تفسیر الإمام العسکری علیه السلام

اشاره

شماره کتابشناسی ملی : 2378/1/1

سرشناسه : حسن بن علی (ع )، امام یازدهم ، 232 - ق 260

عنوان و نام پدیدآور : تفسیر الامام الحسن العسکری علیه السلام [چاپ سنگی]کاتب علی بن الحسن التبریزی

وضعیت نشر : تبریزبه امر اقا مشهدی محمدتقی ، محمدرفیع تاجر تبریزی (بانی )1315ق . (تبریز: کارخانه مشهدی اسدآقا)

مشخصات ظاهری : ص . 2 _ 28634x21س م

یادداشت استنساخ : این کتاب تفسیر برخی آیات منسوب به امام یازدهم _ علیه السلام _ است . موجودی این تفسیر به روایت شیخ صدوق از استادش مفسر استرابادی از دو تن که امام _ علیه السلام _ تفسیر را بر آنها املا کرده است _ یعنی ابویعقوب یوسف بن محمدبن زیاد و علی بن محمدبن سیار _ در این کتاب چاپ شده است . اجزاآ موجود از صفحات 2 تا 236 تا 254 تا 267 تا پایان نسخه حاضر به صورت جداگانه تفکیک شده است . نسخه نشان تصحیح و نسخه بدل دارد و در حاشیه آن (کنزالعرفان ) فاضل مقداد به چاپ رسیده است

ق 1314

مشخصات ظاهری اثر : نسخ

مقوایی روکش تیماج قهوه ای (556)، صحافی جدید، مقوایی ، روکش گالینگور قهوه ای ()2378

یادداشت عنوانهای مرتبط : تفسیر العسکری علیه السلام

عنوانهای گونه گون دیگر : تفسیر العسکری علیه السلام

موضوع : تفاسیر (سوره فاتحه ) 2. تفاسیر (سوره بقره )

شماره بازیابی : 1/ 2378 ن .1 ث .255107

1/ 556 ث .6254

المقدمه

اشاره

بسم الله الرحمن الرحیم الحمد لله رب العالمین وصلی الله علی سیدنا محمد وآله [الطاهرین ] وسلم تسلیما کثیرا.[ أما بعد] قال محمد بن علی بن محمد بن جعفر بن دقاق

حدثنی الشیخان الفقیهان أبو الحسن محمد بن أحمد بن علی بن الحسن بن شاذان

و أبو محمد جعفر بن أحمد بن علی القمی (ره )قالا حدثناالشیخ الفقیه أبو جعفر محمد بن علی بن الحسین بن موسی بن بابویه القمی (ره ) قال أخبرنا أبو الحسن محمد بن القاسم المفسر الأسترآباذی الخطیب (ره ) قال حدثنی أبویعقوب یوسف بن محمد بن زیاد و أبو الحسن علی بن محمد بن سیار وکانا من الشیعه الإمامیه قالا کان أبوانا إمامیین ، وکانت الزیدیه هم الغالبون بأسترآباذ، وکنا فی إماره الحسن بن زید العلوی الملقب بالداعی إلی الحق إمام الزیدیه، و کان

-روایت-1-2-روایت-400-ادامه دارد

[ صفحه 10]

کثیر الإصغاء إلیهم ،یقتل الناس بسعایاتهم ،فخشینا علی أنفسنا،فخرجنا بأهلینا إلی حضره الإمام أبی محمد الحسن بن علی بن محمد أبی القائم ع ،فأنزلنا عیالاتنا فی بعض الخانات ، ثم استأذنا علی الإمام الحسن بن علی ع فلما رآنا قال مرحبا بالآوین إلینا،الملتجئین إلی کنفنا، قدتقبل الله تعالی سعیکما، وآمن روعکما وکفاکما أعداءکما،فانصرفا آمنین علی أنفسکما وأموالکما.فعجبنا من قوله ذلک لنا، مع أنا لم نشک فی صدق مقاله .فقلنا فما ذا تأمرنا أیها الإمام أن نصنع فی طریقنا إلی أن ننتهی إلی بلد خرجنا من هناک ، وکیف ندخل ذلک البلد و منه هربنا، وطلب سلطان البلد لنا حثیث ووعیده إیانا شدید فقال ع خلفا علی ولدیکما هذین

لأفیدهما العلم ألذی یشرفهما الله تعالی به ، ثم لاتحفلا بالسعاه، و لابوعید المسعی إلیه ، فإن الله عز و جل (یقصم السعاه) ویلجئهم إلی شفاعتکم فیهم عند من قدهربتم منه . قال أبویعقوب و أبو الحسن فأتمرا لماأمرا، و[ قد]خرجا وخلفانا هناک ، وکنا نختلف إلیه ،فیتلقانا ببر الآباء وذوی الأرحام الماسه.

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 11]

فقال لنا ذات یوم إذاأتاکما خبر کفایه الله عز و جل أبویکما وإخزائه أعداءهما وصدق وعدی إیاهما،جعلت من شکر الله عز و جل أن أفیدکما تفسیر القرآن مشتملا علی بعض أخبار آل محمدص فیعظم الله تعالی بذلک شأنکما.قالا ففرحنا وقلنا یا ابن رسول الله فإذانأتی ( علی جمیع )علوم القرآن ومعانیه قال ع کلا، إن الصادق ع علم ماأرید أن أعلمکما بعض أصحابه ففرح بذلک ، و قال یا ابن رسول الله ص قدجمعت علم القرآن کله فقال ع قدجمعت خیرا کثیرا، وأوتیت فضلا واسعا،لکنه مع ذلک أقل قلیل [ من ]أجزاء علم القرآن ، إن الله عز و جل یقول «قُل لَو کانَ البَحرُ مِداداً لِکَلِماتِ ربَیّ لَنَفِدَ البَحرُ قَبلَ أَن تَنفَدَ کَلِماتُ ربَیّ وَ لَو جِئنا بِمِثلِهِ مَدَداً» و یقول « وَ لَو أَنّ ما فِی الأَرضِ مِن شَجَرَهٍ أَقلامٌ وَ البَحرُ یَمُدّهُ مِن بَعدِهِ سَبعَهُ أَبحُرٍ

ما نَفِدَت کَلِماتُ اللّهِ» و هذاعلم القرآن ومعانیه ، و ماأودع من عجائبه ،فکم تری مقدار ماأخذته من جمیع هذا[القرآن ] ولکن القدر ألذی أخذته ، قدفضلک الله تعالی به علی کل من لایعلم کعلمک ، و لایفهم کفهمک .قالا فلم نبرح من عنده حتی جاءنا فیج قاصد من عندأبوینا بکتاب یذکر فیه أن الحسن بن زید العلوی قتل رجلا بسعایه أولئک الزیدیه، واستصفی ماله

-روایت-از قبل-1161

[ صفحه 12]

ثم أتته الکتب من النواحی والأقطار المشتمله علی خطوط الزیدیه بالعذل الشدید، والتوبیخ العظیم یذکر فیها أن ذلک المقتول کان من أفضل زیدی علی ظهر الأرض ، و أن السعاه قصدوه لفضله وثروته .فتنکر لهم ، وأمر بقطع آنافهم وآذانهم ، و أن بعضهم قدمثل به لذلک وآخرین قدهربوا. و أن العلوی ندم واستغفر، وتصدق بالأموال الجلیله بعد أن رد أموال ذلک المقتول علی ورثته ، وبذل لهم أضعاف دیه[ولیهم ]المقتول واستحلهم .فقالوا أماالدیه فقد أحللناک منها، و أماالدم فلیس إلینا إنما هو إلی المقتول ، و الله الحاکم . و أن العلوی نذر لله عز و جل أن لایعرض للناس فی مذاهبهم . و فی کتاب أبویهما أن الداعی إلی الحق « الحسن بن زید» قدأرسل إلینا ببعض ثقاته بکتابه

وخاتمه وأمانه ، وضمن لنا رد أموالنا وجبر النقص ألذی لحقنا فیها و أناصائران إلی البلد، ومتنجزان ماوعدنا. فقال الإمام ع إن وعد الله حق . فلما کان الیوم العاشر جاءنا کتاب أبوینا أن الداعی إلی الحق قدوفی لنا بجمیع عداته ، وأمرنا بملازمه الإمام العظیم البرکه،الصادق الوعد. فلما سمع الإمام ع [بهذا] قال هذاحین إنجازی ماوعدتکما من تفسیر القرآن ، ثم قال ع [ قد]وظفت لکما کل یوم شیئا منه تکتبانه ،فالزمانی وواظبا علی یوفر الله تعالی من السعاده حظوظکما.فأول ماأملی علینا أحادیث فی فضل القرآن وأهله ، ثم أملی علینا التفسیر بعد ذلک ،فکتبنا فی مده مقامنا عنده ، و ذلک سبع سنین ،نکتب فی کل یوم منه مقدار ما

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 13]

ننشط له .فکان أول ماأملی علینا وکتبناه [ قال الإمام ع ]

-روایت-از قبل-62

[فضل القرآن ]

1-حدثنی أبی علی بن محمد، عن أبیه محمد بن علی عن أبیه علی بن موسی ، عن أبیه موسی بن جعفر عن أبیه جعفر بن محمدالصادق ، عن أبیه الباقر محمد بن علی عن أبیه علی بن الحسین زین العابدین عن أبیه الحسین بن علی سید المستشهدین عن أبیه أمیر المؤمنین وسید

الوصیین ، وخلیفه رسول رب العالمین ، وفاروق الأمه، و باب مدینه الحکمه، ووصی رسول الرحمه « علی بن أبی طالب »ص عن رسول رب العالمین ، وسید المرسلین ، وقائد الغر المحجلین والمخصوص بأشرف الشفاعات فی یوم الدین صلی الله علیه وآله أجمعین قال حمله القرآن المخصوصون برحمه الله ،الملبسون نور الله ،المعلمون کلام الله ،المقربون عند الله ، من والاهم فقد والی الله ، و من عاداهم فقد عادی الله ویدفع الله عن مستمع القرآن بلوی الدنیا، و عن قارئه بلوی الآخره. و ألذی نفس محمدبیده ،لسامع آیه من کتاب الله عز و جل و هومعتقد أن المورد له عن الله تعالی محمد،الصادق فی کل أقواله ،الحکیم فی کل أفعاله المودع ماأودعه الله تعالی من علومه أمیر المؤمنین علیا ع ،المعتقد للانقیاد له فیما یأمر ویرسم أعظم أجرا من ثبیر ذهب یتصدق به من لایعتقد هذه الأمور بل [تکون ]صدقته وبالا علیه .

-روایت-1-2-روایت-535-ادامه دارد

[ صفحه 14]

ولقار ئ آیه من کتاب الله معتقدا لهذه الأمور أفضل مما دون العرش إلی أسفل التخوم یکون لمن لایعتقد هذاالاعتقاد،فیتصدق به ،بل ذلک کله وبال علی هذاالمتصدق به . ثم قال

أتدرون متی یتوفر علی هذاالمستمع و هذاالقار ئ هذه المثوبات العظیمات إذا لم یغل فی القرآن [إنه کلام مجید] و لم یجف عنه ، و لم یستأکل به و لم یراء به . و قال رسول الله ص علیکم بالقرآن فإنه الشفاء النافع ، والدواء المبارک [ و]عصمه لمن تمسک به ، ونجاه لمن [ا]تبعه ، لایعوج فیقوم ، و لایزیغ فیشعب و لاتنقضی عجائبه ، و لایخلق علی کثره الرد.[ و]اتلوه فإن الله یأجرکم علی تلاوته بکل حرف عشر حسنات ، أماإنی لاأقول «الم »عشر، ولکن أقول «الألف »عشر، و «اللام »عشر، و «المیم »عشر. ثم قال رسول الله ص أتدرون من المتمسک ألذی (بتمسکه ینال ) هذاالشرف العظیم هو ألذی أخذ القرآن وتأویله عنا أهل البیت ، أو عن وسائطنا السفراء عنا إلی شیعتنا، لا عن آراء المجادلین وقیاس القائسین .فأما من قال فی القرآن برأیه ، فإن اتفق له مصادفه صواب ،فقد جهل فی أخذه عن غیرأهله ، و کان کمن سلک طریقا مسبعا من غیرحفاظ یحفظونه فإن اتفقت له السلامه،فهو لایعدم من العقلاء والفضلاء الذم [ والعذل ] والتوبیخ و إن اتفق له افتراس السبع [ له ]فقد جمع إلی هلاکه سقوطه عندالخیرین الفاضلین و عندالعوام الجاهلین .

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه

15]

و إن أخطأ القائل فی القرآن برأیه فقد تبوأ مقعده من النار، و کان مثله کمثل من رکب بحرا هائجا بلا ملاح ، و لاسفینه صحیحه، لایسمع بهلاکه أحد إلا قال هو أهل لمالحقه ، ومستحق لماأصابه . و قال ص ماأنعم الله عز و جل علی عبد بعدالإیمان بالله أفضل من العلم بکتاب الله والمعرفه بتأویله . و من جعل الله له فی ذلک حظا، ثم ظن أن أحدا لم یفعل به مافعل به قدفضل علیه فقد حقر(نعم الله ) علیه

-روایت-از قبل-415

[فضل العالم بتأویل القرآن والعالم برحمته ]

2- و قال رسول الله ص فی قوله تعالی « یا أَیّهَا النّاسُ قَد جاءَتکُم مَوعِظَهٌ مِن رَبّکُم وَ شِفاءٌ لِما فِی الصّدُورِ وَ هُدیً وَ رَحمَهٌ لِلمُؤمِنِینَ قُل بِفَضلِ اللّهِ وَ بِرَحمَتِهِ فَبِذلِکَ فَلیَفرَحُوا هُوَ خَیرٌ مِمّا یَجمَعُونَ» قال رسول الله ص «فضل الله عز و جل »القرآن والعلم بتأویله « ورحمته »توفیقه لموالاه محمد وآله الطیبین ، ومعاداه أعدائهم . ثم قال رسول الله ص وکیف لا یکون ذلک خیرا مما یجمعون ، و هوثمن الجنه ونعیمها،فإنه یکتسب بهارضوان الله تعالی ألذی هوأفضل من الجنه ویستحق بهاالکون بحضره محمد وآله الطیبین ألذی هوأفضل من الجنه.[ و] إن محمدا وآله الطیبین أشرف

زینه فی الجنان .

-روایت-1-2-روایت-27-ادامه دارد

[ صفحه 16]

ثم قال ص یرفع الله بهذا القرآن والعلم بتأویله ، وبموالاتنا أهل البیت والتبری من أعدائنا أقواما،فیجعلهم فی الخیر قاده،تقص آثارهم ، وترمق أعمالهم ویقتدی بفعالهم ، وترغب الملائکه فی خلتهم ، وبأجنحتها تمسحهم ، و فی صلواتها[تبارک علیهم ، و]تستغفر لهم [ حتی ] کل رطب ویابس [یستغفر لهم ] حتی حیتان البحر وهوامه [سباع الطیر] وسباع البر وأنعامه ، والسماء ونجومها.

-روایت-از قبل-376

[آداب قراءه القرآن ]

3- ثم قال الحسن أبو محمدالإمام ع أما قوله ألذی ندبک [ الله ] إلیه ، وأمرک به عندقراءه القرآن «أعوذ بالله [السمیع العلیم ] من الشیطان الرجیم » فإن أمیر المؤمنین ع قال إن قوله «أعوذ بالله » أی أمتنع بالله ، «السمیع »لمقال الأخیار والأشرار ولکل المسموعات من الإعلان والإسرار «العلیم »بأفعال الأبرار والفجار، وبکل شیء ما کان و ما یکون [ و ما لا یکون ] أن لو کان کیف کان یکون « من الشیطان الرجیم »( والشیطان ) هوالبعید من کل خیر «الرجیم »المرجوم باللعن ،المطرود من بقاع الخیر والاستعاذه هی [م] ما قدأمر الله به عباده عندقراءتهم القرآن ، فقال « فَإِذا قَرَأتَ القُرآنَ فَاستَعِذ بِاللّهِ مِنَ الشّیطانِ الرّجِیمِ إِنّهُ لَیسَ لَهُ سُلطانٌ عَلَی الّذِینَ آمَنُوا وَ عَلی رَبّهِم یَتَوَکّلُونَ إِنّما سُلطانُهُ عَلَی الّذِینَ یَتَوَلّونَهُ وَ الّذِینَ هُم بِهِ مُشرِکُونَ»

-روایت-1-2-روایت-40-ادامه دارد

[ صفحه 17]

و من تأدب

بأدب الله عز و جل أداه إلی الفلاح الدائم ، و من استوصی بوصیه الله کان له خیر الدارین

-روایت-از قبل-107

[سد الأبواب عن المسجد دون باب علی ع ]

4- أ لاأنبئکم ببعض أخبارنا قالوا بلی یا ابن أمیر المؤمنین . قال إن رسول الله ص لمابنی مسجده بالمدینه وأشرع فیه بابه ، وأشرع المهاجرون والأنصار(أبوابهم )أراد الله عز و جل إبانه محمد وآله الأفضلین بالفضیله،فنزل جبرئیل ع عن الله تعالی بأن سدوا الأبواب عن مسجد رسول الله ص قبل أن ینزل بکم العذاب .فأول من بعث إلیه رسول الله ص یأمره بسد الأبواب العباس بن عبدالمطلب فقال سمعا وطاعه لله ولرسوله ، و کان الرسول معاذ بن جبل . ثم مر العباس بفاطمه ع فرآها قاعده علی بابها، و قدأقعدت الحسن و الحسین ع ، فقال لها مابالک قاعده انظروا إلیها کأنها لبوه بین یدیها جرواها تظن أن رسول الله ص یخرج عمه ، ویدخل ابن عمه .فمر بهم رسول الله ص فقال لها مابالک قاعده قالت أنتظر أمر رسول الله ص بسد الأبواب . فقال لها إن الله تعالی أمرهم بسد الأبواب ، واستثنی منهم رسوله و[إنما]أنتم نفس رسول الله ثم إن عمر بن الخطاب جاء فقال إنی أحب

النظر إلیک یا رسول الله إذامررت إلی مصلاک ،فأذن لی فی فرجه أنظر إلیک منها فقال ص قدأبی الله عز و جل ذلک . قال فمقدار ماأضع علیه وجهی . قال قدأبی الله ذلک . قال فمقدار ماأضع [ علیه ]إحدی عینی . قال قدأبی الله ذلک ، و لو

-روایت-1-2-روایت-5-ادامه دارد

[ صفحه 18]

قلت قدر طرف إبره لم آذن لک ، و ألذی نفسی بیده ما أناأخرجتکم و لاأدخلتهم ، ولکن الله أدخلهم وأخرجکم . ثم قال ص لاینبغی لأحد یؤمن بالله والیوم الآخر أن یبیت فی هذاالمسجد جنبا إلا محمد و علی وفاطمه و الحسن و الحسین والمنتجبون من آلهم ،الطیبون من أولادهم . قال ع فأما المؤمنون فقد رضوا وسلموا، و أماالمنافقون فاغتاظوا لذلک وأنفوا، ومشی بعضهم إلی بعض یقولون [فیما بینهم ] أ لاترون محمدا لایزال یخص بالفضائل ابن عمه لیخرجنا منها صفرا و الله لئن أنفذنا له فی حیاته لنأبین علیه بعدوفاته وجعل عبد الله بن أبی یصغی إلی مقالتهم ، ویغضب تاره، ویسکن أخری و یقول لهم إن محمداص لمتأله ،فإیاکم ومکاشفته ، فإن من کاشف المتأله انقلب خاسئا حسیرا، وینغص علیه عیشه و إن الفطن اللبیب من تجرع علی

الغصه لینتهز الفرصه.فبینا هم کذلک إذ طلع [علیهم ] رجل من المؤمنین یقال له زید بن أرقم ، فقال لهم یاأعداء الله أبالله تکذبون ، و علی رسوله تطعنون ودینه تکیدون و الله لأخبرن رسول الله ص بکم . فقال عبد الله بن أبی والجماعه و الله لئن أخبرته بنا لنکذبنک ، ولنحلفن [ له ]فإنه إذایصدقنا، ثم و الله لنقیمن علیک من یشهد علیک عنده بما یوجب قتلک أوقطعک أوحدک .[ قال ع ]فأتی زید رسول الله ص فأسر إلیه ما کان من عبد الله بن أبی وأصحابه فأنزل الله عز و جل

-روایت-از قبل-1222

[ صفحه 19]

( وَ لا تُطِعِ الکافِرِینَ)المجاهرین لک یا محمدفیما دعوتهم إلیه من الإیمان بالله ، والموالاه لک ولأولیائک والمعاداه لأعدائک .( وَ المُنافِقِینَ)الذین یطیعونک فی الظاهر، ویخالفونک فی الباطن ( وَ دَع أَذاهُم)بما یکون منهم من القول السیئ فیک و فی ذویک ( وَ تَوَکّل عَلَی اللّهِ) فی إتمام أمرک وإقامه حجتک . فإن المؤمن هوالظاهر[بالحجه] و إن غلب فی الدنیا،لأن العاقبه له لأن غرض المؤمنین فی کدحهم فی الدنیا إنما هوالوصول إلی نعیم الأبد فی الجنه، و ذلک حاصل لک ولآلک ولأصحابک وشیعتهم . ثم إن رسول

الله ص لم یلتفت إلی مابلغه عنهم ، وأمر زیدا فقال [ له ] إن أردت أن لایصیبک شرهم و لاینالک مکرهم فقل إذاأصبحت «أعوذ بالله من الشیطان الرجیم » فإن الله یعیذک من شرهم ،فإنهم شیاطین یوحی بعضهم إلی بعض زخرف القول غرورا. و إذاأردت أن یؤمنک بعد ذلک من الغرق والحرق والسرق فقل إذاأصبحت «بسم الله ماشاء الله لایصرف السوء إلا الله «بسم الله » ماشاء الله لایسوق الخیر إلا الله «بسم الله » ماشاء الله ، ما یکون من نعمه فمن الله ، «بسم الله » ماشاء الله لاحول و لاقوه إلابالله العلی العظیم «بسم الله » ماشاء الله [ و]صلی الله علی محمد وآله الطیبین ». فإن من قالها ثلاثا إذاأصبح أمن من الحرق والغرق والسرق حتی یمسی . و من قالها ثلاثا إذاأمسی أمن من الحرق والغرق والسرق حتی یصبح

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 20]

و إن الخضر وإلیاس ع یلتقیان فی کل موسم ، فإذاتفرقا تفرقا عن هذه الکلمات . و إن ذلک شعار شیعتی ، و به یمتاز أعدائی من أولیائی یوم خروج قائمهم ص . قال الباقر ع لماأمر العباس بسد الأبواب ، وأذن لعلی ع فی ترک بابه جاء العباس

وغیره من آل محمدص فقالوا یا رسول الله مابال علی یدخل ویخرج فقال رسول الله ص ذلک إلی الله فسلموا له تعالی حکمه ، هذاجبرئیل جاءنی عن الله عز و جل بذلک . ثم أخذه ما کان یأخذه إذانزل علیه الوحی ثم سری عنه فقال یاعباس یاعم رسول الله إن جبرئیل یخبرنی عن الله جل جلاله أن علیا لم یفارقک فی وحدتک ، وأنسک فی وحشتک ، فلاتفارقه فی مسجدک لورأیت علیا و هویتضور علی فراش محمدص واقیا روحه بروحه ،متعرضا لأعدائه ،مستسلما لهم أن یقتلوه شر قتله لعلمت أنه یستحق من محمدالکرامه والتفضیل ، و من الله تعالی التعظیم والتبجیل إن علیا قدانفرد عن الخلق فی البیتوته علی فراش محمد ووقایه روحه بروحه فأفرده الله تعالی دونهم بسلوکه فی مسجده لورأیت علیا یاعم رسول الله وعظیم منزلته عندرب العالمین ، وشریف محله عندملائکته المقربین ، وعظیم شأنه فی أعلی علیین لاستقللت ماتراه له هاهنا.إیاک یاعم رسول الله و أن تجد له فی قلبک مکروها فتصیر کأخیک أبی لهب فإنکما شقیقان . یاعم رسول الله لوأبغض علیا أهل السماوات والأرضین لأهلکهم

الله ببغضه ، و لوأحبه الکفار أجمعون لأثابهم الله عن محبته بالخاتمه المحموده بأن یوفقهم للإیمان

-روایت-از قبل-1328

[ صفحه 21]

ثم یدخلهم الجنه برحمته . یاعم رسول الله إن شأن علی عظیم ، إن حال علی جلیل ، إن وزن علی ثقیل [ و] ماوضع حب علی فی میزان أحد إلارجح علی سیئاته ، و لاوضع بغضه فی میزان أحد إلارجح علی حسناته . فقال العباس قدسلمت ورضیت یا رسول الله . فقال رسول الله ص یاعم انظر إلی السماء.فنظر العباس ، فقال ماذا تری یاعباس فقال أری شمسا طالعه نقیه من سماء صافیه جلیه. فقال رسول الله ص یاعم رسول الله إن حسن تسلیمک لماوهب الله عز و جل لعلی [ من ]الفضیله أحسن من هذه الشمس فی [ هذه ]السماء، وعظم برکه هذاالتسلیم علیک أعظم وأکثر من عظم برکه هذه الشمس علی النبات والحبوب والثمار حیث تنضجها وتنمیها و[تربیها]، واعلم أنه قدصافاک بتسلیمک لعلی قبیله من الملائکه المقربین أکثر عددا من قطر المطر وورق الشجر ورمل عالج ، وعدد شعور الحیوانات وأصناف النباتات ، وعدد خطی بنی آدم وأنفاسهم وألفاظهم وألحاظهم کل یقولون أللهم صل علی العباس عم نبیک فی

تسلیمه لنبیک فضل أخیه علی .فاحمد الله واشکره ،فلقد عظم ربحک ، وجلت رتبتک فی ملکوت السماوات .

-روایت-1-988

سوره الحمد

اشاره

قوله عز و جل بِسمِ اللّهِ الرّحمنِ الرّحِیمِ

-قرآن-16-46

5-[ قال الإمام ع ] « الله » هو ألذی یتأله إلیه عندالحوائج والشدائد کل مخلوق [ و] عندانقطاع الرجاء من کل من دونه وتقطع الأسباب من جمیع من سواه فیقول بِسمِ اللّهِ[BA]الرّحمنِ الرّحِیمِ] أی أستعین علی أموری کلها بالله ألذی لاتحق العباده

-روایت-1-2-روایت-21-ادامه دارد

[ صفحه 22]

إلا له ،المغیث إذااستغیث ، والمجیب إذادعی .

-روایت-از قبل-49

6- قال الإمام ع و هو ما قال رجل للصادق ع یا ابن رسول الله دلنی علی الله ما هوفقد أکثر المجادلون علی وحیرونی . فقال [ له ] یا عبد الله هل رکبت سفینه قط قال بلی . فقال هل کسرت بک حیث لاسفینه تنجیک و لاسباحه تغنیک قال بلی . قال فهل تعلق قلبک هنالک أن شیئا من الأشیاء قادر علی أن یخلصک من ورطتک قال بلی . قال الصادق ع فذلک الشی ء هو الله القادر علی الإنجاء حین لامنجی ، و علی الإغاثه حین لامغیث

-روایت-1-2-روایت-20-426

[الافتتاح بالتسمیه

7- و قال الصادق ع ولربما ترک فی افتتاح أمر بعض شیعتنا «بِسمِ اللّهِ الرّحمنِ الرّحِیمِ»فیمتحنه الله بمکروه ،لینبهه علی شکر الله تعالی والثناء علیه ، ویمحو عنه وصمه تقصیره عندترکه قول بِسمِ اللّهِ[BA]الرّحمنِ الرّحِیمِ].لقد دخل عبد الله بن یحیی علی أمیر المؤمنین ع و بین یدیه

کرسی فأمره بالجلوس ،فجلس علیه ،فمال به حتی سقط علی رأسه ،فأوضح عن عظم رأسه وسال الدم

-روایت-1-2-روایت-22-ادامه دارد

[ صفحه 23]

فأمر أمیر المؤمنین ع بماء،فغسل عنه ذلک الدم . ثم قال ادن منی فدنا منه ،فوضع یده علی موضحته و قد کان یجد من ألمها ما لاصبر[ له ]معه ومسح یده علیها وتفل فیها[فما هو إلا أن فعل ذلک ] حتی اندمل وصار کأنه لم یصبه شیءقط. ثم قال أمیر المؤمنین ع یا عبد الله ،الحمد لله ألذی جعل تمحیص ذنوب شیعتنا فی الدنیا بمحنهم لتسلم [لهم ]طاعاتهم ویستحقوا علیها ثوابها. فقال عبد الله بن یحیی یا أمیر المؤمنین [ و]إنا لانجازی بذنوبنا إلا فی الدنیا قال نعم أ ماسمعت قول رسول الله ص الدنیا سجن المؤمن ، وجنه الکافر یطهر شیعتنا من ذنوبهم فی الدنیا بما یبتلیهم [ به ] من المحن ، وبما یغفره لهم ، فإن الله تعالی یقول ( وَ ما أَصابَکُم مِن مُصِیبَهٍ فَبِما کَسَبَت أَیدِیکُم وَ یَعفُوا عَن کَثِیرٍ) حتی إذاوردوا القیامه،توفرت علیهم طاعاتهم وعباداتهم . و إن أعداء محمد وأعداءنا یجازیهم علی طاعه تکون منهم فی الدنیا و إن کان لاوزن لها لأنه لاإخلاص معها حتی إذاوافوا القیامه،حملت علیهم ذنوبهم وبغضهم لمحمدص وآله

وخیار أصحابه ،فقذفوا لذلک فی النار. ولقد سمعت محمداص یقول إنه کان فیما مضی قبلکم رجلان أحدهما مطیع [لله مؤمن ] والآخر کافر به مجاهر بعداوه أولیائه وموالاه أعدائه ، ولکل واحد منهما ملک عظیم فی قطر من الأرض ،فمرض الکافر فاشتهی سمکه فی غیرأوانها،لأن ذلک الصنف من السمک کان فی ذلک الوقت فی اللجج حیث لایقدر علیه ،فآیسته الأطباء من نفسه وقالوا[ له ]استخلف علی ملکک من یقوم به ،فلست بأخلد من أصحاب

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 24]

القبور، فإن شفاءک فی هذه السمکه التی اشتهیتها، و لاسبیل إلیها.فبعث الله ملکا وأمره أن یزعج [البحر ب]تلک السمکه إلی حیث یسهل أخذها فأخذت له [تلک السمکه]فأکلها،فبرأ من مرضه ، وبقی فی ملکه سنین بعدها. ثم إن ذلک المؤمن مرض فی وقت کان جنس ذلک السمک بعینه لایفارق الشطوط التی یسهل أخذه منها،مثل عله الکافر، واشتهی تلک السمکه، ووصفها له الأطباء.فقالوا طب نفسا،فهذا أوانها تؤخذ لک فتأکل منها، وتبرأ.فبعث الله ذلک الملک وأمره أن یزعج جنس تلک السمکه[کله ] من الشطوط إلی اللجج لئلا یقدر علیه فیؤخذ حتی مات المؤمن من شهوته ،لعدم دوائه .فعجب من ذلک ملائکه السماء و أهل ذلک البلد[ فی الأرض

] حتی کادوا یفتنون لأن الله تعالی سهل علی الکافر ما لاسبیل إلیه ، وعسر علی المؤمن ما کان السبیل إلیه سهلا.فأوحی الله عز و جل إلی ملائکه السماء و إلی نبی ذلک الزمان فی الأرض أنی أنا الله الکریم المتفضل القادر، لایضرنی ماأعطی ، و لاینفعنی ماأمنع ، و لاأظلم أحدا مثقال ذره،فأما الکافر فإنما سهلت له أخذ السمکه فی غیرأوانها،لیکون جزاء علی حسنه کان عملها،إذ کان حقا علی أن لاأبطل لأحد حسنه حتی یرد القیامه و لاحسنه فی صحیفته ، ویدخل النار بکفره . ومنعت العابد تلک السمکه بعینها،لخطیئه کانت منه أردت تمحیصها عنه بمنع تلک الشهوه،إعدام ذلک الدواء،لیأتین و لاذنب علیه ،فیدخل الجنه. فقال عبد الله بن یحیی یا أمیر المؤمنین قدأفدتنی وعلمتنی ، فإن رأیت أن

-روایت-از قبل-1312

[ صفحه 25]

تعرفنی ذنبی ألذی امتحنت به فی هذاالمجلس ، حتی لاأعود إلی مثله . قال ترکک حین جلست أن تقول «بِسمِ اللّهِ الرّحمنِ الرّحِیمِ»فجعل الله ذلک لسهوک عما ندبت إلیه تمحیصا بما أصابک . أ ماعلمت أن رسول الله ص حدثنی عن الله عز و جل أنه قال کل أمر ذی بال لم یذکر «بسم الله » فیه فهو أبتر.فقلت بلی بأبی أنت وأمی لاأترکها بعدها. قال إذاتحصن بذلک وتسعد. ثم

قال عبد الله بن یحیی یا أمیر المؤمنین ماتفسیر «بِسمِ اللّهِ الرّحمنِ الرّحِیمِ» قال إن العبد إذاأراد أن یقرأ أویعمل عملا[ و] یقول [بسم الله أی بهذا الاسم أعمل هذاالعمل .فکل أمر یعمله یبدأ فیه ب] «بِسمِ اللّهِ الرّحمنِ الرّحِیمِ»فإنه یبارک له فیه .

-روایت-1-643

8- قال الإمام محمد بن علی الباقر ع دخل محمد بن [ علی بن ]مسلم بن شهاب الزهری علی علی بن الحسین زین العابدین ع و هوکئیب حزین فقال له زین العابدین ع مابالک مهموما مغموما قال یا ابن رسول الله هموم وغموم تتوالی علی لماامتحنت [ به ] من جهه حساد(نعمتی ، والطامعین ) فی ، وممن أرجوه وممن قدأحسنت إلیه فیخلف ظنی .

-روایت-1-2-روایت-40-ادامه دارد

[ صفحه 26]

فقال له علی بن الحسین [زین العابدین ] ع احفظ علیک لسانک تملک به إخوانک . قال الزهری یا ابن رسول الله إنی أحسن إلیهم بما یبدر من کلامی . قال علی بن الحسین ع هیهات هیهات إیاک و أن تعجب من نفسک بذلک وإیاک أن تتکلم بما یسبق إلی القلوب إنکاره ، و إن کان عندک اعتذاره ،فلیس کل من تسمعه نکرا أمکنک أن توسعه عذرا. ثم قال

یازهری من لم یکن عقله من أکمل ما فیه ، کان هلاکه من أیسر ما فیه . ثم قال یازهری و ماعلیک أن تجعل المسلمین [منک ]بمنزله أهل بیتک فتجعل کبیرهم منک بمنزله والدک ، وتجعل صغیرهم [منک ]بمنزله ولدک ، وتجعل تربک منهم بمنزله أخیک ،فأی هؤلاء تحب أن تظلم و أی هؤلاء تحب أن تدعو علیه و أی هؤلاء تحب أن تهتک ستره . و إن عرض لک إبلیس لعنه الله بأن لک فضلا علی أحد من أهل القبله فانظر إن کان أکبر منک فقل قدسبقنی بالإیمان والعمل الصالح ،فهو خیر منی و إن کان أصغر منک ،فقل قدسبقته بالمعاصی والذنوب فهو خیر منی و إن کان تربک فقل أنا علی یقین من ذنبی ، و فی شک من أمره ،فما لی أدع یقینی لشکی و إن رأیت المسلمین یعظمونک ویوقرونک ویبجلونک فقل هذافضل أحدثوه و إن رأیت منهم (جفاء وانقباضا عنک فقل هذا ألذی )أحدثته فإنک إذافعلت ذلک ،سهل الله علیک عیشک ، وکثر أصدقاؤک ، وقل أعداؤک ، وفرحت بما یکون من برهم ، و لم تأسف علی ما یکون من جفائهم .

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 27]

واعلم أن أکرم الناس علی الناس

من کان خیره علیهم فائضا، و کان عنهم مستغنیا متعففا، وأکرم الناس بعده علیهم من کان عنهم متعففا، و إن کان إلیهم محتاجا،فإنما أهل الدنیا(یعشقون الأموال )،فمن لم یزاحمهم فیما یعشقونه کرم علیهم ، و من لم یزاحمهم فیها ومکنهم منها أو من بعضها کان أعز[علیهم ] وأکرم .

-روایت-از قبل-317

9- قال ع ثم قام إلیه رجل فقال یا ابن رسول الله أخبرنی مامعنی «بِسمِ اللّهِ الرّحمنِ الرّحِیمِ» فقال علی بن الحسین ع حدثنی أبی ، عن أخیه ، عن أمیر المؤمنین ع أن رجلا قام إلیه فقال یا أمیر المؤمنین أخبرنی عن بِسمِ « اللّهِ الرّحمنِ الرّحِیمِ» مامعناه فقال ع إن قولک « الله »أعظم الأسماء من أسماء الله تعالی و هوالاسم ألذی لاینبغی أن یتسمی به غیر الله ، و لم یتسم به مخلوق . فقال الرجل فما تفسیر قوله تعالی « الله » فقال ع هو ألذی یتأله إلیه عندالحوائج والشدائد کل مخلوق ، عندانقطاع الرجاء من جمیع من دونه ، وتقطع الأسباب من کل من سواه و ذلک أن کل مترئس فی هذه الدنیا أومتعظم فیها، و إن عظم غناؤه وطغیانه وکثرت حوائج من دونه إلیه ،فإنهم سیحتاجون حوائج

لایقدر علیها هذاالمتعاظم . وکذلک هذاالمتعاظم یحتاج حوائج لایقدر علیها فینقطع إلی الله عندضرورته وفاقته ، حتی إذاکفی همه ،عاد إلی شرکه . أ ماتسمع الله عز و جل یقول «قُل أَ رَأَیتَکُم إِن أَتاکُم عَذابُ اللّهِ أَو أَتَتکُمُ السّاعَهُ أَ غَیرَ اللّهِ تَدعُونَ إِن کُنتُم

-روایت-1-2-روایت-13-ادامه دارد

[ صفحه 28]

صادِقِینَ بَل إِیّاهُ تَدعُونَ فَیَکشِفُ ما تَدعُونَ إِلَیهِ إِن شاءَ وَ تَنسَونَ ما تُشرِکُونَ» فقال الله تعالی لعباده أیها الفقراء إلی رحمتی إنی قدألزمتکم الحاجه إلی فی کل حال ، وذله العبودیه فی کل وقت ،فإلی فافزعوا فی کل أمر تأخذون به وترجون تمامه ، وبلوغ غایته ،فإنی إن أردت أن أعطیکم لم یقدر غیری علی منعکم و إن أردت أن أمنعکم لم یقدر غیری علی إعطائکم [فأنا أحق من سئل ، وأولی من تضرع إلیه ]فقولوا عندافتتاح کل أمر عظیم أوصغیر «بِسمِ اللّهِ الرّحمنِ الرّحِیمِ» أی أستعین علی هذاالأمر بالله ألذی لاتحق العباده لغیره ،المغیث إذااستغیث ،[ و]المجیب إذادعی «الرحمن » ألذی یرحم ببسط الرزق علینا «الرحیم »بنا فی أدیاننا ودنیانا وآخرتنا خفف الله علینا الدین ، وجعله سهلا خفیفا، و هویرحمنا بتمییزنا من أعدائه . ثم قال رسول الله ع من أحزنه أمر تعاطاه فقال «بِسمِ اللّهِ الرّحمنِ الرّحِیمِ» و هومخلص لله عز و جل ویقبل بقلبه إلیه ، لم ینفک من

إحدی اثنتین إما بلوغ حاجته الدنیاویه و أما مایعدله عنده ، ویدخر لدیه ، و ما عند الله خیر وأبقی للمؤمنین .

-روایت-از قبل-1003

[ صفحه 29]

[فضل فاتحه الکتاب ]

10- و قال الحسن [ بن علی ] ع قال أمیر المؤمنین ع و إن «بِسمِ اللّهِ الرّحمنِ الرّحِیمِ»آیه من فاتحه الکتاب ، وهی سبع آیات تمامها بسم الله الرحمن الرحیم .[ قال ]سمعت رسول الله ص یقول إن الله عز و جل قال لی یا محمد « وَ لَقَد آتَیناکَ سَبعاً مِنَ المثَانیِ وَ القُرآنَ العَظِیمَ»فأفرد الامتنان [ علی ]بفاتحه الکتاب ، وجعلها بإزاء القرآن العظیم و إن فاتحه الکتاب أشرف ما فی کنوز العرش . و إن الله تعالی خص بهامحمداص وشرفه [ بها] و لم یشرک معه فیهاأحدا من أنبیائه ماخلا سلیمان ع فإنه أعطاه منها «بسم الله الرحمن الرحیم » أ لاتری أنه یحکی عن بلقیس حین قالت «إنِیّ ألُقیِ َ إلِیَ ّ کِتابٌ کَرِیمٌ إِنّهُ مِن سُلَیمانَ وَ إِنّهُ بِسمِ اللّهِ الرّحمنِ الرّحِیمِ» إلافمن قرأها معتقدا لموالاه محمد وآله الطیبین ،منقادا لأمرهم ،مؤمنا بظاهرهم وباطنهم ،أعطاه الله عز و جل بکل حرف منها حسنه، کل حسنه منها أفضل له من الدنیا و ما فیها من أصناف أموالها وخیراتها و من استمع قارئا یقرؤها کان له قدر ثلث ماللقار ئ،فلیستکثر أحدکم من

هذاالخیر المعرض لکم ،فإنه غنیمه لایذهبن أوانه ،فتبقی فی قلوبکم الحسره.

-روایت-1-2-روایت-57-1052

[ صفحه 30]

قوله عز و جل الحَمدُ لِلّهِ رَبّ العالَمِینَ

-قرآن-16-46

[تفسیر الحمد]

11- قوله تعالی «الحَمدُ لِلّهِ رَبّ العالَمِینَ» قال الإمام ع جاء رجل إلی الرضا ع فقال یا ابن رسول الله أخبرنی عن قوله عز و جل «الحَمدُ لِلّهِ رَبّ العالَمِینَ» ماتفسیره قال ع لقد حدثنی أبی ، عن جدی عن الباقر، عن زین العابدین ع أن رجلا جاء إلی أمیر المؤمنین ع فقال أخبرنی عن قوله عز و جل «الحَمدُ لِلّهِ رَبّ العالَمِینَ» ماتفسیره فقال «الحَمدُ لِلّهِ» هو أن عرف الله عباده بعض نعمه علیهم جملا،إذ لایقدرون علی معرفه جمیعها بالتفصیل ،لأنها أکثر من أن تحصی أوتعرف فقال لهم قولوا «الحمد لله » علی ماأنعم به علینا.(رَبّ العالَمِینَ) وهم الجماعات من کل مخلوق ، من الجمادات ، والحیوانات فأما الحیوانات ،فهو یقلبها فی قدرته ، ویغذوها من رزقه ، ویحوطها بکنفه ویدبر کلا منها بمصلحته . و أماالجمادات فهو یمسکها بقدرته ،یمسک مااتصل منها أن یتهافت ، ویمسک المتهافت منها أن یتلاصق ویمسک السماء أن تقع علی الأرض إلابإذنه ، ویمسک الأرض أن تنخسف إلابأمره ،إنه بعباده رءوف رحیم . قال ع و(رَبّ العالَمِینَ)مالکهم وخالقهم وسائق أرزاقهم ،إلیهم ، من حیث

یعلمون ، و من حیث لایعلمون .

-روایت-1-2-روایت-6-ادامه دارد

[ صفحه 31]

فالرزق مقسوم ، و هویأتی ابن آدم علی أی سیره سارها من الدنیا، لیس لتقوی متق بزائده، و لالفجور فاجر بناقصه، وبینه وبینه ستر و هوطالبه . و لو أن أحدکم یفر من رزقه لطلبه رزقه کمایطلبه الموت . قال [ أمیر المؤمنین ع ] فقال الله تعالی لهم قولوا «الحمد لله » علی ماأنعم به علینا، وذکرنا به من خیر فی کتب الأولین من قبل أن نکون .ففی هذاإیجاب علی محمد وآل محمد لمافضله وفضلهم ، و علی شیعتهم أن یشکروه بما فضلهم [ به علی غیرهم ]

-روایت-از قبل-451

[تفضیل أمه محمد علی جمیع الأمم ]

و ذلک أن رسول الله ص قال لمابعث الله عز و جل موسی بن عمران واصطفاه نجیا وفلق له البحر فنجی بنی إسرائیل ، وأعطاه التوراه والألواح رأی مکانه من ربه عز و جل فقال یارب لقد أکرمتنی بکرامه لم تکرم بهاأحدا قبلی . فقال الله عز و جل یا موسی أ ماعلمت أن محمدا أفضل عندی من جمیع ملائکتی وجمیع خلقی قال موسی یارب فإن کان محمدأکرم عندک من جمیع خلقک ،فهل فی آل الأنبیاء أکرم من آلی قال الله عز و جل

یا موسی أ ماعلمت أن فضل آل محمد علی جمیع آل النبیین کفضل محمد علی جمیع المرسلین فقال یارب فإن کان آل محمدعندک کذلک ،فهل فی صحابه الأنبیاء أکرم [عندک ] من صحابتی

-روایت-1-2-روایت-3-ادامه دارد

[ صفحه 32]

قال الله عز و جل یا موسی أ ماعلمت أن فضل صحابه محمدص علی جمیع صحابه المرسلین کفضل آل محمد علی جمیع آل النبیین و[ک]فضل محمد علی جمیع المرسلین فقال موسی یارب فإن کان محمد وآله وصحبه کماوصفت ،فهل فی أمم الأنبیاء أفضل عندک من أمتی ظللت علیهم الغمام ، وأنزلت علیهم المن والسلوی وفلقت لهم البحر فقال الله تعالی یا موسی أ ماعلمت أن فضل أمه محمد علی جمیع الأمم کفضلی علی جمیع خلقی قال موسی یارب لیتنی کنت أراهم .(فأوحی الله تعالی إلیه ) یا موسی إنک لن تراهم ،فلیس هذاأوان ظهورهم ، ولکن سوف تراهم فی الجنه جنات عدن والفردوس بحضره محمد فی نعیمها یتقلبون ، و فی خیراتها یتبحبحون أفتحب أن أسمعک کلامهم قال نعم یاإلهی

-روایت-از قبل-681

[نداء الرب سبحانه و تعالی أمه محمد(ص )]

قال [ الله جل جلاله ]قم بین یدی ، واشدد مئزرک قیام العبد

الذلیل بین یدی السید الملک الجلیل ،ففعل ذلک موسی .فنادی [الملک ]ربنا عز و جل یاأمه محمد.فأجابوه کلهم ، وهم فی أصلاب آبائهم وأرحام أمهاتهم «لبیک أللهم لبیک لبیک لاشریک لک لبیک إن الحمد والنعمه والملک لک لاشریک لک لبیک ».

-روایت-1-2-روایت-3-ادامه دارد

[ صفحه 33]

قال فجعل الله تعالی تلک الإجابه منهم شعار الحج . ثم نادی ربنا عز و جل یاأمه محمد إن قضائی علیکم أن رحمتی سبقت غضبی ، وعفوی قبل عقابی ،فقد استجبت لکم من قبل أن تدعونی ، وأعطیتکم من قبل أن تسألونی ، من لقینی منکم بشهاده أن لاإله إلا الله وحده لاشریک له و أن محمدا عبده ورسوله ،صادق فی أقواله ،محق فی أفعاله و أن علی بن أبی طالب أخوه ووصیه من بعده وولیه ،یلتزم طاعته [ کمایلتزم طاعه] محمد و أن أولیاءه المصطفین الأخیار المطهرین المباینین بعجائب آیات الله ودلائل حجج الله من بعدهما أولیاؤه ،أدخلته جنتی ، و إن کانت ذنوبه مثل زبد البحر. قال فلما بعث الله عز و جل نبینا محمدص قال یا محمد « وَ ما کُنتَ بِجانِبِ الطّورِ إِذ نادَینا»أمتک بهذه الکرامه. ثم قال عز و جل لمحمدص قل الحمد لله رب العالمین

علی مااختصنی به من هذه الفضیله. و قال لأمته [ و]قولوا أنتم الحمد لله رب العالمین علی مااختصنا به من هذه الفضائل .

-روایت-از قبل-885

[ صفحه 34]

قوله عز و جل الرّحمنِ الرّحِیمِ

-قرآن-16-33

12- قال الإمام ع «الرّحمنِ»العاطف علی خلقه بالرزق ، لایقطع عنهم مواد رزقه ، و إن انقطعوا عن طاعته . «الرّحِیمِ»بعباده المؤمنین فی تخفیفه علیهم طاعاته وبعباده الکافرین فی الرفق بهم فی دعائهم إلی موافقته . قال و إن أمیر المؤمنین ع قال «الرحمن » هوالعاطف علی خلقه بالرزق . قال و من رحمته أنه لماسلب الطفل قوه النهوض والتغذی جعل تلک القوه فی أمه ، ورققها علیه لتقوم بتربیته وحضانته ، فإن قسا قلب أم من الأمهات أوجب تربیه هذاالطفل [ وحضانته ] علی سائر المؤمنین ، و لماسلب بعض الحیوانات قوه التربیه لأولادها، والقیام بمصالحها،جعل تلک القوه فی الأولاد لتنهض حین تولد وتسیر إلی رزقها المسبب لها. قال ع وتفسیر قوله عز و جل «الرّحمنِ» أن قوله «الرّحمنِ»مشتق من الرحمه سمعت رسول الله ص یقول قال الله عز و جل أنا «الرحمن ». وهی [ من ]الرحم شققت لها اسما من اسمی ، من وصلها وصلته ، و من قطعها قطعته . ثم قال علی

ع أ وتدری ما هذه الرحم التی من وصلها وصله الرحمن ، و من قطعها قطعه الرحمن فقیل یا أمیر المؤمنین حث بهذا کل قوم علی أن یکرموا أقرباءهم

-روایت-1-2-روایت-21-ادامه دارد

[ صفحه 35]

ویصلوا أرحامهم . فقال لهم أیحثهم علی أن یصلوا أرحامهم الکافرین ، و أن یعظموا من حقره الله ، وأوجب احتقاره من الکافرین قالوا لا، ولکنه حثهم علی صله أرحامهم المؤمنین . قال فقال أوجب حقوق أرحامهم ،لاتصالهم بآبائهم وأمهاتهم قلت بلی یاأخا رسول الله . قال فهم إذن إنما یقضون فیهم حقوق الآباء والأمهات . قلت بلی یاأخا رسول الله ص . قال فآباؤهم وأمهاتهم إنما غذوهم فی الدنیا ووقوهم مکارهها، وهی نعمه زائله، ومکروه ینقضی ، و رسول ربهم ساقهم إلی نعمه دائمه لاتنقضی ، ووقاهم مکروها مؤبدا لایبید،فأی النعمتین أعظم قلت نعمه رسول الله ص أعظم وأجل وأکبر. قال فکیف یجوز أن یحث علی قضاء حق من صغر[ الله ]حقه ، و لایحث علی قضاء حق من کبر[ الله ]حقه قلت لایجوز ذلک . قال فإذاحق رسول الله ص أعظم من حق الوالدین ، وحق رحمه أیضا أعظم من حق رحمهما،فرحم رسول الله ص أولی بالصله، وأعظم فی القطیعه.فالویل کل الویل

لمن قطعها، والویل کل الویل لمن لم یعظم حرمتها. أ و ماعلمت أن حرمه رحم رسول الله ص حرمه رسول الله ، و أن حرمه رسول الله حرمه الله تعالی ، و أن الله أعظم حقا من کل منعم سواه ، و أن کل منعم سواه إنما أنعم حیث قیضه لذلک ربه ، ووفقه له . أ ماعلمت ما قال الله تعالی لموسی بن عمران قلت بأبی أنت وأمی ما ألذی قال له

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 36]

قال ع قال الله تعالی یا موسی أتدری مابلغت برحمتی إیاک فقال موسی أنت أرحم بی من أبی وأمی . قال الله تعالی یا موسی وإنما رحمتک أمک لفضل رحمتی ،فأنا ألذی رققتها علیک ، وطیبت قلبها لتترک طیب وسنها لتربیتک ، و لو لم أفعل ذلک بهالکانت هی وسائر النساء سواء.

-روایت-از قبل-284

[ ما یکون کفاره للذنوب ]

یا موسی أتدری أن عبدا من عبادی یکون له ذنوب وخطایا تبلغ أعنان السماء فأغفرها له ، و لاأبالی قال یارب وکیف لاتبالی قال تعالی لخصله شریفه تکون فی عبدی أحبها، وهی أن یحب إخوانه الفقراء المؤمنین ، ویتعاهدهم ، ویساوی نفسه بهم ، و لایتکبر علیهم . فإذافعل ذلک غفرت له ذنوبه ، و لاأبالی .

یا موسی إن الفخر ردائی والکبریاء إزاری ، من نازعنی فی شیءمنهما عذبته بناری . یا موسی إن من إعظام جلالی إکرام العبد ألذی أنلته حظا من [حطام ]الدنیا عبدا من عبادی مؤمنا،قصرت یده فی الدنیا، فإن تکبر علیه فقد استخف بعظیم جلالی .

-روایت-1-2-روایت-3-548

[ صفحه 37]

[الحث علی صله رحم رسول الله ص ]

ثم قال أمیر المؤمنین ع إن الرحم التی اشتقها الله عز و جل من رحمته بقوله أنا «الرحمن »هی رحم محمدص ، و إن من إعظام الله إعظام محمدص و إن من إعظام محمدص إعظام رحم محمد، و إن کل مؤمن ومؤمنه من شیعتنا هو من رحم محمد و إن إعظامهم من إعظام محمدص .فالویل لمن استخف بشی ء من حرمه محمدص ، وطوبی لمن عظم حرمته ، وأکرم رحمه ووصلها.

-روایت-1-2-روایت-3-363

قوله عز و جل الرّحِیمِ

-قرآن-16-24

13- قال الإمام ع و أما قوله تعالی «الرّحِیمِ»( فإن أمیر المؤمنین ع قال )رحیم بعباده المؤمنین ، و من رحمته أنه خلق مائه رحمه، وجعل منها رحمه واحده فی الخلق کلهم ،فبها یتراحم الناس ، وترحم الوالده ولدها، وتحنو الأمهات من الحیوانات علی أولادها.

-روایت-1-2-روایت-21-262

[شفاعه المؤمنین ]

فإذا کان یوم القیامه أضاف هذه الرحمه[الواحده] إلی تسع وتسعین رحمه فیرحم بهاأمه محمدص ، ثم یشفعهم فیمن یحبون له الشفاعه من أهل المله حتی أن الواحد لیجی ء إلی مؤمن من الشیعه،فیقول اشفع لی .فیقول و أی حق لک علی فیقول سقیتک یوما ماء.فیذکر ذلک ،فیشفع له ،فیشفع فیه ، ویجیئه آخر فیقول إن لی علیک حقا،فاشفع لی .فیقول و ماحقک علی

فیقول استظللت بظل جداری ساعه فی یوم حار.فیشفع له ،فیشفع فیه ، و لایزال یشفع

-روایت-1-2-روایت-3-ادامه دارد

[ صفحه 38]

حتی یشفع فی جیرانه وخلطائه ومعارفه ، فإن المؤمن أکرم علی الله مما تظنون .

-روایت-از قبل-83

قوله عز و جل مالِکِ یَومِ الدّینِ

-قرآن-16-35

14- قال الإمام ع (مالِکِ یَومِ الدّینِ) أی قادر علی إقامه یوم الدین ، و هو یوم الحساب ،قادر علی تقدیمه علی وقته ، وتأخیره بعدوقته ، و هوالمالک أیضا فی یوم الدین ،فهو یقضی بالحق ، لایملک الحکم والقضاء فی ذلک الیوم من یظلم ویجور، کما فی الدنیا من یملک الأحکام . قال و قال أمیر المؤمنین ع ( یَومِ الدّینِ) هو یوم الحساب . و قال سمعت رسول الله ص یقول أ لاأخبرکم بأکیس الکیسین وأحمق الحمقی قالوا بلی یا رسول الله . قال أکیس الکیسین من حاسب نفسه ، وعمل لما بعدالموت ، و إن أحمق الحمقی من اتبع نفسه هواها، وتمنی علی الله تعالی الأمانی . فقال الرجل یا أمیر المؤمنین وکیف یحاسب الرجل نفسه قال إذاأصبح ثم أمسی رجع إلی نفسه فقال یانفس إن هذا یوم مضی علیک لایعود إلیک أبدا، و الله تعالی یسألک عنه فیما أفنیتیه فما ألذی عملت فیه

أذکرت الله أم حمدتیه أقضیت حوائج مؤمن أنفست عنه کربه أحفظتیه بظهر الغیب فی أهله وولده أحفظتیه بعدالموت فی مخلفیه أکففت عن غیبه أخ مؤمن بفضل جاهک أأعنت مسلما ما ألذی صنعت فیه فیذکر ما کان منه .

-روایت-1-2-روایت-21-ادامه دارد

[ صفحه 39]

فإن ذکر أنه جری منه خیر،حمد الله تعالی ، وکبره علی توفیقه ، و إن ذکر معصیه أوتقصیرا،استغفر الله تعالی ، وعزم علی ترک معاودته ، ومحا ذلک عن نفسه بتجدید الصلاه علی محمد وآله الطیبین ، وعرض بیعه أمیر المؤمنین علی ع علی نفسه ، وقبوله لها، وإعاده لعن أعدائه وشانئیه ودافعیه عن حقه . فإذافعل ذلک قال الله عز و جل لست أناقشک فی شیء من الذنوب مع موالاتک أولیائی ، ومعاداتک أعدائی

-روایت-از قبل-405

. قوله عز و جل إِیّاکَ نَعبُدُ وَ إِیّاکَ نَستَعِینُ

-قرآن-17-53

15- قال الإمام ع (إِیّاکَ نَعبُدُ وَ إِیّاکَ نَستَعِینُ) قال الله تعالی قولوا یاأیها الخلق المنعم علیهم . «إیاک نعبد»أیها المنعم علینا، ونطیعک مخلصین مع التذلل والخضوع بلا ریاء، و لاسمعه.وَ «إِیّاکَ نَستَعِینُ»منک نسأل المعونه علی طاعتک لنؤدیها کماأمرت ، ونتقی من دنیانا مانهیت عنه ، ونعتصم من الشیطان الرجیم ، و من سائر مرده الجن والإنس من المضلین ، و

من المؤذین الظالمین بعصمتک .

-روایت-1-2-روایت-21-407

16- و قال سئل أمیر المؤمنین ع من العظیم الشقاء قال رجل ترک الدنیا للدنیا،ففاتته الدنیا وخسر الآخره، و رجل تعبد واجتهد وصام رئاء الناس فذاک ألذی حرم لذات الدنیا، ولحقه التعب ألذی لو کان به مخلصا لاستحق ثوابه ،فورد الآخره و هویظن أنه قدعمل مایثقل به میزانه ،فیجده هباء منثورا.

-روایت-1-2-روایت-13-ادامه دارد

[ صفحه 40]

قیل فمن أعظم الناس حسره قال من رأی ماله فی میزان غیره ، وأدخله الله به النار، وأدخل وارثه به الجنه.قیل فکیف یکون هذا قال کماحدثنی بعض إخواننا عن رجل دخل إلیه و هویسوق فقال له یا أبافلان ماتقول فی مائه ألف فی هذاالصندوق ماأدیت منها زکاه قط، و لاوصلت منها رحما قط قال فقلت فعلام جمعتها قال لجفوه السلطان ، ومکاثره العشیره، وتخوف الفقر علی العیال ، ولروعه الزمان . قال ثم لم یخرج من عنده حتی فاضت نفسه . ثم قال علی ع الحمد لله ألذی أخرجه منها ملوما[ملیما]بباطل جمعها، و من حق منعها،جمعها فأوعاها، وشدها فأوکاها،قطع فیهاالمفاوز القفار، ولجج البحار أیها الواقف لاتخدع کماخدع صویحبک بالأمس ، إن [ من ]أشد الناس حسره یوم القیامه من رأی ماله فی میزان

غیره ،أدخل الله عز و جل هذا به الجنه وأدخل هذا به النار.

-روایت-از قبل-760

17- قال الصادق ع وأعظم من هذاحسره رجل جمع مالا عظیما بکد

-روایت-1-2-روایت-21-ادامه دارد

[ صفحه 41]

شدید، ومباشره الأهوال ، وتعرض الأخطار، ثم أفنی ماله فی صدقات ومبرات ، وأفنی شبابه وقوته فی عبادات وصلوات ، و هو مع ذلک لایری لعلی بن أبی طالب ع حقه ، و لایعرف له من الإسلام محله ، ویری أن من لابعشره و لابعشر عشیر معشاره أفضل منه ع یوقف علی الحجج فلایتأملها، ویحتج علیه بالآیات والأخبار فیأبی إلاتمادیا فی غیه ،فذاک أعظم من کل حسره یأتی یوم القیامه، وصدقاته ممثله له فی مثال الأفاعی تنهشه ، وصلواته وعباداته ممثله له فی مثال الزبانیه تدفعه حتی تدعه إلی جهنم دعا یقول یاویلی أ لم أک من المصلین أ لم أک من المزکین أ لم أک عن أموال الناس ونسائهم من المتعففین ، فلما ذا دهیت بما دهیت فیقال له یاشقی مانفعک ماعملت ، و قدضیعت أعظم الفروض بعدتوحید الله تعالی والإیمان بنبوه محمد[ رسول الله ]ص ضیعت مالزمک من معرفه حق علی بن أبی طالب ولی الله ، والتزمت

ماحرم الله علیک من الائتمام بعدو الله .فلو کان لک بدل أعمالک هذه عباده الدهر من أوله إلی آخره ، وبدل صدقاتک الصدقه بکل أموال الدنیا بل بمل ء الأرض ذهبا، لمازادک ذلک من رحمه الله تعالی إلابعدا، و من سخط الله عز و جل إلاقربا

-روایت-از قبل-1064

18- قال الإمام الحسن بن علی ع قال أمیر المؤمنین ع قال رسول الله ص قال الله عز و جل قولوا «إیاک نستعین » علی طاعتک وعبادتک ، و علی دفع شرور أعدائک ، ورد مکایدهم ، والمقام علی ماأمرت به

-روایت-1-2-روایت-80-208

.

[ صفحه 42]

[أعظم الطاعات ]

19- و قال ص عن جبرئیل ع عن الله تعالی [ قال قال الله عز و جل ] یاعبادی کلکم ضال إلا من هدیته ،فاسألونی الهدی أهدکم . وکلکم فقیر إلا من أغنیته ،فاسألونی الغنی أرزقکم . وکلکم مذنب إلا من غفرت فاسألونی المغفره أغفر لکم . و من علم أنی ذو قدره علی المغفره فاستغفرنی بقدرتی ،غفرت له ، و لاأبالی . و لو أن أولکم وآخرکم ، وحیکم ومیتکم ، ورطبکم ویابسکم اجتمعوا علی إنقاء قلب عبد من عبادی ، لم یزیدوا فی ملکی جناح بعوضه. و لو أن أولکم وآخرکم ، وحیکم ومیتکم ، ورطبکم ویابسکم اجتمعوا علی إشقاء قلب

عبد من عبادی لم ینقصوا من ملکی جناح بعوضه. و لو أن أولکم وآخرکم ، وحیکم ومیتکم ، ورطبکم ویابسکم ،اجتمعوا فتمنی کل واحد منهم ، مابلغت من أمنیته .فأعطیته لم یتبین ذلک فی ملکی ، کما لو أن أحدکم مر علی شفیر البحر،فغمس فیه إبره ثم انتزعها، و ذلک بأنی جواد ماجد،واجد،عطائی کلام ، وعذابی کلام ، فإذاأردت شیئا فإنما أقول له کن فیکون . یاعبادی اعملوا أفضل الطاعات وأعظمها لأسامحکم و إن قصرتم فیما سواها واترکوا أعظم المعاصی وأقبحها لئلا أناقشکم فی رکوب ماعداها. إن أعظم الطاعات توحیدی ، وتصدیق نبیی ، والتسلیم لمن نصبه بعده و هو علی بن أبی طالب ع والأئمه الطاهرین من نسله ص .

-روایت-1-2-روایت-53-ادامه دارد

[ صفحه 43]

و إن أعظم المعاصی [ وأقبحها]عندی الکفر بی وبنبیی ، ومنابذه ولی محمدبعده علی بن أبی طالب ، وأولیائه بعده . فإن أردتم أن تکونوا عندی فی المنظر الأعلی ، والشرف الأشرف ، فلایکونن أحد من عبادی آثر عندکم من محمدص ، وبعده من أخیه علی ع ، وبعدهما من أبنائهما القائمین بأمور عبادی بعدهما فإن من کانت تلک عقیدته جعلته من أشراف ملوک جنانی . واعلموا أن أبغض الخلق إلی من تمثل بی وادعی ربوبیتی ، وأبغضهم إلی بعده من تمثل بمحمد، ونازعه نبوته

وادعاها، وأبغضهم إلی بعده من تمثل بوصی محمد، ونازعه محله وشرفه ، وادعاهما، وأبغضهم إلی بعدهؤلاء المدعین لماهم به لسخطی متعرضون من کان لهم علی ذلک من المعاونین ، وأبغض الخلق إلی بعدهؤلاء من کان بفعلهم من الراضین ، و إن لم یکن لهم من المعاونین . وکذلک أحب الخلق إلی القوامون بحقی ، وأفضلهم لدی ، وأکرمهم علی محمدسید الوری ، وأکرمهم وأفضلهم بعده أخو المصطفی علی المرتضی ، ثم من بعده من القوامین بالقسط من أئمه الحق ، وأفضل الناس بعدهم من أعانهم علی حقهم ، وأحب الخلق إلی بعدهم من أحبهم ، وأبغض أعداءهم ، و إن لم یمکنه معونتهم .

-روایت-از قبل-1046

قوله عز و جل اهدِنَا الصّراطَ المُستَقِیمَ

-قرآن-16-44

[ صفحه 44]

20- قال الإمام ع [ قال الله عز و جل ](اهدِنَا الصّراطَ المُستَقِیمَ) أی أدم لنا توفیقک ألذی به أطعناک فی ماضی أیامنا حتی نطیعک کذلک فی مستقبل أعمارنا و(الصّراطَ المُستَقِیمَ) هوصراطان صراط فی الدنیا، وصراط فی الآخره.فأما الطریق المستقیم فی الدنیا فهو ماقصر عن العلو، وارتفع عن التقصیر واستقام فلم یعدل إلی شیء من الباطل . والطریق الآخر طریق المؤمنین إلی الجنه ألذی هومستقیم ، لایعدلون عن الجنه إلی النار، و لا إلی غیرالنار سوی

الجنه.[ قال و] قال جعفر بن محمدالصادق ع قوله عز و جل (اهدِنَا الصّراطَ المُستَقِیمَ) یقول أرشدنا للصراط المستقیم ،أرشدنا للزوم الطریق المؤدی إلی محبتک ، والمبلغ إلی جنتک والمانع من أن نتبع أهواءنا فنعطب ، أو أن نأخذ بآرائنا فنهلک . ثم قال ع فإن من اتبع هواه ، وأعجب برأیه کان کرجل سمعت غثاء العامه تعظمه وتصفه ،فأحببت لقاءه من حیث لایعرفنی لأنظر مقداره ومحله فرأیته فی موضع قدأحدق به خلق من غثاء العامه،فوقفت منتبذا عنهم ،متغشیا بلثام أنظر إلیه وإلیهم ،فما زال یراوغهم حتی خالف طریقهم ففارقهم ، و لم یعد

-روایت-1-2-روایت-21-ادامه دارد

[ صفحه 45]

فتفرقت العامه عنه لحوائجهم . وتبعته أقتفی أثره ،فلم یلبث أن مر بخباز فتغفله ،فأخذ من دکانه رغیفین مسارقه،فتعجبت منه ، ثم قلت فی نفسی لعله معامله. ثم مر بعده بصاحب رمان ،فما زال به حتی تغفله فأخذ من عنده رمانتین مسارقه فتعجبت منه ، ثم قلت [ فی نفسی ]لعله معامله، ثم أقول و ماحاجته [ إذا] إلی المسارقه ثم لم أزل أتبعه حتی مر بمریض ،فوضع الرغیفین والرمانتین بین یدیه ومضی ، وتبعته حتی استقر فی بقعه من صحراء فقلت له یا عبد الله لقد سمعت بک

[خیرا] وأحببت لقاءک ،فلقیتک ،لکنی رأیت منک ماشغل قلبی ، وإنی سائلک عنه ،لیزول به شغل قلبی . قال ما هو قلت رأیتک مررت بخباز فسرقت منه رغیفین ، ثم مررت بصاحب الرمان فسرقت منه رمانتین قال فقال لی قبل کل شیءحدثنی من أنت قلت له رجل من ولد آدم من أمه محمدص . قال حدثنی ممن أنت قلت رجل من أهل بیت رسول الله ص . قال أین بلدک قلت المدینه. قال لعلک جعفر بن محمد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب قلت بلی . قال لی فما ینفعک شرف [أهلک و]أصلک مع جهلک بما شرفت به ، وترکک علم جدک وأبیک لئلا تنکر مایجب أن تحمد وتمدح فاعله قلت و ما هو قال القرآن کتاب الله . قلت و ما ألذی جهلت منه قال قول الله عز و جل «مَن جاءَ بِالحَسَنَهِ فَلَهُ عَشرُ أَمثالِها وَ مَن جاءَ بِالسّیّئَهِ فَلا یُجزی إِلّا مِثلَها» وإنی لماسرقت الرغیفین کانت سیئتین ، و لماسرقت الرمانتین کانت سیئتین

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 46]

فهذه أربع سیئات ، فلما تصدقت بکل واحده منها کانت أربعین حسنه،فانتقص من أربعین حسنه

أربع (حسنات بأربع سیئات )بقی لی ست وثلاثون حسنه. قلت ثکلتک أمک أنت الجاهل بکتاب الله تعالی ، أ ماسمعت قول الله تعالی «إِنّما یَتَقَبّلُ اللّهُ مِنَ المُتّقِینَ»إنک لماسرقت الرغیفین کانت سیئتین و لماسرقت الرمانتین کانت سیئتین ، و لمادفعتهما إلی غیرصاحبهما،بغیر أمر صاحبهما،کنت إنما أضفت أربع سیئات إلی أربع سیئات ، و لم تضف أربعین حسنه إلی أربع سیئات .فجعل یلاحظنی ،فترکته وانصرفت . قال الصادق ع بمثل هذاالتأویل القبیح المستنکر یضلون ویضلون . و هذا[نحو]تأویل معاویه علیه مایستحق لماقتل عمار بن یاسر(ره )فارتعدت فرائص خلق کثیر، وقالوا قال رسول الله ص عمار تقتله الفئه الباغیه.فدخل عمرو بن العاص علی معاویه، و قال یا أمیر المؤمنین قدهاج الناس واضطربوا. قال لماذا قال لقتل عمار بن یاسر،حیث قال رسول الله ص عمار تقتله الفئه الباغیه. فقال له معاویه دحضت فی قولک ، أنحن قتلناه إنما قتله علی بن أبی طالب لماألقاه بین رماحنا.فاتصل ذلک بعلی ع ، فقال ع إذا رسول الله ص هو ألذی قتل حمزه(ره ) لماألقاه بین رماح المشرکین .

-روایت-از قبل-1084

[ صفحه 47]

21-[ ثم ] قال الصادق ع طوبی للذین هم کما قال

رسول الله ص یحمل هذاالعلم من کل خلف عدوله ،ینفون عنه تحریف الغالین ، وانتحال المبطلین وتأویل الجاهلین . فقال له رجل یا ابن رسول الله إنی عاجز ببدنی عن نصرتکم ، ولست أملک إلاالبراءه من أعدائکم ، واللعن علیهم ،فکیف حالی فقال له الصادق ع حدثنی أبی ، عن أبیه ، عن جده ع ، عن رسول الله ص [ أنه ] قال من ضعف عن نصرتنا أهل البیت ،فلعن فی خلواته أعداءنا،بلغ الله صوته جمیع الأملاک من الثری إلی العرش ،فکلما لعن هذا الرجل أعداءنا لعنا ساعدوه فلعنوا من یلعنه ، ثم ثنوا فقالوا أللهم صل علی عبدک هذا، ألذی قدبذل ما فی وسعه ، و لوقدر علی أکثر منه لفعل . فإذاالنداء من قبل الله تعالی قدأجبت دعاءکم ، وسمعت نداءکم ، وصلیت علی روحه فی الأرواح ، وجعلته عندی من المصطفین الأخیار.

-روایت-1-2-روایت-27-771

قوله عز و جل صِراطَ الّذِینَ أَنعَمتَ عَلَیهِم

-قرآن-16-48

22- قال الإمام ع صِراطَ الّذِینَ أَنعَمتَ عَلَیهِم أی قولوا اهدنا صراط

-روایت-1-2-روایت-21-ادامه دارد

[ صفحه 48]

الذین أنعمت علیهم بالتوفیق لدینک وطاعتک . وهم الذین قال الله تعالی « وَ مَن یُطِعِ اللّهَ وَ الرّسُولَ فَأُولئِکَ مَعَ الّذِینَ أَنعَمَ اللّهُ عَلَیهِم مِنَ النّبِیّینَ وَ الصّدّیقِینَ وَ الشّهَداءِ وَ الصّالِحِینَ وَ حَسُنَ أُولئِکَ رَفِیقاً» وحکی

هذابعینه عن أمیر المؤمنین ع قال ثم قال لیس هؤلاء المنعم علیهم بالمال وصحه البدن ، و إن کان کل هذانعمه من الله ظاهره أ لاترون أن هؤلاء قدیکونون کفارا، أوفساقا فما ندبتم [ إلی ] أن تدعوا بأن ترشدوا إلی صراطهم ، وإنما أمرتم بالدعاء لأن ترشدوا إلی صراط الذین أنعم [ الله ]علیهم بالإیمان بالله ، والتصدیق برسوله وبالولایه لمحمد وآله الطیبین وأصحابه الخیرین المنتجبین وبالتقیه الحسنه التی یسلم بها من شر عباد الله ،( و من الزیاده فی أیام أعداء الله وکفرهم )بأن تداریهم فلاتغریهم بأذاک وأذی المؤمنین وبالمعرفه بحقوق الإخوان من المؤمنین فإنه ما من عبد و لاأمه والی محمدا وآل محمد وعادی من عاداهم إلا کان قداتخذ من عذاب الله حصنا منیعا، وجنه حصینه. و ما من عبد و لاأمه داری عباد الله بأحسن المداراه، و لم یدخل بها فی باطل ، و لم یخرج بها من حق إلاجعل الله تعالی نفسه تسبیحا، وزکی عمله ، وأعطاه بصیره علی کتمان سرنا، واحتمال الغیظ لمایسمعه من أعدائنا[ و]ثواب المتشحط بدمه فی سبیل الله . و ما من عبدأخذ نفسه بحقوق إخوانه فوفاهم حقوقهم جهده ، وأعطاهم ممکنه

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه

دارد

[ صفحه 49]

ورضی منهم بعفوهم ، وترک الاستقصاء علیهم ،فیما یکون من زللهم ، وغفرها لهم إلا قال الله عز و جل له یوم القیامه یاعبدی قضیت حقوق إخوانک ، و لم تستقص علیهم فیما لک علیهم ،فأنا أجود وأکرم وأولی بمثل مافعلته من المسامحه والتکرم ،فأنا أقضیک الیوم علی حق [ ما]وعدتک به ، وأزیدک من فضلی الواسع ، و لاأستقصی علیک فی تقصیرک فی بعض حقوقی . قال فیلحقه بمحمد وآله وأصحابه ، ویجعله من خیار شیعتهم . ثم قال قال رسول الله ص لبعض أصحابه ذات یوم یا عبد الله أحب فی الله وأبغض فی الله ، ووال فی الله ، وعاد فی الله ،فإنه لاتنال ولایه الله تعالی إلابذلک و لایجد الرجل طعم الإیمان و[ إن ]کثرت صلاته وصیامه حتی یکون کذلک ، و قدصارت مواخاه الناس یومکم هذاأکثرها فی الدنیا،علیها یتوادون ، وعلیها یتباغضون ، و ذلک لایغنی عنهم من الله شیئا. فقال الرجل یا رسول الله وکیف لی أن أعلم أنی قدوالیت وعادیت فی الله و من ولی الله حتی أوالیه و من عدو الله حتی أعادیه فأشار له رسول الله ص إلی

علی بن أبی طالب ع ، فقال أتری هذا قال بلی . قال [ فإن ]ولی هذاولی الله فواله ، وعدو هذاعدو الله فعاده ، ووال ولی هذا، و لو أنه قاتل أبیک وولدک ، وعاد عدو هذا و لو أنه أبوک وولدک .

-روایت-از قبل-1137

[ صفحه 50]

قوله عز و جل غَیرِ المَغضُوبِ عَلَیهِم وَ لَا الضّالّینَ

-قرآن-16-58

23- قال الإمام ع قال أمیر المؤمنین ع أمر الله عز و جل عباده أن یسألوه طریق المنعم علیهم ، وهم النبیون والصدیقون والشهداء والصالحون و أن یستعیذوا[ به ] من طریق المغضوب علیهم وهم الیهود الذین قال الله تعالی فیهم «قُل هَل أُنَبّئُکُم بِشَرّ مِن ذلِکَ مَثُوبَهً عِندَ اللّهِ مَن لَعَنَهُ اللّهُ وَ غَضِبَ عَلَیهِ» و أن یستعیذوا به من طریق الضالین ، وهم الذین قال الله تعالی فیهم «قُل یا أَهلَ الکِتابِ لا تَغلُوا فِی دِینِکُم غَیرَ الحَقّ وَ لا تَتّبِعُوا أَهواءَ قَومٍ قَد ضَلّوا مِن قَبلُ وَ أَضَلّوا کَثِیراً وَ ضَلّوا عَن سَواءِ السّبِیلِ» وهم النصاری . ثم قال أمیر المؤمنین ع کل من کفر بالله فهو مغضوب علیه ، وضال عن سبیل الله عز و جل . و قال الرضا ع کذلک ، وزاد فیه ، فقال و من تجاوز بأمیر المؤمنین ع العبودیه فهو من المغضوب علیهم و من الضالین .

-روایت-1-2-روایت-44-794

24- و قال

أمیر المؤمنین ع « لاتتجاوزوا بنا العبودیه، ثم قولوا ماشئتم ولن تبلغوا وإیاکم والغلو کغلو النصاری ،فإنی بری ء من الغالین ». قال فقام إلیه رجل فقال له یا ابن رسول الله صف لنا ربک ، فإن من قبلنا قداختلفوا علینا

-روایت-1-2-روایت-31-ادامه دارد

[ صفحه 51]

فقال الرضا ع إنه من یصف ربه بالقیاس ، لایزال فی الدهر فی الالتباس مائلا عن المنهاج ،طاغیا فی الاعوجاج ،ضالا عن السبیل ،قائلا غیرالجمیل . ثم قال ع أعرفه بما عرف به نفسه ،أعرفه من غیررؤیه، وأصفه بما وصف به [نفسه ] من غیرصوره « لایدرک بالحواس ، و لایقاس بالناس ،معروف بالآیات بعید بغیر تشبیه ، ومتدان فی بعده بلا نظیر، لایتوهم دیمومیته ، و لایمثل بخلیقته ، و لایجور فی قضیته الخلق إلی ماعلم منهم منقادون ، و علی ماسطره فی المکنون من کتابه ماضون لایعملون بخلاف ماعلم منهم ، و لاغیره یریدون فهو قریب غیرملتزق ، وبعید غیرمتقص ،یحقق و لایمثل ،[ و]یوحد و لایبعض ،یعرف بالآیات ، ویثبت بالعلامات ، فلاإله غیره الکبیر المتعال فقال الرجل بأبی أنت وأمی یا ابن رسول الله ، فإن معی من ینتحل موالاتکم [ و]یزعم أن هذه کلها صفات علی ع ، و أنه هو الله

رب العالمین . قال فلما سمعها الرضا ع ارتعدت فرائصه وتصبب عرقا، و قال سبحان الله [سبحان الله ]عما یقول الظالمون ، والکافرون . أ و لیس علی ع کان آکلا فی الآکلین ،[ و]شاربا فی الشاربین ، وناکحا فی الناکحین ، ومحدثا فی المحدثین و کان مع ذلک مصلیا خاشعا[خاضعا] بین یدی

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 52]

الله عز و جل ذلیلا و إلیه أواها منیبا، أفمن [ کان ] هذه صفته یکون إلها[ فإن کان هذاإلها]فلیس منکم أحد إلا و هوإله لمشارکته له فی هذه الصفات الدالات علی حدوث کل موصوف بها. ثم قال ع حدثنی أبی ، عن جدی ، عن رسول الله ع أنه قال ماعرف الله تعالی من شبهه بخلقه ، و لاعدله من نسب إلیه ذنوب عباده . فقال الرجل یا ابن رسول الله إنهم یزعمون أن علیا ع لماأظهر من نفسه المعجزات التی لایقدر علیها غیر الله تعالی دل ذلک علی أنه إله ، و لماظهر لهم بصفات المحدثین العاجزین لبس بذلک علیهم ، وامتحنهم لیعرفوه ، ولیکون إیمانهم به اختیارا من أنفسهم . فقال الرضا ع أول ماهاهنا أنهم لاینفصلون ممن قلب هذاعلیهم . فقال لماظهر منه الفقر والفاقه دل

علی أن من هذه صفاته وشارکه فیهاالضعفاء المحتاجون لاتکون المعجزات فعله ،فعلم بهذا أن ألذی ظهر منه [ من ]المعجزات إنما کانت فعل القادر ألذی لایشبه المخلوقین ، لافعل المحدث المحتاج المشارک للضعفاء فی صفات الضعف .

-روایت-از قبل-916

25- ثم قال الرضا ع لقد ذکرتنی بما حکیته [ عن ]قول رسول الله ص وقول أمیر المؤمنین ع وقول زین العابدین ع أماقول رسول الله ص فما حدثنیه أبی ، عن جدی ، عن أبیه ،[ عن جده ]، عن رسول الله ص أن الله لایقبض العلم انتزاعا ینتزعه من الناس ، ولکن [یقبضه ]بقبض العلماء.

-روایت-1-2-روایت-23-ادامه دارد

[ صفحه 53]

فإذا لم ینزل عالم إلی عالم یصرف عنه طلاب حطام الدنیا وحرامها، ویمنعون الحق أهله ، ویجعلونه لغیر أهله ،اتخذ الناس رؤساء جهالا،فسئلوا فأفتوا بغیر علم فضلوا وأضلوا.

-روایت-از قبل-175

26- و أماقول أمیر المؤمنین ع فهو قوله یامعشر شیعتنا والمنتحلین [مودتنا]إیاکم وأصحاب الرأی ،فإنهم أعداء السنن ،تفلتت منهم الأحادیث أن یحفظوها وأعیتهم السنه أن یعوها،فاتخذوا عباد الله خولا، وماله دولا،فذلت لهم الرقاب وأطاعهم الخلق أشباه الکلاب ، ونازعوا الحق أهله ، وتمثلوا بالأئمه الصادقین وهم من الجهال والکفار والملاعین ،فسئلوا عما لایعلمون ،فأنفوا أن

یعترفوا بأنهم لایعلمون ،فعارضوا الدین [بآرائهم فضلوا وأضلوا. أما لو کان الدین ]بالقیاس لکان باطن الرجلین أولی بالمسح من ظاهرهما.

-روایت-1-2-روایت-6-514

27- و أماقول علی بن الحسین ع فإنه قال إذارأیتم الرجل قدحسن سمته وهدیه ، وتماوت فی منطقه ، وتخاضع فی حرکاته ،فرویدا لایغرنکم ،فما أکثر

-روایت-1-2-روایت-6-ادامه دارد

[ صفحه 54]

من یعجزه تناول الدنیا، ورکوب المحارم منها،لضعف بنیته ومهانته وجبن قلبه فنصب الدین فخا لها،فهو لایزال یختل الناس بظاهره ، فإن تمکن من حرام اقتحمه . فإذاوجدتموه یعف من المال الحرام (فرویدا لایغرنکم ، فإن شهوات الخلق مختلفه،فما أکثر من ینبو عن المال الحرام ) و إن کثر، ویحمل نفسه علی شوهاء قبیحه،فیأتی منها محرما. فإذاوجدتموه یعف عن ذلک ،فرویدا لایغرنکم حتی تنظروا ماعقده عقله فما أکثر من یترک ذلک أجمع ، ثم لایرجع إلی عقل متین ،فیکون مایفسده بجهله أکثر مما یصلحه بعقله . فإذاوجدتم عقله متینا فرویدا لایغرنکم حتی تنظروا مع هواه یکون علی عقله أو یکون مع عقله علی هواه وکیف محبته للرئاسات الباطله وزهده فیها فإن فی الناس من خسر الدنیا والآخره بترک الدنیا للدنیا، ویری أن لذه الرئاسه الباطله أفضل من لذه الأموال والنعم المباحه المحلله،فیترک

ذلک أجمع طلبا للرئاسه، حتی إذاقیل له «اتّقِ اللّهَ،أَخَذَتهُ العِزّهُ بِالإِثمِ،فَحَسبُهُ جَهَنّمُ وَ لَبِئسَ المِهادُ».

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 55]

فهو یخبط[خبط]عشواء،یقوده أول باطل إلی أبعد غایات الخساره، ویمد یده بعدطلبه لما لایقدر[ علیه ] فی طغیانه ،فهو یحل ماحرم الله ، ویحرم ماأحل الله لایبالی مافات من دینه إذاسلمت له رئاسته التی قدشقا من أجلها.فأولئک [ مع ]الذین غضب الله علیهم ولعنهم وأعد لهم عذابا مهینا. ولکن الرجل کل الرجل ،نعم الرجل هو ألذی جعل هواه تبعا لأمر الله ، وقواه مبذوله فی رضاء الله تعالی ،یری الذل مع الحق أقرب إلی عزالأبد من العز فی الباطل ، ویعلم أن قلیل مایحتمله من ضرائها یؤدیه إلی دوام النعم فی دار لاتبید و لاتنفد، و إن کثیر مایلحقه من سرائها إن اتبع هواه یؤدیه إلی عذاب لاانقطاع له و لازوال .فذلکم الرجل نعم الرجل ،فبه فتمسکوا، وبسنته فاقتدوا، و إلی ربکم فبه فتوسلوا،فإنه لاترد له دعوه، و لاتخیب له طلبه.

-روایت-از قبل-746

28- ثم قال الرضا ع إن هؤلاء الضلال الکفره ماأتوا إلا من جهلهم بمقادیر أنفسهم ، حتی اشتد إعجابهم بها، وکثر تعظیمهم لما یکون منها،فاستبدوا بآرائهم الفاسده، واقتصروا علی عقولهم المسلوک بها غیرالسبیل الواجب ، حتی استصغروا

-روایت-1-2-روایت-23-ادامه دارد

[

صفحه 56]

قدر الله ، واحتقروا أمره ، وتهاونوا بعظیم شأنه .إذ لم یعلموا أنه القادر بنفسه ،الغنی بذاته ألذی لیست قدرته مستعاره، و لاغناه مستفادا، و ألذی من شاء أفقره ، و من شاء أغناه ، و من شاء أعجزه بعدالقدره وأفقره بعدالغنی .فنظروا إلی عبد قداختصه [ الله ]بقدرته لیبین بهافضله عنده ، وآثره بکرامته لیوجب بهاحجته علی خلقه ، ولیجعل ماآتاه من ذلک ثوابا علی طاعته ، وباعثا علی اتباع أمره ، ومؤمنا عباده المکلفین من غلط من نصبه علیهم حجه، ولهم قدوه فکانوا کطلاب ملک من ملوک الدنیا،ینتجعون فضله ، ویؤملون نائله ، ویرجون التفیؤ بظله ، والانتعاش بمعروفه ، والانقلاب إلی أهلیهم بجزیل عطائه ألذی یغنیهم عن کلب الدنیا، وینقذهم من التعرض لدنی المکاسب ، وخسیس المطالب فبینا هم یسألون عن طریق الملک لیترصدوه ، و قدوجهوا الرغبه نحوه ، وتعلقت قلوبهم برؤیته إذ قیل إنه سیطلع علیکم فی جیوشه ومواکبه وخیله ورجله . فإذارأیتموه فأعطوه من التعظیم حقه ، و من الإقرار بالمملکه واجبه ، وإیاکم أن تسموا باسمه غیره ، أوتعظموا سواه کتعظیمه ،فتکونوا قدبخستم الملک حقه وأزریتم قالوا نحن کذلک فاعلون جهدنا وطاقتنا.فما لبثوا أن طلع علیهم

بعض عبید الملک فی خیل قدضمها إلیه سیده ، و رجل قدجعلهم فی جملته ، وأموال قدحباه بها،فنظر هؤلاء وهم للملک طالبون ،فاستکثروا مارأوا بهذا العبد من نعم

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 57]

سیده ، ورفعوه عن أن یکون هوالمنعم علیه بما وجدوا معه ،فأقبلوا إلیه یحیونه تحیه الملک ، ویسمونه باسمه ، ویجحدون أن یکون فوقه ملک أو له مالک .فأقبل علیهم العبد المنعم علیه ، وسائر جنوده ،بالزجر والنهی عن ذلک ، والبراءه مما یسمونه به ، ویخبرونهم بأن الملک هو ألذی أنعم بهذا علیه ، واختصه به ، و إن قولکم [ب] ماتقولون یوجب علیکم سخط الملک وعذابه ، ویفیتکم کلما أملتموه من جهته ، وأقبل هؤلاء القوم یکذبونهم ویردون علیهم قولهم .فما زال کذلک حتی غضب [علیهم ]الملک لماوجد هؤلاء قدسموا به عبده وأزروا علیه فی مملکته ، وبخسوه حق تعظیمه ،فحشرهم أجمعین إلی حبسه ، ووکل بهم من یسومهم سوء العذاب .فکذلک هؤلاء وجدوا أمیر المؤمنین ع عبدا أکرمه الله لیبین فضله ، ویقیم حجته فصغر عندهم خالقهم أن یکون جعل علیا[ له ]عبدا، وأکبروا علیا أن یکون الله عز و جل له ربا،فسموه بغیر اسمه ،فنهاهم هو وأتباعه من أهل

ملته وشیعته وقالوا لهم یاهؤلاء إن علیا وولده عباد مکرمون ،مخلوقون مدبرون لایقدرون إلا علی ماأقدرهم الله علیه رب العالمین ، و لایملکون إلا ماملکهم [ الله ] لایملکون موتا و لاحیاه و لانشورا، و لاقبضا و لابسطا و لاحرکه و لاسکونا إلا ماأقدرهم الله علیه وطوقهم ، و إن ربهم وخالقهم یجل عن صفات المحدثین ، ویتعالی عن نعوت المحدودین . و إن من اتخذهم أوواحدا منهم أربابا من دون الله فهو من الکافرین ، و قدضل سواء السبیل .

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 58]

فأبی القوم إلاجماحا وامتدوا فی طغیانهم یعمهون ،فبطلت أمانیهم ، وخابت مطالبهم وبقوا فی العذاب الألیم

-روایت-از قبل-110

30- قال الإمام أبو محمد الحسن ع قال أمیر المؤمنین ع فاتحه الکتاب هذه أعطاها الله محمداص وأمته ،بدأ فیهابالحمد لله والثناء علیه ، ثم ثنی بالدعاء لله عز و جل ولقد سمعت رسول الله ص یقول قال الله عز و جل قسمت الحمد بینی و بین عبدی نصفین ،فنصفها لی ، ونصفها لعبدی ، ولعبدی ماسأل إذا قال العبدبِسمِ اللّهِ الرّحمنِ الرّحِیمِ قال الله عز و جل بدأ عبدی باسمی حق علی أن أتمم له أموره ، وأبارک له فی أحواله . فإذا قال الحَمدُ لِلّهِ رَبّ العالَمِینَ قال الله عز و جل

حمدنی عبدی ، وعلم أن النعم التی له من عندی ، و أن البلایا التی اندفعت عنه فبتطولی أشهدکم یاملائکتی أنی أضیف له نعیم الدنیا إلی نعیم الآخره، وأدفع عنه بلایا الآخره کمادفعت عنه بلایا الدنیا. فإذا قال الرّحمنِ الرّحِیمِ قال الله عز و جل شهد لی عبدی بأنی الرحمن الرحیم ،أشهدکم لأوفرن من رحمتی حظه ، ولأجزلن من عطائی نصیبه . فإذا قال مالِکِ یَومِ الدّینِ قال الله تعالی أشهدکم کمااعترف بأنی أناالمالک [ل] یوم الدین ،لأسهلن یوم الحساب علیه حسابه ، ولأتقبلن حسناته ولأتجاوزن عن سیئاته .

-روایت-1-2-روایت-60-ادامه دارد

[ صفحه 59]

فإذا قال العبد «إِیّاکَ نَعبُدُ» قال الله تعالی صدق عبدی إیای یعبد أشهدکم لأثیبنه علی عبادته ثوابا یغبطه کل من خالفه فی عبادته لی . فإذا قال « وَ إِیّاکَ نَستَعِینُ» قال الله عز و جل بی استعان عبدی ، وإلی التجأ أشهدکم لأعیننه [ علی أمره ولأغیثنه ] فی شدائده ، ولآخذن بیده یوم نوائبه . فإذا قال «اهدِنَا الصّراطَ المُستَقِیمَ» إلی آخرها قال الله عز و جل هذالعبدی ولعبدی ماسأل [ و] قداستجبت لعبدی ، وأعطیته ماأمل ، وآمنته مما منه وجل .قیل یا أمیر المؤمنین أخبرنا عن بِسمِ اللّهِ الرّحمنِ الرّحِیمِ أهی من فاتحه الکتاب فقال نعم ، کان رسول الله ص یقرؤها ویعدها آیه منها، و یقول فاتحه الکتاب هی السبع

المثانی ،فضلت ببِسمِ اللّهِ الرّحمنِ الرّحِیمِ وهی الآیه السابعه منها

-روایت-از قبل-711

.

[ صفحه 60]

السوره التی یذکر فیهاالبقره

اشاره

31- قال الإمام ع قال رسول الله ص إن هذاالقرآن مأدبه الله تعالی فتعلموا من مأدبه الله عز و جل مااستطعتم ،فإنه النور المبین ، والشفاء النافع [ف]تعلموه ، فإن الله تعالی یشرفکم بتعلمه .

-روایت-1-2-روایت-41-200

[فضل سوره البقره

تعلموا سوره البقره، وآل عمران ، فإن أخذهما برکه، وترکهما حسره، و لایستطیعهما البطله یعنی السحره وإنهما لیجیئان یوم القیامه کأنهما غمامتان أوعقابتان أوفرقان من طیر صواف ،یحاجان عن صاحبهما، ویحاجهما رب العالمین رب العزه یقولان یارب الأرباب إن عبدک هذاقرأنا، وأظمأنا نهاره ، وأسهرنا لیله ، وأنصبنا بدنه . یقول الله تعالی یاأیها القرآن فکیف کان تسلیمه لماأنزلته فیک من تفضیل علی بن أبی طالب أخی محمد رسول الله یقولان یارب الأرباب وإله الآلهه،والاه ، ووالی أولیاءه ، وعادی أعداءه ، إذاقدر جهر، و إذاعجز اتقی وأسر.

-روایت-1-2-روایت-3-ادامه دارد

[ صفحه 61]

یقول الله عز و جل فقد عمل إذابکما کماأمرته ، وعظم من حقکما ماعظمته . یا علی أ ماتسمع شهاده القرآن لولیک هذا[ف] یقول علی بلی یارب .فیقول الله عز و جل فاقترح له ماترید.فیقترح له مایزید علی أمانی هذاالقار ئ من الأضعاف المضاعفات بما لایعلمه إلا الله عز و جل .فیقول الله عز و جل « قدأعطیته مااقترحت

یا علی ». قال رسول الله ص و إن والدی القار ئ لیتوجان بتاج الکرامه،یضی ء نوره من مسیره عشره آلاف سنه، ویکسیان حله لایقوم لأقل سلک منها مائه ألف ضعف ما فی الدنیا،بما یشتمل علیه من خیراتها. ثم یعطی هذاالقار ئ الملک بیمینه فی کتاب ، والخلد بشماله فی کتاب ،یقرأ من کتابه بیمینه قدجعلت من أفاضل ملوک الجنان ، و من رفقاء[ محمد]سید الأنبیاء و[ علی ]خیر الأوصیاء، والأئمه من بعدهما ساده الأتقیاء. ویقرأ من کتابه بشماله قدأمنت الزوال والانتقال عن هذاالملک ، وأعذت من الموت والأسقام وکفیت الأمراض والأعلال ، وجنبت حسد الحاسدین ، وکید الکائدین . ثم یقال له اقرأ[ و]أرق ، ومنزلک عندآخر آیه تقرؤها. فإذانظر والداه إلی حلیتیهما وتاجیهما قالا ربنا أنی لنا هذاالشرف و لم تبلغه أعمالنا( فقال لهما کرام ملائکه الله [ عن الله ] عز و جل هذالکما لتعلیمکما)ولدکما القرآن

-روایت-از قبل-1121

.

[ صفحه 62]

قوله عز و جل الم ذلِکَ الکِتابُ لا رَیبَ فِیهِ هُدیً لِلمُتّقِینَ

-قرآن-16-68

32- قال الإمام ع کذبت قریش والیهود بالقرآن وقالوا سحر مبین تقوله . فقال الله عز و جل «الم ذلِکَ الکِتابُ لا رَیبَ فِیهِ هُدیً لِلمُتّقِینَ» أی یا محمد هذاالکتاب ألذی أنزلته علیک هو[ب]الحروف المقطعه التی منها ألف ،لام ،میم و هوبلغتکم وحروف

هجائکم ، «فأتوا بمثله إن کنتم صادقین » واستعینوا علی ذلک بسائر شهدائکم . ثم بین أنهم لایقدرون علیه بقوله «قُل لَئِنِ اجتَمَعَتِ الإِنسُ وَ الجِنّ عَلی أَن یَأتُوا بِمِثلِ هذَا القُرآنِ لا یَأتُونَ بِمِثلِهِ وَ لَو کانَ بَعضُهُم لِبَعضٍ ظَهِیراً» ثم قال الله عز و جل «الم » هوالقرآن ألذی افتتح بالم ، هو « ذلِکَ الکِتابُ» ألذی أخبرت به موسی ، و[ من ]بعده من الأنبیاء،فأخبروا بنی إسرائیل أنی سأنزله علیک یا محمد،کتابا[عربیا]عزیزا، لایأتیه الباطل من بین یدیه ، و لا من خلفه ،تنزیل من حکیم حمید. « لا رَیبَ فِیهِ» لاشک فیه لظهوره عندهم ، کماأخبرهم أنبیاؤهم أن محمدا ینزل علیه کتاب لایمحوه الباطل یقرؤه هو وأمته علی سائر أحوالهم . «هُدیً»بیان من الضلاله «لِلمُتّقِینَ»الذین یتقون الموبقات ، ویتقون تسلیط السفه

-روایت-1-2-روایت-21-ادامه دارد

[ صفحه 63]

علی أنفسهم حتی إذاعلموا مایجب علیهم عمله عملوا بما یوجب لهم رضاء ربهم

-روایت-از قبل-81

33[ ثم ] قال و قال الصادق ع ثم الألف حرف من حروف قولک « الله »دل بالألف علی قولک الله . ودل باللام علی قولک الملک العظیم ،القاهر للخلق أجمعین ودل بالمیم علی أنه المجید[الکریم ]المحمود فی کل أفعاله . وجعل هذاالقول حجه علی الیهود. و ذلک أن الله تعالی

لمابعث موسی بن عمران ع . ثم من بعده من الأنبیاء إلی بنی إسرائیل ، لم یکن فیهم [أحد] إلاأخذوا علیهم العهود، والمواثیق لیؤمنن بمحمد العربی الأمی المبعوث بمکه، ألذی یهاجر[منها] إلی المدینه،یأتی بکتاب بالحروف المقطعه افتتاح بعض سوره،یحفظه [بعض ]أمته ،فیقرءونه قیاما وقعودا ومشاه و علی کل حال ،یسهل الله عز و جل حفظه علیهم . ویقرنون بمحمد أخاه ووصیه علی بن أبی طالب ع الآخذ عنه علومه التی

-روایت-1-2-روایت-33-ادامه دارد

[ صفحه 64]

علمها، والمتقلد عنه الأمانه التی قلدها، ومذلل کل من عاند محمدا بسیفه الباتر ومفحم کل من جادله وخاصمه بدلیله القاهر،یقاتل عباد الله علی تنزیل کتاب الله حتی یقودهم إلی قبوله طائعین وکارهین . ثم إذاصار محمد إلی رضوان الله تعالی ، وارتد کثیر ممن کان أعطاه ظاهر الإیمان ، وحرفوا تأویلاته ، وغیروا معانیه ، ووضعوها علی خلاف وجوهها،قاتلهم بعد[ ذلک ] علی تأویله حتی یکون إبلیس الغاوی لهم هوالخاسئ الذلیل المطرود[الملعون ]المغلوب . قال فلما بعث الله محمداص وأظهره بمکه، وسیره منها إلی المدینه وأظهره بهاأنزل علیه الکتاب ، وجعل افتتاح سورته الکبری «بالم »یعنی «الم ذلِکَ الکِتابُ» و هو ذلک الکتاب ألذی أخبرت [ به ]أنبیائی السالفین أنی سأنزله علیک یا محمد «لا

رَیبَ فِیهِ».فقد ظهر ماأخبرهم به أنبیاؤهم أن محمدا ینزل علیه کتاب مبارک لایمحوه الباطل یقرؤه هو وأمته علی سائر أحوالهم . ثم الیهود یحرفونه عن جهته ، ویتأولونه علی غیروجهه ، ویتعاطون التوصل إلی علم [ ما] قدطواه الله عنهم من [حال ]أجل هذه الأمه، وکم مده ملکهم .

