بشاره المصطفی صلی الله علیه وآله لشیعه المرتضی علیه السلام

اشاره

المؤلف : محمد بن علی الطبری.

المجموعه : مصادر سیره النبی والائمه.

تحقیق : جواد القیومی الإصفهانی.

سنه الطبع : 1420.

بشاره المصطفی صلی الله علیه وآله لشیعه المرتضی علیه السلام

تألیف: عماد الدین أبی جعفر محمد بن أبی القاسم الطبری قدس سره.

من علماء الإمامیه فی القرن السادس.

تحقیق: جواد القیومی الأصفهانی.

مؤسسه النشر الاسلامی.

التابعه لجماعه المدرسین بقم المشرفه.

ص :1

اشاره

شابک 4 - 251 - 470 - 964.

4 - 251 - 470 - ISBN 964.

بشاره المصطفی (صلی الله علیه وآله) لشیعه المرتضی (علیه السلام).

المؤلف: عماد الدین أبی جعفر محمد بن أبی القاسم الطبری قدس سره.

الموضوع: فضائل أهل البیت علیهم السلام.

تحقیق: جواد القیومی الأصفهانی.

طبع ونشر: مؤسسه النشر الاسلامی.

عدد الصفحات: 468.

الطبعه: الأولی.

المطبوع: 1000 نسخه.

التاریخ: 1420 ه. ق.

مؤسسه النشر الاسلامی.

التابعه لجماعه المدرسین بقم المشرفه.

ص :2

المقدمه

بسم الله الرحمن الرحیم.

الحمد لله غیر مقنوط من رحمته ولا مخلو من نعمته ولا مأیوس من مغفرته، والصلاه والسلام علی أمین وحیه وخاتم رسله وبشیر رحمته ونذیر نقمته، وعلی آله وأهل بیته الذین هم دعائم الإسلام وولائج الاعتصام، بهم عاد الحق إلی نصابه وانزاح الباطل عن مقامه. واللعنه علی أعدائهم أهل الشقاق والنفاق، حمله الأوزار، المستوجبین النار.

أما بعد، فإن مما وصفه الله تعالی کثیرا نبیه الکریم فی کتابه العظیم هو کونه (صلی الله علیه وآله) بشیرا ونذیرا ومبشرا ومنذرا، ومن أهم وأکثر ما بشر به طیله حیاته الشریفه هو ما أعد الله تعالی لمحبی أهل بیته وشیعتهم من جزیل الجزاء وجمیل العطاء والدرجات العلی فی الجنان وغرفاتها، فقبول ولایتهم صلوات الله علیهم أعز ما یطلب وأفضل ما یکتسب وأسنی ما یدخر وأعظم ما یفتخر به.

والکتاب الماثل بین یدیکم - کما تقرأه من عنوانه - حاو لأخبار مسنده عن المشائخ الکبار والثقات الأخیار (کما صرح به المؤلف (قدس سره) فی دیباجه الکتاب) ولا یستهدف سوی تعرف شیعه أهل البیت الموالین لأئمه الهدی (علیهم السلام) بعظم شأن هذه السمه الجلیله، وغلاء ونفاسه هذه الدره الثمینه کی یقوموا بأداء حقوقها ویهتموا بصونها مما یشینها ویفسدها، فإن شیاطین الجن والإنس یأتون المرء من

ص :3

بین یدیه ومن خلفه وعن یمینه وعن شماله لیقتحموا غفلته ویستلبوا درته، فنعوذ بالله من همزات الشیاطین، ونتوسل بنبیه الأمین محمد وآله المعصومین الذین هم أساس الدین وعماد الیقین.

وقد وفق الله الفاضل النبیل أخانا جواد القیومی الإصفهانی لتحقیق هذا الکتاب ومقابلته وتصحیحه وتحشیته بحواش نافعه والتقدیم له بمقدمه حاویه لترجمه مؤلفه العبقری وتبیین آثاره القیمه.

ونحن قررنا طبعه بهذه الحله القشیبه، سائلین الله تعالی له ولنا المزید من التوفیق فی خدمه إحیاء تراث الإمامیه، إنه خیر موفق ومعین.

مؤسسه النشر الإسلامی التابعه لجماعه المدرسین بقم المشرفه

ص :4

بسم الله الرحمن الرحیم

موجز من حیاه المؤلف

موجز من حیاه المؤلف:

هو الشیخ الامام عماد الدین أبو جعفر محمد بن أبی القاسم، علی بن محمد بن علی بن رستم بن یزدبان الطبری الآملی الکجی (1)، العالم الجلیل الثقه الواسع الروایه، من علماء الإمامیه فی القرن السادس وفقهائهم ومحدثیهم.

الثناء علیه:

ترجمه الشیخ منتجب الدین فی الفهرست بقوله: الشیخ الإمام عماد الدین فقیه ثقه، قرأ علی الشیخ أبی علی ابن الشیخ أبی جعفر الطوسی (رحمهم الله)، وقرأ علیه الشیخ الإمام قطب الدین أبو الحسن الراوندی.

أطراه التستری فی المقابس بقوله: الطبری المحدث الجلیل الفقیه النبیل الحاوی لمجامع المکارم ومجامع المراسم، الشیخ عماد الدین موفق الاسلام قطب الأئمه، أبو جعفر أو أبو القاسم محمد ابن الشیخ الفقیه أبی القاسم علی بن محمد بن علی الفقیه الطبری الآملی الکجی، رفع الله درجته وأسکنه جنته.

وصفه المحدث النوری فی المستدرک بالإمام عماد الدین أبی جعفر محمد بن

ص :5


1- (1) الکجی: نسبه إلی مدینه بطبرستان، یقال لها: کجه.

أبی القاسم علی بن محمد بن علی الطبری الآملی الکجی، العالم الجلیل الفقیه النبیل.

مولده:

مما یؤسف له أن کثیرا من أعلام الفکر الإسلامی لم یسجل لهم - علی نحو التحدید - تاریخ للمیلاد، والمترجم له منهم، غیر أنه یستفاد من روایته عن مشایخه انه ولد فی أواخر القرن الخامس.

یظهر من روایته عن مشایخه وروایه تلامیذه عنه، أنه عمر کثیرا، روی عنهم من سنه 503 ه إلی سنه 524 ه - کما یظهر من کتابه هذا - ومن حیاته إلی سنه 553 ه، فإنه یروی عنه فی هذا التاریخ الشیخ محمد بن جعفر المشهدی فی مزاره.

قال فی المزار: أخبرنا الشیخ الفقیه العالم عماد الدین محمد بن أبی القاسم الطبری، قراءه علیه وأنا أسمع، فی شهور سنه 553 ه، بمشهد مولانا أمیر المؤمنین صلوات الله علیه.

رحلته إلی الأمصار والبلدان:

لم أر فی التراجم لتاریخ هجرته من وطنه ورحلته إلی الأمصار والبلدان ذکرا، غیر أنه یستفاد من روایته عن مشایخه أنه فی سنه 508 ه و 509 ه کان مقیما بآمل، وفی سنه 510 ه بالری، ثم رحل إلی النجف وأقام فیها وسافر منها إلی الکوفه مرتین، سنه 512 ه وسنه 516 ه، وأخذ من مشایخه هناک، وعاد إلی النجف، وبقی هناک إلی سنه 518 ه، ثم رحل إلی وطنه، وکان سنه 520 ه مقیما بآمل، ثم رحل منه إلی نیشابور فی سنه 524 ه.

ویستفاد من روایه تلمیذه ابن المشهدی عنه، انه فی سنه 553 ه کان مقیما بالنجف.

کما یظهر من بعض التراجم انه رحل من النجف إلی الحله، قال ابن اسفندیار فی تاریخ طبرستان ما معربه:

ص :6

فقیه آل محمد (علیهم السلام)، عالم زاهد متدین، استدعاه الأمیر ورام بن أبی فراس إلی الحله، فأقام بها عامین، وخصص الأمیر لنفقاته کل عام ألف دینار، فرحل إلیه الشیعه من بغداد والکوفه وکل النواحی، یقرؤون علیه ویسمعون منه ویحملون عنه، وحصلت بینهما مصاهره، فتزوج ابن الأمیر ورام بنت العماد الطبری، فأولدت له ولدا هو الیوم من خیره الشباب، متبحرا فی العلوم وله جاه عریض، واختصاص وزلفی من الناصر لدین الله، أبی العباس أحمد الخلیفه، وقد رأیت أنا هذا الشاب (1).

أساتذته ومشایخه فی الروایه:

1 - شیخ الطائفه أبو جعفر محمد بن الحسن بن علی الطوسی، المتوفی سنه 460 ه (2).

2 - ولده الشیخ الفقیه أبو علی الحسن ابن أبی جعفر محمد بن الحسن الطوسی، قرأ علیه فی جمادی الأولی والآخره ورجب وشعبان سنه 511 ه، بمشهد مولانا أمیر المؤمنین (علیه السلام) (3).

3 - الشیخ الأمین أبو عبد الله محمد بن أحمد بن شهریار الخازن لخزانه مولانا علی (علیه السلام)، صهر الشیخ الطوسی علی بنته، والراوی للصحیفه السجادیه، قرأ علیه بمشهد مولانا علی (علیه السلام) فی شوال وذی القعده سنه 512 ه، وفی ربیع الأول سنه 516 ه (4).

4 - الرئیس الزاهد العابد العالم شمس الدین أبو محمد الحسن بن الحسین بن الحسن، المعروف بحسکا (5)، جد الشیخ منتجب الدین، أجازه

ص :7


1- (1) تاریخ طبرستان: 130.
2- (2) ذکره والد العلامه المجلسی فی ذکر طریقه إلی الصحیفه الکامله، راجع البحار 110: 46.
3- (3) قد أکثر النقل عنهما فی کتابه هذا.
4- (4) قد أکثر النقل عنهما فی کتابه هذا.
5- (5) قال فی الریاض: حسکا - بفتح الحاء المهمله وفتح السین المهمله والکاف المفتوحه وبعدها ألف لینه - مخفف حسین کیا، والکیا لقب له ومعناه بلغه دار المرزجیلان ومازندران والری: الرئیس أو نحوه من کلمات التعظیم، ویستعمل فی مقام المدح.

فی الری سنه 510 ه (1).

5 - السید الإمام الزاهد أبو طالب یحیی بن محمد بن الحسین بن عبد الله الجوانی الطبری الحسینی، أخبره فی داره بآمل فی سنه 508 ه و 509 ه (2).

6 - الشیخ العالم أبو جعفر محمد بن أبی الحسن علی بن عبد الصمد بن محمد التمیمی، حدثه بنیشابور فی ذی القعده سنه 524 ه (3).

7 - الشیخ الفقیه أبو النجم محمد بن عبد الوهاب بن عیسی السمان الرازی، قرأ علیه بالری فی درب زامهران بمسجد الغربی، فی صفر سنه 510 ه و 516 ه (4).

8 - الشریف أبو البرکات عمر بن إبراهیم بن محمد بن حمزه العلوی الزیدی فی النسب والمذهب، قرأ علیه بالکوفه فی مسجدها بالقلعه، فی ذی الحجه سنه 512 ه و 516 ه (5).

9 - الشیخ أبو البقاء إبراهیم بن الحسین بن إبراهیم الرقا البصری، قرأ علیه فی محرم وصفر سنه 516 ه فی مشهد مولانا أمیر المؤمنین (علیه السلام) (6).

10 - أبو غالب سعید بن محمد بن أحمد بن أحمد الثقفی، أخبره إجازه سنه 516 (7).

11 - الشیخ الأدیب أبو علی محمد بن علی بن قرواش التمیمی، قرأ علیه فی محرم سنه 516 ه، بمشهد أمیر المؤمنین (علیه السلام) (8).

12 - أبو محمد الجبار بن علی بن جعفر، المعروف بحدقه الرازی، قرأ علیه فی ذی القعده سنه 518 ه (9).

13 - الفقیه أبو إسحاق إسماعیل بن أبی القاسم بن أحمد الدیلمی، أخبره بآمل فی داره، فی محله مشهد الناصر للحق، فی ربیع الأول سنه 520 ه (10).

ص :8


1- (1) نقل عنه فی هذا الکتاب کثیرا.
2- (2) نقل عنهم فی کتابه هذا فی موارد متعدده، فراجع.
3- (3) نقل عنهم فی کتابه هذا فی موارد متعدده، فراجع.
4- (4) نقل عنهم فی کتابه هذا فی موارد متعدده، فراجع.
5- (5) نقل عنهم فی کتابه هذا فی موارد متعدده، فراجع.
6- (6) نقل عنهم فی کتابه هذا فی موارد متعدده، فراجع.
7- (7) روی عنه فی هذا الکتاب، فی ج 2: الرقم: 17 و 60.
8- (8) روی عنه فی هذا الکتاب فی ج 2: الرقم 24.
9- (9) روی عنه فی هذا الکتاب فی ج 2: الرقم 25 و 26.
10- (10) روی عنه فی هذا الکتاب فی ج 2: الرقم 74 وج 3: الرقم 45.

14 - والده الفقیه علی بن محمد بن علی (1).

15 - أبو یقظان عمار بن یاسر (2).

16 - أبو القاسم سعد بن عمار بن یاسر، ولد عمار المتقدم (3).

17 - أبو عبد الله الحسین بن أحمد بن خیران البغدادی (4).

18 - إسماعیل بن أبی القاسم بن أحمد، أبو إسحاق الآملی الدیلمی (5).

19 - الشیخ المفید أبو الوفاء عبد الجبار بن عبد الله بن علی المقری (6).

تلامذته ومن روی عنه:

1 - الشیخ الثقه الجلیل قطب الدین أبو الحسین سعید بن هبه الله الراوندی، المتوفی سنه 573 ه (7).

2 - الشیخ عربی بن مسافر العبادی الحلی (8).

3 - شمس الدین أبو الحسن یحیی بن الحسن بن الحسین بن علی بن محمد بن البطریق الأسدی الحلی (9).

4 - الشیخ الجلیل أبو عبد الله محمد بن جعفر بن علی بن جعفر المشهدی، مؤلف کتاب المزار المشهور (10).

ص :9


1- (1) نقل عنه فی ج 2: الرقم 8 و 127 وج 3: الرقم 2 و 8 و 24.
2- (2) نقل عنه تحت أرقام: 180، 212، 228.
3- (3) نقل عنه فی ج 2: الرقم 127 وج 3: الرقم 8 و 24.
4- (4) الذریعه 3: 117.
5- (5) قال ابن حجر فی لسان المیزان 1: 429، بعد ترجمته: " روی عنه أبو جعفر محمد بن أبی القاسم الطبری فی کتاب بشاره المصطفی لشیعه المرتضی، وکان من رجال الشیعه - ذکره ابن أبی طی ".
6- (6) ذکره فی البحار 104: 168، فی إجازه کبیره لبعض الأفاضل.
7- (7) المستدرک 3: 409.
8- (8) قال البهائی فی حاشیه أربعینه: العبادی - بفتح العین المهمله - منسوب إلی عباده اسم قبیله. المستدرک 3: 475.
9- (9) المقابس: 13، إجازه ابن الشهید 109: 40.
10- (10) المستدرک 3: 472.

5 - الشیخ أبو الفضل سدید المله والدین شاذان بن جبرئیل بن إسماعیل بن أبی طالب القمی (1).

6 - السید أبو الحسن بهاء الشرف محمد بن الحسن بن أحمد بن علی بن محمد بن عمر بن یحیی العلوی، الراوی للصحیفه السجادیه (2).

7 - الشیخ فخر الدین أبو عبد الله محمد بن إدریس الحلی، صاحب کتاب السرائر (3).

8 - الشیخ أبو عبد الله محمد بن علی بن شهرآشوب السروی المازندرانی (4).

9 - عمید الرؤساء هبه الله بن أحمد بن أیوب (5).

10 - العالم الصالح الشیخ حسین بن محمد السوراوی (6).

11 - السید العالم الفقیه جمال الدین الرضا بن أحمد بن خلیفه الجعفری الآدمی (7).

12 - السید النقیب الفاضل أبو الفضائل الرضا بن أبی طاهر بن الحسن بن مانکدیم الحسینی (8).

13 - الشریف أبو الفتح محمد بن محمد بن الجعفریه العلویه الطوسی الحسینی الحائری (9).

ص :10


1- (1) المستدرک 3: 479.
2- (2) ذکره والد العلامه المجلسی فی إسناد الصحیفه السجادیه، راجع البحار 110: 59.
3- (3) ذکره والد العلامه المجلسی فی أسانیده إلی الصحیفه السجادیه، راجع البحار 110: 46 و 65 و 70.
4- (4) ذکره والد العلامه المجلسی فی أسانیده إلی الصحیفه السجادیه، راجع البحار 110: 65.
5- (5) ذکره والد العلامه المجلسی، راجع البحار 110: 46.
6- (6) ذکره العلامه الحلی فی إجازته الکبیره لبنی زهره، البحار 107: 97، والشیخ حسن ابن الشهید الثانی فی إجازته الکبیره، راجع البحار 109: 39.
7- (7) المقابس: 13، الروضات 6: 249.
8- (8) المقابس: 13، الروضات 6: 251.
9- (9) المستدرک 3: 479.

14 - السید شمس الدین علی بن ثابت بن عصیده السوراوی (1).

15 - الشیخ أبو الفرج علی ابن الإمام قطب الدین الراوندی (2).

آثاره الثمینه:

1 - بشاره المصطفی لشیعه المرتضی (علیهما السلام).

أورده ابن شهرآشوب فی کتاب معالم العلماء: 106 بعنوان کتاب البشارات.

کتابه هذا فی بیان منزله التشیع ودرجات الشیعه، وکرامات الأولیاء، ومالهم عند الله من المثوبه والجزاء.

النسخ المخطوطه الموجوده من هذا الکتاب لا یزید علی أربعه أجزاء، ومن هذه الجهه استغرب المحدث النوری (3) أن تکون أجزاء الکتاب أکثر من هذا.

والظاهر أن أجزاء الکتاب أکثر من أربعه أجزاء، لأن السید ابن طاووس نقل فی أول أعمال شهر رمضان خطبه النبی (صلی الله علیه وآله) التی خطبها فی آخر شعبان من هذا الکتاب، ولیست الخطبه موجوده فی هذه الأجزاء.

وأیضا ذکر ابن حجر فی لسان المیزان فی ترجمه إسماعیل بن أبی القاسم بن أحمد أبو إسحاق الآملی الدیلمی إنه من مشایخ الطبری وروی عنه فی کتاب بشاره المصطفی (4)، ولم ینقل عنه فی هذه الأجزاء.

ومما یؤید هذا ان المحدث الحر العاملی قال فی أمل الآمل بعد ذکر الکتاب:

وهو کتاب کبیر فی سبعه عشر جزءا، وتبعه السید الخوانساری فی الروضات، والشیخ آغا بزرگ فی الذریعه والسید الخوئی فی معجم الرجال (5).

ومع الأسف قد ضاع بعض أجزاء الکتاب، وما یوجد منه یشتمل علی

ص :11


1- (1) ذکره العلامه الحلی فی إجازته الکبیره لبنی زهره، البحار 107: 97، وابن الشهید فی إجازته، البحار 109: 39.
2- (2) ذکره ابن الشهید فی إجازته الکبیره، راجع البحار 109: 35.
3- (3) مستدرک الوسائل 3: 476.
4- (4) لسان المیزان 1: 429.
5- (5) أمل الآمل 2: 234، الروضات 6: 249، الذریعه 3: 117، معجم رجال الحدیث 14: 295.

أحد عشر جزءا من هذه الأجزاء.

لفت نظر: أسانید الروایات الموجوده فی أربعه أجزاء من الکتاب کامل، أما فی بقیه الأجزاء ذکر الروایات مرسلا أو مع إرسال فی سنده، ولعله من عمل النساخ.

2 - کتاب الفرج فی الأوقات والمخرج بالبینات.

ذکره الشیخ منتجب الدین فی الفهرست.

3 - شرح مسائل الذریعه.

4 - کتاب الزهد والتقوی.

قال فی الریاض بعد ذکر ترجمته: " عندنا المجلد الثانی من کتاب مختصر المصباح وضم بعض الفوائد إلی الأصل، ویلوح من بعض مواضعه انه من مؤلفات الطبری المذکور، ولعله بعینه هو الکتاب المعنون بکتاب الزهد والتقوی، أو غیره من الکتب المذکوره فی المتن " (1).

منهجنا فی التحقیق:

راعیت فی تصحیح الکتاب والتعلیق علیه أمورا:

1 - اعتمدت فی تصحیح الکتاب والتعلیق علیه علی نسختین:

أحدها: النسخه المطبوعه فی مشهد مولانا أمیر المؤمنین (علیه السلام) سنه 1369 ه، فی 290 ورقه، تشتمل علی أحد عشر جزءا حسب تجزئه المصنف، هذه النسخه قد قوبلت بعده نسخ باهتمام الشیخ محمد حسن الجواهری، وقد رمزتها بالحرف " ط ".

ثانیها: النسخه المخطوطه المحفوظه فی مکتبه ملک بطهران، وقد رمزت لهذه النسخه " م ".

[منهج التحقیق] 2 - استخرجت النصوص الحدیثیه الوارده فی المتن، من کتب والمفید

ص :12


1- (1) الریاض 5: 18.

والصدوق والشیخ وسائر الکتب، مع ذکر مظانها فی الهامش.

3 - استقصیت کل ما نقله عنه العلامه المجلسی فی البحار، مع ذکر مظانها فی الهامش.

4 - اعتمدت بقدر الإمکان علی التلفیق بین الکتاب وما یوجد فی مصادر أخری وما نقل عنه فی البحار، لإثبات نص صحیح أقرب ما یکون لما ترکه المؤلف، لعدم العثور علی نسخه عتیقه قابله للاعتماد علیها، ووجود السقط والتحریف فی النسخ.

5 - بذلت جهد الإمکان فی ضبط الأعلام الواردین فی الکتاب.

6 - جعلت فی الخاتمه مستدرکا للکتاب، وذکرت فیه ما ذکر السید فی الإقبال منقولا عن هذا الکتاب.

الراجی شفاعه أولیائه جواد القیومی الإصفهانی غره شهر رمضان المبارک سنه 1419 ه.

ص :13

ص :13

الجزء الأول

اشاره

ص :15

ص :13

بسم الله الرحمن الرحیم الحمد لله الواحد القهار، الأزلی الجبار، العزیز الغفار، الکریم الستار، لا تدرکه الأبصار ولا تحیط به الأفکار، الذی بعد فدنا، فقرب فنأی، وشهد السر والنجوی، سبحانه وتعالی، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شریک له، شهاده المخلص الموقن المصدق المؤمن، وأشهد أن محمدا عبده المصطفی ونبیه المجتبی، الذی له ولأهله خلق الأرض والسماء وما بینهما من جمیع الأشیاء، علیه وعلی آله صلاه رب العلی.

أما بعد: فان الذی حملنی علی عمل هذا الکتاب، انی لما رأیت الخلق الکثیر والجم الغفیر یتسمون بالتشیع، ولا یعرفونه ومرتبته، ولا یؤدون حقوقه وحرمته، والعاقل إذا کان معه شئ یجب أن یعرفه حق معرفته، لیکرمه إن کان کریما، وإن کان عزیزا أعزه وصانه مما یشینه ویفسده.

تعمدت (1) إلی جمع مؤلف یشتمل علی منزله التشیع ودرجات الشیعه وکرامه أولیاء الأئمه البرره علی الله، وما لهم عنده من المثوبه وجزیل الجزاء فی الجنان والغرفات والدرجات العلی، لیصیر الناظر فیه علی یقین من العلم فیما معه، فیرعاه (2) حق رعایته ویعمل فیه بموجب علمه، ویحرص علی أداء فرضه وندبه (3)، ویکثر الدعاء لی عند الانتفاع بما فیه.

وسمیته بکتاب " بشاره المصطفی لشیعه المرتضی " صلوات الله علیهما،

ص :17


1- (1) فی " م ": فعمدت.
2- (2) فی " م ": فیراعیه.
3- (3) فی " م ": ندبه وفرضه.

ولا أذکر فیه إلا المسند من الأخبار عن المشایخ الکبار والثقات الأخیار، وما ابتغی بذلک إلا رضا الله والزلفی، والدعاء من الناظر فیه وحسن الثناء، والقربه إلی خیر الوری من أهل العبا ومن طهرهم الله من أئمه الهدی، صلوات الله علیهم عدد الرمل والحصی، ومن الله نسأل المعونه والتقوی، وهو خیر المعین والمرتجی، یسمع بمنه وجوده ویجیب الدعاء.

یقول محمد بن أبی القاسم (رحمه الله) فی الدارین:

1

1 - حدثنا الشیخ الفقیه المفید أبو علی الحسن ابن أبی جعفر محمد بن الحسن الطوسی بقراءتی علیه فی جمادی الأولی سنه إحدی عشره وخمسمائه، بمشهد مولانا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب صلوات الله علیه وعلی ذریته، قال: حدثنا الشیخ السعید الوالد أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسی y، قال:

أخبرنا الشیخ أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان المعروف بابن المعلم (رحمه الله)، قال: حدثنا الشیخ الفقیه أبو جعفر محمد بن علی بن الحسین بن بابویه، قال:

حدثنی أبی (رضی الله عنه)، قال: حدثنا سعد بن عبد الله، عن أیوب بن نوح، عن صفوان بن یحیی، عن أبان بن عثمان، عن أبی عبد الله جعفر بن محمد (علیهما السلام) قال:

" إذا کان یوم القیامه نادی مناد من بطنان العرش: أین خلیفه الله فی أرضه؟ فیقوم داود النبی (علیه السلام)، فیأتی النداء من قبل الله (1) عز وجل: لسنا إیاک أردنا وإن کنت لله خلیفه، ثم ینادی ثانیه: أین خلیفه الله فی أرضه؟ فیقوم أمیر المؤمنین (علیه السلام)، فیأتی النداء من قبل الله عز وجل: یا معشر الخلائق! هذا علی بن أبی طالب، خلیفه الله فی أرضه وحجته علی عباده، فمن تعلق بحبله فی دار الدنیا فلیتعلق بحبله فی هذا الیوم، یستضئ بنوره ولیتبعه إلی درجات العلی من الجنان (2)، قال: فیقوم أناس قد تعلقوا (3) بحبله فی دار الدنیا فیتبعونه إلی الجنه.

ثم یأتی النداء من قبل الله جل جلاله: ألا من إئتم بإمام فی دار الدنیا فلیتبعه

ص :18


1- (1) فی " م " والبحار: عند الله.
2- (2) فی البحار: الجنات.
3- (3) فی البحار: فیقوم الناس الذین قد تعلقوا.

إلی حیث یذهب به، فحینئذ یتبرأ الذین اتبعوا من الذین اتبعوا ورأوا العذاب وتقطعت بهم الأسباب، وقال الذین اتبعوا لو أن لنا کره فنتبرأ منهم کما تبرؤوا منا، کذلک یریهم الله أعمالهم حسرات علیهم وما هم بخارجین من النار (1) " (2).

2

2 - أخبرنا الشیخ الأمین أبو عبد الله محمد بن أحمد بن شهریار الخازن بقراءتی علیه فی شوال سنه اثنی عشره وخمسمائه بمشهد مولانا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام)، قال: حدثنی أبو یعلی حمزه بن محمد بن یعقوب الدهان بقراءتی علیه (3) بالکوفه فی دکانه (4) بالسبیع (5) فی شوال سنه أربع وستین وأربعمائه، قال: أخبرنا أبو الحسن أحمد بن محمد الجوالیقی (6)، قال: حدثنا محمد بن أحمد بن الولید، قال: حدثنا سعدان، قال: حدثنا علی، قال: حدثنا حسین بن نصر، قال: حدثنی أبی، عن الصباح المزنی، عن أبی حمزه الثمالی، عمن حدثه، عن أبی رزین، عن علی بن الحسین (علیهما السلام) انه قال:

" من أحبنا لله نفعه حبنا ولو کان فی جبل الدیلم، ومن أحبنا لغیر الله (7) فإن الله یفعل ما یشاء، ان حبنا أهل البیت یساقط عن العباد الذنوب کما یساقط الریح الورق من الشجر ".

3

3 - أخبرنا الشیخ أبو علی الحسن بن محمد الطوسی، عن أبیه الشیخ السعید المفید أبی جعفر الطوسی (رضی الله عنه)، قال: أخبرنی الشیخ أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان (رحمه الله)، قال: أخبرنی أبو القاسم جعفر بن محمد بن قولویه (رحمه الله)، قال: حدثنی الحسین بن محمد بن عامر (8)، عن المعلی بن محمد البصری، عن محمد بن جمهور العمی، قال: حدثنی أبو علی الحسن بن محبوب قال: سمعت أبا محمد الراسبی،

ص :19


1- (1) اقتباس من الکریمه: البقره: 166 - 167.
2- (2) عنه البحار 8: 10 و 40: 3، أخرجه الطوسی فی أمالیه 1: 61 و 96، والمفید فی أمالیه: 285.
3- (3) فی " م ": قراءه علیه.
4- (4) المراد بالدکان هنا الدکه - الهامش.
5- (5) فی " ط ": بالسبع.
6- (6) فی " م ": محمد بن أحمد الجوالیقی.
7- (7) فی " ط ": لغیر ذلک.
8- (8) فی البحار: محمد بن الحسین بن محمد بن عامر.

رواه عن أبی الورد، قال: سمعت أبا جعفر محمد بن علی الباقر (علیهما السلام) یقول:

" إذا کان یوم القیامه جمع الله الناس فی صعید واحد من الأولین والآخرین عراه حفاه، فیوقفون (1) علی طریق المحشر حتی یعرقوا عرقا شدیدا وتشتد أنفاسهم، فیمکثون بذلک ما شاء الله (2)، وذلک قوله: * (لا تسمع إلا همسا) * (3)، قال:

ثم ینادی مناد من تلقاء العرش: أین النبی الأمی؟ قال: فیقول الناس: قد أسمعت فسم باسمه، فینادی: أین نبی الرحمه محمد بن عبد الله؟ قال: فیقوم رسول الله، فیتقدم أمام الناس کلهم حتی ینتهی إلی حوض طوله ما بین أیله (4) وصنعاء، فیقف علیه ثم ینادی بصاحبکم، فیقوم (5) أمام الناس فیقف معه ثم یؤذن للناس فیمرون.

قال أبو جعفر: فبین وارد یومئذ وبین مصروف [عنه] (6)، فإذا رأی رسول الله من یصرف عنه من محبینا بکی، وقال: یا رب شیعه علی، قال: فیبعث إلیه ملکا فیقول له: یا محمد ما یبکیک؟ فیقول: وکیف لا أبکی وأناس من شیعه علی بن أبی طالب أراهم قد صرفوا تلقاء أصحاب النار ومنعوا من ورود حوضی، قال: فیقول الله عز وجل له: یا محمد [إنی] (7) قد وهبتهم لک وصفحت لک عن ذنوبهم وألحقتهم بک ومن کانوا یتولونه من ذریتک وجعلتهم فی زمرتک وأوردتهم حوضک وقبلت شفاعتک فیهم وأکرمتهم بذلک.

ثم قال أبو جعفر: فکم من باک یومئذ وباکیه ینادون: یا محمداه، إذا رأوا ذلک فلا یبقی أحد یومئذ کان یتولانا ویحبنا [ویتبرأ من عدونا ویبغضهم] (8)، إلا کان من حزبنا ومعنا وورد حوضنا " (9).

ص :20


1- (1) فی " ط ": فیقفون.
2- (2) فی تفسیر القمی: مقدار خمسین عاما.
3- (3) طه: 18.
4- (4) أیله - بالفتح - جبل بین مکه والمدینه قرب ینبع، بلد بین ینبع ومصر، وإیله - بالکسر - قریه وعین بباخرز، وموضعان آخران، القاموس 3: 332.
5- (5) فی القمی: فیتقدم.
6- (6) من القمی.
7- (7) من الأمالی.
8- (8) من القمی.
9- (9) رواه فی تفسیر القمی 1: 423، عنه نور الثقلین 3: 393، وفی البحار 7: 101، عنه وعن أمالی الشیخ 1: 65.

4

4 - أخبرنا الشیخ أبو البقاء إبراهیم بن الحسین بن إبراهیم الرقا البصری بقراءتی علیه فی مشهد مولانا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام) فی المحرم سنه ست عشره وخمسمائه، قال: حدثنا الشیخ أبو طالب محمد بن الحسین بن عتبه فی ربیع الأول سنه ثلاث وستین وأربعمائه بالبصره فی مسجد النخاسین (1) علی صاحبه السلام، قال: حدثنا الشیخ أبو الحسن محمد بن الحسن بن الحسین بن أحمد الفقیه، قال: حدثنا حمویه أبو عبد الله ابن علی بن حمویه، قال:

أخبرنا محمد بن عبد الله بن المطلب الشیبانی، قال: حدثنا محمد بن علی بن مهدی الکندی، قال: حدثنا محمد بن علی بن عمرو بن ظریف الحجری، قال: حدثنی أبی، عن جمیل بن صالح، عن أبی خالد الکابلی، عن الأصبغ بن نباته قال:

" دخل الحارث الهمدانی علی أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام) فی نفر من الشیعه وکنت فیهم، فجعل الحارث یتلوذ (2) فی مشیه ویخبط الأرض بمحجنه (3) وکان مریضا، فدخل فأقبل علیه أمیر المؤمنین - وکانت له منزله منه - فقال: کیف نجدک یا حارث؟ فقال: نال منی الدهر یا أمیر المؤمنین وزادنی غلیلا (4) اختصام أصحابک ببابک، قال: وفیم خصومتهم؟ قال: فی شأنک والثلاثه من قبلک، فمن مفرط غال ومقتصد وال (5) ومن متردد مرتاب لا یدری أیقدم أم یحجم (6)؟ قال (علیه السلام): فحسبک یا أخا همدان، ألا إن خیر شیعتی النمط (7) الأوسط، إلیهم یرجع الغالی وبهم یلحق التالی، فقال له الحارث: لو کشفت فداک أبی وأمی الریب (8) عن

ص :21


1- (1) هو مسجد أمیر المؤمنین (علیه السلام)، الذی کان یصلی فیه لما فتح البصره، وقیل: إنه أمر ببنائه ویعرف إلی الآن مسجد الإمام علی (علیه السلام).
2- (2) فی أمالی المفید والتأویل: یتأود، وفی البحار: یتئد.
3- (3) المحجن: العصا المعوج رأسها، الخبط: الضرب الشدید.
4- (4) الغلیل: الحقد والضغن.
5- (5) فی " م ": قال: وفی البحار: مقتصد تال: أی معتدل فی المحبه.
6- (6) أحجم عنه: کف أو نکص هیبه.
7- (7) النمط: جماعه من الناس أمرهم واحد.
8- (8) فی أمالی المفید والبحار: الدین، وهو الطبع والدنس.

قلوبنا وجعلتنا فی ذلک علی بصیره من أمرنا.

قال: فذاک فإنه أمر ملبوس علیه (1)، ان دین الله لا یعرف بالرجال بل بآیه الحق فاعرف الحق تعرف أهله، یا حار! ان الحق أحسن الحدیث والصادع به مجاهد، وبالحق أخبرک فارعنی (2) سمعک ثم خبر به من کان له حصافه (3) من أصحابک، ألا أنی عبد الله وأخو رسول الله وصدیقه الأکبر، صدقته وآدم بین الروح، والجسد، ثم إنی صدیقه الأول فی أمتکم حقا، فنحن الأولون ونحن الآخرون، ألا وإنی خاصته، یا حارث وصنوه (4) ووصیه وولیه وصاحب نجواه وسره، أوتیت فهم الکتاب وفصل الخطاب وعلم القرآن، واستودعت ألف مفتاح، یفتح کل مفتاح ألف باب، یفضی کل باب إلی ألف ألف عهد، وأیدت - أو قال:

وامددت - بلیله القدر نفلا، وان ذلک لیجری لی (والمتحفظین من ذریتی) (5) کما یجری اللیل والنهار حتی یرث الله الأرض ومن علیها، وأنشدک (6) یا حارث لتعرفنی وولیی وعدوی فی مواطن شتی، لتعرفنی عند الممات وعند الصراط وعند الحوض وعند المقاسمه.

قال الحارث: ما المقاسمه یا مولای قال: مقاسمه النار أقاسمها قسمه صحاحا (7)، أقول: هذا ولیی [فاترکیه] (8) وهذا عدوی [فخذیه] (9)، ثم أخذ أمیر المؤمنین بید الحارث فقال: یا حارث أخذت بیدک کما أخذ رسول الله بیدی فقال لی - و [قد] (10) اشتکیت إلیه حسده قریش والمنافقین -: انه إذا کان یوم القیامه أخذت بحبل الله أو بحجزته - یعنی عصمه من ذی العرش - وأخذت أنت یا علی

ص :22


1- (1) فی أمالی المفید: انک امرء ملبوس علیک.
2- (2) فی " ط ": فاعرنی، أقول: أرعیته سمعی: أی استمعت مقالته.
3- (3) حصف حصافه: إذا کان جید الرأی محکم العقل.
4- (4) الصنو: الأخ الشقیق.
5- (5) لیس فی " م "، وفی الأمالی: لمن استحفظ من ذریتی.
6- (6) فی الأمالی: أبشرک.
7- (7) فی الأمالی: صحیحه.
8- (8) من الأمالی والبحار.
9- (9) من الأمالی والبحار.
10- (10) من الأمالی والبحار.

بحجزتی، وأخذت ذریتک بحجزتک، وأخذت شیعتکم بحجزتکم، فماذا یصنع الله عز وجل بنبیه وماذا یصنع نبیه بوصیه، خذها إلیک یا حارث قصیره من طویله، أنت مع من أحببت ولک ما اکتسبت قالها ثلاثا فقال الحارث: وقام یجر رداءه جذلا، لا أبالی وربی بعد هذا متی لقیت الموت أو لقینی.

قال جمیل بن صالح: فأنشدنی أبو هاشم السید ابن محمد (1) فی کلمه له:

قول علی لحارث عجب * کم ثم أعجوبه له حملا (2) یا حار همدان من یمت یرنی * من مؤمن أو منافق قبلا یعرفنی طرفه وأعرفه * بعینه (3) واسمه وما عملا وأنت عند الصراط تعرفنی * فلا تخف عثره ولا زللا أسقیک من بارد علی ظمأ * تخاله (4) فی الحلاوه العسلا أقول للنار حین توقف * للعرض علی حرها: دعی الرجلا دعیه لا تقربیه ان له * حبلا بحبل الوصی متصلا هذا لنا شیعه وشیعتنا * أعطانی الله فیهم الأملا " (5)

5

5 - أخبرنا الشیخ المفید أبو علی الحسن بن محمد بن الحسن الطوسی (رحمه الله) فی جمادی الآخره سنه عشره وخمسمائه بمشهد مولانا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام)، قال: حدثنا الشیخ السعید الوالد (رضی الله عنه) قال: أخبرنا أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان (رحمه الله)، قال: أخبرنا محمد بن إسماعیل، قال: أخبرنا محمد بن الصلت، قال: حدثنا أبو کدینه (6)، عن عطا، عن سعید بن جبیر، عن

ص :23


1- (1) هو إسماعیل بن محمد الحمیری، لقب بالسید ولم یکن علویا ولا هاشمیا، کان کیسانیا فاستبصر وحسن ایمانه.
2- (2) فی البحار: أی حمل حارث هناک أعاجیب کثیره له.
3- (3) فی الأمالی: بنعته.
4- (4) تخاله: تظنه.
5- (5) عنه البحار 68: 120، رواه فی تأویل الآیات 2: 650، عنه البحار 27: 159، أخرجه الشیخ فی أمالیه 2: 238، والمفید فی أمالیه: 3.
6- (6) فی " ط ": أبو کنده، وهو مصحف، وفی التقریب: 555: " هو یحیی بن المهلب البجلی ".

عبد الله بن عباس (رضی الله عنه) قال:

" لما نزل علی النبی (صلی الله علیه وآله): * (إنا أعطیناک الکوثر) *، قال له علی (علیه السلام): ما هذا الکوثر یا رسول الله؟ قال: نهر أکرمنی الله به، قال: إن هذا النهر شریف فانعته لی یا رسول الله، قال: نعم یا علی، الکوثر نهر یجری تحت عرش الله تعالی ماؤه أشد بیاضا من اللبن، وأحلی من العسل، وألین من الزبد، حصباؤه (1) الزبرجد والیاقوت والمرجان، حشیشه الزعفران، ترابه المسک الأذفر، قواعده تحت عرش الله تعالی.

ثم ضرب رسول الله (صلی الله علیه وآله) یده علی جنب أمیر المؤمنین (علیه السلام) فقال له: یا علی! إن هذا النهر لی ولک و لمحبیک من بعدی " (2).

6

6 - قال: أخبرنا الشیخ الأمین أبو عبد الله محمد بن شهریار الخازن بقراءتی علیه فی شوال سنه اثنتی عشره وخمسمائه بمشهد مولانا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام)، قال: أخبرنا أبو عبد الله محمد بن الحسن بن داود الخزاعی الأنماطی قراءه علیه وأنا حاضر غیر مره، قال: أخبرنا الشریف أبو طالب محمد بن عمر بن یحیی العلوی الحسینی سنه أربع وأربعمائه، قال: حدثنا أبو العباس أحمد بن محمد بن سعید بن عقده، قال: حدثنا محمد بن الفضل بن إبراهیم، عن عرمان بن معقل، عن أبی عبد الله جعفر بن محمد (علیهما السلام)، قال: سمعته یقول:

" لا تدعوا صله آل محمد من أموالکم، من کان غنیا فعلی قدر غناه، ومن کان فقیرا فعلی قدر فقره، فمن أراد أن یقضی الله له أهم الحوائج إلیه (3) فلیصل آل محمد وشیعتهم بأحوج ما یکون إلیه من ماله " (4).

7

7 - أخبرنا الشیخ أبو عبد الله محمد بن أحمد بن شهریار الخازن بقراءتی علیه فی الموضع المقدس المذکور علی ساکنه السلام فی شوال سنه اثنتی عشره

ص :24


1- (1) فی البحار: حصاؤه.
2- (2) عنه البحار 8: 17، رواه الطوسی فی أمالیه 1: 67، والمفید فی أمالیه: 294.
3- (3) فی " ط ": إلی الله.
4- (4) عنه البحار 96: 216.

وخمسمائه، قال: أخبرنا أبو عبد الله محمد بن محمد البرسی (1) المجاور بمشهد مولانا أمیر المؤمنین، فی ذی الحجه سنه اثنتین وستین وأربعمائه، قال: أخبرنا محمد بن علی بن محمد القرشی، قال: أخبرنا أبو القاسم جعفر بن محمد بن عمر الأحمسی من أصل خط أبی سعید بیده، قال: أخبرنا أبو عبید بن کثیر الهلالی (2) التمار، قال: أخبرنا یحیی بن مساور، عن أبی الجارود، عن أبی جعفر، عن آبائه، عن النبی (صلی الله علیه وآله)، قال:

قال یحیی بن مساور: أخبرنا أبو خالد الواسطی، عن زید بن علی، عن أبیه (علیه السلام)، قالوا:

قال رسول الله: " والذی نفسی بیده لا تفارق روح جسد صاحبها حتی یأکل من ثمار الجنه أو من شجره الزقوم، وحین یری ملک الموت یرانی ویری علیا وفاطمه وحسنا وحسینا، فان کان یحبنا قلت: یا ملک الموت! ارفق به انه کان یحبنی ویحب أهل بیتی، وإن کان یبغضنا قلت: یا ملک الموت! شدد علیه انه کان یبغضنی ویبغض أهل بیتی " (3).

8

8 - أخبرنا الشیخ المفید أبو علی الحسن بن محمد بن الحسن الطوسی بالموضع المذکور علی ساکنه السلام فی السنه المذکوره، عن أبیه، أبی جعفر الطوسی (رحمه الله)، قال: أخبرنا أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان الحارثی قدس الله روحه، قال: أخبرنا أبو نصر محمد بن الحسین المقری، قال: أخبرنا عمر بن محمد الوراق، قال: أخبرنا علی بن العباس (4) البجلی، قال: أخبرنا حمید بن زیاد، قال:

أخبرنا محمد بن تسنیم الوراق، قال: أخبرنا أبو نعیم الفضل بن دکین، قال: أخبرنا مقاتل بن سلیمان، عن الضحاک بن مزاحم، عن ابن عباس قال:

سألت رسول الله (صلی الله علیه وآله) عن قول الله عز وجل: * (والسابقون السابقون * أولئک المقربون * فی جنات النعیم) *، فقال: قال لی جبرئیل: ذاک علی وشیعته، هم

ص :25


1- (1) فی البحار: النوسی.
2- (2) فی " ط ": سعید بن کثیر.
3- (3) عنه البحار 6: 194.
4- (4) فی " م ": علی بن الحسین.

السابقون إلی الجنه المقربون [من الله بکرامته لهم] (1) " (2).

9

9 - أخبرنا الشیخ أبو علی الحسن بن محمد الطوسی بالموضع المذکور فی السنه المذکوره قال: أخبرنا السعید الوالد (رضی الله عنه)، قال: أخبرنا الشیخ المفید محمد بن محمد بن النعمان، قال: أخبرنی أبو غالب أحمد بن محمد الزراری، قال: أخبرنی عمی أبو الحسین علی بن سلیمان بن الجهم، قال: أخبرنا أبو عبد الله محمد بن خالد الطیالسی، قال: أخبرنا العلاء بن رزین، عن محمد بن مسلم الثقفی قال:

سألت أبا جعفر محمد بن علی (علیهما السلام) فی قول الله عز وجل: * (أولئک یبدل الله سیئاتهم حسنات وکان الله غفورا رحیما) * (3)، قال: یؤتی بالمؤمن المذنب یوم القیامه حتی یقام بموقف الحساب، فیکون الله تعالی هو الذی یتولی حسابه حتی لا یطلع علی حسابه أحد من الناس، فیعرفه ذنوبه، حتی إذا أقر بسیئاته، قال الله عز وجل [للکتبه] (4): بدلوها حسنات وأظهروها علی الناس (5)، فیقول الناس حینئذ ما کان لهذا العبد سیئه واحده، ثم یأمر (الله) (6) به إلی الجنه، فهذا تأویل الآیه (وهی) (7) فی المذنبین من شیعتنا خاصه " (8).

10

10 - أخبرنا الرئیس الزاهد العابد العالم أبو محمد الحسن بن الحسین بن الحسن فی الری سنه عشره وخمسمائه، عن عمه محمد بن الحسن، عن أبیه الحسن بن الحسین، عن عمه الشیخ السعید أبی جعفر محمد بن علی بن الحسین بن بابویه y، قال: حدثنی علی بن أحمد بن موسی (9) الدقاق، قال: حدثنا محمد بن جعفر الأسدی، قال: حدثنا موسی بن عمران، عن الحسین بن یزید، عن محمد بن سنان، عن المفضل بن عمر، عن ثابت بن دینار، عن سعید بن جبیر، قال: قال یزید بن قعنب:

ص :26


1- (1) من أمالی الشیخ.
2- (2) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 70، أقول: یأتی مثله فی ج 2: الرقم 98.
3- (3) الفرقان: 70.
4- (4) من البحار وأمالی الشیخ.
5- (5) فیهما: للناس.
6- (6) لیس فی " ط ".
7- (7) لیس فی " ط ".
8- (8) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 70، عنه البحار 7: 261 و 68: 100، أقول: یأتی فی ج 2: الرقم 103 عن الصدوق.
9- (9) فی العلل: أحمد بن محمد.

" کنت جالسا مع العباس بن عبد المطلب وفریق من عبد العزی (1) بإزاء بیت الله الحرام، إذ أقبلت فاطمه بنت أسد أم أمیر المؤمنین، وکانت حاملا به لتسعه أشهر، وقد أخذها الطلق، فقالت: رب إنی مؤمنه بک وبما جاء من عندک من رسل وکتب، وإنی مصدقه بکلام جدی إبراهیم الخلیل، وأنه بنی بیتک العتیق، فبحق الذی بنی هذا البیت، وبحق المولود الذی فی بطنی لما یسرت علی ولادتی.

قال یزید بن قعنب: فرأینا البیت قد انفتح عن ظهره ودخلت فاطمه وغابت عن أبصارنا فیه والتزق الحائط، فرمنا أن ینفتح لنا قفل الباب، فلم ینفتح، فعلمنا ان ذلک أمر من الله عز وجل، ثم خرجت بعد الرابع وبیدها أمیر المؤمنین علی (علیه السلام).

فقالت: إنی فضلت علی من تقدمنی من النساء لأن آسیه بنت مزاحم عبدت الله عز وجل سرا فی موضع لا یحب أن یعبد الله فیه إلا اضطرارا، وان مریم بنت عمران هزت النخله الیابسه بیدها حتی أکلت منها رطبا جنیا، وانی دخلت بیت الله الحرام فأکلت من ثمار الجنه وأرزاقها، فلما أردت أن أخرج هتف بی هاتف:

یا فاطمه! سمیه علیا، فهو علی، والله العلی الأعلی یقول: إنی شققت اسمه من اسمی وأدبته بأدبی ووقفته علی غامض علمی، وهو الذی یکسر الأصنام فی بیتی وهو الذی یؤذن فوق ظهر بیتی ویقدسنی ویمجدنی، فطوبی لمن أحبه وأطاعه، وویل لمن أبغضه وعصاه " (2).

11

11 - أخبرنا الشیخ المفید أبو علی الحسن بن محمد الطوسی رضی الله عنهما قال: حدثنا السعید الوالد، قال: أخبرنا أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان (رحمه الله)، قال: حدثنا أبو بکر محمد بن عمر الجعابی، قال: أخبرنا أبو العباس أحمد بن محمد ابن سعید بن عقده، قال: أخبرنا جعفر بن عبد الله، قال: حدثنا سعدان بن سعید، قال:

حدثنا سفیان بن إبراهیم الغامدی القاضی، قال: سمعت جعفر بن محمد (علیه السلام) یقول:

ص :27


1- (1) فی " ط ": بنی عبد العزی.
2- (2) رواه الصدوق فی علل الشرائع 1: 146، ومعانی الأخبار: 62، الأمالی: 114، عنه البحار 35: 8.

" بنا یبدأ البلاء ثم بکم، وبنا یبدأ الرخاء ثم بکم، والذی یحلف به لینتصرن الله بکم کما انتصر بالحجاره " (1).

12

12 - أخبرنا أبو البقاء إبراهیم بن الحسین بن إبراهیم الرقا البصری بقراءتی علیه بمشهد الکوفه علی ساکنه السلام فی المحرم سنه ست عشره وخمسمائه، قال: حدثنا أبو طالب یحیی بن محمد بن الحسین بن عتبه فی ربیع الأول سنه ثلاث وستین وأربعمائه بالبصره فی مشهد النخاسین علی صاحبه السلام، قال:

حدثنا أبو الحسین محمد بن أحمد (2) بن خالد المذاری فی المحرم سنه ست وثلاثین وأربعمائه فی مشهد النخاسین، قال: حدثنا الشیخ أبو محمد هارون بن موسی بن أحمد التلعکبری فی صفر سنه ثلاث وثمانین وثلاثمائه ببغداد، قال:

حدثنا أبو الحسین محمد بن أحمد بن مخزوم مولی بنی هاشم، قال: حدثنا الحسن ابن أحمد بن عبد الغفار الأنصاری، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن مالک، قال:

حدثنا یزید بن هارون، عن حمید الطویل، عن أبی زراره، عن ابن عباس، قال:

سمعت النبی (صلی الله علیه وآله) یقول لعلی (علیه السلام): تختم (بالعقیق) (3) فی الیمین، فإنها فضیله من الله للمقربین، قال علی (علیه السلام): ومن المقربون یا رسول الله؟ قال جبرئیل ومیکائیل وما بینهما من الملائکه، قال: فبم أتختم؟ قال: تختم بالعقیق الأحمر فإنه جبل أقر لله عز وجل بالوحدانیه ولی بالنبوه ولک (بالوصیه ولولدک) (4) بالإمامه ولشیعتک بالجنه ولمبغضیهم بالنار " (5).

13

13 - أخبرنا الشیخ الزاهد أبو محمد الحسن بن الحسین بن بابویه بالری سنه عشره وخمسمائه، قال: أخبرنی عمی أبو جعفر محمد بن الحسن، عن أبیه الحسن بن الحسین، عن عمه الشیخ السعید أبی جعفر محمد بن علی بن بابویه (رحمهم الله)،

ص :28


1- (1) روی صدره المفید فی أمالیه: 31، ویأتی مثله فی ج 2: الرقم 110 عن الصدوق.
2- (2) فی " ط " محمد بن محمد.
3- (3) لیس فی " ط ".
4- (4) لیس فی " م ".
5- (5) رواه الخوارزمی فی مناقبه: 233، المغازلی فی مناقبه: 281، عنه العمده: 378، أقول: یأتی ما یشابهه فی ج 7: الرقم 20.

قال: حدثنا أحمد بن الحسن القطان العدل، قال: حدثنا أبو العباس أحمد بن یحیی بن زکریا القطان، قال: حدثنا بکر بن عبد الله بن حبیب، قال: حدثنا تمیم بن بهلول، عن أبیه، قال: حدثنا أبو الحسن العبدی، قال: حدثنا سلیمان بن مهران، عن عبایه بن ربعی قال:

قلت لعبد الله بن عباس: لم کنی رسول الله علیا أبا تراب؟ قال: لأنه صاحب الأرض وحجه الله علی أهلها بعده، وبه بقاؤها وإلیه سکونها ولقد سمعت رسول الله یقول: انه إذا کان یوم القیامه ورأی الکافر ما أعد الله تعالی لشیعه علی من الثواب والزلفی والکرامه قال یا لیتنی کنت ترابا أی لیتنی کنت من شیعه علی (علیه السلام) (1)، وذلک قول الله عز وجل: * (ویقول الکافر یا لیتنی کنت ترابا) * (2) " (3).

14

14 - وبالإسناد عن أبی جعفر محمد بن علی (رحمه الله)، قال: حدثنا محمد بن علی ماجیلویه، قال: حدثنی عمی محمد بن أبی القاسم، عن محمد بن علی الکوفی، عن محمد بن سنان، عن المفضل بن عمر قال: قال أبو عبد الله: " من وجد برد حبنا علی قلبه فلیکثر الدعاء لامه، فإنها لم تخن أباه " (4).

15

15 - أخبرنا الشیخ أبو علی الحسن بن محمد الطوسی (رحمه الله) فی السنه المذکوره بالموضع المذکور، قال: حدثنا السعید الوالد، قال: حدثنا أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان الحارثی، قال: حدثنا أبو بکر محمد بن عمر الجعابی، قال:

حدثنا أبو العباس أحمد بن محمد بن سعید بن عقده، قال: حدثنا جعفر بن محمد، قال: حدثنا أبی، قال: حدثنا إبراهیم بن الحکم، عن المسعودی، قال:

حدثنا الحارث ابن حصیره، عن عمران بن الحصین، قال: " کنت أنا وعمر بن الخطاب جالسین عند النبی وعلی جالس إلی جنبه إذ قرأ رسول الله: * (أمن یجیب المضطر إذا دعاه ویکشف السوء ویجعلکم خلفاء الأرض أإله مع الله قلیلا

ص :29


1- (1) فی " ط ": یا لیتنی من شیعه علی، وفی العلل، یعنی من شیعه علی.
2- (2) النبأ: 40.
3- (3) رواه فی علل الشرائع 1: 156.
4- (4) عنه البحار 27: 147، أخرجه الصدوق فی أمالیه: 488، علل الشرائع: 58، معانی الأخبار: 51.

ما تذکرون) * (1)، قال: فانتفض علی (علیه السلام) انتفاض العصفور، فقال له النبی: ما شأنک تجزع؟ (فقال: ومالی لا أجزع) (2)، والله یقول: [انه] (3) یجعلنا خلفاء الأرض (4)، فقال له النبی: لا تجزع فوالله لا یحبک إلا مؤمن ولا یبغضک إلا (کافر) (5) منافق " (6).

16

16 - أخبرنا الشیخ أبو عبد الله محمد بن أحمد بن شهریار الخازن بمشهد مولانا أمیر المؤمنین فی شوال سنه اثنتی عشر وخمسمائه، قال: حدثنی أبو عبد الله محمد بن الحسن الخزاعی، قال: حدثنا أبو الطیب علی بن محمد بن بنان (7)، قال: حدثنا أبو القاسم الحسن بن محمد السکری (8) من کتابه، قال: حدثنا أبو العباس أحمد بن محمد بن مسروق ببغداد من کتابه، قال: حدثنا محمد بن دینار الضبی، قال: حدثنا عبد الله بن الضحاک، قال: حدثنا هشام بن محمد، (عن أبیه) (9)، قال:

" اجتمع الطرماح وهشام المرادی ومحمد بن عبد الله الحمیری عند معاویه بن أبی سفیان، فأخرج بدره فوضعها بین یدیه وقال (10): یا معشر شعراء العرب قولوا (قولکم) (11) فی علی بن أبی طالب ولا تقولوا إلا الحق وأنا نفی من صخر بن حرب ان أعطیت هذه البدره إلا من قال الحق فی علی، فقام الطرماح وتکلم فی علی (12) (علیه السلام) ووقع فیه، فقال معاویه: اجلس فقد عرف الله نیتک ورأی (13) مکانک، ثم قام هشام المرادی، فقال: أیضا ووقع فیه، فقال معاویه: اجلس (مع صاحبک) (14) فقد عرف الله مکانکما.

ص :30


1- (1) النمل: 62.
2- (2) لیس فی " ط ".
3- (3) من أمالی الشیخ.
4- (4) فی " ط ": أم من یجعلکم خلفاء الأرض.
5- (5) لیس فی أمالی الشیخ وأمالی المفید.
6- (6) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 75، المفید فی أمالیه: 307، أخرجه فی البحار 39: 266.
7- (7) فی " م ": نبات.
8- (8) فی " م ": السکونی.
9- (9) لیس فی " م ".
10- (10) فی " م ": ثم قال.
11- (11) لیس فی " م ".
12- (12) فی " م ": فتکلم وقال فی علی.
13- (13) فی " ط ": عرف.
14- (14) لیس فی " ط ".

فقال عمرو بن العاص لمحمد بن عبد الله الحمیری وکان خاصا به: تکلم ولا تقل إلا الحق، ثم قال: یا معاویه قد آلیت ان لا تعطی هذه البدره إلا لمن قال الحق (1) فی علی، قال: نعم أنا نفی بن صخر بن حرب ان أعطیتها (منهم) (2) إلا من قال الحق فی علی، فقام محمد بن عبد الله فتکلم ثم قال:

بحق محمد قولوا بحق * فان الإفک من شیم اللئام أبعد محمد بأبی وأمی * رسول الله ذی الشرف الهمام ألیس علی أفضل خلق ربی * وأشرف عند تحصیل الأنام ولایته هی الایمان حقا * فذرنی من أباطیل الکلام وطاعه ربنا فیها وفیها * شفاء للقلوب من السقام علی إمامنا بأبی وأمی * أبو الحسن المطهر من حرام إمام هدی أتاه الله علما * به عرف الحلال من الحرام ولو انی قتلت النفس حبا * له ما کان فیها من آثام یحل النار قوما أبغضوه * وإن صلوا وصاموا ألف عام (3) ولا والله لا تزکوا صلاه * بغیر ولایه العدل الإمام أمیر المؤمنین بک اعتمادی * وبالغر المیامین اعتصامی (فهذا القول لی دین وهذا * إلی لقیاک یا رب کلامی) (4) برئت من الذی عادی علیا * وحاربه من أولاد الحرام تناسوا نصبه (5) فی یوم " خم " * من الباری ومن خیر الأنام برغم الأنف من یشنأ کلامی * علی فضله کالبحر طام (6) وأبرء من أناس أخروه * وکان هو المقدم بالمقام

ص :31


1- (1) فی " م ": قائل الحق.
2- (2) لیس فی " م ".
3- (3) فی " م ": وان صاموا وصلوا.
4- (4) لیس فی " م ".
5- (5) فی " م ": نصه.
6- (6) فی " م ": علی فضله کالبحر طام برغمی أنف من یشنأ کلام.

علی مدمر الابطال لما * رأوا فی کفه لمع الحسام (1) علی آل الرسول صلاه ربی * صلاه بالکمال وبالتمام فقال معاویه: أنت أصدقهم قولا، فخذ هذه البدره ".

17

17 - أخبرنا الشیخ السعید المفید أبو علی الحسن بن محمد الطوسی (رضی الله عنه) بمشهد مولانا أمیر المؤمنین (علیه السلام) بقراءتی علیه فی جمادی الآخره سنه إحدی عشر وخمسمائه، قال: حدثنا السعید الوالد، قال: أخبرنا الشیخ أبو عبد الله محمد بن محمد الحارثی، قال: حدثنا أبو بکر محمد بن عمر الجعابی، قال:

حدثنی جعفر بن محمد بن سلیمان أبو الفضل، قال: حدثنا داود بن رشید، قال:

حدثنا محمد بن إسحاق الثعلبی الموصلی أبو نوفل، قال: سمعت جعفر بن محمد (علیهما السلام) یقول:

" نحن خیره الله من خلقه وشیعتنا خیره الله من أمه نبیه (صلی الله علیه وآله) " (2).

18

18 - أخبرنا الشیخ أبو محمد الحسن بن الحسین بن الحسن بن الحسین بن علی بن علی بن بابویه (رحمه الله) بالری سنه عشره وخمسمائه، عن عمه محمد بن الحسن، عن أبیه الحسن بن الحسین، عن عمه الشیخ السعید أبی جعفر محمد بن علی (رحمه الله)، قال: حدثنا أبو العباس محمد بن إبراهیم بن إسحاق الطالقانی، قال:

حدثنا عبد العزیز بن یحیی بالبصره، قال: حدثنی المغیره بن محمد، قال: حدثنا رجاء بن (أبی) (3) سلمه، عن عمرو بن شمر، عن جابر الجعفی، عن أبی جعفر محمد بن علی (علیه السلام) قال:

" خطب أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام) بالکوفه عند (4) منصرفه من النهروان وبلغه أن معاویه یسبه ویعیبه (5) ویقتل أصحابه، فقام خطیبا فحمد الله

ص :32


1- (1) فی " ط ": علی هزم، ذات الحسام.
2- (2) رواه المفید فی أمالیه: 308، الشیخ فی أمالیه 1: 76، أقول: یأتی مثله فی ج 2: الرقم 113.
3- (3) لیس فی معانی الأخبار.
4- (4) فی المعانی: بعد.
5- (5) فی المعانی: یلعنه.

وأثنی علیه وصلی علی رسول الله (صلی الله علیه وآله) وذکر ما أنعم الله علی نبیه وعلیه، ثم قال:

لولا آیه فی کتاب الله ما ذکرت ما أنا ذاکره فی مقامی هذا، یقول الله عز وجل: * (وأما بنعمه ربک فحدث) * (1) اللهم لک الحمد علی نعمک التی لا تحصی، وفضلک الذی لا ینسی، [یا] (2) أیها الناس انه بلغنی ما بلغنی وانی أرانی قد أقترب أجلی، وکأنی بکم وقد جهلتم أمری، وانی تارک فیکم ما ترکه رسول الله: کتاب الله وعترتی، وهی عتره الهادی إلی النجاه، خاتم الأنبیاء وسید النجباء والنبی المصطفی.

یا أیها الناس لعلکم لا تسمعون قائلا یقول مثل قولی بعدی إلا مفتر، أنا أخو رسول الله وابن عمه وسیف نقمته، وعماد نصرته وبأسه وشدته، أنا رحی جهنم الدائره وأضراسها الطاحنه، أنا مؤتم البنین والبنات، وقابض الأرواح، وبأس الله الذی لا یرده عن القوم المجرمین، أنا مجدل الأبطال وقاتل الفرسان ومبید من کفر بالرحمن، وصهر خیر الأنام، أنا سید الأوصیاء ووصی خیر الأنبیاء، أنا باب مدینه العلم وخازن علم رسول الله ووارثه، وأنا زوج البتول سیده نساء العالمین، فاطمه التقیه النقیه، الزکیه البره (3) المهدیه، حبیبه حبیب الله وخیر بناته وسلالته وریحانه رسول الله، سبطاه خیر الأسباط وولدی خیر الأولاد، هل ینکر أحد ما أقول، أین مسلمو أهل الکتاب؟ أنا اسمی فی الإنجیل " إلیا "، وفی التوراه " بریا "، وفی الزبور " اری " (4)، وعند الهند " کابر " (5)، وعند الروم " بطریسا "، وعند الفرس " جبیر " (6) وعند الترک " تبیر " (7)، وعند الزنج " حیتر " (8) وعند الکهنه " بوسی "، وعند الحبشه " بتریک " (9)،

ص :33


1- (1) الضحی: 11.
2- (2) من المعانی.
3- (3) فی المعانی: المیره، وفی " م ": البریه.
4- (4) فی " ط ": اریا.
5- (5) فی " م " کابن، وفی المعانی: کبکر.
6- (6) فی " م ": جبیر، وفی المعانی: حیثر.
7- (7) فی " م ": بتیر، وفی المعانی: بثیر.
8- (8) فی " ط ": خبیر.
9- (9) فی المعانی: بثریک.

وعند أمی " حیدره "، وعند ظئری " میمون "، وعند العرب " علی "، وعند الأرمن " فریق "، وعند أبی " ظهیرا ".

ألا وانی مخصوص فی القرآن بأسماء، احذروا أن تغلبوا علیها فتضلوا فی دینکم، یقول الله عز وجل: (إن الله مع الصادقین) (1) أنا ذلک الصادق، وأنا المؤذن فی الدنیا والآخره، قال الله تعالی: * (وأذن مؤذن بینهم أن لعنه الله علی الظالمین) * (2) أنا ذلک المؤذن، وقال الله تعالی: * (وأذان من الله ورسوله) * (3) فانا ذلک الأذان، وأنا المحسن یقول الله عز وجل: * (وأن الله لمع المحسنین) * (4)، وأنا ذو القلب یقول الله عز وجل: * (إن فی ذلک لذکری لمن کان له قلب) * (5)، وأنا الذاکر (6) یقول الله عز وجل: * (الذین یذکرون الله قیاما وقعودا وعلی جنوبهم) * (7)، ونحن أصحاب الأعراف أنا وعمی وأخی وابن عمی، والله فالق الحب والنوی، لا یلج النار لنا محب ولا یدخل الجنه (لنا) (8) مبغض یقول الله عز وجل: * (وعلی الأعراف رجال یعرفون کلا بسیماهم) * (9).

وأنا الصهر یقول الله عز وجل: * (وهو الذی خلق من الماء بشرا فجعله نسبا وصهرا) * (10)، وأنا الأذن الواعیه یقول الله عز وجل: * (وتعیها اذن واعیه) * (11)، وأنا السلم (12) لرسول الله یقول الله عز وجل: * (ورجلا سلما لرجل) * (13)، ومن ولدی مهدی هذه الأمه.

ألا وقد جعلت محنتکم، ببغضی یعرف المنافقون وبمحبتی امتحن الله

ص :34


1- (1) لیس فی المصحف هکذا.
2- (2) الأعراف: 43.
3- (3) التوبه: 3.
4- (4) العنکبوت: 69.
5- (5) ق: 36.
6- (6) فی " ط ": الذکر.
7- (7) آل عمران: 188.
8- (8) لیس فی " ط ".
9- (9) الأعراف: 44.
10- (10) الفرقان: 56.
11- (11) الحاقه: 12.
12- (12) فی " ط وم ": السالم، ما أثبتناه من المعانی.
13- (13) الزمر: 30.

المؤمنین، هذا عهد النبی الأمی إلی، انه لا یحبک یا علی إلا مؤمن ولا یبغضک إلا منافق، وأنا صاحب لواء رسول الله فی الدنیا والآخره، ورسول الله فرطی وأنا فرط شیعتی، والله لا عطش محبی ولا خاف والله موالی (1)، أنا ولی المؤمنین والله ولیی (2)، یحب (3) محبی أن یحبوا من أحب الله ویحب (4) مبغضی أن یبغضوا من أحب الله، ألا وانه قد بلغنی أن معاویه سبنی ولعننی، اللهم اشدد وطأتک علیه وأنزل اللعنه علی المستحق آمین رب العالمین، رب إسماعیل وباعث إبراهیم إنک حمید مجید، ثم نزل (علیه السلام) عن أعواده، فما عاد إلیها حتی قتله ابن ملجم لعنه الله " (5).

19

19 - أخبرنا الشیخ أبو البقاء البصری إبراهیم بن الحسین بن إبراهیم الوفا المجاور بمشهد مولانا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب فی المحرم سنه ست عشره وخمسمائه بقراءتی علیه قال: حدثنا أبو طالب محمد بن الحسین بن عتبه بالبصره فی مشهد النخاسین، علی صاحبه السلام، سنه ثلاث وستین وأربعمائه، قال: حدثنا أبو الحسن محمد بن الحسین الفقیه، قال: أخبرنا أبو عبد الله محمد بن وهبان، قال: أخبرنی علی بن حبشی بن قونی الکاتب، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن عبد الرحمان، قال: حدثنا یحیی بن زکریا بن شیبان، قال: حدثنی نصر بن مزاحم، قال: حدثنی محمد بن عمران بن عبد الکریم (6)، عن أبیه، عن جعفر بن محمد (علیه السلام) قال:

" دخل أبی المسجد فإذا هو بأناس من شیعتنا، فدنا منهم فسلم علیهم، ثم قال لهم: والله إنی لأحب ریحکم وأرواحکم، وانکم لعلی دین الله وما بین أحدکم وبین أن یغتبط بما هو فیه إلا أن یبلغ نفسه هاهنا - وأشار بیده إلی حنجرته - فأعینونا بورع واجتهاد، ومن یأتم منکم بإمام فلیعمل بعمله.

أنتم شرط الله، وأنتم أعوان الله، وأنتم أنصار الله، وأنتم السابقون الأولون،

ص :35


1- (1) فی المعانی: ولا خاف ولیی.
2- (2) فی " ط ": ولیه.
3- (3) فی المعانی: حب.
4- (4) فی المعانی: حب.
5- (5) رواه فی معانی الأخبار: 59 مع توضیحات.
6- (6) فی بشارات الشیعه: عبد الله بن عبد الله بن محمد بن عمران.

وأنتم السابقون الآخرون، وأنتم السابقون إلی الجنه، قد ضمنا لکم الجنان بأمر الله ورسوله کأنکم فی الجنه تتنافسون فی فضائل الدرجات، کل مؤمن منکم صدیق وکل مؤمنه منکم حوراء.

قال أمیر المؤمنین (علیه السلام): یا قنبر! قم فاستبشر، فالله ساخط علی الأمه ما خلا شیعتنا، ألا وأن لکل شئ شرفا وشرف الدین الشیعه، ألا وإن لکل شئ عمادا وعماد الدین الشیعه، ألا وإن لکل شئ سیدا وسید المجالس مجلس شیعتنا، ألا وإن لکل شئ شهودا وشهود الأرض سکان شیعتنا فیها، ألا وإن من خالفکم منسوب إلی هذه الآیه: * (وجوه یومئذ خاشعه عامله ناصبه تصلی نارا حامیه) * (1) ألا وان من دعا منکم فدعاؤه مستجاب، ألا وان من سأل منکم حاجه فله بها مائه، یا حبذا حسن صنع الله إلیکم، نخرج شیعتنا من قبورهم یوم القیامه مشرقه ألوانهم ووجوههم قد أعطوا الأمان لا خوف علیهم ولا هم یحزنون، والله أشد حبا لشیعتنا منا لهم " (2).

20

20 - أخبرنا الشیخ المفید أبو علی الحسن بن محمد الطوسی، قال: حدثنا السعید الوالد (رضی الله عنه)، قال: حدثنا الشیخ المفید أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان الحارثی البغدادی، قال: أخبرنا أبو بکر محمد بن عمر الجعابی، قال: حدثنا جعفر بن محمد الحسینی، قال: حدثنا أحمد بن عبد المنعم، قال: حدثنا عبد الله بن محمد الفزاری، عن جعفر بن محمد، عن أبیه، عن جابر.

قال: وحدثنی جعفر بن محمد الحسینی، قال: حدثتنا أحمد بن عبد المنعم، قال: حدثنا عمرو بن شمر، عن جابر، عن أبی جعفر محمد بن علی (علیهما السلام)، عن جابر بن عبد الله الأنصاری، قال: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله) لعلی بن أبی طالب (علیه السلام):

" ألا أبشرک ألا أمنحک، قال: بلی یا رسول الله، قال: فانی خلقت أنا وأنت من

ص :36


1- (1) الغاشیه: 2 - 4.
2- (2) رواه الصدوق فی بشارات الشیعه، عنه البرهان 4: 454، أخرجه الصدوق فی أمالیه: 500، والشیخ فی أمالیه 2: 332 مع اختلافات.

