أهل البيت مكانتهم وفضلهم وموقف الأمة منهم في كتاب نهج البلاغة

اشارة

رقم الإيداع في دار الكتب والوثائق العراقية 352 لسنة 2017 م مصدر الفهرسة:

IQ-KaPLI ara IQ-KaPLI rda رقم تصنيف: LC BP38.09-A31 Z3 2017 المؤلف الشخصي: الزیدی، بسام کامل زاجی.

العنوان: أهل البیت (علیهم السلام) مکانتهم وفضلهم وموقف الأمة منهم فی نهج البلاغة/.

بيان المسؤولية: بسام کامل زاجی الزیدی.

بيانات الطبعة: الطبعة الأولى.

بيانات النشر: كربلاء: العتبة الحسينية المقدسة - مؤسسة علوم نهج البلاغة.

1438 ه = 2017 م.

الوصف المادي: 464 صفحة.

سلسلة النشر: سلسلة الرسائل الجامعیة / العراق - وحدة الدراسات التاریخیة - مؤسسة علوم نهج البلاغة.

تبصرة عامة:

تبصرة ببليوجرافية: يتضمن هوامش - لائحة المصادر (الصفحات 427 - 460).

تبصرة محتویات:

موضوع شخصي: الشریف الرضی، محمد بن الحسین بن موسی، 359 - 406 هجریاً - نهج البلاغة.

موضوع شخصي: علي بن أبي طالب (عليه السلام)، الامام الأول، 23 قبل الهجرة - 40 هجریاً - أحاديث.

موضوع شخصي: علي بن أبي طالب (عليه السلام)، الامام الأول، 23 قبل الهجرة - 40 هجریاً - أحادیث - حکم ومواعظ.

موضوع شخصي: علي بن أبي طالب (عليه السلام)، الامام الأول، 23 قبل الهجرة - 40 هجریاً - أحادیث - أهل البیت.

مصطلح موضوعی: أهل بیت الرسول (علیهم السلام) فی القرآن.

مصطلح موضوعی: أهل بیت الرسول (علیهم السلام) - أحادیث.

مصطلح موضوعی: أهل بیت الرسول (علیهم السلام) - تعقیب وإیذاء.

مصطلح موضوعی: أهل بیت الرسول (علیهم السلام) فی السنّة النبویة.

مؤلف اضافي: الحسنی، نبيل قدوري حسن، 1965 م، مقدم.

عنوان إضافی: نهج البلاغة. شرح.

تمت الفهرسة قبل النشر في مكتبة العتبة الحسينية

ص: 1

اشارة

بسم الله الرحمن الرحیم

أهل البيت علیهم السلام مكانتهم وفضلهم وموقف الأمة منهم في كتاب نهج البلاغة

ص: 2

سلسلة الرسائل الجامعية - العراق

وحدة الدراسات التاريخية (12)

-----------

أهل البيت علیهم السلام مكانتهم وفضلهم وموقف الأمة منهم في كتاب نهج البلاغة

تألیف : بسام کامل زاجی الزیدی

اصدار مؤسسة علوم نهج البلاغة فی العتبة الحسینیة المقدسة

ص: 3

جميع الحقوق محفوظة

للعتبة الحسينية المقدسة

الطبعة الأولى

1438 ه - 2017 م

العراق: كربلاء المقدسة - شارع السدرة - مجاور مقام علي الأكبر علیه السلام

مؤسسة علوم نهج البلاغة

هاتف: 07728243600

07815016633

الموقع: www.inahj.org

Email: Inahj.org@gmail.com

ص: 4

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيم

«إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِیُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ

أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً»

صدق الله العلي العظيم

(سورة الأحزاب: 33)

ص: 5

ص: 6

الإهداء

إلى..

أمير البلغاء وسيد الفصحاء الإمام علي بن أبي طالب علیه السلام إلى... روح والدي العزيز إلى.. روح والدتي العزيزة التي لم تنسني بالدعاء في حياتها إلى... عوني وأملي في الحياة إخوتي إلى.. زوجتي الغالية وأولادي مصطفى، فاطمة، زين العابدين أهدي جهدي المتواضع الباحث

ص: 7

ص: 8

مقدمة المؤسسة

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله على ما أنعم وله الشكر بما ألهم والثناء بما قدم من عموم نعم ابتدأها وسبوغ آلاء اسداها والصلاة والسلام على خير خلقه أجمعين محمد وآله الطاهرين.

أما بعد:

إن الحديث عن أهل بيت العصمة هو حديث ملازم لروح القرآن والشريعة؛ بل هو حديث عن الإسلام الذي دانت به الأنبياء عليهم السلام وتقربت به إلى الله تعالى، فكانوا مصداق قوله تعالى:

«كُنْتُم خَيرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ للِنَّاسِ».

فمن ابتلاء الملائكة بالسجود لآدم لما أنبئهم بأسماء هؤلاء: (محمد وعلي وفاطمة والحسن والحسين) فسجدوا لله اجمعين إلى محنة آدم ونزوله إلى الأرض وتلقيه الكلمات التي تاب الله عليه بها بمحمد وعلي وفاطمة والحسن والحسين، إلى توسل نبي الله نوح ونجاته في الطوفان، وسلامة نبي الله ابراهيم من النار فكانت برداً وسلاماً؛ ناهيك عن نبي الله موسى وفلق البحر بعصاه، والتجاء مريم إلى الربوة لترزق رطباً جنياً، إلى المصطفى (صلى الله عليه وآله وسلم) ووحيه، والقرآن

ص: 9

وترجمانه، وعلي عليه السلام وبيانه، والمهدي وعدله ففي كل ذلك شطراً من الحديث عن أهل البيت عليهم السلام، فلا الألواح والزبور والتوراة والإنجيل والقرآن خلت من ذكرهم وبيان شأنهم وتفضيلهم، فكيف بكتاب نهج البلاغة.

وما هذه الرسالة الجامعية الموسومة ب (أهل البيت عليهم السلام مكانتهم وفضلهم وموقف الأمة منهم في كتاب نهج البلاغة) إلا واحدة من الدراسات الرصينة التي اهتمت بدراسة حياة أهل بيت النبوة والعصمة ضمن المنهج الأكاديمي فجزى الله الباحث عن عمله كل خير، فقد بذل فيه جهده وعلى الله أجرهوآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

رئيس مؤسسة علوم نهج البلاغة

ص: 10

المقدمة

ص: 11

ص: 12

المقدمة

اشارة

الحمد الله ربِّ العالمين والصلاة والسلام على خير خلق الله أجمعين إمام المرسلين وخاتم النبيين سيدنا أبي القاسم محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين وصحبه المنتجبين، اللهم إنك ثقتي ورجائي في كل شدة، وبعد..

يُعد كتاب نهج البلاغة، المتضمن خطب ومراسلات وحكم ومواعظ أمير المؤمنين علي بن أبي طالب علیه السلام الذي جمعه الشريف الرضي أبو الحسن محمد ابن الطاهر الموسوي نقيب الطالبيين المولود في بغداد سنة (359 ه/ 969 م) والمتوفى فيها سنة (406 ه/ 1015 م) أحد المصادر التي تناولت ذكر تفاصيل عن حياة الرسول الكريم صلی الله علیه و آله وسلم وأهل بيته الذين جاء ذكرهم في آية التطهير في قوله تعالى:

«إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا»(1).

وقد جاء ذكر أهل البيت علیهم السلام في مواضع كثيرة من كتاب نهج البلاغة ولأغراض مختلفة وهو في الأغلب يركز بشتى الأساليب على أفضليتهم المطلقة وأولويتهم بالكتاب والسنة وتطبيقها، وأحقيتهم بالإتباع والطاعة، وأردنا أن نبين مكانة أهل البيت علیهم السلام في أقوال الإمام علي علیه السلام وخطبه ورسائله في كتاب نهج البلاغة، وبناء على

ص: 13


1- سورة الأحزاب، آية 33

ذلك وقع اختيارنا لكتابة دراسة أكاديمية بهذا الخصوص حملت عنوان:

«أهل البيت علیهم السلام مكانتهم وفضلهم وموقف الأمة منهم في كتاب نهج البلاغة».

وتأتي أهمية هذه الدراسة التي لخَّصَت مكانة أهل البيت علیهم السلام وفضلهم وموقف الأمة منهم في كتاب نهج البلاغة، إذ إن أحرف هذا الكتاب التي سُطرت قد نبعت عن أخي رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم ووصيه أمير المؤمنين علي بن أبي طالب علیه السلام، الذي بين الله تعالى مكانته في عدة آيات من القرآن الكريم، كما أورد رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم العديد من الأحاديث الشريفة التي أشادت بفضل أمير المؤمنين علي بن أبي طالب علیه السلام ومكانته بين المسلمين، وما حديثه صلی الله علیه و آله وسلم إلا وحي سماوي بنص القرآن الكريم، إذ قال تعالى:

«وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى * إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى»(1) ولا يُعد كتاب نهج البلاغة الذي جمعه الشريف الرضي، الكتاب الأول الذي ذكرت فيه خطب أمير المؤمنين علیه السلام ومواعظ، إذ أورد خليفة بن خياط (ت 240 ه / 854 م) في كتابه (تاريخ خليفة) وابن قتيبة الدينوري (ت 276 ه / 889 م)، في كتابه (الاخبار الطوال) واليعقوبي (ت 292 ه / 904 م)، في كتابه (تاريخ اليعقوبي) والطبري (ت 310 ه / 922 م)، في كتابه (تاريخ الرسل والملوك) والمسعودي (ت 346 ه / 957 م)، في كتابه (مروج الذهب ومعادن الجوهر)، خطباً لأمير المؤمنين علیه السلام، إلا أن ما ميّز كتاب نهج البلاغة إنه قد انفرد عن ما سبقه من المصادر التي أشارت إلى بعض من كلام أمير المؤمنين علیه السلام بأنه كُرس لأن يكون سِفْرا حول بلاغة الإمام علي علیه السلام في مجالات عدة ولايتعدى إلى غيره، وقد أشاد ابن أبي الحديد (ت 656 ه / 1258 م)، الذي

ص: 14


1- سورة النجم، آية 3 - 4

تصدى لشرح كتاب نهج البلاغة ببراعة تلك الكلمات الخالدة من خطب أمير المؤمنين بقوله: «إن كلام أمير المؤمنين علیه السلام دون كلام الخالق وفوق كلام المخلوقين ومنه تعلم الناس الخطابة والكتابة»(1).

وقد قسمت هذه الدراسة إلى أربعة فصول سبقتها مقدمة وأعقبتها خاتمة وثبت بالمصادر وملخص باللغة الأنجليزية.

وجاء الفصل الأول تحت عنوان كتاب نهج البلاغة مضامينه وجامعه الشريف الرضي ومصادره ومميزاته وشروحه، وقُسم على ثلاثة مباحث، جاء المبحث الأول بعنوان كتاب نهج البلاغة (نظرة عامة)، إذ ورد فيه معنى النهج لغة واصطلاحاً فضلاً عن مضمون الكتاب وأثره مع ذكر مميزات الخطب، والكتب، والرسائل، والعهود، والحكم، والمواعظ، كما عرجّنا على مكانة كتاب نهج البلاغة عند مجموعة من العلماء والمفكرين والأدباء الأوائل منهم والمحدثين مع ذكر بعض من أقوالهم التي أشادت بمكانة نهج البلاغة. أما المبحث الثاني، فقد أوجزنا فيه الحديث عن حياة الشريف الرضي وسيرته العلمية ودوره في جمع كتاب نهج البلاغة، وقد أثبتنا بالأدلة القاطعة حسب ما أدركتنا به المصادر في صحة ما ورد من كلام في هذا المجال وأنه من جَمْع الشريف الرضي لا من أخيه المرتضى. واقتصر المبحث الثالث على ذكر مصادر نهج البلاغة ومميزاته وشروحه.

وتناول الفصل الثاني مفهوم أهل البيت في كتاب نهج البلاغة، وقد قسمنا هذا الفصل على ثلاثة مباحث مرتبة حسب أهمية الموضوع، إذ خصص المبحث الأول لدراسة الآل والأهل في اللغة والاصطلاح، وجاء المبحث الثاني ليتناول

ص: 15


1- عز الدين بن عبد الحميد، (ت 656 ه / 1258 م)، شرح نهج البلاغة، كلام أمير المؤمنين علي ابن أبي طالب، تحقيق: محمد أبو الفضل إبراهيم (ط 2، بيروت، 2012 م)، 1 / 17

مفهوم أهل البيت علیهم السلام في القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة، وجاء المبحث الثالث تحت عنوان مفهوم أهل البيت علیهم السلام في كتاب نهج البلاغة، وقد لخصنا فيه معنى مصطلح أهل البيت موضحين فيه المقصود به.

واهتم الفصل الثالث بمكانة أهل البيت علیهم السلام في كتاب نهج البلاغة، إذ جُزِّئ الفصل إلى ثلاثة مباحث ناقشنا في المبحث الأول مكانة أهل البيت علیهم السلام في القرآن الكريم والسنة النبوية من خلال مجموعة من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية الشريفة، التي أشادت بمكانتهم علیهم السلام، وتناولنا في المبحث الثاني مكانة أهل البيت علیهم السلام في نهج البلاغة، إذ ركزنا بحثنا على مكانة أصحاب الكساء من أهل بيت النبي علیهم السلام.

وجاء المبحث الثالث ملخصاً مكانة أهل البيت العلمية في كتاب نهج البلاغة لعدة علوم يجهلها الكثير من أهل ذلك العصر.

وأفردنا الفصل الرابع لذكر فضل أهل البيت علیهم السلام وموقف الأمة منهم بعد استشهاد النبي صلی الله علیه و آله وسلم في كتاب نهج البلاغة وقسمناه على مبحثين كان المبحث الأول منه يلخص فضل أهل البيت علیهم السلام في كتاب نهج البلاغة، وقد كان على محورين الأول منهما فضلهم علیهم السلام على الأمة الإسلامية والثاني فضلهم على الصحابة. أما المبحث الثاني بيّنا فيه موقف الأمة من أهل البيت علیهم السلام في كتاب نهج البلاغة وكان على وجهين الأول موقف الأمة من الإمام علي علیه السلام بعد استشهاد الرسول صلی الله علیه و آله وسلم، والثاني موقف الأمة من السيدة فاطمة الزهراء علیها السلام.

ثم اجملنا أهم النتائج التي توصّل إليها الباحث في ضوء معطيات ما وقع بين يديه من نصوص ذكرتها المصادر، التي اعتمدنا عليها لإتمام دراستنا، فقد كان استشهادنا ببعض الآيات من القرآن الكريم التي لايتطرق إليها الشك، فالقرآن الكريم من أهم المصادر لدراسة حياة أهل البيت علیهم السلام ومكانتهم وفضلهم،

ص: 16

إذ وردت العديد من الآيات القرآنية التي تبين مكانتهم ومنزلتهم عند الله تعالى ورسوله الكريم صلی الله علیه و آله وسلم.

أما عن كتاب نهج البلاغة قد طبع وحقق مراراً، فكانت النسخ متعددة وقد تم اختيار النسخة التي قام بتحقيقها السيد هاشم الميالي؛ لاحتوائها على النص الكامل بعد مقارنتها مع النسخ الأخرى، ومما أعان الباحث في فهم مرامي الكلمات التي وردت في خطب أمير المؤمنين علیه السلام ورسائله هو اللجوء إلى شروحات نهج البلاغة، التي كانت محل اعتماد كبير في هذه الدراسة يتقدمها (شرح نهج البلاغة)، لابن ابي الحديد المعتزلي، إذ كان الاعتماد عليه بصورة كبيرة في فصول الدراسة جميعها كما هو مبين، وكذلك (شرح ابن ميثم البحراني) (ت 679 ه / 1280 م)، إذ يعد مؤلفه من فلاسفة الإمامية ومتكلميهم في القرن السابع الهجري إذ نجد أن شرحه مشحون بموضوعات كلامية اعتمد في عدة مواضع على شرح ابن أبي الحديد المعتزلي، فنراه متوافقا معه في جوانب ومختلفا في جوانب أخرى تبعا لطبيعة المواضيع المطروحة، كذلك اعتمدنا على شرحي (محمد عبده وصبحي الصالح)، اللذين يعدان من الشروحات المهمة لتوضيح خطب الإمام علي علیه السلام، التي اكتفت بإيراد شرح بعض المفردات مما ساعدت الباحث على فهم مضامين كلام أمير المؤمنين علیه السلام، كذلك كان من الشروح المهمة التي كان لها أثر ملحوظ في مطاوي الدراسة كتاب (في ظلال نهج البلاغة) ل(محمد جواد مغنية)، الذي حاول ربط الماضي بالحاضر، ولعله أراد من شرحه مطابقة كلام أمير المؤمنين علیهم السلام على واقعنا المعاصر.

أما عن باقي المصادر فهي كالآتي:

أولاً: كتب التفسير والحديث:

تعد كتب التفسير ذات قيمة كبيرة، إذ أفاد الباحث منها كثيراً ولاسيما فيما

ص: 17

يتعلق بتفسير عدد من الآيات القرآنية وتوثيق الأحاديث النبوية، التي وردت في كتاب نهج البلاغة ومن أهمها (تفسير ابن فرات الكوفي)، لأبي القاسم بن فرات (ت 298 ه / 910 م)، و(جامع البيان في تأويل آي القرآن) للطبري (ت 310 ه / 922 م)، و(تفسير العياشي)، لأبي النضر محمد بن مسعود (ت 320 ه / 932 م)، و(تفسير البغوي) لأبي محمد البغوي (ت 516 ه / 1122 م)، و(الجامع لأحكام القرآن)، للقرطبي (ت 671 ه / 1272 م)، و(تفسير أنوار التنزيل وأسرار التأويل) للبيضاوي (ت 691 ه / 1291 م)، و(تفسير القرآن العظيم)، لابن كثير (ت 774 ه / 1372 م)، وتفسير (نور الثقلين)، للحويزي (ت1112 ه / 1700 م)، و(تفسير الفتح القدير) للشوكاني (ت 1250 ه / 1834 م).

أما كتب الحديث، فقد أفادت الدراسة منها في تخريج الأحاديث النبوية، فضلاً عن الإشارة إلى أحاديث أمير المؤمنين علیه السلام وما جاء عنه ومن أهمها (مسند أحمد بن حنبل) (ت 241 ه / 855 م)، و(صحيح البخاري) لمحمد بن إسماعيل البخاري (ت 256 ه / 869 م)، و(صحيح مسلم) لأبي الحسين مسلم بن الحجاج النيسابوري (ت 261 ه / 874 م)، و(سنن الترمذي) لمحمد بن عيسى بن سورة الترمذي (ت 279 ه / 892 م)، و(مسند ابن أبي يعلي) لأحمد بن المثنى بن أبي يعلي (ت 307 ه / 919 م)، و(الكافي) للكليني (ت 329 ه / 940 م)، و(المعجم الصغير والأوسط والكبير) للطبراني (ت 360 ه / 970 م)، و(المستدرك على الصحيحين) للحاكم النيسابوري (ت 405 ه / 1014 م)، و(السنن الكبرى) للبيهقي (ت 458 ه / 1065 م).

ثانياً: كتب السير والمغازي:

إن أكثر ما اهتمت به كتب السيرة هو كتابة السيرة النبوية؛لأن تلك

ص: 18

المصادر تطرقت لبعض الاحداث التاريخية التي كان لها صلة بالسيرة النبوية كولادة أمير المؤمنين وإسلامه وهجرته ومؤاخاته للرسول الكريم صلی الله علیه و آۀه وسلم ككتاب (المغازي) للواقدي (ت 207 ه / 822 م)، وكتاب (السيرة النبوية) لابن هشام (ت 213 ه / 828 م).

ثالثاً: كتب الطبقات:

تضمنت كتب الطبقات نصوصاً كثيرة وهي من المصادر التي أعانت الباحث في الكتابة، وكان لها الشأن الأكبر في رسم الخطوط العامة لسيرة الأئمة علیهم السلام والصحابة والولاة وغيرهم، ولاسيما أنها ترجمت لكثير منهم، وعرفت بجوانب مهمة من حياتهم، ومن هذه المصادر كتاب (الطبقات الكبرى) لابن سعد (ت 230 ه / 844 م)، الذي تبرز أهميته خاصة بين كتب الطبقات فقد كان ذا قيمة علمية كبيرة في تغطية تراجم الأئمة علیهم السلام والخلفاء والصحابة والولاة، وكذلك اعتمدنا على كتاب (طبقات خليفة بن خياط)، لخليفه بن خياط العُصفري (ت 240 ه / 854 م).

رابعاً: كتب التراجم:

وتُعد من المصادر المهمة جداً التي اعتمد عليها الباحث في الترجمة للأعلام والشخصيات في هذه الدراسة مثل كتاب (الاستيعاب في معرفة الأصحاب) لابن عبد البر (ت 462 ه / 1069 م)، وكتاب (أسد الغابة في معرفة الصحابة) لابن الأثير الجزري، (ت 630 ه / 1232 م)، وكتاب (وفيات الأعيان وأنباء ابناءالزمان) لابن خلكان، (681 ه / 1282 م)، وكذلك اعتمدنا على طائفة من كتب محدث الشام ومؤرخها الشهير شمس الدين الذهبي (ت 748 ه / 1347 م) ومنها كتاب (سير اعلام النبلاء)، الذي كان ثمينا بمادته، إذ يحتوي على عدد

ص: 19

كبير من التراجم والمعلومات المفيدة، واعتمدت الدراسة عليه دون أدنى شك، وكتاب (ميزان الاعتدال في نقد الرجال)، وكذلك اعتمدنا على مؤلفات ابن حجر العسقلاني (ت 852 ه / 1448 م) مثل كتاب (لسان الميزان)، و(الإصابة في تمييز الصحابة).

خامساً: كتب التاريخ العام:

في مقدمة هذه الكتب كتاب (الاخبار الطوال) لابن قتيبة الدينوري (ت 276 ه / 889 م)، إذ يعد هذا الكتاب موسوعة مختصرة في التاريخ العام، لما تضمنه من معلومات وروايات عن حروب الإمام علیه السلام في صفين، ومن الكتب الأخرى كتاب (تاريخ اليعقوبي) لليعقوبي (ت 292 ه / 904 م)، وكتاب (تاريخ الرسل والملوك) لمحمد بن جرير الطبري (ت 310 ه / 922 م)، وكتاب )(مروج الذهب ومعادن الجوهر) للمسعودي (346 ه / 957 م)، وكتاب (الكامل في التاريخ) لابن الأثير (ت 630 ه / 1232 م) وغيرها من كتب التاريخ العام، التي أغنت الدراسة في معلوماتها والتي لا يمكن الاستغناء عنها.

سادساً: كتب التواريخ المحلية:

اعتمدنا على مجموعة من هذه الكتب، هي من المصادر الرئيسة والأساسية في هذا المجال ككتاب (تاريخ مدينة بغداد أو مدينة السلام) للخطيب البغدادي (ت 463 ه / 1070 م) الذي يعد من أكبر الموسوعات في هذا النوع من التواريخ، وكتاب (تاريخ مدينة دمشق)، لابن عساكر (ت 571 ه / 1175 م) الذي يستعرض فيه سير الرجال.

سابعاً: كتب البلدانيات:

أفادت الدراسة من كتب البلدانيات ككتاب (معجم البلدان)، لياقوت

ص: 20

الحموي (ت 626 ه / 1228 م)، الذي يُعد أحد المصادر التي لا غنى عنها لكل من يكتب في التاريخ الإسلامي على وجه الخصوص؛ لأنه يضم أغلب الأماكن والمواضع كبيرها وصغيرها التي ورد البعض منها في خطب وكلام أمير المؤمنين علي بن ابي طالب علیه السلام وغيرها من المصادر في هذا الخصوص.

ثامناً: كتب الأنساب:

كان لكتب الأنساب حظوة في هذه الدراسة لبيان نسب بعض القبائل التي وردت في خطب ورسائل الامام علي علیه السلام في كتاب نهج البلاغة فشكلت مصدرا مهما ومنها كتاب (أنساب الأشراف) للبلاذري (ت 279 ه / 892 م)، وكتاب (الأنساب) للسمعاني (ت 562 ه / 1166 م) وغيرها من المصادر المهمة.

تاسعاً: كتب اللغة والمعاجم اللغوية والأدب:

تعد كتب اللغة مصدرا مهما للدراسة، فضلاً عن بيانها المعاني اللغوية للكلمات الواردة في النهج الشريف، وبعض منها وردت فيه الاشارة إلى خطب أمير المؤمنين علیه السلام، فغدت مصادر توثيقية تاريخية منها ككتاب (العين) للفراهيدي (ت 170 ه / 786 م)، وكتاب (الصحاح) للجوهري (ت 393 ه / 1002 م)، وكتاب (مختار الصحاح) للرازي (ت 666 ه / 1268 م)، وكتاب (لسان العرب) لابن منظور (ت 711 ه / 1311 م)، و(كتاب القاموس المحيط) للفيروزآبادي (ت 817 ه / 1414 م)، وكتاب (مجمع البحرين) للطريحي (ت 1085 ه / 1674 م)، وكتاب (تاج العروس) للزبيدي (ت 1205 ه / 1790 م).

ومن كتب اللغة ما اهتمت بغريب الحديث النبوي الشريف، فقد أشارت هذه الكتب إلى بعض الكلمات الغريبة التي وردت في الأحاديث النبوية التي خصت أهل البيت علیهم السلام ومنها كتاب (غريب الحديث) لابن سلام (ت 244 ه / 838 م)،

ص: 21

وكتاب (غريب الحديث) لابن قتيبة (ت 276 ه / 889 م)، وكتاب (غريب الحديث والآثر) للزمخشري (ت 538 ه / 1143 م)، ومن كتب الأدب التي أفاد منها الباحث (ديوان الشافعي) لأبي عبد الله محمد بن إدريس الشافعي (ت 204 ه / 819 م)، وكتاب (الكامل في اللغة والأدب) للمبرِّد أبو العباس محمد ابن يزيد (ت 286 ه / 899 م)، و(ديوان الشريف المرتضى) علي بن الحسين الموسوي (ت 436 ه / 1044 م).

عاشراً: المراجع الحديثة والأطاريح والرسائل والدوريات:

لايفوتنا أن نشير إلى البعض منها ذات العلاقة بدراسات نهج البلاغة والتي أفدنا منها بعض الآراء منها كتاب (دراسات حول نهج البلاغة) لمهدي شمس الدين، وكتاب (بلاغة النهج في نهج البلاغة)، للدكتور عباس الفحام، وكتاب (مصادر نهج البلاغة وأسانيده)، لعبد الزهراء الخطيب، وكتاب (بهج الصباغة في شرح نهج البلاغة) للتستري، وكتاب (أعيان الشيعة)، للسيد محسن الأمين، و(الأعلام)، للزركلي، وكتاب (الذريعة في تصانيف الشيعة)، لأغا بزرك الطهراني، وهناك دراسات سابقة قد خُصصت لدراسة نهج البلاغة ولعل من أبرزها كتاب (شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد رؤية اعتزالية عند الإمام علي علیه السلام) للدكتور جواد كاظم النصر الله، وكتاب (الفكر الاختباري في نهج البلاغة)، للدكتور حميد سراج جابر، وكتاب (أهل البيت في نهج البلاغة قراءة تأويلية)، للدكتور حاكم حبيب الكريطي، وأطروحة الدكتوراه الموسومة ب (الأثر الدلالي للقرآن الكريم نهج البلاغة) لهادي شندوخ حميد، جامعة البصرة كلية الأداب 2008 م، وأطروحة الدكتوراه الموسومة ب (أساليب البديع في نهج البلاغة) لخالد كاظم حميدي، جامعة الكوفة كلية الأداب 2011 م، ورسالة الماجستير الموسومة (الحذف

ص: 22

صوره ودلالاته في كتاب نهج البلاغة)، لهادي شندوخ حميد، جامعة البصرة كلية الأداب 2004 م ورسالة الماجستير الموسومة ب (التوحيد في نهج البلاغة)، لرزاق حسين فرهود، جامعة الكوفة كلية الفقه 2007 م، ورسالة الماجستير الموسومة ب (الفكر الاقتصادي في نهج البلاغة)، لذكرى عواد ياسر، جامعة البصرة كلية الأداب 2009 م، فضلاً عن مجالات البحوث المنشورة في هذا المجال لعل من أبرزها بحث بعنوان (فلسفة النبوة وأبعاد حياة الأنبياء الاجتماعية في نهج البلاغة) للدكتور حميد سراج جابر الذي نشره مركز دراسات الكوفة عام 2011 م، وبحث بعنوان (سياسة الإمام علي علیه السلام المالية في نهج البلاغة)، لعلي محمود البعاج الذي نشره المركز الدولي الأول (جامعة الكوفة) سنة 2011 م.

ولابد من الإشارة إلى أن هذه الدراسة قد انطلقت من حيث أنتهى أستاذي الأستاذ المساعد الدكتور رائد حمود الحصونة في بحثه الموسوم (أهل البيت علیهم السلام مكانتهم وفضلهم وموقف الأمة منهم من خلال كتاب نهج البلاغة، الذي نُشر في مجلة أبحاث البصرة للعلوم الإنسانية، كلية التربية جامعة البصرة مجلد 37، العدد 1، لسنة 2012 م.

وقد استفاد الباحث من رسائل وأطاريح جامعية أغنت الدراسة في بعض المجالات أهمها أطروحة الدكتوراه الموسومة ب (النبي محمد صلی الله علیه و آۀه وسلم في رؤية أمير المؤمنين دراسة في نهج البلاغة)، لانتصار عبد الواحد العواد، وأطروحة الدكتوراه الموسومة ب (الاتجاهات الفكرية عند الإمام علي علیه السلام)، لرحيم محمد سالم الساعدي وغيرها.

لقد حاولنا في هذه الدراسة أن نقدم صورة واضحة عن أهل البيت علیهم السلام في نهج البلاغة وعلى الرغم مما بذلناه من جهد في سبيل إظهار الدراسة بهذه الصورة فإننا

ص: 23

لا ندعي الكمال فيها فالكمال لله وحده، وما هي إلا جهد نضعه بتواضع أمام أيدي أساتذتنا الأجلاء أعضاء لجنة المناقشة لتصحيح الهفوات التي وقعنا فيها ودعم الدراسة بتوجيهاتهم السديدة التي قطعاً ستكون إضافة علمية كبيرة لهذا الجهد المتواضع، وختاماً ندعو الله سبحانه وتعالى أن يوفقنا لمراضيه ويجنبنا معاصيه والحمد الله بدءاً وختاماً، والصلاة على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين.

ص: 24

الفصل الأول: كتاب نهج البلاغة مضامينه ومصادره وجامعه الشريف الرضي

اشارة

المبحث الأول:كتاب نهج البلاغة (نظرة عامة)

المبحث الثاني:حياة الشريف الرضي وسيرته العلمية المبحث

الثالث:مصادر ومميزات وشروح كتاب نهج البلاغة

ص: 25

ص: 26

المبحث الأول كتاب نهج البلاغة (نظرة عامة)

أولاً: كتاب نهج البلاغة:

النهج: جاء في التعريف أنه الطريق الواضح، ونهج الأمر وأنهج وضحَ، ومنهج الطريق منهاجه، وأنهج الطريق وضح واستبان وصار نهجاً واضحاً بيناً، ويقال: اعمل على ما نهجته لك، ونهجت الطريق: سلكته، وفلان يستنهج فلان، أي: سلك مسلكه واستنهج الطريق صار نهجاً(1)، قال تعالى:

ص: 27


1- الفراهيدي، الخليل بن أحمد، (ت 170 ه / 786 م)، العين، تحقيق: عبد الحميد هنداوي، (ط 1، دار الكتب العلمية، بيروت، 2003 م)، 4 / 270؛ الاصفهاني، أبو القاسم الحسين ابن محمد، (ت 502 / 1109 م(، المفردات في غريب القرآن، تحقيق: مركز الدراسات والبحوث بمكتبة نزار مصطفى الباز، (د. ط، د. ت)، 1 / 656؛ الزمخشري، أبو القاسم جار الله محمود بن عمر، (ت 538 ه / 1143 م)، أساس البلاغة، تحقيق: محمد باسل عيون السود، (ط 1، دار الكتب العلمية، بيروت، 1988 م)، 2 / 312؛ الرازي، محمد بن أبي بكر ابن عبد القادر (ت 666 ه / 1267 م)، مختار الصحاح، (دار المعاجم، بيروت، 1986 م)، 2 / 284؛ ابن منظور، أبو الفضل جمال الدين محمد بن مكرم، (ت 711 ه / 1311 م)، لسان العرب، (د. ط، دار المعارف، بيروت، د. ت)، 6 / 4554؛ الفيروز آبادي، مجد الدين محمد ابن يعقوب، (ت 817 ه / 1414 م)، القاموس المحيط، تحقيق: مكتب التراث في مؤسسة الرسالة، (ط 8، بيروت، 2005 م)، 208

«لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنْكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجًا وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً»(1) وقد جاء عن العباس بن عبد المطلب(2) أنَّه قال: «لم يمت رسول الله حتى ترككم على طريق ناهجة أي واضحة بينة»(3)، وقول الشاعر يزيد بن حذاق الشني(4): (5) ولقد أضاءَ لكَ الطريقَ وانهجَتْ *** سبلُ المسالكِ والُهدى يُعدي

ص: 28


1- سورة المائدة، آية 48
2- العباس بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف عم الرسول صلی الله علیه و آله وسلم، يكنى أبا الفضل، كان أسن من الرسول بثلاث سنوات وأمه نتلة بنت جناب بن كليب وهي أول عربية كست البيت الحرام بالحرير والديباج، كان العباس في الجاهلية رئيساً في قريش إليه كانت عمارة المسجد الحرام والسقاية، أسلم قبل فتح خيبر وكان يكتم اسلامه، شهد حنين والطائف وتبوك، ينظر: ابن عبد البر، أبو عمر يوسف بن عبد الله القرطبي، (ت 463 ه / 1070 م)، الاستيعاب في معرفة الأصحاب، تحقيق: عادل مرشد، (ط 1، دار الإعلام، عمان، 2002 م)، 95؛ الذهبي، شمس الدين محمد بن أحمد بن عثمان، (ت 748 ه / 1347 م)، سير أعلام النبلاء، تحقيق: شعيب الأرناؤوط وحسين الأسد، (ط 1، مؤسسة الرسالة، بيروت، 1981 م)، 2 / 78
3- الخطابي، أبو سليمان أحمد بن محمد بن إبراهيم البستي، (ت 388 ه / 998 م)، غريب الحديث، تحقيق: عبد الكريم إبراهيم العزباوي، (دار الفكر، دمشق، 1982 م)، 2 / 241
4- يزيد بن الحذاق العبدي من بني شن بن أفصى من عبد القيس، شاعر جاهلي كان معاصراً لعمر بن هند، وله أول شعر قيل في ذم الدنيا، ينظر، المرزباني، أبو عبد الله بن عمران (ت 384 ه / 994 م)، معجم الشعراء، (د. م، د. ت)، 190؛ الزركلي، خير الدين، الأعلام (قاموس تراجم لأشهر الرجال والنساء من العرب المستعربين والمستشرقين)، (ط 15، دار العلم، بيروت، 2002 م)، 8 / 182
5- الضبي، المفضل بن محمد بن يعلى بن سالم، (ت 168 ه / 784 م)، المفضليات، تحقيق: أحمد محمد شاكر، وعبد السلام محمد هارون (ط 6، دار المعارف، القاهرة، د. ت)، 1 / 296

البلاغة لغةً:

البلاغة هي الفصاحة، وبلغَ الرجلُ بلغَ يبلغُ، أي: صار بليغاً، وبلغ تبليغاً، أي: كفاية وشيء بالغ، أي: جيد، والمبالغة أن تبلغ في العمل جهدك(1)، وذكر الأصفهاني: «تُقال على وجهين: أحدهما أن يكون بذاته بليغاً، وذلك أن يجمع ثلاثة أوصاف: صواباً في موضع لغته وطبقاً للمعنى المقصود به، وصدقاً في نفسه، ومتى اخترم وصف من ذلك كان ناقصاً في البلاغة، والثاني أن يكون بليغاً باعتبار القائل والمقول له، وهو أن يقصد القائل أمراً فيورده على وجهٍ حقيقٍ أن يقبله المقول له»(2)، وقال تعالى:

«يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ»(3).

وقوله تعالى:

«وَقُلْ لَهُمْ فِي أَنْفُسِهِمْ قَوْلًا بَلِيغًا»(4).

والبلاغة اصطلاحاً:

هي الكلام الرصين(5)، فالبلاغة هي ملكة يُقتدر بها المتكلم على تأليف كلام

ص: 29


1- الفراهيدي، العين، 1 / 160؛ الجوهري، إسماعيل بن حماد، (ت 392 ه / 999 م)، الصحاح، تحقيق: أحمد عبد الغفور عطار، (ط 4، دار العلم للملايين، القاهرة، 1987 م)، 4 / 17؛ الرازي، مختار الصحاح، 1 / 27؛ ابن منظور، لسان العرب، 1 / 346؛ الفيروزآبادي، القاموس المحيط، 780
2- المفردات في غريب القرآن، 77
3- سورة المائدة، آية 67
4- سورة النساء، آية 63
5- الدينوري، أبو حنيفة أحمد بن داوود، (ت 282 ه / 895 م)، الأخبار الطوال، تحقيق: عصام محمد، دار الكتب العلمية، (ط 1، بيروت، 2001 م)، 470

بليغ، فعُلم أن كل بليغ هو متكلِّم فصيح؛ لأن الفصاحة مأخوذة من تعريف البلاغة وليس كل فصيح بليغاً(1)، وقد ذكر الإمام علي علیه السلام البلاغة قائلًا: «البلاغة النصر بالحجة، والمعرفة بمواضع الفرصة، ومن البصر بالحجة أن تدع الإفصاح بها إلى الكناية عنها إذا كان الإفصاح أوعر طريقة، وكانت الكناية أبلغ في الدرك وأحق بالظفر»(2)، وقيل لخالد بن صفوان(3): ما البلاغة؟ قال: «إصابة المعنى والقصد للحجة»(4)، وقيل لابن المقفع(5): ما البلاغة؟ قال: «قلة الحصر والجراءة على

ص: 30


1- الجرجاني، علي بن محمد السيد الشريف، (ت 816 ه / 1413 م)، معجم التعريفات، تحقيق: محمد صديق المنشاوي، (دار الفضيلة، القاهرة، د. ت)، 42 - 43
2- ابن أبي الحديد، شرح نهج البلاغة، 20 / 406
3- خالد بن صفوان بن عبد الله بن عمرو بن الاهتم واسمه الحارث بن عمرو أحد فصحاء العرب وفد على عمر بن عبد العزيز، خلافته من (99 - 101 ه)، وهشام بن عبد الملك (105 - 125 ه) وسمي بالاهتم؛ لأنه ضرب بقوس على فيه فهتمت أسنانه، مشهور برواية الأخبار توفي سنة (135 ه / 752 م)، ينظر، ابن عساكر، أبو القاسم علي بن الحسين بن هبة الله بن عبد الله الشافعي، (ت 571 ه / 1175 م)، تاريخ مدينة دمشق وذكر فضلها وتسمية من حلها من الأماثل أو اجتاز بنواحيها من وارديها وأهلها، تحقيق: محب الدين أبو سعيد العمروي، (دار الفكر بيروت، 1995 م)، 16 / 94، 116
4- ابن عبد ربه الأندلسي، أحمد بن محمد، (ت 328 ه / 935 م)، العقد الفريد، تحقيق: عبد المجيد الترحيني، (ط 1، دار الكتب العلمية، بيروت، 1983 م)، 4 / 272
5- ابن المقفع، عبد الله بن المقفع، (ت 142 ه / 759 م) أحد البلغاء والفصحاء، ورأس الكتاب وأولي الإنشاء من نظراء عبد الحميد الكاتب، كان من بلاد فارس فأسلم على يد عيسى عم السفاح وكتب له واختصَّ به، وهو الذي عرَّب (كليلة ودمنة)، اتهم بالزندقة فقتله سفيان المهلبي حرقاً بأمر من الخليفة أبي جعفر المنصور سنة 142 ه / 759 م، ينظر، الذهبي، سير أعلام النبلاء، 6 / 208

..................................... البشر»(1)، وقيل للخليل بن أحمد: ما البلاغة، قال «ما قرب طرفاه وبعد منتهاه»(2)، وقيل لجعفر بن يحيى بن خالد(3): ما البلاغة؟ قال: «التقرب من المعنى البعيد والدلالة بالقليل على الكثير»(4)، وقيل لأعرابي: ما البلاغة؟ قال «حذف الفضول وتقريب البعيد»(5).

ثانياً: مضامين كتاب نهج البلاغة:

حوى كتاب نهج البلاغة على خطب وكتب ووصايا أمير المؤمنين علي بن أبي طالب علیه السلام.

أولاً: الخطب:

اتفقت معاجم اللغة على تعريف مفردة الخطاب على نحو واحد مع اختلاف يسير، لا يؤثر في جوهر المعنى؛ لذلك سنكتفي بذكر معناها في بعض المعاجم اللغوية دون ذكر الباقي ما دامت تذهب إلى المعنى نفسه.

ص: 31


1- ابن عبد ربه الأندلسي، العقد الفريد، 4 / 272
2- المصدر نفسه، 4 / 272
3- جعفر بن يحيى بن خالد بن برمك بن جاماس بن بشتاسف البرمكي، وزير هارون الرشيد وحامل خاتمه، اشتهر بمكانته من هارون الرشيد وعلو قدره ونفاذ كلمته، عرف بجوده وسخائه، كان من ذوي الفصاحة ومن المشهورين باللسن والبلاغة، قتله هارون الرشيد وصلبه على الجسر ببغداد، جعل رأسه في جانب و جسده بجانب آخر وذلك سنة (187 ه / 803 م) بسبب وشاية العباسة اخت الرشيد، ينظر، ابن خلكان، أبو العباس شمس الدين أحمد بن محمد بن أبي بكر، (ت 681 ه / 1282 م)، وفيات الأعيان وأنباء ابناء الزمان، تحقيق: إحسان عباس، (دار صادر، بيروت، د. ت)، 1 / 132
4- ابن عبد ربه الأندلسي، العقد الفريد، 4 / 272
5- المصدر نفسه، 4 / 272

الخطبة لغة:

الخطاب مراجعة الكلام، والخطبة مصدر الخطيب، وخاطبه بالكلام مخاطبة وخطاباً(1)، ويتضح لنا أن الخطاب كلام، وهذا الكلام لابدَّ له من طرفين أو عدّة أطراف بدلالة صيغة المفاعلة التي تعني المشاركة، وكان الرجل في الجاهلية إذا أراد الخطبة قام في النادي، فقال: خطب، وجمع الخطيب خطباء، وجمع الخاطب خُطّاب(2).

وردت مفردة الخطاب في أكثر من آية قرآنية منها قوله تعالى:

«وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا»(3).

وقوله تعالى:

«رَبِّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا الرَّحْمَنِ لَا يَمْلِكُونَ مِنْهُ خِطَابًا»(4).

الخطبة اصطلاحاً:

تناولت الدراسات التاريخية مصطلح الخطاب بالدراسة والبحث ضمن دراسات علم الأصول، هو العلم بالقواعد الفقهية اللازمة لاستنباط الأحكام الشرعية الفرعية، فنجد أن ابن حزم الأندلسي يطرح مصطلح (الخطاب) ويعرفه بأنه «ضد القياس وهو أن يحكم للمسكوت بخلاف حكم المنصوص عليه»(5)،

ص: 32


1- الفراهيدي، العين، 1 / 419؛ الرازي، مختار الصحاح، 1 / 76؛ ابن منظور، لسان العرب، 13 / 1194؛ الفيروزآبادي، القاموس المحيط، 80
2- الفراهيدي، العين، 1 / 419
3- سورة الفرقان، آية 63
4- سورة النبأ، آية 37
5- أبو محمد محمد بن أحمد، (ت 456 ه / 1063 م)، رسائل ابن حزم، تحقيق: إحسان عباس، (بيروت، 1980 م)، 4 / 411

وطرح الآمدي مصطلح (فحوى الخطاب) ويعرفه بأنه «مدلول اللفظ في السكوت موفقاً للحكم في محل المنطق»(1)، وعرفه التهانوي بأنه «اللفظ المتواضع عليه المقصود به إفهام من هو متهيء لفهمه، فاحترز باللفظ عن الحركات، والإشارات المفهمة وبالتواضع عليه من الأقوال المهملة، وبالمقصود به الإفهام عند كلام لم يقصد به إفهام المستمع فإنه لا يسمى خطاباً»(2).

والخطب في نهج البلاغة كما جاءت عند الشريف الرضي (239 خطبة) منها خطب العيدين، وخطب الوقائع الثلاث (الجمل(3)، وصفين(4)،

ص: 33


1- سيف الدين أبو الحسن علي، (ت 621 ه / 1224 م) منتهى السؤول في علم الأصول (القاهرة، د. ت)، 1 / 85
2- محمد بن علي، (ت 1158 ه / 1745 م)، كشاف اصطلاحات الفنون، تحقيق: لطفي عبد البديع، (الهيأة العامة للكتاب، القاهرة، 1972 م)، 2/ 175
3- الجمل: وقعة حدثت يوم الخميس 20 جمادي الأولى سنة (36 ه / 656 م) بين طلحة والزبير وعائشة وأصحابهم (أصحاب الجمل) من جهة والإمام علي بن أبي طالب علیه السلام من جهة أخرى، كانت الوقعة في البصرة وقد قتل فيها من أصحاب الجمل من أهل البصرة خمسة آلاف ومن أصحاب الإمام علي علیه السلام خمسة آلاف، وكان الوالي عليها عثمان بن حنيف. والجمل: بعير ركبته عائشة، ينظر، البلاذري، أحمد بن يحيى بن جابر، (ت 279 ه / 892 م) أنساب الأشراف، تحقيق: سهيل زكار ورياض زركلي، (ط 1، دار الفكر، بيروت، 1996 م)، 3 / 21؛ المسعودي، أبو الحسن علي بن الحسين بن علي، (ت 346 ه / 957 م)، مروج الذهب ومعادن الجوهر، (ط 2، دار الكتاب العربي، بيروت، 2007 م)، 2 / 370
4- صفين: حرب جرت بين الإمام علي علیه السلام وأصحابه، ومعاوية بن أبي سفيان في شوال سنة (37 ه / 657 م)، واستمرت مئة وعشرة أيام وبلغت فيها الوقائع تسعين وقعة، أبرز من قتل فيها عمار بن ياسر أحد أصحاب الإمام علي علیه السلام، وقد كان عدد أصحاب الإمام علي علیه السلام خمسين ألفاً وأصحاب معاوية كان عددهم سبعين ألفاً. ولما اشتدّ القتال وأحس معاوية وأصحابه بأنهم غلبوا عمدوا لحيلة رفع المصاحف، ينظر، المنقري، نصر بن مزاحم، (ت 212 ه / 827 م) وقعة صفين، تحقيق: عبد السلام محمد هارون، (ط 1، دار الجيل، بيروت، 1990 م)، 10؛ البلاذري، أنساب الأشراف، 3 / 65 - 101

........................... والنهروان(1)» وخطب الجهاد وغيرها، وإليها أشار اليعقوبي (ت 292 ه / 904 م) المتوفى قبل ولادة جامع النهج الشريف الرضي (359 ه - 406 ه)(2)، بقوله: «وحفظ الناس عنه الخطب، فإنه خطب بأربعمائة خطبة، حفظت عنه وهي التي تدور بين الناس ويستعملونها في خطبهم وكلامهم»(3).

ذكر المسعودي أكثر من هذا العدد قائلاً: «إن الذي حفظ الناس من خطبه في سائر مقاماته أربعمائة خطبة ونيف(4)، وثمانون خطبة يوردها على البديهية وتداول

ص: 34


1- النهروان، وقعة حدثت بين الإمام علي علیه السلام والخوارج سنة (38 ه / 659 م) كان فيها عدد الخوارج ثمانية آلاف وقيل اثنا عشر ألفاً، وثبوا على عبد الله بن خباب وأصحابه فقتلوهم، وقتل من الخوارج عبد الله بن وهب الراسبي وتفرق عددهم فجمع الإمام علي علیه السلام ما كان في معسكرهم فقسم السلاح بين المسلمين، ينظر، اليعقوبي، أحمد بن إسحاق بن جعفر بن وهب بن واضح، (ت 292 ه / 904 م)، تاريخ اليعقوبي، تحقيق: خليل المنصور، (د. ط، دار الاعتصام، قم، د. ت)، 2 / 132
2- الثعالبي، أبو منصور عبد الملك النيسابوري، (ت 429 ه / 1035 م)، يتيمة الدهر في محاسن أهل العصر، تحقيق: مفيد محمد قميحة، (ط 1، دار الكتب العلمية، بيروت، 1983 م)، 3 / 155
3- أحمد بن إسحاق بن جعفر بن وهب بن واضح، مشاكلة الناس لزمانهم وما يغلب عليهم في كل عصر، تحقيق: مضيوف الغرا، (دار الكتب العلمية، بيروت، د. ت) 198
4- النيّف: كل ما زاد على العقد فهو نيّف حتى يبلغ العقد الثاني، ونيف فلان على السبعين، أي: زاد، وأناف على الشيء: أشرف عليه، وأنافت الدراهم على المئة، أي: زادت، ينظر، الرازي، مختار الصحاح، 1 / 286؛ وابن منظور، لسان العرب، 6 / 4580

الناس ذلك عنه قولاً وعملاً»(1)، فضلًا عن ما ذكره سبط بن الجوزي بإسناده إلى الشريف الرضي قائلاً: «وقع لي من خطب أمير المؤمنين علیه السلام أربعمائة خطبة»(2).

ويبدو أن هذا العدد من الخطب التي وردت عند الشريف الرضي ليس إلا ما اختاره مما جمع من جمعه، وأن لبعض تلك الخطب أسماء متصورة بها قبل أن يجمع الرضي كتابه هذا ومنها الخطبة الشقشقية(3)، والديباج(4)، والوسيلة(5)، والغرّاء(6)، والأشباح(7)، والتوحيد، والملاحم، والنخيلة، والسلمانية، والناطقة،

ص: 35


1- مروج الذهب ومعادن الجوهر، 2 / 441
2- يوسف بن فرغلي بن عبد الله البغدادي، (ت 654 ه / 1247 م)، تذكرة الخواص في خصائص الأئمة علیه السلام، تحقيق: محمد صادق بحر العلوم، (مكتبة نينوى الحديثة، طهران، 1996 م)، 1 / 120
3- الشقشقية: لهاة البعير، وتجمع شقائق، الشقاق الخلاف، الخارجي يشق عصا المسلمين ويشاقهم خلافاً، ينظر، الفراهيدي، العين، 2 / 346؛ وقد صرحت بهذه الخطبة الكثير من المصادر، ينظر، الثقفي، إبراهيم بن محمد، (ت 283 ه / 896 م)، الغارات، 204؛ الصدوق، أبو جعفر محمد بن علي بن بابويه القمي، (ت 381 ه / 991 م)، علل الشرائع، تحقيق: محمد صادق بحر العلوم، (ط 1، النجف الأشرف، 1966 م)، 1 / 68؛ المفيد، أبو عبد الله محمد بن النعمان البغدادي، (413 ه/ 1022 م)، الارشاد في معرفة حجج الله على العباد، تحقيق: مؤسسة آل البيت علیه السلام لإحياء التراث، (ط 1، بيروت، 1995 م)، 1 / 287
4- ابن شعبة الحراني، أبو محمد الحسن بن علي بن الحسين، (من أعلام القرن الرابع الهجري)، تحف العقول عن آل الرسول صلی الله علیه و آله وسلم، تحقيق: مؤسسة حسين الأعلمي، (ط 1، بيروت، 196 م)، 105
5- ابن شعبة الحراني، تحف العقول، 67
6- ابن عبد ربه الأندلسي، العقد الفريد، 4 / 163
7- الاشباح، سميت بالأشباح لأنه علیه السلام ذكر فيها الأشباح أي الأشخاص إذ ذكر رواية مسعدة بن صدقة عن الإمام الصادق علیه السلام أنه قال: «خطب أمير المؤمنين علیه السلام بهذه الخطبة على منبر الكوفة وذلك أن رجلاً اتاه فقال له ياأمير المؤمنين صف لنا ربنا، فغضب علیه السلام ونادى الصلاة جامعة، ينظر السرخسي، علي بن ناصر، (من أعلام القرن السادس الهجري) أعلام نهج البلاغة، تحقيق:عزيز الله العطاردي، (ط 1، طهران، 1495 م)، 90

والمكاييل، والدافعة، والفاضحة(1)، والهداية، واللؤلؤة(2).

ورويت خطب لم يذكرها الشريف الرضي كالخطبة المونقة(3)، وخطبة الزهراء(4)، إذ ذكر الشريف الرضي في مقدمة الكتاب، بأنه جمع مختارات من كلام الإمام علیه السلام وخطبه(5) وهذا ما يشير إلى أنه ترك بعضها.

مميزات الخطب في كتاب نهج البلاغة:

تميزت خطب الإمام علیه السلام بالبلاغة والجزالة والقوة والوضوح، ومن دلائل البلاغة الإشباع، وهو أن يدل على معنى واحد بألفاظ مترادفة، ومن دلائل البلاغة أيضاً الموازنة هي أن تكون أواخر الألفاظ يوازن بعضها بعضاً(6).

أولاً: البحث عن أسرار الكائنات، وكشف غوامض المسائل، وشرح مكنون العلم، تارة يتكلم عن النبوة وصفات الأنبياء علیهم السلام، وتارة يتكلم عن العباد والزهاد وصفات المتقين، وآونة أخرى عن فنون الحرب والجهاد مع الأعداء في الغزوات

ص: 36


1- ابن شهر اشوب، أبو جعفر محمد بن علي المازندراني، (ت 588 ه / 1192 م)، مناقب آل أبي طالب، (ط 1، مؤسسة الأعلمي، بيروت، 2009 م)، 2 / 333
2- الطهراني، أغا بزرك، الذريعة في تصانيف الشيعة، (دار الأضواء، بيروت، 1983 م)، 7 / 190، 193
3- ابن شهر اشوب، مناقب آل أبي طالب، 2 / 334
4- ابن عبد ربه الأندلسي، العقد الفريد، 4 / 166
5- الشريف الرضي، محمد بن الحسين بن موسى، (ت 406 ه / 1015 م)، نهج البلاغة المختار من كلام أمير المؤمنين علیه السلام، تحقيق: هاشم الميلاني، (منشورات العتبة العلوية، النجف، 2012 م)، 34
6- الانصاري، علي بن زيد البيهقي، (ت 565 ه / 1169 م)، معارج نهج البلاغة، تحقيق: أسعد الطيب، )(دار إحياء التراث الاسلامي، قم، 1631 م)، 1 / 114

ومقارعة الأبطال ومصارعة الشجعان، وحيناً يعظ الناس ويحذرهم من الدنيا وزينتها ويرغبهم بالآخرة وحبها(1).

ثانياً: تجد فيها كلاماً في التوحيد والعدل ومكارم القيم ومحاسن الأخلاق والترغيب والترهيب والوعظ والتحذير وحقوق الراعي والرعية، ولم تعرف المباحث الكلامية إلا منه(2).

ثالثاً: تجد في خطب الإمام علیه السلام، في النهج الشريف استقراءً لأحداث المستقبل (المغيبات) لمستقبل الأيام، وتميزت الخطب في بيان حق الإمام علیه السلام بالخلافة، وأن هذه الخلافة حق شرعي له وحده دون غيره من الصحابة، كما هو في الخطبة الشقشقية(3).

رابعاً: استخدام الإمام علیه السلام قليلاً من الشعر خلافاً للخطب التي ألقيت في الجاهلية التي أكثر بها الخطباء من الشعر(4).

ثانياً: الكتب والرسائل:

هي ثاني ما اشتمل عليه نهج البلاغة، ولبيان ما جاء في بعض المعاجم اللغوية العربية بخصوص الكتاب والرسالة.

الكتاب لغة:

ذكر الفراهيدي الكتاب انه: «الكتاب والكتابة: مصدر كتبت، والمُكتب:

ص: 37


1- البيهقي، قطب الدين الكيذري، (من أعلام القرن السادس الهجري)، حدائق الحدائق في شرح نهج البلاغة، تحقيق: عزيز الله العطاردي، (ط 1، قم، 1995 م)، 1 / 4
2- محقق من أعلام القرن الثامن، شرح نهج البلاغة، تحقيق: عزيز الله العطاردي، (ط 1، دار البصائر، قم، 1375 ه - 1955 م)، 14
3- سبيتي، يوسف علي، نهج البلاغة في دائرة التشكيك، (ط 1، دار الهادي، بيروت، 2006 م)، 11
4- الأسدي، عادل حسن، من بلاغة الإمام علي علیه السلام في نهج البلاغة، (ط 1، قم، 2006 م)، 39

المعلم والكتاب (مجمع صبيانه)، والكتبة: اكتتابك كتاباً تكتبه وتنسخه»(1).

وذكر ابن فارس: «الكاف، والتاء، والباء، أصل صحيح واحد يدل على جمع شيء إلى شيء من ذلك الكتاب والكتابة، يقال: كتبت، الكتاب أكتبه كتباً»(2). وذكر ابن منظور «والكتاب والصحيفة والدواة»(3).

وجاء في القرآن الكريم قوله تعالى:

«نَبَذَ فَرِيقٌ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ»(4).

وفي الحديث النبوي الشريف قال صلی الله علیه و آله وسلم:

«من نظر في كتاب أخيه بغير أذنه فكأنما ينظر في النار»(5).

الرسالة لغة:

جاء في العين «الرسل الذي فيه استرسال والرسل الهيأة والسكن، ويقال تكلم على رسلك، والاسترسال إلى شيء كالاستئناس والطمأنينة، والترسل في الأمر والمنطق كالتمهل والتوقر والتشبث والرسول بمعنى الرسالة يؤنث ويذكر»(6).

ص: 38


1- العين، 4 / 8؛ ابن منظور، لسان العرب، 5 / 3816
2- أبو الحسين أحمد بن فارس بن زكريا، (ت 395 ه / 1004 م)، مقاييس اللغة، (دار الحديث، القاهرة، 2008 م)، 801
3- لسان العرب، 5 / 3816
4- سورة البقرة، آية 101
5- الحاكم النيسابوري، أبو عبد الله، (ت 405 ه / 1014 م)، المستدرك على الصحيحين، تحقيق: يوسف عبد الرحمن، (دار المعرفة، بيروت، د. ت)، 4 / 269
6- الفراهيدي، العين، 2 / 117؛ ابن منظور، لسان العرب، 3 / 1644؛ الزهيري، إبراهيم إسماعيل، كتب ورسائل الإمام علي بن أبي طالب علیه السلام ابن أبي الحديد أنموذجاً، رسالة ماجستير غير منشورة، جامعة بغداد / كلية الآداب، 2010 م، 61

والرسل جمع الرسول، وقيل الملائكة(1)، وقد ورد ذكرها في قوله تعالى:

«إِنّی رَسُولُ رَبِّ الْعَالَمِينَ»(2).

الكتاب والرسالة اصطلاحاً:

الكتاب والرسالة إنما هما اثنان في معنى واحد، ويراد منه أن يبلغ من مبلِّغ أو مرسِل إلى مبلَّغ ومرسَل إليه، هو الكتاب أو الرسالة، دليل قولنا هذا أن الكتاب الذي بعث به الإمام علي علیه السلام إلى معاوية ابن أبي سفيان وردت فيه كلتا اللفظتين الكتاب والرسالة تحملان المعنى نفسه:

«من عبد الله علي أمير المؤمنين إلى معاوية بن ابي سفيان: أما بعد فقد أتتني منك موعظة موصلة ورسالة محبرة نعقتها بضلالك وأمضيتها بسوء رأيك وكتاب أمري ليس له بصر يهديه ولا قائد يرشده»(3).

أما الرسالة في الاصطلاح، فهي: «فن قائم على خطاب يوجهه شخص إلى شخص آخر، أو يوجهه مقام رسمي إلى مقام آخر رسمي، وقيل هي المجلة المشتملة على قليل من المسائل التي تكون من نوع واحد والمجلة هي الصحيفة التي يكون فيها الحكم»(4)، وذكر العسكري أن الرسائل والخطب شاكلتان في أنهما كلام واحد(5).

ص: 39


1- الرازي، مختار الصحاح، 102
2- سورة الشعراء، آية 16
3- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 418
4- الجرجاني، معجم التعريفات، 95؛ غالب حبيب وصعيبي، بيان العرب الجديد في المعاني والبيان والبديع والعروض، (ط 1، دار الكتاب اللبناني، بيروت، 1980 م)، 181
5- أبو هلال، الحسن بن عبد الله (ت 395 ه / 1004 م)، الصناعتين الكتابة الشعر، تحقيق: علي محمد البجاوي، محمد أبو الفضل إبراهيم، (المكتبة المركزية المصرية، القاهرة، 1959 م)، 136

مميزات الكتب والرسائل في كتاب نهج البلاغة:

تميزت الكتب والرسائل في نهج البلاغة بعدة ميّزات أهمها:

أولاً: امتازت تلك الكتب والرسائل بالاقتباس من القرآن الكريم، ومحاكاة أسلوبه، وملائمتها للموقف الذي أرسلت فيه فهي قوية شديدة في موقع القوة، ولينة في موقع اللين(1).

ثانياً: استقامة الأسلوب في كتابة الرسائل ورصانته، والتنسيق المنطقي في تنظيم الأفكار واستخدام الأدلة والحجج والبراهين العقلية(2).

ثالثاً: تمتاز الرسائل التي تحمل الأوامر العسكرية إلى قادة الجيوش في الاختصار؛ لأنها تحمل الأوامر، فتكاد تكون محصورة بالأمر الذي يراد تنفيذه(3).

رابعاً: تمتاز رسائل الحرب بقوة الألفاظ في عباراتها وبأنها محكمة في مدلولاتها؛ لأن الكلمات في الحرب لها أثر كبير على النفوس(4).

ثالثاً: الوصايا:

الوصية في اللغة:

الوصية مصدر وصى والفعل أوصيت ووصيته توصيه في المبالغة الكثرة والوصاية فعل لوصى، وجاءت أوصيت له بشيء، وأوصيت إليه إذا جعلته

ص: 40


1- البدري، رملة خضير، رسائل الإمام علي علیه السلام في نهج البلاغة، (الروضة الحيدرية، النجف، 2012 م)، 18
2- الأسدي، من بلاغة الإمام علي في نهج البلاغة، 47
3- البدري، رسائل الإمام علي علیه السلام، 19
4- الأسدي، من بلاغة الإمام علي في نهج البلاغة، 47

وصيك، وتواصى القوم أوصى بعضهم بعضاً، والوصية تملك إلى ما بعد الموت(1).

جاء ذكر الوصية في القرآن الكريم قال تعالى:

«وَوَصَّى بِهَا إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ يَا بَنِيَّ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى لَكُمُ الدِّينَ»(2).

وقوله تعالى:

«شَرَعَ لَكُم مِّنَ الدِّينِ مَا وَصَّی بِهِ نُوحاً»(3).

وفي قوله تعالى:

«وَصَّيْنَا الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ»(4).

وجاء ذكرها في الحديث الشريف:

«استوصوا بالنساء خيراً فإنهن عندكم عوان»(5).

الوصية في الاصطلاح: للوصية في الاصطلاح عدة تعريفات متعالقة في المعنى منها انها تمليك أو منفعة أو تسليط على تصرف بعد الموت(6)، وذكر أنها تنفيذ

ص: 41


1- الفراهيدي، العين، 4 / 377؛ الجوهري، الصحاح، 6 / 2525؛ الرازي، مختار الصحاح، 302؛ ابن منظور، لسان العرب، 6 / 4853
2- سورة البقرة، آية 132
3- سورة الشورى، آية 13
4- سورة النساء، آية 131
5- ابن حنبل، أبو عبد الله أحمد بن محمد، (ت 241 ه / 855 م)، مسند أحمد بن حنبل، تحقيق: شعيب الأرناؤوط، (دار صادر، بيروت، د. ت)، 25 / 73؛ ابن ماجة، أبو عبد الله محمد بن يزيد القزويني، (ت 273 ه / 886 م)، سنن ابن ماجة، تحقيق: محمد فؤاد عبد القادر، (دار الفكر، بيروت، د. ت)، 594
6- المحقق الحلي، جعفر بن الحسن بن يحيى بن الحسين، (ت 676 ه / 1277 م)، شرائع الإسلام في مسائل الحلال والحرام، تحقيق: صادق الشيرازي، (ط 2، قم 1409 ه - 1988 م)، 2 / 189

حكم شرعي من مكلم أو في حكمه بعد وفاته(1)، وقيل إنها الأمر بالشيء والعهد به في الحياة وبعد الموت(2).