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 65]

فجاء إلی رسول الله ص منهم جماعه،فولی رسول الله ص علیا ع مخاطبتهم فقال قائلهم إن کان ما یقول محمدحقا،فقد علمنا کم قدر ملک أمته ، هوإحدی وسبعون سنه الألف واحد، واللام ثلاثون ، والمیم أربعون . فقال علی ص فما تصنعون ب «المص » و قدأنزلت علیه قالوا هذه إحدی وستون ومائه سنه. فقال [ علی ع ]فما تصنعون ب «الر» و قدأنزلت علیه .[ف]قالوا هذه أکثر، هذه مائتان وإحدی وثلاثون سنه.[ف] قال علی ع فما ذا تصنعون ب «المر» و قدأنزلت علیه قالوا هذه أکثر، هذه مائتان وإحدی وسبعون سنه. فقال علی ع فواحده من هذه له ، أوجمیعها له فاختلط کلامهم ،فبعضهم قال له واحده منها. و قال بعضهم بل یجمع له کلها و ذلک سبعمائه وأربع وثلاثون سنه، ثم یرجع الملک إلینا.یعنی إلی الیهود. فقال علی ع أ کتاب من کتب

الله عز و جل نطق بهذا،أم آراؤکم دلت علیه فقال بعضهم کتاب الله نطق به . و قال آخرون بل آراؤنا دلت علیه . فقال علی ع فأتوا بکتاب [منزل ] من عند الله ینطق بما تقولون .فعجزوا عن إیراد ذلک ، و قال للآخرین فدلونا علی صواب هذاالرأی فقالوا صواب رأینا دلیله [ علی ] أن هذاحساب الجمل . فقال علی ع وکیف دل علی ماتقولون ، و لیس فی هذه الحروف إلا مااقترحتم بلا بیان أرأیتم إن قیل لکم إن هذه الحروف لیست داله علی هذه المده لملک أمه محمدص ، ولکنها داله علی أن عند کل واحد منکم دینا بعدد هذاالحساب دراهم أودنانیر، أو[ علی ] أن لعلی علی کل واحد منکم دینا عدد ماله مثل عدد

-روایت-از قبل-1335

[ صفحه 66]

هذاالحساب ، أو علی أن کل واحد منکم قدلعن بعدد هذاالحساب .قالوا یا أبا الحسن لیس شیءمما ذکرته منصوصا علیه فی «الم » و «المص » و «الر» و «المر». فقال علی ع و لا شیءمما ذکرتموه منصوصا علیه فی «الم » و «المص » و «الر» و «المر» فإن بطل قولنا(بما قلتم ،بطل قولکم بما قلنا). فقال خطیبهم ومنطیقهم لاتفرح یا علی بأن عجزنا عن إقامه حجه علی دعوانا،فأی حجه لک

فی دعواک إلا أن تجعل عجزنا حجتک ، فإذا مالنا حجه فیما نقول و لالکم حجه فیما تقولون . قال علی ع لاسواء إن لنا حجه هی المعجزه الباهره. ثم نادی جمال الیهود یاأیتها الجمال اشهدی لمحمد ولوصیه .فنادت الجمال صدقت صدقت [ یا علی ] یاوصی محمد، وکذب هؤلاء[الیهود]. فقال علی ع هؤلاء خیر من الیهود، یاثیاب الیهود التی علیهم اشهدی لمحمدص ولوصیه .فنطقت ثیابهم کلها صدقت صدقت یا علی ،نشهد أن محمدا رسول الله حقا وأنک یا علی وصیه حقا، لم یثبت محمدقدما فی مکرمه إلاوطئت علی موضع قدمه بمثل مکرمته ،فأنتما شقیقان من أشرف أنوار الله تعالی ،[فمیزتما اثنین ] وأنتما فی الفضائل شریکان ، إلا أنه لانبی بعد محمدص .

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 67]

فعند ذلک خزیت الیهود، وآمن بعض النظاره منهم برسول الله ص ، وغلب الشقاء علی الیهود، وبعض النظاره الآخرین ،فذلک ما قال الله تعالی «لا رَیبَ فِیهِ»إنه کما قال محمدص ووصی محمد عن قول [ محمدص ، عن قول ]رب العالمین . ثم قال «هُدیً»بیان وشفاء «لِلمُتّقِینَ» من شیعه محمد و علی ع .[إنهم ]اتقوا أنواع الکفر فترکوها، واتقوا[أنواع ]الذنوب الموبقات فرفضوها واتقوا إظهار أسرار الله تعالی ، وأسرار أزکیاء عباده الأوصیاء بعد محمدص ،فکتموها. واتقوا ستر العلوم عن أهلها

المستحقین لها، وفیهم نشروها

-روایت-از قبل-515

. قوله عز و جل الّذِینَ یُؤمِنُونَ بِالغَیبِ

-قرآن-17-45

34- قال الإمام ع ثم وصف هؤلاء المتقین الذین هذاالکتاب هدی لهم فقال (الّذِینَ یُؤمِنُونَ بِالغَیبِ)یعنی بما غاب عن حواسهم من الأمور التی یلزمهم الإیمان بها،کالبعث [ والنشور] والحساب والجنه والنار، وتوحید الله تعالی وسائر ما لایعرف بالمشاهده. وإنما یعرف بدلائل قدنصبها الله عز و جل [علیها]کآدم ، وحواء، وإدریس ، ونوح ، و ابراهیم ، والأنبیاء الذین یلزمهم الإیمان [بهم ، و]بحجج الله تعالی و إن لم

-روایت-1-2-روایت-21-ادامه دارد

[ صفحه 68]

یشاهدوهم ویؤمنون بالغیب ، وهم من الساعه مشفقون

-روایت-از قبل-53

التوسل إلی الله بمحمد وآله

اشاره

35- و ذلک أن سلمان الفارسی (رضی الله عنه )مر بقوم من الیهود،فسألوه أن یجلس إلیهم ، ویحدثهم بما سمع من محمدص فی یومه هذا،فجلس إلیهم لحرصه علی إسلامهم ، فقال سمعت محمداص یقول إن الله عز و جل یقول یاعبادی أ و لیس من له إلیکم حوائج کبار لاتجودون بها إلا أن یتحمل علیکم بأحب الخلق إلیکم تقضونها کرامه لشفیعهم ألا فاعلموا أن أکرم الخلق علی ، وأفضلهم لدی محمد، وأخوه علی ، و من بعده من الأئمه الذین هم الوسائل إلی .ألا فلیدعنی من هم بحاجه یرید نفعها، أودهته داهیه یرید کف

ضررها،بمحمد وآله الأفضلین الطیبین الطاهرین ،أقضها له أحسن مما یقضیها من تستشفعون إلیه بأعز الخلق علیه .قالوا لسلمان وهم [یسخرون و]یستهزءون [ به ] یا أبا عبد الله فما بالک لاتقترح علی الله ، وتتوسل بهم أن یجعلک أغنی أهل المدینه فقال سلمان قددعوت الله عز و جل بهم ، وسألته ما هوأجل وأفضل وأنفع من ملک الدنیا بأسرها سألته بهم ص أن یهب لی لسانا لتحمیده وثنائه ذاکرا، وقلبا لآلائه شاکرا، و علی الدواهی الداهیه لی صابرا، و هو عز و جل قدأجابنی إلی ملتمسی من ذلک ، و هوأفضل من ملک الدنیا بحذافیرها، و ماتشتمل علیه من

-روایت-1-2-روایت-6-ادامه دارد

[ صفحه 69]

خیراتها مائه ألف ألف مره. قال ع فجعلوا یهزءون به ویقولون یاسلمان لقد ادعیت مرتبه عظیمه شریفه نحتاج أن نمتحن صدقک من کذبک فیها، وها نحن أولا قائمون إلیک بسیاط فضاربوک بها،فسل ربک أن یکف أیدینا عنک .فجعل سلمان یقول أللهم اجعلنی علی البلاء صابرا. وجعلوا یضربونه بسیاطهم حتی أعیوا وملوا، وجعل سلمان لایزید علی قوله أللهم اجعلنی علی البلاء صابرا. فلما ملوا وأعیوا،قالوا له یاسلمان ماظننا أن روحا تثبت فی مقرها مع مثل هذاالعذاب الوارد علیک ،فما بالک لاتسأل ربک أن یکفنا

عنک [ف] قال لأن سؤالی ذلک ربی خلاف الصبر،بل سلمت لإمهال الله تعالی لکم ، وسألته الصبر. فلما استراحوا قاموا إلیه بعدبسیاطهم ،فقالوا لانزال نضربک بسیاطنا حتی تزهق روحک أوتکفر بمحمد. فقال ماکنت لأفعل ذلک ، فإن الله قدأنزل علی محمد(الّذِینَ یُؤمِنُونَ بِالغَیبِ) و إن احتمالی لمکارهکم لأدخل فی جمله من مدحه الله بذلک سهل علی یسیر.فجعلوا یضربونه بسیاطهم حتی ملوا، ثم قعدوا، وقالوا یاسلمان لو کان لک عندربک قدر لإیمانک بمحمد لاستجاب [ الله ]دعاءک وکفنا عنک . فقال سلمان ماأجهلکم کیف یکون مستجیبا دعائی إذافعل بی خلاف ماأرید منه ، أناأردت منه الصبر فقد استجاب لی وصبرنی ، و لم أسأله کفکم عنی فیمنعنی حتی یکون ضد دعائی کماتظنون .فقاموا إلیه ثالثه بسیاطهم ،فجعلوا یضربونه وسلمان لایزید علی [ قوله ] أللهم صبرنی علی البلاء فی حب صفیک وخلیلک محمد.

-روایت-از قبل-1298

[ صفحه 70]

فقالوا له یاسلمان ویحک أ و لیس محمد قدرخص لک أن تقول کلمه الکفر[ به ]بما تعتقد ضده للتقیه من أعدائک فما بالک لاتقول ( مایفرج عنک )للتقیه فقال سلمان إن الله تعالی قدرخص لی فی ذلک و لم یفرضه علی ،بل أجاز لی أن لاأعطیکم ماتریدون ، وأحتمل مکارهکم

وأجعله أفضل المنزلتین ، و أنا لاأختار غیره . ثم قاموا إلیه بسیاطهم ، وضربوه ضربا کثیرا، وسیلوا دماءه ، وقالوا له وهم ساخرون لاتسأل الله کفنا عنک ، و لاتظهر لنا مانرید منک لنکف به عنک ،فادع علینا بالهلاک إن کنت من الصادقین فی دعواک إن الله لایرد دعاءک بمحمد وآله الطیبین [الطاهرین ]. فقال سلمان إنی لأکره أن أدعو الله بهلاککم مخافه أن یکون فیکم من قدعلم الله أنه سیؤمن بعد،فأکون قدسألت الله تعالی اقتطاعه عن الإیمان .فقالوا قل أللهم أهلک من کان فی معلومک أنه یبقی إلی الموت علی تمرده ،فإنک لاتصادف بهذا الدعاء ماخفته . قال فانفرج له حائط البیت ألذی هو فیه مع القوم ، وشاهد رسول الله ص و هو یقول یاسلمان ادع علیهم بالهلاک ،فلیس فیهم أحد یرشد، کمادعا نوح ع علی قومه لماعرف أنه لن یؤمن من قومه إلا من قدآمن . فقال سلمان کیف تریدون أن أدعو علیکم بالهلاک فقالوا تدعو الله بأن یقلب سوط کل واحد منا أفعی تعطف رأسها، ثم تمشش عظام سائر بدنه .

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 71]

فدعا الله بذلک ،فما من سیاطهم سوط إلاقلبه الله تعالی علیهم

أفعی لها رأسان تتناول برأس [منها]رأسه ، وبرأس آخر یمینه التی کان فیهاسوطه ، ثم رضضتهم ومششتهم وبلعتهم والتقمتهم . فقال رسول الله ص و هو فی مجلسه معاشر المؤمنین إن الله تعالی قدنصر أخاکم سلمان ساعتکم هذه علی عشرین من مرده الیهود والمنافقین ،قلبت سیاطهم أفاعی رضضتهم ومششتهم ، وهشمت عظامهم والتقمتهم ،فقوموا بنا ننظر إلی تلک الأفاعی المبعوثه لنصره سلمان .فقام رسول الله ص وأصحابه إلی تلک الدار، و قداجتمع إلیها جیرانها من الیهود والمنافقین لماسمعوا ضجیج القوم بالتقام الأفاعی لهم ، و إذاهم خائفون منها نافرون من قربها. فلما جاء رسول الله ص خرجت کلها[ من ]البیت إلی شارع المدینه، و کان شارعا ضیقا،فوسعه الله تعالی ، وجعله عشره أضعافه . ثم نادت الأفاعی السلام علیک یا محمد یاسید الأولین والآخرین ، السلام علیک یا علی یاسید الوصیین ، السلام علی ذریتک الطیبین الطاهرین الذین جعلوا علی الخلق قوامین ،ها نحن سیاط هؤلاء المنافقین [الذین ]قلبنا الله تعالی أفاعی بدعاء هذاالمؤمن «سلمان ».[ف] قال رسول الله ص الحمد لله ألذی جعل [ من أمتی ] من یضاهی بدعائه عندکفه ، و عندانبساطه .نوحا نبیه .

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 72]

ثم نادت الأفاعی یا رسول الله قداشتد غضبنا علی

هؤلاء الکافرین ، وأحکامک وأحکام وصیک علینا جائزه فی ممالک رب العالمین ، ونحن نسألک أن تسأل الله تعالی أن یجعلنا من أفاعی جهنم التی نکون فیهالهؤلاء معذبین کماکنا لهم فی هذه الدنیا ملتقمین . فقال رسول الله ص قدأجبتکم إلی ذلک ،فألحقوا بالطبق الأسفل من جهنم بعد أن تقذفوا ما فی أجوافکم من أجزاء أجسام هؤلاء الکافرین لیکون أتم لخزیهم ، وأبقی للعار علیهم إذاکانوا بین أظهرهم مدفونین ،یعتبر بهم المؤمنون المارون بقبورهم یقولون هؤلاء الملعونون المخزیون بدعاء ولی محمدسلمان الخیر من المؤمنین .فقذفت الأفاعی ما فی بطونها من أجزاء أبدانهم ،فجاء أهلوهم فدفنوهم ، وأسلم کثیر من الکافرین ، وأخلص کثیر من المنافقین ، وغلب الشقاء علی کثیر من الکافرین والمنافقین ،فقالوا هذاسحر مبین . ثم أقبل رسول الله ص علی سلمان فقال یا أبا عبد الله أنت من خواص إخواننا المؤمنین ، و من أحباب قلوب ملائکه الله المقربین ،إنک فی ملکوت السماوات والحجب والکرسی والعرش و مادون ذلک إلی الثری ،أشهر فی فضلک عندهم من الشمس الطالعه فی یوم لاغیم فیه و لاقتر، و لاغبار فی الجو، أنت من أفاضل الممدوحین بقوله «الّذِینَ یُؤمِنُونَ بِالغَیبِ»

-روایت-از قبل-1130

.

[ صفحه 73]

قوله

عز و جل وَ یُقِیمُونَ الصّلاهَ وَ مِمّا رَزَقناهُم یُنفِقُونَ

-قرآن-16-68

36- قال الإمام ع ثم وصفهم بعد[ ذلک ] فقال وَ یُقِیمُونَ الصّلاهَیعنی بإتمام رکوعها وسجودها، وحفظ مواقیتها وحدودها، وصیانتها عما یفسدها وینقضها

-روایت-1-2-روایت-21-151

37- ثم قال [الإمام ] ع حدثنی أبی عن أبیه ع أن رسول الله ص کان من خیار أصحابه [عنده ] أبوذر الغفاری ،فجاءه ذات یوم فقال یا رسول الله إن لی غنیمات قدر ستین شاه،أکره أن أبدو فیها، وأفارق حضرتک وخدمتک ، وأکره أن أکلها إلی راع فیظلمها ویسی ء رعایتها فکیف أصنع فقال رسول الله ص أبد فیها.[فبدا فیها] فلما کان فی الیوم السابع جاء إلی رسول الله ص ، فقال رسول الله ص یا أباذر. فقال لبیک یا رسول الله . قال مافعلت غنیماتک فقال یا رسول الله إن لها قصه عجیبه.[ف] قال و ماهی قال یا رسول الله بینا أنا فی صلاتی إذ عدا الذئب علی غنمی ،فقلت یارب صلاتی ، یارب غنمی ،فأثرت صلاتی علی غنمی فأخطر الشیطان ببالی یا « أباذر أین أنت إن عدت الذئاب علی غنمک و أنت تصلی فأهلکتها کلها، و مایبقی لک فی الدنیا ماتتعیش به »فقلت للشیطان یبقی لی توحید الله تعالی ، والإیمان بمحمد رسول

الله ص ، وموالاه أخیه سید الخلق بعده علی بن أبی طالب ع ، وموالاه الأئمه الهادین الطاهرین من

-روایت-1-2-روایت-51-ادامه دارد

[ صفحه 74]

ولده ، ومعاداه أعدائهم ، وکلما فات من الدنیا بعد ذلک جلل .فأقبلت علی صلاتی ،فجاء ذئب ،فأخذ حملا وذهب به و أناأحس به ، إذاأقبل علی الذئب أسد فقطعه نصفین ، واستنقذ الحمل ورده إلی القطیع ، ثم نادانی یا أباذر أقبل علی صلاتک ، فإن الله تعالی قدوکلنی بغنمک إلی أن تصلی .فأقبلت علی صلاتی ، و قدغشینی من التعجب ما لایعلمه إلا الله تعالی حتی فرغت منها فجاءنی الأسد و قال لی امض إلی محمدص فأخبره أن الله تعالی قدأکرم صاحبک الحافظ لشریعتک ، ووکل أسدا بغنمه یحفظها.فتعجب من [ کان ]حول رسول الله ص . فقال رسول الله ص صدقت یا أباذر، ولقد آمنت به أنا و علی وفاطمه و الحسن و الحسین (صلوات الله علیهم أجمعین ). فقال بعض المنافقین هذابمواطاه بین محمد و أبی ذر،یرید أن یخدعنا بغروره . واتفق منهم عشرون رجلا وقالوا نذهب إلی غنمه وننظر إلیها، وننظر إلیه إذاصلی ،هل یأتی الأسد ویحفظ غنمه ،فیتبین بذلک کذبه .فذهبوا ونظروا و[ إذا] أبوذر قائم یصلی ، والأسد یطوف حول غنمه ویرعاها

ویرد إلی القطیع ماشذ عنه منها، حتی إذافرغ من صلاته ناداه الأسد هاک قطیعک مسلما،وافر العدد سالما. ثم ناداهم الأسد[ یا]معاشر المنافقین أنکرتم لولی محمد و علی وآله الطیبین والمتوسل إلی الله تعالی بهم أن یسخرنی [ الله ]ربی لحفظ غنمه ، و ألذی

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 75]

أکرم محمدا وآله الطیبین الطاهرین لقد جعلنی الله طوع یدی أبی ذر حتی لوأمرنی بافتراسکم وهلاککم لأهلکتکم و ألذی لایحلف بأعظم منه لوسأل الله بمحمد وآله الطیبین ص أن یحول البحار دهن زنبق وبان والجبال مسکا وعنبرا وکافورا، وقضبان الأشجار قضب الزمرد، والزبرجد لمامنعه الله تعالی ذلک . فلما جاء أبوذر إلی رسول الله ص قال له رسول الله یا أباذر إنک أحسنت طاعه الله ،فسخر الله لک من یطیعک فی کف العوادی عنک ،فأنت من أفضل من مدحه الله عز و جل بأنه یقیم الصلاه

-روایت-از قبل-500

. قوله عز و جل وَ مِمّا رَزَقناهُم یُنفِقُونَ

-قرآن-17-46

38- قال الإمام ع یعنی وَ مِمّا رَزَقناهُم من الأموال ، والقوی فی الأبدان والجاه ، والمقدار.یُنفِقُونَیؤدون من الأموال الزکوات ، ویجودون بالصدقات ، ویحتملون الکل یؤدون الحقوق اللازمات کالنفقه فی الجهاد إذالزم و إذااستحب ، وکسائر النفقات الواجبات

علی الأهلین وذوی الأرحام القریبات والآباء والأمهات وکالنفقات المستحبات علی من لم یکن فرضا علیهم النفقه من سائر القرابات ، وکالمعروف بالإسعاف والقرض ، والأخذ بأیدی الضعفاء والضعیفات . ویؤدون من قوی الأبدان المعونات کالرجل یقود ضریرا، وینجیه من مهلکه أویعین مسافرا أو غیرمسافر علی حمل متاع علی دابه قدسقط عنها، أوکدفع عن

-روایت-1-2-روایت-21-ادامه دارد

[ صفحه 76]

مظلوم [ قد]قصده ظالم بالضرب أوبالأذی . ویؤدون الحقوق من الجاه بأن یدفعوا به عن عرض من یظلم بالوقیعه فیه ، أویطلبوا حاجه بجاههم لمن [ قد]عجز عنها بمقداره .فکل هذاإنفاق مما رزقه الله تعالی

-روایت-از قبل-205

[ فی أن الأعمال لاتقبل إلابالولایه]

39- قال الإمام ع أماالزکاه فقد قال رسول الله ص من أدی الزکاه إلی مستحقها، وقضی الصلاه علی حدودها، و لم یلحق بهما من الموبقات مایبطلهما جاء یوم القیامه یغبطه کل من فی تلک العرصات حتی یرفعه نسیم الجنه إلی أعلی غرفها وعلالیها بحضره من کان یوالیه من محمد وآله الطیبین الطاهرین . و من بخل بزکاته وأدی صلاته ،فصلاته محبوسه دوین السماء إلی أن یجی ء[حین ]زکاته ، فإن أداها جعلت کأحسن الأفراس مطیه لصلاته ،فحملتها إلی ساق العرش فیقول الله عز و جل سر إلی الجنان ، وارکض فیها إلی

یوم القیامه،فما انتهی إلیه رکضک فهو(کله بسائر ماتمسه لباعثک )فیرکض فیها علی أن کل رکضه مسیره سنه فی قدر لمحه بصره من یومه إلی یوم القیامه، حتی ینتهی [ به ] إلی حیث ماشاء الله تعالی ،فیکون ذلک کله له ، ومثله عن یمینه وشماله ، وأمامه وخلفه ، وفوقه وتحته . و إن بخل بزکاته و لم یؤدها،أمر بالصلاه فردت إلیه ، ولفت کمایلف الثوب

-روایت-1-2-روایت-21-ادامه دارد

[ صفحه 77]

الخلق ، ثم یضرب بهاوجهه ، ویقال [ له ] یا عبد الله ماتصنع بهذا دون هذا قال فقال أصحاب رسول الله ص ماأسوأ حال هذا[ و الله ] قال رسول الله ص أ و لاأنبئکم بمن هوأسوأ حالا من هذاقالوا بلی یا رسول الله . قال رجل حضر الجهاد فی سبیل الله تعالی ،فقتل مقبلا غیرمدبر، والحور العین یتطلعن إلیه ، وخزان الجنان یتطلعون [ إلی ]ورود روحه علیهم [ وأملاک السماء] وأملاک الأرض یتطلعون [ إلی ]نزول حور العین إلیه ، والملائکه خزان الجنان ، فلایأتونه .فتقول ملائکه الأرض حوالی ذلک المقتول مابال الحور[العین ] لاینزلن إلیه و مابال خزان الجنان لایردون علیه فینادون من فوق السماء السابعه یاأیتها الملائکه،انظروا إلی آفاق السماء[ و]دوینها.فینظرون ، فإذاتوحید هذاالعبد[المقتول ] وإیمانه

برسول الله ص ، وصلاته وزکاته ، وصدقته ، وأعمال بره کلها محبوسات دوین السماء، و قدطبقت آفاق السماء کلها کالقافله العظیمه قدملأت ما بین أقصی المشارق والمغارب ، ومهاب الشمال والجنوب تنادی أملاک تلک الأفعال الحاملون لها،الواردون بها مابالنا لاتفتح لنا أبواب السماء لندخل إلیها بأعمال هذاالشهید فیأمر الله عز و جل بفتح أبواب السماء،فتفتح ، ثم ینادی هؤلاء الأملاک ادخلوها إن قدرتم . فلاتقلها أجنحتهم ، و لایقدرون علی الارتفاع بتلک الأعمال .فیقولون یاربنا لانقدر علی الارتفاع بهذه الأعمال .

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 78]

فینادیهم منادی ربنا عز و جل یاأیتها الملائکه لستم حمالی هذه الأثقال [الصاعدین بها] إن حملتها الصاعدین بهامطایاها التی ترفعها إلی دوین العرش ، ثم تقرها فی درجات الجنان .فتقول الملائکه یاربنا مامطایاها فیقول الله تعالی و ما ألذی حملتم من عنده فیقولون توحیده لک ، وإیمانه بنبیک .فیقول الله تعالی فمطایاها موالاه علی أخی نبیی ، وموالاه الأئمه الطاهرین ، فإن أتیت فهی الحامله الرافعه الواضعه لها فی الجنان .فینظرون فإذا الرجل مع ما له من هذه الأشیاء، لیس له موالاه علی بن أبی طالب والطیبین من آله ، ومعاداه أعدائهم .فیقول الله تبارک و تعالی للأملاک الذین کانوا حاملیها اعتزلوها، والحقوا بمراکزکم

من ملکوتی لیأتها من هوأحق بحملها، ووضعها فی موضع استحقاقها.فتلحق تلک الأملاک بمراکزها المجعوله لها. ثم ینادی منادی ربنا عز و جل یاأیتها الزبانیه تناولیها، وحطیها إلی سواء الجحیم ،لأن صاحبها لم یجعل لها مطایا من موالاه علی والطیبین من آله ع . قال [ رسول الله ص ]فتناول تلک الأملاک ، ویقلب الله عز و جل تلک الأثقال أوزارا وبلایا علی باعثها لمافارقتها مطایاها من موالاه أمیر المؤمنین ع ونادت تلک الملائکه إلی مخالفته لعلی ع ، وموالاته لأعدائه .فیسلطها الله عز و جل وهی فی صوره الأسود علی تلک الأعمال ، وهی کالغربان

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 79]

والقرقس فتخرج من أفواه تلک الأسود نیران تحرقها، و لایبقی له عمل إلاأحبط ویبقی علیه موالاته لأعداء علی ع وجحده ولایته ،فیقره ذلک فی سواء الجحیم فإذا هو قدحبطت أعماله ، وعظمت أوزاره وأثقاله .فهذا أسوأ حالا من مانع الزکاه ألذی یحفظ الصلاه

-روایت-از قبل-258

[مستحق الزکاه، وعدم جواز دفعها إلی المخالف ]

40- قال فقیل لرسول الله ص فمن یستحق الزکاه قال المستضعفون من شیعه محمد وآله الذین لم تقو بصائرهم .فأما من قویت بصیرته ، وحسنت بالولایه لأولیائه والبراءه من أعدائه معرفته ،فذاک أخوکم فی الدین ،أمس بکم رحما من الآباء والأمهات المخالفین فلاتعطوه زکاه و لاصدقه، فإن

موالینا وشیعتنا منا، وکلنا کالجسد الواحد یحرم علی جماعتنا الزکاه والصدقه، ولیکن ماتعطونه إخوانکم المستبصرین البر، وارفعوهم عن الزکوات والصدقات ، ونزهوهم عن أن تصبوا علیهم أوساخکم ، أیحب أحدکم أن یغسل وسخ بدنه ، ثم یصبه علی أخیه المؤمن إن وسخ الذنوب أعظم من وسخ البدن ، فلاتوسخوا بهاإخوانکم المؤمنین . و لاتقصدوا أیضا بصدقاتکم وزکواتکم [المخالفین ]المعاندین لآل محمد،المحبین لأعدائهم ، فإن المتصدق علی أعدائنا[ کان ]کالسارق فی حرم ربنا عز و جل وحرمی .قیل یا رسول الله فالمستضعفون من المخالفین الجاهلین ، لاهم فی مخالفتنا مستبصرون

-روایت-1-2-روایت-11-ادامه دارد

[ صفحه 80]

و لاهم لنا معاندون قال فیعطی الواحد[منهم ] من الدراهم مادون الدرهم ، و من الخبز مادون الرغیف

-روایت-از قبل-103

[استحباب صیانه العرض بالمال ]

و قال رسول الله ص ثم کل معروف بعد ذلک ، و ماوقیتم به أعراضکم وصنتموها عن ألسنه کلاب الناس ،کالشعراء الوقاعین فی الأعراض ،تکفونهم فهو محسوب لکم فی الصدقات

-روایت-1-2-روایت-3-172

[فضل إعانه المجاهدین ]

41- وسئل أمیر المؤمنین ع عن النفقه فی الجهاد إذالزم أواستحب فقال أما إذالزم الجهاد بأن لا یکون بإزاء الکافرین من ینوب عن سائر المسلمین فالنفقه هناک الدرهم بسبعمائه ألف .فأما المستحب ألذی هوقصد[ه ] الرجل ، و قدناب عنه من سبقه واستغنی عنه فالدرهم بسبعمائه حسنه، کل حسنه خیر من الدنیا و ما فیهامائه ألف مره

-روایت-1-2-روایت-6-328

[ثواب القرض ]

42- و أماالقرض ،فقرض درهم کصدقه درهمین ،سمعته من رسول الله ص ، فقال هوالصدقه علی الأغنیاء

-روایت-1-2-روایت-6-100

.

[ صفحه 81]

[ثواب نصر الضعفاء والمظلومین ]

43- و قال أمیر المؤمنین ع ، عن رسول الله ص [ أنه ] قال من قاد ضریرا أربعین خطوه علی أرض سهله، لاخوف علیه [ فیها]،أعطی بکل خطوه قصرا فی الجنه مسیره ألف سنه[ فی ألف سنه] لایفی بقدر إبره منها جمیع طلاع الأرض ذهبا. فإن کان فیما قاده مهلکه جوزه عنها،وجد ذلک فی میزان حسناته یوم القیامه أوسع من الدنیا مائه ألف مره، ورجح بسیئاته کلها ومحقها، وأقر[ له ] فی أعالی الجنان وغرفها. و ما من رجل رأی ملهوفا فی طریق بمرکوب له قدسقط، و هویستغیث و لایغاث فأغاثه وحمله علی مرکوبه ، وسوی له إلا قال الله عز و جل کددت نفسک ، وبذلت جهدک فی إغاثه أخیک [ هذاالمؤمن ]،لأکدن ملائکه هم أکثر عددا من خلائق الإنس کلهم من أول الدهر إلی آخره ، وأعظم قوه کل واحد منهم ممن یسهل علیه حمل السماوات والأرضین لیبنوا لک القصور والمساکن و[ل]یرفعوا لک الدرجات ، فإذا أنت فی جناتی کأحد ملوکها الفاضلین . و من دفع عن مظلوم قصد بظلم ضررا فی ماله أوبدنه ،خلق الله

عز و جل من حروف أقواله ، وحرکات أفعاله ، وسکونها،أملاکا بعدد کل حرف منها[مائه]ألف ملک کل ملک منهم یقصدون الشیاطین الذین یأتون لإغوائه فیشجونهم ضربا بالأحجار الدامغه

-روایت-1-2-روایت-63-ادامه دارد

[ صفحه 82]

وأوجب الله عز و جل بکل ذره ضرر دفع عنه ، وبأقل قلیل جزء ألم الضرر ألذی کف عنه مائه ألف من خدام الجنان ، ومثلهم من الحور العین الحسان یدللونه هناک ویشرفونه ویقولون هذابدفعک عن فلان ضررا فی ماله أوبدنه

-روایت-از قبل-224

[رد غیبه المؤمن ]

و من حضر مجلسا و قدحضر فیه کلب یفترس عرض أخیه الغائب واتسع جاهه فاستخف به ، ورد علیه ، وذب عن عرض أخیه الغائب ،قیض الله الملائکه المجتمعین عندالبیت المعمور لحجهم ، وهم شطر ملائکه السماوات ، وملائکه الکرسی والعرش وملائکه الحجب ،فأحسن کل واحد منهم بین یدی الله تعالی محضره،یمدحونه ویقربونه ویسألون الله تعالی له الرفعه والجلاله.فیقول الله تعالی أما أنافقد أوجبت له بعدد کل واحد من مادحیکم مثل عدد جمیعکم من درجات [ و]قصور، وجنان ، وبساتین ، وأشجار، و ماشئت ،مما لایحیط به المخلوقون .

[ صفحه 83]

[عباده علی ع ]

44- ولقد أصبح رسول الله ص یوما و قدغص مجلسه بأهله ، فقال أیکم أنفق الیوم من ماله ابتغاء وجه الله تعالی فسکتوا. فقال علی ص أناخرجت ومعی دینار أرید أن أشتری به دقیقا،فرأیت المقداد بن الأسود، وتبینت فی وجهه أثر الجوع ،فناولته الدینار. فقال رسول الله ص وجبت ثم قام [ رجل ]آخر فقال یا رسول الله قدأنفقت الیوم أکثر مما أنفق علی جهزت رجلا وامرأه یریدان طریقا و لانفقه لهما،فأعطیتهما ألفی درهم .فسکت رسول الله ص .فقالوا یا رسول الله ما لک قلت لعلی «وجبت »، و لم تقل لهذا و هوأکثر صدقه فقال رسول الله ص

أ مارأیتم ملکا یهدی خادمه إلیه هدیه خفیفه،فیحسن موقعها عنده ، ویرفع محل صاحبها، ویحمل إلیه من عندخادم آخر هدیه عظیمه فیردها، ویستخف بباعثها قالوا بلی . قال فکذلک صاحبکم علی دفع دینار منقادا لله سادا خله فقیر مؤمن ، وصاحبکم الآخر أعطی ماأعطی (نظیرا له ،معانده علی أخی ) رسول الله ،یرید به العلو علی علی بن أبی طالب ع ،فأحبط الله تعالی عمله ، وصیره وبالا علیه . أما لوتصدق بهذه النیه من الثری إلی العرش ذهبا و[فضه] ولؤلؤا لم یزدد بذلک من رحمه الله تعالی إلابعدا، و إلی سخط الله تعالی إلاقربا، و فیه ولوجا واقتحاما.

-روایت-1-2-روایت-6-ادامه دارد

[ صفحه 84]

ثم قال رسول الله ص فأیکم دفع الیوم عن أخیه المؤمن بقوته [ضروا] فقال علی ع أنامررت فی طریق کذا،فرأیت فقیرا من فقراء المؤمنین قدتناوله أسد،فوضعه تحته وقعد علیه ، و الرجل یستغیث بی من تحته ،فنادیت الأسد خل عن المؤمن .فلم یخل ،فتقدمت إلیه فرکلته برجلی [فدخلت رجلی ] فی جنبه الأیمن وخرجت من جنبه الأیسر، وخر الأسد صریعا. فقال رسول الله ص وجبت هکذا یفعل الله بکل من آذی لک ولیا،یسلط الله علیه فی الآخره سکاکین النار وسیوفها،یبعج بهابطنه ویحشی نارا،

ثم یعاد خلقا جدیدا أبد الآبدین ودهر الداهرین . ثم قال رسول الله ص فأیکم الیوم نفع بجاهه أخاه المؤمن فقال علی ع أنا. قال صنعت ماذا قال مررت بعمار بن یاسر و قدلازمه بعض الیهود فی ثلاثین درهما کانت له علیه فقال عمار یاأخا رسول الله ص هذایلازمنی و لایرید إلاأذای وإذلالی لمحبتی لکم أهل البیت ،فخلصنی منه بجاهک .فأردت أن أکلم له الیهودی . فقال یاأخا رسول الله إنک أجل فی قلبی وعینی من أن أبذلک لهذا الکافر ولکن اشفع لی إلی من لایردک عن طلبه، و لوأردت جمیع جوانب العالم أن یصیرها کأطراف السفره[لفعل ]فاسأله أن یعیننی علی أداء دینه ، ویغنینی عن الاستدانه.فقلت أللهم افعل ذلک به ، ثم قلت له اضرب بیدک إلی ما بین یدیک من شیء

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 85]

«حجر أومدر» فإن الله یقلبه لک ذهبا إبریزا فضرب یده ،فتناول حجرا فیه أمنان فتحول فی یده ذهبا. ثم أقبل علی الیهودی فقال وکم دینک قال ثلاثون درهما. فقال کم قیمتها من الذهب قال ثلاثه دنانیر. قال عمار أللهم بجاه من بجاهه قلبت هذاالحجر ذهبا،لین لی هذاالذهب لأفصل قدر حقه .فألانه الله عز

و جل له ،ففصل له ثلاثه مثاقیل ، وأعطاه . ثم جعل ینظر إلیه و قال أللهم إنی سمعتک تقول کَلّا إِنّ الإِنسانَ لَیَطغی أَن رَآهُ استَغنی و لاأرید غنی یطغینی . أللهم فأعد هذاالذهب حجرا بجاه من جعلته ذهبا بعد أن کان حجرا.فعاد حجرا فرماه من یده ، و قال حسبی من الدنیا والآخره موالاتی لک یاأخا رسول الله ص .[ فقال رسول الله ص ]فتعجبت ملائکه السماوات و الأرض من فعله ، وعجت إلی الله تعالی بالثناء علیه ،فصلوات الله من فوق عرشه تتوالی علیه . قال ص فأبشر یا أباالیقظان فإنک أخو علی فی دیانته ، و من أفاضل أهل ولایته و من المقتولین فی محبته ،تقتلک الفئه الباغیه، وآخر زادک من الدنیا ضیاح من لبن

-روایت-از قبل-933

[ صفحه 86]

وتلحق روحک بأرواح محمد وآله الفاضلین ،فأنت من خیار شیعتی . ثم قال رسول الله ص فأیکم أدی زکاته الیوم قال علی ع أنا یا رسول الله .فأسر المنافقون فی أخریات المجلس بعضهم إلی بعض یقولون و أی مال لعلی ع حتی یؤدی منه الزکاه فقال رسول الله ص یا علی أتدری مایسره هؤلاء المنافقون فی أخریات المجلس قال علی ع بلی ، قدأوصل الله

تعالی إلی أذنی مقالتهم ،یقولون و أی مال لعلی ع حتی یؤدی زکاته کل مال یغتنم من یومنا هذا إلی یوم القیامه فلی خمسه بعدوفاتک یا رسول الله وحکمی علی ألذی منه لک فی حیاتک جائز،فإنی نفسک و أنت نفسی . قال رسول الله ص کذلک [ هو] یا علی ، ولکن کیف أدیت زکاه ذلک فقال علی ع یا رسول الله علمت بتعریف الله إیای علی لسانک أن نبوتک هذه سیکون بعدها ملک عضوض ، وجبریه فیستولی علی خمسی من السبی والغنائم فیبیعونه ، فلایحل لمشتریه ،لأن نصیبی فیه ،فقد وهبت نصیبی فیه لکل من ملک شیئا من ذلک من شیعتی ،لتحل لهم من منافعهم من مأکل ومشرب ، ولتطیب موالیدهم ، و لا یکون

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 87]

أولادهم أولاد حرام . قال رسول الله ص ماتصدق أحد أفضل من صدقتک و قدتبعک رسول الله فی فعلک أحل لشیعته کل ما کان فیه من غنیمته ، وبیع من نصیبه علی واحد من شیعته و لاأحله أنا و لا أنت لغیرهم . ثم قال رسول الله ص فأیکم دفع الیوم عن عرض أخیه المؤمن قال علی ع أنا یا

رسول الله ،مررت بعبد الله [ بن أبی ] و هویتناول عرض زید بن حارثه فقلت له اسکت لعنک الله فما،تنظر إلیه إلاکنظرک إلی الشمس ، و لاتتحدث عنه إلاکتحدث أهل الدنیا عن الجنه، فإن الله قدزادک لعائن إلی لعائن بوقیعتک فیه .فخجل واغتاظ، فقال یا أبا الحسن ،إنما کنت فی قولی مازحا.فقلت له إن کنت جادا فأنا جاد، و إن کنت هازلا فأنا هازل . فقال رسول الله ص لقد لعنه الله عز و جل عندلعنک له ، ولعنته ملائکه السماوات والأرضین والحجب والکرسی والعرش ، إن الله تعالی یغضب لغضبک ، ویرضی لرضاک ، ویعفو عندعفوک ، ویسطو عندسطوتک . ثم قال رسول الله ص أتدری ماذا سمعت فی الملإ الأعلی فیک لیله أسری بی یا علی سمعتهم یقسمون علی الله تعالی بک ، ویستقضونه حوائجهم ، ویتقربون إلی الله تعالی بمحبتک ، ویجعلون أشرف مایعبدون الله تعالی به الصلاه علی وعلیک . وسمعت خطیبهم فی أعظم محافلهم و هو یقول علی الحاوی لأصناف الخیرات المشتمل علی أنواع المکرمات ، ألذی قداجتمعت فیه من خصال الخیر( ما قدتفرق

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 88]

فی غیره من البریات ) علیه من الله

تعالی الصلوات والبرکات والتحیات . وسمعت الأملاک بحضرته ، والأملاک فی سائر السماوات والحجب والعرش والکرسی والجنه والنار یقولون بأجمعهم عندفراغ الخطیب من قوله آمین أللهم وطهرنا بالصلاه علیه و علی آله الطیبین

-روایت-از قبل-266

. قوله عز و جل وَ الّذِینَ یُؤمِنُونَ بِما أُنزِلَ إِلَیکَ وَ ما أُنزِلَ مِن قَبلِکَ وَ بِالآخِرَهِ هُم یُوقِنُونَ

-قرآن-17-115

45- قال الإمام ع ثم وصف بعدهؤلاء الذین یقیمون الصلاه فقال «وَ الّذِینَ یُؤمِنُونَ بِما أُنزِلَ إِلَیکَ یا محمدوَ ما أُنزِلَ مِن قَبلِکَ» علی الأنبیاء الماضین ،کالتوراه والإنجیل والزبور، وصحف ابراهیم ، وسائر کتب الله تعالی المنزله علی أنبیائه ،بأنها حق وصدق من عندرب العالمین ،العزیز،الصادق ،الحکیم . «وَ بِالآخِرَهِ هُم یُوقِنُونَ» وبالدار الآخره بعد هذه الدنیا یوقنون ،[ و] لایشکون فیهاإنها الدار التی فیهاجزاء الأعمال الصالحه بأفضل مما عملوه ، وعقاب الأعمال السیئه بمثل ماکسبوه

-روایت-1-2-روایت-21-505

[ فی من دفع فضل علی ع ]

46- قال الإمام ع [ و قال الحسن بن علی ع ] من دفع فضل أمیر المؤمنین ع علی جمیع من بعد النبی ص فقد کذب بالتوراه والإنجیل والزبور وصحف ابراهیم وسائر کتب الله المنزله،فإنه مانزل شیءمنها إلا وأهم ما فیه بعدالأمر بتوحید الله

-روایت-1-2-روایت-49-ادامه دارد

[ صفحه 89]

تعالی والإقرار بالنبوه الاعتراف بولایه علی والطیبین من آله ع

-روایت-از قبل-70

47- و قال الحسین بن علی

ع إن دفع الزاهد العابد لفضل علی ع علی الخلق کلهم بعد النبی ص ،لیصیر کشعله نار فی یوم ریح عاصف ، وتصیر سائر أعمال الدافع لفضل علی ع کالحلفاء و إن امتلأت منه الصحاری ، واشتعلت فیهاتلک النار وتخشاها تلک الریح حتی تأتی علیها کلها فلاتبقی لها باقیه

-روایت-1-2-روایت-33-296

[ فی من شک أن الحق لعلی ع ]

48- ولقد حضر رجل عند علی بن الحسین ع فقال له ماتقول فی رجل یؤمن بما أنزل الله علی محمدص و ماأنزل [ علی ] من قبله ، ویؤمن بالآخره، ویصلی ویزکی ، ویصل الرحم ، ویعمل الصالحات [ و]لکنه مع ذلک یقول لاأدری الحق لعلی أولفلان فقال له علی بن الحسین ع ماتقول أنت فی رجل یفعل هذه الخیرات کلها إلا أنه یقول لاأدری النبی محمد أومسیلمه هل ینتفع بشی ء من هذه الأفعال فقال لا. قال فکذلک صاحبک هذا،[ف]کیف یکون مؤمنا بهذه الکتب من لایدری أ محمد النبی أم مسیلمه الکذاب وکذلک کیف یکون مؤمنا بهذه الکتب و[بالآخره] أومنتفعا(بشی ء من أعماله ) من لایدری أ علی محق أم فلان .

-روایت-1-2-روایت-6-617

[ صفحه 90]

قوله عز و جل أُولئِکَ عَلی هُدیً مِن رَبّهِم وَ أُولئِکَ هُمُ المُفلِحُونَ

-قرآن-16-76

49- قال الإمام ع

ثم أخبر( عن جلاله)هؤلاء الموصوفین بهذه الصفات الشریفه، فقال «أُولئِکَ» أهل هذه الصفات «عَلی هُدیً»بیان وصواب «مِن رَبّهِم» وعلم بما أمرهم به «أُولئِکَ هُمُ المُفلِحُونَ»الناجون مما منه یوجلون ،الفائزون بما یؤملون

-روایت-1-2-روایت-21-249

50- قال وجاء رجل إلی أمیر المؤمنین ع فقال یا أمیر المؤمنین إن بلالا کان یناظر الیوم فلانا،فجعل [بلال ]یلحن فی کلامه ، وفلان یعرب ، ویضحک من بلال . فقال أمیر المؤمنین ع یا عبد الله ،إنما یراد إعراب الکلام وتقویمه لتقویم الأعمال وتهذیبها، ماذا ینفع فلانا إعرابه وتقویمه لکلامه إذاکانت أفعاله ملحونه أقبح لحن و مایضر بلالا لحنه فی کلامه إذاکانت أفعاله مقومه أحسن تقویم ،مهذبه أحسن تهذیب قال الرجل یا أمیر المؤمنین وکیف ذاک قال حسب (بلال ) من التقویم لأفعاله والتهذیب لها أنه لایری أحدا نظیرا لمحمد رسول الله ص ثم لایری أحدا بعده نظیرا لعلی بن أبی طالب ، و أنه یری أن کل من عاند علیا فقد عاند الله ورسوله ، و من أطاعه فقد أطاع الله ورسوله . وحسب فلان من الاعوجاج واللحن فی أفعاله التی لاینتفع معها بإعرابه لکلامه بالعربیه، وتقویمه للسانه أن یقدم الأعجاز علی الصدور، والأستاه

علی الوجوه و أن یفضل الخل فی الحلاوه علی العسل ، والحنظل فی الطیب ، والعذوبه علی اللبن یقدم علی ولی الله عدو الله ألذی لایناسبه فی شیء من الخصال فضله .

-روایت-1-2-روایت-11-ادامه دارد

[ صفحه 91]

هل هو إلاکمن قدم مسیلمه علی محمد فی النبوه والفضل ما هو إلا من الذین قال الله تعالی «قُل هَل نُنَبّئُکُم بِالأَخسَرِینَ أَعمالًا الّذِینَ ضَلّ سَعیُهُم فِی الحَیاهِ الدّنیا وَ هُم یَحسَبُونَ أَنّهُم یُحسِنُونَ صُنعاً».(هل هو إلا من إخوان ) أهل حرورا

-روایت-از قبل-262

. قوله عز و جل إِنّ الّذِینَ کَفَرُوا سَواءٌ عَلَیهِم أَ أَنذَرتَهُم أَم لَم تُنذِرهُم لا یُؤمِنُونَ

-قرآن-17-101

51- قال الإمام ع [ف] لماذکر[ الله ]هؤلاء المؤمنین ومدحهم ،ذکر الکافرین المخالفین لهم فی کفرهم ، فقال إِنّ الّذِینَ کَفَرُوابالله وبما آمن به هؤلاء المؤمنون بتوحید الله تعالی ، وبنبوه محمد رسول الله ص وبوصیه علی ولی الله ووصی رسول الله ، وبالأئمه الطاهرین الطیبین خیار عباده المیامین ،القوامین بمصالح خلق الله تعالی . «سَواءٌ عَلَیهِم أَ أَنذَرتَهُم»خوفتهم «أَم لَم تُنذِرهُم» لم تخوفهم [فهم ]لا یُؤمِنُونَ[أخبر عن علمه فیهم ، وهم الذین قدعلم الله عز و جل أنهم لایؤمنون ]

-روایت-1-2-روایت-21-504

.

[ صفحه 92]

[معجزاته ص ]

52- قال محمد بن علی الباقر ع إن رسول الله ص لماقدم المدینه، وظهرت آثار صدقه ، وآیات حقه ، وبینات نبوته ،کادته

الیهود أشد کید، وقصدوه أقبح قصد یقصدون أنواره لیطمسوها، وحججه لیبطلوها.فکان ممن قصده للرد علیه وتکذیبه مالک بن الصیف وکعب بن الأشرف وحیی بن أخطب وجدی بن أخطب ،[ و أبویاسر بن أخطب ] و أبولبابه بن عبدالمنذر وشعبه.

-روایت-1-2-روایت-34-ادامه دارد

[ صفحه 93]

فقال مالک لرسول الله ص یا محمدتزعم أنک رسول الله قال رسول الله ص کذلک قال الله خالق الخلق أجمعین . قال یا محمدلن نؤمن لک أنک رسول الله حتی یؤمن لک هذاالبساط ألذی تحتنا، ولن نشهد أنک عن الله جئتنا حتی یشهد لک هذاالبساط. و قال أبولبابه بن عبدالمنذر لن نؤمن لک یا محمدأنک رسول الله ، و لانشهد لک به حتی یؤمن ویشهد لک هذاالسوط ألذی فی یدی . و قال کعب بن الأشرف لن نؤمن لک أنک رسول الله ، ولن نصدقک به حتی یؤمن لک هذاالحمار( ألذی أرکبه ) فقال رسول الله ص إنه لیس للعباد الاقتراح علی الله تعالی ،بل علیهم التسلیم لله والانقیاد لأمره والاکتفاء بما جعله کافیا. أ ماکفاکم أن أنطق التوراه، والإنجیل ، والزبور، وصحف ابراهیم بنبوتی ودل علی صدقی ، و بین [لکم ] فیهاذکر أخی

ووصیی ، وخلیفتی ، وخیر من أترکه علی الخلائق من بعدی علی بن أبی طالب وأنزل علی هذاالقرآن الباهر للخلق أجمعین ،المعجز لهم عن أن یأتوا بمثله و أن یتکلفوا شبهه .

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 94]

و أما هذا ألذی اقترحتموه ،فلست أقترحه علی ربی عز و جل ،بل أقول إنما أعطانی ربی تعالی من (دلاله هو)حسبی وحسبکم ، فإن فعل عز و جل مااقترحتموه فذاک زائد فی تطوله علینا وعلیکم ، و إن منعنا ذلک فلعلمه بأن ألذی فعله کاف فیما أراده منا. قال فلما فرغ رسول الله ص من کلامه هذاأنطق الله البساط فقال أشهد أن لاإله إلا الله وحده لاشریک له إلها واحدا أحدا صمدا[حیا]قیوما أبدا لم یتخذ صاحبه و لاولدا، و لم یشرک فی حکمه أحدا وأشهد أنک یا محمدعبده ورسوله ،أرسلک بالهدی ودین الحق لیظهرک علی الدین کله و لوکره المشرکون . وأشهد أن علی بن أبی طالب بن عبدالمطلب بن هاشم بن عبدمناف أخوک ووصیک ، وخلیفتک فی أمتک ، وخیر من تترکه علی الخلائق بعدک ، و أن من والاه فقد والاک ، و من عاداه فقد عاداک ، و من أطاعه فقد أطاعک ، و من عصاه فقد عصاک . و أن

من أطاعک فقد أطاع الله ، واستحق السعاده برضوانه . و أن من عصاک فقد عصی الله ، واستحق ألیم العذاب بنیرانه . قال فعجب القوم ، و قال بعضهم لبعض ما هذا إلاسحر مبین .فاضطرب البساط وارتفع ، ونکس مالک بن الصیف وأصحابه عنه حتی وقعوا علی رءوسهم ووجوههم . ثم أنطق الله تعالی البساط ثانیا فقال أنابساط أنطقنی الله وأکرمنی بالنطق بتوحیده وتمجیده ، والشهاده لمحمدص نبیه بأنه سید أنبیائه ، ورسوله إلی خلقه والقائم

-روایت-از قبل-1219

[ صفحه 95]

بین عباد الله بحقه ، وبإمامه أخیه ، ووصیه ووزیره ، وشقیقه وخلیله ، وقاضی دیونه ومنجز عداته ، وناصر أولیائه وقامع أعدائه ، والانقیاد لمن نصبه إماما وولیا، والبراءه ممن اتخذه منابذا وعدوا.فما ینبغی لکافر أن یطأنی ، و لا[ أن ]یجلس علی إنما یجلس علی المؤمنون . فقال رسول الله ص لسلمان والمقداد و أبی ذر وعمار قوموا فاجلسوا علیه فإنکم بجمیع ماشهد به هذاالبساط مؤمنون .فجلسوا علیه . ثم أنطق الله عز و جل سوط أبی لبابه بن عبدالمنذر فقال أشهد أن لاإله إلا الله خالق الخلق ، وباسط الرزق ، ومدبر الأمور، والقادر علی کل شیء. وأشهد أنک یا محمدعبده ورسوله ، وصفیه وخلیله ، وحبیبه وولیه ونجیه جعلک السفیر بینه

و بین عباده ،لینجی بک السعداء، ویهلک بک الأشقیاء. وأشهد أن علی بن أبی طالب المذکور فی الملإ الأعلی بأنه سید الخلق بعدک و أنه المقاتل علی تنزیل کتابک لیسوق مخالفیه إلی قبوله طائعین وکارهین . ثم المقاتل بعد علی تأویله المحرفین الذین غلبت أهواؤهم عقولهم ،فحرفوا تأویل کتاب الله تعالی وغیروه ، والسابق إلی رضوان الله أولیاء الله بفضل عطیته والقاذف فی نیران الله أعداء الله بسیف نقمته ، والمؤثرین لمعصیته ومخالفته . قال ثم انجذب السوط من ید أبی لبابه، وجذب أبالبابه فخر لوجهه ، ثم قام بعدفجذبه السوط فخر لوجهه ، ثم لم یزل کذلک مرارا حتی قال أبولبابه ویلی ما لی [ قال ]فأنطق الله عز و جل السوط فقال یا أبالبابه إنی سوط قدأنطقنی الله بتوحیده وأکرمنی بتمجیده ، وشرفنی بتصدیق نبوه محمدسید عبیده ، وجعلنی ممن یوالی

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 96]

خیر خلق الله بعده ، وأفضل أولیاء الله من الخلق حاشاه والمخصوص بابنته سیده النسوان ، والمشرف ببیتوتته علی فراشه أفضل الجهاد، والمذل لأعدائه بسیف الانتقام ، والبائن ( فی أمته بعلوم )الحلال والحرام ، والشرائع والأحکام ، ماینبغی لکافر مجاهر بالخلاف علی محمد أن یبتذلنی ویستعملنی ، لاأزال

أجذبک حتی أثخنک ، ثم أقتلک ، وأزول عن یدک ، أوتظهر الإیمان بمحمدص . فقال أبولبابه فأشهد بجمیع ماشهدت به أیها السوط وأعتقده وأومن به .فنطق السوط ها أناذا قدتقررت فی یدک ،لإظهارک الإیمان ، و الله أولی بسریرتک و هوالحاکم لک أوعلیک فی یوم الوقت المعلوم . قال ع و لم یحسن إسلامه وکانت منه هنات وهنات . فلما قام القوم من عند رسول الله ص جعلت الیهود یسر بعضها إلی بعض بأن محمدا لمؤتی له ومبخوت فی أمره ، و لیس بنبی صادق . وجاء کعب بن الأشرف یرکب حماره فشب به الحمار، وصرعه علی رأسه فأوجعه ، ثم عاد یرکبه فعاد علیه الحمار بمثل صنیعه ، ثم عاد یرکبه ،فعاد علیه الحمار بمثل صنیعه ، فلما کان فی السابعه[ أ] والثامنه أنطق الله تعالی الحمار، فقال یا عبد الله بئس العبد أنت ،شاهدت آیات الله وکفرت بها و أناحمار قدأکرمنی الله عز و جل بتوحیده فأنا أشهد أن لاإله إلا الله وحده لاشریک له ،خالق الأنام ذو الجلال والإکرام وأشهد أن محمدا عبده ورسوله ،سید أهل دار السلام مبعوث لإسعاد من سبق فی علم الله سعادته ، وإشقاء من سبق الکتاب

علیه بالشقاء له .

-روایت-از قبل-1311

[ صفحه 97]

وأشهد أن بعلی بن أبی طالب [ولیه ووصی رسوله ]یسعد الله من یسعده إذاوفقه لقبول موعظته ، والتأدب بآدابه والائتمار لأوامره ، والانزجار بزواجره و أن الله تعالی بسیوف سطوته وصولات نقمته یکب ویخزی أعداء محمد حتی یسوقهم بسیفه الباتر ودلیله الواضح القاهر إلی الإیمان به ، أویقذفه [ الله ] فی الهاویه إذاأبی إلاتمادیا فی غیه وامتدادا فی طغیانه وعمهه ، ماینبغی لکافر أن یرکبنی بل لایرکبنی إلامؤمن بالله ،مصدق بمحمد رسول الله ص ، فی جمیع أقواله مصوب له فی جمیع أفعاله فاعل أشرف الطاعات فی نصبه أخاه علیا وصیا وولیا، ولعلمه وارثا، وبدینه قیما، و علی أمته مهیمنا، ولدیونه قاضیا، ولعداته منجزا، ولأولیائه موالیا، ولأعدائه معادیا. فقال رسول الله ص یاکعب بن الأشرف حمارک خیر منک ، قدأبی أن ترکبه [فلن ترکبه أبدا]فبعه من بعض إخواننا المؤمنین .[ف] قال کعب لاحاجه لی فیه بعد أن ضرب بسحرک .فناداه حماره یاعدو الله کف عن تهجم محمد رسول الله ص [ و الله ] لو لاکراهه مخالفه رسول الله لقتلتک ، ووطیتک بحوافری ، ولقطعت رأسک بأسنانی .فخزی وسکت ، واشتد جزعه مما سمع من الحمار، و مع

ذلک غلب علیه الشقاء واشتری الحمار منه ثابت بن قیس بمائه دینار و کان یرکبه ، ویجی ء علیه إلی

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 98]

رسول الله ص و هوتحته هین لین ،ذلیل ،کریم ،یقیه المتالف ، ویرفق به فی المسالک . فقال رسول الله ص یاثابت هذا لک و أنت مؤمن یرتفق بمرتفقین . قال فلما انصرف القوم من عند رسول الله ص و لم یؤمنوا أنزل الله یا محمد «إِنّ الّذِینَ کَفَرُوا سَواءٌ عَلَیهِم[ فی العظه]أَ أَنذَرتَهُموعظتهم وخوفتهم أَم لَم تُنذِرهُم لا یُؤمِنُونَ» لایصدقون بنبوتک ، وهم قدشاهدوا هذه الآیات وکفروا،فکیف یؤمنون بک عندقولک وفعالک

-روایت-از قبل-436

. قوله عز و جل خَتَمَ اللّهُ عَلی قُلُوبِهِم وَ عَلی سَمعِهِم وَ عَلی أَبصارِهِم غِشاوَهٌ وَ لَهُم عَذابٌ عَظِیمٌ

-قرآن-17-114

53- قال الإمام ع أی وسمها بسمه یعرفها من یشاء من ملائکته إذانظر إلیها بأنهم الذین لایؤمنون ، «وَ عَلی سَمعِهِم»کذلک بسمات .وَ عَلی أَبصارِهِم غِشاوَهٌ و ذلک أنهم لماأعرضوا عن النظر فیما کلفوه وقصروا فیما أرید منهم [ و]جهلوا مالزمهم من الإیمان به ،فصاروا کمن علی عینیه غطاء لایبصر[ ما]أمامه . فإن الله عز و جل یتعالی عن العبث والفساد، و عن مطالبه العباد بما قدمنعهم بالقهر منه ، فلایأمرهم بمغالبته ، و لابالمسیر إلی ما[ قد]صدهم بالعجز عنه . ثم قال «وَ لَهُم عَذابٌ عَظِیمٌ»یعنی فی

الآخره العذاب المعد للکافرین ، و فی الدنیا أیضا لمن یرید أن یستصلحه بما ینزل به من عذاب الاستصلاح لینبهه لطاعته ، أو من عذاب الاصطلام لیصیره إلی عدله وحکمته

-روایت-1-2-روایت-21-676

.

[ صفحه 99]

54- و قال الصادق ع إن رسول الله ص لمادعا هؤلاء النفر المعینین فی الآیه المتقدمه[ فی ] قوله «إِنّ الّذِینَ کَفَرُوا سَواءٌ عَلَیهِم أَ أَنذَرتَهُم أَم لَم تُنذِرهُم لا یُؤمِنُونَ» وأظهر لهم تلک الآیات فقابلوها بالکفر أخبر الله عز و جل عنهم بأنه جل ذکره ختم علی قلوبهم و علی سمعهم ختما یکون علامه لملائکته المقربین القراء لما فی اللوح المحفوظ من أخبار هؤلاء[المکذبین ]المذکور فیه أحوالهم . حتی [ إذا]نظروا إلی أحوالهم وقلوبهم وأسماعهم وأبصارهم وشاهدوا ماهناک من ختم الله عز و جل علیها،ازدادوا بالله معرفه، وبعلمه بما یکون قبل أن یکون یقینا. حتی إذاشاهدوا هؤلاء المختوم علی جوارحهم یمرون علی ماقرءوه من اللوح المحفوظ، وشاهدوه فی قلوبهم وأسماعهم وأبصارهم ازدادوا بعلم الله عز و جل بالغائبات یقینا.[ قال ]فقالوا یا رسول الله فهل فی عباد الله من یشاهد هذاالختم کماتشاهده الملائکه فقال رسول الله ص بلی ، محمد رسول الله یشاهده بإشهاد الله تعالی له ، ویشاهده من أمته أطوعهم لله

عز و جل ، وأشدهم جدا فی طاعه الله تعالی ، وأفضلهم فی دین الله عز و جل .فقالوا من هو یا رسول الله و کل منهم تمنی أن یکون هو. فقال رسول الله ص دعوه یکن من شاء الله ،فلیس الجلاله فی المراتب عند الله عز و جل بالتمنی ، و لابالتظنی ، و لابالاقتراح ، ولکنه فضل من الله عز و جل علی من یشاء،یوفقه للأعمال الصالحه یکرمه بها،فیبلغه أفضل الدرجات وأشرف المراتب

-روایت-1-2-روایت-23-ادامه دارد

[ صفحه 100]

إن الله تعالی سیکرم بذلک من یریکموه فی غد،فجدوا فی الأعمال الصالحه.فمن وفقه الله لمایوجب عظیم کرامته علیه .فلله علیه فی ذلک الفضل العظیم . قال ع فلما أصبح رسول الله ص ، وغص مجلسه بأهله ، و قدجد بالأمس کل من خیارهم فی خیر عمله ، وإحسان إلی ربه قدمه ،یرجو أن یکون هو ذلک الخیر الأفضل قالوا یا رسول الله من هذاعرفناه بصفته ، و إن لم تنص لنا علی اسمه فقال رسول الله ص هذاالجامع للمکارم ،الحاوی للفضائل ،المشتمل علی الجمیل قاض عن أخیه دینا مجحفا إلی غریم متعنت غاضب لله تعالی ،قاتل لغضبه

ذاک عدو الله مستحی من مؤمن معرض عنه لخجله ،یکاید فی ذلک الشیطان الرجیم حتی أخزاه [ الله ] عنه ، ووقی بنفسه نفس عبدلله مؤمن حتی أنقذه من الهلکه. ثم قال رسول الله ص أیکم قضی البارحه ألف درهم وسبعمائه درهم فقال علی بن أبی طالب ع أنا یا رسول الله . فقال رسول الله ص یا علی فحدث إخوانک المؤمنین کیف کانت قصته أصدقک لتصدیق الله إیاک ،فهذا الروح الأمین أخبرنی عن الله عز و جل أنه قدهذبک من القبیح کله ، ونزهک عن المساو ئ بأجمعها، وخصک من الفضائل بأشرفها وأفضلها لایتهمک إلا من کفر به ، وأخطأ حظ نفسه . فقال علی ع مررت البارحه بفلان بن فلان المؤمن ،فوجدت فلانا و أناأتهمه

-روایت-از قبل-1163

[ صفحه 101]

بالنفاق قدلازمه وضیق علیه فنادانی المؤمن یاأخا رسول الله وکشاف الکرب عن وجه رسول الله ، وقامع أعداء الله عن حبیبه ،أغثنی واکشف کربتی ، ونجنی من غمی ،سل غریمی هذالعله یجیبک ، ویؤجلنی ،فإنی معسر.فقلت له الله ،إنک لمعسر فقال یاأخا رسول الله لئن کنت أستحل أن أکذب فلاتأمنی علی یمینی [أیضا]، أنامعسر، و فی قولی هذاصادق ، وأوقر الله وأجله

[ من ] أن أحلف به صادقا أوکاذبا.فأقبلت علی الرجل فقلت إنی لأجل نفسی عن أن یکون لهذا علی ید أو[منه] وأجلک أیضا عن أن یکون له علیک ید أومنه، وأسأل مالک الملک ألذی لایؤنف من سؤاله و لایستحی من التعرض لثوابه . ثم قلت أللهم بحق محمد وآله الطیبین لماقضیت عن عبدک هذا[ هذا]الدین .فرأیت أبواب السماء تنادی أملاکها یا أبا الحسن مر هذاالعبد یضرب بیده إلی ماشاء مما بین یدیه من حجر ومدر وحصیات وتراب لیستحیل فی یده ذهبا، ثم یقضی دینه منه ، ویجعل مایبقی نفقته وبضاعته التی یسد بهافاقته ، ویمون بهاعیاله .فقلت یا عبد الله قدأذن الله بقضاء دینک ، و[ب]یسارک بعدفقرک ،اضرب بیدک إلی ماتشاء مما أمامک فتناوله ، فإن الله یحوله فی یدک ذهبا إبریزا.فتناول أحجارا ثم مدرا فانقلبت له ذهبا أحمر.

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 102]

ثم قلت له افصل له منها قدر دینه فأعطه ففعل . قلت والباقی رزق ساقه الله تعالی إلیک . و کان ألذی قضاه من دینه ألفا وسبعمائه درهم . و کان ألذی بقی أکثر من مائه ألف درهم ،فهو من أیسر أهل المدینه. ثم قال رسول الله ص إن الله

عز و جل یعلم من الحساب ما لایبلغه عقول الخلق إنه یضرب ألفا وسبعمائه فی ألف وسبعمائه،( ثم ماارتفع من ذلک فی مثله ) إلی أن یفعل ذلک ألف مره، ثم آخر مایرتفع من ذلک [ فی مثله ، إلی أن یفعل ذلک ألف مره، ثم آخر مایرتفع من ذلک ]عدد مایهبه الله لک [ یا علی ] فی الجنه من القصور قصر من ذهب ، وقصر من فضه، وقصر من لؤلؤ، وقصر من زبرجد، وقصر من زمرد، وقصر من جوهر، وقصر من نور رب العالمین وأضعاف ذلک من العبید والخدم [ والخیل ] والنجب تطیر بین سماء الجنه وأرضها. فقال علی ع «حمدا لربی ، وشکرا». قال رسول الله ص و هذاالعدد هوعدد من یدخلهم الله الجنه، ویرضی عنهم بمحبتهم لک ، وأضعاف هذاالعدد ممن یدخلهم النار من الشیاطین من الجن والإنس ببغضهم لک ووقیعتهم فیک ، وتنقیصهم إیاک

-روایت-از قبل-957

55- ثم قال رسول الله ص أیکم قتل رجلا البارحه،غضبا لله ولرسوله

-روایت-1-2-روایت-30-ادامه دارد

[ صفحه 103]

فقال علی ع أنا، وسیأتیک الخصوم الآن . فقال رسول الله ص حدث إخوانک المؤمنین بالقصه. فقال علی ع کنت فی منزلی إذ سمعت رجلین خارج داری یتدارءان فدخلا إلی ، فإذافلان

الیهودی ، وفلان رجل معروف فی الأنصار. فقال الیهودی یا أباحسن اعلم أنه قدبدت لی مع هذاحکومه،فاحتکمنا إلی محمدصاحبکم ،فقضی لی علیه ،فهو یقول لست أرضی بقضائه فقد حاف ومال ولیکن بینی وبینک کعب [ بن ]الأشرف .فأبیت علیه . فقال لی أفترضی بعلی [ف] قلت نعم .فها هو قدجاء بی إلیک .فقلت لصاحبه أ کما یقول قال نعم .فقلت أعد علی الحدیث .فأعاد کما قال الیهودی ، ثم قال لی یا علی فاقض بیننا بالحق .فقمت أدخل منزلی فقال الرجل إلی أین قلت أدخل آتیک بما به أحکم بالحکم العدل .فدخلت ، واشتملت علی سیفی ،فضربته علی حبل عاتقه ،فلو کان جبلا لقددته فوقع رأسه بین یدیه . فلما فرغ علی ع من حدیثه جاء أهل ذلک الرجل [بالرجل ]المقتول ، وقالوا هذا ابن عمک قتل صاحبنا،فاقتص منه . فقال رسول الله ص لاقصاص .[ف]قالوا أ ودیه یا رسول الله فقال رسول الله ص و لادیه لکم ، هذا و الله [قتیل الله ] لایؤدی ، إن علیا قدشهد[ علی صاحبکم ]بشهاده و الله یلعنه بشهاده علی ، و لوشهد علی علی الثقلین لقبل الله شهادته علیهم إنه الصادق الأمین ،ارفعوا صاحبکم هذا وادفنوه

مع الیهود،فقد کان منهم .

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 104]

فرفع وأوداجه تشخب دما، وبدنه قدکسی شعرا. فقال علی ع یا رسول الله ماأشبهه إلابالخنزیر فی شعره قال رسول الله ص یا علی أ و لیس لوحسبت بعدد کل شعره مثل عدد رمال الدنیا حسنات لکان کثیرا قال بلی یا رسول الله . قال رسول الله ص یا أبا الحسن إن هذاالقتل ألذی قتلت به هذا الرجل قدأوجب الله لک به من الثواب کأنما اعتقت رقابا بعدد رمل عالج [الدنیا] وبعدد کل شعره علی هذاالمنافق ، و إن أقل مایعطی الله بعتق رقبه لمن یهب له بعدد کل شعره من تلک الرقبه ألف حسنه، ویمحو[ الله ] عنه ألف سیئه، فإن لم یکن له فلأبیه ، فإن لم یکن لأبیه فلأمه ، فإن لم یکن لها فلأخیه ، و إن لم یکن له فلذریته وجیرانه وقراباته

-روایت-از قبل-652

56- ثم قال رسول الله ص أیکم استحی البارحه من أخ له فی الله لمارأی به [ من ]خله، ثم کاید الشیطان فی ذلک الأخ ، و لم یزل به حتی غلبه فقال علی ع أنا یا رسول الله . فقال رسول

الله ص حدث یا علی به إخوانک المؤمنین ،لیتأسوا بحسن صنیعک فیما یمکنهم ، و إن کان أحد منهم لایلحق ثارک

-روایت-1-2-روایت-30-ادامه دارد

[ صفحه 105]

و( لایشق غبارک ) و لایرمقک فی سابقه لک إلی الفضائل إلا کمایرمق الشمس من الأرض ، وأقصی المشرق من أقصی المغرب . فقال علی ع یا رسول الله مررت بمزبله بنی فلان ، ورأیت رجلا من الأنصار مؤمنا قدأخذ من تلک المزبله قشور البطیخ والقثاء والتین ،فهو یأکلها من شده الجوع ، فلما رأیته استحییت منه أن یرانی فیخجل ، وأعرضت عنه ، ومررت إلی منزلی ، وکنت أعددت لسحوری وفطوری قرصین من شعیر،فجئت بهما إلی الرجل وناولته [إیاهما] و قلت له أصب من هذاکلما جعت ، فإن الله عز و جل یجعل البرکه فیهما. فقال لی یا أبا الحسن أناأرید أن أمتحن هذه البرکه لعلمی بصدقک فی قیلک إنی أشتهی لحم فراخ ،اشتهاه علی أهل منزلی .فقلت [ له ]اکسر منهما لقما بعدد ماتریده من فراخ ، فإن الله تعالی یقلبها فراخا بمسألتی إیاه لک بجاه محمد وآله الطیبین الطاهرین .فأخطر الشیطان ببالی فقال یا أبا الحسن تفعل هذا به ولعله منافق

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 106]

فرددت علیه إن یکن مؤمنا فهو أهل لماأفعل

معه و إن یکن منافقا فأنا للإحسان أهل ،فلیس کل معروف یلحق بمستحقه . و قلت له أناأدعو الله بمحمد وآله الطیبین لیوفقه للإخلاص والنزوع عن الکفر إن کان منافقا، فإن تصدقی علیه بهذا أفضل من تصدقی علیه بهذا الطعام الشریف الموجب للثراء والغناء،فکایدت الشیطان ، ودعوت الله سرا من الرجل بالإخلاص بجاه محمد وآله الطیبین .فارتعدت فرائص الرجل وسقط لوجهه فأقمته . و قلت له ماذا شأنک قال کنت منافقا شاکا فیما یقوله محمد وفیما تقوله أنت ،فکشف لی [ الله ] عن السماوات والحجب فأبصرت الجنه،[ وأبصرت ]کلما تعدان به من المثوبات ، وکشف لی عن أطباق الأرض فأبصرت جهنم ، وأبصرت کلما[ت]توعدان به من العقوبات .فذاک حین وقر الإیمان فی قلبی ، وأخلص به جنانی ، وزال عنی الشک ألذی کان یعتورنی فأخذ الرجل القرصین ، و قلت له کل شیءتشتهیه فاکسر من القرص قلیلا، فإن الله یحوله ماتشتهیه وتتمناه وتریده .فما زال کذلک ینقلب لحما وشحما، وحلواء، ورطبا، وبطیخا، وفواکه الشتاء وفواکه الصیف ، حتی أظهر الله تعالی من الرغیفین عجبا، وصار الرجل من عتقاء الله

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 107]

من النار( و من عبیده المصطفین )الأخیار.فذلک حین رأیت

جبرئیل ومیکائیل وإسرافیل وملک الموت قدقصدوا الشیطان کل واحد[منهم ]بمثل جبل أبی قبیس ،فوضع أحدهم علیه ، وبنیه بعضهم علی بعض فتهشم . وجعل إبلیس یقول یارب وعدک وعدک ، أ لم تنظرنی إلی یوم یبعثون فإذانداء[بعض الملائکه]أنظرتک لئلا تموت ، ماأنظرتک لئلا تهشم وترضض . فقال رسول الله ص یا أبا الحسن کماکایدت الشیطان فأعطیت فی الله من نهاک عنه وغلبته ، فإن الله تعالی یخزی عنک الشیطان ، و عن محبیک ، ویعطیک [ فی الآخره]بعدد کل حبه خردل مما أعطیت صاحبک ( وفیما تمناه من الله ، وفیما یمنیه الله منه درجه فی الجنه من ذهب )أکبر من الدنیا، من الأرض إلی السماء، وبعدد کل حبه منها جبلا من فضه کذلک ، وجبلا من لؤلؤ، وجبلا من یاقوت ، وجبلا من جوهر، وجبلا من نور رب العزه کذلک ، وجبلا من زمرد، وجبلا من زبرجد کذلک وجبلا من مسک ، وجبلا من عنبر کذلک . و إن عدد خدمک فی الجنه أکثر من عدد قطر المطر والنبات وشعور الحیوانات بک یتمم الله الخیرات ، ویمحو عن محبیک السیئات ، وبک یمیز الله المؤمنین

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 108]

من الکافرین ، والمخلصین من المنافقین ، وأولاد الرشد من أولاد الغی

-روایت-از قبل-71

57- ثم قال رسول

الله ص أیکم وقی بنفسه نفس رجل مؤمن البارحه فقال علی ع أنا یا رسول الله وقیت بنفسی نفس ثابت بن قیس بن شماس الأنصاری فقال رسول الله ص حدث بالقصه إخوانک المؤمنین ، و لاتکشف عن اسم المنافق المکاید لنا،فقد کفاکما الله شره وأخره للتوبه لعله یتذکر أویخشی . فقال علی ع بینا أناأسیر فی بنی فلان بظاهر المدینه، و بین یدی بعیدا منی ثابت بن قیس ،إذ بلغ بئرا عادیه عمیقه بعیده القعر، وهناک رجل من المنافقین فدفعه لیرمیه فی البئر،فتماسک ثابت ، ثم عاد فدفعه ، و الرجل لایشعر بی حتی وصلت إلیه و قداندفع ثابت فی البئر،فکرهت أن أشتغل بطلب المنافق خوفا علی ثابت ،فوقعت

-روایت-1-2-روایت-30-ادامه دارد

[ صفحه 109]

فی البئر لعلی آخذه ،فنظرت فإذا[ أنا] قدسبقته إلی قرار البئر. فقال رسول الله ص وکیف لاتسبقه و أنت أرزن منه و لو لم یکن من رزانتک إلا ما فی جوفک من علم الأولین والآخرین ، ألذی أودعه الله رسوله وأودعک لکان من حقک أن تکون أرزن من کل شیء،فکیف کان حالک وحال ثابت قال یا رسول الله صرت إلی قرار البئر، واستقررت قائما، و کان ذلک

أسهل علی وأخف علی رجلی من خطای التی أخطوها رویدا[رویدا]، ثم جاء ثابت ،فانحدر فوقع علی یدی ، و قدبسطتهما له ،فخشیت أن یضرنی سقوطه علی أویضره ،فما کان إلاکباقه ریحان تناولتها بیدی . ثم نظرت ، فإذا ذلک المنافق ومعه آخران علی شفیر البئر و هو یقول لهما أردنا واحدا فصار اثنین فجاءوا بصخره فیهامقدار مائتی من فأرسلوها علینا،فخشیت أن تصیب ثابتا،فاحتضنته وجعلت رأسه إلی صدری ، وانحنیت علیه ،فوقعت الصخره علی مؤخر رأسی ،فما کانت إلاکترویحه بمروحه روحت بها فی حماره القیظ. ثم جاءوا بصخره أخری فیهاقدر ثلاثمائه من فأرسلوها علینا،فانحنیت علی ثابت فأصابت مؤخر رأسی ،فکانت کماء صببته علی رأسی وبدنی فی یوم شدید الحر. ثم جاءوا بصخره ثالثه فیهاقدر خمسمائه من یدیرونها علی الأرض لایمکنهم أن یقلبوها،فأرسلوها علینا،فانحنیت علی ثابت فأصابت مؤخر رأسی وظهری فکانت کثوب ناعم صببته علی بدنی ولبسته ،فتنعمت به .

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 110]

ثم سمعتهم یقولون لو أن لابن أبی طالب و ابن قیس مائه ألف روح مانجت واحده منها من بلاء هذه الصخور. ثم انصرفوا، و قددفع الله عنا شرهم ،فأذن الله عز و جل لشفیر البئر فانحط، ولقرار البئر فارتفع ،فاستوی القرار والشفیر بعدبالأرض ،فخطونا وخرجنا. فقال رسول الله ص یا أبا الحسن إن الله عز و جل قدأوجب لک

بذلک من الفضائل والثواب ما لایعرفه غیره .ینادی مناد یوم القیامه أین محبو علی بن أبی طالب فیقوم قوم من الصالحین ،فیقال لهم خذوا بأیدی من شئتم من عرصات القیامه فأدخلوهم الجنه،فأقل رجل منهم ینجو بشفاعته من أهل [تلک ]العرصات ألف ألف رجل . ثم ینادی مناد أین البقیه من محبی علی بن أبی طالب ع فیقوم قوم مقتصدون فیقال لهم تمنوا علی الله عز و جل ماشئتم .فیتمنون فیفعل بکل واحد[منهم ] ماتمنی ، ثم یضعف له مائه ألف ضعف . ثم ینادی مناد أین البقیه من محبی علی بن أبی طالب ع فیقوم قوم ظالمون لأنفسهم معتدون علیها.فیقال أین المبغضون لعلی بن أبی طالب ع فیؤتی بهم جم غفیر، وعدد عظیم کثیر،فیقال أ لانجعل کل ألف من هؤلاء فداء لواحد من محبی علی بن أبی طالب ع لیدخلوا الجنه.

-روایت-از قبل-1043

[ صفحه 111]

فینجی الله عز و جل محبیک ، ویجعل أعداءک فداءهم . ثم قال رسول الله ص هذاالأفضل الأکرم ،محبه محب الله و[محب ]رسوله ومبغضه مبغض الله و[مبغض ]رسوله ،هم خیار خلق الله من أمه محمدص . ثم قال رسول

الله ص لعلی ع انظر.فنظر إلی عبد الله بن أبی و إلی سبعه[نفر] من الیهود، فقال قدشاهدت ختم الله علی قلوبهم و علی سمعهم و علی أبصارهم . فقال رسول الله ص أنت یا علی أفضل شهداء الله فی الأرض بعد محمد رسول الله . قال فذلک قوله تعالی «خَتَمَ اللّهُ عَلی قُلُوبِهِم وَ عَلی سَمعِهِم وَ عَلی أَبصارِهِم غِشاوَهٌ»تبصرها الملائکه فیعرفونهم بها، ویبصرها رسول الله محمدص ، ویبصرها خیر خلق الله بعده علی بن أبی طالب ع . ثم قال وَ لَهُم عَذابٌ عَظِیمٌ فی الآخره(بما کان ) من کفرهم بالله وکفرهم بمحمد رسول الله ص

-روایت-1-750

. قوله عز و جل وَ مِنَ النّاسِ مَن یَقُولُ آمَنّا بِاللّهِ وَ بِالیَومِ الآخِرِ وَ ما هُم بِمُؤمِنِینَ

-قرآن-17-103

[قصه یوم الغدیر]

58[ قال الإمام ع ] قال العالم موسی بن جعفر ع إن رسول الله ص لما

-روایت-1-2-روایت-52-ادامه دارد

[ صفحه 112]

أوقف أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب ع فی یوم الغدیر موقفه المشهور المعروف ثم قال یاعباد الله انسبونی .فقالوا أنت محمد بن عبد الله بن عبدالمطلب بن هاشم بن عبدمناف . ثم قال أیها الناس ألست أولی بکم من أنفسکم (قالوا بلی یا رسول الله . قال ص مولاکم أولی بکم

من أنفسکم قالوا بلی یا رسول الله .فنظر إلی السماء، و قال أللهم اشهد، یقول هو ذلک ص و[هم ]یقولون ذلک ثلاثا. ثم قال ألا[ف] من کنت مولاه وأولی به ،فهذا علی مولاه وأولی به ، أللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، وانصر من نصره ، واخذل من خذله . ثم قال قم یا أبابکر،فبایع له بإمره المؤمنین .فقام فبایع له بإمره المؤمنین . ثم قال قم یاعمر،فبایع له بإمره المؤمنین .فقام فبایع له بإمره المؤمنین . ثم قال بعد ذلک لتمام (التسعه، ثم لرؤساء)المهاجرین والأنصار،فبایعوا کلهم .فقام من بین جماعتهم عمر بن الخطاب ، فقال بخ بخ لک یا ابن أبی طالب ،أصبحت مولای ومولی کل مؤمن ومؤمنه. ثم تفرقوا عن ذلک ، و قدوکدت علیهم العهود والمواثیق . ثم إن قوما من متمردیهم وجبابرتهم تواطئوا بینهم لئن کانت لمحمدص کائنه،لیدفعن هذاالأمر عن علی و لایترکونه له .فعرف الله تعالی ذلک من قبلهم وکانوا یأتون رسول الله ص ویقولون لقد أقمت علینا أحب (خلق الله ) إلی الله وإلیک وإلینا،کفیتنا به مئونه الظلمه لنا والجائرین فی سیاستنا، وعلم الله تعالی

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 113]

من قلوبهم خلاف ذلک ، و من مواطاه

بعضهم لبعض أنهم علی العداوه مقیمون ، ولدفع الأمر عن مستحقه مؤثرون .فأخبر الله عز و جل محمدا عنهم ، فقال یا محمدوَ مِنَ النّاسِ مَن یَقُولُ آمَنّا بِاللّهِ ألذی أمرک بنصب علی إماما، وسائسا لأمتک ومدبراوَ ما هُم بِمُؤمِنِینَبذلک ، ولکنهم یتواطئون علی إهلاکک وإهلاکه ،یوطنون أنفسهم علی التمرد علی علی ع إن کانت بک کائنه

-روایت-از قبل-375

. قوله عز و جل یُخادِعُونَ اللّهَ وَ الّذِینَ آمَنُوا وَ ما یَخدَعُونَ إِلّا أَنفُسَهُم وَ ما یَشعُرُونَ

-قرآن-17-105

[نفاق المنافقین الذین خالفوا بعد النبی ص ]

59[ قال الإمام ع ] قال [الإمام ] موسی بن جعفر ع فاتصل ذلک من مواطاتهم وقیلهم فی علی ع ، وسوء تدبیرهم علیه برسول الله ص ،فدعاهم وعاتبهم ،فاجتهدوا فی الأیمان . و قال أولهم یا رسول الله و الله مااعتددت بشی ء کاعتدادی بهذه البیعه، ولقد رجوت أن یفسح الله بها[ لی ] فی قصور الجنان ، ویجعلنی فیها من أفضل النزال والسکان . و قال ثانیهم بأبی أنت وأمی یا رسول الله ماوثقت بدخول الجنه، والنجاه من النار إلابهذه البیعه، و الله مایسرنی إن نقضتها أونکثت بعد ماأعطیت من نفسی ماأعطیت ، و إن [ کان ] لی طلاع ما بین الثری إلی العرش لآلی رطبه وجواهر فاخره. و قال ثالثهم و الله یا رسول الله لقد صرت

من الفرح بهذه البیعه[ من السرور]

-روایت-1-2-روایت-54-ادامه دارد

[ صفحه 114]

والفسح من الآمال فی رضوان الله ماأیقنت أنه لوکانت ذنوب أهل الأرض کلها علی لمحصت عنی بهذه البیعه. وحلف علی ما قال من ذلک ، ولعن من بلغ عنه رسول الله ص خلاف ماحلف علیه . ثم تتابع بمثل هذاالاعتذار من بعدهم من الجبابره والمتمردین . فقال الله عز و جل لمحمدص یُخادِعُونَ اللّهَیعنی یخادعون رسول الله ص بأیمانهم خلاف ما فی جوانحهم .وَ الّذِینَ آمَنُواکذلک أیضا الذین سیدهم وفاضلهم علی بن أبی طالب ع ثم قال وَ ما یَخدَعُونَ إِلّا أَنفُسَهُم و مایضرون بتلک الخدیعه إلاأنفسهم ، فإن الله غنی عنهم و عن نصرتهم ، و لو لاإمهاله لهم لماقدروا علی شیء من فجورهم وطغیانهم وَ ما یَشعُرُونَ أن الأمر کذلک ، و أن الله یطلع نبیه علی نفاقهم وکذبهم وکفرهم ویأمره بلعنهم فی لعنه الظالمین الناکثین ، و ذلک اللعن لایفارقهم فی الدنیا یلعنهم خیار عباد الله ، و فی الآخره یبتلون بشدائد عقاب الله

-روایت-از قبل-838

. قوله عز و جل فِی قُلُوبِهِم مَرَضٌ فَزادَهُمُ اللّهُ مَرَضاً وَ لَهُم عَذابٌ أَلِیمٌ بِما کانُوا یَکذِبُونَ

-قرآن-17-110

60[ قال الإمام ] ع قال [الإمام ] موسی بن جعفر ع إن

رسول الله ص ، لما

-روایت-1-2-روایت-54-ادامه دارد

[ صفحه 115]

اعتذر هؤلاء[المنافقین إلیه ]بما اعتذروا،تکرم علیهم بأن قبل ظواهرهم ووکل بواطنهم إلی ربهم ،لکن جبرئیل ع أتاه فقال یا محمد إن العلی الأعلی یقرأ علیک السلام و یقول اخرج بهؤلاء المرده الذین اتصل بک عنهم فی علی ع علی نکثهم لبیعته ، وتوطینهم نفوسهم علی مخالفتهم علیا لیظهر من عجائب ماأکرمه الله به ، من طواعیه الأرض والجبال والسماء له وسائر ماخلق الله لماأوقفه موقفک وأقامه مقامک .لیعلموا أن ولی الله علیا،غنی عنهم ، و أنه لایکف عنهم انتقامه منهم إلابأمر الله ألذی له فیه وفیهم التدبیر ألذی هوبالغه ، والحکمه التی هوعامل بها وممض لمایوجبها.فأمر رسول الله ص الجماعه من الذین اتصل به عنهم مااتصل فی أمر علی ع والمواطاه علی مخالفته بالخروج . فقال لعلی ع لمااستقر عندسفح بعض جبال المدینه یا علی إن الله عز و جل أمر هؤلاء بنصرتک ومساعدتک ، والمواظبه علی خدمتک ، والجد فی طاعتک ، فإن أطاعوک فهو خیر لهم ،یصیرون فی جنان الله ملوکا خالدین ناعمین ، و إن خالفوک فهو شر لهم ،یصیرون فی جهنم خالدین معذبین . ثم قال

رسول الله ص لتلک الجماعه اعلموا أنکم إن أطعتم علیا ع سعدتم و إن خالفتموه شقیتم ، وأغناه الله عنکم بمن سیریکموه ، وبما سیریکموه . ثم قال رسول الله ص یا علی سل ربک بجاه محمد وآله الطیبین ،الذین أنت بعد محمدسیدهم ، أن یقلب لک هذه الجبال ماشئت .فسأل ربه تعالی ذلک فانقلبت فضه.

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 116]

ثم نادته الجبال « یا علی یاوصی رسول رب العالمین إن الله قدأعدنا لک إن أردت إنفاقنا فی أمرک ،فمتی دعوتنا أجبناک لتمضی فینا حکمک ، وتنفذ فینا قضاؤک » ثم انقلبت ذهبا أحمر کلها، وقالت مقاله الفضه، ثم انقلبت مسکا وعنبرا[ وعبیرا] وجواهر ویواقیت ، و کل شیءمنها ینقلب إلیه ینادیه یا أبا الحسن یاأخا رسول الله ص نحن المسخرات لک ،ادعنا متی شئت لتنفقنا فیما شئت نجبک ، ونتحول لک إلی ماشئت . ثم قال رسول الله ص أرأیتم قدأغنی الله عز و جل علیا بما ترون عن أموالکم ثم قال رسول الله ص یا علی سل الله عز و جل بمحمد وآله الطیبین الذین أنت سیدهم بعد محمد رسول الله أن یقلب لک أشجارها رجالا شاکی الأسلحه، وصخورها أسودا

ونمورا وأفاعی .فدعا الله علی بذلک ،فامتلأت تلک الجبال والهضاب وقرار الأرض من الرجال الشاکی الأسلحه الذین لایفی بواحد منهم عشره آلاف من الناس المعهودین ، و من الأسود والنمور والأفاعی حتی طبقت تلک الجبال والأرضون والهضاب بذلک [ و] کل ینادی یا علی یاوصی رسول الله ،ها نحن قدسخرنا الله لک ، وأمرنا بإجابتک کلما دعوتنا إلی اصطلام کل من سلطتنا علیه ،فمتی شئت فادعنا نجبک ، وبما شئت فأمرنا به نطعک . یا علی یاوصی رسول الله إن لک عند الله من الشأن العظیم ما لوسألت الله أن یصیر لک أطراف الأرض وجوانبها هیئه واحده کصره کیس لفعل ، أویحط لک السماء إلی الأرض لفعل ، أویرفع لک الأرض إلی السماء لفعل ، أویقلب لک ما فی بحارها

-روایت-از قبل-1320

[ صفحه 117]

الأجاج ماء عذبا أوزئبقا بانا، أو ماشئت من أنواع الأشربه والأدهان لفعل . و لوشئت أن یجمد البحار ویجعل سائر الأرض هی البحار لفعل ، فلایحزنک تمرد هؤلاء المتمردین ، وخلاف هؤلاء المخالفین ،فکأنهم بالدنیا إذاانقضت عنهم کأن لم یکونوا فیها( وکأنهم بالآخره إذاوردت علیهم کأن ) لم یزالوا فیها. یا علی إن ألذی أمهلهم مع کفرهم وفسقهم فی تمردهم عن طاعتک هو ألذی أمهل فرعون

ذا الأوتاد، ونمرود بن کنعان ، و من ادعی الإلهیه من ذوی الطغیان وأطغی الطغاه إبلیس رأس الضلالات .[ و] ماخلقت أنت و لاهم لدار الفناء،بل خلقتم لدار البقاء، ولکنکم تنقلون من دار إلی دار، و لاحاجه لربک إلی من یسوسهم ویرعاهم ، ولکنه أراد تشریفک علیهم ، وإبانتک بالفضل فیهم و لوشاء لهداهم . قال ع فمرضت قلوب القوم لماشاهدوه من ذلک ،مضافا إلی ما کان [ فی قلوبهم ] من مرض حسدهم [ له و]لعلی بن أبی طالب ع فقال الله عند ذلک .فِی قُلُوبِهِم مَرَضٌ أی [ فی ]قلوب هؤلاء المتمردین الشاکین الناکثین لماأخذت علیهم من بیعه علی بن أبی طالب ع فَزادَهُمُ اللّهُ مَرَضاًبحیث تاهت له قلوبهم جزاء بما أریتهم من هذه الآیات [ و]المعجزات وَ لَهُم عَذابٌ أَلِیمٌ بِما کانُوا

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 118]

یَکذِبُونَمحمدا ویکذبون فی قولهم إنا علی البیعه والعهد مقیمون

-روایت-از قبل-66

. قوله عز و جل وَ إِذا قِیلَ لَهُم لا تُفسِدُوا فِی الأَرضِ قالُوا إِنّما نَحنُ مُصلِحُونَ أَلا إِنّهُم هُمُ المُفسِدُونَ وَ لکِن لا یَشعُرُونَ

-قرآن-17-144

61- قال الإمام ع قال العالم موسی بن جعفر ع [ و] إذاقیل لهؤلاء الناکثین للبیعه فی یوم الغدیرلا تُفسِدُوا فِی الأَرضِبإظهار نکث البیعه لعباد الله المستضعفین فتشوشون علیهم دینهم ، وتحیرونهم

فی مذاهبهم .قالُوا إِنّما نَحنُ مُصلِحُونَلأننا لانعتقد دین محمد و لا غیردین محمد ونحن فی الدین متحیرون فنحن نرضی فی الظاهر بمحمد بإظهار قبول دینه وشریعته ، ونقضی فی الباطن إلی شهواتنا،فنتمتع ونترفه ونعتق أنفسنا من رق محمد، ونفکها من طاعه ابن عمه علی ،لکی إن أدیل فی الدنیا کنا قدتوجهنا عنده ، و إن اضمحل أمره کنا قدسلمنا( من سبی )أعدائه . قال الله عز و جل أَلا إِنّهُم هُمُ المُفسِدُونَبما یقولون من أمور أنفسهم لأن الله تعالی یعرف نبیه ص نفاقهم ،فهو یلعنهم ویأمر المؤمنین بلعنهم ، و لایثق بهم أیضا أعداء المؤمنین ،لأنهم یظنون أنهم ینافقونهم أیضا، کماینافقون أصحاب محمدص .

-روایت-1-2-روایت-51-ادامه دارد

[ صفحه 119]

فلایرفع لهم عندهم منزله، و لایحلون عندهم محل أهل الثقه.

-روایت-از قبل-65

قوله عز و جل وَ إِذا قِیلَ لَهُم آمِنُوا کَما آمَنَ النّاسُ قالُوا أَ نُؤمِنُ کَما آمَنَ السّفَهاءُ أَلا إِنّهُم هُمُ السّفَهاءُ وَ لکِن لا یَعلَمُونَ

-قرآن-16-152

62- قال [الإمام ] ع قال الإمام موسی بن جعفر ع و إذاقیل لهؤلاء الناکثین للبیعه قال لهم خیار المؤمنین کسلمان والمقداد و أبی ذر وعمار آمنوا برسول الله وبعلی ألذی أوقفه موقفه ، وأقامه مقامه ، وأناط مصالح الدین والدنیا کلها به .فآمنوا بهذا النبی ، وسلموا لهذا الإمام ( فی ظاهر الأمر وباطنه ) کماآمن الناس

المؤمنون کسلمان والمقداد و أبی ذر وعمار.قالوا فی الجواب لمن یقصون إلیه ، لالهؤلاء المؤمنین فإنهم لایجترءون [ علی ]مکاشفتهم بهذا الجواب ، ولکنهم یذکرون لمن یقصون إلیهم من أهلیهم الذین یثقون بهم من المنافقین ، و من المستضعفین و من المؤمنین الذین هم بالستر علیهم واثقون فیقولون لهم .أَ نُؤمِنُ کَما آمَنَ السّفَهاءُیعنون سلمان وأصحابه لماأعطوا علیا خالص ودهم ، ومحض طاعتهم ، وکشفوا رءوسهم بموالاه أولیائه ومعاداه أعدائه حتی إذااضمحل أمر محمدص طحطحهم أعداؤه ، وأهلکهم سائر الملوک والمخالفین لمحمدص أی فهم بهذا التعرض لأعداء محمدجاهلون سفهاء، قال الله عز و جل أَلا إِنّهُم هُمُ السّفَهاءُالأخفاء العقول والآراء،الذین لم ینظروا فی أمر

-روایت-1-2-روایت-53-ادامه دارد

[ صفحه 120]

محمدص حق النظر فیعرفوا نبوته ، ویعرفوا[ به ]صحه ماناطه بعلی ع من أمر الدین والدنیا، حتی بقوا لترکهم تأمل حجج الله جاهلین ، وصاروا خائفین وجلین من محمدص وذویه و من مخالفیهم ، لایأمنون أیهم یغلب فیهلکون معه ،فهم السفهاء حیث لایسلم لهم بنفاقهم هذا لامحبه محمد و المؤمنین ، و لامحبه الیهود وسائر الکافرین .لأنهم به وبهم یظهرون لمحمدص من موالاته وموالاه أخیه علی ع ومعاداه أعدائهم الیهود[ والنصاری ] والنواصب

. کمایظهرون لهم من معاداه محمد و علی ص وموالاه أعدائهم ،فهم یقدرون فیهم أن نفاقهم معهم کنفاقهم مع محمد و علی ص .وَ لکِن لا یَعلَمُونَ أن الأمر کذلک ، و أن الله یطلع نبیه ص علی أسرارهم فیخسهم ویلعنهم ویسقطهم

-روایت-از قبل-669

. قوله عز و جل وَ إِذا لَقُوا الّذِینَ آمَنُوا قالُوا آمَنّا وَ إِذا خَلَوا إِلی شَیاطِینِهِم قالُوا إِنّا مَعَکُم إِنّما نَحنُ مُستَهزِؤُنَ اللّهُ یسَتهَز ِئُ بِهِم وَ یَمُدّهُم فِی طُغیانِهِم یَعمَهُونَ

-قرآن-17-205

63[ قال الإمام ] ع قال موسی بن جعفر ع «وَ إِذا لَقُوا»هؤلاء الناکثون للبیعه،المواطئون علی مخالفه علی ع ودفع الأمر عنه .الّذِینَ آمَنُوا قالُوا آمَنّاکإیمانکم ، إذالقوا سلمان والمقداد و أباذر وعمار

-روایت-1-2-روایت-45-ادامه دارد

[ صفحه 121]

قالوا لهم آمنا بمحمدص ، وسلمنا له بیعه علی ع وفضله ، وانقدنا لأمره کماآمنتم . و إن أولهم وثانیهم وثالثهم إلی تاسعهم ربما کانوا یلتقون فی بعض طرقهم مع سلمان وأصحابه ، فإذالقوهم اشمأزوا منهم ، وقالوا هؤلاء أصحاب الساحر والأهوج یعنون محمدا وعلیاص . ثم یقول بعضهم [لبعض ]احترزوا منهم لایقفون من فلتات کلامکم علی کفر محمدفیما قاله فی علی ،فینموا علیکم فیکون فیه هلاککم ،فیقول أولهم انظروا إلی کیف أسخر منهم ، وأکف عادیتهم عنکم . فإذاالتقوا، قال أولهم مرحبا بسلمان ابن الإسلام ألذی

قال فیه محمدسید الأنام « لو کان الدین معلقا بالثریا لتناوله رجال من أبناء فارس ، هذاأفضلهم »یعنیک . و قال فیه (سلمان منا أهل البیت )،فقرنه بجبرئیل ألذی قال له یوم العباء[ لما] قال لرسول الله ص و أنامنکم فقال « و أنت منا»، حتی ارتقی جبرئیل إلی الملکوت الأعلی یفتخر علی أهله [ و] یقول من مثلی بخ بخ ، و أنا من أهل بیت محمدص . ثم یقول للمقداد[ و]مرحبا بک یامقداد، أنت ألذی قال فیک رسول الله ص لعلی ع یا علی المقداد أخوک فی الدین و قد قدمنک فکأنه بعضک ،حبا لک ، وبغضا لأعدائک وموالاه لأولیائک ،لکن ملائکه السماوات والحجب أکثر حبا لک منک لعلی ع ، وأشد بغضا علی أعدائک منک علی أعداء علی ع فطوباک ثم طوباک . ثم یقول لأبی ذر مرحبا بک یا أباذر[ و] أنت ألذی قال فیک رسول الله ص ماأقلت الغبراء و لاأظلت الخضراء علی ذی لهجه أصدق من أبی ذر.قیل بما ذا فضله الله تعالی بهذا وشرفه

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 122]

قال رسول الله ص لأنه کان بفضل علی أخی رسول الله قوالا، و له فی کل الأحوال مداحا، ولشانئیه وأعدائه شانئا، ولأولیائه وأحبائه

موالیا،[ و]سوف یجعله الله عز و جل فی الجنان من أفضل سکانها، ویخدمه ما لایعرف عدده إلا الله من وصائفها وغلمانها وولدانها. ثم یقول لعمار بن یاسر أهلا وسهلا ومرحبا بک یاعمار،نلت بموالاه أخی رسول الله مع أنک وادع ،رافه لاتزید علی المکتوبات والمسنونات من سائر العبادات ما لایناله الکاد بدنه لیلا ونهارا،یعنی اللیل قیاما والنهار صیاما، والباذل أمواله و إن کانت جمیع [أموال ]الدنیا له .مرحبا بک قدرضیک رسول الله ص لعلی أخیه مصافیا، و عنه مناویا حتی أخبر أنک ستقتل فی محبته ، وتحشر یوم القیامه فی خیار زمرته ،وفقنی الله تعالی لمثل عملک وعمل أصحابک ممن یوفر علی خدمه محمد رسول الله ص ، وأخی محمد علی ولی الله ، ومعاداه أعدائهما بالعداوه، ومصافاه أولیائهما بالموالاه والمتابعه سوف یسعدنا الله یومنا هذا إذاالتقیناکم .فیقبل سلمان وأصحابه ظاهرهم کماأمرهم الله ، ویجوزون عنهم .فیقول الأول لأصحابه کیف رأیتم سخریتی بهؤلاء، وکفی عادیتهم عنی وعنکم فیقولون لاتزال بخیر ماعشت لنا.فیقول لهم فهکذا فلتکن معاملتکم لهم إلی أن تنتهزوا الفرصه فیهم مثل هذا فإن اللبیب العاقل من (تجرع علی )الغصه حتی ینال الفرصه.

