جل الجنه، فکره ذلک و أخذته الحمیه و لو فعله فقاله «14» بلسانه و اعتقده فی قلبه لم یمض «15» اللّه عز و جل علیه حکم الآیه «16» لأنه قد فتح باب «17» التوبه و جعل إلیه السبیل و سهّل إلیه الطریق و مکّن فیه الاستطاعه و لم یحل بین أحد و بین الطاعه بعلم و لا غیره من جمیع الأشیاء، فهذه من أکبر الحجج علیک و أقطعها لمقالتک و فریتک علی اللّه جل ثناؤه، فافهم ما سألتنا عنه من «18» قول اللّه عز و جل وَ أَمَّا ثَمُودُ فَهَدَیْناهُمْ فَاسْتَحَبُّوا الْعَمی عَلَی الْهُدی فَأَخَذَتْهُمْ صاعِقَهُ الْعَذابِ الْهُونِ بِما کانُوا یَکْسِبُونَ،/ ألا تری إلی قوله بِما کانُوا یَکْسِبُونَ، أو لا تری إلی قول صالح رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 201

صلی اللّه علیه «1» یا قَوْمِ ... هذِهِ ناقَهُ اللَّهِ لَکُمْ آیَهً فَذَرُوها تَأْکُلْ فِی أَرْضِ اللَّهِ وَ لا تَمَسُّوها بِسُوءٍ فَیَأْخُذَکُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ «2» (7 الأعراف 73)، فعقروا الناقه و عتوا عن أمر ربهم، و یحک فهل تجد اللّه عز و جل «3» أخبرک أنه شرک فی فعلهم فی شی ء من جمیع ما افتریته علیه «4»، و فی هذا «5» الکفایه لمن عقل «6»، و أنت تجعل لهم الحجه علی اللّه جل ثناؤه و تخلّصهم من العمی الذی اختاروه و تضیفه إلی ربک حتی یفلجوا و یبطلوا «7» القرآن، وَ یَأْبَی اللَّهُ إِلَّا أَنْ یُتِمَّ نُورَهُ وَ لَوْ کَرِهَ الْکافِرُونَ (9 التوبه 32)، فاسمع ما ورد علیک من الحجج

التی لا مخرج لک منها و الحمد للّه رب العالمین.

ثم قال عبد اللّه بن یزید البغداذی ثم سلهم عن قول اللّه عز و جل وَ ما خَلَقْتُ الْجِنَّ وَ الْإِنْسَ إِلَّا لِیَعْبُدُونِ (51 الذاریات 56)، أ لیس قد زعمتم أن کل من خلق لشی ء فقد جبر علی ذلک و أن اللّه لم یخلق الجنّ و الإنس لجنه و لا لنار، فأخبرونی عن قول اللّه سبحانه «8» وَ ما خَلَقْتُ الْجِنَّ وَ الْإِنْسَ إِلَّا لِیَعْبُدُونِ، أ لیس إنما خلقهم للعباده، فإن قالوا نعم فقل فما بالهم لم یکونوا کما خلقهم اللّه «9»، فإن قالوا إنه «10» إنما عنی بهذا أی إنما خلقتهم «11» لأن آمرهم بالعباده، فإن قالوا کذلک نقول فقل أ فلیس قد یجوز لنا أن نقول خلقوا للنار علی غیر وجه الجبر،/ فإن قالوا بلی فقل فلم عبتم ذلک علینا، و إن قالوا لا فقل فکل مخلوق لشی ء إذا فهو مجبور علیه «12» و قد جبر اللّه الناس علی عبادته فعجز «13» عن ذلک، تعالی اللّه عما یقولون «14» علوّا کبیرا، اللّه أعزّ و أقهر [من أن یرید شیئا فلا یکون أو یجبر شیئا علی شی ء فیعجزه.

الجواب:

قال أحمد بن یحیی صلی اللّه علیهما «15» و سألت عن قول اللّه سبحانه وَ ما خَلَقْتُ رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 202

الْجِنَّ وَ الْإِنْسَ إِلَّا لِیَعْبُدُونِ، و قلت إنّا نقول إن «1» من خلق لشی ء فقد جبر علیه و کفی بهذا الکلام علیک «2» فضیحه و نقضا و ثلبا عند أهل العلم و ما تأتی من الجهل و العمی و التخلیط، لا أنت تحسن أن «3» تسأل کما یسأل الرجال و لا أنت تأتی

بقولنا فی العدل علی وجه «4»، و لیس العجب منک، العجب ممن أطاعک علی قولک من الجهال و اعتقد جهلک «5» و تخلیطک فی السؤال و لم یمیزوا علیک و ذلک لإعجابهم بک فأنت «6» و هم کما قال اللّه عز و جل فی فرعون یَقْدُمُ قَوْمَهُ یَوْمَ الْقِیامَهِ فَأَوْرَدَهُمُ النَّارَ وَ بِئْسَ الْوِرْدُ الْمَوْرُودُ (11 هود 98)، فهل بلغک قط أن عدلیّا «7» یقول إن الخلق لم یخلقوا الجنه «8» و لا لنار، و زعمت أن من قولنا أن کلّ من خلق لشی ء فقد جبر علیه، فنحن نقول لک الآن فما قولک أنت أکل من خلق لشی ء فلیس هو بمجبور علیه، فإن قلت/ نعم لیس من خلق لشی ء هو مجبور علیه بطلت دعواک کلها فی جمیع ما قلت من أن اللّه عز و جل جبر العباد علی الکفر و الإیمان و خلقهم و أراد «9» منهم أن یکون بعضهم کافرا و بعضهم مؤمنا، کذا «10» قلت، و إن قلت إن اللّه عز و جل جبر الکفار جبرا علی الکفر و کذلک فعل بالمؤمنین جبرهم علی الإیمان أکذبک اللّه عز و جل «11» فی کتابه المنزل علی لسان «12» نبیه المرسل صلی اللّه علیه حیث یقول وَ لَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ جاؤُکَ فَاسْتَغْفَرُوا اللَّهَ وَ اسْتَغْفَرَ «13» لَهُمُ الرَّسُولُ (4 النساء 64)، و قوله أَ فَلا یَتُوبُونَ إِلَی اللَّهِ وَ یَسْتَغْفِرُونَهُ (5 المائده 74)، و قوله فَما لَهُمْ عَنِ التَّذْکِرَهِ مُعْرِضِینَ (74 المدثر 79)، و قوله فَلا وَ رَبِّکَ لا یُؤْمِنُونَ حَتَّی یُحَکِّمُوکَ فِیما شَجَرَ بَیْنَهُمْ ثُمَّ لا یَجِدُوا فِی أَنْفُسِهِمْ حَرَجاً مِمَّا قَضَیْتَ وَ یُسَلِّمُوا تَسْلِیماً، أ فلا تری أنهم «14» لا یصحّ

لهم إیمان حتی یصیروا علی هذا الشرط، أ فهذا قول من جبرهم علی طاعه أو معصیه، و أما قولک لنا فما بالهم لم یکونوا کما خلقهم فهذه المسأله راجعه علیک لأنک أنت المجبر و نحن رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 203

العدلیون و نحن نقول لک أخبرنا عن خلقه لهم للعباده ما بالهم لم یعبدوه کلهم، و إنما عبده الأقلّ «1» منهم لأنه قال فَأَبی أَکْثَرُ النَّاسِ إِلَّا کُفُوراً (17 الإسراء 89، 25 الفرقان 50)، و قال وَ لکِنَّ أَکْثَرَ النَّاسِ لا یُؤْمِنُونَ (11 هود 17 و غیرها)، فإن قلت کذلک أراد منهم و قضی علیهم أن یکون بعضهم مؤمنا و بعضهم کافرا و هو لعمر اللّه قولک قد احتججت به فی کتابک هذا قلنا لک فأخبرنا عن قول اللّه عز و جل وَ ما خَلَقْتُ الْجِنَّ وَ الْإِنْسَ إِلَّا لِیَعْبُدُونِ، أصدق فیه أم لم یصدق، فإن قلت لم یصدق کفرت و حلّ قتلک، و إن/ قلت صدق قلنا لک «2» فما بال العباد لم یعبدوه کما خلقهم للعباده، فإن قلت غلبوه و عجز عنهم کفرت و خرجت من دین الإسلام فلا بدّ لک بالاضطرار و أنت راغم الأنف من أن تقول لم یعبدوه کما خلقهم لعبادته لا من عجز «3» و لا من ضعف، فنقول لک فأخبرنا ما العله التی قعدت بهم عن العباده فأخرجتهم عن الطاعه و العباده التی خلقوا لها، فلا تجد علّه تعتل بها و لا حجه تجیبنا و لا وزرا تلجأ إلیه إلا الإقرار بأنهم مخیّرون فی العباده غیر مجبورین و لا مکرهین و لا مقسورین، و ذلک هو الحق لا بدّ لک من ذلک أحببت أو کرهت لاضطرار

الحجه الخانقه لک التی لم توجدک سبیلا إلی کذب علی اللّه عز و جل و لا فریه علیه «4»، فافهم هذه الحجه الدامغه لک و لأصحابک المجبره التی غرقتم «5» فی بحرها، فإن «6» مثلک مثل الشاه التی تنحثّ علی «7» الشفره لتذبح «8» بها، ثم نقول/ لک من بعد هذا إن اللّه عز و جل خلق الجنّ و الإنس و الملائکه لیعبدوه مخیّرین لا مجبورین و لا مکرهین، و لو أراد لجبرهم علی العباده جبرا و قسرا و قهرا فلا یکون تحت أدیم السماء أحد إلا عابد للّه عز و جل، و شاهد ذلک قوله لنبیّه صلی اللّه علیه وَ لَوْ شاءَ رَبُّکَ لَآمَنَ مَنْ فِی الْأَرْضِ کُلُّهُمْ جَمِیعاً، أَ فَأَنْتَ تُکْرِهُ النَّاسَ حَتَّی یَکُونُوا مُؤْمِنِینَ (10 یونس 99)، فأخبره عز و جل أنه لو شاء لآمنوا کلهم جمیعا جبرا و قسرا و حتما ثم لا یکون لهم حمد و لا أجر و لکان فی ذلک الکفایه عن إرسال الرسل و إنزال الکتب، و قوله رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 204

أَ فَأَنْتَ تُکْرِهُ النَّاسَ حَتَّی یَکُونُوا/ مُؤْمِنِینَ یعنی أنه لا یقدر علی إکراه القلوب و جبرها علی الإیمان و غیره إلا اللّه القوی القادر و لیس النبی صلی اللّه علیه «1» و لا غیره من جمیع الخلق یقدر علی إکراه القلوب و إنما یقدر علی إکراههم بالسیف کما أمر حتی یعبدوا «2» اللّه حقّا حقا، و قوله وَ لَوْ شاءَ اللَّهُ ما أَشْرَکُوا (6 الأنعام 107)، یقول إنه لو «3» أراد أن یجبرهم حتی لا یقدروا علی الشرک لفعل ذلک، و ما کان من نظائر «4» هذا کله فی معنی واحد یقتضی

أنه عز و جل لو أراد ما عصاه مخلوق جبرا و قسرا و لکنه خیر تخییرا لیعمل کل منهم ما أراد و ما اختار و لذلک بان العدل «5» و الحکمه و استحق «6» الثواب و العقاب إذ جعل الأمر بالدین فرضا افترضه علی عباده تخییرا لا جبرا و هذا هو الحکمه و العدل، و الدلیل لنا علی ذلک و الشاهد لنا فیه قوله عز و جل «7» لِیَهْلِکَ مَنْ هَلَکَ عَنْ بَیِّنَهٍ وَ یَحْیی مَنْ حَیَّ عَنْ بَیِّنَهٍ وَ إِنَّ اللَّهَ لَسَمِیعٌ عَلِیمٌ (8 الأنفال 42) و قوله عز و جل «8» ما کانَ اللَّهُ لِیَذَرَ الْمُؤْمِنِینَ عَلی ما أَنْتُمْ عَلَیْهِ حَتَّی یَمِیزَ الْخَبِیثَ مِنَ الطَّیِّبِ (3 آل عمران 179)، و کفی بهذا القول حجه شافیه لمن عقل و أنصف، و لو لم تکن بینه لم تلزم «9» حجه و لم تثبت حکمه و لم یقم عدل، فهذا جواب مسألتک «10» و الحمد للّه رب العالمین، و أما قولک إنه یجوز أن تقول إنهم خلقوا للنار علی غیر وجه الجبر فلیس هذا قول من له عقل و لا أدنی معرفه یحتاج أن یناظر بهما «11» الرجال و مناظره الرجال لا تکون بالمحال لأنه/ لیس فی محال القول حجه و لا فی المسأله عنه جواب و إنه یلزمک إن جاز عندک أن یخلق اللّه عز و جل خلقا للنار علی غیر وجه الظلم و الجبر و یدخل المشرکین الجنه علی غیر وجه الجور و الجبر و لا فساد فی ذلک و لا خروج من حکمه و لا عدل «12»، و هذا أعظم ما یکون من العمی و التجاهل و الکفر و الاستخفاف «13» بدین اللّه

جل ثناؤه و بکتبه، کذلک «14» یلزمک أن یقول القائل رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 205

للیل هذا نهار و للنهار هذا لیل و للقائم هذا قاعد و للقاعد هذا قائم و للنائم هذا یقظان و للیقظان «1» هذا نائم، و هذا قول المجانین، فأما الأصحّاء فلا یقولون کما قلت و إنما ألجأک إلی هذا القول الاضطرار و عدم الحجه و الجهل بمعانی اللغه العربیه و الحمد للّه رب العالمین.

ثم قال عبد اللّه بن یزید البغداذی ثم سلهم عن قوله عز و جل «2» إِنَّما نُمْلِی لَهُمْ لِیَزْدادُوا إِثْماً (3 آل عمران 178)، أ لیس «3» قد أراد اللّه أن یملی لهم لیعصوا «4»، أ فلیس قد أراد اللّه أن یملی لهم لتکون المعصیه، فإن قالوا بلی «5» قل «6» أ فلیس قد أراد اللّه عز و جل أن یملی لهم لما هو شرّ لهم لأن الإثم شر «7» لهم من الطاعه فقد صنع اللّه بهم ما هو شر لهم لأن الإملاء شر «8» لهم لأنهم یزدادون إثما، فإن قالوا نعم فقل/ فقد أراد اللّه لبعض العباد «9» أن یکون منهم الشر لما علم منهم، فإن قالوا نعم فقد ترکوا قولهم إن اللّه لا یرید بالعباد ما هو شر لهم و دخلوا فی قولک، و إن قالوا «10» إن الإملاء و الإثم خیر لهم قل أ فلیس المعصیه خیر للعباد و المعصیه خیر لهم «11» من الطاعه و ثواب المعصیه خیر لهم من ثواب الطاعه «12»، و إنما نعنی الذین «13» أملی اللّه لهم لیزدادوا إثما، فإن قالوا نعم إن المعصیه خیر لهم من الطاعه فإن اللّه «14» عز و جل «15» یکذّب قولهم

بقوله أَ فَأُنَبِّئُکُمْ «16» بِشَرٍّ مِنْ ذلِکُمُ النَّارُ وَعَدَهَا اللَّهُ الَّذِینَ کَفَرُوا «17» (22 الحج 72)، و بقوله «18» وَ لا یَحْسَبَنَّ الَّذِینَ یَبْخَلُونَ بِما آتاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ هُوَ خَیْراً لَهُمْ بَلْ هُوَ شَرٌّ لَهُمْ (3 آل عمران 180)، و أشباه هذا من کتاب اللّه عز و جل «19».

الجواب:

قال أحمد بن یحیی صلوات اللّه علیهما «20» و سألت عن قول اللّه جل «21» ثناؤه و تقدست رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 206

أسماؤه إِنَّما نُمْلِی لَهُمْ لِیَزْدادُوا إِثْماً، و قلت إن اللّه سبحانه «1» أملی لهم لیزدادوا إثما أرادهم «2» بذلک جبرا و قسرا بلا سبب و لا أمر «3» استحقوه، و هذا قولکم و إلیه یؤول مذهبکم و زعمت أن اللّه عز و جل أملی لهم لتکون المعصیه منهم، و اللّه تبارک و تعالی لا یبدأ أحدا من خلقه بظلم و لا جور و لا یجبره «4» علی أمر یدخل به النار و لا یریده منهم «5» و لا یقضیه علیهم، و إلا فأین قوله عز و جل إِنَّ اللَّهَ/ بِالنَّاسِ لَرَؤُفٌ رَحِیمٌ (2 البقره 143، 22 الحج 65)، و إنما تکون الآیه فی القرآن علی وجه حکم اللّه عز و جل «6» بها علی مستحق «7» استحقه باختیاره لنفسه و اتباع هواه و لها آیات تفسرها و تدلّ علی معانیها، و اللّه عز و جل یقول «8» وَ لَوْ کانَ مِنْ عِنْدِ غَیْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِیهِ اخْتِلافاً کَثِیراً (4 النساء 82)، و أنت و إخوانک المجبره لا تعقلون ذلک و لا تهتدون إلی معانی العدل فیه، فأنتم تخوضون فی سکره و حیره تریدون أن تقوموا بعذر جمیع الکفار و أن اللّه

عز و جل إنما أملی «9» لهم زعمت لیزدادوا کفرا «10» به و معصیه له، و لیس الحکیم یرید أن یعصی و لا یکفر به سبحان اللّه ما أعظم هذا من القول، و إنما أملی لهم عز و جل لکمال الحجه و لأنه تبارک و تعالی قد فتح باب التوبه رحمه منه لخلقه و تفضلا و تعطفا و تطولا علیهم «11» و جعله سببا للرجوع إلی الطاعه فمن أراد أن یتوب تاب لا مکرها و لا مجبورا و من أراد أن یصرّ علی الکفر أصرّ «12» لا مکرها و لا مجبورا، فصار «13» ذلک الإملاء حجه علیهم «14» لأن اللّه عز و جل یقول أَ وَ لَمْ نُعَمِّرْکُمْ ما یَتَذَکَّرُ فِیهِ مَنْ تَذَکَّرَ وَ جاءَکُمُ النَّذِیرُ فَذُوقُوا فَما لِلظَّالِمِینَ مِنْ نَصِیرٍ (35 فاطر 37)، فسماهم ظالمین «15» و صار ذلک التعمیر حجه علیهم، و ذلک الإملاء شرّا «16» لهم إذ لم یقلعوا عن المعاصی و یسارعوا بالتوبه و الإنابه و الأمر ممکن «17»، و مثل/ ذلک قوله عز و جل وَ لَوْ أَنَّهُمْ رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 207

إِذْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ جاؤُکَ فَاسْتَغْفَرُوا اللَّهَ وَ اسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُوا اللَّهَ تَوَّاباً رَحِیماً (4 النساء 64)، و هذه الآیه مما یحتج بها القرامطه علی الجهال من العوامّ یقولون لهم إنما عنی بقوله و استغفر لهم الرسول یعنون بذلک المهدی لقوله زعموا وَ لَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ جاؤُکَ یا محمد فَاسْتَغْفَرُوا اللَّهَ ثم قال وَ اسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ یعنون الذی یجی ء بعدک، و هذا کفر باللّه العظیم و جهل باللغه العربیه، و الحجه علیهم فی ذلک قول اللّه سبحانه «1» حَتَّی إِذا کُنْتُمْ فِی

الْفُلْکِ وَ جَرَیْنَ بِهِمْ بِرِیحٍ طَیِّبَهٍ (10 یونس 22)، أ فلا تری أنه یخاطبهم بقوله حَتَّی إِذا کُنْتُمْ ثم صار آخر الکلام إلی قوله و جرین بهم، و هذا «2» ما لا تعقله القرامطه و لا تهتدی إلی اللسان العربی فیه لأن هذا جائز فی اللغه لغه العرب موجود «3» فی مخاطباتها، یقول الرجل للأمیر و هو مواجهه أعز «4» اللّه الأمیر قد فعلت بی کذا و کذا، و إن رأی الأمیر أعزه اللّه أن یفعل لی کذا و کذا فهذا جائز فی اللغه، قال «5» الشاعر یرثی رجلا:

یا لهف کفّی صار غرّه خالد و بیاض وجهک للتّراب الأعفر

ألا تراه کیف قال فی أول بیته کأنه یخاطب رجلا غائبا ثم صار «6» آخر البیت و آخر الخطاب علی رجل مشاهد فهذا أکبر حجه، رجع الکلام «7»،/ ثم نقول لک أخبرنا عن قول اللّه عز و جل إِنَّ الَّذِینَ ارْتَدُّوا عَلی أَدْبارِهِمْ مِنْ بَعْدِ ما تَبَیَّنَ لَهُمُ الْهُدَی الشَّیْطانُ سَوَّلَ لَهُمْ وَ أَمْلی لَهُمْ (47 محمد 25)، أ لیس هذه الآیه فی کتاب اللّه عز و جل فلا بدّ لک من نعم، فنقول لک أخبرنا عن إملاء الشیطان لهم هو الإملاء الذی أملی اللّه «8» لهم بعینه أم لا، فإن قلت نعم هو الإملاء الذی أملی اللّه لهم قلنا «9» لک فما الفرق بین إملاء اللّه عز و جل «10» و بین إملاء إبلیس، فإن قلت هو إملاء واحد لزمک و وجب علیک أن الشیطان شریک للّه عز و جل فی فعله بعباده و أن «11»

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 208

فعلهما واحد لا فرق فیه، و إن قلت إن إملاء اللّه عز و جل

شی ء علی حده و إملاء الشیطان شی ء آخر «1» غیره قلنا لک «2» ففسّر لنا «3» ذلک حتی تفرق لنا بین إملاء اللّه سبحانه «4» و بین إملاء الشیطان، فإن قلت إن إملاء اللّه عز و جل إنما هو جبر جبرهم علیه و قسر قسرهم علی فعله من المعاصی لزمک أن القرآن الذی أنزله اللّه «5» سبحانه حجه له علی خلقه و دلیل علی عدله باطل «6» محال من قوله ما ظَلَمَهُمُ اللَّهُ وَ لکِنْ کانُوا أَنْفُسَهُمْ یَظْلِمُونَ (16 النحل 33)، و قوله ظَهَرَ الْفَسادُ فِی الْبَرِّ وَ الْبَحْرِ بِما کَسَبَتْ أَیْدِی النَّاسِ (30 الروم 41)، و قوله وَ اللَّهُ لا یُحِبُّ الْفَسادَ «7» (2 البقره 205)، و قوله وَ ما کُنَّا مُعَذِّبِینَ حَتَّی نَبْعَثَ رَسُولًا (17 الإسراء 15)، و قوله وَ مَا اللَّهُ یُرِیدُ ظُلْماً لِلْعالَمِینَ (3 آل عمران 108)، و قوله وَ ما کانَ رَبُّکَ لِیُهْلِکَ «8» الْقُری بِظُلْمٍ وَ أَهْلُها مُصْلِحُونَ (11 هود 117)، و قوله وَ ما کانَ رَبُّکَ مُهْلِکَ الْقُری «9» حَتَّی یَبْعَثَ فِی أُمِّها رَسُولًا یَتْلُوا عَلَیْهِمْ آیاتِنا (28 القصص 59)، و قوله لا تَخْتَصِمُوا لَدَیَّ وَ قَدْ قَدَّمْتُ إِلَیْکُمْ بِالْوَعِیدِ، ما یُبَدَّلُ الْقَوْلُ لَدَیَّ وَ ما أَنَا بِظَلَّامٍ لِلْعَبِیدِ (50 ق 28- 29)، و قوله هَلْ أَتی عَلَی الْإِنْسانِ حِینٌ مِنَ الدَّهْرِ لَمْ یَکُنْ شَیْئاً مَذْکُوراً، إِنَّا خَلَقْنَا الْإِنْسانَ/ مِنْ نُطْفَهٍ أَمْشاجٍ نَبْتَلِیهِ فَجَعَلْناهُ سَمِیعاً بَصِیراً، إِنَّا هَدَیْناهُ السَّبِیلَ إِمَّا شاکِراً وَ إِمَّا کَفُوراً (76 الإنسان 1- 3)، فاسمع أیها المغرور فی دینه إلی قوله عز و جل «10» إِنَّا هَدَیْناهُ السَّبِیلَ إِمَّا شاکِراً وَ إِمَّا کَفُوراً، فأخبر عز و جل أنه قد هدی الخلق کلهم جمیعا الشاکر

منهم و الکافر و امتنّ علیهم بالتعریف و الدعاء إلی الحق و البیان «11» و الرسل و الکتب فبدأهم بالهدایه و المنه العظیمه و النعمه الجلیله و الإحسان و التفضل الذی لا تبلغ له غایه و أخبر أنه هداهم السبیل و لم یجبرهم علی المعاصی، و کفی بهذه الآیه برهانا و عدلا لو کان لها من یقبلها أو یقبل ما فیها من العدل و نفی الجور عن اللّه عز و جل «12» و البراءه له من أنه أراد أن یملی لهم لتکون المعصیه منهم و لیزدادوا کفرا به رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 209

زعمت و أسقطت قوله عز و جل لِئَلَّا یَکُونَ لِلنَّاسِ عَلَی اللَّهِ حُجَّهٌ بَعْدَ الرُّسُلِ (4 النساء 165)، و قوله عز و جل «1» وَ ما کُنَّا مُعَذِّبِینَ حَتَّی نَبْعَثَ رَسُولًا، و قوله وَ ما أَصابَکُمْ «2» مِنْ مُصِیبَهٍ فَبِما کَسَبَتْ أَیْدِیکُمْ (42 الشوری 30)، و قوله وَدَّ کَثِیرٌ مِنْ أَهْلِ الْکِتابِ لَوْ یَرُدُّونَکُمْ مِنْ بَعْدِ إِیمانِکُمْ کُفَّاراً حَسَداً مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِهِمْ (2 البقره 109)، و لم یقل «3» من عنده «4» و قوله یُرِیدُ اللَّهُ بِکُمُ الْیُسْرَ وَ لا یُرِیدُ بِکُمُ الْعُسْرَ (2 البقره 185)، و قوله اذْهَبا إِلی فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغی فَقُولا لَهُ قَوْلًا لَیِّناً لَعَلَّهُ یَتَذَکَّرُ أَوْ یَخْشی (20 طه 43- 44)، و قوله فَاتَّقُوا النَّارَ الَّتِی وَقُودُهَا النَّاسُ وَ الْحِجارَهُ أُعِدَّتْ لِلْکافِرِینَ (2 البقره 24)، مع آیات تکثر و تجلّ، فهذا کله یلزمک إن قلت إن اللّه أملی لهم قسرا و جبرا/ و عمدا لتکون المعصیه منهم، و إن قلت إن إملاء الشیطان لهم «5» قسر و جبر و إکراه لزمک أن الشیطان له من المقدره

و القوه «6» و السلطان علی جبر العباد مثل ما للّه عز و جل، أکذبک اللّه جل ثناؤه «7» حیث یقول یحکی عن الشیطان و احتجاجه علیهم یوم القیامه وَ ما کانَ لِی عَلَیْکُمْ مِنْ سُلْطانٍ إِلَّا أَنْ دَعَوْتُکُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِی فَلا تَلُومُونِی وَ لُومُوا أَنْفُسَکُمْ ما أَنَا بِمُصْرِخِکُمْ وَ ما أَنْتُمْ بِمُصْرِخِیَّ إِنِّی کَفَرْتُ بِما أَشْرَکْتُمُونِ «8» مِنْ قَبْلُ إِنَّ الظَّالِمِینَ لَهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ (14 إبراهیم 22)، و لم یقل فلا تلوموا أنفسکم و لومونی «9»، و قوله إِنَّ کَیْدَ الشَّیْطانِ کانَ ضَعِیفاً (4 النساء 76)، و قوله کَمَثَلِ الشَّیْطانِ إِذْ قالَ لِلْإِنْسانِ اکْفُرْ فَلَمَّا کَفَرَ قالَ إِنِّی بَرِی ءٌ مِنْکَ إِنِّی أَخافُ اللَّهَ رَبَّ الْعالَمِینَ (59 الحشر 16)، فلا تجده «10» فی هذه الآیه فعل شیئا غیر القول و الدعاء إلی الکفر، قال اللّه عز و جل فَکانَ عاقِبَتَهُما أَنَّهُما فِی النَّارِ خالِدَیْنِ فِیها وَ ذلِکَ جَزاءُ الظَّالِمِینَ (59 الحشر 17)، و لم یقل إنه شریک فی ذلک «11» الظلم و لا بمرید له عز عن ذلک رب العالمین، و إن «12» قلت إن إملاء الشیطان لهم «13» إنما

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 210

هو خدیعه و استماله للدنیا «1» و الشهوات و الترغیب فی الفواحش و التزیین للمعاصی لزمک أنک إن قلت «2» إنّ اللّه عز و جل «3» یفعل بهم «4» ذلک من الخدیعه و الدعاء إلی الشهوات و الترغیب فی الفواحش و التزیین للمعاصی أن لیس بین إضلال «5» اللّه عز و جل «6» لخلقه و بین إضلال الشیطان «7» فرق بوجه من الوجوه، و إن قلت بل إضلال اللّه لهم هو الجبر علی المعاصی لزمک من تکذیب القرآن لک

ما قد قلنا، فاختر أی هذه الوجوه شئت فلا فرج لک و لا/ راحه «8» و لا مخرج فی «9» أیها قلت به إلا أن تقول إن إملاء الشیطان لهم غرور یغرّهم به و خدیعه و تزیین فیلزمک أنهم أتوا فی کفرهم من قبل أنفسهم و من قبل الشیطان و أنهم لم یؤتوا فی ذنوبهم «10» من قبل اللّه عز و جل بوجه من جمیع الوجوه «11» کلها و لا بسبب من جمیع الأسباب «12» کلها و ذلک هو الحق و هو قولنا بالعدل و هو دین اللّه عز و جل الذی تعبد به الأولین و الآخرین و إلا فیلزمک أن اللّه یفعل بخلقه کفعل الشیطان و أن الآیات التی تبرأ فیها من ظلم خلقه إنما هی علی وجه «13» الطنز و الاستهزاء و الهذیان و الخروج من الحکمه و أنها أنزلت لغیر معنی و أن لیس لها حقیقه فی الصدق و أنه أخبرنا فی کتابه بغیر حق من قوله وَ مَا اللَّهُ یُرِیدُ ظُلْماً لِلْعالَمِینَ، و قوله «14» وَ ما رَبُّکَ بِظَلَّامٍ لِلْعَبِیدِ (41 فصلت 46)، وَ ما ظَلَمْناهُمْ وَ لکِنْ کانُوا هُمُ الظَّالِمِینَ (43 الزخرف 76)، و مثل هذا کثیر فی القرآن، و لا صدق فی العدل و القیام بالحکمه و إنما «15» تحتمل تأویلا یفسدها و یحیلها عن العدل و الحکمه، فإن قال ذلک «16» قائل فقد کفر باللّه العظیم و خرج من دین الإسلام، و إن «17» قال بل هی علی الحقیقه و الصدق و الصحه و واضح «18» البرهان لزمه أن القول قولنا و أن العدل هو دین اللّه عز و جل «19» و دین ملائکته و رسله و المؤمنین

من أهل الطاعه و أن الجبر هو دین رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 211

الشیطان و دین عبد اللّه بن یزید البغداذی و من قال بقوله، و بان کذبه فی قوله علینا أن دیننا هو دین الشیطان، و من الحجه لنا فی الإملاء أیضا قوله عز و جل وَ لَقَدْ «1» ذَرَأْنا لِجَهَنَّمَ کَثِیراً مِنَ الْجِنِّ/ وَ الْإِنْسِ (7 الأعراف 179)، و هذه الآیه مما یتعلق بها المجبره علی أهل العدل، و إنما معناها مثل الإملاء أیضا، ألا تری کیف قال «2» عز و جل بعد ما أخبر أنه ذرأهم لجهنم فوصف لأی عله صیرهم «3» ذرء لجهنم «4» فقال لَهُمْ قُلُوبٌ لا یَفْقَهُونَ بِها وَ لَهُمْ أَعْیُنٌ لا یُبْصِرُونَ بِها وَ لَهُمْ آذانٌ لا یَسْمَعُونَ بِها «5» أُولئِکَ کَالْأَنْعامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُولئِکَ هُمُ الْغافِلُونَ (7 الأعراف 179)، یعنی عز و جل أنهم اختاروا ذلک کله و لم یستعملوا الجوارح التی خلقها لهم فی طاعته «6» و لم یصغوا بها إلی کتبه و رسله فاستحقّوا بذلک أنه صیرهم فی حکمه «7» و عدله ذرء لجهنم لا أنه صیرهم ذرء لجهنم «8» جبرا و لا قسرا و لا حتما و لا علی غیر جرم و لا ذنب و لا علی غیر استحقاق لزمهم به الخلود فی النار عزّ عن ذلک و إنما «9» أخبر عز و جل «10» بصیوره «11» أمرهم إلی ما یؤول، و ذلک جائز فی لغه العرب أن یخبر «12» الرجل بما یعلم أن إلیه یصیر الأمر الذی قد عرفه و أیقن به أنه سوف یکون کذلک، قال «13» الشاعر فی نحو ذلک: «14»

أموالنا لذوی المیراث نجمعها و دورنا لخراب الدّهر

نبنیها

و لیس جمعه للأموال و لا بناؤه للدور علی عمد «15» منه و قصد أن یجعله للورثه و ربما کان الورثه أبغض الخلق إلیه، و إنما أخبر بما علم أن المصیر إلیه من جمع المال و عماره الدیار إذ لا یبقی علی الأرض مطیع و لا عاص فأخبر عن علمه بما تصیر إلیه رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 212

الأمور، و کذلک أخبر/ اللّه عز و جل عن هؤلاء أنهم «1» سیصیرون ذرء «2» لجهنم بما قدموا و استحقّوا، قال «3» آخر:

و للموت تغذو الوالدات سخالها کما لخراب الدّهر تبنی المساکن و الوالدات لیس «4» یغذّین سخالهن للموت لا محاله «5» و لا للخراب تبنی المساکن قصدا لذلک من الغاذین للأولاد و لا من العامرین للدیار، و إنما أخبر بعلمه إلی ما یصیر إلیه ذلک کله فجاز هذا فی اللغه العربیه و إنما وقع أکثر الجبر فی هذه المجبره لجهلهم بتصاریف اللغه العربیه و عمیق بحارها و شرف قدرها، فلما لم یعلموا حقائق اللغه العربیه قالوا بالجبر و ألحدوا فی صفه اللّه جل ثناؤه و فارقوا أهل الحق و ترکوا القول بالعدل فتورات ذلک قوم عن قوم و قلدوا فیه الکبراء و صار «6» عندهم دینا یدان به من «7» خالفه عندهم فقد کفر و فارق السنه و الجماعه، فعلی «8» هذا کان العمل فی الأوائل، و اللّه المستعان و إیاه نسأل أن یعزّ دینه و ینتصر لکتابه إنه قویّ عزیز، و من ذلک «9» قوله عز و جل فَالْتَقَطَهُ آلُ فِرْعَوْنَ لِیَکُونَ لَهُمْ عَدُوًّا وَ حَزَناً (28 القصص 8)، أ فتری أن آل فرعون التقطوا موسی لیکون لهم عدوّا و حزنا، معاذ اللّه

ما «10» کان ذلک و لا التقطوه إلا لیکون لهم ولیّا و عضدا و ولدا، فأخبر اللّه عز و جل عن آخر «11» أمره لهم ما یکون «12» و أنه یصیر لهم عدوّا و حزنا، مثل قوله وَ لَقَدْ ذَرَأْنا لِجَهَنَّمَ کَثِیراً مِنَ الْجِنِّ وَ الْإِنْسِ لعلمه بآخر أمرهم/ إلی ما یئول، فأخبر عز و جل عن العاقبه، و علی أن التقدیم و التأخیر جائز فی القرآن فی مواضع کثیره و الحمد للّه رب العالمین، و من الحجه لنا علیک فی نقض الإملاء الذی ادعیت فیه الجبر ما «13» جاء فی التفسیر فی قوله عز و جل «14» إِنَّما نُمْلِی لَهُمْ لِیَزْدادُوا إِثْماً إنما یعنی بذلک إنما نملی لهم لأن لا یزدادوا «15» إثما، و هذا من عجائب اللغه العربیه و غامضها و شاهد ذلک عند أهل التأویل و العلم و المعرفه قوله عز و جل لِئَلَّا یَعْلَمَ أَهْلُ رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 213

الْکِتابِ أَلَّا یَقْدِرُونَ عَلی شَیْ ءٍ مِنْ فَضْلِ اللَّهِ وَ أَنَّ الْفَضْلَ بِیَدِ اللَّهِ یُؤْتِیهِ مَنْ یَشاءُ وَ اللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِیمِ (57 الحدید 29)، یرید بذلک لیعلم أهل الکتاب أن لا یقدرون علی شی ء من فضل اللّه فأدخل لا فی هذا الموضع صله للکلام لأن العرب تفعل ذلک فی کلامها و تدخل لا لغیر حاجه إلیها، قال الشماخ بن ضرار «1» الثعلبی:

أ عائش ما لأهلک لا أراهم یضیعون السّوام مع المضیع فقوله لا أراهم هاهنا زائده و المعنی فیه أ عائش «2» ما لأهلک أراهم یضیعون السّوام مع المضیع فأدخل لا صله للکلام فافهم هذا الباب و هذه اللغه العربیه التی نزل القرآن بلسان أهلها، و قال اللّه «3»

عز و جل وَ ما أَرْسَلْنا مِنْ رَسُولٍ إِلَّا بِلِسانِ قَوْمِهِ لِیُبَیِّنَ لَهُمْ (14 إبراهیم 4)، و لکن لا معرفه عند المجبره باللغه العربیه و لذلک اعتقدوا الجبر دینا، و من الحجه أیضا فیما قلنا فی هذا الباب قول اللّه «4» عز و جل غَیْرِ الْمَغْضُوبِ/ عَلَیْهِمْ وَ لَا الضَّالِّینَ (1 الفاتحه 7)، و المعنی فیه غیر المغضوب علیهم و الضالین «5» فدخلت «6» لا صله للکلام، و قوله عز و جل فَلَوْ لا کانَتْ قَرْیَهٌ آمَنَتْ فَنَفَعَها إِیمانُها إِلَّا قَوْمَ یُونُسَ (10 یونس 98) یرید بذلک و قوم یونس فأدخل لا «7» صله للکلام مثل الأول، قال «8» الشاعر:

و کلّ أخ مفارقه أخوه لعمر أبیک إلّا الفرقدان فجعل لا بدلا من الواو و المعنی فیه و کل أخ مفارقه أخوه لعمر أبیک و الفرقدان أیضا یفترقان لأنه لا بد من فراق الفرقدین، و لو کان الشاعر عنی أن کل أخ یفارق «9» أخاه إلا الفرقدین «10»، أی أنهما لا یفترقان لأوجب بذلک أن الدنیا لا تزول أبدا و صار إلی قول الدهریه و إن «11» الفرقدین لا یفترقان أبدا فیکون هذا کفرا من قائله و جحودا

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 214

للوحدانیه «1» و مجی ء الآخره و قیام الساعه فأدخل لا صله للکلام و هو لا یریدها إلا لقوام اللغه و ما فیها من العجائب، و قوله عز و جل وَ جَعَلْنا فِی الْأَرْضِ رَواسِیَ أَنْ تَمِیدَ بِهِمْ «2» (21 الأنبیاء 31) فیقول القائل هذا یوجب أن تمید بهم فیقال إنما المعنی فیه و جعل فیها رواسی أن لا تمید بهم «3»، کقوله یُبَیِّنُ اللَّهُ لَکُمْ أَنْ تَضِلُّوا (4 النساء 176) یرید یبین

اللّه لکم أن لا تضلّوا «4» فأسقط لا من الکلام، قال عمرو بن کلثوم الشاعر «5»:

