الجمل فی النحو

اشاره

سرشناسه : زجاجی، عبدالرحمان بن اسحاق، - ق 437

عنوان و نام پدیدآور : ... الجمل فی النحو/ صنعه ابوالقاسم عبدالرحمن بن اسحاق الزجاجی؛ حققه و قدم له علی توفیق الحمد

مشخصات نشر : بیروت موسسه الرساله.

اربد.

مشخصات ظاهری : ص 376

وضعیت فهرست نویسی : فهرستنویسی قبلی

یادداشت : عربی

یادداشت : چاپ چهارم

شماره کتابشناسی ملی : 126094

ص: 1

اشاره

ص: 2

ص: 3

ص: 4

المقدّمه

اشاره

الحمد لله أولا وآخرا ، أن جعلنی من خدمه العربیه لغه القرآن ، ولسان النور إلی الإیمان ، والصلاه والسّلام علی سیّدنا محمّد وإخوانه من الرسل والأنبیاء ، وعلی من أحبّ هذه اللغه من خالص الأولیاء.

أمّا بعد فهذا «کتاب الجمل فی النحو» المنسوب إلی الخلیل بن أحمد الفراهیدی (ت 175) ، أضعه بین أیدی العلماء والباحثین ، لیکون مادّه للدراسه والتوثیق ، والتحقیق. ولسوف یثیر ، فیما أری ، أمواجا مختلفه أو متناقضه ، من الآراء ، والتوجیهات والنقد والتقویم ، تساهم فی توضیح معالمه ، وتسدید منعطفاته ، وحلّ مشکلاته.

ذلک أنّک ستری فیه منابع لا تنضب ، من العقبات والمعضلات والتحدّیات ، تواجه علماء النحو ودارسیه ومؤرّخیه ، وتهزّ ما رسموه فی أذهانهم أو سطروه فی کتبهم ، وتفتح أبوابا جدیده فی میادین المصطلحات والمذاهب والتوجیهات والأحکام النحویّه ، وفی الهیاکل الکبری التی سیطرت علی تاریخ النحو والنحاه.

إنّه ، کما تری ، کتاب صغیر الحجم ، رشیق المظهر ، خفیف الظلّ ، ولکنّه سیتمثّل ، علی صغر حجمه ورشاقه مظهره وخفّه ظلّه ، سفرا عظیم القدر ، عنیف المسّ ، ثقیلا فی المیزان.

فهو یحمل بین دفّتیه ألوانا من العلم متمیّزه ، ولمحات من الفکر قدیمه مستجدّه ، ونماذج من النظرات النحویّه واللغویّه والبیانیّه ، تقتضی الاهتمام والتدقیق والتحریر.

ص: 5

وهو ، وإن کان یعتمد منهجا تقلیدیّا فی تصنیف موضوعات الإعراب ، یضع لهذه الموضوعات أطرا خاصّه ، وتفریعات متشعّبه متشاجره ، تمثّل مرحله عریقه فی القدم ، لفهم معانی النحو وجزئیّاته وکلّیّاته ، وعلاقه کلّ منها بما یحیط بها أو یقرب منها ویجاورها.

وهو ینسب إلی الخلیل ، إمام علم العربیّه ، تبویبات غریبه متمیّزه ، وتقسیمات وتوجیهات وأحکاما وأقوالا ومصطلحات ، ما کان یعرفها المؤرّخون ، والدارسون ، أو تخالف ما عرف له فی تاریخ علم النحو وعلم اللغه والبیان.

وهو یقدّم عددا وافرا من المصطلحات ، فی الإعراب والصرف والأدوات ، بعضه غریب کلّ الغرابه لا تجد له صدی فی الکتب القدیمه والمتأخّره والمعاصره ، وبعضه الآخر حمل فی التاریخ دلالات انقرضت ، أو خالفت ما عرفه النحو فی مذاهبه واتجاهاته ورجالاته.

وهو یورد مجموعه من الآیات الکریمه ، فی صور لا نجدها فیما وصل إلینا ، من تاریخ القراءات والتفسیر للقرآن الکریم. وقد بدا لی أنّ بعض تلک الصور هو من أوهام المصنّف أو النسّاخ أو المستملین ، فرددته إلی طریق الصواب ، وأنّ البعض الآخر توجیه نحویّ لیس له فی القراءات نصیب.

وهو یروی عشرات من الشواهد الشعریّه ، فی مسائل الإعراب ومعانی الحروف ، لا تجد لها موئلا ، أو لروایتها مصداقا ، فی مصادر النحو والشعر ومراجعهما المعروفه ، أو لا تستطیع تحقیق نسبها ، أو تحدید أصحابها من الشعراء والرجّاز.

وهو یبسط أحکاما وتوجیهات ، فی الإعراب واللغه والبیان ، تفتقدها کتب النحو والمعاجم ، وأمّهات المطوّلات والحواشی ، ومصادر علم العربیّه فی تاریخه ودراساته وتقویمه.

وهو یضمّ فی طیّاته نصوصا وعبارات وشواهد ، لا یشکّ فی أنّها مقحمه ،

ص: 6

ألحقها علماء أو نسّاخ أو قرّاء بعد الخلیل ، فالتبست بالأصل وتناقلها الناسخون علی أنها جزء منه ، فی حین أنّه یضمّ أیضا أمثالها ، عرفت فی مذهب الخلیل وأقواله ، أو فیما تعارفه هو وبعض النحاه أو تواردوا علیه.

وهو أولا وأخیرا یبدی مستویات متفاوته ، فی التفکیر ، والمنهج ، والتعبیر. فبینا أنت مشدود إلی دقّه التقسیم ، وعمق الفکره ، وجلاء المعنی ، وبعد النظر ، وسعه الأفق ، وبراعه الاستدلال ، وأصاله الاستنتاج ، إذ یفجؤک ظواهر من الاضطراب والتداخل والإحاله. وبینا أنت مأخوذ بالتعریفات الدقیقه الوافیه ، والأحکام والقیود المحکمه المسدّده ، والآراء الصائبه الحیّه ، إذا بک تصدمک شذرات من التعریفات السطحیّه العامّه الفضفاضه ، والأحکام القاصره المحدوده. وبینا أنت مستسلم لفصاحه الکلم ، ونصاعه العباره ، وسلامه النسج ، ودقّه الأداء ، إذ تتعثّر بنتوءات من تلوّی التعبیر ، وهلهله النسج ، وانقطاع السیاق.

وهذا کلّه ، بالإضافه إلی الإشارات والمعلومات المتفرّقه المتلاحقه ، یضع أمام الباحثین والمؤرّخین مادّه وافره ، غنیّه بالندره والغربه ، وقمینه بالنظر والتأمّل والتحریر ، تجلّی بإصرار أنّ ما تداولته الأجیال المتعاقبه ، من تحدید لشخصیّه الخلیل النحویّه ، وتوزیع للمذاهب والأقوال والمصطلحات والآراء فی میدان الإعراب ، وتعمیم أو تخصیص فی نسبه الأحکام والتأصیل والتفریع والقیاس والتعلیل والاستنباط والتوجیه والاستدلال .. إنّما هو مسأله نظریّه لم تدرک مرحله النضج للحقائق العلمیّه الراسخه ، ولا بدّ فیها من إعاده البحث والتحقیق. ومعنی هذا أنّ تاریخ النحو ، فی القرن الثانی ، ما زال فی حاجه إلی الدراسه العلمیّه الدقیقه الواعیه المستقراه ، لنضع أسسا راسخه مبنیّه علی الاستیعاب والإحکام.

وقد کنت کلّما قرأت فی هذا الکتاب ، منذ اطّلعت علیه عام 1380 ، تحضرنی هذه المعالم والمعانی متلاحقه ، تثقل کاهلی ونفسی ، وتشعرنی بالقصور

ص: 7

والعجز أن أتصدّی لها أو أسیر فی رکابها ، فإذا بی أعرض عنها ، وفی ضمیری وخزات وحسرات.

إنّ المهمّه لثقیله ، وإن التبعه لضخمه ، وإنّ ما لدیّ من القدرات والوسائل لیعجز عن تحمل التبعه وإنجاز المهمّه. ولکن لا بد من أداء الأمانه ، وتبلیغ الناس ما وقفت علیه ، لنحمل أثقال المسؤولیّه معا. فالکتاب غنیّ فی محتواه ، بعید فی مداه ، عظیم فی مؤدّاه ، والدراسات العربیّه فی حاجه إلیه ، ولا تعرف منه شیئا یذکر ، والدارسون والمؤرّخون والمحقّقون معرضون عنه ، لما یحمله من إشکالات وعثرات ومعضلات.

قلت لنفسی : إذا عجزت عن تأدیه هذه المهمّه أداء ، یکفل لها التحقیق والتوثیق والتحلیل والتقویم والنقد ، فلا أقلّ من تیسیر الکتاب بخدمته خدمه متواضعه ، تحقّق النصّ ، وترمّم جانبا من الثغرات ، وتذلّل بعض الصعوبات ، وتصوّب نصیبا من الاختلال ، وتیسّر تناوله ، وتنسّق فهارسه الفنّیّه ، ثمّ تضعه بین أیدی المحقّقین والباحثین ، لیسهموا فی تأدیه الأمانه وتحمّل المسؤولیّه.

تاریخ حیاه الکتاب

الحقّ أنّ حیاه هذا الکتاب یشوبها الغموض والإهمال والتوهین. فأنت تری من المؤرّخین القدماء والمعاصرین ازورارا عنه واستخفافا به ، حتّی لتلقاهم غالبا ما یغفلون ذکره أو الإشاره إلیه. فإذا اضطرتهم طبیعه مصنّفاتهم إلی التعرّض له أحاطوه بالطعن فی النسب ، والتوهین للسبب ، والازدراء للقیمه العلمیّه ، والاستهانه بمکانته فی تاریخ العربیّه. وقد کان لهذا کلّه ، مع ما فی الکتاب نفسه من إشکالات خاصّه ، مضاعفات سلبیّه عمیقه الأثر ، صرفت الناس عنه ، وجعلتهم یواجهونه بالتبرّم والازورار.

ولقد حاولت تتبّع خطوات حیاه هذا الکتاب ، فإذا أنا أمام شذرات منثوره لا تغنی الباحث ، ولا تملأ حیّز التاریخ ، وتثیر العثرات والسحب والعجاج. فأوّل ما یصادفک من هذا الکتاب مشکله الاختلاف فی اسمه. إنّه

ص: 8

یسمّی : الجمل ، وجمل الإعراب ، ووجوه النصب ، والمحلّی ، وجمله آلات الإعراب ، وجمله آلات العرب ، وجمله آلات الطرب ، والنقط والشکل ...

ولعلّ مصدر نبذ الناس له أن أقدم خبر ، وصل إلینا عنه ، یتضمّن الطعن فی نسبه ، وزعزعه الثقه به. فأوّل ما نلقاه من تاریخ «کتاب الجمل» هذا هو موقف ابن مسعر (1) المفضّل بن محمّد المعرّیّ (ت 442). فهو فی ترجمته لأبی بکر بن شقیر (ت 317) یقول عنه (2) : «له کتاب لقّبه الجمل ، وربّما نسب هذا الکتاب إلی الخلیل ، یقول فیه : النصب علی أربعین وجها ، والرفع علی کذا».

ثمّ تلقانا نسخه تامّه من الکتاب ، تحت عنوان «کتاب الجمل فی النحو» ، منسوبه إلی الخلیل بن أحمد ، وتاریخ نسخها سنه 601 ، وقد نقلت من أصل کان قبلها ، وعورضت به. وهی الآن من محفوظات مکتبه آیا صوفیا ، بإستانبول.

وعند ما ترجم یاقوت الحمویّ (ت 626) للخلیل بن أحمد الفراهیدیّ ، ذکر له بضعه مصنّفات ، فیها «کتاب الجمل» (3). غیر أنّه کان قد عرض ، من قبل ، لترجمه ابن شقیر ، وأورد فیها ما یلی : «قرأت فی کتاب ابن مسعر (4) أنّ الکتاب الذی ینسب إلی الخلیل ، ویسمّی الجمل ، من تصانیف ابن شقیر هذا. قال : یقول فیه : النصب علی أربعین وجها».

وفی عام 722 تلقانا نسخه ثانیه ، من الکتاب ، تحت عنوان «وجوه النصب» منسوبه إلی الخلیل بن أحمد أیضا ، مع قول ممرّض فیه : إنّها تصنیف ابن شقیر. وهی مقابله بالأصل الذی نقلت منه ، ومحفوظه الآن فی دار الکتب المصریّه بالقاهره.

ص: 9


1- هذا هو الصواب. ویصحف أحیانا : ابن مسعده وابن سعد. بغیه الوعاه 1 : 302 و 2 : 297 ومعجم الأدباء 1 : 48 و 3 : 11.
2- تاریخ العلماء النحویین من البصریین والکوفیین ص 48 - 49 ومعجم الأدباء 3 : 11 وبغیه الوعاه 1 : 302. وانظر کشف الظنون ص 1107 - 1108.
3- معجم الادباء 11 : 74.
4- معجم الأدباء 3 : 11. وفیه : ابن مسعده

ولمّا ترجم صلاح الدین الصفدیّ (ت 764) لابن شقیر جاء فی تلک الترجمه : ویقال : إنّ «الجمل» الذی للخلیل هو لابن شقیر (1).

وفی عام 865 ، تولد نسخه ثالثه من الکتاب ، عنوانها «جمل الإعراب» ، وتنسب إلی الإمام أبی عبد الله (2) الخلیل بن أحمد. وهی محفوظه الآن فی مکتبه بشیر آغا بإستانبول.

وکأنّ السیوطیّ (ت 911) یعتمد فی ترجمتی الخلیل وابن شقیر علی معجم الأدباء. ولذلک نراه یذکر للخلیل المصنّفات التی عدّدها یاقوت ، وفیها کتاب الجمل (3) ، ویقول فی حدیثه عن ابن شقیر (4) : «وقرأت فی طبقات ابن مسعر أنّ الکتاب الذی ینسب للخلیل ، ویسمّی المحلّی (5) ، له».

وفی القرن الحادی عشر ، یصنّف الحرّ العاملیّ محمّد بن الحسن (ت 1104) کتابه «تذکره المتبحّرین فی ترجمه سائر العلماء المتأخّرین» ، فینسب کتاب (6) «الجمل فی النحو» واهما ، إلی خلیل بن الغازی القزوینیّ (ت 1089).

حتّی إذا انتقلنا إلی التاریخ المعاصر استوقفنا محمّد بن باقر الموسویّ (ت 1313) ، لیورد مصنّفات الخلیل کما هی عند یاقوت والسیوطیّ ، وفیها کتاب الجمل (7) ، ثمّ یقول (8) : «وکتابه الجمل صغیر جدّا ، وکان عندنا نسخه

ص: 10


1- الوافی بالوفیات 6 : 349.
2- کذا. والمعروف أن کنیه الخلیل هی أبو عبد الرحمن.
3- بغیه الوعاه 1 : 560.
4- بغیه الوعاه 1 : 302.
5- کذا. والصواب «الجمل» ، خلافا لما جاء فی حاشیه معجم الأدباء 3 : 11.
6- روضات الجنات 3 : 249.
7- روضات الجنات 3 : 293.
8- روضات الجنات 3 : 294.

منه». وکان قد تعقّب ، من قبل ، وهم الحرّ العاملیّ فی نسبه الکتاب إلی القزوینیّ خلیل بن الغازی ، وردّ ذلک إلی اشتباه الاسمین (1).

ولمّا وضع المستشرق رشر مذکّراته ، عن بعض المخطوطات العربیّه فی مکتبات بروسه ، وقف إزاء مشکله هذا الکتاب ، وجزم انّ اسمه هو «الجمل فی النحو» (2).

أمّا محمّد محسن الطهرانیّ (ت 1389) فإنه حین یصنّف «الذریعه إلی تصانیف الشیعه» یعرض لهذه المشکله أیضا (3) ، ویزعم أنّ عنوان کتابنا هو : کتاب «النقط والشکل».

وأمّا کارل برو کلمان فإنّه یذکر نسختین من هذا الکتاب (4) : أولاهما هی نسخه آیا صوفیا ، ویجعل عنوانها «کتاب فیه جمله آلات الإعراب» ، ویعلّق علیها بما ذکرته قبل عن یاقوت ورشر والموسویّ. والثانیه هی نسخه دار الکتب المصریّه.

ثمّ یصبح اسم هذا الکتاب ، فی ترجمه الخلیل عند الزرکلیّ : «جمله آلات العرب» (5). وهو ، بلا شکّ ، تصحیف لما جاء فی کتاب بروکلمان.

وعند ما عرّف محمّد بن شنب بالخلیل ، عرض لما قیل فی کتاب العین ، ثمّ قال (6) : «وثمّه مصنّفات أخری تنسب للخلیل ، وصلت إلینا ، ولکنّا نشکّ فی صحّتها ، أو نشکّ علی الأقلّ فی صحّه الصوره التی وصلت بها إلینا. وهی .... کتاب فیه جمله آلات الإعراب ..».

وفی «معجم المؤلّفین» لعمر رضا کحّاله ، تری بسطا لأسماء کتب الخلیل ،

ص: 11


1- روضات الجنات 3 : 249.
2- GMDZ 64 : 508.
3- تاریخ الأدب العربی لبروکلمان 2 : 132.
4- تاریخ الأدب العربی 2 : 132.
5- الأعلام 2 : 314. وقد صحف هذا أیضا بعض الدارسین المعاصرین ، فکان اسم الکتاب لدیهم : جمله آلات الطرب!
6- دائره المعارف الإسلامیه 8 : 436.

وفیها کتاب الجمل (1).

ثمّ تعرّض الدکتور رمضان ششن ، لنوادر المخطوطات العربیّه فی ترکیّا ، فوقف أمام نسخه بشیر آغا من کتاب الجمل ، حائرا فی تحقیق اسم مؤلّفها (2). ورأی أخیرا أنّه الخلیل بن أحمد أبو عبد الله (3) المتوفّی سنه 379 ، وزعم أنّ المسائل المتفرّقه التی ألحقها بها الناسخ ، من کتب مختلفه ، هی جزء متمّم للکتاب ، وهی للخلیل هذا أیضا.

وتصدّی الدکتور محمّد خیر الحلوانیّ ، لرصد جهود الخلیل بن أحمد الفراهیدیّ فی نضج علم النحو ، دون أن یتعرّض لهذا الکتاب بالتفصیل. ولمّا أطلعته علیه جزم أنّه لیس من مصنّفات الخلیل ، واستدلّ علی ذلک بما فیه ، من إشاره إلی کتاب مختصر للمؤلّف نفسه ، ومن نقله عن الخلیل وعمن عاصره أو تأخّر ، ومن ألغاز نحویّه ، ومصطلحات کوفیّه أو غریبه ، واضطراب وتخلیط لا یمکن أن یصدرا عن مثل الخلیل (4).

وأخیرا أعدّ سعد أحمد سعد جحا رساله للماجستیر ، فی کلّیّه اللغه العربیّه بجامعه الأزهر سنه 1400 ، قام فیها بتحقیق بدائیّ لنسخه دار الکتب المصریّه ، وجزم أنّ مصنّف الکتاب هو ابن شقیر ، لأنّ بعض المصطلحات والتوجیهات فیه هی للکوفییّن ، ولا یعقل أن ینقل الخلیل عنهم (5).

وختاما لهذا التاریخ الشائک أضع هذه الإشارات التالیه :

أولاها : أنّ کتابنا هذا ، علی الرغم من نسبته إلی الخلیل بن أحمد

ص: 12


1- معجم المؤلفین 4 : 112.
2- نوادر المخطوطات العربیه فی مکتبات ترکیا 1 : 459.
3- کذا. والخلیل المتوفی عام 379 أو 378 کنیته أبو سعید ، ولیس من النحاه. وإنما هو فقیه شاعر محدث واعظ قاض. انظر معجم الأدباء 11 : 77 - 80 وتهذیب تاریخ دمشق 5 : 175 - 177 والنجوم الزاهره 4 : 153 وشذرات الذهب 3 : 91.
4- المفصل فی تاریخ النحو العربی 1 : 258 - 262.
5- انظر ص 9 - 18 و 381 من تحقیق کتاب وجوه النصب.

الفراهیدیّ ، ووجود عدّه نسخ منه بین أیدی الناس منذ القدیم ، لم أقف علی أحد من العلماء أو المؤرّخین نقل عنه واستقی منه ، إلّا ما کان من ابن مسعر ، حین زعم أنّ مصنّفه یقول : «النصب علی أربعین وجها ..». بید أنّ ما بین أیدینا من النسخ فیه خلاف ذلک. وسوف تری أنّ ما جاء فیها هو : «فالنصب أحد وخمسون وجها» و «فجمله وجوه النصب ثمانیه وأربعون وجها».

والثانیه : أنّ «الجمل فی النحو» عرف عنوانا لکتب أربعه حتّی نهایه القرن الرابع : أقدمها هو الذی بین أیدینا. والثانی هو لابن السرّاج (1) محمّد بن السریّ (ت 316). والثالث هو للزجّاجیّ (2) عبد الرحمن بن إسحاق (ت 337). والرابع (3) هو لابن خالویه (ت 370).

والثالثه : أنّ اسم «الخلیل بن أحمد» کان حتّی القرن الرابع قد أطلق علما علی جماعه من العلماء والرواه ، عدّتهم أکثر من عشره (4). ولکنّ النحویّ منهم واحد فرد هو الفراهیدیّ أبو عبد الرحمن.

والرابعه : أنّ نقل نسب «الجمل» من الخلیل بن أحمد الفراهیدیّ إلی ابن شقیر (5) قام به ابن مسعر وحده. وعنه نقل یاقوت الحمویّ ، وکلّ من جاء بعده حتّی یومنا هذا.

والخامسه : أنّ هناک کتبا أخری شارکت «الجمل» فی نسبها إلی الخلیل ابن أحمد الفراهیدی ، والطعن فی ذلک النسب أیضا. وهی : کتاب العین وکتاب فائت العین وأمرهما مشهور ، وکتاب فی العوامل قیل إنّه منحول

ص: 13


1- إنباه الرواه 3 : 149.
2- إنباه الرواه 2 : 160. وکتابه مشهور ومطبوع.
3- إنباه الرواه 1 : 325.
4- تهذیب التهذیب 3 : 163 - 166. وانظر تهذیب الأسماء واللغات 1 : 178
5- المعروف أن لابن شقیر هذا کتابا مختصرا فی النحو ، وکتاب الجمل الذی بین أیدینا لیس من المختصرات.

علیه (1) ، وکتاب فی معانی الحروف (2) ، وکتاب صرف الخلیل (3) ، وکتاب الإمامه (4).

والسادسه : أنّ أبا بکر الزّبیدیّ (ت 379) قال عن الخلیل هذا (5) : إنّه لم یؤلّف فی النحو حرفا ، ولم یرسم فیه رسما ، نزاهه بنفسه وترفّعا بقدره ، إذ کان قد تقدّم إلی القول علیه والتألیف فیه ، فکره أن یکون لمن تقدّمه تالیا ، وعلی نظر من سبقه محتذیا ، واکتفی فی ذلک بما أوحی إلی سیبویه من علمه ، ولقّنه من دقائق نظره ، ونتائج فکره ، ولطائف حکمته.

النسخ المخطوطه

اشاره

علی الرغم من اهتمامی بهذا الکتاب ، وتتبّعی آثاره المخطوطه منذ عشرین سنه ، لم أقف منه إلّا علی نسخ ثلاث. وهی :

1 - نسخه آیاصوفیا (الأصل)

تحتفظ بهذه النسخه مکتبه آیاصوفیا بإستانبول ، ضمن مجموعه (6) من الکتب ، فی مجلد واحد تحت الرقم 4456 ، وعدد أوراقه 141 من القطع المتوسط ، مسطرتها 15* 24. وتقع النسخه فی 78 ورقه. وقد أصابها خرمان ، سقط بهما الورقتان 13 و 16. ولذلک أصبحت تشغل من المجموعه

ص: 14


1- إنباه الرواه 1 : 346.
2- طبع هذا الکتاب مرتین : إحداهما فی بغداد ، والثانیه فی القاهره.
3- تاریخ الأدب العربی. لبروکلمان 2 : 132 ودائره المعارف الإسلامیه 8 : 436 والمدارس النحویه ص 34.
4- الذریعه إلی تصانیف الشیعه 2 : 312 و 525 وتاریخ الأدب العربی لبروکلمان 2 : 134. وانظر ص 38 من تاریخ مدارس النحو لفلوجل. فثمه کتب أخری للخلیل مشکوک فی نسبها أیضا.
5- المزهر 1 : 80 - 81. وانظر ما نسب الی سیبویه فی المفصل فی تاریخ النحو العربی 1 : 257 ثم قارن ذلک بتهذیب التهذیب 3 : 164.
6- فی هذه المجموعه خمسه کتب ، هی : متن فی علم الکلام ، یشغل الأوراق 1 - 6 أ الجمل فی النحو ، یشغل الأوراق 6 أ- 81 أ. الفوائد المجموعه الملحقه بالجمل ، تشغل الأوراق 81 أ- 106 أ. المحاجاه بالمسائل النحویه ، تشغل الأوراق 107 أ- 139 أ. أحادیث شریفه عن البطیخ ، تشغل الأوراق 139 ب - 141 ب. والکتب الأربعه الأخیره کلها بقلم ناسخ واحد.

المذکوره 76 ورقه ، من 6 أإلی 81 أ. وفی الصفحه الواحده منها 17 سطرا.

عنوان هذه النسخه أحیط بخاتمه الکتاب الذی قبله. وهو کما یلی : «کتاب الجمل فی النحو. تصنیف الإمام الحبر العالم الفاضل الخلیل بن أحمد ، رحمه الله وشکر سعیه». وختامها فی آخر ورقه منها : «مضی تفسیر جمل الوجوه ، فیما أتینا علی ذکره من النحو. تمّ الکتاب ، بحمد الله ومنّه وحسن توفیقه. وصلّی الله علی سیّدنا محمّد النبیّ ، وآله الطاهرین ، وسلّم کثیرا. ولذکر الله أکبر». ویلی ذلک : «وجدت مکتوبا ، فکتبته لمّا استحسنته» ، ثم أبیات أربعه من الشعر ، مختومه بهذه الجمله : تمّت الأبیات الحسنه.

أمّا تاریخ النسخ فهو فی آخر المجموعه ، إذ جاء فی الورقه 141 ب منها ما یلی : «کتب فی العشر الأواخر ، من ربیع الأوّل ، سنه إحدی وستمائه». وقد أثبت قباله عنوان النسخه تملّک تاریخه فی ذی القعده لعام 831.

أضف إلی هذا أنّ النسخه قوبلت بالأصل الذی نقلت عنه ، وسجّل ذلک علی حواشی الأوراق 9 و 19 و 29 و 39 و 49 و 59 و 69 و 74. وقد نثرت فی الحواشی أیضا من أوراق النسخه تعلیقات مختلفه ، فیها التصویب والتفسیر والروایات ، ونقل بعض ذلک من نسخ أخری.

وقد کتبت النسخه هذه بخطّ حسن ، جیّد الشکل والإعجام. ولکنّ ذلک لم یحل دون کثیر من التصحیف والتحریف ، والإخلال والتقطّع ، والوهم فی الشکل والإعجام ، بالإضافه إلی اضطراب فی نسق نصّ الأوراق الأولی ، سأقف عنده بالتفصیل فی منهج التحقیق.

وفی هذه النسخه زیادات غفیره ، لم ترد فی النسختین الأخریین. وقد أثارت هذه الزیادات مشکلات متعدّده ، لما فیها من استطرادات ، وأقوال ومذاهب ، وشواهد وأوهام ، تعذّر علیّ تحقیق بعضها ، وکان آخر تلک

ص: 15

الزیادات بحث واف ، یعرض لمعانی «ما» مع الشواهد والأمثله.

ومع هذا کلّه ، فإنّ النسخه هی أصحّ ما وقفت علیه وأوفاه. فقد تمیّزت بجوده الشکل والإعجام ، وبتقدّم التاریخ ، وعورضت بالأصل المنقوله عنه ، وانفردت بنصوص کثیره جدّا کما ذکرت. ولذا جعلتها أساسا للتحقیق ، ورمزت إلیها بلفظ : الأصل.

2 - نسخه قوله (ق)

هذه النسخه (1) هی من مقتنیات مکتبه قوله ، وهی فی دار الکتب المصریّه بالقاهره ، تحت الرقم 336 نحو ق. وثمّه صوره شمسیّه ، أخذت عنها ، وسجّلت فی الدار نفسها تحت الرقم 6587 ه.

وتقع فی 68 ورقه من القطع الصغیر ، مسطرتها 13* 18 ، وفی الصفحه منها 16 سطرا ، کتبت بخطّ حسن ، أغفل فیه کثیر من الشکل والإعجام. وقد أصابها خرم واحد ، أسقط منها الورقه السادسه (2).

أمّا عنوانها فهو فی الورقه الأولی ، کما یلی : «کتاب وجوه النصب. ألّفه خلیل بن أحمد البصریّ. وقیل : هو تصنیف أبی [بکر] عبد الله [بن] محمّد ابن شقیر (3) ، صاحب أبی العبّاس المبرّد». وحول هذا العنوان عدّه تملّکات.

وأمّا خاتمتها فقد وزّعت علی مراحل. ففی مستهلّ الورقه 63 أمنها :

«تمّ کتاب وجوه النصب ، بحمد الله وحسن توفیقه ، ومصلّیا علی سیّدنا محمّد وآله ، یوم السبت الثامن عشر من ربیع الآخر ، سنه اثنتین وعشرین

ص: 16


1- انظر فهرسه مکتبه قوله 2 : 118 وتاریخ الأدب العربی لبروکلمان 2 : 132. وقد تکرم علیّ الأستاذ علی حمودان بالسعی فی تصویرها مشکورا. وقد أشرت من قبل إلی أن هذه النسخه حققها سعد أحمد رساله للماجستیر فی جامعه الأزهر.
2- انظر الورقه 7 من الأصل.
3- انظر الفهرست ص 123. وما بین معقوفین هو منه. وانظر أیضا تاریخ العلماء النحویین ص 48. والمشهور أن ابن شقیر هو أحمد بن الحسن أو الحسین. الإیضاح ص 79 وتاریخ بغداد 4 : 89 ونزهه الألباء ص 150 ومعجم الأدباء 3 : 11 وإنباه الرواه 1 : 34 والوافی بالوفیات 6 : 349 وبغیه الوعاه 1 : 302 والتاج (شقر).

وسبعمائه». ویلی ذلک فراغ یسیر ، ثم العنوان التالی : «تفسیر الفاءات أیضا من جمله وجوه النصب». وتحت هذا یورد الناسخ تفسیر الفاءات ، فتفسیر النونات ، فتفسیر الباءات ، فتفسیر الیاءات. ویختم ذلک بقوله فی الورقه 66 أ: «تمّ کتاب وجوه النصب ، بتاریخه المذکور فیه». ثم یلحق أیضا فصلا فی معانی «روید» ، وآخر فی الفرق بین «أم» و «أو» ، یترک النصّ مطلقا بلا ختام.

وقد قوبلت هذه النسخه أیضا بالأصل الذی نقلت عنه ، وعبّر عن ذلک فی الورقتین 21 و 61. ثمّ جاء فی آخرها : «تمّت المقابله بالنسخه الأصلیّه ، بتوفیق الله تعالی» ، کما جاء فی حواشیها قلیل من التعلیقات ، یتضمّن تفسیرا وروایات عن بعض النسخ الأخری.

وممّا مضی یبدو لنا أنّ هذه النسخه انفردت بما جاء بعد إیراد تاریخ نسخها ، من مادّه. وقد تبیّن لی ، بعد البحث والتنقیب ، أنّ ما ورد فیها من تفسیر النونات والیاءات ، ومعانی روید ، والفرق بین «أم» و «أو» ، یوافق کثیرا ما جاء فی نسخه من «کتاب الحروف» المنسوب إلی علیّ بن عیسی الرمّانیّ (ت 384) ، هی محفوظه (1) فی مکتبه کبرل بإستانبول ، تحت الرقم 1293 ، وتاریخ نسخها جمادی الآخره من سنه 936.

والجدیر بالذکر أنّ فی هذه المادّه المزیده إشاره إلی نصّ انفرد به الأصل. وذلک أنّ معانی «ما» ، التی تمیزت بها نسخه الأصل ، ورد فیها مرّتین ذکر «أمّا» التی لا بدّ لها من فاء تکون عمادا (2). وهذا نفسه یشار إلیه فی زیادات نسخه قوله ، إذ یعقد عنوان ل- «فاء العماد» ، یرد فیه : «أمّا زید فخارج. فالفاء عماد ، وقد مضی».

ص: 17


1- انظر کتاب معانی الحروف للرمانی (دار نهضه مصر 1973) ص 22 و 23 و 146 و 149 و 167 و 173
2- انظر الورقتین 76 و 78.

ومع ما فی نسخه قوله من زیادات ، فإنّها قد خلت من جزء کبیر ممّا جاء فی نسخه الأصل. أضف إلی هذا أنّ فیها کثیرا من التقدیم والتأخیر ، ومن الخلاف لعباره الأصل ولفظه وضبطه ، ومن استبدال کلمه «شعر» بالعبارات الممهّده للشواهد ، مع تحدید لنسبه شواهد أخری.

ولقد أمدّتنی هذه النسخه ، علی ما فیها من الخلل والاضطراب ، بمساعده کبیره فی تحقیق الکتاب ، وتصویب کثیر من نقصه وخلله ، وتوضیح جانب من غموضه. ولذلک استعنت بها فی التحقیق ، ورمزت إلیها بالحرف : ق.

3 - نسخه بشیر آغا (ب)

تحتفظ مکتبه بشیر آغا فی إستانبول ، بهذه النسخه (1) تحت الرقم 2 / 79.

وهی ضمن مجموعه من الکتب یضمّها مجلد واحد ، وتقع فی ثلاثین ورقه من القطع المتوسط ، تشغل الورقات 148 - 177 من المجموعه. وقد کتبت بخطّ ردیء فاسد الرسم والشکل والإعجام ، ومفعم بالتصحیف والتحریف والخروم والاختلال.

أمّا عنوانها فهو فی الورقه الأولی : «کتاب جمل الإعراب ، من تصنیف الإمام أبی عبد الله (2) الخلیل بن أحمد ، رضی الله عنه». وأمّا خاتمتها فهی فی

ص: 18


1- انظر نوادر المخطوطات العربیه فی مکتبات ترکیا 1 : 459. وقد ألحق الناسخ بذیل هذه النسخه مسائل متفرقه ، جمعها من کتب مختلفه ، فتوهم مصنف النوادر أن تلک المسائل جزء متمم لکتاب الجمل.
2- کذا. والمشهور أن کنیه الخلیل الفراهیدی هی أبو عبد الرحمن. انظر المعارف ص 236 والفهرست ص 42 وطبقات النحویین واللغویین ص 43 وطبقات النحاه البصریین ص 38 ودول الإسلام 1 : 114 والعبر 1 : 268 وتاریخ العلماء النحویین ص 123 والصحاح 1 : 516 وتهذیب اللغه 1 : 10 ونور القبس ص 56 وطبقات فحول الشعراء 1 : 22 وطبقات الشعراء ص 69 والجرح والتعدیل 1 : 380 وفهرسه ابن خیر ص 349 ومفتاح السعاده 1 : 106 وإیضاح المکنون 2 : 277 وأعیان الشیعه 30 : 50 وتنقیح المقال 1 : 402 وتاریخ ابن کثیر 10 : 161 والأنساب للسمعانی 421 ونزهه الألباء ص 45 ومعجم الأدباء 11 : 72 وتقریب التهذیب ص 72 وتلخیص ابن مکتوم ص 65 وتهذیب التهذیب 3 : 163 ووفیات الأعیان 2 : 244 وإنباه الرواه 1 : 341 وتهذیب الأسماء واللغات 1 : 177 وطبقات القراء 1 : 275 وشرح مقامات الحریری 4 : 60 - 62 وطبقات النحاه واللغویین 1 : 335 والفلاکه والمفلوکین ص 69 والنجوم الزاهره 1 : 311 و 2 : 82 واللباب 2 : 201 ونزهه الجلیس 1 : 80 والمزهر 2 : 401 والحور العین ص 112 وسرح العیون ص 268 ومرآه الجنان 1 : 362 وشذرات الذهب 1 : 275 وبغیه الوعاه 1 : 560 وروضات الجنات 3 : 289 والذریعه إلی تصانیف الشیعه 2 : 312 وکشف الظنون ص 1441 - 1444 والجاسوس علی القاموس ص 22. والراجح أن الکلمات «أبی عبد الله» هی مقحمه من اسم آخر. انظر عنوان نسخه قوله وتعلیقنا علیه فی صفحه 16.

الورقه الأخیره ، بعد تمام معانی اللام ألفات : «کمل الکتاب ، والحمد لله کثیرا. تمّت فی شهر الله المعظّم ، سنه 865 المصطفویّه».

والجدیر بالملاحظه أنّ هذه النسخه أصغر من النسختین المتقدّمتین ، وأقلّ منهما مادّه. فهی لا تضمّ «اختلاف ما فی معانیه» ، ولا ما انفردت به نسخه قوله فی آخرها ، بالإضافه إلی النقص الکبیر الذی أصاب النصّ فیها لکثره الخروم والتقطّع. ویظهر هذا جلیّا فی اختصار بعض أقسام الموضوعات النحویّه. فالنصب مثلا هو فی نسختی الأصل و «ق» واحد وخمسون وجها ، وفی نسختنا هذه ثمانیه وأربعون وجها. وقریب منه ما فی جمل اللام ألفات. ولعل هذا یرجّح أنها قد نقلت من نسخه تمثّل أقدم أمالی الکتاب.

ویلاحظ أیضا أنّ هذه النسخه تشارک «ق» فی کثیر من خلاف الروایه ، والنقص والزیاده ، والتقدیم والتأخیر ، والتصرّف فی العباره والکلمات والشواهد والأمثله. وأبرز ذلک اتفاقهما فی عدد وجوه الرفع ، ووجوه الجزم ، وجمل التاءات ، وجمل الواوات. إلّا أنّها تخالف «ق» أیضا فی مثل ذلک ، وتضمّ زیادات وتصویبات متمیّزه ، فی نسبه بعض الشواهد وتوجیهها وروایتها ، ساهمت فی تسدید النصّ وترمیم بعض ثغراته. ولهذا اعتمدتها (1) فی التحقیق ، ورمزت إلیها بالحرف : ب.

منهج التحقیق

یتبیّن ممّا ذکرت أنّ بین النسخ الثلاث اختلافا کبیرا ، فی الزیاده والنقص ، والتقدیم والتأخیر ، وفی العبارات ونسق المفردات ، واللفظ والضبط والإعجام ، وخلافا ظاهرا فی توزیع الفقر والشواهد ، والتعلیقات والتوجیهات. حتّی لکأنّ هذه النصوص کانت أمالی ثلاثا ، ألقیت فی مجالس مختلفه ، ولیست تصنیفا لکتاب واحد. وقد ولّد هذا لدیّ کثره وافره ، من التعلیقات التی تجمع اختلاف النسخ وأشکال التعبیر.

ص: 19


1- قمت بهذا فی زیاره لإستانبول ، ولم یتیسر لی تصویر النسخه حتی الآن.

وعلی الرغم من اتفاق «ب» و «ق» فی کثیر من تلک الخلافات ، فقد کان بینهما اختلاف أیضا ، إذ نری إحداهما أحیانا تخرج علی هذا الاتفاق ، فتشارک الأصل فی فحواه أو لفظه ، أو تتمیّز بنمط خاصّ فرید. ولذا واجهتنی مشکلات عسیره فی منهج التحقیق ، حاولت تذلیلها بعون الله ، وبالصبر والأناه ، وکثره المراجعه والتدقیق.

ولمّا کانت نسخه آیا صوفیا أوفی الثلاث وأقدمها ، وأقربها إلی الضبط والإتقان والصواب اتّخذتها ، کما ذکرت ، أصلا ، فأثبتّ النصّ منها ، وحدّدت بها أرقام أوراقه ، وعلّقت علیه بما کان من خلاف فی النسختین الأخریین. إلّا أنّ وفره الأوهام والتصحیف والتحریف ، فی هذا الأصل ، حملتنی أحیانا علی التلفیق فی الجمل والعبارات ، باختیار ألفاظ وتراکیب من النسختین أو من إحداهما ، مع الإشاره إلی ذلک فیما علّقت.

ولأنّ هاتین النسختین ، أعنی «ق» و «ب» ، کانتا علی وفاق کبیر ، کما ذکرت ، رأیت أن أرمز إلیهما ب- «النسختین» حین تتّفقان ، اختصارا للتعبیر وتخفیفا للتکریر. وفیما عدا ذلک کنت أشیر إلی کلّ نسخه ، بالرمز الذی اعتمدته.

ولعلّ أبرز ما اتّفق فیه النسختان هو إهمال ما جاء فی الأصل ، من تحدید لبعض سور الآیات المستشهد بها. وقد رأیتنی أغفل الإشاره فی التعلیقات إلی هذا الإهمال ، مکتفیا بما أذکره هنا الآن.

أمّا الخلافات الکثیره المتشعّبه ، بین النسخ الثلاث ، فقد رأیت أنّ بعضها یعود إلی تصحیف ناسخ أو تحریف ، وهو ظاهر لا یقتضی التدقیق والتحریر ، ولا یقدّم خدمه للنصّ فی توجیه عباره أو تسدید اعوجاج ، فأسقطته من التعلیقات ولم أشر إلیه ، إلّا إذا کان موضع ذلک الخلاف نصّا انفردت به نسخه ، أو کان فیه ما یحتمل النظر والتحقیق.

أضف إلی هذا أنّ الاضطراب الکبیر فی «ب» أدّی إلی تخلخل النصّ

ص: 20

فیها ، بتقدیم وتأخیر وإسقاط وتشویه ، فاضطررت إلی إغفال بیان کثیر منه ، واکتفیت منه بما شارکت فیه «ق» ، أو کان فیه فائده مرجوّه.

وقد استعنت علی تقویم النصّ ، بما قدّمته النسخ الثلاث ، أو بالرجوع إلی مصادر النحو واللغه والتفسیر والأدب ، أو بما یقتضیه سیاق التفکیر والتعبیر. ولذلک اضطررت إلی إقحام کلمات وجمل وعبارات ، بین أثناء النصّ ، وقد حصرت کلّا منها بین قوسین معقوفین ، عدا ما استقیته من النسختین لإتمام الآیات الکریمه ، ومحتوی الورقتین 13 و 16 ، وزیادات آخر «ق». فأمّا ما کان مزیدا من إحدی النسختین ، أو من مصدر محدّد ، فقد علّقت علیه بذکر مورده. وأمّا ما کان استظهارا واجتهادا ، فقد ترکته غفلا من التعلیق.

ولقد أصاب النصّ فی الورقات الأولی من الأصل اضطراب وتداخل ، أفسدا استقامته وتسلسله ، فحاولت تقویم ذلک وتسدیده ، بالظنّ والتقدیر کما کان فی مستهلّ الورقه 3 ، وبمعونه النسختین کما کان فی مستهلّ الورقه 4. ولذلک ستجد خلافا بین الأصل والنصّ فی ترقیم الأوراق الأولی.

وهکذا استقام لدیّ النصّ ، فوزّعته علی عناوین رئیسیّه وفرعیّه متناسقه ، وفقر لطیفه متساوقه ، وصوّبت ما أشکل فی التصحیف والتحریف والتشویه. ثم زوّدت الکلمات بالإعجام والضبط الضروریّین ، وملأت ما بین عباراته وجمله ومفرداته بعلامات الترقیم تیسّر التناول والاستفاده ، وجعلت للآیات الکریمه أقواسا کبیره ، وللأحادیث الشریفه والجمل والکلمات المحکیّه أقواسا صغیره مزدوجه ، ولسداد الثغر أقواسا معقوفه.

بید أنّ هذه الاستقامه المرجوّه لم تحل دون بروز جانب من القلق والاضطراب. فقد لبثت فقر تتململ فی مواطنها ، أشرت إلیها فی التعلیق ولم أجد لهدایتها سبیلا ، وأشکلت علیّ عده عبارات لم أصل إلی الصواب فیها ، فترکتها کما هی ، یحکم فی أمرها المحقّقون والتاریخ.

ثمّ ألحقت بالنصّ تعلیقات تضمّ ، بالإضافه إلی خلافات النسخ ، متمّمات

ص: 21

للتحقیق. فکان فیها تفسیر الغریب ، والتعریف ببعض الأعلام ، وتذلیل مشکل العبارات ، وتحدید مصادر الاقتباس والأقوال ، وتخریج ما تیسّر من الشواهد القرآنیّه والشعریّه والنثریّه ، مع الإحاله علی المصادر والمراجع التی تعتمد.

ففی الآیات الکریمه من المتن اختلفت النسخ مرارا ، فکان فی کلّ منها قراءات تقتضی الضبط والتحقیق. ولذلک تابعت ما اختلفت فیه ، ورددت کلّ وجه إلی الذین نسب إلیهم من القرّاء ، محیلا علی المصادر المعتمده.

وفی شواهد الشعر والرجز ، نسبت الغفل إلی أشهر من عزی إلیه ، ثم سردت أکبر عدد من المصادر ، بغیه تیسیر دراسه الکتاب ، ومقارنه نصه بنصوص الکتب الأخری. علی أنّنی بقی لدیّ عدید من الأبیات دون نسبه ، ینتظر بذل المحقّقین والدارسین ، کما بقیت بضعه أبیات بروایات غریبه ، تتطلب النظر والاختبار. هذا مع أنّ کثیرا من الشواهد قد أصابه التشویه ، فسدّدت ما استطعت تسدیده ، وأعرضت عمّا تعذّر علیّ فیه ذلک.

ثم اختتمت النصّ بالفهارس الفنیّه التقلیدیّه ، مضیفا إلیها لونین اثنین لهما قیمه فی مثل هذا الکتاب : أمّا الأوّل فهو فهرس الأمثله. ذلک لأنّ ما یورده قدماء النحاه ، من أمثله نثریّه ، هو فی الحقیقه شواهد تقتضی الدراسه والتدبّر ، ولا یجوز إغفالها بالزعم أنّها من صنیع المصنّفین. إنّها جمل وتراکیب وعبارات لها قیم لغویّه ونحویّه وتاریخیّه ، وإنّ جمعها فی فهرس منسّق لییسّر اکتشاف تلک القیم.

وأمّا الثانی فهو فهرس المصطلحات. ولسوف تری ، فی هذا الکتاب ، نماذج متمیّزه من الدلالات الاصطلاحیّه ، بعضها قریب من عرف النحاه واللغویین والبلاغیّین والنقّاد ، وبعضها الآخر مخالف لما عرفه هؤلاء ، والبعض الأخیر غریب فی بابه ، یمدّ الدارس بمعلومات کانت خفیّه مجهوله. ولذا کان فی فهرسه المصطلحات خدمه للکتاب وللباحثین. فهی تقدم حصرا دقیقا منسقا یکشف الأصول المعتمده فی استخدام المصطلح وصیاغته ، والوجهات المختلفه

ص: 22

التی توزّعت فیها الألفاظ والتراکیب الاصطلاحیّه ، والمعانی الموحّده أو المختلفه لکلّ منها ، والغنی الوفیر الذی تمیّز به هذا الکتاب.

* * *

وعلی هذا أکون ، بعون الله ، قد وفّیت جانب التحقیق ومتمّماته ، بما قدّمته من خدمه للنصّ ، وجهد فی العمل ، وإخلاص فی البذل ، وتضحیه فی العطاء. ولست أغالی إذا ادّعیت أنّ هذا الکتاب ، علی صغر حجمه ، هو أعسر ما اعترضنی من النصوص حتّی الآن ، لما حواه من تعقید واضطراب ، وما أثاره من مشکلات فی النحو والقراءات والأشعار واللغه والتفسیر والبیان ، وما زخر به من المصطلحات والحدود والمذاهب والتوجیهات .. ولقد حاولت استیعاب هذا کلّه ، مستعینا بالله ، فکان منّی حمل للکثیر ونوء بالقلیل ، لقصور ید الإنسان ، وافتقاد بعض المصادر ، وزهد من حولی فی التعاون العلمیّ.

فما زال توثیق النصّ ، أی تصحیح نسبه ، فی حاجه إلی نظر وتحریر ، وما فتئت عدّه ثغرات وعبارات تحمل طابع الإشکال ، وینقصها التصویب والتحقیق. وها أناذا أضع ذلک بین أیدی المحقّقین وعلماء العربیّه ، آملا أن یشارکوا فی تذلیل العقبات ، وإقاله العثرات ، وتقویم ما ظهر من الخطل فی الاختیار والاجتهاد. فلعلّ ما لدیهم من المصادر المخطوطه والمطبوعه ، وما یحیطون به من خبره وعلم واطلاع ، یقدّمان لی عونا علی ما أخفقت فیه ، أو أعرضت عنه ، أو نؤت به ، أو تهیّبته فتجاوزته ، أو تحرّجت منه وأشفقت أن أحمل تبعته.

وبعد ، فإنّی أکرّر الحمد لله ، وأضرع إلیه أن یسدّد خطانا ، ویبارک ما کان منا صوابا طیّبا ، ویتجاوز عمّا کان منا خطأ أو ضلالا ، ویجزینا علی کلّ أجر من اجتهد فی العلم یطلب الحقیقه والمعرفه ، ویرجو وجه ربّه الکریم. وفی ذلک فلیتنافس المتنافسون.

ص: 23

اللهمّ إنّی أعوذ بک أن أزلّ ، أو أضلّ أو أضلّ ، أو أظلم أو أظلم ، أو أجهل أو یجهل علیّ.

فاس : الاربعاء 1 رمضان 1402

23 حزیران 1982

الدکتور

فخر الدّین قباوه

ص: 24

الصوره

ص: 25

الصوره

ص: 26

الصوره

ص: 27

الصوره

ص: 28

الصوره

ص: 29

الصوره

ص: 30

ص: 31

ص: 32

خطبه الکتاب

بسم الله الرّحمن الرّحیم (1)

قال الخلیل بن أحمد ، رحمه الله : (2)

هذا کتاب فیه جمله (3) الإعراب ، إذ (4) کان جمیع النحو فی الرفع ، والنصب ، والجرّ ، والجزم. وقد ألّفنا هذا الکتاب ، وجمعنا (5) فیه جمل وجوه الرفع والنصب والجرّ والجزم ، وجمل الألفات ، واللامات ، والهاءات ، والتاءات ، والواوات ، وما یجری من اللام ألفات (6). وبیّنّا کلّ معنی فی بابه ، باحتجاج (7) من القرآن ، وشواهد من الشّعر. فمن عرف هذه الوجوه ، بعد نظره فیما صنّفناه من (8) مختصر النحو قبل هذا ، استغنی عن کثیر من کتب النحو (9). ولا [حول ولا](10) قوّه إلّا بالله.

وإنّما بدأنا بالنصب ، لأنّه أکثر الإعراب طرقا ووجوها (11).

ص: 33


1- بعدها فی ق : «ومنه العون والتوفیق» ، وفی ب : «وما توفیقی إلا بالله».
2- سقط السطر من النسختین.
3- فی حاشیه الأصل : «جمله». وهو توکید لما فی المتن.
4- ق : إذا.
5- ق : وذکرنا.
6- ق : «لام ألفات». وقد أغفل ههنا ذکر «ما» وما بعدها. انظر الورقه 76 وما بعدها.
7- ب : باحتجاجات.
8- فی الأصل : صنفنا فی.
9- فی الأصل : النحویین.
10- من النسختین.
11- ق : فبدأنا بالنصب لأنه أکثر وجوها وطرقا فی الإعراب.

وجوه النّصب

اشاره

فالنصب أحد وخمسون وجها (1) : نصب من مفعول (2) ، ونصب من مصدر ، ونصب من قطع ، ونصب من حال ، ونصب من ظرف ، ونصب ب- «إنّ» (3) وأخواتها ، ونصب بخبر «کان» [وأخواتها (4)] / ، ونصب من التفسیر (5) ، ونصب من التمییز (6) ، ونصب بالاستثناء (7) ، ونصب بالنفی ، ونصب ب- «حتّی» وأخواتها ، ونصب بالجواب بالفاء ، ونصب بالتعجّب ، ونصب (8) فاعله مفعول [ومفعوله فاعل] ، ونصب من نداء نکره موصوفه ، ونصب بالإغراء ، ونصب بالتحذیر ، ونصب من اسم بمنزله اسمین ، ونصب بخبر «ما بال» وأخواتها ، ونصب من مصدر فی موضع فعل ، ونصب بالأمر (9) ، ونصب بالمدح ، ونصب بالذّم ، ونصب بالترحّم ، ونصب بالاختصاص ، ونصب بالصّرف ، ونصب ب- «ساء [ونعم] وبئس» وأخواتها ، ونصب

ص: 34


1- ب : فجمله وجوه النصب ثمانیه وأربعون وجها فاعلم ذلک.
2- ق : مفعول به.
3- فی الأصل وب : بأنّ.
4- من ق.
5- فی الأصل : بالتفسیر.
6- فی الأصل : بالتمییز.
7- ب : من الاستثناء.
8- زاد هنا فی ق : بأنّ.
9- زاد هنا فی ب : والنهی.

من خلاف المضاف ، ونصب علی الموضع لا علی الاسم (1) ، ونصب من نعت النکره (2) تقدّم علی الاسم ، ونصب من النداء (3) المضاف ، ونصب علی الاستغناء وتمام الکلام ، ونصب علی النداء فی الاسم المفرد المجهول (4) ، ونصب علی البنیه ، ونصب بالدعاء (5) ، ونصب بالاستفهام ، ونصب بخبر «کفی» مع الباء ، ونصب بالمواجهه (6) وتقدّم الاسم ، ونصب علی فقدان الخافض ، ونصب ب- «کم» إذا کان استفهاما ، ونصب یحمل (7) علی المعنی ، ونصب بالبدل (8) ، ونصب بالمشارکه ، ونصب بالقسم ، ونصب بإضمار «کان» ، ونصب بالتّرائی ، ونصب ب- «وحده» ، ونصب (9) بالتحثیث ، ونصب من فعل دائم بین صفتین (10) ، ونصب من المصادر التی جعلوها بدلا من اللفظ الداخل علی الخبر.

ص: 35


1- سقط «ونصب علی الموضع لا علی الاسم» من ق.
2- فی الأصل : نکره.
3- ق : نداء.
4- سقطت من النسختین.
5- فی الأصل : علی الدعاء.
6- فی الأصل : للمواجهه.
7- ب : بالحمل.
8- ب : علی البدل.
9- سقطت بقیه الفقره من النسختین.
10- فی الأصل : «صفته». وانظر الورقه 25.

1- فالنصب من مفعول

(1)

[قولک](2) : أکرمت زیدا ، وأعطیت محمدا.