جاءت الوصية في نهج البلاغة فقد أوصى الإمام علي علیه السلام، و كانت وصاياه كثيرة منها في أمور الحرب وأخرى لولديه الحسن والحسين علیهما السلام، وكذلك لعماله وغالباً ما كانت الوصية تبدأ بعبارة (أوصيكما أو أوصيكم)(3).

من أشهر وصايا الإمام علیه السلام وصيته للإمام الحسن علیه السلام التي جاء فيها:

«من الوالد الفان المقر للزمان... فتفهم يا بني وصيتي... »(4).

والوصايا في نهج البلاغة تنوعت فكان قسمٌ منها إلى أمراء الجيوش وتسمى الوصايا الحربية:

«فإذا نزلتم بعدوكم أو نزل بكم فليكن معسكركم في قبل الإشراق أو سفاح الجبال... وأعلموا أن مقدمة القوم عيونهم وعيون المقدمة طلائعهم. وإياكم والتفرق، فإذا نزلتم فانزلوا جميعاً وإذا ارتحلتم ارتحلوا جميعاً»(5).

ومنها ما تناولت إدارة شؤون الدولة إذ أوصى علیه السلام عماله:

ص: 42


1- الكركي، علي بن الحسين، (ت 940 ه / 1533 م)، جامع المقاصد، تحقيق: مؤسسة آل البيت علیه السلام، (ط 1، قم، 1408 ه - 1987 م)، 10 / 7
2- الشوكاني، محمد بن علي بن محمد، (ت 1250 ه / 1834 م)، فتح القدير، تحقيق: عبد الرحمن عميرة، (د. ط، دار الوفاء، د. ت)، 1 / 178
3- الأسدي، من بلاغة الإمام علي في نهج البلاغة، 48
4- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 442
5- الراوندي، قطب الدين أبو الحسين سعيد بن هبة الله، (ت 573 ه / 1177 م)، منهاج البراعة في شرح نهج البلاغة، تحقيق: عبد اللطيف الكومكهري، (منشورات المرعشي، قم، 1406 ه - 1985 م)، 3 / 27

«... وليكن نظرك في عمارة الأرض أبلغ من نظرك في استجلاب الخراج؛ لأن ذلك لا يدرك إلا بالعمارة»(1).

والبعض منها كانت وصايا علمية دينية:

«ووصيتي لكم أن لا تشركوا بالله شيئاً ومحمد صلی الله علیه و آله وسلم، فلا تضيعوا سنته...»(2).

رابعاً: العهود:

العهد لغة:

الالتقاء، وعهد الشيء عهداً عرفه، ومن العهد تعهد الرجل على حال أو في مكان يقال عهدي به في موضع كذا، وفي حال كذا وكذا ذكرت على أنها الوصية إذا عهد إليه، واستعهد منه إذا وصاه وشرط عليه، والرجل العهد المحب للولايات والعهود، وجاءت أيضاً على أنها الأمان واليمين والحفاظ على الوصية ومنها العهد الذي يكتب للولاة(3).

وقد جاء ذكرها في القرآن الكريم في قوله تعالى:

«قَالَ لاَ يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ»(4).

وقوله تعالى:

«وَأَوْفُواْ بِعَهْدِ اللهِ إِذَا عَاهَدتُّمْ»(5).

ص: 43


1- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 477
2- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 429
3- الفراهيدي، العين، 3 / 244؛ الزمخشري، أساس البلاغة، 1 / 687؛ الرازي، مختار الصحاح، 192، ابن منظور، لسان العرب، 5 / 3149
4- سورة البقرة، آية 124
5- سورة النحل، آية 91

وجاء ذكرها في الحديث النبوي الشريف:

«إن أحسن العهد من الإيمان»(1).

العهد اصطلاحاً:

هو حفظ الشيء ومراعاته حالاً بعد حال والتعاهد والاحتفاظ بالشيء والمحافظة عليه(2)، وجاء على أنها تعني الوفاء، أي: الوصية، كما في قول الإمام علي علیه السلام:

«عهد إلى النبي الأمي»(3).

وجاء العهد في قوله تعالى:

«وَمَا وَجَدْنَا لِأَكْثَرِهِمْ مِنْ عَهْدٍ وَإِنْ وَجَدْنَا أَكْثَرَهُمْ لَفَاسِقِينَ»(4).

والعهود في نهج البلاغة، هي تلك العهود التي قدمها الإمام علي علیه السلام إلى عماله على الولايات والتي فيها القواعد الإدارية التي يجب أن يتصف بها كل إداري، وما عهد الإمام علیه السلام إلى محمد بن أبي بكر(5) عند توليه مصر، ....................

ص: 44


1- الأربلي، كشف الغمة، 16 / 136؛ زغلول، محمد بيومي، موسوعة أطراف الحديث، (ط 1، عالم التراث، بيروت، 1979 م)، 3 / 308
2- الجرجاني، معجم التعريفات، 134
3- الزبيدي، محمد مرتضى الحسيني، (ت 1205 ه / 1790 م)، تاج العروس من جواهر القاموس، تحقيق: مصطفى حجازي، (الكويت، 1973 م)، 8 / 454
4- سورة الأعراف، آية 102
5- محمد بن أبي بكر بن عبد الله، امه أسماء بنت عميس الخثعمية ولد عام حجة الوداع في توجه الرسول صلی الله علیه و آله وسلم إلى حجته، وقد تربى في حجر الإمام علي علیه السلام عندما تزوج أمه أسماء بنت عميس، شهد الجمل مع أمير المؤمنين إذ كان على الرجالة، وشهد صفين، ثم ولاه الإمام علي علیه السلام مصر فقتل بها حيث قتله معاوية بن حديج صبراً سنة (38 ه / 658 م)، ينظر، ابن عبد البر، الاستيعاب، 647؛ ابن الاثير، عز الدين أبو الحسن علي بن الحسين، (ت 630 ه / 1232 م)، أسد الغابة في معرفة الصحابة، تحقيق: علي محمد العوض، (ط 1، دار الكتب العلمية، بيروت، د. ت)، 5 / 97؛ الذهبي، سير أعلام النبلاء، 4 / 482

...................... ومالك الأشتر(1) التي لم يوجد لها مثيل على مدى الدهور كونها تضمنت أساليب الحكم والإدارة بشكل لا يرتقي إليه أحد، وذكر النويري «ولم أرَ فيما طالعته من هذا المعنى أجمع للوصايا ولا اشمل من عهد كتبه علي بن أبي طالب علیه السلام إلى مالك الأشتر»(2).

خامساً: الحكم والمواعظ:

الحكمة في اللغة:

وردت مفردة الحكمة في المعاجم اللغوية على أن مرجعها إلى العدل والعلم والحلم، ويقال: «أحكمته التجارب إذا كان حكيماً، وأحكم فلان عن كذا، أي:

منعه»(3)، وجاءت بمعنى استحكم الأمر: وثق، واحتكم في ماله إذا جاز فيه

ص: 45


1- الاشتر، مالك بن الحارث بن عبد يغوث بن مسلمة بن ربيعة بن الحارث بن جذيمة بن سعد بن مالك بن النخع من مذحج، كان من أصحاب الإمام علي علیه السلام، شهد معه الجمل وصفين، ولاه الإمام علي علیه السلام مصر فلما كان في العريش شرب شربة من عسل فمات مسموماً في شهر رجب سنة (38 ه / 658 م)، ينظر، ابن سعد، حمد بن منيع البصري، (ت 230 ه / 844 م)، الطبقات الكبرى، تحقيق: محمد عبد القادر عطا، (ط 1، دار الكتب العلمية، بيروت، 1990 م)، 6 / 239؛ الذهبي، سير أعلام النبلاء، 4 / 34؛ ابن حجر، أبو الفضل أحمد بن علي، (ت 852 ه / 1448 م)، تهذيب التهذيب، تحقيق: عادل مرشد، (د. ط، مؤسسة الرسالة، د. ت)، 4 / 9
2- أحمد بن عبد الوهاب، (ت 733 ه / 1341 م)، نهاية الأرب في فنون الأدب، تحقيق: علي بوملحم، (ط 1، دار الكتب العلمية، بيروت، 2004 م)، 6 / 21
3- الفراهيدي، العين، 1 / 343

حكمه، وحكم الشيء وأحكمه كلاهما منعه من الفساد، وكل من حكمته: منعته من شيء فقد حكمته وأحكمته، وحكم الرجل يحكم حكماً إذا بلغ النهاية في معناه مدحاً لازماً، والحكمة عبارة عن معرفة أفضل الأشياء وأفضل العلوم(1).

وجاء ذكرها في القرآن الكريم في قوله تعالى:

«وَآتَيْنَاهُ الْحُكْمَ صَبِيًّا»(2).

وذكرت في الحديث الشريف:

«إن من الشعر لحكمة»(3).

الحكمة في الاصطلاح:

ذكر علماء اللغة تعريفاً اصطلاحياً لمفردة الحكمة على أنها علم يبحث فيه عن حقائق الأشياء على ما هي عليه في الوجود بقدر الطاقة البشرية، فهي علم فطري غير آلي، وجاءت هي القوة العقلية العلمية المتوسطة، وقيل وافق الحق فهو حكمة(4).

أما الموعظة في اللغة فقد جاءت على أنها مشتقة من الفعل عظّه يعظّه وعظاً وعِظة، أي: ذكّره ونصحه وأمره بالطاعة، والوعظ: النصح والتذكير بالعواقب(5).

ص: 46


1- الزمخشري، أساس البلاغة، 1 / 206؛ الرازي، مختار الصحاح، 62؛ ابن منظور لسان العرب، 2 / 952؛ الفيروزآبادي، القاموس المحيط، 1095
2- سورة مريم، آية 12
3- الهيثمي، نور الدين علي بن أبي بكر، (ت 807 ه / 1404 م)، مجمع الزوائد ومنبع الفوائد، (دار الكتب العلمية، بيروت، 1988 م)، 8 / 117
4- الجرجاني، معجم التعريفات، 81
5- الرازي، مختار الصحاح، 303؛ ابن منظور، لسان العرب، 6 / 4873؛ الفيروزآبادي، القاموس المحيط، 699

وقد ذكرت في القرآن الكريم في قوله تعالى:

«ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ»(1).

وجاء ذكرها في الحديث النبوي الشريف «يأتي على الناس زمان يستحل فيه الربا بالبيع والقتل بالموعظة»(2).

أما الموعظة في الاصطلاح:

فقد جاءت على أنها مجموعة من الأقوال والأفعال اللينة اللطيفة المباشرة وغير المباشرة التي يخاطب بها القلب وتؤثر على المدعوين(3)، وقيل هي التي تلين القلوب القاسية، وتدمع العيون الجامدة، وتصلح الأعمال الفاسدة(4). والحكم والمواعظ التي أفرد لها الشريف الرضي باباً خاصاً في نهج البلاغة نقلها عن الإمام علي علیه السلام وهي كثيرة، إذ ذكر الجاحظ «وقال علي رحمه الله قيمة كل امرئ ما يحسن»، فلو لم نقف من هذا الكتاب (البيان والتبيين) إلا على هذه الكلمة لوجدناها شافية كافية مجزية مغنية، بل لوجدناها فاضلة عن الكفاية وغير مقصرة عن الغاية «وأحسن الكلام ما كان قليله يغنيك عن كثيره، ومعناه في ظاهر لفظه وكان الله عز وجل قد ألبسه من الجلالة وغشاه نور الحكمة»(5).

ص: 47


1- سورة النحل، آية 125
2- الزمخشري، الفائق في غريب الحديث، تحقيق: إبراهيم شمس الدين، (دار الكتب العلمية، بيروت، 1966 م)، 1 / 75
3- الرازي، مختار الصحاح، 303
4- الجرجاني، معجم التعريفات، 199
5- أبو عثمان عمر بن بحر، (ت 255 ه / 868 م)، البيان والتبيين، تحقيق: عبد السلام محمد هارون، (ط 7، القاهرة، 1988 م)، 1 / 109؛ الآملي، حسن زاده، مقدمة في مصادر نهج البلاغة، بحث منشور، مجلة تراثنا، مؤسسة آل البيت لإحياء التراث، العدد 5، سنة 1985 م: 15

وقد كانت الحكم والمواعظ التي أوردها الشريف الرضي في نهج البلاغة هي (488) حكمة، والتي غالباً ما كان يشير إلى كلام الإمام علي علیه السلام بعبارة (من كلام له)(1).

ثالثاً: مكانة كتاب نهج البلاغة عند العلماء والمفكرين والأدباء القدماء

والمحدثين:

مهما اختلف الناس في شيء من مناقب الإمام علي علیه السلام وفضائله وصفاته وخصائصه فإنهم لا يختلفون في أنه إمام الفصاحة وسيد البلغاء، وأن كلامه أشرف الكلام وأبلغه بعد كلام الله ورسوله، وأغزره مادة وأرفعه أسلوباً وأجمله لجلائل المعاني(2).

ليس هذا فحسب بل شهد حتى أعداء الإمام علیه السلام بفصاحته وبلاغته، وقد ذكر معاوية بن أبي سفيان ذلك قائلاً: «واللهِ ما رأيت أحداً يخطب ليس محمداً أحسن من علي إذا خطب، فو الله ما سنّ الفصاحة لقريش غيره»(3).

أولاً: مكانة كتاب نهج البلاغة عند بعض المؤرخين والعلماء والمفكرين

القدامى:

يعد نهج البلاغة عند المؤرخين والعلماء والمفكرين القدامى أحد الذخائر الإسلامية بعد كتاب الله والسنة والنبوية، ومن كنوز الإسلام النفيسة التي لا

ص: 48


1- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 519
2- عبده، محمد، شرح نهج البلاغة، تحقيق: حسين الأعلمي، (ط 1، منشورات الأعلمي، بيروت، 2003 م)، 1 / 22
3- الحسيني، عبد الزهراء، مصادر نهج البلاغة وأسانيده، (دار الأضواء، بيروت، 1985) 1، 43

يضاهيها كتاب، فهو بحق تراث معطاء، وقد قال عنه عبد الحميد الكاتب(1):

«حفظت سبعين خطبة من خطب الأصلع [يعني علي بن أبي طالب علیه السلام] ففاضت ثم فاضت»(2).

وقال ابن المقفع: «شربت من الخطب رياً ولم أضبط لها رويا، ففاضت ثم فاضت، فلا هي نظام، وليس غيرها كلام»(3)، لعل المراد من قوله وهو من علماء اللغة بوصفه فصاحة الإمام علي علیه السلام ورصانة وبلاغة كلامه (شربت رياً) أي:

قرأتها ونهلت منها كالماء، «ولم أضبط لها رويا» أي: إني لم أحفظها بحروفها لشدة رصانتها وبلاغتها وقوة مضمونها، ثم يقول: (ففاضت ثم فاضت) أي: إني نسيتها لشدة فصاحتها، كما قال ابن أبي الحديد «دون كلام الخالق وفوق كلام المخلوقين»(4) في وصف خطب الإمام علي علیه السلام بعدها يعرج ابن المقفع بقوله: (فلا هي نظام، وليس غيرها كلام) يقصد هذه الخطب في كلامي ليست هي بنصها وإن كنت لا

ص: 49


1- عبد الحميد الكاتب، عبد الحميد بن يحيى بن سعد العامري بالولاء المعروف بالكاتب (ت 132 ه / 749 م)، كان جده مولى للعلاء بن وهب العامري فنسب إلى بني عامر، من أئمة الكتّاب ويضرب به المثل في البلاغة وعنه أخذ المترسلون، سكن الشام واختص بمروان بن محمد آخر ملوك بني أمية في المشرق، ويقال: «فتحت الرسائل بعبد الحميد وختمت بابن العميد»، ، ينظر، ابن عساكر، تاريخ مدينة دمشق، 34 / 92؛ ابن خلكان، وفيات الأعيان، 3 / 228؛ الصفدي، صلاح الدين خليل بن أيبك، (ت 764 ه / 1362 م)، الوافي بالوفيات، تحقيق: أحمد الأرنؤوط، (ط 1، دار إحياء التراث العربي، بيروت، 2000 م)، 15 / 52
2- الثعالبي، ثمار القلوب في المضاف والمنسوب، تحقيق: محمد أبو الفضل إبراهيم، (ط 1، المكتبة العصرية، بيروت، 2003 م)، 1 / 65؛ الآملي، حسن زادة، مقدمة في مصادر نهج البلاغة: 15
3- ابن المقفع، عبد الله، (ت 142 ه / 759 م)، الدرة اليتيمة، تحقيق: شكيب ارسلان، (المكتبة المحمودية، مصر، د. ت)، 11
4- شرح نهج البلاغة، 1 / 17

أخرج عن ألفاظها وتراكيبها. وقال ابن نباتة(1): «حفظت من الخطابة كنزاً لا يزيده الإنفاق إلا سعة، حفظت مائة فصل من مواعظ علي ابن أبي طالب»(2)، ويبدو أن ابن نباتة قد اتخذ من كلام الإمام أنموذجاً يوصله إلى الفصاحة أولاً ثم إلى البلاغة.

وذكر الشريف المرتضى بلاغة الإمام علیه السلام قائلاً: «كان الحسن [يعني البصري] بارع الفصاحة، بليغ المواعظ، كثير العلم، جميع كلامه في الوعظ وذم الدنيا، أوجله مأخوذ لفظاً أو معنىً دون لفظ من كلام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب علیه السلام، فهو القدوة والغاية»(3)، ويبدو أن الشريف المرتضى قد استشهد بالحسن البصري(4)؛ لأنه قد تربى في بيت النبوة ومهبط الوحي والرسالة بيت أم سلمة(5).

ص: 50


1- ابن نباتة، أبو يحيى عبد الرحيم بن محمد بن إسماعيل بن نباتة الحذاقي الغارفي صاحب الخطب المشهورة، كان إماماً في علوم الأدب ورزق السعادة في خطبته التي وقع الإجماع على أنه ما عمل مثلها، وفيها دلالة على غزارة علمية، كان خطيب حلب، اجتمع بأبي الطيب المتنبي في خدمة سيف الدولة بن حمدان، وقد أكثر ابن نباتة من خطب الجهاد، توفي سنة (374 ه / 984 م)، ينظر، ابن خلكان، وفيات الأعيان، 3 / 156؛ الذهبي، سير أعلام النبلاء، 6 / 209
2- ابن أبي الحديد، شرح نهج البلاغة، 1 / 17؛ الذهبي، سير أعلام النبلاء، 6 / 209؛ الآملي، حسن زادة، مقدمة في مصادر نهج البلاغة، 15
3- علي بن الحسين الموسوي، (ت 436 ه / 1044 م)، أمالي المرتضى، غرر الفوائد ودرر القلائد، تحقيق: محمد أبو الفضل إبراهيم، (ط 1، دار إحياء التراث العربي، بيروت، 1954 م)، 1 / 153
4- الحسن بن أبي الحسن واسم أبي الحسن يسار مولى زيد بن ثابت، كانت أمه مولاة لأم سلمة زوج النبي علیه السلام، ولد بالمدينة سنة (21 ه / 641 م) ونشا بوادي القرى، كان فصيحاً عالماً وفقيهاً ثقة توفي سنة (ت 110 ه / 728 م)، ينظر، ابن سعد، الطبقات، 9 / 157، والذهبي، سير أعلام النبلاء، 4 / 563
5- أم سلمة هند بنت أبي امية واسمه سهيل زاد الركب بن المغيرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم، وأمها عاتكة بنت عامر بن ربيعة بن مالك بن جذيمة بن علقمة بن جدعان بن فارس بن كنانة، تزوجها رسول الله علیه السلام بعد وفاة زوجها أبو سلمة عبد الله بن عبد الأسد سنة 4ه، هاجرت الهجرتين، توفيت سنة (59 ه / 678 م)، وهي آخر من مات من أمهات المؤمنين، ينظر، ابن سعد، الطبقات، 10 / 85؛ الذهبي، سير أعلام النبلاء، 2 / 201

وقال الراوندي: «إن أحسن كلام وأبلغه بعد كتاب الله تعالى وكلام رسوله صلی الله علیه و آله وسلم هو كلام سيدنا أمير المؤمنين علي علیه السلام؛ لأن فيه بيان كل ما يحتاج إليه الخلق في دنياهم وعقابهم ومعاشهم ومعادهم، فإن علمه علیه السلام من خير منشأ نشأ وأعلى منبط نبط؛ لأن رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم أعطاه علومه حين ارتحاله عن هذه الدنيا الدنية، وأودعه عنده، وعلمه ألف باب من العلوم ينفتح من كل باب ألف باب»(1)، وهذا دليل على قوله علیه السلام:

«علمني رسول الله من العلم الف باب كل باب يفتح منه ألف باب»(2).

كذلك ذكر سبط بن الجوزي «كان علي علیه السلام ينطق بكلام قد حف بالعصمة، ويتكلم بميزان الحكمة وكلام ألقى الله عليه المهابة، فكل من طرق سمعه راقه فهابه، وقد جمع الله له بين الحلاوة والملاحة، والطراوة والفصاحة، لم تسقط كلمة ولا بارت له حجة، أعجز الناطقين، وحاز قصب السبق في السابقين، ألفاظ يشرق عليها نور النبوة»(3).

وذكر ابن أبي الحديد في شرحه «وأنت إذا تأملت نهج البلاغة وجدته كله ماءً واحداً، ونفساً واحداً، وأسلوباً واحداً، كالجسم البسيط الذي ليس بعض من

ص: 51


1- منهاج البراعة في شرح نهج البلاغة، 1 / 7
2- النيسابوري، محمد الفتال الشهيد، (ت 508 ه / 1114 م)، روضة الواعظين، تحقيق: محمد مهدي حسن الخرسان، (منشورات الرضي، قم، د. ت)، 75
3- تذكرة الخواص، 1 / 120

أبعاضه مخالفاً لباقي الأبعاض في الماهية، وكالقرآن العزيز أوله كأوسطه وأوسطه كآخره، وكل سورة منه وكل آية مماثلة في المأخذ والمذهب والفن والطريق والنظم لباقي الآيات والسور»(1)، وذكر في موضع آخر «أما الفصاحة فهو علیه السلام إمام الفصحاء وسيد البلغاء في كلامه قيل دون كلام الخالق وفوق كلام المخلوقين، ومنه فهم الناس الخطابة»(2).

نفهم من كلام ابن أبي الحديد ومضمونه وصورته الكاملة في المديح وذكر مناقب الإمام علي علیه السلام أن كلامه دون الخالق وفوق المخلوقين دليل واضح على فصاحته علیه السلام، ومنهل علومه التي تعلمها من أخيه ونفسه رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم، كذلك وصف ابن أبي الحديد نهج البلاغة وصفاً دقيقاً وشبهه بالقرآن الكريم من حيث الترتيب والفصاحة في أمرين، «الأول: إن أوله كأوسطه وأوسطه كآخره.

والثاني في نظمه إذ إن كل خطبة مماثلة للخطبة الأخرى من حيث الفن والنظم البلاغي»(3).

ثانياً: مكانة كتاب نهج البلاغة عند ثلّة من الباحثين المحدثين:

لقد شغل كلام أمير المؤمنين علیه السلام قلوب العلماء والمفكرين الأدباء وملأ أسماعهم وأبصارهم، واستهوتهم روائعه، وسحرتهم أساليبه وألوانه، فوصفوه بما يدل على بعد أثره فيهم، فقد ذكره محمد عبده قائلاً: «تصفحت بعض صفحاته وتأملت جملاً من عباراته من مواضيع مختلفات ومواضيع متفرقات، فكان يخيل لي في كل مقام أن حروباً نشبت وغارات شنت، وأن البلاغة دولة والفصاحة صولة

ص: 52


1- شرح نهج البلاغة، 10 / 313
2- ابن أبي الحديد، شرح نهج البلاغة، 1 / 17
3- شرح نهج البلاغة، 10 / 313

وأن للأوهام عرامة وأن جحافل الخطابة من عقوم النظام وصفوف الانتظام...

بل كنت أشهد أن عقلاً نورانياً لا يشبه خلقاً جسدانياً فُصل عن الموكب الإلهي...

واتصل بالروح الإنساني... وأنا كأني أسمع خطيب الحكمة ينادي بأعلياء الكلمة وأولياء أمر الولاية...»(1)، وقال في الموضع نفسه: «وليس في أهل هذه اللغة إلا قائل بأن كلام الإمام علي بن أبي طالب علیه السلام هو شرف الكلام وأبلغه بعد كلام الله وكلام نبيه وأغزره مادة وأرفعه أسلوباً وأجمعه لجلاء المعاني»(2).

أما الدكتور زكي نجيب محمود فقد أُذهل من روعة كتاب نهج البلاغة لما يحويه من عبارات فائقة الروعة بقوله: «ونجول بأنظارنا في هذه المختارات من أقوال الإمام علي علیه السلام التي اختارها الشريف الرضي وأطلق عليها (نهج البلاغة) لنقف ذاهلين أمام روعة العبارة وعمق المعنى، فإذا حاولنا أن نصف هذه الأقوال تحت رؤوس عامة تجمعها لوجدناها تدور على الأغلب حول موضوعات رئيسة ثلاثة هي نفسها الموضوعات الرئيسة التي تريد إليها محاولات الفلاسفة قديمهم وحديثهم على السواء ألا وهي الله والعلم والإنسان»(3).

نلاحظ أن كتاب نهج البلاغة قد شغل اهتمام الباحثين المسلمين وغير المسلمين، فقد ذكر المفكر المسيحي جورج جرداق أن «نهج البلاغة هو أخذٌ من الفكر والخيال والعاطفة، والخيال في نهج البلاغة مديد وسيع، خفاق الجوانح في كل أفق، فخيال علي علیه السلام نموذج للخيال العبقري الذي يقوم على أساس من الواقع، ومن مزايا الخيال الرحب قوة التمثيل، والتمثيل في أدب الإمام وجه

ص: 53


1- شرح نهج البلاغة، 1 / 12
2- المصدر نفسه، 1 / 5
3- المعقول واللامعقول في تراثنا الفكري، (دار الشروق، القاهرة، 1968 م)، 30

ساطع بالحياة»(1).

نرى أن الباحث جورج جرداق، نظر إلى كتاب نهج البلاغة من زاوية فنية عاطفية وذلك لميول هذا الكاتب في هذا الجانب، أما الباحث زكي مبارك قال:

«ومهما تكن حال نهج البلاغة فهو وثيقة أدبية وتاريخية وسياسية قليلة الأمثال، وهو صورة من صور النضال السياسي في العصور التي سبقت العصر الأموي، وهو ثروة أدبية لغوية تؤرخ اللغة في ذلك العهد... واني لأعتقد أن النظر في كتاب نهج البلاغة يورث الرجولة والشهامة وغبطة النفس؛ لأنه فيض من روح واجه الصعاب بعزائم الأسود»(2)، ركز الباحث زكي مبارك على الجانب السياسي والأدبي فهو ينظر بمنظار المتبصر في علوم اللغة وآدابها.

أما الأديب عباس محمود العقاد، فقد قال: «ففي نهج البلاغة فيض من آيات التوحيد والحكمة الإلهية تتسع به دراسة كل مشتغل بالعقائد وأصول التأليه والحكمة والتوحيد... فديوانه الذي سمي نهج البلاغة أحق ديوان بهذه التسمية بين كتب العربية واشتماله على جزء صحيح الدلالة على أسلوبه، وربما كانت دلالة الأخلاق المزاج فيه أقوى وأقرب إلى الإقناع من دلالة الأسانيد التاريخية»(3)، ومن خلال ما تقدم يرى العقاد أن نهج البلاغة أقرب إلى أن يكون كتاباً اجتماعياً عقائدياً، ويرى أنه يركز على البيئة الاجتماعية لذلك العصر.

أما الشيخ مرتضى مطهري، فقد وصف المواعظ والحكم التي اشتمل عليها النهج الشريف قائلاً: «إن المواعظ في نهج البلاغة من أكبر أبوابه وأوسعها فإنها

ص: 54


1- روائع نهج البلاغة، (ط 2، مؤسسة الغدير، بيروت، 2002 م)، 14
2- عبقرية الشريف الرضي، (ط 2، مكتبة الثقافة الدينية، القاهرة، 2009 م)، 2 / 210 - 211
3- عبقرية الإمام علي علیه السلام، (دار التربية، بغداد، 2001 م)، 194

تستغرق نصف مجموعه تقريباً وذلك فقد اشتهر هذا الكتاب بهذا الباب أكثر من سائر الأبواب، وإذا تجاوزنا مواعظ القرآن الكريم ومواعظ الرسول صلی الله علیه و آله وسلم التي تُعد كأصول المواعظ نهج البلاغة، وقد كانت المواعظ في هذا الكتاب ما لا نظير له من غيره»(1).

أما السيد علي جواد الخامنئي، فقد وصف النهج بقوله: «إن هذا الكتاب عندما يوضع على جانب القرآن فإنه يُعد تالي القرآن؛ فليس لدينا كتاب آخر له هذا المستوى من الاعتبار والجامعية والأقدمية، فإن إحياء نهج البلاغة ليس وظيفتنا نحن الشيعة فقط بل هو وظيفة جميع المسلمين، كونه تراثاً لا نظير له في الإسلام، وليس هذا الإحياء في كثرة طباعته فقد حصل هذا بل بمعنى العمل والتحقيق في مجاله كما حصل هذا الأمر في مجال القرآن إذ أعدت التفاسير الكثيرة له ولعلوم القرآن، وأن تلك المقتطفات التي جمعت به وسعي السيد العظيم الشريف الرضي، ونجد أنه كان حتى يومنا هذا مرجعاً للخواص والعلماء، وليس مجرد محور للمعرفة والثقافة العامة للناس ولعله يمكن القول إن نهج البلاغة بما يتضمنه يُعتبر من أكثر المباحث والمعارف الإسلامية عمدة، فكل ما يلزم الإنسان والمجتمع الإسلامي موجود في نهج البلاغة»(2)، هنا نجد أن السيد الخامنئي ربط أهمية دراسة نهج البلاغة والإكثار من شروحاته وترجمته إلى جميع اللغات؛ لأن أهميته تنبع من أهمية القرآن الكريم الذي كثرت الدراسات حوله وفي علومه المتنوعة، لأن كتاب النهج موسوعة شاملة لكل ما يحتاجه الإنسان المسلم وغير المسلم.

ص: 55


1- في رحاب نهج البلاغة، (منشورات العتبة العلوية، النجف الأشرف، 2011 م)، 125
2- العودة إلى نهج البلاغة، (مطبعة الإرشاد، طهران، 1404 ه)، (الكتاب مطبوع إلكتروني)

أما عزيز السيد جاسم فقد وصف نهج البلاغة بقوله: «إن النص في نهج البلاغة يتمتع بسلطة فائقة محكمة نادرة وهي تحيل القارئ والسامع إلى أنموذج العلاقة بين الأفكار والأسلوب فثمة نص شكلاني قائم على إبداعية الشكل، وهو نص إنتاجي من عمل الفنان المبدع إلا أنه يتمتع بمزاياه الفنية الخالصة بشكل فني قوي الالتصاق سواء بصورته التحريرية أو بصورته الرمزية»(1).

كذلك قال عنه الكاتب والباحث محمد شريعتي: «الإمام علي علیه السلام نجمٌ تلألأ في سماء الإسلام وتربى في حضن النبوة، وهو أول المسلمين إيماناً وتصديقاً، وإن نهج البلاغة هو قبسٌ من إشعاع علي علیه السلام الذي كان من رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم كالصنو كما جاء على لسان علي علیه السلام نفسه لذلك يمكن للأمة الإسلامية بل البشرية جمعاء أن تستفيد من نهج البلاغة في مختلف شؤون حياتها المعاصرة... وإن موضوع نهج البلاغة والآفاق التي يحتويها هذا السفر الجليل من حكم ومواعظ ونظم وسياسة واقتصاد واجتماع وفكر وأخلاق ليس خافياً على الكثير ممن درسوا سيرة علي بن أبي طالب علیه السلام وعطاءه»(2).

و ذكر راجي أنور هيفا «عندما تقول إن كلام علي علیه السلام وفصاحته تضاهي بلاغة القرآن الكريم بل نعني بذلك أن كلام الإمام علیه السلام ارتفع فوق كلام البشر ومستواهم فأصبحت كلماته وحكمه علیه السلام عبارة عن تراكيب لفظية يتفوه بها إمام حكيم»(3).

ص: 56


1- علي بن أبي طالب علیه السلام سلطة الحق، تحقيق: صادق جعفر، (مؤسسة الغدير، قم، 2000 م)، 536
2- نهج البلاغة في الفكر الإنساني المعاصر، (دمشق، 1993 م)، 6
3- مقدمة في معرفة الإمام علي علیه السلام، (مؤسسة الفكر الإسلامي، بيروت، 2003 م)، 146

المبحث الثانی حیاة الشریف الرضی وسیرته العلمیة

أولاً: جامع كتاب نهج البلاغة الشريف الرضي 359 - 406 ه / 970 - 1015 م

1- نسب الشريف الرضي وولادته:

الشريف الرضي أبو الحسن محمد بن الطاهر ذي المناقب أبي أحمد الحسين ابن موسى بن إبراهيم بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن علي زين العابدين بن الحسين بن علي بن أبي طالب علیهم السلام المعروف بالموسوي، ولد ببغداد سنة (359 ه / 970 م)(1).

كان أبوه النقيب أبو أحمد، جليل القدر، عظيم المنزلة في دولة بني العباس ودولة بني بويه، ولقب بالطاهر ذي المناقب، وخاطبه بهاء الدولة(2) بالطاهر

ص: 57


1- ابن خلكان، وفيات الأعيان، 4 / 414؛ الذهبي، سير أعلام النبلاء، 17 / 285، الذهبي، ميزان الاعتدال في نقد الرجال، 6 / 118؛ الصفدي، الوافي بالوفيات، 2 / 276؛ ابن حجر العسقلاني، لسان الميزان، 7 / 93
2- بهاء الدولة، فيروز أبو نصر الملقب بهاء الدولة بن عضد الدولة الديلمي، صاحب بغداد، وهو الذي قبض على الخليفة العباسي الطائع وولي القادر، كان يحب الصادرات جمع الأموال ما لم يجمعه أحد من قبله من بني بويه، توفي سنة (403 ه / 1012 م) بعلة الصرع، ينظر، الذهبي شمس الدين محمد بن أحمد بن عثمان، تاريخ الإسلام ووفيات المشاهير والاعلام، تحقيق: عبد السلام تدمري، (ط 1، دار الكتاب العربي، بيروت، 1993 م) 28 / 77؛ سير أعلام النبلاء، 17 / 185

الأوحد، وولى نقابة الطالبيين خمس مرات(1) كان بصرياً، وأمه السيدة الجليلة العلوية فاطمة بنت الحسن الناصر الصغير بن ابي الحسين أحمد بن محمد الناصر الكبير الأطروش بن علي بن الحسن بن علي بن عمر الأشرف بن زين العابدين علي بن الحسين بن علي بن ابي طالب علیه السلام(2) وقد كان الشريف الرضي من أبوين ينحدران من الإمام علي بن ابي طالب علیه السلام.

2- علم الشريف الرضي:

نشأ الشريف الرضي في كنف والده الجليل (الطاهر)، وكان منذ صباه - على حد تعبير المؤرخين - ورعاً، ذكياً، شاعراً، فضلاً عن تأثره بأحوال عصره الثقافية قبل بلوغه العاشرة من عمره، وله في ذلك قصيدة تصدى فيها؛ لإقصاء والده عن أعماله واعتقاله في فارس سنة 369 ه(3)، قال فيها(4):

ص: 58


1- ابن أبي الحديد، شرح نهج البلاغة، 1 / 21
2- الشريف المرتضى، علي بن الحسين بن موسى (ت 436 ه / 1042 م)، مسائل الناصريات، تحقيق:مركز البحوث والدراسات العلمية (ايران 1997 م، 8؛ ابن عنبه، عمدة الطالب، 205
3- سنة (369 ه / 979 م) قبض على الشريف أبي أحمد الحسين بن موسى الموسوي في شهر صفر، وقلد علي بن أحمد بن إسحاق العلوي نقابة الطالبيين في بغداد وواسط، وكان قد اُستذنب أبو أحمد بما ليس بذنب فأري خطاً مزوراً على خطه فإفشاء الأسرار وقيل له: "إن عز الدولة أعطاك عقداً في فداء غلامه فكتمناه، فقال: أما الخط فليس بخطي وأما العقد فإنه قال ان لم يقبل ما دفعت فادفع هذا فلم يجر لي أن أخونه"، ينظر، ابن الجوزي، أبو الفرج عبد الرحمن بن علي بن محمد، (ت 597 ه / 1116 م)، المنتظم في تاريخ الملوك والأمم، تحقيق: محمد عبد القادر عطا ومصطفى عبد القادرعطا، (ط 1، دار الكتب العلمية، بيروت، 1992 م)، 14 / 268
4- الخبري، أبو الحكيم، (ت 476 ه / 1083 م)، ديوان الشريف الرضي، تحقيق: عبد الفتاح محمد، (القاهرة، 1976 م)، 75

نُصافي المعالي والزمانُ معاندُ *** وننهضُ بالآمال والجدُ قاعدُ أيا غدوةً ساءَ الحسينَ صباحُها *** وسرَّ العِدى فيها الزمانُ المعاندُ وقد ذكره الثعالبي بقوله: «ابتدأ يقول الشعر بعد أن جاوز العشر سنين بقليل وهو اليوم أبدع ابناء الزمان، وأنجب سادة العراق، يتجلى مع محتده الشريف ومفخرة المنيف بأدب ظاهر وفضل باهر وحظ من جميع المحاسن وافر، ثم هو أشعر الطالبيين من مضى منهم ومن غبر على كثرة شعرائهم المفلقين(1)، ولو قلت إنه أشعر قريش لم أبعد عن الصدق»(2).

وذكر ابن الجوزي(3) قصته مع الخليفة العباسي القادر بالله(4) (381 ه - 422 ه) وذلك عندما طلب الخليفة من أشراف العلويين الإقرار بعدم صحة نسب الفاطميين، فترامى في قصيدة له على الحاكم الفاطمي(5) قال فيها:

ص: 59


1- المُفلق، أفلق فلان إذا جاء بعجب وأفلق الشاعر أي أتى بعجائب في شعره وجاء بالفلق أي الأمر العجيب، وتقول: أقل الشعراء مفلق، ينظر، الرازي، مختار الصحاح، 214؛ ابن منظور، لسان العرب، 5 / 3463
2- يتيمة الدهر، 3 / 155
3- المنتظم في تاريخ الملوك، 15 / 117
4- القادر بالله، أبو العباس بن إسحاق بن المقتدر، ولد سنة (336 ه / 947 م)، واسم أمه (تمني) وقيل: (دمنة)، بويع بالخلافة بعد خلع الطائع، كان يلبس زي العامة ويقصد الأماكن المباركة مدة خلافته إحدى وأربعون سنة وثلاثة أشهر، توفي سنة (422 ه / 1031 م)، ينظر، الخطيب البغدادي، تاريخ بغداد، 4 / 37؛ الذهبي، دول الإسلام، 1 / 342؛ سير أعلام النبلاء، 15، 128
5- الحاكم الفاطمي، أبو علي المنصور الملقب الحاكم بأمر الله بن القرين بن المعز بن المنصور بن القائم بن المهدي صاحب مصر، تولى العهد في حكم أبيه سنة 383 ه / 993 م، انتقل الأمر إليه بعد وفاة أبيه سنة 386 ه / 996 م، كان جواداً بالمال، ينظر، ابن خلكان، وفيات الأعيان، 5 / 292؛ الذهبي، سير أعلام النبلاء، 15 / 177

ألبسُ الذلِ في ديار الأعادي وبمصرَ الخليفةُ العلويُ من أبوه أبي مولاه مولاي إذا ضامتني البعيد القصيُ لُفّ عرقي بعرقِهِ سيدُ الناسِ جميعاً محمدٌ وعليُ(1) ومن طالع وتصفح شعر الشريف الرضي لا يجد إلا الكبرياء تستقي من حب الرسول وأهل بيته، والانتماء الكامل لهم، والتعطر بذكرهم، وفخراً بالانتساب إليهم(2).

وامتاز الرضي بأن شعره على كثرته يلبس ثوب الجودة والملاحة، وهذا قلما يتفق لشاعر مكثر بل لم يتفق لغيره، ومن غرر شعره ما كتبه إلى القادر بالله قائلاً(3):

عطفاً أمیرَ المؤمنینَ فإننا *** في دوحةِ العلياءِ لا نَتَفَرَّقُ ما بيننا يومَ الفخارِ تفاوتٌ *** أبداً كانا في المعالي مُعرَقُ إلا الخلافَةَ ميَّزّتْكَ فإنني *** أنا عاطلٌ عنها وأنتَ مطوقُ من خلال قراءة الأبيات يبدو أن الشريف الرضي أراد أن يبيّن للخليفة القادر أحقيته بالخلافة وأولويته بها، وتمجيده وفخره بآبائه الأكارم أوجب لنفسه الكفاية في تسلم الخلافة، وقد ذكر أن الخطيب البغدادي قال «سمعت أبا عبد الله محمد بن عبد الله الكاتب بحضرة أبي الحسين بن محفوظ وكان أحد الرؤساء يقول: سمعت جماعة من أهل العلم بالأدب يقولون: الرضي أشعر قريش، فقال ابن محفوظ: هذا صحيح. وقد

ص: 60


1- الخبري، ديوان الشريف الرضي، 428
2- الأميني، محمد هادي، أهل البيت علیه السلام في نصوص شعر الشريف الرضي، بحث منشور، مجلة تراثنا، (مؤسسة آل البيت لإحياء التراث الإسلامي، العدد 5، 1985 م)، 392
3- الخبري، ديوان الشريف الرضي، 2

كان في قريش من يجيد القول إلا أن شعره قليل، فأما مجيد مكثر فليس إلا الرضي»(1).

وقد أشاد ابن حجر العسقلاني عندما ترجم لأخيه الشريف المرتضى قائلا «كان أخوه علي عالماً وشعره اكثر من شعر أخيه محمد، وشعر محمد أجود، وانه لم يكن للطالبيين أشعر منه»(2)، وأنه كان من أهل الفضل والأدب والعلم، وكان حافظاً للقرآن، وله كتاب في معاني القرآن يتعذر وجود مثله دال توسعه في علم النحو واللغة، وله كتاب في مجازات القرآن جاء نادراً في بابه ويتعذر وجود مثله(3). ولم يذهب صاحب كتاب عمدة الطالب بعيداً عن وصف الرضي إذ قال برواية عن الشيخ أبي الحسن العمري قوله «شاهد مجلداً من تفسير القرآن منسوباً إليه مليحاً حسناً يكون بالقياس في تفسير ابي جعفر الطبري او أكثر»(4)، فقد كان مجيداً في العلم إلى الغاية كإجادته في الشعر غير انه لم يكثر منه كإكثاره في الشعر وكتابه (حقائق التأويل) أكبر آية على اتقانه بالفنون العلمية الدينية ومبادئها ولعل السبب في قلة تأليفه إشتغاله بشطر كبير من عمره بإمارة الحج والنظر في المظالم ومقتضيات النقابة(5)، وقد أشار إليه الكثير بأنه متوقد الذكاء،

ص: 61


1- تاريخ بغداد، 2 / 246؛ ابن خلكان، وفيات الأعيان، 4 / 419؛ اليافعي، أبو محمد عبد الله بن أسعد بن علي بن سلمان، (ت 768 ه / 1366 م)، مرآة الزمان وعبرة اليقظان في معرفة ما يعتبر من حوادث الزمان، تحقيق: خليل المنصور، (ط 1، دار الكتب العلمية، بيروت، 1997 م)، 3 / 16؛ ابن حجر العسقلاني، لسان الميزان، 7 / 94
2- لسان الميزان، 7 / 94
3- الخطيب البغدادي، تاريخ بغداد، 2 / 246؛ ابن خلكان، وفيات الأعيان، 416؛ اليافعي، مرآة الجنان وعبرة اليقظان، 3 / 16
4- ابن عنبه، عمدة الطالب، 208
5- الشريف الرضي، خصائص الأئمة، 26

جيد الحفظ، سريع الانتقال، ولم يتم له العشرون سنة، فضلاً عن مجاورته لأخيه الشريف المرتضى تشهد بفقاهته ومعرفته بطرق الاستدلال والاجتهاد(1).

من الحوادث الدالة على فطنته وذكائه ما ذكره أبو الفتح بن جني النحوي(2) في بعض مجاميعه أن الشريف الرضي أُحضِرَ إلى السيرافي النحوي(3)، وهو طفل لم يبلغ من العمر عشر سنين فلقنه النحو، وجلس معه يوماً في حلقته فذاكره بشيء من الإعراب على عادة التعليم، فقال له: إذا قلنا: رأيتُ عُمرَ. فما علامة النصب في عمر؟ فقال الرضي: بُغضُ علي. فعجب السيرافي والحاضرون من حدة الخاطرة(4).

ونستدل على هذا القول بأمرين، الأول: أن هذا السؤال لا يتناسب مع علم وورع وذكاء الشريف الرضي فقد ذكر المؤرخون أنه كان ورعاً وذكياً وشاعراً، والأمر الثاني أراد السائل جواباً آخر؛ لأنه على دراية واضحة بأن الشريف الرضي سيجيب على ما يدور بذهنه؛ ولأن السؤال كان بمحضر عالمي اللغة السيرافي وابن جني وهما يعرفان

ص: 62


1- المصدر نفسه، 28
2- ابن جني، أبو الفتح عثمان بن جني الموصلي النحوي له كتب مصنفه في علم النحو، كان أبوه مملوكاً رومياً لسليمان بن فهد الموصلي، لزم أبا علي الفارسي دهراً وسافر معه حتى برع وصنف، سكن بغداد، من مؤلفاته (سر صناعة الإعراب، اللمع، التصريف، التلقين، الخصائص) توفي سنة (392 ه / 1001 م)، ينظر، ابن خلكان، وفيات الأعيان، 3 / 246؛ الذهبي، سيرأعلام النبلاء، 17 / 17
3- السيرافي، أبو سعيد الحسن بن عبد الله بن المرزبان السيرافي النحوي، سكن بغداد وولي القضاء بها، كان أبوه من بلاد فارس اسمه بهزاد فسماه أبوه سعيد عبد الله، وكان يُدرس القرآن والقراءات وعلوم القرآن والنحو والفقه والفرائض والكلام والشعر والعروض والقوافي والحساب، وكان اعلم الناس بنحو البصريين توفي سنة 368 ه / 978 م، ينظر الخطيب البغدادي، تاريخ بغداد، 7 / 341؛ الخبري، ديوان الشريف الرضي، 82؛ الذهبي، دول الإسلام، 1 / 335
4- ابن خلكان، وفيات الأعيان، 4 / 416؛ اليافعي، مرآة الجنان وعبرة اليقظان، 3 / 16

جيداً بأنّ الفتحة هي علامة النصب؛ لأن (عمر) مفعول به، وقد أجاب الشريف الرضي (بُغضُ علي) وقد أدهش السائل بسرعة فطنته، وجوابه هذا ينبع من تأثره بأحوال عصره الثقافية والسياسية والاجتماعية، فضلاً عن علميته التي نهلها من الشيخ المفيد، وفضلاً عن تربيته على يد والده الجليل الطاهر نقيب العلويين.

كان الشريف الرضي عارفاً بطرق الاستدلال الفقهي والاجتهاد، فقد ذكر في كتاب (خصائص الأئمة) أنه قال لأخيه المرتضى: «إن الاجماع واقع على أن من صلى صلاة لا يعلم أحكامها فهي غير مجزية» فأجاب المرتضى بجواز تغيير الحكم الشرعي بسبب الجهل(1).

هذه المحاورة تدل على أن الرجل كان له علم ومعرفة ودراية بالفقه.

والحياة الحافلة والمناصب التي تقلدها الشريف الرضي لم تشغله عن ممارسته للعلوم الدينية والفقه، فقد ذكر ابن تغري بردي الشريف الرضي قائلاً: «كان عارفاً باللغة والفرائض والفقه والنحو، كان شاعراً فصيحاً عالي الهمة متديناً إلا أنه كان على مذهب القوم إماماً للشيعة»(2).

وقد ذكر الباخرزي في وصفه «له صدر الوسادة بين الأئمة والسادة، وأنا إذا مدحته كنت كمن قال لذكاء ما أنورك ولحصاده ما أغررك، وله شعر إذا افتخر به أدرك من المجد أقاصيه وعقد بالنجم نواصيه... وإذا وصف فكلامه في الأوصاف أحسن من الوصائف والوصّاف، وإن مدح تحيرت فيه الأوهام من مادح وممدوح له بين المتراهنين في الحليتين سبق سابحٍ مروحٍ وإن نشر

ص: 63


1- الشريف الرضي، خصائص الأئمة، 28
2- جمال الدين، أبو المحاسن يوسف الاتابكي، (ت 874 ه / 1469 م)، النجوم الزاهرة في ملوك مصر والقاهرة، تحقيق: محمد حسين نجم الدين، (ط 1، دار الكتب العلمية، بيروت، 1992 م)، 4 / 240

حمدتَ منه الأثر ورأيت هناك خرزات من العقد تنفض وقطرات من المزن ترفض»(1)، نفهم من ذلك أن الصفات العلمية التي تمتع بها الشريف الرضي والمؤهلات الثقافية والأدبية قد جبرت العلماء والمؤرخين في مدحه كل هذه الأوصاف جعلت المادح يقف متحيراً في مدحه وصغيراً في وصفه إذا لم يترك المادح مفردة لها شان إلا قالها، وفضلاً عن ذلك البيئة التي عاشها الشريف الرضي والأساتذة والنجباء الذين أخذ عنهم ذلك ومنهم السيرافي وابن جني الموصلي وشيخ الطائفة الشيخ المفيد الذي قرأ عليه هو وأخوه المرتضى فقد ذكر «كان المفيد رأى في منامه السيدة فاطمة الزهراء علیها السلام دخلت عليه وهو في مسجد بالكرخ ومعها ولداها الحسن والحسين علیهما السلام صغيرين فسلمتهما إليه وقالت له: علمهما الفقه، فانتبه متعجباً من ذلك فلما تعالى النهار في صبيحة تلك الليلة التي رأى فيها الرؤيا دخلت إليه المسجد فاطمة بنت الناصر(2) وحولها جواريها وبين يديها ابناها علي المرتضى ومحمد الرضي صغيرين فقام إليهم وسلم عليها، فقالت له أيها الشيخ هذان ولداي احضرتهما إليك لتعلمهما الفقه، فبكى الشيخ وقص عليها المنام، وتولى تعليمهما، وأنعم الله

ص: 64


1- علي بن الحسن بن علي بن أبي الطيب، (ت 467 ه / 1074 م)، دمية القصر وعصرة أهل العصر، تحقيق: محمد التنوبخي، (ط 1، دار الجيل، بيروت، 1414 ه - 1993 م)، 1 / 43
2- فاطمة بنت الناصر الصغير بن أبي الحسين أحمد بن محمد الناصر الكبير الطروش بن علي ابن الحسن بن علي بن عمر الاشرف بن زين العابدين علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب علیه السلام، ينظر، الشريف المرتضى، الناصريات، تحقيق: مركز البحوث والدراسات العلمية، (مؤسسة الهدى الاسلامية، ايران، 1977 م)، 8؛ ابن ابي الحديد، شرح نهج البلاغة، 1 / 22؛ ابن عنبه، جمال الدين محمد بن علي الحسيني، (ت 828 ه / 1424 م) عمدة الطالب في أنساب آل أبي طالب، تحقيق: محمد حسن آل الطالقاني، (ط 2، المطبعة الحيدرية، النجف، 1961 م)، 204

تعالى وفتح لهما من أبواب العلوم والفضائل ما اشتهر عنهما في آفاق الدنيا وهو باقٍ ما بقي الدهر»(1).

وجاءت تصانيف الشريف الرضي متنوعة، فقد ألف في التفسير والحديث النبوي الشريف وفي خصائص الأئمة علیهم السلام وقد لوحظ أن أكثر ما ألفه في مجال الأدب، وفضلاً عن ذلك أن الشريف الرضي كان واسع الأفق فهو يكتب في الفقه والتوحيد والنحو والبيان وهذه التصانيف هي:

1- نهج البلاغة:

هو سفر عظيم من كلام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب علیه السلام جمعه الشريف الرضي إذ قال عنه: «ورأيت كلاماً يدور على أقطاب ثلاثة أولها: الخطب والأوامر، وثانيها: الكتب والرسائل، وثالثها: الحكم والمواعظ، فأجمعه بتوفيق الله سبحانه على الابتداء باختيار محاسن الخطب ثم محاسن الكتب ثم محاسن الحكم والأدب»(2)، ثم ان الشريف الرضي لم يكن اول من قام بجمع خطب الامام علي علیه السلام إذ إن خطب الامام حفظ كثير منها على حد قول المسعودي: «أربعمائة ونيف وثمانون خطبة»(3)، وقد دونت بمجلدين لذلك قال الراوندي: «سمعت بعض العلماء بالحجاز يقول إني وجدت في مصر مجموعاً من كلام علي علیه السلام في نيف وعشرين مجلداً...»(4)، فقد كان أصحاب أمير المؤمنين قد حفظوا عنه الكثير(5)،

ص: 65


1- ابن ابي الحديد، شرح نهج البلاغة، 1 / 28
2- ابن ابي الحديد، شرح نهج البلاغة، 1 / 32
3- مروج الذهب، 2 / 441
4- منهاج البراعة في شرح نهج البلاغة، 1 / 14
5- القمي، عباس، سفينة البحار ومدينة الحكم والارشاد، تحقيق: مجمع البحوث الاسلامية، (ط 1، قم، 1416 ه - 1995 م)، 1 / 392

ومنهم الحارث الهمداني(1) الذي نقل عن أمير المؤمنين قوله:

«يا أهل الكوفة غلبكم نصف رجل»(2).

وقال عن الإمام علي علیه السلام عن رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم:

«أنين المريض تسبيح وصياحه تهليل ونومه عبادة ونفسه صدقة وتقلبه قتال لعدوه»(3).

وروى عن الإمام علي علیه السلام:

«لعن محمد صلی الله علیه و آله وسلم آكل الربا وموكله وشاهديه وكاتبه والواشمة والمستوشمة والحال والمنحل له ومانع الصدقة ونهى عن النوح»(4).

وهو أول جامع لكلام أمير المؤمنين علیه السلام والمدون لخطبه(5).

وكذلك زيد بن وهب(6)، الذي حفظ عن الإمام علي علیه السلام عن رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم قوله:

ص: 66


1- الحارث الهمداني، الحارث بن عبد الله بن كعب بن أسد الهمداني الكوفي المكنى بأبي زهير، صاحب الإمام علي علیه السلام وابن مسعود، كان فقيهاً كثير العلم على لين في حديثه، حدث عنه الشعبي وعطاء بن رباح، كان أفقه الناس وأحسب الناس و تعلم الفرائض من الإمام علي علیه السلام، وكان من أوعية العلم من الشيعة الأوائل، كان يقول تعلمت القرآن في سنتين والوحي في ثلاث سنين، توفي سنة (65 ه / 684 م)، ينظر، ابن سعد، الطبقات، 6 / 208؛ الذهبي، سير أعلام النبلاء، 4 / 152؛ ميزان الاعتدال، 2 / 170؛ ابن حجر العسقلاني، تهذيب التهذيب، 1 / 331
2- ابن سعد، الطبقات الكبرى، 6 / 208؛ الذهبي، سير أعلام النبلاء، 4 / 153
3- الذهبي، ميزان الاعتدال، 2 / 171
4- الذهبي، سير أعلام النبلاء، 4 / 153
5- الآملي، حسن زادة، دراسة مصادر نهج البلاغة، 27
6- زيد بن وهب، أبو سليمان الجهني، أدرك الجاهلية وأسلم في حياة النبي صلی الله علیه و آله وسلم، سكن الكوفة وصحب الامام علياً علیه السلام وسمع منه،، قرأ القرآن على ابن مسعود، شهد مع الامام علي علیه السلام المشاهد كلها، توفي بعد وقعة الجماجم في حدود سنة 83 ه / 702 م، ينظر، ابن سعد، الطبقات الكبرى، 6 / 160؛ ابن عبد البر، الاستيعاب، 252؛ ابن الأثير، أسد الغابة في معرفة الصحابة، 2 / 377؛ الذهبي، ميزان الاعتدال، 3 / 158؛ ابن حجر العسقلاني، الاصابة في تمييز الصحابة، 1 / 564

«يخرج قوم من أمتي يقرَؤُون القرآن ليس قرآنكم إلى قرآنهم بشيء ولا صلاتكم إلى صلاتهم بشيء»(1).

فقد كان زيد بن وهب مع الإمام علي علیه السلام في النهروان(2).

ومما روى الأصبع بن نباتة(3)، عن الإمام علي بن أبي طالب علیه السلام(4)، إذ قال:

«إن خليلي حدثني أني أُضربُ بسبع عشرة تمضين من رمضان وهي الليلة التي مات فيها موسى، وأموت لاثنتين وعشرين تمضين من رمضان وهي الليلة التي رفع فيها عيسى»(5).

وكميل بن زياد النخعي(6)، الذي أخذ عنه الشريف الرضي كتاباً وجهه

ص: 67


1- ابن الأثير، أسد الغابة، 2 / 377
2- الذهبي، سير أعلام النبلاء، 4 / 196
3- الأصبغ بن نباتة بن الحارث بن عمرو بن فاتك بن عامر بن مجاشع بن أرحم من بني تميم، روى عن الإمام علي وعن ابنه الإمام الحسن علیهما السلام، وعن عمار بن ياسر رضی الله عنه وكان من أصحابهم، وكان صاحب شرطة الإمام علي علیه السلام، وكان فاضلاً ومن أمراء الكوفة، ينظر، ابن سعد، الطبقات، 6 / 247؛ الذهبي، ميزان الاعتدال، 1 / 436؛ ابن حجر العسقلاني، تهذيب التهذيب، تحقيق: إبراهيم الزيبق وعادل مرشد، (مؤسسة الرسالة، بيروت، د. ت)، 1 / 183
4- الطوسي، أبو جعفر محمد بن الحسن، (ت 460 ه / 1067 م)، رجال الطوسي، تحقيق: جواد الفيومي الاصفهاني، (مؤسسة النشر الاسلامي لجماعة المدرسين، قم، د. ت)، 57
5- الذهبي، ميزان الاعتدال، 1 / 437
6- كميل بن زياد بن نهيك بن هيثم بن سعد بن مالك بن الحارث بن صبهان من النخع من مذحج، روى عن عثمان وعلي وعبد الله، شهد مع الامام علي علیه السلام صفيناً، كان شريفاً مطاعاً في قومه، كان من حواريي الإمام علي علیه السلام والمقربين والثقاة، عينه الامام والياً على هيت العراقية، قتله الحجاج بن يوسف الثقفي سنة 82 ه / 701 م عندما حرم قومه من العطاء، ينظر، ابن سعد، الطبقات الكبرى، 6 / 217؛ المفيد، الارشاد، 1 / 327؛ ابن حجر العسقلاني، الاصابة، 3 / 318؛ الزركلي، الاعلام، 5 / 234

الإمام علي علیه السلام إلى كميل بن زياد عندما كان واليه على (هيت)(1)، أوله «أما بعدُ فإن تضييع المرء ما وُلي وتكلفهُ ما كفي لعجز حاضر ورأي متبر...»(2). وكلاماً خاطب به علیه السلام كميلاً كانت بدايته: «يا كميل بن زياد إن هذه القلوب أوعية فخيرُها أوعاها...»(3). وكلاماً آخر مطلعه:

«يا كميل مر أهلك أن يدجوا في كسب المكارم»(4).

ولكن ما جمعه الشريف الرضي كان له الأثر البالغ في النفوس.

2- كتاب مجازات الآثار النبوية(5).

3- كتاب خصائص الأئمة علیهم السلام(6)، وقد أشار إليه الشريف الرضي في مقدمة النهج(7).

ص: 68


1- هيت، بلدة على الفرات من نواحي بغداد فوق الأنبار ذات نخل كثير وخيرات واسعة وهي مجاورة للبرية، سميت نسبة إلى بانيها هيت بن مالك بن السبندي بن مالك بن دعر بن بويب ابن عتقا بن مدين بن إبراهيم علیه السلام، فتحت سنة (16 ه / 637 م) بقيادة سعد بن أبي وقاص، ينظر، ياقوت الحموي، معجم البلدان، 5 / 421
2- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 500
3- المصدر نفسه، 543
4- ابن أبي الحديد، شرح نهج البلاغة، 17 / 146
5- الشريف الرضي، المجازات النبوية، تحقيق: طه محمد الزيني، (منشورات بصيرتي، قم، د. ت)
6- الشريف الرضي، خصائص الأئمة، تحقيق: محمد هادي الأميني، (مشهد، 1985 م)
7- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 33

4- كتاب حقائق التأويل في متشابه التنزيل(1).

5- كتاب تلخيص البيان عن مجاز القرآن(2).

6- كتاب معاني القرآن(3).

7- كتاب الزيادات في شعر أبي تمام(4).

8- كتاب كتاب تعليقة في الإيضاح لأبي علي(5).

9- كتاب مختار شعر أبي إسحاق(6).

10- كتاب أخبار قضاة بغداد(7).

11- كتاب تعليق خلاف الفقهاء(8).

12- كتاب الزيادات في شعر ابن الحجاج سماه الحسن من شعر الحسين(9).

ص: 69


1- الشريف الرضي، حقائق التأويل في متشابه التنزيل، تحقيق: محمد آل كاشف الغطاء، (دار المهاجر، بيروت، 1936 م)؛ المدني، السيد علي خان (ت 1140 ه / 1747 م)، الدرجات الرفيعة في طبقات الشيعة، تحقيق: محمد صادق بحر العلوم، (منشورات بصيرتي، قم، 1897 م)
2- الشريف الرضي، تلخيص البيان عن مجاز القرآن، (دار الأضواء، بيروت، د. ت)
3- النجاشي، رجال النجاشي، 398؛ ابن خلكان، وفيات الأعيان، 24 / 416؛ الصفدي، الوافي بالوفيات، 2 / 276؛ الأميني، محمد هادي، أهل البيت علیه السلام في شعر الشريف الرضي: 282
4- النجاشي، رجال النجاشي، 398
5- المصدر نفسه، 398
6- الصفدي، الوافي بالوفيات، 2 / 277
7- المصدر نفسه، 375
8- النجاشي، رجال النجاشي، 398
9- الشريف الرضي، خصائص الأئمة، 32؛ النجاشي، رجال النجاشي، 398

13- كتاب سيرة والده والطاهر ألفه سنه 379 ه(1).

14- كتاب ما دار بينه وبين أبي إسحاق من الرسائل شعراً(2).

15- كتاب رسائله ثلاثة مجلدات(3).

16- كتاب ديوان شعره(4).

17- كتاب انشراح الصدر(5).

18- كتاب طيف الخيال(6).

وذكر ابن خلكان مؤلفات الشريف الرضي فقال: «لقد أخبرني بعض الفضلاء أنه رأى في مجموع أن بعض الأدباء اجتاز بدار الشريف الرضي المذكور بسر من رأى في وهو لا يعرفها، وقد أمضى عليها الزمان وذهبت بهجتها واختلفت ديباجتها وبقايا رسومها تشهد لها بالنضارة وحسن الشارة فوقف عليها متعجباً من ظروف الزمان وطوارق الحدثان»(7).

ويبدو أن البعض من مؤلفات الشريف الرضي ما كان مطبوعاً، ومنه ما كان مفقوداً، والبعض الآخر أشارت إليه المصادر التاريخية المختلفة.