نزلتم منزل الأضیاف منّا فعجّلنا القری أن تشتمونا

فطرح لا من الکلام و إیّاها أراد لأن المعنی فیه أن لا تشتمونا، و قال آخر:

و نرکب خیلا لا هواده بینها و تسعی الرّماح بالضّیاطره «6» الحمر

/ و الضیاطره هی رجال «7» و الرماح لا تسعی بالرجال و إنما الرجال تسعی بالرماح، فجاز هذا فی اللغه العربیه، و قال اللّه عز و جل وَ عَلَی الَّذِینَ یُطِیقُونَهُ فِدْیَهٌ طَعامُ (2 البقره 184) مساکین (کذا) یرید بذلک و علی الذین لا یطیقونه فدیه طعام مساکین»

«9» لأنه لا یجوز أن تکون الفدیه علی من یطیق الصیام، فلم «10» یفتدی إذا کان مطیقا، فطرح لا من الکلام و إیّاها أراد، و قوله عز و جل «11» ما إِنَّ مَفاتِحَهُ لَتَنُوأُ بِالْعُصْبَهِ أُولِی الْقُوَّهِ (28 القصص 76) یرید أن العصبه أولی القوه لتنوء بمفاتحه، هذا جائز فی لغه العرب، قال الشاعر:

حتّی لحقنا بهم تعدو فوارسنا کأنّنا رعن «12» قفّ یرفع الآلا

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 215

و الآل هو السراب عند العرب و السراب هو الذی «1» یرفع القف فقلب الشاعر المعنی لأن السراب هو الذی یرفع الأشیاء و لیست الأشیاء التی ترفعه، و من الشواهد «2» فی لغه العرب قول أبی طالب بن عبد المطلب یرثی جدّه حیث یقول:

جدّی الّذی حجّت قریش قبره أیّام مات فما ترید زیالا

و له تحالف القبائل کلّها جزعا علیه یلبسون نعالا

یرید لا یلبسون نعالا فأسقط لا، فعلی هذا یخرج المعنی فی الآیه التی اعتللت بها، و المعنی فیها إنما نملی لهم لأن لا یزدادوا إثما و أن یرجعوا إلی التوبه

و الطاعه، و الدلیل علی ذلک قوله عز و جل یُرِیدُ اللَّهُ بِکُمُ الْیُسْرَ وَ لا یُرِیدُ بِکُمُ الْعُسْرَ (2 البقره 185)، و قوله ما «3»/ أَصابَکَ مِنْ حَسَنَهٍ فَمِنَ اللَّهِ وَ ما أَصابَکَ مِنْ سَیِّئَهٍ فَمِنْ نَفْسِکَ (4 النساء 79)، و قوله وَ ما خَلَقْتُ الْجِنَّ وَ الْإِنْسَ إِلَّا لِیَعْبُدُونِ (51 الذاریات 56)، و لم یخبر أنه أملی لهم لیعصوه و یکفروا به عامدا ذلک بهم بغیر استحقاق جل اللّه عن ذلک و علا علوّا کبیرا «4»، و لو عبدوه کلهم لأدخلهم الجنّه، و الدلیل علی رحمته لهم و رأفته و إحسانه إلیهم و إرادته أن یدخلهم الجنه تخییرا لا جبرا أنه فتح علیهم باب التوبه و جعل إلیه السبیل و أمر به و حض علیه و حرّضهم علی الطاعه و حثهم علی الهدی و رغّبهم فی الجنه و حذّرهم من النار غایه التحذیر، و قال فی کتابه عز و جل أَ فَلا یَتُوبُونَ إِلَی اللَّهِ وَ یَسْتَغْفِرُونَهُ (5 المائده 74)، و قوله فَما لَهُمْ لا یُؤْمِنُونَ وَ إِذا قُرِئَ عَلَیْهِمُ الْقُرْآنُ لا یَسْجُدُونَ بَلِ الَّذِینَ کَفَرُوا یُکَذِّبُونَ وَ اللَّهُ أَعْلَمُ بِما یُوعُونَ فَبَشِّرْهُمْ بِعَذابٍ أَلِیمٍ (84 الانشقاق 20- 24)، و قوله أَ وَ لَمْ نُعَمِّرْکُمْ ما یَتَذَکَّرُ فِیهِ مَنْ تَذَکَّرَ وَ جاءَکُمُ النَّذِیرُ فَذُوقُوا فَما لِلظَّالِمِینَ مِنْ نَصِیرٍ (35 فاطر 37)، و قوله أَ فَحَسِبْتُمْ أَنَّما خَلَقْناکُمْ عَبَثاً وَ أَنَّکُمْ إِلَیْنا لا تُرْجَعُونَ (23 المؤمنون 115)، فأی عبث أعظم من عبث من أملی «5» لعبیده عمدا لیعصوه و یخالفوا مراده و یکفروا به رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 216

و یحاربوه و یقتلوا رسله و أئمه الهدی من خلقه و المؤمنین من

عباده، کذب العادلون باللّه و ضلّوا ضلالا بعیدا، فکل ما ذکرنا و استشهدنا من القرآن و الحجج القواطع یدلّ و یشهد علی أنه لا یرید لهم أن یزدادوا إثما و إنما یرید أن یتوبوا «1» و یرجعوا إلی الحق و یطیعوا الرسول و یدخلوا کلهم الجنه/ و الحمد للّه رب العالمین، فإن قال قائل إن أول «2» الآیه یوجب الجبر و ذلک قوله وَ لا یَحْسَبَنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا أَنَّما نُمْلِی لَهُمْ خَیْرٌ لِأَنْفُسِهِمْ (3 آل عمران 178)، فتراه لم یمل «3» لهم لما هو خیر لهم، قلنا له إن اللغه العربیه واسعه علی أهلها ضیقه علی من جهلها و إنما المعنی فی أول هذه الآیه أنه عز و جل أخبر نبیّه صلی اللّه علیه «4» أن تأنیه بهم «5» و کثره إملائه لهم لا یرجعون فیه إلی حق و لا یکفّون فیه عن ظلم و لا یقصرون فیه عن کشف «6» ستر عن أنفسهم، فصار ذلک الإملاء لا خیر لهم فیه بل هو شر لهم لما قصروا فی طلب النجاه فی مدّه ذلک الإملاء الذی أمهلهم فیه و أنسأ فی آجالهم و أحسن لهم النظر و تفضّل علیهم بالإملاء فلم یقلعوا عن الخطایا و لم یبادروا بالتوبه و لم یزدادوا إلا تمادیا فی الغیّ و الضلال، فصار ذلک الإملاء «7» شرّا لهم و وبالا علیهم، و لیس ذلک من قبل اللّه عز و جل، کیف «8» یجوز ذلک و هو أرحم الراحمین و أعدل الحاکمین و أکرم الأکرمین بل کیف یجوز من وصف نفسه بأنه أرحم الراحمین أن یملی لخلقه لیکونوا «9» آثمین و عن طاعته صادّین «10»، هذا ما لا یجوز علی رب العالمین

لأنه عز و جل لا یبتدئ أحدا من جمیع خلقه بشرّ و لا ضرّ و لا صدّ و لا ظلم و لا إغواء و لا بلاء و لا إملاء لیزدادوا إثما، و شاهد ذلک قوله عز و جل وَ ما أَصابَکُمْ مِنْ مُصِیبَهٍ فَبِما کَسَبَتْ أَیْدِیکُمْ وَ یَعْفُوا عَنْ کَثِیرٍ (42 الشوری 30)، فهذا خبر اللّه عز و جل و حجته علی خلقه و کتابه الحق الذی أنزله نورا لا غمّاء فیه و صدقا لا کذب فیه، فإن نقضتم هذه الآیه بحجه حتی یلزمنا فساد قوله عز و جل عن الفساد وَ ما أَصابَکُمْ مِنْ مُصِیبَهٍ فَبِما کَسَبَتْ رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 217

أَیْدِیکُمْ/ وَ یَعْفُوا عَنْ کَثِیرٍ و وجب أن «1» هذه الآیه تستحیل فی قولکم و یصیر حکمها أنه ما أصاب العباد من مصیبه فبحکم «2» اللّه عز و جل «3» عن قولکم و بقضائه و قدره «4» و إرادته و مشیئته للمصائب أن تحل بهم و تنزل لعقوبتهم عمدا منه و قصدا بغیر استحقاق و لا جرم اقترفوه علمنا «5» أن الکفار براء «6» مما ذکر اللّه عز و جل «7» عنهم و استحال القرآن و انقلبت الأحکام و لم یصحّ الإسلام، و إن لم تأتوا بحجه و لن تأتوا بها أبدا شهد الخلق علی المبطل منا و منکم و المفتری علی اللّه جل ثناؤه «8» فالحقّ واضح غیر مجهول و الحمد للّه رب العالمین «9».

/ ثم قال عبد اللّه بن یزید البغداذی ثم سلهم «10» أ لیس قد تزعمون أن الأسماع و الأبصار و الجوارح منّه «11» من اللّه عز و جل علی الکافرین، فإن قالوا بلی فقل أ

فلیس بمنّ اللّه عصوا و بمنّ اللّه ظلموا، فإنّما «12» أشرکوا بمنّه اللّه و بمنه اللّه زنوا و سرقوا و بفضل اللّه و بمنته کفروا، فإن قالوا نعم فقل أخبرونا «13» عما به کفروا و به ظلموا أخیر ذلک لهم أو «14» شر لهم، فإن قالوا ذلک خیر لهم فالعذاب إذا خیر لهم من الرحمه لأنه إنما منّ علیهم بشی ء لو لم یمنّ علیهم به لم یعذّبهم «15»، فإنما عذبهم لأنه منّ «16» علیهم، فإن تک رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 218

منّته التی منّ بها علیهم فی الأسماع و الأبصار کانت خیرا لهم فبالخیر عذبوا لأن ذلک الخیر لو لم یجعله اللّه لهم لم یعذبوا، فکان منّ اللّه علیهم شرّا و لم «1» یکن خیرا لهم، و إن «2» زعموا أن ذلک الذی جعل له منه «3» إن لو لم یجعله لهم لم یعذّبوا فترک المنه إذا خیر لهم من أن یعذبوا «4» فهذا قول عظیم مُخْتَلِفٍ یُؤْفَکُ «5» عَنْهُ مَنْ أُفِکَ (51 الذاریات 8- 9).

الجواب:

قال أحمد بن یحیی صلوات اللّه علیه «6»: و سألت عن الأسماع و الأبصار و الجوارح کلها هل هی منّه من اللّه عز و جل علی الکافرین، فإذا قلنا لک «7» نعم قلت لنا زعمت أن بمنه اللّه عصی العاصون و کفر الکافرون و زنی الزناه و سرق السراق و بفضله و منّته أیضا أشرکوا و عطلوا و تزندقوا و فعلوا/ کل فاقره و عملوا کل فاحشه و افتروا کل عظیمه و قتلوا الرسل و أئمه الهدی و المؤمنین و لو لا تلک المنه و الفضل الذی تفضل «8» اللّه عز و جل به علیهم «9» زعمت و

المنه التی امتنّ بها ما فعلوا شیئا من المعاصی زعمت و لکن بدء «10» ذلک منه علی قولک فصار مشارکا لهم فی أفعالهم لأنه هو الذی أمدّهم بالمنه و الفضل علی أن یکون منهم کل ما سخط و جمیع ما کره و نهی عنه، ثم غضب من ذلک الفضل الذی تفضّل به علیهم و المنّه التی امتنّ بها من الأسماع و الأبصار و جمیع الجوارح و اشتد غضبه فأوقد «11» النیران و أعدّها للقوم الذین امتنّ علیهم و تفضل بإحسانه علیهم و لم یهنهم إلا من قبل فضله و منته «12» و خلّدهم علی منته التی امتن بها علیهم و بفضله الذی تفضل به بین أطباق النیران فی العذاب الألیم الذی لا راحه لهم منه «13» و لا انقضاء لسرمده و لا خروج من أبده و لا راحه لمجرهده «14» زعمت رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 219

فی قولک و اعتقادک عز اللّه و تعالی عن ذلک، [أ] فهکذا و یحک صفه صاحب المنه و التفضل و الإحسان زعمت أم هکذا یفعل الحکماء الکرام و الرحماء العظام العادلون فی الحکم و الصادقون فی القول و البراءه من الظلم أم هذا تصدیق قوله فی کتابه یؤدب المؤمنین و یعلمهم الرشد و یدلهم علی الهدی و یزجرهم عن العبث و الخطاء و الفواحش و الردی بقوله یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تُبْطِلُوا صَدَقاتِکُمْ بِالْمَنِّ وَ الْأَذی کَالَّذِی یُنْفِقُ مالَهُ رِئاءَ النَّاسِ وَ لا یُؤْمِنُ بِاللَّهِ «1» (2 البقره 264)، و قوله ثُمَّ لا یُتْبِعُونَ/ ما أَنْفَقُوا مَنًّا «2» وَ لا أَذیً (2 البقره 262)، و قال أَ تَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَ تَنْسَوْنَ أَنْفُسَکُمْ وَ أَنْتُمْ تَتْلُونَ

الْکِتابَ أَ فَلا تَعْقِلُونَ (2 البقره 44)، فکیف یدخل فیما عاب، و باللّه إنی لأظنّ أنّ هذا السائل لنا و الواضع لهذه البلایا دسیس من الزنادقه لأن هذا قول عظیم مأخوذ من الشرک، أ لم یسمع هذا القائل إلی احتجاج اللّه عز و جل علی خلقه فی الأسماع و الأبصار و ما وهب لهم من الجوارح و افترض علیهم أن یستعملوها فی طاعته کما خلقها لذلک لا لغیره من المعصیه فقال أَ لَمْ نَجْعَلْ لَهُ عَیْنَیْنِ، وَ لِساناً وَ شَفَتَیْنِ، وَ هَدَیْناهُ النَّجْدَیْنِ، فَلَا اقْتَحَمَ الْعَقَبَهَ (90 البلد 8- 12)، أی ما منعه من اقتحام العقبه و لقد تفضلنا علیه بهذه الأسماع و الأبصار و الجوارح، و لو کان اللّه عز و جل إنما خلقها فیهم و أنعم علیهم بها «3» عمدا لیعصوه بها و لیکفروا بها و لیقتلوا رسله و أولیاءه من العالمین بتلک الجوارح للزمک هاهنا أنه قد دخل فیما عاب و فعل ما عنه نهی و قدّر ما منه حذّر بعد ما أخبر أنه کریم و أنه متفضل عادل «4» (مع قوله ذلِکَ بِأَنَّ اللَّهَ لَمْ یَکُ مُغَیِّراً نِعْمَهً أَنْعَمَها عَلی قَوْمٍ حَتَّی یُغَیِّرُوا ما بِأَنْفُسِهِمْ (8 الأنفال 53)، و هذه الآیه وحدها کافیه لنا فی الاحتجاج علیک إذ «5» أخبرنا اللّه عز و جل أنه لا یغیر نعمه أنعمها علی قوم حتی یکون التغییر و الابتداء بالظلم منهم، و قوله عز و جل قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَ بِرَحْمَتِهِ فَبِذلِکَ فَلْیَفْرَحُوا (10 یونس 58)، فکیف یفرح أحد من الخلق بمنه «6»/ و فضل و إحسان یورث ذلک الفضل و المنه الخلود فی رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 220

عذاب الجحیم و

العذاب المقیم، حاش للّه من ذلک و علا علوّا کبیرا، و قوله ذلِکَ بِأَنَّ اللَّهَ لَمْ یَکُ مُغَیِّراً نِعْمَهً أَنْعَمَها عَلی قَوْمٍ حَتَّی یُغَیِّرُوا ما بِأَنْفُسِهِمْ، یا عبد اللّه بن یزید البغداذی کیف ویلک «1» استجزت بعد هذه الآیه أن تقدم علی هذا الکفر العظیم و کیف وضعت فیه کتابا تفتری فیه علی اللّه عز و جل جهارا لا یزال من شیعتک و إخوانک و تباعک من یعمل به و یجری علیک و باله إلی یوم تلقی اللّه عز و جل فما عذرک عنده، أما تدبرت کتاب اللّه سبحانه یوما واحدا، أما أعملت فکرک فی عظیم سلطان اللّه و ملکه و عدله و حکمته وجوده و کرمه و نعمه علی خلقه ساعه واحده أو یوما واحدا فأنزلت العدل منازله التی یشهد لها القرآن و السنه و تشهد علیها العقول، سبحان اللّه العظیم ما قدّرت اللّه حق قدره فعلمت أنه إنما رکّب فیهم الاستطاعه و فرض علیهم الطاعه و امتن علیهم بالأسماع و الأبصار و الجوارح ما افترض «2» الطاعه الیسیره و لم یکلفهم فوق الطاقه، و أنه قال یُرِیدُ اللَّهُ بِکُمُ الْیُسْرَ وَ لا یُرِیدُ بِکُمُ الْعُسْرَ (2 البقره 185)، فأین کانت أذناه عن هذا و أمثاله، أ تراه أیها المغرور فی دینه إنما عذب خلقه و غضب علیهم و ألزمهم العقاب لما وهب لهم من الجوارح السالمه و الأسماع و الأبصار القائمه و امتن علیهم بالنعمه الکامله و الفعل «3» الجمیل غیر المنغّص و لا المکدّر و لا المعاقب علیه و لا المغضوب علیهم لکونه، فکان غضبه عز و تعالی و عقابه التخلید فی ناره لما صرفوا تلک المنه العظیمه و العطیه الهنیّه و

المواهب السنیه فی اتباع الهوی و الاختیار منهم لمعاصیه علی طاعته و الکفر به و اتخاذ الشرکاء و الأنداد معه و الادّعاء معه الصواحب و الأولاد و قتل الرسل و الأئمه علیهم السلام و تکذیبهم و قتل الذین یأمرون بالقسط من الناس و رفض الکتب و اتباع الهوی و جمیع المعاصی و اللذّات و القول بالجبر و الإلحاد کما قلتم، فقال فیهم جمیعا أَ لَمْ تَرَ إِلَی الَّذِینَ بَدَّلُوا نِعْمَتَ اللَّهِ کُفْراً وَ أَحَلُّوا قَوْمَهُمْ دارَ الْبَوارِ، جَهَنَّمَ یَصْلَوْنَها وَ بِئْسَ «4» الْقَرارُ (14 إبراهیم 28- 29)، ففعلوا جمیع ما ذکرنا بأهوائهم غیر مجبورین و اخترعوه بإرادتهم فلم یکن لهم علیه جل جلاله حجه فی فعلهم و لا تباعه فی کفرهم و لا مقاله فی شرکهم بل رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 221

المنه له علیهم فیما وهب لهم من جوارحهم فهی فعله لا فعلهم، و لذلک لم یسألهم عن فعله الذی فعل من الأسماع و الأبصار و الجوارح، و قال فی کتابه لا یُسْئَلُ عَمَّا یَفْعَلُ وَ هُمْ یُسْئَلُونَ (21 الأنبیاء 23)، و لو کان فعلهم هو فعله لم یقل وَ هُمْ یُسْئَلُونَ لأن الفعل کله فی قولکم هو فعله لا فعل العباد لما قلتم إن أفعال العباد کلها مخلوقه فلو کان ذلک کما قلتم لما جاز أن یقول لا یُسْئَلُ عَمَّا یَفْعَلُ وَ هُمْ یُسْئَلُونَ، فعمّ یُسْئَلُونَ إذا کان الفعل کله فعله و الزنا و الخنی و الفواحش و الردی و الکفر و الشرک و جمیع المعاصی کلها التی ذکرت أنهم نالوها بمنه اللّه و بفضله و لو لا منته و فضله زعمت ما کفروا و لا أشرکوا، و باللّه العظیم لو

قال هذا القول الزنادقه علی شرکهم لکان عظیما فکیف من زعم أنه ینتحل التوحید، و الجوارح و الحواس هی فعل اللّه عز و جل و منّته و المعاصی فهی فعل العاصین و اختیارهم و لیس یلزمه عز و جل فعلهم لأنه عز و جل قد أمرهم أن یستعملوا تلک المنه التی وهب لهم فی الطاعه لا فی المعصیه و جعل لهم السبیل إلی ذلک و أقدرهم علیه و لم یحل بینهم و بین الرشد بأمر من جمیع الأمور کلها و بیّن لهم و حذر و أعذر و أنذر، فاختاروا لأنفسهم ما أرادوا من طاعه أو معصیه و استعانوا بتلک المنّه التی امتن بها من الجوارح علی ما نهوا عنه، فاستعانوا بنعم اللّه عز و جل علی معاصیه و صرفوها فی غیر الوجه الذی له خلقوا و به أمروا و له إیاها أعطوا فأدبروا من غیر غلبه اللّه عز و جل و لا ضعف، بل أمر تخییرا و نهی تحذیرا فلم یطع مکرها و لم یعص مغلوبا، و کذلک المؤمنون استعملوا منّه اللّه سبحانه التی امتنّ بها علیهم من الجوارح فی رضاه و طاعته فأنجحوا و أفلحوا غیر مجبورین و لا مکرهین، و مثل ما قد ذکرنا فیما احتججنا به علیک فی أنه لا حجه علی اللّه سبحانه فیما وهب لهم من الأسماع و الأبصار و الجوارح بل له المنه علیهم و الحجه فمثل ذلک أنّا نسألک فنقول لک أخبرنا عن رجل دفع إلیه رسول اللّه صلوات اللّه علیه سیفا جیّدا نفیسا صارما و قال له خذ هذا السیف ثم اذهب فقاتل به بین یدیّ من خالفنی من المشرکین و جاهد به فی سبیل اللّه مع

المجاهدین و احذر أن تحارب به المؤمنین و لا تقتل به المسلمین فأعاقبک العقوبه الموجعه، فأخذ ذلک الرجل السیف و مضی به حتی صار به إلی مکه و استأمن إلی أبی جهل بن هشام لعنه

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 222

اللّه علیه و خرج معه حتی سار یوم بدر فی حرب رسول اللّه صلی اللّه علیه فلقی النبی صلی اللّه علیه و من معه من المؤمنین فوضع ذلک السیف فی رؤوسهم و أبدانهم ضربا لا یألو قتلا و لا قتالا، فقال له المؤمنون و یحک یا فلان لا تفعل أ هکذا أمرک رسول اللّه صلی اللّه علیه حین أعطاک السیف و اشترط علیک أن لا تقاتل به المؤمنین، فأبی أن یکفّ عنهم، فنقول لک هل للمؤمنین أو لأحد من جمیع المخلوقین أن یقول إن السیف إنما کان بدؤه من النبی صلی اللّه علیه و لو لاه ما قدر الرجل علی قتل المسلمین و النبی هو الذی کان منه إعطاء السیف للرجل و بذلک السیف کان قتل المؤمنین، و احتج الرجل أیضا فقال لو لا أن النبی صلی اللّه علیه أعطانی السیف ما قتلت أصحابه، فنقول لک هل یلزم النبیّ صلی اللّه علیه عند اللّه جل ثناؤه و عند المسلمین و فی أحکام الدین ما قال ذلک الکافر و من قال بقوله، فإن قلت نعم یلزمه ما قال الکافر لزمک أن رسول اللّه صلی اللّه علیه شریک لذلک الکافر فی جرمه و إثمه و ذنبه و سفک دماء المؤمنین لما «1» أعطاه السیف لیقاتل به فی سبیل اللّه فلم یفعل و قاتل به فی سبیل الشیطان، و هذا من أعظم الکفر و الفریه علی رسول

اللّه صلی اللّه علیه و علی آله و هذا الخروج من أحکام الإسلام و العقول، و کذلک لو أن رجلا الیوم استعدی علی رجل فقال للحاکم إن هذا الرجل أعطی فلانا سیفا و أمره أن یقاتل به مع إمام هدی فلقی ابنا من المسلمین فقتله أ لیس فی أحکام الإسلام أنه لاتباعه علی ذلک الرجل المعطی السیف و إنما الذنب و الجرم علی القاتل وحده لا یجوز فی الإسلام غیر ذلک، فکیف یلزم اللّه عز و جل ظلم من ظلم و کفر و استعان بنعم اللّه علی معاصی اللّه عز و جل، لقد هلکت و أهلکت، رجع الکلام إلی حجتنا علیک، و إن قلت إن ذلک القول لا یلزم النبی صلی اللّه علیه بطلت دعواک و فسد اعتقادک و بانت فضیحتک و کذبک علی اللّه عز و جل و جعلک ذنوب العباد علیه و أن بمنّه عصوا و کفروا، و لا بد لک من أحد هذین القولین أن تقول به و أنت مفلوج الحجه، ثم نقول لک أیضا ما تقول فی رجل من المسلمین الأخیار دفع إلی رجل ألف دینار و قال له خذ هذه الدنانیر فتصدق لی بها علی الضعفاء و المساکین و أبناء المهاجرین رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 223

و الأنصار الصالحین و المؤمنین واسق بها الماء فی سبیل اللّه «1» و افعل بها کل بر أرضاه و لا أسخطه و لا یلزمک لی عقوبه، فأخذها ذلک الرجل و قصد بها إلی بیوت الخمارین و النساء الفواجر و الفواحش و العرافات فأنفقها فی ذلک کله حتی نفدت، هل کان علی ذلک الرجل المؤمن المعطی لها لتنفق له فی سبیل اللّه تباعه

أو حرجه أو لوم أو عذاب أو مشارکه فی جرم أو عیب بحرف واحد، فإن قلت نعم إن علیه العیب و اللوم و التباعه لما «2» أعطاه ألف دینار لینفقها فی سبیل اللّه فأنفقها هو فی سبیل الشیطان أکذبک جمیع من صلی القبله و أکذبتک أحکام القرآن و أحکام القضاه و الفقهاء و قوله عز و جل أَلَّا تَزِرُ وازِرَهٌ وِزْرَ أُخْری وَ أَنْ لَیْسَ لِلْإِنْسانِ إِلَّا ما سَعی وَ أَنَّ سَعْیَهُ سَوْفَ یُری ثُمَّ یُجْزاهُ الْجَزاءَ الْأَوْفی (53 النجم 38- 41)، و قوله عز و جل عَلَیْکُمْ أَنْفُسَکُمْ لا یَضُرُّکُمْ مَنْ ضَلَّ إِذَا اهْتَدَیْتُمْ (5 المائده 105)، و إن قلت إنه لا تباعه و لا لوم و لا عیب علی الرجل المعطی الآخر ألفا لینفقها فی سبیل اللّه فلم یفعل و أنفقها فی سبیل الشیطان لأن هذا هو الحق و العدل فقد لزمک الرجوع عن قولک و بطلت دعواک و برّأت الرجل صاحب الألف الدینار من أمر لم تبری ء منه ربّک و أضفت إلیه ما برأت «3» من عیبه و قبح ذکره الرجل، و حسبک برجل هذا مبلغ علمه و عقله و اعتقاده فی توحید بارئه الذی خلقه و لم یک شیئا و ادّعی زعم أنه موحّد و هو عین الملحد، و اللّه ما قال بالجبر قط من عرف اللّه بالوحدانیه، قال اللّه عز و جل وَ ما قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ (6 الأنعام 91)، کیف یوحد اللّه من شبّهه بالجائرین و کیف یوحّد اللّه عز و جل من شبهه بالشیطان الرجیم، و کیف یوحد «4» اللّه عز و جل من زعم أنه یقضی قضاء المفسدین السفهاء الجاهلین، و قال «5» القائل یصف العدل

بما لا یخرج فی العقول و الحکمه غیره، و قد قال «6» رسول اللّه صلوات «7» اللّه علیه و علی آله و سلم «8» إن من الشعر لحکمه، و قال:

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 224

المجبرون یجادلون بباطل و بغیر ما یجدون فی الفرقان الواصفون إلههم بتعنّت لعباده کذبوا علی المنّان کلّ مقالته الإله یضلّنی و یرید لی ما کان عنه نهانی إن کان ذا فتعوّذوا من ربّکم و دعوا تعوّذکم من الشّیطان إن کان ذاک کذا إراده ربّنا فلمن أعدّ جواحم النّیران «1»

إن کان ذلک فالمعاصی طاعه و البرّ مثل عباده الأوثان إنّ المهیمن لا یضلّ عباده حتّی یضلّوا یا ذوی الطّغیان إلزامه لهم الضّلال بفعلهم إضلاله لهم بکلّ أوان بعد «2» اختیارهم الضّلال علی الهدی لا قبل بیّنه «3» لنا ببیان / قالوا الذّنوب مشیئه من ربّنا قلت المشیئه و الرّضی سیّان / قالوا الرّضی غیر المشیئه فاعتدوا و اللّه یجزیهم «4» علی العدوان إنّ المشیئه و الإراده و الرّضی معنی و ما هی فاعلموا بمعانی و الاستطاعه فیکم مخلوقه خلقت مع الأرواح و الأبدان لو لا استطاعتکم لطاعه ربّکم ما قال ربّکم اطلبوا رضوانی اللّه ملّکنا لیوجب حجّه تخزیک کلّ ید و کلّ لسان جعل استطاعتنا علینا حجّه و الاستطاعه حجّه الرّحمن و لذاک لیس علی المصاب بعقله فی الدّین من حرج و لا الولدان و النّاس تحدث «5» منهم أفعالهم و الاستطاعه حیله الإنسان رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 225

زعموا بأنّ اللّه کلّف عبده أشیاء لیس له بهنّ یدان إنّ المکلّف عندنا لعبیده ما لا یطاق لجائر السّلطان أ یرید معصیه و یفرض طاعه إن کان ذاک فأمره

أمران أ أراد أن یعصی و عذّب من عصی تلک المقاله أعظم البهتان أ أراد سیره من أطاع و من عصی «1» فهما إذا فی الأمر مستویان إن کان ربّکم أراد ضلالکم فالمجبرون إذا ذوو إحسان أ یقول ربّکم لقوم آمنوا و یردّ ألسنهم عن الإیمان ما کان ربّکم لیصرف عبده من وجه طاعته إلی العصیان لیس الحکیم بمن یقول لعبده و العبد یفعل ما یشاء عصانی و اللّه لم یرد الفواحش إنّما بالعدل یأمرنا «2» و بالإحسان و أما آخر کلامک فی هذه المسأله فقد خلطت فیه و جئت بکلام محال و زعمت أن اللّه جل ثناؤه جعل الأسماع و الأبصار غیر رحمه من اللّه و أنها زعمت «3» خلقت ضررا علیهم لیبلی علیها و جعلها قوه فیهم ثم ابتلاهم بما جعل فیهم من القوه فمن أطاع اللّه فبمنّ اللّه علیه القوه و المنّ زعمت رحمه من اللّه و من عصی اللّه بالقوه التی فیه کانت المنه التی عصاه بها شرا علیه و فتنه و لم تقل هذه رحمه لأن الرحمه و المنّه ما نفع الناس، و هذا قولک زعمت دخلنا فیه، و هذا الکلام الذی قلته مخلط لم تحسن شرحه، و قد عرفنا ما قلت زعمت أنک تقول إن الأسماع و الأبصار و الألسنه و الأیدی و الأرجل إنما جعلها اللّه قوه فی بنی آدم، هکذا قلت فی کتابک، و لیس هی عندک رحمه و لا منه لأن الرحمه و المنه زعمت ما نفع الناس و هذا ما تقولون به زعمت قد دخلنا فیه، و حاش للّه ما ندخل فی هذا لأنه لو قال هذا صبی مخرج من بلاد

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و

صاع، ص: 226

الحبش لعظم التعجب منه لجهله فکیف رجل یزعم أنه متکلم یناظر الرجال و یقاوم زعم أهل العدل و التوحید، هیهات غرق الجاهل فی الطین، ألا تری أیها الجاهل أنک زعمت أن الأسماع و الأبصار التی وهب اللّه لعباده و جمیع الجوارح لا یجب علی قولک أن تسمّی رحمه و لا منّه من اللّه علی خلقه و إنما یجب زعمت أن تسمّی قوه ابتلاهم بها لا رحمه و لا منه لأن الرحمه زعمت و المنه ما نفع الناس، فأوجبت أیها الجاهل أن الأسماع و الأبصار و الأیدی و الأرجل و الألسنه و جمیع الجوارح غیر نافعه لأهلها و أنها ضرر علیهم، کیف و اللّه جل ثناؤه یقول و یمتن علیهم بأعظم المنه وَ جَعَلَ لَکُمُ السَّمْعَ وَ الْأَبْصارَ وَ الْأَفْئِدَهَ قَلِیلًا ما تَشْکُرُونَ (32 السجده 9)، فهل سمعت فی لغه العرب أحدا یلوم أحدا علی التقصیر فی الشکر علی غیر منه و هل یکون الشکر إلا لمن أعظم المنه مع ما لا نحصیه فی غیر موضع من القرآن یذکر اللّه عز و جل فیه مننه علی خلقه بآله الأسماع و الأبصار و جمیع الجوارح التی لا یؤدّون فیها شکره أبدا، و أنت فقد خرجت من المعقول مع خروجک من حکم الکتاب، فلا یبعد اللّه إلا من ظلم، و زعمت أن الأبصار و الأسماع لیست رحمه و لا منه من اللّه علی خلقه فأوجبت علی زعمک أنه لا یجب أن یشکر اللّه علی ما رزق من الحواس و الجوارح لأنه لا منه له فی ذلک، و لزمک أن اللّه عز و جل عما قلت خلق فی صوره بنی آدم بنیه لا شکر له علیها و

لا حمد له فیها و أنها غیر منه و لا رحمه و أنه ذکر لهم فی کتابه نعمه أنعم بها علیهم غیر صادق فیها و أنها لیست بمنه و لا رحمه زعمت و هی قوله سبحانه وَ جَعَلَ لَکُمُ السَّمْعَ وَ الْأَبْصارَ وَ الْأَفْئِدَهَ قَلِیلًا ما تَشْکُرُونَ، فعاب علیهم قله الشکر و ذلک یوجب أن الذی فعل بهم منّه من أعظم المنن، و قال عز و جل أَ لَمْ نَجْعَلْ لَهُ عَیْنَیْنِ وَ لِساناً وَ شَفَتَیْنِ وَ هَدَیْناهُ النَّجْدَیْنِ فَلَا اقْتَحَمَ الْعَقَبَهَ (90 البلد 8- 11)، أ فلا تسمع إلی قوله فَلَا اقْتَحَمَ الْعَقَبَهَ یرید فما الذی منعه من اقتحام العقبه بعد المنه و النعمه و العینین و اللسان و الشفتین و الهدایه إلی النجدین و النجدان فهما الطریقان إلی الخیر و الشر، فالهدایه هی التعریف بالطریقین و الدعاء إلی الخیر و النهی عن الشر، فأی نعمه أو رحمه أو منه أعظم أو أجسم أو أجل أو أکبر فی هذه الدنیا من السمع و البصر و الیدین و الرجلین و جمیع الجوارح التی امتن اللّه عز و جل رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 227

بها علی خلقه و أوجب علیهم شکره فیها، ثم زعمت أنت أنها لیست برحمه و لا منه و کفی بهذا جهلا و عمی و زعمت أنها قوه و لیس هی رحمه و لا منه، فنقول لک أخبرنا عمن وهب اللّه له القوه هل اللّه عز و جل علیه شکر و حمد فیما تفضّل علیه به من تلک القوه و جعل فیه، فإن قلت لا کفرت و أکذبک القرآن و جمیع الأمه، و إن قلت نعم یجب أن یحمد و یشکر

علیها قلنا لک فأخبرنا عن تلک القوه هل هی رحمه من اللّه عز و جل و منه علی خلقه أم سخطه و نقمه، فإن قلت هی سخطه و نقمه قلنا لک کیف تکون هبه اللّه عز و جل للقوه سخطه و نقمه و قد أقررت أنه یجب أن یشکر و یحمد علیها و هل تسمّی القوه التی جعل اللّه فی خلقه عز و جل قوه و لا یجوز أن تسمّی رحمه، و کل بنیه ابن آدم یجب علیه فیها الشکر للذی ابتدعه و فطره و أخرجه من العدم إلی الوجود، و کل شی ء من جسده فهو قوه جائز أن یسمّی رحمه و منه و قوه و نعمه و إحسانا لا یجوز غیر ذلک، و قد أمر بصون تلک الجوارح کلها عن معاصی اللّه عز و جل فافترض علی العین الغضّ عن المحارم فقال سبحانه قُلْ لِلْمُؤْمِنِینَ یَغُضُّوا مِنْ أَبْصارِهِمْ وَ یَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ (24 النور 30)، و افترض علی اللسان أن لا یقول إلا الحق فقال سبحانه وَ لا تَقُولُوا عَلَی اللَّهِ إِلَّا الْحَقَّ (4 النساء 171): و افترض علی الیدین الجهاد فی سبیل اللّه فقال وَ قاتِلُوا فِی سَبِیلِ اللَّهِ الَّذِینَ یُقاتِلُونَکُمْ (2 البقره 190)، و افترض علی الرجلین الجهاد أیضا و الحج و الصلاه، فقال وَ قُومُوا لِلَّهِ قانِتِینَ (2 البقره 238)، و افترض علی الرجلین المشی إلی جمیع الطاعات من المساجد و الجمع فقال سبحانه إِذا نُودِیَ لِلصَّلاهِ مِنْ یَوْمِ الْجُمُعَهِ فَاسْعَوْا إِلی ذِکْرِ اللَّهِ (62 الجمعه 9)، و افترض علی الفرج الحصانه و الصیانه فقال وَ لا تَقْرَبُوا الزِّنی إِنَّهُ کانَ فاحِشَهً «1» وَ ساءَ سَبِیلًا (17 الإسراء 32)، ثم خیرهم تخییرا

و وعدهم الجنه و أوعدهم النار، و لیس لأجل خلقه للجوارح وقع بهم العذاب لأنه قال غضّوا و لم یقل لم خلقت أعیانهم، و قال قولوا الحق و لم یقل لم خلقت ألسنتکم، و قال جاهدوا و لم یسألهم عن أیدیهم لم خلقها، و قال اسعوا بأرجلکم فی طاعتی و لم یقل لم خلقت لکم أرجلا، و قال وَ لا تَقْرَبُوا الزِّنی و لم یقل لهم لم خلقت رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 228

فروجکم، و إنما سألهم عن فعلهم هم لا عن فعله هو، و ذلک قوله لا یُسْئَلُ عَمَّا یَفْعَلُ وَ هُمْ یُسْئَلُونَ (21 الأنبیاء 23)، و فی أقلّ مما ذکرنا کفایه و شفاء لمن أراد الحق و لم یصغ «1» إلی الباطل و لم یلزم اللّه عز و جل ظلم الظالمین و لا کفر الکافرین، فانظر أیّ القولین هو القول العظیم الذی یُؤْفَکُ عَنْهُ مَنْ أُفِکَ عزّ عن ذلک رب العالمین.

ثم قال عبد اللّه بن یزید البغداذی ثم سلهم هل عاش أحد بغیر رزق اللّه عز و جل، فإن قالوا نعم فقد أعطوک أن العباد یکسبون بغیر رزق اللّه و أن مع اللّه عز و جل رازقا و هذا ما لا تقبل عقول أهل الألباب من الناس و کفاک أن توقف رجلا أن مع اللّه رازقا، و إن قطعوا بهذا و قالوا لیس مع اللّه رازق و لا یعیش أحد إلا برزق اللّه، فسلهم عند ذلک عمن لم یغذ إلا بالحرام و لم ینشأ «2» إلا فیه أ لیس إما عاش برزق اللّه، فإن قالوا نعم عاش برزق اللّه فقل أ فلیس قد یرزق اللّه الحرام ثم یعذب العباد علی ذلک

الرزق الحرام، فإن قالوا نعم فقد أعطوک بأن اللّه یرزق الحرام و الحلال، فإن سألوک عن شی ء من هذا أو ردّوا علیک المسأله فسألوک أ لیس قد یرزق اللّه الحرام فقل إنما موضع الرزق عندنا العیش فکل ما هو عیش فهو رزق و هو بلغه فما کان یعاش به فهو عیش و رزق و بلغه، فمنه ما جعله اللّه جل ثناؤه حلالا لی حراما علیک و ذلک مثل مال و أهل هو حرام علیک، و منه ما هو حلال لی و لک و ذلک مکسبه الحلال نکسب الرزق و العیش من حلّه أنا و أنت فهو لنا حلال، و منه ما هو حرام علیّ و علیک و ذلک مثل المیته و الدم و لحم الخنزیر إلا أن نضطرّ إلیها، فالأرزاق کلها علی هذا الوجه، کلها رزق اللّه و کلها بلغه و عیش یعاش به فمن أصابه و أخذه علی وجهه فهو مأجور، و من أخذه من غیر وجهه فهو مأزور، فالرزق عندنا علی هذا الذی ذکرنا، فإنهم لن «3» یستطیعوا حینئذ أن یدخلوا علیک شیئا.

