اصول کافی همراه با ترجمه و شرح های مختلف

مشخصات کتاب

سرشناسه : کلینی، محمد بن یعقوب، - 329ق.

عنوان و نام پدیدآور : الکافی/ ابوجعفرمحمدبن یعقوب بن اسحاق الکلینی الرازی؛ تحقیق قسم احیاءالتراث، مرکز بحوث دارالحدیث؛ باهتمام محمدحسین الدرایتی./محقق و مصحح: عباسعلی کریمیان

مشخصات نشر : اصفهان: موسسه تحقیقات رایانه ای قائمیه اصفهان، 1444ق.= 1401.

مشخصات ظاهری : 15ج.

وضعیت فهرست نویسی : فیپا

یادداشت : عربی.

موضوع : احادیث شیعه -- قرن 4ق.

رده بندی کنگره : BP129/ک8ک2 1388

رده بندی دیویی : 297/212

متن این کتاب برگرفته از کتاب الکافی دارالحدیث قم می باشد که به مرور ترجمه و شرح های مختلفی به آن اضافه می شود.

ص: 1

جلد 1

اشاره

ص : 2

ص : 3

ص : 4

إرشادات و توجیهات سماحة آیة اللّه

السید موسی الشبیری الزنجانی(دامت برکاته)

بسم اللّه الرحمن الرحیم

قد سألنی بعض المشرفین علی تصحیح کتاب الکافی الشریف فی مؤسسة دارالحدیث عن المنهج الصحیح فی تصحیح هذا الکتاب و کیفیة نقل نسخه المختلفة،فرأیت من المناسب الإشارة إلی نکت تنبغی مراعاتها فی تصحیح الکتب الحدیثیّة خصوصاً هذا الکتاب:

1.بعد اختیار النسخ المعتبرة،من الضروری نقل جمیع نسخ البدل التی یحتمل صحّتها حتی و إن لم یکن لها تأثیر علی المعنی علی ما یبدو.نعم یتحاشی عن نقل النسخ الخاطئة التی یکون خطؤها واضحاً جلیّاً و لا تترتّب فائدة علی نقلها،و أمّا الاختلافات الاُخری فاللازم نقلها لما یلی:

أ.قداسة کلام المعصومین علیهم السلام و أهمیّته الفائقة تستدعی الحفاظ علی ألفاظ الحدیث قدر الإمکان،و لهذا یلزم نقل کل ما یحتمل صدوره عن تلک الشخصیات العظیمة.

ب.نقل بعض النسخ دون غیرها-و الذی یکون علی أساس استنباط مصحّح الکتاب- یوجب الحطّ من قیمة الکتاب،کما یسدّ الطریق علی بقیة الباحثین،فمن الممکن أن یستظهر بعض الباحثین صحّة نسخة اخری غیر ما اوردت فی المتن،فمن دون نقل النسخ المعتبرة لا تتهیّأ الأرضیة لأمثال هذه الأبحاث.

ج.النسخ التی تبدو أنّها غیر مؤثّرة علی المعنی لأوّل وهلة،قد تکون مؤثّرة علیه عند البحث الدقیق.

2.من المفید ذکر بعض الأمثلة للاختلافات التی یبدو عدم تأثیرها علی المعنی،مع أنّ الواقع بخلافه:

أ.فی کتابة اسم«محمّد بن علی بن الحنفیة»ربما یغفل عن وجود الفرق بین کتابته بهذا الشکل أو بالشکل التالی:«محمّد بن علی ابن الحنفیة»(أی بالألف)،مع أنّ«ابن الحنفیة» فی العنوان الثانی وصف لمحمّد لا لعلی،و بما أنّ«الحنفیة»لیس اسماً لاُمّ علی علیه السلام بل هو وصف لاُمّ محمّد،فالصحیح أن یکتب«محمّد بن علی ابن الحنفیة»بالألف.

ص: 5

و بهذا تتبیّن أهمّیة ذکر الاختلافات فی مثل ذلک فیما لو وردت کلتا العبارتین فی النسخ المخطوطة.

ب.المثال الآخر شبیه بالمثال السابق و هو عنوان«أحمد بن محمّد بن سعید ابن عقدة» فاللازم إثبات الف ابن-قبل عقدة-حیث أنّ«عقدة»لقب محمّد(والد أحمد)و لیس اسماً لوالد سعید کما یبدو لأوّل وهلة،فلو حصلنا علی نسخة لهذا العنوان مع إثبات الألف فاللازم الاهتمام بها.

ج.نقرأ فی باب أصحاب الصادق من کتاب رجال الشیخ الطوسی(ص 133،الرقم 55/1376)العبارة التالیة:«الحجّاج بن أرطاة أبو أرطاة النخعی الکوفی،مات بالری فی زمن أبی جعفر»و قد نقله الشیخ المامقانی رحمه الله فی تنقیح المقال ،ج 18،ص 11 مضیفاً إلی أبی جعفر عبارة«علیه السلام»فاعترض علیه فی قاموس الرجال ،ج 3،ص 110 بقوله:

«لیس فی رجال الشیخ رمز«علیه السلام»و کیف؟و المراد بأبی جعفر فیه المنصور،لا الباقر علیه السلام...».

ففی النظر البدوی قد یتصوّر عدم أهمّیة نقل اختلافات النسخ فی التحیات،و لکن بالنظر الدقیق تظهر أهمّیة نقلها،و لهذا نلاحظ فی إحدی نسخ الاستبصار (التی تمّ مقابلتها علی نسخة المؤلّف)الخط علی لفظة«علیه السلام»غالباً؛لعدم وجودها فی النسخة الأصلیة.

3.یهتمّ الفقهاء و المحدّثون بذکر اختلاف النسخ،حتی أنّهم قد یشیرون إلی اختلاف نسخ الحدیث بالواو و الفاء(علی سبیل المثال راجع: روضة المتقین ،ج 3،ص 277؛و ج 4،ص 546؛ مرآة العقول ،ج 4،ص 285؛ الرسائل الأحمدیة ،ج 1،ص 187)،بل ربما یبدون هذا الاهتمام فی اختلاف نسخ الکتب الفقهیة( جامع المقاصد ،ج 4،ص 55؛و ج 11 ص 130؛و مسالک الأفهام ،ج 5،ص 246؛ جواهر الکلام ،ج 19،ص 32)و من الثمرات المترتّبة علی هذا الاختلاف فی متن الحدیث أنّ لفظ الحدیث إذا کان بالفاء ربما أمکن استفادة الحکم العام من التعلیل،و إذا ما ابدلت الفاء واواً لم یبق ما یدلّ علی ذلک.

4.من مشاکل النقل فی بعض الجوامع الحدیثیّة هو عدم إشارتها إلی جمیع اختلافات نسخ الحدیث و مصادره،ففی وسائل الشیعة لا تذکر غالباً اختلافات الکتب الأربعة فی نقل الروایة فضلاً عن غیرها من الکتب،و فی جامع أحادیث الشیعة تذکر خصوص اختلافات الکتب الأربعة فی نقل الروایة دون غیرها من المصادر،فالاعتماد علی هذه الجوامع فی نقل

ص: 6

الروایة و عدم الرجوع إلی أصل المصدر ربما یصیر سبباً لاستنتاج خاطئ،فمثلاً وردت هذه الفقرة فی الصحیحة الثانیة لزرارة:«قلت:فهل علیّ إن شککت فی أنّه أصابه شیء أن أنظر فیه؟قال:لا...»فربما استنتج منها عدم لزوم الفحص-حتی الیسیر منه-فی الشبهات الموضوعیة،إلّاأنّ هذا الاستنتاج-علی فرض صحّته-مبنی علی هذه النسخة،مع أنّ الروایة وردت فی علل الشرائع ،ج 2،ص 361،و فیها بعد عبارة«أنظر فیه»زیادة قوله:

«فاقلبه»و لا یصحّ الاستنتاج المتقدّم بناء علی هذا النقل،کما هو ظاهر.

راجع: وسائل الشیعة ،ج 3،ص 46،ح 4192،باب 37 من أبواب النجاسات،ح 1؛ جامع أحادیث الشیعة ،ج 2،ص 165،ح 1588،باب 23 من أبواب النجاسات،ح 6.

5.ربما کان الالتفات إلی النسخ الخاطئة نافعاً فی معرفة أصل العبارة و کیفیة تبدیلها إلی النسخ الخاطئة الموجودة بالفعل،و هذه الفائدة تظهر فی أسماء الرواة بشکل أجلی،و توضیح ذلک خارج عن نطاق هذا المختصر و لهذا کان من اللازم التوسّع أکثر فی بیان اختلاف النسخ فیما یخصّ الأسناد؛من أجل فتح الباب أکثر أمام الباحثین فی هذا المجال.

6.إذا أردنا عرض کتبنا الحدیثة بشکل مناسب علی المستوی العالمی فنظراً لاهتمام المستشرقین بنسخ البدل و ما ورد فی مخطوطات الکتب،فإنّ استعراض نسخ البدل بشکل مفصّل سیکون ذا أهمّیة بالغة و حیویة و ستضفی علی الکتاب قیمة أکثر و لا تحطّ من قیمته و أهمّیته تباتاً.

7.ما ذکرناه من النقاط إنّما هو فیما یتعلّق بنشر الکتب الحدیثیّة ک الکافی لانتفاع الباحثین و أهل التحقیق بها،و أمّا عامّة الناس فلا ینتفعون بنشرها بهذا الشکل،و لهذا فمن المناسب أن یطبع الکافی بشکلین مختلفین:أحدهما مشتمل علی بیان اختلاف النسخ کلّها إلّا النسخ الواضحة الفساد التی لا یترتّب علی نقلها فائدة.ثانیهما طبعة مقصورة علی النسخة المختارة من النسخ.

أسأل اللّه أن یوفّقنا جمیعاً لخدمة علوم أهل البیت علیهم السلام و نشر معارفهم القیّمة.

ص: 7

ص: 8

تقریظ سماحة آیة اللّه الشیخ جعفر السبحانی (دامت برکاته)

بسم اللّه الرحمن الرحیم

الحدیث الشریف هو الحجة الثانیة بعد کتاب اللّه العزیز فی مجالَیْ العقیدة و الشریعة، و قد بذل علماء الإسلام جهوداً کبیرة فی سبیل تلقیه و تدوینه و ضبطه و تنقیحه و نقله إلی الآخرین،و بذلک ترکوا ثروة علمیة قیّمة أضاءت الطریق للأجیال المتعاقبة.

و ممن بذل جهوداً جبارة فی تدوین حدیث النبی الأعظم صلی الله علیه و آله و سلم و عترته الطاهرة علیهم السلام هو شیخ المحدثین و أوثقهم أبو جعفر محمد بن یعقوب،المعروف بالکلینی(250-329ه)، الّذی ترک أثراً خالداً لا یدانیه أیّ أثر فی الشمولیة و التنظیم و الدقة،و هو یکشف عن علوّ کعب مؤلّفه فی هذا الفن،و مکانته الرفیعة بین العلماء.

و إلیک کلمة الرجالیّ النقّاد الشیخ النجاشی فی شأن المؤلِّف،و سِفره القیّم:شیخ أصحابنا فی وقته بالریّ و وجههم،و کان أوثق الناس فی الحدیث و أثبتهم،صنّف الکتاب الکبیر المعروف الذی یسمّی الکافی فی عشرین سنة. (1)

و قد أصبح هذا الکتاب منذ تدوینه و نشره و إلی یومنا هذا،مرجعاً للعلما،و الفقهاء و المحدثین و غیرهم،و محلَّ اهتمامهم و عنایتهم الفائقة.و من هنا آثرتْ لجنة التحقیق فی دار الحدیث أن تعدوَ فی هذا المیدان؛لتحظی بوسام المشارکة فیه،فأخذت علی عاتقها تحقیق هذا الکتاب من جدید و مطابقته علی أکثر من سبعین نسخة،عثروا علیها فی مکتبات مختلف البلدان،و قد بذلت اللجنة کلّ ما فی وسعها من جهود لإخراجه إخراجاً نقیّاً عن الغلط و مزداناً بتعالیق تزیل الصعاب من فم المتن،و توضِّح ما قد یتبادر فیه من اختلاف، إلی غیر ذلک من جلائل الأعمال و عظیم الجهود.

و نحن إذ نتقدّم إلی اللجنة العلمیة فی دار الحدیث بالشکر و الثناء،ندعو اللّه سبحانه لهم بالتسدید فی أعمالهم و تحقیقاتهم،کما نبارک لهم هذه الخطوة الهامة الّتی هی باکورة خیر لتحقیق سائر الآثار الحدیثیة للفرقة الناجیة.و الحمد للّه رب العالمین

جعفر السبحانی

مؤسسة الإمام الصادق علیه السلام

10 جمادی الآخرة 1429ه

ص: 9


1- 1).النجاشی،ج 2،ص 290،برقم 1027.

ص: 10

المدخل

اشاره

1.حیاة الشیخ الکلینی

2.کتاب الکافی

3.عملنا فی الکتاب

4.نماذج مصوّرة من المخطوطات

ص: 11

ص: 12

1.حیاة الشیخ الکلینی

اشاره

ص: 13

ص: 14

الأوّل
اشاره

الحیاة السیاسیّة و الفکریّة فی عصر الکلینیّ

عاش الکلینی قدس سره فی حقبة حاسمة من تاریخ العصر العبّاسی الثانی(232-334 ه) امتدّت من أوائل النصف الثانی من القرن الثالث الهجری و حتّی نهایة الربع الأوّل من القرن الرابع الهجری و زاد علیها بقلیل،و ذلک فی مکانین مختلفین،أوّلهما:موطنه الأساس(الریّ)،و ثانیهما:عاصمة الدولة العبّاسیّة بغداد،حیث أقام بها زهاء عشرین سنة،الأمر الذی یعنی ضرورة تسلیط الضوء علی أهمّ الجوانب السیاسیّة و الفکریّة فی هاتین الحاضرتین دون غیرهما من الحواضر العلمیّة الاُخری المنتشرة فی ذلک الزمان فی کثیر من الأمصار الإسلامیّة و التی وصل الکلینی إلی بعضها،و نقل الحدیث عن جملة من مشایخها.

و إذا ما علمنا أنّ الکلینی قدس سره قد عاش ثلثی عمره تقریباً فی الریّ،و الثلث الأخیر فی بغداد،و علمنا أیضاً موقع الریّ الریادی فی المشرق الإسلامی یومذاک،و موقع بغداد بالذات،و ثقلها السیاسی و الفکری کعاصمة للدولة،اتّضح أنّ الحدیث عنهما بأیّ صعید کان هو الحدیث عن غیرهما بذلک الصعید نفسه،و وجود بعض الفوارق الطفیفة لا یبرّر تناولها فی عصره السیاسی و الفکری،سیّما بعد حصر منابع ثقافته و تطلّعاته فی موطنه و مکان إقامته،و انطلاق شهرته إلی العالم الإسلامی منهما لا غیر.

و بما أنّ الحیاة السیاسیّة و الفکریّة لأیّ عصر مرتبطة بماضیها،فسیکون طرح مرتکزاتها من الحسابات الفکریّة،و إهمال جذورها التاریخیّة وخیماً علی نتائج دراساتها،ما لم یتمّ الکشف فیها عن نوع ذلک الارتباط،و هو ما لوحظ باختصار فی دراسة عصر الکلینی سیاسیّاً و فکریّاً فی مبحثین:

ص: 15

المبحث الأوّل
اشاره

الحیاة السیاسیّة و الفکریّة فی الریّ

المطلب الأوّل:الحیاة السیاسیّة فی الریّ

تُعدّ الریّ من أوّل المدن التی بُنیت فی زمان الأکاسرة بعد مدینة(جیومَرْت)،و لمّا طال علیها الأمد جدّد بناءها الملک فیروز،و سمّاها(رام فیروز) (1)،و لکنّها تعرّضت-بعد الفتح الإسلامی-للهدم و البناء و التجدید.

و من المعارک الحاسمة فی تاریخها قبل الفتح الإسلامی المعرکة التی دارت بین ولدی یزدجرد بالریّ:«فیروز»و«هرمز» (2).و قد تعرّضت الریّ لأوّل غزو من العرب قبل الإسلام علی ید عمرو بن معدی کرب،ثمّ انصرف منها و مات فی کرمنشاه (3).

هذا قبل فتحها إسلامیّاً،و أمّا بعد فتحها فقد اختلف المؤرّخون فی تاریخ دخول الإسلام بلاد الریّ،تبعاً لاختلافهم فی تاریخ فتحها.و المتحصّل من جمیع الأقوال:أنّ تاریخ فتح الریّ مردّد ما بین الفترة من سنة ثمان عشرة و حتّی سنة ثلاث و عشرین.

و قد شهد قاضی الریّ یحیی بن الضریس بن یسار البجلی أبو زکریّا الرازی (م 203 ه)علی انتقاض الریّ فی زمانی عمر و عثمان مرّات عدیدة (4).و لا شکّ أنّ انتقاضها و تمرّد أهلها خمس مرّات متعاقبة فی أقلّ من عشر سنین یشیر بوضوح إلی سوء تصرّف الفاتحین،کتخریبهم المدینة و هدمها،و إلّافالإسلام الذی أبدل عنجهیّة قریش و غیّر من معالم جاهلیّتها البغیضة قادر علی اجتیاح نفوس أهل الریّ بفتح سلیم واحد.و لعلّ ما قام به أمیر المؤمنین علیه السلام یشیر إلی هذه الحقیقة؛إذ أوقف زحف الجیوش الإسلامیّة ریثما یستتبّ إصلاح الاُمّة من الداخل،و من هنا قام بعزل ولاة عثمان و عیّن ولاة جدداً آخرین مکانهم.

و لم یُؤْثَر عن أهل الریّ طیلة مدّة خلافة أمیر المؤمنین الفعلیّة و خلافة الحسن

ص: 16


1- 1).تاریخ الطبری،ج 2،ص 83؛الأخبار الطوال،ص 38 و59؛معجم البلدان،ج 3،ص 116.
2- 2) .تاریخ الطبری،ج 2،ص 82.
3- 3) .فتوح البلدان،ص 312؛تاریخ الطبری،ج 3،ص 312.
4- 4) .فتوح البلدان،ص 310؛البدایة و النهایة،ج 7،ص 150،فی حوادث سنة 24 ه.

السبط علیهما السلام أیّ انفصال أو انتقاض أو تمرّد یذکر،بخلاف ما کان علیه حالهم فی زمانی عمر و عثمان.

و حینما ظهرت دولة الطلقاء من بنی امیّة امتدّ نفوذها إلی الریّ،وَ وَلِیَها لمعاویة کثیر بن شهاب الحارثی (1).

و من الحوادث السیاسیّة المهمّة التی شهدتها الریّ فی أوائل حکم الاُمویّین قوّة الخوارج المتنامیة،حیث اتّخذها من ارتثّ من الخوارج یوم النهروان موطناً کحیّان بن ظبیان السلمی و جماعته،الذین شکّلوا فیما بعد حزباً سیاسیّاً قویّاً تبادل النصر و الهزیمة فی معارک طاحنة مع الاُمویّین.

کما تعرّضت الریّ فی أواخر العهد الاُموی إلی ثورات الطالبییّن،فظهر علیها سنة (127 ه)عبداللّه بن معاویة بن عبداللّه بن جعفر بن أبی طالب،و سیطر علیها (2).

و کان آخر ولاة الاُمویّین علی الریّ حبیب بن بدیل النهشلی الذی خرج من الریّ و من معه من أهل الشام خشیة من جیوش العبّاسیّین بقیادة الحسن بن قحطبة بن شبیب،فأخلاها له و لحق بالشام و دخلها ابن قحطبة(سنة 131ه).و هکذا انتهت فترة حکم الاُمویّین علی بلاد الریّ قبل قیام الدولة العبّاسیّة بسنة واحدة.

ثمّ نالت الریّ بعد ذلک اهتمام بنی العبّاس و رعایتهم؛نظراً لموقعها الجغرافی الممیّز،ففی سنة(141ه)نزل المهدی العبّاسی بالریّ و مکث بها سنتین،و أمر ببناء مدینة الریّ،و اکتملت عمارتها سنة(158ه)و بها ولد له ابنه هارون الرشید.

و فی سنة(189ه)سار هارون الرشید إلی الریّ و أقام بها أربعة أشهر،و کان قد أعطی ولایة العهد لابنه محمّد الملقّب بالأمین و ولّاه الریّ و خراسان و ما اتّصل بذلک.

و من الحوادث المهمّة التی شهدتها الریّ فی العصر العبّاسی الأوّل انتصار طاهر بن الحسین قائد المأمون علی جند أخیه الأمین بقیادة علیّ بن عیسی بن ماهان قرب الریّ سنة(195ه).و قد کافأ المأمون أهل الریّ لوقوفهم معه ضدّ أخیه الأمین.

ص: 17


1- 1).فتوح البلدان،ص 310؛الإصابة فی تمییز الصحابة،ج 5،ص 427،الرقم 7493.
2- 2) .تاریخ الطبری،ج 7،ص 303 و371؛الکامل فی التاریخ،ج 5،ص 7،فی حوادث سنة 127 ه.

ثمّ لتعسّف السلطة العبّاسیّة تفجّرت الثورات العلویّة فی أماکن شتّی،و استجاب أهل الریّ لتلک الثورات،و أسهموا فیها بشکل کبیر،ففی زمان المعتصم(218-227ه) استجاب أکثر أهل الریّ لثورة محمّد بن القاسم بن علیّ بن عمر بن علیّ بن الحسین بن علیّ بن أبی طالب علیهم السلام الذی ظهر فی زمان المعتصم بطالقان.

و فی زمان المستعین(248-252ه)أنشأ الحسن بن زید العلوی الدولة العلویّة فی طبرستان،و سرعان ما امتدّ نفوذها إلی الریّ.و لم یدم الأمر هکذا،إذ تمکّن قوّاد المعتزّ (252-255ه)من الترک فی أواخر عهده من السیطرة علی الریّ فی سنة(255 ه)، و خضعت الریّ إلی سلطة الأتراک و تعاقب ولاتهم علیها حتّی حدثت وقعة عظیمة فی الریّ بین إسماعیل بن أحمد السامانی و محمّد بن هارون فی سنة(289ه)و انتهت بهزیمة ابن هارون و دخول السامانیّین إلی الریّ و بسط نفوذهم و سلطتهم علیها.و هکذا استمرّ حکم الریّ بید السامانیّین،و لم ینقطع حکمهم علیها إلّافی فترات قلیلة.

و لم یلبث حال الریّ عرضة للأطراف المتنازعة علیها إلی أن تمکّن أبو علیّ بن محمّد بن المظفّر صاحب جیوش خراسان للسامانیّین من دخول الریّ سنة(329 ه).

و لم یستتب أمر الریّ بیدّ البویهیّین؛إذ نازعهم علیها الخراسانیّون من السامانیّین،إلی أن تمکّن البویهیّون بقیادة رکن الدولة البویهی من الریّ،فانتزعوها من أیدی السامانیّین فی سنة(335 ه) (1)،أی بعد ستّ سنین علی وفاة ثقة الإسلام الکلینی ببغداد.

و بهذا نکون قد توفّرنا علی الإطار السیاسی الواضح الذی کان یلفّ الریّ منذ فتحها الإسلامی و إلی نهایة عصر الکلینی الذی احتضن ثقة الإسلام زماناً و مکاناً.

المطلب الثانی:الحیاة الثقافیّة و الفکریّة فی الریّ

امتازت الریّ عن غیرها من بلاد فارس بموقعها الجغرافی،و أهمّیّتها الاقتصادیّة، فهی کثیرة الخیرات،وافرة الغلّات،عذبة الماء،نقیّة الهواء،مع بُعدها عن مرکز الخلافة العبّاسیّة ببغداد،زیادة علی کونها بوّابة للشرق فی حرکات الفتح الإسلامی،و مَتجراً مهمّاً فی ذلک الحین.

ص: 18


1- 1).الکامل فی التاریخ،ج 7،ص 219؛البدایة و النهایة،ج 11،ص 244.

و لشهرة الریّ و موقعها قصدها بعض الصحابة (1)و کبار التابعین و تابعیهم،کسعید بن جبیر،حیث کانت له رحلة شملت مدینة الریّ،و التقی به الضحّاک(م 105 ه)و کتب عنه التفسیر فی الریّ (2).و وصل الشعبی(م 103 ه)إلی الریّ لیدخل علی الحجّاج یوم کان عاملاً لطاغیة عصره عبدالملک بن مروان علی الریّ (3).کما دخلها سفیان الثوری(م 161 ه) (4).

و مات فی الریّ الکثیر من الأعلام و الفقهاء و المحدّثین و الأدباء و الشعراء و القوّاد، کمحمّد بن الحسن الشیبانی،و الکسائی النحوی،و الحجّاج بن أرطاة،و غیرهم.و کان للشعراء و الاُدباء حضور بارز فی تلک المدینة.

المذاهب و الاتّجاهات الفکریّة فی الریّ:

ضمّت الریّ فی تاریخها الإسلامی خلیطاً من المذاهب و الفرق و التیّارات الفکریّة المتعدّدة،و کانت جذور هذا الخلیط الواسع ممتدّة فی تاریخ الریّ،ممّا نجم عن ذلک ثقل ما وصل إلی زمان الکلینی رحمه الله من التراث بکلّ مخلّفاته،و الذی ابتعد فی کثیر منه عن الإسلام روحاً و معنیً،و معرفة کلّ هذا یفسّر لنا سبب طول الزمان الذی استغرقه ثقة الإسلام فی تألیف الکافی الذی تقصّی فیه الحقائق،و درس الآراء السائدة فی مجتمعه، و استوعب اتّجاهاتها،و محّصها بدقّة،حتّی جاء بالإجابة الشافیة علی جمیع ما کان یحمله تراث الریّ من تساؤلات.

و فیما یأتی استعراض سریع لما شهدته الریّ من مذاهب و فرق و آراء،و هی:

1-الخوارج:

کان الطابع العام لمجتمع الریّ بعد فتحها الإسلامی هو الدخول التدریجی فی الدین الجدید بمعناه الإسلامی العریض؛إذ لم تکن هناک مذاهب و فرق،و إنّما انحصر الأمر فی اعتناق الإسلام بإعلان الشهادتین،و لا یمنع هذا من المیل إلی بعض الاتّجاهات الفکریّة المتطرّفة.و لا غرابة فی ذلک؛لأنّ قرب العهد بالدین الجدید مع

ص: 19


1- 1).فتوح البلدان،ص 311.
2- 2) .فتوح البلدان،ص 312.
3- 3) .مصنّف ابن أبی شیبة،ج 7،ص 247،ح 2؛فتوح البلدان،ص 312.
4- 4) .الجرح و التعدیل،ج 1،ص 103.

اختلاط أوراقه بین نظریّتین،جعل إسلام الرازیّین-فی ذلک الحین-غضّاً طریّاً قابلاً لأن یتأثّر بأیّ اتّجاه و یصطبغ بلونه،و من هنا کانت لبقیة الخوارج الذین ارتثوا فی معرکة النهروان سنة(40 ه)صوت یسمع فی بلاد الریّ،حیث اتّخذوها موطناً،و منها خرجت أنصارهم فی معارکهم العدیدة مع الاُمویّین.

2-النواصب:

انتقل النصب-و هو عداوة أهل البیت علیهم السلام-إلی الریّ منذ أن وطأت أقدام الاُمویّین السلطة بعد صلح الإمام الحسن السبط علیه السلام سنة(41 ه)،حیث سنّ معاویة بدعته فی سبّ أمیر المؤمنین علیه السلام علی منابر المسلمین،و کان منبر الریّ واحداً منها!

و لا شکّ فی أنّ بقاء بدعة سبّ الوصیّ علیه السلام زهاء ستّین عاماً کافیة لأن تنشأ علیها أجیال لا تعرف من إسلامها شیئاً إلّامن عصم اللّه.

و نتیجةً لوجود الهوی الاُموی السفیانی بین أهل الریّ فقد انتشرت فی أوساطهم عقیدة الإرجاء،و استمرّ وجودها إلی زمان ثقة الإسلام الکلینی،تلک العقیدة الخبیثة التی شجّعتها الاُمویّة؛لتکون غطاء شرعیّاً لعبثها فی السلطة،و مبرّراً لاستهتارها بمقدّرات الاُمّة،و استباحتها لکلّ حرمة،و نبذها کتاب اللّه و السنّة المطهّرة.

3-المعتزلة:

تأثّرت الریّ کغیرها من مدن الإسلام بآراء المدرستین الآتیتین،و هما:

1-المدرسة السلفیّة:و هی المدرسة التی کانت تهدف إلی إحیاء المفاهیم السلفیّة الموروثة عن السلف و تحکیمها فی مناحی الحیاة،و رفض المناظرة و الجدل،و یمثّل هذه المدرسة الفقهاء و المحدّثون من العامّة،و قد بسطت هذه المدرسة نفوذها علی مجمل الحرکة الفکریّة فی بلاد الإسلام،إلّافی فترات محصورة و محدودة ترجّحت فیها کفّة المدرسة الثانیة.

2-المدرسة العقلیّة:و هی المدرسة التی استخدمت المنهج العقلی فی فهم و تحلیل جملة من النصوص التی تستدعی التوفیق بین أحکام الشرع و أحکام العقل، و کان روّاد هذه المدرسة الشیعة و المعتزلة،حیث اعتمدوا المنهج العقلی فی تفسیر ما لم یرد فیه أثر صحیح.

ص: 20

و کان الصراع بین المدرستین یشتدّ تارة و یخفّ أو یتلاشی اخری بحسب مواقف السلطة و مبتنیاتها الفکریّة،و لهذا نجد انتعاش المدرسة العقلیّة فی عهد المأمون (198-218 ه)لمیله إلیها،و حتّی عهد الواثق(227-232 ه)،و لمّا جاء المتوکّل(232 -247ه)أظهر میله إلی المدرسة السلفیّة،و أرغم الناس علی التسلیم و التقلید،و نهاهم عن المناظرة و الجدل،و عمّم ذلک علی جمیع بلاد الإسلام (1)،و سار علی نهجه المعتمد و المعتضد (2).

و ممّن عرف من رجال المدرسة السلفیّة فی بلاد الریّ الفضل بن غانم الخزاعی.و من أنصار المعتزلة فی الریّ قاضیها جعفر بن عیسی بن عبداللّه بن الحسن بن أبی الحسن البصری(م 219 ه)،حیث کان یدعو الناس إلی القول بخلق القرآن أیّام المحنة ببغداد.

و یکفی أنّ أشهر المعتزلة القاضی عبد الجبّار المعتزلی المولود بالریّ سنة(325ه) قبل وفاة ثقة الإسلام الکلینی رحمه الله بأربع سنین قد تقلّد منصب قاضی القضاة فی الریّ.

4-الزیدیّة:

کان للزیدیّة وجود فی بلاد الریّ،و یدلّ علیه دخول جماعة من أهل الریّ علی الإمام أبی جعفر الجواد علیه السلام ببغداد،و کان فیهم رجل زیدیّ،و جماعته لا یعلمون مذهبه،فکشف لهم الإمام علیه السلام عن مذهبه (3)،و من المستبعد أن یکون هو الزیدی الوحید فی تلک البلاد،خصوصاً و أنّ الدولة العلویّة فی طبرستان قد سیطرت علی الریّ،و فی قادتها من أعلام الزیدیّة الکثیر نظیر عیسی بن محمّد العلوی أحد کبار العلماء فی الریّ.

5-النجاریّة:

و هم أتباع الحسین بن محمّد النجار،و قد افترقت بناحیة الریّ إلی فرق کثیرة یکفّر بعضها بعضاً (4)،و قد عدّ المصنّفون فی المقالات فرق النجاریّة من الجبریّة (5)فی حین

ص: 21


1- 1).راجع:تاریخ الیعقوبی،ج 2،ص 484-485؛التنبیه و الإشراف،ص 314.
2- 2) .البدایة و النهایة،ج 11،ص 74؛تاریخ الخلفاء،ص 294 و299.
3- 3) .الهدایة الکبری،ص 302؛الخرائج و الجرائح،ج 2،ص 669،ح 12.
4- 4) .الفَرْقُ بین الفِرَق،ص 22.
5- 5) .الملل و النحل،ج 1،ص 95.

أنّهم وافقوا المعتزلة فی کثیر من المسائل.

و ذکر الاسفرایینی أنّ فرق النجاریّة فی الریّ أکثر من عشر فرق،إلّاأنّه اکتفی بذکر أشهرها،و مثله فعل الشهرستانی فی الملل ،إذ ذکر ثلاث فرق فقط،هی:«البرغوثیّة» و«الزعفرانیّة»و«المستدرکة» (1).

6-المذاهب العامّیّة:

انحصر وجود المذاهب العامّیّة بالریّ فی مذهبین،و هما:المذهب الحنفی، و الشافعی.و أمّا المذهب المالکی فقد کان امتداده فی المغرب الإسلامی بفضل تلامذة مالک بن أنس،و لم یمتدّ إلی المشرق الإسلامی کثیراً،و أمّا عن مذهب أحمد بن حنبل فهو أقلّ المذاهب الأربعة أتباعاً،و آخرها نشأة،و لم تکن له تلک القدرة العلمیّة الکافیة التی تسمح له بالامتداد خارج محیطه بغداد فی عصر نشأته،سیّما و أنّ أحمد بن حنبل لم یکن فقیهاً،بل کان محدّثاً؛و لهذا أهمله الطبری-المعاصر لثقة الإسلام الکلینی-فی کتابه الشهیر اختلاف الفقهاء ،الأمر الذی یفسّر لنا عدم امتداد فکر أتباعه فی عصر الکلینی إلی الریّ علی الرغم من وقوف السلطة العبّاسیّة إلی جانب الحنابلة بکلّ قوة.

و مهما یکن فإنّ أغلب أهل الریّ کانوا من الحنفیّة و الشافعیّة،و أکثرهم من الأحناف، کما صرّح به الحموی (2).ثمّ انحسر الوجود العامّی فی الریّ بعد سنة(275 ه).

و نتیجة لهذا الخلیط الواسع فی الریّ،من نواصب و زیدیّة و معتزلة و جبریّة و أحناف و شافعیّة،فقد ظهر الکذّابون و المتروکون فی تلک البلاد،کما کثر المنجّمون فی تلک البلاد بصورة واسعة.

7-المذهب الشیعی:

إنّ اتّفاق جمیع من کتب فی المقالات و الفرق علی أسبقیّة التشیّع علی سائر المذاهب و الفرق التی نشأت فی الإسلام،لهو دلیل کافٍ علی صدق ما تدّعیه الشیعة من عراقة مذهبها،و کونه المعبّر الواقعی عن مضمون رسالة الإسلام،و من هنا حمل التشیّع عناصر

ص: 22


1- 1).راجع:فرق النجاریّة و آراءهم فی کتاب الفَرق بین الفِرَق،ص 22 و 25 و 207 و 208 و 209؛و الملل و النحل،ج 1،ص 98 و99.
2- 2) .معجم البلدان،ج 3،ص 117 و 121.

البقاء و أسباب الخلود علی رغم العواصف العاتیة التی وقفت حائلاً بوجه امتداده.

و هکذا کان للضغط السیاسی المتواصل علی الشیعة دورٌ فی امتداد التشیّع خارج رقعته الجغرافیّة،بحیث استطاع فی الشرق أن یمصِّرَ مدناً و یبنی دولة فی الطالقان،و أن یؤسّس فی الغرب الإسلامی دولة کبری لا زال أزهر مصر یشهد علی فضلها و آثارها.

و بعد هذه المقدّمة الخاطفة لنری کیف استطاع التشیّع أن یشقّ طریقه إلی الریّ بعد أن عرفنا نصبها و عداوتها لأهل البیت علیهم السلام،فضلاً عمّا کان فیها من اتّجاهات مذهبیّة و طوائف مختلفة،مضافاً لموقف السلطة المساند لهذا الإتّجاه أو ذاک ما خلا الشیعة؟

کانت الصفة الغالبة علی أهل الریّ قبل عصر الکلینی هی الاُمویّة السفیانیّة الناصبة، مع تفشّی الآراء المتطرّفة و الأفکار المنحرفة،و الفرق الکثیرة التی لا تدین بمذهب آل محمّد صلی الله علیه و آله،لکن لم یعدم الوجود الشیعی فی الریّ،و إنّما کان هناک بعض الشیعة من الرازیّین الذین اعتنقوا التشیّع تأثّراً بمبادئه،و ساعدهم علی ذلک وجود بعض الموالی الشیعة من الفرس فی الکوفة فی زمان أمیر المؤمنین علیه السلام،مضافاً لمن سکن الریّ من شیعة العراق،و من استوطنها من أبناء و أحفاد أهل البیت علیهم السلام الذین جاؤوها هرباً من تعسّف السلطات.و یظهر من خلال بعض النصوص أنّ الشیعة فیها کانوا فی تقیّة تامّة، حتّی بلغ الأمر أنّ السیّد الجلیل عبدالعظیم الحسنی الذی سکن الریّ و کان من أجلّاء أصحاب الإمامین الهادی و العسکری علیهما السلام،لم یعرفه أحد من شیعة الریّ إلی حین وفاته،حیث وجدوا فی جیبه-و هو علی المغتسل-رقعة یذکر فیها اسمه و نسبه!

المبحث الثانی
اشاره

بغداد سیاسیّاً و فکریّاً فی عصر الکلینی

المطلب الأوّل:الحیاة السیاسیّة ببغداد

امتاز العصر العبّاسی الأوّل(132-232 ه)بسیطرة العبّاسیّین علی زمام الاُمور سیطرة محکمة،و إدارة شؤون الدولة بحزم و قوّة،بخلاف العصر العبّاسی الثانی الذی ابتدأ بمجیء المتوکّل إلی السلطة و انتهی بدخول البویهیّین إلی بغداد سنة(344 ه) حیث تدهورت فیه الأوضاع السیاسیّة کثیراً،لاسیّما فی الفترة الأخیرة منه،و هی التی

ص: 23

عاشها الکلینی ببغداد،فلابدّ من إعطاء صورة واضحة للمؤثّرات السیاسیّة و الفکریّة التی أسهمت فی تکوین رؤیة الکلینی للمجتمع الجدید و تساؤلاته التی حاول الإجابة علیها فی کتابه الکافی ،فنقول:

یرجع تدهور الحیاة السیاسیّة ببغداد فی عصر الکلینی إلی أسباب کثیرة أدّت إلی سقوط هیبة الدولة من أعین الناس،إلیک أهمّها:

أوّلاً-نظام ولایة العهد:

و هو نظام سیاسی عقیم،و خلاصته:أن یعهد الخلیفة بالخلافة لمن یأتی بعده مع أخذ البیعة له من الاُمّة کرهاً فی حیاته،و هو بهذه الصورة یمثّل قمّة الاستبداد و إلغاء دور الاُمّة و غمط الحقوق السیاسیّة لجمیع أفرادها.

و ممّا زاد الطین بلّة فی العصر العبّاسی الثانی إعطاء ولایة العهد لثلاثة،و هو ما فعله المتوکّل الذی قسّم الدولة علی ثلاثة من أولاده،و هم:المنتصر،و المعتزّ،و المؤیّد (1)،ممّا فسح-بهذا-المجال أمامهم للتنافس،و محاولة کلّ واحد عزل الآخر من خلال جمع الأعوان و الأنصار،بحیث أدّی ذلک فی بعض الأحیان إلی معارک طاحنة کما حصل بین الأمین و المأمون.

و هذا النظام و إن انتهی بعد قتل المتوکّل،إلّاأنّ البدیل کان أشدّ عقماً؛إذ صار أمر تعیین الخلیفة منوطاً بید الأتراک لا بید أهل الحلّ و العقد،مع التزامهم بعدم خروج السلطة عن سلالة العبّاسیّین و إن لم یکن فیهم رجل رشید.

ثانیاً-عبث الخلفاء العبّاسیّین و لهوهم و سوء سیرتهم:

ممّا أدّی إلی تفاقم الأوضاع فی هذا العصر انشغال الخلفاء العبّاسیّین بالعبث و اللهو، إلی حدّ الاستهتار بارتکاب المحرّمات علناً بلا حریجة من دین أو واعظ من ضمیر.

و قد عُرِفَ عبثهم و مجونهم منذ عصرهم الأوّل،فالمنصور العبّاسی(136-158ه) مثلاً کان فی معاقرته الخمر یحتجب عن ندمائه؛صوناً لمرکزه،فی حین أعلن ولده المهدی(158-169ه)ذلک،و أبی الاحتجاب عن الندماء بل شارکهم (2).

ص: 24


1- 1).تاریخ الیعقوبی،ج 2،ص 487؛تاریخ الطبری،ج 9،ص 176،فی حوادث سنة 235 ه.
2- 2) .تاریخ الخلفاء،ص 222.

و قد بلغ الأمر فی العصر العبّاسی الأوّل أن ظهر من البیت الحاکم نفسه رجال و نساء عرفوا بالخلاعة و المجون و الطرب و الغناء،کإبراهیم بن المهدی المطرب العبّاسی الشهیر،و المغنّیة الشهیرة عُلَیَّة بنت المهدی العبّاسی و اخت هارون اللارشید.حتّی إذا ما أشرف عصرهم الأوّل علی نهایته بالواثق(227-232 ه)تفشّی الغناء و الطرب و المجون بین أرباب الدولة.

ثالثاً-مجیء الصبیان إلی الحکم:

من آفات هذا العصر التی أدّت إلی انتکاسات سیاسیّة خطیرة مجیء الصبیان إلی السلطة حتّی صاروا العوبة بید النساء و الأتراک و الوزراء و الجند و غیرهم من رجال الدولة، نظیر المقتدر باللّه(295-320 ه)الذی کان عمره یوم وُلی الخلافة ثلاث عشرة سنة (1)؛و لهذا استصباه الوزیر العبّاس بن الحسن حتّی صار العوبة بیده،و کان صبیّاً سفیهاً، فرّق خزینة الدولة علی حظایاه و أصحابه حتّی أنفدها (2).

رابعاً-تدخّل النساء و الخدم و الجواری فی السلطة:

یرجع تاریخ تدخّل النساء فی شؤون الدولة العبّاسیّة إلی عصرها الأوّل،و تحدیداً إلی زمان الخیزران زوجة المهدی العبّاسی(158-169 ه)التی تدخّلت فی شؤون دولته،و استولت علی زمام الاُمور فی عهد ابنه الهادی(169-170 ه) (3)،و کذلک فی هذا العصر حیث تدخّلت قبیحة امّ المعتزّ(252-255 ه)فی شؤون الدولة (4).

و استفحل أمر النساء و الخدم فی عهد المقتدر(295-320 ه)،قال ابن الطقطقی:

«کانت دولته تدور امورها علی تدبیر النساء و الخدم،و هو مشغول بلذّته،فخربت الدنیا فی أیّامه،و خلت بیوت الأموال» (5).

و ذکر مسکویه ما کان لقهرمانات البلاط العبّاسی من دور کبیر فی رسم سیاسة الدولة (6).

ص: 25


1- 1).تاریخ الطبری،ج 10،ص 129.
2- 2) .البدایة و النهایة،ج 11،ص 119.
3- 3) .تاریخ الطبری،ج 6،ص 421-422؛فتوح البلدان،ج 2،ص 336.
4- 4) .تاریخ الطبری،ج 7،ص 524،525،526،529،539،540.
5- 5) .الفخری فی الآداب السلطانیّة،ص 262.
6- 6) .تجارب الاُمم،ج 1،ص 44.
خامساً-تدخّل الأتراک فی سیاسة الدولة و تحکّمهم فی مصیر العبّاسیّین:

من الاُمور البارزة فی تاریخ هذا العصر ظهور العنصر الترکی و سیطرته علی مقالید الاُمور،الأمر الذی یعبّر لنا عن ضعف السلطة المرکزیّة و تدهورها؛لانشغالهم بلهوهم و مجونهم،بحیث نتج عن هذا سیطرة الأتراک علی الدولة و تدخّلهم المباشر فی رسم سیاستها،و یرجع تاریخ تدخّلهم فی ذلک إلی عهد المعتصم(218-227 ه)؛لأنّه أوّل من جلبهم إلی الدیوان،ثمّ صار جلّ اعتماده علیهم فی توطید حکمه،فانخرطوا فی صفوف الجیش،و ترقّوا إلی الرتب و المناصب العالیة،فقویت شوکتهم إلی أن تفرّدوا بالأمر غیر تارکین لسادتهم الخلفاء سوی سلطة اسمیّة،و أصبح الخلیفة کالأسیر بید حرسه.

و قد عانی بنو العباس من العنصر الترکی وبال ماجنته أیدیهم،و ذاقوا منهم الأمرَّین، حتّی صار أمر البلاد بأیدیهم یقتلون و یعزلون و ینصبون من شاؤوا.

و أمّا فی عهد المستعین باللّه(247-252ه)،غَلَب اوتامش ابن اخت بغا الکبیر علی التدبیر و الأمر و النهی (1)،و کان المستعین العوبة بید وصیف،و بغا الکبیر،ثمّ خلعوه،و بایعوا المعتزّ،ثمّ بدا لهم قتل المستعین،فذبحوه کما تذبح الشاة،و حملوا رأسه إلی المعتزّ (2).و کذا المعتزّ(252-255 ه)،فقد غُلِب علی الأمر فی عهده،و تفرّد بالتدبیر صالح بن وصیف،و هو الذی خلع المعتزّ و قتله حیث أمر الأتراک بالهجوم علیه (3).

و أمّا المهتدی(255-256 ه)فقد خلعه الأتراک و هجموا علی عسکره،فأسروه و قتلوه.و أمّا المقتدر(295-320 ه)فقد بایعه الأتراک و عزلوه،ثمّ أعادوه أکثر من مرّة.

و أما القاهر باللّه(320-322 ه)فسرعان ما خلعوه من السلطة،و سملوا عینیه بمسمار محمی حتّی سالتا علی خدّیه.و کذا الراضی(322-329 ه)و من جاء بعده کالمتّقی(329-333ه)،و المستکفی(333-334ه)الذی دخل البویهیّون فی زمانه إلی بغداد،حیث سملت أعینهم جمیعاً.

ص: 26


1- 1).التنبیه و الإشراف،ص 315.
2- 2) .تاریخ الطبری،ج 9،ص 348 و363 و389 و 390؛تاریخ الیعقوبی،ج 2،ص 499.
3- 3) .التنبیه و الإشراف،ص 316.
سادساً-تدهور الوزارة:

مرّت الوزارة فی ظلّ الدولة العبّاسیّة فی هذا العصر بتجارب قاسیة،و ثبت فشلها فی عصر الکلینی ببغداد؛إذ أخفق الوزراء فی أعمالهم،و لم یحسنوا القیام بأعباء وزاراتهم،و کان همّهم الاستحواذ علی أکبر قدر من الأموال،غیر آبهین بشؤون الدولة، و أمن الناس،بل کانوا إلباً مع الأتراک فی معظم ما حصل من عزل و تنصیب! و یکفی مثالاً علی ما و صلت إلیه الوزارة فی زمان ثقة الإسلام ببغداد ما ذکره الصابی بشأن وزراء المقتدر کأبی الحسن بن الفرات الذی ولی الوزارة ثلاث دفعات(296،299 و 306 ه)،و کان یُعزل بعد کلّ مرّة و یُهان و یحبس و یؤتی بوزیر جدید،ثمّ یعزل الوزیر الجدید و یهان و یحبس،و یعاد ابن الفرات للوزارة من جدید،و هکذا حتّی قتل بعد عزله للمرّة الثالثة و قطعوا رأسه و رأس ولده المحسن و رموا جسدیهما فی دجلة (1).

سابعاً-الثورات الملتزمة و الحرکات المتطرّفة التی أضعفت السلطة:

بما أنّ الحدیث عن هذه الثورات و التی أحاطت بالدولة من کلّ مکان یخرجنا عن أصل الموضوع،فسنشیر إلی أهمّها کالآتی:

1-الثورات العلویّة:و هی کثیرة لا سیّما فی مطلع ذلک العصر التی امتدّت من الطالقان شرقاً،فی حدود سنة(250 ه)،و إلی الدولة الفاطمیّة غرباً فی سنة(296 ه) (2).

2-حرکة الزنج:التی فتَّت عضد الدولة العبّاسیّة کثیراً و راح ضحیّتها الوف الناس (3).

3-حرکة القرامطة:و هی من أعنف الحرکات و أکثرها خطورة لا علی الحکومة العبّاسیّة فحسب،بل علی الإسلام و مثله العلیا أیضاً،و لهذا تجرّد ثقة الإسلام الکلینی رحمه الله للردّ علی هذه الحرکة (4).

4-ظهور الخوارج المارقة فی الموصل (5).

ص: 27


1- 1).تحفة الاُمراء فی تاریخ الوزراء،ص 22 و26 و27 و29 و30 و51.
2- 2) .تاریخ الخلفاء،ص 304.
3- 3) .راجع:نشأة تلک الحرکة و نهایتها فی تاریخ الطبری،ج 9،ص 470-488 و520-529 و534-544 و589-599 و628-630 و654-661.
4- 4) .راجع:نشأة تلک الحرکة و نهایتها فی التنبیه و الإشراف،ص 322-325.
5- 5) .البدایة و النهایة،ج 11،ص 84.
ثامناً-انفصال الأقالیم و استقلال الأطراف:

بسبب ضعف السلطة المرکزیّة ببغداد و تدهورها شهدت الدولة الإسلامیّة فی عصر الکلینی انفصالاً واسعاً لبعض الأقالیم،و استقلالاً کلّیّاً لجملة من الأطراف،کما هو حال الدولة الاُمویّة فی الاُندلس و الفاطمیّة فی شمال أفریقیا و غیرها.

و صفوة القول:إنّ العصر العبّاسی الثانی الذی عاش الکلینی أواخره ببغداد،کان عصراً ملیئاً بالمشاکل السیاسیّة للأسباب المذکورة،و کان من نتائج ذلک أنْ عمّ الفساد، و انتشرت الرشوة،و ضاعت الأموال،و ابتعد الناس عن الإسلام لا سیّما خلفاء المسلمین و قادتهم و وزرائهم،و هذا ما دفع حماة الشریعة إلی ذکر فضائحهم و عتوّهم کلّما سنحت لهم الفرصة،کما فعل الکلینی رحمه الله الذی بیّن فی کتاب القضاء من الکافی تهافت اصول نظریّات الحکم الدخیلة علی الفکر الإسلامی،فضلاً عمّا بیّنه فی کتاب الحجّة و غیره من کتب الکافی من انحراف القائمین علی تلک النظریّات الفاسدة بأقوی دلیل،و أمتن حجّة،و أصدق برهان.

المطلب الثانی:الحیاة الثقافیّة و الفکریّة ببغداد
أوّلاً-مرکزیّة بغداد و شهرتها العلمیّة:

استمرّت الحیاة الثقافیّة و الفکریّة فی عصر الکلینی ببغداد بسرعة حرکتها أکثر بکثیر ممّا کانت علیه فی العصر العبّاسی الأوّل.و قد ساعد علی ذلک ما امتازت به بغداد علی غیرها من الحواضر العلمیّة،بتوفّر عوامل النهضة الثقافیّة و الفکریّة فیها أکثر من غیرها بکثیر؛فهی من جهةٍ عاصمة لأکبر دولة فی عصر الکلینی،امتدّت حدودها من الصین شرقاً إلی مراکش غرباً و من جهةٍ اخری تمثّل دار الخلافة و بیت الوزارة و الإمارة،و معسکر الجند،و رئاسة القضاء،و دیوان الکتابة،و فیها بیت المال،و إلیها یجبی الخراج.

و أمّا موقعها الجغرافی فلیس له نظیر،و یکفی أنّ أکبر الأقالیم الإسلامیّة یوم ذاک أربعة:بلاد فارس،و الحجاز،و مصر،و الشام،و هی أشبه ما تکون بنقاط متناسبة البعد و موزّعة علی محیط دائرة إسلامیّة مرکزها بغداد.

ص: 28

و من جهةٍ اخری فقد ضمّت بغداد قبری الإمامین موسی بن جعفر،و محمّد بن علیّ الجواد علیهما السلام،و من هنا فهی مهبط روحی للشیعة،و عامل جذب للعلماء من کلّ مذهب،فلا تکاد تجد فقیهاً،أو مفسّراً،أو محدّثاً،أو أدیباً من سائر المسلمین إلّاوقد شدّ رکابه إلیها فی عصر ثقة الإسلام.

ثانیاً-أوجه النشاط الثقافی و الفکری و المذهبی ببغداد:

الملاحظ فی ذلک العصر هو اجتماع جمیع المذاهب الإسلامیّة ببغداد،من الشیعة الإمامیّة،و الزیدیّة،و الواقفة،و المالکیّة،و الشافعیّة،و الحنبلیّة،و الظاهریّة،و الطبریّة، و المعتزلة،مع بروز عدد کبیر من فقهاء کلّ مذهب،حتّی تألّق الفقة الإسلامی تألّقاً کبیراً فی هذا العصر،و ممّن برز فی هذا العصر جملة من أعلام و فقهاء سائر المذاهب الإسلامیّة؛

فمن المالکیّة: إسماعیل بن إسحاق القاضی،و أبو الفرج عمر بن محمّد المالکی.

و من الأحناف: عبدالحمید بن عبدالعزیز،و أحمد بن محمّد بن سلمة.

و من الشافعیّة: محمّد بن عبداللّه الصیرفی،و محمّد بن أحمد بن إبراهیم الشافعی.

و من الحنابلة الحشویّة و المجسّمة: ابن الحربی،و عبد اللّه بن أحمد بن حنبل.

و من الظاهریّة: محمّد بن علیّ بن داود،و ابن المغلّس أبو الحسن عبداللّه بن أحمد.

و من الطبریّة: مؤسّس المذهب الطبری محمّد بن جریر المفسّر.

و من الشیعة الزیدیّة: عبدالعزیز بن إسحاق،أبو القاسم الزیدی،المعروف بابن البقّال.

و من الواقفة: محمّد بن الحسن بن شمّون،أبو جعفر البغدادی.

و من المعتزلة: الجبائی المعتزلی،و کان رأساً فی الاعتزال.

و أمّا الحدیث عن فقهاء و علماء الشیعة الإمامیّة ببغداد فسیأتی فی مکان لاحق.

کما ازدهرت علوم اللغة العربیّة،و برز عدد کبیر من النحاة،و الاُدباء،و الکتّاب، و الشعراء من البغدادیّین أو الذین وصلوا إلیها و أملوا علومهم علی تلامذتها،من أمثال المبرّد،و ثعلب،و الزجّاج،و ابن السرّاج.و من الشعراء:البحتری و ابن الرومی و غیرهم ممّن لا حصر لهم و لا تنضبط کثرتهم ببغداد فی عدد.

کما شهد النثر نقلة جدیدة فی تاریخه فی هذا العصر ببغداد،و هو ما یعرف فی الدراسات الأدبیّة المعاصرة بالنثر الفنّی.

ص: 29

و من خصائص هذا العصر التطوّر الکبیر الذی شهده الخطّ العربی،حیث استُبدِل الخطّ الکوفی المعقّد بخطّ النسخ الرشیق السهل،ممّا ساعد علی سرعة الکتابة و الاستنساخ.کما نشط المؤلّفون فی هذا العصر فی علوم الشریعة الإسلامیّة و غیرها کالتفسیر،و التاریخ،و الجغرافیة،و الطب،و الهندسة،و الریاضیّات،و الفلک،و الفلسفة.

و من معالم النشاط الثقافی فی هذا العصر ببغداد الاندفاع نحو ترجمة الکتب النفیسة من السریانیّة،و الیونانیّة،و الفارسیّة إلی اللغة العربیّة.

و نتیجة منطقیّة لهذه الحرکة الواسعة من التألیف و الترجمة طفحت حوانیت الورّاقین بالکتب،و ما أکثر الورّاقین ببغداد فی ذلک العصر،حتّی کانت لهم سوق ببغداد تعرف بسوق الکتب.

هذا،و قد بلغ شغف العلماء بالکتب فی عصر الکلینی درجة تفوق الوصف،بحیث أنّ قسماً منها کان یکتب بماء الذهب،و منها ما یبطن بالدیباج و الحریر،و منها ما یجلّد بالأدَم الجیّد،و کانت مکتبة سابور بن أردشیر،وزیر بهاء الدولة البویهی التی أنشأها بالکرخ من بغداد سنة(381 ه)تضمّ الآلاف من تلک الکتب القیّمة،و لکن الطائفیّة البغیضة جنت علی حضارة الاُمّة،فأحرقت بهمجیّتها تراثها العتید الذی شیّدته العقول الشیعیّة ببغداد.

ص: 30

الثانی
اشاره

الهویّة الشخصیّة للشیخ الکلینیّ

توطئة:
اشاره

هناک الکثیر من الاُمور الغامضة فی الحیاة الشخصیّة لعباقرة الشیعة،لم تزل طرق البحث موصدة أمام اکتشافها؛لعدم وجود ما یدلّ علی تفاصیل تلک الحیاة،خصوصاً بعد حرق مکتبات الشیعة فی القرن الخامس الهجری.

و لا یفیدنا-فی المقام-علم الرجال إلّاشذرات من هنا و هناک.و أمّا علم التراجم فعلی الرغم من تأخّر نشأته،و ضیاع اصوله الاُولی،لا زال إلی الیوم یفتقر إلی الاُسس الموضوعیّة التی لابدّ من مراعاتها،و لا یکفی وصول بعض مؤلّفاتهم أو کلّها لإزالة ذلک الغموض؛لاختصاص کلّ کتاب بموضوعه؛فکتب الحدیث-مثلاً-لا تدلّنا علی أصل مؤلّفیها،و لا توقفنا علی عمود نِسَبِهم،و لا تاریخ ولاداتهم،أو نشأتهم،و هکذا فی امور کثیرة اخری تتّصل بهویّتهم،و إن أفادت کثیراً فی معرفة ثقافتهم،و فکرهم، و توجّههم.و انطلاقاً من هذه الحقائق المرّة سنحاول دراسة الهویّة الشخصیّة للکلینی بتوظیف کلّ ما من شأنه أن یصوِّر لنا جانباً من تلک الهویّة؛لنأتی بعد ذلک علی دراسة شخصیّته العلمیّة و بیان رکائزها الأساسیّة،کالآتی:

أولاً-اسمه:

هو محمّد بن یعقوب بن إسحاق،بلا خلاف بین سائر مترجمیه،إلّامن شذّ منهم من علماء العامّة،کالوارد فی الکامل فی التاریخ فی حوادث سنة(328 ه)حیث قال:

«و فیها تُوفّی محمّد بن یعقوب،و قُتِل محمّد بن علیّ أبو جعفر الکلینی،و هو من أئمّة الإمامیّة،و علمائهم» (1).

ص: 31


1- 1).الکامل فی التاریخ،ج 8،ص 364.

و فی هذا الکلام علی قصره ثلاثة أخطاء،و هی:

الأوّل:أنّه جعل وفاة الکلینی فی سنة(328 ه)و هو أحد القولین فی وفاته،و لکنّ الصحیح هو الثانی،و سیأتی الکلام عن هذا فی وفاة الکلینی.

الثانی:الظاهر وقوع التصحیف فی لفظ«و قتل»و أنّ أصله«و قیل»،و یدلّنا علی ذلک امور و هی:

1-سیاق العبارة؛إذ لو کان أصل اللفظ«و قتل»فالمناسب أن یذکر الجهة أو المکان، لا أن یعید الاسم مع الاختلاف فی اسم الأب.

2-لا یوجد من قال بقتل الکلینی قط.

3-ما ذکره ابن عساکر(م 571ه)فی ترجمة الکلینی:«محمّد بن یعقوب، و یقال محمّد بن علیّ أبوجعفر الکلینی». (1)و ابن عساکر مات قبل ابن الأثیر تسع و خمسین سنة.

الثالث:فی تسمیة الشیخ الکلینی بمحمّد بن علیّ،و هو خطأ،و لعلّه اشتبه بمحمّد بن علیّ بن یعقوب بن إسحاق أحد مشایخ النجاشی؛ (2)لتشابه الاسمین.

و لعلّ من الطریف أنّی لم أجد من اسمه محمّد بن علیّ بن إسحاق،أبو جعفر الکلینی فی جمیع کتب الرجال لدی الفریقین،لا فی عصر الکلینی،و لا فی غیره.و منه یتبیّن غلط ابن عساکر و ابن الأثیر،و فی المثل:«أهل مکّة أعرف بشعابها».

ثانیاً-کنیته:

یکنّی الکلینی رحمه الله بأبی جعفر بالاتّفاق،کما أنّ مؤلّفی أهمّ کتب الحدیث عند الإمامیّة -و هم المحمّدون الثلاثة-کلّهم یکنّی بأبی جعفر.

ثالثاً-ألقابه:

عُرِف قدس سره بألقاب کثیرة یمکن تصنیفها-بحسب ما دلّت علیه-إلی صنفین،هما:

ص: 32


1- 1).تاریخ دمشق،ج 56،ص 297،الرقم 7126.
2- 2) .رجال النجاشی،ص 398،الرقم 1066.
الصنف الأوّل-الألقاب المکانیّة:

و هی أربعة ألقاب،دلّ الأوّل و الثانی منها علی المکان الذی ولد فیه و نشأ و تربّی و أخذ العلم فی ربوعه،بینما دلّ الثالث و الرابع علی المکان الذی استقرَّ فیه إلی أن وافاه الأجل:

1-الکلینی:

هو نسبة إلی«کُلَیْن»،قریة من قری الریّ.و هذا اللقب من أشهر ألقابه المکانیّة قاطبة،و من شهرته أنّه غلب علی اسمه،و لا ینصرف إلی أحد-عند الإطلاق-إلّاإلیه، علی الرغم ممّن تلقّبوا به قبله أو بعده.

جدیر بالذکر أنّ قریة کلین اختلف العلماء فی ضبطها کثیراً،کما اختلفوا فی تحدید موقعها الجغرافی أیضاً،الأمر الذی لابدّ من تناوله،فنقول:

تقع قریة کُلَیْن جنوب مدینة الریّ التابعة لطهران،و هی تابعة-حسب التقسیم الإداری حالیاً-إلی مدینة حسن آباد الواقعة علی طریق(طهران-قم)علی یسار القادم من طهران،و یبعد مدخلها عن طهران بمسافة(35)کیلومتراً،و عن قم(91)کیلومتراً.

و من مدخل المدینة إلی رأس هذا الشارع مسافة(4)کیلومترات.

2-الرازیّ:

هو نسبة إلی الریّ،المعروفة حالیاً باسم(شهر ریّ)أی مدینة الریّ،و هی من الأحیاء الکبیرة فی جنوب العاصمة طهران،و حرف(الزای)من زیادات النسب.

و سبب تلقیب الکلینی رحمه الله بالرازیّ إنّما هو علی أساس تبعیّة قریة کلین لمدینة الریّ، مع أنّ الکلینی قد سمع الحدیث من مشایخ الریّ،و روی عنهم کثیراً جدّاً فی الکافی ، ممّا یشیر إلی انتقاله إلی الریّ فی بدایة حیاته العلمیّة،و بقائه فیها إلی أن بلغ ذروة شهرته،حتّی قال النجاشی فی ترجمته:«شیخ أصحابنا فی وقته بالریّ،و وجههم» (1).

3-البغدادی:

و هو نسبة إلی بغداد عاصمة الدولة العبّاسیّة،و هذا اللقب و الذی یلیه هما من ألقابه

ص: 33


1- 1).رجال النجاشی،ص 377،الرقم 1026.

المکانیّة المعبّرة عن تحوّله من الریّ إلی بغداد،حیث بقی فیها زهاء عشرین عاماً إلی أن وافاه أجله المحتوم.

4-السلسلی:

عرف الکلینی رحمه الله بلقب(السلسلی)نسبة إلی درب السلسلة ببغداد،حیث نزل فی هذا الدرب و اتّخذ له مسکناً هناک،و یقع هذا الدرب فی منطقة باب الکوفة؛أحد أبواب بغداد الأربعة،و هی تقع فی الجانب الشرقی من بغداد فی محلّة الکرخ.

الصنف الثانی-الألقاب العلمیّة:

هی الألقاب التی عبّرت عن شخصیّة الکلینی العلمیّة،و یمکن تقسیمها إلی قسمین،هما:

القسم الأوّل-الألقاب العلمیّة التی أطلقها علیه علماء العامّة:

وُصِفَ الکلینی علی لسان الکثیر من علماء العامّة بأوصاف علمیّة لا تقلّ عمّا وصفه به علماء الإمامیّة،و من تلک الألقاب الکثیرة لقب«المجدّد»یعنی:مجدّد المذهب الإمامی علی رأس المائة الثالثة.

القسم الثانی-الألقاب العلمیّة التی أطلقها علیه علماء الإمامیّة:

لمّا کان الکلینی رحمه الله علی حدّ تعبیر العلماء هو:«...فی العلم،و الفقه،و الحدیث، و الثقة،و الورع،و جلالة الشأن،و عظم القدر،و علوّ المنزلة،و سموّ الرتبة،أشهر من أن یحیط به قلم،و یستوفیه رقم» (1)،فلا غرو فی أن یوصف بما یلیق بشأنه،و لکثرة تداول بعض تلک الأوصاف صارت علماً له،مثل:«رئیس المحدّثین»الذی تردّد علی لسان العلماء کثیراً،إلّاأنّ شهرة الشیخ الصدوق بهذا اللقب جعلته ینصرف إلیه عند الإطلاق،خصوصاً مع قلّة استعماله بحقّ الکلینی فی الکتابات المعاصرة من جهة، و غلبة لقبه العلمی الآخر علیه من جهة اخری،و هو لقب«ثِقة الإسلام»الذی صار علماً للکلینی رحمه الله دون من سواه من علماء المسلمین.

ص: 34


1- 1).تنقیح المقال،ج 3،ص 202.
رابعاً-ولادته:

و سنبحثها من جهتین،و هما:

1-تاریخها:

لم یؤرّخ أحد ولادة الشیخ الکلینی،و لهذا یتعذّر علینا معرفة مدّة عمره بالضبط.نعم،یمکن تلمّس القرائن التی تفیدنا-علی نحو التقریب-فی تقدیر عمره، و من تلک القرائن:

أ-إنّه وُصِفَ من المجدّدین علی رأس المائة الثالثة،و المجدّد لا یکون مجدّداً دون سنّ الأربعین عادة،و هذه القرینة تعنی أنّ ولادته کانت فی حدود سنة(260 ه).

ب-إنّه حدّث فی الکافی عن بعض المشایخ الذین ماتوا قبل سنة(300 ه)،کالصفّار (م 290 ه)،و أبو الحسن الجوانی(م 291ه)و الهاشمی البغدادی(م 291 ه)،و هذه القرینة تساعد التقریب المذکور.

ج-إنّه کان ألمع شخصیّة إمامیّة فی بلاد الریّ قبل رحلته إلی بغداد،کما یدلّ علیه قول النجاشی:«کان شیخ أصحابنا-فی وقته-بالریّ،و وجههم». (1)مع کثرة علماء الشیعة بالریّ فی عصر الکلینی،و إذا علمنا أنّه غادر الریّ إلی العراق قبل سنة(310 ه)، أمکن تقدیر عمره یوم مغادرته بنحو خمسین عاماً أو أقلّ منه بقلیل،و هو العمر الذی یؤهّله لزعامة الإمامیّة فی بلاد الریّ.

د-إنّ غرض الکلینی من تألیف الکافی هو أن یکون مرجعاً للشیعة فی معرفة اصول العقیدة و فروعها و آدابها،بناء علی طلب قُدِّم له فی هذا الخصوص،کما هو ظاهر من خطبة الکافی ،و مثل هذا الطلب لا یوجّه إلّالمن صَلُبَ عوده فی العلم،و عرفت کفاءته، و صار قطباً یعتمد علیه فی مثل هذا الأمر الخطیر.و علیه،فإن قلنا بأنّ سنة(290 ه)هی بدایة الشروع فی تألیف الکافی بناء علی وفاة بعض مشایخه حدود هذا التاریخ،فلا أقلّ من أن یکون عمره وقت التألیف ثلاثین عاماً إن لم یکن أکثر من ذلک،و هذه القرینة تقوّی ما تقدّم فی تقریر ولادته فی حدود سنة(260ه)أیضا.

و یستفاد ممّا تقدّم أنّ ولادته کانت فی أواخر حیاة الإمام العسکری علیه السلام أو بعدها

ص: 35


1- 1).رجال النجاشی،ص 377،الرقم 1026.

بقلیل،و أنّ عمره الشریف کان بحدود سبعین عاماً.

2-مکانها:

الظاهر أنّ مکان ولادة الشیخ الکلینی رحمه الله هو قریة کُلَین،و هناک جملة من القرائن القویّة الدالّة علی ذلک،هی:

أ-النسبة إلی کلین،بلحاظ أنّ الرحلة لا تکون إلی القری عادة،بل غالباً ما تکون من القری إلی حواضر العلم و الدین المشهورة،و علیه فنسبته إلی تلک القریة یشیر إلی ولادته فیها،و نشأته الاُولی بین ربوعها لا إلی رحلته إلیها کما هو واضح.

ب-إنّ قبر والده الشیخ یعقوب لا زال قائماً إلی الیوم فی قریة کلین.

ج-أخو الشیخ الکلینی منسوب إلی کلین،و هو من مشایخ ثقة الإسلام الکلینی.

د-اُمّ الشیخ الکلینی و أخوها،و أبوها،و عمّها،و جدّها من أهل تلک القریة کما سیأتی فی بیان نشأته و اسرته.

ه-مشایخه الأوائل الذین تلقّی العلم عنهم کانوا من کلین،کما سیأتی فی مشایخه.

و کلّ هذا ینفی القول بولادته فی مکان آخر،و منه یتبیّن خطأ الاُستاذ عبدالواحد الأنصاری بقوله:«ولد الکلینی ببغداد» (1)،و لعلّه اشتبه بوفاته فی بغداد.

خامساً-نشأته و تربیته،و عقبه،و أصله:

نشأ فی قریة کُلَین الصغیرة،و انتسب إلیها،فکان أشهر أعلامها فی تاریخها القدیم و المعاصر.و عاش طفولته فی بیت جلیل أباً و امّاً و إخوة و أخوالاً،و تلقّی علومه الاُولی من رجالات العلم و الدین من أهل تلک القریة،لا سیّما من اسرته.

و یبدو أنّ لتلک القریة ثقلاً علمیّاً معروفاً فی ذلک الحین؛إذ خرّجت عدداً من الأعلام لا زال ذکرهم یتردّد فی کتب الحدیث و الرجال،کإبراهیم بن عثمان الکلینی، و أبی رجاء الکلینی،و غیرهما.

و إذا ما وقفنا علی من برز من اسرة الکلینی و أخواله علمنا أنّه لم یفتح عینیه علی محیط مغمور ثقافیّاً،و إنّما توفّرت له فی محیطه و اسرته الأسباب الکافیة لأن تکون له نشأة صالحة أهّلته فی أوان شبابه لأن یتفوّق علی أقرانه،فأبوه الشیخ یعقوب بن

ص: 36


1- 1).أثر الشیعة الجعفریّة فی تطویر الحرکة الفکریّة ببغداد،ص 63.

إسحاق الکلینی رحمه الله من رجالات تلک القریة المشار لهم بالبنان (1).و أمّا امّه فهی امرأة جلیلة فاضلة؛حیث تلقّت تربیة حسنة،و عاشت حیاتها قبل زواجها فی بیت من البیوتات المعروفة فی تلک القریة،و هو البیت المشهور ببیت علّان.

و بمناسبة الحدیث عن الاُسرة التی احتضنت ثقة الإسلام نودّ التذکیر بأمرین:

أحدهما: سؤالنا القدیم الذی مضی علی طرحه زهاء عشرین عاماً:«هل للکلینی ولد»؟و لم یزل إلی الآن بلا جواب محکم،حیث لم أجد-رغم التتبّع الطویل الواسع- ما یشیر إلی النفی أو الإثبات بشکل قاطع.

و الآخر: فی خصوص أصل الکلینی؛إذ لا دلیل علی انحداره من اصول فارسیّة، خصوصاً و أنّ اسم جدّه الأعلی لیس من أسماء الفرس،فاسم جدّ البخاری صاحب الصحیح مثلاً هو«بردزبه»،و هو من أسماء المجوسیّة،و لا یکفی الانتساب إلی کلین و الولادة فیها علی تثبیت الأصل الفارسی.کما لا دلیل علی انحدار ثقة الإسلام من اصول عربیّة أیضاً،و ربّما قد یستفاد من الکافی نفسه ما یشیر عن بعد إلی عدم فارسیّته، فقد روی بسنده عن محمّد بن الفیض،عن الإمام الصادق علیه السلام بأنّ«النرجس من ریحان الأعاجم».ثمّ قال معقّباً:«و أخبرنی بعض أصحابنا أنّ الأعاجم کانت تشمّه إن صاموا،و قالوا:إنّه یمسک الجوع» (2)،حیث إنّه لو کان من الأعاجم أصلاً لما احتاج إلی الروایة بنسبة شمّ الریحان إلیهم،بل یؤکّده بنفسه؛لعدم خفاء ذلک علی من انحدر منهم،و لکنّه دلیل ضعیف.

سادساً-وفاته،تاریخها و مکانها:
1-تاریخ الوفاة:

اختلف العلماء فی ضبط تاریخ وفاته علی قولین،هما:

الأوّل- تحدید تاریخ الوفاة بسنة(328 ه)،قال الشیخ الطوسی فی الفهرست:

«توفّی محمّد بن یعقوب سنة ثمان و عشرین و ثلاثمائة ببغداد،و دفن بباب الکوفة فی

ص: 37


1- 1).روضات الجنّات،ج 6،ص 108؛شرح اصول الکافی،للمظفّر،ج 1،ص 13.
2- 2) .الکافی،کتاب الصیام،باب الطیب و الریحان للصائم،ح 6433.

مقبرتها» (1).و تابعه علی ذلک السیّد ابن طاووس (2)،و اختاره من العامّة ابن ماکولا (3)،و ابن عساکر الدمشقی (4)،و غیرهما.

الثانی- تحدید تاریخ الوفاة بسنة(329 ه)،و هو القول الثانی للشیخ الطوسی،قال فی الرجال:«مات سنة تسع و عشرین و ثلاثمائة فی شعبان ببغداد،و دفن بباب الکوفة» (5).و اختاره النجاشی،قال:«و مات أبو جعفر الکلینی رحمه الله ببغداد،سنة تسع و عشرین و ثلاثمائة سنة تناثر النجوم،و صلّی علیه محمّد بن جعفر الحسنی أبو قیراط» (6).و ذهب إلی هذا القول من العامّة أبو الفداء (7)،و إسماعیل باشا البغدادی (8).

و هذا القول هو الراجح؛لجملة من الاُمور،هی:

أ-إنّ أسبق مصادر القول الأوّل الذی حدّد وفاة الکلینی رحمه الله بسنة(328 ه)هو فهرست الشیخ الطوسی،و لا یبعد أن یکون هو المصدر الأساس لبقیة الکتب التی حدّدت الوفاة بتلک السنة،سواءً کانت شیعیّة أو غیرها.

ب-المشهور هو أنّ الشیخ الطوسی ألّف کتاب الفهرست قبل کتاب الرجال، و هذا یعنی أنّ قوله فی الرجال الموافق لقول النجاشی بمثابة الرجوع عن قوله السابق.

ج-توفّر القرینة الدالّة علی صحّة سنة(329 ه)،و هی ذکر شهر الوفاة،و هو شهر شعبان کما مرّ فی کلام الشیخ الطوسی فی رجاله،فی حین تفتقر سنة(328 ه)إلی مثل هذا التحدید.

جدیر بالذکر أنّ شهر شعبان من سنة(329 ه.ق)یصادف شهر مایس من سنة 941م،و شهر أردیبهشت من سنة(322 ه.ش).

ص: 38


1- 1).الفهرست للطوسی،ص 135،الرقم 591.
2- 2) .کشف المحجّة لثمرة المهجة،ص 159.
3- 3) .إکمال الأکمال،ج 7،ص 186.
4- 4) .تاریخ دمشق،ج 56،ص 298،الرقم 7126.
5- 5) .رجال الطوسی،ص 439،الرقم 6277.
6- 6) .رجال النجاشی،ص 377،الرقم 1026.
7- 7) .تاریخ أبی الفداء،ج 1،ص 419.
8- 8) .هدیة العارفین فی أسماء المؤلّفین و آثار المصنّفین،ج 6،ص 35.
2-مکان الوفاة:

اتّفق الکلّ علی أنّ وفاته کانت ببغداد،و لم أجد المخالف فی هذا إلّاما کان من أحمد أمین المصری(1373 ه)الذی زعم أنّ وفاة الکلینی بالکوفة (1).و المعروف عن أحمد أمین أنّه لم یطّلع علی کتب الشیعة فی خصوص معرفة عقائدهم و أعلامهم.

و خرجت جموع الشیعة ببغداد فی ذلک الیوم الحزین لتلقی نظرة الوداع الأخیرة إلی جثمان عالمها و فقیهها و محدّثها الشیخ الکلینی رحمه الله،و احتشدت بخشوع لیؤمّها فی الصلاة نقیب الطالبیّین ببغداد السیّد محمّد بن جعفر الحسنی المعروف بأبی قیراط،ثمّ نقلته بعد ذلک إلی مثواه الأخیر.

جدیر بالذکر،أنّه قد شهدت بغداد و غیرها فی سنة(329 ه)وفیات عدد من أقطاب الإمامیّة،کالشیخ الصدوق الأوّل،و السفیر الرابع الشیخ علیّ بن محمّد السمری،کما مات فیها عدد جمّ من علماء الطوائف و المذاهب الاُخری من فقهاء و متکلّمین و محدّثین،حتّی سمّیت تلک السنة بسنة موت العلماء،و حصل فی تلک السنة من الأحداث ما لم یعهد مثله،کتناثر النجوم فیما قاله النجاشی،مع مطر عظیم،و رعد هائل، و برق شدید فیما قاله الخطیب البغدادی (2)،ممّا یدلّ علی شؤم تلک السنة.

3-قبره:

یُعلم ممّا تقدّم أنّ مکان قبر الکلینی فی الجانب الغربی من بغداد؛لتصریح الشیخ الطوسی و غیره بأنّه دفن ببغداد فی مقبرة باب الکوفة،قرب صراة الطائی،و قد رأی الشیخ أحمد بن عبدالواحد المعروف بابن عبدون(م 423ه)أحد مشایخ الشیخ الطوسی و النجاشی،قبر الشیخ الکلینی فی صراة الطائی و علیه لوح مکتوب فیه اسمه و اسم أبیه.

و صراة الطائی اسم لنهرین ببغداد و کلاهما فی الجانب الغربی من بغداد؛أحدهما:

یسمّی الصراة العظمی،أو الصراة العلیا.و الآخر:یسمّی الصراة الصغری،أو الصراة

ص: 39


1- 1).ضحی الإسلام،ج 3،ص 267.
2- 2) .تاریخ بغداد،ج 1،ص 93.

السفلی،و منبعهما من نهر عیسی الأعظم الذی یأخذ ماءه من جنوب بغداد،و تحدیداً من المنطقة المسمّاة حالیاً بجزیرة بغداد.

و لکنّ القبر المنسوب إلی الشیخ الکلینی رحمه الله یقع الیوم فی منطقة الرصافة علی الضفّة الشرقیّة لنهر دجلة،و بالضبط فی جامع الصفویّة سابقاً،و الآصفیّة حالیاً!! جنب المدرسة المستنصریّة علی یمین العابر من الکرخ إلی الرصافة علی جسر المأمون الحالی،و لا یفصل هذا الجامع عن نهر دجلة إلّابضعة أمتار،و إلی جانبه قبر آخر فی الجامع نفسه.

و قد تعرّض القبر المذکور إلی محاولة هدمه فی زمان العثمانیّین،و حُفر القبر فی زمانهم،فوجدوا الشیخ بکفنه و کأنّه دُفِن قبل ساعات،ثمّ شُیِّد القبر و بُنیت علیه قبّة عالیة.و تعرّض للهدم أیضاً فی عهد الاحتلال الانجلیزی للعراق،فانتفض الشیعة تجاه تلک المحاولة الخسیسة.

ص: 40

الثالث
اشاره

أسفار الشیخ الکلینی

رحلته العلمیّة فی طلب الحدیث

بذل الشیخ الکلینی رحمه الله جهداً ممیّزاً فی تألیف کتاب الکافی و تصنیفه بعد عملیّة جمع و غربلة واسعة لما روی عن أهل البیت علیهم السلام فی اصول الشریعة و أحکامها و آدابها،کما یشهد بذلک تلوّن الثقافة الإسلامیّة الواسعة المحتشدة فی کتاب الکافی اصولاً و فروعاً و روضة،و من الواضح أنّه لیس بوسع(کُلَیْن)تلک القریة الصغیرة تلبیة حاجة الکلینی لتلک المهمّة الخطیرة،و من هنا تابع رحلته و عزم علی سفر طویل لطلب العلم، خصوصاً و أنّه لابدّ من الرحلة فی ذلک الوقت فی طلب العلم؛لاکتساب الفوائد و الکمال بلقاء المشایخ و مباشرة الرجال،کما یقول ابن خلدون (1)،و لهذا لم یکتف أحد من علماء الحدیث و أقطابه فی حدود مدینته.

و لهذا طاف الکلینی فی الکثیر من حواضر العلم و الدین فی بلاد الإسلام،و سمع الحدیث من شیوخ البلدان التی رحل إلیها.فبعد أن استوعب ما عند مشایخ کُلَیْن من أحادیث أهل البیت علیهم السلام اتّجه إلی الریّ لقُربها من کُلَیْن،فاتّصل بمشایخها الرازیّین، و حدّث عنهم.و لا یبعد أن تکون الریّ منطلقَه إلی المراکز العلمیّة المعروفة فی بلاد العجم، و من ثَمَّ العودة إلی الریّ؛إذ التقی بمشایخ من مدن شتّی و حدّث عنهم؛فمن مشایخ قم الذین حدّث عنهم:أحمد بن إدریس،و سعد بن عبداللّه بن أبی خَلَف الأشعری،و غیرهما.

کما حدّث عن بعض مشایخ سمرقند-کمحمّد بن علیّ الجعفری-و نیسابور-کمحمّد بن إسماعیل النیسابوری-و همدان-کمحمّد بن علیّ بن إبراهیم الهمدانی-و غیرهما.

ص: 41


1- 1).تاریخ ابن خلدون،ج 1،ص 745.

و بعد أن طاف الکلینی فی المراکز العلمیّة فی إیران عزم علی رحلة علمیّة واسعة، حیث رحل إلی العراق و اتّخذ من بغداد قاعدة للانطلاق إلی المراکز العلمیّة الاُخری إلی أن وافاه أجله المحتوم فیها،فقد حدّث بعد ارتحاله من بغداد إلی الکوفة عن کبار مشایخها،کأبی العبّاس الرزّاز الکوفی،و حمید بن زیاد الکوفی،کما رحل إلی الشام بعد أن وقف علی منابع الحدیث و مشایخه فی العراق،و حدّث ببعلبک،کما صرّح بهذا ابن عساکر الدمشقی فی ترجمة ثقة الإسلام (1).

أسباب هجرة الکلینی إلی بغداد:

لم تکن هجرة الکلینی قدس سره من الریّ إلی بغداد هجرة مجهولة السبب (2)،و لا تأثّراً بالمنهج العقلی الذی عُرِفت به المدرسة البغدادیّة،دون مدرسة قم،بتقریب أنّ الکلینی روی فی الکافی عن سهل بن زیاد-الذی اخرج من قم إلی الریّ ثمّ رحل إلی بغداد-أکثر من ألف حدیث،فی حین لم یکثر عنه أرباب مدرسة قم النقلیّة کالشیخ الصدوق مثلاً؛و لهذا اختار الکلینی-کما یزعمون-بغداد دون قم! (3)کما لم تکن هجرة الکلینی إلی بغداد بدوافع سیاسیّة من قبل البویهیّین،کما توهّمه صاحب کتاب الکلینی و الکافی (4) ،بل کانت لاعتبارات علمیّة محضة،فبغداد فی عصره عاصمة للدولة الإسلامیّة،و مرکز الحضارة،و ملتقی علماء المذاهب من شتّی الأمصار،و مستوطن السفراء الأربعة رضوان اللّه تعالی علیهم.

