الامام الحسین علیه السلام فی بحار الانوار

اشاره

الامام الحسین علیه السلام فی بحار الانوار

سید علی جمال أشرف

تعداد صفحات: 623ص

زبان: عربی

خیراندیش دیجیتالی : بیادبود مرحوم حاج سید مصطفی سید حنایی

ص: 1

اشاره

الامام الحسین علیه السلام فی بحار الانوار

ص: 2

المقدمه

بسم الله الرحمن الرحیم

والحمد للّه ربّ العالمین والصلاه والسلام علی سید الکائنات وأشرف الرسل أجمعین محمد وآله الطیبین الطاهرین واللعن الدائم علی أعدائهم من الأولین والآخرین.

أما بعد :

قد تشکّل الأسانید والفصول الطویله غیر المقطّعه ولا المبوبه عقبه لا یستهان بها أمام القاری ء المعاصر الذی لا یهتم کثیر اهتمام بمثل هذا النمط من التألیف ، ولربّما

کان یجهل تماما من هم رجال السند، فیمرّ علیهم مرور الغریب علی الغریب المزعج الذی یزاحمه فی المسیر، أمّا الذین یعیشون مع رجال السند کما یعیشون مع أحبائهم وأصدقائهم وأقربائهم، وکأنّهم یعاصرونهم ویعاشرونهم، فهم قلیل جدا، ونوادر من المتخصصین .

وأمّا مطلق القراء، ولنسمیهم القراء غیر المتخصصین، فهم یریدون الاسترسال مع ماده الکتاب خصوصا فی مواد مثل التاریخ والسیره وما أشبه .

وکان لهذه المسافه الفاصله بین القراء وبین کتب المصادر آثار جمّه علی حیاه الفرد والمجتمع، وصار کلام أهل البیت وسیرتهم لا تتیسر لعامه الناس من أتباعهم، ومن ثم لیس ثمه کثیر من الناس من یجلس الی الامام لیستمع له مباشره، فیما نعلم نحن من النصوص أنّ أهل الببیت کلامهم نور، وهم یکلمون الناس علی قدر عقولهم، وهم ساده الفصحاء والبلغاء، ویمکن لکلّ من استمع الیهم أن یفهم کلامهم ویغترف منه بقدر إنائه .

ص: 3

وللمصدر الذی یروی الخبر فی هذا الزمان قیمه غیر قلیله، ومجرد نسبه الخبر إلی مصدر معروف تورث فی نفس السامع أو القاری ء اطمئنانا یتناسب مع وثاقه ذلک المصدر ومستوی الاطمئنان الی مؤلفه .

ویمکن للقاری ء أن یقرأ ما یشاء ثم یراجع المتخصص للاستناره بعلمه واستخلاص النقی من غیره، والمصادر بالرغم من توفرها إلاّ أنّها ربّما تعسرت علی البعض، امّا لغلائها أو ضخامه حجمها أو ندرتها وما شاکل .

وقد رأینا الأعلام من کبار علمائنا الأبرار یؤلفون کتبا کثیره مجرده عن الأسانید ومبوبه تبویبا رائعا فیما یؤلفون کتبا مطوله مفصله تحتوی الأسانید وکلّ ما یحتاجه المحقق المتخصص ، وربما تضمنت ما لا تتضمنه المختصرات .

وفی محاوله - مهما کانت بسیطه - لتقدیم ما یخص حیاه الإمام سید شباب أهل الجنه ، السبط الشهید أبیّ الضیم الحسین بن علی علیه السلام من کتاب بحار الأنوار للعلامه المجلسی قدس سره قمنا بتجرید الجزء 44 والجزء 45 من الأسانید، ونقل ما ذکره المؤلف تحت عنوان بیان أو توضیح الی الهامش، وأضفنا الیه عناوین کثیره داخل الأبواب، وترکنا ترقیم الأبواب والأحادیث والأخبار کما هی علیه فی أصل الکتاب لتیسیر الرجوع الیه وقت الحاجه، ولم نحذف من المتن شیئا إلاّ ما قد لا یتجاوز النصف صفحه من کلّ الکتاب، وقد أشرنا الی ذلک فی مواضعه .

وهذه المحاوله إنّما هی مفرده من مشروع مفصل قد یوفقنا الله لانجازه إن شاء الله تعالی قدمناها للأخ الفاضل الحاج محمد صادق الکتبی حفظه الله بمناسبه تشرفه بالحج سنه 1423 راجین من الله القبول .

ونتوسل الی المولی الرؤوف وسید الشهداء الحسین الحبیب علیه السلام أن یتقبل منّا هذه البضاعه المزجاه، ویعطینا الکثیر بهذا الأقل من القلیل، ویشملنا ووالدینا وأولادنا وأهلینا وجمیع اخواننا المؤمنین بشفاعته، ویتفضل علینا برؤیته، ویجعلنا من خدامه وزواره فی الدنیا والآخره .

قم المقدسه

سید علی جمال أشرف

ص: 4

أبواب ما یختص

بتاریخ الحسین بن علی صلوات الله علیهما

باب 24 :النص علیه بخصوصه ووصیه الحسن إلیه صلوات الله علیهما

اشاره

1 - إعلام الوری

: عن هارون بن الجهم قال : سمعت أبا جعفر محمد بن علی علیه السلام

یقول : لما احتضر الحسن علیه السلام قال للحسین : یا أخی إنی أوصیک بوصیه : إذا أنا متّ فهیئنی ووجهنی إلی رسول الله صلی الله علیه و آله لأحدث به عهدا ، ثم اصرفنی إلی أمی فاطمه علیهاالسلام ، ثم ردنی فادفنی بالبقیع .. إلی آخر الخبر .

[ الإمام الحسن ینص علی إمامه الحسین عند محمد بن الحنفیه ]

2 - إعلام الوری : عن أبی عبد الله علیه السلام قال : لما حضرت الحسن الوفاه قال : یا قنبر انظر هل تری وراء بابک مونا من غیر آل محمد ؟

ص: 5

فقال : الله ورسوله وابن رسوله أعلم ، قال : امض فادع لی محمد بن علی ، قال : فأتیته ، فلما دخلت علیه قال : هل حدث إلاّ خیر ؟ قلت : أجب أبا محمد ، فعجل عن شسع نعله فلم یسوه ، فخرج معی یعدو .

فلما قام بین یدیه سلم ، فقال له الحسن : اجلس فلیس یغیب مثلک عن سماع کلام یحیا به الأموات ویموت به الأحیاء ، کونوا أوعیه العلم ومصابیح الدجی ، فإن ضوء النهار بعضه أضوأ من بعض ، أما علمت أن الله - عزّ وجلّ - جعل ولد إبراهیم أئمه ، وفضل بعضهم علی بعض ، وآتی داود زبورا ، وقد علمت بما استأثر الله محمدا صلی الله علیه و آله .

یا محمد بن علی إنی لا أخاف علیک الحسد ، وإنما وصف الله - تعالی - به الکافرین فقال : « کُفّاراً حَسَداً مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِهِمْ مِنْ بَعْدِ ما تَبَیَّنَ لَهُمُ الْحَقُّ » ، ولم یجعل الله للشیطان علیک سلطانا .

یا محمد بن علی ، ألا أخبرک بما سمعت من أبیک علیه السلام فیک ؟ قال : بلی ، قال : سمعت أباک یقول یوم البصره : من أحب أن یبرنی فی الدنیا والآخره فلیبر محمدا .

یا محمد بن علی لو شئت أن أخبرک وأنت نطفه فی ظهر أبیک لأخبرتک .

یا محمد بن علی أما علمت أن الحسین بن علی - بعد وفاه نفسی ومفارقه روحی جسمی - إمام من بعدی ، وعند الله فی الکتاب الماضی ، وراثه النبی أصابها فی وراثه أبیه وأمه ، علم الله أنکم خیر خلقه فاصطفی منکم محمدا ، واختار محمد علیا ، واختارنی علی للإمامه ، واخترت أنا الحسین .

فقال له محمد بن علی : أنت إمامی وسیدی ، وأنت وسیلتی إلی محمد ، والله لوددت أن نفسی ذهبت قبل أن أسمع منک هذا الکلام ، ألا وإن فی رأسی کلاما لا تنزفه الدلاء ولا تغیره بعد الریاح ، کالکتاب المعجم فی الرق المنمنم ، أهم بإبدائه فأجدنی سبقت إلیه سبق الکتاب المنزل وما جاءت به الرسل ،

ص: 6

وإنه لکلام یکل به لسان الناطق وید الکاتب ولا یبلغ فضلک ، وکذلک یجزی الله المحسنین ولا قُوَّهَ إِلاّ بِاللّهِ .

الحسین أعلمنا علما ، وأثقلنا حلما ، وأقربنا من رسول الله رحما ، کان إماما قبل أن یخلق ، وقرأ الوحی قبل أن ینطق ، ولو علم الله أن أحدا خیر منا ما اصطفی محمدا صلی الله علیه و آله ، فلما اختار محمدا ، واختار محمد علیا إماما ، واختارک علی بعده ، واخترت الحسین بعدک ، سلمنا ورضینا بمن هو الرضا وبمن نسلم به من المشکلات(1) .

ص: 7


1- بیان : قوله : فقال الله : أی لا تحتاج إلی أن أذهب وأری فإنک بعلومک الربانیه أعلم بما أخبرک بعد النظر ویحتمل أن یکون المراد بالنظر النظر بالقلب بما علموه من ذلک فإنه کان من أصحاب الأسرار فلذا قال : أنت أعلم به منی من هذه الجهه ولعل السؤال لأنه کان یرید أولا أن یبعث غیر قنبر لطلب ابن الحنفیه فلما لم یجد غیره بعثه . ویحتمل أن یکون أراد بقوله مونا ملک الموت علیه السلام فإنه کان یقف ویستأذن للدخول علیهم فلعله أتاه بصوره بشر فسأل قنبرا عن ذلک لیعلم أنه یراه أم لا فجوابه حینئذ إنی لا أری أحدا وأنت أعلم بما تقول وتری ما لا أری فلما علم أنه الملک بعث إلی أخیه . فعجل عن شسع نعله أی صار تعجیله مانعا عن عقد شسع النعل قوله عن سماع کلام أی النص علی الخلیفه فإن السامع إذا أقر فهو حی بعد وفاته وإذا أنکر فهو میت فی حیاته أو المعنی أنه سبب لحیاه الأموات بالجهل والضلاله بحیاه العلم والإیمان وسبب لموت الأحیاء بالحیاه الظاهریه أو بالحیاه المعنویه إن لم یقبلوه وقیل یموت به الأحیاء أی بالموت الإرادی عن لذات هذه النشأه الذی هو حیاه أخرویه فی دار الدنیا وهو بعید . کونوا أوعیه العلم تحریص علی استماع الوصیه وقبولها ونشرها أو علی متابعه الإمام والتعلم منه وتعلیم الغیر قوله علیه السلام فإن ضوء النهار أی لا تستنکفوا عن التعلم وإن کنتم علماء فإن فوق کُلِّ ذِی عِلْمٍ عَلِیمٌ أو عن تفضیل بعض الإخوه علی بعض . والحاصل أنه قد استقر فی نفوس الجهله بسبب الحسد أن المتشعبین من أصل واحد فی الفضل سواء ولذا یستنکف بعض الإخوه والأقارب عن متابعه بعضهم وکان الکفار یقولون للأنبیاء « ما أَنْتُمْ إِلاّ بَشَرٌ مِثْلُنا »فأزال علیه السلام تلک الشبهه بالتشبیه بضوء النهار فی ساعاته المختلفه فإن کله من الشمس لکن بعضه أضوأ من بعض کأول الفجر وبعد طلوع الشمس وبعد الزوال وهکذا فباختلاف الاستعدادات والقابلیات تختلف إفاضه الأنوار علی المواد . وقوله أ ما علمت أن الله تمثیل لما ذکر سابقا وتأکید له وقوله فجعل ولد إبراهیم أئمه إشاره إلی قوله - تعالی - « وَوَهَبْنا لَهُ إِسْحاقَ وَیَعْقُوبَ نافِلَهً وَکُلاًّ جَعَلْنا صالِحِینَ وَجَعَلْناهُمْ أَئِمَّهً یَهْدُونَ بِأَمْرِنا » وقوله وفضل إلخ إشاره إلی قوله سبحانه « وَلَقَدْ فَضَّلْنا بَعْضَ النَّبِیِّینَ عَلی بَعْضٍ وَ آتَیْنا داوُدَ زَبُوراً » . وقد علمت بما استأثر أی علمت بأی جهه استأثر الله محمدا أی فضله إنما کان لوفور علمه ومکارم أخلاقه لا بنسبه وحسبه وأنت تعلم أن الحسین أفضل منک بجمیع هذه الجهات ویحتمل أن تکون ما مصدریه والباء لتقویه التعدیه أی علمت استیثار الله إیاه قوله إنی لا أخاف فیما عندنا من نسخ الکافی إنی أخاف ولعل ما هنا أظهر . قوله علیه السلام ولم یجعل الله الظاهر أن المراد قطع عذره فی ترک ذلک أی لیس للشیطان علیک سلطان یجبرک علی الإنکار ولا ینافی ذلک قوله - تعالی - « إِنَّما سُلْطانُهُ عَلَی الَّذِینَ یَتَوَلَّوْنَهُ » لأن ذلک بجعل أنفسهم لا بجعل الله أو السلطان فی الآیه محمول علی ما لا یتحقق معه الجبر أو المعنی أنک من عباد الله الصالحین . وقد قال - تعالی - : « إِنَّ عِبادِی لَیْسَ لَکَ عَلَیْهِمْ سُلْطانٌ » ویحتمل أن تکون جمله دعائیه . قوله علیه السلام وعند الله فی الکافی وعند الله جل اسمه فی الکتاب وراثه من النبی صلی الله علیه و آلهأضافها الله - عزّ وجلّ - له فی وراثه أبیه وأمه صلی الله علیهما فعلم الله أی کونه إماما مثبت عند الله فی اللوح أو فی القرآن وقد ذکر الله وراثته مع وراثه أبیه وأمه کما سبق فی وصیه النبی صلی الله علیه و آلهفیکون فی بمعنی إلی أو مع ویحتمل أن تکون فی سببیه کما أن الظاهر مما فی الکتاب أن یکون کذلک . قوله ره ألا وإن فی رأسی کلاما أی فی فضائلک ومناقبک لا تنزفه الدلاء أی لا تفنیه کثره البیان من قولک نزفت ماء البئر إذا نزحت کله ولا تغیره بعد الریاح کنایه عن عذوبته وعدم تکدره بقله ذکره فإن ما لم تهب علیه الریاح تتغیر وفی الکافی نغمه الریاح وإن ذلک أیضا قد یصیر سببا للتغیر أی لا یتکرر ولا یتکدر بکثره الذکر ومرور الأزمان أو کنی بالریاح عن الشبهات التی تخرج من أفواه المخالفین الطاعنین فی الحق کما قال - تعالی - : « یُرِیدُونَ لِیُطْفِوا نُورَ اللّهِ بِأَفْواهِهِمْ » . قوله کالکتاب المعجم من الإعجام بمعنی الإغلاق یقال أعجمت الکتاب خلاف أعربته وباب معجم کمکرم مقفل کنایه عن أنه من الرموز والأسرار أو من التعجیم أو الإعجام بمعنی إزاله العجمه بالنقط والإعراب أشار به إلی إبانته عن المکنونات والرق ویکسر جلد رقیق یکتب فیه والصحیفه البیضاء ویقال نمنمه أی زخرفه ورقشه والنبت المنمنم الملتف المجتمع وفی بعض نسخ الکافی المنهم من النهمه بلوغ الهمه فی الشیء کنایه عن کونه ممتلئا أو من قولهم إنهم البرد والشحم أی ذابا کنایه عن إغلاقه کأنه قد ذاب ومحی . قوله فأجدنی أی کلما أهم أن أذکر من فضائلک شیئا أجده مذکورا فی کتاب الله وکتب الأنبیاء وقیل أی سبقتنی إلیه أنت وأخوک لذکره فی القرآن . وکتب الأنبیاء وعلمها عندکما والظاهر أن سبق مصدر ویحتمل أن یکون فعلا ماضیا علی الاستئناف وعلی التقدیرین سبقت علی صیغه المجهول وإنه أی ما فی رأسی . وفی بعض نسخ الکافی بعد قوله وید الکاتب حتی لا یجد قلما ویوی بالقرطاس حمما وضمیر یجد للکاتب وکذا ضمیر یوی أی یکتب حتی تفنی الأقلام وتسود جمیع القراطیس والحمم بضم الحاء وفتح المیم جمع الحممه کذلک أی الفحمه یشبه بها الشیء الکثیر السواد وضمیر یبلغ للکاتب . أعلمنا علما علما تمیز للنسبه علی المبالغه والتأکید کان إماما وفی الکافی کان فقیها قبل أن یخلق أی بدنه الشریف کما مر أن أرواحهم المقدسه قبل تعلقها بأجسادهم المطهره کانت عالمه بالعلوم اللدنیه ومعلمه للملائکه قبل أن ینطق أی بین الناس کما ورد أنه علیه السلام أبطأ عن الکلام أو مطلقا إشاره إلی علمه فی عالم الأرواح وفی الرحم . وفی الکافی فی آخر الخبر من بغیره یرضی ومن کنا نسلم به من مشکلات أمرنا فقوله من بغیره یرضی الاستفهام للإنکار والظرف متعلق بما بعده وضمیر یرضی راجع إلی من وفی بعض النسخ بالنون وهو لا یستقیم إلا بتقدیر الباء فی أول الکلام أی بمن بغیره نرضی وفی بعضها من بعزه نرضی أی هو من بعزه وغلبته نرضی أو الموصول مفعول رضینا ومن کنا نسلم به أیضا إما استفهام إنکار بتقدیر غیره ونسلم إما بالتشدید فکلمه من تعلیلیه أو بالتخفیف أی نصیر به سالما من الابتلاء بالمشکلات وعلی الاحتمال الأخیر فی الفقره السابقه معطوف علی الخبر أو علی المفعول ویود الأخیر فیهما ما هنا .

ص: 8

ص: 9

باب 25 :معجزاته صلوات الله علیه

اشاره

[ الإمام یشفی حبابه الوالبیه ]

1 - بصائر الدرجات : عن صالح بن میثم الأسدی قال : دخلت أنا وعبایه بن ربعی علی امرأه فی بنی والبه قد احترق وجهها من السجود ، فقال لها عبایه : یا حبابه هذا ابن أخیک ، قالت : وأی أخ ؟ قال : صالح بن میثم ، قالت : ابن أخی والله حقا ، یا ابن أخی ألا أحدثک سمعته من الحسین بن علی ؟ قال : قلت : بلی یا عمه .

قالت : کنت زواره الحسین بن علی علیه السلام ، فحدث بین عینی وضح ، فشق ذلک علی واحتبست علیه أیاما ، فسأل عنی ما فعلت حبابه الوالبیه ؟ فقالوا : إنهاحدث بها حدث بین عینیها ، فقال لأصحابه : قوموا إلیها ، فجاء مع أصحابه حتی دخل علی وأنا فی مسجدی هذا ، فقال : یا حبابه ما أبطأ بک علی ؟ قلت : یا ابن رسول الله حدث هذا بی .

قالت : فکشفت القناع فتفل علیه الحسین بن علی علیه السلام فقال : یا حبابه أحدثی لله شکرا ، فإن الله قد درأه عنک ، قالت : فخررت ساجده ، قالت : فقال :

ص: 10

یا حبابه ارفعی رأسک وانظری فی مرآتک ، قالت : فرفعت رأسی فلم أحس منه شیئا ، قالت : فحمدت الله .

2 - دعوات الراوندی : ذکر مثله وزاد فی آخره : فنظر إلی فقال : یا حبابه نحن وشیعتنا علی الفطره وسائر الناس منها براء .

[ إحیاء المرأه المیته باذن اللّه ]

3 - الخرائج والجرائح : عن یحیی ابن أم الطویل قال : کنا عند الحسین علیه السلام إذ دخل علیه شاب یبکی فقال له الحسین : ما یبکیک ؟ قال : إن والدتی توفیت فی هذه الساعه ولم توص ، ولها مال ، وکانت قد أمرتنی أن لا أحدث فی أمرها شیئا حتی أعلمک خبرها .

فقال الحسین علیه السلام : قوموا حتی نصیر إلی هذه الحره ، فقمنا معه حتی انتهینا إلی باب البیت الذی توفیت فیه المرأه [وهی] مسجاه ، فأشرف علی البیت ودعا الله لیحییها حتی توصی بما تحب من وصیتها ، فأحیاها الله ، وإذا المرأه جلست وهی تتشهد ، ثم نظرت إلی الحسین علیه السلام فقالت : ادخل البیت یا مولای ومرنی بأمرک ، فدخل وجلس علی مخده ، ثم قال لها : وصی یرحمک الله ، فقالت : یا ابن رسول الله ، لی من المال کذا وکذا فی مکان کذا وکذا ، فقد جعلت ثلثه إلیک لتضعه حیث شئت من أولیائک والثلثان لابنی هذا ، إن علمت أنه من موالیک وأولیائک ، وإن کان مخالفافخذه إلیک فلا حق للمخالفین فی أموال المونین ، ثم سألته أن یصلی علیها ، وأن یتولی أمرها ، ثم صارت المرأه میته کما کانت .

[ أما تستحی یا أعرابی تدخل إلی إمامک وأنت جنب ]

4 - الخرائج والجرائح : عن زین العابدین علیه السلام قال : أقبل أعرابی إلی المدینه لیختبر الحسین علیه السلام لما ذکر له من دلائله ، فلما صار بقرب المدینه خضخض ودخل

ص: 11

المدینه ، فدخل علی الحسین ، فقال له أبو عبد الله الحسین علیه السلام : أما تستحیی یا أعرابی أن تدخل إلی إمامک وأنت جنب ؟! فقال : أنتم معاشر العرب إذا دخلتم خضخضتم!! فقال الأعرابی : قد بلغت حاجتی مما جئت فیه ، فخرج من عنده فاغتسل ورجع إلیه ، فسأله عما کان فی قلبه(1) .

[ إنّی أدلک علی من قتل غلمانی فاشدد یدک بهم ]

5 - الخرائج والجرائح : عن الصادق علیه السلام عن آبائه علیهم السلام قال : إذا أراد الحسین علیه السلام أن ینفذ غلمانه فی بعض أموره قال لهم : لا تخرجوا یوم کذا ، اخرجوا یوم کذا ، فإنکم إن خالفتمونی قطع علیکم ، فخالفوه مره وخرجوا فقتلهم اللصوص وأخذوا ما معهم ، واتصل الخبر إلی الحسین علیه السلام فقال : لقد حذرتهم فلم یقبلوا منی .

ثم قام من ساعته ودخل علی الوالی ، فقال الوالی : بلغنی قتل غلمانک فآجرک الله فیهم ، فقال الحسین علیه السلام : فإنی أدلک علی من قتلهم فاشدد یدک بهم ، قال : أو تعرفهم یا ابن رسول الله ؟ قال : نعم کما أعرفک ، وهذا منهم ، فأشار بیده إلی رجل واقف بین یدی الوالی ، فقال الرجل : ومن أین قصدتنی بهذا ؟ ومن أین تعرف أنیمنهم ؟ فقال له الحسین علیه السلام : إن أنا صدقتک تصدقنی ؟ قال : نعم والله لأصدقنک ، فقال : خرجت ومعک فلان وفلان ، وذکرهم کلهم ، فمنهم أربعه من موالی المدینه والباقون من جیشان المدینه ، فقال الوالی : وربّ القبر والمنبر لتصدقنی أو لأهرقن لحمک بالسیاط ، فقال الرجل : والله ما کذب الحسین ، ولصدق ، وکأنه کان معنا ، فجمعهم الوالی جمیعا ، فأقروا جمیعا فضرب أعناقهم .

ص: 12


1- بیان : قال الجزری : الخضخضه الاستمناء وهو استنزال المنی فی غیر الفرج وأصل الخضخضه التحریک .

[ إستشار الإمام فی الزواج وخالفه فافتقر ]

6 - الخرائج والجرائح :روی أن رجلا صار إلی الحسین علیه السلام فقال : جئتک أستشیرک فی تزویجی فلانه ، فقال : لا أحب ذلک ، وکانت کثیره المال ، وکان الرجل أیضا مکثرا ، فخالف الحسین فتزوج بها ، فلم یلبث الرجل حتی افتقر .

فقال له الحسین علیه السلام : قد أشرت إلیک فخل سبیلها فإن الله یعوضک خیرا منها ، ثم قال : وعلیک بفلانه فتزوجها ، فما مضت سنه حتی کثر ماله وولدت له ذکرا وأنثی ، ورأی منها ما أحب .

[ فطرس الملک یتمسّح بمهد الحسین ]

7 - الخرائج والجرائح : روی أنه لما ولد الحسین علیه السلام أمر الله - تعالی - جبرئیل أن یهبط فی ملأ من الملائکه فیهنئ محمدا ، فهبط فمر بجزیره فیها ملک یقال له «فطرس»، بعثه الله فی شیء فأبطأ فکسر جناحه ، فألقاه فی تلک الجزیره ، فعبد الله سبعمائه عام ، فقال فطرس لجبرئیل : إلی أین ؟ فقال : إلی محمد ، قال : احملنی معک لعله یدعو لی .

فلما دخل جبرئیل وأخبر محمدا بحال فطرس قال له النبی : قل : یتمسح بهذا المولود ، فتمسح فطرس بمهد الحسین علیه السلام ، فأعاد الله علیه فی الحال جناحه ، ثم ارتفع مع جبرئیل إلی السماء .

[ الحمی تهرب من الحسین ]

8 - المناقب لابن شهرآشوب : زراره بن أعین قال : سمعت أبا عبد الله علیه السلام یحدث عن آبائه علیهم السلام : أن مریضا شدید الحمی عاده الحسین علیه السلام ، فلما دخل

ص: 13

من باب الدار طارت الحمی عن الرجل ، فقال له : رضیت بما أوتیتم به حقا حقا ، والحمی تهرب عنکم ، فقال له الحسین علیه السلام : والله ما خلق الله شیئا إلا وقد أمره بالطاعه لنا .

قال : فإذا نحن نسمع الصوت ولا نری الشخص یقول : لبیک ، قال : ألیس أمیر المونین أمرک أن لا تقربی إلا عدوا أو مذنبا لکی تکونی کفاره لذنوبه ، فما بال هذا ؟ فکان المریض عبد الله بن شداد بن الهاد اللیثی .

[ خلّص یده من یدها ]

10 - تهذیب الأحکام : عن أبی عبد الله علیه السلام قال : إن امرأه کانت تطوف وخلفها رجل ، فأخرجت ذراعها ، فقال بیده حتی وضعها علی ذراعها ، فأثبت الله ید الرجل فی ذراعها حتی قطع الطواف ، وأرسل إلی الأمیر ، واجتمع الناس ، وأرسل إلی الفقهاء ، فجعلوا یقولون : اقطع یده فهو الذی جنی الجنایه ، فقال : ها هنا أحد من ولد محمد رسول الله صلی الله علیه و آله ؟ فقالوا : نعم ، الحسین بن علی علیه السلام

قدم اللیله ، فأرسل إلیه فدعاه ، فقال : انظر ما لقی ذان ، فاستقبل الکعبه ورفع یدیه ، فمکث طویلا یدعو ثم جاء إلیهما حتی خلص یده من یدها ، فقال الأمیر : ألا تعاقبه بما صنع ؟ قال : لا .

[ الإمام یستنطق الغلام الرضیع ]

11 - المناقب لابن شهرآشوب : روی عبد العزیز بن کثیر : أن قوما أتواإلی

الحسین علیه السلام وقالوا : حدثنا بفضائلکم ، قال : لا تطیقون ، وانحازوا عنی لأشیر إلی بعضکم فإن أطاق سأحدثکم ، فتباعدوا عنه ، فکان یتکلم مع أحدهم حتی دهش ووله ، وجعل یهیم ولا یجیب أحدا ، وانصرفوا عنه .

ص: 14

صفوان بن مهران قال : سمعت الصادق علیه السلام یقول : رجلان اختصما فی زمن الحسین علیه السلام فی امرأه وولدها ، فقال هذا : لی وقال هذا : لی ، فمر بهما الحسین علیه السلام فقال لهما : فیما تمرجان ؟ قال أحدهما : ان الامرأه لی ، وقال الآخر : إن الولد لی ، فقال

للمدعی الأول : اقعد فقعد ، وکان الغلام رضیعا ، فقال الحسین علیه السلام : یا هذه اصدقی من قبل أن یهتک الله سترک، فقالت: هذا زوجی والولد له ولا أعرف هذا ، فقال علیه السلام : یا غلام ما تقول هذه ؟ انطق بإذن الله - تعالی - ، فقال له : ما أنا لهذا ولا لهذا ، وما أبی إلا راعی لآل فلان ، فأمر علیه السلام برجمها ، قال جعفر علیه السلام : فلم یسمع أحد نطق ذلک الغلام بعدها .

[ ترید أن تری مخاطبه النبی لأبی دون یوم مسجد قبا ]

الأصبغ بن نباته قال : سألت الحسین علیه السلام فقلت : سیدی أسألک عن شیء أنا به موقن ، وأنه من سر الله ، وأنت المسرور إلیه ذلک السر ، فقال : یا أصبغ أترید أن تری

مخاطبه رسول الله لأبی دون یوم مسجد قباء ؟ قال : هذا الذی أردت ، قال : قم فإذا أنا وهو بالکوفه ، فنظرت فإذا المسجد من قبل أن یرتد إلی بصری ، فتبسم فی وجهی ثم قال : یا أصبغ إن سلیمان بن داود أعطی الریح غدوها شهر ورواحها شهر ، وأنا قد أعطیت أکثر مما أعطی سلیمان ، فقلت : صدقت والله یا ابن رسول الله ، فقال : نحن الذین عندنا علم الکتاب وبیان ما فیه ، ولیس عند أحد من خلقه ما عندنا؛ لأنا أهل سر الله ، فتبسم فی وجهی ، ثم قال : نحن آل الله وورثه رسوله ، فقلت : الحمد لله علی ذلک ، قال لی : ادخل ، فدخلت ، فإذا أنا برسول الله صلی الله علیه و آلهمحتبئ فی المحراب بردائه ، فنظرت فإذا أنا بأمیر المونین علیه السلام قابض علی تلابیب الأعسر ، فرأیت رسول الله یعض علی الأنامل وهو یقول : بئس الخلف خلفتنی أنت وأصحابک علیکم لعنه الله ولعنتی(1) .. الخبر .

ص: 15


1- بیان : لأبی دون أی لأبی بکر عبر به عنه تقیه والدون الخسیس والأعسر الشدید أو الشو والمراد به إما أبو بکر أو عمر .

[ أصحاب الحسین لم ینقصوا ولم یزیدوا رجلاً ]

12 - المناقب لابن شهرآشوب : قال بشر بن عاصم : سمعت ابن الزبیر یقول : قلت للحسین بن علی علیه السلام : إنک تذهب إلی قوم قتلوا أباک وخذلوا أخاک! فقال : لأن أقتل بمکان کذا وکذا أحب إلی من أن یستحل بی مکه عرض به .

کتاب التخریج : عن ابن عباس قال : رأیت الحسین علیه السلام قبل أن یتوجه إلی العراق علی باب الکعبه ، وکف جبرئیل فی کفه وجبرئیل ینادی : هلموا إلی بیعه الله - عزّ وجلّ - ، وعنف ابن عباس علی ترکه الحسین علیه السلام فقال : إن أصحاب الحسین لم ینقصوا رجلا ولم یزیدوا رجلا ، نعرفهم بأسمائهم من قبل شهودهم .

وقال محمد بن الحنفیه : وإن أصحابه عندنا لمکتوبون بأسمائهم وأسماء آبائهم .

[ إنّه یستقبلک أسود ومعه دهن فاشتره ]

13 - کتاب النجوم : عن أبی عبد الله علیه السلام قال : خرج الحسین بن علی إلی مکه سنه ماشیا فورمت قدماه ، فقال له بعض موالیه : لو رکبت لیسکن عنک هذا الورم ، فقال : کلا إذا أتینا هذا المنزل فإنه یستقبلک أسود ومعه دهن فاشتره منه ولا تماسکه ، فقال له مولاه : بأبی أنت وأمی ما قدامنا منزل فیه أحد یبیع هذا الدواء ، فقال : بلی أمامک دون المنزل ، فسار میلا فإذا هو بالأسود ، فقال الحسین لمولاه : دونک الرجل فخذ منه الدهن ، فأخذ منه الدهن وأعطاه الثمن ، فقال له الغلام : لمن أردت هذا الدهن ؟ فقال : للحسین بن علی علیه السلام ، فقال : انطلق به إلیه ، فصار الأسود نحوه ، فقال : یا ابن رسول الله إنی مولاک لا آخذ له ثمنا ، ولکن ادع الله أن یرزقنی ولدا ذکرا سویا یحبکم أهل البیت ، فإنی خلفت امرأتی تمخض ، فقال : انطلق إلی منزلک ، فإن الله قد وهب لک

ص: 16

ولدا ذکرا سویا ، فولدت غلاما سویا ، ثم رجع الأسود إلی الحسین ودعا له بالخیر بولاده الغلام له ، وإن الحسین علیه السلام قد مسح رجلیه ، فما قام من موضعه حتی زال ذلک الورم(1) .

[ واللّه لیجتمعن علی قتلی طغاه بنی أمیه ]

14 - کتاب النجوم : عن حذیفه قال : سمعت الحسین بن علی علیه السلام یقول : والله لیجتمعن علی قتلی طغاه بنی أمیه ، ویقدمهم عمر بن سعد ، وذلک فی حیاه النبی صلی الله علیه و آله ، فقلت له : أنبأک بهذا رسول الله ؟ فقال : لا ، فقال : فأتیت النبی فأخبرته ، فقال : علمی علمه ، وعلمه علمی؛ لأنا نعلم بالکائن قبل کینونته .

[ شفاء حبابه من البرص ]

15 - رجال الکشی : عن صالح بن میثم قال : دخلت أنا وعبایه الأسدی علی

حبابه الوالبیه ، فقال لها : هذا ابن أخیک میثم ، قالت : ابن أخی والله حقا ، ألا أحدثکم بحدیث عن الحسین بن علی علیه السلام ، فقلت : بلی ، قالت : دخلت علیه وسلمت فرد السلام ورحب ، ثم قال : ما بطأ بک عن زیارتنا والتسلیم علینایا حبابه ؟ قلت : ما بطأنی عنک إلا عله عرضت ، قال : وما هی ؟ قالت : فکشفت خماری عن برص .

قالت : فوضع یده علی البرص ودعا ، فلم یزل یدعو حتی رفع یده ، وقد کشف الله ذلک البرص ، ثم قال : یا حبابه إنه لیس أحد علی مله إبراهیم فی هذه الأمه غیرنا وغیر شیعتنا ومن سواهم منها براء .

ص: 17


1- بیان : قد مر هذا فی معجزات الحسن علیه السلام وفی الکافی أیضا کذلک وصدوره عنهما واتفاق القصتین من جمیع الوجوه لا یخلو من بعد والظاهر أن ما هنا من تصحیف النساخ .

[ استسقاء الحسین لأهل الکوفه ]

16 - عیون المعجزات للمرتضی رحمه الله : عن الصادق علیه السلام عن أبیه عن جده علیه السلام قال : جاء أهل الکوفه إلی علی علیه السلام فشکوا إلیه إمساک المطر ، وقالوا له : استسق لنا ، فقال للحسین علیه السلام : قم واستسق ، فقام وحمد الله وأثنی علیه وصلی علی النبی وقال :

اللهم معطی الخیرات ، ومنزل البرکات ، أرسل السماء علینا مدرارا ، واسقنا غیثا مغزارا ، واسعا غدقا مجللا سحا سفوحا فجاجا ، تنفس به الضعف من عبادک ، وتحیی به المیت من بلادک ، آمین ربّ العالمین . فما فرغ علیه السلام من دعائه حتی غاث الله - تعالی - غیثا بغته .

وأقبل أعرابی من بعض نواحی الکوفه فقال : ترکت الأودیه والآکام یموج بعضها فی بعض .

[ اللهم جرّه إلی النار ]

عن عطاء بن السائب عن أخیه قال : شهدت یوم الحسین - صلوات الله علیه - فأقبل رجل من تیم یقال له «عبد الله بن جویره» فقال : یا حسین! فقال صلوات الله علیه : ما تشاء ؟ فقال : أبشر بالنار!! فقال علیه السلام : کلا إنی أقدم علی ربّ غفور وشفیع مطاع ، وأنا من خیر إلی خیر ، من أنت ؟ قال : أنا ابن جویره ، فرفع یده الحسین حتی رأینا بیاض إبطیه ، وقال : اللهم جره إلی النار ، فغضب ابن جویره ، فحمل علیه ، فاضطرب به فرسه فی جدول ، وتعلق رجله بالرکاب ، ووقع رأسه فی الأرض ، ونفر الفرس ، فأخذ یعدو به ویضرب رأسه بکل حجر وشجر ، وانقطعت قدمه وساقه وفخذه ، وبقی جانبه الآخر متعلقا فی الرکاب ، فصار لعنه الله إلی نار الجحیم .

ص: 18

[ جبرائیل یناغی الحسین فی المهد ]

أقول : روی عن طاوس الیمانی : أن الحسین بن علی علیه السلام کان إذا جلس فی المکان المظلم یهتدی إلیه الناس ببیاض جبینه ونحره ، فإن رسول الله صلی الله علیه و آله کان کثیرا ما یقبل جبینه ونحره ، وإن جبرئیل علیه السلام نزل یوما فوجد الزهراء علیهاالسلام نائمه

والحسین فی مهده یبکی ، فجعل یناغیه ویسلیه حتی استیقظت ، فسمعت صوت من

یناغیه ، فالتفتت فلم تر أحدا ، فأخبرها النبی صلی الله علیه و آلهأنه کان جبرئیل علیه السلام (1) .

ص: 19


1- وقد مضی بعض معجزاته فی الأبواب السابقه وسیأتی کثیر منها فی الأبواب الآتیه لا سیما باب شهادته وباب ما وقع بعد شهادته صلوات الله علیه .

باب 26 :مکارم أخلاقه وجمل أحواله

اشاره

وتاریخه وأحوال أصحابه صلوات الله علیه

[ قد أجبتکم فاجیبونی ]

1 - تفسیر العیاشی : عن مسعده قال : مرّ الحسین بن علی علیه السلام بمساکین قد بسطوا کساء لهم وألقوا علیه کسرا ، فقالوا : هلم یا ابن رسول الله ، فثنی ورکه فأکل معهم ، ثم تلا إن الله لا یحب المستکبرین ، ثم قال : قد أجبتکم فأجیبونی ، قالوا : نعم یا ابن رسول الله ، فقاموا معه حتی أتوا منزله ، فقال للجاریه : أخرجی ما کنت تدخرین .

[ لن تموت حتی أقضیها عنک ]

2 - المناقب لابن شهرآشوب : دخل الحسین علیه السلام علی أسامه بن زید وهو مریض وهو یقول : وا غماه! فقال له الحسین علیه السلام : وما غمک یا أخی ؟ قال : دینی ، وهو ستون ألف درهم ، فقال الحسین : هو علیّ ، قال : إنی أخشی أن أموت ، فقال الحسین : لن تموت حتی أقضیها عنک ، قال : فقضاها قبل موته .

ص: 20

وکان علیه السلام یقول : شر خصال الملوک : الجبن من الأعداء ، والقسوه علی الضعفاء ، والبخل عند الإعطاء .

[ خیر مالک ما وقیت به عرضک ]

وفی کتاب أنس المجالس : أن الفرزدق أتی الحسین علیه السلام لما أخرجه مروان من المدینه ، فأعطاه علیه السلام أربعمائه دینار ، فقیل له : إنه شاعر فاسق منتهر ، فقال علیه السلام : إن خیر مالک ما وقیت به عرضک ، وقد أثاب رسول الله صلی الله علیه و آله کعب بن زهیر ، وقال فی عباس بن مرداس : اقطعوا لسانه عنی .

[ کیف یأکل التراب جودک ]

وفد أعرابی المدینه ، فسأل عن أکرم الناس بها ، فدل علی الحسین علیه السلام ، فدخل المسجد فوجده مصلیا ، فوقف بإزائه وأنشأ :

لم یخب الآن من رجاک ومن

حرک من دون بابک الحلقه

أنت جواد وأنت معتمد

أبوک قد کان قاتل الفسقه

لو لا الذی کان من أوائلکم

کانت علینا الجحیم منطبقه

قال : فسلم الحسین وقال : یا قنبر ، هل بقی من مال الحجاز شیء ؟ قال : نعم ، أربعه آلاف دینار ، فقال : هاتها ، قد جاء من هو أحق بها منا ، ثم نزع بردیه ولف الدنانیر فیها ، وأخرج یده من شق الباب حیاء من الأعرابی وأنشأ :

خذها فإنی إلیک معتذر

واعلم بأنی علیک ذوشفقه

لو کان فی سیرنا الغداه عصا

أمست سمانا علیک مندفقه

لکن ریب الزمان ذو غیر

والکف منی قلیله النفقه

ص: 21

قال : فأخذها الأعرابی وبکی ، فقال له : لعلک استقللت ما أعطیناک ، قال :لا ولکن کیف یأکل التراب جودک(1) ؟

[ إذا جادت الدنیا علیک فجد بها ]

3 - المناقب لابن شهرآشوب : شعیب الخزاعی قال : وجد علی ظهر الحسین بن علی یوم الطف أثر ، فسألوا زین العابدین علیه السلام عن ذلک ، فقال : هذا مما کان ینقل الجراب علی ظهره إلی منازل الأرامل والیتامی والمساکین .

وقیل : إن عبد الرحمن السلمی علم ولد الحسین علیه السلام الحمد ، فلما قرأها علی أبیه أعطاه ألف دینار وألف حله وحشا فاه درا ، فقیل له فی ذلک ، فقال : وأین یقع هذا من عطائه ؟ یعنی تعلیمه ، وأنشد الحسین علیه السلام :

إذا جادت الدنیا علیک فجد بها

علی الناس طرا قبل أن تتفلت

فلا الجود یفنیها إذا هی أقبلت

ولا البخل یبقیها إذا ما تولت

[ قوموا إلی منزلی ]

ومن تواضعه علیه السلام : أنه مرّ بمساکین وهم یأکلون کسرا لهم علی کساء ، فسلم علیهم ، فدعوه إلی طعامهم ، فجلس معهم وقال : لو لا أنه صدقه لأکلت معکم ، ثم قال : قوموا إلی منزلی فأطعمهم وکساهم وأمر لهم بدراهم .

ص: 22


1- بیان : قوله : عصا لعل العصا کنایه عن الإماره والحکم قال الجوهری : قولهم لا ترفع عصاک عن أهلک یراد به الأدب وإنه لضعیف العصا أی الترعیه ویقال أیضا إنه للین العصا أی رفیق حسن السیاسه لما ولی انتهی أی لو کان لنا فی سیرنا فی هذه الغداه ولایه وحکم أو قوه لامست ید عطائنا علیک صابه والسماء کنایه عن ید الجود والعطاء والاندفاق الانصباب وریب الزمان حوادثه وغیر الدهر کعنب أحداثه أی حوادث الزمان تغیر الأمور قوله کیف یأکل التراب جودک أی کیف تموت وتبیت تحت التراب فتمحی وتذهب جودک .

[ فصر إلیّ حتی تترضانی!! ]

وحدث الصولی عن الصادق علیه السلام فی خبر : أنه جری بینه وبین محمد بن الحنفیه کلام ، فکتب ابن الحنفیه إلی الحسین علیه السلام : أما بعد؛ یا أخی فإن أبی وأباک علی لا تفضلنی فیه ولا أفضلک ، وأمک فاطمه بنت رسول الله صلی الله علیه و آله ولو کان مل ء الأرض ذهبا ملک أمی ما وفت بأمک ، فإذا قرأت کتابی هذا فصر إلی حتی تترضانی فإنک أحق بالفضل منی ، والسلام علیک ورحمه الله وبرکاته ، ففعل الحسین علیه السلام ذلک فلم یجر بعد ذلک بینهما شیء(1) .

[ الضیعه لک یا ولید ]

4 - المناقب لابن شهرآشوب : ومن شجاعته علیه السلام : أنه کان بین الحسین علیه السلام وبین الولید بن عقبه منازعه فی ضیعه ، فتناول الحسین علیه السلام عمامه الولید عن رأسه وشدها فی عنقه وهو یومئذ وال علی المدینه ، فقال مروان : بالله ما رأیت کالیوم جرأه رجل علی أمیره! فقال الولید : والله ما قلت هذا غضبا لی ، ولکنک حسدتنی علی حلمی عنه ، وإنما کانت الضیعه له ، فقال الحسین : الضیعه لک یا ولید وقام .

[ موت فی عزّ خیر من حیاه فی ذلّ ]

وقیل له یوم الطف : أنزل علی حکم بنی عمک ، قال : لا والله لا أعطیکم بیدی إعطاء الذلیل ، ولا أفر فرار العبید ، ثم نادی یا عباد الله « إِنِّی عُذْتُ بِرَبِّیوَرَبِّکُمْ مِنْ

کُلِّ مُتَکَبِّرٍ لا یُومِنُ بِیَوْمِ الْحِسابِ » .

وقال علیه السلام : موت فی عز خیر من حیاه فی ذل ، وأنشأ علیه السلام یوم قتل :

ص: 23


1- بیان : بأمک أی بفضلها .

الموت خیر من رکوب العار

والعار أولی من دخول النار

والله ما هذا وهذا جاری

ابن نباته :

الحسین الذی رأی القتل فی العز

حیاه والعیش فی الذل قتلا

الحلیه : لما نزل القوم بالحسین وأیقن أنهم قاتلوه قال لأصحابه : قد نزل ما ترون من الأمر ، وإن الدنیا قد تغیرت وتنکرت وأدبر معروفها واستمرت ، حتی لم یبق منها إلا کصبابه الإناء ، وإلا خسیس عیش کالمرعی الوبیل ، ألا ترون الحق لا یعمل به والباطل لا یتناهی عنه ، لیرغب المون فی لقاء الله ، وإنی لا أری الموت إلا سعاده ، والحیاه مع الظالمین إلا برما ، وأنشأ متمثلا لما قصد الطف :

سأمضی فما بالموت عار علی الفتی

إذا ما نوی خیرا وجاهد مسلما

وواسی الرجال الصالحین بنفسه

وفارق مذموما وخالف مجرما

أقدم نفسی لا أرید بقاءها

لنلقی خمیسا فی الهیاج عرمرما

فإن عشت لم أذمم وإن مت لم ألم

کفی بک ذلا أن تعیش فترغما(1)

[ لا یأمن یوم القیامه إلاّ من خاف اللّه ]

5 - المناقب لابن شهرآشوب : ومن زهده علیه السلام : أنه قیل له : ما أعظم خوفک من ربک ؟! قال : لا یأمن یوم القیامه إلا من خاف الله فی الدنیا .

ص: 24


1- توضیح : الصبابه بالضم البقیه من الماء فی الإناء والوبله بالتحریک الثقل والوخامه وقد وبل المرتع بالضم وبلا وبالا فهو وبیل أی وخیم ذکره الجوهری والبرم بالتحریک السامه والملال والخمیس الجیش لأنهم خمس فرق المقدمه والقلب والمیمنه والمیسره والساق ویوم الهیاج یوم القتال والعرمرم الجیش الکثیر وعرام الجیش کثرته .

قال أبو عمیر : لقد حج الحسین بن علی علیه السلام خمسا وعشرین حجه ماشیا وإن النجائب لتقاد معه .

عیون المحاسن : أنه سائر أنس بن مالک فأتی قبر خدیجه فبکی ثم قال : اذهب عنی ، قال أنس : فاستخفیت عنه ، فلما طال وقوفه فی الصلاه سمعته قائلا :

یا ربّ یا ربّ أنت مولاه

فارحم عبیدا إلیک ملجاه

یا ذا المعالی علیک معتمدی

طوبی لمن کنت أنت مولاه

طوبی لمن کان خادما أرقا

یشکو إلی ذی الجلال بلواه

وما به عله ولا سقم

أکثر من حبه لمولاه

إذا اشتکی بثه وغصته

أجابه الله ثم لباه

إذا ابتلا بالظلام مبتهلا

أکرمه الله ثم أدناه

فنودی :

لبیک عبدی وأنت فی کنفی

وکلما قلت قد علمناه

صوتک تشتاقه ملائکتی

فحسبک الصوت قد سمعناه

دعاک عندی یجول فی حجب

فحسبک الستر قد سفرناه

لو هبت الریح من جوانبه

خر صریعا لما تغشاه

سلنی بلا رغبه ولا رهب

ولا حساب إنی أنا الله(1)

6 - المناقب لابن شهرآشوب :وله علیه السلام :

یا أهل لذه دنیا لا بقاء لها

إن اغترارا بظل زائل حمق

ص: 25


1- بیان: الأرق بکسر الراء من یسهر باللیل قوله قد سفرناه أی حسبک إنا کشفنا السترعنک قوله لو هبت الریح من جوانبه الضمیر إما راجع إلی الدعاء کنایه عن أنه یجول فی مقام لو کان مکانه رجل لغشی علیه مما یغشاه من أنوار الجلال ویحتمل إرجاعه إلیه علیه السلام علی سبیل الالتفات لبیان غایه خضوعه وولهه فی العباده بحیث لو تحرکت ریح لأسقطته .

ویروی للحسین علیه السلام :

سبقت العالمین إلی المعالی

بحسن خلیقه وعلو همه

ولاح بحکمتی نور الهدی فی

لیال فی الضلاله مدلهمه

یرید الجاحدون لیطفئوه

ویأبی الله إلا أن یتمه

[ أحار الحسین التکبیر فی السابعه ]

7 - المناقب لابن شهرآشوب : عن أبی عبد الله علیه السلام قال : إن رسول الله صلی الله علیه و آله کان فی الصلاه وإلی جانبه الحسین ، فکبر رسول الله صلی الله علیه و آله فلم یحر الحسین التکبیر ، ثم کبر رسول الله فلم یحر الحسین التکبیر ، ولم یزل رسول الله صلی الله علیه و آله یکبر ویعالج الحسین التکبیر فلم یحر ، حتی أکمل رسول الله صلی الله علیه و آله سبع تکبیرات فأحار الحسین علیه السلام التکبیر فی السابعه .

فقال أبو عبد الله علیه السلام فصارت سنه .

[ إدخال السرور فی قلب المؤمن ]

وروی عن الحسین بن علی علیه السلام أنه قال : صح عندی قول النبی صلی الله علیه و آله : أفضل الأعمال بعد الصلاه إدخال السرور فی قلب المون بما لا إثم فیه فإنی رأیت غلاما یوکل کلبا فقلت له فی ذلک فقال : یا ابن رسول الله إنی مغموم أطلب سرورا بسروره لأن صاحبی یهودی أرید أفارقه فأتی الحسین إلی صاحبه بمائتی دینار ثمنا له فقال الیهودی : الغلام فداء لخطاک وهذا البستان له ورددت علیک المال فقال علیه السلام : وأنا قد وهبت لک المال، قال : قبلت المال ووهبته للغلام، فقال الحسین علیه السلام : أعتقت الغلام ووهبته له جمیعا فقالت امرأته : قد أسلمت ووهبت زوجی مهری فقال الیهودی : وأنا أیضا أسلمت وأعطیتها هذه الدار .

ص: 26

[ نور وجه الحسین ]

الترمذی فی الجامع : کان ابن زیاد یدخل قضیبا فی أنف الحسین علیه السلام ویقول : ما رأیت مثل هذا الرأس حسنا ، فقال أنس : إنه أشبههم برسول الله صلی الله علیه و آله .

وروی : أن الحسین علیه السلام کان یقعد فی المکان المظلم فیهتدی إلیه ببیاض جبینه ونحره .

[ وإذا حییتم بتحیه فحیوا بأحسن منها ]

8 - کشف الغمه : قال أنس : کنت عند الحسین علیه السلام فدخلت علیه جاریه فحیته بطاقه ریحان ، فقال لها : أنت حره لوجه الله ، فقلت : تجیئک بطاقه ریحان لا خطر لها فتعتقها ؟! قال : کذا أدبنا الله قال الله : « وَإِذا حُیِّیتُمْ بِتَحِیَّهٍ فَحَیُّوا بِأَحْسَنَ مِنْها أَوْ رُدُّوها » ، وکان أحسن منها عتقها .

[ تحفه الصائم ]

9 - کشف الغمه : ودعاه عبد الله بن الزبیر وأصحابه ، فأکلوا ولم یأکل

الحسین علیه السلام ، فقیل له : ألا تأکل ؟ قال

: إنی صائم ، ولکن تحفه الصائم ، قیل : وما هی ؟ قال : الدهن والمجمر .

[ واللّه یحبّ المحسنین ]

وجنی غلام له جنایه توجب العقاب علیه فأمر به أن یضرب ، فقال : یا مولای « وَالْکاظِمِینَ الْغَیْظَ » ، قال : خلوا عنه ، فقال : یا مولای « وَالْعافِینَ عَنِ النّاسِ » ، قال : قد عفوت عنک ، قال : یا مولای « وَاللّهُ یُحِبُّ الْمُحْسِنِینَ » ، قال : أنت حر لوجه الله ، ولک ضعف ما کنت أعطیک .

ص: 27

[ لقاء الفرزدق والحسین ]

وقال الفرزدق : لقینی الحسین علیه السلام فی منصرفی من الکوفه ، فقال : ما وراک یا ابا فراس ؟ قلت : أصدقک ؟ قال : الصدق أرید ، قلت : أما القلوب فمعک ، وأما السیوف فمع بنی أمیه ، والنصر من عند الله ، قال : ما أراک إلا صدقت الناس عبید المال ، والدین لغو علی ألسنتهم یحوطونه ما درت به معایشهم ، فإذا محصوا للابتلاء قل الدیانون .

وقال علیه السلام : من أتانا لم یعدم خصله من أربع : آیه محکمه ، وقضیه عادله ، وأخا مستفادا ، ومجالسه العلماء .

وکان علیه السلام یرتجز یوم قتل علیه السلام ویقول :

الموت خیر من رکوب العار

والعار خیر من دخول النار

والله من هذا وهذا جاری

[ کان یصلّی فی الیوم واللیله ألف رکعه ]

وقال علیه السلام : صاحب الحاجه لم یکرم وجهه عن سولک فأکرم وجهک عن رده .

10 - فلاح السائل : ذکر ابن عبد ربّه فی کتاب العقد : أنه قیل لعلی بن الحسین علیه السلام : ما أقل ولد أبیک ؟ فقال : العجب کیف ولدت ، کان یصلی فی الیوم واللیله ألف رکعه .

[ اللّه أعلم حیث یجعل رسالته ]

11 - أخطب خوارزم فی کتاب له فی مقتل آل الرسول : أن أعرابیا جاء إلی

الحسین بن علی علیه السلام فقال : یا ابن رسول الله قد ضمنت دیه کامله وعجزت عن أدائه ، فقلت فی نفسی : أسأل أکرم الناس ، وما رأیت أکرم من أهل بیت رسول الله صلی الله علیه و آله .

ص: 28

فقال الحسین : یا أخا العرب ، أسألک عن ثلاث مسائل فإن أجبت عن واحده أعطیتک ثلث المال ، وإن أجبت عن اثنتین أعطیتک ثلثی المال ، وإن أجبت عن الکل أعطیتک الکل .

فقال الأعرابی : یا ابن رسول الله أ مثلک یسأل عن مثلی ، وأنت من أهل العلم والشرف ؟ فقال الحسین علیه السلام : بلی سمعت جدی رسول الله صلی الله علیه و آله یقول : المعروف بقدر المعرفه ، فقال الأعرابی : سل عما بدا لک ، فإن أجبت وإلا تعلمت منک ولا قُوَّهَ إِلاّ بِاللّهِ .

فقال الحسین علیه السلام : أی الأعمال أفضل ؟ فقال الأعرابی : الإیمان بالله .

فقال الحسین علیه السلام : فما النجاه من المهلکه ؟ فقال الأعرابی : الثقه بالله .

فقال الحسین علیه السلام : فما یزین الرجل ؟ فقال الأعرابی : علم معه حلم .

فقال : فإن أخطأه ذلک ؟ فقال : مال معه مروءه .

فقال : فإن أخطأه ذلک ؟ فقال : فقر معه صبر .

فقال الحسین علیه السلام : فإن أخطأه ذلک ؟ فقال الأعرابی : فصاعقه تنزل من السماء وتحرقه ، فإنه أهل لذلک .

فضحک الحسین علیه السلام ورمی بصره إلیه فیه ألف دینار وأعطاه خاتمه وفیه فص قیمته مائتا درهم ، وقال : یا أعرابی أعط الذهب إلی غرمائک ، واصرف الخاتم فی نفقتک ، فأخذ الأعرابی وقال : « اللّهُ أَعْلَمُ حَیْثُ یَجْعَلُ رِسالَتَهُ » الآیه .

[ یا عمر إنّ البیض یمرقن ]

12 - عن أبی سلمه قال : حججت مع عمر بن الخطاب ، فلما صرنا بالأبطح فإذا بأعرابی قد أقبل علینا ، فقال : یا أمیر المونین إنی خرجت وأنا حاج محرم ، فأصبت بیض النعام ، فاجتنیت وشویت وأکلت ، فما یجب علی ؟ قال : ما یحضرنی فی ذلک شیء ، فاجلس لعل الله یفرج عنک ببعض أصحاب محمد صلی الله علیه و آله .

ص: 29

فإذا أمیر المونین علیه السلام قد أقبل والحسین علیه السلام یتلوه ، فقال عمر : یا أعرابی هذا

علی بن أبی طالب علیه السلام فدونک ومسألتک ، فقام الأعرابی وسأله ، فقال علی علیه السلام : یا أعرابی سل هذا الغلام عندک یعنی الحسین .

فقال الأعرابی : إنما یحیلنی کل واحد منکم علی الآخر ، فأشار الناس إلیه : ویحک هذا ابن رسول الله فاسأله ، فقال الأعرابی : یا ابن رسول الله إنی خرجت من بیتی حاجا وقص علیه القصه ، فقال له الحسین : ألک إبل ؟ قال : نعم ، قال : خذ بعدد

البیض الذی أصبت نوقا فاضربها بالفحوله ، فما فصلت فاهدها إلی بیت الله الحرام .

فقال عمر : یا حسین النوق یزلقن ، فقال الحسین : یا عمر إن البیض یمرقن ، فقال : صدقت وبررت ، فقام علی علیه السلام وضمه إلی صدره وقال : « ذُرِّیَّهً بَعْضُها مِنْ بَعْضٍ وَاللّهُ سَمِیعٌ عَلِیمٌ » .

[ کلّ الکبر للّه وحده ]

13 - کنز جامع الفوائد وتأویل الآیات الظاهره : قال رجل للحسین علیه السلام : إن فیک کبرا فقال : کل الکبر لله وحده ، ولا یکون فی غیره ، قال الله - تعالی - : « وَلِلّهِ الْعِزَّهُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُومِنِینَ » .

[ لم یرضع الحسین من أنثی ]

14 - الکافی : عن أبی عبد الله علیه السلام قال : لم یرضع الحسین من فاطمه علیهاالسلام ولا من أنثی ، کان یوی به النبی صلی الله علیه و آله فیضع إبهامه فی فیه فیمص منها ما یکفیه الیومین والثلاث ، فنبت لحما للحسین علیه السلام من لحم رسول الله ودمه ، ولم یولد لسته أشهر إلا عیسی ابن مریم والحسین بن علی علیه السلام .

وفی روایه أخری عن أبی الحسن الرضا علیه السلام : أن النبی کان یوی به الحسین فیلقمه لسانه فیمصه ، فیجتزئ به ولم یرضع من أنثی .

ص: 30

[ تاریخ ولادته علیه السلام ومده خلافته وذکر بعض من استشهد معه ]

15 - المناقب لابن شهرآشوب : ولد الحسین علیه السلام عام الخندق بالمدینه یوم الخمیس ، أو یوم الثلاثاء ، لخمس خلون من شعبان ، سنه أربع من الهجره ، بعد أخیه بعشره أشهر وعشرین یوما .

وروی أنه لم یکن بینه وبین أخیه إلا الحمل ، والحمل سته أشهر .

عاش مع جده سته سنین وأشهرا ، وقد کمل عمره خمسین ، ویقال : کان عمره سبعا وخمسین سنه وخمسه أشهر ، ویقال : ست وخمسون سنه وخمسه أشهر ، ویقال : ثمان وخمسون .

ومده خلافته خمس سنین وأشهر ، فی آخر ملک معاویه وأول ملک یزید .

قتله عمر بن سعد بن أبی وقاص ، وخولی بن یزید الأصبحی ، واجتز رأسه سنان بن أنس النخعی ، وشمر بن ذی الجوشن ، وسلب جمیع ما کان علیه إسحاق بن حیوه الحضرمی ، وأمیر الجیش عبید الله بن زیاد ، وجه به یزید بن معاویه .

ومضی قتیلا یوم عاشوراء ، وهو یوم السبت ، العاشر من المحرم ، قبل الزوال ، ویقال : یوم الجمعه بعد صلاه الظهر ، وقیل : یوم الإثنین بطف کربلاء بین نینوی والغاضریه من قری النهرین بالعراق ، سنه ستین من الهجره ، ویقال : سنه إحدی وستین .

ودفن بکربلاء من غربی الفرات .

قال الشیخ المفید : فأما أصحاب الحسین علیه السلام ، فإنهم مدفونون حوله ، ولسنا نحصل لهم أجداثا ، والحائر محیط بهم .

وذکر المرتضی فی بعض مسائله : أن رأس الحسین علیه السلام رد إلی بدنه بکربلاء من الشام وضم إلیه .

وقال الطوسی : ومنه زیاره الأربعین .

ص: 31

وروی الکلینی فی ذلک روایتین إحداهما عن أبان بن تغلب عن الصادق علیه السلام : أنه مدفون بجنب أمیر المونین ، والأخری عن یزید بن عمرو بن طلحه عن الصادق علیه السلام :أنه مدفون بظهر الکوفه دون قبر أمیر المونین علیه السلام .

ومن أصحابه عبد الله بن یقطر رضیعه ، وکان رسوله ، رمی به من فوق القصر بالکوفه ، وأنس بن الحارث الکاهلی ، وأسعد الشامی عمرو بن ضبیعه رمیث بن عمر ، وزید بن معقل ، عبد الله بن عبد ربّه الخزرجی ، سیف بن مالک ، شبیب بن عبد الله النهشلی ، ضرغامه بن مالک ، عقبه بن سمعان ، عبد الله بن سلیمان ، المنهال

بن عمرو الأسدی ، الحجاج بن مالک ، بشر بن غالب ، عمران بن عبد الله الخزاعی .

16 - أقول : قال أبو الفرج فی المقاتل : کان مولده علیه السلام لخمس خلون من شعبان سنه أربع من الهجره ، وقتل یوم الجمعه لعشر خلون من المحرم سنه إحدی وستین ، وله ست وخمسون سنه وشهور ، وقیل : قتل یوم السبت ، روی ذلک عن أبی نعیم الفضل بن دکین ، والذی ذکرناه أولا أصح .

فأما ما تقوله العامه من أنه قتل یوم الإثنین فباطل ، هو شیء قالوه بلا روایه ، وکان أول المحرم الذی قتل فیه یوم الأربعاء ، أخرجنا ذلک بالحساب الهندی من سائر الزیجات ، وإذا کان ذلک کذلک فلیس یجوز أن یکون الیوم العاشر من المحرم یوم الإثنین .

قال أبو الفرج : وهذا دلیل صحیح واضح تنضاف إلیه الروایه .

وروی سفیان الثوری عن جعفر بن محمد علیه السلام : أن الحسین بن علی علیه السلام قتل وله ثمان وخمسون سنه .

17 - الإختصاص : أصحاب الحسین علیه السلام جمیع من استشهد معه ، ومن أصحاب أمیر المونین علیه السلام : حبیب بن مظهر ، میثم التمار ، رشید الهجری ، سلیم بن قیس الهلالی ، أبو صادق ، أبو سعید عقیصا .

18 - إعلام الوری : ولد علیه السلام بالمدینه یوم الثلاثاء ، وقیل : یوم الخمیس لثلاث خلون من شعبان ، وقیل : لخمس خلون منه ، سنه أربع من الهجره ، وقیل : ولد آخر

ص: 32

شهر ربیع الأول سنه ثلاث من الهجره ، وعاش سبعا وخمسین سنه وخمسه أشهر ، کان مع رسول الله صلی الله علیه و آله سبع سنین ، ومع أمیر المونین علیه السلام سبعا وثلاثین سنه ، ومع أخیه الحسن علیه السلام سبعا وأربعین سنه ، وکانت مده خلافته عشر سنین وأشهرا .

19- کشف الغمه : قال کمال الدین بن طلحه : ولد علیه السلام بالمدینه لخمس خلون من شعبان سنه أربع من الهجره ، علقت البتول علیهاالسلام به بعد أن ولدت أخاه الحسن علیه السلام

بخمسین لیله ، وکذلک قال الحافظ الجنابذی .

وقال کمال الدین : کان انتقاله إلی دار الآخره فی سنه إحدی وستین من الهجره ، فتکون مده عمره ستا وخمسین سنه وأشهرا ، کان منها مع جده رسول الله صلی الله علیه و آلهست سنین وشهورا ، وکان مع أبیه أمیر المونین علی بن أبی طالب علیه السلام ثلاثین سنه بعد وفاه النبی صلی الله علیه و آله ، وکان مع أخیه الحسن بعد وفاه أبیه علیه السلام عشر سنین ، وبقی بعد وفاه أخیه الحسن علیه السلام إلی وقت مقتله عشر سنین .

وقال ابن الخشاب : عن أبی عبد الله الصادق علیه السلام قال : مضی أبو عبد الله الحسین بن علی ، أمه فاطمه بنت رسول الله صلوات الله علیهم أجمعین ، وهو ابن سبع وخمسین سنه فی عام الستین من الهجره فی یوم عاشوراء ، کان مقامه مع جده رسول الله صلی الله علیه و آله سبع سنین إلا ما کان بینه وبین أبی محمد ، وهو سبعه أشهر وعشره أیام ، وأقام مع أبیه علیه السلام ثلاثین سنه ، وأقام مع أبی محمد عشر سنین ، وأقام بعد مضی أخیه الحسن علیه السلام عشر سنین ، فکان عمره سبعا وخمسین سنه إلا ما کان بینه وبین أخیه من الحمل ، وقبض فی یوم عاشوراء فی یوم الجمعه فی سنه إحدی وستین ، ویقال : فی یوم عاشوراء یوم الإثنین ، وکان بقاو بعد أخیه الحسن علیه السلام إحدی عشره سنه .

وقال الحافظ عبد العزیز : الحسین بن علی بن أبی طالب علیه السلام ، وأمه فاطمه بنت رسول الله صلی الله علیه و آله ، ولد فی لیال خلون من شعبان سنه أربع من الهجره ، وقتل بالطف یوم عاشوراء سنه إحدی وستین ، وهو ابن خمس وخمسین سنه وسته أشهر .

ص: 33

أقول : الأشهر فی ولادته صلوات الله علیه أنه ولد لثلاث خلون من شعبان؛ لما

رواه الشیخ فی المصباح : أنه خرج إلی القاسم بن العلا الهمدانی وکیل أبی محمد علیه السلام : أن مولانا الحسین علیه السلام ولد یوم الخمیس لثلاث خلون من شعبان ، فصم وادع فیه بهذا الدعاء ، وذکر الدعاء.

ثم قال رحمه الله بعد الدعاء الثانی المروی عن الحسین : قال ابن عیاش : سمعت الحسین بن علی البزوفری یقول : سمعت أبا عبد الله علیه السلام یدعو به فی هذا الیوم ، وقال : هو من أدعیه الیوم الثالث من شعبان ، وهو مولد الحسین علیه السلام .

وقیل : إنه علیه السلام ولد لخمس لیال خلون من شعبان ، لما رواه الشیخ أیضا فی المصباح ، عن جعفر بن محمد علیه السلام أنه قال : ولد الحسین بن علی علیه السلام لخمس لیال خلون من شعبان سنه أربع خلون من الهجره .

وقال رحمه الله فی التهذیب : ولد علیه السلام آخر شهر ربیع الأول سنه ثلاث من الهجره.

وقال الکلینی قدس الله روحه : ولد

علیه السلام سنه ثلاث.

وقال الشهید رحمه الله فی الدروس : ولد علیه السلام بالمدینه آخر شهر ربیع الأول سنه ثلاث من الهجره ، وقیل : یوم الخمیس ثالث عشر شهر رمضان.

وقال المفید : لخمس خلون من شعبان سنه أربع.

وقال الشیخ ابن نما فی مثیر الأحزان : ولد علیه السلام لخمس خلون من شعبان سنه أربع من الهجره ، وقیل : الثالث منه ، وقیل : أواخر شهر ربیع الأول سنه ثلاث ، وقیل : لخمس خلون من جمادی الأولی سنه أربع من الهجره ، وکانت مده حمله سته أشهر ، ولم یولد لسته سواه وعیسی ، وقیل : یحیی علیه السلام .

وأقول : إنما اختار الشیخ رحمه الله کون ولادته

علیه السلام فی آخر شهر ربیع الأول مع مخالفته لما رواه من الروایتین السالفتین اللتین تدلان علی الثالث ، والروایه الأخری

التی تدل علی الخامس من شعبان؛ لیوافق ما ثبت عنده واشتهر بین الفریقین من کون ولاده الحسن علیه السلام فی منتصف شهر رمضان ، وما مر فی الروایه الصحیحه فی

ص: 34

باب ولادتهما علیهماالسلام من أن بین ولادتیهما لم یکن إلا سته أشهر وعشرا ، لکن مع ورود هذه الأخبار یمکن عدم القول بکون ولاده الحسن علیه السلام فی شهر رمضان لعدم استناده إلی خبر علی ما عثرنا علیه ، والله یعلم .

[ الحسین یصلّی علی منافق ویلعنه ]

20 - الکافی : عن أبی عبد الله علیه السلام أن رجلا من المنافقین مات ، فخرج الحسین

بن علی علیه السلام یمشی معه ، فلقیه مولی له ، فقال له الحسین : أین تذهب یا فلان ؟ قال : فقال له مولاه : أفر من جنازه هذا المنافق أن أصلی علیها ، فقال له الحسین علیه السلام : انظر أن تقوم علی یمینی ، فما تسمعنی أقول فقل مثله .

فلما أن کبر علیه ولیه قال الحسین علیه السلام : الله أکبر ، اللهم العن فلانا عبدک ألف لعنه مولفه غیر مختلفه ، اللهم اخز عبدک فی عبادک وبلادک وأصله حر نارک ، وأذقه أشد عذابک ، فإنه کان یتولی أعداءک ویعادی أولیاءک ویبغض أهل بیت نبیک .

[ الحسین یبیّن سنّه النبی ]

21 - الکافی : عن أبی عبد الله علیه السلام قال : کان الحسین بن علی علیه السلام جالسا ، فمرت علیه جنازه ، فقام الناس حین طلعت الجنازه ، فقال الحسین علیه السلام : مرت جنازه یهودی فکان رسول الله صلی الله علیه و آله علی طریقها جالسا ، فکره أن تعلو رأسه جنازه یهودی فقام لذلک .

[ خرج الحسین معتمرا فمرض ]

22 - الکافی : عن أبی عبد الله علیه السلام قال : إن الحسین بن علی صلوات الله علیه

رج معتمرا فمرض فی الطریق ، فبلغ علیا علیه السلام ذلک وهو فی المدینه ، فخرج فی

ص: 35

طلبه فأدرکه بالسقیا ، وهو مریض بها ، فقال : یا بنی ما تشتکی ؟ فقال : أشتکی رأسی ، فدعا علی علیه السلام ببدنه فنحرها وحلق رأسه ورده إلی المدینه ، فلما برأ من وجعه اعتمر .

[ قتل الحسین وهو مختضب ]

23 - الکافی : عن أبی عبد الله علیه السلام قال : خضب الحسین علیه السلام بالحناء والکتم .

24 - الکافی : قال أبو عبد الله علیه السلام : قتل الحسین علیه السلام وهو مختضب بالوسمه .

ص: 36

باب 27 :احتجاجه صلوات الله علیه علی معاویه وأولیائه لعنهم الله

اشاره

وما جری بینه وبینهم

[ خطبه الحسین أمام معاویه ]

1 - المناقب لابن شهرآشوب والإحتجاج : عن موسی بن عقبه أنه قال : لقد قیل لمعاویه : إن الناس قد رموا أبصارهم إلی الحسین علیه السلام ، فلو قد أمرته یصعد المنبر فیخطب فإن فیه حصرا وفی لسانه کلاله ، فقال لهم معاویه : قد ظننا ذلک بالحسن ، فلم یزل حتی عظم فی أعین الناس وفضحنا ، فلم یزالوا به حتی قال للحسین علیه السلام : یا با عبد الله لو صعدت المنبر فخطبت .

فصعد الحسین علیه السلام المنبر فحمد الله وأثنی علیه ، ثم صلی علی النبی صلی الله علیه و آله ، فسمع رجلا یقول : من هذا الذی یخطب ؟ فقال الحسین علیه السلام :

نحن حزب الله الغالبون ، وعتره رسول الله الأقربون ، وأهل بیته الطیبون ،وأحد الثقلین الذین جعلنا رسول الله ثانی کتاب الله - تبارک وتعالی - الذی فیه تفصیل کل شیء « لا یَأْتِیهِ الْباطِلُ مِنْ بَیْنِ یَدَیْهِ وَلا مِنْ خَلْفِهِ » ، والمعول علینا فی تفسیره ، ولا یبطئنا تأویله ، بل نتبع حقائقه .

ص: 37

فأطیعونا ، فإن طاعتنا مفروضه ، إذ کانت بطاعه الله ورسوله مقرونه ، قال الله - عزّ وجلّ - : « أَطِیعُوا اللّه َ وَأَطِیعُوا الرَّسُولَ وَأُوْلِی الْأَمْرِ مِنْکُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِی شَیْ ءٍ فَرُدُّوهُ إِلَی اللّه ِ » ، وقال : « وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَی الرَّسُولِ وَإِلَی أُوْلِی الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِینَ یَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَلَوْلاَ فَضْلُ اللّه ِ عَلَیْکُمْ وَرَحْمَتُهُ لاَتَّبَعْتُمْ الشَّیْطَانَ إِلاَّ قَلِیلاً » .

واحذرکم الاصغاء إلی هتوف الشیطان بکم ، فإنه لکم عدوّ مبین ، فتکونوا کأولیائه الذین قال لهم : « لا غالِبَ لَکُمُ الْیَوْمَ مِنَ النّاسِ وَإِنِّی جارٌ لَکُمْ فَلَمّا تَراءَتِ الْفِئَتانِ نَکَصَ عَلی عَقِبَیْهِ وَقالَ إِنِّی بَرِیءٌ مِنْکُمْ » ، فتلقون للسیوف ضربا ، وللرماح وردا ، وللعمد حطما ، ولسهام غرضا ، ثم لا یقبل من نفس إیمانها « لَمْ تَکُنْ آمَنَتْ مِنْ قَبْلُ أَوْ کَسَبَتْ فِی إِیمانِها خَیْراً » .

قال معاویه : حسبک یا أبا عبد الله فقد أبلغت(1) .

[ الإمام یواجه مروان ]

2 - المناقب لابن شهرآشوب والإحتجاج : قال مروان بن الحکم یوما للحسین

بن علی علیه السلام : لو لا فخرکم بفاطمه بما کنتم تفتخرون علینا ؟ فوثب الحسین علیه السلام ، وکان علیه السلام شدید القبضه ، فقبض علی حلقه فعصره ، ولوی عمامته علی عنقه حتی غشی علیه ثم ترکه ، وأقبل الحسین علیه السلام علی جماعه من قریش فقال : أنشدکم بالله إلا صدقتمونی إن صدقت ، أتعلمون أن فی الأرض حبیبین کانا أحب إلی رسول الله منی ومن أخی ؟ أو علی ظهر الأرض ابن بنت نبی غیری وغیر أخی ؟ قالوا : لا قال : وإنی لا أعلم أن فی الأرض ملعون بن ملعون غیر هذا وأبیه ، طرید رسول الله صلی الله علیه و آله .

ص: 38


1- بیان : الضرب بالتحریک المضروب والورد بالتحریک أی ما ترد علیه الرماح وقد مر مثله فی خطبه الحسن علیه السلام .

والله ما بین جابرس وجابلق أحدهما بباب المشرق والآخر بباب المغرب رجلان ممن ینتحل الإسلام أعدی لله ولرسوله ولأهل بیته منک ومن أبیک إذ کان ، وعلامه قولی فیک أنک إذا غضبت سقط رداو عن منکبک .

قال: فو الله ما قام مروان من مجلسه حتی غضب، فانتقض وسقط رداؤه عن عاتقه.

3 - تفسیر العیاشی : عن أبی عبد الله علیه السلام قال : دخل مروان بن الحکم المدینه ، فاستلقی علی السریر ، وثم مولی للحسین علیه السلام ، فقال « رُدُّوا إِلَی اللّهِ مَوْلاهُمُ الْحَقِّ أَلا لَهُ الْحُکْمُ وَهُوَ أَسْرَعُ الْحاسِبِینَ » ، قال : فقال الحسین لمولاه : ما ذا قال هذا حین دخل ؟ قال : استلقی علی السریر فقرأ « رُدُّوا إِلَی اللّهِ مَوْلاهُمُ » إلی قوله « الْحاسِبِینَ » .

قال : فقال الحسین علیه السلام : نعم والله رددت أنا وأصحابی إلی الجنه ، ورد هو وأصحابه إلی النار .

4 - المناقب لابن شهرآشوب : خطب الحسن علیه السلام عائشه بنت عثمان ، فقال مروان : أزوجها عبد الله بن الزبیر .

ثم إن معاویه کتب إلی مروان ، وهو عامله علی الحجاز ، یأمره أن یخطب أُم کلثوم بنت عبد الله بن جعفر لابنه یزید ، فأتی عبد الله بن جعفر فأخبره بذلک ، فقال عبد الله : إن أمرها لیس إلیّ إنّما هو إلی سیدنا الحسین علیه السلام ، وهو خالها ، فأخبر الحسین بذلک ، فقال : أستخیر الله - تعالی - ، اللهم وفق لهذه الجاریه رضاک من آل محمد .

فلما اجتمع الناس فی مسجد رسول الله صلی الله علیه و آله أقبل مروان حتی جلس إلی الحسین علیه السلام وعنده من الجله وقال : إن أمیر المونین أمرنی بذلک ، وأن أجعل مهرها

حکم أبیها بالغا ما بلغ ، مع صلح ما بین هذین الحیین ، مع قضاء دینه ، واعلم أن من یغبطکم بیزید أکثر ممن یغبطه بکم ، والعجب کیف یستمهر یزید ، وهو کفو من لا کفو له ، وبوجهه یستسقی الغمام ، فرد خیرا یا أبا عبد الله .

فقال الحسین علیه السلام : الحمد لله الذی اختارنا لنفسه ، وارتضانا لدینه ، واصطفانا علی خلقه .. إلی آخر کلامه .

ص: 39

ثم قال : یا مروان ، قد قلت فسمعنا ، أما قولک مهرها حکم أبیها بالغا ما بلغ ، فلعمری لو أردنا ذلک ما عدونا سنه رسول الله صلی الله علیه و آله فی بناته ونسائه وأهل بیته ، وهو

ثنتا عشره أوقیه یکون أربعمائه وثمانین درهما ، وأما قولک مع قضاء دین أبیها ، فمتی کن نساوا یقضین عنا دیوننا ، وأما صلح ما بین هذین الحیین فإنا قوم عادیناکم فی الله ، ولم نکن نصالحکم للدنیا ، فلعمری فلقد أعیا النسب فکیف السبب ، وأما قولک العجب لیزید کیف یستمهر فقد استمهر من هو خیر من یزید ومن أبی یزید ومن جد یزید ، وأما قولک إن یزید کفو من لا کفو له ، فمن کان کفوه قبل الیوم فهو کفوه الیوم ما زادته إمارته فی الکفاءه شیئا ، وأما قولک بوجهه یستسقی الغمام ، فإنما کان ذلک بوجه رسول الله صلی الله علیه و آله ، وأما قولک من یغبطنا به أکثر ممن یغبطه بنا ، فإنما یغبطنا به أهل الجهل ویغبطه بنا أهل العقل .

ثم قال بعد کلام : فاشهدوا جمیعا أنی قد زوجت أم کلثوم بنت عبد الله بن جعفر من ابن عمها القاسم بن محمد بن جعفر علی أربعمائه وثمانین درهما ، وقد نحلتها ضیعتی بالمدینه - أو قال : أرضی بالعقیق - وإن غلتها فی السنه ثمانیه آلاف دینار ،

ففیها لهما غنی إن شاء الله .

قال : فتغیر وجه مروان وقال : غدرا یا بنی هاشم تأبون إلا العداوه ، فذکره الحسین علیه السلام خطبه الحسن عائشه وفعله ، ثم قال : فأین موضع الغدر یا مروان ، فقال مروان : أردنا صهرکم لنجد ودا قد أخلقه به حدث الزمان ، فلما جئتکم فجبهتمونی وبحتم بالضمیر من الشنآن .

فأجابه ذکوان مولی بنی هاشم : أماط الله منهم کل رجس وطهرهم بذلک فیالمثانی فما لهم سواهم من نظیر ولا کفو هناک ولا مدانی أتجعل کل جبار عنید إلی الأخیار من أهل الجنان .

ثم إنه کان الحسین علیه السلام تزوج بعائشه بنت عثمان(1) .

ص: 40


1- بیان : قال الجوهری : مشیخه جله أی مسان وقال : باح بسره أظهره والشنآن بفتح النون وسکونها العداوه .

[ الإمام یرد علی عمرو بن العاص ]

5 - المناقب لابن شهرآشوب : قال عمرو بن العاص للحسین علیه السلام : ما بال أولادنا أکثر من أولادکم ؟ فقال علیه السلام :

بغاث الطیر أکثرها فراخا

وأم الصقر مقلات نزور

فقال : ما بال الشیب إلی شواربنا أسرع منه إلی شواربکم ؟

فقال علیه السلام : إن نساءکم نساء بخره ، فإذا دنا أحدکم من امرأته نهکنه فی وجهه فشاب منه شاربه .

فقال : ما بال لحائکم أوفر من لحائنا ؟

فقال علیه السلام :« وَالْبَلَدُ الطَّیِّبُ یَخْرُجُ نَباتُهُ بِإِذْنِ رَبِّهِ وَالَّذِی خَبُثَ لا یَخْرُجُ إِلاّ نَکِداً » .

فقال معاویه : بحقی علیک إلا سکت فإنه ابن علی بن أبی طالب .

فقال علیه السلام :

إن عادت العقرب عدنا لها

وکانت النعل لها حاضره

قد علم العقرب واستیقنت

أن لا لها دنیا ولا آخره(1)

ص: 41


1- إیضاح : قال الجوهری ابن السکیت البغاث طائر أبغث إلی الغبره دوین الرخمه بطیء الطیران وقال الفراء بغاث الطیر شرارها وما لا یصید منها وبغاث وبغاث وبغاث ثلاث لغات . قوله مقلات لعله من القلی بمعنی البغض أی لا تحب الولد ولا تحب زوجها لتکثر الولد أو من قولهم قلا العیر أتنه یقلوها قلوا إذا طردها والصواب أنه من قلت قال الجوهری المقلات من النوق التی تضع واحدا ثم لا تحمل بعدها والمقلات من النساء التی لا یعیش لها ولد . وقال النزور المرأه القلیله الولد ثم استشهد بهذا الشعر . ویقال نهکته الحمی إذا جهدته وأضنته ونهکه أی بالغ فی عقوبته والأصوب نکهته قال الجوهری استنکهت الرجل فنکه فی وجهی ینکه وینکه نکها إذا أمرته بأن ینکه لتعلم أم شارب هو أم غیر شارب .

[ یا معاویه أعطیتنی من حق الحسین ]

6 - المناقب لابن شهر آشوب : یقال : دخل الحسین علیه السلام علی معاویه وعنده أعرابی یسأله حاجه ، فأمسک وتشاغل بالحسین علیه السلام ، فقال الأعرابی لبعض من حضر : من هذا الذی دخل ؟ قالوا : الحسین بن علی ، فقال الأعرابی للحسین علیه السلام : أسألک یا ابن بنت رسول الله لما کلمته فی حاجتی ، فکلمه الحسین علیه السلام فی ذلک فقضی حاجته .

فقال الأعرابی :

أتیت العبشمی فلم یجد لی

إلی أن هزه ابن الرسول

هو ابن المصطفی کرما وجودا

ومن بطن المطهره البتول

وإن لهاشم فضلا علیکم

کما فضل الربیع علی المحول

فقال معاویه : یا أعرابی أعطیک وتمدحه ؟ فقال الأعرابی : یا معاویه أعطیتنیمن حقه وقضیت حاجتی بقوله .

[ معاویه یستشیر مروان وسعید فی أمر الحسین ]

العقد عن الأندلسی : دعا معاویه مروان بن الحکم فقال له : أشر علی فی الحسین ، فقال : أری أن تخرجه معک إلی الشام وتقطعه عن أهل العراق وتقطعهم عنه ، فقال : أردت والله أن تستریح منه وتبتلینی به ، فإن صبرت علیه صبرت علی ما أکره ، وإن أسأت إلیه قطعت رحمه ، فأقامه وبعث إلی سعید بن العاص ، فقال له : یا أبا عثمان أشر علی فی الحسین ، فقال : إنک والله ما تخاف الحسین إلا علی من بعدک ، وإنک لتخلف له قرنا إن صارعه لیصرعنه ، وإن سابقه لیسبقنه ، فذر الحسین بمنبت النخله یشرب الماء ویصعد فی الهواء ولا یبلغ إلی السماء(1) .

ص: 42


1- بیان : قوله یشرب الماء الظاهر أنه صفه النخله أی کما أن النخله فی تلک البلاد تشرب الماء وتصعد فی الهواء وکلما صعدت لا تبلغ السماء فکذلک هو کلما تمنی وطلب الرفعه لا یصل إلی شیء ویحتمل أن یکون الضمائر راجعه إلیه صلوات الله علیه .

[ الحسین یواجه مروان ]

7 - تفسیر فرات : لما کان مروان علی المدینه خطب الناس ، فوقع فی أمیر

المونین علی بن أبی طالب علیه السلام ، فلما نزل عن المنبر أتی الحسین بن علی أبی طالب علیه السلام ، فقیل له : إن مروان قد وقع فی علی ...

قال : فقام الحسین مغضبا حتی دخل علی مروان فقال له : یا ابن الزرقاء ویا ابن آکله القمل ، أنت الواقع فی علی ؟! قال له مروان : إنک صبی لا عقل لک ، قال : فقال

له الحسین : ألا أخبرک بما فیک وفی أصحابک ، وفی علی ، فإن الله - تعالی - یقول : « إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصّالِحاتِ سَیَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمنُ وُدًّا » فذلک لعلی وشیعته « فَإِنَّما یَسَّرْناهُ بِلِسانک لِتُبَشِّرَ بِهِ الْمُتَّقِینَ » ، فبشر بذلک النبی العربی لعلی بن أبی طالب علیه الصلاه والسلام . 0

8 - الکافی : عن عبد الرحمن العرزمی قال : استعمل معاویه مروان بن الحکم علی المدینه وأمره أن یفرض لشباب قریش ، ففرض لهم ، فقال علی بن الحسین علیه السلام : فأتیته ، فقال : ما اسمک ؟ فقلت : علی بن الحسین ، فقال : ما اسم أخیک ؟ فقلت : علی ، فقال : علی وعلی ، ما یرید أبوک أن یدع أحدا من ولده إلاّ سماه علیا ؟! .

ثم فرض لی ، فرجعت إلی أبی علیه السلام فأخبرته ، فقال : ویلی علی ابن الزرقاء دباغه الأدم ، لو ولد لی مائه لأحببت أن لا أسمی أحدا منهم إلا علیا(1) .

ص: 43


1- بیان : ویلی علی ابن الزرقاء أی ویل وعذاب وشده منی علیه قال الجوهری : ویل کلمه مثل ویح إلا أنها کلمه عذاب یقال : ویله وولیک وویلی وفی الندبه ویلاه قال الأعشی : ویلی علیک وویلی منک یا رجل .

[ الحسین یکتب إلی معاویه یردّ علیه ویفضحه ]

9 - رجال الکشی : روی أن مروان بن الحکم کتب إلی معاویه ، وهو عامله

علی المدینه :

أما بعد؛ فإن عمرو بن عثمان ذکر أن رجالا من أهل العراق ووجوه أهل الحجاز یختلفون إلی الحسین بن علی ، وذکر أنه لا یأمن وثوبه ، وقد بحثت عن ذلک ، فبلغنی أنه لا یرید الخلاف یومه هذا ، ولست آمن أن یکون هذا أیضا لما بعده ، فاکتب إلی برأیک فی هذا ، والسلام .

فکتب إلیه معاویه : أما بعد؛ فقد بلغنی وفهمت ما ذکرت فیه من أمر الحسین ، فإیاک أن تعرض للحسین فی شیء ، واترک حسینا ما ترکک ، فإنا لا نرید أن نعرض له فی شیء ما وفی بیعتنا ، ولم ینازعنا سلطاننا ، فاکمن عنه ما لم یبد لک صفحته ، والسلام .