الجواب:

قال أحمد بن یحیی صلوات اللّه علیهما لا إله إلا اللّه أیها المفتری علی اللّه ما

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 229

أجهلک و ما أجهل قوما قبلوا عنک هذا العمی و الخروج من محکم القرآن و الخروج من المعقول ثم قلت لهم فی آخر قولک فإنهم لن یستطیعوا أن یدخلوا علیک شیئا تعنی أهل العدل فغششتهم و أهلکتهم فی أدیانهم، و زعمت أن من الرزق حراما و حلالا و أن اللّه عز و جل عما قلت هو الذی رزقهم ذلک کله، ثم قلت فمن أخذه من وجهه فهو مأجور و

من أخذه من غیر وجهه فهو مأزور، و أنا أظن أنک لما قدمت من بغداذ و طال علیک السفر أصابتک خفّه فی دماغک فأنت تستعمل الهذیان فی کتابک هذا و فی عقلک و فی دینک فلا أدری العجب منک أم من الذین کانوا حولک، فاسمع ما یرد علیک من حجه الحق و العدل بحول اللّه و قوته، فأول ما نسألک عنه أنا نقول لک أخبرنا هل قرأت القرآن قط، فإن قلت لا قلنا لک لذلک لم تعقل عن اللّه عز و جل عدله فی کتابه، و إن قلت بلی قد قرأت القرآن قلنا لک فأین ما قد قرأت من قوله تعالی قُلْ أَ رَأَیْتُمْ ما أَنْزَلَ اللَّهُ لَکُمْ مِنْ رِزْقٍ فَجَعَلْتُمْ مِنْهُ حَراماً وَ حَلالًا قُلْ آللَّهُ أَذِنَ لَکُمْ أَمْ عَلَی اللَّهِ تَفْتَرُونَ (10 یونس 59)، فإن قلت فإنک قد قرأتها فی المصحف و رأیتها بعینک فیه قلنا لک فلم أنزلها اللّه إلینا أ أراد أن یسمرنا بها أم ذکرها لغیر عله أم نظر فینا بأنه لیس لها معنی عله من أجله نزلت، فإن قلت إنه أراد أن یسمّرنا و یخبر بأن لیس لها معنی کفرت و خرجت من الإسلام، و إن قلت إن اللّه أنزلها موعظه و تذکره و تحذیرا من النار و تأدیبا و إیجابا علیهم أنهم هم الذین جعلوا من الأرزاق حراما و حلالا بظلمهم و اختیارهم فذلک هو الحق و هو قولنا، ثم نقول لک أخبرنا أ لیس فی نص هذه الآیه من الشفاء و الکفایه عن التطویل ما یوجب علیک أن العباد هم الذین جعلوا ما أنزل اللّه لهم من الرزق حراما و حلالا و أن اللّه عز و جل

لم یجعل ذلک الذی جعلوا بل جعل هو عز و جل الأرزاق فیما أخرج من المعادن و البحار و ما أنبتت الأرض و من غنم الفی ء فجعله حلالا بقسمته التی فسمها للمؤمنین و حکمه الذی حکم به للمطیعین فمن کان فی یده شی ء من هذه الأشیاء التی ذکرنا فهو رزق من اللّه عز و جل و قسمه لا فساد فی حلالها و لا إثم فی کسبها، فمن وجدنا معه شیئا من هذه الوجوه إما من معدن أخذه من حلّه أو من أرض ورثها أو أحیاها من حلها أو من بحر سافر فیه أو من غنم فی حرب فی سبیل رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 230

اللّه مع المحقّین أو میراث ورثه من ذوی أرحامه أو دیه وجبت له أو جراح لزم له عقلها قلنا لنا هذا هو المال الحلال الطیب بارک اللّه لک فیه فأخرج زکاته إلی من أوجب اللّه طاعته فأنت صاحب المال الحلال المقسوم من اللّه عز و جل و هو الرزق من اللّه الذی لا شبهه فیه، و من وجدنا معه شیئا مما رزق اللّه عباده فسماه رزقا و أخرجه لهم من الأرضین و أنزله من سماواته إلی أرضه و ما أخرج من المعادن و البحار قلنا له من أین لک هذا المال و کیف وقع فی یدک و علی أی حال کسبته، فإن قال إنه لقی قوما مسلمین فی طریق فقطع علیهم و أخذ أموالهم و غنم رحالهم و نقب دار قوم فأخذ ما فیها من حرزهم «1» أو غصب أحدا من عباد اللّه أو غنّی فی مجالس الخمور فأعطوه جائزه أو لعب فأخذ أجره لعبه أو قامر فأخذ قماره

أو خاطر علی ما قال فأخذ خطره أو ربی فی دیونه فجمع ذلک الربا أو عمل الخمر و باعه أو أکری القدور من الخمارین و أخذ أجرتها أو أخذ الأرزاق من السلاطین الجائرین و الخوارج علی الإسلام أو بخس فی الموازین و المکایل أو غشّ فی الصناعات أو خان الأمانات ثم قال إن اللّه جل ثناؤه هو الذی رزقه ذلک المال و أعطاه إیّاه قلنا له هلمّ إلینا البیّنه علی دعواک، فإن لم یأت ببینه و لا برهان من کتاب اللّه عز و جل و لا من سنّه رسوله صلی اللّه علیه وجب علیه أنه عند اللّه جل ثناؤه و عند المسلمین من المفترین للباطل و المدّعین للزور و البهتان العظیم و أن اللّه عز و جل لم یرزقه هذا الرزق الذی ادّعی بل حرّمه علیه فی کتابه غایه التحریم و نهی عنه أشدّ النهی و هلک فی قوله و استوجب العذاب الألیم لأن اللّه عز و جل لم یرزقه الحرام و قد نهی عنه و حذّره منه حیث قال فی کتابه وَ لا تَأْکُلُوا أَمْوالَکُمْ بَیْنَکُمْ بِالْباطِلِ وَ تُدْلُوا بِها إِلَی الْحُکَّامِ لِتَأْکُلُوا فَرِیقاً مِنْ أَمْوالِ النَّاسِ بِالْإِثْمِ وَ أَنْتُمْ تَعْلَمُونَ (2 البقره 188)، فأی بیان أوضح من هذا البیان و أی شاهد لنا علیک أعدل من کتاب اللّه عز و جل، و إنما تعدّی هذا المعتدی فأخذ ما لیس له برزق، و لو کان اللّه عز و جل الذی رزقه إیاه لم یأمر به فی کرمه و عدله أن تقطع یده و فی موضع آخر إذا قطع الطریق و أخذ الأموال أن تقطع یده و رجله، أ فهذه صفه الکریم العادل الذی یرزق

رزقا ثم رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 231

ینغّص ذلک الرزق و لا یهنئه صاحبه ثم یقطع ید الذی رزقه ذلک الرزق، و لا یکون کرمه دون کرم المخلوقین لأنه لا یجوز فی العقول و لا فی همم العرب ذوی الأخطار أن یجودوا و یکرموا علی أحد ثم یأمروا بقطع یده و رجله جزاء بما وهبوا له و قسموا و أعطوا، فاللّه أحق بالجود الهنیّ و العطاء السنیّ الذی لا یتبعه تنغیص و لا تکدیر لأنه أکرم الأکرمین، و إنه عز و جل الذی یقول إیجابا علی نفسه ذلِکَ بِأَنَّ اللَّهَ لَمْ یَکُ مُغَیِّراً نِعْمَهً أَنْعَمَها عَلی قَوْمٍ حَتَّی یُغَیِّرُوا ما بِأَنْفُسِهِمْ (8 الأنفال 53) فهذه أکبر شاهد علی أنه عز و جل لا یرزق رزقا ثم یقطع ید من رزقه إیاه، هو أکرم من ذلک و أعدل، و هذه شواهد القرآن قاهره لحجتک و شاهده لنا علیک، و أما قولک یا عبد اللّه بن یزید البغداذی إن قولنا فی الأرزاق ما لا تقبله عقول أهل الألباب، و قلت و کفاک أن توقف رجلا أن مع اللّه رازقا غیره فلیس یقول ذلک أهل العدل و التوحید، هم أجلّ خطرا و أعرف بعظمه اللّه عز و جل و وحدانیّته من أن یقولوا إن مع اللّه جل ثناؤه رازقا غیره غیر أنک تشنع و تفتری الزور، و إنما قولنا إن اللّه عز و جل لا یرزق الحرام و إنّ أخذ الحرام تعدّی من أخذه و قد نهی اللّه عز و جل عنه، ألا تری و یحک کیف قال و لا تأکلوا أموالکم بینکم بالباطل و تدلوا بها إلی الحکّام لتأکلوا فریقا من أموال النّاس بالإثم و

أنتم تعلمون، فأوجب عز و جل أن ذلک الذی أدلوا به إلی الحکام و أکلوه من أموال الناس أنه لیس من رزقه و لا من عطیته، أو لا تری کیف قسم اللّه عز و جل الأرزاق فی المواریث و جعلها للأقرب فالأقرب من صلبه الرجل و حامّته و أولیائه و قرابته فی النسب و فرض ذلک فی الکتاب و لم یجعله لغیرهم فإذا غصبهم فیه غاصب أو أخذه منهم آخذ أو ظلمهم فیه ظالم أ لیس قد تعلم أنه قد أخذ ما فرضه اللّه عز و جل لهم لا له و حرّمه علیه و أنه رزق من اللّه جل ثناؤه لغیر ذلک الغاصب الظالم، فإن أنکرت هذا «1» فقد خرجت من حد من یکلّم و فارقت أهل الإسلام و خرجت من المعقول و من حکم الکتاب و فرائضه و فی هذه وحدها الکفایه، فإن أنت لم تردّ علینا جوابا و رأیت أنک قد أصبت فی حجتک هذه فی الرزق وجب علیک أنک تطالب یوم القیامه بجرمین عظیمین رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 232

موجبین للنار جمیعا، أحدهما إجازتک للغاصب أخذه لأموال الیتامی و المساکین و المؤمنین و زعمک أنه إنما غصب ذلک و هو له رزق من اللّه عز و جل کما قلت، و الخطأ الآخر ما تقلدت من الکذب العظیم علی اللّه و وضعته لإخوانک سنّه فیهم یقتدون بها إلی یوم القیامه من أن اللّه عز و جل عما قلتم هو الذی رزق الغاصب أموال المسلمین، و هو الذی یقول فی کتابه یُوصِیکُمُ اللَّهُ فِی أَوْلادِکُمْ لِلذَّکَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنْثَیَیْنِ (4 النساء 11)، و قوله عز و جل إِنَّمَا الصَّدَقاتُ لِلْفُقَراءِ وَ الْمَساکِینِ

وَ الْعامِلِینَ عَلَیْها وَ الْمُؤَلَّفَهِ قُلُوبُهُمْ وَ فِی الرِّقابِ وَ الْغارِمِینَ وَ فِی سَبِیلِ اللَّهِ وَ ابْنِ السَّبِیلِ فَرِیضَهً مِنَ اللَّهِ وَ اللَّهُ عَلِیمٌ حَکِیمٌ (9 التوبه 60)، و نقول لک ما تقول فیمن غصب هؤلاء الثمانیه المسماه «1» فی الکتاب سهماتهم المفروضه من اللّه فأخذها لنفسه و ولده و شرب بها الخمر و أکلها دونهم أ لست تشهد أن اللّه سبحانه قد فرضها لهم و تفضل علیهم بها و رزقهم إیاها و أوجبها لهم دون غیرهم، فإن قلت لا کفرت بالقرآن و خرجت من الإسلام، و إن قلت نعم هی لهم من اللّه عز و جل مفروضه دون غیرهم قلنا لک فما تقول فیمن أخذها منهم و أکلها دونهم ظلما و عدوانا أ ذلک له رزق من اللّه عز و جل، فإن قلت نعم هو له رزق قلنا لک فما فعل بالرزق «2» الأول الذی فرضه اللّه عز و جل و أقررت به زعمت لأهل السهام الثمانیه، أندم علیه أم خبّرهم بأمر خدعهم فیه ثم رزقه غیرهم بعد ما أعلمهم أنه قد رزقهم إیّاه و فرضه لهم فی کتابه و علی لسان نبیّه صلی اللّه علیه، فصار ما ذکر لهم محالا من القول لا حقیقه له علی زعمک لأنه زعمت حوّله عنهم و رزقه غیرهم، فإن دمت علی ذلک فی صفه اللّه عز و جل کفرت و خرجت من الإسلام، و إن قلت إن الغاصب أخذ ما لیس له برزق رجعت عن قولک و ترکت أصلک و قهرناک و بان کذبک علی اللّه عز و جل فی الأرزاق، و قولک علینا إنا نقول إن مع اللّه عز و جل رازقا غیره تشنع بذلک «3»

علی أهل العدل، و إنما قولنا و الذی إلیه قصدنا إن اللّه عز و جل قد قسم الأرزاق فی کتابه لمن قسمها له ثم ظلمهم «4» فیها الظالمون و أخذها من أیدیهم الغاصبون رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 233

فأکلوها دونهم بلا حق و هی رزق غیرهم فأکلوا ما لم یرزقهم اللّه عز و جل، و شاهد ذلک قوله عز و جل قال أَ رَأَیْتُمْ ما أَنْزَلَ اللَّهُ لَکُمْ مِنْ رِزْقٍ فَجَعَلْتُمْ مِنْهُ حَراماً وَ حَلالًا قُلْ آللَّهُ أَذِنَ لَکُمْ أَمْ عَلَی اللَّهِ تَفْتَرُونَ (10 یونس 59)، أ فلا تری کیف نسب عز و جل إلیهم أنهم هم الذین جعلوا منه الحرام و الحلال علی ما أرادوا و أضاف ذلک إلیهم و أنه لم یأذن لهم به و لم یرزقهم إیاه و أنهم قد افتروا علیه الکذب، فسبحان اللّه العدل الذی لا یجور و لا یرزق الحرام و لا یعین علی الآثام و لا الخروج من الإسلام، و زعمت أنت و إخوانک المجبره أن هذه الأرزاق التی رزقها هؤلاء المسلمین فی کتابه أنه قد بدا له فیها عز عن البدوات و ندم علیها فجعلها رزقا لقطّاع الطریق و نقّاب الدور و الحوانیت و شرّاب الخمور و من یبیع الخمر و کذلک هی أرزاق للفواجر لأنها کراء فروجهن، و ترکت قوله و لا تأکلوا أموالکم بینکم بالباطل، فأی باطل أبطل مما ذکرنا، و کذلک یلزمک أنه جعل هذه الأموال للجوره العاصین من السلاطین، ثم نقول لک أ لم تعلم و یصحّ عندک أن اللّه عز و جل استخلف فی أرضه الأنبیاء و بعدهم أئمه الهدی علیهم السلام لیحکموا بین الناس بالعدل و الحق و قال

لداود صلی اللّه علیه- و کل ما قال لداود صلی اللّه علیه فهو لازم لجمیع من ولی الحکم بین المسلمین فی الأرض إلی یوم القیامه و کذلک کان الحکم من لدن آدم صلی اللّه علیه- فقال لداود إِنَّا جَعَلْناکَ خَلِیفَهً فِی الْأَرْضِ فَاحْکُمْ بَیْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ وَ لا تَتَّبِعِ الْهَوی فَیُضِلَّکَ عَنْ سَبِیلِ اللَّهِ إِنَّ الَّذِینَ یَضِلُّونَ عَنْ سَبِیلِ اللَّهِ لَهُمْ عَذابٌ شَدِیدٌ بِما نَسُوا یَوْمَ الْحِسابِ (38 ص 26)، فنقول لک أ لیس قد افترض اللّه عز و جل علی الأنبیاء و الأئمه الراشدین أن یحکموا بین الناس بالحق و أنّ من وجدوا معه مالا قد ظلم فیه أحدا من عباد اللّه و استفاده من غیر حلّه و لم یقسمه اللّه عز و جل له فی الکتاب أن یأخذ الحکام ذلک المال منه و یقهروه علی رده بالسیف و غیر السیف حتی یرده إلی أهله الذین قسمه اللّه لهم، فنقول لک یا عبد اللّه بن یزید البغداذی و لإخوانک المجبره أخبرونا الآن هل یجوز فی هذا الموضع للأنبیاء و الأئمه الراشدین و الحکام بین المسلمین أن یأخذوا من الناس ما رزقهم اللّه علی قولک من الحرام و یردّوه إلی قوم آخرین قد رزقهم اللّه عز و جل إیاه أیضا فی الکتاب و حکم لهم به، و اعلم أن رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 234

الأنبیاء و الأئمه علیهم السلام و القضاه من بعدهم لو لم یعلموا «1» أن ردّ تلک الأموال و أخذها ممن هی فی یده و دفعها إلی قوم آخرین أرضی للّه و رأوا أن ذلک رزق من اللّه عز و جل و عطیه أعطاها الخونه و الظلمه و الجوره و

قطاع الطریق و النبّاشین للقبور و جمیع المعتدین لما استحلّوا فی دین اللّه جل ثناؤه ردها و لا قهر من هی فی یده علیها حتی یردها إلی قوم لیست لهم بأرزاق، سبحان اللّه العظیم ما أجهلکم و أبعدکم من الدین و أعظم فریتکم علی اللّه عز و جل و علی رسله و کتبه، ثم یأمر اللّه عز و جل زعمتم و علی قولکم بعد ذلک أن تقطع أیدیهم مره و أیدیهم و أرجلهم مره أخری، و أنهم من وجدوا ذلک معه بلغوا به غایه النّکال و الهوان و لاموه أشدّ اللوم و عابوا علیه أشدّ العیب و سموه سارقا و حاربا و قاطعا و مشلّحا و لصّا و غیر ذلک من الألقاب القبیحه التی أزالوا بها شهادته و أسقطوا بها دینه، و لو کان ما قلتم من الحرام رزقا من اللّه عز و جل للسرّاق و قطاع الطریق و العاصین لهنأهم رزقهم و لم یکدّره و لم ینغّصه بأعظم خصلتین و أحسر حسرتین، و أما واحده فنزعه لذلک المال ممن قد أعطاه إیاه و جعله له رزقا زعمتم، و أما الأخری فقطع یده و أیضا رجله إن کان ممن قطع الطرق و أخذ المال سبحان اللّه العظیم أ هذه صفه الواحد العدل الرحیم الحسن الفعل الذی لَیْسَ کَمِثْلِهِ شَیْ ءٌ (42 الشوری 11) عز اللّه عما قلتم و تعالی علوّا کبیرا، و لو لا خوف التطویل لأغرقنا فی الاحتجاج فی هذا الموضع بأمر یطول شرحه، و فیما قلنا کفایه لمن عقل و أنصف و الحمد للّه رب العالمین، و أما قولک إن الرزق عندک العیش فقد جاءک من الحجج ما یأتی علی جمیع قولک و اللّه

أعلی و أجلّ.

ثم قال عبد اللّه بن یزید البغداذی فإن سألوک عن أطفال المسلمین ما هم عندک فقل هم عندنا فی الحکم بمنزله آبائهم لأن المسلمین کانوا یصلّون علیهم و یرجون إلحاقا بآبائهم، فإن قالوا اخبرونا عن أطفال المشرکین فقل نقف عنهم و نسیر فیهم سیره رسول اللّه صلی اللّه علیه نسبی أولاد المشرکین و نغنم أموالهم إذا لم یدخلوا فی الإسلام و نکفّ عن أطفالهم فلا نتبرأ منهم و لا نتولاهم فإنهم لم یبلغوا الحلم فیکفروا

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 235

فنتبرأ منهم و لم یعملوا بإیمان فنتولاهم علیه، فذلک ما نقول فی أطفالهم، و أما أطفال المحدثین من أهل القبله الذین عملوا بما سخط اللّه فإنا نقف عن أطفالهم و لا نتبرأ منهم و لا نتولاهم لأنهم لم یبلغوا العمل فیعملوا بطاعه و لا معصیه و لا شی ء علیهم و لا تغنم أموالهم و لا أموال آبائهم و إنما یقاتل المحدث من أهل القبله حتی یفی ء إلی أمر اللّه لا سبی علیه و لا غنیمه لإقراره باللّه و برسله و بجمله القرآن، ثم قال عبد اللّه بن یزید البغداذی فی هذا الباب أیضا ثم سلهم أنت عن أطفال المشرکین أیضا فقل ما منزلتهم عندکم، فإن قالوا کما قلت دخلوا فی قولک، و إن قالوا إنهم أولیاء للّه مؤمنون عندنا فقل هل أحلّ اللّه سبی المؤمنین و المؤمنات و الأحرار، فإن قالوا نعم أعطوک ما ترید منهم و ما لا ترید أن توقفهم علی ما هو أعظم منه، و إن قالوا لم یحلّ اللّه سبیهم فقل أخبرونی عن أطفال المشرکین الذین لم یبلغوا الحلم أ لیسوا مؤمنین زعمتم فلم تستحلّون سبیهم، فإن قالوا

هو خیر لهم نعلّمهم الإسلام فقل إنا ندلکم علی ما هو خیر لهم من ذلک إذا أنتم سبیتموهم فعلّموهم الإسلام و الکتاب کما تعلّمون أبناءکم و قولوا لهم أنتم أحرار مثلنا و لا تفرضوا علیهم الغله و تقیدوهم و تغلقوا فی أعناقهم الزنارات و تنکحوا الجاریه منهم بغیر مهر و لا إذن ولیّ، و تزعمون أنها مما ملکت أیمانکم و أنتم تعطون فی أول کلامکم أنهم مؤمنون فمن أین أحلّ اللّه هذا من المؤمنین.

الجواب:

قال أحمد بن یحیی رضی اللّه عنه و سألت عن الأطفال و شأنهم جمیعا أطفال المشرکین و أطفال المسلمین و طوّلت فی ذلک و شرحت، فاسمع الجواب و أنصف عقلک، فأول ما أخطأت فیه أن قولک زعمت فی أولاد المسلمین إنهم عندک فی منزله آبائهم فجهلت الحکم و العدل و لم تمیز بین ثواب العاملین و من لم یعمل فجزت عن القصد و خالفت القول بالرشد إذ جعلت حکم من لم یطع اللّه عز و جل ساعه واحده و لم یجاهد فی سبیله و لم تصبه البأساء و الضراء و الحصر و الأزل و الخوف و البلاء و جمیع المکاره مثل من نزل ذلک کله به فسفک دمه و سفک دماء المشرکین و ناله معاندوه بأنکی العقوبات فجعلته فی المنزله زعمت کمنزله أبنائهم، فوجب علیک فی رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 236

قولک أن منزله أطفال النبی صلی اللّه علیه و علیهم فی منزلته و درجته عند اللّه عز و جل و کذلک جمیع أطفال المسلمین لهم من المنزله و الثواب مثل ما لآبائهم، و نسیت قوله تعالی إِنَّا لا نُضِیعُ أَجْرَ مَنْ أَحْسَنَ عَمَلًا (18 الکهف 30)، و قوله لِلَّذِینَ

أَحْسَنُوا الْحُسْنی وَ زِیادَهٌ (10 یونس 26)، و هذا خطأ من قولک و قلّه علم بحکم ربک لأنک لا تعرف العدل و لا تمیز معانیه و لا قول اللّه عز و جل هُمْ دَرَجاتٌ عِنْدَ اللَّهِ (3 آل عمران 163)، و قال وَ لَلْآخِرَهُ أَکْبَرُ دَرَجاتٍ وَ أَکْبَرُ تَفْضِیلًا (17 الإسراء 21)، و نحن نقول إن أطفال المسلمین کلهم فی الجنه برحمه ربهم لا بعمل عملوه و لا أجر استحقّوه، و ذلک أنهم لما لم یکسبوا الذنوب و لم یحرموا الجرائم و لم یأتوا بالقبائح و لم ینکروا الواحد لم تجب علیهم حجه تلزمهم بها عقوبه و [لما] کان من حکم اللّه سبحانه أنه لا یظلم و لا یعذب علی غیر ذنب کان من جوده و کرمه وسعه ما عنده من الفضل و الکرم أن تفضّل علی الأطفال جمیعا من ولد آدم بدخول الجنه رحمه منه و تفضلا إذ لا ذنب علیهم فلم یجز فی الحکمه و الکرم إلا الامتنان بالرحمه إذ لا ذنب تقع علیه عقوبه، و أما قولک فی أطفال المشرکین أنک تقف عنهم زعمت و تسیر فیهم زعمت بسیره رسول اللّه صلی اللّه علیه و علی آله فتسبی أولادهم زعمت و تغنم أموالهم فقد أخطأت فی الشرح و هلکت فی الاعتقاد و غلطت فی القول و خالفت الحق إذ لست ممن جعل اللّه عز و جل إلیه أحکام الإسلام و لا اختصّه بالإمامه و لا اصطفاه بالولایه و لا بوراثه مقام الرسول صلی اللّه علیه و لست ممن یجب له الحلّ و العقد فی الأحکام و لا یجوز له سبی المشرکین و لا غنیمه أموالهم، إنما ذلک للذین «1» اصطفاهم اللّه جل

ثناؤه و اختارهم علی الأمه و أورثهم حکم الکتاب و السنّه و افترض إمامتهم علی الخلیقه حیث یقول عز و جل أَطِیعُوا اللَّهَ وَ أَطِیعُوا الرَّسُولَ وَ أُولِی الْأَمْرِ مِنْکُمْ (4 النساء 59)، فلست من أولی الأمر و لا لک حجه یجب بها لک سبی المشرکین و لا غنیمه أموالهم دون من جعل اللّه إلیه الأحکام و قلّده أمور الإسلام، فأما أنت یا مسکین فإنما أنت رعیه مرعیّ محکوم علیک و لست براع و لا حاکم بل الحکم علیک لمن هو أولی منک، و اعرف ما تقول و اعقل ما تأتی و تذر،

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 237

ثم هلکت أیضا لأنک بینما أنت تناظرنا کیف مصیرهم فی الآخره و کیف حکمهم أ فی الجنه هم أم فی النار إذ وصفت تفنینا فی السبی و غنیمه الأموال و أصل سؤالک إنما کان عن الجنه و النار و کیف حکم الأطفال فی المنزلتین، و تسأل ما حکمهم فی الآخره و زعمت أنک تقف عن أطفال المشرکین و لا تنزلهم منزلا من احد الدارین، فنقول نراک الآن قد ناقضت بین قولک و خلطت فی مسائلک، أو لیس من قولک إن اللّه عز و جل أراد من الخلق أن یکون بعضهم کفّارا و بعضهم مؤمنین ثم جئت الآن بقوم آخرین و زعمت أنّ لهم حکما آخر فصیرت الخلق علی ثلاث فرق بعد ما قلت إنهم فرقتان و زعمت أنک تقف عن واحده لم یخلق اللّه تعالی فعلها علی قود قولک و لم یقض علیها قضاء و لم یرد منها إراده و لم یحکم فیها بحکم و لم ینزل فیها کتابا یعمل به المسلمون و لا سنّه عن

رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم تؤثر عنه، و نحن نسألک فنقول لک أخبرنا عن هذه الفرقه الثالثه التی لم یرد اللّه عز و جل منها إیمانا و لا کفرا علی قولک و لم ینزل فیها کتابا و لا ذکرا و لا سنّه و لا أمرا علی قود قولک أهم من خلقه فنسیهم أم من خلق غیره فلم یجب أن یحکم فی خلق غیره، فإن قلت هم من خلقه فنسیهم کفرت و خرجت من الإسلام لأنه عز و جل لا ینسی و لا یغفل عن أحد، و إن قلت هم من خلق غیره أشرکت و وجب سفک دمک، و إن قلت بل هم من خلقه لنا لک فهل ذکرهم فی أحکامه و کتبه أم غفل عنهم، فإن قلت غفل عنهم کفرت و شهد علیک القرآن بالتکذیب لک و لأهل مقالتک من المجبره حیث یقول عز و جل وَ ما کُنَّا عَنِ الْخَلْقِ غافِلِینَ (23 المؤمنون 17)، و قوله أَ فَحَسِبْتُمْ أَنَّما خَلَقْناکُمْ عَبَثاً وَ أَنَّکُمْ إِلَیْنا لا تُرْجَعُونَ (23 المؤمنون 115)، و قوله ما فَرَّطْنا فِی الْکِتابِ مِنْ شَیْ ءٍ (6 الأنعام 38)، و قوله تِبْیاناً لِکُلِّ شَیْ ءٍ (16 النحل 89)، و قوله وَ ما تَحْمِلُ مِنْ أُنْثی وَ لا تَضَعُ إِلَّا بِعِلْمِهِ (35 فاطر 11، 41 فصلت 47)، و قوله ثُمَّ یُخْرِجُکُمْ طِفْلًا «1» ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّکُمْ ثُمَّ لِتَکُونُوا شُیُوخاً وَ مِنْکُمْ مَنْ یُتَوَفَّی مِنْ قَبْلُ (40 غافر 67) یعنی الأطفال، و قوله وَ إِذَا «2» الْمَوْؤُدَهُ سُئِلَتْ بِأَیِّ ذَنْبٍ قُتِلَتْ (81 التکویر 8- 9)، فهذا کله یدلّ علی أنه عز و جل غیر غافل عن الأطفال و لا

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع،

ص: 238

غیرهم و أنه قد ذکرهم لنبیّه صلی اللّه علیه و جعل لهم حکما فی کتابه، و إن قلت إنه عز و جل لم یغفل عنهم و لم یدع ذکرهم و لا الحکم فیهم فی حکمته و عدله و کتبه و سنّه نبیّه صلوات اللّه علیه لزمک أنک قد کذبت علی اللّه عز و جل و خالفت حکمه و عطلت کتابه فی وقوفک عن أطفال المشرکین و رجعت إلی قولنا بالعدل و أن اللّه عز و جل لم یدع شیئا من الأشیاء حتی ذکره فی کتابه و سنه رسوله صلی اللّه علیه من أسباب الدین و ما تحتاج إلیه الأمه فی أداء فرضها الذی کلفها إذ قال تبیانا لکلّ شی ء، و الذی کذبت فیه و عطلت من الکتاب و ترکت حکم اللّه عز و جل فی أمر الأطفال خاصه قولک إنک تقف عمن لم یقف اللّه عن ذکره و لا عن بیان أمره و الحکم فیه، و إنه عز و جل أرسل رسوله محمد بن عبد اللّه صلوات اللّه علیه و علی آله و سلم یقاتل المشرکین فإذا ظفر بهم لم یقتل أولادهم، و ذلک الدلیل علی أنه لو قتل أولاد المشرکین لجاز عذابهم فی الآخره، فلما لم یقتلهم علیه السلام لم یجز عذابهم فی الآخره لأن اللّه عز و جل لا یعذب فی الدنیا و لا فی الآخره علی غیر جرم، و کذلک أولاد الزنا من أهل القبله بان لنا من رحمه اللّه عز و جل و عدله فیهم أن المرأه «1» الحامل تستوجب أن یقام علیها الحدّ إذا فجرت فلا یقام علیها ذلک الحدّ الواجب حتی تضع ما فی بطنها ثم لا یقام

علیها الحدّ حتی تفطمه، و دلیل ذلک واضح علی رحمه اللّه عز و جل له و أنه إنما أخّر عنها الحد لحسن نظره للطفل لا لها، و کذلک المشرکه إذا کانت تحت أحکام الإسلام فلزمها قتل أو حدّ من حدود اللّه عز و جل التی یجب بها القتل لم تقتل حتی تضع ما فی بطنها رحمه من اللّه عز و جل و عدلا منه علی من لم یذنب و لم یعص اللّه جل ثناؤه طرفه عین، ثم إذا وضعت لم یقم علیها الحد أیضا حتی ترضع حولین کاملین و تفطم، فهذا فعل اللّه عز و جل و عدله و حکمه فی الأطفال کلهم من ولد آدم کلهم فی الدنیا، ثم زعمت أنه یجوز عندک و فی دینک أن اللّه عز و جل لا تدری ما هو صانع بهم فی الآخره بزعمک حتی ألزمک ذلک الشک و صیّرک إلی الوقوف عنهم زعمت بجهلک لعدل اللّه جل ثناؤه، و کیف تعرف عدله عز و جل و أنت مجتهد فی إطفاء نوره و عذر من عانده رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 239

و تکذیب «1» کتابه فی حکمته و إلزامه ذنوب المشرکین و الکفار و جمیع العاصین، سبحان اللّه العظیم ما أشنع ما قلتم، و کیف تقف ویحک عن أطفال المشرکین و الیهود و النصاری أو واحد من ولد آدم علیه السلام و اللّه عز و جل یقول وَ ما رَبُّکَ بِظَلَّامٍ لِلْعَبِیدِ (41 فصلت 46)، و قوله أَلَّا تَزِرُ «2» وازِرَهٌ وِزْرَ أُخْری وَ أَنْ لَیْسَ لِلْإِنْسانِ إِلَّا ما سَعی وَ أَنَّ سَعْیَهُ سَوْفَ یُری ثُمَّ یُجْزاهُ الْجَزاءَ الْأَوْفی (53 النجم 38- 41)، و قوله عز

و جل وَ ما کُنَّا مُعَذِّبِینَ حَتَّی نَبْعَثَ رَسُولًا (17 الإسراء 15)، و قوله وَ ما کانَ رَبُّکَ مُهْلِکَ «3» الْقُری حَتَّی یَبْعَثَ فِی أُمِّها رَسُولًا یَتْلُوا عَلَیْهِمْ آیاتِنا (28 القصص 59)، فتراه لم یرد أن یهلک البالغین حتی یعذر إلیهم فکیف یهلک الأطفال البریئین «4» بغیر جرم، و قوله عز و جل وَ لا تَکْسِبُ کُلُّ نَفْسٍ إِلَّا عَلَیْها (6 الأنعام 164)، و قوله بَلی مَنْ کَسَبَ سَیِّئَهً وَ أَحاطَتْ بِهِ خَطِیئَتُهُ فَأُولئِکَ أَصْحابُ النَّارِ هُمْ فِیها خالِدُونَ (2 البقره 81)، و قوله ثُمَّ تُوَفَّی کُلُّ نَفْسٍ ما کَسَبَتْ وَ هُمْ لا یُظْلَمُونَ (2 البقره 281، 3 آل عمران 161)، و قوله وَ إِذَا الْمَوْؤُدَهُ سُئِلَتْ بِأَیِّ ذَنْبٍ قُتِلَتْ، و الموؤده هی الأطفال بإجماع الخلق، فاللّه یقول فی دار الدنیا و یذمّ من قتل الموؤوده بأیّ ذنب قتلت ثم یعذبها زعمت بالنار یوم القیامه، عز عن ذلک العدل الذی لا یجور، و وقفت أنت عن هذا الحکم من شده ورعک زعمت و أنت تفتری علی اللّه عز و جل و تجوّره فی کتابه و أحکامه کلها ثم تتورّع «5» عن ذلک، وَ سَیَعْلَمُ الَّذِینَ ظَلَمُوا أَیَّ مُنْقَلَبٍ یَنْقَلِبُونَ (26 الشعراء 227)، فکیف جاز عندک أن تضع کتابا تقول فیه لمن خدعته من الجهال إنک تقف عن أطفال المشرکین، فلیت شعری لأی علّه وقفت عند نفسک عنهم أ شککت أن اللّه عز و جل لا یدخل أطفال المشرکین الجنه فیلزمک فیما شککت فیه أن یدخلهم النار إذ لا منزله فی الآخره توجد ثالثه غیر الجنه و النار فیبین ظلمه و جوره علیهم عز عن ذلک العدل الذی لا یجور، أو یکونون عندک لا فی جنه

و لا فی نار فیلزمک أن فی الآخره دارا «6» ثالثه لم یخبرنا اللّه عز و جل بها فجعلتها أنت لأن یجوز کذلک و تخالف الکتاب حتی تقبل منک المجبره وقوفک عن رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 240

أطفال المشرکین، فإن قلت بدار ثالثه کفرت و خالفت جمیع الفرق و خرجت من قول أهل القبله، و الیهود و النصاری لا یقولون بدار ثالثه فی الآخره، فاختر أیّ هذه المضایق الخانقه لک شئت، فلا بدّ لک من القول بواحده منها أو التوبه عن الجبر و الرجوع إلی العدل الذی سمیت ضده عدلا لجهلک بعدل اللّه عز و جل، فالتوبه خیر لک من التمادی فی الباطل و العمی فَوْقَ کُلِّ ذِی عِلْمٍ عَلِیمٌ (12 یوسف 76)، و هذه حجه باهره لکم لا یقدر أهل الجبر لها علی نقض، فاتق اللّه و إیاک أن تکون من الذین قالُوا رَبَّنا إِنَّا أَطَعْنا سادَتَنا وَ کُبَراءَنا فَأَضَلُّونَا السَّبِیلَا، رَبَّنا آتِهِمْ ضِعْفَیْنِ مِنَ الْعَذابِ وَ الْعَنْهُمْ لَعْناً کَبِیراً (33 الأحزاب 67- 68)، فاسمع إلی تبرّئهم منهم و لعنهم إیاهم بعد المودّه فی الدنیا علی الحمیه و الخطأ الذی أورثهم النار فَبُعْداً لِلْقَوْمِ الظَّالِمِینَ (23 المؤمنون 41)، و أما قولک إنا نقول إن أطفال المشرکین مؤمنون فلیس ذلک قولنا لا نقول إنهم مؤمنون و لا کافرون، و إنما هم عباد اللّه سبحانه لم یأتهم رسول فکذبوه و لم ینزل علیهم کتاب فجحدوه و لم تلزمهم حجه فأعرضوا عنها و لم یرکبوا للّه جل ثناؤه معصیه و لم یعملوا له طاعه، فأوجب اللّه عز و جل الجنّه برحمته لهم و تفضّله علیهم إذ هو أهل الفضل و الإحسان و إذ لا جرم

لهم و لا ذنب علیهم و لا حجه لزمتهم، فهذا هو العدل و هو الحق و هو الأولی بالواحد الکریم، و رحمته عز و جل قد بانت و صحت لهم فی الدنیا قبل أن تجی ء الآخره إذ لم یقتلهم بما وجب علی آبائهم و أمهاتهم من الحدود و الأحکام و لم یقتل أمهاتهم بعد لزوم الحدود لهنّ لحسن نظره لهم و رحمته إیاهم حتی فطمنهم و استغنوا عنهن، فهذا أکبر دلیل و أصحّ قیل لو لم یکن لهم ذکر فی القرآن غیر هذا لکفی و الحمد للّه رب العالمین، فأما ما سألت عنه من مواریث أطفال الیهود و النصاری و أولاد المشرکین فإنا نقول إنهم غیر مخرجین من مواریث أهل مله آبائهم لأن ذا أمر قد جرت فیه السنن من رسول اللّه صلی اللّه علیه و علی آله إذ قال أهل ملتین لا یتوارثون، فلیس لأحد کلام بعد قول الرسول صلی اللّه علیه و سلم و قد قال اللّه عز و جل ما آتاکُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَ ما نَهاکُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا (59 الحشر 7)، و لیس لأحد أن یخالف السنّه و الکتاب، و قال عز و جل مَنْ یُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطاعَ اللَّهَ (4 النساء 80)، و لیس قولنا إن رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 241

أولاد المشرکین و لا الیهود و لا النصاری مؤمنون و لا کفار «1» و لا یجوز ذلک إذ لا عمل لهم، و کذلک أیضا نحن نقول إن أولاد المؤمنین لا مؤمنون و لا کفار، و إنما الأطفال کلهم حکمهم حکم واحد هم عبید اللّه عز و جل لا حجه علیهم إنما یدخلهم الجنه جمیعا برحمته و بفضله علی

ما قد بیّنا و شرحنا و الحمد للّه رب العالمین، و علی أنه قد جاء فی تفسیر القرآن حیث یقول فَأَمَّا إِنْ کانَ مِنَ الْمُقَرَّبِینَ فَرَوْحٌ وَ رَیْحانٌ وَ جَنَّهُ نَعِیمٍ، وَ أَمَّا إِنْ کانَ مِنْ أَصْحابِ الْیَمِینِ فَسَلامٌ لَکَ مِنْ أَصْحابِ الْیَمِینِ (56 الواقعه 88- 91) فقال أهل التأویل إن اصحاب الیمین هم الأطفال، ثم قال وَ أَمَّا إِنْ کانَ مِنَ الْمُکَذِّبِینَ الضَّالِّینَ فَنُزُلٌ مِنْ حَمِیمٍ وَ تَصْلِیَهُ جَحِیمٍ، إِنَّ هذا لَهُوَ حَقُّ الْیَقِینِ فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّکَ الْعَظِیمِ (56 الواقعه 92- 96)، فذکروا أن المقربین هم المؤمنون و أن أصحاب الیمین هم الأطفال، و أن المکذبین الضالین هم الکفار و العاصون من أهل النار، و جمله الخبر أن اللّه عز و جل یقول وَ ما کُنَّا مُعَذِّبِینَ حَتَّی نَبْعَثَ رَسُولًا (17 الإسراء 15)، و هذه الآیه توجب الجنه لجمیع الأطفال کلهم جمیعا و الحمد للّه رب العالمین، و أما قولنا نحن و الذین نفسّره فإن أصحاب الیمین هم الذین عملوا الأعمال التی ترضی اللّه عز و جل و تجنّبوا معاصیه، و الدلیل علی أنهم أصحاب الأعمال خاصه قول اللّه عز و جل فی کتابه فَأَمَّا مَنْ أُوتِیَ کِتابَهُ بِیَمِینِهِ فَسَوْفَ یُحاسَبُ حِساباً یَسِیراً وَ یَنْقَلِبُ إِلی أَهْلِهِ مَسْرُوراً (84 الانشقاق 7- 9).

