قضایا امیرالمومنین علیه السلام

اشاره

سرشناسه:قمی، ابراهیم بن هاشم، قرن 3ق

عنوان و نام پدیدآور:قضایا امیرالمومنین علیه السلام/ ابی اسحاق ابراهیم بن هاشم الکوفی القمی؛ صححه و علق علیه محمدباقر بابانیا؛ [به سفارش] پژوهشکده علوم و معارف قرآنی علامه طباطبائی آستانه مقدسه.

مشخصات نشر:قم: آستانه مقدسه قم، انتشارات زائر، 1389.

مشخصات ظاهری:167ص.

فروست:مجموعه آثار کنگره بزرگداشت علی بن ابراهیم قمی (ره)؛ شماره 30.

شابک:20000 ریال 978-964-180-127-6 :

یادداشت:عربی.

یادداشت:چاپ قبلی: موسسه امیرالمومنین(ع) للتحقیق، 1378.

یادداشت:کتابنامه: ص. 168- 171؛ همچنین به صورت زیرنویس.

یادداشت:نمایه.

موضوع:علی بن ابی طالب (ع)، امام اول، 23 قبل از هجرت - 40ق. -- قضاوت ها

شناسه افزوده:بابانیا، محمدباقر

شناسه افزوده:پژوهشکده علوم و معارف قرآنی علامه طباطبایی(ره)

شناسه افزوده:آستانه مقدسه قم. انتشارات زائر

رده بندی کنگره:BP37/4/ق77ق6 1389

رده بندی دیویی:297/951

شماره کتابشناسی ملی:2559548

ص :1

اشاره

ص :2

قضایا امیرالمومنین علیه السلام

ابی اسحاق ابراهیم بن هاشم الکوفی القمی

ص :3

ص :4

کَلِمَهُ اللّهِ هِیَ الْعُلْیَا

معرفه کلّ علم لها صله وطیده بمعرفه تاریخ ذلک العلم، وفی العلوم الإنسانیّه - لا سیّما علوماً کالفقه والحدیث والتفسیر - ضروره العلم بتاریخ تلک العلوم من أمسّ الحاجه إلیها، کما أنّ الفقیه من دون العلم بتاریخ مسأله فقهیّه وتطوّراتها طوال التاریخ، والآراء والأقوال والنظریّات الطارئه فیها من ناحیه الفقهاء، لن یقدر علی إبداء النظر الصحیح والدقیق فی تلک المسأله، وفی المباحث التفسیریّه والحدیثیّه هذه الضروره واضحه، بل الحاجه الماسّه إلی هذه

ص:5

المعرفه أضعاف مضاعفه.

ودرایه الحدیث وفهمه وفقهه بدون الإلمام والاطّلاع التامّ علی التحوّلات التاریخیّه للحدیث أمر غیر ممکن، لأنّه من الواضح البدیهی أنّه لا یمکن لمن یجهل أنّ الحدیث الموجود نفس الألفاظ الصادره من المعصومین علیهم السلام أو أنّه منقول بالمعنی أو بالمضمون والمحتوی فی مقام استنباط الأحکام من الروایات سوف یواجه مشکله عویصه جدّاً.

لا ریب أنّ القرن الرابع للهجره بدایه تطوّر عظیم فی تاریخ التحوّلات الحدیثیّه للشیعه، ففی القرن الثالث کان أکثر محدّثی الشیعه من العرب القاطنین فی جنوب العراق، أمّا فی بدایه القرن الرابع أعطوا مکانهم إلی المحدّثین الإیرانیّین، فالعلماء الإیرانیّون الأعاظم تصدّوا لهذا المنصب المهمّ لنقل الحدیث وحلّوا محلّهم.

فالحلقه الواسطه لهذا التطوّر الهامّ کان آل إبراهیم بن هاشم بن الخلیل الکوفی، وابن هاشم کان رأس هذه السلسله العظیمه فی تلک الحرکه، فإنّه نقل المعارف والتراث العلمی والحدیثی الثمین لأهل البیت علیهم السلام من الکوفه إلی قم.

ص:6

فی القرنین الثانی والثالث کانت فی الکوفه مئات مقاعد دروس الحدیث، یقول کلّ واحد منهم: «قال الباقر علیه السلام، وقال الصادق علیه السلام» کانوا یزیلون - بدقّه ومتانه - غبار التحریف والتزییف عن وجه الأحادیث وسنّه رسول اللّه صلی الله علیه و آله و سلم، الغبار الذی أثاره عمّال ومرتزقه ووضّاعو بنی امیّه، ویعلّمون الناس المعارف الأصیله والحیویّه للإسلام، إذاً فی أواخر القرن الثالث حلّت قم محلّ الکوفه، وأظهرت المفهوم الحقیقی للعنوان المعتزّ به «حرم أهل البیت علیهم السلام»، وآل ابن هاشم أوصلوا قم إلی مکانها الأصلی الراقی، وجعلوها حَریّه بعنوان «حرم أهل البیت علیهم السلام».

وقد أصبحت قم مرکزاً لتواجد العلویّین ومحطّاً لرحال شیعه ومحبّی أهل البیت علیهم السلام بعد هجره السیّده معصومه إلیها ودفنها سلام اللّه علیها فیها، وکان لهذا الأمر الأثر الکبیر لهجره إبراهیم بن هاشم إلی قم، إضافه إلی انتشار أحادیث أهل البیت علیهم السلام فی هذا البلد، وهکذا صارت قم مرکزاً لمعارف تفکّر الشیعه وتراث أهل البیت علیهم السلام.

ص:7

أدرک علیّ بن إبراهیم القمّی عصر الإمامین الهمامین العسکریّین، وأکثر عصر الغیبه الصغری، وهو من أکابر الفقهاء والمفسّرین والمحدّثین للشیعه، وفی عصره المزدهر کثر الخیر والبرکه، علی الرغم من العاهه فی عینه التی ابتلی بها فی النصف الأخیر من عمره، لا أنّه فقط أخذ علی عاتقه نقل الحدیث والروایه، بل جدّ واجتهد فی الشرح والتفسیر وفقه الحدیث للروایات.

کتاب الکافی الشریف الذی یعدّ أوّل وأهمّ جامع حدیثی للشیعه، من الجوامع الأوّلیّه الحدیثیّه، ومؤلّفه ثقه الإسلام الکلینی أودع فیه أکثر من ستّه عشر ألف حدیث، هذا الکتاب یشیر بوضوح إلی مدی سعی القمّی فی اللیل والنهار فی سبیل انتظام حدیث الشیعه، ولیس من الجزاف أن نقول: نصف أحادیث الکافی اخذت من علیّ بن إبراهیم، وإن لم یتّضح لنا کیفیّه صله هذا الاُستاذ والتلمیذ - علیّ بن إبراهیم القمّی ومحمّد بن یعقوب الکلینی -، ومجیء المرحوم الکلینی إلی قم المقدّسه لأخذ الحدیث من علیّ بن إبراهیم فی موضع الشکّ والتردید جدّاً، والذی یبدو أنّ علیّ بن إبراهیم فی سفره الثانی إلی قم توقّف فی الریّ وکان بمعیّه أبیه الکریم، والکلینی

ص:8

اغتنم - بصوره حسنه - هذه الفرصه، وأخذ المادّه الأوّلیّه للکافی من علیّ بن إبراهیم.

الاهتمام الخاصّ الذی بذله علیّ بن إبراهیم لتفسیر القرآن، وتألیفه الروائی لتفسیر القمّی سبّب لفت نظر المفسّرین إلی هذه الطریقه الحدیثیّه من التفسیر، إلی حدّ أنّ المرحوم الصدوق - من تلامذه هذا المکتب التفسیری وحصیلته - اکبّ علی التفسیر حتّی قالوا: إنّه من المکثرین فی تفسیر القرآن.

تجمیع الآراء الفقهیّه لعلیّ بن إبراهیم، ودراسه نظریّاته التفسیریّه، وأیضاً التحقیق فی أقواله الکلامیّه والأخلاقیّه یتطلّب فی بدایه الأمر أن نجمع آثاره، ونعرضها بصوره مصحّحه ومنقّحه للملأ العلمی، لذا ما نعرضه لهذا الغرض لیس خاتمه العمل فی حیاه هذا الفقیه والمحدّث الکبیر، بل یکون بدایه دراسه عمیقه وطویله، ونرجو من اللّه سبحانه وتعالی أن یتقبّل هذه الخطوه المتواضعه بجوده وکرمه.

وفی الختام أری من الواجب علَیَّ أن اقدّم شکری المتواصل إلی کلّ الذین أتعبوا أنفسهم فی سبیل تعظیم الشعائر الدینیّه، ونشر

ص:9

المعارف الإسلامیّه، وأخصّ بالذکر منهم المتولّی العامّ للروضه المقدّسه لبنت باب الحوائج إلی اللّه تعالی فاطمه المعصومه سلام اللّه علیها، آیه اللّه المسعودی الخمینی، وجمیع المحقّقین الذین آزرونا فی تدوین هذه المجموعه من آثار المؤتمر، وأرجو لهم من اللّه تعالی التوفیق والبرکه والخدمه.

ص:10

مقدمه التحقیق

«وَ ما کانَ لِمُؤْمِنٍ وَ لا مُؤْمِنَهٍ إِذا قَضَی اللّهُ وَ رَسُولُهُ أَمْراً أَنْ یَکُونَ لَهُمُ الْخِیَرَهُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَ مَنْ یَعْصِ اللّهَ وَ رَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلالاً مُبِیناً1»

إنّ القضاء من أهم الأمور فی الجوامع البشریه، و فی الإسلام من أهم الواجبات الدینیه، و هو من وظائف الأنبیاء و الأوصیاء. إنّ مَنْ أقضی فی الإسلام بالعدل بعد النبی صلی الله علیه و آله هو أعدل العادلین أمیرالمؤمنین علی بن أبی طالب علیه السّلام کما قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله: إنّ علیّاً علیه السلام أقضاکم(1).

ص:11


1- (2) الکافی: ح 5، ج 7، ص 408.

فللقاضی مقام رفیع و ثواب جزیل لأنّه جالس علی کرسی النبی و الوصی علیهما السلام.

المؤلّف

هو أبو إسحاق إبراهیم بن هاشم الکوفی القمی،

أصله من الکوفه و انتقل إلی قم و هو أوّل من نشر حدیث الکوفیین بقم.(1)

طبقته و وثاقته

حکی النجاشی عن الکشی و ذکر الشیخ فی رجاله: إنّ إبراهیم بن هاشم کان تلمیذاً لیونس بن عبدالرحمن و کان من أصحاب الرضا علیه السلام، ثم قال النجاشی: و فیه نظر(2).

و نقل الکلینی فی الکافی و الشیخ فی التهذیب روایه تدلّ علی أنّه أدرک أبا جعفر الثانی علیه السلام و روی عنه حیث قالا: علی بن إبراهیم عن إبراهیم بن هاشم، قال: کنت عند أبی جعفر الثانی إذ دخل

ص:12


1- (1) رجال النجاشی: ص 16؛ رجال الطوسی: ص 353.
2- (2) رجال النجاشی: ص 16؛ رجال الطوسی: ص 353.

علیه صالح بن محمد بن سهل و کان یتولی له الوقف بقم...(1).

أمّا قول النجاشی: «و فیه نظر» فلعلّ وجهه عدم ثبوت روایه له عن یونس و الإمام الرضا علیه السلام و لکن الأقرب أنّه لقی الإمام و لم یرو عنه(2) ، إذ کونه من الأصحاب لایستلزم الروایه عن الإمام، فلا منافاه فی لقائه الإمام علیه السلام(3).

و أما توثیقه فإنّ أصحابنا الرجالیه و إن لم ینصوا علی توثیقه خاصاً و لکن عدّوه من أجلاء الأصحاب و أکبر الأعیان و عظمائهم فصرّحوا بأنّ أحادیثه من أحسن مراتب الحسن، و ذکر السید بحر العلوم: أنّ العلاّمه قال فی الوجیزه: انّ أحادیثه حسن کالصحیح(4) و قال البهبهانی: کثره الروایه عنه إماره الاعتماد علیه، کما أنّ روایه الأجلاء عنه و کونه من مشایخ الإجازه إمارات أخری للاعتماد علیه(5).