وکتب معاویه إلی الحسین بن علی علیه السلام : أما بعد؛ فقد انتهت إلی أمور عنک ، إن کانت حقا فقد أظنک ترکتها رغبه ، فدعها ولعمر الله إن من أعطی الله عهده ومیثاقه لجدیر بالوفاء ، فإن کان الذی بلغنی باطلا فإنک أنت أعزل الناس لذلک ، وعظ نفسک فاذکر وبعهد الله أوف ، فإنک متی ما تنکرنی أنکرک ، ومتی ما تکدنی أکدک ، فاتق شق عصا هذه الأمه ، وأن یردهم الله علی یدیک فی فتنه ، فقد عرفت الناس وبلوتهم ، فانظر لنفسک ولدینک ولأمه محمد ، ولا یستخفنک السفهاء والذین لا یعلمون .

فلما وصل الکتاب إلی الحسین صلوات الله علیه کتب إلیه : أما بعد؛ فقد بلغنی کتابک تذکر أنه قد بلغک عنی أمور أنت لی عنها راغب ، وأنا بغیرها عندک جدیر ، فإن الحسنات لا یهدی لها ولا یسدد إلیها إلا الله .

وأما ما ذکرت أنه انتهی إلیک عنی ، فإنه إنما رقاه إلیک الملاقون المشاءون بالنمیم ، وما أرید لک حربا ولا علیک خلافا ، وایم الله إنی لخائف لله فی ترک ذلک ،

وما أظن الله راضیا بترک ذلک ،ولا عاذرا بدون الإعذار فیه إلیک ، وفی أولئک القاسطین الملحدین حزب الظلمه وأولیاء الشیاطین .

ص: 44

ألست القاتل حجرا أخا کنده ، والمصلین العابدین الذین کانوا ینکرون الظلم ویستعظمون البدع « وَلا یَخافُونَ فی الله لَوْمَهَ لائِمٍ » ، ثم قتلتهم ظلما وعدوانا من بعد ما کنت أعطیتهم الأیمان المغلظه والمواثیق الموده ، ولا تأخذهم بحدث کان بینک وبینهم ، ولا بإحنه تجدها فی نفسک .

أو لست قاتل عمرو بن الحمق صاحب رسول الله صلی الله علیه و آله العبد الصالح الذی أبلته العباده ، فنحل جسمه وصفرت لونه ، بعد ما أمنته وأعطیته من عهود الله ومواثیقه ما لو أعطیته طائرا لنزل إلیک من رأس الجبل ، ثم قتلته جرأه علی ربک واستخفافا بذلک العهد .

أو لست المدعی زیاد ابن سمیه المولود علی فراش عبید ثقیف ، فزعمت أنه ابن أبیک ، وقد قال رسول الله صلی الله علیه و آله : الولد للفراش وللعاهر الحجر ، فترکت سنه رسول الله تعمدا وتبعت هواک بغیر هدی من الله ، ثم سلطته علی العراقین یقطع أیدی المسلمین وأرجلهم ویسمل أعینهم ویصلبهم علی جذوع النخل ، کأنک لست من هذه الأمه ولیسوا منک ؟

أو لست صاحب الحضرمیین الذین کتب فیهم ابن سمیه أنهم کانوا علی دین علی صلوات الله علیه ، فکتبت إلیه أن اقتل کل من کان علی دین علی ، فقتلهم ومثل بهم بأمرک ، ودین علی علیه السلام والله الذی کان یضرب علیه أباک ویضربک ، وبه جلست مجلسک الذی جلست ، ولو لا ذلک لکان شرفک وشرف أبیک الرحلتین .

وقلت فیما قلت : انظر لنفسک ولدینک ولأمه محمد ، واتق شق عصا هذه الأمه ، وأن تردهم إلی فتنه ، وإنی لا أعلم فتنه أعظم علی هذه الأمه من ولایتک علیها ، ولا أعلم نظرا لنفسی ولدینی ولأمه محمد صلی الله علیه و آلهعلینا أفضل من أن أجاهدک ، فإن فعلت فإنه قربه إلی الله ، وإن ترکته فإنی أستغفر الله لذنبی وأسأله توفیقه لإرشاد أمری .

وقلت فیما قلت : إنی إن أنکرتک تنکرنی ، وإن أکدک تکدنی فکدنی ، ما بدا لک ، فإنی أرجو أن لا یضرنی کیدک فی ، وأن لا یکون علی أحد أضر منه علی نفسک؛

ص: 45

لأنک قد رکبت جهلک وتحرصت علی نقض عهدک ، ولعمری ما وفیت بشرط ، ولقد نقضت عهدک بقتلک هواء النفر الذین قتلتهم بعد الصلح والأیمان والعهود والمواثیق ، فقتلتهم من غیر أن یکونوا قاتلوا وقتلوا ، ولم تفعل ذلک بهم إلا لذکرهم

فضلنا وتعظیمهم حقنا ، فقتلتهم مخافه أمر لعلک لو لم تقتلهم مت قبل أن یفعلوا ، أو ماتوا قبل أن یدرکوا .

فأبشر یا معاویه بالقصاص ، واستیقن بالحساب ، واعلم أن لله - تعالی - کتابا « لا

یُغادِرُ صَغِیرَهً وَلا کَبِیرَهً إِلاّ أَحْصاها » ، ولیس الله بناس لأخذک بالظنه ، وقتلک أولیاءه علی التهم ، ونفیک أولیاءه من دورهم إلی دار الغربه ، وأخذک الناس ببیعه ابنک غلام حدث یشرب الخمر ویلعب بالکلاب ، لا أعلمک إلا وقد خسرت نفسک ، وبترت دینک ، وغششت رعیتک ، وأخزیت أمانتک ، وسمعت مقاله السفیه الجاهل ، وأخفت الورع التقی لأجلهم ، والسلام .

فلما قرأ معاویه الکتاب قال : لقد کان فی نفسه ضب ما أشعر به ، فقال یزید :یا أمیر المونین أجبه جوابا یصغر إلیه نفسه ، وتذکر فیه أباه بشر فعله .

قال : ودخل عبد الله بن عمرو بن العاص فقال له معاویه : أما رأیت ما کتب به الحسین ؟ قال : وما هو ؟ قال : فأقرئه الکتاب ، فقال : وما یمنعک أن تجیبه بما یصغر

إلیه نفسه ، وإنما قال ذلک فی هوی معاویه ، فقال یزید : کیف رأیت یا أمیر المونین رأیی ، فضحک معاویه فقال : أما یزید فقد أشار علی بمثل رأیک ، قال عبد الله : فقد أصاب یزید ، فقال معاویه : أخطأتما أرأیتما لو إنی ذهبت لعیب علی محقا ما عسیت أن أقول فیه ، ومثلی لا یحسن أن یعیب بالباطل وما لا یعرف!! ومتی ما عبت رجلا بما لا یعرفه الناس لم یحفل بصاحبه ، ولا یراه الناس شیئا وکذبوه ، وما عسیت أن أعیب حسینا ، ووالله ما أری للعیب فیه موضعا ، وقد رأیت أن أکتب إلیه أتوعده وأتهدده ، ثم رأیت أن لا أفعل ولا أمحکه .

ص: 46

باب 28 :الآیات الموله لشهادته صلوات الله علیه

وأنه یطلب الله بثأره

1 - تفسیر العیاشی : عن أبی عبد الله علیه السلام فی تفسیر هذه الآیه « أَلَمْ تَرَ إِلَی الَّذِینَ قِیلَ لَهُمْ کُفّوا أَیْدِیَکُمْ » مع الحسن « وَأَقِیمُوا الصَّلاهَ... فَلَمّا کُتِبَ عَلَیْهِمُ الْقِتالُ »

مع الحسین « قالُوا رَبَّنا لِمَ کَتَبْتَ عَلَیْنَا الْقِتالَ لَوْ لا أَخَّرْتَنا إِلی أَجَلٍ قَرِیبٍ » إلی خروج القائم علیه السلام فإن معه النصر والظفر قال الله : « قُلْ مَتاعُ الدُّنْیا قَلِیلٌ وَالآخِرَهُ

خَیْرٌ لِمَنِ اتَّقی » الآیه .

2 - تفسیر العیاشی : عن أبی جعفر علیه السلام قال : والله الذی صنعه الحسن بن علی علیه السلام کان خیرا لهذه الأمه مما طلعت علیه الشمس ، والله لفیه نزلت هذه الآیه « أَلَمْ تَرَ إِلَی الَّذِینَ قِیلَ لَهُمْ کُفُّوا أَیْدِیَکُمْ وَأَقِیمُوا الصَّلاهَ وَآتُوا الزَّکاهَ » إنما هی طاعه الإمام فطلبوا القتال « فَلَمّا کُتِبَ عَلَیْهِمُ » مع الحسین « قالُوا رَبَّنا لِمَ کَتَبْتَ عَلَیْنَا الْقِتالَ لَوْ لا أَخَّرْتَنا إِلی أَجَلٍ قَرِیبٍ » وقوله « رَبَّنا أَخِّرْنا إِلی أَجَلٍ قَرِیبٍ نُجِبْ

دَعْوَتَک وَنَتَّبِعِ الرُّسُلَ » أرادوا تأخیر ذلک إلی القائم علیه السلام .

3 - تفسیر العیاشی : الحلبی عنه علیه السلام « کُفُّوا أَیْدِیَکُمْ » قال : یعنی ألسنتکم .

ص: 47

وفی روایه العطار عن أبی عبد الله علیه السلام فی قوله « کُفُّوا أَیْدِیَکُمْ وَأَقِیمُوا الصَّلاهَ »قال : نزلت فی الحسن بن علی علیه السلام أمره الله بالکف .

قال : قلت : « فَلَمّا کُتِبَ عَلَیْهِمُ الْقِتالُ » قال : نزلت فی الحسین بن علی ، کتب الله

علیه وعلی أهل الأرض أن یقاتلوا معه .

4 - تفسیر العیاشی : عن أبی جعفر علیه السلام قال : لو قاتل معه أهل الأرض لقتلوا کلهم .

5 - تفسیر العیاشی : عن أبی عبد الله علیه السلام قال : سمعته یقول : قتل النفس التی حرم الله ، فقد قتلوا الحسین فی أهل بیته .

6 - تفسیر العیاشی : عن أبی جعفر علیه السلام قال : نزلت هذه الآیه فی الحسین « وَمَنْ

قُتِلَ مَظْلُوماً فَقَدْ جَعَلْنا لِوَلِیِّهِ سُلْطاناً فَلا یُسْرِفْ فِی الْقَتْلِ » قاتل الحسین « إِنَّهُ کانَ مَنْصُوراً » قال : الحسین علیه السلام .

7 - تفسیر العیاشی : عن أبی جعفر علیه السلام فی قوله « وَمَنْ قُتِلَ مَظْلُوماً فَقَدْ جَعَلْنا لِوَلِیِّهِ سُلْطاناً فَلا یُسْرِفْ فِی الْقَتْلِ إِنَّهُ کانَ مَنْصُوراً » قال : هو الحسین بن علی علیه السلام قتل مظلوما ونحن أولیاو ، والقائم منا إذا قام طلب بثأر الحسین علیه السلام فیقتل حتی یقال : قد أسرف فی القتل .

وقال : المقتول الحسین وولیه القائم والإسراف فی القتل أن یقتل غیر قاتله « إِنَّهُ

کانَ مَنْصُوراً » ، فإنه لا یذهب من الدنیا حتی ینتصر برجل من آل رسول الله علیهم

الصلاه والسلام یملأ الأرض قسطا وعدلا کما ملئت جورا وظلما .

8 - کنز جامع الفوائد وتأویل الآیات الظاهره : قال أبو عبد الله علیه السلام : اقرو سوره الفجر فی فرائضکم ونوافلکم فإنها سوره الحسین بن علی علیه السلام ، وارغبوا فیها رحمکم الله - تعالی - .

فقال له أبو أسامه وکان حاضر المجلس : وکیف صارت هذه السوره للحسین علیه السلام

خاصه ؟ فقال : ألا تسمع إلی قوله - تعالی - « یا أَیَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّهُ »الآیه إنما یعنی

الحسین بن علی علیه السلام ، فهو ذو النفس المطمئنه الراضیه المرضیه وأصحابه من

ص: 48

آل محمد صلی الله علیه و آلههم الراضون عن الله یوم القیامه وهو راض عنهم ، وهذه السوره فی الحسین بن علی علیه السلام وشیعته وشیعه آل محمد خاصه ، من أدمن قراءه والفجر کان مع الحسین بن علی علیه السلام فی درجته فی الجنه « إِنَّ اللّهَ عَزِیزٌ حَکِیمٌ » .

9 - تفسیر فرات : عن أبی عبد الله علیه السلام فی قول الله « الَّذِینَ أُخْرِجُوا مِنْ دِیارِهِمْ بِغَیْرِ حَقٍّ إِلاّ أَنْ یَقُولُوا رَبُّنَا اللّهُ » قال : نزل فی علی وجعفر وحمزه وجرت فی

الحسین بن علی علیه السلام والتحیه والإکرام .

10 - الکافی : عن أبی عبد الله علیه السلام قال : سألته عن قول الله - عزّ وجلّ - « وَمَنْ قُتِلَ مَظْلُوماً فَقَدْ جَعَلْنا لِوَلِیِّهِ سُلْطاناً فَلا یُسْرِفْ فِی الْقَتْلِ » قال : نزلت فی الحسین علیه السلام لو قتل أهل الأرض به ما کان سرفا(1) .

11 - تفسیر القمی : عن أبی عبد الله علیه السلام فی قوله « یا أَیَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّهُ

ارْجِعِی إِلی رَبِّکِ راضِیَهً مَرْضِیَّهً فَادْخُلِی فِی عِبادِی وَادْخُلِی جَنَّتِی » یعنی الحسین بن علی علیه السلام .

12 - الکافی : عن أبی عبد الله علیه السلام فی قول الله - عزّ وجلّ - « فَنَظَرَ نَظْرَهً فِی النُّجُومِ فَقالَ إِنِّی سَقِیمٌ » قال : حسب فرأی ما یحل بالحسین علیه السلام فقال : إنی سقیم لما یحل بالحسین علیه السلام .

13 - کامل الزیارات : عن أبی عبد الله علیه السلام فی قول الله - عزّ وجلّ - « وَإِذَا الْمَوْودَهُ سُئِلَتْ بِأَیِّ ذَنْبٍ قُتِلَتْ » قال : نزلت فی الحسین بن علی علیه السلام .

14 - کتاب النوادر : عن الحسن بن زیاد العطار قال : سألت أبا عبد الله علیه السلام عن قول الله - عزّ وجلّ - « أَلَمْ تَرَ إِلَی الَّذِینَ قِیلَ لَهُمْ کُفُّوا أَیْدِیَکُمْ وَأَقِیمُوا الصَّلاهَ » قال : نزلت فی الحسن بن علی علیه السلام أمره الله بالکف .

ص: 49


1- بیان : فیه إیماء إلی أنه کان فی قراءتهم علیهم السلام « فَلا یُسْرِفْ » بالضم ویحتمل أن یکون المعنی أن السرف لیس من جهه الکثره فلو شرک جمیع أهل الأرض فی دمه أو رضوا به لم یکن قتلهم سرفا وإنما السرف أن یقتل من لم یکن کذلک وإنما نهی عن ذلک .

قال : قلت : « فَلَمّا کُتِبَ عَلَیْهِمُ الْقِتالُ »قال : نزلت فی الحسین بن علی علیه السلام کتب الله علیه وعلی أهل الأرض أن یقاتلوا معه .

ورواه بعض أصحابنا عن أبی جعفر علیه السلام وقال : لو قاتل معه أهل الأرض کلهم لقتلوا کلهم(1) .

ص: 50


1- أقول : سیأتی الأخبار المناسبه للباب فی باب عله تأخیر العذاب عن قتلته علیه السلام .

باب 29 :ما عوضه الله صلوات الله علیه بشهادته

1 - الأمالی للطوسی: عن محمد بن مسلم قال: سمعت أبا جعفر وجعفر بن محمد علیهماالسلام

یقولان: إن الله - تعالی - عوض الحسین علیه السلام من قتله أن جعل الإمامه فی ذریته، والشفاء فی تربته ، وإجابه الدعاء عند قبره ، ولا تعد أیام زائریه جائیا وراجعا من عمره .

قال محمد بن مسلم : فقلت لأبی عبد الله علیه السلام : هذه الخلال تنال بالحسین علیه السلام ، فما له فی نفسه ؟ قال : إن الله - تعالی - ألحقه بالنبی فکان معه فی درجته ومنزلته ، ثم تلا أبو عبد الله علیه السلام « وَالَّذِینَ آمَنُوا وَاتَّبَعَتْهُمْ ذُرِّیَّتُهُمْ بِإِیمانٍ أَلْحَقْنا بِهِمْ ذُرِّیَّتَهُمْ » الآیه .

2 - إکمال الدین : عن أبی عبد الله علیه السلام قال : لما ولدت فاطمه الحسین علیه السلام

أخبرها أبوها صلی الله علیه و آله أن أمته ستقتله من بعده ، قالت : فلا حاجه لی فیه ، فقال :إن الله - عزّ وجلّ - قد أخبرنی أنه یجعل الأئمه من ولده ، قالت : قد رضیت یا رسول الله .

3 - إکمال الدین : قال أبو عبد الله علیه السلام : لما أن علقت فاطمه بالحسین علیه السلام قال لهارسول الله صلی الله علیه و آله : إن الله - عزّ وجلّ - وهب لک غلاما اسمه الحسین یقتله أمتی ، قالت : لا حاجه لی فیه ، فقال : إن الله - عزّ وجلّ - قد وعدنی فیه عده ، قالت : وما وعدک ؟ قال : وعدنی أن یجعل الإمامه من بعده فی ولده ، فقالت : رضیت(1) .

ص: 51


1- أقول : الأخبار فی ذلک مورده فی غیر هذا الباب لا سیما باب ولادته علیه الصلاه والسلام .

باب 30 :إخبار الله - تعالی - أنبیاءه ونبینا صلی الله علیه و آله بشهادته

اشاره

[ تأویل کهیعص وبکاء زکریا علی الحسین ]

1 - الإحتجاج : سعد بن عبد الله قال : سألت القائم علیه السلام عن تأویل « کهیعص »

قال علیه السلام : هذه الحروف من أنباء الغیب اطلع الله علیها عبده زکریا ثم قصها علی محمد علیه وآله السلام وذلک أن زکریا سأل الله ربّه أن یعلمه أسماء الخمسه فأهبط علیه جبرئیل علیه السلام فعلمه إیاها فکان زکریا إذا ذکر محمدا وعلیا وفاطمه والحسن علیه السلام

سری عنه همه وانجلی کربه وإذا ذکر اسم الحسین خنقته العبره ووقعت علیه البهره فقال علیه السلام ذات یوم إلهی ما بالی إذا ذکرت أربعه منهم تسلیت بأسمائهم من همومی وإذا ذکرت الحسین تدمع عینی وتثور زفرتی فأنبأه الله - تبارک وتعالی - عن قصته فقال « کهیعص » فالکاف اسم کربلاء والهاء هلاک العتره الطاهره والیاء یزید وهو ظالم الحسین والعین عطشه والصاد صبره .

فلما سمع ذلک زکریا لم یفارق مسجده ثلاثه أیام ومنع فیهن الناس من الدخول علیه وأقبل علی البکاء والنحیب وکان یرثیه : إلهی أتفجع خیر جمیع خلقک بولده؟ إلهی أتنزل بلوی هذه الرزیه بفنائه؟ إلهی أتلبس علیا وفاطمه ثیاب هذه المصیبه؟

إلهی أتحل کربه هذه المصیبه بساحتهما ؟ .

ص: 52

ثم کان یقول : إلهی ارزقنی ولدا تقر به عینی علی الکبر فإذا رزقتنیه فافتنی بحبه ثم أفجعنی به کما تفجع محمدا حبیبک بولده فرزقه الله یحیی وفجعه به وکان حمل یحیی سته أشهر وحمل الحسین علیه السلام کذلک الخبر(1) .

[ إخبار کعب الاحبار ]

2 - الأمالی للصدوق : عن سالم بن أبی جعده قال : سمعت کعب الأحبار یقول : إن فی کتابنا أن رجلا من ولد محمد رسول الله یقتل ولا یجف عرق دواب أصحابه حتی یدخلوا الجنه فیعانقوا الحور العین ، فمر بنا الحسن علیه السلام ، فقلنا : هو هذا ؟ قال : لا ، فمر بنا الحسین ، فقلنا : هو هذا ؟ قال : نعم .

[ کتب هذا قبل أن یبعث النبی بثلاثمائه سنه ]

3 - الأمالی للصدوق : عن إمام لبنی سلیم عن أشیاخ لهم قالوا : غزونا بلاد الروم فدخلنا کنیسه من کنائسهم ، فوجدنا فیها مکتوبا :

أیرجو معشر قتلوا حسینا

شفاعه جده یوم الحساب

قالوا : فسألنا منذ کم هذا فی کنیستکم ؟ قالوا : قبل أن یبعث نبیکم بثلاثمائه عام .

4 - قال جعفر بن نما فی مثیر الأحزان : روی عن سلیمان الأعمش قال : بینا أنا فی الطواف أیام الموسم إذا رجل یقول : اللهم اغفر لی وأنا أعلم أنک لا تغفر! فسألته

عن السبب ، فقال : کنت أحد الأربعین الذین حملوا رأس الحسین إلی یزید علی طریق الشام ، فنزلنا أول مرحله رحلنا من کربلاء علی دیر للنصاری ، والرأس

ص: 53


1- بیان : سری عنه همه بضم السین وکسر الراء المشدده انکشف والبهره بالضم تتابع النفس وزفر أخرج نفسه بعد مده إیاه والزفره ویضم التنفس کذلک .

مرکوز علی رمح ، فوضعنا الطعام ونحن نأکل ، إذا بکف علی حائط الدیر یکتب علیه بقلم حدید سطرا بدم :

أترجو أمه قتلت حسینا

شفاعه جده یوم الحساب

فجزعنا جزعا شدیدا ، وأهوی بعضنا إلی الکف لیأخذه فغابت ، فعاد أصحابی .

وحدث عبد الرحمن بن مسلم عن أبیه أنه قال : غزونا بلاد الروم فأتینا کنیسه من کنائسهم قریبه من القسطنطینیه وعلیها شیء مکتوب ، فسألنا أناسا من أهل الشام یقرؤون بالرومیه ، فإذا هو مکتوب هذا البیت :

وذکر فی کتاب الیاقوت : قال عبد الله بن الصفار : غزونا غزاه وسبینا سبیا وکان فیهم شیخ من عقلاء النصاری ، فأکرمناه وأحسنا إلیه ، فقال لنا : أخبرنی أبی عن آبائه أنهم حفروا فی بلاد الروم حفرا قبل أن یبعث محمد العربی بثلاثمائه سنه ، فأصابوا حجرا علیه مکتوب بالمسند هذا البیت :

أترجو عصبه قتلت حسینا

شفاعه جده یوم الحساب

والمسند کلام أولاد شیث علیه السلام .

[ تربه الحسین أمانه عند أم سلمه ]

5 - الأمالی للصدوق : عن أبی عبد الله علیه السلام قال : کان النبی صلی الله علیه و آلهفی بیت أم سلمه فقال لها : لا یدخل علی أحد ، فجاء الحسین علیه السلام وهو طفل ، فما ملکت معه شیئا حتی دخل علی النبی ، فدخلت أم سلمه علی أثره ، فإذا الحسین علی صدره ، وإذا النبی یبکی ، وإذا فی یده شیء یقلبه .

فقال النبی یا أم سلمه ، إن هذا جبرئیل یخبرنی أن هذا مقتول ، وهذه التربه التی یقتل علیها فضعیه عندک ، فإذا صارت دما فقد قتل حبیبی ، فقالت أم سلمه : یا رسول الله سل الله أن یدفع ذلک عنه ، قال : قد فعلت ، فأوحی الله - عزّ وجلّ -

ص: 54

إلی أن له درجه لا ینالها أحد من المخلوقین ، وأن له شیعه یشفعون فیشفعون ، وأن المهدی من ولده ، فطوبی لمن کان من أولیاء الحسین ، وشیعته هم والله الفائزون یوم القیامه .

[ بکاء إبراهیم علی الحسین ]

6 - عیون أخبار الرضا علیه السلام والأمالی للصدوق : عن الفضل قال : سمعت الرضا علیه السلام یقول : لما أمر الله - عزّ وجلّ - إبراهیم علیه السلام أن یذبح مکان ابنه إسماعیل الکبش الذی أنزله علیه تمنی إبراهیم أن یکون قد ذبح ابنه إسماعیل بیده ، وأنه لم یور بذبح الکبش مکانه لیرجع إلی قلبه ما یرجع إلی قلب الوالد الذی یذبح أعز ولده علیه بیده ، فیستحق بذلک أرفع درجات أهل الثواب علی المصائب .

فأوحی الله - عزّ وجلّ - إلیه : یا إبراهیم ، من أحب خلقی إلیک ؟ فقال : یا ربّ ما خلقت خلقا هو أحب إلی من حبیبک محمد ، فأوحی الله إلیه : أفهو أحب إلیک أم نفسک ؟ قال : بل هو أحب إلی من نفسی ، قال : فولده أحب إلیک أم ولدک ؟ قال : بل ولده ، قال : فذبح ولده ظلما علی أیدی أعدائه أوجع لقلبک أو ذبح ولدک بیدک فی طاعتی ؟ قال : یا ربّ بل ذبحه علی أیدی أعدائه أوجع لقلبی .

قال : یا إبراهیم ، فإن طائفه تزعم أنها من أمه محمد ستقتل الحسین ابنه من بعده ظلما وعدوانا کما یذبح الکبش ویستوجبون بذلک سخطی ، فجزع إبراهیم لذلک وتوجع قلبه ، وأقبل یبکی ، فأوحی الله - عزّ وجلّ - : یا إبراهیم ، قد فدیت جزعک علی ابنک إسماعیل لو ذبحته بیدک بجزعک علی الحسین وقتله ، وأوجبت لک أرفع درجات أهل الثواب علی المصائب ، وذلک قول الله - عزّ وجلّ -« وَفَدَیْناهُ

بِذِبْحٍ عَظِیمٍ »(1) .

ص: 55


1- بیان : أقول : قد أورد علی هذا الخبر إعضال وهو أنه إذا کان المراد بالذبح العظیم قتل الحسین علیه السلام لا یکون المفدی عنه أجل رتبه من المفدی به فإن أئمتنا صلوات الله علیهم أشرف من أولی العزم علیه السلام فکیف من غیرهم مع أن الظاهر من استعمال لفظ الفداء التعویض عن الشیء بما دونه فی الخطر والشرف. وأجیب بأن الحسین علیه السلام لما کان من أولاد إسماعیل فلو کان ذبح إسماعیل لم یوجد نبینا وکذا سائر الأئمه وسائر الأنبیاء علیهم السلام من ولد إسماعیل علیه السلام فإذا عوض من ذبح إسماعیل بذبح واحد من أسباطه وأولاده وهو الحسین علیه السلام فکأنه عوض عن ذبح الکل وعدم وجودهم بالکلیه بذبح واحد من الأجزاء بخصوصه ولا شک فی أن مرتبه کل السلسله أعظم وأجل من مرتبه الجزء بخصوصه. وأقول : لیس فی الخبر أنه فدی إسماعیل بالحسین بل فیه أنه فدی جزع إبراهیم علی إسماعیل بجزعه علی الحسین علیه السلام وظاهر أن الفداء علی هذا لیس علی معناه بل المراد التعویض ولما کان أسفه علی ما فات منه من ثواب الجزع علی ابنه عوضه الله بما هو أجل وأشرف وأکثر ثوابا وهو الجزع علی الحسین علیه السلام . والحاصل : أن شهاده الحسین علیه السلام کان أمرا مقررا ولم یکن لرفع قتل إسماعیل حتی یرد الإشکال وعلی ما ذکرنا فالآیه تحتمل وجهین الأول أن یقدر مضاف أی فدیناه بجزع مذبوح عظیم الشأن والثانی أن یکون الباء سببیه أی فدیناه بسبب مذبوح عظیم بأن جزع علیه وعلی التقدیرین لا بد من تقدیر مضاف أو تجوز فی إسناد فی قوله « فَدَیْناهُ »والله یعلم .

[ إسماعیل صادق الوعد یواسی الحسین ]

7 - علل الشرائع : عن أبی عبد الله علیه السلام قال : إن إسماعیل الذی قال الله - عزّ وجلّ - فی کتابه : « وَاذْکُرْ فِی الْکِتابِ إِسْماعِیلَ إِنَّهُ کانَ صادِقَ الْوَعْدِ وَکانَ رَسُولا نَبِیًّا » لم یکن إسماعیل بن إبراهیم ، بل کان نبیا من الأنبیاء بعثه الله - عزّ وجلّ - إلی قومه فأخذوه فسلخوا فروه رأسه ووجهه ، فأتاه ملک فقال : إن الله - جل جلاله - بعثنی إلیک فمرنی بما شئت ، فقال لی : أسوه بما یصنع بالحسین علیه السلام .

8 - علل الشرائع : عن أبی عبد الله علیه السلام : إنّ إسماعیل کان رسولا نبیا سلط علیه قومه فقشروا جلده وجهه وفروه رأسه ، فأتاه رسول من ربّ العالمین فقال له : ربک یقرئک السلام ویقول : قد رأیت ما صنع بک ، وقد أمرنی بطاعتک فمرنی بما شئت ، فقال : یکون لی بالحسین بن علی أسوه .

ص: 56

[ جبرائیل یخبر النبی بمقتل الحسین ویریه تربته ]

9 - الأمالی للطوسی : عن أبی عبد الله علیه السلام قال : سمعته یقول : بینا الحسین عند رسول الله صلی الله علیه و آله إذ أتاه جبرئیل فقال : یا محمد ، أتحبه ؟ قال : نعم ، قال : أما إن أمتک ستقتله ، فحزن رسول الله لذلک حزنا شدیدا ، فقال جبرئیل : أیسرک أن أریک التربه التی یقتل فیها ؟ قال : نعم ، قال : فخسف جبرئیل ما بین مجلس رسول الله إلی کربلاء حتی التقت القطعتان هکذا - وجمع بین السبابتین - فتناول بجناحیه من التربه ، فناولها رسول الله صلی الله علیه و آله ، ثم دحیت الأرض أسرع من طرف العین ، فقال رسول الله : طوبی لک من تربه ، وطوبی لمن یقتل فیک(1) .

10 - الأمالی للطوسی : عن أنس بن مالک : أن عظیما من عظماء الملائکه استأذن ربّه - عزّ وجلّ - فی زیاره النبی فأذن له ، فبینما هو عنده إذ دخل علیه الحسین فقبله النبی وأجلسه فی حجره ، فقال له الملک : أتحبه ؟ قال : أجل أشد الحبّ إنّه ابنی ، قال له : إنّ أمّتک ستقتله ، قال : أمّتی تقتل ولدی ؟ قال : نعم ، وإن شئت أریتک

من التربه التی یقتل علیها ، قال : نعم ، فأراه تربه حمراء طیبه الریح ، فقال : إذا

صارت هذه التربه دما عبیطا فهو علامه قتل ابنک هذا .

قال سالم بن أبی الجعد : أخبرت أن الملک کان میکائیل علیه السلام .

11 - الأمالی للطوسی : عن زید مولی زینب بنت جحش قالت : کان رسول الله ذات یوم عندی نائما ، فجاء الحسین ، فجعلت أعلله مخافه أن یوقظ النبی ، فغفلت عنه ، فدخل واتبعته ، فوجدته وقد قعد علی بطن النبی صلی الله علیه و آله ...

فأردت أن آخذه عنه فقال رسول الله دعی ابنی یا زینب ، فلما فرغ توضأ النبی صلی الله علیه و آله وقام یصلی ، فلما سجد ارتحله الحسین فلبث النبی صلی الله علیه و آله حتی نزل ، فلما قام عاد الحسین فحمله حتی فرغ من صلاته .

ص: 57


1- بیان : أقول : قد بینت معنی التقاء القطعتین فی باب أحوال بلقیس فی کتاب النبوه .

فبسط النبی یده وجعل یقول : أرنی أرنی یا جبرئیل! فقلت : یا رسول الله لقد رأیتک الیوم صنعت شیئا ما رأیتک صنعته قط ، قال : نعم جاءنی جبرئیل فعزانی فی ابنی الحسین ، وأخبرنی أن أمتی تقتله ، وأتانی بتربه حمراء .

12 - الخرائج والجرائح : عن أنس بن مالک عن النبی صلی الله علیه و آله أنه قال : لما أراد الله أن یهلک قوم نوح أوحی إلیه أن شق ألواح الساج ، فلما شقها لم یدر ما یصنع بها .

فهبط جبرئیل فأراه هیئه السفینه ، ومعه تابوت بها مائه ألف مسمار وتسعه وعشرون ألف مسمار ، فسمر بالمسامیر کلها السفینه إلی أن بقیت خمسه مسامیر ، فضرب بیده إلی مسمار ، فأشرق بیده وأضاء کما یضیء الکوکب الدری فی أفق السماء ، فتحیر نوح ، فأنطق الله المسمار بلسان طلق ذلق : أنا علی اسم خیر الأنبیاء

محمد بن عبد الله صلی الله علیه و آله .

فهبط جبرئیل فقال له : یا جبرئیل ما هذا المسمار الذی ما رأیت مثله ؟فقال : هذا باسم سید الأنبیاء محمد بن عبد الله ، أسمره علی أولها علی جانب السفینه الأیمن .

ثم ضرب بیده إلی مسمار ثان ، فأشرق وأنار ، فقال نوح : وما هذا المسمار ؟فقال : هذا مسمار أخیه وابن عمه سید الأوصیاء علی بن أبی طالب ، فأسمره علی جانب السفینه الأیسر فی أولها .

ثم ضرب بیده إلی مسمار ثالث ، فزهر وأشرق وأنار ، فقال جبرئیل : هذا مسمار فاطمه ، فأسمره إلی جانب مسمار أبیها .

ثم ضرب بیده إلی مسمار رابع ، فزهر وأنار ، فقال جبرئیل : هذا مسمار الحسن ، فأسمره إلی جانب مسمار أبیه .

ثم ضرب بیده إلی مسمار خامس ، فزهر وأنار وأظهر النداوه ، فقال جبرئیل : هذا مسمار الحسین ، فأسمره إلی جانب مسمار أبیه ، فقال نوح : یا جبرئیل ما هذه النداوه ؟ فقال : هذا الدم ، فذکر قصه الحسین علیه السلام وما تعمل الأمه به ، فلعن الله قاتله وظالمه وخاذله .

ص: 58

13 - الأمالی للطوسی : عن عائشه : أن رسول الله صلی الله علیه و آله أجلس حسینا علی فخذه وجعل یقبله ، فقال جبرئیل : أتحب ابنک هذا ؟ قال : نعم ، قال : فإن أمتک ستقتله بعدک

فدمعت عینا رسول الله ، فقال له : إن شئت أریتک من تربته التی یقتل علیها ، قال : نعم ، فأراه جبرئیل ترابا من تراب الأرض التی یقتل علیها وقال : تدعی الطف .

14 - الأمالی للطوسی عن أنس : أن ملک المطر استأذن أن یأتی رسول الله ، فقال النبی صلی الله علیه و آله لأم سلمه : املکی علینا الباب لا یدخل علینا أحد ، فجاء الحسین لیدخل فمنعته ، فوثب حتی دخل ، فجعل یثب علی منکبی رسول الله صلی الله علیه و آله ویقعد علیهما .

فقال له الملک : أتحبه ؟ قال : نعم ، قال : فإن أمتک ستقتله ، وإن شئت أریتک المکان الذی یقتل فیه ، فمد یده ، فإذا طینه حمراء ، فأخذتها أم سلمه فصیرتهاإلی طرف خمارها .

قال ثابت : فبلغنا أنه المکان الذی قتل به بکربلاء .

15 - کامل الزیارات : عن أبی عبد الله علیه السلام : لما أن هبط جبرئیل علی رسول الله صلی الله علیه و آله بقتل الحسین أخذ بید علی ، فخلا به ملیا من النهار ، فغلبتهما عبره ، فلم یتفرقا حتی هبط علیهما جبرئیل - أو قال : رسول ربّ العالمین - فقال لهما : ربّکما یقرئکما السلام ویقول : قد عزمت علیکما لما صبرتما ، قال : فصبرا .

16 - کامل الزیارات : عن أبی عبد الله علیه السلام قال : لما حملت فاطمه بالحسین علیه السلام

جاء جبرئیل إلی رسول الله فقال : إنّ فاطمه ستلد ولدا تقتله أمتک من بعدک ، فلما حملت فاطمه الحسین کرهت حمله ، وحین وضعته کرهت وضعه ، ثم قال أبو عبد الله علیه السلام : هل رأیتم فی الدنیا أمّا تلد غلاما فتکرهه ؟! ولکنها کرهته لأنها علمت أنه سیقتل ، قال : وفیه نزلت هذه الآیه « وَوَصَّیْنَا الإِنْسانَ بِوالِدَیْهِ حُسْناً حَمَلَتْهُ أُمُّهُ کُرْهاً وَوَضَعَتْهُ کُرْهاً وَحَمْلُهُ وَفِصالُهُ ثَلاثُونَ شَهْراً »(1) .

ص: 59


1- بیان : قوله علیه السلام لما حملت لعل المعنی قرب حملها أو المراد بقوله جاء جبرئیل مجیئه قبل ذلک أو بقوله حملت ثانیا شعرت به ولعله علی هذا التأویل الباء فی قوله بوالدیه للسببیه وحسنا مفعول وصینا وفی بعض القراءات حسنا بالتحریک فهو صفه لمصدر محذوف أی إیصاء حسنا فعلی هذا یحتمل أن یکون المراد بقوله « وَصَّیْنَا » جعلناه وصیا قال فی مجمع البیان : قرأ أهل الکوفه إحسانا والباقون حسنا وروی عن علی علیه السلام وأبی عبد الرحمن السلمی حسنا بفتح الحاء والسین انتهی والوالدان رسول الله وأمیر المونین کما فی سائر الأخبار ویحتمل الظاهر أیضا .

17 - کامل الزیارات : عن أبی عبد الله علیه السلام : أن جبرئیل نزل علی محمد صلی الله علیه و آله فقال : یا محمد إنّ الله یقرأ علیک السلام ویبشرک بمولود یولد من فاطمه علیهاالسلام تقتله أمتک من بعدک ، فقال : یا جبرئیل ، وعلی ربّی السلام ، لا حاجه لی فی مولود یولد من فاطمه تقتله أمتی من بعدی ، قال : فعرج جبرئیل ثم هبط ، فقال له مثل ذلک ، فقال : یا جبرئیل وعلی ربی السلام ، لا حاجه لی فی مولود تقتله أمتی من بعدی ، فعرج جبرئیل إلی السماء ، ثم هبط فقال له : یا محمد ، إن ربک یقرئک السلام ، ویبشرک أنّه جاعل فی ذریته الإمامه والولایه والوصیه ، فقال : قد رضیت .

ثم أرسل إلی فاطمه : أنّ الله یبّشرنی بمولود یولد منک تقتله أمتی من بعدی ،فأرسلت إلیه أن لا حاجه لی فی مولود یولد منی تقتله أمتک من بعدک ، فأرسل إلیها أن الله جاعل فی ذریته الإمامه والولایه والوصیه ، فأرسلت إلیه أنی قد رضیت فحملته کرها « وَوَضَعَتْهُ کُرْهاً وَحَمْلُهُ وَفِصالُهُ ثَلاثُونَ شَهْراً حَتّی إِذا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَبَلَغَ أَرْبَعِینَ سَنَهً قالَ رَبِّ أَوْزِعْنِی أَنْ أَشْکُرَ نِعْمتک الَّتِی أَنْعَمْتَ عَلَیَّ وَعَلی والِدَیَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صالِحاً تَرْضاهُ وَأَصْلِحْ لِی فِی ذُرِّیَّتِی » ، فلو أنه قال : أصلح لی ذریتی لکانت ذریته کلهم أئمه .

ولم یرضع الحسین علیه السلام من فاطمه ولا من أنثی ، ولکنه کان یوی به النبیفیضع إبهامه فی فیه فیمص منها ما یکفیه الیومین والثلاثه ، فینبت لحم الحسین من لحم رسول الله ودمه ، ولم یولد مولود لسته أشهر إلا عیسی ابن مریم والحسین بن علی علیهماالسلام .

ص: 60

18 - کامل الزیارات : عن أبی عبد الله علیه السلام : أتی جبرئیل رسول الله فقال له : السلام علیک یا محمد ، ألا أبشرک بغلام تقتله أمتک من بعدک ؟ فقال : لا حاجه لی فیه ، قال : فانقض إلی السماء ثم عاد إلیه الثانیه ، فقال مثل ذلک ، فقال : لا حاجه لی فیه ، فانعرج إلی السماء ثم انقض علیه الثالثه ، فقال له مثل ذلک ، فقال : لا حاجه لی

فیه ، فقال : إن ربّک جاعل الوصیه فی عقبه ، فقال : نعم .

ثم قام رسول الله فدخل علی فاطمه ، فقال لها : إنّ جبرئیل أتانی فبشرنی بغلام تقتله أمتی من بعدی ، فقالت : لا حاجه لی فیه ، فقال لها : إن ربی جاعل الوصیه فی عقبه ، فقالت : نعم إذن .

قال : فأنزل الله - تبارک وتعالی - عند ذلک هذه الآیه فیه « حَمَلَتْهُ أُمُّهُ کُرْهاً وَوَضَعَتْهُ

کُرْهاً » لموضع إعلام جبرئیل إیاها بقتله ، فحملته کرها بأنه مقتول ، ووضعته کرها لأنّه مقتول .

19 - کامل الزیارات : عن أبی عبد الله علیه السلام قال : دخلت فاطمه علی رسول الله صلی الله علیه و آلهوعیناه تدمع ، فسألته ما لک ؟ فقال : إن جبرئیل أخبرنی أن أمتی تقتل حسینا ، فجزعت وشق علیها ، فأخبرها بمن یملک من ولدها ، فطابت نفسها وسکنت .

20 - کامل الزیارات : عن أبی جعفر علیه السلام قال : قال أمیر المونین علیه السلام : زارنا رسول الله صلی الله علیه و آله وقد أهدت لنا أم أیمن لبنا وزبدا وتمرا ، فقدمنا منه ، فأکل ثم قام إلی زاویه البیت فصلی رکعات ، فلما کان فی آخر سجوده بکی بکاء شدیدا ، فلم یسأله أحد منا إجلالا وإعظاما له .

فقام الحسین فی حجره وقال له : یا أبه لقد دخلت بیتنا فما سررنا بشیء کسرورنا بدخولک ثم بکیت بکاء غمنا ، فما أبکاک ؟ فقال : یا بنی أتانی جبرئیل علیه السلام آنفا فأخبرنی أنکم قتلی ، وأن مصارعکم شتی ، فقال : یا أبه فما لمن یزور قبورنا علی تشتتها ؟ فقال : یا بنی أولئک طوائف من أمتی یزورونکم فیلتمسون بذلک البرکه ، وحقیق علیّ أن آتیهم یوم القیامه حتی أخلصهم من أهوال الساعه من ذنوبهم ، ویسکنهم الله الجنه .

ص: 61

21 - کامل الزیارات : عن علی بن أبی طالب علیه السلام قال : زارنا رسول الله ذات یوم فقدمنا إلیه طعاما ، وأهدت إلینا أم أیمن صحفه من تمر وقعبا من لبن وزبد ، فقدمنا إلیه ، فأکل منه ، فلما فرغ قمت فسکبت علی یدیه ماء ، فلما غسل یده مسح وجهه ولحیته ببله یدیه ، ثم قام إلی مسجد فی جانب البیت فخر ساجدا فبکی ، فأطال البکاء ، ثم رفع رأسه ، فما اجترأ منا أهل البیت أحد یسأله عن شیء .

فقام الحسین یدرج حتی یصعد علی فخذی رسول الله ، فأخذ برأسه إلی صدره ووضع ذقنه علی رأس رسول الله صلی الله علیه و آله ثم قال : یا أبه ما یبکیک ؟ فقال : یا بنی إنّی نظرت إلیکم الیوم فسررت بکم سرورا لم أسر بکم مثله قط ، فهبط إلی جبرئیل فأخبرنی أنکم قتلی ، وأن مصارعکم شتی ، فحمدت الله علی ذلک وسألته لکم الخیره .

فقال له : یا أبه فمن یزور قبورنا ویتعاهدها علی تشتتها ؟ قال : طوائف من أمتی یریدون بذلک بری وصلتی ، أتعاهدهم فی الموقف ، وآخذ بأعضادهم فأنجیهم من أهواله وشدائده .

22 - کامل الزیارات : عن أبی عبد الله علیه السلام قال : إن جبرئیل أتی رسول الله والحسین یلعب بین یدی رسول الله صلی الله علیه و آله ، فأخبره أن أمته ستقتله قال : فجزع رسول الله صلی الله علیه و آله فقال : ألا أریک التربه التی یقتل فیها ؟ قال : فخسف ما بین مجلس رسول الله إلی المکان الذی قتل فیه حتی التقت القطعتان فأخذ منها ، ودحیت فی أسرع من طرفه العین ، فخرج وهو یقول : طوبی لک من تربه ، وطوبی لمن یقتل حولک .

قال : وکذلک صنع صاحب سلیمان ، تکلم باسم الله الأعظم فخسف ما بین سریر سلیمان وبین العرش من سهوله الأرض وحزونتها حتی التقت القطعتان ، فاجتر العرش ، قال سلیمان : یخیل إلی أنه خرج من تحت سریری ، قال : ودحیت فی أسرع من طرفه العین .

23 - کامل الزیارات : عن أبی عبد الله علیه السلام قال : نعی جبرئیل علیه السلام الحسین علیه السلام إلی رسول الله صلی الله علیه و آله فی بیت أم سلمه ، فدخل علیه الحسین وجبرئیل عنده ، فقال : إن

ص: 62

هذا تقتله أمتک ، فقال رسول الله : أرنی من التربه التی یسفک فیها دمه ، فتناول جبرئیل قبضه من تلک التربه ، فإذا هی تربه حمراء .

24 - کامل الزیارات : عن أبی عبد الله علیه السلام مثله وزاد فیه : فلم تزل عند أم سلمه حتی ماتت رحمها الله .

25 - کامل الزیارات : عن أبی عبد الله علیه السلام : إن رسول الله کان فی بیت أم سلمه وعنده جبرئیل ، فدخل علیه الحسین ، فقال له جبرئیل : إن أمتک تقتل ابنک هذا ألا أریک من تربه الأرض التی یقتل فیها ؟ فقال رسول الله : نعم ، فأهوی جبرئیل بیده وقبض قبضه منها فأراها النبی صلی الله علیه و آله .

26 - کامل الزیارات : عن أبی عبد الله علیه السلام قال : لما ولدت فاطمه الحسین جاءجبرئیل إلی رسول الله فقال له : إن أمتک تقتل الحسین من بعدک ، ثم قال : ألا أریک من تربتها ، فضرب بجناحه ، فأخرج من تربه کربلاء فأراها إیاه ، ثم قال : هذه التربه التی یقتل علیها .

27 - کامل الزیارات : عن سلیمان قال : وهل بقی فی السماوات ملک لم ینزل إلی رسول الله یعزیه فی ولده الحسین ، ویخبره بثواب الله إیاه ، ویحمل إلیه تربته مصروعا علیها مذبوحا مقتولا طریحا مخذولا ، فقال رسول الله : اللهم اخذل من خذله ، واقتل من قتله ، واذبح من ذبحه ، ولا تمتعه بما طلب .

قال عبد الرحمن : فو الله لقد عوجل الملعون یزید ولم یتمتع بعد قتله ، ولقد أخذ مغافصه بات سکران وأصبح میتا متغیرا کأنه مطلی بقار أخذ علی أسف ، وما بقی أحد ممن تابعه علی قتله أو کان فی محاربته إلا أصابه جنون أو جذام أو برص ، وصار ذلک وراثه فی نسلهم لعنهم الله .

28 - کامل الزیارات : عن ابن عباس قال : الملک الذی جاء إلی محمد صلی الله علیه و آله یخبره بقتل الحسین کان جبرئیل الروح الأمین ، منشور الأجنحه باکیا صارخا ، قد حمل من تربته وهو یفوح کالمسک ، فقال رسول الله : وتفلح أمه تقتل فرخی - أو قال : فرخ ابنتی - قال : جبرئیل یضربها الله بالاختلاف فیختلف قلوبهم .

ص: 63

[ قصه إسماعیل صادق الوعد ]

29 - کامل الزیارات : عن برید العجلی قال : قلت لأبی عبد الله علیه السلام : یا ابن رسول الله أخبرنی عن إسماعیل الذی ذکره الله فی کتابه حیث یقول « وَاذْکُرْ فِی الْکِتابِ إِسْماعِیلَ إِنَّهُ کانَ صادِقَ الْوَعْدِ وَکانَ رَسُولًا نَبِیًّا » أکان إسماعیل بن إبراهیم علیه السلام فإن الناس یزعمون أنه إسماعیل بن إبراهیم .

فقال علیه السلام : إن إسماعیل مات قبل إبراهیم ، وإن إبراهیم کان حجه لله قائداصاحب شریعه ، فإلی من أرسل إسماعیل إذن ؟ قلت : فمن کان جعلت فداک قال : ذاک إسماعیل بن حزقیل النبی بعثه الله إلی قومه ، فکذبوه وقتلوه وسلخوا وجهه ، فغضب الله علیهم له ، فوجه إلیه سطاطائیل ملک العذاب فقال له : یا إسماعیل أنا سطاطائیل ملک العذاب وجهنی ربّ العزه إلیک لأعذب قومک بأنواع العذاب إن شئت ، فقال له إسماعیل : لا حاجه لی فی ذلک یا سطاطائیل .

فأوحی الله إلیه ، فما حاجتک یا إسماعیل ؟ فقال إسماعیل : یا ربّ إنک أخذت المیثاق لنفسک بالربوبیه ولمحمد بالنبوه ولأوصیائه بالولایه ، وأخبرت خلقک بما تفعل أمته بالحسین بن علی علیه السلام من بعد نبیها ، وإنک وعدت الحسین أن تکره إلی الدنیا حتی ینتقم بنفسه ممن فعل ذلک به ، فحاجتی إلیک یا ربّ أن تکرنی إلی الدنیا حتی أنتقم ممن فعل ذلک بی ما فعل کما تکر الحسین ، فوعد الله إسماعیل بن حزقیل ذلک ، فهو یکر مع الحسین بن علی علیه السلام .

[ رؤیا أم الفضل بنت الحارث ]

30 - الإرشاد : عن أم الفضل بنت الحارث : أنّها دخلت علی رسول الله صلی الله علیه و آله فقالت : یا رسول الله رأیت اللیله حلما منکرا! قال : وما هو ؟ قالت : إنه شدید ، قال : وما هو ؟ قالت : رأیت کأن قطعه من جسدک قد قطعت ووضعت فی حجری! فقال رسول الله : خیرا رأیت تلد فاطمه غلاما فیکون فی حجرک .

ص: 64

فولدت فاطمه علیهاالسلام الحسین علیه السلام قالت : وکان فی حجری کما قال رسول الله : فدخلت به یوما علی النبی فوضعته فی حجر رسول الله صلی الله علیه و آله ، ثم حانت منی التفاته ، فإذا عینا رسول الله تهرقان بالدموع ، فقلت : بأبی أنت وأمی یا رسول الله ما لک ؟ قال : أتانی جبرئیل فأخبرنی أن أمتی یقتل ابنی هذا وأتانی بتربه حمراء من تربته .

[ جبرئیل یعزی رسول اللّه ]

31 - الإرشاد : عن أم سلمه قالت : بینا رسول الله ذات یوم جالسا والحسین

جالس فی حجره إذ هملت عیناه بالدموع ، فقلت له : یا رسول الله ما لی أراک تبکی جعلت فداک قال : جاءنی جبرئیل فعزانی بابنی الحسین وأخبرنی أنّ طائفه من أمتی تقتله لا أنالها الله شفاعتی .

وروی بإسناد آخر عن أم سلمه رضی الله عنها أنها قالت : خرج رسول الله من عندنا ذات لیله ، فغاب عنا طویلا ثم جاءنا وهو أشعث أغبر ویده مضمومه ، فقلت له : یا رسول الله ما لی أراک شعثا مغبرا ؟ فقال : أسری بی فی هذا الوقت إلی موضع من العراق یقال له «کربلاء» فأریت فیه مصرع الحسین ابنی وجماعه من ولدی وأهل بیتی ، فلم أزل ألقط دماءهم ، فها هو فی یدی وبسطها إلیّ فقال : خذیها فاحفظی بها ، فأخذتها فإذا هی شبه تراب أحمر ، فوضعته فی قاروره وشددت رأسها واحتفظت بها .

فلما خرج الحسین علیه السلام من مکه متوجها نحو العراق کنت أخرج تلک القاروره فی کل یوم ولیله وأشمها وأنظر إلیها ، ثم أبکی لمصابه ، فلما کان فی الیوم العاشر من

المحرم ، وهو الیوم الذی قتل فیه علیه السلام أخرجتها فی أول النهار وهی بحالها ، ثم عدت إلیها آخر النهار ، فإذا هی دم عبیط ، فصحت فی بیتی وبکیت ، وکظمت غیظی مخافه أن یسمع أعداوم بالمدینه فیتسرعوا بالشماته ، فلم أزل حافظه للوقت والیوم حتی جاء الناعی ینعاه ، فحقق ما رأیت .

ص: 65

32 - المناقب لابن شهرآشوب : قال سعد بن أبی وقاص : أن قس بن ساعده الأیادی قال قبل مبعث النبی :

تخلف المقدار منهم عصبه

ثاروا بصفین وفی یوم الجمل

والتزم الثار الحسین بعده

واحتشدوا علی ابنه حتی قتل(1)

33 - تفسیر فرات : عن النبی صلی الله علیه و آله قال : لما أسری بی أخذ جبرئیل بیدی فأدخلنی الجنه وأنا مسرور ، فإذا أنا بشجره من نور مکلله بالنور فی أصلها ملکان یطویان الحلی والحلل إلی یوم القیامه .

ثم تقدمت أمامی فإذا أنا بتفاح لم أر تفاحا هو أعظم منه ، فأخذت واحده ففلقتها فخرجت علی منها حوراء کأن أجفانها مقادیم أجنحه النسور ، فقلت : لمن أنت ؟ فبکت وقال : لابنک المقتول ظلما الحسین بن علی بن أبی طالب .

ثم تقدمت أمامی فإذا أنا برطب ألین من الزبد وأحلی من العسل ، فأخذت رطبه فأکلتها وأنا أشتهیها ، فتحولت الرطبه نطفه فی صلبی ، فلما هبطت إلی الأرض واقعت خدیجه فحملت بفاطمه ، ففاطمه حوراء إنسیه ، فإذا اشتقت إلی رائحه الجنه شممت رائحه ابنتی فاطمه(2) .

34 - وروی عن أم سلمه قالت : جاء جبرئیل إلی النبی صلی الله علیه و آله فقال : إن أمتک تقتله

- یعنی الحسین - بعدک ، ثم قال : ألا أریک من تربته ؟ قالت : فجاء بحصیات فجعلهن رسول الله فی قاروره ، فلما کان لیله قتل الحسین .

ص: 66


1- بیان : تخلف المقدار أی جازوا قدرهم وتعدوا طورهم أو کثروا حتی لا یحیط بهم مقدار وعدد قوله ثاروا من الثوران أو من الثأر من قولهم ثأرت القتیل أی قتلت قاتله فإنهم کانوا یدعون طلب دم عثمان ومن قتل منهم فی غزوات الرسول صلی الله علیه و آله ویوده قوله والتزم الثأر أی طلبوا الثأر بعد ذلک من الحسین علیه السلام لأجل من قتل منهم فی الجمل وصفین وغیر ذلک أو المعنی أنهم قتلوه حتی لزم ثأره .
2- أقول : قد مضی کثیر من الأخبار فی ذلک فی باب ولادته صلوات الله علیه .

قالت أم سلمه : سمعت قائلا یقول :

أیها القاتلون جهلا حسینا

أبشروا بالعذاب والتنکیل

قد لعنتم علی لسان داود

وموسی وصاحب الإنجیل

قالت : فبکیت ففتحت القاروره فإذا قد حدث فیها دم .

35 - وروی عن أم سلمه قالت : دخل رسول الله ذات یوم ودخل فی أثره الحسن والحسین علیهماالسلام وجلسا إلی جانبیه ، فأخذ الحسن علی رکبته الیمنی والحسین علی رکبته الیسری ، وجعل یقبل هذا تاره وهذا أخری ، وإذا بجبرئیل قد نزل وقال : یا رسول الله إنک لتحب الحسن والحسین! فقال : وکیف لا أحبهما وهما ریحانتای من الدنیا وقرتا عینی .

فقال جبرئیل : یا نبی الله إن الله قد حکم علیهما بأمر فاصبر له ، فقال : وما هو یا أخی ؟ فقال : قد حکم علی هذا الحسن أن یموت مسموما ، وعلی هذا الحسین أن یموت مذبوحا ، وإن لکل نبی دعوه مستجابه ، فإن شئت کانت دعوتک لولدیک الحسن والحسین ، فادع الله أن یسلمهما من السم والقتل ، وإن شئت کانت مصیبتهما ذخیره فی شفاعتک للعصاه من أمتک یوم القیامه .

فقال النبی صلی الله علیه و آله : یا جبرئیل أنا راض بحکم ربی لا أرید إلا ما یریده ، وقد أحببت أن تکون دعوتی ذخیره لشفاعتی فی العصاه من أمتی ، ویقضی الله فی ولدی ما یشاء .

36 - وروی : أن رسول الله کان یوما مع جماعه من أصحابه مارا فی بعض الطریق وإذا هم بصبیان یلعبون فی ذلک الطریق ، فجلس النبی صلی الله علیه و آله عند صبی منهم وجعل یقبل ما بین عینیه ویلاطفه ثم أقعده علی حجره ، وکان یکثر تقبیله ، فسئل عن عله ذلک ، فقال صلی الله علیه و آله : إنی رأیت هذا الصبی یوما یلعب مع الحسین ، ورأیته یرفع التراب من تحت قدمیه ویمسح به وجهه وعینیه ، فأنا أحبه لحبه لولدی الحسین ، ولقد أخبرنی جبرئیل أنه یکون من أنصاره فی وقعه کربلاء .

ص: 67

[ آدم یواسی الحسین ]

37 - وروی : أن آدم لما هبط إلی الأرض لم یر حواء ، فصار یطوف الأرض فی طلبها ، فمر بکربلاء فاغتم وضاق صدره من غیر سبب ، وعثر فی الموضع الذی قتل فیه الحسین حتی سال الدم من رجله ، فرفع رأسه إلی السماء وقال : إلهی هل حدث منی ذنب آخر فعاقبتنی به ؟ فإنی طفت جمیع الأرض وما أصابنی سوء مثل ما أصابنی فی هذه الأرض .

فأوحی الله إلیه یا آدم ما حدث منک ذنب ، ولکن یقتل فی هذه الأرض ولدک الحسین ظلما فسال دمک موافقه لدمه ، فقال آدم : یا ربّ أیکون الحسین نبیا ؟ قال : لا ولکنه سبط النبی محمد ، فقال : ومن القاتل له ؟ قال : قاتله یزید لعین أهل السماوات والأرض ، فقال آدم : فأی شیء أصنع یا جبرئیل ؟ فقال : العنه یا آدم ، فلعنه أربع مرات ، ومشی خطوات إلی جبل عرفات فوجد حواء هناک .

[ جبرئیل یخبر نوح ]

38 - وروی : أنّ نوحا لما رکب فی السفینه طافت به جمیع الدنیا ، فلمامرت

بکربلاء أخذته الأرض ، وخاف نوح الغرق ، فدعا ربّه وقال : إلهی طفت جمیع الدنیا وما أصابنی فزع مثل ما أصابنی فی هذه الأرض ، فنزل جبرئیل وقال : یا نوح فی هذا الموضع یقتل الحسین سبط محمد خاتم الأنبیاء وابن خاتم الأوصیاء ، فقال : ومن القاتل له یا جبرئیل ؟ قال : قاتله لعین أهل سبع سماوات وسبع أرضین ، فلعنه نوح أربع مرات ، فسارت السفینه حتی بلغت الجودی واستقرت علیه .

[ إبراهیم یواسی الحسین ویلعن قاتله ]

39 - وروی : أنّ إبراهیم علیه السلام مر فی أرض کربلاء ، وهو راکب فرسا ، فعثرت به وسقط إبراهیم وشج رأسه وسال دمه ، فأخذ فی الاستغفار وقال : إلهی أی شیء

ص: 68

حدث منی ؟ فنزل إلیه جبرئیل وقال : یا إبراهیم ما حدث منک ذنب ، ولکن هنا یقتل سبط خاتم الأنبیاء وابن خاتم الأوصیاء ، فسال دمک موافقه لدمه .

قال : یا جبرئیل ومن یکون قاتله ؟ قال : لعین أهل السماوات والأرضین ، والقلم جری علی اللوح بلعنه بغیر إذن ربّه ، فأوحی الله - تعالی - إلی القلم أنک استحققت الثناء بهذا اللعن .

فرفع إبراهیم علیه السلام یدیه ولعن یزید لعنا کثیرا ، وأمن فرسه بلسان فصیح ، فقال إبراهیم لفرسه : أی شیء عرفت حتی تون علی دعائی فقال : یا إبراهیم أنا أفتخر برکوبک علی ، فلما عثرت وسقطت عن ظهری عظمت خجلتی ، وکان سبب ذلک من یزید لعنه الله - تعالی - .

[ إسماعیل یلعن قاتل الحسین ]

40 - وروی : أن إسماعیل کانت أغنامه ترعی بشط الفرات ، فأخبره الراعی أنها

لا تشرب الماء من هذه المشرعه منذ کذا یوما ، فسأل ربّه عن سبب ذلک ، فنزل جبرئیل وقال : یا إسماعیل سل غنمک فإنها تجیبک عن سبب ذلک ، فقال لها : لم لا تشربین من هذا الماء ؟ فقالت بلسان فصیح : قد بلغنا أن ولدک الحسین علیه السلام سبط محمد یقتل هنا عطشانا ، فنحن لا نشرب من هذه المشرعه حزنا علیه ، فسألها عن قاتله ، فقالت : یقتله لعین أهل السماوات والأرضین والخلائق أجمعین ، فقال إسماعیل : اللهم العن قاتل الحسین علیه السلام .

[ موسی یلعن قاتل الحسین ]

41 - وروی : أنّ موسی کان ذات یوم سائرا ومعه یوشع بن نون ، فلما جاء إلی أرض کربلاء انخرق نعله وانقطع شراکه ، ودخل الخسک فی رجلیه وسال دمه ، فقال : إلهی أی شیء حدث منی ؟ فأوحی إلیه أن هنا یقتل الحسین ، وهنا یسفک

ص: 69

دمه ، فسال دمک موافقه لدمه ، فقال : ربّ ومن یکون الحسین ؟ فقیل له هو سبط محمد المصطفی وابن علی المرتضی ، فقال : ومن یکون قاتله ؟ فقیل : هو لعین السمک فی البحار والوحوش فی القفار والطیر فی الهواء ، فرفع موسی یدیه ولعن یزید ودعا علیه ، وأمن یوشع بن نون علی دعائه ، ومضی لشأنه .

[ سلیمان یلعن قاتل الحسین ]

42 - وروی : أن سلیمان کان یجلس علی بساطه ویسیر فی الهواء ، فمر ذات

یوم وهو سائر فی أرض کربلاء ، فأدارت الریح بساطه ثلاث دورات حتی خاف السقوط ، فسکنت الریح ونزل البساط فی أرض کربلاء .

فقال سلیمان للریح : لم سکنتی ؟ فقالت : إنّ هنا یقتل الحسین علیه السلام ، فقال : ومن یکون الحسین ؟ فقالت : هو سبط محمد المختار وابن علی الکرار ، فقال : ومن قاتله ؟ قالت : لعین أهل السماوات والأرض یزید ، فرفع سلیمان یدیه ولعنه ودعا علیه ، وأمن علی دعائه الإنس والجن ، فهبت الریح وسار البساط .

[ عیسی یلعن قاتل الحسین ]

43 - وروی : أن عیسی کان سائحا فی البراری ومعه الحواریون ، فمروا بکربلاء

فرأوا أسدا کاسرا قد أخذ الطریق ، فتقدم عیسی إلی الأسد فقال له : لم جلست فی هذا الطریق ؟ وقال : لا تدعنا نمر فیه ، فقال الأسد بلسان فصیح : إنی لم أدع لکم الطریق حتی تلعنوا یزید قاتل الحسین علیه السلام ، فقال عیسی علیه السلام : ومن یکون الحسین ؟ قال : هو سبط محمد النبی الأمی وابن علی الولی ، قال : ومن قاتله ؟ قال : قاتله لعین الوحوش والذباب والسباع أجمع ، خصوصا أیام عاشوراء ، فرفع عیسی یدیه ولعن یزید ودعا علیه ، وأمن الحواریون علی دعائه ، فتنحی الأسد عن طریقهم ومضوا لشأنهم .

ص: 70

[ آدم یبکی علی الحسین ]

44 - وروی صاحب الدر الثمین فی تفسیر قوله - تعالی - « فَتَلَقّی آدَمُ مِنْ رَبِّهِ کَلِماتٍ » : أنّه رأی ساق العرش وأسماء النبی والأئمه علیهم السلام ، فلقنه جبرئیل قل :یا حمید بحق محمد ، یا عالی بحق علی ، یا فاطر بحق فاطمه ، یا محسن بحق الحسن والحسین ، ومنک الإحسان .

فلما ذکر الحسین سالت دموعه وانخشع قلبه وقال : یا أخی جبرئیل فی ذکر الخامس ینکسر قلبی وتسیل عبرتی! قال جبرئیل : ولدک هذا یصاب بمصیبه تصغر عندها المصائب ، فقال : یا أخی وما هی ؟ قال : یقتل عطشانا غریبا وحیدا فریدا لیس له ناصر ولا معین ، ولو تراه یا آدم وهو یقول : وا عطشاه وا قله ناصراه حتی یحول العطش بینه وبین السماء کالدخان ، فلم یجبه أحد إلا بالسیوف وشرب الحتوف ، فیذبح ذبح الشاه من قفاه ، وینهب رحله أعداو ، وتشهر رؤوسهم هو وأنصاره فی البلدان ومعهم النسوان ، کذلک سبق فی علم الواحد المنان ، فبکی آدم وجبرئیل بکاء الثکلی .

[ جبرئیل والنبی یبکیان لما اختار الحسنان ألوان ثوبیهما ]

45 - وروی : أن الحسن والحسین علیهماالسلام دخلا یوم عید إلی حجره جدهمارسول الله صلی الله علیه و آله فقالا : یا جداه الیوم یوم العید ، وقد تزین أولاد العرب بألوان اللباس ولبسوا جدید الثیاب ولیس لنا ثوب جدید وقد توجهنا لذلک إلیک ، فتأمل النبی حالهما وبکی ، ولم یکن عنده فی البیت ثیاب یلیق بهما ، ولا رأی أن یمنعهما فیکسر خاطرهما ، فدعا ربّه وقال : إلهی اجبر قلبهما وقلب أمهما .

فنزل جبرئیل ومعه حلتان بیضاوان من حلل الجنه ، فسر النبی صلی الله علیه و آله وقال لهما : یا سیدیّ شباب أهل الجنه خذا أثوابا خاطها خیاط القدره علی قدر طولکما ، فلما رأیا الخلع بیضا قالا : یا جداه کیف هذا وجمیع صبیان العرب لابسون ألوان الثیاب ؟ فأطرق النبی ساعه متفکرا فی أمرهما .

ص: 71

فقال جبرئیل : یا محمد طب نفسا وقر عینا ، إن صابغ صبغه الله - عزّ وجلّ - یقضی لهما هذا الأمر ویفرح قلوبهما بأی لون شاءا ، فأمر یا محمد بإحضار الطست والإبریق ، فأحضرا ، فقال جبرئیل : یا رسول الله أنا أصبّ الماء علی هذه الخلع وأنت تفرکهما بیدک ، فتصبغ لهما بأی لون شاءا .

فوضع النبی حله الحسن فی الطست ، فأخذ جبرئیل یصب الماء ، ثم أقبل النبی علی الحسن وقال له : یا قره عینی بأی لون ترید حلتک ؟ فقال : أریدها خضراء ، ففرکها النبی بیده فی ذلک الماء ، فأخذت بقدره الله لونا أخضر فائقا کالزبرجد الأخضر ، فأخرجها النبی وأعطاها الحسن فلبسها .

ثم وضع حله الحسین فی الطست وأخذ جبرئیل یصبّ الماء ، فالتفت النبی إلی نحو الحسین ، وکان له من العمر خمس سنین ، وقال له : یا قره عینی أی لون ترید حلتک ؟ فقال الحسین : یا جد أریدها حمراء ، ففرکها النبی بیده فی ذلک الماء ، فصارت حمراء کالیاقوت الأحمر ، فلبسها الحسین ، فسر النبی بذلک وتوجه الحسن والحسین إلی أمهما فرحین مسرورین .

فبکی جبرئیل علیه السلام لما شاهد تلک الحال ، فقال النبی : یا أخی جبرئیل فی مثل هذا الیوم الذی فرح فیه ولدای تبکی وتحزن ؟ فبالله علیک إلا ما أخبرتنی ، فقال جبرئیل : اعلم یا رسول الله أن اختیار ابنیک علی اختلاف اللون ، فلا بد للحسن أن یسقوه السم ویخضر لون جسده من عظم السم ، ولا بد للحسین أن یقتلوه ویذبحوه ویخضب بدنه من دمه ، فبکی النبی وزاد حزنه لذلک .

[ الملائکه یعزون النبی ]

46 - وروی الشیخ جعفر بن نما فی مثیر الأحزان بإسناده عن زوجه العباس بن عبد المطلب ، وهی أم الفضل لبابه بنت الحارث ، قالت :

رأیت فی النوم قبل مولد الحسین علیه السلام کأنّ قطعه من لحم رسول الله قطعت ووضعت فی حجری ، فقصصت الروا علی رسول الله .

ص: 72

فقال : إن صدقت رواک ، فإن فاطمه ستلد غلاما وأدفعه إلیک لترضعیه ، فجری الأمر علی ذلک ، فجئت به یوما فوضعته فی حجری فبال فقطرت منه قطره علی ثوبه صلی الله علیه و آله فقرصته فبکی .

فقال کالمغضب : مهلا یا أم الفضل ، فهذا ثوبی یغسل وقد أوجعت ابنی .

قالت : فترکته ومضیت لآتیه بماء فجئت فوجدته صلی الله علیه و آله یبکی ، فقلت : مم بکاو یا رسول الله ؟

فقال : إن جبرئیل أتانی وأخبرنی أن أمتی تقتل ولدی هذا .

وقال أصحاب الحدیث : فلما أتت علی الحسین سنه کامله هبط علی النبی اثنا عشر ملکا علی صور مختلفه ، أحدهم علی صوره بنی آدم یعزونه ویقولون : إنه سینزل بولدک الحسین بن فاطمه ما نزل بهابیل من قابیل ، وسیعطی مثل أجر هابیل ، ویحمل علی قاتله مثل وزر قابیل ، ولم یبق ملک إلا نزل إلی النبی یعزونه ، والنبی یقول : اللهم اخذل خاذله واقتل قاتله ولا تمتعه بما طلبه .

وعن أنس بن أبی سحیم قال : سمعت رسول الله صلی الله علیه و آلهیقول : إنّ ابنی هذا یقتل بأرض العراق ، فمن أدرکه منکم فلینصره ، فحضر أنس مع الحسین کربلاء وقتل معه .

وعن عائشه قالت : دخل الحسین علی النبی وهو غلام یدرج فقال : أی عائشه ألا أعجبک ؟ لقد دخل علی آنفا ملک ما دخل علی قط فقال : إن ابنک هذا مقتول ، وإن شئت أریتک من تربته التی یقتل بها ، فتناول ترابا أحمر ، فأخذته أم سلمه فخزنته فی قاروره ، فأخرجته یوم قتل وهو دم .

[ بکاء أمیر المؤمنین وخطبه النبی وهو یحمل الحسنین ویذکر مصائبهم ]

وعن عبد الله بن یحیی قال : دخلنا مع علی إلی صفین ، فلما حاذی نینوی نادی : صبرا یاعبد الله ، فقال : دخلت علی رسول الله وعیناه تفیضان .

ص: 73

فقلت : بأبی أنت وأمی یا رسول الله ما لعینیک تفیضان أغضبک أحد ؟

قال : لا ، بل کان عندی جبرئیل فأخبرنی أن الحسین یقتل بشاطئ الفرات وقال : هل لک أن أشمک من تربته ؟ قلت : نعم .

فمد یده فأخذ قبضه من تراب فأعطانیها ، فلم أملک عینی أن فاضتا ، واسم الأرض کربلاء .

فلما أتت علیه سنتان خرج النبی إلی سفر ، فوقف فی بعض الطریق واسترجع ودمعت عیناه ، فسئل عن ذلک ، فقال : هذا جبرئیل یخبرنی عن أرض بشط الفرات یقال لها « کربلاء » یقتل فیها ولدی الحسین ، وکأنی أنظر إلیه وإلی مصرعه ومدفنه بها ، وکأنی أنظر علی السبایا علی أقتاب المطایا ، وقد أهدی رأس ولدی الحسین إلی یزید - لعنه الله - ، فو الله ما ینظر أحد إلی رأس الحسین ویفرح إلاّ خالف الله بین قلبه ولسانه وعذبه الله عذابا ألیما .

ثم رجع النبی من سفره مغموما مهموما کئیبا حزینا ، فصعد المنبر وأصعد معه الحسن والحسین وخطب ووعظ الناس .

فلما فرغ من خطبته وضع یده الیمنی علی رأس الحسن ویده الیسری علی رأس الحسین وقال : اللهم إن محمدا عبدک ورسولک ، وهذان أطایب عترتی وخیار أرومتی وأفضل ذریتی ومن أخلفهما فی أمتی ، وقد أخبرنی جبرئیل أن ولدی هذا مقتول بالسم والآخر شهید مضرج بالدم ، اللهم فبارک له فی قتله واجعله من سادات الشهداء ، اللهم ولا تبارک فی قاتله وخاذله وأصله حر نارک واحشره فی أسفل درک الجحیم .

قال : فضج الناس بالبکاء والعویل ، فقال لهم النبی : أیها الناس أتبکونه ولا تنصرونه ؟ اللهم فکن أنت له ولیا وناصرا .

ثم قال : یا قوم إنی مخلف فیکم الثقلین کتاب الله وعترتی وأرومتی ومزاج مائی وثمره فودی ومهجتی لن یفترقا حتی یردا علی الحوض ، ألا وإنی لا أسألکم فی

ص: 74

ذلک ، إلا ما أمرنی ربی أن أسألکم عنه ، أسألکم عن الموده فی القربی ، واحذروا أن تلقونی غدا علی الحوض ، وقد آذیتم عترتی ، وقتلتم أهل بیتی وظلمتموهم ، ألا أنه سیرد علی یوم القیامه ثلاث رایات من هذه الأمه : الأولی رایه سوداء مظلمه قد فزعت منها الملائکه ، فتقف علی فأقول لهم : من أنتم ؟ فینسون ذکری ، ویقولون : نحن أهل التوحید من العرب ، فأقول لهم : أنا أحمد نبی العرب والعجم ، فیقولون : نحن من أمتک ، فأقول : کیف خلفتمونی من بعدی فی أهل بیتی وعترتی وکتاب ربی ؟ فیقولون : أما الکتاب فضیعناه ، وأما العتره فحرصنا أن نبیدهم عن جدید الأرض ، فلما أسمع ذلک منهم أعرض عنهم وجهی ، فیصدرون عطاشا مسوده وجوههم .

ثم ترد علی رایه أخری أشدّ سوادا من الأولی فأقول لهم : کیف خلفتمونی من بعدی فی الثقلین کتاب الله وعترتی ؟ فیقولون : أما الأکبر فخالفناه ، وأما الأصغر فمزقناهم کلّ ممزق ، فأقول : إلیکم عنی ، فیصدرون عطاشا مسوده وجوههم .

ثم ترد علی رایه تلمع وجوههم نورا فأقول لهم : من أنتم ؟ فیقولون : نحن أهل کلمه التوحید والتقوی من أمه محمد المصطفی ، ونحن بقیه أهل الحق ، حملنا کتاب ربنا وحللنا حلاله وحرمنا حرامه ، وأحببنا ذریه نبینا محمد ونصرناهم من کل ما نصرنا به أنفسنا ، وقاتلنا معهم من ناواهم ، فأقول لهم : أبشروا ، فأنا نبیکم محمد ،

ولقد کنتم فی الدنیا کما قلتم ، ثم أسقیهم من حوضی ، فیصدرون مرویین مستبشرین ثم یدخلون الجنه خالدین فیها أبد الآبدین .

ص: 75

باب 31 :ما أخبر به الرسول وأمیر المونین والحسین صلوات الله علیهم

اشاره

بشهادته صلوات الله علیه

[ یا أبا عبد اللّه عزیز علیّ ]

1 - الأمالی للطوسی عن علی بن الحسین علیه السلام قال : حدثنی أسماء بنت عمیس الخثعمیه قالت : قبلت جدتک فاطمه بنت رسول الله بالحسن والحسین .

فلما ولدت الحسن جاء النبی صلی الله علیه و آله فقال : یا أسماء هاتی ابنی .

قالت : فدفعته إلیه فی خرقه صفراء فرمی بها وقال : ألم أعهد إلیکم أن لا تلفوا المولود فی خرقه صفراء ، ودعا بخرقه بیضاء فلفه بها ، ثم أذن فی أذنه الیمنی وأقام فی أذنه الیسری ، وقال لعلی علیه السلام : بما سمیت ابنی هذا ؟ قال : ما کنت لأسبقک باسمه یا رسول الله . قال : وأنا ما کنت لأسبق ربی - عزّ وجلّ - .

قال : فهبط جبرئیل قال : إن الله یقرأ علیک السلام ویقول لک : یا محمد علی منک بمنزله هارون من موسی إلا أنه لا نبی بعدک ، فسم ابنک باسم ابن هارون . قال النبی صلی الله علیه و آله : وما اسم ابن هارون ؟ قال جبرئیل : شبر . قال : وما شبر ؟ قال : الحسن . قالت أسماء : فسماه الحسن .

ص: 76

قالت أسماء : فلما ولدت فاطمه الحسین علیه السلام نفستها به فجاءنی النبی فقال : هلم ابنی یا أسماء ، فدفعته إلیه فی خرقه بیضاء ، ففعل به کما فعل بالحسن . قالت : وبکی

رسول الله ، ثم قال : إنه سیکون لک حدیث ، اللهم إلعن قاتله ، لا تعلمی فاطمه بذلک .

قالت أسماء : فلما کان فی یوم سابعه جاءنی النبی فقال : هلمی ابنی فأتیته به ففعل به کما فعل بالحسن وعق عنه کما عق عن الحسن کبشا أملح ، وأعطی القابله الورک ورجلا ، وحلق رأسه وتصدق بوزن الشعر ورقا ، وخلق رأسه بالخلوق ، وقال : إن الدم من فعل الجاهلیه .

قالت : ثم وضعه فی حجره ثم قال : یا أبا عبد الله عزیز علی ، ثم بکی .

فقلت : بأبی أنت وأمی ، فعلت فی هذا الیوم وفی الیوم الأول فما هو ؟

قال : أبکی علی ابنی هذا تقتله فئه باغیه کافره من بنی أمیه لعنهم الله لا أنالهم الله شفاعتی یوم القیامه ، یقتله رجل یثلم الدین ویکفر بالله العظیم .

ثم قال : اللهم إنی أسألک فیهما ما سألک إبراهیم فی ذریته ، اللهم أحبهما وأحب من یحبهما والعن من یبغضهما مل ء السماء والأرض(1) .

[ رؤیا أمیر المؤمنین یقصها علی ابن عباس ]

2 - الأمالی للصدوق : عن ابن عباس قال : کنت مع أمیر المونین علیه السلام فی خرجته إلی صفین ، فلما نزل بنینوی وهو بشط الفرات قال بأعلی صوته : یا ابن عباس أتعرف هذا الموضع ؟ قلت له : ما أعرفه یا أمیر المونین . فقال علیه السلام : لو عرفته کمعرفتی لم تکن تجوزه حتی تبکی کبکائی .

ص: 77


1- بیان : نفستها به لعل المعنی کنت قابلتها وإن لم یرد بهذا المعنی فیما عندنا من اللغه ویحتمل أن یکون من نفس به بالکسر بمعنی ضن أی ضننت به وأخذته منها وخلقه تخلیقا طیبه. قوله صلی الله علیه و آلهعزیز علی أی قتلک ، قال الجزری : عز علی یعز أن أراک بحال سیئه أی یشتد ویشق علی .

قال : فبکی طویلا حتی أخضلت لحیته وسالت الدموع علی صدره وبکینا معا وهو یقول : أوه أوه ما لی ولآل أبی سفیان ، ما لی ولآل حرب حزب الشیطان وأولیاء الکفر صبرا ، یا أبا عبد الله فقد لقی أبوک مثل الذی تلقی منهم ، ثم دعا بماء فتوضأ

وضوء الصلاه فصلی ما شاء الله أن یصلی ، ثم ذکر نحو کلامه الأول إلا أنه نعس عند انقضاء صلاته وکلامه ساعه ، ثم انتبه فقال : یا ابن عباس ؟ فقلت : ها أنا ذا . فقال : ألا أحدثک بما رأیت فی منامی آنفا عند رقدتی؟ . فقلت : نامت عیناک ورأیت خیرا یا أمیر المونین . قال : رأیت کأنی برجال قد نزلوا من السماء معهم أعلام بیض قد تقلدوا سیوفهم وهی بیض تلمع وقد خطوا حول هذه الأرض خطه ، ثم رأیت کأن هذه النخیل قد ضربت بأغصانها الأرض تضطرب بدم عبیط ، وکأنی بالحسین سخلی وفرخی ومضغتی ومخی قد غرق فیه یستغیث فیه فلا یغاث ، وکان الرجال البیض قد نزلوا من السماء ینادونه ویقولون : صبرا آل الرسول فإنکم تقتلون علی أیدی شرار الناس ، وهذه الجنه یا أبا عبد الله إلیک مشتاقه ، ثم یعزوننی ویقولون : یا

أبا الحسن أبشر فقد أقر الله به عینک « یَوْمَ یَقُومُ النّاسُ لِرَبِّ الْعالَمِینَ » ،ثم انتبهت هکذا ، والذی نفس علی بیده لقد حدثنی الصادق المصدق أبو القاسم صلی الله علیه و آله أنی سأراها فی خروجی إلی أهل البغی علینا ، وهذه أرض کرب وبلاء یدفن فیها الحسین علیه السلام وسبعه عشر رجلا من ولدی وولد فاطمه ، وإنها لفی السماوات معروفه تذکر أرض «کرب وبلاء» کما تذکر بقعه الحرمین وبقعه بیت المقدس .

ثم قال لی : یا ابن عباس اطلب فی حولها بعر الظباء ، فو الله ما کذبت ولا کذبت وهی مصفره ، لونها لون الزعفران .

قال ابن عباس : فطلبتها فوجدتها مجتمعه ، فنادیته یا أمیر المونین قد أصبتها علی الصفه التی وصفتها لی .

فقال علی علیه السلام : صدق الله ورسوله ، ثم قام علیه السلام یهرول إلیها فحملها وشمها وقال : هی هی بعینها ، أتعلم یا ابن عباس ما هذه الأبعار ؟ هذه قد شمها عیسی ابن مریم ،

ص: 78

وذلک أنّه مرّ بها ومعه الحواریون فرأی هاهنا الظباء مجتمعه ، وهی تبکی ، فجلس عیسی وجلس الحواریون معه ، فبکی وبکی الحواریون ، وهم لا یدرون لم جلس ولم بکی ، فقالوا : یا روح الله وکلمته ما یبکیک ؟ قال : أتعلمون أی أرض هذه ؟ قالوا : لا ، قال : هذه أرض یقتل فیها فرخ الرسول أحمد صلی الله علیه و آله وفرخ الحره الطاهره البتول ، شبیهه أمی ، ویلحد فیها طینه أطیب من المسک؛ لأنّها طینه الفرخ المستشهد ، وهکذا یکون طینه الأنبیاء وأولاد الأنبیاء ، فهذه الظباء تکلمنی وتقول : إنها ترعی فی هذه الأرض شوقا إلی تربه الفرخ المبارک ، وزعمت أنها آمنه فی هذه الأرض ، ثم ضرب بیده إلی هذه الصیران فشمها وقال : هذه بعر الظباء علی هذه الطیب لمکان حشیشها ، اللهم فأبقها أبدا حتی یشمها أبوه فیکون له عزاء وسلوه .

قال : فبقیت إلی یوم الناس هذا ، وقد اصفرت لطول زمنها ، وهذه أرض کرب وبلاء .

ثم قال بأعلی صوته : یا ربّ عیسی ابن مریم لا تبارک فی قتلته والمعین علیه والخاذل له ، ثم بکی بکاء طویلا وبکینا معه حتی سقط لوجهه وغشی علیه طویلا ، ثم أفاق ، فأخذ البعر فصره فی ردائه وأمرنی أن أصرها کذلک .

ثم قال : یا ابن عباس إذا رأیتها تنفجر دما عبیطا ویسیل منها دم عبیط فاعلم أن أبا عبد الله قد قتل بها ودفن .

قال ابن عباس : فو الله لقد کنت أحفظها أشد من حفظی لبعض ما افترض الله - عزّ وجلّ - علی وأنا لا أحلها من طرف کمی ، فبینما أنا نائم فی البیت إذا انتبهت فإذا هی تسیل دما عبیطا ، وکان کمی قد امتلأ دما عبیطا ، فجلست وأنا باک وقلت : قد قتل والله الحسین ، والله ما کذبنی علی قط فی حدیث حدثنی ، ولا أخبرنی بشیء قط أنّه یکون إلا کان کذلک؛ لأن رسول الله کان یخبره بأشیاء لا یخبر بها غیره ، ففزعت وخرجت وذلک عند الفجر ، فرأیت والله المدینه کأنها ضباب لا

ص: 79

یستبین منها أثر عین ، ثم طلعت الشمس ورأیت کأنها منکسفه ، ورأیت کأن حیطان المدینه علیها دم عبیط ، فجلست وأنا باک ، فقلت : قد قتل والله الحسین ، وسمعت صوتا من ناحیه البیت وهو یقول :

اصبروا آل الرسول

قتل الفرخ النحول

نزل الروح الأمین

ببکاء وعویل

ثم بکی بأعلی صوته وبکیت .

فأثبت عندی تلک الساعه ، وکان شهر المحرم یوم عاشوراء لعشر مضین منه ، فوجدته قتل یوم ورد علینا خبره وتاریخه کذلک ، فحدثت هذا الحدیث أولئک الذین کانوا معه فقالوا : والله لقد سمعنا ما سمعت ونحن فی المعرکه ولا ندری ما هو فکنا نری أنه الخضر علیه السلام (1) .

[ واهالک أیتها التربه لیحشرن منک أقوام یَدْخُلُونَ الْجَنَّهَ .. ]

4 - الأمالی للصدوق : عن هرثمه بن أبی مسلم قال : غزونا مع علی بن أبی طالب علیه السلام صفین ، فلما انصرفنا نزل بکربلاء فصلی بها الغداه ، ثم رفع إلیه من تربتها فشمها ، ثم قال : واها لک أیتها التربه لیحشرن منک أقوام یَدْخُلُونَ

الْجَنَّهَ... بِغَیْرِ

ص: 80


1- بیان : قال الجوهری : قولهم عند الشکایه أوه من کذا ساکنه الواو إنما هو توجع وربما قلبوا الواو ألفا فقالوا آه من کذا وربما شددوا الواو وکسروها وسکنوا الهاء فقالوا أوه من کذا وقال : المضغه قطعه لحم وقلب الإنسان مضغه من جسده . قوله علیه السلام ولا کذبت علی بناء المجهول من قولهم کذب الرجل أی أخبر بالکذب أی ما أخبرنی رسول الله بکذب قط ویحتمل أن یکون علی بناء التفعیل أی ما أظهر أحد کذبی والأول أظهر والضباب بالفتح ندی کالغیم أو صحاب رقیق کالدخان قوله أثر عین أی من الأعیان الموجوده فی الخارج والنحول من النحل بالضم بمعنی الهزال .

حِسابٍ ، فرجع هرثمه إلی زوجته ، وکانت شیعه لعلی علیه السلام ، فقال : ألا أحدثک عن ولیک أبی الحسن نزل بکربلاء فصلی ثم رفع إلیه من تربتها فقال : واها لک أیتها التربه لیحشرن منک أقوام یَدْخُلُونَ الْجَنَّهَ... بِغَیْرِ حِسابٍ .

قالت : أیها الرجل فإن أمیر المونین علیه السلام لم یقل إلا حقّا .

فلما قدم الحسین علیه السلام قال هرثمه : کنت فی البعث الذین بعثهم عبید الله بن زیاد لعنهم الله ، فلما رأیت المنزل والشجر ذکرت الحدیث ، فجلست علی بعیری ثم صرت إلی الحسین علیه السلام فسلمت علیه وأخبرته بما سمعت من أبیه فی ذلک المنزل الذی نزل به الحسین . فقال : معنا أنت أم علینا ؟ فقلت : لا معک ولا علیک ، خلفت صبیه أخاف علیهم عبید الله بن زیاد . قال : فامض حیث لا تری لنا مقتلا ولا تسمع لنا صوتا ، فو الذی نفس حسین بیده ، لا یسمع الیوم واعیتنا أحد فلا یعیننا إلا کبّه

الله لوجهه فی نار جهنم(1) .