ثم قال عبد اللّه بن یزید البغداذی: ثم سلهم عن بدعتهم فی قولهم إن اللّه عز و جل لم یخلق الکفر و الإیمان و إن العباد خلقوه و لیس من خلق اللّه الإیمان و الکفر، فسلهم عمن جعل الإیمان غیر الکفر و الکفر غیر الإیمان، فإن قالوا إن اللّه جعل ذلک فقل أ لیس اللّه جعل الکفر غیر الإیمان و الإیمان غیر الکفر

و جعل اللّه صنعه، فإن قالوا نعم صنعه خلقه فقل فأخبرونی عما کان اللّه صانعه و جاعله أ لیس اللّه هو خالقه، فإنهم لن یجدوا بدّا من أن یقولوا نعم، لأن صنع اللّه خلقه و جعله، فإن رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 242

أعطوک هذا دخلوا فی قولک و أعطوک «1» أن اللّه جعل الکفر و صنعه و خلقه و لن «2» یعطوک هذا، و إن قالوا إن العباد جعلوا الکفر غیر الإیمان و الإیمان غیر الکفر و لم یجعل اللّه ذلک لم یجعل الإیمان غیر الکفر و لا الکفر غیر الإیمان، فإذا لم یجعل هو ذلک فکیف یثیب علی الإیمان و هو لم یجعله غیر الکفر و کیف یعذّب علی الکفر و هو لم یجعله غیر الإیمان، إن اللّه لم یجعل فی زعمکم التوحید حسنا و لا الشرک باللّه قبیحا فکیف یقع الثواب علی ما لم یحسّن اللّه و لم یقبّح و لم یجعله کفرا و لا إیمانا و اللّه إنما ذکّرنا فی کتابه أن الثواب علی الإیمان و العقوبه علی الکفر، فهو لم یجعل إیمانا و لا کفرا فکیف یثیب علی ما لم یجعله هو إیمانا و لا کفرا و لو شاء العباد لصنعوا الکفر إیمانا و الإیمان کفرا لأنهم إنما صنعوهما و جعلوهما و حسنوهما و قبحوهما و اللّه لم یصنع ذلک و لم یجعله و لم یقبّح الکفر و لم یحسّن الإیمان، أ فلیس لو شاء العباد لجعلوا الکفر إیمانا و الإیمان کفرا و هم الذین یقبّحون و یحسّنون فلو حسّنوا الکفر و قبّحوا الإیمان لکان کما صنعوا لأنه لیس للّه فیه صنع، فإذا کانوا یجعلونه فما بالهم لا یغیّرون

إن شاؤوا ما قبحوا فیجعلونه «3» حسنا و یحسّنون ما قبّحوا «4»، فإن أعطوک أنهم إن شاؤوا فعلوا ذلک فقد أمکنوک من حاجتک و أعطوک أن العباد لو شاؤوا لأثاب اللّه علی الکفر الجنّه و عذب علی الإیمان، و لو شاء العباد جعلوا الکفر إیمانا و الإیمان کفرا، و لم یجعلوا للّه فی ذلک صنعا و جعلوا الجنه لمن شاؤوا هم و النار لمن شاؤوا و لن یعطوک هذا و لا بدّ لهم إن أحسنت أن تسألهم فانظر مواقع هذه المسائل، فإنک إن أحسنت مساءلتهم علی هذا الوجه و قادوا لک هذا الکلام دخلوا فی الزندقه، و إن قالوا إن اللّه إنما جعل اسم الکفر و اسم الإیمان و لم یجعل الإیمان و لم یجعل الکفر فقل لهم عند ذلک أخبرونی عن اسم الإیمان أ هو الإیمان و عن اسم الکفر أ هو الکفر، فإن قالوا اسم الإیمان هو الإیمان و اسم الکفر هو الکفر فقد أعطوک أن اللّه جعل الإیمان و الکفر و صنعهما و خلقهما لأن اسم الکفر هو الکفر و اسم الإیمان هو الإیمان فإذا جعل الأسماء و الأسماء هی الأشیاء بعینها فقد جعل أسماءها و أسماؤها هی هی و لیس رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 243

اسم الکفر غیر الکفر و لیس اسم الإیمان غیر الإیمان، فقد لزمهم لنا أن اللّه قد جعل الکفر و الإیمان و صنعهما و خلقهما، و إن قالوا إن اسم الکفر غیر الکفر و اسم الإیمان «1» غیر الإیمان و الکفر المعنی الذی وقع علیه الاسم و الاسم لیس بکفر و لا إیمان فارجع إلی صدر مسألتنا فقل لهم أ فلیس العباد جعلوا الإیمان غیر

الکفر و الکفر غیر الإیمان و هم جعلوا الکفر قبیحا و الإیمان حسنا و اللّه لم یجعل ذلک ثم ارفع إلی ما رفعتهم فی صدر المسأله فإنهم لن یجدوا مخرجا وَ مَنْ یُضْلِلِ اللَّهُ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ سَبِیلًا (4 النساء 88، 143).

الجواب:

قال «2» أحمد بن یحیی صلوات اللّه علیهما: إنما هذه المسأله التی طوّلت فیها إنما کررت فیها المعانی بألفاظ مختلفه و کلها تقتضی معنی واحدا، و نحن نقول إن اللّه عز و جل ذکر الجعل فی کتابه و وصفه عز و جل علی وجهین اثنین، واضح ذلک فی القرآن غیر خفیّ عن أحد لأنه حجه اللّه «3» عز و جل علی خلقه التی لم تتدبرها المجبره و لم یرکنوا فیها إلی العلماء و لم یأخذوا الحق من معدنه و قلّدوا عبد اللّه بن یزید البغداذی و غیره أمر دینهم قبل البحث و إنعام النظر و وطء الحجج و البراهین الشاهده للحق فهلکوا عند اللّه عز و جل، و اعلم أن أحد الوجهین اللذین ذکرت لک أن الجعل علی وجهین أحدهما جعل حکم و تسمیه أی سماهم بفعلهم و حکم علیهم بفعلهم لا أنه خلق ذلک و لا قدّره و هو قوله عز و جل وَ جَعَلْنا مِنْهُمْ أَئِمَّهً یَهْدُونَ بِأَمْرِنا (32 السجده 24)، أی سمیناهم بفعلهم و حکمنا علیهم بفعلهم، مثل ما تقول العرب فی لغاتها التی قد جعلها اللّه عز و جل حجه علی قوم محمد صلی اللّه علیه و علی آله حین یقول وَ ما أَرْسَلْنا مِنْ رَسُولٍ إِلَّا بِلِسانِ قَوْمِهِ لِیُبَیِّنَ لَهُمْ (14 إبراهیم 4)، فلو جاءهم بغیر اللغه العربیه ما عرفوه عنه و لا لزمتهم طاعه، فتقول العرب أضلنی فلان

أی سمّانی ضالّا، قال الکمیت بن زید الأسدی رحمه اللّه:

فطائفه قد أکفرونی بحبّکم و طائفه قالوا مسی ء و مذنب رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 244

یعنی أنهم سموه کافرا و لم یجعلوا فیه الکفر جعلا و کذلک أیضا الجعل مثل قوله وَ جَعَلْناهُمْ أَئِمَّهً یَدْعُونَ إِلَی النَّارِ (28 القصص 41)، فذلک جعل حکم و تسمیه، و مثل ذلک وَ جَعَلْنا عَلی قُلُوبِهِمْ أَکِنَّهً أَنْ یَفْقَهُوهُ (6 الأنعام 25، 17 الإسراء 46)، أی سمیناهم و حکمنا علیهم بفعلهم، و لو کان عز و جل هو الذی جعل الأکنّه علی قلوبهم علی ما یعقل من الحجب و الأستار ثم أرسل إلیهم بقرآن افترض علیهم استماعه و العمل بما فیه و قد حال بالأکنّه بینهم و بین استماعه لزالت الحجه و لسقط عنهم الفرض، و الشاهد علی ذلک قوله «1» فَمَنِ اهْتَدی فَإِنَّما یَهْتَدِی لِنَفْسِهِ وَ مَنْ ضَلَّ فَإِنَّما یَضِلُّ عَلَیْها (10 یونس 108) غیر مجبور و لا مخلوق فعله و کفی بهذه الآیه شاهدا لنا أن من اهتدی فإنما یهتدی لنفسه و من ضل فإنما یضل علیها غیر مجبور و لا مخلوق فعله، و الشاهد لنا علی ما ذکرنا فی الأکنّه إقرارکم لنا یا معشر المجبره أن الأصمّ الذی لا یقدر علی السمع قد زال عنه فرض استماع القرآن و العمل بما فیه، و أنه إن عقل الصلاه بتعلیم الإیماء جازت له و قبلت بلا قراءه الحمد و سوره معها، و قد جاءت السنّه أن کل صلاه بغیر قراءه الحمد فهی خداج، فهذه حجه قاطعه لا حیله «2» لکم فیها، و أما الجعل الآخر فهو قوله عز و جل وَ جَعَلْنَا السَّماءَ سَقْفاً مَحْفُوظاً (21 الأنبیاء

32) وَ جَعَلْنَا اللَّیْلَ وَ النَّهارَ آیَتَیْنِ (17 الإسراء 12) وَ جَعَلَ لَکُمُ السَّمْعَ وَ الْأَبْصارَ وَ الْأَفْئِدَهَ قَلِیلًا ما تَشْکُرُونَ (32 السجده 9، 67 الملک 23)، و کل جعل فی القرآن علی وجهین لا یوجد فیه وجه غیر ما قلنا، فأحدهما جعل حکم و تسمیه و الآخر جعل حتم و جبر و قسر لا مخرج منه، فأما قولک من جعل الکفر غیر الإیمان و الإیمان غیر الکفر فإن کنت ترید بذلک من خلق الإیمان غیر الکفر و الکفر غیر الإیمان فالکفار هم الذین خلقوا الکفر أی فعلوه و عملوه و صنعوه، و الشاهد علی ذلک أصدق شاهد و أعدله قول اللّه عز و جل وَ تَخْلُقُونَ إِفْکاً (29 العنکبوت 17)، إلا أن تردّ علی اللّه عز و جل و تکذّب قوله أو تقول لیس هذه الآیه فی القرآن فما نعلم لک مخرجا و لا محیصا تلجأ إلیه إلا الجحدان، و قد قال اللّه عز و جل فی سوره براءه وَ أَذانٌ مِنَ اللَّهِ وَ رَسُولِهِ إِلَی النَّاسِ یَوْمَ الْحَجِّ الْأَکْبَرِ أَنَ رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 245

اللَّهَ بَرِی ءٌ مِنَ الْمُشْرِکِینَ وَ رَسُولُهُ (9 التوبه 3)، فلا یقدر أحد من جمیع الخلق کلّهم أن یدعی أن اللّه عز و جل بری ء من خلقهم و لا من رزقهم و لا من حیاتهم و لا من موتهم و لا أنه بری ء من المشرکین فی وجه من جمیع الوجوه کلها بالصحه و الحجه القاطعه إلا من فعلهم، و إذا برئ من فعلهم صح أن لیس له فی فعلهم فعل بوجه من جمیع الوجوه کلها و لا سبب من جمیع الأسباب کلها و إلا فهاتوا حجه تدلنا

علی معنی آخر برئ اللّه منه غیر أفعالهم کلها، و کذلک قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و علی آله اللهم إنی أبرأ إلیک مما فعل خالد بن الولید، فإن کان فعل خالد بن الولید هو فعل اللّه عز و جل أو للّه فیه فعل بمقیاس شعره لزم النبیّ صلی اللّه علیه أنه قد بری ء من فعل اللّه، و من بری ء من فعل من أفعال اللّه و لو صغر ذلک الفعل لزمته البراءه من اللّه، و من بری ء من اللّه فقد کفر، و من کفر فقد صار إلی النار، فقولوا فی رسول اللّه صلی اللّه علیه ما شئتم فلعمری لقد افتریتم علی اللّه عز و جل فهو أجدر أن تفتروا علیه، و زعمت یا عبد اللّه بن یزید البغداذی و أصحابک المجبره أن اللّه خلق فعل المشرکین و خلقه زعمت صنعه، فکیف یخلق خلقا ثم یتبرأ منه أ یجوز هذا فی حکم عادل حکیم لا بل هل یجوز هذا علی عابث جاهل، معاذ اللّه أما إذا صدق نفسه و أنصف عقله علم ذلک الجاهل أنه إذا فعل فعلا لم یصلح عند نفسه أن یتبرأ منه، و إذا لم یجز فی حکمه الحکیم الذی لا یظلم أن یقول فی کتابه ظَهَرَ الْفَسادُ فِی الْبَرِّ وَ الْبَحْرِ بِما کَسَبَتْ أَیْدِی النَّاسِ (30 الروم 41)، و کان الصواب و العدل و الحق أن یقول ظهر فی البر و البحر بما صنعت و خلقت و أردت و قدّرت من أفعالی بالناس و لا یعنّفهم فی أمر هو خلقه و أراده، فإن فی الناس من یمیز علیه هذا الحکم، و قد حکی مثل ذلک من عیبه لهم حیث قال وَ

لَوْ أَنَّا أَهْلَکْناهُمْ بِعَذابٍ مِنْ قَبْلِهِ لَقالُوا رَبَّنا لَوْ لا أَرْسَلْتَ إِلَیْنا رَسُولًا فَنَتَّبِعَ آیاتِکَ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَذِلَّ وَ نَخْزی (20 طه 134)، فهذا دلیل علی العدل و علی أن الاستطاعه قبل الفعل، و قوله ذلِکَ بِما قَدَّمَتْ أَیْدِیکُمْ (3 آل عمران 182، 8 الأنفال 51)، و قوله جزاء بما کنتم تعملون، مع آیات کثیره فی کل سوره تشهد لعدل اللّه عز و جل و تنفی عنه الجور و الظلم و خلق أفعال العباد و إراده السوء و الظلم رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 246

و الفساد اختصرنا فیها خوف التطویل، و من الجعل أیضا الذی هو جبر و حتم قوله عز و جل إِنَّا جَعَلْناهُ قُرْآناً عَرَبِیًّا (43 الزخرف 3) فهذا جعل حتم و خلق علی قود قولکم لأنکم أیها الخوارج تدّعون القول بشی ء من معرفه التوحید، فمن حجتکم فی التوحید زعمتم أنکم تقولون إن القرآن مجعول و کل مجعول مخلوق، فهذا یلزمکم لنا أحببتم أو کرهتم لأنه أصل قولکم فی التوحید، فإن قلتم و کذلک یلزمنا نحن أیضا أن کل مجعول مخلوق من غیر القرآن من الجور و الظلم و الفسق و الکفر الذی زعمت أن اللّه خلقه و صنعه فإنا نقول لکم رادّین علیکم فإن قصیده لبید بن ربیعه الکلابی التی هی سمطه التی یقول فیها:

عفت الدّیار محلّها فمقامها بمنی تأبّد غولها فرجامها

مجعوله جعلها لبید بن ربیعه الکلابی و صنعها، و اللّه عز و جل زعمتم الذی خلقها کما خلق القرآن و صنعها کما صنع القرآن علی قود قولکم، فلا بدّ لکم من أن تقرّوا بذلک أو ترجعوا عن دعواکم لأخذنا بأکظامکم فی هذا الموضع فتقولوا إن اللّه عز و

جل لم یخلق قصیده لبید و لم یصنعها، فإن قلتم إن اللّه عز و جل خلق قصیده لبید علی دعواکم أن اللّه خالق کل شی ء قلنا لکم و کذلک خلق اللّه القرآن فما الفرق بین الشعر و القرآن فی الفطره و الصنعه و ما فضل أحدهما علی الآخر فلا تجدون فرقا تدفعوننا به لأن الشعر فی زعمکم اللّه خلقه و القرآن اللّه خلقه زعمتم فجائز لمن صلّی بقصیده لبید و غیرها من الأشعار و جائز لمن صلی بالقرآن لأنه کله علی زعمکم خلق اللّه و صنعه و صنعه خلقه و خلقه صنعه علی ما قلت یا عبد اللّه بن یزید البغداذی فی أول مسألتک هذه خاصه، فإن قلت إن اللّه عز و جل افترض الصلاه بالقرآن و لم یفترض الصلاه بالشعر قلنا لک صدقت و لکن هات لنا حجه تفرق بها بین خلقه للقرآن و بین خلقه للشعر، فإن قلت إن الفرق من قبل أن القرآن خلقه وحده لم یشرکه فیه أحد و الشعر خلقه هو و غیره من الشعراء علی قود قولکم فعل من فاعلین و إنه للّه خلق و للعباد کسب قلنا لک فقد لزمک أنّ للّه عز و جل شریکا فی خلقه، و لا بدّ لک أن تقول إن اللّه جل ثناؤه و لبید بن ربیعه الکلابی صنعا القصیده.

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 247

و خلقاها خلقتها «1» المعروفه:

عفت الدّیار محلّها فمقامها بمنی تأبّد غولها فرجامها

فتقول إنهما خلقاها جمیعا و صنعاها فلله نصفها و للبید نصفها علی قود قولک، فیجب علیک أنک قد رجعت عن قولک إن اللّه خلق أفعال العباد و صرت بأنه یخلق نصف أفعال العباد و انتقض قولک

الأول الذی تطاولت به و انتفخت علینا بسجعه، و إن قلت إنک لا تقول إن اللّه خلق نصف قصیده لبید و لبید خلق نصفها الآخر قلنا لک فکیف تقول فی القصیده، من خلقها هی و سائر الأشعار إذ قد رجعت و کرهت أن تقول إن اللّه خلق نصفها و لبید بن ربیعه نصفها، فهل تقول إن اللّه خلقها وحده منفردا بها لا شریک له فی خلق القصیده و خلقه صنعه زعمت، فإن قلت نعم اللّه الذی تفرد بخلق القصیده و صنعها وحده لزمک صاغرا داخرا عاثرا أن اللّه عز و جل الذی صنع هذا القول، جلّ اللّه عن قولکم و هو قول لبید بن ربیعه:

بل ما تذکّر من نوار و قد نأت و تقطّعت أسبابها و رمامها «2»

فیلزمک ویلک أن اللّه عز و جل یصنع الغزل و یخلقه علی قود قولک و احتجاجک أن اللّه خلق کل شی ء من جمیع الأشیاء من العباد من کفر أو إیمان أو طاعه و عصیان أو شعر أو غیره و قولهم الخطأ و الخنا و أن خلقه صنعه زعمت و أن ما خلقه فقد صنعه، فاسمع ما یلزمک من الفضیحه الهائله فی هذه القصیده و ما ألزمت اللّه عز و جل من خلقه لها و إن ذلک یلزمک الشرک و یخرجک من الإسلام لما قلت إن اللّه یصنع الأشیاء کلها و یخلقها، فاسمع ما یلزمک فی ذکر النساء و وصف أسبابهن و نعت الخمر و صفه الإبل و الخیل و القفار و الحل و الارتحال و تقطع الوصال فیلزمک أن معبودک هو الذی خلق هذا الشعر کله و کل شعر علی وجه الأرض فیه الغناء و القبیح، من ذلک

قول لبید فی البیت الثانی رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 248

مرّیّه حلّت بفید و جاورت أهل الحجاز فأین منک مرامها

فیلزمک أیها الجاهل باللّه عز و جل أنه یشکو الحزن علیها و الغم بفراقها و بعد نأیها و أن مزارها لا یرومه و لا یقدر علیه لبعد دارها، البیت الثالث فاقطع لبانه من تعرّض وصلها «1» و لشرّ واصل خلّه صرّامها

فیلزمک أن معبودک عز اللّه و تعالی عما قلتم یعزی نفسه عن طلب الوصال و یشکو جفاء المواصل، البیت الرابع قوله یصف الناقه

بطلیح أسفار ترکن بقیّه منها فأحنق صلبها و سنامها

فلیزمک أنه یصف الإبل و المسافره علیها و أنه قد أهزلها بطول الأسفار التی لا تقطع المهامه إلا علی تلک الحال، البیت الخامس أ فلم «2» تکن تدری نوار بأنّنی وصّال عقد حبائل صرّامها «3»

فیلزمک أنه عز و جل یصف مواصله النساء تاره و یصف صرم حبائلهنّ تاره أخری و لا یفعل هذا إلا أهل الغزل و الطرب و السفه، البیت السادس ترّاک أمکنه إذا لم أرضها أو یرتبط بعض النّفوس حمامها

فتلزمک البلیه العظمی أنه یقول مثل هذا القول الذی یقول فیه أو یرتبط بعض النفوس حمامها و الحمام فی لغه العرب هو الموت لا شک فیه، البیت السابع قوله بل أنت لا تدرین کم من لیله طلق لذیذ لهوها و مدامها «4»

فیلزمک أنه عز و جل عن ذلک یصف السهر و اللذه فیه باللهو و المدام و المدام هو

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 249

الخمر عند العرب، البیت الثامن من قوله قد بتّ ساهرها «1» و غایه «2» تاجر وافیت إذ رفعت و عزّ مدامها

فیلزمک أنه یصف الخمر و موافاتها إذا غلت

عند الخمّار و أنه یصف السهر باللیل مع الشراب لأنک زعمت أن خلقه صنعه فیلزمک أن ما ذکرنا من هذه العظائم صنع اللّه عز و جل، البیت التاسع من قوله أغلی السّباء بکلّ أدکن عاتق أو جونه قدحت و فضّ ختامها «3»

فیلزمک أنه یصنع و یغلی شراء الخمر و یبذل الثمن فی أزقاق الخمور، و الأدکن عند العرب هو الزق و الجونه هی الجره التی تقدح و یفض خاتم یکون علیها کما تصف العرب، البیت العاشر قوله باکرت حاجتها الدّجاج بسحره لأعلّ «4» منها حین هبّ نیامها

فیلزمک أنه عز و جل عما قلت خلق هذا القول و صنعه و خلقه صنعه عندک و أنه یباکر قبل صیاح الدیک الخمر لیعلّ منها أی یشربها فی قول لبید یصف نفسه حین استیقظ ندماؤه النیام، فزعمت أن اللّه تعالی صانع هذا القول و لا نعلم شرکا فی الأرض هو أعظم من هذا الذی وضعت علینا فیه الکتب فانظر ما ذا نزل بک، البیت الحادی عشر قول لبید أیضا

و غداه ریح قد کشفت «5» و قرّه قد أصبحت «6» بید الشّمال زمامها

فیلزمک کل بلیه و شناعه فی صفه خالقک البری ء من کذبک و الفریه علیه، البیت الثانی عشر.

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 250

بصبوح صافیه و جذب «1» کرینه بموتّر تأنی له إبهامها

فیلزمک أیها الهالک فی دینه الصادّ عن صراط ربّه أنه یصف الصبوح من الصافیه و هی الخمر و یصف الضاربه بالعود و هی الکرینه فی لغه العرب التی «2» ذکر لبید، و الموتر هو العود الذی اتخذه السفهاء لهوا و طاعه للشیطان، البیت الثالث عشر من قول لبید.

و لقد حمیت الحیّ «3» تحمل شکّتی فرط «4»

و شاحی إذ غدوت لجامها

فیلزمک أنه عز و جل من ذلک یحمی الخیل و تحمل شکته الدواب و تحمله تبارک و تعالی و أن وشاحه لجامه، أراد بذلک لبید بن ربیعه الکلابی أن العرب إذا نزلوا عن خیولهم لحوائجهم و مخاطباتهم ربطوها و خلعوا لجمها فیتوشح الرجل منهم بلجام فرسه مع سیفه یتقلده کما یتقلد بحمائل سیفه و هذه صفه المخلوقین عز اللّه و تعالی عما قالت المجبره علوّا کبیرا، و إنما احتججنا علیک بهذا القول عمدا لیعلم من له أدنی عقل أنک یا عبد اللّه بن یزید البغداذی و من دان بمثل قولک من أهل الجبر القائلین إن اللّه خلق أفعال العباد کلها قد بانت فضیحتکم و سقطت دعواکم و صح کفرکم و باطلکم بما ذکرنا و أوجبنا علیکم من الحجه القاطعه فیما ألزمناکم من شعر لبید، ثم نقول لکم أخبرونا متی خلق اللّه عز و جل قصیده لبید قبل اکتساب لبید لها أم بعده، فإن قلت إن اللّه خلق القصیده قبل اکتساب لبید لها و خلقه صنعه زعمتم لزمکم أن اللّه عز و جل قد صنع کل ما فی قصیده لبید من العظائم، و کذلک کل شعر هو صنعه و فعله، و إن قلتم إن اللّه عز و جل خلق قصیده لبید بعد ما اکتسبها لبید لزمکم أن قول لبید لها کان قبل صنع اللّه و أن صنع اللّه إنما هو تابع لصنع لبید، فاختاروا أی هذین القولین شئتم فأیهما ما قلتم به ألزمکم الکفر و الخروج من دین الإسلام، ثم نقول لکم لا بدّ لکم أن تقولوا إن اللّه عز و جل رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 251

خلق هذه القصیده

وحده منفردا بخلقها و صنعها لا صانع لها غیره، فإن قلتم ذلک و أجزتموه قلنا لکم فقد لزمکم فی صفه ربکم ما وصف لبید و أن لبیدا لا فعل له فیها و کفرتم، و إن قلتم إن اللّه عز و جل خلق بعضها و لبید بعضها لزمکم أن معبودکم خلق نصف ما قال لبید و صنعه و نصف ما قالت الشعراء أو صنعت من وصف الخمر و المغنیات و جمیع البلایا، و هذا ما لم یسبقکم إلیه الزنادقه و لا المجوس و لا أحد من الملحدین، و لم تظن یا عبد اللّه بن یزید البغداذی و لا غیرک من المجبره أنکم تجابون بمثل هذا الجواب الهاتک لأستارکم و المبین لعوارکم أبدا، و لا بدّلک من أن تقول ببعض هذا و إن قلت لا أقول إن اللّه خلق أشعار العرب و لا صنعها لزمک أنک قد رجعت عن قولک بالجبر و صرت إلی قولنا بالعدل و أن اللّه لم یصنع أشعار العرب و لزمک أنک قد کنت کاذبا علینا فی دعواک أنّا مفترون علی اللّه عز و جل، ثم نقول لک أ لیس قد ذمّ اللّه عز و جل الشعراء حیث یقول وَ الشُّعَراءُ یَتَّبِعُهُمُ الْغاوُونَ أَ لَمْ تَرَ أَنَّهُمْ فِی کُلِّ وادٍ یَهِیمُونَ وَ أَنَّهُمْ یَقُولُونَ ما لا یَفْعَلُونَ إِلَّا الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ وَ ذَکَرُوا اللَّهَ کَثِیراً وَ انْتَصَرُوا مِنْ بَعْدِ ما ظُلِمُوا وَ سَیَعْلَمُ الَّذِینَ ظَلَمُوا أَیَّ مُنْقَلَبٍ یَنْقَلِبُونَ (26 الشعراء 224- 227)، فهل یجوز أن اللّه عز و جل خلق و صنع ممن شعرهم ما عاب علیهم و هو خلقه و صنعه و هل هذه صفه حکیم عادل و هو یقول

فی کتابه أَ تَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَ تَنْسَوْنَ أَنْفُسَکُمْ وَ أَنْتُمْ تَتْلُونَ الْکِتابَ أَ فَلا تَعْقِلُونَ (2 البقره 44)، و کیف یؤدبنا علی شی ء ثم یفعله عز عن ذلک و جل، ثم نقول لعبد اللّه بن یزید البغداذی و لمن قال بقوله أخبرونا عن القصیده التی هجا بها عمرو بن العاص رسول اللّه صلوات اللّه علیه، فلما بلغ النبیّ صلی اللّه علیه و آله خبره قال اللهم إنک تعلم أنی لا أقول الشعر فالعنه بکل بیت لعنه، فنقول لکم أ لیس فی قولکم أن اللّه عز و جل خلق تلک القصیده، فإن قلتم نعم لزمکم أن اللّه جل ثناؤه هو الذی هجا رسوله صلی اللّه علیه و هذا کفر من قائله، و إن قلتم لم یخلق قصیده عمرو بن العاص رجعتم عن قولکم و بان کذبکم و صح أن الحق معنا دونکم، ثم نقول لکم أخبرونا أ لیس من خلق شیئا و صنعه لزمه أنه رب لذلک الشی ء، فإذا قالوا بلی قلنا لهم أ فجائز عندکم أن یقول القائل إذا دعا ربّه یا ربّ رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 252

الأشعار و القصائد اغفر لی ذنوبی، أو هل یجوز أن یدعو فیقول یا رب الزنا و یا رب الخمر و یا رب اللواط و یا رب المعازف و یا رب الفواحش و یا رب القتل و الظلم و الکذب و الربا و الکفر و الشرک اغفر لی ذنوبی، فإن قلتم نعم ذلک جائز أن یدعی به قلنا لکم فهل هذه الأسماء حسنه أم قبیحه، فإن قلتم أسماء حسنه بان کذبکم و کفرکم عند جمیع الأمه، إذ سمیتم القبیح فی العقول حسنا و خرجتم من

المعقول، و إن قلتم لا بل هی قبیحه قلنا لکم فلم أجزتم أنه جائز أن یدعو الداعی بها إلی اللّه عز و جل و اللّه عز و جل یقول وَ لِلَّهِ الْأَسْماءُ الْحُسْنی فَادْعُوهُ بِها وَ ذَرُوا «1» الَّذِینَ یُلْحِدُونَ فِی أَسْمائِهِ سَیُجْزَوْنَ ما کانُوا یَعْمَلُونَ (7 الأعراف 180)، فیجب علیکم الرجوع إلی ما نوجب علیکم من الحجج القاطعه التی لا مخرج لکم منها و الحمد للّه رب العالمین، و من الحجج لنا علی عبد اللّه بن یزید البغداذی و علی من قال بقوله من جمیع أهل الجبر و الإلحاد فی صفه اللّه جل ثناؤه أنا نقول لهم خبرونا عن قول اللّه تبارک و تعالی وَ ما خَلَقْنَا السَّماءَ وَ الْأَرْضَ وَ ما بَیْنَهُما باطِلًا (38 ص 27)، أ لیس هذا فی القرآن، فإن قالوا بلی قلنا لهم فأخبرونا عن الکفر و الشرک و جمیع المعاصی و الفواحش کلها التی ادّعی عبد اللّه بن یزید أن اللّه عز و جل خلقها و صنعها و أرادها و قدرها و کذب المفتری علی اللّه أ لیس هی بین السموات و الأرض، فلا بدّ لهم من أن یقولوا نعم فنقول لهم فخلق اللّه للشرک و الکفر و جمیع المعاصی التی ذکرت أحقّ هو أم باطل أم خلق ذلک کله لا حق و لا باطل، فإن قالوا خلقه اللّه حقّا قلنا لهم فهو حق کما خلقه اللّه حقّا، فإن قالوا لا لزمهم لنا و وجب علیهم أن اللّه عز و جل لم یخلق الأشیاء علی أمر من الأمور یوقف علیه فنحن علی خلاف الأمر الذی خلقنا اللّه علیه، فهم لا یدرون لعل اللّه خلق الناس حمیرا و الحمیر ناسا

و هذا غایه التجاهل و العمی، و إن قالوا لا نقول ذلک و لکنا نقول خلق اللّه جمیع ذلک حقّا قلنا لهم فالکفر و الشرک و قول أهل الدهر و جمیع المعاصی حق کما خلقها اللّه حقّا، فان أقرّوا بذلک و أجازوه لزمهم أن القول بأن اللّه ثالث ثلاثه و أن له ولدا و أن یده مغلوله و أن الشرکاء و الأنداد و الأضداد و الأولاد حق، و هذا هو التعطیل و الخروج رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 253

من مله الإسلام و البراءه من اللّه «1» العدل الذی لا یخلق الباطل و لا یصنعه و لا یقضیه علی فاعله و لا یریده و لا یرضاه کما قال عز و جل وَ لا یَرْضی لِعِبادِهِ الْکُفْرَ (39 الزمر 7)، و إن قالوا إن الکفر باطل و إن اللّه خلقه باطلا قلنا لهم فإنه یجب علیکم من الکفر أعظم من الذی هربتم منه لأن قولکم إن اللّه الذی خلق الباطل تکذیب منکم لقوله و ردّ لکتابه إذ یقول عز و جل وَ ما خَلَقْنَا السَّماءَ وَ الْأَرْضَ وَ ما بَیْنَهُما باطِلًا ذلِکَ ظَنُّ الَّذِینَ کَفَرُوا (38 ص 27)، و الکفر و الشرک «2» و جمیع المعاصی بین السموات و الأرض، فتبارک اللّه و تعالی عما یقول المجبرون علوّا کبیرا، و قوله تبارک و تعالی وَ لا تَأْکُلُوا أَمْوالَکُمْ بَیْنَکُمْ بِالْباطِلِ (2 البقره 188)، فلم یسمّی خلقه و صنعه باطلا، أ فهکذا یقول الحکیم الحسن الفعل الذی یخبر عن نفسه أنه لا یجور و لا یظلم و یقول وَ مَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ حَدِیثاً (4 النساء 87)، ثم قال وَ یُجادِلُ الَّذِینَ کَفَرُوا بِالْباطِلِ لِیُدْحِضُوا بِهِ

الْحَقَّ (18 الکهف 56)، فلیت شعری أیهما الباطل و أیهما الحق و کلاهما زعمتم خلق اللّه و صنعه فو اللّه لا یزید المجانین علی هذا الخبط و التخلیط الذی لا یعقل، إن المجبره زعمت أن الواحد الحکیم العدل الذی لا یجور و لا یظلم ینزل علی رسوله فرائض افترضها علی عباده و حتمها علیهم ثم یحول بینهم و بین الوصول إلیهم ثم یقول لمن افترض علیه الفرائض لم لم تؤدّ إلیّ ما أمرتک به، و قد خلق بین السماء و الأرض أفعال العباد کلها کما زعمتم و وصفتم و قال إنه لم یخلق ذلک باطلا، و قال ذلِکَ ظَنُّ الَّذِینَ کَفَرُوا فَوَیْلٌ لِلَّذِینَ کَفَرُوا مِنَ النَّارِ «3» (38 ص 27)، رجع علینا زعمتم، فإذا فی کتابه أن بعض ذلک الخلق قد صار حقّا و بعضه قد صار باطلا بعد ما قال وَ ما خَلَقْنَا السَّماءَ وَ الْأَرْضَ وَ ما بَیْنَهُما باطِلًا ذلِکَ ظَنُّ الَّذِینَ کَفَرُوا فَوَیْلٌ لِلَّذِینَ کَفَرُوا مِنَ النَّارِ، ثم قال بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَی الْباطِلِ فَیَدْمَغُهُ فَإِذا هُوَ زاهِقٌ وَ لَکُمُ الْوَیْلُ مِمَّا تَصِفُونَ (21 الأنبیاء 18)، فمثل هذا الذی أسندتم إلیه هذه القبائح مثل رجل زجّاج عمل آنیه کبیره من الزجاج رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 254

فلما فرغ منها أخذ لها عمودا ثم اعترضها من جانب بالخبط و الکسر فلما انکسرت قال لها لم تکسّرت و اللّه لأعاقبنّک العقوبه الموجعه ثم یجب له من بعد هذا اسم الحکمه و العدل و النصفه و الرحمه و نفی الجور و الظلم، أَلا لَعْنَهُ اللَّهِ عَلَی الظَّالِمِینَ الَّذِینَ یَصُدُّونَ عَنْ سَبِیلِ اللَّهِ وَ یَبْغُونَها عِوَجاً وَ هُمْ بِالْآخِرَهِ هُمْ کافِرُونَ (11 هود 18-

19)، و لا أکفر بالآخره ممن زعم أن رب الآخره هذه صفته و اتبع هواه و ترک القرآن و التدبّر لبراهینه و عجیب مجاریه، و إیاه نحمده علی ما أوضح لنا فی کتبه و أرشدنا إلی سبیله إنه منان کریم.

