آیات العقائد

اشارة

سرشناسه : حجازی طبسی، ابراهیم، 1304 - 1377.

عنوان و نام پدیدآور : آیات العقائد/ تالیف ابراهیم الحجازی؛ تحقیق و اعداد رامین گلمکانی.

مشخصات نشر : مشهد: مجمع البحوث الاسلامیه، 1430ق.= 1388.

مشخصات ظاهری : 464 ص.

شابک : 60000ریال: 964-444-557-0

وضعیت فهرست نویسی : فاپا

یادداشت : عربی.

یادداشت : چاپ دوم.

یادداشت : کتابنامه: ص. [500] - 516؛ همچنین به صورت زیرنویس.

موضوع : قرآن-- تحقیق

موضوع : خداشناسی (اسلام) -- جنبه های قرآنی

موضوع : خداشناسی (اسلام) -- احادیث

موضوع : اسلام -- عقاید -- جنبه های قرآنی

شناسه افزوده : گلمکانی، رامین، 1348 - ، مصحح

شناسه افزوده : بنیاد پژوهش های اسلامی

رده بندی کنگره : BP103/1/ح 3آ9 1388

رده بندی دیویی : 297/159

شماره کتابشناسی ملی : م 82-795

ص: 1

اشارة

بسم اللّه الرحمن الرحیم

و الحمد للّه ربّ العالمین، و الصلاة و السلام علی خاتم النبیّین محمّد المصطفی و علی أهل بیته الطیّبین الطاهرین.

و بعد..

هذا الکتاب الذی نقدّمه للقرّاء الأعزّاء هو من آثار المرحوم آیه اللّه سیّد إبراهیم حجازی الطبسیّ طاب ثراه، أحد علماء خراسان المعاصرین و من المدرّسین المتمیّزین فی الحوزة العلمیّة بمدینة مشهد المقدّسة.

ولد رحمه اللّه فی الثانی عشر من شهر خرداد عام 1304 ه . ش . فی مدینة طبس. و بعد أن دَرَس فیها المقدّمات قَصَد عام 1322 ه . ش . مدینة مشهد لمواصلة الدراسة فی حوزتها العلمیّة، فحضر درس الأستاذ أدیب النیشابوریّ الثانی، و آیه اللّه المیرزا أحمد المدرّس. ثمّ شدّ الرِّحال إلی النجف الأشرف فأقام فیها ثمانی عشرة سنة، حَضَر خلالها دروس البحث الخارج فی الفقه و الأصول لدی آیه اللّه العظمی السیّد الخوئیّ و غیره. و عاد بعدها إلی إیران للتدریس فی حوزة مشهد العلمیّة، إذ مارَسَ التدریس فی السطوح العالیة (فقهاً و أصولاً) و فی الأخلاق، و ظل مَعنیّاً بإعداد الطلاب و إقامة صلاة الجماعة حتّی وفاته فی السابع و العشرین من شهر آبان عام 1377 ه . ش .

و فی مشهد کان المرحوم آیه اللّه العظمی السیّد المیلانیّ قد أسّس من جملة ما أسّس من المدارس : المدرسة الحسینیّة العالیة (مدرسه عالی حسینی)، بوصفها مرکزاً علمیّاً هدفه - و طیلة سنوات قبل الثورة الإسلامیّة - إعداد المحقّقین و الکتّاب و المتخصّصین فی العلوم الإسلامیّة. و کان من شروط قبول الطّلاب : اجتیاز امتحان فی کتاب (کفایة الأصول) بجزءیه. و قد کان المرحوم آیه اللّه حجازی أحد الأساتذة البارزین فی تلکم المدرسة، و کانت له مشارکة علمیّة فی المدرسة منذ أوائل تأسیسها، و قد عُهد إلیه

ص: 2

بالتدریس فیها، و کان من دروسه : (آیات الأحکام) و (آیات العقائد).

و هذا الکتاب فی الأصل هو مدوّنات المرحوم آیه اللّه حجازی فی موضوع العقائد الإسلامیّة الذی کان یتولّی تدریسه استمداداً من آیات القرآن الکریم. و کان یضیف إلیه بین الوقت و الآخر ما یَعِنّ له من إضافات و مباحث، لکنّه - و لأسباب عدیدة - لم یکتمل و لم یبلغ الصیغة النهائیّة المطلوبة.

و بعد ارتحال المرحوم حجازی اقترح علَیّ حجّه الإسلام و المسلمین علی أکبر إلهی الخراسانیّ - باعتباره وصیّ المؤلّف علی مدوّناته العلمیّة - أن أجعل تحقیق الکتاب و إعداده رسالة التخرّج للمستوی الثالث، فاطّلعت علی مدوّنات الکتاب و تعهّدت بالعمل لإحیائه و نشره.

هذا الکتاب یستند أساساً إلی القرآن الکریم، ثمّ أحادیث المعصومین علیهم السلام، و هو لا یخلو من براهین عقلیّة حیثما دَعَت الحاجة فی بعض المواضع.

و قد واجهتُ فی إعداد الکتاب و تحقیقه عقبات عدیدة استغرقْت من الجهد و الوقت غیر قلیل؛ ذلک أنّ المدوّنات التدریسیّة بصیغتها التی ترکها المؤلّف رحمه اللّه علیه لم تکن مهیّأة لتکون کتاباً قابلاً للطباعة و النشر. و هذا فَرَض علَیّ أن أعکف علی قراءة الکتاب قراءة متأنّیة، و أن أُعالج ما فیه من مشکلات و معضلات لم تکن هیّنة، علی الرغم من تجربتی السابقة فی تحقیق النصوص.

و من المفید هنا إطلاع القارئ الکریم علی عملی فی الکتاب و علی الجهد الذی بذلته فی تحقیقه و إعداده، حتّی استوی علی صورته الحاضرة:

أوّلاً : إعادة استنساخ الکتاب من جدید، و فی خلال ذلک کنت أعمل - بمناسبات شتّی - علی إصلاح ما یحتاج إلی إصلاح، و إکمال ما یحتاج إلی إکمال بالرجوع إلی الروایات التی اکتفی المؤلّف بالإشارة إلی مصدرها، أو بإضافة روایات أخری مناسبة لموضوع البحث و لسیاقه. و قد بلغ مجموع ما أضفته فی هذا الصدد حوالی (60) صفحة.

ثانیاً : تصحیح و تخریج الآیات و الروایات و الأقوال، و قد راجعت فی هذا النقطة ما یربو علی (125) کتاباً.

ص: 3

ثالثاً : التنقیح الأدبیّ و العلمیّ للنصّ. و قد کانت توجیهات و آراء الأستاذ إبراهیم رفاعة معیناً فی هذه المسألة.

رابعاً : کان الکتاب - بسبب من سعة مادته، و بسبب من إضافات المؤلّف المستمرّة - لا یخلو من تکرار فی عدد من المطالب أو فی جوانب منها، ممّا یُفقده التجانس المنهجی. و قد اضطرّنی هذا إلی إدغام بعض المطالب ببعض، و إلی نقل عدد من المباحث إلی مواضع أنسب لها؛ من أجل إزالة هذه الحالة التی تؤثّر سلباً فی منهجیّة الکتاب.

خامساً : تَمّ تجدید النظر فی کلّ العناوین الأولیّة للکتاب و وضع عناوین جدیدة مناسبة.

سادساً : لمزید من الفائدة قمت بتعریف مختصر فی الهامش بالأعلام الواردة فی النصّ.

سابعاً : إعداد فهارس فنیّة للآیات و الروایات و الموضوعات و مصادر التحقیق، الحقتُها فی آخر الکتاب.

و فی الختام.. أجد من الوفاء أن أتقدّم بالشکر للأستاذ المشرف حجّه الإسلام و المسلمین علی أکبر إلهی الخراسانیّ، علی إشرافه و توجیهاته القیّمة. و أشکر کذلک الأستاذ إبراهیم رفاعة الذی عانی معی فی هذا الکتاب علی الرغم من کثرة مشاغله العلمیّة. و أذکر أیضاً بالشکر حجّه الإسلام غلام علی الیعقوبیّ لمساعیه المحمودة فی العثور علی بعض النصوص من مصادرها، و حجّه الإسلام محمد القائمیّ لتهیئته عدد من مصادر التحقیق، و السیّد نعمه اللّه الطباطبائی لتنضید حروف هذه الرسالة. أسأل اللّه تبارک

و تعالی لهم جمیعاً، و لکلّ مَن أعان مِن الأصدقاء علی إتمام هذا العمل، وافر الخیر و مزید التوفیق.

گلمکانی

4/7/1379 ه . ش .

ص: 4

مقدّمة المؤلّف

بسم اللّه الرحمن الرحیم

الحمد للّه الّذی تقدّس عن إدراک الأفهام و جلّ و علا عن إحاطة العقول و الأوهام، الّذی حارت لطائف الأوهام فی بَیداء کبریائه، و کلّت الأفکار فی میدان جبروته، و بُلْبِلَت الألباب فی صِقع جلاله؛ فکلّما قدّ الفکر و العقل شبرا فیه، فرّ مِیلاً و رجع لایهتدی إلیه سبیلاً.

و الصلاة و السلام علی سیّد الأنبیاء و أفضل المرسلین و خیر الأولیاء و أشرف الصّدیقین الّذی کان نبیّا و آدم بین الماء و الطین: محمّد المبعوث علی العالمین و علی آله الطیّبین المعصومین الّذین أذهب اللّه عنهم الرجس و طهّرهم تطهیرا، و جعلهم عِدلاً للقرآن الحکیم، و

دعاة إلی الحقّ المبین؛ فمن رکب سفینتهم نجا، و من تخلّف عنها غرق و هوی.

أمّا بعد، فإنّ القرآن النازل من ربّنا إلینا مائدة سماویّة و هدیّة رحمانیّة عهدا من اللّه سبحانه و هو الصادق البارّ، فیه خبرنا و خبر مَن قبلَنا و خبر مَن بَعدنا، و هو الشافع المشفَّع، و الماحل المصدّق، مَن جعل أمامه قاده إلی الجنّة، و من جعله خلفه ساقه إلی النار و هو الدلیل یدلّ علی خیر سبیل، فیه تفصیل و بیان و تحصیل و هو الفصل لیس بالهزل، لاتُحصی عجائبه و لاتَبلی

ص: 5

غرائبه، فیه منار الهدی و مصابیح الدجی، شفاء لما فی الصدور، و تبیان من العمی، نور من الظلمة، و استقالة من العثرة، ضیاء من الأحداث، عصمة من الهلکة، رشد من الغوایة، أمان من

الفتن، بلاغ من الدنیا إلی الآخرة، فیه کمال الدین و تمام النعمة من أخذ عقائده منه تزول الجبال الرواسی ولایزول.

فالحَریّ بنا أن نستضیء بنوره، و نهتدی بهداه، و نقتبس آثاره، فنُجیل أبصارنا نحو حقائقه، و نستشفی عِلَلَنا بلطائفه و دقائقه، لعلّ اللّه یرشدنا إلی ما یوجب رضاه فیبعدنا عن السخط و النیران، إنّه ذو فضل و منّان .

منهجنا «وَ ما لَنَا أَنْ لانَتَوَکَّلَ عَلَی اللَّهِ وَ قَدْ هَدانا سُبُلَنَا وَ لَنَصْبِرَنَّ عَلی مَا ءَآذَیْتُمُونا وَ عَلَی اللَّهِ فَلْیَتَوَکَّلِ الْمُتَوَکِّلُونَ»(1).

أنباء موحشة و أخبار مؤلمة تصل إلینا بأشکال مختلفة کلّها حاکیة عن أمواج شدیدة فی العالم لإیجاد الخلاف و النفاق و عمل الملحدین علی ضدّ الأدیان الإلهیّة سیّما الإسلام و

بالأخصّ التشیّع، فإنّهم یهتمّون بسلب عقائد النّاس و إلقاء الشبهات لیسلّطوا علیهم. فإنّهم ما یریدون عند تزلزلهم عن عقائدهم. و حیث إنّ العقیدة الإسلامیّة الأصلیّة تنشئ کلّ عمل صالح و تدفع کلّ فساد و نزاع و فی هذه الظروف العصیبة رأینا أنّ النجاة من الأهواء المشتبهة و المسالک المختلفة الهائلة - الّتی انتشرت فی جمیع الملل و الأقوام - غیر مقدورة إلاّبالتأسّی بالنبیّ الأعظم فی بیان الصراط المستقیم الّذی بیّنه الخالق الحکیم و أوضحه فی کتابه الکریم و فسّره الرسول

الأمین و الأئمة الهادون المعصومون علیهم صلوات اللّه الملک الحقّ المبین .

أخذنا بالقرآن و السنّة القطعیّة النبویّة و الولویّة فیما أرشدونا إلیه من العقائد الحقّة، فنحذو

ص: 6


1- - إبراهیم 14/12 .

حذو الأعلام من صدر الإسلام إلی الآن، لنکون تابعین فی العقیدة للکتاب و السنّة، فمن أخذ دینه عن الکتاب و السنّة تزول الجبال و لایزول، و من أخذ من أفواه الرجال یزول بأفواه الرجال.

و إنّنا فی کلّ موضوع نذکر الآیات و الأخبار و البرهان المستفاد منها و لانتعدّی إلی ما قیل و یقال من کلمات الرجال، إذ بعد ثبوت الحقّ لاتبقی شبهة لأهل التحقیق و الإنصاف، بل یؤمنون

به علی أساس لایقبل الزلزال و الإبهام.

قد تمّ ترتیب الأبحاث بصورة وجیزة جالبة لیتمکّن المتفکّر من مطالعتها و یسهّل علیه الأخذ و التمسّک بها، و نبدأ بتوصیف القرآن بما وصف به نفسه لیکون القارئ عارفا بما یتفکّر فیه و یستضییء بنوره و هداه، و نتوکّل علی اللّه و من یتوکّل علی اللّه فهو حسبه.

ص: 7

تمهید : التعرّف علی القرآن

اشارة

ص: 8

الفصل الأوّل : القرآن فی الآیات و الرّوایات

القرآن وحی و تنزیل من اللّه تعالی

إنّ جملة وافیة من الآیات متعرّضة لتعریف القرآن و توصیفه، من ذلک ما عرّفه بأ نّه: وحی من اللّه تعالی و تنزیل من عنده:

1 - « وَ أُوحِیَ إِلَیَ هذَا الْقُرْآنُ لأُنْذِرَکُمْ بِهِ وَ مَنْ بَلَغَ»(1).

2 - « وَ نُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْءآنِ مَا هُوَ شِفَآءٌ وَ رَحْمَةٌ لِلْمُؤمِنِینَ»(2).

3 - « شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذی أُنْزِلَ فِیهِ الْقُرْءَآنُ هُدَیً لِلنَّاسِ وَ بَیِّنَاتٍ مِنَ الْهُدی»(3).

4 - « تَبَارَکَ الَّذِی أَنْزَلَ الْفُرْقَانَ عَلَی عَبْدِهِ لِیَکُونَ لِلْعَالَمِینَ نَذِیرا »(4).

5 - « اَللّه ُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِیثِ کِتَابا مُتَشَابِها مَثَانِیَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِینَ یَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ»(5).

القرآن نور و رحمة و ضیاء للعالمین

ص: 9


1- - الأنعام 6/19 .
2- - الإسراء 17/82 .
3- - البقرة 2/185 .
4- - الفرقان 25/1 .
5- - الزمر 39/23 .

1 - « قَدْ جَائَکُمْ مِنَ اللّه ِ نُورٌ وَ کِتَابٌ مُبِینٌ »(1).

2 - « وَ نُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْءَآنِ مَا هُوَ شِفَآءٌ وَ رَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِینَ »(2).

3 - « یَا أَیُّهَا النَّاسُ قَدْ جَآءَکُمْ بُرْهانٌ مّ-ِن رَّبِّکُمْ وَ أَنْزَلْنآ إِلَیْکُمْ نُورا مُبِینا »(3).

4 - « قَدْ جَآءَکُمْ بَصَآئِرُ مِن رَبّ-ِکُمْ فَمَنْ أَبْصَرَ فَلِنَفْسِهِ وَ مَنْ عَمِیَ فَعَلَیْهَا وَ مَا أَنَا عَلَیْکُمْ

بِحَفِیظٍ»(4).

القرآن ذکر و تذکرة و ذکری

1 - « ذَ لِکَ نَتْلُوهُ عَلَیْکَ مِنَ الآیاتِ وَ الذِّکْرِ الْحَکِیمِ »(5).

2 - « قُل لاَأَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْرا إِن هُوَ إِلاّ ذِکْرَی لِلْعَالَمِینَ »(6).

3 - « أَوَ عَجِبْتُمْ أَنْ جَآءَکُمْ ذِکْرٌ مِن رَّبِّکُمْ عَلَی رَجُلٍ مِنْکُمْ لِیُنْذِرَکُمْ وَ لِتَتَّقُوا »(7).

4 - « وَ جَآءَکَ فِی هَ-ذِهِ الْحَقُّ وَ مَوْعِظَةٌ وَ ذِکْرَی لِلْمُؤْمِنِینَ »(8).

5 - « إِنَّ فِی ذَلِکَ لَذِکْرَی لِمَن کانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَی السَّمْعَ وَ هُوَ شَهِیدٌ»(9).

6 - «فَمَالَهُمْ عَنِ التَّذْکِرَةِ مُعْرِضِینَ»(10).

ص: 10


1- - المائدة 5/15 .
2- - الإسراء 17/82 .
3- - النساء 4/174 .
4- - الأنعام 6/104 .
5- - آل عمران 3/58 .
6- - الأنعام 6/90 .
7- - الأعراف 7/63 .
8- - هود 11/120 .
9- - ق 50/37 .
10- - المدّثّر 74/49 .

7 - « وَ إِنَّهُ لَتَذْکِرَةٌ لِّلْمُتَّقِینَ »(1).

القرآن کتاب مبین یُفرق بین الحقّ و الباطل

1 - « وَ لَقَدْ جِئْنَاهُمْ بِکِتَابٍ فَصَّلْنَاهُ عَلَی عِلْمٍ هُدیً وَ رَحْمَةً لِقَوْمٍ یُؤْمِنُونَ »(2).

2 - « الر کِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَیْکَ لِتُخْرَجَ النَّاسَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَی النُّورِ»(3).

3 - « وَ نَزَّلْنَا عَلَیْکَ الْکِتَابَ تَبْیَانا لِّکُلِّ شَیْ ءٍ وَهُدیً وَ رَحْمَةً »(4).

4 - « وَ قُرْءَانا فَرَقْنَاهُ لِتَقْرَأَهُ عَلَی النَّاسِ عَلَی مُکْثٍ و نَزَّلْنَاهُ تَنْزِیلاً »(5).

5 - « طس تِلْکَ ءَایَاتُ الْقُرْءَانِ وَ کِتَابٍ مُّبِینٍ هُدیً * وَ بُشْرَی لِلْمُؤْمِنینَ »(6).

القرآن تبیان لکلّ شیء و هو حقّ ینطق بالحقّ

1 - « مَا فَرَّطْنَا فِی الْکِتَابِ مِنْ شَیْ ءٍ ثُمَّ إلَی رَبِّهِمْ یُحْشَرُونَ »(7).

2 - « وَ نَزَّلْنَا عَلَیْکَ الْکِتَابَ تِبْیَانا لِکُّلِّ شَیْ ءٍ »(8).

3 - « وَ قُلِ الْحَقُّ مِنْ رَّبِّکُمْ فَمَنْ شَآءَ فَلْیُؤْمِنْ وَ مَنْ شَآءَ فَلْیَکْفُرْ »(9).

4 - « بَلْ هُوَ الْحَقُّ مِن رَّبِّکَ لِتُنْذِرَ قَوْما مَّا أَتَاهُمْ مّ-ِن نَّذِیرٍ »(10).

ص: 11


1- - الحاقّة 69/48 .
2- - الأعراف 7/52 .
3- - إبراهیم 14/1 .
4- - النحل 16/89 .
5- - الإسراء 17/106 .
6- - النمل 27/1-2 .
7- - الأنعام 6/38 .
8- - النحل 16/89 .
9- - الکهف 18/29 .
10- - السجدة 32/3 .

5 - « هَذَا کِتَابُنَا یَنْطِقُ عَلَیْکُمْ بِالْحَقِّ »(1).

6 - « وَ مَا یَنْطِقُ عَنِ الْهَوَی * إِنْ هُوَ إِلاّ وَحْیٌ یُوحَی »(2).

القرآن هدیً یهدی إلی الحقّ

1 - « الم * ذَلِکَ الْکِتابُ لارَیْبَ فِیهِ هُدیً لّ-ِلْمُتَّقِینَ »(3).

2 - « یَهْدِی بِهِ اللَّهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلاَمِ »(4).

3 - « إِنَّ هَذَا الْقُرْءَانَ یَهْدِی لِلَّتِی هِیَ أَقْوَمُ »(5).

القرآن صدق و مبارک و مصدّق

1 - « وَ هَ-ذَا کِتابٌ أَنْزَلْناهُ مُبَارَکٌ مُصَدِّقُ الَّذِی بَیْنَ یَدَیْهِ »(6).

2 - « وَ هَ-ذَا ذِکْرٌ مُبَارَکٌ أَنْزَلْناهُ أَفَأَنْتُمْ لَهُ مُنْکِرُونَ »(7).

3 - « بَلْ جَآءَ بِالْحَقِّ وَ صَدَّقَ الْمُرْسَلِینَ »(8).

4 - « کِتَابٌ أَنْزَلْناهُ إِلَیْکَ مُبَارَکٌ لّ-ِیَدَّبَّرُوا ءَایَاتِهِ »(9).

5 - « وَ الَّذِی جَآءَ بِالصِّدْقِ وَ صَدَّقَ بِهِ أُوْلَ-ئِکَ هُمُ الْمُتَّقُونَ »(10).

ص: 12


1- - الجاثیة 45/29 .
2- - النجم 53/3-4 .
3- - البقرة 2/1-2 .
4- - المائدة 5/16 .
5- - الإسراء 17/9 .
6- - الأنعام 6/92 .
7- - الأنبیاء 21/50 .
8- - الصافّات 37/37 .
9- - ص 38/29 .
10- - الزمر 39/33 .

6 - « فَمَنْ أَظْلَمُ مَمَّنْ کَذَبَ عَلَی اللَّهِ وَ کَذَّبَ بِالصِّدْقِ »(1).

القرآن أحسن القصص

1 - « نَحْنُ نَقُصُّ عَلَیْکَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ بِمَآ أَوْحَیْنَآ إِلَیْکَ هَ-ذَا الْقُرْءَانَ »(2).

2 - « اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِیثِ کِتَابا مُتَشَابِها »(3).

3 - « وَ اتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَآ أُنْزِلَ إِلَیْکُم مِن رَّبِّکُمْ »(4).

القرآن معجز

1 - « وَ إِنْ کُنْتُمْ فِی رَیْبٍ مِمَّا نَزَّلْنَا عَلَی عَبْدِنَا فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِن مّ-ِثْلِهِ»(5).

2 - «قُلْ فَأْتُوا بِعَشْرِ سُوَرٍ مِثْلِهِ مُفْتَرَیَاتٍ»(6).

3 - « قُلْ لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الاْءِنْسُ وَ الْجِنُّ عَلَی أَنْ یَأْتُوا بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْءَانِ لاَیَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَ لَوْ کَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِیرا»(7).

القرآن موعظة و منذر و مبشّر

1 - « وَ جَآءَکَ فِی هَ-ذِهِ الْحَقُّ وَ مَوْعِظَةٌ وَ ذِکْرَی لِلْمُؤْمِنِینَ »(8).

ص: 13


1- - الزمر 39/32 .
2- - یوسف 12/3 .
3- - الزمر 39/23 .
4- - الزمر 39/55 .
5- - البقرة 2/23 .
6- - هود 11/13 .
7- - الإسراء 17/88 .
8- - هود 11/120 .

2 - « قَیِّما لّ-ِیُنْذِرَ بَأْسا شَدِیدا مّ-ِن لَّدُنْهُ وَ یُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِینَ »(1).

3 - « فَإِنَّمَا یَسَّرْنَاهُ بِلِسَانِکَ لِتُبَشِّرَ بِهِ الْمُتَّقِینَ وَ تُنْذِرَ بِهِ قَوْما لُّدّا »(2).

هذه جملة من الآیات المعرّفه للقرآن بأنّه کتاب مبین لاریب فیه، هدیً و موعظة للمتّقین، نزل من اللّه العزیز الحکیم، أوحی إلی عبده الأمین الکریم، هو نور و رحمة، مبارک مصدّق الّذی

مضی. قد فُصّل علی العلم، یهدی إلی الصراط المستقیم، لاعِوَج فیه، یبشّر المؤمن و ینذر الکافرین و الفاسقین، قد أُحکِمت آیاته، یخرج الناس من الظلمات إلی النور، یهدی إلی السلام

من اتّبع رضوانه و إلی الطریقة الّتی هی أقوم، و هو تبیان لکلّ شیء، لم یفرّط فیه شیء هو أحسن القصص و ذکری و تذکرة و ذکر للعالمین و شفاء و رحمة للمؤمنین. قد تلقّاه الرسول من لَدُن

حکیم علیم، فلایأتون بمثله و لو کان بعضهم لبعض ظهیرا، و لو تقوّله علیه تعالی لأخذه بالیمین

و قطع منه الوتین و هو الفارق بین الحقّ و الباطل، برهان و بصائر من عند الجلیل، و بصیرة لمن استبصر و هدایة لمن استهدی، حقّ نزِّل من السماء لم ینطق به الرسول عن الهوی. فَمَن التمس

الهدی منه فقد نجی و من تخلّف عنه فقد هوی، و إذا راجعتَ إلی الکتاب العزیز لوجدتَ تعریفا له أکثر ممّا ذکر، و إنّما تعرضّنا لجملة من الآیات المشتملة علی توصیفه نموذجا لهذا المقصود و

نذکر من الأخبار فی هذا الباب عددا یسیرا، یجدُ الکثیرَ من یرجع إلی مظانّها(3).

القرآن فی الروایات

ص: 14


1- - الکهف 18/2 .
2- - مریم 19/97 .
3- - بحار الأنوار ج 19 : تجد فیه ما یشفیک فی فضل القرآن وتوصیفه و ثواب قراءته و آثاره و عجائبه المؤلف .

یقول أمیرالمؤمنین صلوات اللّه و سلامه علیه یصف القرآن : و أنزل علیکم «الکتاب تبیانا لکلّ شیء» و عَمَّرَ فیکم نبیّه أزمانا حتّی أکمل له و لکم - فیما أنزل من کتابه - دِینَه الّذی رضی لنفسه...(1).

و قال فیموضع آخر منه: ذلک القرآن فاستنطِقوه، و لن ینطقَ، و لکنْ اُخبرکم عنه : ألا إنّ فیه

علم ما یأتی، و الحدیث عن الماضی، و دواء دائکم، و نظم ما بینکم (2).

و قال فی موضع آخر منه: فالقرآن ... أتمّ نورَه، و أکمل به دِینَه، و قَبَضَ نبیّه صلی الله علیه و آله و قد فَرَغَ إلی الخلق من أحکام الهُدی به، فعظّموا منه سبحانه ما عظّم من نفسه، فإنّه لم یُخْفِ علیکم شیئا من دینه، ولم یترک شیئا رضیه أو کرهه إلاّ و جعل له علما بادیا، و آیة محکمة، تَزْجُرُ عنه، أو تدعو إلیه... (3).

و قال فی موضع آخر: و فی القرآن نبأ ما قبلکم، و خبر ما بعدکم، و حُکْم ما بینکم (4).

و قال أیضا: و اعلموا أنّ هذا القرآن هو الناصح الّذی لایَغُشّ، و الهادی الّذی لایُضِلّ، و المُحدِّث الّذی لایَکْذِبُ . و ما جالس هذا القرآنَ أحد إلاّ قام عنه بزیادة أو نقصان : زیادةٍ فی هُدی، أو نقصان من عَمَیً. و اعلموا أنّه لیس علی أحد بعد القرآن من فاقة، و لالأحد قبل القرآن من غِنیً، فاستشفوه من أدوائکم، و استعینوا به علی لأَْوائِکم، فإنّ فیه شفاءً من أکبر الداء: و هو الکفر و النفاق، و الغیّ و الضلال، فاسألوا اللّه به ، و توجّهوا إلیه بحُبّه، و لاتسألوا به خَلْقه، إنّه ما توجّه العباد إلی اللّه تعالی بمثله . و اعلموا أنّه شافع مُشَفَّع، و قائل مُصَدَّق، و أنّه من شفع له القرآن

ص: 15


1- - نهج البلاغة 117 الخطبة 86 .
2- - نفس المصدر 223 الخطبة 158.
3- - نفس المصدر 265 - 266 الخطبة 183 .
4- - نفس المصدر 530 الحکمة 313.

یوم القیامة شُفِّعَ فیه... (1).

عن أبی عبد اللّه عن آبائه علیهم السلام قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله : أیّها الناس إنّکم فی دار هدنة ... - إلی أن قال - فإذا التبست علیکم الفتن کقطع اللیل المظلم فعلیکم بالقرآن فإنّه شافع مشفّع، و ماحل مصدّق، و من جعله أمامه قاده إلی الجنّة، و من جعله خلفه ساقه إلی النار، و هو الدلیل یدلّ علی خیر سبیل، و هو کتاب فیه تفصیل و بیان و تحصیل، و هو الفصل لیس بالهزل، و له ظهر و بطن؛

فظاهره حکم و باطنه علم، ظاهره أنیق و باطنه عمیق، له نجوم و علی نجومه نجوم، لاتحصی عجائبه و لاتبلی غرائبه، فیه مصابیح الهدی و منار الحکمة و دلیل علی المعرفة لمن عرف الصفة

... الحدیث(2).

العیّاشیّ بإسناده عن الحارث الأعور قال : دخلت علی أمیرالمؤمنین علیّ بن أبیطالب علیه السلام فقلت : یا أمیرالمؤمنین إنّا إذا کنا عندک سمعنا الّذی نشدّ به دیننا - إلی أن قال - سمعت رسول اللّه صلی الله علیه و آلهیقول : أتانی جبرئیل فقال : یا محمّد صلی الله علیه و آلهسیکون فی أمّتک فتنة، قلت : فما المخرج منها ؟ فقال : کتاب اللّه فیه بیان ما قبلکم من خبر، و خبر مابعدکم و حکم ما بینکم، و هو الفصل لیس بالهزل، من ولاّه من جبّار فعمل بغیره قصمه اللّه، و من التمس الهُدی فی غیره أضلّه اللّه، و هو حبل اللّه المتین، و هو الذکر الحکیم، و هو الصراط المستقیم لاتزیغه الأهویة، و لاتلبسه الألسنة، و لایخلق علی الردّ و لاینقضی عجائبه، و لایشبع منه العلماء، هو الّذی لم تکنّه الجنّ إذ سمعته أن قالوا«إِنَّا سَمِعْنَا قُرْءآنا عَجَبا* یَهْدِی إلَی الرُّشْدِ». من قال به صدق، و من عمل به أُجِر، و

ص: 16


1- - نفس المصدر 252 الخطبة 176.
2- - الأصول من الکافی 2 : 598 - 599، فی بعض النسخ: «له تخوم و علی تخومه تخوم»بدل «له نجوم و علی نجومه نجوم»، و التخوم - علی ما قیل - جمع تخم بمعنی منتهی الشیء، أُنظر هامش المصدر.

من اعتصم به هُدِی إلی صراط مستقیم، هو الکتاب العزیز الّذی لایأتیه الباطل من بین یدیه و

لامن خلفه تنزیل من حکیم حمید(1).

قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله : القرآن هدیً من الضلالة، و تبیان من العمی، و استقالة من العثرة، و نور من الظلمة، و ضیاء من الأحداث، و عصمة من الهلکة، و رشد من الغوایة، و بیان من الفتن، و بلاغ من الدنیا إلی الآخرة، و فیه کمال دینکم، و ما عَدَل أحد عن القرآن إلاّ إلی النار(2).

عبد اللّه بن مسعود عن النبیّ صلی الله علیه و آله قال : إنّ هذا القرآن مأدبة اللّه فتعلّموا من مأدبته ما استطعتم، إنّ هذا القرآن حبل اللّه و هو النور المبین، و الشفاء النافع، عصمة لمن تمسّک به، و نجاة لمن تبعه، لایَعْوَجّ فیُقَوَّم، و لایزیغ فیُسْتَعْتب، و لاتنقضی عجائبه، و لایَخلق عن کثرة الردّ، فاتلوه فإنّ اللّه یؤجرکم علی تلاوته لکلّ حرف عشر حسنات، أما إنّی لا أقول:«ألم عشر» و لکن: ألف عشر و لام عشر... و میم عشر الحدیث (3).

قال أمیرالمؤمنین علیه السلام فی وصیّته لابنه محمّد بن الحنفیّة: ... و علیک بقراءة القرآن، و العمل بما فیه، و لزوم فرائضه و شرایعه و حلاله و حرامه و أمره و نهیه، و التهجّد به، و تلاوته فی لیلک و نهارک؛ فإنّه عهد من اللّه تعالی إلی خلقه، فهو واجب علی کلّ مسلم أن ینظر کلّ یوم فی عهده و لو خمسین آیة ...الحدیث(4). و غیره و من طرق القوم کثیرة جدا فلیراجع الطالب .

الفصل الثانی:آیات و روایات تدعو إلی التدبّر عامّة

اشارة

ص: 17


1- - تفسیر العیّاشیّ 1 : 3 - 4 و الآیتان فی سورة الجنّ 72/1 - 2.
2- - الأصول من الکافی 2 : 600 - 601 .
3- - مجمع البیان 1 : 16 .
4- - وسائل الشیعة 11 : 130 .

آیات تحرّض علی التدبّر و التعقّل و التفکّر مطلقاً

1 - « أَفَلا یَتَدَبَّرُونَ الْقُرْءَآنَ أَمْ عَلَی قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا »(1).

2 - « أَفَلَمْ یَدَّبَّرُوا الْقَوْلَ أَمْ جَآءَهُمْ مَا لَمْ یَأْتِ ءَابَآءَهُمْ الأَْوَّلِینَ»(2).

3 - « کِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَیْکَ مُبَارَکٌ لِیَدَّبَّرُوا ءَآیاتِهِ وَ لِیَتَذَکَّرَ اُوْلُوا الألْبَابِ »(3).

4 - « کَذَ لِکَ یُبَیِّنُ اللّه ُ لَکُمُ الآْیَاتِ لَعَلَّکُمْ تَتَفَکَّرُونَ»(4).

5 - « أَوَلَمْ یَتَفَکَّرُوا مَا بِصَاحِبِهِمْ مِنْ جِنَّةٍ إِنْ هُوَ إِلاَّ نَذِیرٌ مُبِینٌ »(5).

6 - « أَوَلَمْ یَتَفَکَّرُوا فِی أَنْفُسِهِمْ »(6).

7 - « اَلَّذِینَ یَذْکُرُونَ اللّه َ قِیَاما وَ قُعُودا وَ عَلَی جُنُوبِهِمْ وَ یَتَفَکَّرُونَ فِی خَلْقِ السَّمَ-وَاتَ وَ الأَْرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَ-ذَا بَاطِلاً سُبْحَانَکَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ »(7).

8 - « وَ أَنْزَلْنَا إِلَیْکَ الذِّکْرَ لِتُبَیِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَیْهِمْ وَ لَعَلَّهُمْ یَتَفَکَّرُونَ»(8).

9 - « إِنَّ فِی ذَ لِکَ لآَیَاتٍ لِقَوْمٍ یَتَفَکَّرُونَ »(9).

10 - « أَفَلا یَتَدَبَّرُونَ الْقُرْءَآنَ وَ لَوْ کَانَ مِنْ عِنْدِ غَیْرَاللّه ِ لَوَجَدُوا فِیهِ اخْتِلافَا کَثِیرا»(10).

ص: 18


1- - محمّد 47/24 .
2- - المؤمنون 23/68 .
3- - ص 38/29 .
4- - البقرة 2/219 .
5- - الأعراف 7/184 .
6- - الروم 30/8 .
7- - آل عمران 3/191 .
8- - النحل 16/44 .
9- - الزمر 39/42 .
10- - النساء 4/82 .

11 - « إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ قُرْءَآنا عَرَبِیّا لَعَلَّکُمْ تَعْقِلُونَ »(1).

12 - « إِنَّ فِی خَلْقِ السَّمَ-وَاتَ

وَالأَْرْضِ وَ اخْتِلافِ الَّیْلِ وَ النَّهَارِ وَ الْفُلْکِ الَّتِی تَجْرِی فِی الْبَحْرِ

بِمَا یَنْفَعُ النَّاسَ وَ مَا أَنْزَلَ اللّه ُ مِنَ السَّمَاءِ مِنْ مَاءٍ فَأَحْیَا بِهِ الأَْرْضِ بَعْدَ مَوْتِهَا وَ بَثَّ فِیهَا مِنْ کُلِّ دَابَّةٍ وَ تَصْرِیْفِ الرِّیَاحِ وَ السَّحَابِ الْمُسَخَّرِ بَیْنَ السَّمَاءِ وَ الأَْرْضِ لآَیَاتٍ لِقَوْمٍ یَعْقِلُونَ »(2).

13 - « إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِنْدَاللّه ِ الصُّمُّ الْبُکْمُ الَّذِینَ لایَعْقِلُونَ »(3).

14 - « وَ لَقَدْ وَصَّلْنَا لَهُمُ القَوْلَ لَعَلَّهُمْ یَتَذَکَّرُونَ »(4).

15 - « وَ لَقَدْ ضَرَبْنَا لِلنَّاسِ فِی هَ-ذَا الْقُرْءَآنِ مِنْ کُلِّ مَثَلٍ لَعَلَّهُمْ یَتَذَکَّرُونَ »(5).

16 - « فَإِنَّمَا یَسَّرْنَاهُ بِلِسَانِکَ لَعَلَّهُمْ یَتَذَکَّرُونَ »(6).

17 - « وَ مَنْ یُؤْتَ الْحِکْمَةَ فَقَدْ أُوتِیَ خَیْرا کَثِیرا وَ مَا یَذَّکَّرُ إِلاّ اُولُوا الألْبَابِ»(7).

18 - « لَهُمْ قُلُوبٌ لایَفْقَهُونَ بِهَا وَ لَهُمْ أَعْیُنٌ لایُبْصِرُونَ بِهَا وَ لَهُمْ اذَانٌ لایَسْمَعُونَ بِهَا أُوْل-ئِکَ

کَالأَْنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُوْل-ئِکَ هُمُ الْغافِلُونَ »(8).

آیات و روایات تدعو إلی العلم المائز بین الحقّ و الباطل

1 - « أَفَمَنْ یَعْلَمُ أَنَّمَا أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ الْحَقُّ کَمَنْ هُوَ أَعْمَی إِنَّمَا یَتَذَکَّرُ أُولُوا الأَلْبَابِ»(9).

ص: 19


1- - یوسف 12/2 .
2- - البقرة 2/164 .
3- - الأنفال 8/22 .
4- - القصص 28/51 .
5- - الزمر 39/27 .
6- - الدخان 44/58 .
7- - البقرة 2/269 .
8- - الأعراف 7/179 .
9- - الرعد 13/19 .

2 - « وَ لِیَعْلَمَ الَّذِینَ أُوتُوا الْعِلْمَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّکَ فَیُؤْمِنُوا بِهِ فَتُخْبِتَ لَهُ قُلُوبُهُمْ»(1).

3 - « هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَ الَّذِینَ لاَیَعْلَمُونَ إِنَّمَا یَتَذَکَّرُ أُولُوا الأَْلْبَابِ»(2).

و تعدّ بعض الآیات العلم أوّل نعمة قبل الوجود « الرَّحْمَ-نُ * عَلَّمَ الْقُرْءَانَ * خَلَقَ الإِْنْسَانَ * عَلَّمَهُ الْبَیَانَ »(3) و یمنّ علی أنبیائه العظام بما علّمهم من العلوم و المعارف فیقول مخاطبا لنبیّه الکریم « وَ عَلَّمَکَ مَا لَمْ تَکُنْ تَعْلَمْ »(4) و تذکّر بأنّه لایستفید و لایستنیر بالقرآن و الکتاب إلاّ العالم فیقول :

1 - « وَ تِلْکَ الأَْمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ وَ مَا یَعْقِلُهَا إِلاَّ الْعَالِمُونَ»(5).

2 - « إِنَّ فِی ذَ لِکَ َلآیَاتٍ لِلْعَالِمینَ »(6).

3 - « وَ نُفَصِّلُ الآْیَاتِ لِقَوْمٍ یَعْلَمُونَ»(7).

4 - « کِتَابٌ فُصِّلَتْ ءَایَاتُهُ قُرْءَانا عَرَبِیّا لِقَوْمٍ یَعْلَمُونَ »(8).

ثمّ جعل الرجس علی الّذین لایعقلون و طبع علی قلوب الّذین لایعلمون فقال «کَذَ لِکَ یَطْبَعُ اللّه ُ عَلَی قُلُوبِ الَّذِینَ لاَیَعْلَمُونَ »(9).

و قد حصر الخشیة منه تعالی بالعلماء فقال « إِنَّمَا یَخْشَی اللّه َ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ»(10). هذه جملة من الآیات الدالّة علی أن التدبّر و التفکّر و العلم هو أساس دین الإسلام، الدین الإنسانیّ،

ص: 20


1- - الحج 22/54 .
2- - الزمر 39/9 .
3- - الرحمن 55/1 - 4 .
4- - النساء 4/113 .
5- - العنکبوت 29/43 .
6- - الروم 30/22 .
7- - التوبة 9/11 .
8- - فصّلت 41/3 .
9- - الروم 30/59 .
10- - فاطر 35/28 .

الدین الّذی یسیر مع الأجیال سیر الشمس و القمر.

و فی النهج عن أمیرالمؤمنین علیه السلام : لاتری الجاهل إلاّ مفرِطا أو مفرِّطا(1). العلم وراثة کریمة(2). لاشرف کالعلم(3).

و قال أیضا فی خطبة :... فإنّ العامل بغیر علم کالسائر علی غیر طریق، فلایَزیده بُعْده عن الطریق الواضح إلاّ بعدا من حاجته، و العامل بالعلم کالسائر علی الطریق الواضح، فلینظر ناظر : أسائر هو أم راجع؟...(4).

و قال أیضا لکمیل:... العلم خیر من المال، العلم یحرسک و أنت تحرس المال، و المال تنقصه النفقة، و العلم یزکو علی الإنفاق، و صنیع المال یزول بزواله - إلی أن قال - یا کمیل، هلک خزّان الأموال و هم أحیاء، و العلماء باقون ما بقی الدهر : أعیانهم مفقودة و أمثالهم فی القلوب موجودة...(5).

و فی خطبة قال علیه السلام : ... فبادروا العلم من قبل تصویح نبته، و من قبل أن تشغلوا بأنفسکم عن مستشار العلم من عند أهله...الخطبة(6).

آیات و روایات تشیر إلی من یؤخذ عنه العلم

1 - « أَفَمَنْ یَهْدِی إِلَی الْحَقِّ أَحَقُّ اَنْ یُتَّبَعَ أَمْ مَنْ لایَهْدِی إِلاّ أَنْ یُهْدَی فَما لَکُمْ کَیْفَ تَحْکُمُونَ

ص: 21


1- - نهج البلاغة 479 الحکمة 70 .
2- - نفس المصدر 469 الحکمة 5.
3- - نفس المصدر 488 الحکمة 113 .
4- - نفس المصدر 216 الخطبة 154.
5- - نفس المصدر 496 الکلام 147 .
6- - نفس المصدر 152 .

»(1).

2 - « فَاسْئَلُوا أَهْلَ الذِّکْرِ إِنْ کُنْتُمْ لاتَعْلَمُونَ »(2).

3 - « مَا ءَآتاکُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَ مَا نَهَاکُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا »(3).

4 - « کَمَا أَرْسَلْنَا فِیکُمْ رَسُولاً مِنْکُمْ یَتْلُوا عَلَیْکُمْ ءَآیَاتِنَا وَ یُزَکِّیکُمْ وَ یُعَلِّمُکُمْ الْکِتَابَ وَ الْحِکْمَةَ وَ یُعَلِّمُکُمْ مَا لَمْ تَکُونُوا تَعْلَمُونَ »(4).

5 - « وَ أَنْزَلْنَا إِلَیْکَ الذِّکْرَ لِتُبَیِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَیْهِمْ »(5).

6 - « فَلْیَنْظُرِ الإِنْسَانُ إِلَی طَعَامِهِ »(6).

و فی الأخبار ما یبیّن ذلک و أنّه لابدّ من أخذ العلم من أهله:

علیّ بن سوید السائیّ قال : کتب إلیّ أبوالحسن الأوّل و هو فی السجن : و أمّا ما ذکرت یا علیّ ممن تأخذ معالم دینک ؟ لا تأخذنّ معالم دینک عن غیر شیعتنا؛ فإنّک إن تعدّیتهم أخذت

دینک عن الخائنین الّذین خانوا اللّه و رسوله و خانوا أماناتهم. إنّهم ائتُمِنوا علی کتاب اللّه جلّ و علا فحرّفوه و بدّلوه فعلیهم لعنة اللّه و لعنة رسوله و ملائکته و لعنة آبائی الکرام البررة و لعنتی و لعنة شیعتی إلی یوم القیامة(7).

ربعیّ بن عبد اللّه عن ابی عبداللّه علیه السلام أنّه قال : أبی اللّه أن یجری الأشیاء إِلاَّ بالأسباب، فجعل

لکلّ سبب شرحا، و جعل لکلّ شرح علما، و جعل لکلّ علم بابا ناطقا، عَرَفه مَن عرفه، و جهله

ص: 22


1- - یونس 10/35 .
2- - النحل 16/43 .
3- - الحشر 59/7 .
4- - البقرة 2/151 .
5- - النحل 16/44 .
6- - عبس 80/24 .
7- - بحار الأنوار 2 : 82 .

من جهله، ذلک رسول اللّه صلی الله علیه و آله و نحن (1).

أبوبصیر عن أبی عبد اللّه علیه السلام قال : قال لی: إنّ الحکم بن عتیبة ممن قال اللّه: «و من الناس من یقول آمنّا باللّه و بالیوم الآخر و ما هم بمؤمنین»، فَلْیُشَرّق الحکم و لْیُغَرّب، أما و اللّه لایصیب العلم إلاّ من أهل بیت نزل علیهم جبرئیل (2).

جابر قال : سمعت أباعبداللّه علیه السلام یقول : أطلبوا العلم من معدن العلم، و إیّاکم و الولائج فیهم الصدّادون عن اللّه، ثمّ قال : ذهب العلم و بقی غبرات العلم فی أوعیة ... الحدیث (3).

روی عن أبی عبداللّه علیه السلام أنّه قال: من دخل هذا الدین بالرجال، أخرجه منه الرجال کما أدخلوه فیه، و من دخل فیه بالکتاب و السنّة، زالت الجبال قبل أن یزول(4).

قال النبیّ صلی الله علیه و آله : من تعلّم بابا من العلم عمّن یثق به، کان أفضل من أن یصلّی ألف رکعة(5).

عن الرضا عن آبائه علیهم السلام قال : قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله : من دان بغیر سماع ألزمه اللّه البتّة إلی الفناء، و من دان بسماع من غیر الباب الّذی فتحه اللّه لخلقه فهو مشرک، و الباب المأمون علی

وحی اللّه محمد صلی الله علیه و آله (6).

روایات فی أنّ الفکر و التدبّر منشأ الکمال و الرّشد

کما قال علیّ علیه السلام : من اعتبر أبصر، و من أبصر فهم، و من فهم علم (7). الفکر یفید الحکمة(8).

ص: 23


1- - بصائر الدرجات 6 .
2- - نفس المصدر 9 .
3- - بحار الأنوار 2 : 93 .
4- - نفس المصدر 2:105.
5- - وسائل الشیعة 18 : 14 .
6- - عیون أخبار الرضا 2 : 9 .
7- - بحارالأنوار 71 : 327 .
8- - شرح غرر الحکم و درر الکلم 1 : 221 .

الفکر جلاء العقول (1). الفکر ینیر اللُّبّ(2). الفکر یهدی إلی الرشاد(3). الفکر یهدی إلی الرشد(4). التفکّر یدعو إلی البرّ و العمل به(5). من تفکّر أبصر(6). تفکّرک یُفیدک الاستبصار و یُکسبک الاعتبار(7). الحیلة فائدة التفکّر(8). الرّأی بالفکر(9). أصل العقل الفکر و ثمرته السلامة(10). الفکر فی العواقب ینجی من المعاطب(11).

و قال الحسن علیه السلام: أوصیکم بتقوی اللّه و إدامة التفکّر، فإنّ التفکّر أبو کلّ خیر و أمّه(12).

الفصل الثالث: آیات التدبّر

اشارة

طوائف من الآیات و الروایات الدالّة علی التحریض إلی التدبّر و التعقّل و التفکّر فی الموجودات:

الأوّل : التدبّر فی الجسم الإنسانیّ من حیث المبدأ و المعاد

کقوله تعالی :

1 - « هُوَ الَّذی خَلَقَکُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ یُخْرِجُکُمْ طِفْلاً ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّکُمْ ثُمَّ

ص: 24


1- - نفس المصدر 1 : 232 .
2- - نفس المصدر 1 : 100 .
3- - نفس المصدر 1 : 172 .
4- - نفس المصدر 1 : 186 .
5- - بحار الأنوار 71 : 328 .
6- - نفس المصدر 77 : 216 .
7- - شرح غرر الحکم و درر الکلم 3 : 316 .
8- - نفس المصدر 1 : 1.8 .
9- - نفس المصدر 1 : 20 .
10- - نفس المصدر 2 : 417 .
11- - نفس المصدر 1 : 380 .
12- - تنبیه الخواطر و نزهة النواظر 1 : 52 .

لِتَکُونُوا شُیُوخا وَ مِنْکُمْ مَنْ یُتَوَفَّی مِنْ قَبْلُ وَ لِتَبْلُغُوا أَجَلاًمُسَمَّیً وَ لَعَلَّکُمْ تَعْقِلُونَ»(1).

2- « وَ مِنْ ءَآیاتِهِ أَنْ خَلَقَکُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ إِذَا أَنْتُمْ بَشَرٌ تَنْتَشِرُونَ* وَ مِنْ ءَآیاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَکُمْ مِنْ أَنْفُسِکُمْ أَزْوَاجا لِتَسْکُنُوا إِلَیْهَا وَ جَعَلَ بَیْنَکُمْ مَوَدَّةً وَ رَحْمَةً إِنَّ فِی ذَ لِکَ لآَیاتٍ لِقَوْمٍ یَتَفَکَّرُونَ»(2).

3 - « أَکَفَرْتَ بِالَّذِی خَلَقَکَ مِنْ تُرابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ سَوَّاکَ رَجُلاً»(3).

4 - « وَ لَقَدْ خَلَقْنَا الإِنْسَانَ مِنْ سُلالَةٍ مِنْ طِینٍ * ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِی قَرَارٍ مَکِینٍ * ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَاما فَکَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْما ثُمَّ أَنْشَأنَاهُ خَلْقا ءَآخَرَ فَتَبَارَکَ اَللّه ُ أَحْسَنُ الْخَالِقِینَ»(4).

الروایات

فی نهج البلاغة : أیّها المخلوق السویّ، و المنشأ المَرعیّ فی ظُلُمات الأرحام، و مُضاعَفات الأستار، بُدِئَت « مِن سُلالَة مِن طِین» و وُضِعَت «فی قَرارٍ مَکینٍ، إلی قَدَرٍ مَعلوم»، و أجَلٍ مَقْسُوم، تَمُورُ فی بطن اُمّک جنینا لاتُحِیر دُعاءً، و لاتَسمع نِداءً، ثمّ اُخرجتَ من مَقرّک، إلی دارٍ لم تَشهدها، و لم تَعرف سبل منافعها. فَمَن هداک لاِجترار الغِذاء من ثَدْی اُمّک و عَرّفَک عند الحاجة مواضع طلبک و إرادتک؟ هیهاتَ، إنّ مَن یَعجز عن صفات ذی الهیئة و الأدوات فهو عن صفات خالقه أَعْجَز، و مِن تَناوُلِه بحدود المخلوقین أَبْعَد(5).

و فی حدیث المفضّل قال علیه السلام : نبتدئ یا مفضّل بذکر خلق الإنسان فاعتبر به، فأوّل ذلک ما

ص: 25


1- - غافر 40/67
2- - الروم 30/20 - 21
3- - الکهف 18/37 .
4- - المؤمنون 23/12 - 14.
5- - نهج البلاغة 233 - 234 الخطبة 163 .

یُدَبّر به الجنین فی الرحم، و هو محجوب فی ظلمات ثلاث : ظلمة البطن و ظلمة الرحم و ظلمة

المَشیمة، حیث لاحیلة عنده فی طلب غذاء، و لادفع أذیً، و لا استجلاب منفعة، و لا دفع مَضرّة،

فإنّه یجری إلیه من دم الحیض ما یَغذوه کما یغذو الماءُ النباتَ، فلایزال ذلک غذاؤه حتّی إذا کمل خلقه، و استحکم بدنه، و قَوِیَ أدیمُه علی مباشرة الهواء، و بصرِه علی ملاقاة الضیاء، هاجَ الطَّلقُ باُمّه فأزعجه أشدّ إزعاج و أعنفَه حتّی یولد...الحدیث (1).

و فی سؤالات ابن أبی العوجاء من الصادق علیه السلام - إلی أن قال - فقال لی [أی الصادق علیه السلام ]:

ویلک! و کیف احتَجَبَ عنک مَن أراک قدرته فی نفسک، نُشوءک و لم تکن، و کِبرک بعد صغرک، و

قوّتک بعد ضعفک، و ضعفک بعد قوّتک، و سقمک بعد صحّتک، و صحّتک بعد سقمک، و رضاک بعد غضبک، و غضبک بعد رضاک؟!... الحدیث (2).

هشام بن سالم قال : حضرت محمّد بن النعمان الأحول، فقام إلیه رجل - إلی أن قال- إن سأل سائل فقال : بمَ عرفت ربّک ؟ قلت : عرفت اللّه جلّ جلاله بنفسی؛ لأنّها أقرب الأشیاء إلیّ، و ذلک أنّی أجدها أبعاضا مجتمعة، و أجزاء مؤتلفة، ظاهرة الترکیب متبیّنة الصنعة، مبیّنة علی

ضروب من التخطیط و التصویر، زائدة من بعد نقصان، و ناقصة من بعد زیادة ... الحدیث (3).

محمّد بن عبد اللّه الخراسانیّ خادم الرضا علیه السلام فی حدیث - إلی أن قال - قال الرجل: فأخبِرنی متی کان؟ قال أبوالحسن علیه السلام: أخبِرنی متی لم یکن، فاُخبِرک متی کان. قال الرجل: فما الدلیل علیه ؟ قال أبوالحسن علیه السلام : إنّی لمّا نظرت إلی جسدی فلم یمکنّی فیه زیادة و لانقصان فی العرض و الطول، و دفع المکاره عنه و جرّ المنفعة إلیه، علمت أنّ لهذا البنیان بانیا، فأقررتُ به ...

ص: 26


1- - بحار الأنوار 60 : 377 - 378 .
2- - التوحید للصدوق 127 .
3- - نفس المصدر 289 .

الحدیث (1).

و فی الخبر المرویّ عن المفضّل عن الصادق علیه السلام... إلی أن قال: و العجب من مخلوق یزعم أنّ اللّه یخفی علی عباده، و هو یری أثر الصنع فی نفسه بترکیب یَبهر عقله، و تألیف یُبطل حجّته، و لَعَمری لو تفکّروا فی هذه الأمور العظام لَعاینوا من أمر الترکیب البیّن، و لطف التدبیر الظاهر، و وجود الأشیاء، مخلوقة بعد أن لم تکن، ثمّ تحوّلها من طبیعة إلی طبیعة، و صنیعة بعد صنیعة، ما یدلّهم ذلک علی الصانع، فإنّه لایخلو شیء منها من أن یکون فیه أثر تدبیر و ترکیب یدلّ علی أنّ له خالقا مدبّرا، و تألیف بتدبیر یهدی إلی واحد حکیم ... الحدیث (2).

الثانی : التدبّر فی الحالات العارضة علی الروح

کقوله تعالی :

1 - « وَ إذَا مَسَّ الإِْنْسِانَ الضُّرُّ دَعَانَا لِجَنْبِهِ أَوْ قَاعِدا أَوْ قَائِما فَلَمَّا کَشَفْنَا عَنْهُ ضُرَّهُ مَرَّ کَأَنْ لَمْ یَدْعُنَا إِلَی ضُرٍّ مَسَّهُ کَذَ لِکَ زُیِّنَ لَلْمُسْرِفِینَ مَا کَانُوا یَعْمَلُونَ»(3).

2 - « وَ لَئِنْ أَذَقْنَا الإِْنْسَانَ مِنَّا رَحْمَةً ثُمَّ نَزَعْنَاهَا مِنْهُ إِنَّهُ لَیَؤُسٌ کَفُورٌ »(4).

3 - « وَ إِذَا مَسَّکُمُ الضُّرُّ فِی الْبَحْرِ ضَلَّ مَنْ تَدْعُونَ إِلاَّ إِیَّاهُ فَلَمَّا نَجَّاکُمْ إِلَی الْبَرِّ أَعْرَضْتُمْ وَ کَانَ الإِنْسَانُ کَفُورا »(5).

4 - « وَ إِذَا مَسَّ الإِْنْسَانَ ضُرٌّ دَعَا رَبَّهُ مُنِیبا إِلَیْهِ ثُمَّ إِذَا خَوَّلَهُ نِعْمَةً مِنْهُ نَسِیَ مَا کَانَ یَدْعُوا إِلَیْهِ مِنْ قَبْلُ »(6).

ص: 27


1- - نفس المصدر 251 .
2- - بحار الأنوار 3 : 152 - 153 .
3- - یونس 10/12 .
4- - هود 11/9 .
5- - الإسراء 17/67 .
6- - الزمر 39/8 .

5 - « وَ لَقَدْ خَلَقْنَا الإِْنْسَان وَ نَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَ نَحْنُ أَقْرَبُ إِلَیْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِیدِ »(1).

6 - « وَ أَمَّا الإِْنْسَانُ إِذَا مَا ابْتَلاَهُ رَبُّهُ فَأَکْرَمَهُ وَ نَعَّمَهُ فَیَقُولُ رَبِّی أَکْرَمَنِ * وَ أَمَّا إِذَا مَا ابْتَلاَهُ فَقَدَرَ عَلَیْهِ رِزْقَهُ فَیَقُولُ رَبِّی أَهَانَنْ »(2).

7 - « کَلاَّ إِنَّ الإِْنْسَانَ لَیَطْغَی * أَنْ رَءَاهُ اسْتَغْنَی »(3).

8 - « وَ مَا اُبَرِّئُ نَفْسِی إِنَّ النَّفْسَ لأََمَّارَةٌ بِالسُّوءِ إِلاَّ مَا رَحِمَ رَبِّی»(4).

9 - « لاَاُقْسِمُ بِیَوْمِ الْقِیَامَةِ * وَ لاَاُقْسِمُ بِالنَّفْسِ اللَّوَّامَةِ»(5).

10 - « یَا أَیُّهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ * إِرْجِعِی إِلَی رَبِّکِ رَاضِیَةً مَرْضِیَّةً * فَادْخُلِی فِی عِبَادِی * وَ ادْخُلِی جَنَّتِی »(6).

الروایة

فی النهج : أم هذا الّذی أنشأه فی ظلمات الأرحام، و شُغُف الأستار، نُطفةً دهاقا، و عَلقةً مِحاقا، و جنینا و راضعا، و ولیدا و یافعا، ثمّ مَنَحَه قلبا حافظا، و لسانا لافظا، و بصرا لاحظا، لیفهم معتبرا، و یُقصّر مُزْدَجرا، حتّی إذا قام اعتداله، و استوی مثاله، نَفَر مستکبرا، و خَبَط سادرا، ماتحا فی غَرب هواه، کادحا سَعْیا لدنیاه، فی لذّات طَرَبه، و بَدَوات أَرَبه...(7).

الثالث : التدبّر فی أعضاء البدن

کقوله تعالی :

ص: 28


1- - ق 50/16 .
2- - الفجر 89/15 - 16 .
3- - العلق 96/6 - 7 .
4- - یوسف 12/53 .
5- - القیامة 75/1 - 2 .
6- - الفجر 89/27 - 30 .
7- - نهج البلاغة 112 - 113 الخطبة 83.

1 - « وَ اللّه ُ أَخْرَجَکُمْ مِنْ بُطُونِ اُمِّهَاتِکُمْ لاَتَعْلَمُونَ شَیْئا وَ جَعَلَ لَکُمُ السَّمْعَ وَ الأَْبْصَارَ وَالأَْفْئِدَةَ لَعَلَّکُمْ تَشْکُرُونَ»(1).

2 - « قُلْ هُوَ الَّذِی أَنْشَأَکُمْ وَ جَعَلَ لَکُمْ السَّمْعَ وَالأَْبْصَارَ وَ الأَْفْئِدَةَ قَلِیلاً مَا تَشْکُرُونَ»(2).

3 - « قُلْ أَرَأَیْتُمْ إِنْ أَخَذَ اللّه ُ سَمْعَکُمْ وَ أَبْصَارَکُمْ وَ خَتَمَ عَلَی قُلُوبِکُمْ مَنْ إِلَهٌ غَیْرُ اللّه ِ یَأْتِیکُمْ بِهِ انْظُرْ کَیْفَ نُصُرِّفُ الآْیاتِ ثُمَّ هُمْ یَصْرِفُونَ »(3).

الروایات

فی نهج البلاغة قال علیه السلام : جعل لکم أسماعا لِتَعِیَ ما عناها، و أبصارا لِتَجْلُوَ عن عَشاها، و أَشلاءً جامعة لأعضائها، ملائمة لأَحنائها، فی ترکیب صُورها، و مُدَدِ عُمُرها، بأبدان قائمة

بأَرفاقها، و قلوب رائدة لأرزاقها...(4).

و فی قصار کلماته قال علیه السلام : إعجبوا لهذا الإنسان؛ ینظر بِشَحْم، و یتکلّم بِلَحم، و یسمع بعَظم، و یتنفّس من خَرْم(5).

قال الصادق علیه السلام : فکّر یا مفضّل فی أعضاء البدن أجمع و تدبیر کلّ منها للإرب، فالیَدان للعلاج، و الرجلان للسعی، و العینان للاهتداء، و الفم للاغتذاء، و المعدة للهضم، و الکبد

للتخلیص، و المنافذ لتنفیذ الفضول، و الأوعیة لحملها، و الفرج لإقامة النسل، و کذلک جمیع

الأعضاء إذا تأمّلتها و أعملت فکرک فیها و نظرک وجدت کلّ شیء منها قد قُدّر لشیء، علی

ص: 29


1- - النحل 16/78 .
2- - الملک 67/23 .
3- - الأنعام 6/46 .
4- - نهج البلاغة 110 الخطبة 83.
5- - نفس المصدر 470 الحکمة 8.

صواب و حکمة (1).

و قال أیضا: یا مفضّل من غیّب الفؤاد فی جوف الصدر، و کساه المِدْرَعة الّتی هی غِشاؤه، و حَصّنه بالجوانح و ما علیها من اللحم و العَصَب لئلاّ یصل إلیه ما یَنْکؤه؟! من جعل فی مخرج الحلق منفذین: أحدهما لمخرج الصوت و هو الحلقوم المتّصل بالریة، و الآخر منفذ الغذاء و هو المریء المتّصل بالمعدة الموصل الغذاء إلیها؟! و جعل علی الحلقوم طبقا یمنع الطعام أن یصل إلی الریة فیقتل ... الحدیث (2).

الرابع : التدبّر فی الآیات الآفاقیّة

اشارة

و هی علی أقسام :

القسم الأوّل : ما یدعو إلی التدبّر فی خلقة ما سواه

کقوله تعالی :

1 - « هُوَ الَّذِی أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً لَکُمْ مِنْهُ شَرَابٌ وَ مِنْهُ شَجَرٌ فِیهِ تُسِیمُونَ - إلی قوله تعالی - * أَفَمَنْ یَخْلُقُ کَمَنْ َلایَخْلُقُ أَفَلاَ تَذَکَّرُونَ »(3).

2 - « هُوَ الَّذِی خَلَقَ لَکُمْ مَا فِی الأَْرْضِ جَمِیعا »(4).

3 - « أَوَ لَمْ یَنْظُرُوا فِی مَلَکُوتِ السَّمَ-وَاتَ وَ الأَْرْضِ وَ مَا خَلَقَ اللّه ُ مِنْ شَیْ ءٍ »(5).

4 - « إِنَّ فِی اخْتِلاَفِ الَّیْلِ وَ النَّهَارِ وَ مَا خَلَقَ اللّه ُ فِی السَّمَ-وَاتَ وَ الأَْرْضِ لآَیَاتٍ لِقَوْمٍ یَتَّقُونَ

»(6).

5 - « أَوَ لَمْ یَرَوْا أَنَّ اللّه َ الَّذِی خَلَقَ السَّمَ-وَاتَ وَ الأَْرْضَ قَادِرٌ عَلَی أَنْ یَخْلُقَ مِثْلَهُمْ»(7).

ص: 30


1- - بحار الأنوار 3 : 67 .
2- - نفس المصدر 3 : 73 .
3- - النحل 16/10 - 17 .
4- - البقرة 2/29 .
5- - الأعراف 7/158 .
6- - یونس 10/6 .
7- - الإسراء 17/99 .

6 - « وَ لَمْ یَکُنْ لَهُ شَرِیکٌ فِی الْمُلْکِ وَ خَلَقَ کُلَّ شَیْ ءٍ فَقَدَّرَهُ تَقْدِیرا »(1).

7 - « وَ مِنْ ءَآیَاتِهِ خَلْقُ السَّمَ-وَاتَ

وَ الأَْرْضِ وَ اخْتِلاَفُ أَلْسِنَتِکُمْ وَ أَلْوَانِکُمْ إِنَّ فِی ذَ لِکَ لآَیَاتٍ لِلْعَالِمِینَ »(2).

8 - « أَوَ لَیْسَ الَّذِی خَلَقَ السَّمَ-وَاتَ

وَ الأَْرْضَ بِقَادِرٍ عَلَی أَنْ یَخْلُقَ مِثْلَهُمْ»(3).

9 - « أَفَمَنْ یَخْلُقُ کَمَنْ لاَیَخْلُقُ أَفَلاَتَذَکَّرُونَ »(4).

10 - « أَلاَیَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَ هُوَ اللَّطِیفُ الْخَبِیرُ »(5).

الروایة

قال أمیرالمؤمنین علیه السلام : بصنع اللّه یُستدلّ علیه، و بالعقول تُعتَقد معرفته، و بالتفکّر تَثبُت حجّته، معروف بالدلالات، مشهور بالبیّنات (6).

القسم الثانی : ما یدعو إلی التدبّر فی الأرض و ما فیها و ما علیها

کقوله تعالی :

1 - « اللّه ُ الَّذِی رَفَعَ السَّمَوَاتَ بِغَیْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا ثُمَّ اسْتَوَی عَلَی الْعَرْشِ وَ سَخَّرَ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ کُلُّ یَجْرِی لأَِجْلٍ مُسَمَّیً یُدَبِّرُ الأَْمْرَ یُفَصِّلُ الآْیَاتِ لَعَلَّکُمْ بِلِقَاءِ رَبِّکُمْ تُوقِنُونَ * وَ هُوَ الَّذِی مَدَّ الأَْرْضَ وَ جَعَلَ فِیهَا رَوَاسِیَ وَ أَنْهَارا وَ مِنْ کُلِّ الثَّمَرَاتِ جَعَلَ فِیهَا زَوْجَیْنِ اثْنَیْنِ یُغْشِی الَّیْلَ النَّهَارَ إِنَّ فِی ذَ لِکَ لآَیَاتٍ لِقَوْمٍ یَتَفَکَّرُونَ »(7).

ص: 31


1- - الفرقان 25/2 .
2- - الروم 30/22 .
3- - یس 36/81 .
4- - النحل 16/17 .
5- - الملک 67/14 .
6- - جامع الأخبار 35 .
7- - الرعد 13/2 - 3 .

2 - « هُوَ الَّذِی جَعَلَ لَکُمُ الأَْرْضَ ذَلُولاً فَامْشُوا فِی مَنَاکِبِهَا وَ کُلُوا مِنْ رِزْقِهِ وَ إِلَیْهِ النُّشُورُ »(1).

3 - « أَوَلَمْ یَرَوْا أَنَّا نَسُوقُ الْمَاءَ إِلَی الأَْرْضِ الْجُرُزِ فَنُخْرِجُ بِهِ زَرْعا تَأْکُلُ مِنْهُ أَنْعَامُهُمْ وَ أَنْفُسُهُمْ أَفَلایُبْصِرُونَ »(2).

4 - « وَ تَرَی الأَْرْضَ هَامِدَةً فَإِذَا أَنْزَلْنَا عَلَیْهَا الْمَاءَ اهْتَزَّتْ وَ رَبَتْ وَ أَنْبَتَتْ مِنْ کُلُّ زَوْجٍ بَهِیجٍ »(3).

5 - « الَّذِی جَعَلَ لَکُمُ الأَْرْضَ مَهْدا وَ جَعَلَ لَکُمْ فِیهَا سُبُلاً لَعَلَّکُمْ تَهْتَدُونَ »(4).

6 - « فَلْیَنْظُرِ الإِنْسَانُ إِلَی طَعَامِهِ أَنَّا صَبَبْنَا الْمَاءَ صَبَّا * ثُمَّ شَقَقْنَا الأَْرْضَ شَقّا * فَأَنْبَتْنَا فِیهَا حَبَّا * وَ عِنَبا وَ قَضْبا * وَ زَیْتُونا وَ نَخْلاً »(5).

7 - « هُوَ الَّذِی أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً لَکُمْ مِنْهُ شَرَابٌ وَ مِنْهُ شَجَرٌ فِیهِ تُسِیمُونَ * یُنْبِتُ لَکُمْ بِهِ

الزَّرْعَ وَ الزَّیْتُونَ وَ النَّخِیلَ وَ الأَْعْنَابَ وَ مِنْ کُلِّ الثَّمَراتِ إِنَّ فِی ذَ لِکَ لآَیَةً لِقَوْمٍ یَتَفَکَّرُونَ»(6).

8 - « وَ فِی الأَْرْضِ قِطَعٌ مُتَجَاوِرَاتٌ وَ جَنَّاتٌ مِنْ أَعْنَابٍ وَ زَرْعٌ وَ نَخِیلٌ صِنْوَانٌ وَ غَیْرُ صِنْوَانٍ یُسْقَی بِمَاءٍ وَاحِدٍ وَ نُفَضِّلُ بَعْضَهَا عَلَی بَعْضٍ فِی الأُکُلِ إِنَّ فِی ذَ لِکَ لآَیَاتٍ لِقَوْمٍ یَعْقِلُونَ »(7).

الروایات

فی النهج البلاغة : کَبَسَ الأرضَ علی مَوْر أمواج مُستفحَلة، و لُجَجِ بحار زاخرة، تَلْتَطِمُ أَوَاذِیُّ أمواجها، و تَصْطَفِق مُتَقَاذِفَات أَثْبَاجِها، و تَرْغُو زَبَدا لها کالفحول عند هِیاجها، فخَضَعَ

ص: 32


1- - الملک 67/15 .
2- - السجدة 32/27 .
3- - الحج 22/5 .
4- - الزخرف 10/43 .
5- - عبس 80/24 - 29 .
6- - النحل 16/10 - 11 .
7- - الرعد 13/4 .

جِمَاحَ الماء المتلاطم لِثِقل حملها، و سکن هَیْج ارتمائه إذا وَطِئته بکَلْکَلِها، و ذَلَّ مُستخذیا، إذ تَمَعَّکَتْ علیه بکواهلها، فأصبح بعد اصطخاب أمواجه، ساجیا مقهورا، و فی حَکَمَة الذُلّ منقادا

أسیرا، و سکنت الأرض مَدْحُوَّة فی لُجَّة تَیّاره ، و ردّت من نَخْوة بَأْوِه و اعتلائه، و شموخ أنفه و سُموّ غُلَوَائه، و کَعَمَتْه علی کِظَّةِ جَرْیَتِه، فهَمَد بعد نَزَقاته، و لَبَد بعد زَیَفان وَ ثَباته، فلمّا سکن هَیْجُ الماء من تحت أکنافها، و حمل شواهق الجبال الشّمَّخ البُذَّخ علی أکتافها، فجّر ینابیعَ العیون من عَرانین أُنُوفِها ... الخطبة(1).

قال[الإمام الصادق ] علیه السلام للمفضّل: فکّر فی خلق هذه الأرض علی ما هی علیه حین خُلِقت راتبةً رَکِنَة فتکون مَوطنا مستقرّا للأشیاء، فیتمکّن الناس من السعی علیها فی مأربهم، و الجلوس علیها لراحتهم، و النوم لهدئهم، و الإتقان لأعمالهم؛ فإنّها لو کانت رجراجة متکفّئة لم یکونوا یتستطیعون أن یتقنوا البناء و التجارة و الصناعة و ما أشبه ذلک، بل کانوا لایتهنّئون بالعیش و الأرض ترتجّ من تحتهم، و اعتبر ذلک بما یصیب الناس حین الزلازل علی قلّة مکثها حتّی یصیروا إلی ترک منازلهم و الهرب عنها(2).

قال أمیرالمؤمنین علیه السلام : التفکّر فی ملکوت السماوات و الأرض عبادة المخلصین(3).

القسم الثالث : ما یدعو إلی التدبّر فی السماء و الکواکب

کقوله تعالی :

1 - « وَ لَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَ-وَاتَ وَ الأَْرْضَ وَ سَخَّرَ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ لَیَقُولُنَّ اللّه ُ فَأَنَّی

یُؤْفَکُونَ »(4).

2 - « هُوَ الَّذِی جَعَلَ الشَّمْسَ ضِیَاءً وَ الْقَمَرَ نُورَا وَ قَدَّرَهُ مَنَازِلَ لِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِینَ وَ الْحِسَاب مَا

ص: 33


1- - نهج البلاغة 131 - 132 الخطبة 91.
2- - بحار الأنوار 3 : 121 .
3- - شرح غرر الحکم و درر الکلم 2 : 49 .
4- - العنکبوت 29/61 .

خَلَقَ اللّه ُ ذَ لِکَ إِلاَّ بِالْحَقِّ یُفَصِّلُ الآْیَاتِ لِقَوْمٍ یَعْلَمُونَ »(1).

3 - « إِنَّ فِی خَلْقِ السَّمَوَاتَ وَ الأَْرْضَ وَ اخْتِلافَ الَّیْلَ وَ النَّهَارِ وَ الْفُلْکِ الَّتِی تَجْرِی فِی الْبَحْرِ

بِمَا یَنْفَعُ النَّاسَ وَ مَا أَنْزَلَ اللّه ُ مِنَ السَّمَاءِ مِنْ مَاءٍ فَأَحْیَا بِهِ الأَْرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَ بَثَّ فِیهَا مِنْ کُلِّ دَابَّةٍ وَ تَصْرِیفِ الرِّیَاحِ وَ السَّحَابِ الْمُسَخَّرِ بَیْنَ السَّمَاءِ وَ الأَْرْضَ لآَیَاتٍ لِقَوْمٍ یَعْقِلُونَ»(2).

4 - « تَبَارَکَ الَّذِی جَعَلَ فِی السَّمَاءِ بُرُوجا وَ جَعلَ فِیهَا سَرَاجا وَ قَمَرا مُنِیرا * وَ هُوَ الَّذِی جَعَلَ الَّیْلَ وَ النَّهَارَ خِلْفَةً لِمَنْ أَرَادَ أَنْ یَذَّکَّرَ أَوْ أَرَادَ شُکُورا »(3).

5 - « هُوَ الَّذِی أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً لَکُمْ مِنْهُ شَرَابٌ وَمِنْهُ شَجَرٌ فِیهِ تُسِیمُونَ یُنْبِتُ لَکُمْ بِهِ الزَّرْعَ

وَ الزَّیْتُونَ وَ النَّخِیلَ وَ الأَْعْنَابَ وَ مِنْ کُلِّ الثَّمَرَاتِ إِنَّ فِی ذَ لِکَ لآَیَةً لِقُوْمٍ یَتَفَکَّرُونَ * وَ سَخَّرَ لَکُمُ الَّیْلَ وَ النَّهَارَ وَ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ وَ النُّجُومُ مُسَخَّرَاتُ بِأَمْرِهِ إِنَّ فِی ذَ لِکَ لآَیَاتٍ لَقَوْمٍ یَعْقِلُونَ »(4).

6 - « هُوَ الَّذِی یُرِیکُمْ ءَایَاتِهِ وَ یُنَزِّلُ لَکُمْ مِنَ السَّمَاءِ رِزْقا وَ مَا یَتَذَکَّرُ إِلاَّ مَنْ یُنِیبُ»(5).

7 - « أَفَلَمْ یَنْظُرُوا إِلَی السَّمَاءِ فَوْقَهُمْ کَیْفَ بَنَیْنَاهَا وَ زَیَّنَّاهَا وَ مَا لَهَا مِنْ فُرُوجٍ»(6).

8 - « الَّذِی خَلَقَ سَبْعَ سَمَ-وَاتٍ طِبَاقا مَا تَرَی فِی خَلْقِ الرَّحْمَ-نِ مِنْ تَفَاوُتٍ فَارْجِعِ الْبَصَرَ هَلْ تَرَی مِنْ فُطُورٍ»(7).

الروایات

ص: 34


1- - یونس 10/5 .
2- - البقرة 2/164 .
3- - الفرقان 25/61 - 62 .
4- - النحل 16/10 - 12 .
5- - غافر 40/13 .
6- - ق 50/6 .
7- - الملک 67/3 .

فی النهج قال علیه السلام :... فسوّی منه سبع سماوات، جعل سُفلاهنّ موجا مکفوفا، و عُلیاهنّ سقفا محفوظا، و سَمْکا مرفوعا، بغیر عَمَد یدعمها، و لا دِسار ینظِمها . ثمّ زیّنها بزینة الکواکب، و ضیاء الثواقب، و أَجری فیها سراجا مستطیرا، و قمرا منیرا فی فلک دائر، و سقف سائر، و رقیم مائر(1).

قال علیه السلام للمفضّل : فکّرْ فی لون السماء و ما فیه من صواب التدبیر؛ فإنّ هذا اللون أشدّ الألوان موافقة للبصر - إلی أن قال - فانظر کیف جعل اللّه جلّ و تعالی أدیم السماء بهذا اللون الأخضر

إلی السواد لیمسک الأبصار المنقلبة علیه فلاینکأ فیها بطول مباشرتها له، فصار هذا الّذی أدرکه

الناس بالفکر و الرویّة و التجارب یوجد مفروغا منه فی الخلقة حکمة بالغة لیعتبر بها المعتبرون و یفکّر فیها الملحدون ... الحدیث(2).

و فیه أیضا قال علیه السلام:... فکّر یا مفضّل فی طلوع الشمس و غروبها لإقامة دولتی النهار و اللیل فلولا طلوعها لبطل أمر العالم کلّه... الحدیث(3).

و فیه أیضا قال علیه السلام:... ثمّ فکّر یعد هذا فی ارتفاع الشمس و انحطاطها لإقامة هذه الأزمنة الأربعة من السنة، و ما فی ذلک من التدبیر و المصلحة ... الحدیث(4).

القسم الرابع : ما یدعو إلی التدبّر فی خلق الحیوانات صغیرها و کبیرها

کقوله تعالی :

1 - « وَ أَوْحَی رَبُّکَ إِلَی النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِی مِنَ الْجِبَالِ بُیُوتا وَ مِنَ الشَّجَرِ وَ مِمَّا یَعْرِشُونَ * ثُمَّ کُلِی مِنْ کُلِّ الثَّمَرَاتِ فَاسْلُکِی سُبُلَ رَبِّکَ ذُلُلاً یَخْرُجُ مِنْ بُطُونِهَا شَرَابٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِیهِ شِفَاءٌ لِلنَّاسِ إِنَّ فِی ذَ لِکَ لآَیَةً لِقَوْمٍ یَتَفَکَّرُونَ »(5).

ص: 35


1- - نهج البلاغة 41 الخطبة 1.
2- - بحار الأنوار 3 : 111 .
3- - نفس المصدر 3 : 112 .
4- - نفس المصدر و الموضع .
5- - النحل 16/68 - 69 .

2 - « حَتَّی إِذَا أَتَوْا عَلَی وَادِ النَّمْلِ قَالَتْ نَمْلَةٌ یَا أَیُّهَا النَّمْلُ أُدْخُلُوا مَسَاکِنَکُمْ لاَیَحْطِمَنَّکُمْ سُلَیْمَانُ وَ جُنُودُهُ وَ هُمْ لاَیَشْعُرُونَ »(1).

3 - « أَفَلایَنْظُرُونَ إِلَی الإِْبِلِ کَیْفَ خُلِقَتْ * وَ إِلَی السَّمَاءِ کَیْفَ رُفِعَتْ * وَ إِلَی الْجِبَالِ کَیْفَ نُصِبَتْ * وَ إِلَی الأَْرْضِ کَیْفَ سُطِحَتْ»(2)

4 - « وَ إِنَّ لَکُمْ فِی الأَْنْعَامِ لَعِبْرَةً نُسْقِیکُمْ مِمَّا فِی بُطُونِهِ مِنْ بَیْنِ فَرْثٍ وَ دَمٍ لَبَنا خَالِصا سَائِغا

لِلشَّارِبِینَ * وَ مِنْ ثَمَرَاتِ النَّخِیلِ وَ الأَْعْنَابِ تَتَّخِذُونَ مِنْهُ سَکَرا وَ رِزْقا حَسَنا إِنَّ فِی ذَ لِکَ لآَیَةً لِقَوْمٍ یَعْقِلُونَ »(3).