[ وإن فی بیتک لسخلا یقتل الحسین ابنی ]

5 - الأمالی للصدوق : عن أصبغ بن نباته قال : بینا أمیر المونین علیه السلام یخطب الناس وهو یقول : سلونی قبل أن تفقدونی ، فو الله لا تسألونی عن شیء مضی ولا عن شیء یکون إلا نبأتکم به . فقام إلیه سعد بن أبی وقاص فقال : یا أمیر المونین أخبرنی کم فی رأسی ولحیتی من شعره ؟

فقال له : أما والله لقد سألتنی عن مسأله حدثنی خلیلی رسول الله صلی الله علیه و آلهأنک ستسألنی عنها ، وما فی رأسک ولحیتک من شعره إلا وفی أصلها شیطان جالس ، وإن فی بیتک لسخلا یقتل الحسین ابنی وعمر بن سعد یومئذ یدرج بین یدیه .

ص: 81


1- بیان : قال الجوهری : إذا تعجبت من طیب الشیء قلت : واها له ما أطیبه . أقول : لعل المراد أن مع سماع الواعیه وترک النصره العذاب أشد وإلا فالظاهر وجوب نصرتهم علی أی حال .

6 - الأمالی للصدوق : عن ابن عباس قال : قال رسول الله صلی الله علیه و آله : من سرّه أن یحیا حیاتی ویموت میتتی ویدخل جنه عدن منزلی ویمسک قضیبا غرسه ربی - عزّ وجلّ - ثم قال له : کن فکان ، فلیتول علی بن أبی طالب ولیأتم بالأوصیاء من ولده ، فإنهم عترتی خلقوا من طینتی ، إلی الله أشکو أعداءهم من أمتی المنکرین لفضلهم القاطعین فیهم صلتی ، وایم الله لیقتلن ابنی بعدی الحسین لا أنالهم الله شفاعتی .

7 - الإرشاد والإحتجاج : جاء فی الآثار أن أمیر المونین علیه السلام کان یخطب فقال فی خطبته : سلونی قبل أن تفقدونی ، فو الله لا تسألونی عن فئه تضل مائه وتهدی مائه إلا أنبأتکم بناعقها وسائقها إلی یوم القیامه . فقام إلیه رجل فقال : أخبرنی کم

فی رأسی ولحیتی من طاقه شعر ؟

فقال أمیر المونین : والله لقد حدثنی خلیلی رسول الله صلی الله علیه و آله بما سألت عنه وإن علی کل طاقه شعر فی رأسک ملک یلعنک ، وعلی کل طاقه شعر فی لحیتک شیطان یستفزک ، وإن فی بیتک لسخلا یقتل ابن بنت رسول الله صلی الله علیه و آله ، وآیه ذلک مصداق ما خبرتک به ، ولو لا أن الذی سألت عنه یعسر برهانه لأخبرتک به ولکن آیه ذلک ما أنبأتک به من لعنتک وسخلک الملعون .

وکان ابنه فی ذلک الوقت صبیا صغیرا یحبو . فلما کان من أمر الحسین ما کان تولی قتله کما قال أمیر المونین(1) علیه السلام .

[ لیقتلن ابنی الحسین بعدی ]

8 - قرب الإسناد :عن الباقر علیه السلام قال : مرّ علی بکربلاء فی اثنین من أصحابه

قال : فلما مرّ بها ترقرقت عیناه للبکاء ، ثم قال : هذا مناخ رکابهم ، وهذا ملقی رحالهم ، وهاهنا تهراق دماوم ، طوبی لک من تربه علیک تهراق دماء الأحبه .

ص: 82


1- بیان : استنفزه أی استخفه وأزعجه .

9 - بصائر الدرجات : قال رسول الله : من سرّه أن یحیا حیاتی ویموت میتتی ویدخل جنه ربی التی وعدنی جنه عدن منزلی قضیب من قضبانه غرسه ربی - تبارک وتعالی - بیده فقال له : کن فکان ، فلیتول علی بن أبی طالب والأوصیاء من ذریته إنهم الأئمه من بعدی هم عترتی من لحمی ودمی رزقهم الله فضلی وعلمی ، وویل للمنکرین فضلهم من أمتی القاطعین صلتی ، والله لیقتلن ابنی لا أنالهم الله شفاعتی(1) .

10 - بصائر الدرجات : عن الباقر علیه السلام : أنه قال : قال رسول الله صلی الله علیه و آله : من أراد أن یحیا حیاتی ویموت میتتی ویدخل جنه ربی جنه عدن غرسه ربی فلیتول علیا ولیعاد عدوه ولیأتم بالأوصیاء من بعده ، فإنهم أئمه الهدی من بعدی أعطاهم الله فهمی وعلمی ، وهم عترتی من لحمی ودمی إلی الله أشکو من أمتی المنکرین لفضلهم القاطعین فیهم صلتی ، وایم الله لیقتلن ابنی یعنی الحسین لا أنالهم الله شفاعتی .

[ لا یموت حتی یقود جیش ضلاله یحمل رایته حبیب بن جماز ]

11 - بصائر الدرجات : عن سوید بن غفله قال : أنا عند أمیر المونین علیه السلام إذ أتاه رجل فقال : یا أمیر المونین جئتک من وادی القری وقد مات خالد بن عرفطه . فقال له أمیر المونین : إنه لم یمت ، فأعادها علیه . فقال له علی علیه السلام : لم یمت ، والذی نفسی بیده لا یموت . فأعادها علیه الثالثه ، فقال : سبحان الله أخبرک أنه مات وتقول : لم یمت . فقال له علی علیه السلام : لم یمت والذی نفسی بیده لا یموت حتی یقود جیش ضلاله ، یحمل رایته حبیب بن جماز .

قال : فسمع بذلک حبیب فأتی أمیر المونین ، فقال له : أناشدک فی وإنی لک شیعه وقد ذکرتنی بأمر لا والله ما أعرفه من نفسی .

ص: 83


1- بیان : قوله : قضیب أی فیها قضیب .

فقال له علی علیه السلام : إن کنت حبیب بن جماز فتحملنها ، فولی حبیب بن جماز وقال : إن کنت حبیب ابن جماز لتحملنها .

قال أبو حمزه : فو الله ما مات حتی بعث عمر بن سعد إلی الحسین بن علی علیه السلام وجعل خالد بن عرفطه علی مقدمته وحبیب صاحب رایته .

12- الإرشاد : مثله وزاد فی آخره : وسار بها حتی دخل المسجد من باب الفیل .

[ أما إن أمتی ستقتله ]

کامل الزیارات : عن أبی عبد الله علیه السلام قال : کان الحسین بن علی ذات یوم فی حجر النبی صلی الله علیه و آله یلاعبه ویضاحکه فقالت : عائشه یا رسول الله ما أشد إعجابک بهذا الصبی ؟ فقال لها : ویلک وکیف لا أحبه ولا أعجب به ؟! وهو ثمره فودی وقره عینی ، أما إن أمتی ستقتله ، فمن زاره بعد وفاته کتب الله له حجه من حججی . قالت : یا رسول الله حجه من حججک ؟ قال : نعم ، وحجتین من حججی . قالت : یا رسول الله حجتین من حججک ؟ قال : نعم ، وأربعه . قال : فلم تزل تزاده ویزید ویضعف حتی بلغ تسعین حجه من حجج رسول الله صلی الله علیه و آله بأعمارها .

13 - کامل الزیارات : عن محمد بن علی علیه السلام قال : قال رسول الله صلی الله علیه و آله : من سره أن یحیا حیاتی ویموت مماتی ویدخل جنتی جنه عدن غرسها ربی بیده فلیتول علیا ویعرف فضله والأوصیاء من بعده ویتبرأ من عدوی أعطاهم الله فهمی وعلمی هم عترتی من لحمی ودمی ، أشکو إلیک ربی عدوهم من أمتی المنکرین لفضلهم القاطعین فیهم صلتی والله لیقتلن ابنی ثم لا تنالهم شفاعتی .

[ یا بنی أقبل موضع السیوف منک وأبکی ]

14 - کامل الزیارات : عن أبی جعفر علیه السلام قال : کان رسول الله صلی الله علیه و آله إذا دخل الحسین علیه السلام اجتذبه إلیه ثم یقول لأمیر المونین علیه السلام : امسکه ، ثم یقع علیه فیقبله

ص: 84

ویبکی

، فیقول : یا أبه لم تبکی ؟ فیقول : یا بنی أقبل موضع السیوف منک وأبکی . قال : یا أبه وأقتل ؟ قال : إی والله وأبوک وأخوک وأنت . قال : یا أبه فمصارعنا شتی ؟ قال : نعم یا بنی . قال : فمن یزورنا من أمتک ؟ قال : لا یزورنی ویزور أباک وأخاک وأنت إلا الصدیقون من أمتی .

[ إنی لأعرف تربه الأرض التی یقتل علیها ]

15 - کامل الزیارات : عن أبی عبد الله الجدلی قال : دخلت علی أمیر المونین علیه السلام والحسین إلی جنبه ، فضرب بیده علی کتف الحسین ثم قال : إن هذا یقتل ولا ینصره أحد . قال : قلت : یا أمیر المونین والله إن تلک لحیاه سوء! قال : إن ذلک لکائن .

16 - کامل الزیارات : عن علی علیه السلام قال : لیقتل الحسین قتلا ، وإنی لأعرف تربه الأرض التی یقتل علیها قریبا من النهرین .

17 - کامل الزیارات : عن أبی عبد الله علیه السلام قال : قال علی للحسین : یا أبا عبد الله أسوه أنت قدما . فقال : جعلت فداک ما حالی ؟

قال : علمت ما جهلوا وسینتفع عالم بما علم ، یا بنی اسمع وأبصر من قبل أن یأتیک ، فو الذی نفسی بیده ، لیسفکن بنو أمیه دمک ثم لا یریدونک عن دینک ولا ینسونک ذکر ربک .

فقال الحسین علیه السلام : والذی نفسی بیده ، حسبی وأقررت بما أنزل الله وأصدق نبی الله ولا أکذب قول أبی(1) .

ص: 85


1- بیان : الأسوه ویضم القدوه وما یأتسی به الحزین أی ثبت قدیما أنک أسوه الخلق یقتدون بک أو یأتسی بذکر مصیبتک کل حزین. قوله علیه السلام لا یریدونک أی لا یریدون صرفک عن دینک والأصوب لا یردونک .

18 - الإرشاد : عن إسماعیل بن زیاد قال : إن علیا علیه السلام قال للبراء بن عازب ذات یوم : یا براء یقتل ابنی الحسین وأنت حی لا تنصره .

فلما قتل الحسین علیه السلام کان البراء بن عازب یقول : صدق والله علی بن أبی طالب قتل الحسین ولم أنصره ، ثم یظهر علی ذلک الحسره والندم .

[ إذا دخل عمر بن سعد قالوا :هذا قاتل الحسین ]

19 - کشف الغمه والإرشاد : روی عبد الله بن شریک العامری قال : کنت أسمع

أصحاب علی إذا دخل عمر بن سعد من باب المسجد یقولون : هذا قاتل الحسین ، وذلک قبل أن یقتل بزمان طویل .

20 - کشف الغمه والإرشاد : قال عمر بن سعد للحسین علیه السلام : یا أبا عبد الله إن قبلنا ناسا سفهاء یزعمون أنی أقتلک . فقال له الحسین : إنهم لیسوا سفهاء ولکنهم حلماء ، أما إنه یقر عینی أن لا تأکل بر العراق بعدی إلا قلیلا .

[ رؤیا هند ]

21 - المناقب لابن شهرآشوب : ابن عباس سألت هند عائشه أن تسأل النبی

تعبیر روا ، فقال قولی لها فلتقصص رواها .

فقالت : رأیت کأن الشمس قد طلعت من فوقی والقمر قد خرج من مخرجی وکان کوکبا خرج من القمر أسود فشد علی شمس خرجت من الشمس أصغر من الشمس فابتلعها فاسود الأفق لابتلاعها ، ثم رأیت کواکب بدت من السماء وکواکب مسوده فی الأرض إلا إن المسوده أحاطت بأفق الأرض من کل مکان .

فاکتحلت عین رسول الله صلی الله علیه و آلهبدموعه ثم قال : هی هند اخرجی یا عدوه الله - مرتین - فقد جددت علی أحزانی ونعیت إلی أحبابی . فلما خرجت قال : اللهم العنها والعن نسلها .

ص: 86

فسئل عن تفسیرها فقال علیه السلام : أما الشمس التی طلعت علیها فعلی بن أبی طالب علیه السلام ، والکوکب الذی خرج کالقمر أسود فهو معاویه مفتون فاسق جاحد لله ، وتلک الظلمه التی زعمت ورأت کوکبا یخرج من القمر أسود فشد علی شمس خرجت من الشمس أصغر من الشمس فابتلعها فاسودت ، فذلک ابنی الحسین علیه السلام یقتله ابن معاویه فتسود الشمس ویظلم الأفق ، وأما الکواکب السود فی الأرض أحاطت بالأرض من کل مکان فتلک بنو أمیه .

[ یا أبه فیقتل ؟ ]

22 - تفسیر فرات : عن أبی عبد الله علیه السلام قال : کان الحسین مع أمه تحمله فأخذه النبی صلی الله علیه و آله وقال : لعن الله قاتلک ولعن الله سالبک ، وأهلک الله المتوازرین علیک وحکم الله بینی وبین من أعان علیک .

قالت فاطمه الزهراء : یا أبت أی شیء تقول ؟

قال : یا بنتاه ذکرت ما یصیبه بعدی وبعدک من الأذی والظلم والغدر والبغی ، وهو یومئذ فی عصبه کأنهم نجوم السماء یتهادون إلی القتل ، وکأنی أنظر إلی معسکرهم وإلی موضع رحالهم وتربتهم .

قالت : یا أبه وأین هذا الموضع الذی تصف ؟

قال : موضع یقال له « کربلاء » وهی دار کرب وبلاء علینا وعلی الأمه ، یخرج علیهم شرار أمتی لو أن أحدهم شفع له من فی السماوات والأرضین ما شفعوا فیه وهم المخلدون فی النار .

قالت : یا أبه فیقتل ؟

قال : نعم یا بنتاه وما قتل قتلته أحد کان قبله ویبکیه السماوات والأرضون والملائکه والوحش والنباتات والبحار والجبال ، ولو یون لها ما بقی علی الأرض

متنفس ویأتیه قوم من محبینا لیس فی الأرض أعلم بالله ولا أقوم بحقنا منهم ،

ص: 87

ولیس علی ظهر الأرض أحد یلتفت إلیه غیرهم أولئک مصابیح فی ظلمات الجور ، وهم الشفعاء ، وهم واردون حوضی غدا أعرفهم إذا وردوا علی بسیماهم ، وکل أهل دین یطلبون أئمتهم وهم یطلبوننا لا یطلبون غیرنا ، وهم قوام الأرض وبهم ینزل الغیث .

فقالت فاطمه الزهراء علیهاالسلام : یا أبه إنا لله وبکت .

فقال لها : یا بنتاه إن أفضل أهل الجنان هم الشهداء فی الدنیا بذلوا « أَنْفُسَهُمْ

وَ أَمْوالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّهَ یُقاتِلُونَ فِی سَبِیلِ اللّهِ فَیَقْتُلُونَ وَیُقْتَلُونَ وَعْداً عَلَیْهِ حَقًّا »فما عند الله خیر من الدنیا وما فیها قتله أهون من میته ، ومن کتب علیه القتل خرج إلی مضجعه ومن لم یقتل فسوف یموت .

یا فاطمه بنت محمد ، أما تحبین أن تأمرین غدا بأمر فتطاعین فی هذا الخلق عند الحساب ؟ أما ترضین أن یکون ابنک من حمله العرش ؟ أما ترضین أن یکون أبوک یأتونه یسألونه الشفاعه ؟ أما ترضین أن یکون بعلک یذود الخلق یوم العطش عن الحوض فیسقی منه أولیاءه ویذود عنه أعداءه ؟ أما ترضین أن یکون بعلک قسیم النار یأمر النار فتطیعه یخرج منها من یشاء ویترک من یشاء ؟ أما ترضین أن تنظرین إلی الملائکه علی أرجاء السماء ینظرون إلیک وإلی ما تأمرین به وینظرون إلی بعلک قد حضر الخلائق وهو یخاصمهم عند الله ؟ فما ترین الله صانع بقاتل ولدک وقاتلیک وقاتل بعلک ، إذا أفلجت حجته علی الخلائق وأمرت النار أن تطیعه ؟ أما ترضین أن یکون الملائکه تبکی لابنک وتأسف علیه کل شیء ؟ أما ترضین أن یکون من أتاه زائرا فی ضمان الله ویکون من أتاه بمنزله من حج إلی بیت الله واعتمر ، ولم یخل من الرحمه طرفه عین ، وإذا مات مات شهیدا ، وإن بقی لم تزل الحفظه تدعو له ما بقی ، ولم یزل فی حفظ الله وأمنه حتی یفارق الدنیا ؟

ص: 88

قالت : یا أبه سلمت ورضیت وتوکلت علی الله .

فمسح علی قلبها ومسح عینیها وقال : إنی وبعلک وأنت وابنیک فی مکان تقر عیناک ویفرح قلبک(1) .

[ ما یبکیک یا علی وهذا أول فتح ببرکه الحسین ]

23 - عن عبد الله بن قیس قال : کنت مع من غزا مع أمیر المونین علیه السلام فی صفین وقد أخذ أبو أیوب الأعور السلمی الماء وحرزه عن الناس ، فشکا المسلمون العطش ، فأرسل فوارس علی کشفه فانحرفوا خائبین فضاق صدره ، فقال له ولده الحسین علیه السلام : أمضی إلیه یا أبتاه ؟ فقال : امض یا ولدی ، فمضی مع فوارس ، فهزم أبا أیوب عن الماء وبنی خیمته وحط فوارسه وأتی إلی أبیه وأخبره ، فبکی علی علیه السلام .

فقیل له : ما یبکیک یا أمیر المونین وهذا أول فتح ببرکه الحسین علیه السلام ؟

فقال : ذکرت أنه سیقتل عطشانا بطف کربلاء حتی ینفر فرسه ویحمحم ویقول :

الظلیمه الظلیمه لأُمه قتلت ابن بنت نبیها

[ أما إن لی ولقاتلک مقاما بین یدی الله ]

24 - وروی ابن نما

رحمه الله فی مثیر الأحزان : عن ابن عباس قال : لما اشتد برسول الله صلی الله علیه و آله مرضه الذی مات فیه ضم الحسین علیه السلام إلی صدره یسیل من عرقه علیه وهو یجود بنفسه ویقول : ما لی ولیزید لا بارک الله فیه ، اللهم العن یزید ،

ص: 89


1- بیان : قوله یتهادون إلی القتل إما من الهدیه کأنه یهدی بعضهم بعضا إلی القتل أو من قولهم تهادت المرأه تمایلت فی مشیتها أو من قولهم هداه أی تقدمه أی یتسابقون وعلی التقدیرات کنایه عن فرحهم وسرورهم بذلک والذود الطرد والدفع. أقول : قد مر بعض الأخبار فی باب الولاده .

ثم غشی علیه طویلا وأفاق وجعل یقبل الحسین وعیناه تذرفان ویقول : أما إن لی ولقاتلک مقاما بین یدی الله - عزّ وجلّ - .

[ من الشعر المنسوب للامام علی مخاطبا الحسین ]

25 - فی الدیوان المنسوب إلی أمیر المونین علیه السلام :

حسین إذا کنت فی بلده

غریبا فعاشر بآدابها

فلا تفخرن فیهم بالنهی

فکل قبیل بألبابها

ولو عمل ابن أبی طالب

بهذا الأمور کأسبابها

ولکنه اعتام أمر الإله

فأحرق فیهم بأنیابها

عذیرک من ثقه بالذی

ینلیک دنیاک من طابها

فلا تمرحن لأوزارها

ولا تضجرن لأوصابها

قس الغد بالأمس کی تستریح

فلا تبتغی سعی رغابها

کأنی بنفسی وأعقابها

وبالکربلاء ومحرابها

فتخضب منا اللحی بالدما

ء خضاب العروس بأثوابها

أراها ولم یک رأی العیان

وأوتیت مفتاح أبوابها

مصائب تأباک من أن ترد

فأعدد لها قبل منتابها

سقی الله قائمنا صاحب

القیامه والناس فی دأبها

هو المدرک الثأر لی یا حسین

بل لک فاصبر لأتعابها

لکل دم ألف ألف وما

یقصر فی قتل أحزابها

هنالک لا ینفع الظالمین

قول بعذر وإعتابها

حسین فلا تضجرن للفراق

فدیناک أضحت لتخرابها

سل الدور تخبر وأفصح بها

بأن لا بقاء لأربابها

ص: 90

أنا الدین لا شک للمونین

بآیات وحی وإیجابها

لنا سمه الفخر فی حکمها

فصلت علینا بإعرابها

فصل علی جدک المصطفی

وسلم علیه لطلابها(1)

ص: 91


1- بیان : ولو عمل لو للتمنی وقال الجوهری: العیمه بالکسر خیار المال واعتام الرجل إذا أخذ العیمه وقال: حرقت الشیء حرقا بردته وحککت بعضه ببعض ومنه قولهم حرق نابه یحرقه ویحرقه أی سحقه حتی سمع له صریف . وقال : عذیرک من فلان أی هلم من یعذرک منه بل یلومه ولا یلومک . وقال الرضی: معنی من فلان من أجل الإساءه إلیه وإیذائه أی أنت ذوعذر فیما تعامله به من المکروه وإضافه الدنیا إلی المخاطب للإشعار بأن لا علاقه بینه علیه السلام وبین الدنیا . وقال الجوهری : الطاب الطیب ، وقال : المرح شده الفرح ، وقال : الوصب المرض . وقوله : سعی إما مفعول به لقوله لا تبتغی أو مفعول مطلق من غیر اللفظ ، والمحراب محل الحرب، والعروس نعت یستوی فیه الرجل والمرأه ، والمنتاب مصدر میمی من قولهم انتاب فلان القوم أی أتاهم مره بعد أخری. ووصف القائم علیه السلام بصاحب القیامه لاتصال زمانه بها أو لرجعه بعض الأموات فی زمانه والدأب مصدر دأب فی عمله أی جد وتعب أو العاده والشأن ، والأتعاب بالفتح جمع التعب والإعتاب الإرضاء ، والتخراب بالفتح مبالغه فی الخراب، وتخبر علی بناء الفاعل أو المفعول وأفصح بها للتعجب ، والحمل فی أنا الدین للمبالغه ، وإشاره إلی قوله - تعالی - «الْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ»وإلی أن الإسلام لا یتم إلا بولایته لقوله - تعالی - «إِنَّ الدِّینَ عِنْدَ اللّهِ الاْءِسْلامُ» . وقوله علیه السلام : للمونین متعلق بالنسبه بین أنا والدین أو خبر لا وبآیات متعلق بالنسبه أو بالمونین قوله وإیجابها أی إیجاب الآیات طاعتی وولایتی علی الناس، والمصراع بعده إشاره إلی ما نزل فی شأن أهل البیت علیهم السلام عموما وإسناد الصلاه إلی الآیات مجاز والإعراب الإظهار والبیان . وقال شارح الدیوان: المصراع الذی بعده إشاره إلی قراءه نافع وابن عامر ویعقوب « آل یاسین » بالإضافه، وإلی ما روی أن « یس » اسم محمد صلی الله علیه و آله أو إلی_ قوله - تعالی - «وَسَلامٌ عَلی عِبادِهِ الَّذِینَ اصْطَفی» ولطف إعرابها علی التوجیه الأول غیر خفی انتهی . أقول: لا وجه للتخصیص غیر التعصب بل ربع القرآن نازل فیهم علیهم السلام کما عرفت وستعرفه .

باب 32 :أن مصیبته صلوات الله علیه کان أعظم المصائب

وذل الناس بقتله

وردّ قول من قال : إنه علیه السلام لم یقتل ولکن شبه لهم

1 - علل الشرائع : عن عبد الله بن الفضل قال : قلت لأبی عبد الله علیه السلام : یا ابن رسول الله کیف صار یوم عاشوراء یوم مصیبه وغم وجزع وبکاء دون الیوم الذی قبض فیه رسول الله صلی الله علیه و آله والیوم الذی ماتت فیه فاطمه علیهاالسلام والیوم الذی قتل فیه أمیر المونین علیه السلام والیوم الذی قتل فیه الحسن علیه السلام بالسم ؟

فقال : إن یوم قتل الحسین علیه السلام أعظم مصیبه من جمیع سائر الأیام؛ وذلک أن أصحاب الکساء الذین کانوا أکرم الخلق علی الله کانوا خمسه ، فلما مضی عنهم النبی بقی أمیر المونین وفاطمه والحسن والحسین علیهم السلام ، فکان فیهم للناس عزاء وسلوه ، فلما مضت فاطمه علیهاالسلام کان فی أمیر المونین والحسن والحسین علیهم السلام

للناس عزاء وسلوه ، فلما مضی منهم أمیر المونین کان للناس فی الحسن والحسین علیهماالسلام عزاء وسلوه ، فلما مضی الحسن علیه السلام کان للناس فی الحسین عزاء وسلوه ، فلما قتل الحسین صلی الله علیه لم یکن بقی من أصحاب الکساء أحد للناس

ص: 92

فیه بعده عزاء وسلوه ، فکان ذهابه کذهاب جمیعهم کما کان بقاو کبقاء جمیعهم ، فلذلک صار یومه أعظم الأیام مصیبه .

قال عبد الله بن الفضل الهاشمی : فقلت له : یا ابن رسول الله فلم لم یکن للناس فی علی بن الحسین علیه السلام عزاء وسلوه مثل ما کان لهم فی آبائه علیهم السلام ؟

فقال : بلی إن علی بن الحسین کان سید العابدین وإماما وحجه علی الخلق بعد آبائه الماضین ، ولکنه لم یلق رسول الله صلی الله علیه و آلهولم یسمع منه وکان علمه وراثه عن أبیه عن جدّه عن النبی صلی الله علیه و آله ، وکان أمیر المونین وفاطمه والحسن والحسین علیهم السلام قد

شاهدهم الناس مع رسول الله صلی الله علیه و آله فی أحوال تتوالی ، فکانوا متی نظروا إلی أحد منهم تذکروا حاله من رسول الله صلی الله علیه و آله وقول رسول الله صلی الله علیه و آلهله وفیه ، فلما مضوا فقد الناس مشاهده الأکرمین علی الله - عزّ وجلّ - ولم یکن فی أحد منهم فقد جمیعهم إلا فی فقد الحسین علیه السلام ؛ لأنه مضی فی آخرهم فلذلک صار یومه أعظم الأیام مصیبه .

قال عبد الله بن الفضل الهاشمی : فقلت له : یا ابن رسول الله فکیف سمت العامه یوم عاشوراء یوم برکه ؟

فبکی علیه السلام ثم قال : لما قتل الحسین علیه السلام تقرّب الناس بالشام إلی یزید فوضعوا له الأخبار وأخذوا علیها الجوائز من الأموال ، فکان مما وضعوا له أمر هذا الیوم وأنه یوم برکه لیعدل الناس فیه من الجزع والبکاء والمصیبه والحزن إلی الفرح والسرور والتبرک والاستعداد فیه ، حکم الله بیننا وبینهم .

ثم قال علیه السلام : یا ابن عم وإن ذلک لأقلّ ضررا علی الإسلام وأهله مما وضعه قوم انتحلوا مودتنا وزعموا أنهم یدینون بموالاتنا ویقولون بإمامتنا ، زعموا أن الحسین علیه السلام لم یقتل وأنه شبه للناس أمره کعیسی ابن مریم ، فلا لائمه إذا علی بنی أمیه ولا عتب علی زعمهم ، یا ابن عم من زعم أن الحسین لم یقتل فقد کذب رسول الله وعلیا وکذب من بعده من الأئمه علیهم السلام فی إخبارهم بقتله ومن کذبهم فهو کافر بالله العظیم ودمه مباح لکل من سمع ذلک منه .

ص: 93

قال عبد الله بن الفضل : فقلت له : یا ابن رسول الله فما تقول فی قوم من شیعتک یقولون به ؟

فقال علیه السلام : ما هواء من شیعتی وأنا بریء منهم .

قال : فقلت : فقول الله - عزّ وجلّ - « وَلَقَدْ عَلِمْتُمُ الَّذِینَ اعْتَدَوْا مِنْکُمْ فِی السَّبْتِ فَقُلْنا لَهُمْ کُونُوا قِرَدَهً خاسِئِینَ » ؟

قال : إن أولئک مسخوا ثلاثه أیام ثم ماتوا ولم یتناسلوا ، وإن القرده الیوم مثل أولئک وکذلک الخنزیر وسائر المسوخ ما وجد منها الیوم من شیء فهو مثله لا یحل أن یول لحمه .

ثم قال علیه السلام : لعن الله الغلاه والمفوضه فإنهم صغروا عصیان الله وکفروا به وأشرکوا وضلوا وأضلوا فرارا من إقامه الفرائض وأداء الحقوق .

2 - الخصال : عن عمر بن بشر الهمدانی قال : قلت لأبی إسحاق : متی ذل الناس ؟ قال : حین قتل الحسین بن علی علیه السلام وادعی زیاد وقتل حجر بن عدی .

3 - الإحتجاج : عن إسحاق بن یعقوب قال : ورد التوقیع بخط مولانا صاحب الزمان علیه السلام علیّ علی ید محمد بن عثمان العمری بخطه علیه السلام : أما قول من زعم أن الحسین لم یقتل فکفر وتکذیب وضلال .

4 - عیون أخبار الرضا علیه السلام : عن الهروی قال : قلت للرضا علیه السلام :... یا ابن رسول الله وفیهم قوم یزعمون أن الحسین بن علی لم یقتل ، وأنه ألقی شبهه علی حنظله بن أسعد الشامی ، وأنه رفع إلی السماء کما رفع عیسی ابن مریم علیه السلام ، ویحتجون بهذه الآیه « وَلَنْ یَجْعَلَ اللّهُ لِلْکافِرِینَ عَلَی الْمُومِنِینَ سَبِیلاً » ؟

فقال : کذبوا علیهم غضب الله ولعنته وکفروا بتکذیبهم لنبی الله فی إخباره بأن الحسین بن علی علیه السلام سیقتل ، والله لقد قتل الحسین وقتل من کان خیرا

من الحسین أمیر المونین والحسن بن علی وما منا إلا مقتول ، وأنا والله لمقتول بالسم باغتیال من یغتالنی أعرف ذلک بعهد معهود إلی من رسول الله أخبره به

ص: 94

جبرئیل عن ربّ العالمین ، وأما قول الله - عزّ وجلّ - « وَلَنْ یَجْعَلَ اللّهُ لِلْکافِرِینَ عَلَی الْمُومِنِینَ سَبِیلاً »فإنه یقول : ولن یجعل الله لکافر علی مون حجه ، ولقد أخبر الله - عزّ وجلّ - من کفار قتلوا النبیین بغیر الحق ومع قتلهم إیاهم لم یجعل الله لهم علی أنبیائه سبیلا من طریق الحجه(1) .

ص: 95


1- أقول : قد مضی کلام من الصدوق رحمه الله فی باب علامات الإمام فی ذلک لا نعیده .

باب 33 :العله التی من أجلها لم یکف الله قتله الأئمه

علیهم السلام

ومن ظلمهم عن قتلهم وظلمهم

وعله ابتلائهم صلوات الله علیهم أجمعین

1 - إکمال الدین والإحتجاج وعلل الشرائع : محمد بن إبراهیم قال : کنت عند الشیخ أبی القاسم الحسین بن روح قدس الله روحه مع جماعه فیهم علی بن عیسی القصری ، فقام إلیه رجل فقال له : أرید أن أسألک عن شیء . فقال له : سل عما بدا لک . فقال الرجل : أخبرنی عن الحسین بن علی علیه السلام أهو ولی الله ؟ قال : نعم . قال : أخبرنی عن قاتله أهو عدو الله ؟ قال : نعم . قال الرجل : فهل یجوز أن یسلط الله عدوه علی ولیه ؟

فقال له أبو القاسم قدس الله روحه : إفهم عنی ما أقول لک : إعلم أن الله - عزّ وجلّ - لا یخاطب الناس بشهاده العیان ولا یشافههم بالکلام ولکنه - عزّ وجلّ - بعث إلیهم رسولا

من أجناسهم وأصنافهم بشرا مثلهم ، فلو بعث إلیهم رسلا من غیر صنفهم وصورهم لنفروا عنهم ولم یقبلوا منهم ، فلما جاءوهم وکانوا من جنسهم یأکلون « الطَّعامَ وَیَمْشُونَ فِی الْأَسْواقِ » قالوا لهم : أنتم مثلنا فلا نقبل منکم حتی تأتونا بشیء نعجز أن نأتی بمثله فنعلم أنکم مخصوصون دوننا بما لا نقدر علیه فجعل الله - عزّ وجلّ -

ص: 96

لهم المعجزات التی یعجز الخلق عنها ، فمنهم من جاء بالطوفان بعد الإنذار والإعذار فغرق جمیع من طغی وتمرد ، ومنهم من ألقی فی النار فکانت علیه بردا وسلاما ، ومنهم من أخرج من الحجر الصلد ناقه وأجری فی ضرعها لبنا ، ومنهم من فلق له البحر وفجر له من الحجر العیون وجعل له العصا الیابسه ثعبانا ف- « تَلْقَفُ ما یَأْفِکُونَ » ، ومنهم من أبرأ الأکمه والأبرص وأحیا الموتی بإذن الله - عزّ وجلّ -وأنبأهم

بما یأکلون وما یدخرون فی بیوتهم ، ومنهم من انشق له القمر وکلّمه البهائم مثل البعیر والذئب وغیر ذلک .

فلما أتوا بمثل هذه المعجزات وعجز الخلق من أممهم عن أن یأتوا بمثله کان من تقدیر الله - عزّ وجلّ - ولطفه بعباده وحکمته أن جعل أنبیاءه مع هذه المعجزات فی حال غالبین وفی أخری مغلوبین ، وفی حال قاهرین وفی حال مقهورین ، ولو جعلهم - عزّ وجلّ - فی جمیع أحوالهم غالبین وقاهرین ، ولم یبتلهم ولم یمتحنهم لاتخذهم الناس آلهه من دون الله - عزّ وجلّ - ، ولما عرف فضل صبرهم علی البلاء والمحن والاختبار ، ولکنه - عزّ وجلّ - جعل أحوالهم فی ذلک کأحوال غیرهم لیکونوا فی حال المحنه والبلوی صابرین ، وفی حال العافیه والظهور علی الأعداء شاکرین ، ویکونوا فی جمیع أحوالهم متواضعین غیر شامخین ولا متجبرین ، ولیعلم العباد أن لهم علیهم السلام إلها هو خالقهم ومدبرهم فیعبدوه ویطیعوا رسله ، وتکون حجه الله - تعالی - ثابته علی من تجاوز الحد فیهم ، وادعی لهم الربوبیه أو عاند وخالف وعصی وجحد بما أتت به الأنبیاء والرسل و « لِیهلک مَنْ هَلَکَ عَنْ بَیِّنَهٍ وَیَحْیی مَنْ حَیَّ عَنْ بَیِّنَهٍ » .

قال محمد بن إبراهیم: فعدت إلی الشیخ أبی القاسم بن الحسین بن روح قدس الله روحه من الغد ، وأنا أقول فی نفسی : أتراه ذکر ما ذکر لنا یوم أمس من عند نفسه ؟ فابتدأنی فقال لی : یا محمد بن إبراهیم لأن أخر من السماء فتخطفنی الطیر أو تهوی بی الرِّیحُ فِی مَکانٍ سَحِیقٍ أحب إلی من أن أقول فی دین الله - تعالی ذکره برأیی ومن عند نفسی ، بل ذلک عن الأصل ومسموع عن الحجه صلوات الله علیه(1) .

ص: 97


1- بیان : فتخطفنی أی تأخذنی بسرعه والسحیق البعید .

2 - قرب الإسناد : عن ابن بکیر قال : سألت أبا عبد الله علیه السلام عن قول الله - عزّ وجلّ - « وَما أَصابَکُمْ مِنْ مُصِیبَهٍ فَبِما کَسَبَتْ أَیْدِیکُمْ » ؟ فقال هو : « ویعفو عن کثیر » . قلت له : ما أصاب علیا وأشباهه من أهل بیته من ذلک ؟ فقال : إن رسول الله صلی الله علیه و آلهکان یتوب إلی الله - عزّ وجلّ - کل یوم سبعین مره من غیر ذنب .

3 - الخصال : عن الباقر علیه السلام قال : إن أیوب علیه السلام ابتلی سبع سنین من غیر ذنب ، وإن الأنبیاء لا یذنبون لأنهم معصومون مطهرون لا یذنبون ولا یزیغون ولا یرتکبون ذنبا صغیرا ولا کبیرا .

وقال علیه السلام : إن أیوب علیه السلام من جمیع ما ابتلی به لم تنتن له رائحه ولا قبحت له صوره ولا خرجت منه مده من دم ولا قیح ولا استقذره أحد رآه ولا استوحش منه أحد شاهده ولا تدود شیء من جسده ، وهکذا یصنع الله - عزّ وجلّ - بجمیع من یبتلیه من أنبیائه وأولیائه المکرمین علیه ، وإنما اجتنبه الناس لفقره وضعفه فی ظاهر أمره بجهلهم بما له عند ربّه - تعالی ذکره - من التأیید والفرج ، وقد قال النبی صلی الله علیه و آله : أعظم الناس بلاء الأنبیاء ثم الأمثل فالأمثل ، وإنما ابتلاه الله - عزّ وجلّ - بالبلاء العظیم الذی یهون معه علی جمیع الناس؛ لئلا یدعوا له الربوبیه إذا شاهدوا ما أراد الله أن یوصله إلیه من عظائم نعمه - تعالی - متی شاهدوه؛ لیستدلوا بذلک علی أن الثواب من الله - تعالی ذکره - علی ضربین استحقاق واختصاص ، ولئلا یحتقروا ضعیفا لضعفه ولا فقیرا لفقره ولا مریضا لمرضه ، ولیعلموا أنه یسقم من یشاء ویشفی من یشاء متی شاء کیف شاء بأی سبب شاء ، ویجعل ذلک عبره لمن شاء وشقاوه لمن شاء وسعاده لمن شاء ، وهو - عزّ وجلّ - فی جمیع ذلک عدل فی قضائه وحکیم فی أفعاله لا یفعل بعباده إلا الأصلح لهم ، ولا قوه لهم إلاّ به .

4 - معانی الأخبار : عن ابن رئاب قال : سألت أبا عبد الله علیه السلام عن قول الله - عزّ وجلّ - « وَما أَصابَکُمْ مِنْ مُصِیبَهٍ فَبِما کَسَبَتْ أَیْدِیکُمْ وَیَعْفُوا عَنْ کَثِیرٍ » أرأیت ما أصاب علیا وأهل بیته هو بما کسبت أیدیهم وهم أهل بیت طهاره معصومون ؟

ص: 98

فقال : إن رسول الله صلی الله علیه و آله کان یتوب إلی الله - عزّ وجلّ - ویستغفره فی کل یوم ولیله مائه مره من غیر ذنب ، إنّ الله - عزّ وجلّ - یخصّ أولیاءه بالمصائب لیأجرهم علیها من غیر ذنب(1) .

5 - بصائر الدرجات : عن ضریس قال : سمعت أبا جعفر علیه السلام یقول وأناس من أصحابه حوله : وأعجب من قوم یتولوننا ویجعلوننا أئمه ویصفون بأن طاعتنا علیهم مفترضه کطاعه الله ثم یکسرون حجتهم ویخصمون أنفسهم بضعف قلوبهم فینقصون حقّنا ویعیبون بذلک علینا من أعطاه الله برهان حق معرفتنا والتسلیم لأمرنا أترون أن الله - تبارک وتعالی - افترض طاعه أولیائه علی عباده ثم یخفی عنهم أخبار السماوات والأرض ویقطع عنهم مواد العلم فیما یرد علیهم مما فیه قوام دینهم ؟

فقال له حمران : جعلت فداک یا أبا جعفر أرأیت ما کان من أمر قیام علی بن أبی طالب علیه السلام والحسن والحسین وخروجهم وقیامهم بدین الله وما أصیبوا به من قتل الطواغیت إیاهم والظفر بهم حتی قتلوا أو غلبوا ؟

فقال أبو جعفر علیه السلام : یا حمران إن الله - تبارک وتعالی - قد کان قدر ذلک علیهم وقضاه وأمضاه وحتمه ثم أجراه ، فبتقدم علم من رسول الله إلیهم فی ذلک قام علی والحسن والحسین صلوات الله علیهم ، وبعلم صمت من صمت منا ، ولو أنهم یا حمران حیث نزل بهم ما نزل من أمر الله وإظهار الطواغیت علیهم سألوا الله دفع ذلک عنهم ، وألحوا علیه فی طلب إزاله ملک الطواغیت إذا لأجابهم ودفع ذلک عنهم ، ثم کان انقضاء مده الطواغیت وذهاب ملکهم أسرع من سلک منظوم انقطع فتبدد .

وما کان الذی أصابهم من ذلک - یا حمران - لذنب اقترفوه ، ولا لعقوبه معصیه خالفوا الله فیها ، ولکن لمنازل وکرامه من الله أراد أن یبلغوها ، فلا تذهبن فیهم المذاهب .

ص: 99


1- بیان : أی کما أن الاستغفار یکون فی غالب الناس لحط الذنوب وفی الأنبیاء لرفع الدرجات فکذلک المصائب .

باب 34 :ثواب البکاء علی مصیبته ومصائب سائر الأئمه علیهم السلام

اشاره

وفیه أدب المأتم یوم عاشوراء

[ أیّما مون دمعت عیناه ]

1 - الأمالی للصدوق : قال الرضا علیه السلام : من تذکر مصابنا وبکی لما ارتکب منا کان

معنا فی درجتنا یوم القیامه ، ومن ذکر بمصابنا فبکی وأبکی لم تبک عینه یوم تبکی العیون ، ومن جلس مجلسا یحیا فیه أمرنا لم یمت قلبه یوم تموت القلوب .

3 - تفسیر القمی : عن أبی عبد الله علیه السلام قال : من ذکرنا أو ذکرنا عنده فخرج من عینه دمع مثل جناح بعوضه غفر الله له ذنوبه ، ولو کانت مثل زبد البحر .

4 - المجالس للمفید والأمالی للطوسی : عن أبی عبد الله علیه السلام قال : نفس المهموم لظلمنا تسبیح ، وهمه لنا عباده ، وکتمان سرنا جهاد فی سبیل الله .

ثم قال أبو عبد الله : یجب أن یکتب هذا الحدیث بالذهب .

5 - کامل الزیارات : عن ابن خارجه عن أبی عبد الله علیه السلام قال : کنا عنده فذکرنا الحسین بن علی علیه السلام وعلی قاتله لعنه الله ، فبکی أبو عبد الله علیه السلام وبکینا ، ثم رفع رأسه فقال : قال الحسین بن علی علیه السلام : أنا قتیل العبره لا یذکرنی مون إلا بکی ... .

ص: 100

6 - کامل الزیارات : عن أبی عبد الله علیه السلام قال : قال الحسین بن علی : أنا قتیل العبره قتلت مکروبا ، وحقیق علی الله أن لا یأتینی مکروب قط إلا رده الله أو أقلبه إلی أهله مسرورا(1) .

7 - الأمالی للطوسی : عن محمد الکوفی قال : سمعت جعفر بن محمد علیه السلام یقول : من دمعت عینه فینا دمعه لدم سفک لنا أو حق لنا نقصناه أو عرض انتهک لنا أو لأحد من شیعتنا بوأه الله - تعالی - بها فی الجنه حقبا .

8 - المجالس للمفید والأمالی للطوسی : عن أحمد الأودی عن مخول بن إبراهیم عن الربیع عن أبیه عن الحسین بن علی علیه السلام قال : ما من عبد قطرت عیناه فینا قطره أو دمعت عیناه فینا دمعه إلا بوأه الله بها فی الجنه حقبا .

قال أحمد الأودی : فرأیت الحسین بن علی علیه السلام فی المنام فقلت : حدثنی مخول بن إبراهیم عن الربیع بن المنذر عن أبیه عنک أنک قلت : ما من عبد قطرت عیناه فینا قطره أو دمعت عیناه فینا دمعه إلا بوأه الله بها فی الجنه حقبا . قال : نعم . قلت : سقط الإسناد بینی وبینک(2) .

9 - الأمالی للطوسی : عن أبی عبد الله علیه السلام قال : کل الجزع والبکاء مکروه سوی الجزع والبکاء علی الحسین علیه السلام .

10 - کامل الزیارات : عن أبی عبد الله علیه السلام قال : نظر أمیر المونین

إلی_الحسین علیه السلام فقال : یا عبره کل مون . فقال : أنا یا أبتاه ؟ فقال : نعم یا بنی .

ص: 101


1- بیان : قوله أنا قتیل العبره أی قتیل منسوب إلی العبره والبکاء وسبب لها أو أقتل مع العبره والحزن وشده الحال والأول أظهر .
2- بیان : الحقب کنایه عن الدوام قال الفیروزآبادی : الحقبه بالکسر من الدهر مده لا وقت لها والسنه والجمع کعنب وحبوب والحقب بالضم وبضمتین ثمانون سنه أو أکثر والدهر والسنه والسنون والجمع أحقاب وأحقب .

11 - کامل الزیارات : عن أبی عماره المنشد قال : ما ذکر الحسین بن علی عند أبی عبد الله فی یوم قط فرئی أبو عبد الله علیه السلام متبسما فی ذلک الیوم إلی اللیل ، وکان أبو عبد الله علیه السلام یقول : الحسین عبره کل مون .

12 - کامل الزیارات : عن أبی عبد الله علیه السلام قال : قال الحسین علیه السلام : أنا قتیل العبره .

13 - الأمالی للطوسی : عن محمد بن مسلم قال : سمعت أبا عبد الله یقول : إن الحسین بن علی عند ربّه - عزّ وجلّ - ینظر إلی معسکره ومن حله من الشهداء معه وینظر إلی زواره ، وهو أعرف بهم وبأسمائهم وأسماء آبائهم وبدرجاتهم ومنزلتهم عند الله - عزّ وجلّ - من أحدکم بولده ، وإنه لیری من یبکیه فیستغفر له ویسأل آباءه علیهم السلام أن یستغفروا له ، ویقول : لو یعلم زائری ما أعدّ الله له لکان فرحه أکثر من جزعه ، وإن زائره لینقلب وما علیه من ذنب .

13 - تفسیر القمی : عن أبی جعفر علیه السلام قال : کان علی بن الحسین علیه السلام یقول : أیّما مون دمعت عیناه لقتل الحسین بن علی دمعه حتی تسیل علی خده بوأه الله بها فی الجنه غرفا یسکنها أحقابا ، وأیّما مون دمعت عیناه دمعا حتی یسیل علی خده لأذی مسنا من عدونا فی الدنیا بوأه الله مبوأ صدق فی الجنه ، وأیما مون مسه أذی فینا فدمعت عیناه حتی یسیل دمعه علی خدیه من مضاضه ما أوذی فینا صرف الله عن وجهه الأذی وآمنه یوم القیامه من سخطه والنار .

14 - قرب الإسناد : عن الأزدی عن أبی عبد الله علیه السلام قال : قال لفضیل : تجلسون وتحدثون ؟ قال : نعم جعلت فداک . قال : إن تلک المجالس أحبها فأحیوا أمرنا - یا فضیل - فرحم الله من أحیا أمرنا . یا فضیل من ذکرنا أو ذکرنا عنده فخرج من عینه مثل جناح الذباب غفر الله له ذنوبه ، ولو کانت أکثر من زبد البحر .

ص: 102

[ من أنشد فی الحسین شعرا ]

15 - الأمالی للصدوق : عن أبی عماره المنشد عن أبی عبد الله علیه السلام قال : قال لی : یا أبا عماره أنشدنی فی الحسین بن علی . قال : فأنشدته فبکی ، ثم أنشدته فبکی ، فوالله ما زلت أنشده ویبکی حتی سمعت البکاء من الدار .

قال : فقال : یا با عماره من أنشد فی الحسین بن علی شعرا فأبکی خمسین فله الجنه ، ومن أنشد فی الحسین شعرا فأبکی ثلاثین فله الجنه ، ومن أنشد فی الحسین شعرا فأبکی عشرین فله الجنه ، ومن أنشد فی الحسین شعرا فأبکی عشره فله الجنه ، ومن أنشد فی الحسین شعرا فأبکی واحدا فله الجنه ، ومن أنشد فی الحسین شعرا فبکی فله الجنه ، ومن أنشد فی الحسین شعرا فتباکی فله الجنه .

16 - رجال الکشی : عن زید الشحام قال : کنا عند أبی عبد الله ونحن جماعه من الکوفیین ، فدخل جعفر بن عفان علی أبی عبد الله علیه السلام فقربه وأدناه ثم قال :یا جعفر ، قال : لبیک جعلنی الله فداک . قال : بلغنی أنک تقول الشعر فی الحسین وتجید . فقال له : نعم جعلنی الله فداک . قال : قل ، فأنشده صلی الله علیه فبکی ومن حوله حتی صارت الدموع علی وجهه ولحیته ، ثم قال : یا جعفر والله لقد شهدت ملائکه الله المقربون هاهنا یسمعون قولک فی الحسین علیه السلام ولقد بکوا کما بکینا وأکثر ، ولقد أوجب الله - تعالی - لک - یا جعفر - فی ساعته الجنه بأسرها وغفر الله لک .

فقال : یا جعفر ألا أزیدک ؟ قال : نعم یا سیدی . قال : ما من أحد قال فی الحسین شعرا فبکی وأبکی به إلا أوجب الله له الجنه وغفر له .

[ من ترک السعی فی حوائجه یوم عاشوراء ]

17 - الأمالی للصدوق : عن إبراهیم قال : قال الرضا علیه السلام : إن المحرم شهر کان أهل الجاهلیه یحرمون فیه القتال ، فاستحلت فیه دماوا وهتکت فیه حرمتنا وسبی

ص: 103

فیه ذرارینا ونساوا وأضرمت النیران فی مضاربنا وانتهب ما فیها من ثقلنا ولم ترع لرسول الله حرمه فی أمرنا ، أن یوم الحسین أقرح جفوننا وأسبل دموعنا وأذلّ عزیزنا بأرض کرب وبلاء أورثتنا الکرب والبلاء إلی یوم الانقضاء ، فعلی مثل الحسین فلیبک الباکون ، فإن البکاء علیه یحطّ الذنوب العظام .

ثم قال علیه السلام : کان أبی إذا دخل شهر المحرم لا یری ضاحکا ، وکانت الکآبه تغلب علیه حتی یمضی منه عشره أیام ، فإذا کان یوم العاشر کان ذلک الیوم یوم مصیبته وحزنه وبکائه ، ویقول : هو الیوم الذی قتل فیه الحسین صلی الله علیه .

18 - الأمالی للصدوق : عن الرضا علیه السلام قال : من ترک السعی فی حوائجه یوم عاشوراء قضی الله له حوائج الدنیا والآخره ، ومن کان یوم عاشوراء یوم مصیبته وحزنه وبکائه جعل الله - عزّ وجلّ - یوم القیامه یوم فرحه وسروره وقرت بنا فی الجنان عینه ، ومن سمی یوم عاشوراء یوم برکه وادخر فیه لمنزله شیئا لم یبارک له فیما ادخر وحشر یوم القیامه مع یزید وعبید الله بن زیاد وعمر بن سعد لعنهم الله إلی أسفل درک من النار .

19 - الأمالی للصدوق : عن الصادق عن آبائه علیهم السلام قال : قال أبو عبد الله الحسین بن علی علیه السلام : أنا قتیل العبره لا یذکرنی مون إلا استعبر .

20 - کامل الزیارات : عن أبی عبد الله علیه السلام قال : من ذکرنا عنده ففاضت عیناه ولو مثل جناح الذباب غفر له ذنوبه ، ولو کانت مثل زبد البحر .

21 - کامل الزیارات : عن أبی جعفر علیه السلام قال : أیّما مون دمعت عیناه لقتل الحسین دمعه حتی تسیل علی خده بوأه الله بها فی الجنه غرفا یسکنها أحقابا .

22 - کامل الزیارات : عن أبی عبد الله علیه السلام قال : من ذکرنا عنده ففاضت عیناه حرم الله وجهه علی النار .

[ یا ابن شبیب ]

23 - عیون أخبار الرضا علیه السلام والأمالی للصدوق : عن الریان بن شبیب قال :

ص: 104

دخلت علی الرضا علیه السلام فی أول یوم من المحرم فقال لی : یا ابن شبیب أصائم أنت ؟ فقلت : لا . فقال : إن هذا الیوم هو الیوم الذی دعا فیه زکریا ربّه - عزّ وجلّ - فقال : « رَبِّ

هَبْ لِی مِنْ لَدُنک ذُرِّیَّهً طَیِّبَهً إِنک سَمِیعُ الدُّعاءِ » فاستجاب الله له وأمر الملائکه فنادت زکریا « وَهُوَ قائِمٌ یُصَلِّی فِی الْمِحْرابِ أَنَّ اللّهَ یُبَشِّرُک بِیَحْیی » ، فمن صام هذا الیوم ثم دعا الله - عزّ وجلّ - استجاب الله له کما استجاب لزکریا علیه السلام .

ثم قال : یا ابن شبیب إن المحرم هو الشهر الذی کان أهل الجاهلیه فیما مضی یحرمون فیه الظلم والقتال لحرمته ، فما عرفت هذه الأمه حرمه شهرها ولا حرمه نبیها لقد قتلوا فی هذا الشهر ذریته وسبوا نساءه وانتهبوا ثقله ، فلا غفر الله لهم ذلک أبدا .

یا ابن شبیب إن کنت باکیا لشیء فابک للحسین بن علی بن أبی طالب علیه السلام فإنه ذبح کما یذبح الکبش ، وقتل معه من أهل بیته ثمانیه عشر رجلا ما لهم فی الأرض شبیهون ، ولقد بکت السماوات السبع والأرضون لقتله ، ولقد نزل إلی الأرض من الملائکه أربعه آلاف لنصره فوجدوه قد قتل فهم عند قبره شعث غبر إلی أن یقوم القائم فیکونون من أنصاره ، وشعارهم یا لثارات الحسین .

یا ابن شبیب لقد حدثنی أبی عن أبیه عن جده : أنه لما قتل جدی الحسین أمطرت السماء دما وترابا أحمر .

یا ابن شبیب إن بکیت علی الحسین حتی تصیر دموعک علی خدیک غفر الله لک کل ذنب أذنبته ، صغیرا کان أو کبیرا ، قلیلا کان أو کثیرا .

یا ابن شبیب إن سرّک أن تلقی الله - عزّ وجلّ - ولا ذنب علیک فزر الحسین علیه السلام .

یا ابن شبیب إن سرّک أن تسکن الغرف المبنیه فی الجنه مع النبی صلی الله علیه و آله فالعن قتله الحسین .

یا ابن شبیب إن سرّک أن یکون لک من الثواب مثل ما لمن استشهد مع الحسین فقل متی ما ذکرته یا لَیْتَنِی کُنْتُ مَعَهُمْ فَأَفُوزَ فَوْزاً عَظِیماً .

ص: 105

یا ابن شبیب إن سرّک أن تکون معنا فی الدرجات العلی من الجنان فاحزن لحزننا وافرح لفرحنا ، وعلیک بولایتنا ، فلو أن رجلا تولی حجرا لحشره الله معه یوم القیامه .

[ أنشدنی کما تنشدون ]

24 - کامل الزیارات : عن عبد الله بن غالب قال : دخلت علی أبی عبد الله علیه السلام فأنشدته مرثیه الحسین بن علی علیه السلام ، فلما انتهیت إلی هذا الموضع :

لبلیه تسقوا حسینا

بمسقاه الثری غیر التراب

صاحت باکیه من وراء الستر یا أبتاه .

25 - کامل الزیارات : عن أبی هارون المکفوف قال : دخلت علی أبی عبد الله علیه السلام فقال لی : أنشدنی ، فأنشدته ، فقال : لا کما تنشدون وکما ترثیه عند قبره ، فأنشدته :

امرر علی جدث الحسین

فقل لأعظمه الزکیه

قال : فلما بکی أمسکت أنا ، فقال : مر فمررت ، قال : ثم قال : زدنی زدنی ، قال : فأنشدته :

یا مریم قومی واندبی مولاک

وعلی الحسین فأسعدی ببکاک

قال : فبکی وتهایج النساء ، فلما أن سکتن قال لی : یا با هارون من أنشدفی الحسین فأبکی عشره فله الجنه ، ثم جعل ینتقص واحدا واحدا حتی بلغ الواحد ، فقال : من أنشد فی الحسین فأبکی واحدا فله الجنه ، ثم قال : من ذکره فبکی فله الجنه .

وروی عن أبی عبد الله علیه السلام قال : لکل سر ثواب إلا الدمعه فینا(1) .

ص: 106


1- بیان : لعل المعنی أن أسرار کل مصیبه والصبر علیها موجب للثواب إلا البکاء علیهم ، ویحتمل أن یکون تصحیف شیء أی لکل شیء من الطاعه ثواب مقدر إلا الدمعه فیهم فإنه لا تقدیر لثوابها .

26 - الخصال : قال أمیر المونین علیه السلام إن الله - تبارک وتعالی - اطلع إلی الأرض فاختارنا واختار لنا شیعه ینصروننا ویفرحون لفرحنا ویحزنون لحزننا ویبذلون أموالهم وأنفسهم فینا أولئک منا وإلینا .

27 - الأمالی للصدوق : عن ابن عباس قال : قال علی لرسول الله صلی الله علیه و آله : یا رسول الله إنک لتحب عقیلا! قال : إی والله إنی لأحبه حبین ، حبا له وحبا لحب أبی طالب له ، وإن ولده لمقتول فی محبه ولدک ، فتدمع علیه عیون المونین وتصلی علیه الملائکه المقربون . ثم بکی رسول الله حتی جرت دموعه علی صدره ، ثم قال : إلی الله أشکو ما تلقی عترتی من بعدی .

قال ابن طاوس : روی عن آل الرسول علیهم السلام أنهم قالوا : من بکی وأبکی فینا مائه فله الجنه ، ومن بکی وأبکی خمسین فله الجنه ، ومن بکی وأبکی ثلاثین فله الجنه ، ومن بکی وأبکی عشرین فله الجنه ، ومن بکی وأبکی عشره فله الجنه ، ومن بکی وأبکی واحدا فله الجنه ، ومن تباکی فله الجنه .

28 - ثواب الأعمال : عن أبی هارون المکفوف قال : قال لی أبو عبد الله علیه السلام : یا أبا هارون أنشدنی فی الحسین علیه السلام . قال : فأنشدته ، فقال لی : أنشدنی کما تنشدون ، - یعنی بالرقه - ، قال : فأنشدته شعر :

امرر علی جدث الحسین

فقل لأعظمه الزکیه

قال : فبکی ، ثم قال : زدنی ، فأنشدته القصیده الأخری ، قال : فبکی وسمعت البکاء من خلف الستر .

قال : فلما فرغت قال : یا با هارون من أنشد فی الحسین شعرا فبکی وأبکی عشره کتبت لهم الجنه ، ومن أنشد فی الحسین شعرا فبکی وأبکی خمسه کتبت لهم الجنه ، ومن أنشد فی الحسین شعرا فبکی وأبکی واحدا کتبت لهما الجنه ، ومن ذکر الحسین عنده فخرج من عینیه من الدمع مقدار جناح ذباب

ص: 107

کان ثوابه علی الله - عزّ وجلّ - ولم یرض له بدون الجنه(1) .

29 - ثواب الأعمال : عن أبی عبد الله علیه السلام قال : من أنشد فی الحسین بیتا من شعر فبکی وأبکی عشره فله ولهم الجنه ، ومن أنشد فی الحسین بیتا فبکی وأبکی تسعه فله ولهم الجنه ، فلم یزل حتی قال : ومن أنشد فی الحسین بیتا فبکی - وأظنه قال : أو تباکی - فله الجنه .

30 - المحاسن : عن أبی عبد الله علیه السلام قال : من ذکرنا عنده ففاضت عیناه ولو مثل جناح الذباب غفر الله له ذنوبه ، ولو کان مثل زبد البحر .

[ یا مسمع رحم الله دمعتک ]

31 - کامل الزیارات : عن مسمع کردین قال : قال لی أبو عبد الله : یا مسمع أنت من أهل العراق ، أما تأتی قبر الحسین ؟ قلت : لا ، أنا رجل مشهور من أهل البصره وعندنا من یتبع هوی هذا الخلیفه وأعداوا کثیره من أهل القبائل من النصاب وغیرهم ولست آمنهم أن یرفعوا علی حالی عند ولد سلیمان فیمثلون علی . قال لی : أفما تذکر ما صنع به ؟ قلت : بلی . قال : فتجزع ؟ قلت : إی والله وأستعبر لذلک

حتی یری أهلی أثر ذلک علی ، فامتنع من الطعام حتی یستبین ذلک فی وجهی .

قال : رحم الله دمعتک ، أما إنّک من الذین یعدون فی أهل الجزع لنا والذین یفرحون لفرحنا ویحزنون لحزننا ویخافون لخوفنا ویأمنون إذا أمنا ، أما إنک ستری عند موتک وحضور آبائی لک ووصیتهم ملک الموت بک وما یلقونک به من البشاره ما تقر به عینک قبل الموت ، فملک الموت أرق علیک وأشد رحمه لک من الأم الشفیقه علی ولدها .

ص: 108


1- بیان : الرقه بالفتح بلده علی الفرات واسطه دیار ربیعه وآخر غربی بغداد وقریه أسفل منها بفرسخ ذکره الفیروزآبادی .

قال : ثم استعبر واستعبرت معه ، فقال : الحمد لله الذی فضلنا علی خلقه بالرحمه وخصنا أهل البیت بالرحمه .

یا مسمع إن الأرض والسماء لتبکی منذ قتل أمیر المونین رحمه لنا ، وما بکی لنا من الملائکه أکثر ، وما رقأت دموع الملائکه منذ قتلنا ، وما بکی أحد رحمه لنا ولما لقینا إلا رحمه الله قبل أن تخرج الدمعه من عینه ، فإذا سال دموعه علی خده فلو أن قطره من دموعه سقطت فی جهنم لأطفأت حرها حتی لا یوجد لها حر ، وإن الموجع قلبه لنا لیفرح یوم یرانا عند موته فرحه لا تزال تلک الفرحه فی قلبه حتی یرد علینا الحوض ، وإن الکوثر لیفرح بمحبنا إذا ورد علیه حتی أنه لیذیقه من ضروب الطعام ما لا یشتهی أن یصدر عنه .

یا مسمع من شرب منه شربه لم یظمأ بعدها أبدا ولم یشق بعدها أبدا ، وهو فی برد الکافور وریح المسک وطعم الزنجبیل أحلی من العسل وألین من الزبد وأصفی من الدمع وأذکی من العنبر یخرج من تسنیم ویمر بأنهار الجنان تجری علی رضراض الدر والیاقوت فیه من القدحان أکثر من عدد نجوم السماء یوجد ریحه من مسیره ألف عام ، قدحانه من الذهب والفضه وألوان الجوهر یفوح فی وجه الشارب منه کل فائحه ، یقول الشارب منه : لیتنی ترکت هاهنا لا أبغی بهذا بدلا ولا عنه تحویلا .

أما إنک یا کردین ممن تروی منه .

وما من عین بکت لنا إلا نعمت بالنظر إلی الکوثر وسقیت منه ، من أحبنا فإن الشارب منه لیعطی من اللذه والطعم والشهوه له أکثر مما یعطاه من هو دونه فی حبنا ، وإن علی الکوثر أمیر المونین علیه السلام وفی یده عصا من عوسج یحطم بها أعداءنا ، فیقول الرجل منهم : إنی أشهد الشهادتین! فیقول : انطلق إلی إمامک فلان فاسأله أن یشفع لک . فیقول : یتبرأ منی إمامی الذی تذکره . فیقول : ارجع وراءک فقل للذی کنت تتولاه وتقدمه علی الخلق فاسأله إذ کان عندک خیر الخلق أن یشفع لک فإن خیر الخلق حقیق أن لا یرد إذا شفع . فیقول : إنی أهلک عطشا . فیقول : زادک الله

ظمأ وزادک الله عطشا .

ص: 109

قلت : جعلت فداک وکیف یقدر علی الدنو من الحوض ولم یقدر علیه غیره ؟

قال : ورع عن أشیاء قبیحه وکف عن شتمنا إذا ذکرنا وترک أشیاء اجترأ علیها غیره ، ولیس ذلک لحبنا ولا لهوی منه ، ولکن ذلک لشده اجتهاده فی عبادته وتدینه ، ولما قد شغل به نفسه عن ذکر الناس ، فأما قلبه فمنافق ودینه النصب باتباع أهل النصب وولایه الماضین وتقدمه لهما علی کل أحد(1) .

32 - کامل الزیارات : عن أبی عبد الله علیه السلام قال : إن البکاء والجزع مکروه للعبد فی کل ما جزع ما خلا البکاء علی الحسین بن علی علیه السلام فإنه فیه مأجور .

33 - کامل الزیارات : قال أبو عبد الله علیه السلام - فی حدیث طویل - : ومن ذکرالحسین عنده فخرج من عینیه من الدموع مقدار جناح ذباب کان ثوابه علی الله - عزّ وجلّ - ولم یرض له بدون الجنه .

34 - کامل الزیارات : عن المنذر قال : سمعت علی بن الحسین علیه السلام یقول : من قطرت عیناه فینا قطره ودمعت عیناه فینا دمعه بوأه الله بها فی الجنه حقبا .

35 - کامل الزیارات : عن عبد الله بن بکیر قال : حججت مع أبی عبد الله علیه السلام - فی حدیث طویل - فقلت : یا ابن رسول الله لو نبش قبر الحسین بن علی علیه السلام هل کان یصاب فی قبره شیء ؟ فقال : یا ابن بکیر ما أعظم مسائلک ، إن الحسین بن علی علیه السلام مع أبیه وأمه وأخیه فی منزل رسول الله صلی الله علیه و آلهومعه یرزقون ویحبرون ، وإنه لعن یمین العرش متعلق به یقول : یا ربّ أنجز لی ما وعدتنی ، وإنه لینظر إلی زواره ، فهو أعرف بهم وبأسمائهم وأسماء آبائهم وما فی رحالهم من أحدهم بولده ، وإنه لینظر إلی من یبکیه فیستغفر له ویسأل أباه الاستغفار له ، ویقول : أیها الباکی لو علمت ما أعد الله لک لفرحت أکثر مما حزنت ، وإنه لیستغفر له من کل ذنب وخطیئه .

ص: 110


1- بیان : الرضراض الحصا أو صغارها قوله علیه السلام وسقیت إسناد السقی إلیها مجازی لسببیتها لذلک .

[ کل عین باکیه یوم القیامه إلا عین بکت علی مصاب الحسین ]

37 - أقول : روی أنه لما أخبر النبی صلی الله علیه و آله ابنته فاطمه بقتل ولدها الحسین وما یجری علیه من المحن بکت فاطمه بکاء شدیدا وقالت : یا أبه متی یکون ذلک ؟ قال : فی زمان خال منی ومنک ومن علی ، فاشتد بکاوا وقالت : یا أبه فمن یبکی علیه ؟ ومن یلتزم بإقامه العزاء له ؟ فقال النبی : یا فاطمه أن نساء أمتی یبکون علی

نساء أهل بیتی ، ورجالهم یبکون علی رجال أهل بیتی ، ویجددون العزاء جیلا بعد جیل فی کل سنه ، فإذا کان القیامه تشفعین أنت للنساء وأنا أشفع للرجال ، وکل من بکی منهم علی مصاب الحسین أخذنا بیده وأدخلناه الجنه .

یافاطمه کل عین باکیه یوم القیامه إلا عین بکت علی مصاب الحسین فإنها « ضاحِکَهٌ مُسْتَبْشِرَهٌ » بنعیم الجنه(1) .

[ قصه فاطمه علیهاالسلام مع الرجل الذی اعترض علی البکاء علی الحسین ]

38 - حکی عن السید علی الحسینی قال : کنت مجاورا فی مشهد مولای علی بن موسی الرضا علیه السلام مع جماعه من المونین ، فلما کان الیوم العاشر من شهر عاشوراء ابتدأ رجل من أصحابنا یقرأ مقتل الحسین علیه السلام ، فوردت روایه عن الباقر علیه السلام أنه قال : من ذرفت عیناه علی مصاب الحسین ولو مثل جناح البعوضه غفر الله له ذنوبه ، ولو کانت مثل زبد البحر ، وکان فی المجلس معنا جاهل مرکب یدعی العلم ولا یعرفه فقال : لیس هذا بصحیح والعقل لا یعتقده ، وکثر البحث بیننا وافترقنا عن ذلک المجلس وهو مصرّ علی العناد فی تکذیب الحدیث .

ص: 111


1- أقول : سیأتی بعض الأخبار فی ذلک فی باب بکاء السماء والأرض علیه علیه السلام .

فنام ذلک الرجل تلک اللیله فرأی فی منامه کأن القیامه قد قامت وحشر الناس فی صعید صفصف « لا تَری فِیها عِوَجاً وَلا أَمْتاً » وقد نصبت الموازین وامتد الصراط ووضع الحساب ونشرت الکتب وأسعرت النیران وزخرفت الجنان واشتد الحر علیه ، وإذا هو قد عطش عطشا شدیدا وبقی یطلب الماء فلا یجده ، فالتفت یمینا وشمالا وإذا هو بحوض عظیم الطول والعرض ، قال : قلت فی نفسی : هذا هو الکوثر ، فإذا فیه ماء أبرد من الثلج وأحلی من العذب ، وإذا عند الحوض رجلان وامرأه أنوارهم تشرق علی الخلائق ، ومع ذلک لبسهم السواد ، وهم باکون محزونون ، فقلت : من هواء ؟ فقیل لی : هذا محمد المصطفی ، وهذا الإمام علی المرتضی ، وهذه الطاهره فاطمه الزهراء . فقلت : ما لی أراهم لابسین السواد وباکین ومحزونین ؟ ، فقیل لی : ألیس هذا یوم عاشوراء یوم مقتل الحسین ؟! فهم محزونون لأجل ذلک ، قال : فدنوت إلی سیده النساء فاطمه وقلت لها : یا بنت رسول الله إنی عطشان ، فنظرت إلی شزرا وقالت لی : أنت الذی تنکر فضل البکاء علی مصاب ولدی الحسین ومهجه قلبی وقره عینی الشهید المقتول ظلما وعدوانا لعن الله قاتلیه وظالمیه ومانعیه من شرب الماء .

قال الرجل : فانتبهت من نومی فزعا مرعوبا ، واستغفرت الله کثیرا ، وندمت علی ما کان منی ، وأتیت إلی أصحابی الذین کنت معهم وخبرت بروای وتبت إلی الله - عزّ وجلّ - .

ص: 112

باب 35 :فضل الشهداء معه وعله عدم مبالاتهم بالقتل

وبیان أنه صلوات الله علیه کان فرحا لا یبالی بما یجری علیه

1 - علل الشرائع : عن ابن عماره عن أبیه عن أبی عبد الله علیه السلام قال : قلت له : أخبرنی عن أصحاب الحسین وإقدامهم علی الموت ؟ فقال : إنهم کشف لهم الغطاء حتی رأوا منازلهم من الجنه ، فکان الرجل منهم یقدم علی القتل لیبادر إلی حوراء یعانقها وإلی مکانه من الجنه .

2 - معانی الأخبار : قال علی بن الحسین علیه السلام : لما اشتد الأمر بالحسین بن علی بن أبی طالب نظر إلیه من کان معه فإذا هو بخلافهم؛ لأنهم کلما اشتد الأمر تغیرت ألوانهم وارتعدت فرائصهم ووجلت قلوبهم ، وکان الحسین علیه السلام وبعض من معه من خصائصه تشرق ألوانهم وتهدأ جوارحهم وتسکن نفوسهم ، فقال بعضهم لبعض : انظروا لا یبالی بالموت! فقال لهم الحسین علیه السلام : صبرا بنی الکرام فما الموت إلا قنطره تعبر بکم عن البو والضراء إلی الجنان الواسعه والنعیم الدائمه ، فأیکم یکره أن ینتقل من سجن إلی قصر ، وما هو لأعدائکم إلا کمن ینتقل من قصر إلی سجن وعذاب ، إن أبی حدثنی عن رسول الله صلی الله علیه و آله :

ص: 113

أن الدنیا سجن المون وجنه الکافر ،والموت جسر هواء إلی جنانهم وجسر هواء إلی جحیمهم ، ما کذبت ولا کذبت .

3 - الخرائج والجرائح : قال علی بن الحسین علیه السلام : کنت مع أبی فی اللیله التی قتل فی صبیحتها فقال لأصحابه : هذا اللیل فاتخذوه جنه ، فإن القوم إنما یریدوننی ولو قتلونی لم یلتفتوا إلیکم وأنتم فی حل وسعه ، فقالوا : والله لا یکون هذا أبدا .

فقال : إنکم تقتلون غدا کلکم ولا یفلت منکم رجل . قالوا : الحمد لله الذی شرفنا بالقتل معک .

ثم دعا فقال لهم : ارفعوا رؤوسکم وانظروا ، فجعلوا ینظرون إلی مواضعهم ومنازلهم من الجنه ، وهو یقول لهم : هذا منزلک یا فلان ، فکان الرجل یستقبل الرماح والسیوف بصدره ووجهه لیصل إلی منزلته من الجنه .

4 - الخصال والأمالی للصدوق : عن ثابت الثمالی قال : نظر علی بن الحسین سید العابدین إلی عبید الله بن العباس بن علی بن أبی طالب علیه السلام فاستعبر ثم قال : ما من یوم أشد علی رسول الله صلی الله علیه و آلهمن یوم أحد قتل فیه عمه حمزه بن عبد المطلب أسد الله وأسد رسوله ، وبعده یوم موه قتل فیه ابن عمه جعفر بن أبی طالب .

ثم قال علیه السلام : ولا یوم کیوم الحسین ازدلف إلیه ثلاثون ألف رجل یزعمون أنهم من هذه الأمه کل یتقرب إلی الله - عزّ وجلّ - بدمه ، وهو بالله یذکرهم فلا یتعظون حتی قتلوه بغیا وظلما وعدوانا .

ثم قال علیه السلام : رحم الله العباس فلقد آثر وأبلی وفدی أخاه بنفسه حتی قطعت یداه فأبدل الله - عزّ وجلّ - بهما جناحین یطیر بهما مع الملائکه فی الجنه کما جعل لجعفر بن أبی طالب علیه السلام وإن للعباس عند الله - عزّ وجلّ - منزله یغبطه بها جمیع الشهداء یوم القیامه .

5 - کامل الزیارات : عن أبی عبد الله علیه السلام قال : ما من شهید إلا وهو یحب لو أن الحسین بن علی علیه السلام حی حتی یدخلون الجنه معه .

ص: 114

باب 36 :کفر قتلته علیه السلام وثواب اللعن علیهم وشده عذابهم

اشاره

وما ینبغی أن یقال عند ذکره صلوات الله علیه

1 - عیون أخبار الرضا علیه السلام والأمالی للصدوق : عن الریان بن شبیب عن الرضا علیه السلام قال : یا ابن شبیب إن سرک أن تسکن الغرف المبنیه فی الجنه مع النبی وآله فالعن قتله الحسین علیه السلام ، یا ابن شبیب إن سرک أن یکون لک من الثواب مثل ما لمن استشهد مع الحسین علیه السلام فقل متی ما ذکرته یا لَیْتَنِی کُنْتُ مَعَهُمْ فَأَفُوزَ فَوْزاً عَظِیماً .. الخبر .

2 - أقول : قد أوردنا فی باب ما وقع فی الشام عن الرضا علیه السلام قال : من نظر إلی الفقاع أو إلی الشطرنج فلیذکر الحسین علیه السلام ولیلعن یزید وآل زیاد یمحو الله - عزّ وجلّ - بذلک ذنوبه ، ولو کانت کعدد النجوم .

3 - عیون أخبار الرضا علیه السلام عن الرضا عن آبائه علیهم السلام قال : قال رسول الله صلی الله علیه و آله : إنّ قاتل الحسین بن علی علیه السلام فی تابوت من نار علیه نصف عذاب أهل الدنیا وقد شدّ

یداه ورجلاه بسلاسل من نار منکس فی النار حتی یقع فی قعر جهنم ، وله ریح یتعوذ أهل النار إلی ربهم من شده نتنه ، وهو فیها خالد ذائق العذاب الألیم مع

ص: 115

جمیع من شایع علی قتله ، کلما نضجت جلودهم بدل الله - عزّ وجلّ - علیهم الجلود غیرها حتی یذوقوا العذاب الألیم « لا یُفَتَّرُ عَنْهُمْ » ساعه ویسقون من حمیم جهنم ، فالویل لهم من عذاب النار .

4 - عیون أخبار الرضا علیه السلام : قال رسول الله صلی الله علیه و آله : إن موسی بن عمران علیه السلام سأل ربّه - عزّ وجلّ - فقال : یا ربّ إن أخی هارون مات فاغفر له ، فأوحی الله - عزّ وجلّ - إلیه : یا موسی لو سألتنی فی الأولین والآخرین لأجبتک ما خلا قاتل الحسین بن علی فإنی أنتقم له من قاتله .

5 - عیون أخبار الرضا علیه السلام : عن الرضا عن آبائه علیهم السلام قال : قال النبی صلی الله علیه و آله : یقتل الحسین شر الأمه ویتبرأ من ولده من یکفر بی .

6 - الخصال : عن علی بن الحسین علیه السلام قال : قال رسول الله صلی الله علیه و آله : سته لعنهم الله وکل نبی مجاب : الزائد فی کتاب الله ، والمکذب بقدر الله ، والتارک لسنتی ، والمستحل من عترتی ما حرم الله ، والمتسلط بالجبروت لیذلّ من أعزه الله ویعز من أذله الله ، والمستأثر بفیء المسلمین المستحل له .

7 - الأمالی للطوسی : عن الحسن بن أبی فاخته قال : قلت لأبی عبد الله علیه السلام : إنی أذکر الحسین بن علی علیه السلام فأی شیء أقول إذا ذکرته ؟ فقال : قل : صلی الله علیک یا أبا عبد الله ، تکررها ثلاثا.. الخبر .

8 - ثواب الأعمال : عن عیص بن القاسم قال : ذکر عند أبی عبد الله قاتل الحسین بن علی علیه السلام فقال بعض أصحابه : کنت أشتهی أن ینتقم الله منه فی الدنیا ، فقال : کأنک تستقل له عذاب الله ، وما عند الله أشد عذابا وأشد نکالا .

9 - ثواب الأعمال : عن أبی جعفر علیه السلام قال : قال رسول الله صلی الله علیه و آله : إن فی النار منزله لم یکن یستحقها أحد من الناس إلا بقتل الحسین بن علی ویحیی بن زکریا علیهماالسلام .

10 - کامل الزیارات : عن خالد الربعی قال : حدثنی من سمع کعبا یقول : أول من لعن قاتل الحسین بن علی علیه السلام إبراهیم خلیل الرحمن وأمره ولده بذلک وأخذ علیهم

ص: 116

العهد والمیثاق ، ثم لعنه موسی بن عمران وأمر أمته بذلک ، ثم لعنه داود وأمر بنی إسرائیل بذلک ، ثم لعنه عیسی وأکثر أن قال : یا بنی إسرائیل العنوا قاتله ، وإن

أدرکتم أیامه فلا تجلسوا عنه ، فإن الشهید معه کالشهید مع الأنبیاء مقبل غیر مدبر ،

وکأنی أنظر إلی بقعته ، وما من نبی إلا وقد زار کربلاء ووقف علیها ، وقال : إنک لبقعه

کثیره الخیر فیک یدفن القمر الأزهر(1) .

11 - کامل الزیارات : عمر بن هبیره قال : رأیت رسول الله صلی الله علیه و آله والحسن والحسین فی حجره یقبل هذا مره ویقبل هذا مره ویقول للحسین : الویل لمن یقتلک .

12 - کامل الزیارات : قال أبو عبد الله علیه السلام : قال رسول الله صلی الله علیه و آله : من سره أن یحیا حیاتی ویموت مماتی ویدخل جنه عدن قضیب غرسه ربی بیده فلیتول علیا والأوصیاء من بعده ، ولیسلم لفضلهم ، فإنهم الهداه المرضیون أعطاهم الله فهمی وعلمی ، وهم عترتی من لحمی ودمی ، إلی الله أشکو عدوهم من أمتی المنکرین لفضلهم القاطعین فیهم صلتی ، والله لیقتلن ابنی لا نالتهم شفاعتی .

13 - کامل الزیارات : عن أبی عبد الله علیه السلام قال : کان قاتل یحیی بن زکریا ولد زنا ، وکان قاتل الحسین علیه السلام ولد زنا ، ولم تبک السماء إلا علیهما .

14 - کامل الزیارات : عن أبی عبد الله علیه السلام قال : کان قاتل الحسین بن علی علیه السلام

ولد زنا ، وقاتل یحیی بن زکریا ولد زنا .

15 - کامل الزیارات : عن أبی عبد الله علیه السلام قال : قاتل الحسین بن علی علیه السلام

ولد زنا .

16 - کامل الزیارات : عن داود الرقی قال : کنت عند أبی عبد الله علیه السلام إذا

استسقی الماء ، فلما شربه رأیته قد استعبر واغرورقت عیناه بدموعه ثم قال لی : یا داود لعن الله قاتل الحسین علیه السلام ، فما من عبد شرب الماء فذکر الحسین ولعن قاتله

ص: 117


1- بیان : قوله مقبل الأصوب مقبلا أی کشهید استشهد معهم حال کونه مقبلا علی القتال غیر مدبر وعلی ما فی النسخ صفه لقوله کالشهید لأنه فی قوه النکره .

إلا کتب الله له مائه ألف حسنه ، وحط عنه مائه ألف سیئه ، ورفع له مائه ألف درجه ، وکأنما أعتق مائه ألف نسمه ، وحشره الله یوم القیامه ثلج الفود .

17 - تفسیر الإمام علیه السلام قال رسول الله صلی الله علیه و آله : لما نزلت « وَإِذْ أَخَذْنا مِیثاقَکُمْ لا تَسْفِکُونَ دِماءَکُمْ » الآیه فی الیهود أی الذین نقضوا عهد الله وکذبوا رسل الله وقتلوا أولیاء الله أفلا أنبئکم بمن یضاهیهم من یهود هذه الأمه ؟ قالوا : بلی یا رسول الله ، قال : قوم من أمتی ینتحلون أنهم من أهل ملتی یقتلون أفاضل ذریتی وأطایب أرومتی ، ویبدلون شریعتی وسنتی ، ویقتلون ولدی الحسن والحسین کما قتل أسلاف الیهود زکریا ویحیی ، ألا وإن الله یلعنهم وکما لعنهم ، ویبعث علی بقایا ذراریهم قبل یوم القیامه هادیا مهدیا من ولد الحسین المظلوم یحرقهم بسیوف أولیائه إلی نار جهنم ، ألا ولعن الله قتله الحسین علیه السلام ومحبیهم وناصریهم والساکتین عن لعنهم من غیر تقیه یسکتهم ، ألا وصلی الله علی الباکین علی الحسین رحمه وشفقه واللاعنین لأعدائهم والممتلئین علیهم غیظا وحنقا ، ألا وإن الراضین بقتل الحسین شرکاء قتلته ، ألا وإن قتلته وأعوانهم وأشیاعهم والمقتدین بهم براء من دین الله ، إن الله لیأمر ملائکته المقربین أن یتلقوا دموعهم المصبوبه لقتل الحسین إلی الخزان فی الجنان فیمزجوها بماء الحیوان فتزید عذوبتها وطیبها ألف ضعفها ، وإن الملائکه لیتلقون دموع الفرحین الضاحکین لقتل الحسین یتلقونها فی الهاویه ویمزجونها بحمیمها وصدیدها وغساقها وغسلینها فیزید فی شده حرارتها وعظیم عذابها ألف ضعفها ، یشدد بها علی المنقولین إلیها من أعداء آل محمد عذابهم .

[ اتخذوا الحمام الراعبیه فی بیوتکم فإنها تلعن قتله الحسین ]

18 - الکافی : عن داود بن فرقد قال : کنت جالسا فی بیت أبی عبد

الله علیه السلام فنظرت إلی حمام راعبی یقرقر ، فنظر إلی أبو عبد الله علیه السلام فقال : یا داود أتدری ما یقول هذا الطیر ؟ قلت : لا والله جعلت فداک ، قال : یدعو علی قتله الحسین علیه السلام فاتخذوا فی منازلکم .

ص: 118

19 - الکافی : عن أبی عبد الله علیه السلام قال : اتخذوا الحمام الراعبیه فی بیوتکم فإنها تلعن قتله الحسین بن علی بن أبی طالب علیه السلام ولعن الله قاتله .

[ کامل یحکی لعمر بن سعد قصه الراهب الذی ذکر قاتل الحسین ]

أقول : وجدت فی بعض موفات المعاصرین : أنه لما جمع ابن زیاد لعنه الله قومه لحرب الحسین علیه السلام کانوا سبعین ألف فارس ، فقال ابن زیاد : أیها الناس من منکم یتولّی قتل الحسین وله ولایه أی بلد شاء ، فلم یجبه أحد منهم ، فاستدعی بعمر بن سعد لعنه الله وقال له : یا عمر أرید أن تتولّی حرب الحسین بنفسک ، فقال له : اعفنی من ذلک ، فقال ابن زیاد : قد أعفیتک یا عمر فاردد علینا عهدنا الذی کتبنا إلیک بولایه الری ، فقال عمر : أمهلنا اللیله ، فقال له : قد أمهلتک.

فانصرف عمر بن سعد إلی منزله وجعل یستشیر قومه وإخوانه ومن یثق به من أصحابه ، فلم یشر علیه أحد بذلک ، وکان عند عمر بن سعد رجل من أهل الخیر یقال له « کامل » وکان صدیقا لأبیه من قبله ، فقال له : یا عمر ما لی أراک بهیئه وحرکه فما الذی أنت عازم علیه ؟ وکان کامل - کاسمه - ذا رأی وعقل ودین کامل.

فقال له ابن سعد لعنه الله : إنی قد ولیت أمر هذا الجیش فی حرب الحسین وإنما قتله عندی وأهل بیته کأکله آکل أو کشربه ماء ، وإذا قتلته خرجت إلی ملک الری .

فقال له کامل : أف لک - یا عمر بن سعد - ترید أن تقتل الحسین ابن بنت رسول الله ، أف لک ولدینک ، یا عمر أ سفهت الحق وضللت الهدی أما تعلم إلی حرب من تخرج ولمن تقاتل ؟ « إِنّا لِلّهِ وَإِنّا إِلَیْهِ راجِعُونَ » . والله لو أعطیت الدنیا وما فیها علی قتل رجل واحد من أمه محمد لما فعلت ، فکیف ترید تقتل الحسین ابن بنت رسول الله صلی الله علیه و آله ؟ وما الذی تقول غدا لرسول الله إذا وردت علیه وقد قتلت ولده وقره عینه وثمره فوده وابن سیده نساء العالمین وابن سید الوصیین ،

وهو سید شباب أهل الجنه من الخلق أجمعین ، وإنه فی زماننا هذا بمنزله جده

ص: 119

فی زمانه ، وطاعته فرض علینا کطاعته ، وإنه باب الجنه والنار ؟ فاختر لنفسک ما أنت مختار وإنی أشهد بالله إن حاربته أو قتلته أو أعنت علیه أو علی قتله لا تلبث فی الدنیا بعده إلا قلیلا .

فقال له عمر بن سعد : فبالموت تخوفنی وإنی إذا فرغت من قتله أکون أمیرا علی سبعین ألف فارس وأتولی ملک الری .

فقال له کامل : إنی أحدثک بحدیث صحیح أرجو لک فیه النجاه إن وفقت لقبوله .

اعلم أنی سافرت مع أبیک سعد إلی الشام فانقطعت بی مطیتی عن أصحابی وتهت وعطشت فلاح لی دیر راهب ، فملت إلیه ونزلت عن فرسی وأتیت إلی باب الدیر لأشرب ماء ، فأشرف علی راهب من ذلک الدیر وقال : ما ترید ؟ فقلت له : إنی عطشان ، فقال لی : أنت من أمه هذا النبی الذین یقتل بعضهم بعضا علی حب الدنیا مکالبه ویتنافسون فیها علی حطامها ؟ فقلت له : أنا من الأمه المرحومه أمه محمد صلی الله علیه و آله .

فقال : إنکم أشرّ أمه ، فالویل لکم یوم القیامه وقد غدوتم إلی عتره نبیکم وتسبون نساءه وتنهبون أمواله .

فقلت له : یا راهب نحن نفعل ذلک ؟

قال : نعم ، وإنکم إذا فعلتم ذلک عجت السماوات والأرضون والبحار والجبال والبراری والقفار والوحوش والأطیار باللعنه علی قاتله ، ثم لا یلبث قاتله فی الدنیا

إلا قلیلا ، ثم یظهر رجل یطلب بثأره فلا یدع أحدا شرک فی دمه إلا قتله وعجل الله بروحه إلی النار .