ثم نقول لعبد اللّه بن یزید البغداذی و لمن قال بقوله من أهل الجبر و الفریه علی اللّه عز و جل خبرونا عن هذه المسأله فإنّ فیها قطع ما قلتم و إلیه من الأمر ذهبتم، خبرونا عن الکافر أ عاجز هو عن خلق الکفر، فإن قلتم نعم قلنا لکم أ فقادر هو علی اکتساب الکفر، فإن قلتم نعم قلنا فالشی ء الذی عجز عنه هو الشی ء الذی قدر علیه، فإن قلتم نعم لزمکم لنا أنه عاجز عما هو قادر علیه و قادر علی ما هو عاجز، و هذا من أعظم التخلیط و أبین الاستحاله و المناقضه، و إن قلتم الذی عجز عنه هو غیر الذی یقدر علیه و الذی یقدر علیه هو الاکتساب و الذی یعجز عنه هو الخلق و الخلق غیر الاکتساب فقد لزمکم لنا فی زعمکم أن اکتساب العباد غیر ما خلق اللّه عز و جل و هذا ترک لقولکم و رجوع عن مذهبکم، ثم نقول لعبد اللّه بن یزید أ لیس من قولک فی أول هذه المسأله التی سألتنا عنها أن اسم الکفر هو الکفر و أن اسم الإیمان هو الإیمان و أن لیس اسماهما «1» شیئا غیرهما فیلزمک لنا أن اکتساب الکفر هو الکفر و أن اکتساب الإیمان هو الإیمان لا غیر ذلک علی ما قلت، و هذا کتابک الذی وضعت علینا، و قد بان قهرنا لک و قطعنا لحجتک بأوضح البیان و

أیقن الإیقان لما ناقضت القول و خالفت الدعوی فزعمت أن لیس الأسماء هی شی ء غیر الأفعال لأنک زعمت أن لیس اسم الشی ء غیر الشی ء فیلزمک فیما تدعی من التوحید أن اسم اللّه هو الأحرف المعروفه و هی ألف لام لام هاء فزعمت أن لیس الاسم غیر المسمّی ففسد علیک ما ادعیت من التوحید إذ زعمت أن معبودک لیس اسمه غیره رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 255

فیلزمک أن ألف لام لام هاء التی تکتب مرّه و تمحی مرّه تبصرها الأعیان و تدرکها الحواسّ هی معبودک لما زعمت أن لیس الاسم غیر المسمّی و کفی بهذه فضیحه علیک إذ خرجت من العدل و التوحید جمیعا، و من الحجه علیک قول اللّه عز و جل یضیف أفعال العباد إلیهم و أنه لم یخلقها هُوَ الَّذِی خَلَقَکُمْ فَمِنْکُمْ کافِرٌ وَ مِنْکُمْ مُؤْمِنٌ (64 التغابن 2)، فارتفعوا فی اللغه العربیه و عند أهل النحو لأنهم فاعلون، و لو کان هو عز و جل خلق أفعالهم لم یجز فی القرآن العربیّ إلا أن یقول هو الذی خلقکم کافرا و مؤمنا فیجب أنه الذی خلق أفعالهم، و هذه من القرآن و لا یجوز فی النحو غیرها، و من الحجه علیک أن نقول لک أخبرنا عن قول اللّه عز و جل فَعَّالٌ لِما یُرِیدُ (11 هود 17، 85 البروج 16)، هل هذه الإراده تامه نافذه محکمه أنه لا یرید شیئا من جمیع الأشیاء کلها صغر و لا کبر و لا هان إلا کان ذلک الشی ء أم بعض ذلک یمکنه کونه و یمتنع کون بعضه، فإن قلت إن اللّه عز و جل إذا أراد أمرا من جمیع الأمور فلا بدّ من نفاذ

ذلک الأمر کائنا ما کان لا یمتنع علیه شی ء مما أراد و شاء و أحب و قضی و خلق و أمضی قلنا کذلک اللّه عز و جل، و لکن اعرف ما یلزمک فی قولک علیه بالجبر و افهم ما یأتیک فی آخر المسأله فإن فیها فضیحتک و انقطاعک، ثم نقول لک قد أقررت و لزمک أنه لا یمتنع علی اللّه عز و جل شی ء و لا یغلبه إذا أراده و أمر به، فإن قلت نعم قد أقررت و لزمنی ما قلتم لأنک لو قلت غیر ذلک کفرت قلنا لک فما معنی قوله عز و جل کُونُوا قِرَدَهً خاسِئِینَ (2 البقره 65)، هذا قول جبر جبرهم علیه أم تخییر منه لهم إن شاؤوا فعلوا و إن لم یشاءوا لم یفعلوا، فإن قلت بل هم مخیّرون «1» تخییرا إن شاؤوا فعلوا و صاروا قرده و إن لم یشاءوا لم یصیروا قرده لزمک أن الخلق مخیّرون «2» تخییرا من أراد أطاع و من أراد عصی، علی أن لیس قولنا إن القوم الذین قال لهم کونوا قرده خاسئین مخیرون فی ذلک تخییرا و لکن قولنا إنهم مجبورون جبرا و قسرا، و إن قلت لا أقول إنهم مخیرون تخییرا و لکنی أقول إنهم مجبورون جبرا و قسرا لا بدّ لهم من ذلک لأن إراده اللّه و أمره لا بدّ من نفاذه و لذلک صاروا قرده خاسئین لا بد لهم من ذلک قلنا صدقت هذا هو الحق، فما تقول فی رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 256

قول اللّه عز و جل حیث یقول للناس کُونُوا قَوَّامِینَ بِالْقِسْطِ (4 النساء 135)، هل أراد ذلک منهم جبرا جبرهم علیه و قسرا قسرهم

علی فعله، فإن قلت لا لم یجبرهم و لم یقسرهم وجب لنا علیک و لزمک أن العباد مخیّرون تخییرا فی الطاعه غیر مجبورین و لا مکرهین و لا مقسورین و رجعت عن قولک و دخلت مع أهل الحق، و إن قلت لست أقول إلا أن اللّه جبر العباد و قسرهم علی أن یکونوا قوامین بالقسط لا حیله لهم فی ذلک و لا مخرج لهم منه لأن إراده اللّه جل و عز نافذه و أمره الأمر الذی لا یردّ و لا یغلب علی ما بنیت علیه أصل مسألتک و قدت علیه اعتقادک لزمک لنا و وجب علیک أن إراده اللّه عز و جل لم تنفذ فی المشرکین و لا الکافرین و لا فی جمیع العاصین من جمیع من لم یقم بالقسط کما أمره اللّه عز و جل و افترض علیه و نطق به القرآن و جاءت به الرسل عن اللّه جل ثناؤه و أنه لزمه العجز عن هؤلاء القوم فلم ینفذ أمره فیهم و لا قوله لهم کونوا قوّامین بالقسط، فعصوه و لم یطیعوه و لم ینفذوا أمره کما أنفذ الذین قال لهم کُونُوا قِرَدَهً خاسِئِینَ، فیلزمک أنه قوی «1» علی الذین جعلهم قرده و قدر علیهم و لم یقدر و لم یقو علی الذین قال لهم کُونُوا قَوَّامِینَ بِالْقِسْطِ، و إنما هو أمر واحد بکلمه واحده لا فرق عندهم بین الأمرین و بین القولین، فلا بدّ لک من تعجیز اللّه عز و جل الذی لا یعجز و لا یغلب و أن الأمر الذی أقررت لنا به من أن إراده «2» اللّه نافذه غیر مردوده و لا مغلوبه لم یتم علی ما قلت و أنها قد

انتقضت لا بد لک من ذلک و لا حجه لک تدفعنا بها أبدا فی هذه المسأله و لا غیرها حتی ترجع إلی الحق و تدخل فی دین الإسلام من ذی قبل فتقرّ و تعتقد أن اللّه تبارک و تعالی أراد من القوم الذین قال لهم کونوا قرده خاسئین إراده حتم و قهر و جبر لا حیله لهم فیها و لا مخرج لهم منها و لا محیص لهم عنها و لا سبیل لهم إلی ترکها بما عصوا فاختاروا الکفر علی الإیمان و استحقوا النکال و المسخ باختیارهم لا بما أراد و لا بما قضی و لا بما خلق من فعلهم و أن القوم الذین قال لهم کونوا قوّامین بالقسط إنما أراد منهم القیام بالقسط تخییرا لهم لا جبرا و لا قسرا إذ هو الذی لا یمتنع علیه أمر یریده عز

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 257

و تعالی و إلا فما عجز «1» عن نفاذ أمره، فهذا هو دین اللّه عز و جل الذی تعبّد به الأولین و الآخرین و جاء به عنه المرسلون و نطق به الکتاب المبین و الحمد للّه رب العالمین و قد قال لنبیّه صلی اللّه علیه یعزّیه وَ لَوْ شاءَ رَبُّکَ لَآمَنَ مَنْ فِی الْأَرْضِ کُلُّهُمْ جَمِیعاً (10 یونس 99) أی قسرا و جبرا و إنما خیّرهم لیستحقوا لما خیّرهم إما الثواب و إما العقاب، قوله أَ فَأَنْتَ تُکْرِهُ النَّاسَ حَتَّی یَکُونُوا مُؤْمِنِینَ (10 یونس 99)، فإن قال قائل فأی إکراه أکبر من السیف قلنا لم یعن اللّه عز و جل الإکراه بالسیف فی هذا الموضع إنما عنی إکراه القلوب و جبرها علی الإیمان فذلک ما لا یطیقه النبیّ صلی اللّه

علیه، و لو کان عنی إکراه الحرب لم یکن للآیه معنی لأنه قد أکرههم بالسیف بعد البیان و الامتناع و الحمیه و بعد الإبلاغ و الإنذار فأمره بقتالهم، و هذا الإکراه لیس هو إکراه القلوب و قسرها علی الإیمان، و لو کان الأمر علی ما قالت المجبره لم یجز فی الحکمه و لا فی العقول أن یقول لمن أکره الناس و فرغ من إکراههم أ فأنت تکره النّاس حتّی یکونوا مؤمنین، فافهم هذا الجواب و انظر فیما ذکرنا لک و رسمنا لک من الحق، فلن تجد المجبره سبیلا إلی نقضه علی أهل العدل أبدا و الحمد للّه رب العالمین.

ثم قال عبد اللّه بن یزید البغداذی: ثم سلهم من جعل الکفر کفرا و الإیمان إیمانا، فإنهم یقولون إن اللّه لم یجعل التوحید حسنا و لا الشرک قبیحا، و کیف یقع الثواب علی ما لم یحسّن اللّه و لم یقبّح.

الجواب:

قال أحمد بن یحیی صلوات اللّه علیهما: إنا نقول إن اللّه جل ثناؤه الذی جعل الکفر کفرا بالتسمیه و الحکم لا بالخلق له و جعل الإیمان إیمانا بالتسمیه لا بالخلق له، و لیس للّه عز و جل فی الإیمان فعل قلّ و لا کثر إلا الأمر به و الافتراض له، و کذلک لیس للّه عز و جل فی الکفر فعل قلّ و لا کثر بوجه من الوجوه کلها إلا النهی عنه و الافتراض لترکه و الخروج منه، و أما قولک إن فی زعمنا أن اللّه لم یجعل التوحید حسنا و لا الشرک قبیحا و قولک فکیف یقع الثواب علی ما لم یحسّن اللّه و لم یقبّح و لم یجعله کفرا و لا إیمانا و اللّه زعمت إنما ذکر

فی کتابه أن الثواب [علی رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 258

الإیمان و العذاب علی الکفر «1» فهذا «2» کذب منک علینا و إسناد إلینا ما لم نقل و لیس من قولنا ما قلت جل اللّه و تعالی عن ذلک و قد حرّفت و خلطت، و إنما قولنا إن اللّه عز و جل جعل التوحید حسنا بالدعاء إلیه و الترغیب فیه و الدلاله علیه فحسّنه فی قلوب الخلائق بالنعت و الصفه لثوابه إذ هو دینه الذی بعث به المرسلین من الأولین و الآخرین الذی لا یقبل غیره و لا یرضی سواه و لا یقبل عملا من سائر الفرائض إلا به و لا جنّه لمن خالفه و قصر منه، و کذلک قبّح اللّه عز و جل الکفر بالنهی عنه و التحذیر منه و الإعذار و الإنذار فی ترکه و الخروج منه، و لیس الجعل لذلک إلا جعل حکم و تسمیه، أما جعل حتم و جبر و خلق خلقهما أعنی الإیمان و الکفر و قسر علیهما العباد و خلق فعلهما «3» جمیعا من الإیمان و الکفر فلیس ذلک قولنا فی صفه خالقنا عز عن ذلک و تعالی و لا ذلک قول الملائکه المقربین و لا الأنبیاء المرسلین و لا الأئمه الراشدین و لا عباد اللّه المؤمنین و لا یوجد ذلک فی کتاب مبین فیما أنزل اللّه علی العالمین، و إنما ذلک قول الملحدین و الزنادقه الأرذلین و المشرکین و الظالمین و قول عبد اللّه بن یزید و أصحابه المجبره الأخسرین، و الشاهد لنا علی أن اللّه عز و جل بری ء مما قالوا قوله جل ثناؤه وَ لکِنَّ [اللَّهَ حَبَّبَ إِلَیْکُمُ الْإِیمانَ وَ زَیَّنَهُ فِی

قُلُوبِکُمْ وَ کَرَّهَ إِلَیْکُمُ الْکُفْرَ وَ الْفُسُوقَ وَ الْعِصْیانَ أُولئِکَ هُمُ الرَّاشِدُونَ (49 الحجرات 7)، یعنی عز و جل أنه حبّب الإیمان إلی من أراد الدخول فیه بما وصف من جنات النعیم و شوّق إلیه من الملک العظیم و الثواب الکریم، و کذلک کرّه الفسوق و العصیان إلی من أحب ترک ذلک من العالمین بما أوعد من فعله و عصی فیه من العذاب المقیم و النکال الألیم و المقام فی خلود الجحیم لا أنه جبر أحدا من خلقه علی أحد من الأمرین من الأولین و الآخرین، و لو جبرهم علی الطاعه أو المعصیه جبرا کما قلتم لم یجب للمجبورین ثواب و لا علیهم عقاب، و أما قولک کیف یثیب اللّه علی ما لم یجعله هو عز و جل إیمانا و لا کفرا فنقول لک أیها المغرور المغلط «4» فی دینه و التارک لکتاب ربه هل رأیت رجلا قط خاط ثیاب نفسه ثم لما فرغ منها أعطی خیاطا آخر أجره ثیابه رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 259

التی خاطها هو لنفسه أو هل یجوز ذلک فی التعارف أو فی اللغه أو فی العقول، أو هل رأیت رجلا قط بنی دارا بیده حتی إذا فرغ من عمارتها أعطی البنّائین أجره ما بنی هو بیده لنفسه أو هل رأیت جمّالا حمل نفسه و أولاده علی جماله إلی مکه ثم أعطی الجمالین کراء جماله التی یملکها و لم یخرجوا معه إلی مکه و لم یسافروا و أعطاهم الکراء علی غیر عمل، فهل هذه الصفه تجوز فی حکمه حکیم أو فی صفه متقن عظیم أو هل سمعت أیها المخدوع المعجب بجهله آیه واحده من کتاب اللّه عز و جل

تشهد بما قلت إنه یثیب أحدا علی خلقه الذی هو تولی خلقه أو یثیب أحدا علی أمر تولّی هو عز و جل صنعه دون غیره، أ لیس آیات القرآن تشهد و تدل علی أن الثواب للمطیعین العاملین و علی أن العقاب علی العاصین التارکین الذین آثروا الهوی و اختاروا لأنفسهم الدنیا علی الآخره التی تبقی فقتلوا الأنبیاء و أئمه الهدی و أشرکوا و کفروا و فعلوا کل قبیح باختیارهم و إرادتهم لا بإرادته عز و جل و لا خلقه الذی ألزمته أنه خلق فعلهم بل هو البری ء عن ذلک تبارک و تعالی، و قال فی غیر موضع من القرآن ما لا نحصیه أن العقاب وقع علیهم ما قَدَّمَتْ لَهُمْ أَنْفُسُهُمْ (5 المائده 80) و بما عملت أیدیهم وَ بِما کانُوا یَکْذِبُونَ (2 البقره 10، 9 التوبه 77)، و بِما کانُوا یَکْفُرُونَ (6 الأنعام 70 و آیات أخری)، قال اللّه عز و جل وَ قالُوا لِجُلُودِهِمْ لِمَ شَهِدْتُمْ «1» عَلَیْنا قالُوا أَنْطَقَنَا اللَّهُ الَّذِی أَنْطَقَ کُلَّ شَیْ ءٍ وَ هُوَ خَلَقَکُمْ أَوَّلَ مَرَّهٍ وَ إِلَیْهِ تُرْجَعُونَ وَ ما کُنْتُمْ تَسْتَتِرُونَ أَنْ یَشْهَدَ عَلَیْکُمْ سَمْعُکُمْ وَ لا أَبْصارُکُمْ وَ لا جُلُودُکُمْ وَ لکِنْ ظَنَنْتُمْ أَنَّ اللَّهَ لا یَعْلَمُ کَثِیراً مِمَّا تَعْمَلُونَ «2» (41 فصلت 21- 22)، و هذه الآیه من الشواهد أن هذا الشی ء خاص دون عام، یعنی به مما أنطق إذ کان کل شی ء لا ینطق إلا أهل النطق لا غیرهم، و إنما احتججنا بهذه الآیه لأنها توجب لنا حجه فیما نحن فی ذکره و حجه لنا علیک فی دعواک أن اللّه خالق کل شی ء تریدون بذلک أفعال العباد، وجب فی هذه الآیه أن، اللَّهُ خالِقُ کُلِّ

شَیْ ءٍ (39 الزمر 62)، و إنّما هو خاص لا عام مع شواهد کثیره سوف نذکرها فی مواضعها إن شاء اللّه، و کذلک قوله عز و جل لأهل الجنه جَزاءً بِما کانُوا یَعْمَلُونَ (32 السجده 17 و الآیات رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 260

أخری)، و قوله بِما أَسْلَفْتُمْ فِی الْأَیَّامِ الْخالِیَهِ (69 الحاقه 24)، و قوله قَلِیلًا مِنَ اللَّیْلِ ما یَهْجَعُونَ وَ بِالْأَسْحارِ هُمْ یَسْتَغْفِرُونَ وَ فِی أَمْوالِهِمْ حَقٌّ لِلسَّائِلِ وَ الْمَحْرُومِ (51 الذاریات 17- 19)، و قوله وَ الَّذِینَ جاهَدُوا فِینا لَنَهْدِیَنَّهُمْ سُبُلَنا (29 العنکبوت 69)، و قوله وَ لَنَجْزِیَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ ما کانُوا یَعْمَلُونَ (16 النحل 97)، و قال فِی بُیُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَنْ تُرْفَعَ وَ یُذْکَرَ فِیهَا اسْمُهُ یُسَبِّحُ لَهُ فِیها بِالْغُدُوِّ وَ الْآصالِ رِجالٌ لا تُلْهِیهِمْ تِجارَهٌ وَ لا بَیْعٌ عَنْ ذِکْرِ اللَّهِ وَ إِقامِ الصَّلاهِ وَ إِیتاءِ الزَّکاهِ یَخافُونَ یَوْماً تَتَقَلَّبُ فِیهِ الْقُلُوبُ وَ الْأَبْصارُ (24 النور 36- 37)، فهذا القرآن الذی لا حیله لک فی ردّه یوجب أن الجزاء لا یکون إلا علی المجازی و إلا لم یجب أن یخزی المجازی علی عمل نفسه و لا یسمّی ذلک جزاء و لا یعرف ذلک فی لغه عربیه و لا غیر عربیه و لا یقبله عقل لبیب، إلا أن یقال لرجل أعطنی جزائی علی زیارتک لقبر رسول اللّه صلی اللّه علیه و علی آله، أو أعطنی أجری علی حجتک إلی البیت الحرام، أو یجوز فی اللغه أن فلانا احتفر بئرا بیده فلما فرغ منها و خرج ماؤها قدم إلیه رجل من أهل البصره فقال له أعطنی أجری علی بئرک التی حفرتها لنفسک و بیدک، و هذا نفس المحال من المقال،

فکیف قول عبد اللّه بن یزید البغداذی فی هذا الموضع و ما حجته علی اللّه عز و جل أن یکون یجزی علی فعله هو و یعاقب علی فعله و هو خلقه زعمت، صنعه فیجزی علی صنعه الذی صنعه دون غیره بالجنه و بالنار التی إلیهما مصیر الخلائق و ملک الأبد أو عذاب الأبد، فهل یخرج هذا القول فی فعل حکیم أو عادل کریم هاتُوا بُرْهانَکُمْ إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ (2 البقره 111، 27 النمل 64)، فلا حجه لک فی هذا و لا خلاص إلّا التوبه و الرجوع فتضیف إلی کل عامل عمله لقول اللّه عز و جل فَمَنْ یَعْمَلْ مِثْقالَ ذَرَّهٍ خَیْراً یَرَهُ وَ مَنْ یَعْمَلْ مِثْقالَ ذَرَّهٍ شَرًّا یَرَهُ (99 الزلزله 7- 8)، کأن هذا القرآن عنی به غیر المجبره و کأنهم لم یسمعوا قوله عز و جل ما لِهذَا الْکِتابِ لا یُغادِرُ صَغِیرَهً وَ لا کَبِیرَهً إِلَّا أَحْصاها وَ وَجَدُوا ما عَمِلُوا حاضِراً وَ لا یَظْلِمُ رَبُّکَ أَحَداً (18 الکهف 49)، و کأنهم لم یقل لهم أَ فَلا یَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَ لَوْ کانَ مِنْ عِنْدِ غَیْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِیهِ اخْتِلافاً کَثِیراً (4 النساء 82)، و قوله فَما لَهُمْ عَنِ التَّذْکِرَهِ مُعْرِضِینَ کَأَنَّهُمْ حُمُرٌ مُسْتَنْفِرَهٌ فَرَّتْ مِنْ قَسْوَرَهٍ (74 المدثر 49- 51)، فلعمری إنهم عند تذکره الحق و حجج القرآن لکالحمیر النافره من الأسد، و الدلیل علی رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 261

ذلک أنک إذا أنظرتهم ببراهین القرآن هربوا من النظر و رووا فی الحدیث أن أسلافهم و کبراءهم قالوا لهم لا تسمعوا القرآن من صاحب بدعه، و أهل العدل و التوحید عندهم أصحاب البدع، فکیف یعرف القرآن أو یهتدی إلی عجائبه و

النیّر الشافی من حججه من اعتقد هذا الجهل و دان به من رواه الأحادیث و جعله دینا علیه یعمل و به یحتجّ و ترک قول اللّه عز و جل تِبْیاناً لِکُلِّ شَیْ ءٍ (16 النحل 89)، و ما فَرَّطْنا فِی الْکِتابِ مِنْ شَیْ ءٍ (6 الأنعام 38)، و قوله أَ وَ لَمْ یَکْفِهِمْ أَنَّا أَنْزَلْنا عَلَیْکَ الْکِتابَ یُتْلی عَلَیْهِمْ (29 العنکبوت 51)، و قوله حِکْمَهٌ بالِغَهٌ فَما تُغْنِ «1» النُّذُرُ (54 القمر 5)، و قوله وَ نُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ ما هُوَ شِفاءٌ وَ رَحْمَهٌ لِلْمُؤْمِنِینَ (17 الإسراء 82)، و قوله لا یَأْتِیهِ الْباطِلُ مِنْ بَیْنِ یَدَیْهِ وَ لا مِنْ «2» خَلْفِهِ تَنْزِیلٌ مِنْ حَکِیمٍ حَمِیدٍ (41 فصلت 42)، فنعوذ باللّه من الحیره فی دینه و الهجران لکتابه و العنود عن حقه إنه قویّ عزیز، و لیت شعری ما الفرق بین من روی هذا الحدیث و بین المشرکین الذین کذّبوا رسول اللّه صلی اللّه علیه و علی آله و قالوا لا تَسْمَعُوا لِهذَا الْقُرْآنِ وَ الْغَوْا فِیهِ لَعَلَّکُمْ تَغْلِبُونَ (41 فصلت 26).

ثم قال عبد اللّه بن یزید البغداذی: أو لیس لو شاء العباد لصنعوا الکفر إیمانا و الإیمان کفرا لأنه إنما هو صنعهم و جعلهم و تحسینهم و تقبیحهم و اللّه لم یصنع ذلک، یضیف إلینا أن هذا قولنا زعم و قد کرر کلامه فی هذا الموضع من کتابه بأمر بعضه یکفی لأنا نعلم ما یرید فی أول کلمه یقولها و لا بد لنا إذا کرر أن نکرر علیه حتی یتبیّن الجواب.

قال أحمد بن یحیی صلوات اللّه علیهما إنا نقول إن العباد یقدرون علی أن یحوّلوا الکفر إیمانا فیخرجوا من الکفر إلی الإیمان الذی دعاهم اللّه إلیه عز

و جل و کذلک هم قادرون علی أن یحوّلوا الإیمان کفرا فیرتدّوا عن الإیمان الذی أمرهم اللّه عز و جل بالدخول فیه فیرجعوا عنه و یصیروا إلی الکفر الذی نهاهم اللّه عنه، إلا أن تقول یا عبد اللّه بن یزید البغداذی و إخوانک المجبره أن أحدا من الناس لم یرتدّ قط عن رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 262

الإسلام و أن أحدا لم یخرج من الکفر و عباده الأصنام و یرجع إلی الإیمان، و کفی شهاده القرآن لنا علی من آمن و علی من ارتدّ، فأی حجه لک فی هذا و أی قول قد کررت فیه و وکّدته حتی کأنک قد جئت بشی ء تبهر به أهل العدل الحماه عن دین اللّه جل ثناؤه و أهل الذب عن الإسلام، فهذا یوجب علیک أن العباد یقدرون علی أن یجعلوا الإیمان کفرا و الکفر إیمانا و جعلهم هو أفعالهم التی لم یخلقها اللّه عز و جل عن ذلک و خیّرهم فیها و قال فَمَنْ شاءَ فَلْیُؤْمِنْ وَ مَنْ شاءَ فَلْیَکْفُرْ(18 الکهف 29) بعد إرسال الرسل و إنزال الکتب و الإعذار و الإنذار، ثم قال إِنَّا أَعْتَدْنا لِلظَّالِمِینَ ناراً أَحاطَ بِهِمْ سُرادِقُها (18 الکهف 29)، و أما قولک فی التحسین و التقبیح فالحسن عند اللّه عز و جل فهو الحسن الذی لا ینکر و لا یخرج من التعارف و لا مما دعت إلیه الرسل و لا مما جاءت به الکتب، و القبیح فهو القبیح الذی لا یجهل مما نهت عنه الرسل و حرّمته الکتب، فالقبیح مثل فریتک علی اللّه أنت و أصحابک المجبره من قولکم إن اللّه عز و جل قلتم خلق زنا الزانین و إلحاد الملحدین و

شرک المشرکین و قتل الأنبیاء و أئمه الهدی و إتیان الأمهات و الأخوات و البنات و أنه أراده زعمتم و خلقه و قدّره ثم غضب منه أشدّ الغضب و أعدّ العذاب الألیم لفاعله و ذمّه فی کتبه و علی ألسنه رسله و تبرأ منه و نسبه إلی قوم براء «1» مما خلق، فقال فی کتابه وَ تَخْلُقُونَ إِفْکاً (29 العنکبوت 17)، و قال لهم وَ یَقْتُلُونَ النَّبِیِّینَ بِغَیْرِ الْحَقِّ (2 البقره 61)، و قال لهم لَقَدْ کَفَرَ الَّذِینَ قالُوا إِنَّ اللَّهَ ثالِثُ ثَلاثَهٍ (5 المائده 73)، و إِنْ هِیَ إِلَّا أَسْماءٌ سَمَّیْتُمُوها أَنْتُمْ وَ آباؤُکُمْ ما أَنْزَلَ اللَّهُ بِها مِنْ سُلْطانٍ (53 النجم 23)، و قوله إِنْ یَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَ ما تَهْوَی الْأَنْفُسُ وَ لَقَدْ جاءَهُمْ مِنْ رَبِّهِمُ الْهُدی (53 النجم 23)، ثم قال وَ إِنْ لَمْ یَنْتَهُوا عَمَّا یَقُولُونَ لَیَمَسَّنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا مِنْهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ (5 المائده 73)، فکیف ینتهون عن أمر أراده منهم و قضاه علیهم و خلقه من فعلهم، ثم قال أَ فَلا یَتُوبُونَ إِلَی اللَّهِ وَ یَسْتَغْفِرُونَهُ (5 المائده 74)، فمما یتوبون أیها الجاهل المغرور و مما یستغفرون أمن فعله أم من فعلهم و هو القائل عز و جل لِئَلَّا یَکُونَ لِلنَّاسِ عَلَی اللَّهِ حُجَّهٌ بَعْدَ الرُّسُلِ (4 النساء 165)، فأی حجه أقوی ویحک من أن یقولوا له یوم رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 263

القیامه و یحتجوا علیه علی قود قولک لو ترکتنا یا ربّنا من خلق الکفر فینا و إرادتک له منا و تقدیرک له علینا لسلمنا من نارک و عذابک المقیم الذی لا فکاک منه أبدا و قد أخبرتنا فی کتابک أنک العدل الرحیم الذی لا

یجور و لا یظلم و أنک حسن الفعل، فأخبرنا یا عبد اللّه بن یزید البغداذی لم یعذبهم و قد صدقوا فی حجتهم علیه فی زعمک و علی قولک إن هذه الصفات کلها صفته و إن ما حل بهم إنما هو من إرادته و فعله و خلقه و إنه لو لا إرادته ما هلکوا و لا خرجوا من طاعه، فحسبک بهذا العمی عمی و حسبک بهذا الجهل جهلا و حسبک بهذا الکفر کفرا، فلا فی القرآن نظرتم و لا العقول استعملتم و لا عن أهل العدل قبلتم و لا بقول الشعراء تأدبتم فأنتم و البهائم فی منزله، قال الشاعر:

ألا أیّها الملحد المجبر أراک لذنبک تستغفر «1»

أ تستغفر اللّه من فعله و أنت له تاره منکر

تقول وجدت جمیع الذّنو ب ربّی «2» علی فعلها یجبر

و منه إذا ما زنیت الزّنا بزعمک و الخمر و المیسر

أما لک عقل إذا لم تکن ذنوبک منک فلا تغفر

أضفت القبیح إلی ربّنا و ما هو من خلقه منکر

و قهر الیتامی و سفک الدّما فلم عبت کفر الّذی یکفر

إذا کان فاعله غیره فما ذنبه عند من یفکر «3»

و قتل الأئمّه و المرسلین «4» و ما «5» عبت شکر الّذی یشکر

نسبت إلی اللّه کفر العباد و کلّ المعاصی الّتی تذکر

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 264

و لو قال ذا قائل فی أبی ک ما کنت عن قتله تقصر

و لو کان «1» فیک لکذّبته و فی اللّه أنت به تجهر

أ لم تسمعوا قول أهل الجحی م فی درک نار إذا تسعر «2»

و قد سألوا ربّهم رجعه لکی یعملوا صالحا یؤجروا

فقال أ لم أک عمّرتکم و جاء النّذیر فلم تشکروا

أ لم یأتکم منذر منکم «3»

فقالوا بلی جاءنا منذر

و لکن غرینا «4» بتکذیبهم و کنّا «5» من الرّسل قد نسخر «6»

فنودوا إذ اعترفوا بالذّنو ب بعدا و سحقا لکم فاصبروا

و قد أنکروا أن یکون القرا ن عدلا و لو أنّهم فکّروا

لدلّهم أنّه عادل و لکنّهم فیه لم ینظروا

و أما الفعل الحسن الذی سألت عنه فهو الإجابه إلی کتاب اللّه عز و جل و ما دعا إلیه رسوله صلی اللّه علیه من الطاعه التی قال اللّه جل ثناؤه وَ مَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِمَّنْ دَعا إِلَی اللَّهِ وَ عَمِلَ صالِحاً وَ قالَ إِنَّنِی مِنَ الْمُسْلِمِینَ (41 فصلت 33)، فهذا هو الحسن الذی سألتنا عنه عن تفسیر الحسن و القبیح فتدبر ما قلنا و ما جاءتک من حجتنا هذه القاطعه لدعواک و الحمد للّه رب العالمین.

ثم قال عبد اللّه بن یزید البغداذی: ثم سلهم فإن قالوا إن اللّه «7» إنما جعل اسم الکفر و اسم الإیمان و لم یجعل الإیمان و لم یجعل الکفر فقل لهم عند ذلک أخبرونی عن اسم الإیمان أ هو الإیمان و عن اسم الکفر هو الکفر، فإن قالوا إن اسم الإیمان هو الإیمان و إن اسم الکفر هو الکفر فقد أعطوک أن اللّه جعل الإیمان و الکفر

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 265

و صنعهما و خلقهما فقد أمکنوک من أنفسهم و رجعوا عن قولهم لأن اسم الکفر هو الکفر و اسم الإیمان هو الإیمان لا أن «1» الاسم غیر المسمّی، فإذا جعل اللّه الأسماء لزمهم أن الأسماء هی الأشیاء بعینها لا غیرها فقد جعل اللّه أسماءها و اسماؤها هی هی و لیس الاسم شیئا غیر الکفر، و کذلک الإیمان لیس اسمه غیره فقد جعل اللّه الکفر و

الإیمان و صنعهما و خلقهما، و إن قالوا إنّ اسم الکفر غیر الکفر و اسم الإیمان غیر الإیمان و الکفر المعنی الذی وقع علیه الاسم و الاسم لیس بکفر و لا إیمان فارجع إلی أصل مسألتک فقل أ لیس العباد جعلوا الإیمان غیر الکفر و الکفر غیر الإیمان و هم جعلوا الکفر قبیحا و الإیمان حسنا و اللّه لم یجعل ذلک ثم ارفعهم إلی ما رفعتهم إلیه فی صدر المسأله فإنهم لن یجدوا مخرجا وَ مَنْ یُضْلِلِ اللَّهُ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ سَبِیلًا «2» (4 النساء 143).

الجواب:

قال أحمد بن یحیی صلوات اللّه علیه و علی آبائه الطاهرین، قد قلت ما قلت فأعمل ذهنک فیما یرد علیک من جوابنا إن شاء اللّه، فإنا نقول لک إنک قد أقررت و لزمک أن اسم الکفر هو الکفر و أن اسم الإیمان هو الإیمان لا غیر ذلک زعمت و أن اللّه جل ثناؤه فی قولک الذی خلق الکفر و الإیمان، فقد أکذبک اللّه عز و جل حین یقول إِنْ هِیَ إِلَّا أَسْماءٌ سَمَّیْتُمُوها أَنْتُمْ وَ آباؤُکُمْ ما أَنْزَلَ اللَّهُ بِها مِنْ سُلْطانٍ (53 النجم 23)، و قوله ما جَعَلَ اللَّهُ مِنْ بَحِیرَهٍ وَ لا سائِبَهٍ وَ لا وَصِیلَهٍ وَ لا حامٍ وَ لکِنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا یَفْتَرُونَ عَلَی اللَّهِ الْکَذِبَ وَ أَکْثَرُهُمْ لا یَعْقِلُونَ (5 المائده 103)، أ فلا تری أنه تبرأ من جعل هذه الأسماء التی سموها للأنعام و هو عز و جل الذی خلق أجسامها فلم یتبرأ من خلقها و إنما تبرأ مما جعلوه هم و کفی بهذه حجه، و قوله عز و جل وَ یُنْذِرَ الَّذِینَ قالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَداً ما لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَ لا لِآبائِهِمْ

کَبُرَتْ کَلِمَهً تَخْرُجُ مِنْ أَفْواهِهِمْ إِنْ یَقُولُونَ إِلَّا کَذِباً (18 الکهف 4- 5)، فإن زعمت أن اللّه خلق ذلک من فعلهم لزمک أنه الشاتم لنفسه و المدعی لها الصواحب و الأولاد عز اللّه و تعالی و تقدس عما تقولون، و مع ذلک تدّعی أنک من أهل التوحید زعمت و نفی رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 266

التشبیه، و معاذ اللّه ما یقول بالتوحید و لا یحسبه و لا یسلم من التشبیه العظیم و الکفر الجسیم من یقول بالجبر لأنه یلزمک فی قولک الذی ادعیت من التوحید ما أنا ذاکره فافهم ما یحلّ بک، أ رأیت إن سألک سائل فقال لک أخبرنا عن الاسم اسم اللّه عز و جل المعبود الذی تعبده هل الاسم عندک فیه غیر المسمّی أم هو الاسم لا غیره، فإن قلت إن الاسم هو المسمّی لزمک أن ألف لام لام هاء الأحرف المخطوطه الموجوده هی معبودک الذی توحّد و الذی له تصلی و تحفد و له تصوم و تسجد فتکفر بهذا القول عند جمیع أهل التوحید و یلزمک أن معبودک یمحی فیمّحی و یحرق فیحترق و تقع علیه الأبوال و الأنجاس و یقع علیها فلا ینتصر و یجی ء مرّه و یذهب مره و تراه الأعین و تدرکه الحواس و یخطّ بالأیدی فی الکتب و کفی بهذا بلیه عظمی و کفرا أعمی، و إن زعمت أن الاسم غیر المسمّی لزمک من أصل أذنک و أنت راغم الأنف مفلوج الحجه أن الذی ادعیت و قلت به و أکثرت فیه الخطاب من أن الاسم هو المسمّی أنک قد أبطلت فیه و أخطأت و افتضحت و وجب علی أصحابک بلا شک و لا مریه التوبه

عن تقلیدک أمر دینهم و لزمهم أن یلعنوک حیّا و میّتا و أن یفارقوک فی حیاتک إن عشت و یتبرءوا إلی اللّه عز و جل مما وضعت لهم من الکفر و الجهل و إلا فالنار، و یلزمک أن الکفر هو غیر الاسم الذی سمّی به کفرا و أن الإیمان غیر الاسم الذی سمّی به إیمانا لأن الاسم غیر المسمّی فی جمیع الأشیاء کلها بأوضح دلیل و أبین برهان فقد ثبت علیک الفلج و الحمد للّه رب العالمین و قد بان لنا و لأصحابک جهلک فی التوحید و صحّ تشبیهک إذ زعمت أن اسم الإیمان لیس هو شی ء غیر الإیمان و أن اسم الکفر لیس هو شی ء غیر الکفر فاستفد أنت و أصحابک هذه الفائده فی التوحید الذی جهلتموه کما جهلتم العدل و اعلموا علما یقینا أن التوحید لا یتم لمعتقده و لا القائل به إلا بمعرفه القول بالعدل و إلا فلا یصلح توحید إلا بعدل، ألا تری کیف أخطأت الخطاء العظیم فی التوحید و لزمک التشبیه لما احتججت فی إبطال العدل بأن الاسم هو المسمّی لا غیره فلزمک الکفر فی التوحید ففسد علیک اعتقادک و ما ادّعیت من معرفه التوحید فشبّهت و ألحدت و بان جهلک و سقطت رئاستک و هذه التی جئت بها من الخطاء أعظم من جبل أحد فقد

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 267

افتضحت و فضحتک إلا أن ترجع أنت و أصحابک إلی تعلم العدل و القول به و تتوبوا عن الجبر و الجهل، و من الحجه لنا علیک أیضا فی أن الاسم غیر المسمّی أن قائلا لو سمّی دنانیر و دراهم و إبلا و خیلا و قال هی عندی و

هو فقیر لا دنانیر له و لا إبل و لا خیل لم یحصل معه من تسمیته الدنانیر و الدراهم و الإبل و الخیل قلیل و لا کثیر، و کذلک لو قال و ذکر خبزا و لحما و تمرا و هو جائع لم ینفعه ذلک و لم یشبعه لأن الاسم غیر المسمّی، و کذلک لو قال ماء الفرات و هو عطشان لم یروه اسم الماء دون وجود الماء، فمن هاهنا وجب علیک أن الاسم غیر المسمی و بطل ما قلت لأن اسم اللّه عز و جل غیر اللّه سبحانه، و هذا اسمه مکتوب فی المصاحف یراه الناس و تحیط به الأقطار إذ الاسم أحرف أربعه و المسمی لا نظیر له و لا عدیل و لا یتجزأ أجزاء تبارک و تعالی الواحد الفرد الذی لَیْسَ کَمِثْلِهِ شَیْ ءٌ وَ هُوَ السَّمِیعُ الْبَصِیرُ (42 الشوری 11)، أسماؤه تعبیر و أفعاله تفهیم و هو اللطیف الخبیر، ثم نقول لک أخبرنا عن قول أبی جهل بن هشام لعنه اللّه علیه بالتعنیف منه لمحمّد صلی اللّه علیه و علی آله جاءنا محمد زعم بالإیمان لیدخلنا فیه، هل قول أبی جهل و تسمیته للإیمان توجب له إیمانا أم لا، فإن قلت نعم إن ذلک القول الذی ذکرته اسم الإیمان یوجب لأبی جهل إیمانا لزمک أنک قد شهدت له بالإیمان و وجب علیک أن النبیّ صلی اللّه علیه قتله ببدر و هو مؤمن إذ اسم الإیمان هو الإیمان عندک، و إن قلت إنک لا توجب لأبی جهل تسمیته للإیمان إیمانا رجعت عن قولک و افتضحت عند أصحابک و لزمتک التوبه من فریتک علی اللّه عز و جل و بطلت حجتک، و کذلک إن قال

رسول اللّه صلی اللّه علیه و علی آله و سلم الکفر دین الشیطان و سمی کفرا لزمه علی قود قولک فعل الکفر، و هل تقول ذلک أم لا، فإن قلت إن الکفر یلزم النبی علیه السلام حین سمی الکفر کفرا کفرت باللّه و أشرکت و خرجت من الإسلام بقولک فی النبی صلی اللّه علیه مثل هذا القول و إن قلت لا یلزم النبی صلی اللّه علیه بتسمیته الکفر کفرا أنه یکفر بطلت حجتک و انتقض کتابک الذی وضعت لأصحابک علی أهل العدل و کفی بهذه فضیحه و حجه باهره و العجب من أصحابک کیف یقیمون علی قولک و یعتقدونه دینا تذهب فیه أعمارهم بعد هذا البیان إلا أنهم اتخذوا دین اللّه رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 268

جل ثناؤه عصبیه و حمیه و استکبارا عن الرجوع إلی الحق مع قولهم إنهم لا یقدرون علی تغییر خلق اللّه و إرادته لما هم علیه زعموا من المذهب و أبطلوا قوله لمحمد صلی اللّه علیه وَ ما أَرْسَلْنا مِنْ رَسُولٍ إِلَّا لِیُطاعَ بِإِذْنِ اللَّهِ (4 النساء 64)، فزعموا أن من علم اللّه منه الکفر و المعصیه أن اللّه لا یرید منه الإیمان لأنه إن أراد منه الإیمان بطل علمه فی زعمهم، و قد قال اللّه عز و جل وَ ما أَرْسَلْنا مِنْ رَسُولٍ إِلَّا لِیُطاعَ بِإِذْنِ اللَّهِ، و قوله وَ ما أَرْسَلْناکَ إِلَّا کَافَّهً لِلنَّاسِ (34 سبأ 28)، و قوله قُلْ یا أَیُّهَا النَّاسُ إِنِّی رَسُولُ اللَّهِ إِلَیْکُمْ جَمِیعاً (7 الأعراف 158)، و زعم عبد اللّه بن یزید البغداذی و من قال بقوله من المجبره أن اللّه عز و جل عن قولهم لم یصدق فی هذه الآیه

و أنه أراد من قوم الإیمان و من قوم الکفر و ردّوا کتاب اللّه صراحا بلا حجه إلا بدعوی فاسده إذا ما قابلها الرجال من أهل العلم و التوحید أبطلوها علیهم و عرّفوهم بجهلهم مثل ما قد تسمع، و اللّه یعلم إنا لندع کثیرا من الحجج لکثرتها و ترادفها علینا و تسابقها إلی جوابنا و الحمد للّه المعز لدینه و الناصر لحقه و الموضح لکتابه و المذلّ لمن عانده و کفر به.