الروایات

فی نهج البلاغة قال علیه السلام: و من أعجبها خلقا: الطاووس الّذی أقامه فی أحکم تعدیل، و نَضَّدَ ألوانه فی أحسن تنضید، بجناح أَشْرَجَ قَصَبه، و ذَنَبٍ أطال مَسْحَبَه ... الخطبة(4).

و فیه أیضا قال علیه السلام : و لو فکّروا فی عظیم القدرة، و جسیم النعمة، لرجعوا إلی الطریق، و خافوا عذاب الحریق، و لکن القلوب علیلة، و البصائر مدخولة، ألاینظرون إلی صغیر ما خَلَق، کیف أحکم خَلْقه، و أتقن ترکیبه، و خلق له السمع و البصر، و سَوَّی له العظم و البشر؟! انظروا إلی النملة فی صغر جثّتها، و لطافة هیئتها، لاتکاد تُنال بلحظ البصر، و لابمستدرَک الفکر، کیف دَبّتْ علی أرضها و صُبّت علی رزقها، تَنْقُل الحبّة إلی جُحْرها، و تُعِدّها فی مستقرِّها، تَجمعُ فی حَرِّها لبردها، و فی وِرْدِها لصدرها، مکفولة برزقها، مرزوقة بوِفقها، لایُغْفلها المنّان، و لایَحْرِمها الدیّان،

ص: 36


1- - النمل 27/18 .
2- - الغاشیة 88/17 - 20 .
3- - النحل 16/66 - 67 .
4- - نهج البلاغة 236 الخطبة 165.

و لو فی الصفا الیابس، و الحَجَر الجامِس، و لو فکّرتَ فی مجاری أَکْلها، و فی عُلْوها و سُفلها، و ما فی الجَوْف من شَراسِیف بطنها، و ما فی الرأس من عینها و أُذُنها، لَقَضَیتَ من خلقها عَجَبا، و لَقِیَت من وصفها تَعَبا...(1).

و فیه أیضا قال علیه السلام : و إن شئتَ قلتَ فی الجَرادة إذ خلق لها عَینَین حَمْراوَین، و أَسْرَج لها حَدَقتین قَمْراوین، و جعل لها السمع الخَفِیّ، و فتح لها الفم السَوِیّ، و جعل لها الحسّ القویّ، و نَابَیْنِ بهما تقرض، و مِنْجَلین بهما تَقبض، یرهبها الزُرّاع فی زرعهم، و لایستطیعون ذَبَّها و لو أَجْلبوا بجمعهم، حتّی تَرِد الحرث فی نَزَواتها، و تَقْضی منه شهواتها...(2).

لبعض أصحابنا عن أبی عبد اللّه علیه السلام قال: ما خلق اللّه خلقا أصغر من البعوض، و الجِرْجِس أَصغر من البعوض، والّذی یسمّونه الوَلْغ أَصغر من الجرجس، و ما فی الفیل شیء إلاّ و فیه مثله، و فضّل علی الفیل بالجناحین (3).

فإنّک إذا تأمّلت فی هذا القسم من الآیات تجد بأنّ اللّه حرّض الناس علی التدبّر و التفکّر و التعقّل فجعل من لم یتدبّر فی القرآن و فی المخلوقات من شرّ الدوابّ و اعتبره أضلّ من الأنعام، فیکون التدبّر فارقا بین الإنسان و الحیوان. و تری بأنّه تعالی أوعز إلی أهمّیّة التفکّر، فتارة یدعو إلی التدبّر فی بدء الإنسان و ما ینتهی أمره إلیه، و اُخری فی حالات الموجودات و ما یعتریها من الأحوال، و اُخری یدعو إلی التدبّر فی الأرض و ما فیها و السماء و ما بها مفصّلاً و مجملاً، و یقول

ص: 37


1- - نفس المصدر 270 الخطبة 185.
2- - نفس المصدر 271 - 272 الخطبة 185.
3- - التوحید للصدوق 283 . قال الدمیری : و البعوض علی خلقة الفیل إلاّ أنّه أکثر أعضاء من الفیل فإنّ للف-یل أربع أرجل و خرطوما و زنبا، و له مع هذه الأعضاء رجلان زائدتان و أربعة أجنحة، و خرطوم الفیل مصمت و خرطومه مجوّف نافذ للجوف، فإذا طعن به جسد الإنسان استقی الدم و قذف به إلی جوفه، فهو له کالبلعوم و الحلقوم ... حیاة الحیوان الکبری 1 : 179 - 180 .

کلّ ذلک آیة و علامة لمن یعقل و یتدبّر، فلایستفید منها إلاّ اُولو الألباب.

و علی ضوء هذه الآیات و الروایات الآمرة بالتدبّر و التأمّل و التفکّر فی الآیات الآفاقیّة و الأنفسیّة، إذا تأمّلنا العالم بفکرنا و میّزنا بعقولنا وجدناه کالبیت المبنیّ المعدّ جمیع ما یحتاج إلیه عباده، فالسماء مرفوعة کالسقف، و الأرض ممدودة کالبساط، و النجوم منضودة کالمصابیح، و الجواهر مخزونة کالذخائر، و کلّ شیء فیها لشأنه معدّ، و الإنسان کالمُملّک ذلک البیتَ و المخوّل جمیعَ ما فیه، و ضروب النبات مهیّأة لمآربه، و صنوف الحیوان مصروفة فی مصالحه و منافعه؛ ففی هذا دلالة واضحة علی أنّ العالم مخلوق بتقدیر و حکمة و نظام و ملاءمة، و أنّ الخالق له واحد و هو الّذی ألّفه و نظّمه بعضا إلی بعض جلّ قدسه و تعالی جَدّه.

و إنّا إذا فکّرنا فی خلق أنفسنا ممّا یُدبّر به الجنین فی الرحم و هو محجوب فی ظلمات ثلاث : ظلمة البطن، ظلمة الرحم، و ظلمة المشیمة، حیث لاحیلة عنده فی طلب غذاء، و لادفع أَذیً، و لااستجلاب منفعة، و لادفع مضرّة، فإنّه یجری إلیه من دم الحیض ما یغذوه کما یغذو الماء النبات، فلایزال ذلک غذاءه حتّی إذا کمُل خلقه و استحکم بدنه، و قوی أدیمه علی مباشرة الهواء، و بصره علی ملاقاة الضیاء، هاج الطَّلق باُمّه فأزعجه أشدّ إزعاج و أعنفه حتّی یولد، و إذا ولد صُرف ذلک الدم الّذی کان یغذوه من دم اُمّه إلی ثدیها، فانقلب الطعم و اللون إلی ضرب آخر من الغذاء و هو أشدّ موافقة للمولود من الدم، فیوافیه فی وقت حاجته إلیه، فحین یولد قد تلمّظ و حرّک شفتیه طلبا للرضاع، فهو یجد ثدیی اُمّه کالأدواتین المعلّقتین لحاجته إلیه فلایزال یغتذی باللبن مادام رطب البدن رقیق الأمعاء، لیّن الأعضاء، حتّی إذا تحرّک و احتاج إلی غذاء فیه صلابة لیشتدّ و یقوی بدنه طلعت له الطواحن من الأسنان و الأضراس لیمضغ به الطعام فیلین علیه و یسهّل له إساغته، فلایزال کذلک حتّی یدرک فإذا أدرک و کان ذکرا طلع الشعر فی وجهه، و إن کان اُنثی یبقی وجهها نقیّا من الشعر لتبقی لها البهجة و النضارة الّتی تحرّک الرجال لما فیه دوام

ص: 38

النسل و بقاؤه؛ لوجدنا أنّ الّذی أوجده علی هذا المنوال المنظّم لم یکن مهملاً، فمن هذا الّذی یرصده حتّی یوافیه لکلّ شیء فی هذه المآرب هو الّذی أنشأه خلقا بعد أن لم یکن، ثمّ توکّل له بمصلحته بعد أن کان، و تعلمنا أنّ صانعه الحکیم و خالقه العظیم أوجده و خلقه فأحسن خلقه تعالی اللّه عمّا یقول الظالمون علوّا کبیرا.

و إنّا إذا تدبّرنا فی أعضاء البدن أَجمع و تدبیرِ کلّ منها للإرب؛ فالیدان للعلاج، و الرجلان للسعی، و العینان للاهتداء و الفم للاغتذاء، و المعدة للهضم و الکبد للتخلیص و المنافذ لتنفیذ الفضول، و الأوعیة لحملها، و الفرج لإقامة النسل، و کذلک جمیع الأعضاء إذا تأمّلناها و أعملنا فکرنا فیها وجدنا کلّ شیء منها قد قُدّر لشیء علی صواب و حکمة، فنعترف بوجود خالقها و منظّمها و مدبّرها.

و إذا نظرنا إلی النجوم الزاهرات و الشمس و القمر و الکواکب المزیّنة بها السماوات الهادیة للناس فی الظلمات، المؤثّرة بإذن خالقها فی الأرضین و ما فیها، الدوّارة لمقادیرها الجاریة فی الفلک مع نظمها المختصّ بها، فنقرّ بربّ کریم حکیم علیم، صنعها بقدرته و قدّرها بحکمته، و هو العلیّ العظیم «اَلْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِی هَدَانَا لِهَ-ذَا وَ مَا کُنَّا لِنَهْتَدِیَ لَوْ لا أَنْ هَدَانَا اللَّهُ»(1) سبحان ربّنا و إن کان وعد ربّنا لمفعولاً.

الفصل الرّابع : الدعوة إلی الإیمان باللّه تعالی

اشارة

ص: 39


1- - الأعراف 7/43.

الدعوة إلی الإیمان باللّه تعالی

و هو علی أقسام :

القسم الأوّل :

القسم الأوّل :ما یعتمد علی کون الإیمان باللّه و الإقرار به تعالی فطریّا للإنسان یتوجّه إلیه و یقرّ بوجوده و بفطرته و جبلّته، کقوله تعالی :

1 - « وَ لَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَ-وَاتَ وَ الأَْرْضَ وَ سَخَّرَ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ لَیَقُولُنَّ اللّه ُ فَأَنَّی

یُؤْفَکُونَ »(1).

2 - « وَ لَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ نَزَّلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَحْیَا بِهِ الأَْرْضَ مِنْ بَعْدِ مَوْتِهَا لَیَقُولُنَّ اللّه ُ قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ بَلْ أَکْثَرُهُمْ لاَیَعْقِلُونَ »(2).

3 - « فَأَقِمْ وَجْهَکَ لِلدِّینِ حَنِیفا فِطْرَتَ اللّه ِ الَّتِی فَطَرَ النَّاسُ عَلَیْهَا لاَتَبْدِیلَ لِخَلْقِ اللّه ِ ذَ لِکَ الدِّینُ الْقَیِّمُ وَ لَ-کِنَّ أَکْثَرَ النَّاسِ لاَیَعْلَمُونَ »(3).

4 - « صِبْغَةَ اللَّهِ وَ مَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللّه ِ صِبْغَةً وَ نَحْنُ لَهُ عَابِدُونَ »(4).

الروایات

عن زرارة، قال : قلت لأبی جعفر علیه السلام : أصلحک اللّه، قول اللّه عزّ و جلّ فی کتابه «فِطْرَتَ اللّه ِ الَّتِی فَطَرَ النَّاسَ عَلَیْهَا »، قال: فطرهم علی التوحید عند المیثاق و علی معرفته أنّه ربّهم، قلت : و خاطبوه ؟ قال : فطأطأ رأسه ثمّ قال : لولا ذلک لم یعلموا من ربّهم و لا مَن رازقهم(5).

ص: 40


1- - العنکبوت 29/61 .
2- - العنکبوت 29/63 .
3- - الروم 30/30 .
4- - البقرة 2/138 .
5- - التوحید للصدوق 330، و الآیة فی سورة الروم 30/30 .

عن زرارة عن أبی جعفر علیه السلام : قال : سألته عن قول اللّه عزّ و جلّ « حُنَفَاءَ لِلَّهِ غَیْرَ مُشْرِکِینَ بِهِ»، قال: الحنیفیّة من الفطرة الّتی فطر الناس علیها، لاتبدیل لخلق اللّه، قال: فطرهم علی المعرفة به، قال زرارة : و سألته عن قول اللّه عزّ و جلّ « وَ إِذْ أَخَذَ رَبُّکَ مِنْ بَنِی ءآدَمَ ظُهُورِهُمْ ذُرِّیَّتَهُمْ وَ أَشْهَدَهُمْ عَلَی أَنْفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّکُمْ قَالُوا بَلی»، قال : أخرج من ظهر آدم ذرّیّته إلی یوم القیامة،

فخرجوا کالذرّ فعرّفهم و أراهم نفسه و لولا ذلک لم یعرف أحد ربّه و قال : قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله : کلّ مولود یولد علی الفطرة، یعنی المعرفة بأنّ اللّه عزّ و جلّ خالقه، کذلک قوله :« وَ لَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَ-وَاتَ وَ الأَْرْضَ لَیَقُولُنَّ اللّه ُ»(1).

قال النّبی صلی الله علیه و آله: کلّ مولود یولد علی الفطرة حتّی یکون أبواه یهوّدانه و ینصّرانه(2).

فتح بن یزید الجرجانیّ، قال : کتبت إلی أبی الحسن الرضا علیه السلام، أسأله عن شیء من ا لتوحید، فکتب إلیّ بخطه ... بسم اللّه الرحمن الرحیم، المُلهِم عباده الحمد، و فاطرهم علی معرفة ربوبیّته ... الحدیث (3).

القسم الثانی :

القسم الثانی : ما یدلّ علی أنّ الإنسان حین الاضطرار یتوجّه إلی خالقه و یعترف به و یرجو رحمته، کقوله تعالی :

1 - « وَ مَا بِکُمْ مِنْ نَعْمَةٍ فَمِنَ اللّه ِ ثُمَّ إِذَا مَسَّکُمُ الضُرُّ فَإِلَیْهِ تَجْأَرُونَ »(4).

2 - « حَتَّی إِذَا کُنْتُمْ فِی الْفُلْکِ وَ جَرَیْنَ بِهِمْ بِرِیحٍ طَیِّبَةٍ وَ فَرِحُوا بِهَا جَاءَتْهَا رِیحٌ عَاصِفٌ وَ جَاءَهُمُ الْمَوْجُ مِنْ کُلِّ مَکَانٍ وَ ظَنُّوا أَنَّهُمْ أُحِیطَ بِهِمْ دَعَوُا اللّه َ مُخْلِصِینَ لَهُ الدِّینَ لَئِنْ أَنْجَیْتَنَا مِنْ هَذِهِ لَتَکُونَنَّ مِنَ

ص: 41


1- - الأصول من الکافی 2 : 12 - 13، و الآیة الاُولی فی سورة الحجّ 22/31، و الثانیة فی سورة الأعراف 7/172، و الثالثة فی سورة لقمان 31/25 .
2- - غوالی اللآلی 1 : 35 .
3- - التوحید للصدوق 56 .
4- - النحل 16/53 .

الشَّاکِرِینَ * فَلَمَّا أَنْجَاهُمْ إِذَا هُمْ یَبْغُونَ فِی الأَْرْضِ بِغَیْرِ الْحَقِّ »(1).

3 - « وَ اءِذَا غَشِیَهُمْ مَوْجٌ کَالظُّلَلِ دَعَوُا اللّه َ مُخْلِصِینَ لَهُ الدِّینَ فَلَمَّا نَجَّاهُمْ إِلَی الْبَرِّ فَمِنْهُمْ مُقْتَصِدٌ

وَ مَا یَجْحَدُ بِآیَاتِنَا إِلاَّ کُلُّ خَتَّارٍ کَفُورٍ »(2).

4 - « وَ لَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَ-وَاتَ وَ الأَْرْضَ لَیَقُولُنَّ خَلَقَهُنَّ الْعَزِیزُ الْعَلِیمُ»(3).

5 - « فَإِذَا رَکِبُوا فِی الْفُلْکِ دَعَوُا اللّه َ مُخْلِصِینَ لَهُ الدِّینَ فَلَمَّا نَجَّاهُمْ إِلَی الْبَرِّ إِذَا هُمْ یُشْرِکُونَ»(4).

6 - « فَإِذَا مَسَّ الإِنْسَانَ ضُرُّ دَعَانَا ثُمَّ إِذَا خَوَّلْنَاهُ نِعْمَةً مِنَّا قَالَ إِنَّمَا أُوتِیتُهُ عَلَی عِلْمٍ بَلْ هِیَ فِتْنَةٌ وَ لکِنَّ أَکْثَرَهُمْ َلایَعْلَمُونَ »(5).

7 - « قُلْ أَرَأَیْتَکُمْ إِنْ أَتَاکُمْ عَذَابُ اللّه ِ أَوْ أَتَتْکُمُ السَّاعَةُ أَغَیْرَاللّه ِ تَدْعُونَ إِنْ کُنْتُمْ صَادِقِینَ »(6).

و لولا أنّ الإنسان مفطور علی أنّ له خالقا قادرا عالما، کیف یتوجّه إلیه عند الحاجة و قطع الأمل عمّا سواه؟!

الروایات

عن حسن بی علیّ بن محمّد علیهم السلام : فی قول اللّه عزّ و جلّ «بسم اللّه الرحمن الرحیم»فقال : « اللّه هو الّذی یتألّه إلیه عند الحوائج و الشدائد کلّ مخلوق عند انقطاع الرجاء من کلّ من هو دونه، و تقطُّع الأسباب من جمیع ما سواه (7).

ص: 42


1- - یونس 10/22 - 23 .
2- - لقمان 31/32 .
3- - الزخرف 43/9 .
4- - العنکبوت 29/65 .
5- - الزمر 39/49 .
6- - الأنعام 6/40 .
7- - التوحید للصدوق 230 - 231 .

و فی تفسیر العسکریّ، إنّه سئل مولانا الصادق علیه السلام عن اللّه، فقال [للسائل ]یا عبداللّه : هل رکبت سفینة قطّ ؟ فقال : بلی، قال : هل کُسرت بک حیث لاسفینة تنجیک و لاسباحة تغنیک ؟قال:

بلی، قال : فهل تعلّق قلبک هنالک أنّ شیئا من الأشیاء قادر علی أن یخلّصک من ورطتک ؟ قال : بلی، قال الصادق علیه السلام : فذلک الشیء هو اللّه القادر علی الإنجاء حین لامنجی، و علی الإغاثة حین لامغیث (1).

و قد وردت روایات کثیرة بأنّ المؤمن یُبتلی بالبلاء و الآفات و الآهات حتّی یلتجئ و یتضرّع إلیه تعالی و یتوجّه إلی ساحة قدسه تنزیها له من الذنوب و تمحیصا إیّاه من درن المعاصی و العیوب (2)، و الحمد للّه کما هو أهله .

القسم الثالث :

القسم الثالث : ما یعتمد علی أنّ التدبّر فی المخلوقات من السماویّة و الأرضیّة یوجب الإذعان بوجوده تعالی و أ نّه تعالی لا یخفی علی الناظر بعد التفکّر و التأمّل و هذا القسم من الآیات کثیر جدّا، کقوله تعالی :

1 - « وَ فِی الأَْرْضِ ءَآیَاتٌ لِلْمُوقِنِینَ * وَ فِی أَنْفُسِکُمْ أَفَلاَ تُبْصِرُونَ »(3).

2 - « وَ فِی الأَْرْضِ قِطْعٌ مُتَجَاوِرَاتٌ وَ جَنَّاتٌ مِنْ أَعْنَابٍ وَ زَرْعٌ وَ نَخِیلٌ صِنْوَانٌ وَ غَیْرُ صِنْوَانٍ یُسْقَی بِمَاءٍ وَاحِدٍ وَ نُفَضِّلُ بَعْضُهَا عَلَی بَعْضٍ فِی الأُکُلِ إِنَّ فِی ذَ لِکَ لآْیَاتٍ لَقَوْمٍ یَعْقِلُونَ »(4).

3 - « وَ هُوَ الَّذِی مَدَّ الأَْرْضَ وَ جَعَلَ فِیهَا رَوَاسِیَ وَ أَنْهَارا وَ مِنْ کُلِّ الثَّمَرَاتِ جَعَلَ فِیهَا زَوْجَیْنِ

اثْنَیْنِ یُغْشِی الَّیْلَ وَ النَّهَارَ إِنَّ فِی ذَ لِکَ لآْیَاتٍ لِقَوْمٍ یَتَفَکَّرُونَ »(5).

ص: 43


1- - التفسیر المنسوب إلی الإمام العسکری 22 .
2- - بحار الأنوار 67 : 196 - 256 .
3- - الذاریات 51/20 - 21 .
4- - الرعد 13/4 .
5- - الرعد 13/3 .

4 - « أَوَلَمْ یَرَوْا إِلَی الطَّیْرِ فَوْقَهُمْ صَافَّاتٍ وَ یَقْبِضْنَ مَا یُمْسِکُهُنَّ إِلاَّ الرَّحْمَنُ إِنَّهُ بِکُلِّ شَیْءٍ بَصْیِرٌ »(1).

5 - « وَ هُوَ الَّذِی خَلَقَ السَّمَ-وَاتَ

وَ الأَْرْضَ بِالْحَقِّ وَ یَوْمَ یَقُولُ کُنْ فَیَکُونُ»(2).

6 - « اللّه ُ الَّذِی رَفَعَ السَّمَ-وَاتَ

بِغَیْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا ثُمَّ اسْتَوَی عَلَی الْعَرْشِ وَ سَخَّرَ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ کُلٌّ یَجْرِی ِلأَجَلٍ مُسَمّیً یُدَبِّرُ الأَمْرَ یُفَصِّلُ الآْیَاتِ لَعَلَّکُمْ بِلِقَاءِ رَبِّکُمْ تُوقِنُونَ »(3).

7 - « أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللّه َ أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَسَلَکَهُ یَنَابِیِعَ فِی الأَْرْضِ ثُمَّ یُخْرِجُ بِهِ زَرْعا مُخْتَلِفا

أَلْوَانُهُ ثُمَّ یَهِیجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرّا ثُمَّ یَجْعَلُهُ حُطَاما إِنَّ فِی ذَ لِکَ لَذِکْرَی لِأُولِی الأَْلْبَابِ»(4).

8 - « هُوَ الَّذِی أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً لَکُمْ مِنْهُ شَرَابٌ وَ مِنْهُ شَجَرٌ فِیهِ تُسِیمُونَ * یُنْبِتُ لَکُمْ بِهِ

الزَّرْعَ وَ الزِّیْتُونَ وَ النَّخِیلَ وَ الأَعْنَابَ وَ مِنْ کُلِّ الثَّمَراتِ إِنَّ فِی ذَ لِکَ لآَیَةً لِقَوْمٍ یَتَفَکَّرُونَ * وَ سَخَّرَ لَکُمْ الَّیْلَ وَ النَّهَارَ وَ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ وَ النُّجُومُ مُسَخَّرَاتٌ بِأَمْرِهِ إِنَّ فِی ذَ لِکَ لآَیَاتٍ لَقَوْمٍ یَعْقِلُونَ »(5).

الروایة

و فی الکافی، قال رجل لأبی الحسن الرضا علیه السلام : ... فما الدلیل علیه ؟ فقال أبوالحسن علیه السلام:

إنّی لمّا نظرت إلی جسدی و لم یمکنّی فیه زیادة و لانقصان فی العرض و الطول، و دفع المکاره

عنه، و جرّ المنفعة إلیه، علمت أنّ لهذا البنیان بانیا، فأقررت به مع ما أری من دوران الفلک بقدرته، و إنشاء السحاب، و تصریف الریاح، و مجری الشمس و القمر و النجوم، و غیر ذلک من الآیات

ص: 44


1- - الملک 67/19 .
2- - الأنعام 6/73 .
3- - الرعد 13/2 .
4- - الزمر 39/21 .
5- - النحل 16/10 - 12 .

العجیبات المتقنات، علمت أنّ لها مقدِّرا و منشئا ... الحدیث (1).

القسم الرابع :

القسم الرابع : ما یعتمد علی أنّ التدبّر فی خلقة الإنسان من المبدأ إلی الانتهاء - المعبّر عنه بالآیات الأنفسیّة - یوجب الإذعان بوجوده تعالی، کقوله تعالی :

1 - « هُوَ الَّذِی خَلَقَکُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ یُخْرِجُکُمْ طِفْلاً ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّکُمْ ثُمَّ لِتَکُونُوا شُیُوخا وَ مِنْکُمْ مَنْ یُتَوَفَّی مِنْ قَبْلُ وَ لِتَبْلُغُوا أَجَلاً مُسَمَّیً وَ لَعَلَّکُمْ تَعْقِلُونَ»(2).

2 - « وَ مِنْ ءَآیَاتِهِ أَنْ خَلَقَکُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ إِذَا أَنْتُمْ بَشَرٌ تَنْتَشِرُونَ * وَ مِنْ ءَآیَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَکُمْ مِنْ أَنْفُسِکُمْ أَزْوَاجا لِتَسْکُنُوا إِلَیْهَا وَ جَعَلَ بَیْنَکُمْ مَوَدَّةً وَ رَحْمَةً إِنَّ فِی ذَلِکَ لآَیَاتٍ لِقَوْمٍ یَتَفَکَّرُونَ »(3).

3 - « ثُمَّ سَوَّاهُ وَ نَفَخَ فِیهِ مِنْ رُوحِهِ وَ جَعَلَ لَکُمُ السَّمْعَ وَ الأَْبْصَارَ وَ الأَْفْئِدَةَ قَلِیلاً مَا تَشْکُرُونَ»(4).

4 - « خَلَقَکُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ ثُمَّ جَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَ أَنْزَلَ لَکُمْ مِنَ الأَْنْعَامِ ثَمَانِیَةَ أَزْوَاجٍ یَخْلُقُکُمْ فِی بُطُونِ أُمَّهَاتِکُمْ خَلْقا مِنْ بَعْدِ خَلْقٍ فِی ظُلُمَاتٍ ثَلاَثٍ ذَ لِکُمُ اللّه ُ رَبُّکُمْ لَهُ الْمُلْکُ لاَ إِلَ-هَ إِلاَّ هُوَ فَأَنَّی تُصْرَفُونَ »(5).

5 - « نَحْنُ خَلَقْنَاکُمْ فَلَوْ لاَ تُصَدِّقُونَ * أَفَرَأَیْتُمْ مَا تُمْنُونَ * ءَأَنْتُمْ تَخْلُقُونَهُ أَمْ نَحْنُ الْخَالِقُونَ »(6).

6 - « قُلْ هُوَ الَّذِی أَنْشَأَکُمْ وَ جَعَلَ لَکُمُ السَّمْعَ وَ الأَْبْصَارَ وَ الأَْفْئِدَةَ قَلِیلاً مَا تَشْکُرُونَ * قُلْ هُوَ الَّذِی ذَرَأَکُمْ فِی الأَْرْضِ وَ إِلَیْهِ تُحْشَرُونَ »(7).

7 - « أَلَمْ نَخْلُقُکُمْ مِنْ مَّاءٍ مَهِینٍ * فَجَعَلْنَاهُ فِی قَرَارٍ مَکِینٍ * إِلَی قَدَرٍ مَعْلُومٍ * فَقَدَّرْنَا فَنِعْمَ

ص: 45


1- - عیون أخبار الرضا 1 : 132 .
2- - غافر 40/67 .
3- - الروم 30/20 - 21 .
4- - السجدة 32/9 .
5- - الزمر 39/6 .
6- - الواقعة 56/57 - 59 .
7- - الملک 67/23 - 24 .

الْقَادِرُونَ »(1).

القسم الخامس :

القسم الخامس : ما یعتمد علی أنّ التدبّر فی الآیات الآفاقیة من ناحیة وحدة العالم و النظام التامّ بین أجزاء العالم یوجب الاعتراف بوجوده تعالی، کقوله تعالی :

1 - « اللّه ُ الَّذِی خَلَقَ السَّمَ-وَاتَ

وَ الأَْرْضَ وَ أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَرَاتِ رَزْقا

لَکُمْ وَ سَخَّرَ لَکُمُ الْفُلْکُ لِتَجْرِیَ فِی الْبَحْرِ بِأَمْرِهِ وَ سَخَّرَ لَکُمُ الأَْنْهَارَ * وَ سَخَّرَ لَکُمُ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ وَائِبَیْنِ وَ سَخَّرَ لَکُمُ الَّیْلَ وَ النَّهَارَ * وَ ءَاتَاکُمْ مِنْ کُلِّ مَا سَأَلْتُمُوهُ وَ إِنْ تَعُدُّوا نِعْمَتَ اللّه ِ لاَتُحْصُوهَا إِنَّ الإِْنْسَانَ لَظَلُومٌ کَفَّارٌ »(2).

2 - « هُوَ الَّذِی أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً لَکُمْ مِنْهُ شَرَابٌ وَ مِنْهُ شَجَرٌ فِیهِ تُسِیمُونَ * یُنْبِتُ لَکُمْ بِهِ

الزَّرْعَ وَ الزَّیْتُونَ وَ النَّخِیلَ وَ الأَْعْنَابَ وَ مِنْ کُلِّ الثَّمَرَاتِ إِنَّ فِی ذَ لِکَ لآَیَةً لِقَوْمٍ یَتَفَکَّرُونَ»(3).

3 - « اللّه ُ الَّذِی رَفَعَ السَّمَ-وَاتَ بِغَیْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا ثُمَّ اسْتَوَی عَلَی الْعَرْشِ وَ سَخَّرَ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ کُلٌّ یَجْرِی ِلأَجَلٍ مُسَمّیً یُدَبِّرُ الأَْمْرَ یُفَصِّلُ الآْیَاتِ لَعَلَّکُمْ بِلِقَاءِ رَبِّکُمْ تُوقِنُونَ * وَ هُوَ الَّذِی مَدَّ الأَْرْضَ وَ جَعَلَ فِیهَا رَوَاسِیَ وَ أَنْهَارا وَ مِنْ کُلِّ الثَّمَرَاتِ جَعَلَ فِیهَا زَوْجَیْنِ اثْنَیْنِ یُعْشِی الَّیْلَ النَّهَارَ إِنَّ فِی ذَ لِکَ لآَیَاتٍ لِقَوْمٍ یَتَفَکَّرُونَ * وَ فِی الأَْرْضِ قِطَعٌ مُتَجَاوِرَاتٌ وَ جَنَّاتٌ مِنْ أَعْنَابٍ وَ زَرْعٌ وَ نَخِیلٌ صِنْوَانٌ وَ غَیْرُ صِنْوَانٍ یُسْقَی بِمَاءٍ وَاحِدٍ وَ نُفَضِّلُ بَعْضَهَا عَلَی بَعْضٍ فِی الأُْکُلِ إِنَّ فِی ذَ لِکَ لآَیَاتٍ لَقَوْمٍ یَعْقِلُونَ »(4).

4 - « الَّذِی خَلَقَ سَبْعَ سَمَ-وَاتٍ طِبَاقا مَا تَرَی فِی خَلْقِ الرَّحْمَنِ مِنْ تَفَاوُتٍ فَارْجِعِ الْبَصَرَ هَلْ تَرَی

مِنْ فُطُورٍ »(5).

ص: 46


1- - المرسلات 77/20 - 23 .
2- - إبراهیم 14/32 - 34 .
3- - النحل 16/10 - 11 .
4- - الرعد 13/2 - 4 .
5- - الملک 67/3 .

5 - « هُوَ الَّذِی جَعَلَ لَکُمُ الأَْرْضَ ذَلُولاً فَامْشُوا فِی مَنَاکِبِهَا وَ کُلُوا مِنْ رِزْقِهِ وَ إِلَیْهِ النُّشُورُ »(1).

6 - « أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللّه َ أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَسَلَکَهُ یَنَابِیعَ فِی الأَْرْضِ ثُمَّ یُخْرِجُ بِهِ زَرْعا مُخْتَلِفا

أَلْوَانُهُ ثُمَّ یَهِیجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرّا ثُمَّ یَجْعَلُهُ حُطَاما إِنَّ فِی ذَ لِکَ لَذِکْرَی ِلأُولِی الأَْلْبَابِ»(2).

7 - «وَ مِنْ ءَایَاتِهِ أَنْ خَلَقَکُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ إِذَا أَنْتُمْ بَشَرٌ تَنْتَشِرُونَ * وَ مِنْ ءَایَاتِهِ خَلَقَ لَکُمْ مِنْ أَنْفُسِکُمْ أَزْوَاجا لِتَسْکُنُوا إِلَیْهَا وَ جَعَلَ بَیْنَکُمْ مَوَدَّةً وَ رَحْمَةً إِنَّ فِی ذَ لِکَ لآَیَاتٍ لِقَوْمٍ یَتَفَکَّرُونَ * وَ مِنْ ءَایَاتِهِ خَلْقُ السَّمَ-وَاتَ وَ الأَْرْضِ وَ اخْتِلاَفُ أَلْسِنَتِکُمْ وَ أَلْوَانِکُمْ إِنَّ فِی ذَ لِکَ لآَیَاتٍ لِلْعَالَمِینَ »(3).

8 - « خَلَقَکُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ ثُمَّ جَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَ أَنْزَلَ لَکُمْ مِنَ الأَنْعَامِ ثَمَانِیَةَ أَزْوَاجٍ یَخْلُقُکُمْ

فِی بُطُونِ أُمَّهَاتِکُمْ خَلْقا مِنْ بَعْدِ خَلْقٍ فِی ظُلُمَاتٍ ثَلاَثٍ ذَ لِکُمْ اللّه ُ رَبُّکُمْ لَهُ الْمُلْکُ لاَ إِلَ-هَ إِلاَّ هُوَ فَأَنَّی تُصْرَفُونَ »(4).

9 - « الَّذِی أَحْسَنَ کُلَّ شَیْ ءٍ خَلَقَهُ وَ بَدَأَ خَلْقَ الإِْنْسَانِ مِنْ طِینٍ * ثُمَّ جَعَلَ نَسْلَهُ مِنْ سُلاَلَةً مِنْ

مَاءٍ مَهِینٍ * ثُمَّ سَوَّاهُ وَ نَفَخَ فِیهِ مِنْ رُوحِهِ وَ جَعَلَ لَکُمْ السَّمْعَ وَ الأَْبْصَارَ وَ الأَْفْئِدَةَ قَلِیلاً مَا تَشْکُرُونَ »(5).

10 - « سَنُرِیهِمْ ءَآیَاتِنَا فِی الآْفَاقِ وَ فِی أَنْفُسِهِمْ حَتَّی یَتَبَیَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَ لَمْ یَکْفِ بِرَبِّکَ أَنَّهُ عَلَی کُلِّ شَیْ ءٍ شَهِیدٌ »(6).

11 - « إِنَّا کُلَّ شَیْ ءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ »(7).

ص: 47


1- - الملک 67/15 .
2- - الزمر 39/21 .
3- - الروم 30/20 - 22 .
4- - الزمر 39/6 .
5- - السجدة 32/7 - 9.
6- - فصّلت 41/53 .
7- - القمر 54/49 .

12 - « وَ إِنْ مِنْ شَیْ ءٍ إِلاَّ عِنْدَنَا خَزَائِنُهُ وَ مَا نُنَزِّلُهُ إِلاَّ بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ»(1).

13 - « وَ الأَْرْضَ مَدَدْنَاهَا وَ أَلْقَیْنَا فِیهَا رَوَاسِیَ وَ أَنْبَتْنَا فِیهَا مِنْ کُلِّ شَیْ ءٍ مَوْزُونٍ»(2).

ففی هذه الآیات اُشیر إلی النظم و الربط الخاصّ بین الأرض و الإنسان، و بین الماء و الشجر و الزرع، و بینهما و بین الإنسان کما لایخفی علی المتدبّر .

الروایات

فی خطبة خطبها أمیرالمؤمنین علیه السلام تعرف بخطبة الأشباح : ... فأَقام من الأشیاء أَوَدَها، و نَهَج حدودها، و لاءَمَ بقدرته بین متضادّها، و وَصَلَ أسباب قرائنها، و فرَّقَها أجناسا مختلفات فی الحدود و الأقدار و الغرائز و الهیئات، بدایا خلائق أَحْکم صُنعها و فَطَرَها علی ما أَرَاد و ابتدعها (3).

و قال الصادق علیه السلام : یا مفضّل، أوّل العِبر و الأدلّة علی الباری جلّ قدسه تهیئة هذا العالم، و تألیف أجزائه، و نَظْمها علی ما هی علیه؛ فإنّک إذا تأمّلت العالم بفکرک، و میّزته بعقلک، وجدته کالبیت المبنیّ المعدّ فیه جمیع ما یحتاج إلیه عباده، فالسماء مرفوعة کالسقف، و الأرض ممدودة

کالبساط، و النجوم منضودة کالمصابیح، و الجواهر مخزونة کالذخائر، و کلّ شیء فیها لشأنه معدّ،

و الإنسان کالمُمَلَّک ذلک البیت، و المخوّل جمیعَ ما فیه، و ضروب النبات مهیّأة لمآربه، و صنوف الحیوان مصروفة فی مصالحه و منافعه، ففی هذا دلالة واضحة علی أنّ العالم مخلوق بتقدیر و حکمة، و نظام و ملاءمة، و أنّ الخالق له واحد و هو الّذی ألّفه و نظمه بعضا إلی بعض، جلّ و عظم

ص: 48


1- - الحجر 15/21 .
2- - الحجر 15/19 .
3- - نهج البلاغة 127 الخطبة 91.

عمّا ینتحله الملحدون (1).

القسم السادس :

ما یدلّ علی أنّ التعقّل و التدبّر فی السماوات و الأرضین و ما فیها یسبّب الإذعان بوجوده تعالی، کقوله تعالی :

1 - « إِنَّ فِی خَلْقِ السَّمَ-وَاتَ

وَ الأَْرْضِ وَ اخْتِلاَفِ الَّیْلِ وَ النَّهَارِ وَ الْفُلْکِ الَّتِی تَجْرِی فِی الْبَحْرِ

بِمَا یَنْفَعُ النَّاسَ وَ مَا أَنْزَلَ اللّه ُ مِنَ السَّمَاءِ مِن مَّاءٍ فَأَحْیَا بِهِ الأَْرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَ بَثَّ فِیهَا مِنْ کُلِّ دَابَّةٍ وَ تَصْرِیفِ الرِّیاحِ وَ السَّحَابِ الْمُسَخَّرِ بَیْنَ السَّمَاءِ وَ الأَْرْضِ لآَیَاتٍ لِقَوْمٍ یَعْقِلُونَ»(2).

2 - « اللّه ُ الَّذِی رَفَعَ السَّمَ-وَاتَ بِغَیْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا ثُمَّ اسْتَوَی عَلَی الْعَرْشِ وَ سَخَّرَ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ کُلٌّ یَجْرِی ِلأَجَلٍ مُسَمّیً یُدَبِّرُ الأَْمْرَ یُفَصِّلُ الآْیَاتِ لَعَلَّکُمْ بِلِقَاءِ رَبِّکُمْ تُوقِنُونَ * وَ هُوَ الَّذِی مَدَّ الأَْرْضَ وَ جَعَلَ فِیهَا رَوَاسِیَ وَ أَنْهَارا وَ مِنْ کُلُّ الثَّمَرَاتِ جَعَلَ فِیهَا زَوْجَیْنِ اثْنَیْنِ یُغْشِی الَّیْلَ النَّهَارَ إِنَّ فِی ذَ لِکَ لآَیَاتٍ لِقَوْمٍ یَتَفَکَّرُونَ»(3).

3 - « وَ مِنْ ءَآیَاتِهِ أَنْ خَلَقَکُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ إِذَا أَنْتُمْ بَشَرٌ تَنْتَشِرُونَ * وَ مِنْ ءَآیَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَکُمْ مِنْ أَنْفُسِکُمْ أَزْوَاجا لِتَسْکُنُوا إِلَیْهَا وَ جَعَلَ بَیْنَکُمْ مَوَدَّةً وَ رَحْمَةً إِنَّ فِی ذَ لِکَ لآَیَاتٍ لِقَوْمٍ یَتَفَکَّرُونَ »(4).

4 - « وَ لَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَ-وَاتَ وَ الأَْرْضَ لَیَقُولُنَّ خَلَقَهُنَّ الْعَزِیزُ الْعَلِیمُ * الَّذِی جَعَلَ لَکُمْ الأَْرْضَ مَهْدا وَ جَعَلَ لَکُمْ فِیهَا سُبُلاً لَعَلَّکُمْ تَهْتَدُونَ »(5).

5 - « نَحْنُ خَلَقْنَاکُمْ فَلَوْلاَ تُصَدِّقُونَ * أَفَرَأَیْتُمْ مَا تُمْنُونَ * ءَأَنْتُمْ تَخْلُقُونَهُ أَمْ نَحْنُ الْخَالِقُونَ »(6).

6 - « الَّذِی خَلَقَ سَبْعَ سَمَ-وَاتٍ طِبَاقا مَا تَرَی فِی خَلْقِ الرَّحْمنِ مِنْ تَفَاوُتٍ فَارْجِعِ الْبَصَرَ هَلْ تَرَی

ص: 49


1- - بحار الأنوار 3 : 61 .
2- - البقرة 2/164 .
3- - الرعد 13/2 - 3 .
4- - الروم 30/20 - 21 .
5- - الزخرف 43/9 - 10 .
6- - الواقعة 56/57 - 59 .

مِن فُطُورٍ »(1).

7 - « وَ کَذَ لِکَ نُرِی إِبْرَاهِیمَ مَلَکُوتَ السَّمَ-وَاتَ وَ الأَْرْضِ وَ لِیَکُونَ مِنَ الْمُوقِنِینَ فَلَمَّا جَنَّ عَلَیْهِ الَّیْلُ رَءَا کَوْکَبا قَالَ هَ-ذَا رَبِّی فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لاَأُحِبُّ الآْفِلِینَ * فَلَمَّا رَءَا الْقَمَرَ بَازِغا قَالَ هَ-ذَا رَبِّی فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَئِنْ لَمْ یَهْدِنِی رَبِّی لأَکُونَنَّ مِنَ الْقَوْمِ الضَّالِّینَ * فَلَمَّا رَءَا الشَّمْسَ بَازِغَةً قَالَ هَذَا رَبِّی هَ-ذَا أَکْبَرُ فَلَمَّا أَفَلَتْ قَالَ یَا قَوْمِ إِنِّی بَرِی ءٌ مَمَّا تُشْرِکُونَ * إِنِّی وَجَّهْتُ وَجْهِی لِلَّذِی فَطَرَ السَّمَ-وَاتَ وَ الأَْرْضَ حَنِیفا وَ مَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِکِینَ »(2).

8 - « وَ فِی الأَْرْضِ ءَآیَاتٌ لِلْمُوقِنِینَ * وَ فِی أَنْفُسِکُمْ أَفَلاَ تُبْصِرُونَ »(3).

9 - « اللّه ُ الَّذِی جَعَلَ لَکُمُ الأَْنْعَامَ لِتَرْکَبُوا مِنْهَا وَ مِنْهَا تَأْکُلُونَ * وَ لَکُمْ فِیهَا مَنَافِعُ وَ لِتَبْلُغُوا عَلَیْهَا حَاجَةً فِی صُدُورِکُمْ وَ عَلَیْهَا وَ عَلَی الْفُلْکِ تُحْمَلُونَ * وَ یُرِیکُمْ ءَآیَاتِهِ فَأَیَّ ءَآیَاتِ اللّه ِ تُنْکِرُونَ »(4).

10 - « وَ مِنْ ءَآیَاتِهِ الْجَوَارِ فِی الْبَحْرِ کَالأَْعْلامِ * إِنْ یَشَأْ یُسْکِنِ الرِّیحَ فَیَظْلَلْنَ رَوَاکِدَ عَلَی ظَهْرِهِ إِنَّ فِی ذَ لِکَ لآَیَاتٍ لِکُلِّ صَبَّارٍ شَکُورٍ »(5).

11 - « أَمَّنْ یَبْدَؤُا الْخَلْقَ ثُمَّ یُعِیدُهُ وَ مَنْ یَرْزُقُکُمْ مِنَ السَّمَاءِ وَ الأَْرْضِ أَإِلَ-هٌ مَعَ اللّه ِ قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَکُمْ إِنْ کُنْتُمْ صَادِقِینَ »(6).

الروایات

و هناک روایات کثیرة دالّة علی إثبات الصانع نذکر جملة منها:

ص: 50


1- - الملک 67/3 .
2- - الأنعام 6/75 - 79 .
3- - الذاریات 51/20 - 21 .
4- - غافر 40/79 - 81 .
5- - الشوری 42/32 - 33 .
6- - النمل 27/64 .

أمیرالمؤمنین صلوات اللّه علیه قال : و لو فکّروا فی عظیم القدرة، و جسیم النعمة، لرجعوا إلی الطریق، و خافوا عذاب الحریق، و لکن القلوب علیلة، و البصائر مدخولة، ألاینظرون إلی صغیر ما خَلَق، کیف أحکم خلقه، و أتقن ترکیبه، و فلق له السمع و البصر، و سوَّی له العَظم و البَشر؟ اُنظروا إلی النملة فی صغر جثّتها، و لطافة هیأتها، لاتَکاد تُنَال بلحظ البصر، و لابمستدرک الفکر، کیف دَبّتْ علی أرضها، و صُبّتْ علی رزقها، تَنقلُ الحبّة إلی جُحْرِها، و تُعِدُّها فی مستقرّها، تجمع فی حرّها لبردها، و فی وردها لصدرها، مکفولة برزقها، مرزوقة بوفقها، لایُغْفلها المنّان، و لایَحْرمها الدیّان، و لو فی الصفا الیابس و الحَجَر الجامس ... الخطبة (1).

روی هشام بن الحکم أنّه قال : فکان من سؤال الزندیق [الّذی أتی أبا عبداللّه علیه السلام ]أن قال : ما الدلیل علی صانع العالم ؟ فقال أبو عبد اللّه علیه السلام : وجود الأفاعیل الّتی دلّت علی أنّ صانعها صنعها، ألا تری أنّک إذا نظرت إلی بناء مشیّد مبنیّ، علمت أنّ له بانیا و إن کنت لم تَرَ البانی و لم تشاهده، قال: فما هو ؟ قال : هو شیء بخلاف الأشیاء ...(2).

[دخل أبو شاکر الدیصانیّ و هو زندیق علی أبی عبد اللّه علیه السلام] فقال له : یا جعفر بن محمّد دلّنی علی معبودی و لاتسألنی عن اسمی، فقال له أبو عبد اللّه علیه السلام : إجلس، و إذا غلام له صغیر فی کفّه بیضة یلعب بها، فقال له أبو عبد اللّه علیه السلام: ناولنی یا غلامُ البیضةَ، فناوله إیّاها، فقال له أبوعبد اللّه علیه السلام: یا دیصانیّ، هذا حِصن مکنون له جلد غلیظ و تحت الجلد الغلیظ جلد رقیق و تحت الجلد الرقیق ذهبة مائعة و فضّة ذائبة فلا الذهبة المائعة تختلط بالفضّة الذائبة و لا الفضّة الذائبة تختلط بالذهبة المائعة فهی علی حالها، لم یخرج منها خارج مصلح فیخبر عن صلاحها و

لادخل فیها مفسد فیخبر عن فسادها، لایدری للذکر خلقت أم للاُنثی، تنفلق عن مثل ألوان

ص: 51


1- - نهج البلاغة 270 الخطبة 185 .
2- - الأصول من الکافی 1 : 80 - 81 .

الطواویس، أتری لها مدبّرا؟ قال: فأطرق ملیّا ثمّ قال: أشهد أن لا إله إلاّ اللّه وحده لا شریک له و أنّ محمّدا عبده و رسوله و أنّک إمام و حجّة من اللّه علی خلقه، و أنا تائب ممّا کنت فیه (1).

عن أبی الحسن علیّ بن موسی الرضا علیه السلام، إنّه دخل علیه رجل، فقال له : یا ابن رسول اللّه، ما الدلیل علی حدوث العالم ؟ فقال : أنت لم تکن ، ثمّ کنت، قد علمت أنّک لم تکوّن نفسک و لاکوّنک مَن هو مثلک (2).

هشام بن سالم قال : حضرت محمّد بن النعمان الأحول، فقام إلیه رجل، فقال له : بِمَ عرفت ربّک؟ قال: بتوفیقه و إرشاده و تعریفه و هدایته. قال: فخرجت من عنده، فلقیت هشام بن الحکم فقلت : له ما أقول من یسألنی، فیقول لی : بم عرفت ربّک ؟ فقال : إن سأل سائل فقال : بم عرفت ربّک ؟ قلت : عرفت اللّه جلّ جلاله بنفسی؛ لأنّها أقرب الأشیاء إلیّ... الحدیث (3).

قال الصادق علیه السلام للمفضّل : فإن قال قائل : و لِمَ صار بعض النجوم راتبا و بعضها منتقلاً؟ قلنا: إنّها لو کانت کلّها راتبة لبطلت الدلالات الّتی یستدلّ بها من تنقّل المنتقلة و مسیرها فی کلّ برج من البروج، - إلی أن قال - ففی اختلاف سیرها و تصرّفها و ما فی ذلک من المآرب و المصلحة أَبیَنُ دلیل علی العَمد و التدبیر فیها ... الحدیث (4).

و فیه أیضا قال علیه السلام : لو اعتلّ هذا الفلک کما تعتلّ الآلات الّتی تتّخذ للصناعات و غیرها، أیّ شیء کان عند الناس من الحیلة فی إصلاحه؟(5)

القسم السابع :

ما یستند إلی الحیاة و التدبّر فیها لیتوجّه عباده إلیه من ذلک، و هی کثیرة

ص: 52


1- - نفس المصدر 1 : 79 - 80 .
2- - عیون أخبار الرضا 1 : 134 .
3- - التوحید للصدوق 289.
4- - بحار الأنوار 3 : 115 .
5- - نفس المصدر 3 : 117 .

جدّا و هی علی قسمین :

أحدهما : ما یشیر إلی حیاة الإنسان بخصوصه، کقوله تعالی :

1 - « کَیْفَ تَکْفُرُونَ بِاللّه ِ وَ کُنْتُمْ أَمْوَاتا فَأَحْیَاکُمْ ثُمَّ یُمِیتُکُمْ ثُمَّ یُحْیِیکُمْ ثُمَّ إِلَیْهِ تُرْجَعُونَ»(1).

2 - « وَ هُوَ الَّذِی أَحْیَاکُمْ ثُمَّ یُمِیتُکُمْ ثُمَّ یُحْیِیکُمْ »(2).

3 - « أَوَ کَالَّذِی مَرَّ عَلَی قَرْیَةٍ وَ هِیَ خَاوِیَةٌ عَلَی عُرُوشِهَا قَالَ أَنَّی یُحْیِ هَ-ذِهِ اللّه ُ بَعْدَ مَوْتِهَا فَأَمَاتَهُ اللّه ُ مِائَةَ عَامٍ ثُمَّ بَعَثَهُ قَالَ کَمْ لَبِثْتَ قَالَ لَبِثْتُ یَوْما أَوْ بَعْضَ یَوْمٍ قَالَ بَلْ لَبِثْتَ مِائَةَ عَامٍ فَانْظُرْ إِلَی طَعَامِکَ وَ شَرَابِکَ لَمْ یَتَسَنَّهْ »(3).

4 - « وَ ضَرَبَ لَنَا مَثَلاً وَ نَسِیَ خَلْقَهُ قَالَ مَنْ یُحْیِ الْعِظَامَ وَ هِیَ رَمِیمٌ * قُلْ یُحْیِیهَا الَّذِی أَنْشَأَهَا

أَوَّلَ مَرَّةٍ وَ هُوَ بِکُلِّ خَلْقٍ عَلِیمٌ »(4).

5 - « أَلَمْ یَکُ نُطْفَةً مِنْ مَنِیّ ٍ یُمْنَی * ثُمَّ کَانَ عَلَقَةً فَخَلَقَ فَسَوَّی * فَجَعَلَ مِنْهُ الزَّوْجَیْنِ الذَّکَرَ وَ الأُْنْثَی * أَلَیْسَ ذَ لِکَ بِقَادِرٍ عَلَی أَنْ یُحْیِیَ الْمَوْتَی »(5).

6 - « قُلِ اللّه ُ یُحْیِیکُمْ ثُمَّ یُمِیتُکُمْ ثُمَّ یَجْمَعُکُمْ إِلَی یَوْمِ الْقِیَامَةِ لاَرَیْبَ فِیهِ وَ لَ-کِنَّ أَکْثَرَ النَّاسِ لاَیَعْلَمُونَ »(6).

7 - « خَلَقَ السَّمَ-وَاتَ وَ الأَْرْضَ بِالْحَقِّ تَعَالَی عَمَّا یُشْرِکُونَ * خَلَقَ الإِْنْسَانَ مِنْ نُطْفَةٍ فَإِذَا هُوَ خَصِیمٌ مُبِینٌ * وَ الأَْنْعَامَ خَلَقَهَا لَکُمْ فِیهَا دِفْ ءٌ وَ مَنَافِعُ وَ مِنْهَا تَأْکُلُونَ * وَ لَکُمْ فِیهَا جَمَالٌ حِینَ تُرِیحُونَ وَ حِینَ تُسْرَحُونَ * - إلی قوله تعالی - لاَجَرَمَ أَنَّ اللّه َ یَعْلَمُ مَا یُسِرُّونَ وَ مَا یُعْلِنُونَ إِنَّهُ لاَیُحِبُّ

ص: 53


1- - البقرة 2/28 .
2- - الحج 22/66 .
3- - البقرة 2/259 .
4- - یس 36/78 - 79 .
5- - القیامة 75/37 - 40 .
6- - الجاثیة 45/26 .

الْمُسْتَکْبِرِینَ »(1)

الروایات

زرارة عن أبی جعفر علیه السلام قال : الحیاة و الموت خلقان من خلق اللّه فإذا جاء الموت فدخل فی الإنسان لم یدخل فی شیء إلاّ و قد خرجت منه الحیاة (2).

محمّد بن عمر بن عبد العزیز عمّن سمع الحسن بن محمّد النوفلی عن الرضا علیه السلامقال:... إنّ قوما من بنی إسرائیل خرجوا من بلادهم من الطاعون و هم اُلوف حذرَ الموت، فأماتهم اللّه فی ساعة واحدة، فعمد أهل تلک القریة فحظروا علیهم حظیرة، فلم یزالوا فیها حتّی نخرت عظامهم فصاروا رمیما، فمرّ بهم نبیّ من أنبیاء بنی إسرائیل، فتعجّب منهم و من کثرة العظام البالیة، فأوحی اللّه عزّ و جلّ إلیه : أتحبّ أن اُحییهم لک فتنذرهم؟ قال : نعم یا ربّ، فأوحی اللّه عزّ و جلّ إلیه : أن نادِهم، فقال: أیّتها العظام البالیة، قُومی بإذن اللّه عزّ و جلّ، فقاموا أحیاءً أجمعون ینفضون التراب عن رؤسهم ... الحدیث (3).

الحلبی عن أبی عبد اللّه علیه السلام قال : جاء اُبیّ بن خَلَف فأخذ عظما بالیا من حائط ففتّه ثمّ قال : یا محمّد إذا کنّا عظاما و رفاتا أإنّا لمبعوثون خلقا؟ فأنزل اللّه «مَنْ یُحْیِی الْعِظَامَ وَ هِیَ رَمِیمٌ * قُلْ یُحْیِیِهَا الَّذِی أَنْشَأَهَا أَوَّلَ مَرَّةٍ وَ هُوَ بِکُلِّ خَلْقٍ عَلِیمٌ »(4).

قال الإمام العسکریّ أبو محمّد علیه السلام : قال رسول اللّه

صلی الله علیه و آله لِکفّار قریش و الیهود : «کیف

ص: 54


1- - النحل 16/3 - 23 .
2- - الفروع من الکافی 3 : 259 .
3- - عیون أخبار الرضا 1 : 160 .
4- - تفسیر العیّاشیّ 2 : 42 - 43، و الآیتان فی سورة یس 36/78 - 79 .

تکفرون باللّه » الّذی دلّکم علی طریق الهدی، و جنّبکم أن أطعتموه سبل الردی، «و کنتم أمواتا فی أصلاب آبائکم و ارحام أُمّهاتکم، «فأحیاکم» أخرجکم أحیاء، «ثمّ یمیتکم»فی هذه الدنیا و یقبرکم، «ثمّ یحییکم» فی القبور، و ینعّم فیها المؤمنین بنبوّة محمّد صلی الله علیه و آله و ولایة علیّ علیه السلام، و یعذّب الکافرین بهما، «ثمّ إلیه ترجعون»فی الآخرة بأن تموتوا فی القبور بعد، ثمّ تحیوا للبعث یوم القیامة ... الحدیث(1).

ثانیهما : ما یرمز إلی مطلق الحیاة و الخلقة، کقوله تعالی:

1 - « یُخْرِجُ الْحَیَّ مِنَ الْمَیِّتِ وَ یُخْرِجُ الْمَیِّتَ مِنَ الْحَیِّ وَ یُحْیِ الأَْرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا»(2).

2 - « وَ یُنَزِّلُ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَیُحْیِ بِهِ الأَْرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا إِنَّ فِی ذَ لِکَ لآَیَاتٍ لِقَوْمٍ یَعْقِلُونَ »(3).

3 - « لاَ إِلَ-هَ إِلاَّ هُوَ یُحْیِ وَ یُمِیتُ رَبُّکُمْ وَ رَبُّ ءَابَائِکُمْ الأَْوَّلِینَ »(4).

4 - « فَانْظُرْ إِلَی ءَآثَارِ رَحْمَتِ اللّه ِ کَیْفَ یُحْیِ الأَْرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا »(5).

5 - « لَهُ مُلْکُ السَّمَ-وَاتَ وَ الأَْرْضِ یُحْیِ وَ یُمِیتُ وَ هُوَ عَلَی کُلِّ شَیْ ءٍ قَدِیرٌ »(6).

6 - « وَ مَا أَنْزَلَ اللّه ُ مِنَ السَّمَاءِ مِنْ مَاءٍ فَأَحْیَا بِهِ الأَْرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا »(7).

7 - « وَ ءَآیَةٌ لَهُمُ الأَْرْضُ الْمَیْتَةُ أَحْیَیْنَاهَا وَ أَخْرَجْنَا مِنْهَا حَبّا فَمِنْهُ یَأْکُلُونَ * وَ جَعَلْنَا فِیهَا جَنَّاتٍ مِنْ نَخِیلٍ وَ أَعْنَابٍ وَ فَجَّرْنَا فِیهَا مِنَ الْعُیُونِ * لِیَأْکُلُوا مِنْ ثَمَرِهِ وَ مَا عَمِلَتْهُ أَیْدِیهِمْ أَفَلاَ یَشْکُرُونَ »(8).

ص: 55


1- - التفسیر المنسوب إلی الإمام العسکریّ علیه السلام 210 .
2- - الروم 30/19 .
3- - الروم 30/24 .
4- - الدخان 44/8 .
5- - الروم 30/50 .
6- - الحدید 57/2 .
7- - البقرة 2/164 .
8- - یس 36/33 - 35 .

8 - « أَفَمَنْ یَخْلُقُ کَمَنْ لاَیَخْلُقُ أَفَلاَ تَذَکَّرُونَ »(1).

الروایات

من وصیّة علیّ بن أبی طالب علیه السلام للحسن بن علیّ علیه السلام : ... و اعلم أنّ مالک الموت هو مالک الحیاة، و أنّ الخالق هو المُمیت، و أنّ المُفنی هو المعید، و أنّ المُبتلی هو المُعافی...(2).

فی خبرِ مَن أتی أمیرالمؤمنین علیه السلام مدعیا للتناقض فی القرآن، قال علیه السلام : و إنّما یکفیک أن تعلم أنّ اللّه المحیی الممیت، و أنّه یتوفّی الأنفس علی یدی من یشاء من خلقه من ملائکته و غیرهم ... (3).

مروان بن مسلم قال : دخل ابن أبی العوجاء علی أبی عبد اللّه علیه السلام، فقال : ألیس تزعم أنّ اللّه خالق کلّ شیء ؟ فقال أبوعبداللّه علیه السلام : بلی، فقال : أنا أخلق، فقال علیه السلام له : کیف تخلق ؟ قال : اُحدث فی الموضع ثمّ ألبث عنه فیصیر دوابّ، فأکون أنا الّذی خلقتها، فقال أبوعبداللّه علیه السلام: ألیس خالق الشیء یعرف کم خلقه؟ قال : بلی، قال : فتعرف الذکر منها من الاُنثی، و تعرف کم عمرها؟

فسکت (4).

تنبیه فی الفطرة و البراهین

لایخفی أنّ الاعتراف به تعالی و إن کان فطریّا للانسان، لکنّه یمکن أن یوجد المانع فتصیر

ص: 56


1- - النحل 16/18 .
2- - نهج البلاغة 395 الوصیّة 31.
3- - التوحید للصدوق 268 - 269 .
4- - نفس المصدر 295 - 296 .

العادة و الطبیعة الثانویة مانعة عن الإقرار به تعالی، فیحصل للإنسان ما یوجب الغفلة و النسیان عن خالقه.

و للغفلة و النسیان أسباب کثیرة، و عمدتها: التمادی فی الذنوب و عصیان العقل، کما قال تعالی « ثُمَّ کَانَ عَاقِبَةُ الَّذِینَ أَسَاءُوا السُوأَی أَنْ کَذَّبُوا بِآیَاتِ اللّه ِ وَ کَانُوا بِهَا یَسْتَهْزِءُونَ »(1).

و من أسباب ذلک: تقلید الآباء و الرؤساء، و متابعة أرباب الهوی، و تبعیة آمال النفس الأمّارة، و مشاهدة الخرافات من بعض المعتقدین باللّه المغرورین بأنفسهم الغارّین لغیرهم، و ما یری من أرباب الکنیسة و أمثالهم من علماء السوء المنتحلین بالدین و لادین لهم .

و لکنّه نری أنّ المنکرین مع إنکارهم باللسان یتوجّهون بقلوبهم إلی المبدأ الأعلی الکامل الّذی فوق کلّ شیء، و یستدعون منه نجاة البشر من کید الغافلین المغرورین الصادّین عن سبیل الحقّ.

و قد عرفت فیما تقدّم أنّ الآیات الّتی تکون مذکِّرة لمّا یدلّ علیه الفطرة الإنسانیة، دلّت علی أنّ الإعتراف به تعالی جِبِلّیّ للإنسان، و أنّ المخلوق لابدّ له من الارتباط بینه و بین خالقه بفطرته، و تکون الفطرة هی أساس الإقرار به تعالی و الاعتراف بوجوده و کماله. و لابأس بالإشارة إلی براهین اُخری تکون موجبة لإیقاظ الفطرة و باعثة علی توجّه الإنسان إلی فطرته و مزیدة لاُنسه و علاقته إلی ربّه .

و من تلک البراهین: برهان العنایة، و نعنی به : وجود کلّ شیء فی موضع مناسب له، و حرکة کلّ موجود إلی الکمال و الهدف المعیّن له، فإنّا إذا نظرنا فی الحیوان و النبات نری أنّ کلّ شیء منها ذو نظم خاصّ فی التولید و الثمرات المترتبة علیه، فهدینا إلی أنّ هناک عالاً حکیما قادرا

ص: 57


1- - الروم 30/10 .

یهدی کلّ شیء إلی ما هو الصالح له، کقوله تعالی « الَّذِی أَعْطَی کُلَّ شَیْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَی »(1).

و من تلک البراهین: برهان النظم، و نعنی به : الربط المخصوص بین الاُمور المختلفة، الحاکی عن صانع قادر حکیم أوجد ذلک الربط؛ فإنّ مشاهدة النظم بین الموجودات بأسرها - منضمّا إلی أنّ النظم بغیر ناظم غیر معقول - توصّلنا إلی أنّ هذا العالم له ناظم ذو قدرة و إرادة بلا انتهاء، کما قال تعالی « الَّذِی لَهُ مُلْکُ السَّمَ-وَاتَ

وَ الأَرْضِ وَ لَمْ یَتَّخِذْ وَلَدا وَلَمْ یَکُنْ لَهُ شَرِیکٌ فِی الْمُلْکِ وَ خَلَقَ کُلَّ شَیْءٍ فَقَدَّرَهُ تَقْدِیرا »(2).

و من تلک البراهین: برهان الحدوث، فإنّه من البدیهی أنّ کلّ ما نجده فی أطرافنا و فی أنفسنا، کان مسبوقا بالعدم حدث بعد ما لم یکن و سیفنی بعد ما وجد، و ما هو هذا حاله و وصفه لایصلح إلاّ أن یکون له صانع و خالق لیس کذلک، و ما هو هذه صفته لایصلح للإلهیّة و البقاء أزلاً و أبدا، فلابدّ أن یکون هناک ما یوجده و یفنیه لیس فیه هذه الأوصاف المحدثة و الفانیة و هو اللّه. و إلی هذا أشار إبراهیم خلیل اللّه فی ما استدلّ علی أنّ الشمس و القمر و النجوم بما أنّها آفلات لاتصلح للإلهیّة فتبرّأ منها و قال : لااُحبّ الآفلین «إِنِّی وَجَّهْتُ وَجْهِیَ لِلَّذِی فَطَرَ السَّمَ-وَاتَ وَ الأَْرْضَ حَنِیفا وَ مَا أَنَا مِنَ المُشْرِکِینَ»(3).

و قد أشار أمیرالمؤمنین علیه السلام فی کلامه إلی هذا البرهان و فصّله بأحسن بیان، قال علیه السلام: الحمد للّه الدالّ علی وجوده بخلقه، و بمُحدَث خلقه علی أزلیّته، و باشتباههم علی أنّ لاشَبَهَ له، لاتَسْتَلِمُه المشاعر، و لاتَحْجُبُه السَواتر؛ لافتراق الصانع و المصنوع، و الحادّ و المحدود، و الربّ و المربوب، الأحد لابتأویل عدد ... الخطبة(4).

ص: 58


1- - طه 20/50 .
2- - الفرقان 25/2 .
3- - الأنعام 6/79 .
4- - نهج البلاغة 211 - 212 الخطبة 152.

و من تلک البراهین: برهان الوجوب و الإمکان؛ فإنّ کلّ موجود بما أنّه ممکن لابدّ أن ینتهی إلی ما به یوجد. فلو لم یکن هناک من یقوم بذاته المعبّر عنه بالواجب الوجود لزم أن یکون الموجود موجودا إمّا بغیر علّة أو موجودا بعلّة مثله، و کلاهما محال.

و لایخفی أنّ التوجّه إلی الفطرة و إیقاظها أمر ممکن لکلّ إنسان. و أمّا البراهین العقلیة فهی تختصّ بقوم مخصوصین مع أنّها لاتفید ما لم تکن موجبة للتنبیه علی الفطرة کما لایخفی.

قال أمیرالمؤمنین علیه السلام : ... فبَعَثَ فیهم رُسُلَه، و وَاتَر إلیهم أنبیاءَه؛ لِیَسْتَأدوهم میثاق فطرته، و یُذَکِّرُوهم مَنْسِیّ نعمته، و یَحْتَجّوا علیهم بالتبلیغ ، و یُثِیروا لهم دفائن العقول ... الخطبة(1).

فإنّ الإنسان إذا توجّه إلی نفسه و تفکّر فی جسمه و حالاته، ثمّ تفکّر فی العالم الّذی هو جزء منه و أنصف فی نفسه، فهناک تستیقظ فطرته و یقول «أَ فِی اللّه ِ شَکٌ فَاطِرِ السَّمَوَاتَ وَ الأَْرْضِ»(2)، و هو یُجیر و لایجار علیه .

الفصل الخامس : المجادلة بالّتی هی أحسن

اشارة

1 - « أَفَرَأَیْتُمْ مَا تُمْنُونَ * ءَ أَنْتُمْ تَخْلُقُونَهُ أَمْ نَحْنُ الْخَالِقُونَ »(3).

2 - « أَمْ خُلِقُوا مِنْ غَیْرِ شَیْءٍ أَمْ هُمُ الْخَالِقُونَ * أَمْ خَلَقُوا السَّمَ-وَاتَ وَ الأَْرْضَ بَلْ َلایُوقِنُونَ »(4).

ص: 59


1- - نفس المصدر 43 الخطبة 1.
2- - إبراهیم 14/10 .
3- - الواقعة 56/58 - 59 .
4- - الطور 52/35 - 36 .

3 - « وَ أَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَنْبَتْنَا فِیهَا مِنْ کُلِّ زَوْجٍ کَرِیمٍ * هَ-ذَا خَلْقُ اللّه ِ فَأَرُونِی مَا ذَا خَلَقَ الَّذِینَ مِنْ دُونِهِ بَلِ الظَّالِمُونَ فِی ضَلاَلٍ مُبِینٍ»(1).

4 - « وَ کَذَ لِکَ نُرِی إِبْرَاهِیمَ مَلَکُوتَ السَّمَ-وَاتَ وَ الأَْرْضِ وَ لَیَکُونَ مِنَ الْمُوقِنِینَ * فَلَمَّا جَنَّ عَلَیْهِ الَّیْلُ رَءَا کَوْکَبا قَالَ هَ-ذَا رَبِّی فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لاَأُحِبُّ الأْفِلِینَ * فَلَمَّا رَءَا الْقَمَرَ بَازِغا قَالَ هَذَا رَبِّی فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لَئِنْ لَمْ یَهْدِنِی رَبِّی َلأَکُونَنَّ مِنَ الْقَوْمِ الضَّالِّینَ * فَلَمَّا رَءَا الشَّمْسَ بَازِغَةً قَالَ هَ-ذَا رَبِّی هَ-ذَا أَکْبَرُ فَلَمَّا أَفَلَتْ قَالَ یَا قَوْمِ إِنِّی بَرِی ءٌ مِمَّا تُشْرِکُونَ * إِنِّی وَجَّهْتُ وَجْهِی لِلَّذِی فَطَرَ السَّمَ-وَاتَ وَ الأَْرْضَ حَنِیفا وَ مَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِکِینَ * وَ حَاجَّهُ قَوْمُهُ قَالَ أَتُحَاجُّونِّی فِی اللّه ِ وَ قَدْ هَدَانِ وَ لاَأَخَافُ مَا تُشْرِکُونَ بِهِ إِلاَّ أَنْ یَشَاءَ رَبِّی شَیْئا وَسِعَ رَبِّی کُلَّ شَیْ ءٍ عِلْما أَفَلاَتَتَذَکَّرُونَ »(2).

5 - « أَلَمْ تَرَ إِلَی الَّذِی حَاجَّ إِبْرَاهِیمَ فِی رَبِّهِ أَنْ ءَاتَاهُ اللّه ُ المُلْکَ إِذْ قَالَ إِبْرَاهِیمُ فَإِنَّ اللّه َ یَأْتِی بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِقِ فَأْتِ بِهَا مِنَ الْمَغْرِبِ فَبُهِتَ الَّذِی کَفَرَ وَ اللّه ُ لاَیَهْدِی الْقَوْمَ الظَّالِمِینَ»(3).

6 - « إِنَّ مَثَلَ عِیسَی عِنْدَ اللّه ِ کَمَثَلَ ءَادَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ * الْحَقُّ مِنْ رَبِّکَ فَلاتَکُنْ مِنَ الْمُمْتَرِینَ * فَمَنْ حَاجَّکَ فِیهِ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَکَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَ أَبْنَاءَکُمْ وَ نِسَاءَنَا وَ نِسَاءَکُمْ وَ أَنْفُسَنَا وَ أَنْفُسَکُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَل لَعْنَتَ اللّه ِ عَلَی الْکَاذِبِینَ»(4).

7 - « أَیُشْرِکُونَ مَا لاَیَخْلُقُ شَیْئا وَ هُمْ یُخْلَقُونَ * وَ لاَیَسْتَطِیعُونَ لَهُمْ نَصْرا وَ لاَأَنْفُسَهُمْ یَنْصُرُونَ»(5).

8 - « قُلْ مَنْ یَرْزُقُکُمْ مِنَ السَّمَاءِ وَ الأَْرْضِ أَمَّن یَمْلِکُ السَّمْعَ وَ الأَْبْصَارَ وَ مَنْ یُخْرِجُ الْحَیَّ مِنَ

ص: 60


1- - لقمان 31/10 - 11 .
2- - الأنعام 6/75 - 80 .
3- - البقرة 2/258 .
4- - آل عمران 3/59 - 61 .
5- - الأعراف 7/191 - 192 .

الْمَیِّتِ وَ یُخْرِجُ الْمَیِّتَ مِنَ الْحَیِّ وَ مَنْ یُدَبِّرُ الأَْمْرَ فَسَیَقُولُونَ اللّه ُ فَقُلْ أَفَلاَتَتَّقُونَ»(1).

9 - « قُلْ هَلْ مِنْ شُرَکَائِکُمْ مَنْ یَبْدَؤُا الْخَلْقَ ثُمَّ یُعِیدُهُ قُلِ اللّه ُ یَبْدَؤُا الْخَلْقَ ثُمَّ یُعِیدُهُ فَأَنَّی تُؤْفَکُونَ * قُلْ هَلْ مِنْ شُرَکَائِکُمْ مَنْ یَهدِی إِلَی الْحَقِّ قُلِ اللّه ُ یَهْدِی لِلْحَقِّ أَفَمَنْ یَهْدِی إِلَی الْحَقِّ أَحَقُّ أَنْ یُتَّبَعَ أَمَّنْ لاَیَهِدِّی إِلاَّ أَنْ یُهْدَی فَمَا لَکُمْ کَیْفَ تَحْکُمُونَ»(2).

10 - « أَمْ یَقُولُونَ افْتَرَاهُ قُلْ فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِثْلِهِ وَ ادْعُوا مَنِ اسْتَطَعْتُمْ مِنْ دُونِ اللّه ِ إِنْ کُنْتُمْ صَادِقِینَ (3).

11 - « یَا أَیُّهَا النَّاسُ ضُرِبَ مَثَلٌ فَاسْتَمِعُوا لَهُ إِنَّ الَّذِینَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللّه ِ لَنْ یَخْلُقُوا ذُبَابا وَ لَوِ اجْتَمَعُوا لَهُ وَ إِنْ یَسْلُبْهُمُ الذُّبَابُ شَیْئا لاَیَسْتَنْقِذُوهُ مِنْهُ ضَعُفَ الطَّالِبُ وَ الْمَطْلُوبُ »(4).

12 - « أُدْعُ إِلَی سَبِیلِ رَبِّکَ بِالْحِکْمَةِ وَ الْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَ جَادِلْهُمْ بِالَّتِی هِیَ أَحْسَنُ»(5).

13 - « أَفَمَنْ یَخْلُقُ کَمَنْ لاَیَخْلُقُ أَفَلاَتَذَکَّرُونَ »(6).

فإنّ هذه الآیات و أمثالها ظاهرة فی أنّ المُنکِر لابدّ له من الاعتراف به تعالی بعد وقوع المجادلة الحسنة معه، فإنّ القرآن و الأخبار کما رأیت و إن أشارت إلی اللّه تعالی و وجوده بطرق مختلفة، لکن من بینها تکون الفطرة و النظر إلی المخلوقات و نظام الخلقة ممّا اعتمد علیه کثیرا، لأنّ هذین الطریقین أعمّ و أسهل و أقنع من غیرهما من الطرق .

الروایات

ص: 61


1- - یونس 10/31 .
2- - یونس 10/34 - 35 .
3- - یونس 10/38 .
4- - الحج 22/73 .
5- - النحل 16/125 .
6- - النحل 16/17 .

عن أبی بصیر قال : قلت لأبی جعفر علیه السلام : أدعو الناس إلی حبّک بما فی یدی؟ فقال لا، قلت إن استرشدنی أحد اُرشده؟ قال: نعم، إن أسترشَدک فأرشده، فإن استزادک فزِدْه، فإن جاحَدَکَ فَجَاحِدْه»(1).

قال أبومحمّد الحسن بن علیّ العسکریّ علیه السلام: ذکر عند الصادق

علیه السلام الجدال فی الدین و أنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله و الأئمّة المعصومین علیهم السلامقد نَهوا عنه، فقال الصادق علیه السلام : لم یَنْهَ عنه مطلقا لکنّه نهی عن الجدال بغیر الّتی هی أحسن، أمَا تسمعون اللّه یقول « وَ لاَتُجَادِلُوا أَهْلَ الْکِتَابِ إِلاَّ بِالَّتِی هِیَ أَحْسَنُ»(2)، و قوله تعالی:«أُدْعُ إِلَی سَبِیلِ رَبِّکَ بِالْحِکْمَةِ وَ الْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَ جادِلْهُمْ بِالَّتِی هِیَ

أَحْسَنُ»(3) فالجدال بالّتی هی أحسن قد قرنه العلماء بالدین، و الجدال بغیر الّتی هی أحسن محرم حرّمه اللّه تعالی علی شیعتنا و کیف یحرّم اللّه الجدال جملة و هو یقول « وَ قَالُوا لَنْ یَدْخُلَ الجَنَّةَ إِلاَّ مَنْ کَانَ هُودا أَوْ نَصَارَی تِلْکَ أَمَانِیُّهُمْ قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَکُمْ إِنْ کُنْتُمْ صَادِقِینَ »(4)، فجعل اللّه علم

الصدق و الإیمان بالبرهان، و هل یؤتی ببرهان إلاّ بالجدال بالّتی هی أحسن؟! قیل : یا ابن رسول اللّه فما الجدال بالّتی هی أحسن و الّتی لیست بأحسن ؟ قال : أمّا الجدال بغیر الّتی هی أحسن فأن تجادل مبطلاً فیورد علیک باطلاً فلاترده بحجّة قد نصبها اللّه تعالی و لکن تجحد قوله أو تجحد حقّا، یرید بذلک المبطل أن یعین به باطله فتجحد ذلک الحقّ مخافة أن یکون علیک فیه حجّة، لأنّک لاتدری کیف المخلص منه، فذلک حرام علی شیعتنا، أن یصیروا فتنة علی ضعفاء إخوانهم و علی المبطلین. أما المبطلون فیجعلون ضعف الضعیف منکم إذا تعاطی مجادلته و ضعف فی یده

حجة له علی باطله، و أمّا الضعفاء منکم فتغَمَّ قلوبهم لِما یَرَون من الضعف المحقّ فی ید المبطل، و

ص: 62


1- - المحاسن 232.
2- - العنکبوت 29/46 .
3- - النحل 16/125.
4- - البقرة 2/111 .

أمّا الجدال الّتی هی أحسن فهو ما أمر اللّه تعالی به نبیّه أن یجادل من جحد البعث بعد الموت و إحیاءه له، فقال اللّه له حاکیا عنه:« وَ ضَرَبَ لَنَا مَثَلاً وَ نَسِیَ خَلْقَهُ قَالَ مَنْ یُحْیِ الْعِظَامَ وَ هِیَ رَمِیمٌ »(1)، إلی آخر الحدیث بطوله (2).

و لابأس بذکر ما یذمّ فیه المجادلة بغیر حسن و ینهی عن التماری :

قال النبیّ صلی الله علیه و آله : لایستکمل عبد حقیقةِ الایمان حتّی یَدَع المِراء و إن کان محقّا(3).

قال الصادق علیه السلام : المراء داء دویّ و لیس فی الإنسان خصلة شرّ منه و هو خلق إبلیس و نسبته، فلایماری فی أیّ حال کان، إلاّ من کان جاهلاً بنفسه و بغیره، محروما من حقائق الدین(4).

فی وصیّة أمیرالمؤمنین عند وفاته: دَعْ المماراة و مجازاة من لا عقل له و لا علم (5).

قال الرضا علیه السلام :لاتُمَارینّ العلماء فیرفضوک، و لاتمارینّ السفهاء فیجهلوا علیک (6).

قال الحسین بن علیّ علیه السلام لابن عباس : ... لا تَکَلّمن فیما لا یعنیک حتّی تری للکلام موضعا، فربّ متکلّم قد تکلّم بالحق فعِیب، و لاتمارینّ حلیما و لا سفیها، فإنّ الحلیم یقلیک، و السفیه یردیک ... الحدیث (7).

و فی نهج البلاغة : من ضنَّ بعرضه فَلْیَدَعِ المراء(8).

ص: 63


1- - یس 36/78 .
2- - الاحتجاج 21 .
3- - منیة المرید 71 .
4- - نفس المصدر و الموضع .
5- - أمالی الشیخ الطوسیّ 1 : 7 .
6- - الاختصاص 245 .
7- - کنز الفوائد 2 : 32 .
8- - نهج البلاغة 538 الحکمة 362.

الأصل الأوّل : التوحید

اشارة

ص: 64

الباب الأوّل : فی توحیده تعالی

اشارة

إنّ الآیات الدالة علی توحیده تعالی تقرب من الألف أو تزید علیه، فتدلّ بالمطابقة و التضمّن و الالتزام علی ذلک، و إن کانت الآیات الدالّة علی أصل وجوده تقرب من مائتین. و السرّ فی ذلک واضح، بداهة أنّ منکری وجوده تعالی أصلاً قلیل جدّاً، فإنّ أصل وجوده و ثبوته فطریّ لکلّ أحد، و یدلّ علیه نظام الخلق و الخلقة و قد تعرض لهذین الطریقین فی هذا المقام. و أمّا توحیده تعالی فلیس بهذا المثابة من الوضوح، ذلک أنّ الأنبیاء وظیفتهم إصلاح العقائد غالباً، و رفع اشتباه الناس فی التطبیق و إثبات توحیده، و لذلک یکون همّهم مصروفاً إلی هذه الناحیة.

الفصل الأوّل : مراحل التوحید

اعلم أنّ للتوحید مراحل اربعا:

أحدها: نفی الشریک فی الإلهیّة، أی استحقاق العبادة. و المخالف فی ذلک هم المشرکون و أضرابهم، فإنّهم بعد علمهم بأنّ صانع العالم واحد کانوا یشرکون الأصنام فی عبادته .

ثانیها: نفی الشریک فی صانعیة العالم، و المخالف فی ذلک الثنویة و أضرابهم .

ثالثها: ما یشتمل علی المعنیین و تنزیهه تعالی عمّا لا یلیق بذاته و صفاته من النقص و العجز و الجهل و الترکیب و الاحتیاج .