ثم قال الراهب : إنی لأری لک قرابه من قاتل هذا الابن الطیب ، والله إنیلو أدرکت أیامه لوقیته بنفسی من حرّ السیوف ، فقلت : یا راهب إنی أعیذ نفسی أن أکون ممن یقاتل ابن بنت رسول الله صلی الله علیه و آله .

ص: 120

فقال : إن لم تکن أنت فرجل قریب منک وإن قاتله علیه نصف عذاب أهل النار ، وإن عذابه أشد من عذاب فرعون وهامان ، ثم ردم الباب فی وجهی ودخل یعبد الله - تعالی - ، وأبی أن یسقینی الماء .

قال کامل : فرکبت فرسی ولحقت أصحابی فقال لی أبوک سعد : ما بطأک عنا یا کامل ؟ فحدثته بما سمعته من الراهب فقال لی صدقت.

ثم إن سعدا أخبرنی أنه نزل بدیر هذا الراهب مره من قبلی فأخبره أنه هو الرجل الذی یقتل ابن بنت رسول الله ، فخاف أبوک سعد من ذلک وخشی أن تکون أنت قاتله فأبعدک عنه وأقصاک ، فاحذر یا عمر أن تخرج علیه یکون علیک نصف عذاب أهل النار .

قال : فبلغ الخبر ابن زیاد لعنه الله فاستدعی بکامل وقطع لسانه ، فعاش یوما أو بعض یوم ومات رحمه الله .

قال : وحکی أن موسی بن عمران رآه إسرائیلی مستعجلا وقد کسته الصفره واعتری بدنه الضعف وحکم بفرائصه الرجف وقد اقشعر جسمه وغارت عیناه ونحف؛ لأنه کان إذا دعاه ربّه للمناجاه یصیر علیه ذلک من خیفه الله - تعالی - فعرفه الإسرائیلی وهو ممن آمن به فقال له : یا نبی الله أذنبت ذنبا عظیما فاسأل ربک أن یعفو عنی ، فأنعم وسار.

فلما ناجی ربّه قال له : یا ربّ العالمین أسألک وأنت العالم قبل نطقی به ، فقال - تعالی - : یا موسی ما تسألنی أعطیک وما ترید أبلغک ، قال : ربّ إن فلانا عبدک الإسرائیلی أذنب ذنبا ویسألک العفو ، قال : یا موسی أعفو عمن استغفرنی إلا قاتل الحسین .

قال موسی : یا ربّ ومن الحسین ؟ قال له : الذی مر ذکره علیک بجانب الطور ، قال : یا ربّ ومن یقتله ؟ قال : یقتله أمه جده الباغیه الطاغیه فی أرض کربلاء وتنفر فرسه وتحمحم وتصهل وتقول فی صهیلها : « الظلیمه الظلیمه من أمه قتلت

ص: 121

ابن بنت نبیها » فیبقی ملقی علی الرمال من غیر غسل ولا کفن وینهب رحله ویسبی نساو فی البلدان ویقتل ناصره وتشهر رؤوسهم مع رأسه علی أطراف الرماح ، یا موسی صغیرهم یمیته العطش وکبیرهم جلده منکمش یستغیثون ولا ناصر ویستجیرون ولا خافر .

قال : فبکی موسی علیه السلام وقال : یا ربّ وما لقاتلیه من العذاب ؟ قال : یا موسی عذاب یستغیث منه أهل النار بالنار ، لا تنالهم رحمتی ولا شفاعه جده ولو لم تکن کرامه له لخسفت بهم الأرض .

قال موسی : برئت إلیک اللهم منهم وممن رضی بفعالهم ، فقال سبحانه : یا موسی کتبت رحمه لتابعیه من عبادی ، واعلم أنه من بکی علیه أو أبکی أو تباکی حرمت جسده علی النار .

تذنیب

[ یزید وعبید اللّه بن زیاد وعمر بن سعد أبناء زنا ]

قال موف کتاب إلزام النواصب وغیره : أن میسون بنت بجدل الکلبیه أمکنت عبد أبیها عن نفسها فحملت یزید لعنه الله ، وإلی هذا أشار النسابه الکلبی بقوله :

فإن یکن الزمان أتی علینا

بقتل الترک والموت الوحی

فقد قتل الدعی وعبد کلب

بأرض الطف أولاد النبی

أراد بالدعی عبید الله بن زیاد لعنه الله فإن أباه زیاد ابن سمیه کانت أمه سمیه مشهوره بالزنا ، وولد علی فراش أبی عبید عبد بنی علاج من ثقیف ، فادعی معاویه أن أبا سفیان زنی بأم زیاد فأولدها زیادا وإنه أخوه ، فصار

ص: 122

اسمه الدعی ، وکانت عائشه تسمیه زیاد ابن أبیه؛ لأنّه لیس له أب معروف ، ومراده بعبد کلب یزید بن معاویه ؛ لأنّه من عبد بجدل الکلبی .

وأما عمر بن سعد لعنه الله فقد نسبوا أباه سعدا إلی غیر أبیه ، وإنه من رجل من بنی عذره کان خدنا لأمه ، ویشهد بذلک قول معاویه لعنه الله حین قال سعد لمعاویه : أنا أحق بهذا الأمر منک ، فقال له معاویه : یأبی علیک ذلک بنو عذره وضرط له ، روی ذلک النوفلی بن سلیمان من علماء السنه ، ویدل علی ذلک قول السید الحمیری :

قدما تداعوا زنیما ثم سادهم

لو لا خمول بنی سعد لما سادوا

ص: 123

باب 37 :ما جری علیه بعد بیعه الناس لیزید بن معاویه إلی شهادته

اشاره

صلوات الله علیه ولعنه الله علی ظالمیه وقاتلیه والراضین بقتله والموزرین علیه

[ مصادر أخبار المقتل ]

أقول : بدأت أولا فی إیراد تلک القصص الهائله بإیراد روایه أوردها الصدوق رحمه الله

ثم جمعت فی إیراد تمام القصه بین روایه المفید رحمه الله فی « الإرشاد » وروایه السید بن طاوس رحمه الله فی کتاب « الملهوف » ، وروایه الشیخ جعفر بن محمد بن نما فی کتاب « مثیر الأحزان » وروایه أبی الفرج الأصفهانی فی کتاب « مقاتل الطالبیین » وروایه السید العالم محمد بن أبی طالب بن أحمد الحسینی الحائری من کتاب کبیر جمعه فی مقتله علیه السلام ، وروایه صاحب کتاب « المناقب » الذی ألفه بعض القدماء من الکتب المعتبره وذکر أسانیده إلیها وموفه ، إما من الإمامیه أو من الزیدیه وعندی منه نسخه قدیمه مصححه ، وروایه المسعودی فی کتاب « مروج الذهب » وهو من علمائنا الإمامیه ، وروایه ابن شهرآشوب فی « المناقب » ، وروایه صاحب « کشف الغمه » وغیر ذلک مما قد نصرح باسم من ننقل عنه ، ثم نختم الباب بإیراد الأخبار المتفرقه .

ص: 124

[ روایه الصدوق ]

1 - الأمالی للصدوق : عن عبد الله بن منصور قال : سألت جعفر بن محمد بن علی بن الحسین فقلت : حدثنی عن مقتل ابن رسول الله صلی الله علیه و آله ، فقال : حدثنی أبی عن أبیه علیه السلام قال :

[ وصیه معاویه لیزید ]

لما حضرت معاویه الوفاه دعا ابنه یزید لعنه الله فأجلسه بین یدیه ، فقال له : یا بنی إنی قد ذللت لک الرقاب الصعاب ووطدت لک البلاد ، وجعلت الملک وما فیه لک طعمه ، وإنی أخشی علیک من ثلاثه نفر یخالفون علیک بجهدهم ، وهم عبد الله بن عمر بن الخطاب ، وعبد الله بن الزبیر ، والحسین بن علی ، فأما عبد الله بن عمر فهو معک فالزمه ولا تدعه ، وأما عبد الله بن الزبیر فقطعه إن ظفرت به إربا إربا فإنه یجثو

لک کما یجثو الأسد لفریسته ویوربک موربه الثعلب للکلب ، وأما الحسین فقد عرفت حظه من رسول الله وهو من لحم رسول الله ودمه ، وقد علمت لا محاله أن أهل العراق سیخرجونه إلیهم ثم یخذلونه ویضیعونه ، فإن ظفرت به فاعرف حقه ومنزلته من رسول الله ولا توخذه بفعله ، ومع ذلک فإن لنا به خلطه ورحما ، وإیاک أن تناله بسوء أو یری منک مکروها .

[ یزید یطالب والیه علی المدینه بأخذ البیعه له من الحسین ]

قال : فلما هلک معاویه وتولی الأمر بعده یزید لعنه الله بعث عامله علی مدینه رسول الله صلی الله علیه و آله وهو عمه عتبه بن أبی سفیان ، فقدم المدینه وعلیها مروان بن الحکم ، وکان عامل معاویه ، فأقامه عتبه من مکانه وجلس فیه لینفذ فیه أمر یزید ، فهرب مروان فلم یقدر علیه ، وبعث عتبه إلی الحسین بن علی علیه السلام فقال : إن

ص: 125

أمیر المونین أمرک أن تبایع له ، فقال الحسین علیه السلام : یا عتبه قد علمت أنا أهل بیت

الکرامه ومعدن الرساله وأعلام الحق الذین أودعه الله - عزّ وجلّ - قلوبنا وأنطق به ألسنتنا ، فنطقت بإذن الله - عزّ وجلّ - ولقد سمعت جدی رسول الله یقول : إن الخلافه محرمه علی ولد أبی سفیان ، وکیف أبایع أهل بیت قد قال فیهم رسول الله هذا ؟

فلما سمع عتبه ذلک دعا الکاتب وکتب :

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ إلی عبد الله یزید أمیر المونین من عتبه بن أبی سفیان أما بعد : فإن الحسین بن علی لیس یری لک خلافه ولا بیعه فرأیک فی أمره والسلام .

فلما ورد الکتاب علی یزید لعنه الله کتب الجواب إلی عتبه : أما بعد فإذا أتاک کتابی هذا فعجل علی بجوابه وبین لی فی کتابک کل من فی طاعتی أو خرج عنها ولیکن مع الجواب رأس الحسین بن علی .

[ خروج الحسین من المدینه ]

فبلغ ذلک الحسین علیه السلام فهمّ بالخروج من أرض الحجاز إلی أرض العراق ، فلما أقبل اللیل راح إلی مسجد النبی صلی الله علیه و آلهلیودع القبر ، فلما وصل إلی القبر سطع له نور من القبر ، فعاد إلی موضعه ، فلما کانت اللیله الثانیه راح لیودع القبر ، فقام یصلی

فأطال فنعس وهو ساجد ، فجاءه النبی وهو فی منامه ، فأخذ الحسین وضمه إلی صدره وجعل یقبل بین عینیه ویقول : بأبی أنت ، کأنی أراک مرملا بدمک بین عصابه من هذه الأمه یرجون شفاعتی ، ما لهم عند الله من خلاق ، یا بنی إنک قادم علی أبیک وأمک وأخیک ، وهم مشتاقون إلیک ، وإن لک فی الجنه درجات لا تنالها إلا بالشهاده ، فانتبه الحسین علیه السلام من نومه باکیا ، فأتی أهل بیته فأخبرهم بالروا وودعهم وحمل أخواته علی المحامل وابنته وابن أخیه القاسم بن الحسن بن علی علیه السلام ، ثم سار فی أحد وعشرین رجلا من أصحابه وأهل بیته منهم أبو بکر بن علی ومحمد بن علی وعثمان بن علی والعباس بن علی وعبد الله بن مسلم بن عقیل وعلی بن الحسین الأکبر وعلی بن الحسین الأصغر .

ص: 126

[ عبدالله بن عمر یعارض الحسین علیه السلام ]

وسمع عبد الله بن عمر بخروجه فقدم راحلته وخرج خلفه مسرعا فأدرکه فی بعض المنازل فقال : أین ترید یا ابن رسول الله ؟ قال : العراق ، قال : مهلا ارجع إلی

حرم جدّک ، فأبی الحسین علیه .

فلما رأی ابن عمر إباءه قال : یا أبا عبد الله اکشف لی عن الموضع الذی کان رسول الله صلی الله علیه و آلهیقبله منک ، فکشف الحسین علیه السلام عن سرته ، فقبلها ابن عمر ثلاثا

وبکی وقال : أستودعک الله یا با عبد الله ، فإنک مقتول فی وجهک هذا .

[ فی الثعلبیه ]

فسار الحسین علیه السلام وأصحابه، فلما نزلوا ثعلبیه ورد علیه رجل یقال له «بشر بن غالب» فقال : یا ابن رسول الله أخبرنی عن قول الله - عزّ وجلّ - « یَوْمَ نَدْعُوا کُلَ أُناسٍ بِإِمامِهِمْ » ؟ قال : إمام دعا إلی هدی فأجابوه إلیه وإمام دعا إلی ضلاله فأجابوه إلیها ، هواء فی الجنه وهواء فی النار ، وهو قوله - عزّ وجلّ - « فَرِیقٌ فِی الْجَنَّهِ وَ فَرِیقٌ فِی السَّعِیرِ » .

[ رؤیا الحسین فی العذیب ]

ثم سار حتی نزل العذیب ، فقال فیها قائله الظهیره ، ثم انتبه من نومه باکیا ، فقال له ابنه : ما یبکیک یا أبه ؟ فقال : یا بنی إنها ساعه لا تکذب الروا فیها ، وإنه عرض لی فی منام عارض فقال : تسرعون السیر والمنایا تسیر بکم إلی الجنه .

[ لقاء الحر فی الرهیمه ]

ثم سار حتی نزل الرهیمه ، فورد علیه رجل من أهل الکوفه یکنی « أبا هرم » فقال : یا ابن النبی ما الذی أخرجک من المدینه ؟ فقال : ویحک یا أبا هرم ،

ص: 127

شتموا عرضی فصبرت ، وطلبوا مالی فصبرت ، وطلبوا دمی فهربت ، وایم الله لیقتلنی ثم لیلبسنهم الله ذلا شاملا وسیفا قاطعا ، ولیسلطن علیهم من یذلهم .

قال : وبلغ عبید الله بن زیاد لعنه الله الخبر ، وإن الحسین علیه السلام قد نزل الرهیمه ، فأسری إلیه حر بن یزید فی ألف فارس .

قال الحر : فلما خرجت من منزلی متوجها نحو الحسین علیه السلام نودیت ثلاثا : یا حر أبشر بالجنه ، فالتفت فلم أر أحدا ، فقلت : ثکلت الحر أمه ، یخرج إلی قتال ابن رسول الله صلی الله علیه و آلهویبشر بالجنه ؟! فرهقه عند صلاه الظهر فأمر الحسین علیه السلام ابنه فأذن وأقام وقام الحسین علیه السلام فصلی بالفریقین ، فلما سلم وثب الحر بن یزید فقال : السلام علیک یا ابن رسول الله ورحمه الله وبرکاته ، فقال الحسین : وعلیک السلام من أنت یا عبد الله ؟ فقال : أنا الحر بن یزید ، فقال : یا حر أعلینا أم لنا ؟ فقال الحر : والله یا ابن رسول الله لقد بعثت لقتالک ، وأعوذ بالله أن أحشر من قبری وناصیتی مشدوده إلی ویدی مغلوله إلی عنقی وأکب علی حر وجهی فی النار ، یا ابن رسول الله أین تذهب ؟ ارجع إلی حرم جدک فإنک مقتول ، فقال الحسین علیه السلام :

سأمضی فما بالموت عار علی الفتی

إذا ما نوی حقا وجاهد مسلما

وواسی الرجال الصالحین بنفسه

وفارق مثبورا وخالف مجرما

فإن مت لم أندم وإن عشت لم ألم

کفی بک ذلا أن تموت وترغما

[ لقاء عبد اللّه بن الحر فی القطقطانه ]

ثم سار الحسین حتی نزل القطقطانه ، فنظر إلی فسطاط مضروب فقال : لمن هذا الفسطاط ؟ فقیل : لعبد الله بن الحر الحنفی ، فأرسل إلیه الحسین علیه السلام فقال : أیهاالرجل إنک مذنب خاطئ ، وإن الله - عزّ وجلّ - آخذک بما أنت صانع إن لم تتب إلی الله - تبارک وتعالی - فی ساعتک هذه ، فتنصرنی ویکون جدی شفیعک بین یدی

الله - تبارک وتعالی - ، فقال : یا ابن رسول الله والله لو نصرتک لکنت أول مقتول بین

ص: 128

یدیک ، ولکن هذا فرسی خذه إلیک فو الله ما رکبته قط وأنا أروم شیئا إلا بلغته ولا أرادنی أحد إلا نجوت علیه فدونک فخذه ، فأعرض عنه الحسین علیه السلام بوجهه ثم قال : لا حاجه لنا فیک ولا فی فرسک ، وما کنت متخذ المضلین عضدا ، ولکن فرّ فلا لنا ولا علینا ، فإنه من سمع واعیتنا أهل البیت ثم لم یجبنا کبّه الله علی وجهه فی نار جهنم .

[ فی کربلاء ]

ثم سار حتی نزل بکربلاء ، فقال : أی موضع هذا ؟ فقیل : هذا کربلاء یا ابن رسول الله صلی الله علیه و آله ، فقال علیه السلام : هذا والله یوم کرب وبلاء ، وهذا الموضع الذی یهراق فیه دماوا ویباح فیه حریمنا .

فأقبل عبید الله بن زیاد بعسکره حتی عسکر بالنخیله وبعث إلی الحسین رجلا یقال له « عمر بن سعد » قائده فی أربعه آلاف فارس ، وأقبل عبد الله بن الحصین التمیمی فی ألف فارس یتبعه شبث بن ربعی فی ألف فارس ، ومحمد بن الأشعث بن قیس الکندی أیضا فی ألف فارس ، وکتب لعمر بن سعد علی الناس وأمرهم أن یسمعوا له ویطیعوه .

فبلغ عبید الله بن زیاد أن عمر بن سعد یسامر الحسین علیه السلام ویحدثه ویکره قتاله ، فوجه إلیه شمر بن ذی الجوشن فی أربعه آلاف فارس ، وکتب إلی عمر بن سعد :إذا أتاک کتابی هذا فلا تمهلن الحسین بن علی وخذ بکظمه وحل بین الماء وبینه کما حیل بین عثمان وبین الماء یوم الدار .

فلما وصل الکتاب إلی عمر بن سعد لعنه الله أمر منادیه فنادی : أنا قد أجّلنا حسینا وأصحابه یومهم ولیلتهم ، فشق ذلک علی الحسین وعلی أصحابه .

[ الحسین یأذن لأصحابه وأهل بیته بالإنصراف ]

فقام الحسین فی أصحابه خطیبا فقال : اللهم إنی لا أعرف أهل بیت أبر ولا أزکی

ص: 129

ولا أطهر من أهل بیتی ولا أصحابا هم خیر من أصحابی ، وقد نزل بی ما قد ترون ، وأنتم فی حلّ من بیعتی ، لیست لی فی أعناقکم بیعه ولا لی علیکم ذمه ، وهذا اللیل قد غشیکم فاتخذوه جملا وتفرقوا فی سواده ، فإن القوم إنما یطلبونی ولو ظفروا بی لذهلوا عن طلب غیری .

فقام علیه عبد الله بن مسلم بن عقیل بن أبی طالب علیه السلام فقال : یا ابن رسول الله ما ذا یقول لنا الناس إن نحن خذلنا شیخنا وکبیرنا وسیدنا وابن سید الأعمام وابن نبینا سید الأنبیاء لم نضرب معه بسیف ولم نقاتل معه برمح ؟ لا والله أو نرد موردک ونجعل أنفسنا دون نفسک ودماءنا دون دمک ، فإذا نحن فعلنا ذلک فقد قضینا ما علینا وخرجنا مما لزمنا .

وقام إلیه رجل یقال له « زهیر بن القین البجلی » فقال : یا ابن رسول الله وددت أنی قتلت ثم نشرت ، ثم قتلت ثم نشرت ، ثم قتلت ثم نشرت فیک وفی الذین معک مائه قتله وإن الله دفع بی عنکم أهل البیت ، فقال له ولأصحابه : جزیتم خیرا .

ثم إنّ الحسین علیه السلام أمر بحفیره فحفرت حول عسکره شبه الخندق ، وأمر فحشیت حطبا وأرسل علیا ابنه علیه السلام فی ثلاثین فارسا وعشرین راجلا لیستقوا الماء ، وهم علی وجل شدید وأنشأ الحسین یقول :

یا دهر أف لک من خلیل

کم لک فی الإشراق والأصیل

من طالب وصاحب قتیل

والدهر لا یقنع بالبدیل

وإنما الأمر إلی الجلیل

وکل حی سالک سبیلی

[ یوم العاشر ]

ثم قال لأصحابه : قوموا فاشربوا من الماء یکن آخر زادکم وتوضئوا واغتسلوا واغسلوا ثیابکم لتکون أکفانکم ، ثم صلی بهم الفجر وعبأهم تعبئه الحرب ، وأمر بحفیرته التی حول عسکره فأضرمت بالنار لیقاتل القوم من وجه واحد .

ص: 130

[ دعاء الحسین علی ابن أبی جویریه ]

وأقبل رجل من عسکر عمر بن سعد علی فرس له یقال له « ابن أبی جویریه المزنی » فلما نظر إلی النار تتقد صفق بیده ونادی : یا حسین وأصحاب حسین أبشروا بالنار فقد تعجلتموها فی الدنیا ، فقال الحسین علیه السلام : من الرجل ؟ فقیل : ابن أبی جویریه المزنی ، فقال الحسین علیه السلام : اللهم أذقه عذاب النار فی الدنیا ، فنفر به فرسه وألقاه فی تلک النار فاحترق .

[ دعاء الحسین علی تمیم الفزاری ]

ثم برز من عسکر عمر بن سعد رجل آخر یقال له «تمیم بن حصین الفزاری» فنادی: یا حسین ویا أصحاب حسین أما ترون إلی ماء الفرات یلوح کأنه بطون الحیات، والله لا ذقتم منه قطره حتی تذوقوا الموت جزعا ، فقال الحسین علیه السلام : من الرجل؟ فقیل : تمیم بن حصین ، فقال الحسین : هذا وأبوه من أهل النار ، اللهم اقتل هذا عطشا فی هذا الیوم ، قال : فخنقه العطش حتی سقط عن فرسه فوطئته الخیل بسنابکها فمات .

[ دعاء الحسین علی محمد بن أشعث ]

ثم أقبل آخر من عسکر عمر بن سعد یقال له « محمد بن أشعث بن قیس الکندی » فقال : یا حسین بن فاطمه أیه حرمه لک من رسول الله لیست لغیرک ؟ فتلا الحسین هذه الآیه « إِنَّ اللّهَ اصْطَفی آدَمَ وَنُوحاً وَآلَ إِبْراهِیمَ وَآلَ عِمْرانَ عَلَی الْعالَمِینَ ذُرِّیَّهً » الآیه ، ثم قال : والله إن محمدا لمن آل إبراهیم ، وإن العتره الهادیه لمن آل محمد ، من الرجل ؟ فقیل : محمد بن أشعث بن قیس الکندی ، فرفع الحسین علیه السلام

ص: 131

رأسه إلی السماء فقال : اللهم أر محمد بن الأشعث ذلا فی هذا الیوم لا تعزه بعد هذا الیوم أبدا ، فعرض له عارض فخرج من العسکر یتبرز فسلط الله علیه عقربا فلدغته ، فمات بادی العوره .

[ کلام یزید بن الحصین الهمدانی ]

فبلغ العطش من الحسین علیه السلام وأصحابه فدخل علیه رجل من شیعته یقال له « یزید بن الحصین الهمدانی » فقال : یا ابن رسول الله تأذن لی فأخرج إلیهم فأکلمهم ، فأذن له فخرج إلیهم فقال : یا معشر الناس إن الله - عزّ وجلّ - بعث

محمدا « بِالْحَقِّ بَشِیراً وَنَذِیراً وَداعِیاً إِلَی اللّهِ بِإِذْنِهِ وَسِراجاً مُنِیراً » وهذا ماء الفرات تقع فیه خنازیر السواد وکلابها وقد حیل بینه وبین ابنه ، فقالوا : یا یزید فقد أکثرت الکلام فاکفف ، فو الله لیعطشن الحسین کما عطش من کان قبله ، فقال الحسین علیه السلام : اقعد یا یزید .

[ مناشده الحسین ]

ثم وثب الحسین علیه السلام متوکئا علی سیفه فنادی بأعلی صوته فقال : أنشدکم الله هل تعرفونی ؟ قالوا : نعم ، أنت ابن بنت رسول الله صلی الله علیه و آله وسبطه .

قال : أنشدکم الله هل تعلمون أن جدی رسول الله صلی الله علیه و آله ؟ قالوا : اللهم نعم .

قال : أنشدکم الله هل تعلمون أن أمی فاطمه بنت محمد ؟ قالوا : اللهم نعم .

قال : أنشدکم الله هل تعلمون أن أبی علی بن أبی طالب علیه السلام ؟ قالوا : اللهم نعم .

قال : أنشدکم الله هل تعلمون أن جدتی خدیجه بنت خویلد أول نساء هذه الأمه إسلاما ؟ قالوا : اللهم نعم .

قال : أنشدکم الله هل تعلمون أن سید الشهداء حمزه عم أبی ؟ قالوا : اللهم نعم .

ص: 132

قال : فأنشدکم الله هل تعلمون أن جعفر الطیار فی الجنه عمی ؟ قالوا : اللهم نعم .

قال : فأنشدکم الله هل تعلمون أن هذا سیف رسول الله وأنا متقلده ؟ قالوا : اللهم نعم .

قال : فأنشدکم الله هل تعلمون أن هذه عمامه رسول الله أنا لابسها ؟ قالوا : اللهم نعم .

قال : فأنشدکم الله هل تعلمون أن علیا کان أولهم إسلاما وأعلمهم علما وأعظمهم حلم ،ا وأنه ولی کل مون ومونه ؟ قالوا : اللهم نعم .

قال : فبم تستحلون دمی ، وأبی الذائد عن الحوض غدا یذود عنه رجالا کما یذاد البعیر الصادر عن الماء ، ولواء الحمد فی یدی جدی یوم القیامه ؟ قالوا : قد علمنا ذلک کله ونحن غیر تارکیک حتی تذوق الموت عطشا .

فأخذ الحسین علیه السلام بطرف لحیته وهو یومئذ ابن سبع وخمسین سنه ثم قال : اشتد غضب الله علی الیهود حین قالوا : عُزَیْرٌ ابْنُ اللّهِ ، واشتد غضب الله علی النصاری حین قالوا : الْمَسِیحُ ابْنُ اللّهِ ، واشتد غضب الله علی المجوس حین عبدوا النار من دون الله ، واشتد غضب الله علی قوم قتلوا نبیهم ، واشتد غضب الله علی هذه العصابه الذین یریدون قتل ابن نبیهم .

[ توبه الحر ]

قال : فضرب الحر بن یزید فرسه وجاز عسکر عمر بن سعد إلی عسکر الحسین علیه السلام واضعا یده علی رأسه وهو یقول : اللهم إلیک أنیب فتب علی فقد أرعبت قلوب أولیائک وأولاد نبیک ، یا ابن رسول الله هل لی من توبه ؟ قال : نعم تاب الله علیک ، قال : یا ابن رسول الله ائذن لی فأقاتل عنک ، فأذن له ، فبرز وهو یقول :

أضرب فی أعناقکم بالسیف

عن خیر من حل بلاد الخیف

ص: 133

فقتل منهم ثمانیه عشر رجلا ثم قتل ، فأتاه الحسین علیه السلام ودمه یشخب فقال : بخ بخ یا حر ، أنت حر کما سمیت فی الدنیا والآخره ، ثم أنشأ الحسین یقول :

لنعم الحر حر بنی ریاح

ونعم الحر مختلف الرماح

ونعم الحر إذ نادی حسینا

فجاد بنفسه عند الصباح

[ أصحاب الحسین یبرزون للقتال ]

ثم برز من بعده زهیر بن القین البجلی وهو یقول مخاطبا للحسین علیه السلام :

الیوم نلقی جدک النبیا

وحسنا والمرتضی علیا

فقتل منهم تسعه عشر رجلا ثم صرع وهو یقول :

أنا زهیر وأنا ابن القین

أذبکم بالسیف عن حسین

ثم برز من بعده حبیب بن مظهر الأسدی وهو یقول :

أنا حبیب وأبی مطهر

لنحن أزکی منکم وأطهر

ننصر خیر الناس حین یذکر

فقتل منهم أحدا وثلاثین رجلا ثم قتل رضی الله عنه .

ثم برز من بعده عبد الله بن أبی عروه الغفاری وهو یقول :

قد علمت حقا بنو غفار

أنی أذب فی طلاب الثار

بالمشرفی والقنا الخطار

فقتل منهم عشرین رجلا ثم قتل رحمه الله .

ثم برز من بعده بدیر بن حفیر الهمدانی وکان أقرأ أهل زمانه وهو یقول :

أنا بدیر وأبی حفیر

لا خیر فیمن لیس فیه خیر

ص: 134

فقتل منهم ثلاثین رجلا ثم قتل رضی الله عنه .

ثم برز من بعده مالک بن أنس الکاهلی وهو یقول :

قد علمت کاهلها ودودان

والخندفیون وقیس عیلان

بأن قومی قصم الأقران

یا قوم کونوا کأسود الجان

آل علی شیعه الرحمن

وآل حرب شیعه الشیطان

فقتل منهم ثمانیه عشر رجلا ثم قتل رضی الله عنه .

وبرز من بعده زیاد بن مهاصر الکندی فحمل علیهم وأنشأ یقول :

أنا زیاد وأبی مهاصر

أشجع من لیث العرین الخادر

یا ربّ إنی للحسین ناصر

ولابن سعد تارک مهاجر

فقتل منهم تسعه ثم قتل رضی الله عنه وبرز من بعده وهب بن وهب وکان نصرانیا أسلم علی یدی الحسین هو وأمه فاتبعوه إلی کربلاء ، فرکب فرسا وتناول بیده عود الفسطاط فقاتل ، وقتل من القوم سبعه أو ثمانیه ، ثم استور ، فأتی به عمر بن سعد فأمر بضرب عنقه ، فضربت عنقه ورمی به إلی عسکر الحسین علیه السلام ، وأخذت أمه سیفه وبرزت ، فقال لها الحسین : یا أم وهب اجلسی فقد وضع الله الجهاد عن النساء ، إنک وابنک مع جدی محمد صلی الله علیه و آله فی الجنه .

ثم برز من بعده هلال بن حجاج وهو یقول :

أرمی بها معلمه أفواقها

والنفس لا ینفعها إشفاقها

فقتل منهم ثلاثه عشر رجلا ثم قتل رضی الله عنه .

وبرز من بعده عبد الله بن مسلم بن عقیل بن أبی طالب وأنشأ یقول :

أقسمت لا أقتل إلا حرا

وقد وجدت الموت شیئا مرا

أکره أن أدعی جبانا فرا

إن الجبان من عصی وفرا

ص: 135

فقتل منهم ثلاثه ثم قتل رضی الله عنه .

وبرز من بعده علی بن الحسین علیه السلام ، فلما برز إلیهم دمعت عین الحسین علیه السلام فقال : اللهم کن أنت الشهید علیهم ، فقد برز إلیهم ابن رسولک وأشبه الناس وجها وسمتا به ، فجعل یرتجز وهو یقول :

أنا علی بن الحسین بن علی

نحن وبیت الله أولی بالنبی

أما ترون کیف أحمی عن أبی

فقتل منهم عشره ثم رجع إلی أبیه فقال : یا أبه العطش ؟ فقال له الحسین علیه السلام : صبرا یا بنی یسقیک جدک بالکأس الأوفی ، فرجع فقاتل حتی قتل منهم أربعه وأربعین رجلا ثم قتل صلی الله علیه .

وبرز من بعده القاسم بن الحسن بن علی بن أبی طالب علیه السلام وهو یقول :

لا تجزعی نفسی فکل فان

الیوم تلقین ذری الجنان

فقتل منهم ثلاثه ثم رمی عن فرسه رضی الله عنه .

[ مقتل الحسین ]

ونظر الحسین علیه السلام یمینا وشمالا ولا یری أحدا ، فرفع رأسه إلی السماء فقال : اللهم إنک تری ما یصنع بولد نبیک ، وحال بنو کلاب بینه وبین الماء ، ورمی بسهم فوقع فی نحره وخر عن فرسه ، فأخذ السهم فرمی به ، فجعل یتلقی الدم بکفه ، فلما امتلأت لطخ بها رأسه ولحیته ویقول : ألقی الله - عزّ وجلّ - وأنا مظلوم متلطخ بدمی ثم خر علی خده الأیسر صریعا .

وأقبل عدو الله سنان الإیادی وشمر بن ذی الجوشن العامری لعنهما الله فی رجال من أهل الشام حتی وقفوا علی رأس الحسین علیه السلام ، فقال بعضهم لبعض :

ص: 136

ما تنتظرون أریحوا الرجل ، فنزل سنان بن الأنس الإیادی وأخذ بلحیه الحسین وجعل یضرب بالسیف فی حلقه وهو یقول : والله إنی لأجتز رأسک وأنا أعلم أنک ابن رسول الله وخیر الناس أبا وأما .

وأقبل فرس الحسین حتی لطخ عرفه وناصیته بدم الحسین وجعل یرکض ویصهل ، فسمعت بنات النبی صهیله ، فخرجن فإذا الفرس بلا راکب ، فعرفن أن حسینا قد قتل ، وخرجت أم کلثوم بنت الحسین واضعا یدها علی رأسها تندب وتقول : وا محمداه ، هذا الحسین بالعراء ، قد سلب العمامه والرداء .

وأقبل سنان حتی أدخل رأس حسین بن علی علیه السلام علی عبید الله بن زیاد وهو یقول :

املأ رکابی فضه وذهبا

أنا قتلت الملک المحجبا

قتلت خیر الناس أما وأبا

وخیرهم إذ ینسبون نسبا

فقال له عبید الله بن زیاد : ویحک فإن علمت أنه خیر الناس أبا وأما لم قتلته إذا ، فأمر به فضربت عنقه ، وعجل الله بروحه إلی النار .

وأرسل ابن زیاد قاصدا إلی أم کلثوم بنت الحسین علیه السلام فقال لها : الحمد لله الذی قتل رجالکم ، فکیف ترون ما فعل بکم ؟ فقالت : یا ابن زیاد لئن قرت عینک بقتل الحسین فطال ما قرت عین جده صلی الله علیه و آلهبه وکان یقبله ویلثم شفتیه ویضعه علی عاتقه ، یا ابن زیاد أعدّ لجده جوابا فإنه خصمک غدا(1) .

ص: 137


1- بیان : وطدت الشیء أطده وطدا أی أثبته وثقلته والتوطید مثله والإرب بالکسر العضو وجثا کدعا ورمی جثوا وجثیا بضمهما جلس علی رکبتیه أو قام علی أطراف أصابعه ورمله بالدم فترمل وارتمل أی تلطخ والخلاق النصیب والظهیره شده الحر نصف النهار والإسراء السیر باللیل ویقال طلبت فلانا حتی رهقته أی حتی دنوت منه فربما أخذه وربما لم یأخذه وحر الوجه ما بدا من الوجنه والثبور الهلاک والخسران والواعیه الصراخ والصوت والمسامره الحدیث باللیل ویقال أخذت بکظمه بالتحریک أی بمخرج نفسه. وقال الجزری یقال للرجل إذا أسری لیله جمعاء أو أحیاها بالصلاه أو غیرها من العبادات اتخذ اللیل جملا کأنه رکبه ولم ینم فیه انتهی وشرقت الشمس أی طلعت وأشرقت أی أضاءت والأصیل بعد العصر إلی المغرب والبدیل البدل وسنبک الدابه هو طرف حافرها والبراز بالفتح الفضاء الواسع وتبرز الرجل أی خرج إلی البراز للحاجه والذود الطرد والدفع. وقال الجوهری المشرفیه سیوف قال أبو عبید نسبت إلی مشارف وهی قری من أرض العرب تدنو من الریف یقال سیف مشرفی والقنا بالکسر جمع قناه وهی الرمح ورمح خطار ذواهتزاز ویقال خطران الرمح ارتفاعه وانخفاضه للطعن والکاهل أبو قبیله من أسد وکذا دودان أبو قبیله منهم وخندف فی الأصل لقب لیلی بنت عمران سمیت به القبیله وقیس أبو قبیله من مضر وهو قیس عیلان والعرین مأوی الأسد الذی یألفه وفی بعض النسخ العریز وکأنه من المعارزه بمعنی المعانده والخدر الستر وأسد خادر أی داخل الخدر ورجل فر أی فرار ویقال ملک محجب أی محتجب عن الناس .

[ روایه الشیخ المفید وغیره ]

2 - أقول : قال الشیخ المفید فی « الإرشاد » روی أصحاب السیره : لما مات الحسن علیه السلام تحرکت الشیعه بالعراق وکتبوا إلی الحسین علیه السلام فی خلع معاویه والبیعه له ، فامتنع علیهم وذکر أن بینه وبین معاویه عهدا وعقدا لا یجوز له نقضه حتی تمضی المده ، فإذا مات معاویه نظر فی ذلک.

[ یزید یطلب البیعه من الحسین ]

فلما مات معاویه ، وذلک للنصف من شهر رجب سنه ستین من الهجره ، کتب یزید إلی الولید بن عتبه بن أبی سفیان ، وکان علی المدینه من قبل معاویه : أن یأخذ الحسین علیه السلام بالبیعه له ولا یرخص له فی التأخیر عن ذلک .

فأنفذ الولید إلی الحسین فی اللیل فاستدعاه ، فعرف الحسین علیه السلام الذی أراد ، فدعا جماعه من موالیه وأمرهم بحمل السلاح وقال لهم : إن الولید قد استدعانی

ص: 138

فی هذا الوقت ولست آمن أن یکلفنی فیه أمرا لا أجیبه إلیه ، وهو غیر مأمون ، فکونوا معی فإذا دخلت إلیه فاجلسوا علی الباب ، فإن سمعتم صوتی قد علا فادخلوا علیه لتمنعوه عنی .

فصار الحسین علیه السلام إلی الولید بن عتبه فوجد عنده مروان بن الحکم ، فنعی إلیه الولید معاویه ، فاسترجع الحسین ، ثم قرأ علیه کتاب یزید وما أمره فیه من أخذ البیعه منه له .

فقال الحسین علیه السلام : إنی لا أراک تقنع ببیعتی لیزید سرا حتی أبایعه جهرا فیعرف ذلک الناس . فقال له الولید : أجل . فقال الحسین : فتصبح وتری رأیک فی ذلک . فقال له الولید : انصرف علی اسم الله - تعالی - حتی تأتینا مع جماعه الناس .

فقال له مروان : والله لئن فارقک الحسین الساعه ولم یبایع لا قدرت منه علی مثلها أبدا حتی تکثر القتلی بینکم وبینه ، احبس الرجل ولا یخرج من عندک حتی یبایع أو تضرب عنقه ، فوثب الحسین علیه السلام عند ذلک وقال : أنت یا ابن الزرقاء تقتلنی أم هو ؟ کذبت والله وأثمت ، وخرج یمشی ومعه موالیه حتی أتی منزله.

قال السید : کتب یزید إلی الولید یأمره بأخذ البیعه علی أهلها ، وخاصه علی الحسین علیه السلام ویقول : إن أبی علیک فاضرب عنقه وابعث إلی برأسه ، فأحضر الولید مروان واستشاره فی أمر الحسین ، فقال : إنه لا یقبل ولو کنت مکانک ضربت عنقه ، فقال الولید : لیتنی لم أک شیئا مذکورا ، ثم بعث إلی الحسین علیه السلام فجاءه فی ثلاثین من أهل بیته وموالیه .. وساق الکلام إلی أن قال :

فغضب الحسین علیه السلام ثم قال : ویلی علیک یا ابن الزرقاء ، أنت تأمر بضرب عنقی ، کذبت والله وأثمت .

ثم أقبل علی الولید فقال : أیها الأمیر إنا أهل بیت النبوه ومعدن الرساله ومختلف الملائکه وبنا فتح الله وبنا ختم الله ، ویزید رجل فاسق شارب الخمر قاتل النفس المحرمه معلن بالفسق ، ومثلی لا یبایع مثله ، ولکن نصبح وتصبحون وننظر وتنظرون أینا أحق بالبیعه والخلافه ، ثم خرج علیه السلام .

ص: 139

وقال ابن شهرآشوب : کتب إلی الولید بأخذ البیعه من الحسین علیه السلام ، وعبد الله بن عمر ، وعبد الله بن الزبیر ، وعبد الرحمن بن أبی بکر أخذا عنیفا لیست فیه رخصه ، فمن یأبی علیک منهم فاضرب عنقه وابعث إلی برأسه ، فشاور فی ذلک مروان فقال : الرأی أن تحضرهم وتأخذ منهم البیعه قبل أن یعلموا .

فوجه فی طلبهم وکانوا عند التربه ، فقال عبد الرحمن وعبد الله : ندخل دورنا ونغلق أبوابنا ، وقال ابن الزبیر : والله ما أبایع یزید أبدا ، وقال الحسین : أنا لا بد لی من الدخول علی الولید .. وذکر قریبا مما مر .

قال المفید : فقال مروان للولید عصیتنی ، لا والله ، لا یمکنک مثلها من نفسه أبدا ،فقال الولید : ویح غیرک یا مروان ، إنک اخترت لی التی فیها هلاک دینی ودنیای ،

والله ما أحب أن لی ما طلعت علیه الشمس وغربت عنه من مال الدنیا وملکها وإنی قتلت حسینا ، سبحان الله أقتل حسینا أن قال : لا أبایع ، والله إنی لأظن أن امرأ یحاسب بدم الحسین خفیف المیزان عند الله یوم القیامه .

فقال له مروان : فإذا کان هذا رأیک فقد أصبت فیما صنعت ، یقول هذا وهو غیر الحامد له علی رأیه .

[ مروان ینصح الحسین بالبیعه لیزید!! ]

قال السید : فلما أصبح الحسین علیه السلام خرج من منزله یستمع الأخبار فلقیه مروان بن الحکم فقال له : یا أبا عبد الله إنی لک ناصح فأطعنی ترشد ، فقال الحسین علیه السلام : وما ذاک ؟ قل حتی أسمع ، فقال مروان : إنی آمرک ببیعه یزید أمیر المونین ، فإنه خیر لک فی دینک ودنیاک ، فقال الحسین علیه السلام : « إِنّا لِلّهِ وَإِنّا إِلَیْهِ راجِعُونَ » وعلی الإسلام السلام ؛ إذ قد بلیت الأمه براع مثل یزید ، ولقد سمعت جدی رسول الله صلی الله علیه و آله یقول : الخلافه محرمه علی آل أبی سفیان ، وطال الحدیث بینه وبین مروان حتی انصرف مروان وهو غضبان .

ص: 140

فلما کان الغداه توجه الحسین علیه السلام إلی مکه لثلاث مضین من شعبان سنه ستین ، فأقام بها باقی شعبان وشهر رمضان وشوالا وذا القعده.

[ خروج ابن الزبیر إلی مکه ]

قال المفید رحمه الله : فقام الحسین فی منزله تلک اللیله ، وهی لیله السبت لثلاث بقین من رجب سنه ستین من الهجره ، واشتغل الولید بن عتبه بمراسله ابن الزبیر فی البیعه لیزید وامتناعه علیهم ، وخرج ابن الزبیر من لیلته عن المدینه متوجها إلی مکه ، فلما أصبح الولید سرح فی أثره الرجال ، فبعث راکبا من موالی بنی أمیه فی ثمانین راکبا ، فطلبوه فلم یدرکوه فرجعوا .

[ نصیحه محمد بن الحنفیه ]

فلما کان آخر نهار السبت بعث الرجال إلی الحسین علیه السلام لیحضر فیبایع الولید لیزید بن معاویه ، فقال لهم الحسین : أصبحوا ثم ترون ونری ، فکفوا تلک اللیله عنه ولم یلحوا علیه ، فخرج علیه السلام من تحت لیله ، وهی لیله الأحد لیومین بقیا من رجب ، متوجها نحو مکه ، ومعه بنوه وبنو أخیه وإخوته وجل أهل بیته إلا محمد بن الحنفیه رحمه الله فإنه لما علم عزمه علی الخروج عن المدینه لم یدر أین یتوجه ، فقال له : یا أخی أنت أحب الناس إلی وأعزهم علی ، ولست أدخر النصیحه لأحد من الخلق إلا لک ، وأنت أحق بها ، تنح ببیعتک عن یزید بن معاویه وعن الأمصار ما استطعت ، ثم ابعث رسلک إلی الناس ، ثم ادعهم إلی نفسک فإن بایعک الناس وبایعوا لک حمدت الله علی ذلک ، وإن اجتمع الناس علی غیرک لم ینقص الله بذلک دینک ولا عقلک ، ولا تذهب به مروءتک ولا فضلک ، إنی أخاف علیک أن تدخل مصرا من هذه الأمصار فیختلف الناس بینهم ، فمنهم طائفه معک وأخری علیک ، فیقتتلون فتکون إذا لأول الأسنه غرضا ، فإذا خیر هذه الأمه کلها نفسا وأبا وأما أضیعها دما وأذلها أهلا .

ص: 141

فقال له الحسین علیه السلام : فأین أنزل یا أخی ؟ قال : انزل مکه فإن اطمأنت بک الدار بها فستنل ذلک ، وإن نبت بک لحقت بالرمال وشعف الجبال ، وخرجت من بلد إلی بلد حتی تنظر إلی ما یصیر أمر الناس ، فإنک أصوب ما تکون رأیا حین تستقبل الأمر استقبالا .

فقال علیه السلام : یا أخی قد نصحت وأشفقت ، وأرجو أن یکون رأیک سدیدا موفقا .

[ الحسین یودع جده وأمه ]

وقال محمد بن أبی طالب الموسوی : لما ورد الکتاب علی الولید بقتل الحسین علیه السلام عظم ذلک علیه ، ثم قال : والله لا یرانی الله أقتل ابن نبیه ، ولو جعل یزید لی الدنیا بما فیها .

قال : وخرج الحسین علیه السلام من منزله ذات لیله وأقبل إلی قبر جده صلی الله علیه و آلهفقال : السلام علیک یا رسول الله ، أنا الحسین بن فاطمه ، فرخک وابن فرختک ، وسبطک الذی خلفتنی فی أمتک ، فاشهد علیهم یا نبی الله إنهم قد خذلونی وضیعونی ولم یحفظونی ، وهذه شکوای إلیک حتی ألقاک ، ثم قام فصف قدمیه فلم یزل راکعا ساجدا .

وأرسل الولید إلی منزل الحسین علیه السلام لینظر أخرج من المدینه أم لا ، فلم یصبه فی منزله فقال : الحمد لله الذی خرج ولم یبتلنی بدمه .

قال : ورجع الحسین إلی منزله عند الصبح .

فلما کانت اللیله الثانیه خرج إلی القبر أیضا وصلی رکعات ، فلما فرغ من صلاته جعل یقول : اللهم هذا قبر نبیک محمد وأنا ابن بنت نبیک وقد حضرنی من الأمر ما قد علمت ، اللهم إنی أحب المعروف وأنکر المنکر ، وأنا أسألک یا ذا الجلال والإکرام بحق القبر ومن فیه إلا اخترت لی ما هو لک رضی ولرسولک رضی .

ثم جعل یبکی عند القبر حتی إذا کان قریبا من الصبح وضع رأسه علی القبر

ص: 142

فأغفی ، فإذا هو برسول الله قد أقبل فی کتیبه من الملائکه عن یمینه وعن شماله وبین یدیه حتی ضمّ الحسین إلی صدره وقبّل بین عینیه وقال : حبیبی یا حسین کأنی أراک عن قریب مرملا بدمائک مذبوحا بأرض کرب وبلاء من عصابه من أمتی ، وأنت مع ذلک عطشان لا تسقی وظمآن لا تروی ، وهم مع ذلک یرجون شفاعتی لا أنالهم الله شفاعتی یوم القیامه ، حبیبی یا حسین إن أباک وأمک وأخاک قدموا علی وهم مشتاقون إلیک ، وإن لک فی الجنان لدرجات لن تنالها إلا بالشهاده .

فجعل الحسین علیه السلام - فی منامه - ینظر إلی جده ویقول : یا جداه لا حاجه لی فیالرجوع إلی الدنیا فخذنی إلیک وأدخلنی معک فی قبرک .

فقال له رسول الله : لا بد لک من الرجوع إلی الدنیا حتی ترزق الشهاده وما قد کتب الله لک فیها من الثواب العظیم ، فإنک وأباک وأخاک وعمک وعم أبیک تحشرون یوم القیامه فی زمره واحده حتی تدخلوا الجنه .

فانتبه الحسین علیه السلام من نومه فزعا مرعوبا ، فقص رواه علی أهل بیته وبنی عبد المطلب ، فلم یکن فی ذلک الیوم فی مشرق ولا مغرب قوم أشدّ غمّا من أهل بیت رسول الله ، ولا أکثر باک ولا باکیه منهم .

قال : وتهیأ الحسین علیه السلام للخروج من المدینه ، ومضی فی جوف اللیل إلی قبر أمه فودعها ، ثم مضی إلی قبر أخیه الحسن ففعل کذلک ، ثم رجع إلی منزله وقت الصبح .

[ محمد بن الحنفیه یعاود النصیحه ]

فأقبل إلیه أخوه محمد بن الحنفیه وقال : یا أخی أنت أحب الخلق إلی وأعزهم علیّ ، ولست والله أدخر النصیحه لأحد من الخلق ، ولیس أحد أحق بها منک ؛لأنک مزاج مائی ونفسی وروحی وبصری وکبیر أهل بیتی ومن وجب طاعته فی عنقی ؛ لأن الله قد شرفک علی وجعلک من سادات أهل الجنه .. وساق الحدیث کما مر إلی أن قال :

ص: 143

تخرج إلی مکه فإن اطمأنت بک الدار بها فذاک ، وإن تکن الأخری خرجت إلی بلاد الیمن فإنهم أنصار جدّک وأبیک ، وهم أرأف الناس وأرقهم قلوبا وأوسع الناس بلادا ، فإن اطمأنت بک الدار وإلا لحقت بالرمال وشعوب الجبال وجزت من بلد إلی بلد حتی تنظر ما یؤول إلیه أمر الناس ، ویحکم الله بینا وبین القوم الفاسقین .

فقال الحسین علیه السلام : یا أخی والله لو لم یکن ملجأ ولا مأوی لما بایعت یزید بن معاویه ، فقطع محمد بن الحنفیه الکلام وبکی ، فبکی الحسین علیه السلام معه ساعه ، ثم قال : یا أخی جزاک الله خیرا ، فقد نصحت وأشرت بالصواب وأنا عازم علی الخروج إلی مکه وقد تهیأت لذلک أنا وإخوتی وبنو أخی وشیعتی وأمرهم أمری ورأیهم رأیی ، وأما أنت یا أخی فلا علیک أن تقیم بالمدینه فتکون لی عینا لا تخفی عنی شیئا من أمورهم.

[ وصیه الحسین لمحمد بن الحنفیه ]

ثم دعا الحسین بدواه وبیاض وکتب هذه الوصیه لأخیه محمد :

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ هذا ما أوصی به الحسین بن علی بن أبی طالب إلی أخیه محمد المعروف بابن الحنفیه أن الحسین یشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شریک له وأن محمدا عبده ورسوله جاء بالحق من عند الحق ، وأن الجنه والنار حق « وَأَنَّ

السّاعَهَ آتِیَهٌ لا رَیْبَ فِیها وَأَنَّ اللّهَ یَبْعَثُ مَنْ فِی الْقُبُورِ » وأنی لم أخرج أشرا ولا بطرا ولا مفسدا ولا ظالما وإنما خرجت لطلب الإصلاح فی أمه جدی صلی الله علیه و آله أرید أن آمر بالمعروف وأنهی عن المنکر وأسیر بسیره جدی وأبی علی بن أبی طالب علیه السلام فمن قبلنی بقبول الحق فالله أولی بالحق ومن رد علی هذا أصبر حتی یقضی الله بینی وبین القوم بالحق « وَهُوَ خَیْرُ الْحاکِمِینَ »وهذه وصیتی یا أخی إلیک « وَما تَوْفِیقِی إِلاّ بِاللّهِ عَلَیْهِ تَوَکَّلْتُ وَإِلَیْهِ أُنِیبُ » .

ثم طوی الحسین الکتاب وختمه بخاتمه ودفعه إلی أخیه محمد ، ثم ودعه وخرج فی جوف اللیل .

ص: 144

[ سئل الصادق عن تخلف ابن الحنفیه ]

وقال محمد بن أبی طالب :روی عن حمزه بن حمران عن أبی عبد الله علیه السلام قال : ذکرنا خروج الحسین علیه السلام وتخلف ابن الحنفیه فقال أبو عبد الله علیه السلام : یا حمزه إنی سأخبرک بحدیث لا تسأل عنه بعد مجلسک هذا : إن الحسین لما فصل متوجها دعا بقرطاس وکتب فیه :

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ من الحسین بن علی بن أبی طالب إلی بنی هاشم أما بعد : فإنه من لحق بی منکم استشهد ومن تخلف لم یبلغ مبلغ الفتح والسلام .

[ الملائکه والجن یعلنون للحسین استعدادهم لنصرته ]

وقال شیخنا المفید : بإسناده إلی أبی عبد الله علیه السلام قال : لما سار أبو عبد الله من المدینه لقیه أفواج من الملائکه المسومه فی أیدیهم الحراب علی نجب من نجب الجنه فسلموا علیه وقالوا : یا حجه الله علی خلقه بعد جده وأبیه وأخیه ، إن الله سبحانه أمد جدک بنا فِی مَواطِنَ کَثِیرَهٍ ، وإن الله أمدک بنا ، فقال لهم : الموعد حفرتی وبقعتی التی أستشهد فیها ، وهی کربلاء ، فإذا وردتها فأتونی ، فقالوا : یا حجه الله

مرنا نسمع ونطع ، فهل تخشی من عدو یلقاک فنکون معک ؟ فقال : لا سبیل لهم علی ولا یلقونی بکریهه أو أصل إلی بقعتی .

وأتته أفواج مسلمی الجن فقالوا : یا سیدنا نحن شیعتک وأنصارک فمرنا بأمرک وما تشاء ، فلو أمرتنا بقتل کل عدو لک وأنت بمکانک لکفیناک ذلک ، فجزاهم الحسین خیرا وقال لهم : أ وما قرأتم کتاب الله المنزل علی جدی رسول الله « أَیْنَما تَکُونُوا یُدْرِکْکُمُ الْمَوْتُ وَلَوْ کُنْتُمْ فِی بُرُوجٍ مُشَیَّدَهٍ » وقال سبحانه « لَبَرَزَ الَّذِینَ کُتِبَ عَلَیْهِمُ الْقَتْلُ إِلی مَضاجِعِهِمْ » وإذا أقمت بمکانی فبماذا یبتلی هذا الخلق المتعوس ؟ وبماذا یختبرون ؟ ومن ذا یکون ساکن حفرتی بکربلاء ؟ وقد اختارها الله یوم دحا

ص: 145

الأرض وجعلها معقلا لشیعتنا ویکون لهم أمانا فی الدنیا والآخره ، ولکن تحضرون یوم السبت ، وهو یوم عاشوراء الذی فی آخره أقتل ولا یبقی بعدی مطلوب من أهلی ونسبی وإخوتی وأهل بیتی ویسار برأسی إلی یزید لعنه الله .

فقالت الجن : نحن والله یا حبیب الله وابن حبیبه لو لا أن أمرک طاعه وأنه لا یجوز لنا مخالفتک قتلنا جمیع أعدائک قبل أن یصلوا إلیک .

فقال صلوات الله علیه لهم : نحن - والله - أقدر علیهم منکم ، ولکن « لِیهلک مَنْ هَلَکَ عَنْ بَیِّنَهٍ وَیَحْیی مَنْ حَیَّ عَنْ بَیِّنَهٍ »(1) .

[ أم سلمه تودّع الحسین ]

ووجدت فی بعض الکتب أنه علیه السلام : لما عزم علی الخروج من المدینه أتته أم سلمه رضی الله عنها فقالت : یا بنی لا تحزنی بخروجک إلی العراق ، فإنی سمعت جدک یقول : یقتل ولدی الحسین بأرض العراق فی أرض یقال لها « کربلاء » ، فقال لها : یا أماه وأنا والله أعلم ذلک ، وإنی مقتول لا محاله ، ولیس لی من هذا بد ، وإنی والله لأعرف

الیوم الذی أقتل فیه ، وأعرف من یقتلنی ، وأعرف البقعه التی أدفن فیها ، وإنی أعرف من یقتل من أهل بیتی وقرابتی وشیعتی ، وإن أردت یا أماه أریک حفرتی ومضجعی .

ثم أشار علیه السلام إلی جهه کربلاء فانخفضت الأرض حتی أراها مضجعه ومدفنه وموضع عسکره وموقفه ومشهده ، فعند ذلک بکت أم سلمه بکاء شدیدا ، وسلّمت أمره إلی الله ، فقال لها : یا أماه قد شاء الله - عزّ وجلّ - أن یرانی مقتولا مذبوحا ظلماوعدوانا ، وقد شاء أن یری حرمی ورهطی ونسائی مشردین وأطفالی مذبوحین مظلومین مأسورین مقیدین وهم یستغیثون فلا یجدون ناصرا ولا معینا .

ص: 146


1- انتهی ما نقلناه من کتاب محمد بن أبی طالب.

وفی روایه أخری : قالت أم سلمه : وعندی تربه دفعها إلی جدک فی قاروره ، فقال : والله إنی مقتول کذلک وإن لم أخرج إلی العراق یقتلونی أیضا .

ثم أخذ تربه فجعلها فی قاروره وأعطاها إیاها وقال : اجعلها مع قاروره جدی فإذا فاضتا دما فاعلمی أنی قد قتلت .

[ دخول الحسین إلی مکه ]

ثم قال المفید : فسار الحسین إلی مکه وهو یقرأ « فَخَرَجَ مِنْها خائِفاً یَتَرَقَّبُ قالَ رَبِّ نَجِّنِی مِنَ الْقَوْمِ الظّالِمِینَ » ولزم الطریق الأعظم ، فقال له أهل بیته : لو تنکبت عن الطریق کما فعل ابن الزبیر کیلا یلحقک الطلب ، فقال : لا والله لا أفارقه حتی یقضی الله ما هو قاض .

ولما دخل الحسین

علیه السلام مکه کان دخوله إیاها یوم الجمعه لثلاث مضین من شعبان ، دخلها وهو یقرأ « وَلَمّا تَوَجَّهَ تِلْقاءَ مَدْیَنَ قالَ عَسی رَبِّی أَنْ یَهْدِیَنِی سَواءَ السَّبِیلِ » .

ثم نزلها وأقبل أهلها یختلفون إلیه ومن کان بها من المعتمرین وأهل الآفاق ، وابن الزبیر بها قد لزم جانب الکعبه وهو قائم یصلی عندها ویطوف ویأتی الحسین علیه السلام فیمن یأتیه ، فیأتیه الیومین المتوالیین ، ویأتیه بین کل یومین مره ، وهو علیه السلام أثقل خلق الله علی ابن الزبیر ؛ لأنه قد عرف أن أهل الحجاز لا یبایعونه مادام الحسین فی البلد ، وإن الحسین أطوع فی الناس منه وأجل .

[ کتب أهل الکوفه ]

وبلغ أهل الکوفه هلاک معاویه فأرجفوا بیزید ، وعرفوا خبر الحسین وامتناعه من بیعته وما کان من أمر ابن الزبیر فی ذلک وخروجهما إلی مکه ، فاجتمعت الشیعه بالکوفه فی منزل سلیمان بن صرد الخزاعی فذکروا هلاک معاویه ، فحمدوا الله وأثنوا علیه .

ص: 147

فقال سلیمان : إن معاویه قد هلک ، وإن حسینا قد نقض علی القوم ببیعته ، وقد خرج إلی مکه وأنتم شیعته وشیعه أبیه ، فإن کنتم تعلمون أنکم ناصروه ومجاهدو عدوه فاکتبوا إلیه ، فإن خفتم الفشل والوهن فلا تغروا الرجل فی نفسه . قالوا : لا بل

نقاتل عدوه ونقتل أنفسنا دونه ، فاکتبوا إلیه .

فکتبوا إلیه : بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ للحسین بن علی من سلیمان بن صرد والمسیب بن نجبه ورفاعه بن شداد البجلی وحبیب بن مظاهر وشیعته المونین والمسلمین من أهل الکوفه ، سلام علیک ، فإنا نحمد إلیک الله الذی لا إله إلا هو أما بعد :

فالحمد الله الذی قصم عدوک الجبار العنید الذی انتزی علی هذه الأمه فابتزها أمرها وغصبها فیئها وتأمر علیها بغیر رضی منها ثم قتل خیارها واستبقی شرارها وجعل مال الله دوله بین جبابرتها وأغنیائها فبعدا له کَما بَعِدَتْ ثَمُودُ إنه لیس علینا إمام فأقبل لعل الله أن یجمعنا بک علی الحق ، والنعمان بن بشیر فی قصر الإماره لسنا نجتمع معه فی جمعه ولا نخرج معه إلی عید ، ولو قد بلغنا أنک قد أقبلت إلینا أخرجناه حتی نلحقه بالشام إن شاء الله .

ثم سرحوا بالکتاب مع عبد الله بن مسمع الهمدانی وعبد الله بن وائل وأمروهما بالنجا ، فخرجا مسرعین حتی قدما علی الحسین بمکه لعشر مضین من شهر رمضان .

ثم لبث أهل الکوفه یومین بعد تسریحهم بالکتاب وأنفذوا قیس بن مسهر الصیداوی وعبد الله وعبد الرحمن ابنی عبد الله بن زیاد الأرحبی وعماره بن عبد الله السلولی إلی الحسین علیه السلام ومعهم نحو مائه وخمسین صحیفه من الرجل والاثنین والأربعه .

وقال السید : وهو مع ذلک یتأبی ولا یجیبهم ، فورد علیه فی یوم واحد ستمائه کتاب وتواترت الکتب حتی اجتمع عنده فی نوب متفرقه اثنا عشر ألف کتاب .

ص: 148

وقال المفید : ثم لبثوا یومین آخرین وسرحوا إلیه هانئ بن هانئ السبیعی وسعید بن عبد الله الحنفی ، وکتبوا إلیه : بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ إلی الحسین بن علی من شیعته من المونین والمسلمین أما بعد :

فحی هلا فإن الناس ینتظرونک لا رأی لهم غیرک ، فالعجل العجل ، ثم العجل العجل والسلام .

ثم کتب شبث بن ربعی وحجار بن أبجر ویزید بن الحارث بن رویم وعروه بن قیس وعمر بن حجاج الزبیدی ومحمد بن عمرو التیمی : أما بعد ، فقد أخضر الجنات وأینعت الثمار وأعشبت الأرض وأورقت الأشجار ، فإذا شئت فأقبل علی جند لک مجنده ، والسلام علیک ورحمه الله وبرکاته وعلی أبیک من قبلک .

وتلاقت الرسل کلها عنده فقرأ الکتب وسأل الرسل عن الناس ، ثم کتب مع هانئ بن هانئ وسعید بن عبد الله ، وکانا آخر الرسل :

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ من الحسین بن علی إلی الملإ من المونین والمسلمین أما بعد : فإن هانئا وسعیدا قدما علی بکتبکم ، وکانا آخر من قدم علی من رسلکم ، وقد فهمت کل الذی اقتصصتم وذکرتم ومقاله جلکم؛ أنه لیس علینا إمام فأقبل لعل الله أن یجمعنا بک علی الحق والهدی ، وأنا باعث إلیکم أخی وابن عمی وثقتی من أهل بیتی مسلم بن عقیل ، فإن کتب إلی بأنه قد اجتمع رأی ملئکم وذوی الحجی والفضل منکم علی مثل ما قدمت به رسلکم وقرأت فی کتبکم ، فإنی أقدم إلیکم وشیکا إن شاء الله ، فلعمری ما الإمام إلا الحاکم بالکتاب القائم بالقسط الدائن بدین

الحق الحابس نفسه علی ذلک لله والسلام .

[ الحسین یبعث مسلم إلی الکوفه ]

ودعا الحسین علیه السلام مسلم بن عقیل فسرحه مع قیس بن مسهر الصیداوی وعماره بن عبد الله السلولی وعبد الرحمن بن عبد الله الأزدی ، وأمره بالتقوی وکتمان أمره واللطف ، فإن رأی الناس مجتمعین مستوسقین عجل إلیه بذلک .

ص: 149

فأقبل مسلم رحمه الله حتی أتی المدینه فصلی فی مسجد رسول الله صلی الله علیه و آله وودع من أحب من أهله واستأجر دلیلین من قیس ، فأقبلا به یتنکبان الطریق فضلا عن الطریق وأصابهما عطش شدید ، فعجزا عن السیر ، فأومأ له إلی سنن الطریق بعد أن لاح لهم ذلک ، فسلک مسلم ذلک السنن ومات الدلیلان عطشا ، فکتب مسلم بن عقیل رحمه الله من الموضع المعروف بالمضیق مع قیس بن مسهر : أما بعد؛ فإنی أقبلت من المدینه مع دلیلین لی فحازا عن الطریق فضلا واشتد علینا العطش ، فلم یلبثا أن ماتا ، وأقبلنا حتی انتهینا إلی الماء ، فلم ننج إلا بحشاشه أنفسنا ، وذلک الماء بمکان

یدعی « المضیق » من بطن الخبت ، وقد تطیرت من توجهی هذا ، فإن رأیت أعفیتنی عنه وبعثت غیری ، والسلام .

فکتب إلیه الحسین علیه السلام : أما بعد؛ فقد حسبت أن لا یکون حملک علی الکتاب إلی فی الاستعفاء من الوجه الذی وجهتک له إلا الجبن فامض لوجهک الذی وجهتک فیه ، والسلام .

فلما قرأ مسلم الکتاب قال : أما هذا فلست أتخوفه علی نفسی ، فأقبل حتی مربماء لطیئ فنزل به ، ثم ارتحل عنه فإذا رجل یرمی الصید فنظر إلیه قد رمی ظبیا حین أشرف له فصرعه ، فقال مسلم بن عقیل : نقتل عدونا إن شاء الله.

[ مسلم فی الکوفه ]

ثم أقبل حتی دخل الکوفه فنزل فی دار المختار بن أبی عبیده ، وهی التی تدعی الیوم دار مسلم بن المسیب وأقبلت الشیعه تختلف إلیه ، فکلما اجتمع إلیه منهم جماعه قرأ علیهم کتاب الحسین علیه السلام وهم یبکون وبایعه الناس حتی بایعه منهم ثمانیه عشر ألفا ، فکتب مسلم إلی الحسین علیه السلام یخبره ببیعه ثمانیه عشر ألفا ویأمره بالقدوم ، وجعلت الشیعه تختلف إلی مسلم بن عقیل رحمه الله حتی علم بمکانه .

ص: 150

فبلغ النعمان بشیر ذلک ، وکان والیا علی الکوفه من قبل معاویه فأقره یزید علیها ، فصعد المنبر فحمد الله وأثنی علیه ثم قال :

أما بعد فاتقوا الله عباد الله ولا تسارعوا إلی الفتنه والفرقه ، فإن فیها تهلک الرجال وتسفک الدماء وتغصب الأموال ، إنی لا أقاتل من لا یقاتلنی ، ولا آتی علی من لم یأت علی ، ولا أنبه نائمکم ، ولا أتحرش بکم ، ولا آخذ بالقرف ولا الظنه ولا التهمه ، ولکنکم إن أبدیتم صفحتکم لی ونکثتم بیعتکم وخالفتم إمامکم ، فو الله الذی لا إله غیره لأضربنکم بسیفی ما ثبت قائمه فی یدی ، ولو لم یکن لی منکم ناصر ، أما إنی أرجو أن یکون من یعرف الحق منکم أکثر ممن یردیه الباطل.

فقام إلیه عبد الله بن مسلم بن ربیعه الحضرمی حلیف بنی أمیه فقال له : إنه لا یصلح ما تری إلا الغشم ، وهذا الذی أنت علیه فیما بینک وبین عدوک رأی المستضعفین .

فقال له النعمان : إن أکون من المستضعفین فی طاعه الله أحب إلی من أن أکون من الأعزین فی معصیه الله ثم نزل .

وخرج عبد الله بن مسلم وکتب إلی یزید بن معاویه کتابا : أما بعد؛ فإن مسلم بن عقیل قد قدم الکوفه وبایعه الشیعه للحسین بن علی بن أبی طالب ، فإن یکن لک فی الکوفه حاجه فابعث إلیها رجلا قویا ینفذ أمرک ویعمل مثل عملک فی عدوک ، فإن النعمان بن بشیر رجل ضعیف أو هو یتضعف .

ثم کتب إلیه عماره بن عقبه بنحو من کتابه ، ثم کتب إلیه عمر بن سعد بن أبی وقاص مثل ذلک ، فلما وصلت الکتب إلی یزید دعا سرحون مولی معاویه فقال : ما رأیک أن الحسین قد نفذ إلی الکوفه مسلم بن عقیل یبایع له ، وقد بلغنی عن النعمان ضعف وقول سیئ ، فمن تری أن أستعمل علی الکوفه ؟ وکان یزید عاتبا علی عبید الله بن زیاد ، فقال له سرحون : أرأیت لو نشر لک معاویه حیا ما کنت آخذا برأیه ؟ قال : بلی ، فأخرج سرحون عهد عبید الله علی الکوفه وقال : هذا رأی معاویه ،

ص: 151

مات وقد أمر بهذا الکتاب ، فضم المصرین إلی عبید الله ، فقال له یزید : أفعل ، ابعث بعهد عبید الله بن زیاد إلیه .

ثم دعا مسلم بن عمرو الباهلی وکتب إلی عبید الله معه : أما بعد ؛ فإنه کتب إلی شیعتی من أهل الکوفه ویخبروننی أن ابن عقیل فیها یجمع الجموع لیشق عصا المسلمین فسر حین تقرأ کتابی هذا حتی تأتی الکوفه فتطلب ابن عقیل طلب الخرزه حتی تثقفه فتوثقه أو تقتله أو تنفیه ، والسلام .

وسلّم إلیه عهده علی الکوفه ، فخرج مسلم بن عمرو حتی قدم علی عبید الله البصره وأوصل إلیه العهد والکتاب ، فأمر عبید الله بالجهاز من وقته والمسیر والتهیو إلی الکوفه من الغد ، ثم خرج من البصره فاستخلف أخاه عثمان .

وقال ابن نما رحمه الله : أن أهل الکوفه کتبوا إلیه : أنا معک مائه ألف ، و عن الشعبی قال :بایع الحسین علیه السلام أربعون ألفا من أهل الکوفه علی أن یحاربوا من حارب ویسالموا من سالم ، فعند ذلک رد جواب کتبهم یمنیهم بالقبول ویعدهم بسرعه الوصول وبعث مسلم بن عقیل .

[ الحسین یراسل أهل البصره ]

وقال السید رحمه الله بعد ذلک : وکان الحسین علیه السلام قد کتب إلی جماعه من أشراف البصره کتابا مع مولی له اسمه « سلیمان » ویکنی « أبا رزین » یدعوهم إلی نصرته ولزوم طاعته منهم : یزید بن مسعود النهشلی والمنذر بن الجارود العبدی ، فجمع یزید بن مسعود بنی تمیم وبنی حنظله وبنی سعد ، فلما حضروا قال : یا بنی تمیم کیف ترون موضعی فیکم وحسبی منکم ؟ فقالوا : بخ بخ ، أنت والله فقره الظهر ورأس الفخر ، حللت فی الشرف وسطا ، وتقدمت فیه فرطا . قال : فإنی قد جمعتکم لأمر أرید أن أشاورکم فیه وأستعین بکم علیه ، فقالوا : إنما والله نمنحک النصیحه ونحمد لک الرأی فقل نسمع .

ص: 152

فقال : إن معاویه مات فأهون به والله هالکا ومفقودا ، ألا وإنه قد انکسر باب الجور والإثم ، وتضعضعت أرکان الظلم ، وقد کان أحدث بیعه عقد بها أمرا ظن أن قد أحکمه ، وهیهات والذی أراد ، اجتهد والله ففشل ، وشاور فخذل ، وقد قام یزید شارب الخمور ورأس الفجور یدعی الخلافه علی المسلمین ویتأمر علیهم ، مع قصر حلم وقله علم ، لا یعرف من الحق موطأ قدمه ، فأقسم بالله قسما مبرورا لجهاده علی الدین أفضل من جهاد المشرکین ، وهذا الحسین بن علی ابن رسول الله صلی الله علیه و آله ذوالشرف الأصیل ، والرأی الأثیل ، له فضل لا یوصف ، وعلم لا ینزف ، وهو أولی بهذا الأمر لسابقته وسنه وقدمته

وقرابته ، یعطف علی الصغیر ، ویحنو علی الکبیر ، فأکرم به راعی رعیه ، وإمام قوم وجبت لله به الحجه ، وبلغت به الموعظه ،ولا تعشوا عن نور الحق ، ولا تسکعوا فی وهده الباطل ، فقد کان صخر بن قیس انخذل بکم یوم الجمل ، فاغسلوها بخروجکم إلی ابن رسول الله ونصرته ، والله یقصر أحد عن نصرته إلا أورثه الله الذل فی ولده ،

والقله فی عشیرته ، وها أنا قد لبست للحرب لأمتها ، وادرعت لها بدرعها ، من لم یقتل

یمت ، ومن یهرب لم یفت ، فأحسنوا رحمکم الله رد الجواب .

فتکلمت بنو حنظله فقالوا : أبا خالد نحن نبل کنانتک ، وفرسان عشیرتک ، إن رمیت بنا أصبت ، وإن غزوت بنا فتحت ، لا تخوض والله غمره إلا خضناها ، ولا تلقی والله شده إلا لقیناها ، ننصرک بأسیافنا ، ونقیک بأبداننا إذا شئت .

وتکلمت بنو سعد بن زید فقالوا : أبا خالد إن أبغض الأشیاء إلینا خلافک والخروج من رأیک ، وقد کان صخر بن قیس أمرنا بترک القتال فحمدنا أمرنا وبقی عزنا فینا ، فأمهلنا نراجع المشوره ویأتیک رأینا .

وتکلمت بنو عامر بن تمیم فقالوا : یا أبا خالد نحن بنو أبیک وحلفاو ، لا نرضی إن غضبت ، ولا نقطن إن ظعنت ، والأمر إلیک ، فادعنا نجبک ، ومرنا نطعک ، والأمر لک إذا شئت .

فقال : والله یا بنی سعد لئن فعلتموها لا رفع الله السیف عنکم أبدا ولا زال سیفکم فیکم .

ص: 153

ثم کتب إلی الحسین صلوات الله علیه : بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ أما بعد ؛ فقد وصل إلی کتابک وفهمت ما ندبتنی إلیه ودعوتنی له ، من الأخذ بحظی من طاعتک ، والفوز بنصیبی من نصرتک ، وإن الله لم یخل الأرض قط من عامل علیها بخیر ، أو دلیل علی سبیل نجاه ، وأنتم حجه الله علی خلقه ، وودیعته فی أرضه ، تفرعتم من زیتونه أحمدیه ، هو أصلها وأنتم فرعها ، فأقدم سعدت بأسعد طائر ، فقد ذللت لک أعناق بنی تمیم ، وترکتهم أشد تتابعا فی طاعتک من الإبل الظماء لورود الماء یوم خمسها ، وقد ذللت لک رقاب بنی سعد وغسلت درن صدورها بماء سحابه مزن حین استحل برقها فلمع .

فلما قرأ الحسین الکتاب قال : ما لک آمنک الله یوم الخوف وأعزک وأرواک یوم العطش .

فلما تجهّز المشار إلیه للخروج إلی الحسین علیه السلام بلغه قتله قبل أن یسیر ، فجزع من انقطاعه عنه .

وأما المنذر بن جارود ، فإنه جاء بالکتاب والرسول إلی عبید الله بن زیاد ؛ لأن المنذر خاف أن یکون الکتاب دسیسا من عبید الله ، وکانت بحریه بنت المنذر بن جارود تحت عبید الله بن زیاد ، فأخذ عبید الله الرسول فصلبه ، ثم صعد المنبر فخطب وتوعد أهل البصره علی الخلاف وإثاره الإرجاف ، ثم بات تلک اللیله ، فلما أصبح استناب علیهم أخاه عثمان بن زیاد وأسرع هو إلی قصد الکوفه .

وقال ابن نما : کتب الحسین علیه السلام کتابا إلی وجوه أهل البصره منهم : الأحنف بن قیس وقیس بن الهیثم والمنذر بن الجارود ویزید بن مسعود النهشلی ، وبعث الکتاب مع زراع السدوسی ، وقیل : مع سلیمان المکنی بأبی رزین ، فیه : إنی أدعوکم إلی الله

وإلی نبیه ، فإن السنه قد أمیتت ، فإن تجیبوا دعوتی وتطیعوا أمری أَهْدِکُمْ سَبِیلَ الرَّشادِ .

فکتب الأحنف إلیه : أما بعد؛ فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللّهِ حَقٌّ وَلا یَسْتَخِفَّنک الَّذِینَ لا یُوقِنُونَ .

ثم ذکر أمر الرجلین مثل ما ذکره السید رحمه الله إلی أن قال :

ص: 154

[ ابن زیاد یصل إلی الکوفه ]

فلما أشرف علی الکوفه نزل حتی أمسی لیلا ، فظن أهلها أنه الحسین علیه السلام ، ودخلها مما یلی النجف ، فقالت امرأه : الله أکبر ابن رسول الله وربّ الکعبه ، فتصایح الناس ، قالوا : إنا معک أکثر من أربعین ألفا ، وازدحموا علیه حتی أخذوا بذنب دابته ، وظنهم أنه الحسین ، فحسر اللثام وقال : إنا عبید الله ، فتساقط القوم ووطئ بعضهم بعضا ، ودخل دار الإماره وعلیه عمامه سوداء .

فلما أصبح قام خاطبا ، وعلیهم عاتبا ، ولروائهم موبا ، ووعدهم بالإحسان علی لزوم طاعته وبالإساءه علی معصیته والخروج عن حوزته ، ثم قال :

یا أهل الکوفه إن أمیر المونین یزید ولانی بلدکم ، واستعملنی علی مصرکم ، وأمرنی بقسمه فیئکم بینکم ، وإنصاف مظلومکم من ظالمکم ، وأخذ الحق لضعیفکم من قویکم ، والإحسان للسامع المطیع ، والتشدید علی المریب ، فأبلغوا هذا الرجل الهاشمی مقالتی لیتقی غضبی ، ونزل ، یعنی بالهاشمی مسلم بن عقیل رضی الله عنه .

وقال المفید : وأقبل ابن زیاد إلی الکوفه ومعه مسلم بن عمرو الباهلی وشریک بن الأعور الحارثی وحشمه وأهل بیته حتی دخل الکوفه وعلیه عمامه سوداء وهو متلثم ، والناس قد بلغهم إقبال الحسین علیه السلام إلیهم فهم ینتظرون قدومه ، فظنوا حین رأوا عبید الله أنه الحسین علیه السلام ، فأخذ لا یمر علی جماعه من الناس إلا سلموا علیه وقالوا : مرحبا بک یا ابن رسول الله قدمت خیر مقدم ، فرأی من تباشرهم بالحسین ما ساءه ، فقال مسلم بن عمرو لما أکثروا : تأخروا هذا الأمیر عبید الله بن زیاد .

وسار حتی وافی القصر باللیل ، ومعه جماعه قد التفوا به لا یشکون أنه الحسین علیه السلام ، فأغلق النعمان بن بشیر علیه وعلی خاصته ، فناداه بعض من کان معه لیفتح لهم الباب ، فاطلع علیه النعمان ، وهو یظنه الحسین ، فقال : أنشدک الله إلا تنحیت ، والله ما أنا بمسلم إلیک أمانتی ، وما لی فی قتالک من إرب ، فجعل لا یکلمه ،

ثم إنه دنا وتدلی النعمان من شرف القصر فجعل یکلمه ، فقال : افتح ، لا فتحت ،

ص: 155

فقد طال لیلک ، وسمعها إنسان خلفه ، فنکص إلی القوم الذین اتبعوه من أهل الکوفه علی أنه الحسین علیه السلام فقال : یا قوم ابن مرجانه والذی لا إله غیره ففتح له النعمان ، فدخل وضربوا الباب فی وجوه الناس وانفضوا .

وأصبح فنادی فی الناس : الصلاه جامعه ، فاجتمع الناس ، فخرج إلیهم فحمد الله وأثنی علیه ثم قال :

أما بعد؛ فإن أمیر المونین یزید ولانی مصرکم وثغرکم وفیئکم ، وأمرنی بإنصاف مظلومکم وإعطاء محرومکم ، والإحسان إلی سامعکم ومطیعکم کالوالد البر وسوطی وسیفی علی من ترک أمری وخالف عهدی ، فلیتق امروعلی نفسه الصدق ینبئ عنک لا الوعید ، ثم نزل .

وأخذ العرفاء بالناس أخذا شدیدا ، فقال : اکتبوا إلی العرفاء ومن فیکم من طلبه أمیر المونین ومن فیکم من أهل الحروریه وأهل الریب الذین شأنهم الخلاف والنفاق والشقاق ، فمن یجیء لنا بهم فبرئ ومن لم یکتب لنا أحدا فلیضمن لنا من فی عرافته ، أن لا یخالفنا منهم مخالف ولا یبغی علینا باغ ، فمن لم یفعل برئت منه الذمه وحلال لنا دمه وماله ، وأیما عریف وجد فی عرافته من بغیه أمیر المونین أحد لم یرفعه إلینا صلب علی باب داره وألغیت تلک العرافه من العطاء .

[ معقل اللعین یکتشف مکان مسلم ]

ولما سمع مسلم بن عقیل رحمه الله مجیء عبید الله إلی الکوفه ومقالته التی قالها ، وما أخذ به العرفاء والناس ، خرج من دار المختار حتی انتهی إلی دار هانئ بن عروه فدخلها ، فأخذت الشیعه تختلف إلیه فی دار هانئ علی تستر واستخفاء من عبید الله ، وتواصوا بالکتمان ، فدعا ابن زیاد مولی له یقال له « معقل » فقال : خذ

ثلاثه آلاف درهم واطلب مسلم بن عقیل والتمس أصحابه ، فإذا ظفرت بواحد منهم أو جماعه فأعطهم هذه الثلاثه آلاف درهم وقل لهم : استعینوا بها علی حرب

ص: 156

عدوکم ، وأعلمهم أنک منهم ، فإنک لو قد أعطیتهم إیاها لقد اطمأنوا إلیک ووثقوا بک ولم یکتموک شیئا من أمورهم وأخبارهم ، ثم اغد علیهم ورح حتی تعرف مستقر مسلم بن عقیل وتدخل علیه .

ففعل ذلک وجاء حتی جلس إلی مسلم بن عوسجه الأسدی فی المسجد الأعظم وهو یصلی ، فسمع قوما یقولون : هذا یبایع للحسین ، فجاء وجلس إلی جنبه حتی فرغ من صلاته ثم قال : یا عبد الله إنی امرومن أهل الشام أنعم الله علی بحب أهل البیت وحب من أحبهم وتباکی له وقال : معی ثلاثه آلاف درهم أردت بها لقاء رجل منهم بلغنی أنه قدم الکوفه یبایع لابن بنت رسول الله صلی الله علیه و آلهفکنت أرید لقاءه فلم أجد أحدا یدلنی علیه ولا أعرف مکانه ، فإنی لجالس فی المسجد الآن إذ سمعت نفرا من المونین یقولون : هذا رجل له علم بأهل هذا البیت وإنی أتیتک لتقبض منی هذا المال وتدخلنی علی صاحبک فإنی أخ من إخوانک وثقه علیک وإن شئت أخذت بیعتی له قبل لقائه .

فقال له ابن عوسجه : أحمد الله علی لقائک إیای فقد سرنی ذلک لتنال الذی تحب ولینصرن الله بک أهل بیت نبیه علیه وعلیهم السلام ، ولقد ساءنی معرفه الناس إیای بهذا الأمر قبل أن یتم مخافه هذه الطاغیه وسطوته ، فقال له معقل : لا یکون إلا خیرا خذ البیعه علی ، فأخذ بیعته وأخذ علیه المواثیق المغلظه لیناصحن ولیکتمن ، فأعطاه من ذلک ما رضی به ، ثم قال له : اختلف إلی أیاما فی منزلی فإنی طالب لک الإذن علی صاحبک ، وأخذ یختلف مع الناس ، فطلب له الإذن فأذن له ، وأخذ مسلم بن عقیل بیعته ، وأمر أبا ثمامه الصائدی بقبض المال منه ، وهو الذی کان یقبض أموالهم وما یعین به بعضهم بعضا ویشتری لهم به السلاح ، وکان بصیرا وفارسا من فرسان العرب ووجوه الشیعه ، وأقبل ذلک الرجل یختلف إلیهم ، فهو أول داخل وآخر خارج حتی فهم ما احتاج إلیه ابن زیاد من أمرهم فکان یخبره به وقتا فوقتا .

ص: 157

[ الإیمان قید الفتک ]

وقال ابن شهرآشوب : لما دخل مسلم الکوفه سکن فی دار سالم بن المسیب ، فبایعه اثنا عشر ألف رجل ، فلما دخل ابن زیاد انتقل من دار سالم إلی دار هانئ فی جوف اللیل ودخل فی أمانه ، وکان یبایعه الناس حتی بایعه خمسه وعشرون ألف رجل ، فعزم علی الخروج فقال : هانئ لا تعجل ، وکان شریک بن الأعور الهمدانی جاء من البصره مع عبید الله بن زیاد فمرض ، فنزل دار هانئ أیاما ، ثم قال لمسلم : إن عبید الله یعودنی وإنی مطاوله الحدیث ، فاخرج إلیه بسیفک فاقتله ، وعلامتک أن أقول : اسقونی ماء ، ونهاه هانئ عن ذلک .

فلما دخل عبید الله علی شریک وسأله عن وجعه وطال سوله ورأی أن أحدا لا یخرج فخشی أن یفوته فأخذ یقول :

ما الانتظار بسلمی أن تحییها

کأس المنیه بالتعجیل اسقوها

فتوهم ابن زیاد وخرج .

فلما دخل القصر أتاه مالک بن یربوع التمیمی بکتاب أخذه من یدی عبد الله بن یقطر ، فإذا فیه للحسین بن علی علیه السلام : أما بعد؛ فإنی أخبرک أنه قد بایعک من أهل الکوفه کذا ، فإذا أتاک کتابی هذا فالعجل العجل ، فإن الناس کلهم معک ولیس لهم فی یزید رأی ولا هوی ، فأمر ابن زیاد بقتله .

وقال ابن نما : فلما خرج ابن زیاد دخل مسلم والسیف فی کفه قال له شریک : ما منعک من الأمر ؟ قال مسلم : هممت بالخروج ، فتعلقت بی امرأه وقالت : نشدتک الله إن قتلت ابن زیاد فی دارنا ، وبکت فی وجهی ، فرمیت السیف وجلست ، قال هانئ : یا ویلها قتلتنی وقتلت نفسها ، والذی فررت منه وقعت فیه .

وقال أبو الفرج فی «المقاتل» : قال هانئ لمسلم : إنی لا أحب أن یقتل فی داری ، فلما خرج مسلم قال له شریک : ما منعک من قتله ؟ قال : خصلتان : أما إحداهما

ص: 158

فکراهیه هانئ أن یقتل فی داره ، وأما الأخری فحدیث حدثنیه الناس

عن النبی صلی الله علیه و آله : أن الإیمان قید الفتک ، فلا یفتک مون ، فقال له هانئ : أما والله لو قتلته لقتلت فاسقا فاجرا کافرا .

[ إعتقال هانی ء ]

ثم قال المفید : وخاف هانئ بن عروه عبید الله علی نفسه فانقطع عن حضور مجلسه وتمارض ، فقال ابن زیاد لجلسائه : ما لی لا أری هانئا ؟ فقالوا : هو شاک ، فقال : لو علمت بمرضه لعدته ، ودعا محمد بن الأشعث وأسماء بن خارجه وعمرو بن الحجاج الزبیدی ، وکانت رویحه بنت عمرو تحت هانئ بن عروه ، وهی أم یحیی بن هانئ ، فقال لهم : ما یمنع هانئ بن عروه من إتیاننا ؟ فقالوا : ما ندری ، وقد قیل : إنه یشتکی ، قال : قد بلغنی أنه قد برئ وهو یجلس علی باب داره ، فألقوه ومروه أن لا یدع ما علیه من حقنا ، فإنی لا أحب أن یفسد عندی مثله من أشراف العرب .

فأتوه حتی وقفوا علیه عشیه وهو جالس علی بابه وقالوا له : ما یمنعک من لقاء الأمیر ؟ فإنه قد ذکرک وقال : لو أعلم أنه شاک لعدته ، فقال لهم : الشکوی تمنعنی ، فقالوا : قد بلغه أنک تجلس کل عشیه علی باب دارک ، وقد استبطأک والإبطاء والجفاء لا یحتمل السلطان ، أقسمنا علیک لما رکبت معنا ، فدعا بثیابه فلبسها ، ثم دعا ببغلته فرکبها حتی إذا دنا من القصر کأن نفسه أحست ببعض الذی کان ، فقال لحسان بن أسماء بن خارجه : یا ابن الأخ إنی والله لهذا الرجل لخائف ، فماتری ؟ فقال : یا عم والله ما أتخوف علیک شیئا ، ولم تجعل علی نفسک سبیلا ، ولم یکن حسان یعلم فی أی شیء بعث إلیه عبید الله .