ربما قیل: إن حدیثه صحیح و إن لم یثبت توثیقه، لإنّه من مشایخ الإجازه ممّن لم یوثق فی الرجال، و یعدّ مع ذلک حدیثه صحیحاً لکونه مأخوذاً من الأصول کأحمد بن محمد بن الحسن بن الولید و

ص:13


1- (1) الکافی: ح 27، ج 1، ص 548؛ تهذیب الأحکام: ح 19، ج 4، ص 140.
2- (2) الفوائد الرجالیه: ج 1، ص 445.
3- (3) معجم رجال الحدیث: ج 1، ص 290.
4- (4) الفوائد الرجالیه: ج 1، ص 448.
5- (5) تعلیقه علی منهاج المقال: ص 27.

أحمد بن محمد بن یحیی العطار و غیرهم(1).

مشایخه

إنّه روی عن کثیر من مشاهیر الرواه و أجلائهم کأحمد بن محمد بن أبی نصر البزنطی و محمد بن أبی عمیر و الحسن بن محبوب و حمّاد بن عیسی و الحسین بن سعید الأهوازی و النوفلی و صفوان یحیی و غیرهم من أصحاب الائمه.

تلامیذه

روی أکثر روایاته ابنه علی بن إبراهیم و هو من أعاظم الأصحاب و مشاهیرهم و غیره من الأصحاب کمحمد بن الحسن الصفار و سعد بن عبداللّه الاشعری و عبداللّه بن جعفر الحمیری و أحمد بن إسحاق القمی.

حول الکتاب

الف - إنّ کتاب «قضایا أمیرالمؤمنین علیه السلام» - لمؤلفه إبراهیم

ص:14


1- (1) أعیان الشیعه: ج 2، ص 235.

بن هاشم - رواه حفیده محمد بن علی بن إبراهیم کما نصّ علیه سند بعض روایات هذا الکتاب.

ب - إنّ لهذا الکتاب نسخ مخطوطه متعدده فی المکتبات علی ما وجدناها:

1. مکتبه آیه اللّه العظمی سید شهاب الدین المرعشی النجفی بقم المقدسه

2. مکتبه یزد.

3. مکتبه جامعه طهران.

4. نسخه عتیقه عند السید محسن الأمین العاملی.

ج - إنّا اعتمدنا فی التصحیح علی نسخه جامعه الطهران و رمزناها فی الهامش ب «ح» و لکن لوجود الأغلاط انطبقناها علی النسخه القیّمه عند السید محسن الأمین العاملی علی ما صحّحها فارس حسون و رمزناها فی الهامش ب «ع».

منهجنا فی التحقیق

نقول: أوّلاً إنّ مؤلف کتاب «قضایا أمیرالمؤمنین علیه السلام» - یعنی إبراهیم بن هاشم القمی - من أجلاء الأصحاب و مشایخ کتب أحادیث

ص:15

الشیعه لا سیما الکتب الأربعه القیّمه.

و ثانیاً: إنّ تألیف هذا الکتاب منه عند الشیعه من المسلّمات کما صرّح به أصحاب التراجم و الرجال.

و ثالثاً: إنّ بعض أحادیث کتاب «قضایا أمیرالمؤمنین علیه السلام» یکون سنداً علی الأحکام الفقهیه، و بعضها أحکام فی قضایا شخصیه التی قضی بها أمیرالمؤمنین علیه السلام، فبعد هذه المقدمات إنا جعلنا أحادیث الکتاب علی أربعه فصول:

الاوّل: منها الأحادیث التی ذکرها المصنف مسنداً عن أمیرالمؤمنین علیه السلام، و منها لم یذکر سندها فی الکتاب و لکن وجدنا مسنداً عنه فی الکتب الحدیثیه ممّا قضی علیه السلام، و منها لم نجدها فی الکتب الحدیثیه.

الثانی: ممّا لم یذکر سندها فی الکتاب لکن وجدناها فیها عن غیر إبراهیم بن هاشم ممّا قضی بها أمیرالمؤمنین علیه السلام.

الثالث: ممّا لم یذکر سندها فی الکتاب و وجدنا فی الکتب الحدیثیه عن إبراهیم بن هاشم ممّا قضی بها أبو جعفر أو أبو

ص:16

عبداللّه علیهما السلام.

الرابع: ممّا وجدناها فی الکتب الحدیثیه ولیس فی سندها إبراهیم بن هاشم و نقلت عن أبی جعفر أو أبی عبداللّه علیهما السلام.

تبصره: إنّ مصادر التحقیق التی ذکرناها فی الهامش عن التهذیب و الفقیه و غیرهما ممّا فی الفصل الاوّل و الثالث یکون فی طریقها إبراهیم بن هاشم، کما أنّ مصادر الفصل الثانی و الرابع لیس هو فی طریقها. ثم ألحقنا بکتاب «قضایا أمیرالمؤمنین علیه السلام» أحادیث مسنده عن إبراهیم بن هاشم التی قضی فیها أمیرالمؤمنین علیه السلام.

قم المقدسه

محمد باقر بابانیا

جمادی الاخره 1431 ق.

ص:17

ص:18

الحمدلله رب العالمین و الصلوه علی سید خلقه محمد و آله الطیبین الطاهرین أجمعین

الفصل الأول

حدیث[1]

[1](1) عَنْ عَلِیِّ بْنِ إبْرَاهِیمَ بْنِ هاشِمٍ عَنْ أَبِیهِ [إبْرَاهِیمِ بْنِ هَاشمٍ] عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الولید عن محمد بن الْفُرَاتِ عَنِ الْأَصْبَغِ بْنِ نُبَاتَهَ قَالَ: أحضر عُمَرُ بن الخطاب خَمْسَهَ نَفَرٍ أُخِذُوا فِی الزِّنَا، فَأَمَرَ أَنْ یُقَامَ عَلَی کُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمُ الْحَدُّ وَ کَانَ أَمِیرُ الْمُؤْمِنِینَ عَلِیٌ عَلَیْهِ السَّلامُ حَاضِراً فَقَالَ:

«یَا عُمَرُ لَیْسَ هَکذَا حُکْمَهُمْ».(2)

فقَالَ عمر: أَقِمْ أَنْتَ عَلَیْهِمْ الحکم؛ فَقَدَّمَ وَاحِداً مِنْهُمْ فَضَرَبَ عُنُقَهُ؛ وَ قَدَّمَ الثانی فَرَجَمَهُ حتی مات؛ وَ قَدَّمَ الثَّالِثَ فَضَرَبَهُ الْحَدَّ؛ وَ قَدَّمَ الرَّابِعَ فَضَرَبَهُ نِصْفَ الْحَدِّ؛ وَ قَدَّمَ الْخَامِسَ فَعَزَّرَهُ. فَتَحَیَّرَ الناس و تعجب عُمَرُ فَقَالَ: یَا أَبَا الْحَسَنِ خَمْسَهُ نَفَرٍ فِی قَضِیَّهٍ (3) وَاحِدَهٍ أَقَمْتَ عَلَیْهِمْ خَمْسَهَ

ص:19


1- (1-)الکافی: ح 26، ج 7، ص 265؛ تهذیب الأحکام: ح 188، ج 10، ص 50.
2- (1) «ع»: هذا.
3- (2) «ع»: قصه.

حُدُودٍ لَیْسَ مِنْهَا(1) حکم یُشْبِّهُ (2) الآْخَرَ قَالَ عَلَیْهِ السَّلامُ:

«(3)أَمَّا الْأَوَّلُ فَقد کَانَ ذِمِّیّاً و خَرَجَ عَنْ ذِمَّتِهِ (4) فالحکم فیه السَّیْفُ، وَ أَمَّا الثَّانِی فَرَجُلٌ مُحْصَنٌ (5) فرجمناه، وَ أَمَّا الثَّالِثُ فَغَیْرُ مُحْصَنٍ زنی ضربناه(6) ، وَ أَمَّا الرَّابِعُ فَعَبْدٌ(7) فضَرَبْنَاهُ نِصْفَ الْحَدِّ، وَ أَمَّا الْخَامِسُ مَجْنُونٌ مَغْلُوبٌ عَلَی عَقْلِهِ عزرناه».

حدیث[2]

[2](8) وَ [عَنْ عَلِیِّ بْنِ إبْرَاهِیم عَنْ أبِیهِ [إبْرَاهِیمَ بْنِ هَاشمٍ] عَنْ ابْنِ أبِی عُمَیرٍ عَنْ مُحمّدِ بْنِ الْوَلیدِ عَنْ مُحمّدِ بْنِ الْفُرَات] عَنْهُ [ الأصبغ بن نباته] رضی الله عنه قال: رفع إلی أَمِیرِ الْمُؤْمِنِینَ عَلَیْهِ السَّلامُ انَّ رَجُلاً ضَرَبَ رَجُلًا عَلَی هَامَتِهِ (9) فَادَّعَی الْمَضْرُوبُ أَنَّهُ لَا یُبْصِرُ شَیْئاً وَ لَا یَتَشَمَّمُ (10) رَائِحَهً، وَ أَنَّهُ قَدْ خرس فلاینطق، فَقَالَ أَمِیرُ الْمُؤْمِنِینَ عَلَیْهِ السَّلامُ:

ص:20


1- (3)«ع»: فیها.
2- (4) «ح»: یشتبه.
3- (5) «ع» +: نعم.
4- (6) «ح»: عَنْ الله؛ «ع» +: فکان.
5- (7) «ع» +: قد زنی.
6- (8) «ع» +: الحد.
7- (9) «ع»: فرجل عبد زنی.
8- (2-) الکافی: ح 7، ج 7، ص 323؛ من لا یحضره الفقیه: ح 3250، ج 3، ص 19؛ تهذیب الأحکام: ح 86، ج 10، ص 268.
9- (1) «ع»: ان رجلاً ضرب علی هامته.
10- (2) «ع»: یشم.

«إنْ کان صَادِقاً فیما ادعی فقد وجبت له ثلاث دِیَاتٍ». قِیلَ:

فَکَیْفَ نستبرأ ذلک منه حتی نعلم أَنَّهُ صَادِقٌ؟ فَقَالَ عَلَیْهِ السَّلامُ:

«أمّا ما ادعی فی لسانه: و أنّه لاینطق فإنّه یستبرأ ذلک بأن یضرب لسانه إبره، فإن کان ینطق خرج الدم أحمر؛ و إن کان لاینطق کما ادعی خرج الدم أسود. و أَمَّا مَا ادَّعَاهُ فی خیاشیمه:

و أَنَّهُ لَا یَتَشَمَّمُّ (1) فَإنَّهُ یستبرأ ذلک بِحُرَاقُ یدنی من أنفه، فَإنْ کَانَ صحیحاً وصلت رائحه(2) إلی دماغه و دمع عیناه و نحی رأسه. وَ أَمَّا مَا ادَّعَاهُ فِی عَیْنَیْهِ: وأنّه لایبصر بهما شیئا، فإنّه یستبرأ ذلک بأن یقال(3): ارفع عینیک إلی الشمس، فإن کان صحیحاً لم یتمالک حتی یغمض عینیه، و إن کان لایبصر بهما شیئا فعمیت(4) عیناه مفتوحتین».

حدیث[3]

[3](5) و [علی بن إبراهیم عن أبیه [إبراهیم بن هاشم] عن محمد بن الولید عن محمد بن الفرات عنه [الأصبغ بن نباته] قال:

جاء رجل إلی عمر بن الخطّاب، فقال: یا عمر أنا رجل أحبّ الفتنه، و أبغض الحقّ، و أشهد بما لم أره، فقال عمر: قدّموه فاضربوا عنقه، فقدّم فأقبل

ص:21


1- (3) «ع»: یشتم.
2- (4) «ع» +: الحراق.
3- (5) «ع» +: له.
4- (6) «ع»: بَقِیَت.
5- (3-) عجائب أحکام أمیرالمؤمنین: ح 190، ص 191.

أمیرالمؤمنین عَلَیْهِ السَّلامُ فقال:

«ما هذا یا عمر؟».

فقال: إنّه ذکر: أنّه یحبّ الفتنه، و یبغض الحق، و یشهد بما لم یره، فقال أمیرالمؤمنین صلوات الله علیه:

«صدق؛ یحب الفتنه - و هی أهله و هم فتنه؛ و یبغض الحق - و هو الموت؛ و یشهد بما لم یره یشهد برسول الله صَلَّی اللّهُ عَلَیْهِ وَ آلِهِ و لم یره».

فقال عمر: خلّوا سبیله.