و من ثمّ فهو لم یغادر الریّ فی نعومة أظفاره،بل غادرها بعد تجوال طویل فی بلاد إیران،فکان علیه الانتقال إلی بغداد؛لتکون منطلقه إلی مدن العراق و البلاد المجاورة کالشام و الحجاز،خصوصاً و أنّ العراق یمثّل مرکز الثقل الأعظم لتراث أهل البیت علیهم السلام، إذ لا یوجد فی الأئمّة الإثنی عشر علیهم السلام إمام قط لم یدخل العراق طوعاً أو کرهاً،و بالتالی وجود ستّة مراقد مقدّسة لآل اللّه علیهم السلام موزّعة علی ربوع أرض السواد التی تتوسّطها

ص: 42


1- 1).تاریخ دمشق،ج 56،ص 298،الرقم 7126.
2- 2) .الرسائل العشر،مقدّمة التحقیق،ص 17.
3- 3) .بحوث حول روایات الکافی،ص 12.
4- 4) .راجع:الکلینی و الکافی،ص 266.

بغداد،هذا فضلاً عن کون تلامذة أهل البیت علیهم السلام من العراقیّین هم أکثر بکثیر من تلامذتهم علیهم السلام فی جمیع بلاد الإسلام،بل لا توجد نسبة بینهما أصلاً.فالتشیّع و إن کان حجازیّ المَنْبِت و الولادة،إلّاأنّه کوفیّ الثمرة،عراقیّ الشهرة،فکیف لا یکون العراق -بالنسبة للکلینی-مقصوداً إذن؟و یبدو أنّ شبهة الهجرة السیاسیّة إلی عاصمة الدولة العبّاسیّة قد اعتمدت علی مقولة دخول الکلینی إلی بغداد بوقت متأخّر من عمره الشریف،و ارتبطت بها ارتباطاً وثیقاً! و قد عرف فسادها من أنّ ثقة الإسلام هاجر إلی العراق قبل دخول البویهیّین إلی الریّ بأکثر من عشرین سنة،أی فی الوقت الذی لم تظهر للبویهیّین فیه أیّة شهرة أو سلطة سیاسیّة.

و أمّا عن ادّعاء التأثّر بالمنهج العقلی،و الإیحاء بأنّه السبب المباشر فی هجرة الکلینی إلی بغداد دون قم! فهو زعم باطل من وجوه عدیدة،نشیر لها باختصار:

الوجه الأوّل: أنّه لو اجری مَسْحٌ شامل لأحادیث الکافی ،و تمّ إرجاعها إلی مشایخ الکلینی المباشرین لوجدت أکثر من ثلثی الکافی یرجع إلی مشایخه القمّیّین دون غیرهم،و یکفی أنّ أکثر من نصف أحادیث الکافی عن علیّ بن إبراهیم،و محمّد بن یحیی القمّیّین.

الوجه الثانی: أنّ شیخ المدرسة القمّیّة فی زمانه الشیخ الصدوق رحمه الله الذی مثّلوا به فی المقام،قد احتجّ بمسانید و مراسیل و مقاطیع سهل بن زیاد فی سائر کتبه،فقد خرّج له فی إثنی عشر کتاباً من کتبه مائة و ثلاثین حدیثاً.

الوجه الثالث: المعروف أنّ الکلینی یحدّث عن سهل بتوسّط«العدّة»غالباً،و بدونها أحیاناً،و إذا عُدنا إلی رجال عدّة الکافی عن سهل لا نجد فیهم بغدادیّاً واحداً،بل کلّهم من بلاد الریّ،و ما رواه عنه من غیر توسّط العدّة فجمیعه عن القمّیّین.

الوجه الرابع: روایات الکافی و إن تناولت الکثیر من المباحث العقلیة إلّاأنّها مسندة إلی أهل البیت علیهم السلام،و اختیارها لا یکوّن علامةً فارقةً فی التأثّر بالمنهج العقلی،و لتأثّر مدرسة قم و قادتها بتلک الروایات أکثر من الکلینی مّرات و مرّات،فالصدوق الذی عدّ ممثّلاً لمدرسة قم کانت له آراء عقلیّة کثیرة جدّاً فی کتبه لا سیّما فی أوائل إکمال الدین ،

ص: 43

ثمّ إنّه أفرد کتابا بعنوان التوحید یتّفق فی موضوعه مع اصول الکافی و له علل الشرائع و هو أوضح فی الدلالة علی المقصود،و أوضح منه ما ورد فی اعتقادات الصدوق .

الوجه الخامس: ما ورد فی دیباجة الکافی یشهد علی بُطلان الزعم المذکور؛إذ بیّن الکلینی أنّه سیتبع المنهج الروائی فی تحصیل الأحادیث الشریفة،بل صرّح بعجز العقل عن إدراک جمیع الأحکام،و أنّ المُدْرَک منها ما هو إلّاأقلّها.

الوجه السادس: إنّ سهل بن زیاد نفسه کان من مشهوری الرواة،و منهجه روائی بحت،و لیست له آراء عقلیّة فی مرویّاته حتّی یُدعی تأثّره بالمنهج العقلی،کما أنّ مرویّاته فی الکافی لم تنحصر باُصوله التی ردّت علی الأفکار و الاتّجاهات السائدة فی ذلک العصر،و إنّما کان جلّها فی الأحکام الشرعیة الفرعیّة التی لا تختلف بین روّاد مدرستی قم و بغداد؛لأنّها من الاُمور التوقیفیّة التی لا دخل للآراء العقلیّة فی صیاغتها.

ص: 44

الرابع
اشاره

شیوخ الکلینی و تلامیذه

المبحث الأوّل:شیوخه
اشاره

تتلمّذ الشیخ الکلینی رحمه الله علی مشاهیر الشیعة فی شرق البلاد الإسلامیّة و غربها، و روی الحدیث عن أعلام الاُمّة فی الکافی و غیره من کتبه،و هم:

1-أحمد بن إدریس،أبو علیّ الأشعری:

قال النجاشی:«أحمد بن إدریس بن أحمد،أبو علیّ الأشعری القمّی،کان ثقةً،فقیهاً فی أصحابنا،کثیر الحدیث،صحیح الروایة،له کتاب النوادر ...» (1).

و هو من مشایخ ابن قولویه،و محمّد بن الحسن بن الولید،و الصدوق الأوّل،و من أشهر تلامذته ثقة الإسلام الکلینی رحمه الله،فقد اعتمده فی روایات کثیرة فی الکافی، قد تزید علی خمسمائة روایة،مصرّحاً باسمه تارة،و بکنیته اخری،و هو من رجال عِدَّة الکافی الذین روی عنهم الکلینی عن الأشعری.

2-أحمد بن عبداللّه البرقی:

هو أحمد بن عبد اللّه بن أحمد بن محمّد بن خالد البرقی،والد علیّ بن أحمد الذی هو من مشایخ الصدوق،و المترجم له حفید أحمد بن محمّد بن خالد البرقی-ابن ابنه- و قد روی عنه.و هو من مشایخ ثقة الإسلام الکلینی،روی عنه فی الکافی فی عدّة موارد مصرّحاً باسمه (2)،بل هو من رجال عِدّة الکلینی الذین یروی عنهم عن البرقی،کما ذکره

ص: 45


1- 1).رجال النجاشی،ص 92،الرقم 228.
2- 2) .الکافی،کتاب الصلاة،باب تقدیم النوافل و تأخیرها و قضائها و صلاة الضحی،ح 5605؛و کتاب الزکاة،باب فضل الصدقة،ح 6005؛و کتاب الحجّ،باب من یشرک قرابته و اخوته فی حجّته...،ح 7114؛و غیرها.

العلّامة الحلّی فی الخلاصة .

و لوقوع أحمد بن عبد اللّه فی طریق الشیخ الصدوق إلی محمّد بن مسلم یحکم بوثاقته،خصوصاً مع الإکثار من الروایة عن محمّد بن مسلم فی الفقیه ،و هی کلّها من طریق أحمد مذکور.

3-أحمد بن محمّد بن سعید ابن عقدة الحافظ الهَمْدَانی:

قال النجاشی:

هذا رجل جلیل فی أصحاب الحدیث،مشهور بالحفظ،و کان کوفیّاً زیدیّاً جارودیّاً علی ذلک حتّی مات،و ذکره أصحابنا لاختلاطه بهم،و مداخلته إیّاهم،و عظم محلّه، و ثقته،و أمانته (1).

و قال الشیخ:«و أمره فی الثقة و الجلالة و عظم الحفظ أشهر من أن یذکر» (2).

و وصفه الذهبی بأنّه نادرة الزمان،و قال:«طلب الحدیث سنة بضع و ستین و مائتین و کتَبَ منه ما لا یحدّ و لا یوصف عن خلق کثیر بالکوفة و بغداد و مکّة» (3).و مات سنة(333 ه)،و له فی الکافی عِدّة روایات.

4-أحمد بن محمّد العاصمی:

هو من أجلّاء مشایخ الکلینی رضی الله عنه بلا خلاف،روی عنه وصیّة أمیر المؤمنین علیّ علیه السلام لأصحابه،قائلاً:«أحمد بن محمّد بن أحمد الکوفی،و هو العاصمی...» (4).قال النجاشی:«کان ثقة فی الحدیث،سالماً،خیّراً» (5).

5-أحمد بن مهران:

أحد مشایخ الکلینی المعتمدین لدیه،روی عنه اثنین و خمسین حدیثاً (6)،لم یذکره

ص: 46


1- 1).رجال النجاشی،ص 94،الرقم 233.
2- 2) .الفهرست للطوسی،ص 28،الرقم 76.
3- 3) .سیر أعلام النبلاء،ج 15،ص 341.
4- 4) .الکافی،کتاب الروضة،ح 14818.
5- 5) .رجال النجاشی،ص 93،الرقم 232.
6- 6) .معجم رجال الحدیث،ج 2،ص 346،الرقم 985.

الشیخ و النجاشی فی فهرستیهما؛لکونه من غیر المصنّفین،و نسب لابن الغضائری تضعیفه،و هو لیس بشیء.و اختلف المتأخّرون فی حاله،و الصحیح وثاقته،بل جلالته،و إکثار ثقة الإسلام من الروایة المباشرة عنه،مع الترحّم علیه (1)،قرینتان قویّتان علی ذلک،و لا یمکن إغفالهما بحال.

6-إسحاق بن یعقوب الکلینی:

هو أحد مشایخ الکلینی،روی الشیخ الطوسی فی کتاب الغیبة عن محمّد بن یعقوب الکلینی،عن إسحاق بن یعقوب (2)،و روی الصدوق بسنده عن محمّد بن یعقوب عن إسحاق بن یعقوب حدیثاً یتضمّن التوقیع بخطّ مولانا صاحب الزمان علیه السلام إلیه:«أمّا ما سألت عنه أرشدک اللّه و ثبّتک-إلی أن قال-:و السلام علیک یا إسحاق بن یعقوب، و علی من اتّبع الهدی». (3)

و التوقیع تضمّن الدعاء الحسن لهذا الرجل من الإمام الحجّة مع سلامه علیه رضی الله عنه، و هو کاشف عن إخلاصه و جلالته و علوّ رتبته،و لا یضرّ کونه هو الراوی لذلک بعد قبول هذه الروایة و التسالم علی صحّتها.

7-إسماعیل بن عبداللّه القرشی:

روی له الکلینی حدیثاً واحداً فی روضة الکافی (4) ،و الحدیث مرسل،و یحتمل إرساله من الکلینی إلی إسماعیل بن عبداللّه القرشی؛لوجود بعض الرواة من أصحاب الإمام الصادق علیه السلام بهذا الاسم و هم من قریش،و علی هذا لا یکون الرجل من مشایخه، کما یحتمل أن یکون الإرسال من جهة إسماعیل إلی الإمام الصادق علیه السلام،و حینئذٍ سیکون من أشیاخ الکلینی الذین لم یذکرهم أحد.

ص: 47


1- 1).راجع:الکافی،کتاب الحجّة،باب فیه نکت و نتف من التنزیل فی الولایة،ح 1147؛و باب مولد الزهراء فاطمة علیها السلام،ح 1246.
2- 2) .الغیبة للطوسی،ص 290.
3- 3) .إکمال الدین،ج 2،ص 483،ح 4.
4- 4) .الکافی،کتاب الروضة،ح 15263.
8-حبیب بن الحسن:

روی له حدیثین فی الکافی ،و هو من مشایخ الصدوق الأوّل علیّ بن بابویه القمّی رضی الله عنه.و اتّفاق مثل ثقة الإسلام و الصدوق الأوّل علی الروایة عن شخصٍ کاشفة عن حسن حاله و اعتماد ما یرویه.

9-الحسن بن خفیف:

روی الکلینی عن الحسن بن خفیف،عن أبیه خبراً واحداً فی خصوص بعث الإمام الحجّة علیه السلام بخادمین إلی مدینة الرسول صلی الله علیه و آله و کان خفیف أبوالحسن قد خرج معهما،فلمّا وصلوا الکوفة،ارتکب أحد الخادمین إثماً،فورد الکتاب من الحجّة علیه السلام قبل خروجهم من الکوفة بردّ ذلک الخادم و عزله عن الخدمة (1).و الحسن هذا إمامی کما یظهر من روایته،إلّاأنّه مجهول الحال عند بعضهم؛إذ لم یذکره أحد من المتقدّمین،و لا أقلّ من حسنه،لاعتماد ثقة الإسلام علیه و لو فی مورد واحد فقط،و حاشا لثقة الإسلام أن یروی عن شیخ لیس بثقة.

10-الحسن بن علیّ الدینوری العلوی:

هذا السیّد من مشایخ الصدوق الأوّل المعاصر للکلینی،فقد روی عنه کتاب زکّار بن یحیی کما فی الفهرست (2) .و لم یقع بهذا العنوان فی جمیع أسانید الکافی ،و لم یروِ أحد عن الکلینی عنه بهذا العنوان أیضاً،و إنّما وقع بعنوان«الحسن بن علیّ العلوی»تارة، و«الحسین بن علیّ العلوی»تارة اخری.و الجمیع واحد کما نبّه علیه غیر واحد من علماء الرجال (3)و مهما یکن،فإنّ کونه شیخاً لثقة الإسلام،و للصدوق الأوّل من جهة،و اعتماد روایاته فی الکتب الأربعة من جهة اخری و کونه من أصحاب الإمام الهادی علیه السلام من جهة ثالثة،و عدم وجود المضعّف من جهة رابعة،و انتسابه إلی تلک الشجرة المبارکة من جهة خامسة،کلّ ذلک یشیر إلی جلالته و سمّو قدره.

ص: 48


1- 1).الکافی،کتاب الحجّة،باب مولد الصاحب علیه السلام،ح 1377.
2- 2) .الفهرست،ص 75،الرقم 304.
3- 3) .معجم رجال الحدیث،ج 5،ص 31،الرقم 2950؛و ص 69،الرقم 3020؛و ج 6،ص 570،الرقم 3559.
11-الحسن بن علیّ الهاشمی:

من مشایخ الکلینی،و له جملة یسیرة من الروایات فی الکافی (1) .و هذا الشیخ ثقة مشهور،ترجم له الخطیب البغدادی (2)،و ابن الجوزی (3)و الذهبی (4).

12-الحسن بن الفضل بن زید الیمانی:

من مشایخ الکلینی،روی عنه حدیثاً واحداً فی مولد الإمام الحجّة علیه السلام (5).و عدّه الصدوق ممّن شاهد الإمام القائم علیه السلام من غیر الوکلاء (6).و من ملاحظة ما تضمّنه حدیثه من مکاتبته إلی الناحیة المقدّسة یعلم أنّه کان مورداً للطف الإمام علیه السلام و رعایته،و لهذا قال الشیخ المامقانی:«لا یبعد حسنه». (7)

13-الحسین بن أحمد:

من مشایخ الکلینی،روی له فی اصول الکافی (8) ،و روی له فی الروضة بعنوان:

«الحسین بن أحمد بن هلال» (9).و هو مقبول الروایة حسن،و لیس بمجهول بعد اتّفاق الشیخین علی روایته.

14-الحسین بن الحسن الحسینی الأسود الهاشمی العلوی الرازی:

من مشایخه و قد ذکره ابتداءً فی سبعة أحادیث فقط من أحادیث الکافی (10) .

ص: 49


1- 1).الکافی،کتاب الصیام،باب صوم عرفة و عاشورا،ح 6582 و 6583 و 6584.
2- 2) .تاریخ بغداد،ج 7،ص 369،الرقم 3891.
3- 3) .المنتظم،ج 3،ص 26،الرقم 1980.
4- 4) .تاریخ الإسلام،ج 22،ص 125،الرقم 154.
5- 5) .الکافی،کتاب الحجّة،باب مولد الصاحب علیه السلام،ح 1369.
6- 6) .إکمال الدین،ج 2،ص 433،ذیل ح 16.
7- 7) .نتائج التنقیح،ج 1،ص 37،الرقم 2698.
8- 8) .الکافی،کتاب الحجّة،باب فی الغیبة،ح 919.
9- 9) .الکافی،کتاب الروضة،ح 15185.
10- 10) .الکافی،کتاب فضل العلم،باب النوادر،ح 141؛و باب الإشارة و النصّ علی الحسن بن علیّ علیهما السلام،ح 780؛و باب مولد علیّ بن الحسین علیهما السلام،ح 1269؛و باب مولد أبی الحسن علیّ بن محمّد علیهما السلام،ح 1328؛و باب مولد الصاحب علیه السلام،ح 1386؛و کتاب النکاح،باب آخر منه،ح 9514.
15-الحسین بن محمّد بن عامر،أبو عبداللّه الأشعری:

من أجلّاء مشایخ الکلینی،روی عنه أکثر من أربعمائة حدیث فی الکافی، و وقع فی کثیر من أسانید روایات الکتب الأربعة،و قد بلغت بإحصاء السیّد الخوئی ثمانمائة و تسعة و خمسین مورداً (1).و جاء اسمه فی أسانید الکافی تارة بعنوان:«الحسین بن محمّد»،و اخری«الحسین بن محمّد الأشعری»،و ثالثة«الحسین بن محمّد بن عامر»، و رابعة«أبو عبداللّه الأشعری».

و قد ترجم له ابن حجر قائلاً:

الحسین بن أحمد بن عامر الأشعری،ذکره علیّ بن الحکم فی شیوخ الشیعة،و قال:کان من شیوخ أبی جعفر الکلینی صاحب کتاب الکافی ،و صنّف الحسین کتاب طبّ أهل البیت،و هو من خیر الکتب المصنّفة فی هذا الفن (2).

و هو ممّن اتّفق الکلّ علی وثاقته. (3)

16-حُمَیْد بن زیاد:

روی عنه الکلینی أکثر من ثلاثمائة حدیث توزّعت علی جمیع أجزاء الکافی .قال النجاشی:

حُمَیْد بن زیاد بن حمّاد بن حمّاد هوار الدِهْقان،أبو القاسم،کوفیّ سکن سورا،و انتقل إلی نینوی...کان ثقة،واقفاً،وجهاً فیهم،سمع الکتب،و صنّف کتاب الجامع فی أنواع الشرائع،کتاب الخمس،کتاب الدعاء،کتاب الرجال-إلی أن قال:-و مات حُمَیْد سنة عشر و ثلاثمائة (4).

و قال الشیخ فی رجاله:«حمید بن زیاد،من أهل نینوی،قریة جنب الحائر علی ساکنه

ص: 50


1- 1).معجم رجال الحدیث،ج 6،ص 72،الرقم 3601.
2- 2) .لسان المیزان،ج 2،ص 327،الرقم 2630.
3- 3) .خلاصة الأقوال،ص 119،الرقم 298؛الوجیزة فی الرجال،ص 198،الرقم 584؛نقد الرجال،ج 2،ص 114؛هدایة المحدّثین،ص 196؛منتهی المقال،ج 3،ص 15،الرقم 842؛معجم رجال الحدیث،ج 6،ص 79،الرقم 3620؛قاموس الرجال،ج 3،ص 523،الرقم 2249.
4- 4) .رجال النجاشی،ص 132،الرقم 339.

السلام،عالم جلیل،و اسع العلم،کثیر التصانیف قد ذکرنا طرفاً من کتبه فی الفهرست ». (1)

17-داود بن کُوْرَة،أبو سلیمان القمّی:

ذکره النجاشی فی ترجمة أحمد بن عیسی الأشعری عند ذکر کتابه النوادر (2). و ترجم له فی مکان لاحق قائلاً:

داود بن کُوْرَة أبو سلیمان القمّی،و هو الذی بوّب کتاب النوادر لأحمد بن محمّد بن عیسی،و کتاب المشیخة للحسن بن محبوب السرَّاد علی معانی الفقه،له کتاب الرحمة فی الوضوء و الصلاة و الزکاة و الصوم و الحج... (3).

و هو من رجال عِدّة الکافی الذین یروی الکلینی بتوسّطهم عن أحمد بن محمّد بن عیسی،و بهذا صرّح النجاشی فی ترجمة الکلینی (4).

و قد ضبط النراقی فی عوائد الأیّام «کورة»بضمّ الکاف،و إسکان الواو،و فتح الراء. (5)

18-سعد بن عبداللّه الأشعری:

من مشایخ الکلینی،و هو من الثقات المشهورین.

قال النجاشی:

سعد بن عبد اللّه بن أبی خلف الأشعری القمّی أبو القاسم،شیخ هذه الطائفة،و فقیهها، و وجهها،کان سمع من حدیث العامّة شیئاً کثیراً،و سافر فی طلب الحدیث.لقی من وجوههم الحسن بن عَرَفة،و محمّد بن عبد الملک الدقیقی،و أبا حاتم الرازی،و عبّاس الترقُفی.و لقی مولانا أبا محمّد علیه السلام،و رأیت بعض أصحابنا یضعّفون لقاءه لأبی محمّد علیه السلام،و یقولون:هذه حکایة موضوعة علیه،و اللّه أعلم...و صنّف سعد کتباً کثیرة- إلی أن قال-:تُوفّی سعد رحمه اللّه سنة إحدی و ثلاثمائة،و قیل:سنة تسع و تسعین و مائتین (6).

ص: 51


1- 1).رجال الطوسی،ص 421،الرقم 6081.
2- 2) .رجال النجاشی،ص 82،الرقم 198.
3- 3) .رجال النجاشی،ص 158،الرقم 416.
4- 4) .رجال النجاشی،ص 378،الرقم 1026.
5- 5) .عوائد الأیّام،ص 289.
6- 6) .رجال النجاشی،ص 177،الرقم 467.

و قال الشیخ الطوسی فی الفهرست :«جلیل القدر،و اسع الأخبار،کثیر التصانیف،ثقة». (1)

19-عبداللّه بن جعفر الحمیری:

من مشایخ ثقة الإسلام الکلینی،روی عنه فی الکافی (2) ،و هو من أعاظم ثقات القمّیّین و مشاهیرهم،بل من الأجلّاء المعروفین بلا خلاف،قال النجاشی فی ترجمته:

«شیخ القمّیّین و وجههم...» (3).

20-علیّ بن إبراهیم بن هاشم القمّی:

روی عنه الکلینی أکثر من أربعة آلاف حدیث فی کتاب الکافی ،هذا فضلاً عن اشتراکه مع غیره فی الروایة عن أحمد بن محمّد بن خالد البرقی،و أحمد بن محمّد بن عیسی الأشعری بلفظ«عدّة من أصحابنا».

کما روی عنه جلّ مشایخ الشیعة و ثقاتهم من أمثال الصدوق الأوّل الذی جعل روایات کتابه الفقیه حجّة بینه و بین اللّه عزّ و جلّ مصرّحاً بثبوتها و صحّتها عنده،کان معظمها من طریق علیّ بن إبراهیم بن هاشم القمّی.

قال النجاشی:«علیّ بن إبراهیم بن هاشم أبو الحسن القمّی،ثقة فی الحدیث،ثبت، معتمد،صحیح المذهب» (4).

و لعلیّ بن إبراهیم رضی الله عنه مرقد مشهور فی مدینة قم المشرّفة،لا زال شاخصاً إلی الآن یؤمّه العارفون لحقّه من کلّ حدبٍ و صوب.

21-علیّ بن إبراهیم الهاشمی:

محدّث،جلیل،نسّابة،ثقة،روی له الکلینی فی الکافی أربعة أحادیث فقط،اثنین منها مباشرة (5)،و اثنین بالواسطة (6).

ص: 52


1- 1).الفهرست،ص 135،الرقم 316.
2- 2) .الکافی،کتاب الحجّة،باب مولد الزهراء فاطمة علیها السلام،ح 1243.
3- 3) .رجال النجاشی،ص 220،الرقم 573.
4- 4) .رجال النجاشی،ص 260،الرقم 680.
5- 5) .الکافی،کتاب الإیمان و الکفر،باب الذنوب،ح 2436؛و کتاب الصید،باب القنبرة،ح 11369.
6- 6) .الکافی،کتاب الصلاة،باب الرجل یخطو إلی الصفّ...،ح 5304؛و کتاب الأطعمة،باب الجبنّ،ح 11946.

هذا،و قد وقع شخص آخر فی أسانید الکافی بهذا الاسم و النسب،و هو غیر صاحب العنوان قطعاً؛لروایته عن الإمام موسی بن جعفر علیه السلام مباشرة،و عنه الکلینی بأربعة وسائط (1)،و لا یعنینا أمره.

قال النجاشی:«علیّ بن إبراهیم بن محمّد بن الحسن...أبو الحسن الجوّانی،ثقة، صحیح الحدیث،له کتاب أخبار صاحب فخّ،و کتاب أخبار یحیی بن عبداللّه بن حسن» (2).

22-علیّ بن الحسین السعدآبادی:

هو من مشایخ الکلینی،ذکره الشیخ فی رجاله،قائلاً:«یروی عنه الکلینی رحمه الله،و روی عنه الزراری رحمه الله،و کان معلّمه» (3).کما ذکره الزراری فی رسالته فی آل أعین مصرّحاً بأنّه مؤدّبه (4).

و کونه من مشایخ القمّیّین و فی عصر الأشعری بالذات،مع اعتماد أجلّاء المشایخ الکبار علیه،کثقة الإسلام الکلینی،و الفقیه الجلیل الزراری،یکشف عن حسن حاله.

و هو أحد رجال عدّة الکافی عن البرقی.

23-علیّ بن محمّد بن سلیمان:

من مشایخ الکلینی،لم یرو عنه فی الکافی، و من وقع فی إسناده بهذا الاسم فهو غیره.

قال الشیخ الصدوق:«حدّثنا محمّد بن محمّد بن عصام رضی الله عنه،قال:حدّثنا محمّد بن یعقوب،قال:حدّثنا علیّ بن محمّد بن سلیمان...» (5).

و روایة الشیخ الصدوق المذکورة لم یروها الکلینی فی الکافی .نعم،وقع فی الکافی علیّ بن محمّد بن سلیمان النوفلی فی حدود ستّ روایات،و هو یروی عنه بواسطتین

ص: 53


1- 1).الکافی،کتاب التوحید،باب المشیئة و الإرادة،ح 387.
2- 2) .رجال النجاشی،ص 262،الرقم 687.
3- 3) .رجال الطوسی،ص 433،ح 6199.
4- 4) .رسالة أبی غالب الزراری،ص 162،الرقم 14.
5- 5) .علل الشرائع،ص 132،ح 1؛التوحید،ص 176،ح 8.

تارة،و بثلاث وسائط اخری (1).و یظهر أنّ المذکور فی إسناد الشیخ الصدوق یختلف عمّن وقع بهذا الاسم فی أسانید الکافی ؛لاختلاف طبقتهما اختلافاً بیّناً،علی أنّ کلا الرجلین لم یذکرا فی کتب الرجال.

24-علیّ بن محمّد بن أبی القاسم ماجیلویه:

هو من مشایخ الکلینی،روی عنه فی الکافی کثیراً جدّاً،فضلاً عمّا رواه عنه فی ضمن رجال عِدَّته عن البرقی،و قد یعبّر عنه بلفظ علیّ بن محمّد بن بُنْدار.

قال النجاشی:

علیّ [بن محمّد] (2)بن أبی القاسم،عبد اللّه بن عمران البرقی،المعروف أبوه بماجیلویه،یکنّی أبا الحسن،ثقة،فاضل،فقیه،أدیب،رأی أحمد بن محمّد البرقی،و تأدّب علیه، و هو ابن بنته (3).

25-علیّ بن محمّد الکلینی الرازی:

هو أحد مشایخ الکلینی،و یلقّب بالکلینی الرازی،و یعرف بعَلّان.و هو خال الکلینی و استاذه،و من رجال عِدّة الکافی الذین روی عنهم عن سهل بن زیاد،و قد وثّقه جمیع من ترجم له؛قال النجاشی:«علیّ بن محمّد بن إبراهیم بن أبان الرازی الکلینی، المعروف بعَلّان،یکنّی أباالحسن،ثقة،عین،له أخبار القائم علیه السلام» (4).

26-علیّ بن موسی بن جعفر بن أبی جعفر الکُمَندانیّ:

من مشایخ ثقة الإسلام الکلینی،بل هو من العِدّة الّذین یروی عنهم الکلینی،عن أحمد بن محمّد بن عیسی الأشعری القمّی.و قد روی الکلینی سائر کتب أحمد بن عیسی الأشعری عن الکُمندانی و جماعته عنه،و الظاهر کونهم هم العدّة (5).

ص: 54


1- 1).الکافی،کتاب المعیشة،باب قضاء الدین،ح 8473 و 8474؛و کتاب الصید،باب الهدهد و الصرد،ح 11363؛و باب القنبرة،ح 11366 و11367؛و کتاب الوصایا،باب ما یجوز من الوقف و الصدقة،ح 13235.
2- 2) .سقط«بن محمّد»من جمیع نسخ النجاشی الواصلة إلینا؛التصویب من خلاصة الأقوال،ص 187،الرقم 559.
3- 3) .رجال النجاشی،ص 261،الرقم 683.
4- 4) .رجال النجاشی،ص 260،الرقم 682.
5- 5) .رجال النجاشی،ص 82،الرقم 198.

روی الکلینی عنه مضموماً إلی العِدّة،عن أحمد بن محمّد بن عیسی الأشعری أحادیث کثیرة قد تزید علی سبعمائة حدیث موزّعة علی جمیع أجزاء الکافی ،کما روی عنه منفرداً،عن أحمد بن محمّد بن عیسی (1).

و من مشاهیر تلامذته من غیر الکلینی الصدوق الأوّل.و لو لم یکن ثقة جلیلاً کما عمد عمدتا هذا الفن(الکلینی و الصدوق الأوّل)إلی الروایة عنه و التلمّذ علی یدیه.

27-القاسم بن العلاء الهَمَدانی:

من أهل آذربیجان،ولد سنة(187 ه)و توفّی سنة(304 ه)،فَقَدَ بصره رضی الله عنه بعد الثمانین،ثمّ رُدَّت له عیناه قبل وفاته بسبعة أیّام،و هو من مشایخ الکلینی الثقات الأجلّاء،روی عنه فی الکافی فی موردین،و کنّاه بأبی محمّد مع الترحّم علیه فی أوّلهما (2).

و عدّه الشیخ الصدوق و العلّامة الطبرسی ممّن شاهد مولانا الإمام الحجّة علیه السلام من الوکلاء من أهل آذربیجان (3).

و هناک خبر طویل صحیح بأعلی درجات الصحّة،ذکره الشیخ الطوسی قدس سره فی کتاب الغیبة (4) ،فیه من فوائد جمّة فی معرفة حال القاسم بن العلاء رضی الله عنه،فراجع.

28-محمّد بن أحمد الخفّاف النیسابوری:

من محدّثی العامّة و رواتهم،روی عنه الشیخ الکلینی رحمه الله،و لیس له فی الکافی أیّ حدیث،لکن عدّه ابن عساکر من جملة من روی الکلینی عنه؛إذ قال فی ترجمة الکلینی:«قدم دمشق،و حدّث ببعلبک عن أبی الحسین محمّد بن علیّ الجعفری السمرقندی،و محمّد بن أحمد الخفّاف النیسابوری...» (5).

ص: 55


1- 1).الکافی،کتاب الحجّة،باب أنّ الأئمّة علیهم السلام ولاة أمر اللّه و خزنة علمه،ح 511.
2- 2) .الکافی،کتاب الحجّة،باب جامع فی فضل الإمام و صفاته،ح 527؛و باب مولد الصاحب علیه السلام،ح 1365.
3- 3) .کمال الدین،ص 442،ذیل ح 16؛إعلام الوری،ج 2،ص 273.
4- 4) .الغیبة للطوسی،ص 310-315،ح 263.
5- 5) .تاریخ دمشق،ج 56،ص 297،الرقم 7126.
29-محمّد بن أحمد بن عبدالجبّار:

من مشایخ الکلینی،حدّث عنه ببغداد کما فی لسان المیزان (1)،و هو غیر محمّد بن أحمد بن عبد الجبّار المعروف بمحمّد بن أبی الصهبان القمّی الذی حدّث عنه الکلینی بالواسطة فی جملة من أحادیث الکافی .و لیس لمحمّد هذا روایة فی الکافی ،و لم یقع فی أسانید الکتب الأربعة و لا غیرها من کتب الشیعة.

30-محمّد بن أحمد القمّی:

من مشایخ ثقة الإسلام،روی عنه فی روضة الکافی (2) ،و من مشایخ الصدوق الأوّل أیضاً.

قال الشیخ الصدوق فی کمال الدین :«و کان أبی رضی الله عنه یروی عنه،و کان یصف علمه، و عمله،و زهده،و فضله،و عبادته». (3)

31-محمّد بن إسماعیل:

من مشایخ الکلینی قدس سره،و قد تردّد بعضهم فی تشخیص محمّد بن إسماعیل هذا المبدوء به فی أوائل أسانید الکافی أصولاً و فروعاً و روضةً،و بصورة کثیرة تدلّ علی اعتماد ثقة الإسلام علی ما یرویه،و سبب التردّد المذکور هو اشتراک جماعة من الرواة بهذا الاسم،أشهرهم ثلاثة،هم:محمّد بن إسماعیل النیسابوری،محمّد بن إسماعیل البرمکی،محمّد بن إسماعیل بن بزیع.

و انتهت کلمة المحقّقین من علمائنا إلی قول واحد خلاصته:أنّ المبدوء به فی أوائل أسانید الکافی بهذا العنوان المطلق«محمّد بن إسماعیل»هو النیسابوری لا غیر (4).

32-محمّد بن جعفر الأسدی:

قال النجاشی:

ص: 56


1- 1).لسان المیزان،ج 5،ص 490،الرقم 8205.
2- 2) .الکافی،کتاب الروضة،ح 15338.
3- 3) .کمال الدین،ص 3.
4- 4) .منتقی الجمان،ج 1،ص 45؛نقد الرجال،ج 4،ص 138،الرقم 4479.

محمّد بن جعفر بن محمّد بن عون الأسدی،أبو الحسین الکوفی،ساکن الریّ،یقال له:

محمّد بن أبی عبد اللّه،کان ثقة،صحیح الحدیث،إلّاأنّه روی عن الضعفاء،و کان یقول بالجبر و التشبیه،و کان أبوه وجهاً... (1).

و قد أثنی علیه الشیخ فی کتاب الغیبة و وثّقه بقوله:«و قد کان فی زمان السفراء المحمودین أقوام ثقات ترد علیهم التوقیعات من قبل المنصوبین للسفارة من الأصل، منهم:أبو الحسین محمّد بن جعفر الأسدی رحمه الله» (2)

و قال الشیخ فی آخر التوقیعات الواردة علی أقوام ثقات:«و مات الأسدی علی ظاهر العدالة لم یتغیّر،و لم یطعن علیه،فی شهر ربیع الآخر سنة اثنتی عشرة و ثلاثمائة» (3).

و ترضّی علیه الشیخ الصدوق،و قدّم مایرویه علی غیره فی صورة التعارض. (4)

هذا،و أمّا ما قاله النجاشی فی ترجمته بُعید توثیقه صراحةً من أنّه کان یقول بالجبر و التشبیه،فلا یمکن الإذعان له:

أوّلاً:إنّ اسم کتاب الأسدی فی رجال النجاشی هو کتاب الجبر و الاستطاعة-و لعلّ ذلک هو السبب فی ما نسبه إلیه-و أمّا اسمه فی فهرست الشیخ فهو کتاب الردّ علی أهل الاستطاعة،و من البعید جدّاً أن یکون له کتابان أحدهما فی الجبر و الاستطاعة و الآخر فی الردّ علی هذه المقولة،و الذی یدلّ علی توهّم النجاشی باسم الکتاب،و أنّ الصحیحَ ما ذکره الشیخ جملةٌ من الروایات الصحیحة الصریحة بردّ مقولات الحشویّة کالجبر و الاستطاعة و الرؤیة و غیرها،قد رواها کلّها ثقة الإسلام الکلینی عن محمّد بن جعفر الأسدی. (5)

و ثانیاً:شهادة شیخ الطائفة و رئیسها أنّ الأسدی رضی الله عنه مات علی ظاهر العدالة و لم یطعن علیه فی شیء،شهادةٌ معتبرة محترمة مقدّمة علی غیرها خصوصاً مع تأییدها بالأمر الأوّل.

ص: 57


1- 1).رجال النجاشی،ص 373،الرقم 1020.
2- 2) .الغیبة للطوسی،ص 415.
3- 3) .الغیبة للطوسی،ص 417،ذیل ح 394.
4- 4) .الفقیه،ج 2،ص 73،ح 317.
5- 5) .الکافی،کتاب التوحید،باب فی قوله تعالی: «لا تُدْرِکُهُ الْأَبْصارُ...» ،ح 271؛و باب النهی عن الجسم و الصورة،ح 288 و290 و291؛و باب جوامع التوحید،ح 350؛و باب الجبر و القدر و الأمر بین الأمرین،ح 412 و413؛و باب الاستطاعة،ح 417.

و لو تنزّلنا جدلاً و قلنا بصحّة ما ذکره النجاشی فإنّ فساد العقیدة لا ینافی الوثاقة، و علی هذا جرت سیر الرجالیّین الشیعة قدیماً و حدیثاً؛لعلمهم بأنّ فساد عقیدة الراوی لا دخل لها فی سلب وثاقته،ما لم یصل ذلک الفساد إلی الکفر البواح.

و أمّا عن قول النجاشی،أنّه:«کان یروی عن الضعفاء»فمن الواضح أنّ هذا لا یقتضی عدم اعتبار ما رواه الثقات.علی أنّ المتّفق علیه بأنّ روایة الثقة عن الضعیف متی ما علم بأنّ لها مخرجاً صحیحاً من طریق الثقات،کان ذلک أمارة علی صدق الرجل الضعیف و عدم توهّمه أو اشتباهه فی حدود نقله لتلک الروایة.

33-محمّد بن جعفر الرزّاز،أبو العبّاس الکوفی:

هو محمّد بن جعفر بن محمّد بن الحسن،أبو العبّاس،القرشی،الرزّاز،ثقة جلیل، من أجلّاء و مشاهیر مشایخ الکلینی.و ذکر أبو غالب الزراری فی رسالته الشهیرة ما یدلّ بکلّ وضوح علی جلالة الرزّاز،و سمّو قدره،و منزلته بین صفوف الشیعة فی عصره (1).

و قد وقع فی أسانید الکافی بعدّة عناوین،هی:أبو العبّاس الرزّاز،و أبو العبّاس الرزّاز محمّد بن جعفر،و محمّد بن جعفر أبو العبّاس الکوفی،و محمّد بن جعفر الرزّاز، و محمّد بن جعفر الرزّاز الکوفی،و محمّد بن جعفر،و أبو العبّاس الکوفی.و المقصود من جمیعها واحد إلّافی الأخیرین؛لکونهما من المشترکات ما لم تکن قرینة دالّة علی إرادة الرزّاز؛لأنّ«محمّد بن جعفر»مشترک بین الرزّاز و شیخ الکلینی الثقة محمّد بن جعفر الأسدی،و کذلک الحال مع إطلاق«أبی العبّاس الکوفی»المشترک بین الرزّاز و ابن عقدة،الثقة الحافظ،و هو من شیوخ الکلینی أیضاً.و من الواضح أنّه لا یضرّ عدم التمییز بینهم فی تلک الموارد القلیلة؛لدوران الأمر بین ثقات معروفین.

34-محمّد بن الحسن الصفّار:

قال النجاشی:

محمّد بن الحسن بن فروخ الصفّار...أبو جعفر الأعرج،کان وجهاً فی أصحابنا القمّیّین، ثقة،عظیم القدر،راجحاً،قلیل السقط فی الروایة-إلی أن قال:-توفّی محمّد بن الحسن

ص: 58


1- 1).رسالة أبی غالب الزراری،ص 140-141.

الصفّار،بقمّ،سنة تسعین و مائتین رحمه الله (1).

و عَدّه الشیخ فی رجاله فی أصحاب الإمام العسکری علیه السلام قائلاً:«له إلیه علیه السلام مسائل، یلقّب:ممولة» (2).

و قد أکثر الصدوق من الروایة عنه بتوسّط شیخه محمّد بن الحسن بن الولید فی کتابه من لا یحضره الفقیه ،و ذکر فیه بعض مکاتبات الإمام العسکری علیه السلام إلی الصفّار (3)،و فی ذلک ما یشیر إلی جلالة قدره و علوّ مقامه عند الإمام أبی محمّد العسکری علیه السلام و قد وثّقه العلّامة الحلّی (4)،و ابن داود (5)،و جمیع المتأخّرین بلا استثناء.

35-محمّد بن الحسن الطائی الرازی:

من مشایخ الکلینی،و لیس له فی الکافی روایة بهذا العنوان،و لا فی غیره من کتب الحدیث.نعم،روی الکلینی کتب علیّ بن العبّاس الجراذینی الرازی بواسطته (6).و لهذا عدّه الشیخ آقا بزرک من مشایخ ثقة الإسلام الکلینی (7).

36-محمّد بن الحسن الطاطری:

روی عنه ثقة الإسلام حدیثاً واحداً فقط (8)،و هو مهمل لم یذکره أحد،و لیس له فی الکتب الأربعة سوی هذا الحدیث.علی أنّ الکلینی رحمه الله قد روی حدیثه هذا من طریق آخر.

جدیر بالذکر أنّ العنوان السابق فی مشایخ الکلینی هو محمّد بن الحسن أیضاً، و لقبه«الطائی»کما مرّ عن النجاشی،و لقب صاحب العنوان«الطاطری»،و لقرب اللقبین فی الرسم فلا یبعد تصحیف أحدهما إلی الآخر،فیکون کلا الاسمین-بعد أن اتّفقا بالاسم و اسم الأب-لمسمّی واحد،و اللّه العالم.

ص: 59


1- 1).رجال النجاشی،ص 354،الرقم 948.
2- 2) .رجال الطوسی،ص 402،الرقم 5898.
3- 3) .الفقیه،ج 4،ص 151،ذیل ح 524؛و ج 4،ص 155،ح 537؛و ج 4،ص 155،ح 539.
4- 4) .خلاصة الأقوال،ص 260،الرقم 910.
5- 5) .رجال ابن داود،ص 170،الرقم 1359.
6- 6) .رجال النجاشی،ص 255،الرقم 668.
7- 7) .طبقات أعلام الشیعة(القرن الرابع)،ص 263.و انظر:شرح اصول الکافی للمظفّر،ج 1،ص 23.
8- 8) .الکافی،کتاب الجهاد،باب الجهاد الواجب مع من یکون،ح 8226.
37-محمّد بن عبداللّه بن جعفر الحمیری:

من أجلّاء مشایخ الکلینی قدس سره،قال النجاشی:«کان ثقة وجهاً،کاتب صاحب الأمر علیه السلام، و سأله مسائل فی أبواب الشریعة» (1).و هو من مشایخ ابن قولویه أیضاً،و قد وثّق ابن قولویه سائر مشایخه فی دیباجة کتابه کامل الزیارات .و هو من رجال عِدّة الکافی الذین یروی الکلینی عنهم،عن البرقی.

38-محمّد بن عقیل الکلینی:

من مشایخ ثقة الإسلام (2)،روی عنه فی فروع الکافی (3) ،و هو من رجال عِدّة الکافی الذین یروی بتوسّطهم عن سهل بن زیاد،کما صرّح بهذا العلّامة الحلّی.

39-محمّد بن علیّ أبو الحسین الجعفری السمرقندی:

من شیوخ الکلینی،حدّث عنه ببعلبک قال ابن عساکر فی ترجمة الکلینی:«قدم دمشق، و حدّث ببعلبک عن أبی الحسین محمّد بن علیّ الجعفری السمرقندی...» (4).و لیس له ذکر فی الکافی ،و لم یقع فی إسناد الحدیث الشیعی،و لم یذکره سوی ابن عساکر.

40-محمّد بن علیّ بن معمّر الکوفی:

من مشایخ الکلینی،روی له خطبة الوسیلة،و خطبة الطالوتیّة (5)و غیرهما.و روی عنه جماعة من تلامذة الکلینی،کالتلعکبری (6)،و محمّد بن الحسین البَزَوفَری (7)،و أبی المفضّل الشیبانی (8)،کما روی عنه فرات بن إبراهیم بن فرات الکوفی صاحب التفسیر (9).

ص: 60


1- 1).رجال النجاشی،ص 354،الرقم 949.
2- 2) .الکافی،ج 1،ص 18،مقدّمة حسین علیّ محفوظ؛شرح اصول الکافی للمظفّر،ج 1،ص 23.
3- 3) .الکافی،کتاب الحجّ،باب نادر،ح 6769.
4- 4) .تاریخ دمشق،ج 56،ص 297،الرقم 7126.
5- 5) .الکافی،کتاب الروضة،ح 14189 و 14820.
6- 6) .التهذیب،ج 3،ص 66،الرقم 218؛مصباح المتهجّد،ص 788؛کفایة الأثر،ص 123.
7- 7) .کفایة الأثر،ص 241.
8- 8) .الأمالی للطوسی،ص 314،المجلس 11،ح 85.
9- 9) .علل الشرایع،ص 142؛الأمالی للصدوق،ص 8،المجلس 2،ح 6.
41-محمّد بن محمود،أبو عبداللّه القزوینی:

من مشایخ الکلینی،روی عنه فی الکافی حدیثاً واحداً،بلفظ:«حدّثنی»؛فقال بعد نقله حدیثاً:«و حدّثنی به محمّد بن محمود،أبو عبداللّه القزوینی» (1).و لیس لمحمّد هذا غیر هذا الحدیث،کما لیس له ذکر فی کتب الرجال.

42-محمّد بن یحیی العطّار:

من أجلّاء مشایخ الکلینی،قال النجاشی:«محمّد بن یحیی،أبو جعفر العطّار القمّی، شیخ أصحابنا فی زمانه،ثقة،عین،کثیر الحدیث...» (2).

و ذکره الشیخ فی رجاله فی باب من لم یرو عنهم علیهم السلام قائلاً:«محمّد بن یحیی العطّار،روی عنه الکلینی،قمّی،کثیر الروایة». (3)و وثّقه العلّامة الحلّی (4)،و ابن داود (5)،و المتأخّرون کافّة.

و أشهر تلامذة محمّد بن یحیی ثلاثة،هم:ثقة الإسلام الکلینی و قد أکثر من الروایة عنه فی جمیع أبواب الکافی ،و الصدوق الأوّل،و محمّد بن الحسن بن الولید القمّیّین.

و هو من رجال عِدّة الکافی الذین روی عنهم الکلینی عن الأشعری و البرقی.

43-أبو بکر الحبّال:

من مشایخ الکلینی،روی عنه فی الکافی حدیثاً واحداً (6).و لم یذکره أحد من الرجالیّین.

44-أبو حامد المراغی:

هو أحمد بن إبراهیم،أبو حامد المراغی،من مشایخ الکلینی،قال الطبری الصغیر

ص: 61


1- 1).الکافی،کتاب فضل العلم،باب النوادر،ذیل ح 132.
2- 2) .رجال النجاشی،ص 353،الرقم 946.
3- 3) .رجال الطوسی،ص 439،الرقم 6274.
4- 4) .خلاصة الأقوال،ص 260،الرقم 908.
5- 5) .رجال ابن داود،ص 186،الرقم 1533.
6- 6) .الکافی،کتاب العشرة،باب نادر،ح 3676.

فی دلائل الإمامة :«و عنه(یعنی:أبا المفضّل الشیبانی)قال:حدّثنا محمّد بن یعقوب الکلینی قدس سره،قال:حدّثنی أبو حامد المراغی» (1).

و روی الکشّی بسنده عن أبی جعفر محمّد بن أحمد بن جعفر القمّی العطّار توقیعاً شریفاً للإمام الحجّة علیه السلام یدلّ علی جلالة و علوّ منزلة أبی حامد المراغی،و ما تضمّنه التوقیع أعلی من التوثیق بدرجات (2).

45-أبو داود:

من مشایخ الکلینی،ذکره فی أوائل أسانید الکافی ،مبتدئاً به ثمان مرّات مستقلّاً،کما اشترک فی ستّة موارد اخری مع عِدّة الکافی فی النقل عن أحمد بن محمّد،عن الحسین بن سعید.

أمّا مَن هو أبو داود فی هذه الموارد؟فمختلف فیه (3)،فمنهم من قال:إنّه المسترقّ(م 231ه)،و منهم من نفی ذلک و قال بجهالته؛لعدم ذکر العنوان فی کتب الرجال و کذلک بُعد طبقة الکلینی عن طبقة المسترقّ ممّا یعنی أنّ هذا غیره،و الصحیح عندنا:

إنّه مجهول بالنسبة لنا،معروف معتمد عند ثقة الإسلام.

مشایخ العدّة

روی الکلینی فی الکافی عن مجموعة من مشایخه معبّراً عنهم بلفظ«عِدّة من أصحابنا»روایات کثیرة بلغت بإحصائنا ثلاثة آلاف و حدیثین.و یمکن تقسیم هذه العِدّة بلحاظ من روت عنه إلی طائفتین،هما:

الطائفة الاُولی-العِدّة المعلومة:
1-عِدَّة الکلینی عن أحمد بن محمّد بن عیسی الأشعری:

و رجال هذه العِدّة خمسة،و کلّهم من القمّیّین،و هم بحسب الترتیب:

1-أحمد بن إدریس،أبو علیّ الأشعریّ القمّی.

2-داود بن کُورة القمّی.

ص: 62


1- 1).دلائل الإمامة،ص 288.
2- 2) .رجال الکشّی،ص 534،الرقم 1019.
3- 3) .راجع:منهج المقال،ص 387؛و هدایة المحدّثین،ص 282؛و منتهی المقال،ج 7،ص 169؛و معجم رجال الحدیث،ج 21،ص 149.

3-علیّ بن إبراهیم بن هاشم القمّی.

4-علیّ بن موسی الکُمندانی-بالنون و الدال المهملة-القمّی.

5-محمّد بن یحیی العطّار القمّی.

2-عِدَّة الکلینی عن أحمد بن محمّد بن خالد البرقی:

و رجال هذه العِدّة سبعة،ستّة من أهل قم،و واحد مشترک بین کوفِیَّیْن،و هم:

1-أحمد بن عبداللّه القمّی.

2-علیّ بن إبراهیم بن هاشم القمّی.

3-علیّ بن الحسین السعدآبادی،أبو الحسن القمّی.

4-علیّ بن محمّد بن عبداللّه القمّی،یعرف بماجیلویه،و هو ابن بنت البرقی،و یقال له:محمّد بن علیّ بن بُندار.

5-محمّد بن جعفر،و هو مشترک بین أبی الحسین الأسدی الکوفی ساکن الریّ، و بین أبی العبّاس الرزّاز الکوفی،خال أبی غالب الزراری الثقة المشهور.

6-محمّد بن عبداللّه بن جعفر الحمیری القمّی.

7-محمّد بن یحیی العطّار القمّی.

3-عِدّة الکلینی عن سهل بن زیاد:

و رجال هذه العِدّة أربعة،فیهم قمّی،و کلینیّان رازیّان،و کوفیّ ساکن الریّ،و هم:

1-علیّ بن محمّد بن علّان الکلینی الرازی.

2-محمّد بن أبی عبداللّه،و هو محمّد بن جعفر الأسدی الکوفیّ نزیل الریّ.

3-محمّد بن الحسن الصفّار القمّی.

4-محمّد بن عقیل الکلینی الرازی.

الطائفة الثانیة-العِدّة المجهولة فی الکافی:

و هی سبع عِدَدٍ فقط،وقعت فی أسناد ثمانیة أحادیث،کالآتی:

1-«عِدّة من أصحابنا،عن عبداللّه بن البزّاز» (1).

ص: 63


1- 1).الکافی،کتاب العقل،ح 35.و ذکر المحقّق فی هامشه:«راجعنا جمیع النسخ التی عندنا(23نسخه)و الحدیثان 35.

2-«عِدّة من أصحابنا،عن جعفر بن محمّد» (1).

3-«عِدّة من أصحابنا،عن سعد بن عبداللّه» (2).

4-«عِدّة من أصحابنا،عن الحسین بن الحسن بن یزید» (3).

5-«عِدّة من أصحابنا،عن إبراهیم بن إسحاق الأحمر» (4).

6-«عِدّة من أصحابنا،عن صالح بن أبی حمّاد» (5).

7-«عِدّة من أصحابنا،عن محمّد بن عیسی» (6).

المبحث الثانی:تلامیذه و الراوون عنه
اشاره

تتلمذ علی ید الشیخ الکلینی رحمه الله عدد کثیر من أعلام الشیعة و غیرهم،و قد أحصینا أکثر من ثلاثین رجلاً منهم،هم:

1-أحمد بن إبراهیم بن أبی رافع،أبو عبداللّه الصیمری:

من مشاهیر تلامیذ الکلینی،و أجازه روایة ما سمعه منه من مصنّفات و أحادیث (7)،و عدّه ابن عساکر فی تاریخ دمشق من جملة من روی عن الکلینی (8)،و مثله ابن ماکولا (9).

2-أحمد بن أحمد،أبو الحسین الکوفی الکاتب:

من تلامیذ الکلینی،و من جملة رواة الکافی عنه،قال النجاشی فی ترجمة الکلینی:

کنت أتردّد إلی المسجد المعروف بمسجد اللؤلؤی،و هو مسجد نفطویه النحوی،أقرأ

ص: 64


1- 1) .الکافی،کتاب الحجّة،باب فی النهی عن الإسم،ح 886.
2- 2) .الکافی،کتاب الحجّة،باب فی الغیبة،ح 913 و 915.
3- 3) .الکافی،کتاب الحجّة،باب أنّه لیس شیء من الحقّ فی ید الناس إلّاما خرج من عند الأئمّة علیهم السلام...،ح 1052.
4- 4) .الکافی،کتاب الطهارة،باب وجوب الغسل یوم الجمعة،ح 4002.
5- 5) .الکافی،کتاب الروضة،ح 14964.
6- 6) .الکافی،کتاب الصیام،باب الفطرة،ح 6658.
7- 7) .التهذیب،ج 10،ص 5(المشیخة).
8- 8) .تاریخ دمشق،ج 56،ص 297،الرقم 7126.
9- 9) .إکمال الإکمال،ج 7،ص 186.

القرآن علی صاحب المسجد،و جماعة من أصحابنا یقرؤون کتاب الکافی علی أبی الحسین أحمد بن أحمد الکوفی الکاتب:حدّثکم محمّد بن یعقوب الکلینی.و رأیت أبا الحسن العقرانی یرویه عنه (1).

و الظاهر اتّحاده مع أحمد بن محمّد بن علیّ،أبوالحسین الکوفی الکاتب الآتی.

3-أحمد بن الحسن(أو الحسین)،أبو الحسین العطّار:

من تلامیذ الکلینی (2)،نقل السیّد هاشم البحرانی من کتاب عیون المعجزات ما یدلّ علی کون صاحب العنوان من تلامذة الکلینی؛إذ قال ما هذا لفظه:«السیّد المرتضی فی عیون المعجزات ،قال:حدّثنا أبو الحسن أحمد بن الحسین العطّار،قال:حدّثنا أبو جعفر محمّد بن یعقوب صاحب کتاب الکافی ...» (3).

4-أحمد بن علیّ بن سعید أبو الحسین الکوفی:

قال الشیخ فی بیان طرقه إلی کتب ثقة الإسلام الکلینی:«و أخبرنا السیّد الأجلّ المرتضی رضی الله عنه،عن أبی الحسین أحمد بن علیّ بن سعید الکوفی،عن الکلینی» (4).

5-أحمد بن محمّد بن الحسن بن الولید أبو الحسن القمّی:

من معاصری الشیخ الصدوق و ابن قولویه،و أساتذة الشیخ المفید،و ابن الغضائری،و ابن عبدون،و من تلامیذ الکلینی رحمهم اللّه.قال الکراجکی فی الاستنصار:

أخبرنا الشیخ المفید أبو عبداللّه محمّد بن محمّد بن النعمان،قال:أخبرنا الشیخ أبو القاسم جعفر بن محمّد بن قولویه و أبو الحسن أحمد بن محمّد بن الحسن بن الولید جمیعاً،عن محمّد بن یعقوب... (5).

و أحمد بن محمّد هذا ثقة معروف.

ص: 65


1- 1).رجال النجاشی،ص 377،الرقم 1026.
2- 2) .طبقات أعلام الشیعة(القرن الرابع)،ص 26-27.
3- 3) .مدینة المعاجز،ج 1،ص 194،ح 115.
4- 4) .الفهرست،ص 135،الرقم 591.
5- 5) .الاستنصار،ص 31-33.
6-أحمد بن محمّد بن علیّ الکوفی:

من تلامیذ الکلینی و أساتذة السیّد المرتضی.

قال الشیخ الطوسی فی رجاله :«أحمد بن محمّد بن علیّ الکوفی،یکنّی أبا الحسین، روی عن الکلینی،أخبرنا عنه علیّ بن الحسین الموسویّ المرتضی» (1).

و قال فی الفهرست فی بیان طریقه إلی کتب الکلینی:«و أخبرنا السیّد الأجلّ المرتضی رضی الله عنه،عن أبی الحسین أحمد بن علیّ بن سعید الکوفی،عن الکلینی» (2).

و بهذا یظهر اتّحاد صاحب العنوان مع أبی الحسین أحمد بن علیّ بن سعید الکوفی.

7-إسحاق بن الحسن بن بکران العقرانی،أبو الحسین(الحسن)التمّار:

من تلامیذ الکلینی،و من رواة کتاب الکافی عن مصنّفه،صرّح بهذا النجاشی فی ترجمته قائلاً:

إسحاق بن الحسن بن بکران العقرائی التمّار،کثیر السماع،ضعیف فی مذهبه،رأیته بالکوفة و هو مجاور،و کان یروی کتاب الکلینی عنه،و کان فی هذا الوقت علوّاً فلم أسمع منه شیئاً (3).

و قال فی ترجمة الکلینی عند ذکر الکافی :«و رأیت أبا الحسن العقرانی یرویه عنه» (4).

و من الواضح أنّ القدح فی المذهب لا ینافی الوثاقة.

8-جعفر بن محمّد بن قولویه:

من أجلّاء تلامذة الکلینی،روی عنه کثیراً فی کتابه المشهور کامل الزیارات (5).

قال النجاشی:

جعفر بن محمّد بن جعفر بن موسی بن قولویه أبوالقاسم القمّی،و کان أبوه یلقّب:

مسلمة،من خیار أصحاب سعد بن عبد اللّه القمّی...و کلّ ما یوصف به الناس من جمیل

ص: 66


1- 1).رجال الطوسی،ص 450،الرقم 70.
2- 2) .الفهرست،ص 135،الرقم 591.
3- 3) .رجال النجاشی،ص 74،الرقم 178.
4- 4) .رجال النجاشی،ص 378،الرقم 1026.
5- 5) .راجع:کامل الزیارات،ص 41،ح 4؛و ص 44،ح 8.

و ثقة وفقه،فهو فوقه. (1)

و قد تتلمذ الشیخ جعفر بن محمّد بن قولویه رضی الله عنه علی مجموعة من المشایخ الأجلّاء و یأتی فی مقدّمتهم:أبوه الثقة الجلیل الشیخ محمّد بن قولویه،و الشیخ ثقة الإسلام الکلینی،و محمّد بن عبداللّه بن جعفر الحمیری،و غیرهم (2).و مات رحمه الله ببغداد،و دفن فی مقابر قریش إلی جوار مرقد الإمام الکاظم علیه السلام.

9-الحسن بن أحمد المؤدّب:

من مشایخ الصدوق،و تلامیذ الکلینی،و یدلّ علیه ما رواه الصدوق عن خمسة من مشایخه،و کان أبو محمّد الحسن بن أحمد المؤدّب من جملتهم،قالوا:«حدّثنا محمّد بن یعقوب الکلینی» (3).و روی أیضاً عن مجموعة من مشایخه-و فیهم المؤدّب هذا-قالوا:«حدّثنا محمّد بن یعقوب الکلینی رحمه الله» (4).

10-الحسین بن إبراهیم بن أحمد بن هشام المؤدّب:

من مشایخ الصدوق،و تلامیذ الکلینی کما یظهر من قول الشیخ الصدوق:

حدّثنا محمّد بن محمّد بن عصام الکلینی،و علیّ بن أحمد بن محمّد بن عمران الدقّاق، و علیّ بن عبداللّه الورّاق،و الحسن بن أحمد المؤدّب،و الحسین بن إبراهیم بن أحمد بن هشام المؤدّب رضی اللّه عنهم؛قالوا:حدّثنا محمّد بن یعقوب الکلینی (5).

11-الحسین بن صالح بن شعیب الجوهری:

من تلامیذ الکلینی،قال الشیخ الطوسی فی أمالیه :«أخبرنا الحسین بن عبیداللّه...

حدّثنا الحسین بن صالح بن شعیب الجوهری،قال:حدّثنا محمّد بن یعقوب الکلینی...» (6).

ص: 67


1- 1).رجال النجاشی،ص 123،الرقم 318.
2- 2) .راجع:کامل الزیارات،فقد صرّح بالروایة عن الکلینی و المذکورین و غیرهم مرّات عدیدة.
3- 3) .عیون الأخبار،ج 1،ص 187،ح 1.
4- 4) .عیون الأخبار،ج 2،ص 200،ح 2.
5- 5) .الکافی.
6- 6) .الأمالی للطوسی،ص 654،المجلس 34،ح 5.
12-عبداللّه بن محمّد بن ذکوان:

من تلامیذ الکلینی،ذکره ابن عساکر فی ترجمة الکلینی قائلاً:«روی عنه:أبو سعد الکوفی...و عبد اللّه بن محمّد بن ذکوان» (1).و لیس لعبداللّه هذا أیّ حدیث فی کتبنا،و لم یذکره أحد من علماء الإمامیّة،و إنّما هو من رجال العامّة.

13-عبدالکریم بن عبداللّه بن نصر،أبو الحسین البزاز:

من تلامیذ الکلینی،و أحد رواة الکافی عن مصنّفه،و کان مع الکلینی ببغداد و أخذ منه جمیع مصنّفاته و أحادیثه سماعاً و إجازة سنة(327 ه).و ذکره الشیخ الطوسی فی بیان طریقه إلی ما رواه عن الکلینی فی مشیخة التهذیب و الاستبصار (2) .

14-علیّ بن أحمد الرازی:

عدّه الشیخ الطهرانی من مشایخ الصدوق و تلامذة الکلینی (3)،و نقل عن إکمال الدین قول الشیخ الصدوق:«حدّثنا علیّ بن أحمد الرازی،قال:حدّثنا محمّد بن یعقوب...» (4).

و لکن فی النسخة المطبوعة من إکمال الدین ابتدأ سند الحدیث هکذا:«حدّثنا علیّ بن أحمد الدقّاق رضی الله عنه،قال حدّثنا محمّد بن یعقوب»،و الظاهر هو الصحیح؛لعدم وجود ما یدلّ علی أنّ علیّ بن أحمد الرازی من مشایخ الصدوق،زیادة علی أنّ الدقّاق لم یصفه أحد بالرازی.

15-علیّ بن أحمد بن محمّد بن عمران أبو القاسم الدقّاق:

من مشایخ الشیخ الصدوق،روی عنه،عن ثقة الإسلام الکلینی (5).و یظهر من روایاته فی کتب الصدوق أنّه یروی عن مجموعة من المشایخ منهم:الکلینی،و حمزة

ص: 68


1- 1).تاریخ دمشق،ج 56،ص 297،الرقم 7126.
2- 2) .التهذیب،ج 10،ص 27-29(المشیخة)؛الاستبصار،ج 4،ص 310(المشیخة).
3- 3) .طبقات أعلام الشیعة(القرن الرابع)،ص 170.
4- 4) .کمال الدین،ص 536،ح 1.
5- 5) .الفقیه،ج 4،ص 15؛علل الشرائع،ص 131،ح 1؛و ص 160،ح 1؛و ص 176،ح 1؛و غیرها.

بن القاسم العلوی،و أبی العبّاس أحمد بن یحیی بن زکریّا القطّان،و غیرهم.

16-علیّ بن أحمد بن موسی الدقّاق:

عدّه جماعة من العلماء من تلامذة الکلینی (1)،و هو من مشایخ الشیخ الصدوق.

17-علیّ بن عبداللّه الورّاق:

عدّه الشیخ أقا بزرک الطهرانی رحمه الله من تلامذة الکلینی،بل من رواة کتاب الکافی عن مصنفه (2).و هو من مشایخ الشیخ الصدوق،و روی عنه فی سائر کتبه،و ترضّی علیه فی کتابه الفقیه (3) ،فهو ثقة؛لانّ معنی الترضّی طلب زیادة الأجر و المثوبة،و من یطلقه علی غیر مستحقّه فهو مثله،و الصدوق یجلّ عن هذا.و یظهر من بعض روایاته عکوفه الطویل علی الحدیث الشریف و روایته.

18-علیّ بن محمّد بن عبدوس،أبو القاسم الکوفی:

من تلامیذ الکلینی،لیس له روایة فی کتب الحدیث الشیعی إلّاروایة واحدة فقط، و هو من رجال العامّة و رواتهم.ذکره ابن عساکر فی ترجمة الکلینی قائلاً:«روی عنه أبو سعد الکوفی...و أبو القاسم علیّ بن محمّد بن عبدوس الکوفی» (4).

19-محمّد بن إبراهیم النعمانی:

هو من تلامذة الکلینی و من المقرّبین إلیه،و من جملة من استنسخ الکافی عن نسخة مؤلّفه.و له رحلة واسعة فی طلب الحدیث،و هو من کبار محدّثی الشیعة الإمامیّة بلا خلاف،و من تراثه الخالد: کتاب الغیبة ،و حدّث فیه عن شیخه الکلینی کثیراً.

20-محمّد بن إبراهیم بن یوسف الکاتب الشافعی:

من تلامیذ ثقة الإسلام الکلینی و أحد رواة کتاب الکافی (5) ،ذکره الشیخ فی الفهرست قائلاً:

محمّد بن إبراهیم بن یوسف الکاتب،یکنّی أبا الحسن،و قال أحمد بن عبدون:هو أبو

ص: 69


1- 1).طبقات أعلام الشیعة(القرن الرابع)،ص 315؛معجم رجال الحدیث،ج 18،ص 62،الرقم 12043.
2- 2) .طبقات أعلام الشیعة(القرن الرابع)،ص 315.
3- 3) .الفقیه،ج 3،ص 65،ح 218.
4- 4) .تاریخ دمشق،ج 56،ص 297،الرقم 7126.
5- 5) .شرح اصول الکافی للمظفّر،ج 1،ص 24.

بکر الشافعی،مولده سنة إحدی و ثمانین و مائتین بالحسینیّة،و کان یتفقّه علی مذهب الشافعی فی الظاهر،و یری رأی الشیعة الإمامیّة فی الباطن،و کان فقیهاً علی المذهبین، و له علی المذهبین کتب... (1).

21-محمّد بن أحمد بن حمدون أبو نصر الواسطی:

قال السیّد ابن طاوس قدس سره:«حدّث أبو نصر محمّد بن أحمد بن حمدون الواسطی، قال:حدّثنا:محمّد بن یعقوب الکلینی...» (2).

و أورده العلّامة المجلسی فی البحار عن فتح الأبواب ،و فیه«أحمد بن أحمد بن علیّ بن سعید الکوفی»بین الواسطی المذکور و بین الکلینی (3)،و لعلّه هو الصحیح؛إذ تقدّم أنّ أحمد بن أحمد الکوفی من تلامیذ الکلینی.

22-محمّد بن أحمد بن عبداللّه الصفوانی:

من الفقهاء الثقات الذین تتلمذوا علی ید الشیخ الکلینی (4).قال النجاشی:«محمّد بن أحمد بن عبداللّه بن قضاعة بن صفوان بن مِهران الجمّال،مولی بنی أسد،أبو عبداللّه، شیخ الطائفة،ثقة،فقیه،فاضل،و کانت له منزلة من السلطان...» (5).

23-محمّد بن أحمد بن محمّد بن سنان،أبو عیسی الزاهری:

هو المعروف بمحمّد بن أحمد السنانی،من مشایخ الصدوق،روی عنه کثیراً،مع الترضّی علیه،و فی هذا دلیل واضح علی حسنه،بل وثاقته.و عدّه الشیخ المظفّر من تلامیذ ثقة الإسلام الکلینی قدس سره (6)،و هو کذلک؛لأنّه من جملة من روی عنه الشیخ الصدوق کتاب الکافی عن مصنّفه (7).

ص: 70


1- 1).الفهرست،ص 208-209،الرقم 600.
2- 2) .فتح الأبواب،ص 184.
3- 3) .البحار،ج 88،ص 230.
4- 4) .خاتمة مستدرک الوسائل،ج 3،ص 470.
5- 5) .رجال النجاشی،ص 393،الرقم 1050.
6- 6) .شرح اصول الکافی للمظفّر،ج 1،ص 24.
7- 7) .الفقیه،ج 4،ص 116(المشیخة).
24-محمّد بن الحسین البَزَوفَری:

هو من تلامیذ الکلینی،و یشهد لذلک ما رواه أبو القاسم علیّ بن محمّد الخزّاز القمّی بقوله:«...حدّثنا محمّد بن الحسین البزوفری بهذا الحدیث-یعنی حدیث زید الشهید فی مشهد مولانا الحسین بن علیّ علیهما السلام،-قال:حدّثنا محمّد بن یعقوب الکلینی...» (1).

25-محمّد بن علیّ بن أبی طالب أبو الرجاء البلدی:

عدّه العلّامة الطهرانی من تلامیذ ثقة الإسلام الکلینی (2)،و لم أجد له روایة عن ثقة الإسلام فی کتب الحدیث.کما لم أجد من ترجم له من علماء الرجال،بل لم أجد له ذکراً إلّاعند الکراجکی (3)،مع وقوع الاختلاف فی ضبط اسم الرجل و کنیته فی الموارد التی نقل فیها عنه.

26-محمّد بن علیّ بن الحسین بن موسی بن بابویه(الشیخ الصدوق):

رئیس المحدّثین،و شیخ الإمامیّة و فقیههم و محدّثهم و متکلّمهم فی زمانه،و هو غنیّ عن التعریف بعد الاتّفاق علی تسمیته بالصدوق و یکفی فی وصفه ما ورد من کلمات بحقّه علی لسان علماء العامّة،قال الذهبی:

ابن بابویه،رأس الإمامیّة،أبو جعفر،محمّد بن العلّامة علیّ بن الحسین بن موسی بن بابویه القمّی،صاحب التصانیف السائدة بین الرافضة،یضرب بحفظه المثل،یقال له ثلاثمائة مصنّف...،و کان أبوه من کبارهم و مصنّفیهم (4).

و قال الزرکلی الوهّابی:«محدّث إمامی کبیر،لم یُرَ فی القمّیّین مثله». (5)

و المعروف أنّ الشیخ الصدوق قد ولد قبل وفاة الکلینی بأکثر من عشرین عاماً، و خلوّ کتبه الواصلة إلینا من الروایة عن الکلینی بلا واسطة لا تدلّ علی عدم الروایة عنه

ص: 71


1- 1).کفایة الأثر،ص 301.
2- 2) .طبقات أعلام الشیعة(القرن الرابع)،ص 290.
3- 3) .کنز الفوائد،ص 164.
4- 4) .سیر أعلام النبلاء،ج 16،ص 303-304،الرقم 212.
5- 5) .الأعلام،ج 6،ص 274.

مباشرة و لو بالإجازة مثلاً.

قال الشیخ المفید قدس سره:«أخبرنی أبو القاسم جعفر بن محمّد بن قولویه،و أبو جعفر محمّد بن علیّ بن الحسین بن بابویه جمیعاً؛عن محمّد بن یعقوب الکلینی...» (1).

و فی مزار ابن المشهدی خبرٌ یدلّ علی ذلک أیضاً،رواه العلّامة النوری فی مستدرک الوسائل فی باب استحباب الصلاة یوم عاشوراء و کیفیّتها (2).

و بهذا یتبیّن اشتباه العلّامة النوری فی قوله بعدم روایة الشیخ الصدوق عن الکلینی. (3)

27-محمّد بن علیّ ماجیلویه:

من تلامیذ الکلینی،و هو مشترک بین راویین،و کلاهما من مشایخ الصدوق،هما:

الأوّل:محمّد بن علیّ بن محمّد بن أبی القاسم

الثانی:محمّد بن علیّ بن أبی القاسم

و أنّ کلّا منهما یدعی بمحمّد بن علیّ ماجیلویه،و وقع کلاهما فی مشیخة الفقیه (4).

هذا،و قد روی الشیخ الصدوق فی الخصال ،عن محمّد بن علیّ ماجیلویه،عن محمّد بن یعقوب الکلینی (5).فهو إذن من تلامذة ثقة الإسلام،و لکنّه مشترک بین اثنین کما عرفت،و لا یضرّ هذا؛لاعتماد الشیخ الصدوق علیهما فی الفقیه الذی حکم بصحّة جمیع روایاته،مع ترضّیه علیهما فی المشیخة.

28-محمّد بن محمّد بن عصام الکلینی:

من رجالات الریّ،و أعلام کُلین،و هو من مشایخ الشیخ الصدوق،و من تلامذة الشیخ الکلینی و یؤیّده إکثار الشیخ الصدوق من الروایة عنه،عن ثقة الإسلام؛قال فی مشیخة الفقیه:

و ما کان فیه عن محمّد بن یعقوب الکلینی رحمه اللّه،فقد رویته عن محمّد بن محمّد بن عصام الکلینی،و علیّ بن أحمد بن موسی،و محمّد بن أحمد السنانی رضی اللّه عنهم، عن محمّد بن یعقوب الکلینی.و کذلک جمیع کتاب الکافی ،فقد رویته عنهم،عنه (6).

ص: 72


1- 1).ذبائح أهل الکتاب،ص 27.
2- 2) .مستدرک الوسائل،ج 6،ص 279،ح 6844.
3- 3) .راجع:خاتمة مستدرک الوسائل،ج 3،ص 527.
4- 4) .الفقیه،ج 4،ص 6(المشیخة).و راجع:فیه،ص 18،24،40،62،63،79،93،97،100،102(المشیخة).
5- 5) .الخصال،ص 480،أبواب الإثنی عشر،ح 49.
6- 6) .الفقیه،ج 4،ص 116(المشیخة).
29-محمّد بن موسی المتوکّل:

من مشایخ الصدوق،و تلامیذ الکلینی،ثقة بالاتّفاق.و قد أکثر الشیخ الصدوق من الروایة عنه فی جمیع کتبه و ترضّی علیه کثیراً،و نقل المتوکّل إلی الشیخ الصدوق بعض الأحادیث التی سمعها من الکلینی قدس سره (1).

30-هارون بن موسی،أبو محمّد التلعکبری:

من تلامیذ ثقة الإسلام،و هو من أعاظم المحدّثین،و ثقاتهم المشهورین،و له جلالة و ذکر جمیل بین علماء الرجال.روی کتاب الکافی عن الکلینی کما فی مشیخة التهذیب ، و الاستبصار ،و الفهرست (2) ،و روی عنه فی غیرهما أیضاً (3).

روی عنه و تتلمذ علی یدیه کبار علماء الإمامیّة کابن قولویه،و النعمانی،و الشیخ المفید،و النجاشی.

31-أبو جعفر الطبری:

روی عن ثقة الإسلام الکلینی،قال السیّد ابن طاوس رضی الله عنه:«...ما روینا بإسنادنا إلی الشیخ أبی جعفر الطبری،قال:حدّثنا محمّد بن یعقوب الکلینی...» (4).

و هو من معاصری الکلینی،ثقة،جلیل القدر،له کتاب المسترشد فی الإمامة،و یعرف بالطبری الکبیر تمییزاً له عن الطبری الصغیر،صاحب کتاب دلائل الإمامة .

32-أبو الحسن بن داود:

من تلامیذ الکلینی،ذکره النجاشی عند ذکر مصنّفات أحمد بن محمّد بن عیسی الأشعری قائلاً:«و قال لی أبو العبّاس أحمد بن علیّ بن نوح:أخبرنا بها أبو الحسن بن داود،عن محمّد بن الیعقوب...» (5).

ص: 73


1- 1).اُنظر:الأمالی للصدوق،ص 674،المجلس 97،ح 1؛و کمال الدین،ص 675،ح 31؛و عیون الأخبار،ج 2،ص 187،ح 1.
2- 2) .التهذیب،ج 10،ص 13(المشیخة)؛الاستبصار،ج 4،ص 300(المشیخة)؛الفهرست،ص 211،الرقم 602.
3- 3) .کفایة الأثر،ص 61؛خصائص الأئمّة علیهم السلام،ص 64؛و غیرها.
4- 4) .فرج المهموم،ص 245.
5- 5) .رجال النجاشی،ص 82،الرقم 198.

و قال فی ترجمته:

شیخ هذه الطائفة و عالمها،و شیخ القمّیّین فی وقته،و فقیههم،حکی أبو عبداللّه الحسین بن عبیداللّه أنّه لم یرَ أحداً أحفظ منه،و لا أفقه،و لا أعرف بالحدیث.و امّه،اُخت سلامة بن محمّد الأرزنی،ورد بغداد فأقام بها و حدّث (1).

و یظهر من کلام النجاشی فی ترجمته أنّه حدّث عن الکلینی ببغداد؛لأنّه قدمها و استقرّ بها إلی أن وافاه أجله و دفن بمقابر قریش(منطقة الکاظمیّة ببغداد حالیّاً).

33-أبو سعد الکوفی:

روی عن ثقة الإسلام الکلینی رحمه الله.قال ابن عساکر فی ترجمة الکلینی:«قدم دمشق، و حدَّث ببعلبک...روی عنه أبو سعد الکوفی شیخ الشریف المرتضی أبی القاسم علیّ بن الحسین بن موسی الموسوی...» (2).

34-أبو غالب الزراری:

هو الشیخ أحمد بن محمّد بن محمّد بن أبی طاهر سلیمان بن الحسن بن الجهم بن بکیر بن أعین بن سنسن،وُلِد سنة(285 ه)،و مات سنة(368 ه).و الزراری نسبة إلی زرارة بن أعین.

قال الشیخ فی الفهرست :«و کان شیخ أصحابنا فی عصره،و استاذهم و ثقتهم».

عدّه العلّامة النوری ممّن تلقّوا کتاب الکافی عن مصنّفه،و رووه عنه،و استنسخوه، و نشروه،و إلی نسخهم تنتهی نسخته (3)،و یؤیّده ما قاله أبو غالب الزراری نفسه (4).

35-أبو المفضّل الشیبانی:

من مشاهیر تلامذة الکلینی و الراوین کتاب الکافی عنه (5)،ثقة لم یثبت التضعیف بحقّه.

ص: 74


1- 1).رجال النجاشی،ص 384،الرقم 1045.
2- 2) .تاریخ دمشق،ج 56،ص 297،الرقم 7126.
3- 3) .خاتمة وسائل الشیعة،ج 3،ص 471.
4- 4) .رسالة أبی غالب الزراری،ص 176،الرقم 90.
5- 5) .الفهرست،ص 211،الرقم 602.
الخامس
اشاره

مؤلّفات ثقة الإسلام الکلینی

کان الکلینی رحمه الله قلیل التألیف إذا ما قورن بغیره من علماء الإمامیّة-کالشیخ الصدوق و الشیخ المفید،و الشیخ الطوسی-بسبب ما استغرقه الکافی من وقت طویل،و ممّا یؤسف له حقّاً هو ضیاع مؤلفّات الکلینی و مصنّفاته سوی کتابه الکافی علی الرغم من وصول بعضها إلی أزمان متأخّرة.

أوّلاً-کتاب تعبیر الرؤیا:

المراد بالرؤیا ما یراه النائم فی نومه،أو الذی خمدت حواسّه الظاهرة بإغماء أو ما یشابهه (1)،و هی علی ثلاثة أقسام:صادقة لا تحتاج إلی عناء أو جهد فی التأویل،کرؤیا الأنبیاء علیهم السلام.و صادقة أیضاً و لکنّها بحاجة إلی تأویل.و کاذبة،و هی أضغاث أحلام.

و کتاب تعبیر الرؤیا ذکره النجاشی من جملة کتب الکلینی (2)،و سمّاه الشیخ الطوسی«کتاب تفسیر الرؤیا» (3).

و ممّا یکشف عن علم الکلینی بتعبیر الرؤیا،و صحّة نسبة هذا الکتاب إلیه،أنّه قد روی أحادیث کثیرة فی خصوص تعبیر الرؤیا فی روضة الکافی (4).

ثانیاً-کتاب الردّ علی القرامطة:

نشأت حرکة القرامطة بعد منتصف القرن الثالث الهجری،و ظهرت فی الکوفة سنة (278 ه)ثمّ سنة(286 ه)،و قد راح ضحیّة هجماتهم المتکرّرة علی مدن العراق

ص: 75


1- 1).المیزان فی تفسیر القرآن،ج 11،ص 79.
2- 2) .رجال النجاشی،ص 377،الرقم 1026.
3- 3) .الفهرست،ص 210،الرقم 602.
4- 4) .راجع:الکافی،کتاب الروضة،ح 14873-14877 و15021 و15022 و15096.

و الحجاز و دمشق آلاف الضحایا الأبریاء،و بلغت قوّتهم فی عصر الکلینی رحمه الله أنّه لم یقدر علی الوقوف بوجههم جیش مقاتل،و لم تصمد أمامهم مدینة محاربة،و قطع القرامطة الطریق علی المسلمین حتّی توقّف الحجّ فی زمانهم من سنة(322 ه)إلی سنة(327ه).

و من جرائمهم الکبری أنّهم اعتدوا علی حرمة الکعبة المشرّفة سنة(317 ه) فدخلوا الحرم المکّی الشریف،و قتلوا الحاجّ أثناء الطواف،و طرحوا القتلی فی بئر زمزم،و عرّوا الکعبة المشرّفة من کسوتها،و قلعوا بابها،کما اقتلعوا الحجر الأسود و بقی عندهم أکثر من عشرین سنة فی عاصمتهم«هجر»إلی أن رُدّ إلی مکانه بفضل الدولة الفاطمیّة بمصر.

و کانت للقرامطة آراء و عقائد فاسدة کثیرة،و الکثیر منها دالّ علی کفرهم و مُرُوقهم من الدین،کما نصّ علی هذا أصحاب المقالات و الفِرَق کالأشعری و النوبختی و غیرهم (1).

کلّ هذا حمل علماء الإمامیّة للتصدّی إلی تلک الحرکة قبل ظهورها بالکوفة،کما یظهر من کتاب الفضل بن شاذان(م 260 ه)المعنون بکتاب الردّ علی الباطنیّة و القرامطة (2) ،و الکلینی المعاصر لتلک الحرکة فی تألیفه هذا الکتاب الذی نسبه إلیه النجاشی (3)و الشیخ الطوسی (4).

و لا یخفی ما یحمله عنوان الردّ علی القرامطة من مسحة کلامیّة،الأمر الذی یشیر إلی تضلّع الکلینی بعلم الکلام الإسلامی.