طینه واحده، ففضلت منها فضله فخلق منها شیعتنا فإذا کان یوم القیامه دعی الناس بأسماء أمهاتهم إلا شیعتک، فإنهم یدعون بأسماء آبائهم لطیب مولدهم " (1).

21

21 - أخبرنا الشیخ أبو علی، عن أبیه رحمه الله علیه قال: أخبرنا أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان رحمه الله علیه، قال: أخبرنا أبو القاسم جعفر بن قولویه، قال: حدثنا أبو علی محمد بن همام الإسکافی، قال: حدثنا عبد الله بن جعفر الحمیری، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن عیسی، قال: حدثنا الحسن بن سعید الأهوازی، قال: حدثنا علی بن حدید، عن سیف بن عمیره، عن مدرک بن زهیر (2) قال:

قال أبو عبد الله جعفر بن محمد (علیهما السلام): " یا مدرک ان أمرنا لیس بقبوله فقط، ولکن بصیانته وکتمانه عن غیر أهله، اقرئ أصحابنا السلام ورحمه الله وبرکاته وقل لهم: رحم الله امرءا (3) اجتر موده الناس إلینا، فحدثهم بما یعرفون وترک ما ینکرون " (4).

22

22 - أخبرنا أبو عبد الله محمد بن أحمد بن محمد بن شهریار الخازن بمشهد الکوفه علی ساکنه السلام فی ربیع الأول سنه ست عشره وخمسمائه بقراءتی علیه، قال: حدثنا أبو منصور محمد بن محمد بن عبد العزیز المعدل من لفظه وکتابه بمدینه السلام فی ذی القعده سنه سبعین وأربعمائه، قال: حدثنا العکبری أبو الحسن بن رزقویه، قال: حدثنا أبو عمیر بن السماک، قال: حدثنی علی بن محمد القزوینی، قال: حدثنا داود بن سلیمان بن وهب بن أحمد القزوینی الثغری سنه ست وستین ومائتین، قال: حدثنا علی بن موسی الرضا، قال: حدثنا أبی موسی بن جعفر، عن أبیه جعفر بن محمد بن علی، عن أبیه محمد عن أبیه علی بن الحسین،

ص :37


1- (1) عنه البحار 67: 126، ورواه الشیخ فی أمالیه 1: 71 و 77. أقول: یأتی مثله فی ج 1: الرقم 34 وج 2: الرقم 103 وج 4: الرقم 58.
2- (2) فی أمالی الصدوق: مدرک بن الهزهاز.
3- (3) فی أمالی الصدوق: عبدا.
4- (4) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 84، الصدوق فی أمالیه: 88 باسناد آخر مختصرا. أقول: یأتی مثله ج 2: الرقم 107.

عن أبیه الحسین، عن أبیه علی (علیهم السلام)، قال: قال رسول الله:

" من أحب ان یرکب سفینه النجاه ویتمسک بالعروه الوثقی ویعتصم بحبل الله المتین فلیوال علیا (علیه السلام) بعدی، ولیعاد عدوه، ولیأتم بالهداه المیامین من ولده، فإنهم خلفائی وأحبائی وحجج الله علی الخلق بعدی، وسادات أمتی وقاده الأتقیاء إلی الجنه، حزبهم حزبی وحزبی حزب الله، وحزب أعدائهم حزب الشیطان " (1).

23

23 - قال: وبالإسناد عن الصدوق، قال: حدثنا الحسین بن أحمد بن إدریس، قال: حدثنا أبی، قال: حدثنا إبراهیم بن هاشم، عن محمد بن سنان، قال: حدثنا أبو الجارود زیاد بن المنذر، عن سعید بن جبیر، عن ابن عباس، قال: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

" ولایه علی بن أبی طالب ولایه الله، وحبه عباده الله، وأتباعه فریضه الله، وأولیاؤه أولیاء الله، وأعداؤه أعداء الله، وحزبه حزب الله، وسلمه سلم الله " (2).

24

24 - وبالإسناد قال: حدثنا الحسین بن أحمد بن إدریس، قال: حدثنا أبی، عن أحمد بن محمد بن خالد، عن العباس بن معروف، عن محمد بن یحیی الخزاز، عن طلحه بن زید، عن الصادق جعفر بن محمد، عن أبیه عن آبائه (علیهم السلام)، قال: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

" أتانی جبرئیل من قبل ربی جل جلاله، فقال: یا محمد! ان الله عز وجل یقرؤک السلام ویقول لک: بشر أخاک علیا بأنی لا أعذب من تولاه ولا أرحم من عاداه " (3).

25

25 - وبالإسناد قال: حدثنا جعفر بن محمد بن مسرور، قال: حدثنا الحسین بن محمد بن عامر، عن المعلی بن محمد البصری، عن جعفر بن سلیمان،

ص :38


1- (1) رواه الصدوق فی عیون أخبار الرضا (علیه السلام): 292، وفی أمالیه: 26 مع اختلاف.
2- (2) رواه الصدوق فی أمالیه: 36، أقول: یأتی مثله فی ج 4: الرقم 29.
3- (3) رواه الصدوق فی أمالیه: 42، أقول: یأتی مثله فی ج 4: الرقم 31.

عن عبد الله بن الحکم، عن أبیه، عن سعید بن جبیر، عن ابن عباس، قال: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

" ان علیا وصیی وخلیفتی، وزوجته سیده نساء العالمین فاطمه ابنتی، والحسن والحسین سیدا شباب أهل الجنه ولدای، من والهم فقد والانی، ومن عاداهم فقد عادانی، ومن ناواهم فقد ناوانی، ومن جفاهم فقد جفانی، ومن برهم فقد برنی، وصل الله من وصلهم، وقطع من قطعهم، ونصر من أعانهم، وخذل من خذلهم.

اللهم من کان له من أنبیائک ورسلک ثقل وأهل بیت، علی (1) وفاطمه والحسن والحسین أهل بیتی وثقلی، فاذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهیرا " (2).

26

26 - وبالإسناد قال: حدثنا محمد بن عمر الجعابی الحافظ البغدادی، قال:

حدثنا أبو عبد الله محمد بن أحمد بن ثابت بن کنانه، قال: حدثنا محمد [بن الحسن] (3) بن العباس أبو جعفر الخزاعی، قال: حدثنا الحسن بن الحسین العرنی (4)، قال: حدثنا عمر (5) بن ثابت، عن عطاء بن السایب، عن ابن یحیی (6)، عن ابن عباس قال:

" صعد رسول الله المنبر فخطب واجتمع الناس إلیه فقال: یا معشر (7) المؤمنین ان الله عز وجل أوحی إلی انی مقبوض، وان ابن عمی علیا مقتول، وانی أیها الناس، أخبرکم خبرا، إن عملتم به سلمتم وان ترکتموه هلکتم، ان ابن عمی علیا هو أخی ووزیری، وهو خلیفتی، وهو المبلغ عنی، وهو امام المتقین وقائد الغر المحجلین، ان استرشدتموه أرشدکم وان اتبعتموه نجوتم، وإن خالفتموه ضللتم، وإن أطعتموه فالله أطعتم، وإن عصیتموه فالله عصیتم، وإن بایعتموه فالله بایعتم،

ص :39


1- (1) فی " م ": فعلی.
2- (2) رواه الصدوق فی أمالیه: 56، وبسند آخر: 382.
3- (3) من الأمالی.
4- (4) فی " ط ": القربی، وفی الأمالی: العرنی.
5- (5) فی الأمالی: عمرو.
6- (6) فی الأمالی: أبی یحیی.
7- (7) فی الأمالی: مجموعون.

وإن نکثتم بیعته فبیعه الله نکثتم، ان الله عز وجل أنزل علی القرآن وهو الذی من خالفه ضل، ومن ابتغی علمه عند غیر علی (علیه السلام) هلک.

أیها الناس اسمعوا قولی، واعرفوا حق نصیحتی، ولا تخالفونی فی أهل بیتی إلا بالذی أمرتم به، ومن حفظهم فقد حفظنی، فإنهم حامتی وقرابتی وإخوانی وأولادی، فإنکم مجمعون (1) ومساءلون عن الثقلین، فانظروا کیف تخلفونی فیهما (2) فإنهم أهل بیتی، فمن آذاهم فقد آذانی، ومن ظلمهم فقد ظلمنی، ومن أذلهم فقد أذلنی، ومن أعزهم فقد أعزنی، ومن أکرمهم أکرمنی، ومن نصرهم نصرنی، ومن خذلهم خذلنی، ومن طلب الهدی فی غیرهم فقد کذبنی، أیها الناس اتقوا الله وانظروا ما أنتم قائلون إذا لقیتمونی، فانی خصم لمن آذاهم (3)، ومن کنت خصمه فقد خصمته، أقول قولی هذا واستغفر الله لی ولکم " (4).

27

27 - وبهذا الاسناد قال: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

" أربعه أنا لهم شفیع یوم القیامه ولو أتونی بذنوب أهل الأرض: الضارب بسیفه أمام ذریتی، والقاضی لهم حوائجهم، والساعی فی حوائجهم عندما اضطروا (إلیه) (5) والمحب لهم بقلبه ولسانه " (6).

28

28 - قال: أخبرنا الشیخ أبو عبد الله محمد بن أحمد بن شهریار الخازن، قال:

أخبرنا الشریف النقیب أبو الحسن زید بن الناصر العلوی، قال: أخبرنا الشریف أبو عبد الله محمد بن عبد الرحمان العلوی، قال: حدثنا عمر بن إبراهیم الکنانی المقری ومحمد بن عبد الرحمان المخلص، قال: حدثنا أبو حامد محمد بن هارون الحضرمی، أخبرنا علی بن شعیب السمسار، أخبرنا عبد الرحمان بن قیس بن معاویه (7) البصری الزعفرانی، أخبرنا محمد بن عمر عن أبی سلمه، عن أبی هریره

ص :40


1- (1) فی الأمالی: مجموعون.
2- (2) فی " ط ": فیهم.
3- (3) فی " ط ": عاداهم وآذاهم.
4- (4) رواه الصدوق فی أمالیه: 62.
5- (5) لیس فی " ط ".
6- (6) عنه البحار 68: 123، ویأتی فی ج 2: الرقم 1 وج 3: الرقم 46 بألفاظ اخر.
7- (7) فی " م ": أبو معاویه.

قال: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله): " ان أول کرامه المؤمن علی الله تعالی أن یغفر لمشیعه " (1).

29

29 - أخبرنا الشیخ الزاهد أبو محمد الحسن بن الحسین، عن عمه محمد بن الحسن، عن أبیه الحسن بن الحسین بن علی، عن عمه الشیخ أبی جعفر محمد بن علی بن بابویه (رضی الله عنه)، قال: حدثنا الحسن بن عبد الله بن سعید، قال: أخبرنا عمر بن أحمد (2) بن حمدان القشیری، قال: أخبرنا المغیره بن محمد بن مهلب، قال: أخبرنا عبد الغفار بن محمد بن کثیر (3) الکلابی الکوفی، عن عمرو بن ثابت، عن جابر، عن أبی جعفر محمد بن علی بن الحسین، عن علی بن الحسین، عن أبیه، قال: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

" حبی وحب أهل بیتی نافع فی سبع مواطن (4) أهوالهن عظیمه: عند الوفاه، وفی القبر، وعند النشور، وعند الکتاب، وعند الحساب، وعند المیزان، وعند الصراط " (5).

30

30 - وبهذا الأسناد، عن أبی جعفر محمد بن علی بن بابویه، قال: حدثنا محمد بن علی، عن عمه أبی القاسم، عن محمد بن علی الکوفی، عن محمد بن سنان، عن زیاد بن المنذر، عن سعید بن جبیر، عن ابن عباس، قال: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

" المخالف علی علی بن أبی طالب بعدی کافر، والمشرک به کافر، والمحب له مؤمن، والمبغض له منافق، والمقتفی لأثره لاحق، والمحارب له مارق (6)، والراد علیه زاهق، علی نور الله فی بلاده وحجته علی عباده، علی سیف الله علی أعدائه، ووارث علم أنبیائه، علی کلمه الله العلیا وکلمه أعدائه السفلی، علی سید الأوصیاء ووصی سید الأنبیاء، علی أمیر المؤمنین وقائد الغر المحجلین وإمام المسلمین،

ص :41


1- (1) فی " ط ": المشیعیه.
2- (2) فی الخصال: محمد بن أحمد.
3- (3) فی الخصال: بکیر.
4- (4) فی " ط ": مواضع.
5- (5) رواه الصدوق فی الخصال 2: 36، والأمالی 2: 19 وفضائل الشیعه: 6.
6- (6) فی " ط ": منافق مارق.

لا یقبل الله الایمان إلا بولایته وطاعته " (1).

31

31 - وبالإسناد قال: حدثنا أحمد بن الحسن القطان، قال: حدثنا عبد الرحمان بن محمد الحسینی قال: حدثنا أبو جعفر أحمد بن عیسی بن أبی موسی العجلی، قال: حدثنا محمد بن أحمد بن عبد الله بن زیاد العرزمی، قال:

أخبرنا علی بن حاتم المنقری، قال: حدثنا شریک، عن سالم الأفطس، عن سعید بن جبیر، عن ابن عباس قال: قال رسول الله لعلی (علیه السلام):

" یا علی! شیعتک هم الفائزون یوم القیامه، فمن أهان واحدا منهم فقد أهانک، ومن أهانک فقد أهاننی، ومن أهاننی أدخله الله نار جهنم فیها وبئس المصیر، یا علی! أنت منی وأنا منک، وروحک من روحی وطینتک من طینتی، وشیعتک خلقوا من فضل طینتنا، فمن أحبهم فقد أحبنا ومن أبغضهم فقد أبغضنا، ومن عاداهم فقد عادانا، ومن ودهم فقد ودنا.

یا علی! ان شیعتک مغفور لهم، علی ما کان فیهم (2) من ذنوب وعیوب، یا علی أنا الشفیع لشیعتک غدا إذا قمت المقام المحمود فبشرهم بذلک، یا علی شیعتک شیعه الله، وأنصارک أنصار الله، وأولیائک أولیاء الله، وحزبک حزب الله، یا علی سعد من تولاک وشقی من عاداک، یا علی لک کنز فی الجنه وأنت ذو قرینها " (3).

32

32 - وبالإسناد قال: حدثنا محمد بن إبراهیم، قال: حدثنا أبو جعفر محمد بن جریر الطبری، قال: حدثنا أبو محمد الحسن بن عبد الواحد الخزاز، قال: حدثنا إسماعیل بن علی السدی، عن منیع بن الحجاج، عن عیسی بن موسی، عن جعفر الأحمر، عن أبی جعفر محمد بن علی الباقر (علیهما السلام) قال: قال: سمعت جابر بن عبد الله الأنصاری یقول: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

" إذا کان یوم القیامه تقبل ابنتی فاطمه (علیهما السلام) علی ناقه من نوق الجنه مدبجه

ص :42


1- (1) رواه الصدوق فی أمالیه: 19، أقول: یأتی فی ج 4: الرقم 54 مثله.
2- (2) فی " ط ": منهم.
3- (3) رواه الصدوق فی أمالیه: 34، أقول: یأتی فی ج 4: الرقم 59 مثله.

الجنبین، خطامها من لؤلؤ رطب، قوائمها من الزمرد الأخضر، ذنبها من المسک الأذفر، عیناها یاقوتتان حمراوان، علیها قبه من نور، یری ظاهرها من باطنها وباطنها من ظاهرها، داخلها عفو الله، وخارجها رحمه الله، وعلی رأسها تاج من نور، للتاج سبعون رکنا، کل رکن مرصع بالدر والیاقوت یضئ کما یضئ الکوکب (1) الدری فی أفق السماء. وعن یمینها سبعون ألف ملک، وعن شمالها سبعون ألف ملک وجبرئیل آخذ بخطام الناقه ینادی بأعلی صوته: غضوا أبصارکم حتی تجوز فاطمه بنت محمد، فلا یبقی یومئذ نبی (مرسل) (2) ولا رسول ولا صدیق ولا شهید إلا غضوا أبصارهم حتی تجوز فاطمه.

فتسیر حتی تحاذی عرش ربها جل جلاله وتروح (3) بنفسها عن ناقتها وتقول: إلهی وسیدی احکم بینی وبین من ظلمنی، اللهم إحکم بینی وبین من قتل ولدی، فإذا النداء من قبل الله جل جلاله: یا حبیبتی وابنه حبیبی سلینی تعطی واشفعی تشفعی وعزتی وجلالی لا جازنی (4) ظلم ظالم.

فتقول: إلهی وسیدی ذریتی وشیعتی وشیعه ذریتی ومحبی ومحب ذریتی، فإذا النداء من قبل الله جل جلاله: أین ذریه فاطمه وشیعتها ومحبوها ومحبو ذریتها؟ فیقومون (5) وقد أحاط بهم ملائکه الرحمه، فتقدمهم فاطمه حتی تدخلهم الجنه " (6).

33

33 - قال (7): وحدثنا أبی (رضی الله عنه)، قال: حدثنا عبد الله بن الحسن المؤدب، قال:

حدثنا أحمد بن علی الأصفهانی، عن إبراهیم بن محمد الثقفی، قال: حدثنی

ص :43


1- (1) فی " ط ": یضئ کالکوکب.
2- (2) لیس فی الأمالی.
3- (3) فی الأمالی: فتزج، وفی " م ": ترمی.
4- (4) فی " ط ": لا أجازی.
5- (5) فی الأمالی: فیقبلون.
6- (6) رواه فی الأمالی: 25.
7- (7) یوجد فی " ط " و " م " هذه العباره، الظاهر أنها من زیادات النساخ: " قال: وبالإسناد حدثنا حمزه بن محمد بن أحمد بن جعفر بن الحسین بن زید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب، قال: أخبرنی علی بن إبراهیم، عن أبیه، عن علی بن معید، عن الحسین بن خالد، عن أبی الحسن علی بن موسی الرضا، عن أبیه، عن آبائه ".

جعفر بن الحسن بن عبید الله (1) بن موسی العبسی، عن محمد (2) بن علی السلمی، عن عبد الله بن محمد بن عقیل، عن جابر بن عبد الله الأنصاری (رضی الله عنه) قال: لقد سمعت رسول الله یقول: فی علی (3) (علیه السلام) خصال لو کانت واحده منها فی جمیع الناس لاکتفوا بها فضلا.

قوله (4) (صلی الله علیه وآله): " من کنت مولاه فعلی مولاه "، وقوله: " علی منی کهارون من موسی " وقوله: " علی منی وأنا منه "، وقوله: " علی منی کنفسی طاعته طاعتی ومعصیته معصیتی "، وقوله: " حرب علی حرب الله وسلم علی سلم الله "، وقوله:

" ولی علی ولی الله وعدو علی عدو الله "، وقوله: " علی حجه الله وخلیفته علی عباده " (5)، وقوله: " حب علی ایمان وبغضه کفر "، وقوله: " حزب علی حزب الله وحزب أعدائه حزب الشیطان "، وقوله: " علی مع الحق والحق مع علی لا یفترقان حتی یردا علی الحوض "، وقول: " علی قسیم (6) الجنه والنار "، وقوله: " من فارق علیا فقد فارقنی ومن فارقنی فقد فارق الله عز وجل "، وقوله: " شیعه علی هم الفائزون یوم القیامه " (7).

34

34 - أخبرنا الشیخ الأمین أبو عبد الله محمد بن أحمد بن شهریار الخازن فی ربیع الأول سنه ست عشره وخمسمائه بمشهد مولانا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام)، قال: حدثنا أبو منصور محمد بن محمد بن عبد العزیز المعدل، قال:

حدثنا أبو عمیر (8) بن السماک، قال: حدثنا محمد بن أحمد بن المهدی، قال: حدثنا عمر بن الخطاب السجستانی، قال: حدثنا إسماعیل بن العباس الحمصی، عن محمد بن زیاد، عن أبی هریره، قال:

سمعت رسول الله یقول لعلی (علیه السلام): " ألا أبشرک یا علی؟ قال: بلی بأبی أنت

ص :44


1- (1) فی " ط ": عبد الله.
2- (2) فی " ط ": أحمد.
3- (3) فی " ط ": قال: قال رسول الله فی علی.
4- (4) فی " ط ": منها قوله.
5- (5) فی " ط ": علی حجه الله علی أعدائه.
6- (6) فی " ط ": قاسم.
7- (7) رواه فی الخصال 2: 496، الأمالی: 81.
8- (8) فی البحار: أبو عمر.

وأمی یا رسول الله، قال: أنا وأنت وفاطمه والحسن والحسین (علیهم السلام) خلقنا من طینه واحده، وفضلت منها فضله فجعل منها شیعتنا ومحبونا، فإذا کان یوم القیامه دعی الناس بأسمائهم وأسماء أمهاتهم، ما خلا نحن وشیعتنا ومحبونا، فإنهم یدعون بأسمائهم وأسماء آبائهم " (1).

35

35 - أخبرنا الشیخ الرئیس أبو محمد الحسن بن الحسین بن بابویه، عن عمه محمد بن الحسن، عن أبیه الحسن بن الحسین، عن عمه أبی جعفر محمد بن علی بن الحسین، قال: حدثنا أبی، قال: حدثنا أحمد بن إدریس، قال: حدثنا یعقوب بن یزید، عن محمد بن أبی عمیر، عن محمد القبطی، قال:

قال الصادق جعفر بن محمد (علیهما السلام): " أغفل الناس قول رسول الله فی علی بن أبی طالب یوم مشربه أم إبراهیم، کما أغفلوا قوله فیه یوم غدیر خم، ان رسول الله کان فی مشربه أم إبراهیم وعنده أصحابه، إذا جاءه علی فلم یفرجوا له، فلما رآهم لم یفرجوا (2) قال (لهم) (3): یا معاشر الناس! هذا أهل بیتی تستخفون بهم (4) وأنا حی بین ظهرانیکم، أما والله لئن غبت عنکم فان الله لا یغیب عنکم، ان الروح والراحه والبشر والبشاره لمن ائتم بعلی وتولاه ومسلم له وللأوصیاء من ولده ان حقا علی ان أدخلهم فی شفاعتی، لأنهم اتباعی، فمن تبعنی فإنه منی، سنه جرت فی من إبراهیم لأنی من إبراهیم، وإبراهیم منی، وفضلی له فضل (5) وفضله فضلی، وأنا أفضل منه تصدیق [ذلک] (6) قول ربی: * (ذریه بعضها من بعض والله سمیع علیم) * (7)، وکان رسول الله وثئت رجله فی مشربه أم إبراهیم حتی عاده الناس " (8).

ص :45


1- (1) رواه الشیخ فی أمالیه 2: 71، عنه البحار 67: 126. أقول: مر مثله فی ج 1: الرقم 20 وج 2: 114 وج 4: الرقم 58.
2- (2) فی الأمالی: لا یفرجون، وفی " م ": فلم یفرجوا.
3- (3) لیس فی " م ".
4- (4) فی " ط ": هذا علی من أهل بیتی وتستخفون بهم.
5- (5) فی " ط ": فضله.
6- (6) من الأمالی.
7- (7) آل عمران: 24.
8- (8) رواه فی الأمالی: 98.

36

36 - وعنه (رحمه الله) عن عمه عن أبیه عن عمه أبی جعفر، قال: حدثنی أبی (رحمه الله) قال:

حدثنا سعد بن عبد الله، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن یحیی، قال: حدثنا العباس بن معروف، قال: حدثنا أبو حفص العبدی، عن أبی هارون العبدی، عن أبی سعید الخدری، قال:

" قال رسول الله: إذا سألتم الله عز وجل فاسألوه لی الوسیله، قال: فسألت النبی عن الوسیله، فقال: هی درجتی فی الجنه وهی ألف مرقاه ما بین المرقاه إلی المرقاه حضر الفرس الجواد شهرا، وهی ما بین مرقاه جوهره إلی مرقاه زبرجد، ومرقاه یاقوته إلی مرقاه ذهب إلی مرقاه فضه، فیؤتی بها یوم القیامه حتی تنصب مع درجه النبیین فهی فی درج النبیین کالقمر بین الکواکب، فلا یبقی یومئذ نبی ولا صدیق ولا شهید إلا قال: طوبی لمن کانت هذه الدرجه درجته، فیأتی النداء من عند الله عز وجل یسمع النبیین وجمیع الخلق: هذه درجه محمد.

فأقبل وأنا یومئذ متزر (1) بریطه [من نور] (2) وعلی تاج الملک وإکلیل الکرامه وعلی بن أبی طالب امامی وبیده لوائی وهو لواء الحمد، مکتوب علیه: لا إله إلا الله المفلحون هم الفائزون بالله، وإذا مررنا بالنبیین قالوا: هذان ملکان [کریمان] (3) مقربان ولم نعرفهما ولم نرهما، وإذا مررنا بالملائکه قالوا: هذان نبیان مرسلان حتی أعلو الدرجه وعلی یتبعنی، حتی إذا صرت فی أعلی درجه منها وعلی أسفل منی بدرجه، ولا یبقی یومئذ نبی ولا صدیق ولا شهید إلا قال: طوبی لهذین العبدین ما أکرمهما علی الله، فیأتی النداء من قبل الله عز وجل یسمع النبیین والصدیقین والشهداء والمؤمنین: هذا حبیبی محمد وهذا ولیی علی، طوبی لمن أحبه والویل لمن أبغضه وکذب علیه.

ثم قال رسول الله: فلا یبقی یومئذ أحد أحبک یا علی إلا استروح إلی هذا الکلام وابیض وجهه وفرح قلبه، ولا یبقی أحد ممن عاداک أو نصب لک حربا

ص :46


1- (1) فی " ط ": مؤتز.
2- (2) من الأمالی.
3- (3) من الأمالی.

[أو جحد لک حقا] (1) إلا اسود وجهه واضطربت قدماه.

وبینا انا کذلک إذا ملکان قد أقبلا إلی أما أحدهما رضوان خازن الجنان، وأما الآخر فمالک خازن النار (2)، فیأتی (3) رضوان فیقول: السلام علیک یا أحمد، فأقول: السلام علیک (أیها الملک) (4) من أنت؟ فما أحسن وجهک وأطیب ریحک! فیقول: أنا رضوان خازن الجنان وهذه مفاتیح الجنه، بعث بها إلیک رب العزه فخذها یا أحمد، فأقول: قد قبلت ذلک من ربی له الحمد علی ما فضلنی به، أدفعها إلی أخی علی بن أبی طالب (علیه السلام)، ثم یرجع فیدنو مالک فیقول: السلام علیک یا أحمد، فأقول: السلام علیک أیها الملک من أنت؟ فما أقبح وجهک وأنکر رؤیتک! فیقول: أنا مالک خازن النار وهذه مقالید النار، بعث بها إلیک رب العزه فخذها یا أحمد، فأقول: قد قبلت ذلک من ربی فله الحمد علی ما فضلنی به، أدفعها إلی أخی علی بن أبی طالب، ثم یرجع مالک فیقبل علی بن أبی طالب ومعه مفاتیح الجنه ومقالید النار حتی یقف علی حجره (5) جهنم وقد تطایر شررها وعلا زفیرها واشتد حرها، وعلی آخذ بزمامها، فتقول [له جهنم] (6): جزنی یا علی فقد أطفأ نورک لهبی، فیقول لها علی: قری یا جهنم، خذی هذا واترکی هذا، خذی هذا عدوی واترکی هذا ولیی، فجهنم یومئذ أشد مطاوعه لعلی من غلام أحدکم لصاحبه، وإن شاء یذهبها یمنه وإن شاء یذهبها یسره، ولجهنم یومئذ أشد مطاوعه لعلی فیما یأمرها به من جمیع الخلائق " (7).

37

37 - وبهذا الإسناد، قال: حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الولید، قال:

حدثنا محمد بن الحسن الصفار، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن عیسی، عن أحمد بن محمد بن أبی نصر البزنطی، قال: قرأت فی کتاب أبی الحسن الرضا (علیه السلام):

ص :47


1- (1) من الأمالی.
2- (2) فی " ط ": النیران.
3- (3) فی الأمالی: فیدنو.
4- (4) لیس فی " ط ".
5- (5) فی الأمالی: عجزه.
6- (6) من الأمالی.
7- (7) رواه فی الأمالی: 102.

" أبلغ شیعتی أن زیارتی عند الله تعالی تعدل ألف حجه (1): قال: فقلت لأبی جعفر (ابنه) (2) ألف حجه؟ قال: إی والله ألف ألف حجه لمن زاره عارفا بحقه " (3).

38

38 - أخبرنا الشیخ المفید أبو علی الحسن بن محمد بن الحسن الطوسی بمشهد مولانا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب بقراءتی علیه فی جمادی الآخره سنه إحدی عشره وخمسمائه، قال: حدثنا السعید الوالد أبو جعفر الطوسی رضی الله عنهما، قال: أخبرنا الشیخ المفید أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان (رحمه الله)، قال:

حدثنی المظفر بن محمد الوراق، قال: حدثنا أبو علی محمد بن همام، قال: حدثنا أبو سعید الحسن بن زکریا البصری، قال: حدثنا عمر بن المختار، قال: حدثنا أبو محمد البرسی (4)، عن النضر بن سوید، عن عبد الله بن مسکان، عن أبی بصیر، عن أبی جعفر محمد بن علی الباقر، عن آبائه (علیهم السلام) قال: قال رسول الله: " کیف بک یا علی إذا وقفت علی شفیر جهنم وقدمت (5) الصراط وقیل للناس جوزوا وقلت لجهنم: هذا لی وهذا لک، فقال علی: یا رسول الله ومن أولئک؟ فقال: أولئک شیعتک معک حیث کنت ". (6).

39

39 - أخبرنی الشیخ أبو عبد الله الحسن بن الحسین بن بابویه، عن عمه أبی جعفر، عن أبیه الحسن، عن عمه أبی جعفر، قال: حدثنا أبی (رحمهم الله)، قال: حدثنا عبد الله بن الحسن المؤدب، عن أحمد بن علی الإصفهانی، عن إبراهیم بن محمد الثقفی، عن محمد بن علی الکوفی، عن سلمان بن عبد الله الهاشمی، عن محمد بن سنان، عن المفضل بن عمر، عن جابر الجعفی، قال: سمعت جابر بن عبد الله الأنصاری (رضی الله عنه) یقول: سمعت رسول الله یقول لعلی بن أبی طالب (علیه السلام): " یا علی

ص :48


1- (1) فی " ط ": تعدل ألف حجه لمن زاره، وفی الأمالی والعیون: تعدل عند الله.
2- (2) لیس فی " ط ".
3- (3) رواه فی الأمالی: 61 و 104، والعیون 1: 257، وکامل الزیاره: 306.
4- (4) فی " م ": البرنسی.
5- (5) فی " م ": قد مدت.
6- (6) عنه البحار 29: 198.

أنت أخی ووصیی ووارثی وخلیفتی علی أمتی فی حیاتی وبعد وفاتی، محبک محبی ومبغضک مبغضی، وعدوک عدوی وولیک ولیی " (1).

40

40 - أخبرنی الشیخ أبو محمد الحسن بن بابویه، عن عمه، عن أبیه، عن عمه أبی جعفر (رحمهم الله)، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن یحیی العطار، قال: حدثنا أبی، عن محمد بن عبد الجبار، عن أبی أحمد الأزدی، عن أبان بن عثمان، عن أبان بن تغلب، عن عکرمه، عن ابن عباس قال: قال رسول الله: " ان الله تبارک وتعالی آخی بینی وبین علی بن أبی طالب وزوجه ابنتی من فوق سبع سماواته، وأشهد علی ذلک مقربی ملائکته وجعله لی وصیا (وخلیفه) (2) فعلی منی وأنا منه، محبه محبی ومبغضه مبغضی وان الملائکه لتتقرب إلی الله بمحبته " (3).

41

41 - قال: وبهذا الإسناد عن الشیخ الفقیه أبی جعفر محمد بن علی بن بابویه (رحمه الله)، قال: حدثنا أبو الحسن محمد بن سعید الهاشمی، قال: حدثنا فرات بن إبراهیم بن فرات الکوفی، قال: حدثنا محمد بن ظهیر، قال: حدثنا عبد الله بن الفضل الهاشمی، عن الصادق جعفر بن محمد، عن أبیه، عن آبائه (علیهم السلام) قال:

قال رسول الله:

" یوم غدیر خم أفضل أعیاد أمتی، وهو الیوم الذی أمرنی الله تعالی ذکره بنصب أخی علی بن أبی طالب علما لامتی یهتدون به من بعدی وهو الیوم الذی أکمل الله تعالی فیه الدین وأتم علی أمتی فیه النعمه ورضی لهم الإسلام دینا، ثم قال علیه وآله السلام: معاشر الناس! ان علی بن أبی طالب منی وأنا من علی، خلق علی من طینتی وهو إمام الخلق بعدی، یبین لهم ما اختلفوا فیه من سنتی، وهو أمیر المؤمنین وقائد الغر المحجلین ویعسوب الدین وخیر الوصیین، وزوج سیده نساء العالمین، وأبو الأئمه المهدیین، معاشر الناس! من أحب علیا أحببته ومن أبغض علیا أبغضته، ومن وصل علیا وصلته ومن قطع علیا قطعته، ومن جفا

ص :49


1- (1) رواه فی الأمالی: 108.
2- (2) لیس فی " ط ".
3- (3) رواه الصدوق فی أمالیه: 108 و 223.

علیا جفوته ومن والی علیا والیته، ومن عادی علیا عادیته، معاشر الناس! أنا مدینه الحکمه وعلی بابها ولا تؤتی المدینه إلا من قبل الباب، وکذب من زعم أنه یحبنی ویبغض علیا، معاشر الناس! والذی بعثنی بالنبوه واصطفانی علی جمیع البریه ما نصبت علیا علما لامتی حتی نوه الله باسمه فی سماواته وأوجب ولایته علی ملائکته " (1).

42

42 - وبهذا الإسناد قال: حدثنا جعفر بن محمد بن مسرور، قال: حدثنا الحسین بن محمد بن عامر، عن عمه عبد الله بن عامر، عن ابن أبی عمیر، عن حمزه بن حمران، عن أبیه، عن أبی حمزه، عن علی بن الحسین، عن أبیه، عن أمیر المؤمنین (علیه السلام) انه جاء إلیه رجل فقال له: یا أبا الحسن! انک تدعا أمیر المؤمنین فمن أمرک علیهم؟ قال: الله جل جلاله أمرنی علیهم، فجاء الرجل إلی رسول الله فقال: یا رسول الله! أیصدق علی فیما یقول، ان الله أمره علی خلقه؟ فغضب النبی ثم قال:

" ان علیا أمیر المؤمنین بولایه من الله عز وجل عقدها له فوق عرشه، واشهد علی ذلک الملائکه ان علیا خلیفه الله وحجه الله وانه لإمام المسلمین، طاعته مقرونه (2) بطاعه الله، ومعصیته مقرونه بمعصیه الله، فمن جهله فقد جهلنی، ومن عرفه فقد عرفنی، ومن أنکر إمامته فقد أنکر نبوتی، ومن جحد إمرته فقد جحد رسالتی، ومن دفع فضله فقد نقصنی (3)، ومن قاتله فقد قاتلنی، ومن سبه فقد سبنی، لأنه منی، خلق من طینتی وهو زوج فاطمه ابنتی وأبو ولدی الحسن والحسین، ثم قال: أنا وعلی وفاطمه والحسن والحسین وتسعه من ولد الحسین حجج الله علی خلقه، أعداؤنا أعداء الله وأولیاؤنا أولیاء الله " (4).

43

43 - أخبرنا الشیخ أبو البقاء إبراهیم بن الحسین بن إبراهیم البصری بقراءتی علیه فی المحرم سنه ست عشره وخمسمائه بمشهد مولانا أمیر المؤمنین علی بن

ص :50


1- (1) رواه فی الأمالی: 109.
2- (2) فی " ط ": طاعته مفروضه مقرونه.
3- (3) فی الأمالی: تنقصنی.
4- (4) رواه فی الأمالی: 114.

أبی طالب، قال: حدثنا أبو طالب محمد بن الحسین بن عتبه، قال: حدثنا أبو الحسن محمد بن الحسین بن أحمد، قال: أخبرنا محمد بن وهبان الدبیلی (1)، قال: حدثنی علی بن أحمد بن بشر العسکری، قال: حدثنی أحمد بن المفضل أبو سلمه الإصفهانی، قال: أخبرنی راشد بن علی بن وائل القرشی، قال: حدثنی عبد الله بن حفص المدنی، قال: أخبرنی محمد بن إسحاق، عن سعید بن زید بن أرطأه قال: لقیت کمیل بن زیاد وسألته عن فضل أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب، فقال: ألا أخبرک بوصیه أوصانی بها یوما (هی خیر لک من الدنیا بما فیها) (2) فقلت:

بلی، قال: قال لی علی (علیه السلام):

" یا کمیل بن زیاد سم کل یوم باسم الله ولا حول ولا قوه إلا بالله، وتوکل علی الله، واذکرنا وسم بأسمائنا وصل علینا، واستعذ بالله ربنا، وأدرء (بذلک) (3) عن نفسک وما تحوطه عنایتک تکف شر ذلک الیوم، یا کمیل ان رسول الله أدبه الله عز وجل وهو أدبنی، وأنا أؤدب المؤمنین وأورث الأدب المکرمین، یا کمیل ما من علم إلا وأنا أفتحه، وما من سر إلا والقائم (علیه السلام) یختمه، یا کمیل ذریه بعضها من بعض والله سمیع علیم.

یا کمیل لا تأخذ إلا عنا تکن منا، یا کمیل ما من حرکه إلا وأنت محتاج إلی معونه فیها إلی معرفه، یا کمیل إذا أکلت الطعام فسم باسم الله الذی لا یضر مع اسمه شئ (4)، وهو الشفاء من جمیع الأسواء، یا کمیل إذا أکلت الطعام فواکل به ولا تبخل به، فإنک لم ترزق الناس (شیئا) (5) والله یجزل لک الثواب بذلک.

یا کمیل أحسن خلقک وابسط إلی جلیسک ولا تنهرن خادمک، یا کمیل إذا (أنت) (6) أکلت فطول أکلک، یستوف من معک ویرزق منه غیرک، یا کمیل إذا استوفیت طعامک فاحمد الله علی ما رزقک، وارفع بذلک صوتک لیحمده سواک

ص :51


1- (1) فی " م ": الدنبلی.
2- (2) لیس فی " م ".
3- (3) لیس فی " ط ".
4- (4) فی " م ": داء.
5- (5) لیس فی " م ".
6- (6) لیس فی " ط ".

فیعظم بذلک أجرک، یا کمیل لا توقرن معدتک طعاما ودع فیها للماء (1) موضعا وللریح مجالا، یا کمیل لا تنفذ طعامک فان رسول الله لم ینفذه، یا کمیل لا ترفعن یدک (2) من الطعام إلا وأنت تشتهیه، فإذا فعلت ذلک فأنت تستمرئه، یا کمیل صحه الجسم (3) من قله الطعام وقله الماء، یا کمیل البرکه فی المال من إیتاء الزکاه ومواساه المؤمنین وصله الأقربین وهم الأقربون (لنا) (4).

یا کمیل زد قرابتک المؤمن علی ما تعطی سواه من المؤمنین، وکن بهم أرأف وعلیهم أعطف وتصدق علی المساکین، یا کمیل لا تردن سائلا ولو بشق تمره أو من شطر عنب، یا کمیل الصدقه تنمی عند الله، یا کمیل حسن خلق المؤمن التواضع وجماله التعطف وشرفه الشفقه (5)، وعزه ترک القال والقیل، یا کمیل إیاک والمراء فإنک تغری بنفسک السفهاء إذا فعلت وتفسد الاخاء. یا کمیل إذا جادلت فی الله تعالی فلا تخاطب إلا من یشبه العقلاء، وهذا ضروره، یا کمیل هم علی کل حال سفهاء ما قال الله تعالی: * (ألا إنهم هم السفهاء ولکن لا یعلمون) * (6)، یا کمیل فی کل صنف قوم أرفع من قوم فإیاک ومناظره الخسیس منهم إذا شتموک (7) فاحتمل، وکن من الذین وصفهم الله تعالی (بقوله) (8): * (وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما) * (9).

یا کمیل قل الحق علی کل حال، ووازر المتقین واهجر الفاسقین، یا کمیل جانب المنافقین ولا تصاحب الخائنین، یا کمیل إیاک إیاک والتطرق إلی أبواب (10) الظالمین والاختلاط بهم والاکتساب منهم، وإیاک أن تطیعهم وأن تشهد (11) فی

ص :52


1- (1) فی " م ": للماء فیها.
2- (2) فی " م ": یدیک.
3- (3) فی " م ": الجسد.
4- (4) لیس فی " م ".
5- (5) فی " م ": الفقه.
6- (6) البقره: 13.
7- (7) فی " ط ": ان اسمعوک.
8- (8) لیس فی " م ".
9- (9) الفرقان: 63.
10- (10) فی " ط ": إلی أبواب، أقول: لا تطرق أی لا تقرع وأطرق الرجل: سکت ولم یتکلم.
11- (11) فی " م ": أو تشهد.

مجالسهم بما یسخط الله (علیک) (1).

یا کمیل إن (2) اضطررت إلی حضورهم (3) فداوم ذکر الله تعالی والتوکل علیه، واستعذ بالله من شرهم وأطرق عنهم، وأنکر بقلبک فعلهم واجهر بتعظیم الله عز وجل لتسمعهم (4)، فإنهم یهابوک وتکفی شرهم، یا کمیل ان أحب ما أمت العباد إلی الله تعالی بعد الاقرار به وبأولیائه التجمل والتعفف والاصطبار، یا کمیل لا بأس بأن لا یعلم سرک.

یا کمیل لا تر (5) الناس افتقارک (واضطرارک) (6)، واصبر (7) علیه احتسابا تعرف بستر، یا کمیل ومن أخوک؟ أخوک الذی لا یخذلک عند الشده، ولا یقعد (8) عنک عند الجریره (9)، ولا یخدعک حین تسأله، ولا یترکک وأمرک حتی یعلمه فان کان ممیلا (10) أصلحه.

یا کمیل المؤمن مرآه المؤمن یتأمله (ویسد فاقته) (11) ویجمل حالته، یا کمیل المؤمنون اخوه ولا شئ آثر عند کل أخ من أخیه، یا کمیل ان (12) لم تحب أخاک فلست أخاه، یا کمیل انما المؤمن (13) من قال بقولنا، فمن تخلف عنا قصر عنا، ومن قصر عنا لم یلحق بنا، ومن لم یکن معنا ففی الدرک الأسفل من النار.

یا کمیل کل مصدور (14) ینفث فمن نفث إلیک منا بأمر وأمرک بستره فإیاک (15)

ص :53


1- (1) لیس فی " ط ".
2- (2) فی " م ": إذا.
3- (3) فی " ط ": حضورها.
4- (4) فی " ط ": واسمعهم.
5- (5) فی " ط ": ترین.
6- (6) لیس فی " م ".
7- (7) فی " ط ": اصطبر.
8- (8) فی " ط ": لا یغفل.
9- (9) الجریره: الجنایه، لأنها تجر العقوبه إلی الجانی.
10- (10) الممیل: اسم فاعل من أمال، أی أن کان ضالا یدعوک أی ضلاله فاصلحه.
11- (11) لیس فی " م ".
12- (12) فی " ط ": إذا.
13- (13) فی " ط ": المؤمنون.
14- (14) المصدور: الذی یشتکی من صدره، ینفث المصدور أی رمی بالنفاثه، والمراد ان من ملأ صدره من محبتنا وأمرنا لا یمکن له أن یقیها ولا یبرزها فإذا أبرزها أمر بسترها.
15- (15) فی " م ": بأمر فاستره وإیاک.

أن تبدیه، فلیس لک من إبدائه توبه، وإذا لم تکن (1) لک توبه فالمصیر إلی لظی، یا کمیل إذاعه سر آل محمد (علیهم السلام) لا یقبل (2) الله تعالی منها ولا یحتمل أحد علیها (3).

یا کمیل وما قالوه لک مطلقا فلا تعلمه إلا مؤمنا موفقا (4)، یا کمیل لا تعلم الکافرین من أخبارنا فیزیدوا علیها، فیبدوکم بها یوم یعاقبون علیها، یا کمیل لابد لماضیکم من أوبه ولا بد لباقیکم من غلبه (5)، یا کمیل سیجمع الله لکم خیر البدء والعاقبه.

یا کمیل أنتم ممتعون بأعدائکم تطربون بطربهم وتشربون بشربهم وتأکلون بأکلهم وتدخلون مداخلهم، وربما غلبتم علی نعمتهم، إی والله علی إکراه منهم لذلک، ولکن الله عز وجل ناصرکم وخاذلهم، فإذا کان والله یومکم وظهر صاحبکم، لم یأکلوا والله معکم، ولم یردوا مواردکم ولم یقرعوا أبوابکم ولم ینالوا نعمتکم أذله خاسئین، أینما ثقفوا اخذوا وقتلوا تقتیلا.

یا کمیل احمد الله تعالی والمؤمنون علی ذلک وعلی کل نعمه، یا کمیل قل عند کل شده: لا حول ولا قوه إلا بالله (6)، تکفها، وقل عند کل نعمه: الحمد لله نزد (7) منها وإذا أبطأت الأرزاق علیک فاستغفر الله یوسع علیک فیها.

یا کمیل إذا وسوس الشیطان فی صدرک فقل: أعوذ بالله القوی من الشیطان الغوی، وأعوذ بمحمد الرضی من شر ما قدر وقضی، وأعوذ بإله الناس من شر الجنه والناس أجمعین وسلم، تکف مؤونه إبلیس والشیاطین معه، ولو أنهم کلهم أبالسه مثله یا کمیل ان لهم خداعا (8) وشقاشق وزخاریف ووساوس وخیلاء علی کل أحد (علی) (9) قدر منزلته فی الطاعه والمعصیه، فیحسب ذلک یستولون علیه بالغلبه (10).

ص :54


1- (1) فی " ط ": فإذا لم یکن.
2- (2) فی " م ": یقبل.
3- (3) فی " ط ": علیها أحد.
4- (4) فی تحف العقول: موقنا.
5- (5) فی " ط ": لماضیکم خیر من أوبه ولابد لنا فیکم من غلبه.
6- (6) فی " ط ": زیاده: العلی العظیم.
7- (7) فی " م ": تزاد، وفی التحف: تزدد.
8- (8) فی " م ": خدعا.
9- (9) لیس فی " ط ".
10- (10) فی " م ": فی الغلبه.

یا کمیل لا عدو أعدی منهم ولا ضار أضر (بک) (1) منهم، أمنیتهم أن تکون معهم غدا إذا اجتثوا (2) فی العذاب (الألیم) (3)، لا یفتر عنهم شرره ولا یقصر عنهم خالدین فیها أبدا، یا کمیل سخط الله تعالی محیط بمن لم یحترز منهم باسمه واسم نبیه وجمیع عزائمه وعوذه جل وعز وصلوات الله علی نبیه وآله وسلم.

یا کمیل انهم یخدعونک بأنفسهم، فإذا لم یجبهم مکروا بک وبنفسک بتحسینهم إلیک شهواتک، وأعطائک أمانیک وإرادتک، ویسولون لک وینسونک وینهونک ویأمرونک، ویحسنون ظنک بالله عز وجل حتی ترجوه فتغتر بذلک وتعصیه وجزاء العاصی لظی.

یا کمیل احفظ قول الله عز وجل: * (الشیطان سول لهم وأملی لهم) * (4)، والمسول الشیطان والمملی الله تعالی، یا کمیل أذکر قول الله تعالی لإبلیس لعنه الله:

* (واجلب علیهم بخیلک ورجلک وشارکهم فی الأموال والأولاد وعدهم وما یعدهم الشیطان إلا غرورا) * (5)، یا کمیل ان إبلیس لا یعد عن نفسه وانما یعد عن ربه لیحملهم علی معصیته فیورطهم، یا کمیل انه یأتی لک بلطف کیده فیأمرک (6) بما یعلم انک قد ألفته من طاعه لا تدعها فتحسب (7) ان ذلک ملک کریم وانما هو شیطان رجیم فإذا سکنت إلیه واطمأننت (حملک) (8) علی العظایم المهلکه التی لا نجاه معها، یا کمیل ان له فخاخا ینصبها فاحذر ان یوقعک فیها.

یا کمیل ان الأرض مملوءه من فخاخهم فلن ینجو منها إلا من تشبث بنا، وقد أعلمک الله عز وجل انه لن ینجو منها إلا عباده وعباده أولیاؤنا، یا کمیل وهو قول الله (9) عز وجل: * (إن عبادی لیس لک علیهم سلطان) * (10)

ص :55


1- (1) لیس فی " ط ".
2- (2) فی " م ": جثوا.
3- (3) لیس فی " م ".
4- (4) محمد (ص): 25.
5- (5) الإسراء: 64.
6- (6) فی " م ": ویأمرک.
7- (7) فی " م ": لتحسب.
8- (8) لیس فی " ط ".
9- (9) فی " م ": قوله.
10- (10) الحجر: 42.

وقوله عز وجل: * (إنما سلطانه علی الذین یتولونه والذین هم به مشرکون) * (1)، یا کمیل انج بولایتنا من أن یشرکک فی مالک وولدک کما أمر.

یا کمیل لا تغتر بأقوام یصلون فیطیلون ویصومون فیداومون ویتصدقون فیحسبون أنهم موفقون (2)، یا کمیل أقسم بالله لسمعت رسول الله (صلی الله علیه وآله) یقول: ان الشیطان إذا حمل قوما علی الفواحش، مثل الزنا وشرب الخمر والربا، وما أشبه ذلک من الخنا والمآثم، حبب إلیهم العباده الشدیده والخشوع والرکوع والخضوع والسجود، ثم حملهم علی ولایه الأئمه الذین یدعون إلی النار ویوم القیامه لا ینصرون.

یا کمیل انه مستقر ومستودع، فاحذر أن تکون من المستودعین، یا کمیل انما تستحق أن تکون مستقرا إذا لزمت الجاده الواضحه التی لا تخرجک إلی عوج ولا تزیلک عن منهج ما حملناک علیه و (ما) (3) هدیناک إلیه، یا کمیل لا رخصه فی فرض ولا شده فی نافله، یا کمیل ان الله عز وجل لا یسائل إلا علی ما فرض، وانما (4) قدمنا عمل النوافل بین أیدینا للأهوال العظام والطامه یوم المقام، یا کمیل ان الله أعظم (5) من أن تزیله الفرائض والنوافل وجمیع الأعمال وصالح الأموال، ولکن من تطوع خیرا فهو خیر له، یا کمیل ان ذنوبک أکثر من حسناتک وغفلتک أکثر من ذکرک، ونعمه الله علیک أکثر من کل عملک (6).

یا کمیل أنه لا تخلو من نعمه الله عز وجل عندک وعافیته، فلا تخل من تحمیده وتمجیده وتسبیحه وتقدیسه وشکره وذکره علی کل حال، یا کمیل لا تکونن من الذین قال الله عز وجل: * (نسوا الله فأنساهم أنفسهم) * (7) ونسبهم إلی الفسق * (أولئک هم الفاسقون) * (8).

ص :56


1- (1) النحل: 100.
2- (2) فی " م ": موقنون.
3- (3) لیس فی " ط ".
4- (4) فی " ط ": لا یسألک إلا عما فرض وانا.
5- (5) فی " م ": ان الواجب لله أعظم.
6- (6) فی " ط ": عمل.
7- (7) الحشر: 19.
8- (8) النور: 4.

یا کمیل لیس الشأن أن تصلی وتصوم وتتصدق، (انما) (1) الشأن أن تکون الصلاه فعلت بقلب نقی وعمل عند الله مرضی وخشوع سوی ابقاء للحد (2) فیها، یا کمیل عند الرکوع والسجود وما بینهما تبتلت العروق (فیها) (3) والمفاصل حتی تستوفی (ولا) (4) إلی ما تأنی به من جمیع صلواتک، یا کمیل انظر فیم تصلی وعلام تصلی ان لم یکن من وجهه وحله فلا قبول.

یا کمیل اللسان (5) یبوح (6) من القلب، والقلب یقوم بالغذاء، فانظر فیما تغذی قلبک وجسمک، فان لم یکن ذلک حلالا لم یقبل الله تسبیحک ولا شکرک، یا کمیل افهم واعلم انا لا نرخص فی ترک أداء الأمانات لأحد من الخلق فمن روی عنی فی ذلک رخصه فقد أبطل وأثم وجزاؤه النار بما کذب، أقسم لسمعت رسول الله یقول لی قبل وفاته بساعه مرارا ثلاثا: یا أبا الحسن أد الأمانه إلی البر والفاجر فیما قل وجل فی الخیط والمخیط.

یا کمیل لا غزو إلا مع إمام عادل، ونفل (7) إلا مع إمام فاضل، یا کمیل أرأیت لو (ان الله) (8) لم یظهر نبیا وکان فی الأرض مؤمن تقی أکان فی دعائه إلی الله مخطئا أو مصیبا؟ بل والله مخطئا حتی ینصبه الله عز وجل ویؤهله.

یا کمیل الدین لله فلا تغترن بأقوال الأمه (9) المخدوعه التی ضلت بعد ما اهتدت وأنکرت وجحدت بعد ما قبلت، یا کمیل الدین لله فلا یقبل الله تعالی من أحد القیام به إلا رسولا أو نبیا أو وصیا، یا کمیل هی نبوه ورساله وإمامه وما (10) بعد ذلک إلا متولین ومتغلبین وضالین ومعتدین.

یا کمیل ان النصاری لم تعطل الله تعالی ولا الیهود ولا جحدت موسی

ص :57


1- (1) لیس فی " م ".
2- (2) فی " م ": واتقا للحد.
3- (3) لیس فی " ط ".
4- (4) لیس فی " ط ".
5- (5) فی " ط ": ان اللسان.
6- (6) فی التحف: ینزح، المراد منها هاهنا الترشح.
7- (7) النفل - محرکه - الغنیمه.
8- (8) لیس فی " م ".
9- (9) فی " م ": الأئمه.
10- (10) فی " م ": لا، وفی التحف: لیس.

ولا عیسی، ولکنهم زادوا ونقصوا وحرفوا وألحدوا فلعنوا ومقتوا ولم یتوبوا ولم یقبلوا (یا کمیل انما یتقبل الله من المتقین) (1).

یا کمیل ان أبانا آدم لم یلد یهودیا ولا نصرانیا ولا کان ابنه إلا حنیفا مسلما، فلم یقم بالواجب علیه، فأداه إلی أن لم یقبل قربانه (2)، بل قبل من أخیه فحسده وقتله وهو من المسجونین فی الفلق الذین (3) عدتهم اثنا عشر سته من الأولین وسته من الآخرین والفلق الأسفل من النار ومن بخاره حر جهنم وحسبک فیما حر جهنم من بخاره (4).

یا کمیل نحن والله الذین اتقوا والذین هم محسنون، یا کمیل ان الله عز وجل کریم رحیم عظیم حلیم (5)، دلنا علی الخلافه وأمرنا بالأخذ بها وحمل الناس علیها، فقد أدیناها غیر مختلفین وأرسلناها غیر منافقین، وصدقناها غیر مکذبین وقبلناها غیر مرتابین، لم یکن لنا والله شیاطین نوحی إلیها وتوحی إلینا کما وصف الله تعالی قوما ذکرهم الله عز وجل (بأسمائهم) (6) فی کتابه فاقرأ (7) کما أنزل: * (شیاطین الإنس والجن یوحی بعضهم إلی بعض زخرف القول غرورا) * (8)، یا کمیل الویل لهم فسوف یلقون غیا.

یا کمیل لست والله متعلقا حتی أطاع وممتنا حتی أعصی، ولا مهانا لطغام الأعراب حتی انتحل إمره المؤمنین أو ادعی بها، یا کمیل نحن الثقل الأصغر، والقرآن الثقل الأکبر، وقد أسمعهم رسول الله وقد جمعهم فنادی (فیهم) (9) الصلاه جامعه یوم کذا وکذا وأیاما سبعه وقت کذا وکذا (10)، فلم یتخلف أحد.

فصعد المنبر فحمد الله وأثنی علیه ثم قال: معاشر الناس إنی مود

ص :58


1- (1) لیس فی " ط ".
2- (2) فی " ط ": فأداه ذلک إلی أن یقبل الله له قربانا.
3- (3) فی " م ": الذی.
4- (4) فی " م ": فیما من بخاره حر جهنم.
5- (5) فی " م ": کریم حلیم عظیم رحیم.
6- (6) لیس فی " ط ".
7- (7) فی " م ": لو قرأ.
8- (8) الأنعام: 112.
9- (9) لیس فی " م ".
10- (10) فی " م ": أیام سبعه یوم کذا کذا.

عن ربی عز وجل ولا مخبر عن نفسی، فمن صدقنی فلله صدق ومن صدق الله أثابه الجنان، ومن کذبنی کذب الله عز وجل، ومن کذب الله أعقبه النیران.

ثم نادانی فصعدت فأقامنی دونه ورأسی إلی صدره والحسن والحسین عن یمینه وشماله، ثم قال: معاشر الناس أمرنی جبرئیل عن الله تعالی، انه ربی وربکم أن أعلمکم ان القران (هو) (1) الثقل الأکبر وأن وصیی هذا وابنای ومن خلفهم من أصلابهم هم الثقل الأصغر (2) (یشهد الثقل الأکبر للثقل الأصغر ویشهد الثقل الأصغر) (3) للثقل الأکبر کل واحد منهما ملازمه لصاحبه غیر مفارق له حتی یردا إلی الله فیحکم بینهما وبین العباد.

یا کمیل فإذا کنا کذلک فعلام تقدمنا (4) من تقدم وتأخر عنا من تأخر، یا کمیل قد أبلغهم (5) رسول الله رساله ربه ونصح لهم ولکن لا یحبون الناصحین، یا کمیل قال رسول الله لی قولا (أعلنه) (6) والمهاجرین والأنصار متوافرون یوما بعد العصر یوم النصف من شهر رمضان قائما علی قدمیه فوق منبره: علی وابنای منه الطیبون منی وأنا منهم وهم الطیبون بعد أمهم وهم سفینه (7) من رکبها نجا ومن تخلف عنها هوی الناجی فی الجنه والهاوی فی لظی.

یا کمیل الفضل بید الله یؤتیه من یشاء والله ذو الفضل العظیم، یا کمیل علام یحسدوننا والله أنشأنا (من) (8) قبل أن یعرفونا أفتراهم بحسدهم إیانا عن ربنا یزیلوننا؟ یا کمیل من لا یسکن الجنه فبشره بعذاب ألیم وخزی مقیم وأکبال ومقامع وسلاسل طوال ومقطعات النیران ومقارنه کل شیطان، الشراب صدید واللباس

ص :59


1- (1) لیس فی " ط ".
2- (2) فی " ط " من أصلابهم حاملا وصایاهم الثقل الأصغر.
3- (3) لیس فی " م ".
4- (4) فی " م ": یتقدمنا.
5- (5) فی " ط ": بلغهم.
6- (6) لیس فی " ط ".
7- (7) فی " م ": علی وابنای منه والطیبون منی وأنا منهم وهم الطیبون بعد أمهم وهم السفینه.
8- (8) لیس فی " م ".

حدید والخزنه فضضه والنار ملتهبه والأبواب موثقه مطبقه ینادون فلا یجابون ویستغیثون فلا یرحمون، نداؤهم: * (یا مالک لیقض علینا ربک قال إنکم ماکثون لقد جئناکم بالحق ولکن أکثرهم للحق کارهون) * (1).

یا کمیل نحن والله الحق الذی قال الله عز وجل: * (ولو اتبع الحق أهواءهم لفسدت السماوات والأرض ومن فیهن) * (2)، یا کمیل ثم ینادون الله تقدست أسماؤه بعد أن یمکثوا أحقابا اجعلنا علی الرجا فیجیبهم: * (اخسأوا فیها ولا تکلمون) * (3).

یا کمیل فعندها ییأسون من الکره واشتدت الحسره وأیقنوا بالهلکه والمکث جزاء بما کسبوا عذبوا، (یا کمیل قل الحمد لله الذی نجانا من القوم الظالمین) (4)، یا کمیل أنا أحمد الله علی توفیقه إیای والمؤمنین وعلی کل حال، (یا کمیل) (5) انما حظا من حظا بدنیا زایله مدبره فافهم تحظی بآخره باقیه ثابته، یا کمیل کل یصیر إلی الآخره والذی یرغب منها رضا الله تعالی (6) والدرجات العلی من الجنه التی لا یورثها إلا من کان تقیا، یا کمیل إن شئت فقم " (7).

44

44 - أخبرنا الشیخ أبو محمد الحسن بن الحسین بن الحسن بن بابویه، عن عمه محمد بن الحسن، عن أبیه الحسن بن الحسین، عن عمه أبی جعفر محمد بن علی بن الحسین (رحمهم الله)، قال: حدثنا محمد بن علی ماجیلویه، قال: حدثنی عمی محمد بن أبی القاسم، عن محمد بن علی الکوفی، عن علی بن عثمان، عن محمد ابن الفرات، عن أبی جعفر محمد بن علی الباقر، عن أبیه، عن جده قال: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

" ان علی بن أبی طالب خلیفه الله وخلیفتی وحجه الله وحجتی، وباب الله

ص :60


1- (1) الزخرف: 77 و 78.
2- (2) المؤمنون: 71.
3- (3) المؤمنون: 108.
4- (4) لیس فی " م ".
5- (5) لیس فی " م ".
6- (6) فی " م ": یرغب فیه منها ثواب الله عز وجل.
7- (7) رواه مختصرا فی تحف العقول: 171 - 176، عنه البحار 83: 284 و 84: 230.

وبابی، وصفی الله وصفیی، وحبیب الله وحبیبی، وخلیل الله وخلیلی، وسیف الله وسیفی، وهو أخی وصاحبی ووزیری ووصیی، محبه محبی، ومبغضه مبغضی، وولیه ولیی، وعدوه عدوی، وحربه حربی، وسلمه سلمی، وقوله قولی، وأمره أمری، وزوجته ابنتی، وولده ولدی، وهو سید الوصیین وخیر أمتی أجمعین " (1).

45

45 - قال: وبهذا الإسناد قال: حدثنا الحسن بن محمد الهاشمی الکوفی، قال:

حدثنا فرات بن إبراهیم بن فرات الکوفی، قال: حدثنا محمد بن ظهیر، قال: حدثنا أبو الحسن محمد بن الحسین (2) ابن أخ یونس البغدادی، ببغداد قال: حدثنا محمد بن یعقوب النهشلی، قال: حدثنا علی بن موسی الرضا، عن أبیه موسی بن جعفر عن أبیه جعفر بن محمد، عن أبیه محمد بن علی، عن أبیه علی بن الحسین، عن أبیه الحسین بن علی، عن أبیه علی بن أبی طالب (علیه السلام)، عن النبی، عن جبرئیل، عن میکائیل، عن إسرافیل، عن الله جل جلاله انه سبحانه قال:

" أنا الله لا إله أنا خلقت الخلق بقدرتی فاخترت منهم من شئت من أنبیائی واخترت من جمیعهم محمدا حبیبا وخلیلا وصفیا فبعثته رسولا إلی خلقی (3) واصطفیت (له) (4) علیا فجعلته له أخا ووصیا ووزیرا ومؤدیا عنه من بعده إلی خلقی (وخلیفتی إلی) (5) عبادی، ویبین لهم کتابی ویسیر فیهم بحکمی وجعلته العلم الهادی من الضلاله وبابی الذی أوتی منه، وبیتی الذی من دخله کان آمنا من ناری، وحصنی الذی من لجأ إلیه حصنته من مکروه الدنیا والآخره، ووجهی الذی من توجه إلیه لم أصرف وجهی عنه، وحجتی فی السماوات والأرضین علی جمیع من فیهن من خلقی.

لا أقبل عمل عامل منهم إلا بالاقرار بولایته مع نبوه أحمد رسولی وهو یدی المبسوطه علی عبادی وهو النعمه التی أنعمت بها علی من أحببته من عبادی،

ص :61


1- (1) عنه البحار 38: 127، رواه الصدوق فی الأمالی: 169.
2- (2) فی " ط ": الحسن بن محمد بن الحسین.
3- (3) فی " ط ": خلقی وخلیقتی.
4- (4) لیس فی " ط ".
5- (5) لیس فی " ط ".

فمن أحببته من عبادی وتولیته عرفته ولایته [ومعرفته، ومن أبغضته من عبادی أبغضته لانصرافه عن معرفته وولایته] (1) فبعزتی حلفت وبجلالی أقسمت انه لا یتولی علیا عبد من عبادی إلا زحزحته عن النار وأدخلته الجنه، ولا یبغضه عبد من عبادی ویعدل عن ولایته إلا [أبغضته و] (2) أدخلته النار وبئس المصیر " (3).

46

46 - وبهذا الإسناد قال: حدثنا الحسن بن عبد الله بن سعید، قال: حدثنا محمد بن منصور بن أبی الجهم وأبو یزید (4) القرشی، قالا: حدثنا نصر بن علی الجهضمی، قال: حدثنا علی بن جعفر بن محمد، قال: حدثنی [أخی] (5) موسی بن جعفر، عن أبیه، عن جده، عن علی بن أبی طالب (علیه السلام) قال:

" أخذ رسول الله (صلی الله علیه وآله) بید الحسن والحسین فقال: من أحب هذین وأباهما وأمهما کان معی فی درجتی یوم القیامه " (6).

47

47 - وبهذا الإسناد، قال: حدثنا محمد بن إبراهیم بن إسحاق، قال: حدثنا أبو سعید الحسن بن علی العدوی (7)، قال: حدثنا أحمد بن عبد الله بن عمار الجارودی، قال: حدثنا محمد بن عبد الله، عن أبی الجارود، عن أبی الهیثم، عن أنس بن مالک قال: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

" ان الله تبارک وتعالی یبعث أناسا وجوههم من نور علی کراسی من نور، علیهم ثیاب من نور فی ظل العرش بمنزله الأنبیاء [ولیسوا بالأنبیاء] (8) وبمنزله الشهداء ولیسوا بالشهداء، فقال رجل: أنا منهم یا رسول الله؟ قال: لا، قال آخر: أنا منهم یا رسول الله؟ قال: لا، قیل: من هم؟ [یا رسول الله؟ قال] (9) فوضع یده علی رأس علی بن أبی طالب وقال: هذا وشیعته " (10).

ص :62


1- (1) من الأمالی والعیون.
2- (2) منهما.
3- (3) رواه فی الأمالی: 184، والعیون: 2: 49.
4- (4) فی " ط ": أبو زید.
5- (5) من الأمالی.
6- (6) رواه فی الأمالی: 190 أقول: یأتی مثله فی ج 2: الرقم 25.
7- (7) فی الأمالی: العبدی.
8- (8) من الأمالی.
9- (9) من الأمالی.
10- (10) رواه فی الأمالی: 202.

48

48 - وبهذا الإسناد، قال: حدثنی علی بن أحمد بن أبی عبد الله البرقی، عن أبیه، عن جده أحمد بن أبی عبد الله (1)، عن أبیه محمد بن خالد، عن غیاث بن إبراهیم، عن ثابت بن دینار، عن سعد بن طریف، عن سعید بن جبیر، عن ابن عباس (رضی الله عنه) قال: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله) لعلی بن أبی طالب (علیه السلام):

" (یا علی) (2) أنا مدینه الحکمه وأنت بابها ولن تؤت المدینه إلا من قبل الباب، وکذب من زعم أنه یحبنی ویبغضک لأنک منی وأنا منک، لحمک من لحمی، ودمک من دمی، وروحک من روحی، وسریرتک من سریرتی، وعلانیتک من علانیتی، وأنت إمام أمتی وخلیفتی علیها بعدی.

سعد من أطاعک وشقی من عصاک، وربح من تولاک وخسر من عاداک، وفاز من لزمک وهلک من فارقک، مثلک ومثل الأئمه من ولدک بعدی مثل سفینه نوح من رکبها نجا ومن تخلف عنها غرق، ومثلکم مثل النجوم، کلما غاب نجم طلع نجم إلی یوم القیامه " (3).

49

49 - وبهذا الإسناد قال: حدثنا محمد بن موسی بن المتوکل، قال: حدثنا محمد بن یحیی العطار، عن محمد بن أحمد الأشعری، عن سلمه بن الخطاب، عن الحسین بن سیف الأزدی، عن إسحاق بن إبراهیم، عن عبد الله بن صباح، عن أبی بصیر، عن أبی عبد الله الصادق (علیه السلام)، قال:

" إذا کان یوم القیامه وجمع الله الأولین والآخرین فی صعید واحد فتغشاهم ظلمه شدیده فیضجون إلی ربهم ویقولون: یا رب اکشف عنا هذه الظلمه قال: فیقبل قوم یمشی النور بین أیدیهم قد أضاء أرض القیامه فیقول أهل الجمع: هؤلاء أنبیاء الله فیجیئهم النداء من عند الله: ما هؤلاء بأنبیاء الله.

فیقول أهل الجمع أنهم ملائکه الله فیجیبهم النداء من عند الله: ما هؤلاء بملائکه الله، فیقول أهل الجمع: هؤلاء شهداء فیجیبهم النداء من عند الله: ما هؤلاء بشهداء،

ص :63


1- (1) فی الأمالی: أحمد بن عبد الله.
2- (2) لیس فی " ط ".
3- (3) رواه الصدوق فی أمالیه: 222، إکمال الدین 1: 241، عنه البحار 23: 125.

فیقولون من هم؟ فیجیبهم النداء من عند الله: یا أهل الجمع سلوهم من أنتم.

فیقول أهل الجمع: من أنتم؟ فیقولون: نحن العلویون من ذریه محمد رسول الله، نحن أولاد علی ولی الله المخصوصون بکرامه الله نحن الآمنون المطمئنون، فیجیبهم النداء من عند الله تعالی: اشفعوا فی محبیکم وأهل مودتکم وشیعتکم فیشفعون فیشفعون " (1).

50

50 - وبهذا الإسناد قال: حدثنا أبی، قال: حدثنا سعد بن عبد الله، قال: حدثنا سلمه بن الخطاب، قال: حدثنا أبو طاهر محمد بن تسنیم الوراق، عن عبد الرحمان بن کثیر، عن أبیه، عن الصادق جعفر بن محمد، عن أبیه، عن آبائه، قال: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله) ذات یوم لأصحابه:

" معاشر أصحابی إن الله تعالی جعل علیا علما بین الایمان والنفاق فمن أحبه کان مؤمنا ومن أبغضه کان منافقا، ان الله جل جلاله جعل علیا وصیی ومنار الهدی (بعدی) (2) فهو موضع سری وعیبه علمی وخلیفتی فی أهلی، إلی الله أشکوا ظالمیه من أمتی " (3).

51

51 - أخبرنا الشیخ أبو محمد الحسن بن الحسین، عن عمه محمد بن الحسن عن أبیه الحسن بن الحسین بن علی، عن عمه أبی جعفر محمد بن علی بن بابویه (رحمهم الله)، قال: حدثنا أبی، عن سعد بن عبد الله، عن أحمد بن محمد بن عیسی، عن العباس بن معروف، عن الحسین بن یزید (4)، عن الیعفوری (5)، عن عیسی بن عبد الله العلوی، عن أبیه، عن أبی جعفر محمد بن علی الباقر، عن أبیه، عن جده قال: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

" من سره أن یجوز علی الصراط کالریح العاصف، ویلج الجنه بغیر حساب فلیتول ولیی ووصیی وصاحبی وخلیفتی علی أهلی وأمتی علی بن أبی طالب،

ص :64


1- (1) رواه فی الأمالی: 234، عنه البحار 8: 36.
2- (2) لیس فی " ط ".
3- (3) رواه مفصلا فی الأمالی: 234.
4- (4) فی " ط ": الحسن بن زید.
5- (5) فی الأمالی: یعقوبی.

ومن سره أن یلج النار فلیتول غیره (1)، فوعزه ربی وجلاله أنه لباب الله الذی لا یؤتی إلا منه، وانه الصراط المستقیم، وانه الذی یسأل الله عز وجل عن ولایته یوم القیامه " (2).