حدیث[4]

[4](1) و [محمد بن علی بن إبراهیم بن هاشم عن أبیه عن جدّه [إبراهیم بن هاشم] عن محمد بن الولید عن محمد بن الفرات] عنه [الأصبغ بن نباته] قال: بعث ملک الروم رسوله إلی المدینه و دفع إلیه مالاً جلیلاً و قال: ادفعه إلی محمد، فإن لم تلحقه فاسأل عن وصیّه، فإن دلّوک علیه فاسأله عن ثلاث مسائل، فإن أجابک فادفع إلیه المال، فوافی الرجل إلی المدینه و قد توفّی رسول الله صلی الله علیه و آله، فسأل عن وصیّه فدلّوه إلی أبی بکر، فدنا منه و سأله عن المسائل، فغضب و قال: ویلک؛ ازددت کفراً إلی کفرک، فدلّوه(2) إلی عمر، فقال له مثل ذلک.

ص:22


1- (4-)عجائب أحکام أمیرالمؤمنین: ح 184، ص 177.
2- (1) «ح» -: إلی أبی بکر... فدلّوه.

فقال ابن العباس: ما أنصفتما الرجل؛ سألکما الرجل عن مسائل فلم تجیباه ولم تقولا له: لا نعلم، ثم غضبتما علیه فقالا له: فأنت تعلم جوابها؟ قال: لا؛ و لکنّی أعرف من یعلم، ثمّ أخذ بید الرجل و جاء معه أبوبکر و عمر إلی باب أمیرالمؤمنین عَلَیْهِ السَّلامُ فأخرجوه عن منزله و علی یده(1) القلم و أصابعه بالمداد فأخبره ابن عباس رضی الله عنه بخبر الرجل فقال عَلَیْهِ السَّلامُ:

«سل عمّا بدالک».

فقال الرجل: أخبرنی عمّا لیس للّه قال عَلَیْهِ السَّلامُ:

«لیس لله شریک».

قال: فأخبرنی عمّا لیس عند الله قال عَلَیْهِ السَّلامُ:

«لیس عنده ظلم للعباد».

قال: أخبرنی عمّا لایعلم الله قال عَلَیْهِ السَّلامُ:

«هو ما یقولون(2): عیسی صلوات الله علیه ولده، فلایعلم أنّ له ولدا کما یقولون(3) و معنی لایعلم أنّ له ولداً فهو(4) قوله تعالی: «وَ یَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللّهِ ما لا یَضُرُّهُمْ وَ لا یَنْفَعُهُمْ وَ یَقُولُونَ هؤُلاءِ شُفَعاؤُنا عِنْدَ اللّهِ قُلْ أَ تُنَبِّئُونَ اللّهَ بِما لا یَعْلَمُ فِی السَّماواتِ وَ لا فِی الْأَرْضِ

ص:23


1- (2) «ع»: أذنه.
2- (3) «ع»: تقولون.
3- (4) «ع»: تقولون.
4- (5) «ح»: معنی لا یعلم لیس و هو.

سُبْحانَهُ وَ تَعالی عَمّا یُشْرِکُونَ 6» ».

فقال الرجل: أشهد أنْ لا إله إلّاالله وحده، و أنّ محمداً رسول الله، و أنّک وصی محمد صلّی الله علیه و آله، ثم دفع إلیه المال، فدفعه أمیرالمؤمنین عَلَیْهِ السَّلامُ إلی الحسن و الحسین عَلَیْهُمَا السَّلامُ و قال لهما:

«اذهبا فاقسماه بین المسلمین».

حدیث[5]

[5](1) وَ عنه [إبراهیم بن هاشم] عن سعد بن طریف(2) التمیمی عن الأصبغ بن نباته قَالَ: بینما شُرَیْح فِی مَجْلِسِ الْقَضَاءِ إذا أَتَتْ امْرَأَهٌ فَقَالَتْ: یا أبا أمیه اخل لی المجلس فإنّ لی حاجه، فأمر مَنْ حَوْلَهُ أنْ یخفوا عنه، ثمّ قال: اذکری حاجتک، فَقَالَتْ: إنَّ لِی مَا لِلرِّجَالِ وَ مَا لِلنِّسَاءِ، فقال: ویحک! فمن أیّهما یخرج البول؟ فقالت:

من کلیهما، فعجب شریح من ذلک، فقالت: لا تعجبن، فوالله لأوردنّ علیک ما هو أعجب من امری، فقال شریح: ما هو؟ فقالت: جامعنی زوجی فولدت منه، و جامعت بجاریتی فولدت مِنّی، فضرب شریح إحدی یدیه علی الاخری متعجباً، ثم قال لها: ألحقینی إلی أمیرالمؤمنین عَلَیْهِ السَّلامُ

ص:24


1- (5-) من لا یحضره الفقیه: ح 5704، ج 4، ص 327؛ بإسناده عن سعد بن طریف.
2- (1) «ح»: طریق.

فتبعته حتی دخل علیه، فقال: یا أمیرالمؤمنین! علیک سلامُ الله، لقد ورد علی شییء ما سمعت بمثله قط، فقال عَلَیْهِ السَّلامُ له:

«ما ذاک؟».

قال: فقص(1) عَلَیْهِ حال الْمَرْأَهِ، فَدَعَاها أمیرالمؤمنین، فقال علیه السلامُ:

«و من زوجک؟».

قالت: فلان بن فلان، فبعث إلیه فدعاه فقال:

«انظر؛ هل تَعْرِفُ هَذِهِ؟».

قَالَ: نَعَمْ یا وصی محمد صَلَّی اللّهُ عَلَیْهِ وَ آلِهِ! هِیَ زَوْجَتِی، فَقَالَ عَلَیْهِ السَّلامُ:

«لَأَنْتَ أَجْرَأُ مِنْ الْأَسَدِ، حَیْثُ تُقْدِمُ عَلَی هَذِهِ الْحَالهِ»

ثُمَّ أرسل إلی قنبر، فقَالَ:

«أَدْخِلْهَا بَیْتاً لامْرَأَهٍ تَعُدَّ أَضْلَاعَهَا».

فَقَالَ (2): نعم یَا أَمِیرَ الْمُؤْمِنِینَ! مَا آمَنُ عَلَیْهَا رَجُلًا وَ لَا آمَنُها(3) علی امْرَأَهٍ فَقَالَ عَلَیْهِ السَّلامُ:

«عَلَیَّ بِدِینَارٍ الْخَصِیِّ» - وَ کَانَ یَثِقُ بِهِ و یقبل منه - فَقَالَ لَهُ:

ص:25


1- (2) «ح»: فمضی.
2- (3) «ع» +: قنبر.
3- (4) «ح»: أتمنها.

«یَا دِینَارُ أَدْخِلْهَا بَیْتاً وَ مُرْهَا فشدّ علیه التبان ثم عُرّها(1) من ثیابها وَ عُدَّ أَضْلَاعَهَا أضلاع الرجل، ففرق بینها و بین زوجها، و ألْبسها القلنسوه و النعلین و الرداء و ألْحقها بالرجال».

حدیث[6]

[6](2) قال: لقی عمر بن الخطاب أمیرالمؤمنین علیّاً عَلَیْهِ السَّلامُ فقال: یا أبا الحسن خصال غفلتها و نسیت أن أسئل رسول الله صَلَّی اللّهُ عَلَیْهِ وَ آلِهِ عنها، فهل عندک فیها شیء؟ قال:

«و ما هی؟».

قال عمر: الرجل یرقد فیری فی منامه الشیء، فإذا انتبه کان کآخذ بیده، و ربّما یری الشیء بعینه فلا یکون شیئاً؛ و الرجل یلقی الرجل فیحبّه عن غیر معرفه و یبغضه عن غیر معرفه؛ و الرجل یری الشیء بعینه و یسمعه فیحدّث به دهراً ثم ینسی فی وقت الحاجه، ثم یذکر(3) فی غیر وقت الحاجه، فقال علی عَلَیْهِ السَّلام:

«أمّا قولک فی الشیء یراه الرجل فی منامه فإنّ الله تبارک و تعالی قال فی کتابه: «اَللّهُ یَتَوَفَّی الْأَنْفُسَ حِینَ مَوْتِها وَ الَّتِی لَمْ تَمُتْ فِی مَنامِها فَیُمْسِکُ الَّتِی قَضی عَلَیْهَا الْمَوْتَ وَ یُرْسِلُ الْأُخْری إِلی أَجَلٍ

ص:26


1- (5) «ح»: عَدَّها.
2- (6-) عحائب أحکام أمیرالمؤمنین: ح 186، ص 181.
3- (1) «ع»: ینساه... یذکره.

مُسَمًّی2» فلیس من عبد یرقد إلاّ و فیه شبه من المیت، فما رآه فی مرقده من تحلیل روحه من بدنه فهو حق و هو من الملکوت و بما رآه فی رجوع روحه فهو باطل و تهاویل الشیطان.

و أمّا قولک فی الرجل الذی یری الرجل فیحبّه عن غیر معرفه(1) فإنّ الله خلق الأرواح قبل الأبدان بألفی عام، فأسکنها الهوی، فکانت تلتقی فتشام کما تشام الخیل، فما تعارف منها(2) ائتلف(3) و ما تناکر منها اختلف و تباغض.

و أمّا قولک فی الرجل یری الشیء بعینه و یسمع به فینساه ثم یذکره(4) ثم ینساه فأنّه لیس من قلب(5) إلاّ و له طخاه کطخاه القمر، فإذا تخلّل القلب الطخاه نسی العبد ما رآه و سمعه، فإذا نحسرت الطخاه ذکر ما رآی و سمع به».

فقال عمر: صدقت یا أبا الحسن لا أبقانی الله بعدک و لا کنت فی بلده ما کنت فیها.

ص:27


1- (3) «ع» +: و یبغضه علی غیر معرفه.
2- (4) «ع» +: یومئذٍ.
3- (5) «ع» +: الیوم.
4- (6) «ح»: یذکر.
5- (7) «ح» -: من قلب.

حدیث[7]

[7] (1)[حدّثنی أبی [إبراهیم بن هاشم] عن الحسن بن محبوب عن عبدالرحمن بن الحجّاج قال: سمعت ابن أبی لیلی قال:] و قضی أمیر المؤمنین فی الخنثی (2)- و هی التی تکون لها للرجال و للنساء -(3):

«أنّها إن بالت من الرحم فلها میراث النساء، و إن بال مِن الذکر فله میراث الرجال(4) ، و إن بالت من کلیهما عدّ أضلاعها، فإن زادت واحده علی ضلع الرجال فهی امرأه، و إن نقصت فهی رجل».

حدیث[8]

[8] (5)[حدّثنی أبی [إبراهیم بن هاشم] عن الحسن بن محبوب عن عبدالرحمن بن الحجّاج قال: سمعت ابن أبی لیلی قال:] فقال للخنثی:(6)

«ألزق بطنک بالحائط و بُل، فإن أصاب البول الحائط فهو ذکر، و إن انتکص کما ینتکص بول البعیر فهی امرأه».

ص:28


1- (7-) عجائب أحکام أمیر المؤمنین: ح 67، ص 110؛ من لا یحضره الفقیه: ح 5071، ج 4، ص 326؛ بحار الأنوار: ج 40، ص 285؛ مع الاختلاف فی السند و المتن.
2- (1) «ح» -: و قضی أمیر المؤمنین فی الخنثی.
3- (2) «ح»: لها بالرجال و بالنساء.
4- (3) «ح» -: و إن بال من الذکر فله میراث الرجال.
5- (8-) عجائب أحکام أمیر المؤمنین: ح 68، ص 111؛ بحار الأنوار: ج 40، ص 285.
6- ((1)) . «ع»: قال: و قضی أیضاً فی الخنثی.

حدیث[9]

[9](1) و [حَدَّثَنی أبی [إبراهیم بن هاشم] عن أبی الحسن العسکری] قضی أمیرالمؤمنین عَلَیْهِ السَّلامُ فی رجل ادّعت زوجته أنّه عنین و أنکر الزوج ذلک، فأمر النساء أن یحشون فرج المرأه بالخلوق - و لم یعلم زوجها بذلک - ثم قال لزوجها:

«ائتها، فإن تلطخ ذکره بالخلوق فلیس بعنین».

حدیث[10]

[10](2) قال: و قضی عَلَیْهِ السَّلامُ فی رجل(3) ادّعی أنّه لا یقدر أن یفتضّ امرأته فقال له:

«بُل علی الأرض، ثم انظر یا قنبر! فإن ثقب بوله فی الأرض فهو یقدر علی الافتضاض، وإن لَمْ یثقب بوله فی الأرض فهو کما زعم».