رابعها: ما یشتمل علی تلک المعانی و تنزیهه عمّا یوجب النقص فی أفعاله من الظلم و

ص: 65

ترک اللطف، و بالجملة کلّ ما یتعلّق به تعالی ذاتا و فعلاً، نفیا و اثباتا . و إلیک الآیات الدالّة علی التوحید بمراحله الأربع:

فممّا یدلّ علی التوحید بالمرحلة الاُولی (أی استحقاق العبادة له فقط) کقوله تعالی:

1 - « قُلْ إِنِّی نُهِیتُ أَنْ أَعْبُدَ الَّذِینَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللّه ِ قُلْ لاَأَتَّبِعُ أَهْوَاءَکُمْ قَدْ ضَلَلْتُ إِذا وَ مَا أَنَا مِنَ الْمُهْتَدِینَ »(1).

2 - « وَ مَنْ أَضَلُّ مِمَّنْ یَدْعُوا مِنْ دُونِ اللّه ِ لاَیَسْتَجِیبُ لَهُ إِلَی یَوْمِ الْقِیَامَةِ وَ هُمْ عَنْ دُعَائِهِمْ غَافِلُونَ »(2)

3 - « قُلْ إِنَّمَا أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ اللّه َ وَ لاَأُشْرِکَ بِهِ إِلَیْهِ أَدْعُوا وَ إِلَیْهِ مَ-ٔابِ»(3).

4 - « إِنْ کُنْتُمْ فِی شَکٍّ مِنْ دِینِی فَلاَأَعْبُدُ الَّذِینَ تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللّه ِ »(4).

5 - « وَ مَا أُمِرُوا إِلاَّ لِیَعْبُدُوا اللّه َ مُخْلِصِینَ لَهُ الدِّینَ »(5).

6 - « وَ قَضَی رَبُّکَ أَلاَّ تَعْبُدُوا إِلاَّ إِیَّاهُ »(6).

7 - « قُلْ أَتَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللّه ِ مَا لاَیَمْلِکُ لَکُمْ ضَرّا وَ لاَنَفْعا »(7).

8 - « وَ مَا أُمِرُوا إِلاَّ لِیَعْبُدُوا إِلَ-ها وَاحِدا لاَ إِلَ-هَ إِلاَّ هُوَ سُبْحَانَهُ عَمَّا یُشْرِکُونَ»(8).

9 - « وَ لاَتَدْعُ مَعَ اللّه ِ إِلَ-ها ءَاخَرَ لاَ إِلَ-هَ إِلاَّ هُوَ کُلُّ شَیْ ءٍ هَالِکٌ إِلاَّ وَجْهَهُ »(9).

ص: 66


1- - الأنعام 6/56 .
2- - الأحقاف 46/5 .
3- - الرعد 13/36 .
4- - یونس 10/104 .
5- - البیّنة 98/5 .
6- - الإسراء 17/23 .
7- - المائدة 5/76 .
8- - التوبة 9/31 .
9- - القصص 28/88 .

10 - « وَ مَنْ یَدْعُ مَعَ اللّه ِ إِلَ-ها ءَاخَرَ لاَبُرْهَانَ لَهُ بِهِ »(1).

و ممّا یدلّ علی التوحید بالمرحلة الثانیة کقوله تبارک و تعالی :

1 - « وَ إِلَ-هُکُمْ إِلَ-هٌ وَاحِدٌ لاَإِلَهَ إِلاَّ هُوَ الرَّحْمَ-نُ الرَّحِیمُ »(2).

2 - « شَهِدَ اللّه ُ أَنَّهُ لاَإِلَ-هَ إِلاَّ هُوَ وَ الْمَلائِکَةُ وَ أُولُوا الْعِلْمِ قَائِما بِالْقِسْطِ َلا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْعَزِیزُ الْحَکِیمُ»(3)

3 - « لَقَدْ کَفَرَ الَّذِینَ قَالُوا إِنَّ اللّه َ ثَالِثُ ثَلاثَةٍ وَ مَا مِنْ إِلَ-هٍ إِلاَّ إِلَ-هٌ وَاحِدٌ وَ إِنْ لَمْ یَنْتَهُوا عَمَّا یَقُولُونَ لَیَمَسَّنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا مِنْهُمْ عَذَابٌ أَلِیمٌ »(4).

4 - « بَدِیعُ السَّمَ-وَاتَ وَ الأَْرْضِ أَنَّی یَکُونُ لَهُ وَلَدٌ وَ لَمْ تَکُنْ لَهُ صَاحِبَةٌ وَ خَلَقَ کُلَّ شَیْ ءٍ »(5)

5 - « أَمَّنْ خَلَقَ السَّمَ-وَاتَ وَ الأَْرْضَ وَ أَنْزَلَ لَکُمْ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَنْبَتْنَا بِهِ حَدَائِقَ ذَاتَ بَهْجَةٍ مَا کَانَ لَکُمْ أَنْ تُنْبِتُوا شَجَرَهَا أَ إِلَهٌ مَعَ اللّه ِ »(6).

6 - « ذَ لِکُمُ اللّه ُ رَبُّکُمْ لاَإِلَ-هَ إِلاَّ هُوَ خَالِقُ کُلِّ شَیْءٍ فَاعْبُدُوهُ وَ هُوَ عَلَی کُلِّ شَیْ ءٍ وَکِیلٌ»(7).

7 - « وَ قَالَ اللّه ُ لاَتَتَّخِذُوا إِلَ-هَیْنِ اثْنَیْنِ إِنَّمَا هُوَ إِلَ-هٌ وَاحِدٌ فَإِیَّایَ فَارْهَبُونِ»(8).

و ممّا یدلّ علی التوحید بالمرحلة الثالثة و الرابعة قوله تبارک و تعالی :

1 - « قُلْ مَنْ یَرْزُقُکُمْ مِنَ السَّمَاءِ وَ الأَْرْضِ أَمَّنْ یَمْلِکُ السَّمْعَ وَ الأَْبْصَارَ وَ مَنْ یُخْرِجُ الْحَیَّ مِنَ

ص: 67


1- - المؤمنون 23/117 .
2- - البقرة 2/163 .
3- - آل عمران 3/18 .
4- - المائدة 5/73 .
5- - الأنعام 6/101 .
6- - النمل 27/60 .
7- - الأنعام 6/102 .
8- - النحل 16/51 .

الْمَیِّتِ وَ یُخْرِجُ الْمَیِّتَ مِنَ الْحَیِّ وَ مَنْ یُدَبِّرُ الأَْمْرَ فَسَیَقُولُونَ اللّه ُ فَقُلْ أَفَلاَتَتَّقُونَ»(1).

2 - « وَ مَا رَبُّکَ بِظَلاَّمٍ لِلْعَبِیدِ »(2)

3 - «لَوْ کَانَ فِیهِمَا ءَالِهَةٌ إِلاَّ اللّه ُ لَفَسَدَتَا»(3).

4 - « مَا اتَّخَذَ اللّه ُ مِنْ وَلَدٍ وَ مَا کَانَ مَعَهُ مِنْ إِلَ-هٍ إِذا لَذَهَبَ کُلُّ إِلَ-هٍ بِمَا خَلَقَ وَ لَعَلا بَعْضُهُمْ عَلَی بَعْضٍ سُبْحَانَ اللّه ِ عَمَّا یَصِفُونَ »(4).

إلی غیر ذلک من الآیات الدالّة علی أنّه تعالی لایظلم العباد، و لایضیع عنده عمل عامل، و

أنّ خالق العالم و صانع الموجودات واحد، و الرزق و الخیر بیده دون غیره، و أنّه عالم الغیب

لایعزب عن علمه مثقال ذرّة، و أنّ الأمر و النهی، والوعد و الوعید، و الحشر و النشر له تعالی، لا مؤثر فی الوجود غیره .

الروایات

و قد أشار أمیرالمؤمنین علیه السلام فی خطبة إلی توحیده تعالی بالمعانی المتقدمة، و کما یشیر إلی التوحید بالمعنی الثانی أی نفی الشریک فی صانعیّة العالم فیما أوصی إلی ابنه الحسن علیهماالسلام:... و اعلم یا بُنیّ، أنّه لو کان لربّک شریک لأََتَتک رسله، لرَأیْتَ آثار ملکه و سلطانه، و لَعَرَفتَ أفعاله و صفاته، و لکنّه إله واحد کما وصف نفسه، لایضادّه فی مُلکه أحد، و لایَزُول أبدا و لم یَزَل، أوّل

قبل الأشیاء بلاأوّلیّة، و آخر بعد الأشیاء بلانهایة، عَظُم عن أن تَثْبُت ربوبیّة بإحاطة قلب أو بَصَرَ،

ص: 68


1- - یونس 10/31 .
2- - فصّلت 41/46 .
3- - الأنبیاء 21/22 .
4- - المؤمنون 23/91 .

فإذا عَرَفتَ ذلک فَافْعَل کما ینبغی لِمِثلک أن یَفْعَله فی صِغَرِ خَطَرِه، و قِلّة مَقْدِرته، و کَثْرة عجزه، و عظیم حاجته إلی ربّه، فی طلب طاعته، و الخشیة من عقوبته، و الشفقة من سُخْطه، فإنّه لم یَأْمرک

إلاّ بحَسَن، و لم یَنْهَکَ إلاّ عن قبیح... (1).

إنّ أعرابیّا قام یوم الجمل إلی أمیرالمؤمنین علیه السلام، فقال : یا أمیرالمؤمنین أتقول: إنّ اللّه واحد ؟ قال : فحمل الناس علیه، و قالوا : یا أعرابیّ، أما تری ما فیه أمیرالمؤمنین من تقسّم القلب؟ فقال أمیرالمؤمنین علیه السلام : دعوه فإنّ الّذی یریده الأعرابیّ هو الّذی نریده من القوم، ثمّ قال : یا أعرابیّ، إنّ القول فی أنّ اللّه واحد علی أربعة أقسام: فوجهان منها لایجوزان علی اللّه عزّ و جلّ، و وجهان یثبتان فیه، و فأمّا اللّذان لایجوزان علیه فقول القائل: واحد، یَقْصُدُ به باب الأعداد فهذا ما لایجوز؛ لأنّ ما لاثانی له لایدخل فی باب الأعداد، أما تری أنّه کفّر من قال: ثالث ثلاثة. و قول القائل هو واحد من الناس یرید به النوع من الجنس، فهذا ما لایجوز علیه لأنّه تشبیه، و جلّ ربّنا عن ذلک و تعالی. و أمّا الوجهان اللّذان یثبتان فیه، فقول القائل: هو واحد لیس له فی الأشیاء شِبه کذلک ربّنا، و قول القائل: إنّه عزّ و جلّ أحدیّ المعنی، یعنی به أنّه لاینقسم فی وجود و لاعقل و لاوهم، کذلک ربّنا عزّ و جلّ (2).

عن جابر بن یزید، قال : سألت أبا جعفر علیه السلام عن شیء من التوحید، فقال : إنّ اللّه عزّ و جلّ تبارکت أسماؤه الّتی یُدعی بها و تعالی فی علوّ کنهه، واحد، توحِّد بالتوحید فی علوّ توحیده، ثمّ أجراه علی خلقه فهو واحد، صمد، قدّوس، یعبده کلّ شیء و یصمد إلیه کلّ شیء و وسع کلّ شیء علما (3).

ص: 69


1- - نهج البلاغة 396 الوصیّة 31 .
2- - التوحید للصدوق 83 - 84 .
3- - نفس المصدر 93 - 94 .

عن فضل بن شاذان، قال : سأل رجلٌ من الثنویّة أباالحسن علیّ بن موسی الرضا علیهماالسلامو أنا حاضر، فقال له : إنّی أقول : إنّ صانع العالم اثنان، فما الدلیل علی أنّه واحد ؟ فقال

علیه السلام : قولک : إنّه اثنان، دلیل علی أنّه واحد لأنّک لم تدّع الثانی إلاّبعد إثباتک الواحد، فالواحد مجمع علیه و أکثر من واحد مختلف فیه (1).

هشام بن الحکم قال : قلت لأبی عبد اللّه علیه السلام : ما الدلیل علی أنّ اللّه واحد ؟ قال : اتّصال التدبیر و تمام الصنع، کما قال عزّ و جلّ:«لَوْ کَانَ فِیهِمَا ءَآلِهَةٌ إِلاَّ اللّه لَفَسَدَتَا» ... الخبر(2).

عن ابن عبّاس قال : جاء أعرابیّ إلی النبیّ صلی الله علیه و آله فقال : یا رسول اللّه، عَلّمنی مِن غرائب العلم. قال: ما صنعت فی رأس العلم حتّی تسأل عن غرائبه ؟ قال الرجل : ما رأس العلم یا رسول اللّه ؟ قال صلی الله علیه و آله : معرفة اللّه حقّ معرفته. قال الأعرابیّ : و ما معرفة اللّه حقّ معرفته ؟ قال صلی الله علیه و آله : تعرفه بلامِثل و لاشِبه و لانِدّ، و أنّه واحد، أحد، ظاهر، باطن، أوّل، آخر، لاکفوَ له و لانظیر، فذلک حقّ معرفته (3).

الفصل الثانی : الآثار الاجتماعیّة و الفردیّة للاعتقاد بالتوحید

و بالجملة، لم تزل الدعوة الإلهیّة تخاصم الوثنیّة و تدعو إلی التوحید، کما ذکر تعالی فی کتابه من دعوة الأنبیاء و الرسل. و قد أجمل القول فی ذلک بقوله «وَ مَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِکَ مِنْ رَسُولٍ

إِلاَّ نُوحِیَ إِلَیْهِ أَ نَّهُ لاَ إِلهَ إِلاَّ أَنَا فَاعْبُدُونِ»(4).

ص: 70


1- - نفس المصدر 270 .
2- - نفس المصدر 250، و الآیة فی سورة الأنبیاء 21/22 .
3- - نفس المصدر 284 - 285 .
4- - الأنبیاء 21/25 .

و قد بدأ النبیّ صلی الله علیه و آله بالتوحید فی دعوته العامّة بالحکمة و الموعظة الحسنة و الجدال بالّتی هی أحسن، فلم یجیبوه إلاّ بالاستهزاء و الأذی و تعذیب مَن آمن به، ثمّ مکروا لقتله فهاجر إلی المدینة، و لم یلبثوا حتّی واجهوه بالقتال، فقاتلوه فی مواطن کثیرة، حتّی أظهره اللّه تعالی علیهم بفتح مکّة، فطهّر البیت و الحرم من الشرک، و الإسلام شدید العنایة بالتوحید و حسم مادّة الشرک،

و ذلک مشهور فیما ندب إلیه من المعارف الأصلیّة و الأخلاق الکریمة، فتری أ نّه یعدّ الاعتقاد

الحقّ «اللّه ُ لاَ إِلَ-هَ إِلاَّ هُوَ لَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَی»(1). یملک کلّ شیء، له الوجود الأصیل، یستقلّ بذاته و هو الغنیّ یحتاج إلیه کلّ شیء، و إلیه یعود و منه یبتدئ، فمَن أسند إلی شیء شیئاً من الاستقلال فهو مشرک مائل عن التوحید. و تراه یأمر بالتوکل علیه و الثقة به، و الدخول تحت ولایته، و

الحبّ فی اللّه، و البغض فی اللّه، و إخلاص العمل للّه، و ینهی عن الاعتماد علی غیراللّه، و الرکونِ إلی غیره، و الاطمینان إلی الأسباب الظاهرة، و رجاءِ مَن دونَه، و العُجبِ و الکِبر... إلی غیر ذلک ممّا یوجب اعطاء الاستقلال لغیره تعالی، و الشرک به. و تراه ینهی عن السجدة لغیراللّه، و عن اتّخاذ التماثیل، و عن طاعة غیراللّه و الإصغاء إلیه فیما یأمر و ینهی إلاّ ما رجع إلی طاعته، کطاعة الأنبیاء و الأئمّة. و فی الأخبار المأثورة عن النبیّ و الوصیّ أنّ الشرک ینقسم إلی جلیّ و خفیّ، و لا یسلم من جمیعها إلاّ المخلَصون، و أ نّه أخفی من دبیب النمل علی الصفا فی اللیلة الظلماء، و کذا فی سیرة النبیّ صلی الله علیه و آله أ نّه کان یسوّی بین الناس فی إجراء الأحکام و الحدود، و ساوی بین طبقات المجتمع کالخادم و المخدوم و الغنیّ و الفقیر، فلا کرامة و لا فخر و لا تحکّم لأحد علی أحد إلاّ کرامة التقوی، و الحساب إلی اللّه. و کان یقسّم بالسویّة، و ینهی عن تظاهر القویّ بقوّته لینکسر قلب الضعیف و کان یعیش کأحد من الناس لا یتعالی علیهم فی مأکل أو مشرب أو

ص: 71


1- - طه 20/8 .

ملبس أو مجلس. و کذا الأئمّة الهادون من بعده ساروا بسیرته؛ کلّ ذلک من جهة توغّلهم فی التوحید و رفض ماسواه تعالی فی جنبه.

فمن آثار التوحید : الاتّحاد و الارتباط بین الشعوب فإنّه إذا کان خالق الموجودات بأجمعها واحداً و رزقهم علیه و یوصل فیضه إلیهم برمّتهم فیکون هو الهدف و المبدأ، و لابدّ أن یرجع إلیه کلّ شیء، و حینئذ کان اللازم علی جمیع الناس أن یجعلوه ربّاً و هدفاً و مقصداً و ملجأً و منجیً یتعبّدون إلیه دون غیره کقوله تعالی :

1 - «فَإِلَ-هُکُمْ إِلَ-هٌ وَاحِدٌ فَلَهُ أَسْلِمُوا»(1).

2 - «وَ مَا أُمِرُوا إِلاَّ لِیَعْبُدُوا اللّه َ مُخْلِصِینَ لَهُ الدِّینَ»(2)

3 - «وَ قَضَی رَبُّکَ أَلاَّ تَعْبُدُوا إِلاَّ إِیَّاهُ»(3).

و منها : العدالة و المواساة، إذ کان القدرة و الصنع و الملک و الرزق و الحیاة و الممات له تعالی فقط و العباد کلّهم عیال له، کقوله تعالی :

1 - «اللّه ُ الَّذِی خَلَقَکُمْ ثُمَّ رَزَقَکُمْ ثُمَّ یُمِیتُکُمْ ثُمَّ یُحْیِیکُمْ هَلْ مِنْ شُرَکَائِکُمْ مَنْ یَفْعَلْ ذَ لِکُمْ مِنْ شَیْ ءٍ»(4).

2 - «مَا تَرَی فِی خَلْقِ الرَّحْمنِ مِنْ تَفَاوُتٍ»(5).

3 - «یَخْلُقُ مَا یَشَاءُ سُبْحَانَهُ هُوَ اللّه ُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ»(6).

ص: 72


1- - الحجّ 22/34 .
2- - البیّنة 98/5 .
3- - الإسراء 17/23 .
4- - الروم 30/40 .
5- - الملک 67/3 .
6- - الزمر 39/4 .

4 - «وَ مَا رَبُّکَ بِظَ-لاَّمٍ لِلْعَبِیدِ»(1).

5 - «اللّه ُ الَّذِی جَعَلَ لَکُمُ الْأَرْضَ قَرَاراً وَ السَّمَاءَ بِنَاءً وَ صَوَّرَکُمْ فَأَحْسَنَ صُوَرَکُمْ وَ رَزَقَکُمْ مِنَ الطَّیِّبَاتِ ذَ لِکُمْ اللّه ُ رَبُّکُمْ فَتَبَارَکَ اللّه ُ رَبُّ الْعَالَمِینَ»(2)

6 - «لِلَّهِ مُلْکُ السَّمَ-وَاتِ وَ الْأَرْضِ وَ مَا فِیهِنَّ وَ هُوَ عَلَی کُلِّ شَیْ ءٍ قَدِیرٌ»(3).

و منها : حرّیة الفکر و الاجتماع و عدم الخشیة إلاّ منه، و عدم الاعتماد إلاّ علیه و تفویض الاُمور إلیه دون غیره کقوله تعالی :

1 - «وَ مَنْ یَتَّقِ اللّه َ یَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً * وَ یَرْزُقْهُ مِنْ حَیْثُ لاَ یَحْتَسِبُ وَ مَنْ یَتَوَکَّلْ عَلَی اللّه ِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللّه َ بَالِغُ أَمْرِهِ»(4).

2 - «وَ قَالُوا حَسْبُنَا اللّه ُ سَیُؤْتِینَا اللّه ُ مِنْ فَضْلِهِ»(5).

و منها : العمل بالتکلیف و علوّ الهمّة، و الإیثار بالنفس للغیر، و العفو عن الناس و کثیر من الأخلاق الجمیلة، و التخلّی عن الرذائل، وفّقنا اللّه تعالی لتحصیل هذه الخصال الحمیدة، قوله

تعالی :

1 - «کُلُّ نَفْسٍ بِمَا کَسَبَتْ رَهِینَةٌ»(6).

2 - «وَ أَقْرِضُوا اللّه َ قَرْضَاً حَسَناً وَ مَا تُقَدِّمُوا لِأَنْفُسِکُمْ مِنْ خَیْرٍ فَتَجِدُوهُ عِنْدَ اللّه ِ هُوَ خَیْراً وَ أَعْظَمَ أَجْراً»(7).

ص: 73


1- - فصّلت 41/46 .
2- - غافر 40/64 .
3- - المائدة 5/120 .
4- - الطلاق 65/2 - 3 .
5- - التوبة 9/59 .
6- - المدّثّر 74/38 .
7- - المزّمّل 73/20 .

3 - «الَّذِینَ یُنْفِقُونَ فِی السَّرَّاءِ وَ الضَّرَّاءِ وَ الْکَاظِمِینَ الْغَیْظَ وَ الْعَافِینَ عَنِ النَّاسِ وَ اللّه ُ یُحِبُّ الْمُحْسِنِینَ * وَ الَّذِینَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَکَرُوا اللّه َ فَاسْتَغْفِرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَ مَنْ یَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ اللّه ُ وَ لَمْ یُصِرُّوا عَلَی مَا فَعَلُوا»(1).

الروایات

و فی النهج، قال علیه السلام : ... فلا شیء إلاّاللّه الواحد القهّار الّذی إلیه مصیر جمیع الاُمور، بلا قدرة منها کان ابتداء خلقها، و بغیر امتناع منها کان فناؤها، و لو قَدَرَتْ علی الامتناع لَدَامَ بقاؤها لم یَتَکَاءَدْه صُنع شیء منها إذ صَنَعَه، و لم یَؤُدْه منها خلق ما خلقه و بَرَأَه ... الخطبة(2).

عبد اللّه بن سنان عن أبی عبد اللّه علیه السلام قال : قال فی الربوبیّة العظمی و الإلهیّة الکبری : لایکون الشیء لا من شیء إلاّاللّه، و لاینقل الشیء من جوهریّته إلی جوهر آخر إلاّاللّه، و لاینقل الشیء من الوجود إلی العدم إلاّاللّه (3).

مروان بن مسلم، قال : دخل ابن أبی العوجاء علی أبی عبداللّه علیه السلام، فقال : ألیس تزعم أنّ اللّه خالق کلّ شیء ؟ فقال أبو عبداللّه علیه السلام : بلی، فقال : أنا أخلق، فقال علیه السلام له: کیف تخلق؟ فقال : اُحدث فی الموضع ثمّ ألبث عنه فیصیر دوابّ، فأکون أنا الّذی خلقتها، فقال أبو عبداللّه

علیه السلام: ألیس خالق الشیء یعرف کم خلقُه؟ قال : بلی، قال : فتعرف الذکر منها من الاُنثی، و تعرف کم عمرها ؟ فسکت(4).

أبو هاشم الجعفریّ قال : قلت لأبی جعفر الثانی علیه السلام : «قُلْ هُوَ اللّه ُ أحد»، ما معنی الأحد ؟،

ص: 74


1- - آل عمران 3/134 - 135 .
2- - نهج البلاغة 276 الخطبة 186.
3- - التوحید للصدوق 68 .
4- - نفس المصدر 295 - 296 .

قال المُجْمع علیه بالوحدانیّة، أما سمعته یقول « وَ لَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَ-وَاتَ وَ الأَْرْضَ وَ سَخَّرَ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ لَیَقُولُنَّ اللّه ُ»؟! ثمّ یقولون بعد ذلک: له شریک و صاحبة!(1).

جعفر بن محمّد عن آبائه عن أمیرالمؤمنین علیهم السلام، قال : علّمنی رسول اللّه صلی الله علیه و آله، هذا الدعاء و ذکر له فضلاً کثیرا: الحمد للّه الّذی لا إله إلاّهو الملک المبین المدبّر بلاوزیر، و لاخلقٍ من عباده یستشیر، الأوّل غیر مصروف و الباقی بعد فناء الخلق، العظیم الربوبیّة نور السماوات و الأرضین و فاطرهما و مبتدعهما بغیر عمد، خلقهما و فتقهما قتقا فقامت السماوات طائعات بأمره و

استقرّت الأرضون بأوتادها فوق الماء، ثمّ علا ربّنا فی السماوات العلی، الرحمن علی العرش

استوی، له ما فی السماوات و ما فی الأرض و ما بینهما و ما تحت الثری ... الدعاء(2).

ابن أبی عمیر، قال : قال موسی بن جعفر علیه السلام : ... هو الأوّل الّذی لاشیء قبله، و الآخر الّذی لاشیء بعده، و هو القدیم و ما سواه مخلوق محدث، تعالی عن صفات المخلوقین علوّا کبیرا (3).

سئل أبوالحسن علیّ بن محمّد علیهماالسلام عن التوحید، فقیل له: لم یزل اللّه وحده لاشیء معه ثمّ خلق الأشیاء بدیعا، و اختار لنفسه أحسن الأسماء، و لم تزل الأسماء و الحروف معه قدیمة؟ فکتب : لم یزل اللّه موجودا، ثمّ کوّن ما أراد (4).

من خطبة له علیه السلام: الحمد للّه الّذی لاتُدرکه الشواهد، و لاتَحویه المشاهد، و لاتَرَاه النواظر، و لاتَحْجُبه السواتر، الدالّ علی قِدَمه بحدوث خلقه، و بحدوث خلقه علی وجوده، و باشتباههم علی أن لاشَبَهَ له. الّذی صَدَقَ فی میعاده، و ارْتَفَعَ علی ظُلم عباده، و قام بالقسط فی خلقه، و

ص: 75


1- - الاحتجاج 441 - 442، و الآیة الأولی فی سورة الإخلاص 112/1 و الثانیة فی العنکبوت 29/61 .
2- - مُهَجُ الدعوات و منهج العبادات 124 .
3- - التوحید للصدوق 76 - 77 .
4- - الاحتجاج 449 .

عدل علیهم فی حُکْمه. مستشهد بحدوث الأشیاء علی أزلیّته، و بما وَسَمَها به من العَجْز علی

قدرته، و بما اضْطَرَّها إلیه من الفناء علی دوامه. واحد لابعدد، و دائم لابِأَمَد، و قائم لابِعَمَد، تتلقّاه الأذهان لابِمُشَاعرة، و تَشْهد له المَرَائی لابمُحَاضرة، لم تُحِط به الأوهام، بل تَجَلَّی لها بها، و بها امتنع منها، و إلیها حاکمها ... الخطبة(1).

ثمّ لایخفی أنّ توحیده تعالی کأصل وجوده فطریّ للإنسان، و لذلک عند الاضطرار و انقطاع جمیع السبل یتوجّه إلی ذلک المبدأ الوحید و لایتوجّه إلی اثنین، و لایلتجأ إلی ذاتین، کما هو واضح لمن لم یکن أحول العینین، کما تدلّ علی توحید ذاته عدم الفساد فی مخلوقاته، کقوله

تعالی « مَا تَرَی فِی خَلْقِ الرَّحْمَ-نِ مِنْ تَفَاوُتٍ»(2).

الفصل الثالث : الآثار السیّئة للشرک

منها : إنّ الشرک انحراف عن الحقّ، کما قال تعالی :

1 - «وَ مَنْ یُشْرِکْ بِاللّه ِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلاَلاً بَعِیداً»(3).

2 - «إِنَّ الشِّرکَ لَظُلْمٌ عَظِیمٌ»(4).

3 - «وَ مَنْ یُشْرِکْ بِاللّه ِ فَقَدِ افْتَرَی إِثْماً عَظِیماً»(5).

4 - «وَ یَوْمَ الْقِیَامَةِ یَکْفُرُونَ بِشِرْکِکُمْ»(6).

ص: 76


1- - نهج البلاغة 269 الخطبة 185 .
2- - الملک 67/3 .
3- - النساء 4/16 .
4- - لقمان 31/13 .
5- - النساء 4/48 .
6- - فاطر 35/14 .

و منها : التفوّق و الصراع بین الأقویاء؛ فإنّ الّذی یجعل شریکاً له تعالی فیخضع له و یطیعه طاعة به فکذلک الإله یجعل نفسه أعلی من غیره فیقع المخاصمة بین المألوهین بسبب ذلک، ممّا یهدّد کیان الإنسانیّة کما یُری فی مألوهیة زماننا. قال تعالی :

1 - «إِذاً لَذَهَب کُلُّ إِلهٍ بِمَا خَلَقَ وَ لَعَلاَ بَعْضُهُمْ عَلَی بَعْضٍ»(1).

2 - «لَوْ کَانَ فِیْهِمَا ءَالِهَةٌ إِلاَّ اللّه ُ لَفَسَدَتَا»(2).

و منها : عبادة الهوی و الإضلال عن سبیل الحقّ، قال تعالی :

1 - «أَفَرَأَیْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَ-هَهُ هَوَاهُ وَ أَضَلَّهُ اللّه ُ عَلَی عِلْمٍ»(3).

2 - «وَ یَجْعَلُونَ لِلَّهِ الْبَنَاتِ سُبْحَانَهُ وَ لَهُمْ مَا یَشْتَهُونَ»(4).

تذکرة : فی خصائص توحید الإمامیة

لا یخفی أ نّه یتمیّز توحید الإمامیّة فیما تمیّز بثلاثة اُمور أساسیّة لا تخرج فیها عن حدّ

الإعتدال و الأمر بین الأمرین، و هی :

أوّلاً : عقیدة التنزیه، أی الاعتقاد بأ نّه لا تعطیل فی ذات اللّه، و لا تشبیه فی صفاته لمخلوقاته، بل له صفاته من غیر زیادة علی ذاته.

ثانیاً : عقیدة الاختیار، و هو الاعتقاد بتأثیره تعالی فی أفعال العباد من حیث لا جبر و لا تفویض، بل هو اقتدار من اللّه و اختیار من العبد.

ثالثاً : عقیدة البَداء، و هو الاعتقاد بقدرة اللّه علی إثبات ما یشاء و محو ما یرید، بحیث

ص: 77


1- - المؤمنون 23/91 .
2- - الأنبیاء 21/22 .
3- - الجاثیة 45/23 .
4- - النحل 16/56 .

ینفی عنه العجز و لا ینسب إلیه الجهل، بل یثبتهما لمخلوقاته.

تنبیه

فاعلم أنّ قوله تعالی « لَوْ أَرَادَ اللّه ُ أَنْ یَتَّخَذَ وَلَدا لاَصْطَفَی مِمَّا یَخْلُقُ مَا یَشَاءُ سُبْحَانَهُ هُوَ اللّه ُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ »(1)، و قوله تعالی « وَ مَا مِنْ إِلَ-هٍ إِلاَّ اللّه ُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ»(2). یفید أنّه تعالی قاهر غیر مقهور، و غالب لایغلبه شیء، فلایُتصوّر فی حقّه وحدة عددیّة و لاکثرة عددیّة؛ فالآیات تنفی

کلّ وحدة مضافة إلی کثرة مقابلة لها، سواء کانت وحدة عددیّة کالفرد الواحد من النوع الّذی لو فرض بإزائه فرد آخر کانا اثنین، أو کانت وحدة نوعیّة أو جنسیّة؛ فإنّ الوحدة بهذا المعنی محدودة بالحدّ الّذی یحدّه به الفرد الآخر المسلوب عنه المفروض قباله، فإذا کانت محدودة لاینطبق علیه تعالی؛ فإنّه تعالی حیث کان لایقهره شیء فی ذاته و لاصفته و لافعله و هو القاهر فوق کلّ شیء، فلیس بمحدود فی شیء یرجع إلیه، بل یرجع إلیه کلّ شیء، فله تعالی کلّ کمال محض و لیس لغیره شیء إلاّبتملیکه تعالی له من غیر أن ینعزل عمّا یملکه.

و هذا المعنی هو الّذی ینفی عنه تعالی الوحدة العددیّة؛ إذ لو کان واحدا عددیّا أی موجودا محدودا منزّل الذات عن الإحاطة بغیره من الوجودات صحّ للعقل أن یفرض مثله الثانی له سواء

کان جائز التحقّق خارجا أم لا، و صحّ عند العقل أن یتّصف بالکثرة بالنظر إلی نفسه و إن فرض امتناعه عن الواقع، فهو تعالی واحد بمعنی أنّه من الوجود بحیث لایُحدّ بحدّ حتّی یمکن فرض

ثانٍ له من وراء ذلک الحدّ. و هذا معنی قوله تعالی «قُلْ هُوَ اللّه ُ أَحَدٌ »(3)، فاستعمال لفظ «أحد» فی

ص: 78


1- - الزمر 39/4 .
2- - ص 38/65 .
3- - الإخلاص 112/1 .

قوله «قُلْ هُوَ اللّه ُ أَحَدٌ» فی الإثبات من غیر نفی و لاتقیید بإضافة أو وصف، یفید أنّ هویّته تعالی بحیث تدفع فرض من یماثله فی هویّته بوجه، سواء کان واحدا أو کثیرا، فهو محال بحسب الفرض الصحیح مع قطع النظر عن حاله بحسب الخارج. و هذا المعنی من الوحدة یُدفع به تثلیث النصاری؛ فإنّهم موحّدون فی عین التثلیث لکن الّذی یذعنون به من الوحدة وحدة عددیّة لاتنفی الکثرة من جهة اُخری، فهم یقولون إنّ الأقانیم ثلاثة، و هی واحدة کالإنسان الحیّ العالم

فهو شیء واحد و هو ثلاثة، لکن التعلیم القرآنیّ ینفی ذلک، حیث یثبت من الوحدة ما لایستقیم معه فرض أیّ کثرة و تمایز لا فی الذات و لا فی الصفات، و کلّ ما فرض من شیء فی هذا الباب

کان عین الآخر لعدم الحدّ، فذاته تعالی عین صفاته وکلّ صفة مفروضة له عین الاُخری .

روایات فی تکمیل البحث

و لابأس بالإشارة إلی بعض الکلام من أمیرالمؤمنین صلوات علیه المبیّن للتوحید الخالص، وفّقنا اللّه لفهم کلامه :

ففی الخصال و التوحید فی حدیث لأمیرالمؤمنین علیه السلام فی یوم الجمل قام أعرابیّ، و قال : یا أمیرالمؤمنین، أتقول إنّ اللّه واحد ؟، ... ثمّ قال علیه السلام : یا أعرابیّ إنّ القول فی أنّ اللّه واحد علی أربعة أقسام، فوجهان منها لایجوزان علی اللّه عزّ و جلّ، و وجهان یَثبُتان فیه؛ فأمّا اللّذان

لایجوزان علیه فقول القائل: «واحد»یقصد به باب الأعداد، فهذا ما لایجوز لأنّ ما لا ثانی له لایدخل فی باب الأعداد، أما تری أنّه کفر من قال : إنّه ثالث ثلاثة ؟ و قول القائل : هو واحد من الناس، یرید به النوع من الجنس، فهذا ما لایجوز؛ لأنّه تشبیه، و جلّ ربّنا و تعالی عن ذلک. و أمّا الوجهان اللّذان یثبتان فیه فقول القائل: هو واحد لیس له فی الأشیاء شبه کذلک ربّنا، و قول القائل: إنّه واحد أحدیّ المعنی، یعنی به أنّه لاینقسم فی وجود و لاعقل و لاوهم کذلک ربّنا عزّ و

ص: 79

جلّ (1).

و فی الاحتجاج عنه فی خطبة : دلیله آیاته، و وجوده إثباته و معرفته توحیده، و توحیده تمییزه من خلقه، و حکم التمییز بینونة صفة لا بینونة عزلة، إنّه ربٌّ خالق غیر مربوب مخلوق،

کلّ ما تُصوّر فهو بخلافه، ثمّ قال علیه السلام: لیس بإله مَن عُرف بنفسه هو الدالّ بالدلیل علیه، و المؤدی بالمعرفة إلیه(2). هذا بیان لجلالته تعالی عن أن یتعلّق به معرفة، فإنّه تعالی محیط بنا و بمعرفتنا فکیف تقع معرفتنا علیه؟!

و فی النهج أیضا فی خطبة، قال علیه السلام : الحمد للّه الدالّ علی وجوده بخلقه، و بمُحدَث خلقه علی أزلیّته، و باشتباههم علی أن لاشبه له، لاتَسْتَلمه المشاعر، و لاتَحْجُبُه السواتر، لاِفتراق

الصانع و المصنوع، والحادّ و المحدود، و الربّ و المربوب، الأحد بلاتأویل عددٍ، و الخالق لابمعنی حرکةٍ و نَصَبٍ، و السمیع لا بأداةٍ، و البصیر لابتفریق آلةٍ، و الشاهد لابمُماسّةٍ، و البائن لابِتَراخی مَسَافة، و الظاهر لابِرؤیةٍ، و الباطن لابِلِطافَةٍ، بانَ من الأشیاء بالقهر لها، و القدرة علیها، و بَانَتِ الأشیاء منه بالخضوع له، و الرجوع إلیه، من وصفه فَقَدْ حَدَّهُ، و مَن حَدَّهُ فَقَدْ عَدَّهُ، و مَن عَدَّهُ فَقَد أبطل أَزَلَه ... الخطبة (3).

و قال

علیه السلام للمفضّل، یا مفضّل : أوّل العِبَر و الأدلّة علی الباری جلّ قدسه تهیئة هذا العالم، و تألیف أجزائه، و نظمها علی ما هی علیه - إلی أن قال - ففی هذا دلالة واضحة علی أنّ العالم

مخلوق بتقدیر و حکمة، و نظام و ملاءمة، و أنّ الخالق له واحد، و هو الّذی ألّفه و نظمه بعضا إلی بعض، جلّ قدسه (4).

ص: 80


1- - الخصال 2، التوحید للصدوق 83 - 84 .
2- - الاحتجاج 201 .
3- - نهج البلاغة 211 - 212 الخطبة 152.
4- - بحار الأنوار 3 : 61 .

عن هشام بن الحکم، أنّه سأل الزندیق الصادقَ علیه السلام، فقال : فلم یزل صانع العالم عالما بالأحداث الّتی أحدثها قبل أن یحدثها ؟ قال علیه السلام: لم یزل یعلم فخلق ما علم. قال : أمختلف هو أم مؤتلف ؟ قال علیه السلام: لایلیق به الاختلاف و لا الائتلاف، و إنّما یختلف المتجزّئ، و یأتلف المتبعّض، فلا یقال له : مؤتلف و لامختلف. قال : فکیف هو اللّه الواحد؟ قال : واحد فی ذاته، فلاواحد کواحد، لأنّ ما سواه من الواحد متجزّئ، و هو تبارک و تعالی واحد لایتجزّأ، و لایقع علیه العدّ (1).

من خطبة لأمیرالمؤمنین علیه السلام : الحمد للّه الّذی لاتدرکه الشواهد، و لاتَحْوِیه المشاهد، و لاتَرَاه النواظر، و لاتَحْجُبُه السواتر، الدالّ علی قِدَمِه بحدوث خلقه، و بحدوث خلقه علی وجوده، و باشتباههم علی أن لاشَبَهَ له، الّذی صَدَقَ فی میعاده، و ارتفع عن ظلم عباده، و قام بالقسط فی خلقه، و عَدَلَ علیهم فی حُکْمِه . مستشهد بحدوث الأشیاء علی أزلیّته، و بما وَسَمَها به من العَجْز علی قدرته، و بما اضطرّها إلیه من الفناء علی دوامه. واحد لابعدد، و دائم لا بِأَمَد، و قائم لا بِعَمَد ... الخطبة (2).

قال علیّ علیه السلام : تأویل الصمد : لااسم و لاجسم و لامِثل و لاشِبه، و لاصورة و لاتمثال، و لاحدّ و لامحدود، و لاموضع و لامکان، و لاکیف و لاأین، و لاهنا و لاثَمّة، و لاعلی و لاخلاء و لاملاء، و لاقیام و لاقعود، و لاسکون و لاحرکات، و لاظلمانیّ و لانورانیّ، و لاروحانیّ و

لانفسانیّ، و لایخلو منه موضع و لایسعه موضع، و لاعلی لون، و لاعلی خَطرِ قلب، و لاعلی شَمّ

رائحة، منفیّ من هذه الأشیاء (3).

ص: 81


1- - الاحتجاج 338 .
2- - نهج البلاغة 269 الخطبة 185.
3- - جامع الأخبار 38 .

ابن أبی نجران قال : سألت أبا جعفر الثانی علیه السلام عن التوحید، فقلت : أتُوُهِّمَ شیئا؟ فقال : نعم، غیر معقول و لامحدود، فما وقع وهمک علیه من شیء فهو خلافه. لایشبهه شیء، و لاتدرکه الأوهام، کیف تدرکه الأوهام و هو خلاف ما یفعل و خلاف ما یتصوّر فی الأوهام؟! إنّما یتوهّم

شیء غیر معقول و لامحدود (1).

سئل أمیرالمؤمنین علیه السلام : بمَ عرفت ربّک ؟ فقال : بما عرّفنی نفسه، قیل : و کیف عرّفک نفسه ؟ فقال : لاتشبهه صورة، و لایُحسّ بالحواسّ، و لایقاس بالناس، قریب فی بُعده، بعید فی قربه، فوق کلّ شیء، و لایقال : شیء فوقه، أمام کلّ شیء، و لایقال : له أمام، داخل فی الأشیاء لا

کشیء فی شیء داخل، و خارج من الأشیاء لا کشیء من شیء خارج، سبحان من هو هکذا و لا هکذا غیره و لکلّ شیء مبتدأ (2).

الباب الثانی : فی صفاته تعالی

تمهید

اعلم أنّ صفاته تعالی علی قسمین، علی ما ذکر القوم: الصفات الذاتیّة و الصفات السلبیّة، و عبّروا عن بعضها بالصفات الجلالّیة و عن بعضها بالصفات الجمالیّة. و بما أنّ الذات الشریفة

ص: 82


1- - التوحید للصدوق 106 .
2- - نفس المصدر 285 .

لاصفة لها زائدة علیها و إِلاَّ لزم کونها محلاًّ للحوادث و الغیر إن قامت بها أو قیام صفة بغیره إن لم تقم بذاته أو عدم قیامها بشیء بل بنفسها فی قبال الذات، و هذا مستلزم لتعدد القدماء - و الکلّ بدیهیّ البطلان - فجمیع الصفات راجع إلی کمال الذات و غنائها و خلوّها عن النقص؛ فالمقصود من الصفات الجمالیّة المعبّر عنها بالثبوتیة أیضا إنّما هو نفی أضدادها عنه تعالی، فترجع کلّها إلی المسلوب فی الحقیقة فمعنی کونه عالما و قادرا أی لیس بعاجز و لاجاهل، کما قال أمیرالمؤمنین

علیه السلام :... و کمال توحیده الإخلاص له، و کمال الإخلاص له نفی الصفات عنه، لشهادة کلّ صفة أنّها غیر الموصوف، و شهادة کلّ موصوف أنّه غیر الصفة...(1).

و لایخفی أنّ الصفات الذاتیة تکون عین الذات وجودا و إن کانت مغایرة مفهوما، إذ لو کانت غیرها وجودا لکانت محتاجة إلیها فی کاملیّتها فتصیر ممکنا مع أنّ الصفة متأخرة عن

الموصوف وجودا أحیانا کالعلم، فیلزم خلوّ الذات عنها ثمّ حصولها مع أنّها لو کانت غیر ذاته

وجودا فهی إمّا قدیمة أو حادثة فعلی الأوّل یلزم تعدد القدماء و علی الثانی یلزم کونها محلاًّ

للحوادث، تعالی اللّه عن ذلک.

و کیف کان إنّ صفاته الذاتیّة حصروها فی العلم و القدرة و الحیاة، و قد ذکروا الصفات الفعلیّة له تعالی أی ما یطلق علیه تعالی باعتبار صدور فعل منه کالخالق و الرازق و الفاتح و ... .

و ذکروا تقسیما آخر باعتبار ثبوت شیء له تعالی أو نفیه عنه، فعبّروا عن الأوّل بالصفات الثبوتیّة و الجمالیّة و عن الثانی بالصفات السلبیّة و الجلالیّة . و لنذکر من الآیات ما یشیر إلی الصفات الذاتیّة و غیرها فی ضمن اُمور؛

ص: 83


1- - نهج البلاغة 39 الخطبة 1 .

الفصل الأوّل : الصفات الجمالیّة (الثبوتیّة الذاتیة)

الصفة الأولی : العلم

الآیات الّتی تشیر إلی علمه تعالی و هی علی طوائف:

الطائفة الاُولی: ما أشیر فیها إلی علمه تعالی علی الإطلاق کقوله تعالی :

1 - « وَسِعَ رَبُّنَا کُلَّ شَیْءٍ عِلْما »(1).

2 - « وَ أَنَّ اللّه َ قَدْ أَحَاطَ بِکُلِّ شَیْ ءٍ عِلْما »(2).

3 - « وَ مَا یَعْزُبُ عَنْ رَبَّکَ مِنْ مِثْقَالِ ذَرَّةٍ فِی الأَْرْضِ وَ لاَ فِی السَّمَاءِ »(3).

4 - « أَلاَ یَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَ هُوَ اللَّطِیفُ الْخَبِیرُ»(4).

5 - « وَ رَبُّکَ أَعْلَمُ بِمَنْ فِی السَّمَ-وَاتَ وَ الأَْرْضِ »(5).

6 - « ذَ لِکَ الْفَضْلُ مِنَ اللّه ِ وَ کَفَی بِاللّه ِ عَلِیما »(6).

7 - « لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللّه َ یَعْلَمُ مَا فِی السَّمَ-وَاتَ وَ مَا فِی الأَْرْضِ وَ أَنَّ اللّه َ بِکُلِّ شَیْ ءٍ عَلِیمٌ»(7)

8 - « وَ کُنَّا بِکُلِّ شَیْ ءٍ عَالِمِینَ »(8).

9 - « إِنَّهُ هُوَ السَّمِیعُ الْعَلِیمُ »(9).

ص: 84


1- - الأعراف 7/89 .
2- - الطلاق 65/12 .
3- - یونس 10/61 .
4- - الملک 67/14 .
5- - الإسراء 17/55 .
6- - النساء 4/70 .
7- - المائدة 5/97 .
8- - الأنبیاء 21/81 .
9- - الشعراء 26/220 .

10 - « إِنَّ اللّه َ بِکُلِّ شَیْ ءٍ عَلِیمٌ »(1).

11 - « فَإِنَّ اللّه َ کَانَ بِکُلِّ شَیْ ءٍ عَلِیما »(2).

12 - « وَ اللّه ُ بِکُلِّ شَیْ ءٍ عَلِیمٌ »(3).

13 - « وَ مَا تَکُونُ فِی شَأْنٍ وَ مَا تَتْلُوا مِنْهُ مِنْ قُرْءَانٍ وَ لاَتَعْمَلُونَ مِنْ عَمَلٍ إِلاَّ کُنَّا عَلَیْکُمْ شُهُودا

إِذْ تُفِیضُونَ فِیهِ وَ مَا یَعْزُبُ عَنْ رَبِّکَ مِنْ مِثْقَالِ ذَرَّةٍ فِی الأَْرْضِ وَ لاَ فِی السَّمَاءِ وَ لاَ أَصْغَرَ مِنْ ذَ لِکَ وَ لاَ أَکْبَرَ إِلاَّ فِی کِتَابٍ مُبِینٍ »(4)

الروایات

حسین بن بشّار عن أبی الحسن علیّ بن موسی الرضا علیه السلام، قال : سألته: أیعلم اللّه الشیء الّذی لم یکن أن لو کان کیف کان یکون، أو لایعلم إِلاَّ ما یکون؟ فقال علیه السلام : إنّ اللّه تعالی هو العالم بالأشیاء قبل کون الأشیاء، قال عزّ و جلّ «إِنَّاکُنَّا نَسْتَنْسِخُ مَا کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ»(5)، و قال لأهل النار«

وَ لَوْ رُدُّوا لَعَادُوا لِمَا نُهُوا عَنْهُ وَ إِنَّهُمْ لَکَاذِبُونَ »(6) فقد علم اللّه عزّ و جلّ أنّه لو ردّوهم لعادوا لما نهوا عنه، و قال للملائکة لمّا قالوا «أَتَجْعَلُ فِیهَا مَنْ یُفْسِدُ فِیهَا وَ یَسْفِکُ الدِّمَاءَ وَ نَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِکَ وَ نُقَدِّسُ لَکَ قَالَ إِنِّی أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ»(7) فلم یزل اللّه عزّ و جلّ علمه سابقا للأشیاء قدیما قبل أن

ص: 85


1- - العنکبوت 29/62 .
2- - الأحزاب 33/54 .
3- - النور 24/64 .
4- - یونس 10/61 .
5- - الجاثیة 45/29 .
6- - الأنعام 6/28 .
7- - البقرة 2/30 .

یخلقها، فتبارک ربّنا تعالی علوّا کبیرا، خلق الأشیاء و علمُه بها سابق لها کما شاء، کذلک لم یزل

ربّنا علیما سمیعا بصیرا (1).

قال المأمون للرضا علیه السلام عن قوله تعالی « لِیَبْلُوَکُمْ أَیُّکُمْ أَحْسَنَ عَمَلاً »فقال علیه السلام: إنّه عزّ و جلّ خلق خلقه لیبلوهم بتکلیف طاعته و عبادته، لا علی سبیل الامتحان و التجربة؛ لأنّه لم یزل

علیما بکلّ شیء (2).

قوله تعالی « إِنَّ اللّه َ عِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَ یُنَزِّلُ الْغَیْثَ وَ یَعْلَمُ مَا فِی الأَْرْحَامِ وَ مَا تَدْرِی نَفْسٌ مَا ذَا تَکْسِبُ غَدا وَ مَا تَدْرِی نَفْسٌ بِأَیِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنّ اللّه َ عَلِیمٌ خَبِیرٌ»(3)، قال الصادق علیه السلامهذه الخمسة أشیاء لم یطّلع علیها ملک مقرّب و لا نبیّ مرسل، و هی من صفات اللّه عزّ و جلّ (4).

ابن حازم عن أبی عبداللّه علیه السلام قال : قلت له : أرأیت ما کان و ما هو کائن إلی یوم القیامة أ لیس کان فی علم اللّه تعالی ؟ قال : فقال : بلی قبل أن یخلق السَّمَ-وَاتَ و الأرض(5).

ابن مسکان قال : سألت أبا عبداللّه علیه السلام عن اللّه تبارک و تعالی أ کان یعلم المکان قبل أن یخلق المکان، أم عَلِمَه عند ما خلقه و بعد ما خلقه ؟ فقال : تعالی اللّه، بل لم یزل عالما بالمکان قبل تکوینه کعلمه به بعد ما کوّنه، و کذلک علمه بجمیع الأشیاء کعلمه بالمکان (6).

محمّد بن سنان قال : سألت أبا الحسن الرضا علیه السلام هل کان اللّه عارفا بنفسه قبل أن یخلق الخلق ؟ قال نعم، قلت : یراها و یسمعها ؟ قال : ما کان محتاجا إلی ذلک؛ لأنّه لم یکن یسألها و

ص: 86


1- - عیون أخبار الرضا 1 : 118 .
2- - نفس المصدر 1 : 135، و الآیة فی سورة هود 11/7 .
3- - لقمان 31/34 .
4- - تفسیر القمیّ 2 : 167، و الآیة فی سورة لقمان 31/34 .
5- - التوحید للصدوق 135 .
6- - نفس المصدر 137 .

لایطلب منها هو نفسه، و نفسه هو قدرته نافذة، فلیس یحتاج إلی أن یسمّی نفسه ... الحدیث (1).

محمّد بن مسلم عن أبی جعفر علیه السلام قال : سمعته یقول : کان اللّه و لا شیء غیره و لم یزل اللّه عالما بما کوّن، فعلمه به قبل کونه کعلمه به بعد ما کوّنه (2).

أبو عبداللّه علیه السلام قال : إنّ اللّه علم لاجهل فیه، حیاة لاموت فیه، نور لاظلمة فیه (3).

و فی خطبة لأمیرالمؤمنین علیه السلام : قد علم السرائر، و خبر الضمائر، له الإحاطة بکلّ شیء، و الغلبة علی کلّ شیء، و القوّة علی کلّ شیء ... الخطبة(4).

و قال أیضا: ... العالم بلا اکتساب و لا ازدیاد، و لاعلم مستفاد... (5).

و قال أیضا: ... فما قَطَعَکم عنه حجاب، و لا اُغْلِق عنکم دونه باب، و إنّه لبکلّ مکان، و فی کلّ حین و أوان، و مع کلّ إنس و جانّ ... (6).

الطائفة الثانیة: ما یشیر إلی علمه تعالی بالغیب و الشهادة و السرائر و الخفیّات، کقوله تعالی:

1 - « ذَ لِکَ عَالِمُ الْغَیْبِ وَ الشَّهَادَةِ الْعَزِیزُ الرَّحِیمُ »(7).

2 - « یَعْلَمُ مَا یَلِجُ فِی الأَْرْضَ وَ مَا یَخْرُجُ مِنْهَا وَ مَا یَنْزِلُ مِنَ السَّمَاءِ وَ مَا یَعْرُجُ فِیهَا وَ هُوَ

الرَّحِیمُ الْغَفُورُ »(8).

ص: 87


1- - عیون أخبار الرضا 1 : 129 .
2- - التوحید للصدوق 145 .
3- - نفس المصدر 137 .
4- - نهج البلاغة 116 الخطبة 86.
5- - نفس المصدر 330 الخطبة 213.
6- - نفس المصدر 309 الخطبة 195.
7- - السجدة 32/6 .
8- - سبأ 34/2 .

3 - « وَ اعْلَمُوا أَنَّ اللّه َ یَعْلَمُ مَا فِی أَنْفُسِکُمْ »(1).

4 - « أَوَ لاَ یَعْلَمُونَ أَنَّ اللّه َ یَعْلَمُ مَا یُسِرُّونَ وَ مَا یُعْلِنُونَ »(2).

5 - « یَعْلَمُ مَا بَیْنَ أَیْدِیهِمْ وَ مَا خَلْفَهُمْ وَ لاَ یُحِیطُونَ بِشَیْ ءٍ مِنْ عِلْمِهِ »(3).

6 - « وَ عِنْدَهُ مَفَاتِحُ الْغَیْبِ لاَیَعْلَمُهَا إِلاَّ هُوَ وَ یَعْلَمُ مَا فِی الْبَرِّ وَ الْبَحْرِ »(4).

7 - « اللّه ُ یَعْلَمُ مَا تَحْمِلُ کُلُّ أُنْثَی وَ مَا تَغِیضُ الأَْرْحَامُ وَ مَا تَزْدَادُ وَ کُلُّ شَیْ ءٍ عِنْدَهُ بِمِقْدَارٍ * عَالِمُ الْغَیْبِ وَ الشَّهَادَةِ»(5).

8 - « وَ إِنَّ رَبَّکَ لَیَعْلَمُ مَا تُکِنُّ صُدُورُهُمْ وَ مَا یُعْلِنُونَ »(6).

9 - « یَعْلَمُ خَائِنَةَ الأَْعْیُنِ وَ مَا تُخْفِی الصُّدُورُ »(7).

10 - « وَ مَا أَنْفَقْتُمْ مِنْ نَفَقَةٍ أَوْ نَذَرْتُمْ مِنْ نَذْرٍ فَإِنَّ اللّه َ یَعْلَمُهُ »(8).

11 - « أَوَ لَیْسَ اللّه ُ بِأَعْلَمَ بِمَا فِی صُدُورِ الْعَالَمِینَ »(9).

12 - « وَ لَقَدْ خَلَقْنَا الإِْنْسَانَ وَ نَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ »(10).

13 - « قَالُوا لاَعِلْمَ لَنَا إِنَّکَ أَنْتَ عَلاَّمُ الْغُیُوبِ»(11).

14 - « وَ هُوَ اللّه ُ فِی السَّمَ-وَاتَ وَ فِی الأَْرْضِ یَعْلَمُ سِرِّکُمْ وَ جَهْرَکُمْ وَ یَعْلَمُ مَا تُکْسِبُونَ »(12).

ص: 88


1- - البقرة 2/235 .
2- - البقرة 2/77 .
3- - البقرة 2/255 .
4- - الأنعام 6/59 .
5- - الرعد 13/8 - 9 .
6- - النمل 27/74 .
7- - غافر 40/19 .
8- - البقرة 2/270 .
9- - العنکبوت 29/10 .
10- - ق 50/16 .
11- - المائدة 5/109 .
12- - الأنعام 6/3 .

15 - « أَلَمْ أَقُلْ لَکُمْ إِنِّی أَعْلَمُ غَیْبَ السَّمَ-وَاتَ وَ الأَْرْضِ وَ أَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَ مَا کُنْتُمْ تَکْتُمُونَ»(1).

16 - « قُلْ إِنْ تُخْفُوا مَا فِی صُدُورِکُمْ أَوْ تُبْدُوهُ یَعْلَمْهُ اللّه ُ وَ یَعْلَمُ مَا فِی السَّمَ-وَاتَ وَ مَا فِی الأَْرْضِ وَ اللّه ُ عَلَی کُلِّ شَیْ ءٍ قَدِیرٌ »(2).

الروایات

قال

علیه السلام فی نهج البلاغة : یعلم عجیج الوحوش فی الفَلَوَات، و معاصی العباد فی الخَلَوَات، و اختلاف النّینَان فی البحار الغَامِرات، و تلاطم الماء بالریاح العاصفات ... الخطبة(3).

و فیه أیضا : اللّهمّ إنّک آنَس الآنِسین لأولیائک، و أحْضَرُهُم بالکفایة للمتوکّلین علیک، تشاهدهم فی سرائرهم، و تَطَّلِع علیهم فی ضمائرهم، و تَعَلم مبلغ بصائرهم، فأسرارهم لک

مکشوفة ... الدعاء(4).

و فیه أیضا : قد عَلِمَ السرائر، و خَبَرَ الضمائر، له الإحاطة بکلّ شیء، و الغَلبة علی کلّ شیء، و القوّة علی کلّ شیء ... الخطبة(5).

و فیه أیضا: قال علیه السلام : ... و إنّما علم الغیب علم الساعة، و ما عَدَّدَه اللّه سبحانه بقوله «إِنَّ اللّه َ عِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ ...» الآیة فیَعْلم اللّه سبحانه ما فی الأرحام من ذکر أو اُنثی، و قبیح أو جمیل، و سخیّ أو بخیل، و شقیّ أو سعید، و من یکون فی النار حَطَبا، أو فی الجنان للنبیّین مُرَافقا، فهذا

ص: 89


1- - البقرة 2/33 .
2- - آل عمران 3/29 .
3- - نهج البلاغة 312 الخطبة 198.
4- - نفس المصدر 349 الدعاء 227.
5- - نفس المصدر 116 الخطبة 86.

علم الغیب الّذی لایَعْلمه أحد إلاّ اللّه، و ما سوی ذلک فعِلْم عَلَّمه اللّه نبیّه صلی الله علیه و آله فعَلَّمنیه، و دعا لی بأن یَعِیَه صدری، و تضطمّ علیه جوانحی(1).

و فیه أیضا: ... عالم السرّ من ضمائر المضمرین، و نجوی المتخافتین، و خواطر رَجْم الظنون، و عُقَد عزیمات الیقین، و مسارق إیماض الجُفون، و ما ضَمِنَتْه أکنان القلوب، و غیابات الغیوب، و ما أصغت لاستراقه مصائخ الأسماع، و مصائف الذرّ، و مَشاتی الهوامّ، و رَجْع الحَنِین

من المولهات، و هَمْس الأقدام، و مُنْفَسَح الثمرة من وَلائِج غُلُف الأکمام، و مُنْقَمع الوحوش من غیران الجبال و أَوْدِیتها ... الخطبة(2).

الطائفة الثالثة : آیات تشیر إلی علمه تعالی بما کان و ما یقع کقوله تعالی :

1 - « وَ مَا یَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّکَ إِلاَّ هُوَ »(3).

2 - « وَ یَعْلَمُ مَا فِی الْبَرِّ وَ الْبَحْرِ وَ مَا تَسْقُطُ مِنْ وَرَقَةٍ إِلاَّ یَعْلَمُهَا وَ لاَحَبَّةٍ فِی ظُلُمَاتِ الأَْرْضِ وَ لاَرَطْبٍ وَ لاَیَابِسٍ إِلاَّ فِی کِتَابٍ مُبِینٍ »(4).

3 - « إِنَّ اللّه َ عِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَ یُنَزِّلُ الْغَیْثَ وَ یَعْلَمُ مَا فِی الأَْرْحَامِ وَ مَا تَدْرِی نَفْسٌ مَاذَا تَکْسِبُ غَدا وَ مَا تَدْرِی نَفْسٌ بِأَیِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللّه َ عَلِیمٌ خَبِیرٌ »(5).

4 - « وَ إِنْ تُبْدُوا مَا فِی أَنْفُسِکُمْ أَوْ تُخْفُوهُ یُحَاسِبْکُمْ بِهِ اللّه ُ »(6).

5 - « یَسْأَلُونَکَ عَنِ السَّاعَةِ أَیَّانَ مُرْسَاهَا قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِنْدَ رَبِّی »(7).

ص: 90


1- - نفس المصدر 186 الکلام 128 و الآیة فی سورة لقمان 31/34.
2- - نفس المصدر 134 الخطبة 91.
3- - المدّثّر 74/31 .
4- - الأنعام 6/59 .
5- - لقمان 31/34 .
6- - البقرة 2/284 .
7- - الأعراف 7/187.

6 - « اللّه ُ أَعْلَمُ حَیْثُ یَجْعَلُ رِسَالَتَهُ »(1).

7 - « عَالِمِ الْغَیْبِ لاَیَعْزُبُ عَنْهُ مِثْقَالُ ذَرَّةٍ فِی السَّمَ-وَاتَ وَ لاَ فِی الأَْرْضِ وَ لاَأَصْغَرُ مِنْ ذَلِکَ وَ لاَأَکْبَرُ إِلاَّ فِی کِتَابٍ مُبِینٍ »(2).

الروایات

فی نهج البلاغة، قال علیه السلام:... علمه بالأموات الماضِین کعلمه بالأحیاء الباقین، و علمه بما فی السماوات العُلی کعلمه بما فی الأرضین السفلی (3).

و فیه أیضا: لایَشغله شأن، و لایغیّره زمان، و لایَحْویه مکان، و لایَصِفه لسان، لایَعْزُب عنه عدد قطر الماء و لانجوم السماء، و لاسَوَافِی الریح فی الهواء، و لادَبیب النمل علی الصفا، و لامَقیل الذرّ فی اللیلة الظَلْماء، یَعْلم مساقط الأوراق، و خفیّ طَرْف الأحداق ... الخطبة(4).

و فیه أیضا: ... فسبحان من لایخفی علیه سواد غَسَقَ داجٍ، و لالیل ساجٍ، و فی بِقاع الأرضین المُتَطَأْطِئَات، و لا فی یَفاع السُفْع المتجاورات، و ما یَتَجَلْجَل به الرعد فی اُفق السماء، و ما تَلاَشَتْ عنه بُرُوق الغَمَام، و ما تَسْقُط من ورقة تُزِیلها عن مَسْقَطِها عواصف الأَنْواء و اِنهِطال السماء، و یَعْلَم مَسقط القطرة و مَقرّها، و مَسْحَب الذرّة و مَجَرَّها، و ما یکفی البعوضة من قوتها و ما تحمل الاُنثی فی بطنها(5).

و فیه أیضا: یعلم عجیج الوحوش فی الفَلَوات، و معاصی العباد فی الخَلَوات، و اختلاف

ص: 91


1- - الأنعام 6/124 .
2- - سبأ 34/3 .
3- - نهج البلاغة 233 الخطبة 163.
4- - نفس المصدر 256 الخطبة 178.
5- - نفس المصدر 261 الخطبة 182.

النِّینَان فی البحار الغامرات، و تلاطم الماء بالریاح العاصفات ... الخطبة(1).

و فیه أیضا : ... عالم السرّ من ضمائر المضمرین، و نجوی المتخافتین، و خواطر رجم الظنون، و عُقَد عزیمات الیقین، و مسارق إیماض الجُفُون، و ما ضَمِنَتْه أکنان القلوب و غیابات الغیوب، و ما أَصغتْ لاستراقه مَصائخ الأسماع، و مَصائف الذرّ، و مَشاتی الهَوامّ، و رجع الحَنین من المولهات، و هَمْس الأقدام، و مُنْفَسَح الثمرة من ولائج غُلُف الأکمام، و مُنْقَمع الوحوش من غیران الجبال و أودیتها، و مختبأ البعوض بین السوق الأشجار و أَلْحِیَتها، و مَغْرِز الأوراق من الأفنان، و مَحَطّ الأمشاج من مَسارب الأصلاب، و ناشئة الغیوم و مُتَلاحمها، و دُرُور قُطْر

السحاب فی متراکمها ... الخطبة(2).

و قال

علیه السلام أیضا:... من تکلّم سمع نُطْقه، و من سکت علم سرّه - إلی أن قال - کلّ سرّ عندک علانیة، و کلّ غیب عندک شهادة... (3).

الطائفة الرابعة : آیات تشیر إلی علمه تعالی بالمهتدین و المعتدین، کقوله تبارک و تعالی:

1 - « وَ مَا مِنْ دَابَّةٍ فِی الأَْرْضِ إِلاَّ عَلَی اللّه ِ رِزْقُهُا وَ یَعْلَمُ مُسْتَقَرَّهَا وَ مُسْتَوْدَعَهَا کُلٌّ فِی کِتَابٍ مُبِینٍ »(4).

2 - « عَالِمُ الْغَیْبِ وَ الشَّهَادَةِ الْکَبِیرُ الْمُتَعَالِ »(5).

3 - « قُلْ کُلٌّ یَعْمَلُ عَلَی شَاکِلَتِهِ فَرَبُّکُمْ أَعْلَمُ بِمَنْ هُوَ أَهْدَی سَبِیلاً »(6).

ص: 92


1- - نفس المصدر 312 الخطبة 198.
2- - نفس المصدر 134 الخطبة 91.
3- - نفس المصدر 158 الخطبة 109.
4- - هود 11/6 .
5- - الرعد 13/9 .
6- - الإسراء 17/84 .

4 - « وَ کُنَّا بِکُلِّ شَیْ ءٍ عَالِمِینَ »(1).

5 - « الَّذِی یَرَاکَ حِینَ تَقُومُ * وَ تَقَلُّبَکَ فِی السَّاجِدِینَ * إِنَّهُ هُوَ السَّمِیعُ الْعَلِیمُ»(2).

6 - « وَ مَا مِنْ غَائِبَةٍ فِی السَّمَاءِ وَ الأَْرْضِ إِلاَّ فِی کِتَابٍ مُبِینٍ »(3).

7 - « قُلْ رَبِّی أَعْلَمُ مَنْ جَاءَ بِالْهُدَی وَ مَنْ هُوَ فِی ضَلاَلٍ مُبِینٍ»(4).

8 - « وَ لَیَعْلَمَنَّ اللّه ُ الَّذِینَ ءَامَنُوا وَ لَیَعْلَمَنَّ الْمُنَافِقِینَ »(5).

9 - « هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اتَّقَی »(6).

10 - « وَ وُفِّیَتْ کُلُّ نَفْسٍ مَا عَمِلَتْ وَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَا یَفْعَلُونَ »(7).

الروایات

فی نهج البلاغة، قال علیه السلام : ... قد سمّی آثارکم، و علم أعمالکم، و کتب آجالکم، و أنزل علیکم « الکتاب تبیانا لکلّ شیء » و عَمَّرَ فیکم نبیّه أزمانا، حتّی أکمل له و لکم - فیما أنزل من کتابه - دینه الّذی رضی لنفسه، و أنهی إلیکم - علی لسانه - محابّه من الأعمال و مکارهه، و

نواهیه و أوامره، و ألقی إلیکم المعذرة، و اتّخذ علیکم الحجّة ... الخطبة(8).

و فیه أیضا قال علیه السلام : یعلم عجیج الوحوش فی الفَلوات و معاصی العباد فی الخَلوات ...

ص: 93


1- - الأنبیاء 21/81 .
2- - الشعراء 26/218 - 220 .
3- - النمل 27/75 .
4- - القصص 28/85 .
5- - العنکبوت 29/11 .
6- - النجم 53/32 .
7- - الزمر 39/70 .
8- - نفس المصدر 117 الخطبة 86.

الخطبة(1).

و فی توحید الصدوق، قال علیه السلام فی جواب ابن أبی العوجاء : ویلک کیف یکون غائبا من هو مع خلقه شاهد و إلیهم أقرب من حبل الورید، یسمع کلامهم و یری أشخاصهم و یعلم أسرارهم(2).

قال المأمون للرضا علیه السلام فی خبر طویل عن قوله تعالی « لِیَبْلُوَکُمْ أَیُّکُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً»فقال

علیه السلام : إنّه عزّ و جلّ خلقهم لیبلوهم بتکلیف طاعته و عبادته، لا علی سبیل الامتحان و التجربة، لأنّه لم یزل علیما بکلّ شیء(3).

الحریریّ قال : سألت أباعبداللّه علیه السلام عن قوله عزّ و جلّ « یَعْلَمُ خَائِنَةَ الأَْعْیُنِ»فقال : ألم تر إلی الرجل ینظر إلی الشیء و کأنّه لاینظر إلیه فذلک خائنة الأعین(4).

الصفة الثانیة : القدرة

الآیات الّتی تشیر إلی قدرته تعالی، کقوله تبارک و تعالی :

1 - « قُلْ هُوَ الْقَادِرُ عَلَی أَنْ یَبْعَثَ عَلَیْکُمْ عَذَابا مِنْ فَوْقِکُمْ »(5).

2 - « بَلَی قَادِرِینَ عَلَی أَنْ نُسَوِّیَ بَنَانَهُ »(6).

3 - « إِنَّ اللّه َ عَلَی کُلِّ شَیْ ءٍ قَدِیرٌ »(7).

ص: 94


1- - نفس المصدر 312 الخطبة 198.
2- - التوحید للصدوق 253 .
3- - عیون أخبار الرضا 1 : 135، و الآیة فی سورة هود 11/7 .
4- - معانی الأخبار 147، و الآیة فی سورة غافر 40/19 .
5- - الأنعام 6/65 .
6- - القیامة 75/4 .
7- - فاطر 35/1، و بهذا التعبیر توجد نحو خمسة و ثلاثین آیة .

4 - « وَ کَانَ رَبُّکَ قَدِیرا »(1).

5 - « وَ مَا کَانَ اللّه ُ لِیُعْجِزَهُ مِنْ شَیْ ءٍ فِی السَّمَ-وَاتَ وَ لاَ فِی الأَْرْضِ إِنَّهُ کَانَ عَلِیما قَدِیرا »(2).

6 - « إِنْ یَشَأْ یُذْهِبْکُمْ أَیُّهَا النَّاسُ وَ یَأْتِ بِآخَرِینَ وَ کَانَ اللّه ُ عَلَی ذَ لِکَ قَدِیرا »(3).

7 - « ذَ لِکُمُ اللّه ُ رَبُّکُمْ خَالِقُ کُلِّ شَیْ ءٍ لاَإِلَ-هَ إِلاَّ هُوَ فَأَنَّی تُؤْفَکُونَ »(4).

8 - « وَ کَانَ اللّه ُ عَلَی کُلِّ شَیْ ءٍ مُقْتَدِرا »(5).

9 - « أَلَیْسَ ذَ لِکَ بِقَادِرٍ عَلَی أَنْ یُحْیِیَ الْمَوْتَی »(6).

10 - « أَوَ لَمْ یَرَوْا أَنَّ اللّه َ الَّذِی خَلَقَ السَّمَ-وَاتَ وَ الأَْرْضَ وَ لَمْ یَعْیَ بِخَلْقِهِنَّ بِقَادِرٍ عَلَی أَنْ یُحْیِیَ الْمَوْتَی بَلَی إِنَّهُ عَلَی کُلِّ شَیْ ءٍ قَدِیرٌ »(7).

الروایات

محمّد بن عرفة قال : قلت للرضا علیه السلام : خلق اللّه الأشیاء بالقدرة أم بغیر القدرة ؟ فقال علیه السلام : لایجوز أن یکون خلق الأشیاء بالقدرة، لأنّک إذا قلت : خلق الأشیاء بالقدرة، فکأنّک قد جعلت القدرة شیئا غیره و جعلتها آلة له بها خلق الأشیاء، و هذا شرک. و إذا قلت: خلق الأشیاء بغیر

قدرة فإنّما تصفه أنّه جعلها باقتدار علیها و قدرة، و لکن لیس هو بضعیف و لاعاجز و لایحتاج

إلی غیره، بل هو سبحانه قادر لذاته لابالقدرة(8).

ص: 95


1- - الفرقان 25/54 .
2- - فاطر 35/44 .
3- - النساء 4/133 .
4- - غافر 40/62 .
5- - الکهف 18/45 .
6- - القیامة 75/40 .
7- - الأحقاف 46/33 .
8- - عیون أخبار الرضا 1 : 117 - 118 .

عن أبی عبداللّه علیه السلام قال : من شبّه اللّه بخلقه فهو مشرک، و من أنکر قدرته فهو کافر(1).

أبوعبداللّه

علیه السلام قال : قیل لأمیرالمؤمنین علیه السلام: هل یقدر ربّک أن یُدخل الدنیا فی بیضة من غیر أن یصغّر الدنیا أو یکبّر البیضة ؟ قال : إنّ اللّه تبارک و تعالی لایُنسب إلی العجز، و الّذی سألتنی لایکون(2).

فضیل بن یسار، قال : سمعت أباعبداللّه علیه السلام یقول : إنّ اللّه عزّ و جلّ لایوصف، قال : و قال زرارة: قال أبوجعفر علیه السلام : إنّ اللّه عزّ و جلّ لایوصف، و کیف یوصف و قد قال فی کتابه«»

فلایوصف بقدرة إلاّ کان أعظم من ذلک(3).

البزنطیّ قال : جاء قوم من وراء النهر إلی أبی الحسن علیه السلام فقالوا له : جئناک نسألک عن ثلاث مسائل، فإن أجبتنا فیها علمنا أنّک عالم، فقال : سلوا، فقالوا : أخبِرنا عن اللّه أین کان، و کیف کان، و علی أیّ شیء کان اعتماده ؟ فقال : إنّ اللّه عزّ و جلّ کیّف الکیف فهو بلا کیف، و أیّن الأین فهو بلا أین، و کان اعتماده علی قدرته، فقالوا : نشهد أنّک عالم(4).

ابن حُمید عن أبی عبداللّه علیه السلام، قال : قلت له : لم یزل اللّه مریدا؟ فقال : إنّ المرید لایکون إلاّ لمراد معه، بل لم یزل عالما قادرا ثمّ أراد(5).

بحث نظریّ

إنّما تشیر إلی قدرته تعالی الآیات الواردة فی إیجاد الکائنات و إفنائها و خلقة الإنسان و

ص: 96


1- - التوحید للصدوق 76 .
2- - نفس المصدر 130 .
3- - نفس المصدر 127 - 128، و الآیة فی سورة الأنعام 6/91 .
4- - نفس المصدر 125 .
5- - نفس المصدر 146 .

إماتته و بعثه بعد موته و إقباره. و مقتضی هذه الآیات شمول قدرته لجمیع ماسواه صغیرها و کبیرها جیّدها و ردیّها، و یستدلّ علی قدرته و شمولها لکلّ شیء أیضا بالبراهین العقلیّة، منها : استحالة الصانعیّة بدون القدرة الّتی تکون من صفة الکمال و أنّ العجز نقص لایلیق بالکامل، و

صدور الأفاعیل العجیبة منه تعالی یدلّ علی کمال قدرته. و یکفی فی الإذعان بکمال قدرته التفکّر فی عجائب مخلوقاته الّتی خُلقت فی الإنسان فضلاً عن غیره، و بما أنّ قدرته تعالی عین ذاته و نسبة ذاته إلی جمیع ماسواه متساویة کما تقدم فی العلم فیکون قادرا علی جمیع ماسواه .

و قد خالف المعتزلة، فقالوا: إنّه تعالی لایقدر علی القبیح و الشرّ(1)؛ لاستلزامه الظلم. و فیه: أنّ القدرة علی القبیح لیست بظلم بل فعله ظلم و اللّه تعالی قادر علی ذلک منزّه عن فعله، و إنّما یحتاج إلی الظلم الضعیف أو الجاهل، و تعالی ربّنا عن ذلک.

و ذهب الأشاعرة إلی أنّه یفعل الشرّ کالخیر(2)؛ لأنّ جمیع ما یقع فی العالم بأجمعها منه، إذ لاملک إلاّملکه و لاسلطان إلاّسلطانه. و أنت تری بأنّ هذا القول ظلم فی حقّه تعالی، و قد فرّوا من الشرک و وقعوا فی الکفر . فإنّ أولیاء اللّه قادرون علی الشرور و لایفعلونها لقبحها فکیف

بخالقهم؟ فإنّما یفعل الشرّ و القبیح من لاعلم له و لاحکمة .

و قد عرفت أنّه عالم حکیم، و عدم صدور القبیح منه لایلزم عجزه عنه کما لایلزم العجز أیضا بعدم وجود الممتنع خارجا کاجتماع الضدّین، و لاینافی ذلک عموم قدرته؛ لأنّ عدم وجود

الممتنع یکون لامتناع ذاته عن قبول الوجود و عدم قابلیته و استعداده، لتعلّق قدرته به لا لأنّه تعالی لیس بقادر علی ذلک .

و لایخفی أنّ القدرة تتعلق بالممکنات، فما هو محال ذاتا خارج عن قابلیته لأن تقع

ص: 97


1- - کشف المراد 237 .
2- - نفس المصدر 237.

تحتها، کما یشیر إلی ذلک ما أجاب علیّ علیه السلام من سأل: هل یقدر ربّک أن یدخل الدنیا فی بیضة، فأجاب : أنّ اللّه تعالی لایوصف بالعجز، و الّذی سألتنی لایکون(1).

الصفة الثالثة : الحیاة

الآیات الّتی تشیر إلی معنی الحیاة، کقوله تعالی:

1 - « وَ عَنَتِ الْوُجُوهُ لِلْحَیِّ الْقَیُّومِ وَ قَدْ خَابَ مَنْ حَمَلَ ظُلْما»(2).

2 - « اللّه ُ لاَ إِلَ-هَ إِلاَّ هُوَ الْحَیُّ الْقَیُّومُ لاَتَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَ لاَنَوْمٌ »(3).

3 - « وَ تَوَکَّلْ عَلَی الْحَیِّ الَّذِی لاَیَمُوتُ »(4).

4 - « هُوَ الْحَیُّ لاَ إِلَ-هَ إِلاَّ هُوَ فَادْعُوهُ مُخْلِصِینَ لَهُ الدِّینَ »(5).

5 - « اللّه ُ لاَ إِلَ-هَ إِلاَّ هُوَ الْحَیُّ الْقَیُّومُ * نَزَّلَ عَلَیْکَ الْکِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقا لِمَا بَیْنَ یَدَیْهِ وَ أَنْزَلَ التَّوْرَاةَ وَ الإِْنْجِیلَ »(6).

إلی غیر ذلک من الآیات الّتی ترمز فیها إلی هذه الصفة، مع أنّ العلم و القدرة تستلزمان الحیاة کما هو واضح، هذه هی صفات الذات [الحیاة و القدرة و العلم].

ثمّ إنّ الفرق بین صفات الذات و صفات الأفعال الّتی یجیئ التنبیه علیها هو أنّ کلّ صفة لایمکن نفیها عن الذات کالعلم و الحیاة فهی صفة ذات، و ما یصحّ نفیها عنها فهی صفة فعل

کالخالق و الرازق.

ص: 98


1- - قد مرّ ذکره آنفا .
2- - طه 20/111 .
3- - البقرة 2/255 .
4- - الفرقان 25/58 .
5- - غافر 40/65 .
6- - آل عمران 7/2 - 3 .
صفات جمالیّة اُخری

و قد مرّت الآیات المشار بها إلی العلم و القدرة و الحیاة، و إلیک ما ورد من الآیات المشار بها إلی غیرها من الصفات الجمالیّة، کقوله تعالی:

1 - « یُرِیدُ اللّه ُ بِکُمُ الْیُسْرَ وَ لاَیُرِیدُ بِکُمُ الْعُسْرَ »(1).

2 - « إِذَا أَرَادَ شَیْئا أَنْ یَقُولَ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ »(2).

3 - « إِنَّ اللّه َ یَفْعَلُ مَا یُرِیدُ »(3).

4 - « لاَتُدْرِکُهُ الأَْبْصَارُ وَ هُوَ یُدْرِکُ الأَْبْصَارَ وَ هُوَ اللَّطِیفُ الْخَبِیرُ »(4).

5 - « وَ کَلَّمَ اللّه ُ مُوسَی تَکْلِیما »(5).

6 - « وَ لَمَّا جَاءَ مُوسَی لِمِیقَاتِنَا وَ کَلَّمَهُ رَبُّهُ قَالَ رَبِّ أَرِنِی أَنْظُرْ إِلَیْکَ »(6).

7 - « وَ مَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللّه ِ قِیلاً »(7).

8 - « وَ مَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللّه ِ حَدِیثا »(8).

9 - « هُوَ الأَْوَّلُ وَ الآْخَرُ وَ الظَّاهِرُ وَ الْبَاطِنُ »(9).