52

52 - أخبرنا الشیخ أبو محمد الحسن بن الحسین فی الری سنه عشره وخمسمائه، عن عمه محمد بن الحسن، عن أبیه الحسن بن الحسین، عن عمه أبی جعفر محمد بن علی بن بابویه (رحمهم الله)، قال: حدثنا علی بن أحمد بن موسی، قال:

حدثنا محمد بن جعفر أبو الحسین الأسدی، قال: حدثنا محمد بن إسماعیل البرمکی، قال: حدثنا جعفر بن أحمد بن محمد (3) التمیمی، عن أبیه، قال: حدثنا عبد الملک بن عمیر الشیبانی، عن أبیه، عن جده، عن ابن عباس (رضی الله عنه) قال: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

" أنا سید الأنبیاء والمرسلین وأفضل من الملائکه المقربین، وأوصیائی ساده أوصیاء النبیین والمرسلین، وذریتی أفضل ذریات النبیین والمرسلین، وأصحابی الذین سلکوا منهاجی أفضل أصحاب النبیین والمرسلین، وابنتی فاطمه سیده نساء العالمین، والطاهرات من أزواجی أمهات المؤمنین، وأمتی خیر أمه أخرجت للناس، وأنا أکثر النبیین تبعا یوم القیامه، ولی حوض عرضه ما بین بصری وصنعاء، وفیه من الأباریق عدد نجوم السماء، وخلیفتی یومئذ علی الحوض خلیفتی فی الدنیا.

قیل: یا رسول الله ومن ذاک؟ قال: إمام المسلمین وأمیر المؤمنین ومولاهم بعدی علی بن أبی طالب، یسقی منه أولیاءه ویذود عنه أعداءه کما یذود أحدکم الغریبه من الإبل عن الماء.

ثم قال علیه وآله السلام: من أحب علیا وأطاعه فی دار الدنیا ورد علی حوضی غدا، وکان معی فی درجتی فی الجنه، ومن أبغض علیا فی دار الدنیا وعصاه

ص :65


1- (1) فی الأمالی: فلیترک ولایته.
2- (2) رواه فی الأمالی: 237.
3- (3) فی " ط ": جعفر بن محمد بن أحمد.

لم أره ولم یرنی یوم القیامه، واختلج دونی واخذ به ذات الشمال إلی النار " (1).

53

53 - قال: وعنه، عن عمه، عن أبیه الحسن، عن عمه الشیخ المفید أبی جعفر محمد بن علی بن بابویه (رحمهم الله)، قال: حدثنا محمد بن أحمد السنانی (2)، قال: حدثنا محمد بن أبی عبد الله الأسدی الکوفی، قال: حدثنا موسی بن عمران النخعی، عن عمه الحسین بن زید (3) عن علی بن سالم، عن أبیه، عن سعد بن طریف، عن سعید بن جبیر، عن ابن عباس قال: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله) لعلی:

" یا علی أنت إمام المسلمین وأمیر المؤمنین وقائد الغر المحجلین وحجه الله بعدی علی الخلق أجمعین وسید الوصیین ووصی سید النبیین، یا علی انه لما عرج بی إلی السماء السابعه ومنها إلی سدره المنتهی ومنها إلی حجب النور وأکرمنی ربی جل جلاله بمناجاته، قال لی: یا محمد، قلت: لبیک یا رب وسعدیک تبارکت وتعالیت، قال: ان علیا امام أولیائی ونور لمن أطاعنی وهو الکلمه التی ألزمتها المتقین، من أطاعه أطاعنی ومن عصاه عصانی فبشره بذلک.

فقال علی (علیه السلام): یا رسول الله بلغ من قدری حتی انی أذکر هناک، فقال: نعم یا علی فاشکر ربک، فخر علی (علیه السلام) ساجدا شکرا لله تعالی علی ما أنعم به علیه [فقال له رسول الله: ارفع رأسک یا علی فان الله قد باهی بک ملائکته] (4) " (5).

ص :66


1- (1) رواه فی الأمالی: 245.
2- (2) فی الأصل: أحمد بن محمد الشیبانی.
3- (3) فی الأمالی: الحسین بن یزید.
4- (4) من الأمالی.
5- (5) رواه فی الأمالی: 247 أقول یأتی بمضمونه فی ج 4: الرقم 21.

الجزء الثانی

اشاره

ص :67

ص :13

بسم الله الرحمن الرحیم

1

1 - أخبرنا السید الإمام الزاهد أبو طالب یحیی بن محمد بن الحسین (1) بن عبد الله الجوانی الطبری الحسینی (رحمه الله) لفظا وقراءه فی داره بآمل فی المحرم سنه تسع وخمسمائه، قال: أخبرنا الشیخ الإمام أبو علی جامع بن أحمد الدهستانی (2)، بنیسابور، قال: أخبرنا الشیخ الإمام أبو الحسن علی بن الحسن بن العباس الصندلی (3)، قال: أخبرنا أبو إسحاق أحمد بن محمد بن إبراهیم الثعالبی، قال:

أخبرنا أبو القاسم یعقوب بن أحمد السری المفروضی، قال: حدثنا أبو بکر محمد بن عبد الله بن محمد (4) بن عقده بن العباس بن حمزه فی سنه سبع وثلاثین وثلاثمائه، قال: حدثنا أبو القاسم عبد الله بن أحمد بن عامر الطائی، قال: حدثنی أبی فی سنه ستین ومائتین، قال: حدثنا الإمام علی بن موسی الرضا، قال: حدثنی أبی موسی بن جعفر، قال: حدثنی أبی جعفر بن محمد، قال: حدثنی أبی محمد بن علی، قال: حدثنی أبی علی بن الحسین، قال: حدثنی أبی الحسین بن علی، قال: حدثنی أبی علی بن أبی طالب (علیه السلام) قال: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

ص :69


1- (1) فی البحار: محمد بن الحسن.
2- (2) فی " ط ": الدهشانی.
3- (3) فی " ط ": علی بن الحسین بن عباس الصیداوی.
4- (4) فی " ط ": محمد بن عبد الله بن أحمد.

" أربعه أنا لهم شفیع (1) یوم القیامه: المکرم لذریتی (2)، والقاضی لهم حوائجهم، والساعی [لهم] (3) فی أمورهم عندما اضطروا إلیه (4)، والمحب لهم بقلبه ولسانه (5) " (6).

2

2 - أخبرنا الشیخ الفقیه أبو النجم محمد بن عبد الوهاب بن عیسی الرازی بالری فی درب زامهران (7) بمسجد الغربی فی صفر سنه عشره وخمسمائه قراءه علیه، حدثنا قال: الشیخ أبو سعید محمد بن أحمد بن الحسین النیسابوری، قال:

أخبرنا الشریف أبو العباس عقیل بن الحسین بن محمد بن علی بن إسحاق بن عبد الله بن جعفر بن (محمد بن) (8) عبد الله بن جعفر بن محمد بن علی بن أبی طالب قراءه علیه فی شهور سنه ست وعشرین وأربعمائه، قال: حدثنا أبو علی الحسین (9) بن العباس بن محمد الکرمانی الخطیب بشیراز فی شهر رمضان سنه ست وثمانین وثلاثمائه، قال: حدثنا أبو الحسن علی بن إسماعیل بن إبراهیم بن حبشه (10) العبدی، قال: حدثنا رحبه بن الحسن، قال: حدثنا أبو بکر محمد بن عبد الله بن خالد بن فرقد النخعی البلخی، قال: حدثنا قتیبه بن سعید البغلانی، قال:

حدثنا حماد بن زید، عن عبد الرحمان السراج، عن نافع، عن ابن عمر قال:

" سألت النبی (صلی الله علیه وآله) عن علی بن أبی طالب (علیه السلام) فغضب وقال: ما بال أقوام یذکرون منزله من له منزله کمنزلتی (11)، ألا ومن أحب علیا فقد أحبنی ومن أحبنی

ص :70


1- (1) فی " م ": شفیع لهم.
2- (2) فی العیون: المکرم لذریتی من بعدی.
3- (3) من العیون وأمالی الشیخ.
4- (4) فی أمالی الشیخ: عند اضطرارهم.
5- (5) فی " م " زیاده: عند ما اضطروا.
6- (6) عنه البحار 8: 50، رواه الشیخ فی أمالیه 1: 376، وفی عیون أخبار الرضا (علیه السلام) 2: 25، و 1: 254. أقول: مر فی ج 1: الرقم 27 ویأتی فی ج 3: الرقم 46.
7- (7) فی " م ": زمهران.
8- (8) لیس فی " ط ".
9- (9) فی " م ": الحسن.
10- (10) فی " م ": جیه.
11- (11) فی فضائل الشیعه: ما بال أقوام یذکرون من منزلته من الله کمنزلتی.

رضی الله عنه ومن رضی الله عنه کافأه بالجنه.

ألا ومن أحب علیا یقبل الله صلاته وصیامه وقیامه واستجاب الله دعاءه، ألا ومن أحب علیا فقد استغفرت له الملائکه وفتحت له أبواب الجنه فیدخل من أی باب یشاء بغیر حساب، ألا ومن أحب علیا لا یخرج من الدنیا حتی یشرب من الکوثر ویأکل من شجره طوبی ویری مکانه من الجنه، ألا ومن أحب علیا هون الله تبارک وتعالی علیه سکرات الموت وجعل قبره روضه من ریاض الجنه.

ألا ومن أحب علیا أعطاه الله بعدد کل عرق فی بدنه حوراء ویشفع فی ثمانین من أهل بیته وله بکل شعره فی بدنه مدینه فی الجنه، ألا ومن أحب علیا بعث الله إلیه ملک الموت یرفق به، ودفع الله (1) عز وجل عنه هول منکر ونکیر ونور قلبه وبیض وجهه، ألا ومن أحب علیا أظله الله فی ظل عرشه مع الشهداء والصدیقین، ألا ومن أحب علیا نجاه الله من النار، ألا ومن أحب علیا تقبل الله منه حسناته وتجاوز عن سیئاته وکان فی الجنه رفیق حمزه سید الشهداء.

ألا ومن أحب علیا أثبت الله الحکمه فی قلبه (2) وأجری علی لسانه الصواب وفتح الله له أبواب الرحمه، ألا ومن أحب علیا سمی فی السماوات أسیر الله فی الأرض، ألا ومن أحب علیا ناداه ملک من تحت العرش: یا عبد الله استأنف العمل فقد غفر الله لک الذنوب کلها، ألا ومن أحب علیا جاء یوم القیامه ووجهه کالقمر لیله البدر، ألا ومن أحب علیا وضع الله علی رأسه تاج الکرامه (3) وألبسه حله الکرامه.

ألا ومن أحب علیا مر (4) علی الصراط کالبرق الخاطف، ألا ومن أحب علیا وتولاه کتب الله له براءه من النار وجوازا علی الصراط وأمانا من العذاب، ألا ومن أحب علیا لا ینشر له دیوان ولا تنصب له میزان ویقال - أو قیل له: - ادخل الجنه بغیر حساب.

ص :71


1- (1) فی " م ": ملک الموت برفق ورفع الله.
2- (2) فی " ط ": ثبت الحکمه، وفی الفضائل: أثبت الله فی قلبه الحکمه.
3- (3) فی الفضائل: تاج الملک.
4- (4) الفضائل: جاز.

ألا ومن أحب آل محمد أمن من الحساب والمیزان والصراط، ألا ومن مات علی حب آل محمد صافحته الملائکه وزاره الأنبیاء وقضی الله له کل حاجه کانت له عند الله عز وجل، ألا ومن مات علی حب آل محمد فأنا کفیله بالجنه - قالها ثلاثا -.

قال قتیبه بن سعید أبو رجاء: کان حماد بن زید یفتخر بهذا الحدیث ویقول:

هو الأصل (1) لمن یقر به " (2).

قال محمد بن أبی القاسم الطبری مصنف هذا الکتاب: هذا الخبر یدل علی وجوب الولایه لأولیاء الله، لأن هذه الخیرات کلها إنما تحصل بالولایه لأولیاء الله والبراءه من أعداء الله.

3

3 - أخبرنا الشیخ الأمین أبو عبد الله محمد بن أحمد بن شهریار الخازن (رحمه الله) فی شوال من شهور سنه اثنتی عشره وخمسمائه، قراءه علیه بمشهد مولانا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب، قال: أخبرنا الشیخ أبو عبد الله محمد بن محمد بن الحسین المعروف بابن البرسی، قال: أخبرنا الشریف الزاهد أبو هاشم محمد بن حمزه بن الحسین بن محمد بن محمد بن إبراهیم بن محمد بن موسی الکاظم، قال:

أخبرنا أبو عبد الله الحسین بن علی بن الحسین بن موسی بن بابویه بالکوفه فی جامعها یوم الاثنین لأربع عشره لیله خلت من ذی الحجه سنه ثمان وسبعین وثلاثمائه، قال: حدثنا أبو جعفر محمد بن الحسین النحوی، قال: حدثنی أبو القاسم سعد بن عبد الله الأشعری، قال: حدثنا عبد الله بن أحمد بن طیب (3)، قال:

حدثنا جعفر بن خالد، عن صفوان بن یحیی، عن حذیفه بن منصور، قال:

کنت عند أبی عبد الله (علیه السلام) إذ دخل علیه رجل فقال (له) (4): جعلت فداک

ص :72


1- (1) فی الفضائل: الأمل.
2- (2) رواه الصدوق فی فضائل الشیعه: 2 - 6، عنه البحار 7: 221، وتأویل الآیات 2: 865.
3- (3) فی " م ": کلیب.
4- (4) لیس فی " ق ".

ان لی أخا لا یؤتی (1) من محبتکم واجلالکم وتعظیمکم غیر أنه یشرب الخمر فقال الصادق (علیه السلام):

" أما) (2) انه لعظیم ان یکون محبنا بهذه الحاله ولکن ألا أنبئکم بشر من هذا؟ الناصب لنا شر منه وان أدنی المؤمنین (3) ولیس فیهم دنی لیشفع فی مائتی انسان ولو أن أهل السماوات السبع والأرضین السبع والبحار السبع تشفعوا (4) فی ناصبی ما شفعوا فیه، ألا إن هذا لا یخرج من الدنیا حتی یتوب أو یبتلیه الله ببلاء فی جسده فیکون تحبیطا لخطایاه حتی یلقی الله عز وجل ولا ذنب علیه ان شیعتنا علی خیر، ان شیعتنا علی السبیل الأقوم.

ثم قال: ان أبی کان (کثیرا ما) (5) یقول: احبب حبیب آل محمد وان کان مرقفا زبالا (6) وابغض بغیض آل محمد وان کان صواما قواما " (7).

4

4 - أخبرنا الشریف الإمام أبو البرکات عمر بن إبراهیم بن محمد بن محمد بن حمزه الحسینی الزبدی قراءه علیه بالکوفه فی مسجده بالقلعه فی ذی الحجه سنه اثنتی عشره وخمسمائه، قال: أخبرنی الشیخ أبو الحسین أحمد بن محمد بن عبد الله ابن الثغور، قال أخبرنا أبو الحسن علی بن عمر السکری الحری، قال: حدثنا أبو عبد الله أحمد بن الحسن بن عبد الجبار الصوفی، قال: حدثنا أبو زکریا یحیی (8) ابن معن فی شعبان سنه سبع وعشرین ومائتین، قال: حدثنا قریش بن أنس، عن محمد بن عمرو، عن أبی أسامه، عن أبی هریره قال: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

" خیرکم خیرکم لأهلی من بعدی " (9).

ص :73


1- (1) فی " ط ": یؤلی.
2- (2) لیس فی " ط ".
3- (3) فی " ط ": المؤمن.
4- (4) فی " م " شفعوا.
5- (5) لیس فی " م ".
6- (6) فی " ط ": موقفا زبالا، وفی ارشاد القلوب: فاسقا جانیا.
7- (7) روی عجزه فی ارشاد القلوب: 256.
8- (8) فی " ط ": أبو یحیی زکریا بن معن.
9- (9) عنه البحار 2: 27.

قال محمد بن أبی القاسم: هذا الخبر یدل علی أن شیعه آل محمد (علیهم السلام) خیار أمه محمد لأنهم أکثر خیرا لأهل بیته ورواه هذا الخبر کلهم ثقات العامه (1).

5

5 - أخبرنا الشیخ المفید أبو علی الحسن بن محمد بن الحسن الطوسی قراءه علیه فی جمادی الأولی لسنه إحدی عشره وخمسمائه بمشهد مولانا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب، قال: حدثنا السعید الوالد أبو جعفر الطوسی رضی الله عنهما، قال: حدثنا الشیخ المفید أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان الحارثی، قال: أخبرنا أبو القاسم جعفر بن محمد بن قولویه، قال: حدثنی أبی عن سعد بن عبد الله، عن أحمد بن محمد، عن العباس بن معروف، عن محمد بن سنان، عن طلحه بن زید، عن جعفر بن محمد الصادق، عن أبیه، عن جده (علیهم السلام) قال: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

" ما قبض الله نبیا حتی أمره أن یوصی إلی أفضل عترته من عصبته وأمرنی أن أوصی فقلت: إلی من یا رب؟ فقال: أوص یا محمد إلی ابن عمک علی بن أبی طالب فانی قد أثبته فی الکتب السابقه وکتبت فیها انه وصیک وعلی هذا (2) أخذت میثاق الخلائق ومواثیق أنبیائی ورسلی أخذت مواثیقهم (لی) (3) بالربوبیه ولک یا محمد بالنبوه ولعلی بن أبی طالب بالولایه (4) " (5).

قال محمد بن أبی القاسم: فشیعه علی (علیه السلام) هم الموفون بعهد الله لولایتهم ولی الله دون غیرهم (6) فتخصیصهم بشاره الله فی قوله: * (ومن أوفی بعهده من الله فاستبشروا ببیعکم الذی بایعتم به وذلک هو الفوز العظیم) * (7) والنجاه والفوز العظیم لهم دون غیرهم.

ص :74


1- (1) فی " م ": روی هذه الخبر ثقات العامه.
2- (2) فی التأویل علی ذلک.
3- (3) لیس فی " ط ".
4- (4) فی " ط ": بالوصیه.
5- (5) رواه الطوسی فی أمالیه 1: 102، عنه البحار 15: 18 و 26: 271 و 38: 111، أخرجه فی تأویل الآیات 2: 566 أقول: یأتی مثله فی ج 2: الرقم 24 عن الصدوق.
6- (6) فی " م ": غیره.
7- (7) التوبه: 111.

6

6 - حدثنا الزاهد أبو طالب یحیی بن محمد بن الحسین الجوانی الحسینی (رحمه الله) فی داره بآمل لفظا وقراءه سنه ثمان أو تسع وخمسمائه، قال: حدثنا السید الزاهد أبو عبد الله الحسین بن علی بن الداعی الحسینی، قال: حدثنا السید الجلیل أبو إبراهیم جعفر بن محمد الحسینی، قال: أخبرنا الحاکم أبو عبد الله محمد بن عبد الله الحافظ، قال: حدثنا عبد العزیز بن عبد الملک الأموی، قال: حدثنا سلیمان بن أحمد بن یحیی، قال: حدثنا محمد بن الربیع العامری، قال: حدثنا حماد بن عیسی، غریق الجحفه، قال: حدثتنا طاهره بنت عمرو بن دینار، قالت:

حدثنی أبی، عن جابر بن عبد الله، قال: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

" ان لکل نبی عصبه ینتمون إلیها، إلا ولد فاطمه فأنا ولیهم وأنا عصبتهم وهم عترتی، خلقوا من طینتی، ویل للمکذبین بفضلهم من أحبهم أحبه الله، ومن أبغضهم أبغضه الله " (1).

قال محمد بن أبی القاسم: فهذا الخبر دلیل علی أن عتره محمد هم أولاد فاطمه (علیها السلام) دون غیرهم لأنه خصهم بذلک علیه وعلیهم السلام.

7

7 - أخبرنا الشیخ الإمام الزاهد أبو محمد الحسن بن الحسین بن الحسن بن بابویه (رحمه الله) بقراءتی علیه فی خانقانه بالری فی المحرم سنه عشره وخمسمائه، قال: حدثنا الشیخ السعید أبو جعفر محمد بن الحسن بن علی الطوسی (رحمهم الله) فی ربیع الآخر سنه خمس وخمسین وأربعمائه املاء من لفظه بالمشهد المقدس بالغری علی ساکنه أفضل السلام، قال: أخبرنا الشیخ المفید أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان (رحمهم الله)، قال: أخبرنی أبو محمد عبد الله بن محمد الأبهری، قال: حدثنا علی بن أحمد الصباح، قال: حدثنی إبراهیم بن عبد الله ابن أخ عبد الرزاق، قال:

حدثنی [عمی] (2) عبد الرزاق بن همام، قال: حدثنی أبی همام بن نافع، قال:

حدثنی مینا مولی عبد الرحمن بن عوف الزهری قال: قال لی عبد الرحمان: یامینا ألا أحدثک بحدیث سمعته من رسول الله (صلی الله علیه وآله)؟ قلت: بلی قال: سمعته یقول:

ص :75


1- (1) عنه البحار: 23: 104، 43: 230.
2- (2) من أمالی الشیخ.

" أنا شجره، وفاطمه فرعها، وعلی لقاحها، والحسن والحسین ثمرها ومحبوهم من أمتی ورقها " (1).

8

8 - وجدت فی کتاب أبی الفقیه أبی القاسم بن محمد رحمه الله علیه مکتوبا بخطه: حدثنی الشیخ الحسن المتکلم، قال: حدثنا أبو عمر أحمد بن محمد السنانی (2)، أخبرنا عبد الله بن عدی بجرجان، حدثنا المفضل بن عبد الله بن محمد (3)، حدثنا محمد بن یحیی بن ضریس الکوفی بفید، حدثنا إسماعیل بن سهل، عن محمد بن علی، عن قتاده، عن سفیان الثوری. عن لیث، عن مجاهد، عن ابن عباس قال: قال النبی (4) (صلی الله علیه وآله):

" خلق الناس من أشجار شتی وخلقت أنا وعلی بن أبی طالب (5) من شجره واحده، فما قولکم فی شجره أنا أصلها، وفاطمه فرعها، وعلی لقاحها، والحسن والحسین ثمارها، وشیعتنا أوراقها، فمن تعلق بغصن من أغصانها ساقه إلی الجنه ومن ترکها هوی فی النار ".

وقد نظم هذا الخبر (فی الشیعه) (6) أبو یعقوب البصرانی (7) فقال:

یا حبذا دوحه فی الخلد نابته * ما مثلها أبدا نبتت فی الخلد من شجر المصطفی أصلها والفرع فاطمه * ثم اللقاح علی سید البشر والهاشمیان سبطاه لها ثمر * والشیعه الورق الملتف بالثمر (8) هذا مقال رسول الله جاء به * أهل الروایه فی العالی من الخبر (9) إنی بحبهم أرجو النجاه غدا * والفوز فی زمره من أفضل الزمر (10)

ص :76


1- (1) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 18، والمفید فی أمالیه: 245. أقول: یأتی فی ج 4: الرقم 17 مثله.
2- (2) فی " ط ": السانی.
3- (3) فی " م ": الفضل بن عبد الله بن مخلد.
4- (4) فی " م ": قال رسول الله.
5- (5) فی " م ": خلقت انا وأنت.
6- (6) لیس فی " ط ".
7- (7) فی " ط ": البصری.
8- (8) فی " م ": سبطاها، بالشجر.
9- (9) فی " م ": حدیث رسول الله، أهل الرویات.
10- (10) فی " م ": مع زمره، أحسن الزمر.

9

9 - أخبرنا الشیخ المؤید أبو علی الحسن بن محمد بن الحسن الطوسی (رحمه الله) بمشهد أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب بقراءتی علیه فی سنه إحدی عشره وخمسمائه، قال: حدثنا السعید الوالد (رحمه الله)، قال: أخبرنا الشیخ المفید أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان، قال: أخبرنی أبو الحسن أحمد بن محمد بن الحسن، قال: حدثنی أبی، عن سعد بن عبد الله بن موسی، قال: حدثنا محمد بن عبد الله العزرمی، قال: حدثنا المعلی بن هلال، عن الکلبی، عن أبی صالح، عن عبد الله بن عباس قال: سمعت رسول الله (صلی الله علیه وآله) یقول:

" أعطانی الله تبارک وتعالی خمسا وأعطی علیا خمسا، أعطانی جوامع الکلم وأعطی علیا جوامع العلم، وجعلنی نبیا وجعله وصیا، وأعطانی الکوثر وأعطاه السلسبیل، وأعطانی الوحی وأعطاه الالهام، وأسری بی إلیه وفتح له أبواب السماء والحجب حتی نظر إلی ونظرت إلیه.

قال: ثم بکی رسول الله، فقلت له: ما یبکیک فداک أبی وأمی؟ قال: یا بن عباس ان أول ما کلمنی به ربی عز وجل، فقال (1): یا محمد انظر [إلی] (2) تحتک فنظرت إلی الحجب قد انخرقت والی أبواب السماء قد فتحت ونظرت إلی علی وهو رافع [إلی] (3) فکلمنی وکلمته (وکلمنی ربی) (4).

فقلت: یا رسول الله! بم کلمک ربک؟ فقال: قال لی: یا محمد إنی جعلت علیا وصیک ووزیرک وخلیفتک من بعدک، فاعلمه فهاهو یسمع کلامک، فأعلمته وأنا بین یدی ربی عز وجل، قال [لی] (5): قد قبلت وأطعت، فأمر الله الملائکه أن تسلم علیه ففعلت، فرد علیهم السلام، ورأیت الملائکه یتباشرون به، وما مررت بملائکه من ملائکه السماء إلا هنؤونی وقالوا: یا محمد! والذی بعثک بالحق لقد دخل السرور علی جمیع الملائکه باستخلاف الله عز وجل لک ابن عمک، ورأیت حمله

ص :77


1- (1) فی أمالی الشیخ والبحار: ان قال.
2- (2) من التأویل.
3- (3) من الأمالی والتأویل.
4- (4) لیس فی " م "، وفی التأویل: بما کلمنی.
5- (5) من الأمالی.

العرش قد نکسوا رؤوسهم إلی الأرض فقلت: یا جبرئیل! لم نکس حمله العرش رؤوسهم؟ فقال: یا محمد! ما من ملک من الملائکه إلا وقد نظر إلی وجه علی بن أبی طالب استبشارا به ما خلا حمله العرش، فإنهم استأذنوا الله عز اسمه فی هذه الساعه فأذن لهم أن ینظروا إلی علی بن أبی طالب (علیه السلام) فنظروا إلیه، فلما هبطت جعلت أخبره بذلک وهو یخبرنی به، فعلمت انی لم أطأ موطنا إلا وقد کشف (لعلی) (1) عنه حتی نظر إلیه، قال ابن عباس: فقلت یا رسول الله! أوصینی، فقال:

یا بن عباس علیک بحب علی بن أبی طالب.

قلت: یا رسول الله أوصنی، قال: علیک بموده علی بن أبی طالب، والذی بعثنی بالحق نبیا لا یقبل الله من عبد حسنه حتی یسأله عن حب علی بن أبی طالب وهو تعالی اعلم، فان جاء بولایته قبل عمله علی ما کان منه، وان (2) لم یأت بولایته لم یسأله عن شئ، ثم امر به إلی النار، یا بن عباس! والذی بعثنی بالحق نبیا ان النار لأشد غضبا علی مبغضی (3) علی منها علی من زعم أن الله ولدا، یا بن عباس لو أن الملائکه المقربین والأنبیاء المرسلین اجتمعوا علی بغضه، ولن یفعلوا، لعذبهم الله تعالی بالنار.

قلت: یا رسول الله! وهل یبغضه أحد؟ قال: یا بن عباس نعم، یبغضه قوم یذکرون أنهم من أمتی، لم یجعل الله لهم فی الاسلام نصیبا، یا بن عباس ان من علامات بغضهم له تفضیلهم من هو دونه علیه، والذی بعثنی بالحق نبیا ما بعث الله نبیا أکرم علیه منی ولا وصیا أکرم علیه من وصیی علی، قال ابن عباس: فلم أزل محبا له کما أمرنی رسول الله (صلی الله علیه وآله) ووصانی (4) بمودته وانه لأکبر (5) عملی عندی.

قال ابن عباس: ثم مضی من الزمان ما مضی، وحضرت رسول الله (صلی الله علیه وآله) الوفاه فحضرته، فقلت: فداک أبی وأمی یا رسول الله قد دنا أجلک فما تأمرنی؟

ص :78


1- (1) لیس فی " ط ".
2- (2) فی " م ": من.
3- (3) فی " ط ": مبغضی.
4- (4) فی البحار: أوصانی.
5- (5) فی " ط ": لأکرم.

فقال: یا بن عباس! خالف من خالف علیا ولا تکونن لهم ظهیرا ولا ولیا، فقلت:

یا رسول الله! فلم لا تأمر الناس بترک مخالفته؟ قال: فبکی (صلی الله علیه وآله) حتی أغمی علیه، ثم قال: یا بن عباس! سبق فیهم علم ربی، والذی بعثنی بالحق نبیا لا یخرج أحد ممن خالفه من الدنیا وأنکر حقه حتی یغیر الله تعالی ما به من نعمه، یا بن عباس! إذا أردت ان تلقی الله وهو عنک راض فاسلک طریقه علی بن أبی طالب ومل معه حیثما مال وارض به إماما وعاد من عاداه ووال من والاه، یا بن عباس احذر أن یدخلک شک فیه فان الشک فی علی کفر بالله تعالی " (1).

قال محمد بن أبی القاسم: هذا الخبر یدل علی أن من یقدم علی علی غیره ویفضل علیه أحدا فهو عدو لعلی وإن ادعی انه یحبه ویقول به فلیس الأمر علی ما یدعی، ویدل أیضا علی أن من شک فی تقدیمه وتفضیله (2) ووجوب طاعته وولایته محکوم بکفره، وإن أظهر الاسلام واجری (3) علیه أحکامه، ویدل أیضا علی أشیاء کثیره لا یحتمل ذکرها هذا الموضع.

10

10 - أخبرنا الشیخ أبو علی الطوسی، قال: أخبرنا السعید الوالد (رضی الله عنه) قال:

حدثنا محمد بن محمد (رحمه الله)، قال: حدثنا الشریف الصالح أبو محمد الحسن بن حمزه الحسینی الطبری، قال: حدثنا محمد بن الفضل بن حاتم المعروف بأبی بکر النجار الطبری الفقیه، قال: حدثنا محمد بن عبد الحمید (4)، قال: حدثنا داهر (5) بن محمد بن یحیی الأحمری، قال: حدثنا المنذر بن الزبیر، عن أبی ذر الغفاری رحمه الله قال: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

" لا تضادوا بعلی أحدا فتکفروا (6)، ولا تفضلوا علیه أحدا فترتدوا " (7).

ص :79


1- (1) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 104، عنه البحار 16: 370 و 38: 157، تأویل الآیات 1: 277.
2- (2) فی " م ": تفضیله وتقدیمه.
3- (3) فی " ط ": جری.
4- (4) فی " ط ": محمد بن عبد الله الفقیه الحمید.
5- (5) فی " ط ": زاهر.
6- (6) فی " ط ": فتکفروا وتضلوا.
7- (7) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 153.

11

11 - حدثنی الشریف أبو البرکات عمر بن إبراهیم بن حمزه الحسینی املاء من لفظه وأصله بالکوفه سنه ست عشره وخمسمائه، وأخبرنی أبو غالب سعید بن محمد بن أحمد الثقفی إجازه، قالا: أخبرنا الشریف أبو عبد الله محمد بن علی بن الحسین (1) بن عبد الرحمان العلوی فیما اجازه ان یرویه عنه، قال: أخبرنا (2) أبو الطیب محمد بن الحجاج الجعفی، قال: حدثنا زید بن محمد بن جعفر العامری، قال: حدثنا علی بن الحسین بن عبید القرشی، قال: حدثنا إسماعیل بن ابان الأزدی، عن عمرو بن ثابت، عن میسره بن حبیب، عن علی بن الحسین (علیهما السلام) قال:

" إنا یوم القیامه آخذون بحجزه نبینا، وان شیعتنا آخذون بحجزتنا " (3).

12

12 - أخبرنا الشیخ الإمام أبو محمد الحسن بن الحسین بن بابویه قراءه علیه بالری سنه عشره وخمسمائه، قال: حدثنا السعید أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسی، قال: حدثنا الشیخ المفید أبو عبد الله محمد بن محمد، قال: أخبرنی أبو الحسن علی بن محمد بن حبیش الکاتب، قال: أخبرنی الحسن بن علی الزعفرانی، قال: أخبرنی أبو إسحاق إبراهیم بن محمد الثقفی، قال: حدثنا عبد الله بن محمد بن عثمان، قال، حدثنا علی بن محمد بن أبی سعید، عن فضیل بن الجعد، عن أبی إسحاق الهمدانی، قال:

لما ولی أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام) محمد بن أبی بکر مصر وأعمالها کتب له کتابا وأمره أن یقرأه علی أهل مصر وأن یعمل بما (4) وصاه به فیه، وکان الکتاب (5):

بسم الله الرحمن الرحیم من عبد الله أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب إلی أهل مصر ومحمد بن أبی بکر، (سلام علیکم) (6) فانی احمد إلیکم الله الذی لا اله إلا هو:

ص :80


1- (1) فی " م ": الحسن.
2- (2) فی " م ": حدثنا.
3- (3) یأتی فی ج 3: الرقم 42، وذکرنا هناک تخریجات الحدیث.
4- (4) فی " ط ": أوصاه.
5- (5) فی " ط ": وکان الکتاب فیه.
6- (6) لیس فی " ط ".

أما بعد فانی أوصیکم بتقوی الله فیما أنتم عنه مسؤولون والیه تصیرون، فان الله تعالی یقول: * (کل نفس ذائقه الموت) * (1)، * (کل نفس بما کسبت رهینه) * (2)، * (ویحذرکم الله نفسه والی الله المصیر) * (3)، ویقول: * (فوربک لنسألنهم أجمعین * عما کانوا یعملون) * (4)، فاعلموا عباد الله أن الله عز وجل مسائلکم عن الصغیره والکبیره من أعمالکم، فان یعذب فنحن أظلم وإن یعفو فهو ارحم الراحمین.

یا عباد الله! ان أقرب ما یکون العبد إلی المغفره والرحمه حین یعمل لله بطاعته وینصحه فی التوبه: علیکم بتقوی الله فإنها تجمع من الخیر ما لا خیر غیرها (5)، ویدرک بها من الخیر ما لا یدرک بغیرها [من] (6) خیر الدنیا (وخیر الآخره) (7)، قال الله تعالی: * (وقیل للذین اتقوا ماذا انزل ربکم قالوا خیرا للذین أحسنوا فی هذه الدنیا حسنه ولدار الآخره خیر ولنعم دار المتقین) * (8).

اعلموا عباد الله ان المؤمن یعمل لثلاث من الثواب: اما الخیر (9)، فان الله یثیبه بعمله فی دنیاه، (قال الله سبحانه لإبراهیم) (10): * (وآتیناه أجره فی الدنیا وانه فی الآخره لمن الصالحین) * (11) فمن عمل لله أعطاه أجره فی الدنیا والآخره وکفاه المهم فیهما، وقال الله تعالی: * (یا عبادی الذین آمنوا اتقوا ربکم للذین أحسنوا فی هذه الدنیا حسنه وأرض الله واسعه انها یوفی الصابرون أجرهم بغیر حساب) * (12)، فما أعطاهم الله فی الدنیا لم یحاسبهم به فی الآخره، قال الله تعالی: * (للذین أحسنوا الحسنی وزیاده ولا یرهق وجوههم قتر ولا ذله) * (13)، فالحسنی هی الجنه والزیاده هی الدنیا.

ص :81


1- (1) آل عمران: 185.
2- (2) المدثر: 38.
3- (3) آل عمران: 28.
4- (4) الحجر: 92 - 93.
5- (5) فی " ط ": غیره، وفی الأمالی: فإنها تجمع الخیر ولا خیر غیرها.
6- (6) من الأمالی.
7- (7) لیس فی " ط ".
8- (8) النحل: 30.
9- (9) فی أمالی الصدوق: اما لخیر الدنیا، وفی " ط ": اما الخیر.
10- (10) لیس فی " ط ".
11- (11) العنکبوت: 27.
12- (12) الزمر: 10.
13- (13) یونس: 26.

[واما لخیر الآخره] (1) فان الله تعالی یکفر بکل حسنه سیئه، قال الله تعالی:

* (ان الحسنات یذهبن السیئات ذلک ذکری للذاکرین) * (2)، حتی إذا کان یوم القیامه حسبت لهم حسناتهم ثم أعطاهم بکل واحده عشر أمثالها إلی سبعمائه ضعف، قال الله تعالی: * (جزاء من ربک عطاء حسابا) * (3)، وقال: * (أولئک لهم جزاء الضعف بما عملوا وهم فی الغرفات آمنون) * (4)، فارغبوا فی هذا - یرحمکم الله - واعملوا له وتحاضوا علیه.

واعلموا یا عباد الله ان المتقین حازوا عاجل الخیر وآجله، شارکوا أهل الدنیا فی دنیاهم ولم یشارکهم أهل الدنیا فی آخرتهم، وأباحهم الله من الدنیا ما کفاهم وبه أغناهم، قال الله عز وجل: * (قل من حرم زینه الله التی أخرج لعباده والطیبات من الرزق قل هی للذین آمنوا فی الحیاه الدنیا خالصه یوم القیامه کذلک نفصل الآیات لقوم یعلمون) * (5).

سکنوا الدنیا بأفضل ما سکنت، أکلوا بأفضل ما أکلت، شارکوا أهل الدنیا فی دنیاهم فأکلوا معهم من طیبات ما یأکلون، وشربوا بأفضل ما یشربون، ولبسوا من أفضل ما یلبسون، وتزوجوا من أفضل ما یتزوجون، ورکبوا من أفضل ما یرکبون، أصابوا لذه الدنیا [مع أهل الدنیا] (6)، وهم غدا جیران الله یتمنون علیه فیعطیهم ما تمنوا، لا ترد لهم دعوه ولا ینقص لهم نصیب من اللذه.

فإلی هذا یا عباد الله یشتاق من کان له عقل ویعمل بتقوی الله ولا حول ولا قوه إلا بالله العلی العظیم، یا عباد الله إن اتقیتم الله وحفظتم نبیکم فی أهل بیته فقد عبدتموه بأفضل ما عبد وذکرتموه بأفضل ما ذکر، وشکرتموه بأفضل ما شکر، وأخذتم بأفضل (الصبر و) (7) الشکر، واجتهدتم بأفضل الاجتهاد،

ص :82


1- (1) أضفناه من الغارات تتمیما للمعنی.
2- (2) هود: 114.
3- (3) النبأ: 36.
4- (4) سبأ: 37.
5- (5) الأعراف: 32.
6- (6) من الأمالی.
7- (7) لیس فی " ط ".

وإن کان غیرکم أطول منکم صلاه وأکثر منکم صیاما، فأنتم أتقی لله عز وجل منه وأنصح لأولی الأمر " (1).

قال محمد بن أبی القاسم: الحدیث طویل لکنی اخذته إلی هاهنا، لأن غرضی کان فی هذه الألفاظ لأنها بشاره حسنه لمن خاف واتقی وتولی أهل المصطفی، والخبر بکماله أوردته فی کتاب الزهد والتقوی.

13

13 - أخبرنا الشیخ الامام المفید أبو علی الحسن بن محمد بن الحسن الطوسی بالمشهد المقدس بالغری علی ساکنه السلام فی سنه إحدی عشره وخمسمائه بقراءتی علیه، قال: حدثنا السعید الوالد، قال: أخبرنا الشیخ المفید أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان (رحمهم الله)، قال: أخبرنی أبو الحسن علی بن خالد المراغی، قال: حدثنا القاسم بن محمد الدلال (2)، عن سبره بن زیاد، عن الحکم بن عتیبه (3)، عن حنش (4) بن المعتمر، قال:

دخلت علی أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام) فقلت: السلام علیک یا أمیر المؤمنین ورحمه الله وبرکاته کیف أمسیت؟ قال: " أمسیت محبا لمحبنا ومبغضا لمبغضنا، وأمسی محبنا مغتبطا برحمه من الله کان ینتظرها، وأمسی عدونا یؤسس بنیانه علی شفا جرف هار، فکأن ذلک الشفا قد انهار به فی نار جهنم، وکأن أبواب الرحمه (5) قد فتحت لأهلها فهنیئا لأهل الرحمه رحمتهم والتعس لأهل النار والنار لهم.

یا حنش من سره ان یعلم أمحب لنا أم مبغض فلیمتحن قلبه فإن کان یحب

ص :83


1- (1) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 24، أورده فی الغارات 1: 233، تحف العقول: 176، أمالی المفید : 137، النهج باب الکتب تحت الرقم: 27.
2- (2) فی أمالی المفید: القاسم بن محمد الدلال، قال: حدثنا إسماعیل بن محمد المزنی، قال: حدثنا عثمان بن سعید، قال: حدثنا أبو الحسن التمیمی.
3- (3) فی " ط ": عینیه.
4- (4) فی " ط " و " م ": الحسن، ما أثبتناه من أمالی المفید.
5- (5) فی أمالی المفید: أبواب الجنه.

ولیا لنا (1) فلیس بمبغض لنا وإن کان یبغض ولیا لنا فلیس بمحب لنا، ان الله تعالی أخذ المیثاق لمحبنا بمودتنا وکتب فی الذکر اسم مبغضنا، نحن النجباء وافراطنا افراط الأنبیاء " (2).

14

14 - حدثنا السید الزاهد أبو طالب یحیی بن محمد بن الحسین الجوانی سنه تسع وخمسمائه فی داره بآمل، قال: حدثنا السید أبو عبد الله الحسین بن علی الداعی (3) الحسینی، قال: حدثنا السید أبو إبراهیم جعفر بن محمد الحسینی (4)، قال: أخبرنا الحاکم أبو عبد الله محمد بن عبد الله الحافظ، قال: حدثنا أبو محمد علی بن محمد الحسینی بمرو، قال: حدثنا محمد بن موسی الشامی، قال: حدثنا عبد الله بن محمد التمیمی (5) قال: حدثنا إسماعیل بن عمرو البجلی، عن الأجلح، عن حبیب بن أبی ثابت (6)، عن عاصم بن ضمره (7)، عن علی بن أبی طالب (علیه السلام) قال: أخبرنی رسول الله (صلی الله علیه وآله):

" ان أول من یدخل الجنه انا وأنت وفاطمه والحسن والحسین، قلت: یا رسول الله فمحبونا؟ قال (صلی الله علیه وآله): من ورائکم ".

15

15 - أخبرنا الشیخ أبو محمد الحسن بن الحسین بن بابویه بقراءتی علیه فی خانقانه بالری سنه عشره وخمسمائه، قال: حدثنا الشیخ السعید أبو جعفر محمد بن الحسن بن علی الطوسی سنه خمس وخمسین وأربعمائه، قال: أخبرنا الشیخ أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان البغدادی (رحمهم الله)، قال: أخبرنی أبو القاسم جعفر بن محمد بن قولویه، قال: حدثنی أبی، قال: حدثنی سعد بن عبد الله، عن أحمد بن محمد بن عیسی، عن یونس بن عبد الرحمان، عن کلیب بن معاویه الأسدی، قال: سمعت أبا عبد الله جعفر بن محمد (علیهما السلام) یقول:

ص :84


1- (1) فی أمالی المفید: ولینا.
2- (2) رواه المفید فی أمالیه: 333، والشیخ فی أمالیه 1: 112 و 277، عنه البحار 23: 106. أقول: یأتی فی ج 3: الرقم 28.
3- (3) فی " م ": بن الداعی.
4- (4) فی " م ": الحسنی.
5- (5) فی " م ": التیمی.
6- (6) فی " م ": أبی ثابت.
7- (7) فی " م ": عاصم عن ضمره.

" أما والله انکم لعلی دین الله وملائکته، فأعینونا علی ذلک بورع واجتهاد.

علیکم بالصلاه والعباده علیکم بالورع " (1).

16

16 - أخبرنا الشیخ أبو عبد الله محمد بن أحمد بن شهریار الخازن بقراءتی علیه مرارا بمشهد مولانا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام)، قال: أخبرنا الشیخ أبو عبد الله محمد بن محمد البرسی، قال: أخبرنا أبو القاسم عبید الله بن محمد بن أحمد الشیبانی البزاز، قال: أخبرنا جدی لأمی أبو الطیب محمد بن الحسین التیملی، قال: حدثنا علی بن العباس البجلی، قال: حدثنا جعفر بن محمد الرمانی، قال: حدثنا الحسن بن الحسین العابد العرمی (2)، قال: أخبرنا الحسین بن علوان، عن أبی حمزه الثمالی، عن أبی جعفر الباقر (علیه السلام) قال:

" ان الله تبارک وتعالی یبعث شیعتنا یوم القیامه من قبورهم (3) علی ما کان منهم من الذنوب والعیوب، ووجوههم کالقمر لیله البدر، مسکنه روعاتهم مستوره عوراتهم، قد أعطوا الأمن والأمان یخاف الناس ولا یخافون، ویحزن الناس ولا یحزنون، یحشرون علی نوق لها أجنحه من ذهب تتلألأ قد ذللت من غیر ریاض، أعناقها من یاقوت أحمر، ألین من الحریر لکرامتهم علی الله تعالی ".

17

17 - أخبرنا الشریف أبو البرکات عمر بن إبراهیم بن حمزه الحسینی الکوفی بها وأبو غالب سعید بن محمد بن أحمد الثقفی إجازه سنه ست عشره وخمسمائه، قال: أخبرنا الشریف أبو عبد الله محمد بن علی بن الحسین بن عبد الرحمان العلوی إجازه، قال: أخبرنا محمد بن الحسین السلمی (4) قراءه علیه، قال: حدثنا علی بن العباس (5)، قال: حدثنی عباد بن یعقوب، قال: أخبرنی یونس بن أبی یعقوب، عن رجل، عن علی بن الحسین (علیهما السلام) ان رجلا سأله عن القیامه فقال:

" إذا کان یوم القیامه جمع الله الأولین والآخرین وجمع ما خلق (6) فی صعید

ص :85


1- (1) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 31، والمفید فی أمالیه: 270، أقول: یأتی مثله فی ج 3: الرقم 50.
2- (2) فی " م ": العری.
3- (3) فی " م ": من قبورهم یوم القیامه.
4- (4) فی " ط ": السملی.
5- (5) فی " ط ": حدثنی أبو العباس.
6- (6) فی " ط ": جمع الخلق.

واحد، ثم نزلت ملائکه سماء الدنیا فأحاطت (1) بهم صفا، ثم ضرب حولهم سرادق من نار ثم نزلت ملائکه سماء الثانیه فأحاطوا بالسرادق، ثم ضرب حولهم سرادق من نار، ثم نزلت ملائکه السماء الثالثه فأحاطوا بالسرادق، ثم ضرب حولهم سرادق من نار، حتی عد ملائکه سبع سماوات وسبع سرادق (2)، فصعق الرجل فلما أفاق قال: یا بن رسول الله أین علی وشیعته؟ قال: علی کثبان المسک یؤتون بالطعام والشراب لا یحزنهم ذلک " (3).

18

18 - حدثنا السید الزاهد أبو طالب یحیی بن محمد بن الحسین الحسنی (4) (رحمه الله) فی المحرم سنه تسع وخمسمائه لفظا وقراءه فی داره بآمل، قال: حدثنا السید أبو عبد الله الحسین بن علی الداعی الحسینی، قال: حدثنا السید أبو إبراهیم جعفر بن محمد الحسینی، قال: أخبرنا الحاکم أبو عبد الله محمد بن عبد الله الحافظ، قال: أخبرنی أبو النصر محمد بن هارون الدوانیقی (5) بالنهروان، قال: حدثتنا سمانه بنت حمدان الأنباریه، قالت: حدثنی أبی، قال: حدثنا عمر بن زیاد الیونانی (6)، قال: حدثنی عبد العزیز بن محمد بن الدراوردی (7)، حدثنی زید بن أسلم، عن أبیه أسلم، قال: قال عمر بن الخطاب: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

" أنا وفاطمه وعلی والحسن والحسین (علیهم السلام) فی حظیره القدس فی قبه بیضاء، وهی قبه المجد وشیعتنا عن یمین الرحمان تبارک وتعالی ".

19

19 - أخبرنا الشیخ الرئیس أبو محمد الحسن بن الحسین بن بابویه (رحمه الله) بقراءتی علیه بالری فی صفر سنه عشره وخمسمائه، قال: حدثنا الشیخ السعید أبو جعفر محمد بن الحسن بن علی الطوسی رضی الله عنهما بمشهد مولانا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب فی جمادی الأولی سنه خمس وخمسین وأربعمائه،

ص :86


1- (1) فی " ط ": فأحاطوا.
2- (2) فی البحار: سرادقات.
3- (3) عنه البحار 7: 175.
4- (4) فی " م ": الحسینی.
5- (5) فی " م ": الدقیقی.
6- (6) فی " م ": البونابی.
7- (7) فی " ط ": عبد العزیز محمد بن الدارودی.

قال: أخبرنا الشیخ أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان (رحمه الله)، قال: أخبرنا أبو الحسن علی بن خالد المراغی، قال: حدثنا أبو القاسم علی بن الحسن الکوفی، قال: حدثنا جعفر بن محمد بن مروان، قال: حدثنا أبی، قال: حدثنا مسیح بن محمد (1)، قال: حدثنی أبو علی بن أبی عمره (2) الخراسانی، عن إسحاق بن إبراهیم، عن أبی إسحاق السبیعی، قال:

" دخلنا علی مسروق الأجدع، فإذا عنده ضیف له لا نعرفه، وهما یطعمان من طعام لهما، فقال الضیف: کنت مع رسول الله (صلی الله علیه وآله) بخیبر، فلما قالها عرفنا انه کانت له صحبه مع النبی، قال: فجاءت صفیه بنت حی بن أخطب إلی النبی فقالت:

یا رسول الله! انی لست کأحد نسائک، قتلت الأب والأخ والعم، وإن حدث بک حدث فإلی من؟ فقال لها رسول الله (صلی الله علیه وآله): إلی هذا - وشار إلی علی بن أبی طالب (علیه السلام) -.

ثم قال: ألا أحدثکم بما حدثنی به الحارث الأعور؟ قال: قلنا: بلی، قال:

دخلت علی علی بن أبی طالب (علیه السلام) فقال: ما جاء بک یا أعور؟ قال: قلت: حبک یا أمیر المؤمنین، قال: الله (3)، قلت: الله، فناشدنی ثلاثا.

ثم قال (علیه السلام): أما أنه لیس عبد [من عباد الله] (4) ممن امتحن الله قلبه بالایمان إلا وهو یجد مودتنا (ومحبتنا) (5) علی قلبه [فهو یحبنا] (6)، ولیس عبد من عباد الله ممن سخط الله علیه إلا وهو یجد بغضنا علی قلبه (فهو یبغضنا) (7)، فأصبح محبنا ینتظر الرحمه، وکأن أبواب الرحمه قد فتحت له، وأصبح مبغضنا علی شفا جرف هار فانهار به فی نار جهنم، فهنیئا لأهل الرحمه رحمتهم، وتعسا (8)

ص :87


1- (1) فی امالی الشیخ: شیح بن محمد، وفی البحار: شیخ بن محمد.
2- (2) فی الأمالی: أبی عمر.
3- (3) إی والله.
4- (4) من الأمالی والبحار.
5- (5) لیس فی البحار: وفی " م ": محبتنا ومودتنا.
6- (6) من الأمالی والبحار.
7- (7) لیس فی " ط ".
8- (8) التعس: الهلاک، تعسا لفلان: ای الزمه الله هلاکا.

لأهل النار مثواهم " (1).

20

20 - أخبرنا الشیخ أبو عبد الله محمد بن أحمد بن شهریار الخازن بقراءتی علیه فی شوال سنه اثنتی عشره وخمسمائه بمشهد مولانا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب قال: حدثنا أبو عبد الله محمد بن محمد بن البرسی، قال: أخبرنا أبو الحسن محمد بن محمد بن مخلد املاء من أصل کتابه، قال: أخبرنا الشریف أبو القاسم علی بن محمد بن علی بن محمد بن عبید الله بن الحسن بن عبید الله بن العباس بن علی بن أبی طالب (2) من حفظه، قال: حدثنا جعفر بن الحسین المؤمن، قال: حدثنا محمد بن جعفر بن نظر، عن أحمد بن محمد بن خالد، عن أبیه، عن جابر بن یزید، عن أبی جعفر الباقر (علیه السلام) قال: سمعت أبی یحدث عن أبیه: أن رسول الله (صلی الله علیه وآله) قال لعلی بن أبی طالب (علیه السلام):

" یا علی أنا وأنت وابناک الحسن والحسین وتسعه من ولد الحسین أرکان الدین ودعائم الاسلام من تبعنا نجا ومن تخلف عنا فإلی النار هوی ".

21

21 - أخبرنا الشیخ الفقیه أبو النجم محمد بن عبد الوهاب بن عیسی الرازی رحمه الله علیه بها فی صفر سنه عشره وخمسمائه قراءه علیه فی درب زمهران، قال: حدثنا أبو سعید محمد بن أحمد بن الحسین النیشابوری، قال: أخبرنا أبو بکر محمد بن أحمد بن الحسن الخطیب الدینوری بقراءتی علیه، قال: حدثنی أبو الحسن علی بن أحمد بن محمد البزار بسامراء فی جمادی الآخره سنه اثنتین وتسعین وثلاثمائه، قال: حدثنی أحمد بن عبد الله بن المروز الهاشمی الحلبی، قال: حدثنا علی بن عاذل القطان بنصیبین، قال: حدثنا محمد بن تمیم الواسطی، حدثنا الحمانی، عن شریک، قال:

ص :88


1- (1) عنه البحار: 27: 81، رواه المفید فی مجالسه: 271، والشیخ فی أمالیه: 32، عنهما البحار 27: 79.
2- (2) فی " م ": علی بن محمد بن علی بن قاسم بن محمد بن عبد الله بن الحسن بن عبد الله بن العباس بن علی بن أبی طالب.

" کنت عند سلیمان الأعمش فی مرضه الذی قبض فیه، إذ دخل علینا ابن أبی لیلی وابن شبرمه وأبو حنیفه فأقبل أبو حنیفه علی سلیمان الأعمش، وقال:

یا سلیمان الأعمش اتق الله وحده لا شریک له واعلم انک فی أول یوم من أیام الآخره وآخر یوم من أیام الدنیا وقد کنت تروی فی علی بن أبی طالب أحادیث لو أمسکت عنها لکان أفضل.

فقال سلیمان الأعمش: لمثلی یقال هذا! أقعدونی أسندونی، ثم أقبل علی أبی حنیفه فقال: یا أبا حنیفه حدثنی أبو المتوکل الناجی عن أبی سعید الخدری، قال:

قال رسول الله (صلی الله علیه وآله): إذا کان یوم القیامه یقول الله عز وجل لی ولعلی بن أبی طالب (علیه السلام): أدخلا الجنه کل من أحبکما والنار من أبغضکما وهو قول الله عز وجل: * (ألقیا فی جهنم کل کفار عنید) * (1)، فقال أبو حنیفه: قوموا بنا لا یأتی بشئ هو أعظم (2) من هذا.

قال الفضل: سألت الحسن فقلت: من الکافر؟ قال: الکافر بجدی رسول الله (صلی الله علیه وآله)، قلت: ومن العنید؟ قال: الجاحد حق علی بن أبی طالب (علیه السلام) " (3).

22

22 - أخبرنا الشیخ أبو علی الحسن بن محمد بن الحسن الطوسی بمشهد مولانا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب فی شهر الله الأصم رجب سنه إحدی عشره وخمسمائه، قال: أخبرنا السعید الوالد، قال: أخبرنا أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان (رحمهم الله)، قال: حدثنا أبو بکر محمد بن عمر الجعابی، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن سعید، قال: حدثنا أبو عوانه موسی بن یوسف القطان، قال:

حدثنا محمد بن یحیی الأزدی (4)، قال: حدثنا إسماعیل بن أبان، قال: حدثنا

ص :89


1- (1) ق: 44.
2- (2) فی أربعین لمنتجب الدین: اطم، أقول: طم الشئ: إذا عظم.
3- (3) عنه البحار: 47: 357، رواه الشیخ فی أمالیه 2: 241، عنه البحار 39: 196، و 47: 412، أخرجه منتجب الدین فی أربعینه: 52 أقول: یأتی فی ج 3: الرقم 53 مثله.
4- (4) فی أمالی المفید: أحمد بن یحیی الأودی.

علی بن هاشم بن البرید، عن أبیه، عن عبد الرحمان بن قیس الأرحبی (1)، قال:

" کنت جالسا مع علی بن أبی طالب علی باب القصر حتی ألجأته الشمس إلی حائط القصر، فوثب لیدخل، فقام رجل من همدان فتعلق بثوبه، وقال: یا أمیر المؤمنین حدثنی حدیثا جامعا ینفعنی الله به، قال: أولم تکن فی حدیث کثیر؟ قال: بلی ولکن حدثنی حدیثا جامعا ینفعنی الله به، قال (علیه السلام): حدثنی خلیلی رسول الله (صلی الله علیه وآله):

انی أرد أنا وشیعتی الحوض رواء مرویین، مبیضه وجوههم، ویرد عدونا ظماء (2) مظمئنین، مسوده وجوههم، خذها إلیک قصیره من طویله، أنت مع من أحببت ولک ما اکتسبت، أرسلنی یا أخا همدان، ثم دخل القصر " (3).

23

23 - أخبرنا الشریف أبو البرکات عمر بن إبراهیم بن حمزه العلوی وأبو غالب سعید بن محمد الثقفی الکوفیان بها سنه عشره وخمسمائه، قالا: أخبرنا الشریف أبو عبد الله محمد بن علی بن عبد الرحمن العلوی، قال: أخبرنا أبی، قال: حدثنا أبو العباس أحمد بن علی المرهبی النحوی، قال: حدثنا علی بن مخالد الجعفی، قال:

حدثنا جعفر بن حفص الملطی (4) ببغداد، قال: حدثنا سواده بن محمد بن سواده أصله کوفی، قال: حدثنا أبو العباس الضریر الدمشقی، عن أبی الصباح، عن همام بن أبی علی، قال: قلت لکعب الحبر: ما تقول فی هذه الشیعه شیعه علی بن أبی طالب (علیه السلام)؟ قال:

" یا همام انی لأجد صفتهم فی کتاب الله المنزل انهم حزب الله (ورسوله) (5) وأنصار دینه وشیعه ولیه، وهم خاصه الله من عباده ونجبائه من خلقه،

ص :90


1- (1) فی " م ": عبد الله بن قیس الرحبی، وفی المفید: عبد الرزاق، وما فی المتن صحیح، قال فی اللسان 3: 326: " عبد الرحمان بن قیس الأرحبی یروی عنه هاشم بن برید ".
2- (2) الرواء - بالکسر - جمع الریان وهو العطشان، الظماء - بالکسر - ظمآن وهو العطشان.
3- (3) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 115، والمفید فی أمالیه: 339. أقول: یأتی مثله فی ج 2: الرقم 131.
4- (4) فی " ط ": حفظ الملطی.
5- (5) لیس فی " م ".

اصطفاهم لدینه وخلقهم لجنته مسکنهم الجنه فی الفردوس الأعلی (1) فی خیام الدر وغرف اللؤلؤ.

وهم فی المقربین الأبرار یشربون من الرحیق المختوم وتلک عین یقال لها تسنیم لا یشرب منها غیرهم، فان التسنیم عین وهبها الله تعالی لفاطمه بنت محمد زوجه علی بن أبی طالب، تخرج من تحت قائمه قبتها علی برد الکافور وطعم الزنجبیل وریح المسک ثم تسیل فیشرب منها شیعتها وأحباؤها.

وان لقبتها أربع (2) قوائم: قائمه من لؤلؤه بیضاء تخرج من تحتها عین تسیل فی سبل أهل الجنه یقال لها: السلسبیل، وقائمه من دره صفراء تخرج من تحتها عین (3) یقال لها طهورا، وهی التی قال الله تعالی فی کتابه: * (وسقاهم ربهم شرابا طهورا) * (4)، وقائمه من زمرده خضراء تخرج من تحتها عینان نضاختان من خمر وعسل.

فکل عین منها تسیل إلی أسفل الجنان إلا التسنیم فإنها تسیل إلی علیین فیشرب منها خاصه أهل الجنه وهم شیعه علی وأحباؤه، وذلک قول الله عز وجل فی کتابه * (ویسقون من رحیق مختوم * ختامه مسک * وفی ذلک فلیتنافس المتنافسون * ومزاجه من تسنیم * عینا یشرب بها المقربون) * (5) فهنیئا لهم، ثم قال کعب: والله لا یحبهم إلا من أخذ الله عز وجل منه المیثاق " (6).

قال محمد بن أبی القاسم: لحری (7) أن یکتب الشیعه هذا الخبر بالذهب لایمانهم (8) وتحفظه وتعمل بما فیه وبما تدرک به هذه الدرجات العظیمه، لا سیما رواته رواه العامه، فیکون أبلغ فی الحجه وأوضح فی الصحه، رزقنا الله العلم والعمل بما أدی إلینا الهداه الأئمه (علیهم السلام).

ص :91


1- (1) فی " م ": مسکنهم إلی فی الفردوس، وفی التأویل: مسکنهم جنه الفردوس.
2- (2) فی " م ": لا ربع.
3- (3) فی " م ": تخرج منها عین.
4- (4) الدهر: 21.
5- (5) المطففین: 29 - 36.
6- (6) عنه البحار 68: 128، رواه فی تأویل الآیات 2: 778.
7- (7) فی " م ": حری.
8- (8) فی " م ": لایمانه.

24

24 - أخبرنا الشیخ الأدیب أبو علی محمد بن علی بن قرواش التمیمی بقراءتی علیه فی المحرم سنه ست عشره وخمسمائه بمشهد مولانا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (قال أخبرنی أبو الحسین محمد بن محمد النقاد الحمیری) (1)، عن الشیخین أبی طالب محمد بن محمد بن الحسین الصباغ القرشی وأبی القاسم الحسن بن زید بن حمزه البزاز جمیعا، عن علی بن عبد الرحمان بن مانی الکاتب، عن أبی جعفر محمد بن منصور، قال: حدثنی علی بن الحسن (2) بن عمر بن علی بن الحسین، عن إبراهیم بن رجاء الشیبانی، قال:

قیل لجعفر بن محمد (علیهما السلام): ما أراد رسول الله (صلی الله علیه وآله) بقوله لعلی یوم الغدیر:

(من کنت مولاه فعلی مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه)؟ قال: فاستوی جعفر بن محمد (علیهما السلام) قاعدا ثم قال: سئل والله عنها رسول الله فقال:

الله مولای أولی بی من نفسی لا أمر لی معه وأنا مولی المؤمنین أولی بهم من أنفسهم لا أمر معی لهم ومن کنت مولاه أولی به من نفسه لا أمر له معی فعلی بن أبی طالب مولاه أولی به من نفسه لا أمر له معه " (3).

25

25 - أخبرنا أبو محمد الجبار (4) بن علی بن جعفر المعروف بحدقه الرازی بها بقراءتی علیه فی ذی القعده سنه ثمان عشره وخمسمائه، قال: أخبرنا أبو محمد عبد الرحمان بن أحمد بن الحسین النیشابوری بالری فی مسجده (5)، قال:

حدثنا أبو الفضل أحمد بن الحسن بن حیرون الباقلانی العدل بمدینه السلام بقراءتی علیه، قال: أخبرنا أبو الطیب (6) عمر بن إبراهیم الزهری، قال: أخبرنا أبو القاسم إسماعیل بن محمد بن زنجی الکاتب، قال: حدثنا أبو سعید الحسن بن علی بن زکریا بن یحیی بن صالح بن عاصم بن زفر، قال: حدثنا علی بن جعفر، عن أخیه موسی بن جعفر، عن أبیه جعفر بن محمد، عن أبیه محمد بن علی، عن أبیه

ص :92


1- (1) لیس فی البحار.
2- (2) فی البحار: الحسین.
3- (3) عنه البحار 37: 222.
4- (4) فی " م ": الحباب.
5- (5) فی " م ": فی الری بمسجده.
6- (6) فی " م ": أبو غالب.

علی بن الحسین، عن أبیه الحسین، عن أبیه علی بن أبی طالب (علیهم السلام) قال:

" أخذ النبی (صلی الله علیه وآله) بید الحسن والحسین فقال: من أحب هذین وأباهما وأمهما، فهو معی فی درجتی یوم القیامه " (1).

26

26 - حدثنی الشیخ الفقیه أبو محمد، قال: حدثنا أبو سهل محمد بن أحمد بن إبراهیم الفلفلی، قال: حدثنا الحسین بن الحسن، قال: حدثنا محمد بن إدریس الحنظلی، قال: أخبرنا الحسن بن عبد الرحیم، قال: حدثنا سعید بن أبی النصر السکونی، عن ابن أبی لیلی، عن الحکم، عن عبد الرحمان (2) بن أبی لیلی، عن أبیه قال: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

" لا یؤمن عبد حتی أکون أحب إلیه من نفسه، وأهلی أحب إلیه من أهله وعترتی أحب إلیه من عترته، وذاتی أحب إلیه من ذاته " (3).

27

27 - بالإسناد قال: حدثنا أبو عبد الله الحسین بن أحمد الصفار الحافظ الهروی، قال: أخبرنا أحمد بن محمد بن سعید، قال: حدثنا محمد بن عبد الرحیم، قال: أخبرنا أبو معشر أحمد بن حفص الهروی، (قال: أخبرنا أبو معاویه) (4)، قال:

أخبرنا یحیی بن زکریا بن أبی زائده، (قال: أخبرنا أبو أیوب) (5) الافراقی، عن صفوان بن أبی سلیم، عن عطاء بن یشکر، عن ابن عباس، قال:

" خرج علینا رسول الله (صلی الله علیه وآله) ومعه الحسن والحسین، هذا علی عاتق وهذا علی عاتق، وهو یلثم مره وهذا مره، فقال له جبرئیل (علیه السلام): انک تحبهما؟ قال: انی أحبهما (6) وأحب من یحبهما (7)، فان من أحبهما فقد أحبنی، ومن أبغضهما فقد أبغضنی " (8).

ص :93


1- (1) رواه الصدوق فی أمالیه: 190 أقول: مر فی ج 1: الرقم 46 مثله.
2- (2) فی البحار: الحکم بن عبد الرحمان.
3- (3) عنه البحار 27: 86، أخرجه الصدوق فی علل الشرائع: 58 و 133، الأمالی: 274. أقول: یأتی مثله فی ج 4: الرقم 76.
4- (4) لیس فی البحار.
5- (5) لیس فی البحار.
6- (6) فی " م ": لأحبهما.
7- (7) فی " ط ": أحبهما.
8- (8) عنه البحار 27: 106. أقول: یأتی مثله فی ج 4: الرقم 77.

28

28 - حدثنا أبو جعفر محمد بن أبی الحسن بن عبد الصمد فی ذی القعده سنه أربع وعشرین وخمسمائه بنیشابور، عن أبیه عن جده عبد الصمد بن محمد التمیمی قال: حدثنا أبو الحسن محمد بن القاسم الفارسی، قال: حدثنا (إسحاق بن) (1) إبراهیم بن منصور البغدادی الخیزرانی، قال: حدثنا محمد بن أحمد بن حبیب البخاری، قال: حدثنا أبو جعفر، قال: أخبرنا إبراهیم بن عیسی التنوخی، قال: حدثنا یحیی بن یعلی، عن عمار بن زریق (2)، عن أبی إسحاق، عن زید بن مطرف قال: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

" من أراد أن یحیی حیاتی ویموت موتی ویدخل الجنه التی وعدنی ربی، فلیتول علی بن أبی طالب (علیه السلام) وذریته، فإنهم لم یخرجوکم (3) من باب هدی ولم یدخلوکم فی باب ضلاله " (4).

29

29 - أخبرنا الشیخ أبو علی الحسن بن محمد بن الحسن الطوسی (رحمه الله)، عن أبی جعفر الطوسی (رحمه الله)، قال: أخبرنا الشیخ أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان، قال:

أخبرنی أبو عبد الله محمد بن عمران (5) المرزبانی، قال أخبرنی محمد بن یحیی، قال: حدثنی جبله بن محمد بن جبله الکوفی، قال: حدثنی أبی قال:

" اجتمع عندنا السید ابن محمد الحمیری وجعفر بن عفاف الطائی فقال له السید: ویحک أتقول فی آل محمد (علیهم السلام):

ما بآل بیتکم یخرب سقفه.... وثیابکم من أرذل الأثواب؟ فقال له جعفر: فما أنکرت من ذلک؟ قال له السید (رحمه الله): إذا لم تحسن المدح فاسکت، أیوصف آل محمد بمثل هذا ولکنی أعذرک هذا طبعک وعلمک ومنتهاک، وقد قلت ما أمحو عنهم عار مدحک:

ص :94


1- (1) لیس فی البحار، وفی " م ": أبو إسحاق محمد بن إبراهیم البغدادی.
2- (2) فی البحار: رزیق.
3- (3) فی البحار: لن یخرجوکم.
4- (4) عنه البحار 27: 106.
5- (5) فی " ط ": عبد الله بن محمد بن عمران.

أقسم بالله وآلائه * والمرء عما قال مسؤول ان علی بن أبی طالب * علی التقی والبر مجبول وانه ذاک الامام الذی * له علی الأمه تفضیل یقول بالحق ویفتی به * ولا تلهیه الأباطیل کان إذا الحرب مرتها القنا * وأحجمت عنها البهالیل یمشی إلی القرن وفی کفه * أبیض ماضی الحد مصقول مشی العفرنی بین أشباله * أبرزه (1) للقنص الغیل ذاک الذی سلم فی لیله * علیه میکال وجبریل میکال فی ألف وجبریل فی * ألف ویتلوهم سرافیل لیله بدر مددا أنزلوا * کأنهم طیر أبابیل فسلموا لما أتوا حذوه * وذاک إعظام وتبجیل هکذا یقال فیهم یا جعفر وشعرک یقال لأهل الخصاصه والضعف، فقبل جعفر رأسه، وقال: أنت والله الرأس یا أبا هاشم ونحن الأذناب " (2).

30

30 - أخبرنا الشیخ أبو محمد الحسن بن الحسین، عن محمد بن الحسن، عن أبیه الحسن، عن عمه محمد بن علی بن الحسین بن بابویه (رحمهم الله)، قال: حدثنا أحمد بن الحسن القطان، قال: حدثنا عبد الرحمان بن أبی حاتم، قال: حدثنی هارون بن إسحاق الهمدانی، قال: حدثنی عبیده بن سلیمان، قال: حدثنا کامل بن العلاء، قال: حدثنا حبیب بن أبی ثابت، عن سعید بن جبیر، عن عبد الله بن عباس قال: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله) لعلی بن أبی طالب (علیه السلام):

" یا علی! أنت صاحب حوضی وصاحب لوائی ومنجز عداتی وحبیب قلبی ووارث علمی، وأنت مستودع مواریث الأنبیاء، وأنت أمین الله فی أرضه، وأنت حجه الله علی رعیته (3)، وأنت رکن الایمان، وأنت مصباح الدجی، وأنت منار

ص :95


1- (1) أقول: یأتی مثله فی ج 5: الرقم 14. فی " م ": أخرجه.
2- (2) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 201.
3- (3) فی الأمالی: بریته.

الهدی، وأنت العلم المرفوع لأهل الدنیا، من تبعک نجا ومن تخلف عنک هلک، وأنت الطریق الواضح، وأنت الصراط المستقیم.

وأنت قائد الغر المحجلین وأنت یعسوب المؤمنین، وأنت مولی من أنا مولاه وأنا مولی کل مؤمن ومؤمنه، لا یحبک إلا طاهر الولاده [ولا یبغضک إلا خبیث الولاده] (1)، وما عرج بی ربی إلی السماء قط، وکلمنی ربی إلا قال [لی] (2):

یا محمد اقرأ علیا منی السلام وعرفه أنه إمام أولیائی ونور أهل طاعتی، فهنیئا لک هذه الکرامه (یا علی) (3) " (4).

31

31 - وبهذا الإسناد، عن أبی جعفر محمد بن علی بن الحسین بن بابویه، قال:

حدثنی أبی (رضی الله عنه)، قال: حدثنا سعد بن عبد الله، قال: حدثنا محمد بن الحسین بن أبی الخطاب، قال: حدثنا علی بن أسباط، قال: حدثنی علی بن أبی حمزه، عن أبی بصیر، عن الصادق جعفر بن محمد (علیهما السلام) انه قال:

" یا أبا بصیر! نحن شجره العلم ونحن أهل بیت النبی، وفی دارنا مهبط جبرئیل، ونحن خزان علم الله، ونحن معادن وحی الله، من تبعنا نجا ومن تخلف عنا هلک حقا علی الله عز وجل " (5).