حدیث[11]

[11](4) و قضی أیضاً فی رجل(5) ادّعت امرأته أنّه عنین فقال بیده:

«یا قنبر(6) فاذهب به إلی نهر و قدّر إحلیله و مره أن یقع فی الماء و یقعد فیه ساعه، فإذا خرج من الماء فقدر إحلیله، فإن کان

ص:29


1- (9-) عجائب أحکام أمیر المؤمنین: ح 80، ص 127؛ الکافی: ح 8، ج 5، ص 411؛ مع الاختلاف.
2- (10-) عجائب أحکام أمیر المؤمنین: ح 82، ص 128.
3- (1) «ح» -: قال: و قضی عَلَیْهِ السَّلامُ فی رجل.
4- (11-) عجائب أحکام أمیر المؤمنین: ح 81، ص 128.
5- ((1)) . «ح» -: و قضی أیضاً فی رجل.
6- (2) «ع»: یا قنبر خذ بیده.

مسترخیاً علی مقداره الأول قبل أن یقع فی الماء فهو عنین، و إن کان قد نقص و تقلّص من مقداره الأول فقد کذبت و لیس بعنین».

حدیث[12]

[12](1) و قضی علیه السلام(2) فی سفره وجد فیها طعام و لحمان و لم یعلموه؛ أسفره مسلم هی أم سفره مجوسی؟ یستحل أکل اللحمان المیته؟ قال عَلَیْهِ السَّلامُ

«یوضع اللحم علی النار، فإن تقلّص بقبض بعضه علی بعض ذکی، و إن لم یتلقّص فلیس بذکی».

حدیث[13]

[13](3) و قضی علیه السّلام فی رجل جامع امرأته، و جعل قبلها و دبرها واحداً و أفضاها:

«أنّه أخذ منه مهرها و أجبره علی إمساکها».

حدیث[14]

[14](4) و [علی بن إبراهیم عن أبیه [إبراهیم بن هاشم] عن ابن محبوب عن ابن رئاب عن مالک بن عطیه عن أبی عبداللّه علیه السّلام] قضی عَلَیْهِ السَّلامُ فی رجل فسق بغلام، فقال له:

«اختر أحد الثلاث: أن أهدم علیک الحائط؛ أو أضربک

ص:30


1- (12-) عجائب أحکام أمیر المؤمنین: ح 83، ص 128.
2- (1) «ح» -: و قضی علیه السلام.
3- (13-) عجائب أحکام أمیر المؤمنین: ح 84، ص 129.
4- (14-) الکافی: ح 1، ج 7، ص 201، تهذیب الأحکام: ح 198، ج 10، ص 53، مع الاختلاف و الزیاده.

ضربه بسیفی؛ أوْ أحْرَقک بِالنَّارِ»، فَقَالَ: یَا أَمِیرَ الْمُؤْمِنِینَ أَیُّ هذه الثلاثه أَشَدُّ فی العقوبه؟ قَالَ عَلَیْهِ السَّلامُ:

«الْإحْرَاقُ بِالنَّارِ». قَالَ: فأحرقنی؛ فأجّج أمیر المؤمنین عَلَیْهِ السَّلامُ النار فَقَالَ: یا أمیر المؤمنین أنظرنی [أنْ] أصَلَّی رَکْعَتَیْنِ قال:

«فصل رکعتین». فلمّا فرغ من صلاته رفع یده إلی السماء فَقَالَ:

یا رب إنِّی قَدْ أَتَیْتُ فاحشه نهیت عنها، وَ جِئْتُ إلَی دلیلک و خلیفه رَسُولِکَ فأخترته(1) بذلک، وَ سَأَلْتُهُ أَنْ یُطَهِّرَنِی، فقال:

«اختر إحدی هذه الثلاث: إمّا ضربه بالسیف؛ إمّا هدم الحائط علیک؛ و إمّا إحراقک بالنار»، فقلت: أیّ ذلک أشدّ علی فی العقوبه لأتخلّص(2) به من نار یوم القیامه؟ فقال: «الإحراق بالنار» فأخترته، فَبَکَی أَمِیرُ الْمُؤْمِنِینَ صلوات الله علیه وَ بَکَی الناس حوله، فَقَالَ عَلَیْهِ السَّلامُ:

«اذهب، فقد غفر الله لک»، فقام الرجل، فقال: یا أمیر المؤمنین یعطّل(3) حداً من حدود الله تعالی؟ فقال عَلَیْهِ السَّلامُ:

«ویحک؛ إنّ الإمام إذا کان(4) من قبل الله تعالی، ثم

ص:31


1- (1) «ع»: فأخبرته.
2- (2) «ح»: لأخلّص.
3- (3) «ع»: أ تعطل.
4- (4) «ح» -: اذا کان.

تاب(1) بینه و بین الله عز و جل فله أنْ یغفر له».

حدیث[15]

[15](2) حدثنی أبی [إبراهیمُ بن هاشم] عن ابن أبی عمیر عن عاصم بن حمید(3) عن محمد بن قیس عن أبی جعفر عَلَیْهِ السَّلامُ قال:

«أَتَتْ أَمِیرَ الْمُؤْمِنِینَ امرأه فَقَالَتْ: یَا أَمِیرَ الْمُؤْمِنِینَ! إنِّی زَنَیْتُ، فَطَهِّرْنِی طَهَّرَکَ اللَّهُ، فَإنَّ عَذَابَ الدُّنْیَا أَیْسَرُ مِنْ عَذَابِ الآْخِرَهِ الَّذِی لَا یَنْقَطِعُ، فَقَالَ عَلَیْهِ السَّلامُ: مِمَّ أُطَهِّرُکِ؟ فقَالَتْ:

إنّی زنیت، فَقَالَ عَلَیْهِ السَّلامُ لَهَا: أ ذَاتُ بَعْلٍ کنت أَمْ غَیْرُ ذَاتِ بَعْلٍ؟ فَقَالَتْ: ذَاتُ بَعْلٍ، قال لها: أ حاضراً کان بعلک إذا فعلت ما فعلت أم غائباً؟ قالت: بل حاضر(4) فَقَالَ عَلَیْهِ السَّلامُ لها: انْطلقی حَتَّی تَضَعِی حملک ثُمَّ ائْتِینِی، فَلَمَّا وَلَّتْ عَنْهُ المرأه فغابت حَیْثُ لاتَسْمَعُ کَلَامَه(5) فقَالَ علی عَلَیْهِ السَّلامُ: اللَّهُمَّ هَذا شَهَادَهٌ.

فَلَمْ یَلْبَثْ أَنْ أَتَتْهُ، فَقَالَتْ: إنِّی وَضَعْتُ فَطَهِّرْنِی، فَتَجَاهَلَ عنهَا فَقَالَ لَهَا: مماذا یَا أَمَهَ اللَّهِ؟ قَالَتْ: إنِّی زَنَیْتُ وَ قَدْ وَضَعْتُ،

ص:32


1- (5) «ع» +: ألمذنب من ذنب.
2- (15-) الکافی: ح 1، ج 7، ص 185؛ من لا یحضره الفقیه: ح 5018، ج 4، ص 32؛ تهذیب الأحکام: ح 23، ج 10، ص 9.
3- (1) «ح»: و عنه عن عاصم بن حمید.
4- (2) «ح» -: قال لها: أ حاضرا کان بعلک اذا فعلت ما فعلت أم غائبا قالت: بل حاضر.
5- (3) «ح»: لَمْ یَسْمَعْ کَلَامَهَا.

فَطَهِّرْنِی قَالَ عَلَیْهِ السَّلامُ: وَ ذَاتُ بَعْلٍ کنت إذا فَعَلْتِ مَا فَعَلْتِ؟ قَالَتْ: نعم، قَالَ: کَانَ زوجُکِ غَائِباً أَمْ حَاضِراً؟ قَالَتْ: حَاضِراً، قَالَ صلوات الله علیه: فانطلقی فارْضِعِیهِ حولین کاملین کما أمرک الله تعالی، فانصرفت المرأه، فَلَمَّا کان حَیْثُ لاتَسْمَعُ کَلَامَه(1) قَالَ: اللَّهُمَّ إنَّها شَهَادَتَانِ.

فَلَمَّا مضی حولان کاملان جائت المرأه فقالت: قد أرضعت حولین کاملین، فطهّرنی یا أمیر المؤمنینَ فسألها مثل السؤال(2) الأول و الثانی، ثم قال عَلَیْهِ السَّلامُ: انطلقی فَاکْفُلِیهِ حَتَّی یَعْقِلَ أَنْ یَأْکُلَ وَ یَشْرَبَ وَ لَا یَتَرَدَّی مِنْ سَطْحٍ وَ لَا یَتَهَوَّرَ فِی بِئْرٍ، فَانْصَرَفَتْ فهِیَ تَبْکِی، فَلَمَّا وَلَّتْ و کانت بحَیْثُ لَا تَسْمَعُ کَلَامَه(3) قَالَ: اللَّهُمَّ انها ثَلَاثُ شَهَادَاتٍ.

فَاسْتَقْبَلَهَا عَمْرُو بْنُ حَرِیثٍ (4) فَقَالَ لها: مَا أبْکِیکِ؟ قَالَتْ:

أَتَیْتُ أَمِیرَ الْمُؤْمِنِینَ عَلَیْهِ السَّلامُ فَسَأَلْتُهُ أَنْ یُطَهِّرَنِی فَقَالَ عَلَیْهِ السَّلامُ: اکْفُلِی وَلَدَکِ حَتَّی یَأْکُلَ وَ یَشْرَبَ وَ لَا یَتَرَدَّی مِنْ سَطْحٍ وَ لَا یَتَهَوَّرَ فِی بِئْرٍ، وَ قَدْ خِفْتُ أَنْ یُدْرِکَنِی الْمَوْتُ وَ لَمْ یُطَهِّرْنِی، فَقَالَ لَهَا عَمْرُو بْنُ حَرِیثٍ (5): ارْجِعِی؛ فَإنِّی أَکْفُله، فَرَجَعَتْ

ص:33


1- (4) «ح»: لَمْ یَسْمَعْ کَلَامَهَا.
2- (5) «ح»: سأل.
3- (6) «ح»: لَمْ یَسْمَعْ کَلَامَهَا.
4- (7) «ع»: عُمر بن الحارث.
5- (8) «ع»: عُمر بن الحارث.

فَأَخْبَرَتْ بِقَوْلِ عَمْرو(1) وَ قَالَ لَهَا أَمِیرُ الْمُؤْمِنِینَ عَلَیْهِ السَّلامُ کالمتجاهل علیها: و لِمَ یَکْفُلُ عَمْرو(2) وَلَدَکِ؟ فقَالَتْ: إنِّی زَنَیْتُ فَطَهِّرْنِی، فقَالَ عَلَیْهِ السَّلامُ: أ ذَاتَ بَعْلٍ کُنْتِ إذْ فَعَلْتِ مَا فَعَلْتِ؟ قَالَتْ: نَعَمْ؛ قَالَ عَلَیْهِ السَّلامُ: وَ کَانَ بَعْلُکِ حَاضِراً؟ قَالَتْ: نعم.

فَرَفَعَ أَمِیرُ الْمُؤْمِنِینَ صلوات الله علیه رَأْسَهُ إلَی السَّمَاءِ وَ قَالَ: اللَّهُمَّ أَثْبَتُّ عَلَیْهَا أَرْبَعَ شَهَادَاتٍ، وَ إنَّکَ قُلْتَ لِنَبِیِّکَ صَلَوَاتُ اللَّهِ عَلَیْهِ: مَنْ عَطَّلَ حَدّاً مِنْ حُدُودِی فَقَدْ عَانَدَنِی وَ ضَادَّنِی، اللَّهُمَّ وَ إنِّی غَیْرُ مُعَطِّلٍ حُدُودَکَ وَ لَا طَالِبٍ مُضَادَّتَکَ وَ لَا مُعَانِدتک(3) وَ لَا مُضَیِّعٍ أَحْکَامَکَ و المُطِیعٌ لَکَ (4) مُتَّبِعٌ سُنَّهَ نَبِیِّکَ. فَنَظَرَ إلَیْهِ عَمْرو بْنُ حَرِیثٍ (5)- و کان الرمان یفقأ فی وجهه - فَقَالَ: یَا أَمِیرَ الْمُؤْمِنِینَ إنِّی إنَّمَا أَرَدْتُ أَنْ أَکْفُلَهُ، أَنِّی ظَنَنْتُ أَنک تُحِب ذلک فَلَمَّا إذا کَرِهْتَهُ فَلَسْتُ أَفْعَلُ.