ثم قال عبد اللّه بن یزید البغداذی: ثم سلهم مع هذا فقل أ رأیتم إذا کانوا هم یجعلون الإیمان و الکفر أ لیس الإیمان طاعه و الکفر معصیه، فإذا قالوا بلی فقل أ فلیس هم الذین یصنعون ذلک و لیس للّه عز و جل فیه صنع، فإن قالوا نعم فقل أ فلیس أنتم لا تحتاجون إلی اللّه فیها و أنتم أغنیاء عن اللّه فی الطاعه لا تحتاجون إلی اللّه فیها و لا إلی عون اللّه علیها و لم یعن اللّه علیها خلقا قط و لم یحتج خلق قط إلی اللّه و الناس مستغنون عن اللّه فیها، فإن أعطوک هذا فما أراک أن ترید ترفعهم إلی أعظم من هذا، فإن قال قوم إنا مستغنون عن اللّه عز و جل لا نحتاج إلی اللّه عز و جل فی طاعه و لا أن یکفّنا عن حرمه و لم یکفّ عنها خلقا و لم یلطف لیوسف حین قال وَ لَقَدْ هَمَّتْ بِهِ وَ هَمَّ بِها لَوْ لا أَنْ رَأی بُرْهانَ رَبِّهِ (12 یوسف 24) و أشباه هذا، فإن أبوا إلا أن یتمادوا فوقّفهم علی أنهم لا یحتاجون إلی اللّه عز و جل و أنهم مستغنون عن اللّه و

سینقطع هذا الکلام حتی لا یجیبوک.

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 269

الجواب: قال أحمد بن یحیی صلوات اللّه علیهما، اعلم أنک قد أکثرت التکرار فی هذا الباب و ذلک لما عندک من الغی «1» و الجهل بالدین، و کلمه من هذا الذی هذیت به تجزی، و قد أجبت نفسک عنا ببعض قولنا و لم تکن أحسنت تحتج فیه فتکسره من أن العون عونان لا غیرهما عون الدعوه إلی الحق و الدلاله لنا علیه و عون اللّه عز و جل لنا بالأسماع و الأبصار و الاستطاعه المرکّبه قبل الفعل و الألسنه و جمیع الجوارح و الصحه و العافیه فی الأبدان، فهذه هی عون اللّه عز و جل الذی أعاننا به و تفضل به علینا و لا غناء بنا عنه فی شی ء من ذلک و لا قوام لنا طرفه عین إلا به و لا سبیل لک إلی وجود عون غیره إلا ما ادّعیت من الجبر الذی خالفت به القرآن و افتریت به علی الرحمن، و لیس عون اللّه عز و جل «2» للعباد شیئا غیر ما ذکرنا إلا أن تدعی کما ادعیت أن اللّه عز و جل عما تسندون إلیه أعانهم علی فرائضهم فقام ببعضها عنهم فصلّی عنهم بعض الصلوات عند اشتغالهم و صام عنهم بعض شهر رمضان إذا عطشوا أو جاعوا أو حج عنهم إذا کسلوا عن الحج و توانوا و قاتل المشرکین دونهم إذا لزموا بیوتهم و تخلفوا عن رسول اللّه صلی اللّه علیه أو عن إمام هدی فیکون ذلک کما قال المضلون الظالمون من قبلکم فَاذْهَبْ أَنْتَ وَ رَبُّکَ فَقاتِلا إِنَّا هاهُنا قاعِدُونَ (5 المائده 24) فإن کان ما قلت حقّا من العون

فهذا لعمرک عون ثالث لا نعرف عونا بعد ما ذکرنا غیره، فإن قلت نعم هذا هو العون الذی عنه سألت و هو الذی أرید قلنا لک فقد لزمک الکفر و الخروج من الإسلام بقولک إن اللّه عز و جل یصلی بعض صلاه الناس و یصوم بعض صومهم و یحج بعض حجهم و یجاهد الأعداء دونهم و یتزکّی من ماله دونهم من أموالهم إذا لم یدفعوا الزکاه إلی الأنبیاء و أئمه الهدی علیهم السلام، و کفاک بهذا جهلا و عمی و کفرا، و إن قلت إنک لا تقول هذا لبیان فساده قلنا لک فأوجدنا عون اللّه عز و جل للعباد علی فرضهم الذی افترض علیهم، أین هو و ما هو و کیف هو، فلا تجد عونه للعباد غیر ما ذکرنا من تفضّله علیهم و الدعاء إلی الإسلام و ما وهب لهم من الأسماع و الأبصار و الألسنه و القوه و الأیدی و الأرجل رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 270

و جمیع الجوارح و الصحه و العافیه و القدره علی أداء الفرض بالاستطاعه المرکبه فیهم فلا سبیل لک إلی وجود عون من اللّه عز و جل للعباد علی أداء الفرائض إلا طرحها عنهم أو قیامه ببعضها دونهم أو الرجوع إلی القول بالعدل کما قلنا لا بدّ لک من ذلک و لا خلاص لک منه و سقط قولک إنا سننقطع فی مسألتک هذه زعمت و فرّحت نفسک و أصحابک بذلک فدونک الآن فخلّص نفسک مما وقعت فیه، و لا خلاص لک من هذا الذی قلنا لک أبدا بوجه من جمیع الوجوه إلا التوبه و الرجوع إلی القول بالعدل، و أما قولک إن فینا من یقول إن الإیمان

لا یستطاع إلا بعون حادث فلسنا «1» نقول ذلک أیضا، ذلک قولک و قول أصحابک إن الاستطاعه زعمتم مع الفعل تحدث بحدوثه، و لا نقول نحن بأمر حادث بل فینا الاستطاعه موجوده قبل فعلنا و لذلک لزمتنا للّه عز و جل الحجه، و قد ذکرنا فی صدر کتابنا هذا من الرد علیک فی الاستطاعه ما فیه أکفی الکفایه و الحمد للّه رب العالمین، و من الحجه لنا علیک فی إبطال قولک الذی زعمت فیه أن اللّه عز و جل أراد الکفر من الکافرین ما یأتیک من کتاب اللّه عز و جل ما یوجب تکذیبکم و براءته عز و جل من فریتکم علیه، و هو قوله جل ثناؤه یا عِبادِیَ الَّذِینَ أَسْرَفُوا عَلی أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَهِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ یَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِیعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِیمُ، وَ أَنِیبُوا إِلی رَبِّکُمْ وَ أَسْلِمُوا لَهُ مِنْ قَبْلِ أَنْ یَأْتِیَکُمُ الْعَذابُ ثُمَّ لا تُنْصَرُونَ، وَ اتَّبِعُوا أَحْسَنَ ما أُنْزِلَ إِلَیْکُمْ مِنْ رَبِّکُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ یَأْتِیَکُمُ الْعَذابُ بَغْتَهً وَ أَنْتُمْ لا تَشْعُرُونَ، أَنْ تَقُولَ نَفْسٌ یا حَسْرَتی عَلی ما فَرَّطْتُ فِی جَنْبِ اللَّهِ وَ إِنْ کُنْتُ لَمِنَ السَّاخِرِینَ، أَوْ تَقُولَ لَوْ أَنَّ اللَّهَ هَدانِی لَکُنْتُ مِنَ الْمُتَّقِینَ، أَوْ تَقُولَ حِینَ تَرَی الْعَذابَ لَوْ أَنَّ لِی کَرَّهً فَأَکُونَ مِنَ الْمُحْسِنِینَ (39 الزمر 53- 58)، فاسمع إلی قوله عز و جل حیث یقول القائل لو أنّ اللّه هدانی لکنت من المتّقین، فاسمع إلی جوابه عز و جل حیث قال بَلی قَدْ جاءَتْکَ آیاتِی فَکَذَّبْتَ بِها وَ اسْتَکْبَرْتَ وَ کُنْتَ مِنَ الْکافِرِینَ، وَ یَوْمَ الْقِیامَهِ تَرَی الَّذِینَ کَذَبُوا عَلَی اللَّهِ وُجُوهُهُمْ مُسْوَدَّهٌ أَ لَیْسَ فِی جَهَنَّمَ مَثْویً لِلْمُتَکَبِّرِینَ، وَ یُنَجِّی

اللَّهُ الَّذِینَ اتَّقَوْا بِمَفازَتِهِمْ لا یَمَسُّهُمُ السُّوءُ وَ لا هُمْ یَحْزَنُونَ (39 الزمر 59- 61)،

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 271

فلو لم یکن نزل فی العدل و براءه اللّه عز و جل من کفر الکافرین و وضوح شهاده القرآن به أنهم اختاروا الکفر و لم یرده اللّه منهم لکان فی هذا أکفی الکفایه و أوضح البرهان، و قوله عز و جل وَ لا یَرْضی لِعِبادِهِ الْکُفْرَ وَ إِنْ تَشْکُرُوا یَرْضَهُ لَکُمْ (39 الزمر 7)، و قوله فَالْیَوْمَ لا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَیْئاً وَ لا تُجْزَوْنَ إِلَّا ما کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (36 یس 54). أ هذا و یحک من أراد الکفر من عباده جل عن ذلک رب العالمین، و قوله أَ لَمْ أَعْهَدْ إِلَیْکُمْ یا بَنِی آدَمَ أَنْ لا تَعْبُدُوا الشَّیْطانَ إِنَّهُ لَکُمْ عَدُوٌّ مُبِینٌ، وَ أَنِ اعْبُدُونِی هذا صِراطٌ مُسْتَقِیمٌ، وَ لَقَدْ أَضَلَّ مِنْکُمْ جِبِلًّا کَثِیراً أَ فَلَمْ تَکُونُوا تَعْقِلُونَ، هذِهِ جَهَنَّمُ الَّتِی کُنْتُمْ تُوعَدُونَ، اصْلَوْهَا الْیَوْمَ بِما کُنْتُمْ تَکْفُرُونَ (36 یس 60- 64)، أ هذا قول من أراد الکفر منهم ثم عنفهم و عاقبهم علی فعله و علی ما أراد منهم، أ هذه صفه الرحیم الحکیم الذی أخبر اللّه عز و جل عن نفسه أنه لا یجور و لا یظلم، و قال فی کتابه وَ مَا اللَّهُ یُرِیدُ ظُلْماً لِلْعالَمِینَ (3 آل عمران 108)، و قوله عز و جل وَ إِذا فَعَلُوا فاحِشَهً قالُوا وَجَدْنا عَلَیْها آباءَنا وَ اللَّهُ أَمَرَنا بِها، قُلْ إِنَّ اللَّهَ لا یَأْمُرُ بِالْفَحْشاءِ أَ تَقُولُونَ عَلَی اللَّهِ ما لا تَعْلَمُونَ (7 الأعراف 28)، فهذه الآیه مکذّبه لقولک و لمن مضی من قبلک و لمن بقی من إخوانک إذ صرتم فی الفریه

علی اللّه جل ثناؤه إلی کل باب عظیم لا تقوم له الجبال بمفارقتکم للقرآن صراحا و مجادلتکم بغیر القرآن إلا ما تعلقتم [به من المتشابه الذی جهلتم فیه التأویل و المعرفه باللغه العربیه التی خاطب اللّه جل ثناؤه أهلها و فارقتم الحق و أبغضتم أهله، و قد قال تبارک و تعالی وَ لَوْ رَدُّوهُ «1» إِلَی الرَّسُولِ وَ إِلی أُولِی الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِینَ یَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ (4 النساء 83) و کفی بهذه الآیه کلاما و بیانا و قطع عذر لمن تخلّف عن الحق و أهله لو قامت نصفه أو إعراض عن حمیه أو قیم للّه جل ثناؤه بواجب حق، فَبُعْداً لِلْقَوْمِ الظَّالِمِینَ (23 المؤمنون 41)، و قوله عز و جل قُتِلَ الْإِنْسانُ ما أَکْفَرَهُ، مِنْ أَیِّ شَیْ ءٍ خَلَقَهُ، مِنْ نُطْفَهٍ خَلَقَهُ فَقَدَّرَهُ، ثُمَّ السَّبِیلَ یَسَّرَهُ (80 عبس 17- 20)، فنقول لک ما القول «2» عندک فی قول اللّه عز و جل قُتِلَ الْإِنْسانُ ما أَکْفَرَهُ أ یجوز من فعل حکیم عادل أن یقتل رجلا فی غیر جرم و هو الذی أراد قتله ثم یقول قبح اللّه فلانا ما أشرّه و ما

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 272

أظلمه، هل یجوز هذا فی لغه العرب و فی واضح العقول، ثم نقول لک علی أثر هذا أ حین قال عز و جل ثمّ السّبیل یسّره أ تقول إرادته لکفره أم إرادته لإیمانه، فإن قلت 3 هو إرادته لإیمانه صدقت و قلت الحق و هو قولنا لأن اللّه عز و جل قد یسّر للکفار کلهم السبیل و دعاهم إلی الطاعه و عرّفهم بسبیل التقوی و دلهم علی النجاه فاختاروا الکفر علی الإیمان و لزمک أنک قد رجعت

عن قولک إن اللّه أراد الکفر من 6 الکافرین، و إن قلت إن هذا التیسیر من اللّه جل ثناؤه للکافرین إنما هو إلی سبیل الکفر لا إلی سبیل الرشد أکذبک اللّه عز و جل بواضح البرهان و أبین البیان و أقوی السلطان بقوله تبارک و تعالی الذی لم تهتد إلیه و لم تدبر قط فی ساعه من الساعات إِنَّا 9 هَدَیْناهُ السَّبِیلَ إِمَّا شاکِراً وَ إِمَّا کَفُوراً (76 الإنسان 3)، فأخبر عز و جل أنه هدی الکافرین و المؤمنین ابتداء منه و منّه و نعمه بغیر استحقاق استوجبوه، و ذلک هدی تعریف و دلاله إلی السبیل بالکتب و الرسل لا هدایه جبر و لا قسر لواحد من 12 الفریقین، و أخبرنا فی هذه الآیه أنه قد بدأ الکفار بالدعاء و الهدایه إلی الإیمان و هم علی کفرهم و هذه سنه اللّه عز و جل فی الأولین و الآخرین أنه یدعوهم إلی دینه، و ذلک قوله عز و جل إِنَّ عَلَیْنا لَلْهُدی وَ إِنَّ لَنا لَلْآخِرَهَ وَ الْأُولی فَأَنْذَرْتُکُمْ ناراً 15 تَلَظَّی، لا یَصْلاها إِلَّا الْأَشْقَی، الَّذِی کَذَّبَ وَ تَوَلَّی، وَ سَیُجَنَّبُهَا الْأَتْقَی، الَّذِی یُؤْتِی مالَهُ یَتَزَکَّی، وَ ما لِأَحَدٍ عِنْدَهُ مِنْ نِعْمَهٍ تُجْزی إِلَّا ابْتِغاءَ وَجْهِ رَبِّهِ الْأَعْلی وَ لَسَوْفَ «1» یَرْضی (92 اللیل 12- 21)، فاسمع إلی هذا البیان و إلی واضح هذا 18 البرهان کیف ذهبت عنه و کیف خرجت منه و ترکته صفحا فلا یبعد اللّه إلا من ظلم، ثم یکذبک بعد هذا جمیع أهل القبله بأسرهم إن اللّه عز و جل ما عنی بتیسیره الکفار إلی السبیل، إنه لم یعن بذلک إلا سبیل الهدی و الطاعه و الرشد

لا 21 اختلاف بینهم فی ذلک و من رده کفر، و قوله سبحانه کَیْفَ تَکْفُرُونَ بِاللَّهِ وَ کُنْتُمْ أَمْواتاً فَأَحْیاکُمْ ثُمَّ یُمِیتُکُمْ (2 البقره 28)، أ هذا عندک قول من أراد منهم الکفر ثم یسألهم فیقول کَیْفَ تَکْفُرُونَ بِاللَّهِ وَ کُنْتُمْ أَمْواتاً و هو الّذی أراد کفرهم، سبحان اللّه العظیم ما أقبح ما قلتم و أوضح فساده، و قوله عز و جل فَما لَهُمْ عَنِ التَّذْکِرَهِ

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 273

مُعْرِضِینَ (74 المدثر 49)، و قوله أَ فَلا یَتُوبُونَ إِلَی اللَّهِ وَ یَسْتَغْفِرُونَهُ (5 المائده 74)، و قول المؤمن فی سوره یاسین وَ ما لِیَ لا أَعْبُدُ الَّذِی فَطَرَنِی وَ إِلَیْهِ تُرْجَعُونَ (36 یس 22)، و قوله یخبر عن الکفار أَغْوَیْناهُمْ کَما غَوَیْنا (28 القصص 63)، فکل هذه الآیات تشهد علی تکذیبک و تشهد للّه جل ثناؤه بالبراءه مما قلت إنه أراد کفر الکافرین.

ثم قال عبد اللّه بن یزید البغداذی و إن سألوک أخلق اللّه الکفر و الإیمان فقل نعم خلقهما اللّه عملا من العباد و لم یعملهما علی وجه ما عملهما العباد، العباد یزنون و یسرقون و لم یفعل اللّه ذلک علی ما فعله العباد و لکن اللّه عز و جل خلق عملهم فخلق الطاعه و المعصیه عملا من العباد، و کذلک کل شی ء صنعه العباد و عملوه فاللّه خالق عملهم عملا منهم، و اعلم أنه لیس کلام تکلم به أهل القبله من الجور أقرب إلی الزندقه من قولهم إن اللّه لم یخلق أفعال العباد، فهو إذا لم یضحک و لم یبک و لم یجعل اختلاف الألسنه و لا خلق السرابیل لأن خلق الألسنه لم یختلف و إنما اختلفت اللغات و إنما

کتبت هذه المسأله لتعرف ما یدخل علیهم فی هذا الکلام فأحسن النظر و لا تعجل، و اعلم أنهم إن قادوا کلامهم علی هذا زعموا أن اللّه لم یخلق ثوبا و لا سربالا و لا نهرا «1» و لا ضحکا و لا بکاء و لم یسق «2» اللّه عطشانا «3» و لم یطعم اللّه جائعا و لم یجعل اللّه کنانا «4» من الجبال التی عملها العباد و لا قصرا من السهل و أشباه هذا الذی عملها العباد، و لم یخلق اللّه کفرا و لا إیمانا و لم یجعل اللّه الإیمان غیر الکفر و لا الکفر غیر الإیمان و لم یحسّن اللّه إیمانا و لم یقبّح کفرا، و إن ذلک کله عمله العباد و صنعوه و حسّنوه و قبّحوه و لم یحمل اللّه فی ذلک و لم یجعله، و أشباه هذا فهو أکثر من أن نصفه لک.

الجواب:

قال أحمد بن یحیی صلوات اللّه علیهما قد صح لنا أنک من القوم الذین قال رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 274

اللّه جل ثناؤه فیهم الَّذِینَ ضَلَّ سَعْیُهُمْ فِی الْحَیاهِ الدُّنْیا وَ هُمْ یَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ یُحْسِنُونَ صُنْعاً (18 الکهف 104)، قد فهمنا ما ذکرت من فریتک علی اللّه عز و جل عما قلت من أن اللّه خلق أفعال العباد فخلق الکفر و الإیمان و الطاعه و المعصیه عملا من العباد و لم یفعل ذلک زعمت علی وجه ما فعله العباد، فقد أجبناک علی أشباه هذه المسأله فی غیر موضع، و من جوابنا لک المسأله القاطعه التی سألناک فیها عن أیهما أفضل أفعل اللّه الذی لیس للعباد فیه اکتساب و لا فعل أم فعل اللّه الذی للعباد فیه اکتساب و فعل،

و تلک حجه لا قوام لمجبر بعدها أبدا و لا مخرج له منها و هی قبل کلامنا هذا فاستغنینا بها عن إعادتها، و أما قولک إنه «1» لم یتکلم أحد من أهل القبله بجور أقرب إلی الزندقه من قولنا هذا إن اللّه لم یخلق أفعال العباد فنحن «2» نقول إنه لیس قول أوسط فی التعطیل و الشرک و الخروج من الإسلام جمله من قولکم إن اللّه خلق أفعال العباد ثم غضب مما خلق و عذب علی خلقه، فإذا نظرت فی المسأله التی فوق هذا الکلام من هذا الکتاب الذی شرحناه «3» کان مثلک عند نظرک إلیها مثل الرجل الذی ذکروا أنه أشرف علی نخل البحرین فلما رأی کثرته و اتساعه و عظم شأنه قال امرأته طالق ما علی وجه الأرض نخل هو أکثر من هذا النخل، ثم سار أیاما حتی أشرف علی نخل البصره فلما نظر إلیها و بان له کثرتها و عظم شأنها و هول ما عاین منها و أنها أکثر و أجلّ من النخل الذی حلف علیه فلما خاف الحنث زعم فی یمینه التی حلفها قال عند ذلک إن شاء اللّه، فهذا مثلک إذا نظرت فی جوابنا فی خلق الأفعال، و أما قولک إنه یلزمنا أن اللّه عز و جل لم یضحک و لم یبک و لم یجعل اختلاف الألسنه و لا عمل السرابیل فنحن نقول إن اللّه جل ثناؤه خلق فینا الاستطاعه قبل الفعل و فوّضنا فی الحرکات بعد الأمر و النهی و حکم الکتاب فإن شئنا قمنا و إن شئنا قعدنا و إن شئنا ضحکنا و إن شئنا بکینا و إن شئنا أمسکنا و إن شئنا فجرنا و إن شئنا أمسکنا

عن الفجور و إن شئنا آمنّا و إن شئنا کفرنا و إن شئنا صلینا و إن شئنا لم نصلّ و إن شئنا صمنا و إن شئنا لم نصم، و لذلک رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 275

لزمتنا الحجه و وجب علینا الحکم من الثواب و العقاب و الجنه و النار، شاهد ذلک قوله عز و جل وَ لا تُجْزَوْنَ إِلَّا ما کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (36 یس 54)، و أما قوله أَضْحَکَ وَ أَبْکی (53 النجم 43) فإنما یعنی بذلک ما فی الدنیا من العبر التی تضحک و تبکی، ألا تری أنه عز و جل قال ثُمَّ أَماتَهُ فَأَقْبَرَهُ (80 عبس 21) و لیس هو جل ثناؤه الذی یحفر قبور الموتی و لا یدفنهم، فعلی هذا القیاس یخرج الإبکاء و الإضحاک لأن استطاعه البکاء و الضحک موجوده فی بنی آدم من قبل الفعل، و قوله عز و جل اقْرَأْ وَ رَبُّکَ الْأَکْرَمُ، الَّذِی عَلَّمَ بِالْقَلَمِ، عَلَّمَ الْإِنْسانَ ما لَمْ یَعْلَمْ (96 العلق 3- 5) و اللّه لم یبر «1» الأقلام و لم یستمدّ بها من الدوی و لم یخطّ بها فی الألواح و لا فی الصحف و إنما هداهم إلی التعلم «2»، و کذلک هداهم إلی صنعه الدروع و غیرها و لم یصنعها هو دروعا عز عن ذلک رب العالمین، و أما اختلاف الألسنه فهو الدلاله علی کل لغه و التعریف بها لا أنه خلق ذلک الکلام الذی قاله أهل اللغات، و قد جاء فی الخبر أن لغه بنی آدم افترقت علی ثمانین لسانا، فلو خلق کلام المتکلمین لکان الخالق لقول الکفّار إنه ثالث ثلاثه و لو کان ذلک منه لم یجز فی الحکمه و لا

فی العدل أن یخلق قولهم إنه عز و جل ثالث ثلاثه «3» ثم یقول وَ إِنْ لَمْ یَنْتَهُوا عَمَّا یَقُولُونَ لَیَمَسَّنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا مِنْهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ (5 المائده 73)؛ و یلزمکم أنهم لو انتهوا عن قولهم إِنَّ اللَّهَ ثالِثُ ثَلاثَهٍ (5 المائده 73) کان القول الآخر الذی صاروا إلیه و انتهوا فیه عن الأول هو خلق اللّه أیضا، فإذا هو ینهاهم عن خلقه و یحوّلهم إلی خلقه و هذا هو المحال و اللّه عز و جل لا یأمر بالمحال، ثم یغضب زعمتم من خلقه و تغضب السموات و الأرض و الجبال فیکدن أن ینشققن و ینفطرن و ینهددن من خلقه زعمتم، ثم یخلد العباد فی النار علی خلقه و إرادته و تقدیره، و هذه صفه أهل العبث و اللعب و التخلیط و المجانین، و لیس هذه صفه الحکیم الرحیم العادل الذی لا خلل فی حکمته و لا عبث فی تقدیره و لا حجه لأحد فی صنعه و خلقه عز عن ذلک ربنا و تعالی، ثم نقول لک أخبرنا عن إراده اللّه عز و جل لکفر خلقه زعمت هل هو أهل لما أراد من ذلک، فإن قلت نعم هو أهل لما أراد من ذلک لزمک أن رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 276

اللّه عز و جل أهل أن یکفر به و بان کفرک، و حسبک بهذا جهلا، و إن قلت إن اللّه لیس بأهل لما أراد من الکفر لزمک أنه لیس بأهل لما أراد و فی هذه فضیحتک و انقطاعک، فاختر أیّ القولین شئت ففی هذه المسأله وحدها قطع کل مجبر علی وجه الأرض، و أما السرابیل التی سألت عنها فهی أیضا دلاله للّه عز

و جل دلّ علیها المؤمنین و تعریف عرّفهم به لیتحصنوا بها عن الظالمین، دل اللّه جل ثناؤه و عز نبیّه داود صلی اللّه علیه فعملها بیده و قدّر سردها باستطاعته و لم یخلق اللّه عز و جل الدروع حلقا و مسامیر «1» و إنما خلق اللّه عز و جل عین الحدید و من ذلک الحدید عمل الناس الدروع و کذلک جمیع الصناعات، و لم یخلق الدروع فیکون زرّادا و لا السفن فیکون نجّارا، و قد قال اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّکَ الَّذِی خَلَقَ، خَلَقَ الْإِنْسانَ مِنْ عَلَقٍ، اقْرَأْ وَ رَبُّکَ الْأَکْرَمُ، الَّذِی عَلَّمَ بِالْقَلَمِ، عَلَّمَ الْإِنْسانَ ما لَمْ یَعْلَمْ (96 العلق 1- 5)، فهل تقول إن کل کتاب کتبه أحد من کفر و إلحاد و تشبیه و جبر و شعر و غناء و سفه و فساد إن اللّه عز و جل هو الذی کتب ذلک الکتاب لأن خلقه فعله زعمت و فعله صنعه و أنه فعل خلق أفعالهم فیلزمک أنه إذا تکاتب سفیهان بالسفه أحدهما إلی الآخر کان اللّه عندک هو الذی کتب ذلک الکتاب و خلقه و کفاک بهذا فریه علی اللّه عز و جل، و قد سمعت کیف أخبر عز و جل عن أمره لداود بصنعه «2» للدروع و لنبیّه نوح صلی اللّه علیهما بعمل السفینه و أنه لبث سنین «3» کثیره یعملها وَ کُلَّما مَرَّ عَلَیْهِ مَلَأٌ مِنْ قَوْمِهِ سَخِرُوا مِنْهُ (11 هود 39)، و لو کان اللّه عز و جل الذی عملها لوجب علیک أنها لم تنجح للّه عز و جل إلا بعد سنین کثیره، و لم یصحّ قوله إِنَّما قَوْلُنا «4» لِشَیْ ءٍ إِذا أَرَدْناهُ أَنْ نَقُولَ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ (16 النحل 40)

من غیر نجار و لا زرّاد و لا حدّاد و لا صائغ، فجعلت أنت أفعال العباد کلها فعلا للّه تعالی لجهلک بعدله و حسن تقدیره و أنه لا یعذب علی صنعه و علی أمر اضطرّ العباد إلیه، و قد أعلمناک أن الجعل فی کتاب اللّه عز و جل علی وجهین جعل حکم و تسمیه و جعل حتم لا مخرج منه، و قوله عز و جل و جعل لَکُمْ مِنَ الْفُلْکِ وَ الْأَنْعامِ ما تَرْکَبُونَ (43 الزخرف رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 277

12)، فذلک فی الفلک خاصه جعل دلاله و تسمیه لا أنه نجرها و لا دسرها و لا أنهم یرکبون الفلک لا بدّ لهم من رکوبها حتما، إنما الأمر إلیهم إن شاؤوا رکبوها و إن شاؤوا ترکوها تخییرا لا جبرا، و إنما أخبرهم بالنعمه فیما سخّر لهم من العیدان و الدلاله علی عمل النجاره و المسافره علی وجه الماء فهذه نعم یجب أن یشکر و یعترف لمن تفضل بها، و کذلک ما اعتللت به من العطشان و الجائع و العاری فاللّه عز و جل الذی خلق الطعام و الشراب و أمر بالإحسان إلی الجیاع و العطاش و لم یطعمهم من طریق الضیافه و التلقیم و لا حمل الکئوس إلی أفواههم و لا النسج لثیاب العارین، و إنما أمر بالإحسان من بعضهم إلی بعض و حضّ علیه و قال وَ لا تَنْسَوُا الْفَضْلَ بَیْنَکُمْ (2 البقره 237)، فهذا إطعامه و فضله و کسوته و نعمته، و قال وَ إِنْ تَعُدُّوا نِعْمَتَ اللَّهِ لا تُحْصُوها إِنَّ الْإِنْسانَ لَظَلُومٌ کَفَّارٌ (14 إبراهیم 34)، و هذا هو وجه القول و إصابه المعنی لا ما ذهبت إلیه من

أن اللّه عز و جل هو الذی یفعل جمیع أفعال العباد و أنه زعمت الذی خلق السفن و الدروع و غیر ذلک من أعمالهم التی عملوها بأیدیهم و اتخاذهم للأصنام فإن قلت إنه قد قال فی کتابه وَ اللَّهُ خَلَقَکُمْ وَ ما تَعْمَلُونَ (37 الصافات 96) قلنا لک إنه خلق الذهب و الفضّه و النحاس و الحدید و الخشب و الحجاره التی عملوا منها الأصنام فصوّروها و قدروها و نحتوها و لیس ذلک الذی عملوا بأیدیهم فعلا للّه عز و جل و إنما فعله خلق الأشیاء التی منها عملوا و لو کان فعل فعلهم لوجب لهم علیه أن لا یندبهم إلی طاعه و لا یسألهم عن تقصیر و لا یعذّبهم علی غیر جرم و هو الذی فعل جمیع أفعالهم و قد أخبرهم أنه لا یجور علیهم و لا یظلمهم و أنه یرید بهم الیسر و لا یرید بهم العسر، فأی عسر أعسر مما قلتم و أی ظلم أکبر مما ذکرتم عز عن ذلک اللطیف الخبیر.

ثم قال عبد اللّه بن یزید البغداذی ثم سلهم عند ذلک کیف جعل اللّه السرابیل التی تقی الحر و تقی البأس و کیف جعل اللّه من الجبال أکنانا مما لم یکن فیه ذکر إلا بعمل الناس أفعل اللّه ذلک الخلق و وصله و غزل القطن و الکتان و حاکها، فإن قالوا لا فقل کیف جعل اللّه السرابیل، فإنهم لن یجدوا بدّا من أن یقولوا خلق اللّه عمل الناس و جعل عملهم، فقل أ فلیس اللّه جاعل عملهم و خالقه و صانعه، فإن قالوا

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 278

نعم فقد أعطوک بأن اللّه خالق أعمال العباد و صنعهم و هذا

قولنا و هو العدل، فإن أبوا أن یعطوک هذا فأعد علیهم المسأله فقل کیف جعل اللّه إذا السرابیل التی «1» تقی الحر و التی تقی البأس، أ هو خلق الخلق و صنعه و وصله و هو الذی غزل و حاک و خاط الثیاب، فإنهم لن یعطوک هذا و لن یجدوا بدّا أن یجعلوا صنع اللّه فیها خلق اللّه لأعمالهم و جعل اللّه لأعمالهم هو صنعه، ثم سلهم عن قول اللّه سبحانه وَ جَعَلَ لَکُمْ مِنَ الْفُلْکِ وَ الْأَنْعامِ (43 الزخرف 12) کیف جعل اللّه الفلک، فإن قالوا خلق الشجر فقل لهم عند ذلک أ لیس إذا رأینا خشبه أو شجره قلنا هذه فلک، فإن قالوا نعم فهذا ما لا یقبله أحد و یعلم من سمعه أنه کذب و لن یعطوک هذا، و إن قالوا جعل اللّه لعمل العباد و صنع اللّه لعملهم فهو قوله جعل لکم من الفلک فقل لهم حینئذ هذا قولنا إنا نقول إن جعل اللّه للفلک جعله لعملها و کلها جعل اللّه، و جعله فهو خلقه لأن اللّه جاعل ما خلق و خالق ما جعل، و خلقه و جعله و صنعه للأشیاء واحد لم یصنع اللّه شیئا لم یخلقه و لم یخلق اللّه شیئا لم یجعله، و إن ذهبوا یلوون ألسنتهم بشی ء فسلهم کیف جعل اللّه الفلک أ هو شق الخشب و صوّرها «2» و نحتها، فإنهم لن یعطوک هذا و لم یجدوا جوابا إلا أن یقولوا إن جعل اللّه لها خلق اللّه لعمل العباد لها.

الجواب:

قال أحمد بن یحیی صلوات اللّه علیهما قد فهمنا ما سألت عنه من إضافتک إلی اللّه جل ثناؤه خلق السرابیل التی تقی الحر و البأس و عمل

الأکنان و السفن و غیر ذلک من أفعال العباد التی أضفت فعلها إلی اللّه جل ثناؤه و ترید بذلک أن تلزمنا أنه عمل الزراده و النجاره و الخیاطه و الخرازه لتثبت أنه الذی فعل الزنا و الشرک و الکفر و جمیع المعاصی جل اللّه و تعالی عما قلت قدوس قدوس رب العالمین، و أما قولک إنه یلزمنا إذا أنکرنا علیک أن اللّه بری ء مما أضفت إلیه أنه لم یجعل کنانا من الجبال التی عملها العباد و کذلک السفن و الدروع و غیرها، فکذلک نقول إن العباد الذین حفروا بعض الکنان التی فی الجبال و عملوها بمعاولهم و أیدیهم و قوّتهم المرکبه فیهم و إن اللّه رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 279

عز و جل لم یعملها و لم یحفرها بالمعاول و إنما جعل الأکنان و الکهوف التی هی فی الجبال مخلوقه بلا معاول و لا کلفه قال لها کونی فکانت من آخر ساعتها، فذلک فعله عز و جل المخلوق فی الجبال، و العباد إنما عملوا أکنانهم التی «1» حفروها بعد الدهور الطویله و التعب و النّصب و کذلک القصور، و لم یقولوا لها کونی فکانت، و لیس للّه جل ثناؤه فی فعلهم لها فعل غیر ما أعطاهم من القوه التی اختاروا بها ما أرادوا، فهذا قولنا، و الدلیل علی ذلک قوله عز و جل ظَهَرَ الْفَسادُ فِی الْبَرِّ وَ الْبَحْرِ بِما کَسَبَتْ أَیْدِی النَّاسِ (30 الروم 41)، و قوله وَ تَتَّخِذُونَ مَصانِعَ لَعَلَّکُمْ تَخْلُدُونَ وَ إِذا بَطَشْتُمْ بَطَشْتُمْ جَبَّارِینَ (26 الشعراء 129- 130)، أ فلا تراه کیف أضاف اتخاذ المصانع إلیهم و عاب علیهم اتخاذها لعلهم یخلدون و لم یقل کما قلت إنه خلق

ما عملوا فیها، فهذا شاهد من کتاب اللّه جل ثناؤه، و زعمت أنک لا تستطیع أن تکتب علینا کل ما یدخل فی مسائلک لأنها زعمت تکثر، و أنت أیها المسکین المغرور لم تظن أنه یحلّ بک منا ما حل و لا ینزل بک ما نزل و لیس صبیّ من صبیان أهل العدل تهوله مسائل أهل الجبر لأن الحق إنما جعله اللّه عز و جل حقّا فی نفسه بالحدّ «2»، و الباطل جعله باطلا فی نفسه بالحکم و التسمیه لا بالخلق و الجبر فمحال أن یزهق حق و یثبت باطل و إنما الذی یزهق الباطل و یثبت الحق، و کذلک قال رب العالمین بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَی الْباطِلِ فَیَدْمَغُهُ فَإِذا هُوَ زاهِقٌ وَ لَکُمُ الْوَیْلُ مِمَّا تَصِفُونَ (21 الأنبیاء 18)، و إلا فأوجدنا إن کنت صادقا قویّ الحجه أین موضع خلق اللّه لأفعال العباد حتی نعرف کیف ذلک الخلق و کیف صورته و أین موضعه و أین یکون حتی تفرق لنا بینه و بین فعل العباد و لو بمقیاس شعره فلن تجد ذلک أبدا بنور اللّه و براءته من قولکم.

و أما قولک أن تسأل عن قول اللّه جل و عز جَعَلَ لَکُمْ سَرابِیلَ تَقِیکُمُ الْحَرَّ وَ سَرابِیلَ تَقِیکُمْ بَأْسَکُمْ (16 النحل 81)، فقلت کیف جعل اللّه السرابیل و کیف خلقها لهم و هم الذین عملوها کما عملوا الکفر و الإیمان، فإن قلنا لک زعمت أن اللّه خلق الشجر الذی یکون منه الثیاب و خلق الحدید الذی یکون منه السرابیل رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 280

فتسألنا زعمت هل یجوز إذا رأینا حدیدا أن نقول هذا سرابیل، و إذا رأینا شجر قطن أو قطنا أو کتانا

قلنا هذه سرابیل تقینا الحر و لم تغزل و لم تنسج و لم تحک و لم تعمل، و إذا رأینا جبلا مصنوعا لیس فیه کنّ قلنا هذا کن، فإذا قلنا نعم زعمت قلت فهذا ما لا تقبله العقول و لا یمتری فیه أحد أنه کذب.