ثالثاً-کتاب رسائل الأئمّة علیهم السلام:

ذکره النجاشی فی مؤلّفات الکلینی (5)،و سمّاه الشیخ الطوسی ب«کتاب الرسائل» (6)

ص: 76


1- 1).لخّصنا هذا الکلام بشأن تلک الحرکة من مصادر عدیدة،منها:التنبیه و الإشراف،ص 322-325 و 345؛الکامل فی التاریخ،ج 6،ص 396-437؛وج 7،ص 15-32؛البدایة و النهایة،ج 11،ص 92-115 و168-182.
2- 2) .الفهرست،ص 198،الرقم 563.
3- 3) .رجال النجاشی،ص 377،الرقم 1026.
4- 4) .الفهرست،ص 210،الرقم 602.
5- 5) .رجال النجاشی،ص 377،الرقم 1026.
6- 6) .الفهرست،ص 210،الرقم 602.

و صُحِّف فی معالم العلماء إلی«کتاب الوسائل» (1).

و هذا الکتاب من الکتب المفقودة أیضاً،و هو کما یبدو من اسمه خصّص لجمع رسائل الأئمّة إلی أصحابهم،أو أبنائهم علیهم السلام.

و نقل السیّد ابن طاوس(م 664 ه)طرفاً من هذا الکتاب مشیراً إلیه صراحة حیثما ورد النقل منه.و یبدو أنّ السیّد ابن طاوس کان متأثّراً بهذا الکتاب مفضّلاً له علی ما کتب بهذا المجال.

و الظاهر من کلام صدر المتألّهین الشیرازی(م 1050 ه)فی شرح اصول الکافی وصول الکتاب إلی عصره،حیث قال:

روی محمّد بن یعقوب الکلینی رحمه الله فی کتاب الرسائل بإسناده عن سنان بن طریف،عن أبی عبداللّه علیه السلام،قال:کان أمیر المؤمنین علیه السلام یکتب هذه الخطبة إلی أکابر الصحابة،و فیها کلام رسول اللّه صلی الله علیه و آله... (2).

و هو صریح فی وصول کتاب الرسائل إلی عصره،و وقوفه علیه مع النقل المباشر منه.

رابعاً-کتاب الرجال:

نسب النجاشی (3)و الشیخ الطوسی (4)و سائر المتأخّرین هذا الکتاب إلی الکلینی رحمه الله،و هو من کتبه المفقودة أیضاً،و هو علامة واضحة فی معرفة الکلینی قدس سره بأحوال الرواة، و طبقاتهم،و التی یمکن تلمّس آثارها فی مواقع کثیرة من الکافی نفسه.

خامساً-کتاب ما قیل فی الأئمّة علیهم السلام من الشعر:

من جملة من عدّ هذا الکتاب للکلینی هو النجاشی (5)،و کفی بذلک إثباتاً لصحّة نسبته إلیه.و هذا الکتاب المفقود أیضاً یشیر بوضوح إلی عنایة الکلینی بالأدب العربی،

ص: 77


1- 1).معالم العلماء،ص 99،الرقم 666.
2- 2) .شرح اصول الکافی لصدر المتألّهین الشیرازی،ج 2،ص 612-615.
3- 3) .رجال النجاشی،ص 377،الرقم 1026.
4- 4) .الفهرست،ص 210،الرقم 602.
5- 5) .رجال النجاشی،ص 377،الرقم 1026.

و تلوّن ثقافته،و لو قُدِّر لهذا الکتاب البقاء لوقفنا علی أسماء شعراء أهل البیت علیهم السلام، و لاطّلعنا من خلاله علی غرر القصائد الشعریّة التی قیلت فی مدحهم علیهم السلام.

سادساً-کتاب خصائص الغدیر،أو خصائص یوم الغدیر:

و هذا الکتاب لم تثبت عندی نسبته إلی الکلینی رحمه الله،و لم یذکر تلک النسبة أحد قطّ إلّا السیّد عبدالعزیز الطباطبائی رحمه الله،الذی ذکر هذا الکتاب و عدّه من مؤلّفات الکلینی (1)،و أغلب الظن أنّه استنبطه من مکان آخر و إن لم یُفصح عنه.

و مهما یکن فإنّ جمیع ما ذکرناه من کتب الکلینی مفقود،و قد اتّصل النقل المباشر من بعض تلک الکتب المفقودة إلی أزمان متأخّرة ک«رسائل الأئمّة علیهم السلام»الذی بقی موجوداً إلی القرن الحادی عشر الهجری،ثمّ فُقِد بعد ذلک،و ربّما یکون فی زوایا بعض المکتبات.

سابعاً-کتاب الکافی:

و هو الکتاب الوحید الذی وصل إلینا من مؤلّفات ثقة الإسلام،و سنعرفه فی القسم الآتی.

ص: 78


1- 1).الغدیر للسیّد عبد العزیز الطباطبائی،ص 38.
السادس

ما قاله العلماء الکلینی

ما قاله العلماء من کلمات الثناء العاطر علی شخصیّة الکلینی و دوره العلمی و الثقافی تدلّ علی مکانته المرموقة التی قلّما وصل إلیها الأفذاذ،إلیک فیما یلی بعضها:

1-تلمیذه الشیخ الصدوق(م 381 ه): قال:«حدّثنا الشیخ الفقیه محمّد بن یعقوب رضی الله عنه» (1).

2-النجاشی(م 450 ه) قال فی ترجمته:«شیخ أصحابنا فی وقته بالریّ و وجههم، و کان أوثق الناس فی الحدیث،و أثبتهم...» (2).

3-الشیخ الطوسی(م 460 ه) قال فی الفهرست :«ثقة،عارف بالأخبار» (3).و قال فی الرجال :«جلیل القدر،عالم بالأخبار» (4).

4-العلّامة الطبرسی(م 548 ه) قال فی ذکر الدلالة علی إمامة الحسن بن علیّ علیه السلام:

«فمن ذلک:ما رواه محمّد بن یعقوب الکلینی و هو من أجلّ رواة الشیعة و ثقاتها» (5).

5-السیّد ابن طاوس الحلّی الحسنی(م 664 ه) قال فی فرج المهموم :«الشیخ المتّفق علی عدالته و فضله و أمانته محمّد بن یعقوب الکلینی» (6).

6-العلّامة الحلی(م 726 ه): قال«شیخ أصحابنا فی وقته بالریّ و وجههم،و کان أوثق الناس فی الحدیث و أثبتهم» (7).

ص: 79


1- 1).الفقیه،ج 4،ص 165،ح 578 و غیره کثیر.
2- 2) .رجال النجاشی،ص 377،الرقم 1026.
3- 3) .الفهرست،ص 210،الرقم 602.
4- 4) .رجال الطوسی،ص 439،الرقم 6277.
5- 5) .أعلام الوری،ج 1،ص 405.و نظیره فی کشف الغمّة،ج 2،ص 154.
6- 6) .فرج المهموم،ص 86،ح 1.
7- 7) .خلاصة الأقوال،ص 245،الرقم 37.

7-المحقّق الکرکی(م 940 ه) قال فی إجازته للشیخ أحمد بن أبی جامع:«و أعظم الأشیاخ فی تلک الطبقة-یعنی الطبقة المتقدّمة علی الشیخ الصدوق-الشیخ الأجلّ جامع أحادیث أهل البیت علیهم السلام صاحب کتاب الکافی فی الحدیث،الذی لم یعمل الأصحاب مثله» (1).

8-الشهید الثانی(م 966 ه) قال فی إجازته للسیّد علیّ بن الصائغ الحسینی الموسوی:

عن الشیخ السعید الجلیل رئیس المذهب أبی جعفر محمّد بن یعقوب الکلینی،عن رجاله المتضمّنة لکتابه الکافی ،الذی لا یوجد فی الدنیا مثله جمعاً للأحادیث و تهذیباً للأبواب،و ترتیباً،صنّفه فی عشرین سنة،شکر اللّه تعالی سعیه،و أجزل أجره،عن رجاله المودعة بکتابه و أسانیده،المثبتة فیه بشرطه المعتبر عند أهل درایة الأثر (2).

9-الشیخ حسین بن عبدالصمد،والد الشیخ البهائی(م 984 ه) قال فی وصول الأخیار:

أمّا کتاب الکافی، فهو للشیخ أبی جعفر محمّد بن یعقوب الکلینی رحمه الله شیخ عصره فی وقته،و وجه العلماء و النبلاء،و کان أوثق الناس فی الحدیث،و أنقدهم له،و أعرفهم به، صنّف الکافی و هذّبه و بوّبه فی عشرین سنة،و هو یشتمل علی ثلاثین کتاباً یحتوی علی ما لا یحتوی غیره (3).

10-الشهید الثالث القاضی نور اللّه التستری(م 1019 ه) قال فی مجالس المؤمنین:

«ثقة الإسلام،و واحد الأعلام خصوصاً فی الحدیث،فإنّه جهینة الأخبار،و سابق هذا المضمار،الذی لا یُشقّ له غبار،و لا یُعثر له علی عِثار» (4).

11-المحقّق الداماد(م 1041 ه): قال فی الرواشح:

و إنّ کتاب الکافی لشیخ الدین،و أمین الإسلام،نبیه الفرقة،و وجیه الطائفة،رئیس

ص: 80


1- 1).بحار الأنوار،ج 105،ص 63.
2- 2) .بحار الأنوار،ج 105،ص 141.
3- 3) .وصول الأخیار إلی معرفة الأخبار،ص 85.
4- 4) .مجالس المؤمنین،ج 1،ص 452.

المحدّثین،حجّة الفقه و العلم و الحقّ و الیقین،أبی جعفر محمّد بن یعقوب بن إسحاق الکلینی رفع اللّه درجته فی الصدّیقین،و ألحقه بنبیّه و أئمّته الطاهرین (1).

12-صدر المتألّهین محمّد بن إبراهیم الشیرازی(م 1050 ه) قال فی شرح اصول الکافی :«أمین الإسلام،و ثقة الأنام،الشیخ العالم الکامل،و المجتهد البارع،الفاضل محمّد بن یعقوب الکلینی،أعلی اللّه قدره،و أنار فی سماء العلم بدره» (2).

13-العلّامة المجلسی(م 1111 ه) قال فی مرآة العقول:

و ابتدأت بکتاب الکافی للشیخ الصدوق،ثقة الإسلام،مقبول طوائف الأنام،ممدوح الخاص و العام،محمّد بن یعقوب الکلینی،حشره اللّه مع الأئمّة الکرام؛لأنّه کان أضبط الاُصول و أجمعها،و أحسن مؤلّفات الفرقة الناجیة و أعظمها (3).

14-السیّد بحر العلوم(م 1212 ه) قال:

محمّد بن یعقوب بن إسحاق،أبو جعفر الکلینی،ثقة الإسلام،و شیخ المشایخ الأعلام، و مروّج المذهب فی غیبة الإمام علیه السلام ذکره أصحابنا و المخالفون،و اتّفقوا علی فضله، و عظم منزلته (4).

15-السیّد محمّد باقر الخوانساری(م 1313 ه) قال-بعد بیان مَن مدحه من علماء العامّة-:

و بالجملة،فشأن الرجل أجلّ و أعظم من أن یختفی علی أعیان الفریقین،أو یکتسی ثوب الإجمال لدی ذی عینین،أو ینتفی أثر إشراقه یوماً بعد البین؛إذ هو فی الحقیقة أمین الإسلام،و فی الطریقة دلیل الأعلام،و فی الشریعة جلیل قدّام،لیس فی وثاقته لأحد کلام،و لا فی مکانته عند أئمّة الأنام،و حسب الدلالة علی اختصاصه بمزید الفضل،و إتقان الأمر،إتّفاق الطائفة علی کونه أوثق المحمّدین الثلاثة الذین هم أصحاب الکتب الأربعة،و رؤساء هذه الشرعة المتَّبَعَة (5).

ص: 81


1- 1).الرواشح السماویّة،ص 4.
2- 2) .شرح اصول الکافی لصدر المتألّهین الشیرازی،ج 1،ص 167.
3- 3) .مرآة العقول،ج 1،ص 3.
4- 4) .الفوائد الرجالیّة،ج 3،ص 325.
5- 5) .روضات الجنّات،ج 6،ص 105،الرقم 568.

16-المحدّث النوری(م 1320 ه) قال فی خاتمة المستدرک:

فخر الشیعة،و تاج الشریعة،ثقة الإسلام،و کهف العلماء الأعلام،أبو جعفر محمّد بن یعقوب الکلینی...الرازی،الشیخ الجلیل العظیم،الکافل لأیتام آل محمّد علیهم السلام بکتابه الکافی (1).

17-الشیخ عبّاس القمّی(م 1359 ه) قال:

الشیخ الأجلّ الأوثق الأثبت،أبو جعفر محمّد بن یعقوب بن إسحاق الرازی،کهف العلماء الأعلام،و مفتی طوائف الإسلام،و مروِّج المذهب فی غیبة الإمام علیه السلام ثقة الإسلام،صاحب کتاب الکافی (2).

18-الإمام الخمینی قدس سره(م 1409 ه) وصف الکلینی رحمه الله بأوصاف،منها:

أفضل المحدّثین،إمامهم،ثقة الإسلام و المسلمین،حجّة الفرقة،رئیس الاُمّة،رکن الإسلام و ثقته،سلطان المحدّثین،شیخ المحدّثین و أفضلهم،عماد الإسلام و المسلمین، فخر الطائفة الحقّة و مقدّمهم (3).

ص: 82


1- 1).خاتمة مستدرک الوسائل،ج 3،ص 272.
2- 2) .هدیّة الأحباب،ص 307.
3- 3) .الأربعون حدیثاً،ح31،21،19،21،17،22،15،25،35،16.

2.کتاب الکافی

اشاره

ص: 83

ص: 84

کتاب الکافی ،و هو الکتاب الوحید الذی وصل إلینا من مؤلّفات ثقة الإسلام،و هو موسوعة حدیثیّة،فیه إلی جانب ما یلی حاجة الفقیه،و المحدّث،دقائق فریدة تتعلّق بشؤون العقیدة،و تهذیب السلوک،و مکارم الأخلاق.

و قد رُزق هذا الکتاب فضیلة الشهرة فی حیاة مؤلّفه،إذ لا نظیر له فی بابه،و لکون الکافی هو المعبّر الوحید عمّا یمتلکه الکلینی من طاقات علمیة،فلابدّ من الحدیث المختصر عنه،لتکتمل من خلاله الصورة الواضحة لشخصیة مؤلّفه،و دوره العظیم فی تطویر و دفع الحرکة العلمیة و الفکریة-بهذا الکتاب-خطوات واسعة إلی الأمام،فنقول:

إنّ الطریق إلی فهم الدین الحقّ بلا عِلْمٍ محال،و العلم بلا تعقّل الأشیاء سفسطة، و کلّما ازداد الإنسان علماً ازداد فهمه و تعقّله،و ازدادت معرفته باللّه عزّ وجل.و کلّما تنامت معرفته بخالقه عظمت خشیته منه و امتثال أوامره؛لأنّ أعلم الناس بأمر اللّه عزّ وجل أحسنهم عقلاً،و أکملهم عقلاً أرفعهم درجة فی الدنیا و الآخرة.و هذا هو الهدف الأسمی فی الوجود کلّه،و من هنا جعل الکلینی رضی اللّه تعالی عنه کتاب العقل و الجهل بمثابة الطریق الموصل إلی قلعة الکافی.

و بما أنّ قوّة التقلید لا تستمر إلّابقداسة الماضی فی النفوس،و إذا ما ضعفت تلک القداسة أو انعدمت انهار البناء؛لذا صار التقلید ممقوتاً فی معرفة حقائق الأشیاء،فکان اللازم فهم تلک الحقائق ببدیل موضوعی لا یتغیّر بتغیّر الزمان و المکان و لیس هو إلّا القوّة الدائمة المتواترة التی تعکس قوّة العقیدة و تجذّرها فی الأعماق،الأمر الذی هتفت به مدرسة أهل البیت علیهم السلام بکلّ قوّة و أوصله ثقة الإسلام إلی جمیع الاُمّة بأقصر السبل و أکثرها أماناً من خلال کتابی التوحید و الحجّة من کتب الکافی.

و الکافی لم یغرق فی ضبابیة الأفکار السطحیّة أو التجریبیّة لینفصل بهذا عن الواقع

ص: 85

الإسلامی و یبتعد عن حیاة الناس فی جمیع عصورهم،کما نجده فی تنظیر بعض کتب الحدیث لجملة من الأوهام و الخرافات التاریخیّة التی لا تمتلک ما یؤهّلها لأن تتصدّر کلّ حوار إسلامی نظیر خرافات التجسیم،و التشبیه،و الحلول،و الاستواء.فضلاً عن أساطیر بعض أشراط الساعة کمعجزات الدجّال،و الجسّاسة،و ابن صیاد!!؛و لهذا انطلقت موسوعة الکافی فی عالم الحقیقة الرحب و فضاء الدین الفسیح،لتوقّفنا علی صورة رائعة و قضیّة إسلامیّة فی الصمیم ما أبعدها عن الخیال الذی یبحث عن موطئ قدم له فی عالم الواقع؛لأنّها تمثّل من الحیاة الإسلامیة عصارتها،و من الواقع الدینی لبّه،قضیّة تبیّن للناس جمیعاً کیفیّة الارتقاء بالنفس إلی الملکوت الأعلی أو الهبوط بها إلی أسفل السافلین؛الأمر الذی تصدّی له الکلینی بکتاب الإیمان و الکفر من کتب الکافی ،و شکّل به تحدّیاً لجمیع کتب الحدیث.

و هکذا یتمّ استکشاف طبیعة الدور الفکری و الحضاری الذی لعبته کتب الکافی الاُخری فی حرکة التاریخ الشیعی بعد عصر الغیبة و إلی الیوم،و من خلال تسلیط الباحثین الضوء علی بقیّتها بدراسات موضوعیّة یُعْلَم واقع ما کان یمتلکه الکلینی من قدرة فی عملیّة البناء و الإبداع و التجدید.

و لعلّ شعور الفقیه و المحدّث و الفیلسوف و المتکلّم و الباحث و المثقّف الإسلامی بالحاجة الملحّة إلی ما یسعفه و یؤیّد رأیه من الکافی دلیلٌ علی أنّ روح الکلینی لم تزل تحیا مع الجمیع و إن مضی الجسد الطاهر فی أعماق التاریخ.

و من هنا عرف العلماء قیمة الکافی بوقت مبکّر،و یأتی فی طلیعتهم تلامذة الکلینی الذین بذلوا قصاری جهدهم فی استنساخ هذا الکتاب و نشره علی الملأ الإسلامی، و یدلّ علی ذلک أنّ أوّل من استعان بهذا الکتاب و أشار إلیه صراحةً معاصرُ الکلینی الشیخ إبراهیم بن سلیمان بن وهب،من آل وهب الشیعة الإمامیّة المعروفین،المتوفّی سنة(334 ه)بعد وفاة الکلینی رحمه الله بخمس سنین فقط،إذ استعان بکتاب الکافی فی کتابه البرهان فی وجوه البیان. (1)

ص: 86


1- 1).ذکر هذا الدکتور حسین مدرسی طباطبائی فی مجموعة مقالات باللغة الفارسیة بعنوان(مکتب در فرایند تکامل)ص 16،هامش 91.

و المنهج المتّبع فی الکافی الشریف لأجل الوصول إلی اصول الشریعة و فروعها و آدابها و أخلاقها،إنّما هو بالاعتماد علی حَمَلَة آثار النبوّة من نقلة حدیث الآل علیهم السلام، الذی هو حدیث الرسول صلی الله علیه و آله،إذ صرّح أهل البیت علیهم السلام مراراً و تکراراً بأنّهم لا یحدّثون الناس إلّابما هو ثابت عندهم من أحادیث الرسول صلی الله علیه و آله،و أنّهم کانوا یکنزونها کما یکنز الناس ذهبهم و ورقهم،و أنّها کلّها تنتهی إلی مصدر واحد،و بإسناد واحد (1)،لو قرأته-کما یقول أحمد بن حنبل(م240/ ه)-علی مجنون لبرئ من جِنّته (2).

و من ثمرات هذا التضییق فی روایة السنّة المطهّرة فی الکافی ،و حصرها بذلک النمط من حملة الآثار،أنّک لا تجد بینهم لرجال الشجرة الملعونة و أذنابهم و أنصارهم وزناً و لا اعتباراً،و لا للخوارج و النواصب و رواتهم ذِکراً،و لا لمن لم یحفظ النبی الأکرم صلی الله علیه و آله فی أهل بیته علیهم السلام (3)عیناً و لا أثراً (4).

کما لا تجد فی أخبار الکافی لمن نافق ممّن تسمّی بالصحابة و لصق بهم خبراً (5)،و أمّا عن أخبار المؤمنین منهم،فهی إمّا أن تمرّ طرقها عبر من تجنّب الکلینی روایاتهم،فلا یروی عنهم و لا کرامة،و إمّا أنْ تمرّ عبر غیرهم ممّن لا طریق لنا فی معرفة درجة وثاقتهم؛إذ لم یسلم علماء جرحهم و تعدیلهم من الجرح فی أنفسهم،و من یکن هکذا حاله فلا عبرة فی أقواله.

ص: 87


1- 1).وردت أحادیث کثیرة بهذا المعنی یمکن أن تکوّن بمجموعها مثالاً جیّداً للتواتر المعنوی،اُنظر: المحاسن،ص 156،ح 87؛و ص 185،ح 194؛تفسیر العیّاشی،ج 2،ص 331،ح 46؛الکافی،کتاب فضل العلم،باب روایة الکتب و الحدیث،ح 156؛و باب الردّ إلی الکتاب و السنّة...،ح 192؛کفایة الأثر،ص 327؛الاحتجاج،ص 327؛وسائل الشیعة،ج 27،ص 104،ح 33330 و 33331؛و ص 147،ح 33447.
2- 2) .الصواعق المحرقة،ص 303.
3- 3) .ورد فی الحدیث الشریف:«من حفظنی فی أهل بیتی فقد اتّخذ عند اللّه عهداً»الصواعق المحرقة،ص 150.
4- 4) .یدخل فی هذا الصنف جمیع رواة العامّة الذین عاصروا أهل البیت علیهم السلام،و تعمَّدوا ترک الروایة عنهم علیهم السلام.
5- 5) .کان ابن عبّاس رضی الله عنه یسمّی سورة التوبة بالفاضحة؛لأنّها فضحت المنافقین من الصحابةولم تدع أحداً منهم إلّاأتت علیه،و سمّاها قتادة بن دعامة التابعی بالمثیرة؛لأنّها أثارت مخازیهم،و سمّاها آخر بالمبعثرة؛لأنّها بعثرت أسرارهم.راجع:معالم التنزیل،ج 3،ص 3؛التبیان فی تفسیر القرآن،ج 5،ص 167؛مجمع البیان،ج 3،ص 78،و علی الرغم من هذه الحقائق القرآنیة تجد من یقول إلی الیوم باُسطورة عدالتهم جمیعاً بما فی ذلک الوغد المجرم معاویة و زبانیته!!

و لو تنزَّلنا عن ذلک و قلنا باعتبارها لوثاقة ناقلیها جدلاً،فالکلینی رحمه الله فی غنیً عن تکلّف إسنادها،إذ لا یحتاج فی وصلها-علی طبق منهجه و فرض صحّتها-أکثر من أن یسندها إلی من حدّث بها من أهل البیت علیهم السلام؛لثبوت حجّیة سنّتهم،مع کونهم من أحرص الناس فی الحفاظ علی السنّة النبویة و تدوینها و الأمر بکتابتها و حفظها،هذا فضلاً عن کون الإسناد إلی أئمّة أهل البیت علیهم السلام بعد أصحاب الکساء علیهم السلام أعلی من الإسناد إلی الصحابة،و من مثل الکلینی لا یدع علوّ الإسناد فی الروایة عن أهل البیت علیهم السلام لأجل زید أو عمر،و من البداهة بمکان أنّه لا یعدل بأهل البیت علیهم السلام أحد من الصحابة و إن جلّ،و لا یوجد فیهم من هو أعلم بما فی البیت النبوی الطاهر من أهله المطهّرین،و فی المثل:أهل البیت أدری بالذی فیه.

إذن،نقل السنّة الشریفة علی وفق هذا المنهج،هو من أسدّ النقل و أکثره احتیاطاً فی الدین،و التزاماً بحدیث الثقلین:کتاب اللّه،و العترة.

و هذا المنهج و إن کان هو المنهج العامّ عند محدّثی العترة،إلّاأنّ شدّة التزام الکلینی به مع میزات کتابه الاُخری هی التی حملت الشیخ المفید قدس سره علی القول:بأنّ الکافی من أجلّ کتب الشیعة و أکثرها فائدة (1)،کما حملت غیره علی الإعجاب بکتاب الکافی و الثناء علی مؤلّفه (2).

و من هنا بذل علماء الشیعة-قدیماً و حدیثاً-جهوداً علمیة مضنیة حول الکافی ، فاستنسخوه کثیراً،و شرحوا أحادیثه،و أکثروا من تحشیته و تهمیشه،و بیّنوا مشترکاته، و وضّحوا مسائله،و اختصروه،و حقّقوا أسانیده،و رتّبوا أحادیثه،و صنّفوها علی ضوء المصطلح الجدید،و ترجموه إلی عِدّة لغات،و طبعوه مرّاتٍ و مرّاتٍ،و وضعوا الفهارس الفنیّة لأبوابه،و أحادیثه،و ألفاظه،بحیث و صلت جهودهم حول الکافی إلی

ص: 88


1- 1).تصحیح الاعتقاد،ص 70.
2- 2) .کما فی مرآة العقول،ج 1،ص 3؛الوافی،ج 1،ص 6؛ریاض العلماء،ج 2،ص 261؛لؤلوة البحرین،ص 5؛الفوائد الرجالیة،ج 3،ص 330؛کشف الحجب،ص 418؛مستدرک الوسائل،ج 3،ص 532؛روضات الجنّات،ج 6،ص 116؛الکنی و الألقاب،ج 2،ص 98؛سفینة البحار،ج 2،ص 494؛تنقیح المقال،ج 3،ص 202؛الذریعة،ج 17،ص 245.

أکثر من مائتی کتاب،و بلغ بعضها أکثر من عشرین مجلّداً،فضلاً عن الدراسات الحدیثة حوله.

و هم مع کلّ هذه الجهود لم یقل أحد منهم بوجوب الاعتقاد و العمل بجمیع ما بین دفّتیه،و لا ادعی إجماع علی صحّة جمیع ما فیه،کما قیل:إنّه انعقد إجماع العامّة علی صحّة البخاری و مسلم. (1)

و لم یُفْتِ أحد من فقهاء الشیعة بشأن الکافی نظیر فتیا إمام الحرمین بشأن صحیحی البخاری و مسلم بأنّه:لو حلف إنسان بطلاق امرأته أنّ کلّ ما فی البخاری و مسلم هو من قول النبی صلی الله علیه و آله لما أُلزِم بالطلاق و لا الحنث بیمینه!! (2)

و لا کان یقرأ فی الشدّة لتفرج،و لا فی المراکب لکی لا تغرق،و لم یستسق شیعیّ بقراءته الغَمام کما کان یفعل بکتاب البخاری (3).

و لم یر أحد مناماً بشأن الکافی کمنامات الفربری المضحکة بشأن صحیح البخاری (4).

و لم یتجرّأ أحد علی القول بأنّ کلّ من روی عنه الکلینی صار فوق مستوی الشبهات،کما کان یصرّح أبو الحسن المقدسی بأنّ کلّ من روی عنه البخاری فقد جاز القنطرة،أی لا یلتفت إلی ما قیل فیه،و أیّده علی ذلک أبو الفتح القشیری (5).

و لم یُغالِ أحد من شعراء الشیعة بوصف أخبار الکافی ،کما غالی البرهان القیراطی فی قصیدته العینیة بأخبار البخاری،و زاد علیه أبو الفتوح إذ یقول:

کأنّ البخاریَّ فی جمعه تلقّی من المصطفی ما اکتتب!!! (6)

هذا مع أنّ بعض ما اکتتبه البخاری کان من روایة عمران بن حطّان،و عکرمة، و إسماعیل بن أبی اویس،و عاصم بن علی،و عمرو بن مرزوق،و سُوید بن سعید و عشرات من نظائرهم الذین عُرفوا بأسوأ ما یُعرف به الرواة.

ص: 89


1- 1).فیض الباری علی صحیح البخاری،ج 1،ص 57.
2- 2) .صحیح مسلم بشرح النووی،ج 1،ص 19.
3- 3) .إرشاد الساری لشرح صحیح البخاری،ج 1،ص 29.
4- 4) .فتح الباری بشرح صحیح البخاری،ج 1،ص 490.
5- 5) .المصدر السابق،ج 1،ص 381.
6- 6) .إرشاد الساری،ج 1،ص 30.

نعم،لم یقل أحد من الشیعة بنحو هذه الأقوال بشأن الکافی .و إذا کان الأسترآبادی الأخباری رامَ أن یجعل کلّ أحادیث الکافی قطعیّة الصدور بقرائن لم تنهض بمدّعاه، فقد ردّه محقّقو الشیعة و أثبتوا بطلان هذه الدعوی،و یکفی أنّ من جملة الرادّین علیه هو خاتمة المحدّثین و شیخ الأخباریین العلّامة النوری(م 1320 ه) (1).

و لم یذهب أحد إلی القول بأنّ الکلینی لم یخرّج الحدیث إلّاعن الثقة،عن مثله فی سائر الطبقات،بل غایة ما یُستفاد من کلامهم،هو أنّ أخبار الکافی مستخرجة من الاُصول المعتبرة التی شاع بین قدماء الشیعة الوثوق بها و الاعتماد علیها،إذ کانت مشهورة معلومة النسبة إلی مؤلّفیها الثقات الأثبات.

کما أنّ إعراض الفقهاء عن بعض مرویّات الکافی ،لا یدلّ علی عدم صحّتها عندهم، و لا ینافی کون الکافی من أجلّ کتبهم،إذ ربّ صحیح لم یُعمل به؛لمخالفته المشهور، و قد یکون وجه الإعراض لدلیل آخر و علّة اخری لا تقدح بصحّة الخبر.

و إذا ما عدنا إلی معنی«الصحیح»عند متقدّمی الشیعة و عرفنا المصطلح الجدید فیه، علمنا أنّ الکلینی رحمه الله لم یَجْرِ فی الکافی إلّاعلی متعارف الأقدمین فی إطلاق الصحیح علی کلّ حدیثٍ اعتضد بما یقتضی الاعتماد علیه،أو اقترنَ بما یوجب الوثوق به و الرکون إلیه.کوجوده فی کتب الاُصول الأربعمائة،أو فی کتب مشهورة متداولة،أو لتکرّره فی أصل أو أصلین،أو لوجوده فی أصل معروف الانتساب إلی واحد ممّن أجمعوا علی تصدیقهم و الإقرار لهم بالفقه و العلم کزُرارة و أضرابه،أو کان منقولاً من أحد الکتب التی شاع الاعتماد علیها سواء کانت من کتب الإمامیّة ککتاب الصلاة لحریز بن عبداللّه السجستانی،أو من کتب غیر الإمامیة ککتاب حفص بن غیاث القاضی، و کتاب الحسین ابن عبداللّه السعدی،و کتاب القبلة لعلیّ بن الحسن الطاطری (2).

و علی أثر فقدان تلک القرائن أو معظمها فی عصر السیّد أحمد بن طاووس

ص: 90


1- 1).خاتمة مستدرک الوسائل،ج 3،ص 533.
2- 2) .راجع معنی الصحیح عند القدماء فی منتقی الجمان،ج 1،ص 14؛مشرق الشمسین،ص 3؛الفوائد المدنیة،ص 53؛خاتمة وسائل الشیعة،ج 30،ص 243-247؛الوافی،ج 1،ص 22-23؛مقباس الهدایة،ج 1،ص 139؛مستدرکات مقباس الهدایة،ج 5،ص 90-93.

(م 674 ه)،أظهر التصنیف الجدید للحدیث،ثمّ تطوّر علی ید تلمیذه العلّامة الحلّی (م 726 ه)،إذ قسّموا الحدیث إلی أقسامه المعروفة،و هی:

1-الصحیح:و عرّفوه بأنّه ما اتّصل سنده إلی المعصوم علیه السلام بنقل الإمامی العدل عن مثله فی جمیع الطبقات (1)،و هو کما تری لا ینطبق علی متعارف المحمّدین الثلاثة فی إطلاق الصحیح.

2-الحَسَن:و هو ما اتّصل سنده إلی المعصوم علیه السلام بإمامیّ ممدوح مدحاً معتدّاً به،من غیر نصّ علی عدالته،مع تحقّق ذلک فی جمیع مراتب السند،أو فی بعض مراتبه و لو فی واحدٍ،مع کون باقی رجال السند من رجال الصحیح (2).

3-الموثّق:و هو ما دخل فی طریقه من نصّ الأصحاب علی توثیقه مع فساد عقیدته،و لم یشتمل باقی السند علی ضعیف.و یقال له:القوی،و قد یمیّز بینهما بإطلاق القوی علی مرویّ الإمامیّ الذی لم یُمدح و لم یُذمّ (3).

4-الضعیف:و هو ما لم تجتمع فیه شروط أیٍّ من الأصناف الثلاثة المتقدّمة (4).

ثمّ حاول المتأخّرون و شرّاح الکافی تطبیق هذا الاصطلاح علی أحادیث الکافی حتی بلغ الضعیف من أحادیث الکافی -بحسب الاصطلاح الجدید-(9485)حدیثاً، و ما تبقّی من الأحادیث موزّعاً کالآتی:الصحیح (5072)حدیثاً،و الحسن (144) حدیثاً و الموثّق (1128)حدیثاً.

و قد علمت أنّ تطبیق الاصطلاح علی أحادیث الکافی لم یُلحظ فیه ما جری علیه ثقة الإسلام من إطلاق لفظ الصحیح علی ما اقترن بالقرائن المتقدّمة التی صار فقدان معظمها سبباً للتصنیف الجدید.

ص: 91


1- 1).وصول الأخیار،ص 92؛الدرایة،ص 19؛الرواشح السماویة،ص 40؛مقباس الهدایة،ج 1،ص 146 و 157.
2- 2) .وصول الأخیار،ص 95؛الدرایة،ص 21؛الرواشح السماویة،ص 41؛مقباس الهدایة،ج 1،ص 160؛نهایة الدرایة للصدر،ص 259.
3- 3) .وصول الأخیار،ص 97؛الدرایة،ص 33؛الرواشح السماویّة،ص 41؛المقباس،ج 1،ص 168؛نهایة الدرایة،ص 264.
4- 4) .وصول الأخیار،ص 98؛الدرایة،ص 24؛الرواشح السماویة،ص 42؛المقباس،ج 1،ص 177؛نهایة الدرایة،ص 266.

و هذا هو الذی نعتقده،إذ لو کانت الأحادیث الضعیفة بهذا المقدار واقعاً،فکیف یصحّ لمثل الشیخ المفید أن یقول عن الکافی بأنّه من أجلّ کتب الشیعة و أکثرها فائدةً؟ و کیف یشهد من مثل النجاشی بأنّ الکلینی کان أوثق الناس فی الحدیث و أثبتهم؟

و ثمّة شیء آخر یجب الالتفات إلیه و هو کون الأحادیث الضعیفة فی الکافی بحسب الاصطلاح،غالباً ما تجد مضامینها أو نصوصها مخرّجة من طرق اخری صحیحة فی الأبواب نفسها التی اشتملت علی تلک الضعاف فیما تتبّعناه.و هذا یعنی أنّ شهرة الخبر روائیّاً لم تلحظ فی هذا المنهج؛لأنّ أغلب الأسانید التی أهملها اتّفقت متونها إمّا بالنّص تارةً أو المضمون اخری مع المتون المرویة بالأسانید الصحاح،و مع هذا فإنّ ما فاته من الصحیح غیر قلیل.

حکایة عرض الکافی علی الإمام المهدی علیه السلام:

قد تجد فی الأوان الأخیر من یخالف سیرة علماء الشیعة،و یتشبّث بحکایة عرض الکافی علی الإمام المهدی علیه السلام،و یستنصر لمقولة«الکافی کافٍ لشیعتنا»بعد تلطیفها! و ینسب للکلینی رحمه الله علی أثر ذلک أشیاء لا دلیل علیها،فتراه یجزم تارةً بأنّ للکلینی صلاتٍ و تردّداً مع السفراء الأربعة رضی اللّه تعالی عنهم،و یؤکّد تارةً اخری علی أنّ کبار علماء الشیعة کانوا یأتون إلی الکلینی و یسألونه و هو فی مجالس سفراء الإمام المهدی عجّل اللّه تعالی فرجه الشریف،و ثالثة یتساءل:کیف لم یطلب أحد السفراء من الکلینی کتابه لعرضه علی الإمام علیه السلام؟و هلّا حظی الکافی بعنایة السفراء و اهتمامهم، مع أنّهم کانوا یولون العنایة لما هو أقلّ شأناً من الکافی؟

و جمیع هذا الکلام باطل؛

أمّا عن الصِّلات و التردّد،فاعلم أنّه لا توجد للکلینی روایة واحدة فی الکافی عن أیٍّ من السفراء الأربعة رضی اللّه تعالی عنهم بلا واسطة،مع أنّه استقرّ ببغداد قبل سنة(310 ه)، و دخل إلی العراق قبل سنة(290 ه)،و حدّث عن بعض مشایخ بغداد موطن السفراء.

کما أنّ ثقة الإسلام لم یُکثر من الروایة عن أیٍّ من السفراء الأربعة بالواسطة،بل لم تکن مرویّاتهم فی الکتب الأربعة کثیرة،بل هی نادرة فیها جدّاً،و لعلّها لا تزید علی

ص: 92

عشرة أحادیث،من بینها حدیثان فقط أخرجهما الکلینی فی اصول الکافی. (1)

و هذا لیس مدعاة للتعجّب؛إذ یکاد یکون بمنزلة التصریح منهم قدّست أسرارهم بإیکال أمر الحدیث إلی أعلامه و أقطابه؛لانشغالهم بأمر عظیم،و هو تنفیذ أوامر الإمام المهدی علیه السلام،و انقطاعهم لهذا الأمر أکثر من أیّ أمر آخر.و یدلّ علیه کتاب الغیبة للشیخ الطوسی الذی ضمّ معظم المروی عن السفراء الأربعة رضی اللّه تعالی عنهم،و کان جلّه بهذا الخصوص.

و لا ننسی فی المقام دور أهل البیت علیهم السلام فی کیفیّة توجیه رواة الحدیث إلی الطرق الکفیلة بمعرفة الحدیث الصحیح و تمییزه عن غیره بقواعد رصینة سار علیها علماء الشیعة إلی الیوم،مع تصریحهم علیهم السلام بکفر الغلاة و لعنهم،لتجنّب الروایة عنهم،و مدح الثقات،و التعریف-علی نحو المثال-ببعضهم؛لأخذ الروایة منهم،و لم یشغلوا أنفسهم علیهم السلام بمراجعة کتب أصحابهم،کما لم یطلبوا من المبرّزین منهم مراجعتها،بعد تمهید سائر السبل الأمینة لمعرفة السلیم و نبذ السقیم.

و یؤیّد هذا...أنّ سیرة آخر الأئمّة علیهم السلام إزاء الکتب المؤلّفة فی عصورهم الشریفة، جرت علی وفق ما کانت علیه سیرة آبائهم الأطهار علیهم السلام،حیث لم نسمع بأنّ أحداً منهم صلوات اللّه علیهم قد طلب من مؤلّفی الشیعة فی ذلک الزمان عرض مؤلّفاته علیه للتأکّد من سلامتها،أمّا لو اتّفق أن یعرض المؤلّف کتابه أو کتاب غیره علی إمام عصره فلا ضیر فی هذا،کما حصل لبعضهم.

و إذا علمنا أنّ الظرف السیاسی الذی عاشه الإمام المهدی علیه السلام فی غیبته الصغری،هو أصعب بکثیر ممّا کان علیه آباؤه علیهم السلام،اتّضح لنا أنّ عرض المؤلّفات علیه حفظه اللّه بعینه و رعایته لیس بالأمر الطبیعی،و لا تقتضیه ظروف المرحلة،بقدر ما تقتضی بیان دَور الشیعة فی غیاب مَن لم یعرفه مات میتة جاهلیة.و لیس من المعقول جدّاً أن لا یلتفت السفراء الأربعة رضی اللّه تعالی عنهم إلی مثل هذا حتی یجعلوا من الإمام المهدی أرواحنا فداه مصحّحاً لمؤلّفات الشیعة،غیر آبهین بخطورة تلک المرحلة،و کیف

ص: 93


1- 1).الکافی،کتاب الحجّة،باب فی تسمیة من رآه علیه السلام،ح 869 و 872.

یغفل الکلینی عن مثل هذا فیقدّم کتابه طواعیة إلی السفراء لیأخذ نصیبه من نظر المنتظر صلوات اللّه و سلامه علیه؟

ثمّ ألیس یعنی هذا سلب القدرة العلمیّة عن ثقة الإسلام الذی عدّه خصوم الشیعة من المجدّدین علی رأس المائة الثالثة؟

و أمّا ما ذُکر فی المقام من دأب السفراء الأربعة رضی اللّه عنهم علی متابعة الکتب و التأکّد من سلامتها! فهو کذب علیهم،مع المبالغة الظاهرة،زیادة علی خطأ الاستدلال به.

و وجه الکذب،هو أنّه لم یُعرف عنهم ذلک،و لا ادّعاه أحدٌ منهم،و لا نسبه فاضِل إلیهم.

و وجه المبالغة:هو أنّ غایة ما یعرف عنهم فی ذلک،طلب السفیر الثالث الحسین بن روح رضی الله عنه کتاب التکلیف لیقرأهُ بنفسه (1)،و هو من تألیف أبی جعفر محمّد بن علی بن أبی العزاقر المعروف بالشلمغانی بعد أن صار یدّعی أشیاء عظیمة باطلة أدّت إلی لعنه و البراءة منه و قتله سنة(323 ه)،و کان قبل ذلک وکیلاً عن السفیر الثالث فی الکوفة، و کان کتابه التکلیف رائجاً عند الشیعة؛لأنّه کان ألّفه قبل انحرافه و اشتهاره بالکذب علی السفیر الثالث رضی الله عنه.و لو لم ینحرف لما کان الشیخ بحاجة إلی کلّ هذا،و لترک کتابه کما ترک غیره من مؤلّفات الشیعة التی کانت تزخر بها دورهم و مکتباتهم فی بغداد.

و منه یعلم خطأ الاستدلال به؛لتضمّنه سلب القدرة العلمیّة عن ثقة الإسلام!

و أمّا عن الاستدلال علی حکایة العرض،بالتوقیع الخارج من الناحیة المقدّسة إلی الصدوق الأوّل(م 329 ه) (2)،کما فی الکلینی و الکافی (3) فلا ینبغی لأحد أن یصدّقه دلیلاً،أو یتوهّمه شاهداً علی صحّة احتمال عرض الکافی أو بعضه علی الإمام المهدی علیه الصلاة و السلام بتوسّط أحد السفراء رضی اللّه عنهم؛لاختلاف الموضوع بینهما اختلافاً جذریاً بحیث لا یمکن أن یُقاس أحدهما بالآخر؛لأنّ طلب الوالد عن طریق الدعاء المستجاب انحصر-بناءً علی رغبة الطالب و هو الصدوق الأوّل-بالإمام

ص: 94


1- 1).الغیبة للطوسی،ص 408،ح 382.
2- 2) .إکمال الدین،ص 503 ذیل ح 31؛رجال النجاشی،ص 261،الرقم 684؛الغیبة للطوسی،ص 330،ح 266.
3- 3) .راجع:الکلینی و الکافی،ص 392-397.

المعصوم،و لیس الحال کذلک فی تقییم کتب الحدیث،لإناطة ذلک إلی أهل العلم القادرین علی معرفة الصحیح من الأخبار.

و من کلّ ما تقدّم یعلم أنّ الاغترار بحکایة« الکافی کافٍ لشیعتنا»و تصحیحها أو تلطیفها لا یستند علی أیّ دلیل علمی،بل جمیع الأدلّة المتقدّمة قاضیة ببطلان تلک الحکایة التی لم یسمعها الکلینی نفسه،و لم یعرفها أحد من تلامذته و لم یکن لها وجود فی عصر الغیبة الصغری(260-329 ه)و لم یعرفها أحد و لا سمع بها أحد فی أکثر من سبعة قرون بعد وفاة الکلینی.

و أمّا نسبة هذه الحکایة إلی الشیخ خلیل بن غازی القزوینی(م 1089 ه)فغلط واضح،لأنّ المحدّث الأسترآبادی الذی مات رحمه الله سنة(1036 ه)أی قبل القزوینی بأکثر من خمسین سنة،قد أنکر هذه الحکایة،و هو شیخ الأخباریّین فی زمانه.

هذا،و لا یستبعد أن یکون أصل حکایة« الکافی کافٍ لشیعتنا»من اشتباهات بعض المشایخ المغمورین من المتأخّرین فی زمان رواج المنهج الأخباری بحدیث الشیخ الصدوق الذی أسنده إلی الإمام الصادق علیه السلام فی تفسیر قوله تعالی: «کهیعص» 1 و أنّه قال علیه السلام:«الکاف:کاف لشیعتنا...» (1)،فانصرف ذهن المشتبه إلی کتاب الکافی ،ثمّ نسب هذا للإمام المهدی علیه السلام بلحاظ أنّ الکلینی لم یدرک الإمام الصادق علیه السلام و إنّما عاش و مات قدس سره فی زمان الغیبة الصغری لإمام العصر و الزمان علیه السلام،ثمّ راجت تلک المقولة بین المغفّلین حتی اضطرّ العلماء إلی تکذیبها صراحةً کما مرّ عن شیخ الأخباریّین الأسترآبادی رحمه الله.

بیان موقف علماء الشیعة من أحادیث الکافی:
اشاره

لعلماء الشیعة-قدیماً و حدیثاً-إزاء أحادیث الکافی ثلاثة مواقف،و هی:

الموقف الأوّل:

النظر إلی روایات الکافی سنداً و دلالةً،و التعامل معها علی أساس معطیات علمَی الرجال و الحدیث درایةً و روایةً،و هذا هو رأی الاُصولیّین و أکثر العلماء و الفقهاء و المحقّقین.

ص: 95


1- 2) .معانی الأخبار،ص 68،ح 6.
الموقف الثانی:

الإطمئنان و الوثوق بصحّة أحادیث الکافی ،بالمعنی المتعارف علیه قبل تقسیم الأخبار إلی صحیح و حسن و موثّق و ضعیف،و هذا هو قول الأخباریّین الذی یمثّل جانب الاعتدال بالقیاس إلی الموقف الثالث.

الموقف الثالث:

و یمثّله قول الأسترآبادی،و الخلیل بن غازی القزوینی،و من وافقهم من الأخباریّین،و خلاصته:الحکم بقطعیّة صدور أحادیث الکافی عن المعصومین علیهم السلام،و هو شبیه بقول العامّة بشأن أحادیث البخاری و مسلم،و لا دلیل علیه إلّا بعض القرائن التی صرّح المحدّث النوری بأنّها لا تنهض بذلک.

لقد احتدم النقاش بین الأخباریّین و الاُصولیّین حتی بلغ ذروته فی عصر العَلَمین البحرانی و الوحید البهبهانی0،و حاول کلّ فریقٍ مناقشة آراء الطرف الآخر و إثبات بطلانها،و یبدو من خلال مراجعة کلمات أقطاب الشیعة قبل ظهور الفکر الأخباری أنّ ما تبنّاه الاُصولیّون هو الأقرب للصحّة،باعتباره من أکثر الأقوال قرباً من واقع الکتب الأربعة و انسجاماً مع مواقف الأعلام المتقدّمین من أحادیث الکافی ،و إن تعسّف بعضهم-أحیاناً کثیرة-بتضعیف من لیس بضعیف!

منهج الکلینی فی أسانید الکافی:

اختلف المنهج السندی فی کتاب الکافی اختلافاً کلّیاً عن المنهج السندی فی کتاب من لا یحضره الفقیه و کتابی التهذیب و الاستبصار ،إذْ سَلَکَ کلّ من المحمّدین الثلاثة طریقاً یختلف عن الآخر فی إسناد الأحادیث.

فالصدوق حذف أسانید الأحادیث التی أخرجها فی کتابه الفقیه لأجل الاختصار، و لم یُسند فی متن الکتاب غیر تسعة أحادیث فقط (1)بحسب ما استقرأناه.و قد استدرک علی ما رواه بصورة التعلیق بمشیخةٍ فی آخر الکتاب أوصل بها طرقه إلی أغلب مَنْ روی عنهم فی الفقیه لتخرج مرویّاته عن حدّ الإرسال.

و أمّا الشیخ الطوسی فقد سلک فی منهجه السندی فی التهذیب و الاستبصار تارةً

ص: 96


1- 1).الفقیه،ج 1،ص 315،ح 1431؛و ج 2،ص 154،ح 668؛و ص 211 ح 967؛و ج 3،ص 61،ح 211؛و ص 62،ح 212؛و ص 65،ح 218؛و ج 4،ص 165،ح 578؛و ص 273،ح 829؛و ص 301،ح 911.

مسلک الشیخ الکلینی الآتی،و اخری مسلک الشیخ الصدوق فی کتابه الفقیه ،و ذلک بحذف صدر السند و الابتداء بمن نقل من کتابه أو أصله،مع الاستدراک فی آخر الکتابین بمشیخةٍ علی غِرار ما فعله الشیخ الصدوق.

و أمّا الکلینی:فقد سلک فی کتابه الکافی منهجاً سندیّاً ینمُّ عن قابلیّة نادرة و تتبّع و اسع و علمٍ غزیر فی متابعة طرق الروایات و تفصیل أسانیدها؛إذْ التزم بذکر سلسلة سند الحدیث إلّاما نَدَرَ،مع ملاحظة امور کثیرة فی الإسناد.

منها:اختلاف طرق الروایة،فکثیراً ما تجده یروی الروایة الواحدة بأکثر من إسنادٍ واحدٍ،و إذا لوحظت أخبار الکافی بلحاظ تعدّد رواتها،فإنّک تجد فیه تعدّد رواة الخبر فی طبقات السند،بحیث تجد الکثیر من الأسانید قد تحقّقت فیها الاستفاضة أو الشهرة (1)فی بعض مراتبها کروایته عن علیّ بن إبراهیم،عن أبیه؛و الحسین بن محمّد،عن عبدویه و غیره؛و محمّد بن یحیی،عن أحمد بن محمّد جمیعاً. (2)

و کذلک نجد الخبر العزیز (3)فی بعض المراتب أیضاً،کروایته عن محمّد بن إسماعیل،عن الفضل بن شاذان،عن صفوان؛و علیّ بن إبراهیم،عن أبیه،عن حمّاد بن عیسی (4)،و هنا قد تحقّق الخبر العزیز بثلاث طبقات،إذ نقله الکلینی عن اثنین،عن اثنین،عن اثنین.

هذا و قد یعدل الکلینی أحیاناً عن هذا المنهج عند توافر أکثر من طریق واحد للروایة،و ذلک بذکر سند الطریق الأوّل ثمّ یعقّبه بعد هذا بالطریق الثانی،ذاکراً فی نهایته عبارة:«مثله»،إشارة منه إلی تطابق المتن فی کلا الطریقین.و هو من أوضح

ص: 97


1- 1).الخبر المستفیض أو المشهور،هو من أقسام خبر الآحاد المسند باعتبار عدد رواته.و عرّفوه بأنّه:ما زادت رواته علی ثلاثة أو اثنین فی کل مرتبة من مراتب السند من أوّله إلی منتهاه،و یسمّی بالمشهور أیضاً،و قد یغایر بینهما علی أساس تحقّق الوصف المذکور فی المستفیض دون المشهور؛لأنّه أعم من ذلک کحدیث«إنّما الأعمال بالنیّات»،فهو مشهور غیر مستفیض،للانفراد فی نقله ابتداءً و طروّ الشهرة علیه بعد ذلک. انظر:الدرایة،ص 32؛مقباس الهدایة،ج 1،ص 128؛نهایة الدرایة،ص 188.
2- 2) .الکافی،کتاب الحجّ،باب حجّ إبراهیم و إسماعیل...،ح 6728،و کثیر مثله.
3- 3) .الخبر العزیز:هو ما یرویه اثنان من الرواة عن اثنین،وصولاً إلی المعصوم علیه السلام.اُنظر:الدرایة،ص 16؛مقباس الهدایة،ج 1،ص 134.
4- 4) .الکافی،کتاب الطهارة،باب الماء الذی لا ینجّسه شیء،ح 3807.

مصادیق الخبر العزیز فی الکافی (1).

و من الاُمور التی تلاحظ علی منهجه السندی أنّه کثیراً ما یرد فی أسانید الکافی ذکر کُنی الرواة و بلدانهم و قبائلهم و حِرَفهم،أمّا حذف الاسم و الاکتفاء بما یدلّ علیه من کنیة أو لقب،فلا یدلّ علی التدلیس کما قد یتوهّمه الجاهل؛لأنّ الحذف لم یکن من الکلینی تعمّداً بل من مشایخه الذین کانوا یکنّون مشایخهم تقدیراً لهم،لما فی إطلاق الکنیة من معانی الاحترام،و قد عرف العرب بالتکنیة،و لهم فی الاعتداد بها طرائف کثیرة لیس هنا محلّ تفصیلها.غایة الأمر أنّ ما ینسب إلی الکلینی و هو فی الواقع إلی مشایخه إنّما باعتبار التدوین بعد الاختیار.

إذن،نسبة جمیع ما یرد فی الإسناد؛من ألفاظ و إن کانت مجهولة أحیاناً مثل:«عن شیخ»أو«عن رجل»و نحو ذلک،إنّما ینسب إلی الکلینی بهذا الاعتبار،لا أنّه تعمّد إخفاء الاسم و التعبیر عنه بمثل هذه الألفاظ کما قد نجده عند بعض المهرّجین الأغبیاء الذین لم یلتفتوا إلی حقیقة هذا المقصد.

و هناک مفردات اخری فی المنهج السندی فی کتاب الکافی نشیر إلی بعضها اختصاراً:

منها:الالتزام بالعنعنة فی الإسناد کبدیل مختصر عن صیغ الأداء الاُخری التی وردت فی الکافی بصورة أقلّ من العنعنة.

و منها:الأمانة العلمیّة فی التزام نقل ألفاظ مشایخ السند،و مثاله نقله حتّی لتردّد الرواة فی التحدیث عن مشایخهم بلفظ«حدّثنی فلان،أو روی فلان» (2).أو التصریح بما أرسله بعض المشایخ،أو رفعه. (3)

و منها:اختصار سلسلة السند المتکرّر بعبارة:«و بهذا الإسناد»، (4)أو حذف تمام

ص: 98


1- 1).أغلب الأحادیث التی لم ترقّم فی طبعات الکافی،هی من الأحادیث العزیزة المرویّة بطریقین مختلفین،ابتداءً من الکلینی و انتهاءً بالمعصوم علیه السلام.
2- 2) .الکافی،کتاب الطلاق،باب طلاق الغائب،ح 10738.
3- 3) .و مثال التصریح بالإرسال تجده فی الکافی،کتاب العقیقة،باب فضل الولد،ح 10416؛و کتاب الأشربة،باب تحریم الخمر فی الکتاب،ح 12285.و مثال التصریح بالرفع تجده فی الکافی،کتاب العقل و الجهل،ح 3 و 13 و 28 و 30.
4- 4) .الکافی،کتاب فضل العلم،باب البدع و الرأی و المقاییس،ح 163 و 164.

السند المتکرّر و الاکتفاء بالعبارة المذکورة (1).

و منها:تنوّع مصادر السند فی الکافی ،بحیث یمکن تصنیفها علی طائفتین رئیسیّتین، و هما:الرجال،و النساء الراویات،و الرجال إلی معصومین و غیرهم،و هذا الغیر إلی صحابة و تابعین و غیرهم،و قد جاءت مرویّاتهم لتتمیم الفائدة،و بعضها الآخر لبیان وجه المقارنة بینها و بین مرویّاته الاُخری.

و منها:وجود الأحادیث الموقوفة (2)،و المرسلة (3)،و المجهولة و هی التی فی إسنادها راوٍ لم یُسَمّ،و تسمّی المبهمة،و حکمها الإرسال جمیعاً (4)،کذلک وجود الأحادیث المضمرة (5)،مع توافر بعض الأصناف الاُخری لخبر الواحد المسند،کلّ صنف بلحاظ عدد رواته تارةً-و هو ما ذکرناه آنفاً-أو بلحاظ حال رواته،أو بلحاظ اشتراک خبر الواحد المسند مع غیره کالمعنعن و المسلسل (6)،و المشترک (7)،و العالی،

ص: 99


1- 1).الکافی،کتاب الطهارة،باب البئرو ما یقع فیها،ح 3823.
2- 2) .الحدیث الموقوف،هو ما روی عن أحد أصحاب المعصوم علیه السلام من دون أن یسنده إلیه،و یسمّی الموقوف المطلق،و مثاله ما ورد عن معاویة بن عمّار و ابن أبی عمیر و غیرهما موقوفاً علیهم فی الکافی،کتاب الطلاق،باب الظهار،ح 11072؛و کتاب الوصایا،باب من أوصی و علیه دین،ح 13182.
3- 3) .المرسل:هو ما حذف من سلسلة سنده راوٍ واحد أو أکثر،و کذا لو ذکر أحد رجال السند بلفظ مبهم،و له تعاریف اخری،راجع:الدرایة،ص 47؛نهایة الدرایة،ص 189؛مقباس الهدایة،ج 1،ص 338،و مثاله فی الکافی،کتاب التوحید،باب الجبر و القدر و الأمر بین الأمرین،ح 401.
4- 4) .مثل:عمّن رواه،أو عمّن حدّثه،أو عمّن أخبره،و نحو ذلک من الألفاظ الاُخری نحو:عن رجل،أو عن شیخ،و هکذا فی کل لفظ مبهم،و الحکم فی الجمیع هو الإرسال.کما فی مقدّمة ابن الصلاح،ص 144؛الرواشح السماویة،ص 171.
5- 5) .المضمر:هو الحدیث الّذی اخفی فیه المسؤول و لم یُعْرَف هل هو إمام أو غیره؟کروایة الکلینی بسنده عن أسباط بن سالم قال:سأله رجل من أهل هیت،و أنا حاضر...الخبر.الکافی،کتاب الحجّة،باب الروح التی یسدّد اللّه بها الأئمّة علیهم السلام،ح 719.
6- 6) .الحدیث المسلسل:هو ما اتّفق الرواة فیه علی صفةٍ واحدة أو حال معیّنة،و من أمثلته فی الکافی،کتاب الصلاة،باب فضل المسجد الأعظم بالکوفة...،ح 5714.و انظر تعریفه فی الدرایة،ص 38.
7- 7) .المشترک:هو ما کان أحد الرواة فیه مشترکاً بین الثقة و غیره تارةً،و بین الثِقات فقط تارةً اخری،و فی الحالة الاُولی لابدّ من تمییزه،بخلاف الحالة الثانیة.مقباس الهدایة،ج 1،ص 288.و مثال مشترکات الکافی من الحالة الاُولی ما رواه عن محمّد بن إسماعیل المشترک بین الثقة و غیره،و قد میّزوه بالنیسابوری،و روایاته کثیرة فی الکافی،و مثال الثانیة ما رواه عن محمّد بن جعفر و هو مشترک بین الثقات کالرزّاز و الأسدی،و روایاته فی الکافی کثیرة أیضاً.

و النازل (1)،و المعلّق بشرط معرفة المحذوف.

و منها:تعبیر الکلینی عن مجموعة من مشایخه بلفظ:«عدّة من أصحابنا»أو«جماعة من أصحابنا»،و الأوّل مطّرد،و الآخر نادر.

منهج الکلینی فی متون الکافی:

یمکن تلخیص منهج الکلینی فی روایة متون الکافی بجملة من الاُمور،نذکر أهمّها:

1-الإکثار من المتون الموشّحة بالآیات القرآنیة،خصوصاً آیات الأحکام،و لهذا لا تکاد تجد آیةً من آیات الأحکام إلّاوقد وردت فی فروع الکافی ،و لو استلّت تلک الروایات من الکافی لألّفَتْ تفسیراً رائعاً لأهل البیت علیهم السلام فی أحکام القرآن الکریم.

2-اشتمال بعض متون الکافی علی توضیحات من الکلینی (2).

3-بیان موقفه أحیاناً من تعارض مرویّاته (3)،و ربّما نبّه إلی ما خالف الإجماع علی الرغم من صحّته بطریق الروایة (4).

4-روایة ما زاد علی المتن من ألفاظ الرواة؛لفرط أمانته فی نقل الخبر بالصورة التی سمعها من مشایخه أو أخرجها من الکتب المعتمدة التی یرویها بالإجازة عن مشایخه و هذا ما یسمی اصطلاحاً بمدرج المتن (5).

5-الاقتباس و الروایة من الکتب کالاُصول الأربعمائة و غیرها.

ص: 100


1- 1).العالی و النازل:من أوصاف الخبر المشترک مع غیره،و یراد بالأول،ما کان قلیل الواسطة من المحدّث إلی المعصوم علیه السلام،و الثانی بخلافه،و یسمّی الأول«قرب الإسناد»أو«علوّ الإسناد».اُنظر مقباس الهدایة،ج 1،ص 243-244،و لا یشترط فی علوّ الإسناد عدد معیّن من الرواة،فقد یکون سند الخبر عالیاً مع أنّه من خمسة رواة و ذلک بالقیاس إلی متن ذلک الخبر نفسه المروی بسبع وسائط قبلاً،و أمثلة قرب الإسناد کثیرة فی الکافی و تعرف بالتتبّع و المثابرة.
2- 2) .الکافی،کتاب الصلاة،باب التطوّع فی وقت الفریضة...،ح 4889.
3- 3) .الکافی،کتاب الصیام،باب صوم رسول اللّه صلی الله علیه و آله،ح 6336.
4- 4) .الکافی،کتاب المواریث،باب ابن أخ وجدّ،ح 13449.
5- 5) .المدرج علی أقسام،و أشهر ما وقع منها فی الکافی،هو مدرج المتن،و یراد به:ما اندرج فی متن الخبر من ألفاظ أحد رواته،سواء کان اللفظ فی أوّل المتن،أو فی وسطه،أو فی آخره،کتفسیر کلمة من المتن و نحوها مما قد یتوهّم بعضهم فیحسبها من المتن،و مثال ذلک فی الکافی،کتاب الصلاة،باب تهیئة الإمام للجمعة...،ح 5476؛و کتاب الحدود،باب أنّه لاحدّ لمن لاحدّ علیه،ح 14020.

6-ترک الکثیر من الأخبار التی لم یرها قابلةً للروایة،إمّا لوضعها من قبل غلاة الشیعة،و إمّا لضعفها بعدم اقترانها بالقرائن المعتبرة عنده،و إمّا لعدم ثبوت وثاقة ناقلیها برأیه.

7-تصنیف الأحادیث المخرَّجة المرتّبة علی الأبواب علی الترتیب بحسب الصحّة و الوضوح،و لذلک أحادیث أواخر الأبواب-کما قاله بعض المحقّقین-لا تخلو من إجمال و خفاء (1).

8-روایة القواعد الأساسیّة فی درایة الحدیث و روایته و تقدیمها فی أوائل اصول الکافی لتکون منهجاً سلیماً فی تمییز خبر التقیّة عن غیره.

9-لا یورد الأخبار المتعارضة،بل یقتصر علی ما یدلّ علی الباب الّذی عنونه، و ربّما دلّ ذلک علی ترجیحه لما ذکر علی ما لم یذکر (2)و لا یُنافی هذا وجود بعض المتعارضات القلیلة فی الکافی.

10-طرحه بعض آرائه الفقهیّة معقّباً بها بعض الروایات (3)أو مصدِّراً بها بعض الأبواب (4).

11-بیان بعض آرائه الکلامیّة و الفلسفیة فی اصول الکافی (5).

12-اهتمامه البالغ فی روایة المشهور و المتواتر خصوصاً فی اصول الکافی و فروعه،و یمکن ملاحظة هذا بسهولة و یُسرٍ فی الکثیر من أبواب الکافی ،و ذلک لتزاحم الرواة و اتّفاقهم علی روایة معنی واحد،و هذا یدخل فی منهجه السندی أیضاً.

13-العنایة الفائقة بروایة ما یتّصل بمکانة أهل البیت علیهم السلام،و فضائلهم،و علمهم، و إمامتهم،و النصّ علیهم،مع تفصیل الکثیر من أحوالهم،و بیان تواریخهم بشرح

ص: 101


1- 1).روضات الجنّات،ج 6،ص 116،و لا یضرّ خروج بعض الأحادیث فی عدد من الأبواب عن هذا الترتیب،لکون المراد هو الأعمّ الأغلب.
2- 2) .نهایة الدرایة،ص 545.
3- 3) .الکافی،کتاب الحجّة،باب أنّ الإمامة عهد من اللّه...،ح 740.
4- 4) .الکافی،کتاب الحجّة،باب الفیء و الأنفال....
5- 5) .الکافی،کتاب التوحید،باب أنّه لا یعرف إلّابه،ذیل ح 229؛و باب الإرادة أنّها من صفات الفعل...،ذیل ح 307؛و باب تأویل الصمد،ذیل ح 327؛و باب جوامع التوحید،ذیل ح 350.

موالیدهم و وفیاتهم صلوات اللّه علیهم.

14-إخضاع متون الکافی اصولاً و فروعاً إلی تبویب واحد،دون روضة الکافی.

تبویب و ترتیب الکافی:
اشاره

لتصنیف الأحادیث الشریفة و تبویبها و ترتیبها طریقتان مشهورتان،و هما:

1-طریقة الأبواب:

و فیها یتمّ توزیع الأحادیث-بعد جمعها-علی مجموعة من الکتب،و الکتب علی مجموعة من الأبواب،و الأبواب علی عدد من الأحادیث،بشرط أن تکون الأحادیث مناسبةً لأبوابها،و الأبواب لکتبها.و قد سبق الشیعةُ غیرَهم إلی استخدام هذه الطریقة، و أوّل من عرف بها منهم هو الصحابی الجلیل أسلم أبو رافع(م 40 أو 35 ه)فی کتابه السنن و الأحکام و القضایا إذْ صنّفه علی طریقة الأبواب (1)،ثمّ شاع استخدامها بعد ذلک،و تأثّر بها أعلام المحدّثین من الفریقین؛لما فیها من توفیر المزید من الجهد لمن أراد الاطّلاع علی معرفة شیء من الأحادیث فی حکمٍ ما و الوقوف علیه بسهولة و یُسرٍ.

2-طریقة المسانید:

و التصنیف بموجب هذه الطریقة له صور متعدّدة.

منها:القیام بجمع ما عند کلّ صحابی من الحدیث المرفوع إلی النبی صلی الله علیه و آله،سواء کان الحدیث صحیحاً أو ضعیفاً،ثمّ یرتّبُه علی ترتیب الحروف،أو القبائل،أو السابقة فی الإسلام،و هکذا حتّی ینتهی إلی النساء الصحابیّات،و یبدأ باُمّهات المؤمنین (2).

و منها:القیام بجمع ما أسنده أحد أئمّة أهل البیت علیهم السلام من الأحادیث إلی رسول اللّه صلی الله علیه و آله فی کتاب یسمّی« المسند »،مضافاً إلی اسم ذلک الإمام علیه السلام،کمسند الإمام الباقر أو الصادق علیهما السلام.و هذه الطریقة استخدمها تلامیذ الأئمّة علیهم السلام من رواة العامة.

و منها:أن تجمع-من کتب الحدیث-روایات راوٍ معیّن أسندها إلی الأئمّة علیهم السلام، و تدوَّن فی کتاب یسمّی« المسند »مضافاً إلی اسم ذلک الراوی الّذی أسند الأحادیث،

ص: 102


1- 1).رجال النجاشی،ص 6،الرقم 1.
2- 2) .الخلاصة فی اصول الحدیث،ص 147،و من المسانید المصنّفة بهذه الصورة مسند أحمد بن حنبل.

کما هو الحال فی مسند زرارة بن أَعْیَن ،و مسند محمّد بن مسلم المطبوعین.

و لو استخدمت هذه الصورة فی جمع ما أسنده بعض الرواة الذین أکثروا من الروایة عن الأئمّة علیهم السلام و لم یرد توثیق بحقّهم،أو اختلف الرجالیّون بشأنهم؛لسهّلت الوقوف علی امور کثیرة قد تؤدّی إلی إعادة النظر فی تقییم حال اولئک الرواة؛لأنّ النظر فی نشاطهم العلمی و تراثهم الفکری یکشف عن أشیاء ذات صلةٍ وثیقةٍ بالدقّة و الضبط و العلم و الوثاقة و غیرها من الاُمور التی ربّما لم تلحظ فی تقییمهم بکتب الرجال.

و مهما یکن،فقد استخدم الکلینی قدس سره الطریقة الاُولی فی تصنیف کتابه الکافی ، لتلبیتها غرضه فی أن یکون کتابه مرجعاً للعالِم و المتعَلّم،سهل التناول فی استخراج أیّ حدیث من أحادیثه.

و قد حقّق ثقة الإسلام هذا المطلب علی أحسن ما یُرام،إذْ قسّم کتابه الکافی علی ثلاثة أقسام رئیسیّة،و هی:اُصول الکافی ،و فروع الکافی ،و روضة الکافی .

ثمّ قسّم اصول الکافی علی ثمانیة کتب اشتملت علی(499)باباً،و تجد هذا التصنیف نفسه مع فروع الکافی أیضاً،إذ اشتملت علی(26)کتاباً،فیها(1744)باباً.أمّا قسم الروضة من الکافی فلم یخضعه إلی هذا المنهج من التصنیف،بل ساق أحادیثه تباعاً من غیر کتب أو أبواب،بل جعله کتاباً واحداً.

شبهة فصل کتاب الروضة عن الکافی:

إنّ أوّل من أثار هذه الشبهة هو الخلیل بن غازی القزوینی(م 1089 ه)،فیما حکاه الشیخ عبداللّه الأفندی فی ریاض العلماء ؛إذ قال فی ترجمته:«..و کان له رحمه اللّه أقوال فی المسائل الاُصولیّة و الفروعیّة انفرد فی القول بها،و أکثرها لا یخلو من عجب و غرابة-إلی أن قال:-و من أغرب أقواله:بأنّ الکافی بأجمعه قد شاهده الصاحب علیه السلام...

و إنّ الروضة لیس من تألیف الکلینی رحمه الله،بل هو من تألیف ابن إدریس،و إن ساعده فی الأخیر بعض الأصحاب،و ربّما ینسب هذا القول الأخیر إلی الشهید الثانی أیضاً،و لکن لم یثبت» (1).

ص: 103


1- 1).ریاض العلماء،ج 2،ص 261.

و قال السیّد الخوانساری فی ترجمته أیضاً:«و کان ینسب تألیف روضة الکافی إلی صاحب السرائر -یعنی ابن إدریس-کما ینسب ذلک أیضاً إلی الشهید الثانی» (1).

جواب هذه الشبهة:
أوّلاً-ما فی کتاب الروضة یشهد علی أنّه للکلینی:

المعروف عن کلّ کتاب أنّه مرآة عاکسة لشخصیّة مؤلّفه فی اسلوبه،و لغته،و طریقته فی الکلام،و معالجة ما یرید بحثه،أمّا إذا کان الکتاب من کتب روایة الحدیث-ککتاب الروضة-ففیه زیادة علی ما مرّ بیان سند الحدیث و تحدید رجاله بشکل تتّضح معه أسماء مشایخ المؤلّف لکی لا یتّهم فی الروایة بأخذها علی علّاتها من غیر سماع و لا تحدیث،فیُرمی حینئذٍ بالتدلیس.

و ممّا یلحظ علی کتاب الروضة جملة امور منها:

1-اُسلوب عرض المرویّات فیه هو الاُسلوب بذاته فی اصول و فروع الکافی ،إذ یبدأ أوّلاً بذکر سلسلة السند کاملة إلّاما ندر-و هذه میزة امتاز بها الکافی علی غیره من کتب الحدیث-و من ثمّ اتّباع اسلوب البحث عن طرق اخری مکمّلة للروایة و ترتیب هذه الطرق بحسب جودتها،و هذا هو ما عُمل فی اصول و فروع الکافی ،و أمّا کثرته هناک و قلّته هنا فهی لانعدام التبویب فی الروضة و ما فرضه محتوی الکتاب من عدم تنسیق الأحادیث فیه و تصنیفها إلی کتب و أبواب.

2-لغة الروضة من حیث العنعنة السائدة،و الاصطلاح المتداول فی نظام الإحالة علی إسناد سابق،و اختصار الأسانید،و المتابعات و الشواهد هی بعینها فی اصول الکافی و فروعه.

3-رجال أوّل السند من مشایخ ثقة الإسلام الکلینی إلّاالقلیل النادر منهم حیث أخذ مرویّاتهم من کتبهم المتداولة فی عصره و المعروفة الانتساب إلی أصحابها الثقات،و ما قبلها من إسنادٍ فهو لها أیضاً،و هو ما یعرف بالإسناد المعلّق،و لا منافاة بینه و بین الأخذ من الکتاب مباشرة،کما فعل ذلک أیضاً فی الاُصول و الفروع.

4-طرق روایات الاُصول و الفروع(سلسلة السند)إلی أصحاب الأئمّة علیهم السلام هی

ص: 104


1- 1).روضات الجنّات،ج 3،ص 272.

طرق روایات الروضة أیضاً.

5-ممّا امتاز به الکلینی علی سائر المحدّثین هی العِدَّة التی یروی بتوسّطها عن ثلاثة من المشایخ المعروفین و هم:أحمد بن محمّد بن عیسی،و أحمد بن محمّد بن خالد، و سهل بن زیاد،و لیس لهذه العِدّة من أثر فی کتب الحدیث الاُخری،و إن وُجدت فهی مأخوذة من الکافی .و روایات العِدّة توزّعت علی الاُصول و الفروع و الروضة.

6-هناک جملة وافرة من مرویّات الروضة مرتبطة بعناوین بعض کتبه المفقودة، کروایات تعبیر الرؤیا المرتبطة بکتاب تعبیر الرؤیا المفقود،و روایات رسائل الأئمّة علیهم السلام المرتبطة بکتاب الرسائل المفقود أیضاً.و هذا ما یقرب من احتمال نقلها من کتبه المذکورة إلی کتاب الروضة،لاسیّما و أنّ الکافی آخر مؤلّفات الکلینی (1).

ثانیاً:تصریح المتقدّمین بأنّ الروضة من کتب الکافی:

و هو ما ذکره الشیخ النجاشی فی ترجمة الکلینی،قال:«صنّف الکتاب الکبیر المعروف بالکلینی-یسمّی الکافی -فی عشرین سنة،شرح کتبه:کتاب العقل،کتاب فضل العلم- إلی أن قال:-کتاب الروضة.و له غیر کتاب الکافی :کتاب الردّ علی القرامطة...» (2).

و قال الشیخ فی الفهرست :«له کتب منها:کتاب الکافی ،و هو یشتمل علی ثلاثین کتاباً، أوّله کتاب العقل و الجهل-إلی أن قال:-و کتاب الروضة آخر کتب الکافی .و له کتاب الرسائل ...» (3).

ثالثاً:تواتر طرق الشیعة إلی کتب الکلینی و منها الروضة:

من مراجعة ما ذکره الشیخ و النجاشی فی بیان طرقهما إلی کتب الکلینی و منها الروضة کما مرّ عنهما،یعلم تواتر تلک الطرق و هی باختصار:

1-الشیخ المفید،عن ابن قولویه،عن الکلینی.

ص: 105


1- 1).و دلیل کون کتاب الکافی الشریف آخر مؤلّفات ثقة الإسلام رحمه الله هو ما ذکره الکلینی نفسه فی دیباجة الکافی بشأن کتاب الحجّة؛إذ وعد أن یُفرد لموضوع«الحجّة»-فیما لو أسعفه الأجل-کتاباً أوسع ممّا هو علیه فی الکافی.و لکنّ ید المنون عاجلته قبل الشروع بما وعد به رحمه الله؛إذ لا یُعرف له کتاب بعنوان«الحجّة»غیر ما فی کتاب الکافی،و قد أشرنا إلی ذلک فیما تقدّم أیضاً.
2- 2) .رجال النجاشی،ص 377،الرقم 1026.
3- 3) .الفهرست للطوسی،ص 210،الرقم 602.

2-الحسین بن عبیداللّه الغضائری،عن ابن قولویه،عن الکلینی.

3-الحسین بن عبیداللّه الغضائری،عن أبی غالب الزراری،عن الکلینی.

4-الحسین بن عبیداللّه الغضائری،عن أحمد بن إبراهیم الصیمری،عن الکلینی.

5-الحسین بن عبیداللّه الغضائری،عن التلعکبری،عن الکلینی.

6-الحسین بن عبیداللّه الغضائری،عن أبی المفضّل،عن الکلینی.

7-السیّد المرتضی علم الهدی،عن أحمد بن علی بن سعید الکوفی،عن الکلینی.

8-أحمد بن علی بن نوح،عن ابن قولویه،عن الکلینی.

9-ابن عبدون،عن الصیمری،عن الکلینی.

10-ابن عبدون،عن عبدالکریم بن عبداللّه بن نصر البزّاز،عن الکلینی.

و هناک طرق اخری کثیرة لکتاب الکافی ،کالطرق التی ذکرها الشیخ الصدوق و غیره ممّا لا حاجة إلی تتبّعها.

رابعاً:النقل القدیم المباشر من کتاب الروضة:

و هذا و حده کافٍ لإبطال تلک الشبهة،و إلیک بعض تلک النقولات من روضة الکافی:

1-فی کتاب فرج المهموم للسیّد ابن طاووس الحسنی(م 664 ه)،قال:

روینا بإسنادنا إلی الشیخ المتّفق علی عدالته و فضله و أمانته محمّد بن یعقوب الکلینی فی کتاب الروضة ما هذا لفظه:قال:عِدَّة من أصحابنا،عن أحمد بن محمّد بن خالد،عن ابن فضّال،عن الحسن بن أسباط،عن عبدالرحمن بن سیابة،قال:قلت لأبی عبداللّه علیه السلام:جعلت لک الفداء،إنّ الناس یقولون أنّ النجوم لا یحلّ النظر إلیها.... (1)

2-و فیه:

ما روینا بإسنادنا إلی محمّد بن یعقوب فی کتاب الروضة من کتاب الکافی ،عن علی بن إبراهیم،عن أبیه،عن ابن أبی عمیر،عن جمیل بن صالح،عمّن أخبره عن أبی عبداللّه علیه السلام،أنّه سئل عن النجوم.... (2)

ثمّ أخرجه من طریق آخر إلی کتاب ابن أبی عمیر نفسه (3).

ص: 106


1- 1).فرج المهموم،ص 86،ح 1،و الحدیث سنداً و متناً موجود فی الکافی،کتاب الروضة،ح 15049.
2- 2) .المصدر السابق،ص 87،ح 1،و هو بعینه فی الکافی،ج 8،ص 272،ح 508.
3- 3) .فرج المهموم:ص 87 ذیل ح 3.

3-و فیه:

ما روینا بإسنادنا عن محمّد بن یعقوب فی کتاب الروضة أیضاً،عن أحمد بن علیّ و أحمد بن محمّد جمیعاً،عن علی بن الحسین المیثمی،عن محمّد بن الواسطی،عن یونس بن عبدالرحمن،عن أحمد بن عمر الحلبی،عن حمّاد الأزدی،عن هاشم الخفّاف،قال:قال لی أبو عبداللّه علیه السلام:کیف بصرک بالنجوم؟.... (1)

4-و فیه:

روینا بإسنادنا إلی محمّد بن یعقوب الکلینی فی کتاب الروضة،عن علیّ بن إبراهیم، عن أبیه،عن ابن أبی عمیر،عن هشام بن سالم،عن أبی بصیر،عن أبی عبداللّه علیه السلام:أنّ آزر أبا إبراهیم علیه السلام کان منجّماً... (2)

ثمّ ذکر اختلاف طرق الروایة و قال:«محمّد بن یعقوب أبلغ فیما یرویه و أصدق فی الدرایة» (3).

5-و فیه:

روینا بإسنادنا،عن محمّد بن یعقوب الکلینی فی کتاب الروضة،عن علیّ بن إبراهیم، عن أبیه،عن ابن محبوب،عن مالک بن عطیة،عن سلیمان بن خالد،قال:سألت أبا عبداللّه علیه السلام عن الحرّ و البرد.... (4)

6-و فیه أیضاً:

روینا بإسنادنا إلی محمّد بن یعقوب الکلینی أیضاً فی کتاب الروضة قال:عِدَّة من أصحابنا،عن سهل بن زیاد،عن الحسن بن علیّ بن عثمان،قال:حدّثنی أبو عبداللّه المدائنی،عن أبی عبداللّه علیه السلام قال:إنّ اللّه تعالی خلق زُحَلَ فی الفلک السابع.... (5)

7-و قال السیّد ابن طاووس فی جمال الاُسبوع :

و روی محمّد بن یعقوب من کتاب الروضة ممّا یتضمّن حدیث الشیعة،یقول فیه عن أبی

ص: 107


1- 1).فرج المهموم،ص 88،ح 4،و هو بعینه موجود فی الکافی،کتاب الروضة،ح 15364.
2- 2) .فرج المهموم،ص 89،ح 5،و هو بعینه فی الکافی،کتاب الروضة،ح 15373.
3- 3) .فرج المهموم،ص 89،ذیل ح 5.
4- 4) .فرج المهموم،ص 90،ح 6،و هو نفسه فی الکافی،کتاب الروضة،ح 15289.
5- 5) .فرج المهموم،ص 90-91،ح 7،و هو فی الکافی،کتاب الروضة،ح 15184.

الحسن صلوات اللّه علیه:إنّهم لطالما اتّکوا علی الأرائک.... (1)

8-و قال السیّد ابن طاووس فی فلاح السائل :

ما روینا بإسنادنا المشار إلیه عن محمّد بن یعقوب الکلینی رضوان اللّه جلّ جلاله علیه فیما رواه فی کتاب الروضة من کتاب الکافی ،قال:حدّثنا علیّ بن إبراهیم،عن أبیه و محمّد بن یحیی،عن أحمد بن محمّد ابن عیسی،عن الحسین بن سعید جمیعاً؛عن ابن أبی عمیر،عن حسین بن أحمد المنقری،عن یونس بن ظبیان،قال:قلت لأبی عبداللّه علیه السلام:ألا تنهی هذین الرجلین عن هذا الرجل؟.... (2)

9-و فیه أیضاً:

و روی محمّد بن یعقوب الکلینی فی کتاب الروضة فی أوّل خطبة عن مولانا علی علیه السلام:

أمّا بعد،فإنّ اللّه تبارک و تعالی بعث محمّداً صلی الله علیه و آله بالحقّ لیخرج عباده من عبادة عباده إلی عبادته.... (3)

10-و أورد الشیخ حسن بن سلیمان الحلّی أحد علماء القرن التاسع الهجری،و من تلامذة الشهید الأوّل فی کتابه المحتضر عِدّة أحادیث عن محمّد بن یعقوب الکلینی (4)،و جمیعها من أحادیث روضة الکافی (5).

التعریف بکتاب الروضة:

شغلت الروضة-کما مرّ-القسم الثالث من کتاب الکافی و ذکر فیها الشیخ محمّد بن یعقوب اموراً شتّی من خطب الأئمّة علیهم السلام و رسائلهم و حکمهم و مواعظهم، مع تفسیر عدد کبیر من الآیات القرآنیة الکریمة،متعرّضاً بین حین و آخر لزهد النبی صلی الله علیه و آله و شیئاً من سیرته المشرّفة،مختاراً نماذج من الأنبیاء علیهم السلام للتحدّث عن

ص: 108


1- 1).جمال الاُسبوع،ص 273،و الحدیث نفسه فی الکافی،کتاب الروضة،ح 15106.
2- 2) .فلاح السائل،ص 284،ح 176،و الحدیث فی الکافی،کتاب الروضة،ح 15377.
3- 3) .فلاح السائل،ص 273،ح 248،و الحدیث فی الکافی،کتاب الروضة،ح 15402.
4- 4) .المحتضر،ص 48،49،57،129،131،156.
5- 5) .راجع:بحسب ترتیب الأحادیث المنقولة منه فی المحتضر فی الکافی،کتاب الروضة،ح 15066،15284،14833،15192،15351 و 15207.