فَقَالَ له أَمِیرُ الْمُؤْمِنِینَ بَعْدَ أَرْبَعِ شَهَادَاتٍ: فتکفله(6) وَ أَنْتَ صَاغِرٌ؟ فَصَعِدَ الْمِنْبَرَ فَقَالَ: یَا قَنْبَرُ نَادِ فِی النَّاسِ صَّلَاهً (7) جَامِعَهً،

ص:34


1- (9) «ح»: عُمَر.
2- (10) «ح»: عُمَر.
3- (11) «ح»: و لا معاند.
4- (12) «ع»: بل مطیع لک.
5- (13) «ح»: عُمَر بن الحارث.
6- (14) «ح»: فیکفیکه.
7- (15) «ع»: الصلاه.

فنادی فی الناس، فَاجْتَمَعوا حَتَّی غَصَّ الْمَسْجِدُ بِأَهْلِهِ، فقام أمیر المؤمنین عیه السلام فحمد الله و أثنی علیه، ثم قَالَ:

أَیُّهَا النَّاسُ! إنَّ إمَامَکُمْ خَارِجٌ بِهَذِهِ الْمَرْأَهِ إلَی الظَّهْرِ لِیُقِیمَ عَلَیْهَا الْحَدَّ إنْ شَاءَ اللَّهُ تعالی، یعزم علیکم أمیر المؤمنین لَمّا خرجتم متنکرین و معکم(1) أحجارکم، لا یتعرّف منکم أحداً إلی أحد حتی یرجع إلی منزله إن شاء الله، ثُمَّ نَزَلَ، فَلَمَّا أَصْبَحَ خَرَجَ أمیر المؤمنین بِالْمَرْأَهِ وَ خَرَجَ النَّاسُ مُنظرین(2) مُتَلَثِّمِینَ بِعَمَائِمِهِمْ - وَ الْحِجَارَهُ فِی أَیْدِیهِمْ وَ أَرْدِیَتِهِمْ وَ أَکْمَامِهِمْ - حَتَّی انْتَهَوْا إلَی ظَّهْرِ الکوفه، فَأَمَرَ فَحُفِرَ لَهَا حَفرَهٌ (3) ثُمَّ دَفَنَهَا فِیهَا إلَی حَقْوَهَا، ثُمَّ رَکِبَ بَغْلَتَهُ وَ أَثْبَتَ رِجْلَیهُ فِی غَرْزِ الرِّکَابِ، ثُمَّ وَضَعَ إصبعیه السَّبَّابَتَیْنِ فِی أُذُنَیْهِ، ثُمَّ نَادَی بِأَعْلَی صَوْتِهِ: یا أَیُّهَا النَّاسُ إنَّ اللَّهَ تَبَارَکَ وَ تَعَالَی عَهِدَ إلَی نَبِیِّهِ محمد صَلَّی اللّهُ عَلَیْهِ وَ آلِهِ عَهْداً عَهِدَه مُحَمَّدٌ صَلّی اللّهُ عَلَیْهِ وَ آلِهِ إلَیَّ بأَنه لَا یُقِیمَ الْحَدَّ مَنْ لِلّهِ عَلَیْهِ حَدٌّ، فمَنْ کانَ لِلّهِ عَلَیْهِ (4) مِثْلُ مَا عَلَیْهَا فَلَا یُقِیمُ علیها الْحَدَّ، فَانْصَرَفَ النَّاسُ یَوْمَئِذٍ کُلُّهُمْ مَا خَلَا أَمِیرَ

ص:35


1- (16) «ح»: یعلم.
2- (17) «ع»: متنکرین.
3- (18) «ع»: حفیره.
4- (19) «ح» -: فمن کان لله علیه.

الْمُؤْمِنِینَ وَ الْحَسَنَ وَ الْحُسَیْنَ عَلَیْهِ السَّلامُ، فَأَقَامُوا هؤلاء الثلاثه عَلَیْهَا الْحَدَّ وَ مَا مَعَهُمْ غَیْرُهُمْ».

حدیث[16]

[16](1) و [حَدَّثنی أبی [إبراهیمَ بن هاشم] عن عبدالرحمن بن أبی نجران عن عاصم بن حمید عن أبی بصیر] عنه [أبی عبداللّه علیه السّلام] قَالَ: جَاءَ رَجُلٌ إلَی علی عَلَیْهِ السَّلامُ وَ قَالَ: إنِّی زَنَیْتُ فَطَهِّرْنِی، فَقَالَ له أَمِیرُ الْمُؤْمِنِینَ عَلَیْهِ السَّلامُ: «أبِکَ جِنَّهٌ؟(2)» .

قَالَ: لَا یا أمیر المؤمنین، قَالَ: «أ فَتَقْرَأُ مِنَ الْقُرْآنِ شَیْئاً؟»، فقرأ فقَالَ: «مِمَّنْ أَنْتَ؟(3)» .

قَالَ: أَنَا رَجُلٌ مِنْ مُزَیْنهٍ أَوْ جُهَیْنَهَ (4) قَالَ عَلَیْهِ السَّلامُ: «اذْهَبْ حَتَّی نَسْأَلَ عَنْکَ».

فَسَأَلَ عَنْهُ فَقیل: یَا أَمِیرَ الْمُؤْمِنِینَ هو رَجُلٌ مسلم صَحِیح العقل، ثُمَّ رَجَعَ (5) إلَیْهِ، فَقَالَ: یَا أَمِیرَ الْمُؤْمِنِینَ إنِّی زَنَیْتُ فَطَهِّرْنِی، قَالَ:

«وَیْحَکَ؛ أَ لَکَ زَوْجَهٌ؟». قَالَ: نَعَمْ؛ قَالَ عَلَیْهِ السَّلامُ: «کُنْتَ

ص:36


1- (16-) تفسیر القمی: ج 2، ص 96-97؛ من لا یحضره الفقیه: ح 5017، ج 4، ص 31؛ بإسناده عن سعد بن طریف عن الأصبغ بن نباته.
2- (1) «ح»: إنّکَ جِنَّه.
3- (2) «ح»: مَنْ أنت.
4- (3) «ح»: مِنْ مَدینهٍ أو جهیفه.
5- (4) «ح»: یرجع.

حَاضِرَهَا؟». قَالَ: نعم؛ قَالَ: «اذْهَبْ حَتَّی نَنْظُرَ(1) فِی أَمْرِکَ»، فَجَاءَ الثَّالِثَهَ فأعاد علیه أمیر المؤمنین عَلَیْهِ السَّلامُ کلامه الأول، فقال له:

«ارجع» فجاء إلیه فِی الرَّابِعَهِ فقَالَ: یا أمیر المؤمنین إنِّی زَنَیْتُ فَطَهِّرْنِی، فَأَمَرَ أَمِیرُ الْمُؤْمِنِینَ عَلَیْهِ السَّلامُ قَنْبَراً فَحَبَسَهُ (2) ثُمَّ نَادَی أَمِیرُ الْمُؤْمِنِینَ عَلَیْهِ السَّلامُ: «أَیُّهَا النَّاسُ إنَّ هَذَا رَجُلٌ یَحْتَاجُ أَنْ نُقِیمَ حَدَّ اللَّهِ علیه فَاخْرُجُوا» فَلَمَّا کَانَ مِنَ الْغَدِ أَخْرَجَهُ أَمِیرُ الْمُؤْمِنِینَ عَلَیْهِ السَّلامُ بِالْغَلَسِ وَ صَلَّی رَکْعَتَیْنِ، ثم حَفَرَ له حفرَهً وَ وَضَعَهُ فِیهَا، ثُمَّ نَادَی: أَیُّهَا النَّاسُ إنَّ هَذا حُقُوقُ اللَّهِ لَا یَطْلُبُهَا مَنْ کَانَ لِلَّهِ (3) علیه حَقٌّ مِثْلُهُ، فَانْصَرَفَ النَّاسُ إلّاأمیر المؤمنین و الحسن والحسین صلوات الله علیهم، ثم أَخَذَ أَمِیرُ الْمُؤْمِنِینَ عَلَیْهِ السَّلامُ حَجَراً فَکَبَّرَ أَرْبَعَ تَکْبِیرَاتٍ ثم رَمَاهُ، ثُمَّ أَخَذَ الْحَسَنُ عَلَیْهِ السَّلامُ مِثْلَهُ، ثُمَّ أخذ الْحُسَیْنُ عَلَیْهِ السَّلامُ مِثْلَهُ، فَلَمَّا مَاتَ أَخْرَجَهُ أَمِیرُ الْمُؤْمِنِینَ عَلَیْهِ السَّلامُ فصَلَّی عَلَیْهِ، فَقَالُوا: یَا أَمِیرَ الْمُؤْمِنِینَ أَ مَا(4) تُغَسِّلُهُ؟ فقَالَ عَلَیْهِ السَّلامُ:

«قَدِ اغْتَسَلَ بِمَا هُوَ مِنْه طَاهِرٌ إلَی یَوْمِ الْقِیَامَهِ»، ثُمَّ قَالَ أَمِیرُ الْمُؤْمِنِینَ صَلَوَاتُ اللَّهِ عَلَیْهِ:

ص:37


1- (5) «ح»: ینظر.
2- (6) «ع»: القنبر فأحبسه.
3- (7) «ح»: الله.
4- (8) «ع»: ألا.

«یَا أَیُّهَا النَّاسُ مَنْ أَتَی هَذِهِ الْقَاذُورَهَ فَلْیَتُبْ إلَی اللَّهِ فِیمَا بَیْنَهُ وَ بَیْنَ اللَّهِ، فَوَ اللَّهِ لَتَوْبَه إلَی اللَّهِ فِی السِّرِّ أَفْضَلُ مِنْ أَنْ یَفْضَحَ نَفْسَهُ وَ یَهْتِکَ سِتْرَهُ».

حدیث[17]

[17](1) و عنه [علی بن إبراهیم عن أبیه [إبراهیمَ بن هاشم] قال: أخبرنی بعض أصحابنا رفعه إلی أبی عبداللّه علیه السلام] قَالَ: أُتِیَ أَمِیرُ الْمُؤْمِنِینَ عَلَیْهِ السَّلامُ بِرَجُلٍ وُجِدَ فِی خَرِبَهٍ وَ بِیَدِهِ سِکِّینٌ مُلَطَّخٌ بِالدَّمِ، وَ إذَا رَجُلٌ مَذْبُوحٌ یَتَشَحَّطُ فِی دَمِهِ، فَقَالَ لَهُ أَمِیرُ الْمُؤْمِنِینَ:

«مَا تَقُولُ؟». قال:(2) أَنَا قَتَلْتُهُ. قَالَ: «اذْهَبُوا بِهِ فَاقیدوه» ، فَلَمَّا ذَهَبُوا بِهِ لِیَقْتُلُوهُ بِهِ أَقْبَلَ رَجُلٌ مُسْرِعاً، فَقَالَ: لَا تَعْجَلُوا وَ رُدُّوهُ إلَی أَمِیرِ الْمُؤْمِنِینَ (3) وَ قَالَ: وَ اللَّهِ (4) یَا أَمِیرَ الْمُؤْمِنِینَ! مَا هَذَا صَاحِبَهُ! أَنَا و الله قَتَلْتُهُ یا أمیر المؤمنین فَقَالَ عَلَیْهِ السَّلامُ لِلْأَوَّلِ:

«مَا حَمَلَکَ إلَی إقْرَارِکَ عَلَی نَفْسِکَ؟».

قَالَ: یَا أَمِیرَ الْمُؤْمِنِینَ مَا کُنْتُ أَسْتَطِیعُ أَنْ أَقُولَ - وَ قَدْ شَهِدَ عَلَیَّ مثل هَؤُلَاءِ الرِّجَالِ - وَ أَخَذُونِی وَ بِیَدِی السِکِّینٌ المُلَطَّخٌ بِالدَّمِ - وَ رجُلُ یَتَشَحَّطُ فِی دَمِهِ وَ أَنَا قَائِمٌ عَلَیْهِ - وَ خِفْتُ الضَّرْبَ فَأَقْرَرْتُ، وَ أَنَا رَجُلٌ

ص:38


1- (17-)الکافی: ح 2، ج 7، ص 289؛ من لا یحضره الفقیه: ح 3252، ج 3، ص 23؛ تهذیب الأحکام: ح 19، ج 10، ص 173.
2- (1) «ح» -: قال.
3- (2) «ع» +: فردّوه.
4- (3) «ع»: لا و الله.