و قد وصف تعالی نفسه بصفات کثیرة فی القرآن الحکیم، و وصفه أولیاؤه فی کلماتهم و

ص: 99


1- - البقرة 2/185 .
2- - یس 36/82 .
3- - الحج 22/14 .
4- - الأنعام 6/103 .
5- - النساء 4/164 .
6- - الأعراف 7/143 .
7- - النساء 4/122 .
8- - النساء 4/87 .
9- - الحدید 57/3 .

خطبهم و أدعیّتهم، کالرحیم و الرحمان و الغفور و الودود و الشکور و المُفْضِل و المنعم و الغافر و الفاطر و المجزی و المحسن و الکبیر و المتکبّر و الخالق و الرازق و المبدئ و المعید و المحیی و الممیت و إلی غیر ذلک، فإنّ نعوته لاتحصی و نعمه لاتعدّ و صفاته الکاملة غیر محصورة، و کلّها إلی ذات فارد، و وجود واحد .

عباراتُنا شتّی و حُسنک واحدٌ

و کلٌّ إلی ذاک الجمالِ یُشیرُ

الروایات

صفوان بن یحیی قال : قلت لأبی الحسن علیه السلام : أخبرنی عن الإرادة: من اللّه عزّ و جلّ و من الخلق؟ فقال: الإرادة من المخلوق الضمیر و ما یبدو له بعد ذلک من الفعل، و أمّا من اللّه عزّ و جلّ فإرادته إحداثه لاغیر ذلک، لأنّه یروّی و لایهمّ و لایتفکّر و هذه الصفات منفیّة عنه و هی من صفات الخلق، فإرادة اللّه هی الفعل لا غیر ذلک ... الحدیث(1).

عن الجعفریّ قال: قال الرضا علیه السلام : المشیّة و الإرادة من صفات الأفعال، فمن زعم أنّ اللّه لم یزل مریدا شائیا فلیس بموحّد(2).

و فی خبر عن أبی الحسن علیّ بن محمّد علیه السلام : ... ثمّ کوّن ما أراد، لارادّ لقضائه، و لامعقّب لحُکمه، تاهت أوهام المتوهّمین، و تقصر طرف الطارفین ... الحدیث(3).

أبوالحسن الأوّل علیه السلام قال : لایکون شیء فی السماوات و الأرض إلاّبسبعة : بقضاء و قدر و إرادة و مشیئة و کتاب و أجل و إذن، فمن قال غیر هذا فقد کذب علی اللّه أو ردّ علی اللّه

ص: 100


1- - عیون أخبار الرضا 1 : 119 .
2- - التوحید للصدوق 338 .
3- - الإحتجاج 449 .

عزّوجلّ(1).

و فی خبر یونس عن الرضا علیه السلام ... فقال : یا یونس لیس هکذا، لایکون إلاّما شاء اللّه و أراد و قدّر و قضی، یا یونس تعلَم ما المشیئة؟ قلت : لا، قال : هی الذکر الأوّل، فتعلَم ما الإرادة؟ قلت : لا، قال : هی العزیمة علی ما شاء ... الحدیث(2).

الفصل الثانی : بعض الصفات الجمالیّة الفعلیّة

فی عدله و حکمته تعالی

1 - « إِنَّ اللّه َ یَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَ الإِْحْسَانِ »(3).

2 - « وَ تَمَّتْ کَلِمَتُ رَبِّکَ صِدْقا وَ عَدْلاً لاَمُبَدِّلَ لِکَلِمَاتِهِ »(4).

3 - « شَهِدَ اللّه ُ أَنَّهُ لاَ إِلَ-هَ إِلاَّ هُوَ وَ الْمَلاَئِکَةُ وَ أُولُوا الْعِلْمِ قَائِما بِالْقِسْطِ »(5).

4 - « وَ نَضَعُ الْمَوَازِینَ الْقِسْطَ لِیَوْمِ الْقِیَامَةِ »(6).

5 - « الْیَوْمَ تُجْزَی کُلُّ نَفْسٍ بِمَا کَسَبَتْ لاَظُلْمَ الْیَوْمَ إِنَّ اللّه َ سَرِیعُ الْحِسَابِ »(7).

6 - « إِنَّ اللّه َ لاَیَظْلِمُ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ »(8).

ص: 101


1- - الخصال 359 .
2- - الأصول من الکافی 1 : 158 .
3- - النحل 16/90 .
4- - الأنعام 6/115 .
5- - آل عمران 3/18 .
6- - الأنبیاء 21/47 .
7- - غافر 40/17 .
8- - النساء 4/40 .

7 - « الْمَلِکِ الْقُدُّوسِ الْعَزِیزِ الْحَکِیمِ »(1).

8 - « قَالُوا سُبْحَانَکَ لاَعِلْمَ لَنَا إِلاَّ مَا عَلَّمْتَنَا إِنَّکَ أَنْتَ الْعَلِیمُ الْحَکِیمُ »(2).

الروایات

و فی نهج البلاغة، قال علیه السلام : ... الّذی ابتدع الخلق علی غیر مثال امتثله، و لامقدار احتذی علیه من خالق معبود کان قبله، و أرانا من ملکوت قدرته، و عجائب ما نطقت به آثار حکمته ...

الخطبة(3).

و فیه أیضا : ... بل نفذهم علمه، و أحصاهم عدده، و وسعهم عدله، و غمرهم فضله، مع تقصیرهم عن کنه ما هو أهله(4).

و قال أیضا فی خطبة : و أشهد أنّه عَدْلٌ عَدَلَ، و حکم فَصَل، ... الخطبة(5).

و فیه أیضا فی خطبة:... الّذی صدق فی میعاده، و ارتفع عن ظلم عباده، و قام بالقسط فی خلقه، و عدل علیهم فی حکمه ...الخطبة(6).

و فیه أیضا قال علیه السلام : ... أحمده علی نِعَمِه التؤام، و آلائه العظام، الّذی عَظُم حلمه فعفا، و عدل فی کلّ ما قضی، و علم ما یمضی و ما مضی ... الخطبة(7).

و فی حدیث، خطب رسول اللّه صلی الله علیه و آله : - إلی أن قال - حکم اللّه و عَدَلَ و حکم اللّه و عدل و

ص: 102


1- - الجمعة 62/1 .
2- - البقرة 2/32 .
3- - نفس المصدر 126 الخطبة 91.
4- - نفس المصدر 135 الخطبة 91.
5- - نفس المصدر 330 الخطبة 214.
6- - نفس المصدر 269 الخطبة 185.
7- - نفس المصدر 283 الخطبة 191.

حکم اللّه و عدل فریق فی الجنّة و فریق فی السعیر(1).

و فی حدیث طویل قال الصادق علیه السلام فی جواب الزندیق الّذی سأله و قال: فلأیّ علّة خلق الخلق و هو غیر محتاج إلیهم، و لامضطرّ إلی خلقهم، و لایلیق به التعبّث بنا و قال

علیه السلام : خلقهم لإظهار حکمته، و إنفاذ علمه، و إمضاء تدبیره(2).

فی توحید الصدوق عن الصادق علیه السلام أنّه سأله رجل، فقال له : ... أمّا التوحید فأن لاتجوّز علی ربّک ما جاز علیک، و أمّا العدل فأن لاتنسب إلی خالقک ما لامک علیه(3).

و قال أمیرالمؤمنین علیه السلام : التوحید إلاّ تتوهّمه، و العدل ألاّتتّهمه(4).

و فیه أیضا : ... فإنّه لم یأمرک إلاّبحَسَن، و لم ینهک إلاّعن قبیح(5).

الفصل الثالث : الصفات الجلالیّة (السلبیّة)

الأدلّة العقلیّة

اعلم أنّ إثبات الکمال لایتمّ إلاّ بنفی النقص کما لایتمّ إثبات الحقّ إلاّ بنفی الباطل، و لذلک نری أنّ اللّه تعالی یثبت فی کلامه بأنّه واحد و بأنّ غیره منفیٌّ، فقال « هُوَ اللّه ُ الَّذِی لاَإِلَ-هَ إِلاَّ هُوَ عَالِمُ الْغَیْبِ وَ الشَّهَادَةِ »(6). و حیث إنّه تعالی منزّه عن کلّ نقص لکمال ذاته فلاحصر لصفات جلاله

ص: 103


1- - بصائر الدرجات 192 .
2- - الاحتجاج 338 .
3- - التوحید للصدوق 96 .
4- - نهج البلاغة 558 الحکمة 470.
5- - نفس المصدر 396 الوصیّة 31.
6- - الحشر 59/22 .

کصفات کماله، و نقتصر علی جملة من أصولها للإیضاح فنقول:

من تلک الصفات عدم الشریک له، کما تقدّم فی بحث التوحید.

و منها : أنّه لیس بمحتاج فی ذاته و صفاته بداهة تفوّق المحتاج إلیه علی المحتاج، فیکون هو الأحقّ بالعبودیّة و الوجوب. و قد تقدّم بأنّه تعالی کان و لم یکن معه شیء، و هو غنیّ عمّا سواه و غیر محتاج إلیه .

و منها : أنّه لیس بمرکّب من الأجزاء الخارجیة و الذهنیّة و إلاّیلزم احتیاجه إلیها، و قد فرضنا غناه عن کلّ شیء. و بعبارة اُخری: لایکون مرکّبا من الأجزاء الخارجیّة؛ لأنّ الجزء

الخارجیّ یجتاج إلی مکان، و المرکّب الخارجیّ جسم و أنّه تعالی لیس بجسم، و لایحویه مکان.

و لایکون مرکّبا من الأجزاء العقلیّة؛ لأنّ الجزء العقلیّ فرع وجود ما به الاشتراک و الامتیاز کالجنس و الفصل، و لایکون له ذلک.

و منها : أنّه لیس محلاًّ للحوادث، بداهة أنّ الحوادث من لوازم الجسم أو الجسمانیّ، و أنّه تعالی منزّه عنهما مع أنّه قدیم و القدیم یمتنع أن یکون محلاًّ للحوادث، إذ یلزم خلاف الفرض .

و منها : أنّه تعالی لایحلّ و لایتّحد بغیره؛ لأنّ الحالّ محتاج إلی المحلّ، و قد فرضنا عدم حاجته إلی شیء مع أنّ الحلول فی شیء یستلزم خلوّه عن آخر، و الحال أنّه تعالی موجود بکلّ

مکان لابمداخلة و خارج عنه لا بمزایلة. و أمّا الإتّحاد فإن کان بصیرورة الشیئین شیئا واحدا

بلازیادة و نقصان فهو محال، و إن کان بدون ذلک و اتّحد مع واجب مثله لزم تعدّده. فالحاصل بعد

الاتّحاد إمّا واجب أو ممکن، فانقلب أحدهما إلی الآخر و هو محال، و بدونه جمع بین النقیضین .

و منها : أنّه تعالی لایُری بحاسّة البصر فی الدنیا و الآخرة، بداهة أنّه ما یُری بالعین لابدّ و

أن یکون جسما ذا صورة و مادّة، و أنّه تعالی منزّه عن ذلک .

و منها : أنّه تعالی لایشبه شیئا من مخلوقاته، بداهة مغایرة کلّ مصنوع لصانعه .

ص: 104

و منها : أنّه تعالی لایفعل القبیح؛ لأنّ فاعله إمّا جاهل بقبحه أو عالم به ولکنّه عاجز عن ترکه أو محتاج إلی فعله بنظره أو یفعله عبثا، فیکون جاهلاً أو عاجزا أو محتاجا أو عابثا سفیها، و أنّ اللّه تعالی بریء من ذلک کلّه. هذه نماذج من الصفات السلبیّة الّتی تکون ذاته تعالی منزّهة عنها بریئة منها.

الآیات الّتی تشیر إلی جملة من الصفات السلبیّة و الجلالیّة، کقوله تعالی :

1 - « یَا أَیُّهَا النَّاسُ أَنْتُمُ الْفُقَرَاءُ إِلَی اللّه ِ وَ اللّه ُ هُوَ الْغَنِیُّ الْحَمِیدُ »(1).

2 - « وَ مَنْ کَفَرَ فَإِنَّ اللّه َ غَنِیٌّ عَنِ الْعَالَمِینَ »(2).

3 - « اللّه ُ لاَ إِلَ-هَ إِلاَّ هُوَ الْحَیُّ الْقَیُّومُ لاَتَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَ لاَنَوْمٌ »(3).

4 - « وَ أَنَّ اللّه َ قَدْ أَحَاطَ بِکُلِّ شَیْ ءٍ عِلْما »(4).

5 - « إِلاَّ إِنَّهُ بِکُلِّ شَیْ ءٍ مُحِیطٌ »(5).

6 - « لاَ تُدْرِکُهُ الأَْبْصَارٌ وَ هُوَ یُدْرِکُ الأَْبْصَارَ وَ هُوَ اللَّطِیفُ الْخَبِیرُ »(6).

7 - « لَیْسَ کَمِثْلِهِ شَیْ ءٌ وَ هُوَ السَّمِیعُ الْبَصِیرُ »(7).

8 - « فَقَالُوا أَرِنَا اللّه َ جَهْرَةً فَأَخَذَتْهُمُ الصَّاعِقَةُ »(8).

9 - « لَنْ تَرَانِی وَ لَ-کِنِ انْظُرْ إِلَی الْجَبَلِ »(9).

ص: 105


1- - فاطر 35/15 .
2- - آل عمران 3/97 .
3- - البقرة 2/255 .
4- - الطلاق 65/12 .
5- - فصّلت 41/54 .
6- - الأنعام 6/103 .
7- - الشوری 42/11 .
8- - النساء 4/153 .
9- - الأعراف 7/143 .

10 - « وَ مَا رَبُّکَ بِظَلاَّمٍ لِلْعَبِیدٍ »(1).

11 - « وَ مَا ظَلَمْنَاهُمْ وَ لَ-کِنْ کَانُوا أَنْفُسَهُمْ یَظْلِمُونَ »(2).

12 - « وَ مَا ظَلَمَهُمُ اللّه ُ وَ لَ-کِنْ أَنْفُسَهُمْ یَظْلِمُونَ »(3).

13 - « وَ مَا تُنْفِقُوا مِنْ خَیْرٍ یُوَفَّ إِلَیْکُمْ وَ أَنْتُمْ لاَتُظْلَمُونَ »(4).

الروایات

و لابأس بذکر خطبة لإمام الموحّدین و قائد الغرّ المحجّلین هی أصل الأدلّة و عمدتها فی باب المعارف الإلهیّة، ففی کتاب التوحید عن أمیرالمؤمنین علیه السلام أنّه خطب فی مسجد الکوفة، فقال :

الحمد للّه الّذی لا من شیء کان، و لا من شیء کوّن ما قد کان، مستشهد بحدوث الأشیاء علی أزلیّة، و بما وسمها به من العجز علی قدرته، و بما اضطرّها إلیه من الفناء علی دوامه. لم یخل منه مکان فیدرک بأینیّة، و لا له شبه مثال فیوصف بکیفیّة، و لم یَغِب عن علمه شیء فیعلم بحیثیّة.

مبائن لجمیع ما أحدث فی الصفات، و ممتنع عن الإدراک بما ابتدع من تصریف الذوات، و خارج بالکبریاء و العظمة من جمیع تصرّف الحالات، محرّم علی بوارع ثاقبات الفطن تحدیده، و علی

عوامق ثاقبات الفکر تکییفه، و علی غوائص سابحات الفطر تصویره. لاتحویه الأمکان لعظمته، و لاتذرعه المقادیر لجلاله، و لاتقطعه المقائیس لکبریائه. ممتنع عن الأوهام أن تکتنهه، و عن

ص: 106


1- - فصّلت 41/46 .
2- - النحل 16/118 .
3- - النحل 16/33 .
4- - البقرة 2/272 .

الأفهام أن تستغرقه، و عن الأذهان أن تمثّله، و قد یئست من استنباط الإحاطة به طوامح العقول، و نضبت عن الإشارة إلیه بالاکتناه بحار العلوم، و رجعت بالصغر عن السموّ إلی وصف قدرته لطائف الخصوم. واحد لا مِن عدد، و دائم لا بأمد، قائم لا بعمد، لیس بجنس فتعادله الأجناس و

لابشبح فتارضه الأشباح، و لا کالأشیاء فتقع علیه الصفات. قد ضلّت العقول فی أمواج تیار إدراکه، و تحیّرت الأوهام عن إحاطة ذکر أزلیّته، و حصرت الأفهام عن استشعار وصف قدرته، و غرفت الأذهان فی لجج أفلاک ملکوته. مقتدر بالآلاء و ممتنع بالکبریاء، و متملّک علی الأشیاء، فلا دهر یخلقه، و لاوصف یحیط به. و قد خضعت له ثوابت الصعاب فی محلّ تخوم قرارها، و أذعنت له رواصن الأسباب فی منتهی شواهق أقطارها. مستشهد بکلّیة الأجناس علی ربوبیّته، و بعجزها علی قدرته، و بفطورها علی قدمته، و بزوالها علی بقائه، فلا لها محیص عن إدراکه و لا خروج من إحاطته بها، و لا احتجاب عن إحصائه لها، و لا امتناع عن قدرته علیها.

کفی بإتقان الصنع لها آیة، و بمرکّب الطبع علیها دلالة، و بحدوث الفطر علیها قدمة، و بأحکام الصنعة لها عبرة، فلا إلیه حدّ منسوب، و لا له مثل مضروب، و لا شیء عنه محجوب. تعالی عن

ضرب الأمثال و الصفات المخلوقة علوّا کبیرا(1).

و فی النهج، قال علیه السلام : الحمد للّه الّذی لایبلغ مدحته القائلون و لایُحصِی نعماءه العادّون، و لایؤدّی حقّه المجتهدون، الّذی لایدرکه بُعد الهمم ، و لایناله غوص الفطن، الّذی لیس لصفته حدّ محدود، و لانعت موجود، و لاوقت معدود، و لاأجل ممدود ... الخطبة(2).

و فیه أیضا قال علیه السلام : ... لم یُطلع العقول علی تحدید صفته، و لم یحجبها عن واجب معرفته،

ص: 107


1- - التوحید للصدوق 69 - 72 .
2- - نهج البلاغة 39 الخطبة 1.

فهو الّذی تشهد له أعلام الوجود، علی إقرار قلب ذی الجحود ... الکلام(1).

و فیه أیضا : الحمد للّه الّذی لم تسبق له حال حالاً، فیکون أوّلاً قبل أن یکون آخرا، و یکون

ظاهرا قبل أن یکون باطنا. کلّ مسمّی بالوحدة غیره قلیل، وکلّ عزیز غیره ذلیل، و کلّ قویّ غیره ضعیف، و کلّ مالک غیره مملوک، و کلّ عالم غیره متعلّم، و کلّ قادر غیره یقدر و یعجز ...

الخطبة(2).

و فیه أیضا قال علیه السلام: و أشهد أن لا إله إلاّاللّه وحده لاشریک له، الأوّل لاشیء قبله، و الآخر لاغایة له، لاتقع الأوهام له علی صفة، و لاتُعقَد القلوب منه علی کیفیّته، و لاتناله التجزئة و التبعیض، و لاتحیط به الأبصار و القلوب(3).

و فیه أیضا : أوّل الدین معرفته، و کمال معرفته التصدیق به، و کمال التصدیق به توحیده، و کمال توحیده الإخلاص له، و کمال الإخلاص له نفی الصفات عنه، لشهادة کلّ صفة أنّها غیر الموصوف، و شهادة کلّ موصوف أنّه غیر الصفة، فمن وصف اللّه سبحانه فقد قرنه، و من قرنه فقد ثنّاه، و من ثناه فقد جزّأه، و من جزّأه فقد جهله، و من جهله فقد أشار إلیه، و من أشار إلیه فقد حدّه ... الخطبة(4).

و فیه أیضا : ... هو القادر الّذی إذا ارتمت الأوهام لتدرک منقطع قدرته، و حاول الفکر المبرّأ من خطرات الوساوس أن یقع علیه فی عمیقات غیوب ملکوته، و تولّهت القلوب إلیه لتجری فی کیفیّة صفاته، و غمضت مداخل العقول فی حیث لاتبلغه الصفات لتنال علم ذاته ...

ص: 108


1- - نفس المصدر 88 الکلام 49.
2- - نفس المصدر 96 الخطبة 65.
3- - نفس المصدر 115 الخطبة 85.
4- - نفس المصدر 39 - 40 الخطبة 1.

الخطبة(1).

و فی دعاء یوم الإثنین عن السجاد علیه السلام : الحمد للّه الّذی لم یشهد أحدا حین فطر الأرض و السماوات و لااتّخذ معینا حین برأ النسمات، لم یشارک فی الإلیهیّة و لم یظاهر فی الوحدانیة، کلّت الألسن عن غایة صفته، و العقول عن کنه معرفته ... الدعاء(2).

و قال أمیرالمؤمنین : ... و لایجری علیه السکون و الحرکة، و کیف یجری علیه ما هو أجراه، و یعود فیه ما هو أبداه یحدث فیه ما هو أحدثه إذا لتفاوتت ذاته، و لتجزّأ کنهه، و لامتنع من الأزل معناه، و لکان له وراء إذ وجد له أمام، و لالتمس التمام إذ لزمه النقصان، و إذا لقامت آیة المصنوع فیه ... الخطبة(3).

و أنت إذا تأمّلت فی هذه الخطب تری فیها مجموعة کاملة من المعارف الحقّة الإلهیّة کلّت الألسن عن الإتیان بمثلها، و لمثل هذا المنشئ العظیم ینبغی أن یتّخذ أمیرا و إماما و مقتدیً و سراجا منیرا.

إیقاظ

کما لاسبیل للمخلوق إلی معرفة کنه الخالق و حقیقته و الإحاطة به - کما قال تعالی «وَ لاَیُحِیطُونَ بِهِ عِلْما »(4) و قال أیضا « وَ مَا قَدَرُوا اللّه َ حَقَّ قَدْرِهِ »(5) - کذا یمتنع معرفة کنه صفاته الذاتیّة؛ لأنّ صفاته عین ذاته و کلّ ما وصفته به العقلاء فهو علی قدر عقولهم، و أمّا هو تعالی

ص: 109


1- - نفس المصدر 125 الخطبة 91.
2- - البلد الأمین 116 .
3- - نهج البلاغة 273 الخطبة 186.
4- - طه 20/110 .
5- - الأنعام 6/91 .

ففوق ذلک علوّا کبیرا.

و ما ذهب إلیه بعض الفلاسفة إلی إمکان الإکتناه فی الجملة فلایرجع إلی محصّل، و هل یدرک المخلوق خالقه و لو فی الجملة؟!

الروایات

قال أمیرالمؤمنین علیه السلام فی خطبته المعروفة بالأشباح:... و ما کلّفک الشیطان علمه ممّا لیس فی الکتاب علیک فرضه، و لا فی سنّة النّبی صلی الله علیه و آله و أئمّة الهدی أثره، فکِلْ علمه إلی اللّه سبحانه؛ فإنّ ذلک منتهی حقّ اللّه علیک. و اعلم أنّ الراسخین فی العلم هم الّذین أغناهم عن اقتحام السدد المضروبة دون الغیوب، الإقرار بجملة ما جهلوا تفسیره من الغیب المحجوب، فمدح اللّه تعالی

اعترافهم بالعجز عن تناول ما لم یحیطوا به علما ، و سمّی ترکهم التعمّق فیما لم یکلّفهم البحث عن کنهه رسوخا، فاقتصرْ علی ذلک، و لاتقدّرْ عظمة اللّه سبحانه علی قدر عقلک فتکون من الهالکین . هو القادر الّذی إذا ارتمت الأوهام لتدرک منقطع قدرته، و حاول الفکر المبرّأ من خطرات الوساوس أن یقع علیه فی عمیقات غیوب ملکوته، و تولّهت القلوب إلیه، لتجری فی کیفیّة صفاته، و غمضت مداخل العقول فی حیث لاتبلغه الصفات لتناول علم ذاته، رَدَعَها و هی تجوب مهاوی سدف الغیوب، متخلّصة إلیه سبحانه، فرجعت إذ جُبهت معترفة بأنّه لاینال بجور الاعتساف کنه معرفته، و لاتخطر ببال اُولی الرّویّات خاطرة من تقدیر جلال عزّته...الخطبة(1).

عن الصادق علیه السلام أنّه قال: سبحان من لایعلم أحد کیف هو إلاّهو، لیس کثله شیء، و هو السمیع البصیر، لایحدّ و لایحسّ، و لایجسّ و لایمسّ، و لاتدرکه الحواسّ، و لایحیط به شیء و

ص: 110


1- - نفس المصدر 125 - 126 الخطبة 91.

لاهو جسم، و لاصورة، و لاتخطیط، و لاتحدید(1).

و عنه أیضا أنّه قال علیه السلام لهشام : أنّ اللّه تبارک تعالی لایشبه شیئا و لایشبهه شیء، و کلّ ما وقع فی الوهم فهو بخلافه(2).

و عنه أیضا قال علیه السلام : إنّ اللّه عظیم، رفیع، لایقدر العباد علی صفته، و لایبلغون کنه عظمته، لاتدرکه الأبصار و هو یدرک الأبصار و هو اللطیف الخبیر، و لایوصف بکیف و لا أین و لاحیث ... الحدیث(3).

فی خبر طویل عن حسین بن علیّ صلوات اللّه علیهما: و لاتنزل علیه الأحداث، و لایقدر الواصفون کنه عظمته، و لایخطر علی القلوب مبلغ جبروته، لأنّه لیس له فی الأشیاء عدیل، و

لاتدرکه العلماء بألبابها، و لا أهل التفکیر بتفکیرهم إلاّبالتحقیق إیقانا بالغیب؛ لأنّه لایوصف بشیء من صفات المخلوقین، و هو الواحد الصمد، و ما تُصُوّر فی الأوهام فهو خلافه ...

الحدیث(4).

عن أبی بصیر قال : قال أبوجعفر علیه السلام : تکلّموا فی خلق اللّه و لاتکلّموا فی اللّه؛ فإنّ الکلام فی اللّه لایزداد صاحبه إلاّ تحیّرا(5).

سلیمان بن خالد قال : قال أبوعبداللّه علیه السلام : إنّ اللّه عزّ و جلّ یقول « وَ أَنَّ إِلَی رَبِّکَ الْمُنْتَهی »

فإذا انتهی الکلام إلی اللّه فأمسکوا(6).

محمّد بن مسلم قال : قال أبوعبداللّه علیه السلام : یا محمّد إنّ النّاس لایزال بهم المنطق حتّی

ص: 111


1- - التوحید للصدوق 98 .
2- - نفس المصدر 80 .
3- - نفس المصدر 115 .
4- - تحف العقول 244 .
5- - الأصول من الکافی 1 : 92 .
6- - نفس المصدر و الموضع، و الآیة فی سورة النجم 53/42 .

یتکلّموا فی اللّه، فإذا سمعتم ذلک فقولوا: لا إله إلاّاللّه الواحد الّذی لیس کمثله شیء(1).

و فی المناجاة السجادیّة [مناجاة العارفین] : إلهی قَصُرَتْ الألسن عن بلوغ ثنائک کما یلیق بجلالک، و عجزت العقول عن إدراک کنه جمالک ... الدعاء(2).

محمّد بن مسلم عن أی جعفر علیه السلام قال : إیّاکم و التفکّر فی اللّه، و لکن إذا أردتم أن تنظروا إلی عظمته فانظروا إلی عظیم خلقه(3).

عن عبد الرّحمان بن عُتیک القصیر قال : سألت أبا جعفر علیه السلام عن شیء من الصفة، فرفع یده إلی السماء، ثمّ قال : تعالی الجبّار، تعالی الجبّار، من تعاطی ما ثَمَّ هلک(4).

ثمّ إنّ منتهی ما ذکر عدم إمکان الاکتناه و عدم إدراک حقیقة ذاته فإنّه یدرک الأبصار و لاتدرکه الأبصار و هو اللطیف الخبیر، فإذا علمنا و اعتقدنا بأنّه هناک صانع، حکیم، قادر، علیم، لایشبه شیئا من مخلوقاته، خرجناه عن حدّ التعطیل و التشبیه، و هو التوحید الّذی لابدّ من

الاعتراف به . رزقنا اللّه إیّاه و جمعَ الأناسیّ بحقّ محمّد و آله الطاهرین .

قال أمیرالمؤمنین علیه السلام : ... فلسنا نعلم کنه عظمتک إلاّأنّا نعلم أنّک «حیٌّ قیومٌ، لاتأخذک سنة و لانوم». لم ینته إلیک نظر، و لم یدرکک بصرٌ، أدرکتَ الأبصار، و أحصیت الأعمال ... الخطبة(5).

و قال

علیه السلام : ... لاتقع الأوهام علی صفته، و لاتُعقد القلوب منه علی کیفیّة، و لاتناله التجزئة و التبعیض، و لاتحیط به الأبصار و القلوب(6).

ص: 112


1- - نفس المصدر و الموضع .
2- - بحار الأنوار 94 : 150 .
3- - الأصول من الکافی 1 : 93 .
4- - نفس المصدر 1 : 94 .
5- - نهج البلاغة 225 الخطبة 160.
6- - نفس المصدر 115 الخطبة 85.
تبصرة

قد تقدّم فی المباحث السابقة أنّه تعالی لایشبه شیئا من مخلوقاته و لیس له أجزاء و أعضاء، و حیث ثبت ذلک بالبراهین العقلیة و الآیات الصریحة فما ورد فی بعض الظواهر من إثبات العضو له تعالی کقوله « یَدُ اللّه ِ فَوْقَ أَیْدِیهِمْ »(1)، أو جواز رؤیته فی الآخرة کقوله تعالی « وُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ * إِلَی رَبِّهَا نَاظِرَةٌ »(2)، أو جواز المجیء له کقوله تعالی « وَ جَآءَ رَبُّکَ وَ الْمَلَکُ صَفّا صَفّا»(3) فلابدّ من رفع الید عن تلک الظواهر؛ لأنّ فی أبقاء تلک الظواهر علی ظواهرها تقدیم للنقلی المحتمل علی العقلی و النقلی القطعی، و إذا تعارض النقل و العقل تقدّم العقل؛ لأنّ فی تقدیم النقل إبطالاً لهما کما لا یخفی.

تنبیه

لایخفی أنّ الإنسان کثیرا ما یقیس صفاته بصفاته، فیجعل علمه مثلاً مرآة لعلمه تعالی فیقع فی الأوهام و الأغلاط الّتی ربما تخرجه عن الطریق المستقیم و تسلک به إلی عذاب الجحیم .

و قد مرّ بأنّ صفات ذاته تکون عین ذاته، و الذات لایعقل درکها، و لایصل طائر الفکر إلی أوجها، و کلّ ما میّزتموه بأوهامکم، فهو مخلوق لکم، مصنوع مردود إلیکم . فلاینبغی أن یقاس

علمه بعلم المخلوق و لاغیره من صفاته بصفات المخلوقین، تعالی اللّه عن ذلک علوّا کبیرا .

ثمّ إنّ صفات الکمال لاتنحصر، لأنّ الخلوّ عن الکمال نقص، و کلّ نقص منفیّ عنه، و کلّ

ص: 113


1- - الفتح 48/10 .
2- - القیامة 75/22 - 23 .
3- - الفجر 89/22 .

کمال ثابت له تعالی و إلاّ لاستحال أن یکون صانعا ، بداهة أنّ الصانع لایمکن أن یکون صانعا إلاّإذا کان کاملاً فی صنعه، فلابدّ و أن یکون صانع جمیع العالم کاملاً بالذات من جمیع الجهات،

فالمقصود من الصفات الثبوتیة نفی أضدادها أو إبطال الحدّین، أی أنّه تعالی لیس معطّلاً فی

القدرة و العلم، و لیس شبیها بالقادر منّا. و قد جمع اللّه بینهما فی قوله تعالی « لَیْسَ کَمِثْلِهِ شَیْ ءٌ وَ هُوَ السَّمِیعُ الْبَصِیرُ »(1). و لکن القوم قد ذکروا بأنّ صفات الجمال ثمانیة : القدرة و العلم و الحیاة و الإرادة و الإدراک و الکلام و الصدق و السرمدیّة، کما عن الطوسی فی تجریده(2). و لعلّ وجه الاکتفاء بهذه الثمانیة مع أنّ صفاته کثیرة، أنّ الغرض بیان الصفات الذاتیّة الحقیقیّة و ما عدا هذه المذکورات إمّا إضافیّة محضة کالخالق و الرازق، و إمّا ترجع إلی المذکورات. علی أنّه یمکن

إرجاع جمیع الصفات إلی العلم و القدرة، بل یمکن ردّ الجمیع إلی وجوب الوجود کما لایخفی . و لکنّه حیث أشیر إلیها فی الآیات و الأخبار، و التفصیل أولی من الإجمال خصوصا فی مقام تعدّد

صفات الکمال، فعدّها تفصیلاً أجمل لأنّ ذلک أقرب إلی معرفة الواحد الحکیم.

خاتمة : فی الأسماء الحسنی

1 - « وَ لِلَّهِ الأَْسْمَاءُ الْحُسْنَی فَادْعُوُهُ بِهَا »(3).

2 - « قُلِ ادْعُوا اللّه َ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمَ-نَ أَیّا مَّا تَدْعُوا فَلَهُ الأَْسْمَاءُ الْحُسْنَی »(4).

3 - « هُوَ اللّه ُ الْخَالِقُ الْبَارِئُ الْمُصَوِّرُ لَهُ الأَْسْمَاءُ الْحُسْنَی »(5).

ص: 114


1- - الشوری 42/11 .
2- - کشف المراد 305 - 315.
3- - الأعراف 7/180 .
4- - الإسراء 17/110 .
5- - الحشر 59/24 .

4 - « اللّه ُ لاَ إِلَ-هَ إِلاَّ هُوَ لَهُ الأَْسْمَاءُ الْحُسْنَی »(1).

الروایات

أبوعبداللّه

علیه السلام قال : اللّه غایة من غیّاه، فالمغیّی غیر الغایة، توحّد بالربوبیّة و وصف نفسه بغیر محدودیّة، فالذاکر اللّه غیر اللّه، و اللّه غیر أسمائه، و کلّ شیء وقع علیه اسم شیء سواه فهو مخلوق، إلاّتری إلی قوله « الْعِزَّةَ لِلَّهِ »، العظمة للّه، و قال « وَ لِلَّهِ الأَْسْمَاءُ الْحُسْنَی فَادْعُوهُ بِهَا »، ... فالأسماء مضافة إلیه، و هو التوحید الخالص (2).

و سئل أبوالحسن علیّ بن محمّد علیهم السلام عن التوحید فقیل له : لم یزل اللّه وحده لاشیء معه ثمّ خلق الأشیاء بدیعا و اختار لنفسه أحسن الأسماء، و لم تزل الأسماء و الحروف له معه قدیمة ؟ فکتب : لم یزل اللّه موجودا، ثمّ کوّن ما أراد، لا رادّ لقضائه، و لامعقّب لحکمه، تاهت أوهام المتوهّمین، و قصر طرف الطارفین، و تلاشت أوصاف الواصفین...الحدیث(3).

أبوعبداللّه

علیه السلام قال : إنّ اللّه عزّ و جلّ جعل اسمه الأعظم علی ثلاثة و سبعین حرفا، فأعطی آدم منها خمسة و عشرین حرفا، و أعطی نوحا منها خمسة عشر حرفا، و أعطی منها إبراهیم ثمانیة أحرف، و أعطی موسی منها أربعة أحرف، و أعطی عیسی منها حرفین، و کان یحیی بهما الموتی و یبرئ بهما الأکمه و الأبرص، و أعطی محمّدا اثنین و سبعین حرفا، و احتجب حرفا لئلاّ

یعلم ما فی نفسه، و یعلم ما فی نفس العباد(4).

ص: 115


1- - طه 20/8 .
2- - التوحید للصدوق 58 - 59، و الآیة الأولی فی سورة النساء 4/139 و الثانیة فی سورة الأعراف 7/180 .
3- - الاحتجاج 449 .
4- - بصائر الدرجات 208 - 209 .

و فی حدیث عن الحسن بن علیّ علیه السلام : ... خلق الخلق فکان بدیئا بدیعا، ابتدأ ما ابتدع، و ابتدع ما ابتدأ، و فعل ما أراد، و أراد ما استزاد، ذلکم اللّه ربّ العالمین(1).

عن الصادق جعفر بن محمّد عن أبیه عن أجداده عن رسول اللّه صلی الله علیه و آله قال : إنّ اللّه تبارک و تعالی تسعة و تسعین اسما، مائة إلاّ واحدا من أحصاها دخل الجنّة، و هی : اللّه، الإله، الواحد،

الأحد، الصمد، الأوّل، الآخر، السمیع، البصیر، القدیر، القاهر، العلیّ، الأعلی، الباقی، البدیع،

البارئ، الأکرم، الظاهر، الباطن، الحیّ، الحکیم، العلیم، الحلیم، الحفیظ، الحقّ، الحسیب، الحمید،

الحفیّ، الربّ، الرحمان، الرحیم، الذارئ ... الحدیث(2).

توضیح : فی معنی الأسم

الاسم ما دلّ علی الذات الموصوفة لصفة معیّنة، کلفظ «الرحمان» الدالّ علی ذات متّصفة بالرحمة. و قد یطلق الاسم علی نفس الذات باعتبار اتّصافها بالصفة، و علی هذا هو عین المسمّی باعتبار الهویّة و الوجود و إن کان غیره باعتبار المعنی و المفهوم. و هذا کما أنّ صفاته تعالی عین ذاته المقدّسة، و غیرها باعتبارین، کما سئل مولانا الرضا علیه السلامعن الاسم ما هو ؟ قال علیه السلام صفة لموصوف(3).

و عن هشام بن الحکم أنّه سأل أبا عبداللّه علیه السلام عن أسماء اللّه و اشتقاقها : اللّه ممّا هو مشتق ؟ فقال : یا هشام، اللّه مشتقّ من «إله» و إله یقتضی مألوها، و الاسم غیر المسمّی، فمن عبد الاسم دون المعنی فقد کفر و لم یعبد شیئا، و من عبد الاسم و المعنی فقد أشرک و عبد اثنین، و من

ص: 116


1- - التوحید للصدوق 46 .
2- - نفس المصدر 194 - 195 .
3- - الأصول من الکافی 1 : 113 .

عبدالمعنی دون الاسم فذلک التوحید، أفهمتَ یا هشام؟! قال: قلت: زدنی، قال : للّه تسعة و تسعون اسما، فلو کان الاسم هو المسمّی لکان کلّ اسم منها إلها، و لکنّ «اللّه» معنی یُدَلّ علیه بهذه الأسماء و کلّها غیره. یا هشام، الخبز اسم للمأکول، و الماء اسم للمشروب، و الثوب اسم

للملبوس، و النار اسم للمُحْرِق، أفهمتَ یا هشام فهما تدفع به و تناضل به أعداءنا المتّخذین مع

اللّه عزّ و جلّ غیره ؟ قلت : نعم، فقال : نفعک اللّه به و ثبّتک یا هشام، قال : فو اللّه ما قهرنی أحد فی التوحید حتّی قمت مقامی هذا(1).

و عنه

علیه السلام : من عبداللّه بالتوهّم فقد کفر، و من عبد الاسم و لم یعبد المعنی فقد کفر، و من عبد الاسم و المعنی فقد أشرک، و من عبد المعنی بایقاع الأسماء علیه بصفاته الّتی وصف بها

نفسه فعقد علیه قلبه و نطق به لسانه فی سرائره و علانیّته فأولئک هم المؤمنون حقّا(2).

المراد بالاسم فی الخبرین، ما یفهم من اللفظ، و بالمعنی ما یصدق علیه اللفظ، فالاسم أمر ذهنیّ و المعنی أمر خارجیّ و هو المسمّی، و الاسم غیر المسمّی، لأنّ الإنسان فی الذهن مثلاً

لیس بإنسان و لا له جسمیّة و لاحیاة و لاحسّ و لاحرکة و لانطق و لاشیء من الخواصّ الإنسانیّة، فتدبّر جیّدا.

بیان: إنّ جلّ اسمائه تعالی تندرج تحت «اللّه»؛ لاشتماله علی جمیع الصفات الإلهیّة، و الأعظم مستور فیها إلاّعن أهله، و لها آثار غریبة و خواصّ عجیبة و مناسبات للنفوس و تأثیرات

فیها ذکرا و کتابة و نطقا و استصحابا، بشرائط مخصوصه ذکرها أهلها فی محلّها، قال الصدوق رضوان اللّه علیه ؛ إحصاء الأسماء هو الإحاطة بها و الوقوف علی معانیها و لیس معنی الإحصاء

ص: 117


1- - نفس المصدر 1 : 114 .
2- - التوحید للصدوق 220 .

عدّها(1).

ثمّ أنّ کلّ ما یوهم نقصا لایجوز إطلاقه علیه تعالی مثل: العارف و العاقل و الفطن و الذکیّ؛ لأنّ المعرفة تشعر بسبق فکر، و العقل هو المنع عمّا یلیق، و الفطنة و الذکاء تشعران بسرعة

الإدراک ممّا غاب عن الدرک. و المستهزئ و الماکر و إن وردا فی القرآن لکن علی نحو آخر غیر

موهم للنقص فلایجوز التعدّیّ عن مورده.

تنبیه

لکلّ اسم من الأسماء الإلهیّة مظهر فی الموجودات، باعتبار غلبة الصفة الّتی اشتمل علیها ذلک الاسم فیه، فإنّ اللّه تعالی یخلق و یدبّر کلّ نوع من أنواع المخلوقات باسم من أسمائه، ففی الدعاء: و بالاسم الّذی استقرّت به الأرضون علی قرارها، و الجبال علی أماکنها، و البحار علی

حدودها(2).

و فی تعقیب صلاة أمیرالمؤمنین علیه السلام : و أسألک باسمک الّذی خلقت به عرشک الّذی لایعلم ما هو إلاّأنت - إلی قوله - و أسألک یا اللّه باسمک الّذی تضعضع به سکّان سماواتک ... الدعاء(3).

و نعنی بالاسم هنا، الإطلاق الثانی فیما سبق، و إلی هذا اُشیر فی کلام أهل البیت علیهم السلامفی أدعیّتهم، بقولهم : و بالاسم الّذی خلقت به العرش.

و قال الصادق علیه السلام: نحن و اللّه الأسماء الحسنی الّتی لایقبل اللّه من العباد عملاً إلاّبمعرفتنا(4). و ذلک لأنّهم وسائل معرفته تعالی و وسائط ظهور صفاته، بل یمکن أن یقال: بأنّ

ص: 118


1- - نفس المصدر 195 .
2- - بحار الأنوار 95 : 370 .
3- - نفس المصدر 58 : 36 .
4- - تفسیر العیّاشیّ 2:42.

جلّ الموجودات هی بعینها أسماء اللّه تعالی لأنّها تدلّ علی اللّه دلالة الاسم علی المسمّی، فإنّ

الدلالة کما تکون باللفظ تکون بالذات من غیر فرق بینهما فیما یؤول إلی المعنی، بل کلّ موجود

بمنزلة کلام صادر عنه تعالی دالّ علی توحیده و تسبیحه و تمجیده، و یکون لسانا ناطقا بوحدانیّته یسبّح بحمده و یقدّسه عمّا لایلیق به، قال تعالی « وَ إِن مِّنْ شَیْءٍ إِلاَّ یُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ »(1) بل کلّ موجود ذِکْرٌ و تسبیح له تعالی، إذ یفهم منه وحدانیّته و علمه و اتّصافه بصفات الکمال و تقدّسه عن النقص و الزوال، فإنّ البراهین قائمة و العقول حاکمة بوجوب انتهاء کلّ فقر إلی غنی و کلّ نقصان إلی تمام، و أنّها قاضیة بوجوب رجوع کلّ مخلوق إلی خالق، و کلّ مصنوع إلی صانع،

و کلّ مربوب إلی ربّ، فتکون نواقص الخلائق دالّة علی کمال خالقها و تمامه، کما أنّ کثراتها و اختلافاتها دالّة علی وحدانیّته تعالی و نفی الشریک عنه و نفی الضدّ و الندّ له .

قال أمیرالمؤمنین : ... بتشعیره المشاعر عُرف أنْ لامشعر له، و بتجهیره الجواهر عرف أن لاجوهر له، و بمضّادته بین الأشیاء عرف أن لاضدّ له، و بمقارنته بین الأشیاء عرف أن لاقرین له - إلی أن قال - ففرّق بین قبل و بعد لیعلم أن لاقبل له و لابعد، شاهدة بغرائزها أن لاغریزة لمغرّزها، مخبرة بتوقیتها أن لاوقت لموقّتها، حجب بعضها عن بعض لیعلم أن لاحجاب بینه و بین خلقه ... الخطبة (2).

الباب الثّالث : الجبر و التفویض

الفصل الأوّل : الجبر

ص: 119


1- - الإسراء 17/44 .
2- - الأصول من الکافی 1 : 138 - 139 .

قد مرّ فی تلک المباحث بأنّ العقل و النقل یدلاّن علی أنّه تعالی حکیم و لایفعل القبیح(1)، و مقتضی ذلک أن لایضیع أجر المحسن، و لایعذّب من صدر عنه الفعل بلاإرادة و اختیار.

و قد ذهب جمع إلی أنّ أفعال العباد مخلوقة له تعالی، حتّی الشرور، و مع ذلک یعذّبهم و اختیار بدعوی أنّ مقتضی کونه تعالی هو الخالق الّذی لاشریک له فی خالقیّته و صانعیّته، هو أن یکون اللّه خالق کلّ شیء منها أفعال العباد، فأنکروا الأسباب الطبیعیّة.

و ذهب آخرون و هم المفوّضة إلی أنّه تعالی فوّض الأفعال إلی المخلوقین، و رفع قدرته عنها، باعتبار أنّ نسبة الأفعال إلیه تستلزم نسبة النقص إلیه، و من یقول بهذه المقالة فقد أخرج اللّه تعالی عن سلطانه و أشرک غیره معه فی الخلق.

و أمّا النمط الأوسط الآخذین معالم دینهم من اللّه و رسوله و أولیائه فقالوا بأنّه: لاجبر و

لاتفویض، بل أمر بین الأمرین.

و لسنا فی مقام استقصاء القول فی هذا المضمار، حیث إنّ الغرض بیان ما یستفاد من الآیات و إیراد ما تشیر منها إلی المقصود، فنقول : قد استدلّ القائل بالجبر بآیات تدلّ بزعمه علی الجبر کقوله تعالی :

ص: 120


1- - و توضیح ذلک زیادة علی ما مرّ: أنّه لو کان یفعل القبیح و الظلم فإنّ الأمر فی ذلک لایخلو عن أربع صور: 1 - أن یکون جاهلاً بأمر فلایدری أنّه قبیح فیفعله. 2 - أن یکون عالما به لکنّه مجبور علی فعله و عاجز عن ترکه. 3 - أن یکون عالما به و غیر مجبور علیه لکنّه محتاج إلی فعله. 4 - أن یکون عالما و غیر محتاج إلیه و غیر مجبور علی فعله، لکنّه یفعله عبسا و تشّهیا و لهوا، و کلّ هذه الصور محال علیه ؛ لاستلزام النقص فیه، و قد فرضنا أنّه محض الکمال لایتصوّر فیه النقص. مؤلّف

1 - « اللّه ُ خُالِقُ کُلِّ شَیْءٍ »(1).

2 - « وَ اللّه ُ خَلَقَکُمْ وَ مَا تَعْمَلُونَ »(2).

3 - « خَتَمَ اللّه ُ عَلَی قُلُوبِهِمْ »(3).

4 - « وَ مَنْ یُرِدْ أَنْ یُضِلَّهُ یَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَیِّقا حَرَجا »(4).

و نحوها ما یسند الهدایة و الضلالة و کلّ ما یقع فی العالم إلیه تبارک و تعالی، و هذه الآیات لمّا قام البرهان العقلیّ علی بطلان الجبر لابدّ من تأویلها و رفع الید عن ظهورها، مع أنّها معارضة بمثلها، و هی أصناف من الآیات.

آیات تدلّ علی نفی الجبر

الأوّل : ما یدلّ علی إضافة الفعل إلی العبد، کقوله تعالی:

1 - « بَلْ سَوَّلَتْ لَکُمْ أَنْفُسُکُمْ »(5).

2 - « فَطَوَّعَتْ لَهُ نَفْسُهُ فَتْلَ أَخِیهِ »(6).

3 - « کُلُّ امْرِئِ بِّمَا کَسَبَ رَهِینٌ»(7).

4 - «کُلُّ نَفْسٍ بِمَا کَسَبَتْ رَهِینَةٌ»(8).

ص: 121


1- - الزمر 39/62 .
2- - الصافات 37/96 .
3- - البقرة 2/7 .
4- - الأنعام 6/125 .
5- - یوسف 12/18 .
6- - المائدة 5/30 .
7- - الطور 52/21 .
8- - المدّثّر 74/38 .

5 - «مَنْ یَعْمَلْ سُوءًا یُجْزَ بِهِ»(1).

الثانی : ما یدلّ علی مدح المؤمنین علی الإیمان و ذمّ الکفّار علی الکفر، کقوله تعالی :

1 - « الْیَوْمَ تُجْزَوْنَ مَا کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ »(2).

2 - « وَ لاَتَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَی »(3).

3 - « لِتُجْزَی کُلُّ نَفْسٍ بِمَا تَسْعَی »(4).

4 - « مَنْ جَاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا »(5).

5 - « وَ مَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِکْرِی فَإِنَّ لَهُ مَعِشَةً ضَنْکا »(6).

الثالث : ما یدلّ علی تنزیه أفعاله تعالی عن مماثلة أفعالنا فی التفاوت و الظلم، کقوله تعالی :

1 - « مَا تَرَی فِی خَلْقِ الرَّحْمَ-نِ مِنْ تَفَاوُتٍ »(7).

2 - « إِنَّ اللّه َ لاَیَظْلِمُ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ »(8).

3 - « وَ مَا ظَلَمْنَاهُمْ وَ لَ-کِنْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ »(9).

4 - « لاَظُلْمَ الْیَوْمَ »(10).

ص: 122


1- - النساء 4/123 .
2- - الجاثیة 45/28 .
3- - الأنعام 6/164 .
4- - طه 20/15 .
5- - الأنعام 6/160 .
6- - طه 20/124 .
7- - الملک 67/3 .
8- - النساء 4/40 .
9- - هود 11/101 .
10- - غافر 40/17 .

5 - « وَ لاَتُظْلَمُونَ فَتِیلاً »(1).

الرابع : ما یدلّ علی ذمّ العباد علی الکفر و المعاصی و التوبیخ علی ذلک، کقوله تعالی :

1 - « کَیْفَ تَکْفُرُونَ بِاللَّهِ »(2).

2 - « فَمَا لَهُمْ عَنِ التَّذْکِرَةِ مُعْرِضِینَ »(3).

3 - « وَ مَا مَنَعَ النَّاسَ أَنْ یُؤْمِنُوا إِذْ جَاءَهُمُ الْهُدَی »(4).

4 - « مَاذَا عَلَیْهِمْ لَوْ ءَآمَنُوا بِاللَّهِ وَ الْیَوْمِ الآخِرِ »(5).

الخامس : ما یدلّ علی التهدید و التخییر، کقوله تعالی :

1 - « فَمَنْ شَاءَ فَلْیُؤْمِنْ وَ مَنْ شَاءَ فَلْیَکْفُرْ »(6).

2 - « فَمَنْ شَاءَ اتَّخَذَ إِلَی رَبِّهِ سَبِیلاً »(7).

السادس : ما یدلّ علی المسارعة إلی الخیر قبل الفوت، کقوله تعالی :

1 - « وَ سَارِعُوا إِلَی مَغْفِرَةٍ مِنْ رَّبِّکُمْ »(8).

2 - « اسْتَجِیبُوا لِلَّهِ وَ لِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاکُمْ لِمَا یُحْیِیکُمْ »(9).

السابع : ما یدلّ علی حثّ اللّه تعالی علی الاستعانة و ثبوت اللطف منه، کقوله تعالی:

1 - « اسْتَعِینُوا بِاللَّهِ »(10).

ص: 123


1- - النساء 4/77 .
2- - البقرة 2/28 .
3- - المدّثّر 74/49 .
4- - الکهف 18/55 .
5- - النساء 4/39 .
6- - الکهف 18/29 .
7- - المزّمّل 73/19 .
8- - آل عمران 3/133 .
9- - الأنفال 8/24 .
10- - الأعراف 7/128 .

2 - « فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ »(1).

الثامن : ما یدلّ علی استغفار الأنبیاء و الأولیاء عن ذنوبهم و إسناد الفعل إلی أنفسهم، کقوله تعالی :

1 - « رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنْفُسَنَا وَ إِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنَا وَ تَرْحَمْنَا لَنَکُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِینَ »(2).

2 - « قَالَ رَبِّ إِنَّیِ ظَلَمْتُ نَفْسِی فَاغْفِرْ لِی »(3).

التاسع : ما یدلّ علی اعتراف الکفّار و العصاة بنسبة الکفر و العصیان إلیهم، کقوله تعالی :

« مَا سَلَکَکُمْ فِی سَقَرَ * قَالُوا لَمْ نَکُ مِنَ الْمُصَلِّینَ * وَ لَمْ نَکُ نُطْعِمُ الْمِسْکِینَ »(4).

العاشر : ما یدلّ علی ندامة أهل الکفر و المعاصی و طلبهم الرجوع إلی الدنیا لیعملوا صالحا، کقوله تعالی:

1 - « رَبَّنَا غَلَبَتْ عَلَیْنَا شِقْوَتُنَا وَ کُنَّا قَوْما ضَالِّینَ * رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْهَا »(5).

2 - « رَبِّ ارْجِعُونِ * لَعَلِّی أَعْمَلُ صَالِحا »(6).

3 - « یَا حَسْرَتَنَا عَلَی مَا فَرَّطْنَا فِیهَا »(7).

4 - « رَبَّنَا أَخْرِجْنَا نَعْمَلُ صَالِحا غَیْرَ الَّذِی کُنَّا نَعْمَلُ »(8).

و هذه الآیات صریحة فی استناد الفعل إلی العبد، و لذلک یحسن المؤاخذة علیها أو المثوبة لها، کما یحسن التکلیف و الوعد و الوعید، و لو لا ذلک لکان العقاب و الثواب علی غیر المقدور و

ص: 124


1- - آل عمران 3/159 .
2- - الأعراف 7/33 .
3- - القصص 28/16 .
4- - المدّثّر 74/42 - 44 .
5- - المؤمنون 23/106 - 107 .
6- - المؤمنون 23/99 - 100 .
7- - الأنعام 6/31 .
8- - فاطر 35/37 .

هو قبیح و ظلم، و نعم ما قال الشاعر:

ألقاه فی الیمّ مکتوفا، و قال لَهُ:

إیّاک إیّاک أن تبتلّ بالماء(1)

و ما یستفاد من الآیات هو الّذی یحکم به الوجدان و العقل الحاکم فی باب الإطاعة و العصیان؛ فإنّا نری بالضرورة الفرق بین حرکات الید المرتعشة و الید السالمة، فتصحّ مؤاخذة

الثانیة لو صدر منها القبیح دون الاُولی. کما نری بالوجدان أنّ الفعل یصدر عنّا بإرادتنا و مشیّتنا و حینما یصدر منّا یکون لنا الخیار فی فعله و ترکه، و کفی بالوجدان و العقل فی هذا المضمار، و معه لایصغی إلی مقالة المشرکین و المنکرین للحشر و النشر و إن صدرت عن جمع من المسلمین، قال اللّه تعالی :

1 - « وَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً قَالُوا وَجَدْنَا عَلَیْهَا ءَابَاءَنَا وَ اللّه ُ أَمَرَنَا بِهَا »(2).

2 - « وَ قَالَ الَّذِینَ أَشْرَکُوا لَوْ شَاءَ اللَّهُ مَا عَبَدْنَا مِنْ دُونِهِ مِنْ شَیْ ءٍ »(3).

فالقائلون بالجبر - مع أنّهم أنکروا ما هو ضروریّ الوجدان و صریح القرآن - تبعوا الشیطان فی هذا الاعتقاد أو هو تابعهم، حیث إنّه أشعریّ الأصول و حنفیّ الفروع، کما نقل تعالی عنه «فَبِمَا أَغْوَیْتَنِی »(4) فنسب الإغواء إلیه تعالی، و هو مذهب الأشاعرة القائلین بأنّ الهدایة و الإضلال و الخیر و القبیح منه تعالی من غیر دخالة للعبد فیها(5)، و قول الشیطان فی قوله تعالی: « خَلَقْتَنِی

ص: 125


1- - کما تدلّ علی ما ذکرنا أیضا جمیع الآیات الواردة فی بیان التکالیف الواجبة و المستحبّة و الآیات الأخلاقیة و الترغیبیة و التحذیریّة، حیث تدلّ علی أنّ المأمور، له الاختیار و الإرادة و القدرة علی الفعل و الترک، و إِلاَّ کان البعث و الزجر نحو ما یضطرّه إلی فعله و ترکه لغوا محضا.
2- - الأعراف 7/28 .
3- - النحل 16/35 .
4- - الأعراف 7/16 .
5- - کشف المراد 238 و 239.

مِنْ نَارٍ وَ خَلَقْتَهُ مِنْ طِینٍ»(1)، فعمل بالقیاس کإخوانه الحنفیّة .

قضیة

تاریخیّة و هی أنّ الحجّاج کتب إلی الحسن البصریّ و إلی عمرو بن عُبید و إلی واصل بن عطاء و إلی عامر الشعبیّ أن یذکروا ما عندهم و ما وصل إلیهم فی القضاء و القدر، فکتب إلیه الحسن البصریّ : أنّ من أحسن ما سمعت من أمیرالمؤمنین علیّ بن أبی طالب(ع) أنّه قال: یا ابن آدم، أتظنّ أنّ الّذی نهاک دهاک، و إنّما دهاک أسفلک و أعلاک و اللّه بریء من ذلک . و کتب إلیه عمرو بن عبید : أحسن ما سمعت فی القضاء و القدر قول أمیرالمؤمنین علیّ بن أبی طالب علیه السلام: لو کان الوزر فی الأصل محتوما کان الموزور فی القصاص مظلوما. و کتب إلیه واصل بن عطاء : أحسن

ما سمعت فی القضاء و القدر قول أمیرالمؤمنین علیّ بن أبی طالب أنّه قال : أیدلّک علی الطریق و یأخذ علیک المضیق؟! و کتب إلیه الشعبیّ : أحسن ما سمعت فی القضاء و القدر قول أمیرالمؤمنین علیّ بن أبی طالب علیه السلام أنّه قال : کلّ ما استغفرت اللّه منه فهو منک، و کلّما حمدت اللّه تعالی فهو منه (2).

الفصل الثانی : التفویض

و المفوِّضة هم القائلون بأنّ اللّه تعالی خلق الإنسان و أقدره علی العمل و فوّض إلیه الأمر، بحیث لادخالة له فیه بل لایقدر علی دفعه عنه، زعما منهم بأنّ العدل و الحکمة یقتضیان ذلک،

ص: 126


1- - الأعراف 7/12 .
2- - الطرائف فی معرفة مذاهب الطوائف 329 - 330 .

لئلاّ ینسب القبیح الصادر من العبد إلیه. و أنت تری بأنّ هذا الرأی یوجب سلب القدرة عنه تعالی و کون العبد غالبا علیه فی عمله. و قد ذکرنا بأنّ مذهب الحقّ استقرّ علی أنّه لاجبر من اللّه تعالی علی الفعل الصادر عن عبده، کما لاتفویض بحیث کان اللّه تعالی غیر قادر عن منعه بل اللّه تعالی أوجد العبد و خلقه مختارا، و له تعالی فی کلّ آنٍ أن یتصرّف فی عبده کیف شاء، و أنّ کلّ ما یفعله العبد یکون بالقدرة الّتی أعطاه إیّاها خالقه، فهو أولی بحسناته من العبد؛ لإعطائه الحیاة و القدرة و الأسباب. و العبد أولی بسیئاته من ربّه؛ لأنّه فعلها بإرادته و اختیاره و کان فی وسعه ترکها.

هذا نبذ من الکلام فی هذا الباب، و تفصیله موکول إلی محل آخر.

الروایات

یزید بن عمیر قال : دخلت علی علیّ بن موسی الرضا علیه السلام بمرو، فقلت له : یابن رسول اللّه، روی لنا عن الصادق جعفربن محمّد علیهماالسلام أنّه قال : لاجبر و لاتفویض بل أمر بین أمرین، فما معناه ؟ فقال : من زعم أنّ اللّه یفعل أفعالنا ثمّ یعذّبنا علیها فقد قال بالجبر، و من زعم أنّ اللّه عزّ و جلّ فوّض أمر الخلق و الرزق إلی حججه علیهم السلام فقد قال بالتفویض، و القائل بالجبر کافر و القائل

بالتویض مشرک. فقلت له: یابن رسول اللّه، فما أمرٌ بین أمرین؟، فقال : وجود السبیل إلی إتیان ما اُمروا به و ترک ما نُهوا عنه. فقلت له: فهل للّه عزّ و جلّ مشیّة و إرادة فی ذلک ؟ فقال: أمّا الطاعات فإرادة اللّه و مشیّته فیها الأمر بها و الرضا لها و المعاونة علیها، و إرادته و مشیّته فی المعاصی النهی عنها و السخط لها و الخذلان علیها. قلت: فهل للّه فیها القضاء ؟، قال : نعم، ما من فعل یفعله العباد من خیرٍ أو شرّ إلاّو للّه فیه قضاء. قلت: فما معنی هذا القضاء ؟ قال : الحکم علیهم بما

ص: 127

یستحقّونه علی أفعالهم من الثواب و العقاب فی الدنیا و الآخرة(1).

و فی روایةٍ، سأل أبوحنیفة موسی بن جعفر علیه السلام و هو غلام ... ثمّ قال علیه السلام : یا غلام، ممّن المعصیة ؟ قال : یا شیخ، لاتخلو من ثلاث، إمّا أن تکون من اللّه و لیس من العبد شیء فلیس للحکیم أن یأخذ عبده بما لم یفعله، و إمّا أن تکون من العبد و من اللّه و اللّه أقوی الشریکین، فلیس للشریک الأکبر أن یأخذ الشریک الأصغر بذنبه. و إمّا أن تکون من العبد و لیس من اللّه شیء فإن شاء عفا و إن شاء عاقب، قال : فأصابت أباحنیفة سکتة کأنّما اُلقم فُوه الحجر(2).

علیّ بن موسی الرضا عن آبائه عن حسین بن علیّ علیهم السلام قال : سمعت أبی علیّ بن أبی طالب علیه السلام یقول : الأعمال علی ثلاثة أحوال : فرائض و فضائل و معاصی، فأمّا الفرائض فبأمر اللّه تعالی و برضی اللّه و بقضائه و تقدیره و مشیّته و علمه، و أمّا الفضائل فلیست بأمر اللّه و لکن برضی اللّه و بقضاء اللّه و بقدر اللّه و بمشیّة اللّه و بعلم اللّه، و أمّا المعاصی فلیست بأمر اللّه و لکن بقضاء اللّه و بقدر اللّه و بمشیّة اللّه و بعلمه ثمّ یعاقب علیها(3).

أبو عبداللّه علیه السلام قال : الناس فی القدر علی ثلاثة أوجه: رجل یزعم أنّ اللّه عزّ و جلّ أجبر الناس علی المعاصی، فهذا قد ظلم اللّه عزّ و جلّ فی حکمه و هو کافر، و رجل یزعم أنّ الأمر مفوَّض إلیهم فهذا وهن اللّه فی سلطانه فهو کافر، و رجل یقول إنّ اللّه عزّ و جلّ کلّف العباد ما یطیقون و لم یکلّفهم ما لایطیقون، فإذا أحسن حمد اللّه و إذا أساء استغفر اللّه، فهذا مسلم بالغ(4).

عن الوشاء قال : سألت أبا الحسن الرضا علیه السلام فقلت له : اللّه فوّض الأمر إلی العباد؟ قال علیه السلام :

ص: 128


1- - عیون أخبار الرضا 1 : 126 .
2- - الاحتجاج 388 .
3- - عیون أخبار الرضا 1 : 142 ؛ التوحید للصدوق 370 ؛ الخصال 168 .
4- - التوحید للصدوق 360 - 361 ؛ الخصال 195 .

اللّه أعزّ من ذلک، قلت : فأجبرهم علی المعاصی؟ قال علیه السلام : اللّه أعدل و أحکم من ذلک، ثمّ قال علیه السلام

: قال اللّه عزّ و جلّ : یابن آدم أنا أولی بحسناتک منک، و أنت أولی بسیّئاتک منّی، عملتَ المعاصی بقوّتی الّتی جعلتها فیک(1).

المفضّل عن أبی عبداللّه علیه السلام قال : لاجبر و لاتفویض، و لکن أمر بین أمرین. قال: قلت : و ما أمر بین أمرین ؟ قال علیه السلام: مَثَل ذلک مَثَل رجل رأیتَه علی معصیة فنهیته فلم ینته فترکته ففعل تلک المعصیة، فلیس حیث لم یقبل منک فترکته أنت الّذی أمرته بالمعصیة(2).

و فی خطبة لأمیرالمؤمنین علیه السلام : إنّ اللّه سبحانه أمر عباده تخییرا، و نهاهم تحذیرا، و کلّف یسیرا، و لم یکلّف عسیرا، و أعطی علی القلیل کثیرا، و لم یُعصَ مغلوبا، و لم یُطَعْ مکرها، ولم یرسل الأنبیاء لعبا، و لم ینزل الکتاب للعباد عبثا، و لاخلق السماوات و الأرض و ما بینهما باطلاً « ذَ لِکَ ظَنُّ الَّذِینَ کَفَرُوا فَوَیْلٌ لِلَّذِینَ کَفَرُوا مِنَ النَّارِ »(3).

و تجد أمثال هذه الأحادیث فی البحار(4) کثیرا . کیف ینسب القبیح إلیه تعالی و قد قال «

الَّذِی أَحْسَنَ کُلَّ شَیْ ءٍ خَلَقَهُ وَ بَدَأَ خَلْقَ الإِْنْسَانِ مِنْ طِینٍ»(5)؟! فأخبر تعالی بأنّ کلّ شیء خلقه حَسَن غیر قبیح، فلو کانت القبائح من خلقه لما حکم بحسن جمیع ما خلق.

و قد نفی تعالی التفاوت فی خلقه فقال « مَا تَرَی فِی خَلْقِ الرَّحْمَ-نِ مِنْ تَفَاوُتٍ»(6). و من

ص: 129


1- - عیون أخبار الرضا 1 : 143 ؛ التوحید للصدوق 362 - 363 .
2- - التوحید للصدوق 362 .
3- - نهج البلاغة 481 الحکمة 78، و الآیة فی سورة ص 38/27 .
4- - بحار الأنوار ج 5 کتاب العدل و المعاد .
5- - السجدة 32/7 .
6- - الملک 67/3 .

البدیهی أنّ الکفر و المعصیة و الکذب و سائر الشرور متفاوتة فی نفسها، فاسدة فی ذاتها، متضادّة فی القول و العمل، فکیف یجوز أن یطلقوا بأنّ اللّه تعالی خالق لها و أجراها علی أیدی عباده.

الفصل الثالث : الأمر بین الأمرین

1 - ردٌّ علی الأشاعرة فی خلق الأفعال

قد مرّ بأنّ الأشاعرة و جماعة من الحکماء ذهبوا إلی الجبر و أنّ الأفعال الصادرة من العبد مخلوقة له تعالی، و استدلوا علیه بقوله تعالی «اللّه ُ خَالِقُ کُلِّ شَیْ ءٍ »(1) و قوله «وَاللّه ُ خَلَقَکُمْ وَ مَا تَعْمَلُونَ »(2)، و غیر ذلک من الآیات المُسندة إلیه تعالی کلَّ شیء، فیکون العباد بمنزلة الآلة، و الاختیار الموجود فیهم لایؤثّر فی الفعل بل ممّا یقارن الأفعال، و العبد کاسب للفعل لافاعله و موجده. و زعموا أنّ هذا القول یقتضی نفی الشریک عنه تعالی و إثبات السلطنة التامّة له، إذ لو کان العبد فاعلاً لشیء لزم کونه خالقا فی مقابله تعالی، فیستلزم تعدّد الآلهة بعدد الخلائق(3). و یظهر المیل إلی هذه الدعوی من بعض الفلاسفة و ظاهر «الکفایة»(4).

و استدلّ علیه بتقریب آخر، و هو أنّ أفعال العباد صادرة منهم بالإرادة و الاختیار و هما تؤثّران فی الفعل إِلاَّ أنّ إرادة العبد معلولة لإرادته تعالی، فصدور الفعل ظاهرا من العبد و حقیقة منه تعالی.

و قد اعترض علی الأشاعرة بأنّه لو کان کذلک لزم عدم الفرق بین الفعل الاختیاریّ و

ص: 130


1- - الرعد 13/16 .
2- - الصافّات 37/96 .
3- - شرح تجرید العقائد 346.
4- - کفایة الأصول 68.

الاضطراریّ، مع أنّ المباینة بینهما بدیهیّة. فأجابوا بأنّ الفرق بینهما یکون بمقارنة الفعل الاختیاریّ للقدرة و الإرادة دون الاضطراریّ .

و فیه أنّ صرف المقارنة مع عدم تأثیر القدرة و الإرادة لامعنی له، و یکون من قبیل سائر المقارنات الزمانیّة و المکانیّة و غیرها مع الفعل، مضافا إلی أنّ القدرة عبارة عن استواء طرفَی الفعل، و لامعنی لأن یقال: هذا قادر، و مع ذلک لایمکنه ترکه، فلو کانت القدرة موجودة فی العبد فلابدّ من تأثیرها و إِلاَّ لزم إنکار الضرورة.

و أیضا قد اعترض علیهم بأنّ اللّه یعذّب الطاغین و یثیب المطیعین، فلو کان المعصیة مخلوقة له تعالی کان العقاب منه ظلما، تعالی عن ذلک.

و أجابوا عنه بوجهین: الأوّل أنّ العذاب یکون علی کسب العبد للمعصیة لاعلی فعله . و قد فسّر الکسب بمعنیین، أحدهما: ما هو المنقول عن رئیسهم، و هو أنّ الکسب عبارة عن مقارنة

الفعل مع القدرة و الإرادة و هذا المقدار کاف فی صحّة العذاب. و ثانیهما: ما هو منقول عن الباقلانیّ، و هو أنّ الفعل له جهتان: جهة وجود و هو منه تعالی، و جهة صدق الإطاعة و المعصیة علیه و هو من ناحیة العبد، و العذاب أو الثواب یکون علی الجهة الثانیة(1).

و یُردّ علی التفسیر الأوّل بأنّ الکسب بهذا المعنی خلاف ما هو ظاهر منه لغةً و عرفا، و ثانیا: أنّ مجرد المقارنة مع عدم تأثیر القدرة فیه یکون کمقارنته لسائر الأمور الخارجة عن الاختیار فی عدم صحة العذاب علیه، فهل یصحّ عقاب العبد علی عمله بمجردّ وقوعه مقارنا

لطول قامته أو حرارة الهواء المجاور له، فإنّ المقارنات فی غالبها خارجة عن الاختیار، و العقوبة علیها عقوبة علی أمر غیر اختیاریّ .

ص: 131


1- - کشف المراد 239 - 240 .

و یُردّ علی التفسیر الثانی بأنّ الإطاعة و المعصیة عنوان انتزاعیّ من مطابقة المأمور به مع المأتیّ به أو المنهیّ عنه، فهل یعقل العقاب علی الأمر الانتزاعیّ ؟ کلاّ . و لو قیل بأنّ عنوان الإطاعة من الأمور المتأصّلة فنقول بأنّ الإطاعة أو المعصیة - أی عنوانهما - یکون من الأفعال و الأمور الواقعیّة، حینئذٍ فهل یکون موجده اللّه أو العبد ؟ فعلی الأوّل فالعقاب علیه عقاب علی أمر غیر اختیاریّ، و علی الثانیّ ثبت إمکان صدور الفعل من العبد.

الوجه الثانی أنّ العقاب علی المعصیة لایکون قبیحا و لاظلما مع کونها فعله تعالی؛ لأنّ القبح و الحسن العقلیین لامعنی لهما، إذ لو فرض حکم العقل بحسن العدل و قبح الظلم لزم أن یکون اللّه تعالی محکوما علیه، کیف قوله تعالی «لاَیُسْئَلُ عَمَّا یَفْعَلُ وَ هُمْ یُسْئَلُونَ »(1)، مع أنّ الظلم لایتصوّر فی حقّه؛ لأنّه عبارة عن التصرّف فی ملک الغیر، و اللّه تعالی مالک الملوک.

و فیه ما لایخفی؛ لأنّ قولنا «یدرک العقل القبح و الحسن» معناه أنّه یدرک شیئا غیر مناسب له تعالی أو مناسبا له، لا أنّه یحکم علیه بشیء لیصیر محکوما علیه. و دعوی أنّ العقل لایدرک الحسن و القبح بهذا المعنی مکابرة للوجدان . و الظلم عبارة عن التفریط و الإفراط اللّذین هما خلاف الاستقامة، أی وقوع الفعل فی غیر محلّه، و ما فسّروا به الظلم یکون تفسیرا للغصب، و هو غیر متصوّر فی حقّه. و قد ذکروا أنّ عادة اللّه جرت علی عدم صدور الکذب منه تعالی، و عدم خلف الوعد منه، و عدم صدور القبائح عنه و إِلاَّ لامانع لصدورها منه .

و فیه: أنّا متی عاشرنا ساحة قدسه، حتّی نعلم عادته؟ و أیّ مخبر أخبرنا بذلک لنعلم أنّه فی

عادته مجبور أو مختار؟ و أمّا الآیة الّتی استدلّوا بها، فیعارض ظهورها بظهور الآیات الکثیرة الّتی تسند الفعل إلی العبد، کما تقدّمت الإشارة إلیها فی أصناف عشرة، مع أنّ نسبة الخلق إلی العباد

ص: 132


1- - الأنبیاء 21/23 .

فی القرآن کثیرة کقوله تعالی «تَخْلُقُ

مِنَ الطِّینِ کَهَیْئَةِ الطَّیْرِ»(1) و «تَخْلُقُونَ إِفْکا»(2). فهذا القسم من الآیات قرینة علی أنّ المراد من قوله تعالی «هُوَ خَالِقُ کُلِّ شَیْ ءٍ »(3) هو الاُمور التکوینیّة لا أفعال العباد، کما أنّ المراد من قوله تعالی « وَ اللَّهُ خَلَقَکُمْ وَ مَا تَعْمَلُونَ »(4) هو الأصنام بموادّها من الخشب و غیرها، کما یظهر من الرجوع إلی صدر الآیة .

استدلال و جواب

و قد استدلّ علی مذهبهم بوجهین آخرین، أحدهما: أنّ اللّه تعالی علم فعل العبد أو ترکه، فلو لم یفعل ما یعلم اللّه وجوده لزم جهله تعالی . و قد زعم الفخر الرازی بأنّ هذا الأشکال غیر مندفع و لو اجتمعت الإنس و الجنّ(5)!.

و فیه: أنّ العلم عبارة عن الانکشاف التامّ، و اللّه تعالی تکون الأفعال و الأشیاء فی ظرف وجودها مکشوفة عنده و لایکون علمه علّة لوجودها، فلو فعل العبد عملاً یعلم أنّه تعالی قد علم وجوده من قبل و إن لم یفعل ینکشف أنّه تعالی علم عدمه قبل، فیکون علمه بهذه الاُمور علی نحو علم التابع .

الثانی : أنّ کلّ فعل یصدر عن العبد ما لم یصل إلی حدّ الوجوب لم یصدر، لأنّه ممکن محتاج إلی علّة، و الشیء ما لم یجب لم یوجد، و لو کان صادرا بمجرد تعلّق الإرادة به بما أنّ الإرادة أیضا ممکنة محتاجة إلی علّة فیتسلسل .

ص: 133


1- - المائدة 5/110 .
2- - العنکبوت 29/17 .
3- - الأنعام 6/102 .
4- - الصافّات 37/96 .
5- - المحصّل 283 .

و فیه: أنّا نجد بالوجدان صدور الفعل من العبد بعد العلم به و إعمال القدرة فیه، و المراد بالفعل الاختیاریّ هو ماکان مسبوقا بالعلم و القدرة. و ما ذکره من المعنی للإرادة بأنّها«عبارة عن الشوق المؤکّد المحرّک للعضلات» لم یذکر فی لغة العرب أو غیرها، بل الشوق من صفات النفس

غیر مربوط بالفعل الخارجیّ. و الإرادة لغةً هی المشیّة أی «خواستن»، و یکون بمعنی التهیّؤ

للفعل أیضا. و بالمعنی الثانی ینسب إلی الجمادات، قال تعالی « فَوَجَدَ فِیهَا جِدَارا یُرِیدُ أَنْ یَنْقَضَّ فَأَقَامَهُ »(1). و قد ذکر فی أخبار کثیرة بأنّ إِرادته تعالی عبارة عن فعله(2)، و بعد الرجوع إلی وجداننا نجد أیضا أنّها عبارة عن إعمال القدرة، فإذا علم الإنسان شیئا و علم نفعه یُعمِل قدرته. و هذا الإعمال یسمّی بالإرادة، و لاشیء فی النفس سوی العلم و القدرة و الأفعال تحصل و تصدر من العبد بإعمال قدرته فیها .

و أمّا إعمال القدرة فلامعنی له بأن یحصل بإعمال قدرة آخر فیه، و هذا معنی أنّ اللّه خلق الأشیاء بالإرادة و الإرادة بنفسها، و الاختیار عبارة عن طلب الخیر، و الإنسان عند علمه بشیء یطلب الخیر منه و یفعل ما کان خیرا له إذا کان الفعل له طرفان، أو کانا ضدّین أو نقیضین، کما أنّ ملاءمة الفعل مع النفس تقتضی اختیار الراجح . و بالجملة: الإرادة بالمعنی المصطلح عندهم

لاأصل لها لغة و وجدانا حتّی یُبحث فی حقیقتها.

ثمّ إنّ الفعل الصادر عن العبد إمّا موضوعیّ و إمّا طریقیّ، و الأوّل ما صدر عنه و ذاته مقصود له، و الثانی ما صدر عنه طریقا إلی غیره کالقصد و العزم . و الإنسان کثیرا ما یغفل عن قصده و عزمه حیث یصدر منه شرب الماء، فهو یعلم قبل ذلک و یتصوّر و یقصد و یُعمِل قدرته ثمّ یشرب، و إن کان غافلاً عن المقدّمات الوجودیّة کثیرا .

ص: 134


1- - الکهف 18/77 .
2- - التوحید للصدوق 147.

تعلّق الإرادة الأزلیّة بشیء

بقی هناک شبهة، و هی أنّ إرادته الأزلیّة إذا تعلّقت بوجود شیء یقع لامحالة، و إذا تعلّقت بعدمه لایقع لامحالة، و الفعل الصادر عن العبد بما أنّه تعلّقت إرادته بوجوده لابدّ من وقوعه لاستحالة انفکاک الإرادة عن المراد .

و فیه: أنّ إرادته تعالی، کما تقدّم، عبارة عن فعله. و قد مرّ أنّ الإرادة عبارة عن التهیّؤ لوجود الفعل خارجا بإعمال القدرة فیه. و لو کان الفعل المراد فعلاً له تعالی تعلّقت إرادته به. و أمّا لو کان الفعل للعبد فإنّ إرادة العبد تتعلّق به لاإرادته تعالی؛ لأنّه لامعنی لأن یقال تعلّق إرادة عمرو بالفعل الصادر عن زید نعم، تعلّقت إرادته تعالی بأنّ العبد کان قادرا مختارا عالما حیّا حتّی کان فاعلاً لما یرید فیکون کما أراد، فإرادة العبد تعلّقت بفعل نفسه، أمّا إرادته فلم تتعلّق بفعل عبده حتّی یستحیل انفکاک المراد عن الإرادة .

فلاسفة فی خط الأشاعرة

ثمّ إنّ الفلاسفة بعضهم ذهب إلی ما قالته الأشاعرة و أنّ أفعال العباد مخلوقة له تعالی و فعله

حقیقة إِلاَّ أنّها تصدر منهم بالإرادة و القدرة، و هما تؤثّران فیها إِلاَّ أنّ الإرادة منهم لکونها حادثة منتهیة إلی إرادته تعالی، و الفعل الإرادیّ فی اصطلاحهم عبارة عمّا هو مسبوق بالإرادة، و بالجملة حیث أنّ إرادة العبد منتهیة إلی إرادته تعالی و هی تعلّقت بأن یرید العبد صدور الفعل الفلانیّ فیصدر منه لامحالة. و بنوا علی ذلک قِدَم العالم، حیث زعموا أنّ إرادته تعالی عبارة عن العلم بالأصلح و العلم عین ذاته و هو تعالی تامّ فی علّیّته و یستحیل انفکاک المعلول عن علّته

ص: 135

التامّة، فلایعقل تأخّر العالم الّذی یکون معلولاً له عن علّته، و هی إرادته الّتی عین ذاته .

و الجواب عن هذه الشبهة: أنّ العلّة و المعلول فی أفعالنا غیر معقولة فضلاً عنه تعالی؛ فإنّه خالق و العالم مخلوق و هو مختار فی فعله. و یلزم ممّا ذکروه کونه مجبورا فیه، و عاجزا عن ترکه أو فعله. مع أنّ الإرادة حقیقتها عبارة عن التهیّؤ و التبانی للعمل، حیث إنّ الإنسان بعد العلم بملاءمة شیء مع نفسه و تصوّره یشتاق إلیه فیبنی علی إیجاده و یتهیّأ له؛ فالشوق صفة نفسانیّة،

و الإرادة هی التهیّؤ و البناء علی العمل و إیجاده و إعمال القدرة فیه. و من الواضح أنّه بعد التبانی و التهیّؤ تارة یصدر العمل و اُخری یترکه. و أمّا اللّه تعالی فَبِما أنّ الشوق لامعنی له فی حقّه تعالی و إرادته فعله - کما تقدّم - فإذا علم مصلحة شیء للعباد یعمل قدرته فیه فیصیر موجودا فتکون إرادته إعمال قدرته فی وجود الشیء، و مقتضی ذلک صدور المراد من المرید اختیارا حیث إنّه

بعد الإرادة أمکنه ترکه أو فعله .