ص: 70


1- الخبري، ديوان الشريف الرضي، 1 / 155؛ الصفدي، الوافي بالوفيات، 2 / 277؛ ابن عنبة، عمدة الطالب في أنساب آل أبي طالب، 280
2- ابن عنبة، عمدة الطالب، 280
3- الصفدي، الوافي بالوفيات، 2 / 277
4- الخبري، ديوان الشريف الرضي، 101
5- الشريف الرضي، خصائص الأئمة، 32
6- المصدر نفسه، 32
7- وفيات الاعيان، 4 / 416
3- وفاة الشريف الرضي:

توفي الشريف الرضي بكرة يوم الأحد السادس من محرم سنة (406 ه / 1015 م)(1) ببغداد وعمره 47 سنة، ودفن بالكرخ بخط مسجد الأنباريين(2)، وحضره الوزير فخر الملك(3) وجميع الأشراف والقضاة والأعيان، وصلى عليه الوزير فخر الملك في الدار مع جماعة ثم دخل الناس أفواجاً فصلوا عليه(4).

وذكر أنه دفن في داره ثم نقل إلى مشهد الإمام الحسين علیه السلام بكربلاء فدفن عند أبيه الطاهر وقبره ظاهر معروف(5).

إلا أن ابن أبي الحديد قد خالف من سبقوه في تحديد سنة وفاة الشريف الرضي فقد ذكر وفاته سنة 404 ه(6)، ونحن نرى أن هذا التاريخ غير دقيق؛ وذلك لما

ص: 71


1- ابن خلكان، وفيات الاعيان، 4 / 416؛ الذهبي، سير أعلام النبلاء، 17 / 28؛ ميزان الاعتدال في نقد الرجال، 6 / 198؛ الصفدي، الوافي بالوفيات، 2 / 276
2- الخبري، ديوان الشريف الرضي، 119؛ ابن خلكان، وفيات الأعيان، 4 / 416؛ الذهبي، سير أعلام النبلاء، 17 / 285؛ ميزان الاعتدال في نقد الرجال، 6 / 118؛ الصفدي، الوافي بالوفيات، 2 / 276؛ ابن حجر العسقلاني، لسان الميزان، 7 / 93
3- فخر الملك، أبو علي الحسن بن علي بن إسحاق بن العباس الملقب نظام الملك قوام الدين الطوسي، اشتغل بالحديث والفقه ثم اتصل بخدمة علي بن شاذان المعتمد عليه بمدينة بلخ وكان يكتب له، ينظر: ابن خلكان، وفيات الأعيان، 2 / 128
4- ابن الأثير، أبو الحسن علي بن ابي الكرم محمد بن محمد بن عبد الكريم الجزري، (ت 630 ه / 1232 م)، الكامل في التاريخ، تحقيق: محمد يوسف الدقاق، (ط 1، دار الكتب العلمية، بيروت، 1987 م)، 8 / 92
5- الخبري، ديوان الشريف الرضي، 121؛ الراوندي، منهاج البراعة في شرح نهج البلاغة، 1 / 15
6- شرح نهج البلاغة، 1 / 27

ذكره الخبري من أن الشريف الرضي قد كان حياً سنة 405 ه، فقد رثا البتي(1) سنة 405 ه فختم مرثيته بقوله:

ما أخطأتك النائبات إذا أصابت من تحب(2) وقد رثاه أخوه الشريف المرتضى بقصيدة منها:

يا للرجال لفجعة جذمت يدي ووددتها ذهبت علّ برأسي ما زلتُ أحذرُ وِرْدَها حتى أتَتْ فحسوتُها في بعض ما أنا حاسٍ ومَطلْتُها ضمناً فلما صمَّمَتْ لم يُثنِها مَطلي وطولُ مكاسي الله عمركَ من قصيرٍ طاهرٍ ولربَّ عمرٍ طالَ بالأدناسِ(3)

ثانياً: الشكوك التي أثيرت حول نسبة جمع كتاب نهج البلاغة إلى الشريف

الرضي:

لقد ظهر في بعض المصادر التاريخية شكوك وأوهام في نسبة جمع الكتاب على انه ليس من جمع الشريف الرضي بل من جمع أخيه الشريف المرتضى، ومنذ صدور الكتاب اصطبغ (نهج البلاغة) بشكوك علت ومسائل طفت وفي مقدمة هذه الشكوك أن الشريف الرضي هو الذي وضعه من عنده، وإنّ جامع هذه النصوص لم يسجل في صدر كتابه شيئاً من مصادر التوثيق والرواية(4).

ص: 72


1- البتي، عثمان أبو عمرو واسم أبيه مسلم، وقيل أسلم، فقيه البصرة أصله من الكوفة، له أحاديث وكان صاحب رأي وفقه، ينظر، الذهبي، سير أعلام النبلاء، 6 / 148
2- الخبري، ديوان الشريف الرضي، 117
3- الشريف المرتضى، الديوان، تحقيق: محمد التونجي، (دار الجيل، بيروت، 1997 م)، 2 / 168؛ الراوندي، منهاج البراعة في شرح نهج البلاغة، 1 / 10
4- سبتي، يوسف علي، نهج البلاغة في دائرة التكشيك، 16

وأول من بذر الشك في قلوب الباحثين والمترجمين هو ابن خلكان فقد ذكر عندما ترجم للشريف المرتضى قائلا: «وقد اختلف الناس في كتاب [نهج البلاغة] المجموع من كلام الإمام علي بن أبي طالب رضی الله عنه هل من جمعه هو أم جمع أخيه الرضي، وقد قيل أنَّه ليس من كلام علي، وإنّما الذي جمعه ونسبه إليه هو الذي وضعه والله أعلم»(1).

بينما شكك الذهبي هو الآخر بنسبة النهج قائلاً: «ومن طالع كتاب نهج البلاغة جزم بأنّه مكذوب على أمير المؤمنين علي رضی الله عنه ففيه السبُّ الصُّراح والحطُّ على السيدين أبي بكر وعمر رضی الله عنها، وفيه التناقض والأشياء الركيكة والعبارات التي من له معرفة بنفس القرشيين الصحابة وبنفس غيرهم ممن يعدُّهم من المتأخرين جزم بأنّ الكتاب أكثر من باطل»(2)، وقد ذهب إلى ذلك القول اليافعي(3)، وابن حجر العسقلاني(4)، نصّاً بما ذكره الذهبي. وللرد على مزاعم ابن خلكان وغيره فإنه من الملاحظ أنه لم يعثر على مؤلف واحد قد شكّك في صحة النسبة قبل ابن خلكان هذا من جانب ومن جانب آخر فقد صرح الشريف الرضي في كتاب المجازات النبوية، وكتاب الحقائق والتأويل، وكتاب خصائص الأئمة - وهيمن مؤلفاته - بأنه جمع كتاب نهج البلاغة(5)، وكل مؤلفات الشريف الرضي

ص: 73


1- وفيات الأعيان، 3 / 313
2- ميزان الاعتدال في نقد الرجال، تحقيق: علي محمد معوض وعادل محمد، (ط 1، دار الكتب العلمية، بيروت، 1995 م)، 5 / 152
3- مرآة الجنان وعبرة اليقظان، 3 / 43
4- لسان الميزان، تحقيق: عبد الفتاح أبوغدة، (ط 1، دار البشائر الإسلامية، بيروت، 2002 م)، 5 / 529
5- المصدر نفسه، 22

تنادي بأفصح لسان وأوضح بيان، ولم يدعِ الشريف المرتضى بأنه وضع أو جمع نهج البلاغة، لذا فالنهج جمعه الرضي لا من جمع أخيه المرتضى(1).

وأوضح الشريف الرضي أسلوبه في الجمع، وبيّن مدّة جمعه للنهج الشريف مستعيناً بمكتبته الخاصة، ومكتبة أخيه المرتضى المعروفة (بدار العلم)، التي لم تكن مدرسة فقط بل هي مكتبة فيه أمهات الكتب ما يحتاج إليه القاطن في المدرسة وغيره(2)، وغيرها من المكتبات العامة التي كانت في عهده مثل المكتبة التي أنشاها النصر سابور بن أردشير(3) سنة 381 ه / 991 م (بدار العلم)(4) في محلة بين السورين بكرخ، وكانت من أحسن محالها وأعمرها وبها كانت خزانة الكتب، ولم يكن في الدنيا أحسن من كتبها، وكانت كلها بخطوط الأئمة المعتبرة وأحوالهم المحررة(5)، وقد أنشأها سابور على مثال (بيت الحكمة) التي أنشأها الرشيد وجمع إليها ما كان قد نقل إلى العربية في كتب الطب والعلم وما ألف في العلوم الإسلامية(6).

ص: 74


1- الخبري، ديوان الشريف الرضي، 98
2- الشريف الرضي، خصائص الأئمة، 28؛ القمي، عباس، الكنى والألقاب، تحقيق محمد هادي الأميني، مكتبة الصدر، (ط 2، طهران، إيران، د. ت)، 2 / 439
3- سابور بن أردشير، أبو نصر الملقب بهاء الدولة وزير بهاء الدولة أبي نصر ابن عضد الدولة ابن بويه الديلمي كان من أكابر الوزراء وأماثل الرؤساء، جمعت فيه الكفاية والدراية، وكان بابه محط الشعراء، حرف عن الوزارة ثم اعيد إليها له بغداد دار علم، توفي سنة (416 ه / 1025 م) ببغداد، ينظر، ابن خلكان، وفيات الأعيان، 2 / 354؛ الذهبي، سير أعلام النبلاء، 17 / 387
4- الخبري، ديوان الشريف الرضي، 64
5- ياقوت الحموي، شهاب الدين أبو عبد الله ياقوت بن عبد الله الرومي البغدادي، (ت 626 ه / 1228 م)، معجم البلدان، (د. ط، دار صادر، بيروت، 1977 م)، 1 / 534
6- زيدان، جرجي، تاريخ التمدن الاسلامي، تحقيق: حسين مؤنس، (دار الهلال، مصر، 1962 م)، 3 / 207

كذلك تهيأت للشريف الرضي مكتبة (بيت الحكمة)(1)، التي تحتوي على نيّف وعشرة آلاف مجلد(2)، وهي من أغنى الكتب في عاصمة العباسيين(3)، وقد جلبت إليها الكتب على اختلاف موضوعاتها وأشكالها وخطوطها(4)، وقد عرفت فيما بعد ب (دار الحكمة)، وغير هذه المكتبات التي أفاد منها الرضي مكتبة الصاحب بن عباد(5)، فقد كانت كتبه تنقل على أربعمائة جمل(6).

وذكر الشريف الرضي المصادر التي اعتمدها في جمعه فكانت ثمانية عشرة مصدراً من المصادر القريبة من عصره، فقد كان أصحاب هذه المصادر من أعلام القرن الثالث(7)، والرضي قريب من عصرهم فلا يبعد عنهم كثيراً وهذا يعني

ص: 75


1- بيت الحكمة، مؤسسة علمية أنشأها في بغداد الخليفة المأمون، وتُعد من أعظم المكتبات العربية شأناً وأقدمها زماناً، كان يعمل فيها بعض النصارى فينقلون المؤلفات اليونانية القديمة وقد نصب الخليفة في هذه المكتبة يوحنا بن ماسويه النصراني الرباني مترجماً للكتب الطبية، ينظر، طرازي، فيليب دي، خزائن الكتب العربية في الخافقين، (د. ط، دار الكتب اللبنانية، د. ت)، 1 / 90
2- القمي، عباس، الكنى والألقاب، 439
3- طرازي، فيليب، الكتب العربية في الخافقين، 101
4- جرجي زيدان، تاريخ التمدن الاسلامي، 3 / 207
5- الصاحب بن عباد، الصاحب أبو القاسم إسماعيل بن أبي الحسن عباد بن العباس بن عباد ابن أحمد بن إدريس الطالقاني، كان نادرة الدهر وأعجوبة العصر في فضائله ومكارمه وكرمه، أخذ الأدب عن أبي الحسين أحمد بن فارس اللغوي صاحب كتاب (المجمل) في اللغة وأول من لقب بالصاحب من الوزراء لأنه كان يصحب أبا الفضل بن العميد، توفي سنة (385 ه / 995 م)، بالري، ينظر، ابن خلكان، وفيات الأعيان، 1 / 228؛ الذهبي، دول الإسلام، 1 / 345؛ سير أعلام النبلاء، 16 / 511
6- جرجي زيدان، تاريخ التمدن الاسلامي، 2 / 212
7- نعمة، عبد الله، مصادر نهج البلاغة، (مكتبة الروضة الحيدرية، النجف، 1972 م)، 56

أن كلام الإمام علیه السلام الذي حوته مصنفاتهم لم يشتهر فضلاً عن أن مؤلفاتهم تحتاج وقتاً طويلاً لانتشارها، فهم لايملكون المطابع الحديثة كالتي في عصرنا الحالي، أو أنها كانت غير معروفة، لهذا صرح الشريف الرضي بذكرها للتعريف بها، وأما المصادر التي لم يذكرها الرضي فهي التي حوت ما استفاض واشتهر من كلام الإمام علیه السلام فقد كانت مصادر جمع أقوال الإمام علي علیه السلام على أشكال مختلفة، فمنها ما كان معلوماً عندهم، ومنها ما كان من المصادر التي نقلت الخطب على طريقة السند المتسلسل على طريقة رجال الحديث النبوي الشريف في النقل وعددها تسعة مصادر، ومصادر مدونة ذكر أسماءها وأسماء مؤلفيها وعددها تسعة أيضاً(1)، ويمكن التعريف بها.

أ- الخطب التي نقلها على طريقة السند:

هي المصادر المروية بالسند المتسلسل على طريقة رجال الحديث النبوي الشريف في النقل، والرواة هم:

1- أبو جحيفة السوائي، وهب بن عبد الله(2)، روى عن الإمام علیه السلام:

«إن أول ما تغلبون عليه من الجهاد بأيديكم...»(3).

2- كميل بن زياد النخعي أسند إليه الشريف الرضي كتاباً وجهه الإمام علیه السلام

ص: 76


1- السعداوي، عبد الكريم، حسين، غريب نهج البلاغة، (طهران، 2008 م)، 90
2- أبو جحيفة السوائي، وهب بن عبد الله وقيل وهب بن وهب صاحب النبي اختلف في اسم أبيه، كان قائد شرطة الإمام علي علیه السلام وصاحب بيت ماله، توفي بالكوفة في إمارة بشر بن مروان سنة 75 ه / 694 م، ينظر، ابن عبد البر، الاستيعاب، 750؛ الذهبي، سير أعلام النبلاء، 3 / 202؛ ابن حجر العسقلاني، تهذيب التهذيب، 4 / 331
3- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 548؛ القضاعي، أبو عبد الله محمد بن سلامة بن جعفر المصري، (ت 454 ه / 1062 م)، دستور معالم الحكم ومأثور مكارم اليتم، (مطبعة السعاة، مصر، 1914 م)، 152

إلى كميل رضی الله عنه عندما كان واليه على هيت:

«أما بعد فإن تضييع المرء ما ولي...»(1).

وكلاماً خاطب به كميل:

«يا كميل بن زياد إن هذه القلوب أوعية...»(2).

3- نوف البكالي الحميري(3) أسند إليه الرضي خطبة بدايتها:

«الحمد لله الذي إليه مصائر الخلق...».

وحديث حدثه به الإمام أوله:

«أراقد أنت أم رامق...»(4).

4- ذعلب اليماني(5)، جاء عنه عند الرضي قول الإمام علیه السلام:

ص: 77


1- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 500
2- المصدر نفسه، 543
3- نوف البكالي، أبو زيد نوف بن فضالة (ت 90 ه) وقيل نسبة إلى بكال، كان صاحب الإمام علي علیه السلام من الطبقة الأولى من الشاميين ومن رجال الحديث وإمام أهل دمشق، ينظر، خليفة بن خياط، أبو عمر خليفة بن خياط، (ت 240 ه / 854 م)، الطبقات، تحقيق: أكرم ضياء العمري، (ط 1، بغداد، 1967 م)، 308؛ الصدوق أبو جعفر محمد بن علي بن الحسين بن بابويه القمي، الأمالي، تحقيق: حسين الأعلمي، (ط 1، مؤسسة الأعلمي، بيروت، 2009 م)، 834
4- الاسكافي، أبو جعفر محمد بن عبد الله المعتزلي، (ت 220 ه / 835 م)، المعيار والموازنة في فضائل الإمام أمير المؤمنين علي علیه السلام، تحقيق: محمد باقر المحمودي، (د. م، د. ت)، 82؛ الشريف الرضي، نهج البلاغة، 309
5- ذعلب اليماني، بكسر أوله وسكون ثانيه روى عن أمير المؤمنين علیه السلام، ذرب اللسان بليغ في الخطاب، شجاع القلب، سأل أمير المؤمنين علیه السلام: "هل رأيت ربك؟ فقال الإمام: ويلك يا ذعلب لم أكن أعبد رباً لم أره" من أهل القرن الأول الهجري، ينظر، النمازي علي الشاهرودي، مستدرك سفينة البحار، تحقيق: حسين علي النمازي، (مؤسسة النشر الاسلامي لجماعة المدرسين، قم، د. ت)، 3 / 440

«لا تدركه العيون بمشاهدة العيان...»(1).

5- ضرار بن ضمرة الضباني(2)، ذكره الرضي في قول الإمام علي علیه السلام:

«يا دنيا إليك عني، أبي تعرضتِ أم لي تشوقتِ...»(3).

6- الإمام محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب روى عن جده وروى الرضي عنه:

«كان في الأرض أمانان من عذاب الله وقد رفع احدهما فدونكم الآخر فتمسكوا به»(4).

4- ابن صدقة العبدي(5)، إذ رواها عن علي بن العباس عن إسماعيل بن مهران الكوفي عن إسماعيل بن إسحاق الجهني، عن فرج بن فروة عن الإمام

ص: 78


1- الصدوق، أبو جعفر محمد بن علي بن بابويه، (ت 381 ه / 991 م)، التوحيد، تحقيق: محمد مهدي حسن الخرسان، (د. ط، د. ت)، 305؛ الشريف الرضي، نهج البلاغة، 306؛ البحراني، كمال ميثم بن علي، (ت 679 ه - 1280 م)، شرح نهج البلاغة، (منشورات الفجر، بيروت، د. ت)، 3 / 705
2- ضرار بن ضمرة، وقيل: ضرارة بن حمزة القباني، إذ اختلف في اسم أبيه من أهل القرن الأول الهجري، كان ضرار مولى ام هانئ بنت أبي طالب أخت الإمام علي علیه السلام وهو من خواص الإمام (ت 1 ق ه)، ينظر، ابن سعد، الطبقات، 8 / 458
3- المسعودي، مروج الذهب، 2 / 443؛ الشريف الرضي، نهج البلاغة، 528
4- ابن أبي الحديد، شرح نهج البلاغة، 18 / 334
5- ابن صدقة العبدي، مسعدة بن صدقة يكنى أبا محمد قاله ابن فضالة، وقيل: كنيته أبو بشر، روى عن أبي عبد الله الصادق وأبي الحسن الرضا علیهما السلام، له كتب منها خطب أمير المؤمنين علیه السلام حدث عنه أحمد بن محمد بن يحيى عن عبد الله بن جعفر، وحدث عنه هارون بن مسلم (ت ق 2 ه)، ينظر، النجاشي، رجال النجاشي، 418

الصادق علیه السلام، إذ روى الرضي عنه خطبة الأشباح للإمام علیه السلام:

«الحمد لله الذي لا يغره المنع والجمود...»(1).

8- أبو العباس ثعلب الشيباني(2)، روى عن ابن الأعرابي(3)، عن المأمون العباسي (ت 223 ه / 933 م) قول الإمام علیه السلام: «أُخبر تقله».

إذ قال الرضي ومن الناس من يروي هذا لرسول الله صلی الله علیه و آله وسلم ومما يقوي أنه كلام أمير المؤمنين علیه السلام ما حكاه ثعلب، قال: حدثنا ابن الأعرابي، قال المأمون: «لولا أن علياً علیه السلام قال: اخبر تقله، لقلت أنا أقله تخبر»(4).

9- ذعلب اليماني(5)، روى عن أحمد بن قتيبة(6) مسنداً عن الإمام علیه السلام:

ص: 79


1- الصدوق، التوحيد، 29، 48
2- ثعلب، أحمد بن يحيى بن زيد بن يسار أبو العباس ثعلب الشيباني كان نحوياً لغوياً عالماً بأشعار العرب مشهوراً بالحفظ، كان ملازماً لأبي عبد الله بن الاعرابي نحو عشر سنين، مات ببغداد سنة (291 ه / 903 م) ودفن في جوار داره بقرب باب الشام، ينظر، ابن خلكان، وفيات الأعيان، 1 / 102؛ الذهبي، سير اعلام النبلاء، 14 / 5
3- محمد بن زياد أبو عبد الله الكوفي مولى بني هاشم يعرف بابن الاعرابي كان شاعراً أديباً لغوياً نحوياً كثير الحفظ ولد سنة (150 ه / 767 م) في الليلة التي مات بها أبو حنيفة وتوفي في سامراء سنة (231 ه / 845 م)؛ وصلى عليه القاضي ابن أبي داود، ينظر، ابن خلكان، وفيات الأعيان، 4 / 306؛ الصفدي، الوافي بالوفيات، 3 / 66
4- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 592؛ الراوندي، منهاج البراعة في شرح نهج البلاغة، 3 / 32؛ ابن أبي الحديد، شرح نهج البلاغة، 20 / 292
5- أبو محمد اليماني وهو غير ذعلب اليماني الذي كان من أصحاب الإمام علي علیه السلام والراوي عنه (ت ق 4 ه)، ينظر، الراوندي، منهاج البراعة، 2 / 408
6- أحمد بن قتيبة من رجال السند ومن رجال الشيعة ومتدينيهم توفي سنة (322 ه / 933 م)، ينظر، البحراني، شرح نهج البلاغة، 4 / 71

«إنما فرق بينهم مبادئ طينهم وذلك أنهم كانوا فلقة من سبخ أرض وعذبها...»(1).

ب- الخطب التي نقلها من المصادر المدونة:

هي المصادر التي أخذ منها الشريف الرضي وذكر أسماءها وأسماء مؤلفيها وعددها تسعة بعضها موجود وبعضها الآخر مفقود وهي:

1- كتاب (حلف ربيعة واليمن)(2): للكلبي فقد أخذ الشريف الرضي هذا الحلف بخط هشام الكلبي وهو «هذا ما اجتمع عليه أهل اليمن حاضرها وباديها، وربيعة حاضرها وباديها أنهم على كتاب الله يدعون إليه ويأمرون به... ثم أن علمهم بذلك عهد الله وميثاقه إن عهد الله كان مسؤولا وكتب علي بن أبي طالب»(3).

2- كتاب (الجمل): للواقدي أبي عبد الله محمد بن عمر إذ أخذ عنه الرضي:

«من عبد الله علي أمير المؤمنين إلى معاوية بن أبي سفيان، أما بعد.. فقد علمت أعذاري فيكم وإعراضي عنكم... وأقبل إلي في وفد من أصحابك والسلام»(4).

3- كتاب (غريب الحديث): لأبي عبيد القاسم بن سلام الهروي وقد أخذ الرضي حديث الإمام علیه السلام:

ص: 80


1- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 406؛ الراوندي، منهاج البراعة، 2 / 408؛ ابن أبي الحديد، شرح نهج البلاغة، 13 / 8؛ البحراني، شرح نهج البلاغة، 4 / 71
2- اليمن، كل من ولده قطان نحو حميد وعك، وحذام وكندة والأزد وغيرهم، وربيعة وهو ربيعة بن نزار بن معد بن عدنان وهم بكر وتغلب وعبد القيس، ينظر، المبرد، أبو العباس محمد بن يزيد، _ت 286 ه / 899 ه)، نسب عدنان وقحطان، تحقيق: عبد العزيز الميمني، (خادم العلم، الهند، د. ت)، 15 - 18
3- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 512؛ الراوندي، منهاج البراعة، 3 / 250
4- ابن أبي الحديد، شرح نهج البلاغة، 18 / 239

«فإذا كان ذلك ضرب يعسوب الدين بذنبه فيجتمعون إليه كما يجتمع قزع الخريف»(1).

وكذلك قوله علیه السلام:

«هذا الخطيب الشحشح»(2).

وقوله علیه السلام:

«إن للخصومة قحماً»(3).

وقوله علیه السلام:

«وإذا بلغ النساء نص الحقائق فالعصبة أولى»(4).

وقوله علیه السلام:

«إن الإيمان يبدو لمظة في القلب كلما ازداد الإيمان ازدادت اللمظة»(5).

4- كتاب (المقامات): للإسكافي أبي جعفر محمد بن عبدالله(6) أخذ

ص: 81


1- ابن سلام، أبو عبيد القاسم الهروي، (ت 224 ه / 838 م)، غريب الحديث، تحقيق حسين محمد شريف وعبد السلام محمد هارون، (د. ط، المطبعة الأميرية، 1984 م)، 1 / 185؛ القاضي النعمان أبو حنيفة النعمان بن محمد التميمي، (ت 363 ه / 973 م)، شرح الاخبار في فضائل الأئمة الأطهار، 3 / 361
2- ابن سلام، غريب الحديث، 3 / 441؛ ابن حنبل، مسند الإمام أحمد بن حنبل، 1 / 147
3- ابن سلام، غريب الحديث، 3 / 451
4- المصدر نفسه، 3 / 456؛ الجوهري، الصحاح، 3 / 1059؛ ابن فارس، معجم مقاييس اللغة، 2 / 16
5- ابن سلام، غريب الحديث، 3 / 460
6- أبو جعفر محمد بن عبد الله الاسكافي السمرقندي، كان أعجوبة في الذكاء وسعة المعرفة مع الدين والتصوف والنزاهة، كان خياطاً، وكان يحب الفضيلة، له كتاب في تفضيل الإمام علي علیه السلام، توفي سنة (240 ه / 854 م)، ينظر، ابن النديم، الفهرست، 213؛ الذهبي، سير أعلام النبلاء، 10 / 550

الشريف الرضي منه كتاب الإمام علي علیه السلام إلى طلحة والزبير مع عمران بن الحصين الخزاعي إذ ذكر:

«أما بعد فقد علمتنا وإن كتمتما أني لم أرد الناس حتى أرادوني ولم أبايعهم حتى بايعوني...»(1).

5- كتاب (اصلاح المنطق): لابن السكيت ذكر الرضي قول الإمام علیه السلام في هذا الكتاب:

«والله ما قتلت عثمان ولا مالأت على قتله»(2).

6 - كتاب (المغازي): للأموي(3)، ذكر الشريف كتاب الإمام علي علیه السلام إلى أبي موسى الأشعري(4) في جواب أمر الحكمين:

«فإن الناس قد تغير كثير منهم عن كثير من حظهم فمالوا مع الدنيا ونطقوا بالهوى وإتي نزلت من هذا الأمر منزلاً معجباً...»(5).

ص: 82


1- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 495؛ الراوندي، منهاج البراعة، 3 / 207؛ ابن أبي الحديد، شرح نهج البلاغة، 17 / 93؛ البحراني، شرح نهج البلاغة، 5 / 361
2- أبو يوسف يعقوب بن اسحاق (ت 244 ه / 858 م)، اصلاح المنطق، تحقيق: أحمد محمد شاكر وعبد السلام محمد هارون، (دار المعارف، مصر، د. ت)، 150
3- سعيد بن يحيى بن ابان بن سعد بن العاص أبو عثمان البغدادي، روى عن أبيه وعمه وعيسى ابن موسى ووكيع، وذكره ابن حبان بالثقات توفي سنة (249 ه 863 م)، ينظر، ابن حجر العسقلاني، تهذيب التهذيب، 2 / 49
4- أبو موسى الاشعري، عبد الله بن قيس من مذحج، أسلم بمكة وهاجر إلى أرض الحبشة وأول مشاهده خيبر، ولاه عمر الخطاب على البصرة ثم عزله، نزل الكوفة وابتنى بها داراً، وهو أحد الحكمين، توفي في الكوفة سنة 142 ه / 759 م، ينظر، ابن سعد الطبقات الكبرى، 6 / 94
5- ابن أبي الحديد، شرح نهج البلاغة، 18 / 242

7- كتاب (البيان والتبيين): للجاحظ ذكر الرضي عندما استنهض الإمام علیه السلام الناس حين ورد خبر غزو الأنبار بجيش معاوية فلم ينهضوا:

«أما بعد فإن الجهاد باب من أبواب الجنة فمن تركه رغبة عنه ألبسه الله ثوب الذل وشمله البلاء...»(1).

8- كتاب (المقتضب): للمبرِّد، وجد فيه الشريف الرضي قول الإمام علي علیه السلام:

«العين وعاء السه(2)» (3).

وهذه من الاستعارات العجيبة كأن الإمام علیه السلام شبه السه بالوعاء والعين بالوكاء فإذا اطلق الوكاء لم يتضبط الوعاء، وقد رواه قوم لأمير المؤمنين علیه السلام، وذكره المبرد في كتابه تحت باب اللفظ بالحروف(4)، وقد روي عن رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم أنه قال:

«العين وعاء السه فمن نامَ فليتوضأ»(5).

ص: 83


1- البيان والتبيين، 2 / 53
2- السه، كويكب صغير يقال هو الذي يسمى أسلم مع الكوكب الأوسط من بنات نعش، وقيل إنه كوكب خفي يستحسن الناس أبصارهم، ينظر، الفراهيدي، العين، 2 / 290؛ الرازي، مختار الصحاح، 134؛ ابن منظور، لسان العرب، 3 / 2137
3- المبرد، أبو العباس محمد بن يزيد، (ت 286 ه / 899 م)، المقتضب، تحقيق: محمد عبد الخالق عضيمة، (القاهرة، 1994 م)، 1 / 94
4- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 596؛ الراوندي، منهاج البراعة، 3 / 432؛ عبده، محمد، شرح نهج البلاغة، 4 / 729
5- البيهقي، أبو بكر أحمد بن الحسين بن علي، (ت 458 ه / 1065 م)، السنن الكبرى، تحقيق: محمد عبد القادر عطا، (ط 3، دار الكتب العلمية، بيروت، 2003 م)، 1 / 118

9- كتاب (تاريخ الرسل والملوك): للطبري محمد بن جرير(1)، ذكر الطبري خطبة أمير المؤمنين علي علیه السلام عندما بويع بالخلافة بعد مقتل عثمان بن عفان واجتماع الناس إليه:

«إن الله عز وجل انزل كتاباً هادياً يبيّن فيه الخير والشر، فخذوا بالخير ودعوا الشر، الفرائض أدوها إلى الله سبحانه يؤدكم إلى الجنة، إن الله حرم حرماً غير مجهولة، وفضل حرمة المسلم على الحرم كلها، وشد بالإخلاص وتوحيد المسلمين»(2).

لذا تنوعت تلك المصادر، التي أخذ عنها الشريف الرضي عن الذين سبقوه، إذ كانت في مختلف ميادين المعرفة الإنسانية التي أورد منها كلام الإمام علي علیه السلام.

فضلاً عمَّ أشار إليه الثعالبي (ت 429 ه / 1037 م) والنجاشي (ت 450 ه / 1058 م) - وهما أقدم مصدرين - إلى أنَّ النهج من مؤلفات محمد ابن الحسين الشريف الرضي ما جُمِع من كلام أمير المؤمنين علیه السلام(3).

وقد علق أحد الباحثين على اتهام البعض للشريف الرضي بوضع الكتاب قائلاً: «ولو وضع الشريف الرضي كتاب نهج البلاغة فلمَ صرح بمظانه التى مرت آنفاً ونقل عنها الكتب والحكم فلا أرى داعياً بعد ما مضى من اتهام للرضي

ص: 84


1- الطبري، محمد بن جرير، (ت 310 ه / 922 م)، تاريخ الرسل والملوك، تحقيق: محمد أبو الفضل إبراهيم، (دار المعارف، مصرف، د. ت)، 4 / 436
2- الطبري، تاريخ الرسل والملوك، 4 / 436؛ الشريف الرضي، نهج البلاغة، 290؛ البحراني، شرح نهج البلاغة، 3 / 672؛ عبده، محمد، شرح نهج البلاغة، 2 / 341
3- النجاشي، أبو العباس أحمد بن علي بن أحمد بن العباس الكوفي، (ت 450 ه / 1058 م)، رجال النجاشي، تحقيق: موسى الشبيري، (ط 6، مؤسسة النشر الاسلامي لجماعة المدرسين، قم، 1418 ه - 1997 م)، 298

بالكذب على الإمام علي علیه السلام فإن الشريف الرضي روى ما رأى وأورد ما أورد فالاتهام مردود لا يقبله إلا من يجهل أخلاق الشريف الرضي»(1).

ونحن بهذا الصدد نقول: إنْ كان النهج من جمع الشريف الرضي أو الشريف المرتضى فنسبة ما فيه يبقى لشخص الإمام علي بن أبي طالب علیه السلام وحده؛ لأنّه «يتكلم بميزان الحكمة، فكلامه ألقى الله عليه المهابة وقد جمع الله له بين الحلاوة والملاحة والطلاوة والفصاحة لم يسقط منه كلمة ولا بارت له حجة، أعجز الناطقين، وحاز قصب السبق من السابقين»(2).

والتشكيك الآخر هو شبهة التعرض للصحابة في نهج البلاغة بسبب وجود الخطبة الشقشقية التي ثبتت عدّة إدانات على بعض الصحابة الذين تُضفى عليهم وعلى عامة الصحابة هالة من القداسة والعدالة من قبل بعض الفرق والمذاهب الإسلامية(3)، وللرد عليهم، فقد عرفت الصحبة عند هذه المذاهب باختلاف معناها، فمفهوم الصحبة على حد تعريف ابن حجر العسقلاني «أن جميع الصحابة عدول ولم يخالف في ذلك إلا شذوذ من المبتدعة، ويجب الاعتقاد بنزاهتهم إذ ثبت الجميع من أهل الجنة وأنه لا يدخل أحدهم النار»(4)، ودليلهم في ذلك الاستشهاد بعدة آيات منها:

«كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ»(5).

ص: 85


1- مبارك، زكي، عبقرية الشريف الرضي، 2 / 261
2- سبط بن الجوزي، تذكرة الخواص، 119، 120
3- الشريفي، عبد الهادي، تهذيب شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد المعتزلي، (ط 1، دار الحديث للطباعة، قم، د. ت)، 1 / 18
4- الإصابة، 1 / 9 - 10
5- سورة آل عمران، آية 110

أما عند الشيعة «إن العدل من عدل الله وعدل رسوله والحقيقة الشرعية هي ضالة المؤمن»(1).

إن هذه الرؤية من قبل هؤلاء التي ترى عدالة الصحابة جميعاً لا تتفق مع نصوص القرآن الكريم، إذ إن الكثير من الآيات القرآنية نزلت توبخ بعض المسلمين، وكان من ضمن المسلمين المنافقون، الذين أظهروا الإسلام وأبطنوا الكفر، قال تعالى:

«إِذَا جَاءَكَ الْمُنَافِقُونَ قَالُوا نَشْهَدُ إِنَّكَ لَرَسُولُ اللَّهِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ إِنَّكَ لَرَسُولُهُ وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَكَاذِبُونَ»(2).

كذلك ورد في حديث الرسول صلی الله علیه و آله وسلم:

«اللهم العن فلاناً وفلاناً»(3).

والإنسان ليس معصوماً إلّا مَن نُصَّ على عصمته، فخطأ الإنسان أمر طبيعي فقد جاء في الحديث الشريف: «كلُّ ابن آدم خطّاء، وخيرُ الخطائين التوابون»(4).

ولكن من غير الطبيعي محاولة إلغاء سِفر جليل من المعارف والحكم والبلاغة وهو (نهج البلاغة)؛ بسبب وجود خطبة تتعرض للصحابة، وهو ما لا يتفق مع متبنيات المذاهب؛ لذلك زعموا أن هذه الخطبة لا أصل لها(5). ولرد هذه

ص: 86


1- يعقوب أحمد حسين، نظرية عدالة الصحابة والمرجعية السياسية في الإسلام، 72
2- سورة المنافقون، آية 1
3- النيسابوري، أبو الحسن أحمد بن أحمد الواحدي، (ت 468 ه / 1388 م)، أسباب نزول الآيات، (دار الاتحاد العربي، مكة المكرمة، 1968 م)، 81
4- ابن حنبل، مسند أحمد بن أحمد، 3 / 198؛ الترمذي، سنن الترمذي، 659
5- الجلالي، محمد حسين، دراسة حول نهج البلاغة، (ط 1، مؤسسة الأعلمي، بيروت، 2001 م)، 59

الشبهة والتشكيك نورد بعض المصادر التي ذكرت الخطبة الشقشقية قبل الشريف الرضي:

1- كتاب (الغارات): لإبراهيم بن محمد الثقفي(1).

2- كتاب (معاني الأخبار وعلل الشرائع): لأبي جعفر محمد بن علي القمي الصدوق(2).

3- كتاب (الإرشاد): للمفيد(3).

فضلاً عن رواية ابن أبي الحديد في شرحه «حدثني أبو الخير مصدق بن شبيب الواسطي(4)، في سنة (603 ه) قال: قرأت على الشيخ محمد عبد الله بن أحمد المعروف ب (ابن الخشاب)(5)، وكان صاحب دعابة وهزل، قال: فقلت له أتقول إنها منحولة؟ فقال: لا والله واني لأعلم أنها كلامه كما أعلم أنك مصدق»(6)، ثم قال ابن أبي الحديد في موقع آخر: «وجدت هذه الخطبة في تصانيف أبي القاسم

ص: 87


1- الثقفي، الغارات، 204
2- الصدوق، علل الشرائع، 1 / 68
3- المفيد، الارشاد، 287
4- مصدق بن شبيب الواسطي، النحوي من أهل واسط، توفي سنة 605 ه / 1208 م)، ينظر، السمعاني، أبو سعد عبد الكريم بن محمد بن منصور التميمي (ت 562 ه / 1166 م)، الأنساب، تحقيق: عبد الله عمر البارودي، (ط 1، دار الجنان، 1988 م)، 2 / 501
5- ابن الخشاب، أبو محمد عبد الله بن أحمد بن أحمد بن أحمد بن عبد الله بن نصر البغدادي بن الخشاب ولد سنة (492 ه / 1098 م)، يضرب به المثل في العربية وإمام النحو أخذ الأدب عن أبي علي المحول شيخ اللغة له معرفة تامة في الأدب واللغة والنحو والحديث، ينظر، ابن خلكان، وفيات الأعيان، 3 / 102؛ الذهبي، سير أعلام النبلاء، 4 / 524
6- ابن أبي الحديد، شرح نهج البلاغة، 1 / 137

البلخي(1)، إمام البغداديين من المعتزلة وكان في دولة المقتدر قبل أن يولد الرضي بمدة طويلة»(2).

والتشكيك الآخر هو التناقض في نهج البلاغة على حد قول الذهبي واليافعي وابن حجر العسقلاني، إذ رميا نهج البلاغة بالتناقض ولم يفطنا إلى أن كلام أمير المؤمنين علیه السلام بعدما ثبتت نسبته إليه لا يحمل على التناقض وإن كان ظاهره ذلك بل لابدَّ من تفسيره مع لحظ الملابسات والظروف التي يعيشها الإمام علیه السلام آنذاك مع تقديم الأهم فالمهم ورعاية مصالح المسلمين(3).

ص: 88


1- أبو القاسم البلخي، عبد الله بن أحمد بن محمود من المتكلمين المعتزلة البغداديين، صنف كتباً عديدة في علم الكلام، أقام ببغداد مدة طويلة، كان من عصر أبي علي الجبائي، توفي (319 ه / 931 م)، ينظر، ابن خلكان، وفيات الأعيان، 3 / 45؛ الذهبي، سير أعلام النبلاء، 14 / 313؛ ابن أبي الحديد، شرح نهج البلاغة، 1 / 137
2- ابن أبي الحديد، شرح نهج البلاغة، 1/ 137
3- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 27

المبحث الثالث مصادر ومميزات وشروح كتاب نهج البلاغة

أولاً: مصادر كتاب نهج البلاغة:

تنوعت المصادر التي أخذ عنها الشريف الرضي فكانت في مختلف ميادين المعرفة الإنسانية التي اقتبسها من كلام الإمام علي علیه السلام، وأهمها:

1- كتاب (قضايا أمير المؤمنين): لعبيد الله بن أبي رافع(1)، فقد أخذ الرضي عنه ما قاله الإمام علي علیه السلام:

«ألق دواتك، وأطل جلفة قلمك، وفرج بين السطور، وقرمط بين الحروف، فإن ذلك أجدر بصباحة الخط...»(2).

ص: 89


1- عبيد الله بن أبي رافع، كاتب أمير المؤمنين علیه السلام، ومن خواصه، له كتاب قضايا أمير المؤمنين علیه السلام، وله كتاب تسمية من شهد مع علي علیه السلام الجمل وصفين والنهروان من الصحابة، كان حياً قبل (36 ه / 656 م)، وتوفي بعد المئة، ينظر، ابن سعد، الطبقات، 5 / 282؛ الطوسي، أبو جعفر محمد بن الحسن، الفهرست، تحقيق: محمد صادق بحر العلوم، (منشورات الشريف الرضي، النجف، د. ت)، 174
2- الجهشياري، عبد الله محمد بن عبدوس، (ت 331 ه / 942 م)، الوزراء والكتاب، تحقيق: حسن الزين، (دار الفكر الحديث، بيروت، 1988 م)، 21؛ الشريف الرضي، نهج البلاغة، 573؛ ابن أبي الحديد، شرح نهج البلاغة، 19 / 121؛ عبده، محمد، شرح نهج البلاغة، 4 / 698

2- كتاب (الوضوء والصلاة): لعلي بن أبي رافع(1)، روى عنه الرضي كتاب الإمام علي علیه السلام إلى معاوية:

«وأما طَلبك إلي الشام فإني لم أكن لأعطيكَ اليوم ما منعتكَ أمس...»(2).

3- كتاب (خطب أمير المؤمنين): للحارث بن عبد الله الهمداني، أورد عنه الرضي:

«وتمسّك بحبلِ القرآن وانتَصِحْهُ وأحلّ حلالَه وحرم حرامَه، وصدِّق بما سلَف من الحق، واعتبر بما مضى من الدنيا لما بقي منها، فإن بعضها يشبه بعضاً وآخرها لاحقٌ بأولها...»(3).

4- كتاب (سُليم بن قيس): لأبي صادق سُليم بن قيس بن هلال(4) ويسمى كتاب السقيفة، وقد ورد في الكتاب:

«يا بُني أمرني رسول الله صلی الله علیه و آله أنه أوصى إليك، وادفع كتبي وسلاحي إليك كما أوصى إليّ رسول الله ودفع كتبه وسلاحه لي...»(5).

ص: 90


1- علي بن أبي رافع، تابعي من خيار الشيعة، كانت له صحبة مع أمير المؤمنين علیه السلام وكان كاتباً له وحفظ عنه الكثير، جمع كتاباً في فنون الفقه والوضوء والصلاة (ت 51 ه / 671 م)، ينظر، النجاشي، رجال النجاشي، 6
2- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 425؛ المجلسي محمد باقر، (ت 1111 ه / 1699 م)، بحار الأنوار الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار، (ط 8، دار إحياء التراث العربي، بيروت، 1983 م)، 33 / 105
3- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 508؛ ابن أبي الحديد، شرح نهج البلاغة، 18 / 221؛ البحراني، شرح نهج البلاغة، 5 / 380
4- سليم بن قيس، (ت 76 ه / 695 م)، كتاب سليم بن قيس، تحقيق: محمد باقر الأنصاري، (منشورات جنة البقيع، النجف، 2014)، 376
5- المصدر نفسه، 376؛ الشريف الرضي، نهج البلاغة، 442

5- رواية (زُر): بن حبيش بن حباشة بن أوس بن بلال(1)، روى عن الإمام:

«توقوا البرد في أوله وتلقوه في آخره، فإنه يفعل في الأبدان كفعله بالأشجار، أوله يحرق وآخره يورق»(2).

6- كتاب (الخطب): للقاضي أبي أمية شريح بن الحارث(3)، فقد ذكر الرضي ما ورد في ذلك الكتاب:

«يا شريح أما أنه سيأتيك من لا ينظر في كتابك ولا يسألك عن بنيتك حتى يخرجك منها شاخصاً...»(4).

7- كتاب (الصحيفة السجادية): للإمام زين العابدين أبي محمد علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب علیه السلام فقد ورد في الدعاء:

«اللهم اغفر لي ما أنت أعلم به مني، فإن عدتُ فعُد عليّ بالمغفرة، اللهم اغفر

ص: 91


1- زُر بن حبيش بن حباشة بن أوس، الإمام القدوة مقرئ الكوفة يكنى أبا مطرف، أدرك الأيام الجاهلية، حدّث عن عمر وأُبي بن كعب والإمام علي علیه السلام، كان من أعرب الناس وكان ابن مسعود يسأله عن العربية توفي (82 ه / 701 م)، ينظر، الذهبي، سير أعلام النبلاء، 4 / 166؛ ابن حجر العسقلاني، الإصابة، 1 / 581
2- ابن سابور، أبو عتبا عبد الله الزيات، (ت 410 ه / 1019 م)، طب الأئمة، تحقيق: محمد مهدي حسن الخرسان، (ط 2، منشورات الشريف الرضي، 1990 م)، 4؛ الشريف الرضي، نهج البلاغة، 540؛ ابن أبي الحديد، شرح نهج البلاغة، 18 / 380؛ البحراني، شرح نهج البلاغة، 5 / 331
3- أبو أمية شريح بن الحارث بن قيس بن الجهم بن معاوية بن عامر من كبار التابعين، ادرك الجاهلية واستقضاه عمر بن الخطاب على الكوفة، قام قاضياً سنة (75 ه / 694 م) وامتنع عن القضاء في فتنة ابن الزبير، روى عن علي علیه السلام توفي سنة 87 ه / 705 م، ينظر، ابن سعد، الطبقات، 6 / 182؛ ابن خلكان، وفيات الأعيان، 2 / 460
4- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 414؛ القضاعي، دستور معالم الحكم، 135

لي ما رأيت من نفسي ولم تجد له وفاءً عندي»(1).

8- كتاب (الشورى): للشعبي(2)، وله كتاب (مقتل عثمان)، إذ ذكر الرضي:

«لن يسرع أحد قبلي إلى دعوة حق وصلة رحم وعائدة كرم، فاسمعوا قولي وعوا منطقي، عسى أن تروا هذا الأمر من بعد هذا اليوم»(3).

9- رواية (أبي عامر الشعبي): روى عنه الرضي عن الإمام علي علیه السلام قوله:

«هلك امرؤٌ لم يعرف قدره»(4).

10- رواية الأصبغ بن نباته: روى عن الإمام علیه السلام قوله:

«للمؤمن ثلاث ساعات: ساعة يناجي فيها ربه، وساعة يرُم فيها معايشه، وساعة يخلي فيها بين نفسه وبين لذتها فيما يحل ويجمل»(5).

ص: 92


1- الصحيفة السجادية، (دار الأدب والعلوم، بغداد، 1985 م)، 86؛الشريف الرضي، نهج البلاغة، 130؛ ابن أبي الحديد، شرح نهج البلاغة، 6 / 300
2- عامر بن شرحبيل الكوفي ولد سنة 28 ه / 648 م، عالم أهل زمانه، كان حافظاً علامة ذا فنون، ادرك خلقاً من الصحابة، كان ضئيلاً نحيفاً ولد هو وأخ له توأم، سمع عن ثمانية وأربعين من أصحاب الرسول صلی الله علیه و آله وسلم، وأدرك خمسمئة من الصحابة، خرج مع القرّاء على الحجاج، توفي سنة 104 ه / 722 م، ينظر، ابن سعد، الطبقات 6 / 259؛ الذهبي، دول الإسلام، 3 / 95؛ المؤرخ نفسه، سير أعلام النبلاء، 4 / 295
3- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 240؛ ابن أبي الحديد، شرح نهج البلاغة، 9 / 35؛ البحراني، شرح نهج البلاغة، 3 / 588
4- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 545
5- الصدوق، أبو جعفر محمد بن علي بن بابويه القمي، الخصال، تحقيق: علي أكبر الغفاري، (منشورات جماعة المدرسين، قم، د. ت)، 2 / 420؛ الشريف الرضي، نهج البلاغة، 545؛ الراوندي، منهاج البراعة، 3 / 325؛ ابن أبي الحديد، شرح نهج البلاغة، 18 / 400

11- رواية أبي حبرة الضُبعي(1): روى عن الإمام علي علیه السلام كلاماً منه:

«لتحرقن ولتفرقن حتى يبقى مسجدك...».

وفي موضع آخر وردت:

«وأيم والله لتفرقن بلدتكم حتى كأني أنظرُ إلى مسجدها كجؤجؤ سفينة...»(2).

12- كتاب (الأدب الصغير والأدب الكبير): لابن المقفع، إذ ذكر حكم الإمام علي علیه السلام:

«من نصّب نفسه للناس إماماً فعليه أن يبدأ بتعليم نفسه قبل تعليم غيره...»(3).

13- كتاب (سيرة ابن اسحاق): لمحمد بن إسحاق المطلبي، أخذ عنه الشريف الرضي قول أمير المؤمنين علیه السلام:

«إني أول مؤمن بك يا رسول الله وأول من أقرّ بأن الشجرة فعلت ما فعلت بأمر الله تعالى تصديقاً بنبوتك...»(4).

ص: 93


1- أبو حبرة الضبعي شيحه بن عبد الله روى عن أمير المؤمنين علیه السلام توفي في ولاية يوسف بن عمر على العراق سنة (124 ه / 741 م)، ينظر، ابن مندة الاصبهاني، أبو عبد الله محمد بن إسحاق، (ت 395 ه / 1004 م)، فتح باب الكنى والألقاب، تحقيق: أبو قتيبة نضر محمد الفاربان، (ط 1، دار الكوثر، الرياض، 1996 م)، 282؛ ابن حجر العسقلاني، تهذيب التهذيب، 2 / 186
2- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 64؛ ابن أبي الحديد، شرح نهج البلاغة، 1 / 165
3- أبو محمد بن عبد الله (ت 145 ه / 762 م)، الأدب الصغير، تحقيق: أحمد زكي باشا، فاتن نزار، (ط 1، جمعية العروة الوثقى، الاسكندرية، 1911 م)، 23؛ الشريف الرضي، نهج البلاغة، 528؛ ابن أبي الحديد، شرح نهج البلاغة، 18 / 325
4- سيرة ابن اسحاق المسماة (المبتدأ والمبعث والمغازي)، تحقيق: محمد حميد الله، (د. م، د. ت)، 256؛ الشريف الرضي، نهج البلاغة، 351؛ ابن أبي الحديد، شرح نهج البلاغة، 13 / 149

14- كتاب (الجمل): لأبي مخنف لوط بن يحيى الأزدي(1)، ذكر الرضي خطبة الإمام علي علیه السلام:

«كل واحد منهما يرجو الأمر له ويعطفه عليه دون صاحبه...»(2).

15- كتاب (ابن دأب): لعيسى بن يزيد بن بكر بن دأب(3) إذ روى عن الإمام علیه السلام:

«والله ما أتيتكم اختياراً ولكن أتيتكم شوقاً...»(4).

16- كتاب (وقعة صفين): للمنقري، إذ ذكر الرضي قول الإمام علیه السلام لمعقل ابن قيس الرياحي:

«إتقِ الله الذي لابدَّ لك من لقائه ولا منتهى لك دونه، ولا تقاتلن إلا من قاتلك...»(5).

17- كتاب (الجمل): للكلبي أبي المنذر، هشام بن محمد أبي النضر بن السائب (ت 204 ه / 819 م) إذ ذكر كتاب أم سلمة إلى الإمام علي علیه السلام:

ص: 94


1- أبو مخنف، لوط بن يحيى بن مخنف الأزدي، كان جده أبو مخنف من أصحاب الإمام علي علیه السلام ومن أصحاب الحسن والحسين علیهما السلام له كتاب خطبة الزهراء ومقتل عثمان والجمل توفي سنة 157 ه / 773 م، ينظر، الطوسي، الفهرست، 150
2- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 250؛ ابن أبي الحديد، شرح نهج البلاغة، 13 / 212
3- ابن دأب، عيسى بن يزيد بن بكر بن الحارث بن عبد الله بن أحمد بن يعمر الشداخ وقد اختلف في نسبه، من اهل الحجاز، كان راوياً ونساباً كانت له معرفة بأخبار الناس والعرب وأشعارهم توفي (171 ه / 787 م)، ينظر، ياقوت الحموي، معجم الأدباء، 5 / 2144؛ الزركلي، الاعلام، 5 / 111
4- الشريف الرضي، نهج البلاغة 125
5- وقعة صفين، 148؛ الشريف الرضي، نهج البلاغة 423؛ محمد عبده، شرح نهج البلاغة، 3 / 50

«أما بعد فإن طلحة والزبير وأتباعهم أتباع الضلالة يريدون أن يخرجوا بعائشة إلى البصرة ومعهم عبد الله بن عامر(1)، ويذكرون أن عثمان قتل مظلوماً...»(2).

18- كتاب (الجمل): للواقدي، ذكر الرضي كتاب الإمام علي علیه السلام إلى معاوية بن أبي سفيان من المدينة في أول ما بويع له بالخلافة:

«من عبد الله علي أمير المؤمنين إلى معاوية بن أبي سفيان، أما بعد.. فقد علمت أعذاري فيكم وإعراضي عنكم حتى كان من لابد منه ولا دفع له، والحديث كثير والكلام كثير، وقد أدبر ما أدبر...»(3).

19- كتاب (الجعفريات): لإسماعيل بن الإمام موسى بن جعفر الصادق علیهم السلام وسميت ب(الأشعثيات) نسبه إلى رواية محمد بن محمد الأشعث الكوفي، فقد روى عن الإمام علي علیه السلام:

«لما بعثني رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم إلى اليمن قال لي: يا علي لا تقاتلنَّ أحداً حتى تدعوه إلى الإسلام، والله لئن يهدين الله على يديك رجلاً خير لك مما طلعت عليه الشمس وغربت ولك ولاؤه يا علي»(4).

ص: 95


1- عبد الله بن عامر: ابن كريز بن ربيعة بن حبيب بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصي هو ابن خالة عثمان، وأبوه عامر بن عمة رسول الله علیه السلام، ولي البصرة لعثمان ثم وفد على معاوية فزوجه ابنته هند وولاه معاوية البصرة توفي سنة (59 ه / 678 م)، ينظر: ابن عبد البر، الاستيعاب، 427؛ الذهبيسير اعلام النبلاء، 3 / 18، ابن حجر العسقلاني، تهذيب التهذيب، 2 / 362
2- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 296؛ ابن أبي الحديد، شرح نهج البلاغة، 9 / 211
3- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 511
4- الأشعث الكوفي، محمد بن محمد، (ت 313 ه / 925 م)، الجعفريات، الأشعثيات، تحقيق: مشتاق صالح المظفر، (ط 1، إصدارات العتبة الحسينية، كربلاء، 2013 م)، 1 / 198

20- كتاب (الأحداث): للمدائني(1)، إذ روى كتب معاوية إلى عماله بعد عام الجماعة:

«أن برئت الأمة ممن روى شيئاً في فضل أبي تراب وأهل بيته، فقامت الخطباء في كل كورة وعلى كل منبر يلعنون علياً ويبرؤون منه»(2).

21- كتاب (الفتن): للمروزي(3)، إذ ذكر معرفة الإمام علي علیه السلام بالفتن إلى قيام الساعة، قائلاً: حدثنا أبو هارون الكوفي عمرو بن قيس الملائي عن منهال عن أبي عمرو عن زر بن حبيش سمع علياً علیه السلام قال:

«سلوني فو الله لا تسألوني عن فئة خرجت تقاتل مئة أو تهدي مئة إلا أنبأتكم بسائقها وقائدها وناعقها مابينكم وبين الساعة...»(4).

22- رواية الحسين الاحوازي(5): إذ ذكر عن الإمام علي علیه السلام قوله:

ص: 96


1- أبو الحسن علي بن محمد بن عبد الله بن سيف المدائني ولد سنة 132 ه / 749 م، نشأ ببغداد، صنف التصانيف وكان عجباً في السير والمغازي والأنساب، وصنف التصانيف وأيام العرب مصدقاً لما ينقله، حدث عنه خليفة بن خياط له من المؤلفات خطب النبي صلی الله علیه و آۀه وسلم وخطب علي وولده وأخبار أهل البيت علیه السلام وغيرها، توفي سنة 225 ه / 839 م، ينظر، ابن النديم، أبو الفرج محمد بن ابي يعقوب، الفهرست، تحقيق: محمد رضا تجدد، (د. م، د. ت)، 113؛ الذهبي سير أعلام النبلاء، 10 / 400
2- ابن أبي الحديد، شرح نهج البلاغة، 11 / 43
3- أبو عبد الله نعيم بن حماد، (ت 229 ه / 844 م)، الفتن، تحقيق:سهيل زكار، (دار الفكر، القاهرة، 1993 م)، 20
4- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 174؛ ابن أبي الحديد، شرح نهج البلاغة، 7 / 33
5- الحسين بن سعيد بن حماد بن سعيد بن مهران مولى علي بن الحسين علیه السلام، ثقة روى عنه الرضا وأبو جعفر الباقر، انتقل إلى الأحواز مع أخيه الحسن، له ثلاثون مؤلفاً منها الملاحم والمزار والدعاء وكتاب الرد على المغالية توفي سنة 229 ه، ينظر، النجاشي، رجال النجاشي، 28؛ الطوسي، الفهرست، 58

«إنما بدأ وقوع الفتن أهواء تشبع وأحكام تبدع، يخالف فيها كتاب الله، ويتولى عليها رجال رجالاً...»(1).

23- كتاب (المحاسن والمساوئ): للبيهقي، روى كلاماً لمعاوية بن أبي سفيان إلى الإمام علي علیه السلام:

«وكان في أخبث جند وأشدهم خلافاً، وكنت في أطوع جند وأقلهم خلافاً»(2).

24- كتاب (الطبقات الكبرى): لابن سعد، نقل الرضي حكمة للإمام علي علیه السلام:

«إن مع كل أنسان ملكين يحفظانه فإذا جاء القدر خليا بينه وبينهَ وإن الأجل جنة حصينة»(3).

25- رواية ابن الأعرابي: أبي عبد الله محمد بن زياد، روى عن الإمام علیه السلام نقلها ثعلب:

«أخبر تقله»(4).

26- كتاب (المقامات): لأبي جعفر محمد بن عبد الله الإسكافي، ذكر كتاب الإمام علي علیه السلام إلى طلحة والزبير مع عمران بن الحصين الخزاعي:

«أما بعد: فقد علمتما وإن كتمتما أني لم أرد الناس حتى أرادوني، ولم أبايعهم

ص: 97


1- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 110؛ ابن أبي الحديد، شرح نهج البلاغة، 3 / 161
2- إبراهيم بن محمد (ت 229 ه / 843 م)، المحاسن والمساوئ، تحقيق: محمد بدر الدين النعماني، (دار صادر، بيروت، د. ت)، 1 / 376؛ الشريف الرضي، نهج البلاغة 534
3- الطبقات الكبرى، 3 / 32؛ الشريف الرضي، نهج البلاغة 552
4- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 592؛ الراوندي، منهاج البراعة، 3 / 425

حتى بايعوني، وأنكما ممن أرادني وبايعني»(1).

27- كتاب (مسند أحمد بن حنبل): وكتاب (فضائل الإمام علي علیه السلام)، ذكر الرضي ما ورد في كتاب فضائل الإمام علي علیه السلام:

«فأما فضائله علیه السلام فإنها قد بلغت من العظم والجلالة والانتشار والاشتهار مبلغاً يسمج معه التعرض لذكرها»(2).

28- كتاب (المغتالين من الأشراف في الجاهلية والإسلام): للبغدادي، فقد ذكر الرضي خطبة الإمام علي علیه السلام:

«أما والله لعهد إلي النبي الأمي صلی الله علیه و آله وسلم أن هذه لحيته من هامته». وذكر قوله:

«يا رسول الله ما لقيت من أمتك من الأود واللدد...»(3).

29- كتاب (أخبار مكة وما جاء فيها من الآثار): للأزرقي، روى خطبة لأمير المؤمنين علي علیه السلام عن وهب بن عبد الله عن أبي الطفيل قال:

«سلوني فو الله لا تسألوني عن شيء يكون إلى يوم القيامة إلا حدثتكم به، وسلوني عن كتاب الله عز وجل فو الله ما منه آية إلا وأنا أعلم أنها بليل نزلت أم بنهار أم بسهل نزلت أم بجبل»(4).

ص: 98


1- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 495؛ ابن أبي الحديد، شرح نهج البلاغة، 17 / 93
2- ابن حنبل، فضائل علي بن أبي طالب، تحقيق: حميد السند، (د. م، المجمع العالمي لأهل البيت ع)، د. ت)، 5؛ ابن أبي الحديد، شرح نهج البلاغة، 1 / 11
3- أبو جعفر محمد بن حبيب، (ت 245 ه / 859 م)، أسماء المغتالين من الأشراف في الجاهلية والإسلام، تحقيق: سيد كسروي حسن، (ط، دار الكتب العلمية، بيروت، 2001 م)، 12؛ الشريف الرضي، نهج البلاغة، 125
4- أبو الوليد محمد بن عبد الله بن أحمد، (ت 250 ه / 864 م)، أخبار مكة وما جاء فيها من الآثار، تحقيق: عبد الملك بن دهيش، (ط 1، د. م، 2003 م)، 92؛ الشريف الرضي، نهج البلاغة، 174

30- كتاب (خطب أمير المؤمنين): للحسني عبد العظيم بن عبد الله (ت 252 ه)(1).

31- رواية الإمام علي الهادي: أبي الحسن علي بن محمد بن علي بن موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب علیهم السلام (ت 254 ه / 868 م)(2)، روى عن جده الإمام علي علیه السلام قوله:

«واصطفى سبحانه من ولده أنبياء أخذ على الوحي ميثاقهم وعلى تبليغ الرسالة أمانتهم لما بدل أكثر خلقه عهد الله...»(3).

32- كتاب (البيان والتبيين): للجاحظ، إذ روى عن الإمام الكثير من الحكم القصار ومنها:

«قيمة كل امرئ ما يحسن»(4).

وفي كتابه (الحيوان) ذكر:

«يهلك فيَّ فئتان محبٌّ مفرطٌ ومبغضٌ مفرطٌ»(5).

وذكر في رسائله:

ص: 99


1- الحسني، عبد العظيم بن عبد الله بن زيد بن الإمام علي بن الحسين بن أبي طالب علیه السلام، أحد رجالات أهل البيت العظام في العلم والاجتهاد والورع، روى كثيراً من خطب الإمام وحكمه وكلماته وأسانيده، ينظر، النجاشي، رجال النجاشي، 248؛ أغا بزرك الطهراني، الذريعة إلى تصانيف الشيعة، 7 / 190
2- ابن خلكان، وفيات الأعيان، 3 / 273؛ الذهبي، دول الإسلام، 3 / 225
3- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 46
4- البيان والتبين، 1 / 109؛ الشريف الرضي، نهج البلاغة، 530
5- الحيوان، تحقيق: عبد السلام محمد هارون، (ط 2، مصر، 1956 م)، 2 / 90؛ الشريف الرضي، نهج البلاغة، 538

«أن هذه القلوب تمل كما تمل الأبدان فابتغوا لها طرف الحكمة»(1).

33- كتاب (الموفقيات): للزبير بن بكار، إذ ذكر الرضي كلام الإمام علي علیه السلام عندما بلغه مقتل محمد بن أبي بكر رضی الله عنه:

«إن حزننا عليه على قدر سرورهم به إلا أنهم نقصوا بغيضاً ونقصنا حبيباً»(2).

34- كتاب (المحاسن والأدب): للبرقي، إذ ذكر قول الإمام علي علیه السلام:

«لأنسبن الإسلام نسبة لم ينسبها احد من قبلي، الإسلام هو التسليم، والتسليم هو اليقين، واليقين هو التصديق، والتصديق هو الإقرار، والإقرار هو الأداء، والأداء هو العمل الصالح»(3).