وقد (3) یضمرون فی الفعل الهاء ، فیرفعون المفعول به ، کقولک : زید ضربت ، وعمرو شتمت ، علی معنی : ضربته ، وشتمته. فیرفع «زید» بالابتداء ، ویوقع (4) الفعل علی المضمر ، کما قال الشاعر : (5)

وخالد یحمد أصحابه

بالحقّ لا یحمد بالباطل

یعنی : یحمده أصحابه. وقال آخر : (6)

أبحت حمی تهامه بعد نجد

وما شیء حمیت بمستباح

یعنی : حمیته. وقال آخر : (7)

ثلاث کلّهنّ قتلت عمدا

فأخزی الله رابعه تعود /

یعنی : قتلتهنّ. وقال آخر : (8)

ص: 36


1- ق : مفعول به.
2- من ب.
3- سقط حتی «کلمه الله» من النسختین.
4- فی الأصل : ویرفع.
5- الأسود بن یعفر. المقرب 1 : 84 والمغنی ص 676 والبحر 8 : 219.
6- جریر. دیوانه ص 99 والکتاب 1 : 45 و 66 وأمالی ابن الشجری 1 : 25 و 78 و 326 والمغنی ص 556 والعینی 4 : 75.
7- الکتاب 1 : 24 وأمالی ابن الشجری 1 : 326 والخزانه 1 : 177.
8- النمر بن تولب. الکتاب 1 : 44 والمؤتلف والمختلف ص 22 ومجمع الأمثال 1 : 37 وشرح اختیارات المفضل ص 1357 والشمنی 2 : 169 والعینی 1 : 565 والهمع 1 : 101 و 2 : 28 والدرر 1 : 76 و 2 : 22. ولیس فیه شاهد علی إضمار الهاء وحدها.

فیوم علینا ویوم لنا

ویوم نساء ویوم نسرّ

یعنی : نساء فیه ، ونسرّ [فیه]. ومنه قول الله ، جلّ اسمه ، فی «البقره» : (1) (مِنْهُمْ مَنْ کَلَّمَ اللهُ) أی : کلّمه الله.

2- والنصب من مصدر

کقولک (2) : خرجت خروجا ، وأرسلت رسولا وإرسالا (3).

قال (4) الشاعر : (5)

ألا لیت شعری هل إلی أمّ معمر

سبیل فأمّا الصّبر عنها فلا صبرا

لآخر :

أمّا القتال فلا أراک مقاتلا

ولئن هربت لیعرفنّ الأبلق (6)

نصب «القتال» و «الصبر» ، علی المصدر.

وقد (7) یجعلون الاسم منه فی موضع مصدر ، فیقولون : أمّا صدیقا مصافیا فلیس بصدیق ، وأمّا عالما فلیس بعالم. معناه : أمّا کونه عالما فلیس بعالم (8).

ص: 37


1- الآیه 253.
2- سقطت من ق.
3- فی النسختین : وأرسلت إرسالا.
4- سقط حتی «علی المصدر» من النسختین. وهو فی الأصل مقحم قبل «النصب من قطع».
5- ابن میاده. الکتاب 1 : 193 والأغانی 2 : 89 وزهر الآداب ص 717 وأمالی ابن الشجری 1 : 186 و 2 : 349 والعینی 1 : 523. وفی الأصل : «قال آخر .. فلا صبر». وذکر ابن الشجری أن معاصرا له رواه بالرفع.
6- الأبلق : الفرس فیه سواد وبیاض.
7- سقطت الفقره من النسختین.
8- أقحم بعدها فی الأصل 36 سطرا هی من «النصب من الحال» و «النصب من الظرف». انظر الورقه 4.

3- والنصب من قطع

(1)

مثل قولک (2) : هذا الرّجل واقفا ، وها أنا ذا (3) عالما. قال الله ، جلّ ذکره : (4) (وَهذا صِراطُ رَبِّکَ ، مُسْتَقِیماً). ومثله (5) (فَتِلْکَ بُیُوتُهُمْ ، خاوِیَهً) علی القطع. ومثله (وَهذا) (6) بَعْلِی ، شَیْخاً) علی القطع. وکذلک (7) (وَلَهُ الدِّینُ ، واصِباً) ، وکذلک (8) (وَهُوَ الْحَقُّ ، مُصَدِّقاً). معناه : وله الدّین الواصب ، وهو الحقّ المصدّق. وکذلک (تُساقِطْ) (9) عَلَیْکِ رُطَباً جَنِیًّا). معناه : تسّاقط علیک الرّطب الجنیّ. فلمّا أسقط الألف واللام نصب علی قطع الألف واللام. وقال جریر : (10)

هذا ابن عمّی فی دمشق خلیفه

لو شئت ساقکم إلیّ قطینا

ص: 38


1- ق : القطع.
2- سقط «مثل قولک» من النسختین.
3- ق : وهذا زید.
4- الآیه 126 من الأنعام. ق : «تعالی ذکره». ب : عز وجل.
5- الآیه 52 من الأنعام. وسقط حتی «قطع الألف واللام» من النسختین. وانظر آخر النصب علی الاستغناء ، وآخر النصب بفقدان الخافض.
6- الآیه 72 من هود. وفی الأصل : «هذا» بإسقاط الواو.
7- الآیه 52 من النحل.
8- الآیه 91 من البقره.
9- الآیه 25 من مریم. وهذه قراءه الجمهور. انظر البحر 6 : 184.
10- دیوان جریر ص 579 ومجالس ثعلب ص 665 والعمده 2 : 218 وأمالی ابن الشجری 1 : 268 و 2 : 276. والقطین : الخدم.

نصب (1) «خلیفه» علی القطع من المعرفه ، من الألف واللام (2). ولو رفع علی معنی : هذا ابن عمّی هذا خلیفه ، لجاز (3). وعلی هذا [المعنی](4) یقرأ من یقرأ : (وَإِنَ) (5) هذِهِ أُمَّتُکُمْ ، أُمَّهً واحِدَهً). فإن جعل «هذا» اسما ، و «ابن عمّی» صفته ، و «خلیفه» خبره ، جاز (6) الرفع. ومثل هذا قول الراجز : (7)

من یک ذا بتّ فهذا بتّی

مقیّظ ، مصیّف ، مشتّی

أعددته من نعجات ستّ

سود جعاد من نعاج الدّشت (8)

من غزل أمّی ، ونسیج بنتی (9)

[رفع کلّه علی معنی](10) : هذا بتّی ، هذا (11) مقیّظ ، هذا مصیّف ، [هذا مشتّی](12).

ص: 39


1- فی الأصل : فنصب.
2- سقط «من الألف واللام» من النسختین.
3- ب : جاز.
4- من ب.
5- الآیه 52 من المؤمنون. ق : «إنّ» بلا واو. وهی من الآیه 92 من الأنبیاء.
6- ب : لجاز.
7- رؤبه. دیوانه ص 189 والکتاب 1 : 258 ومجاز القرآن 2 : 247 والعقد 6 : 5 والإفصاح ص 311 والإنصاف ص 725 وأمالی ابن الشجری 2 : 255 والهمع 1 : 108 و 2 : 67 والدرر 1 : 78 و 2 : 84 والعینی 1 : 561. والبت : الکساء الغلیظ المربع.
8- فی النسختین : «تخذته من». وضبط سود وجعاد فی الأصل بالرفع والجر. والدشت : الصحراء.
9- سقط البیت من النسختین.
10- فی الأصل : «معناه». وانظر الورقه 77.
11- سقطت من ق.
12- من ب.

وأما قول الشاعر (1) النابغه : (2)

توهّمت آیات لها فعرفتها

لستّه أعوام وذا العام سابع

فرفع (3) «العام» بالابتداء ، و «سابع» خبره. وقال أیضا : (4)

فبتّ کأنّی ساورتنی ضئیله

من الرّقش فی أنیابها السّمّ ناقع

فرفع (5) «السّمّ» بالابتداء (6) ، و «ناقع» خبره.

وأما (7) قول الله ، تبارک وتعالی ، فی «ق» : (8) (هذا ما لدیّ عتید) رفع (9) «عتیدا» لأنه خبر / نکره ، کما تقول : هذا شیء عتید عندی.

4- والنصب من الحال

قولهم (10) : أنت جالسا أحسن منک قائما ، أی : فی حال جلوسه أحسن منه فی حال قیامه (11).

ص: 40


1- سقطت من ق.
2- دیوان النابغه ص 50 والکتاب 1 : 260 والمقتضب 4 : 322 والعینی 4 : 482. وتوهم : تفرس. والآیات : علامات الدار وما بقی من آثارها. ولسته أی : بعد سته.
3- فی الأصل وق : رفع.
4- دیوان النابغه ص 51 والکتاب 1 : 261 والمغنی ص 632 والهمع 2 : 117 والدرر 2 : 148 والعینی 4 : 73. وساور : واثب. والرقش : جمع رقشاء. وهی الأفعی المنقطه بسواد. والناقع : الثابت.
5- ب : رفع.
6- ق : السم رفع علی الابتداء.
7- سقط حتی «عتید عندی» من النسختین.
8- الآیه 23. والعتید : الحاضر.
9- کذا بحذف الفاء من جواب «أما» خلافا لما قرر فی الورقتین 76 و 78. وهذا الحذف کثیر جدا فی الکتاب.
10- ب : کقولک.
11- فی الأصل : «فی حال جلوس وحال قیام». ب : «فی حال قیام». وأقحم بعده فی الأصل ما هو من «النصب من الظرف» ، فنقلناه إلی موضعه من الکتاب.

قال (1) الشاعر : (2)

لعمرک إنّی واردا بعد سبعه

لأعشی وإنّی صادرا لبصیر

أی : فی حال ورودی (3) [أعشی](4) ، وحال صدری (5) [بصیر](6).

وإنّما صار الحال نصبا ، لأنّ الفعل یقع فیه. تقول : قدمت راکبا ، وانطلقت ماشیا ، وتکلّمت قائما. ولیس بمفعول ، فی [مثل](7) قولک : لبست الثوب ، لأنّ «الثوب» لیس بحال وقع فیه الفعل. و «القیام» حال وقع فیه الفعل ، فانتصب کانتصاب الظرف ، حین وقع فیه الفعل. ولو کان الحال مفعولا کالثوب لم یجز أن یعدّی الانطلاق إلیه (8) ، لأنّ الانطلاق انفعال ، والانفعال لا یتعدّی أبدا ، لأنّک لا تقول : انطلقت الرّجل. [والحال لا یکون إلّا نکره](9).

والحال (10) فی المعرفه والنکره بحاله (11) واحده. تقول : قام علیّ صاحب لی راجلا. ومنه (12) قول الله ، عزّ وجلّ : (13) (قالُوا : کَیْفَ نُکَلِّمُ مَنْ کانَ فِی الْمَهْدِ ، صَبِیًّا)؟ نصب علی الحال.

ص: 41


1- من هنا إلی «حرفا الطریق» أقحم فی الأصل فی «النصب من مصدر» ، فرددناه إلی موضعه.
2- فی الأصل : واردا عند سلعتی.
3- فی الأصل وب : ورد.
4- من ب.
5- فی الأصل : صدر.
6- من ب.
7- من ب.
8- ب : أن یتعدی إلیه الانطلاق.
9- من النسختین.
10- ب : وعلی أنه.
11- فی النسختین : بحال.
12- سقط حتی «علی الحال» من النسختین.
13- الآیه 29 من مریم.

5- والنصب من الظرف

قولهم : غدا آتیک ، ویوم الجمعه (1) یفطر الناس فیه (2) ، والیوم أزورک. قال ساعده بن جؤیّه : (3)

لدن بهزّ الکفّ یعسل متنه

فیه کما عسل الطّریق الثّعلب

فنصب (4) «الطریق» [علی الظرف](5) ، لأنّ عسلان الثعلب ، وهو مشیته (6) ، وقع فی الطریق. وقال آخر ، عمرو بن کلثوم : (7)

صددت الکأس عنّا أمّ عمرو

وکان الکأس مجراها الیمینا

فنصب «الیمین» (8) علی الظرف ، کأنّه قال : مجراها علی الیمین. وقال آخر : (9)

هبّت جنوبا فذکری ما ذکرتکم

عند الصّفاه الّتی شرقیّ حورانا

نصب «الشّرقیّ» علی الظرف ، أی : [هی شرقیّ حوران. تقول] : هو شرقیّ الدار. وإذا قلت : هو شرقیّ الدار ، وجعلته

ص: 42


1- ق : الخمیس.
2- سقطت من النسختین.
3- دیوان الهذلیین 1 : 167 والکتاب 1 : 16 و 109 والخصائص 3 : 319 وأمالی ابن الشجری 1 : 42 و 2 : 248 والعینی 2 : 544 والخزانه 1 : 474. وفی الأصل وب : «قال الشاعر». یصف ساعده رمحا. ویعسل : یهتز ، ویضطرب. وهذا البیت مع التعلیق علیه هو فی ق بعد «علی الیمین».
4- ق : نصب.
5- من النسختین.
6- ق : عدوه ومشیه.
7- شرح القصائد العشر ص 323 والکتاب 1 : 113 و 201 وشذور الذهب ص 232 والهمع 1 : 201 والدرر 1 : 169. وفی الأصل : «لآخر». ق : وقال الشاعر.
8- فی النسختین : یمینا.
9- جریر. دیوانه ص 596 والکتاب 1 : 113 و 201. وما : زائده. والصفاه : الصخره الملساء. وحوران : اسم موضع.

اسما ، جاز الرفع (1) /. ونصب الآخر (2) «جنوبا» علی معنی : هبّت الرّیح جنوبا. وحوران لا ینصرف.

وسمّی (3) الظرف ظرفا ، لأنّه یقع الفعل فیه (4) ، کالشیء یجعل فی الظرف. فإذا (5) قلت : هو شرقیّ (6) الدار ، فجعلته اسما ، جاز الرفع. ومثله قول لبید [بن ربیعه العامریّ] : (7)

فغدت کلا الفرجین تحسب

أنّه مولی المخافه خلفها وأمامها

رفع «خلفها» و «أمامها» لأنّه جعلهما اسما (8) ، وهما حرفا الطریق (9).

قال (10) الشاعر : (11)

أمّا النّهار ففی قید وسلسله

واللّیل فی جوف منحوت من السّاج

ص: 43


1- سقط «أی .. الرفع» من النسختین. وانظر ما یرد بعد.
2- سقطت من النسختین.
3- جعل «وسمی .. فی الظرف» فی النسختین بعد «حرفا الطریق».
4- فی النسختین : یقع فیه الفعل.
5- فی الکلام تکرار لما مضی بخلاف یسیر.
6- ق : شرقیّ.
7- دیوان لبید ص 311 والکتاب 1 : 202 والمقتضب 3 : 102 و 4 : 341 وشذور الذهب ص 161 وشرح المفصل 2 : 44 و 129 والهمع 1 : 210 والدرر 1 : 178. وما بین معقوفین من ب. وفی الأصل : «یحسب». والفرج : الواسع من الأرض. والمولی : الجالب والمسبب.
8- ق : اسمین.
9- ق : الظرف.
10- سقط حتی «من است الحمل» من النسختین. وهو فی الأصل بعد «فی حال قیامه» فی «النصب من الحال».
11- الکتاب 1 : 80 والکامل ص 700 والمحتسب 2 : 184 والمقتضب 4 : 331 والإفصاح ص 134 والبحر 4 : 315. وضبط النهار واللیل فی الأصل بالضم والفتح معا. والساج : ضرب من شجر الهند.

رفع «اللیل» و «النهار» ، لأنّه جعلهما اسما ، ولم یجعلهما ظرفا. وکذلک یلزمون الشیء الفعل ، ولا فعل. وإنّما هذا علی المجاز ؛ کقول الله ، جلّ وعزّ ، فی «البقره» (1) : (فَما رَبِحَتْ تِجارَتُهُمْ). والتجاره لا تربح. فلمّا کان الرّبح فیها نسب الفعل إلیها. ومثله : (2) (جِداراً یُرِیدُ أَنْ یَنْقَضَّ). ولا إراده للجدار. وقال الشاعر : (3)

لقد لمتنا یا أمّ غیلان فی السّری

ونمت وما لیل المطیّ بنائم

واللیل لا ینام ، وإنّما ینام فیه. وقال آخر : (4)

فنام لیلی ، وتجلّی همّی

وتقول : هو منّی فرسخان ، ویومان ، لأنّک تقول : بینی وبینه فرسخان. فإذا قلت : هو منّی مکان الثّریّا ، ومزجر الکلب ، نصبت لأنّک لا تقول : بینی وبینه مکان (5) الثّریّا ، ولا مزجر (6) الکلب. وقال الشاعر : (7)

وأنت مکانک فی وائل

مکان الثّریّا من است الحمل

ص: 44


1- الآیه 16.
2- الآیه 77 من الکهف.
3- جریر. دیوانه ص 554 والکتاب 1 : 80 والنقائض ص 753 والمقتضب 3 : 105 و 4 : 331 والمحتسب 2 : 184 وأمالی ابن الشجری 1 : 36 و 301 والإنصاف ص 243 والخزانه 1 : 223. وأم غیلان : بنت جریر. والمطی : جمع مطیه. وهی الناقه.
4- رؤبه. دیوانه ص 142 والکامل ص 79 والمقتضب 3 : 105 و 4 : 145 والمحتسب 2 : 184 ودلائل الإعجاز ص 192 و 290.
5- فی الأصل : مکان.
6- فی الأصل : مزجر.
7- الأخطل. دیوانه ص 335 والکتاب 1 : 207 والمقتضب 4 : 350 والمؤتلف والمختلف ص 84 والخزانه 1 : 415 و 220 و 458. ووائل اسم قبیله. والثریا : نجم صغیر المنظر. والحمل : برج من بروج السماء.

6- والنصب ب- «إنّ» وأخواتها

والنصب ب- «إنّ» (1) وأخواتها

قولهم : إنّ زیدا فی الدار. شبّهوه بالفعل الذی یتعدّی إلی مفعول ، کقولهم : ضرب زیدا عمرو ، وأخرج عمرا صالح (2).

7- والنصب بخبر «کان» [وأخواتها]

(3)

قولهم : کان زید قائما. وهو ، فی التّمثال (4) ، بمنزله المفعول به (5) الذی تقدّم فاعله ، مثل قولهم : ضرب عبد الله زیدا.

8- والنصب من التفسیر

قولهم : عندک خمسون رجلا. نصبت (6) «رجلا» علی التفسیر.

قال الله ، عزّ وجلّ : (7) (إِنَّ هذا أَخِی لَهُ تِسْعٌ وَتِسْعُونَ نَعْجَهً). نصبت (8) «نعجه» علی التفسیر. قال الشاعر : (9)

فلو کنت فی جبّ ثمانین قامه

ورقّیت أسباب السّماء بسلّم

نصبت «قامه» علی التفسیر.

ص: 45


1- فی الأصل : بأنّ.
2- سقطت الجمله من ق.
3- من ق.
4- فی النسختین : التمثیل.
5- سقطت من النسختین.
6- ق : نصب.
7- الآیه 23 من ص. ق : جل ذکره.
8- ب : نصب.
9- الأعشی. دیوانه ص 94 والکتاب 1 : 231 وشرح المفصل 2 : 74. وفی الأصل وب : «کنت ... ورقیت». والقامه : مقدار طول الرجل. والواو ههنا بمعنی أو. والأسباب : جمع سبب. وهو الناحیه.

9- والنصب من التمییز

قولهم : أنت أحسن الناس وجها ، وأسمحهم کفّا. [یعنی : إذا میّزت وجها وکفّا. فنصب «وجها» و «کفّا»](1) ، علی التمییز. قال الله ، عزّ وجلّ (2) ، فی «المائده» : (قُلْ هَلْ أُنَبِّئُکُمْ) (3) بِشَرٍّ مِنْ ذلِکَ ، مَثُوبَهً عِنْدَ اللهِ)؟ ومثله (4) : (خَیْرٌ عِنْدَ رَبِّکَ ثَواباً ، وَخَیْرٌ مَرَدًّا) ، وما کان من نحوه. [نصب «مثوبه» و «ثوابا» و «مردّا» وما أشبهه](5) ، علی التمییز. قال جریر [بن عطیّه](6) :

ألستم خیر من رکب المطایا

وأندی العالمین بطون راح؟

نصب «البطون» (7) ، علی التمییز. وقال آخر (8) :

لنا مرفد سبعون ألف مدجّج

فهل فی معدّ مثل ذلک مرفدا؟

یعنی : إذا میّزت مرفدا (9). وقال (10) آخر : (11)

ص: 46


1- فی الأصل وب : فنصب الوجه.
2- ق : «جل ذکره». ب : تعالی.
3- الآیه 60. ق : (قُلْ أَفَأُنَبِّئُکُمْ). وهو من الآیه 72 من الحج. وسقط «عند الله» من الأصل.
4- الآیه 76 من مریم : وسقط «عند ربک» من الأصل وب.
5- من النسختین. وسقط «وما أشبهه» من ب.
6- من ق. والبیت فی دیوان جریر ص 98 والخصائص 2 : 463 و 3 : 369 وأمالی ابن الشجری 1 : 265 وشرح المفصل 8 : 123 والمغنی ص 11. والمطایا : جمع مطیه. وهی الناقه.
7- ق : بطون.
8- کعب بن جعیل. الکتاب 1 : 299 و 353 وشرح المفصل 2 : 114. ق : «فوق ذلک». والمرفد : الجیش. والمدجج : اللابس السلاح. ومثل : صفه لمحذوف. والتقدیر : فهل فی معد مرفد مثل ذلک. وبنی علی الفتح لإضافته إلی مبنی.
9- ب : نصب مرفدا علی التمییز.
10- سقطت بقیه الفقره من النسختین.
11- ذو الرمه. دیوانه ص 436 والکامل ص 461 والخصائص 2 : 419 وأمالی ابن الشجری

ومیّه أحسن الثّقلین خدّا

وسالفه وأحسنهم قذالا

یعنی : إذا میّزت خدّا وسالفه وقذالا. وقال آخر : (1)

فإنّکم خیار النّاس قدما

وأجلده رجالا بعد عاد

وأکثره شبابا فی کهول

کأسد تباله الشّهب الوراد (2)

10- والنصب بالاستثناء

قولهم : خرج القوم إلّا زیدا ، و [قام الناس](3) إلّا محمدا. نصبت (4) «زیدا» و «محمدا» لأنّهما لم یشارکا الناس والقوم فی فعلهم ، فأخرجا من عددهم (5).

11- والنصب بالنفی

قولهم (6) : لا مال لعبد الله ، ولا عقل لزید ، ولا جاه لعمرو (7). نصبت «مالا» و «عقلا» [و «جاها»](8) ، علی النفی (9). ولا یقع النفی إلّا علی نکره (10). قال الشاعر : (11)

ص: 47


1- قوله قدما أی : فی الزمان القدیم.
2- تباله : اسم موضع. والشهب : جمع أشهب. والوراد : جمع ورد.
3- من ق.
4- ق : نصب.
5- سقط «فأخرجا من عددهم» من ق.
6- سقطت من ق.
7- سقطت الجمله من ق.
8- من ب.
9- ق : نصب مال وعقل بالنفی.
10- جعل «ولا یقع النفی إلا علی نکره» فی الأصل بعد «لعمرو».
11- شذور الذهب ص 197 والبحر 2 : 88. وانظر شرح شواهد المغنی ص 242. ب : لا الدار دار.

أنکرتها بعد أعوام مضین لها

لا الدّار دارا ولا الجیران جیرانا

فنفی بالألف واللام.

12- والنصب ب- «حتّی» وأخواتها

قولهم : (1) لا أذهب حتّی تقدم ، ولن أخرج حتّی تأتینا (2). نصبت «تأتینا (3)» و «تقدم» ب- «حتّی». قال الله ، جلّ وعزّ (4) : (لا أَبْرَحُ ، حَتَّی أَبْلُغَ مَجْمَعَ الْبَحْرَیْنِ).

13- والنصب بالجواب بالفاء

(5)

[قولهم](6) : أکرم زیدا ، فیکرمک ، وتعلّم العلم ، فینفعک. نصبت (7) : [«یکرمک» ، و «ینفعک»](8) ، لأنّه جواب الأمر بالفاء. [وکذلک القول فی جمیع أخواتها](9). قال الله ، جلّ وعزّ (10) ، فی «الشعراء» : (فَلا تَدْعُ) (11) مَعَ اللهِ إِلهاً آخَرَ ، فَتَکُونَ مِنَ الْمُعَذَّبِینَ). وقال،[جلّ ذکره](12) ،فی«الأعراف» : (13) (فَهَلْ

ص: 48


1- زاد هنا فی النسختین : لا أبرح حتی تخرج و.
2- سقط هذا المثال من النسختین.
3- فی النسختین : تخرج.
4- الآیه 60 من الکهف. وفی النسختین : عز وجل.
5- ق : بفاء الجواب.
6- من ق. ب : کقولک.
7- ق : نصب.
8- الأول من ب والثانی من ق.
9- من النسختین.
10- فی النسختین : عز وجل.
11- الآیه 213. وفی الأصل : «لا تدع» بإسقاط الفاء. ب : (مَنْ ذَا الَّذِی یُقْرِضُ اللهَ قَرْضاً حَسَناً فَیُضاعِفَهُ). وهو من الآیه 11 من الحدید.
12- من ق.
13- الآیه 53. وسقط «أو نرد فنعمل» من الأصل ههنا وفیما بعد.

لَنا مِنْ شُفَعاءَ ، فَیَشْفَعُوا لَنا ، أَوْ نُرَدُّ فَنَعْمَلَ)؟ [نصب «فتکون» ، لأنّه جواب النهی بالفاء ، و](1) نصب «فیشفعوا أو نردّ فنعمل» ، لأنّه جواب الاستفهام بالفاء.

وأما (2) قوله ، فی «الأنعام» : (3) (وَلا تَطْرُدِ الَّذِینَ یَدْعُونَ رَبَّهُمْ ، بِالْغَداهِ وَالْعَشِیِّ ، یُرِیدُونَ وَجْهَهُ ، ما عَلَیْکَ مِنْ حِسابِهِمْ [مِنْ شَیْءٍ] ، وَما مِنْ حِسابِکَ عَلَیْهِمْ مِنْ شَیْءٍ ، فَتَطْرُدَهُمْ فَتَکُونَ مِنَ الظَّالِمِینَ) معناه ، والله أعلم : ولا تطرد ، فتکون من الظّالمین. تظلمهم فتطردهم. فقدّم وأخّر.

14- والنصب بالتعجّب

قولهم (4) : ما أحسن زیدا ، وما أکرم عمرا! وهو ، فی التّمثال (5) ، بمنزله الفاعل والمفعول به. کأنّه (6) قال : شیء حسّن زیدا. وحدّ (7) التعجّب ما یجده الإنسان من نفسه عند خروج الشیء من عادته. (8) وقال الکوفیّون : هذا لا یقاس علیه ، لأنّ قولهم «ما أعظم الله (9)» لا یجوز أن تقول (10) : شیء عظّم (11) الله.

ص: 49


1- من ق.
2- سقطت الفقره من النسختین.
3- الآیه 52.
4- ب : نحو قولک.
5- سقط «فی التمثال» من النسختین.
6- ب : وکأنه.
7- سقط حتی «عادته» من النسختین.
8- زاد هنا فی ق : هذا.
9- زاد هنا فی ب : وما أجلّه.
10- فی الأصل : یقال.
11- ق : أعظم.

فردّ علیهم قولهم. وقال البصریّون (1) : لا یذهب القیاس بحرف واحد. وقالوا (2) : لا یجعل فاعله مفعولا ، ولا مفعوله فاعلا. ومن شأن / العرب الوسع (3) فی کلّ شیء. ومعنی «ما أعظم الله» : ما أعظم (4) ما خلق الله ، وما أحسن ما خلق!

15- والنصب الذی فاعله مفعول ومفعوله فاعل

مثل قول الله ، جلّ وعزّ (5) ، فی «آل عمران» : (6) (قالَ : رَبِّ أَنَّی یَکُونُ لِی غُلامٌ ، وَقَدْ بَلَغَنِیَ الْکِبَرُ؟) والحدثان للمخلوق لا للکبر. ومثله فی «مریم» : (7) (وَاشْتَعَلَ الرَّأْسُ شَیْباً). والحدثان للشّیب لا للرأس. ومعناه : وقد بلغت الکبر (8). ومثله : (9) (ما إِنَّ مَفاتِحَهُ لَتَنُوأُ بِالْعُصْبَهِ ، أُولِی الْقُوَّهِ). معناه : لتنوء العصبه بمفاتحه. و [قیل] : معنی تنوء : تذهب (10). قال الشاعر : (11)

ص: 50


1- ق : وقیل.
2- ضرب علی الکلام بعدها فی الأصل حتی «شیء».
3- ق : التوسع.
4- ق : معناه.
5- ق : «تعالی». ب : عز وجل.
6- الآیه 40. وسقط «قال ربّ أنّی یکون لی غلام» من النسختین.
7- الآیه 4.
8- ق : بلغت من الکبر عتیا.
9- الآیه 76 من القصص. ولیس فیها شاهد علی النصب الصریح. وسقط حتی «تذهب» من النسختین.
10- قیل : إن تنوء به وتنأی به لغتان بمعنی : تذهب به. انظر شرح القصائد السبع ص 76 والبحر 6 : 75 والتاج (نوأ).
11- عبید الله بن قیس الرفیات. دیوانه ص 53 ودیوان الحطیئه ص 187 والأضداد لابن الأنباری ص 86 والتمام ص 180 والمحتسب 2 : 118. ق : «ومن ذلک قول الشاعر».

أسلموه فی دمشق کما

أسلمت وحشیّه وهقا

ألا تری أنّ الفعل للوهق. ومن ذلک قول جریر (1) :

مثل القنافذ هدّاجون قد بلغت

نجران ، أو بلغت سوءاتهم هجر

والسّوءات بلغت هجر. وقال أبو زبید الطائیّ : (2)

إلیک إلیک عذره بعد عذره

وقد یبلغ الشّرّ السّدیل المشمّر

والشرّ (3) قد یبلغ السّدیل. ومن ذلک قول الآخر : (4)

کانت عقوبه ما جنیت کما

کان الزّناء عقوبه الرّجم

[الزّناء یمدّ ویقصر. والبکاء أیضا](5). والوجه (6) : کما کان الرّجم عقوبه الزّناء.

ص: 51


1- کذا. والبیت للأخطل. دیوانه ص 209 والمحتسب 2 : 118 والجمل للزجاجی ص 211 وأمالی ابن الشجری 1 : 367 والمغنی ص 781 والهمع 1 : 165 والدرر 1 : 144. وانظر الخزانه 4 : 57 وابن عقیل 1 : 122. والهداج : المضطرب المشی. ونجران وهجر : موضعان.
2- فی الأصل «عذره». وفی الحاشیه : ویروی : «المسهّر». ق : «إلیک إلیک .. السّرّ .. المسهّد». والسدیل : الکثیر الذهاب. والمشمر : المسرع.
3- ق : والسر.
4- النابغه الجعدی. دیوانه ص 235 ومجاز القرآن 1 : 378 وتأویل مشکل القرآن ص 153 والصاحبی ص 17 والتنبیه ص 173 وأمالی المرتضی 1 : 216 والسمط ص 368 والخزانه 1 : 184 واللسان (زنی). ق : ما جنیت.
5- من ق.
6- ب : والمعنی.

16- والنصب من نداء النکره الموصوفه

قولهم (1) : یا رجلا فی الدار ، ویا غلاما ظریفا. نصبت لأنّک (2) نادیت من لم تعرفه ، فوصفته بالظّرف (3). ونحوه قول الله ، تبارک وتعالی ، فی «یس» : (4) (یا حَسْرَهً عَلَی الْعِبادِ). وقال الشاعر : (5)

فیا راکبا إمّا عرضت فبلّغن

ندامای من نجران أن لا تلاقیا

وقال (6) آخر : (7)

یا ساریا باللّیل لا تخش ضلّه

سعید بن سلم ضوء کلّ بلاد

وقال آخر : (8)

أدارا بحزوی هجت للعین عبره

فماء الهوی یرفضّ أو یترقرق

وقال آخر : (9)

ص: 52


1- ب : نحو قولک.
2- فی ق ههنا خرم ورقه واحده تنتهی بقوله «وقلبک حاذر» فی آخر «النصب من التحذیر».
3- ب : بالنعت.
4- الآیه 30. ب : قال الله عز وجل.
5- عبد یغوث. الکتاب 1 : 312 والمقتضب 4 : 204 والأمالی 3 : 123 والجمل للزجاجی ص 158 والخصائص 2 : 449 وشرح اختیارات المفضل ص 767 وشرح المفصل 1 : 127 والخزانه 1 : 313. والعینی 3 : 42 و 4 : 206. ب : «وقال مالک بن الریب المازنی : .. بنی مازن والریب أن لا تلاقیا». انظر ص 628 من الاختیارین. ونجران : اسم موضع.
6- سقط حتی «تحطب» من ب.
7- عیون الأخبار 2 : 32 والعقد 1 : 195.
8- ذو الرمه. دیوانه ص 389 والکتاب 1 : 311 والجمل للزجاجی ص 160 والعینی 4 : 236 و 579 والخزانه 1 : 311. وحزوی : اسم موضع. ویرفض : ینصب متقرقا. ویترقرق : یذهب ویجیء فیکون له تلألؤ وحرکه.
9- الهمع 1 : 148 والدرر 1 : 141.

فیا موقدا نارا لغیرک ضوءها

ویا حاطبا فی غیر حبلک تحطب

فنصب «راکبا» و «ساریا» و «موقدا» و «دارا» ، لأنّها نداء نکره موصوفه (1).

وأما قول الأعشی : (2)

قالت هریره لمّا جئت زائرها

ویلی علیک وویلی منک یا رجل

[وقول کثیّر] : (3)

لیت التّحیّه کانت لی فأشکرها

مکان [یا جمل ، حیّیت ، یا رجل]

فرفع «رجلا» وهو نکره. وإنّما رفعه لأنّه قصده ، فسمّاه بهذا الاسم. فکأنّه جعله معرفه.

وأما قول الآخر :/ (4)

سلام الله یا مطر علیها

ولیس علیک یا مطر السّلام

فإنّه نوّن [مطرا](5) اضطرارا. ویروی (6) بالنصب منوّنا.

ص: 53


1- ب : فنصب راکبا لأنه نکره وهو نداء نکره.
2- دیوان الأعشی ص 43 والجمل للزجاجی ص 163 والمحتسب 2 : 213 ب : ویحی علیک
3- دیوان کثیر عزه ص 453 والجمل للزجاجی ص 164 وشرح المفصل 1 : 129 والهمع 1 : 173 والعینی 4 : 214 والدرر 1 : 149. وسقط بیت کثیر من ب.
4- الأحوص. دیوانه ص 173 والکتاب 1 : 313 ومجالس ثعلب ص 92 و 239 و 242 والمقتضب 4 : 214 و 224 والأغانی 14 : 61 والجمل للزجاجی ص 166 وأمالی الزجاجی ص 81 والمحتسب 2 : 93 وأمالی ابن الشجری 1 : 341 والإنصاف ص 311 والعینی 1 : 108 و 4 : 211 والخزانه 1 : 294 والهمع 2 : 80 والدرر 2 : 105 ب : وأما قول الشاعر.
5- من ب. وفیها : فنوّن مطرا للاضطرار.
6- سقط حتی «علی القسم» من ب.

وأما قول الآخر : (1)

إنّی وأسطارا سطرن سطرا

لقائل : یا نصر نصرا نصرا

فإنّه أراد : أعنی نصرا ، وأدعو نصرا. وقال بعضهم : کأنّه قال «یا نصر نصرا» کما تقول : صبرا وحدیثا (2) ، أی : اصبر وحدّث. ویروی : «وأسطار» بالخفض ، علی القسم.

17- والنصب من الإغراء

قولهم : (3) علیک زیدا ، ودونک عمرا ، ورویدک محمدا ، وروید عمرا. [نصبته بالإغراء](4). قال الله ، جلّ وعزّ (5) ، فی «المائده» (6) : (یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا ، عَلَیْکُمْ أَنْفُسَکُمْ) ، [فنصب علی الإغراء](7). وقال الشاعر : (8)

فعدّ عن الصّبی وعلیک همّا

توقّش فی فؤادک واختبالا

ص: 54


1- رؤبه. دیوانه ص 174 والکتاب 1 : 304 والمقتضب 4 : 209 والخصائص 1 : 340 وشرح المفصل 2 : 3 و 3 : 72 وشذور الذهب ص 437 و 450 والهمع 2 : 121 والدرر 2 : 153 والعینی 4 : 116 والخزانه 1 : 325.
2- سقطت الواو من الأصل. وانظر الورقه 9.
3- ب : قولک.
4- من ب. وسقطت منها الأمثله الثلاثه الأخیره.
5- ب : عز وجل.
6- الآیه 105. وسقط «یا أیها الذین آمنوا» من ب.
7- من ب.
8- ذو الرمه. دیوانه 437. ب : «فدع عنک .. توقد .. واستحالا». وعد : انصرف. وتوقش : تحرک. والاختبال : فساد العقل والجسم.

نصب «همّا» بالإغراء. وقال آخر : (1)

روید علیّا جدّ ما ثدی أمّه

إلینا ولکن بغضه متماین

ویغری ب- «کذاک» (2) أیضا. قال الشاعر : (3)

أقول وقد تلاحقت المطایا

کذاک القول إنّ علیک عینا

نصبت «القول» بالإغراء. ومعنی الإغراء : الزم واحفظ.

18- والنصب من التحذیر

قولهم (4) : رأسک والحائط ، الأسد الأسد. معناه (5) : احذر الأسد. قال الله ، عزّ وجلّ : (6) (فَقالَ لَهُمْ رَسُولُ اللهِ : ناقَهَ اللهِ ، وَسُقْیاها). ومعناه : احذروا ناقه الله أن (7) تمسّوها بسوء. وقال الشاعر : (8)

ص: 55


1- المعطل الهذلی : دیوان الهذلیین 3 : 46 والکتاب 1 24 والمقتضب 3 : 208 و 278 وشرح المفصل 3 : 40 والأشمونی 3 : 202 واللسان : (جدد) و (مین) وجد : قطع. وما : زائده والمتماین : غیر الصریح. یرید بیننا وبینه خؤوله ، وهو منقطع بها إلینا ، ولکن وده کاذب. وسقط «روید .. قال الشاعر» من ب.
2- فی الأصل : وکذاک.
3- جریر. دیوانه ص 579 والخصائص 3 : 37 والعینی 4 : 319 واللسان (لحق). وفی حاشیه الأصل : ویروی : «علیک القول». والمطایا : جمع مطیه. وهی الناقه.
4- ب : قولک.
5- ب : أی.
6- الآیه 13 من الشمس.
7- سقط «أن تمسوها بسوء» من ب.
8- مسکین الدارمی. دیوانه ص 29 والکتاب 1 : 129 والخصائص 2 : 48 وشذور الذهب ص 222 والهمع 1 : 170 و 2 : 125 والدرر 1 : 146 و 2 : 158 والأشمونی 3 : 192 والعینی 4 : 305 والخزانه 1 : 406. ب- «لا أخ له». وهذا البیت شاهد علی الإغراء لا علی التحذیر. فموضعه بعد بیت ذی الرمه المتقدم.

أخاک أخاک إنّ من لا أخا له

کساع إلی الهیجا بغیر سلاح

وقال آخر : (1)

فطر خالدا إن کنت تسطیع طیره

ولا تقعن إلّا وقلبک حاذر

نصبت (2) «خالدا» ، علی التحذیر.

19- والنصب من اسم بمنزله اسمین

مثل قولهم (3) : أتانی خمسه عشر رجلا ، (4) ومررت بخمسه عشر رجلا ، وضربت خمسه عشر رجلا (5). صار الرفع والنصب والخفض (6) بمنزله واحده ، لأنّه اسم بمنزله اسمین ، ضمّ أحدهما إلی الآخر ، فألزمت [فیهما](7) الفتحه التی هی أخفّ الحرکات. وکذلک تقول فی معد یکرب ، وحضر موت ، وبعلبکّ (8) ، [بمنزله اسمین](9).

قال الله ، عزّ وجلّ (10) ، فی «المدّثّر» : (11) (عَلَیْها تِسْعَهَ عَشَرَ). ومحلّه الرفع ، لأنّه خبر الصفه. وتقول : لقیته کفّه کفّه (12). وعلی

ص: 56


1- معانی القرآن 2 : 321 والضرائر لابن عصفور ص 26. وفی الأصل : طیره.
2- ب : «نصب». وههنا ینتهی الخرم فی ق.
3- ب : نحو قولک.
4- زاد هنا فی ق : ورأیت خمسه عشر رجلا.
5- سقط هذا المثال من ق.
6- ق : والجر.
7- من ق. ب : فألزما.
8- سقطت من ق.
9- من ق.
10- ق : تعالی.
11- الآیه 30.
12- لقیته کفه کفه أی : کفاحا. وذلک إذا لقیته مواجهه وکفّ کل منکما صاحبه أن یتجاوزه إلی غیره.

هذا قال امرؤ القیس : (1)

لقد أنکرتنی بعلبکّ ، وأهلها

ولابن جریج کان فی حمص أنکرا

نصب «بعلبکّ» ، لأنّه اسم بمنزله اسمین.

وأما قول الأعشی : (2)

وکسری شهنشاه الّذی سار ملکه

له ما اشتهی راح عتیق وزنبق

فهذه الهاء (3) من (4) «شهنشاه» تتبع ما بعدها (5) ، من رفع ، ونصب ، وخفض. تقول : شهنشاه (6) ادخل ، شهنشاه (7) اذهب ، [شهنشاه اضرب]. فإذا وقفت قلت : شهنشاه (8).

20- والنصب بخبر «مابال» وأخواتها

قولهم (9) : ما بال زید قائما ، ومالک (10) ساکتا ، وما شأنک

ص: 57


1- دیوان امریء القیس ص 68 والمقتضب 4 : 23. ب : «قال الشاعر». وسقط «وعلی هذا قال امرؤ القیس» من ق. وفیها «نکرتنی». وفی النسختین «ولابن جریج فی قری حمص». وبعلبک وحمص : موضعان فی بلاد الشام.
2- دیوان الأعشی ص 267 والمزهر 1 : 293 واللسان والتاج (شوه). ق : «قول الأخفش». والراح : الخمر.
3- یرید الهاء الثانیه.
4- فی الأصل : فی من.
5- ب : «ما قبلها». وهو مذهب آخر ذکره ابن مکتوم فی تذکرته. انظر المزهر 1 : 293.
6- فی الأصل کسر الهاء الأولی وفتحها معا.
7- فی الأصل کسر الهاءین. وفی ق قدم هذا المثال علی الذی قبله.
8- فی الأصل : شهنشاه قل.
9- ب : قولک.
10- ق : وما بالک.

واقفا؟ قال الله ، جلّ ذکره (1) ، فی «سأل سائل» : (2) (فَما لِ الَّذِینَ کَفَرُوا ، قِبَلَکَ مُهْطِعِینَ)؟ [وفی «المدّثّر» : (3) (فَما لَهُمْ ، عَنِ التَّذْکِرَهِ مُعْرِضِینَ)]؟ نصب «مهطعین» و «معرضین» ، لأنّهما خبر (4) «مال» (5). ومثله فی «النساء» (6) : (فَما لَکُمْ ، فِی الْمُنافِقِینَ فِئَتَیْنِ)؟ لأنّه خبر «مال» (7). قال الشاعر [الراعی](8) :

ما بال دفّک بالفراش مذیلا؟

أقذی بعینک أم أردت رحیلا؟

نصب «مذیلا» ، لأنّه خبر (9) «ما بال» (10).

21- والنصب من مصدر فی موضع فعل

والنصب من مصدر (11) فی موضع فعل (12)

قوله ، جلّ وعزّ (13) ، فی «حم المؤمن» : (سُنَّتَ اللهِ ، الَّتِی قَدْ خَلَتْ فِی عِبادِهِ) (14). نصب (15) «سنّه الله» ، لأنّه مصدر فی موضع

ص: 58


1- ب : عز وجل.
2- الآیه 36.
3- الآیه 49.
4- ق : «بخبر». ب : علی خبر.
5- فی الأصل : «مال». ق : مابال.
6- الآیه 88.
7- ق : ما لکم.
8- من ب. والبیت فی دیوان الراعی ص 24 والأساس واللسان والتاج (مذل). والدف : الجنب. والمذیل : المریض الضجر.
9- ب : علی خبر.
10- ق : ما بالک.
11- ق : المصدر.
12- ب : فعل.
13- ب : «عز وجل». وسقط من ق.
14- الآیه 85. وفی الأصل : «خلت من قبل». وهو من الآیه 23 من الفتح. ق : «خلت قبل». وسقط «فی عباده» من ب.
15- سقطت من ق.

فعل. کأنّه قال (1) : سنّ الله سنّه (2). فجعل فی موضع «سنّ» : «سنّه» وهو مصدر ، فأضافه وأسقط التنوین للإضافه. وقال کعب بن زهیر : (3)

یسعی الوشاه بجنبیها وقیلهم :

إنّک یا بن أبی سلمی لمقتول

نصب (4) «قیلهم» ، لأنّه مصدر فی معنی (5) : یقولون قیلا (6).

فأضاف وأسقط التنوین.

22- والنصب بالأمر

قولهم (7) : صبرا وحدیثا ، أی : اصبر وحدّث. قال الله ، عزّ وجلّ ، فی سوره «محمد» : (8) (فَضَرْبَ الرِّقابِ). معناه : فاضربوا الرّقاب. ومثله ، فی «الرّوم» : (9) (مُنِیبِینَ إِلَیْهِ) ، و (10) (مُخْلِصِینَ لَهُ الدِّینَ) أی : أنیبوا إلیه (11) ، وأخلصوا له الدّین. قال الشاعر :

ص: 59


1- ق : موضع فعل تقدیره.
2- سقطت من ق.
3- دیوان کعب ص 19.
4- ق : فنصب.
5- فی الأصل وب : مصدر من.
6- فی الأصل : قولا.
7- ب : قولک.
8- الآیه 4.
9- الآیه 31.
10- الآیات 29 من الأعراف و 14 و 65 من غافر.
11- ق : له.

فدع عنک نهبا صیح فی حجراته

ولکن حدیثا ما حدیث الرّواحل (1)؟

معناه : حدّثنی [حدیثا](2).

وکذلک قولک (3) : صبرا ، أی : اصبر [صبرا]. قال الراجز : (4)

ملسا بذود الحمسیّ ، ملسا

ملسا به ، حتّی کأنّ الشّمسا

بالأفق الغربیّ ، تکسی الورسا

معناه : املس [املس](5). ومثله قولهم (6) : غفرانک لا کفرانک. قال الله ، عزّ وجلّ (7) ، فی «البقره» : (8) (غُفْرانَکَ ، رَبَّنا ، وَإِلَیْکَ الْمَصِیرُ) أی : اغفر لنا ، [ربّنا](9). ومثله قول (10) الشاعر : (11)

وقارک وارتئافک فی نمیر

فلا تعجلّ بالغضب اعجلالا

أی : توقّر وترأّف (12).

ص: 60


1- امرؤ القیس. دیوانه ص 94 والمقرب 1 : 195 والجنی الدانی ص 244 والمغنی ص 161 وشرح شواهده ص 440 والهمع 2 : 29 والدرر 2 : 24 والعینی 3 : 307. والنهب : الإبل المنهوبه. والحجرات : الجوانب. والرواحل : جمع راحله. وهی الناقه.
2- من ق.
3- سقطت من ق.
4- اللسان والتاج (ملس). والملس : السوق فی خفیه. والذود : القطیع من الإبل.
5- من ق.
6- سقطت من النسختین.
7- ق : وعلا.
8- الآیه 285. وسقط «وإلیک المصیر» من النسختین.
9- من ق.
10- ب : کقول.
11- ق : «فلا تعجل علی الغضب اعتجالا». ب : «ولا تعجل إلی الغضب». والاعجلال من العجله ، مصدر اعجلّ.
12- سقط التفسیر من ق.

23- والنصب بالمدح

قولهم (1) : مررت بزید ، الرّجل الصّالح. نصبت «الرّجل الصالح» علی المدح. وإن شئت جعلته بدلا من زید ، فخفضته. وإن شئت رفعته علی إضمار «هو» ، کقولک : مررت بزید ، هو الرّجل الصّالح.

وزعم یونس [النحویّ](2) أنّ نصب هذا الحرف علی المدح ، فی سوره «النساء» : (3) (وَالْمُقِیمِینَ الصَّلاهَ) ، و (4) (الصَّابِرِینَ فِی الْبَأْساءِ وَالضَّرَّاءِ)) قال الشاعر : (5)

لا یبعدن قومی الّذین هم

سمّ العداه وآفه الجزر

النّازلین بکلّ معترک

والطّیّبین معاقد الأزر (6)

نصب «النازلین» و «الطیّبین» علی المدح (7). ویروی (8) بعضهم :

ص: 61


1- ب : قولک.
2- من ق.
3- الآیه 162. وانظر الکتاب 1 : 249.
4- الآیه 177 من البقره.
5- ق : «قالت خرنق». دیوانها ص 28 - 30 والکتاب 1 : 104 و 246 و 249 و 288 والأمالی 2 : 158 و 169 والجمل للزجاجی ص 82 والمحتسب 2 : 198 وأمالی ابن الشجری 1 : 244 والإنصاف ص 468 و 743 والهمع 2 : 119 والدرر 2 : 150 والعینی 3 : 602 و 4 : 72 والخزانه 2 : 301. ویبعد : یهلک. والجزر : جمع جزور. وهی الناقه تنحر.
6- الأزر : جمع إزار. ومعقد الإزار : موضع عقده.
7- ب : نصب النازلین علی المدح وکذلک الطیبین.
8- سقط حتی «إلی الرفع» من النسختین.

«والطّیّبون» - وینشد علی ثلاثه أوجه (1) - ویقول : إذا طال کلام العرب بالرفع نصبوا ، ثم رجعوا إلی الرفع. وقال الأخطل : (2)

نفسی فداء أمیر المؤمنین إذا

أبدی النّواجد یوم باسل ذکر

الخائض الغمر والمیمون طائره

خلیفه الله یستسقی به المطر (3)

نصب «الخائض» و «المیمون» و «خلیفه الله» (4) ، علی المدح والتعظیم. وقال الأخطل أیضا : (5)

لقد حملت قیس بن عیلان حربها

علی مستقلّ بالنّوائب والحرب

أخاها إذا کانت عضاضا سمالها

علی کلّ حال من ذلول ومن صعب (6)

نصب «أخاها» ، علی المدح. ولو لا ذلک لخفضه ، علی البدل (7) من «مستقلّ».

وإنّما ینصب المدح والذمّ والترحّم والاختصاص ، علی إضمار «أعنی». [ویفسّر علی ذلک «لله» و «لرسوله» و «الحمد» و «الشکر»](8).

ص: 62


1- یرید : نصب النازلین والطیبین ، أو رفعهما ، أو نصب إحداهما ورفع الأخری.
2- دیوان الأخطل ص 197 - 199 والکتاب 1 : 248 والأغانی 7 : 168 واللسان (جشر) و (بسل). وفی الأصل : «وقال آخر». ب : «وقال الشاعر». والنواجذ : جمع ناجذ. وهو الضرس یلی الناب. والباسل : الشدید. والذکر : الصلب العسیر.
3- الغمر : الماء الکثیر. وأرادبه شده الحرب. والمیمون الطائر : المبارک الحظ.
4- ب : نصب کل هذا.
5- دیوان الأخطل ص 43 - 44 والکتاب 1 : 250 ودیوان ذی الرمه ص 662. وفی الأصل : «وقال الشاعر». ب : «وقال آخر». ق : «للنوائب». وقیس بن عیلان : قبیله. والمستقل : الذی ینهض بما حمّل. والنوائب : جمع نائبه. وهی المصیبه.
6- العضاض : العاضه. وسما : ارتفع.
7- ب : لکان خفضا علی بدل.
8- من ق.

24- والنصب بالذمّ

قولهم (1) : مررت بأخیک ، الفاجر الفاسق. نصبت (2) «الفاجر الفاسق» (3) ، علی الذمّ. وعلی هذا ینصب (4) هذا الحرف ، فی «تبّت» : (5) (وَامْرَأَتُهُ حَمَّالَهَ الْحَطَبِ). ومثله : (6) (مُذَبْذَبِینَ بَیْنَ ذلِکَ) ، و (7) (مَلْعُونِینَ أَیْنَما ثُقِفُوا) ، منصوبه علی الذمّ (8) ، کما ذکر أهل النّحو (9). وقال عروه بن الورد العبسیّ : (10)

سقونی الخمر ، ثمّ تکنّفونی

عداه الله ، من کذب ، وزور

نصب «عداه الله» علی الذمّ. وقال النابغه الذبیانیّ : (11)

لعمری وما عمری علیّ بهیّن

لقد نطقت بطلا علیّ الأقارع

ص: 63


1- سقطت من ق.
2- ق : نصب.
3- ق : والفاسق.
4- ق : یقرأ.
5- الآیه 4. ب : قال الله عز وجل.
6- الآیه 143 من النساء.
7- الآیه 60 من الأحزاب.
8- سقط «منصوبه علی الذم» من ق ، ومن ب مع «کما».
9- زاد هنا فی النسختین : أن نصبها علی الذم.
10- دیوان عروه ص 90 والکتاب 1 : 252 ومجالس ثعلب ص 417. ب : «سقونی الإثم». وتکنفه : أحاط به.
11- دیوان النابغه ص 53 والکتاب 1 : 252 والمغنی ص 436 والخزانه 1 : 427. وسقط «الذبیانی» من النسختین. والأقارع : بنو قریع من تمیم.

أقارع عوف لا أحاول غیرها

وجوه قرود تبتغی من تجادع (1)

نصب «وجوه قرود» (2) ، علی الذمّ. وقال (3) آخر : (4)

طلیق الله لم یمنن علیه

أبو داود وابن أبی کثیر

ولا الحجّاج عینی بنت ماء

تقلّب عینها حذر الصّقور (5)

نصب «عینی» ، علی الذمّ.

قال ابن خیّاط العکلیّ : (6)

وکلّ قوم أطاعوا أمر سیّدهم

إلّا نمیرا أطاعت أمر غاویها

الظّاعنین ولمّا یظعنوا أحدا

والقائلین : لمن دار نخلّیها؟ (7)

نصب «الظاعنین» ، علی الذمّ.

25- والنصب بالترحّم

قولهم : مررت به ، المسکین. نصبت (8) «المسکین» ، علی أنّک

ص: 64


1- عوف من بنی سعد بن زید مناه بن تمیم. وتجادع : تشاتم بجدع الأنف.
2- ب : وجوها.
3- سقطت بقیه الفقره من النسختین.
4- إمام بن أقرم. الکتاب 1 : 254 والبیان والتبیین 1 : 386 وأمالی ابن الشجری 1 :344. وکان الحجاج حبس الشاعر ، فتحیل حتی استنقذ نفسه دون أن یمن علیه أحد.
5- بنت الماء : طیر الماء. وهی منسلقه الأجفان. وکان الحجاج کذلک.
6- الکتاب : 1 : 249. والانصاف ص 276 و 470 واللسان والتاج (ظعن) والخزانه 2 : 301. وفی الأصل : «قال آخر». ب : «قال غیره». ق : «أمر مرشدهم». ونمیر : قبیله من بنی عامر والغاوی : الضال المضل.
7- ق : «والقائلون». ویظعن : یهزم. ویخلی : یترک.
8- ق : نصب.