الجواب:

قال أحمد بن یحیی صلوات اللّه علیهما فجوابنا لک أنه یلزمک فی هذه الدعوی مثل ما یلزمنا لک، و قد علمت و علم أهل العقول أنا لا نقول إن الحدید و لا القطن و لا شجر القطن یجوز فی اللغه أن تسمّی سرابیل تقینا الحر و سرابیل تقینا البأس، و لا یجوز أن یقال لجبل لیس فیه کن إنه کن، هذا باطل فاسد محال من المقال لا یقوله أحد و لا یذهب إلیه متکلم، و یلزمک أن اللّه عز و جل خلقها منفردا بخلقها ثم أوجدها فعمل العباد منها السرابیل هم منفردون بعمل ذلک لأن اللّه عز و جل الذی فعلها لم یعمل الدروع حلقا مدوّره و لا سمّرها بمسامیرها دسرا و لا جعل لها الجیوب و لا الأکمام و لا حاک الثیاب بالأنیار و الأداه و لا خاطها بالإبر و الأجلام و لا جعل لها الجیوب و الأکمام و لا حفر الکهوف فی الجبال بالمعاول و إنما خلق اللّه عز و جل الحدید الذی منه عملت الدروع و خلق الشجر و خلق فیه القطن الذی منه عمل الناس الثیاب و حاکوها هم منفردون بعمل ذلک کله، و الحدید و الشجر و جمیع ما خلق اللّه من الأشیاء التی منها اشتقّ العباد ما عملوا کلّ ذلک موجود غیر معدوم و لا مفقود تبصره الأعیان و تحسّه الأیدی و تدرکه جمیع الحواسّ

و توقن به العقول و یوجد جسما مجسّما مرئیّا مدرکا حاضرا معروفا لا شک فیه و لا مریه، و عند ذلک یلزمک أیها المفتری علی اللّه عز و جل الفریه العظیمه فی قولک إنه خلق الکفر و الشرک و جمیع القبائح و المعاصی کما خلق الحدید و شجر القطن و الکهوف الموجوده فی الجبال من خلق اللّه عز و جل و تقدیره و إنک تلزمه عز و جل أنه خلق الدروع و حاک الثیاب و عمل السفن و الصناعات و الکهوف المحفوره، فنقول لک أیها المفتری علی اللّه أوجدنا الکفر و الشرک و الزنا و الخنا و قول الکفّار إن اللّه ثالث ثلاثه و إن له عز و جل صاحبه و أولادا و کذلک توجدنا قتل الأنبیاء و أئمه الهدی کما أوجدتنا الحدید الذی رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 281

منه عملت الدروع و الشجر الذی منه عمل القطن و الخشب الذی منه عملت السفن و جمیع ما ذکرت حتی نبصره بالأعیان و تلمسه الأیدی و تدرکه جمیع الحواسّ و یکون جسما موجودا معروفا قد تمیّز من قبل عمل الآدمیین له فتوجدناه جسما معروفا مقدورا علیه و منظورا إلیه أو مسموعا صوته أو مشمومه رائحته أو مدرکا ذوقه أو ملموسا بحاسّه أو محویّا بقطر من الأقطار کما أوجدتنا الحدید و القطن و الخشب و غیر ذلک مما خلق اللّه عز و جل، لا بدّ لک من ذلک و إلا لزمک أنک تناظرنا علی أمر محال و خلق لا یدرک و لا یعرف و لا یوجد متجسّما و لا مرئیّا و لا ملموسا فتکون دعواک باطله بلا بیّنه و لا أمر تشهد علیه العقول و

الألباب و لا تدرکه الحواسّ و لا یوجد فی لغه العرب و لا یوجد فی کتاب و لا سنّه، و إنما هذه نزغه من نزغات الشیطان ألقاها فی قلوبکم و علی ألسنتکم لتثبتوا بها حجه المشرکین و الکافرین و الزناه و قتله الأنبیاء و جمیع العاصین و أن تکون الحجه علی اللّه لهم لازمه و علیه قائمه بما خلق لهم زعمت و فیهم من الشرک و الکفر و الزنا و اللواط و جمیع المعاصی، فأخذوا کل هذه الفواحش و الکبائر من فواحش قد وجدوا ربهم زعمت قد سبق إلی فعلها و خلقها قبل خلقهم لها فمنها عملوا و منها أخذوا و لو لاها ما وجدوا کفرا یکفرونه و لا شرکا یشرکونه و لا زنا یزنونه و لا لواطا یلوطونه و لا قتلا یقتلونه و لا عصیانا یفعلونه، کما أنه عز و جل لو لم یخلق لهم الحدید و شجر القطن و التراب و الماء و الحجاره و الأدم و الصوف و الشعر و الجبال لم یجدوا حدیدا یعملون منه الدروع و لا شجر قطن یحوکون منه الثیاب و لا صوفا یعملون منه الأکسیه و غیر ذلک من الأثاث و لا ترابا و لا ما یعملون منه القصور و لا خشبا یعملون بها الأبواب و السقوف، و من الحجه لنا علیک فی أن الاستطاعه قبل الفعل و أن أفعال العباد فی قولنا نحن غیر خلق اللّه عز و جل و أنه بری ء من خلقها و أنها فعلهم هم تفرّدوا بها لا فعل رب العالمین عز عن ذلک و تعالی فنقول لک أیها المجبر و لإخوانک المجبره خبرونا متی خلق اللّه عز و جل الإسلام أقبل إرسال

الرسل أم بعد إرسال الرسل، فإن قلتم إن اللّه جل ثناؤه خلق الإسلام قبل إرسال الرسل لزمکم أن الاستطاعه قبل الفعل و لزمکم أیضا أن إرساله لأولهم و هو آدم علیه السلام أن الصیام و الصلاه و الحج و العمره و الجهاد و جمیع الفرائض رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 282

قد کانت معروفه موجوده محدوده مخلوقه قبل أن یرسل اللّه عز و جل بها آدم علیه السلام، ثم یلزمکم أیضا أن یقال لکم خبرونا عن هذه الفرائض التی «1» زعمتم أنها مخلوقه قبل بعثه آدم علیه السلام کیف هی و ما هی و أین هی أ فی أرض أم فی سماء و کیف صورها و هل تدرک ببصر أو تحسّ بسمع أو تنال بلمس أو تذاق أو تشمّ باستنشاء، فإن قلتم إنها موجوده فی الأوهام من غیر أن تدرک بالحواسّ قلنا لکم فقد نراکم قد أوجدتمونا قدیما موجودا فی الأوهام آخر مع اللّه عز و جل لا یدرک بالحواسّ و لا یقاس بالناس فیه الصفه التی وصفتم بها الواحد الذی لیس کمثله شی ء، و هذا کفر باللّه العظیم و خروج من الإسلام و إبطال الوحدانیه و دعوی إلهین اثنین صفتهما واحده لا فرق بینهما لأنکم ادّعیتم شیئا لیس له حد و لا غایه تعرف و لا نهایه یوقف علیها و لا تدرکها الحواس و لا تعلم هذه الصفه إلا للواحد القدیم الأزلی الذی لَیْسَ کَمِثْلِهِ شَیْ ءٌ (42 الشوری 11) تبارک و تعالی، فهذه حجه لازمه لک و دامغه لدعواکم و لا مخرج لکم منها، و إن قلتم إن اللّه عز و جل خلق الإسلام بعد ما أرسل الرسل لزمکم أن الاستطاعه قبل الفعل

أیضا و أن اللّه جل ثناؤه أرسل رسله یوم أرسلهم و لیس معهم إسلام یدعون الناس إلیه و لا هدی یوجب لهم الطاعه و لا تقوم للّه به علی بریته حجه لأنه زعمتم إنما خلق الإسلام بعد إرسال الرسل، فوجب علیکم أنه أرسل إلی الناس رسلا غیر مسلمین إذ لا إسلام معهم و إنما خلق زعمتم بعد إرسالهم و کفی بهذا کفرا و جهلا من قائله و فیه خروجکم من دین الإسلام، و إن قلتم خلق اللّه عز و جل الإسلام مع إرساله للرسل لا قبل ذلک و لا بعده رجع علیکم القول الأول و المطالبه لکم من خصومکم بأنه لا بد لکم أن توجدونا الإسلام الذی ادّعیتم أنه خلق مع إرسال الرسل بحدوده و شخصه و لمسه و ذوقه و سمع صوته و حسّه و النظر إلی صورته و إدراکه و إحاطه الأنظار به حتی یعرف و یوجد و یوقف علی صوره ذلک الخلق إن کان خلقا للّه عز و جل، و إن قلتم إنه لا یدرک إلا بالصفه لا غیرها لزمکم أنه واحد لیس کمثله شی ء لأنه قد انتظمته صفه اللّه عز و جل الذی لیس کمثله شی ء فی زعمکم لأن کل شی ء خلقه اللّه عز و جل من الخردله فما فوقها من رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 283

السموات و الأرض لا بدّ له من سته حدود تحوی کل مخلوق خلقه اللّه عز و جل، و هی القدام و الخلف و الیمنه و الیسره و الفوق و التحت، فهذه الحدود لا بد لها أن تحیط بکل مخلوق لأن الخالق عز و جل لا حد له و لا قدام و لا خلف

و لا یمنه و لا یسره و لا فوق و لا تحت، فهذا الفرق بین الخالق عز و جل و بین المخلوق، و ما لیس له حدّ یدرک بالحواسّ فلیس هو خلقا للّه عز و جل، و هذا أکبر الدلیل علی أن أفعال العباد غیر مخلوقه و لو کانت مخلوقه لکانت بائنه بمعنی تحیط به الحدود و الأقطار دون فاعلیها، و إنما أفعال بنی آدم حرکاتهم و فعلهم هم لا فعل اللّه عز و جل و لا خلقه، و کذلک الکفر یلزمکم فی خلقه من الحجه مثل ما لزمکم فی خلق الإسلام سواء، إن ادعیتم أنه خلق قبل الکفّار طالبناکم بتشخصه و حدّه و لمسه و درک الحواس جمیعا له، فإن لم تأتوا علی ذلک ببرهان لزمکم توحیده لما جعلتموه بصفه الواحد و لا بدّ لکم من أحد هذه الثلاثه الوجوه التی ذکرنا لکم لیس لها رابع و لیس لکم من واحد منها مخرج، فاعرف ما قلت یا عبد اللّه بن یزید البغداذی لإخوانک من قولک لهم أن لیس قول أقرب إلی الزندقه «1» زعمت من قول أهل العدل أن لیس أفعال العباد مخلوقه، فأی القولین الآن أقرب إلی قول الزنادقه «2» بل أیهما هو الزندقه بل أیهما هو الشرک الأعظم الذی جعلتم اللّه عز و جل عن قولکم فیه شریکا لکل مشرک أو فاعل فاحشه أو مرتکب لعظیم کفر فجاز قولکم قول أهل الأصنام وفات جمیع الأنام و أخرجکم من قبه الإسلام فلا یبعد اللّه إلا من ظلم، قال اللّه قَدْ کانَتْ آیاتِی تُتْلی عَلَیْکُمْ فَکُنْتُمْ عَلی أَعْقابِکُمْ تَنْکِصُونَ مُسْتَکْبِرِینَ بِهِ سامِراً تَهْجُرُونَ (23 المؤمنون 66- 67)، و قال أَ لَمْ تَکُنْ آیاتِی تُتْلی

عَلَیْکُمْ فَکُنْتُمْ بِها تُکَذِّبُونَ (23 المؤمنون 105)، أ هذا عندک قول من أراد أن یکفر به أو قول من خلق الکذب و الاستکبار و عذب علیه ثم سمّی نفسه عادلا لا یظلم، ثم قال أَنَّ اللَّهَ بَرِی ءٌ مِنَ الْمُشْرِکِینَ (9 التوبه 3)، و أما اعتلالک بقوله عز و جل اللَّهُ خالِقُ کُلِّ شَیْ ءٍ (13 الرعد 16، 39 الزمر 62)، فقد أعلمناک أن هذا خصوص لا عموم، و الدلیل علی رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 284

ذلک ما یلزمک الإقرار به أحببت أو کرهت و هو قوله عز و جل وَ إِنْ مِنْ شَیْ ءٍ إِلَّا یُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ (17 الإسراء 44)، فنقول لک أخبرنا عن الدهریه المعطله الذین زعموا أن لیس لهم خالق أ لیس هم شی ء أم لا، فإن قلت أن لیس هم بشی ء أکذبک جمیع الخلق و خرجت من حد الکلام و دخلت فی العبث، و إن قلت هم شی ء قلنا لک فهل هم یسبحون اللّه، فإن قلت نعم بانت فضیحتک و أکذبک جمیع الخلق لأنهم معطله یجحدون الخالق و هم الذین ذکر اللّه عز و جل فی کتابه حین قال وَ قالُوا ما هِیَ إِلَّا حَیاتُنَا الدُّنْیا نَمُوتُ وَ نَحْیا وَ ما یُهْلِکُنا إِلَّا الدَّهْرُ وَ ما لَهُمْ بِذلِکَ مِنْ عِلْمٍ إِنْ هُمْ إِلَّا یَظُنُّونَ (45 الجاثیه 24)، و إن أقررت أنهم لیس یسبّحون اللّه جل ثناؤه قلنا لک قد صدقت و فی صدقک هذا یلزمک أن لیس کل شی ء یسبّح اللّه عز و جل و إنما عنی بعضا دون بعض، و کذلک قوله خالق کلّ شی ء إنما عنی ما خلقه جل و عز لا ما خلق العباد، و فی هذا کفایه لمن

عقل، و إنما خلق اللّه جل و عز الأجسام و الأعراض لا غیرهما مما یعرف و لیس له عز و جل خلق ثالث یعرف إلا الأجسام و الأعراض إلا ما قاله عز و جل وَ یَخْلُقُ ما لا تَعْلَمُونَ (16 النحل 8)، و لا یقوم عرض إلا فی جسم و لا جسم إلا فیه «1» عرض، فإن قلت إن الأعراض لا تدرک بالحواسّ و یلزمکم لنا فیها مثل ما لزمنا لکم فی خلق أفعال العباد قلنا لکم فإن جوابنا لکم فی ذلک أن الأعراض تری و تسمع و تدرک «2» و لیس «3» أفعال العباد «4» تری و لا تسمع و لا تدرک بصوره ینظر إلیها و لا جسم متجسم إلا أن یقول قائل إن القتل یری بمعنی غیر حرکه الآدمی أو أن الصلاه تری بمعنی غیر حرکه الآدمی أو أن الزنا یدرک بمعنی غیر حرکه الآدمی أو شی ء من جمیع أفعال بنی آدم یقال فیه إنه یدرک أو یری بمعنی آخر فلا یوجد السبیل إلی ذلک أبدا إلا أن توجدونا شمسین فی وسط السماء، و الدلیل لنا فی الأعراض ...، «5» و کذلک الزنا لیس هو شی ء یدرک و لا یحسّ غیر التقاء الفرجین و حرکه الفاعلین تکون مع ذلک و لا یوجد خلق کما افتریت إلا

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 285

أجسامهما، فأجسامهما خلق اللّه عز و جل، و کذلک الزکاه لیس هی بشی ء یحسّ و لا یدرک غیر دفع الدنانیر و الدراهم و الحبوب من ید رجل إلی رجل، فأین خلق الزکاه أوجدنا إن کنت صادقا حتی نعرفه بصورته و لن تجد ذلک أبدا، و کذلک الجهاد لیس هو شی ء یحسّ

و لا یدرک إلا الرجل یضع السیف و یرفعه و یرسل السهم و یمسکه و یمد الرمح و یصرّفه، فأین خلق اللّه عز و جل لقتل الأنبیاء و سفکه الدماء و فعله لجمیع القبائح من الأشیاء التی قلت فیه، هل هو إلا ما ذکرنا من حرکات بنی آدم التی بری ء اللّه عز و جل منها و من خلقها حیث یقول عز و جل وَ تَخْلُقُونَ إِفْکاً (29 العنکبوت 17)، و تلک الحرکه فهی فرع الاستطاعه التی رکبها اللّه عز و جل فی خلقه و هی القوه التی وهب لهم ثم حظر بالأمر و النهی المؤکد و البرهان المشدد أن لا یستعملوا تلک القوه التی وهب لهم و فوّضهم فیها مخیرین غیر مجبورین فی إمساکها و لا إرسالها إلا فی جمیع ما یرضیه و أن یعملوا بها شیئا مما یسخطه و أعدّ الجنه لمن أطاعه و أعدّ النار لمن عصاه و أرسل بذلک الرسل و أنزل به الکتب و أعذر و أنذر و حذّر و کرر لِیَهْلِکَ مَنْ هَلَکَ عَنْ بَیِّنَهٍ وَ یَحْیی مَنْ حَیَّ عَنْ بَیِّنَهٍ وَ إِنَّ اللَّهَ لَسَمِیعٌ عَلِیمٌ (8 الأنفال 42)، فمن ادّعی بعد هذا شیئا یرید به إسقاط الحجه عن الکفار و العصاه و یلزم اللّه عز و جل الظلم و الجور فقد کفر بآیات القرآن، و هو قوله عز و جل لِئَلَّا یَکُونَ لِلنَّاسِ عَلَی اللَّهِ حُجَّهٌ بَعْدَ الرُّسُلِ (4 النساء 165)، و قوله عز و جل و ما اختلفوا إلا مِنْ بَعْدِ ما جاءَتْهُمُ الْبَیِّناتُ بَغْیاً بَیْنَهُمْ (2 البقره 213)، و قوله وَ ما کانَ اللَّهُ لِیَظْلِمَهُمْ وَ لکِنْ کانُوا أَنْفُسَهُمْ یَظْلِمُونَ (29 العنکبوت 40)، و قوله ذلِکَ بِأَنَّ

اللَّهَ لَمْ یَکُ «1» مُغَیِّراً نِعْمَهً أَنْعَمَها عَلی قَوْمٍ حَتَّی یُغَیِّرُوا ما بِأَنْفُسِهِمْ (8 الأنفال 53)، و قوله عز و جل وَ ما کُنَّا مُعَذِّبِینَ حَتَّی نَبْعَثَ رَسُولًا (17 الإسراء 15)، و قلت أنت أیها المجبر أنه أراد الکفر من الکفار، و قد کررنا هذه الآیات لأنها حجه اللّه عز و جل و لا حجه أقوی منها و قد وجدنا اللّه تبارک و تعالی قد کرر القول فی غیر موضع من کتابه لتأکید الحجه و الإبلاغ فی الموعظه و فی أقلّ مما قلنا به کفایه و انقطاع لکل مجبر علی وجه الأرض و الحمد للّه رب العالمین، و من الحجه

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 286

علیکم فی قولکم إن اللّه عز و جل خلق الإسلام قبل إرسال الرسل أنه یلزمکم أنه قد کانت صلاه موجوده من غیر مصلّ و زکاه موجوده من غیر متزک «1» و صیام موجود من غیر صائم و حج موجود من غیر حاج و عمره موجوده من غیر معتمر و جهاد موجود من غیر مجاهد و أمر بمعروف و نهی عن المنکر من غیر قائم بذلک، و هذا هو الخروج من المعقول و هو یبطل قولکم إنه فعل من فاعلین بأوکد حجه و أوضح برهان، و إن قلتم إن اللّه خلق الإسلام بعد إرسال الرسل لزمکم أن الاستطاعه موجوده قبل الفعل لا بدّ من ذلک لأنه یلزمکم أن الرسل قد دعتکم إلی أمر قبل فعلکم له إذ لیس من شأنها علیها السلام و لا من عدل من خلقها تبارک و تعالی الدعاء إلی ما لا سبیل إلی درکه، و إن قلتم إن اللّه خلق الإسلام مع إرسال الرسل لزمکم أن

توجدونا صوره الإسلام و حسّه و درکه قبل أن یفعل، فإن قلتم إنه لا یدرک إلا بالصفه لزمکم أنه إله موجود فیه مثل صفه اللّه تبارک و تعالی، فلا خلاص لکم من هذه الثلاثه الوجوه و فیها انقطاع قولکم و بیان جهلکم و فریتکم علی خالقکم و مفارقتکم لکتابه صراحا و ظلمکم لأهل العدل و کذبکم علیهم إلا أن ترجعوا و تتوبوا و یکون قولکم إن اللّه عز و جل لم یخلق أفعال العباد لا الصالح منها و لا الطالح و إنه بری ء من ذلک کله إلا ما أمر به و نهی عنه و هو متعال عن خلق أفعال العباد متنزّه عن خلق الفواحش و جمیع الشرک و الظلم و الکفر و قتل الرسل و أئمه الهدی و إلا فالنار لا شک فیه لقوله عز و جل إِنَّ اللَّهَ لا یَأْمُرُ بِالْفَحْشاءِ أَ تَقُولُونَ عَلَی اللَّهِ ما لا تَعْلَمُونَ (7 الأعراف 28)، و قوله أَنَّ اللَّهَ بَرِی ءٌ مِنَ الْمُشْرِکِینَ وَ رَسُولُهُ (9 التوبه 3)، و قوله وَ مَا اللَّهُ یُرِیدُ ظُلْماً لِلْعالَمِینَ (3 آل عمران 108)، و قوله قَدْ خَسِرَ الَّذِینَ کَذَّبُوا بِلِقاءِ اللَّهِ حَتَّی إِذا جاءَتْهُمُ السَّاعَهُ بَغْتَهً قالُوا یا حَسْرَتَنا عَلی ما فَرَّطْنا فِیها (6 الأنعام 31)، أ فلا تسمع إلی قولهم و إقرارهم أنهم الذین فرطوا و أنهم قد دعوا بالحسره علی ذلک التفریط وَ هُمْ یَحْمِلُونَ أَوْزارَهُمْ عَلی ظُهُورِهِمْ أَلا ساءَ ما یَزِرُونَ (6 الأنعام 31)، و لم یقولوا کما قلت یا حسرتنا علی ما خلق اللّه من أفعالنا و لا علی ما أراد منا، و قوله رَبَّنا مَنْ قَدَّمَ لَنا هذا فَزِدْهُ عَذاباً ضِعْفاً فِی النَّارِ (38

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ

و صاع، ص: 287

ص 61)، فنقول لک أخبرنا عمن قدّم لهم ذلک أ هو المرید لکفرهم، فإن قلت لا رجعت عن قولک بالجبر، و إن قلت نعم المقدم لعذابهم هو المرید لکفرهم لزمک أن خالقک یدعو علی نفسه بعذاب النار و هذا من أعظم کفر قال به قائل فالحمد للّه المعز لدینه و الموضح لبراهینه و الناصر لأهل طاعته و الذابّین عن کتابه و هو القوی العزیز، و اعلم علما یقینا أنه لا حدّ لفعل بنی آدم یدرک الا حدّ فاعله و لیس هو بشی ء بائن عن فاعله إنما هی الحرکات الموجوده فیهم و هی فرع لاستطاعتهم و الاستطاعه فعل اللّه عز و جل التی علیها البنیه، و الحرکات فعلوها بإرادتهم و اختیارهم بعد الأمر و النهی من الخالق الحکیم و لو کانت أفعال العباد قائمه موجوده وحدها علی الانفراد بائنه عن الأجسام ثم وصفتها المجبره بصفه غیر ما قلنا للزمها أن تثبت لها الحدود و الأقطار و إن لم تجدها و نفت عنها الحدود علی الانفراد لزمها أنها قد وجدتها کما وجدت الصانع القدیم، و هذا أبطل باطل یکون و فیه القطع لکل مجبر علی وجه الأرض إذ لا حجه تفسد ما قلنا و لا تقطع ما به احتججنا، و الدلیل علی ذلک قوله عز و جل وَ تَخْلُقُونَ إِفْکاً (29 العنکبوت 17)، فإنما ذلک الإفک حرکاتهم و لو کان الإفک شیئا غیر حرکاتهم منفردا عن حرکاتهم لوجب أنهم یخترعون عیون الأشیاء و یخرجونها من العدم إلی الوجود کفعل الواحد الحمید، فلا یقدر علی ذلک إلا اللّه الکبیر المتعال الذی لا یعجزه شی ء و هو الولی الحمید، و یلزمکم أیضا فی قولکم إن قلتم

إن اللّه عز و جل خلق الإسلام مع إرسال الرسل أن یقال لکم إن الرسل متفاوتون فی البعثه و کل رسول منهم بینه و بین صاحبه المده الطویله و السنون الکثیره فلا یجوز لکم أن تقولوا إنه خلق الإسلام إلا مع إرسال الأول منهم و ببقاء من بقی بلا إسلام حتی یخلق له إسلام جدید یکون معه، فإن قلتم إن خلق الإسلام الأول یجزی من بقی قلنا لکم فقد وجدنا مع کل واحد منهم شریعه تخالف الأخری و أحکاما تخالف الأحکام التی من قبلها، و هذا ینقض علیکم ما ادعیتم من خلق الإسلام الأول لأن مع کل نبی أمرا «1» غیر أمر صاحبه و شریعه غیر شریعه صاحبه فأین الخلق الذی ادعیتم من أن الإسلام مخلوق، فلا یجوز ما

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 288

قلتم و إنما الإسلام أمر و نهی و شرائع و أحکام تحدث بحدوث النوازل فی کل عصر و زمان، فالإسلام دین اللّه عز و جل و هو أمر أمر به لا خلق «1» خلقه و الشرائع مختلفه لحکم «2» المتعبد لعباده و تصریفهم من الأمر علی ما أراده، و لو کان الإسلام مخلوقا لکانت شرائعه شیئا واحدا لا تختلف و لا تنتقض عن الخلقه الأولی التی فطرت علیها و الحمد للّه رب العالمین، و إن أبیت إلا أن اللّه الذی خلق أفعال العباد قلنا لک فإنه یلزمک أن توجدنا شرکا و کفرا وزنا و قولا إن اللّه ثالث ثلاثه و إن له ولدا و صاحبه عز عن ذلک و کذلک توجدنا قطع الطرق و أخذ الأموال و نقب الحوانیت و غلّ الزکوات و قتل الأنبیاء و المرسلین و عباد اللّه

الصالحین، فتوجدنا ذلک کله من خلق اللّه له کیف فأین وجده العباد حتی اکتسبوه کما قلت و أین هو و هل تراه الأعیان أو هل تسمعه الآذان أو تدرکه العقول منفردا و هل تدرکه الأیدی و الأرجل و هل یدرک بالذوق أو الشمّ و هل تحویه الفکر و هل تقع علیه الخواطر و هل تحویه الأقطار منفردا کما تحوی سائر الأشیاء المحویه الموجوده حتی یصح لک و تتبین حجتک فیه و نعلم نحن و أصحابک أنک صادق فی دعواک أن اللّه خلق الشرک و الکفر و جمیع المعاصی فیصح ذلک لنا و لک و لجمیع الناس کما صحّ الحدید الذی قلت الذی منه عملت الدروع و الشجر الذی حدث منه القطن فعملت منه الثیاب و الخشب الذی عملت منه السفن کما قلت و صح لک لعمری، و هذا حق أن الحدید الذی عملت منه الدروع و شجر القطن و خشب السفن و الأکنان فی الجبال کل ذلک موجود و منه عمل الناس جمیع الصناعات التی عملها «3» بنو آدم إنما عملوها من أشیاء وجدوا اللّه عز و جل قد سبق إلی خلقها و إحداثها و افتطارها من قبلهم، فأخرجها من العدم إلی الوجود لم یشارکه فی خلقها أحد و لم یسبقه إلیها صانع، فعمل الناس منها جمیع ما عملوا من الصناعات التی لا تقوم الدنیا و لا تعمر إلا بها و بعملهم لها، و ذلک من الدلائل العظام علی التوحید أن أحدا لا یحدث جسما و لا یخترع صنع شی ء من جمیع الأشیاء المجسمه و لا یقدر علی إحداث ذلک کله إلا اللّه القوی العزیز، فمن صنعه و خلقه و فطرته و اختراعه عملوا و

لو لا ما وجدوا من ذلک ما قدروا علی شی ء

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 289

یعملون منه مصالحهم لأن هذه الأشیاء مشاهده مرئیّه موجوده تدرک لا شک فیها من درک الحسّ من الشم و الذوق و السمع و البصر، و أما الشرک الذی ذکرت أنت و إخوانک المجبره و جمیع المعاصی التی «1» ادعیتم أن اللّه عز و جل خلقها و أخرجها من العدم إلی الوجود فیلزمکم لنا أن تأتوا علیها بدلیل و برهان أضوأ و أوضح من نور الشمس الطالعه حتی یتبیّن للناس صدقکم و لن تجدوا ذلک أبدا و لن تقدروا علیه، لأن المعنی الذی ذهبتم إلیه فسمیتموه خلقا للّه عز و جل عما قلتم إنه حرکات العباد التی یتحرکون بها بالقوه التی فیهم و اللّه عز و جل إنما خلق الاستطاعه و هی القوه المرکبه فی بنی آدم و هم فیها مخیرون إن شاؤوا تحرکوا بها و إن شاؤوا لم یتحرکوا، فالاستطاعه من اللّه عز و جل موهوبه منّه و نعمه، و الحرکات لیست من اللّه عز و جل و إنما هی فعلهم هم لا فعل اللّه عز و جل، و شاهد ذلک القوی الواضح من کتاب اللّه عز و جل قوله قُلْ لِلْمُؤْمِنِینَ یَغُضُّوا مِنْ أَبْصارِهِمْ وَ یَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذلِکَ أَزْکی لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِیرٌ بِما یَصْنَعُونَ (24 النور 30) فلو کان اللّه عز و جل هو الخالق لنظرهم إلی المحارم و الخالق لحرکاتهم فی الفروج التی یتحرک الآدمیون لم یجز فی الحکمه و لا فی العدل أن یقول للمؤمنین یَغُضُّوا مِنْ أَبْصارِهِمْ وَ یَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ و إنما نهاهم عز و جل عن أمر هو إلیهم مالکین «2» له إن

شاؤوا فعلوه و إن شاؤوا لم یفعلوه، و قوله یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَرْفَعُوا أَصْواتَکُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِیِّ وَ لا تَجْهَرُوا لَهُ بِالْقَوْلِ کَجَهْرِ بَعْضِکُمْ لِبَعْضٍ أَنْ تَحْبَطَ أَعْمالُکُمْ وَ أَنْتُمْ لا تَشْعُرُونَ (49 الحجرات 2)، و لو کان اللّه عز و جل خلق حرکاتهم بالأصوات لم ینههم عن خلقه و إنما نهاهم عز و جل عما یعلم أنهم یقدرون علی ترکه، و اللّه عز و جل فلم یخلق حرکات العباد و هی الزنا الذی تحرکوا له و القتل الذی تحرکوا له و الشرک الذی تحرکوا له و حرکوا فیه ألسنتهم و أیدیهم و قالوه بأفواههم و أهوائهم و کذلک جمیع الظلم و الفواحش التی حرکوا فیها جوارحهم و حواسّهم، و قد حظر اللّه عز و جل علیهم أن یستعملوا تلک الحرکات إلا فی الطاعات و الکفر عن المحرمات، فعصی من عصی فوجبت له النار و أطاع من أطاع فوجبت له الجنه إذ لیس ثم جبر و لا إکراه و لا خلق فعل، و اللّه عز و جل رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 290

لم یخلق شیئا من جمیع أفعالهم و لو خلقها لکان شریکا لهم، إذا کان لهم فی شی ء من أفعالهم قلّ أو کثر شریکا لم یکن إلها و لزمه من الجور و الظلم و الخروج من الحکمه و العدل فی عذاب من خلق فعله ما یلزم «1» الجائرین، و دلیل ذلک أنا نقول لک هل یعذب اللّه عز و جل داود علیه السلام فی عمل الدروع التی قلت أو یعیب ذلک علیه و هل سمعته قال لم فعلت و لم عملت الدروع، و إنما أخبر أنه علّمه صنعه الدروع و

لم یخبرنا أنه هو الذی خلق الدروع، و کذلک آدم صلی اللّه علیه لم یعذبه اللّه عز و جل فی حوک الثیاب و لا الحرث و لا فیما عمل من الصناعات، و لا قال لنوح صلی اللّه علیه قول تعنیف فی عمل السفینه و لا عذّبه علی عملها و لا سمعته فی شی ء من کتابه قال لمؤمن و لا لکافر لم عملتم الدروع و لم عملتم الأکنان فی الجبال و لم عملتم الآلات إلا أن یعملوها لباطل أو معصیه للّه جل ثناؤه فهناک یقع التعنیف و یجب العذاب، و إنما قال لهم عز و جل لم کذبتم رسلی و أعرضتم عن کتبی و ألحدتم فی صفتی و شبّهتمونی بالجائرین و لم قتلتم أنبیائی و الأئمه من خلفائی و المؤمنین من أصفیائی و لم کفرتم بی و عبدتم غیری و خالفتم أمری و نهیی، فهذا یوجب أن لیس لأجل خلقه لما خلق یعذب عباده، إنما یعذبهم لما خلقوه هم و أتوه عامدین بأهوائهم و إرادتهم و حرکاتهم، فهذا جوابنا لک علی دعواک فی خلق الکفر الذی زعمت أن اللّه عز و جل خلقه و أراده، و هذا ما لا مخرج لک منه لأنا سألناک أن توجدنا شرکا و کفرا و ظلما و فواحش مخلوقه منها أخذ العباد ما عملوا و منها اکتسبوا ما به کفروا کما أوجدتنا الحدید و القطن و الخشب و الأشیاء المخلوقه الموجوده التی احتججت بها علینا فی مسألتک هذه، و لن تجد شرکا و لا کفرا و لا فسقا و لا فواحش أخذ منها العباد ما عملوا و لا منها اکتسبوا ما به أحدثوا، فلا سبیل لک إلی وجود ذلک أبدا حتی

تناول النجوم من أعنان السماء بکفّک و لن یکون ذلک أبدا، و فی هذا بطلان قولک و لزوم حجّتنا لک و وجوب النار علیک إلا أن ترجع و تتوب عما قلت أنت و من تبعک و الحمد للّه رب العالمین، و أما قولک إن اللّه عز و جل الذی خلق الکفر و الإیمان علی وجه غیر ما خلقه العباد علیه و إن العباد زعمت یزنون و یسرقون و هذا زعمت لا

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 291

یجوز علی اللّه و لا نعلم أحدا اجترأ علی ما اجترأت علیه من هذا القول الفاحش الذی استجزته من عقلک، فنقول لک أیها الأعمی فی دینه و الجاهل بربه فقل أیضا إنه قد یجوز أن یری علی غیر وجه الحقیقه من المعاینه غیر نظر الأعیان و یسمع علی غیر وجه من حقیقه السمع غیر سمع الآذان و أنه تشاهده «1» الخلیقه بالحواسّ [علی غیر وجه من حقیقه المشاهده و الحسّ المحسوس الذی یعقل من غیر حس و مشاهده، و کل هذا محال لا یجوز کما استحال ما قلت، و أخبرنا ما الفرق بین قولک هذا الذی ضاهیت فیه قول النسطوریه من النصاری و بین قولهم إذ زعمت النسطوریه أن عیسی صلی اللّه علیه ابن اللّه علیه معنی زعموا غیر معنی الولاده فنقول لک هل یلزم النسطوریه بهذا القول کفر أم لا، فإن قلت إنه یلزمهم الکفر بهذا القول لزمک مثله لأنک زعمت أن اللّه عز و جل فعل الزنا و السرقه علی وجه غیر ما فعله العباد، و إن قلت إنه لا یلزم النسطوریه بهذا القول کفر خرجت من قول أهل الصلاه و فارقت أهل الإسلام، و

إن قلت إنه یلزمهم بهذا القول الکفر لزمک مثله سواء لأنهم جاؤوا بکلام محال و جئت بکلام محال مثله لا فرق بینهما فی وجه من الوجوه، و قد قال علی بن الحسین رحمه اللّه علیه لیس فی محال القول حجه و لا فی المسأله عنه جواب، فقد أعظمت الفریه بقولک هذا علی خالقک فلا یبعد اللّه إلا من ظلم، و کیف لا یلزم خالق الزنا و السرقه و جمیع المعاصی عیب ما خلق و کیف لا یفسد قوله فَتَبارَکَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخالِقِینَ (23 المؤمنون 14)، فإن قلت إنه لا یلزمه عیب ما خلق قلنا لک و کذلک یلزمک یلحقه حمد ما خلق، فإن قلت ذلک خرجت من الإسلام و من قوله اشْکُرُوا لِی وَ لا تَکْفُرُونِ (2 البقره 152)، و کیفما قلت لزمک فیه الکلام حتی ترجع إلی الحق فتقول إن اللّه عز و جل لم یخلق شیئا من جمیع ما افتریته علیه فنفلجک، ثم نسألک فتقول لک هل العقول المرکّبه فینا تدلّنا علی غیر الحق أنه حق و علی غیر الباطل أنه باطل، فإن قلت نعم إن الأشیاء تخالف العقول و إن العقول لا تمیّز الحسن من القبیح و لا الحق من الباطل خرجت من حدّ من یکلّم و أکذبک جمیع الخلق لأنک یلزمک إن قلت بهذا أن العقول لا تمیّز اللیل من رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 292

النهار و لا القحط من الأمطار و لا الظلمه من الأنوار و لا السّوام من الأشجار و لا غیر ذلک مما تحوی الأقطار، و إن قلت لا یجوز ذلک أن تستحیل الأشیاء فی العقول و تقلب علی غیر وجوهها حتی لا تمیزها العقول لزمک

أن الذی قلت باطل و کفر من أنه یخلق الزنا علی معنی غیر الزنا و السرقه علی معنی غیر السرقه و فی هذا کفایه و الحمد للّه رب العالمین، ثم نقول لک أ لیس تقرّ لنا أن للّه عز و جل أن تدعوه بأسمائه الحسنی حیث قال وَ لِلَّهِ الْأَسْماءُ الْحُسْنی فَادْعُوهُ بِها وَ ذَرُوا الَّذِینَ یُلْحِدُونَ فِی أَسْمائِهِ (7 الأعراف 180)، فإذا قلت نعم قلنا لک فهل یجوز لنا و لک أن ندعو اللّه عز و جل فنقول له یا خالق الکفر و الشرک و الزنا و اللواط و الأشعار و الغناء و جمیع المعاصی اغفر لنا، فإن قلت نعم ذلک جائز أن یدعی به قلنا لک فما الفرق بین الأسماء الحسنی و الأسماء القبیحه حتی نعرف بعضها من بعض، فإن قلت إن هذه الأسماء التی ذکرنا حسنه جمیله لا عیب فی الدعاء بها لزمک أن الزنا و الشرک و الکفر و جمیع الفواحش و المعاصی کل ذلک حسن جمیل لا عیب فیه و لا عیب علی من دعا اللّه عز و جل به و سمّاه خالقا له، و إن قلت إن هذا الدعاء لا یلیق باللّه عز و جل عما قلتم و أنه لا یجوز أن یدعی به لقبحه و شناعته و کذب من دعا به لزمک أن حجتک علینا فیه کاذبه باطله فاضحه و أنک مبطل فی قولک إن الکفر و المعاصی کلها خلق اللّه عز و جل عمّا قلت و افتریت أنت و من تبعک علی مقالتک، و کفی بهذا کفرا و صدودا عن القرآن أن یضاف إلی اللّه جل ثناؤه ما بری ء منه و عنّف فیه إبلیس و جنوده و

أوجب لهم علی إتیانه النار التی لا تطفأ فَبُعْداً لِلْقَوْمِ الظَّالِمِینَ (23 المؤمنون 41)، و أما قولک إن اللّه عز و جل خلق الأسماء کلها فالرد علیک أنا نقول لک أخبرنا عن اسم محمد صلی اللّه علیه هل هو المعنیّ فی خلق اللّه عز و جل له و لما قالت قریش من تسمیتها النبیّ صلی اللّه علیه أنه مذمّم فاللّه عز و جل قد سماه محمدا و أحمد و سمّته قریش مذمما فقال صلی اللّه علیه ألا ترون إلی نصر اللّه عز و جل لی علی قریش حین سمّونی مذمّما و یلعنون مذمما و أنا محمد، فنقول لک إذا کان اللّه عز و جل هو الذی خلق اسم محمد و خلق اسم مذمم أی عیب علی قریش فی قولها لمحمد علیه السلام إنه مذمم و کلاهما خلق اللّه عز و جل، قد سماه مذمما

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 293

فسموه بذلک فماذا علیهم و اللّه الخالق للاسمین و الفاعل للقولین و المرید للمعنیین، فإنکم تنقطعون هاهنا و لا تجدون حجه تدفعوننا بها إلا أن تجسروا فتزعموا أن اللّه عز و جل هو الذی سمّی رسوله صلی اللّه علیه مذمّما فیبین جهلکم و کفرکم لجمیع من صلی القبله و کفی بهذا جهلا و خروجا من الحق.