ذَبَحْتُ تحت الْخَرِبَهِ شَاهً، فأَخَذَنِی الْبَوْلُ فَدَخَلْتُ الْخَربه(1) فَرَأَیْتُ الرَّجُلَ یَتَشَحَّطُ فِی دَمِهِ فَقُمْتُ علیه مُتَعَجِّباً، فَدَخَلَ هَؤُلَاءِ عَلَیَّ فَأَخَذُونِی، فَقَالَ أَمِیرُ الْمُؤْمِنِینَ علیه السلام:

«خُذُوا هَذَیْنِ فَاذْهَبُوا بِهِمَا إلَی الْحَسَنِ، فقُولُوا: مَا الْحُکْمُ فِیهِمَا؟ قصّوا علیه قِصَّتَهُمَا(2)» ، ففعلوا، فَقَالَ أمیر المؤمنین ابن أمیر المؤمنین(3) صلوات الله علیهما:

«إنْ کَانَ ذَبَحَ هذا ذاک(4) فَقَدْ أَحْیَا هَذَا، وَ قَدْ قَالَ اللَّهُ تعالی:

«وَ مَنْ أَحْیاها فَکَأَنَّما أَحْیَا النّاسَ جَمِیعاً8» یُخَلَّی عَنْهُمَا وَ تُخْرَجُ دِیَهُ المقتول مِنْ بَیْتِ الْمَالِ».

حدیث[18]

[18](5) و قضی صلوات الله علیه فی رجل فجر بأمّه:

«أنْ یضرب مائهً مجرّداً أشدّ ضرب و یضرب عنقه، فإنْ لم یرفع إلی الإمام کانت توبته فیما بینه و بین ربّه أن یحجّ ما شاء(6) و یتوب الله عزّ و جلّ».

ص:39


1- (4) «ح»: الخراب.
2- (5) «ح»: قصّتها.
3- (6) «ع»: فقال الحسن علیه السلام: قولوا لأمیر المؤمنین.
4- (7) «ع»: إنّ هذا إنْ کان ذبح ذاک.
5- (18-) عجائب أحکام أمیر المؤمنین: ح 96، ص 141.
6- (1) «ع»: ماشیا.

حدیث[19]

[19](1) و قضی علیه السلام فیمن زنی بذات محرم:

«إنْ کانا محصنین ضربا مائه(2) ثم قتلا، و إن کانا غیر محصنین ضربا مائه جلده(3)» .

حدیث[20]

[20](4) و قضی علیه السّلام:

«أنّ المسکر کلّه حرام».

حدیث[21]

[21](5) و [علی بن إبراهیم عن أبیه [إبراهیم بن هاشم] عن ابن محبوب عن أبی أیوب عن أبی عبیده عن أبی جعفر علیه السلام قال:] قضی عَلَیْهِ السَّلامُ (6)«فی رجُلَیْنِ وجدا فِی لِحَافٍ وَاحِدٍ: أن یحدّا تاماً إذا کانا مجردین، و کذلک المرأتان إذا وجدتا فی لحاف واحد ضرب کلّ واحده منهما مائه جلده».

حدیث[22]

[22](7) و [علی بن إبراهیم عن أبیه [إبراهیم بن هاشم] عن ابن محبوب عن أبی أیوب عن أبی عبیده عن أبی جعفر علیه السلام قال:] قضی علیه السلام - (8)فِی رَجُلٍ مَحْبُوسٍ فِی السِّجْنِ وَ لَهُ امْرَأَهٌ

ص:40


1- (19-) عجائب أحکام أمیر المؤمنین: ح 97، ص 141.
2- (1) «ع» -: مائه.
3- (2) «ع»: قتلا و لم یضربا.
4- (20-) عجائب أحکام أمیرالمؤمنین: ح 102، ص 143.
5- (21-) الکافی: ح 10، ج 7، ص 182.
6- ((1)) . «ح» -: و قضی عَلَیْهِ السَّلامُ.
7- (22-) الکافی: ح 12، ج 7، ص 179.
8- ((1)) . «ح» -: و قضی علیه السلام.

حُرَّهٌ فِی بَیْتِهِ فِی الْمِصْرِ الذی هو محبوس فیه لَا یَصِلُ إلَیْهَا فَزَنَی فِی السِّجْنِ قَالَ عَلَیْهِ السَّلامُ:

«عَلَیْهِ الحد وَ یُدْرَأُ عَنْهُ الرَّجْمُ».

حدیث[23]

[23](1) و [علی بن إبراهیم عن أبیه [إبراهیمَ بن هاشم] عن ابن أبی نجران عن عاصم بن حمید عن محمد بن قیس عن أبی جعفر علیه السلام عن أمیر المؤمنین علیه السلام] قضی(2) عَلَیْهِ السَّلامُ فِی رَجُلٍ أَقَرَّ عَلَی نَفْسِهِ بِالحَدٍّ وَ لَمْ یُسَمِّ أَیَّ حَدٍّ هُوَ فأَمَرَ:

«أَنْ یُجْلَدَ حَتَّی یَکُونَ هُوَ الَّذِی نَهَی(3) عَنْ نَفْسِهِ».

حدیث[24]

[24](4) و [علی بن إبراهیم عن أبیه [إبراهیمَ بن هاشم] عن الوشاء عن عاصم بن حمید عن محمد بن قیس عن أبی جعفر علیه السلام قال:] قضی(5) فی رجلین سرقا من مال الله: احدهما عبد لمال إلیه(6) و الاُخر من عرض الناس قال: فقال(7):

«أمّا هذا سرق من مال الله فلیس علیه حد؛ مال الله أخذ

ص:41


1- (23-) الکافی: ح 1، ج 7، ص 219؛ تهذیب الأحکام: ح 160، ج 10، ص 45.
2- (1) «ح» -: و قضی.
3- (2) «ع»: ینبیء.
4- (24-) الکافی: ح 24، ج 7، ص 264، تهذیب الأحکام: ح 117، ج 10، ص 125.
5- ((1)) . «ح» -: و قضی.
6- ((2)) . «ح»: بمال.
7- (3) «ع» -: قال.

بعضه بعضاً، و أمّا الأخر فقدّمه و قطع یده(1) ثم أمر أن یطعم السمن و اللحم حتی برئت یده».

حدیث[25]

[25](2) و [عن أبی عن سعد بن عبداللّه عن إبراهیم بن هاشمٍ عن عبدالرحمن بن أبی نجران عن عاصم بن حمید عن محمد بن قیس عن أبی جعفر علیه السلام] قضی(3) فِی امْرَأَهٍ أَتَتْهُ فَقَالَتْ: إنَّ زَوْجِی وَقَعَ عَلَی جَارِیَتِی بِغَیْرِ أمری، فَقَالَ عَلَیْهِ السَّلامُ لِلرَّجُلِ:

«مَا یَقُولُ؟». قَالَ: مَا وَقَعْتُ عَلَیْهَا إلَّا بِأمرها فَقَالَ عَلَیْهِ السَّلامُ:

«إنْ کُنْتِ صَادِقَهً رَجَمْته، وَ إنْ کُنْتِ کَاذِبَهً ضَرَبْنَاکِ الحَد، و إن شئت أن نقیلک أقلناک، ثم أُقِیمَتِ الصَّلَاهُ».

فَقَامَ أمیر المؤمنین عَلَیْهِ السَّلامُ لیُصَلِّی، فَفَکَّرَتِ الْمَرْأَهُ فِی نَفْسِهَا فَلَمْ تَرَ لَهَا فَرَجاً فِی رَجْمِ زَوْجِهَا وَ لَا فِی ضَرْبِهَا الْحَدَّ، فَخَرَجَتْ وَ لَمْ تَعُدْ وَ لَمْ یَسْأَلْ عَنْهَا أَمِیرُ الْمُؤْمِنِینَ صلوات الله علیه.

حدیث[26]

[26](4) و انتهی عَلَیْهِ السَّلامُ (5) إلی قَوْمٍ یَلْعَبُونَ بِالشِّطْرَنْجِ فوقف علیهم قَالَ عَلَیْهِ السَّلامُ:

ص:42


1- (4) «ح» -: یده.
2- (25-) الکافی: ح 10، ج 7، ص 206، من لا یحضره الفقیه: ح 3256، ج 3، ص 27.
3- (1) «ح» -: و قضی.
4- (26-) عجائب أحکام أمیرالمؤمنین: ح 137، ص 156.
5- ((1)) . «ح» -: و انتهی علیه السلام.

««ما هذِهِ التَّماثِیلُ الَّتِی أَنْتُمْ لَها عاکِفُونَ 2» و عاقبهم عقوبه لم یدر ما هی و عقلهم فی الشمس».

حدیث[27]

[27](1) و [علی بن إبراهیم عن أبیه [إبراهیم بن هاشم عن ابن فضّال عن ظریف بن ناصح...] قضی عَلَیْهِ السَّلامُ:

«فی دیه النفس ألف دینار، و فی الأنف إذا استؤصل ألف دینار، و فی الصور کله و فی العین(2) و البحح ألف دینار، و فی الیدین ألف دینار، و فی الرجلین ألف دینار(3)، و فی الشفتین ألف دینار، و فی اللسان ألف دینار، و فی الظهر إذا کسر ألف دینار، و فی الفرج إذا قطع ألف دینار، و الأُنثیین ألف دینار، و فی اللحیه إذا حُلقت و لم ینبت ألف دینار فإذا نبتت ثلث(4) الدیه».

حدیث[28]

[28](5) وَ قَضَی عَلَیْهِ السَّلامُ فِی رَجُلٍ افْتَضَّ جَارِیَهً بِإصْبَعِهِ، فَخَرَقَ مَثَانَتَهَا فَلَا تَمْلِکُ بَوْلَهَا:

ص:43


1- (27-) تهذیب الأحکام: ح 26، ج 10، ص 295؛ من لایحضره الفقیه: ح 5150، ج 4، ص 78؛ من قضایا أمیر المؤمنین، و فی سندها إبراهیم بن هاشم.
2- (1) «ع»: الصوت کلّه من العی.
3- ((2)) . «ع» +: و فی الأذنین ألف دینار، و فی العینین ألف دینار.
4- (3) «ح»: ثلاث.
5- (28-) من لا یحضره الفقیه: ح 5150، ج 4، ص 92؛ من قضایا أمیرالمؤمنین، وفی سندها إبراهیم بن هاشم.

«فَجَعَلَ لَهَا ثُلُثَ الدِّیَهِ مِائَهً وَ سِتَّهً وَ سِتِّینَ دِینَاراً وَ ثُلُثی دِینَارٍ(1)» .

حدیث[29]

[29] (2)[علی بن إبراهیم بن هاشم عن أبیه [إبراهیم بن هاشم] عن النوفلی عن السکونی عن جعفر عن أبیه علیهما السلام] قال: و أتی بأمیر المؤمنین آکل الربا فاستتا به فتاب فخلّی سبیله و قال:

«یستتاب آکل الربا کمایستتا الشرک».

حدیث[30]

[30](3) و قال عَلَیْهِ السَّلامُ:

«قال النَّبِیِّ صَلَّی اللّهُ عَلَیْهِ وَ آلِهِ: الصلاه إلی غیر ستره(4) من الجفا، و الْبَوْلُ فی الماءِ الواقف مِنَ الْجَفَاءِ، وَ مؤاکله المجوس و مصافحتهم(5) من الجفا، و الاسْتِنْجَاءُ بِالْیَمِینِ مِنَ الْجَفَاءِ».

حدیث[31]

[31](6) و قضی علیه السلام فیمن(7) أطعم فی کفّاره الیمین

ص:44


1- (1) «ح»: ستّه و ثلاثون دیناراً.
2- (29-) تهذیب الأحکام: ح 36، ج 10، ص 151.
3- (30-) عجائب أحکام أمیرالمؤمنین: ح 155، ص 162؛ دعائم الإسلام: ج 1، ص 150؛ الخصال، ح 72، ص 54؛ بحارالأنوار، ج 88، ص 188 مع الاختلاف.
4- ((1)) . «ح»: شحّ.
5- (2) «ع» -: و مصافتهم.
6- (31-) عجائب أحکام أمیرالمؤمنین: ح 169، ص 168؛ تهذیب الأحکام: ح 105، ج 8، ص 300؛ بإسناده عن الصفار عن إبراهیم بن هاشمٍ... قضی علیه السلام.
7- ((1)) . «ح»: فی رجلٍ.