32

32 - وبهذا الإسناد، قال: حدثنی أبی، قال: حدثنا أحمد بن إدریس، قال:

حدثنا إبراهیم بن هاشم، عن الحسن بن محبوب، قال: حدثنی علی بن رئاب، قال: حدثنا موسی بن بکر، عن أبی الحسن موسی بن جعفر، (عن أبیه) (6)، عن آبائه (علیهم السلام) قال: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

" لا تستخفوا بفقراء شیعه علی بن أبی طالب (علیه السلام) وعترته من بعده، فان الرجل منهم لیشفع فی مثل ربیعه ومضر " (7).

ص :96


1- (1) من الأمالی.
2- (2) من الأمالی.
3- (3) لیس فی " ط "، وفی الأمالی: لک یا علی هذه الکرامه.
4- (4) عنه البحار: 40: 53، رواه الصدوق فی أمالیه: 252.
5- (5) رواه الصدوق فی أمالیه: 252.
6- (6) لیس فی " ط ".
7- (7) رواه الصدوق فی أمالیه: 252، الشیخ فی الأمالی 2: 283.

33

33 - أخبرنا الشیخ أبو محمد الحسن بن الحسین بن الحسن بن الحسین بن علی بن بابویه بالری سنه عشره وخمسمائه، عن عمه محمد بن الحسن، عن أبیه الحسن بن الحسین، عن عمه الشیخ السعید أبی جعفر محمد بن علی بن الحسین بن بابویه (رحمهم الله) تعالی، قال: حدثنا محمد بن أحمد الشیبانی (1)، قال: حدثنا محمد بن جعفر الکوفی الأسدی، قال: حدثنا محمد بن إسماعیل البرمکی، قال: حدثنا عبد الله بن أحمد، قال: حدثنا القاسم بن سلیمان، عن ثابت بن أبی صفیه، عن سعد بن غلابه (2)، عن أبی سعید عقیصا، عن سید الشهداء الحسین بن علی بن أبی طالب، عن سید الأوصیاء أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام) قال: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

" یا علی أنت أخی وأنا أخوک أنا المصطفی للنبوه وأنت المجتبی للإمامه وأنا صاحب التنزیل وأنت صاحب التأویل، وأنا وأنت أبوا هذه الأمه، یا علی أنت وصیی وخلیفتی ووزیری ووارثی وأبو ولدی، شیعتک شیعتی وأنصارک أنصاری وأولیاؤک أولیائی وأعداؤک أعدائی، یا علی أنت صاحبی علی الحوض غدا، وأنت صاحبی فی المقام المحمود، وأنت صاحب لوائی فی الآخره کما أنک صاحب لوائی فی الدنیا، لقد سعد من تولاک وشقی من عاداک، وان الملائکه لتتقرب إلی الله تقدس ذکره بمحبتک وولایتک، والله أن أهل مودتک فی السماء لأکثر منهم فی الأرض.

یا علی أنت أمین أمتی وحجه الله علیها بعدی، قولک قولی وأمرک أمری وطاعتک طاعتی، وزجرک زجری، ونهیک نهیی، ومعصیتک معصیتی، وحزبک حزبی وحزبی حزب الله، * (ومن یتول الله ورسوله والذین آمنوا فان حزب الله هم الغالبون) * (3) " (4).

34

34 - وعنه، عن عمه، عن أبیه، عن عمه أبی جعفر، قال: حدثنا أبی (رضی الله عنه)،

ص :97


1- (1) أمالی الصدوق: السنانی.
2- (2) فی الأمالی: سعید بن علاقه.
3- (3) المائده: 56.
4- (4) عنه البحار 40: 53، رواه الصدوق فی أمالیه: 272.

قال: حدثنا سعد بن عبد الله، عن یعقوب بن یزید، عن محمد بن أبی عمیر، عن حمزه بن حمران، عن حمران بن أعین، عن أبی حمزه الثمالی، عن علی بن الحسین (علیهما السلام) قال: قال سلمان الفارسی (رحمه الله):

" کنت ذات یوم جالسا عند رسول الله إذ اقبل علی بن أبی طالب فقال [له] (1) ألا أبشرک یا علی؟ قال: بلی یا رسول الله، قال: هذا حبیبی جبرئیل یخبرنی عن الله عز وجل انه قد أعطی محبیک وشیعتک سبع خصال: الرفق عند الموت، والانس عند الوحشه، والنور عند الظلمه، والأمن عند الفزع، والقسط عند المیزان، والجواز علی الصراط، ودخول الجنه قبل سائر الناس من الأمم بثمانین عاما " (2).

35

35 - قال: وبهذا الاسناد، قال: حدثنا جعفر بن محمد بن مسرور، قال: حدثنا الحسین بن محمد بن عامر، عن عمه عبد الله بن عامر، قال: حدثنی أبو أحمد محمد بن زیاد الأزدی، عن أبان بن عثمان الأحمر، عن أبان بن تغلب، عن عکرمه، عن ابن عباس قال:

قال رسول الله (صلی الله علیه وآله) لعلی بن أبی طالب (علیه السلام) ذات یوم وهو فی مسجد قبا والأنصار مجتمعون: " یا علی! أنت أخی وأنا أخوک، یا علی أنت وصیی (3) وخلیفتی وإمام أمتی بعدی، والی الله من والاک وعادی الله من عاداک، وأبغض من أبغضک، ونصر من نصرک وخذل من خذلک، یا علی أنت زوج ابنتی وأبو ولدی، یا علی انه لما عرج بی إلی السماء عهد إلی ربی فیک ثلاث کلمات، فقال: یا محمد! فقلت: لبیک ربی وسعدیک تبارکت وتعالیت، فقال إن علیا إمام المتقین وقائد الغر المحجلین ویعسوب المؤمنین " (4).

36

36 - أخبرنا أبو محمد الحسن بن الحسین، عن عمه محمد بن الحسن، عن أبیه

ص :98


1- (1) من الأمالی.
2- (2) رواه فی الخصال: 2: 402 و 413، عنه البحار 68: 11، البرهان 4: 289، أورده فی أمالی الصدوق: 276.
3- (3) فی " ط ": ولیی.
4- (4) رواه الصدوق فی أمالیه: 289 و 389 أقول: یأتی ذیله فی ج 4: الرقم 65.

الحسن بن الحسین، عن عمه أبی جعفر محمد بن علی (رحمهم الله)، قال: حدثنا الحسین بن إبراهیم بن ناتانه (1)، قال: حدثنی علی بن إبراهیم بن هاشم، عن أبیه، عن الریان بن الصلت، عن أبی الحسن علی بن موسی الرضا، عن أبیه، عن آبائه [عن علی] (2) (علیهم السلام) قال: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

" شیعه علی هم الفائزون یوم القیامه " (3).

37

37 - وبهذا الاسناد، قال: حدثنا أبی (رحمه الله)، قال: حدثنا عبد الله بن الحسن (4) المؤدب، عن أحمد بن علی الأصفهانی، عن إبراهیم بن محمد الثقفی، قال: حدثنا أبو رجاء قتیبه بن سعید، عن حماد بن زید، عن عبد الرحمان السراج، عن نافع، عن عبد الله بن عمر قال: قال رسول الله لعلی بن أبی طالب (علیهما السلام):

" إذا کان یوم القیامه یؤتی بک یا علی علی نجیب من نور وعلی رأسک تاج قد أضاء نوره وکاد یخطف أبصار أهل الموقف، فیأتی النداء من عند الله جل جلاله:

أین خلیفه محمد رسول الله؟ فیقول علی: هاأنا ذا، قال: فینادی المنادی: یا علی أدخل الجنه من أحبک، ومن عاداک النار وأنت قسیم الجنه والنار " (5).

38

38 - وبهذا الإسناد، قال: حدثنا محمد بن القاسم الاسترآبادی (رحمه الله)، قال:

حدثنا عبد الملک بن أحمد بن هارون، قال: حدثنا حماد بن رجا، قال: حدثنا یزید بن هارون، قال: حدثنا محمد بن عمر، عن أبی سلمه، عن أبی هریره قال:

ان رسول الله (صلی الله علیه وآله) جاءه رجل فقال: یا رسول الله أما رأیت فلانا رکب البحر ببضاعه یسیره إلی الصین فأسرع (6) الکره وأعظم الغنیمه (7) حتی حسده أهل وده وأوسع قراباته وجیرانه، فقال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

ص :99


1- (1) فی " ط ": عن آبائه.
2- (2) من الأمالی والعیون.
3- (3) رواه فی العیون 2: 52، الأمالی: 295 أقول: یأتی مثله فی ج 4: الرقم 55.
4- (4) فی " ط ": الحسین.
5- (5) رواه فی الأمالی: 295، عنه البحار 7: 232، 39: 199.
6- (6) فی الأمالی: بیضاء یسیره وخرج إلی فأسرع.
7- (7) فی " ط ": الفنیه.

" ان مال الدنیا کلما ازداد کثره وعظمه ازداد صاحبه بلاء، فلا تغبطوا أصحاب الأموال إلا بمن جاء بماله فی سبیل الله، ولکن ألا أخبرکم بمن هو أقل من صاحبکم بضاعه وأسرع منه کره [وأعظم منه غنیمه وما أعد له من الخیرات محفوظ له فی خزائن عرش الرحمن] (1)؟ قالوا: بلی یا رسول الله فقال رسول الله (صلی الله علیه وآله): انظروا إلی هذا المقبل [إلیکم] (2).

فنظرنا فإذا رجل من الأنصار رث الهیئه فقال رسول الله: ان هذا الرجل لقد صعد له فی هذا الیوم إلی العلو من الخیرات والطاعات ما لو قسم علی جمیع أهل السماوات والأرض لکان نصیب أقلهم منه غفران ذنوبه ووجوب الجنه له قالوا:

بماذا یا رسول الله؟ فقال: سلوه یخبرکم بما صنع فی هذا الیوم.

فأقبل إلیه أصحاب رسول الله وقالوا له: هنیئا لک ما بشرک به رسول الله فماذا صنعت فی یومک هذا حتی کتب لک ما کتب؟ فقال الرجل: ما أعلم أنی صنعت شیئا غیر أنی خرجت من بیتی وأردت حاجه کنت أبطأت عنها فخشیت ان تکون فاتتنی، فقلت فی نفسی لأعتاض منها بالنظر إلی وجه علی بن أبی طالب (علیه السلام)، فقد سمعت رسول الله (صلی الله علیه وآله) یقول: النظر إلی وجه علی بن أبی طالب عباده.

فقال رسول الله: إی والله عباده وأی عباده انک یا عبد الله ذهبت تبتغی ان تکسب دینارا لقوت عیالک ففاتک ذلک فاعتضت منه بالنظر إلی وجه علی بن أبی طالب (علیه السلام)، وأنت محب له ولفضله معتقد، وذلک خیر لک من أن لو کانت الدنیا کلها [لک] (3) ذهبه حمراء فأنفقتها فی سبیل الله ولتشفعن بعدد کل نفس تنفسته فی مسیرک إلیه فی ألف رقبه یعتقهم الله من النار بشفاعتک " (4).

39

39 - أخبرنی أبو محمد الحسن بن الحسین بن بابویه، عن عمه، عن أبیه، عن عمه، عن أبی جعفر، قال: حدثنا أحمد بن هارون الفامی (5)، قال: حدثنا

ص :100


1- (1) من الأمالی.
2- (2) من الأمالی.
3- (3) من الأمالی.
4- (4) رواه الصدوق فی أمالیه: 296، عنه البحار 38: 197، تأویل الآیات 2: 868.
5- (5) فی " ط ": القاضی.

محمد بن عبد الله بن جعفر بن جامع الحمیری، عن أبیه، عن أیوب بن نوح، عن محمد بن أبی عمیر، عن أبان الأحمر، عن سعد الکنانی، عن الأصبغ بن نباته، عن عبد الله بن العباس، قال: قال رسول الله لعلی بن أبی طالب (علیهما السلام):

" یا علی! أنت خلیفتی علی أمتی فی حیاتی وبعد موتی، وأنت منی کشیث من آدم، وکسام من نوح، وکإسماعیل من إبراهیم، وکیوشع من موسی، وکشمعون من عیسی، یا علی أنت وصیی ووارثی وغاسل جثتی، وأنت الذی توارینی فی حفرتی وتؤدی عنی دینی وتنجز عداتی.

یا علی أنت أمیر المؤمنین وإمام المسلمین وقائد الغر المحجلین ویعسوب المؤمنین (1)، یا علی أنت زوج سیده النساء فاطمه ابنتی وأبو السبطین الحسن والحسین، یا علی ان الله تبارک وتعالی جعل ذریه کل نبی من صلبه وجعل ذریتی من صلبک.

یا علی من أحبک ووالاک أحببته ووالیته ومن أبغضک وعاداک أبغضته وعادیته لأنک منی وانا منک، یا علی ان الله تعالی طهرنا واصطفانا لم تلتف لنا أثواب (2) علی سفاح قط من لدن آدم، فلا یحبنا إلا من طابت ولادته، یا علی ابشر بالشهاده فإنک مظلوم بعدی مقتول.

فقال علی: یا رسول الله وذلک فی سلامه من دینی؟ قال: فی سلامه من دینک، انک لن تضل ولن تزل (3) ولولاک لم یعرف حزب الله بعدی " (4).

40

40 - قال: وبهذا الإسناد، قال: حدثنا محمد بن الحسن بن الولید، قال: حدثنا محمد بن أبی القاسم ماجیلویه، عن محمد بن علی الصیرفی، عن محمد بن سنان، عن المفضل بن عمر، عن أبی عبد الله الصادق، عن أبیه، عن جده (علیهم السلام)، قال:

" بلغ أم سلمه زوجه النبی (صلی الله علیه وآله) أن مولی لها ینتقص علیا (علیه السلام) ویتناوله، فأرسلت إلیه فلما أن صار إلیها قالت له: یا بنی انه بلغنی انک تنتقص علیا

ص :101


1- (1) فی الأمالی: المتقین.
2- (2) فی الأمالی: لم یلتق لنا أبوان.
3- (3) فی الأمالی: لم تزل.
4- (4) رواه فی الأمالی: 301.

(وتتناوله) (1)، فقال: نعم یا أماه، قال: فغضبت وقالت: اقعد ثکلتک أمک حتی أحدثک بحدیث سمعته من رسول الله (صلی الله علیه وآله)، ثم اختر لنفسک.

انا کنا عند رسول الله تسع نسوه، وکانت لیلتی ویومی من رسول الله، فأتیت الباب (2) فقلت: ادخل یا رسول الله؟ فقال: لا، قالت: فکبوت کبوه شدیده مخافه أن یکون ردنی من سخطه أو نزل فی شئ من السماء، ثم لم البث أن أتیت الباب ثانیه! فقلت: ادخل یا رسول الله؟ [قال: لا، فکبوت کبوه أشد من الأولی، ثم لم ألبث حتی أتیت الباب فی ثالثه، فقلت: أدخل یا رسول الله] (3) فقال: ادخلی یا أم سلمه.

فدخلت وعلی جاث بین یدیه وهو یقول: فداک أبی وأمی یا رسول الله إذا کان کذا وکذا فماذا تأمرنی؟ قال: آمرک بالصبر، ثم أعاد علیه القول ثانیه فأمره بالصبر، ثم أعاد علیه القول الثالثه، فقال له: یا علی یا أخی إذا کان ذلک منهم فسل سیفک وضعه علی عاتقک واضرب به قدما [قدما] (4) حتی تلقانی وسیفک شاهر یقطر من دمائهم.

ثم التفت إلی رسول الله وقال لی: ما هذه الکآبه یا أم سلمه؟ قلت: الذی کان من ردک لی یا رسول الله.

فقال: والله ما رددتک من موجده وانک لعلی خیر من الله ورسوله ولکن أتیتنی وجبرئیل عن یمینی وعلی عن یساری وجبرئیل یحدثنی بالأحداث التی تکون من بعدی وأمرنی أن أوصی بذلک علیا، یا أم سلمه اسمعی واشهدی هذا علی بن أبی طالب أخی فی الدنیا وأخی فی الآخره، (یا أم سلمه! اسمعی واشهدی هذا علی بن أبی طالب، وزیری فی الدنیا ووزیری فی الآخره) (5)، یا أم سلمه اسمعی وأشهدی هذا علی بن أبی طالب حامل لوائی فی الدنیا وحامل لوائی غدا

ص :102


1- (1) لیس فی " ط ".
2- (2) سقط من هنا عبارات من الأمالی.
3- (3) من الأمالی.
4- (4) من الأمالی.
5- (5) لیس فی " ط ".

فی الآخره (1) یا أم سلمه اسمعی واشهدی هذا علی بن أبی طالب وصیی وخلیفتی من بعدی وقاضی عداتی والذائد عن حوضی، یا أم سلمه اسمعی واشهدی هذا علی بن أبی طالب سید المسلمین وإمام المتقین وقائد الغر المحجلین وقاتل الناکثین والقاسطین والمارقین.

قلت: یا رسول الله من الناکثین؟ قال: الذین یبایعونه بالمدینه وینکثون بالبصره قلت: من القاسطین؟ قال: معاویه وأصحابه من أهل الشام، قلت: ومن المارقین؟ قال: أصحاب النهروان، فقال مولی أم سلمه: فرجت عنی فرج الله عنک والله لا سببت علیا أبدا " (2).

41

41 - وبهذا الإسناد قال: حدثنا محمد بن موسی بن المتوکل، قال: حدثنا علی بن الحسین السعدآبادی، عن أحمد بن أبی عبد الله البرقی، عن أبیه، عن محمد بن سنان، عن أبی الجارود زیاد بن المنذر، عن القاسم بن الولید، عن شیخ من ثماله قال:

" دخلت علی امرأه من تمیم عجوز کبیره وهی تحدث الناس، فقلت لها:

یرحمک الله حدثینی فی بعض فضائل أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام)، قالت: أحدثک وهذا شیخ بین یدی نائم (3) فقلت: ومن هذا؟ فقالت: أبو الحمراء خادم رسول الله (صلی الله علیه وآله)، فجلست إلیه فلما سمع حدیثی (4) استوی جالسا، فقال: مه، فقلت: حدثنی رحمک الله بما رأیت من رسول الله وصنعه (5) بعلی بن أبی طالب فان الله سائلک عنه.

فقال: علی الخبیر سقطت، اما ما رأیت النبی (صلی الله علیه وآله) یصنعه بعلی بن أبی طالب (علیه السلام)،

ص :103


1- (1) فی " ط ": حامل لوائی فی الآخره غدا فی یوم القیامه، وفی المعانی: لواء الحمد غدا فی الآخره، وفی أمالی الشیخ: لواء الحمد غدا یوم القیامه.
2- (2) رواه الصدوق فی أمالیه: 312، وذیله فی معانی الأخبار: 204، رواه الشیخ فی أمالیه 2: 39.
3- (3) فی " ط ": قائم، وفی أمالی الشیخ: کما تری بین یدی نائم.
4- (4) فی الأمالی: حسی.
5- (5) فی الأمالی: یصنع.

فإنه قال لی ذات یوم: یا أبا الحمراء انطلق فادع لی بمائه من العرب وخمسین رجلا من العجم وثلاثین رجلا من القبط وعشرین رجلا من الحبشه [فاتیت بهم] (1)، فقام رسول الله (صلی الله علیه وآله) فصف العرب ثم صف العجم خلف العرب وصف القبط خلف العجم وصف الحبشه خلف القبط، ثم قام فحمد الله وأثنی علیه ومجد الله بتمجید لم یسمع الخلائق بمثله ثم قال: یا معاشر العرب والعجم والقبط والحبشه أأقررتم بشهاده أن لا إله إلا الله وحده لا شریک له وأنی محمدا عبده ورسوله وأن علی بن أبی طالب أمیر المؤمنین وولی أمرهم من بعدی؟ قالوا: اللهم نعم، فقال: اللهم اشهد - حتی قالها ثلاثا.

ثم قال لعلی: یا أبا الحسن! انطلق فأتنی بصحیفه ودواه، فدفعها إلی علی بن أبی طالب فقال: اکتب، قال: وما أکتب؟ قال: اکتب: بسم الله الرحمن الرحیم هذا ما أقرت به العرب والعجم والقبط والحبشه، أقروا بشهاده أن لا إله إلا الله وأن محمدا عبده ورسوله وان علی بن أبی طالب أمیر المؤمنین وولی أمرهم من بعدی، ثم ختم الصحیفه ودفعها إلی علی، فما رأیتها إلی الساعه.

فقلت: رحمک الله زدنی، قال: نعم، خرج علینا رسول الله یوم عرفه وهو آخذ بید علی بن أبی طالب فقال: یا معاشر الخلائق! ان الله تبارک وتعالی باهی بکم فی هذا الیوم لیغفر لکم عامه، ثم التفت إلی علی (علیه السلام) وقال له: وغفر لک یا علی خاصه، وقال: یا علی ادن منی، فدنا منه، فقال:

ان السعید حق السعید من أحبک وأطاعک، وان الشقی کل الشقی من عاداک ونصب لک الحرب وأبغضک، یا علی کذب من زعم أنه یحبنی ویبغضک، یا علی من حاربک فقد حاربنی ومن حاربنی فقد حارب الله عز وجل، یا علی من أبغضک فقد أبغضنی ومن أبغضنی فقد أبغض الله، وأتعس الله جده وأدخله نار جهنم " (2).

42

42 - وبهذا الإسناد (قال: حدثنا الحسین بن أحمد بن إدریس، قال:

ص :104


1- (1) من الأمالی.
2- (2) رواه الصدوق فی أمالیه 312، والشیخ فی أمالیه 2: 40.

حدثنا أبی، عن محمد بن أحمد بن یحیی، عن عمر بن علی، عن عمر بن زید، عن عمه محمد بن عمر، عن أبیه) (1)، عن علی بن الحسین (2) بن علی الرازی فی درب مسلخکاه بالری فی ذی القعده سنه ثمان عشره وخمسمائه املاء من لفظه، قال: حدثنا أبو عبد الله الحسین بن محمد بن نصر الحلوانی فی داره غره ربیع الآخر سنه إحدی عشره وثمانین وأربعمائه بکرخ بغداد املاء من لفظه، قال:

حدثنی الشریف الأجل المرتضی علم الهدی ذو المجدین أبو القاسم علی بن الحسین الموسوی (رضی الله عنه) فی داره ببغداد فی برکه زلزل فی شهر رمضان سنه تسع وعشرین وأربعمائه، قال: حدثنی أبی الحسین بن موسی، قال: حدثنی أبی موسی ابن محمد، قال: حدثنی أبی محمد بن موسی، قال: حدثنی أبی موسی بن إبراهیم، قال: حدثنی أبی إبراهیم بن موسی، قال: حدثنی أبی موسی بن جعفر، قال:

حدثنی أبی جعفر بن محمد، قال: حدثنی أبی محمد بن علی، قال: حدثنی أبی علی بن الحسین، قال حدثنی أبی الحسین بن علی، قال: حدثنا جابر بن عبد الله الأنصاری قال: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

" زینوا مجالسکم بذکر علی بن أبی طالب (علیه السلام) " (3).

43

43 - أخبرنا الشریف أبو البرکات عمر بن إبراهیم بن محمد بن حمزه (4) الحسینی بالکوفه فی مسجده بالقلعه فی ذی الحجه سنه اثنتی عشره وخمسمائه، قال: حدثنا أبو الحسن أحمد بن محمد الثغور (5)، قال: حدثنا أبو الحسن علی بن عمر بن (محمد) (6) السکری الحربی، قال: حدثنا أبو عبد الله أحمد بن الحسن بن عبد الجبار الصوفی، قال: حدثنا أبو زکریا یحیی بن معین فی شعبان سنه سبع وعشرین ومائتین، قال: حدثنا هشام بن یوسف، عن عبد الله بن سلیمان النوفلی،

ص :105


1- (1) لیس فی البحار.
2- (2) فی " م ": وحدثنا علی بن الحسین.
3- (3) عنه البحار 38: 199.
4- (4) فی " م ": محمد بن محمد بن حمزه.
5- (5) فی " ط ": أحمد بن محمد بن أحمد بن الثغور.
6- (6) لیس فی " ط ".

عن محمد بن علی، عن أبیه، عن ابن عباس قال: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

" أحبوا الله لما یغذوکم به من نعمه، وأحبونی لحب الله، وأحبوا أهل بیتی لحبی " (1).

44

44 - أخبرنی السید الزاهد أبو طالب یحیی بن محمد بن محمد بن الحسین الجوانی الحسینی فی المحرم سنه تسع وخمسمائه قراءه ولفظا فی داره بآمل، قال: حدثنا السید أبو عبد الله الحسین بن علی بن الداعی، قال: حدثنا السید أبو إبراهیم جعفر بن محمد الحسینی، قال: أخبرنا الحاکم أبو عبد الله محمد بن عبد الله الحافظ، قال: حدثنا أبو العباس محمد بن إبراهیم (2)، قال: حدثنا العباس بن محمد الدوری، قال: حدثنا مالک بن إسماعیل، قال: حدثنا أسباط بن نصر الهمدانی، عن السدی (3)، عن صبیح مولی أم سلمه، عن زید بن أرقم، عن النبی (صلی الله علیه وآله) انه قال لعلی وفاطمه والحسن والحسین (علیهم السلام):

" أنا حرب لمن حاربتم وسلم لمن سالمتم " (4).

45

45 - أخبرنا الشیخ أبو محمد الحسن بن بابویه بقراءتی علیه بالری سنه عشره وخمسمائه قال: حدثنا الشیخ المفید أبو جعفر محمد بن الحسن بن علی الطوسی فی جمادی الآخره سنه خمس وخمسین وأربعمائه بمشهد مولانا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام)، قال: حدثنا أبو عبد الله محمد بن محمد الحارثی، قال:

أخبرنا أبو علی الحسن بن الفضل الداودی (5)، قال: حدثنی أبو الحسن علی بن أحمد بن بشر العسکری، قال: حدثنا أبو إسحاق محمد بن هارون الهاشمی (6)،

ص :106


1- (1) رواه الصدوق فی أمالیه: 298، عنه البحار 70: 14، علل الشرائع 1: 139 و 600، أخرجه الشیخ فی أمالیه 1: 285 أقول: یأتی مثله فی ج 3: الرقم 36، وج 7: الرقم 50.
2- (2) فی " ط ": أبو العباس بن یعقوب.
3- (3) فی " م ": العبدی.
4- (4) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 345، وفیه: حاربکم وسالمکم. أقول: یأتی مثله بتغییر فی اللفظ فی ج 2: الرقم 50، وج 3: الرقم 4.
5- (5) فی أمالی المفید: أبو علی حسن بن علی بن فضل الرازی.
6- (6) فی " م ": محمد بن هارون بن عیسی الهاشمی.

قال: حدثنا أبو إسحاق إبراهیم بن مهدی الأبلی (1)، قال: حدثنا إسحاق بن سلیمان الهاشمی، قال: حدثنی أبی، قال: حدثنا هارون الرشید، قال: حدثنا أبی المهدی، قال: حدثنا المنصور أبو جعفر عبد الله بن محمد بن علی، قال: حدثنی أبی محمد بن علی، قال: حدثنی أبی علی بن عبد الله، عن عبد الله بن عباس بن عبد المطلب، قال: سمعت رسول الله (صلی الله علیه وآله) یقول:

" أیها الناس! نحن فی القیامه رکبان أربعه لیس غیرنا، قال: فقال له قائل: بأبی أنت وأمی یا رسول الله من الرکبان؟ قال: أنا علی البراق، وأخی صالح علی ناقه الله التی عقرها قومه، وابنتی فاطمه علی ناقه العضباء (2)، وعلی بن أبی طالب (علیه السلام) علی ناقه من نوق الجنه، خطامها من اللؤللؤ الرطب، وعیناها من یاقوتتین حمراویین، وبطنها من زبرجده خضراء، علیها قبه من لؤلؤه بیضاء، یری ظاهرها من باطنها وباطنها من ظاهرها، ظاهرها من رحمه الله وباطنها من عفو الله، إذا أقبلت زفت وإذا أدبرت زفت (3)، وهو أمامی، علی رأسه تاج من نور یضئ لأهل الجمع ذلک التاج، له سبعون رکنا، کل رکن یضئ کالکوکب الدری فی أفق السماء.

وبیده لواء الحمد وهو ینادی فی القیامه: لا إله إلا الله محمد رسول الله، فلا یمر بملأ من الملائکه إلا قالوا: نبی مرسل، ولا یمر بنبی [مرسل] (4) إلا ویقول:

ملک مقرب، فینادی مناد من بطنان العرش: یا أیها الناس لیس هذا ملکا مقربا ولا نبیا مرسلا ولا حامل عرش، هذا علی بن أبی طالب.

ویجئ شیعته من بعده، فینادی مناد لشیعته: من أنتم؟ فیقولون: نحن العلویون، فیأتیهم النداء: أیها العلویون أنتم آمنون، ادخلوا الجنه مع من کنتم توالون " (5).

ص :107


1- (1) فی " ط ": الأربلی.
2- (2) فی " ط ": البیضاء.
3- (3) زف البرق: لمع.
4- (4) من أمالی المفید.
5- (5) رواه المفید فی أمالیه: 272، والشیخ فی أمالیه 1: 355، أخرجه فی صحیفه الرضا (علیه السلام): 247، عنه البحار 7: 235.

46

46 - أخبرنا الشیخ أبو علی الحسن بن محمد بن الحسن الطوسی (رحمه الله) بمشهد مولانا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام) بقراءتی علیه فی رجب سنه إحدی عشره وخمسمائه، قال: حدثنا السعید الوالد أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسی، قال: أخبرنا الشیخ أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان، قال: أخبرنا أبو عمرو عثمان [بن أحمد] (1) الدقاق إجازه، قال: أخبرنا جعفر بن محمد بن مالک، قال:

حدثنا أحمد بن یحیی الأزدی (2)، قال: حدثنی مخول بن إبراهیم، عن الربیع بن المنذر، عن أبیه، عن الحسین بن علی (علیه السلام) قال:

" ما من عبد قطرت عیناه قطره أو دمعت عیناه فینا دمعه، إلا بوأه الله بها فی الجنه حقبا ".

قال أحمد بن یحیی الأزدی: فرأیت الحسین بن علی (علیه السلام) فی المنام فقلت:

حدثنی مخول بن إبراهیم، عن الربیع بن المنذر، عن أبیه، عنک أنک قلت: ما من عبد قطرت عیناه فینا قطره أو دمعت [عیناه] (3) فینا دمعه إلا بوأه الله تعالی فی الجنه حقبا؟ قال: نعم، قلت: یسقط الإسناد بینی وبینک " (4).

47

47 - أخبرنی الشیخ أبو عبد الله محمد بن أحمد بن شهریار الخازن فی شوال سنه اثنتی عشره وخمسمائه، قال: أخبرنا أبو عبد الله محمد بن محمد بن الحسین القرشی، قال: أخبرنا الحسن بن محمد بن عبد الله التمیمی المقری، قال: حدثنا علی بن الحسین بن سفیان: ان علی بن العباس حدثهم، قال: حدثنا عباد بن یعقوب، قال حدثنا یحیی بن یسار (5) أبو علی قال: حدثنا عمر بن إسماعیل الهمدانی (6) عن أبی إسحاق، عن عاصم بن ضمره والحارث، عن علی (علیه السلام) قال:

ص :108


1- (1) من أمالی المفید.
2- (2) فی أمالی المفید: الأودی.
3- (3) من أمالی المفید.
4- (4) رواه المفید فی أمالیه: 340 و 175، والشیخ فی أمالیه 1: 116. أقول: یأتی مثله فی ج 2: الرقم 134.
5- (5) فی " م ": ابن بشأن.
6- (6) فی " ط ": المدائنی.

قال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

" مثلی ومثل أهل بیتی شجره (1)، أنا أصلها، وعلی فرعها، والحسن والحسین ثمرها، والشیعه ورقها، فأی شئ (یخرج) (2) من الطیب إلا الطیب " (3).

48

48 - أخبرنا الشریف أبو البرکات عمر بن إبراهیم بن محمد بن حمزه العلوی وأبو غالب سعید بن محمد بن أحمد الثقفی سنه ست عشره وخمسمائه بالکوفه، قال: أخبرنا الشریف أبو عبد الله محمد بن علی بن الحسین (4) بن النحاس قراءه، قال: حدثنا علی بن العباس البجلی، قال: حدثنا جعفر بن محمد الزهری الرمانی، قال: حدثنا عثمان بن سعید القصاری (5)، قال: حدثنا یونس أبو یعقوب الجعفی، عن جابر، عن أبی جعفر محمد بن علی (علیه السلام) (انه) (6) قال:

" لن یغفر (7) إلا لنا و (لشیعتنا) (8)، ان شیعتنا هم الفائزون یوم القیامه ".

49

49 - أخبرنا الشیخ أبو محمد الحسن بن الحسین بن بابویه (بالری) (9) فی الموضع المذکور فی السنه المذکوره، قال: حدثنا الشیخ السعید أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسی، قال: أخبرنا الشیخ المفید أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان الحارثی (رحمه الله)، قال: أخبرنی أبو الحسن أحمد بن محمد بن الحسن، عن أبیه (10)، قال: حدثنا محمد بن یحیی العطار، عن الحسن بن موسی الخشاب، عن علی بن النعمان، عن بشیر الدهان قال:

قلت لأبی جعفر (علیه السلام): جعلت فداک أی الفصوص أفضل لأرکبه (11) علی خاتمی؟ قال:

ص :109


1- (1) فی " ط ": مثلی ومثل علی بن أبی طالب شجره.
2- (2) لیس فی " م "، وفی الأمالی: فأبی أن یخرج من الطیب إلا الطیب.
3- (3) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 363.
4- (4) فی " م ": الحسن.
5- (5) فی " م " العضبانی.
6- (6) لیس فی " ط ".
7- (7) فی " م ": لن یغفر الله.
8- (8) لیس فی " ط ".
9- (9) لیس فی " م "، وفیه: بالموضع.
10- (10) فی " ط ": قال: أخبرنا أبو الحسین قال: حدثنی أبی أحمد بن الحسن.
11- (11) فی " م ": ارکبه.

" یا بشیر أین أنت عن العقیق الأحمر والعقیق الأصفر والعقیق الأبیض فإنها ثلاثه جبال فی الجنه، أما الأحمر فمطل علی دار رسول الله، وأما الأصفر فمطل علی دار فاطمه، وأما الأبیض فمطل علی دار أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام) الدور کلها واحده واحده تخرج منها ثلاثه أنهار من تحت کل جبل نهر أشد بردا من الثلج وأحلی من العسل وأشد بیاضا من اللبن، لا یشرب منها إلا محمد وآله وشیعتهم، ومصبها کلها واحد ومجراها من الکوثر.

وان هذه الثلاثه (1) جبال تسبح الله وتقدسه وتمجده وتحمده وتستغفر لمحبی آل محمد، فمن تختم بشئ منها من شیعه آل محمد لم یر إلا الخیر والحسنی والسعه فی الرزق والسلامه من جمیع أنواع البلاء، وهو أمان من السلطان الجائر ومن کل ما یخافه الانسان ویحذره " (2).

50

50 - حدثنا السید أبو طالب یحیی بن محمد بن الحسین الجوانی الحسینی لفظا بآمل فی داره فی محرم سنه تسع وخمسمائه، قال: حدثنا السید أبو عبد الله الحسین بن علی بن الداعی الحسینی السلبقی فی داره بنیشابور، قال: حدثنا السید أبو إبراهیم جعفر بن محمد الحسینی، قال: حدثنا الحاکم أبو عبد الله محمد بن عبد الله الحافظ بالکوفه، قال: حدثنا المنذر بن محمد بن المنذر القابوسی، قال: حدثنا ابن ثنا سلیمان بن القرم، عن ابن الجحاف، عن إبراهیم بن عبد الله بن صبیح، عن أبیه، عن جده، قال:

أتیت زید بن أرقم فقال: ما جاء بک؟ فقلت: جئت لتحدثنی عن رسول الله (صلی الله علیه وآله)، فقال: سمعته یقول وقد مر علی وفاطمه والحسن والحسین (علیهم السلام)، فقال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

" أنا حرب لمن حاربتم وسلم لمن سالمتم " (3).

ص :110


1- (1) فی " م ": ثلاثه.
2- (2) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 36.
3- (3) عنه البحار 37: 43، وفیه: حاربهم، سالمهم، رواه الشیخ فی أمالیه 1: 345، وفیه: حاربکم وسالمکم. أقول: مر فی ج 2: الرقم 44، وج 3: الرقم 4.

51

51 - أخبرنا الشیخ (1) أبو النجم محمد بن عبد الوهاب بن عیسی الرازی بالری فی صفر سنه ست عشره وخمسمائه قراءه علیه بدرب زامهران، قال: أخبرنا أبو سعید محمد بن أحمد النیشابوری، قال: حدثنا أبو حاتم أحمد بن محمد بن الحسن البزاز لفظا بعد ما کتبه لی بخطه، قال: حدثنا أبو أحمد عبد الله (2) بن محمد ابن أحمد العدل ببغداد، قال: حدثنا محمد بن یحیی الصولی، قال: حدثنا محمد بن یونس القرشی، قال: حدثنا عبد الله بن داود الحربی، قال: حدثنا الأعمش، عن عدی بن ثابت، عن زر بن حبیش، قال: سمعت علی بن أبی طالب (علیه السلام) یقول:

" والذی فلق الحبه وتردی (3) بالعظمه انه لعهد النبی الأمی إلی إنه لا یحبک إلا مؤمن ولا یبغضک إلا منافق " (4).

52

52 - أخبرنا الشیخ أبو علی الحسن بن محمد بن الحسن الطوسی فی الموضع المقدم ذکره فی السنه المذکوره، قال: أخبرنا الشیخ السعید الوالد أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسی، قال: حدثنا المفید أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان الحارثی، قال: أخبرنا أبو بکر محمد بن عمر الجعابی، قال: حدثنا أبو محمد عبد الله بن محمد بن سعید بن زیاد من کتابه (5) قال: حدثنا أحمد بن عیسی بن الحسن الجرمی (6)، قال: حدثنا نصر بن حماد، قال: حدثنا عمرو بن شمر، عن جابر الجعفی، عن أبی جعفر محمد بن علی الباقر (علیه السلام)، عن جابر بن عبد الله الأنصاری قال:

" قال رسول الله (صلی الله علیه وآله): ان جبرئیل نزل علی وقال: ان الله یأمرک أن تقوم بتفضیل علی بن أبی طالب خطیبا علی أصحابک لیبلغوا من بعدهم (7) ذلک عنک،

ص :111


1- (1) فی " م ": الفقیه.
2- (2) فی " م ": عبید الله.
3- (3) فی " م ": تفرد.
4- (4) للحدیث - بهذا اللفظ أو بغیره - مصادر کثیره، أربعین الشیخ منتجب الدین: 43، أمالی الصدوق: 116، أمالی الشیخ 1: 264، ویأتی مثله بتغییر فی اللفظ فی ج 2: الرقم 74، وج 3: الرقم 25، وج 4: الرقم 11 و 23.
5- (5) فی أمالی المفید: زیاده بن کنانه.
6- (6) فی أمالی المفید: الحوبی.
7- (7) فی " ط ": بعدک.

ویأمر جمیع الملائکه ان تسمع ما تذکره، والله یوحی إلیک یا محمد ان من خالفک فی أمره فله النار ومن أطاعک فله الجنه.

فأمر النبی (صلی الله علیه وآله) منادیا ینادی بالصلاه جامعه، فاجتمع الناس وخرج النبی حتی علا المنبر وکان أول ما تکلم به: أعوذ بالله من الشیطان الرجیم بسم الله الرحمن الرحیم.

ثم قال: أیها الناس انا البشیر وأنا النذیر وأنا النبی الأمی، أنا مبلغکم عن الله عز وجل فی أمر رجل لحمه من لحمی ودمه من دمی، وهو عیبه العلم، وهو الذی انتجبه الله من هذه الأمه واصطفاه وهذاه وتولاه، وخلقنی وإیاه، فضلنی بالرساله وفضله بالتبلیغ عنی، وجعلنی مدینه العلم (وجعله الباب) (1)، وجعله (2) خازن العلم والمقتبس منه الأحکام وخصه بالوصیه وأبان امره وخوف من عداوته وأزلف لمن والاه وغفر لشیعته، وأمر الناس جمیعا بطاعته، وانه عز وجل یقول: من عاداه عادانی، ومن والاه والانی، ومن ناصبه ناصبنی، ومن خالفه خالفنی، ومن عصاه عصانی، ومن أذاه آذانی، ومن أبغضه أبغضنی، ومن أحبه أحبنی، ومن أراده أرادنی، من کاده کادنی، ومن نصره نصرنی.

یا أیها الناس اسمعوا ما آمرکم به وأطیعوه، فانی أخوفکم عقاب الله، * (یوم تجد کل نفس ما عملت من خیر محضرا وما عملت من سوء تود لو أن بینها وبینه أمدا بعیدا ویحذرکم الله نفسه) * (3).

ثم أخذ بید أمیر المؤمنین علی، فقال: معاشر الناس هذا مولی المؤمنین وحجه الله علی الخلق أجمعین ومجاهد الکافرین، اللهم إنی قد بلغت وهم عبادک وأنت القادر علی اصلاحهم (4)، فأصلحهم (برحمتک) (5) یا أرحم الراحمین استغفر الله لی ولکم.

ص :112


1- (1) لیس فی " ط ".
2- (2) فی أمالی المفید: جعلنی.
3- (3) آل عمران: 30.
4- (4) فی " م ": صلاحهم.
5- (5) لیس فی " ط ".

ثم نزل عن المنبر فأتاه جبرئیل فقال: یا محمد ان الله عز وجل یقرؤک السلام ویقول لک: جزاک الله عن تبلیغک خیرا وقد بلغت رسالات ربک ونصحت لأمتک وأرضیت (1) المؤمنین وأرغمت الکافرین، یا محمد ان ابن عمک مبتلی ومبتلی به، یا محمد قل فی کل أوقاتک الحمد لله رب العالمین وسیعلم الذین ظلموا أی منقلب ینقلبون " (2).

53

53 - أخبرنا الشیخ أبو عبد الله محمد بن شهریار الخازن فی شوال سنه اثنتی عشره وخمسمائه بمشهد مولانا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام) بقراءتی علیه، قال: أخبرنا الشیخ السعید أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسی (رحمه الله) ومحمد بن محمد بن میمون المعدل بواسط، قال: حدثنا الحسن بن إسماعیل البزاز وجماعه، قالوا: أخبرنا أبو المفضل محمد بن عبد الله بن عبد المطلب الشیبانی، قال:

حدثنا أبو عبد الله جعفر بن محمد بن جعفر بن الحسن العلوی الحسینی، قال:

حدثنا أبو نصر محمد بن عبد المنعم بن نصر الصیداوی، قال: حدثنا حسین بن شداد الجعفی، عن أبیه شداد بن رشید، عن عمرو بن عبد الله بن هند الجملی، عن أبی عبد الله جعفر بن محمد (علیه السلام):

" أن فاطمه بنت علی بن أبی طالب لما نظرت إلی ما فعله ابن أخیها علی بن الحسین (علیهما السلام) بنفسه من الدأب فی العباده أتت جابر بن عبد الله الأنصاری فقالت له: یا صاحب رسول الله! ان لنا علیکم حقوقا وان من حقنا علیکم [ان] (3) إذا رأیتم أحدنا یهلک نفسه اجتهادا أن تذکروه الله وتدعوه إلی البقیا علی نفسه، وهذا علی بن الحسین بقیه أبیه الحسین قد انخرم أنفه وثفنت جبهته ورکبتاه وراحتاه إدآبا منه لنفسه فی العباده.

فأتی جابر بن عبد الله باب علی بن الحسین (علیه السلام) وبالباب أبو جعفر محمد بن

ص :113


1- (1) فی " م ": أوصیت.
2- (2) رواه المفید فی أمالیه 76 و 346، والشیخ فی أمالیه 1: 118، أقول: یأتی مثله ج 2: الرقم 148.
3- (3) من البحار.

علی فی أغیلمه من بنی هاشم [و] (1) قد اجتمعوا هناک، فنظر جابر بن عبد الله إلیه مقبلا فقال: هذه مشیه رسول الله (صلی الله علیه وآله) وسمته (2) فمن أنت یا غلام؟ قال: أنا محمد بن علی بن الحسین، فبکی جابر وقال: أنت والله الباقر عن العلم حقا، ادن منی بأبی أنت، فدنا منه، فحل جابر أزراره ثم وضع یده علی صدره فقبله، وجعل علیه خده ووجهه، وقال: اقرؤک عن جدک رسول الله السلام، وقد أمرنی أن أفعل بک ما فعلت، وقال (صلی الله علیه وآله) لی: یوشک ان تعیش، وتبقی حتی تلقی من ولدی من اسمه محمد بن علی، یبقر العلم بقرا، وقال: انک تبقی حتی تعمی ویکشف لک عن بصرک، ثم قال له: إئذن لی علی أبیک علی بن الحسین (علیه السلام).

فدخل أبو جعفر علی أبیه وأخبره الخبر وقال: ان شیخا بالباب وقد فعل بی کیت وکیت، قال: یا بنی ذاک جابر بن عبد الله، ثم قال له: من بین ولدان أهلک، قال لک ما قاله وفعل بک ما فعله؟ قال: نعم، قال (علیه السلام): إنا لله، انه لم یقصدک بسوء ولقد أشاط بدمک.

ثم أذن لجابر فدخل علیه فوجده فی محرابه قد انضته العباده، فنهض علی وسأله عن حاله سؤالا حثیثا (3) ثم أجلسه بجنبه فأقبل جابر علیه یقول له: یا بن رسول الله أما علمت أن الله انما خلق الجنه لکم ولمن أحبکم وخلق النار لمن أبغضکم وعاداکم، فما هذا الجهد الذی کلفته نفسک.

فقال له علی بن الحسین: یا صاحب رسول الله أما علمت أن جدی رسول الله (صلی الله علیه وآله) قد غفر الله له ما تقدم من ذنبه وما تأخر ولم یدع الاجتهاد، وقد تعبد بأبی هو وأمی حتی انتفخ الساق وورم القدم، فقیل له: أتفعل هذا وقد غفر الله لک ما تقدم من ذنبک وما تأخر؟ فقال: أفلا أکون عبدا شکورا، فلما نظر جابر إلی علی بن الحسین، وانه لیس یغنی قول من یستمیله من الجهد والتعب إلی القصد قال له:

یا بن رسول الله، البقاء (4) علی نفسک فإنک من أسره بهم یستدفع البلاء ویکشف

ص :114


1- (1) من البحار.
2- (2) فی البحار: سجیته.
3- (3) فی " ط ": خفیا.
4- (4) فی " ط ": البقیا.

الأواء وبهم تستمطر السماء، فقال: یا جابر لا أزال علی منهاج آبائی حتی ألقاه.

فأقبل جابر علی من حضر وقال: والله ما رؤی من أولاد الأنبیاء مثل علی بن الحسین إلا یوسف بن یعقوب، والله لذریه علی بن الحسین (علیه السلام) أفضل من ذریه یوسف بن یعقوب، ان منه لمن یملأ الأرض عدلا کما ملئت جورا " (1).

54

54 - أخبرنا الشریف أبو البرکات عمر بن محمد بن حمزه العلوی الکوفی بها وأبو غالب سعید بن محمد الثقفی سنه سته عشره وخمسمائه، قالا: أخبرنا الشریف أبو عبد الله محمد بن علی بن الحسین بن عبد الرحمان العلوی، قال: حدثنا محمد بن عبد الله الجعفی، قال: حدثنا محمد بن أحمد بن سعید، قال: حدثنا یعقوب بن یوسف وأحمد بن حازم، قالا: حدثنا یعقوب، حدثنا عبد الله بن موسی (2)، قال: أخبرنا خالد بن طهمان أبو العلا الخفاف [عن شجره] (3)، عن أبی جعفر (علیه السلام) قال:

" بحبنا (4) تغفر لکم [الذنوب] (5) " (6).

55

55 - أخبرنا الشیخ أبو محمد الحسن بن الحسین بن بابویه فی السنه المذکوره بالری بقراءتی علیه، قال: حدثنا الشیخ السعید أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسی (رحمه الله) املاء فی مشهد مولانا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب فی جمادی الآخره سنه خمس وخمسین وأربعمائه، قال: أخبرنا الشیخ المفید أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان (رحمهم الله)، قال: أخبرنا أبو عبد الله الحسین بن أحمد بن المغیره، قال: أخبرنی حیدر بن محمد السمرقندی، قال: حدثنا محمد بن عمر الکشی، قال:

حدثنا محمد بن مسعود العیاشی، قال: حدثنا جعفر بن معروف، قال: حدثنا یعقوب بن یزید، عن محمد بن عذافر، عن عمر بن یزید قال: قال أبو عبد الله (علیه السلام):

ص :115


1- (1) عنه البحار 71: 185، رواه الشیخ فی أمالیه 2: 249، عنه البحار 46: 60.
2- (2) فی " م ": قال یعقوب: حدثنا عبد الله بن موسی.
3- (3) من أمالی الشیخ.
4- (4) فی " ط " لحبنا.
5- (5) من أمالی الشیخ.
6- (6) رواه الشیخ فی أمالیه 2: 68.

" یا بن یزید! أنت والله منا أهل البیت (1)، فقلت: جعلت فداک من آل محمد؟ قال: [نعم] (2) والله من أنفسهم، یا عمر أما تقرأ کتاب الله عز وجل: * (إن أولی الناس بإبراهیم للذین اتبعوه وهذا النبی والذین آمنوا والله ولی المؤمنین) * (3)، أما تقرأ قوله: * (فمن تبعنی فإنه منی ومن عصانی فإنک غفور رحیم) * (4) " (5).

56

56 - وبهذا الإسناد عن عبد الله بن المغیره، قال: أخبرنی حیدر بن محمد بن نعیم، عن محمد بن عمر، عن محمد بن مسعود، قال: حدثنی محمد بن أحمد النهدی قال: حدثنا معاویه بن الحکم الدهنی (6)، قال: حدثنا شریف بن سابق التفلیسی، قال: حدثنا حماد السمندری قال: قلت لأبی عبد الله جعفر بن محمد:

" انی ادخل بلاد الشرک وان عندنا یقولون: ان مت ثم حشرت معهم قال: فقال لی: یا حماد إذا کنت ثم تذکر أمرنا وتدعو إلیه؟ قلت: نعم، قال: فإذا کنت فی هذه المدن مدن الإسلام تذکر أمرنا وتدعو إلیه؟ قال: قلت: لا، قال: فقال لی: انک ان مت ثم حشرت أمه وحدک وسعی نورک بین یدیک ".

57

57 - أخبرنا الفقیه أبو النجم محمد بن عبد الوهاب بن عیسی الرازی قراءه علیه فی درب زامهران بالری فی صفر سنه عشره وخمسمائه، قال: حدثنا أبو سعید محمد بن أحمد النیشابوری، قال: أخبرنا أبو محمد عبد الملک (بن محمد) (7) بن أحمد بن یوسف بقراءتی علیه، قال: حدثنی أبی، قال: حدثنا أبو یعقوب یعنی إسحاق بن أحمد بن عمران الخباز، قال: حدثنا أبو الحسن أحمد بن محمد بن إسحاق، قال: حدثنا عبید بن موسی الرویانی (8)، قال: حدثنا محمد بن علی بن خلف العطار، قال: حدثنا الحسین الأشقر، عن الأعمش، عن أبی وائل، عن عبد الله بن مسعود قال: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

ص :116


1- (1) فی تفسیر القمی: منا آل محمد.
2- (2) من القمی، وفی " م ": إی والله.
3- (3) آل عمران: 68.
4- (4) إبراهیم: 36.
5- (5) رواه القمی فی تفسیره 1: 105، عنه البرهان 1: 291، تأویل الآیات 1: 114.
6- (6) فی " م ": الذهبی.
7- (7) لیس فی " م ".
8- (8) فی " م ": الروبانی.

" لما خلق الله آدم ونفخ فیه الروح عطس آدم، فالهم ان قال: الحمد لله رب العالمین، فأوحی الله إلیه أن یا آدم حمدتنی فوعزتی وجلالی لولا عبدان أرید ان أخلقهما فی آخر الدنیا ما خلقتک، قال: أی ربی فمتی یکونان وما سمیتهما، فأوحی الله إلیه أن ارفع رأسک، فرفع رأسه فإذا تحت العرش مکتوب: لا إله إلا الله، محمد رسول الله نبی الرحمه، علی مفتاح الجنه، أقسم بعزتی أنی ارحم من تولاه وأعذب من عاداه ".

58

58 - أخبرنا الشیخ أبو علی الحسن بن محمد بن الحسن الطوسی بالموضع المذکور، عن أبیه، قال: أخبرنا محمد بن محمد بن النعمان، قال: أخبرنا أبو القاسم جعفر بن محمد بن قولویه، قال: حدثنی أبی، عن سعد بن عبد الله، عن أحمد بن محمد بن عیسی، عن الحسن بن محبوب، عن أبی حمزه الثمالی، عن أبی جعفر محمد بن علی الباقر (علیه السلام) قال:

" بنی الاسلام علی خمسه دعائم: إقام الصلاه وإیتاء الزکاه وصوم شهر رمضان وحج البیت الحرام والولایه لنا أهل البیت " (1).

59

59 - وبهذا الإسناد قال: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

" لا یزول قدم عبد یوم القیامه بین یدی الله عز وجل حتی یسأله عن أربع خصال: عمرک فیما أفنیته، وجسدک فیما أبلیته، ومالک من أین اکتسبته وأین وضعته، وعن حبنا أهل البیت، فقال رجل من القوم وما علامه حبکم یا رسول الله؟ فقال (صلی الله علیه وآله): محبه هذا - ووضع یده علی رأس علی بن أبی طالب (علیه السلام) " (2).

60

60 - أخبرنا الشریف أبو البرکات عمر بن حمزه وأبو غالب سعید بن محمد بن المقدم ذکرهما فی السنه المذکوره (والموضع المذکور) (3)، قالا: أخبرنا أبو

ص :117


1- (1) رواه الصدوق فی الخصال 1: 278، والأمالی: 221، مع اختلاف، والمفید فی أمالیه: 353، الشیخ فی أمالیه 1: 124.
2- (2) رواه المفید فی أمالیه: 353، والشیخ فی أمالیه 1: 124. أقول: یأتی مثله ج 3: الرقم 20، وج 4: الرقم 49.
3- (3) لیس فی " م ".

عبد الله بن عبد الرحمان العلوی المقدم ذکره، قال: أخبرنا جعفر (1) بن محمد بن حاجب، قال: حدثنا علی بن أحمد بن عمرو، قال: حدثنا محمد بن منصور، قال:

حدثنا حرب بن حسن الصحان، قال: حدثنا یحیی بن مساور، عن أبی الجارود، قال: قال أبو جعفر (علیه السلام):

" یا أبا الجارود أما ترضون أن تصلوا فیقبل منکم، وتصوموا فیقبل منکم، وتحجوا فیقبل منکم، والله انه لیصلی غیرکم فما یقبل منه، ویصوم غیرکم فما یقبل منه، ویحج غیرکم فما یقبل منه " (2).

61

61 - حدثنا السید الزاهد أبو طالب یحیی بن محمد بن الحسین الجوانی الحسینی، قال: حدثنا الشیخ أبو عبد الله الحسین بن علی بن الداعی الحسینی (3)، قال: حدثنا السید أبو إبراهیم جعفر بن محمد الحسینی، قال: أخبرنا الحاکم أبو عبد الله محمد بن عبد الله الحافظ، قال: حدثنی علی بن حماد العدل، قال: حدثنا أحمد بن علی بن مسلم الابار، قال: حدثنا لیث بن داود القبسی (4)، قال: حدثنا مبارک بن فضاله، عن عمران بن حصین:

" ان النبی (صلی الله علیه وآله) قال لفاطمه: أما ترضین ان تکونی سیده نساء العالمین، قالت:

فأین مریم بنت عمران؟ قال لها: أی بنیه تلک سیده نساء عالمها وأنت سیده نساء العالمین، والذی بعثنی بالحق لقد زوجتک سیدا فی الدنیا وسیدا فی الآخره، لا یحبه إلا مؤمن ولا یبغضه إلا منافق " (5).

62

62 - أخبرنا الشیخ أبو محمد الحسن بن الحسین بن بابویه فی خانقانه بالری بقراءتی علیه، قال: حدثنا الشیخ السعید أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسی بالمشهد المقدس بالغری علی ساکنه السلام املاء من لفظه فی جمادی الأولی سنه خمس وخمسین وأربعمائه، قال: أخبرنا أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان،

ص :118


1- (1) فی البحار: زید بن جعفر.
2- (2) عنه البحار 27: 195.
3- (3) فی " م ": الحسنی.
4- (4) فی " م ": التیسی.
5- (5) عنه البحار 39: 278، رواه الصدوق فی أمالیه: 109 مع اختلافات.

قال: أخبرنا الشریف الصالح أبو محمد الحسن بن حمزه الطبری الحسینی (رحمه الله)، قال: حدثنا محمد بن عبد الله بن جعفر الحمیری، عن أبیه، عن أحمد بن محمد بن عیسی، عن مروان بن أبی عبید الکوفی (1)، عن محمد بن زید الطبری قال:

" کنت قائما علی رأس علی بن موسی الرضا (علیه السلام) بخراسان وعنده جماعه من بنی هاشم، منهم إسحاق بن عباس بن موسی، فقال له: یا إسحاق! بلغنی انکم تقولون: انا نقول: ان الناس عبید لنا، لا وقرابتی من رسول الله ما قلته قط، ولا سمعته من أحد من آبائی ولا بلغنی عن أحد منهم قاله، ثم قال له: لکنا نقول:

الناس عبید لنا فی الطاعه، موال لنا فی الدین، فیبلغ الشاهد الغائب " (2).

63

63 - وبهذا الإسناد عن محمد بن محمد، قال: أخبرنی أبو الحسن علی بن خالد المراغی، قال: حدثنا أبو القاسم الحسن (3) بن علی الکوفی، قال: حدثنا جعفر بن [محمد بن] (4) مروان الغزال، قال: حدثنی أبی، قال: حدثنی عبد الله بن الحسن الأحمسی، قال: حدثنا خالد بن عبد الله، عن یزید بن أبی زیاد، عن عبد الله بن الحارث بن نوفل، قال: سمعت عن سعد بن مالک - یعنی ابن أبی وقاص - یقول: سمعت رسول الله (صلی الله علیه وآله) یقول:

" فاطمه بضعه منی، من سرها فقد سرنی، ومن ساءها فقد ساءنی، فاطمه أعز الناس (5) علی " (6).

64

64 - أخبرنا الشیخ أبو علی الحسن بن محمد بن الحسن الطوسی (رحمه الله) بمشهد مولانا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام) فی شعبان سنه إحدی عشره وخمسمائه بقراءتی علیه، قال: حدثنا السعید الوالد أبو جعفر الطوسی (رحمهم الله)، قال:

حدثنا محمد بن محمد بن النعمان، قال: حدثنا أبو بکر محمد بن عمر الجعابی،

ص :119


1- (1) فی أمالی المفید وأمالی الشیخ: مروک بن عبید الکوفی.
2- (2) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 21، المفید فی أمالیه: 253.
3- (3) فی أمالی الشیخ: الحسین.
4- (4) من أمالی الشیخ.
5- (5) فی أمالی الشیخ وأمالی المفید: أعز البریه.
6- (6) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 24، والمفید فی أمالیه: 260.

قال: حدثنا عبد الله بن أحمد بن مستور، قال: حدثنا عبد الله بن یحیی، عن علی ابن عاصم، عن أبی حمزه الثمالی، قال:

" قال لنا علی بن الحسین زین العابدین (علیه السلام): أی البقاع أفضل؟ فقلت (1) الله ورسوله وابن رسوله أعلم، فقال (علیه السلام): ان أفضل البقاع ما بین الرکن والمقام، ولو أن رجلا (2) عمر ما عمر نوح فی قومه ألف سنه إلا خمسین عاما، یصوم النهار ویقوم اللیل فی ذلک الموضع، ثم لقی الله عز وجل بغیر ولایتنا لم ینفعه ذلک شیئا " (3).

65

65 - وبهذا الإسناد عن محمد بن محمد (رحمهم الله)، قال: حدثنی أبو بکر بن عمر الجعابی، قال: حدثنا أبو العباس أحمد بن محمد بن سعید الهمدانی، قال: حدثنا أبو حاتم، قال: حدثنا محمد بن الفرات، قال: حدثنا حنان بن سدیر، عن أبی جعفر محمد بن علی الباقر (علیه السلام) قال:

" ما ثبت الله تعالی حب علی بن أبی طالب (علیه السلام) فی قلب أحد فزلت له قدم إلا ثبتت (4) له [قدم] (5) أخری " (6).

66

66 - أخبرنا الشیخ أبو عبد الله محمد بن أحمد بن شهریار الخازن بقراءتی علیه فی ذی القعده سنه اثنی عشره وخمسمائه بمشهد مولانا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام)، قال: حدثنا أبو عبد الله الحسین بن أحمد بن جیران (7) شیخ من أصحابنا من بغداد ورد إلینا زائرا، قال: حدثنی أبو عبد الله أحمد بن عیسی بن السدی، قال: حدثنی أبو عبد الله أحمد بن محمد البصری (المقری) (8)، قال: حدثنی أبو طالب عبد الله بن الفضل المالکی، قال: حدثنی عبد الرحمان

ص :120


1- (1) فی " ط ": فقلنا.
2- (2) فی " م ": عبدا.
3- (3) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 131.
4- (4) فی " م ": ثبت الله.
5- (5) من أمالی الشیخ.
6- (6) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 132، والصدوق فی أمالیه: 467 مع اختلاف. أقول: یأتی مثله فی ج 3: الرقم 23 عن الصدوق.
7- (7) فی " ط ": جبیر.
8- (8) لیس فی " ط ".

الأزدی السیاح، قال: حدثنی عبد الواحد بن زید، قال:

" خرجت إلی مکه فبینما أنا بالطواف فإذا بجاریه خماسیه، وهی متعلقه بستاره الکعبه وهی تخاطب جاریه مثلها وهی تقول: ألا وحق المنتجب بالوصیه الحاکم بالسویه الصحیح النیه (1) زوج فاطمه المرضیه ما کان کذا وکذا، فقلت لها:

یا جاریه من صاحب هذه الصفه؟ قالت: ذلک والله علم الأعلام وباب الأحکام وقسیم الجنه والنار، ربانی الأمه وریاسی الأئمه أخو النبی (صلی الله علیه وآله) ووصیه وخلیفته علی أمته (2)، ذاک مولای أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب، فقلت لها یا جاریه بم یستحق علی (علیه السلام) منک هذه الصفه؟ قال: کان أبی والله مولاه فقتل بین یدیه یوم صفین ولقد دخل یوما علی أمی وهی فی خبائها وقد رکبنی (3) وأخا لی من الجدری ما ذهب به أبصارنا فلما رآنا تأوه وأنشأ یقول:

ما أن تأوهت من شئ رزیت به * کما تأوهت للأطفال فی الصغر (4) قد مات والدهم من کان یکفلهم * فی النائبات وفی الاسفار والحضر ثم أدنانا إلیه ثم أمر یده المبارکه علی عینی وعین أخی ثم دعا بدعوات ثم شال یده فها أنا بأبی أنت والله أنظر إلی الجمل علی فراسخ (5) کل ذلک ببرکته صلوات الله علیه، قال: فحللت خریطتی فدفعت إلیها دینارین بقیه نفقه کانت معی، فتبسمت فی وجهی وقالت: مه خلفنا أکرم سلف علی خیر خلف (6) فنحن الیوم فی کفاله أبی محمد الحسن بن علی (علیه السلام).

ثم قالت: أتحب علیا؟ قلت: أجل، قالت: ابشر فقد استمسکت بالعروه التی لا انفصام لها، ثم ولت وهی تقول:

ما بث حب علی فی ضمیر فتی * إلا له شهدت من ربه النعم ولا له قدم زل الزمان بها * إلا له ثبتت من بعدها قدم

ص :121


1- (1) فی " م ": البینه.
2- (2) فی " م ": فی أمته.
3- (3) فی " م ": ارتکبنی.
4- (4) فی " م ": بالصغر.
5- (5) فی " م ": فرسخ.
6- (6) فی " م ": أکرم خلف عن خیر سلف.

ما سرنی اننی من غیر شیعته * وان لی ما حواه العرب والعجم " (1)

67

67 - أخبرنا الشیخ أبو محمد الحسن بن الحسین بن بابویه (رحمه الله) فی الری سنه عشره وخمسمائه بقراءتی علیه، قال: حدثنا الشیخ السعید أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسی إملاء فی جمادی الآخره سنه خمس وخمسین (2) وأربعمائه بمشهد مولانا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام)، قال: أخبرنا الشیخ أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان (رحمهم الله)، قال: أخبرنی أبو القاسم جعفر بن محمد بن قولویه، قال: حدثنی محمد بن عبد الله بن جعفر الحمیری، عن أبیه، عن أحمد بن أبی عبد الله البرقی، عن شریف بن سابق التفلیسی، عن أبی العباس الفضل بن عبد الملک، عن أبی عبد الله جعفر بن محمد، عن آبائه (علیهم السلام) قال: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

" أول عنوان صحیفه المؤمن [بعد موته] (3) ما یقول الناس فیه، إن خیرا فخیرا وإن شرا فشرا، وأول (4) تحفه المؤمن ان یغفر له (5) ولمن تبع جنازته، ثم قال:

یا فضل لا یأتی المسجد من کل قبیله إلا وافدها ومن کل أهل بیت إلا نجیبها، یا فضل لا یرجع صاحب المسجد بأقل من إحدی ثلاث: أما دعاء یدعو به یدخله الله به الجنه، وأما دعاء یدعو به یصرف الله به عنه بلاء الدنیا، وأما أخ یستفیده فی الله تعالی.

قال: ثم قال رسول الله (صلی الله علیه وآله): ما استفاد امرؤ [مسلم] (6) فائده بعد فائده الاسلام مثل أخ یستفیده فی الله عز وجل، ثم قال: یا فضل لا تزهدوا فی فقراء شیعتنا فان الفقیر منهم لیشفع یوم القیامه فی مثل ربیعه ومضر، ثم قال: یا فضل انما سمی المؤمن مؤمنا لأنه یؤمن علی الله فیجیر الله أمانه، ثم قال: أما سمعت الله

ص :122


1- (1) عنه البحار 41: 221، رواه الراوندی فی الخرائج 2: 544، عنه البحار 8: 532 (طبع حجر)، والبحار 41: 220.
2- (2) فی " م ": تسعین.
3- (3) من أمالی الشیخ.
4- (4) فی " م " أقل.
5- (5) فی " ط ": یغفر الله.
6- (6) من أمالی الشیخ.

یقول فی أعدائکم إذا رأوا شفاعه رجل منکم لصدیقه یوم القیامه: * (فما لنا من شافعین ولا صدیق حمیم) * (1) " (2).

68

68 - وبهذا الإسناد عن الشیخ المفید بن النعمان، قال: أخبرنا أبو الحسن علی بن المراغی، قال: حدثنا أبو بکر محمد بن صالح السلیقی (3)، قال: حدثنا أبو الحسین صالح بن أحمد بن أبی مقاتل البزاز، قال: حدثنی عیسی بن عبد الرحمان الکوفی الحداد، قال: حدثنا الحسن بن الحسین العرنی، قال: حدثنا یحیی بن علی الهمدانی، عن أبان بن تغلب، عن أبی داود الأنصاری، عن الحارث الهمدانی قال:

" دخلت علی أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام) فقال: یا حارث (اتحبنی) (4) فقلت: نعم والله یا أمیر المؤمنین، قال: أما لو بلغت نفسک الحلقوم رأیتنی حیث تحب، ولو رأیتنی وأنا أذود الرجال عن الحوض ذود غریبه الإبل رأیتنی (5) حیث تحب، ولو رأیتنی وأنا مار علی الصراط بلواء الحمد (6) بین یدی رسول الله (صلی الله علیه وآله) رأیتنی حیث تحب " (7).

69

69 - أخبرنا الشریف عمر بن محمد بن حمزه العلوی الزیدی (رحمه الله) فی النسب والمذهب بالکوفه سنه ست عشره وخمسمائه وأبو غالب سعید بن محمد بن أحمد الثقفی الکوفی بها، قالا: أخبرنا أبو عبد الله محمد بن علی بن الحسین بن عبد الرحمان العلوی، قال: أخبرنا زید بن جعفر بن محمد بن حاجب، قال: حدثنا أبو العباس محمد بن الحسین بن هارون، قال: حدثنا أبو جعفر محمد بن علی الحسنی، قال: حدثنا محمد بن مروان الغزال، قال: حدثنا عامر بن کثیر السراج، عن أبی الجارود، عن أبی جعفر (علیه السلام) قال:

ص :123


1- (1) الشعراء: 101.
2- (2) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 46.
3- (3) فی " م ": السیلقی، وفی أمالی الشیخ: السبیعی.
4- (4) لیس فی " ط ".
5- (5) فی أمالی الشیخ فی موضعین: لرأیتنی.
6- (6) فی " ط ": بیدی لواء الحمد.
7- (7) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 47، یأتی بمضمونه فی ج 2: الرقم 120.

" قلت له بمکه أو بمنی: یا بن رسول الله ما أکثر الحاج، قال: ما أقل الحاج، ما یغفر (1) إلا لک ولأصحابک ولا یتقبل إلا منک ومن أصحابک " (2).

70

70 - أخبرنا الشیخ أبو علی الحسن بن محمد بن الحسن بن علی الطوسی بقراءتی علیه بمشهد مولانا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام) فی شعبان سنه إحدی عشر وخمسمائه قال: أخبرنا السعید الوالد أبو جعفر الطوسی، قال: أخبرنا الشیخ أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان (رحمهم الله)، قال: أخبرنا أبو الحسن (3) محمد بن المظفر، قال: حدثنا محمد بن عبد ربه، قال: حدثنا عصام بن یوسف، قال:

حدثنا أبو بکر بن عیاش، عن عبد الله بن سعید، عن أبیه، عن أبی هریره قال: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

" من أحبنی فارزقه العفاف والکفاف ومن أبغضنی فأکثر ماله وولده " (4).

71

71 - أخبرنا الشیخ أبو علی الحسن بن محمد الطوسی، عن أبیه (رحمهم الله)، قال:

أخبرنا أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان، قال: أخبرنا أبو الحسن علی بن خالد المراغی، قال: حدثنا أبو الحسن علی بن العباس، قال: حدثنا جعفر بن محمد بن الحسین، قال: حدثنا موسی بن زیاد، عن یحیی بن یعلی، عن أبی خالد الواسطی، عن أبی هاشم الحولانی (5)، عن زاذان قال:

" سمعت سلمان (رحمه الله) یقول: لا أزال أحب علیا (علیه السلام)، فانی رأیت رسول الله (صلی الله علیه وآله) یضرب فخذه ویقول: محبک لی محب ومحبی لله محب، ومبغضک لی مبغض ومبغضی لله (تعالی) (6) مبغض " (7).

72

72 - أخبرنا الشیخ الأمین أبو عبد الله محمد بن شهریار الخازن بقراءتی علیه

ص :124


1- (1) فی " ط ": ما یغفر الله.
2- (2) عنه البحار 27: 196.
3- (3) فی امالی الشیخ: أبو الحسین.
4- (4) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 132.
5- (5) فی " م ": الجولانه، وفی امالی الشیخ: الخولانه.
6- (6) لیس فی " ط ".
7- (7) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 132 أقول: یأتی مثله فی ج 3: الرقم 26.