نعم، ربما یرید الإنسان مرّة فعل نفسه، و اُخری الفعل الصادر عن غیره، فیأمره بذلک فیکون متعلّق الإرادة علی الأوّل فعل نفسه، و علی الثانی فعل الآخر بسبب أمره. و بالجملة:

الإرادة تکون فعل النفس و لانجد لها معنی محصّلاً سواه، و القوم إن أرادوا بها هذه فهو، و إِلاَّ فهذا مجرد لفظ بغیر محصّل .

قول صاحب الکفایة و جوابه

الأوّل:

أنّ صاحب «الکفایة» ذکر بأنّ الإرادة علی قسمین، تکوینیّة: و هی العلم بالنظام الأصلح العامّ، و تشریعیّة و هی العلم بمصلحة شخص خاصّ(1) و قد ظهر ممّا تقدّم بأنّها تکون

ص: 136


1- - کفایة الأصول 67.

قسما واحدا، و هو إعمال القدرة - و هذا أمر تکوینیّ - و أنّ متعلّقها تارة یکون من قبیل القیام و الشرب و إیجاد سائر الأفعال، و اُخری من قبیل جعل الحرمة و الوجوب لیمتثل غیره، فإنّ المولی تارة یعمل قدرته فی إیجاد العمل عن نفسه و اُخری فی إنشاء حکم لیمتثل عبده، و هکذا أنّ اللّه تعالی ربما یعمل قدرته فی وجود زید، و اُخری فی إخباره و إنشائه الحکم لیمتثل عبیده،

فتقسیم الإرادة إلی قسمین ممّا لاأصل له .

الأمر الثانی : قد ذکر صاحب «الکفایة» بأنّ الفعل الصادر من العباد یکون بالاختیار، و الاختیار ذاتیّ له، و السؤال عن الذاتیّ غلط محض(1). و قد تقدّم بأنّ الاختیار حقیقته هو التبانی و فعل من أفعال النفس و قد یوجد الفعل بعده و قد لایوجد، فکیف یمکن أن یکون هذا الفعل

النفسانیّ من ذاتیّات الإنسان مع تخلّفه عنه، مع أنّ مجرد القول بأنّ الاختیار ذاتیّ لایردّ شبهة الجبر بل هو التزام به و فی الواقع هو جبر یسمّونه اختیارا. و قد تصدّی بعض تلامیذه لتصحیح قوله بأنّ الاختیار ذاتیّ للإنسان، و ذکر مقدّمة حاصلها أنّ العارض قد یکون مفارقا، و قد یکون عارضا للماهیّة، و قد یکون عارضا للوجود، و الأوّل یحتاج جعل العارض إلی جعل غیر جعل

معروضه کالعلم و القدرة بالنسبة إلی الإنسان، و الثانی و الثالث حیث أنّ العارض لاینفکّ عن معروضه و لازم لذاته فیوجد العارض بجعل معروضه و لایحتاج إلی جعل علی حدة بل بجعله. و الاختیار فی الإنسان یکون من عوارض وجوده و بجعل الإنسان ینجعل هذا العارض فیکون ذاتیّا له یستحیل انفکاکه عنه، إِلاَّ إذا انعدم معروضه فینعدم، و حینئذ نقول: إنّ العلم و القدرة فی الإنسان یکونان من الأعراض المفارقة، و الفعل الصادر منه مسبوق بالاختیار الّذی هو ذاتیّ له، فینسب الفعل إلیه و یقال إنّه فعله، و هذا معنی الأمر بین الأمرین(2).

ص: 137


1- - نفس المصدر 68 .
2- - المحقّق الإصفهانی فی نهایة الدرایة 1 : 303 - 304 .

و لایخفی ما فیه؛ لمنع الکبری و الصغری، بل تطبیق الصغری علی ما نحن فیه أیضا. أمّا الکبری: فلأنّ العرض - کما حقّق فی محلّه - له وجود غیر وجود معروضه. و إذا کان للعارض و المعروض وجودان فلامحالة یحتاجان إلی جعلین، و لامعنی بأن یقال إنّهما وجودان حصلا بإیجاد واحد؛ لأنّ الوجود و الإیجاد شیء واحد، غیر أنّه إذا نسب إلی الماهیّة یقال له الوجود، و إذا نسب إلی الفاعل یعبّر عنه بالإیجاد، فوجود العارض حیث یکون مستقلاًّ فی حدّ ذاته و غیر وجود معروضه یحتاج إلی جعل غیر، جعله غایة الأمر أنّ کلا الجعلین حصلا معا لا أنّه حصل

المعروض ثمّ العارض . و أمّا عارض الماهیّة فلامعنی محصّل له؛ فالقول بأنّ عارض الوجود

جعله عین جعل معروضه خلاف الواقع(1).

و أمّا الصغری: فلو کان المراد من الاختیار الّذی زعمه أنّه ذاتیّ للإنسان هو قوّة الخیار بأن کان الإنسان بذاته له هذه القوّة کقوّة الکتابة و القراءة فیکون من العوارض المفارقة کالعلم، و دعوی الفرق بینهما لاوجه لها. و إن کان المراد منه فعلیّة الاختیار و اصطفاء الفعل خارجا، فهذا یکون کفعلیّة العلم: قد یختار و قد لایختار، و هو أیضا من العوارض المفارقة؛ فدعوی أنّ

الاختیار من العوارض الذاتیّة لامحصّل له بل هو کالعلم و القدرة.

ثمّ إنّ هناک شیئا دقیقا، و هو أنّه بناء علی أن یکون العلم و القدرة مجعولتین للّه تعالی فهما

من العوارض المفارقة بخلاف الاختیار فإنّه عرض ذاتیّ، و ذات الإنسان مجعول له تعالی فیکون جعل الاختیار بجعل الذات و الأفعال تصدر عن اختیار ذاتیّ مجعول بجعل معروضه للّه تعالی و عن علم و قدرة مجعولتین له، فلا محالة یکون الفعل فی الحقیقة فعل اللّه و إن قلنا بکونه فعل العبد

ص: 138


1- - لازاحة الشبهة و تصویر الحقّ راجع شرح منظومة الحکمة، غُرر فی الجعل.

بالکنایة و المجاز فثبت الجبر الّذی کان یفرّ منه(1).

و أمّا قول المفوّضة فمبنیّ علی أنّ الممکن فی بقائه غیر محتاج إلی مؤثّر، و هذا باطل جدّا؛ بداهة أنّ الحاجة إلی المؤثّر لاتکون لمجرّد حدوث الممکن، بل احتیاجه إلیه لإمکانه و بقائه کحدوثه ممکن یحتاج إلی العلّة .

لا جبر و لا تفویض

و قد انقدح بما ذکرنا أنّ الجبر و التفویض خلاف الحقیقة و الوجدان و البرهان، فلاجبر فی الأفعال التکلیفیّة الصادرة عن العباد؛ لأنّهم باختیارهم و إرادتهم و علمهم و إعمال القدرة منهم یفعلونها أو یترکونها؛ و لاتفویض فیها، لأنّه فی کل آنٍ یؤتیهم اللّه القدرة و الفیض حتّی حین المعصیة و لو لم یشأ لما قدرون، فالفعل حقیقة فعل العبد فیصحّ الثواب و العقاب علیه. و بالقدرة الّتی أعطاه تعالی یفعل ما یشاء، فالعبد أولی بمعصیته من اللّه حیث اختار لنفسه ذلک، و اللّه تعالی أولی بحسناته منه لأنّه أقدره علی ذلک. فالمقدّمات من العلم و القدرة و الوجود منه تعالی، و إتیان الفعل أو عدمه من العبد و باختیاره . و قد نأتی بمثال لکلّ من الأمور الثلاثة توضیحا للمرام، و نقول:

إذا کانت ید مرتعشة متحرّکة دائما بحیث لایقدر علی إسکانها أصلاً فشُدّ بها سیف و جُعل شخص تحت یده فقتل بوقوع السیف علیه، فالفعل قد صدر من ذی الید اضطرارا، و یقال إنّه

مجبور فی فعله، و إن کان مایلاً إلیه أو معرضا عنه فهذا جبر محض . و إذا فرضنا أنّ فی ید الإنسان سَبُعا مشدودا بالحبل و أرخی عنانه، فذهب و افترس رجلاً فیکون موت الرجل مفوّضا إلی

السَبُع منسوبا إلیه و غیر مربوط بالمُرخی؛ لأنّ السَبُع قتل الرجل أراد ذلک المُرخی أم لا، و هذا

ص: 139


1- - لزیادة الاطّلاع فی موضوع الجبر و التفویض راجع رسالة الإمام العسکریّ علیه السلام المرویّة فی تحف العقول 458 - 475 .

تفویض محض. و إذا فرضنا أنّ رجلاً صحیحا سالما یکون فی بدنه دم غیر متحرّک و الطبیب بیده سلک الکهرباء إذا اتّصل ببدنه یجری الدم و یمکنه الحرکة و الإتیان بما یرید، فالطبیب إذا وصل القوّة الکهربائیّة بذلک الشخص فتحرّک و قتل رجلاً فإنّ الفعل یسند إلی هذا الشخص دون

الطبیب؛ لأنّه قتله بإرادته و قدرته، و الطبیب یقال له إنّه شاء أن یفعل ذلک العمل باختیاره، و لایسند فعل إلیه مع أنّ تلک القوّة بیده و بحیث لو انقطعت عن بدنه یصیر بغیر حرکة .

و قد علم ممّا ذکرنا أنّ القول بقِدم العوالم المتفرّع علی کونه تعالی علّة لها مبنیّ علی أن یکون اللّه تعالی فاعلاً موجبا، و قد مرّ فی محلّه بأنّ مقتضی الآیات و الروایات أنّه تعالی فاعل بالمشیّة مختار قادر علی ما یرید، فمتی تعلّقت إرادته بشیء یوجد، و متی لم تتعلّق فلا. و علی ما ذکرنا ینفتح باب الدعاء و التصدّق و الإنابة و الخوف و الخشیة و التضرّع و التوبة و أنّ إرسال الرسل و إنزال الکتب فی محلّه، و إبلاغ المبلّغین و إنذار المنذرین بمکانه. و یمکن أن یکون وجه القول فی صلواتهم الخمس عند القیام بکلّ رکعة «بحول اللّه و قوّته» إیقاظ العباد إلی أنّ قدرته تعالی و فیضه یوجب تمکینهم الفعل و عدمه، فیقوم العبد و یقعد و یصدر منه الفعل حقیقة، لکن بحوله و قوّته و إعطائه تعالی فیضه، لا أ نّه مستقلّ فی فعله بجمیع مقدّماته.

تفسیر روایتین

ذکر

صاحب «الکفایة» فی أثناء کلامه(1) فی هذا المقام حدیثین، أحدهما: الناس معادن کمعادن الذهب و الفضّة(2)، و ثانیهما: السعید سعید فی بطن أمّه و الشقیّ شقیّ فی بطن أمّه(3)؛

ص: 140


1- - کفایة الأصول 68 .
2- - الروضة من الکافی 8 : 177 .
3- - التوحید للصدوق 356 .

فنقول: علی تقدیر حجیّة الخبرین فالمراد من الأوّل أنّ أفراد الإنسان متفاوتة بحسب بعض الأمور کالذکاء و الشجاعة و سائر الکمالات، فإنّ التفاوت بینهم بهذه الاُمور غیر خفیّ و لاینافی لأمر بین الأمرین و لا الاختیار بالمعنی المتقدّم .

و المراد من الثانی قد مرّ فی جمیع المباحث المتقدّمة فلانعید، مع أنّ السعادة أو الشقاوة من الأوصاف المکتسبة یحصلهما العبد باختیاره الحسن و القبح، و لیستا من الذاتیّات کمامرّ .

و قد ورد تفسیر هذا الخبر فیما رواه ابن أبی عمیر، قال: سألت موسی بن جعفر علیه السلامعن

معنی قول رسول اللّه صلی الله علیه و آله : الشقیّ من شقی فی بطن أمّه، و السعید من سعد بطن أمّه، فقال علیه السلام : الشقیّ من علم اللّه و هو فی بطن أمّه أنّه سیعمل عمل الأشقیاء، و السعید من علم اللّه و هو فی بطن أمّه أنّه سیعمل عمل السعداء ... الخبر(1) .

و قد تحصّل من جمیع ما تقدّم أنّ الموافق للوجدان و البرهان و الآیات و الأخبار المبیّنة للمشکلات أنّا غیر مجبورین فی أفعالنا التکلیفیّة، و لا الأمر مفوّض إلینا، بل أعطانا اللّه تعالی القدرة و العقل و القوّة الممیّزة بین الخیر و الشرّ، فنختار الفعل أو الترک، فیصدر منّا حقیقة. و مع أنّ العلم و القدرة و الحیاة و الوجود منه تعالی من غیر أن یقطع الفیض منها، فاللّه أولی بالحسنات منّا، و نحن أولی بالسیّئات منه و هذا هو الأمر بین الأمرین المبیّن فی کلماتهم صلوات اللّه علیهم. و بهذا الواقع الّذی بیّنوه و أمثاله یمکن إثبات إمامتهم؛ لأنّهم لو کانوا کغیرهم فإمّا أفرطوا و إمّا فرّطوا مایلاً إلی الجانبین، کما هو شأن غیر المعصوم من الحکماء و المنتحلین العلم، و للّه الحمد أوّلاً و آخرا و ظاهرا و باطنا.

و فی خبر عن أبی الحسن علیّ بن محمّد علیه السلام : ... ثمّ کوّن ما أراد، لا رادّ لقضائه، و لامعقّب

ص: 141


1- - نفس المصدر و الموضع .

لحکمه، تاهتْ أوهام المتوهّمین، و قصر طرف الطارفین ... الحدیث(1).

أبوالحسن الأوّل علیه السلام قال : لایکون شیء فی السماوات و الأرض إِلاَّ بسبعة : بقضاء و قدر و إرادة و مشیئة و کتاب و أجل و إذن، فمن قال غیر هذا فقد کذب علی اللّه، أو ردّ علی اللّه عزّ و جلّ(2) .

فی خبر یونس عن الرضا علیه السلام فقال : ... لیس هکذا یا یونس، و لکن لایکون إِلاَّ ما شاء اللّه و أراد و قدر و قضی، أتدری ما المشیّة یا یونس ؟ قلت : لا، قال : هو الذکر الأوّل، أتدری ما الإرادة ؟ قلت : لا، قال : العزیمة علی ما شاء اللّه ... الحدیث(3) .

تنبیه : فی أ نّه تعالی فاعل بالمشیّة

قد ذکر للفاعل أقسام کالفاعل بالعلیّة و الطبع و الشرف و الموجب . و مقتضی الآیات و الروایات أنّ اللّه تعالی فاعل بالمشیّة و الإرادة، کما قال تعالی:

1 - « إِنْ یَشَأْ یُذْهِبْکُمْ أَیُّهَا النَّاسُ وَ یَأْتِ بِآخَرِینَ وَ کَانَ اللّه ُ عَلَی ذَ لِکَ قَدِیرا »(4).

2 - « إِنْ یَشَأْ یُذْهِبْکُمْ وَ یَأْتِ بِخَلْقٍ جَدِیدٍ »(5).

3 - « إِنَّمَا قَوْلُنَا لِشَیْ ءٍ أَرَدْنَاهُ أَنْ نَقُولَ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ »(6).

4 - « إِنَّ اللّه َ یَفْعَلُ مَا یُرِیدُ »(7).

ص: 142


1- - الاحتجاج 449 .
2- - الخصال 359 .
3- - تفسیر القمّیّ 1 : 24 .
4- - النساء 4/133 .
5- - إبراهیم 14/19 .
6- - النحل 16/40 .
7- - الحجّ 22/14 .

5 - « وَ أَنَّ اللّه َ یَهْدِی مَنْ یُرِیدُ »(1).

6 - « مَنْ ذَا الَّذِی یَعْصِمُکُمْ مِنَ اللّه ِ إِنْ أَرَادَ بِکُمْ سُوءً أَوْ أَرَادَ بِکُمْ رَحْمَةً »(2).

الروایات

صفوان بن یحیی قال : قلت لأبی الحسن علیه السلام : أخبرنی عن الإرادة: من اللّه عزّوجلّ و من الخلق؟ فقال: الإرادة من المخلوق الضمیر و ما یبدو له بعد ذلک من الفعل، و أمّا من إللّه عزّ و جلّ فإرادته إحداثه لا غیر ذلک ... الحدیث(3) .

عن الجعفریّ قال : قال الرضا علیه السلام:

المشیّة من صفات الأفعال، فمن زعم أنّ اللّه تعالی لم یزل مریدا شائیا فلیس بموحّد(4) .

و فی نهج البلاغة قال علیه السلام : ... یقول لمن أراد کونه « کُنْ فَیَکُونُ »، لابصوت یقرع، و لابنداء یسمع، و إنّما کلامه سبحانه فعل منه أنشأه و مثّله، لم یکن من قبل ذلک کائنا، و لو کان قدیما لکان إلها ثانیا(5) .

و مقتضی هذه الروایات و غیرها: أنّ إرادة اللّه تعالی فعله، أی إعمال قدرته فی الشیء و إحداثه . قال المفید رحمه اللّه : إنّ الإرادة من اللّه جلّ اسمه نفس الفعل، و من الخلق الضمیر و أشباهه ممّا لایجوز إِلاَّ علی ذوی الحاجة و النقص، و ذاک أنّ العقول شاهدة بأنّ القصد لایکون

إِلاَّ بقلب، کما لاتکون الشهوة و المحبّة إِلاَّ لِذی قلب، و لاتصحّ النیّة و الضمیر و العزم إِلاَّ علی ذی خاطر یضطرّ معها فی الفعل الّذی یغلب علیه إلی الإرادة له و النیّة فیه و العزم . و لمّا کان اللّه تعالی

ص: 143


1- - الحجّ 22/16 .
2- - الأحزاب 33/17 .
3- - عیون أخبار الرضا 1 : 119 ؛ التوحید للصدوق 147 .
4- - التوحید للصدوق 338 .
5- - نهج البلاغة 274 الخطبة : 186 و الآیة فی سورة یس 36/82 .

یجلّ عن الحاجات، و یستحیل علیه الوصف بالجوارح و الآلات، و لایجوز علیه الدواعی و الخطرات، بطل أن یکون محتاجا فی الأفعال إلی القصود و العزمات، و ثبت أنّ وصفه بالإرادة

مخالف فی معناه لوصف العباد، و أنّها نفس فعله الأشیاء. و إطلاق الوصف بها علیه مأخوذ من جهة الإتّباع دون القیاس، و بذلک جاء الخبر عن أئمّة الهدی علیهم السلام(1)، کما تقدّم فی روایة صفوان(2).

فإرادة اللّه هی فعله لاغیر ذلک یقول للشیء: کن، فیکون بلالفظ و لانطق لسان و لاهمّة و لاتفکّر و لاکیف، کما أنّه تعالی بلاکیف .

الباب الرّابع : فی القضاء و القدر

اشارة

ممّا جاءت به الأدیان و لیس خاصّا بالمسلمین: مسألة القضاء و القدر. و لکثرة استعمال هاتین اللفظتین ظنّ بعض الناس أنّ فیهما معنی الإکراه و الإجبار، ولیس کما ظنّ. و ستوافیک الأخبار و کلمات الأعلام فی ذلک لتعلم أنّهما لاینافیان الاختیار.

الفصل الأوّل : آیات و روایات

1 - « لِیَقْضِیَ اللَّهُ أَمْرا کَانَ مَفْعُولاً »(3).

2 - « إِنَّا کُلَّ شَیْ ءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ »(4).

ص: 144


1- - مصنّفات الشیخ المفید ج 10، مسألة فی الإرادة 11 .
2- - مرّ ذکره آنفا.
3- - الأنفال 8/42 .
4- - القمر 54/49 .

3 - « وَ کُلُّ شَیْ ءٍ فَعَلُوهُ فِی الزُّبُرِ * وَ کُلُّ صَغِیرٍ وَ کَبِیرٍ مُسْتَطَرٌ »(1).

4 - « وَ لَوْلاَ کَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِن رَّبِّکَ لَقُضِیَ بَیْنَهُمْ »(2).

5 - « وَ کَانَ أَمْرُ اللَّهِ مَفْعُولاً »(3).

6 - « مَا أَصَابَ مِنْ مُصِیبَةٍ إِلاَّ بِإِذْنِ اللَّهِ »(4).

7 - « مَا قَطَعْتُمْ مِنْ لِینَةٍ أَوْ تَرَکْتُمُوهَا قَائِمَةً عَلَی أُصُولِهَا فَبِإِذْنِ اللَّهِ »(5).

8 - « وَ لَوْلاَ کَلِمَةُ الْفَصْلِ لَقُضِیَ بَیْنَهُمْ »(6).

و من الأخبار ما یدلّ علی هذا المعنی:

عن علیّ علیه السلام قال : قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: لایؤمن عبد حتّی یؤمن بأربعة : یشهد أن لا إله إِلاَّ اللّه وحده لاشریک له، و أنّی رسول اللّه بعثنی بالحقّ، و حتّی یؤمن بالبعث بعد الموت، و حتّی یؤمن بالقدر(7) .

و عن أبی أمامة قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: أربعة لاینظر اللّه إلیهم یوم القیامة: عاقٌّ و منّانٌ و مکذّبٌ بالقدر و مدمن الخمر(8).

و عن أبی الحسن الأوّل قال : لایکون شیء فی السماوات و الأرض إِلاَّ بسبعة بقضاء و قدر و إرادة و مشیّة و کتاب و أجل و إذن، فمن قال غیر هذا فقد کذب علی اللّه أو ردّ علی اللّه عزّ

ص: 145


1- - القمر 54/52 - 53 .
2- - یونس 10/19 .
3- - الأحزاب 33/37 .
4- - التغابن 64/11 .
5- - الحشر 59/5 .
6- - الشوری 42/21 .
7- - الخصال 198 - 199 .
8- - نفس المصدر 203.

و جلّ(1) . و فی بعض الروایات إنّ النبیّ لعن المکذّب بالقدر(2)، و فی بعضها قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله : إنّ اللّه عزّ و جلّ قدّر المقادیر و دبّر التدابیر قبل أن یخلق آدم بألفی عام(3).

و سئل أمیرالمؤمنین عن القضاء و القدر فقال : لاتقولوا : وکلهم اللّه علی أنفسهم فتُوهِنوه، و لاتقولوا أجبرهم علی المعاصی فتظلموه، و لکن قولوا : الخیر بتوفیق اللّه و الشرّ بخذلان اللّه و کلّ سابق فی علم اللّه (4) .

و روی عنه أنّه سأله رجل بعد انصرافه من الشام فقال: یا أمیرالمؤمنین، أخبرنا عن خروجنا إلی الشام: أبقضاء و قدر؟ فقال له أمیرالمؤمنین علیه السلام : نعم یا شیخ، ما علوتم تَلعة و لاهبطتم بطن وادٍ إِلاَّ بقضاء من عند اللّه و قدر. فقال الرجل : عنداللّه أحتسب عنائی، و اللّه ِ ما أری لی من الأجر شیئا! فقال علی علیه السلام: بلی، فقد عظّم اللّه لکم الأجر فی مسیرکم و أنتم ذاهبون و علی منصرفکم و أنتم منقلبون، و لم تکونوا فی شیء من حالاتکم مکرهین، و لا إلیه مضطرّین، فقال الرجل: و کیف لاتکون مضطرّین و القضاء و القدر ساقانا، و عنهما کان مسیرنا ؟ فقال أمیرالمؤمنین : لعلّک أردت قضاء لازما، و قدرا حتما؟! لو کان کذلک لبطل الثواب و العقاب...

الخبر(5) .

و روی أنّ رجلاً قال : فما القضاء و القدر الّذی ذکرتَه یا أمیرالمؤمنین؟ قال : الأمر بالطاعة، و النهی عن المعصیة، و التمکین من فعل الحسنة و ترک المعصیة، و المعونة علی القربة إلیه، و الخذلان لمن عصاه، و الوعد و الوعید و الترغیب و الترهیب، کلّ ذلک قضاء اللّه فی أفعالنا و قدره

ص: 146


1- - نفس المصدر 359 .
2- - نفس المصدر 350 .
3- - عیون أخبار الرضا 1 : 141 - 142 .
4- - الاحتجاج 209 .
5- - نفس المصدر 208 .

لأعمالنا، و أمّا غیر ذلک فلاتظنّه؛ فإنّ الظنّ له محبط للأعمال(1).

و قد سئل أمیرالمؤمنین عن القدر فقال علیه السلام: بحر عمیق لاتَلِجْه، طریق مظلم فلاتَسْلُکه، سرّ اللّه فلاتَتکلّفْه(2).

و فی خبر آخر عنه علیه السلام : إنّ القدر سرّ من سرّ اللّه و ستر من ستر اللّه، و حرز من حرز اللّه، مرفوع فی حجاب اللّه، مطویّ عن خلق اللّه (3) . إلی غیر ذلک من الأخبار الواردة فی هذا المضمار .

الفصل الثانی : معانی القضاء و القدر:

إذا عرفت ما تلوناه علیک من الآیات و الأخبار فاعلم أنّ القضاء و القدر یطلقان فی الکتاب و السنة و اللغة علی معان:

فقد ورد القضاء بمعنی الخلق و الإتمام، کقوله تعالی «فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَ-وَاتٍ»(4).

و بمعنی الحکم و الإیجاب، کقوله تعالی « وَ قَضَی رَبُّکَ أَنْ َلاتَعْبُدُوا إِلاَّ إِیَّاهُ»(5).

و بمعنی الإعلام و الإخبار، کقوله تعالی « وَ قَضَیْنَا إِلَی بَنِی إِسْرَائِیلَ فِی الْکِتَابِ»(6).

و أمّا القدر فقد جاء بمعنی الخلق، کقوله تعالی « وَ قَدَّرَ فِیهَا أَقْوَاتَهَا »(7).

و بمعنی الکتابة و الإخبار، کقوله تعالی « إِلاَّ امْرَأَتَهُ قَدَّرْنَاهَا مِنَ الْغَابِرِینَ »(8).

ص: 147


1- - نفس المصدر 209 .
2- - التوحید للصدوق 365 .
3- - نفس المصدر 383 .
4- - فصّلت 41/12 .
5- - الإسراء 17/23 .
6- - الإسراء 17/4 .
7- - فصّلت 41/10 .
8- - النمل 27/57 .

و بمعنی وضع الشیء فی موضعه من غیر زیادة و نقصان، کقوله تعالی « وَ قَدَّرْ فِیهَا أَقْوَاتَهَا »(1).

و قد جاء بمعنی التبیین لمقادیر الأشیاء و تفاصیلها، کقوله تعالی « کُلَّ شَیْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ»(2).

إذا عرفت هذا فنقول: إذا قال القائل: إنّ أفعال العباد و غیرها من الممکنات و الموجودات و ما یوجد فی العوالم بقضاء اللّه و قدره، فإن أراد أنّه تعالی قضی علی العباد بها أی حکم علیهم بها، و ألزمها عباده و أوجبها، أو بیّن مقادیرها من حسنها و قبحها و مباحها، فهو صحیح دلّ علیه الکتاب و السنّة و لایخالفه العقل الصحیح. و کذا إن أراد أنّه تعالی بیّن الاُمور و کتبها، و علم أنّ العباد باختیارهم یمشون علی هذا النحو، و أمّا إذا أراد بقوله ذلک أنّه تعالی خلقها و أوجدها من غیر اختیار و إرادة للعبد، لکان باطلاً کما نبّه علیه أمیرالمؤمنین علیه السلام فی الکلام المتقدّم، هذا حال أفعال العباد و ما یکون موردا للتکلیف و اللوم و المدح .

و أمّا أفعاله تعالی من التکوینات، فکلّها بقدر منه تعالی، أی بسابقة فی علمه؛ قد علم فی الأزل کلّ شیء فی موضعه و محلّه و مقداره و هندسته و ما یصیر إلیه و منتهاه، و إلی ذلک أشار فی قوله «إِنَّا کُلَّ شَیْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ »(3) .

فعلی

هذا تعرف أنّ الاعتقاد بالقضاء و القدر و الرضا بهما و التسلیم إلی ما خلقه محفوظا جمیع خصوصیاته عنده، لاینافی السعی و العمل، کیف و لو لم یکن المقادیر منظّمة و التدابیر

مرتّبة لما أفاد الجِدّ و الکدح، و لما وصل الإنسان إلی کماله بسعیه. فما ذهب إلیه بعض من أنّ الاعتقاد

ص: 148


1- - فصّلت 41/10 .
2- - القمر 54/49 .
3- - القمر 54/49 .

بالقضاء و القدر یوجب الکسل و الرجوع إلی القهقهری عناد محض، أو صدر من الجهل

بمعنی القضاء و القدر، کما لایخفی .

الباب الخامس : البَداء

اشارة

اتّفقت کلمة الإمامیّة علی ثبوت البداء، و المسألة مختصّة بهم حتّی أنّ المخالفین و من لم یعرف حقیقة البداء أنکروا علیهم .

الفصل الأوّل : آیات و روایات

1 - « یَمْحُوا اللَّهُ مَا یَشَاءُ وَ یُثْبِتُ وَ عِنْدَهُ أُمُّ الْکِتَابِ »(1).

2 - « وَ قَالَتِ الْیَهُودُ یَدُ اللَّهِ مَغْلُولَةٌ غُلَّتْ أَیْدِیهِمْ وَ لُعِنُوا بِمَا قَالُوا بَلْ یَدَاهُ مَبْسُوطَتَانِ یُنْفِقُ کَیْفَ یَشَاءُ »(2).

3 - « مَا نَنْسَخْ مِن ءَایَةٍ أَوْ نُنْسِهَا نَأْتِ بِخَیْرٍ مِنْهَا أَوْ مِثْلِهَا أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ عَلَی کُلِّ شَیْ ءٍ قَدِیرٌ »(3).

و إلیک أخبارا فی هذا المعنی

قال

الرضا علیه السلام لسلیمان المروزیّ : ما أنکرتَ من البداء یا سلیمان و اللّه عزّ و جلّ یقول «

أَوَ لاَیَذْکُرُ الإِْنْسَانُ أَنَّا خَلَقْنَاهُ مِنْ قَبْلُ وَ لَمْ یَکُ شَیْئا »(4)، و یقول عزّ و جلّ «

اللَّهُ یَبْدَؤُا الْخَلْقَ ثُمَّ یُعِیدُهُ

ص: 149


1- - الرعد 13/39 .
2- - المائدة 5/64 .
3- - البقرة 2/106 .
4- - مریم 19/67 .

»(1)، و یقول «

بَدِیعُ السَّمَ-وَاتَ وَ الأَْرْضِ )(2)، و یقول عزّ و جلّ ( یَزِیدُ فِی الْخَلْقِ مَا یَشَآءُ »(3) و یقول « وَ بَدَأَ خَلْقَ الإِْنْسَانِ مِنْ طِینٍ »(4)، و یقول عزّ و جلّ «وَ

ءَاخَرُونَ مُرْجَونَ ِلأَمْرِ اللَّهِ إِمَّا یُعَذِّبُهُمْ وَ إِمَّا یَتُوبُ عَلَیْهِمْ »(5)، و یقول عزّ و جلّ «

وَ مَا یُعَمَّرُ مِنْ مُعَمَّرٍ وَ لاَیُنْقَصُ مِنْ عُمُرِهِ إِلاَّ فِی کِتَابٍ »(6). قال سلیمان: هل رویت فیه عن آبائک شیئا؟ قال علیه السلام : نعم، رویت عن أبی عن أبی عبداللّه علیه السلام أنّه قال: إنّ لِلَّهِ عزّ و جلّ عِلمَین: علما مخزونا مکنونا لایعلمه إِلاَّ هو من ذلک یکون البداء، و علما علّمه ملائکته و رسله، فالعلماء من أهل بیت نبیّنا یعلمونه. قال سلیمان: أحبّ أن تنزعه لی من کتاب اللّه عزّ و جلّ. قال: قول اللّه عزّ و جلّ لنبیّه صلی الله علیه و آله: « فَتَوَلَّ عَنْهُمْ فَمَا أَنْتَ بِمَلُومٍ »(7) أراد هلاکهم ثمّ بدا اللّه فقال « وَ ذَکِّرْ فَإِنَّ الذِّکْرَی تَنْفَعُ الْمُؤْمِنِینَ »(8) قال سلیمان : زدنی جعلت فداک. قال الرضا علیه السلام لقد أخبرنی أبی عن آبائه علیهم السلام عن رسول اللّه صلی الله علیه و آله قال : إنّ اللّه عزّ و جلّ أوحی إلی نبیّ من أنبیائه أن أخبر فلان الملک : أنّی متوفّیه إلی کذا و کذا، فأتاه ذلک النبیّ، فأخبره فدعا اللّه َ الملکُ و هو علی سریره حتّی سقط من السریر، و قال: یا ربّ، أجّلْنی حتّی یَشبّ طفلی و أقضی أمری. فأوحی اللّه عزّ و جلّ إلی ذلک النبیّ : أن ائتِ فلان الملک فأعلم أنّی قد أنسیت فی أجله و زدت فی

عمره خمس عشرة سنة، فقال ذلک النبیّ علیه السلام: یا ربّ إنّک لتعلم أنی لم أکذب قطّ، فأوحی اللّه عزّ و

جلّ إلیه : إنّما أنت عبد مأمور فأبلِغْه ذلک، و اللّه لایسأل عمّا یفعل. ثمّ التفت إلی سلیمان فقال : أحسبک ضاهیت الیهود فی هذا الباب. قال: أعوذ باللّه من ذلک، و ما قالت الیهود؟ قال: قالت

ص: 150


1- - الروم 30/11 .
2- - البقرة 2/117 .
3- - فاطر 35/1 .
4- - السجدة 32/7 .
5- - التوبة 9/106 .
6- - فاطر 35/11 .
7- - الذاریات 51/54 .
8- - الذاریات 51/55 .

الیهود « یَدُ اللَّهِ مَغْلُولَةٌ »(1). یَعْنون : أنّ اللّه قد فرغ من الأمر، فلیس یُحدث شیئا فقال اللّه عزّ و جلّ « غُلَّتْ أَیْدِیهِمْ وَ لُعِنُوا بِمَا قَالُوا »(2)، و لقد سمعت قوما سألوا أبی موسی بن جعفر علیهماالسلام عن البداء،

فقال : و ما ینکر الناس من البداء و إن یقف اللّه قوما یرجیهم لأمره. قال سلیمان : إِلاَّ تخبرنی عن « إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِی لَیْلَةِ الْقَدْرِ »(3): فی أیّ شیء أنزلت؟ قال : یا سلیمان، لیلة القدر یقدّر اللّه عزّ و جلّ فیها ما یکون من السنة إلی السنة من حیاة أو موت أو خیر أو شرّ أو رزق، فما قدّره فی تلک اللیلة فهو من المحتوم. قال سلیمان: ألآن قد فهمت جعلت فداک، فزدنی. قال: یا سلیمان، إنّ من الاُمور اُمورا موقوفة عنداللّه عزّ و جلّ یقدّم منها ما یشاء و یؤخّر ما یشاء و یمحو ما یشاء. یا سلیمان إنّ علیّا علیه السلامکان یقول : العلم علمان؛ فعلم علّمه اللّه ملائکته و رسله، فما علّمه ملائکته و رسله فإنّه یکون و لایکذب نفسه و لاملائکته و لارسله، و علم عنده مخزون لم یُطلِع علیه أحدا من خلقه، یقدّم منه ما یشاء و یؤخّر منه ما یشاء و یمحو ما یشاء و یُثْبِت ما یشاء. قال سلیمان للمأمون : یا أمیرالمؤمنین، لاأنکر بعد یومی هذا البداء و لاأکذب به إن شاء اللّه (4) .

أمیر المؤمنین علیه السلام قال : لو لا آیة فی کتاب اللّه لأخبرنّکم بما کان و بما یکون و بما هو کائن إلی یوم القیامة، و هی هذه الآیة « یَمْحُوا اللَّهُ مَا یَشَاءُ وَ یُثْبِتُ وَ عِنْدَهُ أُمُّ الْکِتَابِ»(5) .

زرارة عن أحدهما علیهماالسلام قال: ما عبد اللّه عزّ و جلّ بشیء مثل البداء(6).

عن

سلیمان الطلحیّ قال : قلت لأبی جعفر علیه السلام: أخبرنی عمّا أخبَرَت به الرسلُ عن ربّها و

ص: 151


1- - المائدة 5/64 .
2- - المائدة 5/64 .
3- - القدر 97/1 .
4- - عیون أخبار الرضا 1 : 180 - 182 .
5- - التوحید للصدوق 305 ؛ أمالی الصدوق 280 ؛ الاحتجاج 258 و الآیة فی سورة الرعد 13/39 .
6- - التوحید للصدوق 332 .

أنهت ذلک إلی قومها: أیکون للّه البداء فیه؟ قال : أمّا إنّی لاأقول لک : إنّه یفعل، و لکن إن شاء فعل(1)

.

أبو عبداللّه علیه السلام قال : ما بعث اللّه عزّ و جلّ نبیّا حتّی یأخذ علیه ثلاث خصال : الإقرار بالعبودیّة، و خلع الأنداد، و أنّ اللّه یقدّم ما یشاء و یؤخّر ما یشاء(2).

فی حدیث طویل سأل المعلّی العالِمَ علیه السلام : کیف علم اللّه ؟ قال : علم و شاء و أراد و قدّر - إلی أن قال علیه السلام - فللّه تبارک و تعالی البداء فیما علم متی شاء، و فیما أراد لتقدیر الأشیاء، فإذا وقع القضاء بالإمضاء فلابداء، فالعلم بالمعلوم قبل کونه، و المشیّة فی المُنشَأ قبل عینه، و الإرادة فی المراد قبل قیامه ... الحدیث(3) .

الفصل الثانی : معنی البداء

و معنی البداء أنّه عبارة عن التغییر و التبدیل فی الموجودات التکوینیّة، فی قبال النَّسخ الّذی هو عبارة عن التبدیل فی الأحکام الشرعیّة. و البداء بهذا المعنی یکون أمرا ممکنا تقتضیه القدرة الکاملة و الحرّیّة فی الإیجاد و التبدیل للّه تعالی، و لایکون البداء بمعنی الندم و الظهور بعد الخفاء المستلزم للجهل و النقصان کما توهّم . و قد ورد فی الأخبار الکثیرة أنّه ما عُبد اللّه بمثل البداء و لعن المنکر له و أوعد بالنار، و لابأس بذکر کلام المجلسیّ، العالم المتربّی فی بیت

ص: 152


1- - بحار الأنوار 4 : 122 .
2- - تفسیر العیّاشیّ 2 : 215 ؛ التوحید للصدوق 333 .
3- - التوحید للصدوق 334 .

المعصومین، و ما ذکره هو صریح الأخبار و الجمع بین متفرّقاتها، قال قدّس اللّه سرّه :

إنّهم علیهم السلام إنّما بالغوا فی البداء ردّا علی الیهود الّذین یقولون : إنّ اللّه فرغ من الأمر، و علی النظّام و بعض المعتزلة الّذین یقولون : إنّ اللّه خلق الموجودات دفعة واحدة علی ما هی علیه الآن ...، و لم یتقدّم خلق آدم علی أولاده و التقدّم إنّما یقع فی ظهورها لا فی حدوثها و وجودها، ... و علی بعض الفلاسفة القائلین بالعقول و النفوس الفلکیة و بأنّ اللّه تعالی لم یؤثّر حقیقة إِلاَّ فی العقل الأوّل، فهم یعزلونه تعالی عن ملکه و ینسبون الحوادث إلی هؤلاء، فنفوا علیهم السلامذلک و أثبتوا أنّه تعالی کلّ یوم فی شأن من إعدام شیء و إحداث آخر و إماتة شخص و إحیاء آخر إلی غیر ذلک،

لئلاّ یترک العباد التضرّع إلی اللّه و مسألته و طاعته و التقرّب إلیه بما یصلح اُمور دنیاهم و عقباهم، و لیرجوا عند التصدّق علی الفقراء و صلة الأرحام و برّ الوالدین و المعروف و الإحسان ما وُعِدوا علیها من طول العمر و زیادة الرزق و غیر ذلک(1) انتهی کلامه رفع مقامه.

الفصل الثالث : الفرق بین النسخ و البداء

قد عرفت دلالة الآیات و الأخبار علی أنّ اللّه مختار فی فعله و أنّه کلّ یوم فی شأن یقدّم ما یشاء و یؤخّر ما یرید، و له تعالی تبدیل ما کان له مقتضیا لثبوته و حدوثه المعبّر عنه بالبداء . و لا بأس بتوضیح المقال فی المقام، و بیان الفرق بین النسخ و البداء لیدفع ما یتوهّم فیهما من الإشکال، فنقول :

إعلم

أنّ النسخ فی اللغة: عبارة عن الإزالة و الارتفاع، یقال : نَسَخَت الشمسُ الظلَّ أی

ص: 153


1- - بحار الأنوار 4 : 129 - 130 .

رفعته. و فی الاصطلاح: عبارة عن رفع الحکم الثابت فی الشریعة و جعله کأن لم یکن بعد تحقّقه و فعلیّته. و بهذا المعنی الاصطلاحیّ تارة یکون فی مقام فعلیّة الحکم برفع موضوعه، حیث إنّه کثیرا ما یرتفع الحکم برفع موضوعه کما إذا صار المستطیع فقیرا یرتفع عنه وجوب الحجّ بارتفاع موضوعه، و المتطهّر إذا أحدث یرتفع الحکم بطهارته برفع موضوعها و هو من لم یکن محدثا، و بالجملة: ارتفاع الحکم بارتفاع موضوعه التکلیفیّ و الوضعیّ غیر قلیل، و لاإشکال فیه و هو غیر داخل فی محل النزاع .

و اُخری یکون فی مقام الجعل و الإنشاء، و حیث إنّ الأحکام الشرعیّة مجعولة علی نحو القضایا الحقیقیّة فإذا صار موضوعها فعلیّا تصیر الأحکام فعلیّة . و قد وقع النزاع فی إمکان النسخ فیها و عدمه .

و

المشهور أنّ الیهود ذهبوا إلی بطلان النسخ بهذا المعنی، بدعوی أنّه لو کان الحکم الأوّل ذا مصلحة فأین الثانی؟ و إن کان بالعکس العکس. و علی ذلک أنکروا نسخ الشرایع، و قالوا بأنّ

شریعة موسی أوّل شریعة شرعها اللّه إلی یوم القیامة . و هذه الدعوی ناشئة عن عدم إدراک معنی النسخ، و توّهم أنّه عبارة عن رفع الحکم الثابت واقعا. و التحقیق خلافه؛ بداهة أنّ النسخ عبارة عن رفع الحکم إثباتا، الکاشف عن انقضاء أمده واقعا، و أنّه لو فرض عدم جعل حکم مخالف

للأوّل لبقی الموضوع بلاحکم فی ما بعد ذلک الزمان، فالنسخ عبارة عن التخصیص فی الأزمان

کما أنّ التخصیص الاصطلاحیّ عبارة عن إخراج الأفراد حکما . و قد قرّر فی محلّه بأنّ

التخصیص یکشف عن عدم شمول العامّ للفرد المخصّص من الأوّل، لاأنّه کان داخلاً فخرج منه

بالتخصیص(1) و کذا إذا نسخ الحکم بعد مدّة یکشف بأنّ الحکم الّذی ورد مطلقا و غیر مقیّد بزمان

ص: 154


1- - کفایة الأصول 240.

کان من الأوّل امتداده إلی زمان معیّن فی الواقع، و النسخ کاشف عن ذلک فلایکون الحکم ثبوتا امتداده باقیا إلی ما بعد ذلک الزمان، و علیه کان الحکم الأوّل ذا مصلحة إلی الزمان الّذی کان استمراره فیه ثابتا واقعا و أمّا فیما بعد ذلک الزمان لم یکن له مصلحة، بل المصلحة فی الحکم الثانی الّذی یقوم مقام الأوّل .

و أمّا البداء فقد عرفت إشارة التنزیل و تصریح الأخبار به، و أنّه لابدّ من الإقرار به لکلّ موحّد. و حیث أنّ القوم لم یدرکوا معناه المراد به فی الأخبار أنکروا علینا بأشدّ الإنکار و لابأس بتوضیح المرام لیرتفع الظلام و الغشاوة عن الأحلام . فنقول : یقع الکلام فی مقامین، أحدهما: فی محل البداء و مورده.

و توضیح ذلک أنّ متعلق العلم تارة یکون أمرا خارجیا و اُخری أمرا واقعیّا و المراد بالأوّل هو: الوجودات المتأصّلة الخارجیّة، و المراد بالثانی هو: ما یکون ظرفه نفس واقعه و حقیقته

لاالموجود الخارجیّ و لاالموجود الذهنیّ الفرضیّ، کاستحالة اجتماع النقیضین و الضدّین و الإمکان و اللوازم، فإنّها اُمور واقعیّة مع أنّها غیر موجودة خارجا و لاوجودات فرضیّة فقط، فإنّا نعلم بالضرورة استحالة اجتماع الضدّین، و من البدیهیّ أنّ اجتماعهما مستحیل غیر موجود و إِلاَّ لزم الخلف. فالمعلوم لنا أمر واقعیّ غیر موجود خارجا و لا یکون مجرد الفرض قطعا و کذلک

نعلم بالملازمات فإنّ قوله تعالی « لَوْ کَانَ فِیهِمَا ءَآلِهَةٌ إِلاَّ اللَّهُ لَفَسَدَتَا»(1) قضیّة صادقة لثبوت الملازمة بین المقدّم و التالی، و الملازمة ثابتة واقعا و حقیقة. و لیس معنی الصدق إِلاَّ الإخبار المطابق للواقع، کما أنّ الکذب عبارة عن الإخبار المخالف له؛ فالقضیّة الشرطیّة مع ثبوت

الملازمة بین طرفیها صادقة و إن لم یتحقّق الطرفان خارجا أبدا.

ص: 155


1- - الأنبیاء 21/22 .

إذا عرفت ما ذکرنا فاعلم أنّ اللّه تبارک و تعالی کما یکون عالما بالاُمور الخارجیّة کذلک یکون عالما بالاُمور الواقعیّة، و علی ما یظهر من الأخبار و الأدعیة أنّ له تعالی علوما ثلاثة :

1 - العلم المکنون الّذی عنده لم یُطْلع علیه أحدا، و هو علمه بذاته المقدّسة الّذی یکون عین ذاته کالقدرة و الحیاة .

2 - العلم بوقوع بعض الأشیاء و صدورها منه تعالی جزما و قد أخبر به بعض أولیائه، کقضیّة أبی لهب و هلاکه و هلاک امرأته(1).

3 - العلم بوقوع بعض الأشیاء و بإیجادها منه معلّقا .

و یعبّر عن الثانی بالقضاء الحتمیّ و عن الثالث بالقضاء غیر الحتمیّ. و البداء لایکون فی القسم الثانی، و إِلاَّلزم تکذیب نفسه و رسله و أولیائه. و لایکون منه أیضا لأنّه علّمه أولیاءه بل یکون من القسم الأوّل. و فی الثالث بمعنی أنّه علّم أولیاءه الملازمات بین اللازم و الملزوم معلّقا علی عدم إرادته خلافه، و بعلمه المکنون علم إرادته، فصار العلم الأوّل منشأ البداء فی القسم الثالث .

و

الإخبار من النبیّ صلی الله علیه و آله أو الوصیّ - لو کان من القسم الثانی - لابداء فیه، و إذا کان من القسم الثالث فتارة تکون القرینة علی أنّه معلّق علی عدم إرادته تعالی خلافه متصلاً به کما وقع فی إخباره علیه السلامعن سلطنة بنی العبّاس(2) متصلاً بقوله تعالی «

یَمْحُوا اللَّهُ مَا یَشَاءُ وَ یُثْبِتُ وَ عِنْدَهُ أُمُّ الْکِتَابِ»(3)، و اُخری منفصلاً عنه کما قال علیه السلام: لولا آیة فی کتاب اللّه لأخبرتکم بما یکون، و هی

ص: 156


1- - مجمع البیان 5 : 559 .
2- - تفسیر القمّیّ 1 : 310 ؛ الروضة من الکافی 8: 210 - 211 .
3- - الرعد 13/39 .

قوله تعالی «یَمْحُوا

اللَّهُ مَا یَشَاءُ »(1).

إذا عرفت ما تلوناه علیک فقد اتّضح أنّ البداء - و هو إظهار ما زعم الناس خلافه و تبدیل ما تخیّل الناس ثبوته - أمر ممکن و لایلزم منه تکذیب الرسل و الأولیاء، بل یکون ممّا یدلّ علی حریّته تعالی و قدرته التامّة و کونه فعّالاًّ لما یشاء غیر مغلولة یداه، و الاعتقاد به من الإیمان المحض و الإقرار بحریّته و کمال قدرته، فیوجب التوسّل و التضرّع إلیه و الانقطاع إلی ساحة قدسه .

ثمّ إنّ الأخبار من طرق العامّة فی ثبوت البداء أکثر من طرق الخاصّة، و قد رووا عنه صلی الله علیه و آله : لایردّ القضاء إِلاَّ الدعاء (2)، و کان عُمَر یدعو بالمحو من دیوان الأشقیاء و الثبت له فی دیوان السعداء (3)، و روی عن کعب الأحبار أنّه قال: لو لا آیة فی کتاب اللّه لأنبأتک بما هو کائن إلی یوم القیامة(4)، و مع هذا کلّه أنکروا علینا الاعتقاد بالبداء، زعما منهم أنّه یوجب استناد الجهل إلیه تعالی، حیث توهّموا أنّ البداء منه تعالی یکون بمعنی الندامة، و قد غفلوا عن معناه الحقیقیّ

اللائق بشأنه عزّ و جلّ.

وجه تسمیة البداء

یمکن أن یکون ذلک بوجهین :

أحدهما : المشاکلة، بمعنی أنّه لو کان یصدر هذا المعنی من غیره لکان عن ندامة و جهل، فیشبه تغییر البشر ما قَدَّر ثمّ ندم علیه، فسمّی بالبداء. و التعبیر بهذه المشاکلة قد وقع کثیرا فی

ص: 157


1- - مرّ ذکره آنفا .
2- - سنن الترمذیّ 4 : 448 .
3- - الدر المنثور 4 : 66 .
4- - نفس المصدر 4 : 67 .

الکتاب، قال تعالی «تَعْلَمُ مَا فِی نَفْسِی وَ لاَأَعْلَمُ مَا فِی نَفْسَکَ )(1) و ( لِنَعْلَمَ أَیُّ الْحِزْبَیْنِ أَحْصَی لِمَا لَبِثُوا أَمَدا»(2) و « وَ مَکَرُوا وَ مَکَرَ اللَّهُ »(3).

ثانیهما : أنّ البداء یکون بمعنی الظهور کما تقدّم، فحیث أنّه قد ظهر خلاف ما کان المقتضی لثبوته فسمیّ بالبداء. و توضیح ذلک یبتنی علی مقدّمة، و هی أنّ للّه تعالی علمین:

1 - علم مکنون و هو علمه بذاته المقدّسة الّذی یکون عینها، و هناک یکون العلم و العالم و المعلوم شیء واحد حقیقة، و لامعنی بأن یُطلع علیه أحدا.

2 - و علم علّمه ملائکته و أنبیاءه، و هو العلم بما سواه من الموجودات و الواقعیّات. و حیث إنّ الموجودات و الواقعیّات کلّها مخلوقة له تعالی تکون بواقعها حاضرة عنده، فإذا کانت هناک ملازمة مثلاً بین شیء و آخر و علّم نبیّه تلک الملازمة معلّقا علی مشیّة، ثمّ أراد خلافه أی عدم وجود مثلاً، فیظهر عدم وجود ذلک الشیء بعد ما کان وجوده عند مقتضیة ظاهرا. فاللّه تعالی کان عالما بعلمه المکنون بالملازمة، و عالم بأنّه لم یُرِد وجوده خارجا قبل خلقه، فلم یقع تغییر فی علمه الذاتیّ و لم یکن فیه جهل أصلاً، و إنّما حصل التغیّر و التبدیل فی متعلّق العلم الثانی المخبر به أولیاءه حیث أراد عدم وجود ما أخبر بمقتضی وجوده أو العکس .

إذا ظهر ذلک نقول: إنّ ظهور عدم وجود الشیء بعد ظهور إمکان وقوعه لایستلزم جهلاً و تغییرا بالنسبة إلیه تعالی، و یسمّی هذا الظهور بالبداء.

الفصل الرابع

ص: 158


1- - المائدة 5/116 .
2- - الکهف 18/12 .
3- - آل عمران 3/54

مصادیق للبداء

کثیرا ما یُسأل: ما معنی البداء فی حقّ الکاظم و العسکریّ علیهم السلام، کما وقع التعبیر عنه فی بعض الألفاظ الواردة فی زیارتهما(1)، رزقنا اللّه إیّاها.

و نقول : أمّا إمامتهما کانت من الأمور الحتمیّة قد أخبر تعالی بها قبل خلقه الناس، کما فی

الصحاح من الأخبار و قد نصّ النبیّ و الأوصیاء من بعده السابقون علی الصادق علیه السلام علی إمامتهم بأسمائهم و أعیانهم، کما فی حدیث لوح الزهراء(2) و غیره(3). و قد أخبر الصادق علیه السلام أیضا بعدم إمامة إسماعیل(4)، و الإمام الهادی علیه السلام قد أخبر بعدم إمامة السیّد محمّد(5) إِلاَّ أنّه کان بحسب ما زعمه الشیعة بواسطة إخبار النبیّ صلی الله علیه و آله و الأئمّة علیه السلامبأنّ الإمامة لاتکون فی أخوین إِلاَّ الحسنین(6)،

و أنّ الولد الأکبر الصالح للإمامة إمام بعد أبیه(7) فعلی طبق هذه الکبری زعمت الشعیة أنّ إسماعیل

- حیث کان أکبر ولد الصادق علیه السلامو صالحا للإمامة بزعمهم - یکون إماما بعد أبیه . و لمّا مات إسماعیل فی حیاة أبیه ظهر خلاف ما زعمت الشیعة، فوقع البداء فیما کانوا یزعمون. و هکذا

بالنسبة إلی السیّد محمّد: زعمت الشیعة بأنّه إمام بعد أبیه لکونه أکبر من العسکریّ علیه السلام و کان صالحا بزعمهم للإمامة، مع أنّ التقیّة کانت باعثة علی عدم تصریح الإمام باسم مَن بعده إِلاَّ للأوحدیّ من الخواصّ، فقد جعل الصادق علیه السلامأوصیاءه خمسة، منهم المنصور(8)، فلمّا مات السیّد

ص: 159


1- - کامل الزیارات 301 و 314 .
2- - الأصول من الکافی 1 : 527 - 528 ؛ عیون أخبار الرضا 1 : 40 - 41 .
3- - الخصال 479 .
4- - التوحید للصدوق 336 .
5- - الأصول من الکافی 1 : 325 - 326 .
6- - نفس المصدر 1 : 285 .
7- - نفس المصدر 1 : 287 .
8- - نفس المصدر 1 : 310 .

محمّد فی حیاة أبیه فقد وقع البداء فیما کان الشیعة یزعمون خلافه .

و لأجل ذلک یصحّ أن یقال فی حقّهما «یا من بدا للّه فی شأنکما» کما فی عبارات الزیارات(1). و أمّا ما ورد من البداء فی حقّ الجواد و الهادی علیهم السلام،

فإنّما عبّر بذلک لوقوع البداء فی حقّ آبائهما .

ثمّ لایخفی أنّ أحدا من الأئمّة لم یخبر بإمامة إسماعیل و السیّد محمّد حتّی یکون البداء فی إخباره، فالبداء وقع فیما توهّم الشیعة من الکبری الّتی کانوا یعتقدونها لافی أخبار الأئمّة. و قد مرّ أنّ إخبار النبیّ صلی الله علیه و آله و أوصیاءه عن الأئمّة ناصّین علی أسمائهم کان إخبارا جزمیّا غیر واقع فیه البداء، فتأمّل جیدّا.

الباب السّادس : الهدایة و الضلالة

الفصل الأوّل

1 - « اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِیمَ »(2).

2 - « فَهَدَی اللَّهُ الَّذِینَ ءَآمَنَوُا لِمَا اخْتَلَفُوا فِیِه مِنَ الْحَقِّ بِإِذْنِهِ وَ اللَّهُ یَهْدِی مَنْ یَشَاءُ إِلَی صِرَاطٍ مُسْتَقِیمٍ »(3).

3 - « وَ اللَّهُ لاَیَهْدِی الْقَوْمَ الظَّاَلِمِینَ »(4).

ص: 160


1- - کامل الزیارات 314 .
2- - الفاتحة 1/6 .
3- - البقرة 2/213 .
4- - البقرة 2/258 .

4 - « وَ اللَّهُ لاَیَهْدِی الْقَوْمَ الْکَافِرِینَ »(1).

5 - « وَ لَهَدَیْنَاهُمْ صِرَاطا مُسْتَقِیما »(2).

6 - « وَ اللَّهُ لاَیَهْدِی الْقَوْمَ الْفَاسِقِینَ »(3).

7 - « وَ لَوْ شَاءَ اللَّهُ لَجَمَعَهُمْ عَلَی الْهُدَی فَلاَتَکُونَنَّ مِنَ الْجَاهِلِینَ »(4).

8 - « فَمَنْ یُرِدِ اللَّهُ أَنْ یَهْدَیَهُ یَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلإِْسْلاَمِ وَ مَنْ یُرِدْ أَنْ یُضِلَّهُ یَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَیِّقا حَرَجا »(5).

9 - « إِنَّ اللَّهُ یُضِلُّ مَنْ یَشَاءُ وَ یَهْدِی إِلَیْهِ مَنْ أَنَابَ »(6).

10 - « وَ لَوْ شَاءَ اللَّهُ لَجَعَلَکُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً »(7).

11 - « إِنَّکَ لاَتَهْدِی مَنْ أَحْبَبْتَ وَ لَکِنَّ اللَّهُ یَهْدِی مَنْ یَشَاءُ وَ هُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِینَ»(8).

12 - « الَّذِی أَعْطَی کُلَّ شَیْ ءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدی »(9).

13 - « إِنَّا هَدَیْنَاهُ السَّبِیلَ إِمَّا شَاکِرا وَ إِمَّا کَفُورا »(10). إلی غیر ذلک من الآیات الّتی تسند

الهدایة و الضلالة إلیه تعالی .

الفصل الثانی

ص: 161


1- - البقرة 2/264 .
2- - النساء 4/68 .
3- - المائدة 5/108 .
4- - الأنعام 6/35 .
5- - الأنعام 6/125 .
6- - الرعد 13/27 .
7- - النحل 16/93 .
8- - القصص 28/56 .
9- - طه 20/50 .
10- - الإنسان 76/3 .

معانی الإضلال و الهدایة

و نقول: إنّ للإضلال معانی کثیرة:

منها: الإفساد، فیقال: ضلّ هذا أو أضلّ، أی فسد أو أفسد .

و منها: التخلیة، علی وجه العقوبة .

و منها: التسمیة بالضلال و الحکم به .

و منها: الإهلاک و التدبیر، کقوله تعالی « إِنَّ الْمُجْرِمِینَ فِی ضَلاَلٍ وَ سُعُرٍ »(1)، و قوله «

فَلَنْ یُضِلَّ أَعْمَالَهُمْ »(2)، أی فلن یبطل أعمالهم .

و منها: التلبیس و التقلید و التشکیک و الإیقاع فی الفساد و الضلال . و الإضلال بالمعنی الأخیر بما أنّه یؤدّی إلی التظلیم و تجویز ما لاینبغی إسناده إلیه تعالی، فلایمکن حمل الإضلال فی کلامه تعالی علی هذا المعنی .

و أمّا الهدایة فتکون بمعانٍ کثیرة :

منها : الدلالة و الإرشاد المعبّر عنه بالهدایة العامّة، و هذا یعمّ جمیع المکلّفین، بل یشمل کلّ موجود، حیث إنّه تعالی خلقه و أرشده لما خلقه، قال اللّه تعالی « وَ لَقَدْ جَاءَهُمْ مِنْ رَبِّهِمُ الْهُدَی »(3) و « إِنَّا هَدَیْنَاهُ السَّبِیلَ »(4) و « وَ الَّذِی قَدَّرَ فَهَدَی »(5) و ما أشبه ذلک من الآیات .

و منها : أن تکون بمعنی زیادة الإلطاف، کقوله تعالی « وَ الَّذِینَ اهْتَدَوْا زَادَهُمْ هُدیً »(6).

ص: 162


1- - القمر 54/47 .
2- - محمّد 47/4 .
3- - النجم 53/23 .
4- - الإنسان 76/3 .
5- - الأعلی 87/3 .
6- - محمّد 47/17 .

و منها : أن تکون بمعنی الإثابة، کقوله تعالی « یَهْدِیهِمْ رَبُّهُمْ بِإِیمَانِهِمْ »(1) و «وَ الَّذِینَ قُتِلُوا فِی سَبِیلِ اللَّهِ فَلَنْ یُضِلَّ أَعْمَالَهُمْ سَیَهْدِیهِمْ وَ یُصْلِحُ بَالَهُمْ »(2).

و منها : الحکم بالهدایة، کقوله تعالی « مَنْ یَهْدِ اللَّهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِی »(3).

و منها : بمعنی جعل الإنسان مهتدیا، فیقال: هداه، أی جعله مهتدیا .

ثمّ أنّ الهدایة بالمعنی الّذی نعرفه، تکون من العناوین الّتی تُعنَون بها الأفعال و تتّصف بها، تقول: هدیت فلانا إلی الطریق أو أخذت یده و صاحبته فی الطریق لتوصّله إلی الغایة المطلوبة، و هی الهدایة بمعنی الإیصال. فما یقع فی الخارج فی جمیع الموارد هو أقسام الفعل تأتی به من ذکر الطریق أو إراءته أو المشی معه. و أمّا الهدایة فهی عنوان للفعل، کما أنّ ما یأتیه المهتدی فی أثر الفعل المتّصف بالهدایة معنون بعنوان الاهتداء، فما ینسب إلیه تعالی من الهدایة و یسمّی لأجله هادیا هو أحد أسمائه الحسنی من صفات فعله المنتزعة من فعله، کسائر صفاته الفعلیّة مثل

الرزاقیة و الخالقیة .

نوعا الهدایة

ثمّ أنّ هدایته تعالی علی نوعین، الأوّل : الهدایة التکوینیّة، و هی الّتی تتعلّق بالاُمور

التکوینیّة، کهدایته کلّ نوع من أنواع المصنوعات إلی کماله الّذی خلق لأجله، و هدایته کلّ شخص من أشخاص الخلیقة إلی الأمر المقدّرة له، قال الله تعالی « الَّذِی قَدَّرَ فَهَدَی »(4).

الثانی : الهدایة التشریعیّة، و هی ما یتعلّق بالاُمور التشریعیّة من الاعتقادات الحقّة و

ص: 163


1- - یونس 10/9 .
2- - محمّد 47/4 - 5 .
3- - الأعراف 7/187 .
4- - الأعلی 87/3 .

الأعمال الصالحة الّتی وضعها اللّه تعالی للأمر و النهی.

و من هذه الهدایة ما هی إراءة الطریق، کما فی قوله تعالی « إِنَّا هَدَیْنَاهُ السَّبِیلَ إِمَّا شَاکِرا وَ إِمَّا

کَفُورا »(1).

و منها : ما هو بمعنی الإیصال للمطلوب، کما فی قوله تعالی « وَ لَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا وَ لَ-کِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَی الأَْرْضِ وَ اتَّبَعَ هَوَاهُ »(2).

و قد عرّف هذه الهدایة تعریفا بقوله «

فَمَنْ یُرِدِ اللَّهُ أَنْ یَهْدِیَهُ یَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلإِْسْلاَمِ»(3).

فهی انبساط خاصّ فی القلب یعی به القول و العمل الصالح، من غیر أن یتضیّق به و قد اُشیر إلی هذا المعنی بقوله تعالی « أَفَمَنْ شَرَحَ اللَّهُ صَدْرَهُ لِلإِْسْلاَمِ فَهُوَ عَلَی نُورٍ مِن رَّبِّهِ» إلی أن قال « ذَ لِکَ هُدَی اللَّهِ یَهْدِی بِهِ مَنْ یَشَاءُ »(4). و قد خصّ اللّه تعالی بها أنبیاءه، فقال «وَاجْتَبَیْنَاهُمْ

وَ

هَدَیْنَاهُمْ إِلَی صِرَاطٍ مُسْتَقِیمٍ * ذَ لِکَ هُدَی اللَّهُ یَهْدِی بِهِ مَنْ یَشَاءُ »(5).

استخلاص

إذا عرفت ما تلوناه علیک من الآیات و معانی الهدایة و الضلالة و أقسامها فقد ظهر معانی الآیات الّتی تسند الاهتداء و الإضلال إلی نفسه، فإنّ الهدایة تکوینیّة أو تشریعیّة له تعالی. و قد عمّ فضل هدایته جمیع مخلوقاته بالهدایة العامّة، و بالهدایة التشریعیّة العامّة یتمّ التکلیف و یصحّ العقاب و الثواب. و للّه تبارک و تعالی هدایة خاصّة و هی الإیصال إلی المطلوب یخصّ بها

ص: 164


1- - الإنسان 76/3 .
2- - الأعراف 7/176 .
3- - الأنعام 6/125 .
4- - الزمر 39/22 - 23 .
5- - الأنعام 6/87 - 88 .

أولیاءه. و بهذه الهدایة لو شاء هدی الکلّ إلی الطریق المستقیم، لکن المصلحة اقتضت أن یختار العبد لنفسه ما یرید. نعم، مَن قَبِل الهدایة العامّة تشمله الهدایة الخاصّة و العنایة المخصوصة.

و لایخفی أنّ القرآن و الأنبیاء بوجودهم و أحکامهم یکونون من الهدایة العامّة التشریعیّة، فیصل إلیهم کلّ من أراد متابعة الحقّ. و أمّا الهدایة الموصلة، فهی فعل اللّه تعالی و عنایته الخاصّة بأولیائه، فلا تشمل الکافر و لا الفاسق و لا الظالم و لا من یرید اللّه فتنتَه « إِنَّکَ لاَتَهْدِی مَنْ أَحْبَبْتَ وَ لَ-کِنَّ اللَّهَ یَهْدِی مَنْ یَشَاءُ وَ هُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِینَ»(1).

تذکرة

قال اللّه تعالی « وَ مَا کَانَ اللَّهُ لِیُضِلَّ قَوْما بَعْدَ إِذْ هَدَاهُمْ حَتَّی یُبَیِّنَ لَهُمْ مَا یَتَّقُونَ إِنَّ اللَّهَ بِکُلِّ شَیْ ءٍ عَلِیمٌ »(2) تکون هذه الآیة حاکمة علی الآیات الدالّة علی أنّه تعالی هادٍ لمن یشاء و یضلّ من یشاء، و تبیّن محلّ الإضلال و مورده کما لا یخفی.

الفصل الثالث : السعادة و الشقاوة

هل

السعادة و الشقاوة ذاتیّة للإنسان أم لا؟ قال اللّه تبارک و تعالی « وَ أَمَّا الَّذِینَ سُعِدُوا فَفِی

ص: 165


1- - القصص 28/56 .
2- - التوبة 9/115 .

الْجَنَّةِ خَالِدِینَ فِیهَا »(1) و « فَأَمَّا الَّذِینَ شَقُوا فَفِی النَّارِ لَهُمْ فِیهَا زَفِیرٌ وَ شَهِیقٌ»(2).

و الحقّ أنّ السعادة المعبّر عنها ب- «خوشبختی» هی نتیجة الأعمال و أثرها، فمن أمن و أصلح باله و مات کذلک فهو سعید، و من لم یکن کذلک فهو الشقیّ. فتکون السعادة و الشقاوة أثرا لما یختار الإنسان من الخیر و الشرّ. و أمّا المشهور من قول الرسول صلی الله علیه و آله : الشقیّ من شقی فی بطن اُمّه، و السعید من سعد فی بطن اُمّه(3)، فقد فسّر فی الخبر کما عن التوحید عن ابن أبی عمیر قال : سألت أباالحسن موسی بن جعفر عن معنی قول رسول اللّه صلی الله علیه و آله : الشقیّ من شقی فی بطن اُمّه، و السعید من سعد فی بطن اُمّه، فقال علیه السلام : الشقیّ من علم اللّه و هو فی بطن اُمّه أنّه سیعمل أعمال

الأشقیاء، و السعید من علم اللّه و هو فی بطن اُمّه أنّه سیعمل أعمال السعداء... الخبر(4) .

و الحاصل أنّ السعادة أو الشقاوة لیست بذاتیّة أو أزلیّة حتّی لایقدر الشقیّ علی إصلاح حاله، فإنّ ذلک یخالف العدل و الحکمة و یرجع إلی الجبر و الاضطرار، کما لایخفی .

و مقتضی ما تقدّم من الآیات الدالّة: أنّه تعالی حکیم، عالم، و قادر، و لایفعل القبیح و العبث، فلابدّ و أن یکون خلقة الإنسان و الکائنات لحکمة اقتضت إیجاده لئلاّ یکون عبثا و لعبا، کما أخبر تعالی بقوله :

1 - « أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاکُمْ عَبَثا وَ أَنَّکُمْ إِلَیْنَا لاَتُرْجَعُونَ »(5).

2 - « وَ مَا خَلَقْنَا السَّمَاءَ وَ الأَْرْضَ وَ مَا بَیْنَهُمَا لاَعِبِینَ »(6).

و قد اُشیر فی الآیات المبارکات إلی بعض حکمه، فقال تعالی :

ص: 166


1- - هود 11/108 .
2- - هود 11/106 .
3- - التوحید للصدوق 356 .
4- - نفس المصدر و الموضع .
5- - المؤمنون 23/115 .
6- - الأنبیاء 21/16 .

1 - « وَ مَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَ الإِْنْسَ إِلاَّ لِیَعْبُدُونِ »(1).

2 - « وَ لاَیَزَالُونَ مُخْتَلِفِینَ * إِلاَّ مَنْ رَحِمَ رَبُّکَ وَ لِذَ لِکَ خَلَقَهُمْ »(2).

3 - « اللَّهُ الَّذِی خَلَقَ سَبْعَ سَمَ-وَاتٍ وَ مِنَ الأَْرْضِ مِثْلَهُنَّ یَتَنَزَّلُ الأَْمْرَ بَیْنَهُنَّ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَلَی کُلِّ شَیْ ءٍ قَدِیرٌ وَ أَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِکُلِّ شَیْ ءٍ عِلْما »(3).

الروایات

ففی هذه الآیات جعلت الحکمة فیخلق الإنسان: العبادة بمعناها الوسیع، و الجود الواصل إلیهم و المعرفة و العلم، کما لایخفی علی من أمعن النظر إلیها.

قال أمیرالمؤمنین علیه السلام : ... و لم یَؤده منها خلق ما خلقه و برأه، و لم یکوّنها لتشدید سلطان، و لالخوف من زوال و نقصان، و لاللاستعانة بها علی ندّ مکاثر، و لا للاحتراز بها من ضدّ مثاور، و لاللازدیاد بها فی ملکه، و لالمکاثرة شریک فی شرکه، و لا لوحشة کانت منه، فأراد أن یستأنس

إلیها... الخطبة(4).

و قال علیه السلام : ... لم تخلق الخلق لوحشة، و لا استعملتهم لمنفعة... الخطبة(5) .

و قال علیه السلام : ... و لم یرسل الأنبیاء لعبا، و لم ینزل الکتاب للعباد عبثا، و لاخلق السماوات و الأرض و ما بینهما باطلاً « ذَ لِکَ ظَنُّ الَّذِینَ کَفَرُوا فَوَیْلٌ لِلَّذِینَ کَفَرُوا مِنَ النَّارِ »(6).

ص: 167


1- - الذاریات 51/56 .
2- - هود 11/118 - 119 .
3- - الطلاق 65/12 .
4- - نهج البلاغة 276 الخطبة 186 .
5- - نفس المصدر 158 الخطبة 109 .
6- - نفس المصدر 481 الحکمة 78 و الآیة فی سورة ص 38/27 .

الأصل الثانی : النبوّة

اشارة

ص: 168

الباب الأوّل : النبوّة العامّة

تمهید

النبوّة حالة غیبیة إلهیّة بها یدرک الإنسان المعارف الّتی بها یرتفع الاختلاف والتناقض فی حیاة الإنسان، و هذه الحالة الّتی یکون علیها الإنسان تسمّی بالنبوّة.

و السبب للنبوّة و الوحی هو أنّ الإنسانیة بطبیعتها مؤدّیة إلی الاختلاف العائق للإنسان عن الوصول إلی مرحلة الکمال الحَرِیّ به، و هی قاصرة عن إدراکها ما یصلحها، فالإصلاح لابدّ أن یکون من جهة غیر الجهة الطبیعیّة، و هی الجهة الإلهیّة الّتی هی النبوّة بالوحی، و علیه تکون تأدیة الفطرة الإنسانیة إلی الاجتماع المدنیّ من جهة، و الاختلاف من جهة اُخری، و عنایته

تعالی بالهدایة إلی تمام الخلقة دلیل علی النبوّة العامّة و لزوم بعث الرسل.

توضیح

ذلک : أنّ نوع الإنسان مستخدم بالطبع، و هذا الاستخدام الفطریّ مؤدّ إلی الاجتماع المدنیّ، و إلی الاختلاف و الفساد فی جمیع شؤن حیاته ممّا یقضی التکوین رفعه، و لایرتفع إِلاَّ بقوانین تصلح الحیاة الاجتماعیة برفع الاختلاف عنها. و هدایة الإنسان إلی کماله و سعادته إمّا بفطرته و إمّا بأمر وراءه، و الأوّل غیر کافٍ لأنّه الموجب للاختلاف، فکیف یرفعه؟! فوجب أن یکون الهدایة بغیر طریق الفطرة و الطبیعة و هو التفهیم الإلهیّ بالنبوّة و الوحی. و هذه الحجّة مؤلّفة من مقدمات مصرّح بها فی کتاب اللّه قال تعالی«

کَانَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً فَبَعَثَ اللَّهُ النَّبِیّینَ مُبَشِّرِینَ وَ مُنْذِرِینَ وَ أَنْزَلَ مَعَهُمُ الْکِتَابَ بِالْحَقِّ لِیَحْکُمَ بَیْنَ النَّاسِ فِیمَا اخْتَلَفُوا فِیهِ وَ مَا اخْتَلَفَ فِیهِ إِلاَّ الَّذِینَ أُوتُوهُ

مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَیِّنَاتُ بَغْیا فَهَدَی اللَّهُ الَّذِینَ ءَآمَنُوا لِمَا اخْتَلَفُوا فِیهِ مِنَ الْحَقِّ بِإِذْنِهِ وَ اللَّهُ یَهْدِی مَنْ

ص: 169

یَشَاءُ إِلَی صِرَاطٍ مُسْتَقِیمٍ»(1).

فإنّ الإنسان فی حین من أحیان حیاته لم یتصرّف عن حکم الاستخدام، و لااستخدامه غیر منجرّ إلی الاختلاف و الفساد، و لااجتماعه خالٍ عن الاختلاف، و لا الاختلاف ارتفع بغیر قوانین اجتماعه، و لا أنّ الفطرة و العقل قدرت علی وضع قوانین تقطع منابت الفساد، کما هو المشاهد

فی عصر النور و العلم فضلاً عن العصور الجاهلیّة، فلابدّ من بعث الرسل لهدایة الناس لیرتفع الاختلاف و الفساد، لیبقی العالم و أهله.

الفصل الأوّل : وجه الحاجة إلی بعث الأنبیاء و المرسلین

1 - « هُوَ الَّذِی بَعَثَ فِی الأُْمِّیِیِنَ رَسُولاً مِنْهُمْ یَتْلُوا عَلَیْهِمْ ءَآیَاتِهِ وَ یُزَکِّیهِمْ وَ یُعَلِّمُهُمُ الْکِتَابَ وَ الْحَکْمَةَ وَ إِنْ کَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِی ضَلاَلٍ مُبِینٍ »(2).

2 - « وَ مَا أَنْزَلْنَا عَلَیْکَ الْکِتَابَ إِلاَّ لِتُبَیِّنَ لَهُمُ الَّذِی اخْتَلَفُوا فِیهِ وَ هُدیً وَ رَحْمَةً لِقَوْمٍ یُؤْمِنُونَ»(3).

3 - « کَانَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً فَبَعَثَ اللَّهُ النَّبِیّیِنَ مُبَشِّرِینَ وَ مُنْذِرِینَ وَ أَنْزَلَ مَعَهُمُ الْکِتَابَ بِالْحَقِّ لِیَحْکُمَ بَیْنَ النَّاسِ فِیمَا اخْتَلَفُوا فِیهِ »(4).

فإنّ

المستفاد من هذه الآیات أنّ الحکمة الداعیة إلی بعثة الأنبیاء و الرسل و إنزال الکتب،

هو تعلیم الإنسان ما لیس له طریق إلی فهمه بدونهم، کالمعارف الحقّة و الأحکام الشرعیة و تزکیة الناس و تأدیبهم و الإصلاح الاجتماعی بینهم بجعل القوانین و إظهارها لهم و من البدیهیّ

ص: 170


1- - البقرة 2/213 .
2- - الجمعة 62/2 .
3- - النحل 16/64 .
4- - البقرة 2/213 .

أنّ الإنسان مهما وصل إلی التعالی و الکمال المادّیّ لاتحصل له هذه الاُمور إِلاَّ باهتداء من کان مرسلاً من عند ربّه، کما یشاهد ذلک. بالعیان و الرجوع إلی الأنظمة و القوانین المستوردة و المجعولة البشریّة، مع أنّ اللّه الّذی هیّأ لکلّ موجود ما یمکن أن یکون سببا لکماله - کما هو واضح لمن تأمّل و تدبّر فی الآفاق - کیف غفل عمّا یکون أساسا لکمال الإنسان روحا و مفتاحا لحلّ مشکلاته و هو بعثه الأنبیاء؟!

قال ابن سینا فی «الشفاء» ما حاصله: الحاجة إلی بعث الرسل فی أن یبقی نوع الإنسان و یتحصّل وجوده أشدّ من الحاجة إلی إنبات الشعر علی الأشفار، و علی الحاجبین، و تقعیر

الإخمص من القدمین، و أشیاء آخر من المنافع الّتی لاضرورة فیها فی البقاء، فلایجوز أن یکون العنایة الأزلیّة تقتضی تلک المنافع و لاتقتضی هذه(1).

و قال الحکیم الطوسیّ (ره) إنّ البعثة حسنة لاشتمالها علی فوائد، کمعاضدة العقل فیما یدلّ علیه، و استفادة الحکم فیما لایدلّ و إزالة الخوف، و استفادة الحسن و القبح و المنافع و المضارّ، و حفظ النوع الإنسانی، و تکمیل أشخاصه بحسب استعداداتهم المختلفة، و تعلیمهم الصنائع

الخفیّة و الأخلاق و السیاسات، و الإخبار بالثواب و العقاب(2) .

الروایات

قال

أمیرالمؤمنین علیه السلام : ... فبعث فیهم رسله، و واتر إلیهم أنبیاءه، لیَسْتَأْدُوهم میثاق فطرته، و یذکّروهم مَنسیّ نعمته، و یحتجّوا علیهم بالتبلیغ، و یُثِیروا لهم دفائن العقول، و یُرُوهم آیات

ص: 171


1- - الإلهیات من الشفاء 441 - 442 .
2- - کشف المراد 271 .

المَقْدِرة من سقفٍ فوقهم مرفوع ... الخطبة(1) .

هشام بن الحکم عن أبی عبداللّه علیه السلام إنّه قال للزندیق الّذی سأله : من أین اُثبتَّ الأنبیاء و الرسل؟ قال : إنّا لمّا أثبتنا أنّ لنا خالقا صانعا متعالیا عنّا و عن جمیع ما خلق، و کان ذلک الصانع حکمیا متعالیا لم یَجُز أن یشاهده خلقه، و لایلامسوه، فیباشرهم و یباشروه، و یحاجّهم و یحاجّوه، ثبت أنّ له سفراء فی خلقه، یعبّرون عنه إلی خلقه و عباده، و یدلّونهم علی مصالحهم و منافعهم و ما به بقاؤهم و فی ترکه فناؤهم، فثبت الآمرون و الناهون عن الحکیم العلیم فی خلقه و المعبّرون عنه جلّ و عزّ، و هم الأنبیاء علیهم السلام و صفوته من خلقه، حکماء مؤدّبین بالحکمة ، مبعوثین بها غیر مشارکین للناس - علی مشارکتهم لهم فی الخلق و الترکیب - فی شیء من أحوالهم، مؤیّدین من عند الحکیم العلیم بالحکمة ، ثمّ ثبت ذلک فیکلّ دهر و زمان ممّا أتت به الرسل و الأنبیاء من الدلائل و البراهین، لکیلا تخلو أرض اللّه من حجّة یکون معه علم یدلّ علی صدق مقالته و جواز عدالته(2) .

قال أمیرالمؤمنین علیه السلام : ... أرسله بحجّة کافیة، و موعظة شافیة، و دعوة متلافیة . أظهر به الشرائع المجهولة، و قمع به البدع المدخولة، و بیّن به الأحکام المفصولة، ... الخطبة(3).

و قال علیه السلام : فانظروا إلی مواقع نعم اللّه علیهم حین بعث إلیهم رسولاً، فعقد بملّته طاعتهم، و جمع علی دعوته ألفتهم، کیف نشرت النعمة علیهم جناح کرامتها، و أسالت لهم جداول نعیمها ...

الخطبة(4).

ص: 172


1- - نهج البلاغة 43 الخطبة 1 .
2- - الأصول من الکافی 1 : 168 .
3- - نهج البلاغة 230 الخطبة 161 .
4- - نفس المصدر 298 الخطبة 191 .