-روایت-از قبل-1206

[ صفحه 123]

ثم یعودون إلی أخدانهم من المنافقین المتمردین

المشارکین لهم فی تکذیب رسول الله ص فیما أداه إلیهم عن الله عز و جل من ذکر وتفضیل أمیر المؤمنین ع ونصبه إماما علی کافه المکلفین . «قالُوالهم إِنّا مَعَکُم إِنّما نَحنُ» علی ماواطأناکم علیه من دفع علی عن هذاالأمر إن کانت لمحمد کائنه، فلایغرنکم و لایهولنکم ماتسمعونه منا من تقریظهم وترونا نجتر ئ علیهم من مداراتهم ف «إِنّما نَحنُ مُستَهزِؤُنَ»بهم . فقال الله عز و جل یا محمد «اللّهُ یسَتهَز ِئُ بِهِم»[ و]یجازیهم جزاء استهزائهم فی الدنیا والآخره «وَ یَمُدّهُم فِی طُغیانِهِم»یمهلهم ویتأنی بهم برفقه، ویدعوهم إلی التوبه، ویعدهم إذاتابوا المغفره[ وهم ] «یَعمَهُونَ» لاینزعون عن قبیح ، و لایترکون أذی لمحمدص و علی یمکنهم إیصاله إلیهما إلابلغوه . قال الإمام العالم ع فأما استهزاء الله تعالی بهم فی الدنیا فهو أنه مع إجرائه إیاهم علی ظاهر أحکام المسلمین لإظهارهم مایظهرونه من السمع والطاعه والموافقه یأمر رسول الله ص بالتعریض لهم حتی لایخفی علی المخلصین من المراد بذلک التعریض ، ویأمره بلعنهم . و أمااستهزاؤه بهم فی الآخره فهو أن الله عز و جل إذاأقرهم فی دار اللعنه والهوان وعذبهم بتلک الألوان العجیبه من العذاب ، وأقر هؤلاء المؤمنین فی الجنان بحضره محمدص صفی الملک الدیان

،أطلعهم علی هؤلاء المستهزءین الذین کانوا یستهزءون

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 124]

بهم فی الدنیا حتی یروا ماهم فیه من عجائب اللعائن وبدائع النقمات ،فتکون لذتهم وسرورهم بشماتتهم بهم ، کما[ کان ]لذتهم وسرورهم بنعیمهم فی جنان ربهم .فالمؤمنون یعرفون أولئک الکافرین والمنافقین بأسمائهم وصفاتهم ، وهم علی أصناف منهم من هو بین أنیاب أفاعیها تمضغه . ومنهم من هو بین مخالب سباعها تعبث به وتفترسه . ومنهم من هوتحت سیاط زبانیتها وأعمدتها ومرزباتها تقع من أیدیها علیه [ ما]تشدد فی عذابه ، وتعظم خزیه ونکاله . ومنهم من هو فی بحار حمیمها یغرق ، ویسحب فیها. ومنهم من هو فی غسلینها وغساقها یزجره فیهازبانیتها. ومنهم من هو فی سائر أصناف عذابها. والکافرون والمنافقون ینظرون ،فیرون هؤلاء المؤمنین الذین کانوا بهم فی الدنیا یسخرون لماکانوا من موالاه محمد و علی وآلهماص یعتقدون ویرون منهم من هو علی فرشها یتقلب . ومنهم من هو فی فواکهها یرتع . ومنهم من هو فی غرفها أو فی بساتینها[ أ] ومنتزهاتها یتبحبح ، والحور العین والوصفاء والولدان والجواری والغلمان قائمون بحضرتهم ، وطائفون بالخدمه حوالیهم ، وملائکه الله عز و جل یأتونهم من عندربهم بالحباء والکرامات وعجائب التحف

والهدایا والمبرات یقولون [لهم ]سلام علیکم بما صبرتم فنعم عقبی الدار.

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 125]

فیقول هؤلاء المؤمنون المشرفون علی هؤلاء الکافرین المنافقین یافلان و یافلان و یافلان حتی ینادونهم بأسمائهم مابالکم فی مواقف خزیکم ماکثون هلموا إلینا نفتح لکم أبواب الجنان لتخلصوا من عذابکم ، وتلحقوا بنا فی نعیمها.فیقولون یاویلنا أنی لنا هذا[ف] یقول المؤمنون انظروا إلی هذه الأبواب .فینظرون إلی أبواب من الجنان مفتحه یخیل إلیهم أنها إلی جهنم التی فیهایعذبون ، ویقدرون أنهم یتمکنون أن یتخلصوا إلیها،فیأخذون بالسباحه فی بحار حمیمها، وعدوا بین أیدی زبانیتها وهم یلحقونهم ویضربونهم بأعمدتهم ومرزباتهم وسیاطهم ، فلایزالون هکذا یسیرون هناک و هذه الأصناف من العذاب تمسهم ، حتی إذاقدروا أن قدبلغوا تلک الأبواب وجدوها مردومه عنهم وتدهدههم الزبانیه بأعمدتها فتنکسهم إلی سواء الجحیم . ویستلقی أولئک المؤمنون علی فرشهم فی مجالسهم یضحکون منهم مستهزءین بهم فذلک قول الله تعالی اللّهُ یسَتهَز ِئُ بِهِم، و قوله عز و جل فَالیَومَ الّذِینَ آمَنُوا مِنَ الکُفّارِ یَضحَکُونَ عَلَی الأَرائِکِ یَنظُرُونَ

-روایت-از قبل-949

. قوله عز و جل أُولئِکَ الّذِینَ اشتَرَوُا الضّلالَهَ بِالهُدی فَما رَبِحَت تِجارَتُهُم وَ ما کانُوا مُهتَدِینَ

-قرآن-17-112

64[ قال الإمام ] ع قال الإمام العالم موسی بن جعفر ع

أُولئِکَ الّذِینَ اشتَرَوُا الضّلالَهَ بِالهُدیباعوا دین الله واعتاضوا منه الکفر بالله فَما رَبِحَت تِجارَتُهُم أی ماربحوا فی تجارتهم فی الآخره،لأنهم اشتروا النار وأصناف عذابها بالجنه

-روایت-1-2-روایت-60-ادامه دارد

[ صفحه 126]

التی کانت معده لهم لوآمنواوَ ما کانُوا مُهتَدِینَ إلی الحق والصواب . فلما أنزل الله عز و جل هذه الآیه حضر رسول الله ص قوم ،فقالوا یا رسول الله سبحان الرازق ، أ لم تر فلانا کان یسیر البضاعه،خفیف ذات الید،خرج مع قوم یخدمهم فی البحر فرعوا له حق خدمته ، وحملوه معهم إلی الصین وعینوا له یسیرا من مالهم ،قسطوه علی أنفسهم له ، وجمعوه فاشتروا له [ به ]بضاعه من هناک فسلمت فربح الواحد عشره.فهو الیوم من میاسیر أهل المدینه و قال قوم آخرون بحضره رسول الله ص یا رسول الله أ لم تر فلانا کانت حسنه حاله ،کثیره أمواله جمیله أسبابه ،وافره خیراته وشمله مجتمع ،أبی إلاطلب الأموال الجمه،فحمله الحرص علی أن تهور،فرکب البحر فی وقت هیجانه ، والسفینه غیروثیقه، والملاحون غیرفارهین إلی أن توسط البحر حتی لعبت بسفینته ریح [عاصف ]فأزعجتها إلی الشاطئ ، وفتقتها فی لیل مظلم وذهبت أمواله ، وسلم بحشاشه نفسه فقیرا وقیرا ینظر إلی الدنیا حسره. فقال رسول الله ص أ لاأخبرکم بأحسن من الأول

حالا، وبأسوأ من الثانی حالا قالوا بلی یا رسول الله . قال رسول الله ص أماأحسن من الأول حالا فرجل اعتقد صدقا بمحمد[ رسول الله ]، وصدقا فی إعظام علی أخی رسول الله وولیه ، وثمره قلبه ومحض طاعته ،فشکر له ربه ونبیه ووصی نبیه فجمع الله تعالی له بذلک خیر الدنیا والآخره، ورزقه لسانا لآلاء الله تعالی ذاکرا، وقلبا لنعمائه شاکرا وبأحکامه راضیا، و علی احتمال مکاره أعداء محمد وآله نفسه موطنا. لاجرم أن الله عز و جل سماه عظیما فی ملکوت أرضه وسماواته ، وحباه

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 127]

برضوانه وکراماته ،فکانت تجاره هذاأربح ، وغنیمته أکثر وأعظم . و أماأسوأ من الثانی حالا فرجل أعطی أخا محمد رسول الله بیعته ، وأظهر له موافقته وموالاه أولیائه ، ومعاداه أعدائه ، ثم نکث بعد ذلک وخالف ووالی علیه أعداءه ،فختم له بسوء أعماله فصار إلی عذاب لایبید و لاینفد قدخسر الدنیا والآخره ذلک هوالخسران المبین .

-روایت-از قبل-329

[محبه علی ع وآله ]

ثم قال رسول الله ص معاشر عباد الله علیکم بخدمه من أکرمه الله بالارتضاء، واجتباه بالاصطفاء، وجعله أفضل أهل الأرض والسماء بعد محمدسید الأنبیاء علی بن أبی طالب ع وبموالاه أولیائه ومعاداه أعدائه وقضاء حقوق إخوانکم الذین

هم فی موالاته ومعاداه أعدائه شرکاؤکم . فإن رعایه علی أحسن من رعایه هؤلاء التجار الخارجین بصاحبکم ألذی ذکرتموه إلی الصین ألذی عرضوه للغناء وأعانوه بالثراء أما إن من شیعه علی لمن یأتی یوم القیامه و قدوضع له فی کفه سیئاته من الآثام ما هوأعظم من الجبال الرواسی والبحار التیاره تقول الخلائق هلک هذاالعبد، فلایشکون أنه من الهالکین ، و فی عذاب الله من الخالدین .فیأتیه النداء من قبل الله عز و جل یاأیها العبد الخاطئ [الجانی ] هذه الذنوب الموبقات ،فهل بإزائها حسنات تکافئها،فتدخل جنه الله برحمه الله أوتزید علیها فتدخلها بوعد الله یقول العبد لاأدری .

-روایت-1-2-روایت-27-ادامه دارد

[ صفحه 128]

فیقول منادی ربنا عز و جل فإن ربی یقول ناد فی عرصات القیامه ألا إنی فلان بن فلان من أهل بلد کذا[ وکذا]، قدرهنت بسیئات کأمثال الجبال والبحار و لاحسنات لی بإزائها،فأی أهل هذاالمحشر کان لی عنده ید أوعارفه فلیغثنی بمجازاتی عنها،فهذا أوان شده حاجتی إلیها.فینادی الرجل بذلک ،فأول من یجیبه علی بن أبی طالب ع لبیک لبیک [لبیک ]أیها الممتحن فی محبتی ،المظلوم بعداوتی . ثم یأتی هو ومعه عدد کثیر وجم غفیر، و إن کانوا أقل عددا من خصمائه الذین لهم قبله الظلامات .فیقول ذلک العدد یا أمیر المؤمنین نحن

إخوانه المؤمنون ، کان بنا بارا، ولنا مکرما و فی معاشرته إیانا مع کثره إحسانه إلینا متواضعا، و قدنزلنا له عن جمیع طاعاتنا وبذلناها له .فیقول علی ع فبما ذا تدخلون جنه ربکم فیقولون برحمته الواسعه التی لایعدمها من والاک ، ووالی آلک ، یاأخا رسول الله ص .فیأتی النداء من قبل الله عز و جل یاأخا رسول الله هؤلاء إخوانه المؤمنون قدبذلوا له ،فأنت ماذا تبذل له فإنی أناالحاکم ، مابینی وبینه من الذنوب قدغفرتها له بموالاته إیاک ، و مابینه و بین عبادی من الظلامات ، فلابد من فصل الحکم بینه وبینهم .فیقول علی ع یارب أفعل ماتأمرنی .فیقول الله عز و جل [ یا علی ]أضمن لخصمائه تعویضهم عن ظلاماتهم قبله .فیضمن لهم علی ع ذلک ، و یقول لهم اقترحوا علی ماشئتم أعطکموه عوضا عن ظلاماتکم قبله .فیقولون یاأخا رسول الله تجعل لنا بإزاء ظلاماتنا قبله ثواب نفس من أنفاسک

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 129]

لیله بیتوتتک علی فراش محمد رسول الله ص .فیقول علی ع قدوهبت ذلک لکم .فیقول الله عز و جل فانظروا یاعبادی الآن إلی مانلتموه من علی [ بن أبی طالب ع ]فداء لصاحبه من ظلاماتکم . ویظهر لهم

ثواب نفس واحد فی الجنان من عجائب قصورها وخیراتها،فیکون من ذلک مایرضی الله عز و جل به خصماء أولئک المؤمنین . ثم یریهم بعد ذلک من الدرجات والمنازل ما لاعین رأت ، و لاأذن سمعت ، و لاخطر علی بال بشر.فیقولون یاربنا هل بقی من جناتک شیء إذا کان هذاکله لنا،فأین یحل سائر عبادک المؤمنین والأنبیاء والصدیقین والشهداء والصالحین ویخیل إلیهم عند ذلک أن الجنه بأسرها قدجعلت لهم .فیأتی النداء من قبل الله عز و جل یاعبادی هذاثواب نفس من أنفاس علی [ بن أبی طالب ] ألذی قداقترحتموه علیه ، قدجعله لکم ،فخذوه وانظروا،فیصیرون هم و هذاالمؤمن ألذی عوضهم علی ع عنه إلی تلک الجنان ، ثم یرون مایضیفه الله عز و جل إلی ممالک علی ع فی الجنان ما هوأضعاف مابذله عن ولیه الموالی له ،مما شاء الله عز و جل من الأضعاف التی لایعرفها غیره . ثم قال رسول الله ص «أَ ذلِکَ خَیرٌ نُزُلًا أَم شَجَرَهُ الزّقّومِ»المعده لمخالفی أخی ووصیی علی بن أبی طالب ع

-روایت-از قبل-1099

.

[ صفحه 130]

قوله عز و جل مَثَلُهُم کَمَثَلِ ألّذِی استَوقَدَ ناراً فَلَمّا أَضاءَت ما حَولَهُ ذَهَبَ اللّهُ بِنُورِهِم وَ تَرَکَهُم فِی ظُلُماتٍ لا یُبصِرُونَ

صُمّ بُکمٌ عمُی ٌ فَهُم لا یَرجِعُونَ

-قرآن-16-186

65- قال الإمام [ ع قال ] موسی بن جعفر ع مثل هؤلاء المنافقین کمثل ألذی استوقد نارا أبصر بها ماحوله ، فلما أبصر ذهب الله بنورها بریح أرسلها علیها فأطفأها، أوبمطر.کذلک مثل هؤلاء المنافقین الناکثین لماأخذ الله تعالی علیهم من البیعه لعلی بن أبی طالب ع أعطوا ظاهرا بشهاده أن لاإله إلا الله وحده لاشریک له ، و أن محمدا عبده ورسوله ، و أن علیا ولیه ووصیه ووارثه وخلیفته فی أمته ، وقاضی دیونه ، ومنجز عداته ، والقائم بسیاسه عباد الله مقامه ،فورث مواریث المسلمین بها[ ونکح فی المسلمین بها] ووالوه من أجلها، وأحسنوا عنه الدفاع بسببها، واتخذوه أخا یصونونه مما یصونون عنه أنفسهم بسماعهم منه لها. فلما جاءه الموت وقع فی حکم رب العالمین ،العالم بالأسرار، ألذی لایخفی علیه خافیه فأخذهم العذاب بباطن کفرهم ،فذلک حین ذهب نورهم ، وصاروا فی ظلمات [عذاب الله ،ظلمات ]أحکام الآخره، لایرون منها خروجا، و لایجدون عنها محیصا. ثم قال «صُمّ»یعنی یصمون فی الآخره فی عذابها. «بُکمٌ»یبکمون هناک بین أطباق نیرانها «عمُی ٌ»یعمون هناک .

-روایت-1-2-روایت-46-ادامه دارد

[ صفحه 131]

و ذلک نظیر قوله عز و جل «وَ نَحشُرُهُم یَومَ القِیامَهِ عَلی وُجُوهِهِم عُمیاً وَ بُکماً وَ صُمّا مَأواهُم جَهَنّمُ کُلّما خَبَت زِدناهُم

سَعِیراً»

-روایت-از قبل-153

[ مایتمثل للمنافقین

66- قال الإمام ع عن أبیه ، عن جده ، عن رسول الله ص ، قال ما من عبد و لاأمه أعطی بیعه أمیر المؤمنین علی ع فی الظاهر، ونکثها فی الباطن وأقام علی نفاقه إلا و إذاجاءه ملک الموت لیقبض روحه تمثل له إبلیس وأعوانه . وتمثل النیران وأصناف عذابها لعینیه وقلبه ومقاعده من مضایقها. وتمثل له أیضا الجنان ومنازله فیها لو کان بقی علی إیمانه ، ووفی ببیعته فیقول له ملک الموت انظر فتلک الجنان التی لایقدر قدر سرائها وبهجتها وسرورها إلا الله رب العالمین کانت معده لک ،فلو کنت بقیت علی ولایتک لأخی محمد رسول الله ص کان إلیها مصیرک یوم فصل القضاء،لکنک (نکثت وخالفت )فتلک النیران وأصناف عذابها وزبانیتها ومرزباتها وأفاعیها الفاغره أفواهها، وعقاربها النصابه أذنابها، وسباعها الشائله مخالبها، وسائر أصناف عذابها هو لک وإلیها مصیرک .

-روایت-1-2-روایت-66-ادامه دارد

[ صفحه 132]

فعند ذلک یقول «یا لیَتنَیِ اتّخَذتُ مَعَ الرّسُولِ سَبِیلًا»فقبلت ماأمرنی والتزمت من موالاه علی ع ماألزمنی

-روایت-از قبل-118

. قوله عز و جل أَو کَصَیّبٍ مِنَ السّماءِ فِیهِ ظُلُماتٌ وَ رَعدٌ وَ بَرقٌ یَجعَلُونَ أَصابِعَهُم فِی آذانِهِم مِنَ الصّواعِقِ حَذَرَ المَوتِ وَ اللّهُ مُحِیطٌ بِالکافِرِینَ یَکادُ البَرقُ یَخطَفُ أَبصارَهُم کُلّما أَضاءَ لَهُم مَشَوا فِیهِ وَ إِذا أَظلَمَ عَلَیهِم قامُوا وَ لَو شاءَ اللّهُ

لَذَهَبَ بِسَمعِهِم وَ أَبصارِهِم إِنّ اللّهَ عَلی کُلّ شَیءٍ قَدِیرٌ

-قرآن-17-362

67- قال الإمام ع ثم ضرب الله عز و جل مثلا آخر للمنافقین [ فقال ]مثل ماخوطبوا به من هذاالقرآن ألذی أنزلنا علیک یا محمد،مشتملا علی بیان توحیدی ، وإیضاح حجه نبوتک ، والدلیل الباهر القاهر علی استحقاق أخیک علی بن أبی طالب ع للموقف ألذی وقفته ، والمحل ألذی أحللته ، والرتبه التی رفعته إلیها، والسیاسه التی قلدته إیاها فهی «کَصَیّبٍ مِنَ السّماءِ فِیهِ ظُلُماتٌ وَ رَعدٌ وَ بَرقٌ» قال یا محمد کما أن فی هذاالمطر هذه الأشیاء، و من ابتلی به خاف ،فکذلک هؤلاء فی ردهم لبیعه علی ع ، وخوفهم أن تعثر أنت یا محمد علی نفاقهم کمن هو فی مثل هذاالمطر والرعد والبرق ،یخاف أن یخلع الرعد فؤاده ، أوینزل البرق بالصاعقه علیه ،فکذلک هؤلاء یخافون أن تعثر علی کفرهم ،فتوجب قتلهم ، واستیصالهم «یَجعَلُونَ أَصابِعَهُم فِی آذانِهِم مِنَ الصّواعِقِ حَذَرَ المَوتِ».

-روایت-1-2-روایت-21-ادامه دارد

[ صفحه 133]

کمایجعل هؤلاء المبتلون بهذا الرعد[ والبرق ]أصابعهم فی آذانهم لئلا یخلع صوت الرعد أفئدتهم ،فکذلک یجعلون أصابعهم فی آذانهم إذاسمعوا لعنک لمن نکث البیعه ووعیدک لهم إذاعلمت أحوالهم یَجعَلُونَ أَصابِعَهُم فِی آذانِهِم مِنَ الصّواعِقِ حَذَرَ المَوتِلئلا یسمعوا لعنک [ و لا]وعیدک فتغیر ألوانهم فیستدل أصحابک أنهم هم المعنیون

باللعن والوعید، لما قدظهر من التغیر والاضطراب علیهم ،فتقوی التهمه علیهم ، فلایأمنون هلاکهم بذلک علی یدک و فی حکمک . ثم قال «وَ اللّهُ مُحِیطٌ بِالکافِرِینَ»مقتدر علیهم ، لوشاء أظهر لک نفاق منافقیهم وأبدی لک أسرارهم ، وأمرک بقتلهم . ثم قال «یَکادُ البَرقُ یَخطَفُ أَبصارَهُم» و هذامثل قوم ابتلوا ببرق فلم یغضوا عنه أبصارهم ، و لم یستروا منه وجوههم لتسلم عیونهم من تلألئه ، و لم ینظروا إلی الطریق ألذی یریدون أن یتخلصوا فیه بضوء البرق ، ولکنهم نظروا إلی نفس البرق فکاد یخطف أبصارهم .فکذلک هؤلاء المنافقون یکاد ما فی القرآن من الآیات المحکمه الداله علی نبوتک الموضحه عن صدقک فی نصب أخیک علی ع إماما. ویکاد مایشاهدونه منک یا محمد و من أخیک علی من المعجزات الدالات علی أن أمرک وأمره هوالحق ألذی لاریب فیه ، ثم هم مع ذلک لاینظرون فی دلائل مایشاهدون من آیات القرآن ، وآیاتک ، وآیات أخیک علی بن أبی طالب ع ،یکاد ذهابهم عن الحق فی حججک یبطل علیهم سائر ما قدعملوه من الأشیاء التی یعرفونها لأن من جحد حقا واحدا،أداه ذلک الجحود إلی أن یجحد کل حق ،فصار جاحده فی بطلان سائر الحقوق

علیه ،کالناظر إلی جرم الشمس فی ذهاب نور بصره . ثم قال «کُلّما أَضاءَ لَهُم مَشَوا فِیهِ»

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 134]

إذاظهر ما قداعتقدوا أنه هوالحجه مشوا فیه ثبتوا علیه . وهؤلاء کانوا إذاأنتجت خیولهم الإناث ، ونساؤهم الذکور، وحملت نخیلهم وزکت زروعهم ، وربحت تجارتهم ، وکثرت الألبان فی ضروع جذوعهم قالوا یوشک أن یکون هذاببرکه بیعتنا لعلی ع إنه مبخوت مدال [فبذلک ]ینبغی أن نعطیه ظاهر الطاعه لنعیش فی دولته . «وَ إِذا أَظلَمَ عَلَیهِم قامُوا» أی [ و إذا]أنتجت خیولهم الذکور، ونساؤهم الإناث ، و لم یربحوا فی تجارتهم و لاحملت نخیلهم ، و لازکت زروعهم ،وقفوا وقالوا هذابشؤم هذه البیعه التی بایعناها علیا، والتصدیق ألذی صدقنا محمدا. و هونظیر ما قال الله عز و جل یا محمدإِن تُصِبهُم حَسَنَهٌ یَقُولُوا هذِهِ مِن عِندِ اللّهِ وَ إِن تُصِبهُم سَیّئَهٌ یَقُولُوا هذِهِ مِن عِندِکَ. قال الله تعالی قُل کُلّ مِن عِندِ اللّهِبحکمه النافذ وقضائه ، لیس ذلک لشؤمی و لالیمنی . ثم قال الله عز و جل «وَ لَو شاءَ اللّهُ لَذَهَبَ بِسَمعِهِم وَ أَبصارِهِم» حتی [ لا]یتهیأ لهم الاحتراز من أن تقف علی کفرهم أنت وأصحابک المؤمنون وتوجب قتلهم إِنّ اللّهَ عَلی کُلّ شَیءٍ قَدِیرٌ لایعجزه شیء

-روایت-از قبل-999

.

[ صفحه 135]

قوله عز و جل یا أَیّهَا النّاسُ اعبُدُوا رَبّکُمُ ألّذِی خَلَقَکُم وَ الّذِینَ مِن قَبلِکُم لَعَلّکُم

تَتّقُونَ

-قرآن-16-113

68[ قال الإمام ع ] قال علی بن الحسین ع فی قوله تعالی «یا أَیّهَا النّاسُ»یعنی سائر[ الناس ]المکلفین من ولد آدم ع . «اعبُدُوا رَبّکُمُ» أی أطیعوا ربکم من حیث أمرکم من أن تعتقدوا أن لاإله إلا الله وحده لاشریک له ، و لاشبیه و لامثل [ له ]عدل لایجور،جواد لایبخل ،حلیم لایعجل ،حکیم لایخطل ، و أن محمدا عبده ورسوله ص و أن آل محمدأفضل آل النبیین ، و أن علیا أفضل آل محمد، و أن أصحاب محمد المؤمنین منهم أفضل صحابه المرسلین ،[ و أن أمه محمدأفضل أمم المرسلین ]

-روایت-1-2-روایت-47-491

[کیفیه خلق الإنسان وتطوراته ]

69- ثم قال الله عز و جل ألّذِی خَلَقَکُم[اعبدوا ألذی خلقکم ] من نطفه من ماء مهین ،فجعله فی قرار مکین ، إلی قدر معلوم ،فقدره ،فنعم القادر الله رب العالمین . قال رسول الله ص إن النطفه تثبت فی [قرار]الرحم أربعین یوما نطفه، ثم تصیر علقه أربعین یوما، ثم مضغه أربعین یوما، ثم تجعل (بعده عظاما) ثم تکسی لحما، ثم یلبس الله فوقه جلدا، ثم ینبت علیه شعرا، ثم یبعث الله عز و جل إلیه ملک الأرحام ،فیقال له اکتب أجله وعمله ورزقه ، وشقیا یکون أوسعیدا.فیقول الملک یارب أنی لی بعلم ذلک

-روایت-1-2-روایت-6-ادامه دارد

[

صفحه 136]

فیقال له استمل ذلک من قراء اللوح المحفوظ.فیستملیه منهم

-روایت-از قبل-63

[شکایه بریده من علی ع

70- قال رسول الله ص [ و] إن ممن کتب أجله وعمله ورزقه وسعاده خاتمته علی بن أبی طالب ع ،کتبوا من عمله أنه لایعمل ذنبا أبدا إلی أن یموت . قال و ذلک قول رسول الله ص یوم شکاه بریده، و ذلک أن رسول الله ص بعث جیشا ذات یوم لغزاه،أمر علیهم علیا ع ، و مابعث جیشا قط فیهم علی بن أبی طالب ع إلاجعله أمیرهم . فلما غنموا رغب علی ع [ فی ] أن یشتری من جمله الغنائم جاریه یجعل ثمنها فی جمله الغنائم ،فکایده فیهاحاطب بن أبی بلتعه وبریده الأسلمی ، وزایداه . فلما نظر إلیهما یکایدانه ویزایدانه ،انتظر إلی أن بلغت قیمتها قیمه عدل فی یومها فأخذها بذلک . فلما رجعوا إلی رسول الله ص ،تواطئا علی أن یقول ذلک بریده لرسول الله ص فوقف بریده قدام رسول الله ص و قال

-روایت-1-2-روایت-26-ادامه دارد

[ صفحه 137]

یا رسول الله أ لم تر أن علی بن أبی طالب أخذ جاریه من المغنم دون المسلمین فأعرض عنه رسول الله ص ، ثم جاء عن یمینه فقالها،فأعرض عنه رسول

الله ص (فجاءه عن یساره وقالها،فأعرض عنه ، وجاء من خلفه فقالها،فأعرض عنه ) ثم عاد إلی بین یدیه فقالها.فغضب رسول الله ص غضبا لم یر قبله و لابعده غضب مثله ، وتغیر لونه وتربد وانتفخت أوداجه ، وارتعدت أعضاؤه ، و قال ما لک یابریده آذیت رسول الله منذ الیوم أ ماسمعت الله عز و جل یقول «إِنّ الّذِینَ یُؤذُونَ اللّهَ وَ رَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللّهُ فِی الدّنیا وَ الآخِرَهِ وَ أَعَدّ لَهُم عَذاباً مُهِیناً وَ الّذِینَ یُؤذُونَ المُؤمِنِینَ وَ المُؤمِناتِ بِغَیرِ مَا اکتَسَبُوا فَقَدِ احتَمَلُوا بُهتاناً وَ إِثماً مُبِیناً». قال بریده یا رسول الله ص ماعلمت أننی قصدتک بأذی . قال رسول الله ص أ وتظن یابریده أنه لایؤذینی إلا من قصد ذات نفسی أ ماعلمت أن علیا منی و أنا منه ، و أن من آذی علیا فقد آذانی [ و من آذانی ]فقد آذی الله ، و من آذی الله فحق علی الله أن یؤذیه بألیم عذابه فی نار جهنم ) یابریده أنت أعلم أم الله عز و جل أنت أعلم أم قراء اللوح المحفوظ أنت أعلم أم ملک الأرحام

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 138]

قال بریده بل الله أعلم ، وقراء اللوح المحفوظ أعلم ، وملک الأرحام أعلم . قال رسول الله ص فأنت

أعلم یابریده أم حفظه علی بن أبی طالب قال بل حفظه علی بن أبی طالب . قال رسول الله ص فکیف تخطئه وتلومه وتوبخه وتشنع علیه فی فعله ، و هذاجبرئیل أخبرنی ، عن حفظه علی ع أنهم ماکتبوا علیه قط خطیئه منذ[ یوم ]ولد و هذاملک الأرحام حدثنی أنهم کتبوا قبل أن یولد،حین استحکم فی بطن أمه ، أنه لا یکون منه خطیئه أبدا، وهؤلاء قراء اللوح المحفوظ أخبرونی لیله أسری بی أنهم وجدوا فی اللوح المحفوظ « علی المعصوم من کل خطإ وزله».فکیف تخطئه [ أنت ] یابریده و قدصوبه رب العالمین والملائکه المقربون یابریده لاتعرض لعلی بخلاف الحسن الجمیل ،فإنه أمیر المؤمنین ، وسید الوصیین ،[ وسید الصالحین ] وفارس المسلمین ، وقائد الغر المحجلین ، وقسیم الجنه والنار، یقول یوم القیامه للنار هذا لی و هذا لک . ثم قال یابریده أتری لیس لعلی من الحق علیکم معاشر المسلمین ،ألا تکایدوه و لاتعاندوه و لاتزایدوه هیهات [هیهات ] إن قدر علی عند الله تعالی أعظم من قدره عندکم ، أ و لاأخبرکم قالوا بلی یا رسول الله . قال رسول الله ص فإن الله یبعث یوم القیامه أقواما تمتلئ من جهه السیئات موازینهم فیقال لهم

هذه السیئات فأین الحسنات و إلافقد عطبتم فیقولون یاربنا مانعرف لنا حسنات . فإذاالنداء من قبل الله عز و جل «لئن لم تعرفوا لأنفسکم عبادی حسنات فإنی أعرفها لکم ، وأوفرها علیکم ».

-روایت-از قبل-1323

[ صفحه 139]

ثم تأتی الریح برقعه صغیره[ و]تطرحها فی کفه حسناتهم ،فترجح بسیئاتهم بأکثر مما بین السماء و الأرض ،فیقال لأحدهم خذ بید أبیک وأمک وإخوانک وأخواتک وخاصتک وقراباتک وأخدانک ومعارفک ،فأدخلهم الجنه.فیقول أهل المحشر یاربنا أماالذنوب فقد عرفناها،فما ذا کانت حسناتهم فیقول الله عز و جل یاعبادی ،مشی أحدهم ببقیه دین علیه لأخیه إلی أخیه فقال خذها فإنی أحبک بحبک لعلی بن أبی طالب ع فقال له الآخر قدترکتها لک بحبک لعلی بن أبی طالب ع و لک من مالی ماشئت .فشکر الله تعالی ذلک لهما فحط به خطایاهما، وجعل ذلک فی حشو صحائفهما وموازینهما، وأوجب لهما ولوالدیهما ولذریتهما الجنه. ثم قال یابریده إن من یدخل النار ببغض علی أکثر من حصی الخذف التی یرمی بها عندالجمرات ،فإیاک أن تکون منهم .فذلک قوله تبارک و تعالی «اعبُدُوا رَبّکُمُ ألّذِی خَلَقَکُم»[ أی ]اعبدوه بتعظیم محمدص و علی بن أبی طالب ع ألّذِی خَلَقَکُمنسما، وسواکم من بعد ذلک ، وصورکم ،فأحسن

صورکم

-روایت-1-902

71- ثم قال عز و جل «وَ الّذِینَ مِن قَبلِکُم»

-روایت-1-2-روایت-6-ادامه دارد

[ صفحه 140]

قال وخلق الذین من قبلکم من سائر أصناف الناس لَعَلّکُم تَتّقُونَ. قال لها وجهان

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 141]

أحدهما خلقکم ، وخلق الذین من قبلکم لعلکم کلکم تتقون ، أی لتتقوا کما قال الله تعالی «وَ ما خَلَقتُ الجِنّ وَ الإِنسَ إِلّا لِیَعبُدُونِ» والوجه الآخر اعبدوا[ربکم ] ألذی خلقکم ، والذین من قبلکم ، أی اعبدوه

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 142]

لعلکم تتقون النار و «لعل » من الله واجب لأنه أکرم من أن یعنی عبده بلا منفعه ویطمعه فی فضله ثم یخیبه ، أ لاتراه کیف قبح من عبد من عباده ، إذا قال لرجل أخدمنی لعلک تنتفع بی وبخدمتی ، ولعلی أنفعک بها.فیخدمه ، ثم یخیبه و لاینفعه ، فإن الله عز و جل أکرم فی أفعاله ، وأبعد من القبیح فی أعماله من عباده

-روایت-از قبل-328

. قوله عز و جل ألّذِی جَعَلَ لَکُمُ الأَرضَ فِراشاً وَ السّماءَ بِناءً وَ أَنزَلَ مِنَ السّماءِ ماءً فَأَخرَجَ بِهِ مِنَ الثّمَراتِ رِزقاً لَکُم فَلا تَجعَلُوا لِلّهِ أَنداداً وَ أَنتُم تَعلَمُونَ

-قرآن-17-197

72- قال الإمام الحسن بن علی ع قال الله عز و جل «ألّذِی جَعَلَ لَکُمُ الأَرضَ فِراشاً»جعلها ملائمه لطبائعکم ،موافقه لأجسادکم ، لم یجعلها شدیده الحمی والحراره فتحرقکم ، و لاشدیده البروده فتجمدکم ، و لاشدیده طیب الریح فتصدع

هاماتکم ، و لاشدیده النتن فتعطبکم ، و لاشدیده اللین کالماء فتغرقکم ، و لاشدیده الصلابه فتمتنع علیکم فی حرثکم وأبنیتکم ، ودفن موتاکم ، ولکنه عز و جل جعل فیها من المتانه ماتنتفعون به وتتماسکون ، وتتماسک علیها أبدانکم وبنیانکم ، وجعل فیها من اللین ماتنقاد به لحرثکم وقبورکم وکثیر من منافعکم .

-روایت-1-2-روایت-37-ادامه دارد

[ صفحه 143]

فلذلک جعل الأرض فراشا لکم . ثم قال عز و جل وَ السّماءَ بِناءًسقفا من فوقکم محفوظا یدیر فیهاشمسها وقمرها ونجومها لمنافعکم . ثم قال عز و جل «وَ أَنزَلَ مِنَ السّماءِ ماءً»یعنی المطر ینزله من علا لیبلغ قلل جبالکم وتلالکم وهضابکم وأوهادکم ثم فرقه رذاذا ووابلا وهطلا وطلا لتنشفه أرضوکم ، و لم یجعل ذلک المطر نازلا علیکم قطعه واحده فتفسد أرضیکم وأشجارکم وزروعکم وثمارکم . ثم قال عز و جل «فَأَخرَجَ بِهِ مِنَ الثّمَراتِ رِزقاً لَکُم»یعنی مما یخرجه من الأرض رزقا لکم «فَلا تَجعَلُوا لِلّهِ أَنداداً» أی أشباها وأمثالا من الأصنام التی لاتعقل و لاتسمع و لاتبصر، و لاتقدر علی شیءوَ أَنتُم تَعلَمُونَأنها لاتقدر علی شیء من هذه النعم الجلیله التی أنعمها علیکم ربکم

-روایت-از قبل-695

.

[ صفحه 144]

73- قال أمیر المؤمنین ع قال رسول الله ص فی قول الله عز و جل ألّذِی جَعَلَ لَکُمُ الأَرضَ فِراشاً إن الله

تعالی لماخلق الماء فجعل عرشه علیه قبل أن یخلق السماوات و الأرض ، و ذلک قوله عز و جل هُوَ ألّذِی خَلَقَ السّماواتِ وَ الأَرضَ فِی سِتّهِ أَیّامٍ وَ کانَ عَرشُهُ عَلَی الماءِ[یعنی و کان عرشه علی الماء]قبل أن یخلق السماوات و الأرض .[ قال ]فأرسل الریاح علی الماء،فبخر الماء من أمواجه ، وارتفع عنه الدخان وعلا فوقه الزبد،فخلق من دخانه السماوات السبع ، وخلق من زبده الأرضین [السبع ]فبسط الأرض علی الماء، وجعل الماء علی الصفا، والصفا علی الحوت ، والحوت علی الثور، والثور علی الصخره التی ذکرها لقمان لابنه [ فقال ]یا بنُیَ ّ إِنّها إِن تَکُ مِثقالَ

-روایت-1-2-روایت-49-ادامه دارد

[ صفحه 145]

حَبّهٍ مِن خَردَلٍ فَتَکُن فِی صَخرَهٍ أَو فِی السّماواتِ أَو فِی الأَرضِ یَأتِ بِهَا اللّهُ والصخره علی الثری ، و لایعلم ماتحت الثری إلا الله . فلما خلق الله تعالی الأرض دحاها من تحت الکعبه، ثم بسطها علی الماء،فأحاطت بکل شیء،ففخرت الأرض وقالت أحطت بکل شیءفمن یغلبنی و کان فی کل أذن من آذان الحوت سلسله من ذهب مقرونه الطرف بالعرش ،فأمر الله الحوت فتحرک فتکفأت الأرض بأهلها کماتتکفأ السفینه علی وجه الماء[ و] قداشتدت أمواجه و لم تستطع الأرض الامتناع ،ففخر الحوت و قال غلبت الأرض التی أحاطت بکل شیء،فمن یغلبنی فخلق

الله عز و جل الجبال فأرساها، وثقل الأرض بها،فلم یستطع الحوت أن یتحرک ،ففخرت الجبال وقالت غلبت الحوت ألذی غلب الأرض ،فمن یغلبنی فخلق الله عز و جل الحدید فقطعت به الجبال ، و لم یکن عندها دفاع و لاامتناع ففخر الحدید و قال غلبت الجبال التی غلبت الحوت فمن یغلبنی فخلق الله عز و جل النار،فألانت الحدید وفرقت أجزاءه و لم یکن عندالحدید دفاع و لاامتناع .ففخرت النار وقالت غلبت الحدید ألذی غلب الجبال ،فمن یغلبنی فخلق الله عز و جل الماء،فأطفأ النار، و لم یکن عندها دفاع و لاامتناع ،ففخر الماء و قال غلبت النار التی غلبت الحدید،فمن یغلبنی فخلق الله عز و جل الریح فأیبست الماء،ففخرت الریح ، وقالت غلبت الماء

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 146]

ألذی غلب النار،فمن یغلبنی فخلق الله عز و جل الإنسان فصرف الریح عن مجاریها بالبنیان [ففخر الإنسان ] و قال غلبت الریح التی غلبت الماء فمن یغلبنی فخلق الله عز و جل ملک الموت فأمات الإنسان ،ففخر ملک الموت و قال غلبت الإنسان ألذی غلب الریح فمن یغلبنی فقال الله عز و جل أناالقهار الغلاب الوهاب ،أغلبک وأغلب

کل شیء،فذلک قوله تعالی إِلَیهِ یُرجَعُ الأَمرُ کُلّهُ

-روایت-از قبل-394

[أرکان العرش وحملته ]

74- قال فقیل یا رسول الله ماأعجب هذه السمکه وأعظم قوتها، لماتحرکت حرکت الأرض بما علیها حتی لم تستطع الامتناع . فقال رسول الله ص أ و لاأنبئکم بأقوی منها وأعظم وأرحب قالوا بلی یا رسول الله ص . قال إن الله عز و جل لماخلق العرش خلق له ثلاثمائه وستین ألف رکن ، وخلق عند کل رکن ثلاثمائه وستین ألف ملک ، لوأذن الله تعالی لأصغرهم [ف]التقم السماوات

-روایت-1-2-روایت-11-ادامه دارد

[ صفحه 147]

السبع والأرضین السبع ما کان ذلک بین لهواته إلاکالرمله فی المفازه الفضفاضه. فقال الله تعالی [لهم ] یاعبادی احملوا عرشی هذا،فتعاطوه فلم یطیقوا حمله و لاتحریکه .فخلق الله تعالی مع کل واحد منهم واحدا،فلم یقدروا أن یزعزعوه فخلق الله مع کل واحد منهم عشره،فلم یقدروا أن یحرکوه فخلق [ الله تعالی ]بعدد کل واحد منهم ،مثل جماعتهم فلم یقدروا أن یحرکوه . فقال الله عز و جل لجمیعهم خلوه علی أمسکه بقدرتی .فخلوه ،فأمسکه الله عز و جل بقدرته . ثم قال لثمانیه منهم احملوه أنتم .فقالوا[ یا]ربنا لم نطقه نحن و هذاالخلق الکثیر والجم الغفیر،فکیف نطیقه

الآن دونهم فقال الله عز و جل إنی أنا الله المقرب للبعید، والمذلل للعنید والمخفف للشدید، والمسهل للعسیر،أفعل ماأشاء وأحکم [ب] ماأرید،أعلمکم کلمات تقولونها یخفف بهاعلیکم .قالوا و ماهی یاربنا قال تقولون بسم الله الرحمن الرحیم و لاحول و لاقوه إلابالله العلی العظیم وصلی الله علی محمد وآله الطیبین .فقالوها،فحملوه وخف علی کواهلهم کشعره نابته علی کاهل رجل جلد قوی . فقال الله عز و جل لسائر تلک الأملاک خلوا علی [کواهل ]هؤلاء الثمانیه عرشی

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 148]

لیحملوه وطوفوا أنتم حوله ، وسبحونی ومجدونی وقدسونی ،فإنی أنا الله القادر علی مارأیتم و[ أنا] علی کل شیءقدیر

-روایت-از قبل-120

[قصه سعد بن معاذ، وجلیل مرتبته ]

75- فقال أصحاب رسول الله ص ماأعجب أمر هؤلاء الملائکه حمله العرش فی قوتهم وعظم خلقهم فقال رسول الله ص هؤلاء مع قوتهم لایطیقون حمل صحائف تکتب فیهاحسنات رجل من أمتی .قالوا و من هو یا رسول الله لنحبه ونعظمه ونتقرب إلی الله بموالاته قال ذلک الرجل ، رجل کان قاعدا مع أصحاب له فمر به رجل من أهل بیتی مغطی الرأس [ف] لم یعرفه . فلما جاوزه التفت خلفه فعرفه ،فوثب إلیه قائما حافیا حاسرا، وأخذ بیده فقبلها وقبل رأسه وصدره و

ما بین عینیه و قال بأبی أنت وأمی یاشقیق رسول الله ،لحمک لحمه ، ودمک دمه ، وعلمک من علمه ، وحلمک من حلمه ، وعقلک من عقله ،أسأل الله أن یسعدنی بمحبتکم أهل البیت .فأوجب الله [ له ]بهذا الفعل ، و هذاالقول من الثواب ما لوکتب تفصیله فی صحائفه لم یطق حملها جمیع هؤلاء الملائکه الطائفین بالعرش ، والأملاک الحاملین له فقال له .أصحابه لمارجع إلیهم أنت فی جلالتک وموضعک من الإسلام ، ومحلک عند رسول الله ص تفعل بهذا مانری

-روایت-1-2-روایت-6-ادامه دارد

[ صفحه 149]

فقال لهم أیها الجاهلون وهل یثاب فی الإسلام إلابحب محمدص وحب هذافأوجب الله [ له ]بهذا القول مثل ما کان أوجب له بذلک الفعل والقول أیضا. فقال رسول الله ص ولقد صدق فی مقاله لأن رجلا لوعمره الله عز و جل مثل عمر الدنیا مائه ألف مره، ورزقه مثل أموالها مائه ألف مره،فأنفق أمواله کلها فی سبیل الله وأفنی عمره صائم نهاره ،قائم لیله ، لایفتر شیئا[ منه ] و لایسأم ، ثم لقی الله تعالی منطویا، علی بغض محمد أوبغض ذلک الرجل ألذی قام إلیه هذا الرجل مکرما، إلاأکبه الله علی

منخریه فی نار جهنم ، ولرد الله عز و جل أعماله علیه وأحبطها.[ قال ]فقالوا و من هذان الرجلان یا رسول الله قال رسول الله ص أماالفاعل مافعل بذلک المقبل المغطی رأسه فهو هذافتبادر القوم إلیه ینظرونه ، فإذا هوسعد بن معاذ الأوسی الأنصاری . و أماالمقول له هذاالقول ،فهذا الآخر المقبل المغطی رأسه .فنظروا، فإذا هو علی بن أبی طالب ع . ثم قال ماأکثر من یسعد بحب هذین ، و ماأکثر من یشقی ممن یحل حب أحدهما وبغض الآخر،إنهما جمیعا یکونان خصما له و من کانا له خصما کان محمد له خصما و من کان محمد له خصما کان الله له خصما[ و]فلج علیه وأوجب ( الله علیه عذابه ).

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 150]

ثم قال رسول الله ص یاعباد الله إنما یعرف الفضل أهل الفضل . ثم قال رسول الله ص (لسعد أبشر) فإن الله یختم لک بالشهاده ویهلک بک أمه من الکفره، ویهتز(عرش الرحمن )لموتک ، ویدخل بشفاعتک الجنه مثل عدد[شعور]الحیوانات کلها. قال فذلک قوله تعالی جَعَلَ لَکُمُ الأَرضَ فِراشاًتفترشونها لمنامکم ومقیلکم .وَ السّماءَ بِناءًسقفا محفوظا أن تقع علی الأرض بقدرته تجری فیهاشمسها وقمرها وکواکبها مسخره لمنافع عباده وإمائه . ثم قال رسول

الله ص لاتعجبوا لحفظه السماء أن تقع علی الأرض ، فإن الله عز و جل یحفظ ما هوأعظم من ذلک .قالوا و ما هو قال أعظم من ذلک ثواب طاعات المحبین لمحمد وآله . ثم قال وَ أَنزَلَ مِنَ السّماءِ ماءًیعنی المطر ینزل مع کل قطره ملک یضعها فی موضعها ألذی یأمره به ربه عز و جل .فعجبوا من ذلک . فقال رسول الله ص أ وتستکثرون عدد هؤلاء[ إن عدد الملائکه المستغفرین لمحبی علی بن أبی طالب ع أکثر من عدد هؤلاء]، و إن عدد الملائکه اللاعنین لمبغضیه أکثر من عدد هؤلاء. ثم قال الله عز و جل «فَأَخرَجَ بِهِ مِنَ الثّمَراتِ رِزقاً لَکُم» أ لاترون کثره[عدد] هذه الأوراق والحبوب والحشائش قالوا بلی یا رسول الله ماأکثر عددها

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 151]

قال رسول الله ص أکثر عددا منها ملائکه یبتذلون لآل محمدص فی خدمتهم ، أتدرون فیما یبتذلون لهم [یبتذلون ] فی حمل أطباق النور،علیها التحف من عندربهم فوقها منادیل النور،[ و]یخدمونهم فی حمل مایحمل آل محمدمنها إلی شیعتهم ومحبیهم ، و إن طبقا من تلک الأطباق یشتمل من الخیرات علی ما لایفی بأقل جزء منه جمیع أموال الدنیا

-روایت-از قبل-342

. قوله عز و جل وَ إِن کُنتُم فِی

رَیبٍ مِمّا نَزّلنا عَلی عَبدِنا فَأتُوا بِسُورَهٍ مِن مِثلِهِ وَ ادعُوا شُهَداءَکُم مِن دُونِ اللّهِ إِن کُنتُم صادِقِینَ فَإِن لَم تَفعَلُوا وَ لَن تَفعَلُوا فَاتّقُوا النّارَ التّیِ وَقُودُهَا النّاسُ وَ الحِجارَهُ أُعِدّت لِلکافِرِینَ وَ بَشّرِ الّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصّالِحاتِ أَنّ لَهُم جَنّاتٍ تجَریِ مِن تَحتِهَا الأَنهارُ کُلّما رُزِقُوا مِنها مِن ثَمَرَهٍ رِزقاً قالُوا هذَا ألّذِی رُزِقنا مِن قَبلُ وَ أُتُوا بِهِ مُتَشابِهاً وَ لَهُم فِیها أَزواجٌ مُطَهّرَهٌ وَ هُم فِیها خالِدُونَ

-قرآن-17-537

76- قال الإمام ع فلما ضرب الله الأمثال للکافرین المجاهرین الدافعین لنبوه محمدص والناصبین المنافقین لرسول الله ص ،الدافعین ماقاله محمدص فی أخیه علی ، والدافعین أن یکون ماقاله عن الله تعالی ، وهی آیات محمدص ومعجزاته [لمحمد]مضافه إلی آیاته التی بینها لعلی ع بمکه والمدینه، و لم یزدادوا إلاعتوا وطغیانا قال الله تعالی لمرده أهل مکه وعتاه أهل المدینهوَ إِن کُنتُم فِی رَیبٍ مِمّا نَزّلنا عَلی عَبدِنا حتی تجحدوا أن یکون محمد رسول الله ص و أن یکون هذاالمنزل

-روایت-1-2-روایت-21-ادامه دارد

[ صفحه 152]

علیه [کلامی ، مع إظهاری علیه ]بمکه،الباهرات من الآیات کالغمامه التی کانت یظله بها فی أسفاره ، والجمادات التی کانت تسلم علیه من الجبال والصخور والأحجار والأشجار، وکدفاعه قاصدیه بالقتل عنه وقتله إیاهم ، وکالشجرتین المتباعدتین اللتین تلاصقتا فقعد خلفهما لحاجته ، ثم تراجعتا إلی مکانهما کماکانتا، وکدعائه الشجره فجاءته مجیبه خاضعه

ذلیله، ثم أمره لها بالرجوع فرجعت سامعه مطیعهفَأتُوا یامعشر قریش والیهود( و یامعشر النواصب )المنتحلین الإسلام ،الذین هم منه براء، و یامعشر العرب الفصحاء البلغاء ذوی الألسن بِسُورَهٍ مِن مِثلِهِ من مثل محمدص ، رجل منکم لایقرأ و لایکتب و لم

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 153]

یدرس کتابا، و لااختلف إلی عالم و لاتعلم من أحد، وأنتم تعرفونه فی أسفاره وحضره بقی کذلک أربعین سنه ثم أوتی جوامع العلم [ حتی علم ]علم الأولین والآخرین . فإن کنتم فی ریب من هذه الآیات فأتوا من مثل هذاالکلام لیبین أنه کاذب کماتزعمون ،لأن کل ما کان من عند غیر الله فسیوجد له نظیر فی سائر خلق الله . و إن کنتم معاشر قراء الکتب من الیهود والنصاری فی شک مما جاءکم به محمدص من شرائعه ، و من نصبه أخاه سید الوصیین وصیا بعد أن قدأظهر لکم معجزاته التی منها أن کلمته الذراع المسمومه، وناطقه ذئب وحن إلیه العود و هو علی المنبر ودفع الله عنه السم ألذی دسته الیهود فی طعامهم ، وقلب علیهم البلاء وأهلکهم به ، وکثر القلیل من الطعام فَأتُوا بِسُورَهٍ مِن مِثلِهِیعنی من مثل [ هذا]القرآن من التوراه والإنجیل والزبور وصحف ابراهیم ع والکتب الأربعه

عشر فإنکم

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 154]

لاتجدون فی سائر کتب الله سوره کسوره من هذاالقرآن . وکیف یکون کلام محمدالمتقول أفضل من سائر کلام الله وکتبه ، یامعشر الیهود والنصاری . ثم قال لجماعتهم «وَ ادعُوا شُهَداءَکُم مِن دُونِ اللّهِ»ادعوا أصنامکم التی تعبدونها یاأیها المشرکون ، وادعوا شیاطینکم یاأیها النصاری والیهود، وادعوا قرناءکم من الملحدین یامنافقی المسلمین من النصاب لآل محمدالطیبین ، وسائر أعوانکم علی إرادتکم إِن کُنتُم صادِقِینَبأن محمدا تقول هذاالقرآن من تلقاء نفسه ، لم ینزله الله عز و جل علیه ، و إن ماذکره من فضل علی ع علی جمیع أمته وقلده سیاستهم لیس بأمر أحکم الحاکمین . ثم قال عز و جل فَإِن لَم تَفعَلُوا أی [ إن لم تأتوا یاأیها المقرعون بحجه رب العالمین وَ لَن تَفعَلُوا أی ] و لا یکون هذامنکم أبدافَاتّقُوا النّارَ التّیِ وَقُودُهَاحطبهاالنّاسُ وَ الحِجارَهُتوقد[ف]تکون عذابا علی أهلهاأُعِدّت لِلکافِرِینَالمکذبین بکلامه ونبیه ،الناصبین العداوه لولیه ووصیه . قال فاعلموا بعجزکم عن ذلک أنه من قبل الله تعالی و لو کان من قبل المخلوقین لقدرتم علی معارضته . فلما عجزوا بعدالتقریع والتحدی ، قال الله عز و جل قُل لَئِنِ اجتَمَعَتِ الإِنسُ

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 155]

وَ الجِنّ عَلی أَن یَأتُوا بِمِثلِ هذَا القُرآنِ، لا یَأتُونَ بِمِثلِهِ وَ لَو کانَ

بَعضُهُم لِبَعضٍ ظَهِیراً

-روایت-از قبل-111

[قصه الغمامه]

77- قال الحسن بن علی ع فقلت لأبی « علی بن محمد» ع کیف کانت هذه الأخبار فی هذه الآیات التی ظهرت علی رسول الله ص بمکه والمدینه فقال یابنی استأنف لها النهار. فلما کان فی الغد قال یابنی أماالغمامه فإن رسول الله ص کان یسافر إلی الشام مضاربا لخدیجه بنت خویلد، و کان من مکه إلی بیت المقدس مسیره شهر فکانوا فی حماره القیظ یصیبهم حر تلک البوادی ، وربما عصفت علیهم فیهاالریاح وسفت علیهم الرمال والتراب . و کان الله تعالی فی تلک الأحوال یبعث لرسول الله ص غمامه تظله فوق رأسه تقف بوقوفه ، وتزول بزواله ، إن تقدم تقدمت ، و إن تأخر تأخرت ، و إن تیامن تیامنت ، و إن تیاسر تیاسرت ،فکانت تکف عنه حر الشمس من فوقه ، وکانت تلک الریاح المثیره لتلک الرمال والتراب ،تسفیها فی وجوه قریش ووجوه رواحلهم حتی إذادنت من محمدص هدأت وسکنت ، و لم تحمل شیئا من رمل و لاتراب ، وهبت علیه ریحا بارده لینه، حتی کانت قوافل قریش یقول قائلها جوار محمدأفضل من خیمه.فکانوا یلوذون به ، ویتقربون إلیه فکان الروح

یصیبهم بقربه ، و إن کانت الغمامه

-روایت-1-2-روایت-30-ادامه دارد

[ صفحه 156]

مقصوره علیه . و کان إذااختلط بتلک القوافل غرباء، فإذاالغمامه تسیر فی موضع بعید منهم .قالوا إلی من قرنت هذه الغمامه فقد شرف وکرم .فیخاطبهم أهل القافله انظروا إلی الغمامه تجدوا علیها اسم صاحبها، واسم صاحبه وصفیه وشقیقه .فینظرون فیجدون مکتوبا علیها « لاإله إلا الله محمد رسول الله ص ،أیدته بعلی سید الوصیین ، وشرفته بآله الموالین له ولعلی وأولیائهما، والمعادین لأعدائهما»فیقرأ ذلک ، ویفهمه من یحسن أن یکتب ، ویقرأ من لایحسن ذلک

-روایت-از قبل-459

[تسلیم الجبال والصخور والأحجار علیه ص ]

78- قال علی بن محمد ع و أماتسلیم الجبال والصخور والأحجار علیه فإن رسول الله ص لماترک التجاره إلی الشام ، وتصدق بکل مارزقه الله تعالی من تلک التجارات ، کان یغدو کل یوم إلی حراء یصعده ، وینظر من قلله إلی آثار رحمه الله وأنواع عجائب رحمته وبدائع حکمته ، وینظر إلی أکناف السماء وأقطار الأرض والبحار، والمفاوز، والفیافی ،فیعتبر بتلک الآثار، ویتذکر بتلک الآیات ، ویعبد الله حق عبادته . فلما استکمل أربعین سنه[ و]نظر الله عز و جل إلی قلبه فوجده أفضل القلوب

-روایت-1-2-روایت-28-ادامه دارد

[ صفحه 157]

وأجلها، وأطوعها وأخشعها وأخضعها،أذن لأبواب السماء ففتحت ، و محمدص ینظر إلیها، وأذن للملائکه فنزلوا

و محمدص ینظر إلیهم ، وأمر بالرحمه فأنزلت علیه من لدن ساق العرش إلی رأس محمد وغمرته ، ونظر إلی جبرئیل الروح الأمین المطوق بالنور،طاوس الملائکه هبط إلیه ، وأخذ بضبعه وهزه و قال یا محمداقرأ. قال و ماأقرأ قال یا محمداقرَأ بِاسمِ رَبّکَ ألّذِی خَلَقَ خَلَقَ الإِنسانَ مِن عَلَقٍ إلی قوله ما لَم یَعلَم ثم أوحی [ إلیه ] ماأوحی إلیه ربه عز و جل ، ثم صعد إلی العلو، ونزل محمدص من الجبل و قدغشیه من تعظیم جلال الله ، وورد علیه من کبیر شأنه مارکبه به الحمی والنافض . یقول و قداشتد علیه مایخافه من تکذیب قریش فی خبره ، ونسبتهم إیاه إلی الجنون ،[ و أنه ]یعتریه شیطان و کان من أول أمره أعقل خلیقه الله ، وأکرم برایاه وأبغض الأشیاء إلیه الشیطان وأفعال المجانین وأقوالهم .فأراد الله عز و جل أن یشرح صدره ویشجع قلبه ،فأنطق الجبال والصخور والمدر، وکلما وصل إلی شیءمنها ناداه [ السلام علیک یا محمد] السلام علیک یاولی الله ، السلام علیک یا رسول الله ، السلام علیک یاحبیب الله ،أبشر فإن الله عز و جل قدفضلک وجملک وزینک وأکرمک فوق الخلائق أجمعین

من الأولین والآخرین لایحزنک قول قریش إنک مجنون ، و عن الدین مفتون ، فإن الفاضل من فضله

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 158]

[ الله ]رب العالمین ، والکریم من کرمه خالق الخلق أجمعین ، فلایضیقن صدرک من تکذیب قریش وعتاه العرب لک ،فسوف یبلغک ربک أقصی منتهی الکرامات ویرفعک إلی أرفع الدرجات . وسوف ینعم ویفرح أولیاءک بوصیک علی بن أبی طالب ع ، وسوف یبث علومک فی العباد والبلاد،بمفتاحک و باب مدینه علمک علی بن أبی طالب ع ، وسوف یقر عینک ببنتک فاطمه ع ، وسوف یخرج منها و من علی الحسن و الحسین سیدی شباب أهل الجنه، وسوف ینشر فی البلاد دینک ، وسوف یعظم أجور المحبین لک ولأخیک ، وسوف یضع فی یدک لواء الحمد،فتضعه فی ید أخیک علی ،فیکون تحته کل نبی وصدیق وشهید، یکون قائدهم أجمعین إلی جنات النعیم .فقلت فی سری یارب من علی بن أبی طالب ألذی وعدتنی به و ذلک بعد ماولد علی ع و هوطفل أ و هوولد عمی و قال بعد ذلک لماتحرک علی قلیلا و هومعه أ هو هذاففی کل مره من

ذلک أنزل علیه میزان الجلال ،فجعل محمدص فی کفه منه ومثل له علی ع وسائر الخلق من أمته إلی یوم القیامه[ فی کفه]فوزن بهم فرجح . ثم أخرج محمدص من الکفه وترک علی فی کفه محمدص التی کان فیهافوزن بسائر أمته ،فرجح بهم ،فعرفه رسول الله ص بعینه وصفته . ونودی فی سره یا محمد هذا علی بن أبی طالب صفیی ألذی أؤید به هذاالدین ،یرجح علی جمیع أمتک بعدک .

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 159]

فذلک حین شرح الله صدری بأداء الرساله، وخفف عنی مکافحه الأمه وسهل علی مبارزه العتاه الجبابره من قریش

-روایت-از قبل-110

[حدیث الدجاجه المشویه]

79- قال علی بن محمد ع و أمادفع الله القاصدین لمحمدص إلی قتله وإهلاکه إیاهم کرامه لنبیه ص ، وتصدیقه إیاه فیه ، فإن رسول الله ص کان و هو ابن سبع سنین بمکه، قدنشأ فی الخیر نشوءا لانظیر له فی سائر صبیان قریش ، حتی ورد مکه قوم من یهود الشام فنظروا إلی محمدص ، وشاهدوا نعته وصفته ،فأسر بعضهم إلی بعض [ و]قالوا هذا و الله محمدالخارج فی آخر الزمان ،المدال علی الیهود وسائر[ أهل ]الأدیان ،یزیل الله تعالی به دوله الیهود، ویذلهم ویقمعهم ، و قدکانوا وجدوه فی

کتبهم [ النبی ]الأمی الفاضل الصادق فحملهم الحسد علی أن کتموا ذلک ، وتفاوضوا فی أنه ملک یزال . ثم قال بعضهم لبعض تعالوا نحتال [ علیه ]فنقتله ، فإن الله یمحو مایشاء ویثبت لعلنا نصادفه ممن یمحو فهموا بذلک ، ثم قال بعضهم لبعض لاتعجلوا حتی نمتحنه ونجربه بأفعاله ، فإن الحلیه قدتوافق الحلیه، والصوره قدتشاکل الصوره، إن ماوجدناه فی کتبنا أن محمدا یجنبه ربه من الحرام والشبهات .فصادفوه وآلفوه وادعوه ، إلی دعوه وقدموا إلیه الحرام والشبهه، فإن انبسط

-روایت-1-2-روایت-28-ادامه دارد

[ صفحه 160]

فیهما أو فی أحدهما فأکله ،فاعلموا أنه غیر من تظنون ، وإنما الحلیه وافقت الحلیه والصوره ساوت الصوره، و إن لم یکن الأمر کذلک و لم یأکل منهما شیئا،فاعلموا أنه هو،فاحتالوا له [ فی ]تطهیر الأرض منه لتسلم للیهود دولتهم . قال فجاءوا إلی أبی طالب فصادفوه ودعوه إلی دعوه لهم فلما حضر رسول الله ص قدموا إلیه و إلی أبی طالب والملإ من قریش دجاجه مسمنه کانوا قدوقذوها وشووها،فجعل أبوطالب وسائر قریش یأکلون منها و رسول الله ص یمد یده نحوها فیعدل بهایمنه ویسره ثم أماما، ثم خلفا، ثم فوقا ثم تحتا لاتصیبها یده ص .فقالوا ما لک یا محمد لاتأکل منها فقال ص یامعشر الیهود قدجهدت أن أتناول منها، و

هذه یدی یعدل بهاعنها. و ماأراها إلاحراما یصوننی ربی عز و جل عنها.فقالوا ماهی إلاحلال فدعنا نلقمک [منها]. فقال رسول الله ص فافعلوا إن قدرتم .فذهبوا لیأخذوا منها، ویطعموه ،فکانت أیدیهم یعدل بها إلی الجهات کماکانت ید رسول الله ص تعدل عنها. فقال رسول الله ص [ف] هذه قدمنعت منها،فأتونی بغیرها إن کانت لکم .فجاءوه بدجاجه أخری مسمنه مشویه قدأخذوها،لجار لهم غائب لم یکونوا اشتروها وعمدوا إلی أن یردوا علیه ثمنها إذاحضر،فتناول منها رسول الله ص لقمه، فلما ذهب لیرفعها ثقلت علیه ، وفصلت حتی سقطت من یده ، وکلما ذهب

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 161]

یرفع ما قدتناوله بعدها ثقلت وسقطت .فقالوا یا محمدفما بال هذه لاتأکل منها[ف] قال رسول الله ص و هذه أیضا قدمنعت منها، و ماأراها إلا من شبهه یصوننی ربی عز و جل عنها.قالوا ماهی من شبهه،فدعنا نلقمک منها. قال فافعلوا إن قدرتم علیه . فلما تناولوا لقمه لیلقموه ثقلت کذلک فی أیدیهم [ ثم سقطت ] و لم یقدروا أن یلقموها. فقال رسول الله ص هو ما قلت لکم هذه شبهه یصوننی ربی عز و جل عنها.فتعجبت قریش من ذلک ، و کان ذلک مما یقیمهم علی اعتقاد عداوته إلی أن أظهروها لماأظهره الله عز و جل بالنبوه، وأغرتهم الیهود أیضا فقالت لهم

الیهود أی شیءیرد علیکم من هذاالطفل مانراه إلایسالبکم نعمکم وأرواحکم [ و]سوف یکون لهذا شأن عظیم

-روایت-از قبل-655

[اتفاق الیهود علی قتله ص ]

80- و قال أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب ع فتواطأت الیهود علی قتله فی طریقه علی جبل حراء[ وهم سبعون رجلا فعمدوا إلی سیوفهم فسموها، ثم قعدوا له ذات [ یوم ]غلس فی طریقه علی جبل حراء.

-روایت-1-2-روایت-50-ادامه دارد

[ صفحه 162]

فلما صعده ،صعدوا إلیه ، وسلوا سیوفهم وهم سبعون رجلا من أشد الیهود وأجلدهم وذوی النجده منهم ، فلما أهووا بها إلیه لیضربوه بهاالتقی طرفا الجبل بینهم وبینه فانضما، وصار ذلک حائلا بینهم و بین محمدص ، وانقطع طمعهم عن الوصول إلیه بسیوفهم ،فغمدوها،فانفرج الطرفان بعد ماکانا انضما،فسلوا بعدسیوفهم وقصدوه . فلما هموا بإرسالها علیه انضم طرفا الجبل وحیل بینهم وبینه فغمدوها، ثم ینفرجان فیسلونها إلی أن بلغ إلی ذروه الجبل ، و کان ذلک سبعا وأربعین مره.فصعدوا الجبل وداروا خلفه لیقصدوه بالقتل ،فطال علیهم الطریق ، ومد الله عز و جل الجبل فأبطئوا عنه حتی فرغ رسول الله ص من ذکره وثنائه علی ربه واعتباره بعبره . ثم انحدر عن الجبل فانحدروا خلفه ولحقوه ، وسلوا سیوفهم علیه لیضربوه بها،فانضم طرفا الجبل وحال بینهم

وبینه فغمدوها، ثم انفرج فسلوها، ثم انضم فغمدوها، و کان ذلک سبعا وأربعین مره،کلما انفرج سلوها، فإذاانضم غمدوها. فلما کان فی آخر مره، و قدقارب رسول الله ص القرار،سلوا سیوفهم علیه فانضم طرفا الجبل ، وضغطهم [الجبل ] ورضضهم ، و مازال یضغطهم حتی ماتوا أجمعین . ثم نودی یا محمدانظر خلفک إلی بغاتک بالسوء ماذا صنع بهم ربهم .فنظر فإذاطرفا الجبل مما یلیه منضمان ، فلما [نظر]انفرج الطرفان [ و]سقط أولئک القوم وسیوفهم بأیدیهم ، و قدهشمت وجوههم وظهورهم وجنوبهم وأفخاذهم وسوقهم وأرجلهم ، وخروا موتی تشخب أوداجهم دما.

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 163]

وخرج رسول الله ص من ذلک الموضع سالما مکفیا مصونا محفوظا،تنادیه الجبال و ماعلیها من الأحجار والأشجار هنیئا لک یا محمدنصره الله عز و جل لک علی أعدائک بنا، وسینصرک [ الله ] إذاظهر أمرک علی جبابره أمتک وعتاتهم بعلی بن أبی طالب ، وتسدیده لإظهار دینک وإعزازه وإکرام أولیائک وقمع أعدائک [ و]سیجعله تالیک وثانیک ونفسک التی بین جنبیک ، وسمعک ألذی به تسمع ، وبصرک ألذی به تبصر، ویدک التی بهاتبطش ، ورجلک التی علیها تعتمد، وسیقضی عنک دیونک ، ویفی عنک عداتک ، وسیکون جمال أمتک ،

وزین أهل ملتک ، وسیسعد ربک عز و جل به محبیه ، ویهلک به شانئیه

-روایت-از قبل-581

[حدیث الشجرتین ]

81- قال علی بن محمد ع و أماالشجرتان اللتان تلاصقتا، فإن رسول الله ص کان ذات یوم فی طریق له [ ما] بین مکه والمدینه، و فی عسکره منافقون من المدینه وکافرون من مکه، ومنافقون منها وکانوا یتحدثون فیما بینهم بمحمدص وآله الطیبین وأصحابه الخیرین فقال بعضهم لبعض یأکل کمانأکل ، وینفض کرشه من الغائط والبول کماننفض ویدعی أنه رسول الله فقال بعض مرده المنافقین هذه صحراء ملساء لأتعمدن النظر إلی استه إذاقعد

-روایت-1-2-روایت-28-ادامه دارد

[ صفحه 164]

لحاجته حتی أنظر هل ألذی یخرج منه کمایخرج منا أم لا فقال آخر لکنک إن ذهبت تنظر منعه حیاؤه من أن یقعد،فإنه أشد حیاء من الجاریه العذراء الممتنعه المحرمه. قال فعرف الله عز و جل ذلک نبیه محمدص ، فقال لزید بن ثابت اذهب إلی تینک الشجرتین المتباعدتین یومئ إلی شجرتین بعیدتین قدأوغلتا فی المفازه، وبعدتا عن الطریق قدر میل فقف بینهما وناد أن رسول الله ص یأمرکما أن تلتصقا وتنضما،لیقضی رسول الله ص خلفکما حاجته .ففعل ذلک زید، فقال فو ألذی بعث محمداص بالحق نبیا إن الشجرتین انقلعتا

بأصولهما من مواضعهما، وسعت کل واحده منهما إلی الأخری ،سعی المتحابین کل واحد منهما إلی الآخر،[ و]التقیا بعدطول غیبه وشده اشتیاق ، ثم تلاصقتا وانضمتا انضمام متحابین فی فراش فی صمیم الشتاء فقعد رسول الله ص خلفهما، فقال أولئک المنافقون قداستتر عنا. فقال بعضهم لبعض فدوروا خلفه لننظر إلیه .فذهبوا یدورون خلفه ،فدارت الشجرتان کلما داروا،فمنعتاهم من النظر إلی عورته .فقالوا تعالوا نتحلق حوله لتراه طائفه منا. فلما ذهبوا یتحلقون تحلقت الشجرتان ،فأحاطتا به کالأنبوبه حتی فرغ وتوضأ، وخرج من هناک وعاد إلی العسکر و قال لزید بن ثابت عد إلی الشجرتین وقل لهما إن رسول الله ص یأمرکما

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 165]

أن تعودا إلی أماکنکما. فقال لهما فسعت کل واحده منهما إلی موضعها و ألذی بعثه بالحق نبیا سعی الهارب الناجی بنفسه من راکض شاهر سیفه خلفه ، حتی عادت کل شجره إلی موضعها. فقال المنافقون قدامتنع محمد من أن یبدی لنا عورته ، و أن ننظر إلی استه فتعالوا ننظر إلی ماخرج منه لنعلم أنه ونحن سیان ،فجاءوا إلی الموضع فلم یروا شیئا البته، لاعینا و لاأثرا. قال وعجب أصحاب رسول الله ص من ذلک ،فنودوا من السماء أ وعجبتم لسعی الشجرتین إحداهما إلی الأخری ، إن سعی الملائکه بکرامات الله عز و

جل إلی [محبی ] محمد ومحبی علی أشد من سعی هاتین الشجرتین إحداهما إلی الأخری ، و إن تنکب نفحات النار یوم القیامه عن محبی علی والمتبرءین من أعدائه أشد من تنکب هاتین الشجرتین إحداهما عن الأخری

-روایت-از قبل-711

[نظیر المعجره المذکوره لعلی ع ]

82- و قال علی بن محمد ع و قد کان نظیر هذالعلی بن أبی طالب ع لمارجع من صفین وسقی القوم من الماء ألذی تحت الصخره التی قلبها،ذهب لیقعد إلی حاجته ، فقال بعض منافقی عسکره سوف أنظر إلی سوأته و إلی مایخرج منه فإنه یدعی مرتبه النبی لأخبر أصحابه بکذبه .

-روایت-1-2-روایت-30-ادامه دارد

[ صفحه 166]

فقال علی ع لقنبر یاقنبر اذهب إلی تلک الشجره و إلی التی تقابلها و قد کان بینهما أکثر من فرسخ فنادهما أن وصی محمدص یأمرکما أن تتلاصقا. فقال قنبر یا أمیر المؤمنین أ ویبلغهما صوتی فقال علی ع إن ألذی یبلغ بصر عینک إلی السماء وبینک وبینها[مسیر]خمسمائه عام ،سیبلغهما صوتک .فذهب فنادی فسعت إحداهما إلی الأخری سعی المتحابین طالت غیبه أحدهما عن الآخر واشتد إلیه شوقه ، وانضمتا فقال قوم من منافقی العسکر إن علیا یضاهی فی سحره رسول الله ابن عمه ماذاک رسول الله و لا هذاإمام ، وإنما هما ساحران لکنا سندور من خلفه لننظر إلی عورته و مایخرج

منه .فأوصل الله عز و جل ذلک إلی أذن علی ع من قبلهم فقال جهرا یاقنبر إن المنافقین أرادوا مکایده وصی رسول الله ص وظنوا أنه لایمتنع منهم إلابالشجرتین ،فارجع إلی الشجرتین وقل لهما إن وصی رسول الله ص یأمرکما أن تعودا إلی مکانیکما.ففعل ماأمره به ،فانقلعتا وعدت کل واحده منهما تفارق الأخری کهزیمه الجبان من الشجاع البطل ، ثم ذهب علی ع ورفع ثوبه لیقعد، و قدمضی جماعه من المنافقین لینظروا إلیه ، فلما رفع ثوبه أعمی الله تعالی أبصارهم ،فلم یبصروا شیئا فولوا عنه وجوههم ،فأبصروا کماکانوا یبصرون . ثم نظروا إلی جهته فعموا،فما زالوا ینظرون إلی جهته ویعمون ، ویصرفون عنه

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 167]

وجوههم ویبصرون ، إلی أن فرغ علی ع وقام ورجع ، و ذلک ثمانون مره من کل واحد منهم . ثم ذهبوا ینظرون ماخرج منه ،فاعتقلوا فی مواضعهم ،فلم یقدروا أن یروها فإذاانصرفوا أمکنهم الانصراف ،أصابهم ذلک مائه مره حتی نودی فیهم بالرحیل [فرحلوا] و ماوصلوا إلی ماأرادوا من ذلک ، و لم یزدهم ذلک إلاعتوا وطغیانا وتمادیا فی کفرهم وعنادهم . فقال بعضهم لبعض انظروا إلی هذاالعجب من هذه آیاته ومعجزاته ،یعجز عن معاویه وعمرو ویزید فأوصل الله عز

و جل ذلک من قبلهم إلی أذنه . فقال علی ع یاملائکه ربی ائتونی بمعاویه وعمرو ویزید.فنظروا فی الهواء فإذاملائکه کأنهم الشرط السودان [ و] قدعلق کل واحد منهم بواحد،فأنزلوهم إلی حضرته ، فإذاأحدهم معاویه والآخر عمرو والآخر یزید[ف] قال علی ع تعالوا فانظروا إلیهم ، أما لوشئت لقتلتهم ، ولکنی أنظرهم کماأنظر الله عز و جل إبلیس إلی یوم الوقت المعلوم إن ألذی ترونه بصاحبکم لیس بعجز و لاذل ، ولکنه محنه من الله عز و جل لکم لینظر کیف تعملون ، ولئن طعنتم علی علی ع فقد طعن الکافرون والمنافقون قبلکم

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 168]

علی رسول رب العالمین .فقالوا إن من طاف ملکوت السماوات والجنان فی لیله، ورجع کیف یحتاج إلی أن یهرب ویدخل الغار، ویأتی [ إلی ]المدینه من مکه فی أحد عشر یوما[ قال ] وإنما هو من الله إذاشاء أراکم القدره لتعرفوا صدق أنبیاء الله ، وأوصیائهم و إذاشاء امتحنکم بما تکرهون لینظر کیف تعملون ، ولیظهر حجته علیکم

-روایت-از قبل-326

[حدیث الثقفی ، وشهاده الشجره]

83- و قال علی بن محمدص و أمادعاؤه ص الشجره فإن رجلا من ثقیف کان أطب الناس یقال له الحارث بن کلده الثقفی ،جاء إلی رسول الله ص فقال یا محمدجئت لأداویک

من جنونک ،فقد داویت مجانین کثیره فشفوا علی یدی . فقال رسول الله ص یاحارث أنت تفعل أفعال المجانین ، وتنسبنی إلی الجنون قال الحارث و ماذا فعلته من أفعال المجانین قال ص نسبتک إیای إلی الجنون من غیرمحنه منک و لاتجربه، و لانظر فی صدقی أوکذبی . فقال الحارث أ و لیس قدعرفت کذبک وجنونک بدعواک النبوه التی لاتقدر لها فقال رسول الله ص وقولک لاتقدر لها،فعل المجانین ،لأنک لم تقل لم قلت کذا و لاطالبتنی بحجه،فعجزت عنها. فقال الحارث صدقت أناأمتحن أمرک بآیه أطالبک بها، إن کنت نبیا فادع تلک الشجره وأشار لشجره عظیمه بعید عمقها فإن أتتک علمت أنک رسول الله وشهدت

-روایت-1-2-روایت-30-ادامه دارد

[ صفحه 169]

لک بذلک و إلافأنت [ ذلک ]المجنون ألذی قیل لی .فرفع رسول الله ص یده إلی تلک الشجره، وأشار إلیها أن تعالی .فانقلعت الشجره بأصولها وعروقها، وجعلت تخد فی الأرض أخدودا عظیما کالنهر حتی دنت من رسول الله ص فوقفت بین یدیه ، ونادت بصوت فصیح ها أناذا یا رسول الله [صلی الله علیک ] ماتأمرنی فقال لها رسول الله ص دعوتک لتشهدی لی بالنبوه بعدشهادتک لله بالتوحید ثم تشهدی [ بعدشهادتک لی ]لعلی ع هذابالإمامه، و أنه سندی وظهری وعضدی

وفخری [ وعزی ]، ولولاه ماخلق الله عز و جل شیئا مما خلق .فنادت أشهد أن لاإله إلا الله وحده لاشریک له ، وأشهد أنک یا محمدعبده ورسوله ،أرسلک بالحق بشیرا[ ونذیرا] وداعیا إلی الله بإذنه وسراجا منیرا، وأشهد أن علیا ابن عمک هوأخوک فی دینک [ و]أوفر خلق الله من الدین حظا، وأجزلهم من الإسلام نصیبا، و أنه سندک وظهرک [ و]قامع أعدائک ، وناصر أولیائک [ و] باب علومک فی أمتک ، وأشهد أن أولیاءک الذین یوالونه ویعادون أعداءه حشو الجنه، و أن أعداءک الذین یوالون أعداءه ویعادون أولیاءه حشو النار.فنظر رسول الله ص إلی الحارث بن کلده فقال یاحارث أ ومجنونا یعد من هذه آیاته فقال الحارث بن کلده لا و الله یا رسول الله ، ولکنی أشهد أنک رسول رب العالمین ، وسید الخلق أجمعین ، وحسن إسلامه

-روایت-از قبل-1170

.

[ صفحه 170]

[حدیث الطبیب الیونانی مع أمیر المؤمنین ع ]

84- قال علی بن الحسین ع ولأمیر المؤمنین ع نظیرها کان قاعدا ذات یوم فأقبل إلیه رجل من الیونانیین المدعین للفلسفه والطب ، فقال له یا أبا الحسن بلغنی خبر صاحبک ، و أن به جنونا وجئت لأعالجه فلحقته و قدمضی لسبیله ، وفاتنی ماأردت من ذلک ، و قدقیل لی

إنک ابن عمه وصهره ، وأری [بک ]صفارا قدعلاک وساقین دقیقین ماأراهما تقلانک .فأما الصفار فعندی دواؤه ، و أماالساقان الدقیقان فلاحیله لی لتغلیظهما، والوجه أن ترفق بنفسک فی المشی ، وتقلله و لاتکثره ، وفیما تحمله علی ظهرک ، وتحتضنه بصدرک أن تقللهما و لاتکثرهما، فإن ساقیک دقیقان لایؤمن عندحمل ثقیل انقصافهما[فأتئد]. و أماالصفار فدواؤه عندی و هو هذا وأخرج دواء و قال هذا لایؤذیک و لایخیسک ولکنه یلزمک حمیه من اللحم أربعین صباحا ثم یزیل صفارک . فقال له علی بن أبی طالب ع قدذکرت نفع هذاالدواء لصفاری ،فهل تعرف شیئا یزید فیه ویضره فقال الرجل بلی حبه من هذا وأشار[بیده ] إلی دواء معه و قال إن تناوله الإنسان و به صفار أماته من ساعته ، و إن کان لاصفار به صار به صفار حتی یموت فی یومه فقال علی بن أبی طالب ع فأرنی هذاالضار.فأعطاه [إیاه ].

-روایت-1-2-روایت-31-ادامه دارد

[ صفحه 171]

فقال [ له ]کم قدر هذا فقال قدر مثقالین سم ناقع ،قدر کل حبه منه یقتل رجلا.فتناوله علی ع فقمحه وعرق عرقا خفیفا، وجعل الرجل یرتعد و یقول فی نفسه الآن أؤخذ بابن أبی طالب ویقال قتلته و لایقبل منی قولی

إنه لهو الجانی علی نفسه .فتبسم علی ع و قال یا عبد الله أصح ماکنت (بدنا الآن ) لم یضرنی مازعمت أنه سم فغمض عینیک .فغمض ، ثم قال افتح عینیک .ففتح ، ونظر إلی وجه علی ع فإذا هوأبیض أحمر مشرب حمره فارتعد الرجل مما رآه . وتبسم علی ع و قال أین الصفار ألذی زعمت أنه بی فقال الرجل و الله فکأنک لست من رأیت قبل ،کنت مصفرا فأنت الآن مورد. قال علی بن أبی طالب ع فزال عنی الصفار بسمک ألذی زعمت أنه قاتلی و أماساقای هاتان ومد رجلیه وکشف عن ساقیه فإنک زعمت أنی أحتاج إلی أن أرفق ببدنی فی حمل ماأحمل علیه لئلا ینقصف الساقان ، و أناأریک أن طب الله عز و جل خلاف طبک ، وضرب بیده إلی أسطوانه خشب عظیمه، علی رأسها سطح مجلسه ألذی هو فیه ، وفوقه حجرتان إحداهما فوق الأخری ، وحرکها واحتملهما فارتفع السطح والحیطان وفوقهما الغرفتان ،فغشی علی الیونانی . فقال أمیر المؤمنین ع صبوا علیه ماء.فصبوا علیه [ماء]فأفاق و هو یقول و الله مارأیت کالیوم عجبا. فقال له علی ع هذه قوه الساقین الدقیقین واحتمالهما،أنی

طبک هذا یا

-روایت-از قبل-1193

[ صفحه 172]

یونانی [ فقال الیونانی ] فقال علی ع وهل علمی إلا من علمه وعقلی إلا من عقله ، وقوتی إلا من قوته لقد أتاه ثقفی کان أطب العرب ، فقال له إن کان بک جنون داویتک فقال له محمدص أتحب أن أریک آیه تعلم بهاغنای عن طبک ، وحاجتک إلی طبی قال نعم . قال أی آیه ترید قال تدعو ذلک العذق وأشار إلی نخله سحوق فدعاها،فانقلع أصلها من الأرض وهی تخد[ فی ] الأرض خدا، حتی وقفت بین یدیه فقال له أکفاک [ذا] قال لا. قال فترید ماذا قال تأمرها أن ترجع إلی حیث جاءت منه ، وتستقر فی مقرها ألذی انقلعت منه .فأمرها فرجعت واستقرت فی مقرها. فقال الیونانی لأمیر المؤمنین ع هذا ألذی تذکره عن محمدص غائب عنی ، و أناأقتصر منک علی أقل من ذلک ، أناأتباعد عنک فادعنی ، و أنا لاأختار الإجابه، فإن جئت بی إلیک فهی آیه. قال أمیر المؤمنین ع هذاإنما یکون آیه لک وحدک ،لأنک تعلم من نفسک أنک لم ترد، وأنی أزلت اختیارک من غیر أن باشرت منی شیئا، أوممن أمرته بأن یباشرک ، أوممن قصد إلی ذلک و إن لم آمره إلا ما

یکون من قدره الله تعالی القاهر، و أنت یایونانی یمکنک [ أن تدعی ] ویمکن غیرک أن یقول إنی [ قد]واطأتک علی ذلک ،فاقترح إن کنت مقترحا ما هوآیه لجمیع العالمین . فقال له الیونانی إن جعلت الاقتراح إلی ،فأنا أقترح أن تفصل أجزاء تلک النخله وتفرقها، وتباعد مابینها، ثم تجمعها وتعیدها کماکانت . فقال علی ع هذه آیه و أنت رسولی إلیها یعنی إلی النخله فقل لها إن

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 173]

وصی محمد[ رسول الله ]یأمر أجزاءک ، أن تتفرق وتتباعد.فذهب فقال لها،فتفاصلت وتهافتت وتفرقت وتصاغرت أجزاؤها، حتی لم یر لها عین و لاأثر، حتی کأن لم یکن هناک [أثر]نخله قط،فارتعدت فرائص الیونانی ، و قال یاوصی محمد قدأعطیتنی اقتراحی الأول ،فأعطنی الآخر.فأمرها أن تجتمع وتعود کماکانت . فقال أنت رسولی إلیها فعد فقل لها یاأجزاء النخله إن وصی محمد رسول الله ص یأمرک أن تجتمعی ( و کماکنت تعودی ).فنادی الیونانی فقال ذلک ،فارتفعت فی الهواء کهیئه الهباء المنثور ثم جعلت تجتمع جزءا جزءا منها حتی تصور لها القضبان والأوراق وأصول السعف وشماریخ الأعذاق ، ثم تألفت ، وتجمعت واستطالت وعرضت واستقر أصلها فی مقرها وتمکن علیها ساقها، وترکب علی الساق قضبانها، و علی القضبان أوراقها، و فی أمکنتها أعذاقها، و[ قد]کانت فی الابتداء شماریخها متجرده لبعدها من أوان الرطب

والبسر والخلال . فقال الیونانی وأخری أحبها أن تخرج شماریخها خلالها، وتقلبها من خضره إلی صفره وحمره وترطیب وبلوغ أناه لیؤکل وتطعمنی ، و من حضرک منها. فقال علی ع [ و] أنت رسولی إلیها بذلک ،فمرها به . فقال لها الیونانی ماأمره أمیر المؤمنین ع ،فأخلت وأبسرت ، واصفرت ، واحمرت وأرطبت وثقلت أعذاقها برطبها.

-روایت-از قبل-1111

[ صفحه 174]

فقال الیونانی [ و]أخری أحبها تقرب بین یدی أعذاقها، أوتطول یدی لتناولها وأحب شیءإلی [ أن ]تنزل إلی إحداهما، وتطول یدی إلی الأخری التی هی أختها. فقال أمیر المؤمنین ع مد یدک التی ترید أن تنالها وقل « یامقرب البعید قرب یدی منها» واقبض الأخری التی ترید أن تنزل العذق إلیها وقل « یامسهل العسیر سهل لی تناول ماتباعد عنی منها»ففعل ذلک ، وقاله فطالت یمناه ،فوصلت إلی العذق ، وانحطت الأعذاق الأخر،فسقطت علی الأرض و قدطالت عراجینها. ثم قال أمیر المؤمنین ع إنک إن أکلت [منها] ثم لم تؤمن بمن أظهر لک عجائبها عجل الله [ عز و جل لک ] من العقوبه التی یبتلیک بها مایعتبر به عقلاء خلقه وجهالهم . فقال الیونانی إنی إن کفرت بعد مارأیت فقد بالغت فی العناد، وتناهیت فی التعرض للهلاک ،أشهد أنک من خاصه الله صادق فی جمیع

أقاویلک عن الله ،فمرنی بما تشاء أطعک . قال علی ع آمرک أن تقر لله بالوحدانیه، وتشهد له بالجود والحکمه، وتنزهه عن العبث والفساد و عن ظلم الإماء والعباد، وتشهد أن محمداص ألذی أناوصیه سید الأنام ، وأفضل رتبه أهل دار السلام ، وتشهد أن علیا ألذی أراک ماأراک وأولاک من النعم ماأولاک ،خیر خلق الله بعد[نبیه ] محمد رسول الله ص ، وأحق خلق الله بمقام محمدص بعده ، وبالقیام بشرائعه وأحکامه وتشهد أن أولیاءه أولیاء

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 175]

الله ، و أن أعداءه أعداء الله ، و أن المؤمنین المشارکین لک فیما کلفتک ،المساعدین لک علی ما به أمرتک خیر أمه محمدص وصفوه شیعه علی ع

-روایت-از قبل-145

[الأمر بالمواساه مع الإخوان ]

وآمرک أن تواسی إخوانک [ المؤمنین ]المطابقین لک علی تصدیق محمدص وتصدیقی والانقیاد له و لی ،مما رزقک الله وفضلک علی من فضلک به منهم ،تسد فاقتهم ، وتجبر کسرهم وخلتهم ، و من کان منهم فی درجتک فی الإیمان ساویته فی مالک بنفسک ، و من کان منهم فاضلا علیک فی دینک ،آثرته بمالک علی نفسک حتی یعلم الله منک أن دینه آثر عندک من مالک ، و أن أولیاءه أکرم علیک من أهلک وعیالک . وآمرک

أن تصون دینک وعلمنا ألذی أودعناک وأسرارنا التی حملناک ، فلاتبد علومنا لمن یقابلها بالعناد، ویقابلک من أجلها بالشتم واللعن والتناول من العرض والبدن و لاتفش سرنا إلی من یشنع علینا عندالجاهلین بأحوالنا، ویعرض أولیاءنا لنوادر الجهال

-روایت-1-2-روایت-3-654

[الأمر بالتقیه]

وآمرک أن تستعمل التقیه فی دینک فإن الله عز و جل یقول لا یَتّخِذِ المُؤمِنُونَ الکافِرِینَ أَولِیاءَ مِن دُونِ المُؤمِنِینَ وَ مَن یَفعَل ذلِکَ فَلَیسَ مِنَ اللّهِ فِی شَیءٍ إِلّا أَن تَتّقُوا مِنهُم تُقاهً.

-روایت-1-2-روایت-3-ادامه دارد

[ صفحه 176]

و قدأذنت لک فی تفضیل أعدائنا علینا إن ألجأک الخوف إلیه [ و] فی إظهار البراءه منا إن حملک الوجل علیه [ و] فی ترک الصلوات المکتوبات إذاخشیت علی حشاشتک الآفات والعاهات ، فإن تفضیلک أعداءنا علینا عندخوفک لاینفعهم و لایضرنا، و إن إظهارک براءتک منا عندتقیتک لایقدح فینا و لاینقصنا، ولئن تتبرأ منا ساعه بلسانک و أنت موال لنا بجنانک لتبقی علی نفسک روحها التی بهاقوامک ومالک ألذی به قوامها، وجاهها ألذی به تماسکها، وتصون من عرف بک وعرفت به من أولیائنا وإخواننا وأخواتنا من بعد ذلک بشهور وسنین إلی أن تنفرج تلک الکربه وتزول [ به ]تلک الغمه فإن ذلک أفضل من أن تتعرض للهلاک ، وتنقطع به عن عمل فی الدین وصلاح

إخوانک المؤمنین . وإیاک ثم إیاک أن تترک التقیه التی أمرتک بها،فإنک شائط بدمک ودماء إخوانک معرض لنعمتک ونعمتهم للزوال ،مذل لهم فی أیدی أعداء دین الله ، و قدأمرک الله بإعزازهم فإنک إن خالفت وصیتی کان ضررک علی نفسک وإخوانک أشد من ضرر الناصب لنا الکافر بنا

-روایت-از قبل-928

.

[ صفحه 177]

[حدیث تکلم الذراع المسمومه مع النبی ص ]

85- و أماکلام الذراع المسمومه فإن رسول الله ص لمارجع من خیبر إلی المدینه و قدفتح الله له جاءته امرأه من الیهود قدأظهرت الإیمان ، ومعها ذراع مسمومه مشویه فوضعتها بین یدیه ، فقال رسول الله ص ما هذه قالت له بأبی أنت وأمی یا رسول الله همنی أمرک فی خروجک إلی خیبر،فإنی علمتهم رجالا جلدا، و هذاحمل کان لی ربیته أعده کالولد لی ، وعلمت أن أحب الطعام إلیک الشواء، وأحب الشواء إلیک الذراع ،فنذرت لله لئن [سلمک الله منهم لأذبحنه ولأطعمنک من شواء ذراعه ، والآن فقد]سلمک الله منهم وأظفرک بهم ،فجئت بهذا لأفی بنذری . و کان مع رسول الله ص البراء بن معرور و علی بن أبی طالب ع ، فقال رسول الله ص ائتوا بخبز.فأتی به فمد البراء بن معرور یده وأخذ منه لقمه فوضعها فی

فیه . فقال له علی بن أبی طالب ع یابراء لاتتقدم [ علی ] رسول الله ص . فقال له البراء و کان أعرابیا یا علی کأنک تبخل رسول الله ص فقال علی ع ماأبخل رسول الله ص ، ولکنی أبجله وأوقره ، لیس لی و لا لک و لالأحد من خلق الله أن یتقدم رسول الله ص بقول ، و لافعل ، و لاأکل و لاشرب . فقال البراء ماأبخل رسول الله ص .

-روایت-1-2-روایت-6-ادامه دارد

[ صفحه 178]

فقال علی ع مالذلک قلت ، ولکن هذاجاءت به هذه وکانت یهودیه، ولسنا نعرف حالها، فإذاأکلته بأمر رسول الله ص فهو الضامن لسلامتک منه ، و إذاأکلته بغیر إذنه وکلت إلی نفسک . یقول علی ع هذا والبراء یلوک اللقمه إذ أنطق الله الذراع فقالت یا رسول الله لاتأکلنی فإنی مسمومه وسقط البراء فی سکرات الموت ، و لم یرفع إلامیتا. فقال رسول الله ص ایتونی بالمرأه.فأتی بها، فقال لها ماحملک علی ماصنعت فقالت وترتنی وترا عظیما قتلت أبی وعمی وأخی وزوجی وابنی ففعلت هذا و قلت إن کان ملکا فسأنتقم منه ، و إن کان نبیا کما یقول ، و قدوعد فتح مکه والنصر والظفر،فسیمنعه الله

ویحفظه منه ولن یضره . فقال رسول الله ص أیتها المرأه لقد صدقت . ثم قال لها رسول الله ص لایضرک موت البراء فإنما امتحنه الله لتقدمه بین یدی رسول الله ص و لو کان بأمر رسول الله أکل منه لکفی شره وسمه . ثم قال رسول الله ص ادع لی فلانا[ وفلانا] وذکر قوما من خیار أصحابه منهم سلمان والمقداد وعمار وصهیب و أبوذر وبلال وقوم من سائر الصحابه تمام عشره و علی ع حاضر معهم . فقال ص اقعدوا وتحلقوا علیه .فوضع رسول الله ص یده علی الذراع المسمومه ونفث علیه ، و قال «[بسم الله الرحمن الرحیم ]بسم الله الشافی ،بسم الله الکافی ،بسم الله المعافی ،بسم الله ألذی لایضر مع اسمه شیء، و لاداء فی الأرض ، و لا فی السماء و هوالسمیع العلیم ». ثم قال ص کلوا علی اسم الله .فأکل رسول الله ص ، وأکلوا حتی شبعوا، ثم

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 179]

شربوا علیه الماء، ثم أمر بهافحبست . فلما کان فی الیوم الثانی جی ء بها فقال ص أ لیس هؤلاء أکلوا[ ذلک ]السم بحضرتک فکیف رأیت دفع الله عن نبیه وصحابته فقالت یا رسول الله کنت إلی الآن فی نبوتک شاکه، والآن

فقد أیقنت أنک رسول الله ص حقا،فأنا أشهد أن لاإله إلا الله وحده لاشریک له ، وأنک عبده ورسوله [حقا] وحسن إسلامها

-روایت-از قبل-345

86- قال علی بن الحسین ع ولقد حدثنی أبی ، عن جدی أن رسول الله ص لماحملت إلیه جنازه البراء بن معرور لیصلی علیه قال أین علی بن أبی طالب قالوا یا رسول الله إنه ذهب فی حاجه رجل من المسلمین إلی قبا.فجلس رسول الله ص و لم یصل علیه ،قالوا یا رسول الله ما لک لاتصلی علیه فقال رسول الله ص إن الله عز و جل أمرنی أن أؤخر الصلاه علیه إلی أن یحضر[ه ] علی ،فیجعله فی حل مما کلمه به بحضره رسول الله لیجعل الله موته بهذا السم کفاره له . فقال بعض من کان حضر رسول الله ص وشاهد الکلام ألذی تکلم به البراء یا رسول الله إنما کان مزحا مازح به علیا ع لم یکن منه جدا فیؤاخذه الله عز و جل بذلک . قال رسول الله ص لو کان ذلک منه جدا لأحبط الله تعالی أعماله کلها، و لو کان تصدق بمل ء ما بین الثری إلی العرش ذهبا وفضه، ولکنه کان مزحا،

و هو فی حل من ذلک ، إلا أن رسول الله یرید أن لایعتقد أحد منکم أن علیا واجد علیه ،فیجدد بحضرتکم إحلاله ویستغفر له لیزیده الله عز و جل بذلک قربه ورفعه فی جنانه .