فی مشهد مولانا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام) فی شوال سنه اثنتی عشره وخمسمائه، قال: أملی علینا أبو عبد الله محمد بن محمد البرسی، قال: أخبرنی أبو طاهر محمد بن الحسین القرشی المعدل، قال: حدثنا أبو عبد الله أحمد بن محمد (1) بن حمران الأسدی، قال: حدثنا أبو أحمد إسحاق بن محمد بن علی المقری (قال: حدثنا عبد الله) (2)، قال: حدثنا عبید الله بن محمد بن الأیادی، قال:

حدثنا عمر بن مدرک، قال: حدثنا یحیی بن زیاد (3) الملکی، قال: أخبرنا جریر بن عبد الحمید، عن الأعمش، عن عطیه العوفی قال:

" خرجت مع جابر بن عبد الله الأنصاری (رحمه الله) زائرین قبر الحسین بن علی بن أبی طالب فلما وردنا کربلا دنا جابر من شاطئ الفرات فاغتسل ثم اتزر بإزار وارتدی بآخر، ثم فتح صره فیها سعد فنثرها علی بدنه، ثم لم یخط خطوه إلا ذکر الله تعالی، حتی إذا دنا من القبر قال: المسنیه، فألمسته، فخر علی القبر مغشیا علیه، فرششت علیه شیئا من الماء، فلما أفاق قال: یا حسین ثلاثا، ثم قال: حبیب لا یجیب حبیبه.

ثم قال: وانی لک بالجواب وقد شحطت أوداجک علی اثباجک وفرق بین بدنک ورأسک فأشهد انک ابن خاتم النبیین وابن سید المؤمنین وابن حلیف التقوی وسلیل الهدی وخامس أصحاب الکسا وابن سید النقباء وابن فاطمه سیده النساء، ومالک لا تکون هکذا وقد غذتک کف سید المرسلین وربیت فی حجر المتقین ورضعت من ثدی الایمان وفطمت بالاسلام، فطبت حیا وطبت میتا، غیر أن قلوب المؤمنین غیر طیبه لفراقک ولا شاکه فی الخیره لک فعلیک سلام الله ورضوانه، وأشهد انک مضیت علی ما مضی علیه أخوک یحیی بن زکریا.

ثم جال ببصره (4) حول القبر وقال: السلام علیکم أیتها الأرواح التی حلت بفناء الحسین وأناخت برحله، (و) (5) أشهد أنکم أقمتم الصلاه وآتیتم الزکاه

ص :125


1- (1) فی " ط ": أحمد.
2- (2) لیس فی " م ".
3- (3) فی " م ": محمد بن زیاد.
4- (4) فی " ط ": بصره.
5- (5) لیس فی " م ".

وأمرتم بالمعروف ونهیتم عن المنکر وجاهدتم الملحدین وعبدتم الله حتی أتاکم الیقین، والذی بعث محمدا بالحق (نبیا) (1) لقد شارکناکم فیما دخلتم فیه.

قال عطیه: فقلت له: یا جابر (2) کیف ولم نهبط وادیا ولم نعل جبلا ولم نضرب بسیف، والقوم قد فرق بین رؤوسهم وأبدانهم وأوتمت أولادهم وأرملت أزواجهم (3)؟ فقال لی: یا عطیه سمعت حبیبی رسول الله (صلی الله علیه وآله) یقول: من أحب قوما حشر معهم ومن أحب عمل قوم أشرک فی عملهم، والذی بعث محمدا بالحق نبیا ان نیتی ونیه أصحابی (4) علی ما مضی علیه الحسین (علیه السلام) وأصحابه خذنی (5) نحو أبیات کوفان.

فلما صرنا فی بعض الطریق قال (لی) (6): یا عطیه هل أوصیک وما أظن اننی بعد هذه السفره ملاقیک: أحبب محب آل محمد (علیهم السلام) ما أحبهم وابغض مبغض آل محمد ما أبغضهم وإن کان صواما قواما، وارفق بمحب محمد وآل محمد، فإنه إن تزل له قدم بکثره ذنوبه ثبتت له (7) أخری بمحبتهم، فان محبهم یعود إلی الجنه ومبغضهم یعود إلی النار " (8).

73

73 - أخبرنا الشیخ الفقیه أبو النجم محمد بن عبد الوهاب بن عیسی الرازی بالری فی درب زامهران فی مسجد الغربی (9) بقراءتی علیه فی صفر سنه عشره وخمسمائه، قال: أخبرنا أبو سعید محمد بن أحمد النیشابوری، قال: أخبرنا أبو العباس أحمد بن محمد بن عمر الفقیه المعروف بالناطقی بقراءتی علیه، قال:

أخبرنا أبو المفضل محمد بن عبد الله بن محمد الشیبانی فی داره ببغداد، قال: حدثنا

ص :126


1- (1) لیس فی " م ".
2- (2) فی " م ": فقلت لجابر.
3- (3) فی " م ": الأزواج.
4- (4) فی " م ": أصحابه.
5- (5) فی " م ": خذونی.
6- (6) لیس فی " ط ".
7- (7) فی " م ": فإنهم ان تزل لهم قدم بکثره ذنوبهم ثبتت لهم.
8- (8) عنه البحار 101: 7 - 195.
9- (9) فی " م ": الغری.

ناصر الحق الحسن بن علی، قال: حدثنا محمد بن منصور، قال: حدثنا یحیی بن طلحه الیربوعی، قال: حدثنا أبو معاویه، عن لیث بن أبی سلیم، عن طاووس، عن ابن عباس: ان رسول الله (صلی الله علیه وآله) قال:

" لو اجتمع الناس علی حب علی بن أبی طالب لما خلق الله النار " (1).

74

74 - أخبرنا الفقیه أبو إسحاق إسماعیل بن أبی القاسم بن أحمد الدیلمی من لفظه بآمل فی داره بمحله المشهد الناصر فی ربیع الأول سنه عشرین وخمسمائه، قال: أخبرنا أبو منصور نصر بن عبد الجبار بن عبد الله الفراتی القزوینی، قال: حدثنا أبو محمد الجوهری، قال: أخبرنا أبو بکر القطیفی (2)، قال: حدثنا أبو عبد الله الحسین بن عمر بن إبراهیم، قال: حدثنا إسماعیل الثقفی، قال: حدثنا أسباط بن محمد بن إسماعیل الزبیدی، عن الأعمش، عن عدی بن ثابت، عن زر قال: قال علی بن أبی طالب (علیه السلام):

" والذی فلق الحبه وخلق النسمه انه لعهد النبی الأمی إلی، لا یحبک إلا مؤمن ولا یبغضک إلا منافق " (3).

75

75 - أخبرنا الشیخ الرئیس أبو محمد الحسن بن الحسین بن بابویه بالری فی صفر سنه عشر وخمسمائه، قال: حدثنا الشیخ السعید أبو جعفر محمد بن الحسن ابن علی الطوسی بمشهد مولانا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام) فی جمادی الآخره سنه خمس وخمسین وأربعمائه، قال: أخبرنا الشیخ المفید أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان (رحمه الله)، قال: أخبرنی أبو عبد الله محمد بن عمران المرزبانی، قال: حدثنی عبید الله بن الحسین (4)، قال: حدثنا أبو سعید محمد بن رشید، قال:

ص :127


1- (1) عنه البحار 39: 249، رواه الصدوق فی أمالیه: 523، الإربلی فی کشف الغمه 1: 99، الخوارزمی فی مناقبه: 28، أخرجه فی تأویل الآیات 2: 497.
2- (2) فی " م ": القطیعی.
3- (3) مر فی ج 2: الرقم 51، ویأتی فی ج 3: الرقم 25، وج 4: الرقم 11 و 23.
4- (4) فی " ط ": عبد الله بن الحسین، وفی أمالی الشیخ: عبید الله بن الحسن.

" آخر شعر قاله السید بن محمد (رحمه الله) قبل وفاته بساعه وذلک أنه أغمی علیه واسود لونه ثم أفاق وقد أبیض وجهه، وهو یقول:

أحب الذی من مات من أهل وده * تلقاه بالبشری لدی الموت یضحک (1) ومن مات یهوی غیره من عدوه * فلیس له إلا إلی النار مسلک أبا حسن تفدیک نفسی وأسرتی * وأهلی ومالی والمسبب أملک أبا حسن إنی بفضلک عارف * وإنی بحبل من هواک لممسک وأنت وصی المصطفی وابن عمه * وانا نعادی مبغضک ونترک موالیک ناج مؤمن بین الهدی * وقالیک معروف الضلاله مشرک ولاح لحانی فی علی وحزبه * فقلت لحاک الله انک اعفک (2) " (3)

ص :128


1- (1) نقل فی " ط ": هذه الاشعار بزیاده وتغییر فی الأبیات، ما نقلناه کما فی " م " وهو یطابق المنقول فی أمالی الشیخ ورجال الکشی والبحار، یوجد الاشعار فی " ط " کذا: أحب الذی من مات من أهل وده * تلقاه بالبشری لدی الموت یضحک ومن مات یهوی غیره من عدوه * فلیس له إلا إلی النار مسلک أبا حسن أنی بفضلک عارف * وإنی بحبل من هواک لممسک أبا حسن حبیبک فی الله خالص * فکیف علی حبیبک فی الله أهلک وأنت أمین الله أرعاک خلقه * فإنا نعادی مبغضیک ونترک وأنت وصی المصطفی وابن عمه * فلیس هدی إلا بک الیوم یدرک أبا حسن تفدیک نفسی وأسرتی * وأهلی ومالی والمسبب أملک موالیک ناج مؤمن بین الهدی * وقالیک معروف الضلاله مشرک فدونک من مولاک من جذم حمیر * قوافی غر ما لها عنک مزحک ولاح لحانی فی علی وحزبه * فقلت لحاک الله إنک اعفک علی حب خیر الناس إلا محمدا * لحوت لحاک الله من أین تؤفک فما زلت أرقی سمعه فی مقره * ویرفض من حبک الکلام ویمحک بقولی حتی قام حیران نادما * علی وجهه لون من الخزی أرمک
2- (2) قال الجوهری: لحیت الرجل لحاء ولحیا إذا لمته، وقولهم: لحاء الله أی قبحه ولعنه، اعفک: أحمق.
3- (3) رواه کما فی المتن، الشیخ فی أمالیه 1: 48، عنه البحار 47: 312، والقاضی نور الله فی مجالسه 2: 514، وبیتان منها فی مناقب ابن شهرآشوب 3: 24، أخرجها الکشی فی رجاله: 287 بتقدیم وتأخیر.

76

76 - أخبرنا الشیخ الفقیه أبو علی الحسن بن محمد بن الحسن الطوسی (رحمه الله) بمشهد مولانا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام) فی شعبان سنه إحدی عشره وخمسمائه، قال: أخبرنا السعید الوالد، قال: أخبرنا محمد بن محمد (رحمه الله)، قال:

أخبرنا أبو القاسم جعفر بن محمد، عن أبیه (رحمهم الله)، عن سعد بن عبد الله، عن أحمد بن محمد بن عیسی، عن أحمد بن إسحاق، عن بکر بن محمد، عن أبی عبد الله جعفر بن محمد (علیه السلام) قال: سمعته یقول لخیثمه:

" یا خیثمه اقرأ موالینا (منی) (1) السلام وأوصهم بتقوی الله العظیم، وأن یشهد أحیاؤهم جنائز موتاهم وان یتلاقوا فی بیوتهم، فان لقیاهم حیاه أمرنا، قال: ثم رفع یده (علیه السلام) فقال: رحم الله من أحیی أمرنا " (2).

77

77 - وبهذا الإسناد عن محمد بن محمد، قال: أخبرنا الشریف أبو محمد الحسن بن محمد بن یحیی، قال: حدثنا إبراهیم بن علی والحسن بن یحیی جمیعا، قالا: حدثنا نصر بن مزاحم، عن أبی خالد الواسطی، عن زید بن علی بن الحسین، عن أبیه، عن جده، عن أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام) قال:

" کان لی من رسول الله (صلی الله علیه وآله) عشر لم یعطهن أحد قبلی ولا یعطاهن أحد بعدی، قال لی: [یا علی] (3) أنت أخی فی الدنیا وأخی فی الآخره، وأنت أقرب الناس منی موقفا یوم القیامه، ومنزلی ومنزلک فی الجنه متواجهین کمثل الأخوین، وأنت الوصی وأنت الولی، وأنت الوزیر، عدوک عدوی وعدوی عدو الله، وولیک ولیی، وولیی ولی الله " (4).

78

78 - أخبرنا الشیخ أبو محمد الحسن بن الحسین بن بابویه بالری بقراءتی

ص :129


1- (1) لیس فی " م " وأمالی الشیخ.
2- (2) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 135.
3- (3) من أمالی الصدوق.
4- (4) رواه الصدوق فی أمالیه: 72، والشیخ فی أمالیه 1: 136. أقول: یأتی مثله فی ج 3: الرقم 39، ویأتی أیضا بمضمونه فی ج 2: 133، وج 7: الرقم 24.

علیه فی صفر سنه عشر وخمسمائه، قال: أخبرنا السعید أبو جعفر محمد بن الحسن بن علی الطوسی فی جمادی الآخره سنه خمس وخمسین وأربعمائه بمشهد مولانا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب، قال: أخبرنا الشیخ أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان الحارثی، قال: حدثنا أبو القاسم جعفر بن محمد، قال:

حدثنی محمد بن عبد الله بن جعفر الحمیری، عن أبیه، عمن رواه، عن داود الرقی، قال: قال الباقر (علیه السلام):

" من زار الحسین (1) (علیه السلام) فی لیله النصف من شعبان غفرت له ذنوبه " (2).

79

79 - إحاله علی الکتاب المذکور، قال: حدثنا محمد بن مسلم قال: سمعت أبا عبد الله جعفر بن محمد (علیهما السلام):

" ان الحسین بن علی عند ربه ینظر إلی موضع معسکره ومن حله من الشهداء معه، وینظر إلی زواره وهو أعرف بهم وبأسمائهم وأسماء آبائهم وبدرجاتهم ومنزلتهم عند الله عز وجل من أحدکم بولده، وانه لیری من یبکیه فیستغفر له ویسأل آباءه (علیهم السلام) ان یستغفروا، ویقول: لو یعلم زائری ما أعد الله له کان فرحه أکثر من جزعه، وأن زائره لینقلب وما علیه من ذنب " (3).

80

80 - أخبرنا الشیخ الأمین أبو عبد الله محمد بن أحمد بن شهریار الخازن (رحمه الله) فی ذی القعده سنه اثنتی عشره وخمسمائه بقراءتی علیه بمشهد مولانا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب عند باب الوداع، قال: حدثنا الشیخ الفقیه أبو عبد الله جعفر بن محمد بن عباس (4) الدوریستی بالمشهد المقدس بالغری علی ساکنه السلام فی شعبان سنه ثلاث وخمسین وأربعمائه، وهو متوجه إلی مکه للحج، قال: حدثنی أبی محمد بن أحمد، قال: حدثنی الشیخ أبو جعفر محمد بن علی بن الحسین بن

ص :130


1- (1) فی " م ": قبر الحسین.
2- (2) عنه البحار 101: 100، رواه الشیخ فی أمالیه مع زیاده 1: 46.
3- (3) هذه الروایه لا توجد فی " م "، رواها الشیخ فی أمالیه 1: 54، عنه البحار 101: 64.
4- (4) فی " ط ": أبو جعفر بن محمد بن عباس.

بابویه، قال: حدثنی أبی (رحمهم الله)، عن علی بن إبراهیم بن هاشم، عن أبیه قال:

" حضرت مجلس الرضا وهو بالمدینه، فشکا إلیه رجل أخاه، فأنشأ (علیه السلام) یقول:

اعذر أخاک علی ذنوبه * واستر وغط علی عیوبه واصبر علی بهت السفیه * وللزمان علی خطوبه ودع الجواب تفضلا * وکل الظلوم إلی حسیبه "

81

81 - أخبرنا الشیخ الفقیه المفید أبو علی الحسن بن محمد بن الحسن الطوسی (رحمه الله) بقراءتی علیه فی الموضع المذکور فی السنه المذکوره، قال: أخبرنا السعید الوالد أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسی، قال: أخبرنا الشیخ المفید أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان (رحمه الله)، قال: أخبرنا أبو بکر محمد بن عمر الجعابی، قال: حدثنا أحمد بن سعید الهمدانی، قال: حدثنا العباس بن بکر، قال:

حدثنا محمد بن زکریا، قال: حدثنا کثیر بن طارق، قال:

" سألت زید بن علی بن الحسین (علیهما السلام) عن قول الله تبارک وتعالی: * (لا تدعوا الیوم ثبورا واحدا وادعوا ثبورا کثیرا) * (1) قال زید: یا کثیر! انک رجل صالح ولست منهم (2)، وانی خائف علیک أن تهلک، انه إذا کان یوم القیامه أمر الله تعالی باتباع کل إمام جائر إلی النار، فیدعون بالویل والثبور، ویقولون لإمامهم: یامن أهلکنا هلم الآن فخلصنا مما نحن فیه، فعندها یقال له: لا تدعوا الیوم ثبورا واحدا وادعوا [ثبورا] (3) کثیرا.

ثم قال زید بن علی: حدثنی أبی عن أبیه الحسین بن علی قال: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله) لعلی بن أبی طالب (علیه السلام): أنت یا علی وأصحابک فی الجنه، یا علی أنت وأتباعک فی الجنه " (4).

ص :131


1- (1) الفرقان: 14.
2- (2) فی تأویل الآیات وأمالی الشیخ: بمتهم.
3- (3) من أمالی الشیخ.
4- (4) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 56 و 138 مع اختلاف، عنه البحار 7: 178 و 23: 101 و 24: 270. أقول: یأتی ذیله فی ج 4: الرقم 27.

82

82 - أخبرنا الشیخ الفقیه أبو النجم محمد بن عبد الوهاب بن عیسی الرازی بها (رحمه الله) قراءه علیه فی صفر سنه عشره وخمسمائه، قال: أخبرنا الشیخ أبو سعید محمد بن أحمد النیشابوری، قال: أخبرنا أبو علی أحمد بن الحسین الحافظ بقراءتی علیه، قال: حدثنی أبو الحسن محمد بن أحمد قراءه علیه، قال: حدثنی أبی، قال: حدثنی محمد بن الحسین، قال: حدثنی محمد بن الحسن الصفار، قال:

حدثنی أحمد بن محمد، قال: حدثنی أبی، قال: حدثنی علی بن المغیره ومحمد بن یحیی الخثعمی، قالا: حدثنا محمد بن بهلول العبدی، عن جعفر بن محمد، عن أبیه محمد بن علی، عن أبیه، قال: حدثنی أبی الحسین بن علی (علیه السلام) قال:

" قال رسول الله (صلی الله علیه وآله): لما أسری بی إلی السماء وانتهی بی إلی حجب النور کلمنی ربی جل جلاله وقال لی: یا محمد بلغ علی بن أبی طالب منی السلام وأعلمه انه حجتی بعدک علی خلقی به أسقی العباد الغیث وبه أدفع عنهم السوء. وبه احتج علیهم یوم یلقونی فإیاه فلیطیعوا ولأمره فلیأتمروا وعن نهیه فلینتهوا، أجعلهم عندی فی مقعد صدق وأبیح لهم جنانی وان لا یفعلوا أسکنتهم ناری مع الأشقیاء من أعدائی ثم لا أبالی " (1).

83

83 - أخبرنا الشیخ الإمام الرئیس الزاهد أبو محمد الحسن بن الحسین بن بابویه (رحمه الله) بقراءتی علیه بالری سنه عشره وخمسمائه، قال: أخبرنا الشیخ السعید أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسی (رحمهم الله) املاء بمشهد مولانا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب فی جمادی الآخره سنه خمس وخمسین وأربعمائه، قال: أخبرنا الشیخ المفید أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان الحارثی (رحمهم الله)، قال: أخبرنا الشیخ السعید أبو جعفر محمد بن علی بن الحسین بن بابویه (رحمهم الله)، قال: حدثنی أبی، قال: حدثنا سعد بن عبد الله، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن عیسی باسناده، عن الباقر، عن آبائه (علیهم السلام) قال: قال رسول الله لأمیر المؤمنین:

ص :132


1- (1) عنه البحار 38: 138، رواه ابن شاذان فی مائه منقبه: 55، عنه مدینه المعاجز: 157 ح 430.

" اکتب ما املی علیک، فقال: یا نبی الله أو تخاف علی النسیان؟ قال: لست أخاف النسیان وقد دعوت الله لک [ان] (1) یحفظک ولا ینسیک، ولکن اکتب لشرکائک، قلت (2): ومن شرکائی یا نبی الله؟ قال: الأئمه من ولدک، تسقی بهم أمتی الغیث وبهم یستجاب دعاؤهم وبهم یصرف الله عنهم البلاء وبهم تنزل الرحمه من السماء وأومأ إلی الحسن (علیه السلام) فقال: هذا أولهم، وأومأ إلی الحسین (علیه السلام) وقال:

الأئمه من ولده " (3).

84

84 - أخبرنا الشیخ الأمین أبو عبد الله محمد بن أحمد بن شهریار الخازن فی ذی القعده سنه اثنتی عشر وخمسمائه قراءه علیه بمشهد مولانا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام) عند باب الوداع، قال: أخبرنا أبو عبد الله جعفر بن محمد بن أحمد بن العباس الدورستی بالمشهد المقدس بالغری علی ساکنه السلام فی شعبان سنه ثمان وخمسین وأربعمائه وهو متوجه إلی مکه للحج، قال: حدثنی أبی محمد بن أحمد، قال: حدثنی الشیخ السعید أبو جعفر محمد بن علی بن الحسین بن بابویه (رحمهم الله)، قال: حدثنی أبی، عن علی بن إبراهیم بن هاشم، عن أبیه إبراهیم بن هاشم، عن یاسر الخادم قال:

" لما جعل المأمون علی بن موسی الرضا ولی عهده، وضربت الدراهم باسمه وخطب (له) (4) علی المنابر قصده الشعراء من جمیع الآفاق، فکان فی جملتهم أبو نواس الحسن بن هانی، فمدحه کل شاعر بما عنده إلا أبا نؤاس فإنه لم یقل فیه شیئا فعاتبه المأمون وقال له: یا أبا نواس أنت (5) مع تشیعک ومیلک إلی أهل هذا البیت ترکت مدح علی بن موسی الرضا مع اجتماع خصال الخیر فیه، فأنشأ یقول:

قیل لی أنت أشعر الناس (6) طرا * إذ تفوهت بالکلام البدیه

ص :133


1- (1) من أمالی الصدوق.
2- (2) فی " ط ": فقلت، وفی الأمالی: قال: قلت.
3- (3) رواه الصدوق فی أمالیه: 327 مع اختلاف.
4- (4) لیس فی " م ".
5- (5) فی " م ": أنت یا أبا نؤاس.
6- (6) فی " م ": أفضل الناس.

لک من جوهر القریض مدیح * یثمر الدر فی یدی مجتنیه فلماذا (1) ترکت مدح ابن موسی * والخصال التی تجمعن فیه قلت لا أستطیع لمدح إمام * کان جبریل خادما لأبیه (2) قصرت ألسن المدایح عنه * ولهذا القریض لا یحتویه (3) قال: فدعا بحقه لؤلؤ فحشا فاه لؤلؤا وهکذا فعل بعلی بن هامان لما جلس علی بن موسی (علیهما السلام) فی الدست قال له المأمون: یا علی بن هامان ما تقول فی علی بن موسی و (أهل) (4) هذا البیت؟ فقال یا أمیر المؤمنین ما أقول فی طینه عجنت (5) بماء الحیوان وغرس غرس بماء الوحی والرساله هل ینفح منها إلا رائحه التقی وعنبر الهدی، فحشا أیضا فاه لؤلؤا.

قال یاسر: خرج علینا علی بن موسی الرضا (علیه السلام) من دار المأمون (6) راکبا بغله فارهه بمراکب حسنه وعلیه ثیاب فاخره، وکان الرضا (علیه السلام) أشبه الناس برسول الله وکل من رأی رسول الله (صلی الله علیه وآله) فی المنام رآه فی صورته، فاستقبله أبو نواس فی الدهلیز فأنشأ یقول:

مطهرون نقیات جیوبهم * تجری الصلاه علیهم أینما ذکروا من لم یکن علویا حین تنسبه * فما له فی قدیم الدهر مفتخر الله لما بری خلقا فأتقنه * صفاکم واصطفاکم أیها البشر فأنتم الملأ الأعلی وعندکم * علم الکتاب وما جاءت به السور فقال له الرضا (علیه السلام): یا حسن بن هانی قد قلت أبیاتا لم تسبق إلی مثلها فأحسن الله جزاک، ثم قال لغلامه: کم معنا من النفقه؟ قال: ثلاثمائه دینار، قال: احملها إلی أبی نواس، فلما رجع الغلام قال له: یا غلام لعله استقلها سق إلیه البغله ".

ص :134


1- (1) فی " ط ": فعلاما.
2- (2) فی " ط ": لا اهتدی.
3- (3) فی " ط ": الفصاحه.
4- (4) لیس فی " م ".
5- (5) فی " م " غرست.
6- (6) فی " م ": خرج الرضا علی بن موسی من دار المأمون.

85

85 - أخبرنا الشیخ الفقیه أبو علی الحسن بن الشیخ الفقیه السعید أبی جعفر محمد بن الحسن الطوسی قراءه علیه بمشهد مولانا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام) فی شعبان سنه إحدی عشره وخمسمائه، قال: أخبرنا السعید الوالد، قال: أخبرنا الشیخ المفید أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان الحارثی، قال:

أخبرنا أبو الحسن علی بن خالد المراغی، قال: حدثنا الحسن بن علی بن الحسن الکوفی، قال: حدثنا إسماعیل بن محمد المزنی، قال: حدثنا سلام بن أبی عمره (1) الخراسانی، عن سعد بن سعید، عن یونس بن الحباب، عن علی بن الحسین زین العابدین (علیه السلام) قال: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

" ما بال أقوام إذا ذکر عندهم آل إبراهیم، فرحوا واستبشروا وإذا ذکر عندهم آل محمد اشمأزت قلوبهم، والذی نفس محمد بیده لو أن عبدا جاء یوم القیامه بعمل سبعین نبیا ما قبل الله ذلک منه حتی یلقاه بولایتی وولایه أهل بیتی " (2).

86

86 - وبهذا الإسناد عن محمد بن محمد (رحمه الله)، قال: أخبرنا أبو الحسن أحمد بن محمد بن الحسن بن الولید، قال: حدثنی أبی، قال: حدثنا محمد بن الحسن الصفار، عن أحمد بن محمد بن عیسی، عن الحسن بن علی بن أبی حمزه، عن عبد الله بن الولید قال:

" دخلنا علی أبی عبد الله فی زمن بنی مروان، فقال: ممن أنتم؟ قلنا:

من أهل الکوفه، قال:

ما من أهل البلدان أکثر محبا لنا من أهل الکوفه لا سیما هذه العصابه، ان الله هداکم لأمر جهله الناس فأحببتمونا وأبغضنا الناس وبایعتمونا (3) وخالفنا الناس وصدقتمونا وکذبنا الناس فأحیاکم الله محیانا وأماتکم مماتنا، فأشهد علی أبی (علیه السلام)

ص :135


1- (1) فی " ط " عمیره.
2- (2) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 140، والمفید فی أمالیه: 115. أقول: یأتی مثله فی ج 3: الرقم 37، وج 6: الرقم 27.
3- (3) فی " ط ": تابعتمونا.

انه کان یقول: ما بین أحدکم وبین أن یری ما تقر به عینه أو یغتبط إلا أن تبلغ نفسه هاهنا - وأومأ بیده إلی حلقه - وقد قال الله عز وجل فی کتابه: * (ولقد أرسلنا رسلا من قبلک وجعلنا لهم أزواجا وذریه) * (1) فنحن ذریه رسول الله (صلی الله علیه وآله) " (2).

87

87 - أخبرنا الشیخ الإمام الزاهد أبو محمد الحسن بن بابویه (رحمه الله)، قال:

أخبرنی عمی أبو جعفر محمد بن الحسن، قال: أخبرنی أبی الحسن بن الحسین بن علی، قال: أخبرنی عمی الشیخ السعید أبو جعفر محمد بن علی بن بابویه القمی (رحمهم الله)، قال: حدثنا محمد بن موسی بن المتوکل، قال: حدثنا عبد الله بن جعفر الحمیری، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن عیسی، عن الحسن بن محبوب، عن مقاتل بن سلیمان، عن أبی عبد الله الصادق (علیه السلام) قال: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

" أنا سید النبیین ووصیی سید الوصیین وأوصیاؤه (3) ساده الأوصیاء وان آدم سأل الله عز وجل أن یجعل له وصیا صالحا، فأوحی الله إلیه أنی أکرمت الأنبیاء بالنبوه ثم اخترت خلقی وجعلت خیارهم الأوصیاء، ثم أوحی الله عز وجل إلیه:

یا آدم أوص إلی ابنک شیث، فأوصی آدم إلی شیث، وهو هبه الله بن آدم، وأوصی شیث إلی ابنه شنان (4)، وهو ابن نزله الحوراء التی أنزلها الله عز وجل علی آدم من الجنه فزوجها ابنه شیث، وأوصی شنان إلی مجثب، وأوصی مجثب إلی محرق (5)، وأوصی محرق إلی عثمیشا (6)، وأوصی عثمیشا إلی أخنوخ، وهو إدریس النبی، وأوصی إدریس إلی ناحور، ودفعها ناحور إلی نوح النبی (علیه السلام)، وأوصی نوح إلی سام، وأوصی سام إلی عثام (7)، وأوصی عثام إلی برغیثاشا (8)،

ص :136


1- (1) الرعد: 38.
2- (2) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 143. أقول: یأتی مثله فی ج 3: الرقم 39.
3- (3) فی الأمالی: أوصیائی.
4- (4) فی الأمالی: شبان.
5- (5) فی الأمالی: مجلث، محوق.
6- (6) فی " م ": علمیشا، وفی الأمالی: غثمیشا.
7- (7) فی " ط ": عیشاص، وفی الأمالی: عثامر.
8- (8) فی " ط ": برغیثا، وفی الأمالی: برعیثاشا.

وأوصی برغیثاشا إلی یافث، وأوصی یافث إلی بره، وأوصی بره إلی حفیشه (1)، وأوصی حفیشه إلی عمران.

ودفعها عمران إلی إبراهیم الخلیل (علیه السلام)، وأوصی إبراهیم إلی ابنه إسماعیل، وأوصی إسماعیل إلی إسحاق، وأوصی إسحاق إلی یعقوب، وأوصی یعقوب إلی یوسف، وأوصی یوسف إلی بثریاء (2)، وأوصی بثریاء إلی شعیب (علیه السلام)، ودفعها (شعیب) (3) إلی موسی بن عمران (علیه السلام)، وأوصی موسی بن عمران إلی یوشع بن نون، وأوصی یوشع بن نون إلی داود (علیه السلام).

وأوصی داود إلی سلیمان (علیهما السلام)، وأوصی سلیمان إلی آصف بن برخیا وأوصی آصف بن برخیا إلی زکریا ودفعها زکریا إلی عیسی (علیه السلام)، وأوصی عیسی إلی شمعون بن حمون الصفا، وأوصی شمعون إلی یحیی بن زکریا (علیه السلام)، وأوصی یحیی بن زکریا إلی منذر، وأوصی منذر إلی سلیمه وأوصی سلیمه إلی برده.

ثم قال رسول الله (صلی الله علیه وآله): ودفعها إلی برده وأنا ادفعها إلیک یا علی، وأنت تدفعها إلی وصیک، ویدفعها وصیک إلی أوصیائک من ولدک واحدا بعد واحد، حتی تدفع إلی خیر أهل الأرض بعدک ولتکفرن بک الأمه ولتختلفن علیک اختلافا شدیدا، الثابت علیک کالمقیم معی والشاذ عنک فی النار والنار مثوی للکافرین (4) " (5).

88

88 - وأخبرنی بهذا الحدیث (شیخی الامام) (6) أبو محمد الحسن بن بابویه وشیخی المفید أبو علی الحسن بن محمد الطوسی والشیخ أبو عبد الله محمد بن شهریار الخازن جمیعا، عن الشیخ (السعید) (7) أبی جعفر محمد بن الحسن

ص :137


1- (1) فی الأمالی: جفسیه.
2- (2) فی " ط): بریشا.
3- (3) لیس فی " ط ".
4- (4) فی " م ": الکافرین.
5- (5) رواه الصدوق فی أمالیه: 329، والعلل: 328. أقول: یأتی بسند آخر فی ج 2: الرقم 88.
6- (6) لیس فی " م ".
7- (7) لیس فی " م ".

الطوسی (رحمهم الله)، عن الشیخ المفید أبی عبد الله محمد بن محمد بن النعمان (رحمهم الله)، عن الشیخ الفقیه أبی جعفر محمد بن علی بن بابویه (رحمه الله)، باسناده إلی آخر الخبر.

89

89 - أخبرنا الشیخ الفقیه أبو النجم محمد بن عبد الوهاب بن عیسی الرازی بالری قراءه علیه فی صفر سنه عشره وخمسمائه، قال: أخبرنا أبو سعید محمد بن أحمد بن الحسین النیشابوری، قال: أخبرنا أبو محمد الحسن بن أحمد بن الحسین بقراءتی علیه قال: حدثنا أبو علی الحسن بن محمد بن الحسن الأهوازی، قال:

حدثنا أبو القاسم الحسن بن محمد بن سهل الفارسی، قال: حدثنا أبو زرعه أحمد بن محمد بن موسی الفارسی، قال: حدثنا أبو الحسن أحمد بن یعقوب البلخی، قال: حدثنا محمد بن جریر، قال: حدثنا الهیثم بن الحسین بن محمد بن عمر، عن محمد بن هارون بن عماره، عن أبیه، عن أنس بن مالک قال:

" خرجت مع رسول الله نتماشی حتی انتهینا إلی بقیع الغرقد، فإذا نحن بسدره عاریه لا نبات علیها، فجلس رسول الله تحتها فأورقت الشجره وأثمرت واستظلت علی رسول الله فتبسم وقال (لی: یا) (1) انس ادع لی علیا، فعدوت حتی انتهیت إلی منزل فاطمه (علیها السلام) فإذا أنا بعلی یتناول شیئا من الطعام، فقلت له: أجب رسول الله، فقال: لخیر ادعی؟ فقلت: الله ورسوله أعلم.

قال: فجعل علی (علیه السلام) یمشی ویهرول علی أطراف أنامله حتی مثل بین یدی رسول الله (صلی الله علیه وآله) فجذبه رسول الله وأجلسه إلی جنبه فرأیتهما یتحدثان ویضحکان ورأیت وجه علی قد استنار فإذا أنا بجام من ذهب مرصع بالیاقوت (2) والجواهر وللجام أربعه أرکان علی کل رکن منه مکتوب: لا إله إلا الله محمد رسول الله، وعلی الرکن الثانی: لا إله إلا الله محمد رسول الله وعلی بن أبی طالب ولی الله وسیفه علی القاسطین والناکثین والمارقین (3)، وعلی الرکن الثالث: لا إله إلا الله محمد رسول الله أیدته بعلی بن أبی طالب، وعلی الرکن الرابع: نجا المعتقدون

ص :138


1- (1) لیس فی " ط ".
2- (2) فی " ط ": بالیواقیت.
3- (3) فی " م ": والناکثین القاسطین والمارقین.

لدین الله الموالون لأهل بیت رسول الله.

وإذا فی الجام رطب وعنب ولم یکن أوان العنب ولا أوان الرطب، فجعل رسول الله (صلی الله علیه وآله) یأکل ویطعم علیا حتی إذا شبعا ارتفع الجام، فقال لی رسول الله:

یا أنس أتری هذه السدره؟ قلت: نعم، قال: قد (1) قعد تحتها ثلاثمائه وثلاثه عشر نبیا وثلاثمائه وثلاثه عشر وصیا ما فی النبیین نبی أوجه (2) منی ولا فی الوصیین وصی أوجه من علی بن أبی طالب.

یا أنس من أراد أن ینظر إلی آدم فی علمه وإلی إبراهیم فی وقاره وإلی سلیمان فی قضائه وإلی یحیی فی زهده وإلی أیوب فی صبره وإلی إسماعیل فی صدقه فلینظر إلی علی بن أبی طالب (علیه السلام)، یا أنس ما من نبی إلا وقد خصه الله تبارک وتعالی بوزیره، وقد خصنی الله تبارک وتعالی بأربعه اثنین فی السماء واثنین فی الأرض، فأما اللذان فی السماء فجبرائیل ومیکائیل، وأما اللذان فی الأرض فعلی بن أبی طالب (علیه السلام) وعمی حمزه " (3).

90

90 - أخبرنا الشیخ المفید أبو علی الحسن بن محمد الطوسی، قال: أخبرنا السعید الوالد (رحمه الله)، قال: أخبرنا محمد بن محمد بن النعمان (رحمه الله)، قال: أخبرنا أبو بکر محمد بن عمر الجعابی، قال: حدثنا أبو العباس أحمد بن محمد بن سعید، قال:

حدثنا أحمد بن یحیی الأودی، قال: حدثنا إسماعیل بن أبان، قال: حدثنا فضیل بن الزبیر، قال: حدثنا أبو عبد الله (4) مولی بنی هاشم عن أبی سخیله قال:

" حججت أنا وسلمان الفارسی (رحمه الله) فمررنا بالربذه وجلسنا إلی أبی ذر الغفاری فقال لنا:

انه ستکون بعدی فتنه ولابد منها فعلیکم بکتاب الله والشیخ علی بن أبی طالب (علیه السلام) فالزموهما، فاشهد علی رسول الله (صلی الله علیه وآله) أنی سمعته یقول: علی أول من

ص :139


1- (1) فی " م ": لقد.
2- (2) فی " ط ": أشرف.
3- (3) عنه البحار 39: 128، رواه البحرانی فی مدینه المعاجز: 245.
4- (4) فی " ط ": أبو عبید الله.

آمن بی وأول من صدقنی وأول من یصافحنی یوم القیامه، وهو الصدیق الأکبر وهو فاروق هذه الأمه یفرق (1) بین الحق والباطل، وهو یعسوب المؤمنین والمال یعسوب المنافقین " (2).

قال (الشیخ) (3) الفقیه عماد الدین: الیعسوب أمیر النحل وهو قائده یجتمعون إلیه، فإذا رحل رحلوا برحیله.

91

91 - أخبرنا الشیخ أبو علی الطوسی، قال: أخبرنا الشیخ السعید الوالد أبو جعفر الطوسی (رحمهم الله)، قال: أخبرنی محمد بن محمد، قال: أخبرنی جعفر بن محمد بن قولویه، عن أبیه (رحمهم الله)، عن سعد بن عبد الله، عن أحمد بن محمد بن عیسی، عن محمد بن سنان، عن المفضل بن عمر، قال: سمعت أبا عبد الله جعفر بن محمد (علیه السلام) یقول:

" (ان) (4) فی السماء أربعه ملائکه یقولون فی تسبیحهم: سبحان من دل هذا الخلق القلیل من هذا الخلق الکثیر علی هذا الدین العزیز " (5).

92

92 - أخبرنا الشیخ الإمام الزاهد الرئیس أبو محمد الحسن بن الحسین بن بابویه (رحمه الله) بقراءتی علیه فی صفر سنه عشره وخمسمائه، قال: حدثنا الشیخ السعید أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسی (رضی الله عنه) املاء فی جمادی الآخره سنه خمس وخمسین وأربعمائه بمشهد مولانا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام)، قال: أخبرنا الشیخ أبو عبد الله محمد بن محمد (رحمه الله)، قال: أخبرنی أبو عبد الله محمد بن ریاح القرشی إجازه، قال: حدثنی أبی، قال: حدثنا أبو علی الحسن بن

ص :140


1- (1) فی " م ": الذی یفرق.
2- (2) عنه البحار 38: 217، رواه الشیخ فی أمالیه 1: 147 و 213 وبمضمونه 1: 256، والصدوق فی أمالیه: 172 مع اختلاف، وابن طاووس فی الیقین: 194 و 195 و 197 و 200 و 201 بعبارات مختلفه. أقول: یأتی مثله فی ج 2: الرقم 130، وج 2: الرقم 142، وج 4: 24.
3- (3) لیس فی " م ".
4- (4) لیس فی " ط ".
5- (5) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 143.

محمد، قال: حدثنا الحسن بن محبوب، عن علی بن رئاب، عن أبی بصیر، عن أبی جعفر محمد بن علی بن الحسین (علیهم السلام) قال:

" ان أبا ذر وسلمان (رحمهما الله) خرجا فی طلب رسول الله (صلی الله علیه وآله)، فقیل لهما: انه توجه إلی (ناحیه) قبا (فاتبعاه) (1)، فوجداه ساجدا تحت شجره فجلسا ینتظرانه حتی ظنا انه نائم فأهویا لیوقظاه فرفع رأسه إلیهما، ثم قال:

قد رأیت مکانکما وسمعت مقالتکم ولم أکن راقدا، ان الله بعث کل نبی کان قبلی إلی أمته بلسان قومه وبعثنی إلی کل اسود وأحمر بالعربیه، وأعطانی فی أمتی خمس خصال لم یعطها نبیا [کان] (2) قبلی نصرنی بالرعب یسمع بی القوم وبینی وبینهم مسیره شهر فیؤمنون بی وأحل لی المغنم وجعل لی الأرض مسجدا وطهورا، أین ما کنت منها أتیمم من ترابها (3) وأصلی علیها، وجعل لکل نبی مسأله فسألوه إیاها، فأعطاهم [ذلک] (4) فی الدنیا، وأعطانی مسأله فأخرت مسألتی لشفاعه المذنبین (5) من أمتی یوم القیامه، ففعل ذلک، وأعطانی جوامع العلم وأعطی علیا مفاتیح الکلام، ولم یعط ما أعطانی نبیا قبلی، فمسألتی بالغه [إلی] (6) یوم القیامه لمن لقی الله لا یشرک به شیئا، فیرضی (بی) (7) موالیا لوصیی محبا لأهل بیتی " (8).

قال محمد بن أبی القاسم: آخر هذا الخبر یدل علی أن بشاره المصطفی بالشفاعه للمذنبین من أمته إنما تخص الشیعه الموالیه المحبه لأهل بیته کما ذکره (صلی الله علیه وآله) فی آخر الکلام.

93

93 - أخبرنا الشیخ أبو عبد الله محمد بن أحمد بن شهریار الخازن بقراءتی

ص :141


1- (1) لیس فی " ط ".
2- (2) من أمالی الشیخ.
3- (3) فی الأمالی: تربتها.
4- (4) من الأمالی.
5- (5) فی الأمالی والبحار: المؤمنین.
6- (6) من الأمالی.
7- (7) لیس فی " ط "، وفی الأمالی: لا یشرک به شیئا مؤمنا بی.
8- (8) عنه البحار 16: 317، رواه الشیخ فی أمالیه 1: 56، عنه البحار 16: 316، روی ذیله الصدوق فی الخصال 1: 292.

علیه فی ذی القعده سنه اثنتی عشره وخمسمائه بمشهد مولانا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب قال: حدثنا الشیخ الفقیه أبو عبد الله جعفر بن محمد بن أحمد الدورستی بالغری علی ساکنه السلام فی شعبان سنه ثمان وخمسین وأربعمائه، قال: حدثنی أبو عبد الله أحمد بن عبدون بن أحمد البزاز بمدینه السلام سنه أربعمائه، قال: حدثنی أبو المفضل محمد بن عبد الله المطلب الشیبانی، قال:

حدثنی أحمد بن الحسین العدل الأنباری، قال:

" قدم أبو نعیم الفضل بن ذکین بغداد، فنزل الرمیله وهی محله بها، فاجتمع إلیه أصحاب الحدیث، ونصبوا له کرسیا صعد إلیه (1) وأخذ یعظ الناس ویذکرهم ویروی لهم الأحادیث، وکانت أیاما صعبه فی التقیه، فقام إلیه رجل من آخر المجلس وقال له: یا أبا نعیم أتتشیع؟ قال: فکره الشیخ مقالته وأعرض عنه بوجهه وتمثل بهذین البیتین:

وما زال بی حبیک حتی کأننی * برد جواب السائلی عنک أعجم لا سلم من قول الوشاه وتسلمی * سلمت وهل حی من الناس یسلم قال فلم یفطن الرجل بمراده وعاد إلی السؤال وقال: یا أبا نعیم أتتشیع؟ فقال:

یا هذا کیف بلیت بک وأی ریح هبت بک ألی، نعم، سمعت الحسن بن صالح بن حی یقول: سمعت جعفر بن محمد (علیه السلام) یقول: حب علی عباده وخیر العباده ما کتمت " (2).

94

94 - أخبرنی الشیخ المفید أبو علی الحسن بن محمد بن الحسن الطوسی (رحمه الله) بقراءتی علیه فی مشهد مولانا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب فی شعبان سنه إحدی عشره وخمسمائه: قال: أخبرنا السعید الوالد أبو جعفر الطوسی (رضی الله عنه)، قال: أخبرنا الشیخ المفید أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان، قال: أخبرنا أبو القاسم جعفر بن محمد، قال: حدثنی أبی، عن سعد بن عبد الله، عن أحمد بن

ص :142


1- (1) فی " م ": علیه.
2- (2) عنه البحار 39: 279.

محمد بن عیسی، عن صفوان بن یحیی، عن یعقوب بن شعیب، عن صالح بن میثم التمار (رحمه الله) قال:

" وجدت فی کتاب میثم (رحمه الله) یقول: تمسینا لیله عند أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام) فقال لنا:

لیس من عبد امتحن الله قلبه للإیمان إلا أصبح یجد مودتنا علی قلبه، ولا أصبح عبد ممن سخط الله علیه إلا یجد بغضنا علی قلبه، وأصبحنا نفرح بحب المحب لنا ونعرف بغض المبغض لنا، وأصبح محبنا مغتبطا برحمه من الله ینتظرها کل یوم، وأصبح مبغضنا یؤسس بنیانه علی شفا جرف هار فکأن ذلک الشفا قد انهار به فی نار جهنم، وکأن أبواب الرحمه قد فتحت لأهل الرحمه، فهنیئا لأهل الرحمه (1) رحمتهم وتعسا لأهل النار مثواهم.

أن عبدا لم یقصر فی حبنا لخیر جعله (2) الله فی قلبه ولن یحبنا من یحب مبغضنا ان ذلک لا یجتمع (3) فی قلب واحد: * (وما جعل الله لرجل من قلبین فی جوفه) * (4)، یحب بهذا قوما ویحب بالآخر عدوهم (5)، والذی یحبنا فهو یخلص حبنا (6)، کما یخلص الذهب الذی لا غش فیه، نحن النجباء وافراطنا افراط الأنبیاء، وأنا وصی الأوصیاء وأنا حزب الله ورسوله والفئه الباغیه حزب الشیطان، فمن أحب أن یعلم حاله فی حبنا فلیمتحن قلبه، فان وجد فیه حب من ألب علینا فلیعلم ان الله تعالی عدوه وجبرئیل ومیکائیل والله عدو للکافرین " (7).

95

95 - أخبرنا الشیخ المفید أبو علی بن الشیخ السعید أبو جعفر الطوسی رضی الله عنهما، عن أبیه، قال: أخبرنا محمد بن محمد، قال: أخبرنا أبو القاسم جعفر بن محمد، قال: حدثنی أبی، عن سعد بن عبد الله، عن أحمد بن محمد عیسی، عن

ص :143


1- (1) فی " ط ": فهنیئا لأصحاب الرحمه، وفی أمالی الشیخ: فتحت لأصحاب الرحمه فهنیئا لأصحاب الرحمه.
2- (2) فی " ط ": یجعله.
3- (3) فی " ط ": لم یجتمع.
4- (4) الأحزاب: 4.
5- (5) فی " م ": یحب بهذا أعداءهم.
6- (6) فی " ط ": بحبنا.
7- (7) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 147.

محمد بن خالد، عن فضاله، عن أبی بصیر، عن أبی جعفر محمد بن علی (علیه السلام) قال:

" أنا وشیعتنا خلقنا من طینه (من) (1) علیین، وخلق عدونا من طینه خبال (2) من حمأ مسنون " (3).

96

96 - أخبرنا الشریف أبو البرکات عمر بن محمد بن حمزه العلوی بالکوفه فی مسجده فی صفر سنه ست عشره وخمسمائه، وأخبرنا أبو غالب سعید بن محمد بن أحمد بن أحمد الثقفی الکوفی بها، قال: أخبرنا الشریف أبو عبد الله محمد بن عبد الرحمان العلوی العلامه، قال: أخبرنا جعفر بن محمد الجعفری وزید بن جعفر بن حاجب قراءه علیهما، قال: حدثنا محمد بن القاسم المحاربی قراءه علیه، قال: حدثنا الحسن بن محمد بن عبد الواحد، قال: حدثنا حرب بن حسن الطحان، قال: حدثنا یحیی بن مساور، عن بشیر النبال وکان یرمی النبل (4)، قال:

" اشتریت بعیرا نضوا فقال لی قوم: یحملک، وقال قوم: لا یحملک، فرکبت ومشیت حتی وصلت المدینه وقد تشقق وجهی ویدای ورجلای، فأتیت باب أبی جعفر (علیه السلام) فقلت: یا غلام استأذن لی علیه، قال: فسمع صوتی فقال: ادخل یا بشیر مرحبا یا بشیر، ما هذا الذی أری بک؟ قلت: جعلت فداک اشتریت بعیرا نضوا فرکبت ومشیت فتشقق (5) وجهی ویدای ورجلای، فقال: فما دعاک إلی ذلک؟ قلت: حبکم والله جعلت فداک، قال: إذا کان یوم القیامه فزع رسول الله (صلی الله علیه وآله) إلی الله وفزعنا إلی رسول الله وفزعتم إلینا فإلی أین ترون، نذهب بکم إلی الجنه (6) ورب الکعبه، (إلی الجنه ورب الکعبه) (7) ".

ص :144


1- (1) لیس فی البحار.
2- (2) فی النهایه: فیه " من شرب الخمر سقاه الله من طینه الخبال یوم القیامه "، جاء تفسیره فی الحدیث: ان الخبال عصاره أهل النار والخبال فی الأصل الفساد ویکون من الأفعال والأبدان والعقول.
3- (3) عنه البحار 67: 129، رواه الشیخ فی أمالیه 1: 148.
4- (4) فی " م ": بالنبل.
5- (5) فی " ط ": فشقق.
6- (6) فی " م " إلی الله.
7- (7) لیس فی " م ".

97

97 - أخبرنا الشیخ أبو محمد الحسن بن الحسین بن بابویه (رحمهم الله) بالری فی صفر سنه عشره وخمسمائه بقراءتی علیه، قال: حدثنا الشیخ أبو جعفر محمد بن الحسن بن علی الطوسی (رحمه الله) فی جمادی الآخره سنه خمس وخمسین وأربعمائه بمشهد مولانا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام)، قال: أخبرنا أبو عبد الله المفید محمد بن محمد بن النعمان الحارثی (رحمه الله)، قال: أخبرنا أبو الحسن علی بن محمد الکاتب، قال: أخبرنا الحسن بن علی بن عبد الکریم، قال: حدثنا إسحاق بن إبراهیم بن محمد الثقفی، قال: أخبرنا عباد بن یعقوب، قال: حدثنا الحکم بن ظهیر، عن أبی إسحاق، عن رافع مولی أبی ذر، قال:

" رأیت أبا ذر (رحمه الله) آخذا بحلقه باب الکعبه وهو یقول: من عرفنی فقد عرفنی أنا جندب الغفاری، ومن لم یعرفنی فأنا أبو ذر الغفاری، سمعت رسول الله (صلی الله علیه وآله) یقول:

من قاتلنی فی الأولی وقاتل أهل بیتی فی الثانیه حشره الله [فی الثالثه] (1) مع الدجال، انما مثل أهل بیتی فیکم کمثل سفینه نوح، من رکبها نجا ومن تخلف عنها غرق، ومثل باب حطه، من دخلها نجا ومن لم یدخلها هلک " (2).

98

98 - أخبرنا الشیخ الرئیس أبو محمد الحسن بن الحسین بن بابویه (رحمه الله) فی السنه المذکوره والموضع والتاریخ المذکور، قال: حدثنا الشیخ السعید أبو جعفر الطوسی (رحمه الله)، قال: أخبرنا أبو عبد الله محمد بن محمد، قال: أخبرنا أبو نصر محمد بن الحسین المقری، قال: حدثنا عمر بن محمد الوراق، قال: أخبرنا علی بن العباس البجلی قال: حدثنا حمید بن زیاد، قال: حدثنا محمد بن تسنیم (3)، قال:

حدثنا أبو نعیم الفضل بن دکین، قال: حدثنا مقاتل بن سلیمان، عن الضحاک بن مزاحم، عن ابن عباس قال:

ص :145


1- (1) لیس فی " ط ".
2- (2) عنه البحار 23: 105، رواه الشیخ فی أمالیه 1: 59، 2: 75 و 96 و 127 و 343.
3- (3) فی الأمالی: نسیم.

" سألت رسول الله عن قول الله عز وجل: * (والسابقون السابقون * أولئک المقربون * فی جنات النعیم) * (1)، فقال: قال لی جبرئیل: ذاک علی وشیعته هم السابقون إلی الجنه، المقربون من الله بکرامته لهم " (2).

99

99 - أخبرنا الشیخ المفید أبو علی الحسن بن محمد بن الحسن الطوسی (رحمه الله) بقراءتی علیه فی شعبان سنه إحدی عشره وخمسمائه بمشهد مولانا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب، قال: أخبرنا السعید الوالد (رحمه الله)، قال: أخبرنا الشیخ المفید أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان الحارثی (رحمه الله)، قال: أخبرنی أبو الحسن زید بن محمد بن جعفر السلمی إجازه، قال: حدثنا أبو عبد الله الحسین بن الحکم (3) الکندی، قال: حدثنا إسماعیل بن صبیح السکری، قال: حدثنا خالد بن العلی، عن المنهال بن عمر قال:

" کنت جالسا مع محمد بن علی الباقر (علیهما السلام) إذ جاءه رجل فسلم علیه فرد (علیه السلام)، فقال الرجل: کیف أنتم؟ فقال له محمد:

أوما آن لکم أن تعلموا کیف نحن، إنما مثلنا فی هذه الأمه مثل بنی إسرائیل کان یذبح أبناؤهم وتستحی نساؤهم ألا وأن هؤلاء یذبحون أبناءنا ویستحیون نساءنا. زعمت العرب ان لهم فضلا علی العجم، فقالت العجم: وبما ذاک؟ قالوا: کان محمد (صلی الله علیه وآله) منا عربیا، قالوا: صدقتم، وزعمت قریش ان لها فضلا علی غیرها من العرب فقالت لهم العرب من غیرهم: وبما ذاک؟ قالوا: کان محمد قرشیا، قالوا لهم:

صدقتم وان کان القوم صدقوا فلنا فضل علی الناس، لأنا ذریه محمد وأهل بیته خاصه وعترته لا یشرکنا فی ذلک غیرنا.

فقال له الرجل: والله أنی لأحبکم أهل البیت، قال (علیه السلام): فاتخذ للبلاء جلبابا

ص :146


1- (1) الواقعه: 9 - 12.
2- (2) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 70، عنه البحار 35: 332، ورواه المفید فی أمالیه: 298، وأخرجه فی تأویل الآیات 2: 643. أقول: مر فی ج 1: الرقم 8.
3- (3) فی " ط ": الحکیم.

فوالله انه لأسرع إلینا وإلی شیعتنا من السیل فی الوادی، وبنا یبدأ البلاء ثم بکم وبنا یبدأ الرخاء ثم بکم " (1).

100

100 - أخبرنا الشیخ أبو علی (رحمه الله) بالموضع المقدس علی ساکنه السلام فی التاریخ المؤرخ، قال: أخبرنا السعید الوالد (رحمه الله)، قال: أخبرنا الشیخ المفید محمد بن محمد (رضی الله عنه)، قال: أخبرنی أبو بکر محمد بن عمر الجعابی، قال: حدثنا أبو العباس أحمد بن محمد بن سعید الهمدانی، قال: حدثنا محمد بن القاسم المحاربی، قال:

حدثنا أحمد بن صبیح، قال: حدثنا محمد بن إسماعیل الهمدانی، عن الحسین بن مصعب، قال:

" سمعت جعفر بن محمد (علیه السلام) یقول: من أحبنا وأحب محبنا لا لغرض دنیا یصیبها منه، وعادی عدونا لا لإحنه (2) کانت بینه وبینه، ثم جاء یوم القیامه وعلیه من الذنوب مثل رمل عالج وزبد البحر، غفرها الله تعالی له " (3).

101

101 - أخبرنا الشیخ المفید أبو علی الحسن بن محمد الطوسی فی الموضع والتاریخ المقدم ذکرهما، قال: أخبرنا السعید الوالد أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسی (رضی الله عنه)، قال: أخبرنا الشیخ المفید أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان الحارثی (رحمه الله)، قال: أخبرنا أبو بکر محمد بن عمر الجعابی، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن سعید، قال: حدثنا جعفر بن محمد بن عبید، قال: حدثنا الحسن بن محمد، قال: حدثنی أبی، عن محمد بن المثنی الأزدی انه سمع أبا عبد الله (علیه السلام) یقول:

" نحن السبب بینکم وبین الله عز وجل " (4).

102

102 - أخبرنا الشیخ الزاهد أبو محمد الحسن بن الحسین بن بابویه بقراءتی علیه بالری سنه عشره وخمسمائه، قال: حدثنا الشیخ السعید الفقیه أبو جعفر

ص :147


1- (1) عنه البحار 67: 238، رواه الشیخ فی أمالیه 1: 154.
2- (2) الإحنه: الحقد.
3- (3) عنه البحار 27: 106، رواه الشیخ فی أمالیه 1: 156.
4- (4) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 157.

محمد بن الحسن الطوسی (رحمه الله)، قال: حدثنا الشیخ المفید أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان، قال: أخبرنا أبو علی الحسن بن عبید الله القطان، قال: حدثنا أبو عمرو عثمان بن أحمد، قال: حدثنا أحمد بن الحسین، قال: حدثنا إبراهیم بن محمد بن بسام، عن علی بن الحکم، عن اللیث بن سعد، عن أبی سعید الخدری، قال: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

" أحبوا علیا فان لحمه من لحمی ودمه من دمی، لعن الله أقواما من أمتی ضیعوا فیه عهدی ونسوا فیه وصیتی، ما لهم عند الله من خلاق " (1).

103

103 - أخبرنا الشیخ الرئیس أبو محمد الحسن بن الحسین بن بابویه رحمه الله تعالی بالموضع المذکور فی التاریخ المذکور المکتوب، قال: حدثنا الشیخ السعید أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسی (رحمه الله) بالمشهد المقدس بالغری علی ساکنه السلام فی جمادی الآخره سنه خمس وخمسین وأربعمائه، قال: أخبرنا الشیخ المفید أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان (رحمه الله)، قال: أخبرنا أبو غالب أحمد بن محمد الزراری (2)، قال: أخبرنی عمی أبو الحسن، عن سلیمان بن الجهم، قال:

حدثنا أبو عبد الله محمد بن خالد الطیالسی، قال: حدثنا العلاء بن رزین، عن محمد بن مسلم الثقفی قال:

" سألت أبا جعفر محمد بن علی (علیه السلام) عن قول الله تبارک وتعالی: * (فأولئک یبدل الله سیئاتهم حسنات وکان الله غفورا رحیما) * (3)، قال (علیه السلام):

یؤتی بالمؤمن المذنب یوم القیامه حتی یقام بموقف الحساب، فیکون الله تعالی هو یتولی حسابه، لا یطلع علی حسابه أحدا من الناس فیعرفه ذنوبه، حتی إذا أقر بسیئاته قال الله تعالی للکتبه: بدلوها حسنات وأظهروها للناس، فیقول الناس حینئذ: ما کان لهذا العبد سیئه واحد، ثم یأمر الله به إلی الجنه، فهذا تأویل الآیه، وهی للمذنبین (4) من شیعتنا خاصه " (5).

ص :148


1- (1) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 67.
2- (2) فی " ط ": الرازی.
3- (3) الفرقان: 70.
4- (4) فی أمالی الشیخ: فی المذنبین.
5- (5) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 70، أقول: مر فی ج 1: الرقم 9 مثله.

104

104 - أخبرنا الشیخ الفقیه أبو النجم محمد بن عبد الوهاب الرازی بها فی صفر عشره وخمسمائه قراءه علیه، قال: أخبرنا أبو سعید محمد بن أحمد بن الحسین، قال: أخبرنی القاضی أبو علی الحسن بن علی الصفار بقراءتی علیه، قال: أخبرنی أبو عمران مهدی، قال: أخبرنا أبو العباس بن عقده، قال: حدثنا محمد بن أحمد بن الحسن القطوانی، قال: حدثنا إبراهیم بن أنس الأنصاری، قال: حدثنا إبراهیم بن جعفر، عن عبد الله بن مسلم، عن أبی الزبیر (1) عن جابر بن عبد الله قال:

" کنا عند النبی (صلی الله علیه وآله) فأقبل علی بن أبی طالب (علیه السلام) فقال النبی: قد أتاکم أخی، ثم التفت إلی الکعبه فضربها بیده وقال: والذی نفس محمد بیده ان هذا وشیعته هم الفائزون یوم القیامه، ثم قال: انه أولکم إیمانا معی وأوفاکم بعهد الله وأقومکم (2) بأمر الله عز وجل، وأعدلکم فی الرعیه وأقسمکم بالسویه وأعظمکم عند الله مزبه (3)، قال: ونزلت: * (إن الذین آمنوا وعملوا الصالحات أولئک هم خیر البریه) * (4) " (5).

105

105 - وأخبرنا الشیخ الفقیه أبو علی الحسن بن محمد بن الحسن الطوسی بقراءتی علیه فی شعبان سنه إحدی عشره وخمسمائه بمشهد مولانا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام)، قال: أخبرنا السعید الوالد أبو جعفر الطوسی (رضی الله عنه)، قال:

أخبرنا الشیخ المفید أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان الحارثی (رحمه الله)، قال:

أخبرنی أبو بکر محمد بن عمر الجعابی، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن سعید الهمدانی، قال: حدثنا الحسین بن عتبه، قال: حدثنا أحمد بن النصر، قال: حدثنا محمد بن الصامت الجعفی، قال:

ص :149


1- (1) فی " م ": ابن الزبیر.
2- (2) فی " ط ": أقواکم.
3- (3) فی " م ": مرتبه.
4- (4) البینه: 7.
5- (5) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 257، والخوارزمی فی مناقبه: 62، والمفید فی أمالیه: 62، وتفسیر فرات: 219، عنه البحار 35: 246. أقول: یأتی مثله فی ج 3: الرقم 15، وج 5: الرقم 33.

کنا عند أبی عبد الله (علیه السلام) جماعه من البصریین فحدثهم بحدیث أبیه عن جابر بن عبد الله (رحمه الله) فی الحج املاء علیهم، فلما قاموا قال أبو عبد الله:

" ان الناس أخذوا یمینا وشمالا، وانکم لزمتم صاحبکم فإلی أین ترون، یرد بکم إلی الجنه والله، إلی الجنه والله، إلی الجنه والله " (1).

106

106 - أخبرنا الشیخ الفقیه أبو علی الحسن بن محمد الطوسی فی التاریخ والموضع المقدم ذکرهما، قال: أخبرنا السعید الوالد، قال: أخبرنی الشیخ المفید أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان (رحمهم الله)، قال: أخبرنی الشیخ الفقیه أبو جعفر محمد بن علی بن الحسین بن بابویه (رحمه الله)، قال: حدثنا محمد بن موسی بن المتوکل، قال: حدثنا محمد بن جعفر الأسدی، قال: حدثنا موسی بن عمران النخعی، عن عمه الحسین بن یزید النوفلی، عن محمد بن سنان، عن المفضل بن عمر الجعفی قال:

" قال أبو عبد الله جعفر بن محمد (علیه السلام): ان الله تعالی ضمن للمؤمن ضمانا، قال:

قلت: وما هو؟ قال: ضمن له ان أقر لله تعالی بالربوبیه ولمحمد بالنبوه ولعلی بالإمامه وأدی ما افترض علیه، ان یسکنه فی جواره، قال: فقلت: هذه والله هی الکرامه التی لا تشبهها کرامه الآدمیین، ثم قال أبو عبد الله (علیه السلام): اعملوا قلیلا تنعموا کثیرا " (2).

107

107 - أخبرنا الشیخ الرئیس الزاهد أبو محمد الحسن بن الحسین بن بابویه بالری بقراءتی علیه فی صفر سنه عشره وخمسمائه، قال: حدثنا الشیخ السعید أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسی (رحمه الله)، قال: أخبرنا الشیخ المفید أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان الحارثی (رحمه الله)، قال: أخبرنا أبو نصر محمد بن الحسین البصیر، قال: حدثنا أحمد بن نصر بن سعید الباهلی، قال: حدثنا إبراهیم بن إسحاق النهاوندی، قال: حدثنا عبد الله بن حماد، عن عمرو بن شمر، عن جابر، عن أبی جعفر محمد بن علی بن الحسین، عن أبیه، عن جده (علیهم السلام) قال:

ص :150


1- (1) رواه الشیخ فی أمالیه: 1: 158.
2- (2) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 159.

" لما قضی رسول الله (صلی الله علیه وآله) مناسکه من حجه الوداع رکب راحلته وأنشأ یقول: لا یدخل الجنه إلا من کان مسلما، فقام إلیه أبو ذر الغفاری (رحمه الله) فقال:

یا رسول الله وما الاسلام؟ فقال (صلی الله علیه وآله): الاسلام عریان، ولباسه التقوی، وزینته الحیاء، وملاکه الورع، وجماله الوقار، وثمره العمل الصالح، ولکل شئ أساس وأساس الإسلام حبنا أهل البیت " (1).

108

108 - أخبرنا الشیخ الفقیه أبو علی الحسن بن محمد بن الحسن الطوسی (رحمه الله) بقراءتی علیه فی مشهد مولانا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام) فی شعبان سنه إحدی عشره وخمسمائه، قال: أخبرنا السعید الوالد أبو جعفر الطوسی (رضی الله عنه)، قال: أخبرنا الشیخ المفید أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان (رحمه الله)، قال: أخبرنا أبو القاسم جعفر بن محمد، قال: حدثنا أبو علی محمد بن همام، قال: حدثنا علی بن محمد بن مسعده، قال: حدثنی جدی مسعده بن صدقه، قال:

" سمعت أبا عبد الله جعفر بن محمد (علیه السلام) یقول: والله لا یهلک هالک علی حب علی بن أبی طالب إلا رآه فی أحب المواطن إلیه، ولا یهلک هالک علی بغض علی بن أبی طالب (علیه السلام) إلا رآه فی أبغض المواطن إلیه " (2).

109

109 - أخبرنا الشیخ الفقیه أبو علی ابن الطوسی (رحمه الله)، قال: أخبرنا السعید الوالد، قال: أخبرنا الشیخ المفید (أبو عبد الله محمد بن محمد) (3)، قال: أخبرنی أبو بکر محمد بن عمر المعروف بابن الجعابی، قال: حدثنا أبو العباس أحمد بن محمد بن سعید، قال: أخبرنا محمد بن یوسف بن إبراهیم الوردانی، قال: حدثنا أبی، قال:

حدثنا وهیب بن حفص، عن أبی حسان العجلی قال:

" لقیت أمه الله بنت راشد (4) الهجری فقلت لها: أخبرینی بما (5) سمعت من أبیک

ص :151


1- (1) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 82، والصدوق فی أمالیه: 221 مع اختلاف.
2- (2) عنه البحار 39: 280، رواه الشیخ فی أمالیه 1: 166.
3- (3) لیس فی " م ".
4- (4) فی " ط " فی جمیع المواضع: رشید.
5- (5) فی " م ": حدثینی لما.

قالت: سمعته یقول: قال لی حبیبی أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب: یا راشد کیف صبرک إذا أرسل إلیک دعی بنی أمیه فقطع یدیک ورجلک ولسانک، فقلت: یا أمیر المؤمنین أیکون آخر ذلک إلی الجنه؟ قال (علیه السلام): نعم یا راشد وأنت معی فی الدنیا والآخره.

قالت: فوالله ما ذهبت الأیام حتی أرسل إلیه الدعی عبید الله بن زیاد علیهما لعائن الله (1)، فدعاه إلی البراءه من أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب فأبی أن یتبرأ منه، فقال له (ابن زیاد) (2): فبأی میته قال لک صاحبک تموت؟ قال: أخبرنی خلیلی (علیه السلام) انک تدعونی إلی البراءه منه فلا أتبرأ فتقدمنی وتقطع یدی ورجلی ولسانی، فقال: والله لأکذبن صاحبک، قدموه فاقطعوا یده ورجله واترکوا لسانه، فقطعوه ثم حملوه إلی منزلنا فقلت له: یا أبه جعلت فداک هل تجد لما أصابک ألما؟ قال: لا والله یا بنیه إلا کالزحام بین الناس.

ودخل علیه جیرانه ومعارفه یتوجعون له، فقال: ایتونی بصحیفه ودواه أذکر لکم ما یکون مما علمنیه مولای أمیر المؤمنین (علیه السلام)، فأتوه بصحیفه ودواه، فجعل یذکر ویملی علیهم أخبار الملاحم والکائنات ویسندها إلی أمیر المؤمنین (علیه السلام).

فبلغ ذلک ابن زیاد لعنه الله، فأرسل إلیه الحجام حتی قطع لسانه فمات من لیلته تلک (رحمه الله)، وکان أمیر المؤمنین (علیه السلام) یسمیه راشد المبتلی، وکان قد ألقی إلیه علم المنایا والبلایا، وکان یلقی الرجل فیقول له: یا فلان بن فلان تموت میته کذا وکذا، وأنت یا فلان تقتل قتله کذا (3)، فیکون الأمر کما قاله راشد (رحمه الله) " (4).

110

110 - أخبرنا الشیخ المفید الزاهد أبو محمد الحسن بن الحسین بن بابویه (رحمه الله) بالری فی صفر سنه عشره وخمسمائه، قال: حدثنا الشیخ السعید أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسی (رضی الله عنه) فی جمادی الآخره سنه خمس وخمسین

ص :152


1- (1) فی " م ": لعنه الله.
2- (2) لیس فی " ط "، وفیه: بأی.
3- (3) فی " م ": کذا وکذا.
4- (4) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 167، عنه البحار 42: 121.

وأربعمائه، قال: أخبرنا الشیخ المفید أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان، قال:

حدثنا أبو بکر محمد بن عمر الجعابی، قال: حدثنا أبو العباس أحمد بن محمد بن سعید بن عقده، قال: حدثنا جعفر بن عبد الله قال: حدثنا سعدان بن سعید قال: حدثنا سفیان بن إبراهیم الغامدی القاضی، قال: سمعت جعفر بن محمد (علیهما السلام) یقول:

" بنا یبدأ البلاء ثم بکم، وبنا یبدأ الرخاء ثم بکم، والذی یحلف به لینتصرن الله بکم کما انتصر بالحجاره " (1).

111

111 - أخبرنا الشیخ الأمین أبو عبد الله محمد بن أحمد بن شهریار الخازن بقراءتی علیه بمشهد مولانا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام) فی ذی القعده سنه اثنی عشر وخمسمائه، قال: حدثنا الشیخ أبو صالح عبد الرحمان بن یعقوب الحنفی الصندلی قدم علینا حاجا من نیشابور، قال: حدثنی والدی أبو یوسف یعقوب بن طاهر، قال: حدثنی أحمد بن إسحاق القاضی، قال: حدثنا أحمد بن عبد الله بن سابور الدقیقی، قال: حدثنا عبید بن هاشم (2)، قال: حدثنا إسماعیل بن جعفر، قال: حدثنا العلاء بن عبد الرحمان، عن أبیه، عن عبد الله بن مسعود قال: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

" یا علی لو أن عبدا عبد الله مثل ما قام نوح فی قومه وکان له مثل أحد ذهبا فأنفقه فی سبیل الله ومد فی عمره حتی حج ألف حجه ثم قتل بین الصفا والمروه ثم لم یوالک یا علی، لم یشم رائحه الجنه ولم یدخلها، أما علمت یا علی ان حبک حسنه لا یضر معها سیئه وبغضک سیئه لا ینفع معها طاعه، یا علی لو نثرت الدر علی المنافق ما أحبک ولو ضربت خیشوم المؤمن ما أبغضک، لأن حبک إیمان وبغضک نفاق، لا یحبک إلا مؤمن تقی، ولا یبغضک إلا منافق شقی " (3).

112

112 - أخبرنا الشیخ الفقیه أبو علی الحسن بن محمد بن الحسن الطوسی فی

ص :153


1- (1) روی صدره المفید فی أمالیه: 31، أقول: مر مثله فی ج 1: الرقم 11.
2- (2) فی " م ": هشام.
3- (3) عنه البحار 39: 208، رواه الشیخ فی أمالیه 1: 209، ویأتی عنه فی ج 2: الرقم 141.