تنبیه

قد أنکر البراهمة(1) و نفر من الفلاسفة لزوم البعثة، بدعوی أنّ الأنبیاء إمّا أن یأتوا بما یوافق العقول أو بما یخالفها؛ فعلی الأوّل لاحاجة إلی وجودهم و لافائدة فیه، و علی الثانی وجب ردّ قولهم .

و الاشتباه إنّما نشأ من عدم الفرق بین المجهول و غیر المعقول، و لاشبهة فی أنّ کثیرا من المعنویات و المادّیّات مجهول لنا، فالنبیّ یأتی بما هو مجهول للبشر لابما هو غیر معقول، و ما یأتی به موافقا للعقل فهو تأکید له و إیقاظ للعقل الّذی کسف بطاعة الهوی إنارته، و أظلم

بوساوس الشیطان هدایته .

الفصل الثانی : أهداف الأنبیاء فی القرآن

1 - « وَ مَا أَرْسَلْنَا مِنْ رَسُولٍ إِلاَّ بِلِسَانِ قَوْمِهِ لِیُبَیِّنَ لَهُمْ فَیُضِلُّ اللَّهُ مَنْ یَشَاءُ وَ یَهْدِی مَنْ یَشَاءُ وَ هُوَ الْعَزِیزُ الْحَکِیمُ * وَ لَقَدْ أَرْسَلْنَا مُوسَی بِ-ٔآیَاتِنَا أَنْ أَخْرِجْ قَوْمَکَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَی النُّورِ وَ ذَکِّرْهُمْ بَأَیَّامِ اللَّهِ »(2).

ص: 173


1- - کشف المراد 273 .
2- - إبراهیم 14/4 - 5 .

2 - «

فَأَرْسَلْنا فِیهِمْ رَسُولاً مِنْهُمْ أَنِ اعْبُدُوا اللّه َ »(1).

3 - « لَقَدْ أَرْسَلْنا رُسُلَنَا بِالْبَیِّنَاتِ وَ أَنْزَلْنَا مَعَهُمُ الْکِتَابَ وَ الْمِیزَانَ لِیَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ»(2).

4 - « یَا أَیُّهَا الَّذِینَ ءَامَنُوا اسْتَجِیبُوا لِلَّهِ وَ لِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاکُمْ لِمَا یُحْیِیکُمْ »(3).

5 - « وَ إِنْ تُطِیعُوهُ تَهْتَدُوا وَ مَا عَلَی الرَّسُولِ إِلاَّ الْبَلاَغُ الْمُبِینُ »(4).

6 - « وَ مَا لَکُمْ لاَ تُؤْمِنُونَ بَاللَّهِ وَ الرَّسُولُ یَدْعُوکُمْ لِتُؤْمِنُوا بِرَبِّکُمْ »(5).

7 - « یَا أَهْلَ الْکِتَابِ قَدْ جَاءَکُمْ رَسُولُنَا یُبَیِّنُ لَکُمْ کَثِیرا مِمَّا کُنْتُمْ تُخْفُونَ مِنَ الْکِتَابِ»(6).

8 - « وَ مَنْ یُطِعِ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ یُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الأَْنْهَارُ »(7).

9 - « رُسُلاً مُبَشِّرِینَ وَ مُنْذِرِینَ لِئَلاَّیَکُونَ لِلنَّاسِ عَلَی اللَّهِ حُجَّةُ بَعْدَ الرُّسُلِ»(8).

الفصل الثالث : اصطفاء الأنبیاء و عصمتهم

1 - « إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَی ءَادَمَ وَ نُوحا وَ ءَالَ إِبْرَاهِیمَ وَ ءَالَ عِمْرَانَ عَلَی الْعَالَمِینَ »(9).

2 - « اللَّهُ یَصْطَفِی مِنَ الْمَلاَئِکَةِ رُسُلاً وَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللَّهَ سَمِیعُ بَّصِیرٌ »(10).

3 - « یُنَزِّلُ الْمَلاَئِکَةَ بِالرُّوحِ مِنْ أَمْرِهِ عَلَی مَنْ یَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ أَنْ أَنْذِرُوا أَنَّهُ لاَ إِلَ-هَ إِلاَّ أَنَا فَاتَّقُونِ

ص: 174


1- - المؤمنون 23/32 .
2- - الحدید 57/25 .
3- - الأنفال 8/24 .
4- - النور 24/54 .
5- - الحدید 57/8 .
6- - المائدة 5/15 .
7- - النساء 4/13 .
8- - النساء 4/165 .
9- - ال عمران 3/33 .
10- - الحجّ 22/75 .

»(1).

4 - « وَ وَهَبْنَا لَهُ إِسْحَ-قَ وَ یَعْقُوبَ کُلاًّ هَدَیْنَا وَ نُوحا هَدَیْنَا مِنْ قَبْلُ وَ مِنْ ذُرِّیَّتِهِ دَاوُدَ وَ سُلَیْمَ-نَ وَ أَیُّوبَ وَ یُوسُفَ وَ مُوسَی وَ هَارُونَ وَ کَذَ لِکَ نَجْزِی الْمُحْسِنِینَ * وَ زَکَرِیَّا وَ یَحْیَی وَ عِیسَی وَ إِلْیَاسَ کُلُّ مِّنَ الصَّالِحِینَ * وَ اسْمَ-عِیلَ وَ الْیَسَعَ وَ یُونُسَ وَ لُوطا وَ کُلاًّ فَضَّلْنَا عَلَی الْعَالَمِینَ * وَ مِنْ ءَابَائِهِم وَ ذُرِّیَّاتِهِمْ وَ إِخْوَانِهِمْ وَ اجْتَبَیْنَاهُمْ وَ هَدَیْنَاهُمْ إِلَی صِرَاطٍ مُسْتَقِیمٍ * ذَ لِکَ هُدَی اللَّهِ یَهْدِی بِهِ مِنْ یَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَ لَوْ أَشْرَکُوا لَحَبِطَ عَنْهُمْ مَا کَانُوا یَعْمَلُونَ * أُولَ-ئِکَ الَّذِینَ ءَاتَیْنَاهُمْ الْکِتَابَ وَ الْحُکْمَ وَ النُّبُوَّةَ فَإِنْ

یَکْفُرْ بِهَا هَ-ؤُلاَءِ فَقَدْ وَکَّلْنَا بِهَا قَوْما لَیْسُوا بِهَا بِکَافِرِینَ * أُولِ-ئِکَ الَّذِینَ هَدَی اللَّهُ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ قُلْ لاَ

أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْرا إِنْ هُوَ إِلاَّ ذِکْرِی لِلْعَالَمِینَ »(2).

5 - « وَ اذْکُرْ عِبَادَنَا إِبْرَاهِیمَ وَ إِسْحَ-اقَ وَ یَعْقُوبَ أُوْلِی الأَْیْدِی وَ الأَْبْصَارِ * إِنَّا أَخْلَصْنَاهُمْ بِخَالِصَةٍ ذِکْرَی الدَّارِ * وَ إِنَّهُمْ عِنْدَنَا لَمِنَ الْمُصْطَفَیْنَ الأَْخْیَارِ »(3).

6 - « وَ مَنْ یَرْغَبُ عَنْ مِلَّةِ إِبْرَاهِیمَ إِلاَّ مَنْ سَفِهَ نَفْسَهُ وَ لَقَدْ اصْطَفَیْنَاهُ فِی الدُّنْیَا وَ إِنَّهُ فِی الآْخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِینَ »(4).

7 - « قَالَ یَا مُوسَی إِنِّی اصْصَفَیْتُکَ عَلَی النَّاسِ بِرِسَالاَتِی وَ بِکَلاَمِی »(5).

و تقتضی هذه الآیات أنّ الأنبیاء مصطفون للّه، مختارون له تعالی خیّرون. و من الضرورة أن ذلک ینافی صدور العصیان عنهم و لو سهوا، مع أنّ تصریح هذه الآیات لزوم متابعتهم و الاقتداء و الاقتباس من أنوارهم و وجوب التأسّی بهم، کما قال اللّه تعالی «لَقَدْ کَانَ لَکُمْ فِی رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ

ص: 175


1- - النحل 16/2 .
2- - الأنعام 6/84 - 90 .
3- - ص 38/45 - 47 .
4- - البقرة 2/130 .
5- - الأعراف 7/144 .

حَسَنَةٌ لِمَنْ کَانَ یَرْجُوا اللَّهَ وَ الْیَوْمَ الآْخِرَ »(1).

فلو صدرت المعصیة عنهم و لو سهوا لما جاز الاقتداء و التأسّی بهم، مع أنّ صدورها منهم و لو أحیانا یوجب سقوطهم من الأعین و تنفّر الناس منهم، و لم یطمئن إلی قولهم و فعلهم، و هذا ینافی الغرض الأقصی من بعثتهم. هذا و قد ذکر الأعلام قریبا من الأربعین دلیلاً عقلاً و نقلاً علی عصمة الأنبیاء علیهم السلام .

معنی العصمة و أقسامها

أمّا معنی العصمة - و هی: وجود أمر فی المعصوم یصونه عن الوقوع فیما لایجوز من الخطأ أو المعصیة - فقد مرّ أنّها تکون علی ثلاثة أقسام : العصمة من الخطأ فی تلقیّ الوحی و العصمة من الخطأ فی و تبلیغ الرسالة، و العصمة من المعصیة، و یدلّ علی الأوّلین قوله تعالی «فَبَعَثَ

اللَّهُ

النَّبِیّنَ مُبَشِّرِینَ وَ مُنْذِرِینَ وَ أَنْزَلَ مَعَهُمُ الْکِتَابَ بِالْحَقِّ لِیَحْکُمَ بَیْنَ النَّاسِ فِیمَا اخْتَلَفُوا فِیهِ »، فإنّه ظاهر فی أنّه تعالی بعثهم للإنذار و التبشیر و إنزال الکتب و هذا یکون بالوحی، لیبیّنوا للناس الحق فی الاعتقاد و العمل.

و بما أنّه تعالی لایَضلّ و لاینسی فإذا أراد شیئا فإنّما یرید من طریقه الموصل إلیه من غیر

خطأ، و حیث بعث الأنبیاء بالوحی إلیهم و تفهیم معارف الدین فلابدّ أن یکون بالرسالة لتبلیغ

الناس، و لابدّ أن یکون « إِنّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِکُلِّ شَیْ ءٍ قَدْرا»(2) و « وَ اللَّهُ غَالِبٌ عَلَی أَمْرِهِ »(3)، فکیف یُعقل خطأ النبیّ فی التبلیغ أو تلقّی الوحی؟! و یدلّ علیه أیضا قوله تعالی «

عَالِمُ

ص: 176


1- - الأحزاب 33/21 .
2- - الطلاق 65/3 .
3- - یوسف 12/21 .

الْغَیْبِ فَلاَیُظْهِرُ عَلَی غَیْبِهِ أَحَدا إِلاَّ مَنِ ارْتَضَی مِنْ رَسُولٍ فَإِنَّهُ یَسْلُکُ مِنْ بَیْنِ یَدَیْهِ وَ مِنْ خَلْفِهِ رَصَدا * لِیَعْلَمَ أَنْ قَدْ أَبْلَغُوا رِسَالاَتِ رَبِّهِمْ وَ أَحَاطَ بَمَا لَدَیْهِمْ وَ أَحْصَی کُلَّ شَیْ ءٍ عَدَدا »(1) فإنّ ظاهره أنّ اللّه تعالی یختصّ رسله بالغیب و الوحی و یؤیّدهم بمراقبة ما بین أیدیهم و ما خلفهم و الإحاطة بما لدیهم لحفظ الوحی، لیتحقّق إبلاغهم رسالات ربّهم .

و العصمة من المعصیة یدلّ علیها قوله تعالی « أُولَ-ئِکَ الَّذِینَ هَدَی اللَّهُ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ »(2) فإنّ جمیع الأنبیاء کتب علیهم الهدایة، و قال تعالی «

وَ مَنْ یَهْدِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ مُضِلٍّ »(3) و « مَنْ یَهْدِ اللَّهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِ »(4)، فنفی عن المهتدین بهدایته کلّ مضلّ یؤثّر فیهم بالضلال فلایوجد فیهم ضلال، و کلّ معصیة ضلال کما یشیر إلیه قوله تعالی «

وَ لَقَدْ أَضَلَّ مِنْکُمْ جِبِلاًّ کَثِیرا »(5)، فإنّ کلّ معصیة عُدّت مضلّة حصلت بإضلال الشیطان، فإثبات هدایته تعالی فی حقّ الأنبیاء ثمّ نفی الضلال

عمّن اهتدی بهدایته، ثمّ عدّ کلّ معصیة ضلالاً؛ تبرئةً منه تعالی لساحة أنبیائه عن صدور المعصیة منهم و کذا عن وقوع الخطأ فی تلقّی الوحی و إبلاغهم إیّاه فإنّ الشیطان مبعد عنهم «وَ مَا أَنْسَانِیهُ إِلاَّ الشَّیْطَانُ أَنْ أَذْکُرَهُ»(6) . و یدلّ علیه أیضا قوله تعالی «وَ مَنْ یُطِعِ اللَّهَ وَ الرَّسُولَ فَأُولَ-ئِکَ مَعَ الَّذِینَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَیْهِمْ مِنَ النَّبِیّنَ وَ الصِّدِّیقِینَ وَ الشُّهَدَاءِ وَ الصَّالِحِینَ وَ حَسُنَ أُولَ-ئِکَ رَفِیقا »(7) و قوله تعالی

«صِرَاطَ الَّذِینَ أَنْعَمْتَ عَلَیْهِمْ غَیْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَیْهِمْ وَ لاَالضَّالِّینَ»(8)، فوصفهم تعالی بأنّهم المُنعَم علیهم و لیسوا بضالّین، و لو صدرت عنهم المعصیة لکانوا بذلک ضالّین. و یدلّ علیه أیضا قوله

ص: 177


1- - الجنّ 72/26 - 28 .
2- - الأنعام 6/90 .
3- - الزمر 39/37 .
4- - الکهف 18/17 .
5- - یس 36/62 .
6- - الکهف 18/63 .
7- - النساء 4/69 .
8- - الفاتحة 1/7 .

تعالی «رُسُلاً مُبَشِّرِینَ وَ مُنْذِرِینَ لِئَلاَّ یَکُونَ لِلنَّاسِ عَلَی اللَّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ »(1)، حیث تدلّ علی أنّ اللّه تعالی یرید قطع عذر العباد فیما فیه المخالفة و المعصیة، و أن لاقاطع للعذر إِلاَّ الرسل. و من المعلوم أنّ قطع الرسل لعذر الناس إنّما یصحّ إذا لم یتحقّق فی ناحیتهم ما لایوافق إرادة اللّه و رضاه من قول أو فعل و خطأ أو معصیة، و إِلاَّ کان للناس أن یتمسّکوا به و یحتجّوا علی ربّهم، و هو نقض لغرضه تعالی .

وجوهٌ عقلیّة للزوم العصمة

و قد استدلّ أیضا للزوم عصمتهم فی القول و الفعل مطلقا بوجوه عقلیة:

الأوّل : إنّه لو جاز شیء من المعصیة الکبیرة أو الصغیرة حال البعثة و قبلها و بعدها فی التبلیغ و العمل علیهم لزم تنفّر الناس منهم و عدم قبول أقوالهم و أفعالهم، و هو نقض للغرض .

الثانی : إنّا مأمورون باتّباعهم و ترک الاعتراض علیهم، فلو جاز الخطأ و النسیان لوجب متابعتهم فیها للأمر بها، و الأمر باتّباع الخطأ قبیح.

الثالث : إنّ وجه الحاجة إلی النبیّ و الإمام هو جواز الخطأ و صدور المعصیة عن الأمّة، فلو جاز ذلک علیهم لاحتاجوا إلی مرشد آخر، لاشتراک العلّة و لزوم الترجیح بلامرجّح، فیدور أو یتسلسل .

الرابع : لو جاز علیه السهو أو النسیان فی التبلیغ لجاز علیه الکذب فی غیر التبلیغ و لو سهوا فلایوثق بشیء من أقواله و أفعاله فی غیره و بطلانه قطعیّ، إلی غیر ذلک من الأدلّة.

الخامس: إنّ اللّه نهی رسوله عن إطاعة الآثمین و الکافرین، فلو جاز علیه المعصیة لکان من

ص: 178


1- - النساء 4/165 .

الآثمین و لزم اجتنابه عن نفسه لقوله تعالی «وَ لاَ تُطِعْ مِنْهُمْ ءَاثِما أَوْ کَفُورا»(1).

ثبوت عصمة الأنبیاء

قد عرفت معنی العصمة و لزومها فی النبیّ صلی الله علیه و آله و الوصیّ، و قد ذهب جمع إلی أنّ العصمة غیر معتبرة فیهم، و استدلّوا بأقاصیص الأنبیاء و ما شهد به کتاب اللّه من نسبة المعصیة و الذنب و الظلم و الغوایة إلی الأنبیاء و توبتهم و استغفارهم، و نحو ذلک ممّا یظهر منه أنّه صدرت المعصیة منهم.

و الجواب عنها : إمّا إجمالاً؛ فبأنّه بعد ثبوت العصمة لهم کتابا و سنّة و عقلاً بالبراهین القطعیّة لاتعارض تلک الأخبار الآحاد أو ظواهر الآیات تلک البراهین المسلّمة، فلابدّ من حمل هذه

الألفاظ «الظلم، و الذنب، و المعصیة» علی ترک الأولی و إتیان ما کان عدمه أصلح أو فعل

المکروه مجازا حیث إنّ مخالفة الأولی و الأمر الندبیّ و ارتکاب النهی التنزیهیّ منهم - لعِظَم مقامهم و علوّ درجتهم و کمال معرفتهم - ممّا یَعْظُم موقعه، و لذلک عبّر عنه بالمعصیة و الذنب، و إِلاَّ لم یکن إِلاَّ ترک الأولی و عدم الإتیان بالمستحبّ أو ما هو أحری .

و إمّا تفصیلاً؛ فنقول : الظلم عبارة عن وضع الشیء فی غیر محلّه، سواء کان شیئا محذورا أو مکروها، فربّما یتعلّق بما یرجع إلی نفس الفاعل و اُخری إلی غیره؛ ففی قصّة آدم و زوجته أنّهما ارتکبا ما أوجب المشقّة لنفسهما فظلما أنفسهما و لذلک بدّل اللّه تعالی لفظ الظالمین فی هذه القصّة فی سورة طه بقوله «فتَشْقَی»(2) و الشقاء هو التعب، ثمّ فسّر التعب بقوله « إِنَّ لَکَ إِلاَّ تَجُوعَ

ص: 179


1- - الإنسان 76/24 .
2- - طه 20/117 .

فِیهَا وَ لاَتَعْرَی * وَ أَنَّکَ لاَتَظْمَؤُا فِیهَا وَ لاَتَضْحَی»(1)، فلم یکن ظلم منهما لغیرهما و لاارتکاب عمل کان قبیحا ذاتا و ممنوعا منعا تحریمیّا .

أمّا العصیان لغة فهو عبارة عن عدم الانفعال، أو الانفعال بصعوبة. و عدم الانفعال کما یکون فی الأمر و النهی المَولویّین، کذلک یتحقّق فی مورد الخطابات الإرشادیة. و أمّا تعیّن المعصیة فی هذه الأزمنة عندنا معاشر المسلمین فی مخالفة الأوامر و النواهی المولویّة الحتمیّة فهو تعیّن بنحو الحقیقة الشرعیّة أو المتشرّعة، لایضرّ بعموم المعنی بحسب اللغة و العرف العامّ الّذی نزل به الکتاب العزیز .

و أمّا الغوایة فهی عدم اقتدار الإنسان علی حفظ المقصد و تدبیر نفسه فی معیشته بحیث یناسب مقصده و مرامه، و من الواضح أنّه یختلف باختلاف الموارد من إرشادیّ و مولویّ .

و أمّا التوبة فهی عبارة عن الرجوع، و هو یختلف بحسب اختلاف موارده، فکما یرجع العبد العاصی المتمرّد علی أمر سیّده فیتوب و یرجع إلیه، و یردّ إلیه مقامه الزائل عنه بتمرّده، یرجع المریض الّذی تمرّد علی أمر الطبیب إلی ما أمره و أصدر دستورا له لیرجع سلامته إلیه و یعیده إلی سابق حاله، فیذکر له أنّ ذلک محتاج إلی تحمّل المشقّة حتّی یعود إلی سلامة المزاج أو أولی و أحسن منها .

و أمّا المغفرة(2) و الرحمة و الخسران فالکلام فیها نظیر الکلام فی نظائرها فی اختلافها

ص: 180


1- - طه 20/118 - 119 .
2- - فإنّ الغفران و المغفرة فی الأصل هو الستر علی الشیء لاالمعنی المعروف منها و هو ترک العقاب علی مخالفة التکلیف المولویّ فإنّ هذا المعنی یکون بحسب عرف المتشرّعة و لایکون کلامه تعالی منزلاً علیه، و الذنب فی الأصل کما تقدّم هو العمل الّذی له تبعة سیّئة کیفما کان لامخالفة التکلیف المولویّ .

بحسب اختلاف مواردها .

ثمّ لابأس بذکر القضایا الواردة فی القرآن الموهمة بصدور المعصیة منهم إجمإِلاَّ نذکر روایة متضمّنة للإشکال و الجواب.

أبو

الصلت الهرویّ قال : لمّا جمع المأمون لعلیّ بن موسی الرضا علیه السلام أهل المقالات من أهل الإسلام و الدیانات من الیهود و النصاری و المجوس و الصابئین و سائر أهل المقالات، فلم یقم

أحد إِلاَّ و قد ألزمه حجّته کأنّه قد ألقم حَجَرا، فقام إلیه علیّ بن محمّد بن الجهم، فقال له : یابن رسول اللّه، أتقول بعصمة الأنبیاء؟ قال : بلی، قال : فما تعمل فی قول اللّه عزّ و جلّ « وَ عَصَی ءَادَمُ رَبَّهُ فَغَوَی »(1)، و قوله عزّ و جلّ «

وَ ذَا النُّونِ إِذْ ذَهَبَ مُغَاضِبا فَظَنَّ أَنْ لَنْ نَقْدِرَ عَلَیْهِ»(2)، و قوله فی یوسف « وَ لَقَدْ هَمَّتْ بِهِ وَ هَمَّ بِهَا »(3)، و قوله عزّ و جلّ فی داود «وَ ظَنَّ دَاوُدُ أَنَّمَا فَتَنَّاهُ »(4)، و قوله فی نبیّه محمّد صلی الله علیه و آله «وَ تُخْفِی فِی نَفْسِکَ مَا اللَّهُ مُبْدِیهِ وَ تَخْشَی النَّاسَ وَ اللَّهُ أَحَقُّ أَنْ تَخْشَاهُ »(5)؟

فقال مولانا الرضا علیه السلام : و یحک یا علیّ، إتّق اللّه و لاتنسب إلی أنبیاء اللّه الفواحش و لاتتأوّل کتاب اللّه برأیک، فإنّ اللّه عزّ و جلّ یقول «

وَ مَا یَعْلَمُ تَأْوِیلَهُ إِلاَّ اللَّهُ وَ الرَّاسِخُونَ فِی الْعِلْمِ»(6)، و أمّا قوله عزّ و جلّ فی آدم علیه السلام «وَ عَصَی ءَادَمُ رَبَّهُ فَغَوَی » فإنّ اللّه عزّ و جلّ خلق آدم حجّة فی أرضه و خلیفة فی بلاده لم یخلقه للجنّة، و کانت المعصیة من آدم فی الجنّة لا فی الأرض لتتمّ مقادیر أمر اللّه عزّ و جلّ، فلما أهبط إلی الأرض و جُعل حجّة و خلیفة عُصم بقوله عزّ و جلّ « إِنَّ اللَّهَ

ص: 181


1- - طه 20/121 .
2- - الأنبیاء 21/87 .
3- - یوسف 12/24 .
4- - ص 38/24 .
5- - الأحزاب 33/37 .
6- - آل عمران 3/7 .

اصْصَفَی ءَادَمَ وَ نُوحا وَ ءَالَ إِبْرَاهِیمَ وَ ءَالَ عِمْرَانَ عَلَی الْعَالَمِینَ»(1). و أمّا قوله عزّ و جلّ «وَ ذَا النُّونَ إِذْ ذَهَبَ مُغَاضِبا فَظَنَّ أَنْ لَنْ نَقْدِرَ عَلَیْهَ»إنّما ظنّ أنّ اللّه عزّوجلّ لایضیّق علیه رزقه، ألاتسمع قول اللّه عزّ و جلّ «وَ أَمَّا إِذَا مَا ابْتَلاَهُ فَقَدَرَ عَلَیْهِ رِزْقَهُ »(2) أی ضیّق علیه، و لو ظنّ أن اللّه لایقدر علیه لکان قد کفر. و أمّا قوله عزّ و جلّ فی یوسف «وَ لَقَدْ هَمَّتْ بِهِ وَ هَمَّ بِهَا » فإنّها همّت بالمعصیة و همّ یوسف بقتلها إن أجبرته لعظم ما داخله فصرف اللّه عنه قتلها و الفاحشة، و هو قوله « کَذَ لِکَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ السُّوءَ»(3) یعنی القتل «وَ الْفَحْشَاءَ»(4) یعنی الزنا. و أمّا داود فما یقول من قَبِلَکم فیه؟ فقال علیّ بن الجهم: یقولون إنّ داود کان فی محرابه یصلّی إذ تصوّر له إبلیس علی صورة طیر أحسن ما یکون من الطیور، فقطع صلاته و قام لیأخذ الطیر فخرج الطیر إلی الدار فخرج فی أثره، فطار الطیر إلی السطح فصعد فی طلبه، فسقط الطیر فی دار أوریا بن حیان، فاطّلع داود فی أثر الطیر فإذا بامرأة أوریا تغتسل، فلمّا نظر إلیها هواها، و کان أوریا قد أخرجه فی بعض غزواته فکتب إلی صاحبه أن قدِّم أمام الحرب فقدم، فظفر أوریا بالمشرکین، فصعب ذلک علی داود،

فکتب الثانیة أن قدّمه أمام التابوت، فقتل أوریا رحمه اللّه و تزوّج داود بامرأته!.

فضرب

الرضا علیه السلام بیده علی جبهته و قال « إِنَّا لِلَّهِ وَ إِنَّا إِلَیْهِ رَاجِعُونَ»(5) لقد نسبتم نبیّا من

أنبیاء اللّه إلی التهاون بصلاته حتّی خرج فی أثر الطیر ثمّ بالفاحشة ثمّ بالقتل، فقال : یابن رسول اللّه، فما کانت خطیئته ؟ فقال : ویحک، إنّ داود إنّما ظنّ أن ما خلق اللّه عزّ و جلّ خلقا هو أعلم منه، فبعث اللّه عزّ و جلّ إلیه الملکین فتسوّرا المحراب، فقالا «خَصْمَانِ بَغَی بَعْضُنَا

ص: 182


1- - آل عمران 3/33 .
2- - الفجر 89/16 .
3- - یوسف 12/24 .
4- - یوسف 12/24 .
5- - البقرة 2/156 .

عَلَی بَعْضٍ فَاحْکُمْ بَیْنَنَا بِالْحَقِّ وَ لاَتُشْطِطْ وَ اهْدِنَا إِلَی سَوَاءِ الصِّرَاطِ * إِنَّ هَذَا أَخِی لَهُ تِسْعٌ وَ تِسْعُونَ نَعْجَةً وَ لِیَ نَعْجَةٌ وَاحِدَةٌ فَقَالَ أَکْفِلْنِیهَا وَ عَزَّنِی فِی الْخِطَابِ »(1)، فعجّل داود علیه السلام علی المدّعی علیه فقال « لَقَدْ ظَلَمَکَ بِسُؤَالِ نَعْجَتِکَ إِلَی نِعَاجِهِ »(2) فلم یسأل المدّعی البیّنة علی ذلک، و لم یُقبل علی المدّعی

علیه فیقول : ما تقول ؟ فکان هذا خطیئة حکمه لا ما ذهبتم إلیه، ألا تسمع قول اللّه عزّ و جلّ یقول « یَا دَاوُدُ إِنَّا جَعَلْنَاکَ خَلِیفَةً فِی الأَْرْضِ فَاحْکُمْ بَیْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ »(3) إلی آخر الآیة. فقلت: یابن رسول اللّه، فما قصّته مع أوریا؟ فقال الرضا علیه السلام : إنّ المرأة فی أیّام داود کانت إذا مات بعلها أو قتل لاتتزوّج بعده أبدا، و أوّل من أباح اللّه عزّ و جلّ له أن یتزوّج بامرأة قتل بعلها، داود فذلک الذّی شقّ علی اُوریا. و أمّا محمّد نبیّه صلی الله علیه و آلهو قول اللّه عزّ و جلّ له « وَ تُخْفِی فِی نَفْسِکَ مَا اللَّهُ مُبْدِیهِ وَ تَخْشَی النَّاسَ وَ اللَّهُ أَحَقُّ أَنْ تَخْشَاهُ » فإنّ اللّه عزّ و جلّ عرّف نبیّه أسماء أزواجه فی دار الدنیا، و أسماء أزواجه فی الآخرة و أنّهنّ أمّهات المؤمنین، و أحد من سمّی له زینب بنت جحش و هی یومئذ تحت زید بن حارثة، فأخفی صلی الله علیه و آله اسمها فی نفسه و لم یُبدِه له لکیلا یقول أحد من المنافقین

: إنّه قال فی امرأة فی بیت رجل : إنّها أحد أزواجه من أمّهات المؤمنین، و خشی قول المنافقین،

قال اللّه عزّ و جلّ « وَ اللّهُ أَحَقُّ أَنْ تَخْشَاهُ » فی نفسک، و أنّ اللّه عزّ و جلّ ما تولّی تزویج أحد من خلقه إِلاَّ تزویج حوّاء من آدم و زینب من رسول اللّه صلی الله علیه و آله و فاطمة من علیّ علیه السلام. قال: فبکی علیّ بن الجهم و قال : یابن رسول اللّه، أنا تائب إلی اللّه عزّ و جلّ أن أنطق فی أنبیاء اللّه عزّ و جلّ بعد یومی هذا إلاّ بما ذکرتَه(4).

ص: 183


1- - ص 38/22 - 23 .
2- - ص 38/24 .
3- - ص 38/26 .
4- - أمالی الصدوق 82 - 84 ؛ عیون أخبار الرضا 1 : 193 - 195 .

و اعلم أنّ النبیّ أفضل أهل زمانه و اُمّته لکونه معلّما و مربّیا و هادیا للناس، قال اللّه تعالی «

أَفَمَن یَّهْدِی إِلَی الْحَقِّ أَحَقُّ أَنْ یُتَّبَعَ أَمَّنْ لاَیَهِدِّی إِلاَّ أَنْ یُهْدَی فَمَا لَکُمْ کَیْفَ تَحْکُمُونَ»(1). و لو کان غیره أعلم لکان هو المقدّم علیه، قال تعالی «هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَ الَّذِینَ لاَیَعْلَمُونَ إِنَّمَا یَتَذَکَّرُ أُولُوا الأَْلْبَابِ »(2). و لو کان غیره أزهد و أفضل لکان أحقّ بالتقدّم منه قال تعالی « أَفَنَجْعَلُ الْمُسْلِمِینَ کَالْمُجْرِمِینَ »(3)، «أَمْ نَجْعَلُ الْمُتَّقِینَ کَالْفُجَّارِ »(4)؛ فإنّ تقدیم المفضول علی الفاضل من أقبح القبائح.

الفصل الرابع : وظائف الأنبیاء فی القرآن

و تتلخّص هذه فی ثلاثة اُمور، و هی : الدعوة إلی الإیمان باللّه و عبادته، و إلی الإیمان بالیوم الآخر و ما یتعلّق به، و تبیان الشرایع الّتی فیها صلاح الإنسان و سعادته فی الدنیا و الآخرة و یشیر إلی الأوّل قوله تعالی:

1 - « وَ مَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِکَ مِنْ رَسُولٍ إِلاَّ نُوحِی إِلَیْهِ أَنَّهُ لاَإِلَ-هَ إِلاَّ أَنَا فَاعْبُدُونِ»(5).

2 - « وَ لَقَدْ بَعَثْنَا فِی کُلِّ أُمَّةٍ رَسُولاً أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَ اجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ »(6).

3 - «فَأَرْسَلْنَا فِیهِمْ رَسُولاً مِنْهُمْ أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَکُمْ مِنْ إِلَ-هٍ غَیْرُهُ أَفَلاَ تَتَّقُونَ»(7).

ص: 184


1- - یونس 10/35 .
2- - الزمر 39/9 .
3- - القلم 68/35 .
4- - ص 38/28 .
5- - الأنبیاء 21/25 .
6- - النحل 16/36 .
7- - المؤمنون 32/23 .

4 - « وَ لَقَدْ أَرْسَلْنَا إِلَی ثَمُودَ أَخَاهُمْ صَالِحا أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ »(1).

و یشیر إلی الثانی قوله تعالی :

1 - « یَا أَیُّهَا الَّذِینَ ءَامَنُوا ءَآمِنُوا بِاللَّهِ وَ رَسُولِهِ - إلی قوله - وَ مَنْ یَکْفُرْ بِاللَّهِ وِ مَلاَئِکَتِهِ وَ کُتُبِهِ وَ رُسُلُهِ وَ الْیَوْمِ الآْخِرِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلاَلاً بَعِیدا »(2).

2 - « لَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحا إِلَی قَوْمِهِ فَقَالَ یَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَکُمْ مِنْ إِلَ-هٍ غَیْرُهُ إِنِّی أَخَافُ عَلَیْکُمْ عَذَابَ یَوْمٍ عَظِیمٍ »(3).

3 - « وَ إِلَی مَدْیَنَ أَخَاهُمْ شُعَیْبا فَقَالَ یَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَ ارْجُوا الْیَوْمَ الآْخِرَ وَ لاَتَعْثَوْا فِی الأَْرْضِ مُفْسِدِینَ »(4).

4 - « لَقَدْ کَانَ لَکُمْ فِیهِمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ کَانَ یَرْجُوا اللَّهَ وَ الْیَوْمَ الآْخِرَ »(5).

و أشیر إلی الأخیر بقوله تعالی :

1 - « کَانَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً فَبَعَثَ اللَّهُ النَّبِیِّنَ مُبَشِّرِینَ وَ مُنْذِرِینَ وَ أَنْزَلَ مَعَهُمُ الْکِتَابَ بِالْحَقِّ لِیَحْکُمَ بَیْنَ النَّاسِ فِیمَا اخْتَلَفُوا فِیهِ »(6).

2 - « یَا بَنِی ءَآدَمَ إِمَّا یَأْتِیَنَّکُمْ رُسُلٌ مِنْکُمْ یَقُصُّونَ عَلَیْکُمْ ءَآیَاتِی فَمَنِ اتَّقَی وَ أَصْلَحَ فَلاَخَوْفٌ عَلَیْهِمْ وَ لاَهُمْ یَحْزَنُونَ »(7).

3 - « وَ لَقَدْ أَرْسَلْنَا مُوسَی بِآیَاتِنَا أَنْ أَخْرِجْ قَوْمَکَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَی النُّورِ وَ ذَکِّرْهُمْ بَأَیَّامِ اللَّهِ »(8).

ص: 185


1- - النمل 27/45 .
2- - النساء 4/136 .
3- - الأعراف 7/59 .
4- - العنکبوت 29/36 .
5- - الممتحنة 60/6 .
6- - البقرة 2/213 .
7- - الأعراف 7/35 .
8- - إبراهیم 14/5 .

4 - « رَبَّنَا وَ ابْعَثْ فِیهِمْ رَسُولاً مِنْهُمْ یَتْلُوا عَلَیْهِمْ ءَایَاتِکَ وَ یُعَلِّمُهُمُ الْکِتَابَ وَ الْحِکْمَةَ وَ یُزَکِّیهِمْ »(1).

الفصل الخامس : الإیمان بجمیع الأنبیاء

قوله تعالی « قُولُوا ءَآمَنَّا بِاللَّهِ وَ مَا أُنْزِلَ إِلَیْنَا وَ مَا أُنْزِلَ إِلَی إِبْرَاهِیمَ وَ إِسْمَاعِیلَ وَ إِسْحَاقَ وَ یَعْقُوبَ وَ الأَْسْبَاطِ وَ مَا أُوتِیَ مُوسَی وَ مَا أُوتِیَ النَّبِیُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لاَنُفَرِّقُ بَیْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَ نَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ »(2).

وقال تعالی فی بیان عقیدة المؤمنین « ءَامَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَیْهِ مِن رَّبِّهِ وَ الْمُؤْمِنُونَ کُلٌّ ءَامَنَ بِاللَّهِ وَ مَلاَئِکَتِهِ وَ کُتُبِهِ وَ رُسُلِهِ لاَنُفَرِّقُ بَیْنَ أَحَدٍ مِن رُّسُلِهِ»(3).

فمن لم یؤمن بنبیّ نصّ علیه القرآن، أو سبّ واحدا منهم، فهو غیر مؤمن بما اُنزل علی محمد

صلی الله علیه و آله کما قال تعالی « إِنَّ الَّذِینَ یَکْفُرُونَ بِاللَّهِ وَ رُسُلِهِ وَ یُرِیدُونَ أَنْ یُفَرِّقُوا بَیْنَ اللَّهِ وَ رُسُلِهِ وَ یَقُولُونَ نُؤْمِنُ بِبَعْضٍ وَ نَکْفُرْ بِبَعْضٍ وَ یُرِیدُونَ أَنْ یَتَّخِذُوا بَیْنَ ذَ لِکَ سَبِیلاً* أُولَ-ئِکَ هُمُ الْکَافِرُونَ حَقّا »(4).

عدد الأنبیاء فی القرآن

المذکور منهم فی القرآن خمسة و عشرون و یجب الإیمان بهم جمیعا، و هم : 1 - آدم 2- إدریس 3 - نوح 4 - هود 5 - صالح 6 - إبراهیم 7 - لوط 8 - إسماعیل 9 - إسحاق 10 -

ص: 186


1- - البقرة 2/129 .
2- - البقرة 2/136 .
3- - البقرة 2/285 .
4- - النساء 4/150 - 151 .

یعقوب 11 - یوسف 12 - شعیب 13 - أیّوب 14 - ذوالکفل 15 - موسی 16 - هارون 17 - داود 18 - سلیمان 19 - إلیاس 20 - الیسع 21 - یونس 22 - زکریّا 23 - یحیی 24 - عیسی

25 - محمّد، علیهم السلام. قال اللّه تعالی :

1 - « وَ تِلْکَ حُجَّتُنَا ءَاتَیْنَاهَا إِبْرَاهِیمَ عَلَی قَوْمِهِ نَرْفَعُ دَرَجَاتِ مَّنْ نَشَاءُ إِنَّ رَبَّکَ حَکِیمٌ عَلِیمٌ * وَ وَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَ یَعْقُوبَ کُلاًّ هَدَیْنَا وَ نُوحا هَدَیْنَا مِنْ قَبْلُ وَ مِنْ ذُرِّیَّتِهِ دَاوُدَ وَ سُلَیْمَانَ وَ أَیُّوبَ وَ یُوسُفَ وَ مُوسَی وَ هَارُونَ وَ کَذَ لِکَ نَجْزِی الْمُحْسنِینَ * وَ زَکَرِیَّا وَ یَحْیَی وَ عِیسَی وَ إِلْیَاسَ کُلٌّ مِنَ الصَّالِحِینَ * وَ إِسْمَاعِیلَ وَ الْیَسَعَ وَ یُونُسَ وَ لُوطا وَ کُلاًّ فَضَّلْنَا عَلَی الْعَالَمِینَ »(1).

2 - « إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَی ءَآدَمَ وَ نُوحا وَ ءَالَ إِبْرَاهِیمَ وَ ءَالَ عِمْرَانَ عَلَی الْعَالَمِینَ»(2).

3 - « وَ إِسْمَاعِیلَ وَ إِدْرِیسَ وَ ذَا الْکِفْلِ کُلٌّ مِنَ الصَّابِرِینَ »(3).

4 - « وَ یَا قَوْمِ لاَیَجْرِمَنَّکُمْ شِقَاقِی أَنْ یُصِیبَکُمْ مِثْلُ مَا أَصَابَ قَوْمَ نُوحٍ أَوْ قَوْمَ هُودٍ أَوْ قَوْمَ صَالِحٍ وَ مَا قَوْمُ لُوطٍ مِنْکُمْ بِبَعِیدٍ»(4).

5 - « الَّذِینَ کَذَّبُوا شُعَیْبا کَأَنْ لَمْ یَغْنَوْا فِیهَا الَّذِینَ کَذَّبُوا شُعَیْبا کَانُوا هُمُ الْخَاسِرِینَ»(5).

6 - « مَا کَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِنْ رَجَالِکُمْ وَ لَ-کِنْ رَسُولَ اللَّهِ وَ خَاتَمَ النَّبِیِّینَ»(6).

و هناک رسل آخرون لم ترد أسماءهم فی القرآن، و قد أشار إلیهم إجمإِلاَّ بقوله تعالی « وَ رُسُلاً قَدْ قَصَصْنَاهُمْ عَلَیْکَ مِنْ قَبْلُ وَ رُسُلاً لَمْ نَقْصُصْهُمْ عَلَیْکَ »(7)، و فی الأخبار أنّ عددهم یبلغ مائة

ص: 187


1- - الأنعام 6/83 - 86 .
2- - آل عمران 3/33 .
3- - الأنبیاء 21/85 .
4- - هود 11/89 .
5- - الأعراف 7/92 .
6- - الأحزاب 33/40 .
7- - النساء 4/164 .

و أربعة و عشرین ألفا(1) .

تفاضل الأنبیاء

ثمّ إنّ الأنبیاء لیسوا بدرجة واحدة من الفضل، بل فضّل اللّه بعض النّبیّین علی بعض، کما قال فی کتابه « وَ لَقَدْ فَضَّلْنَا بَعْضَ النَّبِیِّینَ عَلَی بَعْضٍ »(2)، و سیأتی إن شاء اللّه تعالی أنّ اللّه تعالی قد رفع درجة محمّد صلی الله علیه و آله فوق درجة النّبیّین و أرسله إلی العالمین بینما کان الأنبیاء السابقون اُرسلوا إلی اُممهم خاصّة.

و منهم من وصفهم اللّه تعالی باُولی العزم، قال تعالی « فَاصْبِرْ کَمَا صَبَرَ أُولُوا الْعَزْمِ مِنَ الُّرسُلِ

»(3). و إنّما سُمّوا باُولی العزم؛ لأنّ عزائمهم کانت قویّة، و ابتلاءهم شدیدا، و جهادهم شاقّا، و کانوا مبعوثین إلی شرق الأرض و غربها، و هم: نوح و إبراهیم و موسی و عیسی و النّبیّ الأکرم

صلی الله علیه و آلهالمأمور بالاقتداء بصبرهم کما فی أخبارنا؛ ففی الکافی عن سماعة عن الصادق علیه السلام فی قوله تعالی «

فَاصْبِرْ کَمَا صَبَرَ أُولُوا الْعَزْمِ مِنَ الرُّسُلِ »فقال علیه السلام : نوح و إبراهیم و عیسی و موسی و محمّد ... الخبر(4) . و أمثاله أخبار اُخر.

الفصل السادس ما یعرف به النبیّ

ص: 188


1- - معانی الأخبار 333 ؛ الخصال 524 .
2- - الإسراء 17/55 .
3- - الأحقاف 46/35 .
4- - الأصول من الکافی 2 : 17 .

اعلم أنّ الطرق الّتی یعرف بها النبیّ و الرسول کثیرة، عمدتها: الإعجاز(1) المقارن للدعوی، قال تعالی «وَ إِنْ کُنْتُمْ فِی رَیْبٍ مِمَّا نَزَّلْنَا عَلَی عَبْدِنَا فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِن مِّثْلِهِ وَادْعُوا شُهَدَاءَکُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ کُنْتُمْ صَادِقِینَ »(2).

و فی قصّة موسی و فرعون قال تعالی «

قَالَ أَوَ لَوْ جِئْتُکَ بِشَیْ ءٍ مُبِینٍ * قَالَ فَأْتِ بِهِ إِنْ کُنْتَ مِنَ الصَّادِقِینَ * فَأَلْقَی عَصَاهُ فَإِذَا هِیَ ثُعْبَانٌ مُبِینٌ »(3)، و قال أیضا «وَ رَسُولاً إِلَی بَنِی إِسْرَائِیلَ أَنِّی قَدْ جِئْتُکُمْ بِآیَةٍ مِن رَّبِّکُمْ أَنِّی أَخْلُقُ لَکُمْ مِنَ الطِّینِ کَهَیْئَةِ الطَّیْرِ فَأَنْفُخُ فِیهِ فَیَکُونُ طَیْرا بِإِذْنِ اللَّهِ »(4).

و مقتضی هذه الآیات، أنّ المعجزة إنّما تصدر عن النبیّ مع دعواه النبوّة، و أنّها فعل اللّه یصدر عن رسوله و عبده إتماما للحجّة، لقوله تعالی « وَ مَا رَمَیْتَ إِذْ رَمَیْتَ وَ لَ-کِنَّ اللَّهَ رَمَی»(5)، و قوله تعالی « وَ مَا کَانَ لَنَا أَنْ نَأْتِیَکُمْ بِسُلْطَانٍ إِلاَّ بِإِذْنِ اللَّهِ»(6).

و علیه فما لم یکن النبیّ صلی الله علیه و آله مأمورا بإظهارها فإنّه یُظهر عجز نفسه مع وفور علمه و کمال قدرته، قال اللّه تعالی «وَ إِنْ کَانَ کَبُرَ عَلَیْکَ إِعْرَاضُهُم فَإِنِ اسْتَطَعْتَ أَنْ تَبْتَغِیَ نَفَقا فِی الأَْرْضِ أَوْ سُلَّما فِی السَّمَاءِ فَتَأْتِیَهُمْ بِآیَةٍ وَ لَوْ شَاءَ اللَّهُ لَجَمَعَهُمْ عَلَی الْهُدَی فَلاَتَکُونَنَّ مِنَ الْجَاهِلِینَ »(7).

و قوله تعالی «قُلْ لاَأَقُولُ لَکُمْ عِنْدِی خَزَائِنُ اللَّهِ وَ لاَ أَعْلَمُ الْغَیْبَ وَ لاَأَقُولُ لَکُمْ إِنِّی مَلَکٌ إِنْ أَتَّبِعُ

ص: 189


1- - و قد عرفت المعجزة بأنّها عبارة عن ثبوت ما لیس بمعتاد أو نفی ما هو معتاد م-ع خرق العادة و مطابقة الدعوی، و لکن الظاهر من الآیات أنّها فعل اللّه الصادر علی ید عبده عند دعواه الرسالة من ربّه و لایأتی بها إِلاَّ بإذنه بل یظهر العجز لولا إرادة اللّه تعالی. المؤلف
2- - البقرة 2/23 .
3- - الشعراء 26/30 - 32 .
4- - آل عمران 3/49 .
5- - الانفال 8/17 .
6- - إبراهیم 14/11 .
7- - الأنعام 6/35 .

إِلاَّ مَا یُوحَی إِلَیَّ قُلْ هَلْ یَسْتَوِی الأَْعْمَی وَ الْبَصِیرُ أَفَلاَتَتَفَکَّرُونَ »(1).

و قال أیضا « قَالَ الَّذِینَ لاَیَرْجُونَ لِقَاءَنَا ائْتِ بِقُرْءَانٍ غَیْرِ هَذَا أَوْ بَدِّلْهُ قُلْ مَایَکُونُ لِی أَنْ أُبَدِّلَهُ مِنْ تِلْقَای ءِ نَفْسِی إِنْ أَتَّبِعُ إِلاَّ مَا یُوحَی إِلَیَّ »(2).

و قال أیضا « وَ مَا کَانَ لِرَسُولٍ أَن یَّأْتِیَ بِآیَةٍ إِلاَّ بِإِذْنِ اللَّهِ لِکُلِّ أَجَلٍ کَتَابٌ »(3).

و قد ظهر بذلک، الفرق بین المعجزة و السحر و الکرامات؛ فإنّ السحر یکون فعل البشر المستند إلی أسباب طبیعیّة و إن لم یدرکها نوع الإنسان، و الکرامة تکون من فعل اللّه الصادر علی ید عبده المطیع غیر مقرون بالدعوی.

و حیث إنّ المعجزة تکون فعل اللّه الصادر علی ید عبده من غیر أن یکون لإرادة الرسل دخل فیها، فإنّما تصدر فیما کانت المصلحة فی إظهارها کسائر أفعاله تعالی، و ما لم یترتب علیها الغرض و المقصود فلاوجه لإتیانها. و لأجل ذلک کثیرا ما کان العتاة یطلبون المعجزات من

الأنبیاء و ما یستجاب لدعوتهم، کما فی قوله تعالی «وَ قَالُوا لَنْ نُؤْمِنَ لَکَ حَتَّی تَفْجُرَ لَنَا مِنَ الأَْرْضِ یَنْبُوعا- الی قوله تعالی - قُلْ سُبْحَانَ رَبِّی هَلْ کُنْتُ إِلاَّ بَشَرا رَسُولاً »(4).

فإنّ

الکفّار لم یکونوا بصدد الصلاح، و لاتنفعهم المعجزة، بل تزید فی کفرهم، کما یتّضح ذلک بالرجوع إلی التواریخ؛ فإنّهم سألوا المعجزة تعنّتا و تکبّرا و عنادا و مکابرة، قال اللّه تعالی «وَ مَا مَنَعَ النَّاسَ أَنْ یُؤْمِنُوا إِذْ جَاءَهُمُ الْهُدَی إِلاَّ أَنْ قَالُوا أَبَعَثَ اللَّهُ بَشَرا رَسُولاً »(5). مع أنّ قسما من طلباتهم لم یکن مناسبا أو ممکنا، کاستدعائهم إتیان المَلَک رسولاً لهم، أو إتیان اللّه تعالی إلیهم،

ص: 190


1- - الأنعام 6/50 .
2- - یونس 10/15 .
3- - الرعد 13/38 .
4- - الإسراء 17/90 - 93 .
5- - الإسراء 17/94 .

أو إجراء المیاه و الجنّات و إیجاد الکنوز و غیر ذلک ممّا طلبوا من النبیّ الأکرم صلی الله علیه و آله مع أنّ عدم إجابتهم کان لبیان ما هو الواقع من أفعال النبیّ صلی الله علیه و آله و أقواله، بأنّه لایقول و لایفعل إِلاَّ ما أمره اللّه تبلیغه و إظهاره و بیانه، و لیس له رأی و نظر کما قال تعالی «وَ مَا یَنْطِقُ عَنِ الْهَوَی * إِنْ هُوَ إِلاَّ وَحْیٌ یُوحَی »(1) و لذلک ینصره تعالی و یُقدِره علی مایرید بقوله تعالی « إِنَّا لَنَنْصُرُ رُسُلَنَا »(2)، « وَ لَوْ تَقَوَّلَ عَلَیْنَا بَعْضَ الأَْقَاوِیلِ * لأََخَذْنَا مِنْهُ بِالْیَمِینِ* ثُمَّ لَقَطَعْنَا مِنْهُ الْوَتِینَ »(3).

و یمکن أیضا إثبات النبوّة و حقّانیّة مدّعیها من المطالعة فی حالات المدّعی و صفاته و أهدافه و ما یأتی به من الأحکام و المعارف، کما یثبت ذلک بالأخبار و النصّ الوارد عن النبیّ السابق، قال اللّه تعالی « قُلْ لَوْ شَاءَ اللَّهُ مَا تَلَوْتُهُ عَلَیْکُمْ وَ لاَأَدْرَ کُمْ بِهِ فَقَدْ لَبِثْتُ فِیکُمْ عُمُرا مِنْ قَبْلِهِ أَفَلاَتَعْقِلُونَ »(4). و قال تعالی «الَّذِینَ یَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِیَّ الأُْمِّیَّ الَّذِی یَجِدُونَهُ مَکْتُوبا عِنْدَهُمْ فِی التَّوْرَاةِ وَ الإِْنْجِیلِ»(5).

و قوله تعالی « وَ إِذْ قَالَ عِیسَی ابْنُ مَرْیَمَ یَا بَنِی إِسْرَائِیلَ إِنِّی رَسُولُ اللَّهِ إِلَیْکُمْ مُصَدِّقا لِمَا بَیْنَ یَدَیَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَ مُبَشِّرا بِرَسُولِ یَّأْتِی مِنْ بَعْدِی اسْمُهُ أَحْمَدُ»(6).

من طرق تلقّی الأنبیاء

الوحی الإلهی

الوحی

هو تکلیم إلهی تتوقّف علیه النبوّة، قال تعالی «إِنَّا

أُوْحَیْنَا إِلَیْکَ کَمَا أَوْحَیْنَا إِلَی نُوحٍ وَ

ص: 191


1- - النجم 53/3 - 4 .
2- - غافر 40/51 .
3- - الحاقّة 69/44 - 46 .
4- - یونس 10/16 .
5- - الأعراف 7/157 .
6- - الصفّ 61/6 .

النَّبِیِّنَ مِنْ بَعْدِهِ »(1)، و قال «وَ مَا کَانَ لِبَشَرٍ أَنْ یُکَلِّمَهُ اللَّهُ إِلاَّ وَحْیا أَوْ مِنْ وَرَائِ حِجَابٍ أَوْ یُرْسِلَ رَسُولاً فَیُوحِیَ بِإِذْنِهِ مَا یَشَاءُ إِنَّهُ عَلِیٌّ حَکِیمٌ»(2)، فإنّ تکلیمه تعالی أحدا من عباده إمّا أن یکون بالوحی بغیر واسطة، أو مع واسطة من غیر أن یکون ذلک الواسطة موحیا، أو مع کونه موحیا

کالوحی الّذی کان جبرئیل واسطة له. و علی جمیع التقادیر یکون الوحی کلاما منه تعالی یوصله إلی عبده و ما لم یکن نبیّا لایوحی إلیه « إِنَّا أَوْحَیْنَا إِلَیْکَ کَمَا أَوْحَیْنَا إِلَی نُوحٍ وَ النَّبِیِّنَ مِنْ بَعْدِهِ ».

هذا و قد ذهب بعض الفلاسفة إلی أن الوحی عبارة عن اتّصال القوی و النفس بالعقل الفعّال فتأخذ الروح منه المطالب العالیة(3)، فتدرکها القوّة الخیالیّة، فیصوّرها الحس المشترک.

و علیه یعبّر عن العقل الفعّال بجبرئیل، و عن الفکر الصالح المترشّح من قواه الفکریّة بعد اتّصال روحه إلی العقل الفعّال بالوحی، و عن القوانین الّتی یجعلها للصلاح بالدین، و عن الکتاب الّذی یتضمّن أفکاره العالیة الطاهرة بالکتاب السماوی، و عن القوی الطبیعیة أو الجهات الداعیة إلی الخیر بالملائکة، و عن النفس الأمّارة بالسوء بالشیطان، و علی هذا القیاس .

و أمّا الوحی عند الفلاسفة المتأخّرین، فهو عبارة عن نحو شعور باطنیّ(4) (وجدان ناخودآگاه) یتجلّی للإنسان الکامل. و لایخفی(5) - مع أنّه لم یقم دلیل علی کون الوحی من أحد

القسمین - أنّ هذا مخالف لما أخبر به الأنبیاء و المدّعون للنبوّة، و مناقض للآیات الشریفة، قال تعالی «وَ مَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَی عَلَی اللَّهِ کَذِبا أَوْ قَالَ أُوحِیَ إِلَیَّ وَ لَمْ یُوحَ إِلَیْهِ شَیْ ءٌ وَ مَنْ قَالَ سَأُنْزِلُ

ص: 192


1- - النساء 4/163 .
2- - الشوری 42/51 .
3- - النجاة 341.
4- - المیزان فی تفسیر القرآن 2:157.
5- - لایخفی أنّ المراد بالإنسان الکامل هو ولیّ کلّ زمان من الأنبیاء و الأولیاء لا کلّ إنسان کما استفاده المؤلف من کلام الفلاسفة، مع أن تطبیق الشعور الباطنیّ علی «وجدان ناخود آگاه»بعیدٌ جدّا .

مِثْلَ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ »(1) و قال «أَفَکُلَّمَا جَاءَکُمْ رَسُولٌ بِمَا لاَتَهْوَی أَنْفُسُکُمُ اسْتَکْبَرْتُمْ »(2) و قال أیضا « مَا یَنْطِقُ عَنِ الْهَوَی * إِنْ هُوَ إِلاَّ وَحْیٌ یُوحَی * عَلَّمَهُ شَدِیدُ الْقُوَی »(3)، « وَ مَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِکَ إِلاَّ رِجَالاًّ نُوحِیَ إِلَیْهِمْ مِنْ أَهْلِ الْقُرَی»(4)، «قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِثْلُکُمْ یُوحَی إِلَیَّ »(5).

فإنّ الظاهر من الآیات و غیرها أنّ الوحی شیء یوصل إلی الأنبیاء من عنده تعالی، لامجرّد اتّصال أرواحهم بالعقل الفعّال، أو شعور باطنیّ، مع أنّ الأنبیاء کثیرا ما. کانوا ینتظرون الوحی عند ما یُسألون، مع أنّ وجود العقل الفعّال لم یقم دلیل علیه کما قرّر فی محلّه، مع أنّ الشعور الباطنیّ غیر مختصّ بالإنسان، بل یکون فی الحیوانات علی وجه ربما یکون أتمّ ممّا فی الإنسان .

الکلام فی القرآن

قال اللّه تعالی «مِنْهُمْ

مَنْ کَلَّمَ اللَّهُ وَ رَفَعَ بَعْضَهُمْ دَرَجَاتٍ »(6) و « وَ کَلَّمَ اللَّهُ مُوسَی تَکْلِیما»(7).

هاتان

الآیتان و غیرهما تدلّ علی أنّه تعالی کلّم بعض الناس فی الجملة، أی وقع أمر حقیقیّ

سمّاه کلاما بغیر مجاز و تمثیل، سواء کان إطلاق الکلام علیه حقیقیّا أو مجازیّا. و قد خصّ اللّه تعالی أنبیاءه بالوحی و الکلام کما خصّهم ببعض النعم الّتی یخفی إدراکها علی غیرهم من الناس، کنزول الوحی، و مشاهدة المَلَک، و الآیات الکبری و غیرها؛ فإنّ الآیات و ما نقل إلینا من بیانات الأنبیاء ظاهرة فی کونهم لم یریدوا بالکلام والوحی و غیرها مَجازاتٍ و تمثیلات، و لو جاز

ص: 193


1- - الأنعام 6/93 .
2- - البقرة 2/87 .
3- - النجم 53/3 - 4 .
4- - یوسف 12/109 .
5- - الکهف 18/110 .
6- - البقرة 2/253.
7- - النساء 4/164.

تأویل الوحی و الکلام و المَلک لجاز تأویل جُلّ ما جاءوا به من الحقایق. ففی مورد التکلّم الإلهی الّذی أخبر به اللّه و الرسول أمر متحقّق حقیقیّ یترتّب علیه من الآثار ما یترتّب علی التکلّمات الموجودة فیما بیننا أعنی الإفادة و التفهیم، و ذلک أنّ اللّه تعالی قد عبّر عن بعض أفعاله بالکلام و التکلّم، فقال «وَ کَلَّمَ اللَّهُ مُوسَی تَکْلِیما». و قد فسّر تعالی هذا التکلیم بقوله «وَ مَا کَانَ لِبَشَرٍ أَنْ یُکَلِّمَهُ اللَّهُ إِلاَّ وَحْیا أَوْ مِنْ وَرَائِ حِجَابٍ أَوْ یُرْسِلَ رَسُولاً فَیُوحِیَ بِإِذْنِهِ مَا یَشَاءُ »(1) فإنّ الاستثناء فی قوله «إِلاَّ وَحْیا» لایتمّ

إِلاَّ إذا کان التکلیم المدلول علیه بقوله «أَنْ یُکَلِّمَهُ اللَّهُ»

تکلیما حقیقة. فتکلیم اللّه البشر تکلیم لکن بنحو خاصّ، لامثل تکلیمنا المحتاج إلی السمع فی المخاطب و إلی الفم و نحوه فی المتکلّم و غیر ذلک من الأسباب المادّیّة، فإنّ الکلام لایصدر منه تعالی علی حدّ ما یصدر عنّا، بل هو کسائر أفعاله مثل الرزق و الخلق ثابت له، و یترتّب علیه الآثار و إن لم نعرف حقیقته و کیفیّته و لم یبیّن اللّه و لارسوله کیفیّته و حقیقته، و لاسبیل لنا إلی ذلک إِلاَّ بإخباره و بیانه .

فتحصّل أنّه تعالی متکلّم و قد تکلّم مع أنبیائه، و معناه أنّه تکلّم بکلام حقیقة و صدر عنه هذا الفعل و ترتّب علیه التفهیم للمعانی المقصودة و إلقاؤها فی ذهن السامع، و أمّا حقیقة هذا الفعل: ما هی؟ و کیف صدر؟ فهو کباقی أفعاله غیر معلومة لنا بعد. و هذا الکلام تارة یقع بصورة الوحی من غیر أن یکون هناک واسطة و اُخری مع الواسطة، و الواسطة إمّا موحٍ إلی النبیّ بإذنه تعالی و اُخری غیر موحٍ.

القول الإلهی

ص: 194


1- - الشوری 42/51 .

اعلم أن الکلام أو التکلیم لم یستعمله تعالی فی غیر مورد الإنسان. نعم، الکلمة أو الکلمات قد استعملت فی غیر مورد، قال تعالی « وَ کَلِمَةُ اللَّهِ هِیَ الْعُلْیَا»(1) و «مَا نَفِدَتْ کَلِمَاتُ اللَّهِ »(2) و «وَ

تَمَّتْ کَلِمَتُ رَبِّکَ صِدْقا وَ عَدْلاً »(3) .

و أمّا لفظ القول فقد عمّ فی کلامه تعالی الإنسان وغیره، فقال تعالی فی مورد الإنسان «فَقُلْنَا

یَا ءَادَمُ إِنَّ هَ-ذَا عَدُوٌّ لَکَ وَ لِزَوْجِکَ »(4)، و قال فی مورد الملائکة «وَ إِذْ قُلْنَا لِلْمَلاَئِکَةِ اسْجُدُوا لاِدَمَ »(5)، و قال فی مورد إبلیس «قَالَ یَا إِبْلِیسُ مَا مَنَعَکَ أَنْ تَسْجُدَ»(6)، و قال فی مورد غیر اُولی العقل «وَ قَیِلَ یَا أَرْضُ ابْلَعِی مَاءَکِ»(7)، و «قُلْنَا یَا نَارُکُونِی بَرْدا وَ سَلاَما »(8)، و قال فی مورد جمیع المخلوقات علی اختلافها «إِذَا قَضَی أَمْرا فَإِنَّمَا یَقُولُ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ »(9)، فیستفاد من استعمال القول فی هذه الموارد - المورد الّذی له سمع و إدراک، و ما لیس له سمع و إدراک بالمعنی المعهود عندنا کالأرض و السماء - أنّ القول منه تعالی إیجاد أمر یدلّ علی المعنی المقصود؛ فامّا فی التکوینیّات فنفس الشیء الّذی أوجده تعالی و خلقه، هو شیء مخلوق موجود، و هو بعینه قول له تعالی،

لدلالته بوجوده علی أنّه تعالی أراده. و من البدیهیّ أنّه إذا أراد شیئا فقال له کن فیکون. و لیس هناک لفظ متوسط بینه تعالی و بین الشیء، و لیس هناک إِلاَّ وجود الشیء، فهو بعینه مخلوق له و قول له. و امّا غیر التکوینیّات مثل الإنسان فبإیجاده تعالی أمرا یوجب علما باطنیا فی الإنسان

ص: 195


1- - التوبة 9/40 .
2- - لقمان 31/27 .
3- - الأنعام 6/115 .
4- - طه 20/117 .
5- - البقرة 2/34 .
6- - ص 38/75 .
7- - هود 11/44 .
8- - الأنبیاء 21/69 .
9- - آل عمران 3/47 .

بأن کذا و کذا، إمّا بإیجاد صوت عند جسم من الأجسام، أو بنحو آخر لاندرکه، أو لاندرک کیفیّة تأثیره فی نفس النبیّ بحیث یوجد علم فی نفسه بأن کذا و کذا، کما مرّ فی معنی الکلام .

و أمّا القول فی مورد الشیطان و الملائکة فهو کما ذکرناه فی مورد الإنسان، إِلاَّ أنّ الملک و الشیطان حیث لیس وجودهما من سنخ وجودنا الحیوانیّ الاجتماعیّ القابل للتکامل التدریجیّ

فالتفهیم بالقول فی موردنا غیر التفهیم به فی موردهما. لکن حقیقة القول - أی ما یوجب فهم المعنی المقصود و إدراکه - موجود فی موردنا و موردهما و إن لم یکن کیفیّة القول فی موردهما

مثل کیفیّة القول فینا . و کذلک القول فی ما نسب إلی أنواع الحیوانات «قَالَتْ

نَمْلَةٌ یَا أَیُّهَا النَّمْلُ ادْخُلُوا مَسَاکِنَکُمْ »(1)و «فَقَالَ أَحَطْتُ بِمَا لَمْ تُحِطْ بِهِ»(2).

و مثل القول لفظ الوحی و الإلهام و النبأ و القصّة الواردة فی غیر الإنسان، فإنّ الکلام فی جمیع هذه الألفاظ من حیث حقیقة المعنی ما مرّ فی معنی الکلام من لزوم معنی تحقّق أمر حقیقیّ معه یترتّب علیه أثر القول و الإلهام و الإنباء الواردة فی الإنسان، سواء علمنا بحقیقة هذه الأمور أو لم نعلم .

ثمّ إنّ الکلام و القول و الوحی و إن کانت مشترکة فی المعنی - و هو شیء یدرک به المقصود - لکنّه یسمّی کلاما نظرا إلی السبب الّذی یفید وقوع المعنی فی الذهن، و لذلک سمّیهذا الفعل الإلهیّ فی مورد تشریف الأنبیاء کلاما؛ لأنّ العنایة هناک إنّما هی بالمخاطبة و التکلیم، و یسمّی قولاً بالنظر إلی المعنی المقصود تفهیمه و إلقاؤه، و لذلک سمّی هذا الأمر الإلهیّ فی مورد القضاء و القدر و الحکم و التشریع قولاً، و یسمّی وحیا بعنایة کونه خفیّا عن غیر الأنبیاء، قال تعالی « إِنَّا

ص: 196


1- - النمل 27/18 .
2- - النمل 27/22 .

أَوْحَیْنَا إِلَیْکَ کَمَا أَوْحَیْنَا إِلَی نُوحٍ وَ النَّبِیِّنَ»(1).

الکتاب الإلهی

قال اللّه تعالی « وَ أَنْزَلَ مَعَهُمُ الْکِتَابَ بِالْحَقِّ لِیَحْکُمَ بَیْنَ النَّاسِ فِیمَا اخْتَلَفُوا فِیهِ»(2) و «وَ أَنْزَلْنَا إِلَیْکَ الْکِتَابَ بِالْحَقِّ»(3).

الکتاب بحسب ما یتبادر منه الیوم هو الصحیفة أو الصحائف الّتی تُضبَط فیها طائفة من المعانی علی طریق التخطیط بقلم أو طابعٍ أو غیرهما، و لکن لمّا کان الاعتبار فی استعمال

الأسماء إنّما هو بالأغراض الّتی وقعت التسمیة لأجلها، أباح ذلک التوسّع فی إطلاق الأسماء علی غیر مسمّیاتها المعهودة فی أوان الوضع.

و الغرض من الکتاب هو ضبط طائفة من المعانی بحیث یستحضرها الإنسان کلّما راجعه. و هذا المعنی غیر ملازم لتخطیط المعنی و الألفاظ بالید و نحوه بالقلم علی القرطاس، کما أنّ الکتاب فی ذکر الإنسان إذا حفظه کتاب، و إذا أملاه عن حفظه کتاب، إن لم یکن هناک صحیفة أو لوح محفوظ بالقلم علی القرطاس المعهودین .

و علی هذا المعنی اُطلق الکتاب فی کلامه تعالی علی طائفة من الوحی إلی النبیّ صلی الله علیه و آله و خاصّة إذا کان مشتملاً علی العزیمة و الشریعة . و کذا إطلاقه علی ما یضبط الحوادث و الوقایع

نوعا من الضبط عند اللّه «مَا أَصَابَ مِن مُّصِیبَةٍ فِی الأَْرْضِ وَ لاَ فِی أَنْفُسَکُمْ إِلاَّ فِی کِتَابٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَبْرَأَهَا»(4) و قوله «وَ کُلَّ إِنْسَانٍ أَلْزَمْنَاهُ طَائِرَهُ فِی عُنُقِهِ وَ نُخْرِجُ لَهُ یَوْمَ الْقِیَامَةِ کِتَابا یَلْقَاهُ مَنْشُورا * اقْرَأْ

ص: 197


1- - النساء 4/163 .
2- - البقرة 2/213 .
3- - المائدة 5/48 .
4- - الحدید 57/22 .

کِتَابَکَ »(1).

و الحاصل أنّ ما یضبط الشرایع و الحوادث و الوحی المعبّر عنه بالکتاب یکون علی أقسام ثلاثة :

الأوّل : الکتب المنزلة علی النبی و هی المشتملة علی شرایع الدین. و قد ذکر اللّه سبحانه و تعالی کتاب نوح «وَ أَنْزَلَ مَعَهُمُ الْکِتَابَ بِالْحَقِّ »(2) و کتاب إبراهیم و موسی «صُحُفِ إِبْرَاهِیمَ وَ مُوسَی »(3)، و کتاب عیسی و هو الإنجیل «وَ ءَاتَیْنَاهُ الإِْنْجِیلَ فِیهِ هُدیً وَ نُورٌ»(4)، و کتاب محمّد «تِلْکَ

ءَایَاتُ الْکِتَابِ وَ قُرْءَانٍ مُبِینٍ»(5) و «رَسُولٌ مِنَ اللَّهِ یَتْلُوا صُحُفا مُطَهَّرَةً * فِیْهَا کُتُبٌ قَیِّمَةٌ»(6).

الثانی : الکتب الّتی تضبط أعمال العباد من الحسنات و السیّئات، فمنها ما یختصّ بکلّ نفس، کالّذی یشیر إلیه قوله تعالی « وَ کُلَّ إِنْسَانٍ أَلْزَمْنَاهُ طَائِرَهُ فِی عُنُقِهِ وَ نُخْرِجُ لَهُ یَوْمَ الْقَیَامَةِ کِتَابا یَلْقَاهُ مَنْشُورا »(7).

و منها ما یضبط أعمال الأمّة، کالّذی یدلّ علیه قوله «وَ تَرَی کُلَّ أُمَّةٍ جَاثِیَةً کُلُّ أُمَّةٍ تُدْعَی إِلَی کِتَابِهَا »(8).

و منها ما یختصّ بالفجّار أو الأبرار، قال تعالی «کَلاَّ إِنَّ کِتَابَ الفُجَّارِ لَفِی سِجِّینٍ »(9) و قال «

کَلاَّ إِنَّ کِتَابَ الأَْبْرَارِ لَفِی عِلِّیِّینَ »(10).

ص: 198


1- - الإسراء 17/13 - 14 .
2- - البقرة 2/213 .
3- - الأعلی 87/19 .
4- - المائدة 5/46 .
5- - الحجر 15/1 .
6- - البیّنة 98/2 - 3 .
7- - الإسراء 17/13 .
8- - الجاثیة 45/28 .
9- - المطفّفین 83/7 .
10- - المطفّفین 83/18 .

الثالث : الکتب الّتی تضبط نظام الوجود و الحوادث الکائنة فیه، فمنها: الکتاب المصون عن التغییر المکتوب فیه کلّ شیء، قال تعالی «وَ مَا یَعْزُبُ عَن رَّبِّکَ مِنْ مِثْقَالِ ذَرَّةٍ فِی الأَْرْضِ وَ لاَ فِی السَّمَاءِ وَ لاَ أَصْغَرَ مِنْ ذَ لِکَ وَ لاَ أَکْبَرَ إِلاَّ فِی کِتَابٍ مُبِینٍ »(1) و «کُلَّ شَیْ ءٍ أَحْصَیْنَاهُ فِی إِمَامٍ مُبِینٍ»(2) و «وَ کُلَّ شَیْ ءٍ أَحْصَیْنَاهُ کِتَابا»(3) و «عِنْدَنَا کِتَابٌ حَفِیظٌ»(4) و «لِکُلِّ أَجَلٍ کِتَابٌ»(5). و لعل هذا النوع من الکتاب ینقسم إلی کتاب واحد عامّ حفیظ لجمیع الحوادث و الموجودات، و کتاب خاصّ بکلّ

موجود یحفظ به حاله فی الوجود .

و منها الکتب الّتی یتطرّق إلیها التغییر و یداخلها المحو و الإثبات، قال تعالی «یَمْحُوا اللَّهُ مَا یَشَاءُ وَ یُثْبِتُ وَ عِنْدَهُ أُمُّ الْکِتَابِ»(6).

الحُکم الإلهی

قال اللّه تعالی « قَالَ الَّذِینَ اسْتَکْبَرُوا إِنَّا کُلٌّ فِیهَا إِنَّ اللَّهَ قَدْ حَکَمَ بَیْنَ الْعِبَادِ»(7) و «إِنِ الْحُکْمُ إِلاَّ لِلَّهِ أَمَرَ إِلاَّ تَعْبُدُوا إِلاَّ إِیَّاهُ»(8) و «وَ عِنْدَهُمُ التَّوْرَاةُ فِیهَا حُکْمُ اللَّهِ»(9) و «وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ حُکْما»(10) و «أُولَ-ئِکَ

الَّذِینَ ءَاتَیْنَاهُمُ الْکِتَابَ وَ الْحُکْمَ وَ النُّبُوَّةَ»(11).

الأصل فی مادّة الحکم بحسب موارد استعمالاته هو المنع، و بذلک سمّی الحکم المولویّ

ص: 199


1- - یونس 10/61 .
2- - یس 10/12 .
3- - النبأ 78/29 .
4- - ق 50/4 .
5- - الرعد 13/38 .
6- - الرعد 13/39 .
7- - غافر 40/48 .
8- - یوسف 12/40 .
9- - المائدة 5/43 .
10- - المائدة 5/50 .
11- - الأنعام 6/89 .

حکما حیث إنّ الأمر یمنع المأمور عن الإطلاق فی إرادته و عمله و یلجمه أن یمشی علی کلّ ما تهوی نفسه . کما أنّ الحکم فی مورد القضاء یمنع موارد النزاع عن التزلزل بالمنازعة و المخاصمة، أو یقیّد بالتعدّی و الجور . کما أنّ الحکم بمعنی التصدیق یمنع القضیّة عن طروء الشّک فیها، و الإحکام و الاستحکام فی الشیء یمنعه من دخول ما یفسد فی أجزائه أو استیلاء الأمر الخارجیّ

فی داخله. و الإحکام فی مقابل التفصیل الّذی هو جعل الشیء، فصلاً فصلاً الموجب لعدم إلتئام الأجزاء، و توحّدها عبارة عمّا یمنع الفساد، قال اللّه تعالی «کِتَابٌ

أُحْکِمَتْ ءَایَاتِهِ ثُمَّ فُصِّلَتْ مِنْ لَدُنْ حَکِیمٍ خَبِیرٍ»(1)، و إلی هذا یرجع معنی المحکم فی مقابل المتشابه .

إذا

عرفت هذا فنقول: إنّ الحکم إذا نُسب إلیه تعالی فإن کان فی التشریع أفاد معنی التقنین و الحکم المولوی «وَ عِنْدَهُمُ التَّوْرَاةُ فِیهَا حُکْمُ اللَّهِ»و «وَ مَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ حُکْما». و إن کان فی التکوین أفاد معنی القضاء الوجودیّ، أی الإیجاد الّذی یساوق الوجود الحقیقیّ الخارجیّ، قال تعالی «وَ اللَّهُ یَحْکُمُ لاَمُعَقِّبَ لِحُکْمِهِ»(2) و «وَ إِذَا قَضَی أَمْرا فَإِنَّمَا یَقُولُ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ»(3). و إذا نسب إلی الأنبیاء أفاد معنی القضاء، و هو من المناصب الإلهیّة الّتی أکرمهم بها، قال تعالی «یَا دَاوُدُ إِنَّا جَعَلْنَاکَ خَلِیفَةً فِی الأَْرْضِ فَاحْکُمْ بَیْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ»(4) و «فَاحْکُمْ

بَیْنَهُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ وَ لاَتَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ عَمَّا جَاءَکَ مِنَ الْحَقِّ»(5). و ربّما یشعر إیتاؤهم الحکم بمعنی التشریع کقوله تعالی «رَبِّ هَبْ لِی حُکْما وَ أَلْحِقْنِی بِالصَّالِحِینَ»(6). و أمَّا غیر الأنبیاء من الناس فنسب إلیهم الحکم بمعنی القضاء،

ص: 200


1- - هود 11/1 .
2- - الرعد 13/41 .
3- - البقرة 2/117 .
4- - ص 38/26 .
5- - المائدة 5/48 .
6- - الشعراء 26/83 .

کقوله تعالی «وَلْیَحْکُمْ

أَهْلُ الإِْنْجِیلِ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فِیهِ»(1)، و الحکم بمعنی التشریع. و ذمّهم فی تشریعهم قال اللّه «وَ جَعَلُوا لِلَّهِ مِمَّا ذَرَأَ مِنَ الْحَرْثِ وَ الأَْنْعَامِ نَصِیبا فَقَالُوا هَ-ذَا لِلَّهِ بِزَعْمِهِمْ - إلی قوله تعالی - سَاءَ مَا یَحْکُمُونَ»(2).

ص: 201


1- - المائدة 5/47 .
2- - الأنعام 6/136 .

الباب الثانی : النبوّة الخاصّة

تمهید فی إثبات نبوّة النبیّ

أعنی نبوّة نبیّنا محمّد بن عبد اللّه صلی الله علیه و آله، و قد عرفت فی المباحث السابقة معنی النبوّة و الرسالة و لزوم بعث الرسل عقلاً، و نزید زیادة علی ذلک فنقول:

یلزم فی الرسالة أن تکون مقتضیة لتصدیق المدعوّین بالرسالة، و إیمانهم بصدق مدّعیها بحسب حالهم و وقتهم، کافیة فی الاحتجاج علیهم، قاطعة لمعاذیرهم. و یلزم أن تکون معلومة

عند الدعوة و طلب التصدیق، إمّا بأن تکون سابقة فی الزمان لکنّها معلومة أو یمکن تحصیل

العلم بها للمدعوّین، کما لو نصّ الرسول السابق المعلوم رسالته عند المدعوّین بالنصّ الصریح المشخص المعیّن علی رسالة المدّعی و کان ذلک النصّ معلوما عند المدعوّین أو یمکن لهم

تحصیل العلم بشرط أن لایکون محتملاً للاشتباه و الاشتراک، و إِلاَّ لم یکن حجّة، و إمّا أن تکون سابقة فی الزمان علی الدعوة مستمرّة إلی حینها، کما لو کفت أحوال مدّعی الرسالة و أخلاقه

الحمیدة فی الدلالة علی صدقه فی دعواه للمشاهد و غیره الّذی یمکنه تحصیل العلم بها. و إما أن تحدث عند الدعوة و طلب التصدیق حسب ما تقتضیه الحکمة، بشرط أن تکون معلومة للمدعوّین أو یمکنهم تحصیل العلم بها .

ص: 202

و

لایخفی أنّ الحجّة علی الرسالة لایلزم أن تکون علّة تامّة لتصدیق کافّة المدعوّین و

إیمانهم فعلاً؛ لأنّ فی الناس من المتعصّبین من أوقعوا أنفسهم فی أسر العصبیّة و اللجاج و نبذوا عقولهم وراء ظهرهم، و من المقلّدین من أماتوا بداء التقلید عقولهم، فهؤلاء لایستضیؤون بنور العلم و لایوجّهون نظرهم إلی الحقّ لیهتدوا إلیه کما قال اللّه تعالی «وَ إِنْ یَرَوْا کُلَّ ءَایَةٍ لاَیُؤْمِنُوا بِهَا

وَ إِنْ یَرَوْا سَبِیلَ الرُّشْدِ لاَیَتَّخِذُوهُ سَبِیلاً وَ إِنْ یَرَوْا سَبِیلَ الْغَیِّ یَتَّخِذُوهُ سَبِیلاً»(1).

فإنّا إذا راجعنا إلی الناس من أوّل الدهر إلی زماننا نری کم منهم غیر منتفع بالرسل و إنذارهم مع إتیان المعجزات لهم و الآیات المتکرّرة من ربّهم، إِلاَّ أن یصرف اللّه قلوبهم بقدرته القاهرة إلی الإیمان کما یطبع الحجر الأبیض علی البیاض، و هذا خلاف ما جرت علیه حکمة اللّه فی خلقه

لعباده . کما أنّه لایلزم أن تکون الحجّة علی الرسالة دائما من فعل المعجز الخارق للعادة فإنّ ذلک غیر لازم، بل یکفی نصّ الرسول المسلّم رسالته عند المدعوّین علی رسالة الرسول الّذی

یدعوهم إلی الإیمان بالنصّ الواضح الغیر المشتبه و المجمل، و ذلک لأجل حکم العقل بعصمة

الرسول فی التبلیغ، فعصمة الرسول الناصّ حجّة کافیة فی تصدیق الرسول المنصوص علیه و

صدقه فی دعواه .

و یکفی أیضا أن یکون مدّعی الرسالة علی نحو یمتاز به عن سائر البشر فی تهذیب جمع أخلاقه و استجماعه لصفات الکمال و طهارته عن جمیع الرذائل و النقائص منزّها عن المیل إلی الهوی مبرّءا عن الإثم و التخلّف و التزویر، فإنّ هذا أیضا دلیل علی صدق دعواه فی رسالته و مقتضٍ لأن یؤمن به من لم تَعمِ المعصیة عینیه و لم یصمّ التقلید أذنیه.