صغاراً و کباراً «أن یزوِّد(1) الصغیر بقدر ما یأکل الکبیر».

حدیث[32]

[32](2) و قضی عَلَیْهِ السَّلامُ:

«أَنَّ الصِّبْیَانِ إذَا شَهِدُوا علی شهاده وَ هُمْ صِغَارٌ جَازَتْ (3) إذَا کَبِرُوا وَ(4) لَمْ یَنْسَوْهَا، وَ کَذَلِکَ الْیَهُودُ وَ النَّصَارَی إذَا أَسْلَمُوا جَازَتْ شَهَادَاتُهُمْ، وَ الْعَبْدُ إذَا شَهِدَ بشَهَادَهٍ ثُمَّ أُعْتِقَ جَازَتْ شَهَادَتُهُ إذَا لَمْ یَرُدَّهَا الْحَاکِمُ قَبْلَ أَنْ یُعْتَقَ».

حکمه عَلَیْهِ السَّلامُ فی الغائب عن أهله سنتین

حدیث[33]

[33](5) و حدثنی أبی [علی بن إبراهیم] عن جدی [إبراهیمَ بن هاشمٍ] رفعه إلی عدی بن حاتم قال:(6) غاب رجل عن امرأته سنتین، ثم جاءها فوجدها حبلی، فأتی عمر بها(7) فأمر بالرجم، فبلغ أمیرالمؤمنین عَلَیْهِ السَّلامُ الخبر، فجاء مستعجلاً حتی سبق إلیه، ثم

ص:45


1- (2) «ح»: تزوّد.
2- (32-) عجائب أحکام أمیرالمؤمنین: ح 170، ص 168؛ من لا یحضره الفقیه: ح 3295، ج 3، ص 45؛ بإسناده عن إسماعیل بن مسلم... عن علی علیه السلام.
3- (1) «ح» +: و.
4- ((2)) . «ح» -: و.
5- (33-) عجائب أحکام أمیرالمؤمنین: ح 171، ص 168؛ الإرشاد للمفید: ج 1، ص 204؛ دعائم الإسلام: ح 1584، ج 2، ص 453.
6- ((1)) . «ح» -: قال.
7- ((2)) . «ع»: فأتی بها عمر.

قال له:

«هذا سبیلکم علی المرأه، فما سبیلکم علی ولدها؟»

فأمر بها فعزلت فوضعت(1) غلاماً، فنظروا فإذا انتسب له نسبان(2) قال الرجل: إبنی(3) و ربّ الکعبه، فقال عمر: عجز النساء عن أنْ یحملنَ مثلَ عَلِیٍّ؛ لولا عَلِیٌّ لهلک عمر.

حکمه عَلَیْهِ السَّلامُ فی القتلی و الأُساری

حدیث[34]

[34](4) علی بن إبراهیم بن هاشم(5) رحمه الله عن أبیه [إبراهیم بن هاشم] عن محمد بن الولید عن محمد بن الفرات عن الأصبغ بن نباته رضی الله عنه(6) قضی أمیرالمؤمنین بشیء دقیق فی الأُساری:

«إذا أسرّهم المشرکون من أصحابه کان لا یفادی منهم من کانت جراحته من خلفه، و یقول: هو الفارّ، و من کان جراحته من

ص:46


1- (3) «ح»: قال له: سبیلکم علی ولدها فأمر بها فوضعت.
2- (4) «ع»: فإذا قد نبتت له ثنیَّتان.
3- (5) «ح»: إنّی.
4- (34-) عجائب أحکام أمیرالمؤمنین: ح 48، ص 93، بحار الأنوار: ح 10، ج 79، ص 12.
5- (1) «ح»: عن إبراهیم بن هاشم.
6- (2) «ع» +: قال.

قدّامه یفادیه».

حدیث[35]

[35](1) و کذلک حکم(2) فی القتلی من أصحابه(3): من کانت جراحته من خلفه لا یصلّی علیه(4) و من کان جراحته من قدّامه صلّی علیه و دفنه.

ص:47


1- (35-) یکون الحدیث واحداً فهذا تتمه الحدیث.
2- (1) «ع» +: حدثنی أبی [إبراهیم بن هاشم] عن الحسن بن محبوب عن عبدالرحمن بن حجاج عن ابن أبی لیلی قال: قضی أمیر المؤمنین.
3- (2) «ع» +: فی قتلی أهل الجمل و صفین و النهروان من أصحابه أنّه نظر فی جراحتهم.
4- (3) «ع» +: و قال: هو الفارّ من الزحف.

الفصل الثانی

حدیث[36]

[36](1) وَ [عِدَّهٌ مِن أصْحابِنَا عَنْ أحْمَدَ بْنِ مُحمّدِ بْنِ خَالِدٍ عَنْ أبی الْخَزْرَجِ عَنْ مَصْعَبِ بْنِ سَلامِ التَمِیمِی] عنه [أبِی عَبْدِاللّهِ عَنْ أبِیه عَلَیْهِمَا السَّلام:] أنّه رُفِعَ إلَی النبی صَلَّی اللّهُ عَلَیْهِ وَ آلِه أنّ ثوراً قتل حماراً علی عهد النبی فرفع ذلک إلیه - و هو(2) فِی رهط مِنْ أَصْحَابِهِ فِیهِمْ أَبُو بَکْرٍ وَ عُمَرُ - فَقَالَ:

«یَا أَبَا بَکْرٍ اقْضِ بَیْنَهُمْ».

فَقَالَ: یَا رَسُولَ اللَّهِ بَهِیمَهٌ قَتَلَتْ بَهِیمَهً مَا عَلَیْهَا شَیْ ءٌ، فَقَالَ لِعُمَرِ: «اقْضِ بَیْنَهُمَا».

فَقَالَ: مِثْلَ قَوْلِ أَبِی بَکْرٍ فَقَالَ صَلَّی اللّهُ عَلَیْهِ وَ آلِه: «یَا عَلِیُّ اقْضِ بَیْنَهُمْ». فَقَالَ عَلَیْهِ السَّلامُ:

«نَعَمْ؛ یَا رَسُولَ اللَّهِ إنْ کَانَ الثَّوْرُ دَخَلَ عَلَی الْحِمَارِ، فِی مُسْتَرَاحِهِ ضَمِنَ أَصْحَابُ الثَّوْرِ ثمن الحمار وَ إنْ کَانَ الْحِمَارُ دَخَلَ عَلَی الثَّوْرِ فِی مُسْتَرَاحِهِ فَلَا ضَمَانَ عَلَیْه».

فَرَفَعَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّی اللّهُ عَلَیْهِ وَ آلِه یَدَهُ إلَی السَّمَاءِ و قَالَ:

ص:48


1- (1-) الکافی: ح 6، ج 7، ص 352؛ تهذیب الأحکام، ح 34، ج 10، ص 229.
2- (1) «ح» -: ان ثوراً... و هو.

«الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِی جَعَلَ مِنِّی مَنْ یَقْضِی بِقَضَاءِ النَّبِیِّینَ».

حدیث[37]

[37] (1)[علی بن إبراهیم: حدثنی أبی [إبراهیمُ بن هاشمٍ] عن عثمان بن عیسی عن ابن مسکان عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ علیه السلام](2) و قَالَ:

«وُلِدَ عَلَی عَهْدِ أَمِیرِ الْمُؤْمِنِینَ عَلَیْهِ السَّلامُ مَوْلُودٌ لَهُ رَأْسَانِ وَ صَدْرَانِ فِی حَقْوٍ وَاحِدٍ، فَسُئِلَ أَمِیرُ الْمُؤْمِنِینَ عَلَیْهِ السَّلامُ: أ یُوَرَّثُ مِیرَاثَ اثْنَیْنِ أَوْ وَاحِدٍ؟ فَقَالَ عَلَیْهِ السَّلامُ: یُتْرَکُ حَتَّی یَنَامَ ثُمَّ یُصَاحُ بِهِ، فَإنِ انْتَبَهَا جَمِیعاً کَانَ لَهُ مِیرَاثُ وَاحِدٍ، وَ إنِ انْتَبَهَا وَاحِدٌ وَ بَقِیَ الآْخَرُ کان له مِیرَاثُ اثْنَیْنِ».

حدیث[38]

[38](3) وَ قَالَ [الأصبغُ بنُ نباتهِ]: إنّ ابْنَ الْکَوَّاءِ الیشکری قام إلی أَمِیرَ الْمُؤْمِنِینَ علی عَلَیْهِ السَّلامُ فَقَالَ: یا أمیرالمؤمنین! علیک سلام الله؛ أَخْبِرْنِی عَنْ بَصِیرٍ بِاللَّیْلِ بَصِیرٍ بِالنَّهَارِ؟ وَ عَنْ أَعْمَی بِاللَّیْلِ أَعْمَی بِالنَّهَارِ؟ وَ عَنْ بَصِیرٍ بِاللَّیْلِ أَعْمَی بِالنَّهَارِ؟ وَ عَنْ بَصِیرٍ بِالنَّهَارِ أَعْمَی بِاللَّیْلِ؟ فَقَالَ أَمِیرُ الْمُؤْمِنِینَ علی عَلَیْهِ السَّلامُ:

«سل عَمَّا یَعْنِیکَ وَ دع ما لَا یَعْنِیکَ. أَمَّا بَصِیرٌ بِاللَّیْلِ بَصِیرٌ بِالنَّهَارِ فرَجُلٌ آمَنَ بِالرُّسُلِ الَّذِینَ مَضَوْا وَ أدرک النَّبِی فَآمَنَ بِه

ص:49


1- (2-) عجائب أحکام أمیرالمؤمنین: ح 62، ص 100.
2- (1) الکافی: ح 1، ج 7، ص 159، من لا یحضره الفقیه: ح 5706، ج 4، ص 329؛ لیس فی سند هذه المصادر إبراهیم بن هاشم.
3- (3-) الاحتجاج: ج 1، ص 339، بحارالانوار: ح 45، ج 40، ص 283.

فَأَبْصَرَ فِی لَیْلِهِ وَ نَهَارِهِ. وَ أَمَّا أَعْمَی بِاللَّیْلِ أَعْمَی بِالنَّهَارِ فَرَجُلٌ جَحَدَ الْأَنْبِیَاءَ الذین مضوا و أَدْرَکَ النَّبِیَّ صَلَّی اللّهُ عَلَیْهِ وَ آلِهِ فَلَمْ یُؤْمِنْ بِهِ فَعَمِیَ بِاللَّیْلِ وَ النَّهَارِ. وَ أَمَّا أَعْمَی باللیل بصیر بِالنَّهَارِ فَرَجُلٌ جحد الْأَنْبِیَاءِ الذین مضوا وَ أدرک النبی فآمن به فعمی باللیل و أبصر بالنهار. وَ أَمَّا أَعْمَی بِالنَّهَارِ بصیر باللیل فَرَجُلٌ آمن بالأنبیاء الذین مضوا و الکتب و جَحَدَ النبی صَلَّی اللَّهُ عَلَیْهِ وَ آلِهِ فأبصر باللیل و عمی بالنهار».

حدیث[39]

[39](1) و عنه، عن سعید [سعد بن طریف] الخفاف عن الأصبغ بن نباته(2) قال: أتی عَبْدُ اللَّهِ بْنُ الْکَوَّاءِ أَمِیرَ الْمُؤْمِنِینَ عَلِیّاً عَلَیْهِ السَّلامُ فقال: یا أمیرالمؤمنین! و الله فِی کِتَابِ اللَّهِ آیَهً قَدْ أَفْسَدَتْ عَلَیَّ قَلْبِی وَ شَکَّکَتْنِی فِی دِینِی، فَقَالَ لَهُ أَمِیرُ الْمُؤْمِنِینَ عَلَیْهِ السَّلامُ:

«ثَکِلَتْکَ أُمُّکَ وَ عَدِمَتْکَ مَا هِیَ؟».