مشهد مولانا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام) بقراءتی علیه فی شعبان سنه إحدی عشره وخمسمائه، قال: أخبرنا السعید الوالد، قال: أخبرنا الشیخ المفید أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان الحارثی، قال: أخبرنا أبو بکر محمد بن عمر الجعابی، قال: حدثنا أبو العباس أحمد بن محمد بن سعید، قال: أخبرنا الحسن بن القاسم، قال: حدثنا علی بن إبراهیم بن یعلی التمیمی (1)، قال: حدثنا علی بن سیف بن عمیره، عن أبیه، عن أبان بن عثمان، عن عبد الرحمان بن سیابه، عن حمران بن أعین، عن أبی حرب بن أبی الأسود الدؤلی، عن أبیه قال: سمعت أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام) یقول:

" والله لأذودن بیدی هاتین القصیرتین عن حوض رسول الله (صلی الله علیه وآله) أعداءنا ولأوردنه أحباءنا " (2).

113

113 - أخبرنا الشیخ الفقیه أبو محمد الحسن بن الحسین بن بابویه (رحمه الله) بالری بقراءتی علیه فی صفر سنه عشره وخمسمائه، قال: حدثنا الشیخ السعید أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسی بمشهد مولانا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام) إملاء فی رجب سنه خمس وخمسین وأربعمائه، قال: أخبرنا الشیخ أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان الحارثی (رحمه الله)، قال: حدثنا أبو بکر محمد بن عمر الجعابی، قال: حدثنا جعفر بن محمد بن سلیمان أبو الفضل، قال: حدثنا داود بن رشید، قال: حدثنا محمد بن إسحاق الثعلبی الموصلی أبو نوفل قال: سمعت جعفر بن محمد (علیه السلام) یقول:

" نحن خیره الله من خلقه، وشیعتنا خیره الله من أمه نبیه (صلی الله علیه وآله) " (3).

114

114 - أخبرنا الشیخ الفقیه الرئیس أبو محمد الحسن بن الحسین بن بابویه (رحمه الله) بقراءتی علیه بالری سنه عشره وخمسمائه، قال: حدثنا الشیخ السعید أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسی (رحمه الله) بمشهد مولانا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب فی

ص :154


1- (1) فی أمالی الشیخ: التیمی.
2- (2) رواه الشیخ فی أمالیه: 1: 175.
3- (3) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 76، والمفید فی أمالیه: 308، أقول: مر مثله فی ج 1: الرقم 17.

رجب سنه خمس وخمسین وأربعمائه إملاء من لفظه، قال: أخبرنا الشیخ أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان الحارثی، قال: حدثنا أبو بکر محمد بن عمر الجعابی، قال: حدثنی أبو عبد الله جعفر بن محمد بن یحیی، قال: حدثنا أحمد بن عبد المنعم، قال: حدثنا عبد الله بن محمد الفزاری، عن جعفر بن محمد، عن أبیه (علیهم السلام)، عن جابر بن عبد الله الأنصاری قال:

" قال رسول الله (صلی الله علیه وآله) لعلی بن أبی طالب (علیه السلام): ألا أبشرک ألا أمنحک؟ قال:

بلی یا رسول الله، قال: فانی خلقت أنا وأنت من طینه واحده، ففضلت منها فضله فخلق منها شیعتنا، فإذا کان یوم القیامه دعی الناس بأسماء أمهاتهم إلا شیعتک فإنهم یدعون بأسماء آبائهم لطیب مولدهم (1) " (2).

115

115 - أخبرنا الشیخ الفقیه أبو النجم محمد بن عبد الوهاب بن عیسی الرازی بالری فی درب زامهران بالمشهد (3) المعروف بالغری قراءه علیه فی صفر سنه عشره وخمسمائه، قال: حدثنا أبو سعید محمد بن أحمد بن الحسین النیشابوری، قال: أخبرنا أبو علی محمد بن محمد المقری بقراءتی علیه، قال: حدثنا السید أبو طالب یحیی بن الحسین بن هارون العلوی الحسینی إملاء، قال: حدثنا أبو أحمد محمد بن علی العبدی، قال: حدثنا محمد بن جعفر القمی، قال: حدثنا أحمد بن أبی عبد الله البرقی، قال: حدثنا الحسن بن محبوب، عن صفوان بن یحیی، قال: قال جعفر بن محمد (علیهما السلام):

" من اعتصم بالله عز وجل هدی، ومن توکل علی الله عز وجل کفی، ومن قنع بما رزقه الله عز وجل أغنی، ومن اتقی الله عز وجل نجا، فاتقوا الله عباد الله ما استطعتم وأطیعوا الله وسلموا الأمر لأهله تفلحوا، واصبروا ان الله مع الصابرین:

ص :155


1- (1) فی " ط ": ولادتهم.
2- (2) عنه البحار 7: 239، رواه الشیخ فی أمالیه 2: 71 و 77، عنه البحار 7: 238. أقول: مر مثله فی ج 1: الرقم 20، ویأتی فی ج 4: الرقم 316.
3- (3) فی " م ": بمشهد.

* (ولا تکونوا کالذین نسوا الله فأنساهم أنفسهم) * (1) الآیه، * (لا یستوی أصحاب النار وأصحاب الجنه أصحاب الجنه هم الفائزون) * (2)، وهم شیعه علی (علیه السلام) (3).

حدثنی بذلک أبی عن أبیه، عن أم سلمه زوجه النبی [انها] (4) قالت: أقرأنی رسول الله (صلی الله علیه وآله): * (لا یستوی أصحاب النار وأصحاب الجنه أصحاب الجنه هم الفائزون) * [فقلت: یا رسول الله من أصحاب النار؟ قال: مبغضی علی وذریته ومنقصوهم، فقلت یا رسول الله! فمن الفائزون منهم؟ قال: وهم شیعه علی (علیه السلام)] (5) " (6).

116

116 - أخبرنا الشیخ الفقیه أبو علی الحسن بن محمد بن الحسن الطوسی (رحمه الله) بقراءتی علیه فی مشهد مولانا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب سلام الله علیه فی شعبان سنه إحدی عشره وخمسمائه، قال: أخبرنا السعید الوالد، قال: أخبرنا الشیخ المفید أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان، قال: حدثنی القاضی أبو بکر محمد بن عمر، عن أبی العباس أحمد بن یحیی بن زکریا بن شیبان، عن الحسین بن سفیان، قال: حدثنی أبی، قال: حدثنا محمد بن إسماعیل، قال: حدثنا أبو حمزه الثمالی، عن أبی جعفر محمد بن علی بن الحسین، قال (علیه السلام):

" من دعا الله بنا أفلح، ومن دعاه بغیرنا هلک واستهلک " (7).

117

117 - وأخبرنا الشیخ المفید أبو علی بن الطوسی (رحمه الله)، قال: أخبرنا السعید الوالد (رضی الله عنه)، قال: أخبرنا محمد بن محمد، قال: أخبرنا القاضی أبو بکر محمد بن عمر الجعابی، قال: حدثنا أبو العباس أحمد بن محمد بن سعید، قال: حدثنا أحمد بن عبد الحمید، قال: حدثنا محمد بن عمرو بن عتبه، قال: حدثنا الحسن بن مبارک، قال: حدثنا العباس بن عامر، عن مالک الأحمسی، عن سعد بن طریف،

ص :156


1- (1) الحشر: 19.
2- (2) الحشر: 20.
3- (3) من البرهان.
4- (4) لیس من هناک إلی آخر الحدیث فی " م ".
5- (5) من البرهان.
6- (6) رواه فی البرهان 4: 320 عن الأربعین.
7- (7) عنه البحار 23: 102، رواه الشیخ فی أمالیه 1: 175.

عن الأصبغ بن نباته قال:

" کنت أرکع عند باب أمیر المؤمنین (علیه السلام) وأنا ادعو إذ خرج أمیر المؤمنین، فقال صلوات الله علیه: یا أصبغ، قلت: لبیک، قال: أی شئ کنت تصنع؟ قلت:

رکعت وأنا أدعو، قال: أفلا أعلمک دعاء سمعته من رسول الله (صلی الله علیه وآله)، قلت: بلی، قال: قل: الحمد لله علی ما کان والحمد لله علی کل حال.

ثم ضرب (علیه السلام) بیده الیمنی علی منکبی (1) الأیسر وقال: یا أصبغ لئن ثبتت قدمک وتمت ولایتک وأنبسط (2) یدک، الله أرحم بک من نفسک " (3).

118

118 - أخبرنا الشیخ الرئیس الزاهد أبو محمد الحسن بن الحسین بن بابویه (رحمه الله) بالری بقراءتی علیه فی صفر سنه عشره وخمسمائه، قال: حدثنا الشیخ السعید أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسی (رحمه الله) فی رجب سنه خمس وخمسین وأربعمائه بمشهد مولانا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب، قال: أخبرنا الشیخ المفید محمد بن محمد بن النعمان، قال: أخبرنا أبو القاسم جعفر بن محمد بن قولویه، قال:

حدثنا أبو علی محمد بن همام الإسکافی، قال: حدثنا عبد الله بن جعفر الحمیری، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن عیسی قال: حدثنا الحسین بن سعید الأهوازی قال: حدثنا علی بن حدید، عن سیف بن عمیره، عن مدرک بن زهیر قال:

" قال أبو عبد الله جعفر بن محمد (علیه السلام): یا مدرک ان أمرنا لیس بقبوله فقط ولکنه (4) بصیانته وکتمانه عن غیر أهله، اقرئ أصحابنا السلام ورحمه الله وبرکاته، وقل لهم: رحم الله امرءا (5) اجتر موده الناس إلینا وحدثهم بما یعرفون وترک ما ینکرون " (6).

119

119 - أخبرنا الشیخ الأمین أبو عبد الله محمد بن أحمد بن شهریار الخازن (رحمه الله)

ص :157


1- (1) فی البحار منکبه.
2- (2) فی البحار والأمالی: انبسطت.
3- (3) عنه البحار 95: 361، رواه الشیخ فی أمالیه 1: 176.
4- (4) فی " م ": لکن.
5- (5) فی أمالی الصدوق: عبدا.
6- (6) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 84، والصدوق فی أمالیه: 88 باسناد آخر ومختصرا. أقول: مر مثله فی ج 1: الرقم 21.

بقراءتی علیه فی ذی القعده سنه اثنتی عشره وخمسمائه بمشهد مولانا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام)، قال: حدثنا أبو الحسین محمد بن محمد بن میمون بن إسحاق المعدل الواسطی (رحمه الله)، قال: حدثنا الشریف أحمد بن القاسم بن علی المحمدی، قال: حدثنا أبو القاسم إسماعیل بن علی الخزاعی، قال: حدثنا أبی، قال: حدثنا أخی دعبل، قال: حدثنا عبد الله بن سعید الزهری، قال: حدثنی ضمره، عن ابن شوذب، عن مطر الوراق، عن شهر بن حوشب، عن أبی هریره (یرفعه إلی النبی (صلی الله علیه وآله)) (1) انه قال:

" من صام یوم ثمانیه عشر من ذی الحجه کتب الله له صیام ستین شهرا، وذلک یوم غدیر خم لما أخذ رسول الله بید علی بن أبی طالب (علیه السلام) فقال: من کنت مولاه فهذا مولاه، فقال له عمر بن الخطاب: بخ بخ [یا بن أبی طالب] (2) أصبحت مولای ومولی کل مؤمن ومؤمنه " (3).

120

120 - أخبرنا الشیخ الفقیه أبو علی الحسن بن محمد بن الحسن الطوسی (رحمه الله) فی شعبان سنه إحدی عشره وخمسمائه بمشهد مولانا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام)، قال: أخبرنا السعید الوالد أبو جعفر الطوسی (رحمه الله)، قال: أخبرنا محمد بن محمد بن النعمان، قال: أخبرنا أبو بکر محمد بن عمر الجعابی، قال: حدثنا أبو العباس أحمد بن محمد بن سعید قال: حدثنا أبو عوانه موسی بن یوسف بن راشد، قال: حدثنا علی بن الحکم الأزدی، قال: أخبرنا عمرو بن ثابت، عن فضیل بن غزوان، عن الشعبی، عن الحارث، عن علی بن أبی طالب (علیه السلام) قال:

" من أحبنی رآنی یوم القیامه حیث یحب، ومن أبغضنی رآنی یوم القیامه حیث یکره " (4).

ص :158


1- (1) لیس فی " م ".
2- (2) من الأمالی.
3- (3) عنه البحار 98: 321، رواه الصدوق فی أمالیه: 12 بسند آخر مع إضافات، رواه السید فی الطرائف: 147 عن مناقب ابن المغازلی: 19. أقول: یأتی فی ج 9: الرقم 20 مثله.
4- (4) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 183.

121

121 - أخبرنا الشیخ الفقیه أبو علی الحسن بن محمد بن الحسن الطوسی (رحمه الله) تعالی فی التاریخ والموضع المقدم ذکرهما، قال: أخبرنا السعید الوالد، قال:

أخبرنا أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان، قال: أخبرنا أبو الحسن علی بن خالد المراغی، قال: حدثنا أبو بکر محمد بن صالح، قال: حدثنا عبد الأعلی بن واصل الأسدی، عن مخول بن إبراهیم، عن علی بن حزور، عن الأصبغ بن نباته قال: سمعت عمار بن یاسر (رحمه الله) یقول: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله) لعلی:

" یا علی ان الله قد زینک بزینه لم یزین العباد بزینه أحب إلی الله منها، زینک بالزهد فی الدنیا وجعلک لا تزرء منها شیئا ولا تزرء منک شیئا، ووهب لک حب المساکین فجعلک ترضی بهم أتباعا ویرضون بک إماما، فطوبی لمن أحبک وصدق فیک (وویل لمن أبغضک وکذب علیک، فأما من أحبک وصدق فیک) (1)، فأولئک جیرانک فی دارک وشرکاؤک فی جنتک، وأما من أبغضک وکذب علیک فحق علی الله أن یوقفه موقف الکذابین " (2).

122

122 - أخبرنا الشیخ أبو علی الطوسی، قال: أخبرنا السعید الوالد (رحمه الله) قال:

أخبرنا محمد بن محمد، قال: أخبرنا أبو القاسم جعفر بن محمد بن قولویه، عن محمد بن یعقوب الکلینی، عن عده من أصحابه (3)، عن سهل بن زیاد، عن محمد بن سنان، عن حماد بن أبی طلحه، عن معاذ بن کثیر قال:

" نظرت إلی الموقف والناس فیه کثیر، فدنوت إلی أبی عبد الله (علیه السلام) فقلت: ان أهل الموقف لکثیر (4) قال: فضرب ببصره فأداره فیهم، ثم قال: ادن منی یا عبد الله فدنوت منه فقال: غثاء یأتی به (5) الموج من کل مکان، ما الحج إلا لکم، ولا والله ما یقبل الله إلا منکم (6) " (7).

ص :159


1- (1) لیس فی " ط ".
2- (2) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 184.
3- (3) فی " ط ": أصحابنا.
4- (4) فی " ط ": کثیر.
5- (5) فی " ط ": بها.
6- (6) فی " ط ": والله لا یقبل إلا منکم، وفی أمالی الشیخ: ما یتقبل الله.
7- (7) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 188.

123

123 - أخبرنا الشیخ الزاهد أبو محمد الحسن بن الحسین بن بابویه (رحمه الله) بالری بقراءتی علیه فی صفر سنه ست عشره وخمسمائه قال: أخبرنا الشیخ السعید أبو جعفر محمد بن الحسن بن علی الطوسی (رحمهم الله) فی رجب سنه خمس وخمسین وأربعمائه، قال: أخبرنا الشیخ المفید أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان الحارثی (رضی الله عنه)، قال: أخبرنی أبو القاسم جعفر بن محمد، قال: حدثنی أبی، عن سعد بن عبد الله، عن أحمد بن محمد، عن العباس بن معروف، عن محمد بن سنان، عن طلحه بن زید، عن جعفر بن محمد الصادق، عن أبیه، عن جده (علیهم السلام) قال: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

" ما قبض الله نبیا حتی أمره ان یوصی إلی أفضل عشیرته من عصبته، وأمرنی ان أوصی فقلت: إلی من یا رب (1) فقال: أوص یا محمد إلی ابن عمک علی بن أبی طالب فانی قد أثبته فی الکتب السالفه وکتبت فیها انه وصیک، وعلی ذلک أخذت میثاق (2) الخلائق ومواثیق أنبیائی ورسلی، وأخذت میثاقهم لی بالربوبیه ولک یا محمد بالنبوه ولعلی بالولایه " (3).

124

124 - أخبرنا الشیخ الأمین أبو عبد الله محمد بن أحمد بن شهریار الخازن بقراءتی علیه فی ذی القعده سنه اثنتی عشره وخمسمائه بمشهد مولانا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام) قال: حدثنا الشیخ الصدوق أبو منصور محمد بن محمد بن عبد العزیز العکبری المعدل قراءه علیه بمدینه السلام من کتابه، قال:

حدثنا أبو الحسن محمد بن أحمد بن محمد بن زرقویه البغدادی، قال: حدثنا أبو عمر عثمان بن أحمد السماک الدقاق، قال: حدثنا شریک، عن منصور، عن إبراهیم، عن علقمه، عن عبد الله، قال:

ص :160


1- (1) فی " م ": یا رب إلی من.
2- (2) فی " م ": مواثیق.
3- (3) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 102، عنه البحار 15: 18، و 26: 271، و 38: 111، وتأویل الآیات 2: 566. أقول: یأتی مثله فی ج 2: الرقم 5 عن الشیخ.

" مرض رسول الله (صلی الله علیه وآله) مرضه، فغدا إلیه علی بن أبی طالب (علیه السلام) فی الغلس، وکان یحب أن لا یسبقه إلیه أحد، قال: فإذا هو فی صحن (1) الدار رأسه فی حجر دحیه بن خلیفه الکلبی، فقال: السلام علیک، قال: وعلیکم السلام ورحمه الله وبرکاته أما إنی أحبک ولک عندی مدیحه ألقیها إلیک، قال له: قل، قال: أنت أمیر المؤمنین وأنت قائد الغر المحجلین وأنت سید ولد آدم إلی یوم القیامه ما خلا النبیین والمرسلین لواء الحمد بیدک تزف أنت وشیعتک زفا زفا إلی الجنان، أفلح من تولاک (2) وخاب وخسر من تخلاک، لحب محمد أحبوک ولبغض محمد أبغضوک، لن تنالهم (3) شفاعه محمد، اذن إلی صفوه الله أخیک وابن عمک وأنت أحق الناس به.

فدنا علی بن أبی طالب وأخذ رأس رسول الله (صلی الله علیه وآله) أخذا رفیقا فصیره فی حجره، فانتبه رسول الله فقال: ما هذا الهمهمه، فأخبره علی بالحدیث، فقال رسول الله (صلی الله علیه وآله): لم یکن ذلک (4) دحیه بن خلیفه الکلبی ذاک جبرئیل سماک بأسماء سماک الله بها وهو الذی ألقی محبتک فی صدور المؤمنین ورهبتک وخوفک فی صدور الکافرین ولک عند الله أضعاف کثیره " (5).

125

125 - أخبرنا الشیخ الفقیه أبو علی الحسن بن محمد بن الحسن الطوسی (رحمه الله) بقراءتی علیه بمشهد مولانا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب سنه إحدی عشره وخمسمائه، قال: أخبرنا السعید الوالد أبو جعفر الطوسی (رحمه الله)، قال: أخبرنی الشیخ المفید أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان، قال: أخبرنا أبو بکر محمد بن عمر الجعابی، قال: حدثنا أبو العباس أحمد بن محمد بن سعید، قال: حدثنا أبو عوانه موسی بن یوسف بن راشد الکوفی، قال: حدثنا محمد بن سلیمان بن بزیع الخزاز،

ص :161


1- (1) فی " م ": بصحن.
2- (2) فی أمالی الشیخ: والاک، خلاک.
3- (3) فی " م ": بحب محمد أحبوک وبغضوک، وفی أمالی الشیخ: محب محمد محبوک ومبغضه مبغضوک، لا تنالهم.
4- (4) فی " م ": ذاک.
5- (5) عنه البحار 37: 296، رواه الشیخ فی أمالیه 1: 21، عنه البحار 37: 296.

قال: حدثنا الحسین الأشقر، عن قیس، عن لیث، عن أبی لیلی، عن الحسین بن علی (علیهما السلام) قال: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

" إلزموا مودتنا أهل البیت، فإنه من لقی الله یوم القیامه وهو یودنا دخل الجنه بشفاعتنا، والذی نفسی بیده لا ینفع عبدا عمله إلا بمعرفه حقنا " (1).

126

126 - أخبرنا الشیخ الفقیه أبو علی بن الطوسی فی التاریخ والموضع المقدم ذکرهما، قال: أخبرنا السعید الوالد أبو جعفر الطوسی رضی الله عنهما، قال: حدثنا محمد بن محمد، قال: حدثنا أبو نصر محمد بن الحسین المقری [قال: حدثنا أبو عبد الله الحسین بن علی المرزبانی] (2)، قال: حدثنا جعفر بن محمد الحنفی، قال: حدثنا یحیی بن هاشم السماک (3)، قال: حدثنا عمرو بن شمر، قال: حدثنا حماد، عن أبی الزبیر، عن جابر بن عبد الله بن حزام قال:

" أتیت رسول الله (صلی الله علیه وآله) فقلت: یا رسول الله من وصیک؟ قال فأمسک [عنی] (4) عشرا لا یجیبنی ثم قال: یا جابر ألا أخبرک عما سألتنی، فقلت: بأبی أنت وأمی أم والله لقد سکت عنی حتی ظننت انک وجدت علی، فقال: ما وجدت علیک یا جابر ولکن کنت انتظر ما یأتینی من السماء، فأتانی جبرئیل فقال: یا محمد ان ربک یقول لک:

ان علی بن أبی طالب (5) وصیک وخلیفتک علی أهلک وأمتک والذائد عن حوضک وهو صاحب لوائک یقدمک إلی الجنه، فقلت: یا نبی الله أرأیت من لا یؤمن بهذا اقتله؟ قال: نعم یا جابر ما وضع هذا الموضع إلا لیتابع، فمن تابعه کان معی غدا ومن خالفه لم یرد علی الحوض أبدا " (6).

ص :162


1- (1) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 190، والمفید فی أمالیه: 13، 44، 140.
2- (2) من أمالی الشیخ.
3- (3) فی أمالی الشیخ: السمسار.
4- (4) من الأمالی.
5- (5) فی " ط ": ان ربک یقرؤک السلام ویقول لک، وفی الأمالی: یا محمد ربک یقول: ان علی بن أبی طالب.
6- (6) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 193.

127

127 - أخبرنا جماعه منهم أبو القاسم والدی الفقیه (1) وأبو الیقظان عمار بن یاسر وولده أبو القاسم سعد بن عمار سامحه الله، عن الشیخ الزاهد (الفقیه) (2) إبراهیم بن نصر الجرجانی، عن السید الصالح محمد بن حمزه العلوی المرعشی الطبری وکتبته من کتابه بخطه (رحمه الله)، قال: حدثنا محمد بن الحسن، قال: حدثنا محمد بن جعفر، قال: حدثنا حمزه بن إسماعیل، قال: حدثنا أحمد بن خلیل، حدثنا یحیی بن عبد الحمید، حدثنا شریک عن لیث (3) المرادی بن أبی سلیم، عن مجاهد، عن ابن عباس قال:

" لما فتح رسول الله مدینه (4) خیبر قدم جعفر (علیه السلام) من الحبشه فقال النبی (صلی الله علیه وآله): لا أدری أنا بأیهما أسر، بفتح خیبر أم بقدوم جعفر، وکانت مع جعفر جاریه فأهداها إلی علی (علیه السلام)، فدخلت فاطمه (علیها السلام) بیتها فإذا رأس علی فی حجر الجاریه، فلحقها من الغیره ما یلحق المرأه علی زوجها فتبرقعت ببرقعتها ووضعت خمارها علی رأسها ترید النبی (صلی الله علیه وآله) تشکو إلیه علیا، فنزل جبرئیل (علیه السلام) علی النبی (صلی الله علیه وآله) فقال له: یا محمد ان الله یقرؤک السلام ویقول لک: هذه فاطمه اتتک (5) تشکو علیا فلا تقبلن (6) منها.

فلما دخلت فاطمه قال لها النبی (صلی الله علیه وآله): إرجعی إلی بعلک وقولی له رغم انفی لرضاک، فرجعت فاطمه (علیها السلام) فقالت: یا بن عم رغم أنفی لرضاک، فقال علی:

یا فاطمه شکوتینی إلی النبی (صلی الله علیه وآله) وا حیاءاه من رسول الله أشهدک یا فاطمه ان هذه الجاریه حره لوجه الله فی مرضاتک وکان مع علی خمسمائه درهم، فقال: وهذه الخمسمائه درهم صدقه علی (7) فقراء المهاجرین والأنصار فی مرضاتک.

فنزل جبرئیل علی النبی فقال: یا محمد الله یقرئ علیک السلام ویقول لک بشر

ص :163


1- (1) فی " ط ": منهم والدی (رحمه الله) أبو القاسم الفقیه.
2- (2) لیس فی " ط ".
3- (3) فی " ط " شریک بن لیث.
4- (4) فی " ط ": فتح الله علی نبیه مدینه.
5- (5) فی " ط ": تأتیک.
6- (6) فی " م ": تقبل.
7- (7) فی " ط ": فی.

علی بن أبی طالب بأنی (1) وهبت له الجنه بحذافیرها لعتقه (2) الجاریه فی مرضاه فاطمه، فإذا کان یوم القیامه یقف علی باب الجنه فیدخل من یشاء الجنه برحمتی ویمنع منها من یشاء بغضبی، وقد وهبت له النار بحذافیرها بصدقته الخمسمائه درهم علی الفقراء فی مرضاه فاطمه فإذا کان یوم القیامه یقف علی باب النار فیدخل من یشاء النار بغضبی ویمنع من یشاء منها برحمتی، فقال النبی (صلی الله علیه وآله): بخ بخ من مثلک یا علی وأنت قسیم الجنه والنار " (3).

128

128 - أخبرنا الشیخ الفقیه أبو علی الحسن بن محمد بن الحسن الطوسی (رحمه الله) بقراءتی علیه فی شعبان سنه إحدی عشره وخمسمائه بمشهد مولانا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب، قال: أخبرنا السعید الوالد، قال: حدثنا محمد بن محمد، قال:

أخبرنی أبو بکر محمد بن عمر الجعابی، قال: حدثنا أبو العباس أحمد بن محمد بن سعید الهمدانی، قال: أخبرنی عمر بن أسلم، قال: حدثنا سعید بن یوسف البصری، عن خالد بن عبد الرحمان المداینی، عن عبد الرحمان بن أبی لیلی، عن أبی ذر الغفاری (رحمه الله) قال:

" رأیت رسول الله (صلی الله علیه وآله) وقد ضرب کتف علی بن أبی طالب (علیه السلام) بیده وقال:

یا علی من أحبنا فهو العربی ومن أبغضنا فهو العلج، شیعتنا أهل البیوتات والمعادن والشرف، ومن کان مولده صحیحا، وما علی مله إبراهیم (علیه السلام) إلا نحن وشیعتنا وسائر الناس منها براء، وان الله وملائکته یهدمون سیئات شیعتنا کما یهدم القوم البنیان " (4).

129

129 - أخبرنا الشیخ الفقیه أبو علی الحسن بن محمد الطوسی (رحمه الله) فی التاریخ والموضع المقدم ذکرهما، قال: أخبرنا السعید الوالد (رحمه الله)، قال: أخبرنا المفید محمد بن محمد بن النعمان (رحمه الله)، قال: أخبرنی أحمد بن محمد بن الحسن بن الولید،

ص :164


1- (1) فی " م ": انی.
2- (2) فی " م ": بعتقه.
3- (3) عنه البحار 39: 208.
4- (4) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 194، المفید فی أمالیه: 169، الدیلمی فی إرشاد القلوب: 254.

قال: حدثنی أبی، عن سعد بن عبد الله، عن أحمد بن محمد بن عیسی، عن بکر بن صالح، عن الحسن بن علی، عن عبد الله بن إبراهیم، قال: حدثنی الحسن (1) بن زید، عن جعفر بن محمد، عن أبیه، عن جده قال: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

" لما أسری بی إلی السماء وانتهیت إلی سدره المنتهی نودیت: یا محمد استوص بعلی خیرا، فإنه سید المسلمین وإمام المتقین وقائد الغر المحجلین یوم القیامه " (2).

130

130 - أخبرنا الفقیه أبو النجم محمد بن عبد الوهاب بن عیسی الرازی بها فی درب زامهران قراءه علیه فی صفر سنه عشره وخمسمائه، قال: أخبرنا أبو سعید محمد بن أحمد بن الحسین النیسابوری (3)، قال: أخبرنا عبد الرزاق بن أحمد بن مدرک أبو الفتح بقراءتی علیه بعد ما کتبه لی بخطه، قال: حدثنا أبو عبد الله محمد بن جعفر بن الفضل المقری بفسطاط مصر، قال: حدثنا ابن رشیق العدل (4)، قال: حدثنا محمد بن زریق بن جامع المدنی، قال: حدثنا أبو الحسین سفیان بن بشر الأسدی الکوفی، قال: حدثنا علی بن هاشم، عن محمد بن عبید الله بن أبی رافع، عن أبی رافع، عن أبی ذر (رضی الله عنه) انه سمع رسول الله (صلی الله علیه وآله) یقول لعلی بن أبی طالب (علیه السلام):

" أنت أول من آمن بی (5)، وأنت أول من یصافحنی یوم القیامه، وأنت الصدیق الأکبر، وأنت الفاروق الذی تفرق بین الحق والباطل، وأنت یعسوب المؤمنین (6) والمال یعسوب المنافقین " (7).

131

131 - أخبرنا الشیخ الفقیه أبو محمد الحسن بن الحسین بن بابویه (رحمه الله)،

ص :165


1- (1) فی أمالی الشیخ: الحسین.
2- (2) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 196، المفید فی أمالیه: 173.
3- (3) فی " م ": أحمد بن محمد بن الحسین النیشابوری.
4- (4) فی " م ": حدثنا رشیق العدل، وفی البحار: أبی رشیق العدل.
5- (5) فی الیقین: آمن بی وصدقنی.
6- (6) فی " ط ": یعسوب الدین.
7- (7) عنه البحار 38: 228، أقول: مر فی ج 2: الرقم 90، ویأتی فی ج 2: الرقم 142، وج: 4 الرقم 24.

قال: حدثنا الشیخ السعید أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسی (رحمه الله)، قال: أخبرنا الشیخ المفید أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان (رحمه الله)، قال: أخبرنا أبو بکر محمد بن عمر الجعابی، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن سعید، قال: حدثنا أبو عوانه موسی بن یوسف القطان، قال: حدثنا أحمد بن یحیی الأودی، قال: حدثنا إسماعیل بن أبان، قال: حدثنا علی بن هاشم بن البرید، عن أبیه، عن عبد الرحمان بن قیس الأرحبی قال:

" کنت جالسا مع علی بن أبی طالب (علیه السلام) علی باب القصر حتی ألجأته الشمس إلی حائط القصر فوثب لیدخل فقام رجل من همدان فتعلق بثوبه وقال:

یا أمیر المؤمنین حدثنی حدیثا جامعا ینفعنی الله به، قال (علیه السلام): أولم یکن فی حدیث کثیر؟ قال: بلی ولکن حدثنی حدیثا [جامعا] (1) ینفعنی الله به، قال (علیه السلام):

حدثنی خلیلی رسول الله (صلی الله علیه وآله) أنی أرد أنا وشیعتی الحوض رواء مرویین مبیضه وجوههم ویرد أعداؤنا ظماء (2) مسوده وجوههم، خذها إلیک قصیره من طویله أنت مع من أحببت ولک ما اکتسبت یا أخا همدان، ثم دخل القصر " (3).

132

132 - أخبرنا الشیخ الأمین أبو عبد الله محمد بن أحمد بن شهریار الخازن بقراءتی علیه فی ذی القعده سنه اثنتی عشره وخمسمائه فی مشهد (4) مولانا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام)، قال: حدثنی أبو علی محمد بن محمد بن یعقوب الکوفی قراءه، قال: حدثنا محمد بن عبد الرحمان العلوی، قال: حدثنا أبو المفضل محمد بن عبد الله الشیبانی، قال: حدثنا عبد الله بن أحمد بن عامر، (قال: حدثنی أبی أحمد بن عامر) (5)، قال: حدثنی علی بن موسی الرضا، قال: حدثنی أبی موسی ابن جعفر، عن أبیه جعفر بن محمد، عن أبیه محمد بن علی، عن أبیه علی بن الحسین عن أبیه الحسین بن علی عن أبیه علی بن أبی طالب (علیه السلام)، قال: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

ص :166


1- (1) من أمالی المفید.
2- (2) فی امالی الشیخ: ظمانا.
3- (3) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 115، والمفید فی أمالیه 1: 339، أقول: مر مثله فی ج 2: الرقم 22.
4- (4) فی " م ": بمشهد.
5- (5) لیس فی البحار.

" من کنت مولاه فعلی مولاه اللهم وال من والاه، وعاد من عاداه، واخذل من خذله، وانصر من نصره " (1).

133

133 - أخبرنا الشیخ الفقیه أبو علی الحسن بن محمد بن الحسن الطوسی (رحمه الله) بقراءتی علیه فی شعبان سنه إحدی عشره وخمسمائه بمشهد مولانا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام)، قال: أخبرنا السعید الوالد أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسی (رحمه الله)، قال: أخبرنا الشیخ أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان (رحمه الله)، قال:

أخبرنا أبو الحسن علی بن محمد الکاتب، قال: أخبرنا الحسن بن علی الزعفرانی، قال: حدثنا إبراهیم بن محمد الثقفی، قال: حدثنی عمار (2) بن أبی شیبه، عن عمرو بن میمون، عن جعفر بن محمد عن أبیه، عن جده (علیهم السلام) قال:

" قال أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام) علی منبر الکوفه: یا أیها الناس انه کان لی من رسول الله (صلی الله علیه وآله) عشر هن أحب إلی مما طلعت علیه الشمس، قال:

قال لی رسول الله: (یا علی) (3) أنت أخی فی الدنیا والآخره، وأنت أقرب الخلائق إلی یوم القیامه فی الموقف بین یدی الجبار، ومنزلک فی الجنه مواجه منزلی کما تتواجه منازل الإخوان فی الله عز وجل، وأنت الوارث (منی) (4)، وأنت الوصی من بعدی فی عداتی وأمری (5)، وأنت الحافظ لی فی أهلی عند غیبتی، وأنت الامام لامتی والقائم بالقسط فی رعیتی، وأنت ولیی وولیی ولی الله، وعدوک عدوی وعدوی عدو الله " (6).

134

134 - وأخبرنا الشیخ الفقیه أبو علی بن الطوسی (رحمه الله) فی الموضع والتاریخ المقدم ذکرهما، قال: أخبرنا السعید الوالد (رحمه الله)، قال: أخبرنا أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان الحارثی (رحمه الله)، قال: حدثنا أبو بکر محمد بن عمر الجعابی،

ص :167


1- (1) عنه البحار 37: 222، رواه الصدوق فی صحیفه الرضا (علیه السلام): 172، والشیخ فی أمالیه 1: 260 و 353.
2- (2) فی أمالی الشیخ: عثمان.
3- (3) لیس فی " ط ".
4- (4) لیس فی " ط ".
5- (5) فی الأمالی: أسرتی.
6- (6) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 196، والمفید فی أمالیه: 174، أقول: فی ج 1: الرقم 24 مثله، ومر بمضمونه فی ج 1: الرقم 13، ویأتی بمضمونه ج 3: الرقم 29.

قال: حدثنا أبو العباس أحمد بن محمد بن سعید الهمدانی، قال: حدثنا أحمد (1) بن عبد الحمید بن خالد، قال: حدثنا محمد بن عمرو بن عتبه، عن حسین الأشقر عن محمد بن أبی عماره الکوفی، قال: سمعت جعفر بن محمد (علیه السلام) یقول:

" من دمعت عینه (2) فینا دمعه لدم سفک لنا، أو حق [لنا] نقصناه (3)، أو عرض انتهک لنا، أو لأحد من شیعتنا بوأه الله تعالی بها فی الجنه حقبا " (4).

135

135 - أخبرنا الشیخ الزاهد أبو محمد الحسن بن الحسین بن بابویه (رحمه الله) بالری سنه عشره وخمسمائه فی ربیع الأول، قال: حدثنا الشیخ السعید أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسی (رضی الله عنه)، فی شهر رمضان سنه خمس وخمسین وأربعمائه بمشهد مولانا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام)، قال: أخبرنا الشیخ المفید محمد بن محمد بن النعمان (رحمه الله)، قال: أخبرنی أبو القاسم جعفر بن محمد، عن أبیه، عن سعد بن عبد الله، عن أحمد بن أبی عبد الله البرقی، قال: حدثنا سلیمان بن سلمه الکندی، عن محمد بن سعید بن غزوان، عن عیسی بن أبی منصور، عن أبان بن تغلب، عن أبی عبد الله جعفر بن محمد (علیه السلام) قال:

" نفس المهموم لظلمنا تسبیح وهمه لنا عباده، وکتمان سرنا جهاد فی سبیل الله، ثم قال أبو عبد الله: یجب أن یکتب هذا الحدیث بالذهب " (5).

136

136 - أخبرنا الشیخ الفقیه أبو علی الحسن بن محمد بن الحسن الطوسی (رحمه الله) فی شعبان سنه إحدی عشره وخمسمائه بمشهد مولانا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام) بقراءتی علیه، قال: أخبرنا السعید الوالد أبو جعفر الطوسی (رحمه الله)، قال:

حدثنی الشیخ الفقیه المفید أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان الحارثی (رحمه الله)،

ص :168


1- (1) فی " ط ": محمد بن عبد الحمید بن خالد، وفی أمالی الشیخ: بن خلف.
2- (2) فی " ط ": عیناه، وفی الأمالی: عینه دمعه لدم.
3- (3) من الأمالی، وفیه: انقصناه.
4- (4) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 197، أقول: مر فی ج 2: الرقم 46 بسند آخر عن الشیخ فی أمالیه: 1: 116.
5- (5) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 115، والمفید فی أمالیه: 338، أقول: یأتی مثله ج 9: الرقم 6.

قال: أخبرنی الشریف أبو عبد الله محمد بن محمد بن طاهر، قال: حدثنا أبو العباس أحمد بن محمد بن سعید، (قال: حدثنی أحمد بن الحسین بن سعید) (1)، قال:

حدثنی أبی، قال: حدثنا ظریف بن ناصح، عن محمد بن عبد الله الأصم الأعلم، عن أبی عبد الله جعفر بن محمد (علیه السلام) قال: سمعت أبی یقول لجماعه من أصحابه:

" والله لو أن علی أفواهکم أوکیه، لأخبرت کل رجل منکم بما لا یستوحش معه أی (2) شئ، ولکن قد سبق فیکم الإذاعه والله بالغ امره " (3).

137

137 - أنشدنی الشیخ أبو عبد الله محمد بن شهریار الخازن فی سنه اثنی عشره وخمسمائه بمشهد مولانا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام) قال: أنشدنی المفضل بن محمد المهلبی لنفسه:

" فیارب زدنی کل یوم ولیله * لآل رسول الله حبا إلی حبی أولئک دون العالمین أئمتی * وسلمهم سلمی وحربهم حربی "

138

138 - أخبرنا الفقیه أبو علی الحسن بن محمد بن الحسن الطوسی (رحمه الله) بالموضع والتاریخ المقدم ذکرهما، قال: أخبرنا السعید الوالد، قال: أخبرنا الشیخ أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان، قال: حدثنا أبو الحسن علی بن بلال المهلبی، قال:

حدثنا محمد بن الحسین بن حمید بن الربیع البلخی، قال: حدثنا سلیمان بن الربیع النهدی، قال: حدثنا نصر بن مزاحم المنقری، قال: حدثنا أبو الحسن علی بن بلال، وحدثنی علی بن عبید الله بن أسد بن منصور الأصفهانی، قال: حدثنی إبراهیم بن محمد بن هلال الثقفی، قال: حدثنی محمد بن علی، قال: حدثنا نصر بن مزاحم، عن یحیی بن یعلی الأسلمی، عن علی بن حزور، عن الأصبغ بن نباته قال:

" جاء رجل إلی علی بن أبی طالب (علیه السلام) فقال: یا أمیر المؤمنین هؤلاء القوم الذین نقاتلهم، الدعوه واحده والرسول واحد والصلاه واحده الحج واحد فبم نسمیهم؟ قال (علیه السلام): سمهم بما سماهم الله تعالی فی کتابه، [فقال: ما کل

ص :169


1- (1) لیس فی " ط ".
2- (2) فی أمالی الشیخ: إلی.
3- (3) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 200.

ما فی کتاب الله أعلمه؟ قال: أما سمعت الله تعالی یقول فی کتابه] (1):

* (تلک الرسل فضلنا بعضهم علی بعض منهم من کلم الله ورفع بعضهم فوق بعض درجات وآتینا عیسی بن مریم البینات وأیدناه بروح القدس ولو شاء الله ما اقتتل الذین من بعدهم من بعد ما جاءتهم البینات ولکن اختلفوا فمنهم من آمن ومنهم من کفر) * (2).

فلما وقع الاختلاف کنا نحن أولی بالله عز وجل وبالنبی (صلی الله علیه وآله) وبالکتاب وبالحق فنحن الذین آمنوا وهم الذین کفروا وشاء الله قتالهم بمشیته وإرادته " (3).

139

139 - أخبرنا الشیخ الفقیه أبو محمد الحسن بن الحسین بن بابویه قال: حدثنا الشیخ السعید أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسی، قال: أخبرنا الشیخ المفید محمد بن محمد بن النعمان قال: أخبرنا أبو القاسم إسماعیل بن محمد الأنباری الکاتب، قال: حدثنا أبو عبد الله إبراهیم بن محمد الأزدی، قال: حدثنا شعیب بن أیوب، قال: حدثنا معاویه بن هشام، عن سفیان، عن هشام بن حسان قال:

سمعت أبا محمد الحسن بن علی (علیه السلام) یخطب الناس بعد البیعه له بالأمر (4) فقال:

" نحن حزب الله الغالبون وعتره رسوله الأقربون وأهل بیته الطیبون الطاهرون، وأحد الثقلین الذین خلفهما رسول الله (صلی الله علیه وآله) فی أمته والثانی کتاب الله فیه تفصیل کل شئ لا یأتیه الباطل من بین یدیه ولا من خلفه، فالمعول علینا فی تفسیره لا یتعبنا (5) تأویله بل نتیقن حقایقه فأطیعونا، فان طاعتنا مفروضه إذ کانت بطاعه الله عز وجل وبرسوله مقرونه قال الله تعالی: * (یا أیها الذین آمنوا أطیعوا الله وأطیعوا الرسول وأولی الأمر منکم فان تنازعتم فی شئ فردوه إلی الله والرسول) * (6)، * (ولو ردوه إلی الرسول وإلی اولی الأمر منهم لعلمه الذین یستنبطونه منهم) * (7).

ص :170


1- (1) من الأمالی.
2- (2) البقره: 253.
3- (3) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 201.
4- (4) فی " ط ": بالبیعه له.
5- (5) فی الأمالی: لا نتظنا.
6- (6) النساء: 59.
7- (7) النساء: 83.

وأحذرکم الإصغاء لهتاف الشیطان فإنه لکم عدو مبین (1) فتکونوا کأولئک الذین قال لهم الشیطان: * (لا غالب لکم الیوم من الناس وانی جار لکم فلما تراءت الفئتان نکص علی عقبیه وقال إنی برئ منکم إنی أری ما لا ترون) * (2)، فتلقون (3) إلی الرماح وزرا (4) وإلی السیوف جزرا وإلی العمد حطما والسهام (5) غرضا، ثم لا ینفع نفسا إیمانها لم تکن آمنت من قبل أو کسبت فی إیمانها خیرا " (6).

140

140 - أخبرنا الشیخ الفقیه أبو النجم محمد بن عبد الوهاب بن عیسی الرازی بها قراءه علیه فی مسجد الغربی بدرب زامهران فی صفر سنه عشر وخمسمائه، قال:

أخبرنا أبو سعید محمد بن أحمد بن الحسین النیشابوری قال: أخبرنا أبو الولید الحسن بن محمد البلخی الحافظ بقراءتی علیه، (قال: أخبرنا محمد بن عوف) (7)، قال: أخبرنا الحسن بن منیر، قال: حدثنا أبو العباس أحمد بن عامر، قال: حدثنا أبو حاتم محمد بن إدریس الحنظلی (الرازی) (8) إملاء فی أیام هشام بن عامر وهو یسمع منه، قال: حدثنا عبد العزیز بن الخطاب، قال: حدثنا علی بن القاسم، عن علی بن عبد الله (عن أبی رافع) (9)، عن أبی عبیده بن محمد بن عمار بن یاسر، عن أبیه، عن عمار بن یاسر (رضی الله عنه) عنه قال: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

" أوصی من آمن بی وصدقنی بولایه علی بن أبی طالب، فمن تولاه فقد تولانی ومن تولانی فقد تولی الله عز وجل، ومن أحبه فقد أحبنی ومن أحبنی فقد أحب الله عز وجل، (ومن أبغضه فقد أبغضنی ومن أبغضنی فقد أبغض الله عز وجل) (10) " (11).

ص :171


1- (1) فی " ط ": فإنه عدو مبین لکم.
2- (2) الأنفال: 48.
3- (3) فی " م ": فتلقونی.
4- (4) فی " ط ": زورا.
5- (5) فی " ط ": للعمد، للسهام.
6- (6) رواه الشیخ فی أمالیه 2: 303.
7- (7) لیس فی البحار.
8- (8) لیس فی " ط ".
9- (9) لیس فی " ط "، وفی البحار: علی بن عبید الله بن أبی رافع.
10- (10) لیس فی " ط ".
11- (11) عنه البحار 38: 139 و 39: 281، رواه الطوسی فی أمالیه 1: 253، وابن المغازلی فی مناقبه: 231. أقول: یأتی مثله فی ج 3: الرقم 10، وج 4: الرقم 20 و 21.

141

141 - أخبرنا الشیخ الفقیه المفید أبو علی الطوسی (رحمه الله) بقراءتی علیه فی شعبان سنه إحدی عشره وخمسمائه بمشهد مولانا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام)، قال: أخبرنا السعید الوالد أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسی (رحمه الله)، قال: أخبرنا أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان الحارثی (رحمه الله)، قال: حدثنا أبو بکر محمد بن عمر الجعابی، قال: حدثنا علی بن العباس بن الولید، قال: حدثنا إبراهیم بن بشر (1) بن خالد، قال: حدثنا منصور بن یعقوب، قال: حدثنا عمرو بن میمون (2)، عن إبراهیم بن عبد الأعلی، عن سوید بن غفله قال:

" سمعت علیا (علیه السلام) یقول: والله لو صببت الدنیا علی المنافق صبا ما أحبنی، ولو ضربت بسیفی هذا خیشوم المؤمن لأحبنی، وذلک انی سمعت رسول الله (صلی الله علیه وآله) یقول: یا علی لا یحبک إلا مؤمن ولا یبغضک إلا منافق " (3).

142

142 - أخبرنا الشیخ الفقیه أبو علی الحسن بن محمد بن الحسن الطوسی، قال:

أخبرنا السعید الوالد أبو جعفر الطوسی، قال: أخبرنا أبو عبد الله محمد بن محمد، قال: حدثنا أبو علی محمد بن جعفر الصولی، قال: حدثنا یحیی بن زکریا (4) الساجی، قال: حدثنا إسماعیل بن موسی السدی، قال: حدثنا محمد بن سعید، عن فضیل بن غزوان، عن أبی سخیله، عن أبی ذر وسلمان الفارسی رضی الله عنهما قال:

" أخذ رسول الله (صلی الله علیه وآله) بید علی بن أبی طالب (علیه السلام) فقال: هذا أول من آمن بی، وهو أول من یصافحنی یوم القیامه، وهو الصدیق الأکبر وفاروق هذه الأمه ویعسوب المؤمنین " (5).

ص :172


1- (1) فی " ط ": بشیر.
2- (2) فی أمالی الشیخ: عمرو بن شمر.
3- (3) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 209، أقول: مر ج 2: الرقم 111 مثله.
4- (4) فی " م ": زکریا بن یحیی.
5- (5) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 147، أقول: مر مثله فی ج 2: الرقم 90، ومر أیضا فی ج 2: الرقم 130، ویأتی فی ج 4: الرقم 25 مثله.

143

143 - أخبرنا الشیخ (الأمین) (1) أبو عبد الله محمد بن أحمد بن شهریار الخازن بقراءتی علیه فی ذی القعده سنه اثنتی عشره وخمسمائه بمشهد مولانا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب، قال: أخبرنا أبو الفرج محمد بن أحمد بن محمد بن عامر بن علان العدل بالکوفه قراءه علیه فی شهر ربیع الأول سنه أربع وستین وأربعمائه، قال: حدثنا أبو الحسن محمد بن جعفر بن محمد بن هارون التمیمی الأشنانی قراءه علیه، قال: حدثنا أبو جعفر محمد بن الحسین الأشنانی قراءه علیه، قال: حدثنا عباد (2) بن یعقوب الأسدی، قال: أخبرنا حسین بن زید، عن جعفر، عن أبیه، عن علی بن الحسین بن علی (علیه السلام) قال:

" ان الله افترض خمسا ولم یفترض إلا حسنا جمیلا: الصلاه والزکاه والحج والصیام وولایتنا أهل البیت، فعمل الناس بأربع واستخفوا بالخامسه، والله لا یستکملوا الأربع حتی یستکملوها بالخامسه " (3).

144

144 - أخبرنا الشیخ المفید أبو علی الحسن بن محمد بن الحسن الطوسی (رحمه الله) بقراءتی علیه فی مشهد مولانا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام) فی شعبان سنه إحدی عشره وخمسمائه، قال: أخبرنا السعید الوالد أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسی (رحمه الله)، قال: أخبرنا الشیخ أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان (رحمه الله)، قال: أخبرنا أبو القاسم جعفر بن محمد (رحمه الله)، عن أبیه، عن سعد بن عبد الله، عن أحمد بن محمد بن عیسی، عن الحسن بن محبوب، عن علی بن رئاب، عن محمد بن مسلم، عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال:

" ما خلق الله خلقا أکثر من الملائکه، وانه لینزل کل یوم (4) سبعون ألف ملک فیأتون البیت المعمور فیطوفون به فإذا هم طافوا به نزلوا فطافوا بالکعبه فإذا طافوا بها أتوا قبر النبی (صلی الله علیه وآله) فسلموا علیه، ثم أتوا قبر (5) أمیر المؤمنین علی بن

ص :173


1- (1) لیس فی " ط ".
2- (2) فی البحار: عبد الله.
3- (3) عنه البحار 23: 105.
4- (4) فی " ط ": کل یوم ولیله.
5- (5) فی " ط ": إلی قبر.

أبی طالب فسلموا علیه، ثم أتوا قبر الحسین (علیه السلام) فسلموا علیه ثم عرجوا وینزل مثلهم أبدا إلی (1) یوم القیامه.

وقال (علیه السلام): من زار قبر أمیر المؤمنین (علیه السلام) عارفا بحقه غیر متجبر ولا متکبر کتب الله له أجر مائه ألف شهید وغفر الله له ما تقدم من ذنبه وما تأخر، وبعث من الآمنین وهون علیه الحساب واستقبلته الملائکه فإذا انصرف شیعوه إلی منزله فإذا مرض عادوه وإن مات تبعوه بالاستغفار إلی قبره.

قال: ومن زار قبر الحسین (علیه السلام) عارفا بحقه کتب الله له ثواب ألف حجه مقبوله، وألف عمره مقبوله، وغفر الله له ما تقدم من ذنبه وما تأخر " (2).

145

145 - أخبرنا الشیخ أبو علی ابن الطوسی، عن أبیه (رحمه الله)، قال: أخبرنا محمد بن محمد، قال: أخبرنی أبو عبد الله الحسین بن أحمد بن المغیره، قال: حدثنا أبو أحمد حیدر بن محمد (3)، قال: حدثنا أبو عمرو محمد بن عمر الکشی، قال: حدثنا جعفر بن أحمد، عن أیوب بن نوح بن دراج، عن إبراهیم المخارقی قال:

" وصفت لأبی عبد الله جعفر بن محمد (علیه السلام) دینی فقلت: أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شریک له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله (4)، وأن علیا إمام عدل بعده ثم الحسن والحسین ثم علی بن الحسین ثم محمد بن علی ثم أنت، فقال (علیه السلام):

رحمک الله ثم قال: اتقوا الله، علیکم بالورع وصدق الحدیث وأداء الأمانه وعفه البطن والفرج، تکونوا معنا فی الرفیق الأعلی " (5).

146

146 - أخبرنا الشیخ أبو علی الحسن بن محمد بن الحسن الطوسی (رحمه الله) فی الموضع والتاریخ المذکور، قال: أخبرنا السعید الوالد، قال: أخبرنا أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان، قال: أخبرنا أبو بکر محمد بن عمر الجعابی، قال:

ص :174


1- (1) فی " ط ": أبدا هکذا إلی.
2- (2) عنه البحار 100: 122، رواه الشیخ فی أمالیه 1: 218، وابن قولویه فی کامل الزیارات: 114، ثواب الأعمال: 87، والسید فی کشف الیقین: 67، أورده المزار الکبیر: 109.
3- (3) فی " ط ": حمید بن محمد.
4- (4) فی الأمالی: محمد رسول الله.
5- (5) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 226.

حدثنا أبو الحسن علی بن سعید المقری، قال: حدثنا عبد الرحمان بن محمد بن أبی هاشم، قال: حدثنا یحیی بن الحسین، عن سعد بن طریف، عن الأصبغ بن نباته، عن سلمان الفارسی (رضی الله عنه) قال:

" سمعت رسول الله یقول: یا معشر المهاجرین والأنصار ألا أدلکم علی ما ان تمسکتم به لن تضلوا بعدی أبدا، قالوا: بلی یا رسول الله، قال: هذا علی أخی [ووصیی] (1) ووزیری ووارثی وخلیفتی إمامکم، فأحبوه لحبی وأکرموه لکرامتی، فان جبرئیل أمرنی أن أقول لکم ما قلت " (2).

147

147 - أخبرنا الشیخ أبو علی، قال: أخبرنا السعید الوالد (رحمه الله)، قال: أخبرنی محمد بن محمد، قال: أخبرنی أبو القاسم جعفر بن محمد بن قولویه، قال: حدثنی القاسم بن محمد، عن علی بن إبراهیم، عن أبیه، عن جده، عن عبد الله بن حماد الأنصاری، عن جمیل بن دراج، عن معتب مولی أبی عبد الله (علیه السلام) قال: سمعته یقول لداود بن سرحان:

" یا داود أبلغ موالی عنی السلام وانی أقول: رحم الله عبدا اجتمع مع آخر فتذاکرا (3) أمرنا، فان ثالثهما ملک یستغفر لهما، إن (4) اجتمعتم فاشتغلوا بالذکر، فان فی اجتماعکم ومذاکرتکم إحیاء لأمرنا (5)، وخیر الناس من بعدنا من ذاکر بأمرنا ودعا إلی ذکرنا " (6).

148

148 - أخبرنا الشیخ الزاهد أبو محمد الحسن بن الحسین بن بابویه (رحمه الله) بقراءتی علیه بالری سنه عشره وخمسمائه، قال: حدثنا الشیخ السعید أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسی (رحمه الله) فی شهر الله المبارک شهر رمضان منه سنه خمس وخمسین

ص :175


1- (1) من أمالی الصدوق.
2- (2) رواه الصدوق فی أمالیه: 386، وفیه: أمرنی أن أقوله لکم، والشیخ فی أمالیه 1: 226 أقول: یأتی مثله فی ج 4: الرقم 66، وبمضمونه عن زید بن أرقم فی ج 4: الرقم 88، وج 7: الرقم 3.
3- (3) فی " ط ": فتذاکر.
4- (4) فی " م ": وما، وفی أمالی الشیخ: فإذا.
5- (5) فی الأمالی: احیاءنا.
6- (6) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 228.

وأربعمائه بمشهد مولانا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام)، قال: أخبرنا أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان الحارثی (رحمه الله)، قال: أخبرنی أبو بکر محمد بن عمر الجعابی، قال: حدثنا أبو محمد عبد الله بن محمد بن سعید بن زیاد من کتابه (1)، قال: حدثنا أحمد بن عیسی بن الحسن الجرمی، قال: حدثنا نصر بن حماد، قال:

حدثنا عمرو بن شمر، عن جابر الجعفی، عن أبی جعفر محمد بن علی (علیه السلام)، عن جابر بن عبد الله الأنصاری (رضی الله عنه)، قال:

" قال رسول الله (صلی الله علیه وآله): ان جبرئیل نزل علی وقال: ان الله یأمرک أن تقوم بتفضیل علی بن أبی طالب (علیه السلام) خطیبا علی أصحابک لیبلغوا من بعدهم ذلک عنک، ویأمر جمیع الملائکه أن تسمع ما نذکره، والله یوحی إلیک یا محمد ان من خالفک فی أمره فله النار (2) ومن أطاعک فله الجنه (3)، فأمر النبی (صلی الله علیه وآله) منادیا فنادی بالصلاه (4) جامعه، فاجتمع الناس وخرج حتی علا (5) المنبر فکان أول ما تکلم به:

أعوذ بالله من الشیطان الرجیم بسم الله الرحمن الرحیم، ثم قال: أیها الناس أنا البشیر (وانا) (6) النذیر، وأنا النبی الأمی، انی مبلغکم عن الله عز وجل فی أمر رجل لحمه من لحمی ودمه من دمی، وهو عیبه العلم، وهو الذی انتجبه الله من هذه الأمه واصطفاه وهداه وتولاه، وخلقنی وإیاه، وفضلنی بالرساله وفضله بالتبلیغ عنی، وجعلنی مدینه العلم [وجعله الباب] (7) وجعله خازن العلم المقتبس منه الأحکام، وخصه بالوصیه وأبان أمره وخوف من عداوته وأزلف من والاه وغفر لشیعته وأمر الناس جمیعا بطاعته.

وانه عز وجل یقول: من عاداه عادانی ومن والاه والانی، ومن ناصبه

ص :176


1- (1) فی الأمالی: من کنانه.
2- (2) فی الأمالی: فی أمره دخل النار.
3- (3) فی " ط ": فی أمره فله الجنه.
4- (4) فی " ط ": ینادی الصلاه.
5- (5) فی الأمالی: رقی.
6- (6) لیس فی " ط ".
7- (7) من أمالی الشیخ.

ناصبنی، ومن خالفه خالفنی، ومن عصاه عصانی (1)، ومن آذاه آذانی، ومن أبغضه أبغضنی، ومن أحبه أحبنی ومن أراده أرادنی، ومن کاده کادنی ومن نصره نصرنی.

یا أیها الناس اسمعوا لما آمرکم به وأطیعوا (2) فانی أخوفکم عقاب الله، * (یوم تجد کل نفس ما عملت من خیر محضرا وما عملت من سوء تود لو أن بینها وبینه أمدا بعیدا ویحذرکم الله نفسه [والی الله المصیر] (3) * (4).

ثم أخذ بید أمیر المؤمنین علی (علیه السلام) فقال: (یا) (5) معاشر الناس هذا مولی المؤمنین وحجه الله علی الخلق (6) أجمعین والمجاهد للکافرین، اللهم إنی قد بلغت وهم عبادک وأنت القادر علی إصلاحهم فأصلحهم برحمتک یا أرحم الراحمین، استغفر الله لی ولکم.

ثم نزل عن المنبر فأتاه جبرئیل (علیه السلام) فقال: یا محمد [ان] (7) الله یقرؤک السلام ویقول لک: جزاک الله عن تبلیغک خیرا فقد بلغت رسالات ربک ونصحت لأمتک وأرضیت المؤمنین وأرغمت الکافرین، یا محمد ان ابن عمک مبتلی ومبتلی به، یا محمد قل فی کل أوقاتک: الحمد لله رب العالمین وسیعلم الذین ظلموا أی منقلب ینقلبون " (8).

149

149 - أخبرنی الشیخ المفید أبو علی الحسن بن محمد بن الحسن الطوسی (رحمه الله) فی شعبان سنه إحدی عشره وخمسمائه بقراءتی علیه، بمشهد مولانا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام)، قال: أخبرنا السعید الوالد أبو جعفر الطوسی (رحمه الله)، قال: أخبرنا أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان الحارثی، قال:

ص :177


1- (1) فی " ط ": عاداه فقد عادانی، والاه فقد والانی، ناصبه فقد ناصبنی، خالفه فقد خالفنی، عصاه فقد عصانی.
2- (2) فی الأمالی: ما، أطیعوه.
3- (3) من الأمالی.
4- (4) آل عمران: 30.
5- (5) لیس فی الأمالی.
6- (6) فی الأمالی: خلقه.
7- (7) عن الأمالی.
8- (8) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 118، والمفید فی أمالیه: 76 و 346، أقول: مر مثله فی ج 2: الرقم 52.

أخبرنا أبو القاسم جعفر بن محمد بن قولویه، قال: حدثنی أبی ومحمد بن الحسن، عن سعد بن عبد الله، عن أحمد بن محمد بن عیسی، عن الحسین بن سعید، عن محمد بن أبی عمیر، عن کلیب بن معاویه الصیداوی قال: قال أبو عبد الله جعفر بن محمد (علیهما السلام):

" ما یمنعکم إذا کلمکم الناس ان تقولوا [لهم] (1): ذهبنا [من] (2) حیث ذهب الله واخترنا من حیث اختار الله، ان الله اختار محمدا واخترنا (3) آل محمد، فنحن متمسکون بالخیره من الله عز وجل " (4).

150

150 - أخبرنا الشیخ أبو علی ابن الطوسی (رحمه الله) بالموضع والتاریخ المذکور المقدم ذکرهما، قال: أخبرنا السعید الوالد (رحمه الله)، قال: أخبرنا محمد بن محمد بن النعمان الحارثی (رحمه الله)، قال: أخبرنا أبو الحسن علی بن محمد الکاتب، قال: أخبرنی الحسن بن علی الزعفرانی، عن إبراهیم بن محمد الثقفی، قال: حدثنا أبو جعفر السعدی، قال: حدثنا یحیی بن عبد الحمید الجمانی، قال: حدثنا قیس بن الربیع، قال: حدثنا سعد بن ظریف، عن الأصبغ بن نباته، عن أبی أیوب الأنصاری، ان رسول الله (صلی الله علیه وآله) سئل عن الحوض فقال:

" أما إذا سألتمونی عنه فأخبرکم، ان الحوض أکرمنی الله به وفضلنی علی من کان قبلی من الأنبیاء وهو ما بین أیله وصنعاء، فیه من الآنیه عدد (5) نجوم السماء، تسیل فیه خلجان (6) من الماء [ماؤه] (7) أشد بیاضا من اللبن وأحلی من العسل، حصاؤه (8) الزمرد والیاقوت، بطحاؤه مسک أذفر.

شرط مشروط من ربی لا یرده أحد من أمتی إلا النقیه قلوبهم الصحیحه نیاتهم، المسلمون للوصی [من] (9) بعدی، الذین یعطون ما علیهم فی یسر ولا

ص :178


1- (1) من الأمالی.
2- (2) من الأمالی.
3- (3) فی الأمالی: اخترنا.
4- (4) رواه الشیخ فی أمالیه: 1: 231.
5- (5) فی " ط ": من عدد.
6- (6) فی الأمالی: خلیجان.
7- (7) من الأمالی.
8- (8) فی " ط ": حصباؤه.
9- (9) من الأمالی.

یأخذون ما لهم (1) فی عسر، یذود عنه یوم القیامه من لیس من شیعته کما یذود الرجل البعیر الأجرب (من إبله) (2) من شرب الماء (3) لم یظمأ أبدا " (4).

151

151 - أخبرنا الشیخ الفقیه أبو النجم محمد بن عبد الوهاب بن عیسی قراءه علیه فی درب زامهران بالری فی صفر سنه عشره وخمسمائه، قال: أخبرنا أبو سعید محمد بن أحمد بن الحسین، قال: أخبرنا الحسن بن أحمد بن الحسین بقراءتی علیه، قال: حدثنی الشریف أبو عبد الله الحسین بن الحسن الحسینی الجرجانی القاضی قدم علینا من بغداد، قال: حدثنی الشریف أبو محمد الحسن بن أحمد المحمدی النقیب، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن عباس الجوهری، قال: حدثنا أحمد بن زیاد الهمدانی قال:

" رأیت صبیا صغیرا یکون سباعیا أو ثمانیا بالمدینه علی ساکنها أفضل السلام ینشد:

لنحن علی الحوض رواده (5) * نذود وتسعد وراده (6) وما فاز من فاز إلا بنا * وما خاب من حبنا زاده ومن سرنا نال منا السرور * ومن ساءنا ساء میلاده ومن کان ظالما حقنا * فان القیامه میعاده فقلت: یا فتی لمن هذه الأبیات؟ فقال: لمنشدها، فقلت: من الفتی؟ فقال:

علوی فاطمی إیها عنک " (7).

ص :179


1- (1) فی الأمالی: علیهم.
2- (2) لیس فی " ط ".
3- (3) فی الأمالی: منه.
4- (4) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 232.
5- (5) فی الأصل: ذواده، ما أثبتناه من البحار.
6- (6) ذاده: دفعه وطرده.
7- (7) رواه مع اختلاف فی البحار 46: 92، عن مناقب آل أبی طالب 3: 294.

ص :13

الجزء الثالث

اشاره

ص :181

ص :13

بسم الله الرحمن الرحیم

1

1 - أخبرنا الشیخ المفید أبو علی الحسن بن محمد بن الحسن الطوسی (رحمه الله) فی شهر رمضان سنه إحدی عشره وخمسمائه بقراءتی علیه فی مشهد مولانا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام)، وأخبرنا الشیخ الأمین أبو عبد الله محمد بن أحمد بن شهریار الخازن، والشیخ الرئیس أبو محمد الحسن بن الحسین بن بابویه (رحمه الله)، قالوا (1): أخبرنا الشیخ السعید أبو جعفر محمد بن الحسن بن علی الطوسی (رحمه الله)، قال: أخبرنا الشیخ المفید أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان الحارثی (رحمه الله)، قال: أخبرنی أبو القاسم جعفر بن محمد، قال: حدثنا محمد بن یعقوب، قال: حدثنا علی بن إبراهیم بن هاشم، عن أبیه، عن محمد بن عیسی، عن یونس بن عبد الرحمان، عن عمرو بن شمر، عن جابر قال:

" دخلنا علی أبی جعفر محمد بن علی (علیه السلام) ونحن جماعه بعد ما قضینا نسکنا، فودعناه وقلنا له: أوصنا یا بن رسول الله، فقال:

لیعن قویکم ضعیفکم ولیعطف غنیکم علی فقیرکم ولینصح الرجل أخاه کنصحه (2) لنفسه واکتموا أسرارنا (3) ولا تحملوا الناس علی أعناقنا وانظروا أمرنا وما جاءکم عنا، فان وجدتموه للقرآن موافقا فخذوا به، وإن لم تجدوه موافقا

ص :183


1- (1) فی " ط ": قال.
2- (2) فی " ط ": النصیحه.
3- (3) فی " م ": سرنا.

فردوه، وإن اشتبه الأمر علیکم فقفوا عنده وردوه إلینا حتی نشرح لکم من ذلک ما شرح لنا، وإذا کنتم کما أوصیناکم لم تعدوا إلی غیره فمات منکم (میت) (1) قبل أن یخرج قائمنا کان شهیدا، ومن أدرک منکم قائمنا فقتل معه کان له أجر شهیدین، ومن قتل بین یدیه (2) عدوا لنا کان له أجر عشرین شهیدا " (3).

2

2 - وجدت مکتوبا بخط والدی أبی القاسم الفقیه (رحمه الله)، قال: حدثنا أبو محمد عبد الله بن عدی بجرجان، عن أبی یعقوب الصوفی، عن ابن عبد الرحمان الأنصاری، عن الأعمش سلیمان (4)، قال:

" بعث إلی أبو جعفر أمیر المؤمنین وهو نازل بطریایا، فأتانی رسوله باللیل، فقال: أجب أمیر المؤمنین، قال: فقلت فی نفسی: ما بعث إلی أمیر المؤمنین فی هذه اللیله إلا لیسألنی عن فضائل علی، فلعلی إن أخبرته قتلنی، قال: فکتبت وصیتی ولبست کفنی ثم خرجت، فلما دخلت علیه قلت: السلام علیک یا أمیر المؤمنین، فقال: وعلیک السلام یا سلیمان ما هذه الریح؟ قال: قلت: یا أمیر المؤمنین أتانی رسولک باللیل (5)، فقلت: ما بعث إلی أمیر المؤمنین فی هذه الساعه إلا لیسألنی عن فضائل علی (علیه السلام)، فلعلی إن أخبرته قتلنی، فکتبت وصیتی ولبست کفنی، قال - وکان أبو جعفر متکئا فاستوی قاعدا - ثم قال: لا حول ولا قوه إلا بالله العلی العظیم، ثم قال: یا سلیمان کم تروی فی فضائل علی (علیه السلام)؟ قال: قلت: کثیرا یا أمیر المؤمنین، فقال: والله لأحدثک بحدیثین لم تسمع بمثلهما قط، قال: قلت: حدث یا أمیر المؤمنین، قال:

کنت هاربا من بنی مروان وأنا فی اطمار (6) لی رثه وکنت أتقرب إلی الناس

ص :184


1- (1) لیس فی " ط ".
2- (2) فی " م ": یرید به.
3- (3) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 237.
4- (4) هو سلمان بن مهران الأعمش، من أصحاب الصادق (علیه السلام)، راجع رجال الشیخ: 206، ومعجم رجال الحدیث 8: 280.
5- (5) فی " م ": فی اللیل.
6- (6) الأطمار: جمع الطمر - بالکسر - هو الثوب الخلق العتیق والکساء البالی من غیر الصوف.

بحب علی (علیه السلام) فیطعمونی ویقربونی حتی مررت ذات عشیه بمسجد قد أقیمت فیه صلاه المغرب فقلت فی نفسی: لو دخلت المسجد فصلیت وسألت أهله عشاء، قال: فلما صلیت دخل المسجد غلامان، فلما نظر إلیهما إمام المسجد قال: مرحبا بکما وبمن اسمکما علی اسمهما، فقلت لشاب إلی جانبی (1): من الغلامان من الشیخ؟ فقال: ابنا ابنه ولیس فی المدینه أحد یحب علیا حبه فلذلک سمی أحدهما الحسن والآخر الحسین، قال: فقمت إلیه فقلت: أیها الشیخ ألا أحدثک حدیثا أقر به عینک؟ قال: إن أقررت عینی أقررت عینک.

قال: فقلت: أخبرنی أبی، عن جدی، عن ابن عباس، قال: بینا نحن قعود عند رسول الله إذ أقبلت فاطمه (علیها السلام) وهی تبکی فقال لها: ما یبکیک یا فاطمه؟ فقالت:

یا نبی الله غاب عنی الحسن والحسین البارحه فما أدری أین باتا، فقال (صلی الله علیه وآله): لا تبکی یا فاطمه ان لهما ربا یحفظهما، ثم رفع (صلی الله علیه وآله) یده إلی السماء ثم قال: اللهم إن کانا أخذا برا أو بحرا فاحفظهما وسلمهما.

قال: فأتاه جبرئیل فقال: یا رسول الله لا تحزن هذا الحسن والحسین فی حضیره بنی النجار، وقد وکل بهما ملکا یحفظهما، قد فرش أحد جناحیه لهما وأظلهما بالآخر.

قال: فقام النبی (صلی الله علیه وآله) وقام معه أصحابه حتی دخل الحظیره، فإذا الحسن والحسین معانق أحدهما صاحبه، قد فرش (لهما) (2) الملک أحد جناحیه وأظلهما بالآخر، فأقبل النبی حتی عانقهما ثم بکی وأخذهما، ثم حمل الحسن علی عاتقه الأیمن والحسین علی عاتقه الأیسر.