و

لایلزم أن تکون الحجّة علی الرسالة مشاهدة لکلّ المدعوّین أو المطلوب منهم الإیمان بذلک الرسول و إن کانوا أجیالاً عدیدة، فإنّ المدار علی حصول العلم بها علی النحو الّذی تکون حجّة کافیة للرسالة، فإنّه لایجد العقل فرقا فیکونها حجّة بین کونها معلومة بالحسّ أو بالنقل المتواتر، و علی ذلک جرت حجج الأنبیاء و الرسل من لدن آدم إلی الخاتم؛ فإنّ معجزات موسی

شاهدها جیلُه من بنی إسرائیل مع أنّ الایمان به کان مطلوبا من أجیالهم و إنّ معجزات عیسی -

ص: 203


1- - الأعراف 7/146 .

مثل إشباعه خمسة الآف من قلیل الخبز و السمک(1) - إنّما کانت مشاهدة لبعض الناس فی سوریا مع أنّ الإیمان کان مطلوبا من جمیع الناس شرقا و غربا، و إنّ من البعید عادة أن یکون جمیع الناس رجالاً و نساء قد شاهدوا معجزة النبیّ صلی الله علیه و آله حینما کان المطلوب الإیمان من جمیعهم .

و لایلزم عقلاً و نقلاً أن تکون الحجّة من نحو خاصّ؛ لأنّ الغرض کونها دالّة علی صدق الرسول و حجّة علی الناس و أیّ نحو کان کذلک صحّ فی الحکمة أن تکون حجّة علی الرسالة، و لذلک نری اختلاف المعجزات من الأنبیاء، بل ربّما توجب الحکمة الإلهیّة اختلافها مراعاةً

لمصلحة الوقت و حال المدعوّین بحسب أزمانهم و أحوالهم و لمعرفتهم، و لذلک قد اختلفت

المعجزات الصادرة علی ید موسی مع ما صدر علی ید عیسی، و قد اُشیر إلی ذلک فی الروایات

المسؤول فیها عن وجه اختلاف المعجزات .

ففی

الاحتجاج أنّ ابن السکّیت قال لأبی الحسن الرضا علیه السلام : لماذا بعث اللّه موسی بن عمران بیده الیضاء و بآیة السحر، و بعث عیسی بآیة الطبّ، وبعث محمّدا صلی الله علیه و آله بالکلام و الخُطب؟ فقال له أبوالحسن علیه السلام : إنّ اللّه لمّا بعث موسی علیه السلامکان الغالب علی أهل عصره «السحر»، فأتاهم من عند اللّه بما لم یکن فی وسع القوم مثله، و بما أبطل به سحرهم و أثبت به الحجّة علیهم. و إنّ اللّه بعث عیسی علیه السلام فی وقت قد ظهرت فیه «الزمانات» و احتاج الناس إلی الطبّ، فأتاهم من عند اللّه بما لم یکن عندهم مثله و بما أحیا لهم الموتی و أبرأ الأکمه و الأبرص بإذن اللّه، و أثبت به الحجّة علیهم. و إنّ اللّه بعث محمّدا صلی الله علیه و آله فی وقت کان الأغلب علی أهل عصره «الخطب و الکلام» - و أظنّه قال : و الشعر - فأتاهم من عند اللّه من مواعظه و أحکامه ما أبطل به قولهم و أثبت به الحجّة

ص: 204


1- - التفسیر المنسوب إلی الإمام العسکریّ 195 .

علیهم(1).

ثمّ قد ذکرنا معنی المعجزة، و قلنا بأنّها عبارة عمّا یظهره اللّه علی ید رسوله من الفعل الخارق للعادة بحیث یعجز عنه سائر البشر بما عندهم من دقائق الفلسفة و الحذاقة فی الصناعة و المهارة فی الفنون و بذلک یعرف أنّ اللّه هو الّذی أظهر بقدرته الباهرة علی ید الرسول تصدیقا لرسالته .

و أمّا شهادته بصدق الرسول فی دعواه الرسالة فهو من المرتکزات فی الأذهان و مقتضی الفطرة السلیمة عن دنس الرذائل و العصبیة، و علیه کافة أهل الملل القائلین بالنبوّات. و قد ثبت فی محلّه أنّ اللّه لایظهر المعجزة علی ید الکاذب بدعوی الرسالة؛ لامتناع ذلک فی عادة اللّه بحسب حکمته و غناه و قدسه، لأنّ إظهار المعجزة علی ید الکاذب قبیح، و یمتنع صدور القبیح

من اللّه الحکیم، قال تعالی «وَ لَوْ تَقَوَّلَ عَلَیْنَا بَعْضَ الأَْقَاوِیلِ * لأََخَذْنَا مِنْهُ بِالْیَمِینِ * ثُمَّ لَقَطَعْنَا مِنْهُ الْوَتِینَ»(2).

إذا ظهر ما ذکرناه فاعلم أنّ النبیّ الأکرم صلی الله علیه و آله ادّعی النبوّة بلاخلاف من المعاند و الموافق، و

ص: 205


1- - الاحتجاج 432 ؛ و کانت فلسطین و سوریا فی عصر المسیح مستعمرة للیونان و فیها منهم نزلاء کثیرون، و کان الطبّ فیها رائجا فیعالجون البرصَ و القرع، فلأجل ذلک کانت معجزات المسیح بشفاء الأبرص و الأعمی و الأکمه ممّا یعرفون أنّه خارج عن حدود الطبّ و قدرة البشر . و أما العرب الّذین ابتدأت بهم دعوة الإسلام فکانت معارفهم نوعا [ما] منحصرة فی الأدب العربیّ و کانوا خالین من سائر العلوم و الصنائع فلم یکونوا یتمهرون حدودها العادیة بحسب موازین العلم و التعلّم و أسرار الطبیعة المستفادة بقوانینها للباحث و الدارس و المجرّب فکلّ عمل معجز من غیر الأدب العربی بمجرد مشاهدتهم و حسبانهم سبق إلی ذهنهم أنّه من السحراء و من مهارة البلاد الأجنبیّة فی الصنائع و لایذعنون بأنّه معجز إلهیّ لایمکن الاحتجاج به علیهم و حیث برعوا فی الأدب غایته اقتضت الحکمة أن یکون القرآن الکریم هو المعجز و علیه المدار فی الحجّة علی الرسالة فإنّه حجّة علی العرب بإعجازه و هم الخبراء فی ذلک یکون أیضا حجّة علی غیرهم فی ذلک و سیأتی إن شاء اللّه إشارة بغیر البلاغة أیضا علی سائر المعجزات. المؤلّف
2- - الحاقّة 69/44 - 46 .

أظهر المعجزة شاهدا علی صدق دعواه، و قد أخبر الأنبیاء الماضون بمجیئه و رسالته، قال اللّه تعالی «

الَّذِینَ یَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِیَّ الأُْمِّیَّ الَّذِی یَجِدُونَهُ مَکْتُوبا عِنْدَهُمْ فِی التَّوْرَاةِ وَ الإِْنْجِیلِ یَأْمُرُهُم بِالْمَعْرُوفِ وَ یَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنْکَرِ وَ یُحِلُّ لَهُمُ الطَّیِّبَاتِ وَ یُحَرِّمُ عَلَیْهِمُ الْخَبَائِثَ وَ یَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَ الاَْغْلاَلَ الَّتِی کَانَتْ عَلَیْهِمْ فَالَّذِینَ ءَامَنُوا بِهِ وَ عَزَّرُوهُ وَ نَصَرُوهُ وَ اتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِی أُنْزِلَ مَعَهُ أُولَ-ئِکَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ»(1).

و قوله تعالی «وَ إِذْ قَالَ عِیسَی ابْنُ مَرْیَمَ یَا بَنِی إِسْرَاءِیلَ إِنِّی رَسُولُ اللَّهِ إِلَیْکُمْ مُصَدِّقا لِمَا بَیْنَ یَدَیَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَ مُبَشِّرا بِرَسُولٍ یَأْتِی مِنْ بَعْدِی اسْمُهُ أَحْمَدُ فَلَمَّا جَاءَهُمْ بِالْبَیِّنَاتِ قَالُوا هَ-ذَا سِحْرٌ مُبِینٌ»(2).

و قال أیضا «الَّذِینَ

ءَاتَیْنَاهُمُ الْکِتَابَ یَعْرِفُونَهُ کَمَا یَعْرِفُونَ أَبْنَاءَهُمُ الَّذِینَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ فَهُمْ لاَیُؤْمِنُونَ»(3).

و مثله فی سورة البقرة «الَّذِینَ

ءَاتَیْنَاهُمُ الْکِتَابَ یَعْرِفُونَهُ کَمَا یَعْرِفُونَ أَبْنَاءَهُمْ وَ إِنَّ فَرِیقا مِنْهُمْ لَیَکْتُمُونَ الْحَقَّ»(4).

و من الضروریّ فی التاریخ أنّ أحدا من أهل الکتاب لم ینکر دعوی النبوّة من النبیّ صلی الله علیه و آله و لم ینکر ما بشّر موسی و عیسی من نبوّة نبیّ العرب و الإسلام و إنّما ادّعوا المغالطة فی المصداق و سلکوا سبیل العصبیّة و اللجاج مع أنّ کتبهم المحرّفة أیضا مشحونة بما ینطبق علی نبیّ الإسلام.

ثمّ

إنّه تعالی بنفسه المقدّسة یشهد برسالته و نبوّته، قال اللّه تعالی «وَ أَرْسَلْنَا لِلنَّاسِ رَسُولاً وَ

ص: 206


1- - الأعراف 7/157 .
2- - الصفّ 61/6 .
3- - الأنعام 6/20.
4- - البقرة 2/5 .

کَفَی بِاللَّهِ شَهِیدا»(1) و قوله تعالی «قُلْ کَفَی بِاللَّهِ شَهِیدا بَیْنِی وَ بَیْنَکُمْ إِنَّهُ کَانَ بِعِبَادِهِ خَبِیرا بَصِیرا»(2).

و «هُوَ الَّذِی أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَی وَ دِینِ الْحَقِّ لِیُظْهِرَهُ عَلَی الدِّینِ کُلِّهِ وَ کَفَی بِاللَّهِ شَهِیدا»(3).

و الملائکة یشهدون برسالته قال تعالی «لَ-کِنِ

اللَّهُ یَشْهَدُ بِمَا أَنْزَلَ إِلَیْکَ أَنْزَلَهُ بِعِلْمِهِ وَ الْمَلاَئِکَةُ یَشْهَدُونَ»(4).

و الجنّ یشهدون برسالته، قال اللّه تعالی «وَ إِذْ صَرَفْنَا إِلَیْکَ نَفَرا مِنَ الْجِنِّ یَسْتَمِعُونَ الْقُرْءَانَ فَلَمَّا حَضَرُوهُ قَالُوا أَنْصِتُوا فَلَمَّا قُضِیَ وَلَّوْا إِلَی قَوْمِهِمْ مُنْذِرِینَ * قَالُوا یَا قَوْمَنَا إِنَّاسَمِعْنَا کِتَابا أُنْزِلَ مِنْ بَعْدِ

مُوسَی مُصَدِّقا لِمَا بَیْنَ یَدَیْهِ یَهْدِی إِلَی الْحَقِّ وَ إِلَی طَرِیقٍ مُسْتَقِیمٍ * یَا قَوْمَنَا أَجِیبُوا دَاعِیَ اللَّهِ وَ ءَامِنُوا بِهِ یَغْفِرْ لَکُمْ مِنْ ذُنُوبِکُمْ وَ یُجِرْکُمْ مِنْ عَذَابٍ أَلِیمٍ»(5)، و قال تعالی «وَ أَنَّا لَمَّا سَمِعْنَا الْهُدِی ءَامَنَّا بِهِ فَمَنْ یُؤْمِنْ بِرَبِّهِ فَلاَیَخَافُ بَخْسا وَ لاَرَهَقا»(6).

و من عنده علم الکتاب یشهد برسالته، قال اللّه تعالی «وَ

یَقُولُ الَّذِینَ کَفَرُوا لَسْتَ مُرْسَلاً قُلْ کَفَی بِاللَّهِ شَهِیدا بَیْنِی وَ بَیْنَکُمْ وَ مَنْ عَنْدَهُ عَلْمُ الْکِتَابِ»(7). و المراد ب «من

عنده علم الکتاب»:

الأئمّة علیهم السلامکما فی «الکافی» عن الباقر علیه السلام : إیّانا عنی، و علیّ أوّلنا و أفضلنا بعد النبیّ صلی الله علیه و آله(8) . و فی

«تفسیر القمّیّ» عن الصادق علیه السلام: هو أمیرالمؤمنین(9). و فی «الاحتجاج» سئل علیّ علیه السلام عن أفضل منقبة له؟ فقرأ الآیة و قال : إیّای عنی ب«من عنده علم الکتاب»(10).

ص: 207


1- - النساء 4/79 .
2- - الإسراء 17/96 .
3- - الفتح 48/28 .
4- - النساء 4/166 .
5- - الأحقاف 46/29 - 31 .
6- - الجنّ 72/13 .
7- - الرعد 13/43 .
8- - الأصول من الکافی 1 : 229 .
9- - تفسیر القمّیّ 1 : 376 .
10- - الاحتجاج 159 .

و المعجزات الصادرة علی یده صلی الله علیه و آله مستشهدا بها برسالته تشهد بنبوّته، هذه المعجزات علی أنواع مختلفة، عمدتها القرآن الکریم المعجزة الخالدة الخاضعة له کلّ البشر، بما فیه من الألفاظ و المعانی . و نتعرّض إلی وجه إعجاز القرآن و امتیازه عن سائر المعجزات فی ضمن اُمور :

الفصل الأوّل : القرآن یشهد برسالة النبیّ صلی الله علیه و آله و یصدّق دعوته

1 - « إِنَّا أَرْسلَنْاکَ شَاهِدا وَ مُبَشِّرا وَ نَذِیرا * لِتُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَ رَسُولِهِ وَ تُعَزِّرُوهُ وَ تُوَقِّرُوهُ وَ تُسَبِّحُوهُ بُکْرَةً وَ أَصِیلاً»(1).

2 - « یَا أَیُّهَا النَّبِیُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاکَ شَاهِدا وَ مُبَشِّرا وَ نَذِیرا»(2).

3 - « إِنَّا أَرْسَلْنَاکَ بِالْحَقِّ بَشِیرا وَ نَذِیرا»(3).

4 - « إِنَّا أَنْزَلْنَا إِلَیْکَ الْکِتَابَ بِالْحَقِّ لِتَحْکُمَ بَیْنَ النَّاسِ بِمَا أَرَاکَ اللَّهُ»(4).

5 - « یَا أَیُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ وَ إِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَ اللَّهُ یَعْصِمُکَ مِنَ النَّاسِ»(5).

6 - « قُلْ یَا أَیُّهَا النَّاسُ إِنِّیِ رَسُولُ اللَّهِ إِلَیْکُمْ جَمِیعا الَّذِی لَهُ مُلْکُ السَّمَ-وَاتَ وَ الأَْرْضِ لاَإِلَهَ إِلاَّ

هُوَ یُحْیِ وَ یُمِیتُ فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَ رَسُولِهِ النَّبِیِّ الأُْمِّیِّ الَّذِی یُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَ کَلِمَاتِهِ وَ اتَّبِعُوهُ لَعَلَّکُمْ تَهْتَدُونَ»(6).

ص: 208


1- - الفتح 48/8 - 9 .
2- - الأحزاب 33/45 .
3- - البقرة 2/119 .
4- - النساء 4/105 .
5- - المائدة 5/67 .
6- - الأعراف 7/158 .

7 - « وَ نَزَّلْنَا عَلَیْکَ الْکِتَابَ تِبْیَانا لِکُلِّ شَیْ ءٍ وَ هُدیً وَ رَحْمَةً وَ بُشْرَی لِلْمُسْلِمِینَ»(1).

8 - « وَ مَا أَرْسَلْنَاکَ إِلاَّ مُبَشِّرا وَ نَذِیرا * قُلْ مَا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ مِنْ أَجْرٍ إِلاَّ مَنْ شَاءَ أَنْ یَتَّخِذَ إِلَی رَبِّهِ سَبِیلاً»(2).

9 - « إِنَّمَا أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ رَبَّ هَ-ذِهِ الْبَلْدَةِ الَّذِی حَرَّمَهَا وَ لَهُ کُلُّ شَیْ ءٍ وَ أُمِرْتُ أَنْ أَکُونَ مِنَ الْمُسْلِمِینَ»(3).

10 - « قُلْ یَا أَیُّهَا النَّاسُ إِنَّمَا أَنَا لَکُمْ نَذِیرٌ مُبِینٌ»(4).

11 - « مَا کَانَ مُحْمَدٌ أَبَا أَحَدٍ مِنْ رِجَالِکُمْ وَ لَ-کِنْ رَسُولَ اللَّهِ وَ خَاتَمَ النَّبِیِّینَ وَ کَانَ اللَّهُ بِکُلِّ شَیْ ءٍ عَلِیما»(5).

12 - « إِنَّا أَرْسَلْنَاکَ بِالْحَقِّ بَشِیرا وَ نَذِیرا وَ إِنْ مِنْ أُمَّةٍ إِلاَّ خَلاَ فِیهَا نَذِیرٌ»(6).

13 - « کَذَ لِکَ یُوحِی إِلَیْکَ وَ إِلَی الَّذِینَ مِنْ قَبْلِکَ اللَّهُ الْعَزِیزُ الْحَکِیمُ»(7).

14 - « یَا أَهْلَ الْکِتَابِ قَدْ جَاءَکُمْ رَسُولُنَا یُبَیِّنُ لَکُمْ عَلَی فَتْرَةٍ مِنَ الرُّسُلِ أَنْ تَقُولُوا مَا جَاءَنَا مِنْ بَشِیرٍ وَ لاَ نَذِیرٍ فَقَدْ جَاءَکُمْ بَشِیرٌ وَ نَذِیرٌ وَ اللَّهُ عَلَی کُلِّ شَیْ ءٍ قَدِیرٌ»(8).

15 - « الَّذِینَ ءَامَنُوا قَدْ أَنْزَلَ اللَّهُ إِلَیْکُمْ ذِکْرا * رَسُولاً یَتْلُوا عَلَیْکُمْ ءَایَاتِ اللَّهِ مُبَیِّنَاتٍ»(9).

16 - « وَ مَا أَرْسَلْنَاکَ إِلاَّ رَحْمَةً لِلْعَالَمِینَ * قُلْ إِنَّمَا یُوحَی إِلَیَّ أَنَّمَا إِلَهُکُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَهَلْ أَنْتُمْ

ص: 209


1- - النحل 16/89 .
2- - الفرقان 25/56 - 57 .
3- - النمل 27/91 .
4- - الحجّ 22/49 .
5- - الأحزاب 33/40 .
6- - فاطر 35/24 .
7- - شوری 42/3 .
8- - المائدة 5/19 .
9- - الطلاق 65/10 - 11 .

مُسْلِمُونَ»(1).

إلی غیر ذلک من الآیات الناظرة إلی أنّه نبیّ و رسول و مذکِّر و مبلّغ و معلّم و نذیر و بشیر و سراج و داعٍ و منادٍ من قِبَله تعالی إلی العباد، و قد أنذر الکاذب و المفتری بعذاب ألیم و قطعِ وتین فقال «لَوْ

تَقَوَّلَ عَلَیْنَا بَعْضَ الأَْقَاوِیلِ * لأََخَذْنَا مِنْهُ بِالْیَمِینِ * ثُمَّ لَقَطَعْنَا مِنْهُ الْوَتِینَ»(2)، و «وَ مَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَی عَلَی اللَّهِ کَذِبا أَوْ قَالَ أُوحِیَ إِلَیَّ وَ لَمْ یُوحَ إِلَیْهِ شَیْ ءٌ وَ مَنْ قَالَ سَأُنْزِلُ مِثْلَ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ»(3)،

و «إِنَّ

الَّذِینَ یَفْتَرَونَ عَلَی اللَّهِ الْکَذِبَ لاَیُفْلِحُونَ»(4).

الفصل الثانی : إعجاز القرآن

ذهب جمع إلی أنّ وجه إعجازه إنّما هو بلاغته و فصاحته البالغة حدّا یعجز البشر عن الإتیان بمثله، و ذهب السیّد المرتضی (رضوان اللّه تعالی علیه) إلی أنّ جهة إعجازه هو صرف اللّه قلوب الخلائق عن الإتیان بمثله و إن کان ممکنا فی نفسه(5).

و لنا أن نرجع إلی القرآن و نری أنّه بنفسه ماذا جعل وجه الإعجاز؟ فإنّ القرآن و إن کان فی

أعلی درجة الفصاحة و البلاغة بحیث تحدّی به بلغاء العرب و فصحاءهم و الجزیرة العربیة یومئذ کانت مملوءة بآلاف منهم، و الفصاحة دأبهم و صنعتهم و بها مباهاتهم و منافستهم، و کانوا یأتون بقصائد معروفة بالبلاغة و الفصاحة یعلّقونها فی الکعبة و یفتخرون بها، فلمّا جاء القرآن بهتوا و

ص: 210


1- - الأنبیاء 21/107 - 108 .
2- - الحاقّة 69/44 - 46 .
3- - الأنعام 6/93 .
4- - النحل 16/116 .
5- - الذخیرة فی علم الکلام 378 .

عجزوا،

و کان ینادی بین أظهرهم مرارا أن یأتوا بعشر سور مثله مفتریات أو بسورة مثله فعجزوا

و اعترفوا بالعجز و القصور عن هذه المرتبة العالیة، و قال لهم معلنا «قُلْ لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الإِْنْسُ وَ الْجِنُّ عَلَی أَنْ یَأْتُوا بِمِثْلِ هَ-ذَا الْقُرْءَانِ لاَیَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَ لَوْ کَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِیرا»(1). فقال ذلک تعجیزا لهم فعجزوا و اعترفوا حتّی عرضوا أنفسهم للقتل، و ما استطاعوا أن یعارضوه فاختاروا المحاربة

بالسیوف بدلاً من المعارضة بالحروف و آثروا المبارزة بالسنان علی المقاومة باللسان و ما تمکّنوا أن یقدحوا فی جزالته و حسنه و کان ذلک عندهم من أهمّ الأشیاء . ثمّ إنّه لم یزل یقرعهم أشدّ التقریع و یُسفّه أحلامهم و یشتّت نظامهم و یحطّ أعلامهم و یذمّ آلهتهم و آباءهم و یفتح أرضهم و بلادهم و یصول علیهم بالقرآن الکریم، و هم فی کلّ هذا ناکصون عن معارضته مقرّون

بالعجز عن معارضته یخادعون أنفسهم بالتکذیب و الافتراء و الاستهزاء، و کانوا یقولون «إِنْ

هَ-ذَا إِلاَّ سِحْرٌ یُؤْثَرُ»(2) و «سِحْرٌ

مُسْتَمَرٌّ»(3) و «إِفْکٌ

افْتَرَاهُ»(4) و «أَسَاطِیرُ

الأَْوَّلِینَ اکْتَتَبَهَا»(5) أو «جَعَلُوا

أَصَابِعَهُمْ فِی ءَاذَانِهِمْ»(6) و «وَ قَالُوا قُلُوبُنَا غُلْفٌ»(7) و «وَ قَالُوا قُلُوبُنَا فِی أَکِنَّةٍ مِمَّا تَدْعُونَا إِلَیْهِ وَ فِی ءَاذَانِنَا وَقْرٌ وَ مِنْ بَیْنِنَا وَ بَیْنِکَ حِجَابٌ»(8) و کانوا یمنعون شبّانهم عن استماعه فقالوا «لاَتَسْمَعُوا لِهَ-ذَا الْقُرْءَانِ وَ الْغَوْا فِیهِ»(9)، و ربما کانوا یدّعون بأ نّه «لَوْ نَشَاءُ لَقُلْنَا مِثْلَ هَ-ذَا»(10) و لکنه تعالی قال لهم

ص: 211


1- - الإسراء 17/88 .
2- - المدّثّر 74/24 .
3- - القمر 54/2 .
4- - الفرقان 25/4 .
5- - الفرقان 25/5 .
6- - نوح 71/7 .
7- - البقرة 2/88 .
8- - فصّلت 41/5 .
9- - فصّلت 41/26 .
10- - الأنفال 8/31 .

«وَ لَنْ تَفْعَلُوا»(1). و لهذا لمّا سمع الولید بن المغیرة قوله تعالی «إِنَّ

اللَّهَ یَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَ الإِْحْسَانِ»

قال: و اللّه إنّ له لحلاوة، و إنّ علیه لطلاوة و إنّ أصله لمورق، و أعلاه لمثمر، و ما هو بقول بشر(2).

و الحاصل أنّ بالتأمل فی الآیات لاسیّما ما هو بارز منها هذه الصناعة کقوله تعالی «وَ أَوْحَیْنَا إِلَی أُمِّ مُوسَی أَنْ أَرْضِعِیهِ فَإِذَا خِفْتِ عَلَیْهِ فَأَلْقِیهِ فِی الْیَمِّ وَ لاَتَخَافِی وَ لاَتَحْزَنِی إِنَّا رَادُّوهُ إِلَیْکِ وَ جَاعِلُوهُ مِنَ الْمُرْسَلِینَ»(3) . قد جمع فیها بین أمرین و نهیین و خبرین و بشارتین، و قوله «وَ

لَوْ تَرَی إِذْ فَزِعُوا فَلاَفَوْتَ وَ أُخِذُوا مِنْ مَکَانٍ قَرِیبٍ»(4) و «وَ قِیلَ یَا أَرْضُ ابْلَعِی مَاءَکِ وَ یَا سَمَاءُ أَقلِعِی وَ غِیضَ الْمَاءُ وَ قُضِیَ الأَْمْرُ وَ اسْتَوَتْ عَلَی الْجُودِیِّ وَ قِیلَ بُعْدا لِلْقُومِ الظَّالِمِینَ»(5) تحقّق إیجاز ألفاظها و دیباجة عباراتها و کثرة معانیها و إنّ تحت کلّ لفظة منها جملاً کثیرة و فصولاً جمّا و علوما زواخر، لکن مع ذلک لاینحصر وجه الإعجاز بذلک بل إنّ الرجوع إلی القرآن و من یعادله یرشدنا إلی أنّ وجه الإعجاز هو غیر ذلک، و إلیک آیات یظهر منها وجه التحدّیّ :

قال

اللّه تعالی «فَلَمَّا جَاءَهُمُ الْحَقُّ مِنْ عِنْدِنَا قَالُوا لَوْلاَ أُوتِیَ مِثْلَ مَا أُوتِیَ مُوسَی أَوَ لَمْ یَکْفُرُوا بِمَا أُوتِیَ مُوسَی مِنْ قَبْلُ قَالُوا سِحْرَانِ تَظَاهَرَا وَ قَالُوا إِنَّا بِکُلٍّ کَافِرُونَ * قُلْ فَأْتُوا بِکِتَابٍ مِنْ عَنْدِ اللَّهِ هُوَ أَهْدَی مِنْهُمَا أَتَّبِعْهُ إِنْ کُنْتُمْ صَادِقِینَ»(6)، و قال أیضا «وَ

مَا کَانَ هَ-ذَا الْقُرْءَانُ أَنْ یُفْتَرَی مِنْ دُونَ اللَّهِ وَ لَ-کِن تَصْدِیقَ الَّذِی بَیْنَ یَدَیْهِ وَ تَفْصِیلَ الْکِتَابِ لاَرَیْبَ فِیهِ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِینَ * أَمْ یَقَولُونَ افْتَرَاهُ قُلْ

فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِثْلِهِ وَ ادْعُوا مَنِ اسْتَطَعْتُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ کُنْتُمْ صَادِقِینَ * بَلْ کَذَّبُوا بِمَا لَمْ یُحِیطُوا بِعِلْمِهِ وَ

ص: 212


1- - البقرة 2/24 .
2- - الجامع لأحکام القرآن 10 : 165 ؛ و الآیة فی سورة النحل 16/90 ؛ إعلام الورای 52 .
3- - القصص 28/7 .
4- - سبأ 34/51 .
5- - هود 11/44 .
6- - القصص 28/48 - 49 .

لَمَّا یَأْتِهِمْ تَأْوِیْلُهُ کَذَ لِکَ کَذَّبَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ»(1)، و قوله تعالی «بَلْ هُوَ ءَایَاتٌ بَیِّنَاتٌ فِی صُدُورِ الَّذِینَ أُوتُوا الْعِلْمَ»(2) ففی صریح هذه الآیات إنّ التحدّیّ وقع من ناحیة کون القرآن علما و هدایة و حکمة لایقدرون علی الإتیان بهذه العلوم و الحِکَم و الهدایات .

و فی کثیر من الآیات أنّ القرآن علم و هدایة و حکمة و نور و بصیرة و بیان و روح و برهان و موعظة و ذکر و رحمة و شفاء، قال تعالی «قَدْ جَاءَکُمْ بُرْهَانٌ مِنْ رَبِّکُمْ وَ أَنْزَلْنَا إِلَیْکُمْ نُورا مُبِینا»(3)

و «هَ-ذَا بَصَائِرُ مِنْ رَبِّکُمْ وَ هُدیً وَ رَحْمَةٌ»(4) و «فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَ رَسُولِهِ وَ النُّورِ الَّذِی اَنْزَلْنَا»(5) و «قَدْ

جَاءَکُمْ مِنَ اللَّهِ نُورٌ وَ کِتَابٌ مُبِینٌ * یَهْدِی بِهِ اللَّهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلاَمِ وَ یُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَی النُّورِ بِإِذْنِهِ وَ یَهْدِیهِمْ إِلَی صِرَاطٍ مُسْتَقِیمٍ»(6) و «قَدْ جَاءَتْکُمْ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّکُمْ وَ شِفَاءٌ لِمَا فِی الصُّدُورِ»(7) و «کَذَلِکَ أَوْحَیْنَا إِلَیْکَ رُوحا مِنْ أَمْرِنَا مَا کُنْتَ تَدْرِی مَا الْکِتَابُ وَ لاَالإِْیْمَانُ وَ لَ-کِنْ جَعَلْنَاهُ نُورا نَهْدِی بِهِ مَنْ نَشَاءُ مِنْ عِبَادِنَا وَ إِنَّکَ لَتَهْدِی إِلَی صِرِاطٍ مُسْتَقِیمٍ»(8) إلی غیر ذلک من الآیات .

ففی هذه الآیات عرف القرآن بالنور قبالاً لظلمات الجهل، و بالهدایة قبالاً للضلالة و الغوایة، و بالحکمة قبالاً لوساوس الناس و تخیّلاتهم، و بالشفاء الّذی یشفی صدور المرضی، و بالروح

الّذی به حیاة القلب، فهذا الکتاب الّذی هذا شأنه تحدّی به بأوصافه و نعوته فقال «قلْ لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الإِْنْسُ وَ الْجِنُّ عَلَی أَنْ یَأْتُوا بِمِثْلِ هَ-ذَا الْقُرْءَانِ لاَیَأْتُونَ بِمِثْلِهِ»(9).

ص: 213


1- - یونس 10/37 - 39 .
2- - العنکبوت 29/49 .
3- - النساء 4/174 .
4- - الأعراف 7/203 .
5- - التغابن 64/8 .
6- - المائدة 5/15 - 16 .
7- - یونس 10/57 .
8- - الشوری 42/52 .
9- - الإسراء 17/88 .

فالقرآن المشتمل علی الحکم و المعارف و المزایا المنحصرة به قد تحدّی به لامجرد ألفاظه، نعم هذه الحقائق قد ألبست بأحسن اللباس و جی ء بها فی أحسن اُسلوب أدبیّ، کما هو شأن کلّ حکیم یأتی بمراده بأحسن کلام، فلایکون وجه التحدّی: البلاغة و الفصاحة المضافة إلی اللفظ و العبارة فقط بل تلک الحقائق المؤمی إلیها إجمإِلاَّ، و لأجل ذلک تری أعدال القرآن مُبیّنی حقائقه و مفسری دقائقه الّذین نزل القرآن فی بیوتهم و خوطبوا به، و هم أعرف به من غیرهم فی کلماتهم و حفظهم فی مقام تعریف القرآن و توصیفه أنّهم ما وصفوه بالبلاغة و الفصاحة بل جُلّ نظرهم و أفکارهم و منطقهم إلی ما ذکرنا من اشتمال القرآن علی العلم و الحکمة و النور و الشفاء و الهدایة و البصیرة و التذکرة و السعادة قال النبیّالأکرم صلی الله علیه و آله : القرآن هدیً من الضلالة، و تبیان من العمی، و استقالة من العثرة، و نور من الظلمة، و ضیاء من الأحزان، و عصمة من الهلکة، و رشد من

الغوایة، و بیان من الفتن، و بلاغ من الدنیا إلی الآخرة، و فیه کمال دینکم و ما عدل أحد من القرآن إِلاَّ إلی النّار(1).

الروایات

قال

أمیرالمؤمنین علیه السلام فی خطبة:... ثمّ أنزل علیه الکتاب نورا لاتُطفأ مصابیحه، و سراجا لایَخبُو تَوقُّده، و بحرا لایُدرک قعره، و منهاجا لایُضلّ نَهْجه، و شعاعا لایُظلم ضَوؤه، و فرقانا لایُخْمد برهانه، و تبیانا لاتُهدم أرکانه، و شفاء لاتُخشی أسقامه، و عِزّا لاتُهزم أنصاره، و حقّا لاتُخذَل أعوانه، فهو مَعدِن الإیمان، و بُحبُوحَتُه، و ینابیع العلم و بُحُوره، و ریاض العدل و غُدْرانه، و أثافِیّ الإسلام و بُنیانه، و أَودیة الحقّ و غِیطَانه، و بحر لایَنزِفه المُستنزِفون، و عُیُون لا یُنضبها

ص: 214


1- - تفسیر العیّاشی 1 : 5 ؛ الأصول من الکافی 2 : 600 - 601 .

الماتحون، و مناهل لایَغیِیضها الواردون، و منازل لایَضلّ نَهْجَها المسافرون، و أعلام لایَعمی عنها السائرون ... الخطبة(1).

و فی خطبة الإنسیة الحوراء : ... کتاب اللّه الناطق، و القرآن الصادق، و النور الساطع، و الضیاء اللاّمع، بیّنة بصائرُه، منکشفة سرائرُه، منجلیة ظواهره، مغتبطة به أشیاعُه، قائداً إلی الرضوان أتباعَه، مؤدٍّ إلی النجاة استماعُه، به تُنال حججُ اللّه المنوَّرة و عزائمُه المفسَّرة، و محارمُه المحذرة و بیّناتُه الجالیة، و براهینُه الکافیة، و فضائلُه المندوبة، و رُخَصُه الموهوبة، و شرایُعه المکتوبة... إلی آخر خطبتها العظیمة(2).

ثمّ إنّ القرآن أُنزل لهدایة البشر بأجمعهم من الصدر إلی الذیل، و یکون وافیاً بسعادة الکلّ

و شفاء الأمراض المعنویة و الروحیة و الجسمیّة. و من البدیهیّ أنّ الإنسان یحتاج فی سعادته إلی العلم و الحکمة و النور و المعرفة و البرهان، فلابدّ و أن یکون القرآن مشتملاً علی ذلک، حیث إنّ هذا هو الغرض الأقصی من بعثة الأنبیاء لا سیّما الرسول الخاتم صلی الله علیه و آله، و إنّ القرآن بما أ نّه کتاب خالد کتابٌ لجمیع الناس علی مختلف طبقاتهم و أجیالهم، و قد تصدّی لتحدّی إلی الکلّ فلابدّ

و أن یکون متحدّیاً قبالاً للکلّ، و من البدیهیّ أنّ مایعجز عنه الکلّ إنّما هو تلک المعارف و العلوم لا مجرد الألفاظ و العبارات، فإنّ المعانی المأتیّ بها فی تلک الألفاظ تقشعرّ منها جلود الّذین یسمعون ثمّ تلین قلوبهم إلی ذکر اللّه و ما نزل من الحقّ، فإنّ التحدّی باللفظ المجرّد قبالاً لامرئ القیس(3) و نحوه ممّا لا یلیق بمثل النبیّ الکریم، بل ادّعی الصادع الحکیم بأ نّی أتیت بکتاب لکم

ص: 215


1- - نهج البلاغة 315 - 316 الخطبة 198 .
2- - الاحتجاج 99 .
3- - «امرؤ القیس بن حجر بن الحارث الکندی [نحو 80 - 130 ه ] من بنی آکل المرار : أشهر شعراء العرب علی الإطلاق، یمانیّ الأصل، مولده بنجد،... اشتهر بلقبه و اختلف المؤرخون فی اسمه...» الأعلام للزرکلیّ 2 : 11 .

قبالاً لما علیه البشر من الفلاسفة و الحکماء، و جئت لمعارضة القوم فی معارفهم الخیالیّة، و ما یحتاجون إلیه من أمر معاشهم و معادهم. أضف إلی ذلک کلّه أنّ الأثر الواقع علی تابعی النبیّ صلی الله علیه و آله

من القرآن الشریف هو الإیمان و الهدایة و الاتّعاظ و التفانی فی الدین و الخروج عن حضیض

الجاهلیة إلی أعلی مراتب العلم و الکمال «اسْتَجِیبُوا لِلَّهِ وَ لِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاکُمْ لِمَا یُحْیِیکُمْ»(1)

فاستجابوا و وصلوا إلی تلک المرتبة ففازوا بالدرجات العالیة فترکوا الأهل و المال، و جادوا بأنفسهم فی سبیل الدین و إحیاء الشریعة.

ففی غزوة بدر قال المقداد لرسول اللّه بعد کلام له صلی الله علیه و آله و مشاورة المسلمین : ... فواللّه ِ الّذی بعثک بالحقّ نبیّاً لو سِرتَ بنا إلی برک الغِماد [یعنی

مدینة الحبشة] لَجالَدْنا معک من دونه حتّی تبلغه، فقال له رسول اللّه صلی الله علیه و آلهخیراً و دعا له بخیر(2)، فهذا الصحابیّ یُعرب عن عقیدته و عزّته و تفانیه فی إحیاء الحقّ و إماتة الشرک ببرکة القرآن و هَدْیه، و کذا نظراؤه من المسلمین

الحقیقیّین؛ فإنّ القرآن بحقائقه، نوّر قلوبهم و أخرجهم من الشرک و ظلمة العصبیّة الجاهلیّة

فإذا هم «أَشِدَّاءُ عَلَی الْکُفَّارِ رُحَمَاءُ بَیْنَهُمْ»(3) یؤثر أحدُهم حیاةَ صاحبه علی نفسه، و علّمهم المعارف الحقّة، و أرشدهم إلی الکمالات و الفضائل بإشراقه علی قلوبهم و إیقاظه فطرتَهم الّتی خُلقوا علیها «فِطْرَتَ اللّه ِ الَّتِی فَطَرَ النَّاسَ عَلَیْهَا لاَ تَبْدِیلَ لِخَلْقِ اللّه ِ ذَ لِکَ الدِّینُ الْقَیِّمُ وَ لَ-کِنَّ أَکْثَرَ

ص: 216


1- - الأنفال 8/24 .
2- - حلیة الأولیاء 1 : 173 ، و المقداد «هو المقداد بن عمرو بن ثعلبة مولی الأسود بن عبد یغوث السابق إلی الإسلام، و الفارس یوم الحرب و الإقدام، ظهر له الدلائل و الإعلام حین عزم علی اسقاء الرسول صلی الله علیه و آله و الإطعام، أعرض عن العمالات، و آثر الجهاد و العبادات معتصماً باللّه تعالی من الفتن و البلیات». نفس المصدر 1 : 172 .
3- - الفتح 48/29 .

النَّاسِ لاَ یَعْلَمُونَ»(1). لا الألفاظ المنسجمة بلا دخل لمعناها فی ذلک؛ فإنّ الأثر کلّه للمعنی المزیّن بهذه الألفاظ المعبّر عنه بهذه الکلمات. و حیثما عرفت أنّ القرآن و إن کان ببلاغته و فصاحته أیضاً خارجاً عن عهدة البشر الإتیانُ بمثله، لکنّ وجه الإعجاز لا ینحصر بذلک. و بما أ نّه معجزة ربّانیّة و برهانُ صدق علی نبوّة من أُنزل إلیه من جهات شتّی قد مرّت الإشارة إلیها إجمالاً فلا بأس أن نتعرّض إلی جملة منها تفصیلاً علی نحو الاختصار.

الفصل الثالث : وجوه إعجاز القرآن

1 - إعجاز القرآن من ناحیة المعارف

صرّح

القرآن فی کثیر من الآیات بأنّ محمّداً اُمّیّ، و قد جهر النبیّ صلی الله علیه و آلهبهذه الدعوی بین ملأ من قومه الّذین نشأ بین أظهُرهم و تربّی فی أوساطهم، فلم ینکر علیه أحد منهم هذه الدعوی،

و فی ذلک دلالة قطعیّة علی صدق دعواه. و مع اُمّیّته فقد اُوتی فی کتابه من المعارف بما بهر عقول الفلاسفة و المفکّرین شرقاً و غرباً من ظهور الإسلام إلی الیوم، کما سیبقی موضعاً لدهشتهم

و حیرتهم إلی یوم القیامة، و هذا من أعظم نواحی الإعجاز. و علی تقدیر التنازل : لو فرضنا

أ نّه صلی الله علیه و آلهلیس اُمّیّا، و لنتصوّره إنّه تلقّن المعارف و الفنون و التاریخ بالتعلیم، ألیس لازم هذا أن یکتسب من علماء عصره الّذین نشأ بینهم ؟ و نحن نری هؤلاء الّذین نشأ محمّد صلی الله علیه و آله بینهم، منهم وثنیّون یعتقدون بالأوهام و یؤمنون بالخرافات، و منهم کتابیّون یأخذون معارفهم من کتب

العهدَین. و إذا فرضنا أنّ محمّداً صلی الله علیه و آله أخذ تعالیمه من أهل عصره، فلازم ذلک أن ینعکس علی

ص: 217


1- - الروم 30/30 .

أقواله و معارفه ظلالُ هذه العقائد الّتی اکتسبها من أولئک و من کتبهم الّتی کانت مصدر معارفهم و اعتقادهم، و نحن نری مخالفة القرآن لکتب العهدَین فی جمیع النواحی و تنزیهه لحقائق المعارف عن الإنحرافات الّتی ملأت کتب العهدَین و غیرها من مصادر التعلّم فی ذلک العصر.

و قد تعرّض القرآن للإلهیّات، فوصف اللّه بما یلیق بشأنه من صفات الکمال، و نزهّه عن لوازم النقص و الحدوث، کما مرّ علیک فی باب التوحید مفصّلاً. قال تعالی «وَ قَالُوا اتَّخَذَ اللّه ُ وَلَداً سُبْحَانَهُ بَلْ لَهُ مَا فِی السَّمَ-وَاتِ وَ الْأَرْضِ کُلٌّ لَهُ قَانِتُونَ * بَدِیعُ السَّمَواتِ وَ الْأَرْضِ وَ إذَا قَضَی أَمْراً فَإِنَّمَا یَقُولُ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ»(1) و «وَ إِلَ-هُکُمْ إِلَ-هٌ وَاحِدُ لاَ إِلَ-هَ إِلاَّ هُوَ الرَّحْمنُ الرَّحِیمُ»(2) و «لاَ تُدْرِکْهُ الْأَبْصَارُ وَ هُوَ یُدْرِکُ الأَبْصَارَ وَ هُوَ اللَّطِیفُ الْخَبِیرُ»(3) و «قُلِ اللّه ُ یَبْدَؤُا الْخَلْقَ ثُمَّ یُعِیدُهُ فَأَنَّی تُؤْفَکُونَ»(4)

و «هُوَ اللّه ُ الَّذِی لاَ إِلَ-هَ إِلاَّ هُوَ الْمَلِکُ الْقُدُّوسُ السَّلاَمُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَیْمِنُ الْعَزِیزُ الْجَبَّارُ الْمُتَکَبِّرُ سُبْحَانَ اللّه ِ عَمَّا یُشْرِکُونَ * هُوَ اللّه ُ الْخَالِقُ الْبَارِئُ الْمُصَوِّرُ»(5). هکذا یصف القرآن إله العالمین، و یأتی بالمعارف الّتی تتمشّی مع البرهان الصریح و العقل الصحیح، و هل یمکن لبشر اُمّی نشأ فی محیط الجهل أن یأتی بمثل هذه المعارف العالیة؟!

و قد تعرّض القرآن لذکر الأنبیاء و أوصافهم، فوصفهم بأجمل الثناء و أحسن ما ینبغی أن ینسب إلیهم و أجلّ مأثرة کریمة تلازم قداسة النبوّة و نزاهة السفارة الإلهیّة، فیقول «إِنَّ اللّه َ اصْطَفَی ءَادَمَ وَ نُوحاً وَ آلَ إِبْرَاهِیمَ وَ ءَالَ عِمْرَانَ عَلَی الْعَالَمِینَ»(6) و «وَ کَذَ لِکَ نُرِی إِبْرَاهِیمَ مَلَکُوتَ

ص: 218


1- - البقرة 2/116 - 117 .
2- - البقرة 2/163 .
3- - الأنعام 6/103 .
4- - یونس 10/34 .
5- - الحشر 59/23 - 24 .
6- - آل عمران 3/33 .

السَّمَ-وَاتِ وَ الْأَرْضِ وَ لِیَکُونَ مِنَ الْمُوقِنِینَ»(1) و «وَ وَهَبْنَا لَهُ إِسْحَ-قَ وَ یَعْقُوبَ وَ کُلاًّ هَدَیْنَا وَ نُوحَاً هَدَیْنَا مِنْ قَبْلُ»(2).

فیذکر بعد عَدّ جملة من الأنبیاء «وَ هَدَیْنَاهُمْ إِلَی صِرَاطٍ مُسْتَقِیمٍ»(3) و «أُولَ-ئِکَ الَّذِینَ أَنْعَمَ اللّه ُ عَلَیْهِمْ مِنَ النَّبِیّنَ مِنْ ذُرِّیَّةِ ءَادَمَ وَ مِمَّنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ وَ مِنْ ذُرِّیَّةِ إِبْرَاهِیمَ وَ إِسْرَاءِیلَ وَ مِمَّنْ هَدَیْنَا وَ اجْتَبَیْنَا إِذَا تُتْلَی عَلَیْهِمْ ءَایَاتُ الرَّحْمَ-نِ خَرُّوا سُجَّداً وَ بُکِیّاً»(4). إلی غیر ذلک من الآیات الواردة فی القرآن المبیّنة لأوصاف الأنبیاء و المرسلین.

و أمّا کتب العهدین فقد تعرّضت أیضاً لذکر الأنبیاء و أوصافهم، و لکنْ وصفتهم بما لا ینبغی أن یوصف به أراذل الناس، فکیف بأولیاء اللّه و سفرائه ؟ فهل یمکن أن یقال بإنّ محمّداً صلی الله علیه و آله أخذ أقواله و اعتقاداته من تلک المصادر الخرافیّة، و قرآنه علی ما هو علیه من سموّ المعارف و رصانة التعلیم کما لا یخفی علی من أنعم النظر.

2 - إعجاز القرآن من ناحیة الاستقامة فی البیان

قد علم کلّ عاقل جرّب الأمور و عرف مجاریها، أنّ الّذی یبنی أمره علی الکذب و الافتراء فی تشریعه و إخباره لابدّ أن یقع منه التناقض و الاختلاف لا سیّما إذا تعرّض للکثیر من الأمور المهمّة من التشریع و الاجتماع و العقائد و النُّظُم الأخلاقیّة المبتنیة علی أدقّ القواعد و أحکم

الأسس، و لا سیّما إذا طالت المدّة علی ذلک المفتری. نعم، لابدّ أن یقع فی التناقض و التضادّ أراد أو لم یُرِد؛ لأنّ ذلک مقتضی الطبع البشریّ الناقص، إذا کان خالیاً من السداد، فإنّ الکذوب

ص: 219


1- - الأنعام 6/75 .
2- - الأنعام 6/84 .
3- - الأنعام 6/87 .
4- - مریم 19/58 .

لا حافظة له.

و قد تعرّض القرآن لمختلف الشؤون، و توسّع فیها أحسن التوسّع، فتکلّم فی الإلهیّات و النبوّات، و وضع الاُصول فی الأحکام و السیاسات المدنیّة و الاجتماعیّة، و قواعد الأخلاق،

و تعرّض لاُمور کثیرة غیرها، تتعلّق بالفلکیّات و التاریخ، و قوانین السلم و الحرب، و وصف الموجودات الأرضیّة و السماویّة، و وصف أحوال القیامة و مشاهدها، و لم یوجد فیه أیّ اختلاف و تناقض، و لم یتباعد فیه عن أصل مسلّم عند العقل و العقلاء و ربّما یتعرّض لقضیّة واحدة

مرّتین أو مرّات، و لم تجد فیه تناقضاً و أقلّ تهافت، کما فی قضیّة موسی و قومه قد تعرّض لها مرّات، و فی کلّ مرّة تجد فیها مزیّة تمتاز بها من غیر اختلاف فی جوهر المعنی. و من الواضح أنّ الآیات نزلت نجوماً متفرّقة علی الحوادث، فلو کان القرآن من کلام البشر العادیّ، فمقتضی طبع التفرّق عدم الملاءمة و التناسب، مع أ نّا نری بالوجدان أ نّه حین تفرّق بعین ما اجتمع نزل متفرّقاً و کان معجزاً، فلمّا اجتمع حصل له إعجاز آخر «أَفَلاَ یَتَدَبَّرُونَ الْقُرْءَانَ وَ لَوْ کَانَ مِنْ عِنْدِ غَیْرِ اللّه ِ لَوَجَدُوا فِیهِ اخْتِلاَفاً کَثِیراً»(1) ؛ فإنّ الآیة تشیر إلی حکومة الفطرة، و هو أنّ من یعتمد علی الکذب فی دعواه لابدّ من التهافت فی قوله، کما تحکم الفطرة السلیمة بذلک، و هذا شیء غیر واقع فی الکتاب العزیز.

و قد أحسّت العرب بهذه الاستقامة فی أسالیب القرآن و استیقنت بذلک بلغاؤهم، فإنّ کلمة الولید بن المُغیرة فی صفة القرآن تفسّر لنا ذلک، حیث قال - حینما سأله أبوجهل أنْ یقول فی القرآن قولاً - : فما أقول فیه ؟! فواللّه ما منکم رجل أعلم بالأشعار منّی، و لا أعلم برَجَزه منّی، و لا بقصیدِه و لا بأشعار الجنّ، و اللّه ما یُشبه الّذی یقول شیئاً من هذا. و اللّه ِ إنّ لقوله لَحلاوة، و إنّه

ص: 220


1- - النساء 4/82 .

لیحتطم ما تحته، و إنّه لیعلو و لا یُعلی، قال [أبوجهل] : و اللّه لا یرضی قومک حتّی تقول فیه ! قال [الولید] : فدعنی حتّی أفکّر فیه، فلمّا فکّر قال : هذا سِحر یأثره عن غیره(1).

و فی بعض الرّوایات قال الولید : و اللّه ِ لقد سمعتُ منه کلاماً ما هو من کلام الإنس و لا من کلام الجنّ، و إنّ له لَحلاوة، و إنّ علیه لَطَلاوة، و إنّ أعلاه لَمُثمِر، و إنّ أسفله لَمُغدِق، و إنّه لیعلو و لا یعلی علیه، و ما یقول هذا بشر(2).

3 - إعجاز القرآن من ناحیة نظامه و تشریعه :

کلّ من تتبّع التاریخ یظهر له ما علیه الأمم قبل الإسلام من الجهل و الانحطاط فی معارفهم و أخلاقهم، لا سیّما العرب الّذین کانت الحروب و النهب و الغارات شغلهم، و الخرافات عقیدتهم، فلا دین یجمعهم، و لا نظام یربطهم، و حین بزغ نور محمّد صلی الله علیه و آلهو أشرقت شمس الإسلام تنوّروا بالمعارف، و تخلّقوا بالمکارم، فاستبدلوا التوحید بالوثنیّة، و العلم بالجهل، و الفضائل بالرذائل، و التألّف بالتخالف، و کلّ ذلک کان بفضل تعالیم القرآن؛ فإنّ للقرآن فی تعالیمه و أنظمته مسلکاً یتمشّی مع البراهین العقلیّة الواضحة، فقد سلک سبیل العدل، و تجنّب عن طرفَی الإفراط

و التفریط «إِنَّ اللّه َ یَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَ الاْءِحْسَانِ وَ إِیتَائِ ذِی الْقُرْبَی وَ یَنْهَی عَنِ الْفَحْشَاءِ وَ الْمُنْکَرِ وَ الْبَغْیِ یَعِظُکُمْ لَعَلَّکُمْ تَذَکَّرُونَ»(3)، و «إِنَّ اللّه َ یَأْمُرُکُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إلَی أَهْلِهَا وَ إِذَا حَکَمْتُمْ بَیْنَ النَّاسِ أَنْ تَحْکُمُوا بِالْعَدْلِ»(4)، و «وَ إِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُوا وَ لَوْ کَانَ ذَا قُرْبَی»(5).

ص: 221


1- - تفسیر الطبریّ 19 : 159 ؛ إعلام الوری 51 - 52 باختلاف یسیر.
2- - الجامع لأحکام القرآن 19 : 74 .
3- - النحل 16/90 .
4- - النساء 4/58 .
5- - الأنعام 6/152 .

و القرآن فی سبیل العدل ینهی عن الشُّحّ فیقول «وَ لاَ یَحْسَبَنَّ الَّذِینَ یَبْخَلُونَ بِمَا ءَاتَاهُمُ اللّه ُ مِنْ

فَضْلِهِ هُوَ خَیْراً لَهُمْ بَلْ هُوَ شَرٌّ لَهُمْ سَیُطَوَّقُونَ مَا بَخِلُوا بِهِ یَوْمَ الْقِیامَةِ»(1).

و ینهی عن الإسراف و التبذیر، و یَدُلّ الناس علی مفاسدهما فیقول «وَ لاَ تُسْرِفُوا إِنَّهُ لاَ یُحِبُّ الْمُسْرِفِینَ»(2)، و «إنَّ الْمُبَذِّرِینَ کَانُوا إِخْوَانَ الشَّیَاطِینِ»(3)، و «وَ لاَ تَجْعَلْ یَدَکَ مَغْلُولَةً إلَی عُنُقِکَ وَ لاَ

تَبْسُطْهَا کُلَّ الْبَسْطِ فَتَقْعُدَ مَلُوماً مَحْسُوراً»(4).

و أمر بالصبر و وعد الثواب علیه، فقال «إِنَّمَا یُوَفَّی الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَیْرِ حِسَابٍ»(5)، و «وَ اللّه ُ یُحِبُّ الصَّابِرِینَ»(6). و إلی جانب هذا لم یجعل المظلوم مغلول الید أمام الظالم بل أباح له الانتقام بمثل ما اعتدی علیه؛ حسماً لمادة الفساد، و تحقیقاً للعدل، فقال «فَمَنِ

اعْتَدَی عَلَیْکُمْ فَاعْتَدُوا عَلَیْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَی عَلَیْکُمْ»(7).

فإنّ

القرآن بسلوکه طریقَ الاعتدال قد جمع بین نظام الدنیا إلی نظام الآخرة، و تکفّل بما

یُصلح الأولی و بما یضمن السعادة فی الاُخری. و لیس تشریعه دنیویّاً محضاً لا نظر فیه إلی الآخرة، کما تجده فی التوراة الرائجة؛ فإنّها مع کبر حجمها لا تجد فیها مورداً تعرّضت فیه لوجود القیامة، و لم تخبر عن عالم آخر للجزاء علی الأعمال الحسنة و القبیحة. نعم، صرّحت التوراة بأنّ

أثر الطاعة هو الغنی فی الدنیا، و التسلّط علی الناس باستعبادهم، و أنّ أثر المعصیة و السقوط من عین الربّ هو الموت و سلب الأموال و السلطة. کما أنّ القرآن لا یکون تشریعه أخرویّاً محضاً

ص: 222


1- - آل عمران 3/180 .
2- - الأنعام 6/141 .
3- - الإسراء 17/27 .
4- - الإسراء 17/29 .
5- - الزمر 39/10 .
6- - آل عمران 3/146 .
7- - البقرة 2/194 .

لا تعرّض فیه لتنظیم اُمور الدنیا کما فی تشریع الإنجیل، بل ینظر إلی صلاح الدنیا تارة، و إلی الآخرة اُخری، فیقول «مَنْ یُطِعِ اللّه َ وَ رَسُولَهُ یُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِینَ فِیهَا وَ ذَلِکَ الْفُوْزُ الْعَظِیمُ * وَ مَنْ یَعْصِ اللّه َ وَ رَسُولَهُ وَ یَتَعَدَّ حُدُودَهُ یُدْخِلْهُ نَاراً خَالِداً فِیهَا وَ لَهُ عَذَابٌ مُهِینٌ»(1) و «وَ ابتَغِ فِیمَا ءَاتَاکَ اللّه ُ الدَّارَ الاْخِرَةَ وَ لاَ تَنْسَ نَصِیبَکَ مِنَ الدُّنْیَا»(2)، و «قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِینَةَ اللّه ِ الَّتِی أَخْرَجَ لِعِبَادِهِ وَ الطَّیِّبَاتِ مِنَ الرِّزْقِ»(3). و أحلّ للناس المعاملات و المناکحات و جمیع الملابسات، غیر ما یکون فاسداً و مفسداً لنظام الدنیا و صلاح الآخرة. و قد أوجب الأمر

بالمعروف و النهی عن المنکر علی جمیع أفراد الاُمّة، و لم یخصّه بطائفة خاصّة و لا بأفراد

مخصوصین. و هو بهذا التشریع قد فتح لتعالیمه أبواب الانتشار، و نفخ فیها روح الحیاة و الاستمرار، فقد جعل کلّ واحد من أفراد العائلة مرشداً لهم و رقیباً علیهم، بل جعل کلّ مسلم دلیلاً و عیناً علی سائر المسلمین یهدیهم إلی الرشاد و یزجرهم عن البغی و الفساد، فالمسلمون

بأجمعهم مکلّفون بتبلیغ الإسلام و تنفیذ الأحکام، فلا یوجد جند أقوی و أعظم من هذا الجند

«أُولَ-ئِکَ

حِزْبُ اللّه ِ أَلاَ إِنَّ حِزْبَ اللّه ِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ»(4). و من أعظم تعالیم القرآن الّتی تجمع کلمة المسلمین و توحّد بین صفوفهم : المؤاخاة بینهم و نبذ التمایز إلاّ مِن حیث العلم و التقوی، فقال «إِنَّمَا

الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَیْنَ أَخَوَیْکُمْ»(5)، و «إِنَّ أَکْرَمَکُمْ عِنْدَاللّه ِ أَتْقَاکُمْ»(6)، فهل یشکّ عاقل بعد هذا فی نبوّة من جاء بهذا النظام الخارج عن طوق البشر، لا سیّما إذا کان الجائی به ناشئاً بین اُمّة وحشیّة لا معرفة لها بشیء من هذه التعلیمات ؟!

ص: 223


1- - النساء 4/13 - 14 .
2- - القصص 28/77 .
3- - الأعراف 7/32 .
4- - المجادلة 58/22 .
5- - الحجرات 49/10 .
6- - الحجرات 49/13 .

4 - إعجاز القرآن من ناحیة إتقان المعانی

قد تعرّض القرآن لمواضیع کثیرة العدد متباعدة الأغراض من الإلهیّات و المعارف و بدء الخلق و منتهاه، و ماوراء الطبیعة من الروح و الملَک و الجنّ، و الفلکیّات و الأرض و التاریخ و شؤون فریق من الأنبیاء، و ما جری بینهم و بین اُممهم، و الأمثال و الاحتجاجات و الأخلاقیّات و حقوق الأسرة و السیاسات و النظم الاجتماعیّة و الحربیّة و القضاء و القدر و الجبر و الاختیار و العبادات و المعاملات، و قد أتی فی جمیع ذلک بالحقائق الساطعة الّتی لا یتطرّق إلیها الفساد و لا یأتیها الباطل من بین یدیها و لا من خلفها تنزیل من حکیم حمید، و هذا شیء یمتنع عادة من البشر، لا سیّما ممّن نشأ فی ذلک المکان و القوم و الزمان، فإنّا نجد أنّ کلّ مؤلّف فی علم من العلوم النظریّة لا تمضی علیه مدّة إلاّ و یظهر له و لغیره بطلان کثیر من آرائه؛ فإنّ البحث کلّما ازداد ازدادت الحقائق وضوحاً، و الحقیقة بنت البحث و (کم ترک الأوّل للآخر)، و القرآن مع تطاول الزمان علیه و کثرة أغراضه و سموّ معانیه لم یوجد فیه ما یکون مَعرِضاً للنقد و الاعتراض إلاّ الأوهام من بعض المکابرین، و قد تعرّض العلماء لها و لدفعها، جزاهم اللّه خیراً.

5 - إعجاز القرآن من ناحیة الإخبار بالغیب

أخبر

القرآن فی عدّة من آیاته عن اُمور مهمّة تتعلّق بما یأتی من الأنباء و الحوادث، و قد

کان فی جمیع ما أخبر به صادقاً لم یخالف الواقع فی شیء منها. و لا شکّ فی أنّ هذا من الإخبار بالغیب و لا سبیل إلیه غیر طریق الوحی و النبوّة؛ فمن الآیات الّتی أنبأت عن الغیب قوله تعالی «وَ إِذْ یَعِدُکُمُ اللّه ُ إِحْدَی الطَّائِفَتَیْنِ أَنَّهَا لَکُمْ وَ تَوَدُّونَ أَنَّ غَیْرَ ذَاتِ الشَّوْکَةِ تَکُونُ لَکُمْ وَ یُرِیدُ اللّه ُ أَنْ یُحِقَّ

ص: 224

الحَقَّ بِکَلِمَاتِهِ وَ یَقْطَعَ دَابِرَ الْکَافِرِینَ»(1)، فإنّ الآیة نزلت فی وقعة بدر و وعد اللّه فیها المؤمنین

بالنصر مع قلّتهم و کثرة المشرکین و قد وقع کما أخبر(2).

و منها قوله تعالی «فَاصْدَعْ

بِمَا تُؤْمَرُ وَ أَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِکِینَ * إِنَّا کَفَیْنَاکَ الْمُسْتَهْزِءِینَ»(3)، الآیة نزلت بمکة فی بدء الدعوة الإسلامیة، فأخبرت عن ظهور دعوة النبیّ صلی الله علیه و آله و نصرة اللّه له و خذلانه المشرکین المستهزئین(4). و کان هذا الإخبار فی زمان لم یخطر فیه ببال أحد انحطاط المشرکین و ظهور النبیّ علیهم. و نظیرها قوله تعالی «هُوَ الَّذِی أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَی وَ دِینِ الْحَقِّ لِیُظْهِرَهُ عَلَی الدِّینِ کُلِّهِ وَ لَوْ کَرِهَ الْمُشْرِکُونَ»(5)، و منها قوله تعالی «غُلِبَتِ الرُّومُ * فِی أَدْنَی الاَْرْضِ وَ هُمْ مِنْ بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَیَغْلِبُونَ فِی بِضْعِ سَنِینَ»(6) و قد وقع ما أخبر به اللّه بأقلّ من عشر سنین، فغلب ملک الروم و دخل جیشُه ملک الفرس، إلی غیر ذلک من الآیات. و قد جمعها الفاضل النمائیّ فی کتاب سمّاه «أخبار غیبی قرآن».

6 - إعجاز القرآن من ناحیة أسرار الخلقة

أخبر

القرآن فی کثیر من آیاته بما یتعلّق بِسُنن الکون و نوامیس الطبیعة و الأفلاک و غیرها،

ممّا لا سبیل إلی العلم به فی بدء الإسلام إلاّ من ناحیة الوحی الإلهیّ. و بعض هذه القوانین و إن عَلم به الیونان فی ذلک الزمان لکن جزیرة العرب کانت بعیدة عن العلم بذلک، مع أنّ کثیراً من تلک القوانین الّتی أخبر بها القرآن لم یتّضح إلاّ بعد توفّر العلوم و کثرة الاکتشافات. و هذه الأنباء کثیرة،

ص: 225


1- - الأنفال 8/7 .
2- - مجمع البیان 2 : 520 - 521 .
3- - الحجر 15/94 - 95 .
4- - نفس المصدر 3 : 346 .
5- - التوبة 9 / 33 .
6- - الروم 30/2 - 3 .

منها قوله تعالی «وَ أَنْبَتْنَا فِیهَا مِنْ کُلِّ شَی ءٍ مَوْزُونٍ»(1) تدلّ الآیة علی أنّ کلّ ما ینبت فی الأرض له وزن خاصّ و قد ثبت أخیراً أنّ کلّ نوع من أنواع النبات مرکّب من أجزاء خاصّة علی وزن

مخصوص، بحیث لو زِید علیه أو نقص منه لکان ذلک مرکّباً آخر، و أنّ نسبة بعض الأجزاء إلی بعض من الدّقّة بحیث لا یمکن ضبطها بأدقّ الموازین المعروفة للبشر.

و منها إخبار القرآن عن حاجة إنتاج قسم من الأشجار و النبات إلی اللِّقاح بالریاح، قال تعالی «وَ

اَرْسَلْنَا الرِّیَاحَ لَوَاقِحَ»(2)، فإنّ الرّیاح تُلقِّح ما تأخذ النبتهُ المثمرة، من النبات الفحل فتشیر الآیة إلی أنّ سُنّة الزواج لا تختصّ بالحیوان بل تعمّ النبات، و الریاح هی الّتی بسببها یقع التلقیح بین النباتین. و قد اکتُشف هذا الناموس بعد مرور قرون من نزول القرآن، إلی غیر ذلک من الآیات الدالّة علی کرویّة الأرض و حرکتها، و وجود العالم فی طرف آخر من الأرض، و أنّ الأرض

تتوسّع، کما لا یخفی علی مَن یرجع إلی مظانّها.

7 - إعجاز من ناحیة العلم و المعرفة

و قد تحدّی القرآن بالعلم و المعرفة خاصّة بقوله «نَزَّلْنَا

عَلَیْکَ الْکِتَابَ تِبْیَاناً لِکُلِّ شَی ءٍ»(3)،

و «وَ لاَ رَطْبٍ وَ لاَ یَابِسٍ إِلاَّ فِی کِتَابٍ مُبِینٍ»(4). فإنّ الإسلام کما یعلمه کلّ من طالع متنَ تعلیماته

من کلیّاته الّتی أعطاها القرآن و جزئیّاته الّتی أرجعها إلی النبیّ صلی الله علیه و آلهبقوله «مَا ءَاتَاکُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَ مَا نَهَاکُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا»(5)، و «لِتَحْکُمَ

بَیْنَ النَّاسِ بِمَا أَرَاکَ اللّه ُ»(6) متعرّض للجلیل و الدقیق

ص: 226


1- - الحجر 15/19 .
2- - الحجر 15/22 .
3- - النحل 16/89 .
4- - الأنعام 6/59 .
5- - الحشر 59/7 .
6- - النساء 4/105 .

من المعارف و الأخلاق و النظم الاجتماعیّة و کلّ ما یمسّه فعل الإنسان و عمله، و کلّ ذلک علی أساس الفطرة و أصل التوحید. و قد بیّن بقاءها جمیعاً و انطباقها علی صلاح الإنسان بمرور

الدهور بقوله تعالی «وَ إِنَّهُ لَکِتَابٌ عَزِیزٌ * لاَ یَأْتِیهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَیْنِ یَدَیْهِ وَ لاَ مِنْ خَلْفِهِ تَنْزِیلٌ مِنْ حَکِیمٍ حَمِیدٍ»(1)، فالقرآن کتاب حاکم لا یَحکم علیه و لا یقضی علیه قانون التحوّل و التکامل؛ لأنّ التشریع یجب أن ینمو من بذر التکوین و الوجود، و التکامل و التحوّل إنّما یکون فی المادّیّ و ما یرجع إلیه، و الباحث المادّیّ یقصر نظره علی تحوّل الاجتماع المادّیّ العادم لفضیلة الروح

و الحیاة.

8 - إعجاز القرآن من ناحیة من أُنزل علیه

و قد تحدّی القرآن بالنبیّ الاُمّیّ الّذی جاء بالقرآن المعجز فی لفظه و معناه و لم یتعلّم عند معلّم بقوله «قُلْ لَوْ شَاءَ اللّه ُ مَا تَلَوْتُهُ عَلَیْکُمْ وَ لاَ اَدْریکُمْ بِهِ فَقَدْ لَبِثْتُ فِیکُمْ عُمُراً مِنْ قَبْلِهِ اَفَلاَ تَعْقِلُونَ»(2).

فقد کان بینهم، و هو أحدهم، لا یتسامی فی فضل، و لا ینطق بعلم و لا یأتی بشیء من شِعر أو نثر نحواً من أربعین سنة ثمّ أتی دفعة، فأتی بما عجزت عقولهم و کلّت دونه ألسنتهم، ثمّ بثّه فی الأقطار فلم یجترئ علی معارضته أحدٌ من عالم أو ذی لبّ و فطانة.

9 - إعجاز القرآن من ناحیة الاحتجاج

نهض رسول اللّه صلی الله علیه و آله لتعلیم البشر و تنویر أفکارهم فی عصر الظلمات و الجهل و العمی،

ص: 227


1- - فصّلت 41/41 - 42 .
2- - یونس 10/16 .

و لإرشادهم إلی المعارف و الحقائق الّتی حجبتها ظلمات الظلال المتراکمة فی تلک العصور،

فجاء بالقرآن من الحجج الساطعة علی أهمّ المعارف و أشرفها بتلک الحجج الجاریة علی أحسن

نهج و أعمّه نفعاً فی الاحتجاج و التعلیم، یستلفت العامیّ إلی نور الغریزة، و إلی سناء البدیهیّات فیجلوه لإدراکه. و یجری بمؤدّی تلک الحجج مع الفلاسفة فی قوانین المنطق و تنظیم قیاساته

علی أساسیّات المعقول، فاحتجّ علی وجود الإله و علمه و قدرته و توحیده، و علی المعاد

الجسمانیّ، و علی أنّ القرآن وحی إلهیّ، و علی صدق الرسول فی دعوته، فلا یوجد فی تلک

الحجج خلل عرفانیّ، أو وهن أدبیّ أو شائبة من تناقض، أو شائبة اختلاف، فإذا فرضت أیّ بشر یکون فی ذلک العصر المظلم، و یتربّی فی أواسط أهله - مع أ نّه لم یتعلّم من أحد - علمتَ أ نّه یمتنع علیه فی العادة، بما هو بشر و بلا وحی إلهیّ إلیه، أن یأتی ببیان المعارف الصحیحة،

و المناقِضة للجهل العامّ، و یحتجّ علیها بتلک الحجج الساطعة علی ذلک المنهج الممتاز بأفضلیّته. و قد ذکرنا کثیراً من الآیات الّتی احتجّت علی المبدأ و حالاته و صفاته فی محلّه، فراجعها.

10 - إعجاز القرآن من ناحیة الأخلاق

إذا

نظرت إلی ظلمات العصر و القطر و التربیة و شیوع الجهل و سوء الأعمال و عدم الدراسة بینهم علمتَ أنّ هذه الاُمور لها أثر کبیر فی الجهل بالأخلاق الفاضلة و الانحراف عن جادّتها. و إنْ حاول الرجل المصلح حینئذ شیئاً من تهذیب الأخلاق فإنّه لا یهتدی إلاّ إلی شیء یسیر. و إن تکلّف الفیلسوف شیئاً من التعلیم بالأخلاق خَبَط فیها خبطاً غلب فیه الجهل و الزلل، و تتابعت فیه العثرات. و من بین تلک الظلمات بزغ القرآن الکریم بنوره، و أتی بما لا تسمح به العادة بأن یأتی به فی تلک الظلمات بشرٌ من عند نفسه و تقوّلا علی الوحی، فجاء القرآن فی إجماله

و تفصیله مستقصیاً للأخلاق الفاضلة علی حدودها بالحثّ علی التزیّن بها بما توجبه الحکمة من

ص: 228

البعث و الترغیب فقال «لاَ

تَسْتَوِی الْحَسَنَةُ وَ لاَ السَّیِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِی هِیَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِی بَیْنَکَ وَ بَیْنَهُ عَدَاوَةٌ کَأَ نَّهُ وَلِیٌّ حَمِیمٌ»(1) و محصیاً للأخلاق الذمیمة بالزجر عن التلوّث بها بما یوجبه الإصلاح من الإرهاب و التنفیر فقال «وَ یَنْهَی عَنِ الْفَحْشَاءِ وَ الْمُنْکَرِ وَ الْبَغْیِ»(2) و أقام لذلک فی العالم أشرف مدرسة زاهرة و أعلی فلسفة مرشدة، و أبلغ خطابة واعظة، و إلیک بعضاً من جوانبه :

1 - «إِنَّ اللّه َ یَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَ الاْءِحْسَانِ وَ إِیتَایِٔذِی الْقُرْبَی وَ یَنْهَی عَنِ الْفَحْشَاءِ وَ الْمُنْکَرِ وَ الْبَغْیِ یَعِظُکُمْ لَعَلَّکُمْ تَذَکَّرُونَ»(3).

2 - «وَ عِبَادُ الرَّحْمَ-نِ الَّذِینَ یَمْشُونَ عَلَی الْأَرْضِ هَوْناً وَ إِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلاَماً * وَ الَّذِینَ یَبِیتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّداً وَ قِیاماً * وَ الَّذِینَ یَقُولُونَ رَبَّنَا اصْرِفْ عَنَّا عَذَابَ جَهَنَّمَ إِنَّ عَذَابَهَا کَانَ غَرَاماً * إِنَّهَا سَاءَتْ مُسْتَقَرّاً وَ مُقَاماً * وَ الَّذِینَ إِذَا أَنْفَقُوا لَمْ یُسْرِفُوا وَ لَمْ یَقْتُرُوا وَ کَانَ بَیْنَ ذَ لِکَ قَوَاماً * وَ الَّذِینَ لاَ یَدْعُونَ مَعَ اللّه ِ إِلَ-هاً ءَاخَرَ وَ لاَ یَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِی حَرَّمَ اللّه ُ إِلاَّ بِالْحَقِّ وَ لاَ یَزْنُونَ وَ مَنْ یَفْعَلْ

ذَ لِکَ یَلْقَ أَثَاماً * یُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ یَوْمَ الْقِیَامَةِ وَ یَخْلُدْ فِیهِ مُهَاناً * إِلاَّ مَنْ تَابَ وَ ءَامَنَ وَ عَمِلَ عَمَلاً صَالِحاً فَأُولَ-ئِکَ یُبَدِّلُ اللّه ُ سَیِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَ کَانَ اللّه ُ غَفُوراً رَحِیماً * وَ مَنْ تَابَ وَ عَمِلَ صَالِحاً فَإِنَّهُ یَتُوبُ إِلَی اللّه ِ مَتَاباً * وَ الَّذِینَ لاَ یَشْهَدُونَ الزُّورَ وَ إِذَا مَرُّوا بِاللَّغْوِ مَرُّوا کِرَاماً * وَ الَّذِینَ إِذَا ذُکِّرُوا بِآیَاتِ رَبِّهِمْ لَمْ یَخِرُّوا عَلَیْهَا صُمّاً وَ عُمْیَاناً * وَ الَّذِینَ یَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَ ذُرّیَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْیُنٍ وَ اجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِینَ إِمَاماً * أُولَ-ئِکَ یُجْزَوْنَ الْغُرْفَةَ بِمَا صَبَرُوا وَ یُلَقَّونَ فِیهَا تَحِیَّةً وَ سَلاَماً»(4).

3 - «إِنَّ الاْءِنْسَانَ خُلِقَ هَلُوعاً * إِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ جَزُوعاً * وَ إِذَا مَسَّهُ الْخَیْرُ مَنُوعاً * إِلاَّ الْمُصَلِّینَ * الَّذِینَ هُمْ عَلَی صَلاَتِهِمْ دَائِمُونَ * وَ الَّذِینَ فِی أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ مَعْلُومٌ * لِلسَّائِلِ وَ الْمَحْرُومِ * وَ الَّذِینَ

ص: 229


1- - فصّلت 41/34 .
2- - النحل 16/90 .
3- - النحل 16/90 .
4- - الفرقان 25/63 - 75 .

یُصَدِّقُونَ بِیَوْمِ الدِّینِ * وَ الَّذِینَ هُمْ مِنْ عَذَابِ رَبِّهِمْ مُشْفِقُونَ * إِنَّ عَذَابَ رَبِّهِمْ غَیْرُ مَأْمُونٍ * وَ الَّذِینَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ * إِلاَّ عَلَی أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَکَتْ أَیْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَیْرُ مَلُومِینَ * فَمَنِ ابْتَغَی وَرَاءَ ذَ لِکَ فَأُولَ-ئِکَ هُمُ الْعَادُونَ * وَ الَّذِینَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَ عَهْدِهِمْ رَاعُونَ * وَ الَّذِینَ هُمْ بِشَهَادَاتِهِمْ قَائِمُونَ * وَ الَّذِینَ هُمْ عَلَی صَلاَتِهِمْ یُحَافِظُونَ * أُولَ-ئِکَ فِی جَنَّاتٍ مُکْرَمُونَ»(1).

4 - «إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَیْنَ أَخَوَیْکُمْ وَ اتَّقُوا اللّه َ لَعَلَّکُمْ تُرْحَمُونَ * یَا أَیُّهَا الَّذِینَ ءَامَنُوا لاَ یَسْخَرْ قَوْمٌ مِنْ قَوْمٍ عَسَی أَنْ یَکُونُوا خَیْراً مِنْهُمْ وَ لاَ نِسَاءٌ مِنْ نِسَاءٍ عَسَی أَنْ یَکُنَّ خَیْراً مِنْهُنَّ وَ لاَ تَلْمِزُوا أَنْفُسَکُمْ وَ لاَ تَنَابَزُوا بِالْأَلْقَابِ بِئْسَ الاْسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الاْءِیمَانِ وَ مَنْ لَمْ یَتُبْ فَأُولَ-ئِکَ هُمُ الظَّالِمُونَ * یَا أَیُّهَا الَّذِینَ ءَامَنُوا اجْتَنِبُوا کَثِیراً مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَ لاَ تَجَسَّسُوا وَ لاَ یَغْتَبْ بَعْضُکُمْ بَعضَاً أَیُحِبُّ أَحَدُکُمْ أَنْ یَأکُلَ لَحْمَ أَخِیهِ مَیْتاً فَکَرِهْتُمُوهُ وَ اتَّقُوا اللّه َ إِنَّ اللّه َ تَوَّابٌ رَحِیمٌ»(2).

هذا شیء قلیل من البیان فی النواحی المذکورة، إذ لا یسع المجال لأکثر من ذلک. و هب أنّ الوساوس تغالط الأذهان بواهیات الشکوک فی الإعجاز ببعض آحادها، و لکن هل یمکن ذلک بالنظر إلی مجموعها؟! و هل یسوغ لذی الشعور أن یختلج فی ذهنه الشکّ فی إعجاز الکتاب

الجامع بفضیلته لهذه الکرامات الباهرة، و خروجه عن طوق البشر مطلقاً و خصوصاً فی ذلک

العصر و تلک الأحوال؟! و هل یسمح عقله إلاّ بأن یقول «إِنْ هُوَ إِلاَّ وَحْیٌ یُوحَی عَلَّمَهُ شَدِیدُ الْقُوَی»(3).

تتمّة فی إعجاز القرآن

ص: 230


1- - المعارج 70/19 - 35 .
2- - الحجرات 49/10 - 12 .
3- - النجم 53/4 - 5 .

قد مرّ بعض وجوه التحدّی بالقرآن و مناط إعجازه، فاعلمْ أیضاً بأنّ الآیات المشتملة علی التحدّی مختلفة فی العموم و الخصوص، و من أعمّها تحدّیاً قوله تعالی «قُلْ لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الاْءِنْسُ وَ الْجِنُّ عَلَی أَنْ یَأْتُوا بِمِثْلِ هَ-ذَا الْقُرْءَانِ لاَ یَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَ لَوْ کَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِیراً»(1). و الآیة مکّیّة و فیها من عموم التحدّی ما لا یخفی علی أحد، فلو کان التحدّی ببلاغة القرآن و جزالة اُسلوبه

فقط لم یتعدّ التحدّی قوماً مخصوصین و هم العرب، و قد قرعت الآیة أسماع الإنس و الجنّ.

و کذا غیر البلاغة من کلّ صفة خاصّة اشتمل علیها القرآن، کالمعارف الحقیقیّة و الأحکام

و الأخبار کلّ واحد منها ممّا یعرفه بعض الثقلین دون جمیعهم، فإطلاق التحدّی علی الثقلین

لیس إلاّ جمیع ما یمکن فیه التفاضل فی الصفات؛ فالقرآن آیة للبلیغ فی بلاغته، و للحکیم فی حکمته، و للعالم فی علمه، و للاجتماعیّ فی اجتماعه، و للمقنّنین فی تقنینهم، و للسیاسیّین فی سیاساتهم، و للحکّام فی حکومتهم، و لجمیع العالمین فیما ینالونه جمیعاً، کالغیب و الاختلاف

فی الحکم و العلم و البیان، فظهر أنّ القرآن یدّعی عموم إعجازه من جمیع الجهات من حیث کونه إعجازاً لکلّ فرد من الجنّ و الإنس فی کلّ زمان و مکان، کما تحدّی بالعلم و البلاغة و الهدایة و غیرها اختصاصاً، و قد مرّ الکلام فی بعض وجوه الإعجاز اختصاراً.