35- كتاب (غريب الحديث): لابن قتيبة الدينوري، إذ ذكر خطبة الإمام علي علیه السلام في بيان صفات الله تعالى وصفات النبي صلی الله علیه و آله وسلم:

«اللهم داحي المدحوات وداعم المسموكات، وجابل القلوب على فطرتها شقيها وسعيدها، اجعل شرائف صلواتك ونوامي بركاتك»(4).

وذكر في كتابه (عيون الأخبار) قول الإمام علي علیه السلام:

ص: 100


1- رسائل الجاحظ، تحقيق: عبد السلام محمد هارون، (القاهرة، 1964 م)، 1 / 289؛ الشريف الرضي، نهج البلاغة، 532
2- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 442
3- أبو جعفر أحمد بن محمد بن خالد (ت 274 ه / 887 م)، المحاسن والادب، تحقيق: جلال الدين الحسيني، (ط 1، دار الكتب الإسلامية، طهران، 1330 ه)، 222.؛ الشريف الرضي، نهج البلاغة، 539
4- عبد الله بن مسلم (ت 276 ه / 889 م)، غريب الحديث، تحقيق: عبد الله الجبوري، (ط 1، بغداد، 1977 م)، 1 / 373؛ الشريف الرضي، نهج البلاغة، 126

«إن الدنيا دار صدق لمن صدقها ودار نجاة لمن فهم عنها ودار غنى لمن تزود منها»(1).

وذكر في كتابه (الإمامة والسياسة)، قول الإمام علي علیه السلام لطلحة والزبير:

«لا، ولكنكما شريكان في القوة والاستعانة، وعونان على العجز والأود»(2).

وذكر في كتابه (إصلاح غلط أبي عبيد في غريب الحديث) قول الإمام علي علیه السلام:

«إن المرء المسلم ما لم يفشِ دناءة يخشع لها إذا ذكرت وقفري به لئام الناس كالياسر الفالج ينتظر فوزه من قداحه...»(3).

36- كتاب (أنساب الأشراف): للبلاذري، إذ ذكر كلام أمير المؤمنين علیه السلام:

«إنَّ أَخْوَفَ ما أخاف عليكم اثنان، طول الأمل، واتباع الهوى يضل عن الحق ألا وأن الدنيا قد ولت مريرة والآخرة مقبلة، ولكل واحدة منهما بنون فكونوا من ابناء الآخرة، فإن اليوم عمل، غداً حساب»(4).

37- كتاب (الأخبار الطوال): للدينوري، إذ ذكر قول الإمام علي علیه السلام لعمر ابن الخطاب:

«إنك إن أشخصت أهل الشام من شامهم سارت الروم إلى ذراريهم، وإن

ص: 101


1- عيون الأخبار، (دار الكتب المصرية، القاهرة، 1996 م)، 2 / 123؛ الشريف الرضي، نهج البلاغة، 541
2- الإمامة والسياسة، تحقيق: محمد محمود الرفعي، (القاهرة، 1904 م)، 238؛ الشريف الرضي، نهج البلاغة، 552
3- اصلاح غلط أبي عبيد في غريب الحديث، تحقيق: عبد الله الجبوري، (ط 1، دار الغرب الاسلامي، بيروت، 1983 م)، 113؛ الشريف الرضي، نهج البلاغة، 563
4- جمل من أنساب الأشراف، 3 / 114؛ الشريف الرضي، نهج البلاغة، 105

سيرت أهل اليمن من يمنهم خلفت الحبشة على أرضهم»(1).

38- كتاب (الغارات): للثقفي، إذ ذكر كلام أمير المؤمنين علیه السلام:

«فاسألوني قبل أن تفقدوني، فوالذي نفسي بيده لاتسألوني عن شيئ فيما بينكم وبين الساعة»(2).

39- كتاب (تاريخ اليعقوبي): لليعقوبي، إذ ذكر قول الإمام علي علیه السلام إلى سهل بن حنيف(3) عامله على المدينة:

«أما بعد: فقد بلغني أنَّ رجالاً من أهل المدينة خرجوا إلى معاوية فمن أدركته فامنعه ومن فاتك فلاتأس عليه...»(4).

وفي كتابه (مشاكلة الناس لزمانهم) ذكر قول الإمام علیه السلام:

«طوبى لمن ذلّ في نفسه، وطاب كسبه، وصلحت سريرته، وحسنت خليقته»(5).

40- كتاب (الكامل في اللغة): للمبرِّد، إذ ذكر قول الإمام علي علیه السلام:

«أما بعد: فإن الجهادَ بابٌ من أبوابِ الجنةِ فمن تركَهُ رغبةً عنه ألبسَهَ اللهُ الذلَ والخسفَ وديثَ بالصغار، وقد دعوتكُم إلى حربِ هؤلاءِ القومِ ليلاً ونهاراً وسراً

ص: 102


1- الدينوري، الأخبار الطوال، 135؛ الشريف الرضي، نهج البلاغة، 247
2- الثقفي، الغارات، 6؛ الشريف الرضي، نهج البلاغة، 174
3- سهل بن حنيف، أبو ثابت الأنصاري الأوسي الصوفي والد أبي أمامة بن سهل، كان من أمراء الإمام علي علیه السلام توفي في الكوفة سنة (38 ه / 658 م) وصلى عليه الإمام علي علیه السلام، ينظر، الذهبي سير أعلام النبلاء، 2 / 325؛ الزركلي، الاعلام، 3 / 142
4- اليعقوبي، تاريخ اليعقوبي، 1 / 141؛ الشريف الرضي، نهج البلاغة، 510
5- اليعقوبي، مشاكلة الناس لزمانهم، 2 / 89؛ الشريف الرضي، نهج البلاغة، 539

وإعلاناً...»(1).

41- كتاب (بصائر الدرجات): للصفار ذكر قول الإمام علیه السلام:

«لا مالَ أَعْوَدُ من العقل، ولا وحدةَ أَوْحَشُ من العجب، ولا عقلَ كالتدبير، ولا كرم كالتقوى، ولا قرين كحسن الخلق، ولا ميراث كالأدب، ولا قائد كالتوفيق»(2).

42- كتاب (الفاخر): للضبي، إذ نقل الرضي حكمة للإمام علي علیه السلام:

«خير هذه الأمة النمط الأوسط، يلحق بهم التالي، ويرجع إليهم الغالي»(3).

43- كتاب (المجالس): لثعلب النحوي، إذ ذكر الرضي قول الإمام علي علیه السلام إلى ابن عباس:

«إن المرء ليفرح بما لم يكن ليفوته، ويحزن لما لم يكن ليناله، فاجعل فرحك وحزنك بما يقربك من الله»(4).

44- كتاب (تفسير فرات الكوفي): لفرات الكوفي، ذكر الرضي قول الإمام علي علیه السلام:

ص: 103


1- المبرد، أبو العباس محمد بن يزيد، (ت 286 ه / 899 ه)، الكامل في اللغة والأدب، تحقيق: محمد أبو الفضل إبراهيم، (ط 3، دار الفكر، القاهرة، 1997 م)، 20؛ الشريف الرضي، نهج البلاغة، 84
2- محمد بن الحسن، بصائر الدرجات، تحقيق: ميرزا حسن كوجه، (منشورات الاعلمي، طهران 2363 م(، 25؛ الشريف الرضي، نهج البلاغة، 525
3- ابن عاصم المفضل بن سلمة بن عاصم، (ت 291 ه / 903 م)، الفاخر في الأمثال، تحقيق: محمد عثمان، (دار الكتب العلمية، بيروت، 2011 م)، 291؛ الشريف الرضي، نهج البلاغة، 536
4- أبو العباس أحمد بن يحيى، (ت 296 ه / 908 م)، مجالس ثعلب، تحقيق: عبد السلام محمد هارون، (دار المعارف، مصر، 2008 م)، 2 / 155؛ الشريف الرضي، نهج البلاغة، 507

«لوضربت خيشوم المؤمن بسيفي على أن يبغضني ما أبغضني...»(1).

45- كتاب (السنن الكبرى): للنسائي، إذ ذكر الرضي قول الإمام علي علیه السلام:

«أما بعد: أيها الناس فأنا فقأت عين الفتنة...»(2).

وكذلك في كتابه (خصائص أمير المؤمنين علي بن أبي طالب علیه السلام) ذكر الرضي قول الإمام علي:

«فو الله ما كَذَبت ولا كُذِّبت ولا ضَلَلْت ولا ضلَّ بي»(3).

46- كتاب (أخبار القضاة): لوكيع، ذكر قول الإمام علي علیه السلام:

«أما الدور فقد سكنت وأما الأزواج فقد نكحت وأما الأموال فقد قسمت هذا خبر ما عندنا، فماخبر ماعندكم...»(4).

47- كتاب (مسند أبي يعلى): لأبي يعلى، إذ ذكر الرضي قول الإمام علي علیه السلام عن رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم:

«والذي فلق الحب وبرأ النسمة إنه لعهد رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم إليّ أنه لا يحبك إلا

ص: 104


1- أبو القاسم بن فرات، (ت 298 ه / 910 م)، تفسير فرات الكوفي، تحقيق: محمد كاظم، (منشورات الشريف الرضي، بيروت، د. ت)، 482؛ الشريف الرضي، نهج البلاغة، 526
2- النسائي، أبو عبد الرحمن أحمد بن شعيب، (ت 302 ه / 915 م)، السنن الكبرى، تحقيق: حسين عبد المنعم، (ط 1، مؤسسة الرسالة، بيروت، 2008 م)، 5 / 165؛ الشريف الرضي، نهج البلاغة، 174
3- خصائص أمير المؤمنين علي بن أبي طالب، تحقيق: محمد الكاظم، (ط 1، مجمع إحياء الثقافة الاسلامية، 1419 ه - 1998 م)، 139؛ الشريف الرضي، نهج البلاغة، 549
4- محمد بن خلف بن حيان، (ت 306 ه / 918 م)، أخبار القضاة، (عالم الكتب، بيروت، د. ت)، 362؛ الشريف الرضي، نهج البلاغة، 540

مؤمن ولا يبغضك إلا منافق»(1).

48- كتاب (الكنى والأسماء): للدولابي، فقد ذكر الرضي حديثاً بين الإمام علي وعبد المطلب بن ربيعة بن الحارث أنه سمع الإمام علي علیه السلام:

«أنا أبو حسن...»(2).

49- كتاب (تاريخ الرسل والملوك): للطبري، إذ ذكر خطبة أمير المؤمنين علیه السلام:

«إن الله عز وجل أنزل كتاباً هادياً بين الخير والشر فخذوا نهج الخير تهتدوا...

الفرائض الفرائض أدوها إلى الله سبحانه يؤدكم الجنة، إن الله حرم حرماً...»(3).

50- كتاب (الأمالي): لليزيدي، إذ ذكر حكمة للإمام علیه السلام:

«أوصيكم بخمس لو ضربتم إليها آباط الإبل لكانت لذلك أهلاً: لا يرجوَنَّ أحد إلا ربه، ولا يخافنَّ إلا ذنبه، ولا يستحي إذا لم يعلم أن يقول لا أعلم، ولا يتكبر إذا لم يعلم أن يتعلم»(4).

51- كتاب (الفتوح): لابن أعثم الكوفي، إذ ذكر كتاب الإمام علي علیه السلام إلى جرير بن عبد الله البجلي(5):

ص: 105


1- أحمد بن علي بن المنشئ، (ت 307 ه / 919 م)، مسند أبي يعلى، تحقيق: حسين سليم أسد، (ط 1، دار المأمون، بيروت، 1973 م)، 251؛ الشريف الرضي، نهج البلاغة، 526
2- أبو بشير محمد بن أحمد بن حماد، (ت 310 ه / 922 م)، الكنى والأسماء، تحقيق: أحمد شمس الدين، (ط 1، دار الكتب العلمية، بيروت، 1999 م)، 1 / 18؛ الشريف الرضي، نهج البلاغة، 421
3- تاريخ الرسل والملوك، 4 / 436؛ الشريف الرضي، نهج البلاغة، 290
4- أبو عبد الله محمد بن العباس بن محمد بن أبي المبارك، (ت 310 ه / 922 م)، الأمالي، (ط 1، جمعية المعارف، الهند، 1938 م)، 141؛ الشريف الرضي، نهج البلاغة، 530
5- جرير بن عبد الله بن مالك بن نصر بن ثعلبة بن حثم بن عوف البجلي، من أعيان الصحابة، حدث عن أنس وقيس بن أبي حازم، بايع النبي صلی الله علیه و آله وسلم، على النصح لكل مسلم، قال عنه الرسول: «جرير منّا أهل البيت» توفي سنة (54 ه / 673 م)، ينظر، ابن سعد، الطبقات الكبرى، 6 / 99؛ الذهبي، سير أعلام النبلاء، 2 / 531

«أما بعد: فإذا أتاكَ كتابي فأحمل معاويةَ على الفصل وخُذْهُ بالأمرِ الجزمِ ثم خيِّرهُ بين حربِ مجليةٍ أو سلم مخزيةٍ...»(1).

52- كتاب (المجتنى): لابن دريد الأزدي، إذ ذكر بعض حكم ومواعظ الإمام علیه السلام ومنها:

«لا تكن ممن يرجو الآخرة بغير عمل، ويرجوا التوبة بطول أمل، يقول في الدنيا بقول الزاهدين ويعمل فيها بعمل الراغبين...»(2).

53- كتاب (البدء والتاريخ): للبلخي، إذ روى عن الإمام علیه السلام قوله:

«الأشباه المؤتلفة والأضداد المتعادلة والأخلاط المتباينة من الحر والبرد والبلة والجمود والساءة والسرور واستأذى الله سبحانه الملائكة»(3).

54- كتاب (العقد الفريد): لابن عبد ربه الأندلسي، إذ ذكر الرضي بعض الخطب للإمام علیه السلام منها الخطبة الغراء:

«أيها الناس المجتمعةُ أبدانُهم، المختلفة أهواؤهم، كلامُكُم يُوهي الصمَّ الصُلاب وفعلُكم يُطمِعُ فيكم الأعداءَ تقولونَ في المجالس كيت وكيت...»(4).

ص: 106


1- أبو محمد أحمد بن أعثم، (ت 314 ه / 926 م)، الفتوح، تحقيق: علي شيري، (ط 1، دار الأضواء، بيروت، 1991 م)، 2 / 516؛ الشريف الرضي، نهج البلاغة، 419
2- أبو بكر محمد بن الحسين، (ت 321 ه / 933 م)، المجتنى، (دار المعارف العثمانية، الهند، د. ت)، 18؛ الشريف الرضي، نهج البلاغة، 545
3- أبو زيد أحمد بن سهل، (ت 322 ه / 934 م)، البدء والتاريخ، تحقيق: خليل منصور العمران، (ط 1، دار الكتب العلمية، بيروت، 1997 م)، 1 / 76؛ الشريف الرضي، نهج البلاغة، 45
4- ابن عبد ربه الأندلسي، العقد الفريد، 4/ 161؛ الشريف الرضي، نهج البلاغة، 88

55- كتاب (الزاهر): لابن الانباري، ذكر حكمة الإمام علي علیه السلام:

«ماعدا مما بدا...».

إذ قال وأول من ألقاها علي بن أبي طالب علیه السلام(1).

56- كتاب (الكافي): للكليني، إذ ذكر الرضي حكم ومواعظ الإمام علي علیه السلام:

«تركُ الذنوبِ أهونُ من طلبِ التوبة...»(2).

وذكر في أصول الكافي:

«العلمُ مقرونٌ بالعمل فمن عَلِمَ عَمَل والعِلمُ يهتفُ بالعملِ فإن أجابَهُ وإلا ارتحلَ عنه...»(3).

57- رواية (ابن عقدة)(4): إذ روى عنه علیه السلام قوله:

«عجباً لابن النابغة يزعُم لأهل الشام أن فيَّ دعابةً وأني امرؤ تلعابة، أعافس وأمارس، لقد قال باطلاً ونطق إثماً...»(5).

ص: 107


1- أبو بكر محمد بن القاسم، (ت 328 ه / 939 م)، الزاهر في معاني كلمات الناس، تحقيق: حاتم صالح، (ط 2، دار الشؤون الثقافية، بغداد، 1989 م)، 2 / 99؛ الشريف الرضي، نهج البلاغة، 91
2- أبو جعفر محمد بن يعقوب، (ت 328 ه / 939 م)، أصول الكافي، تحقيق: علي أكبر الغفاري، (ط 1، دار الكتب الاسلامية، طهران، 1988 م)، 2 / 451؛ الشريف الرضي، نهج البلاغة، 548
3- الكليني، أصول الكافي، 1 / 41؛ الشريف الرضي، نهج البلاغة، 580
4- أحمد بن محمد بن سعيد بن عبد الرحمن بن إبراهيم بن زياد، مولى عبد الرحمن بن سعيد بن قيس الهمداني، أحد أعلام الحديث ونادرة زمانه وعقدة لقب لأبيه النحوي محمد بن سعيد توفي سنة 332 ه / 934 م، ينظر، الذهبي، سير أعلام النبلاء، 15 / 341
5- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 145

58- كتاب (أدب الكتاب): للصولي، إذ روى عن الإمام علي علیه السلام قوله:

«قِلَّةُ العيالِ أحدُ اليَسارين والتودُد نصفُ العقلِ والَهمُ نصفُ الَهرَم»(1).

59- كتاب (تحف العقول): لابن شعبة للحراني، ذكر وصية الإمام علي علیه السلام لكميل بن زياد:

«إن هذهِ القلوبَ أوعيةٌ فخيرُها أوعاها، احفظ عني ما أقولُ لك، الناسُ ثلاثة، فعالمٌ رباني، ومتعلمٌ على سبيلِ النجاة، وهمج رعاع...»(2).

60- كتاب (الأمالي): للزجاجي، ذكر كلام أمير المؤمنين علیه السلام:

«أنا يعسوبُ المؤمنين...»(3).

61- كتاب (مروج الذهب ومعادن الجوهر): وكتاب (إثبات الوصية)، للمسعودي، إذ ذُكِرَ كلام للإمام علیه السلام في وصف الدنيا:

«الدنيا دارُ صدقٍ لمن صدقها، ودارُ عافيةٍ لمن فَهِمَ عَنها، ودارُ غِنىً لمن تزوّدَ منها، الدنيا مسجدُ أحبابِ الله...»(4). وذكر:

«كل امرئ مُلاقٍ ما يفر منه والأجل تُساقُ إليه النفسُ والرهب منه موافاته كم أطرقت الأيام أبحثها عن مكنون..»(5).

ص: 108


1- أبوبكر محمد بن يحيى (ت 336 ه / 947 م)، أدب الكتاب، تحقيق: محمد بهجة الأثري، (المطبعة السلفية، القاهرة، مصر، 1341 ه - 1922 م)، 74؛ الشريف الرضي، نهج البلاغة، 543
2- تحف العقول عن آل الرسول، 117؛ الشريف الرضي، نهج البلاغة، 543
3- أبو القاسم عبد الرحمن بن إسحاق، (340 ه / 951 م)، أمالي الزجاجي، تحقيق: عبد السلام محمد هارون، (ط 2، دار الجيل، بيروت، 1988 م)، 105؛ الشريف الرضي، نهج البلاغة، 573
4- مروج الذهب، 2 / 441؛ الشريف الرضي، نهج البلاغة، 541
5- إثبات الوصية، (ط 2، دار الأضواء، بيروت، 1988 م)، 165، الشريف الرضي، نهج البلاغة، 472

62- كتاب (الولاة والقضاة): للكندي، ذكر كلام الإمام علي علیه السلام في نعيه مالك الاشتر:

«الله مالك لو كان جبلاً لكان فندا، ولو كان حجراً لكان صلداً لايرتقيه الحافر، ولايُوفي عليه الطائر...»(1).

63- كتاب (مقاتل الطالبيين): لأبي الفرج الأصفهاني، ذكر كلام الإمام علي علیه السلام:

«وقد قالت قريش إن ابن أبي طالب رجل شجاع ولكن لا علم له بالحرب...»(2).

64- كتاب (ذيل الأمالي): لأبي علي القالي، ذكر حكمة الإمام علي علیه السلام «الكفر على أربعة دعائم على: التعمق، والتنازع، والزيغ، والشقاق، فمن تعمق لم ينب إلى حق، ومن كثر نزاعه بالجهل دام عماه عن الحق، ومن زاغ ساءت عنه الحسنة...»(3).

65- كتاب (دعائم الإسلام): للقاضي المغربي، ذكر قول الإمام علي علیه السلام:

«إن الله سبحانه فرض في أموال الأغنياء أقوات الفقراء، فما جاع فقير إلا بما متع به غني، والله تعالى سائلهم عن ذلك...»(4).

ص: 109


1- أبو عمر محمد بن يوسف، (ت 350 ه / 961 م)، الولاة والقضاة، تحقيق: دفت كست، (بيروت، 1980)، 24؛ الشريف الرضي، نهج البلاغة، 593
2- علي بن الحسين الأموي، (ت 356 ه - 1063 م)، مقاتل الطالبيين، تحقيق: أحمد صقر، (منشورات الشريف الرضي)، 45؛ الشريف الرضي، نهج البلاغة، 85
3- إسماعيل علي بن القاسم (ت 356 ه / 1063 م)، ذيل الأمالي، (دار الكتب، القاهرة، د. ت)، 171؛ الشريف الرضي، نهج البلاغة، 523
4- أبو حنيفة بن محمد (ت 363 ه / 973 م) دعائم الإسلام وذكر الحلال والحرام وقضايا الاحكام عند أهل البيت، تحقيق أصف بن علي، (ط 1، دار الاضواء، بيروت 1991 م)، 1 / 245؛ الشريف الرضي، نهج البلاغة، 575

66- كتاب (تهذيب اللغة): للأزهري، ذكر موعظة الإمام علي علیه السلام:

«فيجتمعون إليه كما يجتمع قزع الخريف»(1).

67- رواية ابن نباتة: أبو يحيى عبد الرحيم بن محمد بن إسماعيل الغارفي (ت 374 ه / 984 م) روى عن الإمام علي علیه السلام:

«أما بعد فإن الجهاد باب من أبواب الجنة»(2).

68- كتاب (من لا يحضره الفقيه): للصدوق، إذ ذكر الرضي كلام الإمام علي علیه السلام:

«إن الله افترض عليكم فرائض فلاتضيعوها...»(3).

وكذلك في كتاب (الخصال) ذكر الرضي حكمة الإمام علي علیه السلام:

«من هَالَهُ ما بين يديه نَكَصَ على عقِبَيه»(4).

69- كتاب (المصون في الأدب): للعسكري، إذ ذكر قول أمير المؤمنين علیه السلام:

«لا تكونن كمن يعجز عن شكر ما أوتي ويبغي الزيادة فيما بقي...»(5).

70- كتاب (الفرج بعد الشدة): للتنوخي، ذكر الرضي قول الإمام علي علیه السلام:

ص: 110


1- ابومنصور محمد بن أحمد، (ت 370 ه / 980 م)، تهذيب اللغة، تحقيق: محمد عوض مرعب، (ط 2، دار احياء التراث العربي، بيروت، 2001 م)، 1 / 127؛ الشريف الرضي، نهج البلاغة، 561
2- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 84
3- من لا يحضره الفقيه، 4 / 75؛ الشريف الرضي، نهج البلاغة، 535
4- الخصال، تحقيق: علي أكبر الغفاري، (جماعة المدرسين، قم، 1362 ه - 1943 م)، 221؛ الشريف الرضي، نهج البلاغة، 523
5- أبو أحمد الحسن بن عبد الله بن سعيد، (ت 382 ه / 992 م)، المصون في الأدب، تحقيق: عبد السلام محمد هارون، (د. ط، الكويت، د. ت)، 65؛ الشريف الرضي، نهج البلاغة، 516

«يا ابن آدم لا تحمل هم يومك الذي لم يأتك على يومك الذي قد أتاك...»(1).

71- كتاب (المحيط في اللغة): للصاحب بن عباد، ذكر الرضي قول الإمام علي علیه السلام:

«إذا بلغ النساء نصف الحقاق فالعصبة أولى بها»(2).

72- كتاب (طرق الإمام علي): للتميمي، إذ ذكر الرضي حكمة للإمام علي:

«يُهلك فيّ رجلان محبٌّ غالٍ ومبغضٌ قالٍ...»(3).

73- كتاب (الشرح والإبانة على أصول السنة والديانة): للعكبري، ذكر حكمة من حكم الإمام علي علیه السلام:

«فأما اتباع الهوى يصُد عن الحق»(4).

74- كتاب (معجم مقاييس اللغة): لابن فارس، ذكر قول الإمام علي علیه السلام:

«كنا إذا أحمر البأس اتقينا برسول الله فلم يكن أحد منا أقرب إلى العدو منه»(5).

ص: 111


1- أبو علي المحسن بن علي بن أبي القاسم، (ت 384 ه / 994 م)، الفرج بعد الشدة، تحقيق: عبود الشالجي، (دار صادر، بيروت)، 1 / 37؛ الشريف الرضي، نهج البلاغة، 566
2- الصاحب بن عباد، (385 ه / 995 م)، المحيط في اللغة، تحقيق: محمد حسن آل ياسين، (دار الحرية، بغداد، 1978 م)، 3 / 14؛ الشريف الرضي، نهج البلاغة، 562
3- أبو بكر سالم، (ت 385 ه / 995 م)، طرق قول علي، تحقيق: أحمد صقر، (بيروت، 1958 م)، 87؛ الشريف الرضي، نهج البلاغة، 597
4- أبو عبد الله عبيد الله بن محمد بن حمدان، (ت 387 ه / 997 م()، الشرح والإبانة على أحوال السنة والديانة، تحقيق: رضا نعسان معطي، (ط 1، دار العلوم والحكم، سوريا، 2002 م)، 139؛ الشريف الرضي، نهج البلاغة، 106
5- معجم مقاييس اللغة، 2 / 101؛ الشريف الرضي، نهج البلاغة، 564

75- كتاب (البصائر والذخائر): لأبي حيان التوحيدي، ذكر قول الإمام علي علیه السلام:

«لا مال أعود من العقل ولاوحدة أوحش من العجب ولاعقل كالتدبير ولاكرم كالتقوى»(1).

76- كتاب (المستدرك على الصحيحين): للحاكم النيسابوري، فقد ذكر قول الإمام علي علیه السلام:

«سلوني قبل أن تفقدوني ولن تسألوا بعدي مثلي...»(2).

77- كتاب (خصائص الأئمة): للشريف الرضي إذ ذكر كلام الإمام علیه السلام:

«سلوني قبل أن تفقدوني فو الله لا تسألوني عن فتنة يضل فيها مئة ويهتدي بها مئة...»(3).

78- كتاب (الارشاد): للمفيد إذ ذكر خطبة الإمام الشقشقية:

«أما والله لقد تقمصها فلان وأنه ليعلم أن محلي منها محل القطب من الرحى...»(4).

78- كتاب (حلية الأولياء في طبقات الأصفياء): لأبي نعيم الاصبهاني، إذ

ص: 112


1- علي بن محمد النيسابوري، (ت 400 ه / 1009 م)، البصائر والذخائر، تحقيق: أحمد صقر، (د. ط. القاهرة، د. ت)، 1 / 25؛ الشريف الرضي، نهج البلاغة، 537
2- أبو عبد الله محمد بن محمد بن عبد الله، (ت 405 ه / 1014 م)، المستدرك على الصحيحين، تحقيق: مصطفى السقا، (دار الكتب العلمية، بيروت، 2002 م)، 2 / 383؛ الشريف الرضي، نهج البلاغة، 328
3- الشريف الرضي، خصائص الأئمة، 62؛ نهج البلاغة، 174
4- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 50؛ المفيد، الإرشاد، 1 / 157

ذكر كلام أمير المؤمنين علیه السلام:

«الفقيه كل الفقيه من لم يقنط الناس من رحمة الله، ولم يؤيسهم من روح الله، ولم يؤمنهم من مكر الله»(1).

وذكر قوله علیه السلام:

«ليس الخير أن يكثر مالك وولدك ولكن الخير أن يكثر علمك، وأن يعظُم حلمك، وأن تباهي الناس بعبادة ربك...»(2).

79- كتاب (غرر الحكم ودرر الكلم): للآمدي، إذ ذكر موعظة الإمام علي علیه السلام:

«اعجبوا بهذا الإنسان ينظر بشحم، ويتكلم بلحم، ويسمع بعظم، ويتنفس بخرم»(3).

80- كتاب (الأمالي): للشريف المرتضى، فقد ذكر الرضي كلام أمير المؤمنين علیه السلام عندما سُئل بمَ عرفت ربك، فقال:

«لا تدركه العيون بمشاهدة ولكن تدركه القلوب بحقائق الايمان، قريب من الأشياء غير ملامس...»(4).

81- كتاب (أعلام الدين في صفات المؤمنين): للديلمي، إذ ذكر الرضي كلام الإمام علي علیه السلام:

ص: 113


1- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 532؛ أحمد بن عبد الله، (ت 430 ه / 1038 م)، حلية الأولياء في طبقات الأصفياء، (مطبعة السعادة، مصر، 1933 م)، 1 / 78
2- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 533؛ حلية الأولياء، 1 / 75
3- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 519؛ أبو الفتح ناصح الدين عبد الواحد بن محمد، (ت 436 ه / 1044 م)، غرر الحكم ودرر الكلم، تحقيق: أحمد شوقي، (د. ط، مصر، د. ت)، 70
4- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 306؛ الشريف المرتضى، الأمالي، 150

«ما وحده من كيفه، ولا حقيقته أصاب من مثله ولا إياه عنى شبهه ولا صمده...»(1).

82- كتاب (أدب الدنيا والدين): للماوردي، إذ ذكر كلام الإمام علي علیه السلام «السخاء ما كان ابتداء، فأما ما كان عن مسألة فحياء وتذمم»(2).

83- كتاب (دستور معالم الحكم ومأثور حكام الشيم من كلام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب علیه السلام): للقضاعي، إذ ذكر موعظة من مواعظ الإمام علیه السلام «إذا وصلت إليكم أطراف النعم فلا تنفروا أقصاها بقلة الشكر»(3).

84- كتاب (الأمالي): للطوسي، روى بالسند قول أمير المؤمنين علیه السلام:

«خذ الحكمة أنى كانت فإن الحكمة تكون في صدر المنافق فتتلجلجُ في صدره حتى تخرج...»(4).

هذه المصادر التي ظفرت بها وثمة مصادر أخرى منعني ضيق الوقت من الحصول عليها تربى على المئات إن لم تكن أكثر والتي صرحت بها المصادر(5).

ثانياً: مميزات كتاب نهج البلاغة:

كان صوت الإمام علي علیه السلام الوحيد الذي ارتفع بالموعظة البلاغية بعد الرخاء

ص: 114


1- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 321؛ الحسن بن أبي الحسن، (ت 448 ه / 1056 م)، أعلام الدين وصفات المؤمنين، تحقيق مؤسسة آل البيت علیه السلام لإحياء التراث (د. م، د. ت)، 59
2- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 527؛ أبو الحسن علي بن محمد بن حبيب البصري، (ت 450 ه / 1058 م)، أدب الدنيا والدين، تحقيق: مصطفى السقا، (د. ط، بيروت، د. ت)، 27
3- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 520؛ دستور معالم الحكم ومأثور مكارم الشيم، 33
4- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 530؛ الطوسي، الأمالي، 516
5- الخطيب، عبد الزهراء الحسيني، مصادر نهج البلاغة وأسانيده، 1 / 19 - 42

إثر الفتح وفساد الأخلاق والتنعم والكمال المادي من دون المعنوي(1)، ويمكن القول إنَّ أسلوب النهج متسلسل بشكل منطقي ومتماسك الأفكار حتى تكون كل منها نتيجة طبيعية وعلة لما بعدها(2)، وفي بعض الخطب إيجاز شديد بقوة متدافعة ووحدة منفعلة، وهي زاخرة بالاستعارات والتلويح بالأمثال الموجزة التي بلغت أكثر من مئتي مثل، مثل قوله علیه السلام:

«عفا الله عمّا سلف»(3).

واتصف كتاب نهج البلاغة بالخيال الواسع والعاطفة والفكرة(4)، والأسلوب الصادق غير المراقب أو الخائف من المراقبة البلاغية أو العلمية وحتى التاريخية، والأسلوب يدل على صاحبه، فترى النهج يشتد ويلين حسب الموقف(5)، كاستخدامه الضمير (أنا):

«أنا من رسول الله كالصنو»(6)، و «أنا يعسوب المؤمنين»(7).

ص: 115


1- المطهري، مرتضى، في رحاب نهج البلاغة، 134؛ الساعدي، رحيم محمد حسن، الاتجاهات الفكرية عند الإمام علي، أطروحة دكتوراه غير منشورة، جامعة بغداد / كلية الآداب 2006، 36
2- جرداق، جورج، روائع نهج البلاغة، 133
3- الغروي، محمد، الأمثال والحكم المستخرجة من نهج البلاغة، (مؤسسة النشر الإسلامي، قم، 1980 م)، 6
4- جرداق، جورج، روائع نهج البلاغة، 33؛ الساعدي، رحيم محمد، الاتجاهات الفكرية عند الإمام علي، 36
5- الحسيني، عبد الزهراء، مصادر نهج البلاغة، 1 / 113
6- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 469
7- المصدر نفسه، 573

كذلك امتاز كتاب نهج البلاغة بالمحسنات البديعية من جناس(1)، وطباق(2)، وبجرس موسيقي جميل كما في قول الإمام علیه السلام:

«وإنا لأمراء الكلام وفينا تنشبت عروقه وعلينا تهدلت غصونه»(3).

وكذلك امتاز كتاب نهج البلاغة بأنه مرجع لأحاديث الرسول صلی الله علیه و آله وسلم والأدعية، ففيه (13) دعاءً، و (400) آية قرآنية، و (15) بيتاً من الشعر(4). وكذلك امتاز بأنه مصدر لأخبار الأمم السابقة والأنبياء، وعلى هذا يعتبر الإمام علیه السلام أول من نهج البلاغة، التي جمعت في كتاب يتحدث عن الإلهيات كالتوحيد والعدل، وعن السماء والأرض، وعن الإنسان وغيرها من الموارد الأخرى(5) ويعد كتاب نهج البلاغة كتاباً عقائدياً يتحدث عن إثبات وجود الله سبحانه، وعن القضاء والقدر، والعدل الإلهي، والنبوة والإمامة، والمعاد ابتدأ من الموت مروراً بعالم البرزخ ثم الحساب، وكذلك تحدث عن الجنة والنار، لذا يعد الإمام علیه السلام أول من أسس علم الكلام في الإسلام(6).

قال العقاد: «في كتاب نهج البلاغة فيض من آيات التوحيد والحكمة الإلهية تتسع به دراسة كل مشتغل بالعقائد وأصول التالية وحكمة التوحيد»(7)، وقال

ص: 116


1- الجناس: هو اتفاق أو تشابه كلمتين في اللفظ واختلافهما في المعنى، ينظر، ابن منظور، لسان العرب، 1 / 700
2- الطباق: هو الجمع بين الكلمة وضدها في الكلام الواحد، ينظر، ابن منظور، لسان العرب، 4 / 2636
3- عبده، محمد، شرح نهج البلاغة، 2 / 478
4- بيضون، لبيب، تصنيف نهج البلاغة، (مكتب الاعلام الاسلامي، قم، 1375 ه - 1955 م)، 985
5- انصاريان، علي، الدليل لموضوعات نهج البلاغة، (طهران، 1398 ه - 1977 م)، 83
6- شاكر، هادي، أوليات أمير المؤمنين، (ط 2، مؤسسة البلاغ، بيروت، 2002 م)، 256
7- عبقرية الإمام علي، 118

أيضاً: «يصح أن يقال إنَّ علياً عبقرية الإمام علي، 118 أبو علم الكلام في الإسلام؛ لأن المتكلمين أقاموا مذاهبهم على أساسه»(1).

ثالثاً: شروح كتاب نهج البلاغة:

استقطب كتاب نهج البلاغة بما فيه من أدب وحكم وأمثال ومعارف وعلوم كثيرة أخذت مساحة شاسعة من الجهود العلمية في أوساط العلماء بعد القرآن الكريم؛ إذ دارت في فلكه شروح كثيرة ذكرت أسماؤها في كتب الفهارس، وقد سرد العلامة الأميني في كتابه (الغدير) (81) شرحاً(2)، والشيخ أغابزرك الطهراني (50) شرحاً(3)، وقد بذل المحققون كثيراً من الجهود في هذا الشأن، وسوف نشرع بذكر البعض من هذه الشروح حسب تسلسلها الزمني:

1. كتاب (أعلام نهج البلاغة)، للسرخسي، وقد ذكر المختار من خطب أمير المؤمنين علیه السلام وهذا الكتاب بجزأين(4).

2. كتاب (معارج نهج البلاغة)، للبيهقي، يتلخص أسلوب الشارح في ترقيم كلمات الإمام علیه السلام وشرح ما يلزم شرحه(5).

3. كتاب (شرح نهج البلاغة)، لأحمد بن محمد بن مسعود الوبري، من أعلام

ص: 117


1- المرجع نفسه، 118
2- عبد الحسين أحمد، (ت 1329 ه / 1911 م)، الغدير، (ط 4، دار الكتاب العربي، 1397 ه - 1976 م 4/ 183 - 191
3- الطهراني، أغابزرك، الذريعة في تصانيف الشيعة (بيروت 1983 م)، 14 / 113، 161
4- علي بن ناصر، (من أعلام القرن السادس)، أعلام نهج البلاغة، تحقيق: عزيز الله العطاردي، (ط 1، طهران، 1415 ه)
5- علي بن زيد الانصاري، (ت 565 ه/ 1169 م)، معارج نهج البلاغة، تحقيق: أسعد الطيب، (قسم إحياء التراث الاسلامي، قم، 1380 ه - 1960 م)

القرن السادس الهجري، وقد شرح نهج البلاغة من الناحية الكلامية شرحاً موجزاً مقتصراً على حل مشكلة وتوضيح غامضة، وهذا الكتاب من في عداد الكتب المفقودة(1).

4. كتاب (منهاج البراعة في شرح نهج البلاغة)، للراوندي، في ثلاثة أجزاء، وقد تصدى فيه الشارح إلى نقل نص كلام أمير المؤمنين علیه السلام وشرح العبارات والكلمات الغامضة(2).

5. كتاب (حدائق الحقائق في شرح نهج البلاغة)، للبيهقي، من مجلدين شرح بهما الخطب التي أوردها الشريف الرضي في النهج، وبيّن معنى بعض المفردات لغوياً، واستشهد بالأمثال لبيان معنى تلك الكلمات(3).

6. كتاب (شرح نهج البلاغة)، لابن ابي الحديد، يقع الكتاب في عشرين جزءاً بموضوعات تاريخية ونكات ادبية وكلامية وصوفية، وله عدّة طبعات منها أربعة مجلدات، وعشرة مجلدات، وعشرون مجلداً، وصار هذا الشرح محوراً للنقد والتحليل عند علماء كلا الفريقين، وصُنِفَتْ كتب ورسائل في نقضه، وتصدى ابن أبي الحديد لشرح خطب الإمام علیه السلام التي أوردها الشريف الرضي في غير نهج البلاغة، فضلاً عن شرحه ما أورده الرضي في النهج، وكذلك شرح أقواله القصار التي لم يرد أكثرها في النهج(4).

ص: 118


1- الطباطبائي، عبد العزيز، نهج البلاغة عبر القرون، بحث منشور، مجلة تراثنا، مؤسسة آل البيت لإحياء التراث، العدد 47، 1993 م
2- الراوندي، منهاج البراعة في شرح نهج البلاغة
3- قطب الدين الكيدري، (من أعلام القرن السادس)، حدائق الحقائق في شرح نهج البلاغة، تحقيق: عزيز الله العطاردي، (قم، 1375 ه)
4- شرح نهج البلاغة، تحقيق: محمد أبو الفضل إبراهيم، (دار الكتاب العربي، بيروت، 2012 م)

7. كتاب (شرح نهج البلاغة)، للبحراني، يُعد البحراني من فلاسفة الإمامية ومتكلميهم؛ لذا نجد شرحه مملوءاً بموضوعات كلامية وفلسفية، وله ثلاثة شروح على نهج البلاغة، وقد جمعت في شرح كبير بخمسة أجزاء، وقد شرح خطب الإمام علیه السلام ورسائله وحكمه ومواعظه ورفدها بالشواهد التاريخية(1).

8. كتاب (اختيار مصباح السالكين)، لميثم البحراني، هو شرح المتوسط على نهج البلاغة(2).

9. كتاب (شرح النهج)، للعلامة جمال الله والدين أبي منصور الحسن بن يوسف بن علي بن المطهر الحلي (ت 726 ه / 1325 م)(3).

9. كتاب (حواشي نهج البلاغة) للشيخ أحمد بن الحسن الناوندي من أعلام القرن السابع(4).

10. كتاب (النفائس في شرح نهج البلاغة)، لبعض علماء السنة(5).

11. كتاب (شرح نهج البلاغة) للسيد يحيى بن حمزة العلوي اليماني (ت 749 ه / 1348)(6).

12. كتاب (شرح نهج البلاغة) لشارح محقق من أعلام القرن الثامن بجزء

ص: 119


1- كمال الدين ميثم بن علي بن ميثم، (ت 679 ه / 1280 م)، شرح نهج البلاغة
2- شرح منهاج السالكين، تحقيق: محمد صادق الأميني، (د. ط، مجمع البحوث الاسلامية، 1366 ه - 1946 م)
3- الراوندي، منهاج البراعة في شرح نهج البلاغة، 1 / 44
4- المصدر نفسه، 1 / 44
5- المصدر نفسه، 1 / 44
6- المصدر نفسه، 1 / 44

واحد، تناول مفردات كل خطبة بالشرح بعد إيراد الخطبة كاملة(1).

13. كتاب (شرح نهج البلاغة) لسعد الدين مسعود بن عمر بن عبد الله التفتازاني الهروي الشافعي (ت 792 ه / 1389 م)(2).

14. كتاب (التحفة العلية في شرح نهج البلاغة الحيدرية) لأفصح الدين محمد بن حبيب الله بن أحمد الحسيني (ت 881 ه / 1476 م)(3).

15. كتاب (شرح النهج) لقوام الدين يوسف بن الحسن الشهير بقاضي بغداد (ت 922 ه / 1516 م)(4).

16. كتاب (روضة الأبرار في شرح نهج البلاغة) لأبي الحسن بن علي بن الحسن الزواري الاصبهاني، فرغ منه (947 ه / 1540 م)(5).

17. كتاب (منهج الفصاحة في شرح نهج البلاغة) لجلال الدين الحسين بن شرف الدين عبد الحق المعروف بالآلهي الأردبيلي (ت 950 ه / 1543 م)(6).

18. كتاب (شرح نهج البلاغة) لعماد الدين علي القاري الاستربادي (من أعلام القرن العاشر)(7).

19. كتاب (شرح النهج) للشيخ عي المعروف بالحكيم الصوفي

ص: 120


1- شرح نهج البلاغة، تحقيق: عزيز الله العطاردي، (ط 1، دار البصائر، قم، 1955 م)
2- الراوندي، منهاج البراعة في شرح نهج البلاغة، 1 / 40
3- المصدر نفسه، 1 / 40
4- الراوندي، منهاج البراعة في شرح نهج البلاغة، 1 / 40
5- المصدر نفسه، 1/ 40
6- المصدر نفسه، 1 / 41؛ العاملي، شروح نهج البلاغة، 55
7- الراوندي، منهاج البراعة في شرح نهج البلاغة، 1 / 41؛ أغابزرك الطهراني، الذريعة، 14 / 115

(ت 1016 ه / 1607 م)(1).

20. كتاب (أنوار الفصاحة في شرح نهج البلاغة) لنظام الدين علي بن الحسن الجبلاني (1053 ه / 1643 م)(2).

21. كتاب (شرح النهج) للسيد ماجد بن محمد البحراني (ت 1097 ه / 1685 م)(3).

22. كتاب (شرح نهج البلاغة) محمد باقر اللاهجي من علماء القرن الثالث عشر(4).

23. كتاب (شرح نهج البلاغة) لمحمد عبده، من علماء الأزهر، يتكون من أربعة أجزاء شرح فيها الخطب وبيّن مفرداتها(5).

24. كتاب (منهاج البراعة) للخوئي، لم يكمل المؤلف شرحه، إذ وصل إلى الخطبة (218)، ويتلخص أسلوبه في الشرح بنقل نص الخطبة أولاً ثم إعرابها ثم بيان معناها، تكون من (21) جزءاً(6).

25. كتاب (في ظلال نهج البلاغة) لمحمد جواد مغنية، في أربعة أجزاء، شرح

ص: 121


1- الراوندي، منهاج البراعة في شرح نهج البلاغة، 1 / 41؛ أغابزرك الطهراني، الذريعة، 14 / 117
2- الراوندي، منهاج البراعة في شرح نهج البلاغة، 1 / 41
3- المصدر نفسه، 1 / 41
4- المصدر نفسه، 1 / 41؛ فرهود، رزاق حسن، التوحيد في نهج البلاغة، رسالة ماجستير غير منشورة جامعة الكوفة / كلية الفقه 2007 ، 26
5- عبده، محمد، شرح نهج البلاغة
6- حبيب الله الهاشمي، منهاج البراعة في شرح نهج البلاغة، تحقيق: علي عاشور، (ط 1، دار إحياء، التراث، بيروت، 2003 م)

مغنية الخطب على شكل فقرات ثم بيّن معناها اللغوي ثم أعرب الكلمات ثم أورد معنى الخطبة(1).

26. كتاب (بهج الصباغة في شرح نهج البلاغة) للتستري، يتألف من (14) جزءاً، تصدى الشارح لشرح جميع الخطب بدون تسلسل أو ترقيم لها كما هو موجود في كتاب النهج للشريف الرضي(2).

27. كتاب (شرح نهج البلاغة) لصبحي الصالح، جزء واحد، تصدى الشارح لشرح خطب الإمام علیه السلام وفق المنهج الذي سار عليه محمد عبده(3).

28. كتاب (شرح نهج البلاغة) للقزويني، طُبع منه جزءان، شرح نماذج من خطب الإمام علي علیه السلام وبيان علومه الشخصية ثم إيرادها بالمعنى اللغوي ثم الإعراب ثم المعنى(4).

ص: 122


1- مغنية، محمد جواد، في ظلال نهج البلاغة، (ط 1، قم، 1427 ه - 2006 م)
2- محمد تقي، بهج الصباغة في شرح نهج البلاغة، (ط 1، دار أكبر كثير، قم، 1997 م)
3- الصالح، صبحي، شرح نهج البلاغة، (ط 4، منشورات انوار الهدى، قم، 1431 ه - 2009 م)
4- محمد كاظم، شرح نهج البلاغة (د. م، د. ت)

الفصل الثاني: أهل البيت علیهم السلام فی کتاب نهج البلاغة

اشارة

المبحث الأول : الآل والأهل في اللغة والاصطلاح

المبحث الثاني: مفهوم أهل البيت علیهم السلام في القرآن الكريم والسنة والنبوية

المبحث الثالث: مفهوم أهل البيت علیهم السلام في كتاب نهج البلاغة

ص: 123

ص: 124

المبحث الأول الآل والأهل في اللغة والاصطلاح

اشارة

لغرض معرفة لفظتي الآل والأهل لغة واصطلاحاً والوقوف على أدق التعريفات التي يترتب عليها موضوع الدراسة وأسلوب صياغتهما سنذكر بعض التعريفات اللغوية والاستدلالات اللفظية في هذا الموضوع:

1- الآل والأهل في اللغة والاصطلاح:

ذكر علماء اللغة أن (أهل) أصل (آل) فأبدلت الهاء همزة ثم ألفاً، ويدل عليه تصغيره على أُهيل(1)، وذكر ابن منظور «آل يؤول أولا وأوولا وأصلهما أهل ثم أبدلت الهاء همزة فصارت في التقدير آل، فلما توالت الهمزتان أبدلوا الثانية ألفاً كما قالوا: آدم، آخر وفي الفعل آمن»(2).

بينما ذكر الراغب الأصفهاني «الآل مقلوب الأهل، واستشهد بقول

ص: 125


1- الفراهيدي، العين، 1 / 96؛ الزمخشري، جار الله محمد بن عمر، (ت 538 ه / 1143 م)، الفائق في غريب الحديث، تحقيق: علي محمد البجاوي، ومحمد أبو الفضل إبراهيم، (ط 2، مطبعة عيسى البابي، د. ت)، 1 / 67؛ الرازي، مختار الصحاح، 13؛ ابن منظور، لسان العرب، 2 / 164؛ الفيروز آبادي، القاموس المحيط، 963
2- لسان العرب، 2 / 164؛ الفيروزآبادي، القاموس المحيط، 963

سيبويه(1)، أصل الآل أهل إذ قال سيبويه العدل الأصل في الآل لديهم أهل فأبدلوا الهاء همزة والهمزة قد أبدلوها ألفاً»(2).

وذكر الرازي الآل يختص بالأشهر والأشرف كقولهم: «القرّاء آل الله وآل محمد، ولا يقال آل الاسكافي»(3)، أما كلمة (أهل) فيقال أهل وأهلى وتأهل إذا تزوج، ومنه قيل أهلّك الله في الجنة أي زوجك فيها وجعل لك فيها أهلاً يجمعك وإياهم، ويقال: فلان أهل لكذا أي خليق به ومرحباً، وأهلاً في التحية للنازل بالإنسان أي وجدت سعة مكان عندنا من هو أهل بيت لك في الشفقة وجمع الأهل أهلون وأهال وأهلات(4).

2- الآل والأهل في الاصطلاح:

ذهب بعض العلماء في تعريفهم الاصطلاحي لهذه الكلمة إلى مذهبين، فمنهم من فسرها بالأهل والذرية والأقرباء ومنهم من فسرها بالأصحاب والأتباع.

المذهب الأول: ذكر ابن منظور أن آل محمد علیهم السلام قرابته التي ينفرد بها دون غيره

ص: 126


1- سيبويه، إمام النحو، حجة العرب أبو بشر عمر بن عثمان بن قنبر الفارسي، ثم المعري، وقد طلب الفقه والحديث مرة ثم أقبل على العربية فبرع وساد على أهل العصر وألف فيها كتباً كثيرة، وأخذ النحو عن عيسى بن عمر ويونس بن حبيب والخليل بن أحمد الفراهيدي، ينظر، الزبيدي، أبو محمد بن الحسن الأندلسي، (378 ه / 988 م)، طبقات النحويين واللغويين، تحقيق: محمد أبو الفضل إبراهيم، (ط 2، دار المعارف، القاهرة، د. ت)، 66؛ ابن خلكان، وفيات الأعيان، 3 / 363؛ الذهبي سير أعلام النبلاء، 4 / 351
2- أبو القاسم الحسن بن محمد، (ت 425 ه / 1033 م)، مفردات ألفاظ القرآن، تحقيق: عدنان داوودي، (ط 1، دار القلم، دمشق، 1996 م)، 47
3- مختار الصحاح، 13
4- الراغب الأصفهاني، المفردات، 1 / 37

من قرابته وإذا عُد آل الرجل ولده الذي إليه نسبه ومن يأويه بيته من زوجة أو مملوك أو موالٍ، وذهب ناس إلى أن آل محمد علیهم السلام هم الذين لاتحل عليهم الصدقة وعوضوا عنها بالخمس وهم: بناته وازواجه وصهره علي علیه السلام الذين ذكروا في التنزيل العزيز(1) «إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا»(2).

أما آل الرجل فهم أهل بيته الذين يئل إليهم أي يلجأ واستدل بحديث الرسول صلی الله علیه و آله وسلم عن شعبة بن الحكم قال خرج علينا رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم قال:

«قولوا اللهم صلِّ على محمد وآل محمد كما صليت على إبراهيم وآل إبراهيم إنك حميد مجيد»(3).

وذكر المناوي «أن آل محمد علیهم السلام زوجاته ومن هم في نفقته أو هم مؤمنو بني هاشم والمطلب أو أتقياء أمته»(4).

المذهب الثاني: بيّن الراغب الأصفهاني «أن آل النبي صلی الله علیه و آله وسلم أقاربه وقيل:

المختصون به من حيث العلم وذلك أن أهل الدين ضربان ضرب متخصصون بالعلم المتيقن والحكم، فيقال لهم آل النبي صلی الله علیه و آله وسلم، وضرب يجمعون بالعلم ويقال لهم أمة محمد صلی الله علیه و آله وسلم، ولا يقال لهم آل النبي، فكل آل النبي أمته، وليس كل أمته

ص: 127


1- لسان العرب، 2 / 164
2- سورة الأحزاب، آية 33
3- مسلم، أبو الحسين مسلم بن الحجاج النيسابوري، (ت 261 ه / 874 م)، صحيح مسلم، (ط 2، دار إحياء التراث العربي، بيروت، 2012 م)، 208
4- زين الدين محمد المدعو عبد الرؤوف بن زين العابدين الحدادي، (ت 1031 ه / 1621 م)، فيض القدير شرح الجامع الصغير، (ط 2، دار المعرفة، بيروت، 1972 م)، 2 / 111

آل له، ثم قال لجعفر بن محمد الصادق علیه السلام الناس يقولون: المسلمون كلهم آل النبي، فقال: كذبوا وصدقوا، فقيل له ما معنى ذلك، فقال: كذبوا في أن الأمة كافتهم آله، وصدقوا في أنهم إن قاموا بشرائط شريعته فهم آله»(1)، واستدل بقوله تعالى:

«وَقَالَ رَجُلٌ مُّؤْمِنٌ مِّنْ آلِ فِرْعَوْنَ»(2).

أما الأهل فهم الرجل وأهل الدار، وأهل الرجل عشيرته وأقاربه، وفي الحديث أهل القرآن هم أهل الله وخاصته أي حفظة القرآن العاملون به هم أولياء الله المختصون به أهل الإنسان، وأهل المذهب من يدين به وأهل الرجل أخص الناس به(3)، وقيل: الأهل الأصل في القرابة، وقد اطلق على الأتباع، وأهل البلد من استوطنه، وأهل العلم من اتصف به، والجمع أهلون(4)، وقيل الأهل هم أهل الرجل وعشيرته وذو قرباه كما في قوله تعالى:

«وَإِنْ خِفْتُمْ شِقَاقَ بَيْنِهِمَا فَابْعَثُوا حَكَمًا مِنْ أَهْلِهِ وَحَكَمًا مِنْ أَهْلِهَا إِنْ يُرِيدَا إِصْلَاحًا يُوَفِّقِ اللَّهُ بَيْنَهُمَا إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا خَبِيرًا»(5).

وقيل أهل الرجل من يجمعه وإياهم نسب أو دين أو ما يجري مجراها من صناعة وبيت وبلد وتصرف في أسرة النبي مطلقاً(6)، إذ قيل: أهل البيت

ص: 128


1- مفردات ألفاظ القرآن، 47
2- سورة غافر، آية 28
3- ابن منظور، لسان العرب، 2 / 165
4- الفيومي، أحمد بن محمد بن علي، (ت 707 ه / 1307 م)، المصباح المنير في غريب الشروح الكبير، (المكتبة العلمية، بيروت، 1987 م)، 11
5- سورة النساء، آية 35
6- الاصفهاني، المفردات في غريب القرآن، 37

لقوله تعالى:

«إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا»(1).

ذكر الكرباسي أن كلمة (أهل) كلما قلت فإنها تستوعب معانٍ عدّة لكنها تصبح أكثر وضوحاً عندما تضاف لها قرينة فقد ذكر علماء اللغة أن المراد من أهل القرى سكانها وأهل الشيء أصحابه وأهل الكتاب أتباعه وقرّاؤه وكذلك أهل التوراة وأهل الإنجيل، وقد ورد بعض هذه المعاني في القرآن الكريم(2)، قال تعالى:

«إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا»(3).

وقوله تعالى:

«فَانْطَلَقَا حَتَّى إِذَا رَكِبَا فِي السَّفِينَةِ خَرَقَهَا قَالَ أَخَرَقْتَهَا لِتُغْرِقَ أَهْلَهَا»(4).

3- من هم أهل البيت؟

بيّن الكثير من المفسرين والمحدثين أن المراد من أهل البيت في الآية الكريمة:

«إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا»(5).

هم العترة الطاهرة الذين عرفهم الرسول صلی الله علیه و آله وسلم في حديث الثقلين، وقال:

ص: 129


1- سورة الأحزاب، آية 33
2- محمد جعفر، الأنباء بما في كلمات القرآن، (منشورات الوفاق، النجف الأشرف، د. ت)، 241 - 242؛ مطر، رحيم عباس، آل بيت النبوة علیهم السلام في كتاب تاريخ الرسل والملوك لمحمد ابن جريري الطبري (ت 310 ه) حتى عام 61 ه، أطروحة دكتوراه غير منشورة، الجامعة المستنصرية / كلية التربية، 2012 م، 12
3- سورة النساء، آية 58
4- سورة الكهف، آية 71
5- سورة الأحزاب، آية 33

«إني تارك فيكم الثقلين ما إن تمسكتم بهما لن تضلوا بعدي أحدهما أعظم من الآخر كتاب الله حبل الله الممدود من السماء إلى الأرض، وعترتي أهل بيتي، ولن يفترقا حتى يردا عليَّ الحوض، فانظروا كيف تخلفوني فيهما»(1).

غير أن تحقيق مفاد الآية يبيّن أن المراد من أهل البيت علیه السلام فيها وانطباقها على حديث الثقلين يستدعي البحث والتعرف على معنى أهل البيت وهذا اللفظ مركب من كلمتين ولكل منها مفهوم ويمكن تحديد مفهوم الأهل من موارد استعماله فيقال:

أهل الأمر والنهي، وأهل الإنجيل، وأهل الكتاب، وأهل الإسلام، وأهل الرجل، وأهل الماء.

هذه الموارد توقفنا أن كلمة الأهل تستعمل مضافة فيمن كان له علاقة قوية بمن أضيفت إليه فأهل الأمر والنهي هم الذين يمارسون الحكم وأهل الإنجيل هم الذين لهم اعتقاد به كأهل الكتاب وأهل الإسلام(2)، وقد اتفقت كلمة أهل اللغة على أن الأهل والآل كلمتان لمعنى واحد وقد ثبت في شعر عبد المطلب(3)، في قوله في قصة

ص: 130


1- ابن حنبل، مسند أحمد، 21 / 274؛ الترمذي، سنن الترمذي، 979؛ البغوي، تفسير البغوي، 6 / 350
2- السبحاني، جعفر، أهل البيت سماتهم وحقوقهم في القرآن، (مؤسسة الإمام الصادق علیه السلام)، قم، د. ت)، 10
3- عبد المطلب بن هاشم بن مناف أبو الحارث زعيم قريش في الجاهلية وأحد ساداتها ومقدميهم ولد في المدينة ونشأ في مكة، كان عاقلاً فصيح اللسان، حسن المظهر، حاضر القلب، أحبه قومه ورفعوا من شأنه، وكانت له السقاية والرفادة وهو جد الرسول محمد صلی الله علیه و آله وسلم، وقيل إن اسمه (شيبة) وعبد المطلب لقب غلب عليه، توفي سنة 32 ق. ب، ينظر، ابن هشام، أبومحمد عبد الملك بن هشام، (ت 213 ه / 828 م)، السيرة النبوية، تحقيق: مصطفى السقا وابراهيم الايباري، (دارالكتب المصرية)، 1 / 48 - 49؛ الزركلي، الأعلام، 4 / 154

هجوم أبرهة(1) على مكة المكرمة، وقد أخذ حلقة باب الكعبة، وقال:

وانصر على آل الصليب وعابديه اليوم آلك(2) وعلى ما ذكرنا فهذا اللفظ أضيف إلى شيء يقصد منه المضاف الذي له علاقة خاصة بالمضاف إليه، فأهل الرجل هم أخص الناس به وأهل المسجد هم المترددون عليه وأهل الغابة القاطنون فيها، وإذا لاحظنا موارد استعمالها لا نتردد في شمولها للزوجة والأولاد وغيرهم ممن تربطهم رابطة خاصة بالبيت من غير فرق بين الأولاد والزواج ولأجل ذلك نرى أن الله سبحانه وتعالى يطلقه على زوجة إبراهيم علیه السلام(3) بقوله:

«وَامْرَأَتُهُ قَائِمَةٌ فَضَحِكَتْ فَبَشَّرْنَاهَا بِإِسْحَاقَ وَمِنْ وَرَاءِ إِسْحَاقَ يَعْقُوبَ * قَالَتْ يَا وَيْلَتَى أَأَلِدُ وَأَنَا عَجُوزٌ وَهَذَا بَعْلِي شَيْخًا إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عَجِيبٌ * قَالُوا أَتَعْجَبِينَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ رَحْمَتُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ إِنَّهُ حَمِيدٌ مَجِيدٌ»(4).

وكذلك استعملت في قصة موسى علیه السلام بقوله تعالى:

ص: 131


1- أبرهة، هو إبراهيم أو ابرهة بن الحارث بن تبّع وابن الصباح صاحب الفيل المذكور في القرآن الكريم، كان رجلاً قصيراً وكان ذا دين في النصرانية، ضربه رباط بعربة في جبهته فشرم حاجبه وأنفه وعينه وشفته وسمي بالأشرم، ينظر، ابن هشام، السيرة النبوية، 1 / 66
2- ابن حجر العسقلاني، أحمد بن علي، فتح الباري بشرح الإمام أبي عبد الله محمد بن إسماعيل البخاري، تحقيق: عبد القادر شيبة أحمد، (ط 1، مكتبة الملك فهد الوطنية، الرياض، 2001 م)، 11 / 164؛ السبحاني، جعفر، سمات أهل البيت وحقوقهم في القرآن، 11
3- الشوكاني، محمد بن علي بن علي، (ت 1250 ه - 1834 م)، فتح القدير الجامع بين فني الرواية والدراية في علم التفسير، تحقيق: عبد الرحمن عميرة، (د. ط، دار الوفاء، د. ت)، 2 / 710
4- سورة هود، آية 71 - 73

«فَلَمَّا قَضَى مُوسَى الْأَجَلَ وَسَارَ بِأَهْلِهِ آنَسَ مِنْ جَانِبِ الطُّورِ نَارًا قَالَ لِأَهْلِهِ امْكُثُوا إِنِّي آنَسْتُ نَارًا لَعَلِّي آتِيكُمْ مِنْهَا بِخَبَرٍ أَوْ جَذْوَةٍ مِنَ النَّارِ لَعَلَّكُمْ تَصْطَلُونَ»(1).

فالمراد من الأهل زوجة موسى علیه السلام وهي بنت شعيب(2).

وقد ذهب السبحاني إلى أن هذه الكلمات بين أعلام أهل اللغة تعرب عن مفهوم أهل البيت الذين لهم صلة وطيدة بالنسب(3)، ومن خلال الاستدلال النقلي فإن مصطلح أهل البيت علم على النبي محمد صلی الله علیه و آله وسلم والإمام علي بن أبي طالب علیه السلام والسيدة فاطمة الزهراء علیها السلام والإمامين الحسن والحسين علیهما السلام(4)، فهم من نزلت فيهم آية التطهير:

«إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا»(5).

والذين خصهم رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم بحديث الكساء بقوله صلی الله علیه و آله وسلم:

«اللهم هؤلاء أهل بيتي فأذهب الرجس عنهم وطهرهم تطهيراً»(6).

وفضلاً عن ما تقدم فإن هذه القضية المباركة قد خصها الله تعالى بنص قرآني آخر

ص: 132


1- سورة القصص، آية 29
2- البغوي، أبو محمد الحسين بن مسعود، (ت 516 ه - 1122 م) تفسير البغوي، معالم التنزيل، تحقيق: محمد عبد الله النمر وآخرون، (دار طيبة، الرياض، 1411 ه - 1990 م)، 6 / 205
3- أهل البيت سماتهم وحقوقهم في القرآن، 11
4- ابن كثير، تفسير القرآن العظيم، 6 / 411
5- سورة الأحزاب، آية 33
6- الترمذي، سنن الترمذي، 979؛ الحسكاني، عبد الله بن عبد الله بن أحمد، (من أعلام القرن الخامس الهجري)، شواهد التنزيل لقواعد التفضيل في الآيات النازلة في أهل البيت، تحقيق: محمد باقر المحمودي، (طهران، 1990 م)، 2 / 114

عزز ما ذهبت إليه آية التطهير في أن هؤلاء الأطهار هم أهل البيت علیهم السلام إذ أورد القرآن الكريم حقيقة تاريخية بينتها مباهلة رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم بأهل بيته كما جاء في قوله تعالى:

«فَمَنْ حَاجَّكَ فِيهِ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَكُمْ وَنِسَاءَنَا وَنِسَاءَكُمْ وَأَنْفُسَنَا وَأَنْفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَلْ لَعْنَتَ اللَّهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ»(1).