فجاء هانئ حتی دخل علی عبید الله بن زیاد وعنده القوم ، فلما طلع قال عبید الله : أتتک بحائن رجلاه .

فلما دنا من ابن زیاد وعنده شریح القاضی التفت نحوه فقال :

أرید حباءه ویرید قتلی

عذیرک من خللیک من مراد

ص: 159

وقد کان أول ما قدم مکرما له ملطفا ، فقال له هانئ : وما ذاک أیها الأمیر ؟ قال : إیه یا هانئ بن عروه ما هذه الأمور التی تربص فی دارک لأمیر المونین وعامه المسلمین ؟ جئت بمسلم بن عقیل فأدخلته دارک وجمعت له الجموع والسلاح والرجال فی الدور حولک ، وظننت أن ذلک یخفی علی ؟! قال : ما فعلت ذلک وما مسلم عندی ، قال : بلی قد فعلت ، فلما کثر بینهما وأبی هانئ إلا مجاحدته ومناکرته دعا ابن زیاد معقلا ذلک العین فجاء حتی وفق بین یدیه وقال : أتعرف هذا ؟ قال : نعم ، وعلم هانئ عند ذلک أنه کان عینا علیهم ، وأنه قد أتاه بأخبارهم ،

فأسقط فی یده ساعه .

ثم راجعته نفسه فقال : اسمع منی وصدق مقاتلی ، فو الله ما کذبت ، والله ما دعوته إلی منزلی ولا علمت بشیء من أمره حتی جاءنی یسألنی النزول ، فاستحییت من رده وداخلنی من ذلک ذمام ، فضیفته وآویته وقد کان من أمره ما بلغک ، فإن شئت أن أعطیک الآن موثقا مغلظا أن لا أبغیک سوءا ولا غائله ولآتینک حتی أضع یدی فی یدک ، وإن شئت أعطیتک رهینه تکون فی یدک حتی آتیک وأنطلق إلیه فآمره أن یخرج من داری إلی حیث شاء من الأرض ، فأخرج من ذمامه وجواره .

فقال له ابن زیاد : والله لا تفارقنی أبدا حتی تأتینی به ، قال : لا والله لا أجیئک به أبدا ، أجیئک بضیفی تقتله ؟! قال : والله لتأتینی به ، قال : والله لا آتیک به ، فلما کثر الکلام بینهما قام مسلم بن عمرو الباهلی ولیس بالکوفه شامی ولا بصری غیره فقال : أصلح الله الأمیر خلنی وإیاه حتی أکلمه ، فقام فخلا به ناحیه من ابن زیاد ، وهما منه بحیث یراهما فإذا رفعا أصواتهما سمع ما یقولان .

فقال له مسلم : یا هانئ أنشدک الله أن تقتل نفسک ، وأن تدخل البلاء فی عشیرتک ؟ فو الله إنی لأنفس بک عن القتل ، إن هذا ابن عم القوم ولیسوا قاتلیه ولا ضائریه ، فادفعه إلیهم ، فإنه لیس علیک بذلک مخزاه ولا منقصه ، إنما تدفعه

ص: 160

إلی السلطان ، فقال هانئ : والله إن علی فی ذلک الخزی والعار أن أدفع جاری وضیفی وأنا حی صحیح أسمع وأری ، شدید الساعد کثیر الأعوان ، والله لو لم یکن لی إلا واحد لیس لی ناصر لم أدفعه حتی أموت دونه ، فأخذ یناشده وهو یقول : والله لا أدفعه إلیه أبدا .

فسمع ابن زیاد لعنه الله ذلک فقال : ادنوه منی ، فأدنوه منه ، فقال : والله لتأتینی به أو لأضربن عنقک ، فقال هانئ : إذا والله تکثر البارقه حول دارک ، فقال ابن زیاد :وا لهفاه علیک أبالبارقه تخوفنی ، وهو یظن أن عشیرته سیمنعونه ، ثم قال : ادنوه منی ، فأدنی منه ، فاستعرض وجهه بالقضیب فلم یزل یضرب به أنفه وجبینه وخده حتی کسر أنفه وسال الدماء علی وجهه ولحیته ونثر لحم جبینه وخده علی لحیته حتی کسر القضیب ، وضرب هانئ یده علی قائم سیف شرطی وجاذبه الرجل ومنعه .

فقال عبید الله : أحروری سائرا الیوم ، قد حل دمک جروه ، فجروه فألقوه فی بیت من بیوت الدار وأغلقوا علیه بابه ، فقال : اجعلوا علیه حرسا ، ففعل ذلک به ، فقام إلیه حسان بن أسماء فقال : أرسل غدر سائر الیوم ؟ أمرتنا أن نجیئک بالرجل حتی إذا جئناک به هشمت أنفه ووجهه وسیلت دماءه علی لحیته وزعمت أنک تقتله ، فقال له عبید الله : وإنک لهاهنا ، فأمر به فلهز وتعتع وأجلس ناحیه ، فقال محمد بن الأشعث : قد رضینا بما رأی الأمیر لنا کان أم علینا ، إنما الأمیر موب .

وبلغ عمرو بن الحجاج أن هانئا قد قتل ، فأقبل فی مذحج حتی أحاط بالقصرومعه جمع عظیم وقال : أنا عمرو بن الحجاج وهذه فرسان مذحج ووجوهها لم نخلع ولم نفارق جماعه ، وقد بلغهم أن صاحبهم قد قتل فأعظموا ذلک ، فقیل لعبید الله بن زیاد : وهذه فرسان مذحج بالباب ، فقال لشریح القاضی : ادخل علی صاحبهم فانظر إلیه ثم أخرج فأعلمهم أنه حی لم یقتل ، فدخل شریح فنظر إلیه ، فقال هانئ لما رأی شریحا : یا لله یا للمسلمین!! أهلکت عشیرتی ؟ أین أهل الدین ؟ أین أهل المصر ؟ والدماء تسیل علی لحیته ، إذ سمع الضجه علی باب القصر ، فقال : إنی لأظنها أصوات مذحج وشیعتی من المسلمین إنه إن دخل علی عشره نفر أنقذونی .

ص: 161

فلما سمع کلامه شریح خرج إلیهم ، فقال لهم : إن الأمیر لما بلغه کلامکم ومقالتکم فی صاحبکم أمرنی بالدخول إلیه ، فأتیته فنظرت إلیه ، فأمرنی أن ألقاکم وأعرفکم أنه حی وأن الذی بلغکم من قتله باطل ، فقال له عمرو بن الحجاج وأصحابه : أما إذ لم یقتل فالحمد لله ، ثم انصرفوا .

فخرج عبید الله بن زیاد فصعد المنبر ومعه أشراف الناس وشرطه وحشمه فقال : أما بعد؛ أیها الناس فاعتصموا بطاعه الله وطاعه أئمتکم ولا تفرقوا فتهلکوا وتذلوا وتقتلوا وتجفوا وتحرموا ، إن أخاک من صدقک ، وقد أعذر من أنذر ، والسلام .

[ هجوم مسلم علی القصر ]

ثم ذهب لینزل ، فما نزل عن المنبر حتی دخلت النظاره المسجد من قبل باب التمارین یشتدون ویقولون : قد جاء ابن عقیل ، فدخل عبید الله القصر مسرعا وأغلق أبوابه .

فقال عبد الله بن حازم : أنا والله رسول ابن عقیل إلی القصر لأنظر ما فعل هانئ ، فلما ضرب وحبس رکبت فرسی ، فکنت أول داخل الدار علی مسلم بن عقیل بالخبر ، وإذا نسوه لمراد مجتمعات ینادین : یا عبرتاه ، یا ثکلاه ، فدخلت علی مسلم فأخبرته الخبر ، فأمرنی أن أنادی فی أصحابه ، وقد ملأ بهم الدور حوله کانوا فیها أربعه آلاف رجل ، فقال ناد : «یا منصور أمت» فنادیت ، فتنادی أهل الکوفه واجتمعوا علیه .

فعقد مسلم رحمه اللهلرؤوس الأرباع کنده ومذحج وتمیم وأسد ومضر وهمدان ، وتداعی الناس واجتمعوا ، فما لبثنا إلا قلیلا حتی امتلأ المسجد من الناس والسوق ، وما زالوا یتوثبون حتی المساء ، فضاق بعبید الله أمره ، وکان أکثر عمله أن یمسک باب القصر ، ولیس معه إلا ثلاثون رجلا من الشرط وعشرون رجلا من أشراف الناس وأهل بیته وخاصته ، وأقبل من نأی عنه من أشراف

ص: 162

الناس یأتونه من قبل الباب الذی یلی الدار الرومیین ، وجعل من فی القصر مع ابن زیاد یشرفون علیهم فینظرون إلیهم ، وهم یرمونهم بالحجاره ویشتمونهم ویفترون علی عبید الله وعلی أمه .

فدعا ابن زیاد کثیر بن شهاب وأمره أن یخرج فیمن أطاعه فی مذحج فیسیر فی الکوفه ویخذل الناس عن ابن عقیل ویخوفهم الحرب ویحذرهم عقوبه السلطان ، وأمر محمد بن الأشعث أن یخرج فیمن أطاعه من کنده وحضرموت فیرفع رایه أمان لمن جاءه من الناس ، وقال مثل ذلک للقعقاع الذهلی وشبث بن ربعی التمیمی وحجار بن أبجر السلمی وشمر بن ذی الجوشن العامری ، وحبس باقی وجوه الناس عنده استیحاشا إلیهم لقله عدد من معه من الناس .

فخرج کثیر بن شهاب یخذل الناس عن مسلم ، وخرج محمد بن الأشعث حتی وقف عند دور بنی عماره ، فبعث ابن عقیل إلی محمد بن الأشعث عبد الرحمن بن شریح الشیبانی ، فلما رأی ابن الأشعث کثره من أتاه تأخر عن مکانه ، وجعل محمد بن الأشعث وکثیر بن شهاب والقعقاع بن ثور الذهلی وشبث بن ربعی یردون الناس عن اللحوق بمسلم ویخوفونهم السلطان ، حتی اجتمع إلیهم عدد کثیر من قومهم وغیرهم ، فصاروا إلی ابن زیاد من قبل دار الرومیین ودخل القوم معهم .

فقال کثیر بن شهاب : أصلح الله الأمیر معک فی القصر ناس کثیر من أشراف الناس ومن شرطک وأهل بیتک وموالیک فأخرج بنا إلیهم ، فأبی عبید الله وعقد لشبث بن ربعی لواء وأخرجه ، وأقام الناس مع ابن عقیل یکثرون حتی المساء وأمرهم شدید ، فبعث عبید الله إلی الأشراف فجمعهم ، ثم أشرفوا علی الناس فمنوا أهل الطاعه الزیاده والکرامه وخوفوا أهل المعصیه الحرمان والعقوبه وأعلموهم وصول الجند من الشام إلیهم .

وتکلم کثیر بن شهاب حتی کادت الشمس أن تجب فقال : أیها الناس الحقوا بأهالیکم ولا تعجلوا الشر ولا تعرضوا أنفسکم للقتل ، فإن هذه جنود أمیر المونین

ص: 163

یزید قد أقبلت وقد أعطی الله الأمیر عهدا لئن تممتم علی حربه ولم تنصرفوا من عشیتکم أن یحرم ذریتکم العطاء ، ویفرق مقاتلیکم فی مفازی الشام ، وأن یأخذ البریء منکم بالسقیم والشاهد بالغائب ، حتی لا یبقی له بقیه من أهل المعصیه إلا أذاقها وبال ما جنت أیدیها ، وتکلّم الأشراف بنحو من ذلک .

فلما سمع الناس مقالتهم أخذوا یتفرقون ، وکانت المرأه تأتی ابنها أو أخاها فتقول : انصرف الناس یکفونک ، ویجیء الرجل إلی ابنه أو أخیه ویقول : غداتأتیک أهل الشام فما تصنع بالحرب والشر ؟ انصرف ، فیذهب به فینصرف ، فما زالوا یتفرقون حتی أمسی ابن عقیل وصلی المغرب وما معه إلا ثلاثون نفسا فی المسجد .

فلما رأی أنه قد أمسی ولیس معه إلا أولئک النفر خرج متوجها إلی أبواب کنده ، فلم یبلغ الأبواب إلا ومعه منهم عشره ، ثم خرج من الباب وإذا لیس معه إنسان یدله ، فالتفت فإذا هو لا یحس أحدا یدله علی الطریق ، ولا یدله علی منزله ولا یواسیه بنفسه إن عرض له عدو ، فمضی علی وجهه متلددا فی أزقه الکوفه ، لا یدری أین یذهب ، حتی خرج إلی دور بنی جبله من کنده .

[ علی باب طوعه ]

فمضی حتی أتی إلی باب امرأه یقال لها «طوعه» أم ولد کانت للأشعث بن قیس وأعتقها وتزوجها أسید الحضرمی ، فولدت له «بلالا» ، وکان بلال قد خرج مع الناس وأمه قائمه تنتظره.

فسلم علیها ابن عقیل فردت علیه السلام ، فقال لها : یا أمه الله اسقینی ماء ، فسقته وجلس ، ودخلت ثم خرجت فقالت : یا عبد الله ألم تشرب ؟ قال : بلی ، قالت : فاذهب إلی أهلک ، فسکت ، ثم أعادت مثل ذلک فسکت ، ثم قالت فی الثالثه : سبحان الله ، یا عبد الله قم عافاک الله إلی أهلک فإنه لا یصلح لک الجلوس علی بابی ولا أحله لک ، فقام وقال : یا أمه الله ما لی فی هذا المصر أهل ولا عشیره ،

ص: 164

فهل لک فی أجر ومعروف ، ولعلی مکافیک بعد هذا الیوم ، قالت : یا عبد الله وما ذاک ؟ قال : أنا مسلم بن عقیل کذبنی هواء القوم وغرونی وأخرجونی ، قالت : أنت مسلم ؟ قال : نعم ، قالت : ادخل .

فدخل إلی بیت دارها غیر البیت الذی تکون فیه ، وفرشت له وعرضت علیه العشاء فلم یتعش ، ولم یکن بأسرع من أن جاء ابنها ، فرآها تکثر الدخول فی البیت والخروج منه ، فقال لها : والله إنه لیریبنی کثره دخولک إلی هذا البیت وخروجک منه منذ اللیله ، إن لک لشأنا ، قالت له : یا بنی اله عن هذا ، قال : والله لتخبرینی ، قالت

له : أقبل علی شأنک ولا تسألنی عن شیء ، فألح علیها ، فقالت : یا بنی لا تخبرن أحدا من الناس بشیء مما أخبرک به ، قال : نعم ، فأخذت علیه الأیمان ، فحلف لها ، فأخبرته فاضطجع وسکت .

[ ابن زیاد یخرج إلی المسجد ]

ولما تفرق الناس عن مسلم بن عقیل رحمه الله طال علی ابن زیاد وجعل لا یسمع لأصحاب ابن عقیل صوتا کما کان یسمع قبل ذلک ، فقال لأصحابه : أشرفوافانظروا هل ترون منهم أحدا ؟ فأشرفوا فلم یجدوا أحدا ، قال : فانظروهم لعلهم تحت الظلال قد کمنوا لکم ، فنزعوا تخاتج المسجد وجعلوا یخفضون بشعل النار فی أیدیهم وینظرون ، وکانت أحیانا تضیء لهم وتاره لا تضیء لهم کما یریدون ، فدلوا القنادیل وأطنان القصب تشد بالحبال ثم یجعل فیها النیران ثم تدلی حتی ینتهی إلی الأرض ، ففعلوا ذلک فی أقصی الظلال وأدناها وأوسطها حتی فعل ذلک بالظله التی فیها المنبر ، فلما لم یروا شیئا أعلموا ابن زیاد بتفرق القوم .

ففتح باب السده التی فی المسجد ثم خرج فصعد المنبر وخرج أصحابه معه ، وأمرهم فجلسوا قبیل العتمه ، وأمر عمر بن نافع فنادی : ألا برئت الذمه من رجل من الشرط أو العرفاء والمناکب أو المقاتله صلی العتمه إلا فی المسجد ، فلم یکن إلا

ص: 165

ساعه حتی امتلأ المسجد من الناس ، ثم أمر منادیه فأقام الصلاه ، وأقام الحرس خلفه وأمرهم بحراسته من أن یدخل إلیه من یغتاله وصلی بالناس .

ثم صعد المنبر فحمد الله وأثنی علیه ثم قال : أما بعد؛ فإن ابن عقیل السفیه الجاهل قد أتی ما رأیتم من الخلاف والشقاق ، فبرئت ذمه الله من رجل وجدناه فی داره ، ومن جاء به فله دیته ، اتقوا الله عباد الله والزموا الطاعه وبیعتکم ، ولا تجعلوا

علی أنفسکم سبیلا .

یا حصین بن نمیر ثکلتک أمک إن ضاع باب سکه من سکک الکوفه وخرج هذا الرجل ولم تأتنی به ، وقد سلطتک علی دور أهل الکوفه ، فابعث مراصد علی أهل الکوفه ودورهم ، وأصبح غدا واستبرئ الدور وجس خلالها حتی تأتینی بهذا الرجل ، وکان الحصین بن نمیر علی شرطه وهو من بنی تمیم ، ثم دخل ابن زیاد القصر ، وقد عقد لعمروبن حریث رایه وأمره علی الناس .

[ مسلم یقاتل وحده فی الکوفه ]

فلما أصبح جلس مجلسه وأذن للناس فدخلوا علیه وأقبل محمد بن الأشعث فقال : مرحبا بمن لا یستغش ولا یتهم ، ثم أقعده إلی جنبه ، وأصبح ابن تلک العجوز فغدا إلی عبد الرحمن بن محمد بن الأشعث فأخبره بمکان مسلم بن عقیل عند أمه ، فأقبل عبد الرحمن حتی أتی أباه وهو عند ابن زیاد فساره ، فعرف ابن زیاد سراره ، فقال له ابن زیاد بالقضیب فی جنبه : قم فأتنی به الساعه ، فقام وبعث معه قومه لأنه قد علم أن کل قوم یکرهون أن یصاب فیهم مثل مسلم بن عقیل .

فبعث معه عبید الله بن عباس السلمی فی سبعین رجلا من قیس حتی أتوا الدار التی فیها مسلم بن عقیل رحمه الله فلما سمع وقع حوافر الخیل وأصوات الرجال علم أنه

قد أتی ، فخرج إلیهم بسیفه واقتحموا علیه الدار ، فشد علیهم یضربهم بسیفه حتی أخرجهم من الدار ، ثم عادوا إلیه فشد علیهم کذلک ، فاختلف هو وبکر بن حمران

ص: 166

الأحمری ضربتین ، فضرب بکر فم مسلم فقطع شفته العلیا وأسرع السیف فی السفلی وفصلت له ثنیتاه ، وضرب مسلم فی رأسه ضربه منکره وثناه بأخری علی حبل العاتق کادت تطلع إلی جوفه .

فلما رأوا ذلک أشرفوا علیه من فوق البیت وأخذوا یرمونه بالحجاره ویلهبون النار فی أطنان القصب ثم یرمونها علیه من فوق البیت ، فلما رأی ذلک خرج علیهم مصلتا بسیفه فی السکه ، فقال محمد بن الأشعث : لک الأمان لا تقتل نفسک وهو یقاتلهم ویقول :

أقسمت لا أقتل إلا حرا

وإن رأیت الموت شیئا نکرا

ویخلط البارد سخنا مرا

رد شعاع الشمس فاستقرا

کل امرئ یوما ملاق شرا

أخاف أن أکذب أو أغرا

فقال له محمد بن الأشعث : إنک لا تکذب ولا تغر ولا تخدع ، إن القوم بنو عمک ولیسوا بقاتلیک ولا ضائریک ، وکان قد أثخن بالحجاره وعجز عن القتال ، فانتهز واستند ظهره إلی جنب تلک الدار ، فأعاد ابن الأشعث علیه القول : لک الأمان ، فقال : آمن أنا ؟ قال : نعم ، فقال للقوم الذین معه : إلی الأمان ؟ قال القوم له : نعم إلا عبید الله بن العباس السلمی فإنه قال : لا ناقه لی فی هذا ولا جمل ، ثم تنحی.

فقال مسلم : أما لو لم تأمنونی ما وضعت یدی فی أیدیکم ، فأتی ببغله فحمل علیها ، واجتمعوا حوله ونزعوا سیفه ، وکأنه عند ذلک یئس من نفسه ، فدمعت عیناه ثم قال : هذا أول الغدر ، فقال له محمد بن الأشعث : أرجو أن لا یکون علیک بأس ، قال : وما هو إلا الرجاء ، أین أمانکم إِنّا لِلّهِ وَإِنّا إِلَیْهِ راجِعُونَ وبکی ، فقال له عبید الله بن العباس : إن من یطلب مثل الذی طلبت إذا ینزل به مثل ما نزل بک لم یبک! قال : والله إنی ما لنفسی بکیت ، ولا لها من القتل أرثی ، وإن کنت لم أحب لها طرفه عین تلفا ، ولکنی أبکی لأهلی المقبلین ، إنی أبکی للحسین وآل الحسین علیه السلام .

ص: 167

ثم أقبل علی محمد بن الأشعث فقال : یا عبد الله إنی أراک والله ستعجز عن أمانی ، فهل عندک خیر تستطیع أن تبعث من عندک رجلا علی لسانی أن یبلغ حسینا فإنی لا أراه إلا وقد خرج الیوم أو خارج غدا وأهل بیته ویقول له : إن ابن عقیل بعثنی إلیک وهو أسیر فی ید القوم لا یری أنه یمسی حتی یقتل وهو یقول لک : ارجع فداک أبی وأمی بأهل بیتک ولا یغررک أهل الکوفه فإنهم أصحاب أبیک الذی کان یتمنی فراقهم بالموت أو القتل إن أهل الکوفه قد کذبوک ولیس لمکذوب رأی ، فقال ابن الأشعث : والله لأفعلن ولأعلمن ابن زیاد أنی قد أمنتک.

وقال محمد بن شهرآشوب : أنفذ عبید الله عمرو بن حریث المخزومی ومحمد بن الأشعث فی سبعین رجلا حتی أطافوا بالدار فحمل مسلم علیهم وهو یقول :

هو الموت فاصنع ویک ما أنت صانع

فأنت لکأس الموت لا شک جارع

فصبر لأمر الله جل جلاله

فحکم قضاء الله فی الخلق ذائع

فقتل منهم أحدا وأربعین رجلا .

وقال محمد بن أبی طالب : لما قتل مسلم منهم جماعه کثیره وبلغ ذلک ابن زیاد أرسل إلی محمد بن الأشعث یقول : بعثناک إلی رجل واحد لتأتینا به ، فثلم فی أصحابک ثلمه عظیمه ، فکیف إذا أرسلناک إلی غیره ، فأرسل ابن الأشعث : أیها الأمیر أتظن أنک بعثتنی إلی بقال من بقالی الکوفه أو إلی جرمقانی من جرامقه الحیره! أو لم تعلم أیها الأمیر أنک بعثتنی إلی أسد ضرغام وسیف حسام فی کف بطل همام من آل خیر الأنام ؟ فأرسل إلیه ابن زیاد : أن أعطه الأمان ، فإنک لا تقدر علیه إلا به .

أقول : روی فی بعض کتب المناقب : عن عمرو بن دینار قال : أرسل الحسین علیه السلام

مسلم بن عقیل إلی الکوفه وکان مثل الأسد .

قال عمرو وغیره : لقد کان من قوته أنه یأخذ الرجل بیده فیرمی به فوق البیت .

ص: 168

[ مسلم بن عقیل فی القصر ]

رجعنا إلی کلام المفید رحمه الله قال : وأقبل ابن الأشعث بابن عقیل إلی باب القصر واستأذن ، فأذن له ، فدخل علی عبید الله بن زیاد فأخبره خبر ابن عقیل وضرب بکر إیاه وما کان من أمانه له ، فقال له عبید الله : وما أنت والأمان ؟ کأنا أرسلناک

لتونه ، إنما أرسلناک لتأتینا به ، فسکت ابن الأشعث ، وانتهی بابن عقیل إلی باب القصر وقد اشتد به العطش ، وعلی باب القصر ناس جلوس ینتظرون الإذن ، فیهم عماره بن عقبه بن أبی معیط وعمرو بن حریث ومسلم بن عمرو وکثیر بن شهاب ، وإذا قله بارده موضوعه علی الباب.

فقال مسلم : اسقونی من هذا الماء ، فقال له مسلم بن عمرو : أتراها ما أبردها ؟ لا والله لا تذوق منها قطره أبدا حتی تذوق الحمیم فی نار جهنم ، فقال له ابن عقیل :

ویحک من أنت ؟ فقال : أنا الذی عرف الحق إذ أنکرته ، ونصح لإمامه إذ غششته ، وأطاعه إذ خالفته ، أنا مسلم بن عمرو الباهلی ، فقال له ابن عقیل : لأمک الثکل ما أجفاک وأقطعک وأقسی قلبک ، أنت یا ابن باهله أولی بالحمیم والخلود فی نار جهنم منی .

ثم جلس فتساند إلی حائط وبعث غلاما له فأتاه بقله علیها مندیل وقدح فصب فیه ماء فقال له : اشرب ، فأخذ کلما شرب امتلأ القدح دما من فمه ، ولا یقدر أن یشرب ، ففعل ذلک مرتین ، فلما ذهب فی الثالثه لیشرب سقطت ثنایاه فی القدح ، فقال : الحمد لله لو کان لی من الرزق المقسوم لشربته ، وخرج رسول ابن زیاد فأمر بإدخاله إلیه .

فلما دخل لم یسلم علیه بالإمره ، فقال له الحرسی : ألا تسلم علی الأمیر ؟ فقال : إن کان یرید قتلی فما سلامی علیه... ، فقال له ابن زیاد : لعمری لتقتلن ، قال : کذلک ؟ قال : نعم ، قال : فدعنی أوصی إلی بعض قومی ، قال : افعل ، فنظر مسلم إلی

ص: 169

جلساء عبید الله بن زیاد ، وفیهم عمر بن سعد بن أبی وقاص ، فقال : یا عمر إن بینی وبینک قرابه ، ولی إلیک حاجه ، وقد یجب لی علیک نجح حاجتی ، وهی سر ، فامتنع عمر أن یسمع منه ، فقال له عبید الله بن زیاد : لم تمتنع أن تنظر فی حاجه ابن عمک ، فقام معه فجلس حیث ینظر إلیهما ابن زیاد ، فقال له : إن علی بالکوفه دینا استدنته منذ قدمت الکوفه سبعمائه درهم ، فبع سیفی ودرعی فاقضها عنی ، وإذا قتلت فاستوهب جثتی من ابن زیاد فوارها ، وابعث إلی الحسین علیه السلام من یرده فإنی قد کتبت إلیه أعلمه أن الناس معه ولا أراه إلا مقبلا .

فقال عمر لابن زیاد : أ تدری أیها الأمیر ما قال لی ؟ إنه ذکر کذا وکذا ، فقال ابن زیاد : إنه لا یخونک الأمین ولکن قد یومن الخائن ، أما ماله فهو له ، ولسنا نمنعک أن تصنع به ما أحب ، وأما جثته فإنا لا نبالی إذا قتلناه ما صنع بها ، وأما حسین فإنه إن

لم یردنا لم نرده .

ثم قال ابن زیاد : إیه ابن عقیل أتیت الناس وهم جمع فشتت بینهم وفرقت کلمتهم وحملت بعضهم علی بعض ؟ قال : کلا لست لذلک أتیت ، ولکن أهل المصر زعموا أن أباک قتل خیارهم وسفک دماءهم وعمل فیهم أعمال کسری وقیصر ، فأتیناهم لنأمر بالعدل وندعو إلی الکتاب ، فقال له ابن زیاد : وما أنت وذاک یا فاسق ؟ لم لم تعمل فیهم بذلک إذ أنت بالمدینه تشرب الخمر ؟!!! قال مسلم : أنا أشرب الخمر ؟! أما والله

إن الله لیعلم أنک غیر صادق ، وأنک قد قلت بغیر علم ، وإنی لست کما ذکرت ، وإنک أحق بشرب الخمر منی ، وأولی بها من یلغ فی دماء المسلمین ولغا ، فیقتل النفس التی حرم الله قتلها ، ویسفک الدم الذی حرم الله علی الغصب والعداوه وسوء الظن ، وهو یلهو ویلعب کأن لم یصنع شیئا .

فقال له ابن زیاد : یا فاسق إن نفسک منتک ما حال الله دونه ولم یرک الله له أهلا ، فقال مسلم : فمن أهله إذا لم نکن نحن أهله ؟ فقال ابن زیاد : أمیر المونین یزید ، فقال مسلم : الحمد لله علی کل حال ، رضینا بالله حکما بیننا وبینکم ، فقال له

ص: 170

ابن زیاد : قتلنی الله إن لم أقتلک قتله لم یقتلها أحد فی الإسلام من الناس ، فقال له مسلم : أما إنک أحق من أحدث فی الإسلام ما لم یکن ، وإنک لا تدع سوء القتله وقبح المثله وخبث السیره ولو الغلبه لا أحد أولی بها منک ، فأقبل ابن زیاد یشتمه ویشتم الحسین وعلیا وعقیلا وأخذ مسلم لا یکلمه .

[ مقتل مسلم بن عقیل عقیل ]

ثم قال ابن زیاد : اصعدوا به فوق القصر فاضربوا عنقه ثم اتبعوه جسده ، فقال مسلم رحمه الله : والله لو کان بینی وبینک قرابه ما قتلتنی ، فقال ابن زیاد : أین هذا الذی ضرب ابن عقیل رأسه بالسیف ؟ فدعا بکر بن حمران الأحمری فقال له : اصعدفلیکن أنت الذی تضرب عنقه ، فصعد به وهو یکبر ویستغفر الله ویصلی علی رسول الله صلی الله علیه و آله ویقول : اللهم احکم بیننا وبین قوم غرونا وکذبونا وخذلونا.

وأشرفوا به علی موضع الحذاءین الیوم فضرب عنقه وأتبع رأسه جثته.

وقال السید : ولما قتل مسلم منهم جماعه نادی إلیه محمد بن الأشعث : یا مسلم لک الأمان ، فقال مسلم : وأی أمان للغدره الفجره ، ثم أقبل یقاتلهم ویرتجز بأبیات حمران بن مالک الخثعمی یوم القرن :

أقسمت لا أقتل إلا حرا

إلی آخر الأبیات.. فنادی إلیه : أنک لا تکذب ولا تغر. فلم یلتفت إلی ذلک ، وتکاثروا علیه بعد أن أثخن بالجراح ، فطعنه رجل من خلفه فخر إلی الأرض ، فأخذ أسیرا .

فلما دخل علی عبید الله لم یسلم علیه ، فقال له الحرسی : سلم علی الأمیر ، فقال له : اسکت یا ویحک والله ما هو لی بأمیر ، فقال ابن زیاد : لا علیک سلمت أم لم تسلم فإنک مقتول ، فقال له مسلم : إن قتلتنی فلقد قتل من هو شر منک من هو

ص: 171

خیر منی ، ثم قال ابن زیاد : یا عاق ویا شاق خرجت علی إمامک وشققت عصا المسلمین وألقحت الفتنه ، فقال مسلم : کذبت یا ابن زیاد ، إنما شق عصا المسلمین معاویه وابنه یزید ، وأما الفتنه فإنما ألقحها أنت وأبوک زیاد بن عبید ، عبد بنی علاج

من ثقیف ، وأنا أرجو أن یرزقنی الله الشهاده علی یدی شر بریته.

ثم قال السید بعد ما ذکر بعض ما مر : فضرب عنقه ونزل مذعورا ، فقال له ابن زیاد : ما شأنک ؟ فقال : أیها الأمیر رأیت ساعه قتلته رجلا أسود سیئ الوجه حذائی عاضا علی إصبعه - أو قال : شفتیه - ففزعت فزعا لم أفزعه قط ، فقال ابن زیاد : لعلک دهشت .

وقال المسعودی : دعا ابن زیاد بکیر بن حمران الذی قتل مسلما فقال : أقتلته ؟ قال : نعم ، قال : فما کان یقول وأنتم تصعدون به لتقتلوه ؟ قال : کان یکبر ویسبح ویهلل ویستغفر الله ، فلما أدنیناه لنضرب عنقه قال : اللهم احکم بیننا وبین قوم غرونا وکذبونا ثم خذلونا وقتلونا ، فقلت له : الحمد لله الذی أقادنی منک ، وضربته ضربه لم تعمل شیئا ، فقال لی : أو ما یکفیک فی خدش منی وفاء بدمک أیها العبد ؟ قال ابن زیاد : وفخرا عند الموت ؟! قال : وضربته الثانیه فقتلته.

[ مقتل هانی ء بن عروه ]

وقال المفید : فقام محمد بن الأشعث إلی عبید الله بن زیاد فکلمه فی هانئ بن عروه فقال : إنک قد عرفت موضع هانئ من المصر وبیته فی العشیره وقد علم قومه إنی وصاحبی سقناه إلیک ، وأنشدک الله لما وهبته لی فإنی أکره عداوه المصر وأهله ، فوعده أن یفعل ، ثم بدا له وأمر بهانئ فی الحال فقال : أخرجوه إلی السوق فاضربوا عنقه ، فأخرج هانئ حتی أتی به إلی مکان من السوق کان یباع فیه الغنم وهو مکتوف ، فجعل یقول : وا مذحجاه ولا مذحج لی الیوم ، یا مذحجاه ، یا مذحجاه ، أین مذحج ؟

ص: 172

فلما رأی أن أحدا لا ینصره جذب یده فنزعها من الکتاف ثم قال : أ ما من عصا أو سکین أو حجاره أو عظم یحاجز به رجل عن نفسه ؟ ووثبوا إلیه فشدوه وثاقا ، ثم قیل له : امدد عنقک ، فقال : ما أنا بها بسخی ، وما أنا بمعینکم علی نفسی ، فضربه مولی لعبید الله بن زیاد ترکی یقال له «رشید» بالسیف ، فلم یصنع شیئا ، فقال له هانئ : إلی الله المعاد ، اللهم إلی رحمتک ورضوانک ، ثم ضربه أخری فقتله.

وفی مسلم بن عقیل وهانئ بن عروه رحمهما الله یقول عبد الله بن الزبیر الأسدی :

فإن کنت لا تدرین ما الموت فانظری

إلی هانئ فی السوق وابن عقیل

إلی بطل قد هشم السیف وجهه

وآخر یهوی من طمار قتیل

أصابهما أمر اللعین فأصبحا

أحادیث من یسری بکل سبیل

تری جسدا قد غیرت الموت لونه

ونضح دم قد سال کل مسیل

فتی کان أحیا من فتاه حییه

وأقطع من ذی شفرتین صقیل

أیرکب أسماء الهمالیج آمنا

وقد طالبته مذحج بذحول

تطیف حوالیه مراد وکلهم

علی رقبه من سائل ومسئول

فإن أنتم لم تثأروا بأخیکم

فکونوا بغایا أرضیت بقلیل

[ ابن زیاد یبعث برأس مسلم وهانی ء إلی یزید ]

ولما قتل مسلم بن عقیل وهانئ بن عروه رحمه الله علیهما بعث ابن زیاد برأسیهما مع هانئ بن أبی حیه الوادعی والزبیر بن الأروح التمیمی إلی یزید بن معاویه ، وأمر کاتبه أن یکتب إلی یزید بما کان من أمر مسلم وهانئ ، فکتب الکاتب وهو عمرو بن نافع ، فأطال فیه ، وکان أول من أطال فی الکتب ، فلما نظر فیه عبید الله کرهه وقال :

ما هذا التطویل وهذه الفضول ؟ اکتب : أما بعد؛ فالحمد الله الذی أخذ لأمیر المونین

ص: 173

بحقه وکفاه مئونه عدوه ، أخبر أمیر المونین أن مسلم بن عقیل لجأ إلی دار هانئ بن عروه المرادی ، وإنی جعلت علیهما المراصد والعیون ، ودسست إلیهما الرجال ، وکدتهما حتی أخرجتهما ، وأمکن الله منهما ، فقدمتهما وضربت أعناقهما ، وقد بعثت إلیک برأسیهما مع هانئ بن أبی حیه الوادعی والزبیر بن الأروح التمیمی ، وهما من أهل السمع والطاعه والنصیحه ، فلیسألهما أمیر المونین عما أحب من أمرهما فإن عندهما علما وورعا وصدقا والسلام .

فکتب إلیه یزید : أما بعد؛ فإنک لم تعد أن کنت کما أحب عملت عمل الحازم ،وصلت صوله الشجاع الرابط الجأش ، وقد أغنیت وکفیت ، وصدقت ظنی بک ورأیی فیک ، وقد دعوت رسولیک وسألتهما وناجیتهما ، فوجدتهما فی رأیهما وفضلهما کما ذکرت ، فاستوص بهما خیرا ، وإنه قد بلغنی أن حسینا قد توجه نحو العراق ، فضع المناظر والمسالح ، واحترس ، واحبس علی الظنه ، واقتل علی التهمه ، واکتب إلی فی کل یوم ما یحدث من خبر إن شاء الله .

وقال ابن نما : کتب یزید إلی ابن زیاد : قد بلغنی أن حسینا قد سار إلی الکوفه ، وقد ابتلی به زمانک من بین الأزمان ، وبلدک من بین البلدان ، وابتلیت به من بین العمال ، وعندها تعتق أو تعود عبدا کما تعبد العبید(1) .

ص: 174


1- إیضاح : قوله ویح غیرک قال هذا تعظیما له أی لا أقول لک ویحک بل أقول لغیرک والسلام بالکسر الحجر ذکره الجوهری وقال نبا بفلان منزله إذا لم یوافقه وقال الشعفه بالتحریک رأس الجبل والجمع شعف وشعوف وشعاف وشعفات وهی رءوس الجبال. قوله علیه السلام ومن تخلف لم یبلغ مبلغ الفتح أی لا یتیسر له فتح وفلاح فی الدنیا أو فی الآخره أو الأعم وهذا إما تعلیل بأن ابن الحنفیه إنما لم یلحق لأنه علم أنه یقتل إن ذهب بإخباره علیه السلام أو بیان لحرمانه عن تلک السعاده أو لأنه لا عذر له فی ذلک لأنه علیه السلام أعلمه وأمثاله بذلک. قوله نحمد إلیک الله أی نحمد الله منهیا إلیک والتنزی والانتزاء التوثب والتسرع وابتززت الشیء استلبته والنجاء الإسراع وقال الجوهری یقال حیهلا الثرید فتحت یاو لاجتماع الساکنین وبنیت حی مع هل اسما واحدا مثل خمسه عشر وسمی به الفعل وإذا وقفت علیه قلت حیهلا وقال الجناب بالفتح الفناء وما قرب من محله القوم یقال أخصب جناب القوم والحشاشه بالضم بقیه الروح فی المریض قال الجزری فیه فانفلتت البقره بحشاشه نفسها أی برمق بقیه الحیاه والروح والتحریش والإغراء بین القوم والقرف التهمه والغشم الظلم. طلب الخرزه کأنه کنایه عن شده الطلب فإن من یطلب الخرزه یفتشها فی کل مکان وثقبه وثقفه صادفه قوله فرطا أی تقدما کثیرا من قولهم فرطت القوم أی سبقتهم أو هو حال فإن الفرط بالتحریک من یتقدم الوارده إلی الماء والکلاء لیهیئ لهم ما یحتاجون إلیه. قوله فأهون به صیغه تعجب أی ما أهونه والأثیل الأصیل والتسکع التمادی فی الباطل وقطن بالمکان کنصر أقام وظعن أی سار. قوله لئن فعلتموها أی المخالفه والخمس بالکسر من إظماء الإبل أن ترعی ثلاثه أیام وترد الیوم الرابع والمزنه السحابه البیضاء والجمع المزن ذکره الجوهری وقال الفیروزآبادی المزن بالضم السحاب أو أبیضه أو ذوالماء. قوله لا فتحت دعاء علیه أی لا فتحت علی نفسک بابا من الخیر فقد طال للیک أی کثر وامتد همک أو انتظارک وفی مروج الذهب فقد طال نومک أی غفلتک وضربوا الباب أی أغلقوه. قوله فإن الصدق ینبی عنک قال الزمخشری فی المستقصی الصدق ینبی عنک لا الوعید غیر مهموز من أنباه إذا جعله نابیا أی إنما یبعد عنک العدو ویرده أن تصدقه القتال لا التهدد یضرب للجبان یتوعد ثم لا یفعل وقال الجوهری فی المثل الصدق ینبی عنک لا الوعید أی إن الصدق یدفع عنک الغائله فی الحرب دون التهدید قال أبو عبید هو ینبی غیر مهموز ویقال أصله الهمز من الإنباء أی إن الفعل یخبر عن حقیقتک لا القول انتهی. وفی بعض النسخ علیک أی عند ما یتحقق ما أقول تطلع علی فوائد ما أقول لک وتندم علی ما فات لا مجرد وعیدی یقال نبأت علی القوم طلعت علیهم والظاهر أنه تصحیف والعریف النقیب وهو دون الرئیس. قوله ولم تجعل علی نفسک الجمله حالیه وقال الجزری فی حدیث علی علیه السلام قال وهو ینظر إلی ابن ملجم عذیرک من خللیک من مراد یقال عذیرک من فلان بالنصب أی هات من یعذرک فیه فعیل بمعنی فاعل قوله إیه أی اسکت والشائع فیه أیها. وقال الفیروزآبادی ربص بفلان ربصا انتظر به خیرا أو شرا یحل به کتربص ویقال سقط فی یدیه أی ندم وجوز أسقط فی یدیه والذمام الحق والحرمه وأذم فلانا أجاره ویقال أخذتنی منه مذمه أی رقه وعار من ترک حرمته والغائله الداهیه ونفس به بالکسر أی ضن به والبارقه السیوف والحروری الخارجی أی أنت کنت أو تکون خارجیا فی جمیع الأیام أو فی بقیه الیوم. وقال الجوهری ومن أمثالهم فی الیأس عن الحاجه أ سائر الیوم وقد زال الظهر أی أتطمع فیما بعد وقد تبین لک الیأس لأن من کان حاجته الیوم بأسره وقد زال الظهر وجب أن ییأس منه بغروب الشمس انتهی والظاهر أن هذا المعنی لا یناسب المقام. واللهز الضرب بجمع الید فی الصدور ولهزه بالرمح طعنه فی صدره وتعتعه حرکه بعنف وأقلقه قوله استیحاشا إلیهم یقال استوحش أی وجد الوحشه وفیه تضمین معنی الانضمام والمتلدد المتحیر الذی یلتفت یمینا وشمالا والتخاتج لعله جمع تختج معرب تخته أی نزعوا الأخشاب من سقف المسجد لینظروا هل فیه أحد منهم وإن لم یرد بهذا المعنی فی اللغه والمنکب هو رأس العرفاء والاستبراء الاختبار والاستعلام. قوله وجس خلالها من قولهم فَجاسُوا خِلالَ الدِّیارِ أی تخللوها فطلبوا ما فیها قوله فانتهز أی اغتنم الأمان قوله لا ناقه لی فی هذا قال الزمخشری فی مستقصی الأمثال أی لا خیر لی فیه ولا شر وأصله أن الصدوف بنت حلیس کانت تحت زید بن الأخنس وله بنت من غیرها تسمی الفارعه کانت تسکن بمعزل منها فی خباء آخر فغاب زید غیبه فلهج بالفارعه رجل عدوی یدعی شبثا وطاوعته فکانت ترکب علی عشیه جملا لأبیها وتنطلق معه إلی متیهه یبیتان فیها ورجع زید عن وجهه فعرج علی کاهنه اسمها طریفه فأخبرته بریبه فی أهله فأقبل سائرا لا یلوی علی أحد وإنما تخوف علی امرأته حتی دخل علیها فلما رأته عرفت الشر فی وجهه فقالت لا تعجل واقف الأثر لا ناقه لی فی ذا ولا جمل یضرب فی التبری عن الشیء قال الراعی :وما هجرتک حتی قلت معلنه لا ناقه لی فی هذا ولا جمل وقال الفیروزآبادی الجرامقه قوم من العجم صاروا بالموصل فی أوائل الإسلام الواحد جرمقانی والضرغام بالکسر الأسد والهمام کغراب الملک العظیم الهمه والسید الشجاع قوله علیه السلام من یلغ من ولوغ الکلب وقال الجوهری طمار المکان المرتفع وقال الأصمعی انصب علیه من طمار مثل قطام قال الشاعر فإن کنت إلی آخر البیتین وکان ابن زیاد أمر برمی مسلم بن عقیل من سطح انتهی. قوله أحادیث من یسری أی صارا بحیث یذکر قصتهما کل من یسیر باللیل فی السبل وشفره السیف حده أی من سلاح مصقول یقطع من الجانبین والصقیل السیف أیضا والهمالیج جمع الهملاج وهو نوع من البراذین وأسماء هو أحد الثلاثه الذین ذهبوا بهانئ إلی ابن زیاد والرقبه بالفتح الارتقاب والانتظار وبالکسر التحفظ قوله فکونوا بغایا أی زوانی وفی بعض النسخ أیامی.

ص: 175

ص: 176

[ خروج الحسین إلی العراق ]

قال المفید رحمه الله فصل : وکان خروج مسلم بن عقیل رحمه اللهبالکوفه یوم الثلاثاء لثمان مضین من ذی الحجه سنه ستین ، وقتله رحمه الله یوم الأربعاء لتسع خلون منه یوم عرفه ، وکان توجه الحسین علیه السلام من مکه إلی العراق فی یوم خروج مسلم بالکوفه ، وهو یوم الترویه ، بعد مقامه بمکه بقیه شعبان وشهر رمضان وشوالا وذا القعده وثمان لیال خلون من ذی الحجه سنه ستین ، وکان قد اجتمع إلی الحسین علیه السلام مده مقامه بمکه نفر من أهل الحجاز ونفر من أهل البصره انضافوا إلی أهل بیته وموالیه.

ولما أراد الحسین التوجه إلی العراق بالبیت وسعی بین الصفا والمروه وأحل من إحرامه وجعلها عمره؛ لأنه لم یتمکن من تمام الحج مخافه أن یقبض علیه بمکه فینفذ إلی یزید بن معاویه ، فخرج علیه السلام مبادرا بأهله وولده ومن انضم إلیه من شیعته ، ولم یکن خبر مسلم بلغه بخروجه یوم خروجه علی ما ذکرناه .

وقال السید رضی الله عنه : روی عن الواقدی وزراره بن صالح قالا : لقینا الحسین بن علی علیه السلام قبل خروجه إلی العراق بثلاثه أیام فأخبرناه بهوی الناس بالکوفه وأن قلوبهم معه وسیوفهم علیه ، فأومأ بیده نحو السماء ، ففتحت أبواب السماء ونزلت الملائکه عددا لا یحصیهم إلا الله - تعالی - ، فقال علیه السلام : لو لا تقارب الأشیاء وحبوط الأجر لقاتلتهم بهواء ، ولکن أعلم یقینا أن هناک مصرعی ومصرع أصحابی ولا ینجو منهم إلا ولدی علی .

ورویت : عن أبی عبد الله علیه السلام قال : جاء محمد بن الحنفیه إلی الحسین علیه السلام فی اللیله التی أراد الحسین الخروج فی صبیحتها عن مکه فقال له : یا أخی إن أهل الکوفه قد عرفت غدرهم بأبیک وأخیک ، وقد خفت أن یکون حالک کحال من مضی ، فإن رأیت أن تقیم فإنک أعز من بالحرم وأمنعه ، فقال : یا أخی قد خفت أن

ص: 177

یغتالنی یزید بن معاویه بالحرم فأکون الذی یستباح به حرمه هذا البیت ، فقال له ابن الحنفیه : فإن خفت ذلک فصر إلی الیمن أو بعض نواحی البر ، فإنک أمنع الناس به ولا یقدر علیک أحد ، فقال : أنظر فیما قلت .

فلما کان السحر ارتحل الحسین علیه السلام فبلغ ذلک ابن الحنفیه فأتاه فأخذ بزمام ناقته وقد رکبها فقال : یا أخی ألم تعدنی النظر فیما سألتک ؟ قال : بلی ، قال : فما حداک علی الخروج عاجلا ؟ قال : أتانی رسول الله صلی الله علیه و آله بعد ما فارقتک فقال : یا حسین اخرج فإن الله قد شاء أن یراک قتیلا ، فقال محمد بن الحنفیه : إِنّا لِلّهِ وَإِنّا إِلَیْهِ

راجِعُونَ ، فما معنی حملک هواء النساء معک وأنت تخرج علی مثل هذا الحال ؟ قال : فقال لی صلی الله علیه و آله : إن الله قد شاء أن یراهن سبایا ، فسلم علیه ومضی .

قال: وجاءه عبدالله بن العباس وعبدالله بن الزبیر فأشارا علیه بالإمساک فقال لهما: إن رسول الله قد أمرنی بأمر وأنا ماض فیه ، فخرج ابن العباس وهو یقول : وا حسیناه .

ثم جاء عبد الله بن عمر فأشار علیه بصلح أهل الضلال ، وحذره من القتل والقتال ، فقال : یا أبا عبد الرحمن أما علمت أن من هوان الدنیا علی الله - تعالی - أن رأس یحیی بن زکریا أهدی إلی بغی من بغایا بنی إسرائیل ؟ أما تعلم أن بنی إسرائیل کانوا یقتلون ما بین طلوع الفجر إلی طلوع الشمس سبعین نبیا ثم یجلسون فی أسواقهم یبیعون ویشترون کأن لم یصنعوا شیئا ، فلم یعجل الله علیهم بل أخذهم بعد ذلک أخذ عزیز ذی انتقام ؟ اتق الله یا أبا عبد الرحمن ولا تدع نصرتی .

ثم قال المفید رحمه الله وروی عن الفرزدق أنه قال : حججت بأمی فی سنه ستین فبینما أنا أسوق بعیرها حتی دخلت الحرم إذ لقیت الحسین علیه السلام خارجا من مکه معه أسیافه وتراسه فقلت : لمن هذا القطار ؟ فقیل : للحسین بن علی علیه السلام ، فأتیته وسلمت علیه وقلت له : أعطاک الله سوک وأملک فیما تحب ، بأبی أنت وأمی یا ابن رسول الله ، ما أعجلک عن الحج ؟ قال : لو لم أعجل لأخذت ، ثم قال لی : من أنت ؟ قلت : رجل من العرب ، ولا والله ما فتشنی عن أکثر من ذلک .

ص: 178

ثم قال لی : أخبرنی عن الناس خلفک ؟ فقلت : الخبیر سألت ، قلوب الناس معک وأسیافهم علیک والقضاء ینزل من السماء واللّهُ یَفْعَلُ ما یَشاءُ ، قال : صدقت لله الأمر من قبل ومن بعد وکل یوم ربنا هُوَ فِی شَأْنٍ ، إن نزل القضاء بما نحب فنحمد الله علی نعمائه وهو المستعان علی أداء الشکر ، وإن حال القضاء دون الرجاء فلم یبعد من کان الحق نیته والتقوی سیرته ، فقلت له : أجل بلغک الله ما تحب وکفاک ما تحذر ، وسألته عن أشیاء من نذور ومناسک فأخبرنی بها وحرک راحلته وقال : السلام علیک ، ثم افترقنا .

وکان الحسین بن علی علیه السلام لما خرج من مکه اعترضه یحیی بن سعید بن العاص ومعه جماعه أرسلهم إلیه عمرو بن سعید ، فقالوا له : انصرف أین تذهب ؟ فأبی علیهم ومضی ، وتدافع الفریقان واضطربوا بالسیاط ، فامتنع الحسین علیه السلام وأصحابه منهم امتناعا قویا ، وسار حتی أتی التنعیم ، فلقی عیرا قد أقبلت من الیمن فاستأجر من أهلها جمالا لرحله وأصحابه وقال لأصحابها : من أحب أن ینطلق معنا إلی العراق وفیناه کراه وأحسنا صحبته ، ومن أحب أن یفارقنا فی بعض الطریق أعطیناه کراه علی قدر ما قطع من الطریق ، فمضی معه قوم وامتنع آخرون .

وألحقه عبد الله بن جعفر بابنیه عون ومحمد وکتب علی أیدیهما کتابا یقول فیه : أما بعد ؛ فإنی أسألک بالله لما انصرفت حین تنظر فی کتابی هذا ، فإنی مشفق علیک من هذا التوجه الذی توجهت له أن یکون فیه هلاکک واستئصال أهل بیتک ، إن هلکت الیوم طفئ نور الأرض ، فإنک علم المهتدین ورجاء المونین ، ولا تعجل بالسیر ، فإنی فی أثر کتابی والسلام .

وصار عبد الله إلی عمرو بن سعید وسأله أن یکتب إلی الحسین علیه السلام أمانا

ویمنیه لیرجع عن وجهه ، وکتب إلیه عمرو بن سعید کتابا یمنیه فیه الصله ویونه علی نفسه ، وأنفذه مع یحیی بن سعید ، فلحقه یحیی وعبد الله بن جعفر بعد نفوذ ابنیه ودفعا إلیه الکتاب وجهدا به فی الرجوع ، فقال : إنی رأیت

ص: 179

رسول الله صلی الله علیه و آله فی المنام وأمرنی بما أنا ماض له ، فقالوا له : ما تلک الروا ؟ فقال : ما حدثت أحدا بها ولا أنا محدث بها أحدا حتی ألقی ربی - عزّ وجلّ - ، فلما یئس منه عبد الله بن جعفر أمر ابنیه عونا ومحمدا بلزومه والمسیر معه والجهاد دونه ورجع مع یحیی بن سعید إلی مکه .

وتوجه الحسین علیه السلام إلی العراق مغذا لا یلوی إلی شیء حتی نزل ذات عرق .

وقال السید رحمه الله توجه الحسین علیه السلام من مکه لثلاث مضین من ذی الحجه سنه ستین ، قبل أن یعلم بقتل مسلم؛ لأنه علیه السلام خرج من مکه فی الیوم الذی قتل فیه مسلم رضوان الله علیه .

[ خطبه الحسین لمّا عزم علی الخروج إلی العراق ]

وروی أنه صلوات الله علیه لما عزم علی الخروج إلی العراق قام خطیبا فقال : الحمد لله وما شاء الله ولا حول ولا قوه إلا بالله وصلی الله علی رسوله وسلم ، خط الموت علی ولد آدم مخط القلاده علی جید الفتاه ، وما أولهنی إلی أسلافی اشتیاق یعقوب إلی یوسف ، وخیر لی مصرع أنا لاقیه ، کأنی بأوصالی یتقطعها عسلان الفلوات بین النواویس وکربلاء ، فیملأن منی أکراشا جوفا وأجربه سغبا ، لا محیص عن یوم خط بالقلم ، رضی الله رضانا أهل البیت ، نصبر علی بلائه ویوفینا أجور الصابرین ، لن تشذ عن رسول الله لحمته ، وهی مجموعه له فی حظیره القدس ، تقر بهم عینه وتنجز لهم وعده ، من کان فینا باذلا مهجته موطنا علی لقاء الله نفسه فلیرحل معنا ، فإنی راحل مصبحا إن شاء الله(1) .

ص: 180


1- أقول : روی هذه الخطبه فی «کشف الغمه» عن کمال الدین بن طلحه .

[ فی طریق الکوفه ]

قال السید وابن نما رحمهما الله : ثم سار حتی مر بالتنعیم فلقی هناک عیرا تحمل هدیه قد بعث بها بحیر بن ریسان الحمیری عامل الیمن إلی یزید بن معاویه ، وکان عامله علی الیمن ، وعلیها الورس والحلل ، فأخذها علیه السلام ؛ لأن حکم أمور المسلمین إلیه ، وقال لأصحاب الإبل : من أحب منکم أن ینطلق معنا إلی العراق وفیناه کراه وأحسنا صحبته ، ومن أحب أن یفارقنا من مکاننا هذا أعطیناه من الکری بقدر ما قطع من الطریق ، فمضی قوم وامتنع آخرون .

ثم سار علیه السلام حتی بلغ ذات عرق فلقی بشر بن غالب واردا من العراق فسأله عن أهلها ، فقال : خلفت القلوب معک والسیوف مع بنی أمیه ، فقال : صدق أخو بنی أسد إِنَّ اللّهَ یَفْعَلُ ما یَشاءُ ویَحْکُمُ ما یُرِیدُ .

قال : ثم سار صلوات الله علیه حتی نزل الثعلبیه وقت الظهیره ، فوضع رأسه فرقد ، ثم استیقظ فقال : قد رأیت هاتفا یقول : أنتم تسرعون والمنایا تسرع بکم إلی الجنه ، فقال له ابنه علی : یا أبه أفلسنا علی الحق ؟ فقال : بلی یا بنی والذی إلیه مرجع العباد ، فقال : یا أبه إذن لا نبالی بالموت ، فقال له الحسین علیه السلام : جزاک الله یا بنی خیر ما جزی ولدا عن والد ، ثم بات علیه السلام فی الموضع.

فلما أصبح إذا برجل من أهل الکوفه یکنی أبا هره الأزدی قد أتاه فسلم علیه ثم قال : یا ابن رسول الله ، ما الذی أخرجک عن حرم الله وحرم جدک محمد صلی الله علیه و آله ؟ فقال الحسین علیه السلام : ویحک أبا هره إن بنی أمیه أخذوا مالی فصبرت ، وشتموا عرضی فصبرت ، وطلبوا دمی فهربت ، وایم الله لتقتلنی الفئه الباغیه ولیلبسنهم الله ذلا شاملا وسیفا قاطعا ، ولیسلطن علیهم من یذلهم حتی یکونوا أذل من قوم سبإ إذ ملکتهم امرأه منهم فحکمت فی أموالهم ودمائهم.

وقال محمد بن أبی طالب : واتصل الخبر بالولید بن عتبه أمیر المدینه بأن الحسین علیه السلام توجه إلی العراق ، فکتب إلی ابن زیاد : أما بعد؛ فإن الحسین قد توجه

ص: 181

إلی العراق وهو ابن فاطمه ، وفاطمه بنت رسول الله ، فاحذر یا ابن زیاد أن تأتی إلیه بسوء فتهیج علی نفسک وقومک أمرا فی هذه الدنیا لا یصده شیء ولا تنساه الخاصه والعامه أبدا ما دامت الدنیا ، قال : فلم یلتفت ابن زیاد إلی کتاب الولید.

وروی الریاشی بإسناده عن راوی حدیثه قال : حججت فترکت أصحابی وانطلقت أتعسف الطریق وحدی ، فبینما أنا أسیر إذ رفعت طرفی إلی أخبیه وفساطیط ، فانطلقت نحوها حتی أتیت أدناها ، فقلت : لمن هذه الأبنیه ؟ فقالوا : للحسین علیه السلام ، قلت : ابن علی وابن فاطمه علیهاالسلام ؟ قالوا : نعم ، قلت : فی أیها هو ؟ قالوا : فی ذلک الفسطاط ، فانطلقت نحوه ، فإذا الحسین علیه السلام متک علی باب الفسطاط یقرأ کتابا بین یدیه ، فسلمت فردّ علیّ ، فقلت : یا ابن رسول الله بأبی أنت وأمی ، ما أنزلک فی هذه الأرض القفراء التی لیس فیها ریف ولا منعه ؟ قال : إن هواء أخافونی وهذه کتب أهل الکوفه ، وهم قاتلی ، فإذا فعلوا ذلک ، ولم یدعوا لله محرما إلا انتهکوه بعث الله إلیهم من یقتلهم حتی یکونوا أذل من قوم الأمه.

وقال ابن نما : حدث عقبه بن سمعان قال : خرج الحسین علیه السلام من مکه فاعترضته رسل عمرو بن سعید بن العاص علیهم یحیی بن سعید لیردوه ، فأبی علیهم وتضاربوا بالسیاط ، ومضی علیه السلام علی وجهه فبادروه وقالوا : یا حسین ألا تتقی الله تخرج من الجماعه وتفرق بین هذه الأمه ؟ فقال : لِی عَمَلِی وَلَکُمْ عَمَلُکُمْ أَنْتُمْ بَرِیئُونَ مِمّا أَعْمَلُ وَأَنَا بَرِیءٌ مِمّا تَعْمَلُونَ .

ورویت : أن الطرماح بن حکم قال : لقیت حسینا وقد امترت لأهلی میره فقلت : أذکرک فی نفسک ، لا یغرنک أهل الکوفه ، فو الله لئن دخلتها لتقتلن ، وإنی لأخاف أن لا تصل إلیها ، فإن کنت مجمعا علی الحرب فانزل أجأ ، فإنه جبل منیع ، والله ما نالنا

فیه ذل قط ، وعشیرتی یرون جمیعا نصرک فهم یمنعونک ما أقمت فیهم ، فقال : إن بینی وبین القوم موعدا أکره أن أخلفهم ، فإن یدفع الله عنا فقدیما ما أنعم علینا وکفی ، وإن یکن ما لا بد منه ففوز وشهاده إن شاء الله.

ص: 182

ثم حملت المیره إلی أهلی وأوصیتهم بأمورهم وخرجت أرید الحسین علیه السلام ، فلقینی سماعه بن زید النبهانی فأخبرنی بقتله فرجعت.

[ مقتل قیس بن مسهر الصیداوی ]

وقال المفید رحمه الله : ولما بلغ عبید الله بن زیاد إقبال الحسین علیه السلام من مکه إلی_ الکوفه بعث الحصین بن نمیر ، صاحب شرطه ، حتی نزل القادسیه ، ونظم الخیل ما بین القادسیه إلی خفان وما بین القادسیه إلی القطقطانه ، وقال للناس : هذا الحسین یرید العراق .

ولما بلغ الحسین الحاجز من بطن الرمه بعث قیس بن مسهر الصیداوی ویقال : إنه بعث أخاه من الرضاعه عبد الله بن یقطر إلی أهل الکوفه ولم یکن علیه السلام علم بخبر مسلم بن عقیل رحمه الله وکتب معه إلیهم.

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ من الحسین بن علی إلی إخوانه المونین والمسلمین سلام علیکم ، فإنی أحمد إلیکم الله الذی لا إله إلا هو ، أما بعد : فإن کتاب مسلم بن

عقیل جاءنی یخبرنی فیه بحسن رأیکم واجتماع ملئکم علی نصرنا والطلب بحقنا ، فسألت الله أن یحسن لنا الصنیع وأن یثیبکم علی ذلک أعظم الأجر ، وقد شخصت إلیکم من مکه یوم الثلاثاء لثمان مضین من ذی الحجه یوم الترویه ، فإذا قدم علیکم رسولی فانکمشوا فی أمرکم وجدوا فإنی قادم علیکم فی أیامی هذه والسلام علیکم ورحمه الله وبرکاته .

وکان مسلم کتب إلیه قبل أن یقتل بسبع وعشرین لیله ، وکتب إلیه أهل الکوفه أن لک هاهنا مائه ألف سیف ولا تتأخر .

فأقبل قیس بن مسهر بکتاب الحسین علیه السلام حتی إذا انتهی القادسیه أخذه الحصین بن نمیر فبعث به إلی عبید الله بن زیاد إلی الکوفه ، فقال له عبید الله بن زیاد : اصعد

فسب الکذاب الحسین بن علی .

ص: 183

وقال السید : فلما قارب دخول الکوفه اعترضه الحصین بن نمیر لیفتشه فأخرج قیس الکتاب ومزقه ، فحمله الحصین إلی ابن زیاد ، فلما مثل بین یدیه قال له : من أنت ؟ قال : أنا رجل من شیعه أمیر المونین علی بن أبی طالب وابنه علیه السلام ، قال :فلماذا خرقت الکتاب ؟ قال : لئلا تعلم ما فیه ، قال : وممن الکتاب وإلی من ؟ قال : من الحسین بن علی إلی جماعه من أهل الکوفه لا أعرف أسماءهم ، فغضب ابن زیاد فقال : والله لا تفارقنی حتی تخبرنی بأسماء هواء القوم أو تصعد المنبر وتلعن الحسین بن علی وأباه وأخاه وإلا قطعتک إربا إربا فقال قیس : أما القوم فلا أخبرک بأسمائهم ، وأما لعنه الحسین وأبیه وأخیه فأفعل .

فصعد المنبر ، وحمد الله وصلی علی النبی ، وأکثر من الترحم علی علیوولده صلوات الله علیهم ، ثم لعن عبید الله بن زیاد وأباه ، ولعن عتاه بنی أمیه عن آخرهم ، ثم قال : أنا رسول الحسین إلیکم وقد خلفته بموضع کذا فأجیبوه .

ثم قال المفید رحمه الله فأمر به عبید الله بن زیاد أن یرمی من فوق القصر ، فرمی به فتقطع .

وروی : أنه وقع إلی الأرض مکتوفا فتکسرت عظامه وبقی به رمق ، فأتاه رجل یقال له «عبد الملک بن عمیر اللخمی» فذبحه ، فقیل له فی ذلک وعیب علیه! فقال : أردت أن أریحه .

[ مع عبد اللّه بن مطیع العدوی ]

ثم أقبل الحسین من الحاجز یسیر نحو العراق فانتهی إلی ماء من میاه العرب ، فإذا علیه عبد الله بن مطیع العدوی وهو نازل به ، فلما رآه الحسین قام إلیه فقال : بأبی أنت وأمی یا ابن رسول الله ، ما أقدمک ؟ واحتمله وأنزله ، فقال له الحسین علیه السلام : کان من موت معاویه ما قد بلغک وکتب إلی أهل العراق یدعوننی إلی أنفسهم .

ص: 184

فقال له عبد الله بن مطیع : أذکرک الله یا ابن رسول الله وحرمه الإسلام أن تنهتک ، أنشدک الله فی حرمه قریش ، أنشدک الله فی حرمه العرب ، فو الله لئن طلبت ما فی أیدی بنی أمیه لیقتلنک ، ولئن قتلوک لا یهابوا بعدک أحدا أبدا ، والله إنها

لحرمه الإسلام تنهتک وحرمه قریش وحرمه العرب ، فلا تفعل ولا تأت الکوفه ولا تعرض نفسک لبنی أمیه ، فأبی الحسین علیه السلام إلا أن یمضی .

وکان عبید الله بن زیاد أمر فأخذ ما بین واقصه إلی طریق الشام وإلی طریق البصره فلا یدعون أحدا یلج ولا أحدا یخرج ، فأقبل الحسین علیه السلام لا یشعر بشیء حتی لقی الأعراب فسألهم ، فقالوا : لا والله ما ندری غیر أنا لا نستطیع أن نلج ولا نخرج ، فسار تلقاء وجهه علیه السلام .

[ إلتحاق زهیر بن القین بالرکب الحسینی ]

وحدث جماعه من فزاره ومن بجیله قالوا : کنا مع زهیر بن القین البجلی حین أقبلنا من مکه ، وکنا نسایر الحسین علیه السلام ، فلم یکن شیء أبغض علینا من أن ننازله فی منزل ، وإذا سار الحسین علیه السلام فنزل فی منزل لم نجد بدا من أن ننازله ، فنزل الحسین فی جانب ونزلنا فی جانب ، فبینا نحن جلوس نتغذی من طعام لنا إذ أقبل رسول الحسین علیه السلام حتی سلم ثم دخل فقال : یا زهیر بن القین إن أبا عبد الله الحسین بعثنی إلیک لتأتیه ، فطرح کل إنسان منا ما فی یده حتی کأنما علی رؤوسنا الطیر ، فقالت له امرأته(1) : سبحان الله أیبعث إلیک ابن رسول الله ثم لا تأتیه ؟ لو أتیته فسمعت کلامه ثم انصرفت .

فأتاه زهیر بن القین ، فما لبث أن جاء مستبشرا قد أشرق وجهه ، فأمر بفسطاطه وثقله ومتاعه فقوض وحمل إلی الحسین علیه السلام ، ثم قال لامرأته : أنت طالق الحقی بأهلک فإنی لا أحب أن یصیبک بسببی إلا خیر .

ص: 185


1- قال السید : وهی دیلم بنت عمرو .

وزاد السید : وقد عزمت علی صحبه الحسین علیه السلام لأفدیه بروحی وأقیه بنفسی ، ثم أعطاها مالها وسلمها إلی بعض بنی عمها لیوصلها إلی أهلها ، فقامت إلیه وبکت وودعته وقالت : خار الله لک ، أسألک أن تذکرنی فی القیامه عند جد الحسین علیه السلام .

وقال المفید : ثم قال لأصحابه : من أحب منکم أن یتبعنی وإلا فهو آخر العهد ، إنی سأحدثکم حدیثا : إنا غزونا البحر ففتح الله علینا وأصبنا غنائم ، فقال لنا سلمان رحمه اللهأفرحتم بما فتح الله علیکم وأصبتم من الغنائم ؟ فقلنا : نعم ، فقال : إذا أدرکتم سید شباب آل محمد فکونوا أشد فرحا بقتالکم معه مما أصبتم الیوم من الغنائم ، فأما أنا فأستودعکم الله ، قالوا : ثم والله ما زال فی القوم مع الحسین حتی قتل رحمه الله .

[ فی الخزیمیه ]

وفی المناقب : ولما نزل علیه السلام الخزیمیه أقام بها یوما ولیله ، فلما أصبح أقبلت إلیه أخته زینب فقالت : یا أخی ألا أخبرک بشیء سمعته البارحه ؟ فقال الحسین علیه السلام : وما ذاک ؟ فقالت : خرجت فی بعض اللیل لقضاء حاجه فسمعت هاتفا یهتف وهو یقول :

ألا یا عین فاحتفلی بجهد

ومن یبکی علی الشهداء بعدی

علی قوم تسوقهم المنایا

بمقدار إلی إنجاز وعد

فقال لها الحسین علیه السلام : یا أختاه کل الذی قضی فهو کائن.

[ وصول خبر مقتل مسلم ]

وقال المفید رحمه الله : وروی عبد الله بن سلیمان والمنذر بن المشمعل الأسدیان قالا : لما قضینا حجتنا لم تکن لنا همه إلا اللحاق بالحسین فی الطریق لننظر ما یکون من أمره ، فأقبلنا ترقل بنا ناقتانا مسرعین حتی لحقناه بزرود ، فلما دنونا منه إذا نحن

ص: 186

برجل من أهل الکوفه قد عدل عن الطریق حتی رأی الحسین علیه السلام ، فوقف الحسین علیه السلام کأنه یریده ، ثم ترکه ومضی ومضینا نحوه فقال أحدنا لصاحبه : اذهب بنا إلی هذا لنسأله فإن عنده خبر الکوفه ، فمضینا حتی انتهینا إلیه فقلنا : السلام علیک ، فقال : وعلیکما السلام ، قلنا ممن الرجل ؟ قال : أسدی ، قلنا له : ونحن أسدیان ، فمن أنت ؟ قال : أنا بکر بن فلان ، فانتسبنا له ، ثم قلنا له : أخبرنا عن الناس

وراءک ؟ قال : نعم لم أخرج من الکوفه حتی قتل مسلم بن عقیل وهانئ بن عروه ورأیتهما یجران بأرجلهما فی السوق .

فأقبلنا حتی لحقنا بالحسین ، فسایرناه حتی نزل الثعلبیه ممسیا ، فجئناه حین نزل فسلمنا علیه ، فرد علینا السلام ، فقلنا له : یرحمک الله إن عندنا خبرا إن شئت حدثناک به علانیه وإن شئت سرا ، فنظر إلینا وإلی أصحابه ثم قال : ما دون هواء سر ، فقلنا له : رأیت الراکب الذی استقبلته عشی أمس ؟ فقال : نعم قد أردت مسألته ، فقلنا : قد والله استبرأنا لک خبره وکفیناک مسألته ، وهو امرو منا ، ذو رأی وصدق وعقل ، وإنه حدثنا أنه لم یخرج من الکوفه حتی قتل مسلم وهانئ ورآهما یجران فی السوق بأرجلهما ، فقال : إِنّا لِلّهِ وَ إِنّا إِلَیْهِ راجِعُونَ

رحمه الله علیهما ، یردد ذلک مرارا .

فقلنا له : ننشدک الله فی نفسک وأهل بیتک إلا انصرفت من مکانک هذا ، وإنه لیس لک بالکوفه ناصر ولا شیعه ، بل نتخوف أن یکونوا علیک ، فنظر إلی بنی عقیل فقال : ما ترون فقد قتل مسلم ؟ فقالوا : والله ما نرجع حتی نصیب ثأرنا أو نذوق ما ذاق ، فأقبل علینا الحسین علیه السلام فقال : لا خیر فی العیش بعد هواء ، فعلمنا أنه قد عزم رأیه علی المسیر ، فقلنا له : خار الله لک ، فقال : یرحمکم الله ،

فقال له أصحابه : إنک والله ما أنت مثل مسلم بن عقیل ولو قدمت الکوفه لکان أسرع الناس إلیک ، فسکت .

وقال السید : أتاه خبر مسلم فی زباله ، ثم إنه سار فلقیه الفرزدق فسلم علیه ثم قال : یا ابن رسول الله ، کیف ترکن إلی أهل الکوفه وهم الذین قتلوا ابن عمک

ص: 187

مسلم بن عقیل وشیعته ؟ قال : فاستعبر الحسین علیه السلام باکیا ثم قال : رحم الله مسلما فلقد صار إلی روح الله وریحانه وتحیته ورضوانه ، أما إنه قد قضی ما علیه وبقی ما علینا ، ثم أنشأ یقول :

فإن تکن الدنیا تعد نفیسه

فدار ثواب الله أعلی وأنبل

وإن تکن الأبدان للموت أنشئت

فقتل امرئ بالسیف فی الله أفضل

وإن تکن الأرزاق قسما مقدرا

فقله حرص المرء فی الرزق أجمل

وإن تکن الأموال للترک جمعها

فما بال متروک به الحر یبخل

[ وصول خبر مقتل عبد اللّه بن یقطر ]

وقال المفید : ثم انتظر حتی إذا کان السحر فقال لفتیانه وغلمانه : أکثروامن الماء ، فاستقوا وأکثروا ، ثم ارتحلوا ، فسار حتی انتهی إلی زباله ، فأتاه خبر عبد الله بن یقطر.

وقال السید : فاستعبر باکیا ثم قال : اللهم اجعل لنا ولشیعتنا منزلا کریما واجمع بیننا وبینهم فی مستقر من رحمتک إِنک عَلی کُلِّ شَیْءٍ قَدِیرٌ .

[ تفرق الناس عن الحسین فی الطریق ]

وقال المفید رحمه الله : فأخرج للناس کتابا فقرأ علیهم فإذا فیه :

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ أما بعد : فإنه قد أتانا خبر فظیع قتل مسلم بن عقیل وهانئ بن عروه وعبد الله بن یقطر ، وقد خذلنا شیعتنا ، فمن أحب منکم الانصراف فلینصرف فی غیر حرج لیس علیه ذمام .

فتفرق الناس عنه وأخذوا یمینا وشمالا حتی بقی فی أصحابه الذین جاءوا معه من المدینه ونفر یسیر ممن انضموا إلیه ، وإنما فعل ذلک لأنه علیه السلام علم أن الأعراب الذین اتبعوه إنما اتبعوه وهم یظنون أنه یأتی بلدا قد استقامت له طاعه أهلها ، فکره

أن یسیروا معه إلا وهم یعلمون علی ما یقدمون.

ص: 188

[ مع شیخ من بنی عکرمه فی بطن العقبه ]

فلما کان السحر أمر أصحابه فاستقوا ماء وأکثروا ، ثم سار حتی مر ببطن العقبه فنزل علیها ، فلقیه شیخ من بنی عکرمه یقال له «عمر بن لوذان» قال له : أین ترید ؟ قال له الحسین : الکوفه ، فقال له الشیخ : أنشدک الله لما انصرفت ، فو الله ما تقدم إلا علی الأسنه وحد السیوف ، وإن هواء الذین بعثوا إلیک لو کانوا کفوک مئونه القتال ووطئوا لک الأشیاء فقدمت علیهم کان ذلک رأیا ، فأما علی هذه الحال التی تذکر فإنی لا أری لک أن تفعل ، فقال له : یا عبد الله لیس یخفی علی الرأی ولکن الله - تعالی - لا یغلب علی أمره .

ثم قال علیه السلام : والله لا یدعوننی حتی یستخرجوا هذه العلقه من جوفی ، فإذا فعلوا سلط الله علیهم من یذلهم حتی یکونوا أذل فرق الأمم .

[ الحر یعترض الرکب الحسینی ]

ثم سار علیه السلام من بطن العقبه حتی نزل شراف ، فلما کان السحر أمر فتیانه فاستقوا من الماء وأکثروا ، ثم سار حتی انتصف النهار ، فبینما هو یسیر إذ کبر رجل من أصحابه ، فقال له الحسین علیه السلام : الله أکبر ، لم کبرت ؟ فقال : رأیت النخل ، قال جماعه ممن صحبه : والله إن هذا المکان ما رأینا فیه نخله قط! فقال الحسین علیه السلام : فما ترونه ؟ قالوا : والله نراه أسنه الرماح وآذان الخیل ، فقال : وأنا والله أری ذلک.

ثم قال علیه السلام : ما لنا ملجأ نلجأ إلیه ونجعله فی ظهورنا ونستقبل القوم بوجه واحد ؟ فقلنا له : بلی ، هذا ذو جشم إلی جنبک ، فمل إلیه عن یسارک ، فإن سبقت إلیه فهو کما ترید ، فأخذ إلیه ذات الیسار ، وملنا معه ، فما کان بأسرع من أن طلعت علینا

هوادی الخیل ، فتبیناها وعدلنا ، فلما رأونا عدلنا عن الطریق عدلوا إلینا کأن أسنتهم الیعاسیب ، وکأن رایاتهم أجنحه الطیر ، فاستبقنا إلی ذی جشم فسبقناهم

ص: 189

إلیه ، وأمر الحسین علیه السلام بأبنیته فضربت ، وجاء القوم زهاء ألف فارس مع الحر بن یزید التمیمی حتی وقف هو وخیله مقابل الحسین فی حر الظهیره ، والحسین وأصحابه معتمون متقلدون أسیافهم .

فقال الحسین علیه السلام لفتیانه : اسقوا القوم وارووهم من الماء ورشفوا الخیل ترشیفا ، ففعلوا وأقبلوا یملئون القصاع والطساس من الماء ثم یدنونها من الفرس ، فإذا عب فیها ثلاثا أو أربعا أو خمسا عزلت عنه ، وسقی آخر حتی سقوها عن آخرها.

فقال علی بن الطعان المحاربی : کنت مع الحر یومئذ فجئت فی آخر من جاء من أصحابه ، فلما رأی الحسین علیه السلام ما بی وبفرسی من العطش قال : أنخ الراویه - والراویه عندی السقاء - ثم قال : یا ابن الأخ أنخ الجمل فأنخته ، فقال : اشرب ، فجعلت کلما شربت سال الماء من السقاء فقال الحسین : اخنث السقاء أی اعطفه ، فلم أدر کیف أفعل ، فقام فخنثه فشربت وسقیت فرسی.

وکان مجیء الحر بن یزید من القادسیه وکان عبید الله بن زیاد بعث الحصین بن نمیر وأمره أن ینزل القادسیه ، وتقدم الحر بین یدیه فی ألف فارس یستقبل بهم الحسین علیه السلام ، فلم یزل الحر موافقا للحسین علیه السلام حتی حضرت صلاه الظهر ، فأمر الحسین علیه السلام الحجاج بن مسروق أن یون .

فلما حضرت الإقامه خرج الحسین علیه السلام فی إزار ورداء ونعلین فحمد الله وأثنی علیه ، ثم قال : أیها الناس إنی لم آتکم حتی أتتنی کتبکم وقدمت علی رسلکم أن أقدم علینا فلیس لنا إمام لعل الله أن یجمعنا وإیاکم علی الهدی والحق ، فإن کنتم علی ذلک فقد جئتکم فأعطونی ما أطمئن إلیه من عهودکم ومواثیقکم ، وإن لم تفعلوا کنتم لمقدمی کارهین انصرفت عنکم إلی المکان الذی جئت منه إلیکم .

فسکتوا عنه ولم یتکلموا کلمه ، فقال للمون : أقم ، فأقام الصلاه ، فقال للحر : أترید أن تصلی بأصحابک ؟ فقال الحر : لا بل تصلی أنت ونصلی بصلاتک ، فصلی بهم الحسین علیه السلام ، ثم دخل فاجتمع علیه أصحابه ، وانصرف الحر إلی

ص: 190

مکانه الذی کان فیه ، فدخل خیمه قد ضربت له فاجتمع إلیه خمسمائه من أصحابه ، وعاد الباقون إلی صفهم الذی کانوا فیه ، ثم أخذ کل رجل منهم بعنان فرسه وجلس فی ظلها .

فلما کان وقت العصر أمر الحسین علیه السلام أن یتهیئوا للرحیل ففعلوا ، ثم أمر منادیه فنادی بالعصر وأقام ، فاستقدم الحسین وقام فصلی بالقوم ثم سلم وانصرف إلیهم بوجهه فحمد الله وأثنی علیه وقال : أما بعد : أیها الناس فإنکم إن تتقوا الله وتعرفوا

الحق لأهله یکن أرضی لله عنکم ونحن أهل بیت محمد أولی بولایه هذا الأمر علیکم من هواء المدعین ما لیس لهم والسائرین فیکم بالجور والعدوان ، فإن أبیتم إلا الکراهه لنا والجهل بحقنا ، وکان رأیکم الآن غیر ما أتتنی به کتبکم وقدمت علی به رسلکم انصرفت عنکم .

فقال له الحر : أنا والله ما أدری ما هذه الکتب والرسل التی تذکر ، فقال الحسین علیه السلام لبعض أصحابه : یا عقبه بن سمعان أخرج الخرجین اللذین فیهما کتبهم إلی ، فأخرج خرجین مملوءین صحفا ، فنثرت بین یدیه ، فقال له الحر : لسنا من هواء الذین کتبوا إلیک ، وقد أمرنا أنا إذا لقیناک لا نفارقک حتی نقدمک الکوفه علی عبید الله بن زیاد .

فقال الحسین علیه السلام : الموت أدنی إلیک من ذلک ، ثم قال لأصحابه : فقوموا فارکبوا ، فرکبوا ، وانتظر حتی رکبت نساو ، فقال لأصحابه : انصرفوا ، فلما ذهبوا لینصرفوا حال القوم بینهم وبین الانصراف ، فقال الحسین علیه السلام للحر : ثکلتک أمک ما ترید ؟ فقال له الحر : أما لو غیرک من العرب یقولها لی وهو علی مثل الحال التی أنت علیها ما ترکت ذکر أمه بالثکل کائنا من کان ، ولکن والله ما لی من ذکر أمک من سبیل إلا بأحسن ما نقدر علیه .

فقال له الحسین علیه السلام : فما ترید ؟ قال : أرید أن أنطلق بک إلی الأمیر عبید الله بن زیاد ، فقال : إذا والله لا أتبعک ، فقال : إذا والله لا أدعک ، فتردا القول ثلاث مرات ،

ص: 191

فلما کثر الکلام بینهما قال له الحر : إنی لم أومر بقتالک إنما أمرت أن لا أفارقک حتی أقدمک الکوفه ، فإذ أبیت فخذ طریقا لا یدخلک الکوفه ولا یردک إلی المدینه یکون بینی وبینک نصفا حتی أکتب إلی الأمیر عبید الله بن زیاد ، فلعل الله أن یرزقنی العافیه من أن أبتلی بشیء من أمرک ، فخذ ها هنا .

فتیاسر عن طریق العذیب والقادسیه وسار الحسین علیه السلام وسار الحر فی أصحابه یسایره وهو یقول له : یا حسین إنی أذکرک الله فی نفسک ، فإنی أشهد لئن قاتلت لتقتلن ، فقال له الحسین علیه السلام : أفبالموت تخوفنی ، وهل یعدو بکم الخطب أن تقتلونی ، وسأقول کما قال أخو الأوس لابن عمه وهو یرید نصره رسول الله صلی الله علیه و آله فخوفه ابن عمه وقال : أین تذهب فإنک مقتول ؟ فقال :

سأمضی وما بالموت عار علی الفتی

إذ ما نوی حقا وجاهد مسلما

وآسی الرجال الصالحین بنفسه

وفارق مثبورا وودع مجرما

فإن عشت لم أندم وإن مت لم ألم

کفی بک ذلا أن تعیش وترغما

أقول : وزاد محمد بن أبی طالب قبل البیت الأخیر هذا البیت :

أقدم نفسی لا أرید بقاءها

لتلقی خمیسا فی الوغی وعرمرما

ثم قال : ثم أقبل الحسین علیه السلام علی أصحابه وقال : هل فیکم أحد یعرف الطریق علی غیر الجاده ؟ فقال الطرماح : نعم یا ابن رسول الله ، أنا أخبر الطریق ، فقال الحسین علیه السلام : سر بین أیدینا ، فسار الطرماح واتبعه الحسین علیه السلام وأصحابه وجعل الطرماح یرتجز ویقول :

یا ناقتی لا تذعری من زجری

وامضی بنا قبل طلوع الفجر

بخیر فتیان وخیر سفر

آل رسول الله آل الفخر

الساده البیض الوجوه الزهر

الطاعنین بالرماح السمر

الضاربین بالسیوف البتر

حتی تحلی بکریم الفخر

ص: 192

الماجد الجد رحیب الصدر

أثابه الله لخیر أمر

عمره الله بقاء الدهر

یا مالک النفع معا والنصر

أید حسینا سیدی بالنصر

علی الطغاه من باقیا الکفر

علی اللعینین سلیلی صخر

یزید لا زال حلیف الخمر

وابن زیاد عهر بن العهر

وقال المفید رحمه الله : فلما سمع الحر ذلک تنحی عنه وکان یسیر بأصحابه ناحیه والحسین علیه السلام فی ناحیه حتی انتهوا إلی عذیب الهجانات ، ثم مضی الحسین علیه السلام

حتی انتهی إلی قصر بنی مقاتل ، فنزل به وإذا هو بفسطاط مضروب ، فقال : لمن هذا ؟ فقیل : لعبید الله بن الحر الجعفی ، قال : ادعوه إلی ، فلما أتاه الرسول قال له :هذا الحسین بن علی علیه السلام یدعوک ، فقال عبید الله : إِنّا لِلّهِ وَ إِنّا إِلَیْهِ راجِعُونَ ، والله ما خرجت من الکوفه إلا کراهیه أن یدخلها الحسین وأنا فیها ، والله ما أرید أن أراه ولا یرانی .

فأتاه الرسول فأخبره ، فقام إلیه الحسین فجاء حتی دخل علیه وسلم وجلس ، ثم دعاه إلی الخروج معه ، فأعاد علیه عبید الله بن الحر تلک المقاله واستقاله مما دعاه إلیه ، فقال له الحسین علیه السلام : فإن لم تکن تنصرنا فاتق الله أن لا تکون ممن یقاتلنا فوالله لا یسمع واعیتنا أحد ثم لا ینصرنا إلا هلک ، فقال له : أما هذا فلا یکون

أبدا إن شاء الله ، ثم قام الحسین علیه السلام من عنده حتی دخل رحله .

ولما کان فی آخر اللیله أمر فتیانه بالاستقاء من الماء ، ثم أمر بالرحیل فارتحل من قصر بنی مقاتل .

فقال عقبه بن سمعان : فسرنا معه ساعه فخفق علیه السلام وهو علی ظهر فرسه خفقه ثم انتبه وهو یقول : إِنّا لِلّهِ وَإِنّا إِلَیْهِ راجِعُونَ وَالْحَمْدُ لِلّهِ رَبِّ الْعالَمِینَ ، ففعل ذلک مرتین أو ثلاثا ، فأقبل إلیه ابنه علی بن الحسین فقال : مم حمدت الله واسترجعت ؟ قال : یا بنی إنی خفقت خفقه فعنّ لی فارس علی فرس وهو یقول : القوم یسیرون والمنایا

ص: 193

تسیر إلیهم ، فعلمت أنها أنفسنا نعیت إلینا ، فقال له : یا أبت لا أراک الله سوءا ، ألسنا علی

الحق ؟ قال : بلی والله الذی مرجع العباد إلیه ، فقال : فإننا إذا ما نبالی أن نموت محقین ، فقال له الحسین علیه السلام : جزاک الله من ولد خیر ما جزی ولدا عن والده .

فلما أصبح نزل وصلی بهم الغداه ، ثم عجل الرکوب وأخذ یتیاسر بأصحابه یرید أن یفرقهم ، فیأتیه الحر بن یزید فیرده وأصحابه ، فجعل إذا ردهم نحو الکوفه ردا شدیدا امتنعوا علیه فارتفعوا ، فلم یزالوا یتسایرون کذلک حتی انتهوا إلی نینوی ، بالمکان الذی نزل به الحسین علیه السلام ، فإذا راکب علی نجیب له علیه سلاح متنکبا قوسا مقبلا من الکوفه ، فوقفوا جمیعا ینتظرونه ، فلما انتهی إلیهم سلم علی الحر وأصحابه ولم یسلم علی الحسین وأصحابه ، ودفع إلی الحر کتابا من عبید الله بن زیاد لعنه الله ، فإذا فیه : أما بعد؛ فجعجع بالحسین حین بلغک کتابی هذا ویقدم علیک رسولی ، ولا تنزله إلا بالعراء فی غیر خضر وعلی غیر ماء ، وقد أمرت رسولی أن یلزمک ولا یفارقک حتی یأتینی بإنفاذک أمری والسلام .