و امتاز القرآن عن غیره من المعجزات و فاق علیها بأکبر الاُمور الجوهریّة فی شؤون النبوّة و الرسالة و دعوتها؛ فمن ذلک إنّه باقٍ مدی السنین، فمَثُل بصورته و مادّته لکلّ من یرید أن یطّلع و یمارس أمره و ینظر فی أمره و یعرف کنهه و حقیقته، فهو منادٍ فی کلّ مکان و زمان لکلّ من یطلب الحجّة علی النبوّة و الرسالة، و یرید النظر فی حقیقة معجزها الشاهد لصدقها، و لا یحتاج معرفة حقیقته و وجه إعجازه إلی أساطیر النقل و مماراة قال أو قیل، بل ینادی هو بنفسه فی کلّ

ص: 231


1- - الإسراء 17/88 .

آن و مکان.

هذا جنایَ و خیاره فیه

إذ کلُّ جانٍ یدهُ الی فیهِ(1)

و من ذلک أ نّه بنفسه و لسانه و صریح بیانه تکفّل بالإثبات لجمیع المقدّمات الّتی تنتظم منها الحجّة علی الرسالة الخاصّة و شهادته إعجازها لها، و لم یُوکِل أمر ذلک إلی غیره ممّا یختلج فیه الریب و تعرُض فیه الشبهات و تطول فیه مسافة الاحتجاج، فتکفّل ببیان دعوی النبیّ صلی الله علیه و آلهللنبوّة

و الرسالة، و تکفّل فی صراحة بیانه بالشهادة للنبوّة و الرسالة، و تکفّل فی صراحته لکمالات

مدّعی الرسالة، و إلیک الآیات المشیرة إلی ذلک، قال تعالی :

1 - «قُلْ یَا أَیُّهَا النَّاسُ إِنِّی رَسُولُ اللّه ِ إِلَیْکُمْ جَمِیعاً»(2).

2 - «یَا أَیُّهَا النَّبِیُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاکَ شَاهِداً وَ مُبَشِّراً وَ نَذِیراً * وَ دَاعِیاً إِلَی اللّه ِ بِإِذْنِهِ وَ سِرَاجاً مُنِیراً»(3).

3 - «مَا ضَلَّ صَاحِبُکُمْ وَ مَا غَوَی * وَ مَا یَنْطِقُ عَنِ الْهَوَی إِنْ هُوَ إِلاَّ وَحْیٌ یُوحَی * عَلَّمَهُ شَدِیدُ الْقُوَی»(4).

4 - «إِنَّکَ لَعَلَی خُلُقٍ عَظِیمٍ»(5).

5 - «وَ إِنَّکَ لَتَهْدِی إِلَی صِرَاطٍ مُسْتَقِیمٍ»(6).

إلی غیر ذلک من الآیات المتکفّلة لصفات النبیّ صلی الله علیه و آله

هذا و قد دفع المانعَ لنبوّته و رسالته، حیث بیّن موادّ الدعوة و قوانینها الجاریة بأجمعها علی المعقول، من عرفانیّتها و أخلاقیّها

و اجتماعیّها و سیاسیّها، فلا یوجد فیها ما یخالف العقول لیکون مانعاً عن رسالته و نبوّته، فقال

ص: 232


1- - مجمع الأمثال للمیدانی 2 : 470 .
2- - الأعراف 7/158 .
3- - الأحزاب 33/45 - 46 .
4- - النجم 53/2 - 5 .
5- - القلم 68/4 .
6- - الشوری 42/52 .

«إِنَّ هَ-ذَا الْقُرءَانَ یَهْدِی لِلَّتِی هِیَ أَقْوَمُ»(1). و مع کونه معجزاً بنفسه کررّ النداء و المقارعة فی الاحتجاج بإعجازه و تحدّی الناس، و أعلن بالحجّة أن یعارضوه لو أمکن و یأتوا بمثله أو بعَشْر سُوَر مُفترَیات، أو بسورة واحدة مِن مثله إن کان ممّا تناله القدرة البشریّة المحدودة، فقال «أَمْ

یَقُولُونَ افْتَرَاهُ قُلْ فَأْتُوا بِعَشْرِ سُوَرٍ مِثلِهِ مُفْتَرَیاتٍ وَ ادْعُوا مَنِ اسْتَطَعْتُمْ مِنْ دُونِ اللّه ِ إِنْ کُنْتُمْ صَادِقِینَ»(2)،

و «أَمْ

یَقُولُونَ افْتَرَاهُ قُلْ فَأْتُوا بِسُوْرَةٍ مِثلِهِ وَ ادْعُوا مَنِ اسْتَطَعْتُمْ مِنْ دُونِ اللّه ِ إِنْ کُنْتُمْ صَادِقِینَ»(3) و «قُلْ

لَئِنْ اجْتَمَعَتِ الاْءِنْسُ وَ الْجِنُّ عَلَی أَنْ یَأْتُوا بِمِثْلِ هَ-ذَا الْقُرْءَانِ لاَ یَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَ لَوْ کَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِیراً»(4).

و قد مضت لهم عدّة أعوام، و دعوة الرسالة و الإعذار و الإنذار و الاحتجاج بإعجاز القرآن دائمة علیهم، و هم فی أشدّ الضجر من ذلک و الخوف من عاقبته، و فی أشدّ التألّم من آثار الدعوة و نشرها و تقدّمها و ظهورها و تفوّقها، و فی أشدّ الرغبة فی رئاستهم و عاداتهم، و العکوف علی أصنامهم و أهوائهم، و لم یستطیعوا أن یعارضوه، «فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا وَ لَنْ تَفْعَلُوا فَاتَّقُوا النَّارَ الَّتِی وَقُودُها النَّاسُ وَ الْحِجَارَةُ أُعِدَّتْ لِلْکَافِرِینَ»(5).

الفصل الرابع : معجزات النبیّ صلی الله علیه و آله من غیر القرآن

لا یشکّ الباحث المطّلع فی أنّ القرآن أعظم معجزة جاء بها نبیّ الإسلام، و معنی هذا أ نّه

ص: 233


1- - الإسراء 17/9 .
2- - هود 11/13 .
3- - یونس 10/38 .
4- - الإسراء 17/88 .
5- - البقرة 2/24 .

أعظم المعجزات الّتی جاء بها الأنبیاء جمیعاً. و قد تقدّم تفوّق کتاب اللّه علی سائر المعجزات، و هنا نقول بأنّ معجزة النبیّ صلی الله علیه و آله لم تکن منحصرة بالقرآن، بل شارک جمیعَ الأنبیاء فی معجزاتهم،

و اختصّ من بینهم بمعجزة الکتاب العزیز و الدلیل علیه أمران :

الأوّل : أخبار المسلمین المتواترة الدالّة علی صدور المعجزات منه، و قد ألّف المسلمون علی اختلاف مللهم و نحلهم فی هذه المعجزات مؤلّفات کثیرة أنهتها إلی ألف معجزة أو

أکثر و تمتاز هذه الأخبار الدالّة علی صدور المعجزة عن النبیّ صلی الله علیه و آله عن أخبار أهل الکتاب بصدور المعجزات عن أنبیائهم بقرب الزمان، حیث إنّ العهد إذا کان قریباً کان تحصیل الجزم بوقوع

الشیء فیه أسهل، و بکثرة الرواة؛ فإنّ أصحاب النبیّ صلی الله علیه و آلهکانوا أکثر بألوف من أصحاب أنبیاء بنی إسرائیل الّذین أخبروا بصدور المعجزة عن نبیّهم، فإذا صحّت دعوی التواتر فی معجزات موسی

و عیسی کانت دعواهم فی معجزات النبیّ صلی الله علیه و آله بطریق أولی أصحّ و أتقن.

الثانی : أنّ النبیّ صلی الله علیه و آله قد أثبت للأنبیاء الماضین المعجزات فی کتابه و أقواله ثمّ ادّعی أ نّه أفضل منهم و أ نّه خاتمهم، و هذا یقتضی صدور تلک المعجزات منه علی نحو أتمّ؛ فإنّه غیر معقول أن یدّعی أحد بأ نّی أفضل من غیری و هو یعترف بنقصانه عنه فی بعض صفات الکمال فإنّ العقل

لا یجوّز ذلک و نری أنّ الّذین تنبّأوا أنکرو المعجزة رأساً و صرفوا اهتمامهم إلی تأویل کلّ آیة دلّت علی وقوع الإعجاز، حذراً من مطالبة الناس المعجزة منهم فیستبین عجزهم و افتراؤهم(1).

و

الحاصل : أنّ معجزات النبیّ صلی الله علیه و آله الواصلة إلینا بالتواتر کثیرة بل جمیع أفعاله کانت خارقة للعادة و دلیلاً علی صدقه فی دعواه الرسالة، فإنّ مَن سبر التاریخ و أجال النظر فی نشأته صلی الله علیه و آلهإلی

ص: 234


1- - یُلاحظ ما أورده المؤلف رحمه اللّه عند تعرضه لوجوه إعجاز القرآن 3 - 21 فی «البیان فی تفسیر القرآن 41 - 118» باختلاف یسیر.

حین دعوته، ثمّ من ذلک الحین إلی أوان موته، یری عجباً إذ تستحیل هذا الأخلاق و العلم و الأدب و العمل من غیر مَن اتّصل بالمبدأ الأعلی و أخذ الوحی منه، فراجع الکتب المفصّلة الّتی تعرضت لبیان معجزاته. و لا بأس بالإشارة إلی بعض أفعاله و أخلاقه لتکون نوراً لمن استنار،

و ضیاء لمن استضاء.

فنقول : قد ذکر فی «المکارم» و غیره أ نّه کان صلی الله علیه و آله کثیر الضراعة و الابتهال، دائم السؤال من اللّه أن یزیّنه بمحاسن الآداب و مکارم الأخلاق، فکان أدبه و خلقه کما أدّبه اللّه بقوله تعالی «خُذِ

الْعَفْوَ وَ أْمُرْ بِالْعُرْفِ وَ أَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِینَ». و کان أحلم الناس و أشجعهم، و أعدل الناس و أعفّهم، و أسخی الناس و أجودهم، و لا یبقی فی بیته درهم و لا دینار. و کان یَخصِف نعله بیده، و یرکب الحمار العاری، و یُردف خلفه، کان أشدّ الناس حیاء، یقبل الهدیّة و لو قلیلةً، و یکافی علیها، و لا یستنکف عن إجابة المسکین؛ یغضب لرّبه لا لنفسه، ینفذ الحقّ و إن عاد ذلک بالضرر علیه،

و علی أصحابه. یعصب الحجر علی بطنه؛ مرّة من جوع، و مرّة یأکل ما حضر، و لا یردّ ما وجد، لا یأکل متّکئاً و لا علی خِوان، یجیب الولیمة و یعود المرضی و یشیّع الجنائز و یمشی وحده بین أعدائه بلا حارس، أشدّ الناس تواضعاً و أسکنهم من غیر کِبر، أبلغهم من غیر تطویل، أحسنهم

بِشراً، یضحک من غیر قَهقَهة، یصبر علی الأذی من الناس.

فاق النبیّین فی خَلْقٍ و فی خُلُقٍ

و لم یُدانوهُ فی عِزٍّ و لا شَرَفِ

إلی غیر ذلک من الکمالات المذکورة فی محلّها(1).

ص: 235


1- - علم الیقین 1 : 438 - 441 . باختلاف یسیر، و الآیة فی سورة الأعراف 7/199 ؛ لمزید الاطّلاع علی تلک الأوصاف أنظر «مکارم الأخلاق 11 - 32» و «المناقب للخوارزمیّ 1 : 145 - 149».

تبصرة فیها أمران :

الأمر الأوّل : من أعظم المعجزات بعد القرآن للنبیّ الأکرم الدالّة علی صدقه فی رسالته تصدیق علیّ علیه السلام له؛ فإنّ الرجل الإنسانیّ الّذی یقصده کلّ باحث فی العمل و العلم، آمن به و صدّقه و أفنی نفسه الشریفة فی سبیل کلمته، و هذا أقوی شاهد علی صدقه فی دعواه. و قد

حکی عن رئیس العقلاء بأ نّا آمنّا بالرسول حیث رأینا أنّ علیّاً آمن به(1).

و لقد أجاد بعض العلماء حیث قال : من معجزاته الظاهرة، المتکرّرة... أوصیاؤه المعصومون و عترته الطاهرون، و ظهورهم واحداً بعد واحد من ذریّته فی کلّ حین إلی یوم الدین، [کما أخبر به النبیّ صلی الله علیه و آله نفسه] فإنّ کلاًّ منهم صلوات اللّه علیهم حجّة قائمة علی صدقه، و آیة بیّنة علی حقیقته صلی الله علیه و آله، کما یظهر بالتتبّع لأحوالهم و ملاحظة آثارهم و الاطّلاع علی فضائلهم و مناقبهم، و الآیات الصادرة عنهم، و الکرامات الظاهرة منهم... [أحیاءً و أمواتاً]، فکما أنّ القرآن معجزة خالدة یظهر منه صدقه شیئاً فشیئاً و یوماً فیوماً لمن تأمّله من أُولی النهی فکذلک کلٌّ مِن عترته المعصومین معجزة له باقیة النوع إلی یوم الدین، دالّة علی حقیقته لمن عرفهم بالولایة و الحجّیّة، و لهذا قال صلی الله علیه و آله : إنّی تارک فیکم الثقلین : کتاب اللّه و عترتی، لن یفترقا حتّی یَرِدا علَیّ الحوض(2).

الأمر

الثانی : قد ذکرنا فی المباحث المتقدّمة أنّ من الطرق الّتی تثبت الرسالة مجموعة قرائن تستعمل لتشخیص هذا الموضوع و إن لم تکن کلّ واحدة منها مفیدة للقطع بالرسالة، و هی : 1 - وضع محیط الدعوة. 2 - زمانها، 3 - الأخلاق و الأعمال الصادرة عن مدّعی الدعوة،

4 - ما یحتوی شرعه علیه من المعارف و الأحکام و الأخلاق، 5 - ما توسّل به لنشر دعوته

ص: 236


1- - لم نعثر علیه.
2- - علم الیقین 1 : 488 .

و إبلاغ شریعته، 6 - مَن آمن به من أصدقائه و أقربائه، 7 - إیمانه بما یقوله و ما یدّعیه، 8 - جهاده مع التُّرَّهات و الخُرافات و الأفکار الدنیّة الموجودة فی محیط دعوته، 9 - نظم دعوته و کونها علی منوال واحد طول حیاته و دعوته، 10 - عدم مناقضة أفعاله لأقواله.

فهذه

الاُمور بمجموعها تفید القطع بصدق مدّعی النبوة، و قد کان النبیّ الأکرم صلی الله علیه و آلهفی محیط مظلم، و أحوال الناس و أفکارهم و عقائدهم معلومة لا یحتاج إلی بیان، و فی زمان استولی

الجهل و الرذائل و مات العلم و الفضائل کانت الأمّة البشریّة بحاجة ماسّة إلی الهدایة و الصلاح. و قد أرسل اللّه رسوله الصادع الصادق الأمین فصدع بما أمر و شمر للدعوة إلی التوحید و شریعة العدل و الصلاح و ترک الأوثان و الفجور و دعا إلی سبیله تعالی بالحکمة و الموعظة الحسنة بشیراً و نذیراً صابراً محتسباً مواضباً علی دعوته الشریفَ و الوضیع و الکبیر و الصغیر و العبد و الحرّ، لا یستصغر منها صغیراً و لا یکبّر فیها جبّاراً و لا یتربّص فیها فرصة و لا یُیئسه من تأثیرها إصرار الغیّ. و قد استمرّ علی تحمّل الأذی فی إرشاده سنین عدیدة، و بثّ دعوته و دعاته فی البلاد.

و لمّا لبّاه أهل المدینة آثر بأمر اللّه أن یهاجر إلیها لیحکم أمر الدعوة و ینشر لواءها بدون ثورة شغب، و لتکون مأوی المؤمنین. و لمّا تمادی مشرکو مکّة بالغیّ و اضطهاد من کان عندهم من المسلمین و التعرّض لإطفاء نور الإیمان و یأبی اللّه إلاّ أن یتمّه، أمره اللّه تعالی أن یتعرّض لإرهابهم لیخافوا جانبه فیکفّوا عن غیّهم و غرورهم، فتعرّض لأموالهم و طریق تجارتهم لکی یضطرّوا فی حفظ اقتصادهم و ثروتهم إلی الإقلاع عن عدوانهم علی المسلمین، فخرج المشرکون لإنقاذ أموالهم و غرّتهم کثرتهم و عدّتهم فقصدوا حرب رسول اللّه صلی الله علیه و آله اغتراراً بقلّة أصحابه و کثرة عدوّهم، و أصرّوا علی حربه، و لم ینجع بهم نصح شیوخهم «لِیَقْضِیَ اللّه ُ أَمْراً کَانَ

ص: 237

مَفْعُولاً»(1)، إذ کان جلّت عظمته قد وعد رسوله و المؤمنین بإحدی الطائفتین من العِیر أو النَّفیر، فقضی اللّه بالفتح علی رسوله علی نحو لم یکن متصوّراً فی العادة ثمّ تتابعت حروب رسول اللّه و غزواته و کلّها کانت من نحو الدفاع و الانتصار للمسلمین و کسر عادیة المشرکین. و کان صلی الله علیه و آله

فی جمیع حروبه یبتدئ بالدّعوة إلی الإسلام و الصلاح، و یرغّب فیها، و یحثّ علی السلم،

و یقیل العثرة، و یجیب الهدنة، و یرکن إلی الصلح مع کونه المظفّر المنصور؛ کلّ ذلک لحبّه الصلاح و لیکون الإمهال و حسن السیرة و لین الجانب و الوفاء بالعهد داعیةً للناس إلی الإسلام من دون تحریش بالحروب القاسیة، فإذا اعترف الرجل بالتوحید و لو ظاهراً عصم ماله و دمه و صار أخاً للمسلمین، و إن کان قد قَتل فی الشرک أبناءهم و آباءهم و جنی ما جنی علیهم. و کان من أهمّ وصایاه فی الحروب : النهی عن المُثلة بالقتلی، و سوء الولایة، و قتل الأطفال و المشایخ

و النسوان و الرهبان المعتزلین عن الناس.

و کان یحثّ علی الرأفة بالممالیک و الأسری و حسن معاملتهم، و یَعِدُّهم بنعمة اللّه علیهم، و یشدّد فی الترغیب فی عتقهم. و کان یقبل الجزیة من أهل الکتاب علی شروط یؤول إلی الإسلام إجراءها.

و قد أعطی کلّ مقام صالح حقّه من حیث سیاسة الإیمان و شریعة العدل و کسر شوکة الشرک و الجور، بصدق النهضة و التشمیر و الصبر فی الدعوة و حسن الدفاع عنها و الشدّة فی ذات اللّه من غیر قسوة و اللین و الرحمة من غیر ضعف، و قد بلغ فی ذلک أعلی مراتب الحسن

و الکمال.

و قد ساس العرب العُتاة الأشدّاء إخوان السیف و أبناء الحروب فقلبهم من الوثنیة إلی

ص: 238


1- - الأنفال 8/42 .

التوحید، و من عوائد الضلال إلی شریعة العدل، و من تفرّق الأهواء و التوحّش و التکالب إلی حسن الاجتماع و الإخوّة و الخضوع لنظام المدنیّة، و هم الّذین تمادَوا فی حرب البسوس عمراً من السنین، فقطعوا الأرحام و نیاط القرابة من أجل ضرع ناقة، و استمرّوا فی حرب داحس

و الغبراء فقتلوا الرجال و الأطفال من أجل حمایة امرئة، فهذا العنصر و هؤلاء القوم قد غلب رسول اللّه صلی الله علیه و آله علی معبوداتهم و عاداتهم و جبروتهم و عقائدهم، فجمعهم علی التوحید و نوامیس الحقّ و مدنیّة العدل و أدب الشریعة، فهذا أکبر شاهد علی کونه منصوراً من عند ربّه منزلاً بالوحی إلی البشر، فإنّ کثیراً من العرب انقادوا إلی الإسلام و فی صدورهم ضغائن، فلمّا تشرّفوا بنعمة الإسلام صار رسول اللّه صلی الله علیه و آله أحبّ إلیهم من أنفسهم، و ذلک لمّا وجدوه صادقاً فی دعوته و حسن سیرته فی إجرائها، و وجدوا أنّ حربه معهم کان لأجل أحسن الغایات و أشرفها

و أنفعها للبشر فی دینه و دنیاه.

هذا و لم تنشب الحرب بمقدار حرب البسوس، و لم تزد القتلی مع کثرة حروبه علی قتلی ربیعة فیها بکثیر یذکر، کما أثبته التاریخ.

هذه خلاصة سیرة الرسول فی دعوته و انتشارها و الدفاع عنها، کما نطق بذلک التواریخ المسلّمة بین الناس. و من کان علی هذا المنوال تشریعه و زمانه و مکانه و أصحابه، و علی السیرة المرضیّة عمله و أفعاله من غیر تناقض فی عمله و قوله، فهل یبقی شکّ فی کونه مرسلاً من الخالق الحکیم و نبیّاً إلی الناس أجمعین؟! الحمد للّه ربّ العالمین.

الفصل الخامس : خصائص النبیّ و أوصافه فی القرآن

أوّلاً : العصمة

ص: 239

النبیّ الکریم صلی الله علیه و آله کان معصوماً بما قدّمناه من معنی العصمة، قال تعالی «أَنْزَلَ

اللّه ُ عَلَیکَ الْکِتَابَ وَ الْحِکْمَةَ وَ عَلَّمَکَ مَا لَمْ تَکُنْ تَعْلَمُ وَ کَانَ فَضْلُ اللّه ِ عَلَیکَ عَظِیماً»(1)، فإنّ المراد بالکتاب هو الوحی النازل علیه لرفع الاختلاف بین الناس علی حدّ قوله تعالی «وَ أَنْزَلَ مَعَهُمُ الکِتَابَ بِالْحَقِّ لِیَحْکُمَ بَیْنَ النَّاسِ فِیمَا اخْتَلَفُوا فِیهِ»(2). و المراد بالحکمة : سائر المعارف الإلهیّة، و المراد بقوله

«عَلَّمَکَ

مَا لَمْ تَکُنْ تَعْلَمُ»(3) : غیر المعارف و الکتاب. و من الواضح أنّ من أوتی هذا العلم و التفضّل کان له عاصماً من الخطایا و الزلل مطلقاً، و قد أمر اللّه تعالی بإطاعته و ألزم بالتأسّی به فقال «أَطِیعُوا

اللّه َ وَ أَطِیعُوا الرَّسُولَ وَ أُولِی الْأَمْرِ مِنْکُمْ»(4)، و «لَقَدْ کَانَ لَکُمْ فِی رَسُولِ اللّه ِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ»(5)،

و «إِنْ

کُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللّه َ فَاتَّبِعُونِی یُحْبِبْکُمُ اللّه ُ»(6)، و «مَا ءَاتَاکُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَ مَا نَهَاکُمْ عَنْهُ

فَانْتَهُوا»(7). و من البدیهیّ أنّ العاصی و الساهی و الغافل و الناسی لا یصلح للاقتداء و الإطاعة منه علی نحو الإطلاق.

ثانیاً : صاحب شریعة الجامعة

إنّ

شریعته جامعة لتمام ما یحتاج إلیه البشر، قال تعالی «وَ

نَزَّلْنَا عَلَیْکَ الْکِتَابَ تِبْیَاناً لِکُلِّ شَی ءٍ»(8) و «وَ إِنَّهُ لَکِتَابٌ عَزِیزٌ * لاَ یَأْتِیهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَیْنِ یَدَیْهِ وَ لاَ مِنْ خَلْفِهِ»(9)، یعنی أ نّه لا تناقض

ص: 240


1- - النساء 4/113 .
2- - البقرة 2/213 .
3- - النساء 4/114 .
4- - النساء 4/59 .
5- - الأحزاب 33/21 .
6- - آل عمران 3/31 .
7- - الحشر 59/7 .
8- - النحل 16/89 .
9- - فصّلت 41/41 - 42 .

فی بیاناته، و لا کذب فی أخباره، و لا بطلان یتطرّق إلی معارفه و حکمه و شرائعه، و لا تعارض و لا تغیّر بإدخال ما لیس منه فیه أو بتحریف آیة من وجه إلی وجه «إِنَّا

نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّکْرَ وَ إِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ»(1)، کیف لا یکون کذلک و هو مُنزَل من حکیم حمید، و الکتاب الّذی هو کذلک فهو المرجع فیما یحتاج إلیه البشر فی المعارف و الأحکام.

ثالثاً : خاتم الأنبیاء و المرسلین (عالمیة رسالته و بقاؤها)

3 - إنّه خاتم الأنبیاء و المرسلین و إنّه مبعوث إلی الناس أجمعین، قال تعالی «مَا کَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِنْ رِجَالِکُمْ وَ لَکِن رَسُولَ اللّه ِ وَ خَاتَمَ النَّبِیِّینَ»(2).

و حیث إنّ الرسول هو الّذی یحمل رسالة من اللّه إلی الناس، و النبیّ هو الّذی یحمل نبأ الغیب

الّذی هو الدین و حقایقه - و لازم ذلک أن ترتفع الرسالة بارتفاع النبوّة - فإنّ الرسالة من أنباء الغیب فإذا انقطعت هذه الأنباء انقطعت الرسالة، و من هنا یظهر أنّ کونه صلی الله علیه و آله خاتم النبیّین یستلزم کونه خاتم المرسلین أیضاً، و الخاتَم ما یُختم به کالطابَع و القالَب بمعنی ما یُطبع به. و المراد بکونه خاتم النبیّین أنّ النبوّة اختُتمت به، فلا نبیّ بعده صلی الله علیه و آله، قال تعالی «قُلْ أَیُّ شَیءٍ أَکْبَرُ شَهَادَةً قُلِ اللّه ُ شَهِیدٌ بَیْنِی وَ بَیْنَکُمْ وَ أُوْحِیَ إِلَیَّ هَ-ذَ القُرءَانُ لَأُنْذِرَکُمْ بِهِ وَ مَنْ بَلَغَ»(3). فإنّ ظاهر الخطاب فی قوله تعالی «لِأُنْذِرَکُمْ»خطاب

لمشرکی العرب، إلاّ أنّ التقابل بین ضمیر الخطاب و بین «مَن بَلَغ»، [و المراد بمن بلغ هو من لم یُشافهه النبیّ صلی الله علیه و آله بالدعوة فی زمن حیاته أو بعده]

یدلّ علی أنّ

المراد بالمخاطَبین هم الّذین شافَهَهم النبیّ صلی الله علیه و آله بالدعوة ممّن تقدّم دعواه علی نزول الآیة

ص: 241


1- - الحجر 15/9 .
2- - الأحزاب 33/40 .
3- - الأنعام 6/19 .

أو قارنه أو تأخّر عنه، فقوله تعالی هذا «وَ أُوحِیَ إِلَیَّ هَ-ذَا الْقُرْءَانُ لِأُنْذِرَکُمْ بِهِ وَ مَنْ بَلغَ»یدلّ علی عموم رسالته بالقرآن لکلّ من سمعه منه أو سمعه من غیره إلی یوم القیامة، و بتعبیر آخر تدلّ الآیة علی أنّ عموم رسالته القرآن حجّة من اللّه و کتاب له ینطق بالحقّ علی أهل الدنیا من لدن نزوله إلی یوم القیامة، و یدلّ علی المطلوب أیضاً قوله تعالی «وَ مَا أَرْسَلْنَاکَ إِلاَّ رَحْمَةً لِلْعَالَمِینَ»(1)،

و قوله «وَ

مَا أَرْسَلْنَاکَ إِلاَّ کَافَّةً لِلنَّاسِ»(2)، و قوله «تَبَارَکَ الَّذِی نَزَّلَ الْفُرْقَانَ عَلَی عَبْدِهِ لِیَکُونَ لِلْعَالَمِینَ نَذِیراً»(3). و هناک أخبار کثیرة تدلّ علی الخاتمیّة، کحدیث المنزلة المشهور بین الفریقین(4)

و تصریحه صلی الله علیه و آله مراراً بأ نّی خاتم النبیین کما فی الأثر الّذی أخرجه الدارمیّ عن جابر بن عبداللّه أنّ النبیّ صلی الله علیه و آلهقال : أنا قائد المرسلین و لا فخر، و أنا خاتم النبیّین و لا فخر، و أنا أوّل شافع و مشفّع و لا فخر(5).

و قد نصّ أمیرالمؤمنین علیه السلام و الأئمّة من بعده واحد بعد واحداً علی کون النبیّ صلی الله علیه و آلهخاتم

النبیّین و لا نبیّ بعده إلی یوم القیامة کما لا شریعة و لا کتاب(6).

و ممّا یدلّ علی تعمیم رسالته و عالمیّة نبوّته و عدم اختصاصها بقوم أو طائفة بعث الرسول صلی الله علیه و آله سفراءه و فی أیدی کلّ منهم کتاب إلی رؤساء العرب، و قیصر الروم، و کسری فارس، و عظیم القبط، و ملک الحبشة، و ملک تخوم الشام و ملک الیمامة، و الأساقفة و العمّال

ص: 242


1- - الأنبیاء 21/107 .
2- - سبأ 34/28 .
3- - الفرقان 25/1 .
4- - «أنت منّی بمنزلة هارون من موسی إلاّ أ نّه لا نبیّ بعدی» الروضة من الکافی 107 ؛ سنن ابن ماجة 1 : 45 .
5- - سنن الدارمی 1 : 27 .
6- - نهج البلاغة 44 الخطبة 1 .

یدعوهم إلی دین الإسلام الّذی هو دین السلام و رسالة من اللّه «مَا أُنْزِلَ إِلَیْهِ مِنْ رَبِّهِ»(1). و هذه المکاتیب أوّل دلیل علی أنّ رسالته شدیدة الصراحة بأ نّه رسول اللّه إلی العرب و العجم، إلی الناس کلّهم، من غیر فرق بین اللّون و الجنس و العنصر و الوطن، و یمتدّ شعاع رسالته بامتداد الحضارة و وجود الإنسان و أ نّه یکافح کلّ مبدأ یضادّ دینه و کلّ رسالة تغایر رسالته.

و هذه الکتب تدلّ دلالة أکثر وضوحاً و أشدّ صراحة علی ما تردّد فی القرآن ذکره من مطالبة الناس جمیعاً بقبول الإسلام، فقد قال تعالی :

1 - «إنْ هُوَ إِلاَّ ذِکْرٌ لِلْعَالَمِینَ * وَ لَتَعْلَمُنَّ نَبَأَهُ بَعْدَ حِینٍ»(2).

2 - «إِنْ هُوَ إِلاَّ ذِکْرٌ وَ قُرْءَانٌ مُبِینٌ * لِیُنْذِرَ مَنْ کَانَ حَیّاً وَ یَحِقَّ الْقَوْلُ عَلَی الْکَافِرِینَ»(3).

3 - «تَبَارکَ الَّذِی نَزَّلَ الْفُرْقَانَ عَلَی عَبْدِهِ لِیَکُونَ لِلْعَالَمِینَ نَذِیراً»(4).

4 - «قُلْ یَا أَیُّهَا النَّاسُ إِنِّی رَسُولُ اللّه ِ إِلَیْکُمْ جَمِیعاً»(5).

5 - «وَ مَنْ یَبْتَغِ غَیْرَ الاْءِسْلاَمِ دِیناً فَلَنْ یُقْبَلَ مِنْهُ وَ هُوَ فِی الاْخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِینَ»(6).

6 - «هُوَ الَّذِی أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَی وَ دِینِ الْحَقِّ لِیُظْهِرَهُ عَلَی الدِّینِ کُلِّهِ وَ لَوْ کَرِهَ الْمُشْرِکُونَ»(7).

و ممّا یدلّ علی أنّ تلک الکتب لم تصدر عن حماسة جوفاء أ نّه قد کان لها أثر بلیغ فی أکثر هذه الأوساط إذ تجاوبت مع شعور کثیر منهم فأیقظتهم من رقدتهم، و أنهضتهم من کبوتهم،

فأصبحوا متفکّرین، بین مُلبٍّ لدعوته، و خاضعٍ لرسالته، و مُکبِّر إیّاه بإرسال الهدایا إلیه. و لأجل

ص: 243


1- - البقرة 2/285 .
2- - ص 38/87 - 88 .
3- - یس 36/69 - 70 .
4- - الفرقان 25/1 .
5- - الأعراف 7/158 .
6- - آل عمران 3/85 .
7- - التوبة 9/33 .

مزید الإطّلاع علی ما ذکرنا راجع کتاب «مکاتیب الرسول».

عالمیة رسالة النبیّ فی القرآن

و إلیک آیات مصرّحة بعموم رسالته و أ نّها لا تختصّ بإقلیم خاصّ أو أمّة معیّنة، و أنّ مرماه إصلاح المجتمع البشریّ علی وجه الإطلاق، و هذه الآیات لها ألسنة مختلفة :

القسم الأوّل : ما تکون مصرِّحة بأنّ رسالته عالَمیّة، و أ نّه رسول اللّه إلی العالَمین و رحمة لهم و بشیر و نذیر للناس کافّة، و أ نّه ینذر بقرآنه کلَّ من بلغه کتابه و هتافه، و دونک بعض النصوص من هذا القسم :

1 - «قُلْ یَا أَیُّهَا النَّاسُ إِنِّی رَسُولُ اللّه ِ إِلَیْکُمْ جَمِیعاً»(1).

2 - «وَ مَا أَرْسَلْنَاکَ إِلاَّ رَحْمَةً لِلْعَالَمِینَ»(2).

3 - «تَبَارَکَ الَّذِی نَزَّلَ الْفُرْقَانَ عَلَی عَبْدِهِ لِیَکُونَ لِلْعَالَمِینَ نَذِیراً»(3).

4 - «وَ مَا أَرْسَلْنَاکَ إِلاَّ کَافَّةٍ لِلنَّاسِ بَشِیراً وَ نَذِیراً»(4).

5 - «وَ أُوحِیَ إِلَیَّ هَ-ذَا الْقُرْءَانُ لِأُنْذِرَکُمْ بِهِ وَ مَنْ بَلَغَ»(5).

6 - «وَ أَرْسَلْنَاکَ لِلنَّاسِ رَسُولاً وَ کَفی بِاللّه ِ شَهِیداً»(6).

7 - «هَ-ذَا بَیَانٌ لِلنَّاسِ وَ هُدَیً وَ مَوْعِظَةٌ لِلْمُتَّقِینَ»(7).

ص: 244


1- - الأعراف 7/158 .
2- - الأنبیاء 21/107 .
3- - الفرقان 25/1 .
4- - سبأ 34/28 .
5- - الأنعام 6/19 .
6- - النساء 4/79 .
7- - آل عمران 3/138 .

و هذه الآیات و أمثالها صریحة فی أنّ هتاف النبیّ صلی الله علیه و آله لا یختصّ بقوم دون قوم بَل بُعث إلی الناس کافّة.

القسم الثانی : ما تکون موجّهة خطاباته للناس جمیعاً غیر مقیّدة بشیء، و إلیک بعض النصوص من هذا القسم :

1 - «یَا أَیُّهَا النَّاسُ اعْبُدُوا رَبَّکُمُ الَّذِی خَلَقَکُمْ وَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِکُمْ لَعَلَّکُمْ تَتَّقُونَ»(1).

2 - «یَا أَیُّهَا النَّاسُ کُلُوا مِمَّا فِی الْأَرْضِ حَلاَلاً طَیِّباً»(2).

و أنت تری أ نّه یخاطب الناس تصریحاً منه بأنّ رسالته السماویّة لا تختصّ بصنف خاصّ منهم، فلو کان دینا إقلیمیّاً و رسالته طائفیّة فلماذا تأتی هتافاته بلفظ «یا أیّها الناس»؟! فقد تکرّر هذا النداء فی الکتاب ستّ عشرة مرّة. بل لماذا یخاطب أهل الکتاب و ینادیهم بقوله «یَا أَهْلَ الْکِتَابِ» ؟! فقد ورد هذا الخطاب فی القرآن اثنتی عشرة مرّة.

القسم الثالث : ما تکون صریحة فی أنّ هدایته لا تختصّ بمجتمع خاصّ، بل تعمّ کلّ من تظلّه السماء و تقلّه الأرض و دونک بعض النصوص من هذا القسم، کما قال تعالی :

1 - «یَا أَیُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَکُمْ بُرْهَانُ مِّنْ رَبِّکُمْ وَ أَنْزَلْنَا إِلَیْکُمْ نُوراً»(3).

2 - «شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِی أُنْزِلَ فِیهِ الْقُرءَانُ هُدیً لِلنَّاسِ وَ بَیِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَی وَ الْفُرْقَانِ»(4).

3 - «کِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَیْکَ لِتُخْرِجَ النَّاسَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَی النُّورِ»(5).

4 - «وَ لَقَدْ ضَرَبْنَا لِلنَّاسِ فِی هَ-ذَا الْقُرْءَانِ مِنْ کُلِّ مَثَلٍ»(6).

ص: 245


1- - البقرة 2/21 .
2- - البقرة 2/168 .
3- - النساء 4/174 .
4- - البقرة 2/185 .
5- - إبراهیم 14/1 .
6- - الزمر 39/27 .

فإنّ هذه الآیات مصرّحة بأنّ القرآن نور و هدی للناس کلّه، لا لطائفة أو مجتمع خاصّ، و معه کیف یمکن دعوی أنّ رسالته تختصّ باُمّة دون اُمّة ؟!

القسم الرابع : أنّ القرآن ربّما یأخذ العنوان العامّ موضوعاً للکثیر من الأحکام من دون تعبیر بلون أو عنصر أو أرض خاصّة، فهذا یکشف عن أ نّه بُعث إلی إصلاح المجتمع البشریّ فی مشارق الأرض و مغاربها. و إلیک نماذج من هذا القبیل، قال اللّه تعالی :

1 - «وَ لِلَّهِ عَلَی النَّاسِ حِجُّ الْبَیْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَیْهِ سَبِیلاً»(1).

2 - «وَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ الَّذِی جَعَلْنَاهُ لِلنَّاسِ سَوَاءً الْعَاکِفُ فِیهِ وَ الْبَادِ»(2).

3 - «وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ یَشْتَرِی لَهْوَ الْحَدِیثِ لِیُضِلَّ عَن سَبِیلِ اللّه ِ بِغَیْرِ عِلْمٍ»(3).

فهذه الجوانب تهدف إلی أمر واحد و هو أنّ رسالته عامّة غیر مختصّة بقوم أو ملّة خاصّة أو زمان أو مکان خاصّ.

هذا و لا یخفی أنّ القول باختصاص الإسلام بطائفة خاصّة أو إقلیم مخصوص و أ نّه لا یصلح لعامّة المجتمعات و جمیع القارّات، و لا تسعد به الإنسانیّة علی اختلاف شعوبها

و طبقاتها مع تلک التصریحات، فِرْیة محض و کذب واضح صدر عن صدر علیل و ضِغن عمیل.

تشکیک و رَدّ

نعم،

حاول بعض الجهلة التشکیک فی تعمیم الرسالة مستدلاًّ بقوله تعالی «وَ هَذَا کِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ

مُبَارَکٌ مُصَدِّقُ الَّذِی بَیْنَ یَدَیْهِ وَ لِتُنْذِرَ أُمَّ الْقُرَی وَ مَنْ حَوْلَهَا وَ الَّذِینَ یُؤْمِنُونَ بِالاْخِرَةِ یُؤْمِنُونَ بِهِ وَ هُمْ

ص: 246


1- - آل عمران 3/97 .
2- - الحجّ 22/25 .
3- - لقمان 31/6 .

عَلَی صَلاَتِهِمْ یُحَافِظُونَ»(1) و قوله تعالی «وَ کَذَ لِکَ أَوْحَیْنَا إِلَیْکَ قُرْءَاناً عَرَبِیّاً لِتُنْذِرَ أُمَّ الْقُرَی وَ مَنْ حَوْلَهَا»(2). حیث إنّه تعالی حدّد نطاق رسالته و جعلها فی إطار «أُمَّ

الْقُرَی وَ مَنْ حَوْلَهَا» و اُمّ القری إمّا عَلَم من أعلام مکّة أو کلّیّ أطلق علیها فی هذه الآیة، و علی التقدیرین فرسالته مختصّة بمن یعیش فیها و ما حولها من الجزیرة العربیّة.

و أنت بعد ما أحطت خُبراً بما قدّمنا من الأدلّة الصریحة الدالّة علی تعمیم رسالته لا تُصغ إلی ما یُتمسّک به لاختصاص الدعوة، فإنّ غایة ما یقال : أنّ الآیة مشعرة بذلک لا صریحة، فلا تکافئ تلک الأدلّة، مع أنّ الآیة فی سورة الأنعام، و فی صدر السورة قوله تعالی «قُلْ أَیُّ شَ-ْی ءٍ أَکْبَرُ شَهَادَةً قُلِ اللّه ُ شَهِیدُ بَیْنِی وَ بَیْنَکُمْ وَ أُوحِیَ إِلَیَّ هَ-ذَا الْقُرْءَانُ لِأُنْذِرَکُمْ بِهِ وَ مَنْ بَلَغَ...»(3) الآیة و هی صریحة الدلالة علی التعمیم کما مرّ، فکیف یؤخذ بما هو مشعر بالاختصاص مع ذلک التصریح بالتعمیم ؟! مع أنّ کونه مبعوثاً لإنذار الاُمّة العربیّة القاطنة فی مکّة و حوالیها، لا ینافی کونه مبعوثاً إلی غیرها من أقطار الأرض؛ فإنّ عیسی علیه السلام کان مبعوثاً إلی بنی إسرائیل خاصّة، و إلی سائر الناس عامّة،

و لذلک أرسل رسله إلی جمیع البلدان، و النبیّ الکریم ابتدأ بدعوته قومَه ثمّ غیرَهم من الأعراب ثمّ الناس أجمعین.

قال صلی الله علیه و آله فی خطاب ألقاه فی داره، حینما وفد إلیه أعمامه و أخواله و من کانت له به صلة : ... واللّه الّذی لا إله إلاّ هو إنّی رسول اللّه إلیکم خاصّة و إلی الناس عامّة، و اللّه لَتموتُنّ کما تنامون، و لَتبعثُنّ کما تستیقظون، و لَتحاسبُنّ بما تعملون، و أ نّها الجنّة أبداً و النار أبداً(4).

علی أنّ الآیة فی سورة الأنعام و السورة مکیّة و لم تکن الظروف فی مکّة تبیح له الجهر

ص: 247


1- - الأنعام 6/92 .
2- - الشوری 42/7 .
3- - الأنعام 6/19 .
4- - الکامل فی التاریخ 2 : 61 .

بنفس رسالته فضلاً عن الجهر بتعالیمها، فلا عتب علیه لو خصّ خاطابه بجمع دون جمع مع سعة نطاقها فی نفس الأمر إذا اقتضت المصلحة ذلک، و لمّا رأی الظرف صالحاً للجهر بالتعمیم صرّح به کما فی تلک النصوص المتقدّمة، و تأمل تعرف.

رابعاً : رؤیة النبیّ لأعمالُ العباد

4 - انّ النبیّ یری أعمال العباد کما قال تعالی «وَ قُلِ اعْمَلُوا فَسَیَرَی اللّه ُ عَمَلَکُمْ وَ رَسُولُهُ

وَ الْمُؤْمِنُونَ وَ سَتُرَدُّونَ إِلَی عَالِمِ الْغَیْبِ وَ الشَّهَادَةِ فَیُنَبِّئُکُمْ بِمَا کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ»(1)، و قوله «وَ سَیَرَی اللّه ُ عَمَلَکُمْ وَ رَسُولُهُ ثُمَّ تُرَدُّونَ إِلَی عَالِمِ الْغَیْبِ وَ الشَّهَادَةِ فَیُنَبِّئُکُمْ بِمَا کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ»(2). حیث تدلّ الآیة علی أنّ اللّه تعالی یشاهد حقیقة الأعمال و یشاهدها رسوله و المؤمنون الشهداء، و یردّون الناس یوم القیامة إلی اللّه عالم الغیب و الشهادة فیریهم حقیقة أعمالهم، و بتعبیر آخر ما عمل الناس من خیر أو شرّ حقیقة مرئیّة للّه ثمّ لرسوله و لشهداء الأعمال من المؤمنین فی الدنیا ثمّ للعالمین بأنفسهم یوم القیامة، فالعبد مع هؤلاء الرقباء لابدّ و أن یکون مراعیاً جدّاً لأعماله.

أبو بصیر عن أبی عبداللّه، قال : تُعرض الأعمال علی رسول اللّه صلی الله علیه و آلهأعمال العباد کلّ صباح أبرارها و فجّارها فاحذروها، و هو قول اللّه تعالی «اعْمَلُوا فَسَیَرَی اللّه ُ عَمَلَکُمْ وَ رَسُولُهُ»و سکت(3).

عبداللّه

بن أبان الزیّات و کان مَکیناً عند الرضا علیه السلام قال : قلت للرّضا علیه السلام : أدعُ اللّه لی و لأهل بیتی، فقال : أو لستُ أفعل ؟ واللّه إنّ أعمالکم لَتُعرَض علیّ فی کلّ یوم و لیلة، قال : فاستعظمت ذلک، فقال لی : أما تقرأ کتاب اللّه عزّوجلّ «وَ

قُلِ اعْمَلُوا فَسَیَرَی اللّه ُ عَمَلَکُمْ وَ رَسُولُهُ وَ الْمُؤْمِنُونَ» ؟

ص: 248


1- - التوبة 9/105 .
2- - التوبة 9/94 .
3- - الأصول من الکافی 1 : 219 ؛ من لا یحضره الفقیه 1 : 191 - 192، و الآیة فی سورة التوبة 9/105 .

قال : هو واللّه علیّ بن أبی طالب علیه السلام(1).

سماعة عن أبی عبداللّه علیه السلام قال

: سمعته یقول : ما لکم تسوؤون رسول اللّه! فقال رجل : کیف نسوؤه ؟ فقال : أما تعلمون أنّ أعمالکم تعرض علیه، فإذا رأی فیها معصیة ساءه ذلک، فلا تسوؤا رسول اللّه و سُرُّوه(2).

قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله : حیاتی خیر لکم، و مماتی خیر لکم - إلی أن قال : - و أمّا مفارقتی إیّاکم

فإنّ أعمالکم تُعرض علیّ کلّ یوم، فما کان من حَسَن استزدت اللّه لکم، و ما کان من قبیح استغفرت اللّه لکم... الحدیث(3).

محمّد بن مسلم عن أبی جعفر علیه السلام،

قال : إنّ أعمال العباد تُعرض علی نبیّکم کلّ عشیّة خمیس، فلیستحی أحدکم أن یعرض علی نبیّه العمل القبیح(4).

خامساً : صفات أُخری للنبیّ صلی الله علیه و آله

من الآیات ما یذکر فیها جملة من صفاته صلی الله علیه و آله قال اللّه تعالی :

1 - «وَ النَّجْمِ إِذَا هَوَی * مَا ضَلَّ صَاحِبُکُمْ وَ مَا غَوَی * وَ مَا یَنْطِقُ عَنِ الْهَوَی * إِن هُوَ إِلاَّ وَحْیٌ یُوحَی * عَلَّمَهُ شَدِیدُ الْقُوَی»(5).

2 - «وَ مَا صَاحِبُکُمْ بِمَجْنُونٍ * وَ لَقَدْ رَءَاهُ بِالْأُفُقِ الْمُبِینِ * وَ مَا هُوَ عَلَی الْغَیْبِ بِضَنِینٍ»(6).

3 - «إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ کَرِیمٍ * وَ مَا هُوَ بِقَوْلِ شَاعِرٍ قَلِیلاً مَا تُؤْمِنُونَ * وَ لاَ بِقَوْلِ کَاهِنٍ قَلِیلاً مَّا

ص: 249


1- - الأصول من الکافی 1 : 219 - 220 .
2- - نفس المصدر 1 : 219 .
3- - معانی الأخبار 410 - 411 .
4- - بصائر الدرجات 446 .
5- - النجم 53/1 - 5 .
6- - التکویر 81/22 - 24 .

تَذَکَّرُونَ»(1).

4 - «فَأَنْزَلَ اللّه ُ سَکِینَتَهُ عَلَی رَسُولِهِ وَ عَلَی الْمُؤْمِنِینَ»(2).

5 - «وَ إِنَّکَ لَعَلَی خُلُقٍ عَظِیمٍ»(3).

6 - «فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللّه ِ لِنْتَ لَهُمْ وَ لَوْ کُنْتَ فَظّاً غَلِیظَ الْقَلْبِ لاَنْفَضُّوا مِنْ حَوْلِکَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَ اسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَ شَاوِرْهُمْ فِی الْأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَکَّلْ عَلَی اللّه ِ إِنَّ اللّه َ یُحِبُّ الْمُتَوَکِّلِینَ»(4).

7 - «وَ مَا أَرْسَلْنَاکَ إِلاَّ رَحْمَةً لِلْعَالَمِینَ»(5).

8 - «یَا أَیُّهَا النَّبِیُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاکَ شَاهِداً وَ مُبَشِّراً وَ نَذِیراً * وَ دَاعِیاً إِلَی اللّه ِ بِإِذْنِهِ وَ سِرَاجاً مُنِیراً * وَ بَشِّرِ الْمُؤْمِنِینَ بِأَنَّ لَهُمْ مِنَ اللّه ِ فَضْلاً کَبِیراً»(6).

9 - «أَلَمْ نَشْرَحْ لَکَ صَدْرَکَ * وَ وَضَعْنَا عَنْکَ وِزْرَکَ * الَّذِی أَنْقَضَ ظَهْرَکَ * وَ رَفَعْنَا لَکَ ذِکْرَکَ»(7).

10 - «وَ کَذَ لِکَ أَوْحَیْنَا إِلَیکَ رُوحاً مِنْ أَمْرِنَا مَا کُنْتَ تَدْرِی مَا الْکِتَابُ وَ لاَ الاْءِیمَانُ وَ لَ-کِنْ جَعَلْنَاهُ نُوراً نَهْدِی بِهِ مَنْ نَشَاءُ مِنْ عِبَادِنَا وَ إِنَّکَ لَتَهْدِی إِلَی صِرَاطٍ مُسْتَقِیمٍ»(8).

و فی کثیر من الآیات یسلّیه و یأمره بالصبر فی سبیل الدعوة و الإرشاد فیقول :

1 - «فَإِنْ کَذَّبُوکَ فَقَدْ کُذِّبَ رُسُلٌ مِنْ قَبْلِکَ جَاءُو بِالْبَیِّنَاتِ وَ الزُّبُرِ وَ الْکِتَابِ الْمُنِیرِ»(9).

ص: 250


1- - الحاقّة 69/40 - 42 .
2- - الفتح 48/26 .
3- - القلم 68/4 .
4- - آل عمران 3/159 .
5- - الأنبیاء 21/107 .
6- - الأحزاب 33/45 - 47 .
7- - الشرح 94/1 - 4 .
8- - الشوری 42/52 .
9- - آل عمران 3/184 .

2 - «وَ إِنْ تُکَذِّبُوا فَقَدْ کَذَّبَ أُمَمٌ مِنْ قَبْلِکُمْ وَ مَا عَلَی الرَّسُولِ إِلاَّ الْبَلاَغُ الْمُبِینُ»(1).

3 - «فَاصْبِرْ کَمَا صَبَرَ أُولُوا الْعَزْمِ مِنَ الرُّسُلِ وَ لاَ تَسْتَعْجِلْ لَهُمْ»(2).

4 - «وَ اصْبِرْ لِحُکْمِ رَبِّکَ فَإِنَّکَ بِأَعْیُنِنَا وَ سَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّکَ»(3).

5 - «وَ اصْبِرْ نَفْسَکَ مَعَ الَّذِینَ یَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَدَاةِ وَ الْعَشِیِّ»(4).

6 - «فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللّه ِ حَقٌّ فَإِمَّا نُرِیَنَّکَ بَعْضَ الَّذِی نَعِدُهُمْ أَوْ نَتَوَفَّیِنَّکَ»(5).

النبیّ أولی بالمؤمنین من أنفسهم کقوله تعالی «النَّبِیُّ أَوْلَی بِالْمُؤمِنِینَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ»(6).

و یحرّض اللّه الناس و یرغّبهم فی إطاعته، کما قال تعالی «مَنْ یُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللّه َ»(7).

و فی الآیات نظیرها کقوله تعالی :

1 - «وَ أَطِیعُوا اللّه َ وَ الرَّسُولَ لَعَلَّکُمْ تُرْحَمُونَ»(8).

2 - «یَا أَیُّهَا الَّذِینَ ءَامَنُوا أَطِیعُوا اللّه َ وَ رَسُولَهُ وَ لاَ تَوَلَّوا عَنْهُ وَ أَنْتُمْ تَسْمَعُونَ»(9).

3 - «یَا أَیُّهَا الَّذِینَ ءَامَنُوا أَطِیعُوا اللّه َ وَ أَطِیعُوا الرَّسُولَ وَ أُولِی الْأَمْرِ مِنْکُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِی شَ-ْی ءٍ

فَرُدُّوهُ اِلَی اللّه ِ وَ الرَّسُولِ»(10).

4 - «یَحْلِفُونَ بِاللّه ِ لَکُمْ لِیُرْضُوکُمْ وَ اللّه ُ وَ رَسُولُهُ أَحَقُّ أَنْ یُرْضُوهُ إِنْ کَانُوا مُؤْمِنِینَ»(11).

ص: 251


1- - العنکبوت 29/18 .
2- - الأحقاف 46/35 .
3- - الطور 52/48 .
4- - الکهف 18/28 .
5- - غافر 40/77 .
6- - الأحزاب 33/6 .
7- - النساء 4/80 .
8- - آل عمران 3/132 .
9- - الأنفال 8/20 .
10- - النساء 4/59 .
11- - التوبة 9/62 .

5 - «وَ مَنْ یُطِعِ اللّه َ وَ رَسُولَهُ وَ یَخْشَ اللّه َ وَ یَتَّقْه فَأُولَ-ئِکَ هُمُ الْفَائِزُونَ»(1).

6 - «قُلْ أَطِیعُوا اللّه َ وَ أَطِیعُوا الرَّسُولَ فَإِنْ تَوَلَّوا فَإِنَّمَا عَلَیْهِ مَا حُمِّلَ وَ عَلَیْکُمْ مَا حُمِّلْتُمْ وَ إِنْ تُطِیعُوهُ تَهْتَدُوا وَ مَا عَلَی الرَّسُولِ إِلاَّ الْبَلاَغُ الْمُبِینُ»(2).

7 - «وَ أَقِیمُوا الصَّلاَةَ وَ ءَاتُوا الزَّکَاةَ وَ أَطِیعُوا الرَّسُولَ لَعَلَّکُمْ تُرْحَمُونَ»(3)

8 - «وَ أَطِعْنَ اللّه َ وَ رَسُولَهُ إِنَّمَا یُرِیدُ اللّه ُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمْ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً»(4).

9 - «یَا أَیُّهَا الَّذِینَ ءَامَنُوا أَطِیعُوا اللّه َ وَ أَطِیعُوا الرَّسُولَ وَ لاَ تُبْطِلُوا أَعْمَالَکُمْ»(5).

10 - «وَ مَنْ یُطِعِ اللّه َ وَ رَسُولَهُ یُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ وَ مَنْ یَتَوَلَّ یُعَذِّبْهُ عَذَاباً أَلِیماً»(6).

11 - «وَ أَطِیعُوا اللّه َ وَ أَطِیعُوا الرَّسُولَ فَإِنْ تَوَلَّیْتُمْ فَإِنَّمَا عَلَی رَسُولِنَا الْبَلاَغُ الْمُبِینُ»(7).

إنّ القرآن یجعل إیذاءه صلی الله علیه و آله إیذاء اللّه، قال تعالی «إِنَّ الَّذِینَ یُؤْذُونَ اللّه َ وَ رَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللّه ُ فِی الدُّنْیَا وَ الاْخِرَةِ»(8) و «وَ الَّذِینَ یُؤْذُونَ رَسُولَ اللّه ِ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِیمٌ»(9).

القرآن ینطق بمعراج النبیّ صلی الله علیه و آله «سُبْحَانَ الَّذِی أَسْرَی بِعَبْدِهِ لَیْلاً مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَی الْمَسْجِدِ الْأَقْصَا الَّذِی بَارَکْنَا حَوْلَهُ لِنُرِیَهُ مِنْ ءَایَاتِنَا»(10).

القرآن یُثبت المعجزة للنبیّ صلی الله علیه و آله؛ قال تعالی «اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَ انْشَقَّ الْقَمَرُ * وَ إِنْ یَرَوْا ءَایَةً

ص: 252


1- - النور 24/52 .
2- - النور 24/54 .
3- - النور 24/56 .
4- - الأحزاب 33/33 .
5- - محمّد 47/33 .
6- - الفتح 48/17 .
7- - التغابن 64/12 .
8- - الأحزاب 33/57 .
9- - التوبة 9/61 .
10- - الإسراء 17/1 .

یُعْرِضُوا وَ یَقُولُوا سِحْرٌ مُسْتَمِرٌّ»(1). و قد تقدّم أنّ القرآن یثبت المعجزة لسائر الأنبیاء و المرسلین.

خاتمة : فی مختصّات النبیّ صلی الله علیه و آله

و للنبیّ الکریم خصائص یختصّ بها عن أُمّته، و هی کثیرة اختلف مشهور الفقهاء فیها نذکر ما هو الجمع علیه عندهم :

1 - التهجّد و الوتر و الأضحیة واجبة علیه.

2 - إنکار کلّ منکر کان واجباً علیه.

3 - یحرم علیه الصدقة الواجبة.

4 - یجب علیه أداء دَین کلّ من یموت فقیراً.

5 - جاز له صوم الوصال.

6 - حلّ له تزویج أکثر من أربع بالدوام.

7 - حلّت له المرأة الّتی وهبت نفسها له.

8 - یحرم علی الناس تزویج نسائه حال حیاته و بعد مماته.

9 - لا ینبغی نداؤه باسمه و قد ناداه تعالی بکُناه و ألقابه بقوله یَا

أَیُّهَا النَّبِیُّ(2)، یَا أَیُّهَا الرَّسُولُ(3)،

یَا أَیُّهَا الْمُدَّثِّرُ(4)، یَا أَیُّهَا الْمُزَّمِّلُ(5).

10 - کان یحرم علی الناس أن یرفعوا أصواتهم فوق صوته و أن ینادوه من وراء الحُجُرات.

ص: 253


1- - القمر 54/1 - 2 .
2- - الأنفال 8/64 .
3- - المائدة 5/41 .
4- - المدّثر 74/1 .
5- - المزّمّل 73/1 .

11 - جعل أمّته خیر الأمم و أسباطه خیر الأسباط، کیف و هو سیّد ولد آدم.

حفظ قرآنه من التحریف

و من الخصائص الظاهرة الّتی اختصّ بها النبیّ الکریم هو حفظ قرآنه الشریف من التحریف و الدسّ قال تعالی «إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّکْرَ وَ إِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ»(1) فإنّ هذا القرآن قد أنزله اللّه إنزالاً تدریجیّاً لم یأتِ به الرسول من عند نفسه حتّی یعجزه الناس و یبطلوه بعنادهم، و لیس نازلاً من عند الملائکة حتّی یفتقر إلی نزولهم و تصدیقهم إیّاه، فاللّه مُنزله و هو حافظه بما له من صفة الذِّکر، فهو ذکر حیّ خالد، مصون من الموت و النسیان من أصله، مصون من الزیادة علیه بما یبطل به کونه ذِکراً، مصون من النقص، کذلک، مصون من التغیّر فی صورته و سیاقه بحیث تغیّر به صفة کونه ذِکر اللّه مبیّناً لحقائق معارفه، فالآیة دالّة علی کون کتاب اللّه محفوظاً من التحریف بجمیع أقسامه من جهة کونه ذِکر اللّه سبحانه فهو ذکر حیّ خالد، قال تعالی «إِنَّ

الَّذِینَ کَفَرُوا بِالذِّکْرِ لَمَّا جَاءَهُمْ وَ إِنَّهُ لَکِتَابٌ عَزِیزٌ * لاَ یَأْتِیهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَیْنِ یَدَیْهِ وَ لاَ مِنْ خَلْفِهِ تَنْزِیلٌ مِنْ حَکِیمٍ حَمِیدٍ»(2)، و ذکر تعالی أنّ الکتاب من حیث إنّه ذِکر لا یغلبه باطل و لا یدخل فیه شیء حالاً و لا فی مستقبل الزمان، لا بإبطال و لا بنسخ و لا تغییر أو تحریف یوجب زوال ذِکریّته عنه، فإنّه محفوظ بحفظ اللّه تعالی عن کلّ ما یوجب زوال ذِکریّته.

هذا، و إنّا نجد ما تحدّی القرآن به فی عصر النبیّ صلی الله علیه و آله من حیث البلاغة و المعارف و الهدایة و التاریخ و الإنباء بالغیب و الموعظة و الذکر و النور و البرهان و غیر ذلک ممّا مرّ من وجوه التحدّی، موجوداً فی هذا القرآن الموجود بین الدفّتین من أوّله إلی آخره و هو المنزل علی النبیّ

ص: 254


1- - الحجر 15/9 .
2- - فصّلت 41/41 - 42 .

الکریم و علی تقدیر وقوع التحریف فیه لما وجد فیه تلک الاُمور فلو فرض سقوط شیء منه أو تغیّر فی الإعراب أو الحرف وجب أن یکون فی أمر لا یؤثّر فی شیء من أوصافه کالإعجاز

و ارتفاع الاختلاف و الهدایة و النوریّة و الذکریّة و المهیمنیّة علی سائر الکتب و ذلک مثل آیة مکرّرة ساقطة أو اختلاف فی نقطة أو إعراب و نحوها.

ثمّ إنّ عدم التحریف - مع أ نّه معروف بین المسلمین و رؤساء المذاهب و الأساطین - تدلّ علیه الأخبار الکثیرة المرویّة عن النبیّ صلی الله علیه و آله من طرق الفریقین الآمرة بالرجوع إلی القرآن عند الفتن و حلّ المشکلات(1) و کذا حدیث الثقلین المتواتر عند المسلمین(2).

و ما ورد من النبیّ صلی الله علیه و آله و الأوصیاء فی عرض الأخبار المعارضة علی الکتاب و الأخذ بما یوافقه(3).

و ما ورد من تمسّک أهل البیت علیهم السلام

بالکتاب فی کلّ باب، فهذا أحسن شاهد علی صیانة الکتاب من التحریف.

و ما ورد من الأوصیاء فی أنّ ما بأیدینا قرآن نازل منه تعالی(4)، و إن کان غیر ما ألّفه أمیر المؤمنین من المصحف و لم یشرکه أحد فی تألیفه، فمجموع هذه الأخبار علی کثرتها دلیل

قطعیّ علی أنّ الکتاب العزیز لم یُحرّف، و بقی مصوناً عن التحریف(5) کما یبقی إلی الأبد کذلک، فما ورد من الأخبار و التواریخ الدالّة علی وقوع التحریف فی الکتاب بالنقیصة - مع ضعف

ص: 255


1- - الأصول من الکافی 2 : 598 - 601 ؛ تفسیر العیّاشیّ 1 : 2 - 5 .
2- - الأصول من الکافی 1 : 294 ؛ صحیح مسلم 7 : 123 .
3- - الأصول من الکافی 1 : 69 ؛ الاحتجاج 356 ؛ تفسیر العیّاشیّ 1 : 8 - 9 .
4- - وسائل الشیعة 4 : 821 .
5- - المیزان فی تفسیر القرآن 12 : 107 - 108 باختلاف یسیر.

سندها و القطع بوضع بعضها من الجاحدین - یُعرَض عنها، و قد اُجیب عنها فی محلّها مفصّلاً. و أمّا التحریف بالزیادة فلم یذهب إلیه أحد فیما نعلم(1).

و ممّا اختصّ اللّه تعالی به نبیَّه الکریم : کثرة ذراریه و أولاده من بنت واحدة، قال اللّه تعالی «إِنَّا

أَعْطَیْنَاکَ الْکَوْثَرَ * فَصَلِّ لِرَبِّکَ وَ انْحَرْ * إِنَّ شَانِئَکَ هُوَ الْأَبْتَرُ»(2). فإنّ الدهر قد أبادهم و الأعداء قد شتّتتهم و السیوف أهلکتهم و السموم أفنتهم و من بین ذاک و ذاک ملأ الدنیا منهم، فلا تری موضعاً من مواضع الأرض إلاّ و فیه مِنهم «فَاعْتَبِرُوا یَا أُولِی الْأَبْصَارِ»(3).

أدب الحضور عند النبیّ صلی الله علیه و آله

قد عُنِیَت الاُمّة الإسلامیّة ببیان نواحی حیاة النبیّ صلی الله علیه و آله و أخلاقه و آدابه، و ألّف علماؤها و فطاحلها مؤلّفاتٍ جمّةً ضخمة فی هذا الموضوع. و الجدیر بالذکر و المراجعة هو کلام اللّه الناطق بالحقّ و الصواب فی هذا المضمار، فإنّ الروایات الواردة لا یخلو بعضها من غموض و إشکال.

فنقول : قد أشار سبحانه تعالی إلی مکانته المرموقة و لزوم توقیره و تکریمه و أ نّه لا یصلح أن یُدعی کدعاء بعضنا بعضاً بقوله «یَا أَیُّهَا الَّذِینَ ءَامَنُوا لاَ تَرْفَعُوا أَصْوَاتَکُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِیِّ وَ لاَ تَجْهَرُوا لَهُ بِالْقَوْلِ کَجَهْرِ بَعْضِکُمْ لِبَعْضٍ أَنْ تَحْبَطَ أَعْمَالُکُمْ وَ أَنْتُمْ لاَ تَشْعُرُونَ»(4) و «لاَ تَجْعَلُوا دُعَاءَ الرَّسُولِ بَیْنَکُمْ کَدُعَاءِ بَعْضِکُمْ بَعْضاً»(5).

ص: 256


1- - لمزید الإطلاع علی صیانة القرآن عن التحریف راجع «المیزان فی تفسیر القرآن» 12 : 104 - 133 و «البیان فی تفسیر القرآن 215 - 254».
2- - الکوثر 108/1 - 3 .
3- - الحشر 59/2 .
4- - الحجرات 49/2 .
5- - النور 24/63 .

و إلی حرمة التسرّع فی إبداء الرأی و البدء فی العمل بحضرته بقوله تعالی «یَا أَیُّهَا الَّذِینَ ءَامَنُوا لاَ تُقَدِّمُوا بَیْنَ یَدَیِ اللّه ِ وَ رَسُولِهِ وَ اتَّقُوا اللّه َ إِنَّ اللّه َ سَمِیعٌ عَلِیمٌ»(1).

صفات النبیّ صلی الله علیه و آله فی القرآن

ذکر اللّه سبحانه فی القرآن أوصافاً عدیدة لرسوله یمکن تجزئتها علی هذا النحو :

حرصه علی هدایة الناس

و أشار إلی تأثّره صلی الله علیه و آله و همّه و غمّه و حزنه من عدم استجابة قومه لدعوته و اهتدا بهَدْیها بقوله تعالی «فَلَعَلَّکَ بَاخِعٌ نَفْسَکَ عَلَی ءَاثَارِهِمْ إِنْ لَمْ یُؤْمِنُوا بِهَ-ذَا الْحَدِیثِ أَسَفاً»(2)، و بقوله «لَعَلَّکَ

بَاخِعٌ نَفْسَکَ أَلاَّ یَکُونُوا مُؤْمِنِینَ»(3).

شجاعته

و أشار إلی تحمّسه و ثباته فی المعارک العظیمة و ما فیه من الشجاعة و ثبات القلب فی مواقف الشدّة و میادین الکفاح، و إلی موقفه أمام العدوّ و حینما دارت الدوائر علی المسلمین

و انهزموا و تفرّق کثیر من أبطالهم و أعیانهم و وقف النبیّ صلی الله علیه و آله و ثبت فی میدان الجهاد و معه من لا یتجاوز عدد الأصابع بقوله تعالی «إِذْ تُصْعِدُونَ وَ لاَ تَلْوُونَ عَلَی أَحَدٍ وَ الرَّسُولُ یَدْعُوکُمْ فِی أُخْرَاکُمْ

فَأَثَابَکُمْ غَمَّا بِغَمٍّ»(4).

ص: 257


1- - الحجرات 49/1 .
2- - الکهف 18/6 .
3- - الشعراء 26/3 .
4- - آل عمران 3/153 .

أ نّه القدوة الکاملة

و أشار إلی أ نّه بلغ من الکمال إلی حدّ صار معه إماماً و قدوة للمؤمنین یتأسّون به فی قیمه الروحیّة و مثله العلیا بقوله تعالی «لَقَدْ کَانَ لَکُمْ فِی رَسُولِ اللّه ِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ کَانَ یَرْجُوا اللّه َ وَ الْیَوْمَ الاْخِرَ وَ ذَکَرَ اللّه َ کَثِیراً»(1).

أ نّه أعطی الکوثر

و أشار إلی أ نّه قد رزق الکوثر و الخیر الکثیر من کلّ جوانب الحیاة و مظاهرها، فرزقه اللّه تعالی من بنت واحدة ما ملأ الخافقَین بقوله تعالی «إِنَّا أَعْطَیْنَاکَ الْکَوْثَرَ * فَصَلِّ لِرَبِّکَ وَ انْحَرْ * إِنَّ شَانِئَکَ هُوَ الْأَبْتَرُ»(2).

أنّ اللّه یصلّی علیه

و أشار إلی بلوغه بمکان من العظمة فاستحقّ أن یصلّی علیه اللّه و الملائکة بقوله تعالی «إِنَّ

اللّه َ وَ ملاَئِکَتَهُ یُصَلُّونَ عَلَی النَّبِیِّ یَا أَیُّهَا الَّذِینَ ءَامَنُوا صَلُّوا عَلَیْهِ وَ سَلِّمُوا تَسْلِیماً»(3).

أ نّه صاحب الخُلُق العظیم

و أشار إلی أ نّه وصل إلی الذروة العالیة من عظمة الروح و الخلق و صفاء النفس و قوة العقل

ص: 258


1- - الأحزاب 33/21 .
2- - الکوثر 108/1 - 3 .
3- - الأحزاب 33/56 .

بقوله تعالی «إِنَّکَ لَعَلَی خُلُقٍ عَظِیمٍ»(1).

أ نّه رؤف رحیم

و أشار إلی حسن معاشرته و رأفته و عطفه علی أعدائه و تنزّهه عن فظاظة الخُلق و غلظة القلب بقوله تعالی «وَ لَوْ کُنْتَ فَظّاً غَلِیظَ الْقَلْبِ لاَ نْفَضُّوا مِنْ حَوْلِکَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَ اسْتَغْفِرْ لَهُمْ»(2).

و أشار إلی ما رُزق من قلب نقیّ و سریرة طیّبة و رغبة شدیدة فی خیر المؤمنین و عِظَم ثقته بحسن نیّاتهم بقوله تعالی «وَ یَقُولُونَ هُوَ أُذُنٌ قُلْ أُذُنُ خَیْرٍ لَکُمْ یُؤْمِنُ بِاللّه و یُؤْمِنُ لِلْمُؤْمِنِینَ وَ رَحْمَةً لِلَّذِین ءَامَنُوا مِنْکُم»(3).

أ نّه صبور حیّی

و أشار إلی حیائه و صبره علی ما یؤذی نفسه من أصحابه، و تجنّبه من کسر قلوبهم بقوله تعالی «یَا

أَیُّهَا الَّذِینَ ءَامَنُوا لاَ تَدْخُلُوا بُیُوتَ النَّبِیِّ إِلاَّ أَنْ یُؤْذَنَ لَکُمْ إِلَی طَعَامٍ غَیْرَ نَاظِرِینَ إِنَاهُ وَ لَکِنْ إِذَا دُعِیتُمْ فَادْخُلُوا فَإِذَا طَعِمْتُمْ فَانْتَشِرُوا وَ لاَ مُسْتَأْنِسِینَ لِحَدِیثٍ إِنَّ ذَ لِکُمْ کَانَ یُؤْذِی النَّبِیَّ فَیَسْتَحْیِ مِنْکُمْ وَ اللّه ُ لاَ یَسْتَحْیِ مِنَ الْحَقِّ»(4).

أ نّه غزیر العلیم

و أشار إلی غزارة علمه بقوله تعالی «وَ

عَلَّمَکَ مَا لَمْ تَکُنْ تَعْلَمُ وَ کَانَ فَضْلُ اللّه ِ عَلَیْکَ عَظِیماً»(5).

ص: 259


1- - القلم 68/4 .
2- - آل عمران 3/159 .
3- - التوبة 9/61 .
4- - الأحزاب 33/53 .
5- - النساء 4/113 .

طهارته و أهل بیته من الرجس

و أشار إلی طهارة روحه و أهل بیته من الرجس و درن الشرک و المعاصی بقوله «إِنَّمَا یُرِیدُ اللّه ُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً»(1).

عکوفه علی العبادة

و أشار إلی عکوفه علی العبادة و التهجّد باللیل بقوله «إِنَّ رَبَّکَ یَعْلَمُ أَنَّکَ تَقُومُ أَدْنَی مِنْ ثُلُثَیِ

اللَّیْلِ وَ نِصْفَهُ وَ ثُلُثَهُ وَ طَائِفَةٌ مِنَ الَّذِینَ مَعَکَ»(2).

أ نّه مصدّق للکتب السماویّة

و أشار إلی أ نّه مصدّق لما بین یدَیه من الکتب بقوله «وَ لَمَّا جَاءَهُمْ رَسُولٌ مِنْ عِنْدِ اللّه ِ مُصَدِّقٌ

لِمَا مَعَهُمْ»(3).

صبره علی الهدایة

و أشار إلی صبره فی طریق هدایة الاُمّة بقوله «وَ اصْبِرْ وَ مَا صَبْرُکَ إِلاَّ بِاللّه ِ وَ لاَ تَحْزَنْ عَلَیْهِمْ وَ لاَ تَکُ فِی ضَیْقٍ مِمَّا یَمْکُرُونَ»(4).

ص: 260


1- - الأحزاب 33/33 .
2- - المزّمّل 73/20 .
3- - البقرة 2/101 .
4- - النحل 16/127 .

أنّ استغفاره للاُمّة مؤثّر

و أشار إلی قربة منه تعالی و تأثیر استغفاره فی حقّ الاُمّة بقوله «وَ لَوْ أَ نَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ جَاءُوکَ فَاسْتَغْفِرُوا اللّه َ وَ اسْتَغْفِرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُو اللّه َ تَوَّاباً رَحِیماً»(1).

سائر الصفات

و قد وصفه اللّه فی کتابه بأ نّه نبیّ رسول مکتوب اسمه فی التوراة و الإنجیل، یأمرهم بالمعروف و ینهاهم عن المنکر، و یحلّ لهم الطیّبات و یحرّم علیهم الخبائث، و یضع عنهم إصرهم و الأغلال الّتی کانت علیهم، و أ نّه شاهد و مبشّر و نذیر و داعٍ إلی اللّه بإذنه و سراج منیر، و أ نّه أحد الأمانَین فی الأرض، و أ نّه تعالی لا یعذّب عباده و هو فیهم «وَ مَا کَانَ اللّه ُ لِیُعَذِّبَهُمْ وَ أَنْتَ فِیهِمْ»(2).

و

القرآن لم یقتصر علی بیان روحانیّته و نفسانیّته بل یشیر و یصفه کوصف محبّ متجلّد فیوجّه نظره السامی إلی تسمیة أعضائه الظاهرة الخطیرة، فیصف بصره بقوله «مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَ مَا طَغَی»(3)، و وجهه بقوله تعالی «قَدْ

نَرَی تَقَلُّبَ وَجْهِکَ فِی السَّمَاءِ فَلَنُوَلِّیَنَّکَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا»(4)، و قلبه بقوله «مَنْ کَانَ عَدُوّاً لِجِبْرِیلَ فَإِنَّهُ نَزَّلَهُ عَلَی قَلْبِکَ بِإِذْنِ اللّه ِ»(5)، و صدره بقوله تعالی «أَلَمْ

نَشْرَحْ لَکَ صَدْرَکَ»(6)، و فؤاده بقوله «مَا

کَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَی»(7)، و صوته بقوله «یَا

أَیُّهَا الَّذِینَ ءَامَنُوا لاَ تَرْفَعُوا

ص: 261


1- - النساء 4/64 .
2- - الأنفال 8/33 .
3- - النجم 53/17 .
4- - البقرة 2/144 .
5- - البقرة 2/97 .
6- - الشرح 94/1 .
7- - النجم 53/11 .

أَصْوَاتَکُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِیِّ»(1)، بل یحلف فی القرآن بعمره فیقول «لَعَمْرُکَ إِنَّهُمْ لَفِی سَکْرَتِهِمْ

یَعْمَهُونَ»(2).

أسماؤه فی القرآن

إنّ القرآن یتفنّن فی توصیف النبیّ صلی الله علیه و آله و ذکره بل فی تسمیته و الإیماء إلیه، فتارة یشیر إلیه بقوله تعالی «فَأَوْحَی إِلَی عَبْدِهِ مَا أَوْحَی»(3)، و اُخری یخاطبه بالألقاب الخاصّة بأنبیائه و رسله و یقول یَا أَیُّهَا النَّبِیُّ(4)، یا أَیُّهَا الرَّسُولُ(5)، و ثالثة یخصّه باسمیه اللّذیْن کان یدعی بهما فی الإسلام

أعنی «محمّد» أو «أحمد».

الأوّل : جاء فی أربعة مواضع من القرآن :

1 - «مَا کَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِنْ رِجَالِکُمْ»(6).

2 - «وَ مَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ»(7).

3 - «وَ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَ آمَنُوا بِمَا نُزِّلَ عَلَی مُحَمَّدٍ»(8).

4 - «مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللّه ِ وَ الَّذِینَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَی الْکُفَّارِ رُحَمَاءُ بَیْنَهُمْ»(9).

و الثانی : قد جاء فی موضع واحد قال تعالی «وَ مُبَشِّراً بِرسُولٍ یَأْتِی مِنْ بَعْدِی اسْمُهُ أ

ص: 262


1- - الحجرات 49/2 .
2- - الحجر 15/72 .
3- - النجم 53/10 .
4- - الأنفال 8/64 .
5- - المائدة 5/41 .
6- - الأحزاب 33/40 .
7- - آل عمران 3/144 .
8- - محمّد 47/2 .
9- - الفتح 48/29 .

َحْمَدُ»(1).

و لیس رسولنا بدعاً من الرسل فی کونه ذا اسمین، فقد سبقه فی ذلک ثلّة من الأنبیاء کیوشع و هود و ذیالکفل فی القرآن، و یعقوب و هو إسرائیل، و یونس و هو ذوالنون، و عیسی و هو

المسیح، و الخضر و هو حلقیا. سأل الشامی أمیرالمؤمنین علیه السلام عن ستة أنبیاء لهم اسمان فأجاب

بهؤلاء الستّة کما فی «عیون أخبار الرضا»(2). و قد أشیر فی القرآن إلیه صلی الله علیه و آله : یا أیّها المُزّمّل(3)، و یا أیّها المُدّثّر(4)، و طه(5)، و یس(6) و ن و القلم و ما یسطرون(7)، و المذکِّر(8)، و عبد اللّه (9).

هذه جملة من صفات النبیّ صلی الله علیه و آله و نعوته و أسمائه الّتی اُشیر إلیها فی الذکر الحکیم، و ما بقی و لم نُستقصَ أکثر ممّا ذُکر، و الحمد للّه ربّ العالمین.

ص: 263


1- - الصفّ 61/2 .
2- - عیون أخبار الرضا علیه السلام 1 : 245 .
3- - المزّمّل 73/1 .
4- - المدّثّر 74/1 .
5- - طه 20/1 .
6- - یس 36/1 .
7- - القلم 68/1 .
8- - الغاشیة 88/21 .
9- - الجنّ 72/19 .

الأصل الثالث : الإمامة

اشارة

و فیه فصول :

ص: 264

الفصل الأوّل : معنی الإمامة

اشارة

الإمامة عند الشیعة عبارة عن الرّئاسة العامّة الإلهیّة خلافة عن الرسول علی الخلق فیما یختصّ بشؤونهم الدینیّة و الدنیویّة، و هی مستمرّة منذ قُبض النبیّ الأعظم إلی أن یشاء اللّه تعالی انقراض العالم. و قد ختم بالنبیّ الکریم باب النبوّة الّتی هی تحمّل النباء عن اللّه سبحانه، و باب الرسالة الّتی هی تنفیذ ما تحملّه النبیّ صلی الله علیه و آلهعن اللّه بین الأمّة.

و هذه الإمامة و الولایة غیر النبوّة و الرسالة و إن کانت تجامعهما مرَّة و تفارقهما اُخری. و قد تمثّلت المناصب الثلاثة فی شخص إبراهیم علیه السلام، إذ کان یمثّل منصب الإمامة کما کان یمثّل منصب النبوّة والرسالة، و قد أعطاه اللّه تعالی منصب الإمامة بعد ما منح له منصب الرسالة و النبوّة، کما یدلّ علیه قوله تعالی «إِنِّی جَاعِلُکَ لِنَّاسِ إِمَاما قَالَ وَ مَنْ ذُرِّیَّتِی قَالَ لاَیَنَالُ عَهْدِیَ الظَّالِمِینَ»(1). و لایخفی أنّ قضیة الإمامة کانت فی أواخر عهد إبراهیم بعد مجیء البشارة له بإسحاق و إسماعیل. و إنّما جاءت الملائکة بالبشارة فی مسیرهم إلی قوم لوط و إهلاکهم، و قد کان إبراهیم علیه السلامحینئذ نبیّا مرسلاً، فقد کان نبیّا قبل أن یکون إماما، فإمامته غیر نبوّته، و قد أشار أبو جعفرالباقر علیه السلام فی حدیثه مع جابر إلی ما ذکر کما فی «الکافی» عن جابر عن أبی جعفر علیه السلام

قال: سمعته یقول: إنّ اللّه اتّخذ إبراهیم عبدا قبل أن یتخذه نبیّا و إنّ اللّه اتّخذه