رحمته. وقال مهلهل : (1)

ولقد خبطن بیوت یشکر خبطه

أخوالنا وهم بنو الأعمام

نصب «أخوالنا» ، علی الترحّم.

قال طرفه بن العبد : (2)

قسمت الدّهر فی زمن رخیّ

کذاک الحکم یقصد أو یجور

لنا یوم وللکروان یوم

تطیر البائسات ولا نطیر (3)

نصب «البائسات» ، علی الترحّم. وقال آخر : (4)

وتأوی إلی نسوه بائسات

وشعثا مراضیع مثل السّعالی

نصب «شعثا» و «مراضیع» (5) ، علی الترحّم. وقال (6) آخر : (7)

فأصبحت بقرقری کوانسا

فلا تلمه أن ینام البائسا

نصب «البائس» (8) ، علی الترحّم.

ص: 65


1- الکتاب 1 : 225 و 248 والسمط ص 341. وفی الأصل وب : «وقال الشاعر». ویشکر : قبیله من بکر بن وائل.
2- دیوان طرفه ص 7 والشعر والشعراء ص 140 والفاخر ص 74 والخزانه 1 : 412. وفی النسختین : «وقال آخر». وفی الأصل وق : «قسمت». والرخی : السهل اللین. ویقصد : یصیب القصد ولا یجوز الحد.
3- ق : «لنا یوما وللکروان یوما». وفی الأصل : «الیابسات» ههنا وفیما بعد. والکروان ههنا مفرد ، رد علیه ضمیر المؤنث باعتبار الأفراد من الجنس. الخزانه 1 : 414.
4- أمیه بن أبی عائذ. دیوان الهذلیین 2 : 184 والکتاب 1 : 199 ومعانی القرآن 1 : 108 والعقد 5 : 494 والمعیار ص 81 والوافی ص 184 والقسطاس ص 124 وشرح التحفه ص 283 وشرح المفصل 2 : 18 والعینی 4 : 63 والخزانه 1 : 417 و 2 : 301. وفی النسختین : «ونأوی». ق : «السعال». والشعث : جمع شعثاء. وهی المتلبده الشعر. والمراضیع : جمع مرضاع ، أو جمع مرضع علی زیاده الیاء. والسعالی : الغیلان.
5- سقط : «ومراضیع» من النسختین.
6- سقطت بقیه الفقره من النسختین.
7- العجاج. الکتاب 1 : 255 والمغنی ص 545 والهمع 1 : 66 و 2 : 117 و 127 والإفصاح ص 248 والدرر 1 : 45 و 2 : 149 و 164. وفی الأصل : «الیابسا». وقرقری : اسم موضع. والکوانس : جمع کانسه. وهی ههنا الناقه برکت بعد شبع.
8- فی الأصل : الیابس.

26- والنصب بالاختصاص

قولهم : إنّا ، بنی عبد الله ، نفعل کذا وکذا. نصب «بنی» ، لأنه [اختصاص](1) اختصّ الفعل ، ولم یخبر أنّهم بنو عبد الله. کأنّه قال : إنّا (2) ، أعنی بنی عبد الله. قال الشاعر : (3)

إنّا ، بنی تغلب ، قوم معاقلنا

بیض السّیوف إذا ما أفزع البلد

نصب «بنی» علی الاختصاص.

قال الشاعر : (4)

إنّا ، بنی منقر ، قوم لنا شرف

فینا سراه بنی سعد ونادیها

وقال رؤبه : (5)

*بنا ، تمیما ، یکشف الضّباب*

نصب «تمیما» ، علی الاختصاص (6). ألا تری أنّه أخبر عن

ص: 66


1- من ب.
2- فی الأصل : أنا.
3- فی الأصل : «قوما» وفوقها : قوم.
4- عمرو بن الأهتم. الکتاب 1 : 327 والکامل ص 65 و 224 وشرح المفصل 2 : 18 والهمع 1 : 171 والدرر 1 : 147. وفی النسختین : «قال آخر .. قوم ذوو شرف». وفی الأصل : «قوما» وفوقها «قوم». ومنقر : قبیله. والسراه : جمع سری. وهو السید.
5- دیوان رؤبه ص 169 والکتاب 1 : 2255 و 237 وشرح المفصل 2 : 18 والأشمونی 3 : 183 والعینی 4 : 302 والخزانه 1 : 412. وفی الأصل : «وقال آخر .. تکشف الضبابا». وفی النسختین : «إنّا تمیما». ب : «تکشف التجبابا». وفی الحاشیه : الحجابا.
6- فی الأصل : بالاختصاص.

الفعل. وقال (1) آخر : (2)

ألم تر أنّا ، بنی دارم ،

زراره فینا أبو معبد؟

نصب «بنی» ، علی الاختصاص.

وأما قول الآخر : (3)

*نحن بنو خویلد ، صراحا*

فإنّه رفع «بنی» ، لأنّه أخبر أنّهم بنو خویلد ، ونصب «صراحا» ، علی القطع ، وینشد بیت للبید بن ربیعه : (4)

نحن ، بنی أمّ البنین ، الأربعه

ونحن خیر عامر بن صعصعه

ینصب هذا البیت ، ویرفع. (5) وکذلک قال آخر : (6)

*نحن بنو ضبّه ، أصحاب الجمل*

و: «بنی ضبّه» [أیضا](7) ، علی ما بیّنت (8) لک.

ص: 67


1- سقطت بقیه الفقره من النسختین.
2- الفرزدق. دیوانه ص 202 والکتاب 1 : 327. وزراره بن عدس سید شریف.
3- لأبی حرب الأعلم. النوادر ص 47 والعینی 1 : 425 والخزانه 2 : 507. والصراح : الصریح. وهو الخالص النسب.
4- دیوان لبید ص 340 والکتاب 1 : 327 ومجالس ثعلب ص 442 و 449 والأغانی 14 : 91 والعمده 1 : 27 والخزانه 4 : 171. ق : «وینشد بیت لبید». وسقط البیت الثانی منها. ب : وقال لبید بن ربیعه العامری.
5- یرید البیت الأول. ق : «نصبا ورفعا». ب : نصب بنی.
6- عمرو بن یثربی. العقد 4 : 327 والکامل ص 65 و 224 وتاریخ الطبری 5 : 217 وشرح الحماسه للمرزوقی ص 291 وشذور الذهب ص 219 والهمع 1 : 171 والدرر 1 : 146 والأشمونی 3 : 137 واللسان (بجل). وفی النسختین : نحن بنی.
7- من ق.
8- ق : ما بینته.

27- والنصب بالصرف

قولهم : لا أرکب وتمشی ، ولا أشبع وتجوع. فلمّا (1) أسقط الکنایه ، وهی «أنت» ، نصب / لأنّ (2) معناه : لا أرکب وأنت تمشی ، ولا أشبع وأنت تجوع. فلمّا أسقط (3) الکنایه ، وهی (4) «أنت» ، نصب لأنه مصروف عن جهته. قال الله ، عزّ وجلّ (5) : (فَلا تَهِنُوا) (6) ، وَتَدْعُوا إِلَی السَّلْمِ). وکذلک (7) ، فی «البقره» : (وَلا تَلْبِسُوا الْحَقَّ بِالْباطِلِ ، وَتَکْتُمُوا الْحَقَّ ، وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ) (8). معناه ، والله أعلم : وأنتم تکتمون [الحقّ ، وأنتم تدعون إلی السّلم](9). فلمّا أسقط «أنتم» نصب (10). وقال بعضهم : موضعها جزم ، علی معنی : ولا تلبسوا الحقّ بالباطل ، ولا تکتموا الحقّ.

وقال المتوکّل الکنانیّ : (11)

لا تنه عن خلق وتأتی مثله

عار علیک إذا فعلت عظیم

ص: 68


1- سقط حتی «لأن» من ب. ق : فلما أسقطت الکنایه ، یعنی أنت نصبت.
2- سقط حتی «نصب» من ق.
3- ب : أسقطوا.
4- ب : یعنی.
5- ق : جل ذکره.
6- الآیه 35 من محمد. وفی الأصل : «ولا تهنوا». ق : «إلی السّلم». وهی قراءه الحسن وأبی رجاء والأعمش وعیسی وطلحه وحمزه وأبی بکر. البحر 8 : 85. ب : إلی السّلم.
7- فی الأصل وب : وقوله.
8- الآیه 42. وسقط «وأنتم تعلمون» من النسختین.
9- من النسختین. وفی ق تقدیم وتأخیر وتکرار لبعض الجمل.
10- فی الأصل : نصبه.
11- الکتاب 1 : 424 والمقتضب 2 : 16 والجمل للزجاجی ص 198 وحماسه البحتری ص 173 والمؤتلف ص 179 ومعجم الشعراء ص 410 والمغنی ص 399 وشرح شواهده 779 والجنی الدانی ص 156 وابن عقیل 2 : 126 والمثل السائر 3 : 262 و 4 : 169 والحماسه البصریه 2 : 15 والأغانی 11 : 37 وجمهره الأمثال 2 : 279 وعیون الأخبار 2 : 19 والعینی 4 : 393 والخزانه 3 : 617 ودیوان أبی الأسود ص 130

نصب «تأتی» ، علی فقدان «أنت».

ومن الصّرف أیضا قول الله ، عزّ وجلّ : (1) (بَلی قادِرِینَ). معناه : بلی نقدر. فصرف من الرفع إلی النصب. [وقال بعضهم : علی معنی : بلی](2) کنّا قادرین

قال الشاعر : (3)

ألم ترنی عاهدت ربّی وإنّنی

لبین رتاج قائما ومقام

علی قسم لا أشتم الدّهر مسلما

ولا خارجا من فیّ زور کلام؟ (4)

فنصب (5) «خارجا» ، علی الصّرف. معناه : ولا یخرج. فلمّا صرفه نصبه. (6)

وأما نصب (7) (صِبْغَهَ اللهِ) فعلی [معنی](8) فعل مضمر ، اطّرح لعلم المخاطب بمعناه. وهو (9) : الزموا صبغه الله. والصّبغه : الدّین.

وأما (10) قوله ، تعالی : (11) (قُلْ : بَلْ مِلَّهَ إِبْراهِیمَ ، حَنِیفاً)

ص: 69


1- الآیه 4 من القیامه.
2- من النسختین. وفی الأصل «یروی بل». وسقطت «کنّا» من ق. وانظر البحر 8 : 385.
3- الفرزدق. دیوانه ص 769 والکتاب 1 : 173 والمقتضب 3 : 269 و 4 : 313 والکامل ص 69 والمحتسب 1 : 75 وشرح المفصل 2 : 59 و 6 : 50 والمغنی ص 452 والخزانه 2 : 108 وشرح شواهد الشافیه ص 72. والرتاج : الباب العظیم.
4- فی الأصل : علا قسم.
5- فی الأصل وب : نصب.
6- سقط «فلما صرفه نصبه» من ق.
7- الآیه 138 من البقره.
8- من النسختین. وسقطت بقبه الفقره من ق.
9- ب : «وهذا مصدر ذکر تأکیدا لما قبله. کأنه قال صبغ الله صبغه سنه الله» والکلمتان الأخیرتان فی ق. وسقطت بقیه الفقره من ب.
10- سقطت من ب.
11- الآیه 135 من البقره. وسقط «قل» من الأصل.

نصب «ملّه» ، علی إضمار کلام (1). کأنّه قال : بل نتّبع (2) ملّه إبراهیم (3). وقوله : (4) (سَلامٌ ، قَوْلاً مِنْ رَبٍّ رَحِیمٍ) [نصب «قولا»](5) ، علی الصّرف (6) ، أی : یقولون قولا.

28- والنصب ب- «ساء ونعم وبئس» وأخواتها

والنصب ب- «ساء ونعم وبئس» (7) وأخواتها

فهذه حروف ، تنصب النکره ، وترفع المعرفه. تقول : بئس رجلا زید ، ونعم رجلا محمد (8). نصبت «رجلا» لأنّه نکره ، ورفعت «زیدا» و «محمدا» ، لأنّهما معرفتان (9). قال الله ، تعالی : (10) (ساءَ مَثَلاً الْقَوْمُ الَّذِینَ کَذَّبُوا بِآیاتِنا) ، و (کَبُرَتْ کَلِمَهً) (11). نصبت «مثلا» و «کلمه» (12) ، لأنّهما نکرتان. ومنه قوله ، [عزّ وجلّ](13) : (وَساءَ لَهُمْ ، یَوْمَ الْقِیامَهِ ، حِمْلاً). ومثله : (14) (و مَأْواهُمْ جَهَنَّمُ ، وَساءَتْ مَصِیراً). وتقول : حبّذا رجلا زید. قال الشاعر : (15)

أبو موسی فحسبک نعم جدّا

وشیخ الرّکب خالک نعم خالا

ص: 70


1- ب : الکلام.
2- فی الأصل : اتبع.
3- سقط «حنیفا ... إبراهیم» من ق ، وجاء بعضه بعد الآیه التالیه.
4- الآیه 58 من یس. وسقط «من رب رحیم» من الأصل.
5- من النسختین.
6- فی الأصل : صرف.
7- فی الأصل ، وبئس ونعم.
8- سقط هذا المثال من ب.
9- ب : زیدا لأنه معرفه.
10- الآیه 177 من الأعراف. ب : «عز وجل». وسقط (الَّذِینَ کَذَّبُوا بِآیاتِنا) من الأصل ب.
11- الآیه 5 من الکهف. وزاد هنا فی ب : تخرج.
12- فی الأصل : کلمه ومثلا.
13- الآیه 101 من طه. وما بین معقوفین من ق.
14- الآیه 97 من النساء. وسقط «ومثله» من ق.
15- ذو الرمه. دیوانه ص 443 والخزانه 4 : 107. ب : «بئس خالا». وأبو موسی هو أبو موسی الأشعری. والرکب : القافله.

نصب جدّا وخالا لأنهما نکرتان.

29- والنصب من خلاف المضاف

قولهم (1) : هذا ضارب زید. تخفض «زیدا» (2) ، بإضافه «ضارب» إلیه. فإذا أدخلت التنوین علی «ضارب» خالفت الإضافه ، وصار کالمفعول به ، فنصبت «زیدا» بخلاف المضاف ، [وعلی أنّه کان مفعولا](3). تقول [من ذلک](4) : هذا ضارب زیدا ، ومکلّم محمدا. فلمّا أدخلت التنوین نصبت (5). ومثله قول الله ، جلّ اسمه / (6) : (وَنَزَعْنا ما فِی صُدُورِهِمْ ، مِنْ غِلٍّ ، إِخْواناً). نصب «إخوانا» للتنوین. ومجازه : من غلّ (7) إخوان. وکذلک (8) : (فِی أَرْبَعَهِ أَیَّامٍ ، سَواءً). نصب «سواء» ، لمجیئه بعد التنوین. وإن قلت : نصبت (9) علی الاستغناء ، جاز. وقال العجّاج : (10)

ص: 71


1- ب : قولک.
2- فی الأصل بالجر والرفع والنصب جمیعا.
3- من ب. ق : فإذا نونت ضارب نصبت زیدا بخلاف الإضافه لأنه مفعول به.
4- من ب.
5- ق : محمدا نصبت للتنوین.
6- الآیه 47 من الحجر. ب : «قال الله عز وجل». وسقطت الورقه 13 من الأصل ، فاستوفینا ما فیها من النسختین.
7- ق : غلّ.
8- الآیه 10 من فصلت.
9- ق : نصبت.
10- دیوان العجاج 2 : 195 والکتاب 1 : 100 واللسان (درفس) و (عنس) والفاضل ص 81 والجمهره 2 : 94 و 3 : 35 والمقاییس 4 : 156 والموشح ص 215 والمخصص 16 : 161 وشرح شواهد المغنی ص 323. وحسر : أهلک. والعلاه : الناقه الجسیمه المشرفه. والعنس : الشدیده الصلبه. والدرفسه العظیمه الموثقه. والبازل : البعیر فطر نابه.

وکم حسرنا من علاه عنس

درفسه وبازل درفس

محتنک ، ضخم ، شؤون الرّأس (1)

نصب (2) «شؤون» ، لمّا أدخل التنوین علی «ضخم». ومجازه : «ضخم شؤون». وقال الحارث بن ظالم : (3)

فما قومی بثعلبه بن سعد

ولا بفزاره الشّعر الرّقابا

نصب «الرّقاب» ، لإدخال الألف واللام علی «الشّعر» (4) ، لأنّ الألف واللام یعاقبان (5) التنوین ، والتنوین یعاقب (6) الألف واللام.

وقال آخر : (7)

لیست من السّود أعقابا إذا انصرفت

ولا تبیع بشطّی مکّه البرما

نصب (8) «أعقابا» ، لإدخال الألف واللام علی «السّود». وقال رؤبه : (9)

الحزن بابا ، والعقور کلبا

ص: 72


1- المحتنک : التام السن. والشؤون : جمع شأن. وهو مجری الدمع من العین.
2- ب : فنصب.
3- الکتاب 1 : 103 والمقتضب 4 : 161 وأمالی ابن الشجری 2 : 143 وشرح اختیارات المفضل ص 1335 والإنصاف ص 133 والعینی 3 : 609. ق : «والشّعری». وثعلبه وفزاره : قبیلتان من ذبیان. والشعر : جمع أشعر. وهو الکثیر الشعر.
4- ق : الشعری.
5- ب : تعاقب.
6- ق : «تعاقب». ب : معاقب.
7- النابغه الذبیانی. دیوانه ص 105. والروایه : «بشطّی نخله». والبرم : جمع برمه. وهی القدر من حجر.
8- ب : فنصب.
9- دیوان رؤبه ص 15 والکتاب 1 : 103 والأشمونی 3 : 14 والعینی 3 : 617 والخزانه 3 : 480. ب : «وقال آخر». والحزن : الغلیظ. والعقور : الجرّاح.

نصب «بابا» و «کلبا» ، لإدخال الألف واللام علی «الحزن» و «العقور».

وتقول : هذا حسن وجها ، وهذا حسن الوجه (1). فإذا أدخلت الألف واللام نصبت أیضا «وجها». تقول (2) : هذا الحسن وجها ، وهذا الحسن الوجه (3). تنصب ما بعده علی خلاف المضاف.

وأما قول النابغه : (4)

ونأخذ بعده بذناب عیش

أجبّ الظّهر لیس له سنام

فإنّه نوی التنوین فی «أجبّ» ، و «أجبّ» لا ینصرف لأنّه علی وزن (5) «أفعل». ونصب «الظّهر» ، لأنه نوی التنوین فی «أجبّ» ، کما تقول : مررت بحسن الوجه (6). فنصب علی خلاف المضاف.

30- وما کان من النصب علی الموضع لا علی الاسم

قولهم (7) : أزورک فی الیوم أو غدا ، ولستم (8) بالکرام ولا

ص: 73


1- ب : «هذا أحسن وجها وهذا أحسن الوجه». وسقط «وهذا حسن الوجه» من ق.
2- ب : قلت.
3- ق : حسن الوجه.
4- دیوان النابغه الذبیانی ص 232 والکتاب 1 : 100 والمقتضب 2 : 179 وأمالی ابن الشجری 2 : 143 والإنصاف 134 والعینی 3 : 579 والخزانه 4 : 95. ق : «وتأخذ». والذناب : الطرف. والأجب : المقطوع.
5- سقطت من ق.
6- ق : بحسن الوجه.
7- ب : کقولک.
8- ب : وتقول لستم.

السّاده. قال عقیبه الأسدیّ : (1)

معاوی إنّنا بشر فأسجح

فلسنا بالجبال ولا الحدیدا

نصب (2) «الحدید» علی موضع «الجبال» ، لأنّ موضعها النصب (3). وإنّما انخفض بالباء الزائده ، (4) ولیس للباء موضع فی الإعراب. کأنّه قال (5) : فلسنا الجبال ولا الحدید. والباء للإقحام.

وقال کعب بن جعیل : (6)

ألا حیّ ندمانی عمیر بن عامر

إذا ما تلاقینا من الیوم أو غدا

نصب «غدا» علی الموضع ، لا علی الاسم ، لأنّ «من» لا موضع لها من الإعراب. (7) وقال لبید : (8)

فإن لم تجد من دون عدنان والدا

ودون معدّ فلتزعک العواذل

نصب «دون» علی الموضع ، لا علی الاسم. ومنه قول جریر :/ (9)

ص: 74


1- الکتاب 1 : 34 و 352 و 375 و 448 والمقتضب 2 : 238 و 4 : 112 و 371 والشعر والشعراء ص 45 والسمط ص 148 والخزانه 1 : 343 و 2 : 143. ب : «قال الشاعر». وأسجح : ارفق.
2- ق : فنصب.
3- ب : لأن موضعها موضع نصب.
4- زاد هنا فی ب : «والباء للإقحام» ، وسقط منها فیما بعد.
5- ق : تقدیره.
6- الکتاب 1 : 34 والمقتضب 4 : 112 و 154 والمحتسب 2 : 362 والإفصاح ص 160 والإنصاف ص 335 و 376. ب : «وقال آخر أیضا». وجعل فیها البیت مع التعلیق علیه قبل «والنصب من نعت النکره». والندمان : الندیم.
7- ق : فی الکلام.
8- دیوان لبید ص 255 والکتاب 1 : 34 والمقتضب 4 : 152 والمحتسب 2 : 43 والإنصاف ص 208 والخزانه 1 : 339 و 3 : 669. ب : «وقال آخر .. فلیرعک». ویزع : یکف.
9- دیوان جریر ص 304 واللسان (کسف). وفی النسختین : «الشمس». ق : «بکاسفه». ب : «بغائره». وفی الحاشیه عن إحدی النسخ : بکاسفه.

فالشّمس طالعه لیست بکاشفه

تبکی علیک نجوم اللّیل والقمرا

نصب (1) «نجوم اللّیل والقمرا» ، لأنّ موضعهما نصب ، کما تقول : لا آتیک عباده الناس الله ، أی : (2) ما عبد الناس الله. کاشفه : (3) ظاهره. یقال : ضربه فکشف عظمه ، أی : أظهره. (4)

31- والنصب من نعت النکره تقدّم علی الاسم

والنصب من (5) نعت النکره تقدّم (6) علی الاسم

تقول : هذا ظریفا غلام ، وهذا واقفا رجل. قال الشاعر : (7)

وتحت العوالی والقنا مستظلّه

ظباء أعارتها العیون الجآذر

نصب (8) «مستظله» ، لأنّه نعت «ظباء» تقدّم. (9)

قال النابغه : (10)

کأنّه خارجا من جنب صفحته

سفّود شرب نسوه عند مفتأد

نصب «خارجا» ، لأنّه نعت «سفّود» تقدّم (11). وقال آخر : (12)

ص: 75


1- زاد قبلها فی ق : کاسفه یعنی ظاهره.
2- ب : لأن موضعها نصب علی معنی.
3- زاد هنا فی ب : یعنی.
4- سقط «کاشفه .. أظهره» من ق. ب : کما تقول ضربته ضربه فکشفت عظمه أی أظهرته.
5- سقطت من ق.
6- فی الأصل وق : المقدم.
7- ذو الرمه. دیوانه ص 245 والکتاب 1 : 276 والإفصاح ص 214 ومعانی الحروف ص 89 وشرح المفصل 2 : 64. ق : «بالقنا». والعوالی : جمع عالیه. وهی أعلی الهودج. والقنا : عیدان الهوادج. والظباء استعاره للنساء. والجآذر : جمع جؤذر. وهو ولد البقره الوحشیه.
8- ب : فنصب.
9- فی الأصل وق : مقدم.
10- دیوان النابغه الذبیانی ص 11 والخصائص 2 : 275 وأمالی ابن الشجری 1 : 156 و 2 : 277 والخزانه 1 : 521. یصف قرن الثور فی صفحه الکلب. والسفود : حدیده یشوی بها. والشرب : شاربو الخمر. والمفتأد : مکان الشی.
11- فی الأصل وق : مقدم.
12- کثیر عزه. دیوانه 2 : 210 والکتاب 1 : 267 ومجالس العلماء ص 174 والخصائص 2 :

لمیّه موحشا طلل

یلوح کأنّه خلل

نصب «موحشا» ، لأنّه نعت نکره تقدّم (1) [علی الاسم](2). وقال آخر : (3)

وبالجسم منّی بیّنا إن نظرته

شحوب وإن تستشهد العین تشهد

نصبت «بیّنا» (4) ، لأنّه نعت نکره تقدّم [علی الاسم ، وهو شحوب](5). وقال آخر : (6)

هشام ابن الخلائف قد طوتنی

ببابک سبعه عددا شهور

بعیرا واقفان وصاحبیه

ألمّا یأن أن یثم البعیر (7)

أراد : بعیرا صاحبیه واقفان. فقدّم وأخّر.

وأما (8) قول الله ، جلّ ذکره (9) : (خاشِعَهً) (10) أَبْصارُهُمْ) فإنّه

ص: 76


1- فی الأصل : مقدم.
2- من ق.
3- الکتاب 1 : 276 والأشمونی 2 : 57 والعینی 3 : 147. ویروی بخطاب المؤنث. ب : یستشهد.
4- ق : شحوبا بینا.
5- من ق. ب : والاسم شحوب.
6- سقط البیتان مع التعلیق علیهما من النسختین. وطوی : هزل وأضمر.
7- فی الأصل : «یسم». وأنی : حان. ویثم : یعدو. والواو مقحمه قبل «صاحبیه».
8- ب : فأما.
9- ق : «تعالی». ب : عز وجل.
10- الآیه 44 من المعارج. وهذه قراءه أبیّ وابن مسعود للآیه 7 من القمر. البحر 8 : 175. وفی النسختین : «خاشعا». وهی قراءه ابن عباس وابن جبیر ومجاهد والجحدری وأبی عمرو وحمزه والکسائی للآیه 7 من القمر.

نصب (1) علی الحال ، أی : یخرجون بتلک (2) الحال.

32- والنصب بالنداء المضاف

قولهم (3) : یا زید بن عبد الله. نصبت (4) «زیدا» ، لأنّه نداء مضاف ، ونصبت «بن» (5) ، لأنّه بدل من «زید». وخفضت «عبد الله» ، بإضافه «بن» (6) إلیه.

وقد تنادی العرب (7) بغیر حرف النداء. یقولون : زید بن عبد الله (8) ، علی معنی (9) : یا زید بن عبد الله (10). قال الله ، جلّ ذکره (11) ، فی سوره «بنی إسرائیل» : (12) : (ذُرِّیَّهَ مَنْ حَمَلْنا ، مَعَ نُوحٍ) بمعنی (13) : یا ذرّیّه [من حملنا](14).

ص: 77


1- ق : نصب.
2- ب : علی تلک.
3- ب : کقولک.
4- فی الأصل : فنصب.
5- ق : ابنا.
6- ق : الابن.
7- ق : وقد ینادی.
8- ق : «بن محمد». ب : بن عمرو.
9- ب : بمعنی.
10- ب : «بن عمرو». وسقط «علی معنی .. الله» من ق.
11- ق : «تعالی». ب : عز وجل.
12- الآیه 3.
13- ق : معناه.
14- من ق.

ولا یفصل بین المضاف والمضاف إلیه ، لأنّه (1) لا یقال : جاء غلام ، الیوم ، زید. ولکن [تقول](2) : جاء غلام زید الیوم ، وجاء (3) الیوم غلام زید. وقد (4)جاء فی الشّعر منفصلا (5). قال عمرو بن قمیئه : (6)

لمّا رأت ساتیدما استعبرت

لله درّ الیوم من لامها!

أی (7) : لله (8) درّ من لامها. ففصل. وقال آخر : (9)

کما خطّ الکتاب بکفّ یوما

یهودیّ یقارب أو یعید

أی : بکفّ یهودیّ (10). قال (11) الله ، تعالی : (زَیَّنَ لِکَثِیرٍ مِنَ الْمُشْرِکِینَ قَتْلَ ، أَوْلادِهِمْ ، شُرَکاؤُهُمْ) (12). فرّق بین المضاف والمضاف إلیه.

ص: 78


1- سقطت من ق.
2- من ب.
3- سقط «ولکن .. و» من ق.
4- سقطت من ق.
5- فی الأصل وق : مفصّلا.
6- دیوان عمرو بن قمیئه ص 182 والکتاب 1 : 91 والمقتضب 4 : 377 ومجالس ثعلب ص 152 والأزمنه والأمکنه 2 : 309 والإنصاف ص 432 وشرح المفصل 2 : 46 و 3 : 19 و 77 و 8 : 66 ومعجم البلدان (ساتیدما) والخزانه 2 : 247. وفی الأصل وب : «قال الشاعر». وساتیدما : اسم جبل. واستعبرت : بکت.
7- ب : معناه.
8- سقطت من النسختین.
9- أبو حیه النمیری. الکتاب 1 : 91 والمقتضب 1 : 237 و 4 : 377 والإنصاف ص 432 وشرح المفصل 1 : 103 و 2 : 250 والهمع 2 : 52 والدرر 2 : 66 والأشمونی 2 : 278 واللسان (عجم) والعینی 3 : 470. والروایه : «أو یزیل». وهی فی حاشیه ب. وانظر الإفصاح ص 115. قلت : ولعل صواب روایه کتابنا : «أو یقیل». ویزیل ویقیل : یباعد.
10- زاد هنا فی ب : یقارب أو یعید أی بکف یهودی.
11- سقط حتی «والمضاف إلیه» من النسختین.
12- الآیه 137 من الأنعام. وفی الأصل : «أولادهم شرکاؤهم». وهی قراءه الجمهور. البحر 4 : 229.

قال ذو الرّمه (1) : /

کأنّ أصوات من إیغالهنّ بنا

أواخر المیس أصوات الفراریج

أراد : کأنّ أصوات أواخر المیس. وقال آخر : (2)

وقد زعموا أنّی جزعت علیهما

وهل جزع أن قلت : وا بأباهما؟

هما أخوا فی الحرب من لا أخا له

إذا خاف یوما نبوه فدعاهما (3)

یعنی : أخوا من لا أخا له. ففصل بین المضاف والمضاف إلیه (4)

33- والنصب علی الاستغناء وتمام الکلام

مثل قول الله ، تعالی ، فی «الطور» : (5) (وَالطُّورِ ، وَکِتابٍ مَسْطُورٍ ، فِی رَقٍّ مَنْشُورٍ ، وَالْبَیْتِ الْمَعْمُورِ) إلی قوله : (إِنَّ الْمُتَّقِینَ فِی جَنَّاتٍ وَنَعِیمٍ ، فاکِهِینَ ، بِما آتاهُمْ رَبُّهُمْ). نصب «فاکهین» علی الاستغناء وتمام الکلام. (6) وفی سوره «الذّاریات» : (7) (إِنَّ الْمُتَّقِینَ فِی جَنَّاتٍ وَعُیُونٍ ، آخِذِینَ). ومثله : (فارهین) (8) و (خالدین).

ص: 79


1- دیوان ذی الرمه ص 76 والکتاب 1 : 92 و 295 و 347 والمقتضب 4 : 376 والخصائص 2 : 304 والإنصاف ص 433 وشرح المفصل 1 : 301 و 2 : 108 و 3 : 77 و 4 : 172 والخزانه 2 : 120 و 150. والإیغال : سرعه السیر. والمیس : شجر تتخذ منه الأقتاب. والفراریج : جمع فروج.
2- درنی بنت عبعبه. الکتاب 1 : 92 والنوادر ص 115 والخصائص 2 : 405 وشرح الحماسه للمرزوقی ص 1083 وشرح المفصل 3 : 19 و 21 والهمع 2 : 52 والدرر 2 : 66 واللسان (أبو) والعینی 3 : 472. ق : «إن قلت». وبأباهما أی : هما مفدیان بأبی.
3- فی الأصل وب : «ودعاهما». والنبوه : الجفاء والغلظه.
4- فی الأصل : «ففصل وقدم وأخر». ق : ففصل وقدم.
5- الآیات 1 - 4 و 17 - 18. ب : نحو قول الله عز وجل.
6- سقط «والطور .. الکلام» من النسختین.
7- الآیتان 15 و 16.
8- الآیه 149 من الشعراء. وفی النسختین : فاکهین.

کلّ هذا نصب. [فنصب «آخذین»](1) ، علی الاستغناء وتمام الکلام (2) ، لأنّک إذا قلت : «إنّ المتّقین فی جنّات وعیون» ، ثم سکتّ ، فقد تمّ الکلام واستغنی (3) عما یجیء (4) بعده. فنصب ما یجیء (5) بعده. وإذا (6) قلت : «إنّ زیدا فی الدار» وسکتّ کان کلاما (7) تامّا. فلمّا استغنیت عن «القائم» (8) نصبت ، فقلت «قائما».

وأما قوله : (9) (إِنَّ الْمُجْرِمِینَ ، فِی عَذابِ جَهَنَّمَ ، خالِدُونَ) فإنّه رفع (10) علی خبر «إنّ». [وإذا قلت : (إِنَّ الْمُتَّقِینَ فِی جَنَّاتٍ وَنَعِیمٍ) فقد تمّ کلامک ، ولم تحتج إلی ما بعده. فتنصب علی الاستغناء. وأما قوله ، عزّ وجلّ](11) : (إِنَّ أَصْحابَ الْجَنَّهِ الْیَوْمَ ، فِی شُغُلٍ ، فاکِهُونَ) فإنّه رفع «فاکهون» ، لأنّه (12) خبر «إنّ» ، ولأنّ (13) الکلام لم یتمّ (14) دونه.

ص: 80


1- من ق. وفیها : فنصب فاکهین.
2- زاد هنا فی ق : وکذلک خالدین.
3- ب : فاستغنی.
4- ب : ما جاء.
5- ب : ما جاء.
6- سقط «لأنک .. وإذا» من ق. وفیها : ومعناه أنک.
7- ق : ثم سکت کان الکلام.
8- ق : القیام.
9- الآیه 74 من الزخرف.
10- ق : رفع.
11- الآیه 55 من یس. وما بین معقوفین من ق ، وآخره من ب أیضا. وفی الأصل : وکذلک.
12- فی الأصل : «فإنک ترفع فاکهین لأنه». ب : فإنه رفع علی.
13- ق : وإن.
14- ب : لا یتم.

قال الشاعر [فی مثله] : (1)

وإنّ لکم أصل البلاد وفرعها

فللخیر فیکم ثابتا مبذولا

نصبت (2) «ثابتا (3) مبذولا» ، علی الاستغناء وتمام الکلام ، لأنّک إذا قلت «فللخیر (4) فیکم» فقد تمّ کلامک (5). وتقول : أنتکلّم (6) وأنت ههنا قاعدا؟ ومثله (7) : [(انْتَهُوا خَیْراً لَکُمْ) (8). نصب «خیرا» لأنّه یحسن (9) السکوت عنه](10) وقوله (11) : (فَمَنْ) (12) تَطَوَّعَ خَیْراً فَهُوَ خَیْرٌ لَهُ ، وَأَنْ تَصُومُوا خَیْرٌ لَکُمْ) ، رفع لأنّه خبر ، لا یحسن السکوت دونه. [وکذلک] : (وَأَنْ) (13) یَسْتَعْفِفْنَ خَیْرٌ لَهُنَّ). (14)

ص: 81


1- الکتاب 1 : 262. وما بین معقوفین من. ب. وفی الأصل : «فإنّ .. والخیر». ق : «فذا خیر». ولعله یرید «فذا الخیر» ب : «فالخیر فیکم ثابت». وفی حاشیه الاصل : ویروی : «وطولها».
2- فی الأصل وب : نصب.
3- سقطت من النسختین.
4- فی الأصل : «فالخیر». ق : «فذاخیر». ب : الخیر.
5- فی الأصل : الکلام.
6- ق : «آتیک». ب : أتیتکم.
7- سقطت من ق.
8- الآیه 171 من النساء.
9- فی حاشیه ق : «لا» مصححا علیها. والمراد «لا یحسن». وهو وهم.
10- من النسختین. وفی ب : یحسن دونه السکوت.
11- سقط حتی «دونه» من النسختین.
12- الآیه 184 من البقره. وفی الأصل : «ومن».
13- الآیه 60 من النور. ق : «وإن». وما بین معقوفین منها.
14- زاد هنا فی ق : مثله.

ویقال : معناه : وإن (1) تصوموا فالصّیام خیر لکم ، (2) وإن (3) یستعففن [یکن الاستعفاف خیرا لهنّ](4) ، فالاستعفاف خیر لهنّ. ومثل الأوّل فی «الأعراف» : (5) (قُلْ : هِیَ لِلَّذِینَ آمَنُوا فِی الْحَیاهِ الدُّنْیا خالِصَهً). نصب [«خالصه»](6) علی تمام الکلام ، کما تقول : هی [لک] نحله. ویرفع أیضا ب- «هی» (7) ، کما تقول : أنحلها (8) ، لک نحله. (9) ویرفع أیضا ، تقول : (10) «[هی] خالصه» ، علی تقدّم الکلام علی خبره. (11)

وأما قوله ، عزّ وجلّ : (12) (وَهُوَ الْحَقُّ مُصَدِّقاً) ، (13) (وَلَهُ الدِّینُ واصِباً) - [معناه : هو الحقّ المصدّق ، (14) وله الدّین الواصب](15) - فإنّه لمّا (16) أسقط الألف واللام نصب ، علی القطع (17).

ص: 82


1- فی الأصل وق : وأن.
2- زاد هنا فی ق : فالمعنی.
3- فی الأصل : وأن.
4- من ق.
5- الآیه 32.
6- من النسختین.
7- سقط «کما تقول .. هی» من النسختین.
8- ق : أنحلتها.
9- فی الأصل : نحله.
10- سقطت بقیه الفقره من ق.
11- فی الأصل : «علی تقدم لا علی تأخیره». وفی الحاشیه : «خبره» مصححا علیها. یرید : علی تقدم «للذین .. الدنیا» علی خبر الضمیر هی. ب : «علی تقدیم الکلام لا تأخیره». ولعله یرید : علی تقدیم الکلام وتأخیره.
12- الآیه 91 من البقره. وقدمت علیها الآیه التالیه فی الأصل. ق : تعالی.
13- الآیه 52 من النحل.
14- ب : فعلی معنی الحق مصدقا.
15- من النسختین.
16- ب : فلما.
17- فی الأصل : واللام من الواجب نصبه علی قطع الألف واللام.

34- والنصب الذی یقع / فی النداء المفرد

والنصب الذی یقع / فی (1) النداء المفرد

أن (2) تنادی اسما لیس فیه الألف واللام ، ثم تعطف (3) علیه باسم فیه ألف ولام. تقول (4) : یا زید والفضل ، ویا محمّد والحارث. وقال الله ، جلّ وعزّ : (5) (یا جِبالُ ، أَوِّبِی مَعَهُ ، وَالطَّیْرَ). نصب «الطیر» ، لأنّ حرف النداء یقع (6) علیه. ولم یجز أن تقول : «یا الفضل» ، فنصبت (7) علی خلاف النداء. وقال الشاعر : (8)

ألا یا زید والضّحّاک سیرا

فقد جاوزتما خمر الطّریق

وقال آخر : (9)

فما کعب بن مامه وابن سعدی

بأجود منک یا عمر الجوادا

أراد : یا الجواد. فلمّا لم یجز نصبه.

ویجوز أن ترفع (10) علی معنی : یا زید أقبل ، ولیقبل معک الفضل (11).

ص: 83


1- سقطت الورقه 16 من الأصل. واستوفینا ما فیها من النسختین.
2- ق : وهو أن.
3- ق : وتعطف.
4- ب : قولک.
5- الآیه 10 من سبأ. ب : قال الله عز وجل.
6- ب : لم یقع.
7- فی النسختین : فنصب.
8- معانی القرآن 2 : 355 والمقدمه فی النحو ص 77 وتفسیر أرجوزه أبی نواس ص 166 والأزهیه ص 174 والجمل للزجاجی ص 165 وشرح المفصل 1 : 129 والبحر 1 : 61 والهمع 2 : 142 والدرر 2 : 196 واللسان والمقاییس (خمر). والخمر : وهده یختفی فیها الذئب ونحوه.
9- جریر. دیوانه ص 135 والمقتضب 4 : 208 والجمل للزجاجی ص 165 وشرح المفصل 2 : 299 و 3 : 143 والمغنی ص 14 والهمع 1 : 186 والدرر 1 : 153 والعینی 4 : 254. وابن سعدی هو أوس بن حارثه الطائی. وعمر هو عمر بن عبد العزیز.
10- ق : یرفع.
11- ق : الضحاک.

وعلی هذا ، یقرأ من یقرأ (1) : (یا جبال ، أوّبی معه ، والطّیر) ، علی الرفع. ومجازه : ولیؤوّب الطّیر معک. (2)

وأمّا قول النابغه : (3)

کلینی لهمّ یا أمیمه ناصب

ولیل أقاسیه بطیء الکواکب

فنصب «أمیمه» ، لأنّه أراد الترخیم ، فترک الاسم علی أصله ، وأخرج علی التمام ، ونصب علی نّیه الترخیم. وقال قوم : نصبه علی النّدبه. والتفسیر (4) الأوّل أحسن. والمندوب یندب بالهاء (5) والألف. وإنّما ألحقوا الألف لبعد الصوت ، فقالوا : یا زیدا. ویقال بالهاء أیضا : یا زیداه. وقال جریر بن عطیّه ، یرثی عمر بن عبد الّعزیز رحمه الله علیه : (6)

قلّدت أمرا عظیما فاصطبرت له

وسرت فیه بحکم الله یا عمرا

فألحق (7) الألف للنّدبه. قال الله ، عزّ وجلّ (8) : (یا حَسْرَتی ، عَلی ما فَرَّطْتُ ، فِی جَنْبِ اللهِ).

ص: 84


1- ق : «وعلی هذا یقرأ». وهذه قراءه السلمی وابن هرمز وأبی یحیی وأبی نوفل ویعقوب وابن أبی عبله وجماعه من أهل المدینه وعاصم فی روایه. البحر 7 : 263.
2- ق : معک.
3- دیوان النابغه الذبیانی ص 2 والکتاب 1 : 315 و 346 و 2 : 90 والجمل للزجاجی ص 186 وأمالی ابن الشجری 2 : 83 وشرح المفصل 2 : 12 و 107 والهمع 1 : 185 والدرر 1 : 160 والعینی 4 : 303 والخزانه 1 : 370 و 391 و 397 و 2 : 316. والناصب : المتعب.
4- زاد هنا فی ب : والقول.
5- ق : بالواو.
6- دیوان جریر ص 304 والمغنی ص 411 والهمع 1 : 180 والدور 1 : 155 والأشمونی 3 : 134 و 167 و 169 والعینی 4 : 229 و 273. ب : «وقال الشاعر .. وقمت فیه بحق الله».
7- ب : وألحق.
8- الآیه 56 من الزمر.

35- والنصب علی البنیه

ما کان بناء بنته العرب ، ممّا لا یزول إلی غیره. مثل الفعل الماضی ، ومثل حروف (1) : إنّ ، ولیت ، ولعلّ ، وسوف ، وأین ، وما أشبهه (2) ...

أی (3) : کثروا. وقال آخر : (4)

لو أنّ قومی حین تدعوهم حمل

علی الجبال الصّمّ لا نهدّ الجبل

أی : حملوا. فأفرد مؤخّرا. وقال آخر : (5)

إذا رأیت أنجما من الأسد

جبهته أو الخرات والکتد

بال سهیل فی الفضیخ ففسد

وطاب ألبان الشّتاء وبرد (6)

أی : بردت.

ص: 85


1- ق : حروف.
2- ق : وما أشبه.
3- سقطت بقیه الفقره من النسختین. وفی الکلام انقطاع. ولعل المؤلف یعلق هنا علی قول الراجز : شبّوا علی المجد ، وشابوا ، واکتهل الذی حذف فیه الضمیر ، والمراد : «اکتهلوا» أی : کبروا. انظر البحر 4 : 256 والضرائر لابن عصفور ص 129.
4- إیضاح الوقف والابتداء 1 : 273 وشرح الملوکی ص 387 وشرح المفصل 9 : 80 والضرائر لابن عصفور ص 128.
5- معانی القرآن 1 : 129 و 2 : 108 ومجالس العلماء ص 117 والأزمنه والأمکنه 1 : 191 و 318 ومجالس ثعلب ص 421 واللسان (جبه) و (خرت) و (کتد) و (فضخ). وفی الأصل : «والخرات». والجبهه : أربعه أنجم ینزلها القمر. والخرات والکتد : نجمان من نجوم الأسد.
6- الفضیخ : شراب یتخذ من البسر دون أن تمسه النار.

36- والنصب بالدعاء

قولهم : تبّا لهم (1) وسحقا ، وتربا له وجندلا (2) ، أی : لقّاه الله ، تربا وجندلا. قال (3) الشاعر : (4)

هنیئا لأرباب البیوت بیوتهم

وللعزب المسکین ما یتلمّس

قال (5) «هنیئا» فی معنی : لیهنهم ، کما یقال (6) : هنیئا لک أبا فلان ، أی : لیهنک. ویرفع [أیضا](7) ، فیقال : ترب له وجندل ، أی : الذی یلقاه ترب (8) وجندل ، [أی : تلقّاه ترب وجندل](9).

قال الشاعر (10) :

لقد ألّب الواشون ألبا لبینهم

فترب لأفواه الوشاه وجندل

فرفع ، والنصب أجود. وإنّما رفعه ، لأنه جعله اسمین (11). وقال آخر : (12)

ص: 86


1- ق : له.
2- الجندل : الحجاره.
3- ب : وقال.
4- الکتاب 1 : 160 والهمع 1 : 26 والدرر 1 : 7. ویتلمس : یطلب.
5- ب : یقال.
6- ب : لیهنکم کما تقول.
7- من ب.
8- زاد هنا فی الأصل : له.
9- من ب.
10- الکتاب 1 : 158 وتحصیل عین الذهب 1 : 158 و 2 : 24 والمقتضب 3 : 22 وشرح المفصل 1 : 122 والهمع 1 : 194 والدرر 1 : 166. وألب : حشد وجمع.
11- ب : أجود إلا أن یجعله اسمین.
12- النابغه الذبیانی. دیوانه ص 234 والکشاف 1 : 110 وشرح شواهده ص 392. والزاری : العائب. وسقط حتی «قول الآخر» من النسختین.

نبّئت نعما علی الهجران عاتبه

سقیا ورعیا ، لذاک العاتب الزّاری

أی : سقاه الله ، ورعاه.

وأما قول الآخر : (1)

عجبا لتلک قضیّه وإقامتی

فیکم علی تلک القضیّه أعجب

فإنّه أراد : عجبت عجبا (2). ویروی : «عجب» بالرفع. (3) ونصب «قضیّه» ، علی عدم الصفه ، أی : من قضیّه

37- والنصب بالاستفهام

قولهم (4) : أقعودا والناس قیام؟ علی معنی : أتقعدون [والناس قیام](5)؟ وهذا فعل لیس بماض ولا مستقبل ، وهو فعل دائم أنت فیه. قال الشاعر : (6)

أطربا وأنت قنّسریّ

والدّهر بالإنسان دوّاریّ؟

أراد : تطرب (7) طربا؟ وقال آخر : (8)

ص: 87


1- هنی بن أحمر. الکتاب 1 : 161 والمؤتلف والمختلف ص 38 وشرح المفصل 1 : 114 والهمع 1 : 191 والدرر 1 : 64 والأشمونی 1 : 206 والعینی 2 : 340 والخزانه 1 : 241.
2- سقط «فإنه .. عجبا» من النسختین.
3- زاد هنا فی ب : والنصب.
4- ب : نحو قوله.
5- من النسختین.
6- العجاج. دیوانه ص 66 والکتاب 1 : 17 و 485 والمخصص 1 : 45 وأمالی ابن الشجری 1 : 162 وشرح المفصل 1 : 123 والهمع 1 : 192 والدرر 1 : 165 والأشمونی 4 : 203 والخزانه 4 : 511. ق : «قنّسریّ». والقنسری : الشیخ الکبیر. والدواری : الدوار المتقلب.
7- ب : «أطرب». وفی حاشیتها عن إحدی النسخ : أتطرب طربا.
8- جریر. دیوانه ص 62 والکتاب 1 : 17 و 173 والجمل للزجاجی ص 168 والأشمونی 2 : 118 و 3 : 145 والعینی 3 : 49 و 4 : 215 و 506 والخزانه 1 : 308. وشعبی : اسم موضع.

أعبدا حلّ فی شعبی غریبا

ألؤما لا أبالک واغترابا؟

أراد : تجمع لؤما واغترابا؟ (1) وقال آخر : (2)

أفی الولائم أولادا لواحده

وفی العیاده أولادا لعلّات؟

[یعنی : لأمّهات](3). أی : تصیرون (4) مرّه کذا ، ومرّه کذا؟ وتقول : أقرشیّا (5) مرّه وتمیمیّا (6) مرّه؟ أی : تصیر (7) مرّه کذا ومرّه کذا؟

وأما (8) قول الشاعر : (9)

ألحق عذابک بالقوم الّذین طغوا

وعائذا بک أن یطغوا فیطغونی

فکأنّه قال : أعوذ بک عائذا (10).

38- والنصب بخبر «کفی» مع الباء

قولهم (11) : کفی بزید رجلا. قال الله ، عزّ وجلّ / (12) : (وَکَفی بِاللهِ ، حَسِیباً) (13) ، (وَکَفی بِاللهِ ، شَهِیداً) ، (14) (وَکَفی بِرَبِّکَ ،

ص: 88


1- سقط التفسیر من النسختین.
2- الکتاب 1 : 172 والمقتضب 3 : 265 والإفصاح ص 308 واللسان (علل). وفی الأصل : «أخی الولائد». وأولاد العلات : الذین أبوهم واحد وأمهاتهم شتی.
3- من ق.
4- فی الأصل : یصیرون.
5- فی الأصل : «أقریشیّا». وهو القیاس.
6- فی الأصل : وتمیما.
7- فی الأصل : یصیرون.
8- فی النسختین : فأما.
9- عبد الله السهمی. الکتاب 1 : 171 وشرح الحماسه للمرزوقی ص 475 والروض الأنف 1 : 208 وشرح المفصل 1 : 123 واللسان (عوذ). وفی الأصل : فیطغون.
10- زاد هنا فی ب : وعیاذا.
11- ب : کقولهم.
12- الآیتان 6 من النساء و 39 من الأحزاب. ق : تعالی.
13- الآیات 79 و 166 من النساء و 28 من الفتح.
14- الآیه 31 من الفرقان.

هادِیاً ، وَنَصِیراً). ومثله کثیر فی کتاب الله ، [عزّ وجلّ](1). قال الشاعر ، [هو حسّان بن ثابت](2) :

فکفی بنا فضلا علی من غیرنا

حبّ النّبیّ محمّد إیّانا

نصب «فضلا» ب- «کفی» ، وخفض «غیرنا» لأنّه جعل «من» نکره. کأنّه قال : (3) علی حیّ غیرنا. وقد رفعه ناس وهو أجود ، علی قوله «علی من [هو](4) غیرنا» أی : علی حیّ هم غیرنا. فیضمرون «هم» ، کما قریء (5) هذا الحرف فی «الأنعام» : (ثُمَّ آتَیْنا مُوسَی الْکِتابَ ، تَماماً عَلَی الَّذِی أَحْسَنَ) (6) أی : علی الذی (7) هو أحسن. ومن قرأ (عَلَی الَّذِی أَحْسَنَ) (8) فإنّ محلّه الخفض ، إلّا أنّه علی «أفعل» ، و «أفعل» لا ینصرف (9).

و «حسب» مثل «کفی». إلّا أنّک تخفض ب- «حسب» ، وتنصب ب- «کفی». تقول : حسب زید درهم. [وهو فی محلّ الخفض](10). فإذا نسقت علیه باسم ظاهر خفضت الاسم الظاهر

ص: 89


1- من ق.
2- الکتاب 1 : 269 ومجالس ثعلب ص 330 والجمل للزجاجی ص 311 وأمالی ابن الشجری 2 : 169 و 311 وشرح المفصل 4 : 12 والمغنی ص 116 و 364 ، 366 والهمع 1 : 92 و 167 والدرر 1 : 70 و 145 والعینی 1 : 486 والخزانه 2 : 545. وما بین معقوفین من ب.
3- زاد هنا فی ب : أی.
4- من ب - وسقط «علی» من النسختین.
5- ب : قرؤوا.
6- الآیه 154. وهذه قراءه یحیی بن یعمر وابن أبی إسحاق. البحر 4 : 255.
7- فی الأصل : «علی الذین». ب : علی ما.
8- انظر البحر 4 : 255 - 256.
9- ق «أنه علی الذی أفعل وهو فی محل خفض کأنه قال علی أحسن». ب : لأنه علی أفعل.
10- من النسختین.

أیضا. تقول : حسب زید وعمرو درهمان ، وحسب عبد الله وأخیک ثوبان. رفعت «حسب» علی الابتداء ، وثوبان خبر الابتداء (1). فإذا کنیت الاسم (2) الأوّل ، وعطفت علیه باسم ظاهر ، نصبت الاسم الظاهر (3). تقول : حسبک (4) وعبد الله درهمان ، وحسبه ومحمدا ثوبان. معناه : حسبک وکفی عبد الله درهمان. قال الشاعر : (5)

إذا کانت الهیجاء وانشقّت العصا

فحسبک والضّحّاک عضب مهنّد

أراد (6) : حسبک ، وکفی الضّحّاک ، [سیف مهنّد](7).

39- والنصب بالمواجهه مع تقدّم الاسم

والنصب بالمواجهه (8) مع تقدّم (9) الاسم

قولهم (10) : إیّاک ضربت ، وإیّاک أردت (11). قال الله ، جلّ

ص: 90


1- ق : خبره.
2- سقطت من ق.
3- ب : الاسم الأول عطفت علیه باسم ظاهر ونصبت الاسم الظاهر أیضا.
4- سقط حتی «معناه» من ق.
5- نسب القالی البیت إلی جریر. ذیل الأمالی ص 140 والسمط ص 899 ومعانی القرآن 1 : 417 والمغنی ص 622 وشرح المفصل 2 : 48 و 51 وشرح شواهد الکشاف ص 374. والهیجاء : الفتنه والحرب. وانشقت العصا : تفرقت الجماعه. والعضب : السیف القاطع. والمهند : المصنوع من حدید الهند.
6- ب : أی.
7- من ب.
8- فی النسختین : للمواجهه.
9- فی الأصل : «وتقدم». ب : مع تقدیم.
10- ب : نحو قولک.
11- قدم هذا المثال فی النسختین علی ما قبله.