-روایت-1-2-روایت-57-ادامه دارد

[ صفحه 180]

فلم یلبث أن حضر علی ع ،فوقف قباله الجنازه و قال رحمک الله یابراء فلقد کنت صواما[قواما] ولقد مت فی سبیل الله . و قال رسول الله ص لو کان أحد من الموتی یستغنی عن صلاه رسول الله لاستغنی صاحبکم هذابدعاء علی ع [ له ] ثم قام فصلی علیه ودفن . فلما انصرف وقعد فی العزاء قال أنتم یاأولیاء البراء بالتهنئه أولی منکم بالتعزیه لأن صاحبکم عقد له فی الحجب قباب من السماء الدنیا إلی السماء السابعه، وبالحجب کلها إلی الکرسی إلی ساق العرش لروحه التی عرج بها فیها، ثم ذهب بها إلی روض الجنان ، وتلقاها کل من کان [ فیها] من خزانها، واطلع علیه کل من کان فیها من حور حسانها. وقالوا بأجمعهم له طوباک [طوباک ] یاروح البراء،انتظر علیک رسول الله ص علیا ع حتی ترحم علیک علی واستغفر لک ، أما إن حمله(عرش ربنا حدثونا) عن ربنا أنه قال یاعبدی المیت فی سبیلی ، و لو کان

علیک من الذنوب بعدد الحصی والثری ، وقطر المطر وورق الشجر، وعدد شعور الحیوانات ولحظاتهم وأنفاسهم وحرکاتهم وسکناتهم ،لکانت مغفوره بدعاء علی لک . قال رسول الله ص فتعرضوا یاعباد الله لدعاء علی لکم ، و لاتتعرضوا لدعاء علی ع علیکم ، فإن من دعا علیه أهلکه الله ، و لوکانت حسناته عدد ماخلق الله کما أن من دعا له أسعده [ الله ] و لوکانت سیئاته [ب]عدد ماخلق الله

-روایت-از قبل-1177

.

[ صفحه 181]

[کلام الذئب مع رسول الله ص ]

87- و أماکلام الذئب له فإن رسول الله ص کان جالسا ذات یوم إذ جاءه راع ترتعد فرائصه قداستفزعه العجب ، فلما رآه [ رسول الله ص ] من بعید قال لأصحابه إن لصاحبکم هذاشأنا عجیبا. فلما وقف قال له رسول الله ص حدثنابما أزعجک . قال الراعی یا رسول الله أمر عجیب کنت فی غنمی إذ جاء ذئب فحمل حملا فرمیته بمقلاعی فانتزعته منه . ثم جاء إلی الجانب الأیمن ،فتناول منه حملا فرمیته بمقلاعی فانتزعته منه [ ثم جاء إلی الجانب الأیسر فتناول حملا فرمیته ،بمقلاعی فانتزعته ][ ثم جاء إلی الجانب الآخر فتناول حملا فرمیته بمقلاعی فانتزعته منه ] ثم جاء الخامسه هو وأنثاه یرید أن یتناول حملا فأردت أن أرمیه فأقعی علی ذنبه و

قال . أ ماتستحیی [ أن ]تحول بینی و بین رزق قدقسمه الله تعالی لی . أفما أحتاج أنا إلی غذاء أتغذی به فقلت ماأعجب هذاذئب أعجم یکلمنی [ب]کلام الآدمیین . فقال لی الذئب أ لاأنبئک بما هوأعجب من کلامی لک محمد رسول الله ص رسول رب العالمین بین الحرتین ،یحدث الناس بأنباء ما قدسبق من الأولین

-روایت-1-2-روایت-6-ادامه دارد

[ صفحه 182]

و ما لم یأت من الآخرین . ثم الیهود مع علمهم بصدقه ووجودهم له فی کتب رب العالمین بأنه أصدق الصادقین وأفضل الفاضلین یکذبونه ویجحدونه و هو بین الحرتین ، و هوالشفاء النافع ،ویحک یاراعی آمن به تأمن من عذاب الله ، وأسلم له [تسلم ] من سوء العذاب الألیم .فقلت له و الله لقد عجبت من کلامک ، واستحییت من منعی لک ماتعاطیت أکله فدونک غنمی ،فکل منها ماشئت لاأدافعک [ و لاأمانعک ]. فقال لی الذئب یا عبد الله أحمد الله إذ کنت ممن یعتبر بآیات الله ، وینقاد لأمره لکن الشقی کل الشقی من یشاهد آیات محمدص فی أخیه علی بن أبی طالب ع و مایؤدیه عن الله عز و جل من فضائله ، و مایراه من وفور حظه من العلم

ألذی لانظیر له [ فیه ]، والزهد ألذی لایحاذیه أحد فیه ، والشجاعه التی لاعدل له فیها ونصرته للإسلام التی لاحظ لأحد فیهامثل حظه . ثم یری مع ذلک کله رسول الله یأمر بموالاته وموالاه أولیائه والتبری من أعدائه ویخبر أن الله تعالی لایتقبل من أحد عملا و إن جل وعظم ممن یخالفه ، ثم هو مع ذلک یخالفه ، ویدفعه عن حقه ویظلمه ، ویوالی أعداءه ، ویعادی أولیاءه إن هذالأعجب من منعک إیای . قال الراعی فقلت [ له ]أیها الذئب أ وکائن هذا قال بلی و[ ما] هوأعظم منه سوف یقتلونه باطلا، ویقتلون أولاده ویسبون حرمهم ، و[هم ] مع ذلک یزعمون

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 183]

أنهم مسلمون .فدعواهم أنهم علی دین الإسلام مع صنیعهم هذابساده[ أهل ]الإسلام أعجب من منعک لی . لاجرم أن الله تعالی قدجعلنا معاشر الذئاب أنا ونظرائی [ من ] المؤمنین نمزقهم فی النیران یوم فصل القضاء، وجعل فی تعذیبهم شهواتنا، و فی شدائد آلامهم لذاتنا. قال الراعی فقلت و الله لو لا هذه الغنم [بعضها لی ] وبعضها أمانه فی رقبتی لقصدت محمدا حتی أراه . فقال لی الذئب یا عبد الله امض إلی محمد، واترک علی غنمک

لأرعاها لک .فقلت کیف أثق بأمانتک فقال لی یا عبد الله إن ألذی أنطقنی [ب] ماسمعت هو ألذی یجعلنی قویا أمینا علیها، أ ولست مؤمنا بمحمد،مسلما له ماأخبر به عن الله تعالی فی أخیه علی فامض لشأنک فإنی راعیک ، و الله عز و جل ثم ملائکته المقربون رعاه[ لی ]إذ کنت خادما لولی علی ع .فترکت غنمی علی الذئب والذئبه وجئتک یا رسول الله .فنظر رسول الله ص فی وجوه القوم ، و فیها مایتهلل سرورا[ به ] وتصدیقا، و فیها ماتعبس شکا فیه وتکذیبا،یسر المنافقون إلی أمثالهم هذا قدواطأه محمد علی هذاالحدیث لیختدع به الضعفاء الجهال .فتبسم رسول الله ص و قال لئن شککتم أنتم فیه فقد تیقنته أنا وصاحبی الکائن معی فی أشرف المحال من عرش الملک الجبار، والمطوف به معی فی أنهار

-روایت-از قبل-1131

[ صفحه 184]

الحیوان من دار القرار، و ألذی هوتلوی فی قیاده الأخیار، والمتردد معی فی الأصلاب الزاکیات ، والمتقلب معی فی الأرحام الطاهرات ، والراکض معی فی مسالک الفضل ، و ألذی کسی ماکسیته من العلم والحلم والعقل وشقیقی ألذی انفصل منی عندالخروج إلی صلب عبد الله وصلب أبی طالب ، وعدیلی فی اقتناء المحامد والمناقب علی بن أبی

طالب ع آمنت به أنا والصدیق الأکبر، وساقی أولیائی من نهر الکوثر آمنت به أنا والفاروق الأعظم ، وناصر أولیائی السید الأکرم آمنت به أنا، و من جعله الله محنه لأولاد الغی و[رحمه لأولاد]الرشد، وجعله للموالین له أفضل العده آمنت به أنا، و من جعله الله لدینی قواما، ولعلومی علاما و فی الحروب مقداما و علی أعدائی ضرغاما،أسدا قمقاما آمنت به أنا و من سبق الناس إلی الإیمان ،فتقدمهم إلی رضا الرحمن ، وتفرد دونهم بقمع أهل الطغیان ، وقطع بحججه وواضح بیانه معاذیر أهل البهتان آمنت به أنا و علی بن أبی طالب ألذی جعله الله لی سمعا وبصرا، ویدا ومؤیدا وسندا وعضدا، لاأبالی [ب] من خالفنی إذاوافقنی ، و لاأحفل بمن خذلنی إذاوازرنی ، و لاأکترث بمن أزور عنی إذاساعدنی .

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 185]

آمنت به أنا و من زین الله به الجنان وبمحبیه ، وملأ طبقات النیران بمبغضیه وشانئیه ، و لم یجعل أحدا من أمتی یکافیه و لایدانیه ،لن یضرنی عبوس المتعبسین منکم إذاتهلل وجهه ، و لاإعراض المعرضین منکم إذاخلص لی وده .ذاک علی بن أبی طالب ، ألذی لوکفر الخلق کلهم من أهل السماوات والأرضین لنصر الله عز و جل به وحده

هذاالدین ، و ألذی لوعاداه الخلق کلهم لبرز إلیهم أجمعین ،باذلا روحه فی نصره کلمه[ الله ]رب العالمین ، وتسفیل کلمات إبلیس اللعین . ثم قال ص هذاالراعی لم یبعد شاهده ،فهلموا بنا إلی قطیعه ننظر إلی الذئبین فإن کلمانا ووجدناهما یرعیان غنمه ، و إلاکنا علی رأس أمرنا فقام رسول الله ص ومعه جماعه کثیره من المهاجرین والأنصار، فلما رأوا القطیع من بعید، قال الراعی ذلک قطیعی . فقال المنافقون فأین الذئبان فلما قربوا،رأوا الذئبین یطوفان حول الغنم یردان عنها کل شیءیفسدها فقال لهم رسول الله ص أتحبون أن تعلموا أن الذئب ماعنی غیری بکلامه قالوا بلی یا رسول الله . قال أحیطوا بی حتی لایرانی الذئبان .فأحاطوا به ص ، فقال للراعی یاراعی قل للذئب من محمد ألذی ذکرته من بین هؤلاء[ فقال الراعی للذئب ماقاله رسول الله ص ]. قال فجاء الذئب إلی واحد منهم وتنحی عنه ، ثم جاء إلی آخر وتنحی عنه فما زال کذلک حتی دخل وسطهم ،فوصل إلی رسول الله ص هو وأنثاه ، وقالا

-روایت-از قبل-1243

[ صفحه 186]

السلام علیک یا رسول رب العالمین وسید الخلق أجمعین . ووضعا خدودهما علی التراب ومرغاها بین یدیه ، وقالا نحن کنا دعاه إلیک ،بعثنا إلیک هذاالراعی

وأخبرناه بخبرک .فنظر رسول الله ص إلی المنافقین معه فقال ماللکافرین عن هذامحیص ، و لاللمنافقین عن هذاموئل و لامعدل . ثم قال رسول الله ص هذه واحده، قدعلمتم صدق الراعی فیها، أفتحبون أن تعلموا صدقه فی الثانیه قالوا بلی یا رسول الله . قال أحیطوا بعلی بن أبی طالب ع .ففعلوا، ثم نادی رسول الله ص أیها الذئبان إن هذا محمد، قدأشرتما للقوم إلیه وعینتما علیه ،فأشیرا وعینا علی بن أبی طالب ألذی ذکرتماه بما ذکرتماه . قال فجاء الذئبان ، وتخللا القوم ، وجعلا یتأملان الوجوه والأقدام ،فکل من تأملاه أعرضا عنه ، حتی بلغا علیا ع فلما تأملاه مرغا فی التراب أبدانهما، ووضعا[ علی الأرض ] بین یدیه خدودهما، وقالا السلام علیک یاحلیف الندی ومعدن النهی ، ومحل الحجی [ وعالما]بما فی الصحف الأولی [ و]وصی المصطفی . السلام علیک یا من أسعد الله به محبیه ، وأشقی بعداوته شانئیه وجعله سید آل محمد وذویه . السلام علیک یا من لوأحبه أهل الأرض کمایحبه أهل السماء لصاروا خیار الأصفیاء، و یا من لوأحس بأقل قلیل من بغضه من أنفق فی سبیل الله ما بین العرش إلی الثری

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 187]

لانقلب بأعظم

الخزی والمقت من العلی الأعلی . قال فعجب أصحاب رسول الله ص الذین کانوا معه ، وقالوا یا رسول الله ماظننا أن لعلی هذاالمحل من السباع مع محله منک . قال رسول الله ص فکیف لورأیتم محله من سائر الحیوانات المبثوثات فی البر والبحر، و فی السماوات و الأرض ، والحجب والعرش والکرسی ، و الله لقد رأیت من تواضع أملاک سدره المنتهی لمثال علی المنصوب بحضرتهم لیشیعوا بالنظر إلیه بدلا من النظر إلی علی کلما اشتاقوا إلیه مایصغر فی جنبه تواضع هذین الذئبین . وکیف لایتواضع الأملاک وغیرهم من العقلاء لعلی ع و هذارب العزه قدآلی ( علی نفسه )قسما حقا لایتواضع أحد لعلی ع قدر شعره إلارفعه الله فی علو الجنان مسیره مائه ألف سنه. و إن التواضع ألذی تشاهدون ،یسیر قلیل فی جنب هذه الجلاله والرفعه اللتین عنهما تخبرون

-روایت-از قبل-757

[ صفحه 188]

[حدیث حنین العود، و فیه مایدل علی فضل علی ع ]

88- و أماحنین العود إلی رسول الله ص ، فإن رسول الله ص کان یخطب بالمدینه إلی جذع نخله فی صحن مسجدها، فقال له بعض أصحابه یا رسول الله إن الناس قدکثروا، وإنهم یحبون النظر إلیک إذاخطبت ،فلو أذنت [ فی ] أن نعمل لک منبرا له مراق ترقاها فیراک الناس

إذاخطبت .فأذن فی ذلک . فلما کان یوم الجمعه مر بالجذع ،فتجاوزه إلی المنبر فصعده ، فلما استوی علیه حن إلیه ذلک الجذع حنین الثکلی ، و أن أنین الحبلی ،فارتفع بکاء الناس وحنینهم وأنینهم ، وارتفع حنین الجذع وأنینه فی حنین الناس وأنینهم ارتفاعا بینا. فلما رأی رسول الله ص ذلک نزل عن المنبر، وأتی الجذع فاحتضنه ومسح علیه یده ، و قال اسکن فما تجاوزک رسول الله ص تهاونا بک ، و لااستخفافا بحرمتک ولکن لیتم لعباد الله مصلحتهم ، و لک جلالک وفضلک إذ کنت مستند محمد رسول الله .فهدأ حنینه وأنینه ، وعاد رسول الله ص إلی منبره ، ثم قال معاشر المسلمین هذاالجذع یحن إلی رسول رب العالمین ، ویحزن لبعده عنه و فی عباد الله الظالمین أنفسهم من لایبالی قرب من رسول الله ص أو بعد[ و] لو لاأنی مااحتضنت هذاالجذع ، ومسحت یدی علیه ماهدأ حنینه [ وأنینه ] إلی یوم القیامه. و إن من عباد الله وإمائه لمن یحن إلی محمد رسول الله و إلی علی ولی الله کحنین هذاالجذع ، وحسب المؤمن أن یکون قلبه علی موالاه محمد و علی

وآلهما الطیبین [الطاهرین ]منطویا، أرأیتم شده حنین هذاالجذع إلی محمد رسول الله

-روایت-1-2-روایت-6-ادامه دارد

[ صفحه 189]

کیف هدأ لمااحتضنه محمد رسول الله ومسح یده علیه قالوا بلی یا رسول الله . قال رسول الله ص و ألذی بعثنی بالحق نبیا، إن حنین خزان الجنان وحور عینها وسائر قصورها ومنازلها إلی من یتولی محمدا وعلیا وآلهما الطیبین ویبرأ من أعدائهم ،لأشد من حنین هذاالجذع ألذی رأیتموه إلی رسول الله . و إن ألذی یسکن حنینهم وأنینهم ، مایرد علیهم من صلاه أحدکم معاشر شیعتنا علی محمد وآله الطیبین ، أوصلاته لله نافله، أوصوم أوصدقه. و إن من عظیم مایسکن حنینهم إلی شیعه محمد و علی مایتصل [بهم ] من إحسانهم إلی إخوانهم المؤمنین ، ومعونتهم لهم علی دهرهم ، یقول أهل الجنان بعضهم لبعض لاتستعجلوا صاحبکم ،فما یبطئ عنکم إلاللزیاده فی الدرجات العالیات فی هذه الجنان بإسداء المعروف إلی إخوانه المؤمنین . وأعظم من ذلک مما یسکن حنین سکان الجنان وحورها إلی شیعتنا مایعرفهم الله من صبر شیعتنا علی التقیه واستعمالهم التوریه لیسلموا بها من کفره عباد الله وفسقتهم فحینئذ یقول خزان الجنان وحورها لنصبرن علی شوقنا إلیهم [ وحنیننا] کمایصبرون علی سماع

المکروه فی ساداتهم وأئمتهم ، و کمایتجرعون الغیظ ویسکتون عن إظهار الحق لمایشاهدون من ظلم من لایقدرون علی دفع مضرته .فعند ذلک ینادیهم ربنا عز و جل « یاسکان جنانی و یاخزان رحمتی مالبخل أخرت عنکم أزواجکم وساداتکم ، ولکن لیستکملوا نصیبهم من کرامتی بمواساتهم

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 190]

إخوانهم المؤمنین ، والأخذ بأیدی الملهوفین ، والتنفیس عن المکروبین ، وبالصبر علی التقیه من الفاسقین والکافرین ، حتی إذااستکملوا أجزل کراماتی نقلتهم إلیکم علی أسر الأحوال وأغبطها فأبشروا».فعند ذلک یسکن حنینهم وأنینهم

-روایت-از قبل-231

[قلب السم علی الیهود]

89- و أماقلب الله السم علی الیهود الذین قصدوه [ به ] وأهلکهم الله به فإن رسول الله ص لماظهر بالمدینه اشتد حسد « ابن أبی » له ،فدبر علیه أن یحفر له حفیره

-روایت-1-2-روایت-6-ادامه دارد

[ صفحه 191]

فی مجلس من مجالس داره ، ویبسط فوقها بساطا، وینصب فی أسفل الحفیره أسنه رماح ونصب سکاکین مسمومه، وشد أحد جوانب البساط والفراش إلی الحائط لیدخل رسول الله ص وخواصه مع علی ع ، فإذاوضع رسول الله ص رجله علی البساط وقع فی الحفیره، و کان قدنصب فی داره ، وخبأ رجالا بسیوف مشهوره یخرجون علی علی ع و من معه عندوقوع محمدص فی الحفیره فیقتلونهم بها ودبر

أنه إن لم ینشط للقعود علی ذلک البساط أن یطعموه من طعامهم المسموم لیموت هو وأصحابه معه جمیعا.فجاءه جبرئیل ع وأخبره بذلک ، و قال له إن الله یأمرک أن تقعد حیث یقعدک وتأکل مما یطعمک ،فإنه مظهر علیک آیاته ، ومهلک أکثر من تواطأ علی ذلک فیک .فدخل رسول الله ص وقعد علی البساط، وقعدوا عن یمینه وشماله وحوالیه ، و لم یقع فی الحفیره،فتعجب ابن أبی ونظر، فإذا قدصار ماتحت البساط أرضا ملتئمه. وأتی رسول الله ص وعلیا ع وصحبهما بالطعام المسموم ، فلما أراد رسول الله ص وضع یده فی الطعام قال یا علی أرق هذاالطعام بالرقیه النافعه. فقال علی ع «بسم الله الشافی ،بسم الله الکافی ،بسم الله المعافی ،بسم الله ألذی لایضر مع اسمه شیء[ و لاداء] فی الأرض و لا فی السماء، و هوالسمیع العلیم ». ثم أکل رسول الله ص و علی ع و من معهما حتی شبعوا. ثم جاء أصحاب عبد الله بن أبی وخواصه ،فأکلوا فضلات رسول الله ص

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 192]

وصحبه ،ظنا منهم أنه قدغلط و لم یجعل فیه سما لمارأوا محمدا وصحبه لم یصبهم مکروه . وجاءت بنت عبد الله

بن أبی إلی ذلک المجلس المحفور تحته ،المنصوب فیه مانصب ، وهی کانت دبرت ذلک ، ونظرت فإذا ماتحت البساط أرض ملتئمه،فجلست علی البساط واثقه،فأعاد الله الحفیره بما فیهافسقطت فیها وهلکت فوقعت الصیحه. فقال عبد الله بن أبی إیاکم [ و] أن تقولوا إنها سقطت فی الحفیره،فیعلم محمد ماکنا دبرناه علیه .فبکوا[ وقالوا]ماتت العروس وبعله عرسها کانوا دعوا رسول الله ص ومات القوم الذین أکلوا فضله رسول الله ص .فسأله رسول الله عن سبب موت الابنه والقوم فقال ابن أبی سقطت من السطح ، ولحق القوم تخمه. فقال رسول الله ص [ الله ]أعلم بما ذا ماتوا. وتغافل عنهم

-روایت-از قبل-690

[نظیر المعجزه المذکوره لعلی ع ]

90- قال علی بن الحسین ع و کان نظیرها لعلی بن أبی طالب ع مع جد بن قیس و کان تالی عبد الله بن أبی فی النفاق ، کما أن علیا تالی رسول الله ص فی الکمال والجمال والجلال .

-روایت-1-2-روایت-31-ادامه دارد

[ صفحه 193]

وتفرد جد مع عبد الله بن أبی بعد هذه القصه التی سلم الله منها محمدا وصحبه وقلبها علی عبد الله بن أبی فقال له إن محمداص ماهر بالسحر، و لیس علی ع کمثله ،فاتخذ أنت یاجد لعلی

دعوه بعد أن تتقدم فی تنبیش أصل حائط بستانک ، ثم یقف رجال خلف الحائط بخشب یعتمدون بها علی الحائط، ویدفعونه علی علی ع [ و من معه ]لیموتوا تحته .فجلس علی ع تحت الحائط فتلقاه بیسراه ودفعه و کان الطعام بین أیدیهم فقال علی ع کلوا بسم الله . وجعل یأکل معهم حتی أکلوا وفرغوا، و هویمسک الحائط بشماله والحائط ثلاثون ذراعا طوله فی خمسه[عشر]ذراعا سمکه ، فی ذراعین غلظه فجعل أصحاب علی ع وهم یأکلون یقولون یاأخا رسول الله أفتحامی هذا و[ أنت ]تأکل فإنک تتعب فی حبسک هذاالحائط عنا. فقال علی ع إنی لست أجد له من المس بیساری إلاأقل مما أجده من ثقل هذه اللقمه بیمینی . وهرب جد بن قیس ، وخشی أن یکون علی قدمات وصحبه ، و إن محمدا یطلبه لینتقم منه ، واختبأ عند عبد الله بن أبی ،فبلغهم أن علیا قدأمسک الحائط بیساره و هویأکل بیمینه ، وأصحابه تحت الحائط لم یموتوا. فقال أبوالشرور و أبوالدواهی اللذان کانا أصل التدبیر فی ذلک إن علیا قدمهر بسحر محمد فلاسبیل لنا علیه . فلما فرغ القوم مال علی ع علی الحائط بیساره

فأقامه وسواه ، ورأب

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 194]

صدعه ، ولأم شعبه، وخرج هو والقوم فلما رآه رسول الله ص . قال [ له ] یا أبا الحسن ضاهیت الیوم أخی الخضر لماأقام الجدار، و ماسهل الله ذلک له إلابدعائه بنا أهل البیت

-روایت-از قبل-181

[تکثیر الله القلیل من الطعام ]

91- و أماتکثیر الله القلیل من الطعام لمحمدص فإن رسول الله ص کان یوما جالسا هو وأصحابه بحضره جمع من خیار المهاجرین والأنصار إذ قال رسول الله ص إن شدقی یتحلب ، وأجدنی أشتهی حریره مدوسه ملبقه بسمن وعسل . فقال علی ع و أناأشتهی مایشتهیه رسول الله ص . قال رسول الله ص لأبی الفصیل ماذا تشتهی أنت قال خاصره حمل مشوی . و قال لأبی الشرور و أبی الدواهی ( ماذا تشتهیان أنتما)قالا صدر حمل مشوی . فقال رسول الله ص أی عبدمؤمن یضیف الیوم رسول الله ص وصحبه ویطعمهم شهواتهم .

-روایت-1-2-روایت-6-ادامه دارد

[ صفحه 195]

فقال عبد الله بن أبی هذا و الله الیوم ألذی نکید فیه محمدا وصحبه و[محبیه ] ونقتله ، ونخلص العباد والبلاد منه ، و قال یا رسول الله أناأضیفکم ،عندی شیء من بر وسمن وعسل ، وعندی حمل أشویه لکم . قال رسول الله ص فافعل .فذهب عبد الله بن

أبی ، وأکثر السم فی ذلک البر الملبق بالسمن والعسل ، و فی ذلک الحمل المشوی ، ثم عاد إلی رسول الله ص و قال هلموا إلی مااشتهیتم . فقال رسول الله ص أنا و من قال ابن أبی أنت و علی وسلمان و أبوذر والمقداد وعمار.فأشار رسول الله ص إلی أبی الشرور و أبی الدواهی و أبی الملاهی و أبی النکث و قال ص یا ابن أبی دون هؤلاء[ف] قال ابن أبی نعم دون هؤلاء. وکره أن یکونوا معه لأنهم کانوا مواطئین لابن أبی علی النفاق . فقال رسول الله ص لاحاجه لی فی شیءاستبد به دون هؤلاء، ودون المهاجرین والأنصار الحاضرین لی . فقال عبد الله یا رسول الله إن [ لی ]الشی ء القلیل ، لایشبع أکثر من أربعه إلی خمسه. فقال رسول الله ص یا عبد الله إن الله أنزل مائده علی عیسی ع وبارک له فی [أربعه]أرغفه وسمیکات حتی أکل وشبع منها أربعه آلاف وسبعمائه، فقال شأنک . ثم نادی رسول الله ص یامعشر المهاجرین والأنصار هلموا إلی مائده عبد الله بن أبی .فجاءوا مع رسول الله ص وهم سبعه آلاف وثمانمائه.

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 196]

فقال

عبد الله لأصحاب له کیف نصنع هذا محمد وصحبه وإنما نرید أن نقتل محمدا ونفرا من أصحابه ، ولکن إذامات محمدوقع بأس هؤلاء بینهم ، فلایلتقی منهم اثنان فی طریق . وبعث ابن أبی إلی أصحابه والمتعصبین له لیتسلحوا ویجتمعوا، و قال ما هو إلا أن یموت محمد حتی یلقانا أصحابه ویتهالکوا. فلما دخل رسول الله ص داره ،أومأ عبد الله إلی بیت له صغیر، فقال یا رسول الله أنت وهؤلاء الأربعه یعنی علیا وسلمان والمقداد وعمارا فی هذاالبیت ، والباقون فی الدار والحجره والبستان ، ویقف منهم قوم علی الباب حتی یفرغ [منهم ]أقوام ویخرجون ، ثم یدخل بعدهم أقوام . فقال رسول الله ص إن ألذی یبارک فی هذاالطعام القلیل لیبارک فی هذاالبیت الصغیر الضیق ،ادخل یا علی و یاسلمان و یامقداد و یاعمار،[ و]ادخلوا معاشر المهاجرین والأنصار.فدخلوا أجمعین وقعدوا حلقه واحده کمایستدیرون حول ترابیع الکعبه، و إذاالبیت قدوسعهم أجمعین حتی أن بین کل رجلین منهم موضع رجل .فدخل عبد الله بن أبی فرأی [عجبا]عجیبا من سعه البیت ألذی کان ضیقا، فقال رسول الله ص ائتنا بما عملته .فجاءه بالحریره الملبقه بالسمن والعسل ، وبالحمل المشوی . فقال

ابن أبی یا رسول الله کل أنت أولا قبلهم ، ثم لیأکل صحبک هؤلاء علی و من معه ، ثم یطعم هؤلاء.

-روایت-از قبل-1162

[ صفحه 197]

فقال رسول الله ص کذلک [أفعل ].فوضع رسول الله ص یده علی الطعام ووضع علی ع یده معه . فقال ابن أبی أ لم یکن الأمر علی أن تأکل مع أصحابک وتفرد رسول الله فقال رسول الله ص یا عبد الله إن علیا أعلم بالله و[ب]رسوله منک ، إن الله مافرق فیما مضی بین علی و محمد، و لایفرق فیما یأتی أیضا بینهما، إن علیا کان و أنامعه نورا واحدا،عرضنا الله عز و جل علی أهل سماواته وأرضه وسائر حجبه وجنانه وهوامه وأخذ علیهم لنا العهود والمواثیق لیکونن لنا ولأولیائنا موالین ولأعدائنا معادین ، ولمن نحبه محبین ، ولمن نبغضه مبغضین ، مازالت إرادتنا واحده و لاتزال ، لاأرید إلا مایرید،[ و لایرید إلا ماأرید]یسرنی مایسره ویؤلمنی مایؤلمه فدع یا ابن أبی علی بن أبی طالب فإنه أعلم بنفسه وبی منک . قال ابن أبی نعم یا رسول الله . وأفضی إلی جد ومعتب ، فقال أردنا واحدا فصار اثنین ،الآن یموتان

جمیعا، ونکفی شرهما، هذالخیبتهما وسعادتنا،فلو بقی علی بعده لعله کان یجادل أصحابنا هؤلاء، و عبد الله بن أبی قدجمع جمیع أصحابه ومتعصبیه حول داره لیضعوا السیف علی أصحاب رسول الله ص إذامات بالسم . ثم وضع رسول الله ص و علی ع یدیهما فی الحریره الملبقه بالسمن والعسل فأکلا حتی شبعا، ثم وضع من اشتهی خاصره الحمل ، و من اشتهی صدره (منهم فأکلا) حتی شبعا، و عبد الله ینظر ویظن أن لایلبثهم السم ، فإذاهم لایزدادون إلانشاطا.

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 198]

ثم قال رسول الله ص هات الحمل . فلما جاء به ، قال رسول الله ص یا أبا الحسن ضع الحمل فی وسط البیت .فوضعه [ فی وسط البیت تناله أیدیهم ]، فقال عبد الله یا رسول الله کیف تناله أیدیهم فقال رسول الله ص إن ألذی وسع هذاالبیت ، وعظمه حتی وسع جماعتهم وفضل عنهم ، هو ألذی یطیل أیدیهم [ حتی تنال هذاالحمل . قال ]فأطال الله تعالی أیدیهم حتی نالت ذلک ،فتناولوا منه وبارک الله فی ذلک الحمل حتی وسعهم وأشبعهم وکفاهم ، فإذا هو بعدأکلهم لم یبق منه إلاعظامه . فلما فرغوا منه طرح علیه

رسول الله ص مندیلا له ، ثم قال یا علی اطرح علیه الحریره الملبقه بالسمن والعسل .ففعل ،فأکلوا منه حتی شبعوا کلهم وأنفدوه . ثم قالوا یا رسول الله نحتاج إلی لبن أوشراب نشربه علیه . فقال رسول الله إن صاحبکم أکرم علی الله من عیسی ع ،أحیا الله تعالی له الموتی ، وسیفعل [ الله ] ذلک لمحمدص . ثم بسط مندیله ومسح یده علیه و قال أللهم کمابارکت فیهافأطعمتنا من لحمها،فبارک فیها واسقنا من لبنها. قال فتحرکت ، وبرکت ، وقامت ، وامتلأ ضرعها. فقال رسول الله ص ائتونی بأزقاق وظروف وأوعیه ومزادات فجاءوا بهافملأها، وسقاهم حتی شربوا ورووا. ثم قال رسول الله ص لو لاأنی أخاف أن یفتتن بهاأمتی کماافتتن بنو

-روایت-از قبل-1147

[ صفحه 199]

إسرائیل بالعجل فاتخذوه ربا من دون الله تعالی لترکتها تسعی فی أرض الله ، وتأکل من حشائشها، ولکن أللهم أعدها عظاما کماأنشأتها.فعادت عظاما[مأکولا] ماعلیها من اللحم شیء، وهم ینظرون . قال فجعل أصحاب رسول الله یتذاکرون بعد ذلک توسعه[ الله تعالی ]البیت [ بعدضیقه ] و[ فی ]تکثیره الطعام ودفعه غائله السم . فقال رسول الله ص إنی إذاتذکرت ذلک البیت کیف وسعه الله بعدضیقه و فی

تکثیر ذلک الطعام بعدقلته ، و فی ذلک السم کیف أزال الله تعالی غائلته عن محمد و من دونه وکیف وسعه [ وکثره ]أذکر مایزیده الله تعالی فی منازل شیعتنا وخیراتهم فی جنات عدن و فی الفردوس . إن فی شیعتنا لمن یهب الله تعالی له فی الجنان من الدرجات والمنازل والخیرات ما[ لا] یکون الدنیا وخیراتها فی جنبها[ إلا]کالرمله فی البادیه الفضفاضه،فما هو إلا أن یری أخا له مؤمنا فقیرا فیتواضع له ویکرمه ویعینه [ ویمونه ] ویصونه عن بذل وجهه له ، حتی یری الملائکه الموکلین بتلک المنازل والقصور[ و] قدتضاعفت حتی صارت فی الزیاده کما کان هذاالزائد فی هذاالبیت الصغیر ألذی رأیتموه فیما صار إلیه من کبره وعظمه وسعته .فیقول الملائکه یاربنا لاطاقه لنا بالخدمه فی هذه المنازل ،فأمددنا بأملاک یعاونوننا.فیقول الله ماکنت لأحملکم ما لاتطیقون ،فکم تریدون مددا

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 200]

فیقولون ألف ضعفنا. وفیهم من المؤمنین من یقول أملاکه نستزید مدد ألف ألف ضعفنا وأکثر من ذلک علی قدر قوه إیمان صاحبهم ، وزیاده إحسانه إلی أخیه المؤمن .فیمددهم الله تعالی بتلک الأملاک ، وکلما لقی هذاالمؤمن أخاه فبره ،زاده الله فی ممالکه

و فی خدمه فی الجنه کذلک . ثم قال رسول الله ص [ و] إذاتفکرت فی الطعام المسموم ألذی صبرنا علیه کیف أزال الله عنا غائلته وکثره ووسعه ،ذکرت صبر شیعتنا علی التقیه، و عند ذلک یؤدیهم الله تعالی بذلک الصبر إلی أشرف العاقبه وأکمل السعاده طالما یغتبطون فی تلک الجنان بتلک الطیبات ،فیقال لهم کلوا هنیئا جزاء علی تقیتکم لأعدائکم وصبرکم علی أذاهم

-روایت-از قبل-621

92- قال علی بن الحسین ع و ذلک قوله عز و جل وَ إِن کُنتُمأیها المشرکون والیهود وسائر النواصب [ من ]المکذبین لمحمدص فی القرآن [ و] فی تفضیله أخاه علیا،المبرز علی الفاضلین ،الفاضل علی المجاهدین ، ألذی لانظیر له فی نصره المتقین ، وقمع الفاسقین ، وإهلاک الکافرین ، وبث دین الله فی العالمین إِن کُنتُم فِی رَیبٍ مِمّا نَزّلنا عَلی عَبدِنا فی إبطال عباده الأوثان من دون الله ، و فی النهی عن موالاه أعداء الله ، ومعاداه أولیاء الله ، و فی الحث علی الانقیاد

-روایت-1-2-روایت-31-ادامه دارد

[ صفحه 201]

لأخی رسول الله ص ، واتخاذه إماما، واعتقاده فاضلا راجحا، لایقبل الله عز و جل إیمانا و لاطاعه إلابموالاته . وتظنون أن محمدا تقوله من عنده ، وینسبه إلی [ربه فإن کان کماتظنون ]فَأتُوا بِسُورَهٍ مِن مِثلِهِمثل محمدأمی لم یختلف

قط إلی أصحاب کتب وعلم و لاتتلمذ لأحد و لاتعلم منه ، و هو من قدعرفتموه فی حضره وسفره ، لم یفارقکم قط إلی بلد لیس معه منکم جماعه یراعون أحواله ، ویعرفون أخباره ، ثم جاءکم بعدبهذا الکتاب المشتمل علی هذه العجائب فإن کان منقولا کماتظنون فأنتم الفصحاء والبلغاء والشعراء والأدباء الذین لانظیر لکم فی سائر[البلاد و]الأدیان ، و من سائر الأمم ، فإن کان کاذبا فاللغه لغتکم وجنسه جنسکم ، وطبعه طبعکم ، وسیتفق لجماعتکم أولبعضکم معارضه کلامه [ هذا]بأفضل منه أومثله .لأن ما کان من قبل البشر، لا عن الله ، فلایجوز إلا أن یکون فی البشر من یتمکن من مثله ،فأتوا بذلک لتعرفوه وسائر النظائر إلیکم فی أحوالکم أنه مبطل کاذب [یکذب ] علی الله تعالی وَ ادعُوا شُهَداءَکُم مِن دُونِ اللّهِالذین یشهدون بزعمکم أنکم محقون ، و أن ماتجیئون به نظیر لماجاء به محمد، وشهداءکم الذین تزعمون أنهم شهداؤکم عندرب العالمین لعبادتکم لها، وتشفع لکم إلیه إِن کُنتُم صادِقِینَ فی قولکم إن محمداص تقوله . ثم قال الله عز و جل فَإِن لَم تَفعَلُوا هذا ألذی تحدیتکم به وَ لَن تَفعَلُوا

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 202]

[ أی ] و لا یکون ذلک منکم

، و لاتقدرون علیه ،فاعلموا أنکم مبطلون ، و أن محمدا الصادق الأمین المخصوص برساله رب العالمین ،المؤید بالروح الأمین ، وبأخیه أمیر المؤمنین وسید الوصیین ،فصدقوه فیما یخبرکم به عن الله من أوامره ونواهیه وفیما یذکره من فضل [ علی ]وصیه وأخیه .فَاتّقُوابذلک عذاب النّارَ التّیِ وَقُودُهَاحطبهاالنّاسُ وَ الحِجارَهُحجاره الکبریت أشد الأشیاء حراأُعِدّتتلک النارلِلکافِرِینَبمحمد والشاکین فی نبوته ، والدافعین لحق أخیه علی ، والجاحدین لإمامته . ثم قال تعالی وَ بَشّرِ الّذِینَ آمَنُوابالله وصدقوک فی نبوتک ،فاتخذوک نبیا وصدقوک فی أقوالک وصوبوک فی أفعالک ، واتخذوا أخاک علیا بعدک إماما و لک وصیا مرضیا، وانقادوا لمایأمرهم به وصاروا إلی ماأصارهم إلیه ، ورأوا له مایرون لک إلاالنبوه التی أفردت بها. و أن الجنان لاتصیر لهم إلابموالاته وموالاه من ینص لهم علیه من ذریته وموالاه سائر أهل ولایته ، ومعاداه أهل مخالفته وعداوته . و أن النیران لاتهدأ عنهم ، و لاتعدل بهم عن عذابها إلابتنکبهم عن موالاه مخالفیهم ، ومؤازره شانئیهم .وَ عَمِلُوا الصّالِحاتِ من أداء الفرائض واجتناب المحارم ، و لم یکونوا کهؤلاء الکافرین بک بشرهم أَنّ لَهُم جَنّاتٍبساتین تجَریِ مِن تَحتِهَا الأَنهارُ من تحت أشجارها ومساکنهاکُلّما رُزِقُوا مِنها من تلک الجنان مِن ثَمَرَهٍ من ثمارهارِزقاً وطعاما یؤتون به قالُوا

هذَا ألّذِی رُزِقنا مِن قَبلُ فی الدنیا

-روایت-از قبل-1306

[ صفحه 203]

فأسماؤه کأسماء ما فی الدنیا من تفاح وسفرجل ورمان [ و]کذا وکذا. و إن کان ماهناک مخالفا لما فی الدنیا فإنه فی غایه الطیب ، و أنه لایستحیل إلی ماتستحیل إلیه ثمار الدنیا من عذره وسائر المکروهات من صفراء وسوداء ودم [ وبلغم ]بل لایتولد من مأکولهم إلاالعرق ألذی یجری من أعراضهم أطیب من رائحه المسک .وَ أُتُوا بِهِبذلک الرزق من الثمار من تلک البساتین مُتَشابِهاًیشبه بعضه بعضا بأنها کلها خیار لارذل فیها[ و]بأن کل صنف منها فی غایه الطیب واللذه لیس کثمار الدنیا[التی ]بعضها نی ، وبعضها متجاوز لحد النضج والإدراک إلی حد الفساد من حموضه ومراره وسائر ضروب المکاره ، ومتشابها أیضا متفقات الألوان مختلفات الطعوم .وَ لَهُم فِیها فی تلک الجنان أَزواجٌ مُطَهّرَهٌ من أنواع الأقذار والمکاره مطهرات من الحیض والنفاس ، لاولاجات و لا(خراجات و لادخالات و لاختالات و لامتغایرات ) و لالأزواجهن فرکات و لاصخابات و لاعیابات و لافحاشات و من کل العیوب والمکاره بریات .وَ هُم فِیها خالِدُونَمقیمون فی تلک البساتین والجنات

-روایت-1-948

.

[ صفحه 204]

[ مایدل علی مؤاخذه الشیعه بمظالم العباد المؤمنین ]

93[ قال ] و قال علی بن أبی طالب ع یامعشر شیعتنا اتقوا الله واحذروا أن تکونوا لتلک النار حطبا، و إن لم تکونوا بالله کافرین

،فتوقوها بتوقی ظلم إخوانکم المؤمنین ،فإنه لیس من مؤمن ظلم أخاه المؤمن ،المشارک له فی موالاتنا إلاثقل الله فی تلک النار سلاسله وأغلاله ، و لم یفکه منها إلاشفاعتنا، ولن نشفع إلی الله تعالی إلا بعد أن نشفع له إلی أخیه المؤمن ، فإن عفا عنه شفعنا[ له ] و إلاطال فی النار مکثه

-روایت-1-2-روایت-41-430

94- و قال علی بن الحسین ع معاشر شیعتنا أماالجنه فلن تفوتکم سریعا کان أوبطیئا، ولکن تنافسوا فی الدرجات ، واعلموا أن أرفعکم درجات ، وأحسنکم قصورا ودورا وأبنیه فیهاأحسنکم إیجابا لإخوانه المؤمنین ، وأکثرکم مواساه لفقرائهم . إن الله عز و جل لیقرب الواحد منکم إلی الجنه بکلمه طیبه یکلم بهاأخاه المؤمن الفقیر بأکثر من مسیره مائه ألف سنه تقدمه و إن کان من المعذبین بالنار، فلاتحتقروا الإحسان إلی إخوانکم ،فسوف ینفعکم [ الله تعالی ]حیث لایقوم مقام ذلک شیءغیره

-روایت-1-2-روایت-33-487

.

[ صفحه 205]

قوله عز و جل إِنّ اللّهَ لا یسَتحَییِ أَن یَضرِبَ مَثَلًا ما بَعُوضَهً فَما فَوقَها فَأَمّا الّذِینَ آمَنُوا فَیَعلَمُونَ أَنّهُ الحَقّ مِن رَبّهِم وَ أَمّا الّذِینَ کَفَرُوا فَیَقُولُونَ ما ذا أَرادَ اللّهُ بِهذا مَثَلًا یُضِلّ بِهِ کَثِیراً وَ یهَدیِ بِهِ کَثِیراً وَ ما یُضِلّ بِهِ إِلّا الفاسِقِینَ الّذِینَ یَنقُضُونَ عَهدَ اللّهِ مِن بَعدِ مِیثاقِهِ وَ یَقطَعُونَ ما أَمَرَ اللّهُ بِهِ أَن یُوصَلَ وَ

یُفسِدُونَ فِی الأَرضِ أُولئِکَ هُمُ الخاسِرُونَ

-قرآن-16-459

95[ قال الإمام ] ع قال الباقر ع فلما قال الله تعالی یا أَیّهَا النّاسُ ضُرِبَ مَثَلٌ وذکر الذباب فی قوله إِنّ الّذِینَ تَدعُونَ مِن دُونِ اللّهِ لَن یَخلُقُوا ذُباباًالآیه و لما قال مَثَلُ الّذِینَ اتّخَذُوا مِن دُونِ اللّهِ أَولِیاءَ کَمَثَلِ العَنکَبُوتِ اتّخَذَت بَیتاً وَ إِنّ أَوهَنَ البُیُوتِ لَبَیتُ العَنکَبُوتِ لَو کانُوا یَعلَمُونَ وضرب المثل فی هذه السوره بالذی استوقد نارا، وبالصیب من السماء.قالت الکفار والنواصب و ما هذا من الأمثال فیضرب یریدون به الطعن علی رسول الله ص . فقال الله یا محمدإِنّ اللّهَ لا یسَتحَییِ لایترک حیاءأَن یَضرِبَ مَثَلًاللحق ویوضحه به عندعباده المؤمنین ما بَعُوضَهً[ أی ] ما هوبعوضه المثل فَما فَوقَهافوق البعوضه و هوالذباب ،یضرب به المثل إذاعلم أن فیه صلاح عباده ونفعهم .

-روایت-1-2-روایت-36-ادامه دارد

[ صفحه 206]

«فَأَمّا الّذِینَ آمَنُوا»بالله وبولایه محمدص و علی وآلهما الطیبین ، وسلم لرسول الله ص وللأئمه ع أحکامهم وأخبارهم وأحوالهم [ و] لم یقابلهم فی أمورهم ، و لم یتعاط الدخول فی أسرارهم ، و لم یفش شیئا مما یقف علیه منها إلابإذنهم فَیَعلَمُونَیعلم هؤلاء المؤمنون الذین هذه صفتهم أَنّهُالمثل المضروب الحَقّ مِن رَبّهِمأراد به الحق وإبانته ، والکشف عنه وإیضاحه . «وَ أَمّا الّذِینَ کَفَرُوا»بمحمدص بمعارضتهم [ له ] فی علی بلم وکیف وترکهم الانقیاد له

فی سائر ماأمر به فَیَقُولُونَ ما ذا أَرادَ اللّهُ بِهذا مَثَلًا یُضِلّ بِهِ کَثِیراً وَ یهَدیِ بِهِ کَثِیراً یقول الذین کفروا إن الله یضل بهذا المثل کثیرا ویهدی به کثیرا[ أی ] فلامعنی للمثل ،لأنه و إن نفع به من یهدیه فهو یضر به من یضل[ه ] به .فرد الله تعالی علیهم قیلهم ، فقال وَ ما یُضِلّ بِهِیعنی مایضل الله بالمثل إِلّا الفاسِقِینَالجانین علی أنفسهم بترک تأمله ، وبوضعه علی خلاف ماأمر الله بوضعه علیه

-روایت-از قبل-898

[حدیث صله الرحم ، و أن صله رحم آل محمدص أوجب ]

96- ثم وصف هؤلاء الفاسقین الخارجین عن دین الله وطاعته منهم ، فقال عز و جل الّذِینَ یَنقُضُونَ عَهدَ اللّهِالمأخوذ علیهم لله بالربوبیه، ولمحمدص بالنبوه، ولعلی بالإمامه، ولشیعتهما بالمحبه والکرامهمِن بَعدِ مِیثاقِهِإحکامه وتغلیظه .

-روایت-1-2-روایت-6-ادامه دارد

[ صفحه 207]

وَ یَقطَعُونَ ما أَمَرَ اللّهُ بِهِ أَن یُوصَلَ من الأرحام والقرابات أن یتعاهدوهم ویقضوا حقوقهم . وأفضل رحم ، وأوجبه حقا رحم محمدص فإن حقهم بمحمدص کما أن حق قرابات الإنسان بأبیه وأمه ، و محمدص أعظم حقا من أبویه ، وکذلک حق رحمه أعظم ، وقطیعته [أقطع ] وأفضع وأفضح .وَ یُفسِدُونَ فِی الأَرضِبالبراءه ممن فرض الله إمامته ، واعتقاد إمامه من قدفرض الله مخالفته أُولئِکَ أهل هذه الصفههُمُ الخاسِرُونَخسروا أنفسهم لماصاروا إلی النیران ، وحرموا الجنان ،فیا لها من خساره ألزمتهم عذاب الأبد، وحرمتهم

نعیم الأبد.[ قال ] و قال الباقر ع ألا و من سلم لنا ما لایدریه ،ثقه بأنا محقون عالمون لانقف به إلا علی أوضح المحجات ،سلم الله تعالی إلیه من قصور الجنه أیضا ما لا[یعلم قدرها هو، و لا]یقادر قدرها إلاخالقها وواهبها.[ألا و] من ترک المراء والجدال واقتصر علی التسلیم لنا، وترک الأذی ،حبسه الله علی الصراط،فجاءته الملائکه تجادله علی أعماله ، وتواقفه علی ذنوبه ، فإذاالنداء من قبل الله عز و جل یاملائکتی عبدی هذا لم یجادل ، وسلم الأمر لأئمته ، فلاتجادلوه ، وسلموه فی جنانی إلی أئمته یکون متبجحا فیها،بقربهم کما کان مسلما فی الدنیا لهم .

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 208]

و أما من عارضنا بلم وکیف ونقض الجمله بالتفصیل ،قالت له الملائکه علی الصراط واقفنا یا عبد الله ، وجادلنا علی أعمالک کماجادلت [ أنت ] فی الدنیا الحاکین لک [ عن ]أئمتک .فیأتیهم النداء صدقتم ،بما عامل فعاملوه ، إلافواقفوه .فیواقف ویطول حسابه ویشتد فی ذلک الحساب عذابه ،فما أعظم هناک ندامته ، وأشد حسراته ، لاینجیه هناک إلارحمه الله إن لم یکن فارق فی الدنیا جمله دینه و إلافهو فی النار أبد الآباد[ و] قال الباقر ع ویقال للموفی بعهوده فی الدنیا فی نذوره وإیمانه ومواعیده یاأیتها الملائکه وفی هذاالعبد فی الدنیا بعهوده

،فأوفوا له هاهنا بما وعدناه ، وسامحوه ، و لاتناقشوه .فحینئذ تصیره الملائکه إلی الجنان . و أما من قطع رحمه ، فإن کان وصل رحم محمدص و[ قد]قطع رحم نفسه شفع أرحام محمدص [ له ] إلی رحمه ، وقالوا[ له ] لک من حسناتنا وطاعاتنا ماشئت ،فاعف عنه .فیعطونه منها مایشاء،فیعفو عنه ، ویعطی الله المعطین ماینفعهم و لاینقصهم . و إن [ کان ]وصل أرحام نفسه ، وقطع أرحام محمدص بأن جحد حقوقهم ودفعهم عن واجبهم ، وسمی غیرهم بأسمائهم ، ولقب غیرهم بألقابهم ، ونبز بالألقاب القبیحه مخالفیه من أهل ولایتهم .قیل له یا عبد الله اکتسبت عداوه آل محمدالطهر أئمتک ،لصداقه هؤلاء

-روایت-از قبل-1127

[ صفحه 209]

فاستعن بهم الآن لیعینوک ، فلایجد معینا، و لامغیثا ویصیر إلی العذاب الألیم المهین . قال الباقر ع و من سمانا بأسمائنا ولقبنا بألقابنا و لم یسم أضدادنا بأسمائنا و لم یلقبهم بألقابنا إلا عندالضروره التی عندمثلها نسمی نحن ، ونلقب أعداءنا بأسمائنا وألقابنا، فإن الله عز و جل یقول لنا یوم القیامه اقترحوا لأولیائکم هؤلاء ماتعینونهم به .فنقترح لهم علی الله عز و جل ما یکون قدر الدنیا کلها فیه کقدر خردله فی السماوات و الأرض ،فیعطیهم الله تعالی إیاه ، ویضاعفه لهم [أضعافا]مضاعفات .فقیل للباقر ع فإن

بعض من ینتحل موالاتکم یزعم أن البعوضه علی ع و أن مافوقها و هوالذباب محمد رسول الله ص . فقال الباقر ع سمع هؤلاء شیئا[ و] لم یضعوه علی وجهه .إنما کان رسول الله ص قاعدا ذات یوم هو و علی ع إذ سمع قائلا یقول ماشاء الله وشاء محمد، وسمع آخر یقول ماشاء الله ، وشاء علی . فقال رسول الله ص لاتقرنوا محمدا و[ لا]علیا بالله عز و جل ولکن قولوا ماشاء الله ثم [شاء محمد ماشاء الله ثم ]شاء علی . إن مشیه الله هی القاهره التی لاتساوی ، و لاتکافأ و لاتدانی . و ما محمد رسول الله فی [دین ] الله و فی قدرته إلاکذبابه تطیر فی هذه الممالک الواسعه. و ما علی ع فی [دین ] الله و فی قدرته إلاکبعوضه فی جمله هذه الممالک . مع أن فضل الله تعالی علی محمد و علی هوالفضل ألذی لایفی به فضله علی

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 210]

جمیع خلقه من أول الدهر إلی آخره . هذا ما قال رسول الله ص فی ذکر الذباب والبعوضه فی هذاالمکان فلایدخل فی قوله إِنّ اللّهَ لا یسَتحَییِ أَن یَضرِبَ مَثَلًا ما بَعُوضَهً

-روایت-از قبل-182

. قوله عز و جل کَیفَ تَکفُرُونَ بِاللّهِ وَ کُنتُم أَمواتاً فَأَحیاکُم ثُمّ یُمِیتُکُم

ثُمّ یُحیِیکُم ثُمّ إِلَیهِ تُرجَعُونَ

-قرآن-17-126

97- قال الإمام ع قال رسول الله ص لکفار قریش والیهودکَیفَ تَکفُرُونَ بِاللّهِ ألذی دلکم علی طرق الهدی ، وجنبکم إن أطعتموه سبل الردی .وَ کُنتُم أَمواتاً فی أصلاب آبائکم وأرحام أمهاتکم .فَأَحیاکُمأخرجکم أحیاءثُمّ یُمِیتُکُم فی هذه الدنیا ویقبرکم .ثُمّ یُحیِیکُم فی القبور، وینعم فیها المؤمنین بنبوه محمدص وولایه علی ع ، ویعذب فیهاالکافرین بهما.ثُمّ إِلَیهِ تُرجَعُونَ فی الآخره بأن تموتوا فی القبور بعد، ثم تحیوا للبعث یوم القیامه،ترجعون إلی ماوعدکم من الثواب علی الطاعات إن کنتم فاعلیها، و من العقاب علی المعاصی إن کنتم مقارفیها

-روایت-1-2-روایت-21-563

[حدیث نعیم القبر وعذابه ، ورؤیه المحتضر للأئمه ع ]

98-فقیل له یا ابن رسول الله ففی القبر نعیم ، وعذاب

-روایت-1-2-روایت-6-ادامه دارد

[ صفحه 211]

قال إی ، و ألذی بعث محمداص بالحق نبیا، وجعله زکیا،هادیا،مهدیا. وجعل أخاه علیا بالعهد وفیا، وبالحق ملیا ولدی الله مرضیا، و إلی الجهاد سابقا، ولله فی أحواله موافقا، وللمکارم حائزا، وبنصر الله علی أعدائه فائزا، وللعلوم حاویا، ولأولیاء الله موالیا، ولأعدائه مناویا وبالخیرات ناهضا، وللقبائح رافضا وللشیطان مخزیا، وللفسقه المرده مقصیا ولمحمدص نفسا، و بین یدیه لدی المکاره ترسا وجنه.آمنت به أنا، و أبی علی بن أبی طالب ع ، عبدرب الأرباب ،المفضل علی أولی الألباب الحاوی لعلوم الکتاب ،زین من یوافی یوم القیامه فی عرصات

الحساب بعد محمدص صفی الکریم العزیز الوهاب إن فی القبر نعیما یوفر الله به حظوظ أولیائه و إن فی القبر عذابا یشدد الله به علی أعدائه . إن المؤمن الموالی لمحمد وآله الطیبین ،المتخذ لعلی بعد محمدص إمامه ألذی یحتذی مثاله ، وسیده ألذی یصدق أقواله ، ویصوب أفعاله ، ویطیعه بطاعه من یندبه من أطائب ذریته لأمور الدین وسیاسته ، إذاحضره من [أمر] الله تعالی ما لایرد، ونزل به من قضائه ما لایصد، وحضره ملک الموت وأعوانه ،وجد عندرأسه محمداص رسول الله [سید النبیین ] من جانب ، و من جانب آخر علیا ع سید الوصیین ، و عندرجلیه من جانب الحسن ع سبط سید النبیین ، و من جانب آخر الحسین ع سید الشهداء أجمعین ، وحوالیه بعدهم خیار خواصهم ومحبیهم الذین هم ساده هذه الأمه بعدساداتهم من آل محمدفینظر إلیهم

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 212]

العلیل المؤمن ،فیخاطبهم بحیث یحجب الله صوته عن آذان حاضریه کمایحجب رؤیتنا أهل البیت ورؤیه خواصنا عن عیونهم ،لیکون إیمانهم بذلک أعظم ثوابا لشده المحنه علیهم فیه .فیقول المؤمن بأبی أنت وأمی یا رسول رب العزه،بأبی أنت وأمی یاوصی رسول [رب ]الرحمه،بأبی أنتما وأمی یاشبلی محمد وضرغامیه ، و[ یا]ولدیه وسبطیه ، و[ یا]سیدی

شباب أهل الجنه المقربین من الرحمه والرضوان .مرحبا بکم [ یا]معاشر خیار أصحاب محمد و علی وولدیهما ما کان أعظم شوقی إلیکم و ماأشد سروری الآن بلقائکم یا رسول الله هذاملک الموت قدحضرنی ، و لاأشک فی جلالتی فی صدره لمکانک ومکان أخیک منی .فیقول رسول الله ص کذلک هو. ثم یقبل رسول الله ص علی ملک الموت فیقول یاملک الموت استوص بوصیه الله فی الإحسان إلی مولانا وخادمنا ومحبنا ومؤثرنا.فیقول [ له ]ملک الموت یا رسول الله مره أن ینظر إلی ما قدأعد[ الله ] له فی الجنان .فیقول له رسول الله ص انظر إلی العلو.فینظر إلی ما لاتحیط به الألباب و لایأتی علیه العدد والحساب .فیقول ملک الموت کیف لاأرفق بمن ذلک ثوابه ، و هذا محمد وعترته زواره یا رسول الله لو لا أن الله جعل الموت عقبه لایصل إلی تلک الجنان إلا من

-روایت-از قبل-1098

[ صفحه 213]

قطعها، لماتناولت روحه ، ولکن لخادمک ومحبک هذاأسوه بک وبسائر أنبیاء الله ورسله وأولیائه الذین أذیقوا الموت بحکم الله تعالی . ثم یقول محمدص یاملک الموت هاک أخانا قدسلمناه إلیک فاستوص به خیرا. ثم یرتفع هو و من

معه إلی ربض الجنان ، و قدکشف عن الغطاء والحجاب لعین ذلک المؤمن العلیل ،فیراهم المؤمن هناک بعد ماکانوا حول فراشه .فیقول یاملک الموت الوحا،الوحا تناول روحی و لاتلبثنی هاهنا، فلاصبر لی عن محمد وعترته وألحقنی بهم .فعند ذلک یتناول ملک الموت روحه فیسلها، کمایسل الشعره من الدقیق ، و إن کنتم ترون أنه فی شده فلیس فی شده،بل هو فی رخاء ولذه. فإذاأدخل قبره وجد جماعتنا هناک ، فإذاجاء منکر ونکیر قال أحدهما للآخر هذا محمد، و[ هذا] علی و الحسن و الحسین وخیار صحابتهم بحضره صاحبنا فلنتضع لهم .فیأتیان ویسلمان علی محمدص سلاما[تاما]منفردا، ثم یسلمان علی علی سلاما تاما منفردا، ثم یسلمان علی الحسن و الحسین سلاما یجمعانهما فیه ، ثم یسلمان علی سائر من معنا من أصحابنا. ثم یقولان قدعلمنا یا رسول الله زیارتک فی خاصتک لخادمک ومولاک ، و لو لا أن الله یرید إظهار فضله لمن بهذه الحضره من أملاکه و من یسمعنا من ملائکته بعدهم لماسألناه ، ولکن أمر الله لابد من امتثاله . ثم یسألانه فیقولان من ربک و مادینک و من نبیک و من إمامک و ماقبلتک

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 214]

و من إخوانک فیقول الله ربی ، و محمدنبیی ، و علی وصی محمدإمامی ، والکعبه

قبلتی والمؤمنون الموالون لمحمد و علی [ وآلهما] وأولیائهما، والمعادون لأعدائهما إخوانی .[ و]أشهد أن لاإله إلا الله وحده لاشریک له ، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله و أن أخاه علیا ولی الله ، و أن من نصبهم للإمامه من أطائب عترته وخیار ذریته خلفاء الأمه وولاه الحق ، والقوامون بالعدل فیقول علی هذاحییت ، و علی هذامت ، و علی هذاتبعث إن شاء الله تعالی ، وتکون مع من تتولاه فی دار کرامه الله ومستقر رحمته . قال رسول الله ص و إن کان لأولیائنا معادیا، ولأعدائنا موالیا، ولأضدادنا بألقابنا ملقبا، فإذاجاءه ملک الموت لنزع روحه مثل الله عز و جل لذلک الفاجر سادته الذین اتخذهم أربابا من دون الله ،علیهم من أنواع العذاب مایکاد نظره إلیهم یهلکه ، و لایزال یصل إلیه من حر عذابهم ما لاطاقه له به .فیقول له ملک الموت [ یا]أیها الفاجر الکافر ترکت أولیاء الله إلی أعدائه فالیوم لایغنون عنک شیئا، و لاتجد إلی مناص سبیلا.فیرد علیه من العذاب ما لوقسم أدناه علی أهل الدنیا لأهلکهم . ثم إذاأدلی فی قبره رأی بابا من الجنه مفتوحا إلی قبره یری منه خیراتها،فیقول

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 215]

[ له ]منکر

ونکیر انظر إلی ماحرمته من [تلک ]الخیرات . ثم یفتح له فی قبره باب من النار یدخل علیه منه [ من ]عذابها.فیقول یارب لاتقم الساعه[ یارب ] لاتقم الساعه

-روایت-از قبل-171

. قوله عز و جل هُوَ ألّذِی خَلَقَ لَکُم ما فِی الأَرضِ جَمِیعاً ثُمّ استَوی إِلَی السّماءِ فَسَوّاهُنّ سَبعَ سَماواتٍ وَ هُوَ بِکُلّ شَیءٍ عَلِیمٌ

-قرآن-17-147

99[ قال الإمام ع ] قال أمیر المؤمنین ع هُوَ ألّذِی خَلَقَ لَکُم ما فِی الأَرضِ جَمِیعاًخلق لکم [ ما فی الأرض جمیعا]لتعتبروا به وتتوصلوا به إلی رضوانه ، وتتوقوا[ به ] من عذاب نیرانه . «ثُمّ استَوی إِلَی السّماءِ»أخذ فی خلقها وإتقانهافَسَوّاهُنّ سَبعَ سَماواتٍ وَ هُوَ بِکُلّ شَیءٍ عَلِیمٌ ولعلمه بکل شیءعلم المصالح فخلق لکم [ کل ] ما فی الأرض لمصالحکم یابنی آدم

-روایت-1-2-روایت-45-381

.

[ صفحه 216]

قوله عز و جل وَ إِذ قالَ رَبّکَ لِلمَلائِکَهِ إنِیّ جاعِلٌ فِی الأَرضِ خَلِیفَهً قالُوا أَ تَجعَلُ فِیها مَن یُفسِدُ فِیها وَ یَسفِکُ الدّماءَ وَ نَحنُ نُسَبّحُ بِحَمدِکَ وَ نُقَدّسُ لَکَ قالَ إنِیّ أَعلَمُ ما لا تَعلَمُونَ وَ عَلّمَ آدَمَ الأَسماءَ کُلّها ثُمّ عَرَضَهُم عَلَی المَلائِکَهِ فَقالَ أنَبئِوُنیِ بِأَسماءِ هؤُلاءِ إِن کُنتُم صادِقِینَ قالُوا سُبحانَکَ لا عِلمَ لَنا إِلّا ما عَلّمتَنا إِنّکَ أَنتَ العَلِیمُ الحَکِیمُ قالَ یا آدَمُ أَنبِئهُم بِأَسمائِهِم فَلَمّا أَنبَأَهُم بِأَسمائِهِم قالَ أَ لَم أَقُل لَکُم إنِیّ أَعلَمُ غَیبَ السّماواتِ وَ الأَرضِ وَ أَعلَمُ ما تُبدُونَ وَ ما کُنتُم تَکتُمُونَ

-قرآن-16-619

100- قال الإمام ع لماقیل لهم هُوَ ألّذِی خَلَقَ لَکُم ما فِی الأَرضِ

جَمِیعاًالآیه،قالوا متی کان هذا فقال الله عز و جل حین قال ربک للملائکه الذین کانوا فی الأرض مع إبلیس و قدطردوا عنها الجن بنی الجان ، وخفت العبادهإنِیّ جاعِلٌ فِی الأَرضِ خَلِیفَهًبدلا منکم ورافعکم منها فاشتد ذلک علیهم لأن العباده عندرجوعهم إلی السماء تکون أثقل علیهم .فقالُواربناأَ تَجعَلُ فِیها مَن یُفسِدُ فِیها وَ یَسفِکُ الدّماءَ کمافعلته الجن بنو الجان الذین قدطردناهم عن هذه الأرض وَ نَحنُ نُسَبّحُ بِحَمدِکَننزهک عما لایلیق بک من الصفات وَ نُقَدّسُ لَکَنطهر أرضک ممن یعصیک . قال الله تعالی إنِیّ أَعلَمُ ما لا تَعلَمُونَأنی أعلم من الصلاح الکائن فیمن أجعله بدلا منکم ما لاتعلمون . وأعلم أیضا أن فیکم من هوکافر فی باطنه [ ما] لاتعلمونه و هوإبلیس لعنه الله .

-روایت-1-2-روایت-22-ادامه دارد

[ صفحه 217]

ثم قال وَ عَلّمَ آدَمَ الأَسماءَ کُلّهاأسماء أنبیاء الله ، وأسماء محمدص و علی وفاطمه و الحسن و الحسین ، والطیبین من آلهما، وأسماء خیار شیعتهم وعتاه أعدائهم ثُمّ عَرَضَهُمعرض محمدا وعلیا والأئمهعَلَی المَلائِکَهِ أی عرض أشباحهم وهم أنوار فی الأظله.فَقالَ أنَبئِوُنیِ بِأَسماءِ هؤُلاءِ إِن کُنتُم صادِقِینَ إن جمیعکم تسبحون وتقدسون و إن ترککم هاهنا أصلح من إیراد من بعدکم أی فکما لم تعرفوا غیب من [ فی ]خلالکم فالحری أن لاتعرفوا الغیب ألذی

لم یکن ، کما لاتعرفون أسماء أشخاص ترونها.قالت الملائکهسُبحانَکَ لا عِلمَ لَنا إِلّا ما عَلّمتَنا إِنّکَ أَنتَ العَلِیمُ الحَکِیمُ[العلیم ]بکل شیء،الحکیم المصیب فی کل فعل .قالَ الله عز و جل یا آدَمُأنبئ هؤلاء الملائکه بأسمائهم أسماء الأنبیاء والأئمهفَلَمّا أَنبَأَهُمفعرفوها أخذ علیهم العهد، والمیثاق بالإیمان بهم ، والتفضیل لهم . قال الله تعالی عند ذلک أَ لَم أَقُل لَکُم إنِیّ أَعلَمُ غَیبَ السّماواتِ وَ الأَرضِسرهماوَ أَعلَمُ ما تُبدُونَ وَ ما کُنتُم تَکتُمُونَ[ و] ما کان یعتقده إبلیس من الإباء علی آدم إن أمر بطاعته ، وإهلاکه أن سلط علیه . و من اعتقادکم أنه لاأحد یأتی بعدکم إلا وأنتم أفضل منه .بل محمد وآله الطیبون أفضل منکم ،الذین أنبأکم آدم بأسمائهم

-روایت-از قبل-1159

.

[ صفحه 218]

قوله عز و جل وَ إِذ قُلنا لِلمَلائِکَهِ اسجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلّا إِبلِیسَ أَبی وَ استَکبَرَ وَ کانَ مِنَ الکافِرِینَ

-قرآن-16-127

101- قال الإمام ع قال الله عز و جل کان خلق الله لکم ما فی الأرض جمیعاإِذ قُلنا لِلمَلائِکَهِ اسجُدُوا لِآدَمَ أی فی ذلک الوقت خلق لکم . قال ع و لماامتحن الحسین ع و من معه بالعسکر الذین قتلوه ، وحملوا رأسه قال لعسکره أنتم من بیعتی فی حل ،فألحقوا بعشائرکم وموالیکم . و قال لأهل بیته قدجعلتکم فی حل من مفارقتی ،فإنکم

لاتطیقونهم لتضاعف إعدادهم وقواهم ، و ماالمقصود غیری ،فدعونی والقوم ، فإن الله عز و جل یعیننی و لایخلینی من [حسن ]نظره ،کعادته فی أسلافنا الطیبین .فأما عسکره ففارقوه . و أماأهله [ و]الأدنون من أقربائه فأبوا، وقالوا لانفارقک ، ویحل بنا مایحل بک ، ویحزننا مایحزنک ، ویصیبنا مایصیبک ، وإنا أقرب مانکون إلی الله إذاکنا معک . فقال لهم فإن کنتم قدوطنتم أنفسکم علی ماوطنت نفسی علیه ،فاعلموا أن الله إنما یهب المنازل الشریفه لعباده [لصبرهم ]باحتمال المکاره . و إن الله و إن کان خصنی مع من مضی من أهلی الذین أناآخرهم بقاء فی الدنیا من الکرامات بما یسهل معها علی احتمال الکریهات فإن لکم شطر ذلک من کرامات الله تعالی .

-روایت-1-2-روایت-22-ادامه دارد

[ صفحه 219]

واعلموا أن الدنیا حلوها ومرها حلم ، والانتباه فی الآخره، والفائز من فاز فیها، والشقی من شقی فیها أ و لاأحدثکم بأول أمرنا وأمرکم معاشر أولیائنا ومحبینا، والمعتصمین بنا لیسهل علیکم احتمال ماأنتم له معرضون قالوا بلی یا ابن رسول الله .

-روایت-از قبل-250

[سجود الملائکه لآدم ع ، ومعناه ]

قال إن الله تعالی لماخلق آدم ، وسواه ، وعلمه أسماء کل شیء وعرضهم علی الملائکه،جعل محمدا وعلیا وفاطمه و الحسن و الحسین ع أشباحا خمسه فی ظهر آدم ،

وکانت أنوارهم تضی ء فی الآفاق من السماوات والحجب والجنان والکرسی والعرش ،فأمر الله تعالی الملائکه بالسجود لآدم ،تعظیما له أنه قدفضله بأن جعله وعاء لتلک الأشباح التی قدعم أنوارها الآفاق .فسجدوا[لآدم ] إلاإبلیس أبی أن یتواضع لجلال عظمه الله ، و أن یتواضع لأنوارنا أهل البیت ، و قدتواضعت لها الملائکه کلها واستکبر، وترفع و کان بإبائه ذلک وتکبره من الکافرین

-روایت-1-2-روایت-8-542

102- و قال علی بن الحسین ع حدثنی أبی عن أبیه ، عن رسول الله ص [ قال ] قال یاعباد الله إن آدم لمارأی النور ساطعا من صلبه ،إذ کان الله قدنقل أشباحنا من ذروه العرش إلی ظهره ،رأی النور، و لم یتبین الأشباح . فقال یارب ما هذه الأنوار

-روایت-1-2-روایت-87-ادامه دارد

[ صفحه 220]

قال الله عز و جل أنوار أشباح نقلتهم من أشرف بقاع عرشی إلی ظهرک ولذلک أمرت الملائکه بالسجود لک ،إذ کنت وعاء لتلک الأشباح . فقال آدم یارب لوبینتها لی فقال الله عز و جل انظر یاآدم إلی ذروه العرش .فنظر آدم ، ووقع نور أشباحنا من ظهر آدم علی ذروه العرش ،فانطبع فیه صور أنوار أشباحنا التی فی ظهره کماینطبع وجه الإنسان فی المرآه الصافیه فرأی أشباحنا. فقال یارب

ما هذه الأشباح قال الله تعالی یاآدم هذه أشباح أفضل خلائقی وبریاتی هذا محمد و أناالمحمود الحمید فی أفعالی ،شققت له اسما من اسمی . و هذا علی ، و أناالعلی العظیم ،شققت له اسما من اسمی . و هذه فاطمه و أنافاطر السماوات و الأرض ،فاطم أعدائی عن رحمتی یوم فصل قضائی ، وفاطم أولیائی عما یعرهم ویسیئهم فشققت لها اسما من اسمی . وهذان الحسن و الحسین و أناالمحسن [ و]المجمل شققت اسمیهما من اسمی هؤلاء خیار خلیقتی وکرام بریتی ،بهم آخذ، وبهم أعطی ، وبهم أعاقب ، وبهم أثیب ،فتوسل إلی بهم . یاآدم ، و إذادهتک داهیه،فاجعلهم إلی شفعاءک ،فإنی آلیت علی نفسی قسما حقا[ أن ] لاأخیب بهم آملا، و لاأرد بهم سائلا.

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 221]

فلذلک حین زلت منه الخطیئه،دعا الله عز و جل بهم فتاب علیه وغفر له

-روایت-از قبل-75

. قوله عز و جل وَ قُلنا یا آدَمُ اسکُن أَنتَ وَ زَوجُکَ الجَنّهَ وَ کُلا مِنها رَغَداً حَیثُ شِئتُما وَ لا تَقرَبا هذِهِ الشّجَرَهَ فَتَکُونا مِنَ الظّالِمِینَ فَأَزَلّهُمَا الشّیطانُ عَنها فَأَخرَجَهُما مِمّا کانا فِیهِ وَ قُلنَا اهبِطُوا بَعضُکُم لِبَعضٍ عَدُوّ وَ لَکُم فِی الأَرضِ مُستَقَرّ وَ مَتاعٌ إِلی حِینٍ فَتَلَقّی آدَمُ مِن رَبّهِ کَلِماتٍ فَتابَ عَلَیهِ إِنّهُ هُوَ التّوّابُ الرّحِیمُ قُلنَا اهبِطُوا مِنها جَمِیعاً فَإِمّا یَأتِیَنّکُم منِیّ هُدیً فَمَن تَبِعَ هدُای َ فَلا خَوفٌ عَلَیهِم وَ لا هُم یَحزَنُونَ وَ الّذِینَ کَفَرُوا وَ کَذّبُوا بِآیاتِنا أُولئِکَ

أَصحابُ النّارِ هُم فِیها خالِدُونَ

-قرآن-17-614

103- قال الإمام ع إن الله عز و جل لمالعن إبلیس بإبائه ، وأکرم الملائکه بسجودها لآدم ، وطاعتهم لله عز و جل أمر بآدم وحواء إلی الجنه و قال یا آدَمُ اسکُن أَنتَ وَ زَوجُکَ الجَنّهَ وَ کُلا مِنها من الجنهرَغَداًواسعاحَیثُ شِئتُمابلا تعب .[الشجره التی نهی الله عنها، وأنها شجره علم محمدص ]وَ لا تَقرَبا هذِهِ الشّجَرَهَ[شجره العلم ]شجره علم محمد وآل محمدص الذین آثرهم الله عز و جل بهادون سائر خلقه . فقال الله تعالی وَ لا تَقرَبا هذِهِ الشّجَرَهَشجره العلم فإنها لمحمد وآله خاصه دون غیرهم ، و لایتناول منها بأمر الله إلاهم ، ومنها ما کان یتناوله النبی ص و علی وفاطمه و الحسن و الحسین صلوات الله علیهم أجمعین بعدإطعامهم المسکین والیتیم والأسیر حتی لم یحسوا بعدبجوع و لاعطش و لاتعب و لانصب . وهی شجره تمیزت من بین أشجار الجنه. إن سائر أشجار الجنه[ کان ] کل نوع منها یحمل نوعا من الثمار والمأکول

-روایت-1-2-روایت-22-ادامه دارد

[ صفحه 222]

وکانت هذه الشجره وجنسها تحمل البر والعنب والتین والعناب وسائر أنواع الثمار والفواکه والأطعمه.فلذلک اختلف الحاکون لتلک الشجره، فقال بعضهم هی بره. و قال آخرون هی عنبه. و قال آخرون هی تینه. و قال آخرون هی عنابه. قال

الله تعالی وَ لا تَقرَبا هذِهِ الشّجَرَهَتلتمسان بذلک درجه محمد[ وآل محمد] فی فضلهم ، فإن الله تعالی خصهم بهذه الدرجه دون غیرهم ، وهی الشجره التی من تناول منها بإذن الله عز و جل ألهم علم الأولین والآخرین من غیرتعلم ، و من تناول [منها]بغیر إذن الله خاب من مراده وعصی ربه فَتَکُونا مِنَ الظّالِمِینَبمعصیتکما والتماسکما درجه قدأوثر بهاغیرکما إذاأردتماها بغیر حکم الله

-روایت-از قبل-627

[وسوسه الشیطان وارتکاب المعصیه]

104- قال الله تعالی فَأَزَلّهُمَا الشّیطانُ عَنها عن الجنه بوسوسته وخدیعته وإیهامه [ وعداوته ] وغروره ،بأن بدأ بآدم فقال ما نَهاکُما رَبّکُما عَن هذِهِ الشّجَرَهِ إِلّا أَن تَکُونا مَلَکَینِ إن تناولتما منها تعلمان الغیب ، وتقدران علی مایقدر علیه من خصه الله تعالی بالقدرهأَو تَکُونا مِنَ الخالِدِینَ لاتموتان أبدا.وَ قاسَمَهُماحلف لهماإنِیّ لَکُما لَمِنَ النّاصِحِینَ[الصالحین ]. و کان إبلیس بین لحیی الحیه أدخلته الجنه، و کان آدم یظن أن الحیه هی

-روایت-1-2-روایت-7-ادامه دارد

[ صفحه 223]

التی تخاطبه ، و لم یعلم أن إبلیس قداختبأ بین لحییها.فرد آدم علی الحیه أیتها الحیه هذا من غرور إبلیس لعنه الله کیف یخوننا ربنا أم کیف تعظمین الله بالقسم به و أنت تنسبینه إلی الخیانه وسوء النظر، و هوأکرم الأکرمین أم کیف أروم التوصل إلی مامنعنی منه ربی عز و جل ، وأتعاطاه بغیر حکمه فلما

أیس إبلیس من قبول آدم منه ،عاد ثانیه بین لحیی الحیه فخاطب حواء من حیث یوهمها أن الحیه هی التی تخاطبها، و قال یاحواء أرأیت هذه الشجره التی کان الله عز و جل حرمها علیکما، قدأحلها لکما بعدتحریمها لماعرف من حسن طاعتکما له ، وتوقیرکما إیاه و ذلک أن الملائکه الموکلین بالشجره الذین معهم حراب یدفعون عنها سائر حیوان الجنه لاتدفعک عنها إن رمتها فاعلمی بذلک أنه قدأحل لک ، وأبشری بأنک إن تناولتها قبل آدم کنت أنت المسلطه علیه ،الآمره الناهیه فوقه .فقالت حواء سوف أجرب هذا.فرامت الشجره فأرادت الملائکه أن تدفعها عنها بحرابها.فأوحی الله تعالی إلیها إنما تدفعون بحرابکم من لاعقل له یزجره ،فأما من جعلته ممکنا ممیزا مختارا،فکلوه إلی عقله ألذی جعلته حجه علیه ، فإن أطاع استحق ثوابی ، و إن عصی وخالف [أمری ]استحق عقابی وجزائی .فترکوها و لم یتعرضوا لها، بعد ماهموا بمنعها بحرابهم .فظنت أن الله نهاهم عن منعها لأنه قدأحلها بعد ماحرمها.

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 224]

فقالت صدقت الحیه، وظنت أن المخاطب لها هی الحیه،فتناولت منها و لم تنکر من نفسها شیئا.فقالت لآدم أ لم تعلم أن الشجره المحرمه علینا قدأبیحت لنا تناولت منها فلم تمنعنی أملاکها، و لم أنکر شیئا من حالی (فذلک حین )اغتر آدم وغلط

فتناول فأصابهما[ ما] قال الله تعالی فی کتابه فَأَزَلّهُمَا الشّیطانُ عَنها فَأَخرَجَهُمابوسوسته وغروره مِمّا کانا فِیهِ من النعیم وَ قُلنَا یاآدم و یاحواء و یاأیتها الحیه و یاإبلیس اهبِطُوا بَعضُکُم لِبَعضٍ عَدُوّآدم وحواء وولدهما عدو للحیه، وإبلیس والحیه وأولادهما أعداؤکم وَ لَکُم فِی الأَرضِ مُستَقَرّمنزل ومقر للمعاش وَ مَتاعٌمنفعهإِلی حِینٍالموت

-روایت-از قبل-599

105- قال الله تعالی فَتَلَقّی آدَمُ مِن رَبّهِ کَلِماتٍیقولها،فقالهافَتابَ الله عَلَیهِ بهاإِنّهُ هُوَ التّوّابُ الرّحِیمُ[التواب ]القابل للتوبات ،الرحیم بالتائبین قُلنَا اهبِطُوا مِنها جَمِیعاً کان أمر فی الأول أن یهبطا، و فی الثانی أمرهم أن یهبطوا جمیعا، لایتقدم أحدهم الآخر. والهبوط إنما کان هبوط آدم وحواء من الجنه، وهبوط الحیه أیضا منها فإنها کانت من أحسن دوابها، وهبوط إبلیس من حوالیها،فإنه کان محرما علیه دخول الجنه.فَإِمّا یَأتِیَنّکُم منِیّ هُدیًیأتیکم وأولادکم من بعدکم منی هدی .

-روایت-1-2-روایت-7-ادامه دارد

[ صفحه 225]

یاآدم و یاإبلیس فَمَن تَبِعَ هدُای َ فَلا خَوفٌ عَلَیهِم وَ لا هُم یَحزَنُونَ لاخوف علیهم حین یخاف المخالفون ، و لاهم یحزنون إذایحزنون

-روایت-از قبل-146

[توسل آدم ع بمحمدص وآله وقبول توبته بهم ع ]

قال ع فلما زلت من آدم الخطیئه، واعتذر إلی ربه عز و جل ، قال یارب تب علی ، واقبل معذرتی ، وأعدنی إلی مرتبتی ، وارفع لدیک درجتی فلقد تبین نقص الخطیئه وذلها فی أعضائی وسائر بدنی . قال الله تعالی یاآدم أ ماتذکر أمری إیاک بأن تدعونی بمحمد وآله الطیبین عندشدائدک ودواهیک

، و فی النوازل [التی ]تبهظک قال آدم یارب بلی . قال الله عز و جل ( له فتوسل بمحمد) و علی وفاطمه و الحسن و الحسین صلوات الله علیهم خصوصا،فادعنی أجبک إلی ملتمسک ، وأزدک فوق مرادک . فقال آدم یارب ، یاإلهی و قدبلغ عندک من محلهم أنک بالتوسل [إلیک ]بهم تقبل توبتی وتغفر خطیئتی ، و أنا ألذی أسجدت له ملائکتک ، وأبحته جنتک وزوجته حواء أمتک ، وأخدمته کرام ملائکتک قال الله تعالی یاآدم إنما أمرت الملائکه بتعظیمک [ و]بالسجود[ لک ]إذ کنت وعاء لهذه الأنوار، و لوکنت سألتنی بهم قبل خطیئتک أن أعصمک منها، و أن أفطنک لدواعی عدوک إبلیس حتی تحترز منه لکنت قدجعلت ذلک ، ولکن المعلوم فی سابق علمی یجری موافقا لعلمی ،فالآن فبهم فادعنی لأجبک .

-روایت-1-2-روایت-11-ادامه دارد

[ صفحه 226]

فعند ذلک قال آدم « أللهم [بجاه محمد وآله الطیبین ]بجاه محمد و علی وفاطمه، و الحسن و الحسین والطیبین من آلهم لماتفضلت [ علی ]بقبول توبتی وغفران زلتی وإعادتی من کراماتک إلی مرتبتی ». فقال الله عز و جل قدقبلت توبتک ، وأقبلت برضوانی علیک ، وصرفت آلائی ونعمائی إلیک ، وأعدتک إلی مرتبتک من کراماتی ، ووفرت نصیبک من رحماتی .فذلک

قوله عز و جل فَتَلَقّی آدَمُ مِن رَبّهِ کَلِماتٍ فَتابَ عَلَیهِ إِنّهُ هُوَ التّوّابُ الرّحِیمُ

-روایت-از قبل-451

106- ثم قال عز و جل للذین أهبطهم من آدم وحواء وإبلیس والحیهوَ لَکُم فِی الأَرضِ مُستَقَرّمقام فیهاتعیشون ، وتحثکم لیالیها وأیامها إلی السعی للآخره،فطوبی لمن (تزود منها)لدار البقاءوَ مَتاعٌ إِلی حِینٍلکم فی الأرض منفعه إلی حین موتکم ،لأن الله تعالی منها یخرج زروعکم وثمارکم ، و بهاینزهکم وینعمکم ، و فیهاأیضا بالبلایا یمتحنکم .یلذذکم بنعیم الدنیا تاره لیذکرکم نعیم الآخره الخالص ،مما ینقص نعیم الدنیا ویبطله ، ویزهد فیه ویصغره ویحقره . ویمتحنکم تاره ببلایا الدنیا التی [ قد]تکون فی خلالها(الرحمات ، و فی تضاعیفها

-روایت-1-2-روایت-7-ادامه دارد

[ صفحه 227]

النعم التی )تدفع عن المبتلی بهامکارهها لیحذرکم بذلک عذاب الأبد ألذی لایشوبه عافیه، و لایقع فی تضاعیفه راحه و لارحمه. «فَتَلَقّی آدَمُ» قدفسر. « وقُلنَا اهبِطُوا» قدفسر. ثم قال الله عز و جل وَ الّذِینَ کَفَرُوا وَ کَذّبُوا بِآیاتِناالدالات علی صدق محمدص علی ماجاء به من أخبار القرون السالفه، و علی ماأداه إلی عباد الله من ذکر تفضیله لعلی ع وآله الطیبین خیر الفاضلین والفاضلات بعد محمدسید البریات أُولئِکَالدافعون لصدق محمد فی إنبائه [ والمکذبون له فی نصبه لأولیائه ] علی سید الأوصیاء، والمنتجبین من ذریته الطیبین الطاهرین أَصحابُ النّارِ هُم

فِیها خالِدُونَ

-روایت-از قبل-598

. قوله عز و جل یا بنَیِ إِسرائِیلَ اذکُرُوا نعِمتَیِ َ التّیِ أَنعَمتُ عَلَیکُم وَ أَوفُوا بعِهَدیِ أُوفِ بِعَهدِکُم وَ إیِاّی َ فَارهَبُونِ

-قرآن-17-144

107- قال الإمام ع قال الله عز و جل یا بنَیِ إِسرائِیلَولد یعقوب إسرائیل الله اذکُرُوا نعِمتَیِ َ التّیِ أَنعَمتُ عَلَیکُم لمابعثت محمداص ، وأقررته فی مدینتکم ، و لم أجشمکم الحط والترحال إلیه ، وأوضحت علاماته ودلائل صدقه لئلا یشتبه علیکم حاله .وَ أَوفُوا بعِهَدیِ ألذی أخذته علی أسلافکم ،أنبیاؤهم وأمروهم أن یؤدوه

-روایت-1-2-روایت-22-ادامه دارد

[ صفحه 228]

إلی أخلافهم لیؤمنوا بمحمد العربی [القرشی ]الهاشمی ،المبان بالآیات ، والمؤید بالمعجزات التی منها أن کلمته ذراع مسمومه، وناطقه ذئب ، وحن إلیه عود المنبر وکثر الله له القلیل من الطعام ، وألان له الصلب من الأحجار، وصلب له المیاه السیاله و لم یؤید نبیا من أنبیائه بدلاله إلاجعل له مثلها أوأفضل منها. و ألذی جعل من أکبر آیاته علی بن أبی طالب ع شقیقه ورفیقه ،عقله من عقله وعلمه من علمه ،[ وحکمه من حکمه ] وحلمه من حلمه ،مؤید دینه بسیفه الباتر بعد أن قطع معاذیر المعاندین بدلیله القاهر، وعلمه الفاضل ، وفضله الکامل .أُوفِ بِعَهدِکُم ألذی أوجبت به لکم نعیم الأبد فی دار الکرامه ومستقر الرحمه.وَ إیِاّی َ فَارهَبُونِ فی مخالفه محمدص ،فإنی القادر علی صرف بلاء من یعادیکم علی

موافقتی ، وهم لایقدرون علی صرف انتقامی عنکم إذاآثرتم مخالفتی

-روایت-از قبل-777

. قوله عز و جل وَ آمِنُوا بِما أَنزَلتُ مُصَدّقاً لِما مَعَکُم وَ لا تَکُونُوا أَوّلَ کافِرٍ بِهِ وَ لا تَشتَرُوا بآِیاتیِ ثَمَناً قَلِیلًا وَ إیِاّی َ فَاتّقُونِ

-قرآن-17-164

108- قال الإمام ع [ ثم ] قال الله عز و جل للیهودوَ آمِنُواأیها الیهودبِما أَنزَلتُ علی محمد[نبیی ] من ذکر نبوته ، وإنباء إمامه أخیه علی ع وعترته [الطیبین ]الطاهرین مُصَدّقاً لِما مَعَکُم فإن مثل هذاالذکر فی کتابکم أن محمدا النبی سید الأولین والآخرین المؤید بسید الوصیین وخلیفه رسول رب العالمین فاروق هذه الأمه، و باب مدینه الحکمه، ووصی رسول [رب ]الرحمه.وَ لا تَشتَرُوا بآِیاتیِ المنزله لنبوه محمدص ، وإمامه علی ع ، والطیبین

-روایت-1-2-روایت-22-ادامه دارد

[ صفحه 229]

من عترته ثَمَناً قَلِیلًابأن تجحدوا نبوه النبی [ محمد]ص وإمامه الإمام [ علی ] ع [ وآلهما] وتعتاضوا عنها عرض الدنیا، فإن ذلک و إن کثر فإلی نفاد وخسار وبوار. ثم قال الله عز و جل وَ إیِاّی َ فَاتّقُونِ فی کتمان أمر محمدص وأمر وصیه ع .فإنکم إن تتقوا لم تقدحوا فی نبوه النبی و لا فی وصیه الوصی ،بل حجج الله علیکم قائمه، وبراهینه بذلک واضحه، قدقطعت معاذیرکم ، وأبطلت تمویهکم . وهؤلاء یهود المدینه جحدوا نبوه محمدص وخانوه ، وقالوا نحن نعلم أن محمدا نبی ، و أن علیا وصیه ، ولکن لست أنت ذاک و

لا هذایشیرون إلی علی ع فأنطق الله تعالی ثیابهم التی علیهم ، وخفافهم التی فی أرجلهم ، یقول کل واحد منها للابسه کذبت یاعدو الله ،بل النبی محمدص هذا، والوصی علی هذا، و لوأذن الله لنا لضغطناکم وعقرناکم وقتلناکم . فقال رسول الله ص إن الله عز و جل یمهلهم لعلمه بأنه سیخرج من أصلابهم ذریات طیبات مؤمنات . و لوتزیلوا لعذب [ الله ]هؤلاء عذابا ألیما،إنما یعجل من یخاف الفوت .

-روایت-از قبل-919

[ صفحه 230]

قوله عز و جل وَ لا تَلبِسُوا الحَقّ بِالباطِلِ وَ تَکتُمُوا الحَقّ وَ أَنتُم تَعلَمُونَ وَ أَقِیمُوا الصّلاهَ وَ آتُوا الزّکاهَ وَ ارکَعُوا مَعَ الرّاکِعِینَ أَ تَأمُرُونَ النّاسَ بِالبِرّ وَ تَنسَونَ أَنفُسَکُم وَ أَنتُم تَتلُونَ الکِتابَ أَ فَلا تَعقِلُونَ وَ استَعِینُوا بِالصّبرِ وَ الصّلاهِ وَ إِنّها لَکَبِیرَهٌ إِلّا عَلَی الخاشِعِینَ الّذِینَ یَظُنّونَ أَنّهُم مُلاقُوا رَبّهِم وَ أَنّهُم إِلَیهِ راجِعُونَ یا بنَیِ إِسرائِیلَ اذکُرُوا نعِمتَیِ َ التّیِ أَنعَمتُ عَلَیکُم وَ أنَیّ فَضّلتُکُم عَلَی العالَمِینَ وَ اتّقُوا یَوماً لا تجَزیِ نَفسٌ عَن نَفسٍ شَیئاً وَ لا یُقبَلُ مِنها شَفاعَهٌ وَ لا یُؤخَذُ مِنها عَدلٌ وَ لا هُم یُنصَرُونَ وَ إِذ نَجّیناکُم مِن آلِ فِرعَونَ یَسُومُونَکُم سُوءَ العَذابِ یُذَبّحُونَ أَبناءَکُم وَ یَستَحیُونَ نِساءَکُم وَ فِی ذلِکُم بَلاءٌ مِن رَبّکُم عَظِیمٌ

-قرآن-16-803

109- قال الإمام ع خاطب الله بهاقوما من الیهود لبسوا الحق بالباطل بأن زعموا أن محمداص نبی ، و أن علیا وصی ، ولکنهما یأتیان بعدوقتنا هذابخمسمائه سنه. فقال

لهم رسول الله ص أترضون التوراه بینی وبینکم حکما قالوا بلی .فجاءوا بها، وجعلوا یقرءون منها خلاف ما فیها،فقلب الله عز و جل الطومار ألذی کانوا منه یقرءون ، و هو فی ید قراءین منهم ، مع أحدهما أوله ، و مع الآخر آخره فانقلب ثعبانا له رأسان ،[ و]تناول کل رأس منهما یمین من هو فی یده ، وجعل یرضضه ویهشمه ، ویصیح الرجلان ویصرخان . وکانت هناک طوامیر أخر فنطقت وقالت لاتزالان فی هذاالعذاب حتی تقرءا ما فیها من صفه محمدص ونبوته ، وصفه علی ع وإمامته علی ماأنزل الله تعالی فیها.فقرءاه صحیحا، وآمنا برسول الله ص واعتقدا إمامه علی ولی الله ووصی رسول الله .

-روایت-1-2-روایت-22-ادامه دارد

[ صفحه 231]

فقال الله عز و جل وَ لا تَلبِسُوا الحَقّ بِالباطِلِبأن تقروا بمحمد و علی من وجه وتجحدوهما من وجه وَ تَکتُمُوا الحَقّ من نبوه هذا، وإمامه هذاوَ أَنتُم تَعلَمُونَأنکم تکتمونه وتکابرون علومکم وعقولکم ، فإن الله إذا کان قدجعل أخبارکم حجه، ثم جحدتم لم یضیع [ هو]حجته ،بل یقیمها من غیرجهتکم فلاتقدروا أنکم تغالبون ربکم وتقاهرونه . ثم قال الله عز و جل لهؤلاءوَ أَقِیمُوا الصّلاهَ وَ آتُوا الزّکاهَ وَ ارکَعُوا مَعَ الرّاکِعِینَ

-روایت-از قبل-448

110- قال أَقِیمُوا الصّلاهَالمکتوبات التی جاء

بها محمدص ، وأقیموا أیضا الصلاه علی محمد وآله الطیبین الطاهرین الذین علی سیدهم وفاضلهم .وَ آتُوا الزّکاهَ من أموالکم إذاوجبت ، و من أبدانکم إذالزمت ، و من معونتکم إذاالتمست .وَ ارکَعُوا مَعَ الرّاکِعِینَتواضعوا مع المتواضعین لعظمه الله عز و جل فی الانقیاد لأولیاء الله لمحمد نبی الله ، ولعلی ولی الله ، وللأئمه بعدهما ساده أصفیاء الله

-روایت-1-2-روایت-12-403

[حدیث أن الصلوات الخمس کفاره للذنوب ]

111- قال رسول الله ص من صلی الخمس کفر الله عنه من الذنوب ما بین کل صلاتین ، و کان کمن علی بابه نهر جار یغتسل فیه کل یوم خمس مرات [ و] لایبقی علیه

-روایت-1-2-روایت-27-ادامه دارد

[ صفحه 232]

من الدرن شیئا إلاالموبقات التی هی جحد النبوه والإمامه أوظلم إخوانه المؤمنین أوترک التقیه حتی یضر بنفسه وبإخوانه المؤمنین

-روایت-از قبل-135

[فضل الزکاه]

112- و من أدی الزکاه من ماله طهر من ذنوبه . و من أدی الزکاه من بدنه فی دفع ظلم قاهر عن أخیه ، أومعونته علی مرکوب له [ قد]سقط عنه متاع لایأمن تلفه ، أوالضرر الشدید علیه [ به ]قیض الله له فی عرصات القیامه ملائکه یدفعون عنه نفحات النیران ، ویحیونه بتحیات أهل الجنان ، ویرفعونه إلی محل الرحمه والرضوان . و من أدی زکاه جاهه بحاجه یلتمسها لأخیه فقضیت له ، أوکلب سفیه (یظهر)غیبته فألقم ذلک الکلب بجاهه حجرا،بعث الله علیه فی عرصات القیامه ملائکه عددا کثیرا وجما غفیرا لایعرف عددهم إلا الله ،یحسن فیه بحضره الملک الجبار

-روایت-1-2-روایت-7-ادامه دارد

[ صفحه 233]

الکریم الغفار محاضرهم ویجمل فیه قولهم ، ویکثر علیه ثناؤهم . وأوجب الله عز و جل له بکل قول من ذلک ما هوأکثر من ملک

الدنیا بحذافیرها مائه ألف مره

-روایت-از قبل-159

[حدیث من تواضع لإخوانه المؤمنین ]

113- و من تواضع مع المتواضعین ،فاعترف بنبوه محمدص وولایه علی والطیبین من آلهما، ثم تواضع لإخوانه وبسطهم وآنسهم ،کلما ازداد بهم برا ازداد لهم استیناسا وتواضعا،باهی الله عز و جل به کرام ملائکته من حمله عرشه والطائفین به فقال لهم أ ماترون عبدی هذاالمتواضع لجلال عظمتی ساوی نفسه بأخیه المؤمن الفقیر، وبسطه فهو لایزداد به برا إلاازداد له تواضعا أشهدکم أنی قدأوجبت له جنانی ، و من رحمتی ورضوانی مایقصر عنه أمانی المتمنی . ولأرزقنه من محمدسید الوری ، و من علی المرتضی ، و من خیار عترته مصابیح الدجی ،الإیناس والبرکه فی جنانی ، و ذلک أحب إلیه من نعیم الجنان و لوتضاعف ألف ألف ضعفها،جزاء علی تواضعه لأخیه المؤمن

-روایت-1-2-روایت-7-658

114- ثم قال الله عز و جل لقوم من مرده الیهود ومنافقیهم المحتجنین لأموال

-روایت-1-2-روایت-7-ادامه دارد

[ صفحه 234]

الفقراء،المستأکلین للأغنیاء الذین یأمرون بالخیر ویترکونه ، وینهون عن الشر ویرتکبونه ، قال یامعاشر الیهودأَ تَأمُرُونَ النّاسَ بِالبِرّبالصدقات وأداء الأمانات وَ تَنسَونَ أَنفُسَکُم أ فلاتعقلون ما به تأمرون وَ أَنتُم تَتلُونَ الکِتابَالتوراه الآمره بالخیرات الناهیه عن المنکرات ،المخبره عن عقاب المتمردین ، و عن عظیم الشرف ألذی یتطول الله به علی الطائعین المجتهدین .أَ فَلا تَعقِلُونَ ماعلیکم

من عقاب الله عز و جل فی أمرکم بما به لاتأخذون ، و فی نهیکم عما أنتم فیه منهمکون . و کان هؤلاء قوم من رؤساء الیهود وعلمائهم احتجنوا أموال الصدقات والمبرات ،فأکلوها واقتطعوها، ثم حضروا رسول الله ص و قدحشروا علیه عوامهم یقولون إن محمداص تعدی طوره ، وادعی ما لیس له .فجاءوا بأجمعهم إلی حضرته ص و قداعتقد عامتهم أن یقعوا برسول الله ص فیقتلوه ، و لو أنه فی جماهیر أصحابه ، لایبالون بما أتاهم به الدهر. فلما حضروا رسول الله ص وکانوا بین یدیه ، قال لهم رؤساؤهم و قدواطئوا عوامهم علی أنهم إذاأفحموا محمدا وضعوا علیه سیوفهم . فقال رؤساؤهم یا محمدتزعم أنک رسول رب العالمین نظیر موسی وسائر الأنبیاء ع المتقدمین فقال رسول الله ص أماقولی إنی رسول الله فنعم ، و أما أن أقول إنی نظیر

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 235]

موسی و[سائر]الأنبیاء فما أقول هذا، و ماکنت لأصغر ما[ قد]عظمه الله تعالی من قدری ،بل قال ربی یا محمد إن فضلک علی جمیع النبیین والمرسلین والملائکه المقربین کفضلی و أنارب العزه علی سائر الخلق أجمعین . وکذلک قال الله تعالی لموسی ع لماظن أنه قدفضله علی جمیع العالمین .فغلظ ذلک علی الیهود،

وهموا بقتله ،فذهبوا یسلون سیوفهم ،فما منهم أحد إلاوجد یدیه إلی خلفه کالمکتوف ،یابسا لایقدر أن یحرکها، وتحیروا. فقال رسول الله ص و[ قد]رأی مابهم من الحیره لاتجزعوا فخیر إراده الله تعالی بکم ،منعکم من الوثوب علی ولیه ، وحبسکم علی استماع حجته فی نبوه محمد ووصیه أخیه علی . ثم قال رسول الله ص [ یا]معاشر الیهود هؤلاء رؤساؤکم کافرون ولأموالکم محتجنون ولحقوقکم باخسون ، ولکم فی قسمه من بعد مااقتطعوه ظالمون یخفضون ، ویرفعون .فقالت رؤساء الیهود حدث عن مواضع الحجه، أحجه نبوتک ووصیه علی أخیک هذا،دعواک الأباطیل ، وإغراؤک قومنا بنا فقال رسول الله ص [ لا] ولکن الله عز و جل قدأذن لنبیه أن یدعو بالأموال التی خنتموها بهؤلاء الضعفاء، و من یلیهم ،فیحضرها هاهنا بین یدیه ، وکذلک یدعو حسباناتکم فیحضرها لدیه ، ویدعو من واطأتموه علی اقتطاع أموال الضعفاء فینطق باقتطاعهم جوارحهم ، وکذلک ینطق باقتطاعکم جوارحکم . ثم قال رسول الله ص یاملائکه ربی أحضرونی أصناف الأموال التی اقتطعها

-روایت-از قبل-1242

[ صفحه 236]

هؤلاء الظالمون لعوامهم . فإذاالدراهم فی الأکیاس والدنانیر، و إذاالثیاب والحیوانات وأصناف الأموال منحدره علیهم [ من حالق ] حتی استقرت بین أیدیهم . ثم قال رسول

الله ص ائتوا بحسبانات هؤلاء الظالمین الذین غالطوا بهاهؤلاء الفقراء فإذاالأدراج تنزل علیهم ، فلما استقرت علی الأرض ، قال خذوها.فأخذوها فقرءوا فیهانصیب کل قوم کذا وکذا. فقال رسول الله ص یاملائکه ربی اکتبوا تحت اسم کل واحد من هؤلاء ماسرقوه منه وبینوه .فظهرت کتابه بینه لابل نصیب کل واحد کذا وکذا. فإذاهم قدخانوا عشره أمثال مادفعوا إلیهم . ثم قال رسول الله ص یاملائکه ربی میزوا بین هذه الأموال الحاضره[ فی ] کل مافضل ،عما بینه هؤلاء الظالمون لتؤدی إلی مستحقه .فاضطربت تلک الأموال ، وجعلت تنفصل بعضها من بعض ، حتی تمیزت أجزاء کماظهر فی الکتاب المکتوب ، و بین أنهم سرقوه واقتطعوه ،فدفع رسول الله ص إلی من حضر من عوامهم نصیبه ، وبعث إلی من غاب [منهم ]فأعطاه ، وأعطی ورثه من قدمات ، وفضح الله رؤساء الیهود وغلب الشقاء علی بعضهم وبعض العوام

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 237]

ووفق الله بعضهم . فقال [ له ]الرؤساء الذین هموا بالإسلام نشهد یا محمدأنک النبی الأفضل ، و أن أخاک هذا[ هو]الوصی الأجل الأکمل فقد فضحنا الله بذنوبنا، أرأیت إن تبنا[عما اقتطعنا] وأقلعنا ماذا تکون حالنا قال رسول الله إذن أنتم فی الجنان رفقاؤنا، و فی الدنیا[ و] فی

دین الله إخواننا ویوسع الله تعالی أرزاقکم ، وتجدون فی مواضع هذه الأموال التی أخذت منکم أضعافها، وینسی هؤلاء الخلق فضیحتکم حتی لایذکرها أحد منهم .فقالوا فإنا نشهد أن لاإله إلا الله وحده لاشریک له ، وأنک یا محمدعبده ورسوله وصفیه وخلیله ، و أن علیا أخوک ووزیرک ، والقیم بدینک ، والنائب عنک والمقاتل دونک ، و هومنک بمنزله هارون من موسی إلا أنه لانبی بعدک . فقال رسول الله ص فأنتم المفلحون

-روایت-از قبل-701

115- ثم قال الله عز و جل لسائر الیهود والکافرین المظهرین وَ استَعِینُوا بِالصّبرِ وَ الصّلاهِ[ أی بالصبر] عن الحرام [ و] علی تأدیه الأمانات ، وبالصبر علی الرئاسات الباطله، و علی الاعتراف لمحمد بنبوته ولعلی بوصیته .وَ استَعِینُوا بِالصّبرِ علی خدمتهما، وخدمه من یأمرانکم بخدمته علی

-روایت-1-2-روایت-7-ادامه دارد

[ صفحه 238]

استحقاق الرضوان والغفران ودائم نعیم الجنان فی جوار الرحمن ، ومرافقه خیار المؤمنین ، والتمتع بالنظر إلی عزه محمدسید الأولین والآخرین ، و علی سید الوصیین والساده الأخیار المنتجبین ، فإن ذلک أقر لعیونکم ، وأتم لسرورکم ، وأکمل لهدایتکم من سائر نعیم الجنان . واستعینوا أیضا بالصلوات الخمس ، وبالصلاه علی محمد وآله الطیبین ( علی قرب الوصول إلی جنات النعیم ).وَ إِنّها أی هذه الفعله من الصلوات

الخمس ، و[ من ]الصلاه علی محمد وآله الطیبین مع الانقیاد لأوامرهم والإیمان بسرهم وعلانیتهم وترک معارضتهم بلم وکیف لَکَبِیرَهٌلعظیمهإِلّا عَلَی الخاشِعِینَالخائفین من عقاب الله فی مخالفته فی أعظم فرائضه

-روایت-از قبل-628

116- ثم وصف الخاشعین فقال «الّذِینَ یَظُنّونَ أَنّهُم مُلاقُوا رَبّهِم وَ أَنّهُم إِلَیهِ راجِعُونَ»الذین یقدرون أنهم یلقون ربهم ،اللقاء ألذی هوأعظم کراماته لعباده وإنما قال یَظُنّونَلأنهم لایدرون بما ذا یختم لهم والعاقبه مستوره عنهم وَ أَنّهُم إِلَیهِ راجِعُونَ إلی کراماته ونعیم جناته ،لإیمانهم وخشوعهم ، لایعلمون ذلک یقینا لأنهم لایأمنون أن یغیروا ویبدلوا

-روایت-1-2-روایت-7-383

.