وبما لا يقبل الشك في أن أهل البيت علیهم السلام خاصة هم السيدة فاطمة الزهراء علیها السلام والإمام علي علیه السلام والإمامين الحسن والحسين علیهما السلام ولاسيما أن الروايات التاريخية لم تشر إلى شخص آخر من نسائه أو غيرهن كان قد استقدمه الرسول صلی الله علیه و آله وسلم للمباهلة مع وفد نصارى نجران.

وفي منحى آخر تتباين آراء الفرق والمذاهب الإسلامية في إطلاق مصطلح أهل البيت أو آل البيت علیهم السلام فهم عند المالكية(2) بنو هاشم وبنو قصي وبنو غالب وبنو مضر،

ص: 133


1- سورة آل عمران، آية 61
2- المذهب المالكي وينسب إلى مالك بن أنس بن مالك الأصبحي المولود عام 93 ه / 711 م بالمدينة ووالده غير أنس الصحابي، عاش ردحاً من عمره في دولة الأمويين واستمر إلى دولة العباسيين، من جلة الفقهاء الصالحين، وهوصاحب الموطأ وسمع الحديث من نافع مولى ابن عمر، وأشهر تلامذته الشافعي ومحمد بن الحسن الشيباني وأسد بن الفرات، بزغ نجمه أيام المنصور وألح عليه أن يكون مفتي الدولة حداً لتمادي انتشار مدرسة الامام الصادق علیه السلام، انتشر مذهبه في الأندلس وشمال إفريقيا، توفي سنة (179 ه / 795 م)، ينظر، البغدادي، عبد القادر بن طاهر بن محمد (ت 429 ه / 1037 م)، الفرق بين الفرق، تحقيق: محمد محيي الدين عبد الحميد، (بيروت، 1995 م)، 26؛ العلامة الحلي، الحسن بن يوسف بن المطهر (ت 726 ه - 1325 م)، تذكرة الفقهاء، تحقيق: مؤسسة آل البيت علیه السلام لإحياء التراث، (قم، 1952 م)، 25؛ الكركي، علي بن الحسين (ت 940 ه - 1533 م)، جامع المقاصد في شرح القواعد، تحقيق: مؤسسة آل البيت علیها السلام لإحياء التراث، (ط 1، قم، إيران، 1408 ه - 1987 م)، 1 / 19

أما عند الحنفية(1) فهم بنو هاشم، في حين يرى الشافعية(2)، أنهم يقتصرون على بني هاشم وبني المطلب(3)، بينما ذهب الحنابلة(4)، إلى ما ذهب إليه الشافعية، أما عند

ص: 134


1- المذهب الحنفي ينسب إلى النعمان بن ثابت بن زوطي بن ماه (أبو حنيفة) المولود في الكوفة سنة 80 ه تفقه فيها وكانت دراسته وتلقيه للفقه على أيدي شيخه حماد بن أبي سليمان المتوفى سنة (120 ه / 737 م)، تتلمذ على يد الإمام الصادق وعلى أبيه الباقر وعلى يد الإمام علي زين العابدين (علیها السلام كان معتزاً بالسنتين التي درس فيهما على يد الإمام الصادق، وقد عبر عنهما بقوله: «لولا السنتان لهلك النعمان»، توفي ببغداد سنة 150 ه، ينظر، البغدادي، الفرق بين الفرق، 27؛ الشهرستاني، أبو الفتح محمد بن عبد الكريم بن أبي بكر (ت 548 ه / 1153 م)، الملل والنحل، تحقيق: عبد الأمير علي مهنا، (ط 3، دار المعرفة، بيروت، 1993 م)، 1 / 245؛ حيدر أسد، الإمام الصادق علیه السلام والمذاهب الأربعة، (ط 1، دار الزهراء علیها السلام، النجف الأشرف، 2010 م)، 1 / 170
2- المذهب الشافعي، ينسب إلى أبي عبد الله محمد بن إدريس بن العباس بن عثمان بن نافع وإليه ينسب الشافعي ولد بغزة سنة (150 ه / 767 م) تتلمذ على يد مالك صاحب الموطأ وعلى يد إبراهيم بن محمد بن يحيى المدني وتتلمذ على يد الإمام الصادق علیه السلام وأكثر الشافعي من الرواية عنه ثم ذهب إلى اليمن، اتهم بالتشيع فأمر هارون الرشيد بحمله إليه سنة (184 ه / 800 م) وجيء به للرشيد بمدينة الرقة وبعدها أمر بإطلاقه ثم عاد للعراق عام (195 ه / 810 م) ثم ذهب للحجاز سنة (198 ه / 813 م) ومنها سار إلى مصر ونزل الفسطاط ولم يزل بها حتى توفي سنة (204 ه / 819 م)، ينظر، البغدادي، الفرق بين الفرق، 27؛ الزرندي الحنفي، جمال الدين محمد بن يوسف بن الحسن بن محمد المدني (ت 750 ه - 1349 م)، نظم درر السمطين في فضائل المصطفى والمرتضى والبتول والسبطين، (ط 1، د. م، سلسلة مخطوطات الإمام أمير المؤمنين، 1958 م)، 110؛ الكركي، جامع المقاصد، 1 / 22 - 23
3- مركز المعجم، المصطلحات، 481
4- المذهب الحنبلي ينسب إلى أحمد بن حنبل الشيباني المروزي المولود ببغداد سنة (164 ه / 780 م) درس الحديث على يد إبراهيم بن بشير وعلي الشافعي، صنف المسند الذي يحتوي على نيف وأربعين ألف حديث ورتبه حسب السند فجمع لكل صحابي أحاديثه، كانت طريقته في الاستنباط الفقهي أن يأخذ بالنص كتاباً أو سنة حتى المرسل والضعيف، ينظر، الشهرستاني، الملل والنحل، 1 / 118، الكركي، جامع المقاصد، 1 / 1 - 2؛ حيدر أسد، الإمام الصادق والمذاهب الأربعة، 1 / 179

الإمامية الاثني عشرية(1)، فهم فاطمة وعلي والحسن والحسين علیهم السلام وأولادهم(2).

وقد أورد المفسرون إشارات واضحة وجلية في تفسير العديد من الآيات القرآنية التي نزلت في هؤلاء الخمسة علیهم السلام(3) من قبيل آية الصلاة كما جاء في قوله تعالى:

«إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا»(4).

وبيّن ابن كثير في تفسيره أنها نزلت بمحمد وآل بيته وهم ذريته علیهم السلام(5)، وقوله جل وعلا:

«سَلَامٌ عَلَی إِلْ يَاسِينَ»(6).

ص: 135


1- المذهب الإمامي الاثنا عشري هو مذهب أهل البيت علیها السلام الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا، وهو أقدم المذاهب نشأة وأقواها عاملاً يستمد تعاليمه من الينبوع الاسلامي القرآن الكريم وسنة نبيه وعمل به في زمن الصحابة وقام بنشره جماعة منهم أبو ذر الغفاري وسلمان والمقداد وعمار بن ياسر، ولما اتسع المجال للإمام الصادق علیه السلام لنشر العلم وبث الأحكام الإلهية ونشر تعاليم النبوة فقد برز دور مدرسة الإمام الصادق علیه السلام في تطور حركة الفكر من خلال ما نقلته إلينا المصادر من مناظرات الإمام علیه السلام هو ومجموعة من تلامذته مثل إبان بن تغلب، التي بيّنوا بها الوجه الحقيقي لتفسير السنة بأدلة عقلية تقنع المقابل، ينظر، البغدادي، الفرق بين الفرق، 59؛ الشهرستاني، الملل والنحل، 1 / 189؛ حيدر أسد، الامام الصادق والمذاهب الأربعة، 227
2- مركز المعجم، المصطلحات، 482
3- ابن كثير، تفسير القرآن العظيم، 6 / 459؛ الشوكاني، فتح القدير، 4/ 540
4- سورة الأحزاب، آية 56
5- تفسير القرآن العظيم، 6 / 459؛ الطوكي، محمد عويد، ابن الأبار ومروياته عن أهل البيت علیه السلام، رسالة ماجستير غير منشورة، جامعة واسط / كلية التربية، 2014 م، 139
6- سورة الصافات، آية 130

وقد ذكر الشوكاني أن المراد بآل ياسين هم آل محمد علیهم السلام(1)، وقوله تعالى:

«قُلْ لَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى»(2).

إذ أكد المفسرون بانها نزلت بحق أهل البيت علیهم السلام فاطمة وعلي وابنائهم علیهم السلام الذين نزل فيهم:

«إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِیُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ»(3).

وقوله تعالى في آية الوفاء والإيثار:

«وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَی حُبِّهِ مِسْكِيناً وَيَتِيماً وَأسِيراً»(4).

وقد أكد البيضاوي في تفسيره أنها نزلت بحق أهل البيت علیهم السلام(5)، وكذلك قوله تعالى:

«يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ»(6).

إذ ذكر الطباطبائي أنها نزلت في علي بن أبي طالب والحسن والحسين علیهم السلام(7) عندما قال الرسول صلی الله علیه و آله وسلم في علي علیه السلام: «من كنت مولاه فهذا علي مولاه»(8).

ص: 136


1- فتح القدير، 4 / 540
2- سورة الشورى، آية 23
3- البغوي، تفسير البغوي، 7 / 191؛ ابن كثير، تفسير القرآن العظيم، 7 / 201
4- سورة الإنسان، آية 8
5- ناصر الدين أبو الخير عبد الله بن عمر بن محمد الشيرازي، (ت 691 ه - 1291 م)، أنوار التنزيل وأسرار التأويل المعروف بتفسير البيضاوي، تحقيق: محمد عبد الرحمن المرعشلي (دار إحياء التراث العربي، بيروت، د. ت)، 5 / 271
6- سورة النساء، آية 59
7- محمد حسين، الميزان في تفسير القرآن، منشورات الأعلمي، (ط 1، بيروت، 1997 م)، 4 / 423
8- ابن حنبل، فضائل أمير المؤمنين علي بن أبي طالب، 103

المبحث الثاني مفهوم أهل البيت علیهم السلام في القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة

أولاً: مفهوم أهل البيت علیهم السلام في القرآن الكريم:

اشارة

عند الحديث عن موارد مصطلح أهل البيت في القرآن الكريم، لابدَّ من التعرف على (الآل) في القرآن الكريم؛ لأن أصلها كلمة (أهل) ثم معرفة الموارد التي جاء بها (أهل البيت) في القرآن الكريم.

1- الآل في القرآن الكريم:

ذكر ابن منظور أن الآل هو في الأصل اسم لشخص ويصغر (أؤيل)، ثم ذكر ذلك فيمن يختص بالإنسان اختصاصاً ذاتياً أما بقرابة قريبة أو بموالاة(1)، كما جاء في قوله تعالى:

﴿إِنَّ الله اصْطَفَی آدَمَ وَنُوحاً وَآلَ إِبْرَاهِيمَ وَآلَ عِمْرَانَ عَلَی الْعَالَمِينَ»(2).

وذكر الله سبحانه وتعالى «آل إبراهيم وآل عمران من هؤلاء المصطفين، والآل خاصة الشيء»(3)، وذكر الراغب في المفردات الآل، قيل: مقلوب عن

ص: 137


1- لسان العرب، 2 / 112
2- سورة آل عمران، آية 33
3- الطباطبائي، الميزان في تفسير القرآن، 3 / 191

الأهل ويصغر على أُهيل إلا أنه خُصَّ بالإضافة إلى أعلام الناطقين دون النكرات ودون الأزمنة بل يضاف إلى الأشرف والأفضل، ويقال آل الله وآل السلطان(1)، أما المراد بآل إبراهيم وآل عمران الخاصة من أهليهما والملحقين بهما وآل إبراهيم:

الطيبون من ذريته كإسحاق وإسرائيل والأنبياء من بني إسرائيل وإسماعيل الطاهرين، وسيدهم محمد صلی الله علیه و آله وسلم ومن لحق به من مقامات الولاية(2)، وقوله تعالى:

«وَإِذْ نَجَّيْنَاكُم مِّنْ آلِ فِرْعَوْنَ»(3).

وآل فرعون هم قومه وأتباعه وأهل دينه(4)، وقوله تعالى:

«أَدْخِلُوا آلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذَابِ»(5).

أي بشر آل فرعون عذاباً دون العذاب(6)، وقوله تعالى:

«وَأَغْرَقْنَا آلَ فِرْعَوْنَ»(7).

والمراد بآل فرعون قومه وأتباعه(8).

2- الأهل في القرآن الكريم:

وردت كلمة الأهل في الكثير من الآيات القرآنية الكريمة، إذ جاء معنى الأهل في آيات القرآن الكريم دالاً على المعنى الذي أضيفت إليه فدلالة المعنى لكلمة الأهل

ص: 138


1- المفردات في غريب القرآن، 1 / 38
2- الطباطبائي، الميزان في تفسير القرآن، 3 / 192
3- سورة البقرة، آية 49
4- البغوي، تفسر البغوي، 3 / 275
5- سورة غافر، آية 46
6- ابن كثير، تفسير القرآن العظيم، 7 / 148
7- سورة البقرة، آية 50
8- الشوكاني، فتح القدير، 1 / 189

لا تظهر جلياً إلا إذا أضيفت إلى ما يفسرها من القرآن، بينما وردت هذه الكلمة واشتقاقاتها في كتاب الله تعالى أكثر من مئة وخمسين مرة وأعطت معاني متعددة:

أ- تأتي بمعنى (ذوو) أو أصحاب عند إضافتها إلى ما يفسرها كقوله تعالى:

«يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَلْبِسُونَ الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ وَتَكْتُمُونَ الْحَقَّ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ»(1).

أي يا أصحاب الكتاب لمَ تخلطون اليهودية والنصرانية بالإسلام وقد علمتم أن دين الله الذي لا يقبل من أحد غيره الإسلام(2)، وقوله تعالى:

«فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ»(3).

ويعني مؤمني أهل الكتاب(4)، وقوله تعالى:

«وَلَا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلَّا بِأَهْلِهِ»(5).

ويعني به المكر من أصحاب بدر الذين حاق بهم(6).

ب- تأتي كلمة (أهل) بمعنى سكان البيت أو القرية أو المدينة كما ورد في قوله تعالى:

«هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى أَهْلِ بَيْتٍ يَكْفُلُونَهُ لَكُمْ»(7).

ص: 139


1- سورة آل عمران، آية 71
2- الشوكاني، فتح القدير، 1 / 580
3- سورة النحل، آية 23
4- البغوي، تفسير البغوي، 5 / 21
5- سورة فاطر، آية 43
6- البيضاوي، تفسير البيضاوي، 4 / 260
7- سورة القصص، آية 12

أي هل أدلكم على منزل أم موسى لكي تعطيه ثديها؟(1)، وقوله تعالى:

«وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ»(2).

أي لو أن سكان القرى آمنوا بالرسل التي أرسلناها إليهم لفتحنا عليهم خير السماء والأرض(3)، وقوله تعالى:

«يَا أَهْلَ يَثْرِبَ لَا مُقَامَ لَكُمْ»(4).

وهم أهل المدينة الذين لا مقام لهم على دين محمد صلی الله علیه و آله وسلم(5)، وقوله تعالى:

«مَا كَانَ لِأَهْلِ الْمَدِينَةِ وَمَنْ حَوْلَهُمْ مِنَ الْأَعْرَابِ أَنْ يَتَخَلَّفُوا عَنْ رَسُولِ اللَّهِ»(6).

يعاتب الله تعالى المتخلفين عن رسوله في غزوة تبوك من أهل المدينة ومن حولها من أحياء العرب(7).

ج - تأتي كلمة (أهل) بمعنى الأسرة أو العائلة التي ينتسب إليها كقوله تعالى:

«اذْهَبُوا بِقَمِيصِي هَذَا فَأَلْقُوهُ عَلَى وَجْهِ أَبِي يَأْتِ بَصِيرًا وَأْتُونِي بِأَهْلِكُمْ أَجْمَعِينَ»(8).

ص: 140


1- ابن كثير، تفسير القرآن العظيم، 6 / 224
2- سورة الأعراف، آية 96
3- الشوكاني، فتح القدير، 2 / 323
4- سورة الأحزاب، آية 13
5- البيضاوي، تفسير البيضاوي، 4 / 226
6- سورة التوبة، آية 120
7- ابن كثير، تفسير القرآن العظيم، 4 / 234
8- سورة يوسف، آية 93

أي بجميع بني يعقوب(1)، وقوله تعالى:

«وَإِنْ خِفْتُمْ شِقَاقَ بَيْنِهِمَا فَابْعَثُوا حَكَمًا مِنْ أَهْلِهِ وَحَكَمًا مِنْ أَهْلِهَا إِنْ يُرِيدَا إِصْلَاحًا»(2).

أي إذا ظننتم شقاق بينهما فابعثوا بحكمٍ من أسرته وحكم من أسرتها ليتطلع كل واحد من الحكمين رأي من بعث إليه إن كانت رغبته في الوصلة(3)، وقوله تعالى:

«وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ مِنْكُمْ طَوْلًا أَنْ يَنْكِحَ الْمُحْصَنَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ فَمِنْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ مِنْ فَتَيَاتِكُمُ الْمُؤْمِنَاتِ وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِإِيمَانِكُمْ بَعْضُكُمْ مِنْ بَعْضٍ فَانْكِحُوهُنَّ بِإِذْنِ أَهْلِهِنَّ وَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ»(4).

أي بموافقة مواليهن وأعطوهن أجورهن بالمعروف من غير مطل وضرار(5)، وقوله تعالى:

«وَاجْعَلْ لِي وَزِيرًا مِنْ أَهْلِي»(6).

جاءت هنا بمعنى الأخ فقد قصد النبي موسى أخاه هارون علیهما السلام ليحكم به قومه ويجعله شريكاً له في أمر الرسالة(7).

د - تأتي كلمة (أهل) بمعنى الزوجة كما في قوله تعالى:

ص: 141


1- ابن كثير، تفسير القرآن العظيم، 4 / 409
2- سورة النساء، آية 35
3- البغوي، تفسير البغوي، 2 / 209
4- سورة النساء، آية 25
5- البغوي، تفسير البغوي، 2 / 197
6- سورة طه، آية 29
7- الشوكاني، فتح القدير، 3 / 499

«فَلَمَّا قَضَى مُوسَى الْأَجَلَ وَسَارَ بِأَهْلِهِ»(1).

أی انتهی أجل الشرط بينه وبين والد زوجته ومدته ثمان أو عشر سنين ثم سار بأهله أي زوجته بإذن أبيها(2)، وقوله تعالى:

«فَرَاغَ إِلَى أَهْلِهِ فَجَاءَ بِعِجْلٍ سَمِينٍ»(3).

فقد جاء إلى زوجته خفية من ضيفه كي تصنع الطعام فإن من آداب المضيف أن يبادر بالقِرى حذراً من ان يكفه الضيف أو يصير منتظراً(4)، وقوله تعالى:

«وَاسْتَبَقَا الْبَابَ وَقَدَّتْ قَمِيصَهُ مِنْ دُبُرٍ وَأَلْفَيَا سَيِّدَهَا لَدَى الْبَابِ قَالَتْ مَا جَزَاءُ مَنْ أَرَادَ بِأَهْلِكَ سُوءًا إِلَّا أَنْ يُسْجَنَ أَوْ عَذَابٌ أَلِيمٌ»(5).

فقد قالت لزوجها متنصلة وقاذفة يوسف بدائها، واستمر يوسف هارباً ذاهباً وهي في إثره فألفيا سيدها وهو زوجها(6).

3- أهل البيت في القرآن الكريم:
اشارة

لقد جاء مصطلح (أهل البيت) مرتين في القرآن الكريم، الأولى في قوله تعالى:

«وَامْرَأَتُهُ قَائِمَةٌ فَضَحِكَتْ فَبَشَّرْنَاهَا بِإِسْحَاقَ وَمِنْ وَرَاءِ إِسْحَاقَ يَعْقُوبَ * قَالَتْ يَا وَيْلَتَى أَأَلِدُ وَأَنَا عَجُوزٌ وَهَذَا بَعْلِي شَيْخًا إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عَجِيبٌ * قَالُوا أَتَعْجَبِينَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ رَحْمَتُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ

ص: 142


1- سورة القصص، آية 29
2- ابن كثير، تفسير القرآن العظيم، 6 / 234
3- سورة الذاريات، آية 26
4- البيضاوي، تفسير البيضاوي، 5 / 159
5- سورة يوسف، آية 25
6- ابن كثير، تفسير القرآن العظيم، 4 / 383

إِنَّهُ حَمِيدٌ مَجِيدٌ»(1).

والمراد بالمرأة هنا سارة زوج إبراهيم علیه السلام حين بشرتها الملائكة بإسحاق ومن وراء إسحاق يعقوب(2)، وهنا تدرك معنى الرحمة والبركة، معنى أهل البيت من خلال آراء المفسرين للقرآن الكريم أن المقصود من الرحمة النبوة، والبركة هم الأسباط من بني إسرائيل؛ لأن الأنبياء منهم، وكلهم من ولد إبراهيم علیه السلام، والمراد من البيت هم بيت خليل الرحمن لا بيت السكن، وكذلك خاطبت الآية بيت نبي الله إبراهيم علیه السلام وبشرهم بإسحاق النبي علیه السلام بعد أن بلغ إبراهيم علیه السلام وزوجته من العمر ما بلغا(3).

أما الثانية، فهي قوله تعالى:

«إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا»(4).

فقد أورد العديد من المفسرون والعلماء والمؤرخون كثيراً من القرائن التي يمكن من خلالها الاستدلال على أن أهل البيت في هذه الآية هم بيت النبي صلی الله علیه و آله وسلم فاطمة الزهراء وصهره وابن عمه علي بن أبي طالب وولداهما الحسن والحسين علیهم السلام الذين أدخلهم رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم في ظل خيمته(5)، أهل البيت الذين أذهب الله عنهم

ص: 143


1- سورة هود، آية 71 - 73
2- ابن كثير، تفسير القرآن العظيم، 4 / 333؛ الشوكاني، فتح القدير، 2 / 711
3- الطبري، محمد بن جرير، جامع البيان عن تأويل آي القرآن المعروف بتفسير الطبري، تحقيق: خليل الميس، (دار الفكر، بيروت، 1995 م)، 15 / 400؛ البغوي، تفسير البغوي، 4 / 189؛ الزمخشري، أبو القاسم جار الله محمود بن عمر بن أحمد، (ت 538 ه / 1143 م)، الكشاف عن حقائق التنزيل وعيون الأقاويل في وجوه التأويل، (د. م، 1966)؛ الشوكاني، فتح القدير، 2 / 711
4- سورة الأحزاب، آية 33
5- البغوي، تفسير البغوي، 6 / 350؛ البيضاوي، تفسير البيضاوي، 4/ 230؛ ابن كثير، تفسير القرآن العظيم، 6 / 411؛ الشوكاني، فتح القدير، 4 / 367

الرجس وطهرهم تطهيراً، فإذا كان الله قد طهّر أصحابه في معركة بدر من رجز الشيطان وربط على قلوبهم كما نصّ قوله تعالى:

«وَيُنَزِّلُ عَلَيْكُمْ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً لِيُطَهِّرَكُمْ بِهِ وَيُذْهِبَ عَنْكُمْ رِجْزَ الشَّيْطَانِ وَلِيَرْبِطَ عَلَى قُلُوبِكُمْ وَيُثَبِّتَ بِهِ الْأَقْدَامَ»(1).

فما بالك بأهل البيت الذين هم علي وفاطمة والحسن والحسين علیهم السلام، وذهب إلى ذلك جملة من العلماء والمفسرين على مختلف مذاهبهم في أثناء تفسيرهم الآية المذكورة إذ ذهب إلى ذلك - على سبيل المثال لا الحصر - سليم بن قيس الكوفي في كتابه(2)، وأحمد بن حنبل في مسنده(3)، ومسلم في صحيحه(4)، والترمذي في السنن(5)، والكليني في الكافي(6)، والصدوق في الأمالي(7)، والخصال(8)، وعيون أخبار الرضا(9)، وكمال الدين وتمام النعمة(10)، والطبراني في المعجم

ص: 144


1- سورة الأنفال، آية 11
2- كتاب سليم بن قيس، 298
3- مسند أحمد بن حنبل، 21 / 274
4- مسلم، صحيح مسلم، الصفحة 1049، الرقم 2424
5- محمد بن عيسى بن سورة، (ت 279 ه / 892 م)، سنن الترمذي، تحقيق: أبو عبيدة مشغور بن حسن آل سلمان، (مكتبة المعارف، الرياض، د. ت)، 855
6- أبو جعفر محمد بن يعقوب، (329 ه / 940 م)، الكافي، تصحيح وتعليق: علي أكبر الغفاري، (دار الكتب الإسلامية، طهران، د. ت)، 1/ 287
7- الصدوق، الأمالي، 559
8- الصدوق، الخصال، صححه: علي أكبر الغفاري، (منشورات جماعة المدرسين، قم، 1983 م)، 580
9- الصدوق، عيون أخبار الرضا، (ط 1، منشورات الشريف الرضي، قم، 1958 م)، 1 / 208
10- الصدوق، كمال الدين وتمام النعمة، تصحيح: علي أكبر الغفاري، (مؤسسة النشر الإسلامي، قم، 1985 م)، 278

الصغير(1)، والمعجم الوسيط(2)، والمعجم الكبير(3)، والحاكم النيسابوري في المستدرك(4)، والبيهقي في السنن الكبرى(5)، والطبرسي في الاحتجاج(6)، وابن عساكر في تاريخ دمشق(7)، وابن شهر اشوب في المناقب(8)، والفخر الرازي في تفسير مفاتح الغيب(9)، والقرطبي في تفسيره(10)، وابن تيمية في

ص: 145


1- أبو القاسم سليمان بن أحمد، (ت 360 ه / 970 م)، المعجم الصغير، (دار الكتب العلمية، بيروت، د. ت)، 1 / 135
2- الطبراني، المعجم الوسيط، تحقيق: طارق بن عوض الله وعبد المحسن بن إبراهيم، (دار الحرمين، مكة المكرمة، 1995 م)، 3 / 166
3- الطبراني، المعجم الكبير، تحقيق: محمد عبد المجيد السليطي، (دار إحياء التراث العربي، بيروت، د. ت)، 3 / 52
4- أبو عبد الله، (ت 405 ه / 1014 م)، المستدرك على الصحيحين، تحقيق: يوسف عبد الرحمن، (دار المعرفة، بيروت، د. ت)، 2 / 416
5- أبو بكر أحمد بن الحسين بن علي، (ت 458 ه - 1056 م) السنن الكبرى، تحقيق: محمد عبد القادر عطا، (ط 2، دار الكتب العلمية، بيروت، 2003 م)، 7 / 48 - 49
6- أحمد بن علي، (ت 560 ه / 1164 م)، الاحتجاج، تعليق: محمد باقر الخرسان، (مطابع النعمان، النجف الأشرف، 1966 م)، 1 / 215
7- ابن عساكر، أبو القاسم علي بن الحسن بن هبة الله الشافعي، (ت 571 ه - 1175 م) تاريخ مدينة دمشق، تحقيق: محب الدين بن سعيد عمر، (دار الكتب العلمية، بيروت، 1995 م) 14 / 138
8- مناقب آل أبي طالب، 1 / 264
9- فخر الدين محمد بن عمر بن الحسين، (ت 604 ه / 1207 م)، مفاتح الغيب، (ط 1، دار الفكر، بيروت، 1981 م)، 8 / 86
10- أبو عبد الله محمد بن أحمد الأنصاري، (ت 671 ه / 1272 م)، الجامع لأحكام القرآن، (دار الكتب، القاهرة، 1964 م)، 14 / 182

رسالته(1)، وابن كثير في تفسيره(2)، والهيثمي في مجمع الزوائد(3)، والسيوطي في الاتقان(4)، والدر المنثور(5)، وغيرهم.

وساق قسم منهم روايات تعزز ما ذهبوا إليه في أن المراد من أهل البيت في الآية هم الرسول صلی الله علیه و آله وسلم وعلي وفاطمة والحسن والحسين علیهم السلام وأبرز تلك الروايات:

أ- الروايات التي وردت عند بعض علماء مدرسة الصحابة:

جاء في صحيح مسلم عن عائشة قالت: «خرج النبي صلی الله علیه و آله وسلم غداة وعليه مرط مرحل(6)، من شعر أسود فجاء الحسن بن علي علیه السلام فأدخله ثم جاء فدخل معه ثم جاءت فاطمة فأدخلها ثم جاء علي فأدخله، ثم قال:

«إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا»(7).

وورد في مسند أحمد بن حنبل ما نصه «أن أم سلمة رضی الله عنها، تذكر أن النبي صلی الله علیه و آله وسلم

ص: 146


1- تقي الدين أبو العباس أحمد، (ت 728 ه / 1337 م)، رسالة فضل أهل البيت وحقوقهم، تعليق: أبو تران الظاهري، (ط 1، دار القبلة للثقافة الإسلامية، السعودية، د. ت)، 20 - 21
2- عماد الدين أبو الفداء إسماعيل، (ت 774 ه / 1372 م)، تفسير القرآن العظيم، (ط 2، دار طيبة، السعودية، 1997 م)، 6 / 412
3- مجمع الزوائد ومنبع الفوائد، 7 / 91
4- جلال الدين، (ت 911 ه / 1505 م)، الاتقان في علوم القرآن، تحقيق: سيد المندوي، (دار الفكر، بيروت، 1996 م)، 2 / 524
5- السيوطي، الدر المنثور في التفسير بالمأثور، تحقيق: عبد الله بن المحسن التركي، (ط 1، مركز هجر للبحوث، القاهرة، 2003 م)، 12 / 237
6- مرط مرحل، المرط بالكسر، كساء أو رداء من صوف وخز أو كتان وجمعه مروط، ينظر، الفراهيدي، العين، 4 / 135؛ الفيروزآبادي، القاموس المحيط، 687
7- مسلم، صحيح مسلم، 1049

كان في بيتها فأتته فاطمة علیها السلام ببُرمةٍ(1) فيها خزيرة(2)، فدخلت بها عليه، فقال لها:

ادعي زوجك وابنيك.

قالت: فجاء علي والحسن والحسين فدخلوا عليه فجلسوا يأكلون من تلك الخزيرة وهو على منامةٍ له على دُكانٍ تحته كساء خيبري، قالت: وأنا أصلي في الحجرة فأنزل الله عز وجل هذه الآية:

«إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا».

قالت: فأخذ فضل الكساء فغشاهم به، ثم أخرج يده فألوى بها إلى السماء ثم قال:

اللهم هؤلاء أهل بيتي وخاصتي، فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيراً.

قالت: فأدخلتُ رأسي البيت فقلتُ: وأنا معكم يا رسول الله، قال:

إنك إلى خير إنك إلى خير»(3).

كذلك ذكر في مسنده أن رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم كان يمر في بيت فاطمة علیها السلام ستة أشهر إذا خرج لصلاة الفجر فيقول:

يا أهل البيت إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس ويطهركم تطهيراً(4).

وجاء عند الترمذي في سننه عن عمر بن أبي سلمة(5)، قال: «نزلت هذه الآية

ص: 147


1- بُرمة، بالضم قدر من الحجر أو إناء مطبق، وقيل القدح العظيم يحلب فيه، وكان أحب الآنية إلى النبي صلی الله علیه و آله وسلم، ينظر، ابن منظور، لسان العرب، 13 / 209
2- خزيرة، الخزير هو الحساء الدسم، ينظر، الفيروزآبادي، القاموس المحيط، 203
3- مسند أحمد بن حنبل، 44 / 118
4- المصدر نفسه، 21 / 274
5- عمر بن أبي سلمة بن عبد الله بن عبد الأسد بن هلال بن عبد الله بن عمر بن مخزوم، أمه أم سلمة زوج النبي علیه السلام، روى عن أمه أم سلمة، ولد في الحبشة عند الهجرة الأولى، شهد مع الإمام علي علیه السلام الجمل، توفي بالمدينة في خلافة عبد الملك بن مروان سنة (83 ه / 702 م)، ينظر، خليفة بن خياط، طبقات خليفة، 20؛ المزي، تهذيب الكمال، 21 / 372

على النبي صلی الله علیه و آله وسلم:

«إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا» في بيت أم سلمة فدعا النبي صلی الله علیه و آله وسلم فاطمة وحسناً وحسيناً فجعلهم بكساء وعلي خلف ظهره فجلله بكساء ثم قال: اللهم هؤلاء أهل بيتي وخاصتي، فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيراً. قالت أم سلمة: وأنا معهم يا نبي الله، قال: أنتِ على مكانك وأنتِ إلى خير»(1).

وأورد ابن عساكر أن أم سلمة قالت: «في بيتي نزلت:

«إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا».

قالت: فأرسل رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم إلى فاطمة وعلي والحسن والحسين، فقال:

هؤلاء أهلي.

قالت: فقلت يا رسول الله أم أنا من أهل البيت، قال:

بلى إن شاء الله»(2).

وذكر ابن كثير رواية الكساء عن أم سلمة قالت: «إن رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم جمع فاطمة والحسن والحسين ثم أدخلهم تحت ثوبه ثم جأر إلى الله عز وجل ثم قال:

هؤلاء أهل بيتي.

قالت أم سلمة: فقلت يا رسول الله ادخلني معهم، فقال:

ص: 148


1- سنن الترمذي، 979
2- تاريخ مدينة دمشق، 14 / 138

أنتِ من أهلي»(1).

وذكر السيوطي عن ابن عباس قال: «شهدنا رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم تسعة أشهر يأتي كل يوم بيت علي بن أبي طالب عند وقت كل صلاة فيقول:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أهل البيت «إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا».

الصلاة رحمكم الله.

كل يوم خمس مرات»(2).

ب- الروايات التي وردت عن أهل البيت علیهم السلام:

جاء عن الإمام علي بن أبي طالب علیه السلام قال: «جمعنا رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم في بيت أم سلمة أنا وفاطمة وحسناً وحسيناً ثم دخل رسول الله في كساء له وأدخلنا معه ثم ضمنا وقال:

اللهم هؤلاء أهل بيتي وخاصتي، فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيراً.

فقالت أم سلمة: وأنا يا رسول الله ألستُ من أهلك، فقال:

بلى أنتِ على خير»(3).

وذُكر أنَّ السيدة فاطمة الزهراء علیها السلام قالت إنها زارت النبي صلی الله علیه و آله وسلم فبسط ثوباً فأجلسني عليه ثم جاء الحسن والحسين علیهما السلام ثم جاء علي علیه السلام فأجلسه معهم واعتنق علياً بإحدى يديه وفاطمة في اليد الأخرى فأغدق عليهم ثم قال:

ص: 149


1- تفسير القرآن العظيم، 6 / 413
2- الدر المنثور، 12 / 44
3- الحسكاني، شواهد التنزيل، 2 / 52

«اللهم إليك لا إلى النار أنا وأهل بيتي»(1).

وفي رواية قال:

اللهم هؤلاء مني وأنا منهم اللهم ارضَ عنهم كما أنا عنهم راضٍ(2).

وجاء عن الإمام الحسن بن علي بن أبي طالب علیه السلام قال: لما نزلت آية التطهير جمعنا رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم في كساء خيبري لأم سلمة ثم قال:

اللهم هؤلاء أهل بيتي وعترتي فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيراً(3).

وكذلك عن الإمام الحسين بن علي بن أبي طالب علیه السلام قال: دخلت على رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم في بيت أم سلمة وقد نزلت الآية:

«إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا»(4).

فقال رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم:

«يا علي هذه الآية فيك وفي سبطي الأئمة من ولدك»(5).

وعن الإمام محمد الباقر علیه السلام عندما سئل عن قوله تعالى:

«إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا»(6).

ص: 150


1- الهيثمي، مجمع الزوائد ومنبع الفوائد، 9 / 262
2- الحسكاني، شواهد التنزيل، 2 / 54
3- ابن المغازلي الشافعي، أبو الحسن علي بن محمد بن محمد الواسطي الجلالي، (ت 483 ه / 1090 م)، مناقب علي بن أبي طالب علیه السلام، تصحيح وتنظيم: كاظم العزاوي، (ط 1، قم، 2005 م)، 335
4- سورة الأحزاب، آية 33
5- الرازي، أبو القاسم علي بن محمد بن محمد الخزار، (من أعلام القرن الرابع الهجري)، كفاية الأثر في النصوص على الأئمة الاثني عشر، تحقيق: محمد كاظم الموسوي، (ط 1، قم، 2008 م)، 265
6- سورة الأحزاب، آية 33

فقال: نزلت هذه الآية في رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم وعلي بن أبي طالب وفاطمة والحسن والحسين علیهم السلام في بيت أم سلمة زوج النبي صلی الله علیه و آله وسلم فدعا رسول الله أمير المؤمنين وفاطمة والحسن والحسين علیهم السلام فألبسهم كساء له خيبرياً ودخل معهم فيه ثم قال:

اللهم هؤلاء أهل بيتي الذين وعدتني فيهم ما وعدتني اللهم أذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيراً.

فقالت أم سلمة وأنا منهم يا رسول الله؟ فقال الرسول صلی الله علیه و آله وسلم:

ابشري يا ام سلمة فإنك على خير»(1).

وروي عن الإمام جعفر بن محمد الصادق علیه السلام عن أبي بصير - أحد أصحابه - قال:

«لو سكت رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم فلم يبيّن من هم أهل بيته لادعاها فلان وآل فلان، ولكن الله عز وجل أنزل في كتابه تصديقاً:

«إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا»(2).

علي والحسن والحسين وفاطمة فأدخلهم رسول الله تحت الكساء في بيت أم سلمة ثم قال:

اللهم إن لكل نبي أهلاً وثقلاً وهؤلاء أهل بيتي وثقلي.

فقالت أم سلمة ألستُ من أهلك، فقال النبي صلی الله علیه و آله وسلم:

إنك على خير لكن هؤلاء أهلي وثقلي»(3).

ص: 151


1- القمي، عباس بن إبراهيم بن حاتم، (ت 329 ه / 940 م)، تفسير القمي، تحقيق: طيب الموسوي، (ط 2، النجف، 1967 م)، 2 / 193؛ الفيض الكاشاني محمد محسن (ت 1091 ه / 1680 م)، تفسير الصافي، (منشورات الأعلمي، بيروت، د. ت)، 4 / 83
2- سورة الأحزاب، آية 33
3- الفيض الكاشاني، تفسير الصافي، 4 / 84

وروي عن الإمام علي بن موسى الرضا علیه السلام أنه حضر مجلس المأمون العباسي بمدينة مرو(1)، وقد اجتمع في مجلسه جماعة أهل العراق وخراسان فقال المأمون:

«مَن العترة الطاهرة، فقال الإمام الرضا علیه السلام:

الذين وصفهم الله تعالى في كتابه العزيز:

«إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا».

وهم الذين قال فيهم رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم:

«إني مخلف فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي أهل بيتي وأنهما لن يفترقا حتى يردا عليّ الحوض فانظروا كيف تخلفوني فيهما، أيها الناس لا تعلّموهم فإنهم أعلم منكم».

فقال العلماء: أخبرنا يا أبا الحسن عن العترة أهم الأهل أم الآل؟ فقال علیه السلام:

هم الآل.

فقال العلماء: فهذا رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم يؤثر عنه أنه قال أمتي آلي وهؤلاء أصحابه يقولون بالخبر المستفيض الذي لا يمكن دفعه آل محمد أمته، فقال علیه السلام:

أخبروني هل تحرم الصدقة على الآل؟ فقالوا: نعم، قال علیه السلام:

فتحرم على الأمة؟ قالوا: لا، فقال الإمام علیه السلام:

ص: 152


1- مدينة مرو، (المرو) حجارة براقة قداحة تكون فيها النار وتقدح منها النار هذا بالعربية وبالفارسية تسمى (مرو الشاهجان) ومعناها نفس السلطان؛ لأن الجان هي النفس والشاه هو السلطان، وسميت مدينة مرو بهذا الاسم لجلالتها عندهم، بناها ذو القرنين وصلى بها عزير أنهارها تجري بالبركة طولها سبع وستون درجة في الاقليم الخامس، ينظر، ياقوت الحموي، معجم البلدان، 5 / 114

هذا فرق الآل والأمة ويحكم أين يذهب بكم أضربتم عن الذكر صفحاً أم أنتم قوم مسرفون أم علمتم أنه وقعت الوراثة والطهارة على المصطفين المهتدين دون سائرهم.

قال: ومن أين يا أبا الحسن، فقال علیه السلام:

من قوله تعالى:

«وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا وَإِبْرَاهِيمَ وَجَعَلْنَا فِي ذُرِّيَّتِهِمَا النُّبُوَّةَ وَالْكِتَابَ فَمِنْهُمْ مُهْتَدٍ وَكَثِيرٌ مِنْهُمْ فَاسِقُونَ» فصارت وراثة النبوة والكتاب للمهتدين دون الفاسقين»(1).

وبعد هذه النظرة السريعة بين الروايات المختلفة من كلا الطرفين لابدَّ لنا أن نتوصل إلى عدّة مدلولات للنصوص منها أن الرسول صلی الله علیه و آله وسلم كان في بيت أم سلمة رضی الله عنها ولم يكن في بيت آخر من أزواجه، وأنه صلی الله علیه و آله وسلم أحضر أهل البيت علیهم السلام تحت الكساء ورفض دعوة أم سلمة الانضمام إليهم مع العلم أن أم سلمة هي من النساء المؤمنات وأم المؤمنين ومن سجايا الرسول صلی الله علیه و آله وسلم ومن سمو أخلاقه أنه لم يرفض ما يطلب منه ما دام فيه خير للطالب إلا أنه قال لها: أنتِ من زوجات النبي وأنتِ على خير، فكل هذا يدل على أمر خطير أراد الرسول صلی الله علیه و آله وسلم أن يرشد إليه ومن خلال قوله صلی الله علیه و آله وسلم:

«هؤلاء أهل بيتي».

أراد إظهار حصر أهل البيت علیهم السلام فيه وتمييزهم عن غيرهم وشدة الاعتناء بهم والاهتمام البالغ بهم كما حصرهم تحت الكساء ورفض دعوة أم سلمة الانضمام إليهم فلا مجال لإدخال زوجات النبي ضمن أهل البيت علیهم السلام، كما أراد الرسول صلی الله علیه و آله وسلم أن يكشف للصحابة والأمة نزول آية التطهير في الخمسة دون سواهم، وفي هذا

ص: 153


1- الصدوق، عيون اخبار الرضا، 1 / 208

ذكر ابن حجر الهيثمي «أن أكثر المفسرين يرون أنها نزلت في علي وفاطمة والحسن والحسين ولا يدخلن زوجات النبي صلی الله علیه و آله وسلم ضمن أهل البيت»(1).

ثانياً: مفهوم أهل البيت علیهم السلام في السنة النبوية الشريفة:

الحديث عن أهل البيت في السنة النبوية الشريفة حديث طويل فقد مُلئت كتب الصحاح والمسانيد والسنن وكتب التاريخ بفضائلهم والحث على حبهم ومودتهم، فضلاً عن كتب مدرسة الصحابة بصورة عامة ومدرسة أهل البيت بصورة خاصة، كما أن الاهتمام الكبير من الرسول صلی الله علیه و آله وسلم لم يكن اعتباطياً وإنما جاء لتطبيق ما أمر الله سبحانه وتعالى في حقهم، ولم يصدر هذا الاهتمام وهذه الكلمات من رجل من عامة الناس وإنما جاء على لسان من لا ينطق عن الهوى كما وصفه تعالى بقوله:

«وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى * إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى»(2).

قال رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم:

«إني أوشك أن أُدعى فأجيب، وإني تارك فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي، كتاب الله حبل ممدود من السماء إلى الأرض وعترتي أهل بيتي، وإن اللطيف الخبير أخبرني أنهما لن يفترقا حتى يردا عليّ الحوض فانظروني بمَ تخلفوني فيهما»(3).

ص: 154


1- شهاب أحمد بن محمد بن علي، (ت 974 ه / 1566 م)، الصواعق المحرقة على أهل البدع والضلالة والزندقة، تحقيق: كمال مرعي ومحمد إبراهيم، (مطبعة ابناء الشريف الأنصاري، المطبعة العصرية، بيروت، 2012 م)، 182
2- سورة النجم، آية 3 - 4
3- ابن حنبل، مسند أحمد، 21 / 274؛ الترمذي، سنن الترمذي، 978، 3786؛ ابن حجر الهيثمي، الصواعق المحرقة، 187

وعنه صلی الله علیه و آله وسلم:

«أدبوا أولادكم على ثلاث خصال: حب نبيكم وأهل بيته وقراءة القرآن»(1).

وقال صلی الله علیه و آله وسلم:

«أذكركم الله في أهل البيت»(2).

وروي عن زيد بن أرقم(3) «قال كنت عند رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم فمرت فاطمة وهي خارجة من بيتها إلى حجرة النبي صلی الله علیه و آله وسلم ومعها ابناها الحسن والحسين وعلي على آثارهم فنظر إليهم النبي صلی الله علیه و آله وسلم فقال:

من أحب هؤلاء فقد أحبني ومن أبغضهم فقد أبغضني»(4).

وجاء عن الرسول صلی الله علیه و آله وسلم:

«لايحبنا أهل البيت إلامؤمن ولايبغضنا إلامنافق شقي»(5).

وذكر رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم في مودته وأهل بيته علیهم السلام:

«الزموا مودتنا أهل البيت فإنه من لقي الله وهو يودنا دخل الجنة بشفاعتنا و

ص: 155


1- ابن حجر الهيثمي، الصواعق المحرقة، 213
2- البيهقي، السنن الكبرى، 2 / 148
3- زيد بن أرقم، هو زيد بن أرقم بن زيد بن قيس بن النعمان بن مالك بن الأعز بن ثعلبة الأنصاري من بني حارث من الخزرج، روى عن رسول الله علیها السلام غزا مع رسول الله سبع عشرة غزوة، يُعد من الكوفيين، نزل الكوفة وسكنها وابتنى بها داراً وبالكوفة كانت وفاته سنة 68 ه، ينظر، ابن عبد البر، الاستيعاب، 248، 812
4- ابن عساكر، تاريخ مدينة دمشق، 14 / 154
5- المحب الطبري، محب الدين أبو العباس أحمد بن عبدالله بن محمد، (ت 694 ه / 1294 م)، ذخائر العقبى في مناقب ذوي القربى، تحقيق: أكرم البوشي، (ط 1، د. م، د. ت)، 82؛ ابن حجر الهيثمي، الصواعق المحرقة، 215

والذي نفسي بيده لا ينتفع عبد عمل عملاً إلا بمعرفة حقنا»(1).

وقال رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم:

«الحسن والحسين ابناي ومن أحبهما أحبني ومن أحبني أحبه الله ومن أحبه الله ادخله الجنة، ومن أبغضهما أبغضني ومن أبغضي أبغضه الله ومن أبغضه الله أدخله النار»(2).

وفي حديث السفينة ذكر سليم بن قيس، بينما أنا وحنش بن المعتمر(3)، بمكة إذ قام أبو ذر وأخذ بحلقة الباب ثم نادى بأعلى صوته في الموسم «أيها الناس من عرفني فقد عرفني ومن جهلني فأنا جندب بن جنادة أنا أبو ذر، أيها الناس إني سمعت نبيكم يقول:

ص: 156


1- البرقي أحمد بن محمد بن خالد، (ت 274 ه / 887 م)، المحاسن، تحقيق: جلال الدين الحسيني، (دار الكتب الإسلامية، طهران، 1370 ه) 1 / 61؛ الكوفي، محمد بن سلمان، (ت 300 ه / 912 م)، مناقب الإمام أمير المؤمنين علیها السلام، تحقيق: محمد باقر المحمودي، (ط 1، مجمع إحياء التراث الاسلامي، قم، 1412 ه - 1991 م)، 2 / 100
2- الحاكم النيسابوري، المستدرك على الصحيحين، 3 / 166؛ ابن حجر الهيثمي، الصواعق المحرقة، 222؛ المتقي الهندي علاء الدين علي المتقي بن حسام الدين الهندي، (ت 975 ه / 1567 م)، كنز العمال في سنن الأقوال والأفعال، تحقيق: صفوة السقا، (ط 2، مؤسسة الرسالة، بيروت، 1986 م)، 12 / 120
3- حنش بن عبد الله بن عمر بن حنظلة السبكي الصنعاني، تابعي شجاع من القادة من أصحاب الإمام علي علیه السلام شهد معه الوقائع فلما استشهد الامام علي علیه السلام انتقل إلى مصر أقام بها غزا المغرب مع رويفع بن ثابت والأندلس مع موسى بن نصير وهو اول من ولي عشور افريقيا وابتنى جامع سرقسطة بالأندلس وأسس جامع قرطبة، توفي بسرقسطة سنة (100 ه / 718 م) أيام خلافة عمر بن عبد العزيز، ينظر ابن سعد، الطبقات، 6 / 247؛ الذهبي، سير أعلامالنبلاء، 4 / 492؛ الزركلي، الأعلام، 2 / 286

مثل أهل بيتي في أمتي كمثل سفينة نوح في قومه من ركبها نجا ومن تركها غرق، مثل باب حطة في بني إسرائيل.

أيها الناس إني سمعت نبيكم يقول:

إني تركت فيكم أمرين لن تضلوا ما إن تمسكتم بهما كتاب الله وأهل بيتي»(1).

وعن أبي داود بن الأشعث(2) ذكر مسنداً قال رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم:

«أحبوا الله لما يغذوكم من نعمة وأحبوني بحب الله وأحبوا أهل بيتي لحبي»(3).

وجاء في حديث الطير المشوي، ذكر سفيان بن وكيع(4) مسنداً قال: قال رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم:

«اللهم ائتني بأحب خلقك إليك يأكل معي هذا الطير»(5).

وحديث الطير يدل على إمامة الإمام علي علیه السلام بالقطع واليقين؛ لأن القضية التي تتعلق بحديث الطير قد أسفرت عن كون الإمام علي علیه السلام أحب الناس إلى الله وإلى رسوله صلی الله علیه و آله وسلم.

ص: 157


1- سليم بن قيس، كتاب سليم بن قيس، 389
2- أبو داود بن الأشعث بن شداد بن عمرو بن عامر، شيخ السنة، مقدم الحفاظ، أبو داود الأزدي السجستاني، محدث البصرة، سمع بالكوفة من الحسن بن ربيع وأحمد بن يونس اليربوعي وغيرهم وروى عنه النسائي في سننه، ينظر، الذهبي، سير أعلام النبلاء، 13 / 203
3- الترمذي، سنن الترمذي، 979
4- سفيان بن وكيع بن الجراح الرواسي أبو محمد الكوفي، روى عن أبيه وابن إدريس ويحيى القطان وعنه روى الترمذي وابن ماجة وبقي بن مخلد، توفي سنة (247 ه / 861 م)، ينظر، ابن حجر العسقلاني، تهذيب التهذيب، 2 / 62
5- الكوفي، مناقب الإمام أمير المؤمنين علیه السلام، 2 / 493؛ الصدوق، الأمالي، 753؛ المفيد، الإرشاد، 1 / 39؛ الطبرسي، الاحتجاج، 1 / 193

وقال الرسول الكريم صلی الله علیه و آله وسلم:

«نحن أهل بيت لا يقاس بنا أحد»(1).

نفهم من خلال قراءة الأحاديث الواردة أن محبة النبي صلی الله علیه و آله وسلم لأهل بيته جاءت في أحاديث عدّة حيث كانت على وجهين الأول خاص بكل واحد منهم، والآخر عام.

ص: 158


1- المتقي الهندي، كنز العمال، 12 / 104

المبحث الثالث مفهوم أهل البيت علیهم السلام في كتاب نهج البلاغة

اشارة

تأتي أهمية دراسة أهل البيت علیهم السلام في كتاب نهج البلاغة لكون هذا المفهوم أو المصطلح جاء من ضمن أحاديث وأقوال وخطب وردت عن أمير المؤمنين علي ابن أبي طالب علیه السلام ذلك الرجل الذي بیّن رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم أنه أفضل خلق الله بعده وذلك من خلال أحاديثه النبوية الشريفة التي ملأت كتب المسلمين على مختلف مذاهبهم ومشاربهم، إذ جاءت هذه الأحاديث لتبين المكانة السامية لأمير المؤمنين علي بن أبي طالب علیه السلام، فضلاً عما أشارت إليه الآيات القرآنية الكريمة التي نزلت بحق هذه الشخصية العظيمة.

ومن نافلة القول إن أحاديث النبي صلی الله علیه و آله وسلم بحق أمير المؤمنين علیه السلام لم تقتصر على فئة معينة من المسلمين، إذ أورد العديد من المفسرين والمؤرخين هذه الأحاديث بين طيات كتبهم فتوزعت بين كتب الحديث والفقه والتفسير والتاريخ وغير ذلك، ومما ورد في هذا الصدد على سبيل المثال لا الحصر ما جاء عن النبي صلی الله علیه و آله وسلم أنه قال:

«علي مني وأنا من علي لا يؤدي عني إلا أنا وعلي»(1).

ص: 159


1- النسائي، أبو عبد الرحمن أحمد بن شعيب الشافعي، (ت 303 ه / 915 م)، السنن الكبرى، تحقيق: عبد الله المحسن التركي وحسن عبد المنعم سبتي، (ط 1، مؤسسة الرسالة، بيروت، 2001 م)، 5 / 45؛ الطبراني، المعجم الكبير، 3 / 66

وقوله صلی الله علیه و آله وسلم:

«علي مع الحق والحق معه لا يفترقا حتى يردا عليّ الحوض»(1).

وقوله صلی الله علیه و آله وسلم:

«أنا مدينة الحكمة وهي الجنة وأنت يا علي بابها فكيف يهتدي المهتدي إلى الجنة ولا يهتدي إلى بابها»(2).

وورد عنه صلی الله علیه و آله وسلم في السياق نفسه:

«أنا مدينة العلم وعلي بابها»(3).

وغير ذلك من الأحاديث الشريفة التي وردت عن رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم بحق صاحب الدرر النفيسة التي تضمنها كتاب نهج البلاغة، وإلى جانب ما تقدم فإن أمير المؤمنين علیه السلام هو أعرف الناس بالناس بعد رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم ولا سيما أنه خريج مدرسة النبوة وهو القائل في ذلك:

«علمني رسول الله من العلم ألف باب»(4).

وكذلك قوله علیه السلام:

«ولقد كنت أتبعه إتباع الفصيل أثر أمه»(5).

ص: 160


1- الصدوق، الخصال، 496؛ ابن عساكر، تاريخ مدينة دمشق، 42 / 449؛ ابن شهر اشوب، مناقب آل أبي طالب، 2 / 260
2- الصدوق، عيون أخبار الرضا، 1 / 72؛ ابن عبد البر، الاستيعاب، 528؛ المحب الطبري، ذخائر العقبى، 143
3- المحب الطبري، ذخائر العقبى، 144
4- الكليني، الكافي، 1 / 238؛ ابن كثير، عماد الدين أبو الفداء إسماعيل، (ت 774 ه / 1372 م)، البداية والنهاية، تحقيق: عبد الله بن عبد المحسن، (دار هجر، د. م، د. ت)، 11 / 97
5- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 349

وقوله في السياق نفسه:

«وقد علمتم موضعي من رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم بالقرابة القريبة والمنزلة الخصيصة، وضعني في حجرة وأنا وليد يضمني إلى صدره ويكنفني فراشه ويمسني صدره ويشمني عرفه وكان يمضغ الشيء ثم يلقمنيه»(1).

ويؤكد علیه السلام على حقيقة ثابتة وهي أن مرافقته وملازمته لرسول الله صلی الله علیه و آله وسلم ظلت قائمة حتى أواخر حياة الرسول صلی الله علیه و آله وسلم الشريفة إذ يقول علیه السلام:

«ولقد قبض رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم وإن رأسه لعلى صدري وقد سالت نفسه في كفي فأمررتها على وجهي ولقد وليت غسله صلی الله علیه و آله وسلم والملائكة أعواني فضجت الدار والآفنية ملأ يهبط وملأ يعرج وما فارقت سمعي هنيهة منهم فهم يصلون عليه حتى واريناه ضريحه»(2).

فأي كرامة تلك التي نالها أمير المؤمنين علیه السلام إذ رافق رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم حياً وميتاً، جنبه الشريف إلى جنب الملائكة الذين كانوا عوناً له في تغسيل رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم ودفنه، وقد أشار ابن أبي الحديد إلى أن أمير المؤمنين علیه السلام أراد بقوله ذلك أنه كان يسمع صلاة الملائكة ولم يسمعها غيره ممن في الدار(3).

ومما لا شك فيه أن الروايات التي ذكرت وفاة رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم في حجر السيدة عائشة هي ضعيفة السند ومنها رواية عباد بن عبد الله بن الزبير إذ يقول: «سمعت عائشة تقول: مات رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم بين سحري ونحري وفي دوري ولم أظلم فيه أحداً، فمن سفهي وحداثة سني أن رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم قبض وهو في حجري ثم

ص: 161


1- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 349
2- المصدر نفسه، 361
3- شرح نهج البلاغة، 10 / 351

وضعت رأسه على وسادة وقمت التدم مع النساء وأضرب وجهي»(1).

نفهم من ذلك بأن الراوي هو عباد بن عبد الله بن الزبير والسيدة عائشة هي خالة أبيه وهو ابن عبد الله بن الزبير المعروف بالعداء لأهل البيت علیهم السلام على حد قول أمير المؤمنين علي علیه السلام في أحد خطبه:

«ما زال الزبير رجلاً منا أهل البيت حتى نشأ ابنه المشؤوم عبد الله»(2).

إذ كان آل الزبير يظهرون العداوة لبني هاشم كما ذكر اليعقوبي قائلاً: «وتحامل عبد الله بن الزبير على بني هاشم تحاملاً شديداً وأظهر لهم العداوة والبغضاء»(3)، وكذلك ادعاؤه الخلافة بعد استشهاد الإمام الحسين علیه السلام وإذا ناقشنا مضمون الرواية نجد أن عباراتها غير مترابطة كقولها: «لم أظلم فيه أحداً»، وقولها: «فمن سفهي وحداثة سني أن رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم قبض وهو في حجري» إذ إنها تبين وفاة الرسول صلی الله علیه و آله وسلم في حجرها وتدافع بالوقت نفسه عن نفسها هذا أولاً وثانياً أنها ذكرت كان في حجري وعند وفاته قمت التدم مع النساء وأضرب وجهي.

في هذا القول نجد بأن وفاة الرسول صلی الله علیه و آله وسلم قد أصبحت حدثاً بسيطاً وغير مهمٍ ونحن نعلم بأن وفاة رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم خطب عظيم، فقد بكت ملائكة السماء قبل الأرض وقد فجع المسلمون في جميع الأرض، علماً بأن الرسول صلی الله علیه و آله وسلم كان قد أخبر أهل بيته وأصحابه بوفاته، فهل يعقل بأن الرسول صلی الله علیه و آله وسلم توفي في حجر السيدة وحدها ومع مجموعة من النساء كما ذكرت (وقمت التدم مع النساء)، بل إن هذه الرواية ظهرت في عهد آل الزبير وحاولت إخفاء مكانة أمير المؤمنين

ص: 162


1- ابن هشام، السيرة النبوية، 2 / 555؛ الطبري، تاريخ الرسل والملوك، 3 / 199
2- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 536
3- تاريخ اليعقوبي، 2 / 261

علي علیه السلام بوفاة رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم في حجره والملائكة أعوانه كما ذكرها أمير المؤمنين في خطبته في نهج البلاغة، وإخفاء أن من يقوم بتغسيل النبي صلی الله علیه و آله وسلم هو وصيه وخليفته من بعده فأرادوا طمس هذه الرواية وإظهار روايات أخرى تقلل من أهمية هذا الحدث المهم في تاريخ المسلمين فضلاً عن ذلك فإن الإمام المعصوم لا يغسله ولا يكفنه ولا يصلي عليه ولا يدفنه إلا إمام معصوم(1)، فكيف برسول الله صلی الله علیه و آله وسلم وهو القائل لعلي:

«أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي من بعدي»(2).

وقد ذكرت الروايات بأن من صلى على رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم هو الإمام علي علیه السلام(3).

من خلال العرض البسيط نستعرض أهم خطب أمير المؤمنين علیه السلام في كتاب نهج البلاغة، بخصوص مصطلح (أهل البيت) في أكثر من موضع من تلك الخطب المباركة، ولعلنا نستشف من خلال ما ورد في تلك الخطب أنه علیه السلام أراد لهذا المصطلح معنيين لا معنى واحداً، ويمكن أن نقسم هذين المعنيين إلى معنى عام ومعنى خاص.

أولاً: المعنى العام لمفهوم أهل البيت في كتاب نهج البلاغة:

إن المفهوم العام لأهل البيت الذي أراده الإمام علي علیه السلام هو عصبة الرسول صلی الله علیه و آله وسلم من قبيل أعمامه وابناء عمومته صعوداً إلى أجداده ويمكننا أن نلمس ذلك من خلال قوله علیه السلام:

كان رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم إذا احمر البأس وأحجم الناس قدّم أهل بيته فوقى بهم

ص: 163


1- المجلسي، بحار الأنوار، 53 / 94
2- الترمذي، سنن الترمذي، 967
3- المفيد، الارشاد، 1 / 188

أصحابه حر السيوف والأسنة فقُتل عبيدة بن الحارث(1) يوم بدر(2)، وقُتل حمزة(3) يوم أُحد(4)، وقُتل جعفر(5) .......................................

ص: 164


1- عبيدة بن الحارث بن عبد المطلب بن عبد مناف بن قصي القرشي ويكنى أبا الحارث، كان أسن من رسول الله علیه السلام وكان اسلامه قبل دخول الرسول دار الارقم بن ابي الارقم، هاجر إلى المدينة مع أخويه الطفيل والحصين وكان له منزلة وقدر عند رسول الله علیه السلام، كانت راية عبيدة أول راية عقدها رسول الله علیها السلام ثم شهد بدراً فكان له فيها مشهد كريم، وقطع عتبة بن ربيعة رجله وكان له من العمر 63 سنة، ينظر، ابن عبد البر، الاستيعاب، 467؛ الذهبي، سير أعلام النبلاء، 1 / 256
2- بدر، موضع ماء بين مكة والمدينة أسفل وادي العفراء، ويقال إنه ينسب إلى بدر بن مخلد بن النضر بن كنانة الذي سكن هذا الموضع فنسب إليه وحدثت به الوقعة المشهورة (معركة بدر) التي أظهر الله بها الإسلام وفرق بين الحق والباطل في شهر رمضان سنة 2 ه التي استشهد بها عبيدة بن الحارث، وقتل فيها من المشركين من قتل، ينظر، ياقوت الحموي، معجم البلدان، 1 / 357
3- حمزة بن عبد المطلب بن هاشم، عم النبي علیه السلام كان يقال له أسد الله وأسد رسوله، يكنى بأبي عمارة وأبي يعلى، أسلم سنة 2 من المبعث النبوي، وكان أول سرية بعثها رسول الله علیه السلام مع حمزة بن عبد المطلب في ربيع الأول سنة 2 من المبعث إلى سيف البحر من أرض جهينة، وكان حمزة أخاً لرسول الله علیه السلام في الرضاعة إذ أرضعتهما ثوبية، استشهد يوم أحد إذ قتله وحشي بن حرب الحبشي مولى جبير بن مطعم غدرا برمح بأمر من هند بنت عتبة زوجة أبي سفيان وهو ابن سبع وخمسين سنة، ينظر، ابن عبد البر، الاستيعاب، 136؛ ابن الأثير أسد الغابة، 2 / 67؛ الذهبي، سير أعلام النبلاء، 1 / 171
4- أُحد، اسم جبل أحمر بينه وبين المدينة قرابة ميل في الجهة الشمالية، وعنده كانت الوقعة بين المسلمين والمشركين واستشهد بها حمزة بن عبد المطلب علیه السلام، وكسرت رباعية النبي علیه السلام وشج وجهه سنة 3 ه، ينظر، ياقوت الحموي، معجم البلدان، 1 / 109
5- جعفر بن أبي طالب أبو عبد الله، واسم أبي طالب عبد مناف بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف، كان جعفر أشبه الناس خَلقاً وخُلقاً برسول الله علیه السلام، وكان جعفر أكبر من الإمام علي علیه السلام بعشر سنوات، هاجر إلى أرض الحبشة وقدم منها على الرسول حين فتح خيبر فتلقاه النبي واعتنقه وقال: "ما أدري بأيهما أنا أشد فرحاً بقدوم جعفر أم بفتح خيبر"، وكان قدوم جعفر وأصحابه من أرض الحبشة سنة 7 ه ثم غزا مؤتة سنة 8 ه فاستشهد فيها، ينظر، ابن عبر البر، الاستيعاب، 101؛ الذهبي، سير أعلام النبلاء، 1 / 208

.............................................