وعزّ : (1) (إِیَّاکَ نَعْبُدُ ، وَإِیَّاکَ نَسْتَعِینُ). إیّاک : فی محلّ (2) النصب ، برجوع (3) [ما فی](4) الفعل علیه. قال الشاعر : (5)

إیّاک أدعو فتقبّل ملقی

واغفر خطایای وثمّر ورقی

وقال آخر : (6)

وإیّاک لو عضّتک فی الحرب مثلها

جررت علی ما ساء نابا وکلکلا

أراد : أنت لو عضّت (7). إلّا أنّه أظهر الکنایه ، فقال :

«عضّتک» ، فأوقع الفعل علی الاسم ، وألغی کاف الکنایه. وقال آخر : (8)

لعمرک ما خشیت علی عدیّ

سیوف بنی مقیّده الحمار

ولکنّی خشیت علی عدیّ

سیوف الرّوم أو إیّاک حار

ص: 91


1- الآیه 5 من الفاتحه. ق : «جل اسمه». ب : عز وجل.
2- ب : موضع.
3- ق : لرجوع.
4- من ب.
5- العجاج. دیوانه 1 : 178 والجمهره 3 : 163 وأمالی الیزیدی ص 128 واللسان (ملق) و (رق). وفی الأصل : «ندعو» ب : «خطیئاتی». وفیها بعد البیتین : «الورق یراد به المال من الإبل والغنم وکل ما حسّن حال الرجل جائز أن یسمی ورقا ، یشبه بورق الغصن»
6- المرار الأسدی. الکتاب 1 : 75. وفی الأصل : «جرت ما تشا نابا علیّ وکلکلا». ق : «غصّتک». والکلکل : الصدر.
7- ق : أراد لو غصّک. ق : والکاف.
8- فاخته بنت عدی. الکتاب 1 : 380 ومجالس ثعلب ص 642 والأغانی 10 : 16 والحیوان 1 : 351 و 6 : 219 وأمالی ابن الشجری 2 : 80 وثمار القلوب ص 53 وآکام المرجان ص 116 واللسان (رمح) و (قید) و (حمر). وعدی : ملک غسانی قتله ابنا تماضر مقیده الحمار.

أراد [حارثا (1). وأراد](2) : وخفتک (3). فلم (4) یستقم علیه الشّعر ، فقال «إیّاک». قال آخر (5) :

إلیک ، حتّی بلغت إیّاکا

فلمّا (6) لم یصل إلی الکاف قال (7) «إیّاک»

أمّا (8) قولهم : / إیّاک وزیدا ، إیّاک والتماس الباطل ، قال : فإنّهم ینصبون الکلام الأخیر ، علی معنی التحذیر. قال الشاعر : (9).

إیّاک أنت وعبد المسی

ح أن تقربا قبله المسجد

وقال آخر (10) :

إیّا المزاحه والمراء فدعهما

خلقان لا أرضاهما لصدیق

وقال آخر (11) :

ص: 92


1- الحارث هو ابن أبی شمر الغسانی.
2- من ب. ق : أی.
3- کذا بالواو.
4- ب : ولم.
5- حمید الأرقط. الکتاب 1 : 383 والعقد 4 : 136 والخصائص 1 : 307 و 2 : 194 وأمالی ابن الشجری 1 : 40 والإنصاف ص 699 وشرح المفصل 3 : 102 والخزانه 2 : 406. وزاد فی ب. «لمّا» بعد «حتی».
6- فی النسختین : لما.
7- ق : وقال.
8- سقط حتی «ومواقفهم» من النسختین.
9- جریر. الکتاب 1 : 140 والمقتضب 3 : 213. یخاطب الفرزدق. وعبد المسیح أراد به الأخطل.
10- مسعر بن کدام. حماسه البحتری ص 253 وعیون الأخبار 3 : 318 والصداقه والصدیق ص 343. وفیها : «أمّا المزاحه والمراء». وفی الأصل : «فإیّاک إیّاک المراء». وقد أضاف الشاعر : «إیّا» إلی الاسم الظاهر. انظر البحر 1 : 23 واللسان والتاج (أیی).
11- الفضل بن عبد الرحمن : الکتاب 1 : 141 ومعجم الشعراء ص 179 والمقتضب 3 : 213 والخصائص 3 : 102 وشرح المفصل 2 : 25 والمغنی ص 756 والأشمونی 3 : 80 و 189 والعینی 4 : 113 و 308 والخزانه 1 : 465. وزاد فی الأصل «فدعهما» بین «المراء» و «فإنه».

فإیّماک إیّاک المراء فإنّه

إلی الشّرّ دعّاء وللشّرّ جالب

نصب «المراء» علی النهی عنه. فإذا أخبرت ترفع. تقول (1) : کلّ امریء ونفسه ، وکلّ قوم ومواقفهم.

40- والنصب بفقدان الخافض

نحو قول الله ، عزّ وجلّ ، فی «آل عمران» (2) : (إِنَّما ذلِکُمُ الشَّیْطانُ یُخَوِّفُ أَوْلِیاءَهُ). نصب «أولیاءه» ، علی فقدان الخافض.

یعنی : بأولیائه. فلمّا أسقط (3) الباء نصب. ومثله قوله ، [جلّ ذکره](4) : (ذِکْرُ رَحْمَتِ رَبِّکَ عَبْدَهُ ، زَکَرِیَّا). نصب «عبده (5)» ، علی فقدان الخافض ، أی : لعبده. فلمّا أسقط اللام نصب (6). ومثله : (7) (أَوْ عَدْلُ ذلِکَ ، صِیاماً) أی : من صیام. ومثله : (8) (ما هذا بَشَراً) أی : ببشر. فلمّا أسقط الباء نصب.

وتمیم (9) ترفع [هذا](10) ، کلّما کان بعد الاسم المبهم والمکنیّ ، یجعلون مبتدأ وخبرا. ویقرؤون (11) : (ما هذا بشر) ،

ص: 93


1- فی الأصل : ترفع القول.
2- الآیه 175.
3- ق : سقط.
4- الآیه 2 من مریم. وما بین معقوفین من ق. ب : عز وجل.
5- زاد هنا فی ب : زکریاء.
6- ق : أسقطت اللام انتصب.
7- الآیه 95 من المائده.
8- الآیه 31 من یوسف.
9- ب : وآل تمیم.
10- من ق.
11- فی الأصل : بعد الأسماء المبهمه والمکنیه یجعلونه مبتدأ وخبرا فیقولون.

فیجعلون «هذا» مبتدأو «بشرا»خبره (1). وعلی هذا یروون (2) هذا البیت[للنابغه] : (3)

قالت : فیا لیتما هذا الحمام لنا

إلی حمامتنا ونصفه فقد

یرفعون «الحمام» ، لأنّهم یجعلون «هذا» مبتدأ ، و «الحمام» خبره ، (4) ولا یعملون «لیت». ومن نصب أراد العمل ل- «لیت» ، وأراد (5) : لیت الحمام [لنا](6) ، وجعل «ما» و «هذا» [ههنا](7) حشوا. وکذلک (8) مذهبهم فی : (ما هذا بشر) (9). وعلی هذا یقرؤون ، فی سوره «البقره» : (إِنَّ اللهَ لا یَسْتَحْیِی) (10) ، أَنْ یَضْرِبَ مَثَلاً ما بَعُوضَهً فَما فَوْقَها) بالرفع ، علی (11) معنی ابتداء وخبره (12) ومن قرأ «ما بعوضه» (13) جعل «ما» حشوا وصله ، علی معنی : أن یضرب مثلا بعوضه.

ص: 94


1- فی الأصل وق : «خبره». ب : هذا بالابتداء وبشر خبره.
2- فی النسختین : یروی.
3- دیوان النابغه الذبیانی ص 24 والخصائص 2 : 460 وأمالی ابن الشجری 2 : 142 و 241 والإنصاف ص 479 وشرح المفصل 8 : 54 و 58 وشذور الذهب ص 280 والمغنی ص 66 و 316 و 341 والهمع 1 : 65 و 143 والدرر 1 : 44 و 121 والأشمونی 1 : 284 والعینی 2 : 254 والخزانه 4 : 297. وما بین معقوفین من ب. ق : «ألا لیتما». وفی الأصل وب : «أو نصفه». وقد : یکفی.
4- فی النسختین : والحمام خبره.
5- سقط «العمل للیت وأراد» من النسختین.
6- من النسختین.
7- من ب.
8- فی الأصل : وعلی هذا.
9- ق : بشرا.
10- الآیه 26. وفی الأصل وب : «لا یستحی». وسقط «فما فوقها» من الأصل وق.
11- ب : فی.
12- ق : «الابتداء والخبر». وانظر البحر 1 : 123.
13- فی الأصل : ومن نصب.

قال الفرزدق (1) ، فی فقدان الخافض : (2)

منّا الّذی اختیر الرّجال سماحه

وجودا إذا هبّ الرّیاح الزّعازع

أی : (3) [اختیر](4) من الرجال. وقال آخر : (5)

استغفر الله ذنبا لست محصیه

ربّ العباد إلیه الوجه والعمل

أی : من ذنب. وقال آخر : (6)

وکونوا أنتم وبنی أبیکم

مکان الکلیتین من الطّحال

أی : مع بنی أبیکم. فلّما نزع «مع» نصبه. (7) وقال آخر (8) : /

وأغفر عوراء الکریم اصطناعه

وأعرض عن شتم اللّئام تکرّما

أی : لا صطناعه (9). وقال الله ، جلّ وعزّ (10) ، فی «الأعراف» :

ص: 95


1- فی الأصل وب : الشاعر.
2- دیوان الفرزدق ص 516 والکتاب 1 : 18 والمقتضب 4 : 330 ومجالس العلماء ص 193 وأمالی ابن الشجری 1 : 186 و 364 وشرح المفصل 5 : 123 و 8 : 50 والهمع 1 : 162 والدرر 1 : 143 والخزانه 3 : 672. ب : «فی فقدان الخافض شاهدا». وفی الأصل : «اختبر». والزعازع : جمع زعزع. وهی الشدیده.
3- فی النسختین : معناه.
4- من النسختین.
5- الکتاب 1 : 17 والمقتضب 2 : 321 و 431 والخصائص 3 : 247 وشرح المفصل 7 : 63 و 8 : 51 وشذور الذهب ص 381 والهمع 2 : 82 والدرر 2 : 106 والأشمونی 2 : 194 والعینی 3 : 226 والخزانه 1 : 486. ب : «وقال الشاعر أیضا». والوجه : القصد.
6- الکتاب 1 : 150 ومجالس ثعلب ص 125 وشرح المفصل 2 : 48 و 50 والهمع 1 : 220 و 221 والدرر 1 : 190 والأشمونی 2 : 139 والعینی 3 : 102.
7- ب : انتصب.
8- حاتم الطائی. دیوانه ص 108 والکتاب 1 : 184 و 465 والنوادر ص 110 والمقتضب 2 : 348 والکامل ص 165 والجمل للزجاجی ص 310 وشرح المفصل 2 : 54 والأشمونی 2 : 189 والعینی 3 : 75 والخزانه 1 : 491. ق : «ادّخاره .. اللئیم».
9- ق : لادخاره.
10- فی النسختین : عز وجل.

(وَاخْتارَ مُوسی قَوْمَهُ سَبْعِینَ رَجُلاً ، لِمِیقاتِنا) (1) أی : من قومه.

ونصب «سبعین» بإیقاع الفعل علیه ، ونصب «رجلا» علی التفسیر. قال (2) الشاعر : (3)

أزمان قومی ، والجماعه ، کالّذی

لزم الرّحاله ، أن تمیل ممیلا

أی : مع الجماعه. وقال الفرزدق : (4).

نبّئت عبد الله ، بالجوّ ، أصبحت

کراما موالیها لئاما صمیمها

أی : عن عبد الله وقال المتلمّس : (5)

آلیت حبّ العراق ، الدّهر آکله

والحبّ یأکله فی القریه السّوس

أی : علی حبّ العراق. وآکله بمعنی : لا آکله.

[وأما قول الله ، تعالی (6) : (تُساقِطْ عَلَیْکِ رُطَباً جَنِیًّا) فهذا علی قطع الألف واللام منه. یعنی «الرّطب». فلمّا قطع الألف واللام نصبه](7).

ص: 96


1- الآیه 155. وسقط «لمیقاتنا» من النسختین.
2- سقط حتی «مع الجماعه» من النسختین.
3- الراعی. دیوانه ص 146 والکتاب 1 : 154 وجمهره أشعار العرب ص 176 والهمع 1 : 122 و 2 : 156 والدرر 1 : 92 و 2 : 211 والأشمونی 2 : 138 والعینی 2 : 95 و 3 : 99 والخزانه 1 : 502. والرحاله : الرحل أو السرج.
4- الکتاب 1 : 17 والأشمونی 2 : 70 والعینی 2 : 522. وفی الأصل : «وقال آخر .. بالحقّ». وفی حاشیه ق : «أی : قبیله عبد الله. س». وهی قبیله عبد الله بن دارم. والجو : اسم موضع والصمیم : الخالص النسب.
5- دیوان المتلمس ص 95 والکتاب 1 : 17 وأمالی ابن الشجری 1 : 365 والمغنی ص 103 و 271 و 653 و 666 والأشمونی 2 : 90 والعینی 2 : 548. وفی الأصل : «وقال آخر». ب : «وقال الشاعر .. الیوم آکله».
6- الآیه 25 من مریم.
7- من النسختین. وانظر الورقه 3.

41- والنصب ب- «کم» إذا کان استفهاما

(1)

قولهم (2) : کم رجل (3) عندک! أراد ربّ : رجل عندک (4). فإذا فصلت نصبت ، فقلت (5) : کم عندک رجلا! قال زهیر : (6)

تؤمّ سنانا ، وکم دونه ،

من الأرض ، محدودبا غارها!

أراد : کم محدودب من الأرض غارها! فلمّا فصل نصب. وقال آخر : (7)

کم ، بجود ، مقرفا نال العلی

وکریما بخله قد وضعه!

وقال القطامی : (8)

کم نالنی منهم ، فضلا ، علی عدم

إذ لا أزال من الإقتار أجتمل!

أراد : کم فضل نالنی منهم! فلمّا فصل نصب.

ص: 97


1- کذا ، وکم فیما یلی غیر استفهامیه ، وانظر الإنصاف ص 137.
2- ب : نحو قولک.
3- ق : رجلا.
4- سقط «أراد : رب رجل عندک» من ق. ب : إذا أردت من عندک.
5- ق : فإذا فصلت قلت.
6- الکتاب 1 : 395 والعقد 3 : 207 والمحتسب 1 : 138 والإنصاف ص 306 والعمده 1 : 13 وشرح المفصل 4 : 129 و 131 ومجموعه المعانی ص 10 والعینی 4 : 491. وفی الأصل وب : «قال الشاعر». والغار : الغائر.
7- أنس بن زنیم. الکتاب 1 : 296 والمقتضب 3 : 61 والجمل للزجاجی ص 147 والإنصاف ص 303 وشرح المفصل 4 : 132 والهمع 1 : 255 و 2 : 156 والدرر 1 : 212 و 2 : 206 والأشمونی 4 : 82 والخزانه 3 : 119. وفی الأصل : «قال الشاعر». ق : «نال المنی». والمقرف : اللئیم الأب.
8- دیوان القطامی ص 6 والکتاب 1 : 295 والمقتضب 3 : 60 والإنصاف ص 305 وجمهره أشعار العرب ص 153 وشرح المفصل 4 : 129 و 131 والهمع 1 : 255 والدرر 1 : 212 والأشمونی 4 : 82 والعینی 3 : 298 والخزانه 3 : 122. وفی الأصل وب : «وقال آخر». وفی النسختین : «إذ لا أکاد من الإقتار أحتمل». والعدم والإقتار : الفقر. واجتمل : جمع العظام لاستخراج ودکها.

وتقول فی الخبر : کم رجل أتاک ، وکم رجل لقیت! قال الشاعر : (1)

کم ملوک باد ملکهم

ونعیم سوقه بارا!

وإن شئت رفعت (2) : کم رجل عندک ، کأنّک قلت : رجل عندک.

ولم تلتفت إلی «کم».

وأما (3) قول الشاعر : (4)

علی أنّنی ، بعد ما قد مضی

ثلاثون للهجر حولا کمیلا

[یذکّر نیک حنین العجول

ونوح الحمامه ، تدعو هدیلا](5)

أراد : «ثلاثون (6) حولا کمیلا ، للهجر» ، ففصل.

42- والنصب الذی یحمل علی المعنی

کقول الشاعر : (7)

وبینا نحن ننظره أتانا

معلّق وفضه وزناد راعی

ص: 98


1- عدی بن زید. دیوانه ص 131 ومجاز القرآن 2 : 153. وهو مصحف الروی فی المغنی ص 201 والدرر 1 : 211 والعینی 4 : 495. ق : کم ملوک باد ، عنهم ، ملکهم ونعیم سوقه بادوا معا! ب : «کم ملوک أباد الدهر ملکهم وطیب سوقه بادوا». وبار : تعطل وزال.
2- ق : رفعته.
3- ب : «فأما». وانظر «النصب من التفسیر» فی الورقه 5.
4- العباس بن مرداس. الکتاب 1 : 292 والمقتضب 3 : 55 ومجالس ثعلب ص 492 والانصاف 308 وشرح المفصل 4 : 130 والمغنی ص 633 والهمع 1 : 254 والدرر 1 : 210 والأشمونی 4 : 71 والعینی 4 : 489 والخزانه 1 : 573. والکمیل : الکامل
5- من ق. والعجول : التی فقدت ولدها. والهدیل : صوت الحمامه.
6- فی الأصل : ثلاثین.
7- رجل من قیس عیلان. الکتاب 1 : 87 والمحتسب 2 : 78 والمفصل 2 : 65 وشرحه 4 : 99 و 6 : 11 وشرح اختیارات المفضل ص 1722 والمغنی ص 377 وشرح شواهده للسیوطی ص 270 وشرح القصائد السبع ص 97 والهمع 1 : 211 والدرر 1. 178 –

حدف التنوین من «معلّق» وأضافه إلی «وفضه» ، وعطف علیه (1) «زناد راعی». کأنّه قال : (2) «ومعلّقا (3) زناد راعی (4)»

وقال آخر : (5)

هل أنت باعث دینار ، لحاجتنا

أو عبد ربّ أخا عون بن مخراق؟

حمله علی المعنی ، أراد : هل أنت باعث دینارا؟ فحذف التنوین ، [وخفض الدینار](6) ، ونصب «عبد» بالعطف علی موضعه ، کأنّه نوی التنوین (7).

وأما / قول الآخر : (8)

وکرّار خلف المحجرین جواده

إذا لم یحام دون أنثی حلیلها

أراد : کرّار جواده. فأضاف «خلف» (9) إلیه ، ونصب

ص: 99


1- سقطت من النسختین.
2- فی الأصل وق : کأنک قلت.
3- فی الأصل وب : ومعلق.
4- ب : زنادا.
5- جابر بن رألان : الکتاب 1 : 87 والمقتضب 4 : 151 والجمل للزجاجی ص 99 والهمع 2 : 145 والدرر 2 : 204 والأشمونی 2 : 301 والعینی 3 : 563. ونسب فی البحر 7 : 15 إلی تأبط شرا. ودینار وعبد رب : رجلان.
6- من ق.
7- فی الأصل : ونصب دینارا علی نیه التنوین.
8- الأخطل. دیوانه ص 620 والکتاب 1 : 90 والخزانه 3 : 474. ب : «وقال آخر». وفی الأصل : «خلف». ق : «خلف». والکرار : العطاف. والمحجر : المحاط به. والحلیل : الزوج.
9- ب : خلفا.

«جواده» علی المفعول به. ومنه قول الآخر : (1)

تری الثّور ، فیها ، مدخل الظّلّ رأسه

وسائره باد ، إلی الشّمس ، أجمع

أراد : مدخلا رأسه الظّلّ (2). فأضاف «الظلّ» إلیه ، (3) ونصب «رأسه» علی المفعول به. (4)

43- والنصب بالبدل

کقول الله عزّ وجلّ (5) [فی «الأنعام»](6) ، (وَجَعَلُوا لِلَّهِ شُرَکاءَ الْجِنَّ). نصب الجنّ بالبدل. ومثله : قوله فیها (7) : (وَکَذلِکَ جَعَلْنا لِکُلِّ نَبِیٍّ عَدُوًّا ، شَیاطِینَ الْإِنْسِ وَالْجِنِّ). نصب «شیاطین» (8) علی البدل. وقال الشاعر : (9)

کأنّ الفرات ، ماءه وسدیره

غدا بأناس یوم قفّی الرّحائل

ص: 100


1- الکتاب 1 : 92 ومعانی القرآن 2 : 80 وتأویل مشکل القرآن ص 148 وأمالی المرتضی 1 : 216 والبحر 5 : 439 والهمع 2 : 123 والدرر 2 : 156. ب : وقال آخر.
2- سقط «أراد .. الظل» من النسختین ، وجاء بعد فی ب.
3- ق : إلی مدخل.
4- سقط «علی المفعول به» من ق. وزاد هنا فی ب : أی مدخل رأسه فی الظل.
5- ق : جل وعز.
6- الآیه 100.
7- الآیه 112. ق : قوله تعالی.
8- ب : الشیاطین.
9- فی الأصل : «غدا بإیاس یوم قف». السدیر : نهر بالحیره. وقفی : ذهب ورحل. والرحائل : جمع رحاله. وهی مرکب من مراکب النساء.

نصب «ماءه» و «سدیره» علی البدل من اسم «کأنّ» ، وهو «الفرات». ومثله قول الشاعر : (1)

کأنّ هندا ثنایاها وبهجتها

یوم التقینا علی أرحال عنّاب

أبدل «ثنایاها» و «بهجتها» من «هند» فنصب. ومعناه : کأنّ هندا وکأنّ ثنایاها ، وکأنّ بهجتها.

و [منه](2) تقول (3) : رأیت زیدا ، أخاه قائما. نصبت (4) «زیدا» ب- «رأیت» ونصبت (5) «أخاه» بالبدل (6). ولو رفعته علی الابتداء (7) کان جائزا (8). ومثله (9) قول الشاعر ، [وهو ذو الرمّه] : (10)

تری خلقها نصفا قناه قویمه

ونصفا نقا یرتجّ أو یتمرمر

ص: 101


1- ق : «عتاب». وسقط «قول الشاعر» منها. والثنایا : جمع ثنیه. وهی الأسنان الأربع فی مقدمه الفم. والعناب : شجر ثمره أحمر.
2- من ق.
3- ب : ومثله.
4- فی الاصل وق : نصب.
5- فی الأصل وق : ونصب.
6- ب : علی البدل.
7- فی الأصل : ولو رفعت بالابتداء.
8- ب : لجاز.
9- سقطت من ق.
10- دیوان ذی الرمه ص 226 والکتاب 1 : 23 والخصائص 1 : 301 وأمالی ابن الشجری 1 : 153 ق : «قال ذو الرمه». وما بین معقوفین من ب. والنقا : کثیب الرمل. ویتمرمر : یجری بعضه فوق بعض.

نصب «نصفا» علی البدل

وأما قول الآخر : (1).

تعدّون عقر النّیب أفضل مجدکم

بنی ضوطری ، لو لا الکمیّ المقنّعا

فإنّه (2) نصب (3) «الکمیّ» علی إضمار کلام. کأنّه قال : «هلّا تعدّون ، فیما تعقرون ، الکمیّ المقنّعا». والکمیّ : الفارس الشجاع.

والمقنّع : الذی یقنّع بالسّلاح ، أی : لبس الحدید. و «لو لا» فی معنی (4) : هلّا (5). والمضمر فی الکلام کثیر. ومثله (6) قول الآخر : (7)

وما زرتنی ، فی النّوم ، إلا تعلّه

کما القابس ، العجلان ، ثمّ یغیب

أی : کما یفعل القابس.

وقال الله ، جلّ وعزّ : (8) (وَأُشْرِبُوا فِی قُلُوبِهِمُ الْعِجْلَ ،

ص: 102


1- جریر. دیوانه ص 338 والکامل ص 158 والخصائص 2 : 45 والجمل للزجاجی ص 245 وأمالی ابن الشجری 27901 و 334 و 2 : 210 وشرح المفصل 2 : 38 و 102 و 8 : 144 و 145 والمغنی ص 304 وشرح شواهده ص 229 وابن عقیل 2 : 142 والهمع 1 : 148 والدرر 1 : 130 والأشمونی 4 : 51 والخزانه 1 : 461. والنیب : جمع ناب. وهی الناقه المسنه. وضوطری : الرجل الضخم اللئیم لاغناء فیه.
2- سقطت من النسختین.
3- ب : نصب عقر علی البدل ونصب.
4- ب : موضع.
5- زاد هنا فی ق : «ومثله فی المضمر» ، وفی ب : ومثله.
6- سقط حتی «یفعل القابس» من النسختین.
7- التعله : ما یتعلل به. والقابس : طالب النار.
8- ق : «کقوله تعالی». ب : قوله عز وجل.

بِکُفْرِهِمْ) (1). معناه : (2) حبّ العجل. ومثله : (3) (وَسْئَلِ الْقَرْیَهَ الَّتِی کُنَّا فِیها وَالْعِیرَ) (4) الَّتِی أَقْبَلْنا فِیها) أی : سل (5) أهل القریه ، وأهل العیر. ومثله ، فی «السجده» : (6) (وَلَوْ تَری إِذِ الْمُجْرِمُونَ ناکِسُوا رُؤُسِهِمْ ، عِنْدَ رَبِّهِمْ) (7) ، رَبَّنا ، أَبْصَرْنا وَسَمِعْنا). معناه : (8) یقولون : ربّنا [أبصرنا](9). ومثله (10) ، فی «الرعد» /: (11) (وَلَوْ أَنَّ قُرْآناً سُیِّرَتْ بِهِ الْجِبالُ أَوْ قُطِّعَتْ بِهِ الْأَرْضُ أَوْ کُلِّمَ بِهِ الْمَوْتی. بَلْ) (12) لِلَّهِ الْأَمْرُ جَمِیعاً). فکفّ الخبر (13) وأضمر [الجواب](14). کأنّه قال : لسارت (15) الجبال ، وتقطّعت (16) الأرض ، وتکلّمت الموتی. فاکتفی بالأوّل (17) عن الجواب المضمر فی الکلام.

ص: 103


1- الآیه 93 من البقره. وسقط «بکفرهم» من الأصل وب.
2- ق : أی.
3- الآیه 82 من یوسف. وجعلت هذه الآیه مع التعلیق علیها فی ق بعد التعلیق علی الآیه التالیه.
4- سقطت بقیه الآیه من النسختین.
5- سقطت من ق.
6- الآیه 12.
7- سقط «عند ربهم» من ق.
8- سقطت من ق.
9- من ق.
10- ق : ومنه.
11- الآیه 31.
12- سقطت بقیه الآیه من النسختین.
13- فی النسختین : فاکتفی بالخبر.
14- من ق.
15- فی الأصل : سارت.
16- ب : أو قطعت.
17- فی الأصل : بالإعراب.

قال الشاعر : (1).

کذبتم وبیت الله لا تنکحونها

بنی شاب قرناها تصرّ وتحلب

یعنی : التی شاب قرناها. [فأضمر]. (2). وقال عنتره العبسیّ. (3)

لو کان یدری ما المحاوره اشتکی

أو کان یدری ما الکلام؟ تکلّم

أی : لقیل له : تکلّم (4). وأما قول الآخر : (5)

تذکّرت أرضا بها أهلها

أخوالها فیها وأعمامها

أی (6) : تذکرت أخوالها وأعمامها. وقال الآخر : (7)

إذا تغنّی الحمام الورق هیّجنی

ولو تعزّیت عنها أمّ عمّار

نصب (8) «أمّ عمّار» ، علی معنی (9) : هیّجنی (10) ، فذکرت أمّ عمار.

ص: 104


1- رجل من بنی أسد. الکتاب 1 : 259 و 2 : 7 و 64 والکامل ص 217 والمقتضب 4 : 9 والخصائص 2 : 367. وفی الأصل : «تصرّ وتحلب». والقرن : الضفیره. وتصر : تشد ضرع الناقه لیجتمع الدر. وجعل هذا البیت والذی یلیه مع التعلیق علیهما فی ق بعد «أخوالها وأعمامها». وکذلک فی ب مع إسقاط البیت الأول والتعلیق علیه.
2- من ق.
3- شرح القصائد العشر ص 311 والخصائص 1 : 124. وفی النسختین : «وقال الشاعر». وفی الأصل وب : «فلو کان .. ولو کان». وفی الأصل : «ما الجواب». ق : «تکلّمی».
4- ق : قیل له تکلمی. عمرو بن قمیئه. دیوانه ص 62 والکتاب 1 : 144 والإفصاح ص 274 و 341
5- والخصائص 2 : 427 والمحتسب 1 : 116 وشرح المفصل 1 : 126 والخزانه 2 : 247. ب : «قول الشاعر». وفی الأصل : «تذکرت» هنا وفیما بعد.
6- فی النسختین : أراد.
7- النابغه الذبیانی. دیوانه ص 235 وجمهره أشعار العرب ص 53 والکتاب 1 : 144 والخصائص 4 : 425 و 428 والبحر 4 : 356. وفی النسختین : «وقال آخر». وفی الأصل : «تعرّبت». ب : «تغرّبت». والورق : جمع ورقاء. وهی البیضاء فی سواد. وتعزی : تصبر وتسلی.
8- ب : فنصب.
9- ب : أراد.
10- سقطت من ق.

وتقول (1) : هذا ضارب زید وعمرا. نصبت علی ضمیر فعل ، کأنّک قلت : وضرب عمرا. ومثله قول الشاعر : (2)

جئنی بمثل بنی بدر وإخوتهم

أو مثل أسره منظور بن سیّار

کأنّه قال : أوهات مثل أسره منظور. وأما قول الآخر : (3)

قعود علی الأبواب طلّاب حاجه

عوان من الحاجات أو حاجه بکرا

أی : أو یطلبون (4) حاجه بکرا. ومثله قول الله ، جلّ ذکره (5) ، فی «الأنعام» : (وجاعل (اللَّیْلَ سَکَناً ، وَالشَّمْسَ) (6) وَالْقَمَرَ حُسْباناً). نصب «الشمس» و «القمر» (7) ، علی معنی : وجعل الشمس والقمر حسبانا. (8)

44- والنصب بالمشارکه

نحو قول عبد بنی عبس : (9)

قد سالم الحیّات منه القدما

الأفعوان والشّجاع الشّجعما

ص: 105


1- سقط حتی «أوهات مثل أسره منظور» من النسختین.
2- جریر. دیوانه ص 312 والکتاب 1 : 48 و 86 والمقتضب 3 : 153 والمحتسب 2 : 78 وشرح المفصل 6 : 69. وفی الأصل : «أو مثل نضره». وبنو بدر ومنظور من فزاره.
3- الفرزدق. دیوانه ص 227 ومجاز القرآن 1 : 201. ب : «وقال آخر». وفی النسختین : قعودا ... طلّاب». ب : «نکرا». والعوان : المرأه الثیب. استعارها للحاجه القدیمه المألوفه. والبکر : الجدیده لیس لها مثیل.
4- فی الأصل : «وتطلبون». ق : یطلبون.
5- ق : «تعالی». ب : عز وجل.
6- الآیه 96. وهذه قراءه الجمهور. البحر 4 : 186.
7- سقطت من ق.
8- سقط «والقمر حسبانا» من ق. الکتاب 1 : 145 والمقتضب 2 : 238 والجمل للزجاجی ص 214 والإفصاح ص 337 والخصائص 2 : 430 والمنصف 3 : 69 ومعانی القرآن 3 : 11 وشرح اختیارات المفضل ص 546 والمغنی ص 699 وشرح شواهده ص 329 ودیوان العجاج ص 89 والهمع 1 : 165 والدرر 1 : 144 والأشمونی 3 : 67 والعینی 4 : 80 والصحاح والمحکم واللسان والتاج (شجعم) وفی الأصل وب : «قول الشاعر». وفی الأصل : «الحیات منها القدما والأفعوان» والأفعوان : ذکر الأفاعی. والشجاع : ضرب من الأفاعی. والشجعم : الطویل.

[وذات قرنین ضموزا ضرزما](1)

نصب «القدم» و «الشجاع» (2) إذ کان الفعل لهما (3) ، وکان القدم مسالمه للشجاع ، والشّجاع مسالمه للقدم.

ومنه (4) ، ولیس بعینه ، قولک : ضربت زیدا ، وعمرا أکرمت أخاه. ومثله : کنت أخاک ، وزیدا أعنتک (5) علیه. و «کنت» بمنزله «ضربت» وسائر الفعل. قال الله ، جلّ ذکره ، فی «الأعراف». (6) (فَرِیقاً هَدی ، وَفَرِیقاً حَقَّ عَلَیْهِمُ الضَّلالَهُ). نصب «فریقا» (7) الثانی ، علی المشارکه. ومنه ، فی «الفرقان» : (8) (وَعاداً ، وَثَمُودَ ، وَأَصْحابَ الرَّسِّ ، وَقُرُوناً بَیْنَ ذلِکَ کَثِیراً. وَکُلًّا ضَرَبْنا لَهُ الْأَمْثالَ ، وَکُلًّا تَبَّرْنا تَتْبِیراً). نصب «کلّا» (9) ، بالمشارکه. وقال فی / «هل أتی» : (10) (یُدْخِلُ مَنْ یَشاءُ فِی رَحْمَتِهِ ، وَالظَّالِمِینَ أَعَدَّ لَهُمْ عَذاباً أَلِیماً). نصب «الظالمین» ، علی هذا. وقال الشاعر : (11)

ص: 106


1- من ق. وفیها : «ضرزما». والضموز : الکثیره السکوت. والضرزم : الشدیده النهش.
2- فی الأصل : «نصب الشجاع والقدم». وانظر معانی القرآن 3 : 11.
3- ق : منهما.
4- سقط حتی «کان أولا» من النسختین.
5- فی الأصل : اعتبک.
6- الآیه 30.
7- فی الأصل : فریق.
8- الآیتان 39 و 40.
9- فی الأصل : وکلا.
10- الآیه 31.
11- الربیع بن ضبع. النوادر ص 159 والکتاب 1 : 46 والجمل للزجاجی ص 52 والمعمرین ص 7 والأمالی 2 : 185 والتیجان ص 121 وأمالی المرتضی 1 : 253 وأمالی ابن الشجری 2 : 118 وشرح المفصل 7 : 105 وحماسه البحتری ص 201 والهمع 2 : 50 والدرر 2 : 60 والعینی 3 : 397 والخزانه 3 : 308.

أصبحت لا أحمل السّلاح ولا

أملک رأس البعیر إن نفرا

والذّئب أخشاه إن مررت به

وحدی ، وأخشی الرّیاح والمطرا

نصب «الذئب» ، علی أن أضمر «أخشی» الذئب ، لیکون الفعل عاملا ، کما کان أوّلا.

45- والنصب بالقسم عند سقوط الواو والباء والتاء من أول القسم

(1)

تقول : الله لا أفعل [ذاک] ، یمین الله لا أزورک (2). نصبت لأنّک نزعت حرف الجرّ ، کما تقول : بحقّ لا أزورک. (3) فإذا نزعت الباء قلت : حقّا لا أزورک. (4) قال الشاعر : (5)

ألا ربّ من قلبی له الله ناصح

ومن قلبه لی فی الظّباء السّوانح

قال «الله» ، لأنّه (6) أراد : والله. فلمّا أسقط الواو نصب. وقال آخر : (7)

إذا ما الخبز تأدمه ، بزیت ،

فذاک أمانه الله الثّرید

ص: 107


1- من النسختین. وانظر الکتاب 1 : 293.
2- ق : یمین الله إن فعلت.
3- ق : کما تقول : یمین الله لا أزورک بحق لأزورک حقا لأزورنک بحق لأزورنک.
4- ق : لأزورنک.
5- ذو الرمه. دیوانه ص 664 والکتاب 1 : 471 و 2 : 144 وشرح المفصل 9 : 103 والمخصص 13 : 11. والسوانح : جمع سانح. وهو ما أخذ عن یمین الرامی فلم یمکنه رمیه.
6- ب : نصب الله.
7- قیل : إن النحویین وضعوا هذا البیت. الکتاب 1 : 434 و 2 : 144 وشرح المفصل 9 : 92 و 102 و 104 واللسان (أدم). ب : «قال آخر». والثرید : ما یثرد من الخبز ویبلل.

أراد : وأمانه الله. فلمّا نزع منه الواو نصب. قال (1) امرؤ القیس : (2)

فقلت : یمین الله ما أنا بارح

ولو قطعوا رأسی ، لدیک ، وأوصالی

وبعضهم یضمرون (3) حرف القسم ویجرّون به (4) ، فیقولون (5) : الله لا أزورک (6) ، کما یضمرون «ربّ» ویجرّون (7) به.

وتقول : عمر الله ، وعمرک الله (8). قال الشاعر : (9)

عمرک الله أما تعرفنی؟

أنا حرّاث المنایا فی الفزع

ومثله «قعدک (10) الله» ، علی معنی : نشدتک الله. ولا فعل ل- «قعدک». وأما (11) «عمرک الله» فعلی معنی : (12) «عمّرتک الله»

ص: 108


1- سقط حتی «وأوصالی» من النسختین.
2- دیوان امریء القیس ص 32 والکتاب 2 : 147 والمقتضب 2 : 326 والجمل للزجاجی ص 85 والخصائص 2 : 284 وأمالی ابن الشجری 1 : 369 وشرح المفصل 7 : 110 و 8 : 37 و 9 : 104 والهمع 2 : 38 والدرر 2 : 43 والعینی 2 : 13 والخزانه 4 : 209 و 231. ب : «یمین الله أبرح قاعدا». والبارح : المغادر. والأوصال : جمع وصل. وهو العضو.
3- ق : یضمر.
4- فی الأصل : «ویجرونه». وسقط «ویجرون به» من ق.
5- ق : فیقول.
6- ق : لأزورنک.
7- فی الأصل : فیجرون.
8- ب : ویقولون : عمرک الله وعمره الله.
9- الهمع 2 : 45 والدرر 2 : 54 ق : «جوّاب». ب : «حرّاب». وفی الأصل : «القرع». والحراث : الکثیر البحث والشق والإنهاک.
10- فی الأصل : «قعدک». ب : عاهدتک.
11- ب : فأما.
12- ب : فبمعنی.

أی : سألت الله لک طول العمر (1). و «سبحان الله» بدل من التّسبیح. وریحانه : استرزاقه. (2) و «معاذ الله» علی [معنی (3)] : عیاذا (4) بالله. ومعنی «سبحان الله» فی قولهم : نزاهه (5) الله من السّوء.

فأما (6) «سبّوحا قدّوسا» فنصبه (7) علی معنی : ذکرت سبّوحا قدوسا (8).

وأما (9) ما ینصب من المصادر ، فی معنی (10) التعجّب ، قولهم (11) : کرما وصلفا ، (12) وکرما لک (13) ، وطول عمر وأنف (14) ، أی. أکرمک الله (15) ، وأطول (16) [بعمرک و] بأنفک! ومن قرأ : (17) (تَنْزِیلَ الْعَزِیزِ الرَّحِیمِ) بالنّصب أراد (18) : وتنزیل

ص: 109


1- ب : عمرا.
2- فی الأصل : وریحانه واسترزاقه.
3- من ق.
4- فی الأصل وب : عیاذ.
5- فی الأصل : براءه.
6- ب : وأما.
7- سقطت من ق.
8- فی الأصل : وقدوسا.
9- من النسختین.
10- سقطت من ق.
11- ب : «قولک». وسقطت من ق.
12- الصلف : مجاوزه القدر فی الظرف والبراعه.
13- فی الأصل : له.
14- ق : کرما وکرما وصلفا وطول أنف.
15- فی الأصل : أکرمک.
16- فی الأصل : «وأطوّل». ق : أطول.
17- الآیه 5 من یس. وهی قراءه طلحه والأشهب وعیسی وابن عامر وحمزه والکسائی. البحر 7 : 323.
18- سقط حتی «الرحیم» من ق.

العزیز الرحیم ، علی القسم. فلمّا نزع الواو [منه (1)] نصب (2). ومن رفع (3) فبالابتداء (4). وکذلک قوله ، فی «سبأ» : (5) (وَقالَ الَّذِینَ کَفَرُوا : لا تَأْتِینَا السَّاعَهُ. قُلْ : بَلی وَرَبِّی ، لَتَأْتِیَنَّکُمْ ، عالِمِ الْغَیْبِ) أراد : وعالم الغیب (6). ویرفع (7) ، علی الابتداء. (8)

وأما قوله ، فی «الزمر» : (9) (قُلِ : اللهُمَّ ، فاطِرَ السَّماواتِ وَالْأَرْضِ) نصب / [«فاطرا»] (10) ، لأنّه نداء مضاف ، معناه (11) : یا فاطر السماوات (12). ومعنی «اللهمّ» أرادوا أن یقولوا : «یا ألله» فثقل علیهم ، فجعلوا مکان حرف النداء (13) المیم (14) ، وجعلوا المیم بدلا من حرف النداء](15) ، فقالوا : «اللهمّ» ، لأنّ المیم من حروف الزوائد أیضا (16). فأسقطوا «یا» وهو حرف النداء ، وجعلوا میما زائده فی آخر الکلمه ، لأنّ المیم من حروف الزوائد.

ص: 110


1- من ب.
2- فی الأصل : نصبه.
3- انظر البحر 7 : 323.
4- ب : جعله ابتداء.
5- الآیه 3.
6- سقط «أراد وعالم الغیب» من ق.
7- هذه قراءه نافع وابن عامر ورویس وسلام والجحدری وقعنب. البحر 7 : 257.
8- ب : انتصب لانتزاعک الواو من عالم وإن رفعت فعلی الابتداء.
9- الآیه 46.
10- من ب.
11- ق : أی.
12- ب : یا فاطرا.
13- ب : «مکان یا وهو حرف». وسقط ما بعده منها حتی «وجعلوا مما».
14- ق : اللهم.
15- من ق. وسقط ما بعده منها حتی «لأن».
16- سقط حتی «مسلما» من ق. وفی النص تکرار.

کأنّک ترید «یا ألله» ، ثم قلت (1) : «اللهمّ» ، فزدت المیم [بدلا](2) من «یا» فی أوّله. وربّما أتوا بحرف النداء والمیم ، توهّموا أنها تسبیحه. قال الشاعر : (3)

ماذا علیّ أن أقول کلّما

سبّحت أو صلّیت : یا اللهمّ ما

اردد علینا شیخنا مسلّما

46- و النصب بإضمار «کان»

(4)

قولهم : فعلت ذاک (5) ، إن خیرا وإن شرّا. علی معنی (6) : إن یکن [فعلی](7) خبرا ، وإن [یکن] شرّا. قال الشاعر : (8)

لا تقربنّ ، الدّهر ، آل مطرّف

إن ظالما فی النّاس أو مظلوما

یرید : إن کان (9) الرّجل فی الناس (10) ظالما أو مظلوما (11). وقال آخر : (12)

ص: 111


1- ب : الحروف الزوائد فکأنه یرید : یا ألله ثم قال.
2- من ب.
3- الجمل للزجاجی ص 177 والإنصاف ص 342 والهمع 2 : 157 والدرر : 2 : 220 والخزانه 1 : 359. واللسان (أله). وفی الأصل : «یا اللهمّا». ب : وما علیک أن تقول کلما صلیت أو سبحت ....
4- فی الأصل : وأما.
5- ب : ذلک.
6- ب : بمعنی.
7- من ق.
8- لیلی الأخیلیه. دیوانها ص 109 والکتاب 1 : 132 والأمالی 1 : 248 والسمط ص 561 وأمالی ابن الشجری 1 : 431 و 2 : 347 والهمع 1 : 121 والدرر 1 : 90 وشرح الحماسه للمرزوقی ص 1609 والعینی 2 : 47. وآل مطرف هم قوم الشاعره.
9- جعل الشرح فی ب بعد البیت التالی. وفیها : أراد کان.
10- سقط «فی الناس» من ق.
11- فی الأصل : ومظلوما.
12- عبد الله بن همام. الکتاب 1 : 132. وفی الأصل : الأمیر.

فأحضرت عذری علیه الأمی

ر ، إن عاذرا لی أو تارکا

یقول : إن یکن (1) [الأمیر لی عاذرا ، أو تارکا. وقد یجوز الرفع (2) ، علی : إن یکن](3) فی فعلی (4) خیر أو شرّ (5) قال الشاعر : (6)

فإن یک فی أموالنا لا نضق به

ذراعا ، وإن صبر فنصبر للدّهر

کأنّه قال (7) : إن یکن فیه الصبر [صبرنا](8) أو وقع صبر (9) وقال آخر : (10)

فتی ، فی سبیل الله أصفر وجهه

ووجهک ممّا فی القواریر أصفرا

یرید : کان أصفرا.

وأما قول امریء القیس : (11)

ص: 112


1- ب : وکذلک إن کان.
2- یرید : إن خیر وإن شرّ.
3- من النسختین.
4- ب : أن یکون فی فعله.
5- فی الأصل : خیرا أو شرا.
6- هدبه بن خشرم. دیوانه ص 98 والألفاظ ص 458 والأغانی 21 : 287 وشرح لحماسه للتبریزی 2 : 50 والخزانه 4 : 86 ، والکتاب 1 : 131 ومعانی القرآن 2 : 105 وأمالی ابن الشجری 2 : 236 والمغنی ص 334 وشرح شواهده ص 267. وفی الأصل : «وإن صبرا». ق : «للصبر».
7- ب : أراد.
8- من ق.
9- ق : ورفع صبرا.
10- الإفصاح ص 182 ومجمع البیان 10 : 411. وفی الأصل : «لا اصفرّ وجهه». ق : «وجهه». وما فی القواریر هو الأدهان والخمر.
11- دیوان امریء القیس ص 66 والکتاب 1 : 427 والمقتضب 2 : 28 والجمل للزجاجی ص 197 والخصائص 1 : 236 وشرح المفصل 7 : 22 والأشمونی 3 : 295 والخزانه 3 : 601. وهذا البیت لیس فیه شاهد علی إضمار «کان». وإنما هو من «النصب بحتّی وأخواتها» فی الورقه 6

فقلت له : لا تبک عینک إنّما

نحاول ملکا ، أو نموت ، فنعذرا

فإنّه نصب ، علی إضمار «أن» یعنی : أو أن (1) نموت. [ونصب «نعذر» ، لأنّه نسق بالفاء علی «أن نموت»](2). وقال بعضهم : أراد : «حتّی نموت» ، لأنّ «أو» فی موضع «حتّی» (3).

وتقول : (4) هذا تمرا (5) أطیب منه بسرا (6) ، أی : إذا کان تمرا أطیب منه إذا کان بسرا. فإذا خالفت الکلام قلت : هذا تمر أطیب منه العسل. وتقول : محمد فقیها أبصر (7) منه شاعرا ، [أی : إذا کان فقیها وشاعرا](8).

47- والنصب بالترائی

(9)

یکون وجهه وجه المفعول (10) ، بإیقاع الفعل علیه. غیر أنّ النحویّین جعلوه بابا ، تنصب (11) به الاسم والنعت والخبر. تقول (12) : أبصرت زیدا قائما (13) ، ورأیت محمدا منطلقا. وتقول : (14) بصر (15)

ص: 113


1- فی الأصل وق : وأن.
2- من ق.
3- ق : «قال الخلیل : أو بمعنی حتی ، أی : حتی نموت».
4- سقط حتی «العسل» من النسختین.
5- التمر : الیابس من ثمر النخل. وفی الأصل : تمر.
6- البسر : الغض الطری من ثمر النخل.
7- ق : أفضل.
8- من ق.
9- ب : علی الترائی.
10- فی الأصل : «النصب» وفوقها : «المفعول». ق : «وجه نصبه». ب : ووجهه وصف النصب.
11- ب : جعلوا بابا ینصب.
12- فی النسختین : یقولون.
13- ق : خارجا.
14- ق : «ویقول». ب : ویقولون.
15- فی النسختین : بصر.

عینی زیدا قائما. معناه : أبصرت عینای زیدا قائما. وکذلک (1) تقول : بصر عینی زید قائم. رفعت «زیدا» ، لأنّه اسم مبتدأ ، ورفعت «قائما» ، لأنّه خبره. وأردت به : زید قائم ببصر (2) عینی. ونصبت «بصر عینی» بفقدان الخافض.

48- والنصب ب- «وحده»

ولا یکون «وحده» (3) إلّا نصبا ، فی کلّ / جهه (4). تقول : مررت بزید (5) وحده ، ورأیت زیدا وحده ، (6) وهذا زید وحده. وإنّما صار کذلک ، لأنّه مصروف عن جهته. [ترید : (7) مررت بزید الواحد. فلمّا أسقطت (8) الألف واللام نصبته (9) ، لأنّه مصروف عن جهته]. (10)

فإذا قلت : «هو نسیج وحده» (11) خفضته (12). قال الشاعر : (13)

جاءت به معتجرا ببرده

سفواء تردی بنسیج وحده

ص: 114


1- سقطت من النسختین.
2- فی الأصل : «یبصر». ق : «نصب». ب : بصر.
3- ق : «لا یکون». ب : لا یجوز.
4- ق : وجه.
5- ق : به.
6- زاد هنا فی ق : ومررت بزید وحده.
7- ب : تقول.
8- ب : أسقط.
9- ب : نصبه.
10- م النسختین.
11- زاد هنا فی ق : وعییر وحده.
12- فی النسختین : کسرت.
13- دکین بن رجاء. اللسان (سفو) و (عجر) و (وحد). والمعتجر : الذی یلوی ثوبه علی رأسه. والسفواء : البغله السریعه.

حکی (1) الخلیل بن أحمد : یخفضونه أیضا فی قولهم : جحیش وحده ، وعییر وحده ، بالکسر.

49- وأمّا التحثیث

فهو فی معنی المصدر. إلّا أنّک تلحق به ألفا ولاما للمعرفه ، وتحثّ علیه ، نحو قولک : الخروج الخروج ، والسّیر السّیر ، السّحور السّحور ، الصّلاه الصّلاه. تضمر له فعلا تصدر منه هذا المصدر.

50- وأما الفعل الذی یتوسّط بین صفتین

فهو (2) نصب أبدا ، کقولک : أزید (3) فی الدار ، قائما فیها؟ ومثله قول الله ، جلّ وعزّ. (4) (فَکانَ عاقِبَتَهُما أَنَّهُما فِی النَّارِ ، خالِدَیْنِ فِیها). یعنی أنّ «فی النار» صفه (5) و «فیها» صفه ، فوقع «خالدین» بینهما ، و «خالدین» تثنیه وهو فعل ، فلا یجوز فیه الرفع. ومن قال ، من النحویّین : «إنّ الرفع جائز» فقد لحن. (6)

51- والنصب من المصادر

التی جعلوها بدلا من اللفظ الداخل علی الخبر والاستفهام

ص: 115


1- سقط حتی «مضی وجوه النصب» من النسختین.
2- فی الأصل : وهو.
3- فی الأصل : أزیدا.
4- الآیه 17 من الحشر.
5- فی الأصل : صفه.
6- کذا. ولحن : فطن لحجته وانتبه لها. والرفع قراءه عبد الله وزید بن علی والأعمش وابن أبی عبله. البحر 8 : 250. ولعله یرید : لحن أی : أخطأ.

قولهم : أنت سیرا سیرا ، وما هو إلّا السّیر السّیر ، وما أنت إلّا شرب الإبل ، وإلّا ضرب الناس ، وإلّا ضربا الناس. ولا تنوین فی «شرب» (1) ، لأنّه لا یتعدّی إلی الإبل. قال الشاعر : (2)

ألم تعلم مسرّحی القوافی؟

فلا عیّا بهنّ ولا اجتلابا

أی : فلا أعیا بهنّ ولا أجتلب. (3)

وأما قول الآخر : (4)

یا صاحبیّ ، دنا الرّواح فسیرا

لا کالعشیّه زائرا ومزورا

أی : لم أر کما رأیت العشیّه زائرا.

وأما قول الله ، جلّ [وعزّ] : (5) (وَاللهُ أَنْبَتَکُمْ ، مِنَ الْأَرْضِ ، نَباتاً) أی : أنبتکم فنبتّم نباتا. قال الشاعر :

*أری الفتی ینبت إنبات الشّجر*

أی : ینبت ، فینبته الله إنبات الشّجر.

مضی تفسیر وجوه النصب.

ص: 116


1- فی الأصل : شرب.
2- جریر. دیوانه ص 62 والکتاب 1 : 119 و 169 والمقتضب 1 : 75 و 2 : 121 والخصائص 1 : 367 و 3 : 294 وأمالی ابن الشجری 1 : 42. وفی الأصل : «فلا عیّابهن ولا اختلابا». والمسرّح : التسریح.
3- فی الأصل : ولا أختلب.
4- کذا ، والبیت لجریر نفسه. دیوانه ص 290 والکتاب 1 : 353 والمقتضب 2 : 152 ومجالس ثعلب ص 321 وشرح المفصل 2 : 114. والخزانه 2 : 114. وفی الأصل : فسیرا.
5- الآیه 17 من نوح.

وجوه الرّفع

اشاره

(1)وجوه الرّفع

والرفع(2) اثنان(3) وعشرون وجها (4) : الفاعل ، وما لم یذکر (5) فاعله ، والمبتدأ ، وخبره (6) ، واسم «کان» وأخواتها (7) ، وخبر «إنّ» (8) ، وما بعد «مذ» ، والنداء (9) المفرد ، وخبر الصّفه ، وفقدان الناصب / ، والحمل علی الموضع ، والبنیه ، والحکایه ، 6 والتّحقیق ، وخبر «الّذی ، ومن وما» ، و «حتّی» إذا کان الفعل (10) واقعا ، والقسم ، والصّرف ، والفعل المستأنف ، وشکل النّفی ، والرفع ب- «هل» وأخواتها.

وعلامه الرفع ستّه أشیاء : الضّمّه ، والواو ، والفتحه ، والألف ، والنّون ، والسّکون. فالضمّ : عبد الله ، وزید. والواو : أخوک ، وأبوک. والفتحه : عبد الله ، فی الاثنین (11). والألف فی [قولهم](12) : الزّیدان والعمران. والنّون [فی](13) : یقومان ، ویقومون. والسّکون [فی](14) : یرمی ، ویقضی ، (15) ویغزو ، [ویخشی](16).

ص: 117


1- ق : تفسیر.
2- ب : جمل الرفع.
3- فی النسختین : أحد.
4- ضم المصنف بعض هذه الوجوه إلی بعض ، فکان عددها أقل.
5- ب : وما لم یسم.
6- ب : وخبر المبتدأ.
7- فی الأصل : والأسماء فی کان.
8- سقط حتی «وخبر» من ق.
9- فی الأصل : ونداء.
10- سقطت من النسختین.
11- ب : التثنیه.
12- من ق.
13- من ب.
14- من ب.
15- ق : یقضی ویرمی.
16- من ق.

1- فالرفع بالفاعل

(1)

[قولک](2) : خرج زید ، وقام عمرو.

2- وما لم یذکر فاعله

ضرب زید ، (3) وکسی عمرو. (4)

3و4- والمبتدأ وخبره

زید خارج ، والمرأه منطلقه. رفعت «زیدا» بالابتداء (5) ، ورفعت «خارجا» ، لأنه خبر الابتداء.

5- واسم «کان» وأخواتها

(6)

تقول : (7) کان عبد الله شاخصا. رفعت «عبد الله» ب- «کان» ، ونصبت «شاخصا» ، لأنّه خبر «کان». ولا بدّ ل- «کان» من خبر.

وقد یجعل (8) «کان» فی معنی (9) «یکون». ومنه قول الله تعالی (10) ، فی «سأل سائل» : (فِی یَوْمٍ ، کانَ مِقْدارُهُ خَمْسِینَ أَلْفَ

ص: 118


1- فی الاصل : بالفعل.
2- من ب.
3- فی الأصل : عمرو.
4- فی الأصل : زید.
5- ق : لأنه مبتدأ.
6- فی الأصل وب : والأسماء فی کان.
7- سقطت من ق.
8- فی الأصل : «وقد یکون». ب : یجعل.
9- ب : موضع.
10- ق : «جل وعز». ب : عز وجل.