[ صفحه 239]

[ورود ملک الموت علی المؤمن ، وإراءته منازله وسادته ]

117- قال رسول الله ص لایزال المؤمن خائفا من سوء العاقبه، لایتیقن الوصول إلی رضوان الله حتی یکون وقت نزع روحه وظهور ملک الموت له . و ذلک أن ملک الموت یرد علی المؤمن و هو فی شده علته ، وعظیم ضیق صدره بما یخلفه من أمواله ، و لما هو علیه من [شده]اضطراب أحواله فی معاملیه وعیاله [ و] قدبقیت فی نفسه حسراتها، واقتطع دون أمانیه فلم ینلها.فیقول له ملک الموت ما لک تجرع غصصک فیقول لاضطراب أحوالی ، واقتطاعک لی دون [أموالی و]آمالی .فیقول له ملک الموت وهل

یحزن عاقل من فقد درهم زائف واعتیاض ألف ألف ضعف الدنیا فیقول لا.فیقول ملک الموت فانظر فوقک .فینظر،فیری درجات الجنان وقصورها التی تقصر دونها الأمانی ،فیقول ملک الموت تلک منازلک ونعمک وأموالک وأهلک وعیالک و من کان من أهلک هاهنا وذریتک صالحا،فهم هناک معک أفترضی به بدلا مما هناک فیقول بلی و الله . ثم یقول انظر.فینظر،فیری محمدا وعلیا والطیبین من آلهما فی أعلی علیین

-روایت-1-2-روایت-27-ادامه دارد

[ صفحه 240]

فیقول [ له ] أ وتراهم هؤلاء ساداتک وأئمتک ،هم هناک جلاسک وأناسک [ أ]فما ترضی بهم بدلا مما تفارق هاهنا فیقول بلی وربی .فذلک ما قال الله عز و جل إِنّ الّذِینَ قالُوا رَبّنَا اللّهُ ثُمّ استَقامُوا تَتَنَزّلُ عَلَیهِمُ المَلائِکَهُ أَلّا تَخافُوا وَ لا تَحزَنُوافما أمامکم من الأهوال فقد کفیتموهاوَ لا تَحزَنُوا علی ماتخلفونه من الذراری والعیال [ والأموال ]،فهذا ألذی شاهدتموه فی الجنان بدلا منهم وَ أَبشِرُوا بِالجَنّهِ التّیِ کُنتُم تُوعَدُونَ هذه منازلکم وهؤلاء ساداتکم وأناسکم وجلاسکم . ثم قال الله عز و جل « یا بنَیِ إِسرائِیلَ اذکُرُوا نعِمتَیِ َ التّیِ أَنعَمتُ عَلَیکُم وَ أنَیّ فَضّلتُکُم عَلَی العالَمِینَ»

-روایت-از قبل-648

118- قال الإمام ع قال اذکروا نعمتی التی أنعمت علیکم أن بعثت موسی وهارون إلی أسلافکم بالنبوه،فهدیناهم

إلی نبوه محمدص ووصیه[ علی ] وإمامه عترته الطیبین . وأخذنا علیکم بذلک العهود والمواثیق التی إن وفیتم بهاکنتم ملوکا فی جنانه مستحقین لکراماته ورضوانه .وَ أنَیّ فَضّلتُکُم عَلَی العالَمِینَهناک ، أی فعلته بأسلافکم ،فضلتهم دینا ودنیا

-روایت-1-2-روایت-22-ادامه دارد

[ صفحه 241]

أماتفضیلهم فی الدین فلقبولهم نبوه محمد[ وولایه علی ] وآلهما الطیبین . و أما[تفضیلهم ] فی الدنیا فبأن ظللت علیهم الغمام ، وأنزلت علیهم المن والسلوی وسقیتهم من حجر ماء عذبا، وفلقت لهم البحر،فأنجیتهم وأغرقت أعداءهم فرعون وقومه ، وفضلتهم بذلک [ علی ]عالمی زمانهم الذین خالفوا طرائقهم ، وحادوا عن سبیلهم ثم قال الله عز و جل [لهم ] فإذاکنت [ قد]فعلت هذابأسلافکم فی ذلک الزمان لقبولهم ولایه محمد وآله ،فبالحری أن أزیدکم فضلا فی هذاالزمان إذاأنتم وفیتم بما آخذ من العهد والمیثاق علیکم

-روایت-از قبل-518

119- ثم قال الله عز و جل وَ اتّقُوا یَوماً لا تجَزیِ نَفسٌ عَن نَفسٍ شَیئاً لاتدفع عنها عذابا قداستحقته عندالنزع وَ لا یُقبَلُ مِنها شَفاعَهٌیشفع لها بتأخیر الموت عنهاوَ لا یُؤخَذُ مِنها عَدلٌ لایقبل [منها]فداء[ب]مکانه یمات ویترک هو

-روایت-1-2-روایت-7-247

[بیان الأعراف ، ووقوف المعصومین علیه ]

اشاره

قال الصادق ع و هذا[الیوم ] یوم الموت ، فإن الشفاعه والفداء لایغنی عنه .فأما فی القیامه،فإنا وأهلنا نجزی عن شیعتنا کل جزاء،لیکونن علی الأعراف بین الجنه والنار « محمد و علی

وفاطمه و الحسن و الحسین ع والطیبون من

-روایت-1-2-روایت-18-ادامه دارد

[ صفحه 242]

آلهم »فنری بعض شیعتنا فی تلک العرصات ممن کان منهم مقصرا فی بعض شدائدها فنبعث علیهم خیار شیعتنا کسلمان والمقداد و أبی ذر وعمار ونظائرهم فی العصر ألذی یلیهم ، ثم فی کل عصر إلی یوم القیامه،فینقضون علیهم کالبزاه والصقور ویتناولونهم کماتتناول البزاه والصقور صیدها،فیزفونهم إلی الجنه زفا. وإنا لنبعث علی آخرین من محبینا من خیار شیعتنا کالحمام فیلتقطونهم من العرصات کمایلتقط الطیر الحب ، وینقلونهم إلی الجنان بحضرتنا. وسیؤتی بالواحد من مقصری شیعتنا فی أعماله ، بعد أن قدحاز الولایه والتقیه وحقوق إخوانه ، ویوقف بإزائه ما بین مائه وأکثر من ذلک إلی مائه ألف من النصاب فیقال له هؤلاء فداؤک من النار.فیدخل هؤلاء المؤمنون الجنه، وأولئک النصاب النار. و ذلک ما قال الله عز و جل رُبَما یَوَدّ الّذِینَ کَفَرُوایعنی بالولایهلَو کانُوا مُسلِمِینَ فی الدنیا منقادین للإمامه،لیجعل مخالفوهم فداءهم من النار

-روایت-از قبل-839

. ثم قال الله عز و جل «وَ إِذ نَجّیناکُم مِن آلِ فِرعَونَ یَسُومُونَکُم سُوءَ العَذابِ یُذَبّحُونَ أَبناءَکُم وَ یَستَحیُونَ نِساءَکُم وَ فِی ذلِکُم بَلاءٌ مِن رَبّکُم عَظِیمٌ»

-قرآن-28-179

120- قال الإمام ع قال تعالی واذکروا یابنی إسرائیل إِذ نَجّیناکُم

-روایت-1-2-روایت-22-ادامه دارد

[ صفحه 243]

أنجینا أسلافکم مِن آلِ فِرعَونَ وهم الذین کانوا یدنون

إلیه بقرابته وبدینه ومذهبه یَسُومُونَکُمکانوا یعذبونکم سُوءَ العَذابِشده العذاب کانوا یحملونه علیکم

-روایت-از قبل-164

[فضل الصلاه علی النبی وآله ص ]

قال و کان من عذابهم الشدید أنه کان فرعون یکلفهم عمل البناء والطین ویخاف أن یهربوا عن العمل ،فأمر بتقییدهم فکانوا ینقلون ذلک الطین علی السلالیم إلی السطوح ،فربما سقط الواحد منهم فمات أوزمن و لایحفلون بهم إلی أن أوحی الله عز و جل إلی موسی ع قل لهم لایبتدءون عملا إلابالصلاه علی محمد وآله الطیبین لیخف علیهم .فکانوا یفعلون ذلک ،فیخف علیهم . وأمر کل من سقط وزمن ممن نسی الصلاه علی محمد وآله الطیبین أن یقولها علی نفسه إن أمکنه أی الصلاه علی محمد وآله أویقال علیه إن لم یمکنه ،فإنه یقوم و لایضره ذلک ففعلوها فسلموا.یُذَبّحُونَ أَبناءَکُم و ذلک لماقیل لفرعون أنه یولد فی بنی إسرائیل مولود یکون علی یده هلاکک ، وزوال ملکک .فأمر بذبح أبنائهم ،فکانت الواحده[منهن ]تصانع القوابل عن نفسها لئلا

-روایت-1-2-روایت-3-ادامه دارد

[ صفحه 244]

ینم علیها[ ویتم ]حملها، ثم تلقی ولدها فی صحراء، أوغار جبل ، أومکان غامض وتقول علیه عشر مرات الصلاه علی محمد وآله ،فیقیض الله [ له ]ملکا یربیه ، ویدر من إصبع له لبنا یمصه ، و من إصبع طعاما[لینا]یتغذاه

إلی أن نشأ بنو إسرائیل و کان من سلم منهم ونشأ أکثر ممن قتل .وَ یَستَحیُونَ نِساءَکُمیبقونهن ویتخذونهن إماء،فضجوا إلی موسی وقالوا یفترعون بناتنا وأخواتنا.فأمر الله تلک البنات کلما رابهن ریب من ذلک صلین علی محمد وآله الطیبین فکان الله یرد عنهن أولئک الرجال ،إما بشغل أومرض أوزمانه أولطف من ألطافه فلم یفترش منهن امرأه،بل دفع الله عز و جل ذلک عنهن بصلاتهن علی محمد وآله الطیبین

-روایت-از قبل-628

ثم قال الله عز و جل وَ فِی ذلِکُم أی فی ذلک الإنجاء ألذی أنجاکم منهم ربکم بَلاءٌنعمهمِن رَبّکُم عَظِیمٌکبیر. قال الله عز و جل یابنی إسرائیل اذکروا إذ کان البلاء یصرف عن أسلافکم ویخف بالصلاه علی محمد وآله الطیبین ، أفما تعلمون أنکم إذاشاهدتموه ، وآمنتم به کانت النعمه علیکم أعظم [ وأفضل ] وفضل الله علیکم [أکثر] وأجزل

-روایت-1-2-روایت-3-345

[ صفحه 245]

قوله عز و جل وَ إِذ فَرَقنا بِکُمُ البَحرَ فَأَنجَیناکُم وَ أَغرَقنا آلَ فِرعَونَ وَ أَنتُم تَنظُرُونَ وَ إِذ واعَدنا مُوسی أَربَعِینَ لَیلَهً ثُمّ اتّخَذتُمُ العِجلَ مِن بَعدِهِ وَ أَنتُم ظالِمُونَ ثُمّ عَفَونا عَنکُم مِن بَعدِ ذلِکَ لَعَلّکُم تَشکُرُونَ وَ إِذ آتَینا مُوسَی الکِتابَ وَ الفُرقانَ لَعَلّکُم تَهتَدُونَ

-قرآن-16-321

121- قال الإمام ع قال الله عز و جل واذکروا إذ جعلنا

ماء البحر فرقا ینقطع بعضه من بعض . «فَأَنجَیناکُم»هناک وأغرقنا فرعون وقومه «وَ أَنتُم تَنظُرُونَ»إلیهم وهم یغرقون

-روایت-1-2-روایت-22-182

[نجاه بنی إسرائیل لإقرارهم ولایه محمدص وآله ، وتجدیدها]

و ذلک أن موسی ع لماانتهی إلی البحر،أوحی الله عز و جل إلیه قل لبنی إسرائیل جددوا توحیدی وأمروا بقلوبکم ذکر محمدسید عبیدی وإمائی ، وأعیدوا علی أنفسکم الولایه لعلی أخی محمد وآله الطیبین ، وقولوا أللهم بجاههم جوزنا علی متن هذاالماء. فإن الماء یتحول لکم أرضا. فقال لهم موسی ذلک .فقالوا أتورد علینا مانکره ، وهل فررنا من [آل ]فرعون إلا من خوف الموت و أنت تقتحم بنا هذاالماء الغمر بهذه الکلمات ، و مایدرینا مایحدث من هذه علینا فقال لموسی ع کالب بن یوحنا و هو علی دابه له ، و کان ذلک الخلیج

-روایت-1-2-روایت-3-ادامه دارد

[ صفحه 246]

أربعه فراسخ یانبی الله أمرک الله بهذا أن نقوله وندخل الماء فقال نعم . قال و أنت تأمرنی به قال بلی .[ قال ]فوقف وجدد علی نفسه من توحید الله ونبوه محمد وولایه علی بن أبی طالب والطیبین من آلهما ماأمره به ، ثم قال أللهم بجاههم جوزنی علی متن هذاالماء. ثم أقحم فرسه ،فرکض علی متن الماء، و إذاالماء من تحته کأرض لینه حتی بلغ آخر الخلیج ، ثم عاد راکضا، ثم قال لبنی إسرائیل یابنی إسرائیل أطیعوا

موسی فما هذاالدعاء إلامفتاح أبواب الجنان ، ومغالیق أبواب النیران ، ومنزل الأرزاق ، وجالب علی عباد الله وإمائه رضی [الرحمن ]المهیمن الخلاق .فأبوا، وقالوا[نحن ] لانسیر إلا علی الأرض .فأوحی الله إلی موسی أَنِ اضرِب بِعَصاکَ البَحرَ وقل أللهم بجاه محمد وآله الطیبین لمافلقته .ففعل ،فانفلق ، وظهرت الأرض إلی آخر الخلیج . فقال موسی ع ادخلوها.قالوا الأرض وحله نخاف أن نرسب فیها. فقال الله عز و جل یا موسی قل أللهم بحق محمد وآله الطیبین جففها.فقالها،فأرسل الله علیها ریح الصبا فجفت . و قال موسی ادخلوها.فقالوا یانبی الله نحن اثنتا عشره قبیله بنو اثنی عشر أبا، و إن دخلنا رام کل فریق منا تقدم صاحبه ، و لانأمن وقوع الشر بیننا،فلو کان لکل فریق منا طریق علی حده لآمنا مانخافه .

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 247]

فأمر الله موسی أن یضرب البحر بعددهم اثنتی عشره ضربه فی اثنی عشر موضعا إلی جانب ذلک الموضع ، و یقول أللهم بجاه محمد وآله الطیبین بین الأرض لنا وأمط الماء عنا.فصار فیه تمام اثنی عشر طریقا، وجف قرار الأرض بریح الصبا فقال ادخلوها.فقالوا کل فریق منا یدخل سکه من هذه السکک لایدری مایحدث علی الآخرین . فقال الله عز و جل فاضرب کل طود من

الماء بین هذه السکک .فضرب و قال أللهم بجاه محمد وآله الطیبین لماجعلت فی هذاالماء طیقانا واسعه یری بعضهم بعضا[منها].فحدثت طیقان واسعه یری بعضهم بعضا[منها] ثم دخلوها. فلما بلغوا آخرها جاء فرعون وقومه ،فدخل بعضهم ، فلما دخل آخرهم ، وهم أولهم بالخروج أمر الله تعالی البحر فانطبق علیهم ،فغرقوا، وأصحاب موسی ینظرون إلیهم فذلک قوله عز و جل وَ أَغرَقنا آلَ فِرعَونَ وَ أَنتُم تَنظُرُونَإلیهم . قال الله عز و جل لبنی إسرائیل فی عهد محمدص فإذا کان الله تعالی فعل هذاکله بأسلافکم لکرامه محمدص ، ودعاء موسی ،دعاء تقرب بهم [ إلی الله ] أ فلاتعقلون أن علیکم الإیمان بمحمد وآله إذ[ قد]شاهدتموه الآن

-روایت-از قبل-987

122- ثم قال الله عز و جل وَ إِذ واعَدنا مُوسی أَربَعِینَ لَیلَهً ثُمّ اتّخَذتُمُ العِجلَ

-روایت-1-2-روایت-7-ادامه دارد

[ صفحه 248]

مِن بَعدِهِ وَ أَنتُم ظالِمُونَ. قال الإمام ع کان موسی بن عمران ع یقول لبنی إسرائیل إذافرج الله عنکم وأهلک أعداءکم آتیکم بکتاب من ربکم ،یشتمل علی أوامره ونواهیه ومواعظه وعبره وأمثاله . فلما فرج الله تعالی عنهم ،أمره الله عز و جل أن یأتی للمیعاد، ویصوم ثلاثین یوما عندأصل الجبل ، وظن موسی أنه بعد ذلک

یعطیه الکتاب .فصام موسی ثلاثین یوما[ عندأصل الجبل ] فلما کان فی آخر الأیام استاک

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 249]

[ صفحه 250]

قبل الفطر فأوحی الله عز و جل [ إلیه ] یا موسی أ ماعلمت أن خلوف فم الصائم أطیب عندی من ریح المسک صم عشرا أخر و لاتستک عندالإفطار.ففعل ذلک موسی ع . و کان وعد الله عز و جل أن یعطیه الکتاب بعدأربعین لیله،فأعطاه إیاه .فجاء السامری فشبه علی مستضعفی بنی إسرائیل ، و قال

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 251]

وعدکم موسی أن یرجع إلیکم بعدأربعین لیله، و هذه عشرون لیله وعشرون یوما تمت أربعون أخطأ موسی ربه ، و قدأتاکم ربکم ،أراد أن یریکم أنه قادر علی أن یدعوکم إلی نفسه بنفسه و أنه لم یبعث موسی لحاجه منه إلیه .فأظهر لهم العجل ألذی کان عمله فقالوا له فکیف یکون العجل إلهنا قال لهم إنما هذاالعجل یکلمکم منه ربکم کماکلم موسی من الشجره فالإله فی العجل کما کان فی الشجره.فضلوا بذلک وأضلوا.[ فلما رجع موسی إلی قومه قال ] یاأیها العجل أ کان فیک ربنا کمایزعم هؤلاء فنطق العجل و قال عزربنا عن أن یکون العجل حاویا له ، أو شیء

من الشجره والأمکنه علیه مشتملا، لا و الله یا موسی ولکن السامری نصب عجلا مؤخره إلی الحائط وحفر فی الجانب الآخر فی الأرض ، وأجلس فیه بعض مردته فهو ألذی وضع فاه علی دبره ، وتکلم بما تکلم لما قال هذا إِلهُکُم وَ إِلهُ مُوسی یا موسی بن عمران ماخذل هؤلاء بعبادتی واتخاذی إلها إلالتهاونهم بالصلاه علی محمد وآله الطیبین ، وجحودهم بموالاتهم وبنبوه النبی محمد ووصیه الوصی حتی أداهم إلی أن اتخذونی إلها.

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 252]

قال الله عز و جل فإذا کان الله تعالی إنما خذل عبده العجل لتهاونهم بالصلاه علی محمد ووصیه علی فما تخافون من الخذلان الأکبر فی معاندتکم لمحمد و علی و قدشاهدتموهما، وتبینتم آیاتهما ودلائلهما ثم قال الله عز و جل ثُمّ عَفَونا عَنکُم مِن بَعدِ ذلِکَ لَعَلّکُم تَشکُرُونَ أی عفونا عن أوائلکم عبادتهم العجل ،لعلکم یاأیها الکائنون فی عصر محمد من بنی إسرائیل تشکرون تلک النعمه علی أسلافکم وعلیکم بعدهم .[ ثم ] قال ع وإنما عفا الله عز و جل عنهم لأنهم دعوا الله بمحمد وآله الطاهرین ، وجددوا علی أنفسهم الولایه لمحمد و علی وآلهما الطیبین .فعند ذلک رحمهم الله وعفا عنهم

-روایت-از قبل-598

123- ثم قال الله عز و جل وَ إِذ

آتَینا مُوسَی الکِتابَ وَ الفُرقانَ لَعَلّکُم تَهتَدُونَ قال الإمام ع واذکروا إذ آتینا موسی الکتاب و هوالتوراه ألذی أخذ علی بنی إسرائیل الإیمان به ، والانقیاد لمایوجبه ، والفرقان آتیناه أیضا فرق به [ ما] بین الحق والباطل ، وفرق [ ما] بین المحقین والمبطلین . و ذلک أنه لماأکرمهم الله تعالی بالکتاب والإیمان به ، والانقیاد له ،أوحی الله بعد ذلک إلی موسی ع یا موسی هذاالکتاب قدأقروا به ، و قدبقی الفرقان ،فرق ما بین المؤمنین والکافرین ، والمحقین والمبطلین ،فجدد علیهم العهد به ،فإنی قدآلیت علی نفسی قسما حقا لاأتقبل من أحد إیمانا و لاعملا إلا مع الإیمان به .

-روایت-1-2-روایت-7-ادامه دارد

[ صفحه 253]

قال موسی ع ما هو یارب قال الله عز و جل یا موسی تأخذ علی بنی إسرائیل أن محمدا خیر البشر وسید المرسلین . و أن أخاه ووصیه علیا خیر الوصیین . و أن أولیاءه الذین یقیمهم ساده الخلق . و أن شیعته المنقادین له ،المسلمین له ولأوامره ونواهیه ولخلفائه ،نجوم الفردوس الأعلی وملوک جنات عدن . قال فأخذ علیهم موسی ع ذلک ،فمنهم من اعتقده حقا، ومنهم من أعطاه بلسانه دون قلبه ،فکان المعتقد منهم حقا یلوح علی جبینه نور

مبین و من أعطی بلسانه دون قلبه لیس له ذلک النور.فذلک الفرقان ألذی أعطاه الله عز و جل موسی ع و هوفرق [ ما] بین المحقین والمبطلین . ثم قال الله عز و جل لَعَلّکُم تَهتَدُونَ أی لعلکم تعلمون أن ألذی [ به ]یشرف العبد عند الله عز و جل هواعتقاد الولایه، کماشرف به أسلافکم

-روایت-از قبل-731

. قوله عز و جل وَ إِذ قالَ مُوسی لِقَومِهِ یا قَومِ إِنّکُم ظَلَمتُم أَنفُسَکُم بِاتّخاذِکُمُ العِجلَ فَتُوبُوا إِلی بارِئِکُم فَاقتُلُوا أَنفُسَکُم ذلِکُم خَیرٌ لَکُم عِندَ بارِئِکُم فَتابَ عَلَیکُم إِنّهُ هُوَ التّوّابُ الرّحِیمُ وَ إِذ قُلتُم یا مُوسی لَن نُؤمِنَ لَکَ حَتّی نَرَی اللّهَ جَهرَهً فَأَخَذَتکُمُ الصّاعِقَهُ وَ أَنتُم تَنظُرُونَ ثُمّ بَعَثناکُم مِن بَعدِ مَوتِکُم لَعَلّکُم تَشکُرُونَ

-قرآن-17-402

[ صفحه 254]

124- قال الإمام ع قال الله عز و جل واذکروا یابنی إسرائیل إِذ قالَ مُوسی لِقَومِهِعبده العجل یا قَومِ إِنّکُم ظَلَمتُم أَنفُسَکُمأضررتم بهابِاتّخاذِکُمُ العِجلَإلهافَتُوبُوا إِلی بارِئِکُم ألذی برأکم وصورکم فَاقتُلُوا أَنفُسَکُمبقتل بعضکم بعضا،یقتل من لم یعبد العجل من عبده ذلِکُم خَیرٌ لَکُمذلکم القتل خیر لکم عِندَ بارِئِکُم من أن تعیشوا فی الدنیا و هو لم یغفر لکم ،فیتم فی الحیاه الدنیا حیاتکم و یکون إلی النار مصیرکم ، و إذاقتلتم وأنتم تائبون جعل الله عز و جل القتل کفارتکم ، وجعل الجنه منزلتکم ومقیلکم . ثم قال الله عز و

جل فَتابَ عَلَیکُمقبل توبتکم ،قبل استیفاء القتل لجماعتکم وقبل إتیانه علی کافتکم ، وأمهلکم للتوبه واستبقاکم للطاعهإِنّهُ هُوَ التّوّابُ الرّحِیمُ قال و ذلک أن موسی ع لماأبطل الله عز و جل علی یدیه أمر العجل ،فأنطقه بالخبر عن تمویه السامری ،فأمر موسی ع أن یقتل من لم یعبده من عبده ،تبرأ أکثرهم وقالوا لم نعبده . فقال الله عز و جل لموسی ع أبرد هذاالعجل الذهب بالحدید بردا، ثم ذره فی البحر،فمن شرب من مائه اسودت شفتاه وأنفه ، وبان ذنبه .ففعل فبان العابدون للعجل .فأمر الله اثنی عشر ألفا أن یخرجوا علی الباقین شاهرین السیوف یقتلونهم . ونادی منادیه ألا لعن الله أحدا أبقاهم بید أو رجل ، ولعن الله من تأمل المقتول لعله تبینه حمیما أوقریبا فیتوقاه ، ویتعداه إلی الأجنبی ،فاستسلم المقتولون . فقال القاتلون نحن أعظم مصیبه منهم ،نقتل بأیدینا آباءنا[ وأمهاتنا] وأبناءنا

-روایت-1-2-روایت-22-ادامه دارد

[ صفحه 255]

وإخواننا وقراباتنا، ونحن لم نعبد،فقد ساوی بیننا وبینهم فی المصیبه.فأوحی الله تعالی إلی موسی یا موسی [إنی ]إنما امتحنتهم بذلک لأنهم ( مااعتزلوهم لماعبدوا العجل ، و لم )یهجروهم ، و لم یعادوهم علی ذلک .قل لهم من دعا الله بمحمد وآله الطیبین ،یسهل

علیه قتل المستحقین للقتل بذنوبهم .فقالوها،فسهل علیهم [ ذلک ]، و لم یجدوا لقتلهم لهم ألما

-روایت-از قبل-358

[ارتفاع القتل عن بنی إسرائیل بتوسلهم بمحمد وآله ]

فلما استحر القتل فیهم ، وهم ستمائه ألف إلااثنی عشر ألفا الذین لم یعبدوا العجل ،وفق الله بعضهم فقال لبعضهم والقتل لم یفض بعدإلیهم . فقال أ و لیس الله قدجعل التوسل بمحمد وآله الطیبین أمرا لایخیب معه طلبه و لایرد به مسأله وهکذا توسلت الأنبیاء والرسل ،فما لنا لانتوسل [بهم ] قال فاجتمعوا وضجوا یاربنا بجاه محمدالأکرم ، وبجاه علی الأفضل الأعظم ، وبجاه فاطمه الفضلی ، وبجاه الحسن و الحسین سبطی سید النبیین ، وسیدی شباب أهل الجنه أجمعین ، وبجاه الذریه الطیبین الطاهرین من آل طه ویس لماغفرت لنا ذنوبنا، وغفرت لنا هفواتنا، وأزلت هذاالقتل عنا.فذاک حین نودی موسی ع من السماء أن کف القتل ،فقد سألنی بعضهم مسأله وأقسم علی قسما، لوأقسم به هؤلاء العابدون للعجل ، وسألوا العصمه لعصمتهم حتی لایعبدوه . و لوأقسم علی بهاإبلیس لهدیته .

-روایت-1-2-روایت-3-ادامه دارد

[ صفحه 256]

و لوأقسم بها[ علی ]نمرود[ أ] وفرعون لنجیته .فرفع عنهم القتل ،فجعلوا یقولون یاحسرتنا أین کنا عن هذاالدعاء بمحمد وآله الطیبین حتی کان الله یقینا شر الفتنه، ویعصمنا بأفضل العصمه

-روایت-از قبل-190

125- ثم قال

الله عز و جل «وَ إِذ قُلتُم یا مُوسی لَن نُؤمِنَ لَکَ حَتّی نَرَی اللّهَ جَهرَهً» قال أسلافکم فَأَخَذَتکُمُ الصّاعِقَهُأخذت أسلافکم [الصاعقه]وَ أَنتُم تَنظُرُونَإلیهم ثُمّ بَعَثناکُمبعثنا أسلافکم مِن بَعدِ مَوتِکُم من بعدموت أسلافکم لَعَلّکُم تَشکُرُونَ[الحیاه] أی لعل أسلافکم یشکرون الحیاه،التی فیهایتوبون ویقلعون ، و إلی ربهم ینیبون ، لم یدم علیهم ذلک الموت فیکون إلی النار مصیرهم ، وهم فیهاخالدون . قال [الإمام ع ] و ذلک أن موسی ع لماأراد أن یأخذ علیهم عهدا بالفرقان [فرق ] ما بین المحقین والمبطلین لمحمدص بنبوته ولعلی ع بإمامته ، وللأئمه الطاهرین بإمامتهم ،قالوالَن نُؤمِنَ لَکَ إن هذاأمر ربک حَتّی نَرَی اللّهَ جَهرَهًعیانا یخبرنا بذلک .فأخذتهم الصاعقه معاینه وهم ینظرون إلی الصاعقه تنزل علیهم . و قال الله عز و جل یا موسی إنی أناالمکرم لأولیائی ،المصدقین بأصفیائی و لاأبالی ، وکذلک أناالمعذب لأعدائی ،الدافعین حقوق أصفیائی و لاأبالی . فقال موسی ع للباقین الذین لم یصعقوا ماذا تقولون أتقبلون وتعترفون و إلافأنتم بهؤلاء لاحقون .قالوا یا موسی لاندری ماحل بهم و لماذا أصابتهم کانت الصاعقه ماأصابتهم لأجلک ، إلاأنها کانت نکبه من نکبات الدهر تصیب

-روایت-1-2-روایت-7-ادامه دارد

[ صفحه 257]

البر والفاجر، فإن کانت إنما أصابتهم لردهم علیک فی أمر محمد و علی وآلهما فاسأل الله ربک محمد وآله هؤلاء

الذین تدعونا إلیهم أن یحیی هؤلاء المصعوقین لنسألهم لماذا أصابهم [ ماأصابهم ].فدعا الله عز و جل بهم موسی ع ،فأحیاهم الله عز و جل فقال موسی ع سلوهم لماذا أصابهم فسألوهم ،فقالوا یابنی إسرائیل أصابنا ماأصابنا لآبائنا اعتقاد إمامه علی بعداعتقادنا بنبوه محمدص لقد رأینا بعدموتنا هذاممالک ربنا من سماواته وحجبه وعرشه وکرسیه وجنانه ونیرانه ،فما رأینا أنفذ أمرا فی جمیع تلک الممالک وأعظم سلطانا من محمد و علی وفاطمه و الحسن و الحسین ع ، وإنا لمامتنا بهذه الصاعقه ذهب بنا إلی النیران .فناداهم محمد و علی ع کفوا عن هؤلاء عذابکم ،فهؤلاء یحیون بمسأله سائل [یسأل ]ربنا عز و جل بنا وبآلنا الطیبین . و ذلک حین لم یقذفونا[ بعد] فی الهاویه، وأخرونا إلی أن بعثنا بدعائک یا موسی بن عمران بمحمد وآله الطیبین . فقال الله عز و جل لأهل عصر محمدص فإذا کان بالدعاء بمحمد وآله الطیبین نشر ظلمه أسلافکم المصعوقین بظلمهم أفما یجب علیکم أن لاتتعرضوا لمثل ماهلکوا به إلی أن أحیاهم الله عز و جل .

-روایت-از قبل-1041

قوله عز و جل وَ ظَلّلنا عَلَیکُمُ الغَمامَ وَ أَنزَلنا عَلَیکُمُ المَنّ وَ السّلوی کُلُوا مِن طَیّباتِ ما رَزَقناکُم وَ ما ظَلَمُونا وَ لکِن کانُوا أَنفُسَهُم یَظلِمُونَ

-قرآن-16-171

126- قال الإمام ع قال

الله عز و جل «وَ»اذکروا یابنی إسرائیل إذظَلّلنا

-روایت-1-2-روایت-22-ادامه دارد

[ صفحه 258]

عَلَیکُمُ الغَمامَ لماکنتم فی النیه یقیکم حر الشمس وبرد القمر.وَ أَنزَلنا عَلَیکُمُ المَنّ وَ السّلویالمن الترنجبین کان یسقط علی شجرهم فیتناولونه والسلوی السمانی طیر،أطیب طیر لحما،یسترسل لهم فیصطادونه . قال الله عز و جل [لهم ]کُلُوا مِن طَیّباتِ ما رَزَقناکُم واشکروا نعمتی وعظموا من عظمته ، ووقروا من وقرته ممن أخذت علیکم العهود والمواثیق [لهم ] محمد وآله الطیبین . قال الله عز و جل «وَ ما ظَلَمُونا» لمابدلوا، وقالوا غیر ماأمروا[ به ] و لم یفوا

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 259]

بما علیه عوهدوا،لأن کفر الکافر لایقدح فی سلطاننا وممالکنا، کما أن إیمان المؤمن لایزید فی سلطاننا «وَ لکِن کانُوا أَنفُسَهُم یَظلِمُونَ»یضرون بهابکفرهم وتبدیلهم . ثم [ قال ع ] قال رسول الله ص عباد الله علیکم باعتقاد ولایتنا أهل البیت و[ أن ] لاتفرقوا بیننا، وانظروا کیف وسع الله علیکم حیث أوضح لکم الحجه لیسهل علیکم معرفه الحق ، ثم وسع لکم فی التقیه لتسلموا من شرور الخلق ، ثم إن بدلتم وغیرتم عرض علیکم التوبه وقبلها منکم ،فکونوا لنعماء الله شاکرین

-روایت-از قبل-479

. قوله عز و جل وَ إِذ قُلنَا ادخُلُوا هذِهِ القَریَهَ فَکُلُوا مِنها حَیثُ شِئتُم رَغَداً وَ ادخُلُوا البابَ سُجّداً وَ قُولُوا حِطّهٌ نَغفِر لَکُم خَطایاکُم وَ سَنَزِیدُ المُحسِنِینَ فَبَدّلَ الّذِینَ ظَلَمُوا قَولًا غَیرَ

ألّذِی قِیلَ لَهُم فَأَنزَلنا عَلَی الّذِینَ ظَلَمُوا رِجزاً مِنَ السّماءِ بِما کانُوا یَفسُقُونَ وَ إِذِ استَسقی مُوسی لِقَومِهِ فَقُلنَا اضرِب بِعَصاکَ الحَجَرَ فَانفَجَرَت مِنهُ اثنَتا عَشرَهَ عَیناً قَد عَلِمَ کُلّ أُناسٍ مَشرَبَهُم کُلُوا وَ اشرَبُوا مِن رِزقِ اللّهِ وَ لا تَعثَوا فِی الأَرضِ مُفسِدِینَ وَ إِذ قُلتُم یا مُوسی لَن نَصبِرَ عَلی طَعامٍ واحِدٍ فَادعُ لَنا رَبّکَ یُخرِج لَنا مِمّا تُنبِتُ الأَرضُ مِن بَقلِها وَ قِثّائِها وَ فُومِها وَ عَدَسِها وَ بَصَلِها قالَ أَ تَستَبدِلُونَ ألّذِی هُوَ أَدنی باِلذّیِ هُوَ خَیرٌ اهبِطُوا مِصراً فَإِنّ لَکُم ما سَأَلتُم وَ ضُرِبَت عَلَیهِمُ الذّلّهُ وَ المَسکَنَهُ وَ باؤُ بِغَضَبٍ مِنَ اللّهِ ذلِکَ بِأَنّهُم کانُوا یَکفُرُونَ بِآیاتِ اللّهِ وَ یَقتُلُونَ النّبِیّینَ بِغَیرِ الحَقّ ذلِکَ بِما عَصَوا وَ کانُوا یَعتَدُونَ إِنّ الّذِینَ آمَنُوا وَ الّذِینَ هادُوا وَ النّصاری وَ الصّابِئِینَ مَن آمَنَ بِاللّهِ وَ الیَومِ الآخِرِ وَ عَمِلَ صالِحاً فَلَهُم أَجرُهُم عِندَ رَبّهِم وَ لا خَوفٌ عَلَیهِم وَ لا هُم یَحزَنُونَ

-قرآن-17-1204

127- قال الإمام ع قال الله تعالی وَاذکروا یابنی إسرائیل «إِذ قُلنَا»لأسلافکم «ادخُلُوا هذِهِ القَریَهَ» وهی «أریحا» من بلاد الشام ، و ذلک حین خرجوا

-روایت-1-2-روایت-22-ادامه دارد

[ صفحه 260]

من التیه «فَکُلُوا مِنها» من القریه «حَیثُ شِئتُم رَغَداً»واسعا،بلا تعب [ و لانصب ] «وَ ادخُلُوا البابَ» باب القریه «سُجّداً».مثل الله تعالی علی الباب مثال محمدص و علی ع وأمرهم أن یسجدوا تعظیما لذلک المثال ، ویجددوا علی أنفسهم بیعتهما وذکر موالاتهما، ولیذکروا العهد والمیثاق المأخوذین علیهم لهما. «وَ قُولُوا حِطّهٌ» أی قولوا إن سجدونا لله تعالی تعظیما لمثال محمد و علی واعتقادنا لولایتهما حطه لذنوبنا ومحو

لسیئاتنا. قال الله عز و جل «نَغفِر لَکُم»[ أی ]بهذا الفعل «خَطایاکُم»السالفه، ونزیل عنکم آثامکم الماضیه. «وَ سَنَزِیدُ المُحسِنِینَ» من کان منکم لم یقارف الذنوب التی قارفها من خالف الولایه،[ وثبت علی ماأعطی الله من نفسه من عهد الولایه]فإنا نزیدهم بهذا الفعل زیاده درجات ومثوبات و ذلک قوله عز و جل «وَ سَنَزِیدُ المُحسِنِینَ»

-روایت-از قبل-779

128- قوله عز و جل «فَبَدّلَ الّذِینَ ظَلَمُوا قَولًا غَیرَ ألّذِی قِیلَ لَهُم»إنهم لم یسجدوا کماأمروا، و لاقالوا ماأمروا، ولکن دخلوها مستقبلیها بأستاههم وقالوا هطا سمقانا أی حنطه حمراء نتقوتها أحب إلینا من هذاالفعل و هذاالقول . قال الله تعالی فَأَنزَلنا عَلَی الّذِینَ ظَلَمُواغیروا وبدلوا ماقیل لهم ، و لم ینقادوا لولایه محمد و علی وآلهما الطیبین الطاهرین .

-روایت-1-2-روایت-7-ادامه دارد

[ صفحه 261]

رِجزاً مِنَ السّماءِ بِما کانُوا یَفسُقُونَیخرجون عن أمر الله وطاعته . قال والرجز ألذی أصابهم أنه مات منهم بالطاعون فی بعض یوم مائه وعشرون ألفا، وهم من علم الله تعالی منهم أنهم لایؤمنون و لایتوبون ، و لم ینزل هذاالرجز علی من علم أنه یتوب ، أویخرج من صلبه ذریه طیبه توحد الله ، وتؤمن بمحمد وتعرف موالاه علی وصیه وأخیه

-روایت-از قبل-343

129- ثم قال الله عز و جل وَ إِذِ استَسقی مُوسی لِقَومِهِ قال واذکروا یابنی إسرائیل إذ استسقی

موسی لقومه ،طلب لهم السقیا، لمالحقهم العطش فی التیه ، وضجوا بالبکاء إلی موسی ، وقالوا أهلکنا العطش . فقال موسی أللهم بحق محمدسید الأنبیاء، وبحق علی سید الأوصیاء وبحق فاطمه سیده النساء، وبحق الحسن سید الأولیاء، وبحق الحسین سید الشهداء وبحق عترتهم وخلفائهم ساده الأزکیاء لماسقیت عبادک هؤلاء.فأوحی الله تعالی إلیه یا موسی «اضرِب بِعَصاکَ الحَجَرَ».فضربه بهافَانفَجَرَت مِنهُ اثنَتا عَشرَهَ عَیناً قَد عَلِمَ کُلّ أُناسٍ کل قبیله من بنی أب من أولاد یعقوب مَشرَبَهُم فلایزاحم الآخرین فی مشربهم . قال الله عز و جل کُلُوا وَ اشرَبُوا مِن رِزقِ اللّهِ ألذی آتاکموه وَ لا تَعثَوا فِی الأَرضِ مُفسِدِینَ و لاتسعوا فیها وأنتم مفسدون عاصون . قال رسول الله ص من [ أ]قام علی موالاتنا أهل البیت سقاه الله تعالی من محبته کأسا لایبغون به بدلا، و لایریدون سواه کافیا و لاکالیا و لاناصرا.

-روایت-1-2-روایت-7-ادامه دارد

[ صفحه 262]

و من وطن نفسه علی احتمال المکاره فی موالاتنا جعله الله یوم القیامه فی عرصاتها بحیث یقصر کل من تضمنته تلک العرصات أبصارهم عما یشاهدون من درجاتهم و إن کل واحد منهم لیحیط بما له من درجاته ،کإحاطته فی الدنیا( لمایلقاه ) بین یدیه ، ثم یقال له وطنت نفسک علی احتمال المکاره فی موالاه

محمد وآله الطیبین فقد جعل الله إلیک ومکنک من تخلیص کل من تحب تخلیصه من أهل الشدائد فی هذه العرصات .فیمد بصره ،فیحیط بهم ، ثم ینتقد من أحسن إلیه أوبره فی الدنیا بقول أوفعل أورد غیبه أوحسن محضر أوإرفاق ،فینتقده من بینهم کماینتقد الدرهم الصحیح من المکسور. ثم یقال له اجعل هؤلاء فی الجنه حیث شئت .فینزلهم جنان ربنا. ثم یقال له و قدجعلنا لک ، ومکناک من إلقاء من ترید فی نار جهنم .فیراهم فیحیط بهم ، وینتقدهم من بینهم کماینتقد الدینار من القراضه. ثم یقال له صیرهم من النیران إلی حیث شئت .فیصیرهم حیث یشاء من مضایق النار. فقال الله تعالی لبنی إسرائیل الموجودین فی عصر محمدص فإذا کان أسلافکم إنما دعوا إلی موالاه محمد وآله فأنتم [الآن ] لماشاهدتموهم فقد وصلتم إلی الغرض والمطلب الأفضل إلی موالاه محمد وآله ،فتقربوا إلی الله عز و جل بالتقرب إلینا

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 263]

و لاتتقربوا من سخطه ، و لاتتباعدوا من رحمته بالازورار عنا

-روایت-از قبل-62

130- ثم قال الله عز و جل وَ إِذ قُلتُم یا مُوسی لَن نَصبِرَ عَلی طَعامٍ واحِدٍ واذکروا إذ قال أسلافکم لن نصبر علی طعام واحد المن والسلوی ، و لابد لنا من خلط معه .فَادعُ لَنا

رَبّکَ یُخرِج لَنا مِمّا تُنبِتُ الأَرضُ مِن بَقلِها وَ قِثّائِها وَ فُومِها وَ عَدَسِها وَ بَصَلِها. قالَ موسی أَ تَستَبدِلُونَ ألّذِی هُوَ أَدنی باِلذّیِ هُوَ خَیرٌیرید أتستدعون الأدنی لیکون لکم بدلا من الأفضل ثم قال اهبِطُوا مِصراً[ من الأمصار] من هذاالتیه «فَإِنّ لَکُم ما سَأَلتُم» فی المصر. ثم قال الله عز و جل وَ ضُرِبَت عَلَیهِمُ الذّلّهُالجزیه أخزوا بها عندربهم و عندمؤمنی عباده ، «وَ المَسکَنَهُ»هی الفقر والذله «وَ باؤُ بِغَضَبٍ مِنَ اللّهِ»احتملوا الغضب واللعنه من الله «ذلِکَ بِأَنّهُم کانُوا»بذلک ألذی لحقهم من الذله والمسکنه واحتملوه من غضب الله ، ذلک بأنهم کانوا «یَکفُرُونَ بِآیاتِ اللّهِ»قبل أن تضرب علیهم هذه الذله والمسکنهوَ یَقتُلُونَ النّبِیّینَ بِغَیرِ الحَقّ وکانوا یقتلونهم بغیر حق بلا جرم کان منهم إلیهم و لا إلی غیرهم «ذلِکَ بِما عَصَوا» ذلک الخذلان ألذی استولی علیهم حتی فعلوا الآثام التی من أجلها ضربت علیهم الذله والمسکنه، وباءوا بغضب من الله [بما عصوا] « وَ کانُوا یَعتَدُونَ»[ أی ]یتجاوزون أمر الله إلی أمر إبلیس

-روایت-1-2-روایت-7-1173

131- ثم قال رسول الله ص ألا فلاتفعلوا کمافعلت بنو إسرائیل ، و لاتسخطوا

-روایت-1-2-روایت-31-ادامه دارد

[ صفحه 264]

نعم الله ، و لاتقترحوا علی الله تعالی ، و إذاابتلی أحدکم فی رزقه أومعیشته بما لایحب ، فلایحدس شیئا یسأله لعل فی ذلک حتفه وهلاکه ، ولکن لیقل . « أللهم بجاه محمد وآله الطیبین إن

کان ماکرهته من أمری هذاخیرا لی ، وأفضل فی دینی ،فصبرنی علیه ، وقونی علی احتماله ، ونشطنی للنهوض بثقل أعبائه و إن کان خلاف ذلک خیرا[ لی ]فجد علی به ، ورضنی بقضائک علی کل حال فلک الحمد».فإنک إذا قلت ذلک قدر الله [ لک ] ویسر لک ما هوخیر

-روایت-از قبل-451

132- ثم قال ص یاعباد الله فاحذروا الانهماک فی المعاصی والتهاون بها فإن المعاصی یستولی بهاالخذلان علی صاحبها حتی یوقعه فیما هوأعظم منها، فلایزال یعصی ویتهاون ویخذل ویوقع فیما هوأعظم مما جنی حتی یوقعه فی رد ولایه وصی رسول الله ص ودفع نبوه نبی الله ، و لایزال أیضا بذلک حتی یوقعه فی دفع توحید الله ، والإلحاد فی دین الله

-روایت-1-2-روایت-19-352

133- ثم قال الله تعالی «إِنّ الّذِینَ آمَنُوا»بالله وبما فرض علیهم الإیمان به من الولایه لعلی بن أبی طالب والطیبین من آله . «وَ الّذِینَ هادُوا»یعنی الیهود «وَ النّصاری»الذین زعموا أنهم فی دین الله متناصرون

-روایت-1-2-روایت-7-ادامه دارد

[ صفحه 265]

«وَ الصّابِئِینَ»الذین زعموا أنهم صبوا إلی دین ( الله ، وهم بقولهم )کاذبون .مَن آمَنَ بِاللّهِ من هؤلاء الکفار، ونزع عن کفره ، و من آمن من هؤلاء المؤمنین فی مستقبل أعمارهم ، وأخلص ووفی بالعهد والمیثاق المأخوذین علیه لمحمد و علی وخلفائهما الطاهرین وَ

عَمِلَ صالِحاً[ و من عمل صالحا] من هؤلاء المؤمنین .فَلَهُم أَجرُهُمثوابهم عِندَ رَبّهِم فی الآخرهوَ لا خَوفٌ عَلَیهِمهناک حین یخاف الفاسقون وَ لا هُم یَحزَنُونَ إذاحزن المخالفون ،لأنهم لم یعملوا من مخالفه الله مایخاف من فعله ، و لایحزن له . ونظر أمیر المؤمنین [ علی ] ع إلی رجل [فرأی ]أثر الخوف علیه ، فقال مابالک قال إنی أخاف الله . قال یا عبد الله خف ذنوبک ، وخف عدل الله علیک فی مظالم عباده ، وأطعه فیما کلفک ، و لاتعصه فیما یصلحک ، ثم لاتخف الله بعد ذلک ،فإنه لایظلم أحدا و لایعذبه فوق استحقاقه أبدا، إلا أن تخاف سوء العاقبه بأن تغیر أوتبدل . فإن أردت أن یؤمنک الله سوء العاقبه،فاعلم أن ماتأتیه من خیر فبفضل الله وتوفیقه و ماتأتیه من شر فبإمهال الله ، وإنظاره إیاک ، وحلمه عنک

-روایت-از قبل-993

.

[ صفحه 266]

قوله عز و جل وَ إِذ أَخَذنا مِیثاقَکُم وَ رَفَعنا فَوقَکُمُ الطّورَ خُذُوا ما آتَیناکُم بِقُوّهٍ وَ اذکُرُوا ما فِیهِ لَعَلّکُم تَتّقُونَ ثُمّ تَوَلّیتُم مِن بَعدِ ذلِکَ فَلَو لا فَضلُ اللّهِ عَلَیکُم وَ رَحمَتُهُ لَکُنتُم مِنَ الخاسِرِینَ وَ لَقَد عَلِمتُمُ الّذِینَ اعتَدَوا مِنکُم فِی السّبتِ فَقُلنا لَهُم کُونُوا قِرَدَهً خاسِئِینَ فَجَعَلناها نَکالًا لِما بَینَ یَدَیها وَ ما خَلفَها وَ مَوعِظَهً لِلمُتّقِینَ

-قرآن-16-417

134- قال الإمام ع قال الله عز و جل

لهم وَ[اذکروا]إِذ أَخَذنا مِیثاقَکُم وعهودکم أن تعملوا بما فی التوراه، و ما فی الفرقان ألذی أعطیته موسی مع الکتاب المخصوص بذکر محمد و علی والطیبین من آلهما،بأنهم ساده الخلق ، والقوامون بالحق وإذ أخذنا میثاقکم أن تقروا به ، و أن تؤدوه إلی أخلافکم ، وتأمروهم أن یؤدوه إلی أخلافهم إلی آخر مقدراتی فی الدنیا،لیؤمنن بمحمد نبی الله ، ویسلمن له مایأمرهم [ به ] فی علی ولی الله عن الله ، و مایخبرهم به [ عنه ] من أحوال خلفائه بعده القوامین بحق الله ،فأبیتم قبول ذلک واستکبرتموه .وَ رَفَعنا فَوقَکُمُ الطّورَالجبل ،أمرنا جبرئیل أن یقطع من «جبل فلسطین »قطعه علی قدر معسکر أسلافکم فرسخا فی فرسخ ،فقطعها وجاء بها،فرفعها فوق رءوسهم . فقال موسی ع لهم إما أن تأخذوا بما أمرتم به فیه ، وإما أن ألقی علیکم هذاالجبل .فالجئوا إلی قبوله کارهین إلا من عصمه الله من العناد،فإنه قبله طائعا مختارا. ثم لماقبلوه سجدوا وعفروا، وکثیر منهم عفر خدیه لالإراده الخضوع لله ، ولکن نظر إلی الجبل هل یقع أم لا، وآخرون سجدوا طائعین مختارین .[ ثم قال ع ] فقال رسول الله ص احمدوا الله معاشر شیعتنا علی توفیقه إیاکم ،فإنکم تعفرون فی سجودکم

لا کماعفره کفره بنی إسرائیل ، ولکن کماعفره خیارهم . قال الله عز و جل خُذُوا ما آتَیناکُم بِقُوّهٍ من هذه الأوامر والنواهی من هذاالأمر الجلیل من ذکر محمد و علی وآلهما الطیبین .وَ اذکُرُوا ما فِیهِفیما آتیناکم ،اذکروا جزیل ثوابنا علی قیامکم به ، وشدید عقابنا علی إبائکم له .

-روایت-1-2-روایت-22-ادامه دارد

[ صفحه 267]

لَعَلّکُم تَتّقُونَلتتقوا المخالفه الموجبه للعقاب ،فتستحقوا بذلک جزیل الثواب

-روایت-از قبل-82

135- قال الله عز و جل [لهم ]ثُمّ تَوَلّیتُمیعنی تولی أسلافکم مِن بَعدِ ذلِکَ عن القیام به ، والوفاء بما عوهدوا علیه .فَلَو لا فَضلُ اللّهِ عَلَیکُم وَ رَحمَتُهُیعنی علی أسلافکم ، لو لافضل الله علیهم بإمهاله إیاهم للتوبه، وإنظارهم لمحو الخطیئه بالإنابهلَکُنتُم مِنَ الخاسِرِینَالمغبونین ، قدخسرتم الآخره والدنیا،لأن الآخره[ قد]فسدت علیکم بکفرکم ، والدنیا کان لایحصل لکم نعیمها لاخترامنا لکم ، وتبقی علیکم حسرات نفوسکم وأمانیکم التی قداقتطعتم دونها. ولکنا أمهلناکم للتوبه، وأنظرناکم للإنابه، أی فعلنا ذلک بأسلافکم فتاب من تاب منهم ،فسعد، وخرج من صلبه من قدر أن یخرج منه الذریه الطیبه التی تطیب فی الدنیا[بالله تعالی ]معیشتها، وتشرف فی الآخره بطاعه الله مرتبتها. و قال الحسین بن علی ع أماإنهم لوکانوا دعوا الله بمحمد وآله الطیبین بصدق من نیاتهم ، وصحه اعتقادهم من قلوبهم أن یعصمهم حتی لایعاندوه

بعدمشاهده تلک المعجزات الباهرات ،لفعل ذلک بجوده وکرمه . ولکنهم قصروا، وآثروا الهوی بنا ومضوا مع الهوی فی طلب لذاتهم

-روایت-1-2-روایت-7-971

.

[ صفحه 268]

136- ثم قال الله عز و جل وَ لَقَد عَلِمتُمُ الّذِینَ اعتَدَوا مِنکُم فِی السّبتِ لمااصطادوا السموک فیه فَقُلنا لَهُم کُونُوا قِرَدَهً خاسِئِینَمبعدین عن کل خیرفَجَعَلناها[ أی ]جعلنا تلک المسخه التی أخزیناهم ولعناهم بهانَکالًاعقابا وردعالِما بَینَ یَدَیها بین یدی المسخه من ذنوبهم الموبقات التی استحقوا بهاالعقوبات وَ ما خَلفَهاللقوم الذین شاهدوهم بعدمسخهم یرتدعون عن مثل أفعالهم لماشاهدوا ماحل بهم من عقابناوَ مَوعِظَهً لِلمُتّقِینَیتعظون بها،فیفارقون المخزیات ویعظون [ بها] الناس ، ویحذرونهم المردیات

-روایت-1-2-روایت-7-533

[قصه أصحاب السبت ]

و قال علی بن الحسین ع کان هؤلاء قوما یسکنون علی شاطئ بحر،نهاهم الله وأنبیاؤه عن اصطیاد السمک فی یوم السبت .فتوصلوا إلی حیله لیحلوا بهالأنفسهم ماحرم الله ،فخدوا أخادید وعملوا طرقا تؤدی إلی حیاض ،یتهیأ للحیتان الدخول فیها من تلک الطرق ، و لایتهیأ لها الخروج إذاهمت بالرجوع [منها إلی اللجج ].فجاءت الحیتان یوم السبت جاریه علی أمان الله [لها]فدخلت الأخادید وحصلت فی الحیاض والغدران . فلما کانت عشیه الیوم همت بالرجوع منها إلی اللجج لتأمن صائدها،فرامت الرجوع فلم تقدر، وأبقیت لیلتها فی مکان یتهیأ أخذها[ یوم الأحد]بلا اصطیاد لاسترسالها

فیه ، وعجزها عن الامتناع لمنع المکان لها.

-روایت-1-2-روایت-3-ادامه دارد

[ صفحه 269]

فکانوا یأخذونها یوم الأحد، ویقولون مااصطدنا یوم السبت ،إنما اصطدنا فی الأحد، وکذب أعداء الله بل کانوا آخذین لها بأخادیدهم التی عملوها یوم السبت حتی کثر من ذلک مالهم وثراؤهم ، وتنعموا بالنساء وغیرهن لاتساع أیدیهم به . وکانوا فی المدینه نیفا وثمانین ألفا،فعل هذامنهم سبعون ألفا، وأنکر علیهم الباقون ، کماقص الله تعالی وَ سئَلهُم عَنِ القَریَهِ التّیِ کانَت حاضِرَهَ البَحرِالآیه. و ذلک أن طائفه منهم وعظوهم وزجروهم ، و من عذاب الله خوفوهم ، و من انتقامه وشدید بأسه حذروهم ،فأجابوهم عن وعظهم لِمَ تَعِظُونَ قَوماً اللّهُ مُهلِکُهُمبذنوبهم هلاک الاصطلام أَو مُعَذّبُهُم عَذاباً شَدِیداً.فأجابوا القائلین لهم هذامَعذِرَهً إِلی رَبّکُم[ هذاالقول منا لهم معذره إلی ربکم ]إذ کلفنا الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر،فنحن ننهی عن المنکر لیعلم ربنا مخالفتنا لهم ، وکراهتنا لفعلهم .قالواوَ لَعَلّهُم یَتّقُونَ ونعظهم أیضا لعلهم تنجع فیهم المواعظ،فیتقوا هذه الموبقه، ویحذروا عقوبتها. قال الله عز و جل فَلَمّا عَتَواحادوا وأعرضوا وتکبروا عن قبولهم الزجرعَن ما نُهُوا عَنهُ قُلنا لَهُم کُونُوا قِرَدَهً خاسِئِینَمبعدین عن الخیر،مقصین . قال فلما نظر العشره الآلاف والنیف أن السبعین ألفا لایقبلون مواعظهم ، و لایحفلون بتخویفهم إیاهم وتحذیرهم لهم ،اعتزلوهم إلی قریه أخری قریبه من قریتهم

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه

270]

وقالوا نکره أن ینزل بهم عذاب الله ونحن فی خلالهم .فأمسوا لیله،فمسخهم الله تعالی کلهم قرده[خاسئین ]، وبقی باب المدینه مغلقا لایخرج منه أحد[ و لایدخله أحد]. وتسامع بذلک أهل القری فقصدوهم ، وتسنموا حیطان البلد،فاطلعوا علیهم فإذاهم کلهم رجالهم ونساؤهم قرده یموج بعضهم فی بعض یعرف هؤلاء الناظرون معارفهم وقراباتهم وخلطاءهم ، یقول المطلع لبعضهم أنت فلان أنت فلانه فتدمع عینه ، ویومئ برأسه (بلا، أونعم ).فما زالوا کذلک ثلاثه أیام ، ثم بعث الله عز و جل [علیهم ]مطرا وریحا فجرفهم إلی البحر، و مابقی مسخ بعدثلاثه أیام ، وإنما الذین ترون من هذه المصورات بصورها فإنما هی أشباهها، لاهی بأعیانها و لا من نسلها

-روایت-از قبل-644

137- ثم قال علی بن الحسین ع إن الله تعالی مسخ هؤلاء لاصطیاد السمک فکیف تری عند الله عز و جل [ یکون ]حال من قتل أولاد رسول الله ص وهتک حریمه إن الله تعالی و إن لم یمسخهم فی الدنیا، فإن المعد لهم من عذاب [ الله فی ]الآخره[أضعاف ]أضعاف عذاب المسخ .فقیل له یا ابن رسول الله فإنا قدسمعنا منک هذاالحدیث فقال لنا بعض النصاب فإن کان قتل

الحسین ع باطلا فهو أعظم من صید السمک فی السبت ، أفما کان یغضب الله علی قاتلیه کماغضب علی صیادی السمک قال علی بن الحسین ع قل لهؤلاء النصاب فإن کان إبلیس معاصیه أعظم من

-روایت-1-2-روایت-36-ادامه دارد

[ صفحه 271]

معاصی من کفر بإغوائه ،فأهلک الله تعالی من شاء منهم کقوم نوح وفرعون ، و لم یهلک إبلیس و هوأولی بالهلاک ،فما باله أهلک هؤلاء الذین قصروا عن إبلیس فی عمل الموبقات ، وأمهل إبلیس مع إیثاره لکشف المخزیات ألا کان ربنا عز و جل حکیما بتدبیره وحکمه فیمن أهلک وفیمن استبقی .فکذلک هؤلاء الصائدون [للسمک ] فی السبت ، وهؤلاء القاتلون للحسین ع یفعل فی الفریقین مایعلم أنه أولی بالصواب والحکمه، لایسأل عما یفعل وهم یسألون

-روایت-از قبل-445

138- ثم قال علی بن الحسین ع أما إن هؤلاء الذین اعتدوا فی السبت لوکانوا حین هموا بقبیح أفعالهم سألوا ربهم بجاه محمد وآله الطیبین أن یعصمهم من ذلک لعصمهم ، وکذلک الناهون لهم لوسألوا الله عز و جل أن یعصمهم بجاه محمد وآله الطیبین لعصمهم ، ولکن الله تعالی لم یلهمهم ذلک ، و لم یوفقهم

له فجرت معلومات الله تعالی فیهم علی ما کان سطره فی اللوح المحفوظ

-روایت-1-2-روایت-36-385

139- و قال الباقر ع فلما حدث علی بن الحسین ع بهذا الحدیث ، قال له بعض من فی مجلسه یا ابن رسول الله کیف یعاقب الله ویوبخ هؤلاء الأخلاف علی قبائح أتی بها

-روایت-1-2-روایت-23-ادامه دارد

[ صفحه 272]

أسلافهم و هو یقول عز و جل وَ لا تَزِرُ وازِرَهٌ وِزرَ أُخری فقال زین العابدین ع إن القرآن [نزل ]بلغه العرب ،فهو یخاطب فیه أهل [ هذا]اللسان بلغتهم ، یقول الرجل التمیمی قدأغار قومه علی بلد وقتلوا من فیه أغرتم علی بلد کذا[ وکذا] وقتلتم کذا، و یقول العربی أیضا نحن فعلنا ببنی فلان ، ونحن سبینا آل فلان ونحن خربنا بلد کذا، لایرید أنهم باشروا ذلک ، ولکن یرید هؤلاء بالعذل وأولئک بالافتخار أن قومهم فعلوا کذا. وقول الله تعالی فی هذه الآیات إنما هوتوبیخ لأسلافهم ، وتوبیخ العذل علی هؤلاء الموجودین ،لأن ذلک هواللغه التی بهاأنزل القرآن ،فلأن هؤلاء الأخلاف أیضا راضون بما فعل أسلافهم ،مصوبون ذلک لهم ،فجاز أن یقال [لهم ]أنتم فعلتم ، أی إذ رضیتم بقبیح فعلهم

-روایت-از قبل-696

.

[ صفحه 273]

قوله عز و جل وَ إِذ قالَ مُوسی لِقَومِهِ إِنّ اللّهَ یَأمُرُکُم أَن

تَذبَحُوا بَقَرَهً قالُوا أَ تَتّخِذُنا هُزُواً قالَ أَعُوذُ بِاللّهِ أَن أَکُونَ مِنَ الجاهِلِینَ قالُوا ادعُ لَنا رَبّکَ یُبَیّن لَنا ما هیِ َ قالَ إِنّهُ یَقُولُ إِنّها بَقَرَهٌ لا فارِضٌ وَ لا بِکرٌ عَوانٌ بَینَ ذلِکَ فَافعَلُوا ما تُؤمَرُونَ قالُوا ادعُ لَنا رَبّکَ یُبَیّن لَنا ما لَونُها قالَ إِنّهُ یَقُولُ إِنّها بَقَرَهٌ صَفراءُ فاقِعٌ لَونُها تَسُرّ النّاظِرِینَ قالُوا ادعُ لَنا رَبّکَ یُبَیّن لَنا ما هیِ َ إِنّ البَقَرَ تَشابَهَ عَلَینا وَ إِنّا إِن شاءَ اللّهُ لَمُهتَدُونَ قالَ إِنّهُ یَقُولُ إِنّها بَقَرَهٌ لا ذَلُولٌ تُثِیرُ الأَرضَ وَ لا تسَقیِ الحَرثَ مُسَلّمَهٌ لا شِیَهَ فِیها قالُوا الآنَ جِئتَ بِالحَقّ فَذَبَحُوها وَ ما کادُوا یَفعَلُونَ وَ إِذ قَتَلتُم نَفساً فَادّارَأتُم فِیها وَ اللّهُ مُخرِجٌ ما کُنتُم تَکتُمُونَ فَقُلنا اضرِبُوهُ بِبَعضِها کَذلِکَ یحُی ِ اللّهُ المَوتی وَ یُرِیکُم آیاتِهِ لَعَلّکُم تَعقِلُونَ

-قرآن-16-914

[قصه ذبح بقره بنی إسرائیل وسببها]

140- قال الإمام قال الله عز و جل لیهود المدینه واذکرواإِذ قالَ مُوسی لِقَومِهِ إِنّ اللّهَ یَأمُرُکُم أَن تَذبَحُوا بَقَرَهًتضربون ببعضها هذاالمقتول بین أظهرکم لیقوم حیا سویا بإذن الله عز و جل ، ویخبرکم بقاتله . و ذلک حین ألقی القتیل بین أظهرهم ،فألزم موسی ع أهل القبیله بأمر الله تعالی أن یحلف خمسون من أماثلهم بالله القوی الشدید إله [ موسی و]بنی إسرائیل ،مفضل محمد وآله الطیبین علی البرایا أجمعین [إنا] ماقتلناه ، و لاعلمنا له قاتلا، فإن حلفوا بذلک غرموا دیه المقتول ، و إن نکلوا نصوا علی القاتل أوأقر القاتل فیقاد منه فإن لم یفعلوا حبسوا فی محبس

ضنک إلی أن یحلفوا أویقروا أویشهدوا علی القاتل .فقالوا یانبی الله أ ماوقت أیماننا أموالنا و[ لا]أموالنا أیماننا قال لا،هکذا حکم الله . و کان السبب أن امرأه حسناء ذات جمال وخلق کامل ، وفضل بارع ، ونسب شریف وستر ثخین کثر خطابها، و کان لها بنو أعمام ثلاثه،فرضیت بأفضلهم علما وأثخنهم

-روایت-1-2-روایت-19-ادامه دارد

[ صفحه 274]

سترا، وأرادت التزویج به ،فاشتد حسد ابنی عمه الآخرین له [غیظا]، وغبطاه علیها لإیثارها إیاه فعمدا إلی ابن عمهما المرضی ،فأخذاه إلی دعوتهما، ثم قتلاه وحملاه إلی محله تشتمل علی أکثر قبیله فی بنی إسرائیل ،فألقیاه بین أظهرهم لیلا. فلما أصبحوا وجدوا القتیل هناک ،فعرف حاله ،فجاء ابنا عمه القاتلان له ،فمزقا[ثیابهما] علی أنفسهما، وحثیا التراب علی رءوسهما، واستعدیا علیهم ،فأحضرهم موسی ع وسألهم ،فأنکروا أن یکونوا قتلوه أوعلموا قاتله . فقال فحکم الله عز و جل علی من فعل هذه الحادثه ماعرفتموه فالتزموه .فقالوا یا موسی أی نفع فی أیماننا[لنا] إذا لم تدرأ عنا الغرامه الثقیله أم أی نفع فی غرامتنا لنا إذا لم تدرأ عنا الأیمان فقال موسی ع کل النفع فی طاعه الله والایتمار لأمره ، والانتهاء عما نهی عنه .فقالوا یانبی الله غرم ثقیل و لاجنایه لنا، وأیمان غلیظه و لاحق فی رقابنا[ لو] أن الله عرفنا

قاتله بعینه ، وکفانا مئونته ،فادع لنا ربک یبین لنا هذاالقاتل لتنزل به مایستحقه من العقاب ، وینکشف أمره لذوی الألباب . فقال موسی ع إن الله عز و جل قد بین ماأحکم به فی هذا،فلیس لی أن أقترح علیه غیر ماحکم ، و لاأعترض علیه فیما أمر. أ لاترون أنه لماحرم العمل فی یوم السبت ، وحرم لحم الجمل لم یکن لنا

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 275]

أن نقترح علیه أن یغیر ماحکم به علینا من ذلک ،بل علینا أن نسلم له حکمه ، ونلتزم ماألزمنا، وهم بأن یحکم علیهم بالذی کان یحکم به علی غیرهم فی مثل حادثهم فأوحی الله عز و جل إلیه یا موسی أجبهم إلی مااقترحوا، وسلنی أن أبین لهم القاتل لیقتل ، ویسلم غیره من التهمه والغرامه،فإنی إنما أرید بإجابتهم إلی مااقترحوا توسعه الرزق علی رجل من خیار أمتک ،دینه الصلاه علی محمد وآله الطیبین ، والتفضیل لمحمدص و علی بعده علی سائر البرایا،أغنیه فی الدنیا فی هذه القضیه،لیکون بعض ثوابه عن تعظیمه لمحمد وآله . فقال موسی یارب بین لنا قاتله .فأوحی الله تعالی إلیه قل

لبنی إسرائیل إن الله یبین لکم ذلک بأن یأمرکم أن تذبحوا بقره،فتضربوا ببعضها المقتول فیحیی فتسلمون لرب العالمین ذلک ، و إلافکفوا عن المسأله، والتزموا ظاهر حکمی .فذلک ماحکی الله عز و جل وَ إِذ قالَ مُوسی لِقَومِهِ إِنّ اللّهَ یَأمُرُکُم أی سیأمرکم أَن تَذبَحُوا بَقَرَهً إن أردتم الوقوف علی القاتل ، وتضربوا المقتول ببعضها لیحیی ویخبر بالقاتل قالُوا یا موسی أَ تَتّخِذُنا هُزُواً[ و]سخریه تزعم أن الله یأمرنا أن نذبح بقره، ونأخذ قطعه من میت ، ونضرب بهامیتا،فیحیی أحد المیتین بملاقاه بعض المیت الآخر

-روایت-از قبل-1123

[ صفحه 276]

[ له ]،فکیف یکون هذاقالَ موسی أَعُوذُ بِاللّهِ أَن أَکُونَ مِنَ الجاهِلِینَأنسب إلی الله تعالی ما لم یقل لی ، و أن أکون من الجاهلین ،أعارض أمر الله بقیاسی علی ماشاهدت ،دافعا لقول الله عز و جل وأمره . ثم قال موسی ع أ و لیس ماء الرجل نطفه میته، وماء المرأه کذلک ،میتان یلتقیان فیحدث الله تعالی من التقاء المیتین بشرا حیا سویا أ و لیس بذورکم التی تزرعونها فی أرضیکم تتفسخ وتتعفن وهی میته، ثم یخرج الله منها هذه السنابل الحسنه البهیجه و هذه الأشجار الباسقه المونقه فلما بهرهم موسی ع قالُوا له یا موسی ادعُ لَنا رَبّکَ یُبَیّن لَنا ما هیِ َ[ أی ] ماصفتها لنقف علیها.فسأل موسی

ربه عز و جل ، فقال إِنّها بَقَرَهٌ لا فارِضٌکبیرهوَ لا بِکرٌصغیره[ لم تغبط]عَوانٌوسطبَینَ ذلِکَ بین الفارض والبکرفَافعَلُوا ما تُؤمَرُونَ إذاأمرتم به .قالُوا یا موسی ادعُ لَنا رَبّکَ یُبَیّن لَنا ما لَونُها أی لون هذه البقره التی ترید أن تأمرنا بذبحها.

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 277]

قال [ موسی ] عن الله بعدالسؤال والجواب إِنّها بَقَرَهٌ صَفراءُ فاقِعٌحسن الصفره لیس بناقص یضرب إلی البیاض ، و لابمشبع یضرب إلی السوادلَونُهاهکذا فاقع تَسُرّالبقرهالنّاظِرِینَإلیها لبهجتها وحسنها وبریقها.قالُوا ادعُ لَنا رَبّکَ یُبَیّن لَنا ما هیِ َ ماصفتها[یزید فی صفتها].قالَ عن الله تعالی إِنّهُ یَقُولُ إِنّها بَقَرَهٌ لا ذَلُولٌ تُثِیرُ الأَرضَ لم تذلل لإثاره الأرض و لم ترض بهاوَ لا تسَقیِ الحَرثَ و لاهی مما تجر الدلاء، و لاتدیر النواعیر قدأعفیت من ذلک أجمع مُسَلّمَهٌ من العیوب کلها، لاعیب فیهالا شِیَهَ فِیها لالون فیها من غیرها. فلما سمعوا هذه الصفات قالوا یا موسی [ أ]فقد أمرنا ربنا بذبح بقره هذه صفتها قال بلی . و لم یقل موسی فی الابتداء إن الله قدأمرکم لأنه لو قال إن الله أمرکم لکانوا إذاقالوا ادع لنا ربک یبین لنا ماهی و مالونها[ و ماهی ] کان لایحتاج أن یسأله ذلک عز و جل ، ولکن کان یجیبهم هوبأن یقول أمرکم ببقره،فأی شیءوقع علیه اسم بقره فقد خرجتم من أمره إذاذبحتموها.

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 278]

قال فلما استقر الأمر إلیهم

،طلبوا هذه البقره فلم یجدوها إلا عندشاب من بنی إسرائیل أراه الله عز و جل فی منامه محمدا وعلیا وطیبی ذریتهما،فقالا له إنک کنت لنا[ولیا]محبا ومفضلا، ونحن نرید أن نسوق إلیک بعض جزائک فی الدنیا، فإذاراموا شراء بقرتک فلاتبعها إلابأمر أمک ، فإن الله عز و جل یلقنها مایغنیک به وعقبک .ففرح الغلام ، وجاءه القوم یطلبون بقرته ،فقالوا بکم تبیع بقرتک هذه قال بدینارین ، والخیار لأمی .قالوا قدرضینا[بدینار]فسألها،فقالت بأربعه.فأخبرهم فقالوا نعطیک دینارین .فأخبر أمه ،فقالت بثمانیه.فما زالوا یطلبون علی النصف مما تقول أمه ، ویرجع إلی أمه ،فتضعف الثمن حتی بلغ ثمنها مل ء مسک ثور أکبر ما یکون ملؤه دنانیر،فأوجب لهم البیع . ثم ذبحوها، وأخذوا قطعه وهی عجز الذنب ألذی منه خلق ابن آدم ، و علیه یرکب إذاأعید خلقا جدیدا،فضربوه بها، وقالوا أللهم بجاه محمد وآله الطیبین لماأحییت هذاالمیت ، وأنطقته لیخبرنا عن قاتله .فقام سالما سویا و قال [ یانبی الله ]قتلنی هذان ابنا عمی ،حسدانی علی بنت عمی فقتلانی ، وألقیانی فی محله هؤلاء لیأخذا دیتی [منهم ].فأخذ موسی ع الرجلین فقتلهما، و کان قبل أن یقوم المیت ضرب بقطعه من البقره فلم یحی ،فقالوا یانبی الله أین ماوعدتنا عن الله عز و جل فقال موسی

ع [ قد]صدقت ، و ذلک إلی الله عز و جل .

-روایت-از قبل-1210

[ صفحه 279]

فأوحی الله تعالی إلیه یا موسی إنی لاأخلف وعدی ، ولکن لیقدموا للفتی ثمن بقرته مل ء مسکها دنانیر ثم أحیی هذا.فجمعوا أموالهم ،فوسع الله جلد الثور حتی وزن ماملئ به جلده فبلغ خمسه آلاف ألف دینار. فقال بعض بنی إسرائیل لموسی ع و ذلک بحضره المقتول المنشور المضروب ببعض البقره لاندری أیهما أعجب إحیاء الله هذا وإنطاقه بما نطق أوإغناؤه لهذا الفتی بهذا المال العظیم فأوحی الله إلیه یا موسی قل لبنی إسرائیل من أحب منکم أن أطیب فی الدنیا عیشه ، وأعظم فی جناتی محله ، وأجعل لمحمد وآله الطیبین فیهامنادمته ،فلیفعل کمافعل هذاالفتی ، أنه کان قدسمع من موسی بن عمران ع ذکر محمدص و علی وآلهما الطیبین ،فکان علیهم مصلیا، ولهم علی جمیع الخلائق من الجن والإنس والملائکه مفضلا،فلذلک صرفت إلیه هذاالمال العظیم لیتنعم بالطیبات ویتکرم بالهبات والصلاه، ویتحبب بمعروفه إلی ذوی المودات ، ویکبت بنفقاته ذوی العداوات . قال الفتی یانبی الله کیف أحفظ هذه الأموال أم کیف أحذر من عداوه من یعادینی فیها، وحسد من

یحسدنی لأجلها قال قل علیها من الصلاه علی محمد وآله الطیبین ماکنت تقوله قبل أن تنالها، فإن ألذی رزقکها بذلک القول مع صحه الاعتقاد یحفظها علیک أیضا(بهذا القول مع صحه الاعتقاد).

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 280]

فقالها الفتی فما رامها حاسد[ له ]لیفسدها، أولص لیسرقها، أوغاصب لیغصبها، إلادفعه الله عز و جل عنها بلطف من ألطافه حتی یمتنع من ظلمه اختیارا أومنعه منه بآفه أوداهیه حتی یکفه عنه ،فیکف اضطرارا.[ قال ع ] فلما قال موسی ع للفتی ذلک وصار الله عز و جل له لمقالته حافظا، قال هذاالمنشور أللهم إنی أسألک بما سألک به هذاالفتی من الصلاه علی محمد وآله الطیبین والتوسل بهم أن تبقینی فی الدنیا متمتعا بابنه عمی وتجزی عنی أعدائی وحسادی ، وترزقنی فیها[خیرا]کثیرا طیبا.فأوحی الله إلیه یا موسی إنه کان لهذا الفتی المنشور بعدالقتل ستون سنه، و قدوهبت له بمسألته وتوسله بمحمد وآله الطیبین سبعین سنه تمام مائه وثلاثین سنه صحیحه حواسه ،ثابت فیهاجنانه ،قویه فیهاشهواته ،یتمتع بحلال هذه الدنیا ویعیش و لایفارقها و لاتفارقه ، فإذاحان حینه [حان حینها] وماتا جمیعا[معا]فصارا إلی جنانی ، وکانا زوجین فیهاناعمین . و لوسألنی یا موسی هذاالشقی القاتل بمثل ماتوسل به هذاالفتی علی صحه اعتقاده أن

أعصمه من الحسد وأقنعه بما رزقته و ذلک هوالملک العظیم لفعلت . و لوسألنی بذلک مع التوبه من صنعه أن لاأفضحه لمافضحته ، ولصرفت هؤلاء عن اقتراح إبانه القاتل ، ولأغنیت هذاالفتی من غیر[ هذاالوجه بقدر] هذاالمال أوجده

-روایت-از قبل-1158

[ صفحه 281]

و لوسألنی بعد ماافتضح ، وتاب إلی ، وتوسل بمثل وسیله هذاالفتی أن أنسی الناس فعله بعد ماألطف لأولیائه فیعفونه عن القصاص لفعلت ،فکان لایعیره بفعله أحد و لایذکره فیهم ذاکر، ولکن ذلک فضل أوتیه من أشاء، و أناذو الفضل العظیم وأعدل بالمنع علی من أشاء، و أناالعزیز الحکیم . فلما ذبحوها قال الله تعالی فَذَبَحُوها وَ ما کادُوا یَفعَلُونَفأرادوا أن لایفعلوا ذلک من عظم ثمن البقره، ولکن اللجاج حملهم علی ذلک ، واتهامهم لموسی ع حدأهم علیه .[ قال ]فضجوا إلی موسی ع وقالوا افتقرت القبیله ودفعت إلی التکفف وانسلخنا بلجاجنا عن قلیلنا وکثیرنا فادع الله لنا بسعه الرزق . فقال موسی ع ویحکم ماأعمی قلوبکم أ ماسمعتم دعاء الفتی صاحب البقره و ماأورثه الله تعالی من الغنی أ و ماسمعتم دعاء[الفتی ]المقتول المنشور، و ماأثمر له من العمر الطویل والسعاده والتنعم والتمتع بحواسه وسائر بدنه

وعقله لم لاتدعون الله تعالی بمثل دعائهما، وتتوسلون إلی الله بمثل توسلهما لیسد فاقتکم ، ویجبر کسرکم ، ویسد خلتکم فقالوا أللهم إلیک التجأنا، و علی فضلک اعتمدنا،فأزل فقرنا وسد خلتنا بجاه محمد و علی وفاطمه و الحسن و الحسین والطیبین من آلهم .فأوحی الله إلیه یا موسی قل لهم لیذهب رؤساؤهم إلی خربه بنی فلان ، ویکشفوا فی موضع کذا لموضع عینه وجه أرضها قلیلا، ثم یستخرجوا ماهناک ،فإنه عشره آلاف ألف دینار،لیردوا علی کل من دفع فی ثمن هذه البقره مادفع ،لتعود

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 282]

أحوالهم إلی ماکانت [ علیه ] ثم لیتقاسموا بعد ذلک مایفضل و هوخمسه آلاف ألف دینار علی قدر مادفع کل واحد منهم فی هذه المحنه لتتضاعف أموالهم جزاء علی توسلهم بمحمد وآله الطیبین ، واعتقادهم لتفضیلهم .فذلک ما قال الله عز و جل وَ إِذ قَتَلتُم نَفساً فَادّارَأتُم فِیهااختلفتم فیها وتدارأتم ،ألقی بعضکم الذنب فی قتل المقتول علی بعض ، ودرأه عن نفسه وذویه وَ اللّهُ مُخرِجٌمظهرما کُنتُم تَکتُمُونَ ما کان من خبر القاتل ، و ماکنتم تکتمون من إراده تکذیب موسی ع باقتراحکم علیه ماقدرتم أن ربه لایجیبه إلیه .فَقُلنا اضرِبُوهُ بِبَعضِهاببعض البقرهکَذلِکَ یحُی ِ اللّهُ المَوتی فی

الدنیا والآخره کماأحیا المیت بملاقاه میت آخر له . أما فی الدنیا فیلاقی ماء الرجل ماء المرأه فیحیی الله ألذی کان فی الأصلاب والأرحام حیا. و أما فی الآخره فإن الله تعالی ینزل بین نفختی الصور بعد ماینفخ النفخه الأولی من دوین السماء الدنیا من البحر المسجور ألذی قال الله تعالی [ فیه ]وَ البَحرِ المَسجُورِ وهی منی کمنی الرجال ،فیمطر ذلک علی الأرض فیلقی الماء المنی مع الأموات البالیه فینبتون من الأرض ویحیون . ثم قال الله عز و جل وَ یُرِیکُم آیاتِهِسائر آیاته سوی هذه الدلالات علی توحیده ونبوه موسی ع نبیه ، وفضل محمدص علی الخلائق سید إمائه وعبیده ، وتبینه فضله وفضل آله الطیبین علی سائر خلق الله أجمعین .لَعَلّکُم تَعقِلُونَ[تعتبرون وتتفکرون ] أن ألذی یفعل هذه العجائب لایأمر

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 283]

الخلق إلابالحکمه، و لایختار محمدا وآله إلالأنهم أفضل ذوی الألباب

-روایت-از قبل-74

. قوله عز و جل ثُمّ قَسَت قُلُوبُکُم مِن بَعدِ ذلِکَ فهَیِ َ کَالحِجارَهِ أَو أَشَدّ قَسوَهً وَ إِنّ مِنَ الحِجارَهِ لَما یَتَفَجّرُ مِنهُ الأَنهارُ وَ إِنّ مِنها لَما یَشّقّقُ فَیَخرُجُ مِنهُ الماءُ وَ إِنّ مِنها لَما یَهبِطُ مِن خَشیَهِ اللّهِ وَ مَا اللّهُ بِغافِلٍ عَمّا تَعمَلُونَ

-قرآن-17-286

141- قال الإمام ع قال الله عز و جل ثُمّ قَسَت قُلُوبُکُمعست وجفت ویبست من الخیر والرحمه[قلوبکم

]معاشر الیهودمِن بَعدِ ذلِکَ من بعد مابینت من الآیات الباهرات فی زمان موسی ع ، و من الآیات المعجزات التی شاهدتموها من محمد.فهَیِ َ کَالحِجارَهِالیابسه لاترشح برطوبه، و لاینتفض منها ماینتفع به ، أی أنکم لاحق الله تعالی تؤدون ، و لا[ من ]أموالکم و لا من مواشیها تتصدقون ، و لابالمعروف تتکرمون وتجودون ، و لاالضیف تقرءون ، و لامکروبا تغیثون ، و لابشی ء من الإنسانیه تعاشرون وتعاملون .أَو أَشَدّ قَسوَهًإنما هی فی قساوه الأحجارأَو أَشَدّ قَسوَهًأبهم علی السامعین و لم یبین لهم ، کما یقول القائل أکلت خبزا أولحما، و هو لایرید به أنی لاأدری ماأکلت ،بل یرید[ به ] أن یبهم علی السامع حتی لایعلم ماذا أکل ، و إن کان یعلم أنه قدأکل . و لیس معناه بل أشد قسوه،لأن هذااستدراک غلط، و هو عز و جل یرتفع [ عن ]

-روایت-1-2-روایت-22-ادامه دارد

[ صفحه 284]

أن یغلط فی خبر ثم یستدرک علی نفسه الغلط،لأنه العالم بما کان وبما یکون وبما لا یکون أن لو کان کیف کان یکون ، وإنما یستدرک الغلط علی نفسه المخلوق المنقوص . و لایرید به أیضا فهی کالحجاره أوأشد أی وأشد قسوه لأن هذاتکذیب الأول بالثانی ،لأنه قال فهَیِ َ کَالحِجارَهِ فی الشده لاأشد منها و لاألین ، فإذا قال بعد ذلک أَو أَشَدّفقد رجع

عن قوله الأول إنها لیست بأشد، و هذامثل أن یقول لایجی ء من قلوبکم خیر لاقلیل و لاکثیر.فأبهم عز و جل فی الأول حیث قال أَو أَشَدّ. و بین فی الثانی أن قلوبهم أشد قسوه من الحجاره لابقوله أَو أَشَدّ قَسوَهً ولکن بقوله تعالی وَ إِنّ مِنَ الحِجارَهِ لَما یَتَفَجّرُ مِنهُ الأَنهارُ أی فهی فی القساوه بحیث لایجی ء منها الخیر[ یایهود] و فی الحجاره مایتفجر منه الأنهار فیجی ء بالخیر والغیاث لبنی آدم .وَ إِنّ مِنها من الحجارهلَما یَشّقّقُ فَیَخرُجُ مِنهُ الماءُ و هو مایقطر منه الماء فهو خیر منها دون الأنهار التی یتفجر من بعضها، وقلوبهم لایتفجر منها الخیرات و لایشقق فیخرج [منها]قلیل من الخیرات ، و إن لم یکن کثیرا. ثم قال الله تعالی وَ إِنّ مِنهایعنی من الحجارهلَما یَهبِطُ مِن خَشیَهِ اللّهِ إذاأقسم علیها باسم الله وبأسامی أولیائه محمد و علی وفاطمه و الحسن و الحسین والطیبین من آلهم ص ، و لیس فی قلوبکم شیء من هذه الخیرات .وَ مَا اللّهُ بِغافِلٍ عَمّا تَعمَلُونَبل عالم به ،یجازیکم عنه بما هو به عادل علیکم و لیس بظالم لکم ،یشدد حسابکم ، ویؤلم عقابکم . و هذا ألذی [ قد]وصف الله تعالی به قلوبهم هاهنا نحو ما قال فی سوره النساءأَم لَهُم نَصِیبٌ مِنَ المُلکِ فَإِذاً لا یُؤتُونَ النّاسَ نَقِیراً.

-روایت-از قبل-1496

[ صفحه 285]

و

ماوصف به الأحجار هاهنا نحو ماوصف فی قوله تعالی لَو أَنزَلنا هذَا القُرآنَ عَلی جَبَلٍ لَرَأَیتَهُ خاشِعاً مُتَصَدّعاً مِن خَشیَهِ اللّهِ. و هذاالتقریع من الله تعالی للیهود والنواصب ، والیهود جمعوا الأمرین واقترفوا الخطیئتین فغلظ علی الیهود ماوبخهم به رسول الله ص . فقال جماعه من رؤسائهم ، وذوی الألسن والبیان منهم یا محمدإنک تهجونا وتدعی علی قلوبنا ما الله یعلم منها خلافه ، إن فیهاخیرا کثیرا نصوم ونتصدق ونواسی الفقراء. فقال رسول الله ص إنما الخیر ماأرید به وجه الله تعالی ، وعمل علی ماأمر الله تعالی [ به ].فأما ماأرید به الریاء والسمعه أومعانده رسول الله ، وإظهار الغنی له والتمالک والتشرف علیه فلیس بخیر،بل هوالشر الخالص ، ووبال علی صاحبه ،یعذبه الله به أشد العذاب .فقالوا له یا محمد أنت تقول هذا، ونحن نقول بل ماننفقه إلالإبطال أمرک ودفع رئاستک ولتفریق أصحابک عنک و هوالجهاد الأعظم ،نؤمل به من الله الثواب الأجل الأجسم ، وأقل أحوالنا أناتساوینا فی الدعاوی ،فأی فضل لک علینا فقال رسول الله ص یاإخوه الیهود إن الدعاوی یتساوی فیهاالمحقون والمبطلون ولکن حجج الله ودلائله تفرق بینهم ،فتکشف عن تمویه المبطلین وتبین عن حقائق المحقین ، و

رسول الله محمد لایغتنم جهلکم و لایکلفکم التسلیم له بغیر حجه ولکن یقیم علیکم حجه الله تعالی التی لایمکنکم دفاعها، و لاتطیقون الامتناع من

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 286]

موجبها و لوذهب محمدیریکم آیه من عنده لشککتم ، وقلتم إنه متکلف مصنوع محتال فیه ،معمول أومتواطأ علیه ، فإذااقترحتم أنتم فأراکم ماتقترحون لم یکن لکم أن تقولوا معمول أومتواطأ علیه أومتأتی بحیله ومقدمات ،فما ألذی تقترحون فهذا رب العالمین قدوعدنی أن یظهر لکم ماتقترحون لیقطع معاذیر الکافرین منکم ، ویزید فی بصائر المؤمنین منکم .قالوا قدأنصفتنا یا محمد، فإن وفیت بما وعدت من نفسک من الإنصاف ، و إلافأنت أول راجع من دعواک للنبوه، وداخل فی غمار الأمه، ومسلم لحکم التوراه لعجزک عما نقترحه علیک ، وظهور الباطل فی دعواک فیما ترومه من جهتک . فقال رسول الله ص الصدق ینبئ عنکم لاالوعید،اقترحوا ماتقترحون لیقطع معاذیرکم فیما تسألون

-روایت-از قبل-669

[معجزه عظیمه من معجزات النبی ص باقتراح الیهود]

فقالوا یا محمدزعمت أنه ما فی قلوبنا شیء من مواساه الفقراء، ومعاونه الضعفاء والنفقه فی إبطال الباطل ، وإحقاق الحق ، و أن الأحجار ألین من قلوبنا، وأطوع لله منا، و هذه الجبال بحضرتنا،فهلم بنا إلی بعضها،فاستشهده علی تصدیقک وتکذیبنا فإن نطق بتصدیقک فأنت المحق

،یلزمنا اتباعک ، و إن نطق بتکذیبک أوصمت فلم یرد جوابک ،فاعلم بأنک المبطل فی دعواک ،المعاند لهواک . فقال رسول الله ص نعم هلموا بنا إلی أیها شئتم أستشهده ،لیشهد لی علیکم فخرجوا إلی أوعر جبل رأوه ،فقالوا یا محمد هذاالجبل فاستشهده .

-روایت-1-2-روایت-3-ادامه دارد

[ صفحه 287]

فقال رسول الله ص للجبل إنی أسألک بجاه محمد وآله الطیبین الذین بذکر أسمائهم خفف الله العرش علی کواهل ثمانیه من الملائکه بعد أن لم یقدروا علی تحریکه وهم خلق کثیر لایعرف عددهم غیر الله عز و جل . وبحق محمد وآله الطیبین الذین بذکر أسمائهم تاب الله علی آدم ، وغفر خطیئته وأعاده إلی مرتبته . وبحق محمد وآله الطیبین الذین بذکر أسمائهم وسؤال الله بهم رفع إدریس فی الجنه[مکانا]علیا، لماشهدت لمحمد بما أودعک الله بتصدیقه علی هؤلاء الیهود فی ذکر قساوه قلوبهم ، وتکذیبهم وجحدهم لقول محمد رسول الله ص .فتحرک الجبل وتزلزل ، وفاض منه الماء ونادی یا محمدأشهد أنک رسول [ الله ]رب العالمین ، وسید الخلائق أجمعین . وأشهد أن قلوب هؤلاء الیهود کماوصفت أقسی من الحجاره، لایخرج منها خیر کما قدیخرج من الحجاره الماء سیلا أوتفجیرا. وأشهد أن هؤلاء کاذبون علیک

فیما به یقرفونک من الفریه علی رب العالمین . ثم قال رسول الله ص وأسألک أیها الجبل ،أمرک الله بطاعتی فیما ألتمسه منک بجاه محمد وآله الطیبین الذین بهم نجی الله تعالی نوحا ع من الکرب العظیم ، وبرد الله النار علی ابراهیم ع وجعلها علیه سلاما ومکنه فی جوف النار علی سریر وفراش وثیر، لم یر ذلک الطاغیه مثله لأحد من ملوک الأرض أجمعین وأنبت حوالیه من الأشجار الخضره النضره النزهه، وغمر ماحوله من أنواع المنثور بما لایوجد إلا فی فصول أربعه من جمیع السنه.

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 288]

قال الجبل بلی ،أشهد لک یا محمدبذلک ، وأشهد أنک لواقترحت علی ربک أن یجعل رجال الدنیا قرده وخنازیر لفعل ، أویجعلهم ملائکه لفعل ، و أن یقلب النیران جلیدا، والجلید نیرانا لفعل ، أویهبط السماء إلی الأرض ، أویرفع الأرض إلی السماء لفعل ، أویصیر أطراف المشارق والمغارب والوهاد کلها صره کصره الکیس لفعل و أنه قدجعل الأرض والسماء طوعک ، والجبال والبحار تنصرف بأمرک ، وسائر ماخلق الله من الریاح والصواعق وجوارح الإنسان وأعضاء الحیوان لک مطیعه، و ماأمرتها[ به ] من شیءائتمرت . فقال الیهود یا محمد أعلینا تلبس وتشبه قدأجلست مرده من أصحابک

خلف صخور هذاالجبل ،فهم ینطقون بهذا الکلام ، ونحن لاندری أنسمع من الرجال أم من الجبل لایغتر بمثل هذا إلاضعفاؤک الذین تبحبح فی عقولهم ، فإن کنت صادقا فتنح عن موضعک هذا إلی ذلک القرار، وأمر هذاالجبل أن ینقلع من أصله ،فیسیر إلیک إلی هناک ، فإذاحضرک ونحن نشاهده .فأمره أن ینقطع نصفین من ارتفاع سمکه ، ثم ترتفع السفلی من قطعتیه فوق العلیا وتنخفض العلیا تحت السفلی ، فإذاأصل الجبل قلته وقلته أصله ،لنعلم أنه من الله لایتفق بمواطاه، و لابمعاونه مموهین متمردین . فقال رسول الله ص وأشار إلی حجر فیه قدر خمسه أرطال یاأیها الحجر تدحرج .فتدحرج ، ثم قال لمخاطبه خذه وقربه من أذنک ،فسیعید علیک ماسمعت فإن هذاجزء من ذلک الجبل .فأخذه الرجل ،فأدناه إلی أذنه ،فنطق به الحجر بمثل مانطق به الجبل أولا من

-روایت-از قبل-1309

[ صفحه 289]

تصدیق رسول الله ص فیما ذکره عن قلوب الیهود، وفیما أخبر به من أن نفقاتهم فی دفع أمر محمدص باطل ، ووبال علیهم . فقال [ له ] رسول الله ص أسمعت هذا أخلف هذاالحجر أحد یکلمک [ ویوهمک أنه یکلمک ] قال لا،فأتنی بما اقترحت فی الجبل

.فتباعد رسول الله ص إلی فضاء واسع ، ثم نادی الجبل یاأیها الجبل بحق محمد وآله الطیبین الذین بجاههم » ومسأله عباد الله )بهم أرسل الله علی قوم عاد ریحا صرصرا عاتیه،تنزع الناس کأنهم أعجاز نخل خاویه، وأمر جبرئیل أن یصیح صیحه[هائله] فی قوم صالح ع حتی صاروا کهشیم المحتظر، لماانقلعت من مکانک بإذن الله ، وجئت إلی حضرتی هذه ووضع یده علی الأرض بین یدیه .[ قال ]فتزلزل الجبل وسار کالقارح الهملاج حتی [صار بین یدیه ، و]دنا من إصبعه أصله فلزق بها، ووقف ونادی [ها] أناسامع لک مطیع یا رسول (رب العالمین ) و إن رغمت أنوف هؤلاء المعاندین مرنی بأمرک یا رسول الله . فقال رسول الله ص إن هؤلاء[المعاندین ]اقترحوا علی أن آمرک أن تنقلع من أصلک ،فتصیر نصفین ، ثم ینحط أعلاک ، ویرتفع أسفلک ،فتصیر ذروتک أصلک وأصلک ذروتک . فقال الجبل أفتأمرنی بذلک یا رسول رب العالمین قال بلی .فانقطع [الجبل ]نصفین وانحط أعلاه إلی الأرض ، وارتفع أسفله فوق أعلاه

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 290]

فصار فرعه أصله ، وأصله فرعه . ثم نادی الجبل معاشر الیهود هذا ألذی ترون دون معجزات موسی ألذی تزعمون

أنکم به مؤمنون فنظر الیهود بعضهم إلی بعض فقال بعضهم ما عن هذامحیص . و قال آخرون منهم هذا رجل مبخوت یؤتی له ، والمبخوت یتأتی له العجائب فلایغرنکم ماتشاهدون [ منه ].فناداهم الجبل یاأعداء الله قدأبطلتم بما تقولون نبوه موسی ع هلا قلتم لموسی إن قلب العصا ثعبانا، وانفلاق البحر طرقا، ووقوف الجبل کالظله فوقکم إنک یؤتی لک یأتیک جدک بالعجائب ، فلایغرنا مانشاهده منک .فألقمتهم الجبال بمقالتها الصخور، ولزمتهم حجه رب العالمین

-روایت-از قبل-564

.