فلما قرأ الکتاب قال لهم الحر : هذا کتاب الأمیر عبید الله یأمرنی أن أجعجع بکم فی المکان الذی یأتینی کتابه ، وهذا رسوله وقد أمره أن لا یفارقنی حتی أنفذه أمره فیکم ، فنظر یزید بن المهاجر الکندی وکان مع الحسین علیه السلام إلی رسول ابن زیادفعرفه فقال له : ثکلتک أمک ، ما ذا جئت فیه ؟ قال : أطعت إمامی ووفیت ببیعتی ، فقال له ابن المهاجر : بل عصیت ربک وأطعت إمامک فی هلاک نفسک ، وکسیت العار والنار ، وبئس الإمام إمامک ، قال الله - عزّ وجلّ - : « وَ جَعَلْناهُمْ أَئِمَّهً یَدْعُونَ إِلَی النّارِ وَ یَوْمَ الْقِیامَهِ لا یُنْصَرُونَ » ، فإمامک منهم .

[ النزول فی کربلاء ]

وأخذهم الحر بالنزول فی ذلک المکان علی غیر ماء ولا فی قریه ، فقال له الحسین علیه السلام : دعنا ویحک ننزل هذه القریه أو هذه - یعنی نینوی والغاضریه - أو هذه

ص: 194

- یعنی شفیه - ، قال : لا والله ما أستطیع ذلک ؟ هذا رجل قد بعث إلی عینا علی ، فقال له زهیر بن القین : إنی والله لا أری أن یکون بعد الذی ترون إلا أشد مما ترون ، یا ابن رسول الله إن قتال هواء القوم الساعه أهون علینا من قتال من یأتینا من بعدهم ، فلعمری لیأتینا من بعدهم ما لا قبل لنا به ، فقال الحسین علیه السلام : ما کنت لأبدأهم بالقتال ، ثم نزل ، وذلک الیوم یوم الخمیس ، وهو الیوم الثانی من المحرم سنه إحدی وستین .

وقال السید رحمه الله فقام الحسین خطیبا فی أصحابه فحمد الله وأثنی علیه ثم قال : إنه قد نزل من الأمر ما قد ترون ، وإن الدنیا تغیرت وتنکرت وأدبر معروفها ولم یبق منها إلا صبابه کصبابه الإناء وخسیس عیش کالمرعی الوبیل ، ألا ترون إلی الحق لا یعمل به وإلی الباطل لا یتناهی عنه؛ لیرغب المون فی لقاء ربّه حقا حقا ، فإنی لا أری الموت إلا سعاده والحیاه مع الظالمین إلا برما .

فقام زهیر بن القین فقال : قد سمعنا هداک الله یا ابن رسول الله مقالتک ، ولو کانت الدنیا لنا باقیه وکنا فیها مخلدین لآثرنا النهوض معک علی الإقامه فیها.

ووثب هلال بن نافع البجلی فقال : والله ما کرهنا لقاء ربنا وإنا علی نیاتناوبصائرنا ، نوالی من والاک ونعادی من عاداک .

وقام بریر بن خضیر فقال : والله یا ابن رسول الله لقد من الله بک علینا أن نقاتل بین یدیک فیقطع فیک أعضاوا ثم یکون جدک شفیعنا یوم القیامه .

ثم إن الحسین علیه السلام رکب وسار ، کلما أراد المسیر یمنعونه تاره ویسایرونه أخری حتی بلغ کربلاء ، وکان ذلک فی الیوم الثامن من المحرم .

وفی المناقب : فقال له زهیر فسر بنا حتی ننزل بکربلاء فإنها علی شاطئ الفرات فنکون هنالک ، فإن قاتلونا قاتلناهم واستعنا الله علیهم ، قال : فدمعت عینا الحسین علیه السلام ثم قال : اللهم إنی أعوذ بک من الکرب والبلاء ، ونزل الحسین فی موضعه ذلک ونزل الحر بن یزید حذاءه فی ألف فارس .

ص: 195

[ کتاب الحسین إلی أشراف الکوفه ]

ودعا الحسین بدواه وبیضاء وکتب إلی أشراف الکوفه ممن کان یظن أنه علی رأیه :

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ من الحسین بن علی إلی سلیمان بن صرد والمسیب بن نجبه ورفاعه بن شداد وعبد الله بن وال وجماعه المونین أما بعد : فقد علمتم أن رسول الله صلی الله علیه و آله قد قال فی حیاته : من رأی سلطانا جائرا مستحلا لحرم الله ناکثا لعهد الله مخالفا لسنه رسول الله یعمل فی عباد الله بالإثم والعدوان ثم لم یغیر بقول

ولا فعل کان حقیقا علی الله أن یدخله مدخله ، وقد علمتم أن هواء القوم قد لزموا طاعه الشیطان ، وتولوا عن طاعه الرحمن ، وأظهروا الفساد ، وعطلوا الحدود ، واستأثروا بالفیء ، وأحلوا حرام الله وحرموا حلاله ، وإنی أحق بهذا الأمر لقرابتی من رسول الله صلی الله علیه و آلهوقد أتتنی کتبکم وقدمت علی رسلکم ببیعتکم أنکم لا تسلمونی ولا تخذلونی ، فإن وفیتم لی ببیعتکم فقد أصبتم حظکم ورشدکم ، ونفسی مع أنفسکم وأهلی وولدی مع أهالیکم وأولادکم فلکم بی أسوه ، وإن لم تفعلوا ونقضتم عهودکم وخلعتم بیعتکم ، فلعمری ما هی منکم بنکر ، لقد فعلتموها بأبی وأخی وابن عمی ، والمغرور من اغتر بکم ، فحظکم أخطأتم ونصیبکم ضیعتم فَمَنْ نَکَثَ فَإِنَّما یَنْکُثُ عَلی نَفْسِهِ وسیغنی الله عنکم والسلام .

ثم طوی الکتاب وختمه ودفعه إلی قیس بن مسهر الصیداوی.. وساق الحدیث کما مر ثم قال :

ولما بلغ الحسین قتل قیس استعبر باکیا ثم قال : اللهم اجعل لنا ولشیعتنا عندک منزلا کریما ، واجمع بیننا وبینهم فی مستقر من رحمتک إِنک عَلی کُلِّ شَیْءٍ قَدِیرٌ .

قال : فوثب إلی الحسین علیه السلام رجل من شیعته یقال له «هلال بن نافع البجلی» فقال : یا ابن رسول الله ، أنت تعلم أن جدک رسول الله لم یقدر أن یشرب الناس

ص: 196

محبته ، ولا أن یرجعوا إلی أمره ما أحب ، وقد کان منهم منافقون یعدونه بالنصر ویضمرون له الغدر ، یلقونه بأحلی من العسل ویخلفونه بأمر من الحنظل ، حتی قبضه الله إلیه ، وأن أباک علیا رحمه الله علیه قد کان فی مثل ذلک ، فقوم قد أجمعوا

علی نصره وقاتلوا معه الناکثین والقاسطین والمارقین حتی أتاه أجله فمضی إلی رحمه الله ورضوانه ، وأنت الیوم عندنا فی مثل تلک الحاله ، فمن نکث عهده وخلع بیعته فلن یضر إلا نفسه والله مغن عنه ، فسر بنا راشدا معافا مشرقا إن شئت ، وإن شئت مغربا ، فو الله ما أشفقنا من قدر الله ولا کرهنا لقاء ربنا ، وإنا علی نیاتنا وبصائرنا ، نوالی من والاک ونعادی من عاداک.

ثم وثب إلیه بریر بن خضیر الهمدانی فقال : والله یا ابن رسول الله لقد من الله بک علینا أن نقاتل بین یدیک تقطع فیه أعضاوا ثم یکون جدک شفیعنا یوم القیامه بین أیدینا ، لا أفلح قوم ضیعوا ابن بنت نبیهم ، أف لهم غدا ، ما ذا یلاقون ؟ ینادون

بالویل والثبور فی نار جهنم.

قال : فجمع الحسین علیه السلام ولده وإخوته وأهل بیته ثم نظر إلیهم فبکی ساعه ثم قال : اللهم إنا عتره نبیک محمد وقد أخرجنا وطردنا وأزعجنا عن حرم جدنا وتعدت بنو أمیه علینا ، اللهم فخذ لنا بحقنا وانصرنا علی القوم الظالمین.

قال : فرحل من موضعه حتی نزل فی یوم الأربعاء أو یوم الخمیس بکربلاء ، وذلک فی الثانی من المحرم سنه إحدی وستین.

ثم أقبل علی أصحابه فقال : الناس عبید الدنیا والدین لعق علی ألسنتهم یحوطونه ما درت معایشهم فإذا محصوا بالبلاء قل الدیانون.

ثم قال : أهذه کربلاء ؟ فقالوا : نعم یا ابن رسول الله ، فقال : هذا موضع کرب وبلاء ، هاهنا مناخ رکابنا ومحط رحالنا ومقتل رجالنا ومسفک دمائنا .

قال : فنزل القوم وأقبل الحر حتی نزل حذاء الحسین علیه السلام فی ألف فارس ، ثم کتب إلی ابن زیاد یخبره بنزول الحسین بکربلاء.

ص: 197

[ کتاب ابن زیاد إلی الحسین ]

وکتب ابن زیاد لعنه الله إلی الحسین صلوات الله علیه : أما بعد؛ یا حسین فقد بلغنی نزولک بکربلاء وقد کتب إلی أمیر المونین یزید أن لا أتوسد الوثیر ولا أشبع من الخمیر أو ألحقک باللطیف الخبیر أو ترجع إلی حکمی وحکم یزید بن معاویه والسلام .

فلما ورد کتابه علی الحسین علیه السلام وقرأه رماه من یده ثم قال : لا أفلح قوم اشتروا مرضاه المخلوق بسخط الخالق ، فقال له الرسول : جواب الکتاب أبا عبد الله ؟ فقال : ما له عندی جواب لأنه قد حقت علیه کلمه العذاب .

[ عمر بن سعد یتولّی حرب الحسین ]

فرجع الرسول إلیه فخبره بذلک ، فغضب عدوالله من ذلک أشد الغضب والتفت إلی عمر بن سعد وأمره بقتال الحسین ، وقد کان ولاه الری قبل ذلک ، فاستعفی عمر من ذلک ، فقال ابن زیاد : فاردد إلینا عهدنا ، فاستمهله ثم قبل بعد یوم خوفا عن أن یعزل عن ولایه الری.

وقال المفید رحمه الله : فلما کان من الغد قدم علیهم عمر بن سعد بن أبی وقاص من الکوفه فی أربعه آلاف فارس فنزل بنینوی ، فبعث إلی الحسین علیه السلام عروه بن قیس الأحمسی فقال له : ائته فسله ما الذی جاء بک ؟ وما ترید ؟ وکان عروه ممن کتب إلی الحسین فاستحیا منه أن یأتیه ، فعرض ذلک علی الرواء الذین کاتبوه ، وکلهم أبی ذلک وکرهه.

[ عمر بن سعد یبعث رسله إلی الحسین ]

فقام إلیه کثیر بن عبد الله الشعبی وکان فارسا شجاعا لا یرد وجهه شیء فقال له : أنا أذهب إلیه ووالله لئن شئت لأفتکن به ، فقال له عمر بن سعد : ما أرید أن تفتک

ص: 198

به ولکن ائته فسله ما الذی جاء به ؟ فأقبل کثیر إلیه ، فلما رآه أبو ثمامه الصیداوی قال للحسین علیه السلام : أصلحک الله یا أبا عبد الله قد جاءک شر أهل الأرض وأجرو

علی دم وأفتکهم ، وقام إلیه فقال له : ضع سیفک ، قال : لا والله ولا کرامه ، إنما أنا

رسول ، إن سمعتم کلامی بلغتکم ما أرسلت إلیکم وإن أبیتم انصرفت عنکم ، قال : فإنی آخذ بقائم سیفک ثم تکلم بحاجتک ، قال : لا والله لا تمسه ، فقال له : أخبرنی بما جئت به وأنا أبلغه عنک ولا أدعک تدنو منه فإنک فاجر ، فاستبا وانصرف إلی عمر بن سعد فأخبره الخبر.

فدعا عمر بن سعد قره بن قیس الحنظلی فقال له : ویحک الق حسینا فسله ما جاء به ؟ وما ذا یرید ؟ فأتاه قره فلما رآه الحسین مقبلا قال : أتعرفون هذا ؟ فقال حبیب بن مظاهر : هذا رجل من حنظله تمیم ، وهو ابن أختنا ، وقد کنت أعرفه بحسن الرأی وما کنت أراه یشهد هذا المشهد ، فجاء حتی سلم علی الحسین وأبلغه رساله عمر بن سعد إلیه ، فقال له الحسین علیه السلام : کتب إلی أهل مصرکم هذا أن أقدم فأما إذا کرهتمونی فأنا أنصرف عنکم ، فقال حبیب بن مظاهر : ویحک یا قره أین تذهب إلی القوم الظالمین ؟ انصر هذا الرجل الذی بآبائه أیدک الله بالکرامه ، فقال له قره : أرجع إلی صاحبی بجواب رسالته وأری رأیی ، فانصرف إلی عمر بن سعد وأخبره الخبر ، فقال عمر بن سعد : أرجو أن یعافینی الله من حربه وقتاله.

[ کتاب عمر بن سعد إلی ابن زیاد ]

وکتب إلی عبید الله بن زیاد : بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ أما بعد؛ فإنی حیث نزلت بالحسین بعثت إلیه رسولی فسألته عما أقدمه وما ذا یطلب فقال کتب : إلی أهل هذه البلاد وأتتنی رسلهم یسألونی القدوم إلیهم ففعلت ، فأما إذا کرهتمونی وبدا لهم غیر ما أتتنی به رسلهم فأنا منصرف عنهم.

ص: 199

قال حسان بن قائد العبسی : وکنت عند عبید الله بن زیاد حین أتاه هذا الکتاب فلما قرأه قال :

الآن إذ علقت مخالبنا به

یرجو النجاه وَ لاتَ حِینَ مَناصٍ

وکتب إلی عمر بن سعد : أما بعد؛ فقد بلغنی کتابک وفهمت ما ذکرت فأعرض علی الحسین أن یبایع لیزید هو جمیع أصحابه ، فإذا فعل ذلک رأینا رأینا والسلام .

فلما ورد الجواب علی عمر بن سعد قال : قد خشیت أن لا یقبل ابن زیاد العافیه.

وقال محمد بن أبی طالب : فلم یعرض ابن سعد علی الحسین ما أرسل به ابن زیاد لأنه علم أن الحسین لا یبایع یزید أبدا .

[ ابن زیاد یحرّض علی قتال الحسین ویرسل الجیوش والمدد إلی کربلاء ]

قال : ثم جمع ابن زیاد الناس فی جامع الکوفه ثم خرج فصعد المنبر ثم قال : أیها الناس إنکم بلوتم آل أبی سفیان فوجدتموهم کما تحبون ، وهذا أمیر المونین یزید قد عرفتموه حسن السیره محمود الطریقه محسنا إلی الرعیه ، یعطی العطاء فی حقه ، قد أمنت السبل علی عهده ، وکذلک کان أبوه معاویه فی عصره ، وهذا ابنه یزید من بعده یکرم العباد ویغنیهم بالأموال ویکرمهم ، وقد زادکم فی أرزاقکم مائه مائه ، وأمرنی أن أوفرها علیکم وأخرجکم إلی حرب عدوه الحسین فاسمعوا له وأطیعوا.

ثم نزل عن المنبر ووفر الناس العطاء وأمرهم أن یخرجوا إلی حرب الحسین علیه السلام ویکونوا عونا لابن سعد علی حربه ، فأول من خرج شمر بن ذی الجوشن فی أربعه آلاف ، فصار ابن سعد فی تسعه آلاف ، ثم أتبعه بیزید بن رکاب الکلبی فی ألفین ، والحصین بن نمیر السکونی فی أربعه آلاف ، وفلانا المازنی فی ثلاثه آلاف ، ونصر بن فلان فی ألفین ، فذلک عشرون ألفا .

ص: 200

ثم أرسل إلی شبث بن ربعی أن أقبل إلینا وإنا نرید أن نوجه بک إلی حرب الحسین ، فتمارض شبث وأراد أن یعفیه ابن زیاد ، فأرسل إلیه : أما بعد؛ فإن رسولی أخبرنی بتمارضک وأخاف أن تکون من الذین إِذا لَقُوا الَّذِینَ آمَنُوا قالُوا آمَنّا

وَإِذا خَلَوْا إِلی شَیاطِینِهِمْ قالُوا إِنّا مَعَکُمْ إِنَّما نَحْنُ مُسْتَهْزِونَ ، إن کنت فی طاعتنا فأقبل إلینا مسرعا .

فأقبل إلیه شبث بعد العشاء لئلا ینظر إلی وجهه فلا یری علیه أثر العله ، فلما دخل رحب به وقرب مجلسه وقال : أحب أن تشخص إلی قتال هذا الرجل عونا لابن سعد علیه ، فقال : أفعل أیها الأمیر .

فما زال یرسل إلیه بالعساکر حتی تکامل عنده ثلاثون ألفا ما بین فارس وراجل ، ثم کتب إلیه ابن زیاد : إنی لم أجعل لک عله فی کثره الخیل والرجال ، فانظر لا أصبح ولا أمسی إلا وخبرک عندی غدوه وعشیه ، وکان ابن زیاد یستحث عمر بن سعد لسته أیام مضین من المحرم.

[ حبیب بن مظاهر یستنصر بنی أسد ]

وأقبل حبیب بن مظاهر إلی الحسین علیه السلام فقال : یا ابن رسول الله هاهنا حی من بنی أسد بالقرب منا ، أتأذن لی فی المصیر إلیهم فأدعوهم إلی نصرتک ، فعسی الله أن یدفع بهم عنک ؟ قال : قد أذنت لک ، فخرج حبیب إلیهم فی جوف اللیل متنکرا حتی أتی إلیهم فعرفوه أنه من بنی أسد ، فقالوا : ما حاجتک ؟ فقال : إنی قد أتیتکم بخیر ما

أتی به وافد إلی قوم ، أتیتکم أدعوکم إلی نصر ابن بنت نبیکم ، فإنه فی عصابه من المونین ، الرجل منهم خیر من ألف رجل لن یخذلوه ولن یسلموه أبدا ، وهذا عمر بن سعد قد أحاط به وأنتم قومی وعشیرتی وقد أتیتکم بهذه النصیحه فأطیعونی الیوم فی نصرته تنالوا بها شرف الدنیا والآخره ، فإنی أقسم بالله لا یقتل أحد منکم فی سبیل الله

مع ابن بنت رسول الله صابرا محتسبا إلا کان رفیقا لمحمد صلی الله علیه و آله فی علیین .

ص: 201

قال : فوثب إلیه رجل من بنی أسد یقال له «عبد الله بن بشر» فقال : أنا أول من یجیب إلی هذه الدعوه ، ثم جعل یرتجز ویقول

قد علم القوم إذا تواکلوا

وأحجم الفرسان إذ تناقلوا

إنی شجاع بطل مقاتل

کأننی لیث عرین باسل

ثم تبادر رجال الحی حتی التأم منهم تسعون رجلا فأقبلوا یریدون الحسین علیه السلام ، وخرج رجل فی ذلک الوقت من الحی حتی صار إلی عمر بن سعد فأخبره بالحال ،فدعا ابن سعد برجل من أصحابه یقال له «الأزرق» فضم إلیه أربعمائه فارس ووجه نحو حی بنی أسد ، فبینما أولئک القوم قد أقبلوا یریدون عسکر الحسین علیه السلام فی جوف اللیل إذا استقبلهم خیل ابن سعد علی شاطئ الفرات وبینهم وبین عسکر الحسین الیسیر ، فناوش القوم بعضهم بعضا واقتتلوا قتالا شدیدا ، وصاح حبیب بن مظاهر بالأزرق ولیک ما لک وما لنا ؟ انصرف عنا ودعنا یشقی بنا غیرک ، فأبی الأزرق أن یرجع ، وعلمت بنو أسد أنه لا طاقه لهم بالقوم فانهزموا راجعین إلی حیهم ، ثم إنهم ارتحلوا فی جوف اللیل خوفا من ابن سعد أن یبیتهم ، ورجع حبیب بن مظاهر إلی الحسین علیه السلام فخبره بذلک ، فقال علیه السلام : لا حول ولا قوه إلا بالله.

[ الحسین یحفر بئرا فی کربلاء ]

قال : ورجعت خیل ابن سعد حتی نزلوا علی شاطئ الفرات ، فحالوا بین الحسین وأصحابه وبین الماء ، وأضر العطش بالحسین وأصحابه ، فأخذ الحسین علیه السلام فأسا وجاء إلی وراء خیمه النساء ، فخطا فی الأرض تسع عشره خطوه نحو القبله ثم حفر هناک فنبعت له عین من الماء العذب ، فشرب الحسین علیه السلام وشرب الناس بأجمعهم وملئوا أسقیتهم ، ثم غارت العین فلم یر لها أثر .

ص: 202

وبلغ ذلک ابن زیاد ، فأرسل إلی عمر بن سعد : بلغنی أن الحسین یحفر الآبار ویصیب الماء فیشرب هو وأصحابه ، فانظر إذا ورد علیک کتابی فامنعهم من حفر الآبار ما استطعت وضیق علیهم ولا تدعهم یذوقوا الماء ، وافعل بهم کما فعلوا بالزکی عثمان ، فعندها ضیق عمر بن سعد علیهم غایه التضییق.

[ العباس یستقی الماء ]

فلما اشتد العطش بالحسین دعا بأخیه العباس فضم إلیه ثلاثین فارسا وعشرین راکبا وبعث معه عشرین قربه ، فأقبلوا فی جوف اللیل حتی دنوا من الفرات ، فقال عمروبن الحجاج : من أنتم ؟ فقال رجل من أصحاب الحسین علیه السلام یقال له «هلال بن نافع البجلی» : ابن عم لک جئت أشرب من هذا الماء ، فقال عمرو : اشرب هنیئا ، فقال هلال : ویحک تأمرنی أن أشرب والحسین بن علی ومن معه یموتون عطشا ؟ فقال عمرو : صدقت ولکن أمرنا بأمر لا بد أن ننتهی إلیه ، فصاح هلال بأصحابه فدخلوا الفرات ، وصاح عمرو بالناس ، واقتتلوا قتالا شدیدا ، فکان قوم یقاتلون وقوم یملئون حتی ملئوها ، ولم یقتل من أصحاب الحسین أحد ، ثم رجع القوم إلی معسکرهم ، فشرب الحسین ومن کان معه ، ولذلک سمی العباس علیه السلام السقاء.

[ لقاء الحسین وعمر بن سعد ]

ثم أرسل الحسین إلی عمر بن سعد لعنه الله : إنی أرید أن أکلمک فألقنی اللیله بین عسکری وعسکرک ، فخرج إلیه ابن سعد فی عشرین ، وخرج إلیه الحسین فی مثل ذلک ، فلما التقیا أمر الحسین علیه السلام أصحابه فتنحوا عنه وبقی معه أخوه العباس وابنه علی الأکبر ، وأمر عمر بن سعد وأصحابه فتنحوا عنه وبقی معه ابنه حفص وغلام له .

ص: 203

فقال له الحسین علیه السلام : ولیک یا ابن سعد أ ما تتقی الله الذی إلیه معادک ؟ أتقاتلنی وأنا ابن من علمت ؟ ذر هواء القوم وکن معی فإنه أقرب لک إلی الله - تعالی - ، فقال عمر بن سعد : أخاف أن یهدم داری! فقال الحسین علیه السلام : أنا أبنیها لک ، فقال :أخاف أن توذ ضیعتی! فقال الحسین علیه السلام : أنا أخلف علیک خیرا منها من مالی بالحجاز ، فقال : لی عیال وأخاف علیهم! ثم سکت ولم یجبه إلی شیء ، فانصرف عنه الحسین علیه السلام وهو یقول : ما لک ذبحک الله علی فراشک عاجلا ولا غفر لک یوم حشرک ، فوالله إنی لأرجو أن لا تأکل من بر العراق إلا یسیرا ، فقال ابن سعد : فی الشعیر کفایه عن البر ، مستهزئا بذلک القول.

[ شمر یحرّض علی الحسین ]

رجعنا إلی سیاقه حدیث المفید قال : وورد کتاب ابن زیاد فی الأثر إلی عمر بن سعد : أن حل بین الحسین وأصحابه وبین الماء ، ولا یذوقوا منه قطره کما صنع بالتقی الزکی عثمان بن عفان ، فبعث عمر بن سعد فی الوقت عمرو بن الحجاج فی خمسمائه فارس ، فنزلوا علی الشریعه وحالوا بین الحسین وأصحابه وبین الماء ومنعوهم أن یسقوا منه قطره ، وذلک قبل قتل الحسین علیه السلام بثلاثه أیام.

ونادی عبد الله بن حصین الأزدی وکان عداده فی بجیله قال بأعلی صوته : یا حسین ألا تنظرون إلی الماء کأنه کبد السماء ، والله لا تذوقون منه قطره واحده حتی تموتوا عطشا ، فقال الحسین علیه السلام : اللهم اقتله عطشا ولا تغفر له أبدا .

قال حمید بن مسلم : والله لعدته فی مرضه بعد ذلک ، فو الله الذی لا إله غیره لقد رأیته یشرب الماء حتی یبغر ثم یقیئه ویصیح العطش العطش ، ثم یعود ویشرب حتی یبغر ثم یقیئه ویتلظی عطشا ، فما زال ذلک دأبه حتی لفظ نفسه.

ولما رأی الحسین علیه السلام نزول العساکر مع عمر بن سعد بنینوی ومددهم لقتاله أنفذ إلی عمر بن سعد : أننی أرید أن ألقاک فاجتمعا لیلا فتناجیا طویلا ثم رجع عمر إلی

ص: 204

مکانه ، وکتب إلی عبید الله بن زیاد : أما بعد؛ فإن الله قد أطفأ النائره وجمع الکلمه وأصلح أمر الأمه ، هذا حسین قد أعطانی أن یرجع إلی المکان الذی منه أتی أوأن یسیر إلی ثغر من الثغور فیکون رجلا من المسلمین له ما لهم وعلیه ما علیهم أوأن یأتی أمیر المونین یزید فیضع یده فی یده فیری فیما بینه وبینه رأیه ، وفی هذا لک رضی وللأمه صلاح .

فلما قرأ عبید الله الکتاب قال : هذا کتاب ناصح مشفق علی قومه فقام إلیه شمربن ذی الجوشن فقال : أتقبل هذا منه وقد نزل بأرضک وأتی جنبک ، والله لئن رحل بلادک ولم یضع یده فی یدک لیکونن أولی بالقوه ولتکونن أولی بالضعف والعجز ، فلا تعطه هذه المنزله فإنها من الوهن ولکن لینزل علی حکمک هو وأصحابه ، فإن عاقبت فأنت أولی بالعقوبه ، وإن عفوت کان ذلک لک .

فقال ابن زیاد : نعم ما رأیت ، الرأی رأیک ، اخرج بهذا الکتاب إلی عمر بن سعد فلیعرض علی الحسین وأصحابه النزول علی حکمی ، فإن فعلوا فلیبعث بهم إلی سلما ، وإن هم أبوا فلیقاتلهم ، فإن فعل فاسمع له وأطع ، وإن أبی أن یقاتلهم فأنت أمیر الجیش ، فاضرب عنقه وابعث إلی برأسه.

وکتب إلی عمر بن سعد : لم أبعثک إلی الحسین لتکف عنه ولا لتطاوله ولا لتمنیه السلام ه والبقاء ولا لتعتذر عنه ولا لتکون له عندی شفیعا ، انظر فإن نزل حسین وأصحابه علی حکمی واستسلموا فابعث بهم إلی سلما ، وإن أبوا فازحف إلیهم حتی تقتلهم وتمثل بهم ، فإنهم لذلک مستحقون ، فإن قتلت حسینا فأوطئ الخیل صدره وظهره فإنه عات ظلوم ، ولست أری أن هذا یضر بعد الموت شیئا ولکن علی قول قد قلته لو قد قتلته لفعلته هذا به ، فإن أنت مضیت لأمرنا فیه جزیناک جزاء السامع المطیع ، وإن أبیت فاعتزل عملنا وجندنا وخل بین شمر بن ذی الجوشن وبین العسکر فإنا قد أمرناه بأمرنا والسلام .

ص: 205

فأقبل شمر بن ذی الجوشن بکتاب عبید الله بن زیاد إلی عمر بن سعد ، فلما قدم علیه وقرأه قال له عمر : ما لک ولیک لا قرب الله دارک وقبح الله ما قدمت به علی ، والله إنی لأظنک نهیته عما کتبت به إلیه وأفسدت علینا أمرا قد کنا رجونا أن یصلح ، لا یستسلم والله حسین ، إن نفس أبیه لبین جنبیه فقال له شمر : أخبرنی ما أنت صانع ؟ أ تمضی لأمر أمیرک وتقاتل عدوه وإلا فخل بینی وبین الجند والعسکر ؟ قال : لا ولا کرامه لک ، ولکن أنا أتولی ذلک ، فدونک فکن أنت علی الرجاله.

[ لیله العاشر من المحرم ]

ونهض عمر بن سعد إلی الحسین علیه السلام عشیه الخمیس لتسع مضین من المحرم ، وجاء شمر حتی وقف علی أصحاب الحسین وقال : أین بنو أختنا ؟ فخرج إلیه جعفر والعباس وعبد الله وعثمان بنو علی علیه السلام ، فقالوا : ما ترید ؟ فقال : أنتم یا بنی أختی آمنون ، فقال له الفئه : لعنک الله ولعن أمانک أتوننا وابن رسول الله لا أمان له ؟.

ثم نادی عمر : یا خیل الله ارکبی وبالجنه أبشری ، فرکب الناس ثم زحف نحوهم بعد العصر ، والحسین علیه السلام جالس أمام بیته محتبئ بسیفه ، إذ خفق برأسه علی رکبتیه وسمعت أخته الصیحه فدنت من أخیها وقالت : یا أخی أما تسمع هذه الأصوات قد اقتربت ، فرفع الحسین علیه السلام رأسه فقال : إنی رأیت رسول الله الساعه فی المنام وهو یقول لی : إنک تروح إلینا ، فلطمت أخته وجهها ونادت بالویل ، فقال لها الحسین : لیس لک الویل یا أخته اسکتی رحمک الله .

وفی روایه السید : قال : یا أختاه إنی رأیت الساعه جدی محمدا وأبی علیا وأمی فاطمه وأخی الحسن وهم یقولون : یا حسین إنک رائح إلینا عن قریب(1) .

ص: 206


1- وفی بعض الروایات : غدا .

قال : فلطمت زینب علیهاالسلام علی وجهها وصاحت ، فقال لها الحسین علیه السلام : مهلا لا تشمتی القوم بنا.

قال المفید : فقال له العباس بن علی علیه السلام : یا أخی أتاک القوم ، فنهض ثم قال : ارکب أنت یا أخی حتی تلقاهم وتقول لهم : ما لکم ؟ وما بدا لکم ؟ وتسألهم عما جاء بهم ، فأتاهم العباس فی نحو من عشرین فارسا ، فیهم زهیر بن القین وحبیب بن مظاهر ، فقال لهم العباس : ما بدا لکم ؟ وما تریدون ؟ قالوا : قد جاء أمر الأمیر أن نعرض علیکم أن تنزلوا علی حکمه أونناجزکم ، قال : فلا تعجلوا حتی أرجع إلی أبی عبد الله فأعرض علیه ما ذکرتم ، فوقفوا فقالوا : القه وأعلمه ثم القنا بمایقول لک . فانصرف العباس راجعا یرکض إلی الحسین علیه السلام یخبره الخبر ، ووقف أصحابه یخاطبون القوم ویعظونهم ویکفونهم عن قتال الحسین.

فجاء العباس إلی الحسین علیه السلام وأخبره بما قال القوم ، فقال : ارجع إلیهم فإن استطعت أن تورهم إلی غد وتدفعهم عنا العشیه لعلنا نصلی لربنا اللیله وندعوه ونستغفره ، فهو یعلم أنی کنت قد أحب الصلاه له وتلاوه کتابه وکثره الدعاء والاستغفار .

فمضی العباس إلی القوم ، ورجع من عندهم ومعه رسول من قبل عمر بن سعد یقول : إنا قد أجلناکم إلی غد ، فإن استسلمتم سرحنا بکم إلی عبید الله بن زیاد ، وإن

أبیتم فلسنا بتارکیکم ، فانصرف وجمع الحسین علیه السلام أصحابه عند قرب المساء .

قال علی بن الحسین زین العابدین علیه السلام : فدنوت منه لأسمع ما یقول لهم ، وأنا إذ ذاک مریض ، فسمعت أبی یقول لأصحابه : أثنی علی الله أحسن الثناء ، وأحمده علی السراء والضراء ، اللهم إنی أحمدک علی أن أکرمتنا بالنبوه ، وعلمتنا القرآن ، وفقهتنا

فی الدین ، وجعلت لنا أسماعا وأبصارا وأفئده ، فاجعلنا من الشاکرین .

أما بعد : فإنی لا أعلم أصحابا أوفی ولا خیرا من أصحابی ، ولا أهل بیت أبر وأوصل من أهل بیتی ، فجزاکم الله عنی خیرا ، ألا وإنی لأظن یوما لنا من هواء ، ألا وإنی قد أذنت لکم فانطلقوا جمیعا فی حل ، لیس علیکم حرج منی ولا ذمام ، هذا اللیل قد غشیکم فاتخذوه جملا .

ص: 207

فقال له إخوته وأبناو وبنو أخیه وابنا عبد الله بن جعفر : لم نفعل ذلک لنبقی بعدک ؟ لا أرانا الله ذلک أبدا ، بدأهم بهذا القول العباس بن علی ، وأتبعته الجماعه

علیه فتکلموا بمثله ونحوه .

فقال الحسین علیه السلام : یا بنی عقیل حسبکم من القتل بمسلم بن عقیل فاذهبوا أنتم فقد أذنت لکم ، فقالوا : سبحان الله ، ما یقول الناس نقول إنا ترکنا شیخنا وسیدنا وبنی عمومتنا خیر الأعمام ولم نرم معهم بسهم ولم نطعن معهم برمح ولم نضرب معهم بسیف ، ولا ندری ما صنعوا ؟! لا والله ما نفعل ذلک ، ولکن نفدیک بأنفسنا وأموالنا وأهلنا ، ونقاتل معک حتی نرد موردک ، فقبح الله العیش بعدک.

وقام إلیه مسلم بن عوسجه فقال : أنحن نخلی عنک ؟ وبما نعتذر إلی الله فیأداء حقک ؟ لا والله حتی أطعن فی صدورهم برمحی وأضربهم بسیفی ما ثبت قائمه فی یدی ، ولو لم یکن معی سلاح أقاتلهم به لقذفتهم بالحجاره ، والله لا نخلیک حتی یعلم الله أنا قد حفظنا غیبه رسول الله فیک ، أما والله لو علمت أنی أقتل ثم أحیا ثم أحرق ثم أحیا ثم أذری ، یفعل ذلک بی سبعین مره ما فارقتک حتی ألقی حمامی دونک ، فکیف لا أفعل ذلک وإنما هی قتله واحده ؟ ثم هی الکرامه التی لا انقضاء لها أبدا .

وقام زهیر بن القین فقال : والله لوددت أنی قتلت ثم نشرت ثم قتلت حتی أقتل هکذا ألف مره وإن الله یدفع بذلک القتل عن نفسک وعن أنفس هواء الفتیان من أهل بیتک .

وتکلم جماعه أصحابه بکلام یشبه بعضه بعضا فی وجه واحد ، فجزاهم الحسین خیرا وانصرف إلی مضربه .

وقال السید : وقیل لمحمد بن بشر الحضرمی فی تلک الحال : قد أسر ابنک بثغر الری ، فقال : عند الله أحتسبه ونفسی ، ما أحب أن یور وأنا أبقی بعده ، فسمع الحسین علیه السلام قوله فقال : رحمک الله ، أنت فی حل من بیعتی فاعمل فی فکاک ابنک ،

ص: 208

فقال : أکلتنی السباع حیا إن فارقتک ، قال : فأعط ابنک هذه الأثواب البرود یستعین بها فی فداء أخیه ، فأعطاه خمسه أثواب قیمتها ألف دینار.

قال : وبات الحسین وأصحابه تلک اللیله ولهم دوی کدوی النحل ما بین راکع وساجد وقائم وقاعد ، فعبر إلیهم فی تلک اللیله من عسکر عمر بن سعد اثنان وثلاثون رجلا .

2 - فلما کان الغداه أمر الحسین علیه السلام بفسطاطه فضرب وأمر بجفنه فیها مسک کثیر فجعل فیها نوره ثم دخل لیطلی .

[ أصحاب الحسین یستبشرون بما یصریون إلیه ]

فروی أن بریر بن خضیر الهمدانی وعبد الرحمن بن عبد ربّه الأنصاری وقفا علی باب الفسطاط لیطلیا بعده ، فجعل بریر یضاحک عبد الرحمن ، فقال له عبد الرحمن : یا بریر أ تضحک ؟! ما هذه ساعه باطل . فقال بریر : لقد علم قومی أننی ما أحببت الباطل کهلا ولا شابا ، وإنّما أفعل ذلک استبشارا بما نصیر إلیه ، فو الله ما هو إلا أن نلقی هواء القوم بأسیافنا نعاجلهم ساعه ثم نعانق الحور العین.

[ الحسین ینعی نفسه ]

رجعنا إلی روایه المفید : قال علی بن الحسین علیه السلام إنّی جالس فی تلک اللیله التی قتل أبی فی صبیحتها وعندی عمتی زینب تمرضنی إذا اعتزل أبی فی خباء له وعنده فلان مولی أبی ذر الغفاری وهو یعالج سیفه ویصلحه وأبی یقول :

یا دهر أف لک من خلیل

کم لک بالإشراق والأصیل

من صاحب وطالب قتیل

والدهر لا یقنع بالبدیل

وإنما الأمر إلی الجلیل

وکلّ حی سالک سبیلی

ص: 209

فأعادها مرتین أو ثلاثا حتی فهمتها وعلمت ما أراد ، فخنقتنی العبره فرددتها ولزمت السکوت وعلمت أن البلاء قد نزل ، وأمّا عمّتی فلمّا سمعت ما سمعت وهی امرأه ومن شأن النساء الرق والجزع ، فلم تملک نفسها أن وثبت تجرّ ثوبها وهی حاسره حتی انتهت إلیه وقالت : وا ثکلاه! لیت الموت أعدمنی الحیاه ، الیوم ماتت أمی فاطمه وأبی علی وأخی الحسن ، یا خلیفه الماضی وثمال الباقی .

فنظر إلیها الحسین علیه السلام وقال لها : یا أخته لا یذهبن حلمک الشیطان ، وترقرقت عیناه بالدموع ، وقال : لو ترک القطا لیلا لنام .

فقالت : یا ویلتاه ، أفتغتصب نفسک إغتصابا فذلک أقرح لقلبی وأشد علی نفسی ، ثم لطمت وجهها ، وهوت إلی جیبها وشقّته وخرّت مغشیّه علیها .

فقام إلیها الحسین علیه السلام فصبّ علی وجهها الماء ، وقال لها : یا أختاه إتّقی الله وتعزّی بعزاء الله ، وإعلمی أنّ أهل الأرض یموتون ، وأهل السماء لا یبقون ، وأنّ کلّ

شیء هالک إلاّ وجه الله - تعالی - الذی خلق الخلق بقدرته ویبعث الخلق ویعودون وهو فرد وحده ، وأبی خیر منّی ، وأمی خیر منّی ، وأخی خیر منّی ، ولی ولکلّ مسلم برسول الله أسوه ، فعزاها بهذا ونحوه . وقال لها : یا أختاه إنّی أقسمت علیک فأبری قسمی ، لا تشقی علیّ جیبا ولا تخمشی علیّ وجها ، ولا تدعی علیّ بالویل والثبور إذا أنا هلکت .

ثم جاء بها حتی أجلسها عندی ، ثم خرج إلی أصحابه فأمرهم أن یقرن بعضهم بیوتهم من بعض ، وأن یدخلوا الأطناب بعضها فی بعض ، وأن یکونوا بین البیوت فیقبلوا القوم فی وجه واحد ، والبیوت من ورائهم وعن أیمانهم وعن شمائلهم قد حفت بهم إلاّ الوجه الذی یأتیهم منه عدوهم . ورجع علیه السلام إلی مکانه فقام لیلته کلّها یصلی ویستغفر ویدعو ویتضرّع ، وقام أصحابه کذلک یصلون ویدعون ویستغفرون .

ص: 210

[ رؤیا الحسین لیله العاشر ]

وقال فی المناقب : فلما کان وقت السحر خفق الحسین برأسه خفقه ثم استیقظ فقال : أتعلمون ما رأیت فی منامی الساعه ؟ فقالوا : وما الذی رأیت یا ابن رسول الله ؟ فقال : رأیت کأن کلابا قد شدّت علیّ لتنهشنی وفیها کلب أبقع رأیته أشدّهاعلیّ وأظنّ أنّ الذی یتولّی قتلی رجل أبرص من بین هواء القوم ، ثم إنّی رأیت بعد ذلک جدّی رسول الله صلی الله علیه و آله ومعه جماعه من أصحابه وهو یقول لی : یا بنیأنت شهید آل محمد وقد إستبشر بک أهل السماوات وأهل الصفیح الأعلی فلیکن إفطارک عندی اللیله ، عجّل ولا تور ، فهذا ملک قد نزل من السماء لیأخذ دمک فی قاروره خضراء ، فهذا ما رأیت وقد أزف الأمر واقترب الرحیل من هذه الدنیا لا شکّ فی ذلک .

[ بین الضحاک وبریر ]

وقال المفید : قال الضحاک بن عبد الله : ومرت بنا خیل لابن سعد تحرسنا وإن حسینا علیه السلام لیقرأ « وَ لا یَحْسَبَنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا أَنَّما نُمْلِی لَهُمْ خَیْرٌ لِأَنْفُسِهِمْ إِنَّما نُمْلِی لَهُمْ لِیَزْدادُوا إِثْماً وَ لَهُمْ عَذابٌ مُهِینٌ ما کانَ اللّهُ لِیَذَرَ الْمُومِنِینَ عَلی ما أَنْتُمْ عَلَیْهِ حَتّی یَمِیزَ الْخَبِیثَ مِنَ الطَّیِّبِ » فسمعها من تلک الخیل رجل یقال له « عبد الله ابن سمیر » وکان مضحاکا ، وکان شجاعا بطلا فارسا شریفا!!! فاتکا فقال : نحن ورب الطیبون میزنا بکم . فقال له بریر بن الخضیر : یا فاسق أنت یجعلک الله من الطیبین . قال له : من أنت ویلک . قال : أنا بریر بن الخضیر فتسابا .

ص: 211

[ یوم العاشر ]

[ إصطفاف الجیشین ]

وأصبح الحسین فعبأ أصحابه بعد صلاه الغداه وکان معه إثنان وثلاثون فارسا وأربعون راجلا .

وقال محمد بن أبی طالب : وفی روایه أخری إثنان وثمانون راجلا .

وقال السید : روی عن الباقر علیه السلام : أنّهم کانوا خمسه وأربعین فارسا ومائه راجل ، وکذا قال ابن نما .

وقال المفید : فجعل زهیر بن القین فی میمنه أصحابه ، وحبیب بن مظاهر فی میسره أصحابه ، وأعطی رایته العباس أخاه ، وجعلوا البیوت فی ظهورهم ، وأمر بحطب وقصب کان من وراء البیوت أن یترک فی خندق کان قد حفر هناک وأن یحرق بالنار مخافه أن یأتوهم من ورائهم.

وأصبح عمر بن سعد فی ذلک الیوم ، وهو یوم الجمعه ، وقیل : یوم السبت ، فعبأ أصحابه وخرج فیمن معه من الناس نحو الحسین ، وکان علی میمنته عمرو بن الحجاج ، وعلی میسرته شمر بن ذی الجوشن وعلی الخیل عروه بن قیس وعلی الرجاله شبث بن ربعی وأعطی الرایه دریدا مولاه .

وقال محمد بن أبی طالب : وکانوا نیفا علی اثنین وعشرین ألفا .

وفی روایه عن الصادق علیه السلام : ثلاثین ألفا .

[ دعاء الحسین ]

قال المفید : وروی عن علی بن الحسین أنه قال : لما أصبحت الخیل تقبل علی الحسین علیه السلام رفع یدیه وقال : اللهم أنت ثقتی فی کلّ کرب ورجائی فی کلّ شده

ص: 212

وأنت لی فی کلّ أمر نزل بی ثقه وعده کم من کرب یضعف عنه الفود وتقل فیه الحیله ویخذل فیه الصدیق ویشمت فیه العدو أنزلته بک وشکوته إلیک رغبه منی إلیک عمن سواک ففرجته وکشفته فأنت ولی کلّ نعمه وصاحب کلّ حسنه ومنتهی کلّ رغبه .

قال : فأقبل القوم یجولون حول بیت الحسین فیرون الخندق فی ظهورهم والنار تضطرم فی الحطب والقصب الذی کان ألقی فیه ، فنادی شمر بن ذی الجوشن بأعلی صوته : یا حسین أتعجلت بالنار قبل یوم القیامه .

فقال الحسین علیه السلام :من هذا کأنه شمر بن ذی الجوشن ؟ فقالوا : نعم . فقال له : یا ابن راعیه المعزی أنت « أَوْلی بِها صِلِیّا » .

ورام مسلم بن عوسجه أن یرمیه بسهم فمنعه الحسین علیه السلام من ذلک ، فقال له : دعنی حتی أرمیه فإن الفاسق من أعداء الله وعظماء الجبارین وقد أمکن الله منه ، فقال له الحسین علیه السلام : لا ترمه فإنی أکره أن أبدأهم بقتال .

[ الحسین وأصحابه یعظون القوم ]

وقال محمد بن أبی طالب : ورکب أصحاب عمر بن سعد فقرب إلی الحسین فرسه فاستوی علیه وتقدّم نحو القوم فی نفر من أصحابه وبین یدیه بریر بن خضیر فقال له الحسین علیه السلام : کلم القوم .

[ بریر یکلم القوم ]

فتقدم بریر فقال : یا قوم اتقوا الله فإنّ ثقل محمد قد أصبح بین أظهرکم ، هواء ذریته وعترته وبناته وحرمه ، فهاتوا ما عندکم وما الذی تریدون أن تصنعوه بهم ؟

فقالوا : نرید أن نمکن منهم الأمیر ابن زیاد فیری رأیه فیهم .

ص: 213

فقال لهم بریر : أفلا تقبلون منهم أن یرجعوا إلی المکان الذی جاءوا منه ، ویلکم یا أهل الکوفه أنسیتم کتبکم وعهودکم التی أعطیتموها وأشهدتم الله علیها ؟ یا ویلکم أدعوتم أهل بیت نبیکم وزعمتم أنکم تقتلون أنفسکم دونهم حتی إذا أتوکم أسلمتموهم إلی ابن زیاد وحلأتموهم عن ماء الفرات ؟ بئس ما خلفتم نبیکم فی ذریته ، ما لکم لا ؟! سقاکم الله یوم القیامه ، فبئس القوم أنتم .

فقال له نفر منهم : یا هذا ما ندری ما تقول ؟

فقال بریر : الحمد لله الذی زادنی فیکم بصیره ، اللهم إنی أبرأ إلیک من فعال هواء القوم ، اللهم ألق بأسهم بینهم حتی یلقوک وأنت علیهم غضبان ، فجعل القوم یرمونه بالسهام ، فرجع بریر إلی ورائه.

[ الحسین علیه السلام یکلم القوم ویعظهم ]

وتقدم الحسین علیه السلام حتی وقف بإزاء القوم فجعل ینظر إلی صفوفهم کأنّهم السیل ونظر إلی ابن سعد واقفا فی صنادید الکوفه فقال : الحمد لله الذی خلق الدنیا فجعلها دار فناء وزوال متصرفه بأهلها حالا بعد حال فالمغرور من غرته ، والشقی من فتنته فلا تغرنکم هذه الدنیا فإنها تقطع رجاء من رکن إلیها وتخیب طمع من طمع فیها وأراکم قد اجتمعتم علی أمر قد أسخطتم الله فیه علیکم وأعرض بوجهه الکریم عنکم وأحل بکم نقمته وجنبکم رحمته ، فنعم الرب ربنا وبئس العبید أنتم ، أقررتم بالطاعه وآمنتم بالرسول محمد صلی الله علیه و آله ثم إنکم زحفتم إلی ذریته وعترته تریدون قتلهم ، لقد استحوذ علیکم الشیطان فأنساکم ذکر الله العظیم ، فتبا لکم ولما تریدون « إِنّا لِلّهِ وَ إِنّا إِلَیْهِ راجِعُونَ » هواء قوم « کَفَرُوا بَعْدَ إِیمانِهِمْ فَبُعْداً لِلْقَوْمِ الظّالِمِینَ ».

فقال عمر : ویلکم کلّموه فإنه ابن أبیه ، والله لو وقف فیکم هکذا یوما جدیدا لما انقطع ولما حصر ، فکلّموه .

فتقدم شمر لعنه الله فقال : یا حسین ما هذا الذی تقول أفهمنا حتی نفهم ؟

ص: 214

فقال : أقول اتقوا الله ربّکم ولا تقتلونی فإنه لا یحل لکم قتلی ولا انتهاک حرمتیفإنی ابن بنت نبیکم وجدتی خدیجه زوجه نبیکم ، ولعله قد بلغکم قول نبیکم : الحسن والحسین سیدا شباب أهل الجنه...إلی آخر ما سیأتی بروایه المفید.

وقال المفید : ودعا الحسین علیه السلام براحلته فرکبها ونادی بأعلی صوته : یا أهل العراق - وجلهم یسمعون - فقال : أیها الناس اسمعوا قولی ولا تعجلوا حتی أعظکم بما یحق لکم علی وحتی أعذر علیکم ، فإن أعطیتمونی النصف کنتم بذلک أسعد وإن لم تعطونی النصف من أنفسکم فاجمعوا رأیکم « ثُمَّ لا یَکُنْ أَمْرُکُمْ عَلَیْکُمْ غُمَّهً ثُمَّ اقْضُوا إِلَیَّ وَلا تُنْظِرُونِ إِنَّ وَلِیِّیَ اللّهُ الَّذِی نَزَّلَ الْکِتابَ وَهُوَ یَتَوَلَّی الصّالِحِینَ ».

ثم حمد الله وأثنی علیه وذکر الله بما هو أهله وصلی علی النبی وعلی ملائکته وعلی أنبیائه ، فلم یسمع متکلم قط قبله ولا بعده أبلغ منه فی منطق.

ثم قال : أما بعد فانسبونی فانظروا من أنا ثم راجعوا أنفسکم وعاتبوهم ، فانظروا هل یصلح لکم قتلی وانتهاک حرمتی ؟ ألست ابن نبیکم وابن وصیه وابن عمه وأول مون مصدق لرسول الله صلی الله علیه و آله بما جاء به من عند ربّه ؟ أو لیس حمزه سید الشهداء عمی ؟ أو لیس جعفر الطیار فی الجنه بجناحین عمی ؟ أو لم یبلغکم ما قال رسول الله صلی الله علیه و آله لی ولأخی : هذان سیدا شباب أهل الجنه ؟ فإن صدقتمونی بما أقول - وهو الحق - والله ما تعمدت کذبا مذ علمت أن الله یمقت علیه أهله ، وإن کذبتمونی فإن فیکم من إن سألتموه عن ذلک أخبرکم ، اسألوا جابر بن عبد الله الأنصاری وأبا سعید الخدری وسهل بن سعد الساعدی وزید بن أرقم وأنس بن مالک یخبروکم أنهم سمعوا هذه المقاله من رسول الله صلی الله علیه و آلهلی ولأخی ، أما فی هذا حاجز لکم عن سفک دمی ؟!

فقال له شمر بن ذی الجوشن : هو یعبد الله علی حرف إن کان یدری ما تقول ؟!

فقال له حبیب بن مظاهر : والله إنی لأراک تعبد الله علی سبعین حرفا وأنا أشهد أنک صادق ما تدری ما یقول ، قد طبع الله علی قلبک.

ص: 215

ثم قال لهم الحسین علیه السلام : فإن کنتم فی شکّ من هذا أفتشکون أنی ابن بنت نبیکم ؟ فو الله ما بین المشرق والمغرب ابن بنت نبی غیری فیکم ولا فی غیرکم ، ویحکم أتطلبونی بقتیل منکم قتلته ؟! أو مال لکم استهلکته ؟! أو بقصاص من جراحه ؟!

فأخذوا لا یکلمونه ، فنادی : یا شبث بن ربعی ، یا حجار بن أبجر ، یا قیس بن الأشعث ، یا یزید بن الحارث ، ألم تکتبوا إلی : أن قد أینعت الثمار واخضر الجناب وإنما تقدم علی جند لک مجند ؟

فقال له قیس بن الأشعث : ما ندری ما تقول ، ولکن انزل علی حکم بنی عمک ، فإنهم لن یروک إلا ما تحب .

فقال لهم الحسین علیه السلام : لا - والله - لا أعطیکم بیدی إعطاء الذلیل ، ولا أقر لکم إقرار العبید .

ثم نادی : یا عباد الله « إِنِّی عُذْتُ بِرَبِّی وَرَبِّکُمْ أَنْ تَرْجُمُونِ وأعوذ بِرَبِّی وَ رَبِّکُمْ مِنْ کُلِّ مُتَکَبِّرٍ لا یُومِنُ بِیَوْمِ الْحِسابِ » .

ثم إنه أناخ راحلته وأمر عقبه بن سمعان بعقلها وأقبلوا یزحفون نحوه.

وفی المناقب : لما عبأ عمر بن سعد أصحابه لمحاربه الحسین بن علی علیه السلام ورتبهم مراتبهم وأقام الرایات فی مواضعها وعبأ أصحاب المیمنه والمیسره فقال لأصحاب القلب : اثبتوا.

وأحاطوا بالحسین من کلّ جانب حتی جعلوه فی مثل الحلقه ، فخرج علیه السلام حتی أتی الناس فاستنصتهم ، فأبوا أن ینصتوا حتی قال لهم : ویلکم ما علیکم أن تنصتوا إلی فتسمعوا قولی وإنما أدعوکم إلی سبیل الرشاد ، فمن أطاعنی کان من المرشدین ومن عصانی کان من المهلکین ، وکلکم عاص لأمری غیر مستمع قولی فقد ملئت بطونکم من الحرام وطبع علی قلوبکم ، ویلکم ألا تنصتون ؟ ألا تسمعون ؟

فتلاوم أصحاب عمر بن سعد بینهم وقالوا : أنصتوا له.

فقام الحسین علیه السلام ثم قال : تبا لکم أیتها الجماعه وترحا ، أفحین استصرختموناولهین متحیرین فأصرختکم موین مستعدین سللتم علینا سیفا فی

ص: 216

رقابنا وحششتم علینا نار الفتن خبأها عدوکم وعدونا ، فأصبحتم إلبا علی أولیائکم ویدا علیهم لأعدائکم بغیر عدل أفشوه فیکم ، ولا أمل أصبح لکم فیهم إلا الحرام من الدنیا أنالوکم وخسیس عیش طمعتم فیه من غیر حدث کان منا لا رأی تفیل لنا فهلا لکم الویلات إذ کرهتمونا وترکتمونا تجهزتموها والسیف لم یشهر والجأش طامن والرأی لم یستحصف ، ولکن أسرعتم علینا کطیره الذباب وتداعیتم کتداعی الفراش ، فقبحا لکم ، فإنما أنتم من طواغیت الأمه وشذاذ الأحزاب ونبذه الکتاب ونفثه الشیطان وعصبه الآثام ومحرفی الکتاب ومطفئ السنن وقتله أولاد الأنبیاء ومبیری عتره الأوصیاء وملحقی العهار بالنسب وموی المونین وصراخ أئمه المستهزءین « الَّذِینَ جَعَلُوا الْقُرْآنَ عِضِینَ ».

وأنتم ابن حرب وأشیاعه تعتمدون وإیانا تخاذلون ، أجل والله الخذل فیکم معروف وشجت علیه عروقکم وتوارثته أصولکم وفروعکم وثبتت علیه قلوبکم وغشیت صدورکم فکنتم أخبث شیء سنخا للناصب وأکله للغاصب ، ألا لعنه الله علی الناکثین الذین ینقضون « الْأَیْمانَ بَعْدَ تَوْکِیدِها وقَدْ جَعَلْتُمُ اللّهَ عَلَیْکُمْ کَفِیلاً » فأنتم والله هم .

ألا إن الدعی ابن الدعی قد رکز بین اثنتین بین القله والذله ، وهیهات ما آخذ الدنیه ، أبی الله ذلک ورسوله وجدود طابت وحجور طهرت وأنوف حمیه ونفوس أبیه لا تور مصارع اللئام علی مصارع الکرام ، ألا قد أعذرت وأنذرت ، ألا إنی زاحف بهذه الأسره علی قله العتاد وخذله الأصحاب ، ثم أنشأ یقول :

فإن نهزم فهزامون قدما

وإن نهزم فغیر مهزمینا

وما إن طبنا جبن ولکن

منایانا ودوله آخرینا

ألا ثم لا تلبثون بعدها إلا کریث ما یرکب الفرس حتی تدور بکم الرحی ، عهد عهده إلی أبی عن جدی « فَأَجْمِعُوا أَمْرَکُمْ وشُرَکاءَکُمْ ثُمَّ کِیدُونِ جمیعا فَلا تُنْظِرُونِ إِنِّی تَوَکَّلْتُ عَلَی اللّهِ رَبِّی ورَبِّکُمْ ما مِنْ دَابَّهٍ إِلاّ هُوَ آخِذٌ بِناصِیَتِها إِنَّ رَبِّی عَلی صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ » ، اللهم احبس عنهم قطر السماء وابعث علیهم سنین کسنی یوسف وسلط

ص: 217

علیهم غلام ثقیف یسقیهم کأسا مصبره ولا یدع فیهم أحدا إلا قتله قتله بقتله وضربه بضربه ینتقم لی ولأولیائی وأهل بیتی وأشیاعی منهم ، فإنهم غرونا وکذبونا وخذلونا وأنت ربنا « عَلَیْکَ

تَوَکَّلْنا وإِلَیْکَ أَنَبْنا وإِلَیْکَ الْمَصِیرُ » .

ثم قال : أین عمر بن سعد ؟ ادعوا لی عمر ، فدعی له وکان کارها لا یحب أن یأتیه ، فقال : یا عمر أنت تقتلنی تزعم أن یولیک الدعی بن الدعی بلاد الری وجرجان ، والله لا تتهنأ بذلک أبدا ، عهدا معهودا ، فاصنع ما أنت صانع فإنک لا تفرح

بعدی بدنیا ولا آخره ، ولکأنی برأسک علی قصبه قد نصب بالکوفه یتراماه الصبیان ویتخذونه غرضا بینهم.

فاغتاظ عمر من کلامه ثم صرف بوجهه عنه ونادی بأصحابه : ما تنتظرون به ، احملوا بأجمعکم إنّما هی أکله واحده ، ثم إن الحسین دعا بفرس رسول الله « المرتجز » فرکبه وعبأ أصحابه.

[ توبه الحر وإلتحاقه برکب الحسین ]

ثم قال المفید رحمه الله : فلما رأی الحر بن یزید أن القوم قد صمموا علی قتال الحسین علیه السلام قال لعمر بن سعد : أی عمر أمقاتل أنت هذا الرجل ؟!

قال : إی والله قتالا شدیدا أیسره أن تسقط الرءوس وتطیح الأیدی .

قال : أ فما لکم فیما عرضه علیکم رضی ؟

قال عمر : أما لو کان الأمر إلی لفعلت ولکن أمیرک قد أبی .

فأقبل الحرّ حتی وقف من الناس موقفا ومعه رجل من قومه یقال له « قره بن قیس » فقال له : یا قره هل سقیت فرسک الیوم ؟ قال : لا . قال : فما ترید أن تسقیه ؟ قال قره : فظننت والله أنه یرید أن یتنحی ولا یشهد القتال فکره أن أراه حین

یصنع ذلک ، فقلت له : لم أسقه وأنا منطلق فأسقیه ، فاعتزل ذلک المکان الذی کان فیه ، فو الله لو أنه اطلعنی علی الذی یرید لخرجت معه إلی الحسین.

ص: 218

فأخذ یدنو من الحسین قلیلا قلیلا ، فقال له مهاجر بن أوس : ما ترید یا ابن یزید ؟ أترید أن تحمل ؟ فلم یجبه ، فأخذه مثل الأفکل - وهی الرعده - فقال له المهاجر : إن أمرک لمریب ، والله ما رأیت منک فی موقف قط مثل هذا ، ولو قیل لی : من أشجع أهل الکوفه ؟ لما عدوتک ، فما هذا الذی أری منک ؟!

فقال له الحر : إنی والله أخیّر نفسی بین الجنه والنار ، فو الله لا أختار علی الجنه

شیئا ولو قطعت وأحرقت.

ثم ضرب فرسه فلحق الحسین علیه السلام فقال له : جعلت فداک یا ابن رسول الله أنا صاحبک الذی حبستک عن الرجوع وسایرتک فی الطریق وجعجعت بک فی هذا المکان ، وما ظننت أن القوم یردون علیک ما عرضته علیهم ولا یبلغون منک هذه المنزله ، والله لو علمت أنهم ینتهون بک إلی ما رکبت مثل الذی رکبت ، وأنا تائب إلی الله مما صنعت فتری لی من ذلک توبه ؟

فقال له الحسین علیه السلام : نعم یتوب الله علیک فانزل .

فقال : أنا لک فارسا خیر منی راجلا أقاتلهم علی فرسی ساعه وإلی النزول ما یصیر آخر أمری .

فقال له الحسین علیه السلام : فاصنع یرحمک الله ما بدا لک.

فاستقدم أمام الحسین علیه السلام فقال : یا أهل الکوفه لأمکم الهبل والعبر ، أدعوتم هذا العبد الصالح حتی إذا أتاکم أسلمتموه ، وزعمتم أنکم قاتلوا أنفسکم دونه ثم عدوتم علیه لتقتلوه ، أمسکتم بنفسه وأخذتم بکلکله وأحطتم به من کلّ جانب لتمنعوه التوجه إلی بلاد الله العریضه ، فصار کالأسیر فی أیدیکم لا یملک لنفسه نفعا ولا یدفع عنها ضرا ، وحلأتموه ونساءه وصبیته وأهله عن ماء الفرات الجاری تشربه الیهود والنصاری والمجوس وتمرغ فیه خنازیر السواد وکلابهم ، وها هم قد صرعهم العطش بئسما خلفتم محمدا فی ذریته ، لا سقاکم الله یوم الظمأ.

فحمل علیه رجال یرمونه بالنبل ، فأقبل حتی وقف أمام الحسین علیه السلام .

ص: 219

[ بدء القتال ]

ونادی عمر بن سعد : یا درید أدن رایتک فأدناها ، ثم وضع سهما فی کبد قوسه ثم رمی وقال : اشهدوا أنی أول من رمی الناس.

وقال محمد بن أبی طالب : فرمی أصحابه کلّهم ، فما بقی من أصحاب الحسین علیه السلام إلا أصابه من سهامهم .

قیل : فلما رموهم هذه الرمیه قلّ أصحاب الحسین علیه السلام ، وقتل فی هذه الحمله خمسون رجلا .

وقال السید : فقال علیه السلام لأصحابه : قوموا - رحمکم الله - إلی الموت الذی لا بد منه ، فإن هذه السهام رسل القوم إلیکم ، فاقتتلوا ساعه من النهار حمله وحمله حتی قتل من أصحاب الحسین علیه السلام جماعه .

قال : فعندها ضرب الحسین علیه السلام یده علی لحیته وجعل یقول : اشتد غضب الله علی الیهود إذ جعلوا له ولدا ، واشتد غضبه علی النصاری إذ جعلوه ثالث ثلاثه ، واشتد غضبه علی المجوس إذ عبدوا الشمس والقمر دونه ، واشتد غضبه علی قوم اتفقت کلمتهم علی قتل ابن بنت نبیهم ، أما والله لا أجیبهم إلی شیء مما یریدون حتی ألقی الله - تعالی - وأنا مخضب بدمی.

وروی عن مولانا الصادق علیه السلام أنه قال : سمعت أبی علیه السلام یقول : لما التقی الحسین علیه السلام وعمر بن سعد لعنه الله وقامت الحرب أنزل النصر حتی رفرف علی رأس الحسین علیه السلام ، ثم خیّر بین النصر علی أعدائه وبین لقاء الله - تعالی - فاختار لقاء الله - تعالی - .

قال الراوی : ثم صاح علیه السلام : أما من مغیث یغیثنا لوجه الله ؟ أما من ذاب یذب عن حرم رسول الله ؟

[ بین یسار مولی زیاد وعبد اللّه بن عمیر ]

وقال المفید رحمه الله : وتبارزوا فبرز یسار مولی زیاد بن أبی سفیان وبرز إلیه

ص: 220

عبد الله بن عمیر ، فقال له یسار : من أنت ؟ فانتسب له ، فقال : لست أعرفک حتی یخرج إلیّ زهیر بن القین أو حبیب بن مظاهر . فقال عبد الله بن عمیر : یا ابن الفاعله

وبک رغبه عن مبارزه أحد من الناس ، ثم شد علیه فضربه بسیفه حتی برد ، وإنه لمشغول بضربه إذ شدّ علیه سالم مولی عبید الله بن زیاد ، فصاحوا به قد رهقک العبد ، فلم یشعر حتی غشیه ، فبدره بضربه اتقاها ابن عمیر بیده الیسری فأطارت أصابع کفه ، ثم شدّ علیه فضربه حتی قتله ، وأقبل وقد قتلهما جمیعا وهو یرتجز ویقول :

إن تنکرونی فأنا ابن کلب

أنا امروذو مره وعصب

ولست بالخوار عند النکب

[ حمله علی میمنه الحسین ]

وحمل عمرو بن الحجاج علی میمنه أصحاب الحسین علیه السلام فیمن کان معه من أهل الکوفه ، فلما دنا من الحسین علیه السلام جثوا له علی الرکب وأشرعوا الرماح نحوهم ، فلم تقدم خیلهم علی الرماح ، فذهبت الخیل لترجع فرشقهم أصحاب الحسین علیه السلام بالنبل ، فصرعوا منهم رجالا وجرحوا منهم آخرین .

[ ابن خوزه إلی النار ]

وجاء رجل من بنی تمیم یقال له « عبد الله بن خوزه » فأقدم علی عسکر الحسین علیه السلام فناداه القوم : إلی أین ثکلتک أمک . فقال : إنی أقدم علی ربّ رحیم وشفیع مطاع . فقال الحسین علیه السلام لأصحابه : من هذا ؟ فقیل له : هذا ابن خوزه التمیمی . فقال : اللهم جره إلی النار ، فاضطرب به فرسه فی جدول فوقع وتعلقت رجله الیسری فی الرکاب وارتفعت الیمنی ، وشد علیه مسلم بن عوسجه فضرب رجله الیمنی فأطارت ، وعدا به فرسه فضرب برأسه کلّ حجر وکلّ شجر حتی مات وعجل الله بروحه إلی النار ، ونشب القتال فقتل من الجمیع جماعه.

ص: 221

[ مقتل الحر ]

وقال محمد بن أبی طالب وصاحب المناقب وابن الأثیر فی الکامل وروایاتهم متقاربه : أنّ الحر أتی الحسین علیه السلام فقال : یا ابن رسول الله کنت أول خارج علیک فائذن لی لأکون أول قتیل بین یدیک وأول من یصافح جدک غدا وإنما قال الحر لأکون أول قتیل بین یدیک . فکان أول من تقدم إلی براز القوم وجعل ینشد ویقول :

إنی أنا الحر ومأوی الضیف

أضرب فی أعناقکم بالسیف

عن خیر من حل بأرض الخیف

أضربکم ولا أری من حیف

وروی أن الحر لما لحق بالحسین علیه السلام قال رجل من تمیم یقال له « یزید بن سفیان » : أما والله لو لحقته لأتبعته السنان ، فبینما هو یقاتل وإن فرسه لمضروب علی أذنیه وحاجبیه وإن الدماء لتسیل إذ قال الحصین : یا یزید هذا الحر الذی کنت تتمناه ، قال : نعم ، فخرج إلیه ، فما لبث الحر أن قتله وقتل أربعین فارسا وراجلا ، فلم یزل یقاتل حتی عرقب فرسه وبقی راجلا وهو یقول :

إنی أنا الحر ونجل الحر

أشجع من ذی لبد هزبر

ولست بالجبان عند الکر

لکننی الوقاف عند الفر

ثم لم یزل یقاتل حتی قتل رحمه الله ، فاحتمله أصحاب الحسین علیه السلام حتی وضعوه بین یدی الحسین علیه السلام وبه رمق ، فجعل الحسین یمسح وجهه ویقول : أنت الحر کما سمتک أمک ، وأنت الحر فی الدنیا ، وأنت الحر فی الآخره .

ورثاه رجل من أصحاب الحسین علیه السلام ، وقیل : بل رثاه علی بن الحسین علیه السلام .

لنعم الحر حر بنی ریاح

صبور عند مختلف الرماح

ونعم الحر إذ نادی حسینا

فجاد بنفسه عند الصیاح

فیا ربی أضفه فی جنان

وزوجه مع الحور الملاح

ص: 222

وروی : أن الحر کان یقول :

آلیت لا أقتل حتی أقتلا

أضربهم بالسیف ضربا معضلا

لا ناقل عنهم ولا معللا

لا عاجز عنهم ولا مبدلا

أحمی الحسین الماجد المولا

قال المفید رحمه اللهفاشترک فی قتله أیوب بن مسرح ورجل آخر من فرسان أهل الکوفه (انتهی کلامه) .

وقال ابن شهرآشوب : قتل نیفا وأربعین رجلا منهم .

وقال ابن نما : ورویت بإسنادی أنه قال للحسین علیه السلام : لما وجهنی عبید الله إلیک خرجت من القصر فنودیت من خلفی : أبشر یا حر بخیر ، فالتفت فلم أر أحدا فقلت : والله ما هذه بشاره وأنا أسیر إلی الحسین ، وما أحدث نفسی باتباعک . فقال علیه السلام : لقد أصبت أجرا وخیرا.

ثم قالوا : وکان کلّ من أراد الخروج ودع الحسین علیه السلام وقال : السلام علیک یا ابن رسول الله ، فیجیبه : وعلیک السلام ونحن خلفک ، ویقرأ علیه السلام « فَمِنْهُمْ مَنْ قَضی نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ یَنْتَظِرُ وَما بَدَّلُوا تَبْدِیلاً » .

[ بریر بن خضیر ]

ثم برز بریر بن خضیر الهمدانی بعد الحر ، وکان من عباد الله الصالحین فبرز وهو یقول :

أنا بریر وأبی خضیر

لیث یروع الأسد عند الزئر

یعرف فینا الخیر أهل الخیر

أضربکم ولا أری من ضیر

کذاک فعل الخیر من بریر

وجعل یحمل علی القوم وهو یقول : اقتربوا منی یا قتله المونین ، اقتربوا منی

ص: 223

یا قتله أولاد البدریین ، اقتربوا منی یا قتله أولاد رسول ربّ العالمین وذریته الباقین ، وکان بریر أقرأ أهل زمانه ، فلم یزل یقاتل حتی قتل ثلاثین رجلا ، فبرز إلیه رجل یقال له « یزید بن معقل » فقال لبریر : أشهد أنک من المضلین ، فقال له بریر : هلم فلندع الله أن یلعن الکاذب منا وأن یقتل المحق منا المبطل ، فتصاولا ، فضرب یزید لبریر ضربه خفیفه لم یعمل شیئا وضربه بریر ضربه قدت المغفر ووصلت إلی دماغه ، فسقط قتیلا ، فحمل رجل من أصحاب ابن زیاد فقتل بریرا رحمه الله ، وکان یقال لقاتله «بحیر بن أوس الضبی» فجال فی میدان الحرب وجعل یقول :

سلی تخبری عنی وأنت ذمیمه

غداه حسین والرماح شوارع

ألم آت أقصی ما کرهت ولم یحل

غداه الوغی والروع ما أنا صانع

معی مزنی لم تخنه کعوبه

وأبیض مشحوذ الغرارین قاطع

فجردته فی عصبه لیس دینهم

کدینی وإنی بعد ذاک لقانع

وقد صبروا للطعن والضرب حسرا

وقد جالدوا لو أن ذلک نافع

فأبلغ عبید الله إذ ما لقیته

بأنی مطیع للخلیفه سامع

قتلت بریرا ثم جلت لهمه

غداه الوغی لما دعا من یقارع

ثم ذکر له بعد ذلک أن بریرا کان من عباد الله الصالحین وجاءه ابن عم له وقال : ویحک یا بحیر قتلت بریر بن خضیر فبأی وجه تلقی ربک غدا ؟! فندم الشقی وأنشأ یقول :

فلو شاء ربی ما شهدت قتالهم

ولا جعل النعماء عند ابن جائر

لقد کان ذا عارا علی وسبه

یعیر بها الأبناء عند المعاشر

فیا لیت أنی کنت فی الرحم حیضه

ویوم حسین کنت ضمن المقابر

فیا سوأتا ما ذا أقول لخالقی

وما حجتی یوم الحساب القماطر

ص: 224

[ وهب بن عبد اللّه بن حباب الکلبی ]

ثم برز من بعده وهب بن عبد الله بن حباب الکلبی وقد کانت معه أمه یومئذ فقالت : قم یا بنی فانصر ابن بنت رسول الله ، فقال : أفعل یا أماه ولا أقصر ، فبرز وهو یقول :

إن تنکرونی فأنا ابن الکلب

سوف ترونی وترون ضربی

وحملتی وصولتی فی الحرب

أدرک ثأری بعد ثأر صحبی

وأدفع الکرب أمام الکرب

لیس جهادی فی الوغی باللعب

ثم حمل فلم یزل یقاتل حتی قتل منهم جماعه ، فرجع إلی أمه وامرأته فوقف علیهما فقال : یا أماه أرضیت ؟ فقالت : ما رضیت أو تقتل بین یدی الحسین علیه السلام فقالت امرأته : بالله لا تفجعنی فی نفسک . فقالت : أمه یا بنی لا تقبل قولها وارجع فقاتل بین

یدی ابن رسول الله فیکون غدا فی القیامه شفیعا لک بین یدی الله ،فرجع قائلا :

إنی زعیم لک أم وهب

بالطعن فیهم تاره والضرب

ضرب غلام مون بالرب

حتی یذیق القوم مر الحرب

إنی امروذو مره وعصب

ولست بالخوار عند النکب

حسبی إلهی من علیم حسبی

فلم یزل یقاتل حتی قتل تسعه عشر فارسا واثنی عشر راجلا ، ثم قطعت یداه فأخذت امرأته عمودا وأقبلت نحوه وهی تقول : فداک أبی وأمی قاتل دون الطیبین حرم رسول الله ، فأقبل کی یردها إلی النساء ، فأخذت بجانب ثوبه وقالت : لن أعود أو أموت معک ، فقال الحسین : جزیتم من أهل بیتی خیرا ، ارجعی إلی النساء رحمک الله ، فانصرفت ، وجعل یقاتل حتی قتل رضوان الله علیه ، فذهبت امرأته تمسح الدم عن وجهه فبصر بها شمر فأمر غلاما له فضربها بعمود کان معه فشدخها وقتلها ، وهی أول امرأه قتلت فی عسکر الحسین.

ص: 225

ورأیت حدیثا : أن وهب هذا کان نصرانیا فأسلم هو وأمه علی یدی الحسین فقتل فی المبارزه أربعه وعشرین راجلا واثنی عشر فارسا ، ثم أخذ أسیرا فأتی به عمر بن سعد ، فقال : ما أشد صولتک ، ثم أمر فضربت عنقه ورمی برأسه إلی عسکر الحسین علیه السلام فأخذت أمه الرأس فقبله ثم رمت بالرأس إلی عسکر ابن سعد فأصابت به رجلا فقتلته ، ثم شدت بعمود الفسطاط فقتلت رجلین ، فقال لها الحسین : ارجعی یا أم وهب أنت وابنک مع رسول الله ، فإن الجهاد مرفوع عن النساء ، فرجعت وهی تقول : إلهی لا تقطع رجائی . فقال لها الحسین علیه السلام : لا یقطع الله رجاک یا أُم وهب .

[ عمرو بن خالد الأزدی ]

ثم برز من بعده عمرو بن خالد الأزدی وهو یقول :

إلیک یا نفس إلی الرحمن

فأبشری بالروح والریحان

الیوم تجزین علی الإحسان

قد کان منک غابر الزمان

ما خط فی اللوح لدی الدیان

لا تجرعی فکل حی فان

والصبر أحظی لک بالأمانی

یا معشر الأزد بنی قحطان

ثم قاتل حتی قتل رحمه الله .

وفی المناقب : ثم تقدم ابنه خالد بن عمرو وهو یرتجز ویقول :

صبرا علی الموت بنی قحطان

کی ما تکونوا فی رضی الرحمن

ذی المجد والعزه والبرهان

وذی العلی والطول والإحسان

یا أبتا قد صرت فی الجنان

فی قصر رب حسن البنیان

ثم تقدم فلم یزل یقاتل حتی قتل رحمه الله علیه .

ص: 226

[ سعد بن حنظله التمیمی ]

وقال محمد بن أبی طالب : ثم برز من بعده سعد بن حنظله التمیمی وهو یقول :

صبرا علی الأسیاف والأسنه

صبرا علیها لدخول الجنه

وحور عین ناعمات هنه

لمن یرید الفوز لا بالظنه

یا نفس للراحه فاجهدنه

وفی طلاب الخیر فارغبنه

ثم حمل وقاتل قتالا شدیدا ثم قتل رضوان الله علیه .

[ عمیر بن عبد اللّه المذحجی ]

وخرج من بعده عمیر بن عبد الله المذحجی وهو یرتجز ویقول :

قد علمت سعد وحی مذحج

أنی لدی الهیجاء لیث محرج

أعلو بسیفی هامه المدجج

وأترک القرن لدی التعرج

فریسه الضبع الأزل الأعرج

ولم یزل یقاتل حتی قتله مسلم الضبابی وعبد الله البجلی .

[ مسلم بن عوسجه ]

ثم برز من بعده مسلم بن عوسجه رحمه الله وهو یرتجز :

إن تسألوا عنی فإنی ذو لبد

من فرع قوم من ذری بنی أسد

فمن بغانا حائد عن الرشد

وکافر بدین جبار صمد

ثم قاتل قتالا شدیدا .

ص: 227

[ نافع بن هلال البجلی ]

وقال المفید وصاحب المناقب بعد ذلک : وکان نافع بن هلال البجلی یقاتل قتالا شدیدا ویرتجز ویقول :

أنا ابن هلال البجلی

أنا علی دین علی

ودینه دین النبی

فبرز إلیه رجل من بنی قطیعه - وقال المفید - هو مزاحم بن حریث فقال : أنا علی دین عثمان ، فقال له نافع : أنت علی دین الشیطان ، فحمل علیه نافع فقتله .

فصاح عمرو بن الحجاج بالناس : یا حمقی أتدرون من تقاتلون ؟ تقاتلون فرسان أهل المصر وأهل البصائر وقوما مستمیتین ، لا یبرز منکم إلیهم أحد إلا قتلوه علی قتلتهم ، والله لو لم ترموهم إلا بالحجاره لقتلتموهم .

فقال له عمر بن سعد لعنه الله : الرأی ما رأیت ، فأرسل فی الناس من یعزم علیهم أن لا یبارزهم رجل منهم ، وقال : لو خرجتم إلیهم وحدانا لأتوا علیکم مبارزه.

ودنا عمرو بن الحجاج من أصحاب الحسین علیه السلام فقال : یا أهل الکوفه الزموا طاعتکم وجماعتکم ولا ترتابوا فی قتل من مرق من الدین وخالف الإمام . فقال الحسین علیه السلام : یا ابن الحجاج أ علی تحرض الناس أنحن مرقنا من الدین وأنتم ثبتم علیه ، والله لتعلمن أینا المارق من الدین ومن هو أولی بصلی النار.

[ مصرع مسلم بن عوسجه ]

ثم حمل عمرو بن الحجاج لعنه الله فی میمنته من نحو الفرات فاضطربواساعه ، فصرع مسلم بن عوسجه وانصرف عمرو وأصحابه وانقطعت الغبره فإذا مسلم صریع .

وقال محمد بن أبی طالب : فسقط إلی الأرض وبه رمق فمشی إلیه الحسین ومعه حبیب بن مظاهر ، فقال له الحسین علیه السلام : رحمک الله یا مسلم « فَمِنْهُمْ مَنْ قَضی نَحْبَهُ

ص: 228

وَمِنْهُمْ مَنْ یَنْتَظِرُ وَما بَدَّلُوا تَبْدِیلاً » ، ثم دنا منه حبیب فقال : یعز علی مصرعک

یا مسلم أبشر بالجنه ، فقال له قولا ضعیفا : بشرک الله بخیر ، فقال له حبیب : لو لا

أعلم أنی فی الأثر لأحببت أن توصی إلی بکل ما أهمک ، فقال مسلم : فإنی أوصیک بهذا ، وأشار إلی الحسین علیه السلام ، فقاتل دونه حتی تموت ، فقال حبیب : لأنعمتک عینا ، ثم مات رضوان الله علیه .

قال : وصاحت جاریه له : یا سیداه یا ابن عوسجتاه ، فنادی أصحاب ابن سعد مستبشرین : قتلنا مسلم بن عوسجه ، فقال شبث بن ربعی لبعض من حوله : ثکلتکم أمهاتکم ، أما إنکم تقتلون أنفسکم بأیدیکم وتذلون عزکم ، أتفرحون بقتل مسلم بن عوسجه ، أما والذی أسلمت له ، لربّ موقف له فی المسلمین کریم ، لقد رأیته یوم آذربیجان قتل سته من المشرکین قبل أن تلتام خیول المسلمین.

[ حمله فی المیسره ]

ثم حمل شمر بن ذی الجوشن فی المیسره ، فثبتوا له وقاتلهم أصحاب الحسین علیه السلام قتالا شدیدا ، وإنما هم اثنان وثلاثون فارسا ، فلا یحملون علی جانب من أهل الکوفه إلاّ کشفوهم ، فدعا عمر بن سعد بالحصین بن نمیر فی خمسمائه من الرماه ، فاقتبلوا حتی دنوا من الحسین وأصحابه فرشقوهم بالنبل ، فلم یلبثوا أن عقروا خیولهم وقاتلوهم حتی انتصف النهار .

[ إحراق خیام الحسین ونهبها فی حیاته ]

واشتد القتال ولم یقدروا أن یأتوهم إلا من جانب واحد لاجتماع أبنیتهم وتقارب بعضها من بعض ، فأرسل عمر بن سعد الرجال لیقوضوها عن أیمانهم وشمائلهم لیحیطوا بهم ، وأخذ الثلاثه والأربعه من أصحاب الحسین یتخللون ، فیشدون علی الرجل یعرض وینهب فیرمونه عن قریب فیصرعونه فیقتلونه .

ص: 229

فقال ابن سعد : أحرقوها بالنار فأضرموا فیها ، فقال الحسین علیه السلام : دعوهم یحرقوها فإنهم إذا فعلوا ذلک لم یجوزوا إلیکم ، فکان کما قال علیه السلام وقیل : أتاه شبث بن ربعی وقال : أفزعنا النساء ثکلتک أمک ، فاستحیا!! وأخذوا لا یقاتلونهم إلا من وجه واحد ، وشدّ أصحاب زهیر بن القین فقتلوا أبا عذره الضبابی من أصحاب شمر ، فلم یزل یقتل من أصحاب الحسین الواحد والاثنان فیبین ذلک فیهم لقلتهم ویقتل من أصحاب عمر العشره فلا یبین فیهم ذلک لکثرتهم.

[ إقامه صلاه الخوف ظهر عاشوراء ]

فلما رأی ذلک أبو ثمامه الصیداوی قال للحسین علیه السلام :یا أبا عبد الله نفسی لنفسک الفداء ، هواء اقتربوا منک ولا والله لا تقتل حتی أقتل دونک وأحب أن ألقی الله ربی وقد صلیت هذه الصلاه ، فرفع الحسین رأسه إلی السماء وقال : ذکرت الصلاه جعلک الله من المصلین ، نعم هذا أول وقتها ، ثم قال : سلوهم أن یکفوا عنا حتی نصلی ، فقال الحصین بن نمیر : إنها لا تقبل ، فقال حبیب بن مظاهر : لا تقبل الصلاه زعمت من ابن رسول الله وتقبل منک یا ختار ، فحمل علیه حصین بن نمیر وحمل علیه حبیب فضرب وجه فرسه بالسیف فشب به الفرس ووقع عنه الحصین ، فاحتوشته أصحابه فاستنقذوه ، فقال الحسین علیه السلام لزهیر بن القین وسعید بن عبد الله : تقدما أمامی حتی أصلی الظهر ، فتقدما أمامه فی نحو من نصف أصحابه حتی صلی بهم صلاه الخوف .

[ مقتل سعید بن عبد اللّه الحنفی ]

وروی : أن سعید بن عبد الله الحنفی تقدم أمام الحسین فاستهدف لهم یرمونه بالنبل کلما أخذ الحسین علیه السلام یمینا وشمالا قام بین یدیه فما زال یرمی به حتی سقط إلی الأرض وهو یقول : اللهم العنهم لعن عاد وثمود ، اللهم أبلغ

ص: 230

نبیک السلام عنی وأبلغه ما لقیت من ألم الجراح، فإنی أردت بذلک نصره ذریه نبیک، ثم مات رضوان الله علیه، فوجد به ثلاثه عشر سهما سوی ما به من ضرب السیوف وطعن الرماح.

وقال ابن نما : وقیل : صلی الحسین علیه السلام وأصحابه فرادی بالإیماء .

[ عبد الرحمن بن عبد الله الیزنی ]

ثم قالوا : ثم خرج عبد الرحمن بن عبد الله الیزنی وهو یقول :

أنا ابن عبد الله من آل یزن

دینی علی دین حسین وحسن

أضربکم ضرب فتی من الیمن

أرجو بذاک الفوز عند المومن

ثم حمل فقاتل حتی قتل .

[ عمرو بن قرظه الأنصاری ]

وقال السید : فخرج عمرو بن قرظه الأنصاری فاستأذن الحسین علیه السلام فأذن له ، فقاتل قتال المشتاقین إلی الجزاء ، وبالغ فی خدمه سلطان السماء ، حتی قتل جمعا کثیرا من حزب ابن زیاد ، وجمع بین سداد وجهاد ، وکان لا یأتی إلی الحسین سهم إلا اتقاه بیده ، ولا سیف إلا تلقاه بمهجته ، فلم یکن یصل إلی الحسین سوء حتی أثخن بالجراح ، فالتفت إلی الحسین وقال : یا ابن رسول الله أوفیت ؟ قال : نعم أنت أمامی فی الجنه فأقرئ رسول الله منی السلام وأعلمه أنی فی الأثر ، فقاتل حتی قتل رضوان الله علیه .

وفی المناقب : أنه کان یقول :

قد علمت کتیبه الأنصار

أن سوف أحمی حوزه الذمار

ضرب غلام غیر نکس شاری

دون حسین مهجتی وداری

ص: 231

[ جون مولی أبی ذر الغفاری ]

وقال السید : ثم تقدم جون مولی أبی ذر الغفاری وکان عبدا أسود ، فقال له الحسین : أنت فی إذن منی فإنما تبعتنا طلبا للعافیه فلا تبتل بطریقنا ، فقال : یا ابن رسول الله أنا فی الرخاء الحس قصاعکم وفی الشده أخذلکم ، والله إن ریحی لمنتن وإن حسبی للئیم ولونی لأسود ، فتنفس علی بالجنه فتطیب ریحی ویشرف حسبی ویبیض وجهی ، لا والله لا أفارقکم حتی یختلط هذا الدم الأسود مع دمائکم .

وقال محمد بن أبی طالب : ثم برز للقتال وهو ینشد ویقول :

کیف یری الکفار ضرب الأسود

بالسیف ضربا عن بنی محمد

أذب عنهم باللسان والید

أرجو به الجنه یوم المورد

ثم قاتل حتی قتل ، فوقف علیه الحسین علیه السلام وقال : اللهم بیض وجهه وطیب ریحه واحشره مع الأبرار وعرف بینه وبین محمد وآل محمد.

وروی عن الباقر علیه السلام عن علی بن الحسین علیه السلام : أن الناس کانوا یحضرون المعرکه ویدفنون القتلی فوجدوا جونا بعد عشره أیام یفوح منه رائحه المسک رضوان الله علیه .

وقال صاحب المناقب : کان رجزه هکذا :

کیف یری الفجار ضرب الأسود

بالمشرفی القاطع المهند

بالسیف صلتا عن بنی محمد

أذب عنهم باللسان والید

أرجو بذلک الفوز عند المورد

من الإله الأحد الموحد

إذ لا شفیع عنده کأحمد

ص: 232

[ عمرو بن خالد الصیداوی ]

وقال السید : ثم برز عمرو بن خالد الصیداوی فقال للحسین علیه السلام : یا أبا عبد الله قد هممت أن ألحق بأصحابی وکرهت أن أتخلف وأراک وحیدا من أهلک قتیلا فقال له الحسین : تقدم فإنا لاحقون بک عن ساعه ، فتقدم فقاتل حتی قتل.