يوم مؤتة(1)، وأراد من لو شئت ذكر اسمه مثل الذي أراد الشهادة ولكن آجالهم عجلت ومنيته أخرت»(2).

وهنا أراد أمير المؤمنين علیه السلام أن يبيّن أنه عندما تشتد الحرب وتحمر الأرض من الدماء ويكف القوم عن القتال لجبنهم وخوفهم عن الاقدام على القتال فيدفع الرسول صلی الله علیه و آله وسلم بابناء عمومته عبيدة بن الحارث في يوم بدر وعمه الحمزة يوم أحد وابن عمه جعفر بن أبي طالب يوم مؤتة، فضلاً عن إشارة أمير المؤمنين علیه السلام إلى نفسه في عبارة «لو شئت ذكرت اسمه»(3)، ذكر محمد جواد مغنية (وأراد لو شئت لذكرت اسمه( فإنه علیه السلام، يشير إلى نفسه وإنه تمنى الشهادة وتلهف عليها تماماً كما تلهف معاوية على الحكم والسلطان إذ ذكر الإمام في خطبته:

«فقلت يا رسول الله أليس قلت لي يوم أحد إذ استشهد من استشهد من المسلمين وجزت عني الشهادة فشق ذلك عليّ فقلت لي: أبشر فإن الشهادة من ورائك، فقال لي: إن ذلك لذلك فكيف صبرك إذن، فقلت: يا رسول الله ليس هذا موطن الصبر ولكن مواطن البشرى والشكر»(4).

ولعلَّ ما جاء في النص المتقدم يبيّن لنا أن مراد أمير المؤمنين في مصطلح أهل

ص: 165


1- مؤتة، قرية من قرى البلقاء في حدود الشام، وقيل مؤتة من مشارف الشام وهو البلد الذي استشهد به جعفر بن أبي طالب علیه السلام وهي القرية التي التقى بها المسلمون مع الروم، ينظر، ياقوت الحموي، معجم البلدان، 5 / 219 - 220
2- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 420
3- ابن أبي الحديد، شرح نهج البلاغة، 12 / 254
4- في ظلال نهج البلاغة، 3 / 401

البيت في أحد عمومته وهو الحمزة بن عبد المطلب الذي استشهد في معركة أحد ويتمثل كذلك بابن عمه عبيدة بن الحارث بن المطلب الذي استشهد في معركة بدر وأخيه جعفر بن أبي طالب الذي استشهد في معركة مؤتة فضلاً عن إشارة الإمام إلى نفسه التي عبر عنها «وأراد من لو شئت ذكرت اسمه مثل الذين أرادوا، ويقصد بذلك نفسه، إلا أن التواضع الذي حملته هذه النفس الزكية دفعته إلى عدم التصريح بالاسم في هذا الموضع»(1).

وبناءً على ما تقدم يمكننا أن نطلق على هذا المفهوم فيما يتعلق بنظرة أمير المؤمنين علیه السلام إلى مصطلح أهل البيت بالمفهوم العام، ومن جانب آخر وفي السياق نفسه نجد أن الإمام يعبر عن أهل بيته من بني هاشم ب(نحن) وهذا ما نلاحظه من خلال إحدى الخطب المباركة التي جاء فيها «أما نحن - ويقصد بني هاشم - فأبذل لما في أيدينا وأسمح عند الموت بنفوسنا وهم أكثر وأمكر وأنكر ونحن أفضل وأنصح وأصبح»(2)، فقد فسرها محمد عبده قائلاً عندما سئل الإمام علي علیه السلام عن قريش فقال:

«أما بنو مخزوم(3) فريحانة قريش تحب حديث رجالها والنكاح في نسائهم،

ص: 166


1- الحصونة، رائد حمود، أهل البيت علیه السلام مكانتهم وفضلهم وموقف الأمة منهم من خلال كتاب نهج البلاغة، بحث منشور، مجلة أبحاث البصرة للعلوم الإنسانية، جامعة البصرة، كلية التربية، مج 37، العدد 1، 2012 م، 7
2- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 538
3- بنو مخزوم، بطن من قريش وهو مخزوم بن يقظة بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب ومنهم أبو جهل بن هشام بن المغيرة وآل المغيرة، وكان المخزوم ريح طيبة كالخزامى ولون كلونه لذلك كانت هذه البطن تسمى ريحانة قريش وكان المغيرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم تسمى بذلك؛ لأنه كان من رجالهم كيس يحب الحديث وفي نسائهم لطف وتصنع وتحبب إلى الرجال لذلك يحب نكاحهن، ينظر، السمعاني، الأنساب، 5 / 225؛ القلقشندي، أبو العباس أحمد، (ت 821 ه - 1418 م)، نهاية الأرب في معرفة أنساب العرب، تحقيق: إبراهيم الأنباري، (ط 2، دار الكتب اللبنانية،بيروت، )، 416

وأما بنو عبد شمس(1) فأبعدها رأياً وأمنعها لما وراء ظهورها»(2).

ثم وصف الإمام علیه السلام أهل بيته وهم بنو هاشم بكونهم أبذل لما في أيديهم أي اسخى بكونهم أسمح عند الموت بنفوسهم أي أشجع الرجال ثم وصفهم بكثرة العدد، وكونهم (بنو عبد شمس) أمكر أي أكثر حيلة وخداعاً، وكونهم (بنو عبد شمس) أنكر أي اكثر نكراً، وأما فضائل بني هاشم فكونهم أفصح، فقد امتاز أهل البيت من عمومة الرسول صلی الله علیه و آله وسلم بالفصاحة والبلاغة، وذكر الحاكم النيسابوري في المستدرك أن العباس بن عبد المطلب قال لرسول الله: «يا رسول الله إني أريد امتداحك، فقال رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم:

قل لا يفضض الله فاك.

فقال العباس(3):

من قبِلها طبتُ في الظلال وفي *** مستودعٍ إذ يخصفُ الروقُ ثم هبطتَ البادَ لا بشرٌ *** أنت ولا مضغةٌ ولا علقُ بل نطفةٌ تركبُ السفينَ وقد *** ألجَمَ نسرا وأهلَهُ فرقُ تَنقَلُ من صلبٍ إلى رحمٍ *** إذا مضى عالمٌ بدا طبقُ حتى احتوى بيتُكَ المهيمنُ من *** خذف علياءُ تحتها النطقُ

ص: 167


1- بنو عبد شمس، بطن من بني عبد مناف بن قصي من قريش العدنانية منهم ربيعة وابناه شيبة وعتبة والعاص وحرب بن أمية وابنه أبو سفيان واسيد بن عتاب، ينظر، القلقشندي، نهاية الأرب، 337
2- شرح نهج البلاغة، 4 / 652
3- المستدرك على الصحيحين، 3 / 963؛ الهيثمي، مجمع الزوائد، 8 / 182

وأنت لمّا ولدتَ أشرقتِ الأرضُ *** وضاءَت بنورِكَ الأفقُ فنحن في ذلكَ الضياءِ وفي *** النورِ وسبلِ الرشادِ نحترقُ وعن فصاحة جعفر بن أبي طالب علیه السلام عندما دخل على النجاشي(1) ملك الحبشة، إذ قال: «أيها الملك كنا قوماً أهل جاهلية نعبد الأصنام ونأكل الميتة ونأتي الفواحش ونقطع الأرحام ونسيء للجوار ويأكل القوي منا الضعيف، فكنا على ذلك حتى بعث الله إلينا رسولاً منا نعرف نسبه وصدقه وأمانته وعفافه فدعانا إلى الله لنوحده ونعبده ونخلع ما كنا نعبد نحن وآباؤنا من دونه من الحجارة والأوثان وأمرنا بصدق الحديث وأداء الأمانة وصلة الرحم وحسن الجوار...»(2).

وكونهم (بنوهاشم) أصبح أي أحسن وجوها وأجمل وهما فضيلتان تتعلقان بالبدن(3)، فقد ذكر ابن هشام قصة دخول عبد المطلب بن هاشم على أبرهة «وكان عبد المطلب أوسم الناس وأجملهم وأعظمهم فلما رآه أبرهة أجله وأعظمه وأكرمه عن ان يجلسه تحته وكره أن تراه الحبشة يجلس معه على سرير ملكه فنزل أبرهة عن سريره فجلس على بساطه وأجلسه إلى جنبه، ثم قال لترجمانه: قل له حاجتك، فقال له الترجمان، فقال: حاجتي أن يرد عليّ الملك مئتي بعير أصابها، فقال أبرهة:

قد كنت أعجبتني حين رأيتك ثم قد زهدت فيك حين كلمتني، تكلمني في مئتي

ص: 168


1- النجاشي، أصحمة بن أبجر، أحد ملوك الحبشة استقبل الصحابة المهاجرين إليه، وحسن إسلامه ويعد من التابعين، وهو الوحيد الذي صلى عليه رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم صلاة الغائب لما علم بوفاته، توفي عام 632 م، ينظر، ابن الأثير، أسد الغابة، 1/ 119 ؛ الذهبي، سير أعلام النبلاء، 1 / 428؛ ابن حجر العسقلاني، الإصابة، 1 / 177
2- ابن هشام، السيرة النبوية، 1 / 332؛ اليعقوبي، تاريخ اليعقوبي، 2 / 19
3- البحراني، شرح نهج البلاغة، 5 / 428

بعير متى أصبتها لك وتترك بيتاً هو دينك ودين آبائك قد جئت لهدمه لا تكلمني فيه، قال عبد المطلب: إني أنا رب الإبل وإن للبيت رباً سيمنعه، قال: ما كان ليمتنع مني، قال: أنت وذاك»(1). وهذه الرواية على الرغم من ورودها في أغلب المصادر إلا أنها تثير الشك؛ فمن غير المعقول أن شخصاً مثل عبد المطلب سيد قريش يطالب أبرهة بمئتي بعير وهو القادم لهدم الكعبة.

ثانياً: المعنى الخاص لمفهوم أهل البيت علیهم السلام في كتاب نهج البلاغة:

إن المعنى الخاص لمفهوم أهل البيت في خطب الإمام أمير المؤمنين علي ابن أبي طالب علیه السلام هو موضوع دراستنا في كتاب نهج البلاغة، فالمراد بهم النبي صلی الله علیه و آله وسلم والسيدة فاطمة الزهراء وزوجها الإمام علي بن أبي طالب وابناها الحسن والحسين علیهم السلام، ومما روي عن رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم بحق الحسن والحسين علیهما السلام أنه قال:

«ابناي هذان إمامان إن قاما وإن قعدا»(2).

فالإمامان الحسن والحسين علیهما السلام ابنا رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم ومما يؤكد ذلك قوله تعالى:

«وَمِنْ ذُرِّيَّتِهِ دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ وَأَيُّوبَ وَيُوسُفَ وَمُوسَى وَهَارُونَ وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ * وَزَكَرِيَّا وَيَحْيَى وَعِيسَى وَإِلْيَاسَ كُلٌّ مِنَ الصَّالِحِينَ»(3).

ومعلوم أن عيسى علیه السلام انتسب إلى إبراهيم علیه السلام بالأم لا بالأب فثبت أن ابن البنت قد يسمى ابناً(4)، وفي رواية أن الحجاج أرسل إلى يحيى بن يعمر(5) فقال:

ص: 169


1- السيرة النبوية، 1 / 49 - 50
2- الصدوق، علل الشرائع، 1 / 211
3- سورة الانعام، آية 84 - 85
4- ابن كثير، تفسير القرآن العظيم، 3 / 298
5- يحيى بن يعمر، من بني كنانة، وكان من أهل البصرة، كان نحوياً صاحب علم بالعربية والقرآن ثم أتى خراسان فنزل مرو وولي القضاء بها وكان يقضي باليمين مع الشاهد، ينظر، ابن سعد، الطبقات، 9 / 372؛ الذهبي، سير أعلام النبلاء، 4 / 441

«بلغني أنك تزعم أن الحسن والحسين من ذرية النبي صلی الله علیه و آله وسلم تجده في كتاب الله وقد قرأته أولا إلى آخره فلم أجده، قال: أليس تقرأ سورة الأنعام:

«وَمِن ذُرِّيَّتِهِ دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ...» قال: بلى، قال: أليس عيسى من ذرية إبراهيم وليس له أب، قال: صدقت»(1).

كذلك قوله صلی الله علیه و آله وسلم:

«الحسن أشبه الناس برسول الله ما بين الصدر إلى الراس، والحسين اشبه الناس برسول الله أسفل من ذلك»(2).

وعن السيدة فاطمة الزهراء علیها السلام قالت: يا رسول الله هل تورث الحسن والحسين شيئاً، قال صلی الله علیه و آله وسلم:

«أما الحسن فله هيبتي وسؤددي، وأما الحسين فله جرأتي وجودي»(3).

ونجد ذات المفهوم عند أمير المؤمنين علیه السلام من خلال قوله:

«فإنما الأئمة قوّام الله على خلقه، عرفاؤه على عباده، لا يدخل الجنة إلا من عرفهم وعرفوه، ولا يدخل النار إلا من أنكرهم وأنكروه»(4).

إذ بيّن ابن أبي الحديد في شرحه أن الأئمة علیهم السلام الذين يقومون بمصالح الناس وهم المدبرون لأمورهم، وعرفاؤهم وهي جمع عريف، والعريف هو النفيس والرئيس وهو القائم بالأمر(5)، وقوله علیه السلام:

ص: 170


1- ابن كثير، تفسير القرآن العظيم، 3 / 298
2- ابن عساكر، تاريخ مدينة دمشق، 14 / 124
3- المصدر نفسه، 128
4- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 257
5- شرح نهج البلاغة، 9 / 108

لا يدخل الجنة إلا من عرفهم وعرفوه.

إذ أشار إلى قوله تعالى:

«يَوْمَ نَدْعُو كُلَّ أُنَاسٍ بِإِمَامِهِمْ»(1).

إذ كان الإمام علي علیه السلام، أولى الناس بالإمامة بعد رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم وأولى بالإمامة من الحسن والحسين علیهما السلام، لأنه السابق وللإمام الحسن الإمامة بعد أبيه لأنه أسبق من الحسين فلما حضرت الإمام الحسن علیه السلام الوفاة لم يجز أن يجعلها في ولده لأن الإمام الحسين علیه السلام نظيره في التطهير وله بذلك بالسبق فضيلة على ولد الحسن(2) تبعاً لقوله تعالى:

«وَالسَّابِقُونَ السَّابِقُونَ * أُولَئِكَ الْمُقَرَّبُونَ * فِي جَنَّاتِ النَّعِيمِ»(3).

إذ ينادى باتباع فلان ويا أصحاب فلان فينادى كل قوم باسم إمامهم، إذ الأئمة علیهم السلام تعرف أتباعهم يوم القيامة وإن لم يكونوا قد رأوهم في الدنيا إذ إن النبي صلی الله علیه و آله وسلم يشهد للمسلمين وعليهم(4) إذ استشهد بقوله:

«فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَؤُلَاءِ شَهِيدًا»(5).

وعن الإمام الصادق علیه السلام قال:

«خرجت أنا وأبي حتى إذا كنا بين القبر والمنبر إذا هو بأناس من الشيعة فسلم عليهم ثم قال: إني والله لأحب ريحكم وأرواحكم فأعينوني على ذلك بورع

ص: 171


1- سورة الإسراء، آية 71
2- القاضي المغربي، دعائم الإسلام، 1 / 37
3- سورة الواقعة، آية 10 - 12
4- ابن أبي الحديد، شرح نهج البلاغة، 9 / 108
5- سورة النساء، آية 41

واجتهاد وأعلموا أن ولايتنا لا تنال إلا بالورع والاجتهاد ومن أئتم منكم بعبد فليعمل بعمله، أنتم شيعة الله وأنتم أنصار الله وانتم السابقون الأولون والسابقون الآخرون والسابقون في الدنيا والسابقون في الآخرة إلى الجنة قد ضمنا لكم الجنة بضمان الله وضمان رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم والله ما على درجة الجنة أكثر أرواحاً منكم»(1).

ولا ريب أن من أهم حقوق النبي وأهل بيته هو معرفتهم، فقد ورد في الحديث عن النبي صلی الله علیه و آله وسلم قال:

«من مات ولم يعرف إمام زمانه مات ميتة جاهلية»(2).

كما أكدت عليه النصوص من الآيات الكريمة والروايات والأدعية منها ما جاء في دعاء زمن الغيبة للإمام الصادق علیه السلام قال:

«اللهم عرفني نفسك فإن لم تعرفني نفسك لم أعرف نبيك، اللهم عرفني نبيك فإم لم تعرفني نبيك لم أعرف حجتك، اللهم عرفني حجتك فإن لم تعرفني حجتك ضللت عن ديني، اللهم لا تمتني ميتة جاهلية ولا تزغ قلبي بعد إذ هديتني...»(3).

في ضوء الروايات أعلاه والدعاء المبارك الذي يحث الإنسان على طلب المعرفة ينبغي على كل مسلم أن يدعو الله دائماً وأن يوفقه معرفتهم علیهم السلام ويمكننا

ص: 172


1- الكليني، الكافي، 8 / 212
2- الصدوق، كمال الدين وإتمام النعمة، 409؛ الطوسي، أبو جعفر محمد بن الحسن بن علي (ت 460 ه / 1067 م)، رسائل الشيخ الطوسي، (مؤسسة النشر الإسلامي التابعة لجماعة المدرسين، قم، د. ت)، 317؛ ابن المغازلي، مناقب علي بن أبي طالب علیه السلام، 196
3- الكليني، الكافي، 1 / 337؛ الاسكافي، محمد بن همام، (ت 336 ه - 947 م) التمحيص، تحقيق: مدرسة الإمام المهدي، (قم، د. ت)، 16؛ الطوسي، أبو جعفر محمد بن الحسن ابن علي، مصباح المتهجد، تحقيق: حسين الاعلمي، (منشورات مؤسسة الاعلمي، بيروت، 1998 م)، 411؛ المجلسي، بحار الأنوار، 53 / 187

أن نتعرف على بعض من سيرتهم من خلال مراجعة القرآن الكريم؛ لأنهم عدله وأحاديث الرسول صلی الله علیه و آله وسلم وأهل بيته علیهم السلام فإن ذلك أحسن الطريق وأسلمه لمعرفتهم علیهم السلام فقد ورد عن سليم بن قيس أنه سمع من سلمان(1) وأبي ذر والمقداد رضی الله عنه حديثاً عن رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم أنه قال:

من مات وليس له إمام مات ميتة جاهلية.

ثم عرضه على جابر وابن عباس قالا: «صدقوا وبروا فقد شهدنا ذلك وسمعناه من رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم، وعن سلمان رضی الله عنه قال: يا رسول الله إنك قلت من مات وليس له إمام مات ميتة جاهلية من هذا الإمام يا رسول الله؟ قال الرسول:

من أوصيائي ياسلمان، فمن مات من أمتي وليس له إمام يعرفه مات ميتة جاهلية، فإن جهله وعاداه فهو مشرك، وإن جهله ولم يعاده ولم يوال له عدواً فهو جاهل وليس بمشرك»(2).

وأما قوله علیه السلام:

لا يدخل النار إلا من أنكرهم وأنكروه.

فهذه كناية عن الجاهل بالحق وأهله «والعالم به وبهم ولكنه خالف وعاند(3)،

ص: 173


1- سلمان المحمدي، أبو عبد الله الفارسي، ويعرف بسلمان الخير، اسمه قبل الإسلام (مابه بن بوذخثان)، أصله من فارس من أصبهان، سابق الفرس إلى الإسلام، صحب رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم وخدمه وحدث عنه، من عقلاء الرجال، شهد مع رسول الله علیه السلام الخندق ولم يتخلف عن مشهد بعد الخندق، وهو الذي أشار على الرسول علیه السلام بحفر الخندق، قال عنه الرسول علیه السلام: «سلمان منا أهل البيت»، توفي سنة (35 ه / 655 م) في آخر خلافة عثمان، ينظر، ابن سعد، الطبقات، 4 / 69؛ ابن الأثير، أسد الغابة، 2 / 510 وما بعدها
2- كتاب سليم بن قيس، 384
3- مغنية، محمد جواد، في ظلال نهج البلاغة، 2 / 375

وإن إنكارهم مستلزم للميتة الجاهلية المستلزمة لدخول النار»(1).

أكد أمير المؤمنين علیه السلام في إحدى خطبه ان هؤلاء الأئمة هم:

«أساس الدين وعماد اليقين إليهم يفيئ الغالي وبهم يلحق التالي ولهم خصائص حق الولاية وفيهم الوصية والوراثة، الآن رجع الحق إلى أهله»(2).

إذ يرى البحراني أن قول الإمام علیه السلام: هم أساس الدين إشارة إلى أن بهم استقامة الدين وثباته وتفرعه عنهم كما يقوم البناء أساسه(3)، كذلك قوله: (عماد اليقين)، وقوله: (بهم يلحق التالي)، إذ بيّن محمد عبده أن المراد بقول أمير المؤمنين علیه السلام: «إن بهم يلحق المقصر في عمله المتباطئ في سيره الذي أصبح وقد سبقه السابقون إنما يتبين له الخلاص، فالنهوض للحق بآل النبي علیهم السلام والحذو حذوهم واستشهاداً بقول الرسول صلی الله علیه و آله وسلم:

مثل أهل بيتي كسفينة نوح من ركبها نجا ومن تخلف عنها غرق»(4).

ولهم خصائص حق الولاية بمعنى الرياسة والسلطة، وقلنا: إن للكامل العادل ولاية على الناقص بحكم العقل والواقع أهل البيت علیهم السلام أفضل وأكمل خلق الله بعد رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم(5).

وقد ذكر الطبري الإمامي في مسترشده خطبة لأمير المؤمنين علیه السلام جاء فيها «ألا إن عترتي وأطائب أرومتي أعلم الناس صغاراً وأعلمهم كباراً ألا وإنّا أهل بيت

ص: 174


1- البحراني، شرح نهج البلاغة، 3 / 624
2- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 50
3- شرح نهج البلاغة، 1 / 169
4- شرح نهج البلاغة، 1 / 55
5- مغنية، محمد جواد، في ظلال نهج البلاغة، 1 / 83

من علم الله علمنا ومن قول صادق سمعنا، فإن تتبعوا آثارنا تهتدوا ببصائرنا وأن تدبروا يهلكهم الله بأيدينا أو بما نشاء ومعنا راية الحق من تبعها لحق ومن تأخر عنها محق ألا وبنا يفتح ديناً يختم لا بكم فإنه جل وعز قد أمر بطاعة أقوام بأعيانهم والرسول قد ولّ عليهم وخطر على المتمسكين بهم أن يضلوا والدليل على ذلك أن الله قد طبعهم على الخير وعلمهم ما احتاجت إليه الأمة...»(1)، وقوله علیه السلام:

«ولهم خصائص حق الولاية وفيهم الوصية والوراثة»(2).

لاسيما وأن حق الولاية والوصية اقتصر على الإمام علي بن أبي طالب وفاطمة والحسن والحسين علیهم السلام دون غيرهم من سائر المسلمين من قرابة رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم إذ خصهم الله سبحانه وتعالى بكتابه العزيز:

«وَأَنْذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِينَ»(3).

وقد بيّن المفسرون أنها كانت بحق علي وأهل بيته علیهم السلام(4)، فضلًا عن حديث الإنذار(5)، الذي يشير بما لا يقبل الشك إلى أن رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم جعل الخلافة في

ص: 175


1- محمد بن جرير بن رستم الإمامي، (المتوفى في القرن الرابع الهجري)، المسترشد في إمامة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب علیه السلام، تحقيق: أحمد المحمودي، (ط 1، مؤسسة الثقافة الاسلامية، قم، د. ت)، 561
2- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 50
3- سورة الشعراء، آية 214
4- البغوي، تفسير البغوي، 6 / 131؛ ابن كثير، تفسير القرآن العظيم، 6 / 168
5- حديث الانذار، هو الحديث الذي صرح به الرسول الكريم صلی الله علیه و آله وسلم بأن علي بن أبي طالب علیه السلام (خليفتي ووصيي) من بعدي في اليوم الأول الذي أنذر فيه عشيرته الأقربين، ينظر، القندوزي، سليمان بن ابراهيم الحنفي، ينابيع المودة لذوي القربى، تحقيق علي جمال اشرف، (ط 1، قم 1995)، 2 / 495

علي علیه السلام عندما قال له:

«أنت وصيي وخليفتي»(1).

فضلاً عن ذلك فإن ما أشارت إليه المصادر التاريخية ونوه إليه المفسرون بخصوص تبليغ سورة براءة يشير هو الآخر إلى أن علياً دون غيره هو أخص الناس برسول الله صلی الله علیه و آله وسلم إذ قال:

«لا يؤدي عني إلا رجل مني»(2).

أي من رسول الله من أهل بيته فكان الاختيار وقع على أمير المؤمنين علي بن أبي طالب علیه السلام على الرغم من وجود من هو أكبر منه سناً من قرابة رسول الله من قبيل العباس بن عبد المطلب، عم رسول الله، وعقيل بن أبي طالب(3)، ابن عمه الأكبر(4).

وإلى جانب ذلك فإن وصية رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم بأهل بيته واضحة وجلية في حديث الثقلين عندما قال:

ص: 176


1- الصدوق، الأمالي، 404
2- الطبري، جامع البيان عن تاويل القران، 14 / 106؛ البغوي، تفسير البغوي، 4 / 10؛ البيضاوي، تفسير البيضاوي، 3 / 70، ابن كثير، تفسير القرآن العظيم، 4 / 104؛ الشوكاني، فتح القدير، 2 / 479
3- عقيل بن أبي طالب واسم أبي طالب عبد مناف بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف ابن عم رسول الله وأخو علي وجعفر لأبويهما وهو أكبرمنهما، قال له الرسول صلی الله علیه و آله وسلم: "أحبك حبين حباً لقرابتك وحباً لما كنت اعلم عن حب عمي إياك»، خرج مع المشركين في بدر فأسر يومئذ وكان لا مال له ففداه عمه العباس، أسلم قبل الحديبية وشهد مؤتة، توفي في خلافة معاوية سنة (60 ه / 679 م)، ينظر، ابن الأثير، أسد الغابة في معرفة الصحابة، 61؛ الذهبي، سير أعلام النبلاء، 3 / 99
4- المفيد، أبو عبد الله محمد بن النعمان، الجمل، (مكتبة الداودي، قم، د. ت)، 219

«أوصيكم بالثقلين فقال المسلمون: وما الثقلان يا رسول الله؟ قال: كتاب الله وعترتي أهل بيتي فانظروا كيف تخلفوني فيهما فإنهما لن يفترقا حتى يردا عليّ الحوض»(1).

ثم قال:

«إن الله مولاي وأنا ولي كل مؤمن ثم أخذ بيد علي فقال: من كنت وليه فهذا وليه، اللهم والِ من والاه وعادِ من عاداه»(2).

وفيما يتعلق بحق الولاية الذي جاء في خطبة الإمام علي علیه السلام فقد أكد الكثير من المفسرين أن المراد بالآية القرآنية الكريمة:

«إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ»(3).

أنها نزلت في علي بن أبي طالب حين سأله سائل وهو راكع في صلاته فطرح له خاتمه(4)، وجاء أن عدداً من المسلمين هنأوا الإمام علیه السلام بهذه الكرامة، إذ روي عن عمر بن الخطاب أنه قال لعلي بن أبي طالب علیه السلام: «بخٍ بخٍ لك يا علي أصبحتَ مولاي ومولى كل مؤمن ومؤمنة»(5)، وفي ذلك إشارة إلى أن حق الولاية حفظ

ص: 177


1- الكليني، الكافي، 2 / 414؛ القاضي النعمان، دعائم الإسلام، 1 / 27؛ الطوسي، الأمالي، 545
2- ابن عساكر، تاريخ مدينة دمشق، 42 / 236
3- سورة المائدة، آية 55
4- الطبري، جامع البيان عن تاويل القران، 10 / 425؛ البغوي، تفسير البغوي، 3 / 73؛ البيضاوي، تفسير البيضاوي، 2 / 133؛ ابن كثير، تفسير القرآن العظيم، 3 / 139؛ الشوكاني، فتح القدير، 2 / 76
5- سليم بن قيس، كتاب سليم بن قيس، 356؛ الشريف المرتضي، رسائل الشريف المرتضى، 4 / 131؛ الكراجكي، كنز الفوائد، 233؛ الحلبي، أبو المجد، (المتوفى قبل القرن السادس ه)، إشارة السبق، تحقيق: إبراهيم بهادري، (ط 1، مؤسسة النشر الاسلامي التابعة لجماعة المدرسين، قم، 1414 ه - 1993 م)، 53؛ ابن البطريق، شمس الدين يحيى بن الحسن، (ت 600 ه - 1203 م)، عمدة عيون صحاح الأخبار في مناقب إمام الأبرار، (ط 1، قم، 1407 ه - 1986 م)، 106

في عهد رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم في عميد اهل بيته علي بن أبي طالب علیه السلام دون غيره من قرابته صحابته(1).

من نافلة القول إن أمير المؤمنين علي علیه السلام يطلق على أهل بيته بالأئمة وهي لفظة تكاد تنحصر في الإمامين الحسن والحسين علیهما السلام في عهد الرسول صلی الله علیه و آله وسلم إذ لم يطلق الرسول هذه الصفة على أحد دون الحسنين علیهما السلام فقد قال:

«ابناي هذان إمامان إن قاماوإن قعدا»(2).

ولم نجده يطلقها على أي أحد من بني هاشم.

وفي موضع آخر من خطبة عن أهل البيت في نهج البلاغة وهو يتحدث عن رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم فيقول:

«عترته خير العتر وأسرته خير الأسر وشجرته خير الشجر، نبتت في حرم وسبقت في كرم، لها فروع طوال وثمرة لا تنال...»(3).

بيّن البحراني في شرحه أن الإمام علیه السلام بدأ بكلامه بالعترة؛ لأنها أخص وأقرب من الأسرة، والعترة آل البيت(4)، ومصداق أفضلية عترته قوله صلی الله علیه و آله وسلم:

ص: 178


1- الحصونة، رائد حمود، أهل البيت مكانتهم وفضلهم وموقف الأمة منهم من خلال كتاب نهج البلاغة، 9
2- القاضي المغربي، دعائم الإسلام، 1 / 37؛ الصدوق، علل الشرائع، 1 / 211؛ المفيد، الارشاد، 2 / 30؛ المجلسي، بحار الأنوار، 43 / 378
3- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 177
4- شرح نهج البلاغة، 2 / 476

«سادة أهل المحشر أهل الدنيا أنا وعلي وحسن وحسين وحمزة وجعفر»(1).

ووجه أفضلية أسرته قوله صلی الله علیه و آله وسلم:

«إن الله اصطفى من العرب معداً واصطفى من معد بني النضر بن كنانة واصطفى هاشماً من بني النضر واصطفاني من بني هاشم. وقال: قال لي جبرائيل:

يا محمد قد طفت الأرض شرقاً وغرباً فلم أجد فيها أكرم منك ولا بيتاً أكرم من بني هاشم.

وكذلك قال صلی الله علیه و آله وسلم:

الناس تتبع لقريش، برهم لبرهم وفاجرهم لفاجرهم»(2).

وخصوصية عترته تشتمل لكونها الامتداد الطبيعي لرسول الله صلی الله علیه و آله وسلم وبقاء نسله الطيب الطاهر حتى قيام الساعة وهو القائل:

«جعل الله ذرية كل نبي من صلبه وجعل ذريتي من صلب علي»(3).

هي إشارة إلى الإمامين الحسن والحسين علیهما السلام.

وأما قوله علیه السلام:

«أسرته خير الأسر»(4).

أسرته هم بنو هاشم، وخير الأسر إذ كانت قريش أفضل طوائف العرب(5).

وقوله علیه السلام:

ص: 179


1- ابن أبي الحديد، شرح نهج البلاغة، 7 / 47
2- المصدر نفسه، 7 / 46
3- المتقي الهندي، كنز العمال، 11 / 600
4- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 177
5- التستري، محمد تقي، بهج الصباغة في شرح نهج البلاغة، 2 / 180

«نبتت في حرم».

أي: عز ومنعة، والحرم مكة(1)، و (بسقت)، أي: علت(2)، في كرم وشرف هي كنية بالكرم الذي فيه زكاء أصله وما استلزم من الفضل(3)، وروى الكليني عن الامام الصادق علیه السلام:

«أن النبي صلی الله علیه و آله وسلم كان في المسجد الحرام وعليه ثياب له جدد فألقى المشركون عليه سلا ناقة(4)، فملؤوا ثيابه بها فدخله من ذلك ما شاء الله، فذهب إلى أبي طالب فقال: يا عم كيف ترى حسبي فيكم؟ فقال له: وما ذاك يا ابن أخي فأخبره الخبر، فدعا أبو طالب حمزة علیه السلام وأخذ السيف وقال لحمزة: خذ السلا ثم توجه إلى القوم والنبي صلی الله علیه و آله وسلم معه فأتى قريشاً وهم حول الكعبة فلما رأوه عرفوا الشر في وجهه ثم قال لحمزة: أمرر السلا على أسبالهم(5)، ففعل ذلك حتى أتى على آخرهم ثم التفت أبو طالب إلى النبي صلی الله علیه و آله وسلم فقال يا ابن أخي هذا حسبك فينا»(6).

من خلال الرواية أعلاه قد يتصور أن أبا طالب صنع هذا الأمر لا لكونه مسلماً وإنما ثار حمية لابن أخيه وهذا أمر فيه نظر فهو من أوائل المسلمين، فضلاً

ص: 180


1- ابن أبي الحديد، شرح نهج البلاغة، 7 / 47
2- عبده، محمد، شرح نهج البلاغة، 1 / 21
3- البحراني، شرح نهج البلاغة، 2 / 276
4- السلا، سله الناقة أو سلى الشاة و وسليت الشاة: تدلى ذلك منها وأخرجته من بطنها. والسلى: الجلد الرقيق الذي يخرج فيه الولد من بطن أمه ملفوفاً فيه، وهي في الناس المشيمة، ينظر، ابن منظور، لسان العرب، 24 / 2086
5- السبل، هي ما على الشارب من الشعر أو مجتمع من الشاربين أو على الذقن إلى طرف اللحية، ينظر، الفراهيدي، العين، 2 / 274؛ ابن منظور، لسان العرب، 22 / 1931
6- الكليني، الكافي، 1 / 449

عن المنزلة العظيمة التي يتمتع بها رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم عند عمه أبي طالب والحمزة سيد الشهداء، إذ كان أبو طالب ناصره والمحامي الأول عن الرسالة السماوية والدليل هجرة الرسول صلی الله علیه و آله وسلم بعد وفاة عمه إلى المدينة المنورة وتسمية رسول الله ذلك العام بعام الحزن(1).

وقوله علیه السلام:

«له فروع طوال»(2).

بيّن البحراني في شرحه أن المراد بالفروع أهله وذريته وسائر النجباء من بني هاشم ووصفهم في الطول عن بلوغهم في الشرف والفضل الغاية البعيدة(3)، وهي مصداق لقوله تعالى:

«إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ * فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ * إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الْأَبْتَرُ»(4).

التي ذكر المفسرون أنها الكثرة والذرية والأصحاب(5).

وقوله علیه السلام:

«ثمرة لا تنال»(6).

ذكر ابن أبي الحديد في شرحه ليس المراد بالثمر الذي لا ينتفع به بل يريد به

ص: 181


1- الحصونة، رائد حمود، أهل البيت مكانتهم وفضلهم وموقف الأمة منهم من خلال كتاب نهج البلاغة، 17
2- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 177
3- شرح نهج البلاغة، 2 / 476
4- سورة الكوثر، آية 1 - 3
5- البيضاوي، تفسير البيضاوي، 5 / 343؛ ابن كثير، تفسير القرآن العظيم، 8 / 501؛ الشوكاني، فتح القدير، 5 / 677
6- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 177

أن ثمرها لا ينال قهراً ولا يجنى غصباً(1)، وبين محمد عبده أن الإمام علياً علیه السلام عبّر بالثمر قاصداً به العلوم والاخلاق المتفرعة عنه وعن أئمة أمته بكونها لا تنال عن شرفها وغموض أسرارها، أي إنها لعلوها وشرفها لا يمكن أن يطال فيها ولا تصل الأذهان إليها(2)، وذكر التستري «أن شرف الشجر بعلوه حتى لا ينهب ثمره كل من مرّ عليه، والمراد أن علوم النبي صلی الله علیه و آله وسلم وكمالاته ليست عادية متعارفة حتى يدعي نيابتها كل أحد، وغرضه علیه السلام التعريض بالمتقدمين عليه بكونهم غير أهليين لتصدي مقامه علیه السلام؛ لأن النائب كالمنوب عنه بقضية العقول وأين هم من النبي صلی الله علیه و آله وسلم وإنما كان أهل بيته مثله»(3)، ومما يوضح كونهم علیهم السلام ثمرة شجرة النبي صلی الله علیه و آله وسلم قال علیه السلام لما بلغه أن قريشاً احتجوا في السقيفة بكونهم شجرة النبي:

«احتجوا بالشجرة وأضاعوا الثمرة»(4).

وفي زيارتهم علیهم السلام عن الإمام صاحب العصر والزمان عجل الله تعالی فرجه الشریف وهو يزور في اليقظة لا في النوم يوم الأحد:

«السلام على الشجرة النبوية والدوحة الهاشمية المضيئة المثمرة بالنبوة المُونقةَ بالإمامة»(5).

ص: 182


1- شرح نهج البلاغة، 7 / 47
2- شرح نهج البلاغة، 2 / 213
3- بهج الصباغة، 2/ 184
4- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 66 / 123
5- ابن طاووس، أبو القاسم رضي الدين علي بن موسى بن جعفر بن محمد، (664 ه / 1246 م)، جمال الأسبوع، تحقيق: جواد فيومي الجزاوي، (ط 1، مؤسسة الوفاق، قم، 1371 ه - 1951 م)، 38؛ المجلسي، بحار الأنوار، 53 / 271؛ الطبرسي، ميرزا حسين النوري، (ت 1320 ه - 1902 م)، النجم الثاقب، تحقيق: ياسين الموسوي، (ط 1، مؤسسة أنوار الهدى، قم، 1415 ه - 1994 م)، 2 / 121

وفي موضع آخر يقول الإمام علیه السلام في خطبة له:

«نحن شجرة النبوة ومحط الرسالة ومختلف الملائكة ومعادن العلم وينابيع الحكم، ناصرنا ومحبنا ينتظر الرحمة، وعدونا ومبغضنا ينتظر السطوة»(1).

أراد الإمام علیه السلام في خطبته أن يجعل من النبوة كثمرة أخرجتها شجرة بني هاشم ومحط الرسالة: منزلها، ومختلف الملائكة: موضع اختلافها في صعودها ونزولها(2) فقد بيّن البحراني «أن لفظ البحر والمعادن والينابيع متعاد وإذا كان من تلك الشجرة كما علمت ولكل غصن من الشجر قسط بحسب قوته وقربه من الأصل ونيتها إلى الرسول»(3)، وقوله علیه السلام:

«محط الرسالة» لمنزلها، ومختلف الملائكة موضع اختلافها في صعودها ونزولها(4)، أي ورود واحد منهم بعد الآخر فيكون الثاني كأنه خلف الأول(5)، إلا أنه علیه السلام لما كان بمنزلة نفس النبي صلی الله علیه و آله وسلم إذ قال تعالى:

«فَمَنْ حَاجَّكَ فِيهِ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَكُمْ وَنِسَاءَنَا وَنِسَاءَكُمْ وَأَنْفُسَنَا وَأَنْفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَلْ لَعْنَتَ اللَّهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ»(6).

ص: 183


1- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 202
2- ابن ابي الحديد، شرح نهج البلاغة، 7 / 153
3- شرح نهج البلاغة، 3 / 528
4- ابن أبي الحديد، شرح نهج البلاغة، 7 / 153
5- عبده، محمد، شرح نهج البلاغة، 1 / 242
6- سورة آل عمران، آية 61

إذ بيّن المفسرون أن المراد ب(أَنفُسَنَا) نفسه صلی الله علیه و آله وسلم وعليّ علیه السلام(1)، وقول النبي صلی الله علیه و آله وسلم يوم أحد لجبرائيل علیه السلام بعد تعجبه من مواساته له وما يمنعه من مواساتي وهو مني وأنا منه فقال جبرائيل علیه السلام: «وأنا منكما»(2)، لذلك قال صلی الله علیه و آله وسلم في سيدة نساء العالمين علیها السلام:

«فاطمة بضعة مني يرضيني ما يرضيها ويسخطني ما يسخطها»(3).

وكذلك قوله صلی الله علیه و آله وسلم في ابنيه الحسن والحسين علیهما السلام: بأنهما منه وأنه منهم(4)، ومحط الرسالة لما كانت نفوسهم مستعدة لدرجة الرسالة وإن كانت النبوة مختومة به صلی الله علیه و آله وسلم لكونهم مثله في العصمة والملكات الربانية، فقد قال النبي صلی الله علیه و آله وسلم لأمير المؤمنين علیه السلام:

«أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي من بعدي»(5).

يصدق على أنهم محط الرسالة، وقد روى المبرد «أن شامياً رأى الحسن علیه السلام راكباً فجعل يلعنه والحسن لا يرد فلما فرغ أقبل الحسن علیه السلام إليه فسلم عليه وضحك وقال: أيها الشيخ أظنك غريباً ولعلّك شبهت فلو استعتبتنا أعتبناك، ولو سألتنا أعطيناك، ولو استرشدتنا أرشدناك، ولو استحملتنا حملناك، وإن كنت جائعاً أشبعناك، وإن كنت عرياناً كسوناك، وإن كنت محتاجاً أغنيناك، وإن كنت طريداً آويناك، وإن كانت لك حاجة قضيناها لك، فلو حركت رحلك إلينا وكنت ضيفاً إلى وقت ارتحالك كان أعود عليك؛ لأن لنا موضعاً رحباً وجاهاً عريضاً ومالاً كثيراً. فلما سمع الرجل كلامه بكى ثم قال: أشهد أنك خليفة الله في أرضه ثم تلا:

ص: 184


1- البغوي، تفسير البغوي، 2 / 48؛ الشوكاني، فتح القدير، 1 / 573
2- الكليني، الكافي، 8 / 11
3- مسلم، صحيح مسلم، 1903
4- الترمذي، سنن الترمذي، 658
5- مسلم، صحيح مسلم، 1870

«اللَّهُ أَعْلَمُ إذ يَجْعَلُ رِسَالَتَهُ»(1) (2).

وقد روي «أنه دخل عبد الله بن ماهان(3)، على المأمون العباسي يوماً وعنده علي بن موسى الرضا علیه السلام فقال له المأمون: ما تقول في أهل البيت؟ فقال عبد الله:

ما قولي في طينة عجنت بماء الرسالة وشجرة غرست بماء الوصي هل ينفح منه إلا مسك الهدى وعنبر التقى، فدعا المأمون بحقة لؤلؤ فحشا فاه»(4).

وقوله علیه السلام:

«مختلف الملائكة».

فقد ذكر ابن أبي الحديد أنه علیه السلام أراد بها نفسه وابنيه علیهما السلام ودليل ذلك أن الرسول صلی الله علیه و آله وسلم قال:

«علي مني وأنا منه فقال جبرائيل علیه السلام: وأنا منكما»(5).

وروى أبو أيوب الأنصاري(6)، مرفوعاً عن النبي صلی الله علیه و آله وسلم أنه قال:

ص: 185


1- ابن شهر اشوب، مناقب آل أبي طالب، 4 / 19
2- سورة الانعام، اية 124
3- عبد الله بن ماهان، أبو جعفر الرازي، ولد بالبصرة في حدود التسعين هجرية في حياة بقايا الصحابة، حدّث عن عطاء بن أبي رباح والربيع بن أنس، ثقة صدوق، أصله من مرو وانتقل إلى الري ولبس السواد، ينظر، خليفة بن خياط، طبقات خليفة 324؛ الذهبي، سير أعلام النبلاء، 7 / 347
4- الصدوق، عيون أخبار الرضا، 2 / 142؛ المجلسي، بحار الأنوار، 49 / 237
5- شرح نهج البلاغة، 7 / 153
6- أبو أيوب الأنصاري، اسمه خالد بن زيد بن كليب بن ثعلبة بن عبد عوف بن غنم بن مالك بن النجار، شهد العقبة وبدراً وأحداً والخندق وسائر المشاهد مع رسول الله، كان من أكابر أصحاب الرسول وأقدمهم إسلاماً، شهد النهروان مع الإمام علي ولم يشهد معه صفين، توفي بالقسطنطينية من أرض الروم سنة إحدى وخمسين في خلافة معاوية، ينظر، ابن عبد البر، الاستيعاب، 772، الذهبي، سير أعلام النبلاء، 7 / 402

«لقد صلّت الملائكة عليَّ وعلى عليٍّ سبع سنين لأنّا كنّا نصلي ليس معنا أحد غيرنا»(1).

وعند وفاة الإمام علي علیه السلام خطب الإمام الحسن علیه السلام فقال:

«لقد فارقكم هذه الليلة رجل لم يسبقه الأولون ولا يدركه الآخرون، كان يسبقه رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم للحرب، وجبرائيل عن يمينه وميكائيل عن يساره»(2).

وفي الحديث أن في يوم أحد سُمِعَ صوتٌ من السماء:

«لا سيف إلا ذو الفقار لا فتى إلا علي»(3).

وقد ورد كذلك في سيدة النساء وسائر الأئمة علیهم السلام، فقد روى الكليني عن الإمام الصادق علیه السلام أنه قال:

«إن فاطمة علیها السلام مكثت بعد النبي صلی الله علیه و آله وسلم خمسة وسبعين يوماً وكان قد دخلها حزن شديد على أبيها، وكان جبرائيل علیه السلام يأتيها فيحسن عزاؤها على أبيها ويطيب نفسها ويخبرها عن أبيها ومكانه ويخبرها بما يكون بعدها في ذريتها، وكان علي علیه السلام يكتب ذلك»(4).

وعن يعقوب بن سالم(5)، عن الإمام الباقر علیه السلام قال: «لما قبض النبي صلی الله علیه و آله وسلم بات آل محمد بأطول ليلة حتى ظنوا أن لا سماء تظلهم ولا أرض تقلهم؛ لأن النبي

ص: 186


1- الكوفي، محمد بن سلمان، مناقب الإمام أمير المؤمنين علیه السلام 1 / 283؛ الكراجكي، كنز الفوائد، 125؛ الطبرسي، اعلام الورى بأعلام الهدى، 1 / 361
2- الطبري، تاريخ الرسل والملوك، 5/ 157، ابن أبي الحديد، شرح نهج البلاغة، 7 / 153
3- الطبري، تاريخ الرسل والملوك، 3 / 514
4- الكافي، 1 / 241
5- يعقوب بن سالم الأحمر ثقة من أصحاب الإمام الصادق علیه السلام، له كتاب مبوب في الحلال والحرام، ينظر، النجاشي، رجال النجاشي، 452

وتر الأقربين في الله فبينما هم كذلك وإذا أتاهم آتٍ لا يرونه ولا يسمعون كلامه فقال السلام عليكم أهل البيت ورحمة الله وبركاته إن في الله عزاءً من كل مصيبة ونجاةً من كل هلكة ودركاً لما فات:

«كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ».

إن الله اختاركم وفضلكم وطهركم وجعلكم أهل البيت نبيه واستودعكم علمه وأورثكم كتابه وجعلكم تابوت علمه وعصا عزه وضرب لكم مثلاً من نوره وعصمكم من الزلل وآمنكم من الفتن، فتعزوا بعزاء الله فإن الله لم ينزع منكم رحمته ولن يزيل عنكم نعمته، فأنتم أهل الله تعالى الذين بهم تمت النعمة واجتمعت الفرقة وائتلفت الكلمة وأنتم أولياؤه فمن تولاكم فاز ومن ظلمكم حقكم زهق، مودتكم من الله واجبة في كتابه على عباده المؤمنين... فأنتم الأمانة المستودعة ولكم المودة الواجبة والطاعة المفروضة، وقد قبض النبي صلی الله علیه و آله وسلم وقد أكمل لكم الدين وبين لكم سبيل الخروج فلم يترك لجاهل حجة، فمن جهل أو تجاهل أو أنكر أو نسي أو تناسى فعلى الله حسابه والله ما وراء حوائجهم، واستودعكم الله والسلام عليكم. فقال الراوي: ممن أتاهم التعزية؟ قال علیه السلام:

من الله»(1).

من خلال قراءة النص نستشف أن أطول ليلة قضاها آل محمد علیهم السلام هي لفراق النبي وليس خوفاً من أحد.

وقوله علیه السلام:

«معادن العلم وينابيع الحِكم»(2).

ص: 187


1- الكليني، الكافي، 1 / 445 - 446
2- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 202

يعني بها الحكمة أو الحكم الشرعي، إذ قال الرسول صلی الله علیه و آله وسلم:

«أنا مدينة العلم وعلي بابها فمن أراد المدينة فليأتها من الباب»(1).

ومعادن العلم عن النبي صلی الله علیه و آله وسلم عن جبرائيل علیه السلام عن الله تعالى، وينابيع الحكم هذا نهج البلاغة قطرة من تلك الينابيع(2)، وذكر المسعودي عنه علیه السلام أن النبي صلی الله علیه و آله وسلم قال:

«قال تعالى: وأنصب أهل بيتك للهداية وآتيهم من مكنون علمي ما يشكل عليهم دقيق ولا يعييهم خفي، وأجعلهم حجتي على بريتي والمنبهين على قدرتي ووحدانيتي... فنحن أنوار السماء وأنوار الأرض فينا النجاة ومنا مكنون العلم وإلينا مصير الأمور...»(3).

واُستفيض عنهم علیهم السلام قالوا:

«عندنا علم ما كان وما يكون وما هو كائن إلى يوم القيامة»(4).

وأما قوله علیه السلام:

«ينابيع الحكم».

ففي المعنى نفسه جاء أن قوماً من جهينة نزلوا عند الإمام الصادق علیه السلام فأضافهم، فلما أرادوا الرحلة زودهم ووصلهم وأعطاهم ثم قال لغلمانه:

«تنحوا لا تعينوهم.

فلما فرغوا جاؤوا ليودعوه فقالوا له: يا ابن رسول الله لقد أضفت فأحسنت الضيافة وأعطيت فأجزلت العطية ثم أمرت غلمانك ألّا يعينوننا على الرحلة،

ص: 188


1- ابن أبي الحديد، شرح نهج البلاغة، 7 / 154
2- مغنية، محمد جواد، في ظلال نهج البلاغة، 2 / 156
3- مروج الذهب ومعادن الجوهر، 1 / 43
4- الكليني، الكافي، 1 / 360

فقال علیه السلام:

إنّا أهل بيت لا نعين أضيافنا على الرحلة من عندنا»(1).

وأما قوله علیه السلام:

«ناصرنا محبنا ينتظر الرحمة»(2).

إن الرحمة من الله تعالى بشهادة النبي الأعظم صلی الله علیه و آله وسلم بقوله:

«يا علي لا يبغضك مؤمن»(3).

فكيف إذا أحبك وناصرك(4)، قال الشافعي:

إن كان رفضاً حب آل محمد *** فليشهد الثقلان أني رافضي(5) وعن جابر الأنصاري(6) قال: «كنت ذات يوم عند النبي صلی الله علیه و آله وسلم، إذ أقبل بوجهه

ص: 189


1- الصدوق، الأمالي، 47
2- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 202
3- المجلسي، بحار الأنوار، 39 / 219
4- مغنية، محمد جواد، في ظلال نهج البلاغة، 2 / 156
5- أبو عبد الله محمد بن إدريس، (ت 204 ه / 819 م)، ديوان الشافعي، تحقيق: محمد إبراهيم سليم، (مكتبة ابن سينا، القاهرة، د. ت)، 89؛ ياقوت الحموي، أبو عبد الله ياقوت بن عبد الله، معجم الأدباء إرشاد الأريب إلى معرفة الأديب، تحقيق: إحسان عباس، دار الغرب الإسلامي، (ط 1، بيروت، 1993)، 6 / 409
6- جابر بن عبد الله بن عمرو بن حرام بن ثعلبة بن حرام بن كعب بن غنم بن كعب بن سلمة، شهد العقبة الثانية مع أبيه، صاحب رسول الله علیه السلام من أهل بيعة الرضوان، شهد مع الرسول صلی الله علیه و آله وسلم ثماني عشرة غزوة، روى علماً كثيراً عن الرسول صلی الله علیه و آله وسلم وعن الإمام علي علیه السلام، حدّث عنه الإمام الباقر علیه السلام، توفي سنة (77 ه / 696 م)، ينظر، ابن الأثير، أسد الغابة، 1 / 492؛ الذهبي، سير أعلام النبلاء، 3 / 189؛ ابن حجر العسقلاني، الإصابة، 2 / 213

علي بن أبي طالب علیه السلام فقال:

الا أبشرك يا أبا الحسن؟.

قال: بلى يا رسول الله.

قال: هذا جبرائيل يخبرني عن الله عز وجل أنه أعطى شيعتك ومحبيك سبع خصال: الرفق عند الموت، والأنس عند الوحشة، والنور عند الظلمة، والأمن عند الفزع، والقسط عند الميزان، والجواز على الصراط، ودخول الجنة قبل الناس، ثم قال: نورهم يسعى بين أيديهم وأيمانهم»(1).

وقوله علیه السلام:

«وعدونا ومبغضنا ينتظر السطوة»(2).

إذ ذكر ابن أبي الحديد أنها ستحل بهم يقيناً وصاروا كالمنتظرين إليها وأنهم ينتظرون الموت وهو مقدمة العقاب وجعل الانتظار انتظاراً لما يكون بعده(3)، وذكر محمد جواد مغنية أنها من الله أيضاً بشهادة رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم:

«يا علي لا يحبك منافق»(4).

فكيف إذا عاداك وأبغضك إذ قال الإمام علي علیه السلام:

«لو ضربت خيشوم المؤمن بسيفي هذا على أن يبغضني ما أبغضني ولو صببت الدنيا بحمتها على المنافق على أن يحبني ما أحببني»(5).

ص: 190


1- الصدوق، الخصال، 42
2- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 202
3- شرح نهج البلاغة، 7 / 154
4- الترمذي، سنن الترمذي، 965؛ المجلسي، بحار الأنوار، 39 / 296
5- في ظلال نهج البلاغة، 2 / 156

«والسر أن عداوة الباطل للحق ذاته وما بالذات لا يتغير إلا إذا كان التغير ذاتياً للشيء وطبيعة ولا ينطق على هذا ما ليس بمادة وطبيعة»(1)، وفي نفس السياق فقد ربط الرسول الكريم محبة أهل البيت علیهم السلام بالمؤمن وبغضهم باليهودي، فقد ذكر صلی الله علیه و آله وسلم قائلاً:

«أيها الناس من أبغضنا أهل البيت بعثه الله يوم القيامة يهودياً ولا ينفعه إسلامه وإن أدرك الدجال آمن به وإن مات بعثه الله من قبره حتى يؤمن به»(2).

ومعنى ذلك أن التحالف بين النواصب واليهود يبلغ أوجه في زمن الإمام المهدي عجل الله فرجه الشریف ونهاية النواصب أن يرتدوا عن الإسلام(3).

في موضع آخر من النهج الشريف نجد أن الإمام أمير المؤمنين علیه السلام يؤكد على معرفة المؤمنين بأهل البيت علیهم السلام والاقتداء بهم ومن اقتدى بهم لحق بدرجة الشهداء واستحق الثواب على ما أتى منه، إذ ورد عنه علیه السلام في أحد خطبه قائلاً:

«فإنه من مات على فراشه وهو على معرفة ربه عز وجل وحق رسوله وأهل بيته مات شهيداً ووقع أجره على الله»(4).

إذ ذكر البحراني في شرحه «أنه بيان لحكمهم في زمن عدم قيام الإمام الحق بعده لطلب الأمر وتنبيه لهم على ثمرة الصبر وهو أن من مات منهم على معرفة حق ربه وحق رسوله وأهل بيته والاعتراف بكونهم أئمة الحق والاقتداء بهم أُلحِقَ بدرجة

ص: 191


1- المصدر نفسه، 2 / 156
2- الصدوق، الأمالي، 273؛ الطوسي، الأمالي، 649
3- الكوراني، علي، المعجم الموضوعي لأحاديث الإمام المهدي عجل الله فرجه الشریف، مصادر سيرة النبي والأئمة، (ط 1، د. م، 2006)، 25
4- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 331

الشهداء ووقع أجره على الله بذلك واستحق الثواب منه على ما أتى به من الأعمال والصبر على المكاره من الأعداء وقامت بينة أنه من أنصار الإمام لو قام لطلب الأمر وأنه معينه مقام تجدده بسيفه معه في استحقاق الأجر»(1)، فقد روي عن النبي صلی الله علیه و آله وسلم قال:

«من مات على حب آل محمد مات شهيدا، ألا ومن مات على حب آل محمد ماتَ مغفوراً له، ألا ومن مات على حب آل محمد مات تائباً، ألا ومن مات على حب آل محمد مات مؤمناً مكتمل الإيمان، ألا ومن مات على حب آل محمد بشره ملك الموت بالجنة ثم منكر ونكير، ألا ومن مات على حب آل محمد يزف إلى الجنة كما تزف العروس إلى بيت زوجها، ألا ومن مات على حب آل محمد فتح له في قبره بابين إلى الجنة، ألا ومن مات على حب آل محمد جعل الله قبره مزاراً لملائكة الرحمة، ألا ومن مات على حب آل محمد مات على السنة والجماعة ألا ومن مات على بغض آل محمد جاء يوم القيامة مكتوباً بين عينيه آيس من رحمة الله، ألا ومن مات على بغض آل محمد مات كافر، ألا ومن مات على بغض آل محمد لم يشم رائحة الجنة»(2).

وهنا قرن الإمام أمير المؤمنين علیه السلام معرفة المسلم بأهل بيت رسول الله بالأجر الوافر، فمن عرف حق الله وحق رسوله وحق أهل بيته مات شهيداً مغفوراً له.

وقد روي عن الإمام الباقر علیه السلام قال:

«إن الله عز وجل نصّب علياً علماً بينه وبين خلقه فمن عرفه كان مؤمناً ومن أنكره كان كافراً ومن جهله كان ضالاً ومن نصب معه شيئاً كان مشركاً ومن جاء بولايته دخل الجنة»(3).

ص: 192


1- شرح نهج البلاغة، 4 / 126
2- الرازي، التفسير الكبير ومفاتيح الغيب، 27 / 166 - 167
3- المصدر نفسه، 27 / 168

وقد ذكر النعماني المورد نفسه قائلاً: «فليتأمل متأمل من ذوي الألباب والعقول والمعتقدين لولاية الأئمة من أهل البيت علیهم السلام هذا المنقول عن رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم وعن أبي جعفر الباقر علیه السلام وأبي عبد الله الصادق علیه السلام فمن شكّ في واحد من الأئمة علیهم السلام أو بات ليلة لا يعرف فيها إمامه ونسبتهم إياه إلى الكفر والنفاق والشرك وأنه إن مات على ذلك مات ميتة جاهلية نعوذ بالله منها، وقولهم: إن من أنكر واحداً من الأحياء فقد أنكر الأموات»(1)، وكذلك ذكر عن الإمام الصادق علیه السلام قوله:

«من سرَّه أن يكون من أصحاب القائم عجل الله فرجه الشریف فلينتظر وليعمل بالورع ومحاسن الأخلاق وهو منتظر، فإن مات وقام القائم بعده كان له من الأجر مثل أجر من أدركه»(2).

وهو مصداق لقوله تعالى:

«قُلْ لَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى»(3).

ومن الطبيعي أن المراد بالمودة في القربى هي مودة قربى الرسول صلی الله علیه و آله وسلم وهم أهل بيته علیهم السلام من الأئمة الهداة من ابنائه من السيدة فاطمة والإمام علي علیه السلام وليس المقصود بذلك أسرة النبي الكبيرة المشتملة على عمومته وابنائهم(4).

وفي موضع آخر من النهج نجد أن الإمام علياًاً علیه السلام في إحدى خطبه المباركة

ص: 193


1- أبو عبد الله محمد بن إبراهيم المعروف (ابن أبي زينب)، (ت 360 ه / 970 م) الغيبة، تحقيق: فارس حسون، (ط 1، دار الجوادين، 2011)، 132
2- المصدر نفسه، 134
3- سورة الشورى، آية 23
4- البغوي، تفسير البغوي، 7 / 191؛ البيضاوي، تفسير البيضاوي، 5 / 81؛ الحصونة، رائد حمود، أهل البيت علیه السلام مكانتهم وفضلهم وموقف الأمة منهم من خلال كتاب نهج البلاغة، 11

يؤكد على التمسك بالعترة الطاهرة من آل البيت علیهم السلام قائلاً:

«فأين تذهبون وأنى تؤفكون والأعلام قائمة، والآيات واضحة، والمنار منصوبة، فأين يتاه بكم؟ بل كيف تعمهون وبينكم عترة نبيكم؟! وهم أزِمّة الحق، وأعلام الدين، وألسنة الصدق، فأنزلوهم بأحسن منازل القرآن، وردوهم ورود الهيم العطشان»(1).

من خلال عرض الخطبة نجد أن الإمام علیه السلام يخاطب الناس التائهين عن طريق الحق وجادة الصواب واتخاذهم طريق الضلالة والحيرة كأنهم عميٌ، مع العلم بوجود طريق أهل التقوى المتمثل بالعترة الطاهرة من آل البيت علیهم السلام الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيراً(2)، وهم أزِمّة الحق وأعلام الدين وهم خزنة علمه وحفظة عهده، وهم ألسنة الصدق بشهادة القرآن الذي طهرهم من الرجس بشتى أنواعه فأنزلهم بأحسن منازل القرآن لتعظيم القرآن واحترامه منازل ومراتب كلها أن تحفظ آياته وخير المراتب كلها أن تعرف أحكامه إذ شبه الإمام علیه السلام في خطبته أهل البيت علیهم السلام بمراتب حفظ القرآن وتلاوته؛ لأنهم علیهم السلام هم ترجمان القرآن ويجب أن نصلي عليهم ونفرح لفرحهم ونحزن لحزنهم وخير المنازل إطلاقاً أن نعرف تعاليمهم ونلتزمها قولاً وفعلاً(3).

وقوله علیه السلام:

«ورودهم ورود الهيم العطاش»(4).

ص: 194


1- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 151
2- البحراني، شرح نهج البلاغة، 2 / 416
3- مغنية، محمد جواد، في ظلال نهج البلاغة، 1 / 438
4- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 150

فقد أراد الإمام علیه السلام تشبيه أهل بيته علیهم السلام بالبحار الزاخرة بالعلوم وقال لهم هلموا إلى بحار علوم أهل البيت علیهم السلام مسرعين كما تسرع إلى الماء الإبل العطاش، فهم المورد العذب والشاهد على حياتهم وسيرتهم بصرف النظر عمّا نزل فيهم من الآيات الكريمة(1).

واستناداً لقوله صلی الله علیه و آله وسلم:

«أنا ميزان العلم وعلي كفاه والحسن والحسين خيوطه وفاطمة علّاقته والأئمة من بعده عموده، يوزن فيه أعمال المحبين لنا والمبغضين»(2).