قال: فلما خرج من الحضیره قال أبو بکر: یا رسول الله أعطنی أحد الغلامین أحمله عنک، فقال: یا أبا بکر نعم الحامل ونعم المحمولان وأبوهما أفضل منهما، ثم قال عمر مثل ما قال أبو بکر، فقال (له) (3) النبی (صلی الله علیه وآله): مثل ما قال (4) لأبی بکر، ثم

ص :185


1- (1) فی " ط ": لجانبی.
2- (2) لیس فی " م ".
3- (3) لیس فی " ط ".
4- (4) فی " م ": مقالته.

قال النبی: والله لأشرفکما کما شرفکما الله من فوق عرشه.

قال: فلما أتی المسجد قال: یا بلال هلم علی الناس، فلما اجتمعوا صعد رسول الله (صلی الله علیه وآله) المنبر ثم قال: یا أیها الناس ألا أخبرکم الیوم بخیر الناس جدا وجده، قالوا: بلی یا رسول الله، قال: علیکم بالحسن والحسین فان جدهما رسول الله وجدتهما خدیجه (الکبری) (1) بنت خویلد سیده نساء الجنه.

ثم قال: یا أیها الناس ألا أخبرکم الیوم بخیر الناس أبا وخیرهم اما؟ قالوا: بلی یا رسول الله، قال: علیکم بالحسن والحسین فان أباهما شاب یحب الله ورسوله (ویحبه الله ورسوله) (2) وأمهما فاطمه بنت رسول الله (3) سیده نساء العالمین.

ثم قال: یا أیها الناس ألا أخبرکم بخیر الناس عما وخیرهم عمه قالوا: بلی یا رسول الله، قال: علیکم بالحسن والحسین فان عمهما ذو الجناحین الطیار فی الجنه وعمتهما أم هانی بنت أبی طالب.

ألا أخبر بخیر الناس خالا وخاله، قالوا: بلی یا رسول الله، قال: علیکم بالحسن والحسین، فان خالهما القاسم ابن رسول الله وخالتهما زینب بنت رسول الله، ثم أقبل النبی (صلی الله علیه وآله) علینا ثم قال:

اللهم إنک تعلم إن الحسن فی الجنه والحسین فی الجنه وجدهما فی الجنه وجدتهما فی الجنه وأباهما فی الجنه وأمهما فی الجنه وعمهما فی الجنه وعمتهما فی الجنه وخالتهما فی الجنه، اللهم إنک تعلم أن محبهما فی الجنه ومبغضهما فی النار.

قال: فقال الشیخ: من أنت یا فتی؟ قلت: من العراق، قال: عربی أم مولی؟ قال:

قلت: بل عربی، قال: فأنت تحدث (الناس بحدیث) (4) مثل هذا الحدیث وأنت علی مثل هذا الحال، قال: فکسانی خلعه وأعطانی بغله، قال: فبعتها فی ذلک الزمان بثلاثمائه دینار، ثم (قال لی: قد) (5) أقررت عینی ولی إلیک حاجه، قلت: ما حاجتک؟

ص :186


1- (1) لیس فی " م ".
2- (2) لیس فی " ط ".
3- (3) فی " م ": بنت محمد.
4- (4) لیس فی " م ".
5- (5) لیس فی " ط ".

قال: هاهنا أخوان أحدهما إمام والآخر یؤذن، فأما الإمام فلم یزل محبا لعلی (علیه السلام) منذ خرج من بطن أمه، وأما المؤذن فلم یزل مبغضا لعلی منذ خرج من بطن أمه فأت الإمام حتی تحدثه، قال: قلت: دلنی علی منزله. فأشار إلی منزله، فعرفت الباب فقرعته فخرج إلی شاب فسلمت علیه فعرف الکسوه و (عرف) (1) البغله فقال: اعلم إن الشیخ لم یکسک خلعته (2) ویعطیک بغلته (3) إلا وأنت تحب علیا فحدثنی فی فضائل علی (علیه السلام).

قال: قلت: أخبرنی أبی، عن جدی، عن عبد الله بن عباس، قال: بینا نحن عند رسول الله (صلی الله علیه وآله) إذ أقبلت فاطمه (علیها السلام) وهی تبکی، فقال: ما یبکیک یا فاطمه قالت:

یا رسول الله عیرتنی نساء قریش آنفا زعمن أنک زوجتنی رجلا معدما لا مال له.

قال: لا تبکین یا فاطمه فوالله ما زوجتک حتی زوجک الله من فوق العرش وأشهد علی ذلک جبرئیل ومیکائیل، ألا وان الله اطلع من فوق عرشه فاختارنی من خلقه وبعثنی نبیا ثم اطلع ثانیه (4) فاختار من الناس علیا فجعله وارثا ووصیا فعلی أشجع الناس قلبا وأکثرهم علما وأعدلهم فی الرعیه وأقسمهم بالسویه والحسن والحسین سیدا شباب أهل الجنه واسمهما فی توراه موسی شابیر وشابور لکرامتهما (5) علی الله.

یا فاطمه لا تبکین إذا کسیت غدا کسی علی معی، وإذا حبیت غدا حبی علی معی، یا فاطمه لواء الحمد بیدی والناس تحت رایتی یوم القیامه فأناوله علیا لکرامته علی الله عز وجل، یا فاطمه علی عونی علی مفاتیح الجنه، یا فاطمه علی وشیعته هم الفائزون یوم القیامه.

قال: فلما حدثته بهذا الحدیث، قال: یا فتی من أنت (6)؟ قلت: من أهل العراق،

ص :187


1- (1) لیس فی " م ".
2- (2) الخلعه - بکسر الخاء -: الثوب الذی یعطی منحه، کل ثوب تخلعه عنک، خیار المال.
3- (3) فی " ط ": خلعه الکسوه ویعطیک البغله.
4- (4) فی " م ": الثانیه.
5- (5) فی " ط ": بکرامتهما.
6- (6) فی " م ": أین أنت.

قال: عربی أم مولی؟ قلت: عربی، قال: فأنت تحدث بهذا (1) الحدیث وأنت علی مثل هذا الحال فکسانی ثلاثین ثوبا وأمر لی بعشره آلاف درهم، ثم قال: قد أقررت عینی ولی إلیک حاجه، قال: (قلت:) (2) ما حاجتک؟ قال: تأتی صلاه الغداه مسجد بنی فلان أو مسجد بنی مروان حتی یأتیک الأخ المبغض (3) علیا قال:

فطالت علی تلک اللیله فلما أصبحت غدوت إلی المسجد.

قال: فبینا أنا أصلی وإذا بشاب یصلی (4) إلی جانبی وعلیه عمامه إذ سقطت العمامه عن رأسه، فإذا رأسه رأس خنزیر والله ما دریت ما أقول فی صلاتی فلما انصرف قلت له: ویلک ما الذی أری بک من سوء الحال؟ قال: فقال لی: لعلک صاحب أخی، قال: قلت: نعم، فأخذ بیدی ثم خرج بی من المسجد وهو یبکی بکاء (شدیدا) (5) حتی أتی بی داره، ثم قال لی: تری هذه الدار؟ قال: قلت: نعم.

قال: فأنا کنت مؤذنا والعن (6) علیا فی کل یوم ألف مره - وفی روایه أخری مائه مره - حتی إذا کان یوم من الأیام لعنته عشره آلاف مره - وفی روایه أخری ألف مره - فخرجت من المسجد، ثم انصرفت إلی داری هذه ونمت فی هذا المکان فرأیت فیما یری النائم کأن النبی (صلی الله علیه وآله) قد أقبل ومعه أصحابه والحسن والحسین عن یمینه ویساره، فجلس رسول الله (صلی الله علیه وآله) وأصحابه والحسن والحسین (علیهم السلام) واقفان، وفی ید الحسن کأس وفی ید الحسین إبریق (یسقی الناس) (7) فرفع النبی رأسه، فقال یا حسن اسقنی، فمد الحسن یده بالکأس إلی الحسین، فقال: یا حسین صب، فصب من الإبریق فی الکأس، فناول الحسین (8) (علیه السلام) النبی (صلی الله علیه وآله) فشرب، ثم قال: اسق أصحابی، فسقاهم، ثم قال: إسق النائم علی الدکان.

ص :188


1- (1) فی " م ": بمثل هذا.
2- (2) لیس فی " ط ".
3- (3) فی " م ": بنی حران تأتیک أخ المبغض.
4- (4) فی " م ": بینما أنا أصلی إذ نظرت إلی شاب یصلی.
5- (5) لیس فی " م ".
6- (6) فی " م ": کنت العن.
7- (7) لیس فی " م ".
8- (8) فی " م ": الحسن.

قال: وکان الحسن والحسین یبکیان، فقال لهما النبی: ما یبکیکما؟ فقالا:

یا رسول الله فکیف نسقیه وهو یلعن أبانا فی کل یوم ألف مره وقد لعنه الیوم عشره آلاف مره.

قال: فرأیت النبی (صلی الله علیه وآله) قام مغضبا حتی أتانی، فقال: أتلعن علیا وأنت تعرف انه بالمکان الذی هو به منی ثم، ضربنی، وقال (صلی الله علیه وآله): قم غیر الله ما بک (من) (1) خلقه، فقمت ورأسی ووجهی هکذا.

ثم قال: یا سلیمان هل سمعت مثل هذین الحدیثین قط؟ (قال:) (2) قلت: لا یا أمیر المؤمنین، ثم قلت: یا أمیر المؤمنین الأمان (3)، قال: لک الأمان، قلت: فما تقول فی قاتل الحسن والحسین؟ قال: فی النار یا سلیمان، قال: قلت: فما تقول فی قاتل أولاد الحسین؟ قال: فسکت ملیا، ثم قال: یا سلیمان الملک عقیم، إذهب فحدث فی فضائل علی (علیه السلام) ما شئت " (4).

قال محمد بن أبی القاسم: هذا الخبر قد سمعته ورویته بأسانید مختلفه وألفاظ تزید وتنقص، وقد أوردته هاهنا علی هذا الوجه وفی آخره قد أدخل کلام بعض فی بعض، والله أعلم بالصواب.

3

3 - أخبرنا الشیخ المفید أبو علی الحسن بن محمد بن الحسن الطوسی بقراءتی علیه فی شهر رمضان سنه إحدی عشره وخمسمائه بمشهد مولانا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام)، قال: أخبرنا السعید الوالد أبو جعفر الطوسی (رحمهم الله)، قال: أخبرنا الشیخ المفید محمد بن محمد بن النعمان الحارثی (رحمه الله)، قال: أخبرنی أبو القاسم جعفر بن محمد بن قولویه، قال: حدثنا جعفر بن محمد بن مسعود، عن أبیه أبی النضر محمد بن مسعود العیاشی (5)، قال: حدثنا القاسم بن

ص :189


1- (1) لیس فی " ط ".
2- (2) لیس فی " ط ".
3- (3) فی " م ": الأمان یا أمیر المؤمنین.
4- (4) أقول: یأتی فی ج 4: الرقم 79 هذا الحدیث مفصلا.
5- (5) فی " ط ": أبی منصور محمد بن مسعود العباسی.

محمد، قال: حدثنا محمد بن إسماعیل، قال: أخبرنا علی بن صالح، قال: حدثنا سفیان الحریری (1)، قال: حدثنا عبد المؤمن الأنصاری، عن أبیه، عن أنس بن مالک، قال:

" سألته من کان آثر الناس عند رسول الله فیما رأیت؟ قال: ما رأیت أحدا بمنزله علی بن أبی طالب ان کان یبعث إلیه فی جوف اللیل فیخلو به حتی یصبح (2)، هذا کان له عنده حتی (3) فارق الدنیا (قال:) (4) ولقد سمعت رسول الله (صلی الله علیه وآله) وهو یقول: یا أنس تحب علیا؟ قلت: یا رسول الله إنی لأحبه (5) لحبک إیاه، فقال: أما إنک إن أحببته أحبک الله تعالی وإن أبغضته أبغضک الله وإن أبغضک الله أولجک النار (6) " (7).

4

4 - أخبرنا السید الزاهد أبو طالب یحیی بن محمد بن الحسن الحسینی الجوانی فی شهر شوال سنه تسع وخمسمائه لفظا منه وقابلته بأصله، قال: حدثنا السید الزاهد أبو عبد الله الحسین بن علی بن الداعی الحسینی، قال: حدثنا السید الجلیل أبو إبراهیم جعفر بن محمد الحسینی، قال: أخبرنا الحاکم أبو عبد الله محمد بن عبد الله الحافظ، قال: أخبرنا أحمد بن محمد بن السری بن یحیی التمیمی، قال: حدثنا المنذر بن محمد اللخمی، قال: حدثنا أبی، قال: حدثنا عمی، عن أبیه، عن أبان بن تغلب، عن أبی إسحاق، عن زید بن أرقم قال:

" إنی لعند النبی (8) (صلی الله علیه وآله) أنا وعلی والحسن والحسین، فقال رسول الله: أنا حرب لمن حاربهم وسلم لمن سالمهم " (9).

ص :190


1- (1) فی " ط ": سفیان بن الحریر، وفی الأمالی: سفیان بیاع الحریر.
2- (2) فی الأمالی: کان یبعثنی فی جوف اللیل إلیه فیستخلی به حتی یصبح.
3- (3) فی " ط ": هکذا کان له عنده منزله حتی.
4- (4) لیس فی " ط ".
5- (5) فی " م ": أحبه.
6- (6) فی الأمالی: فی النار.
7- (7) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 237.
8- (8) فی " ط ": لعند رسول الله.
9- (9) عنه البحار 37: 82 و 37: 43 بإسناد آخر، رواه الشیخ فی أمالیه 1: 345 باختلاف ما. أقول: مر فی ج 2: الرقم 44 و 50 مثله.

5

5 - أخبرنا الشیخ الفقیه أبو علی الحسن ابن أبی جعفر الطوسی (رحمه الله) بالموضع المقدم ذکره فی التاریخ المذکور، عن أبیه، قال: أخبرنا أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان (رحمه الله)، قال: أخبرنا المظفر بن محمد، قال: حدثنا أبو بکر محمد بن أحمد بن أبی الثلج (1)، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن موسی الهاشمی، قال: حدثنا محمد بن عبد الله الرازی، عن أبیه، عن الحسن بن محبوب، عن أبی زکریا الموصلی، عن جابر، عن أبی جعفر، عن أبیه، عن جده (علیهم السلام) ان رسول الله (صلی الله علیه وآله) قال لعلی (علیه السلام):

" أنت (2) الذی احتج الله بک فی ابتداء الخلق، حیث أقامهم أشباحا، فقال لهم:

ألست بربکم؟ قالوا: بلی، قال: ومحمد رسول الله؟ قالوا: بلی، قال: وعلی أمیر المؤمنین؟ فأبی الخلق جمیعا استکبارا وعتوا عن ولایتک إلا نفر قلیل، وهم أقل القلیل، وهم أصحاب الیمین " (3).

6

6 - أخبرنا الفقیه الرئیس الزاهد أبو محمد الحسن بن الحسین بن بابویه (رحمه الله) إجازه سنه عشره وخمسمائه ونسخت من أصله وقابلت من کتابه مع ولده الموفق أبی القاسم (4) بالری، قال: أخبرنی عمی أبو جعفر محمد بن الحسن (عن أبیه الحسن) (5) بن الحسین، عن عمه: الشیخ السعید أبی جعفر محمد بن علی بن الحسین بن بابویه (رحمهم الله)، عن أبیه (رحمه الله) قال: حدثنی (محمد بن) (6) یحیی، عن أحمد بن محمد، عن محمد بن عبد الحمید العطار الکوفی، عن منصور بن یونس، عن بشیر الدهان، عن کامل التمار قال: قال أبو جعفر (علیه السلام):

" قد أفلح المؤمنون أتدری من هم؟ قلت: أنت أعلم، قال: قد أفلح المسلمون ان المسلمین هم النجباء والمؤمن غریب، ثم قال: طوبی للغرباء " (7).

ص :191


1- (1) فی " م وط ": أبی الفلج، وما أثبتناه من البحار والأمالی.
2- (2) فی " ط ": إنک أنت.
3- (3) عنه البحار: 67: 127، رواه الشیخ فی أمالیه 1: 237، عنه البحار 26: 272، و 24: 2.
4- (4) فی " م ": قابلت به مع ولده أبی القاسم.
5- (5) لیس فی " ط ".
6- (6) لیس فی " ط ".
7- (7) رواه فی البرهان 3: 107 عن البرقی، رواه أیضا فیه عن سعد بن عبد الله باختلاف.

7

7 - أخبرنا الشیخ المفید أبو علی الحسن بن محمد بن الحسن الطوسی بقراءتی علیه فی شهر رمضان سنه إحدی عشره وخمسمائه بمشهد مولانا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام)، قال: أخبرنا السعید الوالد أبو جعفر (رحمهم الله)، قال:

أخبرنا الشیخ أبو عبد الله محمد بن محمد، قال: أخبرنی المظفر بن محمد البلخی، قال: حدثنا محمد بن جریر، قال: حدثنا عیسی، قال: أخبرنا محول بن إبراهیم، قال: حدثنا عبد الرحمان بن الأسود، عن محمد بن عبد الله، عن عمر بن علی، عن أبی جعفر، عن آبائه (علیهم السلام) قال: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

" ان الله عهد إلی عهدا فقلت: یا رب (1) بینه لی، قال: اسمع، قلت: سمعت، قال: یا محمد ان علیا رایه الهدی بعدک وإمام أولیائی ونور من أطاعنی، وهی الکلمه التی ألزمتها المتقین، فمن أحبه فقد أحبنی ومن أبغضه فقد أبغضنی فبشره بذلک " (2).

8

8 - أخبرنی والدی أبو القاسم علی بن محمد بن علی الفقیه (رحمهم الله)، وعمار بن یاسر (رحمه الله)، وابنه أبو القاسم بن عمار جمیعا، عن الشیخ الزاهد إبراهیم بن نصر الجرجانی، عن السید الزاهد محمد بن حمزه الحسینی (3) المرعشی (رحمه الله)، قال:

حدثنی الشیخ أبو عبد الله الحسین بن علی بن بابویه، عن أخیه الشیخ السعید الفقیه أبی جعفر محمد بن علی بن بابویه (رحمهم الله)، قال: حدثنا أبو الحسن علی بن عیسی المجاور فی مسجد الکوفه، قال: حدثنا إسماعیل بن علی بن رزین ابن أخ دعبل بن علی الخزاعی، عن أبیه، قال: حدثنا علی بن موسی الرضا، قال: حدثنی أبی موسی بن جعفر، عن أبیه جعفر بن محمد، عن أبیه محمد بن علی، قال:

ص :192


1- (1) فی " ط ": ربی.
2- (2) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 251، والصدوق فی أمالیه: 386، والشیخ منتجب الدین فی أربعینه: 58، أخرجه أبو نعیم فی حلیه الأولیاء 1: 66، والحافظ أبو بکر فی تاریخ بغداد 14: 98 أقول: یأتی مثله فی ج 4: الرقم 21، وج 6: الرقم 8.
3- (3) فی " م ": الحسنی.

حدثنی أبی علی بن الحسین، قال: حدثنی أبی الحسین بن علی، عن أبیه علی بن أبی طالب (علیهم السلام) قال:

" ان (1) رسول الله (صلی الله علیه وآله) تلا هذه الآیه: * (لا یستوی أصحاب النار وأصحاب الجنه أصحاب الجنه هم الفائزون) *، فقال: أصحاب الجنه من أطاعنی وسلم لعلی بن أبی طالب بعدی وأقر بولایته، وأصحاب النار من سخط الولایه ونقض العهد وقاتله بعدی " (2).

9

9 - أخبرنا الشیخ المفید أبو علی الحسن بن محمد بن الحسن الطوسی فی التاریخ والموضع المقدم ذکرهما، عن أبیه (رحمهم الله)، قال: أخبرنی أبو عمر عبد الواحد بن محمد بن عبد الله بن محمد بن مهدی، قال: أخبرنا أبو العباس أحمد بن محمد بن سعید بن عقده، قال: حدثنا یحیی بن زکریا بن شیبان الکندی، قال: حدثنا إبراهیم بن الحکم بن ظهیر (3)، قال: حدثنی أبی، عن منصور بن مسلم بن سابور، عن عبد الله بن عطا، عن عبد الله بن بریده، عن أبیه قال:

" قال رسول الله (صلی الله علیه وآله): علی بن أبی طالب مولی کل مؤمن ومؤمنه، وهو ولیکم [من] (4) بعدی " (5).

10

10 - وبهذا الإسناد عن أبی العباس بن سعید بن عقده الحافظ، قال: حدثنا الحسن بن عتبه الکندی، عن محمد بن عبد الله (6)، عن أبی عبیده، عن محمد بن عمار بن یاسر، عن أبیه، عن عمار بن یاسر، قال: سمعت رسول الله (صلی الله علیه وآله) یقول:

" أوصی من آمن بی وصدقنی بالولایه لعلی، فإنه من تولاه تولانی، ومن تولانی تولی الله، ومن أحبه أحبنی ومن أحبنی أحب الله، ومن أبغضه أبغضنی (7) ومن أبغضنی فقد أبغض الله عز وجل " (8).

ص :193


1- (1) فی " ط وم ": قال، ما أثبتناه من الأمالی.
2- (2) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 374.
3- (3) فی أمالی الشیخ: ظهیر.
4- (4) من الأمالی.
5- (5) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 253.
6- (6) فی الأمالی: عبید الله.
7- (7) فی " ط ": فقد تولانی، فقد تولی الله، فقد أحبنی، فقد أحب الله، فقد أبغضنی.
8- (8) عنه البحار 39: 281، رواه الشیخ فی أمالیه 1: 254. أقول: مر مثله فی ج 2: الرقم 140، ویأتی فی ج 4: الرقم 20، وج 6: الرقم 8 مثله.

11

11 - أخبرنی الشیخ الزاهد الرئیس أبو محمد الحسن بن الحسین بن بابویه (رحمهم الله) إجازه ونسخت من أصله وعارضت به مع ولده أبی القاسم فی سنه عشره وخمسمائه، عن عمه أبی جعفر محمد بن الحسن، عن أبیه الحسن بن الحسن، عن عمه الشیخ أبی جعفر محمد بن علی بن بابویه، قال: حدثنی محمد بن علی ماجیلویه (رحمهم الله)، قال: حدثنی محمد بن یحیی العطار، عن أحمد بن محمد، عن محمد بن الحسین، عن نفر بن سوید (1)، عن خالد بن ماد، عن القندی، عن جابر، عن أبی جعفر، عن آبائه (علیهم السلام) قال:

" جاء رجل إلی النبی (صلی الله علیه وآله) فقال: یا رسول الله أکل من قال: لا إله إلا الله مؤمن؟ قال (صلی الله علیه وآله): ان عداوتنا تلحق بالیهودی والنصرانی، انکم لا تدخلوا الجنه حتی تحبونی وکذب من زعم أنه یحبنی ویبغض هذا، یعنی علی بن أبی طالب (علیه السلام) " (2).

12

12 - أخبرنا الشیخ المفید أبو علی الحسن بن محمد بن الحسن الطوسی بقراءتی علیه فی شهر رمضان سنه إحدی عشره وخمسمائه بمشهد مولانا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام) عن أبیه، قال: أخبرنی أبو عمر عبد الواحد بن محمد بن مهدی، قال: أخبرنا أبو العباس أحمد بن محمد بن سعید بن عقده، قال:

حدثنا الحسن بن علی بن عفان، قال: حدثنا الحسن - یعنی ابن عطیه -، قال:

حدثنا سعاد (عن عبد الله بن عطا) (3)، عن عبد الله بن بریده، عن أبیه، قال:

" بعث رسول الله (صلی الله علیه وآله) علی بن أبی طالب (علیه السلام) وخالد بن الولید، کل واحد منهما وحده، وجمعهما فقال: إذا اجتمعتما فعلیکم بعلی، فأخذنا یمینا ویسارا، قال فأخذ علی (علیه السلام) فأبعد فأصاب شیئا (4) فأخذ جاریه من الخمس، قال بریده: وکنت أشد الناس بغضا لعلی بن أبی طالب وقد علم ذلک خالد بن الولید، فأتی رجل

ص :194


1- (1) فی الأمالی: نضر بن شعیب.
2- (2) رواه الصدوق فی الأمالی 1: 222.
3- (3) لیس فی " ط ".
4- (4) فی أمالی الشیخ: سبیا.

خالدا فأخبره انه أخذ جاریه من الخمس، فقال: ما هذا؟ ثم جاء آخر ثم تتابعت الأخبار علی ذلک، فدعانی خالد فقال: یا بریده قد عرفت الذی صنع فانطلق بکتابی هذا إلی رسول الله، فأخبره وکتب إلیه.

فانطلقت بکتابه حتی دخلت علی رسول الله، فأخذ (صلی الله علیه وآله) الکتاب فأمسکه بشماله وکان کما قال الله عز وجل: لا یکتب ولا یقرأ وکنت رجلا إذا تکلمت تطأطأت (1) رأسی حتی افرغ من حاجتی (فطأطأت أو) (2) فتکلمت فوقعت فی علی حتی فرغت، ثم رفعت رأسی فرأیت رسول الله (صلی الله علیه وآله) قد غضب غضبا [شدیدا] (3) لم أره یغضب مثله قط إلا یوم قریظه والنضیر، فنظر إلی فقال: یا بریده ان علیا ولیکم بعدی فأحب علیا فإنما یفعل ما یؤمر به، قال: فقمت وما أحد من الناس أحب إلی منه.

وقال عبد الله بن عطا: حدثت أبا حرث (4) سوید بن غفله فقال: کتمک عبد الله ابن بریده بعض الحدیث، ان رسول الله (صلی الله علیه وآله) قال له: أنافقت بعدی یا بریده " (5).

13

13 - حدثنا الإمام الزاهد أبو طالب یحیی بن محمد بن الحسین الجوانی لفظا وقراءه فی محرم سنه تسع وخمسمائه بآمل فی داره، قال: أخبرنا أبو علی جامع ابن أحمد الدهستانی بنیشابور فی ربیع الآخر (6) سنه ثلاث وخمسمائه، قال: أخبرنا الشیخ أبو الحسن علی بن الحسین بن العباس، قال: حدثنا الشیخ أبو إسحاق أحمد بن إبراهیم (7) الثعالبی، قال: حدثنا أبو القاسم یعقوب بن أحمد، قال: حدثنا محمد بن عبد الله بن محمد بن عقده بن العباس، قال: حدثنا أبو سعید عبید بن کثیر العامری الکوفی بالکوفه، قال: حدثنا إسماعیل بن موسی الفزاری، قال: حدثنا محمد بن الفضیل، عن یزید بن أبی زیاد، عن مجاهد، عن ابن عباس قال (8).

ص :195


1- (1) فی الأمالی: طأطأت.
2- (2) لیس فی " ط ".
3- (3) من الأمالی.
4- (4) فی الأمالی: حدیث بذلک أبا حرث.
5- (5) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 256.
6- (6) فی " م ": ربیع الأول.
7- (7) فی " ط ": أحمد بن عبد الله بن محمد بن إبراهیم.
8- (8) قال: قال رسول الله (ظ).

" إذا کان یوم القیامه أقعد الله (1) جبرئیل ومحمدا (صلی الله علیه وآله) [علی الصراط] (2) لا یجوز أحد إلا من کان معه براءه من علی بن أبی طالب " (3).

14

14 - أخبرنا الشیخ المفید أبو علی الحسن بن محمد الطوسی بقراءتی علیه فی التاریخ والموضع المقدم ذکرهما، عن أبیه (رحمه الله)، قال: أخبرنا أبو عمر عبد الواحد (4) بن محمد بن مهدی، قال: أخبرنا أبو العباس أحمد بن محمد بن سعید، قال: حدثنا یحیی بن زکریا بن شیبان، قال: حدثنا أرطأه بن حبیب، قال:

حدثنا أیوب بن واقد، عن یونس بن حباب، عن أبی حازم، عن أبی هریره، قال:

سمعت رسول الله (صلی الله علیه وآله) یقول:

" من أحب الحسن والحسین فقد أحبنی ومن أبغضهما فقد أبغضنی " (5).

15

15 - وبهذا الإسناد عن أحمد بن محمد بن سعید، قال: حدثنا محمد بن أحمد بن الحسن القطوانی، قال: حدثنا إبراهیم بن أنس الأنصاری، قال: حدثنا إبراهیم بن جعفر عن عبد الله بن محمد بن سلمه، عن أبی الزبیر، عن جابر بن عبد الله قال:

" کنا عند النبی (صلی الله علیه وآله)، فأقبل علی بن أبی طالب (علیه السلام) فقال النبی: قد أتاکم أخی، ثم التفت إلی الکعبه فضربها بیده ثم قال: والذی نفسی بیده ان هذا وشیعته هم الفائزون یوم القیامه.

ثم قال: انه أولکم إیمانا معی، وأوفاکم بعهد الله، وأقومکم بأمر الله، وأعدلکم فی الرعیه وأقسمکم بالسویه، وأعظمکم عند الله مزیه، قال: ونزلت:

* (إن الذین آمنوا وعملوا الصالحات أولئک هم خیر البریه) * (6)، ثم قال: وکان

ص :196


1- (1) فی إرشاد القلوب: أقام الله.
2- (2) من الإرشاد.
3- (3) عنه البحار 39: 208، رواه الدیلمی فی إرشاد القلوب 2: 257. أقول: یأتی بمضمونه فی ج 4: الرقم 1، وج 6: الرقم 9 و 18، وج 10: الرقم 26.
4- (4) فی " ط ": عبد الله.
5- (5) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 256.
6- (6) البینه: 7.

أصحاب محمد (صلی الله علیه وآله) إذا أقبل علی قالوا: قد جاء خیر البریه " (1).

16

16 - أخبرنا الشیخ الزاهد الرئیس أبو محمد الحسن بن الحسین بن بابویه (رحمه الله) بقراءتی علیه بالری فی ربیع الأول سنه عشره وخمسمائه، قال: حدثنا الشیخ السعید أبو جعفر محمد بن الحسن بن علی الطوسی (رضی الله عنه) بمشهد مولانا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام) فی شعبان سنه خمس وخمسین وأربعمائه، قال:

حدثنا الشیخ المفید أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان (رحمه الله)، قال: حدثنی المظفر ابن محمد الوراق، قال: حدثنا أبو علی محمد بن همام، قال: حدثنا أبو سعید الحسن بن زکریا البصری قال: حدثنا عمر بن المختار، قال: حدثنا أبو محمد البرسی، عن النضر بن سوید، عن عبد الله بن مسکان، عن أبی بصیر، عن أبی جعفر الباقر، عن آبائه (علیهم السلام) قال:

" قال رسول الله (صلی الله علیه وآله): کیف بک یا علی إذا وقفت علی شفیر جهنم وقد مد (2) الصراط وقیل للناس: جوزوا، وقلت لجهنم هذا لی وهذا لک، فقال علی (علیه السلام):

یا رسول الله ومن أولئک؟ فقال: أولئک شیعتک معک حیث کنت " (3).

17

17 - أخبرنا الشیخ المفید أبو علی الحسن بن محمد بن الحسن الطوسی (رحمه الله) بقراءتی علیه فی شهر رمضان سنه إحدی عشره وخمسمائه فی مشهد مولانا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام)، قال: أخبرنی السعید الوالد أبو جعفر الطوسی (رضی الله عنه)، قال: حدثنا أبو عمر عبد الواحد بن محمد بن مهدی، قال: أخبرنا أحمد بن محمد بن سعید، قال: حدثنا الحسن بن عتبه الکندی، قال: حدثنا بکار بن بشر، قال: حدثنا حمزه الزیات، عن عبد الله بن شریک، عن بشر بن غالب، عن الحسین بن علی (علیهما السلام) قال:

" من أحبنا لله وردنا نحن وهو علی نبینا (صلی الله علیه وآله) هکذا - وضم إصبعیه (4)

ص :197


1- (1) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 257، أقول: مر فی ج 2: الرقم 104، ویأتی فی ج 5: الرقم 23.
2- (2) فی " ط " و " م ": قدمت، ما أثبتناه من أمالی المفید والشیخ.
3- (3) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 93، والمفید فی أمالیه: 328.
4- (4) فی " ط ": أصابعه.

ومن أحبنا للدنیا فان الدنیا تسع البر والفاجر " (1).

18

18 - حدثنا السید الزاهد أبو طالب یحیی بن محمد بن الحسن الحسینی الجوانی لفظا منه وقراءه علیه فی المحرم سنه تسع وخمسمائه فی داره بآمل، قال:

حدثنا السید أبو عبد الله الحسین بن علی بن الداعی الحسینی، قال: حدثنا السید العالم أبو إبراهیم جعفر بن محمد الحسینی، قال: أخبرنا الحاکم أبو عبد الله محمد بن عبد الله الحافظ، قال: حدثنا عبد الباقی بن نافع الحافظ ببغداد والحسن بن محمد الأزهری بنیشابور، قالا: حدثنا محمد بن زکریا بن دینار، قال:

حدثنا أبو زید یحیی بن کثیر، عن أبیه، عن أبی هریره قال:

" إنما سمیت فاطمه (2) لأن الله فطم (3) من أحبها عن النار " (4).

19

19 - أخبرنا الشیخ المفید أبو علی الحسن بن محمد بن الحسن الطوسی (رحمه الله)، فی الموضع والتاریخ المقدم ذکرهما، عن أبیه، قال: أخبرنا أبو عمر عبد الواحد بن محمد بن مهدی، قال: أخبرنا أبو العباس أحمد بن محمد بن سعید، قال: حدثنا محمد بن جعفر بن مدرار (5) [قال: حدثنی عمی طاهر بن مدرار] (6)، قال: حدثنا معاویه بن میسره بن شریح، قال: حدثنا الحکم بن عتبه (7) وسلمه بن کهیل، قال:

حدثنا حبیب - وکان إسکافا فی بنی بدی وأثنی علیه خیرا - انه سمع زید بن أرقم یقول:

" خطبنا رسول الله (صلی الله علیه وآله) یوم غدیر خم فقال: من کنت مولاه فعلی (8) مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه " (9).

ص :198


1- (1) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 259.
2- (2) فی " م ": سمیت فاطمه فاطمه.
3- (3) فی أکثر المصادر: فطمها وفطم من أحبها.
4- (4) عنه البحار 68: 133، أقول: یأتی فی ج 3: الرقم 33، وج 5: الرقم 4 مثله.
5- (5) فی " ط ": مداد، وفی أمالی الشیخ: حسن بن جعفر بن مدرار.
6- (6) من الأمالی.
7- (7) فی " ط ": عتیبه.
8- (8) فی الأمالی: فهذا علی.
9- (9) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 260 أقول: مر فی ج 2: الرقم 132 مثله، ویأتی أیضا فی ج 4: الرقم 63.

20

20 - أخبرنا الشیخ الزاهد أبو محمد الحسن بن الحسین بن بابویه فی خانقانه بالری بقراءتی علیه فی ربیع الأول سنه عشره وخمسمائه، قال: حدثنا الشیخ الفقیه أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسی (رحمهم الله) بمشهد مولانا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام) فی شهر رمضان سنه خمس وخمسین وأربعمائه، قال: حدثنا الشیخ المفید أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان (رحمه الله)، عن جعفر بن محمد، عن أبیه، عن سعد بن عبد الله، عن أحمد بن محمد بن عیسی، عن الحسن بن محبوب، عن أبی حمزه الثمالی، عن أبی جعفر محمد الباقر (علیه السلام) قال: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

" لا تزل قدم عبد یوم القیامه بین یدی الله عز وجل حتی یسأله عن أربع خصال: عمرک فیما أفنیته، وجسدک فیما أبلیته، ومالک من أین اکتسبته وأین وضعته، وعن حبنا أهل البیت، فقال رجل من القوم: وما علامه حبکم یا رسول الله؟ فقال: محبه هذا - ووضع یده علی رأس علی بن أبی طالب (علیه السلام) " (1).

21

21 - وبهذا الإسناد عن محمد بن محمد، قال: أخبرنا أبو الحسن علی بن خالد المراغی، قال: حدثنا القاسم بن محمد الدلال (قال: حدثنا إسماعیل بن محمد المزنی) (2)، قال: حدثنا عثمان بن سعید، قال: حدثنا علی بن غراب (3)، عن موسی ابن قیس الحضرمی، عن سلمه بن کهیل، عن عیاض بن عیاض، عن أبیه قال:

" مر علی بن أبی طالب (علیه السلام) بملأ فیهم سلمان (رحمه الله)، فقال لهم سلمان: قوموا فخذوا بحجزه هذا، والله لا یخبرکم بسر نبیکم (صلی الله علیه وآله) أحد غیره " (4).

22

22 - أخبرنا الشیخ المفید أبو علی الحسن بن محمد بن الحسن الطوسی، عن أبیه رضی الله تعالی عنهما، قال: أخبرنی أبو عمر عبد الواحد بن محمد بن مهدی،

ص :199


1- (1) رواه المفید فی أمالیه: 353، والشیخ فی أمالیه 1: 124، أقول: مر فی ج 2: الرقم 59 ویأتی فی ج 4: الرقم 49 مثله.
2- (2) لیس فی " ط ".
3- (3) فی " ط ": عذار.
4- (4) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 124، والمفید فی أمالیه: 138 و 354، والصدوق فی أمالیه: 440، أقول: یأتی فی ج 9: الرقم 31 مثله.

قال: أخبرنا أحمد بن محمد بن سعید، قال: حدثنا الحسن بن علی بن عفان، قال: حدثنا عبد الله، عن فطر، عن أبی إسحاق، عن عمرو ذی مرو سعید بن وهب، وعن یزید (1) بن نقیع قالوا: سمعنا علیا (علیه السلام) یقول فی الرحبه:

" أنشد الله من سمع النبی (صلی الله علیه وآله) یقول یوم غدیر خم ما قال إلا قام، فقام ثلاثه عشر فشهدوا ان رسول الله (صلی الله علیه وآله) قال: ألست أولی بالمؤمنین من أنفسهم قالوا: بلی یا رسول الله، فأخذ بید علی (علیه السلام) وقال: من کنت مولاه فهذا مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه، وأحب من أحبه وابغض من أبغضه وانصر من نصره واخذل من خذله، وقال أبو إسحاق حین فرغ من الحدیث: أی أشیاخ لهم (2) " (3).

23

23 - أخبرنا الشیخ الرئیس أبو محمد الحسن بن الحسین بن بابویه فی خانقانه بالری فی شهر ربیع الأول سنه عشره وخمسمائه، وأخبرنا الشیخ أبو علی الحسن بن محمد وأبو عبد الله محمد بن شهریار الخازن بمشهد مولانا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب، قال: حدثنا الشیخ السعید أبو جعفر محمد بن الحسن بن محمد الطوسی (رحمه الله)، قال: حدثنا الشیخ المفید محمد بن محمد، قال:

حدثنی أبو بکر محمد بن عمر الجعابی، قال: حدثنا أبو العباس أحمد بن محمد بن سعید، قال: حدثنا أبو حاتم، قال: حدثنا محمد بن فرات، قال: حدثنا حنان بن سدیر، عن أبی جعفر محمد بن علی الباقر (علیه السلام) قال:

" ما ثبت الله تعالی حب علی فی قلب أحد فزلت له قدم، إلا ثبت الله له قدما أخری " (4).

24

24 - أخبرنا والدی أبو القاسم علی بن محمد بن علی الفقیه (رحمه الله) وعمار بن

ص :200


1- (1) فی أمالی الشیخ: زید.
2- (2) فی " ط ": أشیاخ هم، وفی الأمالی: یا أبا بکر فی أشیاء آخر.
3- (3) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 261، أقول: یأتی بألفاظ اخر فی ج 3: الرقم 30، وج 5: الرقم 23، وج 10: الرقم 14.
4- (4) رواه الصدوق فی أمالیه: 467 مع اختلاف، والشیخ فی أمالیه 1: 132، أقول: مر فی ج 2: الرقم 65 مثله.

یاسر وولده أبو القاسم سعد بن عمار (رحمهم الله) جمیعا، عن إبراهیم بن نصر الجرجانی، عن السید الزاهد محمد بن حمزه الحسینی (رحمه الله)، عن أبی عبد الله الحسین بن علی بن بابویه (رحمه الله) (عن أخیه الصدوق أبی جعفر بن بابویه) (1) قال: حدثنا أبو الحسن علی بن عیسی المجاور فی مسجد الکوفه، قال: حدثنا إسماعیل بن رزین ابن أخ دعبل الخزاعی، عن أبیه، قال: حدثنی علی بن موسی الرضا، قال: حدثنی أبی موسی بن جعفر، عن أبیه جعفر بن محمد، عن أبیه محمد بن علی قال: حدثنی أبی علی بن الحسین، قال: حدثنی أبی الحسین بن علی، قال: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

" یا علی أنت المظلوم بعدی فویل لمن قاتلک وطوبی لمن قاتل معک، یا علی أنت الذی تنطق بکلامی وتتکلم بلسانی بعدی فویل لمن رد علیک وطوبی لمن قبل کلامک، یا علی أنت سید هذه الأمه بعدی وأنت إمامها وخلیفتی علیها، ومن فارقک فارقنی یوم القیامه ومن کان معک کان معی یوم القیامه، یا علی أنت أول من آمن بی وصدقنی وأول من أعاننی علی أمری وجاهد معی عدوی، وأنت أول من صلی معی والناس یومئذ فی غفله الجهاله.

یا علی أنت أول من تنشق عنه الأرض معی، وأنت أول من یبعث معی، وأنت أول من یجوز الصراط معی، وان ربی جل جلاله أقسم بعزته لا یجوز عقبه الصراط إلا من معه براءه (2) بولایتک وولایه الأئمه من ولدک، وأنت أول من یرد حوضی تسقی منه أولیاءک وتذود عنه أعداءک، وأنت صاحبی إذا قمت المقام المحمود، تشفع لمحبنا (3) فتشفع فیهم، وأنت أول من یدخل الجنه، وبیدک لوائی لواء الحمد وهو سبعون شقه، الشقه منه أوسع من الشمس والقمر، وأنت صاحب شجره طوبی فی الجنه، أصلها فی دارک وأغصانها فی دور شیعتک ومحبیک " (4).

ص :201


1- (1) لیس فی " ط ".
2- (2) فی " ط ": من کان له براءه.
3- (3) فی البحار: لمحبینا.
4- (4) عنه البحار 38: 140، رواه الصدوق فی عیون أخبار الرضا (علیه السلام) 2: 6 مع اختلافات، أقول: یأتی فی ج 7: الرقم 32 مثله.

25

25 - أخبرنا الشیخ الفقیه أبو علی الحسن بن محمد الطوسی (رحمه الله) فی شهر رمضان سنه إحدی عشره وخمسمائه بقراءتی علیه فی مشهد مولانا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام)، وأخبرنی الشیخ الفقیه الأمین أبو عبد الله محمد بن أحمد بن شهریار الخازن قراءه علیه فی سنه أربع عشره وخمسمائه، قال: حدثنا الشیخ السعید أبو جعفر محمد بن الحسن بن علی الطوسی (رضی الله عنه) بالغری علی ساکنه السلام سنه ست وخمسین وأربعمائه، قال: أخبرنا أبو عمر عبد الواحد بن محمد بن مهدی، سنه عشره وأربعمائه فی منزله ببغداد فی درب الزعفرانی رحبه بن مهدی، قال: أخبرنا أبو العباس أحمد بن محمد بن سعید بن عبد الرحمان بن عقده الحافظ، قال: أخبرنا أحمد بن محمد بن یحیی الجعفی الحازمی (1)، قال: حدثنا أبی، قال: حدثنا زیاد بن خیثمه وزهیر بن معاویه، عن الأعمش، عن عدی بن ثابت، عن زر بن حبیش، عن علی (علیه السلام) قال:

" ان فیما عهد إلی رسول الله (صلی الله علیه وآله): أن لا یحبک إلا مؤمن ولا یبغضک إلا منافق (2) " (3).

26

26 - أخبرنا الشیخ الفقیه أبو محمد الحسن بن الحسین بن بابویه (رحمه الله) بالری وأبو علی الحسن بن محمد بن الحسن الطوسی (رحمه الله) بمشهد مولانا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام)، قال: أخبرنی الشیخ السعید أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسی (رحمه الله)، قال: أخبرنا الشیخ أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان، قال:

أخبرنی أبو الحسن علی بن خالد المراغی، قال: حدثنا أبو الحسن علی بن العباس (قال: حدثنا جعفر بن محمد بن الحسین) (4)، قال: حدثنا موسی بن زیاد، عن یحیی بن یعلی، عن أبی خالد الواسطی، عن أبی هاشم الجولانی، عن زاذان قال:

ص :202


1- (1) فی " ط ": الحارثی، وفی الأمالی: الخاذمی.
2- (2) فی الأمالی: کافر.
3- (3) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 264، أقول: مر فی ج 2: الرقم 51 و 74، ویأتی فی ج 4: الرقم 11 و 23 مثله.
4- (4) لیس فی أمالی الشیخ.

سمعت سلمان (رحمه الله) یقول:

" لا أزال أحب علیا (علیه السلام)، فانی رأیت رسول الله (صلی الله علیه وآله) یضرب فخذه ویقول:

محبک لی محب، ومحبی لله محب، ومبغضک لی مبغض، ومبغضی لله مبغض " (1).

27

27 - حدثنا السید الزاهد أبو طالب یحیی بن محمد بن الحسن الجوانی الحسینی (رحمه الله) فی محرم سنه ثمان أو تسع وخمسمائه بآمل فی داره ونسخت من أصله وعارضته معه، قال: حدثنا السید الزاهد أبو إبراهیم جعفر بن محمد الحسینی، قال: حدثنا الشیخ أبو عبد الله الحاکم محمد بن عبد الله الحافظ (قال: أخبرنی الحسین بن محمد بن أحمد بن الحسین الحافظ) (2)، قال: أخبرنا أبو حفص عمر بن إبراهیم الکیلانی بتنسیس، قال: حدثنا حمدون بن عیسی، قال: حدثنا یحیی بن سلیمان الجعفی، قال: حدثنا عباد بن عبد الصمد، عن الحسن، عن أنس، قال:

" جاءت فاطمه (علیها السلام) ومعها الحسن والحسین (علیهما السلام) إلی النبی (صلی الله علیه وآله) فی المرض الذی قبض فیه، فانکبت علیه فاطمه وألصقت صدرها بصدره وجعلت تبکی فقال لها النبی (صلی الله علیه وآله): یا فاطمه، ونهاها عن البکاء فانطلقت إلی البیت، فقال:

النبی ویستعبر الدموع: اللهم أهل بیتی وأنا مستودعهم کل مؤمن (3) ثلاث مرات " (4).

قال محمد بن أبی القاسم مصنف هذا الکتاب: هذا الخبر یدل علی أن المؤمن هو من تمسک بولایتهم وعرف حقهم وأطاعهم وحفظ ودیعه النبی (صلی الله علیه وآله) فی مراعاتهم، وان من تخلف عنهم وتولی غیرهم وقدم غیرهم علیهم فقد ضیع ودیعه النبی (صلی الله علیه وآله) وخرج عن تناول هذا الاسم له لأنه (صلی الله علیه وآله) استودعهم کل مؤمن وکل (5) من حفظهم وقدمهم علی سائر الناس فهو الحافظ لودیعه رسول الله، وما هم إلا الشیعه المنقاده لهم المطیعه لأمرهم المسلمه لحکمهم الراضیه بقضائهم الموالیه لهم المخالفه لمن خالفهم وغیرهم علیهم قد عتوا عن الحق وأضاعوا

ص :203


1- (1) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 132، أقول: مر فی ج 2: الرقم 71 مثله.
2- (2) لیس فی البحار.
3- (3) فی " ط ": کل مؤمن ومؤمنه.
4- (4) عنه البحار 22: 46.
5- (5) فی " م ": فکل.

ودیعه رسول الله (صلی الله علیه وآله) واتبعوا الشهوات فسوف یلقون غیا.

وإن (1) اشتغلت بشرح ما یتعلق بمعانی هذه الأخبار خرج الکتاب عن حده فی کبره وربما مل الناظر فیه واستثقل الحامل له وعجز منه الناسخ والطالب له، لأن لکل خیر مما یروی معان ووجوها ظاهره وخفیه وغامضه وجلیه، لکن ما دل وقل خیر مما کثر ومل، والإشاره تغنی عن العباره لمن أراد أن یذکر أو أراد شکورا، وسیذکر من یخشی ویتجنبها الأشقی، جعلنا الله وإیاکم یا أخوانی (2) ممن خاف مقام ربه ونهی النفس عن الهوی، ورزقنا وإیاکم طاعه أولی الأمر والموده فی القربی انه لطیف (خبیر) (3) لما یشاء.

28

28 - أخبرنا الشیخ الفقیه المفید أبو علی الحسن بن محمد الطوسی (رحمه الله) بقراءتی علیه فی مشهد مولانا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام) فی شهر رمضان سنه إحدی عشره وخمسمائه، قال: أخبرنا السعید الوالد، قال: أخبرنا أبو عمر (4) عبد الواحد بن محمد، قال: أخبرنا أحمد بن محمد بن سعید، قال: حدثنا إبراهیم بن إسحاق بن یزید، قال: حدثنا إسحاق بن یزید النظامی، قال: حدثنا سعید بن حازم، عن الحسین بن عمر، عن رشید، عن حبه العرنی قال: سمعت علیا (علیه السلام) یقول:

" نحن النجباء وأفراطنا (5) أفراط الأنبیاء، حزبنا حزب الله، والفئه الباغیه حزب الشیطان، من ساوی بیننا وبینهم فلیس منا " (6).

29

29 - أخبرنا الشیخ أبو محمد الحسن بن الحسین بن بابویه (رحمه الله) بقراءتی علیه فی خانقانه بالری فی شهر ربیع الأول سنه عشره وخمسمائه، قال: حدثنا الشیخ السعید محمد بن الحسن بن علی الطوسی (رحمه الله)، قال: أخبرنا الشیخ أبو عبد الله

ص :204


1- (1) فی " م ": ولو.
2- (2) فی " ط ": اخوتی.
3- (3) لیس فی " ط ".
4- (4) فی البحار: أبو عمرو.
5- (5) أفراطنا: أی أولادنا الذین یموتون قبلنا أولاد الأنبیاء، أو شفعاؤنا شفعاء الأنبیاء.
6- (6) عنه البحار 23: 106، فی ج 2: الرقم 13.

محمد بن محمد بن النعمان الحارثی (رحمه الله)، قال: أخبرنا الشریف أبو محمد الحسن ابن محمد بن یحیی، قال: حدثنا جدی، قال: إبراهیم بن علی والحسن بن یحیی جمیعا، قالا: حدثنا نصر بن مزاحم، عن أبی خالد الواسطی، عن زید بن علی بن الحسین، عن أبیه، عن جده، عن أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام) قال:

" کان من رسول الله (صلی الله علیه وآله) عشر لم یعطهن أحد قبلی ولا یعطاهن بعدی، قال لی: یا علی أنت أخی فی الدنیا وأخی فی الآخره وأنت أقرب الناس منی موقفا یوم القیامه، ومنزلی ومنزلک فی الجنه متواجهین کمنزل الأخوین، وأنت الوصی وأنت الولی وأنت الوزیر، عدوک عدوی وعدوی عدو الله، وولیک ولیی وولیی ولی الله " (1).

30

30 - أخبرنی الشیخ أبو علی الحسن بن محمد بن الحسن الطوسی وأبو محمد بن أحمد بن شهریار الخازن، قال: حدثنا الشیخ السعید أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسی (رحمه الله)، قال: أخبرنا أبو عمر عبد الواحد بن محمد بن مهدی، قال:

حدثنا أحمد بن محمد بن سعید، قال: حدثنا عبد الله بن موسی، قال: حدثنی هانی بن أیوب، عن طلحه بن مصرف، عن عمیره بن سعد (2) انه سمع علیا (علیه السلام) (یقول) (3) فی الرحبه وینشد الناس:

" من سمع رسول الله (صلی الله علیه وآله) یقول: من کنت مولاه فعلی مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه، فقام بضعه عشر رجلا فشهدوا " (4).

قال محمد بن أبی القاسم: هذا الخبر وإن تکررت ألفاظه فأسانیده مختلفه وهو أعظم البشارات للشیعه (5) لأن النبی (صلی الله علیه وآله) دعا لمن والی علیا (علیه السلام) ودعوه

ص :205


1- (1) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 136، أقول: مر فی ج: الرقم 77 مثله، وبمضمونه فی ج 2: الرقم 133 ویأتی فی ج 7: الرقم 25.
2- (2) فی " ط ": عماره بن سعید.
3- (3) لیس فی البحار.
4- (4) عنه البحار 37: 125، رواه الشیخ فی أمالیه 1: 278 و 343، أقول: مر فی ج 3: الرقم 21 مثله ویأتی فی ج 5: الرقم 25، وج 10: الرقم 15 مثله.
5- (5) فی " ط ": البشاره لشیعته.

النبی (صلی الله علیه وآله) مستجابه بلا خلاف فیه، والشیعه إذا کانت توالی علیا حق الولایه فقد صارت ولیه لله بدعاء النبی (صلی الله علیه وآله)، فتکون الشیعه هم الذین قال الله فیهم:

* (ألا ان أولیاء الله لا خوف علیهم ولا هم یحزنون) * (1) جعلنا الله من صالحی الشیعه بحق محمد وآله.

31

31 - أخبرنی الشیخ أبو محمد الحسن بن الحسین بن بابویه (رحمه الله) إجازه، ونسخت من أصله وقرأت علیه (2) فی خانقانه بالری سنه عشره وخمسمائه، عن عمه محمد بن الحسن، عن أبیه الحسن بن الحسین، عن عمه أبی جعفر محمد بن علی (3)، قال: حدثنی محمد بن علی بن ماجیلویه، عن علی بن إبراهیم، عن أبیه، عن محمد بن أبی عمیر، عن جمیل بن دراج، عن حکم بن أیمن، عن محمد الحلبی، قال: قال لی أبو عبد الله (علیه السلام):

" انه من عرف دینه من کتاب الله عز وجل زالت الجبال قبل أن یزول، ومن دخل فی أمر بجهل خرج منه بجهل قلت: وما هو فی کتاب الله؟ قال: قول الله عز وجل: * (ما أتاکم الرسول فخذوه وما نهاکم عنه فانتهوا) * (4).

وقوله عز وجل: * (من یطع الرسول فقد أطاع الله) * (5).

وقوله عز وجل: * (یا أیها الذین آمنوا أطیعوا الله وأطیعوا الرسول وأولی الأمر منکم) * (6).

وقوله تبارک وتعالی: * (إنما ولیکم الله ورسوله والذین یقیمون الصلاه ویؤتون الزکاه وهم راکعون) * (7).

وقوله جل جلاله: * (فلا وربک لا یؤمنون حتی یحکموک فیما شجر بینهم ثم لا یجدوا فی أنفسهم حرجا مما قضیت ویسلموا تسلیما) * (8).

ص :206


1- (1) یونس: 62.
2- (2) فی " م ": علی ولده.
3- (3) فی البحار: أبی جعفر بن بابویه.
4- (4) الحشر: 7.
5- (5) النساء: 80.
6- (6) النساء: 59.
7- (7) المائده: 57.
8- (8) النساء: 65.

وقوله عز وجل: * (یا أیها الرسول بلغ ما انزل إلیک من ربک وإن لم تفعل فما بلغت رسالته والله یعصمک من الناس) * (1).

ومن ذلک قول رسول الله (صلی الله علیه وآله) لعلی (علیه السلام): من کنت مولاه فعلی مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه، وانصر من نصره واخذل من خذله، وأحب من أحبه وابغض من أبغضه " (2).

32

32 - أخبرنا الشیخ المفید أبو علی الحسن بن محمد بن الحسن الطوسی (رحمه الله) بقراءتی علیه فی شهر رمضان سنه إحدی عشره وخمسمائه بمشهد مولانا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام)، قال: حدثنا السعید الوالد أبو جعفر الطوسی (رحمه الله)، قال: أخبرنا أبو محمد الحسن بن محمد بن یحیی الفحام السامری، قال: حدثنی أبو الحسن محمد بن أحمد بن عبید الله المنصوری، قال: حدثنا أبو السری سهل بن یعقوب بن إسحاق الملقب بأبی نؤاس المؤذن فی المسجد المعلق فی صف (3) شنیف بسامرا، قال المنصوری: وکان یلقب بأبی نؤاس لأنه کان یتخالع ویطیب مع الناس ویظهر التشیع علی الطیبه فیأمن علی نفسه، فلما سمع الإمام علی بن محمد لقبنی بأبی نؤاس، قال: یا أبا السری أنت أبو نؤاس الحق ومن تقدمک أبو نؤاس الباطل.

قال: وقلت له ذات یوم: یا سیدی قد وقع لی اختیارات (4) الأیام عن سیدنا الصادق (علیه السلام)، مما حدثنی به الحسن بن عبد الله بن مطهر (5)، عن محمد بن سلیمان الدیلمی، عن أبیه، عن سیدنا الصادق (علیه السلام) فی کل شهر فأعرضه علیک، فقال لی:

افعل.

فلما عرضته علیه وصححته قلت له: یا سیدی فی أکثر هذه الأیام قواطع عن المقاصد لما ذکر فیها من النحس والمخاوف، فدلنی (6) علی الاحتراز من

ص :207


1- (1) المائد: 67.
2- (2) عنه البحار 23: 103.
3- (3) فی الأمالی: صفه.
4- (4) فی الأمالی: اختیار.
5- (5) فی الأمالی: مظفر.
6- (6) فی " ط ": فدخلنی، وفی الأمالی: فتدلنی.

المخاوف فیها، فإنما تدعونی الضروره إلی التوجه فی الحوائج فیها.

فقال لی: یا سهل ان لشیعتنا بولایتنا عصمه لو سلکوا بها فی لجج البحار الغامره وسباسب البیداء الغامره، بین سباع وذئاب وأعادی الجن والإنس، لأمنوا من مخاوفهم بولایتهم لنا، فثق بالله عز وجل وأخلص فی الولاء لأئمتک (1) الطاهرین، وتوجه حیث شئت واقصد ما شئت، یا سهل إذا أصبحت وقلت ثلاثا:

أصبحت اللهم معتصما بذمامک المنیع الذی لا یطاول ولا یحاول، من شر کل طارق وغاشم، من سائر ما خلقت ومن خلقت من خلقک، الصامت والناطق فی جنه من کل مخوف بلباس سابغه ولاء أهل بیت نبیک، فی جنه من کل مخوف محتجزا من کل قاصد لی إلی أذیه بجدار حصین الاخلاص فی الاعتراف بحقهم والتمسک بحبلهم جمیعا، موقنا ان (2) الحق لهم ومعهم وفیهم وبهم أوالی من والوا وأجانب من جانبوا.

[فصل علی محمد وآل محمد] (3)، فأعذنی اللهم بهم من سوء شر کل ما اتقیته، یا عظیم حجزه الأعادی عنی ببدیع السماوات والأرض، إنا جعلنا من بین أیدیهم سدا ومن خلفهم سدا فأغشیناهم فهم لا یبصرون.

وقلتها عشاء ثلاثا، حصلت فی حصن (4) من مخاوفک وأمن من محذورک.

فإذا أردت التوجه فی یوم قد حذرت فیه فقدم امام توجهک (5) الحمد لله رب العالمین، والمعوذتین، وآیه الکرسی، وسوره القدر، وآخر آیه من آل عمران، وقل:

اللهم بک یصول الصائل وبقدرتک یطول الطائل، ولا حول لکل ذی حول إلا بک، ولا قوه یمتارها ذو قوه إلا منک، بصفوتک من خلقک وخیرتک من بریتک محمد نبیک وعترته وسلالته علیه وعلیهم السلام، صل علیهم واکفنی شر هذا الیوم

ص :208


1- (1) فی " ط ": بأئمتک.
2- (2) فی الأمالی: بان.
3- (3) عن الأمالی.
4- (4) فی " ط ": حصین.
5- (5) فی " ط ": توجیهک.

وضره (1) وارزقنی خیره ویمنه واقض لی (2) فی منصرفاتی بحسن العاقبه (3) وبلوغ المحبه والظفر بالأمنیه وکفایه الطاغیه الغویه (4) وکل ذی قدره لی علی أذیه، حتی أکون فی جنه وعصمه من کل بلاء ونقمه، وأبدلنی من المخاوف فیه أمنا ومن العوائق فیه یسرا، حتی لا یصدنی صاد عن المراد ولا یحل بی طارق من أذی العباد، إنک علی کل شئ قدیر والأمور إلیک تصیر، یامن لیس کمثله شئ وهو السمیع البصیر " (5).

33

33 - حدثنا السید الإمام الزاهد أبو طالب یحیی بن الحسن بن عبید الله الجوانی الحسینی فی داره بآمل لفظا منه فی محرم سنه تسع وخمسمائه، قال:

أخبرنا الشیخ أبو علی جامع بن أحمد الدهستانی فی نیشابور (6) فی شهر ربیع الأول سنه ثلاث وخمسمائه قال: أخبرنا الشیخ أبو الحسن علی بن الحسین بن العباس، قال: أخبرنا أبو إسحاق إبراهیم بن محمد بن إبراهیم الثعالبی، قال: أخبرنا أبو القاسم یعقوب بن أحمد السری الفروضی، قال: حدثنا أبو بکر محمد بن عبد الله بن محمد، قال: حدثنا أبو القاسم عبد الله بن أحمد بن عامر الطائی، قال:

حدثنی أبی، قال: حدثنی علی بن موسی، قال: حدثنی أبی موسی بن جعفر، قال:

حدثنی أبی جعفر بن محمد، قال: حدثنی أبی محمد بن علی، قال: حدثنی أبی علی بن الحسین، قال: حدثنی أبی الحسین بن علی، قال: حدثنی علی بن أبی طالب (علیه السلام) قال: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

" انما سمیت ابنتی فاطمه، لأن الله فطمها وفطم من أحبها من النار " (7).

34

34 - أخبرنی الشیخ أبو علی الحسن بن محمد بن الحسن الطوسی بقراءتی علیه فی مشهد مولانا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام) فی شهر رمضان سنه

ص :209


1- (1) فی الأمالی: ضرره.
2- (2) فی الأمالی: من.
3- (3) فی الأمالی: العافیه.
4- (4) فی " ط ": القویه.
5- (5) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 282.
6- (6) فی " م ": بنیشابور.
7- (7) مر فی ج 3: الرقم 18 مثله، ویأتی فی ج 5: الرقم 4 مثله.

إحدی عشره وخمسمائه، عن أبیه، قال: أخبرنا أبو محمد (الحسن بن محمد بن یحیی) (1) الفحام السر من رائی، قال: حدثنا أبو الحسن محمد بن أحمد بن عبید الله (2) المنصوری، قال: حدثنا عم أبی أبو موسی (3) عیسی بن أحمد بن عیسی بن المنصور (4) قال:

" کنت خدنا للإمام علی بن محمد (علیه السلام) وکان یروی عنه کثیرا، من ذلک أنه قال (5):

حدثنا الامام [علی بن محمد] (6) (علیه السلام)، قال: حدثنی أبی محمد بن علی، قال:

حدثنی أبی علی بن موسی، قال: حدثنی أبی موسی بن جعفر، قال: حدثنی أبی جعفر بن محمد، قال: حدثنی أبی محمد بن علی، قال: حدثنی أبی علی بن الحسین، قال حدثنی أبی الحسین بن علی، قال: حدثنی أبی أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب صلوات الله علیهم قال: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله) [لی] (7) وإلا صمتا:

یا علی محبک محبی ومبغضک مبغضی " (8).

35

35 - أخبرنا الشیخ أبو محمد الحسن بن الحسین بن بابویه (رحمهم الله)، عن عمه محمد بن الحسن، عن أبیه الحسن بن الحسین، عن عمه أبی جعفر محمد بن علی بن الحسین بن بابویه (رحمه الله) (9)، قال: حدثنی سعد بن عبد الله، عن یعقوب بن یزید، عن محمد بن أبی عمیر، عن صفوان، عن خیثمه الجعفی قال:

" دخلت علی الصادق جعفر بن محمد (علیه السلام) وأنا أرید الشخوص فقال: أبلغ موالینا السلام، وأوصهم بتقوی الله وأن یعود غنیهم فقیرهم وقویهم ضعیفهم، وأن یعود صحیحهم مریضهم، وأن یشهد حیهم جنازه میتهم، وأن یتلاقوا فی بیوتهم،

ص :210


1- (1) لیس فی أمالی الشیخ.
2- (2) فی الأمالی: عبد الله.
3- (3) فی " م ": عمر بن موسی.
4- (4) فی " ط ": عیسی المنصوری.
5- (5) فی " م ": ویروی عنه کثیرا، من ذلک قال، وفی الأمالی: کان یروی منه کثیرا.
6- (6) من الأمالی.
7- (7) من الأمالی.
8- (8) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 285 والسید ابن طاووس فی الیقین: 74.
9- (9) فی البحار: عن عمه محمد بن الحسن عن أبیه عن عمه أبی جعفر بن بابویه عن أبیه عن سعد.

فان لقاء بعضهم بعضا حیاه لأمرنا، رحم الله امرءا أحیی أمرنا، یا خیثمه إنا لا نغنی عنکم من الله شیئا إلا بالعمل، وان ولایتنا لا تنال إلا بالورع، وان أشد الناس حسره یوم القیامه من وصف عدلا ثم خالفه (1) إلی غیره " (2).

36

36 - أخبرنا الشیخ أبو علی الحسن بن محمد بن الحسن الطوسی (رحمه الله) بالموضع والتاریخ المقدم ذکرهما، عن أبیه، قال: أخبرنا أبو محمد الحسن بن یحیی الفحام، قال: حدثنا أبو الحسن محمد بن أحمد بن عبید الله المنصوری، قال: حدثنا عم أبی أبو موسی عیسی بن أحمد بن عیسی بن منصور، قال: کنت خدنا للإمام علی بن محمد (علیهما السلام) وکان یروی عنه (3) کثیرا، من ذلک أنه قال:

حدثنا الإمام علی بن محمد، قال: حدثنی أبی محمد بن علی (علیهما السلام)، قال:

حدثنی أبی علی بن موسی، قال: حدثنی أبی موسی بن جعفر، قال: حدثنی أبی جعفر بن محمد، قال: حدثنی أبی محمد بن علی، قال: حدثنی أبی علی بن الحسین (علیهما السلام)، قال: حدثنی أبی الحسین بن علی، قال: حدثنی أبی أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیهم السلام) قال: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

" أحبوا الله لما (4) یغدوکم به من نعمه، وأحبونی لحب الله وأحبوا أهل بیتی لحبی " (5).

37

37 - أخبرنا الشیخ أبو محمد الحسن بن الحسین بن بابویه بقراءتی علیه بالری فی ربیع الأول سنه عشره وخمسمائه، قال: حدثنا الشیخ السعید أبو جعفر محمد بن الحسن بن محمد الطوسی (رحمه الله)، قال: أخبرنا الشیخ أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان، قال: أخبرنی أبو الحسن علی بن خالد المراغی، قال: حدثنا الحسن بن علی بن الحسن الکوفی، قال: حدثنا إسماعیل بن محمد المزنی، قال:

ص :211


1- (1) فی " ط ": یخالفه.
2- (2) عنه البحار 71: 187، أقول: مر فی ج 2: الرقم 76 مثله.
3- (3) فی الأمالی: منه.
4- (4) فی الأمالی: بما.
5- (5) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 285، أقول: مر فی ج 2: الرقم 43، ویأتی فی ج 7: الرقم 50 مثله.

حدثنا سلام بن أبی عمره (1) الخراسانی، عن سعد بن سعید، عن یونس بن الحباب، عن علی بن الحسین زین العابدین (علیه السلام) قال:

" قال رسول الله (صلی الله علیه وآله): ما بال أقوام إذا ذکر عندهم آل إبراهیم فرحوا واستبشروا، وإذا ذکر عندهم آل محمد (علیهم السلام) اشمأزت قلوبهم، والذی نفس محمد بیده لو أن عبدا جاء یوم القیامه بعمل سبعین نبیا، ما قبل الله ذلک منه حتی یلقاه بولایتی وولایه أهل بیتی (2) " (3).

38

38 - أخبرنا الشیخ أبو علی الحسن بن محمد بن الحسن الطوسی (رحمه الله) بقراءتی علیه فی مشهد مولانا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب فی شهر رمضان سنه إحدی عشره وخمسمائه، قال: أخبرنا السعید الوالد أبو جعفر (رحمه الله)، قال: أخبرنا أبو محمد الحسن بن محمد بن یحیی الفحام السامری ببغداد، قال: حدثنا أبو الحسن محمد بن أحمد بن عبید الله الهاشمی المنصوری، قال: حدثنی عم أبی أبو موسی عیسی بن أحمد بن عیسی المنصوری، قال: حدثنا الإمام علی بن محمد العسکری، قال: حدثنی أبی محمد بن علی، قال: حدثنی أبی علی بن موسی، قال:

حدثنی أبی موسی بن جعفر، قال: حدثنی أبی الصادق جعفر بن محمد، عن أبیه، عن جابر قال: أبو محمد بن الفحام: وحدثنی عمی عمر بن یحیی، قال: حدثنی إبراهیم بن عبد الله البلخی، قال: حدثنا أبو عاصم الضحاک بن مخلد النبیل، قال:

" سمعت الصادق (علیه السلام) یقول: حدثنی أبی محمد بن علی (علیهما السلام) عن جابر بن عبد الله قال: کنت عند النبی (صلی الله علیه وآله) أنا من جانب وعلی أمیر المؤمنین من جانب، إذ أقبل عمر بن الخطاب ومعه رجل قد تلبب [به] (4)، قال: ما باله؟ قال: حکی عنک یا رسول الله إنک قلت: من قال لا إله إلا الله محمد رسول الله دخل الجنه، وهذا إذا سمعه الناس فرطوا فی الأعمال، أفأنت قلت ذاک یا رسول الله؟ قال (صلی الله علیه وآله): نعم

ص :212


1- (1) فی الأمالی: أبا عمره.
2- (2) فی " ط ": أهل بیتی عند الله.
3- (3) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 140، أقول: مر فی ج 2: الرقم 85، ویأتی فی ج 6: الرقم 27 مثله.
4- (4) من الأمالی.

إذا تمسک بمحبه هذا وولایته " (1).

39

39 - أخبرنا الشیخ أبو محمد الحسن بن الحسین بن بابویه بقراءتی علیه بالری سنه عشره وخمسمائه، قال: حدثنا الشیخ أبو جعفر محمد بن الحسن بن علی الطوسی (رحمه الله)، قال: أخبرنا الشیخ المفید أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان، قال: أخبرنی أبو الحسن أحمد بن محمد بن الحسن بن الولید، قال: حدثنی أبی، قال: حدثنا محمد بن الحسن الصفار، عن أحمد بن محمد بن عیسی، عن الحسن بن علی بن أبی حمزه، عن عبد الله بن الولید قال:

" دخلنا علی أبی عبد الله (علیه السلام) فی زمن بنی مروان قال: ممن أنتم؟ قلنا: من أهل الکوفه، قال: ما فی البلدان أکثر محبا لنا من أهل الکوفه، لا سیما هذه العصابه، ان الله تعالی هداکم لأمر جهله الناس، فأجبتمونا (2) وأبغضنا الناس، [وبایعتمونا وخالفنا الناس] (3) وصدقتمونا وکذبنا الناس، فأحیاکم الله محیانا وأماتکم مماتنا، فأشهد علی أبی انه کان یقول: ما بین أحدکم وبین أن یری ما تقر به عینه أو یغتبط إلا أن تبلغ نفسه هکذا - وأهوی بیده إلی حلقه - وقد قال الله عز وجل فی کتابه:

* (ولقد أرسلنا رسلا من قبلک وجعلنا لهم أزواجا وذریه) * (4)، فنحن ذریه رسول الله (صلی الله علیه وآله) " (5).

40

40 - أخبرنا الشیخ أبو علی الحسن بن محمد بن الحسن الطوسی (رحمه الله) بقراءتی علیه فی الموضع والتاریخ المقدم ذکرهما، عن أبیه، قال: أخبرنا أبو محمد الحسن بن یحیی الفحام، قال: حدثنی عمی عمر بن یحیی، قال: حدثنا أبو بکر محمد بن سلیمان بن عاصم قال: حدثنا أبو بکر أحمد بن محمد العبدی، قال:

حدثنا علی بن الحسن بن جعفر الأموی (6)، عن العباس بن عبید الله (7)، عن سعد بن

ص :213


1- (1) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 288.
2- (2) فی " ط " فأجبتمونا.
3- (3) من الأمالی.
4- (4) الرعد: 38.
5- (5) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 143، أقول: مر فی ج 2: الرقم 86 مثله.
6- (6) فی " م ": علی بن الحسین، وفی الأمالی: عن جعفر الأموی.
7- (7) فی الأمالی: عبد الله.