[ حنظله بن سعد الشبامی ]

وجاء حنظله بن سعد الشبامی فوقف بین یدی الحسین یقیه السهام والرماح والسیوف بوجهه ونحره ، وأخذ ینادی « یا قَوْمِ إِنِّی أَخافُ عَلَیْکُمْ مِثْلَ یَوْمِ الْأَحْزابِ مِثْلَ دَأْبِ قَوْمِ نُوحٍ وعادٍ وثَمُودَ وَالَّذِینَ مِنْ بَعْدِهِمْ ومَا اللّهُ یُرِیدُ ظُلْماً لِلْعِبادِ ویا قَوْمِ إِنِّی أَخافُ عَلَیْکُمْ یَوْمَ التَّنادِ یَوْمَ تُوَلُّونَ مُدْبِرِینَ ما لَکُمْ مِنَ اللّهِ مِنْ عاصِمٍ » یا قوم لا تقتلوا حسینا « فَیُسْحِتَکُمْ الله بِعَذابٍ وَقَدْ خابَ مَنِ افْتَری » .

وفی المناقب : فقال له الحسین : یا ابن سعد إنهم قد استوجبوا العذاب حین ردوا علیک ما دعوتهم إلیه من الحق ونهضوا إلیک یشتمونک وأصحابک فکیف بهم الآن وقد قتلوا إخوانک الصالحین. قال: صدقت جعلت فداک أفلا نروح إلی ربنا فنلحق بإخواننا؟ فقال له : رح إلی ما هو خیر لک من الدنیا وما فیها وإلی ملک لا یبلی ، فقال : السلام علیک یا ابن رسول الله صلی الله علیک وعلی أهل بیتک وجمع بیننا وبینک فی جنته ، قال : آمین آمین ، ثم استقدم فقاتل قتالا شدیدا ، فحملوا علیه فقتلوه رضوان الله علیه .

[ سوید بن عمرو بن أبی المطاع ]

وقال السید : فتقدم سوید بن عمرو بن أبی المطاع وکان شریفا کثیر الصلاه ،

ص: 233

فقاتل قتال الأسد الباسل وبالغ فی الصبر علی الخطب النازل حتی سقط بین القتلی وقد أثخن بالجراح فلم یزل کذلک ولیس به حراک حتی سمعهم یقولون : قتل الحسین ، فتحامل وأخرج سکینا من خفه وجعل یقاتل حتی قتل.

[ یحیی بن سلیم المازنی ]

وقال صاحب المناقب : فخرج یحیی بن سلیم المازنی وهو یرتجز ویقول :

لأضربن القوم ضربا فیصلا

ضربا شدیدا فی العداه معجلا

لا عاجزا فیها ولا مولولا

ولا أخاف الیوم موتا مقبلا

لکننی کاللیث أحمی أشبلا

ثم حمل فقاتل حتی قتل رحمه الله .

[ قره بن أبی قره الغفاری ]

ثم خرج من بعده قره بن أبی قره الغفاری وهو یرتجز ویقول :

قد علمت حقا بنو غفار

وخندف بعد بنی نزار

بأنی اللیث لدی الغیار

لأضربن معشر الفجار

بکل عضب ذکر بتار

ضربا وجیعا عن بنی الأخیار

رهط النبی الساده الأبرار

ثم حمل فقاتل حتی قتل رحمه الله .

[ مالک بن أنس المالکی ]

وخرج من بعده مالک بن أنس المالکی وهو یرتجز ویقول :

ص: 234

قد علمت مالکها والدودان

والخندفیون وقیس عیلان

بأن قومی آفه الأقران

لدی الوغی وساده الفرسان

مباشرو الموت بطعن آن

لسنا نری العجز عن الطعان

آل علی شیعه الرحمن

آل زیاد شیعه الشیطان

ثم حمل فقاتل حتی قتل رحمه الله .

[ أنس بن حارث الکاهلی ]

وقال ابن نما : اسمه أنس بن حارث الکاهلی .

وفی المناقب : ثم خرج من بعده عمرو بن مطاع الجعفی هو یقول :

أنا ابن جعف وأبی مطاع

وفی یمینی مرهف قطاع

وأسمر فی رأسه لماع

یری له من ضوئه شعاع

الیوم قد طاب لنا القراع

دون حسین الضرب والسطاع

یرجی بذاک الفوز والدفاع

عن حر نار حین لا انتفاع

ثم حمل فقاتل حتی قتل رحمه الله .

[ الحجاج بن مسروق ]

وقالوا : ثم خرج الحجاج بن مسروق وهو مون الحسین علیه السلام ویقول :

أقدم حسین هادیا مهدیا

الیوم تلقی جدک النبیا

ثم أباک ذا الندا علیا

ذاک الذی نعرفه وصیا

والحسن الخیر الرضی الولیا

وذا الجناحین الفتی الکمیا

وأسد الله الشهید الحیا

ثم حمل فقاتل حتی قتل رحمه الله.

ص: 235

[ زهیر بن القین ]

ثم خرج من بعده زهیر بن القین رضی الله عنه وهو یرتجز ویقول :

أنا زهیر وأنا ابن القین

أذودکم بالسیف عن حسین

إن حسینا أحد السبطین

من عتره البر التقی الزین

ذاک رسول الله غیر المین

أضربکم ولا أری من شین

یا لیت نفسی قسمت قسمین

وقال محمد بن أبی طالب : فقاتل حتی قتل مائه وعشرین رجلا ، فشد علیه کثیر بن عبد الله الشعبی ومهاجر بن أوس التمیمی فقتلاه ، فقال الحسین علیه السلام حین صرع زهیر : لا یبعدک الله یا زهیر ولعن قاتلک لعن الذین مسخوا قرده وخنازیر.

[ سعید بن عبد الله الحنفی ]

ثم خرج سعید بن عبد الله الحنفی وهو یرتجز :

أقدم حسین الیوم تلقی أحمدا

وشیخک الحبر علیا ذا الندا

وحسنا کالبدر وافی الأسعدا

وعمک القوم الهمام الأرشدا

حمزه لیث الله یدعی أسدا

وذا الجناحین تبوأ مقعدا

فی جنه الفردوس یعلو صعدا

وقال فی المناقب : وقیل : بل القائل لهذه الأبیات هو سوید بن عمرو بن أبی المطاع ، فلم یزل یقاتل حتی قتل.

[ حبیب بن مظاهر الأسدی ]

ثم برز حبیب بن مظاهر الأسدی وهو یقول :

ص: 236

أنا حبیب وأبی مظهر

فارس هیجاء وحرب تسعر

وأنتم عند العدید أکثر

ونحن أعلی حجه وأظهر

وأنتم عند الوفاء أغدر

ونحن أوفی منکم وأصبر

حقا وأنمی منکم وأعذر

وقاتل قتالا شدیدا ، وقال أیضا :

أقسم لو کنا لکم أعدادا

أو شطرکم ولیتم الأکتادا

یا شر قوم حسبا وآدا

وشرهم قد علموا أندادا

ثم حمل علیه رجل من بنی تمیم فطعنه ، فذهب لیقوم فضربه الحصین بن نمیر لعنه الله علی رأسه بالسیف فوقع ونزل التمیمی فاجتز رأسه ، فهد مقتله الحسین علیه السلام فقال : عند الله أحتسب نفسی وحماه أصحابی .

وقیل : بل قتله رجل یقال له « بدیل بن صریم » وأخذ رأسه فعلقه فی عنق فرسه ، فلما دخل مکه رآه ابن حبیب وهو غلام غیر مراهق ، فوثب إلیه فقتله وأخذ رأسه .

وقال محمد بن أبی طالب : فقتل اثنین وستین رجلا ، فقتله الحصین بن نمیر وعلق رأسه فی عنق فرسه .

[ هلال بن نافع البجلی ]

ثم برز هلال بن نافع البجلی وهو یقول :

أرمی بها معلمه أفواقها

والنفس لا ینفعها إشفاقها

مسمومه تجری بها أخفاقها

لیملأن أرضها رشاقها

فلم یزل یرمیهم حتی فنیت سهامه ، ثم ضرب یده إلی سیفه فاستله وجعل یقول :

ص: 237

أنا الغلام الیمنی البجلی

دینی علی دین حسین وعلی

إن أقتل الیوم فهذا أملی

فذاک رأیی وألاقی عملی

فقتل ثلاثه عشر رجلا فکسروا عضدیه وأخذ أسیرا ، فقام إلیه شمر فضرب عنقه.

[ شاب قتل أبوه ]

ثم خرج شاب قتل أبوه فی المعرکه وکانت أمه معه فقالت له أمه : اخرج یا بنی وقاتل بین یدی ابن رسول الله ، فخرج ، فقال الحسین : هذا شاب قتل أبوه ولعل أمه تکره خروجه ، فقال الشاب : أمی أمرتنی بذلک ، فبرز وهو یقول :

أمیری حسین ونعم الأمیر

سرور فود البشیر النذیر

علی وفاطمه والداه

فهل تعلمون له من نظیر

له طلعه مثل شمس الضحی

له غره مثل بدر منیر

[ شهاده إمرأه عجوز ]

وقاتل حتی قتل وجز رأسه ورمی به إلی عسکر الحسین علیه السلام ، فحملت أمه رأسه وقالت : أحسنت یا بنی یا سرور قلبی ویا قره عینی ، ثم رمت برأس ابنها رجلا فقتلته ، وأخذت عمود خیمته وحملت علیهم وهی تقول :

أنا عجوز سیدی ضعیفه

خاویه بالیه نحیفه

أضربکم بضربه عنیفه

دون بنی فاطمه الشریفه

وضربت رجلین فقتلتهما ، فأمر الحسین علیه السلام بصرفها ودعا لها .

[ جناده بن الحارث الأنصاری ]

وفی المناقب : ثم خرج جناده بن الحارث الأنصاری وهو یقول :

ص: 238

أنا جناد وأنا ابن الحارث

لست بخوار ولا بناکث

عن بیعتی حتی یرثنی وارث

الیوم شلوی فی الصعید ماکث

ثم حمل فلم یزل یقاتل حتی قتل رحمه الله .

[ عمرو بن جناده ]

ثم خرج من بعده عمرو بن جناده وهو یقول :

أضق الخناق من ابن هند وارمه

من عامه بفوارس الأنصار

ومهاجرین مخضبین رماحهم

تحت العجاجه من دم الکفار

خضبت علی عهد النبی محمد

فالیوم تخضب من دم الفجار

والیوم تخضب من دماء أراذل

رفضوا القرآن لنصره الأشرار

طلبوا بثأرهم ببدر إذ أتوا

بالمرهفات وبالقنا الخطار

والله ربی لا أزال مضاربا

فی الفاسقین بمرهف بتار

هذا علی الأزدی حق واجب

فی کلّ یوم تعانق وکرار

[ عبد الرحمن بن عروه ]

ثم خرج عبد الرحمن بن عروه فقال :

قد علمت حقا بنو غفار

وخندف بعد بنی نزار

لنضر بن معشر الفجار

بکل عضب ذکر بتار

یا قوم ذودوا عن بنی الأخیار

بالمشرفی والقنا الخطار

ثم قاتل حتی قتل رحمه الله .

ص: 239

[ عابس بن أبی شبیب الشاکری وشوذب مولی شاکر ]

وقال محمد بن أبی طالب : وجاء عابس بن أبی شبیب الشاکری معه شوذب مولی شاکر وقال : یا شوذب ما فی نفسک أن تصنع ؟ قال : ما أصنع ؟ أقاتل حتی أقتل ، قال : ذاک الظن بک ، فتقدم بین یدی أبی عبد الله حتی یحتسبک کما احتسب غیرک ، فإن هذا یوم ینبغی لنا أن نطلب فیه الأجر بکل ما نقدر علیه ، فإنه لا عمل بعد الیوم وإنما هو الحساب.

فتقدم فسلم علی الحسین علیه السلام وقال : یا أبا عبد الله ، أما والله ما أمسی علی وجه الأرض قریب ولا بعید أعز علی ولا أحب إلی منک ، ولو قدرت علی أن أدفع عنک الضیم أو القتل بشیء أعز علی من نفسی ودمی لفعلت ، السلام علیک یا أبا عبد الله ، أشهد أنی علی هداک وهدی أبیک ، ثم مضی بالسیف نحوهم.

قال ربیع بن تمیم : فلما رأیته مقبلا عرفته وقد کنت شاهدته فی المغازی ، وکان أشجع الناس ، فقلت : أیها الناس هذا أسد الأسود ، هذا ابن أبی شبیب لا یخرجن إلیه أحد منکم ، فأخذ ینادی ألا رجل ألا رجل.

فقال عمر بن سعد : ارضخوه بالحجاره من کلّ جانب ، فلما رأی ذلک ألقی درعه ومغفره ثم شد علی الناس ، فو الله لقد رأیت یطرد أکثر من مائتین من الناس ، ثم إنهم تعطفوا علیه من کلّ جانب ، فقتل ، فرأیت رأسه فی أیدی رجال ذوی عده هذا یقول : أنا قتلته ، والآخر یقول کذلک ، فقال عمر بن سعد : لا تختصموا هذا لم یقتله إنسان واحد حتی فرق بینهم بهذا القوم.

[ عبد الله وعبد الرحمن الغفاریان ]

ثم جاءه عبد الله وعبد الرحمن الغفاریان فقالا : یا أبا عبد الله ، السلام علیک إنه جئنا لنقتل بین یدیک وندفع عنک ، فقال : مرحبا بکما ، ادنوا منی ، فدنوا منه وهما

ص: 240

یبکیان ، فقال : یا ابنی أخی ما یبکیکما ؟ فو الله إنی لأرجو أن تکونا بعد ساعه قریری العین ، فقالا : جعلنا الله فداک ، والله ما علی أنفسنا نبکی ، ولکن نبکی علیک ، نراک قد أحیط بک ولا نقدر علی أن ننفعک ، فقال : جزاکما الله یا ابنی أخی بوجدکما من ذلک ومواساتکما إیای بأنفسکما ، أحسن جزاء المتقین ، ثم استقدما وقالا : السلام علیک یا ابن رسول الله ، فقال : وعلیکما السلام ورحمه الله وبرکاته ،

فقاتلا حتی قتلا .

[ الغلام ترکی ]

ثم خرج غلام ترکی کان للحسین علیه السلام وکان قارئا للقرآن فجعل یقاتل ویرتجز ویقول :

البحر من طعنی وضربی یصطلی

والجو من سهمی ونبلی یمتلی

إذا حسامی فی یمینی ینجلی

ینشق قلب الحاسد المبجل

فقتل جماعه ثم سقط صریعا ، فجاءه الحسین علیه السلام فبکی ووضع خده علی خده ، ففتح عینه فرأی الحسین علیه السلام ، فتبسم ثم صار إلی ربّه رضی الله عنه.

[ یزید بن زیاد بن الشعثاء ]

ثم رماهم یزید بن زیاد بن الشعثاء بثمانیه أسهم ما أخطأ منها بخمسه أسهم ، وکان کلّما رمی قال الحسین علیه السلام : اللهم سدد رمیته واجعل ثوابه الجنه ، فحملوا علیه فقتلوه .

وقال ابن نما : حدث مهران مولی بنی کاهل قال : شهدت کربلاء مع الحسین علیه السلام

فرأیت رجلا یقاتل قتالا شدیدا شدیدا لا یحمل علی قوم إلا کشفهم ثم یرجع إلی الحسین علیه السلام ویرتجز ویقول :

أبشر هدیت الرشد تلقی أحمدا

فی جنه الفردوس تعلو صعدا

ص: 241

[ أبو عمرو النهشلی ]

فقلت : من هذا ؟ فقالوا : أبو عمرو النهشلی وقیل : الخثعمی ، فاعترضه عامر بن نهشل ، أحد بنی اللات من ثعلبه فقتله واجتز رأسه ، وکان أبو عمرو هذا متهجدا کثیر الصلاه .

[ یزید بن مهاجر ]

وخرج یزید بن مهاجر ، فقتل خمسه من أصحاب عمر بالنشاب وصار مع الحسین علیه السلام وهو یقول :

أنا یزید وأبی المهاجر

کأننی لیث بغیل خادر

یا رب إنی للحسین ناصر

ولابن سعد تارک وهاجر

وکان یکنی أبا الشعشاء من بنی بهدله من کنده .

[ محمد بن الأشعث إلی النار ]

وجاء رجل فقال : أین الحسین ؟ فقال : ها أنا ذا ، قال : أبشر بالنار تردهاالساعه ، قال : بل أبشر برب رحیم وشفیع مطاع ، من أنت ؟ قال : أنا محمد بن الأشعث ، قال : اللهم إن کان عبدک کاذبا فخذه إلی النار واجعله الیوم آیه لأصحابه ، فما هو إلا أن ثنی عنان فرسه فرمی به وثبتت رجله فی الرکاب فضربه حتی قطعه ووقعت مذاکیره فی الأرض ، فو الله لقد عجبت من سرعه دعائه .

[ شمر الکلب الأبقع ]

ثم جاء آخر فقال : أین الحسین ؟ فقال : ها أنا ذا ، قال : أبشر بالنار ، قال : أبشر برب رحیم وشفیع مطاع ، من أنت ؟ قال : أنا شمر بن ذی الجوشن ،

ص: 242

قال الحسین علیه السلام : الله أکبر ، قال رسول الله

صلی الله علیه و آله : رأیت کأن کلبا أبقع یلغ فی دماء أهل بیتی ، وقال الحسین : رأیت کأن کلابا تنهشنی وکأن فیها کلبا أبقع کان أشدهم علی ، وهو أنت ، وکان أبرص.

ونقلت من الترمذی قیل للصادق علیه السلام : کم تتأخر الروا ؟ فذکر منام رسول الله صلی الله علیه و آله ، فکان التأویل بعد ستین سنه .

[ سیف ومالک الجابریان ]

وتقدم سیف بن أبی الحارث بن سریع ومالک بن عبد الله بن سریع الجابریان بطن من همدان یقال لهم « بنو جابر » أمام الحسین علیه السلام ثم التقیا فقالا : علیک السلام یا ابن رسول الله ، فقال : علیکما السلام ، ثم قاتلا حتی قتلا.

ثم قال محمد بن أبی طالب وغیره : وکان یأتی الحسین علیه السلام الرجل بعد الرجل فیقول : السلام علیک یا ابن رسول الله ، فیجیبه الحسین ویقول : وعلیک السلام ونحن خلفک ، ثم یقرأ « فَمِنْهُمْ مَنْ قَضی نَحْبَهُ ومِنْهُمْ مَنْ یَنْتَظِرُ » حتی قتلوا عن آخرهم رضوان الله علیهم ولم یبق مع الحسین إلا أهل بیته.

وهکذا یکون المون یور دینه علی دنیاه وموته علی حیاته فی سبیل الله ، وینصر الحق وإن قتل ، قال سبحانه : « ولا تَحْسَبَنَّ الَّذِینَ قُتِلُوا فِی سَبِیلِ اللّهِ أَمْواتاً بَلْ أَحْیاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ یُرْزَقُونَ » .

[ أهل البیت یتقدّمون إلی الشهاده ]

ولما وقف رسول الله صلی الله علیه و آلهعلی شهداء أحد وفیهم حمزه رضوان الله علیه وقال : أنا شهید علی هواء القوم زملوهم بدمائهم فإنهم یحشرون یوم القیامه وأوداجهم تشخب دما ، فاللون لون الدم والریح ریح المسک.

ص: 243

ولما قتل أصحاب الحسین ولم یبق إلا أهل بیته وهم ولد علی وولد جعفر وولد عقیل وولد الحسن وولده علیه السلام اجتمعوا یودع بعضهم بعضا وعزموا علی الحرب .

[ عبد الله ومحمد ابنا مسلم بن عقیل بن أبی طالب ]

فأول من برز من أهل بیته عبد الله بن مسلم بن عقیل بن أبی طالب وهو یرتجز ویقول :

الیوم ألقی مسلما وهو أبی

وفتیه بادوا علی دین النبی

لیسوا بقوم عرفوا بالکذب

لکن خیار وکرام النسب

من هاشم السادات أهل الحسب

وقال محمد بن أبی طالب : فقاتل حتی قتل ثمانیه وتسعین رجلا فی ثلاث حملات ، ثم قتله عمرو بن صبیح الصیداوی وأسد بن مالک.

وقال أبو الفرج : عبد الله بن مسلم ، أمه رقیه بنت علی بن أبی طالب علیه السلام ، قتله عمرو بن صبیح فیما ذکرناه عن المدائنی وعن حمید بن مسلم ، وذکر أن السهم أصابه وهو واضع یده علی جبینه فأثبته فی راحته وجبهته .

ومحمد بن مسلم بن عقیل أمه أم ولد ، قتله أبو جرهم الأزدی ولقیط بن أیاس الجهنی .

[ جعفر بن عقیل ]

وقال محمد بن أبی طالب وغیره : ثم خرج من بعده جعفر بن عقیل وهو یرتجز ویقول :

أنا الغلام الأبطحی الطالبی

من معشر فی هاشم وغالب

ص: 244

ونحن حقا ساده الذوائب

هذا حسین أطیب الأطایب

من عتره البر التقی العاقب

فقتل خمسه عشر فارسا ، وقیل : قتل رجلین ، ثم قتله بشر بن سوط الهمدانی .

وقال أبو الفرج : أمه أم الثغر بنت عامر العامری ، قتله عروه بن عبد الله الخثعمی.

[ عبد الرحمن بن عقیل ]

وقالوا : ثم خرج من بعده أخوه عبد الرحمن بن عقیل وهو یقول :

أبی عقیل فاعرفوا مکانی

من هاشم وهاشم إخوانی

کهول صدق ساده الأقران

هذا حسین شامخ البنیان

وسید الشیب مع الشبان

فقتل سبعه عشر فارسا ، ثم قتله عثمان بن خالد الجهنی.

وقال أبو الفرج : وعبد الله بن عقیل بن أبی طالب أمه أم ولد ، وقتله عثمان بن خالد بن أشیم الجهنی وبشر بن حوط القابضی.

[ محمد بن أبی سعید بن عقیل بن أبی طالب الأحول ]

ثم قال : ومحمد بن أبی سعید بن عقیل بن أبی طالب الأحول ، وأمه أم ولد ، قتله لقیط بن یاسر الجهنی ، رماه بسهم .

[ جعفر بن محمد بن عقیل ]

وذکر محمد بن علی بن حمزه : أنه قتل معه جعفر بن محمد بن عقیل ، ووصف أنه قد سمع أیضا من یذکر أنه قد قتل یوم الحر.

ص: 245

وقال أبو الفرج : ما رأیت فی کتب الأنساب لمحمد بن عقیل ابنا یسمی جعفرا ، وذکر أیضا محمد بن علی بن حمزه عن عقیل بن عبد الله بن عقیل بن محمد بن عبد الله بن محمد بن عقیل بن أبی طالب : أن علی بن عقیل وأمه أم ولد ، قتل یومئذ .

[ محمد بن عبد الله بن جعفر بن أبی طالب ]

ثم قالوا : وخرج من بعده محمد بن عبد الله بن جعفر بن أبی طالب وهو یقول :

نشکو إلی الله من العدوان

قتال قوم فی الردی عمیان

قد ترکوا معالم القرآن

ومحکم التنزیل والتبیان

وأظهروا الکفر مع الطغیان

ثم قاتل حتی قتل عشره أنفس ، ثم قتله عامر بن نهشل التمیمی.

[ عون بن عبد الله بن جعفر ]

ثم خرج من بعده عون بن عبد الله بن جعفر وهو یقول :

إن تنکرونی فأنا ابن جعفر

شهید صدق فی الجنان أزهر

یطیر فیها بجناح أخضر

کفی بهذا شرفا فی المحشر

ثم قاتل حتی قتل من القوم ثلاثه فوارس وثمانیه عشر راجلا ، ثم قتله عبد الله بن بطه الطائی .

قال أبو الفرج بعد ذکر قتل محمد وعون : وإن عونا قتله عبد الله بن قطنه التیهانی ، وعبید الله بن عبد الله بن جعفر بن أبی طالب ذکر یحیی بن الحسن فیما أخبرنی به أحمد بن سعید عنه أنه قتل مع الحسین علیه السلام بالطف.

ص: 246

[ القاسم وعبد الله ابنا الحسن بن علی بن أبی طالب ]

ثم قال أبو الفرج ومحمد بن أبی طالب وغیرهما : ثم خرج من بعده عبد الله بن الحسن بن علی بن أبی طالب علیه السلام ، وفی أکثر الروایات أنه القاسم بن الحسن علیه السلام وهو غلام صغیر لم یبلغ الحلم ، فلما نظر الحسین إلیه قد برز اعتنقه وجعلا یبکیان حتی غشی علیهما ، ثم استأذن الحسین علیه السلام فی المبارزه فأبی الحسین أن یأذن له ، فلم یزل الغلام یقبل یدیه ورجلیه حتی أذن له ، فخرج ودموعه تسیل علی خدیه وهو یقول :

إن تنکرونی فأنا ابن الحسن

سبط النبی المصطفی والمومن

هذا حسین کالأسیر المرتهن

بین أناس لا سقوا صوب المزن

وکان وجهه کفلقه القمر ، فقاتل قتالا شدیدا حتی قتل علی صغره خمسه وثلاثین رجلا .

قال حمید : کنت فی عسکر ابن سعد ، فکنت أنظر إلی هذا الغلام علیه قمیص وإزار ونعلان قد انقطع شسع أحدهما - ما أنسی أنه کان الیسری - فقال عمرو بن سعد الأزدی : والله لأشدن علیه ، فقلت : سبحان الله ، وما ترید بذلک والله لو ضربنی ما بسطت إلیه یدی ، یکفیه هواء الذین تراهم قد احتوشوه ، قال : والله لأفعلن ، فشد علیه فما ولی حتی ضرب رأسه بالسیف ووقع الغلام لوجهه ونادی : یا عماه .

قال : فجاء الحسین کالصقر المنقض ، فتخلل الصفوف وشد شده اللیث الحرب ، فضرب عمرا قاتله بالسیف فاتقاه بیده فأطنها من المرفق ، فصاح ثم تنحی عنه ، وحملت خیل أهل الکوفه لیستنقذوا عمرا من الحسین فاستقبلته بصدورها وجرحته بحوافرها ووطئته حتی مات الغلام ، فانجلت الغبره فإذا بالحسین قائم علی رأس الغلام وهو یفحص برجله ، فقال الحسین : یعز والله علی عمک أن تدعوه فلا یجیبک أو یجیبک فلا یعینک أو یعینک فلا یغنی عنک ، بعد القوم قتلوک .

ص: 247

ثم احتمله ، فکأنی أنظر إلی رجلی الغلام یخطان فی الأرض ، وقد وضع صدره علی صدره ، فقلت فی نفسی : ما یصنع ؟ فجاء حتی ألقاه بین القتلی من أهل بیته.

ثم قال : اللهم أحصهم عددا واقتلهم بددا ولا تغادر منهم أحدا ولا تغفر لهم أبدا ، صبرا یا بنی عمومتی ، صبرا یا أهل بیتی ، لا رأیتم هوانا بعد هذا الیوم أبدا .

ثم خرج عبد الله بن الحسن(1) وهو یقول :

إن تنکرونی فأنا ابن حیدره

ضرغام آجام ولیث قسوره

علی الأعادی مثل ریح صرصره

فقتل أربعه عشر رجلا ، ثم قتله هانئ بن ثبیت الحضرمی فاسود وجهه .

قال أبو الفرج : کان أبو جعفر الباقر علیه السلام یذکر أن حرمله بن کاهل الأسدی قتله .

وروی عن هانئ بن ثبیت القابضی : أن رجلا منهم قتله.

ثم قال : وأبو بکر بن الحسن بن علی بن أبی طالب ، وأمه أم ولد ، ذکر المدائنی : أن عبد الله بن عقبه الغنوی قتله ، وفی حدیث عن أبی جعفر علیه السلام : أن عقبه الغنوی قتله .

[ أخوه الحسین ]

قالوا : ثم تقدمت إخوه الحسین عازمین علی أن یموتوا دونه .

[ أبو بکر بن علی ]

فأول من خرج منهم أبو بکر بن علی ، واسمه عبید الله ، وأمه لیلی بنت مسعود بن خالد بن ربعی التمیمیه ، فتقدم وهو یرتجز :

ص: 248


1- الذی ذکرناه أولا وهو الأصح أنه برز بعد القاسم .

شیخی علی ذوالفخار الأطول

من هاشم الصدق الکریم المفضل

هذا حسین بن النبی المرسل

عنه نحامی بالحسام المصقل

تفدیه نفسی من أخ مبجل

فلم یزل یقاتل حتی قتله زحر بن بدر النخعی ، وقیل : عبید الله بن عقبه الغنوی .

قال أبو الفرج : لا یعرف اسمه ، وذکر أبو جعفر الباقر علیه السلام : أن رجلا من همدان قتله ، وذکر المدائنی : أنه وجد فی ساقیه مقتولا لا یدری من قتله.

[ عمر بن علی ]

قالوا : ثم برز من بعده أخوه عمر بن علی وهو یقول :

أضربکم ولا أری فیکم زحر

ذاک الشقی بالنبی قد کفر

یا زحر یا زحر تدان من عمر

لعلک الیوم تبوأ من سقر

شر مکان فی حریق وسعر

لأنک الجاحد یا شر البشر

ثم حمل علی زحر قاتل أخیه فقتله ، واستقبل القوم وجعل یضرب بسیفه ضربا منکرا وهو یقول :

خلوا عداه الله خلوا عن عمر

خلوا عن اللیث العبوس المکفهر

یضربکم بسیفه ولا یفر

ولیس فیها کالجبان المنجحر

فلم یزل یقاتل حتی قتل.

[ عثمان بن علی ]

ثم برز من بعده أخوه عثمان بن علی ، وأمه أم البنین بنت حزام بن خالد من بنی کلاب وهو یقول :

ص: 249

إنی أنا عثمان ذوالمفاخر

شیخی علی ذوالفعال الظاهر

وابن عم للنبی الطاهر

أخی حسین خیره الأخایر

وسید الکبار والأصاغر

بعد الرسول والوصی الناصر

فرماه خولی بن یزید الأصبحی علی جبینه فسقط عن فرسه ، وجز رأسه رجل من بنی أبان بن حازم(1) .

[ جعفر بن علی ]

قالوا : ثم برز من بعده أخوه جعفر بن علی ، وأمه أم البنین أیضا ، وهو یقول :

إنی أنا جعفر ذوالمعالی

ابن علی الخیر ذو النوال

حسبی بعمی شرفا وخالی

أحمی حسینا ذی الندی المفضال

ثم قاتل فرماه خولی الأصبحی فأصاب شقیقته أو عینه.

[ عبد الله بن علی ]

ثم برز أخوه عبد الله بن علی وهو یقول :

أنا ابن ذی النجده والإفضال

ذاک علی الخیر ذوالفعال

سیف رسول الله ذوالنکال

فی کلّ قوم ظاهر الأهوال

ص: 250


1- قال أبو الفرج : قال یحیی بن الحسن عن علی بن إبراهیم عن عبید الله بن الحسن وعبد الله بن العباس قالا قتل عثمان بن علی وهو ابن إحدی وعشرین سنه وقال الضحاک بإسناده إن خولی بن یزید رمی عثمان بن علی بسهم فأسقطه وشد علیه رجل من بنی أبان دارم وأخذ رأسه . وروی عن علی علیه السلام أنه قال إنما سمیته باسم أخی عثمان بن مظعون . أقول ولم یذکر أبو الفرج عمر بن علی فی المقتولین یومئذ .

فقتله هانئ بن ثبیت الحضرمی .

روی أبو الفرج باسناده : قتل عبد الله بن علی بن أبی طالب علیه السلام وهو ابن خمس وعشرین سنه ولا عقب له ، وقتل جعفر بن علی وهو ابن تسع عشر سنه .

وروی أیضا عن ضحاک المشرقی قال : قال العباس بن علی لأخیه من أبیه وأمه عبد الله بن علی : تقدّم بین یدی حتی أراک وأحتسبک فإنه لا ولد لک ، فتقدم بین یدیه وشد علیه هانئ بن ثبیت الحضرمی فقتله .

وبهذا الإسناد : أن العباس بن علی قدم أخاه جعفرا بین یدیه فشد علیه هانئ بن ثبیت الذی قتل أخاه فقتله .

وروی نصر بن مزاحم عن أبی جعفر محمد بن علی علیه السلام : أن خولی بن یزید الأصبحی قتل جعفر بن علی علیه السلام .

ثم قال : ومحمد الأصغر بن علی بن أبی طالب وأمه أم ولد ، روی عن أبی جعفر علیه السلام والمدائنی : أن رجلا من تمیم من بنی أبان بن دارم قتله رضوان الله علیه.

[ إبراهیم بن علی بن أبی طالب ]

قال : وقد ذکر محمد بن علی بن حمزه أنه قتل یومئذ إبراهیم بن علی بن أبی طالب علیه السلام وأمه أم ولد ، وما سمعت بهذا عن غیره ، ولا رأیت لإبراهیم فی شیء من کتب الأنساب ذکرا .

وذکر یحیی بن الحسن عن أبیه : أن عبید الله بن علی قتل مع الحسین ، وهذا خطأ ، وإنما قتل عبید الله یوم المذار ، قتله أصحاب المختار ، وقد رأیته بالمذار.

[ مقتل العباس ]

وقال : کان العباس بن علی یکنی أبا الفضل ، وأمه أم البنین أیضا ، وهو أکبر ولدها ، وهو آخر من قتل من إخوته لأبیه وأمه ، فحاز مواریثهم ، ثم تقدم

ص: 251

فقتل ، فورثهم وإیاه عبید الله ، ونازعه فی ذلک عمه عمرو بن علی فصولح علی شیء أرضی به .

وکان العباس رجلا وسیما جمیلا یرکب الفرس المطهم ورجلاه یخطان فی الأرض ، وکان یقال له «قمر بنی هاشم» وکان لواء الحسین علیه السلام معه .

روی عن جعفر بن محمد علیه السلام قال : عبأ الحسین بن علی أصحابه فأعطی رایته أخاه العباس .

وروی عن أبی جعفر علیه السلام : أن زید بن رقاد وحکیم بن الطفیل الطائی قتلا العباس بن علی علیه السلام .

وکانت أم البنین أم هواء الأربعه الإخوه القتلی تخرج إلی البقیع فتندب بنیها أشجی ندبه وأحرقها ، فیجتمع الناس إلیها یسمعون منها ، فکان مروان یجیء فیمن یجیء لذلک ، فلا یزال یسمع ندبتها ویبکی .

قالوا : وکان العباس السقاء قمر بنی هاشم صاحب لواء الحسین علیه السلام وهو أکبر الإخوان مضی یطلب الماء فحملوا علیه وحمل علیهم وجعل یقول :

لا أرهب الموت إذا الموت رقا

حتی أواری فی المصالیت لقی

نفسی لنفس المصطفی الطهر وقا

إنی أنا العباس أغدوبالسقا

ولا أخاف الشر یوم الملتقی

ففرقهم ، فکمن له زید بن ورقاء من وراء نخله وعاونه حکیم بن الطفیل السنبسی ، فضربه علی یمینه ، فأخذ السیف بشماله وحمل وهو یرتجز :

والله إن قطعتم یمینی

إنی أحامی أبدا عن دینی

وعن إمام صادق الیقین

نجل النبی الطاهر الأمین

فقاتل حتی ضعف ، فکمن له الحکم بن الطفیل الطائی من وراء نخله فضربه علی شماله فقال :

ص: 252

یا نفس لا تخشی من الکفار

وأبشری برحمه الجبار

مع النبی السید المختار

قد قطعوا ببغیهم یساری

فأصلهم یا رب حر النار

فضربه ملعون بعمود من حدید فقتله .

فلما رآه الحسین علیه السلام صریعا علی شاطئ الفرات بکی وأنشأ یقول :

تعدیتم یا شر قوم ببغیکم

وخالفتم دین النبی محمد

أما کان خیر الرسل أوصاکم بنا

أما نحن من نجل النبی المسدد

أما کانت الزهراء أمی دونکم

أما کان من خیر البریه أحمد

لعنتم وأخزیتم بما قد جنیتم

فسوف تلاقوا حر نار توقد

أقول : وفی بعض تألیفات أصحابنا :

أن العباس لما رأی وحدته علیه السلام أتی أخاه وقال : یا أخی هل من رخصه ، فبکی الحسین علیه السلام بکاء شدیدا ثم قال : یا أخی أنت صاحب لوائی وإذا مضیت تفرق عسکری ، فقال العباس : قد ضاق صدری وسئمت من الحیاه وأرید أن أطلب ثأری من هواء المنافقین.

فقال الحسین علیه السلام : فاطلب لهواء الأطفال قلیلا من الماء فذهب العباس ووعظهم وحذرهم فلم ینفعهم ، فرجع إلی أخیه فأخبره ، فسمع الأطفال ینادون : العطش العطش ، فرکب فرسه وأخذ رمحه والقربه وقصد نحو الفرات ، فأحاط به أربعه آلاف ممن کانوا موکلین بالفرات ورموه بالنبال ، فکشفهم وقتل منهم علی ما روی ثمانین رجلا حتی دخل الماء.

فلما أراد أن یشرب غرفه من الماء ذکر عطش الحسین وأهل بیته ، فرمی الماء وملأ القربه وحملها علی کتفه الأیمن وتوجه نحو الخیمه ، فقطعوا علیه الطریق وأحاطوا به من کلّ جانب ، فحاربهم حتی ضربه نوفل الأزرق علی یده الیمنی فقطعها ، فحمل القربه علی کتفه الأیسر ، فضربه نوفل فقطع یده الیسری من الزند ،

ص: 253

فحمل القربه بأسنانه ، فجاءه سهم فأصاب القربه وأریق ماوا ، ثم جاءه سهم آخر فأصاب صدره ، فانقلب عن فرسه وصاح إلی أخیه الحسین أدرکنی ، فلما أتاه رآه صریعا فبکی وحمله إلی الخیمه.

ثم قالوا : ولما قتل العباس قال الحسین علیه السلام : الآن انکسر ظهری وقلت حیلتی.

قال ابن شهرآشوب : ثم برز القاسم بن الحسین وهو یرتجز ویقول :

إن تنکرونی فأنا ابن حیدره

ضرغام آجام ولیث قسوره

علی الأعادی مثل ریح صرصره

أکیلکم بالسیف کیل السندره

وذکر هذا بعد أن ذکر القاسم بن الحسن سابقا وفیه غرابه.

[ علی بن الحسین ]

قالوا : ثم تقدم علی بن الحسین علیه السلام .

وقال محمد بن أبی طالب وأبو الفرج : وأمه لیلی بنت أبی مره بن عروه بن مسعود الثقفی ، وهو یومئذ ابن ثمانی عشره سنه ، وقال ابن شهرآشوب : ویقال : ابن خمس وعشرین سنه.

قالوا : ورفع الحسین سبابته نحو السماء وقال : اللهم اشهد علی هواء القوم ، فقد برز إلیهم غلام أشبه الناس خلقا وخلقا ومنطقا برسولک ، کنا إذا اشتقنا إلی نبیک نظرنا إلی وجهه ، اللهم أمنعهم برکات الأرض وفرقهم تفریقا ومزقهم تمزیقا واجعلهم طرائق قددا ولا ترض الولاه عنهم أبدا ، فإنهم دعونا لینصرونا ثم عدوا علینا یقاتلوننا.

ثم صاح الحسین بعمر بن سعد ما لک قطع الله رحمک ولا بارک الله لک فی أمرک وسلط علیک من یذبحک بعدی علی فراشک کما قطعت رحمی ولم تحفظ قرابتی من رسول الله صلی الله علیه و آله ، ثم رفع الحسین علیه السلام صوته وتلا « إِنَّ اللّهَ اصْطَفی آدَمَ وَنُوحاً وَآلَ إِبْراهِیمَ وَآلَ عِمْرانَ عَلَی الْعالَمِینَ ذُرِّیَّهً بَعْضُها مِنْ بَعْضٍ وَاللّهُ سَمِیعٌ عَلِیمٌ ».

ص: 254

ثم حمل علی بن الحسین علی القوم وهو یقول :

أنا علی بن الحسین بن علی

من عصبه جد أبیهم النبی

والله لا یحکم فینا ابن الدعی

أطعنکم بالرمح حتی ینثنی

أضربکم بالسیف أحمی عن أبی

ضرب غلام هاشمی علوی

فلم یزل یقاتل حتی ضج الناس من کثره من قتل منهم .

وروی : أنه قتل علی عطشه مائه وعشرین رجلا ، ثم رجع إلی أبیه وقد أصابته جراحات کثیره فقال : یا أبه العطش قد قتلنی وثقل الحدید أجهدنی ، فهل إلی شربه من ماء سبیل أتقوی بها علی الأعداء ؟ فبکی الحسین علیه السلام وقال : یا بنی یعز علی محمد وعلی علی بن أبی طالب وعلی أن تدعوهم فلا یجیبوک ، وتستغیث بهم فلا یغیثوک ، یا بنی هات لسانک فأخذ بلسانه فمصه ودفع إلیه خاتمه وقال : امسکه فی فیک وارجع إلی قتال عدوک فإنی أرجو أنک لا تمسی حتی یسقیک جدک بکأسه الأوفی شربه لا تظمأ بعدها أبدا ، فرجع إلی القتال وهو یقول :

الحرب قد بانت لها الحقائق

وظهرت من بعدها مصادق

والله رب العرش لا نفارق

جموعکم أو تغمد البوارق

فلم یزل قتل تمام المائتین ، ثم ضربه منقذ بن مره العبدی علی مفرق رأسه ضربه صرعته ، وضربه الناس بأسیافهم ، ثم اعتنق فرسه فاحتمله الفرس إلی عسکر الأعداء فقطعوه بسیوفهم إربا إربا.

فلما بلغت الروح التراقی قال رافعا صوته : یا أبتاه هذا جدی رسول الله صلی الله علیه وآله قد سقانی بکأسه الأوفی شربه لا أظمأ بعدها أبدا ، وهو یقول : العجل العجل فإن لک کأسا مذخوره حتی تشربها الساعه ، فصاح الحسین علیه السلام وقال : قتل الله قوما قتلوک ، ما أجرأهم علی الرحمن وعلی رسوله وعلی انتهاک حرمه الرسول ، علی الدنیا بعدک العفا .

ص: 255

قال حمید بن مسلم : فکأنی أنظر إلی امرأه خرجت مسرعه کأنها الشمس

الطالعه تنادی بالویل والثبور وتقول : یا حبیباه ، یا ثمره فوداه ، یا نور عیناه ، فسألت عنها ، فقیل : هی زینب بنت علی علیهاالسلام ، وجاءت وانکبت علیه ، فجاء الحسین فأخذ بیدها فردها إلی الفسطاط ، وأقبل علیه السلام بفتیانه وقال : احملوا أخاکم فحملوه من مصرعه فجاءوا به حتی وضعوه عند الفسطاط الذی کانوا یقاتلون أمامه .

[ عبد الله بن مسلم بن عقیل ]

وقال المفید وابن نما بعد ذلک : ثم رمی رجل من أصحاب عمر بن سعد یقال له «عمرو بن صبیح» عبد الله بن مسلم بن عقیل بسهم ، فوضع عبد الله یده علی جبهته یتقیه فأصاب السهم کفه ونفذ إلی جبهه فسمرها به ، فلم یستطع تحریکها ، ثم انحنی علیه آخر برمحه فطعنه فی قلبه فقتله.

[ عون ومحمد ابنا عبد الله بن جعفر بن أبی طالب ]

وحمل عبد الله بن قطبه الطائی علی عون بن عبد الله بن جعفر بن أبی طالب فقتله .

وحمل عامر بن نهشل التمیمی علی محمد بن عبد الله بن جعفر بن أبی طالب فقتله .

[ عبد الرحمن بن عقیل بن أبی طالب ]

وشد عثمان بن خالد الهمدانی علی عبد الرحمن بن عقیل بن أبی طالب فقتله.

ص: 256

[ علی الأکبر أول شهید من أهل البیت ]

وقال أبو الفرج فی المقاتل : روی عن جعفر بن محمد عن أبیه علیه السلام : أن أول قتیل قتل من ولد أبی طالب مع الحسین ابنه علی .

وروی عن سعید بن ثابت قال : لما برز علی بن الحسین إلیهم أرخی الحسین علیه السلام عینیه فبکی ثم قال : اللهم فکن أنت الشهید علیهم ، فقد برز إلیهم غلام أشبه الخلق برسول الله صلی الله علیه و آله ، فجعل یشد علیهم ، ثم یرجع إلی أبیه فیقول : یا أبه العطش فیقول له الحسین : اصبر حبیبی فإنک لا تمسی حتی یسقیک رسول الله بکأسه ، وجعل یکر کره بعد کره حتی رمی بسهم فوقع فی حلقه فخرقه ، وأقبل یتقلب فی دمه ، ثم نادی : یا أبتاه علیک السلام ، هذا جدی رسول الله یقرئک السلام ویقول : عجل القدوم علینا ، وشهق شهقه فارق الدنیا .

قال أبو الفرج : علی بن الحسین هذا هو الأکبر ولا عقب له ، ویکنی أبا الحسن ، وأمه لیلی بنت أبی مره بن عروه بن مسعود الثقفی ، وهو أول من قتل فی الوقعه ، وإیاه عنی معاویه فی الخبر الذی روی عن مغیره قال : قال معاویه : من أحق الناس بهذا الأمر ؟ قالوا : أنت ، قال : لا أولی الناس بهذا الأمر علی بن الحسین بن علی ،

جده رسول الله ، وفیه شجاعه بنی هاشم وسخاء بنی أمیه وزهو ثقیف(1).

[ غلام من بنی هاشم یذبّ عن الحسین ]

ثم قالوا : وخرج غلام وبیده عمود من تلک الأبنیه وفی أذنیه درتان وهو مذعور ،

فجعل یلتفت یمینا وشمالا وقرطاه یتذبذبان ، فحمل علیه هانئ بن ثبیت فقتله ، فصارت شهربانو تنظر إلیه ولا تتکلم کالمدهوشه.

ص: 257


1- وقال یحیی بن الحسن العلوی : وأصحابنا الطالبیون یذکرون أن المقتول لأم ولد وأن الذی أمه لیلی هو جدهم وولد فی خلافه عثمان.

[ زین العابدین یعزم علی الذبّ عن الحسین ]

ثم التفت الحسین عن یمینه فلم یر أحدا من الرجال ، والتفت عن یساره فلم یر أحدا ، فخرج علی بن الحسین زین العابدین علیه السلام ، وکان مریضا لا یقدر أن یقل سیفه وأم کلثوم تنادی خلفه : یا بنی ارجع ، فقال : یا عمتاه ذرینی أقاتل بین یدی ابن رسول الله ، فقال الحسین علیه السلام : یا أم کلثوم خذیه لئلا تبقی الأرض خالیه من نسل آل محمد صلی الله علیه و آله .

[ مقتل الرضیع ]

ولما فجع الحسین بأهل بیته وولده ولم یبق غیره وغیر النساء والذراری نادی : هل من ذاب یذب عن حرم رسول الله ؟ هل من موحد یخاف الله فینا ؟ هل من مغیث یرجو الله فی إغاثتنا ؟ وارتفعت أصوات النساء بالعویل .

فتقدم علیه السلام إلی باب الخیمه فقال : ناولونی علیا ابنی الطفل حتی أودعه فناولوه الصبی .

وقال المفید : دعا ابنه عبد الله قالوا : فجعل یقبله وهو یقول : ویل لهواء القوم إذا کان جدک محمد المصطفی خصمهم ، والصبی فی حجره إذ رماه حرمله بن کاهل الأسدی بسهم فذبحه فی حجر الحسین ، فتلقی الحسین دمه حتی امتلأت کفه ثم رمی به إلی السماء.

وقال السید : ثم قال : هون علی ما نزل بی إنه بعین الله .

قال الباقر علیه السلام : فلم یسقط من ذلک الدم قطره إلی الأرض .

قالوا : ثم قال : لا یکون أهون علیک من فصیل ، اللهم إن کنت حبست عنا النصر فاجعل ذلک لما هو خیر لنا.

أقول : وفی بعض الکتب : أن الحسین لما نظر إلی اثنین وسبعین رجلا من أهل

ص: 258

بیته صرعی التفت إلی الخیمه ونادی : یا سکینه ، یا فاطمه ، یا زینب ، یا أم کلثوم ، علیکن منی السلام ، فنادته سکینه : یا أبه استسلمت للموت ؟ فقال : کیف لا یستسلم من لا ناصر له ولا معین ؟ فقالت : یا أبه ردنا إلی حرم جدنا ، فقال : هیهات لو ترک القطا لنام ، فتصارخن النساء ، فسکتهن الحسین وحمل علی القوم.

وقال أبو الفرج : وعبد الله بن الحسین وأمه الرباب بنت إمرئ القیس ، وهی التی یقول فیها أبو عبد الله الحسین :

لعمرک إننی لأحب دارا

تکون بها سکینه والرباب

أحبهما وأبذل جل مالی

ولیس لعاتب عندی عتاب

وسکینه التی ذکرها ابنته من الرباب ، واسم سکینه أمینه ، وإنما غلب علیها سکینه ولیس باسمها .

وکان عبد الله یوم قتل صغیرا ، جاءه نشابه وهو فی حجر أبیه فذبحته روی عن حمید بن مسلم قال : دعا الحسین بغلام فأقعده فی حجره ، فرماه عقبه بن بشر فذبحه .

وروی عمن شهد الحسین قال : کان معه ابن له صغیر ، فجاء سهم فوقع فی نحره ، فجعل الحسین یمسح الدم من نحر لبته فیرمی به إلی السماء ، فما رجع منه شیء ویقول : اللهم لا یکون أهون علیک من فصیل.

ثم قالوا : ثم قام الحسین علیه السلام ورکب فرسه وتقدم إلی القتال وهو یقول :

کفر القوم وقدما رغبوا

عن ثواب الله رب الثقلین

قتلوا القوم علیا وابنه

حسن الخیر کریم الأبوین

حنقا منهم وقالوا أجمعوا

احشروا الناس إلی حرب الحسین

یا لقوم من أناس رذل

جمع الجمع لأهل الحرمین

ثم ساروا وتواصوا کلّهم

باجتیاحی لرضاء الملحدین

ص: 259

لم یخافوا الله فی سفک دمی

لعبید الله نسل الکافرین

وابن سعد قد رمانی عنوه

بجنود کوکوف الهاطلین

لا لشیء کان منی قبل ذا

غیر فخری بضیاء النیرین

بعلی الخیر من بعد النبی

والنبی القرشی الوالدین

خیره الله من الخلق أبی

ثم أمی فأنا ابن الخیرین

فضه قد خلصت من ذهب

فأنا الفضه وابن الذهبین

من له جد کجدی فی الوری

أو کشیخی فأنا ابن العلمین

فاطم الزهراء أمی وأبی

قاصم الکفر ببدر وحنین

عبد الله غلاما یافعا

وقریش یعبدون الوثنین

یعبدون اللات والعزی معا

وعلی کان صلی القبلتین

فأبی شمس وأمی قمر

فأنا الکوکب وابن القمرین

وله فی یوم أحد وقعه

شفت الغل بفض العسکرین

ثم فی الأحزاب والفتح معا

کان فیها حتف أهل الفیلقین

فی سبیل الله ما ذا صنعت

أمه السوء معا بالعترین

عتره البر النبی المصطفی

وعلی الورد یوم الجحفلین

[ مبارزه الحسین ]

ثم وقف علیه السلام قباله القوم وسیفه مصلت فی یده آیسا من الحیاه عازما علی الموت وهو یقول :

أنا ابن علی الطهر من آل هاشم

کفانی بهذا مفخرا حین أفخر

وجدی رسول الله أکرم من مضی

ونحن سراج الله فی الخلق نزهر

وفاطم أمی من سلاله أحمد

وعمی یدعی ذا الجناحین جعفر

ص: 260

وفینا کتاب الله أنزل صادقا

وفینا الهدی والوحی بالخیر یذکر

ونحن أمان الله للناس کلّهم

نسر بهذا فی الأنام ونجهر

ونحن ولاه الحوض نسقی ولاتنا

بکأس رسول الله ما لیس ینکر

وشیعتنا فی الناس أکرم شیعه

ومبغضنا یوم القیامه یخسر

أقول روی فی الإحتجاج : أنه لما بقی فردا لیس معه إلا ابنه علی بن الحسین علیه السلام وابن آخر فی الرضاع اسمه عبد الله أخذ الطفل لیودعه ، فإذا بسهم قد أقبل حتی وقع فی لبه الصبی فقتله ، فنزل عن فرسه وحفر للصبی بجفن سیفه ورمله بدمه ودفنه ، ثم وثب قائما وهو یقول : إلی آخر الأبیات.

وقال محمد بن أبی طالب ، وذکر أبو علی السلام ی فی تاریخه : أن هذه الأبیات للحسین علیه السلام من إنشائه ، وقال : لیس لأحد مثلها :

فإن تکن الدنیا تعد نفیسه

فإن ثواب الله أعلی وأنبل

وإن یکن الأبدان للموت أنشأت

فقتل امرئ بالسیف فی الله أفضل

وإن یکن الأرزاق قسما مقدرا

فقله سعی المرء فی الکسب أجمل

وإن تکن الأموال للترک جمعها

فما بال متروک به المرء یبخل

ثم إنه دعا الناس إلی البراز ، فلم یزل یقتل کلّ من دنا منه من عیون الرجال حتی قتل منهم مقتله عظیمه، ثم حمل علیه السلام علی المیمنه وقال: «الموت خیر من رکوب العار».

ثم علی المیسره وهو یقول :

أنا الحسین بن علی

آلیت أن لا أنثنی

أحمی عیالات أبی

أمضی علی دین النبی

قال المفید والسید وابن نما رحمهم الله : واشتد العطش بالحسین علیه السلام ، فرکب المسناه یرید الفرات والعباس أخوه بین یدیه ، فاعترضه خیل ابن سعد ، فرمی رجل من بنی دارم الحسین علیه السلام بسهم فأثبته فی حنکه الشریف ، فانتزع علیه السلام السهم وبسط یده

ص: 261

تحت حنکه حتی امتلأت راحتاه من الدم ، ثم رمی به وقال : اللهم إنی أشکو إلیک ما یفعل بابن بنت نبیک ، ثم اقتطعوا العباس عنه ، وأحاطوا به من کلّ جانب حتی قتلوه ، وکان المتولی لقتله زید بن ورقاء الحنفی وحکیم بن الطفیل السنبسی ، فبکی الحسین لقتله بکاء شدیدا.

قال السید : ثم إن الحسین علیه السلام دعا الناس إلی البراز ، فلم یزل یقتل کلّ من برز إلیه حتی قتل مقتله عظیمه وهو فی ذلک یقول :

القتل أولی من رکوب العار

والعار أولی من دخول النار

قال بعض الرواه : فو الله ما رأیت مکثورا قط قد قتل ولده وأهل بیته وصحبه أربط جأشا منه ، وإن کانت الرجال لتشد علیه فیشد علیها بسیفه فتنکشف عنه انکشاف المعزی إذا شد فیها الذئب ، ولقد کان یحمل فیهم وقد تکملوا ألفا فینهزمون بین یدیه کأنهم الجراد المنتشر ، ثم یرجع إلی مرکزه وهو یقول : لا حول ولا قوه إلا بالله العلی العظیم.

وقال ابن شهرآشوب ومحمد بن أبی طالب : ولم یزل یقاتل حتی قتل ألف رجل وتسعمائه رجل وخمسین رجلا سوی المجروحین .

فقال عمرو بن سعد لقومه : الویل لکم أتدرون لمن تقاتلون ؟ هذا ابن الأنزع البطین ، هذا ابن قتال العرب ، فاحملوا علیه من کلّ جانب ، وکانت الرماه أربعه آلاف ، فرموه بالسهام فحالوا بینه وبین رحله.

وقال ابن أبی طالب وصاحب المناقب والسید : فصاح بهم ویحکم یا شیعه آل أبی سفیان ، إن لم یکن لکم دین وکنتم لا تخافون المعاد ، فکونوا أحرارا فی دنیاکم ،

وارجعوا إلی أحسابکم إذ کنتم أعرابا ، فناداه شمر فقال : ما تقول یا ابن فاطمه ، قال : أقول : أنا الذی أقاتلکم وتقاتلونی والنساء لیس علیهن جناح ، فامنعوا عتاتکم عن التعرض لحرمی ما دمت حیا ، فقال شمر : لک هذا ، ثم صاح شمر : إلیکم عن حرم الرجل فاقصدوه فی نفسه ، فلعمری لهو کفو کریم .

ص: 262

قال : فقصده القوم وهو فی ذلک یطلب شربه من ماء ، فکلما حمل بفرسه علی الفرات حملوا علیه بأجمعهم حتی أحلوه عنه.

وقال ابن شهرآشوب : وروی أبو مخنف عن الجلودی : أن الحسین علیه السلام حمل

علی الأعور السلمی وعمرو بن الحجاج الزبیدی وکانا فی أربعه آلاف رجل علی الشریعه وأقحم الفرس علی الفرات ، فلما أولغ الفرس برأسه لیشرب قال علیه السلام : أنت عطشان وأنا عطشان والله لا ذقت الماء حتی تشرب ، فلما سمع الفرس کلام الحسین علیه السلام شال رأسه ولم یشرب کأنه فهم الکلام ، فقال الحسین علیه السلام : فأنا أشرب ، فمد الحسین علیه السلام یده فغرف من الماء ، فقال فارس : یا أبا عبد الله تتلذذ بشرب الماء وقد هتکت حرمک ، فنفض الماء من یده ، وحمل علی القوم فکشفهم فإذا الخیمه سالمه .

قال أبو الفرج : وجعل الحسین علیه السلام یطلب الماء وشمر یقول له : والله لا ترده أو ترد النار ، فقال له رجل : ألا تری إلی الفرات یا حسین کأنه بطون الحیتان ، والله لا

تذوقه أو تموت عطشا ، فقال الحسین علیه السلام : اللهم أمته عطشا .

قال : والله لقد کان هذا الرجل یقول : اسقونی ماء ، فیوی بماء فیشرب حتی یخرج من فیه ، ثم یقول : اسقونی قتلنی العطش ، فلم یزل کذلک حتی مات.

فقالوا : ثم رماه رجل من القوم یکنی أبا الحتوف الجعفی بسهم فوقع السهم فی جبهته ، فنزعه من جبهته فسالت الدماء علی وجهه ولحیته ، فقال علیه السلام : اللهم إنک تری ما أنا فیه من عبادک هواء العصاه ، اللهم أحصهم عددا واقتلهم بددا ولا تذر علی وجه الأرض منهم أحدا ولا تغفر لهم أبدا.

ثم حمل علیهم کاللیث المغضب ، فجعل لا یلحق منهم أحدا إلا بعجه بسیفه فقتله ، والسهام تأخذه من کلّ ناحیه وهو یتقیها بنحره وصدره ویقول : یا أمه السوء بئسما خلفتم محمدا فی عترته ، أما إنکم لن تقلوا بعدی عبدا من عباد الله فتهابوا قتله ، بل یهون علیکم عند قتلکم إیای ، وایم الله إنی لأرجو أن یکرمنی ربی بالشهاده بهوانکم ثم ینتقم لی منکم من حیث لا تشعرون .

ص: 263

قال : فصاح به الحصین بن مالک السکونی فقال : یا ابن فاطمه وبما ذا ینتقم لک منا ؟ قال : یلقی بأسکم بینکم ویسفک دماءکم ثم یصب علیکم العذاب الألیم ، ثم لم یزل یقاتل حتی أصابته جراحات عظیمه.

وقال صاحب المناقب والسید : حتی أصابته اثنتان وسبعون جراحه .

وقال ابن شهرآشوب : عن جعفر بن محمد بن علی علیه السلام قال : وجدنا بالحسین ثلاثا وثلاثین طعنه وأربعا وثلاثین ضربه .

وقال الباقر علیه السلام : أصیب الحسین

علیه السلام ووجد به ثلاثمائه وبضعه وعشرون طعنه برمح وضربه بسیف أو رمیه بسهم .

وروی : ثلاثمائه وستون جراحه .

وقیل : ثلاث وثلاثون ضربه سوی السهام .

وقیل : ألف وتسعمائه جراحه ، وکانت السهام فی درعه کالشوک فی جلد القنفذ ، وروی : أنها کانت کلّها فی مقدمه.

قالوا : فوقف علیه السلام یستریح ساعه ، وقد ضعف عن القتال ، فبینما هو واقف إذ أتاه حجر فوقع فی جبهته ، فأخذ الثوب لیمسح الدم عن وجهه ، فأتاه سهم محدد مسموم له ثلاث شعب فوقع السهم فی صدره ، وفی بعض الروایات : علی قلبه ، فقال الحسین علیه السلام : بسم الله وبالله وعلی مله رسول الله ، ورفع رأسه إلی السماء ، وقال : إلهی إنک تعلم أنهم یقتلون رجلا لیس علی وجه الأرض ابن نبی غیره ، ثم أخذ السهم فأخرجه من قفاه ، فانبعث الدم کالمیزاب ، فوضع یده علی الجرح ، فلما امتلأت رمی به إلی السماء ، فما رجع من ذلک الدم قطره ، وما عرفت الحمره فی السماء حتی رمی الحسین علیه السلام بدمه إلی السماء ، ثم وضع یده ثانیا ، فلما امتلأت لطخ بها رأسه ولحیته وقال : هکذا أکون حتی ألقی جدی رسول الله وأنا مخضوب بدمی ، وأقول : یا رسول الله قتلنی فلان وفلان.

ثم ضعف عن القتال فوقف ، فکلما أتاه رجل وانتهی إلیه انصرف عنه حتی جاءه رجل من کنده یقال له «مالک بن الیسر» فشتم الحسین علیه السلام وضربه بالسیف علی

ص: 264

رأسه وعلیه برنس فامتلأ دما ، فقال له الحسین علیه السلام : لا أکلت بها ولا شربت وحشرک الله مع الظالمین ، ثم ألقی البرنس ولبس قلنسوه واعتم علیها ، وقد أعیا وجاء الکندی ، وأخذ البرنس وکان من خز ، فلما قدم بعد الوقعه علی امرأته ، فجعل یغسل الدم عنه فقالت له امرأته : أتدخل بیتی بسلب ابن رسول الله اخرج عنی حشی الله قبرک نارا ، فلم یزل بعد ذلک فقیرا بأسوء حال ، ویبست یداه وکانتا فی الشتاء ینضحان دما ، وفی الصیف تصیران یابستین کأنهما عودان.

وقال المفید والسید : فلبثوا هنیئه ثم عادوا إلیه وأحاطوا به.

[ عبد الله بن الحسن بن علی ]

فخرج عبد الله بن الحسن بن علی علیه السلام وهو غلام لم یراهق من عند النساء یشتد حتی وقف إلی جنب الحسین علیه السلام ، فلحقته زینب بنت علی علیهاالسلام لتحبسه ، فقال الحسین علیه السلام : احبسیه یا أختی ، فأبی وامتنع امتناعا شدیدا وقال : لا والله لا أفارق عمی وأهوی أبجر بن کعب ، وقیل : حرمله بن کاهل إلی الحسین علیه السلام بالسیف فقال له الغلام : ویلک یا ابن الخبیثه أتقتل عمی فضربه بالسیف فاتقاه الغلام بیده فأطنها

إلی الجلد : فإذا هی معلقه ، فنادی الغلام : یا أماه ، فأخذه الحسین علیه السلام فضمه إلیه ، وقال : یا ابن أخی اصبر علی ما نزل بک واحتسب فی ذلک الخیر ، فإن الله یلحقک بآبائک الصالحین .

قال السید : فرماه حرمله بن کاهل بسهم فذبحه وهو فی حجر عمه الحسین علیه السلام .

[ مقتل الحسین ]

ثم إن شمر بن ذی الجوشن حمل علی فسطاط الحسین علیه السلام فطعنه بالرمح ، ثم قال : علی بالنار أحرقه علی من فیه ، فقال له الحسین علیه السلام : یا ابن ذی الجوشن أنت الداعی بالنار لتحرق علی أهلی أحرقک الله بالنار ، وجاء شبث فوبخه فاستحیا وانصرف .

ص: 265

قال : وقال الحسین علیه السلام : ابعثوا إلی ثوبا لا یرغب فیه اجعله تحت ثیابی لئلا أجرد ، فأتی بتبان ، فقال : لا ، ذاک لباس من ضربت علیه بالذله ، فأخذ ثوبا خلقا فخرقه وجعله تحت ثیابه ، فلما قتل جردوه منه ، ثم استدعی الحسین علیه السلام بسراویل من حبره ففزرها ولبسها ، وإنما فزرها لئلا یسلبها ، فلما قتل سلبها أبجر بن کعب وترکه علیه السلام مجردا ، فکانت ید أبجر بعد ذلک ییبسان فی الصیف کأنهما عودان ویترطبان فی الشتاء فینضحان دما وقیحا إلی أن أهلکه الله - تعالی -.

قال : ولما أثخن بالجراح وبقی کالقنفذ طعنه صالح بن وهب المزنی علی خاصرته طعنه فسقط علیه السلام عن فرسه إلی الأرض علی خده الأیمن ، ثم قام صلوات الله علیه .

قال : وخرجت زینب من الفسطاط وهی تنادی : وا أخاه وا سیداه وا أهل بیتاه لیت السماء أطبقت علی الأرض ولیت الجبال تدکدکت علی السهل .

وقال : وصاح الشمر ما تنتظرون بالرجل ؟ فحملوا علیه من کلّ جانب ، فضربه زرعه بن شریک علی کتفه ، وضرب الحسین زرعه فصرعه ، وضربه آخر علی عاتقه المقدس بالسیف ضربه کبا علیه السلام بها لوجهه ، وکان قد أعیا ، وجعل علیه السلام ینوء

ویکبو ، فطعنه سنان بن أنس النخعی فی ترقوته ، ثم انتزع الرمح ، فطعنه فی بوانی صدره ، ثم رماه سنان أیضا بسهم ، فوقع السهم فی نحره ، فسقط علیه السلام وجلس قاعدا ،فنزع السهم من نحره ، وقرن کفیه جمیعا وکلما امتلأتا من دمائه خضب بهما رأسه ولحیته وهو یقول : هکذا حتی ألقی الله مخضبا بدمی مغصوبا علی حقی.

فقال عمر بن سعد لرجل عن یمینه : انزل ویحک إلی الحسین فأرحه ، فبدر إلیه خولی بن یزید الأصبحی لیجتز رأسه فأرعد ، فنزل إلیه سنان بن أنس النخعی ، فضربه بالسیف فی حلقه الشریف وهو یقول : والله إنی لأجتز رأسک وأعلم أنک ابن رسول الله وخیر الناس أبا وأما ، ثم اجتز رأسه المقدس المعظم صلی الله علیه وسلم وکرم .

ص: 266

وروی : أن سنانا هذا أخذه المختار فقطع أنامله أنمله أنمله ، ثم قطع یدیه ورجلیه وأغلی له قدرا فیها زیت ورماه فیها وهو یضطرب.

وقال صاحب المناقب ومحمد بن أبی طالب : ولما ضعف علیه السلام نادی شمر ما وقوفکم ؟ وما تنتظرون بالرجل ؟ قد أثخنته الجراح والسهام ، احملوا علیه ثکلتکم أمهاتکم ، فحملوا علیه من کلّ جانب ، فرماه الحصین بن تمیم فی فیه ، وأبو أیوب الغنوی بسهم فی حلقه ، وضربه زرعه بن شریک التمیمی علی کتفه ، وکان قد طعنه سنان بن أنس النخعی فی صدره ، وطعنه صالح بن وهب المزنی علی خاصرته ، فوقع علیه السلام إلی الأرض علی خده الأیمن ثم استوی جالسا ، ونزع السهم من حلقه ، ثم دنا عمر بن سعد من الحسین علیه السلام .

قال حمید : وخرجت زینب بنت علی علیهاالسلام وقرطاها یجولان بین أذنیها ، وهی تقول : لیت السماء انطبقت علی الأرض ، یا عمر بن سعد أیقتل أبو عبد الله وأنت تنظر إلیه ، ودموع عمر تسیل علی خدیه ولحیته وهو یصرف وجهه عنها ، والحسین علیه السلام جالس وعلیه جبه خز وقد تحاماه الناس ، فنادی شمر : ویلکم ما تنتظرون به ؟ اقتلوه ثکلتکم أمهاتکم ، فضربه زرعه بن شریک فأبان کفه الیسری ، ثم ضربه علی عاتقه ، ثم انصرفوا عنه وهو یکبو مره ویقوم أخری .

فحمل علیه سنان فی تلک الحال ، فطعنه بالرمح فصرعه وقال لخولی بن یزید : اجتز رأسه ، فضعف وارتعدت یده ، فقال له سنان : فت الله عضدک وأبان یدک ، فنزل إلیه شمر لعنه الله ، وکان اللعین أبرص ، فضربه برجله فألقاه علی قفاه ثم أخذ بلحیته ، فقال الحسین علیه السلام : أنت الأبقع الذی رأیتک فی منامی ، فقال : أتشبهنی بالکلاب ، ثم جعل یضرب بسیفه مذبح الحسین علیه السلام وهو یقول :

أقتلک الیوم ونفسی تعلم

علما یقینا لیس فیه مزعم

ولا مجال لا ولا تکتم

إن أباک خیر من تکلم

ص: 267

وروی فی المناقب : عن محمد بن عمرو بن الحسن قال : کنا مع الحسین بنهر کربلاء ونظر إلی شمر بن ذی الجوشن ، وکان أبرص ، فقال : الله أکبر ، الله أکبر ، صَدَقَ اللّهُ ورَسُولُهُ ، قال رسول الله : کأنی أنظر إلی کلب أبقع یلغ فی دم أهل بیتی.

ثم قال : فغضب عمر بن سعد لعنه الله ثم قال لرجل عن یمینه : انزل ویحک إلی الحسین فأرحه ، فنزل إلیه خولی بن یزید الأصبحی لعنه الله فاجتز رأسه .

وقیل : بل جاء إلیه شمر وسنان بن أنس والحسین علیه السلام بآخر رمق یلوک لسانه من العطش ویطلب الماء ، فرفسه شمر لعنه الله برجله وقال : یا ابن أبی تراب ألست تزعم أن أباک علی حوض النبی یسقی من أحبه فاصبر حتی تأخذ الماء من یده ، ثم قال لسنان : اجتز رأسه قفاء ، فقال سنان : والله لا أفعل فیکون جده محمد صلی الله علیه وآله خصمی.

فغضب شمر لعنه الله وجلس علی صدر الحسین وقبض علی لحیته وهم بقتله ، فضحک الحسین علیه السلام فقال له : أتقتلنی ولا تعلم من أنا ؟ فقال : أعرفک حق المعرفه أمک فاطمه الزهراء وأبوک علی المرتضی وجدک محمد المصطفی وخصمک العلی الأعلی ، أقتلک ولا أبالی ، فضربه بسیفه أثنتا عشره ضربه ، ثم جز رأسه صلوات الله وسلامه علیه ولعن الله قاتله ومقاتله والسائرین إلیه بجموعهم.

[ فرس الحسین ]

وقال ابن شهرآشوب : روی أبو مخنف عن الجلودی أنه کان صرع الحسین علیه السلام فجعل فرسه یحامی عنه ، ویثب علی الفارس فیخبطه عن سرجه ویدوسه حتی قتل الفرس أربعین رجلا ، ثم تمرغ فی دم الحسین علیه السلام وقصد نحو الخیمه وله صهیل عال ویضرب بیدیه الأرض.

وقال السید رضی الله عنه : فلما قتل صلوات الله علیه ارتفعت فی السماء فی ذلک الوقت غبره شدیده سوداء مظلمه فیها ریح حمراء لا تری فیها عین ولا أثر حتی ظن القوم أن العذاب قد جاءهم ، فلبثوا کذلک ساعه ثم انجلت عنهم.

ص: 268

وروی هلال بن نافع قال : إنی لواقف مع أصحاب عمر بن سعد إذ صرخ صارخ : أبشر أیها الأمیر فهذا شمر قد قتل الحسین .

قال : فخرجت بین الصفین فوقفت علیه وإنه لیجود بنفسه ، فوالله ما رأیت قط قتیلا مضمخا بدمه أحسن منه ولا أنور وجها ، ولقد شغلنی نور وجهه وجمال هیبته عن الفکره فی قتله ، فاستسقی فی تلک الحاله ماء ، فسمعت رجلا یقول : لا تذوق الماء حتی ترد الحامیه فتشرب من حمیمها ، فسمعته یقول : أنا أرد الحامیه فأشرب من حمیمها بل أرد علی جدی رسول الله صلی الله علیه و آلهوأسکن معه فی داره فِی مَقْعَدِ صِدْقٍ عِنْدَ مَلِیکٍ مُقْتَدِرٍ ، وأشرب مِنْ ماءٍ غَیْرِ آسِنٍ ، وأشکو إلیه ما رکبتم منی وفعلتم بی .

قال : فغضبوا بأجمعهم حتی کأن الله لم یجعل فی قلب أحد منهم من الرحمه شیئا ، فاجتزوا رأسه وإنه لیکلمهم فتعجبت من قله رحمتهم وقلت : والله لا أجامعکم علی أمر أبدا.

[ سلب الحسین ]

قال : ثم أقبلوا علی سلب الحسین علیه السلام فأخذ قمیصه إسحاق بن حویه الحضرمی فلبسه فصار أبرص وامتعط شعره .

وروی : أنه وجد فی قمیصه مائه وبضع عشره ما بین رمیه وطعنه وضربه .

وقال الصادق علیه السلام : وجد بالحسین علیه السلام ثلاث وثلاثون طعنه وأربعه وثلاثون ضربه .

وأخذ سراویله أبجر بن کعب التیمی ، وروی : أنه صار زمنا مقعدا من رجلیه .

وأخذ عمامته أخنس بن مرسد بن علقمه الحضرمی ، وقیل : جابر بن یزید الأودی فاعتم بها فصار معتوها ، وفی غیر روایه السید : فصار مجذوما .

وأخذ درعه مالک بن بشیر الکندی فصار معتوها.

فقال السید : وأخذ نعلیه الأسود بن خالد .

وأخذ خاتمه بجدل بن سلیم الکلبی فقطع إصبعه علیه السلام مع الخاتم ، وهذا أخذه المختار فقطع یدیه ورجلیه وترکه یتشحط فی دمه حتی هلک .

ص: 269

وأخذ قطیفه له علیه السلام کانت من خز قیس بن الأشعث .

وأخذ درعه البتراء عمر بن سعد ، فلما قتل عمر بن سعد وهبها المختار لأبی عمره قاتله .

وأخذ سیفه جمیع بن الخلق الأزدی ، ویقال : رجل من بنی تمیم یقال له «الأسود بن حنظله» ، وفی روایه ابن سعد : أنه أخذ سیفه القلافس النهشلی ، وزاد محمد بن زکریا : أنه وقع بعد ذلک إلی بنت حبیب بن بدیل ، وهذا السیف المنهوب لیس بذی الفقار ، وإن ذلک کان مذخورا ومصونا مع أمثاله من ذخائر النبوه والإمامه ، وقد نقل الرواه تصدیق ما قلناه وصوره ما حکیناه.

قال : وجاءت جاریه من ناحیه خیم الحسین علیه السلام فقال لها رجل : یا أمه الله إن سیدک قتل . قالت الجاریه : فأسرعت إلی سیدتی وأنا أصیح ، فقمن فی وجهی وصحن .

قال : وتسابق القوم علی نهب بیوت آل الرسول وقره عین الزهراء البتول حتی جعلوا ینزعون ملحفه المرأه عن ظهرها ، وخرجن بنات الرسول وحرمه یتساعدن علی البکاء ، ویندبن لفراق الحماه والأحباء.

وروی حمید بن مسلم قال : رأیت امرأه من بکر بن وائل کانت مع زوجها فی أصحاب عمر بن سعد ، فلما رأت القوم قد اقتحموا علی نساء الحسین علیه السلام فسطاطهن وهم یسلبونهن أخذت سیفا وأقبلت نحو الفسطاط فقالت : یا آل بکر بن وائل أتسلب بنات رسول الله ، لا حکم إلا لله ، یا ثارات رسول الله ، فأخذها زوجها وردها إلی رحله .

[ إحراق الخیام ]

قال : ثم أخرجوا النساء من الخیمه وأشعلوا فیها النار ، فخرجن حواسر مسلبات حافیات باکیات یمشین سبایا فی أسر الذله وقلن : بحق الله إلا ما مررت بنا علی مصرع الحسین ، فلما نظرت النسوه إلی القتلی صحن ویضربن وجوههن.

ص: 270

قال : فو الله لا أنسی زینب بنت علی علیهاالسلام وهی تندب الحسین وتنادی بصوت حزین وقلب کئیب : وا محمداه ، صلی علیک ملیک السماء ، هذا حسین مرمل بالدماء مقطع الأعضاء وبناتک سبایا ، إلی الله المشتکی وإلی محمد المصطفی وإلی علی المرتضی وإلی حمزه سید الشهداء ، وا محمداه ، هذا حسین بالعراء ، یسفی علیه الصبا ، قتیل أولاد البغایا ، یا حزناه ، یا کرباه ، الیوم مات جدی رسول الله ، یا أصحاب محمداه ، هواء ذریه المصطفی یساقون سوق السبایا.

وفی بعض الروایات : یا محمداه ، بناتک سبایا وذریتک مقتله ، تسفی علیهم ریح الصبا ، وهذا حسین مجزوز الرأس من القفا ، مسلوب العمامه والرداء ، بأبی من عسکره فی یوم الإثنین نهبا ، بأبی من فسطاطه مقطع العری ، بأبی من لا هو غائب فیرتجی ولا جریح فیداوی ، بأبی من نفسی له الفداء ، بأبی المهموم حتی قضی ، بأبی العطشان حتی مضی ، بأبی من شیبته تقطر بالدماء ، بأبی من جده رسول إله السماء ، بأبی من هو سبط نبی الهدی ، بأبی محمد المصطفی ، بأبی خدیجه الکبری ، بأبی علی المرتضی ، بأبی فاطمه الزهراء سیده النساء ، بأبی من ردت علیه الشمس حتی صلی.

قال : فأبکت والله کلّ عدو وصدیق .

ثم إن سکینه اعتنقت جسد الحسین علیه السلام فاجتمع عده من الأعراب حتی جروها عنه .

[ رضّ صدر الحسین ]

قال : ثم نادی عمر بن سعد فی أصحابه من ینتدب للحسین فیوطئ الخیل ظهره ، فانتدب منهم عشره ، وهم إسحاق بن حویه الذی سلب الحسین علیه السلام قمیصه ، وأخنس بن مرثد ، وحکیم بن الطفیل السنبسی ، وعمرو بن صبیح الصیداوی ، ورجاء بن منقذ العبدی ، وسالم بن خیثمه الجعفی ، وواحظ بن ناعم ، وصالح بن وهب الجعفی ، وهانئ بن ثبیت الحضرمی ، وأسید بن مالک ، فداسوا الحسین علیه السلام بحوافر خیلهم حتی رضوا ظهره وصدره.

ص: 271

قال : وجاء هواء العشره حتی وقفوا علی ابن زیاد فقال أسید بن مالک أحد العشره شعر :

نحن رضضنا الصدر بعد الظهر

بکل یعبوب شدید الأسر

فقال ابن زیاد : من أنتم ؟ فقالوا : نحن الذین وطئنا بخیولنا ظهر الحسین حتی طحنا جناجن صدره ، فأمر لهم بجائزه یسیره.

قال أبو عمرو الزاهد : فنظرنا فی هواء العشره فوجدناهم جمیعا أولاد زنا ، وهواء أخذهم المختار فشد أیدیهم وأرجلهم بسکک الحدید وأوطأ الخیل ظهورهم حتی هلکوا .

أقول : المعتمد عندی ما سیأتی فی روایه الکافی أنه لم یتیسر لهم ذلک.

وقال صاحب المناقب ومحمد بن أبی طالب : قتل الحسین علیه السلام باتفاق الروایات

یوم عاشوراء ، عاشر المحرم سنه إحدی وستین ، وهو ابن أربع وخمسین سنه وسته أشهر ونصف .

[ الهجوم علی بنات الوحی ]

قالا : وأقبل فرس الحسین علیه السلام وقد عدا من بین أیدیهم أن لا یوذ ، فوضع ناصیته فی دم الحسین علیه السلام ، ثم أقبل یرکض نحو خیمه النساء وهو یصهل ویضرب برأسه الأرض عند الخیمه حتی مات ، فلما نظر أخوات الحسین وبناته وأهله إلی الفرس لیس علیه أحد ، رفعن أصواتهن بالبکاء والعویل ووضعت أم کلثوم یدها علی أم رأسها ونادت : وا محمداه ، وا جداه ، وا نبیاه ، وا أبا القاسماه ، وا علیاه ، وا جعفراه ، وا حمزتاه ، وا حسناه ، هذا حسین بالعراء ، صریع بکربلاء ، مجزوز الرأس من القفا ، مسلوب العمامه والرداء ، ثم غشی علیها.

فأقبل أعداء الله لعنهم الله حتی أحدقوا بالخیمه ومعهم شمر فقال : ادخلوا فاسلبوا بزتهن ، فدخل القوم لعنهم الله ، فأخذوا ما کان فی الخیمه حتی أفضوا إلی قرط کان فی

ص: 272

أذن أم کلثوم أخت الحسین علیه السلام فأخذوه ، وخرموا أذنها حتی کانت المرأه لتنازع ثوبها علی ظهرها حتی تغلب علیه ، وأخذ قیس بن الأشعث لعنه الله قطیفه الحسین علیه السلام فکان یسمی قیس القطیفه ، وأخذ نعلیه رجل من بنی أود یقال له «الأسود» ، ثم مال الناس علی الورس والحلی والحلل والإبل فانتهبوها.

أقول : رأیت فی بعض الکتب : أن فاطمه الصغری قالت : کنت واقفه بباب الخیمه وأنا أنظر إلی أبی وأصحابی مجزرین کالأضاحی علی الرمال والخیول علی أجسادهم تجول وأنا أفکر فیما یقع علینا بعد أبی من بنی أمیه أیقتلوننا أویأسروننا ، فإذا برجل

علی ظهر جواده یسوق النساء بکعب رمحه وهن یلذن بعضهن ببعض وقد أخذ ما علیهن من أخمره وأسوره وهن یصحن : وا جداه وا أبتاه وا علیاه وا قله ناصراه وا حسناه ، أما من مجیر یجیرنا أما من ذائد یذود عنا ، قالت : فطار فودی وارتعدت فرائصی ، فجعلت أجیل بطرفی یمینا وشمالا علی عمتی أم کلثوم خشیه منه أن یأتینی.

فبینا أنا علی هذه الحاله وإذا به قد قصدنی ، ففررت منهزمه وأنا أظن أنی أسلم منه وإذا به قد تبعنی ، فذهلت خشیه منه وإذا بکعب الرمح بین کتفی ، فسقطت علی وجهی ، فخرم أذنی وأخذ قرطی ومقنعتی وترک الدماء تسیل علی خدی ورأسی تصهره الشمس ، وولی راجعا إلی الخیم وأنا مغشی علی ، وإذا أنا بعمتی عندی تبکی وهی تقول : قومی نمضی ما أعلم ما جری علی البنات وأخیک العلیل فقمت وقلت : یا عمتاه هل من خرقه أستر بها رأسی عن أعین النظار ؟ فقالت : یا بنتاه وعمتک مثلک ، فرأیت رأسها مکشوفه ومتنها قد أسود من الضرب ، فما رجعنا إلی الخیمه إلا وهی قد نهبت وما فیها وأخی علی بن الحسین مکبوب علی وجهه لا یطیق الجلوس من کثره الجوع والعطش والأسقام ، فجعلنا نبکی علیه ویبکی علینا.

وقال المفید رحمه الله : قال حمید بن مسلم : فانتهینا إلی علی بن الحسین وهو منبسط علی فراش ، وهو شدید المرض ، ومع شمر جماعه من الرجاله فقالوا له : ألا نقتل هذا العلیل ؟ فقلت : سبحان الله ، أتقتل الصبیان ، إنما هذا صبی وإنه لما به ، فلم أزل حتی دفعتهم عنه .

ص: 273

وجاء عمر بن سعد : فصاحت النساء فی وجهه وبکین ، فقال لأصحابه : لا یدخل أحد منکم بیوت هواء النساء ، ولا تعرضوا لهذا الغلام المریض ، فسألته النسوه أن یسترجع ما أخذ منهن لیستترن به ، فقال : من أخذ من متاعهم شیئا فلیرده ، فوالله ما رد أحد منهم شیئا ، فوکلّ بالفسطاط وبیوت النساء وعلی بن الحسین جماعه ممن کان معه وقال : احفظوهم لئلا یخرج منهم أحد ولا یساء إلیهم.

[ تسریح الرؤوس ]

وقال محمد بن أبی طالب : ثم إن عمر بن سعد سرح برأس الحسین علیه السلام یوم عاشوراء مع خولی بن یزید الأصبحی وحمید بن مسلم إلی ابن زیاد ، ثم أمر برؤوس الباقین من أهل بیته وأصحابه فقطعت وسرح بها مع شمر بن ذی الجوشن إلی الکوفه ، وأقام ابن سعد یومه ذلک وغده إلی الزوال ، فجمع قتلاه فصلی علیهم ودفنهم وترک الحسین وأصحابه منبوذین بالعراء ، فلما ارتحلوا إلی الکوفه عمد أهل الغاضریه من بنی أسد ، فصلوا علیهم ودفنوهم .

وقال ابن شهرآشوب : وکانوا یجدون لأکثرهم قبورا ویرون طیورا بیضا.

وقال محمد بن أبی طالب : وروی : أن رؤوس أصحاب الحسین وأهل بیته کانت ثمانیه وسبعین رأسا ، واقتسمتها القبائل لیتقربوا بذلک إلی عبید الله وإلی یزید ، فجاءت کنده بثلاثه عشر رأسا وصاحبهم قیس بن الأشعث ، وجاءت هوازن باثنی عشر رأسا ، وفی روایه ابن شهرآشوب : بعشرین ، وصاحبهم شمر لعنه الله ، وجاءت تمیم بسبعه عشر رأسا ، وفی روایه ابن شهرآشوب : بتسعه عشر ، وجاءت بنو أسد بسته عشر رأسا ، وفی روایه ابن شهرآشوب : بتسعه رؤوس ، وجاءت مذحج بسبعه رؤوس ، وجاءت سائر الناس بثلاثه عشر رأسا ، وقال ابن شهرآشوب : وجاء سائر الجیش بتسعه رؤوس ، ولم یذکر مذحج ، قال : فذلک سبعون رأسا .

ثم قال : وجاءوا بالحرم أساری إلا شهربانویه فإنها أتلفت نفسها فی الفرات.

ص: 274

[ عدد الشهداء من أهل البیت ]

وقال ابن شهرآشوب وصاحب المناقب ومحمد بن أبی طالب : اختلفوا فی عدد المقتولین من أهل البیت علیهم السلام فالأکثرون علی أنهم کانوا سبعه وعشرین :

سبعه من بنی عقیل : مسلم المقتول بالکوفه ، وجعفر ، وعبد الرحمن ابنا عقیل ، ومحمد بن مسلم ، وعبد الله بن مسلم ، وجعفر بن محمد بن عقیل ، ومحمد بن أبی سعید بن عقیل ، وزاد ابن شهرآشوب : عونا ومحمدا ابنی عقیل .

وثلاثه من ولد جعفر بن أبی طالب : محمد بن عبد الله بن جعفر ، وعون الأکبر بن عبد الله ، وعبید الله بن عبد الله .

ومن ولد علی علیه السلام تسعه : الحسین علیه السلام ، والعباس ، ویقال : وابنه محمد بن العباس ، وعمر بن علی ، وعثمان بن علی ، وجعفر بن علی ، وإبراهیم بن علی ، وعبد الله بن علی الأصغر ، ومحمد بن علی الأصغر ، وأبو بکر ، شک فی قتله .

وأربعه من بنی الحسن : أبو بکر ، وعبد الله ، والقاسم ، وقیل : بشر ، وقیل : عمر وکان صغیرا .

وسته من بنی الحسین مع اختلاف فیه : علی الأکبر ، وإبراهیم ، وعبد الله ، ومحمد ، وحمزه ، وعلی ، وجعفر ، وعمر ، وزید ، وذبح عبد الله فی حجره ، ولم یذکر صاحب المناقب إلا علیا وعبد الله ، وأسقط ابن أبی طالب حمزه وإبراهیم وزیدا وعمر.

وقال ابن شهرآشوب : ویقال : لم یقتل محمد الأصغر بن علی علیه السلام لمرضه ، ویقال : رماه رجل من بنی دارم فقتله .

وقال أبو الفرج : جمیع من قتل یوم الطف من ولد أبی طالب سوی من یختلف فی أمره اثنان وعشرون رجلا .

وقال ابن نما رحمه الله : قالت الرواه : کنا إذا ذکرنا عند محمد بن علی الباقر علیه السلام قتل

الحسین علیه السلام قال : قتلوا سبعه عشر إنسانا کلّهم ارتکض فی بطن فاطمه ، یعنی بنت أسد أم علی علیه السلام .