سَنَهٍ). (1) والمعنی (2) : «یکون». قال الشاعر : (3)

فإنّی لآتیکم بشکری ما مضی

من العرف واستیجاب ما کان فی غد

والمعنی : یکون فی غد.

وقد یرفعون ب- «کان» الاسم والخبر ، فیقولون (4) : کان زید قائم. وقال الشاعر [فی ذلک] : (5)

إذا ما المرء کان أبوه عبس

فحسبک ما ترید من الکلام

رفع [الأب](6) علی الابتداء ، و [عبس] خبره ، ولم یعبأ (7) ب.

«کان». وقال آخر : (8)

إذا متّ کان النّاس صنفان : شامت

وآخر مثن بالّذی کنت أصنع

ص: 119


1- الآیه 4. وسقط «ألف سنه» من ق.
2- ب : ومعناه.
3- الطرماح. دیوانه ص 146 وشرح القصائد السبع ص 422 والخصائص 3 : 331 وأمالی ابن الشجری 1 : 45 و 30 و 2 : 176. وفی النسخ : «وإنیّ». وقبل البیت شرط یقتضی الجواب. ب : «شکّر .. واستیجاب». والعرف المعروف.
4- فی الأصل : «تقول». ق : یقولون.
5- رجل من عبس. الکتاب 1 : 396 واللسان (نصر) و (منی). وما بین معقوفین من ب. وفیها : «إلی الکلام». یرید أن. منتهی البلاغه والفصاحه فی بنی عبس.
6- من النسختین.
7- ب : ولم یعبأ.
8- العجیر السلولی. الکتاب 1 : 36 والنوادر ص 156 والجمل للزجاجی ص 63 وأمالی ابن الشجری 2 : 339 وشرح المفصل 1 : 77 و 3 : 116 و 7 : 100 والهمع 1 : 67 و 111 والدرر 1 : 46 و 80 والأشمونی 1 : 129 والعینی 2 : 85. وفی الأصل وب : «کنت أفعل». ق : «نصفان». ب : نصفان ... آس.

وقال آخر : (1)

وهی الشّفاء لدائی لو ظفرت بها

ولیس منها شفاء الدّاء مبذول

[فکأنّهم قالوا : کان الأمر والشأن : [الناس] صنفان ، وشفاء الداء مبذول](2) ، وما أشبه ذلک.

وإذا عدّوها إلی مفعول قالوا : کنت زیدا ، وکاننی (3) زید. فهذا مثل : ضربت زیدا ، وضربنی زید (4). وقالوا فی مثل : «إذا لم تکنهم (5) فمن ذا یکونهم»؟ قال الشاعر : (6)

فإن لم یکنها ، أو تکنه ، فإنّه

أخوها ، غذته أمّه ، بلبانها

وربّما جعلوا النکره اسما ، والمعرفه خبرا (7) ، فیقولون : کان رجل عمرا. إلّا أنّ (8) النکره أشدّ تمکّنا من المعرفه ، لأنّ أصل الأشیاء (9) نکره ، ویدخل علیها التعریف. والوجه أن تجعل المعرفه

ص: 120


1- هشام أخو ذی الرمه. الکتاب 1 : 36 و 73 والمقتضب 4 : 101 والجمل للزجاجی ص 64 وشرح المفصل 3 : 116 والمغنی ص 327 والهمع 1 : 111 والدرر 1 : 80.
2- من ق. وفیها : والشأن نصفان.
3- فی الأصل : «وکأننی». ب : وکأنّی.
4- فی الأصل : وکلمنی محمد.
5- فی الکتاب 1 : 21 : إذا لم نکنهم.
6- أبو الأسود الدؤلی. دیوانه ص 72 والکتاب 1 : 21 والمقتضب 3 : 98 والإنصاف ص 823 وشرح المفصل 3 : 117 والأشمونی 3 : 118 والعینی 1 : 310 والخزانه 2 : 426. یذکر نبیذ الزبیب ویجعله أخا الخمر.
7- فی النسختین : خبره.
8- فی الأصل وق : لأنّ.
9- ب : لأنّ الأصل.

اسما ، والنکره (1) / خبرا. قال القطامیّ : (2)

قفی قبل التّفرّق یاضباعا

ولا یک موقف منک الوداعا

وقال آخر : (3)

فإنّک لا تبالی بعد حول :

أظبی کان أمّک أم حمار؟

وقال آخر (4)

ألا من مبلغ حسّان عنّی :

أطبّ کان ذلک أم جنون؟

وقال آخر : (5)

کأنّ سلافه من بیت رأس

یکون مزاجها عسل وماء

وقال الفرزدق (6) :

أسکران کان ابن المراغه إذهجا

تمیما بجوف الشّام أم متساکر؟

ص: 121


1- فی الأصل : یجعل المعرفه ابتداء والمنکور.
2- دیوان القطامی ص 37 والکتاب 1 : 331 والمقتضب 4 : 93 والجمل للزجاجی ص 59 وشرح المفصل 7 : 91 والمغنی ص 505 والهمع 1 : 119 و 185 والدرر 1 : 88 و 160 والأشمونی 3 : 173 والعینی 4 : 295 والخزانه 1 : 391 و 4 : 64. وقوله ضباعا یرید ضباعه. وهی بنت زفر بن الحارث.
3- خداش بن زهیر. الکتاب 1 : 23 والمقتضب 4 : 93 وشرح المفصل 7 : 91 و 94 والمغنی ص 653 والخزانه 3 : 23 و 4 : 67 و 389 و 464. یرید أنه لا یبالی بعد قیامه بنفسه من انتسب إلیه. وسقط «وقال آخر .. أم حمار» من النسختین.
4- أبو قیس بن الأسلت. الکتاب 1 : 23 واللسان (طبب) والخزانه 4 : 68. والطب : العله.
5- حسان بن ثابت. دیوانه ص 3 والکتاب 1 : 23 والمقتضب 4 : 92 والجمل للزجاجی ص 58 والمحتسب 1 : 279 وشرح المفصل 7 : 91 و 93 والمغنی ص 505 و 775 وو الهمع 1 : 199 والدرر 1 : 88 والخزانه 4 : 40 و 63. والسلافه : خالص الخمر. وبیت رأس : موضع. وسقط «وقال اخر .. وماء» من النسختین.
6- دیوان الفرزدق ص 481 والکتاب 1 : 23 و 314 والخصائص 2 : 375 والمغنی ص 543 والهمع 1 : 67 والدرر 1 : 111 والخزانه 4 : 65. وفی الأصل وب : «وقال آخر». ب : «بحرف الشام». وابن المراغه : جریر.

جعل المعرفه خبرا ، والنکره اسما. (1)

ویقال (2) : کان القوم صحیح أبوهم (3) ، وأصبح القوم صحیح ومریض. والوجه : صحیحا ومریضا (4). النصب علی خبر «کان» (5) ، والرفع علی معنی : منهم صحیح ، ومنهم مریض. قال الشاعر (6) :

فأصبح فی حیث التقینا شریدهم

قتیل ومکتوف الیدین ومزعف

والمعنی : فأصبح شریدهم ، فی حیث التقینا ، منهم قتیل (7) ، ومنهم مکتوف الیدین ، ومنهم مزعف. ومثله : (8)

فلا تجعلی ضیفیّ ضیف مقرّب

وآخر معزول عن البیت جانب

کأنّه قال : لا تجعلی [ضیفیّ] أحدهما (9) ضیف مقرّب ، وآخر معزول.

ص: 122


1- کذا. فالاسم فی قول خداش وأبی قیس والفرزدق مقدم علی «کان». وإلا فهو ضمیر ولیس بنکره.
2- ب : وتقول.
3- ق : صحیح وسقیم.
4- ق : وأصبح القوم سقیم ومریض والوجه صحیحا مریضا.
5- هذه الجمله فی الأصل بعد «ومنهم مریض».
6- الفرزدق. دیوانه ص 526 والکتاب 1 : 222 والبحر 5 : 461 والخزانه 2 : 299. وفی النسختین : «طلیق». وفی الأصل : «ومزحف». ق : «مرعّف». ب : «ومرعف» هنا وفیما یلی. والمزعف : المقتول فی مکانه.
7- ب : «طلیق». ق : ومنهم طلیق.
8- العجیر السلولی. الکتاب 1 : 222 والخزانه 2 : 298. وفی الأصل : «فلا تجعلن ضیفی .. جانب». ق : «خائب». والجانب : المبعد.
9- فی الأصل : «لا تجعل أحدهما». وما بین معقوفین من ق.

وقد یکون «کان» فی معنی (1) «جاء» ، و «خلق الله» (2). قال الله ، تبارک وتعالی (3) ، فی «البقره» : (4) (وَإِنْ کانَ ذُو عُسْرَهٍ) أی : [وإن](5) جاء ذو عسره. قال الشاعر : (6)

إذا کان الشّتاء فأدفئونی

فإنّ الشّیخ یهدمه الشّتاء

أی : إذا جاء [الشتاء](7). قال الشاعر : (8)

فدی لبنی ذهل بن شیبان ناقتی

إذا کان یوم ذو کواکب أشهب

أی : إذا وقع (9).

وأما قول عنتره : (10)

بنی أسد هل تعلمون بلاءنا

إذا کان یوما ذا کواکب أشنعا؟

فإنّه أراد : إذا کان الیوم یوما ذا کواکب. وقال الله ، عزّ

ص: 123


1- ب : موضع.
2- سقط «وخلق الله» من النسختین.
3- ق : «عز اسمه». ب : عز وجل.
4- الآیه : 280.
5- من ب. ق : إن.
6- الربیع بن ضبع. الجمل للزجاجی ص 62 وأسرار العربیه ص 135 وشذور الذهب ص 354 والهمع 1 : 116 والدرر 1 : 84 واللسان (کون). ق : «وقال آخر». وجعل فیها البیت مع التعلیق علیه بعد البیت الذی یلیه.
7- من ق.
8- مقاس العائذی. الکتاب 1 : 21 والمقتضب 4 : 96 وشرح المفصل 7 : 98 واللسان (شهب). جعل للیوم کواکب وشهبه لکثره السلاح واشتداد الحرب. ب : «یوم أو نجوم أهلّت».
9- سقط التفسیر من النسختین.
10- البیت فی الکتاب 1 : 22 لعمرو بن شأس. ق : «وأما قول الآخر». ب : «وقال غیره أیضا». ق : هل تعرفون.

وجلّ (1) ، فی سوره «النساء» : (إِلَّا أَنْ تَکُونَ) (2) [تِجارَهً) والمعنی : إلّا أن تقع تجاره. ومن قرأ](3) : (تجاره) ، فالمعنی : إلّا أن تکون التجاره تجاره (4). وقال لبید بن ربیعه : (5)

فمضی وقدّمها وکانت عاده

منه إذا هی عرّدت أقدامها

معناه : العاده عاده. وإن کان «إقدامها عاده» (6) فقدّم وأخّر.

وتقول : کیف تکلّم من کان غائب؟ أی : من هو غائب.

قال الله ، عزّ وجلّ ، فی سوره «مریم» (7) : (کَیْفَ نُکَلِّمُ مَنْ کانَ فِی الْمَهْدِ صَبِیًّا) أی : من هو فی المهد. ونصب / «صبیّا» ، علی الحال.

وتقول : مررت بقوم ، کانوا ، کرام. ألغیت «کان» وأردت : (8)

ص: 124


1- ق : تعالی.
2- الآیه 29. وفی الأصل : «یکون». ب : «تکون تجاره حاضره». وهی من الآیه 282 من البقره.
3- من النسختین.
4- زاد هنا فی الأصل «إذا أراد النصب».
5- شرح القصائد العشر ص 223 - 224 والخصائص 1 : 7 و 2 : 415 والإنصاف ص 772 وأمالی ابن الشجری 1 : 130. وفی الأصل : «وکانت عاده منها». وزاد بعده فی ق : «إذا ما عرّدت». وهی روایه. وعرد : أحجم ومال عن الطریق. وجعل الأقدام للأتان استعاره.
6- یرید : وإن کانت الروایه «وکانت عاده .. إقدامها». انظر شرح القصائد العشر ص 223 - 224 والإنصاف ص 773 وأمالی ابن الشجری 1 : 130. وفی الأصل : وإن قال قدّامها عاده.
7- الآیه 29.
8- ق : ألغیت کأنک أردت.

مررت بقوم کرام (1). قال الفرزدق : (2).

فکیف إذا أتیت دیار قوم

وجیران لنا کانوا کرام؟

وأما قول الله ، جلّ ثناؤه (3) ، فی سوره «آل عمران» : (4) (کُنْتُمْ خَیْرَ أُمَّهٍ ، أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ) فالمعنی (5) : أنتم خیر أمّه. وقال بعضهم : معناه : کونوا خیر أمّه. وهو أصحّ ممّا (6) فسّره المفسّرون.

وأما قولهم : «الحرب أوّل ما تکون فتیّه» (7) أی : الحرب أوّل أحوالها [إذا کانت](8) فتیّه. (9) قال الشاعر (10).

الحرب أوّل ما تکون فتیّه

تسعی ، بزینتها ، لکلّ جهول

وقالوا : لیس القوم ذاهبین ولا مقیما أبوهم. نصب «مقیما» ، علی

ص: 125


1- ق : لئام.
2- دیوان الفرزدق ص 835 والکتاب 1 : 289 والجمل للزجاجی ص 62 والمغنی ص 317 وشرح شواهده ص 236 وابن عقیل 1 : 122 والأشمونی 1 : 240 والتصریح 1 : 192 والعینی 2 : 4 والخزانه 4 : 37.
3- ق : «جل وعز». ب : عز وجل.
4- الآیه 110. وسقط «أخرجت للناس» من ق.
5- فی الأصل : «المعنی». ق : أی.
6- فی الأصل : «فیما». ب : «عندنا». وسقطت من ق ، وسقط «فسره المفسرون» من النسختین. وانظر البحر 3 : 28 - 29.
7- فی الأصل : «فتیّه».
8- من النسختین.
9- فی الأصل : «فتیّه».
10- عمرو بن معد یکرب. دیوانه ص 142 والکتاب 1 : 20 والمقتضب 3 : 251 وشرح الحماسه للمرزوقی ص 252 و 368 و 408 وشروح سقط الزند ص 1678 والحماسه البصریه 1 : 18 والعقد 1 : 94 والروض الأنف 1 : 181 وغرر الخصائص ص 24 وعیون الأخبار 1 : 127 ومروج الذهب 1 : 430 وشرح نهج البلاغه 9 : 41 و 12 : 119 ومحاضرات الأدباء 2 : 76. وفی الأصل : فتیّه.

البدل. قال الشاعر : (1)

مشائیم لیسوا مصلحین عشیره

ولا ناعبا إلّا ببین غرابها

نصب «ناعبا» ، علی البدل من خبر (2) «لیس».

فإن قلت : کان (3) عبد الله أبوه ، رفعت [عبد الله ب- «کان» ورفعت](4) «أباه» ، علی البدل من اسم «کان». قال الشاعر : (5).

فما کان قیس هلکه هلک واحد

ولکنّه بنیان قوم تهدّما

رفع «هلک» الثانی (6) ، علی البدل. وإن نصب (7) علی الخبر جاز.

ویرفعون ما کان (8) أهمّ إلیهم ، لا یبالون اسما کان أم (9) خبرا ، إذا جعلوه اسما. قال الشاعر (10) :

ص: 126


1- الأخوص الریاحی. الکتاب 1 : 83 و 154 و 418 والبیان والتبیین 2 : 261 والخصائص 2 : 354 والإنصاف ص 193 و 395 و 595 وشرح المفصل 2 : 52 و 5 : 68 و 7 : 57 و 8 : 69 والمغنی ص 531 و 611 وشرح شواهده ص 295 والأشمونی 2 : 235 ودیوان الفرزدق ص 23 والخزانه 2 : 140 و 3 : 507 و 613. وفی الأصل : «مشائیم». ق : «مخلصین». والبین : الفراق.
2- سقطت من ق.
3- سقطت من ق.
4- من ق.
5- عبده بن الطبیب. الکتاب 1 : 77 والشعر والشعراء ص 707 والجمل للزجاجی ص 56 والمصون ص 16 والإفصاح ص 286 وشرح المفصل 3 : 65 و 8 : 55 وشرح الحماسه للمرزوقی ص 792 .. وفی الأصل : «وما کان». ب : «هلک واحد». وقیس : ابن عاصم المنقری.
6- فی الأصل : «هلکه الثانیه». وانظر الإفصاح ص 286 والبحر 3 : 123.
7- فی الأصل : نصبت.
8- فی الأصل : ما إذا کان.
9- ب : أو.
10- عمرو بن کلثوم ، شرح القصائد العشر ص 353. ق : «شعر لعمرو». ب : وقال آخر.

وکنّا الأیمنین ، إذا التقینا

وکان الأیسرین بنو أبینا

وقال آخر : (1)

لقد علم الأقوام ما کان داءها

بثهلان إلّا الخزی ، ممّن یقودها

جعل «الخزی» اسما (2) ، و «داءها» خبرا. قال الله ، عزّ وجلّ : (وَما کانَ) (3) جَوابَ قَوْمِهِ إِلَّا أَنْ قالُوا : أَخْرِجُوهُمْ ، مِنْ قَرْیَتِکُمْ). و «جواب» (4) ینصب ویرفع ، علی ما فسّرته (5) لک.

ومثله : (6) (فَکانَ عاقِبَتَهُما أَنَّهُما فِی النَّارِ). ترفع «عاقبتهما» وتنصب (7).

6- والرفع بخبر «إنّ»

قولهم (8) : إنّ زیدا قائم ، إنّ عبد الله خارج. ویقولون (9) : إنّ عبد الله الظریف خارج. نصبت «عبد الله» ب- «إنّ» ، ونصبت «الظریف» لأنّه من نعته (10) ، ورفعت «خارجا» لأنّه خبره.

ص: 127


1- الکتاب 1 : 24 والمحتسب 2 : 116 وشرح المفصل 7 : 96. ب : «وقال غیره». وثهلان : اسم جبل.
2- فی الأصل : جعل الاسم الخزی.
3- الآیه 82 من الأعراف. وفی النسختین : «فما». وسقط منهما «أخرجوهم من قریتکم». فالآیه هی 56 من النحل و 24 و 29 من العنکبوت. وانظر البحر 4 : 334.
4- سقطت من النسختین.
5- ب : فسرت.
6- الآیه 17 من الحشر. وانظر البحر 8 : 250.
7- فی الأصل : یرفع عاقبتهما وینصب.
8- ب : تقول.
9- فی الأصل وب : وتقول.
10- ب : الظریف نعتا لعبد الله.

فإذا فصلوا بین الاسم والنعت کانوا بالخیار ، إن شاؤوا رفعوا النعت ، وإن شاؤوا نصبوه (1). [یقولون : إنّ زیدا خارج الظریف]. ویقولون (2) : إنّ زیدا خارج الظریف.

قال الله ، [عزّ و] جلّ : (3) (إِنَّ رَبِّی یَقْذِفُ بِالْحَقِّ ، عَلَّامُ الْغُیُوبِ). [رفع](4) وإن شئت نصبت. والرفع أحسن.

وتقول (5) : إنّ / زیدا خارج ومحمد. نصبت «زیدا» ب- «إنّ» ، ورفعت «خارجا» لأنّه خبره ، ورفعت «محمدا» لأنّه اسم جاء بعد خبر مرفوع (6). وإن شئت نصبت «محمدا» ، لأنّک نسقته (7) بالواو علی «زید». ومثله قول الله ، جلّ وعزّ (8) ، فی «التوبه» : (أَنَ) (9) اللهَ بَرِیءٌ ، مِنَ الْمُشْرِکِینَ ، وَرَسُولُهُ). رفع «رسوله» ، لأنّه جاء بعد خبر مرفوع. وإن شئت نصبت (10). والرفع أجود. ومثله [قوله ، عزّ وجلّ] : (11) (وَإِذا قِیلَ إِنَّ وَعْدَ اللهِ حَقٌّ ، وَالسَّاعَهُ لا رَیْبَ فِیها). [رفع ، لأنّه اسم جاء بعد خبر مرفوع. وإن شئت

ص: 128


1- ب : نصبوا.
2- فی الأصل : «وتقول». ب : یقولون.
3- الآیه 48 من سبأ. وما بین معقوفین من النسختین.
4- من ق. والرفع قراءه الجمهور. والنصب قراءه عیسی وابن أبی إسحاق وزید بن علی وابن أبی عبله وأبی حیوه وحرب عن طلحه. البحر 7 : 292.
5- ب : وإن شئت قلت.
6- ق : «بعد الخبر مرفوع». ب : من بعد خبر.
7- ب : تنسقه.
8- ق : «قول الله تعالی ذکره». ب : قوله.
9- الآیه 3. ق : «إنّ». وهی قراءه الحسن والأعرج. البحر 5 : 6.
10- انظر البحر 5 : 6.
11- الآیه 32 من الجاثیه. وما بین معقوفین من ق.

نصبت. والرفع أجود]. (1)

وأما قول الشاعر : (2)

فمن یک أمسی بالمدینه رحله

فإنّی وقیّار بها لغریب

وقد نصبه قوم. وهو أجود. وإنما رفعه ، لأنّه توهّم [أنّه](3) بعد الخبر ، علی قوله : إنّی (4) لغریب ، وقیّار بها (5). ولو (6) قلت : إنّ زیدا وعبد الله (7) منطلقان ، لکان لحنا. وإنما جاز فی الأوّل ، لأنّه توهّم أنّه اسم جاء بعد خبر (8) مرفوع.

وعلی هذا ، [تقرأ](9) هذه الآیه ، فی «المائده» : (10) (إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا ، وَالَّذِینَ هادُوا ، وَالصَّابِئُونَ). رفع «الصّابئین» علی الابتداء ، ولم یعطف علی ما قبله (11). وکذلک قرؤوا (12) : (وَکَتَبْنا

ص: 129


1- من ق. والرفع قراءه الجمهور. والنصب قراءه حمزه ، ورویت عن الأعمش وأبی عمرو وعیسی وأبی حیوه والعبسی والمفضل. البحر 8 : 51.
2- ضابیء البرجمی. الکتاب 1 : 38 ومجالس ثعلب ص 316 و 598 والإنصاف ص 94 وشرح المفصل 8 : 68 والمغنی ص 537 و 688 والهمع 2 : 144 والدرر 2 : 200 والأشمونی 1 : 286 ومعاهد التنصیص 1 : 65 والخزانه 4 : 81 و 323. والرحل : المنزل. وقیار : اسم فرس.
3- من ق.
4- فی الأصل : «إنه». ق : أی.
5- سقطت من ق.
6- فی الأصل : فلو.
7- ق : إن عبد الله وزید.
8- ق : أنه خبر.
9- من ق. ب : «یقرأ». وسقط «هذه الآیه» من ق.
10- الآیه 69.
11- فی الأصل : قبل.
12- الآیه 45 من المائده. وفی الأصل وق : یقرأ.

عَلَیْهِمْ ، فِیها ، أَنَّ النَّفْسَ بِالنَّفْسِ ، وَالْعَیْنَ بِالْعَیْنِ) ، ثم (1) قرؤوا : (والجروح قصاص). ویقال : إنّه عطف علی موضع «إنّ» ، لأنّ موضعها مبتدأ. ویقال : مقدّم ومؤخّر. قال الفرزدق : (2)

تنحّ عن البطحاء ، إنّ جسیمها

لنا ، والجبال الباذخات الفوارع

فرفع (3) «الجبال» ، علی الابتداء ، ولم ینسق (4). وعلی (5) هذا ، یقرأ فی «المائده» : (وَکَتَبْنا عَلَیْهِمْ ، فِیها ، أَنَّ النَّفْسَ بِالنَّفْسِ) ، إلی آخر الآیه. وقال آخر (6) ، وهو الفرزدق : (7)

إنّ الخلافه والنّبوّه فیهم

والمکرمات وساده أبطالا

فنصب إتباعا. (8)

وإنّما یجوز هذا فی «إنّ» (9) و «لکنّ». وأما (10) «کأنّ» ، و

ص: 130


1- سقط حتی «ومؤخر» من النسختین. وزاد هنا فی ق : «إلی آخره الآیه ، وفی ب : إلی آخر الآیه بالرفع.
2- دیوان الفرزدق ص 518 والخزانه 3 : 669. ب : «وقال آخر أیضا». وفی النسختین : «قدیمها». وتنح : ابعد. والجسیم : ما ارتفع من الأرض وعلاه الماء. والباذخ : العالی. والفوارع : جمع فارع. وهو المرتفع.
3- فی الأصل : رفع.
4- ق : ولم ینصب.
5- سقط حتی «آخر الآیه» من النسختین.
6- ق : «الأخطل». وسقط منها «وهو الفرزدق» ، وسقط «وقال آخر وهو الفرزدق» من ب.
7- کذا ، والبیت لجریر بروایه «وساده أطهار». الکتاب 1 : 286 وشرح المفصل 8 : 66 والعینی 2 : 263.
8- فی الأصل : «اتّباعا». ق : أبطالا.
9- ق : أنّ.
10- ق : «فأما». ب : وإنما یجوز فی هذا النصب فأما.

«لیت» ، و «لعلّ» فلیس إلّا النّصب فی النّعت [والاسم](1) والنّسق ، تقدّم أو تأخّر. (2) تقول (3) : کأنّ زیدا قائم وأباک ، ولیت زیدا خارج الظریف ، ولیت محمدا منطلق وأباک. وإنّما صار کذلک ، لأنّ «إنّ» (4) و «لکنّ» تحقیقان (5) ، و «کأنّ» تشبیه ، و «لعلّ» شکّ (6) [وربّما کانت رجاء] ، و «لیت» تمنّ.

وأما (7) قول المتلمسّ : (8)

أطریفه بن العبد إنّک جاهل

أبساحه الملک الهمام تمرّس؟

ألق الصّحیفه لا أبالک إنّنی

أخشی علیک من الخناء النّقرس (9)

رفع «النقرس» ، لأنّه أراد : أنا النقرس. وهو العالم (10). یقال : رجل نقریس نطّیس.

وأما قول الآخر (11) / :

إنّ فیها أخیک وابن هشام

وعلیها أخیک والمختارا

ص: 131


1- من النسختین.
2- سقط «تقدم أو تأخر» من النسختین.
3- ق : وتقول.
4- فی الأصل : إنّ.
5- ب : أنّ تحقیق ولکنّ تحقیق.
6- سقطت من ق. وما بین معقوفین هو من ب.
7- سقط حتی «الکی بالنار» من النسختین.
8- دیوان المتلمس ص 192 والخصائص 1 : 345 والإفصاح ص 229 وشرح الحماسه للمرزوقی ص 659 واللسان (نقرس) والخزانه 2 : 119. وتمرس : تحکک.
9- الخناء : الهلاک. والروایه : «الحباء». والحباء : العطاء. وهو ما وعد به طرفه وکتب له فی الصحیفه.
10- فی الأصل. العائم.
11- الإفصاح ص 207.

هذا لغز. یرید : أخی کوی (1) من الکیّ بالنار.

وأما قول الله ، تبارک وتعالی : (2) (إِنْ هذانِ لَساحِرانِ) فقد ذکر ، عن ابن عبّاس ، أنّه قال : إنّ الله ، تبارک اسمه (3) ، أنزل القرآن بلغه کلّ حّی من أحیاء العرب ، فنزلت هذه الآیه بلغه (4) بنی الحارث (5) بن کعب ، لأنّهم یجعلون المثنّی بالألف فی کلّ وجه مرفوعا (6). فیقولون : رأیت الرّجلان ، ومررت بالرّجلان ، وأتانی الرّجلان. وإنّما صار کذلک (7) ، لأنّ الألف أخفّ بنات المدّ واللّین. قال الشاعر : (8)

إنّ لسلمی عندنا دیوانا

أخزی فلانا وابنه فلانا

کانت عجوزا ، غبّرت زمانا

وهی تری سیّئها إحسانا (9)

نصرانه قد ولدت نصرانا

أعرف منها الجید والعینانا (10)

ومقلتان أشبها ظبیانا (11)

ص: 132


1- فی الأصل : کوی.
2- الآیه 63 من طه. ق : «الله تعالی». ب : الله عز وجل.
3- ق : تعالی.
4- انظر البحر 6 : 225.
5- : بلحارث.
6- سقطت من ق.
7- سقط «وإنما صار کذلک» من النسختین.
8- رؤبه. دیوانه ص 187 والنوادر ص 15 وشرح المفصل 3 : 129 و 4 : 67 و 143 والهمع 1 : 49 والدرر 1 : 21 والأشمونی 1 : 90 والعینی 1 : 184 والخزانه 3 : 337.
9- کان : صار. وغبر : مکث وبقی.
10- فی النسختین «نصرانه». والنصرانه : النصرانیه.
11- فی الأصل : «ظبیانا». ق : «طبیانا». وقیل : إن ظبیان هو اسم رجل ، وأراد : منخری ظبیان. فحذف المضاف. الخزانه 3 : 337.

رفع المثنّی فی کلّ وجه (1) ، وقال «العینانا» فنصب (2) نون الاثنین ، لأنّه جعل النون حرفا لیّنا (3) ، فصرفها (4) إلی النصب.

وقال بعضهم ، فی هذا النحو : (5)

بمصرعنا النّعمان یوم تألّبت

علینا تمیم من شظی وصمیم

تزوّد منّا بین أذناه ضربه

دعته إلی هابی التّراب ، عقیم (6)

قال : «أذناه» ، وهو (7) فی موضع الخفض.

وقد یکون «إنّ» فی معنی «نعم» ، فی بعض لغات العرب.

قال الشاعر : (8).

بکرت علیّ عواذلی

یلحیننی وألومهنّه

ویقلن : شیب قد عرا

ک وقد کبرت فقلت : إنّه (9)

ص: 133


1- ق : حال.
2- فی الأصل : ونصب.
3- انظر آخر الورقه 43.
4- ب : مصروفا.
5- هو بر الحارثی. الصاحبی ص 29 وشرح المفصل 3 : 128 و 10 : 19 وشذور الذهب ص 47 والهمع 1 : 40 والدرر 1 : 14 واللسان (صرع) و (هبو) والخزانه 3 : 337. وفی الأصل وق : «وصمیم» وتألب : تضافر والشظی : الأتباع والدخلاء. والصمیم : الخالص النسب.
6- فی النسختین : «هاب». وفی الأصل وق : «عقیم». والهابی : ما دق وعلا. والعقیم : الذی لا خیر فیه.
7- ق : «قالت. أذناه» ب : فقال أذناه وهما.
8- عبید الله بن قیس الرقیات. دیوانه ص 66 والکتاب 1 : 475 والبیان والتبین 2 : 279 وأمالی ابن الشجری 1 : 322 وشرح المفصل 2 : 13 و 8 : 6 و 78 و 122 و 125 والمغنی ص 37 و 723 واللسان (أنن) والخزانه 4 : 485. ق. «بکر العواذل ، فی الصّبوح ، یلمننی ، وألومهنه» ولحی : لام وعذل.
9- فی ق وحاشیه الأصل : «علاک».

أی : نعم وأجل. وقال آخر : (1)

شاب المفارق ، إنّ إنّ ، من البلی

شیب القذال مع العذار الواصل

أی : نعم ، نعم. وقال آخر : (2)

قالت سلیمی : لیت لی بعلا یمن

یغسل عن رأسی وینسینی الحزن

وحاجه لیست لها عندی ثمن

مستوره قضاؤها منه ومنّ (3)

قالت بنات العمّ : یا سلمی وإن

کان فقیرا معدما؟ قالت : وإن

[قالت وإن ، قالت وإن ، قالت وإن](4)

أی : نعم.

قال الخلیل بن أحمد : [وأنا](5) أقرؤها (6) مخفّفه ، علی الأصل : (7) (إن هذان لساحران) أی : ما هذان إلّا ساحران.

قال الشاعر (8) :

ص: 134


1- فی الأصل : «سبب». ب : «من العذار». والقذال : مؤخر الرأس فوق القفا. والعذار : جانب اللحیه والواصل : المتصل.
2- رؤبه. دیوانه ص 186 والمغنی ص 724 والهمع 2 : 62 والدرر 2 : 78 والأشمونی 1 : 33 و 4 : 26 والعینی 1 : 104 و 4 : 336 والخزانه 3 : 630. ق : «ثمن یغسل رأسی وینسّینی». ویمن : ینعم.
3- ق : «وحاجه .. مستوره». والنصب بفعل محذوف ، أی : یقضی حاجه. ومنّ أی : منّی.
4- من ق.
5- من ب.
6- فی الأصل : أقرّوها.
7- سقط «علی الأصل» من النسختین. وانظر البحر 6 : 225.
8- عاتکه بنت زید. المحتسب 2 : 255 والإنصاف ص 641 وشرح المفصل 8 : 71 و 72 و 76 والمغنی ص 21 وابن عقیل 1 : 146 والهمع 1 : 142. والدرر 1 : 119 والأشمونی 1 : 290 والعینی 2 : 478 والخزانه 4 : 348. ق : «غدر ... بمغرّد». وابن جرموز هو عمرو المجاشعی قاتل الزبیر بن العوام. والبهمه : الجیش. والمعرد : الهارب فی الحرب. وانظر أول الورقه 63.

غدر ابن جرموز بفارس بهمه

عند اللّقاء ، ولم یکن بمعرّد

ثکلتک أمّک ، إن قتلت لمسلما

حلّت ، علیک ، عقوبه المتعمّد

أی : ما قتلت إلّا مسلمآ. وفی قراءه عائشه (1) ، رضی الله عنها (2) / (إنّ هذین لساحران).

وأما (3) قول الشاعر : (4)

فلم ترعینی مثل سرب ، رأیته

خرجن علینا من زقاق ابن واقف

قال : «رأیته» ، ولم یقل «رأیتهنّ» ، لأنّ الهاء صله ، ولیست بکنایه. وکذلک قول الله ، جلّ اسمه (5) ، فی سوره «الجنّ» : (6) (قُلْ : أُوحِیَ إِلَیَّ أَنَّهُ اسْتَمَعَ نَفَرٌ ، مِنَ الْجِنِّ). الهاء صله ، ولیست بکنایه.

7- والرفع ب- «مذ»

و «مذ» (7) ترفع ما بعدها ، ما کان ماضیا ، و [تخفض](8) ما

ص: 135


1- البحر 6 : 225.
2- ق : رحمه الله علیها.
3- هذه الفقره استطراد ولیست من الرفع ب- «إنّ».
4- عمر بن أبی ربیعه. دیوانه ص 136 والکامل 1 : 76 و 2 : 108 واللسان (زقق). والسرب : جماعه النساء. وانظر الورقه 66.
5- ق : قوله تعالی.
6- الآیه 1. وسقط «نفر من الجن» من ق.
7- ب : وهی.
8- من النسختین.

لم یمض. تقول : ما رأیته مذ یومان ، ومذ سنتان ، ومذ [ثلاث لیال ، ومذ سنه ، ومذ شهر ، ومذ](1) ساعه. قال الشاعر : (2)

أبا حسن ، ما زرتکم ، مذ سنیّه

من الدّهر ، إلّا والزّجاجه تقلس

وقال آخر : (3)

لمن الدّیار ، بقنّه الحجر

أقوین ، مذ حجج ، ومذ شهر؟

ف- «مذ» ترفع ما بعدها (4) ، حتّی تأتی بالألف واللام. فإذا جاء الحرف وفیه ألف ولام (5) ، [وهو](6) لم یمض (7) ، فإن العرب (8) تخفض ب- «مذ» حینئذ تقول : ما رأیته (9) مذ الیوم (10) / ومذ (11) الساعه. وما کان

ص: 136


1- من ق.
2- أبو الجراح. اللسان (قلس). ق : «سنیهه». ب : «تقبس». وأبو الحسن هو الکسائی. وتقلس : تقذف بالشراب لامتلائها.
3- زهیر بن أبی سلمی. دیوانه ص 114 والجمل للزجاجی ص 150 ومعانی الحروف ص 103 والإنصاف ص 371 وشرح المفصل 4 : 93 و 8 : 11 والأغانی 6 : 89 - 91 والعقد 2 : 288 والمغنی ص 373 والهمع 1 : 217 والدرر 1 : 186 والأشمونی 2 : 229 والعینی 3 : 312 والخزانه 4 : 126 - 129. ق : «مذحجّ». والقنه : أعلی الجبل. والحجر : اسم موضع. وأقوی : خلا. والحجج : جمع حجه. وهی السنه. والشهر هنا بمعنی الشهور.
4- ق : ما بعده.
5- فی النسختین : الألف واللام.
6- من النسختین.
7- ب : «ماض». وفوقها عن إحدی النسخ : لم یمض.
8- ب : فالعرب.
9- فی الأصل وب : ما أتیته.
10- ق : «مذ الیوم». وزاد هنا فیها : وما رأیته منذ الیوم.
11- ق : ومذ.

ماضیا لا ترفعه حتّی تصفه (1). تقول : ما رأیته مذ الیوم الماضی ، وما رأیته مذ الیوم الطیّب. (2)

وأما «منذ» الثقیله (3) فإنّها تخفض (4) ما مضی ، وما لم یمض ، علی کلّ حال.

8- والرفع بالنداء المفرد

تقول (5) : یا زید ، ویا عمرو ، و [یا محمد](6) ولا یکون منوّنا (7). قال الله ، جلّ ذکره : (8) (یا نُوحُ ، اهْبِطْ بِسَلامٍ مِنَّا) ، (9) (یا هُودُ ، ما جِئْتَنا بِبَیِّنَهٍ) ، (10) (یا لُوطُ ، إِنَّا رُسُلُ رَبِّکَ) ، (11) (یا صالِحُ).

وأما (12) قول الشاعر : (13)

یا حار ، لا أرمین منکم ، بداهیه

لم یلقها سوقه ، قبلی ، ولا ملک

ص: 137


1- ق : تصف.
2- ق : الیوم الطیب.
3- ق : «مذ الثقیله». ب : مثال المثقله.
4- فی الأصل : «فإنه تخفض». ق : فإنه یخفض.
5- سقطت من ق. ب : قولک.
6- من ق.
7- ق : ویا محمد غیر منون.
8- الآیه 48 من هود. وفی النسختین : عز وجل.
9- الآیه 53 من هود.
10- الآیه 81 من هود. وزاد هنا فی الأصل : «یا نوح». وسقط منه ومن ق «إنا رسل ربک».
11- الآیتان 67 من الأعراف و 62 من هود.
12- سقط حتی «وشدده» من النسختین.
13- زهیر بن أبی سلمی. دیوانه ص 87 والجمل للزجاجی ص 182 والعقد 5 : 497 وأمالی ابن الشجری 2 : 80 وشرح المفصل 2 : 22 والهمع 1 : 164 والدرر 1 : 160 والعینی 4 : 276. وفی الأصل : ولا ملکه.

خفض «حار» ، لإنّه أراد : یا حارث. فرخّم الثاء ، وترک الراء مکسوره علی الأصل. وکذلک تفعل بالاسم المرخّم ، إذا نودی به ، کقول الآخر : (1)

فصالحونا جمیعا ، إن بدالکم

ولا تقولوا لنا أمثالها ، عام

أراد : یا عامر. وقرؤوا هذا الحرف : (2) (یا مال ، لیقض علینا ربک) أی : یا مالک. وقال آخر : (3)

یا مرو إنّ مطیّتی محبوسه ،

ترجو النّجاء ، وربّها لم ییأس

أراد : یا مروان (4). فترک الواو مفتوحه ، علی الأصل.

ویرخّم ثمود : «ثمو» (5). وإنّ الاسم لا یکون علی أقلّ من ثلاثه أحرف. وهو مأخوذ من الثّمد. وهو مستنقع الماء. وقال الشاعر : (6)

أو کماء الثّمود بعد جمام

زرم الدّمع لا یؤوب نزورا

ص: 138


1- النابغه الذبیانی. دیوانه ص 71 والکتاب 1 : 335 وأمالی ابن الشجری 2 : 81 والخزانه 1 : 286.
2- الآیه 77 من الزخرف.
3- الفرزدق. دیوانه ص 482 والکتاب 1 : 337 والجمل للزجاجی ص 185 وأمالی ابن الشجری 2 : 87 وشرح المفصل 2 : 22 والأشمونی 3 : 178 والعینی 4 : 292. والنجاء : الهرب. وربها : صاحبها.
4- مروان : ابن الحکم.
5- فی الأصل : «ثمو وانظر أمالی ابن الشجری 2 : 85 والهمع 1 : 184 - 185 والکتاب 1 : 334.
6- عدی بن زید أو زید بن عدی. دیوان عدی ص 63 واللسان (نزر) و (زرم). وفی الأصل : «أو کما الثمود .. زرم». والروایه : «المثمود». والثمود : الحوض قل ماؤه ونذر. والجمام : الامتلاء. وزرم : انقطع. والنزور : القلیل.

وأما قول الآخر : (1) /

*یا خالد المقتول ، لا تقتل*

هو لغز. یرید : یا خال (2) ، د المقتول. من الدّیه. وقال آخر : (3)

یا رازق الذّرّه الحمراء ، وابنتها

علی خوانک ملحا ، غیر مدقوق

أراد : یا راز (4) ، قد ذرّت الحمراء. فأدغم الدال فی الذال ، وشدّده.

9- والرفع بخبر الصفه

[تقول](5) : لزید مال ، ولمحمد عقل ، وعلیک قمیص ، وفی الدار زید واقف. وإن شئت «واقفا» الرفع علی خبر (6) الصّفه ، والنصب علی الاستغناء وتمام الکلام. ألا تری أنّک تقول : «فی الدار زید» ، وقد تمّ کلامک. (7) وإذا لم یتمّ کلامک فلیس إلّا الرفع : بک زید مأخوذ ، وإلیک محمد قاصد. ألا تری أنّک إذا قلت : «بک زید» لم یکن کلاما ، حتّی تقول «مأخوذ». قال (8)

ص: 139


1- فی الأصل : لا تقتل.
2- یا خال : ترخیم یا خالد.
3- الإفصاح ص 305 و 363. والخوان : ما یؤکل علیه.
4- یا راز : ترخیم یا رازیّ. وهو منسوب إلی الریّ.
5- من ب.
6- ق : بخبر.
7- ق : «الکلام» وتحتها : کلامک.
8- سقط حتی «فقر» من النسختین.

الشاعر : (1)

یقولون : فی حقویک ألفان درهما

وألفان دینارا فما بک من فقر

10- والرفع علی فقدان الناصب

(2)

مثل قول (3) الله ، عزّ وجلّ ، فی «البقره» : (4) (وَإِذْ أَخَذْنا مِیثاقَ بَنِی إِسْرائِیلَ ، لا تَعْبُدُونَ إِلَّا اللهَ). معناه : ألّا (5) تعبدوا. فلماّ أسقط حرف الناصب رفع (6) ، فقال : لا تعبدون. ومثله (7) ، فی «البقره» : (8) (وَإِذْ أَخَذْنا مِیثاقَکُمْ ، لا تَسْفِکُونَ دِماءَکُمْ). معناه : ألّا تسفکوا. فلماّ أسقط حرف (9) الناصب رفع. (10)

قال طرفه بن العبد : (11)

ص: 140


1- الحقو : الخاصره. ویرید ما علی الحقوین من حزام.
2- ب : فقد.
3- ق : کقول.
4- الآیه 83. وزاد هنا فی ب : «واذ أخذنا من النّبیّین میثاقهم». وهو من الآیه 7 من الأحزاب.
5- ب : بألّا.
6- فی الأصل : «رفعه». ب : ارتفع.
7- فی النسختین : وقوله.
8- الآیه 84.
9- ق : سقط حرف.
10- فی النسختین : ارتفع.
11- شرح القصائد العشر ص 132 والکتاب 1 : 452 ومجالس ثعلب ص 383 والمقتضب 2 : 85 و 136 والمحتسب 2 : 338 وشذور الذهب ص 153 وأمالی ابن الشجری 1 : 83 والإنصاف ص 560 وشرح المفصل 2 : 7 و 4 : 28 و 8 : 52 والمغنی ص 429 و 713 وابن عقیل 2 : 128 والهمع 1 : 5 و 175 و 2 : 17 والدرر 1 : 3 و 152 و 2 : 12 والعینی 4 : 402 والخزانه 1 : 57 و 3 : 594 و 625. وفی النسختین : «قال الشاعر ... أحضر». وفی الأصل : «مخلد». والوغی : الحرب.

ألا أیّهذا اللّائمی ، أحضر الوغی

وأن أشهد اللّذات ، هل أنت مخلدی؟

معناه : أن أحضر الوغی (1). وقال (2) : نصب بإضمار «أنّ» والدلیل علی ذلک «وأن أشهد اللّذات». وقال آخر : (3)

خذی العفو منّی تستدیمی مودّتی

ولا تنطقی فی سورتی حین أغضب

فإنّی رأیت الحبّ ، فی الصّدر ، والأذی

إذا اجتمعا لم یلبث الحب ، یذهب

علی معنی : أن یذهب. فلمّا نزع (4) حرف الناصب ارتفع. (5) وأما قوله ، (6) عزّ وجلّ : (7) (وَلا تَسْتَعْجِلْ. لَهُمْ - کَأَنَّهُمْ ، یَوْمَ

ص: 141


1- ق : «أن أحضره». ب : أن أحضر.
2- سقط حتی «اللذات» من النسختین.
3- جعل الشاهد مع التعلیق علیه فی النسختین بعد التعلیق علی الآیه التالیه. والبیتان لشریح القاضی. الوحشیات ص 185 وعیون الأخبار ص 3 : 11 وحماسه الخالدیین 2 : 274 وتزیین الأسواق ص 150 والموشی ص 94 والأغانی 18 : 128 وشواهد الکشاف ص 329 والبحر 2 : 158 ودیوان المعانی 2 : 171 ونهایه الأدب 4 : 204 وصبح الأعشی 14 : 270 واللسان (عفو).
4- ب : أسقط.
5- ق : الحرف الناصب رفع.
6- ق : قول الله.
7- الآیه 35 من الأحقاف. وسقط «ولا تستعجل لهم کأنهم» من الأصل وب. ق : «فلا تستعجل».

یَرَوْنَ ما یُوعَدُونَ ، لَمْ یَلْبَثُوا إِلَّا ساعَهً مِنْ نَهارٍ - بَلاغٌ) فرفع (1) «بلاغا» ، علی أنّه (2) خبر الصّفه. [معناه : فلا تستعجل. لهم بلاغ](3).

11- والرفع بالصّرف

(4)

قول الله ، عزّ وجلّ : (5) (وَلا تَمْنُنْ تَسْتَکْثِرُ). ذکر النّحویّون أنّ معناه : ولا تمنن مستکثرا. فصرف من منصوب إلی مرفوع. ومثله : (ثُمَّ ذَرْهُمْ) (6) ، فِی خَوْضِهِمْ ، یَلْعَبُونَ) [معناه : ثم ذرهم (7) فی خوضهم](8) لاعبین. فصرف من النصب إلی الرفع. (9) لو لا ذلک لکان «یلعبوا» جزما ، علی جواب الأمر. ومثله : (فَذَرُوها ، تَأْکُلْ) (10) فِی أَرْضِ اللهِ). ومن یقرؤها

ص: 142


1- فی النسختین : رفع.
2- ق : لأنه.
3- من ق. وانظر البحر 8 : 69 وآخر الورقه 40.
4- فی النسختین : من الصرف.
5- الآیه 6 من المدثر.
6- الآیه 91 من الأنعام. وفی النسخ : «فذرهم». وانظر منتصف الورقه 46 وأوائل الورقه 48.
7- فی النسختین : فذرهم.
8- من النسختین. وفی الأصل : «أی». وانظر البحر 4 : 178.
9- ق : من منصوب إلی مرفوع.
10- الآیتان 73 من الأعراف و 64 من هود. وفی الأصل وق : «تأکل». وانظر الورقه 46.

بالرفع (1) ، أی : آکله ، فصرف (2) [من النصب](3) إلی الرفع.

ومثله قول الشاعر : (4)

متی تأتنا تلمم بنا فی دیارنا

تجد حطبا جزلا ونارا تأجّجا /

وقال آخر : (5)

متی تأته تعشو إلی ضوء ناره

تجد خیر نار عندها خیر موقد

رفع «تعشو» (6) ، علی معنی : تأته عاشیا. [فصرف من النصب إلی الرفع](7). ولو لا ذلک لکان «تعش» علی المجازاه ، جزم (8) وأما قول الأعشی ، ولیس من هذا النوع : (9)

لقد کان فی حول ثواء ثویته

تقضّی لبانات ، ویسأم سائم

ص: 143


1- سقط «ومن یقرؤها بالرفع» من ق.
2- ق : فصرفه.
3- من ق.
4- عبید الله بن الحر. الکتاب 1 : 446 والمقتضب 1 : 66 والإنصاف ص 583 وشرح المفصل 7 : 53 و 10 : 20 والهمع 2 : 128 والدرر 2 : 166 والأشمونی 3 : 131 والخزانه 3 : 660. وسقط البیت من ق. وانظر أول الورقه 48.
5- الحطیئه. دیوانه ص 161 والکتاب 1 : 445 ومجالس ثعلب ص 467 والمقتضب 2 : 65 والجمل للزجاجی ص 220 وأمالی ابن الشجری 2 : 278 وشرح المفصل 2 : 66 و 4 : 148 و 7 : 45 و 53 وشذور الذهب ص 64 والعینی 4 : 439. ب : «وقال أیضا». وتعشو : تقصد فی الظلام.
6- سقطت من ق.
7- من ق.
8- سقطت من النسختین.
9- دیوان الأعشی ص 56 والکتاب 1 : 423 والمقتضب 1 : 27 و 2 : 26 و 4 : 297 والجمل للزجاجی ص 38 والأزمنه والأمکنه 2 : 311 وأمالی ابن الشجری 1 : 363 وشرح المفصل 3 : 65 والمغنی ص 560. وسقط «ولیس من هذا النوع» من النسختین. ق : «ویسأم». واللبانه : الحاجه.

[أراد أن یقول : أن یسأم سائم ، فصرف النصب إلی الرفع ، فقال : ویسأم](1). وقال بعضهم : نصب : «ویسأم» علی إضمار «أن» ، [فصرف إلی النصب ، لأنّ](2) معناه : وأن یسأم.

12- والرفع بالحمل علی الموضع

کقول الشاعر : (3)

ولمّا یجد إلّا مناخ مطیّه

تجافی بها زور ، نبیل ، وکلکل

ومفحصها عنها الحصا بجرانها

ومثنی نواج ، لم یخنهنّ مفصل (4)

وسمر ظماء ، واترتهنّ بعد ما

مضی هجعه من آخر اللّیل ، ذبّل (5)

رفع «سمرا» ولم ینسقه علی الاستثناء ، لأنّه حمله علی المعنی. لأنّک إذا قلت : لم أر فی البیت إلّا رجلین ، فهو فی المعنی : (6)

ص: 144


1- من النسختین.
2- من ق.
3- کعب بن زهیر. دیوانه ص 52 - 54 والکتاب 1 : 88. والروایه : «فلم یجدا». والضمیر یعود علی غراب وذئب ذکرهما قبل. وفی الأصل : «بحافاتها» ق : «لحافاتها». ب : «بحافاته». والمناخ : موضع الإناخه. والزور : ما بین الذراعین من الصدر. والنبیل : المشرف الواسع. والکلکل : ما بین الترقوتین.
4- فی الأصل : «ومفحصها». ق : «ومفحصها». والنصب هو الوجه لأن الشاهد فی البیت التالی ، وبینه وبین هذا البیت بیت آخر أسقطه المؤلف. والمفحص : موضع الفحص. والجران : ما ولی الأرض من العنق. والمثنی : موضع الثنی. والنواجی : جمع ناجیه. وهی القائمه السریعه.
5- فی الأصل : «زمّل». وأراد بالسمر : البعرات. والظماء : جمع ظامئه. وهی الیابسه. وواتر : تابع. والذبل : جمع ذابله. وهی الضامره الجافه.
6- ب : فالمعنی.

فی البیت رجلان. (1) وعلی هذا ، قال الشاعر : (2)

بادت ، وغیّر آیهنّ علی البلی

إلّا رواکد ، جمرهنّ هباء

ومشجّج ، أمّا سواء قذاله

فبدا ، وغیّر ساره المعزاء (3)

فرفع. وکان حدّه النصب علی الاستثناء ، کما تقول : فنی المال إلّا أقلّه. ولکنّه (4) رفعه (5) علی المعنی ، لأنّک ترید : بقی أقلّه (6). وساره بمعنی (7) : سائره.

وأما قول الفرزدق [بن غالب] : (8)

إلیک أمیر المؤمنین رمت بنا

هموم المنی والهوجل المتعسّف

وعظّ زمان یابن مروان لم یدع

من المال إلّا مسحت أو مجلّف (9)

ص: 145


1- فی الأصل : لم أر فی البیت رجلین.
2- الکتاب 1 : 88 وشرح أبیاته 1 : 262 واللسان (شجج) والإفصاح ص 81. وفی النسختین : «مع البلی». وفی الأصل : «رواکد». والآی : جمع آیه. وهی علامات الدار وآثارها. والبلی : تقادم العهد. والرواکد : جمع راکده. وهی الآثفیه الثابته.
3- فی الأصل : «ومشحّج أما سواد». والمشجج : الوتد. والسواء : الوسط. والقذال : أعلی الوتد. والمعزاء : الأرض الغلیظه ذات الحجاره.
4- ب : ولکن.
5- ق : رفع.
6- فی الأصل : «فنی». ب : فی أوله.
7- سقطت من ق.
8- دیوان الفرزدق ص 556 وطبقات فحول الشعراء ص 19 والجمل للزجاجی ص 213 والخصائص 1 : 199 والمحتسب 1 : 18 و 2 : 365 والإنصاف ص 188 وشرح المفصل 1 : 31 و 10 : 103 والخزانه 2 : 347. وما بین معقوفین من ب. والهوجل : البطن الواسع من الأرض. والمتعسف : الذی یسلک بلا علم ولا دلیل.
9- فی الأصل : «وعظ». وفی الحاشیه : صوابه «وعضّ». وفی النسختین : «وعضّ». وقال الخلیل : «العض کله بالضاد إلا عظ الزمان والحرب». الخزانه 2 : 350.

حمله (1) علی المعنی ، فرفعه (2) ، لأنّ معناه : بقی ، من المال ، مسحت أو مجلّف. (3) والمسحت : المهلک (4). والمجلّف : المستأصل. (5) من قول الله ، جلّ وعزّ (6) : (فَیُسْحِتَکُمْ) (7) بِعَذابٍ) أی : یهلککم. ومعنی (8) «لم یدع» (9) : لم [یبق](10) إلّا مسحت. ومن روی : «مسحت ومجلّف» (11) بکسر الحاء ، واللام [فی «مجلّف»]. (12) فإنّه رفعه علی الموالاه ، لأنّه جعل «إلّا» بمنزله الواو. کأنّه قال : وعظّ (13) زمان أذهب ما لنا ، (14) ومسحت ومجلّف من الزمان ، أی : مهلک (15). ومنه قول الله ، جلّ وعزّ (16) : (لِئَلَّا یَکُونَ لِلنَّاسِ عَلَیْکُمْ حُجَّهٌ ، إِلَّا الَّذِینَ

ص: 146


1- فی النسختین : حمل.
2- سقطت من النسختین.
3- فی الأصل وق : ومجلف.
4- فی الأصل : فالمسحت المهلک.
5- ق : المستأصل.
6- ق : تعالی.
7- الآیه 61 من طه. وفی الأصل وق : «فیسحتکم». وهی قراءه. البحر 6 : 254.
8- سقطت الواو من ق.
9- زاد هنا فی ق : معناه.
10- من ق.
11- ق : «أو مجلّف». وسقط منها «ومن روی مسحت».
12- من ب.
13- فی النسخ : وعض.
14- فی الأصل : «أذهب بما لنا». ب : ذهب بما لنا.
15- سقط «أی مهلک» من النسختین.
16- ق : عز وجل.