[ صفحه 291]

قوله عز و جل أَ فَتَطمَعُونَ أَن یُؤمِنُوا لَکُم وَ قَد کانَ فَرِیقٌ مِنهُم یَسمَعُونَ کَلامَ اللّهِ ثُمّ یُحَرّفُونَهُ مِن بَعدِ ما عَقَلُوهُ وَ هُم یَعلَمُونَ وَ إِذا لَقُوا الّذِینَ آمَنُوا قالُوا آمَنّا وَ إِذا خَلا بَعضُهُم إِلی بَعضٍ قالُوا أَ تُحَدّثُونَهُم بِما فَتَحَ اللّهُ عَلَیکُم لِیُحَاجّوکُم بِهِ عِندَ رَبّکُم أَ فَلا تَعقِلُونَ أَ وَ لا یَعلَمُونَ أَنّ اللّهَ یَعلَمُ ما یُسِرّونَ وَ ما یُعلِنُونَ

-قرآن-16-416

142- قال الإمام ع فلما بهر رسول الله ص هؤلاء الیهود بمعجزته ، وقطع معاذیرهم بواضح دلالته ، لم یمکنهم مراجعته فی حجته ، و لاإدخال التلبیس علیه فی معجزته فقالوا یا محمد قدآمنا بأنک الرسول الهادی المهدی ، و أن علیا أخاک هوالوصی والولی . وکانوا إذاخلوا بالیهود الآخرین یقولون [لهم ] إن إظهارنا له الإیمان به أمکن لنا من مکروهه

، وأعون لنا علی اصطلامه واصطلام أصحابه ،لأنهم عنداعتقادهم أننا معهم یقفوننا علی أسرارهم ، و لایکتموننا شیئا فنطلع علیهم أعداءهم ،فیقصدون أذاهم بمعاونتنا ومظاهرتنا فی أوقات اشتغالهم واضطرابهم ، و فی أحوال تعذر المدافعه والامتناع من الأعداء علیهم . وکانوا مع ذلک ینکرون علی سائر الیهود إخبار الناس عما کانوا یشاهدونه من آیاته ، ویعاینونه من معجزاته ،فأظهر الله تعالی محمدا رسوله ص علی سوء اعتقادهم ، وقبح [أخلاقهم و]دخلاتهم و علی إنکارهم علی من اعترف بما شاهده من آیات محمد وواضح بیناته ، وباهر معجزاته . فقال عز و جل یا محمدأَ فَتَطمَعُونَ أنت وأصحابک من علی وآله الطیبین أَن یُؤمِنُوا لَکُمهؤلاء الیهود الذین هم بحجج الله قدبهرتموهم ، وبآیات الله ودلائله الواضحه قدقهرتموهم ، أن یؤمنوا لکم ، ویصدقوکم بقلوبهم ، ویبدو فی

-روایت-1-2-روایت-22-ادامه دارد

[ صفحه 292]

الخلوات لشیاطینهم شریف أحوالکم .وَ قَد کانَ فَرِیقٌ مِنهُمیعنی من هؤلاء الیهود من بنی إسرائیل یَسمَعُونَ کَلامَ اللّهِ فی أصل جبل طور سیناء، وأوامره ونواهیه ثُمّ یُحَرّفُونَهُعما سمعوه إذاأدوه إلی من وراءهم من سائر بنی إسرائیل مِن بَعدِ ما عَقَلُوهُ وعلموا أنهم فیما یقولونه کاذبون وَ هُم یَعلَمُونَأنهم فی قیلهم کاذبون . و ذلک أنهم لماصاروا مع موسی إلی الجبل ،فسمعوا کلام الله ، ووقفوا علی أوامره

ونواهیه ،رجعوا فأدوه إلی من بعدهم فشق علیهم ،فأما المؤمنون منهم فثبتوا علی إیمانهم وصدقوا فی نیاتهم . و أماأسلاف هؤلاء الیهود الذین نافقوا رسول الله ص فی هذه القضیه فإنهم قالوا لبنی إسرائیل إن الله تعالی قال لنا هذا، وأمرنا بما ذکرناه لکم ونهانا، واتبع ذلک بأنکم إن صعب علیکم ماأمرتکم به فلاعلیکم أن [ لاتفعلوه و إن صعب علیکم ما عنه نهیتکم فلاعلیکم أن ]ترتکبوه وتواقعوه .[ هذا] وهم یعلمون أنهم بقولهم هذاکاذبون . ثم أظهر الله تعالی ( علی نفاقهم الآخر) مع جهلهم . فقال عز و جل وَ إِذا لَقُوا الّذِینَ آمَنُوا قالُوا آمَنّاکانوا إذالقوا سلمان والمقداد و أباذر وعمارا قالوا آمنا کإیمانکم ،إیمانا بنبوه محمدص ،مقرونا[بالإیمان ]بإمامه أخیه علی بن أبی طالب ع ، وبأنه أخوه الهادی ، ووزیره [الموالی ] وخلیفته علی أمته ومنجز عدته ، والوافی بذمته والناهض بأعباء سیاسته ، وقیم الخلق ، والذائد لهم عن سخط الرحمن الموجب لهم إن أطاعوه رضی الرحمن . و أن خلفاءه من بعده هم النجوم الزاهره، والأقمار المنیره، والشموس المضیئه

-روایت-از قبل-1395

[ صفحه 293]

الباهره، و أن أولیاءهم أولیاء الله ، و أن أعداءهم أعداء الله . و یقول بعضهم نشهد أن محمدا صاحب المعجزات ، ومقیم

الدلالات الواضحات . هو ألذی لماتواطأت قریش علی قتله ، وطلبوه فقدا لروحه أیبس الله تعالی أیدیهم فلم تعمل ، وأرجلهم فلم تنهض ، حتی رجعوا عنه خائبین مغلوبین ، و لوشاء محمدوحده قتلهم أجمعین . و هو ألذی لماجاءته قریش ، وأشخصته إلی هبل لیحکم علیه بصدقهم وکذبه خر هبل لوجهه ، وشهد له بنبوته ، وشهد لأخیه علی بإمامته ، ولأولیائه من بعده بوراثته والقیام بسیاسته وإمامته . و هو ألذی لماألجأته قریش إلی الشعب ووکلوا ببابه من یمنع من إیصال قوت و من خروج أحد عنه ،خوفا أن یطلب لهم قوتا،غذی هناک کافرهم ومؤمنهم أفضل من المن والسلوی ، و کل مااشتهی کل واحد منهم من أنواع الأطعمات الطیبات ، و من أصناف الحلاوات ، وکساهم أحسن الکسوات ، و کان رسول الله ص بین أظهرهم إذارآهم و قدضاق لضیق فجهم صدورهم . قال بیده هکذا بیمناه إلی الجبال ، وهکذا بیسراه إلی الجبال ، و قال لها اندفعی .فتندفع ، وتتأخر حتی یصیروا بذلک فی صحراء لایری طرفاها، ثم یقول بیده هکذا و یقول اطلعی یاأیتها المودعات لمحمد وأنصاره ماأودعکموها الله من الأشجار والثمار[ والأنهار] وأنواع الزهر والنبات

،فتطلع من الأشجار الباسقه، والریاحین المونقه، والخضروات النزهه ماتتمتع به القلوب والأبصار وتنجلی به الهموم والغموم والأفکار، ویعلمون أنه لیس

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 294]

لأحد من ملوک الأرض مثل صحرائهم علی ماتشتمل علیه من عجائب أشجارها، وتهدل أثمارها، واطراد أنهارها، وغضاره ریاحینها، وحسن نباتها

-روایت-از قبل-137

[رساله أبی جهل إلی رسول الله ص والجواب عنها]

و محمد هو ألذی لماجاءه رسول أبی جهل یتهدده و یقول یا محمد إن الخبوط التی فی رأسک هی التی ضیقت علیک مکه، ورمت بک إلی یثرب ، وأنها لاتزال بک [ حتی ]تنفرک وتحثک علی مایفسدک ویتلفک إلی أن تفسدها علی أهلها، وتصلیهم حر نار تعدیک طورک ، و ماأری ذلک إلا وسیئول إلی أن تثور علیک قریش ثوره رجل واحد لقصد آثارک ، ودفع ضررک وبلائک ،فتلقاهم بسفهائک المغترین بک ، ویساعدک علی ذلک من هوکافر بک مبغض لک ،فیلجئه إلی مساعدتک ومظافرتک خوفه لأن یهلک بهلاکک ، و[تعطب ]عیاله بعطبک ، ویفتقر هو و من یلیه بفقرک ، وبفقر متبعیک ،إذ یعتقدون أن أعداءک إذاقهروک ودخلوا دیارهم عنوه لم یفرقوا بین من والاک وعاداک واصطلموهم باصطلامهم لک ، وأتوا علی عیالاتهم وأموالهم بالسبی والنهب ، کمایأتون علی أموالک وعیالک ، و قدأعذر من

أنذر وبالغ من أوضح .

-روایت-1-2-روایت-3-ادامه دارد

[ صفحه 295]

أدیت هذه الرساله إلی محمدص و هوبظاهر المدینه بحضره کافه أصحابه وعامه الکفار به من یهود بنی إسرائیل ، وهکذا أمر الرسول ،لیجنبوا المؤمنین ویغروا بالوثوب علیه سائر من هناک من الکافرین . فقال رسول الله ص للرسول قدأطریت مقالتک ، واستکملت رسالتک قال بلی . قال ص فاسمع الجواب أن أباجهل بالمکاره والعطب یهددنی ، ورب العالمین بالنصر والظفر یعدنی ، وخبر الله أصدق ، والقبول من الله أحق ،لن یضر محمدا من خذله ، أویغضب علیه بعد أن ینصره الله عز و جل ، ویتفضل بجوده وکرمه علیه .قل له یا أباجهل إنک راسلتنی بما ألقاه فی خلدک الشیطان ، و أناأجیبک بما ألقاه فی خاطری الرحمن إن الحرب بیننا وبینک کائنه إلی تسعه وعشرین [یوما] و إن الله سیقتلک فیهابأضعف أصحابی ، وستلقی أنت وعتبه وشیبه والولید، وفلان وفلان وذکر عددا من قریش فی «قلیب بدر»مقتلین أقتل منکم سبعین ، وآسر منکم سبعین ،أحملهم علی الفداء[العظیم ]الثقیل . ثم نادی جماعه من بحضرته من المؤمنین والیهود[ والنصاری ] وسائر الأخلاط أ لاتحبون أن أریکم مصرع کل واحد من هؤلاء[قالوا بلی . قال ]هلموا إلی بدر فإن هناک الملتقی والمحشر، وهناک

البلاء الأکبر،لأضع قدمی علی مواضع مصارعهم ، ثم ستجدونها لاتزید و لاتنقص ، و لاتتغیر و لاتتقدم ، و لا

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 296]

تتأخر لحظه، و لاقلیلا و لاکثیرا.فلم یخف ذلک علی أحد منهم ، و لم یجبه إلا علی بن أبی طالب وحده ، و قال نعم ،بسم الله . فقال الباقون نحن نحتاج إلی مرکوب وآلات ونفقات ، فلایمکننا الخروج إلی هناک و هومسیره أیام . فقال رسول الله ص لسائر الیهود فأنتم ماذا تقولون قالوا نحن نرید أن نستقر فی بیوتنا، و لاحاجه لنا فی مشاهده ما أنت فی ادعائه محیل . فقال رسول الله ص لأنصب علیکم فی المسیر إلی هناک ،اخطوا خطوه واحده فإن الله یطوی الأرض لکم ویوصلکم فی الخطوه الثانیه إلی هناک . فقال المؤمنون صدق رسول الله ص ،فلنتشرف بهذه الآیه. و قال الکافرون والمنافقون سوف نمتحن هذاالکذب لینقطع عذر محمد، وتصیر دعواه حجه علیه ، وفاضحه له فی کذبه . قال فخطا القوم خطوه، ثم الثانیه، فإذاهم عندبئر بدر فعجبوا،فجاء رسول الله ص فقال اجعلوا البئر العلامه، واذرعوا من عندها کذا ذراعا.فذرعوا، فلما انتهوا إلی آخرها قال هذامصرع أبی جهل ،یجرحه فلان الأنصاری ویجهز علیه عبد الله بن مسعود أضعف أصحابی . ثم قال اذرعوا من البئر من جانب آخر[ ثم

جانب آخر، ثم جانب آخر]کذا وکذا ذراعا وذراعا، وذکر أعداد الأذرع مختلفه. فلما انتهی کل عدد إلی آخره قال رسول الله ص هذامصرع عتبه، و ذلک مصرع شیبه، وذاک مصرع الولید، وسیقتل فلان وفلان إلی أن (سمی تمام )سبعین منهم بأسمائهم وسیؤسر فلان وفلان إلی أن ذکر سبعین منهم بأسمائهم وأسماء آبائهم وصفاتهم ، ونسب المنسوبین إلی الآباء منهم ، ونسب الموالی منهم

-روایت-از قبل-1343

[ صفحه 297]

إلی موالیهم . ثم قال رسول الله ص أوقفتم علی ماأخبرتکم به قالوا بلی . قال ( إن ذلک لحق )کائن بعدثمانیه وعشرین یوما[ من الیوم ] فی الیوم التاسع والعشرین وعدا من الله مفعولا، وقضاء حتما لازما. ثم قال رسول الله ص یامعشر المسلمین والیهود اکتبوا بما سمعتم .فقالوا یا رسول الله ص قدسمعنا، ووعینا و لاننسی . فقال رسول الله ص الکتابه[أفضل و]أذکر لکم .فقالوا یا رسول الله ص وأین الدواه والکتف فقال رسول الله ص ذلک للملائکه، ثم قال یاملائکه ربی اکتبوا ماسمعتم من هذه القصه فی أکتاف ، واجعلوا فی کم کل واحد منهم کتفا من ذلک . ثم قال معاشر المسلمین تأملوا أکمامکم و ما فیها وأخرجوه واقرءوه .فتأملوها فإذا فی کم

کل واحد منهم صحیفه،قرأها و إذا فیهاذکر ما قال رسول الله ص فی ذلک سواء، لایزید و لاینقص و لایتقدم و لایتأخر. فقال أعیدوها فی أکمامکم ،تکن حجه علیکم ، وشرفا للمؤمنین منکم ، وحجه علی الکافرین .فکانت معهم . فلما کان یوم بدر جرت الأمور کلها[ببدر، ووجدوها] کما قال ص لا،یزید و لاینقص قابلوا بها ما فی کتبهم فوجدوها کماکتبته الملائکه لاتزید و لاتنقص و لاتتقدم و لاتتأخر،فقبل المسلمون ظاهرهم ، ووکلوا باطنهم إلی خالقهم . فلما أفضی بعض هؤلاء الیهود إلی بعض قالوا أی شیءصنعتم أخبرتموهم بما

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 298]

فتح الله علیکم من الدلالات علی صدق نبوه محمدص ، وإمامه أخیه علی ع لِیُحَاجّوکُم بِهِ عِندَ رَبّکُمبأنکم کنتم قدعلمتم هذا وشاهدتموه فلم تؤمنوا به و لم تطیعوه . وقدروا بجهلهم أنهم إن لم یخبروهم بتلک الآیات لم یکن له علیهم حجه فی غیرها ثم قال عز و جل أَ فَلا تَعقِلُونَ إن [ هذا] ألذی تخبرونهم [ به ]مما فتح الله علیکم من دلائل نبوه محمدص حجه علیکم عندربکم قال الله عز و جل أَ وَ لا یَعلَمُونَیعنی أ و لایعلم هؤلاء القائلون لإخوانهم «أَ تُحَدّثُونَهُم بِما فَتَحَ اللّهُ عَلَیکُم»أَنّ اللّهَ یَعلَمُ ما یُسِرّونَ من عداوه محمدص ویضمرونه من أن إظهارهم الإیمان

به أمکن لهم من اصطلامه وإباره أصحابه وَ ما یُعلِنُونَ من الإیمان ظاهرا لیؤنسوهم ، ویقفوا به علی أسرارهم فیذیعوها بحضره من یضرهم . و أن الله لماعلم ذلک دبر لمحمد تمام أمره ، وبلوغ غایه ماأراده الله ببعثه و أنه یتم أمره ، و أن نفاقهم وکیادهم لایضره

-روایت-از قبل-864

. قوله عز و جل وَ مِنهُم أُمّیّونَ لا یَعلَمُونَ الکِتابَ إِلّا أمَانیِ ّ وَ إِن هُم إِلّا یَظُنّونَ فَوَیلٌ لِلّذِینَ یَکتُبُونَ الکِتابَ بِأَیدِیهِم ثُمّ یَقُولُونَ هذا مِن عِندِ اللّهِ لِیَشتَرُوا بِهِ ثَمَناً قَلِیلًا فَوَیلٌ لَهُم مِمّا کَتَبَت أَیدِیهِم وَ وَیلٌ لَهُم مِمّا یَکسِبُونَ

-قرآن-17-292

[ صفحه 299]

143- قال الإمام ع [ ثم ] قال الله عز و جل یا محمد و من هؤلاء الیهودأُمّیّونَ لایقرءون [الکتاب ] و لایکتبون ،کالأمی منسوب إلی أمه أی هو کماخرج من بطن أمه لایقرأ و لایکتب لا یَعلَمُونَ الکِتابَالمنزل من السماء و لاالمکذب به ، و لایمیزون بینهماإِلّا أمَانیِ ّ أی إلا أن یقرأ علیهم ویقال لهم [ إن ] هذا کتاب الله وکلامه ، لایعرفون إن قر ئ من الکتاب خلاف ما فیه وَ إِن هُم إِلّا یَظُنّونَ أی ما یقول لهم رؤساؤهم من تکذیب محمدص فی نبوته ، وإمامه علی ع سید عترته ، وهم یقلدونهم مع أنه محرم علیهم تقلیدهم . قال فقال رجل للصادق ع فإذا کان

هؤلاء العوام من الیهود لایعرفون الکتاب إلابما یسمعونه من علمائهم لاسبیل لهم إلی غیره ،فکیف ذمهم بتقلیدهم والقبول من علمائهم وهل عوام الیهود إلاکعوامنا یقلدون علماءهم فإن لم یجز لأولئک القبول من علمائهم ، لم یجز لهؤلاء القبول من علمائهم . فقال ع بین عوامنا وعلمائنا و بین عوام الیهود وعلمائهم فرق من جهه وتسویه من جهه، أما من حیث إنهم استووا، فإن الله قدذم عوامنا بتقلیدهم علماءهم کما[ قد]ذم عوامهم . و أما من حیث إنهم افترقوا فلا. قال بین لی ذلک یا ابن رسول الله ص قال ع إن عوام الیهود کانوا قدعرفوا علماءهم بالکذب الصراح ، وبأکل الحرام وبالرشی ، وبتغییر الأحکام عن واجبها بالشفاعات والعنایات والمصانعات . وعرفوهم بالتعصب الشدید ألذی یفارقون به أدیانهم وأنهم ، إذاتعصبوا أزالوا حقوق من تعصبوا علیه ، وأعطوا ما لایستحقه من تعصبوا له من أموال غیرهم وظلموهم من أجلهم . وعرفوهم بأنهم یقارفون المحرمات ، واضطروا بمعارف قلوبهم إلی أن من فعل

-روایت-1-2-روایت-22-ادامه دارد

[ صفحه 300]

مایفعلونه فهو فاسق ، لایجوز أن یصدق علی الله ، و لا علی الوسائط بین الخلق و بین الله ،فلذلک ذمهم [ الله ] لماقلدوا من

قدعرفوا، و من قدعلموا أنه لایجوز قبول خبره ، و لاتصدیقه فی حکایته ، و لاالعمل بما یؤدیه إلیهم عمن لم یشاهدوه ، ووجب علیهم النظر بأنفسهم فی أمر رسول الله ص إذ کانت دلائله أوضح من أن تخفی ، وأشهر من أن لاتظهر لهم . وکذلک عوام أمتنا إذاعرفوا من فقهائهم الفسق الظاهر، والعصبیه الشدیده والتکالب علی حطام الدنیا وحرامها، وإهلاک من یتعصبون علیه و إن کان لإصلاح أمره مستحقا، وبالترفق بالبر والإحسان علی من تعصبوا له ، و إن کان للإذلال والإهانه مستحقا.فمن قلد من عوامنا[ من ]مثل هؤلاء الفقهاء فهم مثل الیهود الذین ذمهم الله تعالی بالتقلید لفسقه فقهائهم .فأما من کان من الفقهاء صائنا لنفسه ،حافظا لدینه ،مخالفا لهواه ،مطیعا لأمر مولاه فللعوام أن یقلدوه . و ذلک لا یکون إلا[ فی ]بعض فقهاء الشیعه لاجمیعهم ، فإن من رکب من القبائح والفواحش مراکب فسقه فقهاء العامه فلاتقبلوا منهم عنا شیئا، و لاکرامه لهم ، وإنما کثر التخلیط فیما یتحمل عنا أهل البیت لذلک ،لأن الفسقه یتحملون عنا،فهم یحرفونه بأسره لجهلهم ، ویضعون الأشیاء علی غیر[مواضعها و]وجوهها لقله معرفتهم وآخرین یتعمدون الکذب علینا لیجروا من عرض الدنیا ما هوزادهم إلی

نار جهنم .

-روایت-از قبل-1217

[ صفحه 301]

ومنهم قوم نصاب لایقدرون علی القدح فینا،یتعلمون بعض علومنا الصحیحه فیتوجهون به عندشیعتنا، وینتقصون [بنا] عندنصابنا ثم یضیفون إلیه أضعافه وأضعاف أضعافه من الأکاذیب علینا التی نحن براء منها،فیتقبله [المسلمون ]المستسلمون من شیعتنا علی أنه من علومنا فضلوا وأضلوهم . وهم أضر علی ضعفاء شیعتنا من جیش یزید علی الحسین بن علی ع وأصحابه فإنهم یسلبونهم الأرواح والأموال ، وللمسلوبین عند الله أفضل الأحوال لمالحقهم من أعدائهم . وهؤلاء علماء السوء الناصبون المشبهون بأنهم لنا موالون ، ولأعدائنا معادون یدخلون الشک والشبهه علی ضعفاء شیعتنا،فیضلونهم ویمنعونهم عن قصد الحق المصیب .[ لاجرم ] أن من علم الله من قلبه من هؤلاء العوام أنه لایرید إلاصیانه دینه وتعظیم ولیه ، لم یترکه فی ید هذاالملبس الکافر. ولکنه یقیض له مؤمنا یقف به علی الصواب ، ثم یوفقه الله تعالی للقبول منه ،فیجمع له بذلک خیر الدنیا والآخره، ویجمع علی من أضله لعن الدنیا وعذاب الآخره. ثم قال [ قال ] رسول الله ص شرار علماء أمتنا المضلون عنا،القاطعون للطرق إلینا،المسمون أضدادنا بأسمائنا،الملقبون أضدادنا بألقابنا،یصلون علیهم وهم للعن مستحقون ، ویلعنوننا ونحن بکرامات الله مغمورون ،

وبصلوات الله وصلوات ملائکته المقربین علینا عن صلواتهم علینا مستغنون

-روایت-1-1189

.

[ صفحه 302]

144- ثم [ قال قیل ]لأمیر المؤمنین ع من خیر خلق الله بعدأئمه الهدی ومصابیح الدجی قال العلماء إذاصلحوا.قیل فمن شر خلق الله بعدإبلیس وفرعون ونمرود، و بعدالمتسمین بأسمائکم والمتلقبین بألقابکم ، والآخذین لأمکنتکم ، والمتأمرین فی ممالککم قال العلماء إذافسدوا،هم المظهرون للأباطیل ،الکاتمون للحقائق ، وفیهم قال الله عز و جل أُولئِکَ یَلعَنُهُمُ اللّهُ وَ یَلعَنُهُمُ اللّاعِنُونَ إِلّا الّذِینَ تابُواالآیه. ثم قال الله عز و جل «فَوَیلٌ لِلّذِینَ یَکتُبُونَ الکِتابَ بِأَیدِیهِم ثُمّ یَقُولُونَ هذا مِن عِندِ اللّهِ لِیَشتَرُوا بِهِ ثَمَناً قَلِیلًا»الآیه.

-روایت-1-2-روایت-17-582

145- قال الإمام ع قال الله عز و جل [ هذا]لقوم من هؤلاء الیهود کتبوا صفه زعموا أنها صفه النبی ص و هوخلاف صفته ، وقالوا للمستضعفین [منهم ] هذه صفه النبی المبعوث فی آخر الزمان إنه طویل ،عظیم البدن والبطن ،أصهب الشعر، و محمدص بخلافه ، و هویجی ء بعد هذاالزمان بخمسمائه سنه. وإنما أرادوا بذلک لتبقی لهم علی ضعفائهم رئاستهم ، وتدوم لهم منهم إصابتهم

-روایت-1-2-روایت-22-ادامه دارد

[ صفحه 303]

ویکفوا أنفسهم مئونه خدمه رسول الله ص [ وخدمه علی ع ] و أهل خاصته . فقال الله تعالی فَوَیلٌ لَهُم مِمّا کَتَبَت أَیدِیهِم من هذه الصفات المحرفات المخالفات لصفه محمدص

و علی ع ،الشده لهم من العذاب فی أسوإ بقاع جهنم وَ وَیلٌ لَهُمالشده(لهم من )العذاب ثانیه مضافه إلی الأولی مِمّا یَکسِبُونَ من الأموال التی یأخذونها إذاأثبتوا عوامهم علی الکفر بمحمد رسول الله ، والجحد لوصیه أخیه علی ولی الله ع

-روایت-از قبل-419

. قوله عز و جل وَ قالُوا لَن تَمَسّنَا النّارُ إِلّا أَیّاماً مَعدُودَهً قُل أَتّخَذتُم عِندَ اللّهِ عَهداً فَلَن یُخلِفَ اللّهُ عَهدَهُ أَم تَقُولُونَ عَلَی اللّهِ ما لا تَعلَمُونَ بَلی مَن کَسَبَ سَیّئَهً وَ أَحاطَت بِهِ خَطِیئَتُهُ فَأُولئِکَ أَصحابُ النّارِ هُم فِیها خالِدُونَ وَ الّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصّالِحاتِ أُولئِکَ أَصحابُ الجَنّهِ هُم فِیها خالِدُونَ

-قرآن-17-372

146- قال الإمام ع قال الله عز و جل وَ قالُوایعنی الیهود[المصرون ]المظهرون للإیمان ،المسرون للنفاق ،المدبرون علی رسول الله ص وذویه بما یظنون أن فیه عطبهم لَن تَمَسّنَا النّارُ إِلّا أَیّاماً مَعدُودَهً و ذلک أنه کان لهم أصهار وإخوه رضاع من المسلمین یسرون کفرهم عن محمدص وصحبه ، و إن کانوا به عارفین ،صیانه لهم لأرحامهم وأصهارهم . قال لهم هؤلاء لم تفعلون هذاالنفاق ألذی تعلمون أنکم به عند الله مسخوط

-روایت-1-2-روایت-22-ادامه دارد

[ صفحه 304]

علیکم معذبون أجابهم هؤلاء الیهود بأن مده ذلک العذاب ألذی نعذب به لهذه الذنوب أَیّاماً مَعدُودَهًتنقضی ، ثم نصیر بعد فی النعمه فی الجنان ، فلانتعجل المکروه فی الدنیا للعذاب ألذی [ هو]بقدر أیام ذنوبنا،فإنها

تفنی وتنقضی ، ونکون قدحصلنا لذات الحریه من الخدمه ولذات نعمه الدنیا، ثم لانبالی بما یصیبنا بعدفإنه إذا لم یکن دائما فکأنه قدفنی . فقال الله عز و جل قُل یا محمدأَتّخَذتُم عِندَ اللّهِ عَهداً إن عذابکم علی کفرکم بمحمد ودفعکم لآیاته فی نفسه ، و فی علی وسائر خلفائه وأولیائه منقطع غیردائم بل ما هو إلاعذاب دائم لانفاد له ، فلاتجتروا علی الآثام والقبائح من الکفر بالله وبرسوله وبولیه المنصوب بعده علی أمته ،لیسوسهم ویرعاهم سیاسه الوالد الشفیق الرحیم [الکریم ]لولده ، ورعایه الحدب المشفق علی خاصته فَلَن یُخلِفَ اللّهُ عَهدَهُفکذلک أنتم بما تدعون من فناء عذاب ذنوبکم هذه فی حرزأَم تَقُولُونَ عَلَی اللّهِ ما لا تَعلَمُونَاتخذتم عهدا أم تقولون بل أنتم فی أیهما ادعیتم کاذبون

-روایت-از قبل-936

147- ثم قال الله عز و جل ردا علیهم بَلی مَن کَسَبَ سَیّئَهً وَ أَحاطَت بِهِ خَطِیئَتُهُ فَأُولئِکَ أَصحابُ النّارِ هُم فِیها خالِدُونَ. قال الإمام ع السیئه المحیطه به هی التی تخرجه عن جمله دین الله وتنزعه عن ولایه الله وترمیه فی سخط الله [ و]هی الشرک بالله والکفر به ، والکفر بنبوه محمد رسول الله ص ، والکفر بولایه علی بن أبی طالب ع کل واحد

-روایت-1-2-روایت-7-ادامه دارد

[ صفحه 305]

من هذه سیئه تحیط به ، أی

تحیط بأعماله فتبطلها وتمحقهافَأُولئِکَعاملوا هذه السیئه المحیطهأَصحابُ النّارِ هُم فِیها خالِدُونَ

-روایت-از قبل-129

[ فی أن ولایه علی ع حسنه لایضر معها سیئه]

148- ثم قال رسول الله ص إن ولایه علی حسنه لایضر معها شیء من السیئات و إن جلت إلا مایصیب أهلها من التطهیر منها بمحن الدنیا، وببعض العذاب فی الآخره إلی أن ینجو منها بشفاعه موالیه الطیبین الطاهرین . و إن ولایه أضداد علی ومخالفه علی ع سیئه لاینفع معها شیء إلا ماینفعهم بطاعاتهم فی الدنیا بالنعم والصحه والسعه،فیردون الآخره و لا یکون لهم إلادائم العذاب . ثم قال إن من جحد ولایه علی لایری الجنه بعینه أبدا إلا مایراه بما یعرف به أنه لو کان یوالیه لکان ذلک محله ومأواه [ ومنزله ]،فیزداد حسرات وندامات . و إن من توالی علیا، وبر ئ من أعدائه ، وسلم لأولیائه لایری النار بعینه أبدا إلا مایراه ،فیقال له لوکنت علی غیر هذالکان ذلک مأواک ، إلا مایباشره منها إن کان مسرفا علی نفسه بما دون الکفر إلی أن ینظف بجهنم کماینظف القذر من بدنه بالحمام [الحامی ] ثم ینتقل منها بشفاعه موالیه

-روایت-1-2-روایت-31-828

149- ثم قال رسول الله ص اتقوا الله معاشر الشیعه، فإن الجنه لن تفوتکم

-روایت-1-2-روایت-31-ادامه دارد

[ صفحه 306]

و إن أبطأت بکم عنها قبائح أعمالکم ،فتنافسوا فی درجاتها.قیل فهل

یدخل جهنم [أحد] من محبیک ، ومحبی علی ع قال من قذر نفسه بمخالفه محمد و علی ، وواقع المحرمات ، وظلم المؤمنین والمؤمنات ، وخالف مارسما له من الشرعیات جاء یوم القیامه قذرا طفسا یقول له محمد و علی یافلان أنت قذر طفس ، لاتصلح لمرافقه موالیک الأخیار، و لالمعانقه الحور الحسان ، و لالملائکه الله المقربین ، و لاتصل إلی ماهناک إلابأن یطهر عنک ماهاهنا یعنی ما علیه من الذنوب فیدخل إلی الطبق الأعلی من جهنم ،فیعذب ببعض ذنوبه . ومنهم من تصیبه الشدائد فی المحشر ببعض ذنوبه ، ثم یلقطه من هنا و من هنا من یبعثهم إلیه موالیه من خیار شیعتهم ، کمایلقط الطیر الحب . ومنهم من تکون ذنوبه أقل وأخف فیطهر منها بالشدائد والنوائب من السلاطین وغیرهم ، و من الآفات فی الأبدان فی الدنیا لیدلی فی قبره و هوطاهر من [ذنوبه ]. ومنهم من یقرب موته ، و قدبقیت علیه فیشتد نزعه ، ویکفر به عنه ، فإن بقی شیء وقویت علیه یکون له بطن أواضطراب فی یوم موته ،فیقل من یحضره فیلحقه به الذل ،فیکفر عنه ، فإن بقی شیءأتی به و لمایلحد ویوضع ،فیتفرقون عنه فیطهر. فإن کانت ذنوبه أعظم وأکثر

طهر منها بشدائد عرصات [ یوم ]القیامه، فإن کانت

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 307]

أکثر وأعظم طهر منها فی الطبق الأعلی من جهنم ، وهؤلاء أشد محبینا عذابا وأعظمهم ذنوبا. لیس هؤلاء یسمون بشیعتنا، ولکنهم یسمون بمحبینا والموالین لأولیائنا والمعادین لأعدائنا، إن شیعتنا من شیعنا، واتبع آثارنا، واقتدی بأعمالنا

-روایت-از قبل-235

[بیان معنی الشیعه]

150- و قال الإمام ع قال رجل لرسول الله ص [ یا رسول الله ]فلان ینظر إلی حرم جاره فإن أمکنه مواقعه حرام لم ینزع عنه فغضب رسول الله ص و قال ائتونی به . فقال رجل آخر یا رسول الله إنه من شیعتکم ممن یعتقد موالاتک وموالاه علی ، ویتبرأ من أعدائکما. فقال رسول الله ص لاتقل إنه من شیعتنا فإنه کذب ، إن شیعتنا من شیعنا وتبعنا فی أعمالنا، و لیس هذا ألذی ذکرته فی هذا الرجل من أعمالنا

-روایت-1-2-روایت-24-409

151- وقیل لأمیر المؤمنین [ وإمام المتقین ، ویعسوب الدین ، وقائد الغر المحجلین ، ووصی رسول رب العالمین إن ]فلان مسرف علی نفسه بالذنوب الموبقات ، و هو مع ذلک من شیعتکم . فقال أمیر المؤمنین ع قدکتبت علیک کذبه أوکذبتان ، إن کان مسرفا بالذنوب علی نفسه ،یحبنا ویبغض أعداءنا،فهو کذبه واحده، هو من محبینا لا من شیعتنا.

-روایت-1-2-روایت-7-ادامه دارد

[ صفحه 308]

و إن کان

یوالی أولیاءنا ویعادی أعداءنا، و لیس [ هو]بمسرف علی نفسه [ فی الذنوب ] کماذکرت فهو منک کذبه،لأنه لایسرف فی الذنوب . و إن کان [ لا]یسرف فی الذنوب و لایوالینا و لایعادی أعداءنا،فهو منک [کذبتان ]

-روایت-از قبل-217

152[ قال ع ] قال رجل لامرأته اذهبی إلی فاطمه ع بنت رسول الله ص فسلیها عنی ، أنا من شیعتکم ، أولست من شیعتکم فسألتها،فقالت ع قولی له إن کنت تعمل بما أمرناک ، وتنتهی عما زجرناک عنه فأنت من شیعتنا، و إلا فلا.فرجعت ،فأخبرته ، فقال یاویلی و من ینفک من الذنوب والخطایا،فأنا إذن خالد فی النار، فإن من لیس من شیعتهم فهو خالد فی النار.فرجعت المرأه فقالت لفاطمه ع ما قال لها زوجها.فقالت فاطمه ع قولی له لیس هکذا[ فإن ]شیعتنا من خیار أهل الجنه، و کل محبینا وموالی أولیائنا، ومعادی أعدائنا، والمسلم بقلبه ولسانه لنا لیسوا من شیعتنا إذاخالفوا أوامرنا ونواهینا فی سائر الموبقات ، وهم مع ذلک فی الجنه، ولکن بعد مایطهرون من ذنوبهم بالبلایا والرزایا، أو فی عرصات القیامه بأنواع شدائدها، أو فی الطبق الأعلی من جهنم بعذابها إلی أن نستنقذهم بحبنا منها، وننقلهم إلی حضرتنا

-روایت-1-2-روایت-15-806

153- و قال رجل للحسن بن علی ع یا ابن رسول الله أنا من شیعتکم . فقال

الحسن بن علی ع یا عبد الله إن کنت لنا فی أوامرنا وزواجرنا مطیعا فقد

-روایت-1-2-روایت-7-ادامه دارد

[ صفحه 309]

صدقت ، و إن کنت بخلاف ذلک فلاتزد فی ذنوبک بدعواک مرتبه شریفه لست من أهلها لاتقل أنا من شیعتکم ، ولکن قل أنا من موالیکم ومحبیکم ، ومعادی أعدائکم ، و أنت فی خیر، و إلی خیر

-روایت-از قبل-185

154- و قال رجل للحسین بن علی ع یا ابن رسول الله أنا من شیعتکم . قال ع اتق الله و لاتدعین شیئا یقول الله تعالی لک کذبت وفجرت فی دعواک . إن شیعتنا من سلمت قلوبهم من کل غش وغل ودغل ولکن قل أنا من موالیکم و[ من ]محبیکم

-روایت-1-2-روایت-7-245

155- و قال رجل لعلی بن الحسین ع یا ابن رسول الله أنا من شیعتکم الخلص فقال له یا عبد الله فإذن أنت کإبراهیم الخلیل ع ألذی قال الله فیه وَ إِنّ مِن شِیعَتِهِ لَإِبراهِیمَ إِذ جاءَ رَبّهُ بِقَلبٍ سَلِیمٍ فإن کان قلبک کقلبه فأنت من شیعتنا و إن لم یکن قلبک کقلبه ، و هوطاهر من الغش والغل [فأنت من محبینا] و إلافإنک إن عرفت أنک بقولک کاذب فیه ،إنک لمبتلی

بفالج لایفارقک إلی الموت أوجذام لیکون کفاره لکذبک هذا

-روایت-1-2-روایت-7-447

156- و قال الباقر ع لرجل فخر علی آخر[ قال ] أتفاخرنی و أنا من شیعه آل محمدالطیبین فقال له الباقر ع مافخرت علیه ورب الکعبه، وغبن منک علی الکذب یا عبد الله ، أمالک معک تنفقه علی نفسک أحب إلیک أم تنفقه علی إخوانک المؤمنین قال بل أنفقه علی نفسی . قال فلست من شیعتنا،فإنا نحن ماننفق علی المنتحلین من إخواننا أحب إلینا

-روایت-1-2-روایت-7-ادامه دارد

[ صفحه 310]

[ من أن ننفق علی أنفسنا] ولکن قل أنا من محبیکم و من الراجین للنجاه بمحبتکم

-روایت-از قبل-84

[ فی معنی الرافضی ، و أن أول من سمی به سحره موسی ]

157- وقیل للصادق ع إن عمارا الدهنی شهد الیوم عند[ ابن ] أبی لیلی قاضی الکوفه بشهاده، فقال له القاضی قم یاعمار فقد عرفناک ، لاتقبل شهادتک لأنک رافضی .فقام عمار و قدارتعدت فرائصه ، واستفرغه البکاء.

-روایت-1-2-روایت-7-ادامه دارد

[ صفحه 311]

فقال له ابن أبی لیلی أنت رجل من أهل العلم والحدیث ، إن کان یسوءک أن یقال لک «رافضی »فتبرأ من الرفض ،فأنت من إخواننا. فقال له عمار یا هذا ماذهبت و الله حیث ذهبت ، ولکنی بکیت علیک و علی أمابکائی علی نفسی فإنک نسبتنی إلی رتبه شریفه لست من أهلها،زعمت أنی رافضی ،ویحک

لقد حدثنی الصادق ع « أن أول من سمی الرافضه السحره الذین لماشاهدوا آیه موسی ع فی عصاه آمنوا به [ ورضوا به ] واتبعوه ورفضوا أمر فرعون ، واستسلموا لکل مانزل بهم ،فسماهم فرعون الرافضه لمارفضوا دینه ».فالرافضی من رفض کلما کرهه الله ، تعالی وفعل کل ماأمره الله ،فأین فی الزمان مثل هذافإنما بکیت علی نفسی خشیه أن (یطلع الله تعالی ) علی قلبی ، و قدتقبلت هذاالاسم الشریف علی نفسی ،فیعاتبنی ربی عز و جل و یقول یاعمار أکنت رافضا للأباطیل ،عاملا للطاعات کما قال لک فیکون ذلک تقصیرا بی فی الدرجات إن سامحنی ، وموجبا لشدید العقاب علی إن ناقشنی ، إلا أن یتدارکنی موالی بشفاعتهم . و أمابکائی علیک ،فلعظم کذبک فی تسمیتی بغیر اسمی ، وشفقتی الشدیده علیک من عذاب الله تعالی أن صرفت أشرف الأسماء إلی أن جعلته من أرذلها کیف یصبر بدنک علی عذاب [ الله ، وعذاب ]کلمتک هذه فقال الصادق ع لو أن علی عمار من الذنوب ما هوأعظم من السماوات والأرضین لمحیت عنه بهذه الکلمات وإنها لتزید فی حسناته عندربه عز و جل

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 312]

حتی یجعل کل خردله منها أعظم من الدنیا ألف مره.

-روایت-از قبل-53

158- قال ع وقیل لموسی

بن جعفر ع مررنا برجل فی السوق و هوینادی أنا من شیعه محمد وآل محمدالخلص ، و هوینادی علی ثیاب یبیعها علی من یزید. فقال موسی ع ماجهل و لاضاع امرؤ عرف قدر نفسه ، أتدرون مامثل هذا[ مامثل ] هذاکمن قال « أنامثل سلمان و أبی ذر والمقداد وعمار» و هو مع ذلک یباخس فی بیعه ، ویدلس عیوب المبیع علی مشتریه ، ویشتری الشی ء بثمن فیزاید الغریب یطلبه فیوجب له ، ثم إذاغاب المشتری قال لاأریده إلابکذا بدون ما کان یطلبه [ منه ]، أ یکون هذاکسلمان و أبی ذر والمقداد وعمار حاش لله أن یکون هذاکهم ولکن لانمنعه من أن یقول « أنا من محبی محمد وآل محمد، و من موالی أولیائهم ومعادی أعدائهم

-روایت-1-2-روایت-15-644

159- قال ع و لماجعل إلی علی بن موسی الرضا ع ولایه العهد دخل علیه آذنه فقال إن قوما بالباب یستأذنون علیک ،یقولون نحن من شیعه علی ع . فقال ع أنامشغول فاصرفهم .فصرفهم .

-روایت-1-2-روایت-15-ادامه دارد

[ صفحه 313]

فلما کان فی الیوم الثانی جاءوا وقالوا کذلک ، فقال مثلها،فصرفهم إلی أن جاءوه هکذا یقولون ویصرفهم شهرین ، ثم أیسوا من الوصول وقالوا للحاجب قل لمولانا إنا شیعه أبیک

علی بن أبی طالب ع و قدشمت بنا أعداؤنا فی حجابک لنا، ونحن ننصرف هذه الکره، ونهرب من بلدنا خجلا وأنفه مما لحقنا، وعجزا عن احتمال مضض مایلحقنا بشماته أعدائنا. فقال علی بن موسی [الرضا] ع ائذن لهم لیدخلوا.فدخلوا علیه ،فسلموا علیه ،فلم یرد علیهم ، و لم یأذن لهم بالجلوس ،فبقوا قیاما،فقالوا یا ابن رسول الله ما هذاالجفاء العظیم والاستخفاف بعد هذاالحجاب الصعب أی باقیه تبقی منا بعد هذا فقال الرضا ع اقرءواوَ ما أَصابَکُم مِن مُصِیبَهٍ فَبِما کَسَبَت أَیدِیکُم وَ یَعفُوا عَن کَثِیرٍ. مااقتدیت إلابربی عز و جل فیکم ، وبرسول الله ص وبأمیر المؤمنین ع و من بعده من آبائی الطاهرین ع عتبوا علیکم ،فاقتدیت بهم .قالوا لماذا یا ابن رسول الله قال [لهم ]لدعواکم أنکم شیعه أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب ع .ویحکم إنما شیعته الحسن و الحسین ع وسلمان و أبی ذر والمقداد وعمار و محمد بن أبی بکر،الذین لم یخالفوا شیئا من أوامره ، و لم یرتکبوا شیئا من [فنون ]زواجره .فأما أنتم إذاقلتم إنکم شیعته ، وأنتم فی أکثر أعمالکم له مخالفون ،مقصرون فی کثیر من الفرائض [ و]متهاونون بعظیم حقوق إخوانکم فی الله ، وتتقون حیث لاتجب التقیه، وتترکون

التقیه[حیث لابد من التقیه]. لوقلتم إنکم موالوه ومحبوه ، والموالون لأولیائه ، والمعادون لأعدائه ، لم أنکره من قولکم ، ولکن هذه مرتبه شریفه ادعیتموها، إن لم تصدقوا قولکم بفعلکم

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 314]

هلکتم إلا أن تتدارککم رحمه[ من ]ربکم .قالوا یا ابن رسول الله ،فإنا نستغفر الله ونتوب إلیه من قولنا،بل نقول کماعلمنا مولانا نحن محبوکم ، ومحبو أولیائکم ، ومعادو أعدائکم . قال الرضا ع فمرحبا بکم یاإخوانی و أهل ودی ،ارتفعوا،ارتفعوا.فما زال یرفعهم حتی ألصقهم بنفسه ، ثم قال لحاجبه کم مره حجبتهم قال ستین مره. فقال لحاجبه فاختلف إلیهم ستین مره متوالیه،فسلم علیهم وأقرأهم سلامی فقد محوا ما کان من ذنوبهم باستغفارهم وتوبتهم ، واستحقوا الکرامه لمحبتهم لنا وموالاتهم . وتفقد أمورهم وأمور عیالاتهم ،فأوسعهم بنفقات ومبرات وصلات ودفع معرات

-روایت-از قبل-570

160- قال ع دخل رجل علی محمد بن علی بن موسی الرضا ع و هومسرور، فقال ما لی أراک مسرورا قال یا ابن رسول الله ،سمعت أباک یقول أحق یوم بأن یسر العبد فیه یوم یرزقه الله صدقات ومبرات وسد خلات من إخوان له مؤمنین ، وإنه قصدنی الیوم عشره من إخوانی [ المؤمنین ]الفقراء لهم عیالات ،قصدونی من بلد

کذا وکذا،فأعطیت کل واحد منهم فلهذا سروری . فقال محمد بن علی ع لعمری إنک حقیق بأن تسر إن لم تکن أحبطته أو لم تحبطه فیما بعد.

-روایت-1-2-روایت-15-ادامه دارد

[ صفحه 315]

فقال الرجل وکیف أحبطته و أنا من شیعتکم الخلص قال هاه قدأبطلت برک بإخوانک وصدقاتک . قال وکیف ذاک یا ابن رسول الله قال له محمد بن علی ع اقرأ قول الله عز و جل یا أَیّهَا الّذِینَ آمَنُوا لا تُبطِلُوا صَدَقاتِکُم بِالمَنّ وَ الأَذی. قال الرجل یا ابن رسول الله مامننت علی القوم الذین تصدقت علیهم و لاآذیتهم قال له محمد بن علی ع إن الله عز و جل إنما قال لا تُبطِلُوا صَدَقاتِکُم بِالمَنّ وَ الأَذی و لم یقل لاتبطلوا بالمن علی من تتصدقون علیه ،[ وبالأذی لمن تتصدقون علیه ] و هو کل أذی ، أفتری أذاک للقوم الذین تصدقت علیهم أعظم ،أم أذاک لحفظتک وملائکه الله المقربین حوالیک ،أم أذاک لنا فقال الرجل بل هذا یا ابن رسول الله . فقال فقد آذیتنی وآذیتهم وأبطلت صدقتک . قال لماذا قال لقولک « وکیف أحبطته و أنا من شیعتکم الخلص »ویحک ، أتدری

من شیعتنا الخلص [ قال لا. قال شیعتنا الخلص ]حزقیل المؤمن ،مؤمن آل فرعون وصاحب یس ألذی قال الله تعالی [ فیه ]وَ جاءَ مِن أَقصَا المَدِینَهِ رَجُلٌ یَسعی وسلمان و أبوذر والمقداد وعمار، أسویت نفسک بهؤلاء أماآذیت بهذا الملائکه، وآذیتنا. فقال الرجل أستغفر الله وأتوب إلیه ،فکیف أقول

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 316]

قال قل أنا من موالیکم ومحبیکم ، ومعادی أعدائکم ، وموالی أولیائکم . فقال کذلک أقول ، وکذلک أنا یا ابن رسول الله ، و قدتبت من القول ألذی أنکرته ، وأنکرته الملائکه،فما أنکرتم ذلک إلالإنکار الله عز و جل . فقال محمد بن علی بن موسی الرضا ع الآن قدعادت إلیک مثوبات صدقاتک وزال عنها الإحباط

-روایت-از قبل-310

161- قال أبویعقوب یوسف بن زیاد و علی بن سیار(رض )حضرنا لیله علی غرفه الحسن بن علی بن محمد ع و قد کان ملک الزمان له معظما، وحاشیته له مبجلین ،إذ مر علینا والی البلد والی الجسرین ومعه رجل مکتوف ، و الحسن بن علی ع مشرف من روزنته . فلما رآه الوالی ترجل عن دابته إجلالا له . فقال الحسن بن علی ع عد إلی موضعک .فعاد، و هومعظم له ، و قال یا ابن رسول

الله ،أخذت هذا، فی هذه اللیله، علی باب حانوت صیرفی ،فاتهمته بأنه یرید نقبه والسرقه منه .فقبضت علیه ، فلما هممت أن أضربه خمسمائه[سوط] و هذاسبیلی فیمن أتهمه ممن آخذه لیکون قدشقا ببعض ذنوبه قبل أن یأتینی [ ویسألنی فیه ] من لاأطیق مدافعته . فقال لی اتق الله و لاتتعرض لسخط الله فإنی من شیعه أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب ع وشیعه هذاالإمام [ أبی ]القائم بأمر الله ع .

-روایت-1-2-روایت-56-ادامه دارد

[ صفحه 317]

فکففت عنه ، و قلت أنامار بک علیه ، فإن عرفک بالتشیع أطلقت عنک ، و إلاقطعت یدک ورجلک ، بعد أن أجلدک ألف سوط، و قدجئتک [ به ] یا ابن رسول الله فهل هو من شیعه علی ع کماادعی فقال الحسن بن علی ع معاذ الله ، ما هذا من شیعه علی ع ، وإنما ابتلاه الله فی یدک ،لاعتقاده فی نفسه أنه من شیعه علی ع . فقال الوالی الآن کفیتنی مئونته ،الآن أضربه خمسمائه[ضربه] لاحرج علی فیها. فلما نحاه بعیدا، قال ابطحوه ،فبطحوه وأقام علیه جلادین ،واحدا عن یمینه ، وآخر عن شماله ، و قال أوجعاه .فأهویا إلیه بعصیهما فکانا لایصیبان استه شیئا إنما یصیبان الأرض .فضجر من

ذلک ، و قال ویلکما تضربان الأرض اضربا استه .[فذهبا یضربان استه ]فعدلت أیدیهما فجعلا یضرب بعضهما بعضا ویصیح ویتأوه . فقال ویحکما، أمجنونان أنتما یضرب بعضکما بعضا اضربا الرجل .فقالا مانضرب إلا الرجل ، و مانقصد سواه ، ولکن تعدل أیدینا حتی یضرب بعضنا بعضا. قال فقال یافلان و یافلان حتی دعا أربعه وصاروا مع الأولین سته، و قال أحیطوا به .فأحاطوا به ،فکان یعدل بأیدیهم ، وترفع عصیهم إلی فوق ،فکانت لاتقع إلابالوالی فسقط عن دابته ، و قال قتلتمونی ،قتلکم الله ، ما هذا)فقالوا ماضربنا إلاإیاه ثم قال لغیرهم تعالوا فاضربوا هذا.فجاءوا،فضربوه بعد فقال ویلکم إیای تضربون فقالوا لا و الله ، مانضرب إلا الرجل

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 318]

قال الوالی فمن أین لی هذه الشجات برأسی ووجهی وبدنی ، إن لم تکونوا تضربونی فقالوا شلت أیماننا إن کنا[ قد]قصدناک بضرب . فقال الرجل للوالی یا عبد الله أ ماتعتبر بهذه الألطاف التی بهایصرف عنی هذاالضرب ،ویلک ردنی إلی الإمام ، وامتثل فی أمره . قال فرده الوالی بعد[ إلی ] بین یدی الحسن بن علی ع . فقال یا ابن رسول الله ،عجبنا لهذا،أنکرت أن یکون من شیعتکم و من لم یکن من شیعتکم ،فهو من شیعه إبلیس ، و هو فی النار، و قدرأیت له

من المعجزات ما لا یکون إلاللأنبیاء. فقال الحسن بن علی ع قل أوللأوصیاء.[ فقال أوللأوصیاء]. فقال الحسن بن علی ع للوالی یا عبد الله إنه کذب فی دعواه أنه من شیعتنا کذبه لوعرفها ثم تعمدها لابتلی بجمیع عذابک له ، ولبقی فی المطبق ثلاثین سنه، ولکن الله تعالی رحمه لإطلاق کلمه علی ماعنی لا علی تعمد کذب و أنت یا عبد الله ،فاعلم أن الله عز و جل قدخلصه من یدیک ،خل عنه فإنه من موالینا ومحبینا، و لیس من شیعتنا. فقال الوالی ما کان هذاکله عندنا إلاسواء،فما الفرق قال له الإمام ع الفرق أن شیعتنا هم الذین یتبعون آثارنا، ویطیعونا فی جمیع أوامرنا ونواهینا،فأولئک [ من ]شیعتنا.فأما من خالفنا فی کثیر مما فرضه الله علیه فلیسوا من شیعتنا. قال الإمام ع للوالی و أنت قدکذبت کذبه لوتعمدتها وکذبتها لابتلاک الله عز و جل بضرب ألف سوط، وسجن ثلاثین سنه فی المطبق . قال و ماهی یا ابن رسول الله

-روایت-از قبل-1294

[ صفحه 319]

قال بزعمک أنک رأیت له معجزات ، إن المعجزات لیست له إنما هی لنا أظهرها الله تعالی فیه إبانه لحجتنا وإیضاحا لجلالتنا وشرفنا، و لو قلت شاهدت فیه معجزات ، لم أنکره

علیک ، أ لیس إحیاء عیسی ع المیت معجزه أهی للمیت أم لعیسی أ و لیس خلق من الطین کهیئه الطیر فصار طیرا بإذن الله [معجزه] أهی للطائر أولعیسی أ و لیس الذین جعلوا قرده خاسئین معجزه، أهی للقرده أولنبی ذلک الزمان فقال الوالی أستغفر الله [ربی ] وأتوب إلیه . ثم قال الحسن بن علی ع للرجل ألذی قال إنه من شیعه علی ع یا عبد الله لست من شیعه علی ع ،إنما أنت من محبیه ، وإنما شیعه علی ع الذین قال عز و جل فیهم وَ الّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصّالِحاتِ أُولئِکَ أَصحابُ الجَنّهِ هُم فِیها خالِدُونَ.هم الذین آمنوا بالله ووصفوه بصفاته ، ونزهوه عن خلاف صفاته ، وصدقوا محمدا فی أقواله ، وصوبوه فی کل أفعاله ، ورأوا علیا بعده سیدا إماما، وقرما هماما لایعدله من أمه محمدأحد، و لاکلهم إذااجتمعوا فی کفه یوزنون بوزنه ،بل یرجح علیهم کماترجح السماء و الأرض علی الذره. وشیعه علی ع هم الذین لایبالون فی سبیل الله أوقع الموت علیهم ، أووقعوا علی الموت . وشیعه علی ع هم الذین یؤثرون إخوانهم علی أنفسهم ، و لو کان بهم خصاصه وهم الذین لایراهم الله حیث نهاهم ، و لایفقدهم من حیث

أمرهم . وشیعه علی ع هم الذین یقتدون بعلی فی إکرام إخوانهم المؤمنین .

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 320]

ما عن قولی أقول لک هذا،بل أقوله عن قول محمدص ،فذلک قوله تعالی وَ عَمِلُوا الصّالِحاتِقضوا الفرائض کلها، بعدالتوحید واعتقاد النبوه والإمامه وأعظمها[فرضا]قضاء حقوق الإخوان فی الله ، واستعمال التقیه من أعداء الله عز و جل

-روایت-از قبل-237

[ فی وجوب الاهتمام بالتقیه وقضاء حقوق المؤمنین ]

162- قال رسول الله ص مثل مؤمن لاتقیه له کمثل جسد لارأس له ، ومثل مؤمن لایرعی حقوق إخوانه المؤمنین ،کمثل من حواسه کلها صحیحه فهو لایتأمل بعقله ، و لایبصر بعینه ، و لایسمع بأذنه ، و لایعبر بلسانه عن حاجته ، و لایدفع المکاره عن نفسه بالإدلاء بحججه و لایبطش لشی ء بیدیه ، و لاینهض إلی شیءبرجلیه ،فذلک قطعه لحم قدفاتته المنافع ، وصار غرضا لکل المکاره ،فکذلک المؤمن إذاجهل حقوق إخوانه ،فاته ثواب حقوقهم ،فکان کالعطشان بحضره الماء البارد فلم یشرب حتی طفی وبمنزله ذی الحواس لم یستعمل شیئا منها لدفاع مکروه ، و لالانتفاع محبوب ، فإذا هوسلیب کل نعمه،مبتلی بکل آفه

-روایت-1-2-روایت-27-604

163- و قال أمیر المؤمنین ع التقیه من أفضل أعمال المؤمن ،یصون بهانفسه وإخوانه عن الفاجرین .

-روایت-1-2-روایت-32-ادامه دارد

[ صفحه 321]

وقضاء حقوق الإخوان

أشرف أعمال المتقین ،یستجلب موده الملائکه المقربین وشوق الحور العین

-روایت-از قبل-97

164- و قال الحسن بن علی ع إن التقیه یصلح الله بهاأمه،لصاحبها مثل ثواب أعمالهم ، و إن ترکها ربما أهلک أمه، وتارکها شریک من أهلکهم . و إن معرفه حقوق الإخوان تحبب إلی الرحمن ، وتعظم الزلفی لدی الملک الدیان ، و إن ترک قضاءها یمقت إلی الرحمن ، ویصغر الرتبه عندالکریم المنان

-روایت-1-2-روایت-33-294

165- و قال الحسین بن علی ع لو لاالتقیه ماعرف ولینا من عدونا و لو لامعرفه حقوق الإخوان ماعرف من السیئات شیء إلاعوقب علی جمیعها،لکن الله عز و جل یقول وَ ما أَصابَکُم مِن مُصِیبَهٍ فَبِما کَسَبَت أَیدِیکُم وَ یَعفُوا عَن کَثِیرٍ

-روایت-1-2-روایت-34-243

166- و قال علی بن الحسین زین العابدین ع یغفر الله للمؤمن کل ذنب ویطهره منه فی الدنیا والآخره ماخلا ذنبین ترک التقیه، وتضییع حقوق الإخوان

-روایت-1-2-روایت-48-154

167- و قال محمد بن علی ع أشرف أخلاق الأئمه والفاضلین من شیعتنا استعمال التقیه، وأخذ النفس بحقوق الإخوان .

-روایت-1-2-روایت-31-118

[ صفحه 322]

168- و قال جعفر بن محمد ع استعمال التقیه لصیانه الإخوان ، فإن کان هویحمی الخائف فهو من أشرف (خصال الکرم ). والمعرفه بحقوق الإخوان من أفضل الصدقات

والصلوات والزکاه والحج والمجاهدات

-روایت-1-2-روایت-31-198

169- و قال موسی بن جعفر ع و قدحضره فقیر مؤمن یسأله سد فاقته فضحک فی وجهه ، و قال أسألک مسأله، فإن أصبتها أعطیتک عشره أضعاف ماطلبت ، و إن لم تصبها أعطیتک ماطلبت و قد کان طلب منه مائه درهم یجعلها فی بضاعه یتعیش بها فقال الرجل سل . فقال موسی ع لوجعل إلیک التمنی لنفسک فی الدنیا ماذا کنت تتمنی قال کنت أتمنی أن أرزق التقیه فی دینی ، وقضاء حقوق إخوانی . قال فما بالک لم تسأل الولایه لنا أهل البیت قال ذاک قدأعطیته ، و هذا لم أعطه ،فأنا أشکر علی ماأعطیت ، وأسأل ربی عز و جل مامنعت . فقال أحسنت ،أعطوه ألفی درهم ، و قال اصرفها فی کذا یعنی العفص فإنه متاع یابس وسیقبل [ بعد] ماأدبر،فانتظر به سنه، واختلف إلی دارنا وخذ الإجراء فی کل یوم .ففعل ، فلما تمت له سنه، فإذا قدزاد فی ثمن العفص للواحد

-روایت-1-2-روایت-32-ادامه دارد

[ صفحه 323]

خمسه عشر،فباع ما کان اشتری بألفی درهم بثلاثین ألف درهم

-روایت-از قبل-65

170- و کان علی بن موسی ع بین یدیه فرس صعب ، وهناک راضه لایجسر أحد منهم أن یرکبه ، و إن رکبه لم یجسر أن یسیره مخافه

أن یشب به ،فیرمیه ویدوسه بحافره ، و کان هناک صبی ابن سبع سنین ، فقال یا ابن رسول الله أتأذن لی أن أرکبه وأسیره وأذلله قال أنت قال نعم . قال لماذا قال لأنی قداستوثقت منه قبل أن أرکبه بأن صلیت علی محمد وآله الطیبین الطاهرین مائه[مره]، وجددت علی نفسی الولایه لکم أهل البیت . قال ارکبه .فرکبه ، فقال سیره .فسیره . و مازال یسیره ویعدیه حتی أتعبه وکده ،فنادی الفرس یا ابن رسول الله قدآلمنی منذ الیوم ،فاعفنی منه ، و إلافصبرنی تحته .[ف] قال الصبی سل ما هوخیر لک « أن یصبرک تحت مؤمن ». قال الرضا ع صدق [ فقال ] أللهم صبره .فلان الفرس وسار، فلما نزل الصبی قال سل من دواب داری وعبیدها وجواریها و من أموال خزائنی ماشئت فإنک مؤمن قدشهرک الله تعالی بالإیمان فی الدنیا. قال الصبی یا ابن رسول الله [صلی الله علیک وآلک ] وأسأل ماأقترح قال یافتی اقترح ، فإن الله تعالی یوفقک لاقتراح الصواب . فقال سل لی ربک التقیه الحسنه، والمعرفه بحقوق الإخوان ، والعمل بما أعرف من ذلک .

-روایت-1-2-روایت-7-ادامه دارد

[ صفحه 324]

قال الرضا ع قدأعطاک الله ذلک

،لقد سألت أفضل شعار الصالحین ودثارهم

-روایت-از قبل-76

171- وقیل لمحمد بن علی ع إن فلانا نقب فی جواره علی قوم ،فأخذوه بالتهمه، وضربوه خمسمائه سوط. قال محمد بن علی ع ذلک أسهل من مائه ألف ألف سوط فی النار،[نبه ] علی التوبه حتی یکفر ذلک .قیل وکیف ذلک یا ابن رسول الله [صلی الله علیک و علی آلک ] قال إنه فی غداه یومه ألذی أصابه ماأصابه ضیع حق أخ مؤمن ، وجهر بشتم أبی الفصیل و أبی الدواهی و أبی الشرور و أبی الملاهی ، وترک التقیه، و لم یستر علی إخوانه ومخالطیه ،فاتهمهم عندالمخالفین ، وعرضهم للعنهم وسبهم ومکروههم وتعرض هوأیضا،فهم الذین سووا علیه البلیه، وقذفوه بهذه التهمه.فوجهوا إلیه وعرفوه ذنبه لیتوب ، ویتلافی مافرط منه ، فإن لم یفعل ،فلیوطن نفسه علی ضرب خمسمائه سوط[ وحبس ] فی مطبق لایفرق [ فیه ] بین اللیل والنهار.فوجه إلیه ،فتاب وقضی حق الأخ ألذی کان قدقصر فیه ،فما فرغ من ذلک حتی عثر باللص ، وأخذ منه المال ، وخلی عنه ، وجاءه الوشاه یعتذرون إلیه

-روایت-1-2-روایت-7-865

172- وقیل لعلی بن محمد ع من أکمل الناس [ فی ]خصال الخیر قال أعملهم

بالتقیه، وأقضاهم لحقوق إخوانه

-روایت-1-2-روایت-7-110

.

[ صفحه 325]

[التواضع ، وفضل خدمه الضیف ]

173- و قال الحسن بن علی ع أعرف الناس بحقوق إخوانه ، وأشدهم قضاء لها،أعظمهم عند الله شأنا، و من تواضع فی الدنیا لإخوانه فهو عند الله من الصدیقین ، و من شیعه علی بن أبی طالب ع حقا. ولقد ورد علی أمیر المؤمنین ع أخوان له مؤمنان أب و ابن ،فقام إلیهما وأکرمهما، وأجلسهما فی صدر مجلسه ، وجلس بین أیدیهما، ثم أمر بطعام ،فأحضر فأکلا منه ، ثم جاء قنبر بطست ، وإبریق [ من ]خشب ، ومندیل للیبس ، وجاء لیصب علی ید الرجل ماء.فوثب أمیر المؤمنین ع فأخذ الإبریق لیصب علی ید الرجل ،فتمرغ الرجل فی التراب و قال یا أمیر المؤمنین الله یرانی و أنت تصب الماء علی یدی قال اقعد، واغسل یدیک فإن الله عز و جل یراک وأخاک ألذی لایتمیز منک و لایتفضل عنک ویزید بذلک فی خدمه فی الجنه مثل عشره أضعاف عدد أهل الدنیا و علی حسب ذلک فی ممالکه فیها.فقعد الرجل . فقال له علی ع أقسمت علیک بعظیم حقی ألذی عرفته وبجلته ، وتواضعک لله حتی جازاک عنه بأن ندبنی لماشرفک به من خدمتی لک لماغسلت مطمئنا کماکنت تغسل لو کان

الصاب علیک قنبرا.ففعل الرجل [ ذلک ]. فلما فرغ ،ناول الإبریق محمد بن الحنفیه و قال یابنی لو کان هذاالابن حضرنی دون أبیه لصببت [الماء] علی یده ، ولکن الله عز و جل یأبی أن یسوی بین ابن و أبیه إذاجمعهما مکان ،لکن قدصب الأب علی الأب ،فلیصب الابن علی

-روایت-1-2-روایت-33-ادامه دارد

[ صفحه 326]

الابن .فصب محمد بن الحنفیه علی الابن . قال الحسن بن علی ع فمن اتبع علیا ع علی ذلک فهو الشیعی حقا

-روایت-از قبل-109

. قوله عز و جل وَ إِذ أَخَذنا مِیثاقَ بنَیِ إِسرائِیلَ لا تَعبُدُونَ إِلّا اللّهَ وَ بِالوالِدَینِ إِحساناً وَ ذیِ القُربی وَ الیَتامی وَ المَساکِینِ وَ قُولُوا لِلنّاسِ حُسناً وَ أَقِیمُوا الصّلاهَ وَ آتُوا الزّکاهَ ثُمّ تَوَلّیتُم إِلّا قَلِیلًا مِنکُم وَ أَنتُم مُعرِضُونَ

-قرآن-17-278

174- قال الإمام ع قال الله عز و جل لبنی إسرائیل وَاذکرواإِذ أَخَذنا مِیثاقَ بنَیِ إِسرائِیلَعهدهم المؤکد علیهم لا تَعبُدُونَ إِلّا اللّهَ أی لایشبهوه بخلقه ، و لایجوروه فی حکمه ، و لایعملوا مایراد به [وجهه یریدون به ]وجه غیره .وَ بِالوالِدَینِ إِحساناً وأخذنا میثاقهم بأن یعملوا بوالدیهم إحسانا،مکافاه علی إنعامهما علیهم ، وإحسانهما إلیهم ، واحتمال المکروه الغلیظ فیهم لترفیههم وتودیعهم وَ ذیِ القُربیقرابات الوالدین بأن یحسنوا إلیهم لکرامه الوالدین .وَ الیَتامی أی و أن یحسنوا إلی الیتامی الذین فقدوا آباءهم الکافلین

لهم أمورهم ،السائقین إلیهم غذاءهم وقوتهم ،المصلحین لهم معاشهم .

-روایت-1-2-روایت-22-ادامه دارد

[ صفحه 327]

وَ قُولُوا لِلنّاسِالذین لامئونه لهم علیکم حُسناًعاملوهم بخلق جمیل .وَ أَقِیمُوا الصّلاهَالخمس ، وأقیموا أیضا الصلاه علی محمد وآل محمدالطیبین عندأحوال غضبکم ورضاکم ، وشدتکم ورخاکم ، وهمومکم المعلقه لقلوبکم ثُمّ تَوَلّیتُمأیها الیهود عن الوفاء بما قدنقل إلیکم من العهد ألذی أداه أسلافکم إلیکم وَ أَنتُم مُعرِضُونَ عن ذلک العهد،تارکین له ،غافلین عنه

-روایت-از قبل-369

175- قال الإمام ع أما قوله تعالی لا تَعبُدُونَ إِلّا اللّهَ فإن رسول الله ص قال من شغلته عباده الله عن مسألته ،أعطاه الله أفضل مایعطی السائلین

-روایت-1-2-روایت-22-160

176- و قال علی ع قال الله عز و جل من فوق عرشه « یاعبادی اعبدونی فیما أمرتکم به و لاتعلمونی مایصلحکم ،فإنی أعلم به ، و لاأبخل علیکم بمصالحکم

-روایت-1-2-روایت-22-161

177- وقالت فاطمهص من أصعد إلی الله خالص عبادته ،أهبط الله [ إلیه ]أفضل مصلحته

-روایت-1-2-روایت-23-88

178- و قال الحسن بن علی ع من عبد الله عبد الله له کل شیء

-روایت-1-2-روایت-33-70

179- و قال الحسین بن علی ع من عبد الله حق عبادته آتاه الله فوق أمانیه وکفایته

-روایت-1-2-روایت-34-93

.

[ صفحه 328]

180- و قال علی بن الحسین بن

علی ع إنی أکره أن أعبد الله لاغرض لی إلاثوابه ،فأکون کالعبد الطمع المطیع ، إن طمع عمل و إلا لم یعمل . وأکره أن أعبده [ لاغرض لی ] إلالخوف عقابه ،فأکون کالعبد السوء إن لم یخف لم یعمل .قیل له فلم تعبده قال لما هوأهله بأیادیه علی وإنعامه

-روایت-1-2-روایت-43-295

181- و قال محمد بن علی الباقر ع لا یکون العبد عابدا لله حق عبادته حتی ینقطع عن الخلق کلهم إلیه ،فحینئذ یقول هذاخالص لی .فیقبله بکرمه

-روایت-1-2-روایت-37-149

182- و قال جعفر بن محمدالصادق ع ماأنعم الله عز و جل علی عبدأجل من أن لا یکون فی قلبه مع الله تعالی غیره

-روایت-1-2-روایت-38-123

183- و قال موسی بن جعفر ع أشرف الأعمال التقرب بعباده الله تعالی [ إلیه ]

-روایت-1-2-روایت-32-83

184- و قال علی بن موسی الرضا ع [ فی هذه الآیه]إِلَیهِ یَصعَدُ الکَلِمُ الطّیّبُ[قول ] لاإله إلا الله محمد رسول الله علی ولی الله ، وخلیفه محمد رسول الله حقا، وخلفاؤه خلفاء الله ، والعَمَلُ الصّالِحُ یَرفَعُهُعلمه فی قلبه بأن هذا[الکلام ]صحیح کماقلته بلسانی

-روایت-1-2-روایت-37-277

.

[ صفحه 329]

185- و قال أیضا ع مل ء الأرض من العباد المراءین لایعدلون عند الله شیخا ضئیلا

زمنا یخلص عبادته

-روایت-1-2-روایت-21-102

186- و قال محمد بن علی ع أفضل العباده الإخلاص

-روایت-1-2-روایت-31-54

187- و قال علی بن محمد ع لوسلک الناس وادیا وشعبا لسلکت وادی رجل عبد الله وحده خالصا مخلصا

-روایت-1-2-روایت-31-102

188- و قال الحسن بن علی ع لوجعلت الدنیا کلها لقمه واحده لقمتها من یعبد الله خالصا لرأیت أنی مقصر فی حقه ، و لومنعت الکافر منها حتی یموت جوعا وعطشا، ثم أذقته شربه من الماء لرأیت أنی قدأسرفت

-روایت-1-2-روایت-33-206

[ فی أن الوالدین محمدص و علی ع ]

و قال [ قال ] الله عز و جل وَ بِالوالِدَینِ إِحساناً.

-قرآن-30-54

[ صفحه 330]

189- قال رسول الله ص أفضل والدیکم وأحقهما لشکرکم محمد و علی

-روایت-1-2-روایت-27-70

190- و قال علی بن أبی طالب ع سمعت رسول الله ص یقول أنا و علی أبوا هذه الأمه، ولحقنا علیهم أعظم من حق أبوی ولادتهم ،فإنا ننقذهم إن أطاعونا من النار إلی دار القرار، ونلحقهم من العبودیه بخیار الأحرار

-روایت-1-2-روایت-62-215

191- وقالت فاطمه ع أبوا هذه الأمه محمد و علی ،یقیمان أودهم وینقذانهم من العذاب الدائم إن أطاعوهما، ویبیحانهم النعیم الدائم إن وافقوهما

-روایت-1-2-روایت-23-147

192- و قال الحسن بن علی ع محمد و علی أبوا هذه الأمه،فطوبی لمن کان بحقهما عارفا، ولهما فی کل أحواله مطیعا،یجعله الله من أفضل سکان جنانه ویسعده

بکراماته ورضوانه

-روایت-1-2-روایت-33-179

193- و قال الحسین بن علی ع من عرف حق أبویه الأفضلین محمد و علی ع ، وأطاعهما حق الطاعه قیل له تبحبح فی أی الجنان شئت

-روایت-1-2-روایت-34-135

194- و قال علی بن الحسین ع إن کان الأبوان إنما عظم حقهما علی أولادهما لإحسانهما إلیهم ،فإحسان محمد و علی ع إلی هذه الأمه أجل وأعظم فهما بأن یکونا أبویهم أحق

-روایت-1-2-روایت-34-177

195- و قال محمد بن علی الباقر ع من أراد أن یعرف کیف قدره عند

-روایت-1-2-روایت-37-ادامه دارد

[ صفحه 331]

الله ،فلینظر کیف قدر أبویه الأفضل عنده محمد و علی ع

-روایت-از قبل-61

196- و قال جعفر بن محمد ع من رعی حق أبویه الأفضلین محمد و علی ع لم یضره ماأضاع من حق أبوی نفسه وسائر عباد الله ،فإنهماص یرضیانهم بسعیهما

-روایت-1-2-روایت-31-156

197- و قال موسی بن جعفر ع لعظم ثواب الصلاه علی قدر تعظیم المصلی أبویه الأفضلین محمد و علی ع

-روایت-1-2-روایت-32-106

198- و قال علی بن موسی الرضا ع أ مایکره أحدکم أن ینفی عن أبیه وأمه الذین ولداه قالوا بلی و الله . قال فلیجتهد أن لاینفی عن أبیه وأمه الذین هما أبواه

أفضل من أبوی نفسه

-روایت-1-2-روایت-37-193

.

[ صفحه 332]

199- و قال محمد بن علی [ بن موسی ] ع حین قال رجل بحضرته إنی لأحب محمدا وعلیا حتی لوقطعت إربا إربا، أوقرضت لم أزل عنه . قال محمد بن علی ع لاجرم إن محمدا وعلیا یعطیانک من أنفسهما ماتعطیهما[ أنت ] من نفسک إنهما لیستدعیان لک فی یوم فصل القضاء ما لایفی مابذلته لهما بجزء من مائه ألف ألف جزء من ذلک

-روایت-1-2-روایت-7-325

200- و قال علی بن محمد ع من لم یکن والدا دینه محمد و علی ع أکرم علیه من والدی نسبه ،فلیس من الله فی حل و لاحرام ، و لاکثیر و لاقلیل

-روایت-1-2-روایت-31-151

.

[ صفحه 333]

201- و قال الحسن بن علی ع من آثر طاعه أبوی دینه محمد و علی ع علی طاعه أبوی نسبه ، قال الله عز و جل له لأؤثرنک کماآثرتنی ولأشرفنک بحضره أبوی دینک ، کماشرفت نفسک بإیثار حبهما علی حب أبوی نسبک . و أما قوله عز و جل وَ ذیِ القُربیفهم من قراباتک من أبیک وأمک ،قیل لک اعرف حقهم کماأخذ العهد به علی بنی إسرائیل ، وأخذ علیکم معاشر أمه محمدص بمعرفه حق قرابات محمدص الذین هم

الأئمه بعده ، و من یلیهم بعد من خیار أهل دینهم

-روایت-1-2-روایت-33-454

[الحث علی رعایه حق قرابات أبوی الدین ]

202- قال الإمام ع قال رسول الله ص من رعی حق قرابات أبویه أعطی فی الجنه ألف درجه، بعد ما بین کل درجتین حضر الفرس الجواد المحضیر

-روایت-1-2-روایت-42-ادامه دارد

[ صفحه 334]

مائه،سنه إحدی الدرجات من فضه، والأخری من ذهب ، والأخری من لؤلؤ والأخری من زمرد، والأخری من زبرجد، والأخری من مسک ، والأخری من عنبر والأخری من کافور،فتلک الدرجات من هذه الأصناف . و من رعی حق قربی محمد و علی ع أوتی من فضائل الدرجات وزیاده المثوبات علی قدر زیاده فضل محمد و علی ع علی أبوی نفسه .

-روایت-از قبل-320

203- وقالت فاطمه ع لبعض النساء أرضی أبوی دینک محمدا وعلیا بسخط أبوی نسبک و لاترضی أبوی نسبک بسخط أبوی دینک ، فإن أبوی نسبک إن سخطا أرضاهما محمد و علی ع بثواب جزء من ألف ألف جزء من ساعه من طاعاتهما. و إن أبوی دینک [محمدا وعلیا] إن سخطا لم یقدر أبوا نسبک أن یرضیاهما لأن ثواب طاعات أهل الدنیا کلهم لایفی بسخطهما

-روایت-1-2-روایت-7-337

204- و قال الحسن بن علی ع علیک بالإحسان إلی قرابات أبوی دینک محمد و علی ، و إن أضعت قرابات أبوی نسبک ، وإیاک وإضاعه قرابات أبوی

دینک بتلافی قرابات أبوی نسبک ، فإن شکر هؤلاء إلی أبوی دینک محمد و علی ع أثمر لک من شکر هؤلاء إلی أبوی نسبک ، إن قرابات أبوی دینک إذاشکروک عندهما بأقل قلیل نظرهما لک یحط عنک ذنوبک و لوکانت

-روایت-1-2-روایت-33-ادامه دارد

[ صفحه 335]

مل ء ما بین الثری إلی العرش . و إن قرابات أبوی نسبک إن شکروک عندهما، و قدضیعت قرابات أبوی دینک لم یغنیا عنک فتیلا

-روایت-از قبل-127

205- و قال علی بن الحسین ع حق قرابات أبوی دیننا محمد و علی وأولیائهما أحق من قرابات أبوی نسبنا، إن أبوی دیننا یرضیان عنا أبوی نسبنا وأبوی نسبنا لایقدران أن یرضیا عنا أبوی دیننا محمد و علی ع

-روایت-1-2-روایت-34-212

206- و قال محمد بن علی ع من کان أبوا دینه محمد و علی ع آثر لدیه ، وقراباتهما أکرم [ علیه ] من أبوی نسبه وقراباتهما قال الله تعالی [ له ]فضلت الأفضل ،لأجعلنک الأفضل ، وآثرت الأولی بالإیثار،لأجعلنک بدار قراری ، ومنادمه أولیائی أولی

-روایت-1-2-روایت-31-251

207- و قال جعفر بن محمد ع من ضاق عن قضاء حق قرابه أبوی دینه وأبوی نسبه ، وقدح کل واحد منهما فی الآخر،فقدم قرابه أبوی دینه علی قرابه أبوی نسبه . قال الله عز و جل یوم القیامه کماقدم قرابه أبوی دینه

فقدموه إلی جنانی ،فیزداد فوق ما کان أعد له من الدرجات ألف ألف ضعفها

-روایت-1-2-روایت-31-292

208- و قال موسی بن جعفر ع و قدقیل له إن فلانا کان له ألف درهم عرضت علیه بضاعتان یشتریهما لاتتسع بضاعته لهما، فقال أیهما أربح [ لی ]فقیل له هذایفضل ربحه علی هذابألف ضعف .

-روایت-1-2-روایت-7-ادامه دارد

[ صفحه 336]

قال ع أ لیس یلزمه فی عقله أن یؤثر الأفضل قالوا بلی . قال فهکذا إیثار قرابه أبوی دینه محمد و علی ع ،أفضل ثوابا بأکثر من ذلک ،لأن فضله علی قدر فضل محمد و علی علی أبوی نسبه

-روایت-از قبل-189

209- وقیل للرضا ع أ لانخبرک بالخاسر المتخلف قال من هوقالوا فلان باع دنانیره بدراهم أخذها،فرد ماله من عشره آلاف دینار، إلی عشره آلاف درهم . قال ع بدره باعها بألف درهم ، أ لم یکن أعظم تخلفا وحسره قالوا بلی . قال أ لاأنبئکم بأعظم من هذاتخلفا وحسره قالوا بلی . قال أرأیتم لو کان له ألف جبل من ذهب باعها بألف حبه من زیف ، أ لم یکن أعظم تخلفا وأعظم من هذاحسره قالوا بلی . قال أ فلاأنبئکم بمن هوأشد من هذاتخلفا، وأعظم من هذاحسره

قالوا بلی . قال من آثر فی البر والمعروف [قرابه أبوی نسبه ] علی قرابه أبوی دینه محمد و علی ع لأن فضل قرابات محمد و علی أبوی دینه علی قرابات [أبوی ]نسبه أفضل من فضل ألف جبل [ من ]ذهب علی ألف حبه زائف

-روایت-1-2-روایت-7-678

210- و قال محمد بن علی الرضا ع من اختار قرابات أبوی دینه محمد و علی ع علی قرابات أبوی نسبه اختاره الله تعالی علی رءوس الأشهاد یوم التناد وشهره بخلع کراماته ، وشرفه بها علی العباد إلا من ساواه فی فضائله أوفضله

-روایت-1-2-روایت-36-233

211- و قال علی بن محمد ع إن من إعظام جلال الله إیثار قرابه أبوی دینک محمد و علی ع علی قرابه أبوی نسبک ، و إن من التهاون بجلال الله إیثار قرابه

-روایت-1-2-روایت-31-ادامه دارد

[ صفحه 337]

أبوی نسبک علی قرابه أبوی دینک محمد و علی ع

-روایت-از قبل-52

212- و قال الحسن بن علی ع إن رجلا جاع عیاله ،فخرج یبغی لهم مایأکلون ،فکسب درهما،فاشتری به خبزا وإداما،فمر برجل وامرأه من قرابات محمد و علی ع فوجدهما جائعین . فقال هؤلاء أحق من قراباتی .فأعطاهما إیاه ، و لم یدر بما ذا یحتج فی منزله فجعل یمشی رویدا یتفکر فیما یعتل به عندهم و یقول لهم

مافعل بالدرهم ،إذ لم یجئهم بشی ء.فبینا هومتحیر فی طریقه إذابفیج یطلبه ،فدل علیه ،فأوصل إلیه کتابا من مصر، وخمسمائه دینار فی صره، و قال هذه بقیه[مالک ]حملته إلیک من مال ابن عمک ،مات بمصر، وخلف مائه ألف دینار علی تجار مکه والمدینه، وعقارا کثیرا، ومالا بمصر بأضعاف ذلک .فأخذ الخمسمائه دینار ووسع علی عیاله ، ونام لیلته .فرأی رسول الله ص وعلیا ع ،فقالا له کیف تری إغناءنا لک لماآثرت قرابتنا علی قرابتک [ ثم ] لم یبق بالمدینه و لابمکه ممن علیه شیء من المائه ألف دینار إلاأتاه محمد و علی فی منامه وقالا له إما بکرت بالغداه علی فلان بحقه من میراث ابن عمه و إلابکرنا علیک بهلاکک واصطلامک وإزاله نعمک ، وإبانتک من حشمک .فأصبحوا کلهم وحملوا إلی الرجل ماعلیهم حتی حصل عنده مائه ألف دینار و ماترک أحد بمصر ممن له عنده مال إلا وأتاه محمد و علی ع فی منامه ، وأمراه

-روایت-1-2-روایت-33-ادامه دارد

[ صفحه 338]

أمر تهدد بتعجیل مال الرجل أسرع مایقدر علیه . وأتی محمد و علی ع هذاالمؤثر لقرابه رسول الله ص فی منامه فقالا له کیف رأیت صنع الله لک قدأمرنا من فی مصر أن یعجل إلیک مالک

، أفنأمر حاکمها بأن یبیع عقارک وأملاکک ویسفتج إلیک بأثمانها لتشتری بدلها من المدینه قال بلی .فأتی محمد و علی ع حاکم مصر فی منامه فأمراه أن یبیع عقاره ، والسفتجه بثمنه إلیه ،فحمل إلیه من تلک الأثمان ثلاثمائه ألف دینار،فصار أغنی من بالمدینه. ثم أتاه رسول الله ص ، فقال یا عبد الله هذاجزاؤک فی الدنیا علی إیثار قرابتی علی قرابتک ، ولأعطینک فی الآخره بدل کل حبه من هذاالمال فی الجنه ألف قصر أصغرها أکبر من الدنیا،مغرز إبره منها خیر من الدنیا و ما فیها

-روایت-از قبل-668

213- و قال الإمام ع و أما قوله عز و جل وَ الیَتامی فإن رسول الله ص قال حث الله عز و جل علی بر الیتامی لانقطاعهم عن آبائهم .فمن صانهم صانه الله ، و من أکرمهم أکرمه الله ، و من مسح یده برأس یتیم رفقا به جعل الله له فی الجنه بکل شعره مرت تحت یده قصرا أوسع من الدنیا بما فیها و فیها ماتشتهی الأنفس وتلذ الأعین ، وهم فیهاخالدون

-روایت-1-2-روایت-24-359

.

[ صفحه 339]

[ فی أن الیتیم الحقیقی هوالمنقطع عن الإمام ع ]

214- و قال الإمام ع وأشد من یتم هذاالیتیم ،یتیم [ینقطع ] عن إمامه لایقدر علی الوصول إلیه ، و لایدری کیف حکمه فیما یبتلی

به من شرائع دینه .ألا فمن کان من شیعتنا عالما بعلومنا، و هذاالجاهل بشریعتنا المنقطع عن مشاهدتنا یتیم فی حجره ،ألا فمن هداه وأرشده وعلمه شریعتنا کان معنا فی الرفیق الأعلی .حدثنی بذلک أبی ، عن آبائه ، عن رسول الله ص

-روایت-1-2-روایت-24-364

215- و قال علی بن أبی طالب ع من کان من شیعتنا عالما بشریعتنا، وأخرج ضعفاء شیعتنا من ظلمه جهلهم إلی نور العلم ألذی حبوناه [ به ]جاء یوم القیامه و علی رأسه تاج من نور یضی ء لأهل جمیع تلک العرصات ، و[ علیه ]حله لایقوم لأقل سلک منها الدنیا بحذافیرها. ثم ینادی مناد[ من عند الله ] یاعباد الله هذاعالم من بعض تلامذه آل محمدألا فمن أخرجه فی الدنیا من حیره جهله فلیتشبث بنوره ،لیخرجه من حیره ظلمه هذه العرصات إلی نزه الجنان .فیخرج کل من کان علمه فی الدنیا خیرا، أوفتح عن قلبه من الجهل قفلا، أوأوضح له عن شبهه

-روایت-1-2-روایت-36-543

.

[ صفحه 340]

216- قال ع وحضرت امرأه عندالصدیقه فاطمه الزهراء ع فقالت إن لی والده ضعیفه و قدلبس علیها فی أمر صلاتها شیء، و قدبعثتنی إلیک أسألک .فأجابتها فاطمه ع عن ذلک ، ثم ثنت ،فأجابت ، ثم ثلثت [فأجابت ] إلی أن عشرت فأجابت ، ثم خجلت من

الکثره،فقالت لاأشق علیک یابنت رسول الله .قالت فاطمه ع هاتی وسلی عما بدا لک ، أرأیت من اکتری یوما یصعد إلی سطح بحمل ثقیل ، وکرائه مائه ألف دینار، أیثقل علیه فقالت لا.فقالت اکتریت أنالکل مسأله بأکثر من مل ء ما بین الثری إلی العرش لؤلؤا فأحری أن لایثقل علی ،سمعت أبی [ رسول الله ]ص یقول إن علماء شیعتنا یحشرون ،فیخلع علیهم من خلع الکرامات علی قدر کثره علومهم ، وجدهم فی إرشاد عباد الله ، حتی یخلع علی الواحد منهم ألف ألف خلعه من نور. ثم ینادی منادی ربنا عز و جل أیها الکافلون لأیتام آل محمد،الناعشون لهم عندانقطاعهم عن آبائهم الذین هم أئمتهم ،هؤلاء تلامذتکم والأیتام الذین کفلتموهم ونعشتموهم فاخلعوا علیهم [ کماخلعتموهم ]خلع العلوم فی الدنیا.فیخلعون علی کل واحد من أولئک الأیتام علی قدر ماأخذوا عنهم من العلوم حتی أن فیهم یعنی فی الأیتام لمن یخلع علیه مائه ألف خلعه وکذلک یخلع هؤلاء الأیتام علی من تعلم منهم . ثم إن الله تعالی یقول أعیدوا علی هؤلاء العلماء الکافلین للأیتام حتی تتموا

-روایت-1-2-روایت-15-ادامه دارد

[ صفحه 341]

لهم خلعهم ، وتضعفوها.فیتم لهم ما کان لهم قبل

أن یخلعوا علیهم ، ویضاعف لهم ، وکذلک من بمرتبتهم ممن یخلع علیه علی مرتبتهم . وقالت فاطمه ع یاأمه الله إن سلکا من تلک الخلع لأفضل مما طلعت علیه الشمس ألف ألف مره، و مافضل فإنه مشوب بالتنغیص والکدر

-روایت-از قبل-269

217- قال الحسن بن علی ع فضل کافل یتیم آل محمد،المنقطع عن موالیه الناشب فی تیه الجهل یخرجه من جهله ، ویوضح له مااشتبه علیه علی [فضل ]کافل یتیم یطعمه ویسقیه کفضل الشمس علی السها

-روایت-1-2-روایت-31-203

218- و قال الحسین بن علی ع من کفل لنا یتیما قطعته عنا محنتنا باستتارنا فواساه من علومنا التی سقطت إلیه حتی أرشده وهداه ، قال الله عز و جل له یاأیها العبد الکریم المواسی إنی أولی بالکرم اجعلوا له یاملائکتی فی الجنان

-روایت-1-2-روایت-34-ادامه دارد

[ صفحه 342]

بعدد کل حرف علمه ألف ألف قصر، وضموا إلیها مایلیق بها من سائر النعم

-روایت-از قبل-76

219- و قال علی بن الحسین ع أوحی الله تعالی إلی موسی ع حببنی إلی خلقی ، وحبب خلقی إلی . قال یارب کیف أفعل قال ذکرهم آلائی ونعمائی لیحبونی ،فلئن ترد آبقا عن بابی ، أوضالا عن فنائی ،أفضل

لک من عباده مائه سنه بصیام نهارها وقیام لیلها. قال موسی ع و من هذاالعبد الآبق منک قال العاصی المتمرد. قال فمن الضال عن فنائک قال الجاهل بإمام زمانه تعرفه ، والغائب عنه بعد ماعرفه ،الجاهل بشریعه دینه تعرفه شریعته ، و مایعبد به ربه ، ویتوصل [ به ] إلی مرضاته . قال علی ع فأبشروا معاشر علماء شیعتنا بالثواب الأعظم ، والجزاء الأوفر

-روایت-1-2-روایت-34-560

220- و قال محمد بن علی ع العالم کمن معه شمعه تضی ء للناس ،فکل من أبصر بشمعته دعا له بخیر،کذلک العالم معه شمعه تزیل ظلمه الجهل والحیره.فکل من أضاءت له فخرج بها من حیره أونجا بها من جهل ،فهو من عتقائه من النار، و الله یعوضه عن ذلک بکل شعره لمن أعتقه ما هوأفضل [ له ] من الصدقه بمائه ألف قنطار علی غیرالوجه ألذی أمر الله عز و جل به ،بل تلک الصدقه وبال علی صاحبها،لکن یعطیه الله ما هوأفضل من مائه ألف رکعه بین یدی الکعبه

-روایت-1-2-روایت-31-456

.

[ صفحه 343]

221- و قال جعفر بن محمد ع [علماء]شیعتنا مرابطون فی الثغر ألذی یلی إبلیس وعفاریته ،یمنعونهم عن الخروج علی ضعفاء شیعتنا، و عن أن یتسلط علیهم إبلیس وشیعته النواصب .ألا فمن

انتصب لذلک من شیعتنا کان أفضل ممن جاهد الروم والترک والخزر ألف ألف مره،لأنه یدفع عن أدیان محبینا، و ذلک یدفع عن أبدانهم

-روایت-1-2-روایت-31-317

222- و قال موسی بن جعفر ع فقیه واحد ینقذ یتیما من أیتامنا المنقطعین عنا و عن مشاهدتنا بتعلیم ما هومحتاج إلیه ،أشد علی إبلیس من ألف عابد.لأن العابد همه ذات نفسه فقط، و هذاهمه مع ذات نفسه ذات عباد الله وإمائه لینقذهم من ید إبلیس ومردته . ولذلک هوأفضل عند الله من ألف ألف عابد

-روایت-1-2-روایت-32-303

.

[ صفحه 344]

223- و قال علی بن موسی الرضا ع یقال للعابد یوم القیامه نعم الرجل کنت همتک ذات نفسک ، وکفیت الناس مئونتک ،فادخل الجنه. إلا أن الفقیه من أفاض علی الناس خیره ، وأنقذهم من أعدائهم ، ووفر علیهم نعم جنان الله ، وحصل لهم رضوان الله تعالی . ویقال للفقیه یاأیها الکافل لأیتام آل محمد،الهادی لضعفاء محبیه وموالیه قف حتی تشفع لکل من أخذ عنک أوتعلم منک .فیقف ،فیدخل الجنه ومعه فئاما وفئاما حتی قال عشرا وهم الذین أخذوا عنه علومه ، وأخذوا عمن أخذ عنه إلی یوم القیامه،فانظروا کم فرق ما بین

المنزلتین

-روایت-1-2-روایت-37-534

224- و قال محمد بن علی ع إن من تکفل بأیتام آل محمدالمنقطعین عن إمامهم ،المتحیرین فی جهلهم ،الأسراء فی أیدی شیاطینهم ، و فی أیدی النواصب من أعدائنا،فاستنقذهم منهم ، وأخرجهم من حیرتهم ، وقهر الشیاطین برد وساوسهم وقهر الناصبین بحجج ربهم ، ودلیل أئمتهم ،لیفضلون عند الله تعالی علی العابد بأفضل المواقع بأکثر من فضل السماء علی الأرض ، والعرش والکرسی والحجب [ علی السماء] وفضلهم علی هذاالعابد کفضل القمر لیله البدر علی أخفی کوکب فی السماء

-روایت-1-2-روایت-31-470

225- و قال علی بن محمد ع لو لا من یبقی بعدغیبه قائمکم ع

-روایت-1-2-روایت-31-ادامه دارد

[ صفحه 345]

من العلماء الداعین إلیه والدالین علیه ، والذابین عن دینه بحجج الله ، والمنقذین لضعفاء عباد الله من شباک إبلیس ومردته ، و من فخاخ النواصب لمابقی أحد إلاارتد عن دین الله ، ولکنهم الذین یمسکون أزمه قلوب ضعفاء الشیعه کمایمسک صاحب السفینه سکانها أولئک هم الأفضلون عند الله عز و جل

-روایت-از قبل-304

226- و قال الحسن بن علی ع یأتی علماء شیعتنا القوامون لضعفاء محبینا و أهل ولایتنا یوم القیامه، والأنوار تسطع من تیجانهم ، علی رأس کل واحد منهم تاج بهاء، قدانبثت تلک الأنوار فی عرصات القیامه ودورها

مسیره ثلاثمائه ألف سنه.فشعاع تیجانهم ینبث فیهاکلها، فلایبقی هناک یتیم قدکفلوه ، و من ظلمه الجهل أنقذوه و من حیره التیه أخرجوه ، إلاتعلق بشعبه من أنوارهم ،فرفعتهم إلی العلو حتی یحاذی بهم فوق الجنان . ثم تنزلهم علی منازلهم المعده فی جوار أستادیهم ومعلمیهم ، وبحضره أئمتهم الذین کانوا یدعون إلیهم . و لایبقی ناصب من النواصب یصیبه من شعاع تلک التیجان إلاعمیت عیناه وصمت أذناه وأخرس لسانه ، ویحول علیه أشد من لهب النیران ،فیحملهم حتی یدفعهم إلی الزبانیه،فیدعوهم إلی سواء الجحیم . و أما قوله عز و جل وَ المَساکِینِفهو من سکن الضر والفقر حرکته . إلافمن واساهم بحواشی ماله ،وسع الله علیه جنانه ، وأناله غفرانه ورضوانه

-روایت-1-2-روایت-33-870

.