قصصهم و أقوالهم.

کما یجد المتتبّع لأحادیث الروضة نتفاً من الأحداث التاریخیّة المهمّة،و سیر بعض الصحابة و کیفیّة إسلامهم،مع کثیر من أخبار الصالحین و آداب المتأدّبین،و لم ینس حقوق المسلمین فیما بینهم،و ما جبلت علیه القلوب،و مخالطة الناس و أصنافهم و أمراضهم و طرق علاجها.

کما حشد فی الروضة أحادیث عن بعض الفضائل و مدحها،و عن الرذائل و ذمّها،و اموراً اخری عن المطر و الشمس و القمر و النجوم حتی یبدو للباحث أنّ هذا الجزء الحافل بمختلف الأخبار من عقائد و تفسیر و أخلاق و قصص و تاریخ و جغرافیة و طبّ و فلک جاء اسماً علی مسمّاه،فهو کالروضة الندیة حقّاً، تجمع أشتاتاً من الورود و الریاحین،بید أنها لا تخلو من أشواک و علی الخبیر المنقب أن یتحاشاها.

و لم تصنّف أحادیث الروضة کسابقیها-الاُصول،و الفروع-علی أساس الکتب و الأبواب،و إنّما ذُکِرت أحادیثها تباعاً خالیة من کلّ عنوان،و قد غاب المنهج بشکل واضح و ذلک بتشتیت الأحادیث ذات العلاقة ببعضها فی مواضع متفرّقة من هذا الجزء ممّا یصعب تناولها إلّابقراءة جمیع الأحادیث الواردة فیه.

هذا...و یمکن انطباق خطوات المنهج العام فی اصول الکافی و فروعه علی خطوات المنهج المتّبع فی الروضة -ما عدا التبویب-و ذلک لتکرار معظمها فی هذا الجزء من الکافی إلّاأنّ الفارق الأساس بینهما،هو أنّ أحادیث الاُصول و الفروع قد عالجت اموراً مخصّصة بذاتها کما أعربت عنها عناوین کتب الکافی .

أمّا أحادیث الروضة،فهی و إن أمکن حصر بعضها بکتب أو أبواب معیّنة إلّا أنّ بعضها الآخر لا یمکن دَرْجه تحت ضابط معیّن،و ذلک لتناولها اموراً بعیدة عن علوم الشریعة،و معالجتها أحداثاً ذات علاقة بشخصیّات إسلامیة معیّنة،أو لکونها متفرّدة بمعلوماتها و لا یمکن ضمّ غیرها من الأحادیث إلیها،ممّا یتطلّب معه کثرة عناوین الأبواب بعدد تلک الأحادیث التی تحمل هذه الصفة،اللهمّ إلّاإذا جمعت مثل

ص: 109

تلک الأحادیث تحت عنوان«متفرّقات»أو ما شابه ذلک. (1)

ص: 110


1- 1).لقد کتب الدکتور ثامر العمیدی کتاباً بعنوان«حیاة الشیخ محمّد بن یعقوب الکلینی»استجابة لطلب مسؤول المؤتمر العالمی لثقة الإسلام الکلینی،و سیطبع مع مجموعة آثار المؤتمر،و قد قام الشیخ حیدر المسجدی بتلخیص هذین العنوانین:«حیاة الشیخ الکلینی»و«کتاب الکافی»من ذلک الکتاب،و قد قام بمراجعتهما السیّد محمود الطباطبائی.

3.عملنا فی الکتاب

اشاره

ص: 111

ص: 112

بعد تصویب طرح تصحیح و تحقیق کتاب الکافی من قبل الهیئة العلمیّة لمؤسّسة دارالحدیث،و بعد مراجعة طبعات الکافی الموجودة و ملاحظة توقّعات الطبقة العلمیّة و مجموع المخاطَبین بکتب الحدیث؛شُخّصت خمسة أهداف لهذا المشروع المهمّ، و هی کالتالی:

1.عرضُ أصحّ متون الکافی و أقربها إلی ما صدر عن قلم الکلینی،اعتماداً علی أفضل النسخ الخطّیّة الموجودة،مع ذکر نسخ البدل التی یحتمل صحّتها فی الهامش.

2.التحقیق فی جمیع جوانب أسناد الکافی و رفع إشکالات السقط و التصحیف و التحریف الواردة فیها،مع حلّ المشکلات الحاصلة إثر الطریقة التی اتّبعها الکلینی فی نقل الأسناد کالتعلیق،و التحویل،و إرجاع الضمائر فی أوّل السند و غیرها.

3.بحثُ و تشخیص مشابهات أحادیث الکافی فی نفس الکتاب و فی سائر مصادر الحدیث المهمّة و تطبیقها متناً و سنداً.

4.رفع إجمال و إبهام بعض کلمات الکافی و جمله و أحادیثه،و ذلک بشرحها و توضیحها توضیحاً مختصراً نافعاً.

5.إظهار حرکات الإعراب و الصرف علی جمیع الکلمات الواردة فی أحادیث الکافی ،مضافاً إلی القیام ببعض الأعمال الفنّیة و الشکلیّة الاُخری.

و لتحقیق هذه الأهداف قمنا بتطبیق العمل علی انموذج معیّن،فطبق منهج العمل علی مقدار من اصول الکافی و قسم من فروعه،و بعد تکمیله بعثنا به إلی أکثر من ثلاثین من أفاضل علماء الحوزة العلمیّة و متخصّصی کتب الحدیث لاستطلاع آرائهم فی هذا العمل و الأخذ بمقترحاتهم و الاستفادة من تجاربهم،و قد أرسل لنا الکثیر بمقترحاتهم و آرائهم،و عندها شرعنا بعملنا بسعة و جدّیّة.

ص: 113

مراحل التحقیق
اشاره

نُظّم العمل علی عشر مراحل،و هی:

المرحلة الاُولی

معرفة النسخ الخطّیّة و تقییمها

تعتبر معرفة النسخ الخطّیّة و تقییمها و ترتیبها الأولی فالأولی من أهمّ الأرکان الأساسیّة للتصحیح،و بدون ذلک سوف یکون العمل التصحیحی أبتراً و ناقصاً لاقیمة له،و لهذا قُمنا فی المرحلة الاُولی من العمل بمراجعة جمیع فهارس النسخ الخطّیة الموجودة لتشخیص و معرفة النسخ الخطّیّة المختصّة ب الکافی ،و هیّئنا قائمة کاملة بالنسخ الخطّیّة المتوفّرة مع ذکر خصائص کلّ واحدة منها.

و فی هذه المرحلة تمّ تشخیص أکثر من(1600)نسخة خطّیّة للکافی فی مکتبات إیران و مکتبات عالمیّة اخری،حیث یعود تأریخ کتابة(13)نسخة منها إلی القرن السابع حتّی نهایة القرن التاسع الهجری،و یعود تأریخ(64)نسخة منها إلی القرن العاشر،و یعود تأریخ(1300)نسخة منها إلی القرنین الحادی عشر و الثانی عشر،و أکثر من(200)نسخة تعود کتابتها إلی القرن الثالث عشر الهجری.

و بعد هذا قمنا بتقییم هذه النسخ و ترتیبها الأولی فالأولی منها علی أساس الملاکات التالیة:

1.التقدّم التأریخی للنسخة.

2.باعتبار کاتب النسخة،فتقدّم النسخ التی کتبها کبار العلماء و المحدّثین علی غیرها.

3.باعتبار من قابلها،أو مَن قوبلت أو صحّحت النسخة عنده مِن العلماء و المحدّثین المشهورین.

4.باعتبار تعداد النسخ التی قوبلت النسخة معها و فی أزمنة مختلفة.

5.کون النسخة مملوکة لأحد کبار العلماء أو المحدّثین.

و طبقاً لهذه الملاکات عُیّنت أکثر من مائة نسخة من أفضل النسخ الخطّیّة المتوفّرة من نسخ الکافی ،و قد طلبناها من محالّ حفظها،و وصلت بأیدینا منها ثلاث و سبعون نسخة.

ص: 114

و لا بدّ أن نلفت أنظار القرّاء المحترمین إلی أنّ تأریخ کتابة نسختین من النسخ الموجودة بأیدینا یعود إلی القرن السابع الهجری،و نسخة اخری تعود إلی القرن الثامن،و نسختان منها بخطّ ملّا فتح اللّه الکاشانی صاحب کتاب منهج الصادقین ،و نسخة بخطّ الحرّ العاملی،و عدّة نسخ منها قد قوبلت و صحّحت عند الحرّ العاملی أیضاً.

و فیها نسخة حملت علامة بلاغ الشهید الثانی رحمه الله،و عدّة نسخ اخری قد قوبلت مع نسخة الشهید الثانی.کما أنّ هناک نسخ متعدّدة حملت علامة بلاغ العلّامة المجلسی رحمه الله، و منها أیضاً نسخة حملت علامة بلاغ و إنهاء المرحوم ملّا صالح المازندرانی.و منها نسخة قرأها الملّا صالح المازندرانی عند ملّا محمّد تقی المجلسی المعروف بالمجلسیّ الأوّل و تشهد به علامة بلاغ بخطّ الملّا محمّد تقی المجلسی.و نسخة اخری قوبلت عند الشیخ البهائی و علیها علامة إنهاء بخطّه الشریف.

و منها نسخة أیضاً بتصحیح الملّا محمّد أمین الإسترآبادی.و توجد عدّة نسخ اخری علیها علامة سماع الشیخ صالح البحرانی،إلی غیر ذلک من النسخ التی سوف یأتی تفصیلها عند الکلام فی وصف النسخ الخطّیّة المعتمدة إن شاء اللّه تعالی.

المرحلة الثانیة
اشاره

معرفة المصادر التی تعدّ نسخة فرعیّة للکافی

مضافاً إلی النسخ الخطّیّة توجد عدّة مصادر روائیّة تعدّ نسخاً فرعیّة للکافی ؛لنقلها روایاته و اعتماد مؤلّفی هذه المصادر علی نسخة أو نسخ من الکافی الموجودة عندهم، فاعتبرنا هذه المصادر کبقیّة النسخ الخطّیّة،و اعتمدناها فی تصحیح کتاب الکافی.

و یمکن تقسیم هذا القسم من نسخ الکافی (أی النسخ الفرعیّة)إلی ثلاثة أقسام:

أ.المصادر الواسطة

المراد بالمصادر الواسطة:هی الکتب التی نُقلت فیها روایات الکافی عن النسخ الموجودة للکافی عند مؤلّفیها،و لیس لهم سند خاصّ یصلهم بالکلینی و لا بالکافی .

و هذه المصادر کالتالی:

1.شروح الکافی،مثل: شرح اصول الکافی لملا صدرا، الرواشح السماویّة و التعلیقة علی

ص: 115

الکافی لمیرداماد،و شرح ملّاصالح المازندرانی ،و مرآة العقول و غیرها.

و لا بدّ من الالتفات إلی أنّنا لا نحسب جمیع ما نُقل فی هذه الشروح بعنوان نسخة فرعیّة للکافی ،بل نحسب ما نحرز و نتیّقن أنّه منقول من متن الکافی فقط.

2. الوافی للعلّامة الفیض الکاشانی،و یعتبر ما نقله الوافی من روایات الکافی من أصحّ النقول،و لهذا یعدّ من أفضل النسخ الفرعیّة للکافی.

3. وسائل الشیعة للشیخ الحرّ العاملی.

4. بحار الأنوار للعلّامة المجلسی.

علماً بأنّنا نعتبر ماجاء فی الوافی و الوسائل و البحار نسخة فرعیّة إذا صُرّح بأنّ الروایة نقلت من الکافی ،أمّا فی صورة احتمال نقلها عن مصدر آخر غیر الکافی فعندها لا نعتبر هذه الکتب الثلاثة من النسخ الفرعیّة للکافی.

و لا بدّ من الالتفات إلی أنّه فی خصوص الوافی أحیاناً ینقل متناً خاصّاً مشترکاً و یذکر له عدّة أسناد و عن عدّة کتب حدیثیّة أحدها الکافی ،ففی هذه الحالة یکون تشخیص أنّ هذا الحدیث نُقل عیناً من الکافی ،أو نقل من غیره من الکتب الأربعة أمر مشکل،و فی هذه الموارد قمنا بمقابلة المتن مقابلة دقیقة،و عاملناها معاملة نسخة فرعیّة للکافی ، و نقلنا موارد اختلافها مع الکتب الاُخری.نعم،إذا ثبت لدینا بواسطة بعض القرائن أنّ الفیض قدس سره نقل هذا الحدیث عن غیر الکافی ،فلم ننقل الاختلافات الواردة فیه.

ب-مصادر الکافی

المراد من مصادر الکافی :هی الکتب الروائیّة المتقدّمة علیه و التی للمرحوم الکلینی طریق و سند خاصّ إلی مؤلّفیها أو إلی نفس هذه الکتب و صرّح بذلک؛مثل: المحاسن ، بصائر الدرجات و غیرهما.

ج-المصادر الروائیّة المهمّة للشیعة

و یراد بها الکتب التی نقلت عن الکافی أو الکلینی بواسطة أو عدّة وسائط مشخّصة و معیّنة،کأکثر الروایات المنقولة فی التهذیب و الاستبصار ،و کذا بعض روایات الفقیه و بقیة کتب الشیخ الصدوق.

ص: 116

المرحلة الثالثة

مقابلة الکافی مع النسخ الخطّیّة و الفرعیّة

لا شکّ أنّ المقابلة مع النسخ الخطّیّة تعتبر من الأرکان المهمّة فی عمل التصحیح، و هذا العمل-مضافاً إلی أنّه یستغرق زماناً طویلاً-بحاجة إلی دقّة کثیرة،و تتضاعف صعوبة العمل عندما تکون أکثر النسخ ردیئة الخطّ و لا تقرأ إلّابصعوبة شدیدة،و فی موارد عدیدة و کثیرة تسخدم العدسات المکبّرة لقراءة کلمة مّا،أو یستعان بعدّة أفراد متخصّصین لقرائتها و تشخیصها.

و ممّا یزید فی مشقّة العمل أنّنا نری أنّ بعض النسخ التی ینبغی مقابلتها قد قوبلت مع أصلها،و اثبت ما سقط أو صحّح منها فی حاشیتها،و کما أنّ أکثر النسخ الخطّیّة قد قوبلت مرّة اخری مع سائر النسخ و اثبتت الاختلافات فی الحاشیة برموز معیّنة،و لکی تمیّز النسخة الجدیدة عن نسخة الأصل استدعی ذلک وقتاً طویلاً،فکان العمل بحاجة إلی دقّة شدیدة وسعة تُتحمّل معها المشقّة.و قد سعینا أن نُوجد الظروف الملائمة لعمل المقابلة؛کی ننقل الاختلافات الواردة فی النسخ و معرفة حواشیها بدقّة و أمانة.

و من الطبیعی أنّ مَن یقوم بالمقابلة مهما کانت دقّته،فسوف تفوته بعض الاختلافات،و مقتضی إتقان العمل مقابلة کلّ متن مع النسخة الواحدة مقابلتین کاملتین کی یحصل الإطمینان بنقل جمیع الاختلافات الواردة فیه،و لکنّنا لم نقم بهذا العمل و ذلک لکثرة نسخ الکافی ،فهو غیر ممکن فی فترة زمنیّة محدّدة،بل یقتضی وقتاً طویلاً، و لذا اکتفینا بأن نقابل کلّ نسخة مرّة واحدة مع ملاحظة الدقّة و العنایة الشدیدتین، و سعینا أن نراجع مراجعات متعدّدة فی خصوص الموارد المهمّة لکی نجبر النواقص المحتملة.

و فی هذه المرحلة قمنا بمقابلة کلّ کتاب من کتب الکافی مقابلة دقیقة مع سبع إلی إحدی عشرة نسخة خطّیّة،مضافاً إلی مقابلة جمیع النسخ الفرعیّة التی تقدّم ذکرها، و نقلنا جمیع الاختلافات الواردة فیها.

و کان العمل فی هذه المرحلة مثمراً جدّاً حیث إنّه-مضافاً إلی أنّنا استعنّا به فی تصحیح الکافی -تمّ حفظه کأسناد قیّمة یمکن الرجوع إلیها و الاستفادة منها فی أیّ وقت.

ص: 117

المرحلة الرابعة
اشاره

تصحیح المتون و تقویمها

إنّ المادّة الأوّلیّة التی اعْتُمدت فی تصحیح الکافی عبارة عن نسخ البدل التی نُقلت عن النسخ الخطّیّة و حواشیها و عن النسخ الفرعیّة؛و یقوم المصحّح بتشخیص النسخة الراجحة بملاحظة سیاق الروایة و رعایة اصول فقه الحدیث و القواعد الأدبیّة،و یغیّر المتن فی صورة إحراز الأرجحیّة.و أمّا إذا لم یحرز الأرحجیّة،بل کانت جمیع نسخ البدل مرجوحة،فإنّه لایغیّر شیئاً و إنّما یکتفی بالإشارة إلی ذلک فی الهامش.

و قد لاحظنا فی تصحیح الکافی عدّة ضوابط کلّیّة،

و هی کالتالی:

الأوّل:

لقد کان الهدف المهمّ و الأساسی فی تصحیح الکافی هو إراءة أصحّ المتون و أقربها إلی ما صدر عن قلم الکلینی-کما أسلفنا-و من أجل الوصول إلی هذا الهدف المهمّ لا یوجد طریق آخر غیر الاعتماد علی نُسَخه الخطّیّة و الفرعیّة،و لهذا لم نقم بأیّ تصحیح لم یستند إلی هذه النسخ،و نذکر فی موارد التصحیح رموز النسخ المعتمدة الموافقة فی الهامش بهذه الصورة:«هکذا فی بف،بن،...».

و لأجل حفظ الأمانة نری أنّ المحقّق فی الموارد التی یری أن کلمة أو عبارة منها غیر صحیحة،و جمیع النسخ المعتمدة مطابقة لهذه الکلمة أو العبارة،و لا توجد نسخة واحدة تؤیّد ما یراه المحقّق،فإنّه یُبقی المتن علی حاله و لم یغیّر شیئاً منه،و یشیر فی الهامش إلی مایراه صحیحاً.

الثانی:

لمّا لم نعثر علی النسخة الأصلیّة للکافی من بین النسخ،کان الملاک فی تصحیحه هو التلفیق بین نسخه و ترجیح الراجحة منها علی المرجوحة،بمعنی أنّه لو کان اعتبار نسخة البدل أقوی من المتن المطبوع،و قد ایّدت نسخة البدل بنسخ خطّیّة معتبرة،قمنا بإثبات نسخة البدل فی المتن،و صحّحنا المتن طبق هذه النسخ،و ننقل المرجوح المنقول فی الکافی المطبوع مع النسخ الموافقة له فی الهامش.

الثالث:

نظراً إلی أنّ من المحاور الأصلیّة فی تصحیح المتون هو تقییم نسخ البدل و معرفة الراجحة و المرجوحة منها،کان الملاک الأصلی فی تعیین اعتبار نسخة البدل

ص: 118

طبق الملاکات الثلاثة الآتیة:

1.اعتبار نسخة البدل بذاتها

و المراد باعتبار نسخة البدل بذاتها هو أنّ نسخة البدل لو اثبتت فی المتن سوف تجعل الروایة سلسة و واضحة و أصحّ من غیرها.

و یمکن القول بأنّ أهمّ ملاک فی ترجیح نسخة البدل علی متن الکافی فی المطبعة الإسلامیّة هو هذا الملاک.و یکون تشخیصُ هذا فی عهدة مقوّم النصّ.

و عمدة الملاکات الموجبة لاعتبار نسخة البدل بذاتها هی عبارة عن کونها موافقة لسیاق الحدیث و للذوق الحدیثی،و موافقتها لمصدر أو عدّة مصادر روائیّة مهمّة، و موافقتها لشواهد من آیات الذکر الحکیم،و موافقتها للقواعد النحویّة و الصرفیّة المسلّمة و غیرها.

2.قیمة النسخ الخطّیّة و اعتبارها

و من الملاکات الاُخری التی یکون لها تأثیر فی ترجیح و اعتبار نسخة البدل،هی قیمة النسخة الخطّیة التی تنقل نسخة البدل عنها و اعتبارها و رجحانها علی غیرها من النسخ.

و بعبارة اخری:فرق بین نسخة البدل التی تنقل عن نسخة خطّیة عادیّة و بین ما تنقل عن نسخة خطّیة کتبها ملّا فتح اللّه الکاشانی رحمه الله-مثلاً-و قابلها مع عدّة نسخ اخری،أو بینها و بین نسخة کُتبت فی القرن الثامن مثلاً.

3.تعداد النسخ المتوافقة علی نسخة البدل.

و من الملاکات الاُخری المعتبرة فی ترجیح نسخة البدل علی غیرها،هی تعداد النسخ المتوافقة من بین النسخ التی قوبلت علی نسخة البدل المذکورة،أصلیّة کانت أو فرعیّة.

و بعبارة اخری:کلّما ازداد عدد النسخ الخطّیّة المتوافقة علی نسخة البدل ارتفعت قیمة نسخة البدل.

و بعد حذف نسخ البدل المغلوطة،و لأجل تعیین مکانة نسخ البدل التی یحتمل فیها

ص: 119

الصحّة،و هل أنّ نسخة البدل تذکر فی الهامش أو أنّها تنقل إلی المتن و ما فی المتن ینقل فی الهامش،لابدّ من ملاحظة الملاکات الثلاث المشار إلیها فی عرض واحد،و فی صورة اشتمال نسخة البدل علی الملاک الأوّل أو الملاکات الثلاث فلابدّ أن تثبّت فی المتن،و أمّا ما فی الکافی المطبوع فإنّه إن لم یکن خطأ فإنّه یذکر فی الهامش بعنوان نسخة بدل مع بقیة النسخ الاُخری التی تنقل فی الهامش.

هذا إذا کانت نسخ البدل متفاوتة فی القوّة و الضعف من حیث المعنی،فیکون الملاک فی تصحیح الکافی هو کونها أکثر قوّة و اعتباراً،أمّا إذا کانت نسخ البدل بقوّة واحدة و کونها معتبرة بعرضٍ واحد و لا ترجیح لمحتوی إحداها علی الاُخری،ففی هذه الصورة یؤخذ بأکثریّة النسخ الموجودة،و هی التی تثبّت فی المتن،و تنقل النسخ الاُخری ذات العدد الأقلّ فی الهامش باعتبار کونها نسخة بدل مرجوحة.

*مطالب لابدّ من ذکرها:

1.عاملنا متن الکافی المطبوع(بتحقیق المرحوم الغفّاری و طبع دار الکتب الإسلامیّة)معاملة نسخة معتبرة و هکذا سائر طبعاته الحجرّیة عوملت کلّ واحدة منها معاملة نسخة واحدة معتبرة.

2.ذکرنا أنّنا نعتمد فی تصحیح الکافی علی قاعدة ترجیح الراجح علی المرجوح، و هذا یتمّ مع تلقّی فرضیة مسلّمة،و هی أنّنا نعرف أنّ المتن الذی کتبه المؤلّف و صدر منه یکون من أصحّ المتون،و لکنّ هذا المتن استنسخ مرّات عدیدة و علی أثرها وقعت اشتباهات من النسّاخ،و قد تکثّرت هذه الاشتباهات کلّما کثرت الاستنساخات علی مرّ التأریخ.

و لهذا اعتمدنا فی تصحیح الکافی علی النسخ القدیمة و المعتبرة لکی نصل إلی المتن الأصلی للکتاب و الذی هو أصحّ المتون.

الرابع:لقد أشرنا فی الهامش إلی جمیع الاختلافات الواردة بین النسخ المعتمدة التی یحتمل صحّتها،سواء کانت تغیّر المعنی أم لم تغیّره،ما عَدا کلمات الدعاء أمثال:(علیه السلام،و علیهما السلام،و علیهم السلام،و صلّی اللّه علیه و آله،و صلوات اللّه علیه و...)،

ص: 120

و کلمات التعظیم،مثل:(تعالی،و عزّ و جلّ و...).و کان الملاک الوحید فی حذف نسخة البدل هو کونها مغلوطة و لا وجه لها.

و أمّا کلمات الدعاء و التعظیم فقد اخترنا أقرب نسخة إلی سیاق الحدیث،و أعرضنا عن ذکر بقیّة النسخ.نعم،ذکرنا مقداراً قلیلاً من الاختلافات الواقعة فی خصوص کلمات التعظیم إذا کانت واردة فی کلام الإمام علیه السلام،و بعض کلمات الدعاء فی موارد خاصّة.

ثمّ إنّه لابدّ من الالتفات إلی أنّنا نری أنّ نقل نسخ البدل فی تصحیح هذا الکتاب بهذه السعة ضروریّة من جهات عدیدة و هی:

1.تأثیر بعض نسخ البدل التی یظهر منها أنّها قلیلة الأهمیّة فی الاجتهاد المتداول فی الحوزة العلمیّة،فمثلاً:جاء فی الروایات کلمة فیها فاء التفریع فی نسخة و فی نسخة اخری جاءت نفس الکلمة معطوفة بواو العطف،فسوف یتولّد هنا فهمان و تصوّران للروایة.

2.یعدّ متن الکافی من المتون المهمّة،فهو لیس من الکتب التأریخیّة التی تسرد لنا حوادث تأریخیّة أو قصصاً سالفة لایوثّر فیها استبدال کلمة باُخری،بل هو نصوص حدیثیّة یلزم رعایة الدقّة الشدیدة فی نقلها و التوجّه الخاصّ فی کلمات المعصومین علیهم السلام.

3.الابتعاد عن استعمال الذوق فی حذف نسخ البدل أو إثباتها.

4.جلب اعتماد المخاطبین و القرّاء الکرام؛کی لا یتصوّر المحقّقون عامّة و المتخصّصون فی علم الحدیث أنّنا إنّما لم نذکر بعض نسخ البدل لقلّة أهمّیّتها أو لکونها لا تغیّر المعنی،کی یقال:إنّها قد تکون لها تأثیر فی المعنی.

5.ترک الطریق مفتوحاً أمام المخاطبین الکرام و مراجعی کتاب الکافی کی ینتخبوا متوناً اخری و لعلّها أفضل،و عدم تحمیلهم ما انتخبناه.

و قد کلّفنا بهذا الأمر أحد أعمدة الحوزة العلمیّة،و کان یصرّ أن نذکر الحدّ الأکثر لنسخ البدل،و کان یعتقد بأنّ هذا الأمر-مضافاً إلی کونه لا یوجب ضعف الکافی -سوف یقوّی متن الکافی ،و یمنحه أهمّیّة عالیة،و ذکر بأنّ هذه الطریقة من أفضل الطرق المتّبعة لصیانة کلام المعصوم و الدفاع عنه.

ص: 121

المرحلة الخامسة
اشاره

تصحیح و تحقیق أسناد الکافی

لقد قمنا بتحقیق و تصحیح أسناد الکافی بصورة منفصلة؛و ذلک لأن البحث فی هذا المجال علمیّ و تخصّصی یحتاج إلی فحص و تحقیق أکثر؛و فی هذه المرحلة قمنا بعلاج مجموعتین من مشکلات أسناد الکافی ،و هما:

1.المشکلات الناشئة من سهو النسّاخ و اشتباههم،و الذی یؤدّی إلی التحریف و التصحیف أو السقط فی الأسناد،و المستند الأصلی لرفع هکذا مشاکل هو نسخ البدل التی نقلت من النسخ الأصلیّة و الفرعیّة للکافی .ففی هذا المجال فی صورة حصول تغییر فی الأسناد لابدّ من الإشارة إلی دلیل ذلک من النسخ الموجودة بصورة دقیقة، و هکذا لابدّ من ذکر الصورة السابقة الموجودة فی الکافی المطبوع.و لکن فی الموارد التی یحتمل سقط فی أسناد الکافی أو تصحیف و لکن لم نصل إلی دلیل علی ذلک من النسخ المتوفّرة لدینا،فأشرنا فی الهامش إلی الوجه الصحیح المحتمل و قرأئنه.

2.المشکلات الناشئة من کیفیّة ترکیب أسناد الکافی ،مثل:التعلیق فی الإسناد، و التحویل فی الأسناد،و إرجاع الضمائر الواردة فی بدایات الأسناد،و کذا موارد اخری شبه التعلیق،مثل:«بهذا الإسناد»أو«بالإسناد»و...،و تشخیص جمیع هذه الموارد و معرفتها لیس بسهل.

القواعد المتّبعة فی تصحیح الأسناد

لقد طبّقنا ستّ قواعد لتصحیح الأسناد و رفع مشکلاتها،و سنذکر هذه القواعد الستّة الواحدة بعد الاُخری مع ذکر مثال لکلّ واحدة لکی یسهل فهمها علی القاریء المحترم،و یتّضح له مدی الدقّة التی روعیت فی تصحیح الکتاب و إمکان تعمیمها علی الموارد المشابهة.

و هذه القواعد هی:

1.کثرة روایة راوٍ معیّن عن راوٍ آخر یکون سبباً فی تحریف اسم راوٍ إلی اسم راوٍ آخر.

مثلاً:نری أنّ الحسن بن محبوب یروی روایات کثیرة عن جمیل بن صالح،و هذا معروف،و أحیاناً ینقل الحسن هذا فی بعض الروایات عن جمیل بن درّاج،فباعتبار

ص: 122

کثرة روایاته عن جمیل بن صالح و تعدّدها،یحرّف جمیل بن درّاج إلی جمیل بن صالح.

2.الارتباط الشدید بین راویین کثیراً مّا یکون موجباً إلی تحریف الأسناد.

لا یخفی علی من له اطّلاع بأسناد الکافی أنّ علیّ بن إبراهیم روی کثیرة کثیرة عن أبیه،حتّی جاء ما یقارب أربعة آلاف مورد من أسناد الکافی بهذا الطریق:«علیّ بن إبراهیم عن أبیه»أو«علیّ،عن أبیه».

و هذا الارتباط بهذه السعة کان سبباً فی إیجاد انس ذهنی لدی بعض النسّاخ بین هذین الاسمین،ففی کلّ مورد یجد«علیّ بن إبراهیم»یکتب بعده:«عن أبیه»بلا تروّ.

3.قد تکون غرابة اسم راوٍ موجبة لتحریفه إلی اسم راوٍ مشهور أو راوٍ آخر أشهر، مثل:تحریف«البعقوبی»إلی«الیعقوبی»،أو تحریف«زربی»إلی«رزین».

4.اعتیاد النسّاخ کتابة لفظ«بن»بعد أوّل جزء من اسم الراوی.

إنّ من الألفاظ التی تتکرّر فی الأسناد کثیراً لفظة«بن»و تذکر عادة بعد الجزء الأوّل من اسم الراوی،و هذا الأمر یوجب التحریف فی الأسماء التی یکون الجزء الثانی منها بلفظ«أبی»فتحرف إلی«بن»،فمثلاً:یحرّف«ثابت أبی سعید»إلی«ثابت بن سعید»أو یحرّف«معلّی أبی عثمان»إلی«معلّی بن عثمان».

5.انتقال النظر من اسم راو إلی اسم راو آخر یکون سبباً فی السقط فی السند.

مشابهة لفظین فی الکتابة مشابهة قریبة تکون عاملاً من عوامل التحریف و توجب السقط فی السند،و هذا ما حدث فی بعض أسناد الکافی و وقفنا علیه فی بعض الموارد، فمثلاً:وقع هذا فی الکافی ،ح 2396،فجاء فی الکافی المطبوع:«عدّة من أصحابنا،عن أحمد بن محمّد بن أبی نصر»،فی حین أنّ أصله هکذا:«عدّة من أصحابنا،عن أحمد بن محمّد،عن أحمد بن محمّد بن أبی نصر»و لشدّة قرب هذین الاسمین،أو اتّحادهما فی «أحمد بن محمّد»و للمشابهة الکاملة بینهما نری أنّ نظر الناسخ ینتقل من«أحمد بن محمّد»الأوّل إلی«أحمد بن محمّد»الثانی،و یکون موجباً لوقوع السقط فی السند.

6.الاختصار فی عنوانین متوالیین یکون سبباً فی التحریف و الإدغام.

اختصار أسماء الرواة اعتماداً علی الأسناد المتقدّمة قد اتّفقت فی الأسناد مرّات عدیدة،فقد رأینا فی بعض الموارد عند اختصار اسم راویین متوالیین إدغامَ هذین

ص: 123

الاسمین أحدهما فی الآخر،فمثلاً:نری فی الکافی المطبوع،ج 1،ص 398،ح 4 سند الحدیث هکذا یبدأ:«محمّد بن أحمد،عن محمّد بن خالد»،و الحال أنّ أصل السند هکذا:«محمّد،عن أحمد»،و المراد من«محمّد»هو«محمّد بن یحیی»،و یراد من «أحمد»:«أحمد بن محمّد»،و قد ذکر هذین الراویین فی السند المتقدّم.

معلومات متفرّقة اخری تفید فی تصحیح الأسناد

إنّ التصحیح-مضافاً إلی اعتماده علی ما نقل فی النسخ و ملاحظة القواعد العامّة للتحریف و التصحیح-یعتمد علی معلومات و قرائن متفرّقة و متنوّعة إذا غفل عنها المصحّح لم یتّخذ الموقف الصحیح.و من هذه المعلومات التی اعتمدناها فی تصحیح أسناد الکافی کالتالی:

1.ورود الحدیث فی الکتب الحدیثیّة،أعمّ من کونها متقدّمة أو متأخّرة.

2.ورود الحدیث أو بعضه فی موضع آخر من الکافی.

3.الاستفادة من المعلومات المتوفّرة حول ارتباط الرواة بعضهم بالبعض فی الروایات.

4.الاستفادة من المعلومات المتوفّرة فی امّهات الکتب الرجالیّة،أمثال: فهرست الشیخ الطوسی،و رجال النجاشی ،و مشیخة الکتب،مثل: الفقیه و التهذیب.

5.المعلومات التأریخیّة.

6.المعلومات الموجودة فی کتب الأسماء و الألقاب و غیرها.

7.المعلومات الموجودة فی کتب اللغة.

8.المعلومات الموجوة فی کتب الأنساب.

9.المعلومات الموجودة فی تراجم أقرباء الراوی و ذویه.

10.المعلومات الموجودة فی تراجم تلامذة الراوی و مشایخه.

11.معرفة أنواع الخطّ العربی فی عهود متفرّقة.

12.المعلومات الموجودة فی الأسناد المشابهة.

13.التوضیحات الموجودة فی شأن الراوی فی نفس السند لا فی موضع آخر.

14.معلومات عامّة و متفرّقة فی الکتب الرجالیّة و الحدیثیّة.

ص: 124

الالتفات إلی عدّة نکات ضروریّة فی خصوص تصحیح الأسناد فی هذا الکتاب

1.فی الأسناد التحویلیّة فی صورة مجیء المعطوف علیه أوّل السند،ینتقل السند الجدید إلی أوّل السطر الجدید،و فی صورة مجیء السند الجدید بکلمة«جمیعاً»لم نذکر فی الهامش أیّ توضیح فی خصوص الإشارة إلی تحویل السند.

النموذج:

ح 4/4.علیّ بن محمّد و غیره،عن سهل بن زیاد؛

و محمّد بن یحیی،عن أحمد بن محمّد بن عیسی جمیعاً،عن ابن محبوب....

أمّا فی ما إذا لم یشخّص آخر السند الجدید بکلمة«جمیعاً»أو لم یکن المعطوف علیه فی صدر السند المتقدّم،فإنّنا سنتعرّض لحاله فی الهامش.

النموذج:

ح 6/166.محمّد بن یحیی،عن بعض أصحابه؛

و علی بن إبراهیم،عن هارون بن مسلم،عن مسعدة بن صدقة...

2.کلّما کان السند مشتملاً علی واو العطف،و لم یشر إلی وقوع التحویل فی السند، فهذا یعنی أنّه لایوجد دلیل علی وقوع التحویل فی السند،و العطف الموجود فی السند هو عبارة عن عطف طبقة علی طبقة اخری.

3.بما أنّ رجحان نسخ البدل فی خصوص الأسناد غیر قابل للتشخیص لعامّة القرّاء،فإنّنا-مضافاً إلی ذکر نسخ البدل-سنذکر وجه رجحان ما اثبت فی المتن بصورة مختصرة،ما عدا بعض الموارد الخاصّة حیث اضطررنا إلی توسعة الکلام فیها؛ لأهمیّتها أو لغموضها و تعقیدها.

4.فی بعض الموارد ذکرت نسخة البدل فی الهامش من دون تعرّض إلی صحّتها و عدم صحّتها،و سبب ذلک أحد الاُمور التالیة:

أ.احتمال الصحّة لکلا العنوانین(ما فی المتن و ما نُقل فی الهامش).

و هذا القسم کثیراً مّا یکون فی الموارد التی یقع الاختلاف من حیث التفصیل و الإجمال فی اسم الراوی،مثل:«أبان»و«أبان بن عثمان»أو«الوشّاء»و«الحسن بن علیّ الوشّاء»و نحوها.

ص: 125

ب.لا یمکن إبداء رأی معیّن لعدم توفّر المعلومات اللازمة.

ج-اختلاف المعلومات الموجودة فی المصادر الرجالیّة-الأعمّ من الکتب و الأسناد-یسلبنا إمکان ترجیح مورد علی مورد آخر.

5.إنّ الأصل الأوّلی و إن کان یقتضی عدم نقل نسخ البدل المغلوطة و الخاطئة،إلّا أنّنا عدلنا عنه فی خصوص الأسناد قلیلاً،و ذلک کی یعرف المخاطبون کیفیّة التغییر و التبدیل فی الألفاظ و أسماء الرواة،و بالتالی یطّلعوا علی ظاهرة التحریف و التصحیف.

6.فی الکتب التی تعدّ من مصادر الکلینی،مثل: المحاسن ،و بصائر الدرجات ، و المصادر التی نقلت عن الکلینی،مثل: التهذیب ،و الاستبصار ،فی صورة وجود اختلال فی أسنادها،ذکرناه فی الهامش و أشرنا إلی ذلک الاختلال،و بیّنا الوجه الصحیح له.

7.فی بعض الموارد و عند توضیح الأسناد أحیاناً نجعل قسماً من أسماء الرواة داخل معقوفتین،مثلاً:«[الحسن] بن محبوب»؛و ذلک لمجیئه فی المصادر الروائیّة بصورتین مختلفتین،فأحیاناً نراه فی بعض الأسناد هکذا:«الحسن بن محبوب»،و فی بعضها من دون«الحسن».

8.فی تحقیق الأسناد لم نقم بتمییز المشترکات؛لأنّ هذا العمل یستدعی کتاباً مستقلاًّ.

9.و کذا فی تحقیق الأسناد لم نقم بتقییم الأحادیث من حیث صحّة السند و ضعفه، و ذلک لأنّ الاختلاف فی ذلک اختلاف مبنائی،و عند اختلاف المبانی سوف نحصل علی تقییمات مختلفة،فقد یکون حدیث واحد صحیحاً علی مبنی من المبانی، و ضعیفاً أو حسناً علی مبنی آخر.

نعم،قمنا بهذا العمل علی نحو التجربة من أوّل الکتاب إلی نهایة کتاب الحجّة من الکافی ،و قسنا عملنا إلی ما ذکره العلّامة المجلسی فی مرآة العقول فی تقییم الأحادیث، و فی المجموع خرجت(360)روایة من الروایات التی ضعّفها العلّامة المجلسی رحمه الله من درجة الضعف و لکنّها ترکناه للمحاذیر المتقدّمة أعلاه.

ص: 126

المرحلة السادسة

تخریج الأحادیث

نظراً لتکرّر بعض روایات الکافی فی نفس الکافی ،و تکرّر أغلب روایاته فی باقی الکتب الأربعة؛أعنی من لا یحضره الفقیه و تهذیب الأحکام و الاستبصار و المصادر الحدیثیّة الشیعیة الاُخری،و بما أنّ تخریج الحدیث فی المصادر الحدیثیّة الاُخری یستتبع فوائد کثیرة،فقد قمنا باستخراج أحادیث الکتاب فی نفس الکافی و المصادر الحدیثیّة الأصلیّة الاُخری،و أدرجنا هذه التخریجات فی نهایة کل حدیث من أحادیثه.

و قد راعینا النقاط التالیة فی تخریج الأحادیث:

1.لکثرة المصادر الحدیثیّة خرّجنا أحادیث الکتاب من المصادر الحدیثیّة الشیعیة المؤلَّفة حتّی القرن الخامس فقط،و تحاشینا ذکر المصادر المؤلّفة بعد التأریخ المذکور.

2.ذکرنا جمیع المصادر التی نقلت الحدیث بشکل من الأشکال؛سواء کان مطابقاً ل لکافی سنداً و متناً،أم کان مطابقاً له متناً مختلفاً معه سنداً،أم کان مرسلاً،بل حتّی لو کان المنقول فیه مقطعاً من الحدیث فقط،أو روی مضمونه.

نعم راعینا فی ترتیبها قرب المنقول فی المصدر للکافی ؛فقدّمنا المصادر التی تکون روایاتها أکثر تطابقاً مع الکافی متناً و سنداً،و أعقبناها بالمصادر الاُخری.و لهذا فإنّ الترتیب المراعی للمصادر هو کالتالی:

أ.تخریج الروایة من الکافی فیما لو رویت فیه بعینها فی موضع آخر.

ب.المصادر التی اعتمدها الشیخ الکلینی ک المحاسن و بصائر الدرجات و غیرهما فیما لو انتهی سند الکلینی إلیها.

ج.المصادر المؤلّفة بعد الکافی و التی تتّحد متناً مع الکافی و ینتهی سندها للکلینی.

د.المصادر التی تتّحد مع الکافی متناً و تختلف معه سنداً و ینتهی سندها إلی الرواة الواردین فی سند الکلینی إلیها.

ه.المصادر التی متونها تشابه متن الکافی و سندها یختلف مع سنده تماماً.

و.المصادر التی متونها تشابه المصادر السابقة إلاّ أنّ سندها مرسل.

ص: 127

ز.المصادر التی یوجد فیها بعض التشابه بین جزء من النصّ المنقول فیها و المتن المنقول فی الکافی ،و قد أوردنا هذه المصادر مسبوقة بکلمة«راجع».

و من البدیهی أنّ جمیع أحادیث الکتاب لا تجتمع فیها الأقسام المذکورة،لکن إذا ما اجتمعت فإنّ ترتیبها سیکون طبق الترتیب المذکور.

و بناء علی ما ذکرناه فإنّنا نقدّم کتابی تهذیب الأحکام و الاستبصار علی کتاب من لا یحضره الفقیه ؛لأنّهما یوردان الحدیث مسنداً بخلافه فإنّه یورده مرسلاً.

3.تمّ الالتفات إلی کلّ من السند و المتن فی ذکر المصادر،و أوردنا الإیضاح اللازم بنحو یقرّب للقارئ واقع الحال بوضوح.

4.فیما عدا المصادر المؤلّفة حتّی القرن الخامس نشیر للمصادر التالیة فیما لو صرّحت بأنّ الروایة عن الکافی أو عن الکلینی،و هذه المصادر هی: وسائل الشیعة ، الوافی ، بحار الأنوار .و نذکر تخریج الروایة من هذه المصادر بعد تمام المصادر و بعد إفرازها عنها بفاصل نقطة.

5.الاختلافات الموجودة بین الکافی و المصادر الاُخری ذکرناها بشکل کامل-و من دون لحاظ أهمّیة الاختلاف-فی ثلاث حالات،و هی:

أ.إذا کانت الروایة المطلوبة قد رویت فی الکافی مرّة اخری.

ب.إذا کان المصدر متقدّماً علی الکافی من الناحیة التأریخیّة،و ینتهی سند الکافی إلیه.

ج.أن یکون المصدر متأخّراً عن الکافی و نقلها عنه.

و أما فی سائر الموارد الاُخری فقد أشرنا للاختلافات الجزئیّة فی صورة تأثیرها علی الروایة.

و إلیک فیما یلی بعض فوائد تخریج روایات الکافی فی المصادر الاُخری:

1.معرفة الأحادیث التی رواها الشیخ الکلینی أکثر من مرّة فی کتاب الکافی.

2.وضوح تأثّر الکلینی بالمصادر السابقة علیه.

3.اتّضاح تأثیر روایات الکافی علی المصادر اللاحقة له،خاصّة من لا یحضره الفقیه و تهذیب الأحکام و الاستبصار.

ص: 128

4.اتّضاح الاختلاف الواقع فی نقل الروایة الواحدة.

5.بعض روایات الکافی وردت بأسانید ضعیفة،فیمکن تقویتها بالأسانید الواردة فی المصادر الاُخری،فتخرج عن الضعف.

6.استکشاف ما تلقّاه المحدّثون بالقبول من روایات الکافی من خلال عدد المصادر التی نقلت الروایة و قیمة المصادر العلمیّة.

7.العثور علی مؤیّداتٍ أکثر لبعض نسخ البدل الواردة فی الکافی.

المرحلة السابعة

التعلیقات الإیضاحیّة

لتسهیل فهم الروایات علّقنا علی الموارد التالیة:

1.إیضاح معانی الألفاظ المبهمة و الأماکن المجهولة و الأشعار.

2.رفع الإبهام و الإجمال عن متون الأحادیث.

3.تحقیق و إیضاح الأحادیث المخالفة للمشهور،أو المخالفة للعقائد الشیعیّة الثابتة.

و لا بدّ فی هذه المرحلة من ذکر عدّة نکات کالتالی:

19.المعیار فی تحدید الألفاظ المبهمة من غیرها هو فهم عامّة الذین یرجعون للکافی،و سعینا فی هذا المجال لإیضاح ما نحتمل غرابته أیضاً.

20.الألفاظ التی تمّ شرحها فی شروح الکافی أو الطبعات السابقة للکتاب تمّ شرحها فی هذه الطبعة أیضاً.

21.لشرح الألفاظ المبهمة راجعنا کتب اللغة مضافاً إلی کتب الشروح،فإذا کانت فی الشروح بعض النکات غیر مذکورة فی کتب اللغة،فقد ذکرناها فیما لو کان لها تأثیر فی فهم اللفظ.

22.روعی فی شرح الألفاظ المبهمة المعنی المناسب مع سیاق الحدیث،و لهذا فإنّنا مضافاً لبیان معنی جذر الکلمة أوضحنا معنی اللفظ فی خصوص هذا الحدیث.

23.إذا استند المعنی اللغوی إلی مصدر واحد فقط،اکتفینا بإیراده،و إن استند

ص: 129

المعنی المذکور إلی مصادر لغویّة عدیدة أوردناها جمیعاً بعد التعبیر ب«راجع»أو «اُنظر».

24.إذا اختلف شرّاح الکتاب فی معنی کلمة معیّنة،أشرنا إلی الاختلاف المذکور و نقّحنا ذلک.

25.إذا احتمل شرّاح الکتاب عدّة احتمالات فی خصوص معنی کلمة أو عبارة معیّنة،أوردنا جمیع الاحتمالات فی الهامش،کما أنّهم إذا أشاروا إلی إعراب کلمة و اختلف فی إعرابها فی المتن أشرنا إلی ذلک،و ذکرنا وجه إعرابها فی المتن.

26.بما أنّنا ذکرنا فی خاتمة کلّ حدیث تخریجه من کتاب الوافی ،فالإیضاحات المنقولة عن هذا الکتاب لم نعقّبها بذکر التخریج اکتفاء بالمذکور بعد الحدیث.

27.عندما نقلنا من مرآة العقول و شرح اصول الکافی للمازندرانی شیئاً،أشرنا إلی المجلد و الصفحة منهما فی کلّ باب مرّة واحدة،و اکتفینا بهما عن تکرارهما فی الموارد اللاحقة فی نفس الباب.

المرحلة الثامنة

الإعراب و علامات الترقیم

لتسهیل الانتفاع بروایات الکتاب،قمنا بالأعمال التالیة:

28.إظهار الحرکات علی کلمات متن الکتاب بشکل کامل صرفاً و إعراباً،فقد وضعت الحرکات علی تمام الحروف الملفوظة،نعم لم نضع حرکة لهمزة الوصل.

29.لإعراب الکتاب استعنّا بإعرابه فی الطبعات السابقة،و بإعرابه فی برنامج«نور الأحادیث».

30.المعیار فی ضبط الکلمات و إعرابها هو الرأی المشهور بین النحویّین و علماء اللغة،و عند اختلافهم فی ذلک رجعنا إلی القرآن الکریم باعتباره محوراً لرفع مثل ذلک.

31.أدرجنا الآیات القرآنیّة الکریمة داخل أقواس مزهّرة،و کلمات المعصومین داخل أقواس صغیرة،و لتسهیل فهم النصوص الروائیّة وضعنا الفوارز و النقاط و أمثالها.

ص: 130

32.قمنا بإفراز الأسانید عن متون الروایات،مع تمییزهما فی الخطّ أیضاً.

33.الأسانید المشتملة علی تحویلٍ جعلناها فی سطر لاحق؛لنثیر انتباه القارئ لذلک.

34.جعلنا للروایات رقمین مستقلّین؛أحدهما للدلالة علی تسلسل الروایة فی الکتاب من أوّله،و الآخر للدلالة علی تسلسلها فی الباب.

35.جعلنا علامة الدائرة السوداء()للدلالة علی الروایات الضمنیّة.

36.تعلیقات و إیضاحات الشیخ الکلینی أبرزناها بالخطّ المتمیّز المستعمل فیها مضافاً لجعلها إلی الیسار قلیلاً.

37.أدرجنا فی جانب الصفحة أجزاء و صفحات الطبعة السابقة.

المرحلة التاسعة

تنسیق الهوامش بنمط واحد

بما أنّ العمل علی الکتاب قد تمّ فی عدّة مجامیع مستقلّة،کان من الضروری الجمع بین هذه الأعمال باُسلوب خاصّ و عکس النتائج المتحصّلة من الجمیع فی هامش الکتاب.و لتنویر أذهان القرّاء الکرام فی خصوص هذا المجال نذکر بعض قواعد العمل الکلّیّة:

38.استخدمنا العلامة(+)للإشارة إلی زیادة کلمة أو عبارة.

39.استخدمنا العلامة(-)للإشارة إلی نقص کلمة أو عبارة.

40.جعلنا لکلّ مخطوطة من مخطوطات الکتاب رمزاً خاصّاً،و تمّت الإحالة إلی تلک الرموز فی جمیع المواطن التی أشرنا إلی وجودها فی تلک المخطوطة.و قد جعلنا الرموز حروف الهجاء،فاخترنا أوّلاً الرموز ذات الحرف الواحد،ثمّ الرموز ذات الحرفین.

41.عند الإشارة لنسخ البدل،ذکرنا ما عثرنا علیه فی حواشی المخطوطة بعد الإشارة إلی النسخة،ثمّ عرجنا علی شروح الکافی ،ثمّ الوافی و وسائل الشیعة و بحار الأنوار ، و فی الختام ذکرنا جمیع المصادر حسب ترتیبها تأریخیّاً.

ص: 131

و علی سبیل المثال:فی«ب،ج،د،بف،بن»و حاشیة«جد،جن»و المرآة و الوافی و الوسائل و الفقیه و التهذیب :«...».

42.السبب فی تقدیم الوافی و وسائل الشیعة و بحار الأنوار علی سائر المصادر هو أنّ هذه الکتب تعدّ فی عداد نسخ الکتاب کما أسلفنا.

43.جمیع ما أشرنا إلیه و نقلناه عن حواشی المخطوطات إنّما هو فیما لو کانت المخطوطة قد قوبلت بنسخة أو نسخ اخری و ذکرت نسخ البدل فی حاشیتها باعتبارها نسخ بدل.و علی ذلک فإنّنا لم نذکر ما فی حواشی المخطوطات ممّا ادرج فیها عند مقابلتها مع أصلها باعتبارها إصلاحات للنسخة و التی یشار لها عادة بالرمز«صح»أو «ل»،و إنّما نشیر لخصوص ما ورد فیها باعتبارها نسخة بدل و التی یرمز لها عادة بالرمز «خ»أو«خ ل».

44.کتاب الکافی یتکوّن من أقسام عدیدة،جُعل کلّ قسم منها تحت عنوان«کتاب»، و قد قابلنا کلّ واحد من هذه الکتب مع العدید من النسخ المخطوطة بشکل کامل، یتراوح عددها ما بین 7 إلی 11 نسخة،و انتفعنا أحیاناً بجمیع النسخ.و المراد من قولنا فی بعض الهوامش:«فی النسخ التی قوبلت»و«سائر النسخ»هو النسخ التی قابلناه بها بشکل کامل،لا تمام النسخ المعتمدة.

45.فیما لو حصل تغییر فی متن الکتاب بالنسبة للطبعة السابقة،فقد أشرنا فی الهامش للمخطوطة التی استندنا إلیها بالشکل التالی:«هکذا فی...»،و فیما لو کانت حاجة لمزید من البیان أعقبناه بها.

المرحلة العاشرة
اشاره

التدقیق و المراجعة

بعد ما تمّ عمل کلّ لجنة من اللجان علی الکتاب،راقب کلّ منها عمله الخاصّ فی ثوبه الجدید؛لیتمّ إدخال التصحیحات المطلوبة،و بعد إتمام جمیع مراحل العمل تمّ مراجعته من قبل المتخصّصین و الذین لهم اطّلاع علی اسلوب العمل؛لیتمّ تصحیحه من ناحیة الشکل و المضمون معاً،و یخلو الکتاب من الخطأ و الإشکال بأقلّ صورة ممکنة.

ص: 132

تنبیهات ثلاث:

1.إنّ هذا العمل و بهذه السعة کان و لأوّل مرّة علی کتاب حدیثی بهذا الحجم الکبیر، و لهذا فلیس هو الخطوة النهائیة فی هذا المجال،و إنّما هو خطوة اولی فی هذا الطریق، و نحن نری أنّ الذی أنجزناه من أعمال فی مجال تصحیح الکتاب إنّما هو خطوات فی مسیر التصحیح و التحقیق،و هناک خطوات اخری فی هذا المجال لابدّ من طیّها من أجل تقدیم تحقیق أکثر عمقاً و أوسع نطاقاً،یرفع المشاکل و المعضلات التی یواجهها الباحثون فی مجال الحدیث،و تسهیل الطریق أمام طلّاب المعارف الحقّة؛لینهلوا من هذه العیون العذبة.

و نحن نعتقد أنّ کتاب الکافی -باعتبار أنّه أهمّ و أوسع کتاب حدیثی و أکثرها اعتباراً- حریّ بأن یحقّق عدّة مرّات بتطلّعات جدیدة تتناسب مع الزمان و التقنیة العصریة و بلحاظ حاجات المخاطبین المتنوّعة،و أن یطبع بأحجام مختلفة،کما حصل و یحصل بالنسبة لغیره من الکتب التی لا تحظی بأهمیّته و منزلته.

و هذا العمل هو تجربة جدیدة،فهی مقرونة ببعض النقص و الأخطاء لا محالة، فنأمل من کافّة المحقّقین و الباحثین و الفضلاء فی الحوزة و الجامعة أن یدقّقوا النظر فیه،و أن یرسلوا إلینا ملاحظاتهم و اقتراحاتهم و یعینونا علی الاستمرار فی هذا الطریق.

2.فیما یتعلّق بتصحیح النصوص توجد اختلافات کثیرة علی مستوی المبانی و علی مستوی الاُسلوب و الطریقة و علی مستوی المقدار،و لهذا فإنّ کلّ مصحّح یختار طریقة خاصّة و یسیر علیها،و بطبیعة الحال فإنّ الکافی هو أحد هذه الکتب،و هو غیر مستثنی من هذه القاعدة.و لنستعرض للقارئ الکریم بعض نماذج الاختلافات المشار إلیها طبقاً للاستفتاء الذی أجریناه فی هذا المجال:

-یقول البعض:إنّ مقابلة الکتاب مع نسختین أو ثلاث من نسخه المخطوطة یعدّ کافیاً،بینما یقول البعض الآخر:إنّ مقابلة الکتاب مع جمیع النسخ ضروریّة و إن بلغت ثلاثین نسخة.

-یقول البعض:إنّ الأفضل عدم الإشارة إلی شیء من نسخ البدل فی الهامش،بینما

ص: 133

یقول البعض الآخر:إنّ الأفضل هو الإشارة إلی جمیع نسخ البدل،حتّی و إن کانت فی عبارات الدعاء و التعظیم.

-یقول البعض:لماذا لم تجعلوا إحدی النسخ معیاراً؟بینما یقول عدد آخر:لماذا جعلتم إحدی النسخ معیاراً و قابلتم جمیع النسخ علی النسخة المطبوعة؟

-فیما یتعلق بتخریج النصوص یقول البعض:ینبغی ذکر جمیع المصادر الحدیثیّة و الفقهیّة الشیعیّة بل و السنّیّة،بینما یقول البعض الآخر:لا حاجة لتخریج أحادیث الکافی.

-فیما یتعلّق بالخطّ المستعمل یقول البعض:إنّه خطّ کبیر،بینما یقول البعض الآخر:إنّه خطّ صغیر.

-فیما یتعلّق بحجم الکتاب یقول البعض:الأفضل أن یکون بحجم کبیر(رحلی) و فی کلّ صفحة ثلاث أعمدة،بینما یقول آخرون:إنّ الأفضل جعله بحجم وزیری و فی عمود واحد.

و قد حاولنا اختیار الطریق الوسط من بین الطرق المذکورة و أن نتحاشی الإفراط و التفریط.

3.نری أنّ من المناسب أن تکون طباعة الکافی تناسب المخاطب،و لهذا فقد أخذنا بنظر الاعتبار طباعته بالأشکال الثلاث التالیة:

أ.طبعة للمحقّقین و الباحثین و هی الطبعة الحاضرة.

ب.طبعة تناسب طلّاب الحوزات و الجامعات،و ذلک بحذف بعض التعلیقات التخصّصیّة و تعدیل الهوامش فیما یتعلّق باستعراض نسخ البدل،مضافاً لتقلیص التخریجات،و الاکتفاء بالحدّ الأدنی من شرح الکلمات المبهمة.و باختصار:یتمّ تقلیص الهوامش إلی نصف المقدار الفعلی.

ج.طبعة تناسب عامّة الناس،حیث یکتفی فیها بشرح الألفاظ المبهمة و شرح بعض الأحادیث،و تحذف منها جمیع التعلیقات الرجالیّة و معظم نسخ البدل،کما ستحذف منها جمیع التخریجات،و یعرض فیها المتن المنقّح معرباً ضمن مجلّدات قلیلة.

ص: 134

خاتمة
اشاره

وصف المخطوطات المعتمده فی التحقیق

1.مخطوطة مکتبة مجلس الشوری الإسلامی فی طهران،المرقّمة 14419؛

نسخت فی أوائل القرن السابع،و لم نعثر علی اسم ناسخها.

و تحتوی علی الکتب التالیة:الوصایا،المواریث،الأطعمة و الأشربة،سوی عدّة أبواب من بعض الکتب سقطت.

و النسخة عتیقة قیّمة،یشاهد فی الموضعین منها إنهاء یحیی بن سعید قراءة و تصحیحاً فی عام 652 ق؛أحدهما فی آخر کتاب الوصیّة هکذا:

أنهاه إلی هاهنا قراءة و تصحیحاً،نفعه اللّه و إیّانا به بمحمّد و آله،و کتب یحیی بن سعید فی جمادی الآخرة سنة اثنین و خمسین و ستّمائة.

و ثانیهما فی آخر کتاب الأطعمة هکذا:

أنهاه إلی هاهنا قراءة و تصحیحاً،نفعه اللّه و إیّانا بمحمّد و آله،و کتب یحیی بن سعید فی ربیع الآخر سنة اثنین و خمسین و ستّمائة.

و علی هوامشها علامات التصحیح و المقابلة،و هی قلیلة جدّاً. (1)

تقع فی(234)ورقة،و فی کلّ صفحة(18)سطراً بالخطّ النسخیّ الجیّد.

و رمزنا لها ب«ق».

2.مخطوطة مکتبة الروضة الرضویّة المقدّسة فی مشهد،المرقّمة 13800؛

نسخها علیّ بن أبی المیامین علیّ بن أحمد بن علیّ بن أمینا،و أدرج تأریخ الفراغ فی آخر کتاب الأطعمة:(رجب 674 ق)،و فی آخر کتاب الأشربة:(ذی قعدة 674 ق)،و فی آخر کتاب المعیشة:(ربیع الأوّل 675 ق)فی مدینة«واسط».

و النسخة عتیقة نفیسة قیّمة جدّاً،و تعدّ من أقدم النسخ الموجودة علی الکافی ،و هی تحتوی علی خمسة کتب من قسم الفروع بهذا الترتیب:کتاب الصید و الذبائح (جعلهما کتاباً واحداً)،کتاب الأطعمة،کتاب الأشربة،و کتاب المعیشة،فهو قد أخّر

ص: 135


1- 1).اُنظر:الفهرست للمکتبة،ج 38،ص 557.

کتاب المعیشة علی ما قبله،بخلاف ما جاء فی الکافی ،و ألحق الناسخ أیضاً سبعة عشر باباً من أبواب کتاب الأطعمة(من باب أکل الطین إلی باب ذکر الباغی و العادی)بأبواب کتاب الصید و الذبائح و عدّها منه،بخلاف ما جاء فی سائر النسخ و طبعات الکافی .

و علی هوامشها علامات التصحیح و المقابلة،و کتب الناسخ فی آخر النسخة هکذا:

کتبه لنفسه قربة إلی اللّه تعالی العبد الفقیر إلی رحمة ربّه علیّ بن أبی المیامین علیّ بن أحمد بن علیّ بن أمینا بواسط فی شهر ربیع الأوّل من سنة خمس و سبعین و ستّمائة الهلالیّة للهجرة النبویّة.اللّهمّ صلّ علی خاتم النبیّین و سیّد المرسلین محمّد النبیّ المصطفی و آله أوصیاء المرضیّین أئمّة الهدی حجج اللّه علی عباده و امنائه علی وحیه، و سلّم.... (1)

و قد انتقلت النسخة من مدرسة نوّاب حین تجدید بنائها إلی خزانة الروضة الرضویّة المقدّسة،و توجد نسخة مصورّة منها فی مکتبة آیة اللّه المرعشی رحمه الله المرقّمة 103 (2)،و میکرو فیلم منها فی المکتبة المرکزیّة بجامعة طهران المرقّمة 2133. (3)

تقع فی(187)ورقة،و فی کلّ صفحة(22 إلی 23)سطراً بالخطّ النسخیّ المعرّب العتیق.

و رمزنا لها ب«ط».

3.مخطوطة مکتبة الروضة الرضویّة المقدّسة فی مشهد،المرقّمة 15077؛

نسخت فی شهر محرّم الحرام عام(710-711 ق)،و لم نعثر علی اسم ناسخها.

و تحتوی علی قسم الفروع من کتاب الطهارة إلی کتاب المعیشة.

و علی هوامشها علامات التصحیح و المقابلة،و قرئت و صحّحت بتمامها بتوسّط آقا محمّدحسین عند المولی صالح المازندرانی رحمه الله شارح الکافی ،و یشاهد إنهاؤه فی موضعین منها؛أحدهما فی صفحة(348)و الآخر فی صفحة(514)،و نصّ ما جاء فی الموضع الأوّل هکذا:

ص: 136


1- 1).اُنظر:فهرست ألفبائی کتب خطّی،ص 455.
2- 2) .اُنظر:فهرست المخطوطات المصوّرة للمکتبة،ج 1،ص 105.
3- 3) .اُنظر:فهرس میکروفیلم للمکتبة،ج 1،ص 364.

أنهاه الفاضل الکامل،ولدی و قرّة عینی،آقا محمّد حسین-وفّقه اللّه لمراضیه،و جعل مستقبل أمره خیراً من ماضیه-سماعاً و تصحیحاً فی مجالس آخرها یوم الإثنین سابع عشر صفر سنة عشرین و مائة بعد الألف [1120 ق] علی هاجرها ألف تحیّة.و کتب بیده الفانیة محمّد صالح المازندرانی عُفی عنه بعفو اللّه الکامل. (1)

تقع فی(322)ورقة،و فی کلّ صفحة(27)سطراً بالخطّ النسخی.

و رمزنا لها ب«ی».

4.مخطوطة مکتبة جامعة إلهیّات بطهران،المرقّمة(177 ب)؛

نسخت من عام 854 ق إلی 855 ق،و لم نعثر علی اسم الناسخ.

و تحتوی علی قسم الاُصول بتمامه،و کتب الطهارة و الحیض و الجنائز من قسم الفروع.

و علی هوامشها علامات التصحیح و المقابلة،و قوبلت عند عالم جلیل لم یُعلم اسمه،و یشهد لذلک ما کتب فی مواضع متعدّدة من النسخة إنهاءً(سماعاً أو قبالاً). (2)

تقع فی(305)أوراق،و فی کلّ صفحة(28)سطراً بالخطّ النسخی.

و رمزنا لها ب«جس».

5.مخطوطة مکتبة الروضة الرضویّة المقدّسة فی مشهد،المرقّمة 11294؛

نسخها حسین بن حاجی بن علیّ الإسترآبادی،و تأریخ الفراغ:یوم الثلثاء 3 جمادی الاُولی عام 891 ق،فی مدرسة الحلّة.

و تحتوی علی معظم أبواب کتابی:الحجّة،و الإیمان و الکفر.

تشاهد فی الورقة الاُولی علامة تملّک لم یقرء اسم المالک،لکن تاریخ تملّکه 1052ق.

و قد کتب العلّامة محمّد صالح الحائری فی ظهر الورقة الاُولی هکذا:

هذا المجلّد کتب فی القرن التاسع سنة 891 فی الحلّة،و فی آخره خطّ بعض علماء سبزوار من تلامذة الشیخ البهائی مع أوراق علمیّة أیضاً بخطّه،و تأریخ کتابته ألف و خمس و أربعون،و سقط بعض الصفحات من أثناء أوائله،و معه أیضاً کرّاسته من باب

ص: 137


1- 1).اُنظر:الفهرست للمکتبة،ج 14،ص 431.
2- 2) .اُنظر:الفهرست للمکتبة،ص 633.

الاعتراف بالتقصیر إلی آخر کتاب الإیمان و الکفر جعلتها فی آخر المجموعة عسی أن نظفر بالبقیة بهذا الخطّ،أو نکمّلها عند الفرصة،أنا الأقلّ محمّد صالح بن فضل اللّه الحائریّ المازندرانی الشهیر بالعلّامة.

و قوبلت النسخة و صحّحت مرّتین؛مرّة بید الکاتب فی عام 891 ق مع نسختین عنده،و یشهد لذلک ما ذکره فی صفحة(230)و فی آخر النسخة حیث قال:

شکر که این نامه به عنوان رسید پیشتر از عمر به پایان رسید

بلغت المقابلة و التصحیح بحسب الجهد و الطاقة بنسختین صحیحتین،الّا ما زاغ عنه النظر،و حسر عنه البصر،و ذلک بتوفیق اللّه و منّه فی یوم الرابع و العشرین من رجب سنة 891.

و مرّة اخری قوبلت و صحّحت بید أحد تلامذة الشیخ البهائی رحمه الله و هو محمّد جعفر بن محمود السبزواری،فی سنة 1045 ق مع نسخة مصحّحة مقروءة علی الشیخ البهائی قدس سره،و تشهد له علامة بلاغه فی موضعین من النسخة؛أوّلهما فی صفحة(200) هکذا:

قد بلغت المقابلة إلی هاهنا أوّل نهار یوم الأحد،ثانی عشر من شهر صفر-ختم بالخیر و الظفر-[من] شهور سنة خمس و أربعین بعد الألف من الهجرة النبویّة-علیه الصلاة و التحیّة-و کتب العبد الأحقر الأفقر إلی اللّه الأکبر ابن محمود السبزواری حامداً مصلّیاً مسلماً مستغفراً.

و ثانیهما فی آخر النسخة،لم نذکره لطوله،و تأریخه یوم السبت،الثالث من شهر ربیع الثانی المعظّم فی شهور خمس و أربعین بعد ألف من الهجرة النبویّة.

و تشاهد علی النسخة أیضاً حواش و تعلیقات فی ترجمة اللغات بالعربیّة و الفارسیّة بالرموز التالیة:«م ح م د»،«علی عفی عنه»و«ع ا ص عفی عنه» (1).

و یوجد میکروفیلم منها فی مکتبة مرکز إحیاء التراث الإسلامی،المرقّمة 55 (2).

تقع فی(117)ورقة،و فی کلّ صفحة(21)سطراً بالخطّ النسخی.

ص: 138


1- 1).اُنظر:الفهرست للمکتبة،ج 14،ص 411.
2- 2) .اُنظر:فهرست نسخه های عکسی مرکز احیاء میراث اسلامی،ج 1،ص 68.

و رمزنا لهذه النسخة ب«ه».

6.مخطوطة مکتبة آیة اللّه المرعشی رحمه الله بقمّ،المرقّمة 810؛

نسخت فی القرن التاسع، و لم نعثر علی اسم الناسخ.

و تحتوی علی کتاب الحجّة من قسم الاُصول،و کتاب الحجّ من قسم الفروع فقط.

و علیها علامات التصحیح قلیلة جدّاً. (1)

تقع فی(159)ورقة،و فی کلّ صفحة سطور مختلفة بالخطّ النسخی.

و رمزنا لها ب«بق».

7.مخطوطة مکتبة آیة اللّه المرعشی رحمه الله فی قمّ،المرقّمة 268؛

ادرج تأریخ النسخ فی آخر کتاب الطلاق:یوم الجمعة 12 ربیع الأوّل عام 953 ق؛و فی انتهاء کتاب المواریث یوم الخمیس 29 شهر رمضان عام 953 ق؛و فی آخر کتاب الدیات:یوم الجمعة 17 ذی القعدة عام 953 ق؛و فی آخر کتاب الأیمان:یوم الأحد 8 ذی الحجّة عام 953 ق.

و تحتوی علی قسم الفروع(سوی عدّة أبواب من بعض کتبه سقطت)و کتاب الروضة بتمامه،و ورقتین فی فهرس أحادیث کتاب الروضة.

و یوجد میکروفیلم منها فی مکتبة مرکز إحیاء التراث الإسلامی،المرقمّة 137 فی (327)ورقة.

قوبلت النسخة عند الشهید الثانی رحمه الله،و توجد فی هوامشها علامات التصحیح و المقابلة بخطّه رحمه الله مراراً؛منها فی آخر کتاب الطلاق هکذا:

بلغ العرض بأصله المنقول منه فی أوائل شهر جمادی الآخرة،سنة أربع و خمسین و تسعمائة،و کاتبه الفقیر إلی اللّه تعالی زین الدین بن علیّ بن أحمد حامداً مصلّیاً مسلماً.

و فی آخر کتاب العتق هکذا:«قوبلت و صحّحت فی أوائل شهر جمادی الآخرة، سنة 954».و نحوه فی آخر کتاب الأطعمة و آخر کتاب الأشربة و هامش صفحات

ص: 139


1- 1).اُنظر:الفهرست للمکتبة،ج 3،ص 10.

(501،573 و 601)من کتاب الروضة.

و النسخة تلفت بمرور الزمان،و محیت هوامش بعض أوراقها،و سقطت أیضاً الورقة الاُولی و الورقة الأخیرة منها،ثمّ تدارکتا بخطّ جدید. (1)

تقع فی(315)ورقة،و فی کلّ صفحة(26)سطراً بالخطّ النسخیّ المعرّب.

و رمزنا لها ب«ل».

8.مخطوطة مکتبة آیة اللّه المرعشی رحمه الله بقمّ،المرقّمة 3015؛

نسخها أبوالحسن بن أبی القاسم النیشابوری،و فرغ من نسخها سنة(966-967 ق).

و تحتوی علی قسم الفروع من کتاب الطهارة إلی آخر کتاب المعیشة.

و قد قوبلت النسخة و صحّحت مع نسخ معتمدة بتوسّط قاسم علیّ بن حسن علیّ البرارقیّ السبزواری(مرّة فی عام 1069 ق،و مرّة اخری مع النسخة المصحّحة للشهید الثانی رحمه الله).

صحّح قسماً منها بنسخة میر حسن بن میر ولیّ اللّه القائینی،و تلک النسخة قد صحّحت أیضاً بنسخة الشهید الثانی رحمه الله،و تأریخ الفراغ من هذا التصحیح عام 1072 ق.

و تلاحظ علامات الشهادة لهذه التصحیحات فی الصفحات(259،331،394 و 589)من النسخة.

و قرئت النسخة بتوسّط قاسم علیّ بن حسن علیّ البرارقیّ السبزواری علی ملّا أحمد بن محمّد التونی و ملّا عبداللّه بن محمّد التونی،و تشاهد أیضاً إجازة ملّا أحمد فی الورقة الأخیرة للقارئ هکذا:

بسم اللّه،و الحمد للّه وحده،و الصلاة علی من لا نبیّ بعده محمّد و عترته الطاهرین.أمّا بعد،فقد قرأ علیّ و علی أخی عبداللّه الشهیر بالتونی المولی الفاضل العالم العامل الزاهد الحافظ الوجه المتین قاسم علیّ السبزواری-أدام اللّه برکاته علینا و علی سائر المؤمنین،و نفعنا به و بأمثاله من الصالحین-هذا الکتاب إلی هنا.و قد أجزت له روایته عنّی بإسنادی إلی مؤلّفه قدّس اللّه روحه،و کتبه بیده الفانیة الجانیة أحمد بن حاجی محمّد المشتهر بالتونی حامداً مصلّیاً مسلماً فی شهر...سنة سبعین و ألف.

ص: 140


1- 1).اُنظر:الفهرست للمکتبة،ج 1،ص 299.

و تشاهد أیضاً علی هوامشها تعلیقات بالإمضاءات التالیة:«مولانا محمّد مؤمن- سلّمه اللّه»،«میرزا قاضی-سلّمه اللّه»،«م ح ق»،و غیرها. (1)

تقع فی(383)ورقة،و فی کلّ صفحة(27)سطراً بالخطّ النسخی.

و رمزنا لها ب«جش».

9.مخطوطة مکتبة الروضة الرضویّة المقدّسة فی مشهد،المرقّمة 2107؛

نسخها أحمد بن علیّ بن حسن بن موسی النباطی،و فرغ عنها یوم الإثنین 16 جمادی الاُخری من عام 970 ق.

و تحتوی علی قسم الاُصول بتمامه.

و علی هوامشها علامات التصحیح و المقابلة،و قوبلت إلی آخر کتاب الإیمان و الکفر مع النسخة التی قوبلت مع النسخة المصحّحة علی ید الشهید الثانی رحمه الله،و تشهد لهذا العبارةُ التی کتبت فی الصفحة(426)هکذا:

بلغ مقابلة بحسب الجهد و الطاقة بنسخة قوبلت بنسخة شیخنا السعید زین الملّة و الدین أبی عبداللّه الشهید الثانی-قدّس اللّه سرّه-و صورة خطّه علیها،تقبّل اللّه ذلک عنه.

و کتب أحمد بن علیّ بن حسن الشهید بابن موسی النباطی،و الفراغ منه یوم الخمیس ثالث عشر شهر رمضان سنة ثلاث و سبعین و تسعمائة. (2)

تقع فی(258)ورقة،و فی کلّ صفحة(33)سطراً،بالخطّ النسخی.

و رمزنا لها ب«بش».

10.مخطوطة مکتبة آیة اللّه المرعشی رحمه الله بقمّ،المرقّمة 5301؛

نسخت بید کاتب لم نعثر علی اسمه،و فرغ من نسخها 7 شهر ذی القعدة من عام 965 ق.

و تحتوی علی کتب الصوم و الحجّ و الجهاد من قسم الفروع.

و علیها علامات التصحیح و المقابلة قلیلة،و تشاهد علی الورقة الاُولی علامات التملّک لآیة اللّه المرعشی رحمه الله و محمّد بن أمین بن أحمد الحارثی الجزائری. (3)

ص: 141


1- 1).اُنظر:الفهرست للمکتبة،ج 8،ص 204.
2- 2) .اُنظر:الفهرست للمکتبة،ج 5،ص 144.
3- 3) .اُنظر:الفهرست للمکتبة،ج 14،ص 92.

تقع فی(215)ورقة،و فی کلّ صفحة(23)سطراً،بالخطّ النسخیّ الجیّد.

و رمزنا لها ب«بص».

11.مخطوطة مکتبة آیة اللّه المرعشی رحمه الله بقمّ،المرقّمة 5472؛

نسخت فی عام 967 ق، و لم نعثر علی اسم ناسخها.

و تحتوی علی قسم الفروع من أوّله إلی کتاب الجهاد.

و تشاهد فیها علامات للتملّک؛منها لأبی طالب بن محمّد زاهد الحسینیّ التبریزی فی عام 1129 ق.و منها لزین العابدین بن أبی البقاء الشریف الشهدادیّ النائینی فی رجب 1147 ق.و منها لمحمّد زین العابدین بن صفیّ الطباطبائیّ النائینی.و منها لعنایة اللّه بن عبدالکافی النائینیّ الشهدادی،و غیرها.

و لا یُری من التصحیح و المقابلة و الحواشی علیها أثر. (1)

تقع فی(282)ورقة،و فی کلّ صفحة(25)سطراً بخطّ النستعلیق.

و رمزنا لها ب«بذ».

12.مخطوطة مکتبة السیّد محمّد حسن إمام جمعة فی گلپایگان،المرقّمة 24؛

نسخت فی عام 972 ق،و لم نعثر علی اسم ناسخها.

و تحتوی علی الکتب التالیة:العشرة،الجنائز،الجهاد،الصید،الذبائح،الأطعمة، الأشربة،الوصایا،و المواریث.

و علی هوامش النسخة علامات التصحیح و المقابلة،و هی قلیلة،و تشاهد فی صفحات(160،343،380،430،490 و 587)علامات البلاغ مضامینها متشابهة،و نصّ المورد الأخیر فی انتهاء النسخة هکذا:

کتب هذا المجلّد من أوّله إلی آخره من نسخة قرئت و تصحّحت علی یحیی بن سعید، رضی اللّه عنه.

و یفهم منه أنّ النسخة کتبت و استنسخت من نسخة صحّحت عند یحیی بن سعید الحلّی،و فیها إنهاؤه رحمه الله،و المظنون أنّها هی النسخة المذکورة سابقاً المرموزة ب«ق». (2)

ص: 142


1- 1).اُنظر:الفهرست للمکتبة،ج 14،ص 257.
2- 2) .اُنظر:فهرست کتابخانه های گلپایگان،ص 134.

تقع فی(293)ورقة،و فی کلّ صفحة(20)سطراً بالخطّ النسخیّ الجیّد.

و رمزنا لها ب«جص».

13.مخطوطة مکتبة آیة اللّه المرعشی رحمه الله فی قمّ،المرقّمة 372؛

نسخها المولی فتح اللّه بن شکر اللّه الشریف الکاشانی(مؤلّف تفسیر منهج الصادقین )،و فرغ من نسخها 29 جمادی الاُولی عام 972 ق.

و تحتوی علی ثلاثة أقسام الکافی ،سوی عدّة أوراق و أبواب سقطت من بعض الکتب، و ترتیب بعض الکتب و الأبواب فیها بخلاف ما فی سائر النسخ و طبعات الکافی .

تشاهد فی الورقة الاُولی علامات التملّک مع الخواتم التالیة:«العبد الواثق باللّه محمّد کاظم»،«الراجی شفاعة المرتضی عبده علیّ رضا»لعلیّ رضا بن آقاجانی بتأریخ 1004 ق،«محمّد محمّد محمّد محمّد»لمحمّد بن عاشور الکرمانشاهی بتأریخ 1201 ق،و«محمّد بن حیدر آقاجانی»و غیرها من علامات التملّک التی لم تقرء.

و علیها حواشٍ و تعلیقات کتبها علیّ رضا بن آقاجانی فی سلخ شهر صفر عام 1018 ق فی توضیح اللغات و حلّ العبارات،و أکثرها من الوافی للفیض رحمه الله.

و قابلها أیضاً و صحّحها تماماً من تأریخ شهر ربیع الأوّل عام 1018 ق إلی شهر محرّم الحرام عام 1024 ق مع نسخة،و یشهد له خطّه فی آخر النسخة هکذا:

هو اللّه الموفّق المؤیّد المعین،و عن جناب فضله أستمدّ و أستعین فی کلّ آنٍ و حین،و له الحمد الجزیل و الثناء الجلیل علی تأئید إتمامه مقابلة مهذّبة،و الشکر الأتمّ الأوفر الجلیل لتوفیق اختتامه معارضة محرّرة فی مجالس عدیدة و محافل بدیدة،کان آخرها یوم السبت غرّة محرّم الحرام من شهور سنة 1024 ق،و کان أحد طرفها العبد الجانی علیّ رضا بن آقاجانی،عاملهما اللّه-جلّ جلاله-ببرّه و إحسانه... (1).

تقع فی(234)ورقة،و فی کلّ صفحة(28)سطراً بالخطّ النسخی.

و رمزنا لها ب«بف».

14.مخطوطة مکتبة مدرسة الفیضیّة بقمّ،المرقّمة 481؛

نسخها المولی فتح اللّه بن

ص: 143


1- 1).اُنظر:الفهرست للمکتبة،ج 1،ص 391.

شکر اللّه الشریف الکاشانی(صاحب تفسیر منهج الصادقین )،و فرغ من نسخها عام 980 ق.

و تحتوی علی قسم الاُصول بتمامه،و قسم الفروع من أوّله إلی کتاب الحجّ، و ترتیب الکتب فیها بخلاف ما فی سائر النسخ.

و علی هوامشها-سوی کتاب الحجّ-علامات التصحیح و المقابلة،و حواشٍ مفیدة فی توضیح اللغات و العبارات الغامضة،و بعضها من کتاب الوافی للفیض رحمه الله.

و تشاهد أیضاً فی موضعین منها علامتا بلاغ؛إحداهما فی آخر کتاب الحجّة هکذا:

بلغ قبالاً من نسخة مصحّحة فی مجالس متعدّدة آخرها ظهر إثنین من یوم السادس و العشرین من ذی القعدة لسنة ثمانین و تسعمائة.

و ثانیهما فی آخر کتاب الصوم بلفظة موجزة هکذا:«بلغ القبال» (1).

تقع فی(337)ورقة،و فی کلّ صفحة(27)سطراً بالخطّ النسخیّ العالی.

و رمزنا لها ب«جر».

15.مخطوطة المکتبة الوطنیّة فی طهران،المرقّمة 4/714؛

نسخ قسماً منها(إلی آخر کتاب العشرة)شخص مجهول فی 23 ذی الحجّة عام 975 ق،و قسماً آخر نسخه محمّد تقیّ بن شمس الدین محمّد،و فرغ عنه فی 23 محرّم الحرام عام 1067 ق فی مشهد الرضا علیه السلام.

و تحتوی علی قسم الاُصول و کتاب الروضة کاملاً،و علی قسم الفروع من کتاب الطهارة إلی کتاب الحجّ،ثمّ کتاب الجهاد و کتاب المعیشة.

و تشاهد فی أوّلها علامات تملّک الأعلام المدرجة أسماءهم أدناه:علیّ الآشتیانی (عام 1326 ق)،محمّد حسین القاری،محمّد أمین بن محمّد حسین القاری،و محمّد هاشم بن سلطان محمّد المشهدی.

و قد قرأ کاتبها القسم الأوّل منها علی الشیخ البهائی رحمه الله،و یوجد فی موضعین منها إنهاءان بخطّه رحمه الله؛أحدهما فی صفحة(16)هکذا:

بلغ-وفّقه اللّه تعالی لارتقاء أرفع معارج الکمال-سماعاً إلی هاهنا،و قد أجزت له أن

ص: 144


1- 1).اُنظر:الفهرست للمکتبة،ج 1،ص 213.

یرویه عنّی بأسانیدی الواصلة إلی أصحاب العصمة سلام اللّه علیهم أجمعین.حرّره أقلّ العباد محمّد المشتهر ببهاء الدین العاملی،عفی عنه.