ظَلَمُوا مِنْهُمْ فَلا تَخْشَوْهُمْ ، وَ) اخشون) (1). معناه : والذین ظلموا منهم. وقال الشاعر : (2)

من کان أسرع ، فی تفرّق فالج

فلبونه جربت ، معا ، وأغدّت

إلّا کناشره ، الّذی ضیّعتم

کالغصن فی غلوائه ، المتنبّت (3)

أی : وکناشره. و «إلّا» فی موضع الواو. وذلک أنّ بنی مازن یزعمون أنّ بنی فالج الذین هم فی بنی سلیم ، وناشره الذین / هم فی بنی أسد ، من بنی مازن. ومنه (4) قول الأعشی : (5)

إلّا کخارجه ، المکلّف نفسه

وابنی قبیصه ، أن أغیب ویشهدا

أی (6) : وکخارجه.

ص: 147


1- الآیه 150 من البقره. وسقط «واخشون» من ق. وسقط «منهم فلا تخشوهم واخشون» من ب. وحذف الیاء ورد فی تفسیر النیسابوری 2 : 46. وانظر معانی القرآن 1 : 90 وتفسیر الطبری 2 : 19 - 21 وتفسیر الرازی 4 : 137 - 139 والکشاف 1 : 323 والبحر المحیط 1 : 442 وتفسیر القرطبی 2 : 17. وانظر الورقه 75.
2- عنز بن دجاجه. الکتاب 1 : 368 و 2 : 69 والمقتضب 4 : 416 والحیوان 6 : 500 ومجاز القرآن 1 : 283 و 2 : 61 وشرح دیوان المفضلیات ص 209 وشرح اختیارات المفضل ص 537 وشرح دیوان أبی تمام 1 : 21 والمخصص 6 : 68 واللسان والتاج (فلج) و (نبت). وفالج : ابن مازن بن مالک من بنی عمرو بن تمیم ، أساء إلیه بعض بنی مازن فلحق ببنی ذکوان. واللبون : الناقه ذات اللبن. وأغد : صار فیه غده.
3- ق : «کیاسر» هنا وفیما یلی. والغلواء : النماء والارتفاع. والمتنبت : الثابت النامی. وکان بنو مازن قد ضیقوا علی ناشره حتی لحق ببنی أسد.
4- ق : ومثله.
5- دیوان الأعشی ص 281 والمقتضب 4 : 418 وسر الصناعه 1 : 302 وشرح دیوان المفضلیات ص 209. وفی الأصل : «أن تغیب وتشهدا». ق : «وتسهدا». وخارجه : رجل من بنی شیبان.
6- سقط حتی «بفعلهما» من النسختین.

وقال آخر : (1)

نهدی الخمیس نجادا فی مطالعها

إمّا المصاع ، وإمّا ضربه رغب

حمل «الضربه» علی المعنی فرفعها ، ولم یعطفها علی «المصاع» فینصبها. کأنّه قال : وإمّا أن تکون ضربه رغب.

وأما قول الأعشی (2) :

إن کنت أعجبتنی فالآن أعجبنی

قتل الغلامان ، بالدّیمومه البید

فإنّه أراد : ما قتله الغلامان. فرخّم الهاء ، وسکّن التاء لتحرّک (3) اللام ، ورفع «الغلامین» بفعلهما.

13- والرفع بالبنیه

مثل : حیث ، وقط. لا یتغیّران عن الرفع ، علی کلّ حال.

وکذلک : قبل ، وبعد ، إذا کانا (4) علی الغایه. وفی (5) لغه بعضهم «حیث» بالفتح ، لأنّ الفتحه أخفّ الحرکات. وقالوا : حیث ، وحوث.

فما کان مفتوحا فهو علی القیاس. وأما المضمومه کأنّهم توهّموا هذه الضمه التی فی هذا الجنس ، الذی لا یجری فیه

ص: 148


1- مزاحم العقیلی. الکتاب 1 : 87. واللسان (مصع). وفی الأصل : «رعب» هنا وفیما یلی. والمصاع : المضاربه بالسیوف. والرغب : الواسعه.
2- فی الأصل : «فالآن أعجبتنی». والدیمومه : الأرض یدوم بعدها. والبید : جمع بیداء. وهی الفلاه. وقد وصف المفرد بالجمع للمبالغه.
3- فی الأصل : لتحول.
4- ق : کان.
5- سقط حتی «فاعرف موضعها» من النسختین.

الإعراب ... متحرّک (1) الوسط سکّنوه إذ (2) لم یجتمع الساکنان. وذلک مثل : نعم ، وأجل ، وکم ، وهل ، ومن. وإنّما سکّنوه ، لأنّه حرف جاء لمعنی ، ولیس باسم فیکون فاعلا أو مفعولا أو مضافا ، فیدخله الإعراب. وإذا کان الحرف المتوسّط منه ساکنا (3) حرّک بالفتح ، لئلّا یسکنا ، مثل : أین ، وکیف ، ولیت ، وأنّ ، وحیث ، وأشباه (4) ذلک. فاعرف موضعها.

14- والرفع بالحکایه

کلّ شیء من القول فیه الحکایه فارفع ، نحو قولک : قلت عبد الله صالح ، وقلت الثوب ثوبک. قال الله جلّ ذکره (5) : (سَیَقُولُونَ ثَلاثَهٌ رابِعُهُمْ کَلْبُهُمْ). وقال (6) : (وَلا تَقُولُوا ثَلاثَهٌ) ، (7) (وَقُولُوا حِطَّهٌ). فإذا أوقعت علیه الفعل (8) فانصب (9) ، نحو قولک : قلت خیرا ، قلت شرّا. نصبت لأنّه فعل واقع. (10)

ص: 149


1- کذا. وفی الکلام انقطاع.
2- فی الأصل : إذا.
3- فی الأصل : ساکنه.
4- فی الأصل : وأنّی وحیث وأشباه.
5- الآیه 22 من الکهف. ق : «قال الله عز وجل». ب : وقوله.
6- الآیه 171 من النساء. وفی الأصل : وقوله.
7- الآیتان 58 من البقره و 161 من الأعراف.
8- ق : القول.
9- ب : نصبت.
10- ب : بإیقاع الفعل علیه.

والحروف التی یحکی بها أربعه (1) : سمعت ، وقرأت ، ووجدت ، وکتبت (2). قال ذو الرمه : (3)

سمعت : النّاس ینتجعون بحرا

فقلت لصیدح : انتجعی بلالا

ویروی : «ینتجعون غیثا». ویروی : «وجدت : النّاس». (4)

رفع [«النّاس»](5) علی الحکایه. وقال آخر : (6).

وجدنا فی کتاب بنی تمیم :

أحق الخیل بالرّکض المعار

رفع «أحق» علی الحکایه. ولو لا ذلک لکان نصبا ، کما تقول :

وجدت مالا. وقال آخر : /

کتبت أبو جاد وخطّ مرامر (7)

وخرّقت سربالا ولست بکاتب

ص: 150


1- ق : أربع.
2- ق : وجدت وعلمت وقرأت وسمعت.
3- دیوان ذی الرمه ص 442 والمقتضب 4 : 10 والکامل ص 259 والجمل للزجاجی ص 315 والأشمونی 4 : 93 واللسان (صدح) و (نجع) والخزانه 4 : 17. وفی الأصل وب : «صخرا». ق : منتجعون عینا.
4- سقط «ویروی ینتجعون .. الناس» من النسختین.
5- من ق.
6- بشر بن أبی خازم. دیوانه ص 87 والکتاب 2 : 65 والمقتضب 4 : 10 والکامل ص 259 وشرح دیوان المفضلیات ص 676 وشرح اختیارات المفضل ص 1439 ومجمع الأمثال 1 : 203 والخزانه 4 : 17. ب : «قال الشاعر». والمعار : السمین.
7- معانی القرآن 1 : 369 والمزهر 2 : 215 و 218 وصبح الأعشی 3 : 9 واللسان (مرر) وفی الأصل : «وخطّی مرامز» ق : وخطّ.

وکلّما استفهمت فارفع بالحکایه (1) ، ما لم تجیء بالتاء. فإذا جئت بالتاء فانصب. فإنّه (2) بمنزله : تظنّ ، وتری. أما الرفع فمثل (3) قولک : أقلت عبد الله خارج؟ فیم قلت الناس خارجون؟ بکم قلت الثوبان؟ فإذا جاءت التاء فانصب (4) ، نحو قولک :

أتقول زیدا عالما؟ (5) أتقول (6) الناس خارجین؟ قال الشاعر : (7)

أنوّاما تقول بنی لؤیّ

قعید أبیک ، أم متناومینا؟

نصب «نوّاما» و «بنی» ب- «تقول» (8). وقال آخر : (9)

متی تقول القلص الرّواسما

یلحقن أمّ غانم ، وغانما؟

نصب «القلص الرّواسما» (10) ، لمّا أدخل التاء. وقال (11) آخر : (12)

ص: 151


1- ق : فی الحکایه.
2- ب : لأنه.
3- ب : فأما الرفع فنحو.
4- ب : فإذا جئت بالتاء نصبت.
5- ب : خارجا.
6- سقطت الهمزه من الأصل.
7- الکمیت. الکتاب 1 : 63 والمقتضب 2 : 249 وشرح المفصل 7 : 78 وشذور الذهب ص 381 والهمع 1 : 157 والدرر 1 : 140 والأشمونی 2 : 37 والعینی 2 : 429 والخزانه 1 : 423 و 4 : 23. وقعید أبیک أی : صاحب أبیک قسمی. والصاحب هنا هو الله سبحانه وتعالی. والقسم به.
8- ب : فنصب نواما برجوع الفعل.
9- هدبه بن خشرم. الشعر والشعراء ص 672 والجمل للزجاجی ص 315 وشذور الذهب ص 379 والهمع 1 : 157 والدرر 1 : 139 والأشمونی 2 : 36 والعینی 2 : 427. والقلص : جمع قلوص. وهی الناقه الفتیه. والرواسم. جمع راسمه. وهی المسرعه.
10- سقط «القلص الرواسما» من ق.
11- سقط حتی «تظن» من النسختین.
12- عمر بن أبی ربیعه. دیوانه ص 394 والکتاب 1 : 63 والمقتضب 2 : 249 والجمل للزجاجی ص 314 وشرح المفصل 7 : 78 والعینی 2 : 434 والخزانه 1 : 423.

أمّا الرّحیل فدون بعد غد

فمتی تقول الدّار تجمعنا؟

نصب «الدار» علی معنی : تظنّ.

وأما قول الشاعر (1) :

فقالت : حنان ، ما أتی بک ههنا؟

أذو نسب ، أم أنت بالحیّ عارف؟

یرید : أمری وأمرک حنان. لو لا ذلک لنصبه. وأما قول الآخر : (2)

حنانی ربّناء وله عنونا

نعاتبه لئن نفع العتاب

فإنّه أراد : تحنّن ربّنا مرّه بعد أخری. والتحنّن : الرّحمه.

یقول : (3) ارحمنا رحمه بعد رحمه.

وأما قول الآخر : (4)

یشکو ، إلیّ ، جملی طول السّری

صبر جمیل ، فکلانا مبتلی

[فإنّه](5) رفع «صبرا» ، لّما وصفه (6) ، فقال : صبر جمیل. لو لا

ص: 152


1- منذر بن درهم. الکتاب 1 : 161 و 175 والمقتضب 3 : 225 ومعجم البلدان (روضه المثری) وشرح المفصل 8 : 11 وأوضح المسالک 1 : 217 والهمع 1 : 189 والدرر 1 : 163 والأشمونی 1 : 221 واللسان (حنن) والعینی 1 : 359 والخزانه 1 : 277. وفی الأصل وق : «فقلت». ب : «قالت». والحنان : الرحمه.
2- الحارث بن کلده. أمالی ابن الشجری 1 : 8. وانظر دیوان أمیه بن أبی الصلت ص 54 والمحتسب 2 : 20 والمخصص 12 : 215 واللسان (حتم) والعینی 4 : 60 ودیوان جریر ص 1020 والأمالی 2 : 116. وفی الأصل وق : «ربّنا». ق : «یعاتبه». ب : «لیرتفع». وعنا : خضع وذل.
3- سقط حتی «بعد رحمه» من النسختین. وفی الأصل : تقول.
4- الکتاب 1 : 62 وأمالی المرتضی 1 : 107 وسر الصناعه 1 : 463 وشروح سقط الزند ص 620 والأشمونی 1 : 221 والبحر 5 : 289.
5- من ق.
6- ق : وصفته.

ذلک لنصب «صبرا» ، علی الأمر (1). یقول (2) : أمری وأمرک صبر جمیل.

قال طرفه : (3)

أبا منذر أفنیت فاستبق بعضنا

حنانیک بعض الشّرّ أهون من بعض

کأنّه قال : رحمتیک ، لأنّ التحنن من الرحمه ، أی : ارحمنا رحمه بعد رحمه.

وأما قولک : «لبّیک» إنّما یریدون : قربا ودنوّا ، [علی معنی : إلباب بعد إلباب ، أی : قرب بعد قرب. فجعلوا بدله «لبّیک»](4). ویقال (5) : ألبّ الرّجل بمکان کذا وکذا ، أی : أقام.

وکان الوجه أن تقول (6) : «لبّیتک» ، لأنّهم (7) شبّهوا ذلک باللّبب. (8) فإذا اجتمع فی الکلمه حرفان غیّروا الحرف الأخیر ، کما قال الله ، جلّ وعزّ : (9) (وَقَدْ خابَ مَنْ دَسَّاها). والأصل : دسّسها.

ص: 153


1- ق : المصدر.
2- فی الأصل وق : تقول.
3- دیوان طرفه ص 48 والکتاب 1 : 174 والمقتضب 3 : 224 ودلائل الإعجاز ص 301 وشرح المفصل 1 : 118 والهمع 1 : 190 والدرر 1 : 165. ق : «ومنه قول طرفه». وأبو منذر : عمرو بن هند.
4- من ق.
5- سقط حتی «وأقمت» من النسختین.
6- فی الأصل : أن یقول.
7- فی الأصل : إلّا أنهم.
8- اللبب : ما یشد فی صدر الفرس لیمنع تأخر السرج.
9- الآیه 10 من الشمس.

فقالوا : «لبّیک» : قربت وأقمت.

وإذا قالوا «أنا لبّ» (1) فإنّما یریدون : قریب (2) منک ، مرّه واحده. وإذا قالوا «لبّیک» أرادوا : أنا قریب منک أنا قریب منک ، مرّتین (3). قال الشاعر : (4)

دعوت ، لما نابنی ، مسورا

فلبّی ، فلبّی یدی مسور /

15- والرفع بالتحقیق

قولهم : لا رجل إلّا زید ، ولا إله إلّا الله. رفعت اسم «الله» (5) و «زیدا» ، علی التحقیق ، ولأنّه لا یجوز أن تسکت دون تمامه. ألا تری أنّک إذا قلت «لا رجل» (6) لم یکن کلامک تامّا (7) ، حتّی تقول «إلّا زید».

ص: 154


1- فی الأصل : «یا لب». ق : «لبّی». ویقال : «لبّ». انظر الکتاب 1 : 176 واللسان والتاج (لبب) والخزانه 1 : 270.
2- فی الأصل : قربت.
3- فی الأصل : وإذا قالوا لبیک أنا قریب أنا قریب مرتین.
4- رجل من بنی أسد. الکتاب 1 : 176 والمحتسب 1 : 78 و 2 : 23 وشرح المفصل 1 : 119 والبحر 5 : 409 و 7 : 513 والمغنی ص 640 وشرح شواهده ص 307 وابن عقیل 2 : 9 والهمع 1 : 190 والدرر 1 : 165 والأشمونی 2 : 251 واللسان والتاج (لبب) والعینی 3 : 381 والخزانه 1 : 268. والبیت فی الأصل بعد «قربت وأقمت».
5- زاد هنا فی ب : تبارک ربنا وتعالی.
6- فی الأصل : لا رجل.
7- فی النسختین ، لم یکن کلاما.

وأما قول الأعشی : (1)

وکلّ أخ مفارقه أخوه

لعمر أبیک ، إلّا الفرقدان

رفع «الفرقدین» ، لأنّه أراد : والفرقدان یفترقان. فجعل «إلّا» (2) تحقیقا. وقال بعضهم : «إلّا» فی موضع (3) الواو ، ومثله قول (4) الله تعالی (5) ، فی «یونس» : (6) (فَلَوْ لا کانَتْ قَرْیَهٌ آمَنَتْ ، فَنَفَعَها إِیمانُها ، إِلَّا قَوْمَ یُونُسَ ، لَمَّا) (7) آمَنُوا). معناه : فهلّا کانت قریه آمنت فنفعها إیمانها ، إلّا قوم یونس ، أی : وقوم یونس ، لمّا آمنوا. و «إلّا» فی موضع الواو. وإنّما نصب «قوم یونس» لأنّ «إلّا» بمعنی : لکنّ (8) قوم یونس. لأنّ «إلّا» تحقیق ، و «لکنّ» تحقیق. ومثله [قوله ، جلّ ذکره] : (9) (طه ،

ص: 155


1- کذا فی الأصل. وفی النسختین : «قول الشاعر». والبیت لعمرو بن معد یکرب أو حضرمی ابن عامر أو سوار بن المضرب. دیوان عمرو ص 181 والإفصاح ص 374 والکتاب 1 : 137 والمقتضب 4 : 209 والکامل ص 760 وحماسه البحتری ص 234 والمؤتلف والمختلف ص 85 وأمالی المرتضی 2 : 88 والإنصاف ص 268 وشرح اختیارات المفضل ص 1599 والمفصل ص 32 وشرحه 2 : 89 والممتع ص 51 والأزهیه ص 182 ومجاز القرآن 1 : 131 والمغنی 76 وشرح شواهده ص 266 وتفسیر القرطبی 9 : 101 والتبیان 6 : 69 و 7 : 239 والجنی الدانی ص 519 والهمع 1 : 229 والدرر 1 : 194 والأشمونی 2 : 157 والخزانه 2 : 52 و 4 : 79. والفرقدان : نجمان متلازمان قریبان من القطب. وانظر الورقه 75.
2- زاد هنا فی ب : فی موضع الواو وجعل إلّا.
3- ق : بمعنی.
4- ق : «کقول». ب : قال.
5- ب : عز وجل.
6- الآیه 98.
7- سقط حتی «موضع الواو» من ب ، وحتی «وإنما نصب» من ق.
8- ق : «قوم یونس لأن المعنی لکن». ب : قوم یونس بمعنی لکن.
9- الآیات 1 - 3 من طه. ومن بین معقوفین من ق.

ما أَنْزَلْنا عَلَیْکَ الْقُرْآنَ لِتَشْقی ، إِلَّا تَذْکِرَهً لِمَنْ یَخْشی). نصب «تذکره» (1) علی معنی : لکنّ تذکره. (2) إذ (3) کان من حروف التحقیق. ومن قرأ «تذکره» بالرفع أراد : إلّا أن تکون (4) تذکره. عن الفرّاء. (5)

وأما قول الشاعر (6) :

إذا لقی الأعداء کان خلاتهم

وکلب علی الأدنین ، والجار ، نابح

أراد : [کان خلاه للأعداء](7) ، وهو کلب علی الأدنین. أو قیل (8) : وما هو أیضا؟ فقال (9) : کلب علی الأدنین. رفع (10) علی الابتداء. ومثله قول الآخر : (11)

فتی النّاس ، لا یخفی علینا مکانه

وضرغامه ، إن همّ بالأمر أوقعا

ص: 156


1- سقطت من النسختین.
2- زاد هنا فی ق : «عن الفراء». وانظر معانی القرآن 2 : 174.
3- ق : إذا.
4- ق : یکون.
5- سقط «عن الفراء» من النسختین.
6- الکتاب 1 : 251 والإفصاح ص 285. وفی الأصل وق : «حلابهم». وفی حاشیه ق عن إحدی النسخ : «قناهم». وفی النسختین : «والزاد نابح». والحلاب : اللبن. والخلاه : الرطبه من الحشیش.
7- من ب. وفیها : أراد بقوله کان خلاه للأعداء ثم قیل وما هو.
8- ق : وهو کلب وقیل.
9- فی الأصل : قال.
10- سقطت من النسختین.
11- الکتاب 1 : 251 والإفصاح ص 285 واللسان (ضرغم). ق : «إن همّ بالحرب». والضرغامه : الشجاع.

یعنی : وهو ضرغامه (1)

و «لو لا» (2) تکون فی معنی «هلّا». وتکون (3) فی معنی (4) «إذا» (5) ، کما قال الله ، جلّ وعزّ (6) : (فَلَوْ لا إِذا بَلَغَتِ الْحُلْقُومَ ، وَأَنْتُمْ حِینَئِذٍ تَنْظُرُونَ). معناه (7) : فإذا بلغت الحلقوم.

وتکون(8) «هل» فی معنی(9) «ألیس». قال الله ، جلّ وعزّ (10) : (هَلْ فِی ذلِکَ قَسَمٌ لِذِی حِجْرٍ)؟ أی : ألیس [فی ذلک قسم](11)؟ وتکون (12) فی معنی (13) «قد». قال الله ، جلّ ذکره (14) : (هَلْ أَتی ، عَلَی الْإِنْسانِ ، حِینٌ مِنَ الدَّهْرِ) أی : قد أتی [علی الإنسان](15).

16- والرفع ب- «الّذی ، ومن وما»

(16)

فهذه أسماء ناقصه ، لا بدّ لها من صلات ، ویکون جوابها (17) مرفوعا أبدا (18). تقول : الذی ضرب عمرو زید (19). ف-

ص: 157


1- ق : أی هو ضرغامه بالأمر أو قعا.
2- هذه الفقره والتی تلیها استطراد ، ولیستا من «الرفع بالتحقیق».
3- ق : یکون.
4- ب : بمعنی.
5- یرید أنها فی الآیه مؤکّده بما بعدها.
6- الآیه 83 من الواقعه. ق : «کقول الله تعالی». ب : «کقول الله عز وجل». وسقط «وأنتم حینئذ تنظرون» من الأصل وب.
7- ق : أی.
8- ق : یکون.
9- ب : بمعنی.
10- الآیه 5 من الفجر. ق : «تعالی». ب : قوله عز وجل.
11- من النسختین. وسقط «قسم» من ق.
12- ق : یکون.
13- ب : بمعنی.
14- الآیه 1 من الإنسان. ق : «تعالی». ب : «قوله أیضا تبارک وتعالی». وسقط (حِینٌ مِنَ الدَّهْرِ) من الأصل وب.
15- من ب.
16- ق : وما ذا.
17- زاد هنا فی ب : «خبرها». وهو تفسیر للجواب
18- ق : أبدا مرفوعه.
19- ق : الذی ضرب زید عمرو.

«الذی» رفع (1) علی الابتداء ، و «ضرب» صلته (2) ، و «عمرو» رفع بفعله ، و «زید» رفع لأنّه خبر الابتداء (3). وتقول : الذی أکلت تمر ، والذی شربت لبن (4). رفعت «تمرا» ، لأنّه خبر الابتداء. ومثله (5) قول الله ، تعالی ، فی «یونس» : (ما جِئْتُمْ بِهِ السِّحْرُ) (6) ، [علی الخبر](7) ، أی (8) : الذی جئتم به السّحر.

وأما (9) قول الشاعر : (10) /

عدس ، ما لعبّاد علیک إماره

عتقت ، وهذا تحملین طلیق

معناه : الذی تحملین طلیق. رفع ، لأنه خبر «الذی».

ومثله : (11) ، (إِنَّ الَّذِینَ تَدْعُونَ (12) مِنْ دُونِ اللهِ عِبادٌ أَمْثالُکُمْ)

ص: 158


1- فی الأصل : رفع الذی.
2- فی الأصل : صله.
3- ب : المبتدأ.
4- فی الأصل : «قند». والقند : عسل قصب السکر إذا جمد.
5- ق : خبر الذی ومنه.
6- الآیه 81. ق : «السحر» بالفتح هنا وفیما بعد. وانظر ما یلی بعد أربع فقر.
7- من ق.
8- ب : بمعنی.
9- سقط حتی «خبر الذی» من النسختین.
10- یزید بن مفرغ. دیوانه ص 115 والشعر والشعراء ص 324 والمحتسب 2 : 94 وأمالی ابن الشجری 2 : 170 والإنصاف ص 717 وشرح المفصل 2 : 16 و 4 : 23 و 24 و 79 والمغنی ص 514 وشرح شواهده ص 291 وحاشیه الأمیر 2 : 89 والأغانی 18 : 196 وشذور الذهب ص 147 والهمع 1 : 84 والدرر 1 : 59 والأشمونی 1 : 160 و 3 : 208 والصحاح واللسان والتاج (عدس) والعینی 1 : 442 و 3 : 216 و 4 : 314 والخزانه 2 : 14 و 3 : 89. وفی الأصل : «عتقت». وعدس : اسم صوت لزجر البغال ، أو اسم بغله وعباد : ابن زیاد بن أبیه. وعتق : نجا وأسرع.
11- الآیه 194 من الأعراف.
12- ق : یدعون

أی (1) : [إنّ](2) الذین (3) تدعون عباد أمثالکم (4). ومثله [أیضا](5) : (إِنَّما صَنَعُوا کَیْدُ ساحِرٍ) (6). معناه : إنّ الذی صنعوا (7).

وأما «ماذا» فمنهم من یجعل «ماذا» بمنزله «ما» وحده ، فیقول : ماذا رأیت؟ (8) [أی : ما رأیت]؟ (9) فتقول (10) : زیدا ، أی : رأیت زیدا ، کما قال الله تعالی (11) ، فی «النحل» : ((12) (ما ذا أَنْزَلَ رَبُّکُمْ؟ قالُوا : خَیْراً). کأنّه قال : أنزل خیرا.

ومنهم من یجعل «ماذا» بمنزله «الذی» ، فیقول : ماذا رأیت؟ فتقول (13) : خیر ، أی : الذی رأیت خیر. قال الله ، تعالی : (14) (ما ذا أَنْزَلَ رَبُّکُمْ؟ قالُوا : أَساطِیرُ الْأَوَّلِینَ). رفع ، علی معنی : الذی أنزل [أساطیر الأولین](15). ومنه قول الله تعالی (16) ، فی

ص: 159


1- سقطت من النسختین.
2- من ق.
3- فی الأصل : الذی.
4- سقطت من النسختین.
5- من ب.
6- الآیه 69 من طه. وفی الأصل : «سحر». ق : «ساحر ، سحر». و «سحر» قراءه. البحر 6 : 260. وانظر ما یلی بعد فقرتین.
7- سقط «معناه ... صنعوا» من النسختین.
8- ق : رأیت.
9- من النسختین. وفی ق : رأیت.
10- فی الأصل وق : فیقول.
11- فی الأصل وق : فیقول.
12- ب : عز وجل.
13- الآیه 30. وزاد هنا فی الأصل : «وإذا قیل لهم». وهو من الآیه التی سترد بعد.
14- الآیه 24 من النحل.
15- فی الأصل وق : «الذی أنزل خیر». وسقط «أساطیر الأولین» من ب أیضا.
16- ب : قوله تبارک وتعالی.

«البقره» (وَیَسْئَلُونَکَ) (1) : ما ذا یُنْفِقُونَ؟ قُلِ : الْعَفْوَ) ، [بالرفع](2). معناه : الذی ینفقون العفو (3). قال الشاعر : (4)

الا تسألان المرء ما ذا یحاول

أنحب ، فیقضی ، أم ضلال وباطل؟

قال : «أنحب» ، علی معنی (5) : الذی یحاول نحب أم ضلال (6) وباطل؟

ویقرأ : (ماذا ینفقون؟ قل : العفو (7)) ، بالنصب (8) علی (9) معنی : ینفقون العفو. وهو فضله المال. وکذلک عفو الماء والقدر وغیر ذلک : فضلته. وکذلک یجوز النصب فی قوله : (ما جئتم به السّحر (10)) ، و (إنّما صنعوا کید (11) ساحر) ، علی إیقاع الفعل ، أی : صنعوا.

ص: 160


1- الآیه 219. وسقطت الواو قبل الفعل من الأصل وق.
2- من النسختین. وهذه قراءه أبی عمرو. البحر 2 : 159.
3- ق : «العفو». ب : بمعنی الذی ینفقون هو العفو.
4- لبید. دیوانه ص 254 والکتاب 1 : 405 ومعانی القرآن 1 : 139 والمعانی الکبیر ص 1201 والجمل للزجاجی ص 331 والمخصص 14 : 103 والمغنی ص 332 وأمالی ابن الشجری 2 : 171 و 305 وشرح المفصل 3 : 149 و 4 : 23 والبحر 2 : 142 واللسان (ذو) و (ذوات) و (حول) والعینی 1 : 7 و 440 والخزانه 1 : 339 و 2 : 556. ب : «أم غرور». والنحب : النذر.
5- ب : فقال أنحب بمعنی.
6- فی الأصل وب : غرور.
7- هذه قراءه الجمهور. البحر 2 : 159.
8- فی الأصل : فالنصب.
9- سقط حتی «أی صنعوا» من النسختین. وفی ق بدلا منه : وذلک یجوز بوقوع الفعل علیه.
10- انظر معانی القرآن 1 : 475 وتفسیر القرطبی 8 : 368.
11- هذه قراءه مجاهد وحمید وزید بن علی. البحر 6 : 260.

وأصل «الّذی» : «ذو» ، کما قال الشاعر (1) :

إذا ما جنی لم یستشرنی ، بذو جنی

ولیس یعرّینی الّذی هو قارف

یعنی : بالذی (2) جنی. ومثله قول الآخر (3) :

فإنّ بیت تمیم ، ذو سمعت به ،

فیه تنمّت ، وعزّت بینها مضر

ذو سمعت أی : الذی سمعت. وقال آخر (4) :

إذا ما أتی یوم ، یفرّق بیننا

بموت ، فکن یا وهم ذو یتأخّر

أی : الذی یتأخّر.

ثم (5) أدخلوا (6) علی «ذو» الألف والام ، للتعریف. ویلزم الیاء (7) ، کما ألزمت الکسره فی «هؤلاء» ، فی کلّ وجه.

فإذا جمعوا زادوا علی «الّذی» نونا ، وجعلوه (8) اسما بمنزله اسمین ، ضمّ أحدهما إلی الآخر. فألزمت الفتحه التی هی أخفّ

ص: 161


1- ق : «هو قارب». ویعری : یعتزل ویترک. والقارف : المقترف.
2- ق : الذی.
3- النوادر ص 61 والأزهیه ص 303 والکامل 2 : 145 وأمالی ابن الشجری 2 : 305 واللسان (ذا). ب : وعزّت بیتها.
4- حاتم الطائی. دیوانه ص 89 وعیون الأخبار 1 : 50 ودیوان المعانی 2 : 223 وعبث الولید ص 256.
5- فی الأصل : وإنما.
6- ق : «یدخل». ب : أدخل.
7- ق : «ویلزم الیاء الفتحه». ب : وألزم الفتحه.
8- فی الأصل : وجعلوا.

الحرکات (1). ولا یتغیّر (2) «الّذین» (3) إلی غیر النصب ، فی جمیع الحرکات.

وأما (4) التثنیه منه فإنّه مصروف. تقول : الّلذان قالا ، ورأیت الّلذین قالا ، ومررت بالّلذین قالا.

ثم جمعوا فقالوا «الّذین» فی کلّ وجه ، کما قالوا فی حضرموت / ومعدیکرب.

17- والرفع ب- «حتی» إذا کان الفعل واقعا

(5)

قولهم : سرنا حتّی ندخلها (6). [رفعت «ندخلها»](7) ، لأنّه فعل قد مضی (8) ، وهو واقع. فکأنّه صرف من (9) النصب (10) إلی الرفع ، ووجهه : حتّی دخلناها. قال امرؤ القیس : (11)

مطوت بهم حتّی تکلّ غزاتهم

وحتّی الجیاد ما یقدن بأرسان

ص: 162


1- زاد هنا فی الأصل : لأن الذی من أخف الحرکات.
2- ق : ولا تتغیر.
3- فی الأصل : «الذی». وسقطت من النسختین.
4- سقط حتی «ومعد یکرب» من النسختین.
5- سقطت من النسختین.
6- ق : «یدخلها» ، ب : «تدخلها» ، هنا وفیما یلی.
7- من النسختین.
8- فی الأصل : لأنه قد مضی الفعل.
9- ب : لأنه مصروف عن.
10- فی الأصل : نصب.
11- دیوان امریء القیس ص 93 والکتاب 1 : 417 و 2 : 203 والمقتضب 2 : 40 والجمل للزجاجی ص 78 ومعانی القرآن 1 : 133 وشرح المفصل 5 : 79 و 8 : 15 و 19 والمغنی ص 136 و 138 والهمع 2 : 136 والدرر 2 : 188 والخزانه 3 : 275. وفی النسختین : «قال الشاعر». ق : «ما یقدن». ومطا : أسرع. وقوله ما یقدن بأرسان أی : تعبت الخیل وذلت. فهی تقاد بلا أرسان.

رفع «تکلّ» (1) ، علی معنی : حتّی (2) کلّت. وهو واقع. وعلی هذا ، یقرأ هذا الحرف (3) : (وَزُلْزِلُوا حَتَّی یَقُولَ) (4) الرَّسُولُ) ، [بالرفع](5) ، أی : حتّی قال : [وهو واقع](6). ویقرأ بالنصب ، [علی معنی الاستقبال](7).

18- والرفع بالقسم

لا یکون (8) إلّا بلام التأکید ، مثل قولهم (9) : لعمر الله ، ولعمرک. قال (10) أبو بکر محمد (11) بن الحسن بن درید الأزدیّ (12) :

لعمر أبیک ، الخیر ، ما رهط خندف

تدافعهم عنک الرّماح المداعس

ص: 163


1- سقط «رفع تکل» من ق.
2- فی الأصل : «قد». ب : لأنه أراد.
3- ب : وقول الله عز وجل.
4- الآیه 214 من البقره. وهذه قراءه نافع. والنصب قراءه الجمهور. البحر 2 : 140.
5- من ب. وفیها : بالرفع وهو بمعنی حتی قال.
6- من ب.
7- من ق. وفیها : «علی معنی الاستئناف». وانظر المغنی ص 134. والاستئناف یقتضی الرفع. انظر الورقه 48 وما سیرد بعد أسطر تحت عنوان «والرفع فی الأفعال المستقبله». ولعل الصواب : «علی معنی الانتهاء». انظر البحر 2 : 140.
8- ق : القسم لا یکون.
9- ب : قولک.
10- سقط حتی «المداعس» من النسختین.
11- فی الأصل : أحمد.
12- المداعس : جمع مدعس. وهو الکثیر الطعن.

وقال آخر : (1)

لعمرک ما تدری الطّوارق بالحصا ،

ولا زاجرات الطّیر ، ما الله صانع؟

رفع «لعمرک» لأنّه شبّه لامه بلام الخبر ، کقوله جلّ ذکره (2) : (إِنَّ الْإِنْسانَ لِرَبِّهِ لَکَنُودٌ ، وَإِنَّهُ عَلی ذلِکَ لَشَهِیدٌ ، وَإِنَّهُ لِحُبِّ الْخَیْرِ لَشَدِیدٌ) ، و (3) (إِنَّ رَبَّهُمْ بِهِمْ یَوْمَئِذٍ لَخَبِیرٌ).

19- والرفع فی الأفعال المستقبله

وهو (4) الفعل المستأنف ، رفع أبدا ، إلّا أن یقع علیه حرف جازم ، أو حرف ناصب (5). وعلامه الفعل المستقبل (6) أن یقع فی أوّل الفعل أحد هذه الحروف الأربعه ، وهی : الألف ، والتاء ، والیاء ، والنون. ومعناه بالألف : أنا أخرج ، وبالتاء (7) : أنت

ص: 164


1- حمید بن ثور. دیوانه ص 106 والحیوان 6 : 324 و 7 : 21 والفاخر ص 98 وأمالی ابن الشجری 2 : 352 والبحر 3 424 واللسان (طرق). وفی الأصل : «الضوارب بالحصا* ولا الزاجرات الطیر».
2- الآیات 6 - 8 من العادیات. وفی الأصل : «لقوله جل ذکره». ق : «مثل قوله تعالی». وسقطت الآیتان الأخیرتان من الأصل.
3- الآیه 14 من الملک.
4- سقطت من ق.
5- فی الأصل : حروف جازم أو حروف ناصب.
6- ق : المستأنف.
7- فی الأصل : والتاء.

تخرج ، وبالیاء (1) : هو یخرج ، وبالنون (2) : نحن نخرج. فإذا وقع أحد هذه الحروف فی أوّل الفعل کان رفعا أبدا.

20- والرفع بشکل النفی

وهو کلّ ما جاز (3) فیه النصب بالنفی ، ثم رفعته ، فهو شکل النفی ، علی ما قرؤوا (4) : (فَلا رَفَثَ ، وَلا فُسُوقَ ، وَلا جِدالَ فِی الْحَجِّ). [ومعناه : لیس رفث ، ولیس فسوق](5).

وأما قول الشاعر : (6)

فلا أب وابنا مثل مروان ، وابنه

إذا هو بالمجد ارتدی ، وتأزّرا

نوّن «ابنا» ، لأنّه لم یجیء ب- «لا» الثانیه.

وأما قول الآخر : (7)

لا نشب الیوم ، ولا خلّه

إتّسع الخرق ، علی الرّاقع

ص: 165


1- فی الأصل : والیاء.
2- فی الأصل : والنون.
3- فی الأصل : «وهو کل ما جاء». ب : اعلم أن کل ما جاز.
4- الآیه 197 من البقره. وفی النسختین : «علی ما یقرأ». وهذه قراءه أبی جعفر ورویت عن عاصم. البحر 2 : 88.
5- من النسختین
6- الفرزدق. الکتاب 1 : 349 والمقتضب 4 : 372 ومعانی الحروف ص 81 وشرح المفصل 2 : 101 و 110 وشرح شواهد الکشاف ص 280 والهمع 2 : 143 والدرر 2 : 197 والأشمونی 2 : 13 والعینی 2 : 355 والخزانه 2 : 102. وفی الأصل : «لا أب وابنا مثل». ومروان : ابن الحکم. وابنه هو عبد الملک.
7- أنس بن العباس. الکتاب 1 : 349 وشرح المفصل 2 : 101 و 113 و 9 : 138 والمغنی ص 249 و 665 والأمالی 3 : 73 وابن عقیل 1 : 151 وشذور الذهب ص 87 والهمع 2 : 144 و 211 والدرر 2 : 198 و 238 والأشمونی 2 : 9 ، والعینی 2 : 351 و 4 : 567. ق : «لا نسب». وفی الأصل بالسین والشین وفوقهما «معا». وفیه : «ولا خلّه». وفی الحاشیه : «الراتق». وهی روایه للبیت. انظر الکتاب 1 : 305 (مطبوعه باریس) وذیل السمط ص 37 والعینی 2 : 351 واللسان (قمر). والنشب : المال.

نوّنت الاسم الثانی ، لأنّک لم تجعل «خلّه» مع «نشب» (1) اسما واحدا ، لأنّک (2) جعلت «الیوم» (3) بینهما ، وعلی أنّک جعلت الواو للعطف لا للنفی ، لأنّ موضع «نشب» (4) نصب.

وإن شئت قلت : لا غلام ولا جاریه عندک (5). ترفع «جاریه» ، علی الابتداء. وأما قول الشاعر : (6)

بها العین والآرام ، لا عدّ عندها

ولا کرع ، إلّا المغارات والرّبل

فهذا یجوز النصب والرفع (7) / فی کلیهما. ومثله قول الشاعر /. (8)

هذا ، وجدکم ، الصّغار بعینه

لا أمّ لی ، إنّ کان ذاک ، ولا أب

وفی مثله للراعی : (9)

ما إن صرمتک ، حتّی قلت معلنه :

لا ناقه لی فی هذا ، ولا جمل

ومثله قول الله ، جلّ وعزّ (10) : (لا لَغْوٌ فِیها ، وَلا تَأْثِیمٌ).

ص: 166


1- ق : نسب.
2- فی الأصل : إلّا أنک.
3- فی الأصل : النون.
4- ق : نسب.
5- ق : لا غلام ولا جاریه لک.
6- البیت لذی الرمه. دیوانه ص 458 والکتاب 1 : 352 والأساس (کرع). ق : «قول الآخر بها العیر». وفی الأصل : «لا عدّ عدّها ... والذّبل». والعین : جمع عیناء. وهی البقره الوحشیه. والآرام : جمع رئم. وهو الظبی الخالص البیاض. والعد : الماء الثابت. والکرع ما تکرع فیه الوارده من ماء السماء. والمغاره : کناس الوحش. والربل : ما تربل فی أصول الیبیس من الشجر.
7- ق : الرفع والنصب.
8- هنی بن أحمر. الکتاب 1 : 352 والمقتضب 4 : 371 والجمل للزجاجی ص 243 وشرح المفصل 2 : 110 والمغنی ص 656 وشرح شواهده ص 311 وابن عقیل 1 : 151 وشذور الذهب ص 86 والهمع 2 : 144 والدرر 2 : 198 والأشمونی 2 : 9 والخزانه 2 : 38. وسقط «قول الشاعر» من ق. والصغار : الذل والضعه.
9- دیوان الراعی ص 112 والکتاب 1 : 354 وشرح شواهده 1 : 295 وشرح المفصل 2 : 111 و 113 والأشمونی 2 : 11 والتصریح 1 : 241 ونهایه الأرب 3 : 59 والعینی 2 : 336. وفی الأصل : «وقال آخر فی مثله». ب : «قال الشاعر». ق : «وما صرمتک». وصرم : قطع وهجر.
10- الآیه 23 من الطور. ق : تعالی.

21- والرفع ب- «هل» وأخواتها من حروف الرفع

(1)

مثل قولک (2) : هل أبوک حاضر؟ وأین أبوک (3) خارج ، وخارجا؟ وکیف أبو زید صانع ، وصانعا؟ وإنّما جاز النصب فی خبر «أین» و «کیف» ، لأنّک تقول : أین أبوک؟ وکیف زید؟ (4) وتسکت ، فیکون کلاما تامّا (5) ، ثم تنصب علی الاستغناء وتمام الکلام (6). وإذا قلت : هل أبوک؟ لم یجز لک السکوت ، حتّی تقول «خارج». فلیس فیه إلّا الرفع.

وتقول : هم قوم کرام. فإذا جعلت هذه الحروف فصلا بین حروف (7) التّرائی ، وحروف (8) «کان» ، لم تعمل (9) شیئا ، وأجریت الکلام علی أصله ، کقولک : کان عمرو هو (10) خیرا منک. قال الله تعالی (11) ، فی «الأنفال» (12) : (وَإِذْ قالُوا : اللهُمَّ ، إِنْ کانَ هذا هُوَ الْحَقَ) (13) مِنْ عِنْدِکَ). نصب «الحقّ» ، لأنّه خبر «کان». وقال الله ، عزّ وجلّ (14) ، فی «الزخرف» : (15) (وَما ظَلَمْناهُمْ ، وَلکِنْ.

ص: 167


1- سقط «من حروف الرفع» من النسختین.
2- ب : کقولک.
3- ق : «زید». ب : أخوک.
4- ب : أخوک.
5- سقط «فیکون کلاما تاما» من النسختین.
6- فی النسختین : علی تمام الکلام والاستغناء.
7- یرید الأسماء المنسوخه الواقعه بعد الفعل.
8- ق : لم یعمل.
9- ق : وهو.
10- ق : عز وجل.
11- الآیه 32.
12- ق : «الحقّ». وهی قراءه الأعمش وزید بن علی. البحر 4 : 488.
13- ق : جل وعز.
14- الآیه 76.

کانُوا هُمُ الظَّالِمِینَ). وقال ، فی «الشعراء» : (آ (إِنَ) (1) لَنا لَأَجْراً ، إِنْ کُنَّا نَحْنُ الْغالِبِینَ). وقال ، فی «المزمل» : (2) (تَجِدُوهُ عِنْدَ اللهِ هُوَ خَیْراً ، وَأَعْظَمَ أَجْراً). نصب «خیرا» و «أعظم أجرا (3)» ، لأنّهما خبر «تجدوا» (4) ، ونصب «أجرا» علی التمییز. وقال ، عزّ وجلّ (5) ، فی «آل عمران» : (وَلا یَحْسَبَنَ) (6) الَّذِینَ یَبْخَلُونَ ، بِما آتاهُمُ اللهُ مِنْ فَضْلِهِ ، هُوَ خَیْراً لَهُمْ). نصب «خیرا» (7) ، لأنّه خبر «یحسب» (8).

فأما (9) تمیم فترفع (10) هذا کلّه ، ویجعلون المضمر مبتدأ وما بعده خبره (11) ، کما ینشد هذا البیت : (12)

قالت : ألا لیتما هذا الحمام لنا

إلی حمامتنا ، أو نصفه ، فقد

فیرفعون (13) ب- «هذا» ، ولا یعملون «لیت». قال الشاعر [أیضا](14) :

ص: 168


1- الآیه 41. وفی الأصل : «آنّ» ق : «إنّ».
2- الآیه 20.
3- سقطت من ق.
4- ق : «تجدوه». ب : نصب خیرا بتجدوه.
5- سقط «عز وجل» من النسختین.
6- الآیه 180. ق : «ولا تحسبنّ». وهی قراءه حمزه. البحر 3 : 127 - 128.
7- ب : انتصبت خیر.
8- ق : تحسبن.
9- فی الأصل : وأما.
10- فی الأصل : «یرفعون». ب : یرفع.
11- فی الأصل : خبرا.
12- انظر الورقه 19. وفی الأصل : «قال الشاعر». ق : أو نصفه.
13- ق : «یرفعون». ب : فیرفع.
14- قیس بن ذریح. دیوانه ص 86 والکتاب 1 : 395 والمقتضب 4 : 105 والأغانی 7 : 27 و 9 : 205 وتجرید الأغانی 1 : 107 وتزیین الأسواق ص 51 والجمل للزجاجی ص 154 وشرح المفصل 3 : 112 والبحر 8 : 27 و 367. وهو بروایه «أقدرا» لعروه بن الورد فی دیوانه ص 61. وما بین معقوفین من ب. والملا : ما اتسع من الأرض.

تحنّ إلی لیلی ، وأنت ترکتها

وکنت ، علیها بالملا ، أنت أقدر

رفع (1) «أقدر» ب- «أنت» ، ولم یلتفت إلی (2) «کان» ، لأنّه یجب أن یکون ل- «أنت» خبر. (3) وعلی هذا ، یقرأ من یقرأ هذا الحرف (4) ، فی «المائده» : (5) (فَلَمَّا تَوَفَّیْتَنِی کُنْتَ أَنْتَ الرَّقِیبَ عَلَیْهِمْ). رفع «الرقیب» ب- «أنت». فکلّ (6) مضمر یجعلونه مبتدأ ، ویرفعون ما بعده علی خبر المبتدأ. ومثله (7) [قول الله تعالی] ، فی «الکهف» : (إِنْ تَرَنِ) (8) أَنَا أَقَلَّ مِنْکَ مالاً وَوَلَداً).

رفع (9) «أقلّ» ب- «أنا». وقال الشاعر :/ (10)

إنّی إذا ما کان أمر ، منکر ،

وازدحم الورد ، وضاق المصدر

وجدتنی أنا الرّبیس ، الأکبر (11)

و «الربیس» خبر الابتداء و «الأکبر» نعته. (12)

وتقول (13) : متی أنت وأرضک؟ ومتی أنت والجبل؟ نصبت «أرضک» ، علی معنی : متی عهدک بأرضک؟ وما یمنعک من

ص: 169


1- ب : فرفع.
2- ق : «ولم یلتفت إلی خبر». ب : ولم یعمل.
3- ب : «لأنه کان ینبغی أن یکون خبرا». وسقط من ق.
4- ق : «وعلی هذا یقرأ علی الحرف». ب : وقوله.
5- الآیه 117.
6- فی النسختین : وکل.
7- ق : «ومثل هذا». ومنها ما بین معقوفین.
8- الآیه 39. وفی الأصل وب : «إن ترنی».
9- الرفع قراءه عیسی بن عمر ، والنصب قراءه الجمهور. البحر 6 : 129.
10- سقط حتی «مضی تفسیر وجوه الرفع» من ب. وفیها هنا : «تم الباب». وفی الأصل : «وجاء المصدر». والورد : القوم یسرعون إلی الحرب.
11- فی الأصل : «الرئیس» هنا وفیما یلی. والربیس : الشجاع الداهیه.
12- ق : جعل المضمر مبتدأ وما بعده خبره.
13- سقط حتی «والله أعلم» من ق.

الجبل؟ فتنصبه ، علی معنی الظرف. قال الشاعر : (1)

أتوعدنی ، بقومک ، یابن حجل؟

أشابات تخالون العبادا

جمعت حصن ، وعمرو

وما حصن ، وعمرو ، والجیادا؟ (2)

أراد : وما کان حصن وعمرو مع الجیاد؟ فلمّا حذف «مع» ، وأضمر «کان» ، نصب. وقال آخر (3) :

وما أنا والشّرّ فی متلف

یبرّح بالذّکر ، الضّابط؟

فکأنّه قال : کیف أکون مع الشّرّ؟

وتقول : کن أنت وزید فی موضع واحد. وإذا جاؤوا بالحروف التی ترفع لم یتکلّموا فیها إلّا الرفع ، مثل قولک : ما فعلت أنت وزید؟ ما أنت والماء لو شربته؟ ما أنت والأسد لو لقیته؟

وأما «هذا» وأشباهه فهم ینصبون [بها] خبر المعرفه ، ویرفعون خبر النکره. وأما قول الله ، جلّ وعزّ ، فی «الأحقاف» : (4) (قالُوا : هذا عارِضٌ مُمْطِرُنا) عارض نکره ، وممطرنا معرفه ، ولا ینعت معرفه بنکره ، ولا نکره بمعرفه. فهذا معناه : هذا عارض ممطر لنا. وأما قوله ، فی «الأحقاف» :

ص: 170


1- الکتاب 1 : 153 والمحتسب 1 : 215 و 2 : 14 وأمالی ابن الشجری 1 : 66 والبحر 3 : 519 والأشابات : الأخلاط من الناس. وانظر الورقه 77.
2- حصن وعمرو : قبیلتان.
3- أسامه بن الحارث. شرح أشعار الهذلیین ص 1289 والکتاب 1 : 153 والجمل للزجاجی ص 309 وشرح المفصل 2 : 51 و 52 والهمع 1 : 221 والدرر 1 : 190 والأشمونی 2 : 137 والعینی 3 : 93. والروایه : «والسّیر». والمتلف : المفازه یتلف سالکها. ویبرح به : یجهده. والذکر : الجمل. والضابط : القوی.
4- الآیه 24.

(وَهذا) (1) کِتابٌ مُصَدِّقٌ ، لِساناً عَرَبِیًّا) لأنّ العرب إذا طال کلامهم بالرفع نصبوه ، کما یقولون : هذا فارس علی فرس له ذنوبا. (2) نصب «ذنوبا» لمّا تباعد من «فرس» (3). وکذلک یقولون : هذا رجل معه صقر صائدا به. وقال بعضهم : نصب «لسانا» بإیقاع الفعل علیه ، أی : یصدّق لسانا.

وأما قوله ، فی «الأحقاف» : (4) (وَلا تَسْتَعْجِلْ لَهُمْ - کَأَنَّهُمْ ، یَوْمَ یَرَوْنَ ما یُوعَدُونَ ، لَمْ یَلْبَثُوا إِلَّا ساعَهً مِنْ نَهارٍ - بَلاغٌ) رفع «بلاغا» ، علی معنی : ولا تستعجل. [ثمّ] قال : لهم بلاغ. (5) وقال بعضهم : رفع (6) «بلاغا» علی إضمار : هذا بلاغ. والله أعلم.

مضی تفسیر وجوه الرفع.

ص: 171


1- الآیه 12. وفی الأصل : الجاثیه هذا.
2- الذنوب : الوافر شعر الذنب.
3- فی الأصل : فارس.
4- الآیه 35.
5- انظر الورقه 32.
6- فی الأصل : یرفع.

تفسیر وجوه الخفض

اشاره

(1) وهی تسعه (2) : خفض (3) ب- «عن» وأخواتها ، وخفض بالإضافه ، / وخفض بالجوار ، وخفض بالبنیه ، وخفض بالأمر ، وخفض ب- «حتّی» [إذا کان](4) علی الغایه ، وخفض بالبدل ، وخفض ب- «منذ» الثقیله ، وخفض بالقسم.

وعلامات (5) الخفض [ثلاث](6) : الکسره ، والیاء ، والفتحه. فالکسره : مررت (7) بزید. والیاء : (8) مررت بأخیک. والفتحه (9) : مررت بعثمان وعمر (10).

1- فالجرّ ب- «عن» وأخواتها

(11)

[قولک](12) : عن محمد ، ولعبد الله (13). وتقول (14) : مررت بأکرم الرّجال. تخفض «أکرم الرجال» (15) بالباء الزائد (16) ، وهو علی «أفعل». وإنّما خفضته بالإضافه. فإذا أضفت إلی «من» (17) لم تخفض. تقول : جئتک بأکرم من زید. قال الله

ص: 172


1- ق : «تفسیر وجوه الجر». ب : جمل الجر.
2- ق : «والجر من تسعه أوجه». ب : وهی تسعه أوجه.
3- فی النسختین : «جرّ». وکذلک فیما یلی من الوجوه هنا.
4- من ق.
5- فی الأصل : وعلامه.
6- من النسختین.
7- سقطت من النسختین.
8- زاد هنا فی ب : قولک.
9- زاد هنا فی ب : قولک.
10- سقطت من ق. ب : وعفان.
11- فی الأصل : والجر.
12- من ب.
13- ق : نحو عن عمرو إلی محمد.
14- سقط حتی «من تمیم» من النسختین.
15- فی الأصل : الرجل.
16- الزائد : ما لیس من أصل الکلمه.
17- فی الأصل : من.

تعالی ، فی «النساء» (1) : (فَحَیُّوا بِأَحْسَنَ مِنْها ، أَوْ رُدُّوها). لم یصرف. وقال : (2) (بِأَحْسَنِ ما کانُوا یَعْمَلُونَ) ، فصرف «أحسن» ، لأنّ «ما» محلّ (3) اسم ، و «من» صفه ، ولا تضاف صفه ، کما قال ذو الرمه : (4)

بأفضل ، فی البریّه ، من بلال

إذا میّلت ، بینهما ، میالا

نصب «بأفضل» لإضافته إلی صفه. وقال آخر : (5)

وما فحل بأنجب من أبیکم

وما خال بأکرم من تمیم

2- والخفض بالإضافه

والخفض (6) بالإضافه

قولهم (7) : دار (8) زید ، وغلام عمرو. خفضت «زیدا» ، بإضافه «دار» إلیه.