[ صفحه 346]

[ فی أن المسکین الحقیقی مساکین الشیعه الضعفاء فی مقابله أعدائهم ]

227- قال الإمام ع و إن من محبی محمد[ و علی ]مساکین ،مواساتهم أفضل من مواساه مساکین الفقراء، وهم الذین سکنت جوارحهم ، وضعفت قواهم عن مقاتله أعداء الله الذین یعیرونهم بدینهم ویسفهون أحلامهم ،ألا فمن قواهم بفقهه وعلمه حتی أزال مسکنتهم ، ثم سلطهم علی الأعداء الظاهرین النواصب و علی الأعداء الباطنین إبلیس ومردته ، حتی یهزموهم عن دین الله ، ویذودوهم عن أولیاء آل رسول

الله ص .حول الله تعالی تلک المسکنه إلی شیاطینهم ،فأعجزهم عن إضلالهم .قضی الله تعالی بذلک قضاء حقا علی لسان رسول الله ص

-روایت-1-2-روایت-22-528

228- و قال علی بن أبی طالب ع من قوی مسکینا فی دینه ،ضعیفا فی معرفته علی ناصب مخالف فأفحمه لقنه الله تعالی یوم یدلی فی قبره أن یقول الله ربی ، و محمدنبیی ، و علی ولیی ، والکعبه قبلتی ، والقرآن بهجتی وعدتی والمؤمنون إخوانی .فیقول الله أدلیت بالحجه،فوجبت لک أعالی درجات الجنه.فعند ذلک یتحول علیه قبره أنزه ریاض الجنه

-روایت-1-2-روایت-36-347

229- وقالت فاطمه ع و قداختصم إلیها امرأتان ،فتنازعتا فی شیء من أمر

-روایت-1-2-روایت-7-ادامه دارد

[ صفحه 347]

الدین إحداهما معانده والأخری مؤمنه،ففتحت علی المؤمنه حجتها،فاستظهرت علی المعانده،ففرحت فرحا شدیدا.فقالت فاطمه ع إن فرح الملائکه باستظهارک علیها أشد من فرحک ، و إن حزن الشیطان ومردته بحزنها عنک أشد من حزنها. و إن الله عز و جل قال للملائکه أوجبوا لفاطمه بما فتحت علی هذه المسکینه الأسیره من الجنان ألف ألف ضعف ماکنت أعددت لها واجعلوا هذه سنه فی کل من یفتح علی أسیر مسکین ،فیغلب معاندا مثل ألف ألف ما کان له معدا من الجنان

-روایت-از قبل-456

230- و قال الحسن بن علی [

بن أبی طالب ] ع و قدحمل إلیه رجل هدیه فقال له أیما أحب إلیک أن أرد علیک بدلها عشرین ضعفا،عشرین ألف درهم ، أوأفتح لک بهابابا من العلم تقهر فلان الناصبی فی قریتک ،تنقذ به ضعفاء أهل قریتک إن أحسنت لاختیار جمعت لک الأمرین ، و إن أسأت الاختیار خیرتک لتأخذ أیهما شئت قال یا ابن رسول الله فثوابی فی قهری لذلک الناصب ، واستنقاذی لأولئک الضعفاء من یده ،قدره عشرون ألف درهم قال ع بل أکثر من الدنیا عشرین ألف ألف مره فقال یا ابن رسول الله فکیف أختار الأدون بل أختار الأفضل الکلمه التی أقهر بهاعدو الله ، وأذوده عن أولیاء الله . فقال الحسن بن علی ع قدأحسنت الاختیار. وعلمه الکلمه، وأعطاه عشرین ألف درهم .فذهب ،فأفحم الرجل ،فاتصل خبره به ع ، فقال له إذ حضره

-روایت-1-2-روایت-7-ادامه دارد

[ صفحه 348]

یا عبد الله ماربح أحد مثل ربحک ، و لااکتسب أحد من الأوداء مااکتسبت اکتسبت موده الله أولا، وموده محمدص و علی ع ثانیا، وموده الطیبین من آلهما ثالثا، وموده ملائکه الله [المقربین ]رابعا، وموده إخوانک المؤمنین خامسا واکتسبت بعدد کل مؤمن وکافر ما هوأفضل من الدنیا[ و ما فیهاألف ]ألف

مره فهنیئا[ لک ]هنیئا

-روایت-از قبل-317

231- و قال الحسین بن علی ع لرجل أیهما أحب إلیک رجل یروم قتل مسکین قدضعف ،تنقذه من یده أوناصب یرید إضلال مسکین [مؤمن ] من ضعفاء شیعتنا تفتح علیه مایمتنع [المسکین ] به منه ویفحمه ویکسره بحجج الله تعالی قال بل إنقاذ هذاالمسکین المؤمن من ید هذاالناصب . إن الله تعالی یقول وَ مَن أَحیاها فَکَأَنّما أَحیَا النّاسَ جَمِیعاً[ أی ] و من أحیاها وأرشدها من کفر إلی إیمان ،فکأنما أحیا الناس جمیعا من قبل أن یقتلهم بسیوف الحدید

-روایت-1-2-روایت-7-451

232- و قال علی بن الحسین ع لرجل أیما أحب إلیک صدیق کلما رآک أعطاک بدره دنانیر، أوصدیق کلما رآک بصرک بمصیده من مصائد الشیاطین ، وعرفک ماتبطل به کیدهم ، وتخرق [ به ]شبکتهم ، وتقطع حبائلهم قال بل صدیق کلما رآنی علمنی کیف أخزی الشیطان عن نفسی وأدفع عنی بلاءه . قال ع فأیهما أحب إلیک استنقاذک أسیرا مسکینا من أیدی الکافرین ، أواستنقاذک أسیرا مسکینا من أیدی الناصبین قال یا ابن رسول الله ،سل الله أن یوفقنی

-روایت-1-2-روایت-7-ادامه دارد

[ صفحه 349]

للصواب فی الجواب . قال ع أللهم وفقه . قال بل استنقاذی المسکین الأسیر من ید الناصب ،فإنه

توفیر الجنه علیه ، وإنقاذه من النار، و ذلک توفیر الروح علیه فی الدنیا، ودفع الظلم عنه فیها، و الله یعوض هذاالمظلوم بأضعاف مالحقه من الظلم ، وینتقم من الظالم بما هوعادل بحکمه . قال ع وفقت لله أبوک أخذته من جوف صدری لم تجزم مما قاله رسول الله ص حرفا واحدا

-روایت-از قبل-376

233- وسئل الباقر محمد بن علی ع إنقاذ الأسیر المؤمن من محبینا من ید الناصب یرید أن یضله بفضل لسانه وبیانه أفضل ،أم إنقاذ الأسیر من أیدی [ أهل ]الروم قال الباقر ع للرجل أخبرنی أنت عمن رأی رجلا من خیار المؤمنین یغرق وعصفوره تغرق لایقدر علی تخلیصهما بأیهما اشتغل فاته الآخر أیهما أفضل أن یخلصه قال الرجل من خیار المؤمنین . قال ع فبعد ماسألت فی الفضل أکثر من بعد ما بین هذین ، إن ذاک یوفر علیه دینه وجنان ربه ، وینقذه من النیران ، و هذاالمظلوم إلی الجنان یصیر

-روایت-1-2-روایت-7-491

234- و قال جعفر بن محمد ع من کان همه فی کسر النواصب عن المساکین الموالین لنا أهل البیت یکسرهم عنهم ، ویکشف عن مخازیهم ویبین عوراتهم ویفخم أمر محمد وآله ص ،جعل الله همه أملاک الجنان فی

بناء قصوره ودوره ،یستعمل بکل حرف من

-روایت-1-2-روایت-31-ادامه دارد

[ صفحه 350]

حروف حججه علی أعداء الله أکثر من [عدد] أهل الدنیا أملاکا،قوه کل واحد تفضل عن حمل السماوات والأرضین ،فکم من بناء وکم من [نعمه، وکم من ]قصور لایعرف قدرها إلارب العالمین

-روایت-از قبل-180

235- و قال موسی بن جعفر ع من أعان محبا لنا علی عدو لنا،فقواه وشجعه حتی یخرج الحق الدال علی فضلنا بأحسن صورته ، ویخرج الباطل ألذی یروم به أعداؤنا دفع حقنا فی أقبح صوره، حتی یتنبه الغافلون ، ویستبصر المتعلمون ویزداد فی بصائرهم العاملون بعثه الله تعالی یوم القیامه فی أعلی منازل الجنان ، و یقول یاعبدی الکاسر لأعدائی الناصر لأولیائی ،المصرح بتفضیل محمدخیر أنبیائی وبتشریف علی أفضل أولیائی ، وتناوی إلی من ناواهما وتسمی بأسمائهما وأسماء خلفائهما وتلقب بألقابهما،فیقول ذلک ، ویبلغ الله جمیع أهل العرصات . فلایبقی ملک و لاجبار و لاشیطان إلاصلی علی هذاالکاسر لأعداء محمدص ولعن الذین کانوا یناصبونه فی الدنیا من النواصب لمحمد و علی ع

-روایت-1-2-روایت-32-682

236- و قال علی بن موسی الرضا ع أفضل مایقدمه العالم من محبینا وموالینا أمامه لیوم فقره وفاقته ، وذله ومسکنته ، أن یغیث فی الدنیا مسکینا من محبینا من ید ناصب

عدو لله ولرسوله ،یقوم من قبره والملائکه صفوف من شفیر قبره إلی موضع محله من جنان الله فیحملونه علی أجنحتهم ،یقولون مرحبا طوباک طوباک یادافع الکلاب عن الأبرار، و یاأیها المتعصب للأئمه الأخیار

-روایت-1-2-روایت-37-376

.

[ صفحه 351]

237- و قال محمد بن علی ع إن حجج الله علی دینه أعظم سلطانا یسلط الله بها علی عباده ،فمن وفر منها حظه فلایرین أن من منعه ذلک [ قدفضله علیه ، و لوجعله فی الذروه العلیا من الشرف والمال والجمال ،فإنه إن رأی ذلک ] کان قدحقر عظیم نعم الله لدیه . و إن عدوا من أعدائنا النواصب یدفعه بما تعلمه من علومنا أهل البیت لأفضل له من کل مال لمن فضل علیه ، و لوتصدق بألف ضعفه

-روایت-1-2-روایت-31-396

238- واتصل بأبی الحسن علی بن محمدالعسکری ع أن رجلا من فقهاء شیعته کلم بعض النصاب فأفحمه بحجته حتی أبان عن فضیحته ،فدخل علی علی بن محمد ع و فی صدر مجلسه دست عظیم منصوب ، و هوقاعد خارج الدست ، وبحضرته خلق [کثیر] من العلویین وبنی هاشم ،فما زال یرفعه حتی أجلسه فی ذلک الدست ، وأقبل علیه فاشتد ذلک علی

أولئک الأشراف فأما العلویه فأجلوه عن العتاب ، و أماالهاشمیون فقال له شیخهم یا ابن رسول الله هکذا تؤثر عامیا علی سادات بنی هاشم من الطالبیین والعباسیین فقال ع إیاکم و أن تکونوا من الذین قال الله تعالی فیهم أَ لَم تَرَ إِلَی الّذِینَ أُوتُوا نَصِیباً مِنَ الکِتابِ یُدعَونَ إِلی کِتابِ اللّهِ لِیَحکُمَ بَینَهُم ثُمّ یَتَوَلّی فَرِیقٌ مِنهُم وَ هُم مُعرِضُونَ أترضون بکتاب الله عز و جل حکما قالوا بلی . قال أ لیس الله تعالی یقول یا أَیّهَا الّذِینَ آمَنُوا إِذا قِیلَ لَکُم تَفَسّحُوا فِی المَجالِسِ فَافسَحُوا یَفسَحِ اللّهُ لَکُم وَ إِذا قِیلَ انشُزُوا فَانشُزُوا یَرفَعِ اللّهُ الّذِینَ آمَنُوا

-روایت-1-2-روایت-7-ادامه دارد

[ صفحه 352]

مِنکُم وَ الّذِینَ أُوتُوا العِلمَ دَرَجاتٍ،فلم یرض للعالم المؤمن إلا أن یرفع علی المؤمن غیرالعالم ، کما لم یرض للمؤمن إلا أن یرفع علی من لیس بمؤمن ،أخبرونی عنه أ قال یرفع الله الذین أوتوا العلم درجات أو قال یرفع الله الذین أوتوا شرف النسب درجات أ و لیس قال الله قُل هَل یسَتوَیِ الّذِینَ یَعلَمُونَ وَ الّذِینَ لا یَعلَمُونَفکیف تنکرون رفعی لهذا لمارفعه الله إن کسر هذالفلان الناصب بحجج الله التی علمه إیاها لأفضل له من کل شرف فی النسب . فقال العباسی یا ابن رسول الله قدشرفت علینا

من هوذو نسب یقصر بنا، و من لیس له نسب کنسبنا، و مازال منذ أول الإسلام یقدم الأفضل فی الشرف علی من دونه . فقال ع سبحان الله أ لیس العباس بایع لأبی بکر و هوتیمی والعباس هاشمی أ و لیس عبد الله بن العباس کان یخدم عمر بن الخطاب ، و هوهاشمی و أبوالخلفاء وعمر عدوی و مابال عمر أدخل البعداء من قریش فی الشوری و لم یدخل العباس فإن کان رفعنا لمن لیس بهاشمی علی هاشمی منکرا فأنکروا علی العباس بیعته لأبی بکر و علی عبد الله بن العباس خدمته لعمر بعدبیعته له ، فإن کان ذلک جائزا فهذا جائز فکأنما ألقم هذاالهاشمی حجرا

-روایت-از قبل-1079

239- واجتمع قوم من الموالین والمحبین لآل رسول الله ص بحضره الحسن بن علی ع ،فقالوا یا ابن رسول الله إن لنا جارا من النصاب یؤذینا

-روایت-1-2-روایت-7-ادامه دارد

[ صفحه 353]

ویحتج علینا فی تفضیل الأول والثانی والثالث علی أمیر المؤمنین ع ، ویورد علینا حججا لاندری کیف الجواب عنها والخروج منها فقال الحسن ع أناأبعث إلیکم من یفحمه عنکم ، ویصغر شأنه لدیکم .فدعا برجل من تلامذته و قال مر بهؤلاء إذاکانوا مجتمعین یتکلمون فتسمع إلیهم ،فیستدعون

منک الکلام فتکلم ، وأفحم صاحبهم ، واکسر عزته وفل حده و لاتبق له باقیه.فذهب الرجل وحضر الموضع وحضروا، وکلم الرجل فأفحمه ، وصیره لایدری فی السماء هو، أو فی الأرض [قالوا] ووقع علینا من الفرح والسرور ما لایعلمه إلا الله تعالی ، و علی الرجل والمتعصبین له من الحزن والغم مثل مالحقنا من السرور. فلما رجعنا إلی الإمام قال لنا إن ألذی فی السماوات من الفرح والطرب بکسر هذاالعدو لله کان أکثر مما کان بحضرتکم ، و ألذی کان بحضره إبلیس وعتاه مردته من الشیاطین من الحزن والغم أشد مما کان بحضرتهم . ولقد صلی علی هذا[العبد]الکاسر له ملائکه السماء والحجب والکرسی ، وقابلها الله بالإجابه فأکرم إیابه ، وعظم ثوابه . ولقد لعنت تلک الأملاک عدو الله المکسور، وقابلها الله بالإجابه فشدد حسابه وأطال عذابه

-روایت-از قبل-1020

. قوله عز و جل «وَ قُولُوا لِلنّاسِ حُسناً».

-قرآن-19-44

240- قال الصادق ع وَ قُولُوا لِلنّاسِکلهم حُسناًمؤمنهم ومخالفهم

-روایت-1-2-روایت-7-ادامه دارد

[ صفحه 354]

أماالمؤمنون فیبسط لهم وجهه وبشره . و أماالمخالفون فیکلمهم بالمداراه لاجتذابهم إلی الإیمان ، فإن ییأس من ذلک یکف شرورهم عن نفسه ، و عن إخوانه المؤمنین

-روایت-از قبل-165

[ فی مداراه النواصب ]

241- قال الإمام ع إن مداراه أعداء الله من أفضل صدقه المرء علی نفسه

وإخوانه . کان رسول الله ص فی منزله إذ استأذن علیه عبد الله بن أبی بن سلول ، فقال رسول الله ص بئس أخو العشیره،ائذنوا له .فأذنوا له . فلما دخل أجلسه وبشر فی وجهه ، فلما خرج قالت له عائشه یا رسول الله قلت فیه ما قلت ، وفعلت به من البشر مافعلت فقال رسول الله ص یاعویش یاحمیراء، إن شر الناس عند الله یوم القیامه من یکرم اتقاء شره

-روایت-1-2-روایت-22-434

242- و قال أمیر المؤمنین ع إنا لنبشر فی وجوه قوم ، و إن قلوبنا لتقلیهم أولئک أعداء الله نتقیهم علی إخواننا، لا علی أنفسنا

-روایت-1-2-روایت-32-131

243- وقالت فاطمه ع البشر فی وجه المؤمن یوجب لصاحبه الجنه، والبشر فی وجه المعاند المعادی یقی صاحبه عذاب النار

-روایت-1-2-روایت-23-122

.

[ صفحه 355]

244- و قال الحسن بن علی ع قال رسول الله ص إن الأنبیاء إنما فضلهم الله تعالی علی خلقه أجمعین لشده مداراتهم لأعداء دین الله ، وحسن تقیتهم لأجل إخوانهم فی الله

-روایت-1-2-روایت-53-182

245- قال الزهری کان علی بن الحسین ع ماعرفت له صدیقا فی السر و لاعدوا فی العلانیه،لأنه لاأحد یعرفه بفضائله الباهره إلا و لایجد بدا من تعظیمه من شده مداراته وحسن

معاشرته إیاه ، وأخذه من التقیه بأحسنها وأجملها. و لاأحد و إن کان یریه الموده فی الظاهر إلا و هویحسده فی الباطن لتضاعف فضائله علی فضائل الخلق

-روایت-1-2-روایت-19-327

246- و قال محمد بن علی الباقر ع من أطاب الکلام مع موافقیه لیؤنسهم وبسط وجهه لمخالفیه لیأمنهم علی نفسه وإخوانه فقد حوی من الخیر والدرجات العالیه عند الله ما لایقادر قدره غیره

-روایت-1-2-روایت-37-194

247- و قال بعض المخالفین بحضره الصادق ع لرجل من الشیعه ماتقول فی العشره من الصحابه قال أقول فیهم الخیر الجمیل ألذی یحط الله به سیئاتی ویرفع به درجاتی . قال السائل الحمد لله علی ماأنقذنی من بغضک کنت أظنک رافضیا تبغض الصحابه. فقال الرجل إلا من أبغض واحدا من الصحابه،فعلیه لعنه الله . قال لعلک تتأول ماتقول (قل فمن )أبغض العشره من الصحابه.

-روایت-1-2-روایت-7-ادامه دارد

[ صفحه 356]

فقال من أبغض العشره فعلیه لعنه الله والملائکه و الناس أجمعین .فوثب الرجل فقبل رأسه ، و قال اجعلنی فی حل مما قذفتک به من الرفض قبل الیوم . قال [الیوم ] أنت فی حل و أنت أخی . ثم انصرف السائل . فقال له الصادق ع جودت لله درک لقد عجبت الملائکه فی السماوات من حسن توریتک ، وتلطفک

بما خلصک ، و لم تثلم دینک ، وزاد الله فی مخالفینا غما إلی غم ، وحجب عنهم مراد منتحلی مودتنا فی تقیتهم . فقال بعض أصحاب الصادق ع یا ابن رسول الله ماعقلنا من کلام هذا إلاموافقه صاحبنا لهذا المتعنت الناصب فقال الصادق ع لئن کنتم لم تفهموا ماعنی فقد فهمناه نحن ، و قدشکر الله له . إن ولینا الموالی لأولیائنا المعادی لأعدائنا إذاابتلاه الله بمن یمتحنه من مخالفیه وفقه لجواب یسلم معه دینه وعرضه ، ویعظم الله بالتقیه ثوابه إن صاحبکم هذا قال من عاب واحدا منهم فعلیه لعنه الله . أی من عاب واحدا منهم هو أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب ع . و قال فی الثانیه من عابهم أوشتمهم فعلیه لعنه الله . و قدصدق لأن من عابهم فقد عاب علیا ع ،لأنه أحدهم ، فإذا لم یعب علیا ع و لم یذمه فلم یعبهم ، وإنما عاب بعضهم .[ ولقد کان لحزقیل المؤمن مع قوم فرعون الذین وشوا به إلی فرعون مثل هذه

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 357]

التوریه، کان حزقیل یدعوهم إلی توحید الله ونبوه موسی وتفضیل محمد رسول الله ص علی جمیع رسل الله

وخلقه ، وتفضیل علی بن أبی طالب ع والخیار من الأئمه علی سائر أوصیاء النبیین و إلی البراءه من ربوبیه فرعون .فوشی به الواشون إلی فرعون ، وقالوا إن حزقیل یدعو إلی مخالفتک ، ویعین أعداءک علی مضادتک . فقال لهم فرعون إنه ابن عمی وخلیفتی علی ملکی وولی عهدی ، إن فعل ماقلتم ،فقد استحق أشد العذاب علی کفره لنعمتی ، و إن کنتم علیه کاذبین ،فقد استحققتم أشد العذاب لإیثارکم الدخول فی مساءته فجاء بحزقیل وجاء بهم ،فکاشفوه ، وقالوا أنت تجحد ربوبیه فرعون الملک وتکفر نعماءه فقال حزقیل أیها الملک هل جربت علی کذبا قط قال لا. قال فسلهم من ربهم قالوا فرعون [ هذا]. قال لهم و من خالقکم قالوا فرعون هذا. قال لهم و من رازقکم ،الکافل لمعایشکم ، والدافع عنکم مکارهکم قالوا فرعون هذا. قال حزقیل أیها الملک فأشهدک ، و[ کل ] من حضرک أن ربهم هوربی وخالقهم هوخالقی ، ورازقهم هورازقی ، ومصلح معایشهم هومصلح معایشی ، لارب لی و لاخالق و لارازق غیرربهم وخالقهم ورازقهم . وأشهدک و من حضرک أن کل رب وخالق ورازق سوی ربهم وخالقهم ورازقهم فأنا بری ء منه و من ربوبیته ، وکافر بإلهیته . یقول

حزقیل هذا، و هویعنی أن ربهم هو الله ربی » و هو لم یقل إن ألذی قالوا هو أنه ربهم هوربی وخفی هذاالمعنی علی فرعون و من حضره وتوهموا أنه یقول فرعون ربی وخالقی ورازقی .

-روایت-از قبل-1313

[ صفحه 358]

فقال لهم یارجال السوء و یاطلاب الفساد فی ملکی ، ومریدی الفتنه بینی و بین ابن عمی ، و هوعضدی ،أنتم المستحقون لعذابی لإرادتکم فساد أمری وهلاک ابن عمی ، والفت فی عضدی . ثم أمر بالأوتاد،فجعل فی ساق کل واحد منهم وتد، و فی صدره وتد، وأمر أصحاب أمشاط الحدید،فشقوا بهالحومهم من أبدانهم .فذلک ما قال الله تعالی فَوَقاهُ اللّهُیعنی حزقیل سَیّئاتِ ما مَکَرُوا[ به

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 359]

لماوشوا به إلی فرعون لیهلکوه ]وَ حاقَ بِآلِ فِرعَونَ[حل بهم ]سُوءُ العَذابِ وهم الذین وشوا بحزقیل إلیه لماأوتد فیهم الأوتاد ومشط عن أبدانهم لحومها بالأمشاط

-روایت-از قبل-168

248- و قال رجل لموسی بن جعفر ع من خواص الشیعه و هویرتعد بعد ماخلا به یا ابن رسول الله ص ماأخوفنی أن یکون فلان بن فلان ینافقک فی إظهاره اعتقاد وصیتک وإمامتک فقال موسی ع وکیف ذاک قال لأنی حضرت معه الیوم فی مجلس فلان رجل من کبار أهل بغداد فقال له صاحب المجلس أنت تزعم أن موسی بن

جعفر ع إمام دون هذاالخلیفه القاعد علی سریره فقال له صاحبک هذا ماأقول هذا،بل أزعم أن موسی بن جعفر ع غیرإمام و إن لم أکن أعتقد أنه غیرإمام ،فعلی و علی من لم یعتقد ذلک لعنه الله ، والملائکه و الناس أجمعین . فقال له صاحب المجلس جزاک الله خیرا، ولعن [ الله ] من وشی بک . قال له موسی بن جعفر ع لیس کماظننت ، ولکن صاحبک أفقه منک ،إنما قال إن موسی غیرإمام ، أی إن ألذی هو غیرإمام فموسی غیره ،فهو إذاإمام فإنما أثبت بقوله هذاإمامتی ، ونفی إمامه غیری .

-روایت-1-2-روایت-7-ادامه دارد

[ صفحه 360]

یا عبد الله متی یزول عنک هذا ألذی ظننته بأخیک هذا من النفاق تب إلی الله .ففهم الرجل ماقاله ، واغتم و قال یا ابن رسول الله ما لی مال فأرضیه به ، ولکن قدوهبت له شطر عملی کله من تعبدی ، و من صلاتی علیکم أهل البیت ، و من لعنتی لأعدائکم . قال موسی بن جعفر ع الآن خرجت من النار

-روایت-از قبل-304

249- و قال

-روایت-1-2-روایت-14-ادامه دارد

[ صفحه 361]

(...) عندالرضا ع ،فدخل إلیه رجل فقال یا ابن رسول الله لقد رأیت الیوم شیئا[عجیبا]عجبت

منه رجل کان معنا یظهر لنا أنه من الموالین لآل محمدص المتبرءین من أعدائهم . ورأیته الیوم ، و علیه ثیاب قدخلعت علیه و هوذا یطاف به ببغداد وینادی المنادون بین یدیه معاشر الناس اسمعوا توبه هذاالرافضی . ثم یقولون له قل .فیقول خیر الناس بعد رسول الله ص « أبابکر» فإذا قال ذلک ضجوا، وقالوا قدتاب ، وفضل أبابکر علی علی بن أبی طالب ابن عم رسول الله . فقال الرضا ع إذاخلوت فأعد علی هذاالحدیث . فلما أن خلا أعاد علیه فقال له إنما لم أفسر لک معنی کلام [ هذا] الرجل بحضره هذاالخلق المنکوس ،کراهه أن ینقل إلیهم ،فیعرفوه ویؤذوه .

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 362]

لم یقل الرجل خیر الناس بعد رسول الله ص « أبوبکر»فیکون قدفضل أبابکر علی علی بن أبی طالب ع ، ولکن قال خیر الناس بعد رسول الله « أبابکر»فجعله نداء لأبی بکر،لیرضی به من یمشی بین یدیه من بعض هؤلاء الجهله لیتواری من شرورهم ، إن الله تعالی جعل هذه التوریه مما رحم به شیعتنا ومحبینا

-روایت-از قبل-305

250- قال و قال رجل لمحمد بن علی ع یا ابن رسول الله ص مررت الیوم بالکرخ فقالوا هذاندیم محمد بن علی

إمام الرافضه،فاسألوه من خیر الناس بعد رسول الله ص فإن قال علی .فاقتلوه ، و إن قال أبوبکر.فدعوه ،فانثال علی منهم خلق عظیم وقالوا لی من خیر الناس بعد رسول الله ص فقلت مجیبا لهم خیر الناس بعد رسول الله ص أبوبکر وعمر وعثمان وسکت و لم أذکر علیا فقال بعضهم قدزاد علینا،نحن نقول هاهنا و علی فقلت لهم فی هذانظر، لاأقول هذا.فقالوا بینهم إن هذاأشد تعصبا للسنه منا، قدغلطنا علیه . ونجوت بهذا منهم فهل علی یا ابن رسول الله ص فی هذاحرج وإنما أردت أخیر[ الناس ] أی أ هوخیر استفهاما لاإخبارا. فقال محمد بن علی ع قدشکر الله لک بجوابک هذا، وکتب لک أجره وأثبته لک فی الکتاب الحکیم ، وأوجب لک بکل حرف من حروف ألفاظک بجوابک هذالهم مایعجز عنه أمانی المتمنین و لایبلغه آمال الآملین

-روایت-1-2-روایت-12-844

251- قال وجاء رجل إلی علی بن محمد ع و قال یا ابن رسول الله ص بلیت الیوم بقوم من عوام البلد أخذونی فقالوا أنت لاتقول بإمامه أبی بکر بن أبی

-روایت-1-2-روایت-12-ادامه دارد

[ صفحه 363]

قحافه فخفتهم یا ابن رسول الله ص وأردت

أن أقول [ لا، قلت ]بلی ،أقولها للتقیه. فقال لی بعضهم ووضع یده علی فمی و قال أنت لاتتکلم إلابمخرقه أجب عما ألقنک . قلت قل . فقال لی أتقول إن أبابکر بن أبی قحافه هوالإمام بعد رسول الله ص إمام حق عدل ، و لم یکن لعلی فی الإمامه حق البته قلت نعم ، و أناأرید نعما من الأنعام الإبل والبقر والغنم . فقال [ لا]أقنع بهذا حتی تحلف ،قل و الله ألذی لاإله إلا هوالطالب الغالب (العدل )المدرک المهلک العالم من السر مایعلم من العلانیه.فقلت نعم وأرید نعما من الأنعام . فقال لاأقنع منک إلابأن تقول أبوبکر بن أبی قحافه هوالإمام و الله ألذی لاإله إلا هو. وساق الیمین ،فقلت أبوبکر بن أبی قحافه إمام أی هوإمام من ائتم به واتخذه إماما و الله ألذی لاإله إلا هو، ومضیت فی صفات الله .فقنعوا بهذا منی وجزونی خیرا ونجوت منهم ،فکیف حالی عند الله قال خیر حال ، قدأوجب الله لک مرافقتنا فی أعلی علیین لحسن تقیتک

-روایت-از قبل-897

252- قال أبویعقوب و علی حضرنا عند الحسن بن علی أبی القائم ع فقال له بعض أصحابه جاءنی رجل من إخواننا الشیعه قدامتحن

بجهال العامه یمتحنونه فی الإمامه، ویحلفونه ( و قال کیف )نصنع حتی نتخلص منهم فقلت له کیف یقولون قال یقولون لی أتقول إن فلانا هوالإمام بعد رسول الله ص فلابد لی من أن أقول نعم . و إلاأثخنونی ضربا، فإذا قلت نعم .قالوا لی [قل ] و الله .فقلت له قل نعم . وترید به نعما من الإبل والبقر والغنم . فإذاقالوا[قل ] و الله

-روایت-1-2-روایت-29-ادامه دارد

[ صفحه 364]

فقل ولی أی ولی ترید عن أمر کذا،فإنهم لایمیزون ، و قدسلمت . فقال لی فإن حققوا علی وقالوا قل و الله ، و بین الهاء فقلت قل و الله برفع الهاء فإنه لا یکون یمینا إذا لم یخفض الهاء.فذهب ثم رجع إلی فقال عرضوا علی وحلفونی ، و قلت کمالقنتنی . فقال له الحسن ع أنت کما قال رسول الله ص «الدال علی الخیر کفاعله »لقد کتب الله لصاحبک بتقیته بعدد کل من استعمل التقیه من شیعتنا وموالینا ومحبینا حسنه، وبعدد کل من ترک التقیه منهم حسنه،أدناها حسنه لوقوبل بهاذنوب مائه سنه لغفرت ، و لک بإرشادک إیاه مثل ما له

-روایت-از قبل-533

253- و أما قوله عز و جل أَقِیمُوا الصّلاهَفهو أقیموا الصلاه بتمام رکوعها وسجودها و[حفظ]مواقیتها، وأداء حقوقها التی إذا لم تؤد لم یتقبلها رب الخلائق

أتدرون ماتلک الحقوق فهی اتباعها بالصلاه علی محمد و علی وآلهما ع منطویا علی الاعتقاد بأنهم أفضل خیره الله ، والقوام بحقوق الله ، والنصار لدین الله

-روایت-1-2-روایت-7-314

254- «وَ آتُوا الزّکاهَ» من المال والجاه وقوه البدن فمن المال مواساه إخوانکم المؤمنین ، و من الجاه إیصالهم إلی مایتقاعسون عنه لضعفهم عن حوائجهم المتردده فی صدورهم .

-روایت-1-2-روایت-7-ادامه دارد

[ صفحه 365]

وبالقوه معونه أخ لک قدسقط حماره أوجمله فی صحراء أوطریق ، و هویستغیث فلایغاث تعینه حتی یحمل علیه متاعه ، وترکبه [ علیه ] وتنهضه حتی تلحقه القافله، و أنت فی ذلک کله معتقد لموالاه محمد وآله الطیبین . فإن الله یزکی أعمالک ویضاعفها بموالاتک لهم ، وبراءتک من أعدائهم

-روایت-از قبل-284

255- قال الله تعالی ثُمّ تَوَلّیتُم إِلّا قَلِیلًا مِنکُم یامعاشر الیهود المأخوذ علیکم من هذه العهود کماأخذ علی أسلافکم وَ أَنتُم مُعرِضُونَ عن أمر الله عز و جل ألذی فرضه

-روایت-1-2-روایت-7-181

256- قال رسول الله ص إن العبد إذاأصبح ، أوالأمه إذاأصبحت ،أقبل الله تعالی علیه وملائکته لیستقبل ربه عز و جل بصلاته فیوجه إلیه رحمته ویفیض علیه کرامته ، فإن وفی بما أخذ علیه ،فأدی الصلاه علی مافرضت ، قال الله تعالی للملائکه خزان جنانه وحمله عرشه قدوفی عبدی

هذا،ففوا له . و إن لم یف ، قال الله تعالی لم یف عبدی هذا، و أناالحلیم الکریم ، فإن تاب تبت علیه ، و إن أقبل علی طاعتی أقبلت علیه برضوانی ورحمتی . ثم قال رسول الله ص [ قال الله تعالی ] و إن کسل عما أرید،قصرت فی قصوره حسنا وبهاء وجلالا، وشهرت فی الجنان بأن صاحبها مقصر. و قال رسول الله ص و ذلک أن الله عز و جل أمر جبرئیل لیله المعراج فعرض علی قصور الجنان ،فرأیتها من الذهب والفضه،ملاطها المسک والعنبر، غیرأنی رأیت لبعضها شرفا عالیه، و لم أر لبعضها.فقلت یاحبیبی جبرئیل مابال هذه بلا شرف کمالسائر تلک القصور

-روایت-1-2-روایت-27-ادامه دارد

[ صفحه 366]

فقال یا محمد هذه قصور المصلین فرائضهم ،الذین یکسلون عن الصلاه علیک و علی آلک بعدها. فإن بعث ماده لبناء الشرف من الصلاه علی محمد وآله الطیبین [بنیت له الشرف ] و إلابقیت هکذا، حتی یعرف سکان الجنان أن القصر ألذی لاشرف له هو ألذی کسل صاحبه بعدصلاته عن الصلاه علی محمد وآله الطیبین . ورأیت فیهاقصورا منیفه مشرقه عجیبه الحسن ، لیس لها أمامها دهلیز و لا بین أیدیها بستان ، و لاخلفها،فقلت مابال هذه القصور لادهلیز بین أیدیها و لابستان خلف قصرها

فقال یا محمد هذه قصور المصلین [الصلوات ]الخمس ،الذین یبذلون بعض وسعهم فی قضاء حقوق إخوانهم المؤمنین دون جمیعها،فلذلک قصورهم مستره بغیر دهلیز أمامها، و غیربستان خلفها. قال رسول الله ص ألا فلاتتکلوا علی الولایه وحدها، وأدوا مابعدها من فرائض الله ، وقضاء حقوق الإخوان ، واستعمال التقیه،فإنهما اللذان یتممان الأعمال ویقصران بها

-روایت-از قبل-813

.

[ صفحه 367]

قوله عز و جل وَ إِذ أَخَذنا مِیثاقَکُم لا تَسفِکُونَ دِماءَکُم وَ لا تُخرِجُونَ أَنفُسَکُم مِن دِیارِکُم ثُمّ أَقرَرتُم وَ أَنتُم تَشهَدُونَ ثُمّ أَنتُم هؤُلاءِ تَقتُلُونَ أَنفُسَکُم وَ تُخرِجُونَ فَرِیقاً مِنکُم مِن دِیارِهِم تَظاهَرُونَ عَلَیهِم بِالإِثمِ وَ العُدوانِ وَ إِن یَأتُوکُم أُساری تُفادُوهُم وَ هُوَ مُحَرّمٌ عَلَیکُم إِخراجُهُم أَ فَتُؤمِنُونَ بِبَعضِ الکِتابِ وَ تَکفُرُونَ بِبَعضٍ فَما جَزاءُ مَن یَفعَلُ ذلِکَ مِنکُم إِلّا خزِی ٌ فِی الحَیاهِ الدّنیا وَ یَومَ القِیامَهِ یُرَدّونَ إِلی أَشَدّ العَذابِ وَ مَا اللّهُ بِغافِلٍ عَمّا تَعمَلُونَ أُولئِکَ الّذِینَ اشتَرَوُا الحَیاهَ الدّنیا بِالآخِرَهِ فَلا یُخَفّفُ عَنهُمُ العَذابُ وَ لا هُم یُنصَرُونَ

-قرآن-16-670

257- قال الإمام ع وَ إِذ أَخَذنا مِیثاقَکُم واذکروا یابنی إسرائیل حین أخذنا میثاقکم [ أی أخذنا میثاقکم ] علی أسلافکم و علی کل من یصل إلیه الخبر بذلک من أخلافهم الذین أنتم منهم لا تَسفِکُونَ دِماءَکُم لایسفک بعضکم دماء بعض وَ لا تُخرِجُونَ أَنفُسَکُم مِن دِیارِکُم و لایخرج بعضکم بعضا من دیارهم ثُمّ أَقرَرتُمبذلک المیثاق کماأقر به أسلافکم ، والتزمتموه کماالتزموه وَ أَنتُم تَشهَدُونَبذلک علی أسلافکم

وأنفسکم .ثُمّ أَنتُممعاشر الیهودتَقتُلُونَ أَنفُسَکُمیقتل بعضکم بعضا[ علی إخراج من یخرجونه من دیارهم ]وَ تُخرِجُونَ فَرِیقاً مِنکُم مِن دِیارِهِمغصبا وقهراتَظاهَرُونَ عَلَیهِمتظاهر بعضکم بعضا علی إخراج من تخرجونه من دیارهم ، وقتل من تقتلونه منهم بغیر حق بِالإِثمِ وَ العُدوانِبالتعدی تتعاونون وتتظاهرون .وَ إِن یَأتُوکُمیعنی هؤلاء الذین تخرجونهم أن تروموا إخراجهم وقتلهم ظلما إن یأتوکم أُساری قدأسرهم أعداؤکم وأعداؤهم تُفادُوهُم من

-روایت-1-2-روایت-22-ادامه دارد

[ صفحه 368]

الأعداء بأموالکم وَ هُوَ مُحَرّمٌ عَلَیکُم إِخراجُهُمأعاد قوله عز و جل إِخراجُهُم و لم یقتصر علی أن یقول «وَ هُوَ مُحَرّمٌ عَلَیکُم»لأنه لو قال ذلک لرأی أن المحرم إنما هومفاداتهم . ثم قال عز و جل أَ فَتُؤمِنُونَ بِبَعضِ الکِتابِ و هو ألذی أوجب علیکم المفاداهوَ تَکفُرُونَ بِبَعضٍ و هو ألذی حرم قتلهم وإخراجهم ، فقال فإذا کان قدحرم الکتاب قتل النفوس والإخراج من الدیار کمافرض فداء الأسراء،فما بالکم تطیعون فی بعض ، وتعصون فی بعض کأنکم ببعض کافرون ، وببعض مؤمنون . ثم قال عز و جل فَما جَزاءُ مَن یَفعَلُ ذلِکَ مِنکُم یامعاشر الیهودإِلّا خزِی ٌذل فِی الحَیاهِ الدّنیاجزیه تضرب علیه یذل بهاوَ یَومَ القِیامَهِ یُرَدّونَ إِلی أَشَدّ العَذابِ إلی جنس أشد العذاب ،یتفاوت ذلک علی قدر تفاوت معاصیهم وَ مَا اللّهُ بِغافِلٍ عَمّا تَعمَلُونَیعمل هؤلاء الیهود. ثم وصفهم فقال عز و جل أُولئِکَ الّذِینَ اشتَرَوُا

الحَیاهَ الدّنیا بِالآخِرَهِرضوا بالدنیا وحطامها بدلا من نعیم الجنان المستحق بطاعات الله فَلا یُخَفّفُ عَنهُمُ العَذابُ وَ لا هُم یُنصَرُونَ لاینصرهم أحد یرفع عنهم العذاب

-روایت-از قبل-1019

258- فقال رسول الله ص لمانزلت هذه الآیه فی الیهود،هؤلاء الیهود[الذین ]نقضوا عهد الله ، وکذبوا رسل الله ، وقتلوا أولیاء الله أ فلاأنبئکم

-روایت-1-2-روایت-28-ادامه دارد

[ صفحه 369]

بمن یضاهیهم من یهود هذه الأمه قالوا بلی یا رسول الله . قال قوم من أمتی ینتحلون بأنهم من أهل ملتی ،یقتلون أفاضل ذریتی وأطایب أرومتی ، ویبدلون شریعتی وسنتی ، ویقتلون ولدی الحسن و الحسین کماقتل أسلاف هؤلاء الیهود زکریا ویحیی .ألا و إن الله یلعنهم کمالعنهم ، ویبعث علی بقایا ذراریهم قبل یوم القیامه هادیا مهدیا من ولد الحسین المظلوم ،یحرفهم [بسیوف أولیائه ] إلی نار جهنم

-روایت-از قبل-398

[ثواب الحزن والبکاء علی الحسین ع ]

ألا ولعن الله قتله الحسین ومحبیهم وناصریهم ، والساکتین عن لعنهم من غیرتقیه تسکتهم .ألا وصلی الله علی الباکین علی الحسین بن علی ع رحمه وشفقه، واللاعنین لأعدائهم والممتلئین علیهم غیظا وحنقا ألا و إن الراضین بقتل الحسین ع شرکاء قتلته .ألا و إن قتلته وأعوانهم وأشیاعهم والمقتدین بهم برآء من دین الله .[ألا] إن الله لیأمر الملائکه المقربین أن یتلقوا دموعهم المصبوبه لقتل الحسین ع إلی الخزان

فی الجنان ،فیمزجونها بماء الحیوان ،فیزید فی عذوبتها وطیبها ألف ضعفها. و إن الملائکه لیتلقون دموع الفرحین الضاحکین لقتل الحسین ع ویلقونها

-روایت-1-2-روایت-3-ادامه دارد

[ صفحه 370]

فی الهاویه، ویمزجونها بحمیمها وصدیدها وغساقها وغسلینها،فتزید فی شده حرارتها وعظیم عذابها ألف ضعفها،یشدد بها علی المنقولین إلیها من أعداء آل محمدعذابهم

-روایت-از قبل-159

259-فقام ثوبان مولی رسول الله ص فقال بأبی أنت وأمی یا رسول الله متی قیام الساعه فقال رسول الله ص ماذا أعددت لها إذ تسأل عنها فقال ثوبان یا رسول الله ماأعددت لها کثیر عمل إلاأنی أحب الله ورسوله . فقال رسول الله ص و إلی ماذا بلغ حبک لرسول الله قال و ألذی بعثک بالحق نبیا إن فی قلبی من محبتک ما لوقطعت بالسیوف ، ونشرت بالمناشیر، وقرضت بالمقاریض ، وأحرقت بالنیران ، وطحنت بأرحاء الحجاره کان أحب إلی وأسهل علی من أن أجد لک فی قلبی غشا أودغلا أوبغضا أولأحد من أهل بیتک وأصحابک . وأحب الخلق إلی بعدک أحبهم لک ، وأبغضهم إلی من لایحبک [ ویبغضک ویبغض أحدا ممن تحبه ، یا رسول الله هذا ماعندی من حبک وحب من یحبک ] وبغض من یبغضک أویبغض أحدا ممن تحبه ،

فإن قبل هذامنی فقد سعدت ، و إن أرید منی عمل غیره ،فما أعلم لی عملا أعتمده وأعتد به غیر هذا، وأحبکم جمیعا

-روایت-1-2-روایت-7-ادامه دارد

[ صفحه 371]

أنت وأصحابک ، و إن کنت لاأطیقهم فی أعمالهم . فقال رسول الله ص أبشر فإن المرء یحشر یوم القیامه مع من أحب . یاثوبان لو أن علیک من الذنوب مل ء ما بین الثری إلی العرش لانحسرت وزالت عنک بهذه الموالاه أسرع من انحدار الظل عن الصخره الملساء المستویه إذاطلعت علیها الشمس ، و من انحسار الشمس إذاغابت عنها الشمس

-روایت-از قبل-326

. قوله عز و جل وَ لَقَد آتَینا مُوسَی الکِتابَ وَ قَفّینا مِن بَعدِهِ بِالرّسُلِ وَ آتَینا عِیسَی ابنَ مَریَمَ البَیّناتِ وَ أَیّدناهُ بِرُوحِ القُدُسِ أَ فَکُلّما جاءَکُم رَسُولٌ بِما لا تَهوی أَنفُسُکُمُ استَکبَرتُم فَفَرِیقاً کَذّبتُم وَ فَرِیقاً تَقتُلُونَ

-قرآن-17-261

260- قال الإمام ع قال الله عز و جل و هویخاطب هؤلاء الیهود الذین أظهر محمدص المعجزات لهم عندتلک الجبال ویوبخهم وَ لَقَد آتَینا مُوسَی الکِتابَالتوراه المشتمل علی أحکامنا، و علی ذکر فضل محمد و علی وآلهما الطیبین ، وإمامه علی بن أبی طالب ع وخلفائه بعده ، وشرف أحوال المسلمین له ، وسوء أحوال المخالفین علیه .وَ قَفّینا مِن بَعدِهِ بِالرّسُلِجعلنا رسولا فی أثر رسول .وَ آتَیناأعطیناعِیسَی ابنَ مَریَمَ البَیّناتِالآیات الواضحات [مثل ]إحیاء الموتی ، وإبراء الأکمه والأبرص

، والإنباء بما یأکلون و مایدخرون فی بیوتهم وَ أَیّدناهُ بِرُوحِ القُدُسِ و هوجبرئیل ع ، و ذلک حین رفعه من روزنه بیته

-روایت-1-2-روایت-22-ادامه دارد

[ صفحه 372]

إلی السماء، وألقی شبهه علی من رام قتله فقتل بدلا منه ، وقیل هوالمسیح

-روایت-از قبل-80

.

[ صفحه 373]

[ذکر المقایسه بین آیات عیسی ع ومعجزات نبیناص ]

اشاره

قال الإمام ع ماأظهر الله عز و جل لنبی تقدم آیه إلا و قدجعل لمحمدص و علی ع مثلها وأعظم منها.قیل یا ابن رسول الله ص فأی شیءجعل لمحمد و علی ع مایعدل آیات عیسی من إحیاء الموتی ، وإبراء الأکمه والأبرص ، والإنباء بما یأکلون و مایدخرون قال ع إن رسول الله ص کان یمشی بمکه وأخوه علی ع یمشی معه وعمه أبولهب خلفه یرمی عقبه بالأحجار و قدأدماه ینادی معاشر قریش هذاساحر کذاب فافقدوه واهجروه واجتنبوه . وحرش علیه أوباش قریش ،فتبعوهما ویرمونهما(بالأحجار فما منها)حجر أصابه إلا وأصاب علیا ع . فقال بعضهم یا علی ألست المتعصب لمحمدص ، والمقاتل عنه ، والشجاع ألذی لانظیر لک مع حداثه سنک ، وأنک لم تشاهد الحروب ، مابالک لاتنصر محمدا

-روایت-1-2-روایت-18-ادامه دارد

[ صفحه 374]

و لاتدفع عنه فناداهم علی ع «معاشر أوباش قریش لاأطیع محمدا بمعصیتی له ، لوأمرنی لرأیتم العجب ». و مازالوا یتبعونه

حتی خرج من مکه فأقبلت الأحجار علی حالها تتدحرج ،فقالوا الآن تشدخ هذه الأحجار محمدا وعلیا ونتخلص منهما. وتنحت قریش عنه خوفا علی أنفسهم من تلک الأحجار،فرأوا تلک الأحجار قدأقبلت علی محمد و علی ع ، کل حجر منها ینادی السلام علیک یا محمد بن عبد الله بن عبدالمطلب بن هاشم بن عبدمناف . السلام علیک یا علی بن أبی طالب بن عبدالمطلب بن هاشم بن عبدمناف . السلام علیک یا رسول رب العالمین . وخیر الخلق أجمعین . السلام علیک یاسید الوصیین و یاخلیفه رسول رب العالمین . وسمعها جماعات قریش فوجموا فقال عشره من مردتهم وعتاتهم ما هذه الأحجار تکلمهما، ولکنهم رجال فی حفره بحضره الأحجار، قدخبأهم محمدتحت الأرض فهی تکلمهما لیغرنا ویختدعنا.فأقبلت عند ذلک أحجار عشره من تلک الصخور، وتحلقت وارتفعت فوق العشره المتکلمین بهذا الکلام ،فما زالت تقع بهاماتهم وترتفع وترضضها حتی مابقی من العشره أحد إلاسأل دماغه ودماؤه من منخریه ، وتخلخل رأسه وهامته ویافوخه فجاء أهلوهم وعشائرهم یبکون ویضجون ،یقولون أشد من مصابنا بهؤلاء تبجح محمد وتبذخه بأنهم قتلوا بهذه الأحجار[فصار ذلک ]آیه له ودلاله ومعجزه.

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 375]

فأنطق الله عز و جل جنائزهم [فقالت ]صدق

محمد و ماکذب ، وکذبتم و ماصدقتم . واضطربت الجنائز، ورمت من علیها، وسقطوا علی الأرض ونادت ماکنا للنقاد لیحمل علینا أعداء الله إلی عذاب الله . فقال أبوجهل (لعنه الله )إنما سحر محمد هذه الجنائز کماسحر تلک الأحجار والجلامید والصخور، حتی وجد منها من النطق ماوجد، فإن کانت قتل هذه الأحجار هؤلاء لمحمد آیه له وتصدیقا لقوله ، وتثبیتا لأمره ،فقولوا له یسأل من خلقهم أن یحییهم . فقال رسول الله ص یا أبا الحسن قدسمعت اقتراح الجاهلین ، وهؤلاء عشره قتلی ،کم جرحت بهذه الأحجار التی رمانا بهاالقوم یا علی قال علی ع جرحت (أربع جراحات ) و قال رسول الله ص قدجرحت أناست جراحات ،فلیسأل کل واحد منا ربه أن یحیی من العشره بقدر جراحاته .فدعا رسول الله ص لسته منهم فنشروا، ودعا علی ع لأربعه منهم فنشروا. ثم نادی المحیون معاشر المسلمین إن لمحمد و علی شأنا عظیما فی الممالک التی کنا فیها،لقد رأینا لمحمدص مثالا علی سریر عندالبیت المعمور، و عندالعرش ، ولعلی ع مثالا عندالبیت المعمور و عندالکرسی وأملاک السماوات والحجب وأملاک العرش یحفون بهما ویعظمونهما ویصلون علیهما، ویصدرون عن أوامرهما، ویقسمون بهما علی الله عز و جل لحوائجهم إذاسألوه بهما.فآمن منهم سبعه نفر، وغلب الشقاء علی الآخرین

-روایت-از قبل-1178

.

[

صفحه 376]

[إشاره إلی حدیث العباءه]

261- و أماتأیید الله عز و جل لعیسی ع بروح القدس ، فإن جبرئیل هو ألذی لماحضر رسول الله ص و هو قداشتمل بعباءته القطوانیه علی نفسه و علی علی وفاطمه و الحسین و الحسن ع و قال « أللهم هؤلاء أهلی ، أناحرب لمن حاربهم ، وسلم لمن سالمهم ،محب لمن أحبهم ، ومبغض لمن أبغضهم ،فکن لمن حاربهم حربا، ولمن سالمهم سلما، ولمن أحبهم محبا، ولمن أبغضهم مبغضا». فقال الله عز و جل « قدأجبتک إلی ذلک یا محمد».فرفعت أم سلمه جانب العباءه لتدخل ،فجذبه رسول الله ص و قال لست هناک و إن کنت فی خیر و إلی خیر. وجاء جبرئیل ع متدبرا و قال یا رسول الله اجعلنی منکم قال أنت منا. قال أفأرفع العباءه وأدخل معکم قال بلی .فدخل فی العباءه، ثم خرج وصعد إلی السماء إلی الملکوت الأعلی ، و قدتضاعف حسنه وبهاؤه . وقالت الملائکه قدرجعت بجمال خلاف ماذهبت به من عندنا قال وکیف لاأکون کذلک و قدشرفت بأن جعلت من آل محمدص و أهل بیته قالت الأملاک فی ملکوت السماوات والحجب والکرسی والعرش

حق لک هذاالشرف أن تکون کما قلت . و کان علی ع معه جبرئیل عن یمینه فی الحروب ، ومیکائیل عن یساره وإسرافیل خلفه ، وملک الموت أمامه

-روایت-1-2-روایت-7-1068

.

[ صفحه 377]

262- و أماإبراء الأکمه والأبرص ، والإنباء بما یأکلون و مایدخرون فی بیوتهم ، فإن رسول الله ص لما کان بمکه قالوا یا محمد إن ربنا هبل ، ألذی یشفی مرضانا، وینقذ هلکانا، ویعالج جرحانا. قال ص کذبتم ، مایفعل هبل من ذلک شیئا،بل الله تعالی یفعل بکم مایشاء من ذلک . قال ع فکبر هذا علی مردتهم ،فقالوا یا محمد ماأخوفنا علیک من هبل أن یضربک باللقوه والفالج والجذام والعمی ، وضروب العاهات لدعائک إلی خلافه . قال ص لن یقدر علی شیءمما ذکرتموه إلا الله عز و جل .قالوا یا محمد فإن کان لک رب تعبده لارب سواه ،فاسأله أن یضربنا بهذه الآفات التی ذکرناها لک حتی نسأل نحن هبل أن یبرأنا منها،لتعلم أن هبل هوشریک ربک ألذی إلیه تومئ وتشیر.فجاءه جبرئیل ع فقال ادع أنت علی بعضهم ، ولیدع علی علی بعض .فدعا رسول الله ص علی عشرین منهم ، ودعا علی ص علی عشره.فلم یریموا مواضعهم حتی برصوا وجذموا

وفلجوا ولقوا وعموا، وانفصلت عنهم الأیدی والأرجل ، و لم یبق فی شیء من أبدانهم عضو صحیح إلاألسنتهم وآذانهم ، فلما أصابهم ذلک صیر بهم إلی هبل ودعوه لیشفیهم ، وقالوا دعا علی هؤلاء محمد و علی ،ففعل بهم ماتری فاشفهم .فناداهم هبل یاأعداء الله و أی قدره لی علی شیء من الأشیاء و ألذی بعثه إلی الخلق أجمعین ، وجعله أفضل النبیین والمرسلین ، لودعا علی لتهافتت أعضائی وتفاصلت أجزائی ، واحتملتنی الریاح وتذرو إیای حتی لایری لشی ء منی عین و لاأثر،یفعل الله ذلک بی حتی یکون أکبر جزء منی دون عشر عشیر خردله.

-روایت-1-2-روایت-7-ادامه دارد

[ صفحه 378]

فلما سمعوا ذلک من هبل ضجوا إلی رسول الله ص وقالوا قدانقطع الرجاء عمن سواک ،فأغثنا وادع الله لأصحابنا،فإنهم لایعودون إلی أذاک . فقال رسول الله ص شفاؤهم یأتیهم من حیث أتاهم داؤهم ،عشرون علی وعشره علی علی .فجاءوا بعشرین ،فأقاموهم بین یدیه ، وبعشره أقاموهم بین یدی علی ع . فقال رسول الله ص للعشرین غضوا أعینکم ، وقولوا أللهم بجاه من بجاهه ابتلیتنا،فعافنا بمحمد و علی والطیبین من آلهما. وکذلک قال علی ع للعشره الذین بین یدیه .فقالوها،فقاموا فکأنما أنشطوا من عقال ، مابأحد منهم نکبه و هوأصح

مما کان قبل أن أصیب بما أصیب .فآمن الثلاثون وبعض أهلیهم ، وغلب الشقاء علی [أکثر]الباقین

-روایت-از قبل-622

263- و أماالإنباء بما کانوا یأکلون و مایدخرون فی بیوتهم ، فإن رسول الله ص لمابرءوا قال لهم آمنوا.فقالوا آمنا. فقال أ لاأزیدکم بصیره قالوا بلی . قال أخبرکم بما تغذی به هؤلاء وتداووا[فقالوا قل یا رسول الله . فقال ]تغذی فلان بکذا، وتداوی فلان بکذا، وبقی عنده کذا حتی ذکرهم أجمعین ، ثم قال یاملائکه ربی أحضرونی بقایا غذائهم ودوائهم علی أطباقهم وسفرهم .فأحضرت الملائکه ذلک ، وأنزلت من السماء بقایا طعام أولئک ودوائهم .فقالوا هذه البقایا من المأکول کذا، والمداوی به کذا. ثم قال یاأیها الطعام أخبرنا،کم أکل منک فقال الطعام أکل منی کذا، وترک منی کذا، و هو ماترون .

-روایت-1-2-روایت-7-ادامه دارد

[ صفحه 379]

و قال بعض ذلک الطعام أکل صاحبی [ هذا]منی کذا وبقی منی کذا،( وجاء به )الخادم فأکل منی کذا، و أناالباقی . فقال رسول الله ص فمن أنا فقال الطعام والدواء أنت رسول الله صلی الله علیک وآلک . قال فمن هذایشیر إلی علی ع فقال الطعام والدواء هذاأخوک سید الأولین والآخرین ، ووزیرک أفضل الوزراء وخلیفتک سید الخلفاء

-روایت-از قبل-332

264- ثم وجه الله العذل نحو الیهود المذکورین

فی قوله تعالی ثُمّ قَسَت قُلُوبُکُمأَ فَکُلّما جاءَکُم رَسُولٌ بِما لا تَهوی أَنفُسُکُمُفأخذ عهودکم ومواثیقکم بما لاتحبون من بذل الطاعه لأولیاء الله الأفضلین وعباده المنتجبین محمد وآله الطاهرین لماقالوا لکم کماأداه إلیکم أسلافکم الذین قیل لهم إن ولایه محمد[ وآل محمد]هی الغرض الأقصی والمراد الأفضل ، ماخلق الله أحدا من خلقه و لابعث أحدا من رسله إلالیدعوهم إلی ولایه محمد و علی وخلفائه ع ویأخذ به علیهم العهد لیقیموا علیه ولیعمل به سائر عوام الأمم .فلهذااستَکبَرتُم کمااستکبر أوائلکم حتی قتلوا زکریا ویحیی ، واستکبرتم أنتم حتی رمتم قتل محمد و علی ع فخیب الله تعالی سعیکم ورد فی نحورکم کیدکم و أما قوله عز و جل تَقتُلُونَفمعناه قتلتم ، کماتقول لمن توبخه ویلک کم تکذب وکم تمخرق و لاترید ما[ لم ]یفعله بعد، وإنما ترید کم فعلت ، و أنت علیه موطن

-روایت-1-2-روایت-7-849

.

[ صفحه 380]

[واقعه لیله العقبه]

265- قال الإمام ع ولقد رامت الفجره الکفره لیله العقبه قتل رسول الله ص [ علی العقبه] ورام من بقی من مرده المنافقین بالمدینه قتل علی بن أبی طالب ع فما قدروا علی مغالبه ربهم ،حملهم علی ذلک حسدهم لرسول الله ص فی علی

ع لمافخم من أمره ، وعظم من شأنه . من ذلک أنه لماخرج من المدینه و قد کان خلفه علیها قال له إن جبرئیل أتانی و قال لی یا محمد إن العلی الأعلی یقرئک السلام و یقول لک یا محمدإما أن تخرج أنت ویقیم علی ، أویخرج علی وتقیم أنت ، لابد من ذلک ، فإن علیا قدندبته لإحدی اثنتین ، لایعلم أحد کنه جلال من أطاعنی فیهما، وعظیم ثوابه غیری . فلما خلفه ،أکثر المنافقون [الطعن ] فیه ،فقالوا مله وسئمه ، وکره صحبته فتبعه علی ع حتی لحقه و قدوجد مما قالوا فیه

-روایت-1-2-روایت-22-714

[حدیث المنزله]

فقال رسول الله ص ماأشخصک عن مرکزک قال بلغنی عن الناس کذا وکذا. فقال له « أ ماترضی أن تکون منی بمنزله هارون من موسی إلا أنه لانبی بعدی ».

-روایت-1-2-روایت-24-ادامه دارد

[ صفحه 381]

فانصرف علی ع إلی موضعه ،فدبروا علیه أن یقتلوه ، وتقدموا فی أن یحفروا له فی طریقه حفیره طویله قدر خمسین ذراعا، ثم غطوها بحصر رقاق ونثروا فوقها یسیرا من التراب ،بقدر ماغطوا وجوه الحصر، و کان ذلک علی طریق علی ع ألذی لابد له من سلوکه لیقع هو ودابته فی الحفیره التی قدعمقوها، و کان ماحوالی

المحفور أرض ذات حجاره، ودبروا علی أنه إذاوقع مع دابته فی ذلک المکان کبسوه بالأحجار حتی یقتلوه . فلما بلغ علی ع قرب المکان لوی فرسه عنقه ، وأطاله الله فبلغت جحفلته أذنه و قال یا أمیر المؤمنین قدحفر هاهنا ودبر علیک الحتف و أنت أعلم لاتمر فیه . فقال له علی ع «جزاک الله من ناصح خیرا، کماتدبر بتدبیری فإن الله عز و جل لایخلیک من صنعه الجمیل ». وسار حتی شارف المکان فتوقف الفرس خوفا من المرور علی المکان . فقال علی ع سر بإذن الله تعالی سالما سویا،عجیبا شأنک ،بدیعا أمرک .فتبادرت الدابه، فإذا الله عز و جل قدمتن الأرض وصلبها ولأم حفرها وجعلها کسائر الأرض . فلما جاوزها علی ع لوی الفرس عنقه ، ووضع جحفلته علی أذنه ، ثم قال ماأکرمک علی رب العالمین ،جوزک علی هذاالمکان الخاوی

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 382]

فقال أمیر المؤمنین ع جازاک الله بهذه السلامه عن تلک النصیحه التی نصحتنی . ثم قلب وجه الدابه إلی مایلی کفلها والقوم معه بعضهم کان أمامه ، وبعضهم خلفه ، و قال اکشفوا عن هذاالمکان .فکشفوا[ عنه ] فإذا هوخاو، و لایسیر علیه أحد إلاوقع

فی الحفیره،فأظهر القوم الفزع والتعجب مما رأوا. فقال علی ع للقوم أتدرون من عمل هذاقالوا لاندری . قال ع لکن فرسی هذایدری .[ ثم قال ] یاأیها الفرس کیف هذا و من دبر هذا فقال الفرس یا أمیر المؤمنین إذا کان الله عز و جل یبرم مایروم جهال الخلق نقضه أو کان ینقض مایروم جهال الخلق إبرامه ،فالله هوالغالب والخلق هم المغلوبون فعل هذا یا أمیر المؤمنین فلان وفلان وفلان إلی أن ذکر العشره بمواطاه من أربعه وعشرین ،هم مع رسول الله ص فی طریقه . ثم دبروا هم علی أن یقتلوا رسول الله ص علی العقبه و الله عز و جل من وراء حیاطه رسول الله ص ، وولی الله لایغلبه الکافرون .فأشار بعض أصحاب أمیر المؤمنین ع بأن یکاتب رسول الله ص بذلک ویبعث رسولا مسرعا، فقال أمیر المؤمنین ع إن رسول الله إلی محمدرسوله ص أسرع وکتابه إلیه أسبق ، فلایهمنکم هذا. فلما قرب رسول الله ص من العقبه التی بإزائها فضائح المنافقین والکافرین نزل دون العقبه، ثم جمعهم فقال لهم هذاجبرئیل الوحی الأمین یخبرنی « أن علیا دبر علیه کذا وکذا،فدفع الله عز

و جل عنه بألطافه وعجائب معجزاته

-روایت-از قبل-1267

[ صفحه 383]

بکذا وکذا، أنه صلب الأرض تحت حافر دابته وأرجل أصحابه ، ثم انقلب علی ذلک الموضع علی ع وکشف عنه فرأیت الحفیره ثم إن الله عز و جل لأمها کماکانت لکرامته علیه ، و أنه قیل له کاتب بهذا وأرسل إلی رسول الله ، فقال علی رسول الله إلی رسول الله أسرع ، وکتابه إلیه أسبق ». و لم یخبرهم رسول الله ص بما قال علی ع علی باب المدینه إن من مع رسول الله سیکیدونه ویدفع الله عز و جل عنه . فلما سمع الأربعه والعشرون أصحاب العقبه ماقاله ص فی أمر علی ع قال بعضهم لبعض ماأمهر محمدا بالمخرقه، إن فیجا مسرعا أتاه ، أوطیرا من المدینه من بعض أهله وقع علیه أن علیا قتل بحیله کذا وکذا و هو ألذی واطأنا علیه أصحابنا فهو الآن لمابلغه کتم الخبر، وقلبه إلی ضده ،یرید أن یسکن من معه ،لئلا یمدوا أیدیهم علیه ، وهیهات و الله مالبث علیا بالمدینه إلاحینه [ و لاأخرج محمدا إلی هاهنا إلاحینه ] و قدهلک علی و هوهاهنا هالک لامحاله، ولکن تعالوا حتی نذهب إلیه ونظهر له

السرور بأمر علی لیکون أسکن لقلبه إلینا، إلی أن نمضی فیه تدبیرنا.فحضروه وهنئوه علی سلامه علی من الورطه التی رامها أعداؤه

-روایت-1-1027

[إشاره إلی أن محبی علی ع أفضل من الملائکه]

ثم قالوا له [ یا رسول الله ]أخبرنا عن علی أ هوأفضل أم ملائکه الله المقربون فقال رسول الله ص وهل شرفت الملائکه إلابحبها لمحمد و علی وقبولها لولایتهما إنه لاأحد من محبی علی ع و قدنظف قلبه من قذر الغش والدغل والغل ونجاسات الذنوب إلا کان أطهر وأفضل من الملائکه.

-روایت-1-2-روایت-3-ادامه دارد

[ صفحه 384]

وهل أمر الله الملائکه بالسجود لآدم إلا لماکانوا قدوضعوه فی نفوسهم إنه لایصیر فی الدنیا خلق بعدهم إذارفعوا عنها إلا وهم یعنون أنفسهم أفضل منه فی الدین فضلا، وأعلم بالله وبنبیه علما.فأراد الله أن یعرفهم أنهم قدأخطئوا فی ظنونهم واعتقاداتهم ،فخلق آدم وعلمه الأسماء کلها، ثم عرضها علیهم ،فعجزوا عن معرفتها،فأمر آدم أن ینبئهم بها، وعرفهم فضله فی العلم علیهم . ثم أخرج من صلب آدم ذریته منهم الأنبیاء والرسل والخیار من عباد الله أفضلهم محمد، ثم آل محمد، و من الخیار الفاضلین منهم أصحاب محمد وخیار أمه محمد. وعرف الملائکه بذلک أنهم أفضل من الملائکه( إذااحتملوا) ماحملوه من الأثقال وقاسوا ماهم فیه من

تعرض أعوان الشیاطین ومجاهده النفوس واحتمال أذی ثقل العیال ، والاجتهاد فی طلب الحلال ، ومعاناه مخاطره الخوف من الأعداء من لصوص مخوفین ، و من سلاطین جوره قاهرین وصعوبه المسالک فی المضایق والمخاوف ، والأجزاع والجبال والتلال لتحصیل أقوات الأنفس والعیال من الطیب الحلال .عرفهم الله عز و جل أن خیار المؤمنین یحتملون هذه البلایا ویتخلصون منها ویحاربون الشیاطین ویهزمونهم ، ویجاهدون أنفسهم بدفعها عن شهواتها، ویغلبونها مع مارکب فیهم من شهوه الفحوله وحب اللباس والطعام والعز والرئاسه، والفخر

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 385]

والخیلاء، ومقاساه العناء والبلاء من إبلیس لعنه الله وعفاریته ، وخواطرهم وإغوائهم واستهوائهم ، ودفع مایکابدونه من ألم الصبر علی سماع الطعن من أعداء الله ، وسماع الملاهی ، والشتم لأولیاء الله ، و مع مایقاسونه فی أسفارهم لطلب أقواتهم والهرب من أعداء دینهم ، والطلب لمن یأملون معاملته من مخالفیهم فی دینهم . قال الله عز و جل یاملائکتی وأنتم من جمیع ذلک بمعزل لاشهوات الفحوله تزعجکم ، و لاشهوه الطعام تحقرکم و لاالخوف من أعداء دینکم ودنیاکم ینخب فی قلوبکم و لالإبلیس فی ملکوت سماواتی وأرضی شغل علی إغواء ملائکتی الذین قدعصمتهم

منهم . یاملائکتی فمن أطاعنی منهم وسلم دینه من هذه الآفات والنکبات فقد احتمل فی جنب محبتی ما لم تحتملوه ، واکتسب من القربات ما لم تکتسبوه . فلما عرف الله ملائکته فضل خیار أمه محمدص وشیعه علی ع وخلفائه علیهم ، واحتمالهم فی جنب محبه ربهم ما لاتحتمله الملائکه أبان بنی آدم الخیار المتقین بالفضل علیهم . ثم قال [ الله ]فلذلک فاسجدوا لآدم لما کان مشتملا علی أنوار هذه الخلائق الأفضلین

-روایت-از قبل-986

[ذکر فضل العلم ]

و لم یکن سجودهم لآدم ،إنما کان آدم قبله لهم یسجدون نحوه لله عز و جل ، و کان

-روایت-1-2-روایت-3-ادامه دارد

[ صفحه 386]

بذلک معظما مبجلا له ، و لاینبغی لأحد أن یسجد(لأحد من دون ) الله ، ویخضع له کخضوعه لله ، ویعظمه بالسجود له کتعظیمه لله ، و لوأمرت أحدا أن یسجد[هکذا]لغیر الله ،لأمرت ضعفاء شیعتنا وسائر المکلفین من شیعتنا أن یسجدوا لمن توسط فی علوم علی وصی رسول الله ، ومحض وداد خیر خلق الله علی بعد محمد رسول الله ، واحتمل المکاره والبلایا فی التصریح بإظهار حقوق الله ، و لم (ینکر علی )حقا أرقبه علیه قد کان جهله أوأغفله . ثم قال رسول الله ص عصی الله إبلیس ،فهلک لما کان معصیته

بالکبر علی آدم وعصی الله آدم بأکل الشجره،فسلم و لم یهلک لما لم یقارن بمعصیته التکبر علی محمد وآله الطیبین ، و ذلک أن الله تعالی قال له « یاآدم عصانی فیک إبلیس ، وتکبر علیک فهلک ، و لوتواضع لک بأمری ، وعظم عزجلالی لأفلح کل الفلاح کماأفلحت ، و أنت عصیتنی بأکل الشجره، وبالتواضع لمحمد وآل محمدتفلح کل الفلاح ، وتزول عنک وصمه الذله فادعنی بمحمد وآله الطیبین لذلک ».فدعا بهم ،فأفلح کل الفلاح لماتمسک بعروتنا أهل البیت

-روایت-از قبل-945

.

[ صفحه 387]

[أمره ص لحذیفه و ماجری له ]

ثم إن رسول الله ص أمر بالرحیل فی أول نصف اللیل الأخیر، وأمر منادیه فنادی ألا لایسبقن رسول الله ص أحد إلی العقبه، و لایطؤها حتی یجاوزها رسول الله ص . ثم أمر حذیفه أن یقعد فی أصل العقبه،فینظر من یمر به ، ویخبر رسول الله ص و کان رسول الله ص أمره أن یستتر بحجر. فقال حذیفه یا رسول الله إنی أتبین الشر فی وجوه رؤساء عسکرک ، وإنی أخاف إن قعدت فی أصل الجبل ، وجاء منهم من أخاف أن یتقدمک إلی هناک للتدبیر علیک یحس بی ،فیکشف عنی ،فیعرفنی وموضعی من نصیحتک فیتهمنی ویخافنی فیقتلنی . فقال رسول الله ص إنک إذابلغت أصل

العقبه،فاقصد أکبر صخره هناک إلی جانب أصل العقبه وقل لها « إن رسول الله ص یأمرک أن تنفرجی لی حتی أدخل فی جوفک ، ثم یأمرک أن ینثقب فیک ثقبه أبصر منها المارین ، ویدخل علی منها الروح لئلا أکون من الهالکین »فإنها تصیر إلی ماتقول لها بإذن الله رب العالمین .فأدی حذیفه الرساله ودخل جوف الصخره، وجاء الأربعه والعشرون علی جمالهم و بین أیدیهم رجالتهم ، یقول بعضهم لبعض من رأیتموه هاهنا کائنا من کان فاقتلوه ،لئلا یخبروا محمدا أنهم قدرأونا هاهنا فینکص محمد، و لایصعد هذه العقبه إلانهارا،فیبطل تدبیرنا علیه .

-روایت-1-2-روایت-3-ادامه دارد

[ صفحه 388]

وسمعها حذیفه، واستقصوا فلم یجدوا أحدا، و کان الله قدستر حذیفه بالحجر عنهم فتفرقوا،فبعضهم صعد علی الجبل وعدل عن الطریق المسلوک ، وبعضهم وقف علی سفح الجبل عن یمین وشمال ، وهم یقولون ، أ لاترون حین محمدکیف أغراه بأن یمنع الناس من صعود العقبه حتی یقطعها هولنخلوا به هاهنا فنمضی فیه تدبیرنا وأصحابه عنه بمعزل و کل ذلک یوصله الله من قریب أوبعید إلی أذن حذیفه ویعیه . فلما تمکن القوم علی الجبل حیث أرادوا کلمت الصخره حذیفه وقالت انطلق الآن إلی رسول الله ص فأخبره بما رأیت

و ماسمعت . قال حذیفه کیف أخرج عنک و إن رآنی القوم قتلونی مخافه علی أنفسهم من نمیمتی علیهم قالت الصخره إن ألذی مکنک من جوفی ، وأوصل إلیک الروح من الثقبه التی أحدثها فی هو ألذی یوصلک إلی نبی الله وینقذک من أعداء الله .فنهض حذیفه لیخرج ، وانفرجت الصخره،فحوله الله طائرا فطار فی الهواء محلقا حتی انقض بین یدی رسول الله ص ، ثم أعید علی صورته ،فأخبر رسول الله ص بما رأی وسمع . فقال رسول الله ص أ وعرفتهم بوجوههم قال یا رسول الله کانوا متلثمین وکنت أعرف أکثرهم بجمالهم ، فلما فتشوا الموضع فلم یجدوا أحدا،أحدروا اللثام فرأیت وجوههم وعرفتهم بأعیانهم وأسمائهم فلان وفلان حتی عد أربعه وعشرین . فقال رسول الله ص یاحذیفه إذا کان الله تعالی یثبت محمدا لم یقدر هؤلاء و لاالخلق أجمعون أن یزیلوه ، إن الله تعالی بالغ فی محمدأمره و لوکره الکافرون . ثم قال یاحذیفه فانهض بنا أنت وسلمان وعمار، وتوکلوا علی الله ، فإذاجزنا

-روایت-از قبل-1386

[ صفحه 389]

الثنیه الصعبه فأذنوا للناس أن یتبعونا.فصعد رسول الله ص و هو علی ناقته وحذیفه وسلمان أحدهما آخذ بخطام ناقته یقودها، والآخر خلفها یسوقها، وعمار إلی جانبها،

والقوم علی جمالهم ورجالتهم منبثون حوالی الثنیه علی تلک العقبات ، و قدجعل الذین فوق الطریق حجاره فی دباب فدحرجوها من فوق لینفروا الناقه برسول الله ص ، وتقع به فی المهوی ألذی یهول الناظر النظر إلیه من بعده . فلما قربت الدباب من ناقه رسول الله ص أذن الله تعالی لها،فارتفعت ارتفاعا عظیما فجاوزت ناقه رسول الله ص ثم سقطت فی جانب المهوی ، و لم یبق منها شیء إلاصار کذلک وناقه رسول الله ص کأنها لاتحس بشی ء من تلک القعقعات التی کانت للدباب . ثم قال رسول الله ص لعمار اصعد الجبل فاضرب بعصاک هذه وجوه رواحلهم فارم بها.ففعل ذلک عمار،فنفرت بهم ، وسقط بعضهم فانکسر عضده ، ومنهم من انکسرت رجله ومنهم من انکسر جنبه واشتدت لذلک أوجاعهم ، فلما جبرت واندملت بقیت علیهم آثار الکسر إلی أن ماتوا. ولذلک قال رسول الله ص فی حذیفه و أمیر المؤمنین ع إنهما أعلم الناس بالمنافقین ،لقعوده فی أصل العقبه ومشاهدته من مر سابقا لرسول الله ص ، وکفی الله رسوله أمر من قصد له ، وعاد رسول الله ص إلی المدینه،فکسی الله الذل والعار من کان قعد

عنه ، وألبس الخزی من کان دبر علی علی ع مادفع الله عنه

-روایت-1-1217

.

[ صفحه 390]

قوله عز و جل وَ قالُوا قُلُوبُنا غُلفٌ بَل لَعَنَهُمُ اللّهُ بِکُفرِهِم فَقَلِیلًا ما یُؤمِنُونَ

-قرآن-16-98

266- قال الإمام ع قال الله عز و جل وَ قالُوایعنی هؤلاء الیهود الذین أراهم رسول الله ص المعجزات المذکورات عند قوله فهَیِ َ کَالحِجارَهِالآیه.قُلُوبُنا غُلفٌأوعیه للخیر، والعلوم قدأحاطت بها واشتملت علیها، ثم هی مع ذلک لاتعرف لک یا محمدفضلا مذکورا فی شیء من کتب الله ، و لا علی لسان أحد من أنبیاء الله . فقال الله تعالی ردا علیهم بَل لیس کمایقولون أوعیه العلوم ولکن قدلَعَنَهُمُ اللّهُأبعدهم من الخیرفَقَلِیلًا ما یُؤمِنُونَقلیل إیمانهم ،یؤمنون ببعض ماأنزل الله تعالی ویکفرون ببعض ، فإذاکذبوا محمداص فی سائر ما یقول ،فقد صار ماکذبوا به أکثر، و ماصدقوا به أقل . و إذاقر ئ غلف فإنهم قالوا قلوبنا[غلف ] فی غطاء، فلانفهم کلامک وحدیثک .نحو ما قال الله تعالی وَ قالُوا قُلُوبُنا فِی أَکِنّهٍ مِمّا تَدعُونا إِلَیهِ وَ فِی آذانِنا وَقرٌ وَ مِن بَینِنا وَ بَینِکَ حِجابٌ وکلا القراءتین حق ، و قدقالوا بهذا وبهذا جمیعا

-روایت-1-2-روایت-22-855

267- ثم قال رسول الله ص معاشر الیهود تعاندون رسول الله رب العالمین

-روایت-1-2-روایت-31-ادامه دارد

[ صفحه 391]

وتأبون الاعتراف بأنکم کنتم بذنوبکم من الجاهلین ، إن الله

لایعذب بهاأحدا و لایزیل عن فاعل هذاعذابه أبدا، إن آدم ع لم یقترح علی ربه المغفره لذنبه إلابالتوبه،فکیف تقترحونها أنتم مع عنادکم

-روایت-از قبل-207

[ذکر توبه آدم وتوسله بمحمد وآله صلوات الله علیهم أجمعین ]

قیل وکیف کان ذلک یا رسول الله [ قال ] فقال رسول الله ص لمازلت الخطیئه من آدم ع وأخرج من الجنه وعوتب ووبخ قال یارب إن تبت وأصلحت أتردنی إلی الجنه قال بلی . قال آدم فکیف أصنع یارب حتی أکون تائبا وتقبل توبتی فقال الله عز و جل تسبحنی بما أناأهله ، وتعترف بخطیئتک کما أنت أهله ، وتتوسل إلی بالفاضلین الذین علمتک أسماءهم ، وفضلتک بهم علی ملائکتی ، وهم محمد وآله الطیبون وأصحابه الخیرون .فوفقه الله تعالی فقال یارب لاإله إلا أنت سبحانک وبحمدک عملت سوءا وظلمت نفسی فارحمنی إنک أنت أرحم الراحمین بحق محمد وآله الطیبین وخیار أصحابه المنتجبین [سبحانک وبحمدک لاإله إلا أنت عملت سوءا وظلمت نفسی ،فتب علی إنک أنت التواب الرحیم ،بحق محمد وآله الطیبین وخیار أصحابه المنتجبین ]. فقال الله تعالی لقد قبلت توبتک ، وآیه ذلک أنی أنقی بشرتک ،فقد تغیرت و کان ذلک لثلاثه عشر من شهر رمضان فصم

هذه الثلاثه الأیام التی تستقبلک

-روایت-1-2-روایت-3-ادامه دارد

[ صفحه 392]

فهی أیام البیض ینقی الله فی کل یوم بعض بشرتک .فصامها فنقی فی کل یوم منها ثلث بشرته .فعند ذلک قال آدم یارب ماأعظم شأن محمد وآله وخیار أصحابه فأوحی الله تعالی إلیه یاآدم إنک لوعرفت کنه جلال محمد وآله عندی وخیار أصحابه ،لأحببته حبا یکون أفضل أعمالک . قال آدم یارب عرفنی لأعرف . قال الله تعالی یاآدم إن محمدا لووزن به [جمیع ]الخلق من النبیین والمرسلین والملائکه المقربین وسائر عبادی الصالحین من أول الدهر إلی آخره و من الثری إلی العرش لرجح بهم ، و إن رجلا من خیار آل محمد لووزن به جمیع آل النبیین لرجح بهم ، و إن رجلا من خیار أصحاب محمد لووزن به جمیع أصحاب المرسلین لرجح بهم . یاآدم لوأحب رجل من الکفار أوجمیعهم رجلا من آل محمد وأصحابه الخیرین لکافاه الله عن ذلک بأن یختم له بالتوبه والإیمان ، ثم یدخله [ الله ]الجنه. إن الله لیفیض علی کل واحد من محبی محمد وآل محمد وأصحابه من الرحمه ما لوقسمت علی عدد کعدد[ کل ] ماخلق الله من أول

الدهر إلی آخره وکانوا کفارا لکفاهم ، ولأداهم إلی عاقبه محموده الإیمان بالله حتی یستحقوا به الجنه. و إن رجلا ممن یبغض [آل ] محمد وأصحابه الخیرین أوواحدا منهم لعذبه الله عذابا لوقسم علی مثل عدد ماخلق الله تعالی لأهلکهم أجمعین

-روایت-از قبل-1154

. قوله عز و جل وَ لَمّا جاءَهُم کِتابٌ مِن عِندِ اللّهِ مُصَدّقٌ لِما مَعَهُم وَ کانُوا مِن قَبلُ یَستَفتِحُونَ عَلَی الّذِینَ کَفَرُوا فَلَمّا جاءَهُم ما عَرَفُوا کَفَرُوا بِهِ فَلَعنَهُ اللّهِ عَلَی الکافِرِینَ

-قرآن-17-213

[ صفحه 393]

268- قال الإمام ع ذم الله تعالی الیهود فقال وَ لَمّا جاءَهُمیعنی هؤلاء الیهود الذین تقدم ذکرهم وإخوانهم من الیهود،جاءهم کِتابٌ مِن عِندِ اللّهِالقرآن مُصَدّقٌ ذلک الکتاب لِما مَعَهُم من التوراه التی بین فیها أن محمدا الأمی من ولد إسماعیل ،المؤید بخیر خلق الله بعده علی ولی الله .وَ کانُوایعنی هؤلاء الیهودمِن قَبلُظهور محمدص بالرسالهیَستَفتِحُونَیسألون الله الفتح والظفرعَلَی الّذِینَ کَفَرُوا من أعدائهم والمناوین لهم ،فکان الله یفتح لهم وینصرهم . قال الله تعالی فَلَمّا جاءَهُمجاء هؤلاء الیهودما عَرَفُوا من نعت محمدص وصفته کَفَرُوا بِهِ وجحدوا نبوته حسدا له وبغیا علیه . قال الله عز و جل فَلَعنَهُ اللّهِ عَلَی الکافِرِینَ

-روایت-1-2-روایت-22-661

[توسل الیهود أیام موسی ع بمحمد وآله صلوات الله علیهم أجمعین ]

269- قال أمیر المؤمنین ع إن الله تعالی أخبر رسوله بما کان من إیمان الیهود بمحمدص قبل ظهوره ، و من استفتاحهم علی أعدائهم بذکره ، والصلاه علیه و

علی آله .

-روایت-1-2-روایت-30-ادامه دارد

[ صفحه 394]

قال ع و کان الله عز و جل أمر الیهود فی أیام موسی وبعده إذادهمهم أمر، ودهتهم داهیه أن یدعوا الله عز و جل بمحمد وآله الطیبین ، و أن یستنصروا بهم ، وکانوا یفعلون ذلک حتی کانت الیهود من أهل المدینه قبل ظهور محمدص بسنین کثیره یفعلون ذلک ،فیکفون البلاء والدهماء والداهیه. وکانت الیهود قبل ظهور محمد النبی ص بعشر سنین یعادیهم أسد وغطفان قوم من المشرکین ویقصدون أذاهم ، وکانوا یستدفعون شرورهم وبلاءهم بسؤالهم ربهم بمحمد وآله الطیبین ، حتی قصدهم فی بعض الأوقات أسد وغطفان فی ثلاثه آلاف فارس إلی بعض قری الیهود حوالی المدینه،فتلقاهم الیهود وهم ثلاثمائه فارس ، ودعوا الله بمحمد وآله الطیبین الطاهرین فهزموهم وقطعوهم . فقال أسد وغطفان بعضهما لبعض تعالوا نستعین علیهم بسائر القبائل .فاستعانوا علیهم بالقبائل وأکثروا حتی اجتمعوا قدر ثلاثین ألفا، وقصدوا هؤلاء الثلاثمائه فی قریتهم ،فألجئوهم إلی بیوتها وقطعوا عنها المیاه الجاریه التی کانت تدخل إلی قراهم ، ومنعوا عنهم الطعام ، واستأمن الیهود منهم فلم یؤمنوهم ، وقالوا لا، إلا أن نقتلکم ونسبیکم وننهبکم .فقالت الیهود بعضها لبعض کیف نصنع فقال لهم أماثلهم وذوو الرأی منهم أ

ماأمر موسی ع أسلافکم و من بعدهم بالاستنصار بمحمد وآله أ ماأمرکم بالابتهال إلی الله تعالی عندالشدائد بهم قالوا بلی .قالوا فافعلوا.فقالوا أللهم بجاه محمد وآله الطیبین لماسقیتنا،فقد قطعت الظلمه عنا المیاه حتی ضعف شباننا، وتماوتت ولداننا، وأشرفنا علی الهلکه.

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 395]

فبعث الله تعالی لهم وابلا هطلا سحا أملأ حیاضهم وآبارهم وأنهارهم وأوعیتهم وظروفهم فقالوا هذه إحدی الحسنیین . ثم أشرفوا من سطوحهم علی العساکر المحیطه بهم ، فإذاالمطر قدآذاهم غایه الأذی وأفسد[علیهم ]أمتعتهم وأسلحتهم وأموالهم .فانصرف عنهم لذلک بعضهم ، و ذلک أن المطر أتاهم فی غیرأوانه فی حماره القیظ حین لا یکون مطر فقال الباقون من العساکر هبکم سقیتم فمن أین تأکلون ولئن انصرف عنکم هؤلاء فلسنا ننصرف حتی نقهرکم علی أنفسکم وعیالاتکم وأهالیکم وأموالکم ، ونشفی غیظنا منکم .فقالت الیهود إن ألذی سقانا بدعائنا بمحمد وآله قادر علی أن یطعمنا، و إن ألذی صرف عنا من صرفه قادر علی أن یصرف الباقین . ثم دعوا الله بمحمد وآله أن یطعمهم .فجاءت قافله عظیمه من قوافل الطعام قدر ألفی جمل وبغل وحمار موقره حنطه ودقیقا، وهم لایشعرون بالعساکر فانتهوا إلیهم وهم نیام ، و لم یشعروا بهم ،لأن الله

تعالی ثقل نومهم حتی دخلوا القریه، و لم یمنعوهم ، وطرحوا فیهاأمتعتهم وباعوها منهم فانصرفوا وأبعدوا، وترکوا العساکر نائمه لیس فی أهلها عین تطرف ، فلما أبعدوا انتبهوا، ونابذوا الیهود الحرب ، وجعل یقول بعضهم لبعض الوحا،الوحا فإن هؤلاء اشتد بهم الجوع وسیذلون لنا. قال لهم الیهود هیهات بل قدأطعمنا ربنا وکنتم نیاما جاءنا من الطعام کذا

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 396]

وکذا، و لوأردنا قتالکم فی حال نومکم لتهیأ لنا ولکنا کرهنا البغی علیکم ،فانصرفوا عنا و إلادعونا علیکم بمحمد وآله ، واستنصرنا بهم أن یخزیکم کما قدأطعمنا وأسقانا.فأبوا إلاطغیانا فدعوا الله بمحمد وآله واستنصروا بهم . ثم برز الثلاثمائه إلی ( الناس للقاء)فقتلوا منهم وأسروا، وطحطحوهم واستوثقوا منهم بأسرائهم ،فکانوا لاینداهم مکروه من جهتهم لخوفهم علی من لهم فی أیدی الیهود. فلما ظهر محمدص حسدوه ،إذ کان من العرب ،فکذبوه

-روایت-از قبل-438

[دحر إبلیس وأعوانه بمحمد وآله صلوات الله علیهم أجمعین ]

270- ثم قال رسول الله هذه نصره الله تعالی للیهود علی المشرکین بذکرهم لمحمد وآله .ألا فاذکروا یاأمه محمد،محمدا وآله عندنوائبکم وشدائدکم لینصر الله به ملائکتکم علی الشیاطین الذین یقصدونکم . فإن کل واحد منکم معه ملک عن یمینه یکتب حسناته ، وملک عن یساره یکتب سیئاته ، ومعه شیطانان من عندإبلیس یغویانه ، فإذاوسوسا فی قلبه ،ذکر الله و قال لاحول

و لاقوه إلابالله العلی العظیم ، وصلی الله علی محمد وآله الطیبین ،خنس الشیطانان ثم صارا إلی إبلیس فشکواه وقالا له قدأعیانا أمره ،فأمددنا بالمرده.

-روایت-1-2-روایت-28-ادامه دارد

[ صفحه 397]

فلایزال یمدهما حتی یمدهما بألف مارد،فیأتونه ،فکلما راموه ذکر الله ، وصلی علی محمد وآله الطیبین لم یجدوا علیه طریقا و لامنفذا.قالوا لإبلیس لیس له غیرک تباشره بجنودک فتغلبه وتغویه ،فیقصده إبلیس بجنوده .فیقول الله تعالی للملائکه « هذاإبلیس قدقصد عبدی فلانا، أوأمتی فلانه بجنوده ألا فقاتلوهم »فیقاتلهم بإزاء کل شیطان رجیم منهم ،مائه[ألف ]ملک ، وهم علی أفراس من نار بأیدیهم سیوف من نار ورماح من نار، وقسی ونشاشیب وسکاکین وأسلحتهم من نار، فلایزالون یخرجونهم ویقتلونهم بها، ویأسرون إبلیس ،فیضعون علیه تلک الأسلحه فیقول یارب وعدک وعدک ، قدأجلتنی إلی یوم الوقت المعلوم .فیقول الله تعالی للملائکه «وعدته أن لاأمیته ، و لم أعده أن لاأسلط علیه السلاح والعذاب والآلام ،اشتفوا منه ضربا بأسلحتکم فإنی لاأمیته »فیثخنونه بالجراحات ثم یدعونه ، فلایزال سخین العین علی نفسه وأولاده المقتولین و لایندمل شیء من جراحاته إلابسماعه أصوات المشرکین بکفرهم . فإن بقی هذاالمؤمن علی طاعه الله وذکره ، والصلاه علی محمد وآله ،بقی علی

إبلیس تلک الجراحات ، و إن زال العبد عن ذلک ، وانهمک فی مخالفه الله عز و جل ومعاصیه ،اندملت جراحات إبلیس ، ثم قوی علی ذلک العبد حتی یلجمه ویسرج علی ظهره ویرکبه ، ثم ینزل عنه ویرکب علی ظهره شیطانا من شیاطینه ، و یقول لأصحابه أ ماتذکرون ماأصابنا من شأن هذاذل وانقاد لنا الآن حتی صار یرکبه هذا. ثم قال رسول الله ص فإن أردتم أن تدیموا علی إبلیس سخنه عینه وألم جراحاته فداوموا علی طاعه الله وذکره ، والصلاه علی محمد وآله ، و إن زلتم عن ذلک کنتم

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 398]

أسراء إبلیس فیرکب أقفیتکم بعض مردته

-روایت-از قبل-44

271- و قال أمیر المؤمنین ع و کان قضاء الحوائج وإجابه الدعاء، إذاسئل الله بمحمد و علی وآلهما ع ،مشهورا فی الزمن السالف ، حتی أن من طال به البلاء قیل هذاطال بلاؤه ،لنسیانه الدعاء لله بمحمد وآله الطیبین . ولقد کان من عجیب الفرج بالدعاء بهم فرج ثلاثه نفر کانوا یمشون فی صحراء إلی جانب جبل ،فأخذتهم السماء فألجأتهم إلی غار کانوا یعرفونه ،فدخلوه یتوقون به من المطر، و کان فوق الغار صخره عظیمه تحتها مدره،هی راکبتها فابتلت المدره فتدحرجت الصخره فصارت

فی باب الغار،فسدته وأظلم علیهم المکان . و قال بعضهم لبعض قدعفا الأثر ودرس الخبر و لایعلم بنا أهلونا، و لوعلموا لماأغنوا عنا شیئا لأنه لاطاقه للآدمیین بقلب هذه الصخره عن هذاالموضع ، هذا و الله قبرنا ألذی فیه نموت ، و منه نحشر. ثم قال بعضهم لبعض أ و لیس موسی بن عمران ع و من بعده من الأنبیاء أمروا أنه إذادهتنا داهیه أن ندعو الله بمحمد وآله الطیبین قالوا بلی .قالوا فلانعرف داهیه أعظم من هذه .فقالوا[تعالوا]ندعوا الله بمحمد الأشرف الأفضل وبآله الطیبین ویذکر کل واحد منا حسنه من حسناته التی أراد الله بها،فلعل الله أن یفرج عنا. فقال أحدهم أللهم إن کنت تعلم أنی کنت رجلا کثیر المال ،حسن الحال أبنی القصور، والمساکین والدور، و کان لی أجراء، و کان فیهم رجل یعمل عمل رجلین

-روایت-1-2-روایت-32-ادامه دارد

[ صفحه 399]

فلما کان عندالمساء عرضت علیه أجره واحده فامتنع ، و قال إنما عملت عمل رجلین فأنا أبتغی أجره رجلین .فقلت له إنما اشترطت عمل رجل ، والثانی فأنت به متطوع لاأجره لک .فذهب وسخط ذلک ، وترکه علی ،فاشتریت بتلک الأجره حنطه،فبذرتها،فزکت ونمت ، ثم أعدت ماارتفع فی الأرض فعظم زکاؤها ونماؤها، ثم أعدت بعد ماارتفع

من الثانی فی الأرض ،فعظم النماء والزکاء، ثم مازلت هکذا حتی [أنی ]عقدت به الضیاع والقصور والقری والدور والمنازل والمساکن ، وقطعان الإبل والبقر والغنم وصوار العیر والدواب ، والأثاث والأمتعه، والعبید والإماء، والفرش والآلات والنعم الجلیله، والدراهم والدنانیر الکثیره. فلما کان بعدسنین مر بی ذلک الأجیر، و قدساءت حاله وتضعضعت ، واستولی علیه الفقر، وضعف بصره ، فقال لی یا عبد الله أ ماتعرفنی أناأجیرک ألذی سخطت أجره واحده ذلک الیوم ، وترکتها لغنائی عنها، و أناالیوم فقیر[ و قدصرت کماتری ] و قدرضیت بها،فأعطنیها.فقلت له دونک هذه الضیاع والقری والقصور والدور والمنازل والمساکن وقطعان الإبل والبقر والغنم وصوار العیر والدواب ، والأثاث والأمتعه، والعبید والإماء والفرش والآلات والنعم الجلیله، والدراهم والدنانیر الکثیره،فتناولها إلیک أجمع مبارکا،فهی لک .فبکی و قال لی یا عبد الله سوفت حقی ماسوفت ، ثم أنت الآن تهزأ بی فقلت « ماأهزأ بک ، و ما أنا إلاجاد مجد، هذه کلها نتائج أجرتک تلک ،تولدت عنها

-روایت-از قبل-1276

[ صفحه 400]

فالأصل کان لک ،فهذه الفروع کلها تابعه للأصل فهی لک »فسلمتها إلیه أجمع . أللهم إن کنت تعلم أنی إنما فعلت هذارجاء ثوابک وخوف عقابک ،فافرج عنا بمحمد الأفضل الأکرم سید الأولین

والآخرین ألذی شرفته ، وبآله أفضل آل النبیین ، وأصحابه أکرم أصحاب المرسلین ، وأمته خیر الأمم أجمعین . قال ع فزال ثلث الحجر ودخل علیهم الضوء. و قال الثانی أللهم إن کنت تعلم أنه کانت لی بقره أحتلبها، ثم أروح بلبنها علی أمی ، ثم أروح بسؤرها علی أهلی وولدی ،فأخرنی عائق ذات لیله،فصادفت أمی نائمه،فوقفت عندرأسها لتنبه لاأنبهها من طیب وسنها، وأهلی وولدی یتضاغون من الجوع والعطش ،فما زلت واقفا لاأحفل بأهلی وولدی حتی انتبهت هی من ذات نفسها،فسقیتها حتی رویت ، ثم عطفت بسؤرها علی أهلی وولدی . أللهم إن کنت تعلم أنی إنما فعلت ذلک رجاء ثوابک ، وخوف عقابک ،فافرج عنا بحق محمدالأفضل الأکرم سید الأولین والآخرین ، ألذی شرفته بآله أفضل آل النبیین ، وأصحابه أکرم أصحاب المرسلین ، وأمته خیر الأمم أجمعین . قال ع فزال ثلث آخر من الحجر[ ودخل علیهم الضوء] وقوی طمعهم فی النجاه. و قال الثالث أللهم إن کنت تعلم أنی هویت أجمل امرأه من بنی إسرائیل فراودتها عن نفسها،فأبت علی إلابمائه دینار، و لم أکن أملک شیئا،فما زلت أسلک برا وبحرا وسهلا وجبلا، وأباشر الأخطار وأسلک الفیافی والقفار، وأتعرض للمهالک والمتالف

أربع سنین حتی جمعتها، وأعطیتها إیاها، ومکنتنی من نفسها، فلما قعدت

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 401]

منها مقعد الرجل من أهله ،ارتعدت فرائصها، وقالت لی « یا عبد الله إنی جاریه عذراء فلاتفض خاتم الله إلابأمر الله عز و جل ،فإنه إنما حملنی علی أن أمکنک من نفسی الحاجه والشده»فقمت عنها وترکتها وترکت المائه دینار علیها. أللهم إن کنت تعلم أنی إنما فعلت ذلک رجاء ثوابک ، وخوف عقابک ،فافرج عنا بحق محمدالأفضل الأکرم سید الأولین والآخرین ، ألذی شرفته بآله أفضل آل النبیین وأصحابه أکرم أصحاب المرسلین وأمته خیر الأمم أجمعین . قال فزال الحجر کله ، وتدحرج ، و هوینادی بصوت فصیح بین یعقلونه ویفهمونه بحسن نیاتکم نجوتم ، وبمحمد الأفضل الأکرم سید الأولین والآخرین (المخصوص بآل أفضل النبیین ، وأکرم أصحاب المرسلین ) وبخیر أمه سعدتم ونلتم أفضل الدرجات

-روایت-از قبل-695

. قوله عز و جل بِئسَمَا اشتَرَوا بِهِ أَنفُسَهُم أَن یَکفُرُوا بِما أَنزَلَ اللّهُ بَغیاً أَن یُنَزّلَ اللّهُ مِن فَضلِهِ عَلی مَن یَشاءُ مِن عِبادِهِ فَباؤُ بِغَضَبٍ عَلی غَضَبٍ وَ لِلکافِرِینَ عَذابٌ مُهِینٌ

-قرآن-17-210

272- قال الإمام ع ذم الله تعالی الیهود، وعاب فعلهم فی کفرهم بمحمدص فقال بِئسَمَا اشتَرَوا بِهِ أَنفُسَهُم أی اشتروها بالهدایا والفضول التی کانت تصل إلیهم ، و کان

الله أمرهم بشرائها من الله بطاعتهم له لیجعل لهم أنفسهم والانتفاع بها

-روایت-1-2-روایت-22-ادامه دارد

[ صفحه 402]

دائما فی نعیم الآخره فلم یشتروها،بل اشتروها بما أنفقوه فی عداوه رسول الله ص لیبقی لهم عزهم فی الدنیا، ورئاستهم علی الجهال ، وینالوا المحرمات ، وأصابوا الفضولات من السفله وصرفوهم عن سبیل الرشاد، ووقفوهم علی طریق الضلالات . ثم قال عز و جل أَن یَکفُرُوا بِما أَنزَلَ اللّهُ بَغیاً أی بما أنزل علی موسی ع من تصدیق محمدص بغیاأَن یُنَزّلَ اللّهُ مِن فَضلِهِ عَلی مَن یَشاءُ مِن عِبادِهِ. قال وإنما کان کفرهم لبغیهم وحسدهم له لماأنزل الله من فضله علیه و هوالقرآن ألذی أبان فیه نبوته وأظهر به آیته ومعجزته . ثم قال فَباؤُ بِغَضَبٍ عَلی غَضَبٍیعنی رجعوا وعلیهم الغضب من الله علی غضب فی أثر غضب ، والغضب الأول حین کذبوا بعیسی ابن مریم ، والغضب الثانی حین کذبوا بمحمدص . قال والغضب الأول أن جعلهم قرده خاسئین ، ولعنهم علی لسان عیسی ع والغضب الثانی حین سلط الله علیهم سیوف محمد وآله وأصحابه وأمته حتی ذللهم بهافإما دخلوا فی الإسلام طائعین ، وإما أدوا الجزیه صاغرین داخرین

-روایت-از قبل-933

273- و قال أمیر المؤمنین ع سمعت

رسول الله ص یقول من سئل عن علم فکتمه حیث یجب إظهاره ، ویزول عنه التقیه،جاء یوم القیامه ملجما بلجام من النار

-روایت-1-2-روایت-58-157

274- و قال الإمام ع دخل جابر بن عبد الله الأنصاری علی أمیر المؤمنین ع فقال له أمیر المؤمنین ع یاجابر قوام هذه الدنیا بأربعه عالم یستعمل علمه وجاهل لایستنکف أن یتعلم

-روایت-1-2-روایت-24-ادامه دارد

[ صفحه 403]

وغنی جواد بمعروفه ، وفقیر لایبیع آخرته بدنیا غیره . یاجابر من کثرت نعم الله علیه کثرت حوائج الناس إلیه ، فإن فعل مایجب لله علیه عرضها للدوام والبقاء، و إن قصر فیما یجب لله علیه عرضها للزوال والفناء. وأنشأ یقول شعرا

-روایت-از قبل-234

ماأحسن الدنیا وإقبالها || إذاأطاع الله من نالها

من لم یواس الناس من فضله || عرض للإدبار إقبالها

فاحذر زوال الفضل یاجابر || وأعط من (الدنیا لمن )سألها

فإن ذی العرش جزیل العطاء || یضعف بالجنه أمثالها

ثم قال أمیر المؤمنین ع فإذاکتم العالم (العلم أهله ) وزها الجاهل فی تعلم ما لابد منه ، وبخل الغنی بمعروفه ، وباع الفقیر دینه بدنیا غیره حل البلاء وعظم العقاب .