و الثانی فی صفحة(33)هکذا:

أنهاه-أیّده اللّه تعالی-سماعاً إلی هنا،و قد أجزت له أن یرویه عنّی بأسانیده إلی أصحاب العصمة سلام اللّه علیهم.حرّره أقلّ الأنام محمّد المشتهر ببهاء الدین العاملی، عفی عنه.

و الإنهاءان لم ینقّطا أصلاً.

و تشاهد أیضاً فی صفحتی(380 و 392)منها علامتان للتصحیح و المقابلة مع النسخة التی قوبلت مع نسخة الشهید الثانی رحمه الله. (1)

تقع فی(483)ورقة،و فی کلّ صفحة(27 إلی 31)سطراً بالخطّ النسخیّ الجیّد.

و رمزنا لها ب«بس».

16.مخطوطة مکتبة آیة اللّه الگلپایگانی رحمه الله بقمّ،المرقّمة 6657/27/34؛

نسخها حبیب اللّه بن حسام،و فرغ من نسخها سلخ شعبان عام 974 ق.

و تحتوی علی کتب الإیمان و الکفر،و الدعاء،و فضل القرآن،و کتاب العشرة(من قسم الاُصول)،و کتاب الروضة بتمامه.

قوبلت النسخة مع نسختین؛إحداهما قوبلت مع النسخة المکتوبة عن نسخة الشهید الثانی رحمه الله،و ثانیتهما نفس نسخة الشهید رحمه الله.

و ادرج فی هامش صفحة 816 منها هکذا:

الحمد للّه علی توفیق مقابلة هذا الجلد من مجلّدات الکافی مع النسختین الصحیحتین؛ أحدهما،یقابل بالنسخة الأصل التی بخطّ خاتم المجهتدین الشهید الثانی،و ثانیهما بنسخ المرحوم شیخنا المبرور المرحوم الشیخ زین الدین،أطاب اللّه ثراهما. (2)

تقع فی(409)أوراق،و فی کلّ صفحة(19 إلی 23)سطراً بالخطّ النسخیّ المعرّب.

و رمزنا لها ب«ص».

ص: 145


1- 1).اُنظر:الفهرست للمکتبة،ج 8،ص 174.
2- 2) .اُنظر:الفهرس للمکتبة(تدوین عرب زاده)،ص 585.
17.مخطوطة المکتبة المرکزیّة بجامعة طهران،المرقّمة 6649؛

نسخها حبیب اللّه بن علیّ بن حسام(علی ما کتب فی آخر کتاب الجهاد و کتاب العقیقة و کتاب الطلاق)، و محمّد بن المصرعیّ الکربلائی(علی ما کتب فی آخر کتاب الروضة)،و ادرج تأریخ الفراغ من النسخ فی آخر کتاب الجهاد:سلخ رمضان عام 979 ق؛و فی آخر کتاب الأیمان و النذور:11 ربیع الثانی عام 980 ق؛و فی آخر کتاب الروضة:عام 1029 ق.

و تحتوی علی قسم الفروع من باب بدء الحجر من کتاب الحجّ إلی آخره،و کتاب الروضة بتمامه.

و قوبلت النسخة و صحّحت ثلاث مرّات؛مرّة فی عام 980 ق بتوسّط هدایة اللّه بن السیّد مراد الرضویّ القائنی،و یشهد لها خطّه فی صفحة(129)هکذا:

بلغ مقابلة بقدر الوسع و الطاقة فی المشهد المقدّس الرضیّة الرضویّة-علی مشرّفها الصلاة و التحیّة-فی اثنین و عشرین من شهر ذی الحجّة سنة ثمانین و تسعمائة،و أنا العبد الضعیف المحتاج إلی رحمة اللّه الغنی هدایة اللّه بن السیّد مراد الرضوی القائنی.

و مرّتین فی عام 1029 ق علی ید سبط الرجل المذکور(أعنی هدایة اللّه)و هو حسن بن ولیّ اللّه بن هدایة اللّه،مع النسختین المصحّحتین؛إحداهما بید المیرزا محمّد الإسترآبادی،و الاُخری بید الشهید الثانی رحمه الله.و تشاهد فی خمسة مواضع من النسخة علامات البلاغ؛الاُولی منها فی صفحة(129)هکذا:

قابلتُ هذه النسخة من أوّل کتاب الصلاة بنسخة صحّحها شیخنا الشهید الثانی-قدّس اللّه روحه-فصحّحتها بقدر الوسع إلّاما زاغ عنه البصر،و أنا أقلّ الخلائق حسن بن ولیّ اللّه بن هدایة اللّه بن سیّد مراد الرضویّ القائنی حامداً مصلّیاً مسلّماً،و کان هذا أوائل السنة التاسعة من العشر الثالث بعد الألف الهجریّة،علی مشرّفها ألف تحیّة.

و الثانیة و الثالثة تقرباها،و هما فی آخر کتابی الجهاد و العقیقة،و تأریخهما:3 رمضان عام 1029 ق فی کربلاء.و جاء فی الموضع الرابع(فی آخر کتاب الدواجن، صفحة 484)هکذا:

فرغت من مقابلة هذا الجزء بنسخة صحّحها بعض الفضلاء،و قرأها علی الشیخ المحدّث العلّامة میرزا محمّد الإسترآبادی فی مجالس آخرها یوم الجمعة لسبع خلون

ص: 146

من شهررمضان المنتظم فی السنة التاسعة و العشرین بعد الألف الهجریّة حامداً مصلّیاً مسلماً،و أنا أقلّ الخلیقة حسن الرضویّ القائنی مولداً،و الحائری نزیلاً.

و الخامس فی انتهاء النسخة،تأریخه شهر شوّال من شهور سنة 1029 ق.

و تشاهد أیضاً فی هامش بعض الصفحات تعلیقات فی توضیح اللغات الغامضة بإمضاء المصحّح المذکور هکذا:«حسن-عفی عنه».

و جاء فی آخرها متن إجازة محمّد بن حسن(صاحب المعالم )إلی ابنه حسن بن زین الدین العاملی و حسن بن ولیّ اللّه القائنیّ الرضویّ،و تأریخه:عام 1029 ق. (1)

تقع فی(285)ورقة،و فی کلّ صفحة(33)سطراً بالخطّ النسخی.

و رمزنا لهذه النسخة ب«جد».

18.مخطوطة مکتبة جامع گوهرشاد فی مشهد،المرقّمة 279؛

نسخها جلال الدین محمّد بن أحمد،و أدرج تأریخ الفراغ من النسخ فی آخر کتاب الإیمان و الکفر:یوم الأحد 4 ذی الحجّة عام 981 ق،و فی آخر کتاب الصوم:14 شعبان عام 982 ق.

و تحتوی علی قسم الاُصول بتمامه و کتبٍ من قسم الفروع إلی کتاب الصیام سوی عدّة أبواب و أوراق سقطت من بعض کتب الفروع.

و علی هوامشها علامات التصحیح و المقابلة،و حواشٍ و تعلیقات مفیدة بخطّ ملّا محمّد أمین الإسترآبادی بالرموز التالیة:«م ن-سلّمه اللّه»،«أمیر محمّد مؤمن-دام ظلّه» و«ملّا محمّد صالح».

و ساعده فی أمر المقابلة و التصحیح المولی عیسی الدزماریّ التبریزی،و تشاهد فی ضمن بعض علاماته إجازته له؛و یشهد لجمیع هذه الاُمور ما فی آخر کتاب الدعاء حیث جاء:«بلغ قبالاً فی مکّة بتوفیق اللّه فی سنة 1032 فی 20 شهر جمادی الاُولی حین ارتحالی من مکّة إلی المدینة».

و جاء فی آخر کتاب الإیمان و الکفر:

الفاضل المحقّق و الکامل المدقّق أعنی مولانا عیسی الدزماری قابل معی کتاب

ص: 147


1- 1).اُنظر:الفهرست للمکتبة،ج 16،ص 325.

الإیمان و الکفر من أوّله إلی آخره مقابلة کشف و تحقیق،و معارضة إتقان و تدقیق،و قد أجزت له أن یرویه عنّی کما أجاز لی الشیوخ العظام-نوّر اللّه مراقدهم إلی قیام القیام- و أنا الفقیر الحقیر إلی اللّه الغنیّ...و ذلک فی سنی مجاورتی بمکّة المشرّفة موافق عام اثنین و ثلاثین بعد الألف من هجرة سیّد المرسلین،علی مهاجرها من التحیّات...

و خدش فی هذا الموضع محلّ اسم المجیز،لکن اشهد بخطّ آخر فی جنبه بأنّ الخطّ المذکور لملّا محمّد الإسترآبادی.

و تشاهد أیضاً علامة بلاغ سماعاً بخطّ ملّا محمّد عبداللّه بن حسین الشوشتری فی آخر کتاب الدعاء(بحیث اشهد بخطّ آخر بأنّ العبارة من خطّه رحمه الله)هکذا:

بلغ سماعاً أیّده اللّه تعالی،و وفّقه لما یحبّ و یرضاه،و أطال بقاه،و کان ذلک فی مجالس متعدّدة،و کتب ذلک عبداللّه بن حسین الموسوی. (1)

تقع فی(420)ورقة،و فی کلّ صفحة(27)سطراً بالخطّ النسخی.

و رمزنا لها ب«بر».

19.مخطوطة مکتبة مدرسة المروی فی طهران،المرقّمة 377؛

نسخها«فرّخ»فی عام 981 ق.

و تحتوی علی قسم(الفروع من کتاب النکاح إلی آخر هذا القسم)،و کتاب الروضة بتمامه.

و لا یشاهد فی هوامش النسخة أثر من التصحیح و المقابلة أو التعلیقات. (2)

تقع فی(420)ورقة،و فی کلّ صفحة(25)سطراً بالخطّ النسخی.

و رمزنا لها ب«جع».

20.مخطوطة مکتبة الروضة الرضویّة المقدّسة فی مشهد،المرقّمة 14453؛

نسخها أحمد بن شرف الدین بن ناصر آل پنجه الحسنیّ الحسینیّ النجفی،و فرغ من نسخها 7 شعبان المعظّم من عام 984 ق.

ص: 148


1- 1).اُنظر:الفهرست للمکتبة،ج 1،ص 239.
2- 2) .اُنظر:الفهرست للمکتبة،ص 204.

و تحتوی علی قسم الفروع من أوّله إلی کتاب الجهاد.

و کانت النسخة فی ملک محمّد واعظ الطهرانی فی ربیع الأوّل عام 1304 ق، و علامة تملّکه موجودة فی الورقة الاُولی منها.

و علی هوامشها علامات التصحیح و المقابلة،و علیها أیضاً تعلیقات و حواشٍ مفیدة بالرموز التالیة:«م ق ر-سلّمه اللّه»،«م ق ر-دام ظلّه»،«م ق ر-دام إفاداته»،«م ت ق (ره)»،«میرزا محمّد ب ه(ره)»،«م ص ح(ره)»،«م ن و(ره)»،«ع ک(ره)»،«ام ن(ره)» و غیرها. (1)

تقع فی(332)ورقة،و فی کلّ صفحة(25)سطراً بالخطّ النسخی.

و رمزنا لها ب«بث».

21.مخطوطة مکتبة الوزیری بیزد،المرقّمة 288؛

نسخها جلال الدین محمّد بن أحمد،و فرغ عن نسخها شهر ربیع الأوّل من عام 985 ق علی ما کتبه فی آخر کتاب فضل القرآن.

و تحتوی علی الکتب التالیة:الحجّة،الدعاء،فضل القرآن،الصوم،الإیمان و الکفر (بهذا الترتیب،سوی عدّة أبواب سقطت من بعض الکتب).

تشاهد فی هوامشها علامات تصحیح قلیلة جدّاً.و الحق بها أجزاء من کتاب التهذیب بخطّ نفس الکاتب. (2)

تقع فی(256)ورقة،و فی کلّ صفحة(27 إلی 29)سطراً،أکثرها بالخطّ النسخی، و قسم منها بخطّ النستعلیق.

و رمزنا لها ب«بک».

22.مخطوطة مکتبة آیة اللّه المرعشی رحمه الله بقمّ،المرقمّة 9081؛

کتبها معانی بن بابامیر بن تاج الدین حسن الحسینی،و فرغ منها 22 ذی الحجّة من عام 986 ق.

و تحتوی علی قسم الاُصول و قسم الفروع(من کتاب العشرة إلی کتاب المواریث).

ص: 149


1- 1).اُنظر:الفهرست للمکتبة،ج 14،ص 425.
2- 2) .اُنظر:الفهرست للمکتبة،ج 1،ص 288.

و علی الورقة الاُولی منها علامات التملّک؛منها للمحقّق الفیض الکاشانی رحمه الله، و أحمد بن رضا و غیرهما.

و علیها علامات المقابلة و التصحیح و حواشٍ قلیلة مختصرة من دون رمز و لا إمضاء. (1)

تقع فی(251)ورقة،و فی کلّ صفحة(21)سطراً بالخطّ النسخی.

و رمزنا لها ب«بض».

23.مخطوطة مکتبة آیة اللّه المرعشی رحمه الله بقمّ،المرقّمة 10937؛

نسخت فی عام 989 ق،و لم نعثر علی اسم ناسخها.

و تحتوی علی الکتب التالیة من قسم الفروع:الصیام،الحجّ،الجهاد،و المعیشة.

و علیها علامات التصحیح و المقابلة،و تشاهد أیضاً علامات البلاغ موجزة فی مواضع متعدّدة؛منها فی آخر کتاب المعیشة فی تأریخ 1061 ق،و منها فی آخر کتاب الحجّ فی تأریخ 1074 ق. (2)

تقع فی(191)ورقة،و فی کلّ صفحة(23)سطراً بالخطّ النسخی و النستعلیق.

و رمزنا لها ب«بظ».

24.مخطوطة مکتبة الشریعتی بمشهد،المرقّمة(2 ز)؛

نسخها محمّد بن سعید الطریحی،و أدرج تأریخ الفراغ فی آخر کتاب الحیض:جمادی الاُولی عام 990 ق، و فی آخر کتاب الصلاة:شهر جمادی الآخر عام 991 ق،و فی آخر کتاب الحجّ:25 ربیع الأوّل عام 993 ق.

و تحتوی علی قسم الفروع من أوّله إلی کتاب الجهاد.

و کانت النسخة مملوکة لأحمد بن محمّد حسن بن محمّد تقیّ بن محمّد إسماعیل النائینی فی تأریخ ذی القعدة من عام 1296 ق.

و علی هوامشها علامات التصحیح و المقابلة و حواشٍ و تعلیقات قلیلة جدّاً. (3)

ص: 150


1- 1).اُنظر:الفهرست للمکتبة،ج 23،ص 235.
2- 2) .اُنظر:الفهرست للمکتبة،ج 27،ص 347.
3- 3) .اُنظر:الفهرست للمکتبة،ص 53.

تقع فی(294)ورقة،و فی کلّ صفحة(31)سطراً بالخطّ النسخی.

و رمزنا لها ب«بخ».

25.مخطوطة مکتبة الوزیری بیزد،المرقّمة 255؛

نسخها حسن بن جمعة بن علیّ الزبیدی،و فرغ منها عام 992 ق.

و تحتوی علی قسم الفروع من کتاب الطهارة إلی آخر کتاب النذور و الکفّارات (سوی عدّة أبواب سقطت من بعض الکتب)و کتاب الروضة بتمامه.

و علی هوامشها علامات التصحیح و المقابلة،و یشاهد فی الصفحة(16)علامة إنهاء مقابلة موجزة.

و علیها أیضاً حواشٍ و تعلیقات مفیدة مع الرموز المختلفة،أکثرها کانت من العلّامة المجلسی رحمه الله برمز«م ق ر»،أو من الفاضل الإسترآبادی برمز«ا م ن». (1)

تقع فی(405)أوراق،و فی کلّ صفحة(39)سطراً بالخطّ النسخی.

و رمزنا لها ب«بی».

26.مخطوطة مکتبة الروضة الرضویّة المقدّسة فی مشهد،المرقّمة 20181؛

نسخها شاه محمّد بن شمس الدین الکرمانی،و فرغ عن نسخها 15 جمادی الثانیة عام 995 ق فی المشهد الحائری.

و تحتوی علی قسمی الاُصول و الفروع من کتاب فضل القرآن إلی کتاب المعیشة.

و قد نظّم السیّد عبدالعظیم الحسینی فی عام 1344 ق فهرساً لمباحث الکتب فی ثلاث عشرة صفحة من أوّل النسخة.

و کانت النسخة مملوکة لآیة اللّه مصطفی الصفائیّ الخوانساری،و تشاهد علامة تملّکه فی عام 1400 ق فی الورقة الاُولی.

و تشاهد علامة بلاغٍ قراءة موجزة فی الورقة الاُولی لم یُعلم کاتبه.و علی هوامش النسخة أیضاً علامات التصحیح و المقابلة. (2)

ص: 151


1- 1).اُنظر:الفهرست للمکتبة،ج 1،ص 268.
2- 2) .اُنظر:الفهرست للمکتبة(الإهدائی)،ص 191.

تقع فی(183)ورقة،و فی کلّ صفحة(31)سطراً بالخطّ النسخیّ الجیّد.

و رمزنا لها ب«بت».

27.مخطوطة مکتبة آیة اللّه الگلپایگانی رحمه الله بقمّ،المرقّمة 102/32؛

کتبها شرف بن فتح اللّه الشریف فی 20 شهر رمضان من عام 998 ق.

و تحتوی علی قسم الفروع من کتاب الطهارة إلی کتاب الأیمان و النذور،سوی عدّة أبواب سقطت من بعض الکتب.

و علی هوامشها علامات تصحیح و مقابلة قلیلة. (1)

تقع فی(473)ورقة،و فی کلّ صفحة(25)سطراً بالخطّ النسخیّ الجیّد.

و رمزنا لها ب«ر».

28.مخطوطة مکتبة الروضة الرضویّة المقدّسة فی مشهد،المرقّمة 16820؛

نسخت فی سنة 1098 ق الحادی عشر،و لم نعثر علی اسم ناسخها.

و تحتوی علی أقسام الاُصول و الفروع و الروضة بتمامها.

و علی هوامشها علامات التصحیح و المقابلة و حواشٍ و تعلیقات کثیرة برمز«ع ل» أو«ع ل-سلّمه اللّه»،أو من مصادر اللغة مع ذکر عناوینها مختصرة.

و قابلها بتمامها رجل اسمه:«اللّه وردی»فی عام 1025 ق مع النسخة المصحّحة بید الشهید الثانی رحمه الله،و قابلها الکاتب أیضاً قسمی الاُصول و الروضة منها فی 23 شهر محرّم عام 1098 ق مع نسخة استاذه الشیخ علیّ بن محمّد المعروف بالشیخ علیّ زین الدین (الشیخ علیّ الکبیر)،و قد صرّح بهذا فی آخر کتاب العشرة بقوله:

و قابلت کلّ الروضة و الاُصول مع کتاب صحیح صحّحه استادنا و مولانا الشیخ علیّ بن شیخ محمّد المشهور بین الناس بشیخ علیّ شیخ زین الدین دام ظلّه،و الحمد للّه ربّ العالمین کثیراً فی کلّ حال و حین،و صلّی اللّه علی محمّد و آله أجمعین،صلاة تامّة نامیة فاضلة. (2)

ص: 152


1- 1).اُنظر:الفهرس للمکتبة(تدوین عرب زاده)،ص 585.
2- 2) .اُنظر:الفهرست للمکتبة،ج 14،ص 435.

تقع فی(435)ورقة،و فی کلّ صفحة(35)سطراً بالخطّ النسخیّ الجیّد.

و رمزنا لها ب«بح».

29.مخطوطة مکتبة آیة اللّه المرعشی رحمه الله فی قم،المرقّمة 1415؛

لم نعثر علی اسم ناسخها و تأریخ کتابتها،لکن النسخة عتیقة علی الظاهر.

و تحتوی علی الکتب التالیة:الحدود،الدیات،الشهادات،الأحکام،النذور، و کتاب الروضة.و فی آخرها أوراق متفرّقة من باب المکاتب.

و قد تلفت هذه النسخة بمرور الزمان،و محیت بعض صفحاتها و أوراقها خصوصاً الصفحات الاُولی منها،ثمّ اکملت بخطّین مختلفین غیر خطّ الناسخ.

و علی هوامشها علامات التصحیح و المقابلة بخطّ نفس الناسخ و غیره ندرة،و تشاهد فی أربعة مواضع من النسخة علامة البلاغ هکذا:«ثمّ بلغ قراءة وفّقه اللّه تعالی».

و تشاهد أیضاً علیها حواشٍ أکثرها فارسیّة فی ترجمة بعض اللغات الغامضة و العبارات الموهمة خصوصاً فی المواضع التی اکملت بید غیر الناسخ.

و کُتب فی آخر کتاب الروضة بخطّ آخر هکذا:«مالکه یثق بالملک القدیر:محمّد بن نصر اللّه الظاهری نسباً،الناووسی بلداً،و الحمد...» (1).

تقع فی(253)ورقة،و فی کلّ صفحة(19 سطراً)بالخطّ النسخی.

و رمزنا لها ب«ع».

30.مخطوطة مکتبة مدرسة سلیمان خان فی مشهد،المرقّمة 2166؛

نسخت فی القرن العاشر،و لم نعثر علی اسم ناسخها.

و تحتوی علی قسم الاُصول من أوّله إلی کتاب الحجّة.

و علی هوامشها علامات التصحیح و المقابلة،و تشاهد فیها علامات البلاغ قراءة و مقابلة.و تشاهد أیضاً علامة إنهاء من الشیخ الحرّ رحمه الله فی الصفحة(105)هکذا:«أنهاه- وفّقه اللّه تعالی-قراءة و تحقیقاً و تدقیقاً.حرّره محمّد الحرّ».

و علیها أیضاً حواشٍ و تعلیقات کثیرة بالرموز التالیة:«صالح-أصلح اللّه حاله»،

ص: 153


1- 1).اُنظر:الفهرست للمکتبة،ج 4،ص 202.

«صالح-سلّمه اللّه»،«باقر المجلسی-سلّمه اللّه»،«باقر-سلّمه اللّه»،«ا م ن»،«مولانا أحمد-ره»،«بدر-رحمه اللّه»،«من إفادات الشیخ سلّمه اللّه»،«م ن د-سلّمه اللّه». (1)

تقع فی(207)أوراق،و فی کلّ صفحة(23)سطراً بالخطّ النسخی.

و رمزنا لها ب«جو».

31.مخطوطة مکتبة مجلس الشوری الإسلامی فی طهران،المرقّمة 1312؛

نسخها الشیخ محمّد بن الحسن الحرّ العاملی رحمه الله(صاحب وسائل الشیعة )،و فرغ منها عام 1060ق.

تحتوی علی قسم الفروع(من کتاب النکاح إلی آخر کتاب الأیمان و النذور و الکفّارات)و کتاب الروضة،سوی عدّة أوراق سقطت من بعض الکتب.

و علی هوامش النسخة علامات التصحیح و المقابلة،و حواش مفیدة برمز«م د ح» (محمّد الحرّ)،و قوبلت النسخة بتمامها بید الکاتب رحمه الله مع النسخة المکتوبة المصحّحة للشهید الثانی رحمه الله،و جاء فی مواضع متعدّدة منها علامات بخطّه تشهد علی هذا، و المضامین متقاربة؛منها فی آخر کتاب الوصایا هکذا:

ثمّ بلغ قبالاً و تصحیحاً عن الجهد بنسخة أصحّ الموجود،قابلها الشهید الثانی قدس سره،و أنا محمّد الحرّ.

و النسخة نفیسة قیّمة،لکن محیت بعض صفحاتها و تلفت بمرور الزمان. (2)

تقع فی(234)ورقة،و فی کلّ صفحة(28)سطراً بالخطّ النسخیّ المعرّب.

و رمزنا لها ب«بن».

32.مخطوطة مکتبة جامعة الطهران،المرقّمة 1459؛

نسخها ناصر الدین محمّد بن أحمد البیدستانیّ التونیّ الخراسانی،و فرغ منها یوم الثلثاء 10 شعبان المعظّم من عام 1017 ق فی مکّة المکرّمة.

و تحتوی علی قسم الاُصول من کتاب الدعاء إلی کتاب العشرة فقط.

و علیها حواشٍ و تعلیقات مفیدة،بعضها بإمضاء«حسن بن الشهید الثانی». (3)

ص: 154


1- 1).اُنظر:الفهرست لمکتبة جامعة طهران(میکروفیلم)،ج 1،ص 364.
2- 2) .اُنظر:الفهرست للمکتبة،ج 4،ص 84.
3- 3) .اُنظر:الفهرست للمکتبة،ج 8،ص 116.

تقع فی(56)ورقة،و فی کلّ صفحة(23-26)سطراً بالخطّ النسخیّ العالی.

و رمزنا لها ب«بغ».

33.مخطوطة مکتبة الروضة الرضویّة المقدّسة فی مشهد،المرقّمة 10116؛

نسخها ناصر الدین محمّد بن أحمد البیدستانیّ التونیّ الخراسانی،و فرغ منها یوم الأحد آخر ربیع الثانی من عام 1016 ق فی مکّة المکرّمة.

و تحتوی علی قسم الفروع من کتاب الصلاة إلی کتاب الحجّ.

و علی هوامشها علامات التصحیح و المقابلة من دون رمز خاصّ. (1)

تقع فی(288)ورقة،و فی کلّ صفحة(21)سطراً بالخطّ النسخی.

و رمزنا لها ب«بط».

34.مخطوطة مکتبة الروضة الرضویّة المقدّسة فی مشهد،المرقّمة 16963؛

نسخها حامد بن محمّد الجرجانیّ الإسترآبادی،و فرغ من نسخها عام 1025 ق فی مکّة المکرّمة.

و تحتوی علی قسم الاُصول من أوّله إلی آخر کتاب العشرة.

و علی هوامش النسخة علامات التصحیح و المقابلة،و المظنون أنّها قرئت و قوبلت عند المولی محمّد أمین الإسترآبادی،و تشاهد علامات متعدّدة منه علی الظاهر فی الصفحات(44،96،233،357،589،665 و 710)بعضها هکذا:«بلغ قراءة و بحثاً المولی الفاضل فی مکّة المکرّمة،أیّده اللّه تعالی».

و علیها أیضاً حواش و تعلیقات کثیرة،لغویّة أو فقهیّة أو حدیثیّة بالرموز التالیة:«م دا(ره)»،«محسن دام فیضه»،«ام ن-مدّ ظلّه»،«شامی»،«م ح ق(ره)»،«رف ی ع- سلّمه اللّه»،«خ ل سلّمه اللّه»،«معص عفی عنه»،«ام ل-دام ظلّه»،«صا سلّمه اللّه»،«امین (ره)»و غیرها.

و وقفت النسخة لمکتبة المدرسة السمیعیّة بتوسّط عبدالسمیع السبزواری (2).

تقع فی(355)ورقة،و فی کلّ صفحة(21)سطراً بخطّ النستعلیق.

و رمزنا لها ب«ش».

ص: 155


1- 1).اُنظر:الفهرست للمکتبة،ج 14،ص 427.
2- 2) .اُنظر:الفهرست المکتبة،ج 14،ص 403.
35.مخطوطة مکتبة الروضة الرضویّة المقدّسة فی مشهد،المرقّمة 17346؛

نسخها حامد بن محمّد الجرجانیّ الإسترآبادی،و فرغ من نسخها أواسط شهر شعبان من عام 1026 ق.

و تحتوی علی قسم الفروع من کتاب الطهارة إلی کتاب الجهاد.

و کانت النسخة من موقوفات مکتبة مدرسة السمیعیّة،ثمّ انتقلت للمکتبة الرضویّة.

و علی هوامشها علامات التصحیح و المقابلة،و قرئت و قوبلت علی الظاهر من أوّلها إلی آخر کتاب الحجّ عند شخص مجهول،و تشاهد علامات البلاغ منه فی الصفحات(130،247،377 و 582)متشابهة المضامین هکذا:«بلغ مولانا-أیّده اللّه تعالی-من أوّله إلی آخره سماعاً سماع تحقیق و تدقیق». (1)

تقع فی(307)أوراق،و فی کلّ صفحة(23)سطراً بخطّ النستعلیق.

و رمزنا لها ب«ت».

36.مخطوطة مکتبة الروضة الرضویّة المقدّسة فی مشهد،المرقّمة 17344؛

نسخها حامد بن محمّد الجرجانیّ الإسترآبادی فی عام 1027 ق.

و تحتوی علی کتاب المعیشة من قسم الفروع فقط.

و علی هوامشها علامات التصحیح و المقابلة،و علیها أیضاً حواشٍ قلیلة فی توضیح اللغات و العبارات الغامضة. (2)

تقع فی(81)ورقة،و فی کلّ صفحة(23)سطراً بخطّ النستعلیق.

و رمزنا لها ب«ث».

37.مخطوطة مکتبة الروضة الرضویّة المقدّسة فی مشهد،المرقّمة 17347؛

کتبها حامد بن محمّد الجرجانیّ الإسترآبادی،و فرغ من نسخها شهر جمادی الاُولی من عام 1029 ق فی مکّة المکرّمة.

و تحتوی علی قسم الفروع من کتاب النکاح إلی کتاب الأشربة.

ص: 156


1- 1).اُنظر:الفهرست للمکتبة،ج 14،ص 433.
2- 2) .اُنظر:الفهرست للمکتبة،ج 14،ص 424.

و علی هوامشها علامات التصحیح و المقابلة،و علیها أیضاً حواشٍ و تعلیقات مختصرة مستندة إلی الکتب اللغویّة و الفقهیّة من دون إمضاء خاصّ.

و تشاهد فی آخر کتاب العقیقة علامة بلاغ ناقصة هکذا:«بلغ قراءة المولی الفاضل أیّده اللّه تعالی...». (1)

تقع فی(278)ورقة،و فی کلّ صفحة(23)سطراً بخطّ النستعلیق.

و رمزنا لها ب«خ».

38.مخطوطة مکتبة الروضة الرضویّة المقدّسة فی مشهد،المرقّمة 17343؛

کتبها حامد بن محمّد الجرجانیّ الإسترآبادی،و أدرج تأریخ الفراغ فی آخر کتاب العتق:

شهر رجب المرجّب عام 1030 ق و فی آخر کتاب الروضة:شهر شعبان عام 1025 ق فی مکّة المکرّمة.

و تحتوی علی قسم الفروع من کتاب الوصایا إلی آخر کتاب العتق،و کتاب الروضة.

و علی هوامشها علامات التصحیح و المقابلة،و علیها أیضاً حواشٍ مفیدة أکثرها کانت بإمضاء«ملّا مراد». (2)

تقع فی(296)ورقة،و فی کلّ صفحة(23 إلی 25)سطراً بخطّ النستعلیق.

و رمزنا لها ب«ذ».

39.مخطوطة مکتبة آیة اللّه المرعشی رحمه الله فی قمّ،المرقّمة 5058؛

و المظنون أنّ الناسخ هو المولی حیدر علیّ بن محمّد بن حسن الشیروانی،و نسخها فی أواخر القرن الحادی عشر و أوائل القرن الثانی عشر.

و تحتوی علی قسم الفروع و کتاب الروضة کاملاً.

علی هوامشها علامات التصحیح و المقابلة مراراً و تکراراً،و علیها أیضاً حواشٍ مفیدة بإمضاء«حیدر علیّ-عفی عنه»و«مولانا میرزا»(و هو أب حیدر علیّ)کلّها بخطّ المولی حیدر علیّ بن محمّد بن حسن الشیروانی(سبط العلّامة المجلسی رحمه الله).

ص: 157


1- 1).اُنظر:الفهرست للمکتبة،ج 14،ص 424.
2- 2) .اُنظر:الفهرست للمکتبة،ج 14،ص 424.

و قد قابل المولی الشیروانی رحمه الله هذه النسخة تارة مع النسخة المصحّحة بید أبیه میرزا محمّد،و تارة مع النسخة المصحّحة بید الشهید الثانی رحمه الله فی عام 959 ق،و قابل أیضاً من کتاب التجارة إلی آخر کتاب العقیقة مع نسخة عتیقة اخری کُتبت فی عام 569ق، و قد فرغ من مقابلة کتاب الروضة مع النسختین الاُولیین فی عام 1111 ق فی إصفهان. (1)

تقع فی(417)ورقة،و فی کلّ صفحة(31)سطراً بالخطّ النسخی.

و رمزنا لها ب«جت».

40.مخطوطة مکتبة الروضة الرضویّة المقدّسة فی مشهد،المرقّمة 13052؛

نسخها محمّد بن خواجه شاه علیّ القائنی،و فرغ من نسخها عام 1073 ق فی مشهد الرضا علیه السلام.

و تحتوی علی قسم الفروع من کتاب النکاح إلی آخره و کتاب الروضة،سوی عدّة أبواب و أوراق سقطت من بعض الکتب.

توجد علی هوامشها علامات التصحیح و المقابلة و حواشٍ و تعلیقات کثیرة فی توضیح اللغات الغامضة و العبارات الموهمة مع ذکر مصادر اللغات و مآخذ التعلیقات،و تشاهد فی التعلیقات إمضاءات مختلفة،منها:«حسن عفی عنه»، «حسن رحمه الله»،«میر رحمه الله»،«میر حسن رحمه الله»(و المظنون أنّ المراد صاحب المعالم )،«ام ن»، «بدر رحمه الله»(و هذان کثیران فی هوامش کتاب الروضة جدّاً)،«م د ح»،«م ق»،«لکاتبه عفی عنه»،و غیرها.

و قوبلت النسخة بتمامها علی ید حاج رضاقلی من عام 1078 إلی عام 1079 عند الشیخ محمّد بن حسن بن الحرّ العاملی رحمه الله،و تشهد له أربع علامات بخطّه رحمه الله فی المواضع التالیة:صفحة(220)فی آخر کتاب الطلاق،صفحة(326)فی آخر کتاب الأطعمة،صفحة(360)فی آخر کتاب الأشربة،و صفحة(689)فی آخر کتاب النذور و الأیمان،و مضامینها متقاربة،و نصّ ما جاء فی الموضع الأوّل هکذا:

أنهاه-أیّده اللّه-قراءة و تصحیحاً و ضبطاً و تحقیقاً فی مجالس آخرها أوائل شهر رمضان المبارک سنة 1078 ق.حرّره محمّد الحرّ العاملی.

ص: 158


1- 1).اُنظر:الفهرست للمکتبة،ج 13،ص 254.

و الثانی هکذا:

و أنهاه المولی الجلیل النبیل التقی النقی الوفی الصفی المولی الحاج رضا قلی-عامله اللّه بلطفه الخفی و الجلی-قراءة و ضبطاً و مقابلة و تصحیحاً،و أفاد أثناء المذاکرة أکثر ممّا استفاد،و ذلک فی مجالس آخرها أواخر شهر رمضان المبارک سنة 1078.حرّره محمّد الحرّ العاملی.

و تشاهد أیضاً بعض علامات موجزة اخری للبلاغ فی مواضع مختلفة من النسخة؛ منها:«بلغت المعارضة»،«بلغت المعارضة بحمد اللّه تعالی»،«بلغ قراءة و مقابلة أیّده اللّه تعالی»،«ثمّ بلغ قراءة أیّده اللّه تعالی»،و نحوها. (1)

تقع فی(446)ورقة،و فی کلّ صفحة(29)سطراً بالخطّ النسخیّ الجیّد.

و رمزنا لها ب«م».

41.مخطوطة مکتبة الروضة الرضویّة المقدّسة فی مشهد،المرقّمة 19679؛

نسخ معظمها إبراهیم بن محمّد بن محمّد بن هاشم الحسینیّ النجفی،و أجزاء منها بخطّ ابنه فخر الدین محمّد بن إبراهیم الحسینیّ النجفی،و قد ادرج تأریخ الفراغ فی آخر کتاب الروضة:1081 ق،و فی آخر کتاب الطلاق:1084 ق.

و تحتوی علی قسم الفروع من کتاب النکاح إلی آخره(سوی عدّة أبواب سقطت من بعض کتبه)و کتاب الروضة بتمامه.

و علی هوامشها علامات التصحیح و المقابلة،و توجد شهادة تصحیح من الکاتب فی آخر النسخة هکذا:

صحّحته بقدر الإمکان،و الحمد للّه علی التوفیق،و علیه التکلان،و صلّی اللّه علی محمّد و آله أبواب مدائن العلم و الإیمان،هدانا اللّه بهم إلی روضات الجنان،و أعاذنا من نقمات النیران إله الرحیم الرحمان.حرّره المذنب المحتاج إلی عفو ربّه الخفی إبراهیم بن محمّد بن محمّد بن هاشم الحسینیّ النجفی،غفرلهم.

و علیها حواشٍ و تعلیقات مع إمضاءات مختلفة؛منها:«ع ل»،«م»،«معص»،«س م د»،«م ق ر»،«المولی أحمد ره»،«م ن ر-مدّ ظلّه»،«بدر-عفی عنه»و غیرها.

ص: 159


1- 1).الفهرست للمکتبة،ج 14،ص 421.

و تشاهد فی أکثر من خمیس موضعاً منها علامة بلاغ سماعاً و مقابلة بخطّ العلّامة المجلسی رحمه الله؛و قد شهد ثلاثة أکابر من العلماء بخطّهم فی آخر النسخة،و هم:العلّامة السیّد محمّد حسین الطباطبائی رحمه الله بتأریخ 1392 ق،آیة اللّه المرعشی النجفی رحمه الله بتأریخ 1390 ق،و شخص آخر(لم یقرء اسمه)بتأریخ 1390 ق (1).

تقع فی(603)أوراق،و فی کلّ صفحة(20)سطراً،بالخطّ النسخی.

و رمزنا لها ب«ن».

42.مخطوطة مکتبة الروضة الرضویّة المقدّسة فی مشهد،المرقّمة 6593؛

نُسخت بعضها بخطّ أبو المفاخر بن محمّد سعید الرضوی فی عام 1052 ق،و أجزاء منها بخطّ آخر لم یُعرف کاتبها.

و تحتوی علی الکتب التالیة:العقل و الجهل،فضل العلم،التوحید،الحجّة، الطهارة،الحیض،الجنائز،الصلاة،الزکاة،الصیام،الحجّ،و المعیشة.

کانت النسخة مملوکة لعلیّ أکبر الحسینیّ السمنانی،ثمّ ملکها تقیّ آقا مدرّس الرضوی و أوقفها للمکتبة فی عام 1323 ش.

و علی هوامشها علامات التصحیح و البلاغ،و تشاهد علیها أیضاً حواشٍ و تعلیقات مفیدة أکثرها من دون إمضاء،و بعضها بإمضاء«فیض-دام فیضه»،و بعضها بإمضاء «حسن-مدّ ظلّه العالی».

و الظاهر أنّ أجزاء من النسخة قرئت و قوبلت عند العلّامة المجلسی رحمه الله،و تشاهد فی الصفحتین(400 و 414)علامات بخطّه رحمه الله.و تشاهد أیضاً فی الصفحتین(756 و 811)علامات البلاغ قراءة بخطّ آخر لم یعرف کاتبها. (2)

تقع فی(450)ورقة،و فی کلّ صفحة(25)سطراً بالخطّ النسخیّ الجیّد.

و رمزنا لها ب«ظ».

43.مخطوطة مکتبة الروضة الرضویّة المقدّسة فی مشهد،المرقّمة 20552؛

نسخها محمّد صادق،و فرغ من نسخها عام 1053 ق.

ص: 160


1- 1).اُنظر:فهرست هزار و پانصد نسخۀ خطّی،ص 193.
2- 2) .اُنظر:الفهرست للمکتبة،ج 5،ص 250.

و تحتوی علی قسم الاُصول من الکافی إلی آخر کتاب العشرة.

و علی هوامش النسخة علامات التصحیح و المقابلة،و قرئت إلی آخرها علی العلّامة المجلسی رحمه الله،و توجد فی الصفحات(528،598 و 608)ثلاث علامات البلاغ عنه رحمه الله هکذا:«بلغ سماعاً أیّده اللّه تعالی». (1)

تقع فی(400)ورقة،و فی کلّ صفحة(20)سطراً بالخطّ النسخی.

و رمزنا لهذه النسخة ب«ب».

44.مخطوطة المکتبة المرکزیّة بجامعة طهران،المرقّمة 6238؛

نسخها محمّد حسین بن محمّد یحیی النوری(من تلامذة العلّامة المجلسی رحمه الله)،و فرغ من نسخها 15 رجب عام 1072 ق.

و تحتوی علی قسم الاُصول فقط.

کانت النسخة فی ملک العلّامة السیّد محمّد المشکاة البیرجندی،و کتب فی الورقة الاُولی فوائد فی معرفة النسخة و بیان شأنها و صحّتها.

و علیها حواشٍ و تعلیقات کثیرة مفیدة جدّاً بخطّ الکاتب بالرموز التالیة:«م ت ق قدس سره» (محمّد تقیّ المجلسی)،«رفیع قده»،«م ق ر-مدّ ظلّه العالی»(العلّامة المجلسی رحمه الله)، «م ح ق»،«سیّد الحکماء و المحقّقین-مدّ ظلّه العالی»،«فیض-دام ظلّه»،«صدر الفضلاء»، «ام ن-ره»،«شیخ محمّد و میرزا محمّد رحمه الله»،«ب ه-نوّر اللّه مرقده»(الشیخ البهائی رحمه الله)،و «م ح-عفی عنه»،«و«م حسین-عفی عنه».و المراد من الأخیرین نفس الکاتب.

و قوبلت و صحّحت النسخة بتمامها علی ید الکاتب عند العلّامة المجلسی رحمه الله کما صرّح بهذا المطلب فی آخر النسخة حیث قال:

الحمد للّه الذی وشّح نسخة التکلیف بالاُصول و الفروع...أمّا بعد فقد وفّقنی اللّه الکریم بلطفه العمیم و فضله الجسیم و منّه القدیم لتصحیح الکتاب بعد تسویده الذی هو ترجمان الکتاب الآتی منه اللباب،المشتمل علی جلّ بدائع الحکمة و اسّ أساس الدین...علی قدر الوسع و الجهد من تقریر مقرّر المباحث مطلقاً بالإتقان،و مقنّن

ص: 161


1- 1).فهرست هزار و پانصد نسخۀ خطّی،ص 191.

القوانین،و مهذّب الدلائل جملة بالإمعان...محمّد باقر،متّعنا اللّه و سائر المسلمین بطول بقائه...ابن محمّد تقی الأعلم الأفضل...و أنا العبد الفقیر المسکین....

و تشاهد أیضاً علامات البلاغ موجزة بخطّه سماعاً فی الصفحات(113،620،632 و 669)هکذا:«بلغ سماعاً أیّده اللّه تعالی».

و فی آخر النسخة بعد تتمّة الکاتب صفحتان فیهما صورة إجازة العلّامة المجلسی رحمه الله للکاتب،و ملخّصها هکذا:

الحمد للّه،و سلام علی عباده...و بعد فلمّا کان المولی الأولی الفاضل الکامل الصالح الفالح المستوقد الزکی الألمعی مولانا محمّد حسین بن مولانا یحیی-وفّقه اللّه تعالی للإرتقاء علی أعلی مدارج الکمال فی العلم و العمل...-فوصل کدّ الأیّام بسهر اللیالی، و قرأ علیّ،و سمع منّی کثیراً من العلوم العقلیّة و النقلیّة،و أخذ منّی شطراً وافیاً من الأحادیث النبویّة و الآثار المرتضویّة من طرق العترة الطاهرة علیهم السلام،ثمّ استجازنی، فاستخرت اللّه سبحانه،و أجزت له-بلّغه اللّه أمله-أن یروی عنّی کلّ ما جاز لی إجازته، و ابیح لی روایته من تصانیف أصحابنا...و کتب بیمناه الوازرة الداثرة أفقر العباد إلی عفو ربّه الغافر ابن مروّج آثار العترة الهادیة المولی الزکیّ محمّد تقیّ-حشره اللّه مع موالیه- محمّد المدعوّ بباقر-صانه اللّه عن المکاثر،و رزقه شفاعة موالیه-فی الیوم الآخر فی خامس عشر شهر رجب الأصبّ من شهور سنة اثنتین و سبعین بعد الألف الهجریّة حامداً مصلّیاً مسلماً. (1)

تقع فی(325)ورقة،و فی کلّ صفحة(23)سطراً بالخطّ النسخی.

و رمزنا لهذه النسخة ب«بع».

45.مخطوطة مکتبة جامعة الحقوق فی طهران،المرقّمة(2/1-ب)؛

نسخها محمّد محسن بن محمّد مؤمن الأبهریّ الإصفهانی،و تأریخ الفراغ من نسخها:4 جمادی الثانی عام 1062 ق.

و تحتوی علی قسم الاُصول بتمامه.

و علی هوامشها علامات التصحیح و المقابلة،و علیها أیضاً حواشٍ و تعلیقات

ص: 162


1- 1).اُنظر:الفهرست للمکتبة،ج 16،ص 224.

بالإمضاءات التالیة:«م ح ق-مدّ ظلّه»(هو العلّامة المجلسی رحمه الله)،«امن ن»،«و ح ق»، و غیرها.

و قرئت النسخة و صحّحت و قوبلت علی ید ملّا صالح المازندرانی(شارح الکافی)رحمه الله عند العلّامة محمّد تقیّ المجلسی رحمه الله من أوّلها إلی صفحة(300)آخر باب إطعام المؤمن،و تشاهد فی موضعین منها علامة إنهائه؛أحدهما فی صفحة(58)، و الثانی فی آخر کتاب الحجّة،و الأخیر هکذا:

أنهاه المولی الفاضل العالم العامل مولانا محمّد صالح-أدام اللّه تأییده-سماعاً و تحقیقاً فی مجالس آخرها أواسط شهر صفر سنة ثلاث و ستّین بعد الألف الهجریّة،نمّقه بیمناه الداثرة أحوج المربوبین إلی رحمة ربّه الغنی محمّد تقیّ بن مجلسی حامداً مصلّیاً مسلماً. (1)

تقع فی(223)ورقة،و فی کلّ صفحة(31)سطراً بالخطّ النسخی.

و رمزنا لها ب«جه».

46.مخطوطة مکتبة جامع گوهرشاد فی مشهد،المرقّمة 231؛

نسخها ابن میرزا رفیعا نور الدین محمّد بن رفیع الدین،و فرغ من نسخها یوم الثلثاء 21 شهر ربیع الثانی من عام 1088 ق.

و تحتوی علی کتاب الروضة فقط.

و تشاهد فی مواضع متعدّدة منها علامة البلاغ سماعاً بخطّ العلّامة المجلسی رحمه الله هکذا:«بلغ سماعاً أیّده اللّه تعالی»أو بعبارات مشابهة اخری.

و علی هوامشها علامات التصحیح و المقابلة،و حواشٍ قلیلة جدّاً. (2)

تقع فی(105)أوراق،و فی کلّ صفحة(22)سطراً بالخطّ النسخیّ الجلیّ.

و رمزنا لها ب«بم».

47.مخطوطة المکتبة الوطنیّة فی طهران،المرقّمة 4/1797؛

نسخها محمّد حسین

ص: 163


1- 1).اُنظر:الفهرست للمکتبة،ص 418.
2- 2) .اُنظر:الفهرست للمکتبة،ج 1،ص 200.

بن سیّد محمّد شاه بن سیّد صدرالدین محمّد الشوشتری،فی عام 1044 إلی 2 جمادی الاُولی عام 1045 ق.

و تحتوی علی الکتب التالیة:العقل و الجهل،فضل العلم،التوحید،الحجّة، الإیمان و الکفر،الدعاء،فضل القرآن،العشرة،الطهارة،الحیض،و الجنائز.

تشاهد فی الورقة الاُولی منها علامة تملّک لطفعلیّ بن محمّد کاظم التبریزی فی عام 1319 ق.و علی هوامشها علامات التصحیح و المقابلة،و علیها أیضاً حواشٍ فی توضیح اللغات الغامضة(مع ذکر مصادرها)و العبارات الموهمة(خصوصاً فی قسم الفروع)مستفاداً من الکتب الفقهیّة و سائر شارحی کتاب الکافی بالإمضاءات التالیة:«ام ن(ره)»،«م د ر ه»(الأوّل لأمین الإسترآبادی،و المظنون أنّ الثانی لمیرزا محمّد الإسترآبادی)،«ز-ره»،«م ق ر-ره»،«محسن-دام فیضه»،«محمّد مؤمن ره»،«ب ه ره»،«کذا أفاد-دام ظلّه»و غیرها.

و تشاهد أیضاً فی مواضع متعدّدة منها علامات البلاغ سماعاً و مقابلة،منها فی صفحة(387)بهذه العبارة:«بلغ قبالاً ثالثاً»،و یفهم منها أنّ النسخة قوبلت و صحّحت إلی الموضع المذکور ثلاث مرّات.

و منها ما فی آخر النسخة بخطّ علیّ بن نصر اللّه اللیثی هکذا:

بلغ مقابلة و تصحیحاً و ضبطاً بنسخة معتبرة مقروّة علی بعض الثقات الأعلام فی البلد الحرام مضافاً إلی ذلک ما اقتضاه الاعتبار و النظر إلّاما عساه شذّ عنه توجّه البصیرة و غمض البصر،نهار عشرین شهر صفر-ختم بالخیر و الظفر-أحد شهور سنة خمس و أربعین و ألف من الهجرة النبویّة،علی مهاجرها ألف ألف صلاة و سلام و تحیّة،فصحّ بحمداللّه و حسن توفیقه،و کتب أقلّ خلق اللّه الغنیّ علیّ بن نصر اللّه اللیثی الجزائری، عفی عنهما،و هداه إلی طریقه حامداً مصلّیاً مسلماً مستغفراً.

و تشاهد أیضاً فی الورقة الأخیرة علامة إنهاء سماعاً و تصحیحاً إلی جماعة مجهولین بخطّ الشیخ المحدّث صالح ابن عبدالکریم البحرانی رحمه الله،و نصّها هکذا:

بلغ سماعه-أیّده اللّه تعالی-بقراءتی علی جماعة،و کان ذلک آخر الیوم العشرین شهر شعبان أحد شهور السنة(1077)السابعة و السبعین و ألف-وفّق اللّه تعالی للإتمام-

ص: 164

و کتب داعیه أقلّ عباد اللّه تعالی صالح بن عبدالکریم-عفی عن والدیه و عنه-سائلاً منه الدعاء فی أوقاته،و له الحمد و حده،و صلّی اللّه علی محمّد و آله،و سلّم کثیراً. (1)

تقع فی(428)ورقة،و فی کلّ صفحة(23)سطراً بالخطّ النسخی.

و رمزنا لها ب«جح».

48.مخطوطة مکتبة الروضة الرضویّة المقدّسة فی مشهد،المرقّمة 21347؛

نسخت فی القرن الحادی عشر،و لم نعثر علی اسم ناسخها.

و تحتوی علی قسم الاُصول من الکافی .

و علی هوامش النسخة تعلیقات و حواشٍ کثیرة بالرموز التالیة:«م ق ر-مدّ ظلّه»، «م ق-مدّ ظلّه»،«فیض-دام فیضه»،«صالح رحمه الله»و تشاهد فی الهوامش أیضاً علامات تصحیح و مقابلة کثیرة.

و توجد فی اثنین و عشرین موضعاً منها علامة السماع للمولی محمّد باقر المجلسی رحمه الله،و فی ابتداء النسخة إنهاء بخطّه رحمه الله لتلمیذه فی المعقول و المنقول:الأمیر رضی الدین محمّد حسین الجیلی،و تأریخ خطّه:1091 ق.

و فی آخر النسخة أیضاً إنهاء منه رحمه الله للأمیر السیّد علیّ بتأریخ 3 جمادی الاُولی من عام(1087 ق)و نصّه هکذا:

أنهاه السیّد السند،الفاضل الحسیب النجیب،الذکیّ الأمیر،السیّد علیّ-وفّقه اللّه تعالی -سماعاً و تصحیحاً و ضبطاً فی مجالس آخرها ثالث شهر جمادی الاُولی من شهور سنة سبع و ثمانین بعد الألف،و أجزتُ له أن یروی ما أخذه عنّی بأسانیدی المتّصلة إلی أرباب العصمة-صلوات اللّه علیهم أجمعین-و کتب الحقیر محمّد باقر بن محمّد تقیّ- عفی عنهما-حامداً مصلّیاً مسلماً. (2)

تقع فی(332)ورقة،و فی کلّ صفحة(24)سطراً بالخطّ النسخیّ.

و رمزنا لها ب«ج».

ص: 165


1- 1).اُنظر:الفهرست للمکتبة،ج 10،ص 378.
2- 2) .اُنظر:فهرست هزار و پانصد نسخۀ خطّی،ص 192.
49.مخطوطة مکتبة الروضة الرضویّة المقدّسة فی مشهد،المرقّمة 20486؛

نسخت فی القرن الحادی عشر،و لم نعثر علی اسم ناسخها.

و تحتوی علی کتاب الکفر و الإیمان إلی آخر کتاب العشرة.

و توجد فی الصفحة الاُولی علامة تملّک السیّد مصطفی الحسینیّ الصفائیّ الخوانساری فی عام(1376 ق)،و فی الصفحة الأخیرة علامة تملّک المولی محمّد صالح بن عبدالرحیم الیزدی.

و علی هوامشها علامات التصحیح و المقابلة کتبها المولی محمّد صالح المذکور بمقابلتها و تصحیحها عند العلّامة المجلسی رحمه الله فی عام(1087 ق)،و یشهد علی هذا إنهاءان من العلّامة رحمه الله بخطّه؛أحدهما فی آخرها کتاب فضل القرآن فی صفحة(373) هکذا:

بسم اللّه الرحمن الرحیم:أنهاه المولی الفاضل التقی مولانا محمّد صالح الیزدی-أیّده اللّه تعالی-سماعاً و تصحیحاً فی مجالس آخرها بعض أیّام شهر ربیع الثانی سنة سبع و ثمانین بعد الألف الهجریّة،و کتب الحقیر محمّدباقر بن محمّد تقی-عفی عنهما- حامداً مصلّیاً مسلماً.

و ثانیهما فی انتهاء النسخة فی آخر کتاب العشرة هکذا:

بسم اللّه الرحمن الرحیم.أنهاه المولی الفاضل الصالح التقیّ مولانا محمّد صالح الیزدی سماعاً و تصحیحاً فی مجالس آخرها ثالث شهر جمادی الاُولی من شهور سنة سبع و ثمانین بعد الألف الهجریّة،فأجزت له أن یرویه عنّی بأسانیدی المتّصلة إلی مؤلّف الکتاب-طوبی له و حسن مآب-و کتب بیمناه الجانیة أحقر العباد محمّد باقر بن محمّد تقی-عفی عنهما-حامداً مصلّیاً مسلماً. (1)

تقع فی(196)ورقة،و فی کلّ صفحة(21)سطراً بالخطّ النسخی.

و رمزنا لها ب«ز».

ص: 166


1- 1).اُنظر:فهرست هزار و پانصد نسخۀ خطّی،ص 194.
50.مخطوطة مکتبة مدرسة الدامغانی بهمدان،و لم ترقّم؛

نسخها عبداللّه بن حاجی مساعد،و فرغ منها عام 1090 ق فی مشهد الإمام الرضا علیه السلام.

و تحتوی علی قسم الفروع من کتاب المعیشة إلی کتاب الدواجن.

و علی هوامشها علامات تصحیح و مقابلة قلیلة جدّاً،و قوبلت النسخة مع النسخة التی صحّحها الشیخ الحرّ العاملی،و قابلها مع نسخة الشهید الثانی رحمه الله،و یشهد له قول الکاتب فی مواضع متعدّدة من النسخة؛منها فی الصفحات(381،637 و 376).اُنظر علی سبیل المثال قوله فی الصفحة(637)هکذا:

بلغ تصحیحاً من نسخة الشیخ الأجلّ محمّد بن حسن الحرّ مصحّحة من نسخة الشیخ الشهید الثانی رحمه الله. (1)

تقع فی(323)ورقة،و فی کلّ صفحة(21)سطراً بالخطّ النسخیّ الجیّد.

و رمزنا لها ب«جز».

51.مخطوطة مکتبة الروضة الرضویّة المقدّسة فی مشهد،المرقّمة 7853؛

فُرغ من نسخها یوم الإثنین من شهر صفر عام 1053 ق،و لم یُعلم اسم ناسخها.

و تحتوی علی قسم الفروع(من کتاب الطلاق إلی کتاب النذور و الکفّارات)، و کتاب الروضة بتمامه.

قوبلت هذه النسخة علی ید ملّا أحمد فی النجف الأشرف مع نسخة مصحّحة معتبرة،و یشهد له قول ابنه فرج اللّه بن ملّا محمّد فی عام 1314 ق فی الصفحة(80) منها.

و علی هوامشها علامات التصحیح و المقابلة،و تعلیقات مفیدة بالرموز التالیة:«م ق ر-سلّمه اللّه»،«م ح د»،«ملّا محمّد-رحمه اللّه،أو سلّمه اللّه»،«ملّا أحمد»،«سیّد أحمد»،«فرج اللّه»،و غیرها. (2)

تقع فی(341)ورقة،و فی کلّ صفحة(25)سطراً بالخطّ النسخی.

و رمزنا لها ب«به».

ص: 167


1- 1).اُنظر:نشریّۀ نسخه های خطّی،ج 5،ص 384.
2- 2) .اُنظر:الفهرست للمکتبة،ج 14،ص 441.
52.مخطوطة المکتبة الوطنیّة بطهران،المرقّمة 4/561؛

نسخها محمّد جعفر بن تاج الدین السراج المازندرانی،و فرغ من نسخها یوم الثلثاء 11 جمادی الاُولی من عام 1064 ق فی المدرسة العبّاسیّة بإصفهان.

و تحتوی علی الکتب التالیة من قسم الاُصول:التوحید،الحجّة،و کتاب الإیمان و الکفر.

و علی هوامشها علامات التصحیح و المقابلة،و تشاهد فی بعض الصفحات علامات البلاغ موجزاً،و علیها أیضاً حواشٍ و تعلیقات من دون إمضاء و رمز خاصّ. (1)

تقع فی(181)ورقة،و فی کلّ صفحة(24)سطراً بالخطّ النسخی.

و رمزنا لها ب«ف».

53.مخطوطة مکتبة الروضة الرضویّة المقدّسة فی مشهد،المرقّمة 13826؛

نسخت فی القرن الحادی عشر،و لم نعثر علی اسم ناسخها.

و تحتوی علی قسم الاُصول(من أوّله إلی آخر کتاب العشرة)و کتاب الروضة.

و أوراق من آخر النسخة تختصّ بفهرس أحادیث کتاب الروضة.

کانت هذه النسخة فی ملک ملّا هاشم الواعظ،و أوقفها فی عام 1065 ق لمکتبة مدرسة الفاضلیّة فی مشهد.

و علی هوامشها علامات التصحیح و المقابلة،و حواشٍ و تعلیقات فی توضیح بعض الألفاظ و معانی العبارات بالإمضاءات التالیة:«رفیعا-سلّمه اللّه»،«صالح»، «محمّد صالح»،«خلیل-سلّمه اللّه»،«م ح ق»،«م ق ر»،«ع ب-سلّمه اللّه»،«بدر الدین ره»،«ام ن-قدّس سره»،«ر ف ی-سلّمه اللّه»،و غیرها.

و قرئت النسخة و صحّحت بتمامها عند العلّامة المجلسی رحمه الله،و تشاهد فی موضعین منها خطّه رحمه الله إجازة و بلاغاً و إنهاء،أحدهما فی آخر کتاب العشرة هکذا:

بسم اللّه الرحمن الرحیم.أنهاه الأخ فی اللّه،المحبوب لوجهه سبحانه،مولانا محمّد علیّ المشهدی-وفّقه اللّه تعالی لمراضیه-سماعاً و تصحیحاً و ضبطاً فی مجالس

ص: 168


1- 1).اُنظر:الفهرست للمکتبة،ج 8،ص 54.

آخرها بعض أیّام شهر ربیع الثانی من سنة مائة و ألف،فأجزت له روایته عنّی،و کتب بیمینه الفانیة الجانیة أفقر العباد إلی عفو ربّه الغنی محمّد باقر بن محمّد تقی-عفی عنهما-حامداً مصلّیاً مسلماً.

و ثانیهما فی آخر کتاب الروضة هکذا:«بلغ قراءته أیّده اللّه تعالی». (1)

تقع فی(379)ورقة،و فی کلّ صفحة(24)سطراً بخطّ النستعلیق.

و رمزنا لها ب«جم».

54.مخطوطة مکتبة الروضة الرضویّة المقدّسة فی مشهد،المرقّمة 15759؛

نسخت فی القرن الحادی عشر،و لم نعثر علی اسم الناسخ.

و تحتوی علی قسم الاُصول إلی باب الدعاء للمرض و العلل من کتاب الدعاء.

و قد سقطت عدّة سطور من بعض الصفحات،ثمّ اکملت بتوسّط المصحّح،و هو مولانا محمّد نصیر الإصفهانی حیث صحّحها بتمامها عند العلّامة المجلسی رحمه الله، و علامة البلاغ بخطّ العلّامة رحمه الله بتأریخ ربیع الثانی من عام 1084 ق فی آخر کتاب الحجّة هکذا:

بسم اللّه الرحمن الرحیم:أنهاه المولی الفاضل الصالح التقیّ الذکیّ الألمعی مولانا محمّد نصیر الإصفهانی-أیّده اللّه تعالی-سماعاً و تصحیحاً و تدقیقاً و ضبطاً فی مجالس آخرها أواخر شهر ربیع الثانی من شهور سنة أربع و ثمانین بعد الألف من الهجرة، و أجزت له-دام تأییده-أن یروی عنّی کلّما صحّت لی روایته و إجازته بأسانیدی المعتبرة المتکثّرة المتّصلة إلی أرباب العصمة و الطهارة-صلوات اللّه علیهم أجمعین- و کتب بیمناه الجانیة الفانیة أحقر عباد اللّه محمّد بن محمّد التقی المدعوّ بباقر-عفی عنهما-حامداً مصلّیاً مسلماً.

و فی هوامش النسخة تعلیقات و حواشٍ مفیدة کثیرة بالإمضاءات التالیة:«ملّا خلیل -رحمه اللّه»،«اس م ع-عفی عنه»،«رف ی ع»(ملّا رفیعا النائینی)،«ان م»،«ل م ق-مدّ ظلّه»،«م ق ر-عفی عنه»(المظنون أنّه العلّامة محمّدباقر المجلسی،فیدلّ علی أنّ

ص: 169


1- 1).اُنظر:فهرست دو کتابخانه مشهد،ص 492.

النسخة صحّحت عنده رحمه الله أیضاً)،و غیرها. (1)

تقع فی(287)ورقة،و فی کلّ صفحة(22)سطراً بخطّ النستعلیق الجیّد.

و رمزنا لها ب«جل».

55.مخطوطة مکتبة الروضة الرضویّة المقدّسة فی مشهد،المرقّمة 9905؛

نسخها محمّد شریف بن محمّد صادق الخاتون آبادی،و فرغ من نسخها 9 محرّم الحرام عام 1072ق.

و تحتوی علی قسم الفروع من کتاب الطهارة إلی کتاب الجهاد.

کانت النسخة فی ملک محمّد مؤمن بن محمّد القارئ الکاظمی،و وقفها للمکتبة فی تأریخ شهر جمادی الاُولی من عام 1141 ق.

و علی هوامشها علامات التصحیح و المقابلة و حواشٍ قلیلة،و المظنون أنّ الکاتب کان عالماً بالطبّ،و یعیش فی زمن أحد حکّام عهد الصفویّة قریب المنزلة من الحاکم، و قد عرّف فی بعض حواشیه کُتبه فی الطبّ،منها: حافظ الأبدان ، شرح طبّ الإمام الصادق علیه السلام ، شرح الموجز فی الطبّ ،و غیرها. (2)

تقع فی(344)ورقة،و فی کلّ صفحة(18)سطراً بالخطّ النسخیّ،و بعضها بخطّ النستعلیق.

و رمزنا لها ب«غ».

56.مخطوطة مکتبة الروضة الرضویّة المقدّسة فی مشهد،المرقّمة 14071؛

نسخت فی القرن الحادی عشر،و لم نعثر علی اسم ناسخها.

و تحتوی علی قسم الاُصول إلی کتاب الحجّة،سوی عدّة أبواب من الکتاب المذکور.

و علی هوامشها علامات المقابلة و التصحیح،و علیها أیضاً حواشٍ و تعلیقات بإمضائین:«ح ل-سلّمه اللّه»و«ق».و الخطّ فی الحواشی یشبه خطّ الشیخ البهائی رحمه الله.

ص: 170


1- 1).اُنظر:الفهرست للمکتبة،ج 14،ص 411.
2- 2) .اُنظر:الفهرست للمکتبة،ج 14،ص 422.

و قرئت النسخة عند أحد علماء العهد الصفوی،و تشاهد فی موضعین منها علامة البلاغ سماعاً مع صورة إجازته،و قال المفهرس:إنّهما للعلّامة المجلسی رحمه الله،و اللّه هو العالم. (1)

تقع فی(218)ورقة،و فی کلّ صفحة(21)سطراً بالخطّ النسخی.

و رمزنا لها ب«ح».

57.مخطوطة مکتبة الروضة الرضویّة المقدّسة فی مشهد،المرقّمة 7854؛

نسخها محمّد کریم بن قرابیک القیربائی،و فرغ منها فی سلخ جمادی الآخرة من عام 1075 ق فی مدرسة الصادقیّة بتبریز.

و تحتوی علی قسم الاُصول بتمامه.

و علی هوامشها علامات التصحیح و المقابلة،و حواشٍ مفیدة بالرموز التالیة:

«خلیل-حفظه اللّه»،«ص ح م د-مدّ ظلّه»،«محمّد صالح-مدّ ظلّه»،«ام ن الإسترآبادی المکّی-رحمه اللّه»،«حسن-رحمه اللّه»،«م ن ر-رحمه اللّه»،«ح ک-رحمه اللّه»، «مجذوب-دام ظلّه»،«م ب-سلّمه اللّه»،«محسن-سلّمه اللّه»و غیرها.

و تشاهد أیضاً علامات البلاغ موجزة فی بعض المواضع،منها فی الصفحة (398). (2)

تقع فی(345)ورقة،و فی کلّ صفحة(23 إلی 24)سطراً بالخطّ النسخی.

و رمزنا لها ب«بو».

58.مخطوطة مکتبة الروضة الرضویّة المقدّسة فی مشهد،المرقّمة 18011؛

نسخها عبدالضامن بن حیار النبیلی،و فرغ عنها فی العاشر من محرّم الحرام عام 1076 ق.

و تحتوی علی قسم الاُصول من کتاب التوحید إلی کتاب العشرة.

کانت النسخة فی ملک آیة اللّه السیّد موسی الشبیری-حفظه اللّه-و وقفت للمکتبة فی تأریخ 1411 ق.

ص: 171


1- 1).اُنظر:الفهرست للمکتبة،ج 14،ص 403.
2- 2) .اُنظر:الفهرست للمکتبة،ج 14،ص 404.

و علی هوامش النسخة علامات التصحیح و المقابلة،و تشاهد فی الورقة الأخیرة منها علامة بلاغ هکذا:

بلغ سماعاً من أوّله إلی آخره کاتبه-أیّده اللّه تعالی-و ذلک فی مجالس آخرها شهر ربیع الأوّل سنة 1076 ق.و کتب العبد محمّد الحرّ،وفّقه اللّه.

ثمّ کتب فی ذیل العبارات المذکورة بخطّ آخر هکذا:

هذا لیس بخطّ صاحب الوسائل -قدّس سرّه-و کذا ما فی غیر واحد من مواضع الکتاب،و إنّما هی صورة خطّه فی نسخة مصحّحة عنده بالسماع و المقابلة،و هذه النسخة غیر مصحّحة؛إذ فیها و فی حواشیها أغلاط. (1)

تقع فی(396)ورقة،و فی کلّ صفحة(22 إلی 23)سطراً بالخطّ النسخیّ الجیّد.

و رمزنا لها ب«و».

59.مخطوطة مکتبة الروضة الرضویّة المقدّسة فی مشهد،المرقّمة 2109؛

نسخت فی عام 1083 ق،و لم نعثر علی اسم ناسخها.

و تحتوی علی قسم الاُصول من أوّله إلی کتاب فضل القرآن،سوی عدّة أبواب سقطت من بعض الکتب.

و علی هوامشها علامات التصحیح و المقابلة،و قرئت و قوبلت من أوّل کتاب الإیمان و الکفر إلی آخرها بتوسّط محبّ علیّ التونی عند رفیع الدین محمّد خادم الیزدی،و یشهد له ما کتب فی الصفحة(470)هکذا:

قد قرأ علیّ،و قابل لدیّ من أوائل کتاب الإیمان إلی هنا الفاضل الصالح الزکیّ مولانا محبّ علیّ التونی قراءة إتقان و تحقیق-أیّده اللّه سبحانه،و هداه سواء الطریق-و أنا العبد المذنب النادم رفیع الدین محمّد الیزدی الخادم،مصلّیاً مسلماً،و الحمد للّه ربّ العالمین.

و علیها أیضاً حواشٍ و تعلیقات کثیرة بالرموز التالیة:«سع رحمه اللّه»،«ملّا صالح(ره)»،«رفیعا»،«ام ن رحمه اللّه»،و غیرها. (2)

ص: 172


1- 1).اُنظر:الفهرست للمکتبة،ج 14،ص 410.
2- 2) .اُنظر:الفهرست للمکتبة،ج 5،ص 144.

تقع فی(269)ورقة،و فی کلّ صفحة(29)سطراً بالخطّ النسخی.

و رمزنا لها ب«بد».

60.مخطوطة مکتبة مدرسة المروی فی طهران،المرقّمة 194؛

نسخها علیّ بن محمّد بن علیّ بن عمران بن حسن الجینبی البحرانی،و فرغ منها عام 1079 ق.

و تحتوی علی قسم الاُصول بتمامه.

و علی هوامشها علامات التصحیح و المقابلة،و تعلیقات کثیرة مفیدة من دون رمز خاصّ،أو توقیع مخصوص.

و تشاهد فی الورقة الأخیرة علامة إنهاء سماعاً کتبه الشیخ صالح البحرانی فی عام 1088 ق،و متنه هکذا:

انتهی سماعه علیّ من أوّله إلی آخره فی الیوم التاسع و العشرین من شهر ذی القعدة الحرام لسنة 1088 ق،و أنا أقلّ خلق اللّه تعالی صالح بن عبدالکریم البحرانی.... (1)

تقع فی(255)ورقة،و فی کلّ صفحة(27)سطراً بالخطّ النسخی.

و رمزنا لها ب«جف».

61.مخطوطة مکتبة الروضة الرضویّة المقدّسة فی مشهد،المرقّمة 20643؛

نسخت فی القرن الحادی عشر،و لم نعثر علی اسم ناسخها.

و تحتوی علی الکتب التالیة:الإیمان و الکفر،و الدعاء،و فضل القرآن،و العشرة (من قسم الاُصول)و کتاب الروضة.

کانت النسخة فی ملک الشیخ الجلیل علیّ بن محمّد بن حسن بن زین الدین العاملی،و یوجد فی الورقة الاُولی خاتمه البیضوی مسجّع فی أطرافه:«اللّه محمّد علیّ فاطمة حسن حسین علیّ محمّد جعفر موسی علیّ محمّد علیّ حسن محمّد»،و فی وسطه:«عبدهم علیّ بن محمّد».

و تشاهد أیضاً علامة تصحیحه و مقابلته مع نسخة عتیقة فی مواضع من النسخة؛منها فی صفحة(290)هکذا:«بلغ مقابلة بعون اللّه تعالی،فصحّ سوی ما زاغ عنه البصر».

ص: 173


1- 1).اُنظر:الفهرست للمکتبة،ص 203.

و منها فی صفحتی(413 و 452)و آخر النسخة هکذا:«بلغ مقابلة بالکتاب الذی کتب منه،و الحمد للّه-ع ل».

و توجد أیضاً علیها حواشٍ و تعلیقات اخری من الکاتب برمز«ع ل». (1)

تقع فی(372)ورقة،و فی کلّ صفحة(21 إلی 23)سطراً بالخطّ النسخیّ الجیّد.

و رمزنا لها ب«د».

62.مخطوطة مکتبة الروضة الرضویّة المقدّسة فی مشهد،المرقّمة 15762؛

نسخت فی عام 1100 ق،و ناسخها مجهول.

و تحتوی علی الکتب التالیة:الوصایا،المواریث،الحدود،الدیات،الشهادات، القضاء،الأیمان و النذور و الکفّارات.

و علی هوامش النسخة علامات التصحیح و المقابلة،و قوبلت بتمامها عند العلّامة المجلسی رحمه الله،و تشاهد علامة بلاغ منه فی آخر النسخة هکذا:«ثمّ بلغ سماعاً وفّقه اللّه تعالی».

و علیها أیضاً حواشٍ قلیلة فی توضیح بعض اللغات الغامضة من دون رمز. (2)

تقع فی(149)ورقة،و فی کلّ صفحة(25)سطراً بخطّ النستعلیق.

و رمزنا لها ب«ک».

63.مخطوطة مکتبة الروضة الرضویّة المقدّسة فی مشهد،المرقمّة 20271؛

کتبها فرج اللّه بن الشیخ عبداللّه بن نصر الحویزاوی،و فرغ عنها عام 1095 ق.

و تحتوی علی قسم الفروع من کتاب النکاح إلی کتاب الدیات.

کانت النسخة فی عام 1401 ق فی ملک السیّد مصطفی الحسینیّ الصفائیّ الخوانساری،و هو یشهد بخطّه علی أنّ النسخة قد صحّحت عند الشیخ الحرّ العاملی رحمه الله،لکن لم نعثر علی قرینة تؤیّده. (3)

ص: 174


1- 1).اُنظر:فهرست هزار و پانصد نسخۀ خطّی،ص 194.
2- 2) .اُنظر:الفهرست للمکتبة،ج 14،ص 417.
3- 3) .اُنظر:الفهرس الإهدائی للمکتبة،ص 191.

تقع فی(155)ورقة،و فی کلّ صفحة(27)سطراً بالخطّ النسخی الجیّد.

و رمزنا لهذه النسخة ب«س».

64.مخطوطة مکتبة الروضة الرضویّة المقدّسة فی مشهد،المرقّمة 2108؛

نسخها محمّد باقر بن محمّد تقی،و تأریخ النسخ عام 1097 ق.

و تحتوی علی قسم الاُصول من کتاب العقل و الجهل إلی باب حسن الصحابة من کتاب المعیشة،و سقطت عدّة أبواب أیضاً من بعض الکتب.

علی هوامشها علامات التصحیح و المقابلة،و حواشٍ و تعلیقات مفیدة بالرموز التالیة:«م ق ر»(الظاهر أنّه الکاتب)،«م ق ر-دام ظلّه»(و هو العلّامة المجلسی رحمه الله)،«ام ن»(محمّد أمین الإسترآبادی)،«رفیعا»،«صالح»،«هاشم-سلّمه اللّه»،«منه-دام ظلّه»، «صدر»،«شیخ محمّد»،«میرزا محمّد سلّمه اللّه»،«مرتضی سلّمه اللّه»و غیرها.

و تشاهد أیضاً علامة بلاغ المجلسی رحمه الله بخطّه فی مواضع عدیدة من صفحة(342) إلی آخر النسخة،و نصّها هکذا:«بلغ سماعاً أیّده اللّه تعالی».

تقع فی(298)ورقة،و فی کلّ صفحة(24)سطراً بالخطّ النسخی.

و رمزنا لها ب«بج».

65.مخطوطة مکتبة الإسکندریّة بمصر،المرقّمة 1299 ب؛

نسخت فی القرن الحادی عشر،و لم نعثر علی اسم ناسخها.

و تحتوی علی قسم الفروع من أوّله إلی آخر کتاب المعیشة.

و علی هوامشها علامات التصحیح و المقابلة،و تعلیقات و حواشٍ مفیدة بالإمضاءات التالیة:«ص»(المظنون أنّه الشیخ صالح بن عبدالکریم البحرانی)،«ف»، «ق»،و«ح م ز ه ج».

و الظاهر أنّ النسخة قوبلت و صحّحت عند الشیخ صالح البحرانی المذکور(ت 1098 ق)،و تشاهد فی مواضع مختلفة منها علامات البلاغ سماعاً و مقابلة،و یوجد أیضاً فی موضعین منها إنهاءان بخطّه رحمه الله؛أحدهما فی آخر کتاب الطهارة صفحة 166 (لم یقرء دقیقاً)،و ثانیهما فی آخر کتاب الصلاة صفحة 326 هکذا:

أنهاه سماعاً علیّ من أوّله إلی هنا إلّاقلیلاً من سماع حافظ،فأجزت له روایته عنّی

ص: 175

بطریقی الوصیلة إلی مؤلّفه من کلّ ما علیه جائز و...و أنا أحقر عباد اللّه تعالی صالح بن عبدالکریم البحرانی فی عشر من شهر صفر من شهور سنة 1077 ق....

تقع فی(508)أوراق،و فی کلّ صفحة(25)سطراً بالخطّ النسخی.

و رمزنا لها ب«جن».

66.مخطوطة مکتبة الروضة الرضویّة المقدّسة فی مشهد،المرقّمة 16966؛

نسخت فی القرن الحادی عشر،و لم نعثر علی اسم الناسخ.

و تحتوی علی قسم الاُصول من أوّله إلی آخر کتاب الإیمان و الکفر.

و قد کتب الشیخ الحرّ رحمه الله فی الورقة الاُولی منها:«قد تسلّمت هذا الکتاب من وکلاء الواقف النبیل فی حضوره-أیّده اللّه تعالی-...و قد حرّره محمّد الحسن العاملی فی مشهد المقدّس،علی مشرّفه السلام».

و علی هوامش النسخة تعلیقات بالرموز التالیة:«م ح ق-دام ظلّه»،«رفیعا-دام فیضه»و غیرهما.

و تشاهد فی الصفحة(17)علامة بلاغ هکذا:«بلغ قبالاً بحمد اللّه تعالی». (1)

تقع فی(205)أوراق،و فی کلّ صفحة(25)سطراً بالخطّ النسخی.

و رمزنا لها ب«ض».

67.مخطوطة مکتبة مدرسة نوّاب فی مشهد،المرقّمة 41؛

نسخها إبراهیم بن محمّدرضا فی القرن الحادی عشر.

و تحتوی علی قسم الاُصول بتمامه.

و کانت النسخة فی ملک علاء الملک فاضل خان،و تشاهد علامة تملّکه و خاتمه فی الورقة الاُولی.

و علی هوامشها علامات قلیلة للتصحیح و المقابلة. (2)

تقع فی(277)ورقة،و فی کلّ صفحة(27)سطراً بالخطّ النسخیّ الجلی.

ص: 176


1- 1).اُنظر:الفهرست للمکتبة،ج 14،ص 407.
2- 2) .اُنظر:فهرست دو کتابخانه مشهد،ص 492.

و رمزنا لها ب«بل».

68.مخطوطة المکتبة الوطنیّة فی طهران،المرقّمة 2049؛

المظنون أنّ کاتبها هو الّذی قد حشّاها،و هو محمّد علیّ التنکابنی،و فرغ من نسخها فی القرن الحادی عشر.

و تحتوی علی قسم الاُصول إلی کتاب التوحید فقط.

و علی هوامشها علامات التصحیح و المقابلة،و تشاهد فی الصفحة(362)علامة بلاغ موجزة،و الظاهر أنّ النسخة قد قرئت و قوبلت و صحّحت بتوسّط المولی محمّد علیّ التنکابنی عند المولی بهاء الدین محمّد بن محمّد باقر الحسینی،و إجازته روایة له موجودة فی الصفحة(473)مفصّلاً.

و علیها أیضاً حواشٍ و تعلیقات کثیرة بالرموز التالیة:«بهاء الحسینی-مدّ ظلّه»، «محمّد علیّ-عفی عنه»،«ص ح-رحمه اللّه»،«ام ن-رحمه اللّه»،«م ق ر-ره»،«م ت ق»،«العلّامة الصدر-قدّس سرّه»،«میرزا رفیعا-رحمه اللّه»،«محمّد رفیع-مدّ ظلّه العالی»،«وافی»و غیرها. (1)

تقع فی(224)ورقة،و فی کلّ صفحة(19)سطراً بالخطّ النسخی.

و رمزنا لها ب«جط».

69.مخطوطة مکتبة شخصیّة بشیراز،و لم تکن مرقومة؛

نسخها شخص مسمّی بمصطفی،فی القرن الحادی عشر.

و تحتوی علی قسم الاُصول،سوی عدّة أبواب سقطت من بعض الکتب.

و علی هوامشها علامات التصحیح و المقابلة،و علیها أیضاً حواشٍ و تعلیقات کثیرة مفیدة بالرموز التالیة:«خلیل-رحمه اللّه»،«صالح»،«ق»،«میر محمّد مؤمن»،«ب هی- ره»،«ام ن-ره»،«م ح ق ی-ره»،«م ت ق ی»،«و م ق ر»و غیرها.

و تشاهد علی الورقة الاُولی و الأخیرة منها علامات التملّک،منها لعلیّ رضا بن محمّد صادق الموسویّ الحسینی،و منها لیوسف الصدّیق،و غیرهما.

و تشاهد فیها أیضاً علامات البلاغ مقابلةً موجزة فی مواضع متعدّدة بدون إمضاء.

ص: 177


1- 1).اُنظر:الفهرست للمکتبة(میکرو فیلم)،ج 11،ص 187.

تقع فی(186)ورقة،و فی کلّ صفحة(19)سطراً بالخطّ النسخیّ الجیّد.

و رمزنا لها ب«جک».

70.مخطوطة مکتبة مرکز إحیاء التراث الإسلامی فی قمّ،المرقّمة 306؛

نسخها عطیّة بن عبدالرحمان بن ناصر بن علیّ بن أجود آل بوخمیس الجزائری،و أدرج تأریخ الفراغ من نسخها فی آخر کتاب العشرة:یوم الثلثاء 24 شهر صفر من عام 1099 ق؛ و فی آخر کتاب الروضة:یوم الأحد 10 شهر جمادی الثانیة عام 1099 ق.

و تحتوی علی قسمی الاُصول و الروضة،سوی عدّة أوراق سقطت من بعض الکتب.

و علی هواشها علامات التصحیح و المقابلة،و علیها أیضاً حواشٍ و تعلیقات بالإمضاءات التالیة:«م ح ق-مدّ ظلّه»،«م ق ر-عفی عنه»،«ر م ن»،«عبداللّه الموسوی» و غیرها. (1)

تقع فی(294)ورقة،و فی کلّ صفحة(27)سطراً بالخطّ النسخی.

و رمزنا لها ب«ألف».

71.مخطوطة مکتبة الروضة الرضویّة المقدّسة فی مشهد،المرقّمة 2115؛

نسخت فی شهر ذی القعدة من عام 1120 ق،و لم نعثر علی اسم ناسخها،إلّاأنّ المظنون هو الذی کتب الحواشی و التعلیقات أیضاً،و هو أحمد بن محمّد هادی الحسینی الخاتون آبادی الإصفهانی.

و تحتوی علی قسم الفروع من أوّله إلی کتاب المعیشة.

و قرئت النسخة و قوبلت من کتاب الجهاد إلی آخر کتاب المعیشة بتوسّط شخص فاضل،و فرغ عنها فی ربیع الأوّل من عام 1220 ق.

و تشاهد إجازتان للکاتب روایة؛إحداهما:من ناحیة الشیخ أحمد بن علیّ الحسینیّ الموسویّ البحرانی فی الصفحة(594)،و ثانیهما:من ناحیة الشیخ محمّد بن یوسف بن علیّ فی تأریخ 1122ق فی الصفحة(595).

و علیها أیضاً حواشٍ و تعلیقات أکثرها بخطّ السیّد أحمد الخاتون آبادی بالرموز

ص: 178


1- 1).اُنظر:الفهرست للمکتبة،ج 1،ص 412.

التالیة:«ب ه ره»،«م ق ر-ره»،«م ت ق-ره»،«خلیل»،«محمّد علیّ-عفی عنه»، «مولانا محمّد مؤمن-ره»،«مؤمن-سلّمه اللّه»،«ک»،«س»،«ع»،«اه-ره»(المظنون أنّه الملّا عبداللّه التستری)،و غیرها. (1)

تقع فی(358)ورقة،و فی کلّ صفحة(27)سطراً بالخطّ النسخی.