3- والخفض بالجوار

والخفض (9) بالجوار

قولهم (10) : مررت برجل عجوز أمّه ، ومررت برجل طالق امرأته. خفضت «عجوزا» ، ولیس من نعت «الرّجل». إلّا أنه لمّا کان من نعت «الأمّ» خفضته ، علی القرب والجوار. وکذلک تقول (11). مررت بامرأه شیخ أبوها (12) خفضت «شیخا» ، وهو

ص: 173


1- الآیه 86.
2- الآیتان 96 و 97 من النحل.
3- انظر الورقه 76.
4- دیوان ذی الرمه ص 450. وفی الأصل : «من بلیل .. مثلت بینهما مثالا». وبلال : ابن أبی برده. ومیلت : رجحت.
5- الفحل : الرجل الکریم المنجب.
6- فی النسختین : والجر.
7- ب : «قولک». وسقطت من ق.
8- ب : غلام.
9- فی النسختین : والجر.
10- ب : قولک.
11- سقطت من ق.
12- فی النسختین : «مررت برجل شیخ أبوه». وسقطت منهما بقیه الفقره.

من نعت «الأب». إلّا أنه لمّا جاور «امرأه» خفضت. ورفع «أباها» ، علی الابتداء.

فإذا (1) قلت : مررت برجل طامث المرأه (2) ، لم یجز ، لأنّ «رجلا» (3) نکره و «المرأه» معرفه ، فاختلف الحرفان (4). ویجوز : مررت بالرّجل الطامث المرأه (5) ، لانّه استوی اللفظان بالألف واللام (6).

وتقول : رأیت رجلا عجوزا أمّه ، ومررت برجل ذنوب (7) فرسه.

فإذا کان الجوار اسما ، فی هذا النوع ، لم یجز الجوار ولم تخفض (8). تقول : مررت برجل زید أبوه ، ومررت برجل حدید بابه. رفعت «زیدا» و «حدیدا» (9) ، علی الابتداء والخبر (10) ، ولم تخفض لأنّه اسم ، ولیس بنعت.

وخفضوا بالجوار ، أیضا ، مثل قول الشاعر (11) :

ص: 174


1- فی النسختین : وإذا.
2- فی النسخ : طامث المرأه.
3- ب : الرجل.
4- ق : واختلف الطرفان.
5- فی النسخ : المرأه.
6- ق : لأنه استوی الطرفان.
7- الذنوب : الوافر شعر الذنب. ق : ذلول.
8- ق : فإذا کان الجوار اسما لم یخفض علی الجوار.
9- ب : وأباه.
10- سقطت من ق.
11- الأزهیه ص 82 والبحر 8 : 483. ق : «ولم یخفض لأنه لیس بنعت شعر». ب : ولا تخفض لأنه لیس بنعت قال الشاعر.

أطوف ، بها ، لا أری غیرها

کما طاف ، بالبیعه ، الرّاهب

خفض «الراهب» بالقرب والجوار (1) ، والوجه فیه الرفع (2) کما قالوا : هذا (3) جحر ضبّ خرب. خفض «خربا» ، وهو من نعت «الجحر». وإنّما خفض لقربه من «ضبّ». ومنه قول الله تعالی (4) ، فی «البروج» : (ذُو الْعَرْشِ الْمَجِیدُ) ، (5) وفی «الذاریات» (6) : (ذُو الْقُوَّهِ الْمَتِینُ) (7)). خفض «المجید» و «المتین» ، بالقرب والجوار (8). ویقرأ : (ذُو الْعَرْشِ الْمَجِیدُ) ، (ذُو الْقُوَّهِ الْمَتِینُ) (9) بالرفع ، علی أنّه صفه ل- «ذی العرش» (10). [وهو محلّ النعت والصفه (11) لله تعالی ، والنعت للمخلوق].

وقال [الله](12) ، جلّ وعزّ (13) : (وَجاؤُ ، عَلی قَمِیصِهِ ، بِدَمٍ کَذِبٍ). خفض «کذبا» علی القرب والجوار ، ومجازه «کذبا» (14) ، علی معنی (15) : وجاؤوا کذبا علی قمیصه بدم. قال الشاعر :

ص: 175


1- ب : فخفض الراهب علی الجوار.
2- سقط «والوجه فیه الرفع» من النسختین.
3- سقطت من النسختین.
4- ق : عز وجل.
5- الآیه 15. وهذه قراءه الحسن وعمرو بن عبید وابن وثاب والأعمش والمفضل عن عاصم والأخوین. البحر 8 : 452.
6- فی الأصل : «ق». وفی الحاشیه : صوابه والذاریات.
7- الآیه 58. وهذه قراءه الأعمش وابن وثاب. البحر 8 : 143.
8- ق : لقرب الجوار.
9- سقط «ذو القوه المتین» من الأصل.
10- ق : علی الصفه.
11- ما بین معقوفین من ق. وفیها : والصفه.
12- من ب.
13- الآیه 18 من یوسف. ق : «تعالی». ب : عز وجل.
14- سقط «ومجازه کذبا» من النسختین.
15- ق : معناه.

فیا معشر العزّاب ، إن حان شربکم

فلا تشربوا ، ما حجّ لله راکب (1)

شرابا ، لغزوان الخبیث ، فإنّه

یباهتکم ، منه ، بأیمان کاذب (2)

فخفض «راکبا» ، علی القرب والجوار (3) ، ومحلّه الرفع (4) بفعله. ومثله : (5)

کأنّ ثبیرا ، فی عرانین ودقه ،

کبیر أناس ، فی بجاد ، مزمّل

خفض «مزمّلا» ، وهو من نعت «کبیر» (6) وهو (7) فی محلّ رفع ، فخفضه علی الجوار. وقال آخر : (8)

کأنّما خالطت ، قدّام أعینها ،

قطنا ، بمستحصد الأوتار ، محلوج

خفض «محلوجا» ، وهو من نعت «قطن».

ص: 176


1- ق : «فیا معشر الاعراب». ب : «إن جاز». والعزاب : جمع عازب. وهو الرجل لیس له زوج.
2- ق : «شراب ابن غزوان .. یباهیکم». ویباهت : یقذف بهتانا وکذبا.
3- ق : «علی القرب». ب : علی الجوار.
4- ب : وهو فی محل الرفع.
5- البیت لامریء القیس. دیوانه ص 62 والخصائص 1 : 192 و 3 : 221 والمغنی ص 569 و 760 والمحتسب 2 : 135 وأمالی ابن الشجری 1 : 90 والخزانه 2 : 327 و 3 : 639. ب : «وقال الشاعر أیضا». ق : «عرانین وبله». وثبیر : اسم جبل. والعرانین : جمع عرنین. وهو الأول. والودق : المطر. والبجاد : کساء مخطط.
6- فی الأصل : الکبیر.
7- سقط : «وهو .. فخفضه» من ب. وسقط «وهو .. علی الجوار» من ق.
8- معانی القرآن 2 : 74 وأسرار العربیه ص 338 والإنصاف ص 605. والمستحصد : المحکم الشد. والمحلوج : المندوف.

وأما (1) قول الشاعر : (2)

کیف نومی ، علی الفراش ، ولمّا

تشمل الشّام غاره ، شعواء؟

تذهل الشّیخ ، عن بنیه ، وتبدی

عن خدام العقیله ، العذراء (3)

رفع «العقیله» ، لأنّه نوی التنوین فی «خدام». وجاز له الرفع بعد التنوین.

وقد یجعلون «من» بمعنی : کذّب (4) ، من المین ، فیشتبه علی السامع ، کما قال : (5)

وفی کتب الحجّاج أنساب معشر

تعلّمها ، منّا یزید ومزیدا

معنی «منّا» : کذّبنا. فلذلک نصب «یزید». وقال آخر : (6)

إنّما أمّ خالد ، یوم جاءت

بغله الزّینبیّ من ، قصر ، زیدا

یقال : أمّ فلان ، إذا شجّ رأسه حتّی تبلغ الشّجّه أمّ الدّماغ. فرفع «خالدا» ، لأنّه أوقع علیه فعل ما لم یسمّ فاعله. وقوله «من ، قصر ، زیدا» من : کذِّب (7). قصر : اسم منادی. کأنّه قال : کذِّب (8) ، یا قصر ، کذِّب (9) زیدا. ومثل هذا کثیر. فتعرَّف (10) ، لئلّا یشتبه علیک ، إذا ورد.

ص: 177


1- سقط حتی «إذا ورد» من النسختین.
2- عبید الله بن قیس الرقیات. دیوانه ص 95 والمنصف 2 : 231 وأمالی ابن الشجری 1 : 383 وشرح المفصل 9 : 36 والإنصاف ص 661 ومعجم الشعراء ص 450.
3- الخدام : جمع خدمه. وهی الساق.
4- فی الأصل : کذّب.
5- الإفصاح ص 185. وفی الأصل : کما قالوا.
6- الإفصاح ص 161.
7- فی الأصل : کذَّبَ.
8- فی الأصل : کذَّبَ.
9- فی الاصل : کَذِبَ.
10- فی الأصل : فتعرف.

4- والخفض بالبنیه

والخفض (1) بالبنیه

وإنّما (2) علّه البنیه للأسماء : تضاف وهی نواقص ، فإذا حذفت منها الإضافه بقیت ناقصه ، فألزمت البنیه (3) ، مثل : قطام (4) ، ودراک ، ونزال ، وحذام ، وبداد (5) ، ورقاش (6). لا تزول هذه الأسماء عن الخفض (7) إلی غیره ، من غیر تنوین (8). یقال : أتتنی (9) قطام (10) ، ومررت بقطام ، ورأیت قطام. وحذام (11) لا یزول عن (12) الخفض إلی غیره ، من غیر تنوین. / قال الشاعر : (13)

إذا قالت حذام فصدّقوها

فإنّ القول ما قالت حذام

وتقول : کویته وقاع ، وجاءت الخیل بداد ، أی : متبدّدین (14).

ص: 178


1- فی النسختین : والجر.
2- سقط حتی «البنیه» من النسختین.
3- فی الأصل : البنیه.
4- فی الأصل : «فطام» بالفاء هنا وفیما یلی.
5- فی الأصل : «وبدار». وسقط «وحذام وبداد» من ق.
6- فی الأصل : «ورقاس». ب : ودراک.
7- فی النسختین : لا یزول من الخفض.
8- سقط «من غیر تنوین» من ق.
9- فی الأصل وق : ایتنی.
10- ق : «حذام» هنا وفیما یلی من المثالین.
11- سقطت من ق.
12- ق : من.
13- لجیم بن صعب. الخصائص 2 : 178 وأمالی ابن الشجری 2 : 115 وشرح المفصل 4 : 64 والمغنی ص 243 وابن عقیل 1 : 63 وشذور الذهب ص 95 والأشمونی 3 : 268 واللسان والتاج (حذم) و (رقش) والعینی 3 : 370. وسقط حتی «وتقول» من ق.
14- ق : «وجاءت سواقها». وأثبت هاهنا فیها «وقال عمرو .. قطی وحسبی». وهو وارد بعد.

قال الشاعر : (1)

کنّا ثمانیه ، وکانوا جحفلا

لجبا ، فشلّوا بالرّماح ، بداد

أی : متبدّدین (2). وإنّما (3)

خفضها لمّا فتح أوّلها ، مثل (4)

نزال. وتراک هو من التّرک (5). وقال آخر (6) :

وکنت إذا منیت ، بخصم سوء ،

دلفت له ، فأکویه ، وقاع

وهی الدائرتان علی جاعرتی (7) الحمار.

ویقال : انصبّ علیهم من طمار. وهو المکان المرتفع. قال الشاعر : (8)

فإن کنت لا تدرین ما الموت؟ فانظری

إلی هانیء ، فی السّوق ، وابن عقیل

ص: 179


1- حسان بن ثابت. دیوانه ص 108 واللسان (بدد) والخزانه 3 : 80. ب : «وقال آخر». وفی ق عن إحدی النسخ أن الروایه : «کانوا ثمانیه». وفی الأصل : «فشلّوا». ب : «فسلّوا» بالسین وتحتها ثلاث نقط. والجحفل : الجیش الکبیر. واللجب : ذو الجلبه. وشل : طرد.
2- فی النسختین : متفرقین.
3- سقط حتی «من الترک» من ق.
4- فی الأصل : وهو.
5- ب : مثل نزال انزل واترک.
6- عوف بن الأحوص. النوادر ص 151 والمخصص 6 : 165 و 17 : 69 وشرح المفصل 4 : 59 والتهذیب واللسان والتاج (وقع). ب : «وقال الآخر». ق : «إذا بلیت». ومنی : بلی. ودلف له : تقدم إلیه وأسرع.
7- ق : «حافری». والجاعره : حرف الورک المشرف علی الفخذ.
8- سلیم بن سلام. تاریخ الطبری 6 : 196 والمخصص 17 : 69 وشرح المفصل 4 : 60 ومعجم البلدان (طمار) واللسان (طمر). وهانیء : ابن عروه المرادی. وابن عقیل هو مسلم بن عقیل.

إلی بطل ، قد عفّر السّیف خدّه

وآخر ، یهوی من طمار ، قتیل (1)

قال «طمار» بالکسر (2). [ویقال : «طمار» بالنصب](3).

ویقال : نزلت علی الناس بوار (4). وأنشد : (5)

قتلت ، فکان تباغیا ، وتظالما

إنّ التّظالم ، فی الصّدیق ، بوار

فکان أوّل ما أثبت تهارشت

أولاد عرج ، عند کلّ وجار (6)

فقال «بوار» ، ومحلّه الرفع.

ومنه قول (7) عمرو بن معد یکرب (8) :

أطلت فراطهم ، حتّی إذا ما

قتلت سراتهم کانت قطاط

أی : قطی (9) وحسبی.

وأما (10) قول الآخر : (11)

یا أمّ عائشه ، لن تراعی

کلّ بنیک بطل ، شجاع

ص: 180


1- ق : «وجهه* وآخر». وعفره : مرغه فی التراب.
2- سقط «قال طمار بالکسر» من ق.
3- من ق.
4- بوار : اسم الهلکه. ق : نزلت بوار علی الناس.
5- لأبی مکعت الحارث بن عمرو. المخصص 17 : 69 واللسان والتاج (فور) و (عرج). ق : «تظالما وتباغیا* إنّ المظالم». والمقتوله جاریه لضرار بن فضاله اسمها أنیسه.
6- فی الأصل : «أتیت». ق : «أولاد عرج علیک عند وجار». والعرب لا تصرف «عرج» ، تجعله معرفه بمعنی الضباع. وتهارش : تواثب وتقاتل. والوجار : جحر الضبع.
7- ق : وقال.
8- دیوان عمرو ص 124 وشرح المفصل 4 : 58 و 61 وما بنته العرب علی فعال ص 60 والجمهره 1 : 108 والتهذیب واللسان والتاج (فرط) و (قطط) والخزانه 3 : 75. ق : «کانوا قطاط». والفراط : الإمهال. والسراه : جمع سری. وهو الشریف. والضمیر فی «کانت» یعود علی الفعله المفهومه من قوله «قتلت سراتهم». وقطاط معدوله عن قاطّه أی : کافیه.
9- فی الأصل : قطّی.
10- سقط حتی «فی بنیک» من النسختین.
11- فی الأصل : «یا أمس عائش .. کلّ».

فقد ذکر الخلیل أنّ خفض «بطل شجاع» بشفعه الکاف (1) فی «بنیک».

و «أمس» أیضا مخفوض فی الفاعل والمفعول به. تقول : أتیته أمس ، وذهب أمس بما فیه ، وکان أمس یوما مبارکا ، وإنّ أمس یوم مبارک.

فإذا أدخلت علیه الألف واللام ، أو أضفته إلی شیء ، أو جعلته نکره ، أجریته (2). تقول : کان الأمس یوما [مبارکا ، وإنّ الأمس الماضی یوم مبارک ، وکان أمسکم یوما](3) طیّبا. قال الشاعر : (4)

ولا یدرک الأمس ، القریب ، إذا مضی

بمرّ قطامیّ ، من الطّیر ، أجدلا

وقال زهیر : (5)

وأعلم ما فی الیوم ، والأمس ، قبله

ولکنّنی ، عن علم ما فی غد ، عمی

فأجراه.

ص: 181


1- یرید : الجر بالجوار. انظر : الإفصاح ص 343.
2- ب : وأما أمس فهی مخفوضه أبدا إذا لم یدخل علیها الألف واللام. وقد تنصبه بغیر ألف ولام.
3- من ق.
4- القطامی : الصقر. والأجدل : الشدید.
5- دیوان زهیر ص 25 ومعاهد التنصیص 1 : 109.

وأما قول العجّاج : (1)

لقد رأیت عجبا ، مذ أمسا

عجائزا ، مثل السّعالی ، خمسا

[یأکلن أجمعهنّ ، همسا ، همسا

لا ترک الله ، لهنّ ، ضرسا](2)

فإنّه جعل السین حرفا لیّنا (3) ، فصرفها إلی النصب.

ویقال (4) : صمام أیضا ، کما قال الشاعر : (5)

غدرت یهود ، وأسلمت جیرانها

صمّا ، لما فعلت یهود ، صمام

ترک التنوین فی «یهود» ، ونوی الألف واللام فیه. لو لا ذلک لنوّن. / ومثله قول الآخر (6) :

أصاح ، تری بریقا ، هبّ وهنا

کنار مجوس ، تستعر استعارا

نوی الألف واللام فی «مجوس». فلذلک ترک التنوین.

وأما قولهم : رجل بجال ، إذا کان کبیرا عظیما (7) ، وامرأه

ص: 182


1- دیوان العجاج 2 : 296 والنوادر ص 57 والکتاب 2 : 44 وأسرار العربیه ص 32 وحیاه الحیوان 2 : 17 وشرح العیون ص 216 والجمل للزجاجی ص 291 وأمالی ابن الشجری 2 : 260 وشرح المفصل 4 : 106 و 107 وشذور الذهب ص 99 والهمع 1 : 209 والدرر 1 : 175 والإفصاح ص 237 والعینی 4 : 357 والخزانه 3 : 219 - 222. ق : «قول الآخر». والسعالی : جمع سعلاه. وهی أنثی الغول.
2- من ب. والهمس : أن تأکل الشیء وهی تخفیه.
3- انظر منتصف الورقه 30. وسقطت العباره من ب.
4- سقط حتی «فلذلک ترک التنوین» من النسختین.
5- الأسود بن یعفر. مجالس العلماء ص 589 والأشمونی 3 : 81 والعینی 4 : 112 واللسان والتاج (صمم). وصما أی : صمی صما. والمعنی : زیدی. وصمام : الداهیه.
6- البیت لامریء القیس. دیوانه ص 147 والکتاب 2 : 28. وقیل : إن البیت مملط بین امریء القیس والتوأم الیشکری. وفی الأصل : «بریقا». والبریق : تصغیر برق للتعظیم. والوهن : منتصف اللیل.
7- ق : رجل حال ، أی : کبیر عظیم.

حصان ورزان ، و [امرأه](1) ذراع (2) ، أی : سریعه الغزل ، وفرس وساع (3) ، وبعیر ثقال (4) ای : بطیء ، ورجل عبام [أی](5) : عبیّ (6) ، فهذا یتصرّف فی جمیع الحرکات (7).

5- والخفض بالأمر

والخفض (8) بالأمر

قولهم : سماع ، وبصار (9) ، ونظار ، أی : اسمع ، وأبصر (10) ، وانظر (11). قال الشاعر : (12)

ومویلک ، زمع الکلاب ، تسبّنی

فسماع ، أستاه الکلاب ، سماع

أی : اسمع (13). وقال آخر : (14)

تراکها ، من إبل ، تراکها

أما تری الموت ، لدی أوراکها؟

ص: 183


1- من ق.
2- فی الأصل : دراع.
3- الوساع : السریع.
4- ق : سحال.
5- من ق.
6- ق : أعمی.
7- ق : جمیع الوجوه.
8- فی النسختین : والجر.
9- سقطت من النسختین.
10- سقطت من النسختین.
11- ق : انظر واسمع.
12- اللسان (سمع). ق : «أو من یظلّ مع الکلاب». والزمع : هنات صغار فی الأرساغ.
13- سقط «أی اسمع» من ق.
14- طفیل بن یزید. الکتاب 1 : 124 و 2 : 37 والمقتضب 3 : 369 و 4 : 252 والکامل ص 269 والمخصص 17 : 63 و 66 وأمالی ابن الشجری 2 : 111 و 135 والإنصاف ص 537 وشرح المفصل 4 : 50 وشذور الذهب ص 90 واللسان (ترک) والخزانه 2 : 354 و 409. والأوراک : جمع ورک.

أی : اترکها.

6- والخفض ب- «حتّی» إذا کان علی الغایه

والخفض (1) ب- «حتّی» إذا کان علی الغایه (2)

قولهم (3) : کلّمت القوم حتّی زید. معناه (4) : حتّی بلغت إلی زید ، ومع (5) زید. وقال الله ، جلّ ذکره (6) : (سَلامٌ هِیَ ، حَتَّی مَطْلَعِ) (7) الْفَجْرِ). معناه : إلی مطلع الفجر (8).

و «حتّی» فیه ثلاث لغات. تقول : أکلت السّمکه حتّی رأسها ، وحتّی رأسها ، وحتّی رأسها (9). النصب : حتّی أکلت رأسها (10). [والرفع : حتّی بقی رأسها](11) والخفض : حتّی وصلت إلی رأسها ، وأکلت السّمکه مع رأسها. وإن شئت قلت : «رأسها» علی الابتداء (12). قال الشاعر : (13)

ص: 184


1- فی النسختین : والجر.
2- ق : للغایه.
3- سقطت من ق. ب : قولک.
4- ق : «أی». ب : بمعنی.
5- فی النسختین : أو مع.
6- الآیه 5 من القدر. ق : تعالی.
7- هذه قراءه أبی رجاء والأعمش وابن وثاب وطلحه وابن محیصن والکسائی. وفتح اللام قراءه الجمهور. البحر 8 : 497 وفی ق فتح اللام وکسرها معا.
8- سقط «معناه إلی مطلع الفجر» من ق.
9- قدم فی ق الرفع علی النصب.
10- سقط «النصب .. رأسها» من ق.
11- من ق. وفیها : والرفع حتی أکلت بقی رأسها.
12- سقط «وإن شئت .. الابتداء» من ق.
13- ابن مروان النحوی. الکتاب 1 : 50 والجمل للزجاجی ص 81 ومعجم البلدان 19 : 134 وشرح المفصل 8 : 19 وبغیه الوعاه ص 390 والهمع 2 : 24 و 134 والدرر 2 : 16 و 188 والأشمونی 3 : 97 والمغنی ص 132 و 136 و 139 والعینی 4 : 134 والخزانه 1 : 445 و 4 : 140. ق : «ألقی الصحیفه .. والزاد». وضبط «نعله» فی الأصل بالضم والفتح والکسر ، وفوقها «معا». والحقیبه : خرج یحمل فیه المتاع.

ألقی الحقیبه ، کی یخفّف رحله

والزّاد ، حتّی نعله ألقاها

و: «حتّی نعله» و «حتّی نعله ألقاها» (1). النصب : حتّی ألقی نعله (2). والرفع : حتّی ألقی (3) نعله. وإن شئت رفعه (4) بالابتداء ، وألقی الفعل (5) علی الهاء والألف (6) [التی فی «ألقاها»](7) ، کما یقرأ (8) : (سُورَهٌ أَنْزَلْناها). ومن قرأ : (سُورَهٌ أَنْزَلْناها) نصب (9) برجوع الفعل علیها. ومن خفض أراد : [ألقی](10) الحقیبه (11) مع نعله.

و [قد] یکون (12) «حتّی» بمعنی الواو. قال أبو ذؤیب : (13)

حمیت علیه الدّرع ، حتّی وجهه

من حرّها ، یوم الکریهه ، أسفع

المعنی (14) : ووجهه من حرّها (15). وإذا أوفعت (16) «حتّی» علی

ص: 185


1- سقط «وحتی نعله وحتی نعله ألقاها» من ق.
2- ق : حتی نعله ألقاها.
3- فی الأصل وق : بقی.
4- فی الأصل : رفعه.
5- ق : ویقال رفع نعله بالابتداء وأوقع فعله.
6- سقطت من ق.
7- من ق.
8- الآیه 1 من النور. ق : مثل قول الله عز وجل.
9- ق : «ومن نصب نصب». والرفع قراءه الجمهور. والنصب قراءه عمر بن عبد العزیز ومجاهد وعیسی بن عمر الثقفی وعیسی بن عمر الهمدانی وابن أبی عبله وأبی حیوه ومحبوب عن أبی عمرو وأم الدرداء. البحر 6 : 427.
10- من ق.
11- ق : الصحیفه.
12- من النسختین. وفی ب : وقد تکون.
13- شرح اختیارات المفضل ص 1718. وفی الأصل : «صدئت علیه». والکریهه : الحرب. والأسفع : الأسود مع حمره.
14- ق : معناه.
15- فی الأصل : «حتی حمی وجهه من حرها». ق : ووجه.
16- فی النسختین : وقع.

الأسماء جرت (1) علی الفاعل والمفعول به. قال الفرزدق : (2)

فیا عجبا ، حتّی کلیب تسبّنی

کأنّ أباها نهشل ، أو مجاشع

وقال آخر (3) :

فما زالت القتلی تمجّ دماءها

بدجله ، حتّی ماء دجله أشکل

7- والخفض بالبدل

والخفض (4) بالبدل

مثل قول الله ، تبارک وتعالی (5) : (وَإِنَّکَ لَتَهْدِی إِلی صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ ، صِراطِ اللهِ). خفضت «صراط» علی البدل (6). ومثله ، فی «البقره» : (7) (یَسْئَلُونَکَ عَنِ الشَّهْرِ الْحَرامِ ، قِتالٍ / فِیهِ). خفض (8) «قتالا» بالبدل. کأنّه (9) قال : یسألونک عن الشهر الحرام ، عن (10) قتال فیه. قال کثیر عزّه : (11)

ص: 186


1- فی النسختین : جری.
2- دیوان الفرزدق ص 518 والکتاب 1 : 413 والمقتضب 4 : 406 ومعانی القرآن 1 : 138 والجمل للزجاجی ص 78 وشرح المفصل 8 : 18 و 62 والهمع 2 : 24 والدرر 2 : 16 والخزانه 4 : 141. ق : «فیاعجبی». وکلیب : رهط جریر. ونهشل ومجاشع : ابنا دارم رهط الفرزدق.
3- جریر. دیوانه ص 457 وشرح المفصل 8 : 18 والمغنی ص 137 و 432 والهمع 1 : 248 و 2 : 24 والدرر 1 : 217 و 2 : 16 والأشمونی 3 : 300 والعینی 3 : 386 والخزانه 4 : 142. وتمج : تقذف. والأشکل : الأحمر یخالطه بیاض.
4- فی النسختین : والجر.
5- الآیتان 52 و 53 من الشوری. ق : «الله تعالی». ب : الله عز وجل.
6- سقط «خفضت .. البدل» من النسختین.
7- الآیه 217.
8- سقط حتی «قتال فیه» من ق.
9- سقط حتی «قتال فیه» من ب.
10- فی الأصل : وعن.
11- دیوان کثیر 1 : 46 والکتاب 1 : 215 والمقتضب 4 : 290 والجمل للزجاجی ص 36 وشرح المفصل 3 : 68 والمغنی ص 524 والعینی 4 : 204 والأشمونی 3 : 128 والخزانه 2 : 376. وفی الأصل : «قال الشاعر .. فشلّت».

وکنت کذی رجلین : رجل صحیحه

وأخری ، رمی فیها الزّمان ، فشلّت

خفض «رجلا» بالبدل. ویروی (1) : «رجل صحیحه» ، بالرفع علی الابتداء.

وأما قول الشاعر : (2)

علی حاله ، لو أنّ فی القوم حاتما ،

علی جوده ، ما جاد بالماء حاتم

فإنّه (3) خفض «حاتما» لأنّه جعله بدلا من الهاء (4). معناه : علی (5) جود حاتم ، ما جاد بالماء. (6)

8- والخفض بالقسم

والخفض (7) بالقسم

مثل قولک (8) : بالله ، وو الله ، وتالله ، (9) (وَالطُّورِ ، وَکِتابٍ مَسْطُورٍ) ، (10) (وَالضُّحی ، وَاللَّیْلِ إِذا سَجی) ، (11) (وَالشَّمْسِ ، وَضُحاها) ، (12) (وَالْفَجْرِ ، وَلَیالٍ عَشْرٍ).

ص: 187


1- ق : ویجوز
2- الفرزدق. دیوانه ص 842 والکامل ص 133 والإفصاح ص 339 والعمده 1 : 174 وشرح المفصل 3 : 69 وشذور الذهب ص 245 و 442 والعینی 4 : 186. ق. : «أما قول الآخر». ب : وقال آخر .. ما جاد بالمال.
3- سقطت من النسختین.
4- ب : المال.
5- فی الأصل : وعلی.
6- ب : بالمال.
7- فی النسختین : والجر.
8- سقطت من النسختین. وفیهما تقدیم وتأخیر فی الأمثله.
9- الآیتان 1 و 2 من الطور.
10- الآیتان 1 و 2 من الضحی.
11- الآیه 1 من الشمس.
12- الآیتان 1 و 2 من الفجر.

ولا بدّ للقسم من جواب (1) ، کما قال الله ، جلّ وعزّ (2) : (وَالْعَصْرِ ، إِنَّ الْإِنْسانَ لَفِی خُسْرٍ ، إِلَّا الَّذِینَ آمَنُوا). جوابه «إنّ الإنسان (3) ...». وإنّما کسرت الألف من «إنّ» للّام التی [فی] «فی خسر». واللام خبر (4) القسم.

ومعنی «الإنسان» ههنا معنی النّاس (5) ، لانّ الکثیر لا یستثنی من القلیل. وإنّما یستثنی القلیل من الکثیر. تقول (6) : خرج القوم إلّا زیدا. ولا یجوز أن تقول : خرج (7) زید إلّا القوم. إلّا أنّ «الإنسان» ههنا فی معنی (8) : الناس.

فأما ما أضمر جوابه ، من القسم (9) ، فقول الله عزّ وجلّ (10) ، فی «النازعات» : (11) (وَالنَّازِعاتِ غَرْقاً ، وَالنَّاشِطاتِ نَشْطاً) إلی قوله (12) (فَالْمُدَبِّراتِ أَمْراً). جواب القسم مضمر (13). کأنّه قال : فالمدبّرات أمرا ، إنّکم لمبعوثون (14). فقیل : متی؟ فقیل : (15)

ص: 188


1- فی الأصل : ولا بد من جواب القسم.
2- الآیتان 1 و 2 من العصر. ق : «کما قال الله تعالی». ب : «وقول الله عز وجل». وسقط «إلّا الذین آمنوا» من الأصل وب.
3- سقط حتی «فی خسر» من النسختین.
4- فی الأصل : «جواب». وانظر الورقتین 61 و 63.
5- فی الأصل : «الأناس». ب : یعنی الأناسیّ.
6- ق : کقولهم.
7- ب : جاءنی.
8- ب : موضع.
9- سقط «من القسم» من ق.
10- فی الأصل : وأما الخفض بما أضمر جوابه فقوله تعالی.
11- الآیتان 1 و 2.
12- الآیه 5.
13- ق : فأضمر الجواب.
14- فی النسختین : لتبعثون.
15- الآیه 8. ق : فیقال.

(یَوْمَ تَرْجُفُ الرَّاجِفَهُ) إلی قوله (یَقُولُونَ : أَإِنَّا (1) لَمَرْدُودُونَ فِی الْحافِرَهِ)؟ والحافره : الطّریق الذی ذهبت (2) فیه. یقال : رجع علی حافرته (3). یقولون : (4) أإنّا (5) نردّ فی طریقنا الذی ذهبنا فیه؟ فقیل : نعم. فقالوا (6) : (أَإِذا کُنَّا عِظاماً نَخِرَهً)؟ فقیل (7) : نعم. قالوا (8) : (تِلْکَ إِذاً کَرَّهٌ خاسِرَهٌ).

وجواب (9) «والضّحی» : (10) (ما وَدَّعَکَ رَبُّکَ وَما قَلی). وجواب «والفجر» : (11) (إِنَّ رَبَّکَ لَبِالْمِرْصادِ). وجواب (وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا)(12) :(13) (قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَکَّاها). وجواب (14) (وَالسَّماءِ ذاتِ الْبُرُوجِ) :) (15) (إِنَّ بَطْشَ رَبِّکَ لَشَدِیدٌ). وجواب (16) (وَالْعادِیاتِ ضَبْحاً) : (17) (إِنَّ الْإِنْسانَ لِرَبِّهِ لَکَنُودٌ).

مضی تفسیر جمل الخفض (18)

ص: 189


1- الآیه 10. وفی الأصل : «آینّا». ق : «أینّا». وسقط «یقولون» منها.
2- فی الأصل : ذهب.
3- ق : حافریه.
4- فی الأصل وق : یقول.
5- فی الأصل : «آنّا». ق : أنّا.
6- الآیه 11. وسقط حتی «نعم» من ق.
7- فی الأصل : قیل.
8- الآیه 12.
9- سقط حتی «جمل الخفض» من ب. وزاد هنا فیها : تم الباب.
10- الآیه 3. وسقط «ربک وما قلی» من الأصل.
11- الآیه 14.
12- سقطت من ق.
13- الآیه 9.
14- الآیه 1 من البروج. وسقط «ذات البروج» من ق.
15- الآیه 12.
16- الآیه 1 من العادیات.
17- الآیه 6.
18- سقطت الجمله من ق.

تفسیر إعراب جمل الجزم

اشاره

الجزم اثنا (1) عشر وجها : جزم بالأمر ، وجزم بالنّهی ، وجزم بجواب الأمر والنّهی (2) بغیر فاء ، وجزم بالمجازاه ، وجزم بخبر المجازاه ، وجزم ب- «لم» وأخواتها ، وجزم بالوقف ، / وجزم علی البنیه ، وجزم بردّ حرکه الإعراب علی ما قبلها ، وجزم بالدعاء ، وقد یجزمون ب- «لن» (3) وأخواتها ، وجزم (4) بالحذف.

وعلامات الجزم خمس : السّکون ، والضّمّه ، والکسره ، والفتحه ، وإسقاط النون. فالسّکون : لم یخرج. والضّمّه : لم یدع ، ولم یغز. والکسره : لم یقض ، ولم یرم. والفتحه : لم یتهاد (5) ، ولم یتصاب. وسقوط النون : لم یخرجا فی الاثنین ، ولم یخرجوا فی الجمیع.

1- فالجزم بالأمر

[نحو قولک : اذهب](6) ، اخرج ، أنفق ، اضرب (7).

2- والجزم بالنهی

لا تخرج ، ولا تضرب ، ولا تشتم (8).

ص: 190


1- العنوان فی ق : «تفسیر الجزم» ، وفی ب : جمل الجزم.
2- ق : «الجزم أحد». ب : وهی أحد.
3- ق : وجواب النهی.
4- فی الأصل : «بإن». ولعله : بأن.
5- سقط حتی «فی الجمیع» من النسختین.
6- فی الأصل : لم یتهای.
7- من ب. والمثال من ق أیضا.
8- ق : اضرب أنفق.

وأما (1) قول الله تعالی (2) ، فی «یونس» : (فَاسْتَقِیما ، وَلا تَتَّبِعانِ) (3) سَبِیلَ الَّذِینَ لا یَعْلَمُونَ) جزم «استقیما» ، لأنّه أمر (4) ، وعلامه جزمه إسقاط النون. کان الأصل فیه (5) «تستقیمان» ، فذهبت (6) النون فی (7) علامه الجزم. والألف (8) بدل من اسمین. ثم قال «ولا تتّبعانّ» بالنون ، ومحلّه الجزم لأنّه نهی ، والنون الثقیله لا تسقط فی أمر ولا نهی. وهی ثابته أبدا ، إذا أردت توکید الأمر والنهی ، ولا تسقط فی محلّ الرفع والنصب. تقول : لا تضربنّ زیدا ، ولا تسخطنّ أباک ، ولا تخرجانّ للاثنین ، ولا تخرجنّ للجمیع. وتقول : کی یعلمنّ زید ، والقوم یخرجنّ.

3- والجزم بجواب الأمر والنهی وأخواتهما بغیر فاء

والجزم بجواب الأمر والنهی وأخواتهما (9) بغیر فاء

قولهم (10) : أکرم زیدا یکرمک ، تعلّم العلم ینفعک. قال الله

ص: 191


1- ق : فأما.
2- ب : قوله.
3- الآیه 89. وفی الأصل وق : «ولا تتّبعان». وهی قراءه لابن ذکوان. البحر 5 : 187. وتشدید النون قراءه الجمهور.
4- سقط «لأنه أمر» من النسختین.
5- ق : : وعلامه الجزم سقوط النون والأصل.
6- سقط حتی «یخرجنّ» من ق.
7- سقطت من ب.
8- سقط حتی «یخرجنّ» من ب.
9- فی الأصل : «وأخواتها». وسقطت من ب. ق : والجزم بالأمر والنهی واخواتها وجوابهما.
10- ب : کقولک.

[تعالی (1) : (فَاذْکُرُونِی ، أَذْکُرْکُمْ). جزم لأنّه جواب أمر بغیر فاء](2).

[وقوله] ، جلّ ذکره : (وَنَذَرُهُمْ) (3) ، فِی طُغْیانِهِمْ ، یَعْمَهُونَ) أی : عامهین. ومثله : (ثُمَّ ذَرْهُمْ) (4) ، فِی خَوْضِهِمْ ، یَلْعَبُونَ) أی : لاعبین. فصرفه من منصوب إلی مرفوع.

وکذلک قوله (5) : (فَذَرُوها ، تَأْکُلْ [فِی أَرْضِ اللهِ). جزم «تأکل» ، لأنّه جواب الأمر بغیر الفاء. ویقرأ (تأکل) بالرفع علی الصرف ، علی معنی : ذروها آکله](6). فصرفه [من النصب](7) إلی الرفع. والجزم بجواب الأمر. (8)

قال الشاعر : (9)

وقال رائدهم : أرسوا ، نزاولها

فکلّ حتف امریء یجری ، بمقدار

ص: 192


1- الآیه 152 من البقره. ب : عز وجل.
2- من النسختین. وسقط التعلیق علی الآیه من ب.
3- الآیه 186 من الأعراف. وهذه قراءه نافع ولیس فیها أمر أو نهی .. البحر 4 : 433. وفی الأصل : «فذرهم». وقد سقط حتی «إلی مرفوع» من النسختین.
4- الآیه 91 من الأنعام. وفی الأصل : «فذرهم». وانظر آخر الورقه 32 وأوائل الورقه 48.
5- الآیتان 73 من الأعراف و 64 من هود. ق : «وأما قول الله عز وجل». وهو حتی «أنتم تنزلون» مثبت فی النسختین بعد «بعمل الفاء» ، مع سقوط أکثره من ب.
6- من ق. وفی الأصل بدلا منه : «أی أکلها». وانظر آخر الورقه 132.
7- من ق.
8- سقط «والجزم بجواب الأمر» من النسختین.
9- الأخطل الکتاب 1 : 450 وشرح المفصل 7 : 50 و 51 ومعاهد التنصیص 1 : 92 والخزانه 3 : 659. وفی الأصل : «قول الشاعر ... «أرسل». ق : «تمضی لفقدان». وأرسی : وقف وأقام. ونزاول : نحاول ونعالج. والحتف : الهلاک.

فالمعنی : إنّا (1) نزاولها. لو لا ذلک لجزم. وقال الشاعر : (2)

یا مال ، فالحقّ ، عنده فقفوا

تؤتون فیه الوفاء ، فاعترفوا

أراد : إنّکم (3) تؤتون. [ولو لا ذلک لقال «تؤتوا» بالجزم ، لأنّه جواب الأمر](4). وقال آخر : (5)

کونوا کمن آسی أخاه ، بنفسه

نعیش جمیعا ، أو نموت کلانا

رفع ، علی معنی : (6) إنّا نعیش [جمیعا](7). لو لا ذلک لجزم (8) وقال الأعشی : (9)

إن ترکبوا فرکوب الخیل عادتنا

أو تنزلون ، فإنّا معشر ، نزل

رفع [«تنزلون» علی معنی](10) : أو أنتم (11) تنزلون ، فإنّا (12) معشر نزل. وقوله ، جلّ ثناؤه : (وَنَذَرُهُمْ) (13) فِی طُغْیانِهِمْ ، یَعْمَهُونَ) أی : عامهین.

ص: 193


1- فی الأصل : أی فإنّا.
2- عمرو بن امریء القیس. الکتاب 1 : 335 و 450 وجمهره أشعار العرب ص 127 ودیوان حسان ص 281. وانظر الاختیارین ص 495. ق : «وقال آخر». ومال : ترخیم مالک. وهو اسم قبیله.
3- فی الأصل : معناه فإنکم.
4- من ق.
5- معروف الدبیری. الکتاب 1 : 450.
6- فی الأصل : یعنی.
7- من ق.
8- سقط «لو لا ذلک لجزم» من ق.
9- دیوان الأعشی ص 48 والکتاب 1 : 429 المحتسب 1 : 195 وأمالی ابن الشجری 2 : 30 والمغنی ص 773 والهمع 2 : 60 والدرر 2 : 76 والخزانه 3 : 612. وفی الأصل : «وقال آخر». ب : «قال الشاعر». والنزل : جمع نزول. وهو الکثیر النزول.
10- من ق. وفی الأصل : «یعنی». ب : بمعنی.
11- ق : وأنتم.
12- سقط حتی «عامهین» من النسختین.
13- فی الأصل : فذرهم.

وتقول : هل أنت خارج؟ أخرج (1) معک. جزمت «أخرج» (2) لأنّه جواب / الاستفهام بغیر فاء. قال ، الله ، جلّ ثناؤه (3) : (هَلْ أَدُلُّکُمْ عَلی تِجارَهٍ ، تُنْجِیکُمْ مِنْ عَذابٍ أَلِیمٍ؟ تُؤْمِنُونَ بِاللهِ وَرَسُولِهِ). ثمّ قال فی جوابه : (یَغْفِرْ لَکُمْ ذُنُوبَکُمْ) (4). وقال أیضا (5) : (رَبِّ ، لَوْ لا أَخَّرْتَنِی إِلی أَجَلٍ قَرِیبٍ ، فَأَصَّدَّقَ ، وَأَکُنْ مِنَ الصَّالِحِینَ) ، [أی : هلّا أخّرتنی ، فأصّدّق](6). نصب (7) «أصّدّق» ، لأنّه جواب الاستفهام بالفاء. ثمّ قال «وأکن» ، فجزم (8) علی [معنی](9) : هلّا أخّرتنی ... وأکن (10). کأنّه جعله نسقا بالواو علی جواب الاستفهام ، ولم یعبأ بعمل (11) الفاء.

4- والجزم بالمجازاه وخبرها

(12)

[کقولک](13) : إن تزرنی أزرک ، و [إن تکرمنی](14) أکرمک ، ومن یضربنی أضربه. جزمت «یضربنی» لأنّه شرط ، وجزمت

ص: 194


1- ب : فنخرج.
2- ق : أخرج جزم.
3- الآیتان 10 و 11 من الصف. ق : «تعالی». ب : عز وجل.
4- الآیه 12. وفی النسختین : «من ذنوبکم».
5- الآیه 10 من المنافقون. وفی الأصل : «ومثله» ق : «قال». وسقط «ربّ» من الأصل وب ، و «أکن من الصالحین» من الأصل فقط ، و «من الصالحین» من ق فقط.
6- من ق.
7- ب : فنصب.
8- فی الأصل وب : جزم.
9- من النسختین.
10- سقطت الواو من الأصل.
11- فی النسختین. ولم یعمل.
12- فی الأصل وب : وخبره.
13- من ب.
14- من ق.

«أضربه» لأنّه جواب المجازاه. قال الله ، تعالی (1) : (وَمَنْ یَتَوَلَّ یُعَذِّبْهُ عَذاباً أَلِیماً). جزم (2) «یتولّ» لأنّه شرط ، وجزم «یعذّبه» لأنّه جوابه. ومثله (3) : (وَإِنْ تَتَوَلَّوْا ، کَما تَوَلَّیْتُمْ مِنْ قَبْلُ ، یُعَذِّبْکُمْ عَذاباً أَلِیماً).

وتقول : إن تزرنی وتکرمنی أزرک وأکرمک. وهذا (4) الفعل الذی أدخلت علیه [الواو](5) یرفع ، وینصب ، ویجزم. فمن جزم نسقه بالواو علی الأوّل ، ومن نصب فعلی القطع من الکلام [الأوّل](6) ، ومن رفع فعلی الابتداء. قال الله ، جلّ ثناؤه (7) : (أَوْ یُوبِقْهُنَّ ، بِما کَسَبُوا ، وَیَعْفُ عَنْ کَثِیرٍ ، وَیَعْلَمَ) (8) الَّذِینَ یُجادِلُونَ). «یعلم» یرفع ، وینصب ، ویجزم. (9)

قال النابغه : (10)

فإن یقدر ، علیک ، أبو قبیس

یمطّ بک المعیشه ، فی هوان

وتخضب لحیه ، غدرت وخانت ،

بأحمر ، من نجیع الجوف ، قانی (11)

ص: 195


1- الآیه 17 من الفتح. ب : وقوله.
2- سقط حتی «لأنه جوابه» من النسختین.
3- الآیه 16 من الفتح. ق : «وقال تعالی». وسقط «من قبل» منها.
4- ق : إن تزرنی تکرمنی وأکرمک فهذا.
5- من ق
6- من ق
7- الآیتان 34 و 35 من الشوری. ق : «قال الله تعالی». ب : وقوله.
8- فی الأصل بالرفع والنصب معا.
9- ب : ویخفض.
10- دیوان النابغه الذبیانی ص 149. ب : «قال الشاعر». وفی النسختین : «یحطّ» بالحاء هنا وفیما یلی. وأبو قبیس هو النعمان. ویمط : یباعد ویطیل. وانظر معانی القرآن للأخفش ص 64 - 65
11- ق : «وتخضب لحیه». ب : «ویخضب لحیه». والنجیع : الدم.

[فإنّ](1) «یمطّ» (2) محلّه الجزم. إلّا أنّه نصب ، علی التضعیف. ومجازه «یمطط». فلمّا أدغم الطاء فی الطاء نصب ، (3) علی (4) التضعیف. وکلّ ما کان علی هذا المثال یجوز فیه الرفع والنصب. وإذا أظهرت التضعیف جزمت ، مثل : امطط ، امدد. فإذا لم تظهر التضعیف قلت : مطّ ، مدّ. و [کذلک](5) «تخضب» (6) یرفع وینصب [ویجزم](7). ومثله (8) ، فی کتاب الله : (9) (تَبارَکَ الَّذِی إِنْ شاءَ جَعَلَ لَکَ خَیْراً مِنْ ذلِکَ ، جَنَّاتٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ ، وَیَجْعَلْ لَکَ قُصُوراً). «یجعل» یرفع ، وینصب ، ویجزم. ومثله قول الشاعر : (10)

فإن لم أصدّق ظنّهم ، بتیقّن ،

فلا سقت الأوصال ، منّی ، الرّواعد

ویعلم أعدائی ، من النّاس ، أنّنی

أنا الفارس ، الحامی الذّمار ، المذاود (11)

ص: 196


1- من ق.
2- فی الأصل : یمطط.
3- ب : انتصب.
4- سقط حتی «مدّ» من النسختین.
5- من ب.
6- فی الأصل بالتاء والیاء معا. وزاد هنا فی ب : علی ما فسرته لک علی أنه.
7- من ق.
8- سقط حتی «الثلاثه» من النسختین.
9- الآیه 10 من الفرقان.
10- الأوصال : جمع وصل. وهو المفصل. والرواعد : جمع راعده. وهی السحابه ذات الرعد.
11- الذمار : ما یجب علی الإنسان حمایته والذود عنه. والمذاود : المدافع والمطارد.

فی «یعلم» الوجوه الثلاثه. (1)

و [کذلک](2) تقول : من یأتنی یکرمنی (3) آته أکرمه. ترید (4) : من یأتنی مکرما [آته مکرما](5). ترفعه (6) علی الصّرف. ویجزم ، فتقول (7) : من یأتنی یکرمنی آته أکرمه. تجزمه علی البدل ، أی : من یأتنی ، من (8) یکرمنی ، آته أکرمه. قال الله ، تبارک وتعالی (9) ، فی «الفرقان» (10) : (وَمَنْ یَفْعَلْ ذلِکَ یَلْقَ أَثاماً ، یُضاعَفْ لَهُ الْعَذابُ). جزم «یضاعف» (11) علی البدل. وقال الشاعر :/ (12)

متی تأتنا ، تلمم بنا ، فی دیارنا

تجد حطبا جزلا ، ونارا ، تأجّجا

ومجازه : متی تأتنا ، متی تلمم بنا (13). علی البدل. والإلمام هو الإتیان (14). وقال «تأجّج» (15) نصبا ، ولم یقل «تأجّجت» ، والنار

ص: 197


1- کذا. والجزم یخل بالمعنی والوزن.
2- من ب.
3- فی الأصل : یکرمنی.
4- فی الأصل وق : أکرمه یرید.
5- من ق.
6- فی الأصل بالتاء والیاء معا. ق : یرفع.
7- ق : وتقول.
8- سقطت من النسختین.
9- ق : «الله تعالی». ب : الله عز وجل.
10- الآیتان 68 و 69.
11- ب : یلق.
12- انظر آخر الورقه 32.
13- سقطت من ق.
14- سقط «والإلمام هو الإتیان» من ق.
15- ب : تأججا.

مؤنّثه (1) ، وإنّما أراد وقودا أو لهبا (2) ، لأنّ المذکّر یغلب المؤنث.

وقال الحطیئه : (3)

متی تأته ، تعشو إلی ضوء ناره

تجد خیر نار ، عندها خیر موقد

رفع «تعشو» ، لأنّه أراد : متی تأته عاشیا إلی ضوء ناره. فصرفه من منصوب إلی مرفوع ، کقول الله ، تعالی (4) : (ثُمَّ ذَرْهُمْ) (5) ، فِی خَوْضِهِمْ ، یَلْعَبُونَ) أی : لاعبین.

وتقول : إن تأتنی آتیک. ترفع ، لأنّک تقدّم وتؤخّر ، ترید (6) : آتیک إن تأتنی. قال الشاعر : (7)

یا أقرع بن حابس یا أقرع

إنّک إن یصرع أخوک تصرع

یرید : إنّک تصرع إن یصرع أخوک. فقدّم وأخّر.

وتقول : من یأتینی آتیه. المعنی : الذی یأتینی آتیه. فلا یجازی به. قال الفرزدق : (8)

ص: 198


1- فی الأصل : لأن النار مؤنث.
2- فی الأصل : ولهبا.
3- انظر أول الورقه 33.
4- فی الأصل : مثل قوله.
5- الآیه 91 من الأنعام. وهی لیست فی ب. وفی الأصل وق : «فذرهم». وانظر آخر الورقه 32 ومنتصف الورقه 46.
6- ق : یرید.
7- جریر بن عبد الله. الکتاب 1 : 436 والمقتضب 2 : 72 وأمالی ابن الشجری 1 : 84 والإنصاف ص 623 وشرح المفصل 8 : 157 والمغنی ص 610 وابن عقیل 2 : 132 والهمع 1 : 72 و 2 : 61 والدرر 1 : 47 و 2 : 77 والأشمونی 4 : 18 والعینی 4 : 430 والخزانه 3 : 396 و 643 و 4 : 451.
8- دیوان الفرزدق ص 244 والکتاب 1 : 438. والذروه : الرأس. والحفاف : الجانب.

ومن یمیل أمال السّیف ذروته

حیث التقی ، من حفافی رأسه ، الشّعر

أی : الذی یمیل.

وقال آخر : (1)

فقیل : تحمّل فوق طوقک ، إنّها

مطبّعه ، من یأتها لا یضیرها

معناه : لا یضیرها من یأتها. (2)

وأما (3) قول الله ، جلّ وعزّ ، فی «البقره» (4) : (مَنْ ذَا الَّذِی یُقْرِضُ اللهَ قَرْضاً حَسَناً ، فَیُضاعِفَهُ) نصب «فیضاعفه» علی جواب الاستفهام. ومن رفع جعل «من» حرفا من حروف المجازاه (5) ، وجعل جوابه فی الفاء ، ورفع «یضاعفه» لأنّه فعل مستأنف فی أوّله الیاء.

وأما قول الله ، عزّ وجلّ : (6) (إِنَّما أَمْرُهُ ، إِذا أَرادَ شَیْئاً ، أَنْ یَقُولَ لَهُ : کُنْ فَیَکُونُ) رفع ، لأنّه لیس بجواب ولا مجازاه. إنّما هو خبر ، معناه : إذا أراد الله شیئا قال له : کن. فکان. کقولک : أردت أن أخرج. فیخرج معی زید.

ص: 199


1- أبو ذؤیب. دیوان الهذلیین 1 : 154 والکتاب 1 : 438 والمقتضب 2 : 72 وشرح المفصل 8 : 158 والأشمونی 4 : 18 والعینی 4 : 431 والخزانه 3 : 647 ، بصف قریه. والمطبعه الملأی طعاما.
2- ق : مجازه لا یضیرها الذی یأتیها.
3- سقط حتی «معی زید» من النسختین.
4- الآیه 245. وقرأ ابن عامر وعاصم بالنصب ، وسائر القراء بالرفع. البحر 2 : 252.
5- کذا.
6- الآیه 82 من یس.

وتقول : من یزرنی فأکرمه ، وإن تزرنی فأزورک. رفعت «أکرمه» (1) و «أزورک» ، لأنّ الفاء التقفت (2) الجواب ، فارتفع الجواب (3). وارتفع «أکرمه» بالألف الحادثه فی أوّله. قال الله ، تبارک وتعالی (4) : (وَمَنْ یَسْتَنْکِفْ عَنْ عِبادَتِهِ ، وَیَسْتَکْبِرْ ، فَسَیَحْشُرُهُمْ إِلَیْهِ جَمِیعاً). جزم «یستکبر» ، لأنّه عطفه بالواو (5) علی الأوّل ، وصار (6) الجواب داخلا فی الفاء التی (7) فی «فسیحشرهم» (8). وارتفع «یحشرهم» (9) لأنّه فعل مستقبل.