طریف، عن الأصبغ بن نباته، عن أبی مریم، عن سلمان قال:

" کنا جلوسا عند النبی (صلی الله علیه وآله) إذ أقبل علی بن أبی طالب (علیه السلام)، فناوله النبی (صلی الله علیه وآله) الحصاه، فلما استقرت (الحصاه) (1) فی کف (2) علی (علیه السلام) نطقت وهی تقول: لا إله إلا الله محمد رسول الله رضیت بالله ربا وبمحمد نبیا وبعلی بن أبی طالب ولیا (3).

ثم قال النبی (صلی الله علیه وآله): من أصبح منکم راضیا بالله وبولایه علی بن أبی طالب فقد امن من خوف الله وعقابه " (4).

41

41 - أخبرنا الشیخ أبو علی الحسن بن محمد بن الحسن الطوسی (رحمه الله)، وأبو عبد الله محمد بن أحمد بن شهریار الخازن قراءه علیهما، بمشهد مولانا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام)، قالا: حدثنا الشیخ السعید أبو جعفر محمد بن الحسن بن علی الطوسی (رحمه الله)، قال: أخبرنا أبو محمد الحسن بن محمد بن یحیی الفحام، قال: حدثنی أبو الحسن محمد بن أحمد بن عبید الله المنصوری، قال:

حدثنی عم أبی أبو موسی عیسی بن أحمد بن عیسی قال:

" قصدت الإمام علی بن محمد (علیه السلام) یوما فقلت له: یا سیدی ان هذا الرجل قد أطرحنی وقطع رزقی وملنی وما اتهم فی ذلک إلا علمه بملازمتی لک، وإذا سألته فسیاسته تلزمه القبول منک فینبغی أن تتفضل علی بمسألته، فقال:

تفکی إن شاء الله.

فلما کان فی اللیل طرقنی رسول (5) المتوکل، رسول یتلو رسولا، فجئت والفتح علی الباب قائم (6)، فقال: یا رجل ما تأوی فی منزلک باللیل، (کدنی) (7) هذا الرجل مما یطلبک.

فدخلت، فإذا المتوکل جالس علی فراشه، فقال: یا أبا موسی نشتغل عنک

ص :214


1- (1) فی الأمالی: حصاه، فما نطقت الحصاه فی کف.
2- (2) لیس فی " ط ".
3- (3) فی " ط ": إماما وولیا.
4- (4) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 289.
5- (5) فی الأمالی: رسل.
6- (6) فی " م ": قائم علی الباب.
7- (7) من الأمالی.

وتنسینا نفسک أی شئ لک عندی؟ فقلت: الصله الفلانیه والرزق الفلانی - وذکرت أشیاء - فأمر لی بها وضعفها، فقلت للفتح: وافی علی بن محمد إلی هاهنا، فقال:

لا فقلت: کتب رقعه، فقال لا، فولیت منصرفا فتبعنی، فقال لی: لست أشک انک سألته دعاء لک فالتمس لی منه دعا.

فلما دخلت علیه قال لی: یا أبا موسی هذا وجه الرضا، قلت: ببرکتک یا سیدی ولکن قالوا لی: أنک ما مضت إلیه ولا سألته.

قال (علیه السلام): ان الله تعالی علم منا إنا لا نلجأ فی المهمات إلا علیه (1) (ولا نتوکل فی الملمات إلا علیه) (2)، وعودنا إذا سألناه الإجابه، ونخاف أن نعدل فیعدل بنا، فقلت: إن الفتح قال لی کیت وکیت، فقال (علیه السلام) لی: انه یوالینا بظاهره ویجانبنا بباطنه، الدعاء لمن یدعو به إذا خلصت فی طاعه الله واعترفت برسول الله وبحقنا أهل البیت، وسألت الله تبارک وتعالی شیئا لم یمنعک، قلت: یا سیدی فعلمنی دعاء أختص به من الأدعیه، فقال: هذا الدعاء کثیرا ما ادعوا الله به وقد سألت الله أن لا یخیب من دعا به فی مشهدی بعدی وهو:

یا عدتی عند العدو، ویا رجائی والمعتمد، یا کهفی والسند، یا واحد یا أحد یاقل هو الله أحد، أسألک اللهم بحق من خلقته (3) من خلقک ولم تجعل فی خلقک مثله أن تصلی علیهم، وان تفعل بی کیت وکیت " (4).

42

42 - حدثنا السید الزاهد أبو طالب یحیی بن محمد بن الحسن الجوانی الحسینی بآمل فی محرم سنه تسع وخمسمائه لفظا منه وقراءه علیه بعد ذلک، قال:

أخبرنا الشیخ أبو علی جامع بن أحمد الدهستانی بنیشابور، قال: أخبرنا الشیخ الإمام أبو الحسن علی بن الحسین بن العباس (5)، قال: أخبرنا أبو إسحاق

ص :215


1- (1) فی الأمالی: إلیه.
2- (2) لیس فی " ط ".
3- (3) فی " م ": خلقت.
4- (4) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 291، عنه مستدرک الوسائل 10: 363، البحار 95: 156 و 102: 59 فی دعواته.
5- (5) فی " م ": الحسن بن العباس.

أحمد (1) بن محمد بن إبراهیم الثعالبی، قال: أخبرنا أبو القاسم یعقوب بن أحمد السری، قال: حدثنا أبو بکر محمد بن عبد الله بن محمد فی سنه سبع وثلاثین وثلاثمائه، قال: حدثنا أبو القاسم عبد الله بن أحمد بن عامر الطائی بالبصره، قال:

حدثنی أبی فی سنه ستین ومائتین، قال: حدثنا علی بن موسی بن جعفر (سنه أربع وتسعین) (2)، قال: حدثنی أبی موسی بن جعفر، قال: حدثنی أبی جعفر بن محمد، قال: حدثنی أبی محمد بن علی، قال: حدثنی أبی علی بن الحسین، قال: حدثنی أبی الحسین بن علی، قال: حدثنی أبی علی بن أبی طالب (علیهم السلام) قال:

" قال رسول الله: یا علی إذا کان یوم القیامه أخذت بحجزه الله، وأخذت أنت بحجزتی، وأخذ ولدک بحجزتک، وأخذ شیعه ولدک بحجزتهم فتری أین یؤمر بنا.

قال أبو القاسم الطائی: سألت أبا العباس ثعلبا عن الحجزه فقال: هی السبب، وسألت نفطویه النحوی عن ذلک فقال: هی السبب " (3).

قال محمد بن أبی القاسم الطبری: وهی العصمه من الله تعالی وذمته التی لا تخفر وحبله الذی من تمسک به لم ینقطع عنه وقد أمر الله تعالی بالتمسک به، فقال: * (واعتصموا بحبل الله جمیعا) * (4) یعنی بولایه علی بن أبی طالب وولایه الأئمه المعصومین (علیهم السلام)، وفقنا الله وإیاکم لطاعته وطاعه اولی الأمر ومحبته ومحبتهم بحق محمد وآله.

43

43 - أخبرنا الشیخ أبو محمد الحسن بن الحسین بن بابویه (رحمه الله) فیما أجاز لی وکتب لی بخطه بالری فی خانقانه سنه عشره وخمسمائه، قال: حدثنا السید الزاهد أبو عبد الله الحسین بن الحسن (5) بن زید الحسینی الجرجانی القاضی، قال:

ص :216


1- (1) فی " ط ": إسحاق بن محمد.
2- (2) لیس فی " ط ".
3- (3) رواه الصدوق فی صحیفه الرضا (علیه السلام): 92، عنه البحار 68: 104، عیون أخبار الرضا (علیه السلام): 1: 126، معانی الأخبار: 16. أقول: مر فی ج 2: الرقم 11 مختصرا.
4- (4) آل عمران: 103.
5- (5) فی " ط ": الحسن بن الحسین.

حدثنا والدی (رحمه الله)، عن جدی زید بن محمد، قال: حدثنا أبو الطیب الحسن بن أحمد السبیعی، قال: حدثنا محمد بن عبد العزیز، قال: حدثنا إبراهیم بن میمون، قال: حدثنا موسی بن عثمان الحضرمی، عن أبی إسحاق السبیعی، قال: سمعت البراء بن عازب وزید بن أرقم قالا:

" کنا مع (1) رسول الله (صلی الله علیه وآله) یوم غدیر خم ونحن نرفع أغصان الشجر عن رأسه، فقال: لعن الله من ادعی إلی غیر أبیه، ولعن الله من توالی إلی غیر موالیه، والولد للفراش ولیس للوارث وصیه، ألا وقد سمعتم منی ورأیتمونی ألا من کذب علی متعمدا فلیتبوأ مقعده من النار، ألا إن دماءکم وأموالکم علیکم حرام کحرمه یومکم هذا فی بلدکم هذا فی شهرکم هذا، أنا فرطکم علی الحوض فمکاثر بکم الأمم یوم القیامه فلا تسودوا (2) وجهی.

ألا لأستنقذن رجالا من النار ولیستفقدن من یدی آخرون ولأقولن: یا رب أصحابی فیقال: إنک لا تدری ما أحدثوا بعدک، ألا وأن الله ولیی وأنا ولی کل مؤمن، فمن کنت مولاه فعلی مولاه، اللهم وال من والاه وعاد من عاداه، ثم قال (صلی الله علیه وآله): إنی تارک فیکم الثقلین کتاب الله وعترتی طرفه بیدی وطرفه بأیدیکم فاسألوهم ولا تسألوا غیرهم فتضلوا " (3).

44

44 - أخبرنا الشیخ أبو علی الحسن بن محمد بن الحسن الطوسی (رحمه الله) فیما أجاز لی روایته عنه وکتب لی بخطه سنه إحدی عشره وخمسمائه بمشهد مولانا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام)، قال: حدثنی أبو الحسن محمد بن الحسین المعروف بابن الصقال، قال: حدثنا أبو المفضل محمد بن معقل العجلی القرمیسینی بشهرزور، قال: حدثنی محمد بن أبی الصهبان الباهلی، قال: حدثنا الحسن بن علی بن فضال، عن حمزه بن حمران، عن أبی عبد الله جعفر بن محمد، عن أبیه (علیهما السلام)، عن جابر بن عبد الله الأنصاری (رضی الله عنه) قال:

ص :217


1- (1) فی " ط ": عند.
2- (2) فی " ط ": تسود.
3- (3) عنه البحار 37: 168.

" صلی بنا رسول الله صلاه العصر، فلما: انفتل جلس فی قبلته والناس حوله فبینما هم کذلک إذ أقبل إلیه شیخ من مهاجره العرب [علیه] (1) سمل قد تهلل (2) واخلق (3)، وهو لا یکاد یتمالک کبرا وضعفا (4).

فأقبل علیه رسول الله یستجلیه (5) الخبر، فقال الشیخ: یا نبی الله أنا جائع الکبد فاطعمنی وعاری الجسد فاکسنی وفقیر فارشینی، فقال: ما أجد لک شیئا ولکن الدال علی الخیر کفاعله، انطلق إلی منزل من یحب الله ورسوله ویحبه الله ورسوله یؤثر الله علی نفسه، انطلق إلی حجره فاطمه، وکان بیتها ملاصق بیت رسول الله (صلی الله علیه وآله) الذی ینفرد به لنفسه من أزواجه.

و [قال] (6): یا بلال قم فقف به علی منزل فاطمه، فانطلق الاعرابی مع بلال فلما وقف علی باب فاطمه نادی بأعلی صوته:

السلام علیکم یا أهل بیت النبوه ومختلف الملائکه ومهبط جبرئیل الروح الأمین بالتنزیل عن عند رب العالمین، فقالت فاطمه: وعلیک السلام، من أنت یا هذا؟ قال: شیخ من العرب أقبلت علی أبیک سید البشر مهاجرا من شقه بعیده، وأنا یا بنت محمد عاری الجسد جائع الکبد فواسینی رحمک الله.

وکان لفاطمه وعلی ورسول الله (7) (صلی الله علیه وآله) ثلاثا ما طعموا فیها طعاما، وقد علم رسول الله ذلک من شأنهما، فعمدت فاطمه إلی جلد کبش مدبوغ بالقرظ (8) کان ینام علیه الحسن والحسین: فقالت: خذ هذا أیها الطارق فعسی الله أن یرتاح لک (9) ما هو خیر منه.

ص :218


1- (1) من البحار.
2- (2) السمل - بالتحریک - الثوب الخلق، قوله: قد تهلل أی الرجل، من قولهم: تهلل وجهه إذا استنار وظهر فیه آثار السرور، أو الثوب کنایه عن انخراقه - البحار.
3- (3) فی " ط ": اختلق.
4- (4) فی " ط ": ضعفا وکبرا.
5- (5) فی البحار: یستحثه، وهو بمعنی یسأله الخیر ویحثه ویرغبه علی ذکر أحواله.
6- (6) عنه البحار.
7- (7) فی " ط ": وعلی فی تلک الحال ورسول الله.
8- (8) القرظ: ورق السلم یدبغ به.
9- (9) فی " م ": فعسی ان یتاح لک، أقول: أرتاح الله لفلان: أی رحمه.

فقال الأعرابی: یا بنت محمد شکوت إلیک الجوع فناولتنی جلد کبش ما أنا صانع به مع ما أجد من السغب (1).

قال: فعمدت (علیها السلام) لما سمعت هذا من قوله إلی عقد کان فی عنقها أهدته لها فاطمه بنت عمها حمزه بن عبد المطلب، فقطعته من عنقها ونبذته إلی الأعرابی، فقالت: خذه وبعه فعسی الله أن یعوضک به ما هو خیر منه.

فأخذ الأعرابی العقد وانطلق إلی مسجد رسول الله، والنبی جالس فی أصحابه، فقال: یا رسول الله أعطتنی فاطمه بنت محمد هذا العقد وقالت: بعه فعسی أن یصنع الله لک، قال: فبکی النبی وقال: وکیف لا یصنع الله (2) لک وقد أعطتک (3) فاطمه بنت محمد سیده بنات آدم.

فقام عمار بن یاسر (رحمه الله) فقال: یا رسول الله أتأذن لی بشراء هذا العقد؟ قال:

اشتره یا عمار فلو اشترک فیه الثقلان ما عذبهم الله بالنار، فقال عمار: بکم هذا العقد یا أعرابی؟ قال: بشبعه من الخبز واللحم، وبرده یمانیه استر بها عورتی وأصلی فیها لربی ودینار یبلغنی إلی أهلی، وکان عمار قد باع سهمه الذی نقله رسول الله من خیبر ولم یبق منه شیئا، فقال: لک عشرون دینارا ومائتا درهم هجریه وبرده یمانیه وراحلتی تبلغک (إلی) (4) أهلک وشبعه من خبز البر واللحم، فقال الأعرابی:

ما أسخاک بالمال [أیها الرجل] (5)، وانطلق به عمار فوفاه ما ضمن له.

وعاد الأعرابی إلی رسول الله فقال له رسول الله: أشبعت واکتسیت؟ قال الأعرابی: نعم واستغنیت (6) بأبی أنت وأمی، قال (صلی الله علیه وآله): فأجز فاطمه بصنیعها، فقال الأعرابی:

اللهم انک إله ما استحدثناک ولا إله لنا نعبده سواک، وأنت رازقنا علی کل الجهات، اللهم إعط فاطمه ما لا عین رأت ولا اذن سمعت، فأمن النبی علی

ص :219


1- (1) السغب: الجوع.
2- (2) فی " ط ": قال: لا کیف یصنع الله.
3- (3) فی البحار: أعطیتک.
4- (4) لیس فی البحار.
5- (5) عنه البحار.
6- (6) فی " ط ": نعم یا رسول الله واستغنیت.

دعائه (1) وأقبل علی أصحابه فقال:

ان الله قد أعطی فاطمه فی الدنیا ذلک: أنا أبوها وما أحد من العالمین مثلی، وعلی بعلها ولولا علی ما کان لفاطمه کفوا أبدا، وأعطاها الحسن والحسین وما للعالمین مثلهما سیدا شباب أسباط الأنبیاء وسیدا أهل الجنه - وکان بإزائه مقداد وعمار وسلمان رضی الله عنهم - فقال: وأزیدکم؟ فقالوا: نعم یا رسول الله.

قال: أتانی الروح الأمین - یعنی جبرئیل - إنها إذا هی قبضت ودفنت یسألها الملکان فی قبرها: من ربک فتقول: الله ربی، فیقولان: من نبیک فتقول: أبی، فیقولان: فمن ولیک فتقول: هذا القائم علی شفیر قبری علی بن أبی طالب، ألا وأزیدکم من فضلها ان الله قد وکل بها رعیلا (2) من الملائکه یحفظونها من بین یدیها ومن خلفها وعن یمینها وعن شمالها وهم معها فی حیاتها وعند قبرها بعد موتها یکثرون الصلاه علیها وعلی أبیها وبعلها وبنیها، فمن زارنی بعد وفاتی فکأنما زارنی فی حیاتی، ومن زار فاطمه فکأنما زارنی، ومن زار علی بن أبی طالب فکأنما زار فاطمه، ومن زار الحسن والحسین فکأنما زار علیا، ومن زار ذریتهما فکأنما زارهما.

فعمد عمار إلی العقد وطیبه بالمسک ولفه فی برده یمانیه وکان له عبد اسمه سهم، ابتاعه من ذلک السهم الذی أصابه بخیبر، فدفع العقد إلی المملوک وقال له:

خذ هذا العقد فادفعه إلی رسول الله (صلی الله علیه وآله) وأنت له، فأخذ (المملوک) (3) العقد فأتی به رسول الله (صلی الله علیه وآله) وأخبره بقول عمار (رحمه الله) فقال النبی: انطلق إلی فاطمه فادفع إلیها العقد وأنت لها، فجاء المملوک بالعقد وأخبرها بقول رسول الله، فأخذت فاطمه العقد وأعتقت المملوک فضحک الغلام فقالت فاطمه (علیها السلام): ما یضحکک یا غلام؟

ص :220


1- (1) فی " م ": دعاء الأعرابی.
2- (2) قال الجزری: یقال للقطعه من الفرسان: الرعله، ولجماعه الخیل: الرعیل، ومنه حدیث علی: سراعا أی مره رعیلا، أی رکابا علی الخیل.
3- (3) لیس فی " ط ".

فقال: أضحکنی عظم برکه هذا العقد، أشبع جائعا وکسی عریانا وأغنی فقیرا وأعتق عبدا ورجع إلی ربه " (1).

45

45 - حدثنا الشیخ العالم أبو إسحاق إسماعیل بن أبی القاسم بن أحمد الدیلمی فی داره بآمل فی محله مشهد الناصر للحق فی ربیع الأول سنه عشرین وخمسمائه من لفظه، قال: أخبرنا أبو إسحاق إبراهیم بن بندار الصیرفی، قال:

أخبرنا القاضی أبو جعفر محمد بن علی الجبلی، قال: أخبرنا السید الإمام أبو طالب الحسینی، قال: أخبرنا أبو منصور محمد بن الدینوری، قال: أخبرنی علی بن شاکر بن البختری، قال: حدثنا عبد الله بن محمد بن العباس الضبی، قال: حدثنا یحیی بن سعید القطان، عن عبید الله بن الوسیم، عن أبی رافع قال:

" کنت ألاعب الحسن بن علی وهو صبی بالمداحی، فإذا أصبات مدحاتی مدحاته قلت: احملنی، فیقول: ویحک أترکب ظهرا حمله رسول الله، فأترکه، فإذا أصاب مدحاته مدحاتی، قلت له: لا أحملک کما لا تحملنی (2)، فیقول: أو ما ترضی أن تحمل بدنا حمله رسول الله (صلی الله علیه وآله) فأحمله ".

46

46 - أخبرنا الشیخ الإمام أبو علی الحسن بن محمد بن الحسن الطوسی (رضی الله عنه) عنه بقراءتی علیه فی شهر رمضان سنه إحدی عشره وخمسمائه بمشهد مولانا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام)، قال: أخبرنا السعید الوالد أبو جعفر الطوسی (رحمه الله)، قال: أخبرنا الشیخ أبو محمد الحسن بن یحیی الفحام السامری، قال:

حدثنی عمی عمر بن یحیی الفحام، قال: حدثنی عبد الله بن أحمد بن عامر، قال:

حدثنی أبی أحمد بن عامر الطائی، قال: حدثنا علی بن موسی الرضا (علیه السلام)، قال:

حدثنی أبی محمد بن علی، قال: حدثنی أبی علی بن الحسین، قال: حدثنی أبی موسی بن جعفر، قال: حدثنی أبی جعفر بن محمد، قال: حدثنی أبی الحسین بن علی، عن أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب قال: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

ص :221


1- (1) عنه البحار 43: 56 - 58، عنه قطعه 100 - 123.
2- (2) فی " م ": لم تحملنی.

" أربعه أنا لهم شفیع یوم القیامه: المحب لأهل بیتی، والموالی لهم والمعادی فیهم، والقاضی لهم حوائجهم، والساعی لهم فیما ینوبهم (1) من أمورهم " (2).

47

47 - أخبرنا الشیخ الإمام أبو محمد الحسن بن الحسین بن بابویه (رحمه الله) فیما أجاز لی أن أرویه عنه وقد نسخته من أصله وقابلت مع ولده، قال: أخبرنی عمی أبو جعفر محمد بن الحسن، عن أبیه الحسن بن الحسین، عن عمه الشیخ أبی جعفر محمد بن علی بن الحسین بن بابویه، عن أبیه الشیخ أبی الحسن علی بن الحسین ابن بابویه (رحمهم الله)، قال: حدثنی علی بن إبراهیم، عن أبیه، عن صالح، عن السری، عن یونس بن عبد الرحمان، عن یحیی الحلبی، عن عبد الحمید بن عواض الطائی، عن عمر بن یحیی بن بسام، قال: سمعت أبا عبد الله (علیه السلام) یقول:

" ان أحق الناس بالورع آل محمد وشیعتهم کی تقتدی الرعیه بهم ".

قال محمد بن أبی القاسم: کما أن الشیعه أحق بالورع والتقوی بعد آل محمد (علیهم السلام) فهکذا یکونون أحق بالثواب والجزاء، فاعملوا یا اخوتی (من) (3) شیعه آل محمد المصطفی، لیوم نعمه لا تبید ولا تفنی (4)، أحسن توفیقنا رب السماء بحق یس وآل طه.

48

48 - أخبرنا الشیخ العفیف أبو البقاء إبراهیم بن الحسن (5) البصری (رحمه الله) قراءه علیه فی صفر سنه عشره (6) وخمسمائه بمشهد مولانا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام)، قال: حدثنی الشیخ أبو طالب محمد بن الحسین بن عتبه، قال: حدثنی أبو الحسین محمد بن أحمد بن محمد بن خالد المداری، قال: حدثنا أبو المفضل محمد بن عبد الله بن المطلب الشیبانی فی شعبان سنه ست وثمانین وثلاثمائه ببغداد فی نهر الدجاج فی دار الصیداوی المنشد، قال: حدثنا محمد بن محمد بن

ص :222


1- (1) فی الأمالی: ینوؤهم.
2- (2) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 286، أقول: مر فی ج 1: الرقم 27، وج 2: الرقم 1 مثله.
3- (3) فی " ط ": نعمته لا تبید ولا تضی.
4- (4) لیس فی " م ".
5- (5) فی " م ": الحسین.
6- (6) فی " م ": ست عشره.

معقل العجلی القرمیسنی بشهرزور، قال: حدثنا محمد بن أبی الصهبان الباهلی، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن أبی نصر، عن أبان بن عثمان الأحمر، عن أبان بن تغلب (رحمه الله)، عن عکرمه مولی عبد الله بن عباس، عن عبد الله بن عباس (رضی الله عنه) قال:

" عقم النساء أن یأتین بمثل أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب ما کشفت (1) النساء ذیولهن عن مثله، لا والله ما رأیت فارسا محدثا یوزن به لرأیته یوما ونحن معه بصفین وعلی رأسه عمامه سوداء وکأن عینیه سراجا سلیط تتوقدان من تحتهما یقف علی شرذمه (2) یخطبهم، حتی انتهی إلی نفر أنا فیهم وطلعت خیل لمعاویه لعنه الله تدعی بالکتیبه الشهباء عشره آلاف دارع علی عشره آلاف أشهب، فاقشعر الناس لها لما رأوها وانحاز بعضهم إلی بعض.

فقال أمیر المؤمنین (علیه السلام): فیما النخع والخنع یا أهل العراق هل هی إلا أشخاص مائله فیها قلوب طائره لو مستها سیوف أهل الحق لرأیتموها کجراد بقیعه سفته الریح فی یوم عاصف، ألا فاستشعروا الخشیه وتجلببوا (3) السکینه وادرعوا الصبر وغضوا الأصوات وقلقوا الأسیاف فی الأغماد قبل السله وانظروا الخزر واطعنوا الشزر وکافحوا بالضبا (4) وصلوا السیوف بالخطی والنبال بالرماح وعاودوا الکر واستحیوا من الفر، فإنه عار فی الأعقاب ونار یوم الحساب فطیبوا عن أنفسکم نفسا وامشوا إلی الموت مشیه سجحا فإنکم بعین الله عز وجل ومع أخی رسول الله (صلی الله علیه وآله) وعلیکم بهذا السرادق الأدلم والرواق المظلم واضربوا بثجه، فان الشیطان راقد فی کسره ناقش حضینه مفترش ذراعیه قد قدم للوثبه یدا وأخر للنکوص رجلا فصمدا صمدا حتی ینجلی لکم عمود الحق وأنتم الأعلون والله معکم ولن یترکم أعمالکم ها أنا شاد فشدوا، بسم الله الرحمن الرحیم حم لا یبصرون.

ثم حمل علیهم أمیر المؤمنین (5) صلی الله علیه وعلی ذریته الصلاه والسلام

ص :223


1- (1) فی " ط " کشف.
2- (2) لیس فی " ط ".
3- (3) فی " م ": تحلوا.
4- (4) فی " م ": انظروا الشزر واطعنوا الوخز وکافحوا بالظبی.
5- (5) فی " ط ": بسم الله حم لا ینصرون ثم حمل أمیر المؤمنین.

حمله وتبعته خویله لم تبلغ المائه فارس فأجالهم فیها جولان الرحی المسرحه بثقالها فارتفعت عجاجه منعتنی النظر ثم انجلت، فأثبت النظر فلم نر إلا رأسا نادرا ویدا طایحه فیما کان بأسرع من أن ولوا مدبرین کأنهم حمر مستنفره فرت من قسوره فإذا أمیر المؤمنین قد أقبل وسیفه ینطف ووجهه کشقه القمر وهو یقول:

قاتلوا أئمه الکفر انهم لا أیمان لهم لعلهم ینتهون.

قال عکرمه: وکان ابن عباس (رضی الله عنه) یحدث فیقول (1): أمر رسول الله علیا (علیه السلام) بقتال الناکثین والقاسطین والمارقین، وقال (صلی الله علیه وآله): یا علی أنک لمقاتل علی تأویل القرآن کما قاتلت علی تنزیله ".

49

49 - أخبرنا الشیخ أبو علی الحسن بن محمد بن الحسن الطوسی (رحمه الله) بقراءتی فی مشهد مولانا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام) فی شهر رمضان سنه إحدی عشره وخمسمائه، عن أبیه، قال: أخبرنا أبو محمد الحسن بن محمد بن یحیی الفحام، قال: حدثنی أبو الطیب أحمد بن محمد بن بویطه - وکان لا یدخل المشهد ویزور من وراء الشباک - فقال لی:

" جئت یوم عاشوراء نصف نهار ظهر (2) والشمس تغلی والطریق خال من أحد وأنا فزع من الذعار ومن أهل البلد أتخفی، إلی أن بلغت الحائط الذی امضی منه إلی الشباک، فممدت عینی فإذا أنا برجل جالس علی الباب ظهره إلی، کأنه ینظر فی دفتر فقال لی: أین یا أبا الطیب، بصوت یشبه صوت حسین بن علی بن محمد بن الرضا (3).

فقلت: هذا حسین قد جاء یزور أخاه، فقلت: یا سیدی امضی أزور من الشباک وأجیئک فاقضی حقک، فقال: ولم لا تدخل یا أبا الطیب [فقلت له: الدار لها مالک لا أدخلها من غیر اذنه، فقال: یا أبا الطیب] (4) تکون مولی لنا ورقا وتوالینا حقا ونمنعک تدخل الدار ادخل یا أبا الطیب، فقلت: امضی أسلم علیه ولا أقبل منه.

ص :224


1- (1) فی " م ": قال.
2- (2) فی " ط ": نصف النهار ظهرا.
3- (3) فی " م ": علی بن جعفر بن الرضا.
4- (4) عن الأمالی.

فجئت إلی الباب ولیس علیه أحد فیشعر بی وبادرت إلی عند البصری خادم الموضع، ففتح لی الباب فدخلت فکان یقول: ألیس کنت لا تدخل الدار؟ فقال (1):

أما أنا فقد أذنوا لی بقیتم أنتم " (2).

قال محمد بن أبی القاسم: لا شک انه کان صاحب الدار القائم بالحق صلوات الله وسلامه علیه وعلی آبائه لما رأی ولیه أبا الطیب انه یزورهم من وراء الشباک ولا یدخل الدار احتراما منه لصاحب الأمر فقال له: هذا القول وأذن له بالدخول.

50

50 - أخبرنا الشیخ أبو محمد الحسن بن الحسین بن بابویه إجازه، عن عمه أبی جعفر محمد بن الحسن، عن أبیه الحسن بن الحسین بن بابویه، عن عمه أبی جعفر محمد بن بابویه، قال: حدثنی محمد بن موسی، قال: حدثنی عبد الله بن جعفر، عن إبراهیم بن هاشم، عن إسماعیل بن مراد، عن یونس بن عبد الرحمان، عن کلیب بن معاویه الأسدی قال: سمعت أبا عبد الله (علیه السلام) یقول:

" أما انکم والله لعلی دین الله ودین ملائکته، فأعینونا علی ذلک بورع واجتهاد، علیکم بالصلاه [والعباده] (3)، علیکم بالورع " (4).

51

51 - أخبرنا الشیخ أبو علی الحسن بن محمد بن الحسن الطوسی بمشهد مولانا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام)، بقراءتی علیه فی شهر رمضان سنه إحدی عشره وخمسمائه، عن أبیه أبی جعفر الطوسی (رضی الله عنه)، قال: أخبرنا أبو محمد الحسن بن محمد بن یحیی الفحام، قال: حدثنی عمی عمر بن یحیی، قال: حدثنی إسحاق بن عبدوس، قال: حدثنا محمد بن بهار بن عمار، قال: حدثنا زکریا بن یحیی، عن جابر بن إسحاق بن عبد الله بن الحارث، عن أبیه، عن أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام) قال:

" أتیت النبی (صلی الله علیه وآله) وعنده أبو بکر وعمر، فجلست بینه وبین عائشه فقالت

ص :225


1- (1) فی " ط ": فدخلت فکنا نقول له: ألیس کنت لا تدخل، فقال.
2- (2) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 294.
3- (3) من الأمالی.
4- (4) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 31، والمفید فی أمالیه: 270، أقول: مر مثله فی ج 2: الرقم 25.

عائشه: ما وجدت إلا فخذی أو فخذ رسول الله (1)، فقال: مه یا عائشه لا تؤذینی فی علی فإنه أخی فی الدنیا وأخی فی الآخره وهو أمیر المؤمنین، یجلسه (2) الله یوم القیامه علی الصراط، فیدخل أولیاءه الجنه وأعداءه النار " (3).

52

52 - أخبرنی الشیخ أبو محمد الحسن بن الحسین بن بابویه إجازه وقراءه علی ولده بعد أن نسخته من أصله سنه عشره وخمسمائه عن محمد بن (الحسن، عن أبیه) (4) الحسن بن الحسین عن عمه أبی جعفر محمد بن علی بن بابویه الفقیه القمی، قال: حدثنی أحمد (5) بن علی بن إبراهیم، عن أبیه، عن إسماعیل بن مرار، عن یونس بن عبد الرحمان، عن یحیی الحلبی، عن أبی المعزی، عن یزید بن خلیفه قال:

" قال لنا (6) أبو عبد الله (علیه السلام) ونحن عنده: (نظرتم حیث) (7) نظر الله واخترتم من اختار الله، أخذ الناس یمینا وشمالا وقصدتم محمدا، أما انکم لعلی المحجه البیضاء فأعینونا علی ذلک بورع، ثم قال: حیث أردنا أن نخرج وما علی أحدکم إذا عرفه الله هذا الأمر ان لا یعرفه الناس أنه من عمل للناس کان ثوابه علی الناس، ومن عمل لله کان ثوابه علی الله " (8).

53

53 - أخبرنا الشیخ أبو علی الحسن بن محمد بن الحسن الطوسی بقراءتی علیه فی شهر رمضان سنه إحدی عشره وخمسمائه بمشهد مولانا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام)، عن أبیه برد الله مضجعهما، قال: أخبرنا أبو محمد الحسن بن یحیی الفحام، قال: حدثنی أبو الطیب محمد بن الفرحان الدوری، قال:

ص :226


1- (1) فی " ط ": غیر فخذی وفخذ رسول الله.
2- (2) فی " ط ": یجعله.
3- (3) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 296، أقول: یأتی فی ج 4: الرقم 15 مثله.
4- (4) لیس فی " ط ".
5- (5) فی " ط ": محمد.
6- (6) فی " ط ": لی.
7- (7) لیس فی " ط "، وفی نوادر السرائر: نظرتم والله.
8- (8) رواه ابن إدریس فی مستطرفات السرائر: 163، أخرجه فی العیون 2: 122، وصدره فی المحاسن: 148 والبحار 68: 89، أقول: یأتی فی ضمن ج 7: الرقم 35.

حدثنا محمد [بن علی] (1) بن فرات الدهان، قال: حدثنا سفیان بن وکیع، عن أبیه، عن الأعمش، عن ابن المتوکل الناجی، عن أبی سعید الخدری، قال: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

" یقول الله تعالی یوم القیامه لی ولعلی بن أبی طالب: ادخلا الجنه من أحبکما وأدخلا النار من أبغضکما، وذلک قوله تعالی: * (ألقیا فی جهنم کل کفار عنید) * (2) " (3).

54

54 - وبهذا الاسناد عن أبی محمد الفحام، قال: حدثنا أبو الفضل محمد بن هاشم الهاشمی صاحب الصلاه بسامراء، قال: حدثنا أبی هاشم الهاشمی، قال:

حدثنا محمد بن زکریا بن عبد الله الجوهری البصری، عن عبد الله بن المثنی، عن تمامه بن عبد الله بن أنس بن مالک، عن أبیه، عن جده، عن النبی (صلی الله علیه وآله) قال:

" إذا کان یوم القیامه ونصب الصراط علی جهنم لم یجز علیه إلا من معه (4) جواز فیه بولایه (5) علی بن أبی طالب، وذلک قوله تعالی: * (وقفوهم انهم مسؤولون) * (6)، یعنی عن ولایه أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب " (7).

ص :227


1- (1) عن الأمالی.
2- (2) سوره ق: 24.
3- (3) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 296، أقول: مر فی ج 2: الرقم 21 مثله.
4- (4) فی " ط ": من کان معه.
5- (5) فی الأمالی: ولایه.
6- (6) الصافات: 24.
7- (7) رواه الشیخ فی أمالیه 1: 296، البحار 39: 202 عن مناقب آل أبی طالب 2: 346، أقول: یأتی مثله فی ج 5: الرقم 7، ومختصرا فی ج 8: الرقم 12.

ص :13

الجزء الرابع

اشاره

ص :229

ص :13

بسم الله الرحمن الرحیم

1

1 - حدثنا الشیخ العالم محمد بن علی بن عبد الصمد التمیمی بنیشابور فی شوال سنه أربع عشره وخمسمائه، عن أبیه علی بن عبد الصمد عن أبیه عبد الصمد بن محمد التمیمی قال: حدثنا أبو الحسن محمد بن القاسم الفارسی، قال: حدثنا أبو القاسم عبد الله بن أحمد بن محمد بن عمر بن حفص الزاهد، أخبرنا إبراهیم بن محمد المروزی، أخبرنا محمد بن عمیر، أخبرنا عمر بن هارون التستری، حدثنا الهیثم بن أحمد المصری، أخبرنا ذو النون، أخبرنا مالک بن أنس، عن جعفر بن محمد، عن أبیه، عن جده علی (علیهم السلام) قال: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

" إذا کان یوم القیامه نصب الصراط علی شفیر جهنم، فلا یجاوزه إلا من کان معه براءه بولایه علی بن أبی طالب (علیه السلام) " (1).

2

2 - حدثنا الشیخ محمد بن علی، عن أبیه، عن جده عبد الصمد، قال: حدثنا محمد بن القاسم الفارسی، قال: حدثنا محمد بن إسماعیل العلوی إملاء، وحدثنا محمد بن عبد الله الأنصاری، وحدثنا محمد بن الحسین النهاوندی، حدثنا صدقه بن موسی، حدثنا موسی بن جعفر (علیهما السلام)، عن أبیه جعفر بن محمد الصادق، عن أبیه (علیهم السلام)، عن جابر بن عبد الله الأنصاری قال: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

ص :231


1- (1) عنه البحار 39: 208 مر فی ج 3: الرقم 13، ویأتی ما یشابهه فی ج 6: الرقم 9 و 18 وج 7: الرقم 49.

" انی لأرجو لامتی فی حب علی کما أرجو فی قول لا إله إلا الله " (1).

3

3 - وعنه، عن أبیه، عن جده، قال: حدثنا محمد بن القاسم الفارسی، قال:

حدثنا محمد بن (أبی بکر) (2) یحیی بن زکریا الدیورزنی، حدثنا أحمد بن یعقوب بن عبد الجبار، حدثنا یعقوب بن یوسف بن عاصم، حدثنا عبد الله بن الحسن (3) بن الحکم، وحدثنا الحسین (بن الحسن) (4) الأنصاری، حدثنا علی بن الحسن، عن الأعمش، عن إبراهیم، عن علقمه والأسود قال:

" أتینا أبا أیوب الأنصاری فقلنا: یا أبا أیوب! ان الله عز وجل أکرمک بنبیک حیث کان ضیفا لک، فضیله من الله عز وجل فضلک بها، فأخبرنا عن مخرجک مع علی تقاتل أهل لا إله إلا الله.

فقال أبو أیوب: فانی أقسم لکم بالله عز وجل، لقد کان رسول الله معی فی البیت الذی أنتم معی فیه، وما فی البیت غیر رسول الله معی، وعلی جالس عن یمینه وأنا جالس عن یساره، وأنس بن مالک قائم بین یدیه، إذ حرک الباب، فقال رسول الله: یا أنس! انظر من بالباب؟ فخرج أنس فنظر، فإذا هو عمار بن یاسر، فقال رسول الله (صلی الله علیه وآله): افتح لعمار الطیب، فدخل عمار فسلم علی رسول الله فرحب به.

ثم قال له: یا عمار! سیکون بعدی فی أمتی هنات (5)، حتی یختلف السیف فیما بینهم، وحتی یقتل بعضهم بعضا وحتی یتبرأ بعضهم من بعض، فإذا رأیت ذلک فعلیک بهذا الأصلع عن یمینی - یعنی علی بن أبی طالب - فان سلک الناس کلهم وادیا وسلک علی وادیا، فاسلک وادی علی وخل عن الناس، یا عمار! ان علیا لا یردک عن هدی ولا یدلک علی ردی، یا عمار! طاعه علی طاعتی وطاعتی

ص :232


1- (1) عنه البحار 39: 249.
2- (2) لیس فی البحار.
3- (3) فی البحار: الحسین.
4- (4) لیس فی " ط ": وفی البحار: الحسین بن الحسین.
5- (5) الهناه: الداهیه.

طاعه الله عز وجل " (1).

4

4 - وبهذا الإسناد (2) عن محمد بن القاسم الفارسی، قال: حدثنا أبو عمر محمد بن الحسن الأسدی القاضی الأصفهانی، أخبرنا محمد بن أحمد بن علی الأسفراینی، حدثنا محمد بن یوسف بن راشد الکوفی، حدثنا أبی، حدثنا علی بن قادم، حدثنا عطاء بن مسلم، عن یحیی بن کثیر قال:

" رأیت زید الأیامی فی المنام، فقلت: إلی ما صرت یا أبا عبد الرحمان قال:

إلی رحمه الله عز وجل، قال: قلت فأی عمل وجدت أفضل؟ قال: الصلاه وحب علی بن أبی طالب (علیه السلام) " (3).

5

5 - وبهذا الاسناد عن محمد الفارسی، قال: حدثنا أبو زکریا یحیی بن زکریا الدبیری بها، أخبرنا أبو تراب، أخبرنا أبو الأزهر أحمد بن الأزهر، أخبرنا عبد الرزاق، عن البربری، عن عبید الله بن عبد الله، عن ابن عباس:

" ان النبی نظر إلی علی فقال: یا علی أنت سید فی الدنیا وسید فی الآخره، طوبی لمن أحبک وویل لمن أبغضک من بعدی.

قال أبو زکریا: قال لی أبو تراب الأعمش: سمعت أحمد بن یوسف السلمی یقول: رأیت هذا فی کتاب عبد الرزاق وکان یمتنع لا یحدث به، فحدث أبو الأزهر بهذا الحدیث فعرضوه علی یحیی بن معن فصاح یحیی وکان أبو الأزهر حاضرا، فقال: من الکذاب الذی یحدث بهذا الکذب علی عبد الرزاق، فقام أبو الأزهر فقال: أنا یا سیدی بسلامه صدری " (4).

6

6 - وبه: قال: حدثنا أبو جعفر محمد بن علی بن الحسین بن موسی، أخبرنا محمد بن علی، عن عمه محمد بن أبی القاسم، عن أحمد بن أبی عبد الله البرقی، عن أبیه، عن خالد بن حماد الأسدی، عن أبی الحسن العبدی، عن الأعمش،

ص :233


1- (1) عنه البحار 38: 37، رواه الشیخ منتجب الدین فی أربعینه: 60، والخوارزمی فی مناقبه: 124.
2- (2) فی " م ": وبالاسناد.
3- (3) عنه البحار 39: 282.
4- (4) عنه البحار 39: 283، أقول: یأتی فی ج 4: الرقم 50 وج 7: الرقم 5 مثله.

عن عبایه بن ربعی، عن عبد الله بن عباس قال: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله).

" ان الله تعالی فضلنی بالنبوه وفضل علیا بالإمامه، وأمرنی ان أزوجه ابنتی، فهو أبو ولدی وغاسل جثتی وقاضی دینی وولیه ولیی وعدوه عدوی " (1).

7

7 - وبه: عن أبی جعفر محمد بن علی بن بابویه، قال: حدثنا أحمد بن محمد، عن محمد بن علی بن یحیی، حدثنا أبو بکر بن نافع، حدثنا أمیه بن خالد، حدثنا حماد بن سلمه، حدثنا علی بن زید، عن علی بن الحسین، قال: سمعت أبی یحدث عن أبیه علی (علیه السلام) عن النبی (صلی الله علیه وآله) أنه قال:

" یا علی والذی فلق الحبه وبرأ النسمه انک لأفضل الخلیقه بعدی، یا علی أنت وصیی وإمام أمتی، من أطاعک أطاعنی ومن عصاک عصانی " (2).

8

8 - وبه: عن محمد بن القاسم الفارسی، قال: حدثنا أبو سعید محمد بن الفضل المذکور، حدثنا عبد العزیز بن عبد الله البغدادی، حدثنا أبو سعید العدوی، حدثنا سلمه بن شبیب (3)، حدثنا عبد الرزاق، عن معمر، عن الزهری، عن عبد الله بن عباس قال:

" رأیت حسان واقفا بمنی والنبی وأصحابه مجتمعین فقال النبی: معاشر المسلمین (4) هذا علی بن أبی طالب (علیه السلام) سید العرب والوصی الأکبر، منزلته منی منزله هارون من موسی إلا أنه لا نبی بعدی، لا تقبل التوبه من تائب إلا بحبه، یا حسان قل فیه (5) شیئا، فأنشأ (حسان بن ثابت) (6) یقول:

لا تقبل التوبه من تائب * إلا بحب ابن أبی طالب أخو رسول الله بل صهره * والصهر لا یعدل بالصاحب ومن یکن مثل علی وقد * ردت له الشمس من المغرب ردت علیه الشمس فی ضوئها * بیضا کأن الشمس لم تغرب " (7)

ص :234


1- (1) عنه البحار 38: 140.
2- (2) رواه الصدوق فی الأمالی: 20.
3- (3) فی " ط ": شعیب.
4- (4) فی " ط ": معاشر الناس.
5- (5) فی " ط ": فینا.
6- (6) لیس فی " ط ".
7- (7) عنه البحار 37: 260.

9

9 - وعنه، عن أبیه علی، عن أبیه عبد الصمد، قال: حدثنا محمد الفارسی، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن أحمد بن أبی السمیدع، حدثنا علی بن سلمه، حدثنا الحسین بن الحسن القرشی، حدثنا معاذ الحمانی، عن جابر الجعفی، عن إسحاق ابن عبد الله بن الحرث بن نوفل، عن أبیه، عن علی قال:

" دخلت علی رسول الله (صلی الله علیه وآله) وعنده أبو بکر وعمر وعائشه فقعدت بینهما فقالت عائشه ما وجدت مکانا غیر هذا، فضرب رسول الله فخذها وقال:

لا تؤذینی فی أخی، فإنه سید المسلمین وإمام المتقین وقائد الغر المحجلین یقعده الله یوم القیامه علی الصراط فیدخل أولیاءه الجنه وأعداءه النار " (1).

10

10 - وبهذا الاسناد عن محمد الفارسی، قال: حدثنا أبو بکر محمد بن یوسف الدیورزنی، حدثنا أبو العباس محمد بن أحمد بن حماد، حدثنا محمد بن محمد بن سلیمان الواسطی، حدثنا أحمد بن یزید بن سلیم، حدثنا إسماعیل بن أبان، حدثنا أبو مریم، عن عطا، عن ابن عباس قال: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

" (من کنت مولاه فعلی مولاه، و) (2) علی ولی من کنت ولیه " (3).

11

11 - وبهذا الاسناد عن محمد الفارسی قال: حدثنا أبو العباس محمد بن أحمد (4) بن حماد قال: حدثنا القاسم بن جعفر بن أحمد بن عمران الشیبانی بالکوفه، حدثنا حسین بن الحکم، حدثنا أبو غسان، حدثنا جعفر الأحمر، عن الأعمش، عن عدی بن ثابت، عن زر بن حبیش قال: قال علی (علیه السلام):

" ان فیما عهد إلی النبی (صلی الله علیه وآله): لا یحبک إلا مؤمن ولا یبغضک إلا منافق " (5).

12

12 - وبه: حدثنا أبو الحسین بن أبی الطیب بن شعیب، أخبرنا أحمد بن

ص :235


1- (1) مر فی ج 3: الرقم 51 مثله عن الشیخ فی أمالیه 1: 296.
2- (2) لیس فی " م ".
3- (3) مر حدیث الولایه فی ج 2: الرقم 132 وج 3: الرقم 19، ویأتی فی ج 4: الرقم 63.
4- (4) فی " ط ": محمد بن محمد.
5- (5) عنه البحار 39: 283، مر فی ج 2: الرقم 132 وج 3: الرقم 19، ویأتی فی ج 4: الرقم 63 مثله.

القاسم (1) الهاشمی، أخبرنا عیسی، حدثنا فروخ (2) بن فروه، أخبرنا مسعده بن صدقه، عن صالح بن میثم، عن أبیه قال:

" بینما أنا فی السوق إذ أتانی الأصبغ بن نباته فقال [لی] (3): ویحک یا میثم لقد سمعت من أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام) حدیثا صعبا شدیدا فاما (4) یکون کذلک؟ قلت: وما هو؟ قال: سمعته (علیه السلام) یقول:

ان حدیثنا أهل البیت صعب مستصعب لا یحتمله إلا ملک مقرب أو نبی مرسل أو عبد امتحن الله قلبه للایمان.

فقمت من فورتی، فأتیت علیا (علیه السلام) فقلت: یا أمیر المؤمنین حدیث أخبرنی به الأصبغ بن نباته عنک فقد ضقت به ذرعا، قال: وما هو؟ فأخبرته (5)، قال: فتبسم ثم قال: اجلس یا میثم أو کل علم یحتمله عامل، ان الله تعالی قال للملائکه: انی جاعل فی الأرض خلیفه، قالوا: أتجعل فیها من یفسد فیها ویسفک الدماء ونحن نسبح بحمدک ونقدس لک، قال: انی أعلم ما لا تعلمون، فهل رأیت الملائکه احتملوا العلم؟ قال: قلت: هذه والله أعظم من ذلک، قال: والأخری: ان موسی (علیه السلام) أنزل الله عز وجل علیه التوراه فظن أن لا أحد أعلم منه، فأخبره الله عز وجل ان فی خلقی من هو أعلم منک وذاک إذ خاف علی نبیه العجب، قال فدعا ربه ان یرشده إلی العالم، قال: فجمع الله بینه وبین الخضر فخرق السفینه فلم یحتمل ذاک موسی، وقتل الغلام فلم یحتمله وأقام الجدار فلم یحتمله، وأما المؤمنون فان نبینا (صلی الله علیه وآله) أخذ یوم غدیر خم بیدی فقال:

اللهم من کنت مولاه فعلی مولاه (6)، فهل رأیت احتملوا ذلک إلا من عصمه الله منهم، فابشروا ثم أبشروا فان الله تعالی قد خصکم بما لم یخص به الملائکه

ص :236


1- (1) فی " ط ": أبی القاسم.
2- (2) فی " ط ": فرح، وفی تفسیر فرات: فرج.
3- (3) من تفسیر فرات.
4- (4) فی " ط ": فاما، وفی فرات: ان.
5- (5) فی " ط ": قال: فأخبرته.
6- (6) فی " ط ": فان علیا مولاه.

والنبیین والمرسلین فیما احتملتم من أمر رسول الله (صلی الله علیه وآله) وعلمه " (1).

13

13 - وبه: عن محمد الفارسی قال: حدثنا أبو الحسین أحمد بن محمد الحبرمی، عن عتیق بن محمد المدنی، عن إسحاق بن بشر، عن عبد الرحمان بن قصبه بن ذؤیب، عن أبیه، عن ابن عباس قال: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

" أقضی أمتی بکتاب الله عز وجل علی بن أبی طالب ألا من أحبنی فلیحبه فان العبد لا ینال ولایتی إلا بحب علی بن أبی طالب (علیه السلام) " (2).

14

14 - وبه: قال: حدثنا أبو الحسین أحمد بن محمد الغطریفی، أخبرنا الحسین بن محمد بن هارون، أخبرنا محمد بن حمدان بن مهران، حدثنا عیدان، حدثنا حبیب بن المغیره جندل بن واثق (3)، حدثنا محمد بن عمر المازنی [عن عباد الکلبی] (4)، عن جعفر بن محمد، عن أبیه، عن علی بن الحسین، عن فاطمه الصغری، عن الحسین بن علی، عن أمه فاطمه (علیها السلام) قالت:

" خرج علینا رسول الله (صلی الله علیه وآله) عشیه عرفه قال: ان الله تعالی باهی بکم الملائکه فغفر لکم عامه وغفر لعلی خاصه، وانی رسول الله إلیکم غیر محاب (5) (لقومی ولأصحابی و) (6) لقرابتی، هذا جبرئیل أخبرنی (7) ان السعید کل السعید حق السعید من أحب علیا فی حیاتی وبعد موتی، [وان الشقی کل الشقی حق الشقی من أبغض علیا فی حیاته وبعد وفاته] (8) " (9).

ص :237


1- (1) رواه فرات فی تفسیره: 6، عنه البحار 37: 233، روی صدره الصدوق فی الخصال: 208، معانی الأخبار: 189.
2- (2) عنه البحار 39: 281.
3- (3) فی الأمالی: والق.
4- (4) من الأمالی.
5- (5) فی " ط ": غیر هایب.
6- (6) لیس فی الأمالی.
7- (7) فی الأمالی: یخبرنی.
8- (8) أضفناه من الأمالی، وفیه: أحب علیا فی حیاته وبعد موته، وفی أربعین منتجب الدین: أبغض علیا فی حیاتی وبعد وفاتی.
9- (9) عنه البحار 39: 284، رواه الصدوق فی أمالیه: 153، والمفید فی أمالیه: 161، والخوارزمی فی مناقبه: 37.

15

15 - وبه: قال: حدثنا أبو جعفر محمد بن علی بن الحسین بن موسی، حدثنی محمد بن سعید، أخبرنا محمد بن (أبی) (1) عبد الله الکوفی، أخبرنا موسی بن عمران النخعی، عن عمه الحسین بن یزید النوفلی، عن علی بن سالم، عن أبیه، عن ثابت ابن أبی صفیه، عن سعید بن جبیر، عن ابن عباس قال: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

" من سره أن یجمع الله له الخیر کله فلیوال علیا بعدی ولیوال أولیاءه ولیعاد أعداءه " (2).

16

16 - وبه: قال: أخبرنا أبو عبد الله الحسین بن علی بن جعفر الرازی، أخبرنا عبد الله بن محمد بن حیان، أخبرنا بشار بن أحمد القطان، أخبرنا عبد الله بن عمر بن أبان، أخبرنا شعیب بن إبراهیم التمیمی، أخبرنا سیف بن عمیره، أخبرنا أبان بن إسحاق الأسدی، عن الصباح بن محمد، عن أبی حازم، عن أبی سعید الخدری، قال: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

" أوصیکم بهذین خیرا، وأشار إلی علی والعباس، لا یکف عنهما أحد ولا یحفظهما لی إلا أعطاه الله نورا یرد به علی یوم القیامه ".

17

17 - وبه: قال: أخبرنا أبو سهل محمد بن محمد، أخبرنا علی بن أحمد بن منصور، أخبرنا محمد بن دینار، أخبرنا حمید بن هلال الخلال الکوفی، أخبرنی الحسین بن علی بن عبد الله، أخبرنا عبد الرزاق، عن أبیه، عن (مینا) (3) مولی عبد الرحمان بن عوف أنه قال: ألا أحدثک حدیثا قبل أن تشاب (4) الأحادیث بأباطیل، انه قال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

" أنا شجره، وفاطمه وعلی فرعها، والحسن والحسین ثمرها، ومحبهم من أمتی ورقها، وحیث نبت أصل الشجره نبت فرعها فی جنه عدن والذی بعثنی بالحق " (5).

ص :238


1- (1) لیس فی " ط ".
2- (2) رواه الصدوق فی أمالیه: 382، یأتی فی ج 4: الرقم 81 مثله.
3- (3) لیس فی " م " والبحار.
4- (4) أی قبل ان تخلط.
5- (5) عنه البحار 27: 107، أقول: مر فی ج 2: الرقم 7 مثله عن الشیخ فی أمالیه 1: 18، وفی البحار: " لعل المراد بنبات الشجره فی جنه عدن أخذ طینتهم منها وهو کنایه عن وصولهم إلیها أو عن أحسن الشجره المشبه بها ورفعتها وطراوتها، ویحتمل أن یکون فیها شجره فیها من الأغصان والأوراق بعددهم کما هو الظاهر من بعض الأخبار ".

18

18 - وبه: قال أبو جعفر محمد بن علی بن الحسین بن موسی: أخبرنا الحسین بن موسی، أخبرنا الحسین بن إبراهیم بن ناتانه، أخبرنا علی بن إبراهیم بن هاشم (1)، عن أبیه، عن محمد بن أبی عمیر، عن ابن زیاد (2)، عن عبید الله بن صالح، عن زید بن علی، عن أبیه علی بن الحسین، عن أبیه الحسین بن علی، عن أبیه علی ابن أبی طالب (علیه السلام) قال: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

" یا علی من أحبنی وأحبک وأحب الأئمه من ولدک فلیحمد الله علی طیب مولده فإنه لا یحبنا إلا من طابت ولادته ولا یبغضنا إلا من خبثت ولادته " (3).

19

19 - وبه: قال: حدثنا أبو جعفر محمد بن علی بن الحسین بن موسی، أخبرنا علی بن عبد الله الوراق، أخبرنا سعد بن عبد الله بن أبی خلف، حدثنا الهیثم بن أبی مسروق، عن الحسین بن علوان، عن عمرو بن خالد (4) عن سعد بن طریف، عن الأصبغ بن نباته قال: قال علی بن أبی طالب (علیه السلام): سمعت رسول الله (صلی الله علیه وآله) یقول:

" أنا سید ولد آدم وأنت یا علی والأئمه من بعدک ساده أمتی من أحبنا فقد أحب الله، ومن أبغضنا فقد أبغض الله عز وجل، ومن والانا فقد والی الله، ومن عادانا فقد عادی الله، ومن أطاعنا فقد أطاع الله، ومن عصانا فقد عصی الله " (5).

20

20 - وبه: قال: حدثنا أبو سعید محمد بن الفضل الواعظ، أخبرنا أبو جعفر الهاشمی ببغداد، أخبرنا محمد بن یونس الکریمی، أخبرنا عبد العزیز بن الخطاب، أخبرنا علی بن هاشم، أخبرنا محمد بن رافع، عن أبی عبیده بن محمد بن عمار بن یاسر، حدثنی أبی، عن جدی عمار قال: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

ص :239


1- (1) فی " ط ": همام.
2- (2) فی الأمالی: أبی زیاد.
3- (3) رواه الصدوق فی أمالیه: 384 والعلل: 141، أقول: یأتی فی ج 4: الرقم 87 مثله.
4- (4) فی " ط ": عمران بن خالد.
5- (5) رواه الصدوق فی أمالیه: 384، والمفید فی أمالیه: 44.

" أوصی من آمن بی وصدقنی بولایه علی بن أبی طالب (علیه السلام)، من تولاه (فقد تولانی ومن تولانی) (1) فقد تولی الله، ومن أحبه فقد أحبنی ومن أحبنی فقد أحب الله، ومن أبغضه فقد أبغضنی ومن أبغضنی فقد أبغض الله تعالی " (2).

21

21 - وبه: قال الشیخ أبو جعفر محمد بن علی بن الحسین بن بابویه الفقیه:

حدثنا محمد بن عمر الحافظ بمدینه السلام، حدثنا محمد بن القاسم بن زکریا، أخبرنا الحسین بن علی السلولی (3)، أخبرنا محمد بن الحسن السلولی، قال:

أخبرنا صالح بن أبی الأسود، عن أبی المطهر، عن سلام الجعفی، عن أبی جعفر الباقر (علیه السلام)، عن أبی برزه، عن النبی (صلی الله علیه وآله) انه قال:

" ان الله تعالی عهد إلی عهدا فی علی (علیه السلام)، فقلت: یا نبی الله بینه لی، قال: قال جل جلاله لی: اسمع، قال (صلی الله علیه وآله): قلت: قد سمعت، قال: ان علیا رایه الهدی وإمام أولیائی ونور من أطاعنی وهو الکلمه التی ألزمتها المتقین، من أحبه أحبنی ومن أطاعه أطاعنی " (4).

22

22 - وبهذا الاسناد: قال: حدثنا أبو جعفر محمد بن علی بن الحسین بن موسی، حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الولید، حدثنا محمد بن الحسن الصفار، حدثنا أحمد بن محمد بن عیسی، حدثنا محمد بن سنان، عن أبی مالک الحضرمی، عن إسماعیل بن جابر، عن أبی جعفر الباقر (علیه السلام) قال:

" ان الله تعالی لما أسری بنبیه قال له: یا محمد انه قد انقضت نبوتک وانقطع أجلک فمن لأمتک من بعدک؟ فقلت: یا رب [انی] (5) قد بلوت خلقک فلم أجد أحدا أشد حبا لی (6) من علی بن أبی طالب، قال: یا محمد فأبلغه انه رایه الهدی (7)، وإمام

ص :240


1- (1) لیس فی " ط ".
2- (2) عنه البحار 38: 31، أقول: مر فی ج 2: الرقم 140، وج 3: الرقم 10، ویأتی فی ج 4: الرقم 39 مثله.
3- (3) فی الأمالی: والحسین بن علی السکونی، قالا.
4- (4) رواه الصدوق فی أمالیه: 386، أقول: مر فی ج 3: الرقم 11 مثله، ویأتی أیضا تحت الرقم: 397 مثله.
5- (5) من الأمالی.
6- (6) فی " ط ": فلم أجد أشد حبک لی.
7- (7) فی الأمالی: غایه الهدی.

أولیائی ونور لمن أطاعنی " (1).

23

23 - وبه: عن محمد الفارسی، قال: أخبرنا أبو العباس محمد بن أحمد الدقاق، أخبرنا أحمد بن محمد بن سعید بالکوفه، أخبرنا الحسین بن عبد الملک، أخبرنا إسحاق بن یزید، أخبرنا هاشم بن البرید، عن إسماعیل بن رجاء، عن أبیه قال:

سمعت علیا (علیه السلام) یقول:

" والذی فلق الحبه وبرأ النسمه انه لعهد إلی النبی الأمی (صلی الله علیه وآله) إلی انه لا یحبک إلا مؤمن ولا یبغضک إلا منافق ولو ضربت أنف المؤمنین بسیفی هذا ما أبغضونی (أبدا) (2) ولو أعطیت المنافقین هکذا وهکذا ما أحبونی أبدا " (3).

24

24 - وبالاسناد: قال: حدثنا سعید بن محمد بن الفضل الواعظ، حدثنا علی بن أحمد الجرجانی، حدثنا محمد بن یعقوب المعقلی، حدثنا إبراهیم بن سلیمان الکوفی، حدثنا إسحاق بن بشر الأسدی، حدثنا خالد بن الحارث، عن العوف، عن الحسن، عن أبی لیلی الغفاری قال: سمعت رسول الله (صلی الله علیه وآله) یقول:

" سیکون بعدی فتنه، فإذا کان ذلک فالزموا علی بن أبی طالب، فإنه أول من یرانی، وأول من یصافحنی یوم القیامه، وهو الصدیق الأکبر وهو فاروق هذه الأمه، یفرق بین الحق والباطل، وهو یعسوب المؤمنین والمال یعسوب المنافقین " (4).

25

25 - وبه: قال: أخبرنا أبو سهل سعید بن أبی سعید، حدثنا محمد بن أحمد بن رمحه، حدثنا محمد بن أحمد بن راشد، حدثنا عمران بن عبد الرحیم الباهلی، حدثنا إسحاق بن بشر، حدثنا یعقوب بن موسی الهاشمی، وکان یسکن ارمینه عن ابن أبی رواد (5)، عن إسماعیل بن أمیه، عن عکرمه، عن ابن عباس قال: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

ص :241


1- (1) رواه الصدوق فی أمالیه: 386، ویأتی فی ج 7: الرقم 13 مثله.
2- (2) لیس فی " م ".
3- (3) عنه البحار 39: 284 مر صدره فی ج 2: الرقم 51 و 74، وج 3: الرقم 25، وج 4: الرقم 11.
4- (4) عنه البحار 38: 217، أقول: مر فی ج 2: الرقم 90 و 130 و 142 مثله.
5- (5) فی " ط ": أبی وادن.

" من سره أن یحیا محیای (1) ویموت مماتی ویسکن جنه عدن [التی غرسها ربی] (2) فلیتوال علیا من بعدی ولیقتد بأهل بیتی (من بعدی) (3)، فإنهم عترتی خلقوا من طینتی ورزقوا فهمی وعلمی (4) فویل للمکذبین بفضلهم من أمتی القاطعین منهم صلتی لا أنالهم الله شفاعتی " (5).

26

26 - وبهذا الاسناد، قال: حدثنا أبو الحسن علی بن الحسن بن أحمد القطان البلخی، حدثنا محمد بن رمیح، أخبرنا أحمد بن یعقوب الغازی، حدثنا محمد بن خالد بن سلیمان، حدثنا عبد الرزاق، عن أبیه، عن ابن طاووس، عن أبیه، عن ابن عباس، قال: سمعت رسول الله (صلی الله علیه وآله) یقول:

" ان لله عمودا من یاقوته حمراء مشبکه بقوائم العرش لا ینالها إلا علی وشیعته " (6).

27

27 - وبالاسناد قال: حدثنا أبو محمد عبد الله بن أحمد بن الحسن الصفار (7) البخاری، أخبرنا عبد الله بن محمد بن یعقوب، حدثنا محمد بن الحسین بن حفص، حدثنا أحمد بن عثمان بن حکیم، حدثنا قصبه (8)، حدثنا سوار الأعمی، عن داود بن أبی عوف بن أبی الجحاف، عن محمد بن عمیر، عن فاطمه، عن أم سلمه قالت:

" کانت لیلتی من رسول الله (وهو) (9) عندی فجاءت فاطمه وتبعها علی (علیه السلام)

ص :242


1- (1) فی أمالی الشیخ: حیاتی.
2- (2) من أمالی الشیخ.
3- (3) لیس فی " ط "، وفی أمالی الشیخ: علیا بعدی ولیوال ولیه ولیقتد بالأئمه من بعده، وفی " م ": فلیتول.
4- (4) فی أمالی الشیخ: خلقهم الله من لحمی ودمی وأیاهم فهمی وعلمی.
5- (5) رواه الشیخ فی أمالیه 2: 191، والصدوق فی أمالیه مع اختلافات: 39، أقول: یأتی فی ج 5: الرقم 27، وج 9: الرقم 21 مثله، ویأتی صدره فی ج 4: الرقم 46.
6- (6) مر فی ج 4: الرقم 40 مثله.
7- (7) فی " ط ": أبو عبد الله بن أحمد بن الحسین الصفار.
8- (8) فی " م ": قصیبه.
9- (9) لیس فی " م ".

فقال له رسول الله (صلی الله علیه وآله): یا علی ابشر (1) أنت وأصحابک فی الجنه ابشر یا علی أنت وشیعتک فی الجنه - تمام الخبر ".

28

28 - وبالاسناد قال أبو جعفر محمد بن علی بن الحسین بن موسی: حدثنا محمد بن علی، عن عمه محمد بن أبی القاسم، عن محمد بن علی الکوفی، عن محمد بن سنان، عن المفضل بن عمر، عن ثابت بن أبی صفیه، عن سعید بن جبیر، عن عبد الله بن عباس قال: رسول الله (صلی الله علیه وآله):

" معاشر الناس من أحسن من الله قیلا وأصدق من الله حدیثا، معاشر الناس ان ربکم الله تعالی أمرنی أن أقیم لکم علیا علما وإماما وخلیفه ووصیا، وأن اتخذه أخا ووزیرا، معاشر الناس أن علیا باب الهدی بعدی والداعی إلی ربی وهو صالح المؤمنین، ومن أحسن قولا ممن دعا إلی الله وعمل صالحا وقال اننی من المسلمین، [معاشر الناس، أن علیا منی، ولده ولدی، وهو زوج حبیبتی، أمره أمری ونهیه نهیی، معاشر الناس علیکم بطاعته واجتناب معصیته، فان طاعته طاعتی ومعصیته معصیتی] (2).

معاشر الناس ان علیا صدیق هذه الأمه وفاروقها الأکبر ومحدثها، انه هارونها ویوشعها وآصفها وشمعونها، انه باب حطتها وسفینه نجاتها إنه طالوتها وذو قرنیها، معاشر الناس انه محنه الوری والحجه العظمی والآیه الکبری وإمام أهل الدنیا والعروه الوثقی، معاشر الناس ان علیا مع الحق والحق مع علی وعلی لسانه، معاشر الناس ان علیا قسیم النار لا یدخل النار ولی له ولا ینجو منها عدو له، انه قسیم الجنه لا یدخلها عدو له ولا یزحزح عنها ولی له، معاشر أصحابی قد نصحت لکم وبلغتکم رساله ربی ولکن لا تحبون الناصحین، أقول قولی هذا واستغفر الله لی ولکم " (3).

29

29 - وبالاسناد قال: حدثنا الشیخ أبو جعفر محمد بن علی بن الحسین بن

ص :243


1- (1) فی " م ": ابشر یا علی.
2- (2) عن أمالی الصدوق.
3- (3) رواه الصدوق فی أمالیه: 35.

موسی، حدثنا الحسین بن أحمد بن إدریس، حدثنا أبی، حدثنا أبو هاشم، عن محمد بن سنان، حدثنا أبو الجارود زیاد بن المنذر، عن سعید بن جبیر، عن ابن عباس قال: قال رسول الله:

" ولایه علی بن أبی طالب ولایه الله عز وجل وحبه عباده الله وإتباعه فریضه أولیاؤه أولیاء الله، وأعداؤه أعداء الله، وحربه حرب الله، وسلمه سلم الله عز وجل " (1).

30

30 - وبالاسناد قال: حدثنا أبو بکر محمد بن عبد الله، حدثنا الحسن بن سفیان، حدثنا حمید بن قتیبه، عن خالد بن مخلد، حدثنا عمیر بن عرفجه، عن النعمان الأزدی، عن سلمان قال: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

" لا یؤمن رجل حتی یحب أهل بیتی، وحتی یدع المراء وهو محق، فقال عمر بن الخطاب: ما علامه حب أهل بیتک؟ قال (صلی الله علیه وآله): هذا، وضرب بیده علی علی بن أبی طالب (علیه السلام) " (2).

31

31 - وبالاسناد قال: حدثنا أبو جعفر محمد بن علی بن الحسین (الفقیه) (3)، حدثنا الحسین بن أحمد بن إدریس، حدثنا أبی، عن أحمد بن محمد بن خالد، عن العباس بن معروف، عن محمد بن یحیی الخزاز، عن طلحه بن زید، عن الصادق جعفر بن محمد، عن أبیه، عن جده، عن علی (علیه السلام) قال: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

" أتانی جبرئیل من قبل ربی تعالی فقال: یا محمد أن الله تعالی یقرؤک السلام ویقول لک: بشر أخاک علیا بانی لا أعذب من تولاه ولا أرحم من عاداه " (4).

32

32 - قال: حدثنا أبو الحسین بن أبی الطیب بن شعیب عن أحمد بن أبی القاسم الفارسی (5) حدثنا عیسی بن مهران، حدثنا مخول بن إبراهیم، حدثنا جابر الجعفی،

ص :244


1- (1) عنه البحار 27: 107، ورواه الصدوق فی أمالیه: 36، أقول: مر فی ج 1: الرقم 23 مثله.
2- (2) عنه البحار 38: 31.
3- (3) لیس فی " م ".
4- (4) رواه الصدوق فی أمالیه: 42، أقول: مر مثله فی ج 1: الرقم 24.
5- (5) فی " م ": القرشی.

عن عبد الله بن شریک، عن الحرث، قال:

" أتیت أمیر المؤمنین علیا بعد هدأه من اللیل فقال (علیه السلام): ما جاء بک یا أعور؟ قال: قلت: حبک یا أمیر المؤمنین، قال: الله الذی لا إله إلا هو، وأعاد علی ذلک ثلاثا وقال: أما أنک (1) سترانی فی ثلاث مواطن: علی الحوض، وحین تبلغ نفسک هاهنا - وأشار محولا إلی حلقه - وعلی الصراط ".

33

33 - وبالاسناد قال: حدثنی أبو علی أحمد بن أبی جعفر البیهقی، أخبرنا أبو الفرج أحمد بن محمد العسکری ببغداد، حدثنا إبراهیم بن محمد (2) بن عبد الله بن مهران، أخبرنا أبو النعمان بن الفضل بن قدامه بن نعمان، عن محمد بن شهاب الزهری، عن أنس قال: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

" عنوان صحیفه المؤمن حب علی بن أبی طالب " (3).

34

34 - وبالاسناد قال: أخبرنا أبو علی أحمد بن أبی جعفر البیهقی، حدثنا محمد بن إبراهیم بن حسنویه، حدثنا عبد الله بن علی، حدثنا محمد بن صالح، حدثنا موسی بن عمران، حدثنا أبو عمر الفرا عن داود (4) بن أبی السبیک، عن أبی هارون العبدی قال:

" خرجت عام الحره فإذا جمع من الناس، فقلت: ما هذا الجمع؟ فقیل: هو أبو سعید الخدری: قال: فانتهیت إلیه وقلت له: حدثنی فی علی بن أبی طالب (علیه السلام)، فقال أبو سعید: أرسل رسول الله منادیا ینادی: من قال لا إله إلا الله دخل الجنه، واستقبل المنادی عمر بن الخطاب فسأله أعام هو أم خاص، قال: فرجع المنادی (5) إلی رسول الله (صلی الله علیه وآله) وقال: أمرتنی أن أنادی فی الناس وان عمر استقبلن