وعن سلمان المحمدي رضی الله عنه أن رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم قال:

«أنا مدينة العلم وعلي بابها.

فلما سمع بعض الذين حسدوا علياً علیه السلام على ذلك فاجتمع عشرة نفر من الخوارج وقالوا يسأل كل واحد علياً مسألة واحدة لننظر كيف يجيبنا فيها فإن أجاب كل واحد منا جواباً واحداً علمنا أنه لا علم له فجاء واحد منهم وقال: يا علي العلم أفضل أم المال؟ فأجاب علیه السلام:

إن العلم أفضل.

فقال له: بأي دليل؟ فقال علیه السلام:

لأن العلم ميراث الأنبياء والمال ميراث قارون وهامان وفرعون»(3).

في موضع آخر نجد الإمام علي علیه السلام يحث المؤمنين على التمسك بالعترة الطاهرة من آل البيت علیهم السلام، بوصفهم شهداء عند ربهم يرزقون، إذ أكد علیه السلام في خطبته المباركة:

ص: 195


1- عبده، محمد، شرح نهج البلاغة، 1 / 182
2- القندوزي، ينابيع المودة، 69
3- البحراني، يوسف بن أحمد آل عصفور، (ت 1186 ه / 1772 م)، الكشكول، (د. م، د. ت)، 26

أيها الناس خذوها عن خاتم النبيين صلی الله علیه و آله وسلم أنه يموت من مات منا وليس بميت ويبلى من بلي منا وليس ببال، فلا تقولوا بما لا تعرفون فإن أكثر الحق فيما تنكرون وأعذروا من لا حجة لكم عليه وأنا هو، ألم أعمل فيكم بالثقل الأكبر وأترك فيكم الثقل الاصغر وركزت فيكم راية الإيمان ووقفتكم على حدود الحلال والحرام، وألبستكم العافية من عدلي وفرشتكم المعروف من قولي وفعلي وأريتكم كرائم الاخلاق من نفسي، فلا تستعملوا الرأي فيما يدرك قصره البصر ولا تتغلغل إليه الفكر»(1).

من خلال نص الخطبة المباركة في النهج الشريف يتبين أن الإمام علياً علیه السلام أوصى بأخذ القضية عن رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم وأنه يموت الميت من أهل البيت، وهو في الحقيقة غير ميت لبقاء روحه ساطعة النور في عالم الظهور والجاهل الذي يفترض الحقيقة وينكرها وأكثرها وأكثر الحقائق دقائق والثقل بمعنى النفيس من كل شيء.

وفي الحديث عن النبي صلی الله علیه و آله وسلم:

«تركت فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي أهل بيتي»(2).

أي: النفيس وأمير المؤمنين قد عمل بالثقل الأكبر وهو القرآن وترك الثقل الاصغر وهما ولداه الحسن والحسين علیهما السلام(3)، وقد بيّن البحراني في شرحه أن النص جاء تقديراً لقوله تعالى:

«وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ»(4).

ص: 196


1- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 86، 150
2- القندوزي، ينابيع المودة، 46
3- ابن أبي الحديد، شرح نهج البلاغة، 6 / 442
4- سورة آل عمران، آية 129

إذ إن أولياء الله لا يموتون ولا يبلون وإن بليت أجسادهم، وقد أراد الإمام علیه السلام من ذلك لتعظيم العترة الطاهرة وتبجيل أمرهم علیهم السلام، وأن الإمام علیه السلام منتقل إلى جوار ربه تعالى، لهذا أوصى بالثقل الأصغر وهما الحسن والحسين علیهما السلام(1).

وأما قوله علیه السلام:

«فلا تقولوا بما لا تعرفوا فإن أكثر الحق فيما تنكرون وأعذروا من لا حجة لكم عليه»(2).

فقد بيّن محمد عبده أن الإمام علياً علیه السلام نهاهم أن يستعملوا الرأي فيما ذكره لهم من خصائص العترة الطاهرة علیهم السلام وعجائب ما منحها الله تعالى، إذ قال علیه السلام:

«إن أمرنا صعب مستصعب لا تهتدي إليه العقول ولا تدرك الأبصار قعره ولا تتغلغل الآفكار، والتغلغل، هنا كتغلغل الماء بين الشجر، إذا تخللها ودخل بين أصولها»(3).

وأما قوله علیه السلام:

«ركزت فيكم راية الإيمان»(4).

أي غرزتها وأثبتها(5)، وقوله علیه السلام:

«ألبستكم العافية من عدلي»(6).

ص: 197


1- شرح نهج البلاغة، 2 / 417
2- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 150
3- شرح نهج البلاغة، 1 / 182
4- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 151
5- عبده، محمد، شرح نهج البلاغة، 1 / 182
6- مغنية، محمد جواد، في ظلال نهج البلاغة، 1 / 440

وهذه قمة الفصاحة، وقوله علیه السلام:

«وفرشتكم المعروف من قولي وفعلي»(1).

أي: جعلته لكم فراشاً(2).

وفي موضع آخر من نهج البلاغة نجد الإمام علیه السلام يصرح بالأئمة الأطهار علیهم السلام الذين تعرفهم ملائكة السماء وهم الأحياء من بعده ومن صلبه قال:

«ألا بأبي وأمي هم من عدة أسماؤهم في السماء معروفة وفي الأرض مجهولة»(3).

إذ يرى ابن أبي الحديد أن العدة هم الأئمة الأحد عشر من ولد علي علیه السلام(4)، استناداً لقول الرسول صلی الله علیه و آله وسلم:

«إن الله جعل ذرية كل نبي في صلبه وإن الله تعالى جعل ذريتي في صلب علي ابن أبي طالب»(5).

بينما فسر البحراني في شرحه قول الإمام علي علیه السلام:

«أسماؤهم معروفة».

إشارة إلى علو درجتهم في الملأ الأعلى وإثبات أسمائهم وصفاتهم الفاضلة في ديوان الصديقين وفي الأرض مجهولة بين أهل الدنيا الذين يرون أنه ليس وراءها إكمال ومن سيماء الصالحين بمجرى العادة التقشف والإعراض عن الدنيا(6)،

ص: 198


1- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 151
2- مغنية، محمد جواد، في ظلال نهج البلاغة، 1 / 440
3- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 325
4- شرح نهج البلاغة، 13 / 66
5- المتقي الهندي، كنز العمال، 11 / 600
6- شرح نهج البلاغة، 4 / 110

وقد بيّن محمد عبده أنهم أهل الحق الذين سترتهم ظلمة الباطل في الأرض فجهلهم أهلها وأشرفت بواطنهم فأضاءت بها السماوات العلى فعرفهم سكانها، أي الملائكة المعصومون الذين اعلمهم الله تعالى بأسمائهم(1).

عن سلمان المحمدي رضی الله عنه قال:

«قال لي رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم:

إن الله تعالى لم يبعث نبياً ولا رسولاً إلا جعل له اثنا عشر نقيباً.

فقلت يا رسول الله لقد عرفت هذا من أهل الكتابين، فقال:

هل علمت من نقبائي الاثني عشر الذين اختارهم الله للأمة من بعدي؟ فقلت: الله ورسوله أعلم، فقال:

يا سلمان خلفني الله في صفوة نوره ودعاني فأطعته، وخلق من نوري علياً ودعاه فأطاعه، وخلق من نور علي وفاطمة ودعاها فأطاعته، وخلق مني ومن علي ومن فاطمة الحسن ودعاه فأطاعه، وخلق مني ومن علي وفاطمة والحسين ودعاه فأطاعه، ثم سمانا بخمسة أسماء من أسمائه فالله المحمود وأنا محمد والله العلي، وهذا علي والله الفاطر، وهذه فاطمة والله ذو الإحسان، وهذا الحسن والله المحسن، وهذ الحسين، ثم خلق سماء مبنية وأرضاً مدحية ولا ملكاً ولا بشراً، وكنا نوراً نسبح لله ثم نسمع له ونطيع.

فقلت: يا رسول الله بأبي أنت وأمي فلمن عرف هؤلاء؟ فقال:

من عرفهم حق معرفتهم واقتدى بهم ووالى وليهم وعادى عدوهم فهو والله منا يرد إذ نرد ويسكن إذ نسكن.

فقلت: يا رسول الله وهل يكون الإيمان بهم بغير معرفة أسمائهم وأنسابهم؟ فقال:

ص: 199


1- نهج البلاغة، 2 / 384

لا.

فقلت: يا رسول الله فأنى بهم وقد عرفت إلى الحسين، قال:

ثم سيد العابدين علي بن الحسين ثم ابنه الباقر على الأولين والآخرين من النبيين والمرسلين، ثم ابنه جعفر الصادق، ثم ابنه موسى الكاظم الغيظ صبراً في الله، ثم ابنه علي بن موسى الرضا لأمر الله، ثم ابنه محمد بن علي المختار لأمر الله، ثم ابنه علي بن محمد الهادي إلى الله، ثم ابنه الحسن بن علي الصامت لأمين سر الله، ثم ابنه محمد بن الحسن المهدي القائم بأمر الله»(1).

نفهم من ذلك أن أئمة أهل البيت علیهم السلام الذين أشير إليهم والذين ورد ذكرهم في حديث الرسول صلی الله علیه و آله وسلم:

«بعدي اثنا عشر إماماً كلهم من قريش»(2).

لا يوازيهم شخص في الأمة في قدرهم عند الله عزوجل وهم بإجماع الأمة الهداة الميامين الداعين إلى كتاب الله وسيرة نبيه، كذلك يمكننا أن نقرن شوق أمير المؤمنين علیه السلام إلى ابنائه من الأئمة بشوق رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم في هذا الاتجاه، إذ روي عنه صلی الله علیه و آله وسلم أنه بعث سلاماً إلى أحد ابنائه من سلالة الحسين علیه السلام وهو الإمام الباقر علیه السلام عندما أبلغ جابر بن عبد الله الأنصاري بانه سيلتقي أحد ابنائه وأمره أن يقرأه عنه السلام(3)، وما إقراءُ السلام من رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم إلا إشارة إلى مكانة الموصى له بالسلام، فضلاً عن البشارة الحقيقية له بالإمامة، إذ إن رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم:

«وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى * إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى»(4).

ص: 200


1- الطبري، الأمامي، دلائل الإمامة، 234 - 235
2- أحمد بن حنبل، مسند أحمد، 5 / 89؛ الطبراني، المعجم الكبير، 2 / 216
3- الطبري، دلائل الأئمة، 218
4- سورة النجم، آية 3 - 4

فضلاً عن الشوق النبوي للقاء الابن - الباقر علیه السلام - وهذا ما نجده أيضاً في شوق أمير المؤمنين علیه السلام إلى الأئمة من ولده علیهم السلام.

في مورد آخر من نهج البلاغة نرى أمير المؤمنين علیه السلام يؤكد على التمسك بطريق الرسول صلی الله علیه و آله وسلم وأهل بيته الأطهار؛ لأنهم الطريق إلى الحق بقوله علیه السلام:

«انظروا أهل بيت نبيكم فالزموا سمتهم واتبعوا أثرهم فلن يخرجوكم من هدى ولن يعيدوكم في ردى، فإن لبدوا فالبدوا وإن نهضوا فانهضوا و لا تسبقوهم فتضلوا ولا تتأخروا عنهم فتهلكوا»(1).

خاطب الإمام علي علیه السلام أهل الكوفة وحثهم على اتّباع طريق النبي صلی الله علیه و آله وسلم وأهل بيته علیهم السلام وأن يقصدوا اثرهم ويتبعونهم، واللبد: هو التصاق الشيء بالأرض، أي:

إن قاموا فقوموا معهم(2)، بينما فسرها البحراني في شرحه على الناس اتباع طريق أهل البيت وتثبيت قلوبهم وتألفها والبينة التي هو عليها آيات الله تعالى وبراهينه الواضحة على وجوده والثقة بما هو عليه من سلوك هو قوله تعالى:

«قُلْ إِنِّی عَلَی بَيِّنَةٍ مِّن رَّبِّی»(3).

والمنهاج من نبيه الأكرم صلی الله علیه و آله وسلم طريقه وسنته والطريق الواضح الذي هو عليه سبيل الله وشريعة دينه وتميزه على طريق الضلالة بالسلوك، ثم أراد الإمام علیه السلام ارداف فضيلة الأمر بوصف أهل البيت علیهم السلام ولزوم سمتهم واقتفاء اثرهم، وأشار علیه السلام إلى جهة وجوب اتّباعهم بكونهم يسلكون بهم سبيل الهدى ولا يخرجون عنه(4).

ص: 201


1- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 180
2- ابن أبي الحديد، شرح نهج البلاغة، 7 / 56
3- سورة الأنعام، آية 57
4- شرح نهج البلاغة، 2 / 482

وقوله علیه السلام:

فإن لبدوا فالبدوا.

أي: إن سكنوا وحبوا لزوم البيوت على طلب أمر الخلافة والقيام فيه فاتبعوهم في ذلك، فإن سكوتهم قد يكون لمصلحة يغيب علمها عن غيرهم(1)، وقد خطب الإمام علیه السلام بأهل الكوفة عند انصرافه من النهروان قائلاً:

«فانظروا أهل بيت نبيكم فإن لبدوا فالبدوا وإن استنصروكم فانصروهم فليخرجن الله الفتنة برجل منا أهل البيت بأبي ابن خيرة الإماء لا يعطيهم إلا السيف هرجاً مرجباً موضوعاً على عاتقه ثمانية أشهر حتى تقول قريش: لو كان هذا من فاطمة لرحمنا يغريه الله ببني أمية حتى يجعلهم حطاما ورفاتا»(2).

وروي في كتاب الغارات أن الإمام علياً علیه السلام عندما انهى خطبته قام رجل فقال: يا أمير المؤمنين وما نصنع في ذلك الزمان؟ قال علیه السلام:

«انظروا أهل نبيكم فإن لبدوا فالبدوا وإن استنصروكم فانصروهم تؤجروا ولا تسبقوهم فتصرعكم البلية.

فقال رجل آخر: ثم ماذا يكون بعد هذا يا أمير المؤمنين؟ قال علیه السلام:

ثم إن الله تعالى يفرج بالفتن برجل منا أهل البيت كتفريج الأديم»(3).

وفي كتاب سليم بن قيس قد ذكر الإمام علي علیه السلام حال بني أمية:

«انظروا أهل نبيكم فإن لبدوا فالبدوا وإن استنصروكم فانصروهم تنصروا

ص: 202


1- البحراني، شرح نهج البلاغة، 2 / 482
2- التستري، بهج الصباغة في شرح نهج البلاغة، 3 / 16 - 17
3- الثقفي، الغارات، 1 / 9

أو تعذروا فإنهم لن يخرجوكم من هدى ولن يدعوكم إلى ردى، ولا تسبقوهم بالتقدم فيصرعكم البلاء وتشمت بكم الأعداء.

فقال رجل: فما يكون بعد ذلك يا أمير المؤمنين؟ قال علیه السلام:

يفرج الله برجل من بيتي كانفراج الأديم من بينه»(1).

وقوله علیه السلام:

«ولا تسبقوهم تضلوا، ولا تتأخروا عنهم فتهلكوا»(2).

فقد نهى الإمام علیه السلام، من أن يسبقوهم إلى أمر لم يتقدموهم فيه فإن متقدم الدليل شأنه الضلال عن القصد، وأن لا يتأخروا عنهم فيهلكوا، أي: لا يتأخروا عن متابعتهم في أوامرهم وأفعالهم فيكونوا من الهالكين(3)، بيّن محمد جواد مغنية(4)، أن مراد الإمام علیه السلام في خطبته هو اتباع طريق أهل البيت علیهم السلام، لأنهم مطهرون من الرجس بنص الآية القرآنية الكريمة:

«إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا»(5).

وهي مصداق لقوله صلی الله علیه و آله وسلم لعمار بن ياسر(6):

ص: 203


1- كتاب سليم بن قيس، 158
2- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 180
3- البحراني، شرح نهج البلاغة، 2 / 482
4- في ظلال نهج البلاغة، 2 / 79
5- سورة الأحزاب، آية 33
6- عمار بن ياسر، هو عمار بن ياسر بن مالك بن كنانة العتيبي كُني بأبي يقظان، وكان مولى لبني مخزوم وهو من المهاجرين الاولين هاجر إلى الحبشة وصلى القبيلتين وشهد بدراً والمشاهد كلها وأبلى بلاءً حسناً، كان من كبار الصحابة، حدث عن علي بن ابي طالب علیه السلام استشهد في واقعة صفين سنة (37 ه / 657 م)، ينظر: ابن سعد، الطبقات، 3 / 23؛ الذهبي، سير اعلام النبلاء، 1 / 406

«يا عمار إن رأيت علياً قد سلك وادياً وسلك الناس كلهم وادياً آخر فاسلك مع علي فإنه لن يدليك في ردى، ولن يخرجك من هدى»(1).

فأهل البيت علیهم السلام عِدْلُ القرآن كما صرح حديث الثقلين، وقوله علیه السلام:

«فلن يخرجوكم من هدى ولن يعيدوكم في ردى وهم هداة الخلق إلى الحق وخزنة العلم وحفظة الدين»(2).

أكد أمير المؤمنين علي بن أبي طالب علیه السلام على طهارة أهل البيت علیهم السلام وعدم سبقهم وخلافهم ما ذكره في خطبته المباركة قائلاً:

«ولقد علم المستحفظون من أصحاب محمد صلی الله علیه و آله وسلم أنه قال: إني وأهل بيتي مطهرون فلا تسبقوهم فتضلوا ولا تخلفوا عنهم فتزلوا ولا تخالفوهم فتجهلوا ولا تعلموهم فإنهم أعلم الناس كباراً وصغاراً، فاتبعوا الحق وأهله حيثما كانوا وزايلوا الباطل وأهله حيثما كان»(3).

هنا يبيّن الإمام علیه السلام بأن القول قد صدر من رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم وبشهادة أصحابه وهذا تذكير لهم بمنزلة آل البيت علیهم السلام وطهارتهم من الرجس وعلو شأنهم علیهم السلام وأعلميتهم وهم أعلم الناس والواجب اتباعهم وعدم مخالفتهم.

وذكّر الإمام علي علیه السلام في موضع آخر بعدم مخالفة أهل البيت؛ لأنهم الحق وأنهم المطهرون من الرجس قائلاً:

ص: 204


1- الخطيب البغدادي، تاريخ بغداد، 13 / 186 - 187؛ الخوارزمي، المناقب، 105؛ المتقي الهندي، كنز العمال، 12 / 212؛ الميلاني، علي، أهل البيت في نهج البلاغة، بحث منشور، مجلة تراثنا، مؤسسة آل البيت لإحياء التراث، العدد 5، 1985 م، 138
2- في ظلال نهج البلاغة، 2 / 78
3- النعماني، الغيبة، 52

«والله لئن خالفتم أهل البيت بينكم لتخالفن الحق أنهم لا يدخلونكم في ردى ولا يخرجونكم من باب هدى ولقد علم المستحفظون من أصحاب محمد صلی الله علیه و آله وسلم أنه قال: إني وأهل بيتي مطهرون من الفواحش فلا تسبقوهم فتضلوا ولا تخالفوهم فتجهلوا ولا تخلفوا عنهم فتهلكوا»(1).

وانظروا أمرهم واتبعوهم لأنهم صادقون قولاً وعملاً، وقد قال الله تعالى في كتابه العزيز:

«وَكُونُواْ مَعَ الصَّادِقِينَ»(2).

والمراد بالآية المباركة كونوا مع علي بن أبي طالب علیه السلام(3).

وأما قوله علیه السلام:

«فلن يخرجوكم من هدى ولن يعيدوكم في ردى».

أي الهلكة والأصل في قوله علیه السلام قول النبي صلی الله علیه و آله وسلم فيهم أنه قال:

«من أحب أن يحيا حياتي ويموت ميتتي ويدخل الجنة التي وعدني ربي قضباباً من قضبانها غرسها في جنة الخلد فليتول علي بن أبي طالب وذريته من بعده فإنهم لن يخرجوكم من باب هدى ولن يدخلوكم في باب ضلالة»(4).

ونفهم من كلام الإمام علي علیه السلام أن المتقدمين عليه والمدّعين مقام أهل البيت أخرجوهم من هدى الإسلام وأعادوهم في ردى الجاهلية والكفر.

ص: 205


1- الطبري، المسترشد في إمامة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب، 384
2- سورة التوبة، آية 119
3- الشوكاني، فتح القدير، 2 / 586
4- الطبري، محمد بن جرير، (ت 310 ه - 922 م)، المنتخب من كتاب ذيل من تاريخ الصحابة والتابعية، (منشورات الأعلمي، بيروت، 1939 م)، 83

أما المراد بلبدهم فقعودهم عن طلب الخلافة كما فعل الإمام الحسن والإمام الحسين علیهما السلام، إذ قال النبي صلی الله علیه و آله وسلم في الحسن والحسين علیهما السلام:

«ابناي هذان إمامان إن قاما وإن قعدا»(1).

وقد روي عن الإمام الباقر علیه السلام أنه قال:

«والله ما صنعه الحسن بن علي كان خيراً لهذه الأمة مما طلعت عليه الشمس، والله لقد نزلت هذه الآية:

«أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ قِيلَ لَهُمْ كُفُّوا أَيْدِيَكُمْ وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ فَلَمَّا كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقِتَالُ إِذَا فَرِيقٌ مِنْهُمْ يَخْشَوْنَ النَّاسَ كَخَشْيَةِ اللَّهِ أَوْ أَشَدَّ خَشْيَةً وَقَالُوا رَبَّنَا لِمَ كَتَبْتَ عَلَيْنَا الْقِتَالَ لَوْلَا أَخَّرْتَنَا إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ قُلْ مَتَاعُ الدُّنْيَا قَلِيلٌ وَالْآخِرَةُ خَيْرٌ لِمَنِ اتَّقَى وَلَا تُظْلَمُونَ فَتِيلًا»(2).

إنما هي طلب طاعة الإمام الحسن علیه السلام وطلبوا القتال، فلما كتب عليهم القتال مع الحسين علیه السلام لم يقاتلوا»(3).

وأما قوله علیه السلام:

«لا تسبقوهم فتضلوا، ولا تتأخروا عنهم فتهلكوا»(4).

فقد بيّن البحراني في شرحه أن الإمام أمير المؤمنين علیه السلام نهاهم عن أن يسبقوا فيضلوا أي إلى أمر لم يتقدموكم فيه فإن متقدم الدليل شأنه شأن الضال عن القصد، وأن لا يتأخروا عن متابعتهم في أوامرهم بالمخالفة لهم فيكونوا من الهالكين(5)،

ص: 206


1- القاضي المغربي، دعائم الإسلام، 1 / 30؛ المفيد، الإرشاد، 2 / 37
2- سورة النساء، آية 77
3- الكليني، الكافي، 8 / 330
4- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 180
5- شرح نهج البلاغة، 4 / 482

فقد روي عن الإمام الباقر علیه السلام قال:

«كان علي علیه السلام ومعه بعض أصحابه فمر عليه عمر بن الخطاب فقال: ما هذان الثوبان المصبوغان وأنت محرم؟ فقال الإمام علي علیه السلام: ما نريد أحداً يعلمنا بالسنة إن هذين الثوبين مصبوغان بالطين»(1).

وفي السياق نفسه نجد أن الإمام علیه السلام يؤكد أن أهل البيت علیهم السلام هم حلقة الوصل بين العبد وربه، إذ قال في أحد حكمه في النهج الشريف:

«نحن النمرقة الوسطى بها يلحق التالي وإليها يرجع الغالي»(2).

والنمرق أو النمرقة: الوسادة الصغيرة والنمرقة بالكسر من السحاب ما كان بينه فتوق(3)، والنمارق مصفوفة وسائد(4)، وقال أوس بن حجر:

إذا ناقةُ شُدَّتْ برحلٍ ونمرَقِ *** إلى حكمٍ بعدي فظلٌ ظَلالُها(5) والمراد أن آل محمد علیهم السلام هم الأمر المتوسط بين الطرفين(6)، لقوله تعالى:

«قَالَ أوْسَطُهُمْ»(7).

ص: 207


1- الصدوق، من لا يحضره الفقيه، 2 / 335؛ الطوسي، أبو جعفر محمد بن الحسن (ت 460 ه / 1067)، تهذيب الأحكام في شرح المقنعة للشيخ المفيد، تحقيق: محمد جعفر شرف الدين، (دار التعارف، بيروت، 1992)، 5 / 62
2- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 536
3- الفراهيدي، العين، 4 / 267؛ الفيروزآبادي، القاموس المحيط، 926
4- الزمخشري، أساس البلاغة، 2 / 305
5- التميمي، أوس بن حجر بن مالك، (ت 620 ه - 1223 م)، ديوان أوس بن حجر، تحقيق: محمد يوسف نجم، (ط 1، دار بيروت للطباعة، بيروت، 1980)، 100
6- ابن أبي الحديد، شرح نهج البلاغة، 18 / 351
7- سورة القلم، آية 28

أي: أوسطهم وأعدلهم وأفضلهم(1)، وقوله تعالى:

«جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً»(2).

أي: جعلناكم خياراً عدولاً مزكين بالعلم والعمل وجعلناكم مهديين إلى الصراط المستقيم وجعلنا قبلتكم أفضل القبل(3)، فكل من جاوزهم فالواجب أن يرجع إليهم، كل من قصر عنهم فالواجب أن يلحق بهم(4)، ولذلك شبه الإمام علي علیه السلام العترة الطاهرة بالوسادة من أهل البيت علیهم السلام للاستناد إليهم في أمور الدين كما يستند إلى الوسادة لراحة الظهر واطمئنان الأعضاء إليها ووصفها علیه السلام بالوسطى لاتصال النمارق إليها فكأن الكل يعتمد عليها أما مباشرة أو بواسطة ما يحميانه، وآل البيت علیهم السلام الصراط الوسط العدل يلحق بهم من قصر عنهم ويرجع إليهم من علا وتجاوزهم(5)، وقال النبي صلی الله علیه و آله وسلم:

«خير الأمور أوسطها»(6).

وبقرينة قوله علیه السلام أنه قال:

«إن أوسط الأمور خيرها وأفضلها»(7).

وكانوا علیهم السلام على حد الوسط في أمورهم مجانبين عن التفريط والإفراط كما قال تعالى:

ص: 208


1- البغوي، تفسير البغوي، 8 / 196
2- سورة البقرة، آية 143
3- البيضاوي، تفسير البيضاوي، 1 / 110
4- عبده، محمد، شرح نهج البلاغة، 4 / 650
5- مغنية، محمد جواد، في ظلال نهج البلاغة، 4 / 284
6- الصدوق، علل الشرائع، 237؛ الرازي، تفسير الرازي، 4 / 109؛ الطريحي، مجمع البحرين، 4 / 378
7- ابن أبي الحديد، شرح نهج البلاغة، 18 / 351

«وَالَّذِينَ إِذَا أَنْفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذَلِكَ قَوَامًا»(1)»(2).

فقد روى الكليني عن الوليد بن صبيح(3)، قال: «كنت عند أبي عبد الله الصادق علیه السلام فجاء سائل فأعطاه ثم جاء آخر فأعطاه ثم جاء آخر فقال:

يوسع الله عليك.

ثم قال: إن رجلاً لو كان له مال يبلغ ثلاثين أو أربعين ألف درهم ثم شاء ألّا يبقى منها إلا وضعها في حق لفعل فيبقى لا مال له، فيكون من الثلاثة الذين يُرد دعاؤهم.

قلت: من هم؟ قال:

أحدهم كان له مال فأنفقه في وجهه ثم قال: يا رب ارزقني»(4).

وفي السياق نفسه روي عن الإمام الصادق علیه السلام: «إنه جاء سائل فقام إلى مكتل فيه تمر فملأ يده فناوله ثم جاء آخر فسأله فقام فأخذ بيده فناوله ثم جاء آخر فقال:

رزقنا وإياك.

ثم قال:

إن النبي صلی الله علیه و آله وسلم كان لا يسأله أحد من الدنيا شيئاً إلا أعطاه فأرسلت إليه امرأة ابناً

ص: 209


1- سورة الفرقان، آية 67
2- ابن أبي الحديد، شرح نهج البلاغة، 18 / 351
3- الوليد بن صبيح من أصحاب الإمام الصادق علیه السلام الذي قال عنه: «إن لنا صديقاً وهو رجل صدق بدين الله بما ندين به فقال علیه السلام: رحم الله الوليد بن صبيح» ينظر، الكشي، أبو عمر محمد بن عمر بن عبد العزيز (من أعلام القرن الرابع الهجري)، رجال الكشي، تحقيق: أحمد الحسيني، (ط 1، منشورات الأعلمي، بيروت، 2009 م)، 228
4- الكافي، 2 / 510

لها فقالت انطلق إليه فاسأله فإن قال لك ليس عندنا شيء فقل: اعطنا قميصك، قال: فأخذ قميصه فرمى به إليها فأدبه الله عز وجل على القصد، فقال:

«وَلَا تَجْعَلْ يَدَكَ مَغْلُولَةً إِلَى عُنُقِكَ وَلَا تَبْسُطْهَا كُلَّ الْبَسْطِ فَتَقْعُدَ مَلُومًا مَحْسُورًا»(1)»(2).

وأما قوله علیه السلام: «بها يلحق التالي وإليها يرجع الغالي»(3).

كان محمد بن المنكدر(4) يقول: «ما كنت أرى مثل علي بن الحسين علیه السلام يدعو خلقاً أكثر منه ولدا حتى رأيت ابنه محمد بن علي علیه السلام فأردت أن أعظه فوعظني، فقال له أصحابه: بأي شيء وعظك؟ قال: خرجت إلى بعض نواحي المدينة في ساعة حارة فلقيته وكان رجلاً بادياً ثقيلاً وهو متكئ على غلامين اسودين فقلت في نفسي سبحان الله شيخ من أشياخ قريش هذا الساعة على هذا الحال في طلب الدنيا أرأيت لو جاء أجلك وأنت على هذا الحال ما كنت تصنع؟ فقال:

لو جاءني الموت وأنا على هذا الحال جاءني وأنا على طاعة من طاعات الله عز وجل أكف بها نفسي وعيالي عنك وعن الناس، إنما كنت أخاف أن يأتني وأنا على

ص: 210


1- سورة الإسراء، آية 29
2- الكليني، الكافي، 4 / 55
3- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 536
4- محمد بن المنكدر بن عبد الله بن الهرير بن عبد العزى بن عامر بن الحارث بن سعد بن تميم، حدث عن النبي صلی الله علیه و آله وسلم وعن سلمان وابي رافع وأسماء بن عميس وعن عائشة وعن الإمام الصادق، ينظر، خليفة بن خياط، طبقات خليفة، 268؛ الذهبي، سير أعلام النبلاء، 5 / 353؛ ابن حجر العسقلاني، تهذيب التهذيب، 3 / 709

معصية من معاصي الله.

فقلت يرحمك الله أردت أن أعظك فوعظتني»(1).

وأما قوله علیه السلام:

«من تمسك بنا لحق»(2).

فقد ورد في تاريخ الرسل والملوك أنه قتل يوم الجمل من بني ذهل(3) خمسة وثلاثون رجلاً، فقال رجل لأخيه وهو يقاتل: يا أخي ما أحسن قتالنا إن كنا على حق، قال فإنّا على الحق إن الناس أخذوا يميناً وشمالاً وإنما تمسكنا بأهل بيت نبينا فقاتلا حتى قتلا(4).

ولمحبتهم أنواع الرحمة الإلهية فقد روي عن الأصبغ بن نباتة أنه قال: «دخل الحارث الهمداني على أمير المؤمنين علیه السلام في نفر من الشيعة وكنت فيهم، فجعل الحارث يتأود في مشيته ويخبط الأرض بمحجته، وكان مريضاً، فأقبل عليه أمير المؤمنين علیه السلام وكانت له منه منزلة فقال كيف نجدك يا حارث؟ فقال: نال الدهر مني يا أمير المؤمنين، وزادني أواراَ وعليلاً اختصام أصحابك ببابك، قال:

وفيما خصومتهم؟ قال: فيك وفي الثلاثة من قبلك، فمن مفرط منهم غالٍ ومقتصد ومبغض قالٍ، ومتردد ومرتاب لا يدري أن يقدم أم يحجم، فقال:

ص: 211


1- المفيد، الإرشاد، 2 / 263
2- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 538
3- بني ذهل، بطن من بكر بن وائل، وهم بنو ذهل بن ثعلبة بن عكابة بن صعب بن علي بن بكر ابن وائل، وهم بطن من طابخة من العدنانية، وقيل بطن من طيئ من القحطانية، ينظر، القلقشندي، نهاية الارب في معرفة أنساب العرب، 256
4- الطبري، تاريخ الرسل والملوك، 4 / 522

حسبك يا أخا همدان ألا إن خير شيعتي النمط الأوسط إليهم يرجع الغالي وبهم يلحق التالي.

قال:لو كشفت فداك أبي وأمي الرين عن قلوبنا وجعلتنا في ذلك على بصيرة من أمرنا...»(1)

ص: 212


1- الطوسي، الأمالي، 625؛ الطبري، محمد بن أبي القاسم، (ت 525 ه / 1130 م)، بشارة المصطفى لشيعة المرتضى، تحقيق: جواد الفيومي، (ط 1، قم، 1999 م)، 21

الفصل الثالث: مكانة أهل البيت علیهم السلام في كتاب نهج البلاغة

اشارة

المبحث الأول:مكانة أهل البيت في القرآن الكريم

المبحث الثاني:مكانة أهل البيت في كتاب نهج البلاغة

المبحث الثالث:مكانة أهل البيت العلمية في كتاب نهج البلاغة

ص: 213

ص: 214

المبحث الأول مكانة أهل البيت علیهم السلام

اشارة

في القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة اجتمع في أهل بيت النبي صلی الله علیه و آله وسلم كل ما يفرض المحبة والمودة ويدعو إلى الموالاة والطاعة لهم من الطهارة من الرجس والتحلي بالصفات الحميدة والكمالات الإنسانية، فضلاً عن شرف انتمائهم لرسول الله صلی الله علیه و آله وسلم، ولا نظن أن أحداً من المسلمين يجهل ذلك أو يشك فيه.

أولاً: مكانة أهل البيت علیهم السلام في القرآن الكريم

وردت العديد من الآيات القرآنية الكريمة التي تُعرِّف المسلمين بمكانة أهل البيت علیهم السلام في الإسلام، فضلاً عن ذلك فقد نزل القرآن الكريم في بيوت أهل البيت علیهم السلام، فكانوا يرون نور النبوة ويشمون عبق الرسالة، فتأدبوا بآداب الرسول الكريم صلی الله علیه و آله وسلم وتحملوا أعباء الرسالة في حياته الشريفة وبعد مماته، ودافعوا عنها بكل ما أوتوا من قوة وبذلوا في سبيلها الأموال والدماء والأرواح، فلا غرابة أن يكونوا مع القرآن ويكون القرآن معهم؛ لأنهم عدل القرآن بنص الحديث الشريف:

«إني أوشك أن أُدعى فأجيب وإني تارك فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي، كتاب الله حبل ممدود من السماء إلى الأرض، وعترتي أهل بيتي، وأن اللطيف الخبير

ص: 215

أخبرني أنهما لن يفترقا حتى يردا عليّ الحوض، فانظروني بما تخلفوني فيهما»(1).

من الطبيعي أن تكون لهم المكانة الأسمى في القرآن الكريم؛ لأن الكتاب بحاجة إلى مصداق فكانوا مصاديق الله، فلا عجب أن تكون آيات القرآن نازلة فيهم؛ إذ قال رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم:

«مما تعجبون أن القرآن أربعة أرباع: فربع فينا أهل البيت خاصة، وربع في أعدائنا، وربع حلال وحرام، وربع فرائض وأحكام، وأن الله أنزل في عليٍّ كرائم القرآن»(2).

ونحن أمام كم هائل من فضائل أهل البيت علیهم السلام التي وردت في القرآن الكريم والآيات الموجبة لمحبتهم على الرغم من محاولات التغيير والتحريف التي تعرضت لها التفاسير الصحيحة لتلك الآيات النازلة في حقهم علیهم السلام والواردة عن رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم، وبما اننا أمام وفرة من النصوص في مناقبهم التي لا تنحصر، إذ كان لابد أن نقدم نماذج من الآيات القرآنية الكريمة لتؤكد تلك الخصوصية التي تميزوا بها دون سواهم وهي على سبيل المثال لا للحصر:

1- سورة الشورى (آية المودة)، قال تعالى:

«قُلْ لَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى»(3).

وقد أجمع أغلب المفسرين أنها نزلت بقرابة الرسول صلی الله علیه و آله وسلم، فعن ابن عباس قال:

لما نزلت هذه الآية قلنا: يا رسول الله من هؤلاء الذين أمر الله بمودتهم؟ قال:

ص: 216


1- ابن حنبل، مسند أحمد بن حنبل، 3 / 394؛ الترمذي، سنن الترمذي، 978؛ الحاكم النيسابوري، المستدرك على الصحيحين، 3 / 160؛ القندوزي، ينابيع المودة، 46
2- الكوفي، تفسير فرات الكوفي، 89؛ ابن المغازلي، مناقب الإمام علي أبي طالب، 270
3- آية 23

«فاطمة وولدها»(1)، وقد اجمع العلماء أن كلمة القربى الواردة في الآية الكريمة هم أقرباء الرسول صلی الله علیه و آله وسلم وعلى رأسهم الإمام علي وفاطمة والحسن والحسين والأئمة الكرماء(2).

وقد أشارت هذه الآية المباركة لمنزلة فاطمة الزهراء وبعلها وولديها الحسن والحسين علیهم السلام عند الله عزوجل أولاً وعند رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم ثانياً، فهم علیهم السلام أحق بالقربى دون سواهم لما ذكره رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم من أحاديث ومناقب بحقهم، وقد اذهلت خصومهم وأغاضت أعداءهم، وقد نصبوا لهم العداء لمنزلتهم الكبيرة عند الله عزوجل وعند رسوله الكريم صلی الله علیه و آله وسلم.

2- سورة آل عمران (آية المباهلة)، قال تعالى:

«فَقُلْ تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَكُمْ وَنِسَاءَنَا وَنِسَاءَكُمْ وَأَنْفُسَنَا وَأَنْفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَلْ لَعْنَتَ اللَّهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ»(3).

أجمع أهل الحديث أن الرسول صلی الله علیه و آله وسلم قد خرج للمباهلة ومعه علي والحسن

ص: 217


1- البغوي، تفسير البغوي، 7 / 191؛ الطبرسي، أبو الفضل بن الحسن، (ت 548 ه / 1153 م)، مجمع البيان في تفسير القرآن، تحقيق: مجموعة من العلماء، (ط 2، مؤسسة الأعلمي، بيروت، 1994 م)، 2 / 377؛ ابن كثير، تفسير القرآن العظيم، 7 / 201؛ الشوكاني، الفتح القدير، 3 / 703
2- الحسكاني، شواهد التنزيل، 2 / 130؛ ابن المغازلي، مناقب الإمام علي أبي طالب، 374؛ الطبري الامامي، ذخائر العقبى، 25؛ ابن حجر الهيثمي، الصواعق المحرقة، 101؛ ابن الصباغ علي بن محمد بن أحمد (ت 855 ه / 1451 م)، الفصول المهمة في معرفة أحوال الأئمة، تحقيق: توفيق الفكيكي (ط 2، دار الأضواء، بيروت، 1988 م)، 11؛ الزمخشري، الكشاف، 3 / 403؛ القندوزي، ينابيع المودة، 106
3- آية 61

والحسين وخلفهم فاطمة علیهم السلام ولم يشرك مع هؤلاء الأربعة أحداً من المسلمين(1).

بيّن عدد من المفسرين سبب نزول هذه الآية بأنَّ «النبي صلی الله علیه و آله وسلم لما دعا نصارى نجران إلى الإسلام جاءه منهم وفد للمفاوضة يضم ستين عضواً بينهم ثلاثة عشر رجلاً من أشرافهم وذوي الحجة، وكان الوفد برئاسة ثلاثة منهم وهم العاقب واسمه عبد المسيح وهو أميرهم والسيد واسمه الأيهم وهو صاحب رحلهم، وأبو حارثة وكان صاحب مدارسهم وأسقفهم وحبرهم الأعظم، ولما أتوا النبي صلی الله علیه و آله وسلم في المسجد، وكانت عليهم أردية الحرير وخواتيم الذهب، وقد أظهروا الصليب فسلموا عليه فلم يرد عليهم ولم يكلمهم فانطلقوا يلتمسون عثمان بن عفان وعبد الرحمن بن عوف لمعرفة سابقة لهم بهما فوجدوهما في مجلس المهاجرين فاخبروهما بذلك فلم يجدوا جواباً وقالا لعلي بن أبي طالب علیه السلام، ما ترى يا أبا الحسن في هؤلاء القوم، قال: أرى أن يضعوا حللهم هذه وخواتيمهم ثم يعودون إليه ففعلوا ذلك وجاؤوا فسلموا عليه فعرض عليهم الإسلام فامتنعوا وكثر الكلام والجدال، فنزلت الآية:

«فَمَنْ حَاجَّكَ فِيهِ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَكُمْ وَنِسَاءَنَا وَنِسَاءَكُمْ وَأَنْفُسَنَا وَأَنْفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَلْ لَعْنَتَ اللَّهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ»(2).

فقرأها ودعاهم إلى المباهلة فرضوا بذلك وتوعدوا من الغد فخرج رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم من الغد وعليه مرط من شعر يحتضن الحسين وقد أخذ بيد الحسن علیهما السلام

ص: 218


1- مسلم، صحيح مسلم، 1042؛ الترمذي، سنن الترمذي، 777؛ الحسكاني، شواهد التنزيل، 120؛ ابن عساكر، تاريخ مدينة دمشق، 21
2- سورة آل عمران، آية 61

وفاطمة علیها السلام تمشي خلفه وعلي علیه السلام خلفها، وهو يقول لهم:

إذا دعوت فأمّنوا.

فلما رأى النصارى ذلك المشهد قال الأسقف: يا معشر النصارى إني لأرى وجوهاً لو سألوا الله أن يزيل جبلاً من مكانه لأزاله بها، فلا تباهلوا فتهلكوا ولا يبقى على وجه الأرض نصراني إلى يوم القيامة، ثم قالوا يا أبا القاسم رأينا أن لا نباهلك وأن نقرك على دينك، فقال صلی الله علیه و آله وسلم:

فإذا أبيتم المباهلة فأسلموا يكن لكم ما للمسلمين وعليكم ما عليهم.

فأبوا، فقال صلی الله علیه و آله وسلم:

فإني أناجزكم القتال.

فقالوا ما لنا بحرب العرب طاقة لكن نصالحك على الجزية...»(1).

نجد في هذه الآية تفصيلاً في بيان منزلة أهل البيت علیهم السلام عند الله عزوجل ورسوله صلی الله علیه و آله وسلم، وقد ثبت ذلك عند عموم المسلمين بأن المقصود ب«أبْنَاءنَا» الحسن والحسين علیهما السلام كما قال عنهما رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم:

«هذان ابناي وابنا ابنتي، اللهم اني أحبهما فأحبهما وأحب من يحبهما»(2).

ص: 219


1- الواحدي، أبو الحسن علي بن أحمد النيسابوري، (ت 468 ه / 1075 م)، الوسيط في تفسير القرآن المجيد، تحقيق: عادل أحمد عبد الموجود وآخرون، (دار الكتب العلمية، بيروت، د. ت)، 1 / 88؛ البغوي، تفسير البغوي، 2 / 48؛ الرازي، التفسير الكبير، مفاتيح الغيب، 8 / 89؛ القرطبي، أبو عبد الله محمد بن أحمد الأنصاري، (ت 671 ه / 1272 م)، الجامع لأحكام القرآن، تحقيق: هشام سمير البخاري، (دار عالم الكتب، الرياض، د. ت)، 4 / 104؛ البيضاوي، تفسير البيضاوي، 2 / 21
2- الترمذي، سنن الترمذي، 976

وب«نِسَاءنَا» فاطمة الزهراء علیها السلام، فهو القائل صلی الله علیه و آله وسلم:

«إنما فاطمة بضعة مني يؤذيني ما آذاها»(1).

وب«أَنفُسَنَا وأَنفُسَكُمْ» الإمام علي علیه السلام، فهو القائل صلی الله علیه و آله وسلم:

«علي مني وأنا من علي، وعلي ولي كل مؤمن بعدي»(2).

أما بالنسبة لاختيارهم للمباهلة دون غيرهم فلها أبعاد سنبين البعض منها:

أ- أراد رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم أن يثبت لنصارى نجران أن من باهل بهم هم أهل بيته وليس سائر المسلمين بأن فضلهم يعود على رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم وفضله يعود عليهم على حد قول العاقب: «إنْ باهلنا بقومه باهلناه فإنه ليس نبياً، وإنْ باهلنا بأهل بيته خاصة لم نباهله فإنه لا يقدم إلى أهل بيته إلا وهو صادق»(3).

ب- إن انسحاب علماء النصارى من المباهلة فيه دلالة واضحة على قناعتهم بصدق نبوة محمد صلی الله علیه و آله وسلم وسمو مقامه وأهل بيته عند الله تعالى، الأمر الذي أدى إلى اعترافهم بذلك على الرغم من أن التاريخ لم يحدثنا عن ذلك الإقرار على العالم المسيحي آنذاك(4).

ج- إنَّ رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم بيّن لنصارى نجران أني خرجت لكم بأعزَّ ما أملك على قلبي وهم آل بيتي؛ لكي يبيّن مصداقية قوله وقوة برهانه وحجته عليهم؛ لأن المباهلة ليس أمراً بسيطاً؛ لأن فيها هلاك الطرف الثاني وهذا ما بيّنه أسقف

ص: 220


1- ابن حنبل، فضائل أمير المؤمنين علي، 249؛ الترمذي، سنن الترمذي، 965
2- الترمذي، سنن الترمذي، 964
3- الطباطبائي، الميزان في تفسير القرآن، 3 / 265
4- الخفاجي، رزاق فزع، سيرة الإمام علي علیه السلام من خلال مسند أحمد بن حنبل، رسالة ماجستير غير منشورة، جامعة ذي قار / كلية الآداب، 2015 م، 193

النصارى «يا معشر النصارى إني لأرى وجوهاً لو سألوا الله أن يزيل جبلاً من مكانه لأزاله...»(1).

د- إنَّ اختيار رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم، لهؤلاء الأربعة من أهل البيت علیهم السلام دون سواهم له عمق سماوي واختيار إلهي؛ لأنه صلی الله علیه و آله وسلم لا ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى، وأراد بها أن يبيّن للأمم والمسلمين ونصارى نجران منزلة أهل بيته كما نص القرآن الكريم:

«إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا»(2).

فقد برز إليهم بأطهر البشر وعُبّاد الأرض الذين أضاء الله وجوههم وأصبحوا كالبدور الزاهرة والأقمار المنيرة لذلك انسحب العاقب من المباهلة قائلاً: «فلا تبتهلوا فتهلكوا ولا يبقى على وجه الأرض منكم نصراني إلى يوم القيامة»(3).

3- سورة الإنسان (آية الأطعام) قال تعالى:

«إِنَّ الْأَبْرَارَ يَشْرَبُونَ مِنْ كَأْسٍ كَانَ مِزَاجُهَا كَافُورًا * عَيْنًا يَشْرَبُ بِهَا عِبَادُ اللَّهِ يُفَجِّرُونَهَا تَفْجِيرًا * يُوفُونَ بِالنَّذْرِ وَيَخَافُونَ يَوْمًا كَانَ شَرُّهُ مُسْتَطِيرًا * وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِينًا وَيَتِيمًا وَأَسِيرًا ...»(4).

ذكر أنه لما نزلت هذه الآيات المباركات قام رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم ببيانها كما بيّن غيرها من آيات القرآن الكريم وأن الذين قصدهم الله تعالى في هذه الآية هم علي وفاطمة والحسن والحسين علیهم السلام(5)، من خلال السورة الكريمة يتضح لنا بأن الله تعالى قد

ص: 221


1- البغوي، تفسير البغوي، 2 / 48
2- سورة الأحزاب، آية 33
3- البغوي، تفسير البغوي، 2 / 48
4- الآيات: 5، 6، 7، 8
5- الواحدي، الوسيط في تفسير القرآن المجيد، 4 / 401؛ البغوي، تفسير البغوي، 8 / 295؛ القرطبي، الجامع لأحكام القرآن، 5 / 271؛ الطباطبائي، الميزان في تفسير القرآن، 20 / 144

شهد وكفى بالله شهيدا بأهل البيت علیهم السلام أبراراً وأنهم عباد الله حقا والعبودية الحقيقية لله تعالى، وأن الله تعالى قد أعدّ لهم ما لاعين رأت ولا أذن سمعت، فقد أكّد دخولهم الجنة.

4- سورة النساء (آية أولي الأمر)، قال تعالى:

«يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا»(1).ٰ ذكر بعض المفسرين أنها نزلت بحق علي بن أبي طالب علیه السلام والحسن والحسين علیهما السلام(2)، فيما بيّن بعض المؤرخين بأن أولي الأمر هم أئمة أهل البيت الاثنا عشر علیهم السلام الذين سمّاهم رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم قبل أن يولدوا(3)، وقد ذهب العديد من فقهاء مدرسة الصحابة إلى أن الأئمة بعد النبي صلی الله علیه و آله وسلم إثنا عشر إماماً(4) بنص الحديث الشريف:

«الأئمة من بعدي اثنا عشر»(5).

نفهم من خلال قراءة النصوص أن أهل البيت علیهم السلام هم أولي الأمر الذين أمرنا

ص: 222


1- آية 59
2- العياشي، أبو النضر محمد بن مسعود بن عياش السلمي، (ت 320 ه / 932 م)، تفسير العياشي، تحقيق: هاشم الرسولي، (ط 1، مؤسسة الأعلمي، بيروت، 1991 م)، 1 / 276؛ البغوي، تفسير البغوي، 1 / 240
3- الصدوق، كمال الدين واتمام النعمة، 157؛ الطبرسي، اعلام الورى، 27؛ الرازي، كفاية الأثر في النصوص على الأئمة الاثني عشر، 320؛ القندوزي، ينابيع المودة، 2 / 445
4- مسلم، صحيح مسلم، 821؛ المتقي الهندي، كنز العمال، 6 / 89
5- الصدوق، الأمالي، 172؛ المجلسي، بحار الأنوار، 36 / 289

الله تعالى بطاعتهم.

5- سورة النحل (آية أهل الذكر)، قال تعالى:

«فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ»(1).

لما نزلت هذه الآية سئل رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم عن المراد بأهل الذكر فيها فبيّن صلی الله علیه و آله وسلم أن أهل الذكر هم علي والحسن والحسين علیهم السلام(2)، وقد روي عن الإمام الباقر علیه السلام أنه قال:

«نحن أهل الذكر الذين عنانا الله جل وعلا في كتابه»(3).

6- سورة الإسراء (آية ذوي القربى)، قال تعالى:

«وَآتِ ذَا الْقُرْبَی حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَلاَ تُبَذِّرْ تَبْذِيراً»(4).

أشار رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم أن المقصود بذوي القربى قرباه وليس قربى أحد وهم فاطمة وزوجها وأولادها علیهم السلام(5).

7- سورة مريم، قال تعالى:

«إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَيَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمَنُ وُدّاً»(6) ذكر بعض المفسرين أنها نزلت بحق علي بن أبي طالب علیه السلام(7)، فقد روي عن

ص: 223


1- آية 43
2- القرطبي، الجامع لأحكام القرآن، 11 / 272؛ ابن كثير، تفسير القرآن العظيم، 4 / 574
3- الطبري، جامع البيان عن تأويل القران، 14 / 131؛ ابن كثير، تفسير القرآن العظيم، 4 / 574
4- آية 26
5- البيضاوي، تفسير البيضاوي، 3 / 254؛ ابن كثير، تفسير القرآن العظيم، 5 / 68
6- آية 96
7- الواحدي، الوسيط في تفسير القرآن المجيد، 3 / 197؛ الشوكاني، الفتح القدير، 3 / 487؛ السيوطي، الدر المنثور، 5 / 478

جابر بن عبد الله الأنصاري أنه قال: «قال رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم لعلي بن أبي طالب علیه السلام:

يا علي قل رب اقذف لي المودة في قلوب المؤمنين، رب اجعل لي عندك عهداً، رب اجعل لي عندك ودّاً»(1).

ومحبة أهل البيت علیهم السلام تبعث المودة والألفة في قلوب المؤمنين؛ لأن محبتهم من محبة رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم ومحبة الرسول هي محبة الله جلّ وعلا.

8- سورة السجدة، قال تعالى:

«أَفَمَن كَانَ مُؤْمِناً كَمَن كَنَ فَاسِقاً لَّا يَسْتَوُونَ»(2).

ذكر أنها نزلت في المدينة بحق علي بن أبي طالب علیه السلام والوليد بن عقبة بن أبي معيط(3)، إذ كان بينه وبين الإمام علیه السلام كلام فقال الوليد: أنا أبسط منك لساناً وأورد منك للكتيبة. فقال علي علیه السلام:

اسكت فإنك فاسق.

فأنزل الله تعالى هذه الآية(4).

ونفهم من قراءة النص أن الله عزوجل لا يساوي في حقه يوم القيامة بين من كان

ص: 224


1- ابن المغازلي، مناقب الإمام علي أبي طالب، 270؛ الحسكاني، شواهد التنزيل، 1 / 464
2- آية 18
3- الوليد بن عقبة بن معيط، واسم أبي معيط أبان بن أبي عمرو وأمه أروى بنت كريز بن ربيعة بن حبيب بن عبد شمس أم عثمان بن عفان، فالوليد بن عقبة اخو عثمان لأمه، أسلم يوم الفتح نزلت فيه الآية «ياَ أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تصِيبُوا قَوْماً بِجَهَالَةٍ فَتُتصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ ناَدِمِينَ» [الحجرات: 6] عندما أرسله الرسول صلی الله علیه و آله وسلم إلى بني المصطلق مصدقاً، ولاه عثمان الكوفة، توفي بالرقة، ينظر، ابن عبد البر، الاستيعاب، 751؛ ابن الأثير، أسد الغابة، 5 / 420
4- البغوي، تفسير البغوي، 6 / 369؛ القرطبي، الجامع لأحكام القرآن، 14 / 105؛ السيوطي، الدر المنثور، 6 / 487

مؤمناً بآياته متبعاً لرسله وبين من كان فاسقاً خارجاً عن طاعة الله مكذباً لرسله، فقد بشّر الله الفاسقين بالنار.

9- سورة النساء، قال تعالى:

«أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ قِيلَ لَهُمْ كُفُّوا أَيْدِيَكُمْ وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ فَلَمَّا كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقِتَالُ إِذَا فَرِيقٌ مِنْهُمْ يَخْشَوْنَ النَّاسَ كَخَشْيَةِ اللَّهِ أَوْ أَشَدَّ خَشْيَةً وَقَالُوا رَبَّنَا لِمَ كَتَبْتَ عَلَيْنَا الْقِتَالَ لَوْلَا أَخَّرْتَنَا إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ قُلْ مَتَاعُ الدُّنْيَا قَلِيلٌ وَالْآخِرَةُ خَيْرٌ لِمَنِ اتَّقَى وَلَا تُظْلَمُونَ فَتِيلًا»(1).

ذكر العياشي في تفسيره أنها نزلت بحق الإمامين الحسن والحسين علیهما السلام، وأن ما صنعه الإمام الحسن علیه السلام كان خيراً لهذه الأمة مما طلعت عليه الشمس(2).

10- سورة النور، قال تعالى:

«اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لَا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ»(3).

أرود المفسرون عن الإمام الصادق علیه السلام في تفسيره هذه الآية «أن المشكاة فاطمة علیها السلام والمصباح الحسن الحسين علیهما السلام:

«الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ».

فاطمة علیها السلام كوكب دري بين نساء الأرض:

ص: 225


1- آية 77
2- تفسير العياشي، 1 / 285
3- آية 35

«يُوقَدُ مِن شَجَرَةٍ مُّبَارَكَةٍ».

يوقد من إبراهيم علیه السلام:

«لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ».

يعني لا يهودية ولا نصرانية:

«يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِیءُ».

يكاد العلم يتفجر منها...»(1).

11- سورة محمد، قال تعالى:

«ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ مَوْلَى الَّذِينَ آمَنُوا وَأَنَّ الْكَافِرِينَ لَا مَوْلَى لَهُمْ»(2).

ورد في تفسير هذه الآية عن ابن عباس:

«ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ مَوْلَى الَّذِينَ آمَنُوا».

يعني ولي علي وحمزة وجعفر وفاطمة والحسن والحسين علیهم السلام، وولي محمد صلی الله علیه و آله وسلم ينصرهم بالغلبة على عدوهم.

«وَأَنَّ الْكَافِرِينَ لَا مَوْلَی لَهُمْ».

يعني أبا سفيان وأصحابه(3).

12- سورة الرحمن، قال تعالى:

«مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ *بَيْنَهُمَا بَرْزَخٌ لَا يَبْغِيَانِ * فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا

ص: 226


1- القمي، تفسير القمي، 2 / 103؛ تفسير الكوفي، 282؛ الطريحي، فخر الدين، (ت 1085 ه / 1674 م)، تفسير غريب القرآن، تحقيق: محمد كاظم الطريحي، (قم، 1953 م)، 40
2- آية 11
3- الحسكاني، شواهد التنزيل، 244

تُكَذِّبَانِ * يَخْرُجُ مِنْهُمَا اللُّؤْلُؤُ وَالْمَرْجَانُ»(1).

جاء في بعض تفاسير هذه الآيات أن المراد من:

«مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانِ».

الإمام علي والسيدة فاطمة علیهما السلام:

«يَخْرُجُ مِنْهُمَا اللُّؤْلُؤُ وَالْمَرْجَانُ».

الإمامان الحسن و الحسين علیهما السلام(2).

13- سورة القصص، قال تعالى:

«وَنُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ»(3).

أورد الحسكاني عنده تفسيره الآية قول الإمام الصادق علیه السلام:

«إن رسول الله نظر إلى علي والحسن والحسين علیهم السلام فبكى، فقال: أنتم المستضعفون من بعدي. فهذه الآية جارية فينا إلى يوم القيامة»(4).

14- سورة البقرة، قال تعالى:

«وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغَاءَ مَرْضَاتِ اللَّهِ وَاللَّهُ رَءُوفٌ بِالْعِبَادِ»(5).

ص: 227


1- آية 19 - 22
2- القمي، تفسير القمي، 2 / 344؛ الكوفي، تفسير الكوفي، 459؛ السيوطي، الدر المنثور، 6 / 143؛ الحسيني، شرف الدين علي، (ت 965 ه / 1557 م)، تأويل الآيات الظاهرة في فضائل العترة الطاهرة، (قم، 1986 م)، 2 / 635
3- آية 5
4- شواهد التنزيل، 1 / 555
5- آية 207

جاء في التفسير الكبير للرازي أن هذه الآية نزلت في علي بن أبي طالب علیه السلام(1)، وذهب إلى ذلك عدة من المفسرين، عندما نام الإمام أمير المؤمنين علیه السلام في فراش النبي صلی الله علیه و آله وسلم لما أراد الهجرة إلى المدينة فخلف علياً علیه السلام بمكة لقضاء ديونه وردّ الودائع(2).

ثانياً: مكانة أهل البيت علیهم السلام في السنّة النبوية الشريفة:

أكّدت كتب الحديث و التاريخ بصورة عامة على مكانة أهل البيت علیهم السلام في السنّة النبوية الشريفة؛ إذ مُلئت الكتب المذكورة بأحاديث ةأخبار وروايات تضمنت مكانتهم وفضائلهم والحث على حبهم ومودتهم، وقد حوت الكتب التي تتبع لمدرسة أهل البيت علیهم السلام على كمٍّ هائل من الروايات التي أكّدت على الثوابت المذكورة أعلاه.

على الرغم من ذلك كله إلاّ أن البعض كان ولا يزال مصرّاً على أن يقرن أهل البيت علیهم السلام بغيرهم من الصحابة، أو يعتقد أنه لا فرق بين صحابي وصحابي، وتابعي وتابعي.

ومن الجدير بالملاحظة أن الاهتمام الكبير من الرسول صلی الله علیه و آله وسلم لم يكن عاطفياً أو عفوياً؛ إذ جاء في كتاب الله العزيز:

«وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى * إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْیٌ يُوحَی»(3)، وفيما يأتي جملة من الأحاديث النبوية الشريفة بهذا الخصوص على سبيل المثال لا الحصر؛ إذ جاءت على نحوين، منها ما عبّر عن الأئمة المعصومين علیهم السلام، والآخر عبّر عنه مباشرة

ص: 228


1- التفسير الكبير، 5 / 223
2- العياشي، تفسير العياشي، 1 / 120؛ القرطبي، الجامع لأحكام القرآن، 3 / 21
3- سورة النجم، آية 3 - 4

وصرّح بأسمائهم:

حديث سد أبواب المسجد إلاّ باب علي علیه السلام، ورد عن زيد بن أرقم أنه قال:

قال رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم:

«أما بعد فإني أمرت بسد هذه الأبواب غير باب علي، فقال فيه قائلكم، وإني والله ما سددت شيئاً ولا فتحته ولكني أُمرت بشيء فاتبعته»(1).

وعن زيد بن أرقم، قال: «قام رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم يوما فينا خطيباً بماء يدعى خم(2) بين مكة والمدينة فحمد الله وأثنى عليه ووعظ وذكّر ثم قال:

أما بعد أيها الناس فإنما أنا بشر يوشك أن يأتي رسول ربي فأجيب وأنا تارك فيكم الثقلين أولهما كتاب الله فيه الهدى والنور فخذوا بكتاب الله وتمسكوا به، فحثّ على كتاب الله ورغّب فيه.

ثم قال:

أذكركم الله في أهل بيتي أذكركم الله في أهل بيتي أذكركم الله في أهل بيتي»(3).

وقد جعل الرسول صلی الله علیه و آله وسلم حب القرآن في محبة أهل البيت علیهم السلام، فعن أم سلمة قالت: قال رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم:

ص: 229


1- ابن حنبل، فضائل أمير المؤمنين، 152؛ المتقي الهندي، كنز العمال، 11 / 598
2- خم، اسم موضع غدير خم، وخم بئر كلاب بن مرة، ويقال: فلان مخموم القلب أي نقيه فكأنها سميت بذلك لنقائها وهو بين مكة والمدينة بالجحفة ويبعد ثلاثة أميال من الجحفة، وخم موضع نصب فيه عين الغدير وعنده خطب رسول الله علیه السلام خطبته، ينظر، ياقوت الحموي، معجم البلدان، 2 / 389
3- ابن حنبل، مسند أحمد، 4 / 366؛ مسلم، صحيح مسلم، 1043؛ الترمذي، سنن الترمذي، 327؛ الطبري الإمامي، المسترشد، 118؛ الرازي، كفاية الأثر، 86

«عليٌّ مع القرآن والقرآن مع عليٍّ، لن يفترقا حتى يردا عَلَیَّ الحوض»(1).

وعن النبي صلی الله علیه و آله وسلم:

«إن الله لما خلق نور فاطمة فازهرت السماوات السبع والأرضون السبع، فسبّحت الملائكة وقدّست، وقال الله: وعزّتي وجلالي ووجودي ومجدي وارتفاعي في أعلى مكاني لأجعلن ثواب تسبيحكم وتقديسكم لفاطمة وبعلها وبنيها ومحبيها إلى يوم القيامة»(2).

وقال أمير المؤمنين علي بن أبي طالب علیه السلام:

«قال لي رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم: يا علي إن الإسلام عريان لباسه التقوى، ورياشه الهدى، وزينته الحياء، وعماده الورع، وملاكه العمل الصالح وأساسه حبي وحب أهلي بيتي»(3).

وقد شرط رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم في قبول الأعمال التي هي العبادة أن يكون معها حب أهل البيت علیهم السلام.