قال الله (10) ، جلّ وعزّ (11) ، فی «آل عمران» : (وَإِنْ تَصْبِرُوا ، / وَتَتَّقُوا ، لا یَضُرُّکُمْ) (12) کَیْدُهُمْ شَیْئاً). من جزم فعلی الجزاء ، ومن رفع فعلی إضمار (13) الفاء ، ومن نصب فعلی التضعیف. و «لا» لا

ص: 200


1- فی الأصل : فأکرمه.
2- ق : اکتفت.
3- فی الأصل : «وارتفع الجواب». وسقط هذا من ق. وانظر الکتاب 1 : 437.
4- الآیه 172 من النساء. ق : «الله تعالی». ب : الله عز وجل.
5- سقطت من ق.
6- ب : فجعل.
7- سقط «التی فی» من ب ، و «التی فی فسیحشرهم» من ق.
8- فی الأصل بالنون. وهی قراءه الحسن. البحر 3 : 405.
9- فی الأصل وق بالنون. ب : فسیحشرهم.
10- ب : وقوله.
11- ق : عز وجل.
12- الآیه 120. وهذه قراءه الکوفیین وابن عامر. والفتح رواه أبو زید عن المفضل عن عاصم. وفی الأصل : «لا یضرکم». وهی قراءه الحرمیین وأبی عمرو وحمزه. البحر 3 : 43. ولکنها لا تناسب ذکر التضعیف بعد. ق : «لا یضرّکم». انظر المحتسب 1 : 220.
13- ب : إضماره.

تعمل شیئا ، لأنّه حرف جاء بمعنی (1) الجحد. قال الشاعر : (2)

من یفعل الحسنات الله یشکرها

والسّیء بالسّیء ، عند الله مثلان

فأضمر الفاء بمعنی : (3) فالله یشکرها.

وقد یجازی ب- «أین» أیضا. قال الشاعر : (4)

أین تصرف ، بنا ، العداه تجدنا

نصرف العیس ، نحوها ، للتّلاقی

وتقول : متی تأتنی آتک ، ومهما تفعل أفعل (5). قال الشاعر : (6)

ألا هل لهذا الدّهر من متعلّل

سوی النّاس؟ مهما شاء بالنّاس یفعل

نصب «شاء» لأنّه فعل ماض ، وجزم «یفعل» لأنّه جواب المجازاه. ویقال : إنّ «شاء» فی معنی (7) : یشأ.

ص: 201


1- ق : ولا یعمل شیئا لأنه جزم جاء لمعنی.
2- عبد الرحمن بن حسان. الکتاب 1 : 435 و 458 والنوادر ص 31 والمقتضب 2 : 7 وأمالی ابن الشجری 1 : 84 و 290 و 371 ومجالس العلماء ص 432 والخصائص 2 : 28 والمنصف 3 : 18 والمحتسب 1 : 193 وشرح المفصل 9 : 2 والمغنی ص 58 و 102 و 149 و 178 و 260 و 472 و 473 و 571 و 707 و 721 والأشمونی 4 : 20 والعینی 4 : 423 والخزانه 3 : 644 و 655 و 4 : 457. وفی النسختین : «والشّرّ بالشّرّ». والسیء مخفف السّییء.
3- ق : «أی». ب : أراد.
4- عبد الله بن همام. الکتاب 1 : 432 والمقتضب 2 : 48. وشرح المفصل 4 : 105 و 7 : 45 والأشمونی 4 : 10. ق : «تضرب بنا الغداه .. نضرب العیش». وتصرف : توجه. والعداه : جمع عاد. والعیس : جمع أعیس. وهو من الإبل ما خالط بیاضه شقره.
5- فی الأصل : نفعل.
6- الأسود بن یعفر. النوادر ص 159 والکتاب 1 : 332 و 437 والجمل للزجاجی ص 189 وأمالی ابن الشجری 1 : 127 والسمط ص 935. والمتعلل : التعلل. وهو اللهو والشغل.
7- ق : ویقال معنی شاء.

وتقول : إن أتاه صاحبه یقول له. رفع ، «یقول» (1) علی معنی (2) : قال. فصرف من ماض إلی مستقبل (3) ، فرفع. قال زهیر ابن أبی سلمی : (4)

وإن أتاه خلیل ، یوم مسأله ،

یقول : لا غائب مالی ، ولا حرم

معناه : قال (5). فصرف من منصوب إلی مرفوع.

وأما (6) قوله ، تبارک وتعالی : (7) (إِنْ تُبْدُوا ما فِی أَنْفُسِکُمْ ، أَوْ تُخْفُوهُ ، یُحاسِبْکُمْ بِهِ اللهُ ، فَیَغْفِرُ لِمَنْ یَشاءُ ..) (8).

5- والجزم ب- «لم» وأخواتها

[وهی حروف تجزم الأفعال التی فی أوائلها الزوائد الأربع](9)

فاعلم أنّ علامات الجزم (10) بالضّمّ ، والوقف ، والفتحه ،

ص: 202


1- ق : تقول.
2- فی الأصل : «یقول إن». ولعله یرید : یقول أی.
3- ق : لأنه صرف من ماض إلی مستأنف.
4- دیوان زهیر ص 105 والکتاب 1 : 436 والمقتضب 2 : 70 والمحتسب 2 : 65 والإنصاف ص 625 وشرح المفصل 8 : 157 وشذور الذهب ص 349 والمغنی ص 472 وابن عقیل 2 : 132 والهمع 2 : 60 والدرر 2 : 76 والأشمونی 4 : 17 والعینی 4 : 429. وفی الأصل : «ولا کرم». والخلیل : الفقیر. والمسأله : الحاجه والسؤال. والحرم : الحرام الممنوع.
5- ق : إن أتاه.
6- سقط حتی «لمن یشاء» من النسختین.
7- الآیه 284 من البقره.
8- فی الکلام انقطاع. وانظر الکتاب 1 : 447 - 448 والبحر 2 : 360 - 361.
9- من ق.
10- فی هذا تکرار لما مضی فی الورقه 46.

وإسقاط النون ، والکسره. فالوقف مثل قولک : لم یخرج ، ولم یبرح. وهو السّکون. والجزم بالضّمّ : لم یدع ، ولم یغز. والجزم بالکسر : لم یرم ، ولم یقض. والجزم بالفتح : لم یلق ، ولم یرض (1). [وإسقاط [النّون] : لم یخرجا ، ولم یخرجوا](2).

وربّما ترکت (3) الواو ، والیاء ، فی موضع الجزم استخفافا. (4) قال الله ، عزّ وجلّ (5) : (وَأَنَّ الْمَساجِدَ لِلَّهِ ، فَلا تَدْعُوا) (6) مَعَ اللهِ أَحَداً). أثبت الواو ، [ومحلّه الجزم](7) لأنّه مخاطبه الواحد ، (8) فیما (9) ذکر [لی](10) بعض أهل المعرفه. قال الشاعر : (11)

هجوت زبّان ، ثمّ جئت معتذرا ،

من هجو زبّان ، لم تهجو ، ولم تدع

ص: 203


1- ق : «وعلامه الجزم الوقف والضمه والفتحه والکسره وإسقاط النون. فالوقف لم تخرج والکسره لم یبن والفتحه لم یخش والضمه لم یغز ولم یهج». ب : لم یثن ولم یرم والفتحه لم یلق والضمه لم یغز ولم یهج.
2- من ق.
3- زاد هنا فی الأصل : هذه.
4- سقطت من ق. والنص مختل فی الأصل وب بالتقدیم والتأخیر.
5- ق : تعالی.
6- الآیه 18 من الجن. ق : «فلا تدعوا». وإثبات الألف ههنا جائز لدی المؤلف. انظر الورقه 60. وفی الأصل : «ولا تدعوا». ب : «فلا تدع». وسقط «وأن المساجد لله» من الأصل وب. وانظر البحر 8 : 352.
7- من ق.
8- فی الأصل : مخاطبه مما.
9- ب : مما.
10- من ق.
11- أبو عمرو بن العلاء. المنصف 2 : 115 وأمالی ابن الشجری 1 : 85 والإنصاف ص 24 وشرح المفصل 10 : 104 و 105 والممتع ص 537 وشرح شواهد الشافیه ص 406 وشرح الملوکی ص 271 والهمع 1 : 52 والدرر 1 : 128 والأشمونی 1 : 103 والعینی 1 : 234. وفی الأصل : «قال آخر». وجعل فیه البیت مع التعلیق علیه بعد «الیاء استخفافا». ق : «تهجوا» هنا وفیما یلی. وزبان هو أبو عمرو نفسه.

قال : (1) «تهجو» بإثبات الواو ، استخفافا. وقال قیس بن زهیر : (2)

ألم یأتیک ، والأنباء تنمی ،

بما لاقت لبون بنی زیاد؟

قال : «یأتیک» ، فترک الیاء استخفافا (3). وقال بعضهم : أسقط الهمزه (4) من «یأتیک» وترک الیاء (5) ، لأنّ الفعل لا یجزم من وجهین. ومثله قول زهیر : (6)

لعمری ، لنعم الحیّ ، جرّ علیهم

بما لم یمالیهم حصین بن ضمضم

فترک الیاء ، وأسقط الهمزه.

6- والجزم بالوقف وإن شئت بالإسکان

(7)

مثل قولهم : رأیت زید ، ورکبت / فرس. [علی الأصل](8) ،

ص: 204


1- ق : فقال.
2- الکتاب 1 : 15 و 2 : 59 والنوادر ص 203 والجمل للزجاجی ص 373 والمنصف 2 : 81 و 114 و 115 والخصائص 1 : 333 و 337 والمحتسب 1 : 67 و 196 و 215 وأمالی ابن الشجری 1 : 84 و 85 و 215 والإنصاف ص 30 والممتع ص 537 وشرح المفصل 8 : 24 و 10 : 104 والمغنی ص 114 و 432 وشرح شواهده ص 113 وسر الصناعه 1 : 88 وشرح الشافیه 3 : 184 وشرح شواهدها ص 408 والهمع 1 : 52 والدرر 1 : 128 والأشمونی 1 : 103 و 2 : 44 والعینی 1 : 230 والخزانه 3 : 534. ب : «وقال غیره». وتنمی : تبلغ وتشیع. واللبون : الناقه ذات اللبن.
3- سقطت من النسختین.
4- کذا فی الأصل. وفی النسختین : «المهموز». وهمزه «یأتی» هی فاء الفعل ولیست لامه. فحذفها لیس من الإعراب ، ویقتضی أن تکون الروایه : «ألم یتیک» أو : «ألم یاتیک». والمشهور فی مثل هذا تقدیر حذف الضمه وترک الیاء. انظر الکتاب 2 : 59 والخزانه 3 : 534.
5- ق : الفعل.
6- شرح القصائد السبع ص 275 وشرح القصائد العشر ص 187. ق : «بما لا یواتیهم». انظر دیوان زهیر ص 20 والخزانه 1 : 442. وجر : جنی. ویمالیء ویواتی : یوافق ویتابع. وحصین هو ابن عم النابغه غدر بعبسی بعد الصلح.
7- فی الأصل : الإسکان.
8- من ق

لا یلزمون حرکه ، لأنّ الإعراب حادث (1) ، وأصل الکلام السکون. قال طرفه [بن العبد](2) :

أیّها الفتیان ، فی مجلسنا ،

جرّدوا الیوم ورادا ، وشقر

أعوجیّات ، طوالا ، شزّبا

دورک الصّنعه ، فیها ، والضّمر (3)

فسکّن القافیه ، علی الأصل. وقال آخر : (4)

شئز جنبی ، کأنّی مهدأ

جعل القین ، علی الجنب ، إبر

ولم یقل : «إبرا» ، وهو مفعول منصرف.

7- والجزم بالبنیه

مثل : من ، وما ، ولم ، وأشباهها. لا یتغیّر إلی حرکه. (5)

8- والجزم بردّ حرکه الإعراب علی ما قبلها

والجزم بردّ حرکه (6) الإعراب علی ما قبلها

قولهم : هذا أبو بکر ، هذا أبو عمرو. حوّل حرکه الإعراب (7) إلی ما یلیه. قال الشاعر :

ص: 205


1- فی الأصل : حادثه.
2- دیوان طرفه ص 70 والمحتسب 1 : 162 وشرح المفصل 5 : 60. وما بین معقوفین من ق. وفی الأصل : «والشّقر». والوراد : جمع ورد. وهو الفرس بین الکمته والشقره.
3- الأعوجیه : المنسوبه إلی أعوج. وهو حصان لبنی هلال مشهور. والشرب : جمع شازب. وهو الضامر. ودورک : توبع. والصنعه : التعهد وحسن القیام. والضمر : التضمیر.
4- عدی بن زید. دیوانه ص 59 والخصائص 2 : 97 ورصف المبانی ص 35 وشرح المفصل 9 : 69 وشرح الملوکی ص 234 واللسان (هدأ). والشئز : القلق. والمهدأ : الذی یعلل للنوم. والقین : الحداد.
5- ق : والجزم بمثل ما ومن لا یتغیران عن شیء من الحرکات.
6- ق : والجزم بحرکات.
7- سقطت من ق.

علّمنا إخواننا ، بنو عجل

شرب النّبیذ ، واعتقالا بالرّجل (1)

حوّل حرکه اللام إلی الجیم ، فی «عجل» (2). وقال آخر (3) :

إیها ، فداء [لکم] ، بنی عجل

إن یظفروا یصنعوا ، فینا ، الغزل

9- والجزم بالدعاء

تقول : یا ربّ اغفر لنا (4) ، والدعاء (5) لمن فوقک ، والأمر لمن دونک. وتقول : قل للخلیفه : انظر فی أمری. فهذا دعاء وطلب (6). قال الله ، تبارک وتعالی (7) : (اهْدِنَا الصِّراطَ الْمُسْتَقِیمَ). وتقول : لا یزل صاحبک بخیر ، أی : لا زال (8). قال الله ، جلّ وعزّ : (9) (فَلا یُؤْمِنُوا ، حَتَّی یَرَوُا الْعَذابَ الْأَلِیمَ). معناه (10) : فلا آمنوا. دعا علیهم. قال الشاعر : (11)

فلا یزل صدرک فی ریبه

یذکر منّی تلفی ، أو خلوصی

ص: 206


1- النوادر ص 30 والخصائص 2 : 335 والإنصاف ص 734 والمخصص 11 : 200 واللسان (مسک) والعینی 4 : 567. ق : «إخوتنا». وعجل : قبیله من بنی لجیم بن صعب بن علی بن بکر بن وائل. والاعتقال بالرجل : إدخالها بین رجلی المصارع لتصرعه.
2- ونقل الراجز أیضا حرکه السّلام إلی الجیم ، فی قوله «بالرجل». وسقط «حول .. عجل» من ق.
3- ق : «الغزال». وفی حاشیه الأصل : «مثل الأول». یرید أن هذا الشاهد کالذی قبله ، وما بین معقوفین من ق.
4- ب : لی.
5- ق : «فالدعاء». ب : الدعاء.
6- ق : وطلبه.
7- الآیه 6 من الفاتحه. ق : عز وجل.
8- ق : وتقول لا یزال صاحبک کبر ولادا.
9- الآیه 88 من یونس.
10- سقطت من ق.
11- ق : «أم خلوص». والخلوص : النجاه.

أی : فلا زال. صرفه (1) من نصب إلی جزم.

والسّلام (2) جزم ، والأذان جزم. وهذا ممّا (3) اصطلحت علیه العرب ، لکثره (4) الاستعمال.

10- والجزم ب- «لن» وأخواتها

یقولون (5) : لن أکرمک ، ولن أخرجک. قال الشاعر (6) :

وأغضی علی أشیاء منک لترضنی

وأدعی إلی ما سرّکم فأجیب

جزم «ترضینی» (7) بلام «کی». وقال آخر : (8)

أبت قضاعه أن تعرف ، لکم ، نسبا

وابنا نزار ، فأنتم بیضه البلد

وأما قول الله ، جلّ وعزّ (9) ، فی سوره «الحدید» : (10) (لِئَلَّا یَعْلَمَ أَهْلُ الْکِتابِ) أن لا (یَقْدِرُونَ عَلی شَیْءٍ) معناه : لیعلم أهل

ص: 207


1- ق : فلا یزال فصرفه.
2- فی الأصل وب : والسلم.
3- ب : فهذا ما.
4- ق : أکثر.
5- ق : «تقول». ب : یقول.
6- الضرائر لابن عصفور ص 91. وقال ابن عصفور : «أنشده اللحیانی فی نوادره». ق : «لترضه». ب : وأغضّ عن ... لترضها.
7- ق : «ترضه». ب : لترضه.
8- الراعی. دیوانه ص 64 والحیوان 2 : 336 و 4 : 336 والأغانی 22 : 361 والخصائص 1 : 74 و 2 : 341 والمعانی الکبیر ص 575 واللسان والتاج (بیض) وثمار القلوب ص 392. ب : «وقال غیره .. لکم خیرا». وبیضه البلد : منفردون لا ناصر لهم بمنزله بیضه قام عنها الظلیم لیس لها من یحمیها. وکل من رمی بالذل والقله قیل له : بیضه البلد.
9- ق : «تعالی». ب : عز وجل.
10- الآیه 29. وسقط «علی شیء» من النسختین.

الکتاب (1) أنّهم لا یقدرون. لو لا ذلک لکان «ألّا یقدروا» ، نصب ب- «ألّا» (2). وکذلک قوله [جلّ وعزّ](3) : (أَفَلا یَرَوْنَ) أن لا (یَرْجِعُ إِلَیْهِمْ قَوْلاً)؟ معناه : أنّه لا یرجع. ومن قرأ «یرجع» نصب (4) ب- «ألّا».

وأما قوله [تعالی](5) ، فی «البقره» : (6) (إِلَّا أَنْ یَعْفُونَ) فإنّما (7) أثبت هذه / النون ، لأنّها نون إضمار جمیع (8) المؤنّث.[ونون جمیع المؤنّث](9) لا تسقط فی حال النصب (10) ، والجزم (11) ، لأنّک إذا أسقطت (12) هذه النون ذهب الضمیر. وکذلک (13) تقول : هنّ لم یدعوننی ، وهنّ یدعوننی. استوی الرفع والنصب والجزم.

فإنّما یلحق الواو [والیاء] ، فی مثل هذه الأفعال ، إذا کان الفعل من ذوات الواو والیاء. فأما فی غیر ذلک تقول : هنّ یکرمننی ویکلّمننی ، ولم یکرمننی. وفی المذکّر : هو یکرمنی ،

ص: 208


1- سقط «لیعلم أهل الکتاب» من النسختین.
2- ق : «لا یقدروا وهو فی محل النصب». ب : یقدر فی محل نصب.
3- الآیه 89 من طه. وما بین معقوفین من ق.
4- الرفع قراءه الجمهور ، والنصب قراءه أبی حیوه والزعفرانی وابن صبیح وأبان والشافعی. البحر 6 : 269. ق : فمن قرأ بالنصب ینصب.
5- من ق.
6- الآیه 237.
7- سقطت من ق.
8- فی الأصل : «جمع». ق : لجماعه.
9- من ب.
10- ب : نصبه.
11- ق : لا تسقط فی حال نصبها ولا فی حال جزمها.
12- ب : لأنه إذا سقطت.
13- سقط حتی «فی الکتابه» من النسختین. وهو استطراد.

وهما یکرماننی ، وهم یکرموننی ، فی الرفع بنونین. وتقول فی الجزم : لم تکرمنی ، ولم یکرمانی (1) ، ولم یکرمونی ، بنون واحده فی الاثنین والجمیع. ذهبت النون فی علامه الجزم ، والألف ضمیر الأثنین ، والواو ضمیر الجمیع.

قال الله تعالی ، فی «الحجر» (2) : (فَبِمَ تُبَشِّرُونَ) بنون واحده. وقال : بعض العرب إذا اجتمع (3) حرفان ، من جنس واحد ، أسقطوا أحد الحرفین ، واکتفوا بحرف واحد.

وأما قوله ، تعالی ، فی «الأنبیاء» : (ونجیناه (4) من الغم ، وکذلک نجی (5) المؤمنین) فإنّه أدغم إحدی النونین فی الأخری (6). قال الشاعر : (7)

منّیتنا فرجا ، إن کنت صادقه

یا بنت مروه ، حقّا ما تمنّینی

ص: 209


1- فی الأصل : ولم تکرمانی.
2- الآیه 54.
3- فی الأصل : إذا اجتمعت.
4- الآیه 88. وفی الأصل : فنجّیناه.
5- هذه قراءه ابن عامر وأبی بکر عن عاصم. البحر 6 : 335. ولیس فیها إدغام النون فی النون.
6- کذا. والإدغام یقتضی : «نّجّی». وهو بعید وغریب. والظاهر أنه یعنی حذف إحدی النونین من الفعل المضارع : «ننجّی» ، کما یدل الشاهد التالی. انظر تفسیر القرطبی 10 : 335 وقیل : هو إخفاء أو إدغام للنون فی الجیم. انظر تفسیر النیسابوری 17 : 51 والطبری 17 : 65 ومعانی القرآن 2 : 210 والکشاف 2 : 582 وتفسیر القرطبی 10 : 335.
7- فی الأصل : «فرحا». وقد حذف الشاعر إحدی النونین ، قبل یاء المتکلم ، فی «تمنینی».

وقال آخر : (1)

وتفکّر رّبّ الخورنق ، إذ أب

صر یوما ، وللهدی تفکیر

تدغم (2) إحدی الراءین فی الأخری فی الروایه ، وتکتب فی الکتابه. (3)

وأما قول الله (4) ، عزّ وجلّ (5) ، فی «النمل» : (أَلَّا یَسْجُدُوا) (6) لِلَّهِ الَّذِی یُخْرِجُ الْخَبْءَ ، فِی السَّماواتِ وَالْأَرْضِ) ، بتشدید «ألّا» ، فإنّ محلّه النصب ب- «ألّا» (7). ومن قرأ «ألا یسجدوا (8)» بالتخفیف فإنّ محلّ «یسجدوا» جزم بالأمر (9) ، و «ألا» تنبیه. ومجازه : ألا یا هؤلاء ، أو ألا یا قوم (10) ، اسجدوا. واکتفی بحرف النداء (11) عن [إظهار](12) الأسماء ، فقال : (13) یا اسجدوا ، کما قال الأخطل : (14)

ص: 210


1- عدی بن زید. دیوانه ص 85 - 86 والاختیارین ص 712 والنشر فی القراءات العشر 1 : 274 وأمالی ابن الشجری 1 : 91 و 100. ورب الخورنق : النعمان بن امریء القیس. والخورنق : بناء مشهور بناء سنمّار.
2- فی الأصل : یدغم.
3- فی الأصل : «ویکتب فی الکنایه». وفی الحاشیه : صوابه الکتابه.
4- فی النسختین : قوله.
5- سقط «عز وجل» من ق.
6- الآیه 25. ق : «ألّا تسجدوا». وسقط «فی السماوات والأرض» من الأصل وق.
7- فی الأصل : «فإنه نصب». ب : من شدد ألّا فمحل یسجدوا النصب.
8- هذه قراءه ابن عباس وأبی جعفر والزهری والسلمی والحسن وحمید والکسائی. البحر 7 : 68. وزاد هنا فی ق : لله.
9- ب : ومن خففه فمحله الجزم علی الأمر.
10- ق : «ألا یا قوم أو ألا یا هؤلاء» ب : ألا یا قوم ویا هؤلاء
11- فی الأصل : فاکتفی بحرف التنبیه.
12- من النسختین.
13- سقط «فقال یا اسجدوا کما» من ق ، و «فقال یا اسجدوا» من ب.
14- دیوان الأخطل ص 94. ب : «قال الشاعر». والغوانی : جمع غانیه. وهی التی غنیت بجمالها عن الزینه. وراغ به : خدعه. والوشل : ماء فی الجبل یقطر شیئا بعد شیء. والتصرید : التقطیع.

یا قل خیر الغوانی ، کیف رغن به؟

فشربه وشل فیه ، وتصرید

أراد : یا رجل ، قلّ خیر الغوانی.

وأما قوله ، تبارک وتعالی (1) : (یُخْرِجُونَ) (2) الرَّسُولَ ، وَإِیَّاکُمْ ، أَنْ تُؤْمِنُوا بِاللهِ رَبِّکُمْ ، إِنْ کُنْتُمْ خَرَجْتُمْ جِهاداً فِی سَبِیلِی ، وَابْتِغاءَ مَرْضاتِی ، تُسِرُّونَ إِلَیْهِمْ بِالْمَوَدَّهِ) معناه : یخرجون الرسول. ثمّ قال : وإیّاکم ، (3) إن کنتم خرجتم جهادا فی سبیلی وابتغاء مرضاتی (4) ، أن تسرّوا إلیهم بالمودّه (5). فلمّا أسقط حرف الناصب رفعه ، علی الصّرف ، قال (6) : «تسرّون» کما قال ، تعالی ، فی «البقره» : (7) (وَإِذْ أَخَذْنا مِیثاقَ بَنِی إِسْرائِیلَ ، لا تَعْبُدُونَ إِلَّا اللهَ). معناه : ألّا تعبدوا.

وأما ما استعمل محذوفا فمثل (8) قول الله (9) ، تبارک وتعالی (10) ، فی «النحل» : / (وَلا تَکُ فِی ضَیْقٍ مِمَّا یَمْکُرُونَ) (11) بغیر

ص: 211


1- ق : «قوله تعالی». ب : «قوله عز وجل». وکل ما یلی حتی «مضی تفسیر وجوه الجزم» هو استطراد.
2- الآیه 1. من الممتحنه. ب : «تخرجون».
3- سقط «یخرجون الرسول ثم قال وإیاکم» من النسختین. وزاد هنا فی ق : ربکم.
4- سقط «جهادا ... مرضاتی» من النسختین.
5- سقطت من النسختین.
6- سقط حتی «ألّا تعبدوا» من النسختین.
7- الآیه 83.
8- ق : کمثل.
9- ب : قوله.
10- ق : قول الله تعالی.
11- الآیه 127. وسقط «مما یمکرون» من الأصل.

نون (1). فهذا محذوف. وقال ، فی «النمل» (2) أیضا : (3) (وَلا تَکُنْ فِی ضَیْقٍ) (4) بالنون. ولا فرق بینهما. ومثله (5) : (یَوْمَ یَأْتِ) (6) ، لا تَکَلَّمُ نَفْسٌ ، إِلَّا بِإِذْنِهِ). ومثله. (7) (وَاللَّیْلِ ، إِذا یَسْرِ). و [مثله](8) : (یَوْمَ یُنادِ الْمُنادِ) (9). أسقط الیاء استخفافا لها (10) [قال خفاف بن ندبه : (11)

کنواح ریش حمامه ، نجدیّه

ومسحت ، بالّلثتین ، عصف الإثمد

أسقط الیاء من «نواح»](12). وقال الأعشی : (13)

وأخو الغوان متی یشأ یصرمنه

ویصرن أعداء ، بعید وداد

فأسقط الیاء من «الغوانی». (14)

ص: 212


1- سقط «بغیر نون» من النسختین.
2- فی الأصل : «النحل». والتصویت من الحاشیه.
3- ق : «وقال فی موضع آخر». ب : وفی موضع آخر قال.
4- الآیه 70. وفی الأصل : «ضیق». وهی قراءه. انظر البحر 7 : 94 - 95.
5- ب : مثل قوله.
6- الآیه 105 من هود. ق : «یأتی». وهی قراءه ابن کثیر وقراءه النحویین ونافع فی الوصل. البحر 5 : 261.
7- الآیه 4 من الفجر.
8- من ب.
9- الآیه 41 من ق. وفی الأصل : «المنادی». وهی قراءه ابن کثیر وقراءه نافع وأبی عمرو فی الوصل. البحر 8 : 130. ق : ینادی المناد.
10- ق : «بها». وزاد هنا فی ب : وکذلک هما فی المصحف بغیر یاء
11- الکتاب 1 : 9 والإنصاف ص 546 وشرح المفصل 3 : 140 والمغنی ص 112. وصف شفتی المرأه. وعصف الإثمد : ما سحق منه. وفی البیت التفات. وفیه أیضا قلب لأنه أراد : ومسحت اللثتین بعصف الإثمد.
12- من ق.
13- دیوان الأعشی ص 98 والکتاب 1 : 10 والمنصف 2 : 73 والإنصاف ص 387 و 45 والهمع 2 : 157 والدرر 2 : 217. یرید : یتعرض لصرمهن فیصر منه.
14- ق : الغوان.

وأما قول العجّاج : (1)

وربّ هذا البلد المحرّم ،

قواطنا مکّه من ورق الحمی

أراد «الحمام» ، فأسقط المیم التی هی حرف الإعراب ، فبقی «الحما» ، فقلب الألف کسره (2) لاحتیاجه إلی القافیه ، اضطرارا. (3)

وقال آخر : (4)

فلو أنّ الأطبّا کان عندی

وکان مع الأطبّاء الشّفاء

فحذف الواو من «کانوا». وقال آخر : (5)

فلو کنت ضبّیّا عرفت قرابتی

ولکنّ زنجیّ ، عظیم المشافر

أراد : ولکنّک زنجیّ عظیم المشافر (6).

ص: 213


1- دیوان العجاج 1 : 453 والکتاب 1 : 8 والأمالی 2 : 199 والخصائص 2 : 135 و 473 والمحتسب 1 : 78 والإنصاف ص 519 وشرح المفصل 6 : 74 والهمع 1 : 181 و 2 : 157 والدرر : 157 و 2 : 218 والأشمونی 1 : 299 و 3 : 183 والعینی 3 : 554 و 4 : 285. وفی الأصل وب : «قول رؤبه». ق : «قول رؤبه العجاج». والورق : جمع ورقاء. وهی التی فی لونها غبره.
2- ق : إلی کسره.
3- سقطت من ق.
4- أسرار العربیه ص 317. وانظر الإنصاف ص 385 والخزانه 2 : 385 والعینی 4 : 551 ومجالس ثعلب ص 109 وشرح المفصل 7 : 5 و 9 : 80 والهمع 1 : 58 والدرر 1 : 33. وفی الأصل : کان عندی.
5- الفرزدق. دیوانه ص 481 والکتاب 1 : 282 ومجالس ثعلب ص 127 والمحتسب 2 : 181 والمنصف 3 : 129 وسر الصناعه 1 : 41 والإنصاف ص 182 وشرح المفصل 8 : 81 و 82 والأغانی 19 : 24 والمغنی ص 723 والهمع 1 : 136 و 223 والدرر 1 : 114 و 191 والبحر 7 : 236 والخزانه 4 : 378. وضبه : قبیله من بنی أدبن طابخه بن الیاس بن مضر. والمشافر : جمع مشفر. وهو شفه البعیر. واستعاره للمهجو.
6- سقط «عظیم المشافر» من ق.

وقال النجاشیّ : (1)

فلست بآتیه ، ولا أستطیعه

ولاک اسقنی ، إن کان ماؤک ذا فضل

أراد «ولکن» (2) ، فحذف النون.

ومنه قول الله ، جلّ وعزّ (3) ، فی «الأحزاب» : (ما کانَ مُحَمَّدٌ أَبا أَحَدٍ مِنْ رِجالِکُمْ ، وَلکِنْ رَسُولَ اللهِ وَخاتَمَ) (4) النَّبِیِّینَ). معناه (5) : ولکنّه رسول الله. ومثله : (وَما کانَ هذَا الْقُرْآنُ أَنْ یُفْتَری ، مِنْ دُونِ اللهِ ، وَلکِنْ تَصْدِیقَ) (6) الَّذِی بَیْنَ یَدَیْهِ). [أراد : ولکنّه](7). ومن قرأ بالنصب أراد : ولکن کان رسول الله ، ولکن کان تصدیق الذی بین یدیه. (8) وأما قول الشاعر : (9)

ص: 214


1- الکتاب 1 : 9 والخصائص 1 : 310 والمنصف 2 : 229 وأمالی ابن الشجری 1 : 315 والإنصاف ص 684 وشرح المفصل 9 : 142 والمغنی ص 323 والهمع 2 : 156 والدرر 2 : 210 والأشمونی 1 : 271 والخزانه 4 : 367. وفی الأصل : «وقال آخر». ب : «وقال الشاعر». والبیت علی لسان ذئب.
2- فی الأصل : ولکنّ.
3- ب : وقوله.
4- الآیه 40. و «خاتم» بکسر التاء قراءه الجمهور. والرفع قراءه زید بن علی وابن أبی عبله. البحر 7 : 236 وفی الأصل : «رسول الله وخاتم» وسقط «وخاتم النبیین» من النسختین.
5- ب : أراد.
6- الآیه 37 من یونس. وهذه قراءه عیسی بن عمر. البحر 5 : 157. وفی الأصل وق : «تصدیق».
7- من ب.
8- النصب قراءه الجمهور. البحر 7 : 236 و 5 : 157. وسقط «ومن قرأ ... یدیه» من ق ، و «ولکن کان .. یدیه» من ب.
9- العجاج. دیوانه ص 82 والکتاب 1 : 284 وطبقات فحول الشعراء ص 65 ودلائل الإعجاز ص 210 وشرح المفصل 1 : 103 و 104 و 8 : 84 والمغنی ص 316 والهمع 1 : 134 والدرر 1 : 112 والأشمونی 2 : 270 والخزانه 4 : 290.

*یا لیت أیّام الصّبا رواجعا*

فإنّه یرید (1) : کانت رواجعا. (2)

وقال مالک بن خریم الهمدانیّ - ویقال : ابن جریم : (3)

فإن یک غثّا ، أو سمینا ، فإنّنی

سأجعل عینیه ، لنفسه ، مقنعا

فحذف الإشباع من الهاء فی «نفسه» (4). وقال آخر : (5)

لی والد ، شیخ ، تهدّه غیبتی

وأظنّ أنّ نفاد عمره عاجل

فترک الإشباع من الهاء. وقال آخر : (6)

خبطته خبط الفیل ، حتّی ترکته

أمیما ، به مستدمیات قوارش

فحذف (7) الإشباع [من الهاء](8). وقال الشمّاخ ، یصف حمارا : (9)

له زجل ، کأنّه صوت ظبی ،

إذا طلب الوسیقه ، أوزمیر

ص: 215


1- فی النسختین : أراد.
2- ق : رواجع.
3- الأصمعیات ص 62 والکتاب 1 : 10 والمقتضب 1 : 38 و 266 والاقتضاب ص 435 والإنصاف ص 517. وانظر السمط ص 478. وفی الأصل : «وقال آخر». والمقنع : القناعه.
4- سقط «فی نفسه» من ق.
5- الإنصاف ص 519.
6- ناهض بن ثومه. الحیوان 7 : 112. والأمیم : الذی یهذی لإصابه أم رأسه. والمستدمیات : الشجاج تقطر دما. والقوارش : جمع قارشه. وهی الشجه تصدع العظم ولا تهشمه.
7- فی الأصل : حذف.
8- من ق.
9- دیوان الشماخ ص 155 والکتاب 1 : 11 والمقتضب 1 : 267 والصناعتین ص 112 والموشح ص 93 والخصائص 1 : 127 و 2 : 17 و 358 والإنصاف ص 516 والهمع 1 : 59 والدرر 1 : 34 والبحر 3 : 71 وتفسیر القرطبی 1 : 278 وشرح شواهد الشافیه ص 240. والزجل : صوت فیه حنین. والوسیقه : الأتان الوحشیه.

فترک (1) الإشباع.

وأما قول الأخطل : (2)

أبنی کلیب ، إنّ عمّیّ اللّذا

قتلا الملوک ، وفکّکا الأغلالا

أراد «اللّذان» ، فحذف النون. وقال آخر :/ (3)

وإنّ الّذی حانت ، بفلج ، دماؤهم

هم القوم ، کلّ القوم ، یا أمّ خالد

أراد «إنّ (4) الّذین» ، فکفّ النون. [وقال امرؤ القیس : (5)

لها متنتان ، خظاتا ، کما

أکبّ ، علی ساعدیه ، النّمر

أراد «خظاتان» ، فکفّ النون](6). وقال آخر : (7)

ولقد تغنی بها ، جیرانک ال

ممسکو منک ، بأسباب الوصال

أراد «الممسکون» ، فحذف النون. وقال (8) آخر : (9)

ص: 216


1- فی الأصل : حذف.
2- دیوان الأخطل ص 108 والکتاب 1 : 95 والمقتضب 4 : 146 والمنصف 1 : 67 والمحتسب 1 : 185 وأمالی ابن الشجری 2 : 306 وشرح المفصل 3 : 154 و 155 والهمع 1 : 49 والدرر 1 : 23 والعینی 1 : 324 والخزانه 2 : 499 و 3 : 473. وکلیب : ابن یربوع رهط جریر. وعما الأخطل هما عمرو ومره ابنا کلثوم.
3- أشهب بن رمیله. الکتاب 1 : 96 والبیان والتبیین 4 : 55 والمقتضب 4 : 146 والمحتسب 1 : 185 والمنصف 1 : 67 وأمالی ابن الشجری 2 : 307 وشرح المفصل 3 : 154 و 155 والمغنی ص 212 و 609 والهمع 1 : 49 و 2 : 73 والدرر 1 : 24 و 2 : 90 والعینی 1 : 482 والخزانه 2 : 507. وفلج : اسم موضع.
4- سقطت من الأصل.
5- دیوان امریء القیس ص 164 ومجالس العلماء ص 109 وشرح المفصل 9 : 28 والممتع ص 526 وشرح الشافیه 2 : 250 وشرح شواهدها ص 156 - 160 وشرح اختیارات المفضل ص 923. یصف فرسا. والمتنه : المتن. والخظاه : المرتفعه. یرید : کأن علیها نمرا بارکا لإشرافها.
6- من ق.
7- ضرائر الشعر للقیروانی ص 133. وفی الأصل : «بأسباد». ق : «أیعیا». وتغنی : تعیش.
8- سقط حتی «الذین فکف النون» من النسختین.
9- الأزهیه ص 309 ورصف المبانی ص 270 والسمط ص 35 والبحر 1 : 77 اللسان (ذا) والتاج 10 : 326. والروایه : یا ربّ عبس.

یا ربّ عیسی ، لا تبارک فی أحد

فی قائم ، منهم ، ولا فیمن قعد

غیر الّذی قاموا ، بأطراف المسد (1)

یعنی «غیر الّذین» ، فکفّ النون. ومنه قول الله ، تبارک وتعالی ، (2) فی «الحج» ، فی حرف من یقرأ : (وَالْمُقِیمِی) (3) الصَّلاهِ). أراد «المقیمین الصّلاه (4)» ، فکفّ (5) النون ، ونصب الصلاه بإیقاع الفعل علیها. کأنّه (6) قال : الذین أقاموا الصّلاه. وقال الشاعر : (7)

الحافظی عوره العشیره ، لا

یأتیهم من ورائهم نطف

أی : الحافظین. و [کأنّه] قال : هم الذین حفظوا عوره العشیره.

وأما قول الشاعر : (8)

لتجدنّی ، بالأمیر ، برّا

وبالقناه ، مدعسا ، مکرّا

ص: 217


1- المسد : الحبل المحکم الفتل.
2- ق : «ومثله قول الله تعالی». ب : وأما قول الله عز وجل.
3- الآیه 35. وهذه قراءه ابن أبی إسحاق والحسن وأبی عمرو. البحر 6 : 369. وسقطت الواو من الأصل.
4- سقطت من النسختین.
5- ب : فحذف.
6- سقط حتی «نون لالتقاء الساکنین» من النسختین.
7- عمرو بن امریء القیس. الکتاب 1 : 95 والمقتضب 4 : 145 والمنصف 1 : 67 والمحتسب 2 : 80 والإفصاح ص 299 ومعاهد التنصیص 1 : 190 ودیوان قیس بن الخطیم ص 172 والعینی 1 : 557 والخزانه 2 : 188. وانظر الاختیارین ص 495. والنطف : التلطخ بالعار.
8- النوادر ص 91 ومعانی القرآن 1 : 431 و 3 : 310 والإفصاح ص 60 والإنصاف ص 665 وأمالی ابن الشجری 1 : 382 وعبث الولید ص 75 والضرائر لابن عصفور ص 106 والبحر 5 : 31 والمقرب 2 : 67 واللسان (دعس) و (دعص) و (غطف) و (هند). والمدعس : الطعّان.

إذا غطیف السّلمیّ فرّا (1)

فلم (2) یقل «غطیف» ، لالتقاء الساکنین. وقال آخر : (3)

حیده خالی ، ولقیط ، وعلی

وحاتم الطّائیّ وهّاب المئی

فإنّه لم یقل «حاتم» ، لالتقاء الساکنین. وعلی هذا ، یقرأ من یقرأ (4) : (قُلْ هُوَ اللهُ أَحَدٌ ، اللهُ الصَّمَدُ). ترک التنوین من «أحد».

وأما من یقرأ ، فی «التوبه» : (وَقالَتِ الْیَهُودُ : عُزَیْرٌ) (5) ابْنُ اللهِ) بالتنوین فإنّه ینوّن ، لأنّه یخبر ، ولیس علی الحقیقه (6) ، کما تقول : محمد (7) بن عبد الله ، إذا سمّیته بذلک. وقد نوّنوا علی الحقیقه أیضا ، کما قال الشاعر : (8)

جاریه من قیس بن ثعلبه

کأنّها فضّه سیف ، مذهبه

وإنّما حرّک (9) ، لالتقاء الساکنین.

ص: 218


1- فی الأصل : جرّا.
2- فی الأصل : ولم.
3- امرأه من عقیل. النوادر ص 91 والمنصف 2 : 68 ودلائل الإعجاز ص 129 والخصائص 1 : 311 والإنصاف ص 663 وشرح شواهد الشافیه ص 163 والعینی 4 : 565 والخزانه 3 : 304 و 400 و 4 : 554 و 591. والمئی أصله «المئین» فحذفت النون.
4- الآیتان 1 و 2 من الإخلاص. وانظر البحر 8 : 528.
5- الآیه 30. وهذه قراءه عاصم والکسائی. البحر 5 : 31.
6- یرید بالحقیقه أن الثانی هو أب للأول علی الحقیقه فی وصف أو بدل.
7- فی الأصل : محمد.
8- الأغلب. الکتاب 2 : 147 والمقتضب 2 : 315 والخصائص 2 : 491 وأمالی ابن الشجری 1 : 382 وشرح المفصل 2 : 6 والمغنی ص 716 والخزانه 1 : 332.
9- فی الأصل : نوّن

وأما قول الآخر : (1)

إنّ أباها ، وأبا أباها

قد بلغا فی المجد غایتاها

فإنّه (2) قال [«وأبا أباها»](3) ، فی لغه من یکره أن یکون الاسم علی أقلّ من ثلاثه أحرف ، مثل : أب ، وفم ، ودم ، فیقول (4) : أبا ، وفما ، ودما ، [علی الأصل](5). وهو مقصور مثل (6) : قفا ، وعصا ، ورحا. فأخرجه علی التّمام ، فقال : «أباها ، وأبا أباها». ولم یقل «أبا أبیها» ، لأنّه مقصور ، کما تقول : رحا رحاها ، وقفا قفاها. وإذا ثنّی قال : أبوان ، وفموان ، ودموان ، ودمیان أیضا.

ومن قال : أب ، وفم ، ودم ، [ثمّ] ثنّی ، ردّه إلی الأصل فقال : أبوان ، وفموان.

ومن قال : أب ، ثمّ ثنّی وجمع علی الاسم الناقص ، قال : أب ، / وأبان ، وأبین فی النصب ، وأبین فی الرفع ، وأبین فی الخفض (7).

ص: 219


1- الرجز لأبی النجم. دیوان رؤبه ص 168 والإنصاف ص 18 وشرح المفصل ص 48 والمغنی ص 37 و 131 و 238 وابن عقیل 1 : 41 الهمع 1 : 39 والدرر 1 : 12 والأشمونی 1 : 70 والعینی : 1 : 133 و 3 : 346 والخزانه 3 : 337. وفی الأصل وق : «منتهاها». وقد ضرب علیه فی الأصل وأثبت قبالته «غایتاها» مصححا علیه. والضمیر فی «غایتاها» یعود علی المجد. وأنث لتأویل المجد بالأصاله.
2- ق : وإنه.
3- من ق.
4- فی النسختین تقدیم وتأخیر. وفی الأصل وب : فیقولون.
5- من ب.
6- سقط حتی «أی ثم ثنی» من النسختین.
7- فی النسختین : «وجماعه علی الجمع الناقص فی لغه من یقول : أب وأبان وأبین فی النصب والجر وأبون فی الرفع. فأراد : أباها وأبا أبیها. فلم یجز ذلک لأنه مقصور مثل قفاها وعصاها».

قال الشاعر : (1)

فلسنا ، علی الأعقاب ، تدمی کلومنا

ولکن ، علی أقدامنا ، یقطر الدّما

[قال «الدّما» ومحلّه الرفع ، لأنّهم یکرهون أن یکون الاسم علی حرفین ، فقال : دما. وهو مقصور. ویقولون : دما ودم ، وأبا وأب (2). والدلیل علی ذلک أنّهم إذا ثنّوا قالوا : دموان وأبوان.

یردّونه إلی أصله](3). وقال آخر : (4)

لنا الجفنات ، البیض ، یلمعن بالضّحی

وأسیافنا یقطرن من نجده دما

استوی الرفع والنصب. وکذا الوجه فی المقصور.

ص: 220


1- حصین بن الحمام. المنصف 2 : 148 وأمالی ابن الشجری 2 : 34 و 187 وشرح المفصل 4 : 153 و 5 : 84 وشرح الحماسه للمرزوقی ص 198 وشرح شواهد الشافیه ص 114 والعقد 1 : 72 و 75 والأغانی 11 : 88 وأمالی الیزیدی ص 207 وأمالی الزجاجی ص 207 وشرح بانت سعاد ص 203 وشرح اختیارات المفضل ص 326 والخزانه 3 : 352. ق : «وأما قول الآخر». وفی النسختین : ولسنا.
2- ق : وفما وفم.
3- من النسختین. وفی الأصل بدلا منه : ومحل الدم رفع إلا أنه مقصور.
4- حسان بن ثابت. دیوانه ص 371 والکتاب 2 : 181 والمقتضب 2 : 188 والخصائص 2 : 206 والمحتسب 1 : 187 و 188 وشرح المفصل 5 : 10 والأشمونی 4 : 121 والعینی 4 : 527 والخزانه 3 : 430. والجفنه : القصعه. والنجده : البطوله وسرعه الإغاثه.

وقال آخر : (1)

ولو أنّا علی حجر ذبحنا

جری الدّمیان بالخبر الیقین

فقال «الدمیان» علی الأصل. (2) وقال الفرزدق : (3)

هما نفثا فی فیّ ، من فمویهما

علی النّابح العاوی ، أشدّ رجام

وکذلک تقول (4) : [ید ، و](5) یدی. فإذا صاروا إلی الاثنین قالوا : یدیان (6). قال الشاعر : (7)

فإن أذکر النّعمان ، إلّا بصالح

فإنّ له یدیا علیّ ، وأنعما

وقال آخر : (8)

ص: 221


1- علی بن بدال. المقتضب 1 : 231 و 2 : 238 و 3 : 153 والوحشیات ص 84 والمجتنی ص 81 ومجالس العلماء ص 328 وأمالی الزجاجی ص 20 والمنصف 2 : 148 وشرح المفصل 4 : 151 و 152 و 5 : 84 و 6 : 5 و 9 : 24 وأمالی ابن الشجری 2 : 34 والإنصاف ص 357 والصداقه والصدیق ص 106 وشرح شواهد الشافیه ص 113 وشرح الملوکی ص 409 وشرح اختیارات المفضل ص 762 وشرح بانت سعاد ص 68 و 204 وشرح دیوان المتنبی 2 : 83 و 4 : 90 والأشمونی 4 : 119 والخزانه 3 : 349. ق : «وقال الشاعر». ومراد الشاعر أن دمه ودم عدوه لا یختلطان لشده التباغض.
2- سقط «فقال الدمیان علی الأصل» من ق.
3- دیوان الفرزدق ص 771 والکتاب 2 : 83 و 202 والمقتضب 3 : 158 ومجالس العلماء ص 327 والخصائص 1 : 170 و 3 : 147 و 211 والمحتسب 2 : 238 والإنصاف ص 345 والهمع 1 : 51 والدرر 1 : 26 وشرح شواهد الشافیه ص 115 والخزانه 2 : 269 و 3 : 346. ق : «تفلا». یذکر إبلیس وابنه والنابح : المهاجی. والرجام : المدافعه والهجاء.
4- سقطت من ق.
5- من ق.
6- ق : «یدیان». وکلاهما صواب.
7- ضمره بن ضمره. النوادر ص 53 ودیوان الأعشی ص 257 ودیوان النابغه الذیبانی ص 98 وشرح الملوکی ص 412 وشرح المفصل 5 : 84 و 10 : 56 والصحاح والمقاییس وأسرار البلاغه واللسان والتاج (یدی). وفی الأصل : وقال الشاعر.
8- صدر بیت یروی عجزه بقواف ثلاث : «تهضما» و «وتضهدا» و «تقهرا». المقتضب 1 : 232 والمنصف 1 : 64 و 2 : 148 وأمالی ابن الشجری 2 : 35 وشرح الملوکی ص 282 وشرح المفصل 4 : 151 و 5 : 83 و 6 : 5 وشرح شواهد الشافیه ص 113 والمخصص 17 : 52 والأشمونی 4 : 119 والصحاح واللسان والتاج (یدی) والخزانه 2 : 269 و 3 : 346. ومحلم : ملک من ملوک الیمن.

*یدیان ، بیضاوان ، عند محلّم*

ویقولون : (1) لا أبا لک. أی : لا أب (2) لک. هذا لغه من یکره أن یکون الاسم علی حرفین. (3)

وأما من یقول : أب ، ویثنّی (4) ویجمع علی الناقص ، فیقول (5) : أب ، وأبان ، وأبین (6) ، کما قال الشاعر : (7)

فمن یک سائلا عنّی فإنّی

بمکّه مولدی وبها ربیت

وقد ربیت بها الآباء ، قبلی

فما شنئت أبیّ وما شنیت (8)

فقال (9) «أبیّ» ، لأنّه أراد (10) الجمع الناقص [أبین](11).

فأراد أن یقول «أبین» (12) ، فلمّا أضاف إلی الیاء أسقط (13) النون للإضافه. یقال : أب ، وأبین ، وأبین (14). وقال (15) الشاعر : (16)

ص: 222


1- ق : وتقول.
2- فی الأصل : لا أب.
3- ق : «هذا لم یکره أن یکون الاسم علی حرف». ب : الحرف أقل من ثلاثه أحرف.
4- فی الأصل : فیثنی.
5- فی الأصل : وقال.
6- سقط «وأما من یقول ... وأبین» من النسختین. وهو تکرار لما مضی فی آخر الورقه 53 وأول الورقه 54.
7- قصی بن کلاب. الجمهره 3 : 488 والخصائص 2 : 346 واللسان والتاج (ربو). وفی النسختین : «وأما قول الآخر».
8- ق : «فما سبیت ... ولا سبیت». ب : «فما شنئت هناک». وشنأ : أبغض.
9- ق : «وقال». ب : أراد به.
10- ب : فأراد.
11- من النسختین.
12- سقط «فأراد أن یقول أبین» من النسختین.
13- فی الأصل : فأضاف إلی الیاء وأسقط.
14- ق : وأبین وأبین.
15- سقط حتی «عبید» من النسختین.
16- أبو ذؤیب. دیوان الهذلیین 1 : 2 والمنصف 3 : 117 وشرح اختیارات المفضل ص 1685 - 1687.

فأجبتها : أمّا لجسمی أنّه

أودی بنیّ ، من البلاد ، فودّعوا

أودی بنیّ ، فأعقبونی حسره

بعد الرّقاد ، وعبره ما تقلع

أودی : هلک. قال الشاعر : (1)

فإن أودی لبید

فقد أودی عبید

وقال آخر : (2)

وإنّ لنا أبا حسن ، علیّا

أبا برّا ، ونحن له بنین

جعل النون حرف الإعراب (3) ، لذهاب الألف واللام ، من البنیه. وکان الأصل فیه (4) «بنون». وقال (5) آخر ، [فی جمع الناقص والتامّ](6) ، وجعل النون حرف الإعراب ، مع الألف واللام : (7)

یوم لا ینفع البنین أبیهم

لا ، ولا الأمّهات ، هنّ سواء

أراد «أبیهم» (8) فی معنی (9) آبائهم. وهو الجمع الناقص. (10)

ص: 223


1- فی الأصل : لبید.
2- سعید بن قیس. أوضح المسالک 1 : 55 وشرح التصریح 1 : 77 والمخصص 17 : 103 والضرائر لابن عصفور ص 219 والعینی 1 : 156 والخزانه 3 : 413 و 418. وفی حاشیه الأصل : «بنون». وفی النسختین : «أب برّ». وأبو حسن هو علی بن أبی طالب.
3- سقط «حرف الإعراب» من النسختین.
4- سقطت من ق.
5- جعل حتی «فی معنی آبائهم» بعد «النون من البنین» فی ق ، وبعد «الزیدین» فی ب.
6- من النسختین.
7- سقط «وجعل النون حرف الإعراب مع الألف واللام» من النسختین.
8- فی الأصل : بنیهم.
9- ب : بمعنی.
10- سقط «وهو الجمع الناقص» من النسختین.

ویقولون (1) أیضا : مررت بالبنین ، ورأیت البنین ، وهؤلاء البنین. (2) فقلب (3) الواو یاء فی الرفع ، لأنّه لا یکون رفعان (4) فی بنیه. قال جریر :/ (5)

إنّی لأبکی علی ابنی یوسف ، أبدا

عمری ، ومثلهما فی الدّین یبکینی

ما سدّحیّ ولا میت ، مسدّهما

إلّا الخلائف من بعد النّبیّین (6)

وهم (7) یقولون ، علی هذه اللغه : مررت بالزّیدین (8) ، ورأیت الزّیدین. (9) قال الحطیئه ، یهجو أمّه : (10)

جزاک الله شرّا ، من عجوز

ولقّاک العقوق ، من البنین

فقد سوّطت أمر بنیک ، حتّی

ترکتهم أدقّ من الطّحین (11)

لسانک مبرد ، إذ لست تبقی

ودرّک درّ جاذیه دهین (12)

ص: 224


1- فی النسختین : «فقالوا فی الجمع الناقص». ولعله تصحیف للجمله قبله.
2- فی النسخ : البنین.
3- ب : فقالوا.
4- ق : «رفعا». ب : رفعا إلّا.
5- کذا فی الأصل. ق : «قال الفرزدق». ب : «قال آخر». وینسب البیتان إلی الفرزدق. الکامل 1 : 303 والموشح ص 21 والضرائر لابن عصفور ص 219 والآلوسی ص 166 وشرح المفصل 5 : 14 والهمع : 1 : 49 والدرر 1 : 22.
6- فی النسختین : «ماسار ... بسیرهما». والخلائف : جمع خلیفه.
7- فی النسختین : فهم.
8- ب : بالزیدان.
9- سقط «ورأیت الزیدین» من النسختین.
10- دیوان الحطیئه ص 278 والتصحیف ص 139 والخزانه 1 : 410 واللسان والتاج (دهن) ق : وأورثک العقوق.
11- ق : «فقد شطّرت». وسوط : خلط وأفسد.
12- فی الأصل : «میردیء فلست». ق : «جاریه». والجاذیه : الناقه یقل لبنها إذا نتجت. والدهین : التی لا یدر ضرعها قطره.

فکسر النون من «البنین». وهذا وجهه وقیاسه. (1) [والله أعلم](2).

مضی تفسیر وجوه الجزم (3).

جمل الألفات

اشاره

(4)

وهی اثنان (5) وعشرون ألفا :

ألف وصل ، وألف قطع ، وألف سنخ ، وألف استفهام (6) ، وألف استخبار (7) ، وألف التثنیه (8)