ثم قال عبد اللّه بن یزید البغداذی ثم سلهم عن الأصنام من خلقها و جعلها أصناما.

الجواب:

قال أحمد بن یحیی صلوات اللّه علیه نحن نقول لک هل خلقها أصناما و أوثانا و أنصابا فسماها بذلک الاسم و کان ذلک الاسم تدعی به و تعرف به قبل أن یعبدها من نحتها و جعلها صورا من المشرکین فی الزمان الأول و فی زمان

قیدار «1» بن إسماعیل، فإن قلت إن ذلک کان اسم الحجاره تعرف فی العرب قبل ابتداع من ابتدعها و عباده من عبدها أکذبک جمیع الخلق و شهدوا علی بطلان قولک لأنها لم تزل تعرف بأن اسمها حجاره و صخر و صفوان و صفا و غیر ذلک من الأسماء فلما نحتها الکفار بأیدیهم و صوروها بحرکاتهم و سمّوها أصناما و أوثانا و سموها بالأسماء المحدثه منها اللات و العزّی و منات الثالثه الأخری و أساف و نائله و یغوث و یعوق و نسر «2» و غیر ذلک و هی التی ذکرها اللّه عز و جل فی کتابه و عنّفهم علی اتخاذها و تسمیتها مما دل علی براءته من خلق ما خلقوا فیها من التقدیر و التصویر و الخرط و النحت فقال أَ فَرَأَیْتُمُ اللَّاتَ وَ الْعُزَّی وَ مَناهَ الثَّالِثَهَ الْأُخْری أَ لَکُمُ الذَّکَرُ وَ لَهُ الْأُنْثی تِلْکَ إِذاً قِسْمَهٌ ضِیزی إِنْ هِیَ إِلَّا أَسْماءٌ سَمَّیْتُمُوها أَنْتُمْ وَ آباؤُکُمْ ما أَنْزَلَ اللَّهُ بِها مِنْ سُلْطانٍ إِنْ یَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَ ما تَهْوَی الْأَنْفُسُ وَ لَقَدْ جاءَهُمْ مِنْ رَبِّهِمُ الْهُدی (53 النجم 19- 23)، کأنک یا لک الویل لم تسمع هذا القول فی کتاب اللّه قط و لم یخطر لک علی بال حین زعمت أن اللّه عز و جل خلق الأصنام و ذهبت بجهلک إلی قوله وَ اللَّهُ خَلَقَکُمْ وَ ما تَعْمَلُونَ (37 الصافات 96)، و إنما عنی بهذه الآیه أنه خلق الحجاره و جمیع الأشیاء التی عملت منها الأصنام إذ لا خالق للأصل غیره و إنما وقع العیب و التعنیف رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 294

علیهم فی نحتها و تقدیرها و تصویرها و عبادتها لا

غیر ذلک، و قوله لا تَذَرُنَّ آلِهَتَکُمْ وَ لا تَذَرُنَّ وَدًّا وَ لا سُواعاً وَ لا یَغُوثَ وَ یَعُوقَ وَ نَسْراً «1» وَ قَدْ أَضَلُّوا کَثِیراً وَ لا تَزِدِ الظَّالِمِینَ إِلَّا ضَلالًا مِمَّا خَطِیئاتِهِمْ أُغْرِقُوا فَأُدْخِلُوا ناراً فَلَمْ یَجِدُوا لَهُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَنْصاراً (71 نوح 23- 25)، أ فلا تسمع أیها المغرور إلی قوله عز و جل مِمَّا خَطِیئاتِهِمْ أُغْرِقُوا فَأُدْخِلُوا ناراً و لم یقل إنهم أدخلوا النار بخلقه لفعلهم، فسبحان اللّه العظیم ما أجهلک و أجهل من أصغی إلی قولک وَ سَیَعْلَمُ الَّذِینَ ظَلَمُوا أَیَّ مُنْقَلَبٍ یَنْقَلِبُونَ (26 الشعراء 227)، وَیْلَکُمْ لا تَفْتَرُوا عَلَی اللَّهِ کَذِباً فَیُسْحِتَکُمْ بِعَذابٍ وَ قَدْ خابَ مَنِ افْتَری (20 طه 61)، فاسمع إلی تفسیر الفریه فلو کان اللّه عز و جل هو الذی خلق الفریه کما زعمت للزمه أنه قد خاب عز و تعالی عن ذلک لقوله وَ قَدْ خابَ مَنِ افْتَری لأن من خلق الکذب فهو کاذب، و کذلک قال عز و جل وَ نَفْسٍ وَ ما سَوَّاها، فَأَلْهَمَها فُجُورَها وَ تَقْواها، قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَکَّاها وَ قَدْ خابَ مَنْ دَسَّاها (91 الشمس 7- 10) و لا تدسیه أعظم من الکفر، و قد زعمت أنه أراد منهم الکفر و خلقه و خلقه زعمت فعله و صنعه فیلزمک فی هذه الآیه أنه دسّاهم بالکفر و أنه یلزمه أنه قد خاب من دساها، و باللّه لو لم یکن لنا فی القرآن غیر هذه الآیه لکانت کافیه قاطعه لکل مجبر علی وجه الأرض، أَلا لَعْنَهُ اللَّهِ عَلَی الظَّالِمِینَ (11 هود 18).

ثم قال عبد اللّه بن یزید البغداذی ثم سلهم عن وجه ما وضعوا مما أخطئوا فیه تأویل قدره اللّه عز

و جل، فإنهم عابوا علینا أن قلنا إن کل شی ء أخبرنا اللّه به أنه لا یکون أو یکون فإنه لا یجوز علی اللّه عز و جل أن نقول إنه إن شاء کان، علی وجه إن شاء کان ما یجهل و ما لا یعلمه لأنا متی قلنا ذلک قلنا لا ندری لعل اللّه إن شاء قال الباطل تعالی اللّه ربنا و تبارک لقد حملنا أهل البدع علی أن تکلمنا بکل قبیح ما یدخل «2» علیهم «3» هم فی کلامهم، مع أن اللّه تبارک و تعالی قد وصفه بعض الکفّار فقالوا یَدُ اللَّهِ مَغْلُولَهٌ غُلَّتْ أَیْدِیهِمْ (5 المائده 64)، فوصف کذبهم «4» و لو لا ذلک ما وصفنا کذبهم، لأنا متی قلنا إن القیامه إن شاء اللّه لم یقمها قلنا إن اللّه رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 295

کذب، و إن قلنا إن اللّه إن شاء لم یفعل [ما وعد] قلنا إن شاء اللّه أخلف المیعاد، و لا یجوز علی اللّه هذا إلا أن یشاء أن یکون غیر ما علم أنه یکون، و لا یشاء أن یخلف وعده و لا یشاء أن یتخذ الولد و لا یشاء أن یتخذ معه إلها تبارک و تعالی، لا یجوز علی اللّه هذا الکلام فی قول العدل، إنما یشاء أن یکون ما علم أنه یکون و لا یشاء أن ینقص ملکه و لا یشاء أن یغیّر صفته تعالی عن ذلک علوّا کبیرا.

الجواب:

قال أحمد بن یحیی صلوات اللّه علیه زعمت أنا وضعنا خطأ أخطأنا فیه تأویل قدره اللّه، عز و جل بأنا عبنا علیکم زعمت أن کل شی ء أخبر اللّه عز و جل منه أنه لا یکون أو یکون فإنه لا

یجوز علی اللّه عز و جل أن نقول إنه إن شاء کان علی وجه أنه إن شاء کان ما یجهل و ما [لا] یعلم، و قد فهمنا هذا القول من أوله إلی آخره فأجزانا ذلک عن إعاده قولک لأنک إنما مدارک علی الفریه علی اللّه عز و جل و علی إبطال کتابه و علی إبطال أمره لخلقه بالإیمان و الرجوع عن الخطأ و التوبه عن الکفر و الظلم و اجتهاد رسله فی دعاء الکفّار إلی أن لا یعلم اللّه عز و جل منهم الکفر و أن یدعوا الکفر و الشرک و یرجعوا إلی الإیمان و الهدی و الطاعه و إنک إنما ترید فی قولک أن من علم اللّه منه الکفر أنه لیس له حیله فی الرجوع إلی الإیمان بوجه من الوجوه زعمت لأن ذلک العلم الذی علمه اللّه عز و جل عندک هو الحائل بینهم و بین الإیمان زعمت، و هذا کفر غلطت فیه و خالفت القرآن و جهلت کیف العلم به «1» و لم یبلغه عقلک، و ذلک أن المجبره أنزلوا العلم بمنزله الشی ء المانع الدافع لهم الحائل بینهم و بین طاعه اللّه عز و جل، فالتوبه عن خطائهم و ترکهم قوله جل ثناؤه بعد ما علم أن القاسطین یکونون لجهنّم حطبا، فأخبر تبارک و تعالی أن علمه لیس هو المانع و لا الحائل دون الاستقامه علی طریق الهدی و أنهم إنما هلکوا و صاروا حطبا لجهنم باختیارهم و اتباع أهوائهم لا بعلمه عز و جل الذی قلت إنه حال بینهم و بین الطاعه فقال جل ثناؤه وَ أَمَّا الْقاسِطُونَ فَکانُوا لِجَهَنَّمَ حَطَباً وَ أَنْ لَوِ اسْتَقامُوا عَلَی الطَّرِیقَهِ لَأَسْقَیْناهُمْ ماءً غَدَقاً لِنَفْتِنَهُمْ فِیهِ

وَ مَنْ یُعْرِضْ عَنْ ذِکْرِ رَبِّهِ یَسْلُکْهُ عَذاباً صَعَداً،

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 296

وَ أَنَّ الْمَساجِدَ لِلَّهِ فَلا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَداً (72 الجنّ 15- 18)، و قد أعلمناک أن تأویل الفتنه فی القرآن یخرج علی عشره وجوه فی کتاب اللّه و اللّه عز و جل لا یفتن المستقیمین و لا یضل المطیعین لأنه عز و جل إنما أخبرنا أنه لو استقاموا علی الطریقه لأحسن إلیهم و أسکنهم جنته و لم یخبرنا أنهم إن استقاموا فتنهم علی جهه ما ذهبتم إلیه من الإغواء، ألا تری أنهم لو استقاموا علی الطریقه لم یعلم منهم الکفر الذی صیرهم به حطبا لجهنم و أنهم لو أرادوا الهدی لم یعلم اللّه عز و جل منهم الکفر، و الشاهد علی ذلک لنا أن اللّه عز و جل إنما افترض علی الخلق الخروج من الکفر و لم یفترض علیهم الخروج من العلم، و لو کان الأمر علی ما ذهبت إلیه عقولکم الصدئه لم یجز للحکیم «1» العادل الذی لا یظلم أن یقول فَما لَهُمْ لا یُؤْمِنُونَ (84 الانشقاق 20)، و یقول أَ فَلا یَتُوبُونَ إِلَی اللَّهِ وَ یَسْتَغْفِرُونَهُ (5 المائده 74)، و قوله وَ لَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ جاؤُکَ فَاسْتَغْفَرُوا اللَّهَ وَ اسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُوا اللَّهَ تَوَّاباً رَحِیماً (4 النساء 64)، و لیس فی القرآن من أوله إلی آخره آیه واحده تشهد لکم علی أن علم اللّه عز و جل هو الذی منع الناس عن الإیمان و حال بینهم و بین الطاعه و لا حملهم علی الکفر، فإن وجدتم آیه واحده تشهد لکم بذلک فالقول قولکم، أو وجدتم آیه توجب أن اللّه عز و جل قال لأحد

من خلقه من الأولین و الآخرین ادخلوا النار بما علمت منکم و ادخلوا الجنه بما علمت منکم لأنه جل و عز إنما یعاقب و یثیب علی الأعمال لا علی علمه بالأعمال، و قد أجبناک فی العلم فی أول کتابنا بما فیه الکفایه إلا أنک تکرر مسائلک فلا نجد بدّا من أن نکرر ما قد انقضی فیه الجواب لأن لا تعتلق علینا بحجه أو تقول قد ترکوا بعض مسائلی، و أما قولک إن اللّه عز و جل لو شاء لفعل ما لا یجوز فعله من أن لا تکون القیامه و أن یتخذ الولد و أن یخلف الوعد و أن یبدل القول فهذا کله قولکم أنتم و هو لازم لکم و لیس أهل العدل و التوحید یقولون هذا القول، هم أعرف بتوحید اللّه سبحانه و أقوم بعدله من أن یقال لهم هذا القول و ینسب إلیهم، بل هذه صفتکم أنتم و صفه إخوانکم الأشقیاء المجبره الجهلاء، و أما قولک إن أهل البدع حملوک علی أن تکلم بما

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 297

لا ترید و نحن نقول علی أهل البدع لعنه اللّه و لعنه اللاعنین و کیف یکون أهل البدع من قام بالقرآن و عرف تأویله و تنزیله و محکمه و متشابهه و أخذ الحق من معادنه الذین قال اللّه عز و جل فَسْئَلُوا أَهْلَ الذِّکْرِ إِنْ کُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ (16 النحل 43، 21 الأنبیاء 7)، و قوله وَ لَوْ رَدُّوهُ إِلَی الرَّسُولِ وَ إِلی أُولِی الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِینَ یَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ (4 النساء 83)، ثم نقول أ أنت أعرف بعدل اللّه أم موسی صلی اللّه علیه، فإن قلت إنک أعرف من موسی کفرت، و إن

قلت إن موسی صلی اللّه علیه أقوم بعدل اللّه منک و أعرف بدینه فما تقول فی موسی صلی اللّه علیه لما قتل القبطیّ قالَ هذا مِنْ عَمَلِ الشَّیْطانِ إِنَّهُ عَدُوٌّ مُضِلٌّ مُبِینٌ (28 القصص 15)، و لم یقل هذا من قضاء اللّه عز و جل و إرادته، یجب فی هذا القول أنک أعلم من موسی صلی اللّه علیه و أقوم بعدل اللّه عز و جل، و کذلک قال اللّه عز و جل لمحمد صلی اللّه علیه قُلْ إِنْ ضَلَلْتُ فَإِنَّما أَضِلُّ عَلی نَفْسِی وَ إِنِ اهْتَدَیْتُ فَبِما یُوحِی إِلَیَّ رَبِّی (34 سبأ 50)، و قال یعقوب صلی اللّه علیه بَلْ سَوَّلَتْ لَکُمْ أَنْفُسُکُمْ أَمْراً فَصَبْرٌ جَمِیلٌ وَ اللَّهُ الْمُسْتَعانُ عَلی ما تَصِفُونَ (12 یوسف 18)، أو لا تری أن اللّه عز و جل قد نفی عن الأنبیاء صلوات اللّه علیهم ما ألزمته و أن لیس واحد منهم أضاف ذنبه إلی خالقه کما أضفت، و أما قولک إنا أخطأنا فی صفه قدره اللّه و لیس القول کما قلت و لکنا نقول إن اللّه عز و جل قد صدق فی قوله وَ لَوْ شاءَ رَبُّکَ ما فَعَلُوهُ (6 الأنعام 112)، و قوله وَ لَوْ شِئْنا لَآتَیْنا کُلَّ نَفْسٍ هُداها (32 السجده 13)، و ما أشبه هذه الآیات فی القرآن، فإن کان ذلک إنما دلّنا به علی إثبات قدرته و أنه لو شاء لحال بین الکفار و بین الکفر حتی لا یقدرون علی فعله بالجبر منه لهم و القهر و لو شاء اللّه لهدی الناس جمیعا، أی جبرا و قسرا، و لا یرسل إلیهم الرسل و لا ینزل علیهم الکتب و لکن لم یکن ذلک من حکمته و

إنما أخبرنا بقدرته علی ذلک و أنه لا یفعله حتی یروا أنهم إنما فعلوا ما فعلوا من المعاصی عن غیر غلبه له عز و جل و لا ضعف کان منه عنهم، فأما قوله وَ لکِنْ حَقَّ الْقَوْلُ مِنِّی لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنَ الْجِنَّهِ وَ النَّاسِ أَجْمَعِینَ (32 السجده 13) فإن المجبره یتعلقون بهذه الآیه ثم لا یقرءون «1» ما بعدها و هو قوله رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 298

عز و جل فَذُوقُوا بِما نَسِیتُمْ لِقاءَ یَوْمِکُمْ هذا إِنَّا نَسِیناکُمْ وَ ذُوقُوا عَذابَ الْخُلْدِ بِما کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (32 السجده 14)، فصحّ أنه بما کسبوا لا بفعل اللّه عز و جل و لا بإرادته لمعصیتهم مع أن هذه الآیه إنما حکمها من أحکام الآخره و لیست من أحکام الدنیا، ألا تری کیف قال عز و جل و عنی أن المخاطبه فی الآخره لا فی الدنیا وَ لَوْ شِئْنا لَآتَیْنا کُلَّ نَفْسٍ هُداها وَ لکِنْ حَقَّ الْقَوْلُ مِنِّی لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنَ الْجِنَّهِ وَ النَّاسِ أَجْمَعِینَ یعنی ممن عصی فی الدنیا و خالف أمره، ثم قال بعد هذا فَذُوقُوا بِما نَسِیتُمْ لِقاءَ یَوْمِکُمْ هذا، فصحّ أنه فی الآخره تکون هذه المخاطبه، و العدل فی الآیه قائم بنفسه لا جبر فیه و لا قسر و لا فرج لملحد مجبر و الحمد للّه رب العالمین، و أما قولک أنه یلزمنا أنا نقول إن اللّه عز و جل لو شاء لم یکن ربّا و إنه لو شاء لظهر للناس و ما قد ذهبت به فی هذا الموضع من الخطأ و التخلیط فأهل العدل أعلم باللّه عز و جل و توحیده الذی أنت به جاهل فلن یقولوا مثل ما قلت، و إنما

یجب علیک لو استعملت الأدب و الحکمه أن تخاطبنا بما قلنا، فأما ما لیس هو من قولنا فلم تکرره و تکثر فیه الکلام، و لکن وجدت جهّالا لا یمیزون علیک قولک و قلدوک أمر دینهم فأهلکتهم فلا یبعد اللّه إلا من ظلم، و هیهات شرف الحق و عظم قدره و قدر أهله من أن تخطفه أیدی الباطل أو یفتاتوا علی أهله بحجه، فاربع علی ظلعک و قس شبرک بفترک و اخرج مما قلنا و افهم ما به أجبنا و ادع من استطعت من أهل الجبر فإنکم لا تقومون بحجه واحده من هذا الکتاب و لا تقدرون لها علی دفع و لا نقض بحول اللّه و قوّته، و هذا قول مدلّ واثق بفلجه لأن دین اللّه عز و جل لا تقوم له الجبال و ما کان من اللّه عز و جل فلن یغلب أبدا، و غیره دین الشیطان و دین الشیطان إلی البوار و الدمار و الدبار و الخسران فلا یقوم الباطل للحق أبدا، و سألت عن أم موسی صلی اللّه علیه و عن فرعون لعنه اللّه و قد أعدت هذه المسأله و قد مضی جوابنا لک فی هذا الکتاب بما فیه الکفایه، و ذکرت الاستطاعه فی قتل موسی صلی اللّه علیه و قد أجبناک أیضا فی باب الاستطاعه بما فیه الکفایه و أوضح البرهان و ما لا یقدر له أحد من المجبره و لا غیرهم علی نقض أبدا، و نحن نقول لک فی الاستطاعه أیضا أخبرنا هل افترض اللّه عز و جل علی الناس عند ما بعث إلیهم محمدا صلوات اللّه علیه و علی رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 299

آله أن یقولوا لا

إله إلا اللّه و أن یقرّوا أن محمدا رسول اللّه، فإذا قلت نعم قلنا لک فأخبرنا هل افترض اللّه عز و جل علیهم من ذلک ما یقدرون علیه و یمکنهم أم ما لا یقدرون علیه و لا یمکنهم، فإن قلت إن اللّه عز و جل افترض علیهم أمرا لا یقدرون علیه و لا یمکنهم «1» لزمک أنه افترض علیهم ما لم یجعل لهم السبیل إلیه و لا المقدره و أنه قد أبطل فی قوله فی کتابه أَ لَمْ نَجْعَلْ لَهُ عَیْنَیْنِ وَ لِساناً وَ شَفَتَیْنِ وَ هَدَیْناهُ النَّجْدَیْنِ (90 البلد 8- 10)، أی عرّفناه طریق الخیر و الشر و الحق و الباطل، فَلَا اقْتَحَمَ الْعَقَبَهَ، وَ ما أَدْراکَ مَا الْعَقَبَهُ، فَکُّ رَقَبَهٍ، أَوْ إِطْعامٌ فِی یَوْمٍ ذِی مَسْغَبَهٍ یَتِیماً (90 البلد 11- 15)، فأی دلاله إلی السبیل أعظم من هذه الدلاله، و یکفیک أیضا قوله عز و جل لا یُکَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إِلَّا وُسْعَها (2 البقره 286)، و إِلَّا ما آتاها (65 الطلاق 7)، و إن قلت إن اللّه عز و جل افترض علیهم أمرا یقدرون علی اتباعه و فعله و یمکنهم بطلت دعواک فی الاستطاعه أنها مع الفعل و لزمک أن الاستطاعه قبل الفعل و لو لا ذلک لما افترض اللّه علیهم أمرا لا یقدرون علیه من قبل أن تقع استطاعتهم فیه مع فعلهم فیلزم أنه یکلّف الفروض قبل وجود الاستطاعه، و هذا ما لا یجوز فی عدل و لا حق و لا حکمه «2» و لا عقل، و هذه وحدها تکفی من عقل.

ثم قال عبد اللّه بن یزید البغداذی: ثم سلهم عن قول اللّه عز و جل وَ لِلَّهِ عَلَی النَّاسِ حِجُّ الْبَیْتِ

مَنِ اسْتَطاعَ إِلَیْهِ سَبِیلًا وَ مَنْ کَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِیٌّ عَنِ الْعالَمِینَ (3 آل عمران 97)، فقل أخبرونا ما الحج عندکم أ لیس هو الطواف بالبیت و الموقف فی عرفات و المشعر و قضاء تلک المناسک بمکّه و بمنی، فإن قالوا بلی أخبرونی عمن له مائه ألف دینار و ألف جمل و أشباه ذلک و هو صحیح، یستطیع الحج و هو بالبصره أو بخراسان أو ببلد من البلدان ناحیه عن تلک المواقف و المشاهد، فإن قالوا نعم فقل أ فلیس یستطیع الطواف بالبیت و وقوفا فی تلک المواقف و هو مقیم فی بلده لا یأتی مکه و لا یقربها، أ فلیس قد یستطیع الطواف بالبیت و هو مقیم ببلده و لم یذهب فیکون مقیما بخراسان.

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 300

الجواب:

قال أحمد بن یحیی صلوات اللّه علیه: زعمت أنه لا یکون حج الرجل و لا یستطیع أن یطوف بالبیت و لا یأتی جمیع المناسک و هو فی بلده و کذلک لا یجوز فی غیره من أهل خراسان و لا العراق و لا مصر و لا غیرها من البلدان، ترید بذلک زعمت أن الاستطاعه لا تکون إلا مع الفعل، و ذلک خطأ منک و جهل بالاستطاعه کیف هی، و قلت هل یستطیع من البصره و من بالکوفه و غیرهم «1» أن یحجوا و هم فی بلدانهم، و نحن نقول إن اللّه جل ثناؤه لم یفرض الحج علی من بالبصره و لا علی من بالکوفه و لا غیرهم أن یحجوا و هم فی بلدانهم، و لکنا نسألک هل یستطیع من بالبصره و من بالکوفه و من بخراسان أن یقوم الرجل منهم فیرمی بالحجاره إلی رأس نخله

و إلی رأس جداره و یطوف ببیته أشواطا و یحلق رأسه و یشرب «2» فی بئره التی فی داره و یفعل ما أراد من مجی ء أو ذهاب أو تکبیر أو تهلیل أو قول أو عمل أو ذبیحه، فإن قلت لا یقدر علی ذلک أحد من أهل هذه البلدان التی سمیت أکذبک جمیع الناس و خرجت من حد من یکلّم و بان جهلک، و إن قلت نعم هم یقدرون علی ما ذکرتم هم و غیرهم من أهل البلدان قلنا لک فتلک هی الاستطاعه التی هی مرکبه فی الآدمی بها یعمل جمیع المناسک إذا صار إلی مکه، فإن قلت إن الاستطاعه منه لا تکون إلا مع فعله لزمک لنا أنک قد أقررت أن الاستطاعه قد کانت موجوده فیه فی بلده و إنما علیه المسیر و المسافره حتی یؤدی المناسک و فروض الحج بالاستطاعه التی أقررت أنها موجوده فیه قبل أن یخرج من بلده، و قد قطعناک فی الاستطاعه بما قد شرحناه فی صدر کتابنا هذا بما کان فیه الکفایه غیر أنّا لا نجد بدّا کلّما أعدت مسأله أن نعید الجواب فیها، و أما قولک لنا هل یستطیع العباد الکفر و الإیمان جمیعا فجوابنا أن هذا قول محال لأنه لا یجوز أن یکون القائم قاعدا و لا القاعد قائما فی حاله واحده، و لکنا نقول إن العباد یستطیعون أن لا یؤمنوا و یستطیعون أن لا یکفروا، و إن دخلوا فی الإیمان و قبلوه و دانوا به استطاعوا بعد ذلک الخروج منه إن أرادوا لأنک تعلم کیف حکم الإسلام فی المرتدّ، و هذا أکبر دلیل رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 301

علی أن المؤمن یقدر أن یرتدّ، و

کذلک إذا دخل العباد فی الشرک و اعتقدوه استطاعوا ترکه و الخروج منه إلی الإیمان، و هذا مشاهد معروف لا ینکره أحد أن المؤمن إذا شاء کفر و أن الکافر إذا شاء آمن، و لیس [کذلک قولک إن من علم اللّه عز و جل منه الکفر لا یستطیع الإیمان، هذا القول الذی قلت لا یجوز لأنه نفس الجبر الذی هو دینک و دین إخوانک و لیس هو دین اللّه عز و جل، و الشاهد علی بطلان دعواک قول اللّه عز و جل وَ لَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ جاؤُکَ فَاسْتَغْفَرُوا اللَّهَ وَ اسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُوا اللَّهَ تَوَّاباً رَحِیماً (4 النساء 64)، و قوله فی المنافقین وَ مِنْهُمْ مَنْ عاهَدَ اللَّهَ لَئِنْ آتانا مِنْ فَضْلِهِ لَنَصَّدَّقَنَّ وَ لَنَکُونَنَّ مِنَ الصَّالِحِینَ، فَلَمَّا آتاهُمْ مِنْ فَضْلِهِ بَخِلُوا بِهِ وَ تَوَلَّوْا وَ هُمْ مُعْرِضُونَ، فَأَعْقَبَهُمْ نِفاقاً فِی قُلُوبِهِمْ إِلی یَوْمِ یَلْقَوْنَهُ بِما أَخْلَفُوا اللَّهَ ما وَعَدُوهُ وَ بِما کانُوا یَکْذِبُونَ (9 التوبه 75- 77)، أ فنراک ویحک ما تدبرت هذه الآیات قط و لا أفکرت فیها و [لا استمعت إلی برهان عدل اللّه جل ثناؤه و براءته من ذنوب الظالمین و کأنک ما رأیت و لا سمعت بکافر أسلم و لا بمؤمن ارتدّ عن الإسلام و لم تسمع بحکم المرتدّ و لا بذکره فی القرآن و لا قوله عز و جل یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا مَنْ یَرْتَدَّ «1» مِنْکُمْ عَنْ دِینِهِ فَسَوْفَ یَأْتِی اللَّهُ بِقَوْمٍ یُحِبُّهُمْ وَ یُحِبُّونَهُ أَذِلَّهٍ عَلَی الْمُؤْمِنِینَ أَعِزَّهٍ عَلَی الْکافِرِینَ یُجاهِدُونَ فِی سَبِیلِ اللَّهِ وَ لا یَخافُونَ لَوْمَهَ لائِمٍ (5 المائده 54)، فذکر عز و جل أنهم یرتدّون باختیارهم و یؤمنون باختیارهم

لا جبرا و لا قسرا، و من الحجه فی قولکم إن اللّه عز و جل خلق بعض الناس کافرا و بعضهم مؤمنا و هذا أعظم الفریه علی اللّه جل ثناؤه و أوضحه ردّا لکتابه، فنقول لک عند ذلک أخبرنا عن قول اللّه عز و جل إِنَّمَا النَّسِی ءُ زِیادَهٌ فِی الْکُفْرِ (9 التوبه 37)، ما یرید بهذا القول و ما هذه الزیاده التی ذکر أنها مزیوده فی الکفر، هل تلک الزیاده منه زادها فی الکفر أم هی من الکفّار زادوها هم فی الکفر، فإن قلت إن اللّه عز و جل زادها فی الکفر قلنا لک فأخبرنا عن خلقه لهذه الزیاده التی زادها فی الکفر زعمت بعد ما خلق اللّه الکفر عزّ اللّه عما قلت، کیف هی و ما صورتها و أین المقدار الذی بان لک منها فی الزیاده فی نفس الکفر و هل هی موجوده أم لا، فإن قلت رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 302

إنها موجوده محدوده من قبل زیادتها فی الکفر لزمک أن تعرفنا بها حتی نعرفها کما عرفتها بعینها و حدودها، و إن قلت إنها ما زاد الکفّار فی الشهور و ما أحدثوا لزمک إنها فعل الکفار لا فعل اللّه عز و جل إذ لم تأت علی تلک الزیاده ببیّنه و لا حجه تعرف و لا جسم یحسّ و أنهم هم زادوها فی کفرهم أی أحدثوا إلی الکفر کفرا و ذلک هو الحق، و إن قلت إنها فعل اللّه عز و جل و خلقه لزمک أن لیس للّه جل ثناؤه بین السموات و الأرض إلا فعل یدرک و یحسّ و یعرف بعینه و حدوده و یبین بنفسه عن فعل بنی آدم، و

إن قلت إنه لا یدرک و لا یحسّ و لا یعرف لزمک أنه بصفه الواحد الذی لَیْسَ کَمِثْلِهِ شَیْ ءٌ (42 الشوری 11)، و لا تقع علیه الحواسّ لأن اللّه عز و جل أخبر نبیّه صلی اللّه علیه عما أحدثت بنو کنانه بن مدرکه فی الشهور حتی کانوا یرون الحج عاما فی ذی الحجه و عاما فی المحرّم، فقال اللّه عز و جل یخبر نبیّه صلی اللّه علیه إن ذلک فعلهم لا فعله فقال یُحِلُّونَهُ عاماً وَ یُحَرِّمُونَهُ عاماً لِیُواطِؤُا عِدَّهَ ما حَرَّمَ اللَّهُ فَیُحِلُّوا ما حَرَّمَ اللَّهُ (9 التوبه 37)، فلو کان هذا فعله ما عنّفهم علیه و لا عجّب نبیّه صلی اللّه علیه عنهم و لا أضاف ذلک الفعل إلیهم فیلزمه أنه قد دخل فیما عاب لقوله عز و جل وَ مَنْ یَکْسِبْ خَطِیئَهً أَوْ إِثْماً ثُمَّ یَرْمِ بِهِ بَرِیئاً فَقَدِ احْتَمَلَ بُهْتاناً وَ إِثْماً مُبِیناً

(4 النساء 112)، فصح و ثبت أن النسی ء الزائد فی الکفر هو فعلهم الذی زادوه من الکفر فی الکفر، لأن الکافر یمکنه الزیاده فی ظلمه و فجوره و کفره کما یمکن المؤمن الزیاده فی إیمانه لما یکسب من الخیرات و المسارعه فی طلب الدرجات، و ذلک کله فعل العباد لا فعل اللّه عز و جل، و قد وجدنا العرب قد أقرّت بذلک الذی زادت من النسی ء و تشرفت به و فخرت بفعله علی غیرها من العرب فی الجاهلیه، و أنتم أیها المجبره تعذرونهم و تلزمون اللّه عز و جل فعلهم و هم یفتخرون بذلک و یضیفون فعلهم إلی أنفسهم لا إلی خالقهم، قال شاعرهم:

أ لیس النّسی سنّتنا علیکم بدعناه و نحن المبدعونا

جعلنا الحجّ فی وقتین لمّا ملکنا النّاس طرّا

خاضعینا

أ فلا تراه کیف أضاف فعل النسی ء إلیهم أنهم هم أبدعوه و سنّوه للناس و أن اللّه عز

رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 303

و جل لم یسنّه و لم یبدعه و أنه جل ثناؤه بری ء منه، و قال الکمیت بن زید الأسدی رحمه اللّه فی الإسلام یذکر النسی ء ما کان من فعل عمیر «1» بن یحیی الکنانی و نحن النّاسئون علی معدّ شهورهم الحرام إلی الحلیل أ فلا تراه یذکر أنهم هم الذین فعلوا النسی ء و أن اللّه عز و جل لم یفعله و أنه تبارک و تعالی قد أوضح فی کتابه أنه بری ء من ذلک النسی ء و أنهم هم الذین أبدعوه، و لذلک حرّمه و أبطله و عاب علی فاعله و ذمّه و أمر نبیّه صلی اللّه علیه بالحج المستقیم و الحق «2» الذی هو خلاف النسی ء، و أنت تزعم أن اللّه عز و جل أراد کفر الکفّار و خلقه و قضاه و قدّره عز اللّه عز و جل عمّا قلت و علا علوّا کبیرا، ألا تسمع إلیه کیف یقول عز و جل إِنَّمَا النَّسِی ءُ زِیادَهٌ فِی الْکُفْرِ یُضَلُّ بِهِ الَّذِینَ کَفَرُوا یُحِلُّونَهُ عاماً وَ یُحَرِّمُونَهُ عاماً لِیُواطِؤُا عِدَّهَ ما حَرَّمَ اللَّهُ فَیُحِلُّوا ما حَرَّمَ اللَّهُ (9 التوبه 37)، أ فلا تسمعه عز و جل یخبر بمضادّتهم له و مخالفتهم إرادته، أ هذا قول من فعل فعلهم أو قول من قدّره علیهم سبحان اللّه العظیم ما أعظم ما قلتم و أبین جهلکم و فریتکم علیه عزّ اللّه «3» عن ذلک و علا علوّا کبیرا، ثم قال جل ثناؤه ما یَفْعَلُ اللَّهُ بِعَذابِکُمْ إِنْ شَکَرْتُمْ وَ آمَنْتُمْ وَ کانَ اللَّهُ شاکِراً عَلِیماً (4 النساء

147)، أ هذا قول من جعلهم کفّارا، ثم قال عز و جل لا یُحِبُّ اللَّهُ الْجَهْرَ بِالسُّوءِ مِنَ الْقَوْلِ إِلَّا مَنْ ظُلِمَ (4 النساء 148)، فهل رأیت حکیما قط فعل فعلا و هو لا یرید ذلک الفعل، کأنک لم تسمعه عز و جل حیث یقول ذلِکَ بِأَنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا اتَّبَعُوا الْباطِلَ وَ أَنَّ الَّذِینَ آمَنُوا اتَّبَعُوا الْحَقَّ مِنْ رَبِّهِمْ کَذلِکَ یَضْرِبُ اللَّهُ لِلنَّاسِ أَمْثالَهُمْ (47 محمد 3)، أ فلا تری أیها الهالک فی دینه المفتری علی ربّه أن الفریقین جمیعا هما اللذان اتبعا ما أرادا و ما اختارا لأنفسهما، و حکی اللّه عز و جل ذلک عنهما، و لم یقل فی نفسه جل ثناؤه إنه جعلهما علی تینک المنزلتین و لا قدّر علیهما تینک «4» الحالتین إلا الأمر و النهی قدوس قدوس رب الملائکه و الروح، و نحن نسألک فنقول أخبرنا عن رجل سرق من رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 304

صندوق رجل مائه دینار فلما صار بها فی بعض الطریق سقط منها خمسون دینارا، فلما أصبح ظفر به و أخذه فقال الرجل له أین الدنانیر، قال ضاعت منّی و لم یبق معی إلا هذه الخمسون الباقیه، فجاء به الرجل إلی قاضیکم فاستعدی علیه و طالبه بالمائه الدینار کلها، فقال الرجل السارق إن اللّه عز و جل هو الذی قضی علیّ بسرقه هذه الدنانیر و هو الذی أذهب نصفها و هو الذی ترک معی نصفها و لیس علیّ لوم،/ فنقول لک «1» ما قولک فیما «2» یقول قاضیکم فی هذا الحکم هل یلزم الرجل السارق المائه کلها أم یقبل منه الخمسین و یسقط عنه غرامه الخمسین الأخری، فإن قلت یقبل منه لزمک أن قاضیکم

أعدل عندکم حکما من اللّه عز و جل الذی ألزم السارق المائه الدینار کلّها و لزمک أن قاضیکم قد حکم بخلاف النبی صلی اللّه علیه «3» و بخلاف أحکام قضاه أهل الإسلام مع «4» ما یلزمک فی قطع یده و فریتک علی ربک و إلزامک له سرقه السارق و أنه خلق فعله و قضاه و قدّره و أراده «5» ثم أمر بقطع یده، و هکذا أخبرنا عز و جل عن عمل الشیطان بالإنسان حیث یقول کَمَثَلِ الشَّیْطانِ إِذْ قالَ لِلْإِنْسانِ اکْفُرْ فَلَمَّا کَفَرَ قالَ إِنِّی بَرِی ءٌ مِنْکَ إِنِّی أَخافُ اللَّهَ رَبَّ الْعالَمِینَ (59 الحشر 16)، فوصفتم اللّه عز و جل «6» فی الجور و الظلم لعباده بصفه الشیطان و ما یفعل بحزبه الکافرین سبحان اللّه العظیم العلیّ عن قولکم، و إن قلت إن القاضی لا یسمع دعواه و لا ینظر فی حجته و إنه یغرمه الخمسین التی ضاعت منه و لم یقبل قوله «7» إن اللّه عز و جل هو الذی قضی علیه سرقه المائه الدینار قلنا لک فکیف یجوز أن یغرمه وحده المائه الدینار و قد صح له أنه قال إن معه أحدا آخر أعانه علی أخذ الدنانیر و قدّره علی سرقتها «8» و لم یخل «9» فعله من فعل الذی شایعه و قدّره علیه «10» و أراد منه ما صنع و هو الفاعل لفعله «11» و المقدر علیه و الخالق لتلک السرقه و المرید لها، فکیف یلزمه رساله رضاعیه حد کر-کافور-حنوط-فرسخ و صاع، ص: 305

قاضیکم المائه الدینار کلها و قد صحّ له أن معه غیره، و الواجب علیه فی العدل أن یغرمه نصفها/ و یغرم الذی صحّ عنده «1» أنه غیر «2» بری