وما روي عن زيد بن أرقم قال: كنت عند رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم فمرت فاطمة وهي خارجة من بيتها إلى حجرة النبي صلی الله علیه و آله وسلم ومعها ابناها الحسن والحسين وعلي في آثارهم علیهم السلام فنظر النبي فقال:

ص: 230


1- الطبرسي، الأمالي، 478؛ المتقي الهندي، كنز العمال، 11 / 603
2- الطبري الإمامي، أبو جعفر محمد بن جرير بن رستم، نوادر المعجزات في مناقب الأئمة الهداة، (ط 1، قم، 2006 م)، 11؛ الحسيني، تأويل الآيات، 1 / 139؛ المشهدي، الميرزا محمد القمي، (ت 1125 ه / 1713 م) تفسير كنز الدقائق، تحقيق: آغا مجتبى العراقي، (ط 1، قم، 1986 م)، 2 / 525
3- المتقي الهندي، كنز العمال، 13 / 645

«من أحب هؤلاء فقد أحبني ومن أبغضهم فقد أبغضني»(1).

وذكر رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم:

«إن أهل بيتي اختار الله لنا الآخرة على الدنيا، وأن أهل بيتي سيلقون بعدي بلاءً وتشريداً وتطريداً»(2).

وجاء عن عمر بن الخطاب قال: سمعت رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم يقول:

«إن فاطمة وعلي والحسن والحسين في حضيرة القدس في قبة بيضاء سقفها عرش الرحمن عز وجل»(3).

وقال رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم:

«الحسن والحسين خير أهل الأرض بعدي وبعد أبيهما، وأمهما أفضل نساء أهل الأرض»(4).

وعنه صلی الله علیه و آله وسلم:

«من أحبَّ هذين وأباهما وأمهما كان معي في درجتي يوم القيامة»(5).

وورد أيضاً عنه صلی الله علیه و آله وسلم:

«أنزلوا آل محمد بمنزلة الرأس من الجسد، وبمنزلة العين من الرأس، فإن الجسد لا يهتدي إلا بالرأس، وإن الرأس لا يهتدي إلا بالعين»(6).

ص: 231


1- ابن عساكر، تاريخ مدينة دمشق، 2 / 212
2- الطبراني، المعجم الكبير، 10 / 85
3- الأربلي، كشف الغمة، 2 / 312
4- المجلسي، بحار الأنوار، 43 / 159
5- الصدوق، الأمالي، 171؛ ابن شهراشوب، مناقب آل أبي طالب، 3 / 349
6- الحارثي، محمد بن معتمدخان البدخثيتاني، (ت 1126 ه / 1714 م)، نزل الأبرار بما صح من مناقب أهل البيت الأطهار، تحقيق: محمد هادي الأميني، (ط 2، بيروت، 1993 م)، 74

وعن أم سلمة قالت: «إن رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم قال لفاطمة علیها السلام:

ائتيني بزوجك وابنيك.

فجاءت بهم فألقى عليهم رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم كساءً كان تحتي خيبرياً أجناه من خيبر، ثم رفع يديه فقال:

اللهم إنَّ هؤلاء آل محمد فاجعل صلواتك وبركاتك على آل محمد كما جعلتها على آل إبراهيم إنك حميد مجيد.

فرفعت الكساء لأدخل معهم فجذبه رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم من يدي وقال:

إنك على خير»(1).

وجعل الرسول الكريم صلی الله علیه و آله وسلم دخول الجنة مرهون بحب أهل بيته علیهم السلام وحرمت على من ظلمهم وآذاهم إذ قال صلی الله علیه و آله وسلم:

«حرمت الجنة على من ظلم أهل بيتي وآذاني في عترتي ومن اصطنع خيمة إلى أحد من ولد عبد المطلب ولم يجازه عليها فأنا اجازيه عليها غداً إذا لقيني يوم القيامة»(2).

وجاء عن أبي ذر الغفاري(3) قال: سمعت رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم يقول:

ص: 232


1- الترمذي، سنن الترمذي، 979؛ المتقي الهندي، كنز العمال، 13 / 645
2- الزمخشري، الكشاف، 3 / 467؛ القندوزي، ينابيع المودة، 3 / 139
3- أبو ذر الغفاري، جندب بن جنادة بن سفيان بن عبيد بن حرام بن غفار بن صليل بن حمزة بن بكر، أسلم والنبي صلی الله علیه و آله وسلم بمكة أول الإسلام فكان رابع أربعة، وهو أول من حيا رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم بتحية الإسلام، ولما أسلم رجع إلى بلاد قومه فأقام بها حتى هاجر الرسول صلی الله علیه و آله وسلم فأتاه إلى المدينة وصحبه إلى أن مات، قال عنه رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم: «ما أظلت الخضراء ولا أقلت الغبراء أصدق من أبي ذر»، توفي سنة (32 ه / 652 م) بالربذة وصلى عليه عبد الله بن مسعود، ينظر، ابن سعد، الطبقات، 2 / 305؛ ابن الأثير، أسد الغابة، 1 / 562؛ الذهبي، سير أعلام النبلاء، 2 / 46

«مثل أهل بيتي فيكم كمثل سفينة نوح من ركبها نجا ومن تخلف عنها هلك»(1).

وفي حديث عن عمرو بن شأس الأسلمي(2) قال: «خرجنا مع علي علیه السلام إلى اليمن فجفاني في سفره حتى وجدت في نفسي، فلما قدمت أظهرت شكايته في المسجد حتى بلغ ذلك رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم قال: فدخلت المسجد ذات غداة ورسول الله صلی الله علیه و آله وسلم في ناس من أصحابه فلما رآني أبدلني عينه، يقول: حدد إلي النظر حتى إذا جلست قال عمرو:

أما والله لقد آذيتني.

فقلت: أعوذ بالله أن أؤذيك يا رسول الله، قال:

بلى، من آذى علياً فقد آذاني»(3).

وعن سعد بن أبي وقاص(4)، قال: كنت جالساً في المسجد أنا ورجلان معي قلنا من علي فاقبل رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم غضبان يعرف في وجهه الغضب فتعوذتُ بالله من غضبه، فقال:

ص: 233


1- الطوسي، الأمالي، 53؛ ابن حجر الهيثمي، الصواعق المحرقة، 230
2- عمرو بن شأس الأسلمي بن عبيد بن ثعلبة بن روبية بن مالك بن الحارث بن سعد بن ثعلبة بن وردان بن أسد، له صحبه ورواية وهو ممن شهد الحديبية، اشتهر بالبأس والنجدة، وكان شاعراً مطبوعاً يُعد في أهل الحجاز، كان في الوفد الذي قدم من بني تميم على رسول الله علیه السلام، ينظر، ابن حجر العسقلاني، الإصابة في تمييز الصحابة، 114
3- ابن عبد البر، الاستيعاب، 506
4- سعد بن أبي وقاص واسم أبي وقاص مالك بن أهيب بن عبد مناف بن زهرة بن كلاب بن مرة ابن كعب بن لؤي أحد السابقين والأولين للإسلام، شهد بدراً والحديبية وأحداً، وهو من الستة أهل الشورى، ولي الكوفة أيام عثمان توفي سنة 55 ه / 674 م، ينظر، المزي، تهذيب الكمال، 309؛ الذهبي، سير أعلام النبلاء، 1 / 92

ما لكم ومالي من آذى علياً فقد آذاني(1).

وذكر ابن المغازلي عن ابن عباس قال: «كنت عند النبي صلی الله علیه و آله وسلم وإذ أقبل علي بن أبي طالب غضبان فقام رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم مغضباً فقال:

أيها الناس من آذى علياً فقد آذاني، إن علياً أولكم إيماناً وأوفاكم بعهد الله، ياأيها الناس من آذى علياً بُعث يوم القيامة يهودياً أو نصرانياً.

قال جابر بن عبد الله الأنصاري يا رسول الله وإن شهد لا إله إلا الله وأنك محمد رسول الله، فقال:

يا جابر كلمة يحتجزون بها أن لا تسفك دماؤهم وأن لا تستباح أموالهم وأن لا يعطوا الجزية عن يد وهم صاغرون»(2).

إن حب أهل البيت علیهم السلام من علامة المؤمن وبغضهم علامة المنافق واتضح هذا المعنى في حديث الرسول صلی الله علیه و آله وسلم إذ قال:

«لا يحبنا أهل البيت إلا مؤمن تقي ولايبغضنا إلا منافق شقي»(3).

كما أن حبهم علامة على طيب الولادة، فقد روي عن الخليفة أبي بكر أنه قال:

«رأيت رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم خيم خيمة وهو متكئ على قوس عربية وفي الخيمة علي وفاطمة والحسن والحسين علیهم السلام، فقال:

معشر المسلمين أنا سلم لمن سالم أهل الخيمة، وحرب لمن حاربهم، ولي لمن والاهم، لا يحبهم إلا سعيد الجد طيب المولد، ولا يبغضهم إلا شقي الجد رديء الولادة»(4).

ص: 234


1- الهيثمي، مجمع الزوائد، 9 / 129
2- مناقب علي بن أبي طالب، 1 / 104
3- المحب الطبري، ذخائر العقبى، 1 / 82؛ ابن حجر الهيثمي، الصواعق المحرقة، 204
4- ابن المغازلي، مناقب الإمام علي أبي طالب، 1 / 105

وقد أكّدت السنّة النبوية الشريفة على أنّ المسلمين سيُسألون عن أهل البيت علیهم السلام يوم القيامة، وهذا ما أكده رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم إذ قال:

«لا تزول قدم عبد يوم القيامة حتى يُسأل عن أربع: عن عمره فيما أفناه، وعن جسده فيما أبلاه، وعن ماله فيما أنفقه ومن أين اكتسبه، وعن حبّنا أهل البيت»(1).

والمحبة الصادقة لأهل البيت علیهم السلام تكون مقرونة بالعمل والتقوى؛ لأن لا إيمان بلا عمل، فقد جاء عن الإمام الصادق علیه السلام أنه قال:

«يا جابر أيكتفي من ينتحل التشيع أن يقول بحبنا أهل البيت؟ فو الله ما من شيعتنا إلا مَن اتقى الله وأطاعه»(2).

وأكد رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم على محبة أهل بيته علیهم السلام وقد شرطها في قبول أعمال العبادة، إذ قال:

«لو أن عبداً عبد الله بين الصفا والمروه ألف عام ثم ألف عام ثم ألف عام ثم لم يدرك محبتنا لأكبه الله على منخريه في النار»(3).

جعل رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم حب أهل البيت علیهم السلام علامة المؤمن وبغضهم علامة المنافق، فأصبح حب الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب علیه السلام عنواناً للمؤمن وهذا ما نصّ عليه قول رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم:

«عنوان صحيفة المؤمن حب علي بن أبي طالب»(4).

ص: 235


1- المتقي الهندي، كنز العمال، 7 / 212
2- المجلسي، بحار الأنوار، 7 / 97
3- ابن عساكر، تاريخ مدينة دمشق، 1 / 132
4- ابن المغازلي، مناقب الإمام من أبي طالب، 220؛ السيوطي، عبد الرحمن بن أبي بكر، (ت 911 ه / 1505 م)، الجامع الصغير في حديث البشير النذير، (ط 1، دار الفكر، بيروت، 1981 م)، 2 / 182؛ القندوزي، ينابيع المودة، 1 / 272

وذكر ابن حنبل أن رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم آخى بين المسلمين ثم قال:

«يا علي أنت أخي وأنت مني بمنزلة هارون من موسى غير أنه لا نبي من بعدي، أما علمت يا علي أنه أول من يدعى به يوم القيامة يدعى بي فأقوم عن يمين العرش في ظله فأكسى حلّة خضراء من حُلل الجنة ثم يدعى بالنبيين بعضهم على اثر بعض، ثم ينادي منادٍ من تحت العرش، نعِم الأب أبوك إبراهيم، ونعم الأخ أخوك علي، ابشر يا علي إنك تكسى إذ كُسيت وتُدعى إذا دُعيت وتُحيّا إذا حُييت»(1).

وجاء عن رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم في ولاية أمير المؤمنين علي بن أبي طالب علیه السلام نصّاً بما جاء به القرآن الكريم بقوله تعالى:

«يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ»(2).

فقد جاءت الكثير من الأحاديث الشريفة التي تؤكد على ولاية علي بن أبي طالب علیه السلام ومن هذه الأحاديث قول رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم:

«من كنت مولاه فعليٌّ مولاه، اللهم والِ مَن والاه وعادِ من عاداه»(3).

وقال صلی الله علیه و آله وسلم:

«عليٌّ منّي وأنا منه، وهو وليُّ كلّ مؤمن بعدي»(4).

ص: 236


1- ابن حنبل، فضائل أمير المؤمنين علي بن أبي طالب، 196؛ فضائل الصحابة، تحقيق: وصي عباس، (ط 1، مؤسسة الرسالة، بيروت، د. ت)، 2 / 630؛ وينظر، ابن المغازلي، مناقبالإمام من أبي طالب، 1 / 94؛ ابن عساكر، تاريخ مدينة دمشق، 42 / 53
2- سورة المائدة، آية 67
3- ابن حنبل، فضائل الصحابة، 2 / 878؛ الترمذي، سنن الترمذي، 694؛ ابن عساكر، تاريخ مدينة دمشق، 25 / 108
4- ابن حنبل، فضائل أمير المؤمنين علي بن أبي طالب، 215؛ الترمذي، سنن الترمذي، 964

من خلال قراءة النصوص الواردة عن رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم نجد فيها الإشارة الواضحة إلى الرئاسة والإمامة والزعامة على الأمة وتولي أمرها.

وفي حديث الراية الذي جاء عن رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم في معركة خيبر الذي قال فيه:

«لأعطيَنَّ الرايةَ غداً رجلاً يحبُّ اللهَ ورسولَه ويحبُّه اللهُ ورسولُه، ولا يخزيه الله أبداً، ولا يرجع حتى يفتح الله عز وجل...»(1).

وفي حديث رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم الذي قال فيه:

«الحسن والحسين ابناي، ومن أحبهما أحبني، ومن أحبني أحبه الله، ومن أحبه الله أدخله الجنة، ومن أبغضهما أبغضني، ومن أبغضني ابغضه الله، ومن أبغضه الله أدخله النار»(2).

وأهم ما ترشدنا إليه هذه الأحاديث الشريفة وما فيها من معانٍ ودلالات سامية صرح بها رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم علناً أمام المسلمين في مناسبات عديدة تبين مكانة أهل البيت علیهم السلام الأطهار عند الله عزوجل ورسوله الكريم صلی الله علیه و آله وسلم، وأن الرسول صلی الله علیه و آله وسلم كان يهدف من ذلك إلى توجيه أنظار المسلمين إلى أهل البيت علیهم السلام؛ لأنهم مركز الإشعاع الرسالي الذي منه نسل الأوصياء من بعده على أمور المسلمين، وإن من هذا البيت الطاهر سيكون امتداد الرسالة الإلهية لذلك تأتي هذه التوصيات من الرسول صلی الله علیه و آله وسلم للمسلمين في سياق تهيئة أجواء مناسبة يكون فيها المسلمون أقدر على التفاعل مع المرحلة التي تأتي بعد غياب شخص رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم، هذا وقد أعرضنا عن كثير من الأحاديث التي وردت في حقهم علیهم السلام خشية الإطالة.

ص: 237


1- ابن حنبل، فضائل أمير المؤمنين علي بن أبي طالب، 218؛ ابن حجر الهيثمي، الصواعق المحرقة، 123
2- المتقي الهندي، كنز العمال، 13 / 105

ص: 238

المبحث الثاني مكانة أهل البيت علیهم السلام في كتاب نهج البلاغة

أولاً: مكانة الإمام علي بن ابي طالب علیه السلام في كتاب نهج البلاغة:

1- نسبهُ الشريف:

علي بن أبي طالب واسمه عبد مناف بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف ابن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر ابن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن مضر بن نزار بن عدنان(1)، وقد جاء ذكر نسب أمير المؤمنين علي علیه السلام في كتاب نهج البلاغة، فقد ذكرت شجرته المباركة ومنبعها، الذي ينحدرُ من شجرة النبوة من نبي الله ابراهيم الخليل علیه السلام وصلة القرابة بالرسول الكريم محمد صلی الله علیه و آله وسلم، فقد صرح علیه السلام قائلاً: «فاستودعهم في أفضل مستودع وأقرهم في خير مستقر، تناسختم كرائم الأصلاب إلى مطهرات الأرحام، كلما مضى منهم سلف قام منهم بدين الله، حتى أفضت كرامة الله

ص: 239


1- ابن الكلبي، أبو المنذر هاشم ابن محمد السائب، (ت 204 ه / 819 م) جمهرة النسب، تحقيق: محمود فردوس العظم، (ط 2، دار اليقظة العربية، دمشق، د.ت)، 1 / 19؛ ابن سعد، الطبقات، 7 / 9؛ الزبيري، أبو عبد الله مصعب، (ت 236 ه / 850 م)، نسب قريش، تحقيق: ليفي بروفنسال، (ط 2، دار المعارف، القاهرة، د. ت)، 10 / 11، ابن عبد البر، الاستيعاب، 225؛ ابن الأثير، أسد الغابة، 4 / 88

سبحانه وتعالى إلى محمد صلی الله علیه و آله وسلم فأخرجه من أفضل المعادن منبتاً وأعز الأرومات مغرساً من الشجرة التي صدع منها أنبياؤه وانتخب منها أمناؤه، عترته خير العتر وأسرته خير الأسر وشجرته خير الشجر تنبت في حرم وبسقت في كرم لها فروع طوال وثمرة لا تنال»(1).

من خلال النص المتقدم بيّن أمير المؤمنين علیه السلام صلة القرابة من رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم، إذ أنها من أرومة واحدة في أطيب مغرسٍ وإن هذه الشجرة المباركة اختصت بالنبوة وهي شجرة نبي الله ابراهيم علیه السلام، وأهم ما يميز هذه الأسرة عراقة تاريخها إذ يقول الرسول الكريم: «إن الله خلق الأنبياء من شجر شتى وخلقني وعلي من شجرة واحدة، فأنا أصلها وعلي فرعها وفاطمة الزهراء لقاحها والحسن والحسين ثمرها، فمن تعلق بغصن من أغصانها نجا ومن زاغ عنها هوى ولو أن عبداً عبدَ الله بين الصفا والمروة الف عام ثم الف عام ثم لم يدرك محبتنا أكبه الله على منخريه في النار ثم قال:

«قُلْ لَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى»(2)»(3).

وفي حديث آخر:

«خلقت يا علي من شجرة خلقتُ منها»(4).

هذه الشجرة هي شجرة الأنبياء، إذ ورد عن الإمام علي علیه السلام في رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم:

ص: 240


1- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 176
2- سورة الشورى، آية 23
3- الكنجي، كفاية الطالب في مناقب علي بن أبي طالب، 220؛ الأبطحي، علي الفقيد مرتضى الموحد، الشيعة في احاديث الفرقدين، تحقيق: علي المعلم، (ط 1، قم، 1995)، 1 / 158
4- الصدوق، عيون أخبار الرضا، 1 / 65؛ الهيثمي، مجمع الزوائد، 9 / 156

«اختاره من شجرة الأنبياء ومشكاة(1) الضياء و ذوابة(2) العلياء»(3).

وفي كلام أمير المؤمنين علي علیه السلام إمعان في التركيز على طهارة الآباء وشرفهم ماجاء عن الإمام علي علیه السلام في كتابه لمعاوية في نهج البلاغة قائلا:

«وأما قولك إنا بنو عبد مناف، فكذلك نحنُ، ولكن ليس أمية كهاشم ولاحربُ كعبد المطلب، ولا أبو سفيان كأبي طالب...»(4).

وإن اهم ما يميز هذه الأسرة الشريفة عراقة تاريخها، لذا نرى أن أبائه وأجداده علیه السلام كلهم لهم تاريخ حافل في سيادة القوم والأفعال الحسنة ولو أستعرضنا بعض هذا النسب الشريف في نبذة عن تاريخهم:

هاشم: اسمه عمرو وكان مضرب المثل في جوده وهو الذي يطعم الحجاج بمكة ومنى وعرفة وهو أول من سن الرحلتين لقريش رحلة الشتاء والصيف وقد شرف هاشم في قومه بفضائله ومكارمه وسمت مكانته بينهم لكرمه وجميل سجاياه ونسبه(5).

عبد المطلب: وأسمه شيبة الحمد بن هاشم بن عبد مناف بن قصي وسمي بشيبة الحمد لكثرة محامده ومكارمه وكنيته أبو الحارث، كان شريفاً في قومه مطاعاً صلی الله علیه و آله وسلم

ص: 241


1- المشكاة: كل كوة غير نافذة ومن العادة فيها المصباح، ينظر، ابن منظور، لسان العرب، 14 / 441؛ الفيروز أبادي، القاموس المحيط، 4 / 349
2- ذوابة: الناصية أو منبت شعر الراس، ينظر، الجوهري، الصحاح، 1 / 126
3- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 202
4- المصدر نفسه، 426
5- ابن سعد، الطبقات، 1 / 106؛ ابن حزم الاندلسي، محمد علي بن أحمد بن سعيد (ت 456 ه / 1063 م)، جمهرة أنساب العرب، تحقيق: عبد السلام محمد هارون، (ط 5، دار المعارف، القاهرة، د. ت)، 14

سيداً وكانت قريش تسميه الفيض لسماحته فولي بعد هاشم السقاية والرفادة(1)، وجاء عن رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم أنه قال:

«إن الله يبعث جدي عبد المطلب أمةً واحدة في هيبة الأنبياء وزي الملوك»(2).

أبو طالب: وهو أحد ابناء عبد المطلب العشرة(3)، إذ ورث المكانة الاجتماعية المرموقة من أبيه عندما كفل الرسول صلی الله علیه و آله وسلم بعد وفاة عبد المطلب حينما كان عمر النبي صلی الله علیه و آله وسلم يقارب الثمان سنين فكان خير كافل وخير معين(4)، وقد قال الإمام علي ابن ابي طالب علیه السلام:

«أبي ساد فقيراً وما ساد فقيراً قبله وخرج به رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم إلى بصرى من أرض أهل الشام وهو ابن تسع سنين وقال لا أكِلُكَ إلى غيري»(5).

وكان أبو طالب من سادات قريش ورؤسائها وأبطالها المعدودين ومن أبرز خطبائها العقلاء وحكمائها الأباة ومن شعرائها المبدعين(6)، وعن إسلامه قال الإمام الباقر علیه السلام:

«لو وضع إيمان أبي طالب في كفة ميزان وإيمان هذا الخلق في الكفة الأخرى لرجح إيمانه»(7).

ص: 242


1- ابن الكلبي، جمهرة النسب، 1 / 14؛ ابن سعد، الطبقات، 1 / 62
2- السيوطي، الدر المنثور، 5 / 98
3- ابن سعد، الطبقات، 1 / 69
4- ابن شهر أشوب، مناقب آل أبي طالب، 1 / 35
5- اليعقوبي، تاريخ اليعقوبي، 2 / 14؛ الكوراني، علي العاملي، جواهر التاريخ (السيرة النبوية)، (ط 1، د. م. 2008 م)، 1 / 152
6- الخنيزي عبد الله علي، أبو طالب مؤمن قريش دراسة وتحليل، (ط 1، قم، 2006 م)، 402
7- ابن أبي الحديد، شرح نهج البلاغة، 3 / 313؛ المجلسي، بحار الأنوار، 35 / 68

وتولى العناية برسول الله صلی الله علیه و آله وسلم والقيام بشؤونه من سنه ثمان من مولده الشريف وحتى العاشرة من النبوة وظل يدافع عن النبي صلی الله علیه و آله وسلم ورسالته حتى آخر يوم من حياته(1).

أم الإمام علي علیه السلام فاطمة بنت أسد بن هاشم بن عبد مناف بن قصي(2)، وهي أول هاشمية تزوجت هاشمياً(3)، وولدت خليفة هاشمياً وكانت امرأة لبيبة برة صلبة العقيدة احتضنت النبي صلی الله علیه و آله وسلم في طفولته وأبرت تربيته وقدمت له كل أنواع الرعاية والعطف والحنان حتى فضلته على ابنائها فكان يحبها حباً شديداً حتى قال عنها صلی الله علیه و آله وسلم:

«انه لم يكن أحد بعد أبي طالب أبرّ بي منها»(4).

وبعد وفاتها ألبسها قميصه صلی الله علیه و آله وسلم لتكسى من حلل الجنة واضطجع معها في القبر ليهون عليها(5)، وهي من سابقات المؤمنات إلى الأيمان وكانت قبل ذلك على ملة إبراهيم الخليل علیه السلام وقد بايعت النبي صلی الله علیه و آله وسلم وهاجرت إلى المدينة مع علي وفاطمة علیهما السلام مشياً على الاقدام(6)، تصديقاً لقوله تعالى:

ص: 243


1- ابن سعد، الطبقات الكبرى، 1 / 98
2- المصدر نفسه، 10 / 51؛ ابن حزم الاندلسي، جمهرة انساب العرب، 14
3- سبط بن الجوزي، تذكرة الخواص، 2 / 118
4- ابن هشام، السيرة النبوية، 1 / 25؛ خليفة بن خياط، تاريخ خليفة، 180؛ ابن عبد البر، الاستيعاب، 929؛ ابن الأثير، أسد الغابة، 7 / 217
5- الذهبي، سير أعلام النبلاء، 2 / 118؛ المتقي الهندي، كنز العمال، 13 / 636؛ الشرع، عادل جليل، فضائل أمير المؤمنين علي بن أبي طالب علیه السلام في أحاديث الرسول عند جمهور المسلمين دراسة تاريخية، رسالة ماجستير غير منشورة، الجامعة المستنصرية / كلية التربية، 2013 م، 16
6- ابن ابي الحديد، شرح نهج البلاغة، 1 / 9

«ذُرِّيَّةً بَعْضُهَا مِن بَعْضٍ وَالله سَمِيعٌ عَلِيمٌ»(1).

فضلاً عن أن الإمام علياً علیه السلام وصف سلالة النبي صلی الله علیه و آله وسلم وأصوله بالشجرة الكثيرة الأغصان وإنما شبهها بذلك بجامع الأصل الواحد، فالشجرة تقابل الأب الواحد في سلالة النبي صلی الله علیه و آله وسلم، التي تتفرع عنها أغصان كثيرة اي ابناء كثيرون، وكلمة الإمام علیه السلام اختارها ايحاء بالاصطفاء والعناية الإلهية للنبي محمد صلی الله علیه و آله وسلم، إذ أن الخلق أشجار شتى ولكن الله تعالى انتقاه من الشجرة الخاصة بالأنبياء إشارة إلى ان الرسالة الإلهية واحدة الامتداد وإن فصلت ما بينها القرون وفي ذلك تعظيم للنبوة والانبياء وتعزيز لموقف النبي صلی الله علیه و آله وسلم في كونه من السلالة نفسها التي تنجب الانبياء والمرسلين والاولياء الصالحين إلى ختام الوصي بمحمد صلی الله علیه و آله وسلم(2).

وفي موضع آخر من النهج الشريف فصّل الإمام علیه السلام في تصوير هذه الشجرة المباركة للنبي صلی الله علیه و آله وسلم قائلاً:

«حتى أفضت كرامة الله سبحانه إلى محمد صلی الله علیه و آله وسلم فأخرجه من أفضل المعادن منبتاً وأعز الأرومات مغرساً من الشجرة التي صدعَ منها أنبياؤه»(3).

فهنا جمع الإمام علي علیه السلام للنبي صلی الله علیه و آله وسلم في الكلام فضل النبوة وأصل الأرومة في الشجرة(4)، وقد وضحت العواد «أن الإمام علياً علیه السلام أشار بقوله إلى ختام عهد النبوة بالنبي محمد صلی الله علیه و آله وسلم وهذا الآفضاء كان بسبب الا أن يكون خلاصة كل فضيلة لا في النبوة وحدها، فهو فعلاً خلاصة الفعل والكمال والصبر والطهارة والتقوى

ص: 244


1- سورة آل عمران، أية 34
2- الفحام، عباس علي، بلاغة النهج في نهج البلاغة، (ط 1، دار الرضوان، عمان 2014)، / 25
3- الشريف الرضي، نهج البلاغة، / 176
4- عبده، محمد، شرح نهج البلاغة، 1 / 213

والقرب إلى الله تعالى»(1)، ومن ثم جمع الإمام علیه السلام في كلامه الشريف في نهج البلاغة بين النبوة والإمامة في الاصطفاء، إذ جاء عنه علیه السلام انه قال:

«من أفضل المعادن منبتاً وأعز الأرومات مغرساً»(2).

وقد ذهب صبحي الصالح إلى أن الإمام علیه السلام عمد إلى التخصيص فقال علیه السلام من الشجرة التي صدع منها أمناؤه وهي شجرة نبي الله إبراهيم الخليل علیه السلام(3)، وحينما قال علیه السلام:

«عترته خير العتر وأسرته خير الأسر وشجرته خير الشجر»(4).

فبدأ الإمام علیه السلام بأهل بيته وهم العترة الطاهرة وهم الإمام علي علیه السلام والسيدة فاطمة وابناؤها وأولادهم الأئمة المعصومون علیهم السلام(5)، مصداقاً لقوله صلی الله علیه و آله وسلم:

«حرمت الجنة على من ظلم أهل بيتي وأذاني في عترتي»(6).

وقوله علیه السلام:

ص: 245


1- انتصار عبد الواحد، النبي محمد صلی الله علیه و آله في رؤية أمير المؤمنين علیه السلام دراسة في نهج البلاغة، رسالة دكتوراه، غير منشورة، (البصرة، 2013)، 3
2- الشريف الرضي، نهج البلاغة، / 176
3- نهج البلاغة، / 172
4- الشريف الرضي، نهج البلاغة، / 176
5- الفحام، بلاغة النهج في نهج البلاغة، / 23
6- الثعلبي، أبو اسحاق محمد، (ت 427 ه / 1035 م) الكشف والبيان (المعروف بتفسير الثعلبي)، تحقيق: أبي محمد بن عاشور، (ط 1، دار احياء التراث العربي، بيروت، 2002)، 8 / 312؛ الزمخشري، تفسير الكشاف، 6 / 190؛ الأربلي، أبي الحسن علي بن عيسى بن أبي الفتح، (ت 693 ه / 1293 م)، كشف الغمة في معرفة الأئمة، دار الأضواء، (بيروت، د. ت)، 2 / 16

«إلا أن أبرار عترتي وأطايب أرومتي أحلم الناس صغاراً وأعلم الناس كباراً»(1).

وقوله صلی الله علیه و آله وسلم:

«إني تارك فيكم الثقلين أحدهما أكبر من الآخر كتاب الله حبل ممدود من السماء إلى الارض وعترتي أهل بيتي وإنهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض»(2).

وقوله صلی الله علیه و آله وسلم:

«من أحبنا أهل البيت فليحمد الله على أول النعم»(3).

وقد ذهب الفحام إلى أن الإمام أمير المؤمنين علیه السلام تعمد إعادة ذكر اللفظ نفسه [العترة] لأنه بات مصطلحاً عليهم وحدهم وليذكر المسلمين مجدداً بعد عهود من تغيبهم(4)، وقوله علیه السلام:

«أسرته خير الأسر».

فيعني بها بني هاشم لأنهم أفضل طوائف قريش. وقوله:

«شجرته خير الشجر».

فيقصد بها قريشاً لأن قريش أفضل طوائف العرب وأشار الإمام علیه السلام إلى علو حسب النبي صلی الله علیه و آله وسلم ونسبه وعزة عشيرته(5).

ص: 246


1- الصدوق، كمال الدين واتمام النعمة، / 254؛ الطبرسي، الاحتجاج، 2 / 224؛ المتقي الهندي، كنز العمال، 13 / 130
2- الترمذي، سنن الترمذي، 979؛ الطبراني، المعجم الأوسط، 3 / 374؛ الصدوق، عيون أخبار الرضا، 1 / 68؛ المتقي الهندي، كنز العمال، 1 / 172
3- الصدوق، الامالي، / 342
4- بلاغة النهج في نهج البلاغة، / 24
5- ابن أبي الحديد، شرح نهج البلاغة، 7 / 46

وقوله علیه السلام:

«نبتت في حرم وبسقت في كرم».

فقد أشار البحراني إلى ان الحرم يعني به العز والمنعة وقيل المراد به مكة المكرمة(1)، وذهب التستري أن المراد بالحرم ليس مكة كما زعم ابن ابي الحديد والبحراني وإنما عز ومنعة، ولو أراد أن تكون مكة لقال في الحرم لا في حرم(2).

وقوله علیه السلام:

«لها فروع طوال وثمر لا ينال»(3).

تكنى أمير المؤمنين علیه السلام بالفروع من أهله علیهم السلام وذريته وسائر النجباء من بني هاشم ووصفهم بالطوال عن بلوغهم في الشرف والفضل وتكنى علیه السلام بالثمر وهي كنايه عن العلوم والاخلاق المتفرعة عنه وعن أئمة أمته علیهم السلام بكونها لا تنال عن شرفها وغموض اسرارها ولشرفها وعلوها لا يمكن أن يطاول فيها ولغموض أسرارها لاتصل الأذهان إليها(4)، وهي مصداق لقوله تعالى:

«إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ * فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ * إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الْأَبْتَرُ»(5).

أورد البعض من المفسرين أن المراد بالكوثر كثرة النسل والذرية وقد ظهرت الكثرة في نسله صلی الله علیه و آله وسلم من ولد السيدة فاطمة الزهراء علیها السلام، إذ لا ينحصر عددهم ويتصل بحمد الله إلى آخر الدهر مددهم(6).

ص: 247


1- شرح نهج البلاغة، 2 / 476
2- بهج الصباغة، 2 / 183
3- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 177
4- ابن ابي الحديد، شرح نهج البلاغة، 7 / 47؛ البحراني، شرح نهج البلاغة، 2 / 476
5- سورة الكوثر، اية: 1 - 3
6- الطبرسي، مجمع البيان، 10 / 459؛ الطريحي، تفسير غريب القرآن، 275؛ الطباطبائي، الميزان في تفسير القرآن، 20 / 370

وكذلك أراد الإمام أمير المؤمنين علیه السلام من ذكر الثمرة نفسه علیه السلام وأهل بيته لأنهم ثمرة تلك الشجرة التي لا تدرك مساعيها ولا تحصى مآثرهم ولا يساير بهم أحد(1)، ومن ذلك نجد حرص الإمام علیه السلام في كلامه على تكرار بعض الألفاظ في رسم هذه الصور مثل (الشجرة والمغرس والمعادن) والتي يعني بها جذور النبي صلی الله علیه و آله وسلم الضاربة في عمق النبوات وانها ليست بجديدة عليه حتى يبعث نبياً، فقد بعث أباءً له من قبل أنبياء ورسلاً(2)، كما في قوله تعالى:

«أَمْ يَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلَى مَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ فَقَدْ آتَيْنَا آلَ إِبْرَاهِيمَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَآتَيْنَاهُمْ مُلْكًا عَظِيمًا»(3).

وفي موضع آخر وصف الإمام علي علیه السلام رسوله الكريم صلی الله علیه و آله وسلم بقوله:

«مستقره خير مستقر ومنبته أشرف منبت في معادن الكرامة ومماهد السلامة»(4).

والمراد بمستقره هي المدينة التي سماها رسول الله طيبه ووصفها بأنها المدينة التي تنقي الناس كما ينقي الكير خبث الحديد(5) وقوله:

«منبته أشرف منبت».

فالمقصود بالمنبت مكة المكرمة، إذ قال تعالى:

«إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِلْعَالَمِينَ * فِيهِ آيَاتٌ

ص: 248


1- التستري، بهج الصباغة، 2 / 185
2- الفحام، بلاغة النهج، 28
3- سورة النساء، أية 54
4- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 178
5- النسائي، السنن الكبرى، 2 / 482؛ المجلسي، بحار الانوار، 33 / 90

بَيِّنَاتٌ مَّقَامُ إِبْرَاهِيمَ وَمَن دَخَلَهُ كَانَ آمِناً»(1).

وفي موضع آخر من نهج البلاغة أكد الإمام علیه السلام على علو نسبه الطاهر وصلة قرابته بالرسول الأكرم صلی الله علیه و آله وسلم قائلاً:

«ونحن الأعلون نسباً والأشدون بالرسول نوطا...»(2).

النوط هو الالتصاق والتعلق(3)، فقد كان الإمام علیه السلام يفتخر بأنهم:

«أهل البيت».

الأقرب إلى رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم الأشد التصاقاً به، بل كان صلی الله علیه و آله وسلم يؤكد ان عترته الأطايب هم من طينته وانهم يشاركونه خصائصه التكوينية، إذ كان يقول صلی الله علیه و آله وسلم:

«ان لكل بني أب عصبة ينتمون إليه إلا ولد فاطمة فأنا وليهم وأنا عصبتهم وهم عترتي خلقوا من طينتي، ويل للمكذبين بفضلهم، من أحبهم أحبه الله ومن أبغضهم أبغضه الله»(4).

وفي حديث آخر قال صلی الله علیه و آله وسلم:

«أوصي من آمن بي وصدقني بولاية علي ابن أبي طالب، من تولاه فقد تولاني ومن تولاني فقد تولى الله ومن أحبه فقد أحبني ومن احبني فقد احب الله»(5).

وقد روى الصدوق مسنداً عن الإمام الحسن بن علي علیه السلام عن أبائه علیه السلام قال:

«بينا أمير المؤمنين علیه السلام في أصعب موقف بصفين، إذ قام إليه رجل من بني

ص: 249


1- سورة آل عمران، آية 96 - 97
2- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 277
3- الفراهيدي، العين، 4 / 278؛ ابن منظور، لسان العرب، 6 / 4577
4- ابن عساكر، تاريخ دمشق، 36 / 313؛ المتقي الهندي، كنز العمال، 12 / 98
5- ابن عساكر، تاريخ دمشق، 42 / 240

دودان(1)، فقال له: لم دفعكم قومكم عن هذا الأمر وكنتم أفضل الناس علماً بالكتاب والسنه فقال علیه السلام: سألت يا أخا بني دودان ولك حق المسألة وذمام الصهر فإنك لقلق الوضين(2) ترسل عن غير ذي مسد، إنها كانت أثرة شحت عليها نفوس قوم وسَخَتْ عنها نفوس قوم آخرين ولنعم المحكم الله والزعيم محمد صلی الله علیه و آله وسلم، ودَعْ عنك نهياً صحيح في حجراته وهلم الخطب في ابن ابي سفيان فلقد أضحكني الدهر بعد ابكائه»(3).

لإدراك معنى هذا التشابه بينه صلی الله علیه و آله وسلم وبين أهل بيته علیهم السلام ما دلت عليه الآية الكريمة التي انزلته علیه السلام بمقام النبي صلی الله علیه و آله وسلم، إذ قال الله تعالى في كتابه العزيز:

«فَمَنْ حَاجَّكَ فِيهِ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَكُمْ وَنِسَاءَنَا وَنِسَاءَكُمْ وَأَنْفُسَنَا وَأَنْفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَلْ لَعْنَتَ اللَّهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ»(4).

بل انه صلی الله علیه و آله وسلم صرح عدة مرات انه علیه السلام كنفسه كما في قوله صلی الله علیه و آله وسلم بعد فتح مكة:

«لينتهن بنو وليعة(5) أو لأبعثن لهم رجلًا كنفسي ينفذ فيهم أمري»(6).

ص: 250


1- بني دودان: من بني أسد وهم بنو أمامة بن نصير بن قعين بن الحارث بن ثعلبة بن دوران بن أسد بن خزيمة بن مدركة بن الياس بن مضر بن معد بن عدنان، ينظر، القلقشندي، نهاية الأرب، 37
2- الوضين: بطان القتب وحزام السرج ويقال للرجل المضطرب في أمره انه لقلق الوضين. ينظر، الفراهيدي، العين، 4 / 379؛ ابن منظور، لسان العرب، 6 / 4862
3- علل الشرائع، 66
4- سورة آل عمران، أية 61
5- بنو وليعة: بطن من كندة نسبة إلى وليعة بن حجر وهم ملوك حضرموت حمده ومنحوس ومشرح وابضعة، ينظر: ابن سعد، الطبقات، 1 / 349؛ كحاله، عمر رضا، معجم قبائل العرب القديمة والحديثة، (ط 2، دار العلم للملايين، بيروت، 1968)، 3 / 253
6- ابن حنبل، فضائل الصحابة، 2 / 649؛ النسائي، السنن الكبرى، 5 / 127؛ السيوطي، الدر المنثور، 3 / 213

وقد عبر الإمام الرضا علیه السلام عن هذه المنزلة لأمير المؤمنين علیه السلام بقوله:

«فهذه خصوصية لا يتقدمه فيها أحد وفضل لا يلحقه فيها بشر ولا يسبقه إليه خلق ان جعل عليّاً كنفسه»(1).

2. أسماؤه وألقابه وكناه علیه السلام في كتاب نهج البلاغة:
اشارة

لقب أمير المؤمنين بألقاب وكنى عدة هي إن دلت إنما تدل على عظيم منزلته وعلو مكانته فقد استحقها جميعاً وقد ذكر أغلبها بنفسه في أغلب خطبه المباركة لما لها من تأثير لدى السامع ولتحفيز الهمم والتذكير بعلو وسمو صاحب اللقب والكنية، وهذه الألقاب لها دلالات واضحة فلكل لقب صفهٌ أو مناسبة تدل عليها فقد كانت هذه الألقاب كثيرة وإنها صدرت من أمير المؤمنين علیه السلام من خلال الخطب والرسائل والكتب التي وردت في كتاب نهج البلاغة، فتارة نراه علیه السلام يصرح باسمه (علي) كقوله:

«وفروا إلى الله من الله وأمضوا في الذي نهجه لكم وقوموا بما عصبه بكم، فعلي ضامن لفلجكم آجلاً إن لم تمنحوه عاجلاً»(2).

وقد بيّن الفحام «أن التصريح باسم الإمام علیه السلام المراد منه الوضوح لأن الضامن لابد له من إنه وكشف لا يحتمل معه أكثر من معنى ثان ولأن اسم علي علیه السلام على وجه الخصوص في هذا المقام يحمل دلالات كثيرة يعيد إلى الأذهان ما خاطبه به رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم من أحاديث تبين وقوفه إلى جانب الحق»(3) كقوله صلی الله علیه و آله وسلم:

«علي مع الحق والحق مع علي»(4).

ص: 251


1- الصدوق، الامالي، 321
2- الشريف الرضي، نهج البلاغة، / 68
3- الفحام، بلاغة النهج في نهج البلاغة، 106
4- الصدوق، الامالي، 150؛ الخصال، 496؛ ابن قتيبة؛ الإمامة والسياسة، 1 / 73

ونلاحظ أن اسم علي علیه السلام هو انطباق واقعي على المسمى فهو علي في اسمه وفي شخصيته وفي معناه وظاهره وباطنه كما مدحه رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم.

وفي موضع آخر من النهج يورد الإمام علیه السلام اسمه صريحاً على لسان الخصوم بغية الاحتجاج ودحض كلامهم قائلاً:

«ولقد بلغني أنكم تقولون علي يكذب، قاتلكم الله فعلى من أكذب أعلى الله فأنا أول من أمن به...»(1).

وسبب ذلك التكذيب ان الإمام علي علیه السلام كان كثيراً ما يخبرهم بما لا يعرفون ويعلمهم ما لم يكونوا يعلمون، فيقول المنافقون من أصحابه إنه يكذب كما يقولون مثل ذلك للنبي صلی الله علیه و آله وسلم فيرد عليهم قولهم بأنه أول من آمن بالله وصدق برسوله فكيف يجرؤ على الكذب على الله أو على رسوله مع قوة إيمانه(2)، فلأن هؤلاء القائلين على الإمام معرض الآفتراء والاساءة إليه صرح علیه السلام باسمه عما انطوت عليه نفوسهم من التعدي على مقامه الشريف، إذ لا يصح في سياق الكلام وهم يرمونه بالكذب أن يأتي اسمه بالكناية كأنْ يقولوا: أبو الحسن أو أمير المؤمنين»(3).

ومن ألقابه علیه السلام التي صرح بها في نهج البلاغة (أمير المؤمنين) إذ جاء على لسانه في موضعين من نهج البلاغة، مستثنياً الرسائل التي تبدأ بالإمارة؛ لأن ذلك أسلوب ظاهر اتبعه الإمام علیه السلام في بداية الكتب والرسائل جميعها، فقد صرح علیه السلام قائلاً:

«يا بني عبد المطلب لا ألقينَّكم تخوضون دماء المسلمين خوضاً تقولون قتل

ص: 252


1- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 138
2- عبده، محمد، شرح نهج البلاغة، 1 / 129
3- الفحام، بلاغة النهج، 158

أمير المؤمنين قتل أمير المؤمنين»(1).

ذكر البحراني أن الإمام علیه السلام أوصى أهل بيته علیهم السلام من بني عبد المطلب(2)، بما يخصه من أمر دمه والوصية بأمور منها نهاهم علیهم السلام عن اثارة الفتنة بسبب وقوله تقولون (قتل أمير المؤمنين)، هي ما جرت عليه العادة، يقول طالب الثأر حين هياجه وإظهاره لعذره السبب على اثارة الفتنة، والثاني أن الإمام علیه السلام نهاهم أن يقتلوا إلا قاتله وهذا هو مقتضى العدل(3)، وقد تكنى الإمام علیه السلام عن اسمه بأمير المؤمنين في مورد آخر من نهج البلاغة في قوله علیه السلام من رسالة بعثها إلى احد عماله مذكراً إياه بالزهد وتحمل المسؤولية وقيادة المجتمع قائلاً:

«أ أقنع من نفسي بأن يقال لي أمير المؤمنين ولاأشاركهم في مكاره الدهر وأكون اسوة لهم في جُشُوبة العيش...»(4).

وقد بيّن أمير المؤمنين علیه السلام بأنه المسؤول الأول الذي تقع على عاتقه هموم الرعية وهو الذي يشاركهم خشونة العيش لشعوره بالتكليف الشرعي الذي ينبغي أداؤه على أتم مراد وأسدد منهاج وليس منصباً يثير بالنفوس الشعور بالزهو والاستطالة على الناس(5). ونفهم من ذلك ان الإمام علیه السلام يصور أروع صورة بقوله - أأقنع أو أرضى صلی الله علیه و آله وسلم

ص: 253


1- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 473
2- بنو عبد المطلب، بطن من هاشم واسم عبد المطلب عامر وإنما سمي عبد المطلب لأنه كان صغيراً بالمدينة عند أمه سلمى بنت عمرو من بني النجار بن الخزرج فأخذه عمه المطلب بن عبد مناف واتى به مكة وهو راكب خلفه على عير فقالت قريش حينئذ هذا عبد المطلب فقال ويحكم هذا ابن أخي فلغب عليه هذا الاسم وكان يلقب بشيبة، ينظر، القلقشندي، نهاية الارب، 343
3- شرح نهج البلاغة، 5 / 325؛ الصالح، صبحي، نهج البلاغة، 539
4- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 469
5- الصالح، صبحي، نهج البلاغة، / 532؛ التميمي، أركان، شرح نهج البلاغة الميسر، دار الحجة البيضاء، (ط 1، د. م، 2013)، 332

عن نفسي بأن يقولوا هذا أمير المؤمنين لم يشاركهم في هذه الحياة حلوها ومرها.

وكذلك جاء على لسانه الشريف لقلب (الصديق الأكبر) إذ قال:

«والله لأنا أول من صدقه...»(1).

وقد ذكر ابن ابي الحديد في شرحه ما قاله أمير المؤمنين علیه السلام قائلاً:

«أنا الصديق الأكبر، انا الفاروق الأول أسلمت قبل اسلام الناس وصليت قبل صلاتهم»(2).

وذكر في الصدد ذاته مسنداً عن عبدالله بن ابي رافع عن أبيه قال: «أتيت أبا ذر بالربذة أودعه فلما أراد الانصراف قال لي ولأناس معي: ستكون فتنة فاتقوا الله وعليكم بعلي بن أبي طالب فاتبعوه فإني سمعت رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم يقول له:

أنت الصديق الأكبر وأنت الفاروق الذي يفرق بين الحق والباطل»(3).

ومن وقف على كتب أصحاب الحديث يتحقق من ذلك فذهب ابن حنبل في كتابه فضائل الإمام علي علیه السلام مسنداً قال سمعت علياً قال:

«أنا عبد الله وأخو رسوله وأنا الصديق ولا يقولها بعدي إلا كاذب مفترٍ ولقد صليت قبل الناس بسبع سنين»(4).

وقد بيّن الشرهاني أن سبب التسمية بعبد الله هو لسبب جمالي؛ لأن الاسم يحمل معنى التوحيد وهو أحب الأسماء إلى الله تعالى وهو وصف بما هو واجب له

ص: 254


1- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 101
2- شرح نهج البلاغة، 13 / 240
3- ابن ابي الحديد، شرح نهج البلاغة، 13 / 159
4- فضائل الإمام علي علیه السلام، 242؛ الحلي، الحسن بن يوسف بن المطهر، (ت 726 ه / 1325 م)، كشف اليقين في فضائل أمير المؤمنين، تحقيق: حسين الدركاهي، (ط 1، طهران، 1991)، 167

على الإنسان من العبودية)(1).

وعن ابن ابي ليلى(2) قال: قال رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم:

«الصديقون ثلاثة حبيب بن موسى النجار مؤمن آل ياسين وحزقيل مؤمن آل فرعون وعلي بن أبي طالب وهو أفضلهم»(3).

وإن لقب الصديق الأكبر لقب لقبه رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم لأنه صدق الرسول وأمن بجميع ما جاء به من الله تعالى وقد أسلم قبل أن يسلم غيره وقال علیه السلام:

«أنا الصديق الأكبر آمنت قبل أن يؤمن أبو بكر واسلمت قبل أن يسلم غيره»(4).

وقد اشتهر بهذا اللقب في عصره وعرف به وتارة نراه علیه السلام يصرح ويقول (الفاروق) لأنه يفرق بين الحق والباطل وقد اقتبس هذا اللقب من الأحاديث النبوية التي أضفت عليه ذلك، إذ قال رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم:

«يا علي أنت الصديق الأكبر وانت الفاروق الذي يفرق بين الحق والباطل»(5).

وتارة يصرح علیه السلام بألقاب أخرى كقوله:

ص: 255


1- حسين علي، صور الجمال في سيرة الرسول علیه السلام، بحث منشور، مجلة كلية التربية للعلوم الإنسانية، جامعة ذي قار، مجلد 4، العدد 1، 2014 م، 359
2- ابن ابي ليلى: عبد الله بن ابي ليلى الانصاري ممن صحب رسول الله علیه السلام وشهد معه أُحداً وما بعدها من المشاهد ثم انتقل إلى الكوفة، من اصحاب أمير المؤمنين علي علیه السلام وشهد مع الإمام علیه السلام المشاهد كلها. ينظر، ابن الاثير، أسد الغابة، 3 / 372؛ الذهبي، سير أعلام النبلاء، 6 / 310
3- ابن حنبل، فضائل الإمام علي، 264؛ الحسكاني، شواهد التنزيل، 2 / 307
4- الديار بكري، حسين بن محمد بن الحسن، (ت 966 ه / 1558 م)، تاريخ الخميس في أخبار انفس النفيس، (القاهرة، 1983 م)، 2 / 275
5- محب الدين الطبري أبو جعفر أحمد بن عبد الله، الرياض النضرة، تحقيق، عيسى الحموي، (ط 1، بيروت، 1996 م)، 2 / 655

«أنا قاتل الأقران ومجدل الشجعان أنا الذي فقأت عيني الشرك وثللت عرشه غير ممتن على الله بجهادي»(1).

وتارة يقول علیه السلام:

«أنا يعسوب المؤمنين والمال يعسوب الفجار»(2).

وهذه كلمات قالها رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم بلفظتين مختلفتين تارة انت يعسوب الدين وتارة انت يعسوب المؤمنين(3)، إذ قال صلی الله علیه و آله وسلم:

«يا علي أنت يعسوب الدين والمال يعسوب الظلمة»(4).

وأما عن التصريح بكناه علیه السلام في نهج البلاغة فقد تعددت صيغ التعبير فيها والتي سنوردها بحسب ما ورد ذكرها وحسب استعمالها في نهج البلاغة.

أولاً: أبو الحسن:

هي من أشهر كنى أمير المؤمنين علي علیه السلام بابنه الأكبر الإمام الحسن علیه السلام السبط الأول للنبي صلی الله علیه و آله وسلم وأحب ذريته إليه والكنى بالابن الأكبر كانت سائدة آنذاك عند العرب وتدل على مكانتهم وفخرهم بابنائهم، وقد وردت هذه الكنية في موضع واحد من رسائل أمير المؤمنين إلى معاوية في كتاب نهج البلاغة فقد قصد الإمام علیه السلام من ورائها التهديد والوعيد، قائلاً:

«أنا أبو الحسن قاتل جدك وأخيك وخالك شرخاً يوم بدر»(5).

ص: 256


1- ابن ابي الحديد، شرح نهج البلاغة، 19 / 426
2- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 573
3- ابن ابي الحديد، شرح نهج البلاغة، 18 / 122
4- الأميني، الغدير، 2 / 312
5- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 421

إذ أراد الإمام علیه السلام أن يبيّن لمعاوية أنه قاتل جده لأمه عتبة بن ربيعة(1)، وخاله الوليد بن عتبة(2)، وأخوه حنظلة بن ابي سفيان(3)، وأراد الإمام علیه السلام أن يبيّن أن من فصاحة العرب أن يكون الوعيد والتهديد من خلال ذكر الكنية بالابن الأكبر فهي سائدة في المجتمع الاسلامي قديماً وحديثاً هذا من جانب ومن جانب آخر أراد التذكير بسبط الرسول الكريم صلی الله علیه و آله وسلم وريحانته الإمام الحسن ابن علي علیه السلام.

ثانياً: ابن أبي طالب:

استعمل الإمام أمير المؤمنين علي بن ابي طالب علیه السلام هذه الكناية لما لها من دلالات في معاني الشدة والحرب وأوصى بها علیه السلام للتعظيم وعلو القدر قاصداً بها انتسابه إلى تلك المعاني وأصالة جذورها، فأبوه أبو طالب علیه السلام شيخ الأباطح وعظيم قريش الذي لا ينازع في الزعامة والسيادة والشجاعة(4)، وقد وردت هذه الكناية عن أمير المؤمنين علیه السلام في كتاب نهج البلاغة في عدة مواضع منها:

«والذي نفس ابن أبي طالب بيده لألف ضربةٍ بالسيف أهون علي من ميتة على صلی الله علیه و آله وسلم

ص: 257


1- عتبة بن ربيعة: بن عبد شمس بن عبد مناف القرشي، كبير قريش وأحد ساداتها في الجاهلية، نشأ يتيماً في حجر حرب بن أمية وأدرك الإسلام وطفى، شهد بدراً مع المشركين وكان ضخم الجثة عظيم الهامة أحاط به الإمام علي علیه السلام والحمزة علیه السلام وعبيدة بن الحارث فقتلوه. ينظر: الذهبي، سير أعلام النبلاء، 1 / 171؛ الزركلي، الاعلام، 4 / 200
2- الوليد بن عتبة: بن ربيعة بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصي، خال معاوية قتله الإمام علي علیه السلام يوم بدر. ينظر: الذهبي، سير اعلام النبلاء، 3 / 534
3- حنظلة بن ابي سفيان صخر بن حرب الاموي القرشي جاهلي، ادرك الإسلام وكان شديد الأذى لرسول الله علیه السلام وقاتل المسلمين فقتلوه يوم بدر سنة (2ه / 623 م)، ينظر، البلاذري، انساب الاشراف، 5 / 11؛ الزركلي، الاعلام، 2 / 286
4- الطبري، تاريخ الرسل والملوك، 2 / 323

الفراش»(1).

وتعد هذه الكنية من اكثر الصيغ إيراداً في نهج البلاغة لأنها تصب في سياق الشجاعة والتعظيم(2).

في مورد آخر من نهج البلاغة ذكر الإمام علیه السلام أنه أنيس بالموت، لأنه يحمل من العلم مالم يحمله غيره، إذ قال علیه السلام:

«والله لابن أبي طالب آنس بالموت من الطفل بثدي أمه، بل اندمجت على مكنون علم لو بحت به لاضطربتم اضطراب الأرشية في الطوى البعيدة»(3).

فقد أورد الشراح أن الإمام علیه السلام أنس بالموت كأنس الطفل بثدي أمه وانه انطوى على علم هو ممتنع لموجبة من المنازعة وان ذلك العلم لا يباح به ولو باح به لاضطرب سامعوه كاضطراب الأرشية وهي الحبال في البئر البعيدة القعر وهذه اشارة إلى الوصية التي خص بها علیه السلام وهي ترك النزاع في مبدأ الاختلاف عليه(4).

3- تربيته علیه السلام في حجر النبي صلی الله علیه و آله وسلم:

لقد كانت تربية الإمام أمير المؤمنين علي علیه السلام في بيت الرسالة النبوية ومهبط الوحي بداية لفتح الآفاق في نهج البلاغة الشريف، فقد جسد رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم دور الأب والمربي الذي يجلس ولده في حضنه الشريف فيطعمه تاره ويشمه تارة اخرى في أروع صور من كلام أمير المؤمنين علیه السلام عن فضل تربية رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم إليه وقد ذكر علیه السلام ذلك بقوله:

ص: 258


1- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 222
2- المصطفوي، جواد، الكاشف عن الفاظ نهج البلاغة في شروحه، (ط 1، طهران، د. ت)، 259
3- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 60
4- ابن ابي الحديد، شرح نهج البلاغة، 1 / 142؛ الصالح، صبحي، نهج البلاغة، 36

«وقد علمتم موضعي من رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم بالقرابة القريبة والمنزلة الخصيصة، وضعني في حجره وأنا وليد يضمني إلى صدره ويكنفني في فراشه ويمسني جسده ويشمني عرفه وكان يمضغ الشيء ثم يلقمنيه وما وجد لي كذبة في قول ولا خلطة في فعل... ولقد كنت أتبعه اتباع الفصيل أثر أمه...»(1).

في الخطبة المباركة بيان لصلة القرابة بين رسول الله وأمير المؤمنين، إذ كان علیه السلام ابن عمه ولم يكن في رجال بني هاشم من كان بعلاقته علیه السلام مع رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم(2).

فقد أورد الشراح أن تربية الرسول صلی الله علیه و آله وسلم لأمير المؤمنين علیه السلام من أول عمره وإعداده تلك التربية للكمالات النفسانية من العلوم والأخلاق الفاضلة، وإن القرابة التي أشار إليها الإمام علیه السلام، إذ كان علیه السلام ابن عم الرسول صلی الله علیه و آله وسلم وأبواهما أخوان لأب وأم دون غيرهما من بني عبد المطلب إلا الزبير(3)، ومنزلته الخصيصة التي أشار اليها علیه السلام ووضعه في حجر النبي صلی الله علیه و آله وسلم وليداً، فقد كان من نعم الله على علي علیه السلام ما صنعه الله له وأراد به من الخير أن قريشاً أصابتها أزمة شديدة وقحط، فقال رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم لعميه حمزة والعباس ألا نحمل ثقل أبي طالب في هذا المحل فجاؤوا إليه وسألوه أن يدفع اليهم وِلْدَه ليكفوه أمرهم، فقال: دعوا اليّ عقيلا وخذوا من شئتم، وكان شديد الحب لعقيل، فأخذ العباس طالباً، وأخذ حمزة جعفرا، وأخذ محمد صلی الله علیه و آله وسلم علياً علیه السلام، وقال لهم:

قد اخترت من اختاره الله لي عليكم علياً.

ص: 259


1- الشريف الرضي، نهج البلاغة، 349
2- التستري، بهج الصباغة، 4 / 132
3- البحراني، شرح نهج البلاغة، 4 / 183؛ مغنية، محمد جواد، في ظلال نهج البلاغة، 3 / 155؛ الصالح، صبحي، نهج البلاغة، 378

قالوا فكان علي علیه السلام في حجر الرسول صلی الله علیه و آله وسلم منذ كان عمره ست سنين(1)، وهذه الرواية يعتريها الشك، إذ أن بني المطلب يعيشون واقعاً واحداً وبيئة واحدة، ويمكن مناقشة هذه الرواية من عدة نقاط هي:

1. إن الرواية صدرت عن ابن اسحق والسيرة كتبت لبني العباس، إذ لاشك في ان ابن اسحق أراد ان يكون أثر العباس أكثر من اخوته من بني هاشم مالاً، فلو أراد العباس مساعدته لزودوه بالمال مثلاً بدلاً من ان يأخذ أحد ابنائه.

2. الرواية تشير إلى استغناء أبي طالب عن ابنائه عدا عقيلاً، في حين لم يكن أبو طالب كثير العيال حسب ما ذكرته الرواية فهم اربعة أولاد وهذا أمر مرفوض وربما يراد منه النيل من أبي طالب ومن الإمام علي علیه السلام.

3. كان أبو طالب من الميسورين ولم يكن قليل المال، فقد ذكر الجاحظ ان أبا طالب كان تاجراً يعالج العطر والبز في مكة(2)، ولعل أبا طالب لم يكن بمستوى غنى اقرانه من بني هاشم.

4. إن جعفراً لم يكن صغيراً حتى يأخذه اعمامه، وإنما كان شاباً ولم تجرِ العادة في قريش أن الفقير يعال بأخذ ابنائه، والحمزة عمه ليس كبيراً بل كان قريباً من عمر جعفر وعقيل(3).

5. إن واضع الرواية أراد جعل قضية ارتباط الإمام علي علیه السلام بالنبي صلی الله علیه و آله وسلم، مسألة

ص: 260


1- ابن ابي الحديد، شرح نهج البلاغة، 13 / 139؛ تنظر الرواية عند ابن هشام، السيرة النبوية، 1 / 246؛ الطبري، تاريخ الرسل والملوك، 2 / 313
2- أبو عثمان عمرو بن بحر، المحاسن والاضداد، (ط 1، مكتبة الخانجي، القاهرة، 1994)، 107
3- عجيمي، أحمد فاضل، العرب قبل الإسلام في شرح نهج البلاغة لابن ابي الحديد، (ط 1، دار الحصاد، دمشق، 2014)، 415

طبيعية نتيجة للأزمة المالية و سحب قضية الأبوه الروحية ونسف قضية الوصية والإمامة فيه ومساواته مع غيره.

6. إن الرواية فيها جانب من الشك والغرض منها كان اعطاء عقيل أهمية خاصة عند أبيه دون اخوته والتقليل من مكانة أمير المؤمنين علیه السلام عند رسول الله.

7. إن اختيار الإمام علي علیه السلام من الرسول صلی الله علیه و آله وسلم، كان لأمر إلهي وليس أمر إعتباطياً وهي مرحلة إعداد لما بعد حياة الرسول صلی الله علیه و آله وسلم ليكون خليفة للأمة.

8. وذكرت العواد «إن العلاقة بين النبي صلی الله علیه و آله وسلم والإمام علي علیه السلام لم تقف عند الجانب المادي المزعوم، فإن أبا طالب علیه السلام كان من أشراف قريش وسادات مكة ووجهائها وهو من تكفل برسول الله صلی الله علیه و آله وسلم في طفولته ورعاه في هذه الجوانب ونصب نفسه منصب الحماية له من غوائل الدهر ومصاعب الزمن فلا يعجزه جانب من هذه الجوانب المادية حتى يتصدى رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم ليرد الفضل إلى عمه أبي طالب علیه السلام، بل تلقاه في بيت الرسالة بطلاً في صدارة أبطال الحق ورائداً في حركة التفسير في مدرسة رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم التي واصلت عطاءها في إعداد الإمام علي علیه السلام للقيادة العامة من بعده وتهيئته لاستلام الإمامة»(1)، من جانب آخر فإن الاستعداد في ذات أمير المؤمنين علیه السلام كان عالياً ودقيقاً ومستوعباً للمفاهيم التي كان رسول الله صلی الله علیه و آله وسلم يغرسها في شخصية الإمام علیه السلام، فقد روي عن الفضل بن العباس(2)

ص: 261


1- انتصار عدنان، النبي محمد علیه السلام في رؤية أمير المؤمنين علیه السلام، 36
2- الفضل بن العباس بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف القرشي الهاشمي يكنى ابا