و رمزنا لها ب«بز».

72.مخطوطة مکتبة مسجد نو بازار فی إصفهان،من دون الرقم؛

نسخت فی القرن الثانی عشر،و لم نعثر علی اسم ناسخها.

و تحتوی علی قسم الفروع من کتاب الطهارة إلی کتاب المعیشة.

و علی هوامشها علامات تصحیح و مقابلة قلیلة،و علیها أیضاً حواشٍ أکثرها کانت من المولی مراد التفرشی،و بعضها برمز«ب هی-ره».

و یفهم من بعض حواشیه کإفاداته فی صفحتی(133 و 135)أنّ النسخة قوبلت و صحّحت مع نسخة المولی مراد التفرشی بتمامها.

تقع فی(354)ورقة،و فی کلّ صفحة(25)سطراً بالخطّ النسخیّ الجیّد.

و رمزنا لها ب«جی».

73.مخطوطة مکتبة حجّة الإسلام الگلپایگانی فی گلپایگان،المرقّمة 55؛

نسخت فی القرن الثانی عشر و الثالث عشر،و لم نعثر علی اسم ناسخها.

و تحتوی علی قسم الاُصول من کتاب الإیمان و الکفر إلی کتاب العشرة،سوی عدّة أوراق سقطت من بعض الأبواب.

و علی هوامشها علامات التصحیح و المقابلة،و تعلیقات مختصرة فی توضیح الألفاظ الغامضة و العبارات الموهمة. (2)

تقع فی(248)ورقة،و فی کلّ صفحة(23)سطراً بالخطّ النسخی.

و رمزنا لها ب«جق».

ص: 179


1- 1).اُنظر:الفهرست للمکتبة،ج 5،ص 146.
2- 2) .اُنظر:فهرست نسخه های خطّی کتابخانه های گلپایگان،ص 46.
توزیع النسخ المعتمدة علی موضوعات الکتاب

صوره

ص: 180

صوره

ص: 181

شکر و تقدیر
المساهمون

و فی الختام نقدّم بالشکر الجزیل و الثناء الجمیل لإخواننا المحقّقین الکرام الذین بذلوا ما بوسعهم فی إنجاز هذا المشروع المهمّ طیلة سبع سنین،و هم:

1.آیة اللّه الشیخ نعمة اللّه الجلیلی رحمه الله،حیث کان من الأرکان الأساسیة لهذا القسم، و قد أخذ علی عاتقه أشقّ الأعمال و أحمزها و کان عالماً فاضلاً محقّقاً مدقّقاً حقّاً،و کنّا نرجع إلیه فی کثیر من أعمالنا،و قد عاجله الأجل بعد إتمام مراحل العمل جمیعها قبل طبع الکتاب،فرحمه اللّه و جعل الجنّة مثواه.

2.السیّد علی رضا الحسینی.

3.الشیخ علی الحمیداوی.

4.الشیخ جواد فاضل البخشایشی.

5.السیّد محمود الطباطبایی.

6.الشیخ حمید الأحمدی الجلفایی.

7.الشیخ مسلم مهدی زاده.

8.الشیخ غلام حسین قیصریه ها.

9.حمید الکنعانی.

10.السیّد محمّد الموسوی.

11.الشیخ أحمدرضا شاه جعفری.

12.السیّد هاشم الشهرستانی.

ص: 183

13.الشیخ أحمد عالیشاهی.

14.الشیخ محمدعلی بازوبندی.

15.علی عباسپور.

کما و نشکر أخوتنا الذین اشترکوا فی نضد الحروف و الإخراج الفنّی و المقابلة المطبعیة،وهم:مجید بابکی الرسکتی،السید علی موسوی کیا،علی الأکبری،محمود طرازکوهی،سیّد مرتضی عیسی زاده،جواد رجائی نیا.

و نحمد اللّه سبحانه و تعالی حمداً کثیراً علی توفیقه إیّانا لإتمام تحقیق هذا السفر العظیم بعد عمل متواصل دام سبع سنین،فله الحمد أوّلاً و آخراً کما هو أهله،و نصلّی و نسلّم علی سیّدنا و سیّد الکونین،خاتم النبیّین محمّد و آله المعصومین،سیّما بقیّة اللّه فی الأرضین،حجّة اللّه و ولیّه فی أرضه و بلاده،و خلیفته علی خلقه و عباده؛و الحجّة القائم المهدیّ المنتظر،و نهدی إلیه بضاعتنا المزجاة،و نقول «یا أَیُّهَا الْعَزِیزُ مَسَّنا وَ أَهْلَنَا الضُّرُّ وَ جِئْنا بِبِضاعَةٍ مُزْجاةٍ فَأَوْفِ لَنَا الْکَیْلَ وَ تَصَدَّقْ عَلَیْنا إِنَّ اللّهَ یَجْزِی الْمُتَصَدِّقِینَ» .

محمّد حسین الدرایتی

قسم إحیاء التراث فی مرکز بحوث دار الحدیث

ربیع الأوّل 1430ه.ق/اسفند 1387ه.ش

ص: 184

اشاره

فی الختام نری من الواجب علینا أن نتقدّم بخالص شکرنا إلی کلّ من ساهم معنا فی تحقیق و إخراج هذا السفر القیّم بهذه الحلّة،و شارکنا فی إنجاز هذا المشروع العظیم، و هم:

1.العالم المحقّق و الفقیه المدقّق سماحة آیة اللّه السیّد موسی الشبیری الزنجانی دامت إفاضاته،حیث وجّه إلینا إرشادات و توجیهات قیّمة أخذناها بنظر الاعتبار فی جمیع مراحل عملنا.

2.فضیلة الاُستاذ الجلیل العلّامة آیة اللّه الشیخ جعفر السبحانی دامت برکاته،حیث لاحظ عملنا و أرشدنا و أثنی علی محقّقینا و أتحفنا بتقریظ ممتع قد تقدّم نقله.

3.سماحة آیة اللّه محمدی ری شهری سادن روضة حضرة السیّد عبد العظیم الحسنی و رئیس مؤسسة دار الحدیث،و هکذا سماحة حجة الاسلام و المسلمین مهدی المهریزی رئیس مرکز البحوث فی مؤسسة دار الحدیث،حیث راعوا العمل بجدّ وسعی دائبین و فی طیلة مراحله.

4.سماحة الاُستاذ الفاضل حجة الإسلام و المسلمین السیّد محمّد جواد الشبیری زیدعزّه،حیث کان یوجّه لنا النصائح و الملاحظات المفیدة فی عملنا،و بذل لنا المشاورة فی تحقیق أسناد روایات الکافی.

5.سماحة آیة اللّه الشیخ رضا الاُستادی،و المحقّق الشهیر حجة الإسلام و المسلمین السیّد محمّد رضا الحسینی الجلالی،و حجج الإسلام:رضا المختاری، و عبد الهادی المسعودی و محمّد کاظم رحمان ستایش،و محمّد إحسانی فر،و إحسان سرخه ای و علی أوسط الناطقی،و حیدر المسجدی،لاشتراکهم فی مشاورتنا فی مراحل مختلفة من العمل.

6.و لا ننسی أن نشکر أخوتنا مسؤولی المکاتب العامّة و الخاصّة و الذین بذلوا

ص: 182

جهدهم فی تهیئة النسخ الخطّیة،و هم:حجة الإسلام و المسلمین الدکتور السیّد محمود المرعشی النجفی مسؤول مکتبة آیة اللّه المرعشی رحمه الله و حجة الإسلام و المسلمین طالب الحقّ مسؤول مخطوطات الروضة الرضویة المقدّسة فی ذلک الوقت،و سماحة حجة الإسلام و المسلمین السیّد أحمد الحسینی الاشکوری مسؤول مرکز إحیاء التراث الإسلامی،و حجة الإسلام السیّد محمّدعلی أبهری مسؤول مکتبة مجلس الشوری الإسلامی فی ذلک الوقت،و الأخ الفاضل أبو الفضل عرب زاده مسؤول مکتبة آیة اللّه السیّد محمدرضا الگلپایگانی رحمه الله.

4.نماذج مصوّرة من المخطوطات

ص: 185

ص: 186

ص: 187

ص: 188

ص: 189

ص: 190

ص: 191

ص: 192

ص: 193

ص: 194

ص: 195

ص: 196

ص: 197

ص: 198

ص: 199

ص: 200

ص: 201

ص: 202

ص: 203

ص: 204

ص: 205

ص: 206

ص: 207

ص: 208

ص: 209

ص: 210

ص: 211

ص: 212

ص: 213

ص: 214

ص: 215

ص: 216

ص: 217

ص: 218

ص: 219

ص: 220

ص: 221

ص: 222

ص: 223

ص: 224

ص: 225

ص: 226

ص: 227

ص: 228

ص: 229

ص: 230

ص: 231

ص: 232

ص: 233

ص: 234

ص: 235

ص: 236

ص: 237

ص: 238

ص: 239

ص: 240

ص: 241

ص: 242

ص: 243

ص: 244

ص: 245

ص: 246

ص: 247

ص: 248

ص: 249

ص: 250

ص: 251

ص: 252

ص: 253

ص: 254

ص: 255

ص: 256

ص: 257

ص: 258

فهرس المطالب

إرشادات و توجیهات سماحة آیة اللّه5

السید موسی الشبیری الزنجانی(دامت برکاته)5

تقریظ سماحة آیة اللّه الشیخ جعفر السبحانی(دامت برکاته)9

المدخل

1.حیاة الشیخ الکلینی13

الأوّل: الحیاة السیاسیّة و الفکریّة فی عصر الکلینیّ 15

المبحث الأوّل:الحیاة السیاسیّة و الفکریّة فی الریّ 16

المطلب الأوّل:الحیاة السیاسیّة فی الریّ 16

المطلب الثانی:الحیاة الثقافیّة و الفکریّة فی الریّ 18

1-الخوارج 19

2-النواصب 20

3-المعتزلة 20

4-الزیدیّة 21

5-النجاریّة 21

6-المذاهب العامّیّة 22

7-المذهب الشیعی 22

المبحث الثانی : بغداد سیاسیّاً و فکریّاً فی عصر الکلینی 23

المطلب الأوّل:الحیاة السیاسیّة ببغداد 23

أوّلاً-نظام ولایة العهد 24

ثانیاً-عبث الخلفاء العبّاسیّین و لهوهم و سوء سیرتهم 24

ثالثاً-مجیء الصبیان إلی الحکم 25

رابعاً-تدخّل النساء و الخدم و الجواری فی السلطة 25

خامساً-تدخّل الأتراک فی سیاسة الدولة و تحکّمهم فی مصیر العبّاسیّین 26

سادساً-تدهور الوزارة 27

سابعاً-الثورات الملتزمة و الحرکات المتطرّفة التی أضعفت السلطة 27

ص: 259

ثامناً-انفصال الأقالیم و استقلال الأطراف 28

المطلب الثانی:الحیاة الثقافیّة و الفکریّة ببغداد 28

أوّلاً-مرکزیّة بغداد و شهرتها العلمیّة 28

ثانیاً-أوجه النشاط الثقافی و الفکری و المذهبی ببغداد 29

الثانی: الهویّة الشخصیّة للشیخ الکلینیّ 31

الصنف الأوّل-الألقاب المکانیّة 33

1-الکلینی 33

2-الرازیّ 33

3-البغدادی 33

4-السلسلی 34

الصنف الثانی-الألقاب العلمیّة 34

القسم الأوّل-الألقاب العلمیّة التی أطلقها علیه علماء العامّة 34

القسم الثانی-الألقاب العلمیّة التی أطلقها علیه علماء الإمامیّة 34

رابعاً-ولادته 35

خامساً-نشأته و تربیته،و عقبه،و أصله 36

سادساً-وفاته،تاریخها و مکانها 37

الثالث: أسفار الشیخ الکلینی 41

رحلته العلمیّة فی طلب الحدیث 41

أسباب هجرة الکلینی إلی بغداد 42

الرابع: شیوخ الکلینی و تلامیذه 45

المبحث الأوّل:شیوخه 45

1-أحمد بن إدریس،أبو علیّ الأشعری 45

2-أحمد بن عبداللّه البرقی 45

3-أحمد بن محمّد بن سعید ابن عقدة الحافظ الهَمْدَانی 46

4-أحمد بن محمّد العاصمی 46

5-أحمد بن مهران 46

6-إسحاق بن یعقوب الکلینی 47

7-إسماعیل بن عبداللّه القرشی 47

8-حبیب بن الحسن 48

ص: 260

9-الحسن بن خفیف 48

10-الحسن بن علیّ الدینوری العلوی 48

11-الحسن بن علیّ الهاشمی 49

12-الحسن بن الفضل بن زید الیمانی 49

13-الحسین بن أحمد 49

14-الحسین بن الحسن الحسینی الأسود الهاشمی العلوی الرازی 49

15-الحسین بن محمّد بن عامر،أبو عبداللّه الأشعری 50

16-حُمَیْد بن زیاد 50

17-داود بن کُوْرَة،أبو سلیمان القمّی 51

18-سعد بن عبداللّه الأشعری 51

19-عبداللّه بن جعفر الحمیری 52

20-علیّ بن إبراهیم بن هاشم القمّی 52

21-علیّ بن إبراهیم الهاشمی 52

22-علیّ بن الحسین السعدآبادی 53

23-علیّ بن محمّد بن سلیمان 53

24-علیّ بن محمّد بن أبی القاسم ماجیلویه 54

25-علیّ بن محمّد الکلینی الرازی 54

26-علیّ بن موسی بن جعفر بن أبی جعفر الکُمَندانیّ 54

27-القاسم بن العلاء الهَمَدانی 55

28-محمّد بن أحمد الخفّاف النیسابوری 55

29-محمّد بن أحمد بن عبدالجبّار 56

30-محمّد بن أحمد القمّی 56

31-محمّد بن إسماعیل 56

32-محمّد بن جعفر الأسدی 56

33-محمّد بن جعفر الرزّاز،أبو العبّاس الکوفی 58

34-محمّد بن الحسن الصفّار 58

35-محمّد بن الحسن الطائی الرازی 59

36-محمّد بن الحسن الطاطری 59

37-محمّد بن عبداللّه بن جعفر الحمیری 60

ص: 261

38-محمّد بن عقیل الکلینی 60

39-محمّد بن علیّ أبو الحسین الجعفری السمرقندی 60

44-محمّد بن علیّ بن معمّر الکوفی 60

41-محمّد بن محمود،أبو عبداللّه القزوینی 61

42-محمّد بن یحیی العطّار 61

43-أبو بکر الحبّال 61

44-أبو حامد المراغی 61

45-أبو داود 62

مشایخ العدّة 62

الطائفة الاُولی-العِدّة المعلومة 62

1-عِدَّة الکلینی عن أحمد بن محمّد بن عیسی الأشعری 62

2-عِدَّة الکلینی عن أحمد بن محمّد بن خالد البرقی 63

3-عِدّة الکلینی عن سهل بن زیاد 63

الطائفة الثانیة-العِدّة المجهولة فی الکافی 63

المبحث الثانی:تلامیذه و الراوون عنه 64

1-أحمد بن إبراهیم بن أبی رافع،أبو عبداللّه الصیمری 64

2-أحمد بن أحمد،أبو الحسین الکوفی الکاتب 64

3-أحمد بن الحسن(أو الحسین)،أبو الحسین العطّار 65

4-أحمد بن علیّ بن سعید أبو الحسین الکوفی 65

5-أحمد بن محمّد بن الحسن بن الولید أبو الحسن القمّی 65

6-أحمد بن محمّد بن علیّ الکوفی 66

7-إسحاق بن الحسن بن بکران العقرانی،أبو الحسین(الحسن)التمّار 66

8-جعفر بن محمّد بن قولویه 66

9-الحسن بن أحمد المؤدّب 67

10-الحسین بن إبراهیم بن أحمد بن هشام المؤدّب 67

11-الحسین بن صالح بن شعیب الجوهری 67

12-عبداللّه بن محمّد بن ذکوان 68

13-عبدالکریم بن عبداللّه بن نصر،أبو الحسین البزاز 68

14-علیّ بن أحمد الرازی 68

ص: 262

15-علیّ بن أحمد بن محمّد بن عمران أبو القاسم الدقّاق 68

16-علیّ بن أحمد بن موسی الدقّاق 69

17-علیّ بن عبداللّه الورّاق 69

18-علیّ بن محمّد بن عبدوس،أبو القاسم الکوفی 69

19-محمّد بن إبراهیم النعمانی 69

20-محمّد بن إبراهیم بن یوسف الکاتب الشافعی 69

21-محمّد بن أحمد بن حمدون أبو نصر الواسطی 70

22-محمّد بن أحمد بن عبداللّه الصفوانی 70

23-محمّد بن أحمد بن محمّد بن سنان،أبو عیسی الزاهری 70

24-محمّد بن الحسین البَزَوفَری 71

25-محمّد بن علیّ بن أبی طالب أبو الرجاء البلدی 71

26-محمّد بن علیّ بن الحسین بن موسی بن بابویه(الشیخ الصدوق) 71

27-محمّد بن علیّ ماجیلویه 72

28-محمّد بن محمّد بن عصام الکلینی 72

29-محمّد بن موسی المتوکّل 73

30-هارون بن موسی،أبو محمّد التلعکبری 73

31-أبو جعفر الطبری 73

32-أبو الحسن بن داود 73

33-أبو سعد الکوفی 74

34-أبو غالب الزراری 74

35-أبو المفضّل الشیبانی 74

الخامس: مؤلّفات ثقة الإسلام الکلینی 75

أوّلاً-کتاب تعبیر الرؤیا 75

ثانیاً-کتاب الردّ علی القرامطة 75

ثالثاً-کتاب رسائل الأئمّة: 76

رابعاً-کتاب الرجال 77

خامساً-کتاب ما قیل فی الأئمّة:من الشعر 77

سادساً-کتاب خصائص الغدیر،أو خصائص یوم الغدیر 78

سابعاً-کتاب الکافی 78

ص: 263

السادس: ما قاله العلماء الکلینی 79

2.کتاب الکافی83

حکایة عرض الکافی علی الإمام المهدی علیه السلام 92

بیان موقف علماء الشیعة من أحادیث الکافی 95

منهج الکلینی فی أسانید الکافی 96

منهج الکلینی فی متون الکافی 100

تبویب و ترتیب الکافی 102

شبهة فصل کتاب الروضة عن الکافی 103

جواب هذه الشبهة 104

التعریف بکتاب الروضة 108

3.عملنا فی الکتاب111

مراحل التحقیق114

المرحلة الاُولی:معرفة النسخ الخطّیّة و تقییمها 114

المرحلة الثانیة:معرفة المصادر التی تعدّ نسخة فرعیّة للکافی 115

المرحلة الثالثة:مقابلة الکافی مع النسخ الخطّیّة و الفرعیّة 117

المرحلة الرابعة:تصحیح المتون و تقویمها 118

المرحلة الخامسة:تصحیح و تحقیق أسناد الکافی 122

المرحلة السادسة:تخریج الأحادیث 127

المرحلة السابعة:التعلیقات الإیضاحیّة 129

المرحلة الثامنة:الإعراب و علامات الترقیم 130

المرحلة التاسعة:تنسیق الهوامش بنمط واحد 131

المرحلة العاشرة:التدقیق و المراجعة 132

تنبیهات ثلاث 133

وصف المخطوطات المعتمده فی التحقیق135

توزیع النسخ المعتمدة علی موضوعات الکتاب 180

شکر و تقدیر182

المساهمون 183

4.نماذج مصوّرة من المخطوطات185

ص: 264

خطبة الکتاب

ص: 1

ص: 2

1 / 2

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحیمِ(1)

الْحَمْدُ لِلّهِ الْمَحْمُودِ لِنِعْمَتِهِ(2) ، الْمَعْبُودِ لِقُدْرَتِهِ(3) ، الْمُطَاعِ فِی سُلْطَانِهِ(4) ، الْمَرْهُوبِ لِجَلاَلِهِ(5) ، الْمَرْغُوبِ إِلَیْهِ فِیمَا عِنْدَهُ ، النَّافِذِ أَمْرُهُ فِی جَمیعِ خَلْقِهِ ؛ عَلاَ فَاسْتَعْلی(6) ، ودَنَا فَتَعَالی(7) ، وَارْتَفَعَ فَوْقَ کُلِّ مَنْظَرٍ(8) ؛ الَّذی لاَ بَدْءَ لاِءَوَّلِیَّتِهِ ، وَلاَغَایَةَ لاِءَزَلِیَّتِهِ ، القَائِمُِ قَبْلَ الاْءَشْیَاءِ ، وَالدَّائِمُِ الَّذِی بِهِ قِوَامُهَا ، وَالْقَاهِرُِ الَّذِی لاَیَؤُودُهُ حِفْظُهَا(9) ، وَالْقَادِرُِ الَّذِی

ص: 3


1- 1 . فی «ج ، ف» : «وبه ثقتی» . وفی «ألف ، بس ، بف ، ض» : «وبه نستعین» .
2- 2 . فی «ألف ، ب ، بح ، بس» وحاشیة «ض ، بر» و شرح المازندرانی : «بنعمته» .
3- 3 . فی «بح ، بس» وحاشیة «ض ، بر» : «بقدرته» . واللام فی قوله : «لقدرته» لام التعلیل ، أی یعبده العابدون لکونه قادرا علی الأشیاء فاعلاً لما یشاء فی حقّهم ، فیعبدونه إمّا خوفا وطمعا ، أو إجلالاً وتعظیما. الرواشح ، ص 28.
4- 4 . فی مرآة العقول : «قوله : فی سلطانه ، أی فیما أراده منّا علی وجه القهر و السلطنة ، لا فیما أراده منّا و أمرنا به علی وجه الإقدار و الاختیار؛ أو بسبب سلطنته وقدرته علی ما یشاء». وللمزید راجع : حاشیة میرزا رفیعا ، ص 31 ؛ شرح المازندرانی ، ج 1 ، ص 4.
5- 5 . فی «ب ، بح ، بر» وحاشیة «ض» والرواشح وحاشیة میرزا رفیعا : «بجلاله» .
6- 6 . الاستعلاء : مبالغة فی العلوّ ، أو بمعنی إظهاره ، أو للطلب. والمعنی علی الأوّل : علا فی رتبته عن رتبة المخلوقین ، فاستعلی و تنزّه عن صفات المخلوقین. وعلی الثانی : کان عالیا من الذات والصفات فأظهر علوّه بالإیجاد. وعلی الثالث لابدّ من ارتکاب تجوّز ، أی طلب من العباد أن یعدّوه عالیا ویعبدوه. راجع : الرواشح ، ص 31 ؛ شرح صدر المتألّهین ، ص 6 ؛ شرح المازندرانی ، ج 1 ، ص 6 ؛ مرآة العقول ، ج 1 ، ص 5.
7- 7 . فی حاشیة «ف» : «فتدلّی» .
8- 8 . المنظر : المصدر ، وما یُنْظَر إلیه ، و الموضع المرتفع. و المعنی أنّه تعالی ارتفع عن أنظار العباد ، فلا یصل إلیه نظر النظّار وسیر الأفکار ؛ أو عن کلّ ما یمکن أن ینظر إلیه. قال العلاّمة المجلسی : «ویخطر بالبال معنی لطیف ، و هو أنّ المعنی أنّه تعالی لظهور آثار صنعه فی کلّ شیء ظهر فی کلّ شیء ، فکأنّه علا و ارتفع علیه ، فکلّ ما نظرت إلیه فکأنّک وجدت اللّه علیه» وقیل غیر ذلک. راجع : شرح صدر المتألّهین ، ص 6 ؛ شرح المازندرانی ، ج 1 ، ص 7 ؛ مرآة العقول ، ج 1 ، ص 6.
9- 9 . «لایؤوده حفظهما» أی لا یثقله ولا یتبعه ولا یشقّ علیه حفظ الأشیاء ، یقال : آده الأمر یؤوده ، إذا أثقله وبلغ منه المشقّة. راجع : الصحاح ، ج 2 ، ص 442 ؛ لسان العرب ، ج 3 ، ص 74 (أود).

بِعَظَمَتِهِ تَفَرَّدَ بِالْمَلَکُوتِ ، وَبِقُدْرَتِهِ تَوَحَّدَ بِالْجَبَرُوتِ ، وَبِحِکْمَتِهِ أَظْهَرَ حُجَجَهُ عَلی خَلْقِهِ .

اِخْتَرَعَ(1) الاْءَشْیَاءَ إِنْشَاءً ، وَابْتَدَعَهَا ابْتِدَاءً(2) بِقُدْرَتِهِ وَحِکْمَتِهِ(3) ، لاَ مِنْ شَیْءٍ ؛ فَیَبْطُلَ الاخْتِرَاعُ ، ولاَلِعِلَّةٍ ؛ فَلاَ یَصِحَّ الاْبْتِدَاعُ . خَلَقَ مَاشَاءَ کَیْفَ شَاءَ مُتَوَحِّدا(4) بِذلِکَ ؛ لاِءِظْهَارِ حِکْمَتِهِ ، وَحَقِیقَةِ رُبُوبِیَّتِهِ .

لاَ تَضْبِطُهُ(5) الْعُقُولُ ، وَلاَ تَبْلُغُهُ الاْءَوْهَامُ ، وَلاَ تُدْرِکُهُ الاْءَبْصَارُ ، وَلاَ یُحِیطُ بِهِ مِقْدَارٌ . عَجَزَتْ دُونَهُ الْعِبَارَةُ ، وَکَلَّتْ دُونَهُ الاْءَبْصَارُ ، وضَلَّ فِیهِ تَصَارِیفُ الصِّفَاتِ .(6)

1 / 3

اِحْتَجَبَ بِغَیْرِ حِجَابٍ مَحْجُوبٍ(7) ، وَاسْتَتَرَ بِغَیْرِ سِتْرٍ مَسْتُورٍ ، عُرِفَ بِغَیْرِ رُؤْیَةٍ(8) ،

ص: 4


1- 1 . الاختراع والابتداع لفظان متقاربان فی المعنی ، وهو إیجاد الشیء لا عن أصل ولا علی مثال و لا لعلّة مادّیة أو فاعلیّة ، و کثر استعمال الاختراع فی الأوّل والابتداع فی الثانی ، فلو کان الإیجاد علی مثال لبطل الاختراع ، ولو کان لعلّة لبطل الابتداع. وللمزید راجع : الرواشح ، ص 35 _ 39 ؛ شرح صدر المتألّهین ، ص 6 ؛ حاشیة میرزا رفیعا ، ص 32 ؛ شرح المازندرانی ، ج 1 ، ص 9 _ 10.
2- 2 . هکذا فی أکثر النسخ ، لکن فی «بو» : «ابتدعها ابتداعا» ، وفی روایة عن الإمام الرضا علیه السلام أنّه قال : « ... ومبتدعها ابتداعا» . اُنظر : الکافی ، کتاب التوحید ، باب النهی عن الصورة والجسم ، ح287 .
3- 3 . فی «بح» : «وبحکمته» .
4- 4 . فی حاشیة «بر» : «فتَوَحَّد» .
5- 5 . فی حاشیة «بح» : «لا تطیقه» .
6- 6 . قال السیّد الداماد فی الرواشح ، ص 41 : «أی ضلّ فی طریق نعته نعوت الناعتین وصفات الواصفین بفنون تصاریفها وأنحاء تعبیراتها ، أی کلّما حاولوا أن یصفوه بأجلّ ما عندهم من صور الصفات الکمالیّة ، وأعلی ما فی عقولهم من مفهومات النعوت الجمالیة ، فإذا نظروا إلیه وحقّقوا أمره ظَهَرَ لهم أنّ ذلک دون وصف جلاله وإکرامه و سوی نعوت جماله و إعظامه، و لم یصفوه بما هو وصفه و لم ینعتوه کما هو حقّه ، بل رجع ذلک إلی وصف أمثالهم وأشباههم من الممکنات». و نحوه فی شرح صدر المتألّهین ، ص 7 ؛ شرح المازندرانی ، ج 1 ، ص 11 _ 12.
7- 7 . فی «ف» : «محجوبٌ و...مستورٌ» بالرفع ، خبر لمبتدأ محذوف . وقد ذکر أکثر شرّاح الکافی احتمالَی الرفع والجرّ فی شروحهم ، ورجّحوا احتمال جَرِّه بالتوصیف کما هو رأی السیّد الداماد ، أو بالإضافة بمعنی اللام کما هو رأی الصدر الشیرازی . وقس علیه «مستور» .
8- 8 . فی «ف» : «رویّة» بمعنی البرهان والنظر ، واستبعد ذلک فی مرآة العقول ، لکنّ بقیّة الشرّاح اعتمدوا کلمة «رویّة» فی شروحهم وأشاروا إلی کلمة «رؤیة» أثناء الشرح .

وَوُصِفَ بِغَیْرِ صُورَةٍ ، وَنُعِتَ بِغَیْرِ جِسْمٍ ، لاَ إِلهَ إلاَّ اللّه ُ الْکَبِیرُ الْمُتَعَالِ . ضَلَّتِ الاْءَوْهَامُ عَنْ بُلُوغِ کُنْهِهِ ، وَذَهَلَتِ(1) الْعُقُولُ أَنْ تَبْلُغَ غَایَةَ(2) نِهَایَتِهِ ، لاَیَبْلُغُهُ حَدُّ وَهْمٍ(3) ، وَلاَ یُدْرِکُهُ نَفَاذُ بَصَرٍ ، وَهُوَ السَّمِیعُ الْعَلِیمُ(4) .

اِحْتَجَّ عَلی خَلْقِهِ بِرُسُلِهِ(5) ، وَأَوْضَحَ الأُْمُورَ بِدَلاَئِلِهِ ، وَابْتَعَثَ(6) الرُّسُلَ مُبَشِّرِینَ وَمُنْذِرِینَ ؛ «لِیَهْلِکَ مَنْ هَلَکَ عَنْ بَیِّنَةٍ وَیَحْیَا مَنْ حَیَّ عَنْ بَیِّنَةٍ»(7) ، وَلِیَعْقِلَ الْعِبَادُ عَن (8) رَبِّهِمْ مَا جَهِلُوهُ(9) ؛ فَیَعْرِفُوهُ بِرُبُوِبِیَّتِهِ بَعْدَ مَا أَنْکَرُوهُ ، وَیُوَحِّدُوهُ بِالاْءِلهِیَّةِ بَعْدَ مَا أَضَدُّوهُ(10) .

أَحْمَدُهُ حَمْدَا یَشْفِی النُّفُوسَ ، وَیَبْلُغُ رِضَاهُ ، وَیُؤَدِّی شُکْرَ مَا وَصَلَ(11) إِلَیْنَا مِنْ سَوَابِغِ النَّعْمَاءِ ، وَجَزِیلِ الاْآلاَءِ ، وَجَمیلِ الْبَلاَءِ .

وَأَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلهَ إِلاَّ اللّه ُ وَحْدَهُ لاَ شَرِیکَ لَهُ ، إِلها وَاحِدا أَحَدا(12) صَمَدا لَمْ یَتَّخِذْ صَاحِبَةً وَلاَ وَلَدا . وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدا صلی الله علیه و آله عَبْدٌ(13) انْتَجَبَهُ ، وَرَسُولٌ(14)

ص: 5


1- 1 . فی «بح» : «ذَلَّت» .
2- 2 . یمکن أن یراد بالغایة المسافة ، ویمکن أن یراد بها النهایة ، وقد رجّح المجلسی المعنی الأوّل واستبعد الثانی . اُنظر : شرح المازندرانی ، ج1 ، ص15 ؛ مرآة العقول ، ج1 ، ص9 .
3- 3 . فی الرواشح ، ص44 : «وفی بعض النسخ : عَدْوُ وَهْمٍ . وهو أبلغ وأحکم» . و«لا یبلغه حدّ وهم» أی حدّته ، أو نهایة معرفته ؛ لأنّ ما بلغه الوهم فهو ممکن ولا سبیل للإمکان فی ساحة جنابه. وقیل غیر ذلک.
4- 4 . فی «ب» وحاشیة «ج ، ض ، بر» : «البصیر» .
5- 5 . فی حاشیة «ج ، ض» : «برسوله» .
6- 6 . فی «ج ، ض ، ف» : «انبعث» . واختار ذلک صدر المتألّهین فی شرحه ، حیث قال : «صیغة انبعث متعدّیة إلی المفعول ، یقال : بعثه وانبعثه ، أی أرسله» . والظاهر أنّه من اشتباه باب الافتعال بباب الانفعال ، فتأمّل .
7- 7 . الأنفال (8) : 42.
8- 8 . فی «ب ، بس» وحاشیة «ج» : «من» .
9- 9 . فی «ب ، ج ، بف» : «جهلوا» .
10- 10 . فی حاشیة بدر الدین ، ص33 : «هو بالصاد المهملة _ أی صدّوه ، بمعنی منعوه حقّه من التوحید _ ولا یجوز أن یکون بالمعجمة ، ومعناه بالمعجمة : بعد ما أضدّوه ، أی جعلوا له ضدّا».
11- 11 . فی حاشیة «ج» : «أوصل» .
12- 12 . فی «ب ، ج ، بح ، بر ، بس ، بف» وشرح صدر المتألّهین وشرح المازندرانی : - «أحدا» .
13- 13 . فی «ج»و حاشیة «بر» : «عبده» .
14- 14 . فی «ج» وحاشیة «بر» : «رسوله» .

ابْتَعَثَهُ(1) ، عَلی حِینِ فَتْرَةٍ مِنَ الرُّسُلِ ، وَطُولِ هَجْعَةٍ(2) مِنَ الاْءُمَمِ ، وَانْبِسَاطٍ مِنَ الْجَهْلِ ، وَاعْتِرَاضٍ مِنَ الْفِتْنَةِ ، وَانْتِقَاضٍ مِنَ الْمُبْرَمِ(3) ، وَعَمیً عَنِ(4) الْحَقِّ ، وَاعْتِسَافٍ(5) مِنَ الْجَوْرِ ، وَامْتِحَاقٍ(6) مِنَ الدِّینِ .

وَأَنْزَلَ إِلَیْهِ الْکِتَابَ ، فِیهِ الْبَیَانُ والتِّبْیَانُ «قُرْءَانًا عَرَبِیًّا غَیْرَ ذِی عِوَجٍ لَّعَلَّهُمْ یَتَّقُونَ»(7) قَد بَیَّنَهُ لِلنّاسِ وَنَهَجَهُ(8) ، بِعِلْمٍ قَدْ فَصَّلَهُ ، وَدِینٍ قَدْ أَوْضَحَهُ ، وَفَرَائِضَ قَدْ أَوْجَبَهَا ، وَأُمُورٍ قَدْ کَشَفَهَا لِخَلْقِهِ وَأَعْلَنَهَا ، فِیهَا دَلاَلَةٌ إِلَی النَّجَاةِ ، وَمَعَالِمُ تَدْعُو إِلی هُدَاهُ .

فَبَلَّغَ صلی الله علیه و آله مَا أُرْسِلَ بِهِ ، وَصَدَعَ بِمَا أُمِرَ(9) ، وَأَدَّی مَا حُمِّلَ مِنْ أَثْقَالِ النُّبُوَّةِ ، وَصَبَرَ لِرَبِّهِ ، وَجَاهَدَ فِی سَبِیلِهِ ، وَنَصَحَ لاِءُمَّتِهِ ، وَدَعَاهُمْ إِلَی النَّجَاةِ ، وَحَثَّهُمْ

ص: 6


1- 1 . فی «ج ، ف» وشرح صدر المتألّهین : «انبعثه». وتقدّم التعلیق علی مثل ذلک .
2- 2 . «الهَجْعة» : نومة خفیفة من أوّل اللیل ، وهی هاهنا بمعنی الغفلة والجهالة ، یقال : رجل هُجَع وهُجَعَة ومِهْجَع ، أی غافل أحمق . راجع : الصحاح ، ج 3 ، ص 1306 (هجع) ؛ التعلیقة للداماد ، ص5 ؛ الرواشح ، ص 45 و سائر الشروح.
3- 3 . «الإبرام» : إحکام الشیء ، وأبرمتُ الأمرَ : أحکمتُه . وفی «ف» والرواشح : «البَرَم» بالتحریک . قال فی الرواشح : «وفی نسخ جَمَّة : من المبرم . وهو الأصحّ» . اُنظر : الصحاح ، ج5 ، ص1870 (برم) ؛ الرواشح ، ص47 .
4- 4 . فی «بس ، بف» وحاشیة «بح» : «من» .
5- 5 . «العَسَف» _ بالتحریک _ : الأخذ علی غیر طریق ، والقطع علی غیر هدایة ، وکذلک التعسّف والاعتساف . والعَسْف _ بالتسکین _ : الظلم ، کما قاله الداماد ، وهکذا فی اللغة بدون ضبط الحرکات . والمراد هاهنا المعنی الأوّل کما هو ظاهر الشروح . اُنظر : الصحاح ، ج4 ، ص1403 ؛ لسان العرب ، ج9 ، ص245 (عسف) .
6- 6 . «الامتحاق» : ذهابُ خَیرِ الشیء وبرکتِهِ ونقصانُه ، من قولهم : محقه اللّه ، أی ذهب ببرکته ؛ أو البطلانُ والمحو ، من قولهم : مَحَقه یَمْحَقُه مَحْقا ، أی أبطله ومحاه ، وتمحّق الشیء وامتحق ، أی بطل . والمراد هاهنا المعنی الثانی ، کما هو ظاهر الشروح . اُنظر : ترتیب کتاب العین ، ج3 ، ص1680 ؛ الصحاح ، ج4 ، ص1553 (محق) .
7- 7 . الزمر (39) : 28 .
8- 8 . فی «بف» والمطبوع : «نَهَّجه» . والشرّاح قرأوها : نهجه _ بالتخفیف _ بمعنی أوضحه وأبانه ، أو سلکه . اُنظر : الصحاح ، ج1 ، ص346 (نهج) .
9- 9 . «صدع بما أُمر» أی أجهر به وتکلّم به جهارا ، أو أظهره ، أو فرّق به بین الحقّ والباطل . والکلّ محتمل ، کما هو الظاهر من الشروح . اُنظر : الصحاح ، ج3 ، ص1241 _ 1242 ؛ لسان العرب ، ج8 ، ص195 (صدع) .

1 / 4

عَلَی(1) الذِّکْرِ ، وَدَلَّهُمْ عَلی سَبِیلِ الْهُدی مِنْ بَعْدِهِ ، بِمَنَاهِجَ(2) وَدَوَاعٍ أَسَّسَ لِلْعِبَادِ أَسَاسَهَا(3) ، وَمَنَائِرَ(4) رَفَعَ لَهُمْ أَعْلاَمَهَا ؛ لِکَیْ لاَ یَضِلُّوا مِنْ بَعدِهِ ، وَکَانَ بِهِمْ(5) رَؤُوفا رَحِیما .

فَلَمَّا انْقَضَتْ مُدَّتُهُ ، وَاستُکْمِلَتْ أَیَّامُهُ ، تَوَفَّاهُ اللّه ُ وَقَبَضَهُ إِلَیْهِ ، وَهُوَ عِنْدَ اللّه ِ مَرْضِیٌّ عَمَلُهُ ، وَافِرٌ حَظُّهُ ، عَظِیمٌ(6) خَطَرُهُ . فَمَضی صلی الله علیه و آله وَخَلَّفَ فِی أُمَّتِهِ کِتَابَ اللّه ِ ، وَوَصِیَّهُ أَمِیرَ الْمُؤْمِنینَ وَإِمَامَ الْمُتَّقِینَ صَلَوَاتُ اللّه ِ عَلَیْهِ ، صَاحِبَیْنِ مُؤْتَلِفَیْنِ ، یَشْهَدُ کُلُّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا لِصَاحِبِهِ بِالتَّصْدِیقِ . یَنْطِقُ الاْءِمَامُ عَنِ(7) اللّه ِ فِی الْکِتَابِ بمَا أَوْجَبَ اللّه ُ فِیهِ عَلَی الْعِبادِ مِنْ طَاعَتِهِ ، وطَاعَةِ الإِمَامِ وَوِلاَیَتِهِ ، وَوَاجِبِ حَقِّهِ(8) ، الَّذِی أَرَادَ مِنِ اسْتِکْمَالِ دِینِهِ ، وَإِظْهَارِ أَمْرِهِ ، وَالاْحْتِجَاجِ بِحُجَجِهِ ، وَالاْسْتِضَاءَةِ(9) بِنُورِهِ(10) ، فِی مَعَادِنِ أَهْلِ صَفْوَتِهِ ، وَمُصْطَفَیْ(11) أَهْلِ خِیَرَتِهِ .

ص: 7


1- 1 . فی «بس» وحاشیة «ج ، و» : «إلی» . قال فی حاشیة «ج» : «علی تضمین معنی الدعوة» .
2- 2 . المراد بالمناهج کلّ ما یتقرّب به إلیه سبحانه ، وبسبیلها دلائلها وما یوجب الوصول إلیها. راجع : شرح المازندرانی ، ج1 ، ص 29 ؛ مرآة العقول ، ج 1 ، ص 12.
3- 3 . المراد بسبیل الهدی الطریقة الشرعیّة المقدّسة ، و بالمناهج والدواعی کتاب اللّه والعترة علیهم السلام ، و بتأسیس الأساس ورفع المنار نصب الأدلّة علی ذلک. ویحتمل أن یراد بالمناهج الأوصیاء علیهم السلام ، وبالدواعی الأدلّة الدالّة علی خلافتهم. راجع : شرح صدر المتألّهین ، ص8 ؛ حاشیة بدر الدین ، ص 34 ؛ شرح المازندرانی ، ج1 ، ص25 ؛ مرآة العقول ، ج1 ، ص12.
4- 4 . فی «ج ، ض» وحاشیة «بس» : «منار» . وفی «بح ، بس» و حاشیة «ف ، بف» : «منابر» .
5- 5 . فی «بس» : «وکان صلّی اللّه علیه و آله» بدل «وکان بهم».
6- 6 . فی «ف» : «و عظیم» .
7- 7 . فی «ف» : «من» .
8- 8 . فی «ف» : «وأوجب حقّه» . وفی حاشیة «ج» : «وأوجب الحقّ» .
9- 9 . فی «ألف ، ب ، ض ، بر ، بس ، بف» : «الاستضاء» .
10- 10 . فی «ألف» : «بأنواره» .
11- 11 . الأرجح أن تُقرأ : «مُصْطَفَیْ» عطفا علی «معادن» . واختار ذلک میرداماد فی الرواشح ، ص49 ، وفی تعلیقته علی الکافی ، ص37 . بینما اختار الصدر الشیرازی إفرادها فی شرحه علی الکافی ، ص9 . أمّا المازندرانی والمجلسی فقد ذهبا إلی جواز الإفراد والجمع . اُنظر : شرح المازندرانی ، ج1 ، ص28 ؛ ومرآة العقول ، ج1 ، ص13 .

فَأَوْضَحَ(1) اللّه ُ تَعَالی بِأَئِمَّةِ الْهُدی مِنْ أَهْلِ بَیْتِ نَبِیِّنَا عَنْ دِینِهِ، وَأَبْلَجَ(2) بِهِمْ(3) عَنْ سَبِیلِ مَنَاهِجِهِ، وَفَتَحَ بِهِمْ عَنْ بَاطِنِ یَنَابِیعِ عِلْمِهِ، وَجَعَلَهُمْ مَسَالِکَ(4) لِمَعْرِفَتِهِ ، وَمَعَالِمَ(5) لِدِینِهِ ، وَحُجَّابا(6) بَیْنَهُ وَبَیْنَ خَلْقِهِ ، وَالْبَابَ الْمُؤَدِّیَ إِلی مَعْرِفَةِ حَقِّهِ ، وَ(7) أَطْلَعَهُمْ(8) عَلَی الْمَکْنُونِ مِنْ غَیْبِ سِرِّهِ .

کُلَّمَا مَضی مِنْهُمْ إمَامٌ ، نَصَبَ لِخَلْقِهِ مِنْ عَقِبِهِ(9) إِمَاما بَیِّنا ، وَهادِیا نَیِّرا ، وَإِمَاما قَیِّما، یَهْدُونَ بِالْحَقِّ(10) وبِهِ یَعْدِلُونَ . حُجَجُ اللّه ِ وَدُعَاتُهُ وَرُعَاتُهُ عَلی خَلْقِهِ، یَدِینُ(11) بَهَدْیِهِمُ(12) الْعِبَادُ ، وَتَسْتَهِلُّ(13) بِنُورِهِمُ الْبِلاَدُ . جَعَلَهُمُ(14) اللّه ُ(15) ...

ص: 8


1- 1 . فی «ب» : «وأوضح» .
2- 2 . «أبلج» إمّا لازم بمعنی أَنارَ وأضاء ، وإمّا متعدّ بمعنی أظهره وأوضحه وجعله مشرقا أو واضحا . والمراد هاهنا الثانی ، وعلیه فکلمة «عن» زائدة للمبالغة فی الربط والإیصال ، کما هو ظاهر الشروح . راجع : الصحاح ، ج1 ، ص300 ؛ لسان العرب ، ج2 ، ص215 _ 216 (بلج) .
3- 3 . فی «ب» : - «بهم» .
4- 4 . فی حاشیة «ج» : «مسالکا» . قال السیّد الداماد : «التنوین فی (مسالکا) و (معالما) _ علی ما فی أکثر النسخ العتیقة المعوّل علی صحّتها _ للتنکیر، أی طائفة مّا من المسالک ومن المعالم ...». اُنظر : الرواشح ، ص50؛ التعلیقة للداماد ، ص8 .
5- 5 . فی حاشیة «ج» : «ومعالما» . ومرّ التعلیق علیها فی الهامش المتقدّم .
6- 6 . «الحجّاب» جمع حاجب بمعنی البوّاب . لسان العرب ، ج 1 ، ص 298 ؛ القاموس المحیط ، ج 1 ، ص 146 (حجب) .
7- 7 . فی «ألف ، ب ، ج ، ض ، ف ، بر ، بس ، بف» : - «و» .
8- 8 . فی «و ، بف» : «اطّلعهم» بالتشدید .
9- 9 . هناک مَن قرأها «مَن عقّبه» _ بالفتح _ اسم موصول ، کما أشار لذلک المجلسی ، واستبعده فی مرآة العقول . أمّا المازندرانی والصدر الشیرازی فقد احتملا ذلک أیضا فی شرحیهما .
10- 10 . فی «بح» : «إلی الحقّ» .
11- 11 . فی «ألف ، و ، بس» : «تدین» .
12- 12 . فی «ألف ، بح ، بس» : «بهداهم» . ومعنی «بِهَدْیهِمْ» هو أن یسیر بسیرتهم العباد ویطیعون اللّه ورسوله بسبب هدایتهم وإرشادهم . ومعنی «بهداهم» هو أن یتعبّد العباد بهدایتهم . راجع : الرواشح ، ص52 ؛ شرح المازندرانی ، ج1 ، ص32 ؛ مرآة العقول ، ج1 ، ص14 .
13- 13 . فی «ألف ، ب ، ج ، ف ، بح ، بف» والمطبوع : «یستهلّ» .
14- 14 . فی «بس» وحاشیة «بف» : «وجعلهم» .
15- 15 . فی «ف» : - «اللّه» .

حَیَاةً(1) لِلاْءَنَامِ ، وَمَصَابِیحَ لِلظَّلاَمِ ، وَمَفَاتِیحَ لِلْکَلاَمِ ، وَدَعَائِمَ(2) لِلاْءِسْلاَمِ. وَجَعَلَ نِظَامَ طَاعَتِهِ وَتَمَامَ فَرْضِهِ التَّسْلِیمَ لَهُمْ فِیمَا عُلِمَ ، وَالرَّدَّ إِلَیْهِمْ فِیمَا جُهِلَ، وَحَظُرَ(3) عَلی غَیْرِهِمُ التَّهَجُّمَ(4) عَلَی الْقَوْلِ بِمَا یَجْهَلُونَ ، وَمَنَعَهُمْ جَحْدَ مَا لاَ یَعْلَمُونَ ؛ لِمَا(5) أَرَادَ(6) _ تَبَارَکَ

1 / 5

وَتَعَالَی _ مِنِ اسْتِنْقَاذِ مَنْ شَاءَ مِنْ خَلْقِهِ مِنْ مُلِمَّاتِ(7) الظُّلَمِ ، وَمَغْشِیَّاتِ(8) الْبُهَمِ(9) . وَصَلَّی اللّه ُ عَلی مُحَمَّدٍ وَأَهْلِ بَیْتِهِ الاْءَخْیَارِ الَّذِینَ أَذْهَبَ اللّه ُ عَنْهُمُ الرِّجْسَ(10) وَطَهَّرَهُمْ تَطْهِیرا .

أَمَّا بَعْدُ ، فَقَد فَهِمْتُ یَا أَخِی مَا شَکَوْتَ مِنِ اصْطِلاَحِ(11) أَهْلِ دَهْرِنَا عَلَی الْجَهَالَةِ(12) ،

ص: 9


1- 1 . فی حاشیة «ألف» : «حماة» .
2- 2 . فی حاشیة «ج» : «دعائما» . وقد مرّت الإشارة إلی أنّ التنوین هنا للتنکیر ، کما ذکر صاحب الرواشح فیها ، ص50 ، وفی تعلیقته علی الکافی ، ص 8 .
3- 3 . فی «بف» : «حظّر» بالتشدید .
4- 4 . «التهجّم» : تفعّل من الهجوم ، وهو الإتیان بغتةً والدخول من غیر استیذان ؛ یعنی حرم علی غیرهم الدخول فی الأمر بَغتة من غیر رَوِیَّة وملاحظة . وقال السیّد الداماد : «وفی بعض النسخ بالعین مکان الهاء من العُجْمة _ بالضمّ والتسکین _ وهی اللُکنة فی اللسان ، وعدم القدرة علی الکلام ، وعدم الإفصاح بالعربیّة» . راجع : المغرب ، ص500 ، القاموس المحیط ، ج2 ، ص1537 (هجم) ؛ الرواشح ، ص53 .
5- 5 . فی «ج» : «لَِمّا» . أی یمکن أن تقرأ «لَمّا» أو «لِما» .
6- 6 . فی «بس» : «الله» .
7- 7 . «الملمّات» جمع الملمّة بمعنی النازلة الشدیدة من شدائد الدهر ونوازل الدنیا ، من الإلمام بمعنی النزول ، یقال : قد ألمّ به ، أی نزل به . الصحاح ، ج5 ، ص2032 ؛ لسان العرب ، ج12 ، ص550. (لمم) .
8- 8 . هکذا فی «ج ، ف ، بح ، بر ، بف ، بل ، بو ، جح ، جل ، جم» وظاهر مرآة العقول والمطبوع . وفی «بس» : «مغیّبات» . وفی «ب ، ض ، ید» : «مُغَشَّیات» أی اسم المفعول من التفعیل ، کما هو الاحتمال الآخر فی المرآة . وظاهر شرحی الصدر الشیرازی والمازندرانی : «مُغْشِیات» وهو اسم فاعل من باب الإفعال .
9- 9 . «البُهَم» _ کصرد _ جمع بُهمة _ بالضمّ _ وهو الأمر الذی لا یُهتدی لوجهه ، أو کلام مبهم لا یعرف له وجه یؤتی منه ، أی الأُمور المشکلة التی خفی علی الناس ما هو الحقّ فیها وستر عنهم ، والمراد بها الفتن ، کما هو ظاهر الشروح وتساعده اللغة . راجع : النهایة ، ج 1 ، ص 168 ؛ لسان العرب ، ج 12 ، ص 57 (بهم) .
10- 10 . هکذا فی النسخ . وفی المطبوع : «[أهل البیت]» .
11- 11 . فی حاشیة «بح» : «إصلاح» .
12- 12 . اصطلاحهم علی الجهالة : تصالحهم وتراضیهم وتوافق آرائهم علیها ، ومحبّتهم لأهلها ، واجتماع کلمتهم فیها ، واستحسانهم إیّاها. راجع : شرح المازندرانی ، ج1 ، ص37 ؛ مرآة العقول ، ج1 ، ص15.

وَتَوَازُرِهِمْ وَسَعْیِهِمْ فِی عِمَارَةِ طُرُقِهَا ، وَمُبَایَنَتِهِمُ الْعِلْمَ وَأَهْلَهُ ، حَتّی کَادَ الْعِلْمُ مَعَهُمْ أَنْ یَأْرِزَ(1) کُلُّهُ ، وَتَنْقَطِعَ(2) مَوَادُّهُ ؛ لِمَا قَدْ رَضُوا أَنْ یَسْتَنِدُوا إِلَی الْجَهْلِ ، وَیُضَیِّعُوا الْعِلْمَ وَأَهْلَهُ .

وَسَأَلْتَ : هَلْ یَسَعُ النَّاسَ الْمُقَامُ عَلَی الْجَهَالَةِ ، وَالتَّدَیُّنُ بِغَیْرِ عِلْمٍ ، إذْ(3) کَانُوا دَاخِلِینَ فِی الدِّینِ ، مُقِرِّینَ بِجَمِیعِ أُمُورِهِ عَلی جِهَةِ الاْسْتِحْسَانِ(4) وَالنُّشُوءِ(5) عَلَیْهِ ، والتَّقْلِیدِ لِلاْآبَاءِ وَالاْءَسْلاَفِ وَالْکُبَرَاءِ ، وَالاْتِّکَالِ عَلَی عُقُولِهِمْ فِی دَقِیقِ الاْءَشْیَاءِ وَجَلِیلِهَا ؟

فَاعْلَمْ یَا أَخِی _ رَحِمَکَ اللّه ُ _ أَنَّ اللّه َ _ تَبَارَکَ وَتَعَالی _ خَلَقَ عِبَادَهُ خِلْقَةً مُنْفَصِلَةً مِنَ الْبَهَائِمِ فِی الْفِطَنِ(6) وَالْعُقُولِ الْمُرَکَّبَةِ فِیهِمْ ، ...

ص: 10


1- 1 . هکذا فی أکثر النسخ. وفی المطبوع وحاشیة «ج ، ض» : «یأزر» بمعنی یضعف . وفی «ض ، بر» وحاشیة اُخری ل «ج» وحاشیة «بح» : «یأرن» بمعنی یهلک وینعدم . وهذه الجملة إشارة واقتباس من الخطبة المنقولة فی الکافی ، کتاب الحجة ، باب نادر فی حال الغیبة ، ح890 ؛ و باب الغیبة ، ح903 ، عن علیّ علیه السلام . وفی کلتا الروایتین «یأرز» بتقدیم المهملة. استظهر المجلسی تقدیم المهملة علی المعجمة ، أی «یأرز» . ولم یستبعد المازندرانی العکس . وأمّا السید الداماد والصدر الشیرازی فقد أورداها بتقدیم الراء علی الزای . قال المازندرانی : «أن یأرز کلّه _ بتقدیم الراء المهملة علی المنقوطة _ أی یجتمع کلّه فی زاویة النسیان ، من أرزت الحیّة إلی جحرها : إذا انضمّت إلیها و اجتمع بعضها إلی بعض فیها» . اُنظر : التعلیقة للداماد ، ص10 ؛ شرح صدر المتألّهین ،ص9 ؛ شرح المازندرانی ، ج1 ، ص37 ؛ مرآة العقول ، ج1 ، ص15 ؛ الصحاح ، ج 3 ، ص 864 ؛ النهایة ، ج 1 ، ص 37 (أرز) .
2- 2 . فی «ج ، ف ، بف» : «ینقطع» .
3- 3 . هکذا فی «ج ، ض ، بر، بس ، بف» وحاشیة «ف» . وفی «ب ، ف ، بح» والمطبوع : «إذا» .
4- 4 . فی حاشیة «بح» : «الامتحان» .
5- 5 . فی «الف ، ج ، ف ، بح ، بس ، بف» وحاشیة «ض» : «السبق» . وفی «و» وحاشیة «ب ، بح ، بف» : «النشق» بمعنی الدخول فی أمر لا یکاد التخلّص منها . وفی «ض» وحاشیة «بس» : «النَشْو» . وقد ذکر شرّاح الکافی هذه الاحتمالات ، ورجّح الصدر الشیرازی «السبق» ورجّح المازندرانی والمجلسی کلمةَ «نشوء» إمّا بفتح النون علی وزن فَعل ، أو بالضمّ علی وزن فعول ؛ من قولهم : نشأ الصبی ینشأ نَشْأً ونُشُوءً : إذا کبر وشبّ ولم یتکامل. اُنظر : شرح صدر المتألّهین ، ص10 ؛ شرح المازندرانی ، ج1 ، ص39 ؛ مرآة العقول ، ج1 ، ص15 _ 16 .
6- 6 . فی «ألف» . «الفطرة» وفی «بس» : «الفِطَر» جمع فطرة . وفی حاشیة «ج» : «النطق» . واعلم أنّ الصدر الشیرازی جعل «الفِطَر» أولی ممّا فی المتن ؛ حیث قال : «وفی بعضها _ أی النسخ _ : الفطر _ بالراء _ جمع الفطرة وهذه أولی ؛ لأنّ الکلام فی أصل الخلقة ، والفطنة والفطانة من الأمور العارضة ، ولأنّها أنسب بقوله : کلّ مولود یولد علی الفطرة ...» ثمّ قال : «والظاهر أنّ الصورة الأولی _ أی الفطن _ من تصرّف الکتّاب» . راجع : شرح صدر المتألّهین ، ص10 .

مُحْتَمِلَةً(1) لِلاْءَمْرِ وَالنَّهْیِ ، وَجَعَلَهُمْ(2) _ جَلَّ(3) ذِکْرُهُ _ صِنْفَیْنِ(4) : صِنْفا مِنْهُمْ أَهْلَ الصِّحَّةِ وَالسَّلاَمَةِ ، وَصِنْفا مِنْهُمْ(5) أَهْلَ الضَّرَرِ وَالزَّمَانَةِ(6) ؛ فَخَصَّ أَهْلَ الصِّحَّةِ وَالسَّلاَمَةِ بِالاْءَمْرِ وَالنَّهْیِ ، بَعْدَ مَا أَکْمَلَ لَهُمْ آلَةَ التَّکْلِیفِ ، وَوَضَعَ التَّکْلِیفَ عَنْ أَهْلِ الزَّمَانَةِ وَالضَّرَرِ ؛ إِذْ قَدْ خَلَقَهُمْ خِلْقَةً غَیْرَ مُحْتَمِلَةٍ لِلاْءَدَبِ وَالتَّعْلِیمِ ، وَجَعَلَ عَزَّ وَجَلَّ سَبَبَ بَقَائِهِمْ أَهْلَ الصِّحَّةِ وَالسَّلاَمَةِ ، وَجَعَل بَقَاءَ أَهْلِ الصِّحَّةِ وَالسَّلاَمَةِ بِالاْءَدَبِ وَالتَّعْلِیمِ . فَلَوْ کَانَتِ الْجَهَالَةُ جَائِزَةً لاِءَهْلِ الصِّحَّةِ وَالسَّلاَمَةِ ، لَجَازَ وَضْعُ التَّکْلِیفِ عَنْهُمْ ، وَفِی جَوازِ ذلِکَ بُطْلاَنُ الْکُتُبِ(7)

1 / 6

وَالرُّسُلِ وَالاْآدَابِ ، وَفِی رَفْعِ الْکُتُبِ وَالرُّسُلِ وَالاْآدَابِ فَسَادُ(8) التَّدْبِیرِ ، وَالرُّجُوعُ إِلی قَوْلِ أَهْلِ الدَّهْرِ ؛ فَوَجَبَ فی عَدْلِ اللّه ِ _ عَزَّ وَجَلَّ _ وَحِکْمَتِهِ أَن یَخُصَّ(9) مَنْ خَلَقَ مِنْ خَلْقِهِ خِلْقَةً مُحْتَمِلَةً لِلاْءَمْرِ وَالنَّهْیِ بِالاْءَمْرِ وَالنَّهْیِ؛ لِئَلاَّ یَکُونُوا سَدًی مُهْمَلِینَ ؛ وَلِیُعَظِّمُوهُ ،

ص: 11


1- 1 . فی «ألف» وحاشیة «ج» : «متحمّلة» .
2- 2 . فی «ج ، ض ، ف ، بح ، بر ، بف» وحاشیة «بس» : «خلقهم» . وفی «بس» : «فجعلهم» .
3- 3 . فی «و ، بح ، بس» وحاشیة «بف» : «علا» .
4- 4 . فی «بس» : «علی صنفین» .
5- 5 . فی «ب» : «من» .
6- 6 . «الزَمانَة» هو المرض الذی یدوم زمانا ، والضرر مثْله . اُنظر : المغرب ، ص21 ؛ المصباح المنیر ، ص256 (زمن) ؛ لسان العرب ، ج4 ، ص483 (ضرر) . وقال السیّد الداماد : «المراد بأهل الضرر مکفوفو البصر ، قال فی الصحاح : رجل ضریر ، أی ذاهب البصر». وقال صدر المتألّهین : «کأنهم ضرائر وزمناء فی الجوهر الباطنی ، والأوّل إشارة إلی قصور القوّة النظریّة التی یقال لها : العقل النظری ، والثانی إلی اختلال القوّة العملیّة التی یقال لها: العقل العملی». وقیل غیر ذلک. راجع : الرواشح ، ص 55 ؛ شرح صدر المتألّهین ، ص 10 ؛ شرح المازندرانی ، ج1 ، ص40 ؛ مرآة العقول ، ج1 ، ص16.
7- 7 . فی حاشیة «ج» : «الإلهیة» .
8- 8 . فی «بس» : «أهل» .
9- 9 . فی حاشیة «ج» : «أن یحصر» . واختار السید الداماد ذلک ، وجعله أَوْلی من اختیار بعض ل «یخصّ» واختیار بعضٍ آخر ل «یحضّ» . فیکون المعنی : أنّ الأمر والنهی حاصران للخلق ، والخلقُ محصورون بهما . ویؤیّد ذلک قوله فیما بعد : «فکانوا محصورین بالأمر والنهی» . اُنظر : الرواشح ، ص56؛ التعلیقة للداماد ، ص11؛ شرح المازندرانی ، ج 1، ص43 .

وَیُوَحِّدُوهُ ، ویُقِرُّوا لَهُ بِالرُّبُوبِیَّةِ ؛ وَلِیَعْلَمُوا أَنَّهُ خَالِقُهُمْ وَرَازِقُهُمْ ؛ إِذ شَوَاهِدُ رُبُوبِیَّتِهِ دَالَّةٌ ظَاهِرَةٌ ، وَحُجَجُهُ نَیِّرَةٌ وَاضِحَةٌ ، وَأَعْلاَمُهُ لاَئِحَةٌ تَدْعُوهُمْ(1) إِلی تَوْحِیدِ اللّه ِ عَزَّ وَجَلَّ ، وَتَشْهَدُ عَلی أَنْفُسِهَا لِصَانِعِهَا بِالرُّبُوبِیَّةِ وَالاْءِلهِیَّةِ ؛ لِمَا فِیهَا مِنْ آثَارِ صُنْعِهِ(2) ، وَعَجَائِبِ تَدْبِیرِهِ(3) ، فَنَدَبَهُمْ إِلی مَعْرِفَتِهِ ؛ لِئَلاَّ یُبِیحَ لَهُمْ أَنْ یَجْهَلُوهُ وَیَجْهَلُوا دِینَهُ وَأَحْکَامَهُ ؛ لاِءَنَّ الْحَکِیمَ لاَ یُبِیحُ الْجَهْلَ بِهِ وَالاْءِنْکارَ لِدِینِهِ ، فَقَالَ جَلَّ ثَنَاؤُهُ : «أَلَمْ یُؤْخَذْ عَلَیْهِم مِّیثَ_قُ الْکِتَ_بِ أَن لاَّیَقُولُوا عَلَی اللَّهِ إِلاَّ الْحَقَّ»(4) ، وَقَالَ : «بَلْ کَذَّبُوا بِمَا لَمْ یُحِیطُوا بِعِلْمِهِ»(5) ، فَکَانُوا مَحْصُورِینَ بِالاْءَمْرِ وَالنَّهْیِ ، مَأْمُورِینَ بِقَوْلِ الْحَقِّ ، غَیْرَ مُرَخَّصٍ(6) لَهُم فِی الْمُقَامِ عَلَی الْجَهْلِ ؛ أَمَرَهُمْ بِالسُّؤَالِ وَالتَّفَقُّهِ فِی الدِّینِ ، فَقَالَ عَزَّوَجَلَّ : «فَلَوْلاَ نَفَرَ مِن کُلِّ فِرْقَةٍ مِّنْهُمْ طَ_آلءِفَةٌ لِّیَتَفَقَّهُوا فِی الدِّینِ وَ لِیُنذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُوآا إِلَیْهِمْ (7)»(8) ، وَقَالَ : «فَسْ_ءَلُوآا أَهْلَ الذِّکْرِ إِن کُنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ» (9).

فَلَوْ کَانَ یَسَعُ أَهْلَ الصِّحَّةِ والسَّلاَمَةِ الْمُقَامُ عَلَی الْجَهْلِ ، لَمَا أَمَرَهُمْ بِالسُّؤَالِ ، وَلَمْ یَکُنْ (10) یَحْتَاجُ إِلی بَعْثَةِ الرُّسُلِ بِالْکُتُبِ وَالاْآدَابِ ، وَکَانُوا(11) یَکُونُونَ عِندَ ذلِکَ بِمَنْزِلةِ الْبَهَائِمِ ، وَمَنْزِلةِ(12) أَهْلِ الضَّرَرِ وَالزَّمَانَةِ ، ...

ص: 12


1- 1 . علّق السید الداماد علی قول الکلینی : تدعوهم . . . إلی آخره ، بقوله : خبرُ کلٍّ من «شواهد ربوبیّته» و«حججه» و«أعلامه» . وأمّا «دالَّةٌ ظاهرة» و«نیّرة واضحة» و«لائحة» فمنصوبات علی الحالیة . اُنظر : الرواشح ، ص57 .
2- 2 . فی «بس» : «صنعته» .
3- 3 . فی «ج» : «تدبّره» .
4- 4 . الأعراف (7) : 169 .
5- 5 . یونس (10) : 39 .
6- 6 . فی «بر» : «غیر مرخِّص» بکسر الخاء ، والصدر الشیرازی أیضا ضبطها بکسر الخاء . والمازندرانی ذکر جواز فتح الخاء وکسرها . اُنظر : شرح صدر المتألّهین ، ص11 ؛ شرح المازندرانی ، ج1 ، ص50 .
7- 7 . فی «ألف ، ب ، ف» : «لَعَلَّهُمْ یَحْذَرُونَ» .
8- 8 . التوبة (9) : 122 .
9- 9 . النحل (16) : 43 ؛ الأنبیاء (21) : 7 .
10- 10 . فی حاشیة «ج» : «لما کان» .
11- 11 . هکذا فی «ب ، ج ، ض ، ف ، و ، بح ، بس» وحاشیة «بف» . وفی «بف» : «فکانوا» . و فی «الف ، بر» والمطبوع : «وکادوا» .
12- 12 . فی «بج ، بد ، بر ، بو» وشرح صدر المتألّهین : «وبمنزلة» .

وَلَوْ(1) کَانُوا کَذلِکَ ، لَمَا بَقُوا طَرْفَةَ عَیْنٍ ، فَلَمَّا لَمْ یَجُزْ بَقاؤُهُمْ إِلاَّ بِالاْءَدَبِ وَالتَّعْلِیمِ ، وَجَبَ أَنَّهُ لاَبُدَّ لِکُلِّ صَحِیحِ الْخِلْقَةِ ، کَامِلِ الاْآلَةِ مِنْ مُؤَدِّبٍ وَدَلِیلٍ وَمُشِیرٍ ، وَآمِرٍ وَنَاهٍ ، وَأَدَبٍ وَتَعْلِیمٍ ، وَسُؤَالٍ وَمَسْأَلَةٍ .

فَأَحَقُّ مَا اقْتَبَسَهُ الْعَاقِلُ ، وَالْتَمَسَهُ الْمُتَدَبِّرُ(2) الْفَطِنُ ، وَسَعی لَهُ الْمُوَفَّقُ الْمُصِیبُ ، الْعِلْمُ بِالدِّینِ ، وَمعرِفَةُ مَا اسْتَعْبَدَ اللّه ُ بِهِ خَلْقَهُ مِنْ تَوْحِیدِهِ ، وَشَرَائِعِهِ وَأَحْکَامِهِ ، وَأَمْرِهِ وَنَهْیِهِ ، وَزَوَاجِرِهِ وَآدَابِهِ ؛ إِذْ(3) کانَتِ الْحُجَّةُ ثَابِتَةً ، وَالتَّکْلِیفُ لاَزِما ، وَالْعُمْرُ یَسِیرا ، وَالتَّسْویفُ غَیْرَ مَقْبُولٍ .

وَالشَّرْطُ مِنَ اللّه ِ _ جَلَّ ذِکْرُهُ _ فیمَا اسْتَعْبَدَ بِهِ خَلْقَهُ أَنْ یُؤَدُّوا جَمِیعَ فَرَائِضِهِ بِعِلْمٍ وَیَقِینٍ وَبَصِیرَةٍ ؛ لِیَکُونَ الْمُؤَدِّی لَهَا مَحْمُودا عِنْدَ رَبِّهِ ، مُسْتَوْجِبا(4) لِثَوَابِهِ وَعَظِیمِ جَزَائِهِ ؛

1 / 7

لاِءَنَّ الَّذِی یُؤَدِّی بِغَیْرِ عِلْمٍ وَبَصِیرَةٍ لاَیَدْرِی مَا یُؤدِّی ، وَلاَیَدْرِی إِلی مَنْ یُؤَدِّی ، وَإذا کانَ جَاهِلاً ، لَم یَکُنْ عَلی ثِقَةٍ مِمَّا أَدّی ، وَلاَ مُصَدِّقا ؛ لاِءَنَّ الْمُصَدِّقَ لاَ یَکُونُ مُصَدِّقا حَتّی یَکُونَ عَارِفا بِمَا صَدَّقَ بِهِ مِنْ(5) غَیْرِ شَکٍّ وَلاَ شُبْهَةٍ ؛ لأَنَّ الشَّاکَّ لاَ یَکُونُ لَهُ مِنَ الرَّغْبَةِ والرَّهْبَةِ وَالْخُضُوعِ(6) وَالتَّقَرُّبِ(7) مِثْلُ مَا یَکُونُ مِن الْعَالِمِ(8) الْمُسْتَیْقِنِ ، وَقَدْ قَالَ اللّه ُ عَزَّ وَجَلَّ : «إِلاَّ مَن شَهِدَ بِالْحَقِّ وَ هُمْ یَعْلَمُونَ»(9) فَصَارَتِ الشَّهَادَةُ مَقْبُولَةً لِعِلَّةِ الْعِلْمِ بِالشَّهَادَةِ ، وَلَوْ لاَ الْعِلْمُ بالشَّهَادَةِ ، لَمْ تَکُنِ الشَّهَادَةُ مَقْبُولَةً .

وَالاْءَمْرُ فِی الشَّاکِّ _ المُؤَدِّی بِغَیْرِ عِلْمٍ وَبَصِیرَة _ إِلَی اللّه ِ جَلَّ ذِکْرُهُ ، إِنْ شَاءَ تَطَوَّلَ

ص: 13


1- 1 . فی حاشیة «ج» : «فلو» .
2- 2 . فی «ألف» وحاشیة «ج ، بس» : «المتدیّن» . وفی «بس» : «المدبّر» .
3- 3 . فی «ج» : «إذا» .
4- 4 . فی «ف» : «و مستوجبا» .
5- 5 . فی «ج ، بس ، بف» وحاشیة «بح» : «فی» .
6- 6 . فی «ب» : «الخشوع» .
7- 7 . فی «ض» : «القرب» .
8- 8 . فی «بس ، بف» : «الغالب» .
9- 9 . الزخرف (43) : 86 .

عَلَیْهِ ، فَقَبِلَ عَمَلَهُ ، وَإِنْ شَاءَ رَدَّ(1) عَلَیْهِ ؛ لأَنَّ الشَّرْطَ عَلَیْهِ مِنَ اللّه ِ أَنْ یُؤَدِّیَ الْمَفْرُوضَ بِعِلْمٍ وَبَصِیرَةٍ وَیَقِینٍ ؛ کَیْ لاَ یَکُونَ(2) مِمَّنْ وَصَفَهُ اللّه ُ ، فَقَالَ تَبارَکَ وَتَعَالَی : «وَ مِنَ النَّاسِ مَن یَعْبُدُ اللَّهَ عَلَی حَرْفٍ(3) فَإِنْ أَصَابَهُ خَیْرٌ اطْمَأَنَّ بِهِ وَ إِنْ أَصَابَتْهُ فِتْنَةٌ انقَلَبَ عَلَی وَجْهِهِ خَسِرَ الدُّنْیَا وَ الاْءَخِرَةَ ذَلِکَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِینُ»(4) ؛ لاِءَنَّهُ کانَ دَاخِلاً فِیهِ بِغَیْرِ عِلْمٍ وَلاَ یَقِینٍ ، فَلِذلِکَ صَارَ خُرُوجُهُ بِغَیْرِ عِلْمٍ وَلاَ یَقِینٍ .

وَقَدْ قَالَ الْعَالِمُ(5) علیه السلام : «مَنْ دَخَلَ فِی الاْءِیمَانِ بِعِلْمٍ ، ثَبَتَ(6) فِیهِ ، وَنَفَعَهُ إِیمَانُهُ ، وَمَن دَخَلَ فِیهِ بِغَیرِ عِلْمٍ ، خَرَجَ مِنْهُ کَمَا دَخَلَ فِیهِ»(7) .

وَقَالَ علیه السلام : «مَنْ أَخَذَ دِینَهُ مِنْ کِتَابِ اللّه ِ وَسُنَّةِ نَبِیِّهِ _ صَلَوَات اللّه ِ عَلَیْه وَآلِهِ _ زَالَتِ الْجِبَالُ قَبْلَ أَنْ یَزُولَ ، وَمَنْ أَخَذَ دِینَهُ مِنْ أَفْوَاهِ الرِّجَالِ ، رَدَّتْهُ الرِّجَالُ»(8).

ص: 14


1- 1 . فی «ألف» : «ردّه» .
2- 2 . هکذا فی «ألف ، ض» . وفی سائر النسخ والمطبوع : «کی لا یکونوا». والکلام فی «الشاکّ» فناسب إفراد الضمیر.
3- 3 . قال البیضاوی : «عَلی حَرْفٍ : علی طرف من الدین لا ثبات له فیه ، کالذی یکون علی طرف الجیش ، فإن أحسّ بظفر قَرَّ ، وإلاّ فَرَّ». راجع : تفسیر البیضاوی ، ج3 ، ص 135 .
4- 4 . الحجّ (22) : 11 .
5- 5 . حمله الأعلام الثلاثة : السیّد الداماد والصدر الشیرازی والعلاّمة المازندرانی علی الإمام موسی الکاظم علیه السلام بقرینة الإطلاق . وأمّا المجلسی فقد شکّک فی کون لفظ العالم دالاًّ علی الإمام الکاظم ؛ لذا فقد فسّره بالمعصوم وقال : «وتخصیصه بالکاظم علیه السلام غیر معلوم» . اُنظر : التعلیقة للداماد ، ص14 ؛ الرواشح السماویة ، ص59 ؛ شرح صدر المتألّهین ، ص14 ، شرح المازندرانی ، ج1 ، ص53 ، مرآة العقول ، ج1 ، ص19 .
6- 6 . فی «ف» : «یثبت» .
7- 7 . بصائر الدرجات ، ص530 ، ضمن ح1 ، عن أبی عبد اللّه علیه السلام . وفیه : «من دخل فی هذا الأمر بغیر یقین ولا بصیرة ، خرج منه کما دخل فیه» .
8- 8 . ورد نحوه عن الصادق علیه السلام فی الغیبة للنعمانی ، ص22 ، وفیه : «من دخل فی هذا الدین بالرجال ، أخرجه منه الرجال کما أدخلوه فیه ؛ ومن دخل فیه بالکتاب والسنّة زالت الجبال قبل أن یزول» ؛ وفی تصحیح الاعتقاد للمفید ، ص72 ؛ وروضة الواعظین ، ج1 ، ص22 هکذا : «من أخذ دینه من أفواه الرجال ، أزالته الرجال ، ومن أخذ دینه من الکتاب والسنّة ، زالت الجبال ولم یزل» .

وَقَالَ علیه السلام : «مَنْ لَمْ یَعْرِفْ أَمْرَنَا مِنَ الْقُرْآنِ ، لَمْ یَتَنَکَّبِ(1) الْفِتَنَ(2)» .(3)

وَلِهذِهِ الْعِلَّةِ انْبَثَقَتْ(4) عَلی أَهْلِ دَهْرِنَا بُثُوقُ هذِهِ الاْءَدْیَانِ الْفَاسِدَةِ ، وَالْمَذَاهِبِ المُسْتَشْنَعَةِ(5) ، الَّتِی قَدِ اسْتَوْفَتْ شَرَائِطَ الْکُفْرِ وَالشِّرْکِ کُلَّهَا ، وَذلِکَ بِتَوفِیقِ اللّه ِ تَعالی

1 / 8

وَخِذْلاَنِهِ ، فَمَنْ أَرَادَ اللّه ُ تَوْفِیقَهُ وَأَنْ یَکُونَ إِیمَانُهُ ثَابِتا مُسْتَقِرّا ، سَبَّبَ لَهُ الاْءَسْبَابَ الَّتِی تُؤَدِّیهِ إِلی أَنْ یَأَخُذَ دِینَهُ مِنْ کِتَابِ اللّه ِ وَسُنَّةِ نَبِیِّهِ _ صَلَوَاتُ اللّه ِ عَلَیهِ وَآلِهِ _ بِعِلْمٍ وَیَقِینٍ وَبَصِیرَةٍ ، فَذَاکَ أَثْبَتُ فِی دِینِهِ مِنَ الْجِبَالِ الرَّوَاسِی . وَمَنْ أَرَادَ اللّه ُ خِذْلاَنَهُ وَأَنْ یَکُونَ دِینُهُ مُعَارا مُسْتَوْدَعا(6) _ نَعُوذُ بِاللّه ِ مِنْهُ _ سَبَّبَ لَهُ أَسْبَابَ الاسْتِحْسَانِ وَالتَّقْلِیدِ وَالتَّأْوِیلِ مِنْ غَیْرِ عِلْمٍ وَبَصِیرَةٍ، فَذَاکَ فِی الْمَشِیئَةِ ، إِنْ شَاءَ اللّه ُ _ تَبَارَکَ وَتَعَالی _ أَتَمَّ إِیمَانَهُ، وَإِنْ شَاءَ ، سَلَبَهُ إِیَّاهُ ، وَلاَ یُؤْمَنُ عَلَیْهِ أَنْ یُصْبِحَ مُؤْمِنا وَیُمْسِیَ کَافِرا ، أَو یُمْسِیَ مُؤْمِنا وَیُصْبِحَ کَافِرا ؛ لاِءَنَّهُ کُلَّمَا رَأی کَبِیرا مِن الْکُبَرَاءِ ، مَالَ مَعَهُ ، وَکُلَّمَا رَأی شَیْئا اسْتَحْسَنَ ظَاهِرَهُ ، قَبِلَهُ ؛ وَقَدْ قَالَ الْعَالِمُ علیه السلام : «إِنَّ اللّه َ _ عَزَّ وَجَلَّ _ خَلَقَ النَّبِیِّینَ عَلَی النَّبُوَّةِ ، فَلاَ یَکُونُونَ إِلاَّ أَنْبِیَاءَ ، وَخَلَقَ الاْءَوْصِیَاءَ عَلَی الْوَصِیَّةِ ، فَلاَ یَکُونُونَ إِلاَّ أَوْصِیَاءَ(7) ، وَأَعَارَ قَوْمَا

ص: 15


1- 1 . التنکّب عن الشیء هو المَیْل والعدول عنه ؛ یعنی لا یقدر علی العدول عنها ، ولا یأمن من الوقوع فیها . الصحاح ، ج1 ، ص228 ، النهایة ، ج5 ، ص112 (نکب) .
2- 2 . فی حاشیة «بح» : «لم یرکب الیقین» .
3- 3 . المحاسن ، ص 216 ، کتاب مصابیح الظلم ، ح 104 ، وفیه : «من لم یعرف الحقّ من القرآن ...» ؛ تفسیر العیّاشی ، ج1 ، ص13 ، ح1 ، وفیهما عن أبی عبد اللّه علیه السلام .
4- 4 . «انبثقت» أی هجمت ، یقال : انبثق الأمر علی الناس ، أی هجم علیهم من غیر أن یشعروا . راجع : لسان العرب ، ج10 ، ص13 (بثق) . و فی «و» : «انْتَقَبَ» بمعنی غطّت وجهها و شدّت نقابها . و فی «ألف» : «انبعثت» . و فی حاشیة «ألف» : «انسبقت» بمعنی طالت .
5- 5 . «المستشنع» : الفظیع القبیح . راجع : لسان العرب ، ج8 ، ص186 (شنع) . وفی «ألف» وحاشیة «ج» : «المتشنّعة» . وفی حاشیة «بر» : «المتشعّبة» .
6- 6 . فی «بف» : «مستعارا» .
7- 7 . فی الکافی ، ح2928 : «وخلق المؤمنین علی الإیمان فلا یکونون إلاّ مؤمنین» بدل «وخلق الأوصیاء» . وقال الشیخ علی الکبیر فی الدرّ المنظوم : «وهذا أنسب بما ذکره المصنّف رحمه الله هنا ، فإنّه دالّ علی من إیمانهم ثابت ، وهو القسم الذی ذکره ؛ والحدیث المنقول هنا لیس فیه ذکر ثابتی الإیمان الذین هم غیر الأنبیاء والأوصیاء ؛ فتأمّل. ویمکن أن یکون مراده الاستشهاد علی المعارین فقط. و«المؤمنون» فی الحدیث لا یبعد أن یکون المراد بهم الأوصیاء ، أو ما یشمل غیرهم».

إِیمَانَا ، فَإِنْ شَاءَ تَمَّمَهُ لَهُمْ ، وإِنْ شَاءَ سَلَبَهُمْ إِیَّاهُ» ، قالَ(1) : «وَفِیهِمْ جَری قَوْلُهُ تَعَالی : «فَمُسْتَقَرٌّ وَمُسْتَوْدَعٌ»(2)» .(3)

وَذَکَرْتَ أَنَّ أُمُورا قَدْ أَشْکَلَتْ عَلَیْکَ ، لاَتَعْرِفُ حَقَائِقَهَا ؛ لاِخْتِلاَفِ الرِّوَایَةِ فِیهَا ، وَأَنَّکَ تَعْلَمُ أَنَّ اخْتِلاَفَ الرِّوایَةِ فِیهَا لاِخْتِلاَفِ عِلَلِهَا وَأَسْبَابِهَا ، وَأَنَّکَ لاَ تَجِدُ بِحَضْرَتِکَ مَنْ تُذَاکِرُهُ وَتُفَاوِضُهُ(4) مِمَّنْ تَثِقُ(5) بِعِلْمِهِ فِیهَا .

وَقُلْتَ : إِنَّکَ تُحِبُّ أَنْ یَکُونَ عِندَکَ کِتَابٌ کَافٍ یُجْمَعُ فِیهِ (6) مِنْ جَمِیعِ فُنُونِ عِلْمِ الدِّینِ ، مَایَکْتَفِی بِهِ الْمُتَعَلِّمُ(7) ، وَیَرْجِعُ إِلَیْهِ الْمُسْتَرْشِدُ(8) ، وَیَأْخُذُ مِنْهُ مَنْ یُرِیدُ عِلْمَ الدِّینِ وَالْعَمَلَ بِهِ بِالاْآثارِ الصَّحِیحَةِ عَنِ الصَّادِقِینَ علیهم السلام وَالسُّنَنِ الْقَائِمَةِ الَّتِی عَلَیْهَا الْعَمَلُ ، وَبِهَا یُؤَدَّی فَرْضُ اللّه ِ _ عَزَّ وَجَلَّ _ وَسُنَّةُ نَبیِّهِ صلی الله علیه و آله .