ص: 275

3 - أقول : روی الشیخ فی المصباح عن عبد الله بن سنان قال : دخلت علی سیدی أبی عبد الله جعفر بن محمد علیه السلام فی یوم عاشوراء ، فألفیته کاسف اللون ، ظاهر الحزن ودموعه تنحدر من عینیه کاللووالمتساقط ، فقلت : یا ابن رسول الله مم بکاو ؟ لا أبکی الله عینیک ، فقال لی : أوفی غفله أنت ؟ أما علمت أن الحسین بن علی علیه السلام أصیب فی مثل هذا الیوم ؟ قلت : یا سیدی فما قولک فی صومه ؟ فقال لی : صمه من غیر تبییت وأفطره من غیر تشمیت ، ولا تجعله یوم صوم کملا ، ولیکن إفطارک بعد صلاه العصر بساعه علی شربه من ماء ، فإنه فی مثل ذلک الوقت من ذلک الیوم تجلت الهیجاء عن آل رسول الله صلی الله علیه و آله وانکشفت الملحمه عنهم ، وفی الأرض منهم ثلاثون صریعا فی موالیهم ، یعز علی رسول الله مصرعهم ، ولو کان فی الدنیا یومئذ حیا لکان صلوات الله علیه وآله هو المعزی بهم .

قال : وبکی أبو عبد الله علیه السلام حتی أخضلت لحیته بدموعه ، ثم قال : إن الله عز وجل لما خلق النور خلقه یوم الجمعه فی تقدیره فی أول یوم من شهر رمضان ، وخلق الظلمه فی یوم الأربعاء یوم عاشوراء فی مثل ذلک الیوم ، یعنی العاشر من شهر المحرم ، فی تقدیره ، وجعل لکل منهما شِرْعَهً ومِنْهاجاً.. إلی آخر الخبر .

وروی صاحب المناقب : عن الحسن البصری قال : قتل مع الحسین بن علی علیه السلام سته عشر من أهل بیته ما کان لهم علی وجه الأرض شبیه .

وروی عن الحسن بإسناد آخر سبعه عشر من أهل بیته .

[ الشهداء من أصحاب الحسین ]

وقال ابن شهرآشوب : المقتولون من أصحاب الحسین علیه السلام فی الحمله الأولی :

نعیم بن عجلان ، وعمران بن کعب بن حارث الأشجعی ، وحنظله بن عمرو الشیبانی ، وقاسط بن زهیر ، وکنانه بن عتیق ، وعمرو بن مشیعه ، وضرغامه بن مالک ، وعامر بن مسلم ، وسیف بن مالک النمیری ، وعبد الرحمن الأرحبی ، ومجمع

ص: 276

العائذی ، وحباب بن الحارث ، وعمرو الجندی ، والجلاس بن عمرو الراسبی ، وسوار بن أبی حمیر الفهمی ، وعمار بن أبی سلامه الدالانی ، والنعمان بن عمرو الراسبی ، وزاهر بن عمرو مولی ابن الحمق ، وجبله بن علی ، ومسعود بن الحجاج ، وعبد الله بن عروه الغفاری ، وزهیر بن بشیر الخثعمی ، وعمار بن حسان ، وعبد الله بن عمیر ، ومسلم بن کثیر ، وزهیر بن سلیم ، وعبد الله وعبید الله ابنا زید البصری ،

وعشره من موالی الحسین علیه السلام ، واثنان من موالی أمیر المونین علیه السلام .

[ زیاره تشتمل علی أسماء الشهداء

وبع-ض أحوالهم وأسم-اء قاتلیهم ]

ولنذکر هنا زیاره أوردها السید فی کتاب الإقبال یشتمل علی أسماء الشهداء وبعض أحوالهم رضوان الله علیهم ، وأسماء قاتلیهم لعنهم الله :

قال روینا بإسنادنا إلی جدی أبی جعفر الطوسی عن محمد بن أحمد بن عیاش عن الشیخ الصالح أبی منصور بن عبد المنعم بن النعمان البغدادی رحمهم الله قال :

خرج من الناحیه سنه اثنتین وخمسین ومائتین علی ید الشیخ محمد بن غالب الأصفهانی حین وفاه أبی رحمه الله وکنت حدیث السن وکتبت أستأذن فی زیاره مولای أبی عبد الله علیه السلام وزیاره الشهداء رضوان الله علیهم .

فخرج إلی منه : بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ إذا أردت زیاره الشهداء رضوان الله علیهم فقف عند رجلی الحسین علیه السلام وهو قبر علی بن الحسین علیه السلام فاستقبل القبله بوجهک فإن هناک حومه الشهداء وأومئ وأشر إلی علی بن الحسین علیه السلام وقل :

السلام علیک یا أول قتیل من نسل خیر سلیل من سلاله إبراهیم الخلیل صلی الله علیک وعلی أبیک إذ قال فیک : قتل الله قوما قتلوک یا بنی ما أجرأهم

ص: 277

علی الرحمن وعلی انتهاک حرمه الرسول علی الدنیا بعدک العفا کأنی بک بین یدیک ماثلا وللکافرین قاتلا قائلا :

أنا علی بن الحسین بن علی

نحن وبیت الله أولی بالنبی

أطعنکم بالرمح حتی ینثنی

أضربکم بالسیف أحمی عن أبی

ضرب غلام هاشمی عربی

والله لا یحکم فینا ابن الدعی

حتی قضیت نحبک ولقیت ربک أشهد أنک أولی بالله وبرسوله وأنک ابن رسوله وحجته وأمینه وابن حجته وأمینه حکم الله علی قاتلک مره بن منقذ بن النعمان العبدی لعنه الله وأخزاه ومن شرکه فی قتلک وکانوا علیک ظهیرا أصلاهم الله جَهَنَّمَ وَساءَتْ مَصِیراً وجعلنا الله من ملاقیک ومرافقی جدک وأبیک وعمک وأخیک وأمک المظلومه وأبرأ إلی الله من أعدائک أولی الجحود والسلام علیک ورحمه الله وبرکاته .

السلام علی عبد الله بن الحسین الطفل الرضیع المرمی الصریع المتشحط دما المصعد دمه فی السماء المذبوح بالسهم فی حجر أبیه لعن الله رامیه حرمله بن کاهل الأسدی وذویه .

السلام علی عبد الله بن أمیر المونین مبلی البلاء والمنادی بالولاء فی عرصه کربلاء المضروب مقبلا ومدبرا لعن الله قاتله هانئ بن ثبیت الحضرمی .

السلام علی أبی الفضل العباس بن أمیر المونین المواسی أخاه بنفسه الآخذ لغده من أمسه الفادی له الواقی الساعی إلیه بمائه المقطوعه یداه لعن الله قاتله یزید بن الرقاد الجهنی وحکیم بن الطفیل الطائی .

السلام علی جعفر بن أمیر المونین الصابر بنفسه محتسبا والنائی عن الأوطان مغتربا المستسلم للقتال المستقدم للنزال المکثور بالرجال لعن الله قاتله هانئ بن ثبیت الحضرمی .

ص: 278

السلام علی عثمان بن أمیر المونین سمی عثمان بن مظعون لعن الله رامیه بالسهم خولی بن یزید الأصبحی الإیادی والأبانی الداری .

السلام علی محمد بن أمیر المونین قتیل الأبانی الداری لعنه الله وضاعف علیه العذاب الألیم وصلی الله علیک یا محمد وعلی أهل بیتک الصابرین .

السلام علی أبی بکر بن الحسن بن علی الزکی الولی المرمی بالسهم الردی لعن الله قاتله عبد الله بن عقبه الغنوی .

السلام علی عبد الله بن الحسن الزکی لعن الله قاتله ورامیه حرمله بن کاهل الأسدی .

السلام علی القاسم بن الحسن بن علی المضروب علی هامته المسلوب لامته حین نادی الحسین عمه فجلی علیه عمه کالصقر وهو یفحص برجلیه التراب والحسین یقول : بعدا لقوم قتلوک ومن خصمهم یوم القیامه جدک وأبوک ثم قال : عز والله علی عمک أن تدعوه فلا یجیبک أو أن یجیبک وأنت قتیل جدیل فلا ینفعک هذا والله یوم کثر واتره وقل ناصره جعلنی الله معکما یوم جمعکما وبوأنی مبوأکما ولعن الله قاتلک عمر بن سعد بن عروه بن نفیل الأزدی وأصلاه جحیما وأعد له عذابا ألیما .

السلام علی عون بن عبد الله بن جعفر الطیار فی الجنان حلیف الإیمان ومنازل الأقران الناصح للرحمن التالی للمثانی والقرآن لعن الله قاتله عبد الله بن قطبه النبهانی .

السلام علی محمد بن عبد الله بن جعفر الشاهد مکان أبیه والتالی لأخیه وواقیه ببدنه لعن الله قاتله عامر بن نهشل التمیمی .

السلام علی جعفر بن عقیل لعن الله قاتله ورامیه بشر بن حوط الهمدانی .

السلام علی عبد الرحمن بن عقیل لعن الله قاتله ورامیه عثمان بن خالد بن أشیم الجهنی .

ص: 279

السلام علی القتیل بن القتیل عبد الله بن مسلم بن عقیل ولعن الله قاتله عامر بن صعصعه وقیل : أسد بن مالک .

السلام علی أبی عبید الله بن مسلم بن عقیل ولعن الله قاتله ورامیه عمرو بن صبیح الصیداوی .

السلام علی محمد بن أبی سعید بن عقیل ولعن الله قاتله لقیط بن ناشر الجهنی .

السلام علی سلیمان مولی الحسین بن أمیر المونین ولعن الله قاتله سلیمان بن عوف الحضرمی .

السلام علی قارب مولی الحسین بن علی .

السلام علی منجح مولی الحسین بن علی .

السلام علی مسلم بن عوسجه الأسدی القائل للحسین وقد أذن له فی الانصراف : أنحن نخلی عنک ؟ وبم نعتذر عند الله من أداء حقک ؟ لا والله حتی أکسر فی صدورهم رمحی هذا وأضربهم بسیفی ما ثبت قائمه فی یدی ولا أفارقک ولو لم یکن معی سلاح أقاتلهم به لقذفتهم بالحجاره ولم أفارقک حتی أموت معک وکنت أول من شری نفسه وأول شهید شهد لله وقضی نحبه ففزت ورب الکعبه شکر الله استقدامک ومواساتک إمامک إذ مشی إلیک وأنت صریع فقال : یرحمک الله یا مسلم بن عوسجه وقرأ « فَمِنْهُمْ مَنْ قَضی نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ یَنْتَظِرُ وَما بَدَّلُوا تَبْدِیلاً »لعن الله المشترکین فی قتلک عبد الله الضبابی وعبد الله بن خشکاره البجلی ومسلم بن عبد الله الضبابی .

السلام علی سعد بن عبد الله الحنفی القائل للحسین وقد أذن له فی الانصراف لا والله لا نخلیک حتی یعلم الله أنا قد حفظنا غیبه رسول الله صلی الله علیه و آله فیک والله لوأعلم أنی أقتل ثم أحیا ثم أحرق ثم أذری ویفعل بی ذلک سبعین مره ما فارقتک حتی ألقی حمامی دونک وکیف أفعل ذلک وإنما هی موته أو قتله واحده ثم هی بعدها الکرامه التی لا انقضاء لها أبدا ؟ فقد لقیت حمامک وواسیت إمامک ولقیت من الله الکرامه فی دار المقامه حشرنا الله معکم فی المستشهدین ورزقنا مرافقتکم فی أعلی علیین .

ص: 280

السلام علی بشر بن عمر الحضرمی شکر الله لک قولک للحسین وقد أذن لک فی الانصراف أکلتنی - إذن - السباع حیا إن فارقتک وأسأل عنک الرکبان وأخذلک مع قله الأعوان لا یکون هذا أبدا .

السلام علی یزید بن حصین الهمدانی المشرقی القاری المجدل بالمشرفی .

السلام علی عمر بن کعب الأنصاری .

السلام علی نعیم بن عجلان الأنصاری .

السلام علی زهیر بن القین البجلی القائل للحسین وقد أذن له فی الانصراف : لا والله لا یکون ذلک أبدا أترک ابن رسول الله أسیرا فی ید الأعداء وأنجو ؟ لا أرانی

الله ذلک الیوم .

السلام علی عمرو بن قرظه الأنصاری .

السلام علی حبیب بن مظاهر الأسدی .

السلام علی الحر بن یزید الریاحی .

السلام علی عبد الله بن عمیر الکلبی .

السلام علی نافع بن هلال بن نافع البجلی المرادی .

السلام علی أنس بن کاهل الأسدی .

السلام علی قیس بن مسهر الصیداوی.

السلام علی عبد الله وعبد الرحمن ابنی عروه بن حراق الغفاریین .

السلام علی جون بن حوی مولی أبی ذر الغفاری .

السلام علی شبیب بن عبد الله النهشلی .

السلام علی الحجاج بن زید السعدی .

السلام علی قاسط وکرش ابنی ظهیر التغلبیین .

السلام علی کنانه بن عتیق .

ص: 281

السلام علی ضرغامه بن مالک .

السلام علی حوی بن مالک الضبعی .

السلام علی عمرو بن ضبیعه الضبعی .

السلام علی زید بن ثبیت القیسی .

السلام علی عبد الله وعبید الله ابنی یزید بن ثبیت القیسی .

السلام علی عامر بن مسلم .

السلام علی قعنب بن عمرو التمری .

السلام علی سالم مولی عامر بن مسلم .

السلام علی سیف بن مالک .

السلام علی زهیر بن بشر الخثعمی .

السلام علی زید بن معقل الجعفی .

السلام علی الحجاج بن مسروق الجعفی .

السلام علی مسعود بن الحجاج وابنه .

السلام علی مجمع بن عبد الله العائذی .

السلام علی عمار بن حسان بن شریح الطائی .

السلام علی حباب بن الحارث السلمانی الأزدی .

السلام علی جندب بن حجر الخولانی .

السلام علی عمر بن خالد الصیداوی .

السلام علی سعید مولاه .

السلام علی یزید بن زیاد بن مهاصر الکندی .

السلام علی زاهد مولی عمرو بن الحمق الخزاعی .

السلام علی جبله بن علی الشیبانی .

ص: 282

السلام علی سالم مولی بنی المدنیه الکلبی .

السلام علی أسلم بن کثیر الأزدی الأعرج .

السلام علی زهیر بن سلیم الأزدی .

السلام علی قاسم بن حبیب الأزدی .

السلام علی عمر بن جندب الحضرمی .

السلام علی أبی ثمامه عمر بن عبد الله الصائدی .

السلام علی حنظله بن سعد الشبامی .

السلام علی عبد الرحمن بن عبد الله بن الکدر الأرحبی .

السلام علی عمار بن أبی سلامه الهمدانی .

السلام علی عابس بن أبی شبیب الشاکری .

السلام علی شوذب مولی شاکر .

السلام علی شبیب بن الحارث بن سریع .

السلام علی مالک بن عبد بن سریع .

السلام علی الجریح المأسور سوار بن أبی حمیر الفهمی الهمدانی .

السلام علی المرتب معه عمرو بن عبد الله الجندعی .

السلام علیکم یا خیر أنصار السلام عَلَیْکُمْ بِما صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَی الدّارِ

بوأکم الله مبوأ الأبرار .

أشهد لقد کشف الله لکم الغطاء ومهد لکم الوطاء وأجزل لکم العطاء وکنتم عن الحق غیر بطاء وأنتم لنا فرطاء ونحن لکم خلطاء فی دار البقاء والسلام علیکم ورحمه الله وبرکاته .

أقول : قوله : «وقیل» لعله من السید أو من بعض الرواه .

ص: 283

[ روایه المسعودی ]

4 - وقال المسعودی فی کتاب مروج الذهب : فعدل الحسین إلی کربلاء وهو

فی مقدار ألف فارس من أهل بیته وأصحابه ونحو مائه راجل ، فلم یزل یقاتل حتی قتل صلوات الله علیه ، وکان الذی تولی قتله رجلا من مذحج ، وقتل وهو ابن خمس وخمسین سنه ، وقیل : ابن تسع وخمسین سنه ، وقیل غیر ذلک ، ووجد به علیه السلام یوم قتل ثلاث وثلاثون طعنه وأربع وثلاثون ضربه ، وضرب زرعه بن شریک التمیمی لعنه الله کفه الیسری ، وطعنه سنان بن أنس النخعی لعنه الله ، ثم نزل واجتز رأسه ، وتولی قتله من أهل الکوفه خاصه لم یحضرهم شامی ، وکان جمیع من قتل معه سبعا وثمانین ، وکان عده من قتل من أصحاب عمر بن سعد فی حرب الحسین علیه السلام ثمانیه وثمانین رجلا(1) .

ص: 284


1- أقول : ولنوضح بعض مشکلات ما تقدم فی هذا الباب . قوله علیه السلام لو لا تقارب الأشیاء أی قرب الآجال أو إناطه الأشیاء بالأسباب بحسب المصالح أو أنه یصیر سببا لتقارب الفرج وغلبه أهل الحق ولما یأت أوانه وفی بعض النسخ لو لا تفاوت الأشیاء أی فی الفضل والثواب. قوله علیه السلام فلم یبعد أی من الخیر والنجاح والفلاح وقد شاع قولهم بعدا له وأبعده الله والإغذاذ فی السیر الإسراع وقال الجزری فی حدیث أبی قتاده فانطلق الناس لا یلوی أحد علی أحد أی لا یلتفت ولا یعطف علیه وألوی برأسه ولواه إذا أماله من جانب إلی جانب انتهی. والوله الحیره وذهاب العقل حزنا والمراد هنا شده الشوق وقال الفیروزآبادی عسل الذئب أو الفرس یعسل عسلانا اضطرب فی عدوه وهز رأسه والعسل الناقه السریعه وأبو عسله بالکسر الذئب انتهی أی یتقطعها الذئاب الکثیره العدو السریعه أو الأعم منه ومن سائر السباع والکرش من الحیوانات کالمعده من الإنسان والأجربه جمع الجراب وهو الهمیان أطلق علی بطونها علی الاستعاره ولعل المعنی أنی أصیر بحیث یزعم الناس أنی أصیر کذلک بقرینه . قوله علیه السلام وهو مجموعه له فی حظیره القدس فیکون استعاره تمثیلیه أو یقال نسب إلی نفسه المقدسه ما یعرض لأصحابه أو یقال إنها تصیر ابتداء إلی أجوافها لشده الابتلاء ثم تنتزع منها وتجتمع فی حظیره القدس ویقال انکمش أی أسرع. قوله کأنما علی رءوسنا الطیر أی بقینا متحیرین لا نتحرک قال الجزری فی صفه الصحابه کأنما علی رءوسهم الطیر وصفهم بالسکون والوقار وأنهم لم یکن فیهم طیش ولا خفه لأن الطیر لا تکاد تقع إلا علی شیء ساکن انتهی. والتقویض نقض من غیر هدم أو هو نزع الأعواد والأطناب والإرقال ضرب من الخبب وهو ضرب من العدو . وهوادی الخیل أعناقها. قوله کأنّ أسنتهم الیعاسیب هو جمع یعسوب أمیر النحل شبهها فی کثرتها بأن کلا منها کأنه أمیر النحل اجتمع علیه عسکره قال الجزری فی حدیث الدجال فتتبعه کنوزها کیعاسیب النحل جمع یعسوب أی تظهر له وتجتمع عنده کما تجتمع النحل علی یعاسیبها انتهی وکذا تشبیه الرایات بأجنحه الطیر إنما هو فی الکثره واتصال بعضها ببعض. وقال الجوهری وقولهم هم زهاء مائه أی قدر مائه . قوله علیه السلام ورشفوا الخیل أی اسقوهم قلیلا قال الجوهری الرشف المص وفی المثل الرشف أنقع أی إذا ترشفت الماء قلیلا قلیلا کان أسکن للعطش والطساس بالکسر جمع الطس وهو لغه فی الطست ولا تغفل عن کرمه علیه الصلاه والسلام حیث أمر بسقی رجال المخالفین ودوابهم. قوله والراویه عندی السقایه أی کنت أظن أن مراده علیه السلام بالراویه المزاده التی یسقی به ولم أعرف أنها تطلق علی البعیر فصرح علیه السلام بذکر الجمل قال الفیروزآبادی الراویه المزاده فیها الماء والبعیر والبغل والحمار یستقی علیه وقال الجزری فیه نهی عن اختناث الأسقیه خنثت السقاء إذا ثنیت فمه إلی خارج وشربت منه وقبعته إذا ثنیته إلی داخل والخمیس الجیش والوغی الحرب والعرمرم الجیش الکثیر والباتر السیف القاطع وقال الجوهری الجعجعه الحبس وکتب عبید الله بن زیاد إلی عمر بن سعد أن جعجع بحسین علیه السلام قال الأصمعی یعنی احبسه وقال ابن الأعرابی یعنی ضیق علیه وقال العراء بالمد الفضاء لا ستر به قال الله - تعالی - لَنُبِذَ بِالْعَراءِ . ویقال ما لی به قبل بکسر القاف أی طاقه والصبابه بالضم البقیه من الماء فی الإناء . وقال الجوهری الوبله بالتحریک الثقل والوخامه وقد وبل المرتع وبلا ووبالا فهو وبیل أی وخیم والبرم بالتحریک ما یوجب السأمه والضجر والوثیر الفراش الوطیء اللین والخمیر الخبز البائت والفتک أن یأتی الرجل صاحبه وهو غار غافل حتی یشد علیه فیقتله . وقال البیضاوی فی قوله وَ لاتَ حِینَ مَناصٍ أی لیس الحین حین مناص ولا هی المشبهه بلیس زیدت علیها تاء التأنیث للتأکید کما زیدت علی رب وثم وخصت بلزوم الأحیان وحذف أحد المعمولین وقیل هی النافیه للجنس أی ولا حین مناص لهم وقیل للفعل والنصب بإضماره أی ولا أری حین مناص والمناص المنجی. قوله قد خشیت أی ظننت أو علمت وکبد السماء وسطها والبغر بالتحریک داء وعطش قال الأصمعی هو عطش یأخذ الإبل فتشرب فلا تروی وتمرض عنه فتموت تقول منه بغر بالکسر والزحف المشی والمناجزه المبارزه والمقاتله والثمال بالکسر الغیاث یقال فلان ثمال قومه أی غیاث لهم یقوم بأمرهم ویقال حلأت الإبل عن الماء تحلئه إذا طردتها عنه ومنعتها أن ترده قاله الجوهری وقال تقول تبا لفلان تنصبه علی المصدر بإضمار فعل أی ألزمه الله هلاکا وخسرانا والترح بالتحریک ضد الفرح والمستصرخ المستغیث وحششت النار أحشها حشا أوقدتها. قوله جناها أی أخذها وجمع حطبها وفی روایه السید فأصرخناکم موجفین سللتم علینا سیفا لنا فی أیمانکم وحششتم علینا نارا اقتدحناها علی عدوکم وعدونا.وقال الجوهری ألبت الجیش إذا جمعته وتألبوا تجمعوا وهم ألب وإلب إذا کانوا مجتمعین وتفیل رأیه أخطأ وضعف والجأش رواغ القلب إذا اضطرب عند الفزع ونفس الإنسان وقد لا یهمز. قوله علیه السلام طامن أی ساکن مطمئن واستحصف الشیء استحکم وشذاذ الناس الذین یکونون فی القوم ولیسوا من قبائلهم. قوله علیه السلام ونفثه الشیطان أی ینفث فیهم الشیطان بالوساوس أو أنهم شرک شیطان قال الفیروزآبادی نفث ینفث وینفث وهو کالنفخ ونفث الشیطان الشعر والنفاثه ککناسه ما ینفثه المصدور من فیه والشطیبه من السواک تبقی فی الفم فتنفث وفی تحف العقول بقیه الشیطان. قوله علیه السلام جَعَلُوا الْقُرْآنَ عِضِینَ قال الجوهری هو من عضوته أی فرقته لأن المشرکین فرقوا أقاویلهم فیه فجعلوه کذبا وسحرا وکهانه وشعرا وقیل أصله عضهه لأن العضه والعضین فی لغه قریش السحر. قوله علیه السلام قد رکز أی أقامنا بین الأمرین من قولهم رکز الرمح أی غرزه فی الأرض وفی روایه السید والتحف رکن بالنون أی مال وسکن إلینا بهذین والأظهر ترکنی کما فی الإحتجاج والقله قله العدد بالقتل وفی روایه السید والإحتجاج السله وهی بالفتح والکسر اعتلال السیوف وهو أظهر. قوله فغیر مهزمینا علی صیغه المفعول أی إن أرادوا أن یهزمونا فلا نهزم أو إن هزمونا وأبعدونا فلیس علی وجه الهزیمه بل علی جهه المصلحه والأول أظهر والطب بالکسر العاده والحاصل أنا لم نقتل بسبب الجبن فإنه لیس من عادتنا ولکن بسبب أن حضر وقت منایانا ودوله الآخرین. قوله علیه السلام إلا ریثما یرکب أی إلا قدر ما یرکب وطاح یطوح ویطیح هلک وسقط والهبل بالتحریک مصدر قولک هبلته أمه أی ثکلته والکلکل الصدر وفی بعض النسخ بکظمه وهو بالتحریک مخرج النفس وهو أظهر والزئیر صوت الأسد فی صدره. قوله لعنه الله مزنی أی رمح مزنی وکعوب الرمح النواشز فی أطراف الأنابیب وعدم خیانتها کنایه عن کثره نفوذها وعدم کلالها والغراران شفرتا السیف والحاسر الذی لا مغفر علیه ولا درع ویوم قماطر بالضم شدید قوله هنه الهاء للسکت وکذا فی قوله فاجهدنه وفارغبنه ورجل مدجج أی شاک فی السلاح ویقال عرج فلان علی المنزل إذا حبس مطیته علیه وأقام وکذلک التعرج ذکره الجوهری وقال قال أبو عمرو الأزل الخفیف الورکین والسمع الأزل الذئب الأرسح یتولد بین الذئب والضبع وهذه الصفه لازمه له کما یقال الضبع العرجاء وفی المثل هو أسمع من الذئب الأزل واللبد بکسر اللام وفتح الباء جمع اللبده وهی الشعر المتراکب بین کتفی الأسد ویقال للأسد ذو لبد. قوله لأنعمتک عینا أی نعم أفعل ذلک إکراما لک وإنعاما لعینک وشب الفرس یشب ویشب شبابا وشبیبا إذا قمص ولعب وأشببته أنا إذا هیجته واحتوش القوم علی فلان أی جعلوه وسطهم. وقال الجوهری قولهم فلان حامی الذمار أی إذا ذمر وغضب حمی وفلان أمنع ذمارا من فلان ویقال الذمار ما وراء الرجل مما یحق علیه أن یحمیه قوله شاری أی شری نفسه وباعها بالجنه والمهند السیف المطبوع من حدید الهند وأصلت سیفه أی جرده من غمده فهو مصلت وضربه بالسیف صلتا وصلتا إذا ضربه به وهو مصلت والباسل البطل الشجاع والفیصل الحاکم والقضاء بین الحق والباطل والولوله الإعوال والأشبل جمع الشبل ولد الأسد والغیار بالکسر من الغیره أو الغاره وقد یکون بمعنی الدخول فی الشیء والعضب بالفتح السیف القاطع. وقال الجوهری سیف ذکر ومذکر أی ذوماء قال أبو عبید هی سیوف شفراتها حدید ذکر ومتونها أنیث قال ویقول الناس إنها من عمل الجن ودودان بن أسد أبو قبیله قوله بطعن آن أی حار شدید الحراره ویقال أرهفت سیفی أی رققته فهو مرهف والأسمر الرمح والسطاع لعله من سطوع الغبار والکمی الشجاع المتکمی فی سلاحه لأنه کمی نفسه أی سترها بالدرع والبیضه. والقرم السید والأکتاد جمع الکتد وهو ما بین الکاهل إلی الظهر والآد القوه والأخفاق لعله جمع الخفق بمعنی الاضطراب أو الخفق بمعنی ضربک الشیء بدره أو عریض أو صوت النعل أو من أخفق الطائر ضرب بجناحیه والرشق الرمی بالنبل وغیره وبالکسر الاسم والخور الضعف والجبن والشلو بالکسر العضو من أعضاء اللحم وأشلاء الإنسان أعضاو بعد البلی والتفرق. قوله من عامه أی متحیر ضال ولعله بیان لابن هند والعجاجه الغبار والذوائب جمع الذوبه وهی من العز والشرف وکلّ شیء أعلاه والصوب نزول المطر والمزن جمع المزنه وهی السحابه البیضاء والفلقه بالکسر القطعه وأسد حرب بکسر الراء أی شدید الغضب. قوله فأطنها أی قطعها والضرغام بالکسر الأسد وقال الجزری فیه واقتلهم بددا یروی بکسر الباء جمع بده وهی الحصه والنصیب أی اقتلهم حصصا مقسمه لکل واحد حصته ونصیبه ویروی بالفتح أی متفرقین فی القتل واحدا بعد واحد من التبدید انتهی والقسوره العزیز والأسد والرماه من الصیادین ویقال أجحرته أی ألجأته إلی أن دخل جحره فانجحر. قوله علیه السلام إذا الموت رقا أی صعد کنایه عن الکثره أو القرب والإشراف وفی بعض النسخ زقا بالزاء المعجمه أی صالح والمصالیت جمع المصلات وهو الرجل الماضی فی الأمور واللقا بالفتح الشیء الملقی لهوانه وقال الجوهری القده الطریقه والفرقه من الناس إذا کان هوی کلّ واحد علی حده یقال کُنّا طَرائِقَ قِدَداً . وقال الجوهری العفاء بالفتح والمد التراب وقال صفوان بن محرز إذا دخلت بیتی فأکلت رغیفا وشربت علیه ماء فعلی الدنیا العفاء وقال أبو عبیده العفاء الدروس والهلاک قال وهذا کقولهم علیه الدبار إذا دعا علیه أن یدبر فلا یرجع والتذبذب التحرک والوکوف القطرات والهطل تتابع المطر والفیلق بفتح الفاء واللام الجیش والورد بالفتح الأسد والجحفل الجیش ونفحه بالسیف تناوله من بعید وفی بعض النسخ بعجه من قولهم بعج بطنه بالسکین إذا شقه. وقال الجوهری البقع فی الطیر والکلاب بمنزله البلق فی الدواب والرفس الضرب بالرجل وسفت الریح التراب تسفیه سفیا أذرته والیعبوب الفرس الکثیر الجری وشددنا أسره أی خلقه والجناجن عظام الصدر .

ص: 285

ص: 286

ص: 287

ص: 288

[ فضل أصحاب الحسین وشیعته ]

5 - الغیبه للنعمانی : عن الباقر علیه السلام أنه قال : المونون یبتلون ، ثم یمیزهم الله عنده ، إن الله لم یون المونین من بلاء الدنیا ومرائرها ، ولکن آمنهم من العمی والشقاء فی الآخره ، ثم قال : کان الحسین بن علی علیه السلام یضع قتلاه بعضهم علی بعض ثم یقول : قتلانا قتلی النبیین وآل النبیین .

6 - الخرائج والجرائح : عن أبی جعفر علیه السلام قال : قال الحسین علیه السلام لأصحابه قبل أن یقتل : إن رسول الله صلی الله علیه و آله قال لی : یا بنی إنک ستساق إلی العراق ، وهی أرض قد التقی بها النبیون وأوصیاء النبیین ، وهی أرض تدعی عمورا ، وإنک تستشهد بها ویستشهد معک جماعه من أصحابک ، لا یجدون ألم مس الحدید وتلا « قُلْنا یا نارُ کُونِی بَرْداً وَسَلاماً عَلی إِبْراهِیمَ » ، یکون الحرب بردا وسلاما علیک وعلیهم ، فأبشروا فوالله لئن قتلونا فإنا نرد علی نبینا .

قال : ثم أمکث ما شاء الله ، فأکون أول من ینشق الأرض عنه ، فأخرج خرجه یوافق ذلک خرجه أمیر المونین وقیام قائمنا ، وحیاه رسول الله صلی الله علیه و آله ثم لینزلن علی وفد من السماء من عند الله لم ینزلوا إلی الأرض قط ، ولینزلن إلی جبرئیل ومیکائیل وإسرافیل وجنود من الملائکه ، ولینزلن محمد وعلی وأنا وأخی وجمیع من من الله علیه فی حمولات من حمولات الرب ، جمال من نور لم یرکبها مخلوق ، ثم لیهزن محمد صلی الله علیه و آله لواءه ولیدفعه إلی قائمنا مع سیفه ، ثم إنا نمکث من بعد ذلک ما شاء الله ، ثم إن الله یخرج من مسجد الکوفه عینا من دهن وعینا من ماء وعینا من لبن ، ثم إن أمیر المونین یدفع إلی سیف رسول الله صلی الله علیه و آله ویبعثنی إلی المشرق والمغرب فلا آتی علی عدو لله إلا أهرقت دمه ، ولا أدع صنما إلا أحرقته حتی أقع إلی الهند فأفتحها ، وإن دانیال ویوشع یخرجان إلی أمیر المونین علیه السلام یقولان : صدق الله ورسوله ، ویبعث معهما إلی البصره سبعین رجلا فیقتلون مقاتلیهم ، ویبعث بعثا إلی الروم فیفتح الله لهم ، ثم لأقتلن کلّ دابه حرم الله لحمها

ص: 289

حتی لا یکون علی وجه الأرض إلا الطیب ، وأعرض علی الیهود والنصاری وسائر الملل ولأخیرنهم بین الإسلام والسیف ، فمن أسلم مننت علیه ومن کره الإسلام أهرق الله دمه ، ولا یبقی رجل من شیعتنا إلا أنزل الله إلیه ملکا یمسح عن وجهه التراب ویعرفه أزواجه ومنزلته فی الجنه ، ولا یبقی علی وجه الأرض أعمی ولا مقعد ولا مبتلی إلا کشف الله عنه بلاءه بنا أهل البیت ، ولینزلن البرکه من السماء إلی

الأرض حتی أن الشجره لتقصف بما یزید الله فیها من الثمره ، ولتأکلن ثمره الشتاء فی الصیف وثمره الصیف فی الشتاء ، وذلک قوله عز وجل« وَ لَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُری آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنا عَلَیْهِمْ بَرَکاتٍ مِنَ السَّماءِ وَالْأَرْضِ وَلکِنْ کَذَّبُوا فَأَخَذْناهُمْ بِما کانُوا یَکْسِبُونَ » ، ثم إن الله لیهب لشیعتنا کرامه لا یخفی علیهم شیء فی الأرض وما کان فیها حتی أن الرجل منهم یرید أن یعلم علم أهل بیته فیخبرهم بعلم ما یعملون(1) .

[ جراح الحسین ]

7 - الأمالی للصدوق : عن الباقر علیه السلام قال : أصیب الحسین بن علی علیه السلام ووجد به ثلاثمائه وبضعه وعشرون طعنه برمح أو ضربه بسیف أو رمیه بسهم .

فروی : أنها کانت کلّها فی مقدمه لأنه علیه السلام کان لا یولی .

8 - الأمالی للطوسی : عن معاذ بن مسلم قال : سمعت أبا عبد الله علیه السلام یقول : وجد بالحسین بن علی علیه السلام نیف وسبعون طعنه ونیف وسبعون ضربه بالسیف صلوات الله علیه.

9 - الأمالی للصدوق : عن فاطمه بنت الحسین علیه السلام قال : دخلت العامه علینا الفسطاط وأنا جاریه صغیره وفی رجلی خلخالان من ذهب ، فجعل رجل یفض

ص: 290


1- بیان : لتقصف أی تنکسر أغصانها لکثره ما حملت من الثمره .

الخلخالین من رجلی وهو یبکی ، فقلت : ما یبکیک یا عدو الله ؟ فقال : کیف لا أبکی وأنا أسلب ابنه رسول الله ؟ فقلت : لا تسلبنی ، قال : أخاف أن یجیء غیری فیأخذه .

قالت : وانتهبوا ما فی الأبنیه حتی کانوا ینزعون الملاحف عن ظهورنا .

[ خطبه الحسین یوم العاشر ]

10 - الإحتجاج : عن مصعب بن عبد الله قال : لما استکف الناس بالحسین علیه السلام رکب فرسه واستنصت الناس ، فحمد الله وأثنی علیه ثم قال :

تبا لکم أیتها الجماعه وترحا وبوا لکم وتعسا حین استصرختمونا ولهین فأصرخناکم موجفین ، فشحذتم علینا سیفا کان فی أیدینا ، وحششتم علینا نارا أضرمناها علی عدوکم وعدونا ، فأصبحتم ألبا علی أولیائکم ویدا لأعدائکم من غیر عدل أفشوه فیکم ، ولا أمل أصبح لکم فیهم ، ولا ذنب کان منا إلیکم ، فهلا لکم الویلات إذ کرهتمونا والسیف مشیم والجأش طامن والرأی لم یستحصف ولکنکم استسرعتم إلی بیعتنا کطیره الدبی ، وتهافتم إلیها کتهافت الفراش ، ثم نقضتموها سفها

وضله ، بعدا وسحقا لطواغیت هذه الأمه وبقیه الأحزاب ونبذه الکتاب ومطفئ السنن ومواخی المستهزءین الَّذِینَ جَعَلُوا الْقُرْآنَ عِضِینَ وعصاه الأمم وملحق العهره بالنسب لَبِئْسَ ما قَدَّمَتْ لَهُمْ أَنْفُسُهُمْ أَنْ سَخِطَ اللّهُ عَلَیْهِمْ وَ فِی الْعَذابِ هُمْ خالِدُونَ ، أفهواء تعضدون وعنا تتخاذلون ؟ أجل والله الخذل فیکم معروف ، نبتت علیه أصولکم وتأزرت علیه عروقکم ، فکنتم أخبث شجر للناظر وأکله للغاصب أَلا لَعْنَهُ اللّهِ عَلَی الظّالِمِینَ الناکثین الذین ینقضون الْأَیْمانَ بَعْدَ تَوْکِیدِها وَ قَدْ جَعَلْتُمُ اللّهَ عَلَیْکُمْ کَفِیلاً .

ألا وإن الدعی ابن الدعی قد ترکنی بین السله والذله وهیهات له ذلک ، هیهات منی الذله ، أبی الله ذلک ورسوله والمونون وجدود طهرت وحجور طابت ، أن نور

طاعه اللئام علی مصارع الکرام .

ص: 291

ألا وإنی زاحف بهذه الأسره علی قله العدد وکثره العدو وخذله الناصر ، ثم تمثل فقال(1) :

فإن نهزم فهزامون قدما

وإن نهزم فغیر مهزمینا

[ بین المنهال والسجاد ]

11 - تفسیر القمی : عن أبی عبد الله علیه السلام قال : لقی المنهال بن عمرو علی بن الحسین بن علی علیه السلام فقال له : کیف أصبحت یا ابن رسول الله ؟ قال : ویحک أما آن لک أن تعلم کیف أصبحت ؟ أصبحنا فی قومنا مثل بنی إسرائیل فی آل فرعون ، یذبحون أبناءنا ویستحیون نساءنا ، وأصبح خیر البریه بعد محمد یلعن علی المنابر ، وأصبح عدونا یعطی المال والشرف ، وأصبح من یحبنا محقورا منقوصا حقه ، وکذلک لم یزل المونون ، وأصبحت العجم تعرف للعرب حقها بأن محمدا کان منها ، وأصبحت العرب تعرف لقریش حقها بأن محمدا کان منها ، وأصبحت قریش تفتخر علی العرب بأن محمدا کان منها ، وأصبحت العرب تفتخر علی العجم بأن محمدا کان منها ، وأصبحنا أهل بیت محمد لا یعرف لنا حق ، فهکذا أصبحنا .

[ من سمع واعیتنا ولم یغثنا کان حقّا علی اللّه أن یکبه فی النار ]

12 - ثواب الأعمال : عن عمرو بن قیس المشرقی قال : دخلت علی الحسین صلوات الله علیه أنا وابن عم لی وهو فی قصر بنی مقاتل ، فسلمنا علیه فقال له

ابن عمی : یا أبا عبد الله هذا الذی أری خضاب أو شعرک ؟ فقال : خضاب والشیب إلینا بنی هاشم یعجل ، ثم أقبل علینا فقال : جئتما لنصرتی ؟ فقلت : إنی رجل کبیر السن کثیر الدین کثیر العیال وفی یدی بضائع للناس ولا أدری ما یکون ، وأکره أن

ص: 292


1- بیان : یقال شمت السیف أغمدته وشمته سللته وهو من الأضداد .

أضیع أمانتی ، وقال له ابن عمی مثل ذلک ، قال لنا : فانطلقا فلا تسمعا لی واعیه ولا تریا لی سوادا ، فإنه من سمع واعیتنا أو رأی سوادنا فلم یجبنا ولم یغثنا کان حقا

علی الله عز وجل أن یکبه علی منخریه فی النار .

[ لِمَ تخلّف ابن الحنفیه ؟ ]

13 - بصائر الدرجات : عن حمزه بن حمران عن أبی عبد الله علیه السلام قال : ذکرنا خروج الحسین وتخلف ابن الحنفیه عنه ، قال : قال أبو عبد الله : یا حمزه إنی سأحدثک فی هذا الحدیث ولا تسأل عنه بعد مجلسنا هذا : إن الحسین لما فصل متوجها دعا بقرطاس وکتب : بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ من الحسین بن علی إلی بنی هاشم أما بعد : فإنه من لحق بی منکم استشهد معی ومن تخلف لم یبلغ الفتح ، والسلام .

[ خروج الحسین من مکه ]

14 - الکافی : عن أبی عبد الله علیه السلام قال : إن الحسین بن علی علیه السلام خرج قبل الترویه بیوم إلی العراق وقد کان دخل معتمرا .

15 - الکافی : عن أبی عبد الله علیه السلام قال : إن المتمتع مرتبط بالحج والمعتمر إذا فرغ منها ذهب حیث شاء ، وقد اعتمر الحسین فی ذی الحجه ، ثم راح یوم الترویه إلی العراق ، والناس یروحون إلی منی ، ولا بأس بالعمره فی ذی الحجه لمن لا یرید الحج .

16 - کامل الزیارات : عن أبی سعید عقیصا قال : سمعت الحسین بن علی علیه السلام

وخلا به عبد الله بن الزبیر فناجاه طویلا قال : ثم أقبل الحسین علیه السلام بوجهه إلیهم وقال : إن هذا یقول لی : کن حماما من حمام الحرم ، ولأن أقتل وبینی وبین الحرم باع أحب إلی من أن أقتل وبینی وبینه شبر ، ولأن أقتل بالطف أحب إلی من أن أقتل بالحرم .

ص: 293

17 - کامل الزیارات : عن أبی عبد الله علیه السلام قال : قال عبد الله بن الزبیر للحسین بن علی علیه السلام : لو جئت إلی مکه فکنت بالحرم ؟ فقال الحسین بن علی علیه السلام : لا نستحلها ولا تستحل بنا ، ولأن أقتل علی تل أعفر أحب إلی من أن أقتل بها(1) .

18 - کامل الزیارات : عن الباقر علیه السلام قال : إن الحسین علیه السلام خرج من مکه قبل الترویه بیوم ، فشیعه عبد الله بن الزبیر فقال : یا أبا عبد الله قد حضر الحج وتدعه

وتأتی العراق ؟ فقال : یا ابن الزبیر لأن أدفن بشاطئ الفرات أحب إلی من أن أدفن بفناء الکعبه .

[ بین الحسین وأصحابه ]

19 - کامل الزیارات : عن أبی عبد الله علیه السلام قال : إن الحسین بن علی علیه السلام قال لأصحابه یوم أصیبوا : أشهد أنه قد أذن فی قتلکم فاتقوا الله واصبروا .

20 - کامل الزیارات : عن الحلبی قال : سمعت أبا عبد الله علیه السلام یقول : إن الحسین علیه السلام صلی بأصحابه الغداه ثم التفت إلیهم فقال : إن الله قد أذن فی قتلکم فعلیکم بالصبر(2) .

21 - کامل الزیارات : عن حسین بن أبی العلا قال : قال : والذی رفع إلیه العرش لقد حدثنی أبوک بأصحاب الحسین لا ینقصون رجلا ولا یزیدون رجلا تعتدی بهم هذه الأمه کما اعتدت بنو إسرائیل وقتل یوم السبت یوم عاشوراء(3) .

22 - کامل الزیارات : عن أبی عبد الله علیه السلام قال : إن الحسین صلی بأصحابه یوم أصیبوا ثم قال : أشهد أنه قد أذن فی قتلکم یا قوم فاتقوا الله واصبروا .

ص: 294


1- بیان : قال الجوهری الأعفر الرمل الأحمر والأعفر الأبیض ولیس بالشدید البیاض انتهی وقال المسعودی تل أعفر موضع من بلاد دیار ربیعه .
2- بیان : أی قدر قتلکم فی علمه - تعالی - .
3- أقول : هکذا وجدنا الخبر ولعله سقط منه شیء .

23 - کامل الزیارات : عن زراره عن أبی جعفر علیه السلام قال : کتب الحسین بن علی علیه السلام من مکه إلی محمد بن علی : بسم الله الرحمن الرحیم من الحسین بن علی إلی محمد بن علی ومن قبله من بنی هاشم أما بعد : فإن من لحق بی استشهد ومن لم یلحق بی لم یدرک الفتح والسلام .

قال محمد بن عمرو : عن أبی جعفر علیه السلام قال : کتب الحسین بن علی إلی محمد بن علی من کربلاء : بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ من الحسین بن علی إلی محمد بن علی ومن قبله من بنی هاشم أما بعد : فکأن الدنیا لم تکن وکان الآخره لم تزل والسلام .

24 - کامل الزیارات : عن أبی عبد الله علیه السلام أنه قال : لما صعد الحسین بن علی علیه السلام عقبه البطن قال لأصحابه : ما أرانی إلا مقتولا ، قالوا : وما ذاک یا أبا عبد الله قال : روا رأیتها فی المنام ، قالوا : وما هی ؟ قال : رأیت کلابا تنهشنی أشدها علی کلب أبقع .

25 - کامل الزیارات : عن الحسین بن علی علیه السلام قال : والذی نفس حسین بیده لا یهنئ بنی أمیه ملکهم حتی یقتلونی ، وهم قاتلی ، فلو قد قتلونی لم یصلوا جمیعا أبدا ، ولم یأخذوا عطاء فی سبیل الله جمیعا أبدا ، إن أول قتیل هذه الأمه أنا وأهل بیتی ، والذی نفس حسین بیده لا تقوم الساعه وعلی الأرض هاشمی یطرف(1) .

[ نساء بنی هاشم یندب الحسین قبل الخروج ]

26 - کامل الزیارات : عن محمد بن علی علیه السلام قال : لما هم الحسین بالشخوص إلی المدینه أقبلت نساء بنی عبد المطلب ، فاجتمعن للنیاحه حتی مشی فیهن الحسین علیه السلام فقال : أنشدکن الله أن تبدین هذا الأمر معصیه لله ولرسوله ، قالت له

ص: 295


1- بیان : لعل المعنی : لم یوفق الناس للصلاه جماعه مع إمام الحق ولا أخذ الزکاه وحقوق اللّه إلی قیام القائم علیه السلام ، وآخر الخبر إشاره إلی ما یصیب بنی هاشم من الفتن فی آخر الزمان .

نساء بنی عبد المطلب : فلمن نستبقی النیاحه والبکاء ؟ فهو عندنا کیوم مات رسول الله صلی الله علیه و آلهوعلی وفاطمه ورقیه وزینب وأم کلثوم ، فننشدک الله جعلنا الله فداک من الموت ، فیا حبیب الأبرار من أهل القبور ، وأقبلت بعض عماته تبکی وتقول : أشهد یا حسین لقد سمعت الجن ناحت بنوحک وهم یقولون :

وإن قتیل الطف من آل هاشم

أذل رقابا من قریش فذلت

حبیب رسول الله لم یک فاحشا

أبانت مصیبتک الأنوف وجلت

وقلن أیضا :

بکوا حسینا سیدا

ولقتله شاب الشعر

ولقتله زلزلتم

ولقتله انکسف القمر

واحمرت آفاق السماء

من العشیه والسحر

وتغیرت شمس البلاد بهم

وأظلمت الکور

ذاک ابن فاطمه المصاب

به الخلائق والبشر

أورثتنا ذلا به

جدع الأنوف مع الغرر

[ من معجزاته ]

[ الحسین یعطی من تربته لام سلمه ]

27 - الخرائج والجرائح : من معجزاته صلوات الله علیه : أنه لما أراد العراق قالت له أم سلمه : لا تخرج إلی العراق فقد سمعت رسول الله یقول : یقتل ابنی الحسین بأرض العراق ، وعندی تربه دفعها إلی فی قاروره ، فقال : إنی والله مقتول کذلک ، وإن لم أخرج إلی العراق یقتلونی أیضا ، وإن أحببت أن أراک مضجعی ومصرع أصحابی ، ثم مسح بیده علی وجهها ففسح الله عن بصرها حتی رأیا ذلک کلّه ، وأخذ تربه فأعطاها من تلک التربه أیضا فی قاروره أخری ، وقال علیه السلام : إذا فاضت دما فاعلمی أنی قتلت .

ص: 296

فقالت أم سلمه : فلما کان یوم عاشوراء نظرت إلی القارورتین بعد الظهر فإذا هما قد فاضتا دما ، فصاحت ، ولم یقلب فی ذلک الیوم حجر ولا مدر إلا وجد تحته دم عبیط .

[ الحسین یخبر أصحابه أنهم یقتلون جمیعا ]

ومنها ما روی عن زین العابدین علیه السلام أنه قال : لما کانت اللیله التی قتل الحسین فی صبیحتها قام فی أصحابه فقال علیه السلام : إن هواء یریدونی دونکم ولو قتلونی لم یصلوا إلیکم ، فالنجاء النجاء ، وأنتم فی حلّ ، فإنکم إن أصبحتم معی قتلتم کلکم ، فقالوا : لا نخذلک ولا نختار العیش بعدک ، فقال علیه السلام : إنکم تقتلون کلکم حتی لا یفلت منکم أحد ، فکان کما قال علیه السلام .

[ ما نزل منزلاً ولا ارتحل عنه إلاّ ذکر یحیی بن زکریا ]

28 - الإرشاد : عن علی بن الحسین علیه السلام قال : خرجنا مع الحسین ، فما نزل منزلا وما ارتحل منه إلا ذکر یحیی بن زکریا وقتله وقال یوما : ومن هوان الدنیا علی الله عز وجل أن رأس یحیی بن زکریا أهدی إلی بغی من بغایا بنی إسرائیل .

[ تاریخ شهادته علیه السلام کما فی الارشاد ]

ومضی الحسین علیه السلام فی یوم السبت العاشر من المحرم سنه إحدی وستین من الهجره بعد صلاه الظهر منه ، قتیلا مظلوما ظمآن صابرا محتسبا ، وسنه یومئذ ثمان وخمسون سنه ، أقام بها مع جده سبع سنین ومع أبیه أمیر المونین ثلاثین سنه ومع أخیه الحسن عشر سنین ، وکانت مده خلافته بعد أخیه أحد عشر سنه ، وکان علیه السلام یخضب بالحناء والکتم ، وقتل علیه السلام وقد نصل الخضاب من عارضیه .

ص: 297

[ اعلموا أن الدنیا حلوها ومرها حلم والانتباه فی الآخره ]

29 - تفسیر الإمام علیه السلام : قال الإمام علیه السلام : ولما امتحن الحسین علیه السلام ومن معه بالعسکر الذین قتلوه وحملوا رأسه قال لعسکره : أنتم فی حل من بیعتی فالحقوا بعشائرکم وموالیکم ، وقال لأهل بیته : قد جعلتکم فی حل من مفارقتی ، فإنکم لا تطیقونهم لتضاعف أعدادهم وقواهم وما المقصود غیری فدعونی والقوم ، فإن الله عز وجل یعیننی ولا یخلینی من حسن نظره کعاداته فی أسلافنا الطیبین .

فأما عسکره ففارقوه ، وأما أهله الأدنون من أقربائه فأبوا وقالوا : لا نفارقک ویحزننا ما یحزنک ویصیبنا ما یصیبک وأنا أقرب ما نکون إلی الله إذا کنا معک ، فقال لهم : فإن کنتم قد وطنتم أنفسکم علی ما وطنت نفسی علیه ، فاعلموا أن الله إنما یهب المنازل الشریفه لعباده باحتمال المکاره ، وأن الله وإن کان خصنی مع من مضی من أهلی الذین أنا آخرهم بقاء فی الدنیا من الکرامات بما یسهل علی معها احتمال المکروهات ، فإن لکم شطر ذلک من کرامات الله - تعالی - ، واعلموا أن الدنیا حلوها ومرها حلم والانتباه فی الآخره ، والفائز من فاز فیها والشقی من شقی فیها(1) .

[ الباقر علیه السلام یروی ماشاهده یوم الطف ]

30 - کتاب النوادر لعلی بن أسباط : قال : إن أبا جعفر علیه السلام قال : کان أبی مبطونا یوم قتل أبوه صلوات الله علیهما ، وکان فی الخیمه وکنت أری موالینا کیف یختلفون معه یتبعونه بالماء ، یشد علی المیمنه مره وعلی المیسره مره ، وعلی القلب مره ، ولقد قتلوه قتله نهی رسول الله صلی الله علیه و آله أن یقتل بها الکلاب ، لقد قتل بالسیف والسنان وبالحجاره وبالخشب وبالعصا ، ولقد أوطئوه الخیل بعد ذلک .

ص: 298


1- أقول : تمامه فی أبواب أحوال آدم علیه السلام .

[ سرّ رائحه التفاح عند قبر الحسین ]

31 - المناقب لابن شهرآشوب : الحسن البصری وأم سلمه : أن الحسن والحسین

دخلا علی رسول الله صلی الله علیه و آله وبین یدیه جبرئیل ، فجعلا یدوران حوله یشبهانه بدحیه الکلبی ، فجعل جبرئیل یومئ بیده کالمتناول شیئا ، فإذا فی یده تفاحه وسفرجله ورمانه ، فناولهما وتهللت وجوههما ، وسعیا إلی جدهما ، فأخذ منهما فشمها ثم قال : صیرا إلی أمکما بما معکما وبدوکما بأبیکما أعجب ، فصارا کما أمرهما ، فلم یأکلون حتی صار النبی إلیهم ، فأکلوا جمیعا ، فلم یزل کلما أکلّ منه عاد إلی ما کان

حتی قبض رسول الله صلی الله علیه و آله .

قال الحسین علیه السلام : فلم یلحقه التغییر والنقصان أیام فاطمه بنت رسول الله حتی توفیت ، فلما توفیت فقدنا الرمان وبقی التفاح والسفرجل أیام أبی ، فلما استشهد أمیر المونین فقد السفرجل وبقی التفاح علی هیئته عند الحسن حتی مات فی سمه وبقیت التفاحه إلی الوقت الذی حوصرت عن الماء ، فکنت أشمها إذا عطشت فیسکن لهب عطشی ، فلما اشتد علی العطش عضضتها وأیقنت بالفناء .

قال علی بن الحسین علیه السلام : سمعته یقول ذلک قبل مقتله بساعه ، فلما قضی نحبه وجد ریحها فی مصرعه ، فالتمست فلم یر لها أثر ، فبقی ریحها بعد الحسین علیه السلام ولقد زرت قبره فوجدت ریحها یفوح من قبره ، فمن أراد ذلک من شیعتنا الزائرین للقبر فلیلتمس ذلک فی أوقات السحر فإنه یجده إذا کان مخلصا .

[ قصیده للإمام یوم الطف ]

32 - المناقب لابن شهرآشوب : أنشأ صلوات الله علیه یوم الطف : «کفر القوم وقدما رغبوا» إلی آخر ما مر من الأبیات ، وزاد فیما بینها :

فاطم الزهراء أمی وأبی

وارث الرسل مولی الثقلین

ص: 299

طحن الأبطال لما برزوا

یوم بدر وبأحد وحنین

وأخو خیبر إذ بارزهم

بحسام صارم ذی شفرتین

والذی أردی جیوشا أقبلوا

یطلبون الوتر فی یوم حنین

من له عم کعمی جعفر

وهب الله له أجنحتین

جدی المرسل مصباح الهدی

وأبی الموفی له بالبیعتین

بطل قرم هزبر ضیغم

ماجد سمح قوی الساعدین

عروه الدین علی ذاکم

صاحب الحوض مصلی القبلتین

مع رسول الله سبعا کاملا

ما علی الأرض مصل غیر ذین

ترک الأوثان لم یسجد لها

مع قریش مذ نشا طرفه عین

وأبی کان هزبرا ضیغما

یأخذ الرمح فیطعن طعنتین

کتمشی الأسد بغیا فسقوا

کأس حتف من نجیع الحنظلین

[ بین میثم وحبیب ]

33 - رجال الکشی : عن فضیل بن الزبیر قال : مر میثم التمار علی فرس له

فاستقبل حبیب بن مظاهر الأسدی عند مجلس بنی أسد ، فتحدثا حتی اختلفت أعناق فرسیهما ثم قال حبیب : لکأنی بشیخ أصلع ضخم البطن یبیع البطیخ عند دار الرزق قد صلب فی حب أهل بیت نبیه علیهم السلام ویبقر بطنه علی الخشبه ، فقال میثم : وإنی لأعرف رجلا أحمر ، له ضفیرتان یخرج لنصره ابن بنت نبیه ویقتل ویجال برأسه بالکوفه ، ثم افترقا ، فقال أهل المجلس : ما رأینا أحدا أکذب من هذین .

قال : فلم یفترق أهل المجلس حتی أقبل رشید الهجری فطلبهما ، فسأل أهل المجلس عنهما ، فقالوا : افترقا وسمعناهما یقولان کذا وکذا! فقال رشید : رحم الله میثما نسی : ویزاد فی عطاء الذی یجیء بالرأس مائه درهم ، ثم أدبر ، فقال القوم : هذا والله أکذبهم .

ص: 300

فقال القوم : والله ما ذهبت الأیام واللیالی حتی رأیناه مصلوبا علی باب دار عمرو بن حریث ، وجیء برأس حبیب بن مظاهر وقد قتل مع الحسین ، ورأینا کلّ ما قالوا .

وکان حبیب من السبعین الرجال الذین نصروا الحسین علیه السلام ولقوا جبال الحدید واستقبلوا الرماح بصدورهم والسیوف بوجوههم وهم یعرض علیهم الأمان والأموال فیأبون فیقولون : لا عذر لنا عند رسول الله إن قتل الحسین ومنا عین تطرف حتی قتلوا حوله .

ولقد مزح حبیب بن مظاهر الأسدی فقال له یزید بن حصین الهمدانی وکان یقال له سید القراء : یا أخی لیس هذه بساعه ضحک ، قال : فأی موضع أحق من هذا بالسرور ، والله ما هو إلا أن تمیل علینا هذه الطغام بسیوفهم فنعانق الحور العین(1) .

[ أثر جبرئیل فی دار الحسین ]

34 - الکافی : عن الحکم بن عتیبه قال : لقی رجل الحسین بن علی علیه السلام بالثعلبیه وهو یرید کربلاء ، فدخل علیه فسلم علیه ، فقال له الحسین علیه السلام : من أی البلاد أنت ؟ قال : من أهل الکوفه ، قال : أما والله یا أخا أهل الکوفه لو لقیتک بالمدینه لأریتک أثر جبرئیل علیه السلام من دارنا ونزوله بالوحی علی جدی ، یا أخا أهل الکوفه أفمستقی الناس العلم من عندنا فعلموا وجهلنا هذا ما لا یکون .

ص: 301


1- قال الکشی : هذه الکلمه مستخرجه من کتاب مفاخره الکوفه والبصره. توضیح : قوله اختلفت أعناق فرسیهما أی کانت تجیء وتذهب وتتقدم وتتأخر کما هو شأن الفرس الذی یرید صاحبه أن یقف وهو یمتنع أو المعنی حاذی عنقاهما علی الخلاف والبقر الشق والضفیره العقیصه یقال ضفرت المرأه شعرها .

[ أصیب الحسین وعلیه جبّه خز وهو مختضب ]

35 - الکافی : عن أبی عبد الله علیه السلام قال : أصیب الحسین وعلیه جبه خز .

36 - الکافی : عن أبی جعفر علیه السلام قال : قتل الحسین بن علی علیه السلام وعلیه جبه خز دکناء ، فوجدوا فیها ثلاثه وستین من بین ضربه بسیف أو طعنه برمح أو رمیه بسهم .

37 - الکافی : عن یعقوب بن سالم قال : قال أبو عبد الله علیه السلام : قتل الحسین علیه السلام

وهو مختضب بالوسمه .

38 - الکافی : عن أبی بکر الحضرمی قال : سألت أبا عبد الله علیه السلام عن الخضاب بالوسمه فقال : لا بأس ، قد قتل الحسین علیه السلام وهو مختضب بالوسمه .

[ صوم یوم عاشورا ]

39 - الکافی : عن جعفر بن عیسی قال : سألت الرضا علیه السلام عن صوم عاشوراء وما یقول الناس فیه ؟ فقال : عن صوم ابن مرجانه تسألنی ، ذلک یوم صامه الأدعیاء من آل زیاد لقتل الحسین علیه السلام ، وهو یوم یتشاءم به آل محمد صلی الله علیه و آله ویتشاءم به أهل الإسلام والیوم الذی یتشاءم به أهل الإسلام لا یصام ولا یتبرک به ، ویوم الإثنین یوم

نحس قبض الله عز وجل فیه نبیه ، وما أصیب آل محمد إلا فی یوم الإثنین فتشاءمنا به ، وتتبرک به عدونا ، ویوم عاشوراء قتل الحسین علیه السلام وتبرک به ابن مرجانه وتشاءم به آل محمد ، فمن صامهما أو تبرک بهما لقی الله تبارک وتعالی ممسوخ القلب وکان محشره مع الذین سنوا صومهما والتبرک بهما .

40 - الکافی : عن عبد الملک قال : سألت أبا عبد الله علیه السلام عن صوم تاسوعا وعاشوراء من شهر المحرم ؟ فقال : تاسوعا یوم حوصر فیه الحسین وأصحابه بکربلاء واجتمع علیه خیل أهل الشام وأناخوا علیه وفرح ابن مرجانه وعمر بن سعد بتوافر الخیل وکثرتها واستضعفوا فیه الحسین علیه السلام وأصحابه وأیقنوا أنه لا یأتی الحسین ناصر ولا یمده أهل العراق ، بأبی المستضعف الغریب .

ص: 302

ثم قال : وأما یوم عاشوراء ، فیوم أصیب فیه الحسین علیه السلام صریعا بین أصحابه وأصحابه حوله صرعی عراه ، أفصوم یکون فی ذلک الیوم ؟ کلا ورب البیت الحرام ما هو یوم صوم ، وما هو إلا یوم حزن ومصیبه دخلت علی أهل السماء وأهل الأرض وجمیع المونین ، ویوم فرح وسرور لابن مرجانه وآل زیاد وأهل الشام غضب الله علیهم وعلی ذریاتهم ، وذلک یوم بکت جمیع بقاع الأرض خلا بقعه الشام ، فمن صامه أو تبرک به حشره الله مع آل زیاد ممسوخ القلب مسخوطا علیه ، ومن اذخر إلی منزله ذخیره أعقبه الله - تعالی - نفاقا فی قلبه إلی یوم یلقاه وانتزع البرکه عنه وعن أهل بیته وولده وشارکه الشیطان فی جمیع ذلک .

41 - الأمالی للطوسی : عن الحسین بن أبی غندر عن أبیه عن أبی عبد الله علیه السلام قال : سألته عن صوم یوم عاشوراء ؟ فقال : ذاک یوم قتل الحسین علیه السلام ، فإن کنت شامتا فصم .

ثم قال : إن آل أمیه لعنهم الله ومن أعانهم علی قتل الحسین من أهل الشام نذروا نذرا إن قتل الحسین علیه السلام وسلم من خرج إلی الحسین وصارت الخلافه فی آل أبی سفیان أن یتخذوا ذلک الیوم عیدا لهم یصومون فیه شکرا ، فصارت فی آل أبی سفیان سنه إلی الیوم فی الناس واقتدی بهم الناس جمیعا لذلک ، فلذلک یصومونه ویدخلون علی عیالاتهم وأهالیهم الفرح فی ذلک الیوم.. الخبر .

[ خبث عائله الأشعث ]

42 - الکافی : عن أبی عبد الله علیه السلام قال : إن الأشعث بن قیس شرک فی دم أمیر المونین علیه السلام ، وابنته جعده سمت الحسن علیه السلام ، ومحمد ابنه شرک فی دم الحسین علیه السلام .

ص: 303

تذنیب

[ أسئله وردود حول ثوره الحسین علیه السلام ]

قال السید رحمه اللهفی کتاب «تنزیه الأنبیاء» فإن قیل : ما العذر فی خروجه صلوات الله علیه من مکه بأهله وعیاله إلی الکوفه والمستولی علیها أعداو والمتأمر فیها من قبل یزید اللعین یتسلط الأمر والنهی ، وقد رأی صنع أهل الکوفه بأبیه وأخیه صلوات الله علیهما ، وأنهم غادرون خوانون ؟

وکیف خالف ظنه ظن جمیع نصحائه فی الخروج ، وابن عباس رحمه اللهیشیر بالعدول عن الخروج ویقطع علی العطب فیه ، وابن عمر لما ودعه علیه السلام یقول له : أستودعک الله من قتیل.. إلی غیر ذلک ممن تکلم فی هذا الباب ؟

ثم لما علم بقتل مسلم بن عقیل ، وقد أنفذه رائدا له ، کیف لم یرجع ویعلم الغرور من القوم ویفطن بالحیله والمکیده ؟

ثم کیف استجاز أن یحارب بنفر قلیل لجموع عظیمه خلفها مواد لها کثیره ؟

ثم لما عرض علیه ابن زیاد الأمان وأن یبایع یزید کیف لم یستجب حقنا لدمه ودماء من معه من أهله وشیعته وموالیه ولم ألقی بیده إلی التهلکه وبدون هذا الخوف سلم أخوه الحسن علیه السلام الأمر إلی معاویه ؟ فکیف یجمع بین فعلیهما فی الصحه ؟

الجواب :

قلنا : قد علمنا أن الإمام متی غلب علی ظنه أنه یصل إلی حقه والقیام بما فوض إلیه بضرب من الفعل وجب علیه ذلک وإن کان فیه ضرب من المشقه یتحمل مثلها ، وسیدنا أبو عبد الله علیه السلام لم یسر طالبا الکوفه إلا بعد توثق من القوم وعهود وعقود وبعد أن کاتبوه علیه السلام طائعین غیر مکرهین ومبتدئین غیر مجیبین ، وقد کانت المکاتبه من وجوه أهل الکوفه وأشرافها وقرائها تقدمت إلیه فی أیام معاویه وبعد

ص: 304

الصلح الواقع بینه وبین الحسن علیه السلام ، فدفعهم وقال فی الجواب ما وجب ، ثم کاتبوه بعد وفاه الحسن علیه السلام ومعاویه باق فوعدهم ومناهم ، وکانت أیام معاویه صعبه لا یطمع فی مثلها.

فلما مضی معاویه وأعادوا المکاتبه وبذلوا الطاعه وکرروا الطلب والرغبه ورأی علیه السلام من قوتهم علی ما کان یلیهم فی الحال من قبل یزید وتسلطهم علیه وضعفه عنهم ما قوی فی ظنه أن المسیر هو الواجب تعین علیه ما فعله من الاجتهاد والتسبب ، ولم یکن فی حسبانه علیه السلام أن القوم یغدر بعضهم ویضعف أهل الحق عن نصرته ویتفق ما اتفق من الأمور الغریبه ، فإن مسلم بن عقیل لما دخل الکوفه أخذ البیعه علی أکثر أهلها. ولما وردها عبید الله بن زیاد وقد سمع بخبر مسلم ودخوله الکوفه وحصوله فی دار هانئ بن عروه المرادی علی ما شرح فی السیره وحصل شریک بن الأعور بها جاء ابن زیاد عائدا وقد کان شریک وافق مسلم بن عقیل علی قتل ابن زیاد عند حضوره لعیاده شریک وأمکنه ذلک وتیسر له فما فعل واعتذر بعد فوت الأمر إلی شریک بأن ذلک فتک وأن النبی صلی الله علیه و آلهقال إن الإیمان قید الفتک ولو کان

فعل مسلم من قتل ابن زیاد ما تمکن منه ووافقه شریک علیه لبطل الأمر ودخل الحسین علیه السلام الکوفه غیر مدافع عنها وحسر کلّ أحد قناعه فی نصرته واجتمع له من کان فی قلبه نصرته وظاهره مع أعدائه. وقد کان مسلم بن عقیل أیضا لما حبس ابن زیاد هانئا سار إلیه فی جماعه من أهل الکوفه حتی حضره فی قصره وأخذ بکظمه وأغلق ابن زیاد الأبواب دونه خوفا وجبنا حتی بث الناس فی کلّ وجه یرغبون الناس ویرهبونهم ویخذلونهم عن نصره ابن عقیل فتقاعدوا وتفرق أکثرهم حتی أمسی فی شرذمه وانصرف وکان من أمره ما کان.

وإنما أردنا بذکر هذه الجمله أن أسباب الظفر بالأعداء کانت لائحه متوجهه وأن الاتفاق السیئ عکس الأمر إلی ما یروون من صبره واستسلامه وقله ناصره علی الرجوع إلی الحق دینا أو حمیه فقد فعل ذلک نفر منهم حتی قتلوا بین یدیه علیه السلام شهداء ومثل هذا یطمع فیه ویتوقع فی أحوال الشده.

ص: 305

فأما الجمع بین فعله وفعل أخیه الحسن علیه السلام فواضح صحیح لأن أخاه سلم کفا للفتنه وخوفا علی نفسه وأهله وشیعته وإحساسا بالغدر من أصحابه ، وهذا علیه السلام لما قوی فی ظنه النصره ممن کاتبه ووثق له ورأی من أسباب قوه نصار الحق وضعف نصار الباطل ما وجب معه علیه الطلب والخروج ، فلما انعکس ذلک وظهرت أمارات الغدر فیه وسوء الاتفاق رام الرجوع والمکافه والتسلیم کما فعل أخوه علیه السلام فمنع من ذلک وحیل بینه وبینه .

فالحالان متفقان إلا أن التسلیم والمکافه عند ظهور أسباب الخوف لم یقبلا منه علیه السلام ولم یجب إلی الموادعه وطلبت نفسه علیه السلام فمنع منها بجهده حتی مضی کریما

إلی جنه الله - تعالی - ورضوانه وهذا واضح لمتأمله انتهی.

أقول : قد مضی فی کتاب الإمامه وکتاب الفتن أخبار کثیره داله علی أن کلا منهم علیهماالسلام کان مأمورا بأمور خاصه مکتوبه فی الصحف السماویه النازله علی الرسول صلی الله علیه و آلهفهم کانوا یعملون بها ، ولا ینبغی قیاس الأحکام المتعلقه بهم علی أحکامنا ، وبعد الاطلاع علی أحوال الأنبیاء علیهم السلام وإن کثیرا منهم کانوا یبعثون فرادی علی ألوف من الکفره ویسبون آلهتهم ویدعونهم إلی دینهم ولا یبالون بما ینالهم من المکاره والضرب والحبس والقتل والإلقاء فی النار وغیر ذلک لا ینبغی الاعتراض علی أئمه الدین فی أمثال ذلک مع أنه بعد ثبوت عصمتهم بالبراهین والنصوص المتواتره لا مجال للاعتراض علیهم ، بل یجب التسلیم لهم فی کلّ ما یصدر عنهم.

علی أنک لو تأملت حق التأمل علمت أنه علیه السلام فدی نفسه المقدسه دین جده ، ولم یتزلزل أرکان دول بنی أمیه إلا بعد شهادته ، ولم یظهر للناس کفرهم وضلالتهم إلا عند فوزه بسعادته ، ولو کان علیه السلام یسالمهم ویوادعهم کان یقوی سلطانهم ویشتبه علی الناس أمرهم فیعود بعد حین أعلام الدین طامسه وآثار الهدایه مندرسه مع أنه قد ظهر لک من الأخبار السابقه أنه علیه السلام هرب من المدینه خوفا من القتل إلی مکه ، وکذا خرج من مکه بعد ما غلب علی ظنه أنهم یریدون غیلته وقتله حتی لم یتیسر له

ص: 306

- فداه نفسی وأبی وأمی وولدی - أن یتم حجه فتحلل وخرج مِنْها خائِفاً یَتَرَقَّبُ وقد کانوا لعنهم الله ضیقوا علیه جمیع الأقطار ، ولم یترکوا له موضعا للفرار.

ولقد رأیت فی بعض الکتب المعتبره : أن یزید أنفذ عمرو بن سعید بن العاص فی عسکر عظیم وولاه أمر الموسم وأمره علی الحاج کلّهم ، وکان قد أوصاه بقبض الحسین علیه السلام سرا وإن لم یتمکن منه بقتله غیله ، ثم إنه دس مع الحاج فی تلک السنه ثلاثین رجلا من شیاطین بنی أمیه وأمرهم بقتل الحسین علیه السلام علی أی حال اتفق ، فلما علم الحسین علیه السلام بذلک حل من إحرام الحج وجعلها عمره مفرده.

وقد روی بأسانید : أنه لما منعه علیه السلام محمد بن الحنفیه عن الخروج إلی الکوفه قال : والله یا أخی لو کنت فی جحر هامه من هوام الأرض لاستخرجونی منه حتی یقتلونی.

بل الظاهر أنه صلوات الله علیه لو کان یسالمهم ویبایعهم لا یترکونه لشده عداوتهم وکثره وقاحتهم ، بل کانوا یغتالونه بکل حیله ویدفعونه بکل وسیله ، وإنما کانوا یعرضون البیعه علیه أولا لعلمهم بأنه لا یوافقهم فی ذلک ، ألا تری إلی مروان لعنه الله کیف کان یشیر علی والی المدینه بقتله قبل عرض البیعه علیه ، وکان عبید الله بن زیاد علیه لعائن الله إلی یوم التناد یقول : اعرضوا علیه فلینزل علی أمرنا ثم نری فیه رأینا ، ألا تری کیف أمنوا مسلما ثم قتلوه.

فأما معاویه فإنه مع شده عداوته وبغضه لأهل البیت علیهم السلام کان ذا دهاء ونکراء حزم ، وکان یعلم أن قتلهم علانیه یوجب رجوع الناس عنه وذهاب ملکه وخروج الناس علیه ، فکان یداریهم ظاهرا علی أی حال ، ولذا صالحه الحسن علیه السلام ولم یتعرض له الحسین ، ولذلک کان یوصی ولده اللعین بعدم التعرض للحسین علیه السلام لأنه کان یعلم أن ذلک یصیر سببا لذهاب دولته.

اللهم العن کلّ من ظلم أهل بیت نبیک وقتلهم وأعان علیهم ورضی بما جری علیهم من الظلم والجور لعنا وبیلا وعذبهم عذابا ألیما ، واجعلنا من خیار شیعه آل محمد وأنصارهم والطالبین بثأرهم مع قائمهم صلوات الله علیهم أجمعین .

ص: 307

باب 38 :شهاده ولدی مسلم الصغیرین رضی الله عنهما

اشاره

1 - الأمالی للصدوق : عن أبی محمد شیخ لأهل الکوفه قال : لما قتل الحسین بن علی علیه السلام أسر من معسکره غلامان صغیران ، فأتی بهما عبید الله بن زیاد ، فدعا سجانا له فقال : خذ هذین الغلامین إلیک ، فمن طیب الطعام فلا تطعمهما ، ومن البارد فلا تسقهما ، وضیق علیهما سجنهما وکان الغلامان یصومان النهار فإذا جنهما اللیل أتیا بقرصین من شعیر وکوز من ماء القراح .

فلما طال بالغلامین المکث حتی صارا فی السنه قال أحدهما لصاحبه : یا أخی قد طال بنا مکثنا ویوشک أن تفنی أعمارنا وتبلی أبداننا ، فإذا جاء الشیخ فأعلمه مکاننا ، وتقرب إلیه بمحمد صلی الله علیه و آلهلعله یوسع علینا فی طعامنا ویزیدنا فی شرابنا .

فلما جنهما اللیل أقبل الشیخ إلیهما بقرصین من شعیر وکوز من ماء القراح فقال له الغلام الصغیر : یا شیخ أتعرف محمد ؟ا قال : فکیف لا أعرف محمدا وهو نبیی ، قال : أفتعرف جعفر بن أبی طالب ؟ قال : وکیف لا أعرف جعفرا وقد أنبت الله له جناحین یطیر بهما مع الملائکه کیف یشاء ، قال : أفتعرف علی بن أبی طالب ؟ قال : وکیف لا أعرف علیا وهو ابن عم نبیی وأخو نبیی ، قال له : یا شیخ فنحن من عتره

ص: 308

نبیک محمد صلی الله علیه وآله وسلم ، ونحن من ولد مسلم بن عقیل بن أبی طالب بیدک أساری ، نسألک من طیب الطعام فلا تطعمنا ومن بارد الشراب فلا تسقینا ، وقد ضیقت علینا سجننا ، فانکب الشیخ علی أقدامهما یقبلهما ویقول : نفسی لنفسکما الفداء ووجهی لوجهکما الوقاء ، یا عتره نبی الله المصطفی ، هذا باب السجن بین یدیکما مفتوح فخذا أی طریق شئتما .

فلما جنهما اللیل أتاهما بقرصین من شعیر وکوز من ماء القراح ووقفهما علی الطریق وقال لهما : سیرا یا حبیبی اللیل واکمنا النهار حتی یجعل الله عز وجل لکما من أمرکما فرجا ومخرجا ، ففعل الغلامان ذلک .

فلما جنهما اللیل انتهیا إلی عجوز علی باب فقالا لها : یا عجوز إنا غلامان صغیران غریبان حدثان غیر خبیرین بالطریق ، وهذا اللیل قد جننا أضیفینا سواد لیلتنا هذه ، فإذا أصبحنا لزمنا الطریق ، فقالت لهما : فمن أنتما یا حبیبی ، فقد شممت

الروائح کلّها فما شممت رائحه هی أطیب من رائحتکما ، فقالا لها : یا عجوز نحن من عتره نبیک محمد صلی الله علیه و آلههربنا من سجن عبید الله بن زیاد من القتل ، قالت العجوز : یا حبیبی إن لی ختنا فاسقا قد شهد الوقعه مع عبید الله بن زیاد أتخوف أن یصیبکما هاهنا فیقتلکما ، قالا : سواد لیلتنا هذه ، فإذا أصبحنا لزمنا الطریق فقالت : سآتیکما

بطعام ، ثم أتتهما بطعام فأکلا وشربا ، فلما ولجا الفراش قال الصغیر للکبیر : یا أخی إنا نرجو أن نکون قد أمنا لیلتنا هذه ، فتعال حتی أعانقک وتعانقنی ، وأشم رائحتک وتشم رائحتی قبل أن یفرق الموت بیننا ، ففعل الغلامان ذلک واعتنقا وناما .

فلما کان فی بعض اللیل أقبل ختن العجوز الفاسق حتی قرع الباب قرعا خفیفا ، فقالت العجوز : من هذا ؟ قال : أنا فلان ، قالت : ما الذی أطرقک هذه الساعه ولیس هذا لک بوقت ؟ قال : ویحک افتحی الباب قبل أن یطیر عقلی وتنشق مرارتی فی جوفی جهد البلاء قد نزل بی ، قالت : ویحک ما الذی نزل بک ؟ قال : هرب غلامان صغیران من عسکر عبید الله بن زیاد ، فنادی الأمیر فی معسکره من جاء برأس

ص: 309

واحد منهما فله ألف درهم ، ومن جاء برأسهما فله ألفا درهم ، فقد أتعبت وتعبت ولم یصل فی یدی شیء ، فقالت العجوز : یا ختنی احذر أن یکون محمد خصمک فی القیامه ، قال لها : ویحک إن الدنیا محرص علیها ، فقالت : وما تصنع بالدنیا ولیس معها آخره ؟ قال : إنی لأراک تحامین عنهما ، کان عندک من طلب الأمیر شیء فقومی فإن الأمیر یدعوک ، قالت : وما یصنع الأمیر بی وإنما أنا عجوز فی هذه البریه ؟ قال : إنما لی الطلب افتحی لی الباب حتی أریح وأستریح ، فإذا أصبحت بکرت فی أی الطریق آخذ فی طلبهما ، ففتحت له الباب وأتته بطعام وشراب ، فأکلّ وشرب .

فلما کان فی بعض اللیل سمع غطیط الغلامین فی جوف البیت ، فأقبل یهیج کما یهیج البعیر الهائج ، ویخور کما یخور الثور ، ویلمس بکفه جدار البیت حتی وقعت یده علی جنب الغلام الصغیر ، فقال له : من هذا ؟ قال : أما أنا فصاحب المنزل فمن أنتما ؟ فأقبل الصغیر یحرک الکبیر ویقول : قم یا حبیبی فقد والله وقعنا فیما کنا نحاذره ، قال لهما : من أنتما ؟ قالا له : یا شیخ إن نحن صدقناک فلنا الأمان ؟ قال : نعم ، قالا : أمان الله وأمان رسوله وذمه الله وذمه رسوله صلی الله علیه و آله ؟ قال : نعم ، قالا : ومحمد بن عبد الله علی ذلک من الشاهدین ؟ قال : نعم ، قالا : وَ اللّهُ عَلی ما نَقُولُ وَکِیلٌ وشهید ؟ قال : نعم ، قالا له : یا شیخ ، فنحن من عتره نبیک محمد صلی الله علیه و آله ، هربنا من سجن عبید الله بن زیاد من القتل ، فقال لهما : من الموت هربتما وإلی الموت وقعتما ، الحمد لله الذی أظفرنی بکما ، فقام إلی الغلامین فشد أکتافهما ، فبات الغلامان لیلتهما مکتفین .

فلما انفجر عمود الصبح دعا غلاما له أسود یقال له «فلیح» فقال له : خذ هذین الغلامین فانطلق بهما إلی شاطئ الفرات واضرب أعناقهما وائتنی برؤوسهما لأنطلق بهما إلی عبید الله بن زیاد وآخذ جائزه ألفی درهم ، فحمل الغلام السیف ومشی أمام الغلامین ، فما مضی إلا غیر بعید حتی قال أحد الغلامین : یا أسود ما أشبه سوادک

ص: 310

بسواد بلال مون رسول الله صلی الله علیه و آله ؟ قال : إن مولای قد أمرنی بقتلکما ، فمن أنتما ؟ قالا له : یا أسود نحن من عتره نبیک محمد صلی الله علیه و آله ، هربنا من سجن عبید الله بن زیاد من القتل ، أضافتنا عجوزکم هذه ویرید مولاک قتلنا ، فانکب الأسود علی أقدامهما یقبلهما ویقول : نفسی لنفسکما الفداء ووجهی لوجهکما الوقاء یا عتره نبی الله المصطفی ، والله لا یکون محمد خصمی فی القیامه ، ثم عدا فرمی بالسیف من یده ناحیه وطرح نفسه فی الفرات وعبر إلی الجانب الآخر ، فصاح به مولاه : یا غلام عصیتنی ؟ فقال : یا مولای إنما أطعتک ما دمت لا تعصی الله ، فإذا عصیت الله فأنا منک بریء فی الدنیا والآخره .

فدعا ابنه فقال : یا بنی إنما أجمع الدنیا حلالها وحرامها لک ، والدنیا محرص علیها ، فخذ هذین الغلامین إلیک فانطلق بهما إلی شاطئ الفرات فاضرب أعناقهما وائتنی برؤوسهما لأنطلق بهما إلی عبید الله بن زیاد وآخذ جائزه ألفی درهم ، فأخذ الغلام السیف ومشی أمام الغلامین ، فما مضیا إلا غیر بعید حتی قال أحد الغلامین : یا شاب ما أخوفنی علی شبابک هذا من نار جهنم ؟ فقال : یا حبیبی فمن أنتما ؟ قالا : من عتره نبیک محمد صلی الله علیه و آله ، یرید والدک قتلتا ، فانکب الغلام علی أقدامهما یقبلهما ویقول لهما مقاله الأسود ، ورمی بالسیف ناحیه وطرح نفسه فی الفرات وعبر ، فصاح به أبوه : یا بنی عصیتنی ؟ قال : لأن أطیع الله وأعصیک أحب إلی من أن أعصی الله وأطیعک ، قال الشیخ : لا یلی قتلکما أحد غیری ، أخذ السیف ومشی أمامهما .

فلما صار إلی شاطئ الفرات سل السیف عن جفنه ، فلما نظر الغلامان إلی السیف مسلولا اغرورقت أعینهما وقالا له : یا شیخ انطلق بنا إلی السوق واستمتع بأثماننا ولا ترد أن یکون محمد خصمک فی القیامه غدا ، فقال : لا ولکن أقتلکما وأذهب برؤوسکما إلی عبید الله بن زیاد وآخذ جائزه ألفین ، فقالا له : یا شیخ أما تحفظ قرابتنا من رسول الله ؟ فقال : ما لکما من رسول الله

ص: 311

قرابه ، قالا له : یا شیخ فأت بنا إلی عبید الله بن زیاد حتی یحکم فینا بأمره ، قال : ما إلی ذلک سبیل إلا التقرب إلیه بدمکما ، قالا له : یا شیخ أما ترحم صغر سننا ؟ قال : ما جعل الله لکما فی قلبی من الرحمه شیئا ، قالا : یا شیخ إن کان ولا بد فدعنا نصلی رکعات ، قال : فصلیا ما شئتما إن نفعتکما الصلاه ، فصلی الغلامان أربع رکعات ، ثم رفعا طرفیهما إلی السماء فنادیا : یا حی یا حلیم یا أحکم الحاکمین احکم بیننا وبینه بالحق .

فقام إلی الأکبر فضرب عنقه وأخذ برأسه ووضعه فی المخلاه ، وأقبل الغلام الصغیر یتمرغ فی دم أخیه وهو یقول : حتی ألقی رسول الله وأنا مختضب بدم أخی ، فقال : لا علیک سوف ألحقک بأخیک ، ثم قام إلی الغلام الصغیر فضرب عنقه وأخذ رأسه ووضعه فی المخلاه ، ورمی ببدنهما فی الماء ، وهما یقطران دما ، ومر حتی أتی بهما عبید الله بن زیاد ، وهو قاعد علی کرسی له وبیده قضیب خیزران ، فوضع الرأسین بین یدیه .

فلما نظر إلیهما قام ثم قعد ، ثم قام ثم قعد ، ثلاثا ، ثم قال : الویل لک أین ظفرت بهما ؟ قال : أضافتهما عجوز لنا ، قال : فما عرفت لهما حق الضیافه ؟ قال : لا ، قال : فأی شیء قالا لک ؟ قال : قالا : یا شیخ اذهب بنا إلی السوق فبعنا فانتفع بأثماننا ولا

ترد أن یکون محمد خصمک فی القیامه ، قال : فأی شیء قلت لهما ؟ قال : قلت : لا ولکن أقتلکما وأنطلق برؤوسکما إلی عبید الله بن زیاد وآخذ جائزه ألفی درهم ، قال : فأی شیء قالا لک ؟ قال : قالا : ائت بنا إلی عبید الله بن زیاد حتی یحکم فینا

بأمره ، قال : فأی شیء قلت ؟ قال : قلت : لیس إلی ذلک سبیل إلا التقرب إلیه بدمکما ، قال : أفلا جئتنی بهما حیین فکنت أضعف لک الجائزه وأجعلها أربعه آلاف درهم ؟ قال : ما رأیت إلی ذلک سبیلا إلا التقرب إلیک بدمهما ، قال : فأی شیء قالا لک أیضا ؟ قال : قالا لی : یا شیخ احفظ قرابتنا من رسول الله ، قال : فأی شیء قلت لهما ؟ قال : قلت لهما : ما لکما من رسول الله قرابه ، قال : ویلک فأی شیء

ص: 312

قالا لک أیضا ؟ قال : قالا : یا شیخ ارحم صغر سننا ، قال : فما رحمتهما ؟ قال : قلت : ما جعل الله لکما من الرحمه فی قلبی شیئا ، قال : ویلک فأی شیء قالا لک أیضا ؟ قال : قالا : دعنا نصلی رکعات ، فقلت : فصلیا ما شئتما أن نفعتکما الصلاه ، فصلی الغلامان أربع رکعات .

قال : فأی شیء قالا فی آخر صلاتهما ؟ قال : رفعا طرفیهما إلی السماء وقالا : یا حی یا حلیم یا أحکم الحاکمین احکم بیننا وبینه بالحق .

قال عبید الله بن زیاد : فإن أحکم الحاکمین قد حکم بینکم من للفاسق .

قال : فانتدب له رجل من أهل الشام فقال : أنا له ، قال : فانطلق به إلی الموضع الذی قتل فیه الغلامین فاضرب عنقه ولا تترک أن یختلط دمه بدمهما وعجل برأسه ، ففعل الرجل ذلک وجاء برأسه فنصبه علی قناه ، فجعل الصبیان یرمونه بالنبل والحجاره ، وهم یقولون : هذا قاتل ذریه رسول الله(1) صلی الله علیه و آله .

[ روایه أخری فی شهاده ولدی مسلم ]

أقول : روی فی المناقب القدیم هذه القصه مع تغییر قال : عن محمد بن یحیی الذهلی قال : لما قتل الحسین بن علی علیه السلام بکربلاء هرب غلامان من عسکر عبید الله بن زیاد ، أحدهما یقال له «إبراهیم» والآخر یقال له «محمد» وکانا من ولد

جعفر الطیار ، فإذا هما بامرأه تستقی ، فنظرت إلی الغلامین وإلی حسنهما وجمالهما فقالت لهما : من أنتما ؟ فقالا : نحن من ولد جعفر الطیار فی الجنه ، هربنا من عسکر عبید الله بن زیاد ، فقالت المرأه : إن زوجی فی عسکر عبید الله بن زیاد ، ولو لا أنی أخشی أن یجیء اللیله وإلا ضیفتکما وأحسنت ضیافتکما ، فقالا لها : أیتها المرأه انطلقی بنا فنرجو أن لا یأتینا زوجک اللیله .

ص: 313