-روایت-1-176

قوله عز و جل وَ إِذا قِیلَ لَهُم آمِنُوا بِما أَنزَلَ اللّهُ قالُوا نُؤمِنُ بِما أُنزِلَ عَلَینا وَ یَکفُرُونَ بِما

وَراءَهُ وَ هُوَ الحَقّ مُصَدّقاً لِما مَعَهُم قُل فَلِمَ تَقتُلُونَ أَنبِیاءَ اللّهِ مِن قَبلُ إِن کُنتُم مُؤمِنِینَ

-قرآن-16-235

275- قال الإمام ع وَ إِذا قِیلَلهؤلاء الیهود الذین تقدم ذکرهم

-روایت-1-2-روایت-22-ادامه دارد

[ صفحه 404]

آمِنُوا بِما أَنزَلَ اللّهُ علی محمد من القرآن المشتمل علی الحلال والحرام والفرائض والأحکام .قالُوا نُؤمِنُ بِما أُنزِلَ عَلَینا و هوالتوراهوَ یَکفُرُونَ بِما وَراءَهُیعنی ماسواه لایؤمنون به وَ هُوَ الحَقّ و ألذی یقول هؤلاء الیهود « أنه وراءه » هوالحق لأنه هوالناسخ للمنسوخ ألذی قدمه الله تعالی . قال الله تعالی قُل فَلِمَ تَقتُلُونَ لم کان یقتل أسلافکم أَنبِیاءَ اللّهِ مِن قَبلُ إِن کُنتُم مُؤمِنِینَبالتوراه، أی ( لیس فی التوراه الأمر)بقتل الأنبیاء، فإذاکنتم تقتلون الأنبیاء،فما آمنتم بما أنزل علیکم من التوراه،لأن فیهاتحریم قتل الأنبیاء. وکذلک إذا لم تؤمنوا بمحمد، وبما أنزل علیه و هوالقرآن و فیه الأمر بالإیمان به فأنتم ماآمنتم بعدبالتوراه

-روایت-از قبل-684

276- قال رسول الله ص أخبر الله تعالی أن من لایؤمن بالقرآن ،فما آمن بالتوراه،لأن الله تعالی أخذ علیهم الإیمان بهما، لایقبل الإیمان بأحدهما إلا مع الإیمان بالآخر.فکذلک فرض الله الإیمان بولایه علی بن أبی طالب ع کمافرض الإیمان بمحمد فمن قال آمنت بنبوه محمد وکفرت بولایه علی ع فما آمن بنبوه محمد. إن الله

تعالی إذابعث الخلائق یوم القیامه نادی منادی ربنا نداء تعریف الخلائق

-روایت-1-2-روایت-27-ادامه دارد

[ صفحه 405]

فی إیمانهم وکفرهم ، فقال « الله أکبر، الله أکبر» ومناد آخر ینادی «معاشر الخلائق ساعدوه علی هذه المقاله»فأما الدهریه والمعطله فیخرسون عن ذلک و لاتنطلق ألسنتهم ، ویقولها سائر الناس من الخلائق ،فیمتاز الدهریه[ والمعطله] من سائر الناس بالخرس . ثم یقول المنادی «أشهد أن لاإله إلا الله »فیقول الخلائق کلهم ذلک إلا من کان یشرک بالله تعالی من المجوس والنصاری وعبده الأوثان فإنهم یخرسون فیبینون بذلک من سائر الخلائق . ثم یقول المنادی «أشهد أن محمدا رسول الله »فیقولها المسلمون أجمعون ویخرس عنها الیهود والنصاری وسائر المشرکین

-روایت-از قبل-558

[ فی أن علیا ع قسیم الجنه والنار]

ثم ینادی من آخر عرصات القیامه ألا فسوقوهم إلی [الجنه لشهادتهم لمحمدص بالنبوه] فإذاالنداء من قبل الله تعالی [ لا،بل ]وَ قِفُوهُم إِنّهُم مَسؤُلُونَ یقول الملائکه الذین قالوا «سوقوهم إلی الجنه لشهادتهم لمحمدص بالنبوه» لماذا یوقفون یاربنا فإذاالنداء من قبل الله تعالی [قفوهم ]إنهم مسئولون عن ولایه علی بن أبی طالب وآل محمد، یاعبادی وإمائی إنی أمرتهم مع الشهاده بمحمد بشهاده أخری ، فإن جاءوا بهافعظموا ثوابهم ، وأکرموا مآبهم و إن لم یأتوا بها لم تنفعهم الشهاده لمحمدص بالنبوه و لا لی بالربوبیه،فمن جاء بهافهو من الفائزین ، و من لم یأت بهافهو

من الهالکین .

-روایت-1-2-روایت-3-ادامه دارد

[ صفحه 406]

قال فمنهم من یقول قدکنت لعلی بن أبی طالب بالولایه شاهدا، ولآل محمدمحبا. و هو فی ذلک کاذب یظن أن کذبه ینجیه ،فیقال له سوف نستشهد علی ذلک علیا.فتشهد أنت یا أبا الحسن ،فتقول الجنه لأولیائی شاهده، والنار علی أعدائی شاهده.فمن کان منهم صادقا خرجت إلیه ریاح الجنه ونسیمها فاحتملته ،فأوردته علالی الجنه وغرفها وأحلته دار المقامه من فضل ربه لایمسه فیهانصب و لایمسه فیهالغوب و من کان منهم کاذبا جاءته سموم النار وحمیمها وظلها ألذی هوثلاث شعب لاظلیل و لایغنی من اللهب فتحمله ،فترفعه فی الهواء، وتورده فی نار جهنم . قال رسول الله ص فلذلک أنت قسیم [الجنه و]النار،تقول لها هذا لی و هذا لک

-روایت-از قبل-629

277- و قال جابر بن عبد الله الأنصاری ولقد حدثنا رسول الله ص وحضره عبد الله بن صوریا غلام أعور یهودی تزعم الیهود أنه أعلم یهودی بکتاب الله وعلوم أنبیائه فسأل رسول الله ص عن مسائل کثیره یعنته فیها،فأجابه عنها رسول الله ص بما لم یجد إلی إنکار شیء منه سبیلا. فقال له یا محمد من یأتیک بهذه الأخبار عن الله قال جبرئیل . قال لو کان غیره یأتیک بهالآمنت

بک ، ولکن جبرئیل عدونا من بین الملائکه فلو کان میکائیل أوغیره سوی جبرئیل یأتیک بهالآمنت بک .

-روایت-1-2-روایت-41-ادامه دارد

[ صفحه 407]

فقال رسول الله ص و لم اتخذتم جبرئیل عدوا قال لأنه ینزل بالبلاء والشده علی بنی إسرائیل . ودفع دانیال عن قتل «بخت نصر» حتی قوی أمره ، وأهلک بنی إسرائیل . وکذلک کل بأس وشده لاینزلها إلاجبرئیل ، ومیکائیل یأتینا بالرحمه. فقال رسول الله ص ویحک أجهلت أمر الله تعالی و ماذنب جبرئیل إن أطاع الله فیما یریده بکم أرأیتم ملک الموت أ هوعدوکم و قدوکله الله بقبض أرواح الخلق ألذی أنتم منه أرأیتم الآباء والأمهات إذاوجروا الأولاد الأدویه الکریهه لمصالحهم ، أیجب أن یتخذهم أولادهم أعداء من أجل ذلک لا، ولکنکم بالله جاهلون ، و عن حکمته غافلون ،أشهد أن جبرئیل ومیکائیل بأمر الله عاملان ، و له مطیعان ، و أنه لایعادی أحدهما إلا من عادی الآخر، و إن من زعم أنه یحب أحدهما ویبغض الآخر فقد کذب . وکذلک محمد رسول الله و علی أخوان ، کما أن جبرئیل ومیکائیل أخوان ،فمن أحبهما فهو من أولیاء الله ، و من أبغضهما فهو من أعداء الله ، و من أبغض أحدهما وزعم أنه

یحب الآخر فقد کذب ، وهما منه بریئان ، وکذلک من أبغض واحدا منی و من علی ، ثم زعم أنه یحب الآخر فقد کذب ، وکلانا منه بریئان ، و الله تعالی وملائکته وخیار خلقه منه برآء

-روایت-از قبل-1075

. قوله عز و جل وَ لَقَد جاءَکُم مُوسی بِالبَیّناتِ ثُمّ اتّخَذتُمُ العِجلَ مِن بَعدِهِ وَ أَنتُم ظالِمُونَ

-قرآن-17-107

[ صفحه 408]

278- قال الإمام ع قال الله عز و جل للیهود الذین تقدم ذکرهم وَ لَقَد جاءَکُم مُوسی بِالبَیّناتِالدلالات علی نبوته ، و علی ماوصفه من فضل محمد وشرفه علی الخلائق ، وأبان عنه من خلافه علی ووصیته ، وأمر خلفائه بعده .ثُمّ اتّخَذتُمُ العِجلَإلهامِن بَعدِهِ بعدانطلاقه إلی الجبل ، وخالفتم خلیفته ألذی نص علیه وترکه علیکم ، و هوهارون ع ،وَ أَنتُم ظالِمُونَکافرون بما فعلتم من ذلک

-روایت-1-2-روایت-22-399

[حدیث الحدائق ]

279- قال رسول الله ص لعلی بن أبی طالب ع ، و قدمر معه بحدیقه حسنه فقال علی ع ماأحسنها من حدیقه فقال یا علی لک فی الجنه أحسن منها، إلی أن مر بسبع حدائق کل ذلک یقول علی ع ماأحسنها من حدیقه و یقول رسول الله ص لک فی الجنه أحسن منها. ثم بکی رسول الله ص بکاء شدیدا،فبکی علی ع لبکائه ، ثم

قال مایبکیک یا رسول الله قال یاأخی [ یا] أبا الحسن ضغائن فی صدور قوم یبدونها لک بعدی . قال علی ع یا رسول الله فی سلامه من دینی قال فی سلامه من دینک . قال یا رسول الله إذاسلم دینی فلایسوءنی ذلک . فقال رسول الله ص لذلک جعلک الله لمحمد تالیا، و إلی رضوانه وغفرانه داعیا، و عن أولاد الرشد والغی بحبهم لک وبغضهم [علیک ممیزا]منبئا وللواء

-روایت-1-2-روایت-7-ادامه دارد

[ صفحه 409]

محمد یوم القیامه حاملا، وللأنبیاء والرسل والصابرین تحت لوائی إلی جنات النعیم قائدا. یا علی إن أصحاب موسی اتخذوا بعده عجلا وخالفوا خلیفته ، وسیتخذ أمتی بعدی عجلا، ثم عجلا، ثم عجلا، ویخالفونک ، و أنت خلیفتی علی هؤلاء،یضاهئون أولئک فی اتخاذهم العجل .ألا فمن وافقک وأطاعک فهو معنا فی الرفیع الأعلی ، و من اتخذ العجل بعدی وخالفک و لم یتب ،فأولئک مع الذین اتخذوا العجل زمان موسی ، و لم یتوبوا[فهم ] فی نار جهنم خالدین مخلدین

-روایت-از قبل-451

.

[ صفحه 410]

280- قال أبویعقوب قلت للإمام ع فهل کان لرسول الله ص ولأمیر المؤمنین ع آیات تضاهی آیات موسی ع فقال الإمام ع علی ع نفس رسول الله ص ، وآیات رسول الله آیات علی ع

وآیات علی ع آیات ، رسول الله ص ، و ما من آیه أعطاها الله تعالی موسی ع و لاغیره من الأنبیاء إلا و قدأعطی الله محمدا مثلها أوأعظم منها. و أماالعصا التی کانت لموسی ع فانقلبت ثعبانا،فتلقفت ماأتته السحره من عصیهم وحبالهم ،فلقد کان لمحمدص أفضل من ذلک ، و هو أن قوما من الیهود أتوا محمداص فسألوه وجادلوه ،فما أتوه بشی ء إلاأتاهم فی جوابه بما بهرهم .فقالوا له یا محمد إن کنت نبیا فأتنا بمثل عصا موسی . فقال رسول الله ص إن ألذی أتیتکم به أعظم من عصا موسی ،لأنه باق

-روایت-1-2-روایت-22-ادامه دارد

[ صفحه 411]

بعدی إلی یوم القیامه معرض لجمیع الأعداء والمخالفین ، لایقدر أحد منهم أبدا علی معارضه سوره منه ، و إن عصا موسی زالت و لم تبق بعده فتمتحن ، کمایبقی القرآن فیمتحن . ثم إنی سآتیکم بما هوأعظم من عصا موسی ع وأعجب ،فقالوا فأتنا. فقال إن موسی کانت عصاه بیده یلقیها،فکانت القبط یقول کافرهم هذا موسی یحتال فی العصا بحیله. و إن الله سوف یقلب خشبا لمحمد ثعابین بحیث لاتمسها ید محمد و لایحضرها إذارجعتم إلی بیوتکم واجتمعتم اللیله فی مجمعکم فی ذلک البیت قلب الله تعالی جذوع سقوفکم

کلها أفاعی ، وهی أکثر من مائه جذع ،فتتصدع مرارات أربعه منکم فیموتون ، ویغشی علی الباقین منکم إلی غداه غد،فیأتیکم یهود فتخبرونهم بما رأیتم فلایصدقونکم ،فتعود بین أیدیهم ، وتملأ أعینهم ثعابین کماکانت فی بارحتکم ،فیموت منهم جماعه، ویخبل جماعه، ویغشی علی أکثرهم . قال الإمام ع فو ألذی بعثه بالحق نبیا لقد ضحک القوم [کلهم ] بین یدی رسول الله ص لایحتشمونه و لایهابونه ، یقول بعضهم لبعض انظروا ماادعی وکیف قدعدا طوره فقال رسول الله ص إن کنتم الآن تضحکون ،فسوف تبکون وتتحیرون إذاشاهدتم ما عنه تخبرون ألا فمن هاله ذلک منکم ، وخشی علی نفسه أن یموت أویخبل فلیقل « أللهم بجاه محمد ألذی اصطفیته ، و علی ألذی ارتضیته ، وأولیائهم الذین من

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 412]

سلم لهم أمرهم اجتبیته ، لماقویتنی علی ماأری ». و إن کان من یموت هناک ممن (تحییه وترید إحیاءه )فلیدع [ له ]بهذا الدعاء،ینشره الله عز و جل ویقویه . قال ع فانصرفوا، واجتمعوا فی ذلک الموضع ، وجعلوا یهزءون بمحمدص و قوله « إن تلک الجذوع تنقلب أفاعی ».فسمعوا حرکه من السقف ، فإذاتلک الجذوع انقلبت أفاعی ، و قدولت رءوسها عن الحائط وقصدت نحوهم

تلتقمهم ، فلما وصلت إلیهم کفت عنهم ، وعدلت إلی ما فی الدار من أحباب وجرار وکیزان وصلایات وکراسی وخشب وسلالیم وأبواب فالتقمتها وأکلتها.فأصابهم ما قال رسول الله ص أنه یصیبهم ،فمات منهم أربعه، وخبل جماعه وجماعه خافوا علی أنفسهم ،فدعوا بما قال رسول الله ص فقویت قلوبهم . وکانت الأربعه،أتی بعضهم فدعا لهم بهذا الدعاء،فنشروا، فلما رأوا ذلک قالوا إن هذاالدعاء مجاب به ، و إن محمدا صادق ، و إن کان یثقل علینا تصدیقه واتباعه أ فلاندعوا به لتلین للإیمان به ، والتصدیق له ، والطاعه لأوامره وزواجره قلوبنا فدعوا بذلک الدعاء،فحبب الله عز و جل إلیهم الإیمان وطیبه فی قلوبهم ، وکره إلیهم الکفر،فآمنوا بالله ورسوله . فلما أصبحوا من غد جاءت الیهود، و قدعادت الجذوع ثعابین کماکانت ،فشاهدوها

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 413]

وتحیروا، وغلب الشقاء علیهم

-روایت-از قبل-32

281- قال ع و أماالید فقد کان لمحمدص مثلها وأفضل منها وأکثر من مره کان ص یحب أن یأتیه الحسن و الحسین ع ، وکانا یکونان عندأهلیهما أوموالیهما[ أودایتهما] و کان یکون فی ظلمه اللیل ،فینادیهما رسول الله ص یا أبا محمد، یا أبا عبد الله هلما إلی .فیقبلان نحوه من ذلک البعد و قدبلغهما صوته ،فیقول رسول الله

ص بسبابته هکذا یخرجها من الباب ،فتضی ء لهما أحسن من ضوء القمر والشمس ،فیأتیان ، ثم تعود الإصبع کماکانت ، فإذاقضی وطره من لقائهما وحدیثهما قال ارجعا إلی موضعکما. و قال بعدبسبابته هکذا،فأضاءت أحسن من ضیاء القمر والشمس ، قدأحاط بهما إلی أن یرجعا إلی موضعهما، ثم تعود إصبعه ص کماکانت من لونها فی سائر الأوقات

-روایت-1-2-روایت-15-640

282[ قال و أماالطوفان ألذی أرسله الله تعالی علی القبط فقد أرسل الله تعالی مثله علی قوم مشرکین ،آیه لمحمدص . فقال إن رجلا من أصحاب رسول الله ص یقال له «ثابت بن الأفلح »قتل رجلا

-روایت-1-2-روایت-12-ادامه دارد

[ صفحه 415]

من المشرکین فی بعض المغازی .فنذرت امرأه ذلک المشرک المقتول «لتشربن فی قحف رأس ذلک القاتل خمرا». فلما وقع بالمسلمین یوم أحد ماوقع قتل «ثابت » علی ربوه من الأرض فانصرف المشرکون ، واشتغل رسول الله ص وأصحابه بدفن أصحابه .فجاءت المرأه إلی أبی سفیان تسأله أن یبعث رجلا مع عبدلها إلی مکان ذلک المقتول ،فیحز رأسه فیؤتی به لتفی بنذرها،فتشرب فی قحفه خمرا، و قدکانت البشاره بقتله أتاها بها عبدلها،فأعتقته وأعطته جاریه لها، ثم سألت أباسفیان ،فبعث إلی ذلک المقتول مائتین من أصحابه الجلد فی جوف اللیل لیحزوا رأسه فیأتونها به .فذهبوا،فجاءت

ریح فدحرجت الرجل إلی حدور فتبعوه لیقطعوا رأسه .فجاء من المطر وابل عظیم ،فغرق المائتین ، و لم یوقف لذلک المقتول و لالواحد

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 416]

من المائتین علی عین و لاأثر، ومنع الله الکافره مما أرادت .فهذا أعظم من الطوفان آیه لمحمدص

-روایت-از قبل-100

283- و أماالجراد المرسل علی بنی إسرائیل ،فقد فعل الله أعظم وأعجب منه بأعداء محمدص ،فإنه أرسل علیهم جرادا أکلهم و لم یأکل جراد موسی رجال القبط، ولکنه أکل زروعهم . و ذلک أن رسول الله ص کان فی بعض أسفاره إلی الشام ، و قدتبعه مائتان من یهودها فی خروجه عنها وإقباله نحو مکه،یریدون قتله مخافه أن یزیل الله دوله الیهود علی یده ،فراموا قتله ، و کان فی القافله فلم یجسروا علیه . و کان رسول الله ص إذاأراد حاجه أبعد واستتر بأشجار ملتفه أوبخربه بعیده فخرج ذات یوم لحاجته فأبعد وتبعوه ، وأحاطوا به وسلوا سیوفهم علیه ،فأثار الله تعالی من تحت رجل محمدص من ذلک الرمل جرادا،فاخترشتهم وجعلت تأکلهم ،فاشتغلوا بأنفسهم عنه . فلما فرغ رسول الله ص من حاجته ، وهم یأکلهم الجراد،رجع ص إلی أهل القافله،فقالوا[ له یا محمد] مابال الجماعه خرجوا خلفک و لم یرجع

منهم أحد فقال رسول الله ص جاءوا یقتلوننی فسلط الله علیهم الجراد فجاءوا،فنظروا إلیهم فبعضهم قدمات ، وبعضهم قدکاد یموت ، والجراد یأکلهم ،فما زالوا ینظرون

-روایت-1-2-روایت-7-ادامه دارد

[ صفحه 417]

إلیهم حتی أتی الجراد علی أعیانهم فلم تبق منهم شیئا

-روایت-از قبل-60

284- و أماالقمل فإن رسول الله ص لماظهر بالمدینه أمره ، وعلا بهاشأنه حدث یوما أصحابه عن امتحان الله عز و جل للأنبیاء ع و عن صبرهم علی الأذی فی طاعه الله ، فقال فی حدیثه إن بین الرکن والمقام قبور سبعین نبیا ماماتوا إلابضر الجوع والقمل .فسمع ذلک بعض المنافقین من الیهود، وبعض مرده کفار قریش فتأمروا بینهم [ وتوافقوا]لیلحقن محمدا بهم ،فلیقتلنه بسیوفهم حتی لایکذب .فتأمروا بینهم وهم مائتان علی الإحاطه به یوم یجدونه من المدینه[خالیا]خارجا.فخرج رسول الله ص یوما خالیا،فتبعه القوم ،فنظر أحدهم إلی ثیاب نفسه و فیهاقمل ، ثم جعل بدنه وظهره یحک من القمل ،فأنف منه أصحابه ، واستحیا فانسل عنهم ،فأبصر آخر ذلک من نفسه فانسل فما زال کذلک حتی وجد ذلک کل واحد من نفسه فرجعوا. ثم زاد ذلک علیهم حتی استولی علیهم القمل ، وانطبقت حلوقهم فلم یدخل فیهاطعام و لاشراب ،فماتوا کلهم فی

شهرین ،منهم من مات فی خمسه أیام ، ومنهم من مات فی عشره أیام وأقل وأکثر، و لم یزد علی شهرین حتی ماتوا بأجمعهم بذلک القمل والجوع والعطش .

-روایت-1-2-روایت-7-ادامه دارد

[ صفحه 418]

فهذا القمل ألذی أرسله الله علی أعداء محمدص آیه له

-روایت-از قبل-57

285- و أماالضفادع ،فقد أرسل الله مثلها علی أعداء محمدص لماقصدوا قتله فأهلکهم الله بالجرذ، و ذلک أن مائتین بعضهم کفار العرب وبعضهم یهود، وبعضهم أخلاط من الناس اجتمعوا بمکه فی أیام الموسم ، وهموا أنفسهم لیقتلن محمداص فخرجوا نحو المدینه،فبلغوا بعض تلک المنازل ، و إذاهناک ماء فی برکه أوحوض أطیب من مائهم ألذی کان معهم ،فصبوا ما کان معهم ، وملئوا روایاهم ومزاودهم من ذلک الماء وارتحلوا،فبلغوا أرضا ذات جرذ کثیره،فحطوا رواحلهم عندها فسلطت علی مزاودهم وروایاهم وسطائحهم الجرذ فخرقتها وثقبتها، وسالت میاهها فی تلک الحره فلم یشعروا إلا و قدعطشوا و لاماء معهم .فرجعوا القهقری أی تلک الحیاض التی کانوا تزودوا منها تلک المیاه ، و إذاالجرذ قدسبقتهم إلیها،فثقبت أصولها وسالت فی الحره میاهها.فوقفوا آیسین من الماء وتماوتوا، و لم ینقلب منهم أحد إلاواحد کان لایزال یکتب علی لسانه محمدا و، علی بطنه محمدا، و یقول « یارب محمد وآل محمد

-روایت-1-2-روایت-7-ادامه دارد

[ صفحه 419]

قدتبت من أذی

محمد،ففرج عنی بجاه محمد وآل محمد».فسلم ، وکف الله عنه العطش ،فوردت علیه قافله،فسقوه وحملوه وأمتعه القوم وجمالهم ، وکانت [الجمال ]أصبر علی العطش من رجالها فآمن برسول الله ص ، وجعل رسول الله ص تلک الجمال والأموال له

-روایت-از قبل-253

286- قال ع و أماالدم فإن رسول الله ص احتجم مره،فدفع الدم الخارج منه إلی أبی سعید الخدری و قال له غیبه .فذهب ،فشربه . فقال له رسول الله ص ماذا صنعت به قال شربته یا رسول الله . قال أ و لم أقل لک غیبه فقال قدغیبته فی وعاء حریز فقال رسول الله ص إیاک و أن تعود لمثل هذا، ثم اعلم أن الله قدحرم علی النار لحمک ودمک لمااختلط بلحمی ودمی .

-روایت-1-2-روایت-15-ادامه دارد

[ صفحه 420]

فجعل أربعون من المنافقین یهزءون برسول الله ص ویقولون زعم أنه قدأعتق «الخدری » من النار لاختلاط دمه بدمه ، و ما هو إلاکذاب مفتر أمانحن فنستقذر دمه . فقال رسول الله ص أما إن الله یعذبهم بالدم ویمیتهم به ، و إن کان لم یمت القبط.فلم یلبثوا إلایسیرا حتی لحقهم الرعاف الدائم ، وسیلان دماء من أضراسهم فکان طعامهم

وشرابهم یختلط بالدم فیأکلونه ،فبقوا کذلک أربعین صباحا معذبین ثم هلکوا

-روایت-از قبل-415

287- و أماالسنین ونقص من الثمرات فإن رسول الله ص دعا علی مضر فقال « أللهم اشدد وطأتک علی مضر، واجعلها علیهم سنین کسنی یوسف ».فابتلاهم الله بالقحط والجوع ،فکان الطعام یجلب إلیهم من کل ناحیه، فإذااشتروه وقبضوه لم یصلوا به إلی بیوتهم حتی یتسوس وینتن ویفسد،فیذهب أموالهم ، و لایجعل لهم فی الطعام نفع حتی أضر بهم الأزم والجوع الشدید العظیم حتی أکلوا الکلاب المیته، وأحرقوا عظام الموتی فأکلوها، و حتی نبشوا عن قبور الموتی فأکلوهم ، و حتی ربما أکلت المرأه طفلها، إلی أن مشی جماعه من رؤساء قریش إلی رسول الله ص فقالوا یا محمدهبک عادیت الرجال ،فما بال النساء والصبیان والبهائم فقال رسول الله ص أنتم بهذا معاقبون ، وأطفالکم وحیواناتکم [بهذا] غیرمعاقبه بل هی معوضه بجمیع المنافع حین یشاء ربنا فی الدنیا والآخره، وسوف یعوضها

-روایت-1-2-روایت-7-ادامه دارد

[ صفحه 421]

الله تعالی عما أصابهم . ثم عفا عن مضر و قال « أللهم افرج عنهم »فعاد إلیهم الخصب والدعه والرفاهیه.فذلک قوله عز و جل فیهم یعدد(علیهم نعمه )فَلیَعبُدُوا رَبّ هذَا البَیتِ ألّذِی أَطعَمَهُم مِن جُوعٍ وَ آمَنَهُم مِن خَوفٍ

-روایت-از قبل-230

288- و قال أمیر المؤمنین

ع و أماالطمس لأموال قوم فرعون فقد کان مثله آیه لمحمدص و علی ع ، و ذلک أن شیخا کبیرا جاء بابنه إلی رسول الله ص والشیخ یبکی و یقول یا رسول الله ابنی هذاغذوته صغیرا، وصنته طفلا عزیزا، وأعنته بمالی کثیرا حتی [ إذا]اشتد أزره وقوی ظهره ، وکثر ماله وفنیت قوتی ، وذهب مالی علیه وصرت من الضعف إلی ماتری قعد بی ، فلایواسینی بالقوت الممسک لرمقی . فقال رسول الله ص للشاب ماذا تقول قال یا رسول الله لافضل معی عن قوتی وقوت عیالی . فقال رسول الله ص للوالد ماذا تقول قال یا رسول الله إن له أنابیر حنطه وشعیر وتمر وزبیب ، و[بدر]الدراهم والدنانیر و هوغنی .

-روایت-1-2-روایت-32-ادامه دارد

[ صفحه 422]

فقال رسول الله ص للابن ماتقول قال الابن یا رسول الله ما لی شیءمما قال . قال رسول الله ص اتق الله یافتی ، وأحسن إلی والدک المحسن إلیک یحسن الله إلیک . قال لا شیء لی . قال رسول الله ص فنحن نعطیه عنک فی هذاالشهر،فأعطه أنت فیما بعده و قال لأسامه أعط الشیخ مائه درهم نفقه شهر لنفسه وعیاله .ففعل . فلما کان رأس الشهر جاء

الشیخ والغلام ، فقال الغلام لا شیء لی . فقال رسول الله ص لک مال کثیر، ولکنک تمسی الیوم و أنت فقیر وقیر،أفقر من أبیک هذا، لا شیء لک .فانصرف الشاب ، فإذاجیران أنابیره قداجتمعوا علیه یقولون حول هذه الأنابیر عنا.فجاء إلی أنابیره ، فإذاالحنطه والشعیر والتمر والزبیب قدنتن جمیعه ، وفسد وهلک ، وأخذوه بتحویل ذلک عن جوارهم ،فاکتری أجراء بأموال کثیره فحولوها وأخرجوها بعیدا عن المدینه. ثم ذهب لیخرج إلیهم الکراء من أکیاسه التی فیهادراهمه ودنانیره فإذاهی [ قد]طمست ومسخت حجاره، وأخذه الحمالون بالأجره،فباع ما کان له من کسوه وفرش ودار وأعطاها فی الکراء، وخرج من ذلک کله صفرا، ثم بقی فقیرا وقیرا لایهتدی إلی قوت یومه ،فسقم لذلک جسده وضنی . فقال رسول الله ص یاأیها العاقون للآباء والأمهات اعتبروا، واعلموا أنه کماطمس فی الدنیا علی أمواله فکذلک جعل بدل ما کان أعد له فی الجنه من الدرجات معدا له فی النار من الدرکات . ثم قال رسول الله ص إن الله تعالی ذم الیهود بعباده العجل من دون الله بعد

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 423]

رؤیتهم لتلک الآیات ،فإیاکم و أن تضاهوهم فی ذلک . وقالوا وکیف نضاهیهم یا رسول

الله قال بأن تطیعوا مخلوقا فی معصیه الله وتتوکلوا علیه من دون الله ،فتکونوا قدضاهیتموهم

-روایت-از قبل-181

289- قال الإمام ع و أمانظیره لعلی بن أبی طالب فإن رجلا من محبیه کتب إلیه من الشام یا أمیر المؤمنین أنابعیالی مثقل وعلیهم إن خرجت خائف وبأموالی التی أخلفها إن خرجت ضنین ، وأحب اللحاق بک ، والکون فی جملتک ، والحفوف فی خدمتک ،فجد لی یا أمیر المؤمنین .فبعث إلیه علی ع اجمع أهلک وعیالک وحصل عندهم مالک ، وصل علی ذلک کله علی محمد وآله الطیبین ، ثم قل « أللهم هذه کلها ودائعی عندک بأمر عبدک وولیک علی بن أبی طالب » ثم قم وانهض إلی .ففعل الرجل ذلک ، وأخبر معاویه بهربه إلی علی بن أبی طالب ع فأمر معاویه أن یسبی عیاله ویسترقوا، و أن ینهب ماله .فذهبوا،فألقی الله تعالی علیهم شبه عیال معاویه، وشبه أخص حاشیه لیزید بن معاویه یقولون نحن أخذنا هذاالمال و هولنا، و أماعیاله فقد استرققناهم وبعثناهم إلی السوق .فکفوا لمارأوا ذلک .

-روایت-1-2-روایت-22-ادامه دارد

[ صفحه 424]

وعرف الله عیاله أنه قدألقی علیهم شبه عیال معاویه وعیال خاصه یزید،فأشفقوا من أموالهم أن یسرقها اللصوص ،فمسخ

الله المال عقارب وحیات ،کلما قصد اللصوص لیأخذوا منه لدغوا ولسعوا،فمات منهم قوم ، وضنی آخرون ، ودفع الله عن ماله بذلک إلی أن قال علی ع یوما للرجل أتحب أن یأتیک عیالک ومالک قال بلی . قال علی ع أللهم ائت بهم . فإذاهم بحضره الرجل لایفقد من جمیع عیاله وماله شیئا.فأخبروه بما ألقی الله تعالی من شبه عیال معاویه وخاصته وحاشیه یزید علیهم وبما مسخه من أمواله عقارب وحیات تلسع اللص ألذی یرید أخذ شیء منه . قال علی ع إن الله ربما أظهر آیه لبعض المؤمنین لیزید فی بصیرته ، ولبعض الکافرین لیبالغ فی الإعذار إلیه

-روایت-از قبل-669

. قوله عز و جل وَ إِذ أَخَذنا مِیثاقَکُم وَ رَفَعنا فَوقَکُمُ الطّورَ خُذُوا ما آتَیناکُم بِقُوّهٍ وَ اسمَعُوا قالُوا سَمِعنا وَ عَصَینا وَ أُشرِبُوا فِی قُلُوبِهِمُ العِجلَ بِکُفرِهِم قُل بِئسَما یَأمُرُکُم بِهِ إِیمانُکُم إِن کُنتُم مُؤمِنِینَ

-قرآن-17-246

290- قال الإمام ع قال الله عز و جل واذکروا إذ فعلنا ذلک بأسلافکم لماأبوا قبول ماجاءهم به موسی ع من دین الله وأحکامه ، و من الأمر بتفضیل محمد و علی ص وخلفائهما علی سائر الخلق خُذُوا ما آتَیناکُمقلنا لهم خذوا ماآتیناکم من هذه الفرائض بِقُوّهٍ قدجعلناها لکم ،مکناکم

بها، وأزحنا عللکم فی ترکیبها فیکم

-روایت-1-2-روایت-22-ادامه دارد

[ صفحه 425]

وَ اسمَعُوا مایقال لکم و[ ما]تؤمرون به .قالُوا سَمِعناقولک وَ عَصَیناأمرک ، أی إنهم عصوا بعد، وأضمروا فی الحال أیضا العصیان وَ أُشرِبُوا فِی قُلُوبِهِمُ العِجلَأمروا بشرب العجل ألذی کان قدذرأت سحالته فی الماء ألذی أمروا بشربه لیتبین من عبده ممن لم یعبده بِکُفرِهِملأجل کفرهم أمروا بذلک .قُل یا محمدبِئسَما یَأمُرُکُم بِهِ إِیمانُکُمبموسی کفرکم بمحمد و علی وأولیاء الله من أهلهماإِن کُنتُم مُؤمِنِینَبتوراه موسی ، ولکن معاذ الله لایأمرکم إیمانکم بالتوراه الکفر بمحمد و علی ع

-روایت-از قبل-503

291- قال الإمام ع قال أمیر المؤمنین ع إن الله تعالی ذکر بنی إسرائیل فی عصر محمدص أحوال آبائهم الذین کانوا فی أیام موسی ع کیف أخذ علیهم العهد والمیثاق لمحمد و علی وآلهما الطیبین المنتجبین للخلافه علی الخلائق ولأصحابهما وشیعتهما وسائر أمه محمدص فقال وَ إِذ أَخَذنا مِیثاقَکُماذکروا إذ أخذنا میثاق آبائکم وَ رَفَعنا فَوقَکُمُ الطّورَالجبل لماأبوا قبول ماأرید منهم والاعتراف به خُذُوا ما آتَیناکُمأعطیناکم بِقُوّهٍ[یعنی ]بالقوه التی أعطیناکم تصلح [لکم ]لذلک وَ اسمَعُوا أی أطیعوا فیه .قالُوا سَمِعنابآذانناوَ عَصَینابقلوبنا.فأما فی الظاهر فأعطوا کلهم الطاعه داخرین صاغرین ، ثم قال وَ أُشرِبُوا فِی قُلُوبِهِمُ العِجلَ بِکُفرِهِمعرضوا لشرب العجل ألذی عبدوه حتی وصل ماشربوه من ذلک إلی قلوبهم

.

-روایت-1-2-روایت-45-ادامه دارد

[ صفحه 426]

و قال إن بنی إسرائیل لمارجع إلیهم موسی و قدعبدوا العجل تلقوه بالرجوع عن ذلک ، فقال لهم موسی من ألذی عبده منکم حتی أنفذ فیه حکم الله خافوا من حکم الله ألذی ینفذه فیهم ،فجحدوا أن یکونوا عبدوه ، وجعل کل واحد منهم یقول أنا لم أعبده وإنما عبده غیری ووشی بعضهم ببعض .فکذلک ماحکی الله عز و جل عن موسی من قوله للسامری وَ انظُر إِلی إِلهِکَ ألّذِی ظَلتَ عَلَیهِ عاکِفاً لَنُحَرّقَنّهُ ثُمّ لَنَنسِفَنّهُ فِی الیَمّ نَسفاًفأمره الله ،فبرده بالمبارد، وأخذ سحالته فذرأها فی البحر العذب ، ثم قال لهم أشربوا منه .فشربوا،فکل من کان عبده اسودت شفتاه وأنفه (ممن کان أبیض اللون و من کان منهم أسود اللون )ابیضت شفتاه وأنفه ،فعند ذلک أنفذ فیهم حکم الله . ثم قال الله تعالی للموجودین من بنی إسرائیل فی عصر محمدص علی لسانه قُل یا محمدلهؤلاء المکذبین بک بعدسماعهم ماأخذ علی أوائلهم لک ولأخیک علی ولآلکما ولشیعتکمابِئسَما یَأمُرُکُم بِهِ إِیمانُکُم أن تکفروا[بمحمدص ] وتستخفوا بحق علی وآله وشیعته إِن کُنتُم مُؤمِنِینَ کماتزعمون بموسی ع والتوراه. قال ع و ذلک أن موسی ع [ کان ]وعد بنی إسرائیل

أنه یأتیهم من عند الله بکتاب یشتمل علی أوامره ونواهیه وحدوده وفرائضه بعد أن ینجیهم الله تعالی من فرعون وقومه ، فلما نجاهم الله وصاروا بقرب الشام ،جاءهم بالکتاب من عند الله کماوعدهم و کان فیه «إنی لاأتقبل عملا ممن لم یعظم محمدا وعلیا وآلهما الطیبین و لم یکرم أصحابهما وشیعتهما ومحبیهما حق تکریمهم ، یاعبادی ألا فاشهدوا بأن محمدا خیر

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 427]

خلیقتی ، وأفضل بریتی ، و أن علیا أخوه وصفیه ووارث علمه ، وخلیفته فی أمته وخیر من یخلفه بعده ، و أن آل محمدأفضل آل النبیین ، وأصحاب محمدص أفضل أصحاب المرسلین ، وأمه محمدص خیر الأمم أجمعین ». فقال بنو إسرائیل لانقبل هذا یا موسی ، هذاعظیم ثقیل علینا،بل نقبل من هذه الشرائع مایخف علینا، و إذاقبلناها قلنا إن نبینا أفضل نبی ، وآله أفضل آل وصحابته أفضل صحابه، ونحن أمته أفضل من أمه محمد، ولسنا نعترف لقوم بالفضل لانراهم و لانعرفهم

-روایت-از قبل-467

[رفع الطور فوق رءوس بنی إسرائیل ]

فأمر الله تعالی جبرئیل ،فقطع بجناح من أجنحته من جبل من جبال فلسطین علی قدر معسکر موسی ع و کان طوله فی عرضه فرسخا فی فرسخ . ثم جاء به فوقه علی رءوسهم ،

و قال إما أن تقبلوا ماأتاکم به موسی ع ، وإما وضعت علیکم الجبل فطحطحتکم تحته .فلحقهم من الجزع والهلع مایلحق أمثالهم ممن قوبل هذه المقابله،فقالوا یا موسی کیف نصنع قال موسی اسجدوا لله علی جباهکم ، ثم عفروا خدودکم الیمنی ثم الیسری فی التراب ، وقولوا « یاربنا سمعنا وأطعنا وقبلنا واعترفنا وسلمنا ورضینا». قال ففعلوا هذا ألذی قال لهم موسی قولا وفعلا، غیر أن کثیرا منهم خالف قلبه ظاهر أفعاله و قال بقلبه «سمعنا وعصینا»مخالفا لماقاله بلسانه ، وعفروا خدودهم الیمنی [بالتراب ] و لیس قصدهم التذلل لله عز و جل ، والندم علی ما کان منهم من الخلاف

-روایت-1-2-روایت-3-ادامه دارد

[ صفحه 428]

ولکنهم فعلوا ذلک ینظرون هل یقع علیهم الجبل أم لا، ثم عفروا خدودهم الیسری ینظرون کذلک ، و لم یفعلوا ذلک کماأمروا. فقال جبرئیل لموسی ع أما إن أکثرهم لله تعالی عاصون ، ولکن الله عز و جل أمرنی أن أزیل عنهم هذاالجبل عندظاهر اعترافهم فی الدنیا، فإن الله تعالی إنما یطالبهم فی الدنیا بظواهرهم لحقن دمائهم ، وإبقاء الذمه لهم ، وإنما أمرهم إلی الله فی الآخره یعذبهم علی عقودهم وضمائرهم .فنظر القوم إلی الجبل و قدصار قطعتین قطعه منه صارت لؤلؤه

بیضاء فجعلت تصعد وترقی حتی خرقت السماوات ، وهم ینظرون إلیها إلی أن صارت إلی حیث لاتلحقها أبصارهم ، وقطعه صارت نارا ووقعت علی الأرض بحضرتهم ،فخرقتها ودخلتها وغابت عن عیونهم .فقالوا ماهذان المفترقان من الجبل فرق صعد لؤلؤا وفرق انحط نارا قال لهم موسی أماالقطعه التی صعدت فی الهواء فإنها وصلت إلی السماء وخرقتها إلی أن لحقت بالجنه.فأضعفت أضعافا کثیره لایعلم عددها إلا الله ، وأمر الله أن تبنی منها للمؤمنین بما فی هذاالکتاب قصور ودور ومنازل ومساکن مشتمله علی أنواع النعم التی وعد بهاالمتقین من عباده ، من الأشجار والبساتین والثمار، والحور الحسان ، والمخلدین من الولدان کاللآلی المنثوره وسائر نعیم الجنه وخیراتها. و أماالقطعه التی انحطت إلی الأرض فخرقتها ثم التی تلیها إلی أن لحقت بجهنم فأضعفت أضعافا کثیره، وأمر الله تعالی أن تبنی منها للکافرین بما فی هذاالکتاب ،قصور ودور ومساکن ومنازل مشتمله علی أنواع العذاب التی وعدها للکافرین من عباده

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 429]

من بحار نیرانها، وحیاض غسلینها وغساقها، وأودیه قیحها ودمائها وصدیدها، وزبانیتها بمرزباتها، وأشجار زقومها، وضریعها وحیاتها[ وعقاربها] وأفاعیها، وقیودها وأغلالها وسلاسلها وأنکالها وسائر أنواع البلایا والعذاب المعد فیها. ثم قال محمد رسول الله ص لبنی إسرائیل أ فلاتخافون عقاب ربکم فی جحدکم لهذه

الفضائل التی اختص بهامحمدا وعلیا وآلهما الطیبین

-روایت-از قبل-360

[ فی أن للرسول ص من المعجزات ما کان للأنبیاء ع ]

292-فقیل لأمیر المؤمنین ع یا أمیر المؤمنین فهذه آیه موسی فی رفعه الجبل فوق رءوس الممتنعین عن قبول ماأمروا به ،فهل کان لمحمد آیه مثلها فقال أمیر المؤمنین ع إی و ألذی بعثه بالحق نبیا، ما من آیه کانت لأحد من الأنبیاء من لدن آدم إلی أن انتهی إلی محمدص إلا و قد کان لمحمد مثلها وأفضل منها، ولقد کان لرسول الله ص نظیر هذه الآیه إلی آیات أخر ظهرت له . و ذلک أن رسول الله ص لماأظهر بمکه دعوته ، وأبان عن الله عز و جل مراده رمته العرب عن قسی عداوتها بضروب إمکانهم ولقد قصدته یوما وإنی کنت أول الناس إسلاما،بعث یوم الإثنین ، وصلیت معه یوم الثلاثاء، وبقیت معه أصلی سبع سنین حتی دخل نفر فی الإسلام وأید الله تعالی دینه من بعدفجاءه قوم من المشرکین فقالوا له یا محمدتزعم أنک رسول رب العالمین ، ثم إنک لاترضی بذلک حتی تزعم

-روایت-1-2-روایت-7-ادامه دارد

[ صفحه 430]

أنک سیدهم وأفضلهم ، ولئن کنت نبیا فأتنا بآیه کماتذکره عن الأنبیاء قبلک مثال نوح ألذی جاء بالغرق ، ونجا فی سفینته مع

المؤمنین . و ابراهیم ألذی ذکرت أن النار جعلت علیه بردا وسلاما. و موسی ألذی زعمت أن الجبل رفع فوق رءوس أصحابه حتی انقادوا لمادعاهم إلیه صاغرین داخرین . وعیسی ألذی کان ینبئهم بما یأکلون و[ ما]یدخرون فی بیوتهم . وصار هؤلاء المشرکون فرقا أربعه هذه تقول أظهر لنا آیه نوح ع . و هذه تقول أظهر لنا آیه موسی ع . و هذه تقول أظهر لنا آیه ابراهیم ع . و هذه تقول أظهر لنا آیه عیسی ع . فقال رسول الله ص إنما أنانذیر مبین ،آتیتکم بآیه مبینه هذاالقرآن ألذی تعجزون أنتم والأمم وسائر العرب عن معارضته ، و هوبلغتکم فهو حجه بینه علیکم و ما بعد ذلک فلیس لی الاقتراح علی ربی ،فما علی الرسول إلاالبلاغ المبین إلی المقرین بحجه صدقه ، وآیه حقه ، و لیس علیه أن یقترح بعدقیام الحجه علی ربه مایقترحه علیه المقترحون الذین لایعلمون هل الصلاح أوالفساد فیما یقترحون فجاءه جبرئیل ع فقال یا محمد إن العلی الأعلی یقرأ علیک السلام ، و یقول إنی سأظهر لهم هذه الآیات ، وإنهم یکفرون بها إلا من أعصمه منهم ، ولکنی أریهم زیاده فی الإعذار والإیضاح لحججک .فقل لهؤلاء المقترحین لآیه نوح

امضوا إلی جبل أبی قبیس ، فإذابلغتم سفحه فسترون آیه نوح ، فإذاغشیکم الهلاک فاعتصموا بهذا وبطفلین یکونان بین یدیه .

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 431]

وقل للفریق [الثانی ]المقترحین لآیه ابراهیم ع امضوا إلی حیث تریدون من ظاهر مکه،فسترون آیه ابراهیم فی النار، فإذاغشیکم البلاء فسترون فی الهواء امرأه قدأرسلت طرف خمارها فتعلقوا به لتنجیکم من الهلکه، وترد عنکم النار. وقل للفریق الثالث وأنتم المقترحین لآیه موسی ،امضوا إلی ظل الکعبه،فسترون آیه موسی ع ، وسینجیکم هناک عمی حمزه. وقل للفریق الرابع ورئیسهم أبوجهل و أنت یا أباجهل فاثبت عندی لیتصل بک أخبار هؤلاء الفرق الثلاثه، فإن الآیه التی اقترحتها أنت تکون بحضرتی . فقال أبوجهل للفرق الثلاثه قوموا فتفرقوا لیتبین لکم باطل قول محمد

-روایت-از قبل-573

[ ما کان مثل آیه نوح ع ]

فذهبت الفرقه الأولی إلی حضره جبل أبی قبیس ، فلما صاروا[ فی الأرض ] إلی جانب الجبل نبع الماء من تحتهم ، ونزل من السماء الماء من فوقهم من غیرغمامه و لاسحاب ، وکثر حتی بلغ أفواههم فألجمها، وألجأهم إلی صعود الجبل إذ لم یجدوا ملجأ سواه ،فجعلوا یصعدون الجبل والماء یعلو من تحتهم إلی أن بلغوا ذروته وارتفع الماء حتی ألجمهم وهم علی قله الجبل ، وأیقنوا بالغرق

إذ لم یکن لهم مفر.فرأوا علیا ع واقفا علی متن الماء فوق قله الجبل ، و عن یمینه طفل و عن یساره طفل ،فناداهم علی ع خذوا بیدی أنجیکم ، أوبید من شئتم من هذین الطفلین .فلم یجدوا بدا من ذلک فبعضهم أخذ بید علی ع ، وبعضهم أخذ بید أحد الطفلین ، وبعضهم أخذ بید الطفل

-روایت-1-2-روایت-3-ادامه دارد

[ صفحه 432]

الآخر، وجعلوا ینزلون بهم من الجبل والماء ینزل وینحط من بین أیدیهم حتی أوصلوهم إلی القرار، والماء یدخل بعضه فی الأرض ، ویرتفع بعضه إلی السماء حتی عادوا کهیئتهم إلی قرار الأرض .فجاء علی ع [بهم ] إلی رسول الله ص وهم یبکون ویقولون نشهد أنک سید المرسلین ، وخیر الخلق أجمعین ،رأینا مثل طوفان نوح وخلصنا هذا وطفلان کانا معه لسنا نراهما الآن . فقال رسول الله ص أماإنهما سیکونان هما الحسن و الحسین سیولدان لأخی هذا، وهما سیدا شباب أهل الجنه، وأبوهما خیر منهما،اعلموا أن الدنیا بحر عمیق ، و قدغرق فیهاخلق کثیر، و أن سفینه نجاتها آل محمد علی هذا وولداه اللذان رأیتموهما سیکونان وسائر أفاضل أهلی فمن رکب هذه السفینه نجا، و من تخلف عنها غرق .[ ثم قال رسول الله ص ] وکذلک الآخره

جنتها ونارها کالبحر وهؤلاء سفن أمتی یعبرون بمحبیهم وأولیائهم إلی الجنه. ثم قال رسول الله ص أسمعت هذا یا أباجهل قال بلی حتی أنظر[ إلی ]الفرقه الثانیه والثالثه

-روایت-از قبل-893

[ ما کان مثل آیه ابراهیم ع ]

وجاءت الفرقه الثانیه یبکون ویقولون نشهد أنک رسول رب العالمین ، وسید الخلق أجمعین ،مضینا إلی صحراء ملساء، ونحن نتذاکر بیننا قولک ،فنظرنا إلی السماء قدتشققت بجمر النیران تتناثر عنها، ورأینا الأرض قدتصدعت ولهب النیران

-روایت-1-2-روایت-3-ادامه دارد

[ صفحه 433]

یخرج منها،،فما زالت کذلک حتی طبقت الأرض وملأتها، ومسنا من شده حرها حتی سمعنا لجلودنا نشیشا من شده حرها، وأیقنا بالاشتواء والاحتراق [ وعجبنا بتأخر رؤیتنا]بتلک النیران .فبینا نحن کذلک إذ رفع لنا فی الهواء شخص امرأه قدأرخت خمارها،فتدلی طرفه إلینا بحیث تناله أیدینا، و إذامناد من السماء ینادینا إن أردتم النجاه فتمسکوا ببعض أهداب هذاالخمار.فتعلق کل واحد منا بهدبه من أهداب ذلک الخمار،فرفعتنا فی الهواء ونحن نشق جمر النیران ولهبها لایمسنا شررها و لایؤذینا جمرها و لانثقل علی الهدبه التی تعلقنا بها، و لاتنقطع الأهداب فی أیدینا علی دقتها.فما زالت کذلک حتی جازت بنا تلک النیران ، ثم وضع کل واحد منا فی صحن داره سالما معافی ، ثم خرجنا فالتقینا،فجئناک عالمین بأنه لامحیص عن دینک ، و لامعدل عنک ، و أنت أفضل من لجئ

إلیه ، واعتمد بعد الله علیه ،صادق فی أقوالک حکیم فی أفعالک . فقال رسول الله ص لأبی جهل هذه الفرقه الثانیه قدأراهم الله آیاته . قال أبوجهل حتی أنظر الفرقه الثالثه وأسمع مقالتها. قال رسول الله ص لهذه الفرقه الثانیه لماآمنوا یاعباد الله إن الله أغاثکم بتلک المرأه أتدرون من هی قالوا لا.

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 434]

قال تلک تکون ابنتی فاطمه، وهی سیده نساء العالمین . إن الله تعالی إذابعث الخلائق من الأولین والآخرین نادی منادی ربنا من تحت عرشه یامعشر الخلائق غضوا أبصارکم لتجوز فاطمه بنت محمدسیده نساء العالمین علی الصراط.[فیغض الخلائق کلهم أبصارهم ،فتجوز فاطمه علی الصراط] لایبقی أحد فی القیامه إلاغض بصره عنها إلا محمد و علی و الحسن و الحسین والطاهرون من أولادهم فإنهم محارمها فإذادخلت الجنه بقی مرطها ممدودا علی الصراط،طرف منه بیدها وهی فی الجنه، وطرف فی عرصات القیامه.فینادی منادی ربنا یاأیها المحبون لفاطمه تعلقوا بأهداب مرط فاطمه سیده نساء العالمین . فلایبقی محب لفاطمه إلاتعلق بهدبه من أهداب مرطها، حتی یتعلق بهاأکثر من ألف فئام وألف فئام [ وألف فئام ].قالوا وکم فئام واحد یا رسول الله قال ألف ألف من الناس

-روایت-از قبل-759

[ ما کان مثل آیه موسی ع ]

قال ثم جاءت

الفرقه الثالثه باکین یقولون نشهد یا محمدأنک رسول رب العالمین وسید الخلق أجمعین ، و أن علیا أفضل الوصیین ، و أن آلک أفضل آل النبیین ، وصحابتک خیر صحابه المرسلین ، و أن أمتک خیر الأمم أجمعین ،رأینا من آیاتک ما لامحیص لنا عنها، و من معجزاتک ما لامذهب لنا سواها. قال رسول الله ص و ما ألذی رأیتم قالوا کنا قعودا فی ظل الکعبه نتذاکر أمرک ، ونستهز ئ بخبرک ، وأنک ذکرت أن لک مثل آیه موسی ،فبینا نحن کذلک

-روایت-1-2-روایت-3-ادامه دارد

[ صفحه 435]

إذاارتفعت الکعبه عن موضعها وصارت فوق رءوسنا فرکدنا فی مواضعنا و لم نقدر أن نریمها.فجاء عمک حمزه فتناول بزج رمحه هکذا تحتها،فتناولها واحتبسها علی عظمها فوقنا فی الهواء. ثم قال لنا اخرجوا.فخرجنا من تحتها، فقال ابعدوا.فبعدنا عنها، ثم أخرج سنان الرمح من تحتها،فنزلت إلی موضعها واستقرت ،فجئنا لذلک مسلمین . فقال رسول الله ص لأبی جهل هذه الفرقه الثالثه قدجاءتک وأخبرتک بما شاهدت . فقال أبوجهل لاأدری أصدق هؤلاء أم کذبوا،أم حقق لهم ،أم خیل إلیهم فإن رأیت أنا ماأقترحه علیک من نحو آیات عیسی ابن مریم فقد لزمنی الإیمان بک و إلافلیس یلزمنی تصدیق هؤلاء. فقال رسول الله ص یا أباجهل

فإن کان لایلزمک تصدیق هؤلاء علی کثرتهم وشده تحصیلهم ،فکیف تصدق بمآثر آبائک وأجدادک ، ومساو ئ أسلاف أعدائک وکیف تصدق عن الصین والعراق والشام إذاحدثت عنها هل المخبرون عنها إلادون هؤلاء المخبرین لک عن هذه الآیات مع سائر من شاهدها منهم من الجمع الکثیف الذین لایجتمعون علی باطل یتخرصونه إلا کان بإزائهم من یکذبهم ویخبر

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 436]

بضد أخبارهم ألا و کل فرقه من هؤلاء محجوجون بما شاهدوا، و أنت یا أباجهل محجوج بما سمعت ممن شاهد. ثم أقبل رسول الله ص علی الفرقه الثالثه فقال لهم هذاحمزه عم رسول الله ص ،بلغه الله تعالی المنازل الرفیعه والدرجات العالیه، وأکرمه بالفضائل لشده حبه لمحمد و علی بن أبی طالب ، أما إن حمزه(عم محمد)لینحی جهنم [ یوم القیامه] عن محبیه کمانحی عنکم الیوم الکعبه أن تقع علیکم .قالوا وکیف ذلک یا رسول الله قال رسول الله ص أنه لیری یوم القیامه إلی جانب الصراط جم کثیر من الناس لایعرف عددهم إلا الله تعالی ،هم کانوا محبی حمزه، وکثیر منهم أصحاب الذنوب والآثام ،فتحول حیطان [النار]بینهم و بین سلوک الصراط والعبور إلی الجنه

فیقولون یاحمزه قدتری مانحن فیه فیقول حمزه لرسول الله ولعلی بن أبی طالب ع قدتریان أولیائی کیف یستغیثون بی فیقول محمد رسول الله لعلی ولی الله یا علی أعن عمک علی إغاثه أولیائه واستنقاذهم من النار.فیأتی علی بن أبی طالب ع بالرمح ألذی کان یقاتل به حمزه أعداء الله تعالی فی الدنیا،فیناوله إیاه و یقول یاعم رسول الله وعم أخی رسول الله ذد الجحیم عن أولیائک برمحک هذا( ألذی کنت )تذود به عن أولیاء الله فی الدنیا أعداء الله .فیناول حمزه الرمح بیده ،فیضع زجه فی حیطان النار الحائله بین أولیائه و بین العبور إلی الجنه علی الصراط، ویدفعها[دفعه]فینحیها مسیره خمسمائه عام ، ثم یقول

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 437]

لأولیائه [ و]المحبین ألذی کانوا له فی الدنیا اعبروا.فیعبرون علی الصراط آمنین سالمین ، قدانزاحت عنهم النیران وبعدت عنهم الأهوال ، ویردون الجنه غانمین ظافرین . ثم قال رسول الله ص لأبی جهل یا أباجهل هذه الفرقه الثالثه قدشاهدت آیات الله ومعجزات رسول الله وبقی ألذی لک ،فأی آیه ترید قال أبوجهل آیه عیسی ابن مریم کمازعمت أنه کان یخبرهم بما یأکلون و مایدخرون فی بیوتهم ،فأخبرنی بما

أکلت الیوم ، و ماادخرته فی بیتی ، وزدنی علی ذلک بأن تحدثنی بما صنعته بعدأکلی لماأکلت ، کمازعمت أن الله زادک فی المرتبه فوق عیسی

-روایت-از قبل-555

[ ما کان مثل آیه عیسی ع ]

فقال رسول الله ص أما ماأکلت و ماادخرت فأخبرک به ، وأخبرک بما فعلته فی خلال أکلک ، و مافعلته بعدأکلک ، و هذا یوم یفضحک الله عز و جل فیه باقتراحک فإن آمنت بالله لم تضرک هذه الفضیحه، و إن أصررت علی کفرک أضیف لک إلی فضیحه الدنیا وخزیها خزی الآخره ألذی لایبید و لاینفد و لایتناهی . قال و ما هو قال رسول الله قعدت یا أباجهل تتناول من دجاجه مسمنه أسمطتها فلما وضعت یدک علیها استأذن علیک أخوک أبوالبختری بن هشام ،فأشفقت علیه أن یأکل منها

-روایت-1-2-روایت-24-ادامه دارد

[ صفحه 438]

وبخلت ،فوضعتها تحت ذیلک ، وأرخیت علیها ذیلک حتی انصرف عنک . فقال أبوجهل کذبت یا محمد، ما من هذاقلیل و لاکثیر، و لاأکلت من دجاجه و لاادخرت منها شیئا،فما ألذی فعلته بعدأکلی ألذی زعمته قال رسول الله ص کان عندک ثلاثمائه دینار لک ، وعشره آلاف دینار ودائع الناس عندک المائه، والمائتان والخمسمائه، والسبعمائه، والألف ، ونحو ذلک إلی تمام عشره آلاف ،مال کل واحد فی صره، وکنت

قدعزمت علی أن تختانهم و قدکنت جحدتهم ومنعتهم ، والیوم لماأکلت من هذه الدجاجه أکلت زورها وادخرت الباقی ، ودفنت هذاالمال أجمع مسرورا فرحا باختیانک عباد الله ،واثقا بأنه قدحصل لک ، وتدبیر الله فی ذلک خلاف تدبیرک . فقال أبوجهل و هذاأیضا یا محمد،فما أصبت منه قلیلا و لاکثیرا، مادفنت شیئا، ولقد سرقت تلک العشره آلاف دینار الودائع التی کانت عندی . فقال رسول الله ص یا أباجهل ما هذا من تلقائی فتکذبنی ، وإنما هذاجبرئیل الروح الأمین یخبرنی به عن رب العالمین ، و علیه تصحیح شهادته وتحقیق مقالته . ثم قال رسول الله ص هلم یاجبرئیل بالدجاجه التی أکل منها. فإذاالدجاجه بین یدی رسول الله . فقال رسول الله ص أتعرفها یا أباجهل فقال أبوجهل ماأعرفها و ماأخبرت عن شیء، ومثل هذه الدجاجه المأکول بعضها فی الدنیا کثیر. فقال رسول الله ص یاأیتها الدجاجه إن أباجهل قدکذب محمدا علی جبرئیل ، وکذب جبرئیل علی رب العالمین ،فاشهدی لمحمد بالتصدیق ، و علی أبی جهل بالتکذیب ،فنطقت

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 439]

وقالت أشهد یا محمدأنک رسول رب العالمین وسید الخلق أجمعین ، و أن أباجهل هذاعدو الله المعاند الجاحد للحق

ألذی یعلمه ،أکل منی هذاالجانب ، وادخر الباقی و قدأخبرته بذلک ، وأحضرتنیه فکذب به ،فعلیه لعنه الله ولعنه اللاعنین فإنه مع کفره بخیل ،استأذن علیه أخوه فوضعنی تحت ذیله إشفاقا من أن یصیب منی أخوه ،فأنت یا رسول الله أصدق الصادقین من الخلق أجمعین ، و أبوجهل الکذاب المفتری اللعین . فقال رسول الله ص [ أ ما]کفاک ماشاهدت آمن لتکون آمنا من عذاب الله عز و جل . قال أبوجهل إنی لأظن أن هذاتخییل وإیهام . فقال رسول الله ص فهل تفرق بین مشاهدتک لهذا وسماعک لکلامها، و بین مشاهدتک لنفسک ولسائر قریش والعرب وسماعک لکلامهم قال أبوجهل لا. قال رسول الله ص فما یدریک أن جمیع ماتشاهد وتحس بحواسک تخییل قال أبوجهل ما هوتخییل . قال رسول الله ص و لا هذاتخییل ، و إلافکیف تصحح إنک تری فی العالم شیئا أوثق منه [ قال ] ثم وضع رسول الله ص یده علی الموضع المأکول من الدجاجه،فمسح یده علیها،فعاد اللحم علیه أوفر ما کان . ثم قال رسول الله ص یا أباجهل أرأیت هذه الآیه قال یا محمد[ قد]توهمت

شیئا، و لاأوقنه . قال رسول الله ص یاجبرئیل فأتنا بالأموال التی دفنها هذاالمعاند للحق لعله یؤمن . فإذا هوبالصرر بین یدیه کلها[ فی کل صره] ما کان رسول الله ص قاله إلی تمام عشره آلاف دینار وثلاثمائه دینار

-روایت-از قبل-1284

[ صفحه 440]

فأخذ رسول الله ص و أبوجهل ینظر إلیه صره منها فقال ائتونی بفلان بن فلان .فأتی به و هوصاحبها فقال ص هاکها یافلان [ هذا] ما قداختانک فیه أبوجهل .فرد علیه ماله ، ودعا بآخر، ثم بآخر حتی رد العشره آلاف کلها علی أربابها، وفضح عندهم أبوجهل ، وبقیت الثلاثمائه دینار بین یدی رسول الله ص . فقال رسول الله الآن آمن لتأخذ الثلاثمائه دینار، ویبارک الله لک فیها حتی تصیر أیسر قریش . فقال لاأومن ، ولکن آخذها وهی مالی ، فلما ذهب لیأخذها صاح النبی ص بالدجاجه دونک أباجهل ،فکفیه عن الدنانیر، وخذیه .فوثبت الدجاجه علی أبی جهل ،فناولته بمخالبها ورفعته فی الهواء، وطارت به إلی سطح لبیته فوضعته علیه ، ودفع رسول الله ص تلک الدنانیر إلی بعض فقراء المؤمنین ثم نظر رسول الله ص إلی أصحابه فقال لهم معاشر أصحاب محمد هذه آیه أظهرها ربنا عز و جل لأبی جهل ،فعاند، و هذاالطیر ألذی حیی یصیر من طیور الجنه الطیاره علیکم فیها،

فإن فیهاطیورا کالبخاتی علیها من [جمیع ]أنواع المواشی تطیر بین سماء الجنه وأرضها، فإذاتمنی مؤمن محب للنبی وآله الأکل [ من شیء]منها،وقع ذلک بعینه بین یدیه ،فتناثر ریشه وانسمط وانشوی وانطبخ ،فأکل من جانب منه [قدیدا و من جانب منه ]مشویا بلا نار

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 441]

فإذاقضی شهوته ونهمته و قال الحمد لله رب العالمین ،عادت کماکانت ،فطارت فی الهواء، وفخرت علی سائر طیور الجنه،تقول « من مثلی و قدأکل منی ولی الله عن أمر الله

-روایت-از قبل-173

[مدح زید بن حارثه وابنه ]

293- قال رسول الله ص «معاشر الناس أحبوا موالینا مع حبکم لآلنا هذازید بن حارثه وابنه أسامه من خواص موالینا فأحبوهما،فو ألذی بعث محمدا بالحق نبیا لینفعکم حبهما».قالوا وکیف ینفعنا حبهما قال إنهما یأتیان یوم القیامه علیا ع بخلق عظیم من محبیهما أکثر من ربیعه ومضر بعدد کل واحد منهم ،فیقولان یاأخا رسول الله هؤلاء أحبونا بحب محمد رسول الله ص وبحبک .فیکتب لهم علی ع جوازا علی الصراط،فیعبرون علیه ویردون الجنه سالمین . و ذلک أن أحدا لایدخل الجنه من سائر أمه محمدص إلابجواز من علی ع فإن أردتم الجواز علی الصراط سالمین ، ودخول الجنان غانمین ،فأحبوا بعدحب محمد وآله موالیه ، ثم إن أردتم أن یعظم محمد[ و علی ] عند الله تعالی منازلکم

فأحبوا شیعه محمد و علی ، وجدوا فی قضاء حوائج إخوانکم المؤمنین ، فإن الله

-روایت-1-2-روایت-27-ادامه دارد

[ صفحه 442]

تعالی إذاأدخلکم الجنه معاشر شیعتنا ومحبینا نادی منادیه فی تلک الجنان قددخلتم یاعبادی الجنه برحمتی ،فتقاسموها علی قدر حبکم لشیعه محمد و علی ع ، وقضائکم لحقوق إخوانکم المؤمنین .فأیهم کان للشیعه أشد حبا، ولحقوق إخوانه المؤمنین أحسن قضاء کانت درجاته فی الجنان أعلی حتی أن فیهم من یکون أرفع من الآخر بمسیره مائه ألف سنه ترابیع قصور وجنان

-روایت-از قبل-364

. قوله عز و جل قُل إِن کانَت لَکُمُ الدّارُ الآخِرَهُ عِندَ اللّهِ خالِصَهً مِن دُونِ النّاسِ فَتَمَنّوُا المَوتَ إِن کُنتُم صادِقِینَ وَ لَن یَتَمَنّوهُ أَبَداً بِما قَدّمَت أَیدِیهِم وَ اللّهُ عَلِیمٌ بِالظّالِمِینَ وَ لَتَجِدَنّهُم أَحرَصَ النّاسِ عَلی حَیاهٍ وَ مِنَ الّذِینَ أَشرَکُوا یَوَدّ أَحَدُهُم لَو یُعَمّرُ أَلفَ سَنَهٍ وَ ما هُوَ بِمُزَحزِحِهِ مِنَ العَذابِ أَن یُعَمّرَ وَ اللّهُ بَصِیرٌ بِما یَعمَلُونَ

-قرآن-17-419

294- قال الإمام ع قال الحسن بن علی بن أبی طالب ع إن الله تعالی لماوبخ [هؤلاء]الیهود علی لسان رسوله محمدص وقطع معاذیرهم ، وأقام علیهم الحجج الواضحه بأن محمداص سید النبیین وخیر الخلائق أجمعین ، و أن علیا سید الوصیین ، وخیر من یخلفه بعده فی المسلمین ، و أن الطیبین من آله هم القوام بدین الله والأئمه لعباد

الله عز و جل ، وانقطعت معاذیرهم وهم لایمکنهم إیراد حجه و لاشبهه،فجاءوا إلی أن کابروا،فقالوا

-روایت-1-2-روایت-60-ادامه دارد

[ صفحه 443]

لاندری ماتقول ، ولکنا نقول إن الجنه خالصه لنا من دونک یا محمد ودون علی ودون أهل دینک وأمتک وإنا بکم مبتلون [ و]ممتحنون ، ونحن أولیاء الله المخلصون وعباده الخیرون ، ومستجاب دعاؤنا، غیرمردود علینا بشی ء من سؤالنا ربنا. فلما قالوا ذلک قال الله تعالی لنبیه ص قُل یا محمدلهؤلاء الیهودإِن کانَت لَکُمُ الدّارُ الآخِرَهُالجنه ونعیمهاخالِصَهً مِن دُونِ النّاسِ محمد و علی والأئمه، وسائر الأصحاب ومؤمنی الأمه، وأنکم بمحمد وذریته ممتحنون ، و أن دعاءکم مستجاب غیرمردودفَتَمَنّوُا المَوتَللکاذبین منکم و من مخالفیکم ، فإن محمدا وعلیا وذویهما یقولون «إنهم هم أولیاء الله عز و جل من دون الناس الذین یخالفونهم فی دینهم ، وهم المجاب دعاؤهم » فإن کنتم معاشر الیهود کماتدعون ،فتمنوا الموت للکاذبین منکم و من مخالفیکم .إِن کُنتُم صادِقِینَبأنکم أنتم المحقون ،المجاب دعاؤکم علی مخالفیکم ،فقولوا « أللهم أمت الکاذب منا و من مخالفینا»لیستریح منه الصادقون ، ولتزداد حجتکم وضوحا بعد أن قدصحت ووجبت . ثم قال لهم رسول الله ص بعد ماعرض هذاعلیهم لایقولها أحد منکم إلاغص بریقه فمات مکانه . وکانت الیهود علماء بأنهم هم الکاذبون ،

و أن محمداص وعلیا ع ومصدقیهما هم الصادقون ،فلم یجسروا أن یدعوا بذلک لعلمهم بأنهم إن دعوا فهم المیتون . فقال الله تعالی وَ لَن یَتَمَنّوهُ أَبَداً بِما قَدّمَت أَیدِیهِمیعنی الیهود لن یتمنوا الموت بما قدمت أیدیهم من کفرهم بالله ، وبمحمد رسول الله ونبیه وصفیه ، وبعلی أخی نبیه ووصیه وبالطاهرین من الأئمه المنتجبین .

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 444]

قال الله تعالی وَ اللّهُ عَلِیمٌ بِالظّالِمِینَالیهود إنهم لایجسرون أن یتمنوا الموت للکاذب ،لعلمهم بأنهم هم الکاذبون ، ولذلک آمرک أن تبهرهم بحجتک وتأمرهم أن یدعوا علی الکاذب ،لیمتنعوا من الدعاء، ویتبین للضعفاء أنهم هم الکاذبون . ثم قال یا محمدوَ لَتَجِدَنّهُمیعنی تجد هؤلاء الیهودأَحرَصَ النّاسِ عَلی حَیاهٍ و ذلک لیأسهم من نعیم الآخره لانهماکهم فی کفرهم ألذی یعلمون أنه لاحظ لهم معه فی شیء من خیرات الجنه.وَ مِنَ الّذِینَ أَشرَکُوا قال [ تعالی ]هؤلاء الیهودأَحرَصَ النّاسِ عَلی حَیاهٍ وأحرص مِنَ الّذِینَ أَشرَکُوا علی حیاه یعنی المجوس لأنهم لایرون النعیم إلا فی الدنیا، و لایأملون خیرا فی الآخره،فلذلک هم أشد الناس حرصا علی حیاه. ثم وصف الیهود فقال یَوَدّیتمنی أَحَدُهُم لَو یُعَمّرُ أَلفَ سَنَهٍ وَ ما هُوَالتعمیر ألف سنهبِمُزَحزِحِهِبمباعده مِنَ العَذابِ أَن یُعَمّرَ[تعمیره ] وإنما قال وَ ما هُوَ بِمُزَحزِحِهِ[BA] مِنَ العَذابِ] أَن یُعَمّرَ و لم یقل

و ما هوبمزحزحه فقط لأنه لو قال و ما هوبمزحزحه [ من العذاب ] و الله بصیر لکان یحتمل أن یکون وَ ما هُوَیعنی وده وتمنیه بِمُزَحزِحِهِ فلما أراد و ماتعمیره ، قال وَ ما هُوَ بِمُزَحزِحِهِ...أَن یُعَمّرَ. ثم قال وَ اللّهُ بَصِیرٌ بِما یَعمَلُونَفعلی حسبه یجازیهم ویعدل علیهم و لایظلمهم

-روایت-از قبل-1195

295- قال الحسن بن علی بن أبی طالب ع لماکاعت الیهود عن هذا

-روایت-1-2-روایت-45-ادامه دارد

[ صفحه 445]

التمنی ، وقطع الله معاذیرها،قالت طائفه منهم وهم بحضره رسول الله ص و قدکاعوا، وعجزوا یا محمدفأنت والمؤمنون المخلصون لک مجاب دعاؤکم ، و علی أخوک ووصیک أفضلهم وسیدهم قال رسول الله ص بلی .قالوا یا محمد فإن کان هذا کمازعمت ،فقل لعلی ع یدعو الله لابن رئیسنا هذا،فقد کان من الشباب جمیلا نبیلا وسیما قسیما،لحقه برص وجذام و قدصار حمی لایقرب ، ومهجورا لایعاشر،یتناول الخبز علی أسنه الرماح . فقال رسول الله ص ائتونی به .فأتی به ، ونظر رسول الله ص وأصحابه [ منه ] إلی منظر فظیع ،سمج ،قبیح ،کریه ، فقال رسول الله ص یا أباحسن ادع الله له بالعافیه، فإن الله تعالی یجیبک فیه .فدعا له ، فلما کان بعدفراغه من دعائه إذ الفتی قدزال عنه

کل مکروه ، وعاد إلی أفضل ما کان علیه من النبل والجمال والوسامه و الحسن فی المنظر. فقال رسول الله ص للفتی [ یافتی ]آمن بالذی أغاثک من بلائک . قال الفتی قدآمنت وحسن إیمانه . فقال أبوه یا محمدظلمتنی وذهبت منی بابنی ،لیته کان أجذم وأبرص کما کان و لم یدخل فی دینک ، فإن ذلک کان أحب إلی . قال رسول الله ص لکن الله عز و جل قدخلصه من هذه الآفه، وأوجب له نعیم الجنه. قال أبوه یا محمد ما کان هذا لک و لالصاحبک ،إنما جاء وقت عافیته فعوفی و إن کان صاحبک هذایعنی علیا ع مجابا فی الخیر فهو أیضا مجاب فی الشر فقل له یدعو علی بالجذام والبرص ،فإنی أعلم أنه لایصیبنی ،لیتبین لهؤلاء

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 446]

الضعفاء الذین قداغتروا بک أن زواله عن ابنی لم یکن بدعائه . فقال رسول الله ص یایهودی اتق الله ، وتهنأ بعافیه الله إیاک ، و لاتتعرض للبلاء و لما لاتطیقه ، وقابل النعمه بالشکر، فإن من کفرها سلبها، و من شکرها امتری مزیدها. فقال الیهودی من شکر نعم الله تکذیب عدو الله المفتری علیه ، وإنما أرید بهذا أن أعرف ولدی أنه لیس مما قلت [ له ] وادعیته قلیل و

لاکثیر، و إن ألذی أصابه من خیر لم یکن بدعاء علی صاحبک .فتبسم رسول الله ص و قال یایهودی هبک قلت إن عافیه ابنک لم تکن بدعاء علی ع ، وإنما صادف دعاؤه وقت مجی ء عافیته ، أرأیت لودعا علیک علی ع بهذا البلاء ألذی اقترحته فأصابک ، أتقول إن ماأصابنی لم یکن بدعائه ، ولکن لأنه صادف دعاؤه وقت [مجی ء]بلائی فقال لاأقول هذا،لأن هذااحتجاج منی علی عدو الله فی دین الله ، واحتجاج منه علی ، و الله أحکم من أن یجیب إلی مثل هذا،فیکون قدفتن عباده ، ودعاهم إلی تصدیق الکاذبین . فقال رسول الله ص فهذا فی دعاء علی لابنک کهو فی دعائه علیک ، لایفعل الله تعالی مایلبس به علی عباده دینه ، ویصدق به الکاذب علیه .فتحیر الیهودی لماأبطل ص شبهته ، و قال یا محمدلیفعل علی هذابی إن کنت صادقا. فقال رسول الله ص لعلی ع یا أبا الحسن قدأبی الکافر إلاعتوا وطغیانا وتمردا،فادع علیه بما اقترح ، وقل أللهم ابتله ببلاء ابنه من قبل .فقالها،فأصاب الیهودی داء ذلک الغلام مثل ما کان فیه الغلام من الجذام والبرص ، واستولی علیه

-روایت-از قبل-1338

[ صفحه 447]

الألم

والبلاء، وجعل یصرخ ویستغیث و یقول یا محمد قدعرفت صدقک فأقلنی . فقال رسول الله ص لوعلم الله صدقک لنجاک ، ولکنه عالم بأنک لاتخرج عن هذاالحال إلاازددت کفرا، و لوعلم أنه إن نجاک آمنت به لجاد علیک بالنجاه فإنه الجواد الکریم . قال ع فبقی الیهودی فی ذلک الداء والبرص أربعین سنه آیه للناظرین وعبره للمتفکرین وعلامه وحجه بینه لمحمدص باقیه فی الغابرین وبقی ابنه کذلک معافی صحیح الأعضاء والجوارح ثمانین سنه عبره للمعتبرین ، وترغیبا للکافرین فی الإیمان ، وتزهیدا لهم فی الکفر والعصیان . و قال رسول الله ص حین حل ذلک البلاء بالیهودی بعدزوال البلاء عن ابنه عباد الله إیاکم والکفر لنعم الله فإنه مشوم علی صاحبه ،ألا وتقربوا إلی الله بالطاعات یجزل لکم المثوبات ، وقصروا أعمارکم فی الدنیا بالتعرض لأعداء الله فی الجهاد لتنالوا طول أعمار الآخره فی النعیم الدائم الخالد، وابذلوا أموالکم فی الحقوق اللازمه لیطول غناکم فی الجنه.فقام ناس فقالوا یا رسول الله نحن ضعفاء الأبدان قلیلو الأموال لانفی بمجاهده الأعداء، و لاتفضل أموالنا عن نفقات العیالات ،فما ذا نصنع قال رسول الله ص ألا فلتکن صدقاتکم من قلوبکم وألسنتکم .قالوا

کیف یکون ذلک یا رسول الله قال ص أماالقلوب فتقطعونها علی حب الله ، وحب محمد رسول الله ، وحب علی ولی الله ووصی رسول الله ، وحب المنتجبین للقیام بدین الله ، وحب شیعتهم

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 448]

ومحبیهم ، وحب إخوانکم المؤمنین ، والکف عن اعتقادات العداوه والشحناء والبغضاء. و أماالألسنه فتطلقونها بذکر الله تعالی بما هوأهله ، والصلاه علی نبیه محمد وآله الطیبین ، فإن الله تعالی بذلک یبلغکم أفضل الدرجات ، وینیلکم به المراتب العالیات

-روایت-از قبل-255

. قوله عز و جل قُل مَن کانَ عَدُوّا لِجِبرِیلَ فَإِنّهُ نَزّلَهُ عَلی قَلبِکَ بِإِذنِ اللّهِ مُصَدّقاً لِما بَینَ یَدَیهِ وَ هُدیً وَ بُشری لِلمُؤمِنِینَ مَن کانَ عَدُوّا لِلّهِ وَ مَلائِکَتِهِ وَ رُسُلِهِ وَ جِبرِیلَ وَ مِیکالَ فَإِنّ اللّهَ عَدُوّ لِلکافِرِینَ

-قرآن-17-263

296- قال الإمام ع قال الحسن بن علی ع إن الله تعالی ذم الیهود فی بغضهم لجبرئیل ألذی کان ینفذ قضاء الله فیهم بما یکرهون ، وذمهم أیضا وذم النواصب فی بغضهم لجبرئیل ومیکائیل وملائکه الله النازلین لتأیید علی بن أبی طالب ع علی الکافرین حتی أذلهم بسیفه الصارم ، فقال قُل یا محمدمَن کانَ عَدُوّا لِجِبرِیلَ من الیهود لدفعه عن «بخت نصر» أن یقتله «دانیال » من غیرذنب کان جناه «بخت نصر» حتی

بلغ کتاب الله فی الیهود أجله ، وحل

-روایت-1-2-روایت-46-ادامه دارد

[ صفحه 449]

بهم ماجری فی سابق علمه . و من کان أیضا عدوا لجبرئیل من سائر الکافرین ، و من أعداء محمد و علی المناصبین ،لأن الله تعالی بعث جبرئیل لعلی ع مؤیدا، و له علی أعدائه ناصرا. و من کان عدوا لجبرئیل لمظاهرته محمدا وعلیا ع ومعاونته لهما وإنفاذه لقضاء ربه عز و جل فی إهلاک أعدائه علی ید من یشاء من عباده فَإِنّهُیعنی جبرئیل نَزّلَهُیعنی نزل هذاالقرآن عَلی قَلبِکَ یا محمدبِإِذنِ اللّهِبأمر الله ، و هوکقوله نَزَلَ بِهِ الرّوحُ الأَمِینُ. عَلی قَلبِکَ لِتَکُونَ مِنَ المُنذِرِینَ.بِلِسانٍ عرَبَیِ ّ مُبِینٍ.مُصَدّقاًموافقالِما بَینَ یَدَیهِ[نزل هذاالقرآن جبرئیل علی قلبک یا محمدمصدقا موافقا لما بین یدیه ] من التوراه والإنجیل والزبور وصحف ابراهیم وکتب شیث وغیرهم من الأنبیاء

-روایت-از قبل-700

[ فی فضائل القرآن ، وفضل تعلمه وتعلیمه ]

297- قال رسول الله ص إن هذاالقرآن هوالنور المبین ، والحبل المتین ، والعروه الوثقی ، والدرجه العلیا، والشفاء الأشفی ، والفضیله الکبری ، والسعاده

-روایت-1-2-روایت-27-ادامه دارد

[ صفحه 450]

العظمی ، من استضاء به نوره الله ، و من اعتقد به فی أموره عصمه الله ، و من تمسک به أنقذه الله ، و من لم یفارق أحکامه رفعه الله ، و من استشفی به شفاه الله ، و من آثره علی ماسواه هداه الله ، و من

طلب الهدی فی غیره أضله الله ، و من جعله شعاره ودثاره أسعده الله ، و من جعله إمامه ألذی یقتدی به ومعوله ألذی ینتهی إلیه ،أداه الله إلی جنات النعیم ، والعیش السلیم .فلذلک قال هُدیًیعنی هذاالقرآن هدی وَ بُشری لِلمُؤمِنِینَیعنی بشاره لهم فی الآخره. و ذلک أن القرآن یأتی یوم القیامه بالرجل الشاحب یقول لربه عز و جل [ یارب ] هذاأظمأت نهاره ، وأسهرت لیله ، وقویت فی رحمتک طمعه ، وفسحت فی مغفرتک أمله ،فکن عندظنی [فیک ] وظنه . یقول الله تعالی أعطوه الملک بیمینه ، والخلد بشماله ، واقرنوه بأزواجه من الحور العین ، واکسوا والدیه حله لاتقوم لها الدنیا بما فیها.فینظر إلیهما الخلائق فیعظمونهما. وینظران إلی أنفسهما فیعجبان منها ویقولان یاربنا أنی لنا هذه و لم تبلغها أعمالنا فیقول الله تعالی و مع هذاتاج الکرامه، لم یر مثله الراءون ، و لایسمع بمثله السامعون ، و لایتفکر فی مثله المتفکرون .فیقال هذابتعلیمکما ولدکما القرآن ، وتبصیرکما إیاه بدین الإسلام وریاضتکما إیاه علی حب محمد رسول الله و علی ولی الله ، وتفقیهکما إیاه بفقههما لأنهما اللذان لایقبل الله لأحد إلابولایتهما ومعاداه أعدائهما عملا، و إن کان مل ء ما بین الثری إلی العرش

ذهبا تصدق به فی سبیل الله .

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 451]

فتلک من البشارات التی یبشرون بها، و ذلک قوله عز و جل وَ بُشری لِلمُؤمِنِینَشیعه محمد و علی و من تبعهم من أخلافهم وذراریهم

-روایت-از قبل-134

298- ثم قال مَن کانَ عَدُوّا لِلّهِلإنعامه علی محمد و علی و علی آلهما الطیبین ، وهؤلاء الذین بلغ من جهلهم أن قالوا نحن نبغض الله ألذی أکرم محمدا وعلیا بما یدعیان .وَ جِبرِیلَ و من کان عدوا لجبریل ،لأن الله جعله ظهیرا لمحمد و علی ع علی أعداء الله ، وظهیرا لسائر الأنبیاء والمرسلین کذلک .وَ مَلائِکَتِهِیعنی و من کان عدوا لملائکه الله المبعوثین لنصره دین الله ، وتأیید أولیاء الله ، و ذلک قول بعض النصاب المعاندین برئت من جبرئیل الناصر لعلی . و قوله تعالی وَ رُسُلِهِ و من کان عدوا لرسل الله موسی وعیسی وسائر الأنبیاء الذین دعوا إلی نبوه محمد وإمامه علی ، و ذلک قول النواصب برئنا من هؤلاء الرسل الذین دعوا إلی إمامه علی . ثم قال وَ جِبرِیلَ وَ مِیکالَ أی من کان عدوا لجبرئیل ومیکائیل ، و ذلک کقول من قال من النواصب لما قال النبی ص فی علی ع «جبرئیل عن یمینه ، ومیکائیل عن یساره ، وإسرافیل

من خلفه ، وملک الموت أمامه ، و الله تعالی من فوق عرشه ناظر بالرضوان إلیه ناصره ». قال بعض النواصب فأنا أبرأ من الله و[ من ]جبرئیل ومیکائیل والملائکه الذین حالهم مع علی ماقاله محمد. فقال من کان عدوا لهؤلاء تعصبا علی علی بن أبی طالب ع فَإِنّ اللّهَ عَدُوّ لِلکافِرِینَفاعل بهم مایفعل العدو بالعدو من إحلال النقمات وتشدید العقوبات .

-روایت-1-2-روایت-16-ادامه دارد

[ صفحه 452]

و کان سبب نزول هاتین الآیتین ما کان من الیهود أعداء الله من قول سی ء فی جبرئیل ومیکائیل [ وسائر ملائکه الله ] و ما کان من أعداء الله النصاب من قول أسوإ منه فی الله و فی جبرئیل ومیکائیل ، وسائر ملائکه الله أما ما کان من النصاب ،فهو أن رسول الله ص لما کان لایزال یقول فی علی ع الفضائل التی خصه الله عز و جل بها، والشرف ألذی أهله الله تعالی له ، و کان فی کل ذلک یقول «أخبرنی به جبرئیل عن الله » و یقول فی بعض ذلک «جبرئیل عن یمینه ، ومیکائیل عن یساره ، ویفتخر جبرئیل علی میکائیل فی أنه عن یمین علی ع ألذی

هوأفضل من الیسار، کمایفتخر ندیم ملک عظیم فی الدنیا یجلسه [الملک ] عن یمینه علی الندیم الآخر ألذی یجلسه علی یساره ، ویفتخران علی إسرافیل ألذی خلفه بالخدمه، وملک الموت ألذی أمامه بالخدمه، و أن الیمین والشمال أشرف من ذلک کافتخار حاشیه الملک علی زیاده قرب محلهم من ملکهم

-روایت-از قبل-848

[ فی أن أشرف الملائکه أشدهم حبا لعلی ع ]

و کان رسول الله ص یقول فی بعض أحادیثه « إن الملائکه أشرفها عند الله أشدها لعلی بن أبی طالب ع حبا، و إن قسم الملائکه فیما بینهم و ألذی شرف علیا ع علی جمیع الوری بعد محمدالمصطفی ». و یقول مره[أخری ] « إن ملائکه السماوات والحجب لیشتاقون إلی رؤیه علی بن أبی طالب ع کماتشتاق الوالده الشفیقه إلی ولدها البار الشفیق آخر من بقی علیها بعدعشره دفنتهم »فکان هؤلاء النصاب یقولون إلی متی یقول محمدجبرئیل ومیکائیل والملائکه کل ذلک تفخیم لعلی وتعظیم لشأنه و یقول الله تعالی لعلی خاص من دون سائر الخلق برئنا من رب و من ملائکه و من جبرئیل ومیکائیل هم

-روایت-1-2-روایت-48-ادامه دارد

[ صفحه 453]

لعلی بعد محمدمفضلون . وبرئنا من رسل الله الذین هم لعلی بن أبی طالب بعد محمدمفضلون . و أما ماقاله الیهود،فهو أن الیهود أعداء الله لماقدم رسول الله

ص المدینه أتوه بعبد الله بن صوریا، فقال یا محمدکیف نومک فإنا قدأخبرنا عن نوم النبی ألذی یأتی فی آخر الزمان . فقال رسول الله ص تنام عینی وقلبی یقظان . قال صدقت یا محمد. قال وأخبرنی یا محمدالولد یکون من الرجل أو من المرأه فقال النبی ص أماالعظام والعصب والعروق فمن الرجل ، و أمااللحم والدم والشعر فمن المرأه. قال صدقت یا محمد، ثم قال فما بال الولد یشبه أعمامه لیس فیه من شبه أخواله شیء، ویشبه أخواله لیس فیه من شبه أعمامه شیء فقال رسول الله ص أیهما علا ماؤه ماء صاحبه کان الشبه له . قال صدقت یا محمد،فأخبرنی عمن لایولد له [ و من یولد له ] فقال إذامغرت النطفه لم یولد له أی إذااحمرت وکدرت فإذاکانت صافیه ولد له . فقال أخبرنی عن ربک ما هوفنزلت قُل هُوَ اللّهُ أَحَدٌ إلی آخرها. فقال ابن صوریا صدقت [ یا محمد]خصله بقیت إن قلتها آمنت بک واتبعتک أی ملک یأتیک بما تقوله عن الله قال جبرئیل . قال ابن صوریا ذلک عدونا من بین الملائکه،ینزل بالقتال والشده والحرب ورسولنا میکائیل یأتی بالسرور والرخاء،فلو کان میکائیل هو ألذی یأتیک آمنا بک

لأنه کان یشدد ملکنا، وجبرئیل کان یهلک ملکنا فهو عدونا لذلک . فقال له سلمان الفارسی (رضی الله عنه ) و مابدأ عداوته لکم قال نعم یاسلمان عادانا مرارا کثیره، و کان من أشد ذلک علینا أن الله أنزل

-روایت-از قبل-1372

[ صفحه 454]

علی أنبیائه أن بیت المقدس یخرب علی ید رجل یقال له «بخت نصر» و فی زمانه أخبرنا بالحین ألذی یخرب فیه ، و الله یحدث الأمر بعدالأمر فیمحو مایشاء ویثبت . فلما بلغ ذلک الحین ألذی یکون فیه هلاک بیت المقدس بعث أوائلنا رجلا من أقویاء بنی إسرائیل وأفاضلهم کان یعد من أنبیائهم یقال له «دانیال » فی طلب «بخت نصر»لیقتله .

-روایت-1-ادامه دارد

[ صفحه 455]

فحمل معه وقر مال لینفقه فی ذلک ، فلما انطلق فی طلبه لقیه ببابل غلاما ضعیفا مسکینا لیس له قوه و لامنعه،فأخذه صاحبنا لیقتله ،فدفع عنه جبرئیل و قال لصاحبنا إن کان ربکم هو ألذی أمره بهلاککم ، فإن الله لایسلطک علیه ، و إن لم یکن هذافعلی أی شیءتقتله فصدقه صاحبنا، وترکه ورجع إلینا فأخبرنا بذلک ، وقوی «بخت نصر و»ملک وغزانا وخرب بیت المقدس ،فلهذا نتخذه عدوا، ومیکائیل عدو لجبرئیل . فقال سلمان یا ابن صوریا بهذا العقل المسلوک به

غیرسبیله ضللتم ، أرأیتم أوائلکم کیف بعثوا من یقتل «بخت نصر» و قدأخبر الله تعالی فی کتبه علی ألسنه رسله أنه یملک ویخرب بیت المقدس وأرادوا تکذیب أنبیاء الله فی أخبارهم واتهموهم [ فی أخبارهم ] أوصدقوهم فی الخبر عن الله ، و مع ذلک أرادوا مغالبه الله ،هل کان هؤلاء و من وجهوه إلاکفارا بالله و أی عداوه یجوز أن یعتقد لجبرئیل و هویصد عن مغالبه الله عز و جل ، وینهی عن تکذیب خبر الله تعالی فقال ابن صوریا قد کان الله تعالی أخبر بذلک علی ألسن أنبیائه ، ولکنه

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 456]

یمحو مایشاء ویثبت . قال سلمان فإذا لاتثقوا بشی ء مما فی التوراه من الأخبار عما مضی و مایستأنف فإن الله یمحو مایشاء ویثبت ، و إذالعل الله قد کان عزل موسی وهارون عن النبوه وأبطلا فی دعواهما لأن الله یمحو مایشاء ویثبت ، ولعل کل ماأخبراکم أنه یکون لا یکون و ماأخبراکم أنه لا یکون یکون ، وکذلک ماأخبراکم عما کان لعله لم یکن ، و ماأخبراکم أنه لم یکن لعله کان ، ولعل ماوعده من الثواب یمحوه ولعل ماتوعده من العقاب یمحوه ،فإنه یمحو مایشاء ویثبت ،إنکم جهلتم معنی یمحو

الله مایشاء ویثبت .فلذلک أنتم بالله کافرون ولأخباره عن الغیوب مکذبون ، و عن دین الله منسلخون . ثم قال سلمان فإنی أشهد أن من کان عدوا لجبرئیل ،فإنه عدو لمیکائیل ، وإنهما جمیعا عدوان لمن عاداهما،سلمان لمن سالمهما.فأنزل الله عز و جل [ عند ذلک ]موافقا لقول سلمان (ره )قُل مَن کانَ عَدُوّا لِجِبرِیلَ فی مظاهرته لأولیاء الله علی أعداء الله ، ونزوله بفضائل علی ولی الله من عند الله فَإِنّهُ نَزّلَهُ فإن جبرئیل نزل هذاالقرآن عَلی قَلبِکَ بِإِذنِ اللّهِبأمر الله مُصَدّقاً لِما بَینَ یَدَیهِ من سائر کتب الله وَ هُدیً من الضلالهوَ بُشری لِلمُؤمِنِینَبنبوه محمدص وولایه علی ع و من بعده من الأئمه بأنهم أولیاء الله حقا إذاماتوا علی موالاتهم لمحمد و علی وآلهما الطیبین . ثم قال رسول الله ص یاسلمان إن الله صدق قیلک ووثق رأیک ، و إن جبرئیل عن الله تعالی یقول یا محمد،سلمان والمقداد أخوان متصافیان فی ودادک ووداد علی أخیک ووصیک وصفیک ، وهما فی أصحابک کجبرئیل ومیکائیل فی

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 457]

الملائکه[عدوان لمن أبغض أحدهما، وولیان لمن والاهما، ووالی محمدا وعلیا و]عدوان لمن عادی محمدا وعلیا وأولیاءهما و لوأحب أهل الأرض سلمان والمقداد کمایحبهما ملائکه السماوات

والحجب والکرسی والعرش لمحض ودادهما لمحمد و علی وموالاتهما لأولیائهما ومعاداتهما لأعدائهما لماعذب الله تعالی أحدا منهم بعذاب البته

-روایت-از قبل-323

299- قال الحسن بن علی ع فلما قال ذلک رسول الله ص فی سلمان والمقداد،سر به المؤمنون وانقادوا، وساء ذلک المنافقین فعاندوا وعابوا، وقالوا یمدح محمدالأباعد ویترک الأدنین من أهله لایمدحهم و لایذکرهم .فاتصل ذلک برسول الله ص فقال مالهم لحاهم الله یبغون للمسلمین السوء وهل نال أصحابی مانالوه من درجات الفضل إلابحبهم لی ولأهل بیتی و ألذی بعثنی بالحق نبیا إنکم لن تؤمنوا حتی یکون محمد وآله أحب إلیکم من أنفسکم وأهلیکم وأموالکم و من فی الأرض جمیعا. ثم دعا بعلی وفاطمه و الحسن و الحسین ع فغمتهم بعباءته القطوانیه. ثم قال هؤلاء خمسه لاسادس لهم من البشر. ثم قال أناحرب لمن حاربهم وسلم لمن سالمهم .

-روایت-1-2-روایت-31-ادامه دارد

[ صفحه 458]

فقالت أم سلمه ورفعت جانب العباء لتدخل ،فکفها رسول الله ص و قال لست هناک و إن کنت فی خیر و إلی خیر.فانقطع عنها طمع البشر. و کان جبرئیل معهم ، فقال یا رسول الله و أناسادسکم فقال رسول

الله ص نعم أنت سادسنا.فارتقی السماوات ، و قدکساه الله من زیاده الأنوار ماکادت الملائکه لاتبینه حتی قال بخ بخ من مثلی أناجبرئیل سادس محمد و علی وفاطمه و الحسن و الحسین ع . و ذلک مافضل الله به جبرئیل علی سائر الملائکه فی الأرضین والسماوات . قال ثم تناول رسول الله ص الحسن بیمینه و الحسین بشماله ،فوضع هذا علی کاهله الأیمن ، و هذا علی کاهله الأیسر، ثم وضعهما علی الأرض ،فمشی بعضهما إلی بعض یتجاذبان ، ثم اصطرعا،فجعل رسول الله ص یقول للحسن «إیها[ یا] أبا محمد»فیقوی الحسن . ویکاد یغلب الحسین [ ثم یقوی الحسین ع فیقاومه ].فقالت فاطمه ع یا رسول الله أتشجع الکبیر علی الصغیر فقال لها رسول الله ص یافاطمه أما إن جبرئیل ومیکائیل کما قلت للحسن «إیها[ یا] أبا محمد»قالا للحسین «إیها[ یا] أبا عبد الله »فلذلک تقاوما وتساویا أما إن الحسن و الحسین حین کان یقول رسول الله ص للحسن «إیها أبا محمد» و یقول جبرئیل «إیها أبا عبد الله » لورام کل واحد منهما حمل الأرض بما علیها من جبالها وبحارها وتلالها، وسائر ما علی ظهرها لکان أخف علیهما من شعره علی أبدانهما، وإنما تقاوما لأن کل واحد منهما نظیر الآخر هذان قرتا عینی ،هذان

-روایت-از قبل-1-روایت-2-ادامه دارد

[ صفحه 459]

ثمرتا

فؤادی ،هذان سندا ظهری ،هذان سیدا شباب أهل الجنه من الأولین والآخرین وأبوهما خیر منهما، وجدهما رسول الله خیرهم أجمعین . فلما قال ذلک رسول الله ص قالت الیهود والنواصب إلی الآن کنا نبغض جبرئیل وحده ، والآن قدصرنا نبغض میکائیل أیضا لادعائهما لمحمد و علی إیاهما ولولدیه . فقال الله عز و جل مَن کانَ عَدُوّا لِلّهِ وَ مَلائِکَتِهِ وَ رُسُلِهِ وَ جِبرِیلَ وَ مِیکالَ فَإِنّ اللّهَ عَدُوّ لِلکافِرِینَ

-روایت-از قبل-425

. قوله عز و جل وَ لَقَد أَنزَلنا إِلَیکَ آیاتٍ بَیّناتٍ وَ ما یَکفُرُ بِها إِلّا الفاسِقُونَ

-قرآن-17-93

300- قال الإمام ع قال الله تعالی وَ لَقَد أَنزَلنا إِلَیکَ یا محمدآیاتٍ بَیّناتٍدالات علی صدقک فی نبوتک ،مبینات عن إمامه علی أخیک ووصیک وصفیک موضحات عن کفر من شک فیک أو فی أخیک ، أوقابل أمر کل واحد منکما بخلاف القبول والتسلیم . ثم قال وَ ما یَکفُرُ بِهابهذه الآیات الدالات علی تفضیلک وتفضیل علی بعدک علی جمیع الوری إِلّا الفاسِقُونَ[الخارجون ] عن دین الله وطاعته ، من الیهود الکاذبین ، والنواصب المتسمین بالمسلمین

-روایت-1-2-روایت-22-446

.

[ صفحه 460]

[قصه إسلام عبد الله بن سلام ]

301- قال الإمام ع قال علی بن الحسین زین العابدین ع و ذلک أن رسول الله ص ( لماآمن به عبد الله بن سلام بعدمسائله التی سألها

رسول الله ص وجوابه )إیاه عنها قال له یا محمدبقیت واحده، وهی المسأله الکبری والغرض الأقصی من ألذی یخلفک بعدک ، ویقضی دیونک ، وینجز عداتک ، ویؤدی أماناتک ویوضح عن آیاتک وبیناتک فقال رسول الله ص أولئک أصحابی قعود،فامض إلیهم فسیدلک النور الساطع فی دائره غره ولی عهدی وصفحه خدیه ، وسینطق طومارک بأنه هوالوصی ، وستشهد جوارحک بذلک فصار عبد الله إلی القوم فرأی علیا ع یسطع من وجهه نور یبهر نور ال