وَقُلْتَ : لَوْ کَانَ ذلِکَ ، رَجَوْتُ أَنْ یَکُونَ ذلِکَ(9) سَبَبا یَتَدَارَکُ اللّه ُ تَعَالی بِمَعُونَتِهِ(10) وَتَوْفِیقِهِ إِخْوَانَنَا وَأَهْلَ مِلَّتِنَا ، وَیُقْبِلُ بِهِمْ إِلی مَرَاشِدِهِمْ(11) .

ص: 16


1- 1 . فی حاشیة «بف» : «فقال» .
2- 2 . الأنعام (6) : 98 .
3- 3 . الکافی ، کتاب الإیمان و الکفر ، باب المعارین ، ح2928 ، عن أبی الحسن علیه السلام مع زیادة فی آخره ؛ رجال الکشّی ، ص296 ، ح523 ، عن أبی الحسن علیه السلام مع اختلاف یسیر .
4- 4 . فی حاشیة «ج ، بح ، ض» : «تعارضه» . و«المفاوضة» : المحادثة والمذاکرة فی العلم ، مفاعلة من التفویض بمعنی المشارکة والمساومة . راجع : النهایة ، ج 3 ، ص 479 ؛ لسان العرب ، ج 7 ، ص 210 (فوض) .
5- 5 . فی «ج» : «ممّن یثق» .
6- 6 . فی «ب ، ض ، بر ، بس ، بف» : - «فیه» .
7- 7 . فی «بس» : «المعلّم» .
8- 8 . فی «و» : «المرشد» .
9- 9 . فی «ب» : - «ذلک» .
10- 10 . فی «و ، بس ، بح» وحاشیة «ج» : «بمعرفته» . وفی حاشیة «بس» : «بمعاونته» .
11- 11 . «المراشد» : جمع لیس له واحد من لفظه ، وهی المقاصد . لسان العرب ، ج3 ، ص176 (رشد) .

فَاعْلَمْ یَا أَخِی _ أَرْشَدَکَ اللّه ُ _ أَنَّهُ لاَ یَسَعُ أَحَدا تَمْیِیزُ(1) شَیْءٍ مِمَّا اخْتَلفَتِ(2) الرِّوَایَةُ فِیهِ عَنِ(3) الْعُلَمَاءِ علیهم السلام بِرَأْیِهِ ، إِلاَّ عَلی(4) مَا أَطْلَقَهُ الْعَالِمُ علیه السلام بِقَوْلِهِ(5) : «اِعْرِضُوهَا(6) عَلی کِتَابِ اللّه ِ ، فَمَا وَافَقَ(7) کِتَابَ اللّه ِ _ عَزَّوَجَلَّ _ فَخُذُوهُ(8) ، وَمَا خَالَفَ کِتَابَ اللّه ِ فرُدُّوهُ»(9) .

وَقَوْلِهِ علیه السلام : «دَعُوا مَا وَافَقَ القَوْمَ ؛ فَإِنَّ الرُّشْدَ فِی خِلاَفِهِمْ» .(10)

1 / 9

وَقَوْلِهِ علیه السلام : «خُذُوا بِالْمُجْمَعِ عَلَیْهِ ؛ فَإِنَّ الْمُجْمَعَ عَلَیْهِ لاَرَیْبَ فِیهِ» . (11)

وَنَحْنُ لاَ نَعْرِفُ مِنْ جَمِیعِ ذلِکَ إِلاَّ أَقَلَّهُ ، وَلاَ نَجِدُ شَیْئا أَحْوَطَ وَلاَ أَوْسَعَ مِنْ رَدِّ عِلْمِ ذَلِکَ کُلِّهِ إِلَی الْعَالِمِ علیه السلام ، وَقَبُولِ مَا وَسَّعَ مِنَ الاْءَمْرِ فِیهِ بِقَوْلِهِ علیه السلام : «بِأَیِّمَا أَخَذْتُمْ مِنْ بَابِ التَّسْلِیمِ وَسِعَکُمْ» (12).

ص: 17


1- 1 . فی «ج» : «تمیّز» .
2- 2 . فی «ألف ، ج ، ض ، ف ، بح ، بس ، بف» والمطبوع : «اختلف» .
3- 3 . فی «ب» : «من» .
4- 4 . فی «ألف» : - «علی» .
5- 5 . فی «ف» : «الشریف» .
6- 6 . فی «بر» وحاشیة «ف» : «اعرضوهما» .
7- 7 . هکذا فی جمیع النسخ ، وفی المطبوع : «وافی» .
8- 8 . فی حاشیة «ض» : «اقبلوه» .
9- 9 . الکافی ، کتاب التوحید ، باب الأخذ بالسنّة وشواهد الکتاب ، ح203 ؛ المحاسن ، ج1 ، ص226 ، کتاب مصابیح الظلم ، ح151 ؛ الأمالی للصدوق ، ص367 ، المجلس 58 ، ح18 ؛ تفسیر العیّاشی ، ج1 ، ص8 ، ح2 ؛ و ج2 ، ص115 ، ح150 ؛ وفی جمیع المصادر عن أبی عبد اللّه علیه السلام _ إلاّ تفسیر العیّاشی ، ج2 ففیه عن أبی جعفر علیه السلام _ و نصّه : « . . . إنّ علی کلّ حقّ حقیقة وعلی کلّ صواب نورا ، فما وافق کتاب اللّه فخذوا به (وفی الکافی والأمالی : فخذوه) وما خالف کتاب اللّه فدعوه» .
10- 10. مقطَّع من روایة عمر بن حنظلة الواردة فی الکافی ، کتاب فضل العلم ، باب اختلاف الحدیث ، ح202 ، والفقیه ، ج3 ، ص8 ، ح 3236 ، و التهذیب ، ج6 ، ص301 ، ح845 ، و الاحتجاج ، ج2 ، ص355 .
11- 11. مقطَّع من روایة عمر بن حنظلة الواردة فی الکافی ، کتاب فضل العلم ، باب اختلاف الحدیث ، ح202 ، والفقیه ، ج3 ، ص8 ، ح 3236 ، و التهذیب ، ج6 ، ص301 ، ح845 ، و الاحتجاج ، ج2 ، ص355 .
12- 12 . الکافی ، کتاب فضل العلم ، باب اختلاف الحدیث ، ذیل ح 199 ، عن أبی عبد اللّه علیه السلام ، و فیه : «بأیّهما أخذت من باب التسلیم وسعک» .

وَقَدْ یَسَّرَ اللّه ُ _ وَلَه الْحَمْدُ _ تَأْلِیفَ مَا سَأَلْتَ ، وَأَرْجُو أَنْ یَکُونَ بِحَیْثُ تَوَخَّیْتَ(1) ، فَمَهْمَا کَانَ فِیهِ مِنْ تَقْصِیرٍ فَلَمْ تُقَصِّرْ نِیَّتُنَا فِی إِهْدَاءِ النَّصِیحَةِ ؛ إِذْ(2) کَانَتْ وَاجِبَةً لاِءِخْوَانِنَا وَأَهْلِ مِلَّتِنَا ، مَعَ مَا رَجَوْنَا أَنْ نَکُونَ مُشَارِکِینَ لِکُلِّ مَنِ اقْتَبَسَ مِنْهُ ، وَعَمِلَ بِمَا فِیهِ فِی(3) دَهْرِنَا هذَا ، وَفِی غَابِرِهِ(4) إِلَی انْقِضَاءِ الدُّنْیَا ؛ إِذِ الرَّبُّ _ عَزَّوَجَلَّ _ وَاحِدٌ ، وَالرَّسُولُ مُحَمَّدٌ خَاتَمُ النَّبِیِّینَ _ صَلَوَاتُ اللّه ِ وَسَلاَمُهُ عَلَیْهِ وَآلِهِ _ وَاحِدٌ ، وَالشَّرِیعَةُ وَاحِدةٌ ، وَحَلاَلُ مُحَمَّدٍ حَلاَلٌ ، وَحَرَامُهُ حَرَامٌ إِلی یَوْمِ الْقِیَامَةِ .

وَوَسَّعْنَا(5) قَلِیلاً کِتَابَ الْحُجَّةِ وَإِنْ لَمْ نُکَمِّلْهُ عَلَی اسْتِحْقَاقِهِ ؛ لاِءَنَّا کَرِهْنَا أَنْ نَبْخَسَ حُظُوظَهُ(6) کُلَّهَا .

وَأَرْجُو أَنْ یُسَهِّلَ اللّه ُ _ عَزَّوَجَلَّ _ إِمْضَاءَ مَا قَدَّمْنَا(7) مِنَ النِّیَّةِ ، إِنْ تَأَخَّرَ الاْءَجَلُ صَنَّفْنَا(8) کِتَابا أَوْسَعَ وَأَکْمَلَ مِنْهُ ، نُوَفِّیهِ(9) حُقُوقَهُ کُلَّهَا إِنْ شَاءَ اللّه ُ تَعَالی ، وَبِهِ الْحَوْلُ وَالْقُوَّةُ ، وَإِلَیْهِ الرَّغْبَةُ فِی الزِّیَادَةِ فِی الْمَعُونَةِ(10) وَالتَّوْفِیقِ . وَالصَّلاَةُ عَلی سَیِّدِنَا مُحَمَّدٍ النَّبِیِّ وَآلِهِ الطَّاهِرِینَ(11) الاْءَخْیَارِ .

ص: 18


1- 1 . توخّیتُ الأمرَ : قصدت إلیه وتعمّدت فعله وتحرّیت فیه . راجع : الصحاح ، ج6 ، ص2521 ؛ النهایة ، ج5 ، ص164 _ 165 (وخا)
2- 2 . فی «ألف ، ج» وحاشیة «ض» : «إذا» .
3- 3 . فی «ألف ، بح» : «من» .
4- 4 . «الغابر : الماضی والمستقبل ، وهو من الأضداد ، والمراد هنا الثانی» . کذا فی شرح المازندرانی ، ج1 ، ص64 . وراجع : الصحاح ، ج2 ، ص765 ؛ النهایة ، ج3 ، ص337 (غبر) .
5- 5 . قرأ الصدر الشیرازی : «وسعنا» بالتخفیف من الوُسْع بمعنی الطاقة ؛ حیث فسّره بقوله : «وسعنا ، أی تیسّر لنا» . اُنظر : لسان العرب ، ج8 ، ص392 (وسع) ؛ شرح صدر المتألّهین ، ص15.
6- 6 . «نَبْخَسُ» أی ننقص. و«الحظوظ» جمع کثیر للحَظّ ، و هو النصیب. راجع : الصحاح ، ج3 ، ص 907 (بخس) ؛ و ص1172 (حظظ).
7- 7 . فی «ألف ، ج ، ف ، و ، بح ، بر ، بف» و شرح صدر المتألّهین : «قدّمناه» .
8- 8 . فی «ب ، ض ، بر ، بس» : «صنعنا» .
9- 9 . فی «ألف ، ض ، بح ، بس» وحاشیة «بر» وشرح صدر المتألّهین : «توفیة» . فتکون کلمة «توفیة» مضافة إلی «حقوقه» . وهی إمّا أن تکون فی محلّ نصب مفعول له لقوله : «صنّفنا» أو فی محلّ رفع خبر لمبتدأ محذوف .
10- 10 . فی «ألف» : «والمعونة» بدل «فی المعونة» .
11- 11 . فی «ألف ، ب ، ج ، ض ، بر ، بس ، بف» : «وآله الطیّبین» . وفی «ف» : «صلّی اللّه علیه وآله الطاهرین» . وفی حاشیة «ف» : «صلّی اللّه علیه وآله الطیّبین» . وفی «و» : «وآله الطیّبین الطاهرین» کلّها بدل «وآله الطاهرین» .

وَأَوَّلُ مَا أَبْتَدِئُ(1) بِهِ(2) وَأَفْتَتِحُ بِهِ کِتَابِی هذَا کِتَابُ الْعَقْلِ(3) وَفَضَائِلِ الْعِلْمِ ، وَارْتِفَاعِ دَرَجَةِ أَهْلِهِ ، وَعُلُوِّ قَدْرِهِمْ ، وَنَقْصِ الْجَهْلِ ، وَخَسَاسَةِ أَهْلِهِ ، وَسُقُوطِ مَنْزِلَتِهِمْ ؛ إِذْ کَانَ الْعَقْلُ هُوَ الْقُطْبَ الَّذِی عَلَیْهِ الْمَدَارُ(4) ، وَبِهِ یُحْتَجُّ ، وَلَهُ الثَّوَابُ ، وَعَلیْهِ الْعِقَابُ ، وَاللّه ُ المُوَفِّقُ .(5)

ص: 19


1- 1 . هکذا فی «ج ، ف ، بف » . وفی «ألف ، ب ، ض ، و ، بح ، بر ، بس» والمطبوع : «ماأبدأ» .
2- 2 . فی «بح ، ض» : «فیه» .
3- 3 . فی حاشیة «بر» : «والجهل» .
4- 4 . قال صدر المتألّهین فی شرحه ، ص16 : «علیه المدار فی الحرکات الفکریّة والأنظار العقلیّة ، و هو أصل القوی المدرکة والمحرّکة ، وهو المرکز الذی یرجع إلیه المدارک والحواسّ ، والنور الذی به یهتدی فی ظلمات برّ الدنیا و بحر الآخرة». وقال العلاّمة المازندرانی فی شرحه ، ج1 ، ص66 : «أی مدار التکلیف والحکم بین الحقّ والباطل من الأفکار ، وبین الصحیح والسقیم من الأنظار ، وسائر القوی تابعة له ، منقادة لأمره ونهیه ، وهو الحاکم علی جمیعها». وللمزید راجع : الرواشح ، ص69 _ 70.
5- 5 . فی «ألف ، ب ، و ، بس» : - «واللّه الموفّق» .

ص: 20

1- کِتَابُ الْعَقْلِ وَ الْجَهْلِ

اشاره

ص: 21

ص: 22

[ 1 ]

1 / 10

کِتَابُ الْعَقْلِ وَ الْجَهْلِ

1- الحدیث

1 / 1 . أَخْبَرَنَا(1) أَبُو جَعْفَرٍ مُحَمَّدُ بْنُ یَعْقُوبَ ، قَالَ : حَدَّثَنِی عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا مِنْهُمْ : مُحَمَّدُ بْنُ یَحْیَی الْعَطَّارُ ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ ، عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مَحْبُوبٍ ، عَنِ الْعَلاَءِ بْنِ رَزِینٍ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ :

عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ علیه السلام ، قَالَ: «لَمَّا خَلَقَ اللّه ُ الْعَقْلَ(2) اسْتَنْطَقَهُ ، ثُمَّ قَالَ لَهُ : أَقْبِلْ، فَأَقْبَلَ،

ص: 23


1- 1 . الظاهر أنّ قائل «أخبرنا» أحد رواة الکافی من النعمانی والصفوانی وغیرهما ، ویحتمل أن یکون القائل هو المصنّف رحمه الله کما هو دأب القدماء. مرآة العقول ، ج1 ، ص25.
2- 2 . فی مرآة العقول ، ج1 ، ص25 : «إنّ العقل هو تعقّل الأشیاء وفهمها فی أصل اللغة ، واصطلح إطلاقة علی اُمور : الأوّل : هو قوّة إدراک الخیر والشرّ والتمیّز بینهما ، والتمکّن من معرفة أسباب الاُمور ذوات الأسباب ، وما یؤدّی إلیها وما یمنع منها. والعقل بهذا المعنی مناط التکلیف والثواب والعقاب. الثانی : ملکة وحالة فی النفس تدعو إلی اختیار الخیرات والمنافع ، واجتناب الشرور والمضارّ ، وبها تقوی النفس علی زجر الدواعی الشهوانیّة والغضبیّة... . الثالث : القوّة التی یستعملها الناس فی نظام اُمور معاشهم ؛ فإن وافقت قانون الشرع واستعملت فیها، استحسنه الشارع وتسمیّ بعقل المعاش ، وهو ممدوح فی الأخبار ، ومغایرته لما قد مرّ بنوع من الاعتبار ؛ وإذا استعملت فی الاُمور الباطلة والحیل الفاسدة تسمّی بالنکراء والشیطنة فی لسان الشرع... . الرابع : مراتب استعداد النفس لتحصیل النظریّات وقربها وبعدها من ذلک ، وأثبتوا لها مراتب أربعا سمّوها بالعقل الهیولانی والعقل بالملکة والعقل بالفعل والعقل المستفاد. وقد تطلق هذه الأسامی علی النفس فی تلک المراتب... . الخامس : النفس الناطقة الإنسانیّة التی بها یتمیّز عن سائر البهائم. السادس : ما ذهب إلیه الفلاسفة من جوهر مجرّد قدیم لا تعلّق له بالمادّة ذاتا ولا فعلاً...» . وها هنا مباحث شریفة جدّا ، فللاطّلاع علیها وللمزید راجع : شرح صدر المتألّهین ، ص16 - 18 ؛ شرح المازندرانی ، ج1 ، ص68 _ 77 ؛ الوافی ، ج1 ، ص52 _ 56 ؛ حاشیة میرزا رفیعا ، ص 41 _ 44.

ثُمَّ قَالَ لَهُ : أَدْبِرْ ، فَأَدْبَرَ، ثُمَّ قَالَ : وَعِزَّتِی وَجَلاَلِی مَا خَلَقْتُ خَلْقَاً هُوَ أَحَبُّ إِلَیَّ مِنْکَ ، وَلاَ أَکْمَلْتُکَ إِلاَّ فِی مَنْ أُحِبُّ(1)، أَمَا إِنِّی إِیَّاکَ آمُرُ وَإِیَّاکَ أَنْهی، وَإِیَّاکَ أُثِیبُ وَإِیَّاکَ أُعَاقِبُ(2)».(3)

ترجمه

*****

[ترجمه زین العابدین کاظمی خلخالی] :

هنگامى كه خداوند عقل را آفريد، با آن سخن گفت و بعد هم فرمود: بيا جلو. عقل اطاعت كرد. بعد خداوند فرمود: به عقب برگرد. باز هم عقل اطاعت كرد. بعد خداوند فرمود: به عزت و جلالم سوگند، هيچ كدام از مخلوقاتم به اندازۀ تو در نزد من محبوب نيستند و من تو را فقط در كسانى كامل خواهم كرد كه آنها را دوست بدارم. اما من بوسيله تو به بندگانم امر مى كنم و آنها را نهى مى نمايم و بوسيله تو آنها را عقاب و پاداش مى دهم.

*****

[ترجمه کمره ای] :

چون خدا خرد را آفريد او را بازپرسى كرد فرمود پيش آ پيش آمد و پس از آن فرمود پس رو پس رفت سپس خدا فرمود بعزت و جلال خودم خلقى از تو محبوبتر نزد خود نيافريدم و تو را براه كمالى برم كه دوست دارم هلا من بتو دستور دهم و ترا غدقن كنم و ترا كيفر دهم و بتو ثواب دهم.

*****

[ترجمه هدایتی] :

آنگاه كه خداوند عقل را خلق كرد،از او بازپرسى نمود.فرمود: نزد من آى.عقل نزديك آمد و آنگاه فرمود:عقب برو.عقب رفت.در اين هنگام پروردگار فرمود:به عزت و جلالم سوگند كه آفريده اى دوست داشتنى تر از تو نيافريده ام و تو را به سمت كمالى خواهم برد كه مى پسندم.آگاه باش كه تو را فرمان دهم و تو را از كارى باز دارم و تو را كيفر و پاداش خواهم داد.

*****

[ترجمه مصطفوی] :

امام باقر عليه السّلام فرمايد: چون خدا عقل را آفريد از او بازپرسى كرده باو گفت پيش آى پيش آمد، گفت بازگرد، بازگشت، فرمود بعزت و جلالم سوگند مخلوقى كه از تو بپيشم محبوبتر باشد نيافريدم و ترا تنها بكسانى كه دوستشان دارم بطور كامل دادم. همانا امر و نهى كيفر و پاداشم متوجه تو است.

*****

شرح

*****

[شرح خلیل بن غازی قزوینی] :

شرح: الْخَلْق: آفريدن؛ و آن، تقدير و تدبير است و اعمّ از تكوين است.

مراد به عَقْل، خردمندى است؛ و آن، رعايت آداب حسنه در تحصيل علمِ دين و عمل به آن به قدر وسع است و آن، مقابل جهل به معنى اخلال به آن آداب است، نه آنچه شرط تكليف است و مقابل جنون است، به قرينۀ اين كه اوّل، اَحَبّ است سوى اللّٰه تعالى از دوم.

الِاسْتِنْطَاق: سخنگو شمردن.و مراد به سخنِ عقلْ اين جا، راه نمودن آن است صاحبش را سوى علمِ دين كه اشرف علوم است و عمل به آن كه اشرف اعمال است.

ثُمَّ در اوّل، براى تراخىِ زمان تكليفِ به اقبالْ از زمان حدوث و استنطاق عقل است.و مراد به اِقبال، توجّه سوى ربّ العالمين براى معرفتِ احكام دين است به توسّط وحى يا به توسّط رسول، موافق آنچه مىآيد در «كِتَابُ الحُجَّة» در حديث دومِ باب اوّل كه: «إنَّ مَنْ عَرَفَ أَنَّ لَهُ رَبّاً فَقَدْ يَنْبَغِي لَهُ أَنْ يَعْرِفَ أنَّ لِذٰلِكَ الرَّبِّ رِضاً وسَخَطاً، و أَنَّهُ لا يُعرَفُ رِضَاهُ و سَخَطُهُ إِلّا بِوَحْيٍ أَوْ رَسُولٍ» و بيان مىشود.

و مراد به اِدبار، استقلال به حكم است در غير احكام دين، خواه از روى ظن باشد، مثل حكم در قِيَم مُتلَفات و مقادير جراحاتِ موجبۀ ديات و عدالت رُوات و مانند آنها، و خواه از روى علم باشد، مثل حكم در امثال اين كه من مستطيعِ حجّم.و از اين، ظاهر مىشود كه ثُمَّ در دوم، براى تراخىِ مرتبه است براى اشارت به اين كه اقبال، اهمّ از ادبار است بسيار، اگر چه اقبال، متراخى است از ادبار به اعتبار زمان؛ زيرا كه معرفت

آنچه ذهن آدمى مستقلّ است در آن، پيش از معرفت چيزى است كه مستقلّ در آن نيست بسيار، و لهذا در حديث چهاردهمِ اين باب، عكس اين ترتيب، مذكور مىشود.

وَلَا أَكْمَلْتُكَ، به صيغۀ ماضى نفى متكلّمِ معلوم باب اِفعال است.و ترك تكرار لَابا وجود آن كه داخل فعل ماضى شده، مانند « فَلاٰ صَدَّقَ وَ لاٰ صَلّٰى » به دو وجه است:

اوّل اين كه: لَازائده براى تأكيد نفى است، مثل «مَا فَرَرْتُ وَلَا جَبِنْتُ».

دوم اين كه: جملۀ قَسَميّه است، مثل «وَاللّٰهِ لَافَعَلْتُ كَذَا» و وجوب تكرار «لَا» مخصوص در جملۀ خبريّه است.و مىتواند بود كه أُكملنّك (به نون تأكيد ثقيله يا خفيفه، به صيغۀ مضارع معلوم متكلّم وحده، از باب افعال يا باب تفعيل) باشد.و كمال عقل، عبارت است از استجماع جنودى كه مذكور مىشود در حديث چهاردهمِ اين باب.

أُحِبُّ، به صيغۀ مضارع متكلّم وحده از باب اِفعال است.

أَمَا، به فتح همزه و تخفيف ميم است.

إِيَّاكَ چهار جا (به كسر همزه و تشديد ياء دو نقطه در پايين) ضمير منفصل منصوبْ محلّاً و مفعولٌ بِهِ فعلِ بعد از آن است و از قبيل وضعِ سبب است در موضع مَفعولٌ بِه، به نوعى از مَجاز؛ و مىتواند بود كه «إيَا» به معنى نور و حُسْن باشد و مضاف به ضمير متّصل شده باشد و مَفعولٌ لَه باشد، بنا بر مذهب بعض نُحات و اختيار شيخ رضى در شرح كافيه در مبحث «مَفعولٌ لَه» كه جايز است كه فاعلِ مَفعولٌ لَه، غيرِ فاعلِ عاملش باشد .

صاحب قاموس گفته كه: «إِيَا الشَّمْسِ (بالكسر والقصر) و [أَيَاءُهَا] (بالفتح و المدّ) و إِيَاتُهَا (بالكسر و الفتح): نُورُهَا وَحُسْنُهَا، وَكَذَا مِنْ النَّبَاتِ» .و بر هر تقدير، تقديمْ براى حصر است و مراد اين است كه: اگر رعايت آداب حسنه براى تحصيل علمِ دين و عمل به آن نمىبود در مؤمنان، خَلقِ جنّ و انس نمىبود، پس ثواب و عقاب و امر و نهى نمىبود.

يعنى: روايت است از امام محمّد باقر عليه السّلام گفت كه: وقتى كه آفريد اللّٰه تعالى خردمندى را، راهنما شمرد آن را سوى علمِ دين و عمل به آن.بعد از آن، اللّٰه تعالى گفت او را كه: متوجّه شو سوى ما در احكام دين، پس متوجّه شد.بعد از آن، گفت او را كه: به سرِ خود شو در غير احكام دين، پس به سرِ خود شد.بعد از آن، گفت خردمندى را كه: قَسَم به عزّت و بزرگى خودم كه نيافريدم آفريدهاى را كه آن، محبوبتر باشد به سوى من از تو و كامل نمىكنم البتّه تو را مگر در كسى كه دوست مىدارم او را كه انبيا و اوصيا و مانند ايشاناند.آگاه باش! به درستى كه من براى تو امر مىكنم و براى تو نهى مىكنم و براى تو عذاب مىكنم و براى تو ثواب مىدهم.

*****

[شرح محمد بن محمدرضا مجذوب تبریزی] :

الهديّة الثالثة عشر:

قد سبق في المقدّمة الاُولى بيان«عدّة من أصحابنا».

و (العقل) لغةً له معان،منها:الفهم؛أي الإدراك البشري مطلقاً.وشرعاً:ما هو مناط التكاليف الشرعيّة،والثواب والعقاب.

وفي عرف المعصومين عليهم السلام يُطلق على أشياء:فتارةً على المخلوق الأوّل من مخلوقات اللّٰه تبارك وتعالىٰ،وهو نور نبيّنا سيّد المرسلين وخاتم النبيّين صلى الله عليه و آله.

واُخرى على حالة ذلك النور ومعرفته.

وكذا تارةً على نور آله المنشعب من نوره،وعلى نور شيعتهم المنشعب من نورهم، كنور سائر الأنبياء والمرسلين وشيعتهم.

واُخرى على حالة تلك الأنوار ومعرفتها.

و (الجهل) ضدّه بمعانيه.

وقد جرت عادة السلف بذكر قولهم: (أخبرنا) ،ويذكرون أسامي أنفسهم،كأنّهم يريدون تعليم رواة أحاديثهم.

و (أحمد بن محمّد) إمّا ابن عيسى،كما هو في الطريق إلى الحسن بن محبوب،أو ابن خالد،كما في طائفة من الأسانيد في الكافي.

وهذا الحديث روته العامّة أيضاً بطرق متعدّدة وألفاظ مختلفة.

والمراد ب (العقل) فيه:نور النبيّ صلى الله عليه و آله المخلوق منه سائر العقول المتفاوتة،سواء قلنا بوحدة الخطاب أو تعدّده،وقد قال صلى الله عليه و آله:«أوّل ما خلق اللّٰه نوري» .وفي حديث آخر: «روحي» .

وفي حديث المفضّل عن الصادق عليه السلام:«إنّا خلقنا أنواراً،وخلقت شيعتنا من شعاع ذلك النور،فلذلك سمّيت شيعة،فإذا كان يوم القيامة التحقت السفلى بالعليا .

(استنطقه) و«أنطقه»بمعنى.ولعلّ معنى (أقبل،فأقبل) -بتأييد ظاهر قوله عليه السلام:في الحديث الرابع عشر من هذا الباب :«ثمّ خلق الجهل من البحر الاُجاج ظلمانيّاً فقال له: أدبر،فأدبر،ثمّ قال له:أقبل فلم يقبل،فقال له:استكبرت،فلعنه»-:انظر إلى عظمة الخالق تعالى شأنه،فنظر،فأقرّ بأنّه جلّت عظمته مستحقّ لعبوديّة جميع ما سواه له.

(ثمّ قال له:أدبر فأدبر) أي انظر إلى نفسك وعجزك وحاجتك في وجودك في جميع حالاته إلى خالقك ،فنظر فاعترف بعجزه وحاجته وعبوديّته.

وحديث تعليم أمير المؤمنين جبرئيل عليه السلام مشهور ومؤيّد لشرحه .

و«الإكمال»و«التكميل»بمعنى أمر.

والمخاطب في (إيّاك) الاُولى والثانية:عقل المعصوم بالذات،والعقل الذي هو مناط التكليف بالتّبع.وفي الثالثة والرابعة:على التعريض على من افترض اللّٰه عليه طاعة المعصوم.

وقال برهان الفضلاء سلّمه اللّٰه تعالى:

المراد ب«العقل»في هذا الحديث:ما به يراعى الآداب الحسنة في تحصيل علم الدِّين والعمل بمقتضاه على قدر الوسع والطاقة،لا العقل الذي شرط التكليف وهو ضدّ الجنون.

«استنطقه»أي عدّه ناطقاً.

وعبّر عليه السلام عن الأمر بإطاعة المعصوم في أحكام الدِّين ممّا يجري الاختلاف فيه وفي دليله بلا مكابرة ب«الإقبال».وعن الرخصة في العمل بما لا خلاف فيه عقلاً ولا منع منه شرعاً ب«الإدبار»؛إذ الإقبال إلى غير المعصوم خلاف الإقبال إلى غيره.

والحكم المرخّص فيه قد يكون بالظنّ،كالحكم في قِيَم المتلفات،ومقادير الجراحات الموجبة للديات،وعدالة الرواة وأمثالها؛وقد يكون بالعلم،كالحكم على المقرّ بشيء، كمن يقول:أنا مستطيع للحجّ.

و«إكمال العقل»عبارة عن كونه مستجمعاً لجنوده التي سيذكر إن شاء اللّٰه تعالى.

و«إيّاك»في المواضع الأربعة:ضمير منفصل منصوب محلّاً،ومفعول به للفعل المؤخّر، ومن قبيل وضع السبب موضع المفعول به على نوع من التجوّز؛أي لأجلك.والعقل لا يخاطب حقيقة،بل الكلام على التشبيه فاستعارة تمثيليّة.

والمراد:أنّ الذين يدّعون كشف الحقائق بالرياضة كالصوفيّة،أو بالتفكّر والدليل وذكاء الفهم كالفلاسفة إنّما هم أهل الجهل والضلالة.

وقال الفاضل الاسترآبادي بخطّه رحمه الله:

المراد بالعقل في بعض مواضع هذا الباب:الغريزة،وفي بعضها:ما يترتّب على الغريزة، كفهم المقصود،وكالتمييز بين الصواب والخطأ،وكالاجتناب عن المضارّ وجلب المنافع.وتلك الغريزة نور يفيضه اللّٰه على القلوب،ولها أفراد مختلفة بالقوّة والضعف. والهداية التي هي صنع اللّٰه تبارك وتعالى هي خلق هذا النور.صرّحت الأحاديث بذلك. والتي صنع الأنبياء ومن يحذو حَذْوهم عليهم السلام هي بيان المدّعى،وبيان الدليل عليها.وقع التصريح بهما في الأحاديث .

وسمعت اُستاذي الفاضل المحقّق ميرزا محمّد الاسترآبادي رحمه الله يقول:

كان الطلبة المتردّدين على المصنّف كتبوا في أوّل الخبر:«أخبرنا محمّد بن يعقوب»، وبقّى تلك الكتابة،واستمرّ الأمر على هذا.

و«العقل»جاء بمعانٍ كثيرة.و«الجهل»جاء بمعاني تضادّ معاني العقل.والمراد هنا الغريزة الباعثة صاحبها على تمييز الصواب عن الخطأ،وعلى دفع المضارّ وجلب المنافع،وهو مقول بالتشكيك،وأضعف أفراده مناط التكليف،وأقوى أفراده مناط السعادة.

«أما إنّي إيّاك آمر»،يعني جعلتك مناط التكاليف،ومناط الثواب والعقاب.

وقال السيّد الأجلّ النائيني رحمه الله:

العقل يطلق على حالة في النفس داعيةٍ على اختيار الخير والنّافع،بها يدرك الخير والشرّ،ويميّز بينهما،ويتمكّن من معرفة أسباب المسبّبات وما ينفع فيها وما يضرّ،وبها يقوى على زجر الدواعي الشهوانيّة والغضبيّة ودفع الوساوس الشيطانيّة.

ويقابله الجهل،ويكون بفقد أحد الاُمور،وبفقد أكثرها،وبفقد جميعها.

وقد يُطلق العقل ويُراد به قوّة إدراك الخير والشرّ والتميّز بينهما،والتمكّن من معرفة أسباب الاُمور ذوات الأسباب،وما يؤدّي إليها،وما يمنع منها.والعقل بهذا المعنى مناط التكليف والثواب والعقاب.والعقل بالمعنى الأوّل«ما عُبد به الرحمان واكتسب به الجنان».ولعلّ الأوّل هو الكامل من الثاني،فتبادر عند الإطلاق،وشاع استعماله فيه.

وفي الحديث الأوّل من هذا الباب استعمل في الثاني واُشير إلى أنّ كماله لا يكون إلّا فيمن أحبّ.وفي الحديث الثاني والثالث استعمل في الكامل،يعني المعنى الأوّل.وفي بعض الأحاديث التالية لها استُعمل في الأوّل،وفي بعضها في الثاني،يعرف بالتدبّر.

وقد يُطلق العقل على أوّل مخلوق من الرّوحانيّين كما ينطق به الأحاديث الواردة عن المعصومين ووافقها كلمة الكَلَمَة من الحكماء المحقّقين.

فإن صحَّ القول بثبوته للنفس-على ما قاله المحقّقون من أنّ نسبته إلى النفس كنسبة النفس إلى البدن،وقالوا للنفس:إنّها صورة البدن،وأنّ«الناطق»الذي هو فصل الإنسان،وصورته التي هي«النفس»مختلفان باعتبار اللابشرطيّة وشرط اللائيّة،كما أنّ الحيوان الذي هو الجنس،والبدن الذي هو المادّة مختلفان بالاعتبارين المذكورين، وإذ لم يبالوا بإطلاق التوصيف مع الاختلاف بالمفارقة والمقارنة بين النفس والبدن لمجرّد التعلّق الخاصّ بينهما،فكيف مع الاتّفاق في التجرّد الذاتي كما في النفس والعقل -فلا يستبعد حمل العقل في الأحاديث الدالّة على اتّصاف النفس به،وكونِه حالة لها على ذلك الروحاني المخلوق أوّلاً.وكثير من أحاديث هذا الباب يؤيّد ذلك ويقوّيه....

و«إقبال العقل»عبارة عن توجّهه إلى المبدأ،و«إدباره»عبارة عن توجّهه إلى المقارنات،ويصحّ إطلاقهما في أوّل خلق من الرّوحانيّين،وفي الغريزة النفسانيّة الداعية إلى اختيار الخير والنافع،وفي قوّة إدراك الخير والشرّ والتميّز بينهما.

«ولا أكملتك إلّافيمن اُحبّ»،يلائم الأخيرين،وإن كان يصحّ في الأوّل باعتبار الارتباط والإشراق على النفس بعناية،فيكون المراد بإكمال ذلك العقل فيمن اُحبّ إكمال ارتباطه وإشراقه.

«وإيّاك آمر،وإيّاك أنهى،وإيّاك اُعاقب وإيّاك اُثيب» يناسب الأخير؛فإنّه مناط التكليف.

ولمّا كان سبباً لصحّة تعلّق التكليف بالنفس وكان النفس مكلّفاً لكونها عاقلاً،فكأنّه مكلّف،قال:«إيّاك آمر».وإن كان يصحّ في الثاني بعناية،وفي الأوّل بزيادتها .

وقال الفاضل صدر الدِّين محمّد الشيرازي:

المراد ب«إقبال العقل»إقباله إلى الدنيا،وب«إدباره»إدباره عنها،فإقباله في جميع المراتب إيجابيّ تكوينيّ لا يحتمل العصيان،وأمريّ دفعي لا يدخل تحت الزمان،ولا يتطرّق إلى السابق عند وجود اللّاحق بطلان ولانقصان،وإدباره في الأواخر تكليفي تشريعي،وكلّه خُلقي تدريجي مقيّد بزمان يبطل السابق عند حدوث اللاحق شخصاً وجسماً لا حقيقةً وروحاً،وكلّ مرتبة منهما عين نظيرته من الآخر حقيقة،وغيره شخصاً .

وقال بعض المعاصرين:

«أقبل»أي إلى الدنيا...«فأقبل»فنزل على هذا العالم،فأفاض النفوس الفلكيّة [بإذن ربّه] ثمّ الطبائع،ثمّ الصور،ثمّ الموادّ،فظهر في حقيقة كلّ منها وفعل فعلها،فصار كثرةً وأعداداً،وتكثّر أشخاصاً وأفراداً.

ثمّ قال له:«أدبر»؛أي ارجع إلى ربّك«فأدبر»فأجاب داعي ربّه وتوجّه إلى جناب

قدسه.بأن صار جسماً مصوّراً من ماء عذب وأرض طيّبة،ثمّ نبت نباتاً حسناً،ثمّ صار حيواناً ذا عقل هيولاني،ثمّ صار عقلاً بالملَكَة،ثمّ عقلاً مستفاداً،ثمّ عقلاً بالفعل،ثمّ فارق الدنيا ولحق بالرفيق الأعلى،وكذلك فعل كلّ مَن شيّعه وتبعه من الأرواح المنشعبة منه المقتبسة من نوره أو المنبجسة من شعاعه،ويلحق به الجميع،ويحشر معه في عروجه إلى العالم الأعلى ورجوعه إلى اللّٰه تعالىٰ.

فإقباله،عبارة عن توجّهه إلى هذا العالم الجسماني وإلقائه عليه من شعاع نوره،وإظهاره الأعيان فيه،وإفاضته الشعور والإدراك والعلم والنطق على كلّ منها بقدر استعداده له وقبوله منه،من غير أن يفارق معدنه ويخلّي مرتبته ومقامه في القرب،بل يرشّح بفضل وجوده الفائض من اللّٰه على وجود ما دونه.

وإدباره،عبارة عن رجوعه إلى جناب الحقّ وعروجه إلى عالم القدس باستكماله لذاته بالعبوديّة الذاتيّة شيئاً فشيئاً من أرض المادّة إلى سماء العقل حتّى يصل إلى اللّٰه تعالى، ويستقرّ إلى مقام الأمن والراحة،ويُبعث إلى المقام المحمود الذي يغبطه به الأوّلون والآخرون...وفي هذا المقام أسرار لا يحتملها أفهام الجمهور،فلنذرها في سنابلها .

*****

2- الحدیث

2 / 2 . عَلِیُّ بْنُ مُحَمَّدٍ ، عَنْ سَهْلِ بْنِ زِیَادٍ ، عَنْ عَمْرِو بْنِ عُثْمَانَ ، عَنْ مُفَضَّلِ بْنِ صَالِحٍ ، عَنْ سَعْدِ بْنِ طَرِیفٍ(4) ، عَنِ الاْءَصْبَغِ بْنِ نُبَاتَةَ :

عَنْ عَلِیٍّ علیه السلام ، قَالَ : «هَبَطَ جَبْرَئِیلُ علیه السلام عَلی آدَمَ علیه السلام ، فَقَالَ : یَا آدَمُ ، إِنِّی أُمِرْتُ أَنْ أُخَیِّرَکَ وَاحِدَةً مِنْ ثَلاَثٍ ، فَاخْتَرْهَا وَ دَعِ اثْنَتَیْنِ ، فَقَالَ لَهُ آدَمُ علیه السلام : یَا جَبْرَئِیلُ ،

ص: 24


1- 1 . فی «ف» : «أَحَبّ إلیَّ» .
2- 2 . هکذا فی «و ، بس» والکافی ، ح26 والمحاسن والأمالی . وفی سائر النسخ والمطبوع : «إیّاک أُعاقب وإیّاک أُثیب».
3- 3 . المحاسن ، ص192 ، کتاب مصابیح الظلم ، ح6 ، عن الحسن بن محبوب . الأمالی للصدوق ، ص418 ، المجلس 65 ، ح5، بسنده عن أحمد بن محمّد بن عیسی . وفی المحاسن ، ص 192 ، ح 5 [عن أبی جعفر وأبی عبداللّه علیهماالسلام ] ؛ والکافی ، کتاب العقل والجهل ، ح 26 ، بسندهما عن العلاء بن رزین . وفیه ، کتاب العقل والجهل ، ضمن ح 14 [إلی قوله : «ثمّ قال له : أدبر فأدبر »] ؛ والمحاسن ، ص 192 ، ح 4 و 7 ؛ و ص 196 ، ضمن ح 22 ؛ وعلل الشرائع ، ص 113 ، ضمن ح 10 ، بسند آخر عن أبی عبداللّه علیه السلام . وفیه ، ص 192 ، ح 8 ، بسند آخر عن أبی عبداللّه علیه السلام عن رسول اللّه صلی الله علیه و آله ، مع زیادة فی آخره . الفقیه ، ج 4 ، ص 368 ، ضمن الحدیث الطویل 5762 ، بسند آخر عن جعفر بن محمّد عن آبائه علیهم السلام عن رسول اللّه صلی الله علیه و آله . الکافی ، کتاب العقل والجهل ، ذیل ح 32 ، بسند آخر عن الرضا علیه السلام . المحاسن ، ص 194 ، ذیل ح 13 ، مرفوعا من دون الإسناد إلی المعصوم علیه السلام . الاختصاص ، ص 244 ، مرسلاً عن الصادق علیه السلام ؛ تحف العقول ، ص 15 ، عن النبیّ صلی الله علیه و آله ؛ وفی کلّ المصادر _ إلاّ المحاسن ، ح 6 والأمالی _ مع اختلاف یسیر . راجع : الخصال ، ص 427 ، باب العشرة ، ح 4 ؛ ومعانی الأخبار ، ص 312 ، ح 1 ؛ والأمالی للطوسی ، ص 541 ، المجلس 19 ، ح 3 الوافی ، ج 1 ، ص 51 ، ح 1 ؛ الوسائل، ج 15 ، ص 4 ، ح 20286 .
4- 4 . فی «ألف ، و ، بس» : «ظریف» . وهو سهو ؛ فإنّ سعدا هذا هو سعد بن طریف الإسکاف الحنظلی . اُنظر : رجال النجاشی ، ص178 ، الرقم 468 ؛ رجال الطوسی ، ص115 ، الرقم 1147 ؛ تهذیب الکمال ، ج10 ، ص271 ، الرقم2212 وما بهامشه من المصادر.

وَمَا الثَّلاَثُ؟ فَقَالَ : الْعَقْلُ ، وَالْحَیَاءُ ، وَالدِّینُ ، فَقَالَ آدَمُ علیه السلام : إِنِّی(1) قَدِ(2) اخْتَرْتُ الْعَقْلَ ،

1 / 11

فَقَالَ جَبْرَئِیلُ علیه السلام لِلْحَیَاءِ وَالدِّینِ : انْصَرِفَا وَدَعَاهُ ، فَقَالاَ : یَا جَبْرَئِیلُ ، إِنَّا أُمِرْنَا أَنْ نَکُونَ مَعَ الْعَقْلِ حَیْثُ کَانَ ، قَالَ : فَشَأْنَکُمَا(3) ، وَعَرَجَ»(4) .

ترجمه

*****

[ترجمه مصطفوی] :

اصبغ بن نباته از علی علیه السلام روایت میکند که جبرئیل بر آدم نازل شد و گفت: ای آدم من مأمور شده ام که ترا در انتخاب یکی از سه چیز مخیر سازم پس یکی را برگزین و دوتا را واگذار. آدم گفت چیست آن سه چیز؟ گفت: عقل و حیاء و دین آدم گفت عقل را برگزیدم، جبرئیل بحیاء و دین گفت شما بازگردید و او را واگذارید، آن دو گفتند ای جبرئیل ما مأموریم هرجا که عقل باشد با او باشیم. گفت خود دانید و بالا رفت.

ترجمه مصطفوی ؛ ج 1 , ص 11 

*****

[ترجمه کمره ای] :

2-علی علیه السلام فرمود:جبرئیل بر آدم(علیه السّلام)فرود شد و گفت: ای آدم من مأمورم تو را میان سه چیز مخیر سازم تا یکی را بگزینی و دو تا را وانهی،آدم گفت:ای جبرئیل آن سه چیز کدامند؟گفت:عقل و حیاء و دین،آدم گفت:عقل را برگزیدم،جبرئیل به حیا و دین گفت:شما برگردید و او را وانهید،گفتند:ای جبرئیل،ما دستور داریم که همراه عقل باشیم هر جا که باشد، گفت:اختیار با شما است و بالا رفت.

ترجمه کمره ای ؛ ج 1 , ص 35 

*****

[ترجمه آیت اللهی] :

2-علی علیه السّلام فرمود:جبرئیل بر آدم علیه السّلام فرودآمد و گفت:

ای آدم من مأمورم تو را میان سه چیز مخیر سازم تا یکی از آنها را برگزینی و دو تای دیگر را کنار گذاری،آدم گفت:ای جبرئیل آن سه چیز کدامند؟گفت:عقل و حیاء و دین،آدم گفت:عقل را برگزیدم، جبرئیل به حیا و دین گفت:برگردید و او را تنها گذارید،گفتند:ای جبرئیل،ما دستور داریم که هرجا عقل است همراهش باشیم گفت: اختیار با شماست و به طرف آسمان بالا رفت.

ترجمه آیت اللهی ؛ ج 1 , ص 3 

*****

شرح

*****

[شرح صدر الدین شیرازی - ملاصدرا] :

«علی بن محمد». بن ابراهیم بن ابان الرازی الکلینی المعروف بعلان ابو الحسن ثقة عین «عن سهل بن زیاد». الآدمی ابو سعید الرازی ضعیف فی الحدیث غیر معتمد علیه «عن عمرو بن عثمان». ،الثقفی الخراز،و قیل الازدی ابو علی کوفی ثقة و کان نقی الحدیث صحیح الحکایات«صه»قال النجاشی:له کتب عنه علی بن الحسن بن فضال و احمد بن محمد بن خالد «عن مفضل بن صالح». ابو جمیلة الاسدی النحاس،مولاهم ضعیف کذاب یضع الحدیث «عن سعد بن طریف». من اصحاب الباقر علیه السلام مولی بنی تمیم الکوفی،و یقال سعد الخفاف صحیح الحدیث،روی عن الاصبغ بن نباته، قال العلامة فی«صه»قال ابن الغضائری:انه ضعیف. «عن الاصبغ بن نباته». بالغین المعجمة بعد الباء الموحدة تحتها،و نباته بضم النون و بعد الألف تاء مفتوحة مثناة فوقها مشکور من خاصة امیر المؤمنین علیه السلام. «عن علی علیه السلام قال:هبط جبرئیل علیه السلام علی آدم علیه السلام فقال:یا آدم انی امرت ان اخیرک واحدة من ثلاث فاخترها و دع اثنتین.فقال له آدم:یا جبرئیل و ما الثلاث؟فقال:العقل و الحیاء و الدین،فقال آدم:انی قد اخترت العقل،فقال جبرئیل:للحیاء و الدین انصرفا و دعاه، فقالا:یا جبرئیل:انا امرنا ان نکون مع العقل حیث کان،قال:فشأنکما،و عرج. هذا الحدیث و ان کان ضعیف السند لوقوع الضعفاء مثل سهل بن زیاد و مفضل بن صالح و غیرهما فی طریقه:الا ان ذلک لا یقدح فی صحة مضمونه،لانه معتضد بالبرهان العقلی،و کذلک کثیر من الاحادیث الواردة فی اصول المعارف و مسائل التوحید و غیره،و قوله:هبط جبرئیل،سنرجع الی معناه فیما بعد ان شاء اللّه تعالی،و تأنیث واحدة و کذا ثلاث و اثنتین باعتبار الخصلة او نحوها،و قوله:انصرفا و دعاه، ای انصرفا عن آدم و دعاه،او انصرفا و دعا العقل لآدم،و قوله:انا امرنا،هذا الامر امر تکوین لا امر تشریع کما فی قوله تعالی:

إِذٰا أَرَدْنٰاهُ أَنْ نَقُولَ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ

(النحل -40)،و قوله:

کُونُوا قِرَدَةً خٰاسِئِینَ

*

(البقرة-65)،و فی هذا الامر لکونه وجودیا بلا واسطة لا یمکن التعصی و التمرد بخلاف الامر بالواسطة،فیجوز فیه الامران،فمنهم من اطاع و منهم من عصی. و اعلم یا اخی ان للانسان قوة بها یدرک الحقائق و هی المسماة بالعقل،و قوة بها ینفعل عن ما یرد علی القلب و هی المسماة بالحیاء،و قوة بها تقتدر علی فعل الطاعات و ترک المنکرات و یسمی بالدین،و هذه الالفاظ الثلاثة کما قد یطلق علی هذه المبادی اعنی القوی و الاخلاق،کذلک یطلق علی آثارها و الافعال الناشئة منها،فیقال:ان العقل ادراک المعقولات،و الحیاء انفعال القلب عما یرد علیه،و الدین فعل المعروفات و ترک المنکرات،و الحیاء علی قسمین:حیاء نشأت من ضعف القلب و قلة الاحتمال لعجزه و هی لیست بممدوحة،و حیاء نشأت من استشعار العظمة و الهیبة،فالاولی حیاء من الخلق و الثانیة حیاء من الحق و هی من محاسن الاخلاق و مکارم الخصال،و لهذا ورد: الحیاء من الایمان. و قال بعض العرفاء:الحیاء وجود الهیبة فی القلب مع خشیة ما سبق منک الی ربک.و قال بعضهم:ان العباد عملوا علی اربع درجات:الخوف و الرجاء و التعظیم و الحیاء،و اشرفهم منزلة من عمل علی الحیاء،لما ایقن ان اللّه یراه علی کل حال،فاستحیی من حسناته اکثر مما استحیی العاصون من سیئاتهم و هذه الخصال الثلاث لکل منها ضد،فضد العقل هو الجهل بالمعنی الوجودی،اعنی ادراک الشیء خلاف ما هو علیه، و هو من أسوإ الاخلاق السیئة و افسدها،اذ الکفر شعبة منه،و ضد الحیاء الوقاحة،و ضد الدین الفسق،اذا تقررت هذه المقدمات فنقول: فی هذا الحدیث مطالب ثلاثة:احدها وجه الاقتصار علی هذه الخصال الثلاث، و الثانی وجه کون العقل هو المختار منها،و الثالث علة استلزامه للاخیرتین. اما الاول:فان للانسان قوتین:فعلیة و انفعالیة،و الاولی اذا کانت فاضلة یصدر منها فعل الطاعات و العبادات و یسمی بالدین تسمیة للسبب باسم مسببه،و الثانیة:اما انفعالها بالصور الادراکیة فهی العقل اذا کانت فاضلیة،او بغیرها من الامور الحسیة فهی الحیاء اذا کانت فاضلة. و اما الثانی فلا شبهة فی ان العقل اشرف الخصال و اکرمها،اذ به یعرف الحق و یتمیز عن الباطل،و به یکمل الایمان،و یتقرب إلیه تعالی و هو الّذی یحب اللّه و یحبه اللّه. و اما الثالث فلانه اذا حصل العقل استشعر القلب عظمة اللّه و جلاله فلزم منه الحیاء،و اذا حصل العلم باللّه و الیوم الاخر وقعت خشیة اللّه فی القلب لقوله تعالی:

إِنَّمٰا یَخْشَی اَللّٰهَ مِنْ عِبٰادِهِ اَلْعُلَمٰاءُ

(الفاطر-28)و اذا حصل الخشیة ایاه و الخوف من عذابه کمل الدین و تم العمل

شرح أصول الکافی ؛ ج 1 , ص 220 

*****

[شرح محمد باقر بن محمد میرداماد] :

الحدیث الثانی قوله رحمه اللّه:علی بن محمد هو أبو الحسن الخیر العین الثقة،علی بن محمد بن ابراهیم بن أبان المعروف بعلان الرازی الکلینی،و المعروف فی عصرنا هذا أنه هو خال أبی جعفر محمد ابن یعقوب الکلینی،و أنه هو الذی یعرف بعلان.و لیس شیء من ذلک بصحیح و الصحیح أن أبا جعفر الکلینی جده من أمه هو ابراهیم،و له ابنان خیران دینان فاضلان هما خالاه و هما أحمد و محمد،و الخیر العین الثقة الفاضل أبو الحسن علی بن محمد هذا هو ابن خاله،و أن کلا من أحمد و محمد و علی یعرف بعلان و ذلک کله غیر خفی علی المتتبع الماهر المتصفح. و بعض متأخری الاصحاب تحامل فی حاشیته علی الخلاصة احتمالا آخر، و هو أن یکون خال أبی جعفر الکلینی المعروف بعلان هو ابراهیم بن أبان الکلینی و علی ما تحامله یکون أحمد و محمد ابن خال أبی جعفر،و علی هذا نافلة خاله. و ذلک کأنه یستفاد مما فی الخلاصة،ففی الخلاصة فی ترجمة محمد بن یعقوب الکلینی:و کان خاله علان الکلینی الرازی.و فی الفائدة الثالثة من فوائد الخاتمة: کلما ذکر فی کتاب الکافی عدة من أصحابنا عن سهل بن زیاد فهم علی بن محمد بن علان و محمد بن أبی عبد اللّه و محمد بن الحسن و محمد بن عقیل الکلینی .وفاقا لما قد قاله الشیخ فی کتاب الرجال فی باب أحمد:أحمد بن ابراهیم المعروف بعلان الکلینی خیر فاضل من أهل الدین.و فی باب محمد: محمد بن ابراهیم المعروف بعلان الکلینی خیر.و فی باب علی:علی بن محمد ابن ابراهیم بن أبان الرازی الکلینی المعروف بعلان یکنی أبا الحسن ثقة عین. و لا یمتری فی أن المعروف بعلان هنالک صفة لاحمد و محمد و علی.

التعلیقة علی کتاب الکافی ؛ ج 1 , ص 19 

*****

[شرح احمد بن زین العابدین علوی عاملی] :

قال علیه السلام:واحدة. [ص10 ح2] أقول: تأنیث واحدة وثلاثة وغیرهما باعتبار الخصلة. قال علیه السلام:العقل والحیاء والدین. [ص10 ح2] أقول: إنّ للإنسان ثلاثَ قوی: إحداها:ما به یدرک الحقائق،وهی المسمّاة بالعقل. وثانیتها:ما به ینفعل عمّا یرد علی القلب،ویعبّر عنها بالحیاء. وثالثها:ما به یقتدر علی فعل الطاعات وترک المنکرات،ویعبّر عنها بالدین. وهذه الألفاظ کما قد تطلق علی هذه المبادی من القوی والأخلاق،کذلک تطلق علی آثارها والأفعال المترتّبة علیها،فیقال:إنّ العقل إدراک المعقولات،والحیاء انفعال القلب عمّا یرد علیه،والدین فعل المعروفات وترک المنکرات. والحیاء قسمان:[حیاء نشأت]من ضعف القلب وقلّة الاحتمال؛لعجزه وهو غیر ممدوح؛وحیاء نشأت من استشعار العظمة والکبریاء والهیبة. فالاُولی حیاء من الخلق،والثانیة من الحقّ،وهو من محاسن الأخلاق ومکارم الخصال والحیاء[الذی]من الإیمان هو هذا . ومن أصحاب العرفان قال:الحیاء وجود الهیبة فی القلب مع حشمة ما سبق منک إلی ربّک .وبعضهم:إنّ العباد عملوا علی أربع درجات:الخوف،والرجاء، والتعظیم،والحیاء،وأشرفهم منزلةً مَن عمل علی الحیاء لما أیقن أنّ اللّٰه یراه علی کلّ حال،فاستحیا من حسناته أکثرَ ممّا استحیا العاصون من سیّئاتهم . وهذه الخصال الثلاث لکلّ منها ضدّ،فضدّ العقل الحیاء بمعناه الوجودی،أی إدراک الشیء علی خلاف ما هو علیه،وهو من أسوء الأخلاق السیّئة وأفسدها؛إذ الکفر شعبة منه؛وضدّ الحیاء الوقاحة،وضدّ الدین الفسق. فإذا تقرّرت هذه المقدّمات،فنقول:إنّ فی هذا الخبر مطالب ثلاثة:أحدها سبب الاکتفاء علی هذه الخصال الثلاث،والثانی ملاک کون المختار منها العقلَ،والثالث بیان وجه استتباعه للحیاء والدین. بیان الأوّل أنّ للإنسان قوّتین:فعلیّةً وانفعالیّةً،والاُولی قوّة تصدر بحسبها الطاعات والعبادات،ویعبّر عنها بالدین تسمیةً للسبب باسم ل لمسبّب،والثانیة قسمان أحدهما انفعاله بالصور الإدراکیّة من المعارف الفاضلة القدسیّة،فهی العقل،وثانیهما انفعاله بغیرها من الاُمور الحسنة فهی الحیاء. وأمّا الثانی،فلأنّ العقل أشرف الخصال وأفضلها وأعزّها وأکرمها؛لأنّه ملاک معرفة الحقّ عن الباطل،وبحسبه یکمل الإیمان،وبه الفوز بدرجات الجنان،والخلوص عن درکات النیران،وهو الذی یحبّ اللّٰه ویحبّه اللّٰه. وأمّا الثالث،فلأنّه إذا حصل العقل،فقد یتجلّی علی القلب نور عظمته تعالی وجلالِه الأمجد الأقدس علی النمط الأکمل الأسنی،فتتبعه الحیاء وینطبع فیه العلم بالباری الحقّ تعالی والیوم الآخر،فتتبعه خشیة اللّٰه فی القلب کما ینادی به قوله تعالی:

«إِنَّمٰا یَخْشَی اَللّٰهَ مِنْ عِبٰادِهِ اَلْعُلَمٰاءُ»

،وإذا حصلت الخشیة إیّاه والخوفُ من عذابه،یستکمل به الدین،ویتمّ به العمل،رزقناهما اللّٰه ! إنّه جواد کریم. قال علیه السلام:إنّا اُمرنا. [ص11 ح2] أقول: هذا الأمر تکوینی لا تشریعی کما فی قوله تعالی:

«إِذٰا أَرَدْنٰاهُ أَنْ نَقُولَ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ» .وقوله:

«کُونُوا قِرَدَةً خٰاسِئِینَ» .وفی هذا الأمر لکونه وجودیّاً بلا واسطة لا یمکن التفصّی والتمرّد بخلاف ما علیه أمر الآمر الثانی؛لأنّه یجوز فیه الأمران،فمنهم من أطاع ومنهم من عصی.

الحاشیة علی اصول الکافی ؛ ج 1 , ص 64 

*****

[شرح خلیل بن غازی قزوینی] :

شرح: الْحَیَاء (به فتح حاء بی نقطه و تخفیف یاء دو نقطه در پایین و الف ممدوده، مصدر مَعْتَلّ العینِ یائیِ و معتلّ اللام یائیِ باب عَلِمَ): شرم؛ و مراد این جا، نگاه داشتن حدّ خود است به ترک خودرأیی و حکم از پیش خود در آنچه اختلاف در آن، مستمرّ باشد، خواه خودرأیی به دعوی علم به وسیلۀ مکاشفه بی توسّط وحی به رسولی باشد و خواه به غیر آن باشد، موافق آیت سورۀ زمر:«

قُلِ اَللّٰهُمَّ فٰاطِرَ اَلسَّمٰاوٰاتِ وَ اَلْأَرْضِ عٰالِمَ اَلْغَیْبِ وَ اَلشَّهٰادَةِ أَنْتَ تَحْکُمُ بَیْنَ عِبٰادِکَ فِی مٰا کٰانُوا فِیهِ یَخْتَلِفُونَ» .

» الدِّین (به کسر دال بی نقطه، مصدر باب «ضَرَبَ»): فرمان برداری؛ و مراد این جا، اطاعت اللّٰه و رسولش است در احکام معلومه از ایشان، مثل سؤال اَهل الذِّکر علیهم السّلام از احکام غیر معلومه از ایشان. یعنی: روایت است از امیر المؤمنین علیه السّلام گفت که: فرود آمد جبرئیل علیه السّلام بر آدم صفی-صَلَّی اللّٰهُ عَلَیْه -.پس گفت که: ای آدم! به تحقیق، من مأمور شدم از جانب اللّٰه تعالی به این که تو را گویم که: بگزین یکی از سه صفت را.پس بگزین آن یک را و بگذار دو را. پس گفت او را آدم علیه السّلام که: ای جبرئیل! و چیست آن سه؟ پس گفت جبرئیل که: آن سه خردمندی و شرم و طاعت است. پس گفت آدم علیه السّلام که: به درستی که من به تحقیق گزیدم خردمندی را. پس گفت جبرئیل، شرم و طاعت را که: برگردید و بگذارید آدم را با خردمندی. پس گفتند که: ای جبرئیل! به درستی که ما مأمور شدیم از جانب اللّٰه تعالی به این که باشیم با خردمندی، هر جا که باشد. گفت جبرئیل علیه السّلام که: پس به کار خود باشید و بالا رفت به محلّ خود از آسمان. مخفی نماند که این کلام، تمثیل است و مقصود این است که: خردمندی اصل است و شرم و طاعت، لازمِ آن اند و بی آن نمی باشند.

صافی در شرح کافی ؛ ج 1 , ص 184 

*****

[شرح محمد بن محمدرضا مجذوب تبریزی] :

الهدیّة الرابعة عشرة: هذا الخبر رواه الصدوق أیضاً فی الفقیه فی أواخر باب نوادر الکتاب عن أبی جمیلة مفضّل بن صالح،عن سعد بن طریف،عن الأصبغ،عن أمیر المؤمنین علیه السلام . وعلیّ بن محمّد هذا هو أبو الحسن بن محمّد بن إبراهیم بن أبان الرازی الکلینی المعروف ب«علّان»؛ثقةٌ عینٌ. (واحدةٌ) أی فی خصلةٍ واحدةٍ من خصالٍ ثلاث. و«الشأن»:الأمر والحال. (فشأنکما) نصب علی المفعولیّة. وفی الصحاح:الشأن شأنک،أی اعمل ما تحسنه . (عرج) فیه وبه،-کنصر-:ارتقی. ولا شکّ أنّ المعرفة الدینیّة شأن العقل،وأنّها لا تحصل إلّابإخبار الحجّة المعصوم العاقل عن اللّٰه.والقطع بحقّیّة شیء مختلف فیه ،منحصر فیما أخبر هو به؛لانحصار الأعلمیّة فیمن هو عاقل عنه .ولا أعلم بالاتّفاق بنظام الأنفس والآفاق من مدبّره الحکیم تعالی شأنه،فلا معرفة إلّاللمعصوم العاقل عنه المحصور عدده بالحکمة البالغة ومن تبعه،وقد قال اللّٰه تبارک وتعالی لنبیّنا صلی الله علیه و آله:

«وَ عَلَّمَکَ مٰا لَمْ تَکُنْ تَعْلَمُ وَ کٰانَ فَضْلُ اَللّٰهِ عَلَیْکَ عَظِیماً» .

فالحدیث ردّ علی غیر الناجیة من البِضْع والسبعین،لا سیّما علی الصوفیّة القدریّة؛ لقولهم بأنّ المعرفة الحقیقیّة إنّما تحصل لکلّ أحد بالمکاشفات الحاصلة من الریاضات ،لا بما أخبر به المعصوم العاقل عن العالم بالسرّ والخفیّات. وقال برهان الفضلاء: المراد بالحیاء هنا عدم التجاوز عن الحدّ بالحکم رأیاً وظنّاً وقیاساً فیما یجری الاختلاف فیه وفی دلیله بلا مکابرة،أو بادّعاء المکاشفة کالصوفیّة،قال اللّٰه تعالی فی سورة الزمر:

«قُلِ اَللّٰهُمَّ فٰاطِرَ اَلسَّمٰاوٰاتِ وَ اَلْأَرْضِ عٰالِمَ اَلْغَیْبِ وَ اَلشَّهٰادَةِ أَنْتَ تَحْکُمُ بَیْنَ عِبٰادِکَ فِی مٰا کٰانُوا فِیهِ یَخْتَلِفُونَ» .

وقال السیّد الأجلّ النائینی رحمه الله: الظاهر أنّ آدم علیه السلام حین هبوط جبرئیل علیه السلام کان ذا عقل وحیاء ودین،والأمر باختیار واحدة من ثلاث لا ینافی حصولها.وقول جبرئیل علیه السلام للحیاء والدِّین بعد اختیار العقل: «انصرفا»لإظهار ملازمتهما للعقل بقولهما :«إنّا اُمرنا أن نکون مع العقل».ولعلّ الغرض من ذلک أن یتنبّه آدم علیه السلام لعظمة نعمة العقل،ویشکر اللّٰه علی إنعامه .

الهدایا لشیعة أئمة الهدی ؛ ج 1 , ص 196 

*****

[شرح علامه مجلسی] :

ضعیف. قوله صلی الله علیه و آله و سلم: هبط جبرئیل، الظاهر أن آدم علیه السلام حین هبوط جبرئیل علیه کان ذا حیاء و عقل و دین، و الأمر باختیار واحدة لا ینافی حصولها علی أنه یحتمل أن یکون المراد کمال تلک الخلال بحسب قابلیة آدم علیه السلام و قول جبریل علیه السلام للحیاء و الدین بعد اختیار العقل: انصرفا لإظهار ملازمتها للعقل بقولهما: إنا أمرنا أن نکون مع العقل، و لعل الغرض من ذلک أن ینبه آدم علیه السلام علی عظمة نعمة العقل، و یحثه علی شکر الله علی إنعامه. قوله: فشأنکما الشأن بالهمزة: الأمر و الحال، أی ألزما شأنکما أو شأنکما معکما، ثم إنه یحتمل أن یکون ذلک استعارة تمثیلیة کما مر أو أن الله تعالی خلق صورة مناسبة لکل واحد منها، و بعثها مع جبرئیل علیه السلام و الحیاء صفة تنبعث عنها ترک القبیح عقلا مخافة الذم، و المراد بالدین التصدیق بما یجب التصدیق به و العمل بالشرائع، و النوامیس الإلهیة، و المراد بالعقل، هنا ما یشمل الثلاثة الأول.

مرآة العقول ؛ ج 1 , ص 32 

*****

3- الحدیث

3 / 3 . أَحْمَدُ بْنُ إِدْرِیسَ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الْجَبَّارِ ، عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِنَا:

رَفَعَهُ إِلَی أَبِی عَبْدِ اللّه ِ علیه السلام ، قَالَ : قُلْتُ لَهُ : مَا الْعَقْلُ؟ قَالَ : «(5) مَا عُبِدَ بِهِ الرَّحْمنُ ، وَاکْتُسِبَ بِهِ الْجِنَانُ». قَالَ : قُلْتُ : فَالَّذِی(6) کَانَ فِی مُعَاوِیَةَ؟ فَقَالَ : «تِلْکَ النَّکْرَاءُ(7) ، تِلْکَ الشَّیْطَنَةُ ، وَهِیَ شَبِیهَةٌ بِالْعَقْلِ وَلَیْسَتْ بِالْعَقْلِ»(8) .

ترجمه

*****

[ترجمه مصطفوی] :

شخصی از امام ششم علیه السلام پرسید عقل چیست؟ فرمود چیزیست که بوسیله آن خدا پرستش شود و بهشت بدست آید آن شخص گوید: گفتم پس آنچه معاویه داشت چه بود؟ فرمود: آن نیرنگست، آن شیطنت است، آن نمایش عقل را دارد ولی عقل نیست.

ترجمه مصطفوی ؛ ج 1 , ص 11 

*****

[ترجمه کمره ای] :

3-شخصی از امام ششم پرسید:عقل چیست؟فرمود: چیزی است که به وسیلۀ آن خدا بپرستند و بهشت به دست آرند. راوی گوید:گفتم:آنچه معاویه داشت چه بود؟فرمود:نیرنگ و شیطنت بود،آن مانند عقل است ولی عقل نیست.

ترجمه کمره ای ؛ ج 1 , ص 35 

*****

[ترجمه آیت اللهی] :

3-شخصی از امام صادق علیه السّلام پرسید:عقل چیست؟فرمود:چیزی است که به وسیله آن خدا را بپرستند و بهشت را به دست آورند.راوی گوید:گفتم: آنچه معاویه داشت چه بود؟فرمود:نیرنگ و شیطنت بود،آن مانند عقل است ولی عقل نیست.

توضیح:«نیروی عقل چراغ تدبیر زندگی است که راه خیر و شر را تشخیص می دهد و خوب و بد را می فهمد از این رو امام علی علیه السّلام دربارۀ اندیشۀ معاویه می فرماید آنچه که معاویه به کار می گیرد عقل نیست بلکه شیطنت و نیرنگ و فریب است و پیروانش مردمی خردمند نیستند و اگر من بخواهم بجای خرد،مکر بکار گیرم به مراتب از او پرمکرتر خواهم بود.عقلی که خداوند به انسان داده منشأ حرکت و نوآوری و پیشرفت است و همه این پیشرفتهای صنعتی و علمی که نصیب انسان شده معلول این اندیشه است ولی خداوند به حیوانات بجای عقل غریزه داده که همۀ آنها با این دستگاه خودکار و اتوماتیک به زندگی ادامه می دهند و می دانیم که از نظر علمی در غریزه هیچگونه ابتکار و خلاقیت و نوآوری وجود ندارد.»

ترجمه آیت اللهی ؛ ج 1 , ص 5 

*****

شرح

*****

[شرح صدر الدین شیرازی - ملاصدرا] :

«احمد بن ادریس». و هو ابو علی الاشعری القمی کان ثقة فی اصحابنا فقیها کثیر الحدیث صحیح الروایة،اعتمد علی روایته «عن محمد بن عبد الجبار». و هو ابن الصهبان بالصاد المهملة المضمومة و الباء المنقطة تحتها نقطة و النون اخیرا،قمی من اصحاب ابی الحسن الثالث الهادی علیه السلام،ثقة،«عن بعض اصحابنا رفعه الی ابی عبد اللّه علیه السلام،قال:قلت له:ما العقل؟قال:ما عبد به الرحمن و اکتسب به الجنان،قال:قلت:فالذی کان فی معاویة؟فقال:تلک النکراء،تلک الشیطنة،و هی شبیهة بالعقل و لیست بالعقل». ان الناس قد اختلفوا فی حد العقل اختلافا کثیرا و اضطربوا فی تحقیق معناه لما رأوا تارة یطلق اسمه علی اوّل ما خلقه اللّه کما سیجیء فی روایة سماعة بن مهران عن ابی عبد اللّه علیه السلام من:ان اللّه خلق العقل و هو اوّل خلق من الروحانیین عن یمین العرش من نوره. و تارة یطلق علی ما هو خصلة من خصال الانسان و ملکة من ملکات نفسه کما فی الحدیث السابق. و تارة یطلق علی الغریزة الانسانیة التی بها یفارق الانسان سائر الحیوانات.و تارة یطلق علی جودة الرویة فی استنباط ما ینتفع به و ان کان فی باب الدنیا و فی الامر العاجل فیقال لمثل معاویة:انه عاقل. و تارة یطلق علی غیر هذه المعانی أیضا،و الحق الکاشف للغطاء ان اسم العقل یقع علی معان بعضها بالاشتراک و بعضها بالتشکیک،اما التی بالاشتراک فهی ستة معان: الاول الغریزة التی بها یمتاز الانسان عن البهائم و یستعد لقبول العلوم النظریة و تدبیر الصناعات الفکریة،و یستوی فیها الاحمق و الذکی و یوجد فی النائم و المغمی علیه و الغافل،و کما ان الحیاة غریزة فی الحیوان یفعل بها و یتهیأ جسمه للحرکات الاختیاریة و الادراکات الحسیة،فکذلک هذا العقل غریزة یتهیأ بها الانسان لاکتساب العلوم النظریة،فلیس لاحد ان یقول:ان الانسان یساوی الحمار فی الغریزة و لا فرق بینهما الا ان اللّه یخلق بحکم اجراء العادة فیه علوما و لیس یخلقها فی الحمار و البهائم، اذ لو جاز ذلک لجاز ان یسوی بین الحمار و الجماد فی الغریزة و الحیاة من غیر فرق، الا ان اللّه یخلق فی الحمار حرکات مخصوصة بحکم اجراء العادة. و کما امتنع ان یکون مفارقة الحیوان عن الجماد بحرکات مخصوصة جرت العادة بصدورها عنه لا عن الجماد بل انما هی بغریزة خاصة به لیست فی الجماد، فکذلک استحال ان یکون حصول العلوم النظریة و التدابیر الفکریة من الانسان بمجرد اجراء العادة من اللّه فی خلقها فیه لا لاجل غریزة فطره اللّه علیها،بها یکون مفارقا عن البهائم،و بها تقع عنه تلک العلوم و التدابیر،و کما ان المرآة تمتاز عن سائر الاجسام بصفة مخصوصة کالصقالة بها تحصل فیها حکایة الصورة و الالوان. و کذلک العین یفارق الاعضاء بصفة غریزیة بها استعدت للرؤیة،فنسبة هذه الغریزة فی استعدادها لانکشاف العلوم کنسبة المرأة الی صور الالوان و نسبة العین الی صور المرئیات،و العقل بهذا المعنی یستعمله الحکماء فی کتاب البرهان و یعنون به قوة النفس التی بها یحصل الیقین بالمقدمات الصادقة الضروریة لا عن قیاس و فکر بل بالفطرة و الطبع و من حیث لا یشعر من این حصلت و کیف حصلت،فاذن هو جزء ما من النفس تحصل بها اوائل العلوم. الثانی العقل الّذی یردده الجمهور من المتکلمین فی ألسنتهم فیقولون:هذا ما یوجبه العقل و هذا ما ینفیه العقل،و انما یعنون به المشهور فی بادی الرأی المشترک عند الجمیع او الاکثر،فهذا مما یسمونه العقل کما یظهر من استقراء استعمالاتهم هذا اللفظ فیما یتخاطبون به او یکتبون فی کتبهم العلمیة،و من هذا الباب العلوم الضروریة کالعلم بان الاثنین ضعف الواحد،و ان الاشیاء المساویة لشیء واحد متساویة،و ان الجسم الواحد لا یحصل فی حیزین،و ان الحیز الواحد لا یحصل فیه الجسمان. الثالث العقل الّذی یذکر فی کتاب الاخلاق و یراد به جزء من النفس الّذی یحصل بالمواظبة علی اعتقاد شیء شیء و علی طول تجربة شیء شیء من الامور الارادیة التی لنا ان نؤثرها او نتجنب عنها،فان ذلک الجزء من النفس سمی عقلا و القضایا التی تحصل للانسان بهذا الوجه،و فی ذلک الجزء من اجزاء النفس هی مبادی الرأی فیما سبیله ان یستنبط من الامور الارادیة التی شأنها ان نؤثر او نتجنب. و نسبة هذه القضایا الی ما یستنبط بها من تلک کنسبة تلک القضایا الضروریة الی ما هی مبادی لها من العلوم النظریة التی غایتها ان تعلم لا ان یفعل بها شیء،و هذا العقل یتزید و یشتد مع الانسان طول عمره،فان من حنکته التجارب و هذبته المذاهب یقال فی العرف انه عاقل،و یتفاوت و یتفاضل فیه الناس تفاضلا کثیرا. الرابع الشیء الّذی به یقول الجمهور فی الانسان انه عاقل،و مرجعه الی جودة الرویة و سرعة التفطن فی استنباط ما ینبغی ان یؤثر او یتجنب،و ان کان فی باب الاغراض الدنیاویة و هوی النفس الامارة بالسوء،فان الناس یسمون من له هذه الرویة المذکورة عاقلا و یعدون معاویة من جملة العقلاء. و اما اهل الحق فلا یسمون هذه الحالة عقلا بل اسماء اخر کالنکراء او الشیطنة او الدهاء او شبه هذه الاسماء. و الوجه فی ذلک:ان النفس الانسانیة متی کانت نشأتها غیر مرتفعة عن عالم الحرکات و کان الغالب علی طبعها الجزء الناری التی شأنها سرعة الحرکة و قوة الاشتعال،فمثل هذه النفس الناریة شدیدة الشبه بالشیطان فی استنباط الحیل و المکر و الاستبداد بالرأی و العمل بالقیاس الفاسد و الاباء و الاستعلاء و الغوایة و الاغواء، بخلاف النفوس النوریة المطمئنة الطبع المعتدلة الخلقة العالیة الجوهر عن هذا العالم،فان شأنها الانفعال عن الملکوت الاعلی و التوکل علی اللّه فی امر دنیاها و استعمال الرویة و الفکر علی سبیل القصد ،فلا یکون مکارا و لا بلیدا،فخیر الامور اوسطها. فهذا معنی العقل المستعمل فی هذا الموضع و مرجعه الی التعقل للامور و القضایا المستعملة فی کتب الاخلاق التی هی مباد للآراء و العلوم التی لنا ان نعقلها لنفعلها او نتجنب عنها،و نسبة هذه القضایا الی العقل المستعمل فی کتب الاخلاق کنسبة تلک العلوم الضروریة الی العقل المستعمل فی کتاب البرهان. فذانک العقلان جزءان للنفس الانسانیة:احدهما جزء انفعالی علمی ینفعل عن المبادی العالیة بالعلوم و المعارف التی غایتها انفسها و هی الایمان باللّه و الیوم الآخر، و ثانیهما جزء فعلی عملی یفعل فیما تحته بسبب الآراء و العلوم التی غایتها ان یعمل بمقتضاها من فعل الطاعات و الاجتناب عن المعاصی و التخلق بالاخلاق الحسنة و التخلص عن الاخلاق الذمیمة و هو الدین و الشریعة،فاذا حصلت الغایتان حصل التقرب الی اللّه و التجرد عما سواه. الخامس العقل الّذی یذکر فی کتاب النفس و هو یطلق علی أربعة انحاء و مراتب:عقل بالقوة و عقل بالملکة و عقل بالفعل و عقل مستفاد. فاولها هو قوة من قوی النفس،بل هی النفس من حیث نشأتها الاولی التی لیس فیها کمال و صورة عقلیة کمالیة و لا أیضا استعداد قریب لها،لکن فی قوتها ان ینتزع ماهیات الموجودات کلها و صورها. و ثانیها قوة من النفس،او هی النفس من حیث استعدت بواسطة العلوم العامیة و الادراکات الاولیة لان یحصل فیها صور الموجودات المنتزعة عن موادها الخارجیة صائرة ایاها متحدة بها اتحاد المادة بالصورة کما رأیناه،و إلیه ذهب بعض اعاظم الحکماء. و ثالثها مرتبة کونها بالفعل کل المعقولات او اکثرها،بان یتبدل وجودها الکونی الاول الّذی کانت به صورة لمادة حسیة الی وجود ثانوی و فطرة ثانیة،مستأنفة بها یتحد فی ذاته المعقولات المنتزعة التی کانت أولا فی موادها الکونیة فحصلت ثانیا فی تلک الذات،و تلک الذات انما صارت عقلا بالفعل بالتی هی بالفعل معقولات،و معنی کونها معقولة فی انفسها و موجودة فی انفسها،و کذا معنی کونها معقولة لتلک الذات و موجودة لها و تلک الذات عاقله لها،کلها معنی واحد و وجود واحد. فاذن کونها عقلا و عاقلة و معقولة شیء واحد بلا اختلاف حیثیة توجب کثرة فی الذات و الوجود بل فی المفهومات و معانی الالفاظ،و تلک المعقولات من قبل ان ینتزع من موادها کانت وجودها وجودا دنیاویا و کونا مادیا،و هی کانت تابعة فی وجودها لما یقترن بها،فهی مرة این و مرة متی و مرة ذات وضع و مرة ذات کم و احیانا مکیفة بکیفیات جسمانیة و احیانا تفعل و آنا تنفعل،و اذا حصلت معقولات ارتفعت عنها کثیر من المفهومات الصادقة علیها من قبل،فصار وجودها وجودا آخر،فتبدلت الارض غیر- الارض و السماء غیر السماء،فصارت الارض مشرقة و السموات مطویات فی نظر هذا العارف کما فی یوم الآخرة بالقیاس الی جمیع الخلائق. و رابعها مرتبة من هذه الذات متی شاءت ان تعقل هذه المعقولات مفصلة احضرتها من غیر ان تحتاج الی نزع و تجرید و تجشم کسب جدید،کیف و قد انتزعتها سابقا و تجردت و اختزنت بل لما حصلت له ملکة الاتصال بالعقل الفعال،فهی متی نظرت الی العقل الفعال استحضرتها،لانها ما دامت باقیة التعلق و التدبیر لهذا العالم لم تکن دائمة الاستغراق لشهود الحق الاول و الاتصال به و بما یتلوه من واهب الصور باذنه و فعال المعقولات بقوته التی تمسک الارض و السموات،و انما الّذی لها فی هذا العالم ملکة الاتصال علی وجه. السادس العقل المذکور فی کتاب الالهیات و معرفة الربوبیات،و هو الموجود الّذی لا تعلق له بشیء الا بمبدعه و هو اللّه القیوم فلا تعلق له بموضوع کالعرض و لا بمادة کالصورة و لا ببدن کالنفس،و لیس له کمال بالقوة و لا فی ذاته جهة من جهات العدم و الامکان و القصور الا ما صار منجبرا بوجوب وجود الحق تعالی،و لهذا یقال لعالمه عالم الجبروت،و کله نور و خیر لا یشوبه شوب ظلمة و شر الا ما احتجب بسطوة الضوء الاحدی و الشعاع الطامس القیومی،و هو امر اللّه و کلمته،و هو المنعوت بما جری فی الحدیث الاول و ما سیأتی فی حدیث آخر یذکر فیه جنوده و جنود الجهل. فهذه معانی العقل المشترکة فی الاسم و اما معانیه المختلفة بالتشکیک: فمنها:العقول الاربعة المذکورة فی کتاب النفس،فانها متفاوتة بالشدة و الضعف و الکمال و النقص. و منها:مراتب العقل العملی المذکور فی کتب الاخلاق،اولها تهذیب الظاهر باتیان العبادات و الاجتناب عن المنهیات،و ثانیها تطهیر الباطن عن الرذائل حتی تصیر النفس کمرآة مجلوة من شأنها ان یتجلی فیها الحقائق فی کسوة الامثال،و ثالثها ان یشاهد المعلومات کلها او جلها،و رابعها ان یفنی عن نفسه و یری الاشیاء کلها صادرة من الحق راجعة إلیه،و هناک التخلق باخلاق اللّه کما ورد الامر به فی قوله صلّی اللّه علیه و آله:تخلقوا باخلاق اللّه. و هذا آخر الدرجات لکلا العقلین فیتحدان فی هذه الغایة،و لیس وراء عبادان قریة. و منها ان العقل بالمعنی السادس عند طائفة من الحکماء کثیر العدد،فتلک الکثرة لو تحققت کما یقولون فلیست کثرة تحت نوع واحد،و لا أیضا کثرة بالفصول کما هو عندهم،و لا بالعوارض الخارجیة حاشا العالم القدسی عنها،لانها تستلزم الحرکة و المادة، بل انما هی مراتب وجودیة بسیطة متفاوتة بالاشد فالاشد و الانور فالانور،فهی کانوار و اشعة متفاوتة فی الکمال و القرب الی نور الانوار. و منها ان الفرق بین الصور العقلیة المنتزعة عن المواد بتجرید و نزع و بین الصور العقلیة التی هی مفارقة عن المواد فی اصل الفطرة فرق أیضا بالکمال و النقص لا بشیء آخر. و منها ان العقل الّذی هو عبارة عن الغریزة الانسانیة التی بها یمتاز الانسان عن البهائم لیس امرا مساویا فی افراد الناس کلها،بل الحق ان جواهر النفوس الانسانیة فی اصل الفطرة مختلفة فی الاشراق و الکدورة و الضیاء و الظلمة،فبعض النفوس فی صفاء الجوهر و قوة الذکاء و استعداد الاستضاءة بحیث یکاد زیتها یضیء و لو لم تمسسه نار، فلا یحتاج الی معلم بشری لان یستکمل ذاته بانوار المعرفة و الهدی،و بعضها فی کدورة الجوهر و خمود نور القریحة بحیث لا ینجع فیه تعلیم و لا تأدیب. فاذا انکشفت علیک ایها السالک هذه المقدمات و الاحکام،و تمثلت فی ذهنک هذه المعانی و الاقسام،علمت ان العقل بای المعانی یقع الاشتباه بینه و بین النکراء و الشیطنة،و منشأ الاشتباه ان کلاهما مشترک فی انهما جودة الرویة و سرعة التعقل فی امور و قضایا هی مبادی آراء و اعتقادات فیما یجب ان یؤثر او یتجنب،سواء کانت فی باب الخیر و الاجل او فی باب الشر و العاجل،لکن المتعلق بالدنیا من التعقلات و الحرکات الفکریة لا یخلو عن افراط و تفریط و اعوجاج و تشویش و اضطراب و عجلة کما هو من فعل الشیاطین و عبدة الطاغوت. و اما الصادر من عباد الرحمن المتعلق بامور الدین و العرفان فیکون علی سبیل اطمئنان و سکون و احکام و استقامة،فهذا افضل الاخلاق الحسنة و ذاک أردأ الملکات الردیة النفسانیة المسمی بالجربزة،و البلاهة احسن منه،لانها کما قیل:ادنی الی الخلاص من فطانة بتراء،فقوله علیه السلام:ما عبد به الرحمن و اکتسب به الجنان،هو تعریف العقل بهذا المعنی و هو المقابل للشیطنة بوجه و للبلاهة بوجه آخر،و قول السائل فالذی فی معاویة اما مبتداء محذوف خبره او خبر مبتداء محذوف،تقدیره:فالذی فی معاویة ما هو او ما الّذی فی معاویة؟ اعلم ان جمیع معانی لفظ العقل علی تباینها و تشکیکها یجمعها امر واحد یشترک الکل فیه،و هو کونه غیر جسم و لا صفة لجسم و لا جسمانی بما هو جسمانی،و لاجل اشتراکها فی هذا المفهوم یصح ان یجعل موضوعا لعلم واحد،و ان یوضع له کتاب واحد یبحث عن احوال اقسامه و عوارضها الذاتیة کما فی هذا الکتاب الّذی نحن فیه من کتب الکافی.

شرح أصول الکافی ؛ ج 1 , ص 222 

*****

[شرح محمد باقر بن محمد میرداماد] :

الحدیث الثالث قوله رحمه اللّه:عن محمد بن عبد الجبار هو محمد بن أبی الصهبان القمی الثقة. قوله علیه السلام:ما عبد به الرحمن أی ما عرف به الرحمن و اجتنب به الاشراک باللّه و بعبادته،کما فی قوله عز من قائل

لِیَعْبُدُونِ

أی لیعرفون. و أشار علیه السلام بقوله«ما عبد به الرحمن»الی کمال القوة النظریة، و بقوله«و اکتسب به الجنان»الی کمال القوة العملیة. و کذلک سنة اللّه العظیم و دأبه الکریم فی فرقانه الحکیم یقفی الاشارة الی کمال القوة العاقلة بالاشارة الی کمال القوة العاملة،فمن ذلک قوله جل سلطانه فی التعبیر عن تکمیل القوتین و استکمال المرتبتین حکایة عن الخلیل

رَبِّ هَبْ لِی حُکْماً وَ أَلْحِقْنِی بِالصّٰالِحِینَ

و قوله تعالی شأنه خطابا للکلیم

فَاسْتَمِعْ لِمٰا یُوحیٰ.`إِنَّنِی أَنَا اَللّٰهُ لاٰ إِلٰهَ إِلاّٰ أَنَا فَاعْبُدْنِی

و قوله تعاظم احسانه حکایة عن المسیح

قٰالَ إِنِّی عَبْدُ اَللّٰهِ آتٰانِیَ اَلْکِتٰابَ وَ جَعَلَنِی نَبِیًّا `وَ جَعَلَنِی مُبٰارَکاً أَیْنَ مٰا کُنْتُ

وَ أَوْصٰانِی بِالصَّلاٰةِ وَ اَلزَّکٰاةِ مٰا دُمْتُ حَیًّا `وَ بَرًّا بِوٰالِدَتِی وَ لَمْ یَجْعَلْنِی جَبّٰاراً شَقِیًّا

و قوله تساطع برهانه خطابا مع الحبیب علیه و علیهم صلوات اللّه و تسلیماته

فَاعْلَمْ أَنَّهُ لاٰ إِلٰهَ إِلاَّ اَللّٰهُ وَ اِسْتَغْفِرْ لِذَنْبِکَ وَ لِلْمُؤْمِنِینَ وَ اَلْمُؤْمِنٰاتِ .و علی هذه الشیمة استمر دیدنه الکریم فی التنزیل الحکیم. قوله علیه السلام:تلک النکراء یقال للرجل اذا کان فطنا«ما أشد نکره»بالضم و الفتح،و النکارة الذکاوة. و المراد بها جودة الرأی فی استنباط ما یستکمل به الامور الشریة .

التعلیقة علی کتاب الکافی ؛ ج 1 , ص 22 

*****

[شرح احمد بن زین العابدین علوی عاملی] :

قال علیه السلام:ما العقل. [ص11 ح3] أقول: الحاصل أنّ النفس النوریّة المطمئنَّةَ الطبع،المعتدلةَ الخلقة،العالیةَ الجوهر عن هذا العالم،فإنّ شأنها الانفعال عن الملکوت الأعلی واتّصالها بالملأ المتعالی والاتّکال بباریها تعالی فی أمر دنیاها واستعمال الرؤیة والفکر علی سبیل القصد، والمراد من العقل هاهنا هو هذا الانفعال،ومرجعه إلی التعقّل للاُمور والقضایا المستعملة فی کتب الأخلاق التی هی مبادی الآراء والعلوم لنا أن نعقلها لنفعلها،أو نتجنّب عنها. ونسبة هذه القضایا إلی العقل المستعمل فی کتاب الأخلاق کنسبة العلوم الضروریّة إلی العقل المستعمل فی کتاب البرهان،فذانک العقلان حالتان للنفس المجرّدة: إحداهما حالة انفعالیّة بها تنفعل عن المبادی العالیة بالعلوم والمعارف التی غایتها أنفسها،وهی الإیمان باللّٰه والیوم الآخر؛وثانیتهما حالة فعلیّة عملیّة تفعل فیما تحتها بسبب الآراء التی غایتها العمل بمقتضاها من فعل الطاعات،والاجتناب عن المعاصی،والتخلّق بالأخلاق الحسنة،والتخلّص عن الأخلاق الذمیمة،وهو الدین والشریعة،فإذا حصلت الغایتان،فقد عُبد به الرحمن،واکتُسب به الجنان. قال علیه السلام:قلت:فالذی کان. [ص11 ح3] أقول: لا یخفی أنّ ما یسمّون الجمهور العامیّة العقلَ مرجعه إلی جودة الرویّة وسرعة التفطّن فی استنباط ما ینبغی أن یؤثّر أو یتجنّب وإن کان فی باب الأغراض الدَنِیّة الدنیاویّة وهوی النفس الأمّارة بالسوء الشیطانیة،فإنّ الناس مَن له هذه الرویّة یسمّونه عاقلاً،ومعاویة من هذا القبیل ! فلذا یعدّونه من العقلاء. وأمّا أهل الحقّ،فلا یسمّون هذه الحالة عقلاً بل اسماً آخر کالنکراء أو الشیطنة أو الدهاء أو شبه هذه الأسماء،والوجه فی ذلک أنّ النفس الإنسانیّة علی أنّه لم یکن نشأتها مرتفعةً عن عالم الحرکات،وکان الغالب علی طبعها الجزءَ الناریَّ التی شأنها سرعة الحرکة وقوّة الاشتعال،فمثل هذه النفس الناریّة شدیدة الشبه والمناسبة المتأکّدة إلی الشیطان فی استنباط الحیل والمکر والاستبداد بالرأی والعمل بالقیاس الفاسد والإبلاء والاستعلاء والغوایة والإغواء کما فعله معاویة حسب باع آخرته بثمن بخس من دنیاه.نعوذ باللّٰه من هذا العقل الخبیث المخبث الضالّ المضلّ ! واللّٰه یحقّ الحقّ، ویهدی السبیل.

الحاشیة علی اصول الکافی ؛ ج 1 , ص 65 

*****

[شرح خلیل بن غازی قزوینی] :

شرح: النَّکْرَاء (به فتح نون و سکون کاف و راء بی نقطه و الف ممدوده): آنچه از آن باید گریخت. یعنی: روایت است از بعض یاران ما بالا برد راوی، سندِ حدیث را تا امام جعفر صادق علیه السّلام، گفت راوی که: گفتم امام را که: چیست خردمندی؟ گفت که: چیزی است که پرستش کرده شده است به آن اللّٰه تعالی و به هم رسانیده شده است به آن، باغ های بهشت. گفت راوی که: گفتم که: پس آنچه بود در معاویه، چه بود؟ پس گفت امام علیه السّلام:آن، بلا بود.آن، بدخواهی بود و آن، مانند خردمندی بود و خردمندی نبود؛ چه پیروی حق نمی کرد و زیرکی دنیا و بس، خردمندی نیست.

صافی در شرح کافی ؛ ج 1 , ص 185 

*****

[شرح محمد بن محمدرضا مجذوب تبریزی] :

هدیّة: لا یُعبد الرحمن إلّابالمعرفة الدینیّة،وقد عرفت أنّها لا تحصل إلّابطاعة مفترض الطاعة العاقل عن اللّٰه سبحانه.فردّ کسابقه علی المذکور فی بیانه. والمشار إلیه ل (تلک) :الخصلة،أو الطبیعة،أو ما تنا کلهما .و (النکراء) بالفتح والمدّ فی الکافر :بمنزلة الکیاسة فی المؤمن.و«الفطنة»بمعنی حدّة الإدراک إذا کانت نورانیّة:تسمّی بالکیاسة والفراسة،وإذا کانت ظلمانیّة:تسمّی بالنکراء،والجربزة.و«النّکراء»و«النکر»کعُسْر وعُسُر بمعنی.قال الجوهری:والنّکر: المنکر.قال اللّٰه تعالی:

«لَقَدْ جِئْتَ شَیْئاً نُکْراً»

والنکراء مثله .و هی شبیهة،أی لعلاقة حدّة الإدراک . وقال السیّد السند أمیر حسن القائنی رحمه الله: «النکراء»:الفطنة المتجاوزة عن حدّ الاعتدال إلی الإفراط الباعث صاحبه علی المکر والخدیعة،والاستبداد بالرأی والمقاییس،وطلب فضول الدنیا من أیّ وجه کان.یقال: ما أشدّ نکراؤه،وکذا نکُره بالضمّ والفتح.وهی شبیهة،أی فی الدقّة. وقال برهان الفضلاء سلّمه اللّٰه:«النکراء»:ما یجب الفرار منه من آراء أهل البدع. وقال السیّد الأجلّ النائینی: «ما عُبد به الرحمٰن»:الظاهر أنّه تفسیر للعقل،بمعنی القوّة الداعیة إلی اختیار الخیر والنافع،أو الارتباط بالعقل المجرّد المُشرِق علیه. ویحتمل أن یکون المراد بالعقل المسؤول عنه هنا:ما یعدّ به المرء عاقلاً عرفاً،وهو قوّة التمییز بین الباطل والحقّ،والضارّ والنافع التی لا تکون منغمرة فی جنود الجهل،فعند غلبة جنوده لا یسمّی الفطن الممیّز عاقلاً؛حیث لا یعمل بمقتضی التمییز والفطانة. ویستعمل فی مشتهیات جنود الجهل.و«النکراء»:الدّهاء والفطنة،وهی جودة الرأی وحسن الفهم.وإذا استعمل فی مشتهیات جنود الجهل یقال له:الشیطنة.ونبّه علیه السلام علیه بقوله:«تلک الشیطنة»بعد قوله:«تلک النکراء» .

الهدایا لشیعة أئمة الهدی ؛ ج 1 , ص 198 

*****

[شرح علامه مجلسی] :

مرسل. قوله علیه السلام: ما عبد به الرحمن، الظاهر أن المراد بالعقل هنا المعنی الثانی من المعانی التی أسلفنا، و یحتمل بعض المعانی الأخر کما لا یخفی، و قیل: یراد به هنا ما یعد به المرء عاقلا عرفا و هو قوة التمیز بین الباطل و الحق، و الضار و النافع التی لا تکون منغمرة فی جنود الجهل، فعند غلبة جنوده لا یسمی الفطن الممیز عاقلا، حیث لا یعمل بمقتضی التمیز و الفطانة، و یستعملها فی مشتهیات جنود الجهل. قوله: فالذی کان فی معاویة، أی ما هو؟ و فی بعض النسخ فما الذی؟ فلا یحتاج إلی تقدیر. قوله علیه السلام: تلک النکراء، یعنی الدهاء و الفطنة، و هی جودة الرأی و حسن الفهم، و إذا استعملت فی مشتهیات جنود الجهل یقال لها الشیطنة و نبه علیه السلام علیه بقوله: تلک الشیطنة بعد قوله: تلک النکراء.

مرآة العقول ؛ ج 1 , ص 33 

*****

ص: 25


1- 1 . فی «ألف ، ب ، ض ، بح ، بس» وحاشیة «ج ، بف» والمحاسن والفقیه والخصال : «فإنّی» .
2- 2 . فی «ج ، بس ، بف» : - «قد» .
3- 3 . «الشأن» بالهمزة : الأمر و الحال والقصد ، أی فشأنکما معکما ، أی أنّ الأمر إلیکما فی ذلک ، أو الزما شأنکما. قال العلاّمة المجلسی : «ثمّ إنّه یحتمل أن یکون ذلک استعارة تمثیلیّة ، کما مرّ ؛ أو أنّ اللّه تعالی خلق صورة مناسبة لکلّ واحد منها ، وبعثها مع جبرئیل علیه السلام ». راجع : شرح المازندرانی ، ج1 ، ص80 ؛ الوافی ، ج1 ، ص81 ؛ مرآة العقول ، ج1 ، ص32.
4- 4 . المحاسن ص191 ، کتاب مصابیح الظلم ، ح2 ، عن عمرو بن عثمان . وفی الأمالی للصدوق ، ص672 ، المجلس 96 ، ح3 ؛ والخصال ، ص102 ، باب الثلاثة ، ح 59 ، بسندهما عن عمرو بن عثمان ؛ الفقیه ، ج4 ، ص416 ، ح 5906 بإسناده عن مفضّل بن صالح ، وفی الکلّ مع اختلاف یسیر الوافی ، ج1 ، ص80 ، ح7 ؛ الوسائل ، ج15 ، ص204 ، ح20287 .
5- 5 . فی «ألف» : «العقل» .
6- 6 . فی «ج ، جه» وحاشیة «ب ، بج ، بع» : «فما الذی» . وفی «بر ، بو» وحاشیة «ض ، بع» : «ما الذی».
7- 7 . فی «ج» : «النکر» . و فی الوافی :« تلک النکراء : هی الفطنة المجاوزة عن حدّ الاعتدال إلی الإفراط الباعثة لصاحبها علی المکر و الحیل و الاستبداد بالرأی و طلب الفضول فی الدنیا ،و یسمّی بالجربزة و الدهاء ». و فی حاشیة میرزا رفیعا ،ص 46 ، و مرآة العقول ، ج 1 ، ص 33 :« قوله علیه السلام تلک النکراء ؛ یعنی الدهاء والفطنة ، وهی جودة الرأی وحسن الفهم ، وإذا استُعملت فی مشتهیات جنود الجهل یقال لها : الشیطنة . ونبّه علیه السلام علیه بقوله : «تلک الشیطنة» بعد قوله : «تلک النکراء» . وراجع: القاموس المحیط ، ج1 ، ص675 (نکر) .
8- 8 . المحاسن ، ص195 ، کتاب مصابیح الظلم ، ح15 ؛ ومعانی الأخبار ، ص239 ، ح1 ، بسندهما عن محمّد بن عبد الجبّار ، مع اختلاف یسیر الوافی ، ج1 ، ص79 ، ح5 ؛ الوسائل ، ج15 ، ص205 ، ح20288 ؛ البحار ، ج33 ، ص170 ، ح447. ولم یرد فیه : «ولیست بالعقل».

4- الحدیث

4 / 4 . مُحَمَّدُ بْنُ یَحْیی ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسی ، عَنِ ابْنِ فَضَّالٍ ، عَنِ الْحَسَنِ بْنِ الْجَهْمِ ، قَالَ :

سَمِعْتُ الرِّضَا علیه السلام یَقُولُ : «صَدِیقُ کُلِّ امْرِیًء عَقْلُهُ ، وَعَدُوُّهُ جَهْلُهُ»(1) .

ترجمه

*****

[ترجمه مصطفوی] :

حسن بن جهم گوید: از امام رضا علیه السلام شنیدم که میفرمود: دوست هر انسانی عقل او است و دشمن او جهلش.

ترجمه مصطفوی ؛ ج 1 , ص 11 

*****

[ترجمه کمره ای] :

4-حسن بن جهم گوید:از امام رضا(علیه السّلام)شنیدم می فرمود:دوست هر مردی عقل او است و دشمنش جهل خود او.

ترجمه کمره ای ؛ ج 1 , ص 35 

*****

[ترجمه آیت اللهی] :

4-حسن بن جهم می گوید:از امام رضا علیه السّلام شنیدم که می فرمود:دوست هر مردی عقل او و دشمنش جهل اوست.

ترجمه آیت اللهی ؛ ج 1 , ص 5 

*****

شرح

*****

[شرح صدر الدین شیرازی - ملاصدرا] :

«محمد بن یحیی عن احمد بن محمد بن عیسی عن ابن فضال». ،و هو الحسن بن علی بن فضال یکنی أبا محمد،روی عن الرضا علیه السلام و کان خصیصا به،و کان جلیل القدر عظیم المنزلة زاهدا ورعا ثقة فی روایاته کذا فی الخلاصة،و قال ابو عمرو الکشی: کان الحسن بن علی فطحیا یقول بامامة عبد اللّه بن جعفر فرجع،و الّذی ثبت من حاله انه کان فی جمیع عمره فطحیا مشهورا بذلک حتی حضره الموت،فمات راجعا الی الحق قائلا به رضی اللّه عنه . و فی الخلاصة أیضا روی الکشی عن محمد بن قولویه عن سعد بن عبد اللّه القمی عن علی بن الریان عن محمد بن عبد اللّه بن زرارة بن اعین:قال:کنا فی جنازة الحسن بن علی بن فضال فالتفت(محمد بن عبد اللّه بن زرارة-جامع الرواة)الی و الی محمد بن الهیثم التمیمی فقال:الا أبشرکما؟فقلنا له:و ما ذاک؟قال:حضرت الحسن بن علی بن فضال و هو فی تلک الغمرات و عنده محمد بن الحسن بن الجهم فسمعته یقول:یا أبا محمد تشهد. فتشهد الحسن،فعبر عبد اللّه و صار الی ابی الحسن علیه السلام فقال له محمد بن الحسن:و این عبد اللّه فسکت ثم عاد فقال له:تشهد فتشهد و صار الی ابی الحسن علیه السلام فقال محمد بن الحسن بن عبد اللّه له:و این عبد اللّه؟یردد ذلک علیه ثلاث مرات،فقال الحسن:قد نظرنا فی الکتب فما رأینا لعبد اللّه شیئا،قال ابو عمرو الکشی:کان الحسن بن علی فطحیا یقول بامامة عبد اللّه بن جعفر فرجع. قال ابو عمرو:قال الفضل بن شاذان:کنت فی قطعیة الربیع فی مسجد الربیع اقرأ علی مقرئ یقال له:إسماعیل بن عباد،فرأیت قوما یتناجون،فقال احدهم:بالجبل رجل یقال له ابن فضال اعبد من رأینا و سمعنا به،قال لیخرج الی الصحراء فیسجد السجدة فتجیء الطیر فتقع علیه فما تظن الا انه ثوب او خرقة،و ان الوحش لترعی حوله فما تنفر منه لما قد آنست به،و ان عسکر الصعالیک لیجیئون یریدون الغارة او مال قوم فاذا رأوا شخصه طاروا قال ابو محمد:فظننت ان هذا رجل کان فی الزمان الاول،فبینا انا بعد ذلک بیسیر قاعد فی قطیعة الربیع مع ابی رحمه اللّه اذ جاء شیخ خلو الوجه حسن الشمائل علیه قمیص نرسی و رداء نرسی و فی رجله نعل مخصر ،فسلم علی ابی فقام إلیه فرحب به و بجله،فلما ان مضی یرید ابن ابی عمیر،قلت:من هذا الشیخ؟فقال:هذا الحسن بن علی بن فضال. «عن الحسن بن الجهم». بن بکیر بن اعین ابو محمد الشیبانی ثقة،روی عن ابی الحسن موسی و الرضا علیهما السلام.«قال سمعت الرضا علیه السلام یقول:صدیق کل امرئ عقله و عدوه جهله». هذا العقل یراد به المعنی الثالث او الرابع من معانی العقل و هما متقاربان،اذ لیس المراد به الغریزة الانسانیة المشترکة و لا العلوم الضروریة التی هی مبادی النظریات و لا الآراء المشهورة و لا العقل الکلی اوّل المخلوقات،و انما صار العقل صدیق المرء و الجهل عدوه لان بالعقل یکتسب الانسان الاصدقاء و یهتدی الی الخیرات و به یدفع الاعداء و یجتنب عن الشرور و باشارته یفعل الطاعات و الحسنات و یترک المعاصی و السیئات و یسلک سبیل الرضوان و یعبد الرحمن. و بالجهل یعکس هذه الامور کلها و یقع اضدادها،فیکتسب به الاعداء و ینفر الاولیاء و ینکب عن طریق الخیر الی طریق الشر و یفعل المعاصی و یعصی الاله،و لا معنی للصدیق الا ما کان مبدأ لتلک الامور و لا للعدو الا ما کان مبدأ الاضداد،سواء کان جوهرا او عرضا جسما او غیر جسما داخلا فی الشخص او خارجا عنه،فان کلا من خصوصیات هذه الاشیاء خارج عن حقیقة الصداقة و العداوة،بل حقیقة الصدیق و الصداقة و ما یتحقق به و روح معناها هی مصدر ما ینتفع به العبد و منشأ ما یهتدی به الی ما هو من باب الخیر و السلامة،و حقیقة العداوة و روح معناها هی مصدر ما یتضرر به العبد و ینشأ منه الشر و الشقاوة،و العقل و الجهل کذلک،فحری ان یسمی العقل صدیقا للمرء و الشر عدوا له. و من هذا الباب ما روی عن امیر المؤمنین علیه السلام:الجاهل عدو لنفسه فکیف یکون صدیقا لغیره،و عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله:اعدی عداک نفسک التی بین جنبیک،اراد بها النفس قبل ان تستکمل و تکتسب العقل و تتأدب بالآداب الشرعیة و العلوم الحقیقیة،فان اکثر النفوس فی اوائل الخلقة جاهلة مکدرة بالادناس الطبیعیة و الارجاس الجسمانیة،فیجب الاحتراز عن دواعیها و اغراضها الفاسدة و المجاهدة معها،کما اشار إلیه بقوله صلی اللّه علیه و آله عند المراجعة عن بعض الغزوات: رجعنا من الجهاد الاصغر الی الجهاد الاکبر،سمی الجهاد مع الکفار و هی الاعداء الخارجیة اصغر،و مع النفس و هی العدو الداخلی اکبر. و وجه کون هذا الجهاد اعظم،کون العدو داخلا فی المملکة الانسانیة،و لأن مکائدها کثیرة و مع کثرتها دقیقة خفیة،و لان اکثر جنودها من القوی و الاعضاء مشترکة بینها و بین العقل فی الاستعمال،و لان الشرط فی مجاهدتها و محاربتها ان لا یؤدی الی هلاکها و موتها بالکلیة،بل ان تصیر مسخرة مطیعة لامر اللّه مسلمة کما قال صلّی اللّه علیه و آله:اسلم شیطانی علی یدی و اعاننی اللّه علیه،و کیفیة هذه المجاهدة مع النفس و الهوی و جنودهما بالعقل و جنوده بالمطاردة بین الجندین:جند الشیطان و حزب الرحمن مما سیجیء الاشارة إلیه فی الحدیث الثانی عشر ان شاء اللّه تعالی،و معرکة هذه المحاربة هی القلب الانسانی المعنوی الّذی یتمثل فیه صور الاشیاء و اشباحها.

شرح أصول الکافی ؛ ج 1 , ص 231 

*****

[شرح احمد بن زین العابدین علوی عاملی] :

قال علیه السلام:یقول صدیق. [ص11 ح4] أقول: سرّ صیرورة العقل صدیقَ المرء والجهلِ عدوّه؛لأنّ بالعقل یکتسب الإنسان طریقَ الرضوان وعبادة الرحمن،وبه تحصل الأصدقاء وتهتدی به إلی الخیرات، وتجنب عن الشرور والآفات،وبإشارته یفعل الطاعات والحسنات وترک المعاصی والسیّئات،وبالجهل بعکس هذه الاُمور. ثمّ الظاهر أنّ المراد بالعقل هاهنا العلم بقرینة ما یقابله من الجهل،ثمّ البناء به بعکس هذه الاُمور کلّها،ویقع أضدادها،فیکتسب به الأعداء وینفر الأولیاء وینکب عن الخیر إلی الشرّ ویعصی الإله،ولا معنی للصدیق إلّاما کان منشأ لتلک الاُمور ولا العدوّ إلّاما کان مبدأ لأضدادها. ومن هذا الباب ما روی عن أمیر المؤمنین علیه السلام:«الجاهل عدوّ فی نفسه فکیف یکون صدیقاً لغیره» علی وفاق ما روی عن رسول اللّٰه صلی الله علیه و آله:«أعدی عداک نفسک التی بین جنبیک» . لعلّ المراد بها النفس قبل استکمالها بالآداب الشرعیّة والعلوم الحقیقیّة،فإنّ أکثر النفوس فی أوائل الخلقة جاهلة مکدّرة بالأدناس الطبیعیّة وأرجاسها،فیجب الاحتراز عن دواعیها وأغراضها الفاسدة،والمجاهدة معها کما أشار إلیه صلی الله علیه و آله بقوله عند مراجعته عن الغزوات:«رجعنا من الجهاد الأصغر إلی الجهاد الأکبر» سمّی الجهاد مع الکفّار -وهی الأعداء الخارجیّة-أصغر،ومع النفس-وهی العدوّ الداخلی-أکبر. ووجه کون هذا الجهاد أعظمَ لکون العدوّ داخلاً فی المملکة الإنسانیّة،ولأنّ مکائدها کثیرة ومع کثرتها دقیقة خفیّة،ولأنّ أکثر جنودها من القوی والأعضاء مشترکة بینها وبین العقل فی الاستعمال،ولأنّ الشرط فی مجاهدتها ومحاربتها أن لا یؤدّی إلی هلاکها وموتها بالکلّیّة،بل أن تصیر مسخّرةً مطیعةً لأمر اللّٰه،فسلّم کما نسب إلیه صلی الله علیه و آله: «أسلم شیطانی علی یدی وأعاننی اللّٰه علیه» .وکیفیّة هذه المجاهدة مع النفس والهوی وجنودها بالعقل وجنوده.

الحاشیة علی اصول الکافی ؛ ج 1 , ص 66 

*****

[شرح خلیل بن غازی قزوینی] :

شرح: شنیدم از امام رضا علیه السّلام می گفت که: دوست هر کس خردمندی اش است و دشمن هر کس ناخردمندی اش است؛ چه اگر خردمندی دارد، پیروی حق دارد و دشمنی هیچ کس به او ضرر نمی رساند و دوستان دیگر عبس اند.و اگر ناخردمندی دارد، پیروی باطل دارد و دوستی هیچ کس به او نفع نمی رساند و دشمنان دیگر بیکارند.

صافی در شرح کافی ؛ ج 1 , ص 186 

*****

[شرح محمد بن محمدرضا مجذوب تبریزی] :

هدیّة: (عقله) أی ما عبد به الرحمن واکتسب به الجنان،وهو نور تابع لنور عقل المعصوم العاقل عن اللّٰه،کما أنّ جهله ظلمة تابعة لظلمة جهل إبلیس رئیس أهل البدع والمقاییس. قال برهان الفضلاء سلّمه اللّٰه: المراد أنّ العاقل الآخذ عن العاقل عن اللّٰه لا یضرّه عداوة عدوٍّ،والجاهل وجوب طاعة مفترض الطاعة لا ینفعه صداقة أهل الجهل إیّاه. وقال السیّد الأجل النائینی رحمه الله: «صدیق کلّ امریءٍ عقله»؛لأنّ الصدیق یحبّ للصدیق الخیر والنافع ویوصله إلیهما، والعدوّ یرید للعدوّ الشرّ والضارّ ویوصله إلیهما،والموصِل إلی الخیر والنافع هو العقل، والموصل إلی الشرّ والضارّ هو الجهل،وهما یستقلّان بالإیصالین،ولا یستقلّ بهما غیرهما،إنّما من الغیر المعاونة لا غیر .

الهدایا لشیعة أئمة الهدی ؛ ج 1 , ص 199 

*****

[شرح علامه مجلسی] :

موثق و لا یقصر عن الصحیح. و المراد بالعقل هنا کماله بأحد المعانی السابقة.

مرآة العقول ؛ ج 1 , ص 33 

*****

5- الحدیث

5 / 5 . وَعَنْهُ، عَنْ أحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ، عَنِ ابْنِ فَضَّالٍ، عَنِ الْحَسَنِ بْنِ الْجَهْمِ، قَالَ:

قُلْتُ لاِءَبِی الْحَسَنِ(2) علیه السلام : إِنَّ عِنْدَنَا قَوْماً لَهُمْ مَحَبَّةٌ وَلَیْسَتْ لَهُمْ تِلْکَ الْعَزِیمَةُ(3) ، یَقُولُونَ بِهذَا الْقَوْلِ ، فَقَالَ علیه السلام : «لَیْسَ أُولئِکَ مِمَّنْ عَاتَبَ اللّه ُ تَعَالی ، إِنَّمَا قَالَ اللّه ُ : « فَاعْتَبِرُوا یَآأُولِی الاْءَبْصَرِ »(4)» .(5)

ترجمه

*****

[ترجمه مصطفوی] :

حسن بن جهم گويد: از امام رضا عليه السلام شنيدم كه ميفرمود: دوست هر انسانى عقل او است و دشمن او جهلش.

*****

[ترجمه کمره ای] :

از امام رضا(عليه السّلام)شنيدم مى فرمود:دوست هر مردى عقل او است و دشمنش جهل خود او.

*****

[ترجمه آیت اللهی] :

از امام رضا عليه السّلام شنيدم كه مى فرمود:دوست هر مردى عقل او و دشمنش جهل اوست.

*****

شرح

*****

[شرح خلیل بن غازی قزوینی] :

شنيدم از امام رضا عليه السّلام مىگفت كه: دوست هر كس خردمندىاش است و دشمن هر كس ناخردمندىاش است؛ چه اگر خردمندى دارد، پيروى حق دارد و دشمنى هيچ كس به او ضرر نمىرساند و دوستان ديگر عبساند.و اگر ناخردمندى دارد، پيروى باطل دارد و دوستى هيچ كس به او نفع نمىرساند و دشمنان ديگر بيكارند.

*****

[الهدایا لشیعة ائمة الهدی] :

(عقله) أي ما عبد به الرحمن واكتسب به الجنان،وهو نور تابع لنور عقل المعصوم العاقل عن اللّٰه،كما أنّ جهله ظلمة تابعة لظلمة جهل إبليس رئيس أهل البدع والمقاييس.

قال برهان الفضلاء سلّمه اللّٰه:

المراد أنّ العاقل الآخذ عن العاقل عن اللّٰه لا يضرّه عداوة عدوٍّ،والجاهل وجوب طاعة مفترض الطاعة لا ينفعه صداقة أهل الجهل إيّاه.

وقال السيّد الأجل النائيني رحمه الله:

«صديق كلّ امرىءٍ عقله»؛لأنّ الصديق يحبّ للصديق الخير والنافع ويوصله إليهما، والعدوّ يريد للعدوّ الشرّ والضارّ ويوصله إليهما،والموصِل إلى الخير والنافع هو العقل، والموصل إلى الشرّ والضارّ هو الجهل،وهما يستقلّان بالإيصالين،ولا يستقلّ بهما غيرهما،إنّما من الغير المعاونة لا غير .

*****

6- الحدیث

6 / 6 . أَحْمَدُ بْنُ إِدْرِیسَ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ حَسَّانَ(6) ، عَنْ أَبِی مُحَمَّدٍ الرَّازِیِّ ، عَنْ

ص: 26


1- 1 . المحاسن ، ص194 ، کتاب مصابیح الظلم ، ح12 ، عن الحسن بن علی بن فضّال ، عن الحسن بن الجهم ، عن الرضا علیه السلام عن النبیّ صلی الله علیه و آله . علل الشرائع ، ص 101 ، ح 2 ، بسنده عن أحمد بن محمّد بن عیسی ؛ عیون الأخبار ، ج 2 ، ص 24 ، ح1 ، بسنده عن الحسن بن الجهم . وفیه ، ج 1 ، ص 258 ، ح 15 ، بسند آخر . تحف العقول ، ص443 الوافی ، ج1 ، ص81 ، ح8 ؛ الوسائل ، ج15 ، ص205 ، ح20289.
2- 2 . «الظاهر أنّه أبوالحسن الرضا علیه السلام ، ویحتمل أباالحسن موسی بن جعفر علیهماالسلام ؛ لأنّ الحسن بن الجهم یروی عنهما» . شرح المازندرانی ، ج1 ، ص84 .
3- 3 . فی شرح صدر المتألّهین ، ص21 : «إنّ قوما لهم محبّة» أی للأئمة صلوات اللّه علیهم «ولیست له تلک العزیمة» المعهودة بین الشیعة والموالی ، والرسوخ فی المحبة بحیث یسهل معها بذل المهج والأولاد والأموال فی طریق مودّة اُولی القربی وموالاتهم ، یقولون بهذا القول اعترافا باللسان تقلیدا وتعصبا ، لا بحسب البصیرة والبرهان...اُولئک لیسوا ممّن کلّفهم اللّه بهذا العرفان ، أو عاتبهم بالقصور عن درکه ، ولا من الذین عوقبوا فی القیامة بعدم بلوغهم إلی نیل رتبة الموالات وحقیقة المحبّة لهم علیهم السلام ؛ فإنّ المحبّة والموالات لهم فرع علی المعرفة بحالهم وشأنهم ، ومعرفة أولیاء اللّه أمر غامض لطیف ؛ لأنّها من جنس معرفة اللّه ، لابدّ فیها من فطرة صافیة ، وذهن لطیف ، وطیب فی الولادة ، وطهارة فی النفس ، وبصیرة ثاقبة ، وعقل کامل».
4- 4 . الحشر (59) : 2 .
5- 5 . الوافی ، ج1 ، ص81 ، ح9.
6- 6 . فی «و» : «أحمد بن حسّان» وهو سهو ؛ لأنّ محمّد بن حسّان هو أبو عبد اللّه الرازی ، روی أحمد بن إدریس کتبه ؛ کما فی رجال النجاشی ، ص338 ، الرقم903 ، والفهرست للطوسی ، ص414 ، الرقم629. وروی عنه بعنوان أبی علیّ الأشعری فی عدّة من الأسناد. راجع : معجم رجال الحدیث ، ج21 ، ص 425 _ 426. هذا ، والخبر رواه الصدوق فی ثواب الأعمال ، ص29 ، ح2 ، بسنده عن أحمد بن إدریس ، عن محمّد بن أحمد ، عن محمّد بن حسّان. ویبدو فی بادی الرأی وقوع اختلال فی أحد السندین ، من زیادة فی سند ثواب الأعمال ، أو سقط فی سند الکافی ، لکن هذا الاختلاف تابع لاختلاف مصادر الکلینی والصدوق ؛ والظاهر أنّ الکلینی أخذ الخبر من کتاب محمّد بن حسّان وأضاف إلیه طریقه ، لکنّ الصدوق أخذ الخبر من کتاب نوادر الحکمة لمحمّد بن أحمد بن یحیی ، وأضاف طریقه إلی هذا الکتاب. وهذا أمر واضح لمن تتبّع أسناد کتب الشیخ الصدوق وقارنها مع أسناد الکافی.

سَیْفِ بْنِ عَمِیرَةَ ، عَنْ إِسْحَاقَ بْنِ عَمَّارٍ ، قَالَ :

قَالَ أَبُو عَبْدِ اللّه ِ علیه السلام : «مَنْ کَانَ عَاقِلاً ، کَانَ لَهُ دِینٌ ، وَمَنْ کَانَ لَهُ دِینٌ ، دَخَلَ الْجَنَّةَ»(1) .

ترجمه

*****

[ترجمه مصطفوی] :

اسحاق بن عمار گوید: امام صادق علیه السلام فرمود: هر که عاقل است دین دارد و کسی که دین دارد ببهشت میرود (پس هر که عاقل است ببهشت میرود).

ترجمه مصطفوی ؛ ج 1 , ص 12 

*****

[ترجمه کمره ای] :

6-امام صادق(علیه السّلام)فرمود:هر که عاقل است دین دارد و هر که دین دارد بهشت می رود.

ترجمه کمره ای ؛ ج 1 , ص 35 

*****

[ترجمه آیت اللهی] :

6-امام صادق علیه السّلام فرمود:هرکس عقل دارد دین دارد و هرکس دین دارد به بهشت می رود(پس هر عاقلی به بهشت خواهد رفت)

ترجمه آیت اللهی ؛ ج 1 , ص 5 

*****

شرح

*****

[شرح صدر الدین شیرازی - ملاصدرا] :

«احمد بن ادریس عن محمد بن حسان»،. و هو ابو عبد اللّه الرازی،قال النجاشی: یعرف بالزبینی یعرف و ینکر بین بین یروی عن الضعفاء کثیرا،و قال ابن الغضائری: محمد بن حسان الرازی ابو جعفر ضعیف«صه» «عن ابی محمد الرازی». ،مهمل مجهول، «عن سیف بن عمیرة». بفتح العین المهملة النخعی عربی کوفی ثقة،روی عن الصادق و الکاظم علیهما السلام«صه» «عن إسحاق بن عمار»،. بن حیان کان شیخا من اصحابنا ثقة روی عنهما علیهما السلام و کان فطحیا،قال الشیخ ثقة و اصله معتمد علیه و کذا قال النجاشی«صه» «قال:قال ابو عبد اللّه علیه السلام،من کان عاقلا کان له دین و من کان له دین دخل الجنة». کلامه علیه السلام فی صورة قیاس منطقی اقترانی شرطی من الشکل الاول من اعلی ضروبه،لان المراد کل من کان عاقلا کان له دین،و کل من کان له دین دخل الجنة،ینتج:کل من کان عاقلا دخل الجنة. اما بیان الصغری:فلان المراد من العاقل من کان جید الرویة صحیح الفکر فی امر معاشه و معاده فکان عاملا بمقتضی رأیه الصحیح و نظره الصائب فیلزمه ان یکون متدینا،اذ لو لم یکن فکره صحیحا و رأیه صوابا فی امر عاقبته لم یکن عاقلا بل جاهلا، و لو لم یعمل بمقتضی فکره الصحیح و رأیه الصواب کان سفیها غیر عاقل،فثبت ان کل عاقل متدین. و اما الکبری:فلان من کان عاقلا بصیرا متدینا عاملا بمقتضی عقله و ایمانه کان مستحقا بفضل اللّه و رحمته مستأهلا لجواره و جنته،و اللّه سبحانه اجل من ان یمنع المستحق عن فضله و احسانه،و هو الّذی اعطی الخلق و افاد الوجود بلا استحقاق سابق، فمع الاستحقاق و حصول الایمان و العمل بمقتضی العقل و العرفان کیف یقع الحرمان عن المغفرة و الرضوان و الفوز بالجنان؟

شرح أصول الکافی ؛ ج 1 , ص 236 

*****

[شرح محمد باقر بن محمد میرداماد] :

الحدیث السادس قوله«ره»:عن أبی محمد الرازی حیث یقول رحمه اللّه تعالی فی أسانید هذا الکتاب«عن أبی محمد الرازی عن سیف بن عمیرة»،یعنی به جعفر بن یحیی العلاء القاضی بالری،و قد یکون المعنی بأبی محمد الرازی فی کتب الاخبار أحمد بن اسحاق الرازی، کما المعنی بأبی علی القمی أحمد بن إسحاق الاشعری.

التعلیقة علی کتاب الکافی ؛ ج 1 , ص 23 

*****

[شرح خلیل بن غازی قزوینی] :

شرح: الدِّین (به کسر دال): خواری و فروتنی نزد کسی؛ و مراد این جا، فروتنی نزد اللّٰه تعالی است به اقبال و اِدبار که مذکور شد در حدیث اوّلِ این باب؛ و آن است ایمان حقیقی. یعنی: گفت امام جعفر صادق علیه السّلام که: هر که هست خردمند، هست او را ایمان حقیقی.و هر که هست او را ایمان حقیقی، داخل بهشت می شود؛ چه غیر مؤمن حقیقی کارش با اللّٰه تعالی است، چنانچه بیان شد در شرح «وَالْأَمْرُ فِی الشَّاکّ» تا آخر در خطبه.

صافی در شرح کافی ؛ ج 1 , ص 187 

*****

[شرح محمد بن محمدرضا مجذوب تبریزی] :

هدیّة: یعنی: (من کان عاقلاً) عن الحجّة المعصوم العاقل عن اللّٰه تبارک وتعالیٰ.والمراد أنّه لا دین لغیر الإمامیّة من البضع والسبعین،ولا یدخل الجنّة من هذه الاُمّة سوی الإمامیّة. وقال برهان الفضلاء: المراد بالدِّین هنا:الذلّ والاستکانة بالعبودیّة،والطاعة عند الأمر بالإقبال والإدبار،کما مرّ فی بیان الحدیث الأوّل،وهو الإیمان الحقیقی. و«أبو محمّد الرازی»فی سند هذا الحدیث قیل:هو الحسن بن الجهم.وقیل:هو مجهول.

الهدایا لشیعة أئمة الهدی ؛ ج 1 , ص 201 

*****

[شرح علامه مجلسی] :

ضعیف. و أرید بالعقل هنا ما أرید به فی الخبر الثالث، و القیاس ینتج أن من کان متصفا بالعقل بهذا المعنی یدخل الجنة.

مرآة العقول ؛ ج 1 , ص 34 

*****

7- الحدیث

7 / 7 . عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا ، عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ ، عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِیِّ بْنِ یَقْطِینٍ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سِنَانٍ ، عَنْ أَبِی الْجَارُودِ :

عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ علیه السلام ، قَالَ : «إِنَّمَا یُدَاقُّ(2) اللّه ُ الْعِبَادَ فِی الْحِسَابِ یَوْمَ الْقِیَامَةِ عَلی قَدْرِ مَا آتَاهُمْ مِنَ الْعُقُولِ فِی الدُّنْیَا»(3) .

ترجمه

*****

[ترجمه مصطفوی] :

ابو جارود از امام پنجم علیه السلام نقل میکند: خدا در روز قیامت نسبت بحساب بندگانش باندازه عقلی که در دنیا بآنها داده است باریک بینی میکند.

ترجمه مصطفوی ؛ ج 1 , ص 12 

*****

[ترجمه کمره ای] :

7-امام باقر(علیه السّلام)فرمود:خدا در روز قیامت نسبت به بندگان خود به اندازۀ عقلی که به آنها داده خرده گیری می کند.

ترجمه کمره ای ؛ ج 1 , ص 37 

*****

[ترجمه آیت اللهی] :

7-امام باقر علیه السّلام فرمود:خدا در روز قیامت نسبت به حساب بندگان خود،به اندازه عقلی که به آنها داده حسابرسی می کند.

ترجمه آیت اللهی ؛ ج 1 , ص 7 

*****

شرح

*****

[شرح صدر الدین شیرازی - ملاصدرا] :

«عدة من اصحابنا عن احمد بن محمد بن خالد». ،بن عبد الرحمن بن محمد بن علی البرقی ابو جعفر،فی الخلاصة اصله کوفی ثقة غیر انه اکثر الروایة عن الضعفاء و اعتمد المراسیل،قال ابن الغضائری:و طعن علیه القمیون و لیس الطعن فیه انما الطعن فیمن یروی عنه،و عندی ان روایته مقبولة«صه» «عن الحسن بن علی بن یقطین». ،هو ابن موسی مولی بنی هاشم کان ثقة فقیها متکلما روی عن ابی الحسن موسی و الرضا علیهما السلام، «عن محمد بن سنان». ابو جعفر الزاهری من ولد زاهر مولی عمرو بن الحمق الخزاعی،و قد اختلف علماؤنا فی شأنه،فالشیخ المفید رحمه اللّه قال:انه ثقة. و اما الشیخ الطوسی رحمه اللّه فانه ضعفه و کذا النجاشی و ابن الغضائری قال: انه ضعیف لا یلتفت إلیه،و روی الکشی فیه مدحا عظیما و اثنی علیه.قال العلامة:و الوجه عندی التوقف فیما یرویه، «عن ابی الجارود». هو زیاد بن منذر الهمدانی الخارقی زیدی اعمی،إلیه ینتسب الجارودیة من اصحاب الباقر علیهما السلام روی عنهما علیهما السلام و تغیر لما خرج زید،قال ابن الغضائری:حدیثه فی حدیث اصحابنا اکثر منه فی الزیدیة،و اصحابنا یکرهون ما رواه محمد بن سنان عنه و یعتمدون ما رواه محمد بن أبی بکر الارحبی عنه، «عن ابی جعفر علیه السلام قال:انما یداق اللّه العباد فی الحساب یوم القیامة علی قدر ما آتاهم من العقول فی الدنیا». المداقة فی الحساب هی المناقشة فیه،و قد سبق ان عقول افراد البشر متفاوتة فی اصل الجوهر قوة و ضعفا و کذا عقولهم المکتسبة متفاضلة کمالا و نقصا،و علمت أیضا ان التکالیف واقعة علی حسب العقول فالاقوی عقلا اشق تکلیفا من الاضعف عقلا،فاذن نوقش فی الحساب یوم القیامة،مع اهل الفطانة و الاقویاء بما لا یناقش به فی الحساب مع الناقصین و الضعفاء.

شرح أصول الکافی ؛ ج 1 , ص 237 

*****

[شرح محمد باقر بن محمد میرداماد] :

الحدیث السابع قوله علیه السلام قال:انما یداف اللّه العباد یداف بالدال المهملة و الفاء المشددة،و یروی بالذال المعجمة،و فی بعض النسخ«یدافی»بأبدال أحدی الفاءین یاء،یقال دف علیه یدف دفا و دفیفا:أی وفد و قدم،و الدافة القوم القادمون یسیرون جماعة یریدون مدینة و مصرا،و منه فی الحدیث«دفت دافة من الاعراب».و الدفیف الدبیب و هو السیر اللین و منه الحدیث«ان فی الجنة لنجائب تدف برکبانها»أی تسیر بهم سیرا لینا. و الحدیث الاخر«طفق القوم یدفون حوله».و الدافة الجیش یدفون نحو العدو أی یدنون.و دفیف الطائر:مره فویق الارض.و داففت الرجل مدافة و دفافا: أجهزت علیه.و تداف القوم:اذا رکب بعضهم بعضا.و الذفاف و الذفیف بالمعجمة کالدفاف و الدفیف. و فی النهایة الاثیریة فی حدیث ابن مسعود انه داف أبا جهل یوم بدر،أی أجهز علیه و حرر قتله،یقال داففته علیه و دافیته و دففت علیه،و یروی بالذال المعجمة بمعناه،و یقال أیضا داففت علی الاسیر . و أما«یداق» بالقاف فتصحیف تحریفی و تحریف تسقیمی.

التعلیقة علی کتاب الکافی ؛ ج 1 , ص 23 

*****

[شرح خلیل بن غازی قزوینی] :

شرح: یُدَاقُّ (به دال بی نقطه و تشدید قاف) به صیغۀ مضارع معلومِ غایب باب مفاعله است. الْعُقُول (جمع عقل): خردمندی ها، و خردها.و بنا بر اوّل، مراد، طبقات خردمندی های بندگان است که مختلف می شود به اختلاف وسع که دادۀ اللّٰه تعالی است، یا مراد، خردمندی های مجاوران آن بندگان است از انبیا و اوصیا و مانند ایشان. پس در جایی که عقلا بیشتر باشند، خرده گیری بیشتر می شود بر کافران و منافقانِ آن جا، چنانچه عذاب زنان پیغمبر در نافرمانی، دو برابر عذاب زنان دیگر است.و بنا بر دوم، مراد این است که: خرده گیری بیشتر می شود بر صاحب زیرکی رسا؛ که چرا با وجود آن، راه باطل گزیدی؟ یعنی: روایت است از امام محمّد باقر علیه السّلام، گفت که: جز این نیست که خرده گیری می کند اللّٰه تعالی بندگان را در حساب در روز قیامت و بر قدر آنچه در دنیا به ایشان داده از خردمندی ها.

صافی در شرح کافی ؛ ج 1 , ص 187 

*****

[شرح محمد بن محمدرضا مجذوب تبریزی] :

هدیّة: (یداقّ) :علی المضارع الغائب المعلوم من المفاعلة،أو علی المصدر من التفاعل. قال الجوهری:المداقّة فی الأمر التداقّ . والحدیث بظاهره دلالة علی أنّ المداقّة فی الحساب إنّما هو مع أهل معرفة الولایة، لکن علی التفاوت بتفاوت أنوار عقولهم؛إذ لا عقل لغیرهم أصلاً.ووجه إطلاق العباد علیهم ظاهر،کوجه إطلاقه علی أکثرهم؛فإنّ الذین لیسوا منهم ممّن عاتبهم اللّٰه منهم، وإلاّ فیهم المشیّة،کما مرّ فی بیان الخامس.وخلق فیهم ما هو فی حکم العقل،لمحبتّهم وقولهم بالولایة . وقال برهان الفضلاء: یحتمل أن یکون المراد ب«العقول»هنا:عقول رؤساء الدِّین،فالمعنی:أنّ کلّ طائفة کان العقلاء فیهم أکثر یکون المداقّة فی حسابهم أشدّ،کما أنّ عذاب الماردین فی زمن النبیّ ضعف عذابهم فی غیره. وقال السیّد الأجلّ النائینی:«التداقّ»:تفاعل من الدقّة،و«المداقّة»:أن تداقّ صاحبک الحساب .

الهدایا لشیعة أئمة الهدی ؛ ج 1 , ص 202 

*****

[شرح علامه مجلسی] :

ضعیف. قوله: إنما یداق الله، المداقة مفاعلة من الدقة، یعنی أن مناقشتهم فی الحساب و أخذهم علی جلیلة و دقیقة علی قدر عقولهم.

مرآة العقول ؛ ج 1 , ص 34 

*****

8- الحدیث

8 / 8 . عَلِیُّ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ اللّه ِ ، عَنْ إِبْرَاهِیمَ بْنِ إِسْحَاقَ الاْءَحْمَرِ ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ 1 / 12

سُلَیْمَانَ الدَّیْلَمِیِّ ، عَنْ أَبِیهِ ، قَالَ :

قُلْتُ لاِءَبِی عَبْدِ اللّه ِ علیه السلام : فُلاَنٌ مِنْ عِبَادَتِهِ وَدِینِهِ وَفَضْلِهِ کَذَا وَکَذَا(4) ، فَقَالَ علیه السلام : «کَیْفَ

ص: 27


1- 1 . ثواب الأعمال ، ص29 ، ح 2 ، بسنده عن أحمد بن إدریس ، عن محمّد بن أحمد ، عن محمّد بن حسّان الوافی ، ج 1 ، ص 82 ، ح10 ؛ الوسائل ، ج15 ، ص206 ، ح20290 .
2- 2 . فی «ج» وحاشیة «بر» : «یدافی» . وفی حاشیة «ج» : «یدافّ» و«یذاقّ» . وقد اختار السیّد الداماد «یداف» ووَصَف لفظة «یداقّ» بالسقم والتحریف ، کما فی التعلیقة للداماد ، ص23 _ 24 . واختار الفیض الکاشانی «یداقّ» و وسم «یدافّ» بالتصحیف ، کما فی الوافی.
3- 3 . المحاسن ، ص195 ، کتاب مصابیح الظُلَم ، ح16 . وفی معانی الأخبار ، ص1 ، ح2 بسند آخر مع اختلاف یسیر الوافی ، ج1 ، ص82 ، ح11 ؛ الوسائل ، ج1 ، ص40 ، ح64 ؛ البحار ، ج7 ، ص267 ، ح32.
4- 4 . هکذا فی «بح» وحاشیة «ب» والأمالی . وفی «الف ، ف» و حاشیة «ج» والبحار : «کذا» . وفی سائر النسخ والمطبوع والوافی : - «کذا و کذا» .

عَقْلُهُ؟» قُلْتُ(1) : لاَ أَدْرِی ، فَقَالَ علیه السلام : «إِنَّ الثَّوَابَ عَلی قَدْرِ الْعَقْلِ ؛ إِنَّ رَجُلاً مِنْ بَنِی إِسْرَائِیلَ کَانَ یَعْبُدُ اللّه َ فِی جَزِیرَةٍ مِنْ جَزَائِرِ الْبَحْرِ ، خَضْرَاءَ ، نَضِرَةٍ(2) ، کَثِیرَةِ الشَّجَرِ ، ظَاهِرَةِ(3) الْمَاءِ ، وَإِنَّ مَلَکَاً مِنَ الْمَلاَئِکَةِ مَرَّ بِهِ ، فَقَالَ : یَا رَبِّ ، أَرِنِی ثَوَابَ عَبْدِکَ هذَا ، فَأَرَاهُ اللّه ُ تَعَالی ذلِکَ ، فَاسْتَقَلَّهُ(4) الْمَلَکُ ، فَأَوْحَی اللّه ُ تَعَالی إِلَیْهِ أَنِ اصْحَبْهُ ، فَأَتَاهُ الْمَلَکُ فِی صُورَةِ(5) إِنْسِیٍّ ، فَقَالَ لَهُ : مَنْ أَنْتَ؟ قَالَ(6) : أَنَا رَجُلٌ عَابِدٌ بَلَغَنِی مَکَانُکَ وعِبَادَتُکَ فِی هذَا الْمَکَانِ ، فَأَتَیْتُکَ(7) لأعْبُدَ اللّه َ مَعَکَ ، فَکَانَ مَعَهُ یَوْمَهُ ذلِکَ ، فَلَمَّا أَصْبَحَ ، قَالَ لَهُ الْمَلَکُ : إِنَّ مَکَانَکَ لَنَزِهٌ وَمَا یَصْلُحُ إِلاَّ لِلْعِبَادَةِ ، فَقَالَ لَهُ الْعَابِدُ : إِنَّ لِمَکَانِنَا هذَا عَیْباً ، فَقَالَ لَهُ : وَمَا هُوَ؟ قَالَ : لَیْسَ لِرَبِّنَا بَهِیمَةٌ(8) ، فَلَوْ کَانَ لَهُ حِمَارٌ رَعَیْنَاهُ(9) فِی هذَا المَوْضِعِ ؛ فَإِنَّ هذَا الْحَشِیشَ یَضِیعُ ، فَقَالَ لَهُ(10) الْمَلَکُ : وَمَا لِرَبِّکَ حِمَارٌ؟ فَقَالَ : لَوْ کَانَ لَهُ حِمَارٌ مَا کَانَ یَضِیعُ مِثْلُ هذَا الْحَشِیشِ ، فَأَوْحَی اللّه ُ تَعَالی إِلَی الْمَلَکِ : إِنَّمَا أُثِیبُهُ(11) عَلی قَدْرِ عَقْلِهِ»(12) .

ترجمه

*****

[ترجمه مصطفوی] :

سلیمان دیلمی گوید: بامام صادق علیه السلام عرضکردم فلانی در عبادت و دیانت و فضیلت چنین و چنانست فرمود: عقلش چگونه است؟ گفتم نمیدانم، فرمود، پاداش باندازه عقل است، همانا مردی از بنی اسرائیل در یکی از جزایر دریا که سبز و خرم و پر آب و درخت بود عبادت خدا میکرد یکی از فرشتگان از آنجا گذشت و عرضکرد پروردگارا مقدار پاداش این بنده ات را بمن بنما خداوند باو نشان داد و او آن مقدار را کوچک شمرد، خدا باو وحی کرد همراه او باش پس آن فرشته بصورت انسانی نزد او آمد عابد گفت تو کیستی؟ گفت مردی عابدم چون از مقام و عبادت تو در این مکان آگاه شدم نزد تو آمدم تا با تو عبادت خدا کنم پس آن روز را با او بود، چون صبح شد فرشته باو گفت: جای پاکیزه ای داری و فقط برای عبادت خوبست. عابد گفت: اینجا یک عیب دارد. فرشته گفت، چه عیبی؟ عابد گفت: خدای ما چهارپائی ندارد، اگر او خری میداشت در اینجا میچراندیمش براستی این علف از بین میرود! فرشته گفت: پروردگار که خر ندارد، عابد گفت: اگر خری میداشت چنین علفی تباه نمیشد، پس خدا بفرشته وحی کرد: همانا او را باندازه عقلش پاداش میدهم (یعنی حال این عابد مانند مستضعفین و کودکان است که چون سخنش از روی ساده دلی و ضعف خرد است مشرک و کافر نیست لیکن عبادتش هم پاداش عبادت عالم خداشناس را ندارد).

ترجمه مصطفوی ؛ ج 1 , ص 12 

*****

[ترجمه کمره ای] :

8-سلیمان دیلمی از پدرش گوید:به امام صادق عرض کردم:فلانی در عبادت و دینداری و فضیلت چنان و چنین است. فرمود: عقلش در چه پایه است؟گفتم:نمی دانم،فرمود:ثواب به اندازه عقل است،مردی از بنی اسرائیل در یکی از جزائر دریا به عبادت خدا عمر می گذرانید،جزیره سبز و خرم پر از درخت بود و آبهای روان داشت،فرشته ای بر او گذشت و عرض کرد: پروردگارا مزد عبادت این بنده خود را به من بنما،خدا ثواب وی را به او نمود و فرشته آن را کم شمرد،خدا به او وحی کرد:همراه او باش،آن فرشته به صورت آدمیزاد نزد وی آمد،عابد از او پرسید: کیستی؟گفت:من مردی خداپرستم که آوازه جا و خداپرستی تو را شنیدم و آمدم تا با تو عبادت کنم،آن روز را با او گذراند،فردا صبح فرشته تازه وارد به او گفت:اینجا بسیار پاکیزه و دلبند است و همان برای عبادت خوب است و بس،عابد گفت:اینجا پاکیزه و دلبند است و همان برای عبادت خوب است و بس،عابد گفت:اینجا یک عیب دارد،پرسید:چه عیبی؟گفت:پروردگار ما حیوانی ندارد،اگر الاغی داشت برایش می چراندیم،به راستی این علفها ضایع می شود،آن فرشته به وی گفت:پروردگارت الاغ ندارد؟گفت:اگر داشت این همه علف ضایع نمی شد.خدا به آن فرشته وحی کرد: همانا به اندازه عقلش به او ثواب می دهم.

ترجمه کمره ای ؛ ج 1 , ص 37 

*****

[ترجمه آیت اللهی] :

8-سلیمان دیلمی از پدرش می گوید:

به امام صادق علیه السّلام عرض کردم:فلانی در عبادت و دینداری و فضیلت چنان و چنین است فرمود:

عقلش چگونه است؟

گفتم:نمی دانم سپس فرمود پاداش به اندازه عقل است،مردی از بنی اسرائیل در جزیره دورافتاده ای خدا را عبادت می کرد،همه آن مکان سبزه زار بود و درختان انبوه و آبهای روان داشت،فرشته ای بر او گذشت و عرض کرد:

پروردگارا مزد عبادت این بنده خویش را به من بنمایان،خدا ثواب وی را به او نشان داد و فرشته آنرا کم شمرد،خدا به او وحی کرد:

همراه او باش،آن فرشته به صورت آدمیزاد نزد وی آمد،عابد از او پرسید:کیستی؟

گفت:من مردی خداپرستم که آوازه های خداپرستی تو را شنیدم و آمدم تا با تو عبادت کنم،آن روز را با او گذراند،فردا صبح فرشته تازه وارد،به او گفت:اینجا بسیار پاکیزه و دلچسب است و برای عبادت بسیار خوب می باشد،عابد گفت:اینجا یک عیب دارد،پرسید:چه عیبی؟ گفت:پروردگار ما حیوانی ندارد،اگر الاغی داشت برایش می چراندیم، به راستی این علفها ضایع می شود،آن فرشته به وی گفت:

پروردگارت الاغ ندارد؟

گفت:اگر داشت این همه علف از بین نمی رفت.

خدا به آن فرشته وحی کرد:به اندازه عقلش به او ثواب می دهم.

ترجمه آیت اللهی ؛ ج 1 , ص 7 

*****

شرح

*****

[شرح احمد بن زین العابدین علوی عاملی] :

قال علیه السلام:فی جزیرة من جزائر البحر. [ص12 ح8] أقول: الجزر والجزور خلاف انقطاع المدّ،وهو رجوع الماء إلی خلف.والجزر أیضاً نضوب الماء وانکشافه عن الأرض وانفراجه حین غار ونقص. قال علیه السلام:فاستقلّه الملک. [ص12 ح8] أقول: أی رآه قلیلاً بالقیاس إلی کثرة عمله وسعیه. قال علیه السلام:وما لربّک حمار. [ص12 ح8] أقول: یحتمل النفی والاستفهام أی لیس لربّک حمار؛لأنّه أعلی من أن یکون له ذلک،أو ما لربّک حمار.

الحاشیة علی اصول الکافی ؛ ج 1 , ص 70 

*****

[شرح خلیل بن غازی قزوینی] :

شرح: فُلَانٌ: مبتداست.مِنْ (به کسر میم و سکون نون): حرف جرّ است.و ظرف، خبر مبتداست؛ و مراد این است که: عبادت او و دین او و فضل او در مرتبۀ کمال است، چنانچه گویا که او از آنها مخلوق شده، نظیر«

خُلِقَ اَلْإِنْسٰانُ مِنْ عَجَلٍ» .

» الدِّین (به کسر دال): فروتنی نزد اللّٰه تعالی. الْفَضْل (به فتح فاء و سکون ضاد بانقطه): بخشش مال و مانند آن. نَضِرَة (به فتح نون و کسر ضاد بانقطه و راء بی نقطه است) به معنی تازه و خرّم. أَنْ (به فتح همزه و سکون نون که مکسور شده برای التقاء ساکنین) مفسّره است؛ زیرا که أَوْحیٰ متضمّن معنی «قَالَ» است. یَضِیعُ در اوّل، به صیغۀ معلومِ باب «ضَرَبَ» است.و در دوم، به صیغۀ معلومِ باب تفعیل و باب «ضَرَبَ» می تواند بود. یعنی: گفتم امام جعفر صادق علیه السّلام را که: فلان کس کامل است طاعتش و فروتنی اش و کرمش. گفت که: چگونه است خردمندی و پیروی حقّش؟ گفتم که: نمی دانم. گفت که: به تحقیق ثواب آخرت به قدر خردمندی و پیروی حق است و طاعت ظاهری، اعتباری ندارد.بیانِ این آن که: مردی از فرزندان یعقوب که بر دین موسی یا عیسی بودند، طاعت می کرد در جزیره ای از جزیره های دریا که سبزِ خوشْ سبزۀ بسیارْ درختِ پاکیزه آب بود و فرشته ای از فرشتگان گذشت بر او.پس گفت فرشته، اللّٰه تعالی را که: ای صاحب کلِ ّ اختیارِ من! بنما به من ثواب این بندۀ تو را.پس نمود اللّٰه تعالی به او آن ثواب را.پس کم شمرد فرشته آن ثواب را نسبت به طاعت آن مرد.پس اللّٰه تعالی وحی فرستاد سوی آن فرشته که با او باش تا حقیقت کار را دانی. پس آمد فرشته نزد آن مرد در صورت آدمی.پس گفت آن مرد او را که: چه کسی تو؟ گفت-چون به صورت مرد شده بود-که: من مردی ام پرستش کننده.به من رسید احوالِ جای تو و پرستش تو در این جا.پس نزد تو آمدم تا پرستش کنم اللّٰه تعالی را با تو.پس بود فرشته با او آن روز.پس وقتی که به صبح روز دیگر رسید، گفت آن مرد را فرشته که: به درستی که جای تو هر آیینه پاکیزه جایی است و نمی شاید مگر برای پرستش. پس گفت او را عابد که: به درستی که این جای ما راست عیبی. پس فرشته گفت او را که: و چیست آن عیب؟ گفت که: این که نیست صاحب کلِ ّ اختیار ما را سُتوری . پس اگر می بود او را خری، می چرانیدیم آن را در این جا؛ چه گیاه به این بسیاری ضایع می شود. پس گفت او را فرشته که: و نمی باشد صاحب کلِ ّ اختیار تو را خری. پس عابد گفت که: اگر می بود او را خری، دور بود که ضایع کند مثل این گیاهی را . پس اللّٰه تعالی وحی فرستاد سوی آن فرشته که: ثوابش نمی دهم، اِلّا به قدر خردمندی اش. مخفی نماند که این عابد، ابله و مستضعف بوده و شاید که معذور باشد، یا بی ادبانه فرض محالی کرده، پس اعتقادِ جسمیّتِ اللّٰه تعالی نداشته و کافر نبوده.

صافی در شرح کافی ؛ ج 1 , ص 189 

*****

[شرح محمد بن محمدرضا مجذوب تبریزی] :

هدیّة: (علیّ بن محمّد بن عبداللّٰه) :هو علیّ بن محمّد بن عبداللّٰه بن اُذینة من مشایخ الکلینی.قاله السیّد الأجلّ النائینی .أو علیّ بن محمّد بن عبداللّٰه بن عمران البرقی کما قیل . (فلان) :مبتدأ محذوف الخبر مثل:«ممدوحٌ له»،«بمکانٍ»،«لَکامِلٌ». (کیف عقله) :سؤال عن قدر عقله الذی مناط التکلیف. (علی قدر العقل) أی العقل الذی یعبد به الرحمن ویکتسب به الجنان . (نضرة) :ک«کَلِمَة». (ظاهرة الماء) أی ماؤها علی وجه الأرض.ویحتمل الطاء المهملة. (استقلّه) :عدّه قلیلاً. (أنا رجل) صِدْقٌ وهو بصورة رجلٍ. (بلغنی مکانک) أی منزلتک ومکانتک. ولا یلزم من تمنّی ذلک العابد بقوله:«فلو کان»ما ینافی [إسلامه] ،إسلامه بقدر عقله الضعیف، وهو من سفهاء المسلمین،وهم مسلمون ما یسمعون من العقلاء من المعارف الحقّة والتبرّی عن المجسّمة وسائر الکفّار. فطوبی لأهل الولایة الذین أدناهم بمجرّد طاعة مفترض الطاعة علی قدر عقله- کهذا العابد المطیع لنبیّ من الأنبیاء-مخلّد فی أدنی درجة من درجات الجنّة بمشیئة اللّٰه تعالیٰ وفضل جوده،وویل للصوفیّة والقدریّة الذین خواصّهم بمخالفة المعصوم مخلّد فی أسفل دَرْکٍ من درکات النار . رعی البعیر،رعیتُه أنا،یتعدّی ولا یتعدّی. وقال برهان الفضلاء سلّمه اللّٰه تعالی: «فلان»خبر مبتدأ،و«من»ظرفه.والمراد:أنّ عبادته ودینه وفضله فی مرتبة الکمال، کأنّه خلق منها،نظیر:

«خُلِقَ اَلْإِنْسٰانُ مِنْ عَجَلٍ» .

و«الدین»:الذلّ والاستکانة بالعبودیّة والطاعة عند الأمر بالإقبال والإدبار کما مرّ. والمراد بالفضل هنا:ملکة السخاء ونحوه. «طاهرة الماء»بالمهملة،أی نظیفة الماء. «أن أصحبه»بفتح الهمزة وسکون النون الساکنة المکسورة لالتقاء الساکنین:مفسّرة؛ لأنّ«أوحی»متضمّن لمعنی«قال». «یضیع»الاُولی علی المعلوم من باب ضرب،والثانیة علی المعلوم من التفعیل أو المجرّد. ولا یخفی أنّ هذا العابد من المستضعفین الذین للّٰه فیهم المشیئة،أو من الّذین قد یفرضون محالاً بترک الأدب الناشئ من ضعف العقل من دون اعتقاد الجسمیّة. وقال الفاضل الاسترآبادی بخطّه: سمعت اُستاذی الفاضل المحقّق میرزا محمّد الاسترآبادی یقول:الظاهر أنّ علیّ بن محمّد بن عبداللّٰه هو ابن اُذینة؛لأنّه من جملة العِدَّة،وهو مجهول. «من عبادته ودینه وفضله»؛أی فی المرتبة العلیا . فی بعض النسخ«إنّما أثبته»علی الماضی.

الهدایا لشیعة أئمة الهدی ؛ ج 1 , ص 204 

*****

[شرح صدر الدین شیرازی - ملاصدرا] :

«علی بن محمد بن عبد اللّه»،. ابو الحسن القزوینی القاضی وجه من اصحابنا ثقة فی الحدیث، «عن ابراهیم بن إسحاق الاحمر»،. قال العلامة فی الخلاصة:ابو إسحاق الاحمری النهاوندی ضعیف متهم فی دینه،و قد ضعفه الشیخ رحمه اللّه فی الفهرست، «عن محمد بن سلیمان». هو ابو عبد اللّه الدیلمی ضعیف، «عن ابیه». ،و هو سلیمان بن زکریا الدیلمی، قیل:کان غالیا کذابا و کذلک ابنه محمد لا یعمل بما انفردا به للروایة،و کذا قال ابن الغضائری.«قال:قلت لابی عبد اللّه علیه السلام:فلان من عبادته و دینه و فضله،فقال:کیف عقله؟قلت:لا ادری،فقال:ان الثواب علی قدر العقل،ان رجلا من بنی اسرائیل کان یعبد اللّه فی جزیرة من جزائر البحر،خضراء نضرة کثیرة الشجر ظاهرة الماء و ان ملکا من الملائکة مر به فقال:یا رب:ارنی ثواب عبدک هذا.فاراه اللّه ذلک فاستقله الملک، فاوحی اللّه إلیه ان اصحبه،فاتاه الملک فی صورة انسی فقال له:من انت؟قال:انا رجل عابد بلغنی مکانک و عبادتک فی هذا المکان فاتیتک لا عبد اللّه معک،فکان معه یومه ذلک، فلما اصبح قال له الملک:ان مکانک لنزه و ما یصلح الا للعبادة،فقال له العابد:ان لمکاننا هذا عیبا،فقال له:و ما هو؟قال:لیس لربنا بهیمة،فلو کان له حمار لرعیناه فی هذا الموضع،فان هذا الحشیش یضیع،فقال له الملک:و ما لربک حمار:فقال:لو کان له حمار ما کان یضیع مثل هذا الحشیش،فاوحی اللّه الی الملک انما اثیبه علی قدر عقله».قوله:فلان من عبادته و دینه و فضله،فلان مبتداء خبره محذوف،کأنه قال:فلان کامل او معروف او نحوهما من هذه الجهات المذکورة،قوله علیه السلام:فی جزیرة، الجزر و الجزور خلاف انقطاع المد و هو رجوع الماء الی خلف،و الجزر أیضا نضوب الماء و انکشافه عن الارض و انفراجه حین غار و نقص،و منه الجزیرة واحدة جزائر البحر«نضرة»صفة بعد صفة للجزیرة،و یحتمل ان یکون صفة للخضراء،و النضرة بمعنی الحسن و الرونق،و قد نضر وجهه من باب طلب نضرة ای حسن،و نضر اللّه وجهه یتعدی و لا یتعدی،و فی الحدیث:نضر اللّه امرئ سمع مقالتی فوعاها«ظاهرة الماء»بالظاء المعجمة،و الاهمال تصحیف لا وجه له«ارنی ثواب عبدک»ای جزاء عبادته یوم الآخرة «فاستقله الملک»ای رآه قلیلا بالقیاس الی کثرة عمله و سعیه«بلغنی مکانک»ای منزلتک فی العبادة«فکان معه»ای کان الملک مع ذلک الرجل«یومه ذلک»ای فی ذلک الیوم له، و المراد الیوم بلیلته لدلالة فلما اصبح ای الیوم الغد علیه«و ما لربک حمار»یحتمل النهی و الاستفهام،ای لیس لربک حمار،لانه اجل و اعلی من ان یکون له ذلک،او ما لربک و حمار،و هاهنا سؤالات: الاول:ان هذا الرجل و له هذا الاعتقاد الفاسد هل یلزم تکفیره أم لا؟ و الجواب:ان صاحب هذا الاعتقاد لو کان مستبدا برأیه راسخا فی اعتقاده کان کافرا و لکن هذا الرجل لیس کذلک،بل حاله لقصور عقله کحال النساء و الصبیان فلا یوجب ذلک تکفیره. و الثانی ان مشاهدة الملک و تکلمه مرتبة جلیلة کیف حصل لهذا الرجل الناقص العقل و الایمان؟ و الجواب:ان جواهر النفوس الانسانیة من سنخ الملکوت فی اصل الفطرة فلها ان ینکشف علیها شیء من الملکوت،و انما العائق لها من ذلک اما شواغل الحواس الخارجیة او الافکار الداخلیة،فاذا ارتفع الشاغلان اما بالفطرة کما للنفوس الساذجة او بالریاضة کما للسالکین او بالنوم و شبهة کالمرض و الدهشة،فربما لاح لها شیء من الملکوت؛و بالجملة کلما یوجب للحواس تعطلا و للذهن حیرة فیمکن ان یتجلی فیه للنفس امر ملکوتی فی کسوة مثالیة. الثالث:انه کیف یترتب الثواب فی الآخرة علی عبادة هذا الرجل،و شرط صحتها و هو نیة التقرب الی اللّه مفقود؟لان نیة التقرب فرع معرفة المتقرب إلیه. و الجواب:ان ثوابه علی قدر عقله،و ان ادنی المعرفة مع نفی التشریک یکفی فی ترتب الاجر علی عمل مثله،و ان العبد اذا سلمت نفسه عن الصفات الذمیمة و السیئات کان قابلا للرحمة الالهیة الواسعة،ثم مع اشتغاله بصورة العبادة من غیر تکدر و آفة من کبر او عجب او غیرهما قوی استحقاقه،لان مع الامکان و تساوی الطرفین کان جانب الرحمة ارجح،فاذا اردف بصورة الطاعات صار الرجحان اقوی،فالنجاة مبذولة علی مثله فی الآخرة،و الوجود الاخروی السالم عن العقاب غیر خال عن سرور و نعیم،اقل مراتبه اعظم من نعمة الدنیا بحذافیرها.

شرح أصول الکافی ؛ ج 1 , ص 238 

*****

[شرح محمد باقر بن محمد میرداماد] :

الحدیث الثامن قوله«ره»علی بن محمد بن عبد اللّه هذا لیس هو أبا الحسن القزوینی القاضی الثقة فی الحدیث و الوجه من وجوه الاصحاب،فانه انما ورد بغداد و معه قطعة من کتب العیاشی سنة ست و خمسین و ثلاثمائة،و کان قد توفی أبو جعفر الکلینی قبل ذلک بسبع و عشرین سنة،سنة تناثر النجوم. و لا هو أبو الحسن علی بن محمد بن عبد اللّه بن علی بن جعفر بن مولانا علی بن محمد بن علی بن موسی الرضا علیه السلام النقیب بسر من رأی صاحب کتاب الایام التی فیها فضل من السنة،و قد ذکره النجاشی فی کتابه. بل انما هو الثقة الفاضل الفقیه الادیب أبو الحسن علی بن محمد بن أبی القاسم عبد اللّه بن عمران البرقی المعروف أبوه بما جیلویه،و هو ابن بنت أحمد بن أبی عبد اللّه محمد بن خالد البرقی،و قد رآه و تأدب علیه و روی عنه. و عند بعض الاصحاب لیس سم أبی القاسم عبد اللّه مکبرا بل عبید اللّه مصغرا و لذلک ما تری فی بعض نسخ الکتاب فی مواضع مما سیأتی«علی بن محمد ابن عبید اللّه». قوله رحمه اللّه:عن ابراهیم بن اسحاق الاحمر ابراهیم بن اسحاق مشترک بین ابراهیم بن اسحاق الثقة من رجال مولانا الهادی علیه السلام.ذکره الشیخ رحمه اللّه تعالی فی کتاب الرجال فی أصحاب الهادی ابی الحسن الثالث و نص علیه بالتوثیق.و قال البرقی:ابراهیم بن اسحاق بن أزور شیخ لا بأس به .و ابنه الجلیل المعروف محمد بن ابراهیم ابن اسحاق الطالقانی أحد الاجلاء من مشیخة الصدوق أبی جعفر ابن بابویه. و قد أکثر الروایة عنه فی کتبه،و کنیته أبو اسماعیل علی ما سیجیء فی آخر کتاب العقل. و ابراهیم بن اسحاق الاحمر النهاوندی الضعیف الذی یروی عنه محمد ابن یحیی و محمد بن الحسین.و قد أورده الشیخ أیضا فی کتاب الرجال فی باب «لم»و قال:و هو ضعیف .و کذلک ضعفه فی الفهرست .و العلامة رحمه اللّه تعالی قصر فی الفحص فأورد فی الخلاصة ما أوضحنا سقوطه عن درجة الصحة فی حواشینا علی الخلاصة،و فی بعض تعالیقنا الرجالیة.و کذلک الشیخ تقی الدین الحسن بن داود کأنه ظنهما واحدا فلم یذکر فی کتابه الا الاحمری النهاوندی الضعیف اقتداء بالفهرست و بکتاب شیخنا النجاشی. ثم انه اذا کان فی السند ابراهیم بن اسحاق عن عبد اللّه بن حماد فهو الاحمری النهاوندی،و اذا کان ابراهیم بن اسحاق عن أحمد بن محمد بن عیسی أو أحمد ابن محمد بن خالد فهو الشیخ الثقة،الا ما اذا کانت الروایة عن احمد بن عبد اللّه الکوفی عن ابراهیم بن اسحاق،فانه یروی عن النهاوندی الضعیف. قال الشیخ فی کتاب الرجال فی باب لم:أحمد بن عبد اللّه الکوفی صاحب ابراهیم بن اسحاق الاحمری،یروی عنه کتب ابراهیم کلها،روی عنه التلعکبری اجازة . قوله«ره»:عن أحمد بن محمد عن محمد بن سلیمان الدیلمی فی طائفة من النسخ «ابراهیم بن اسحاق الاحمر عن محمد بن سلیمان الدیلمی»باسقاط عن أحمد بن محمد،و هو غلط فاضح لا یشتبه الامر فیه الا علی غیر المتمهرین فی معرفة الرجال،فان محمد بن سلیمان الدیلمی من رجال الصادق و الکاظم و الرضا علیهم السلام و لم یدرک عصر الجواد علیه السلام، و ابراهیم بن اسحاق الاحمر لم یرو عن أحد من الائمة و لا أدرک شیئا من عصورهم علیهم السلام،و هو فی الطبقة المتأخرة جدا،روی عنه أبو سلیمان المعروف بابن أبی هراسة و محمد بن الحسن بن فروخ الصفار.و ذکر النجاشی أن القاسم ابن محمد الهمدانی سمع منه سنة تسع و تسعین أو تسع و سبعین و مائتین . و بالجملة بین الاحمری و الدیلمی مدی مدید و أمد ممدود،و لا مجاز من توسط أحمد بن محمد البرقی فی الوسط. ثم اعلم أن ابراهیم بن اسحاق بن أزور الذی هو من رجال الهادی علیه السلام علی ما قد علمناک أیضا لم یرو عن محمد بن سلیمان الدیلمی و لا لقیه، و لکن أکثر أهل هذا العصر لا یعلمون.

التعلیقة علی کتاب الکافی ؛ ج 1 , ص 26 

*****

[شرح علامه مجلسی] :

ضعیف و الظاهر أن علی بن محمد هو علی بن محمد بن عبد الله بن أذینة الذی ذکر العلامة أنه داخل فی العدة التی تروی عن البرقی. قوله: من عبادته، بیان لقوله کذا و کذا، خبر لقوله فلان، و یحتمل أن یکون متعلقا بمقدر أی فذکرت من عبادته، و أن یکون متعلقا بما عبر عنه بکذا کقوله فاضل کامل، فکلمة من بمعنی فی أو للسببیة، و النضارة: الحسن، و الطهارة هنا بمعناها اللغوی أی الصفا و اللطافة، و فی بعض النسخ بالظاء المعجمة أی کان جاریا علی وجه الأرض، و فی الخبر إشکال من أن ظاهره کون العابد قائلا بالجسم، و هو ینافی استحقاقه للثواب مطلقا و ظاهر الخبر کونه مع هذه العقیدة الفاسدة مستحقا للثواب لقلة عقله و بلاهته، فیمکن أن یکون اللام فی قوله: لربنا بهیمة للملک لا للانتفاع، و یکون مراده تمنی أن یکون فی هذا المکان بهیمة من بهائم الرب لئلا یضیع الحشیش، فیکون نقصان عقله باعتبار عدم معرفته بفوائد مصنوعات الله تعالی، و بأنها غیر مقصورة علی أکل البهیمة، لکن یأبی عنه جواب الملک إلا أن یکون لدفع ما یوهم کلامه، أو یکون استفهاما إنکاریا أی خلق الله تعالی بهائم کثیرة ینتفعون بحشیش الأرض، و هذه إحدی منافع خلق الحشیش، و قد ترتبت بقدر المصلحة، و لا یلزم أن یکون فی هذا المکان حمار، بل یکفی وجودک و انتفاعک، و یحتمل أن یکون اللام للاختصاص لا علی محض المالکیة، بل بأن یکون لهذه البهیمة اختصاص بالرب تعالی کاختصاص بیته به تعالی، مع عدم حاجته إلیه، و یکون جواب الملک أنه لا فائدة فی مثل هذا الخلق حتی یخلق الله تعالی حمارا و ینسبه إلی مقدس جنابه تعالی کما فی البیت، فإن فیه حکما کثیرة، و بالجملة لا بد إما من ارتکاب تکلف تام فی الکلام، أو التزام فساد بعض الأصول المقررة فی الکلام.

مرآة العقول ؛ ج 1 , ص 35 

*****

ص: 28


1- 1 . فی «و» والأمالی : «فقلت» .
2- 2 . «النَّضْرَة» : الحُسْن والرونق . الصحاح ، ج2 ، ص830 (نضر) .
3- 3 . فی «ج ، بر» والأمالی والبحار : «طاهرة» . واختاره المجلسی . وأمّا الفیض الکاشانی فقد احتمل أن تکون الکلمة مصحَّفة ورَجَّح «ظاهرة» بالظاء المعجمة . وأمّا الصدر الشیرازی فقد جَزَم بالتصحیف وقال : « . . . بالظاء المعجمة ، والإهمالُ تصحیف لا وجه له» . مرآة العقول ، ج1 ، ص34 ؛ الوافی ، ج1 ، ص83 ؛ شرح صدر المتألّهین ، ص22 .
4- 4 . أی رآه وعدّه قلیلاً بالقیاس إلی عبادته وکثرة عمله وسعیه .
5- 5 . فی «بف» : «بصورة» .
6- 6 . فی «ب ، ض ، بح ، بس» وحاشیة «ف» : «فقال» . و فی «بح ، بس» : «له» .
7- 7 . فی الأمالی : «بهذا المکان ، فجئت » بدل «فی هذا المکان ، فأتیتک».
8- 8 . فی الأمالی : «قال له الملک : إنّ مکانک لنزهة . قال : لیت لربّنا بهیمة » بدل «قال له الملک _ إلی _ لر