قَالَ: قَوْلُ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ لِمُحَمَّدٍ صَلَّی اللّهُ عَلَیْهِ وَ آلِهِ فِی سُورَهِ النُّورِ:

«وَ الطَّیْرُ صَافّاتٍ کُلٌّ قَدْ عَلِمَ صَلاتَهُ وَ تَسْبِیحَهُ»2 مَا هَذِهِ الصَّلَاهُ وَ ما التَّسْبِیحُ؟ فَقَالَ عَلَیْهِ السَّلامُ:

ص:50


1- (4-) تفسیر القمی: ج 2، ص 106؛ التوحید للصدوق: ح 10، ص 281؛ بحارالأنوار: ح 45، ج 40، ص 283، مع الاختلاف.
2- (1) «ح» -: و عنه عن سعید الخفّاف عن الأصبغ بن نباته.

«وَیْحَکَ یا بن الکوا إنَّ اللَّهَ خَلَقَ الْمَلَائِکَهَ فِی صُوَرٍ شَتَّی. أَلَا وَ إنَّ لِلَّهِ مَلَکاً فِی صُورَهِ دِیکٍ أَبح أشهب براثنه(1) فی الْأَرَضِ السَّابِعَهِ السُّفْلَی، وَ عُرْفُهُ مثنی تَحْتَ عَرْشِ الرَّحْمَنِ. لَهُ جَنَاحٌ فِی الْمَشْرِقِ وَ جَنَاحٌ فِی الْمَغْرِبِ، فَالَّذِی فِی الْمَشْرِقِ مِنْ نَارٍ وَ الَّذِی فِی الْمَغْرِبِ مِنْ ثَلْجٍ، فَإذَا حَضَرَ وَقْتُ کل الصَّلَاهِ قَامَ عَلَی بَرَاثِنِهِ، ثُمَّ رَفَعَ عُنُقَهُ مِنْ تَحْتِ الْعَرْشِ، ثُمَّ صَفَقَ بِجَنَاحِهِ (2) کَمَا تَصْفِقُ الدِّیکه فِی مَنَازِلِکُمْ. لا الذی من النار یذیب الثلج و لا الذی من الثلج یطفی النار، ثم ینادی: أشهد أنْ لا إله إلّاالله وحده لا شریک له، و أشهد أنّ محمداً عبده و رسوله، و أنّ محمداً سیّد الْأوّلین و الْآخرین، و وصیه سید الوصین. سبّوح قدّوس، ربّنا و ربّ الْملائکه و الروح».

قال: «فتصفق الدیکه کلها بأجنحتها فی منازلکم(3) بِنَحْوٍ مِنْ قَوْلِهِ و هو قَوْلُهُ تعالی لنبیه محمد صَلَّی اللّهُ عَلَیْهِ وَ آلِهِ:«وَ الطَّیْرُ صَافّاتٍ کُلٌّ قَدْ عَلِمَ صَلاتَهُ وَ تَسْبِیحَهُ» مِنَ الدِّیَکَهِ فِی الْأَرْضِ.

ص:51


1- (3) «ح»: رأسه.
2- (4) «ع»: جناحیه.
3- (5) «ع» -: لا الذی من النار یذیب... بأجنحتها فی منازلکم.

حدیث[40]

[40](1) و عنه، عن أبی إسحاق(2) عن عاصم قَالَ: خرج علینا أَمِیرُ الْمُؤْمِنِینَ عَلَیْهِ السَّلامُ یوماً و جلس عَلَی الْمِنْبَرِ فاستقبلنا بوجهه و قال:

«سَلُونِی قَبْلَ أَنْ تَفْقِدُونِی».

فَقَامَ عبدالله بْنُ الْکَوَّاءِ و قال: یا أمیرالمؤمنین أخبرنا عن قول الله عزّ و جلّ: «وَ الذّارِیاتِ ذَرْواً2» فقال عَلَیْهِ السَّلامُ:

«اجلس ویلک؛ فإنّک متعنّت و لست بمتفقّه».

قال: یا وصی محمد أنا متفقه. قال عَلَیْهِ السَّلامُ:

«أما و الله إنّی لأعلم أنّک غیر متفقّه، و لکن سل عمّا بدا لک إنْ شئت تعنّتاً أو تفقّهاً».

قَالَ: أخبرنی یَا أَمِیرَ الْمُؤْمِنِینَ عن قول الله عزّ و جلّ: «وَ الذّارِیاتِ ذَرْواً»3 قَالَ عَلَیْهِ السَّلامُ: «ویلک؛ هی الرِّیَاحُ».

قَالَ: «فَالْحامِلاتِ وِقْراً»4 قَالَ عَلَیْهِ السَّلامُ:

«ویلک؛ هی السَّحَابُ».

قَالَ: «فَالْجارِیاتِ یُسْراً»5 قَالَ عَلَیْهِ السَّلامُ:

«ویلک؛ هی السُّفُنُ».

قَالَ: «فَالْمُقَسِّماتِ أَمْراً6» قَالَ عَلَیْهِ السَّلامُ:

«ویلک؛ هی الْمَلَائِکَهُ».

ص:52


1- (5-) عجائب أحکام أمیرالمؤمنین: ح 197، ص 210؛ الاحتجاج: ج 1، ص 385؛ بحار الأنوار: ح 2، ج 10، ص 121،
2- (1) «ح»: إسحاق.

قال: فالطور؛ یا أمیرالمؤمنین؟

قال: «ویلک؛ هو الجبل الذی کلّم اللّه علیه موسی علیه السلام».

قال: فما الکتاب المسطور یا أمیرالمؤمنین؟ قال عَلَیْهِ السَّلامُ:(1)

«ویلک؛ هی اللوح المحفوظ و هو ذرّه(2) بیضاء، له دفّتان من یاقوته حمراء، و عرضه خمسمأته عام، و طوله خمسمأته عام، کلامه البرق، و خطه النور، و أعلاه معقود بالعرش، و أسفله فی حجر ملک - و هو إسرافیل عَلَیْهِ السَّلامُ صاحب اللوح - فإذا أراد الله عزّ و جلّ أن یوحی أو یفضی إلیه شیئاً بعث الله إلیه ریحاً من تحت العرش فحرّکت اللوح فهبط الوحی حتی یقرع جبهه إسرافیل عَلَیْهِ السَّلامُ فینادی عند ذلک إسرافیل جبرئیل علیهما السلام فیأخذ أهل السماء العشا، فلا یبقی فی السموات ملک إلّاقطع علیه صلاته(3) فإذا صعد إلیه جبرئیل دفع الوحی إلیه، فمرّ بأهل سماء سماء، و هم یقولون له: ما ذا قال ربک؟ فیقول لهم جبرئیل: الحق و هو العلی الکبیر یقضی بالحق و هو خیر الفاضلین».

ص:53


1- (7) «ح» -: قال: فالطور یا أمیر المؤمنین... موسی علیه السلام.
2- (8) «ع»: درّه.
3- (9) «ع» -: فیأخذ أهل السّماء... صلاته.

قال: یا أمیرالمؤمنین فما البیت المعمور؟ قال عَلَیْهِ السَّلامُ:

«ویلک؛ هو بیت فی السماء الرابعه من الوجوه(1) جوفاء فیه کتاب أهل الجنه یکتب فیه أعمالهم عن یمین الباب بقلم من نور، و فیه یکتب أعمال أهل النار عن یسار الباب بقلم أسود أشدّ سواداً من اللیل، فإذا کان عند مقدار العشاء ترفع النسخ فیوتی بها اللوح المحفوظ، فیعرضان ما کتب علیهما من خیر أو شر فلایغادر حرف حرفاً و لا ألفٌ الفاً».

ثم قرأ:

««هذا کِتابُنا یَنْطِقُ عَلَیْکُمْ بِالْحَقِّ إِنّا کُنّا نَسْتَنْسِخُ ما کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ 11» و یدخل(2) کل یوم سبعون ألف ملک لا یعودون إلیه حتی تقوم الساعه و هو بحذا مکه(3) لو أنّ رجلاً سقط منه یسقط علی الکعبه».

قال: یا أمیرالمؤمنین فما السقف المرفوع؟ قال عَلَیْهِ السَّلامُ:

«ویلک؛ هو السماء المرفوع عن الدنیا و هو بحر ملفوق(4) فیه الغیث و الرعد و السحاب، زیّنها الله بمصابیح و

ص:54


1- (10) «ع»: لؤلؤه.
2- (12) «ع»: یدخله.
3- (13) «ع»: بیت مکّه.
4- (14) «ع»: مکفوف.

جعلها رجوما للشیاطین ثم تلا: «إِنّا زَیَّنَّا السَّماءَ الدُّنْیا بِزِینَهٍ الْکَواکِبِ * وَ حِفْظاً مِنْ کُلِّ شَیْطانٍ مارِدٍ * لا یَسَّمَّعُونَ إِلَی الْمَلَإِ الْأَعْلی وَ یُقْذَفُونَ مِنْ کُلِّ جانِبٍ * دُحُوراً وَ لَهُمْ عَذابٌ واصِبٌ» ».(1)

قال: یا أمیرالمؤمنین فما المحو الذی فی القمر؟ قال عَلَیْهِ السَّلامُ:

«ویلک؛ إنّ الشمس و القمر کانتا آیتین من آیات الله، و کان نورهما و ضوؤهما واحداً، فلمّا خلق الله تعالی آدم طمس القمر بالمحو الذی وضعه؛ فیه تسعه و تسعون جزءاً و ترک جزءاً واحداً لتعلموا یومکم من لیلتکم و ساعاتکم و وقت حجّکم و عدّه نسائکم و أجر أجرائکم». ثم قرأ:

««وَ جَعَلْنَا اللَّیْلَ وَ النَّهارَ آیَتَیْنِ فَمَحَوْنا آیَهَ اللَّیْلِ وَ جَعَلْنا آیَهَ النَّهارِ مُبْصِرَهً لِتَبْتَغُوا فَضْلاً مِنْ رَبِّکُمْ وَ لِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِینَ وَ الْحِسابَ» ».(2)

قال: یا أمیرالمؤنین و ما قوله تعالی: «وَ بَقِیَّهٌ مِمّا تَرَکَ آلُ مُوسی وَ آلُ هارُونَ تَحْمِلُهُ الْمَلائِکَهُ 17» ؟ قال عَلَیْهِ السَّلامُ:

«ویلک؛ هو عمّامه موسی و عصاه، و رضاض الألواح و قفیز مِنْ مَنّ، و طست من ذهب».

قال: یا أمیر المؤمنین فما الرعد؟ قال:

ص:55


1- (15) سوره الصافات، الآیه: 9-6.
2- (16) سوره الإسراء، الآیه: 12.

«ویلک؛(1) هو ملک اسمه الرعد، یسوق السحاب فی التقدیس و التسبیح و التحمید کما یسوق الراعی الإبل بالحداء».

قال: یا أمیر المؤمنین فما البرق؟ قال عَلَیْهِ السَّلامُ:

«ویلک؛ لمح الملک إذا نظر(2) یمینا و شمالا».

قال: یا أمیر المؤمینین مَنْ «اَلَّذِینَ بَدَّلُوا نِعْمَتَ اللّهِ کُفْراً وَ أَحَلُّوا قَوْمَهُمْ دارَ الْبَوارِ»20 ؟ قال عَلَیْهِ السَّلامُ:

«ویلک؛ عن الأفجران من قریش: بنی أمیّه و بنی المغیره، فأمّا بنو المغیره فقطع الله دابرهم یوم بدر، و أمّا بنو أمیّه فمتّعوا حتی حین».

قال: یا أمیرالمؤمنین فقوله تعالی: «قُلْ هَلْ نُنَبِّئُکُمْ بِالْأَخْسَرِینَ أَعْمالاً * اَلَّذِینَ ضَلَّ سَعْیُهُمْ فِی الْحَیاهِ الدُّنْیا وَ هُمْ یَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ یُحْسِنُونَ صُنْعاً21» قال عَلَیْهِ السَّلامُ:

«منهم أهل حروراء».

قال: یا أمیر المؤمنین فما قوس قزح؟ قَالَ عَلَیْهِ السَّلامُ:

ص:56


1- (18) «ح» -: ویلک.
2- (19) «ح»: أنظر.

«ویلک؛ لَا تَقُلْ: قَوْسُ قُزَحَ، فَإنَّ قوس(1) قُزَحَ اسْمُ شَیْطَانٍ، هو قَوْسُ اللَّهِ و علامه الْخِصْبُ وَ أمان لأهل الأرض من الغرق».

قَالَ: أَخْبِرْنِی یَا أَمِیرَ المؤمنین، فهذه الخطوط التی فی السماء أمثال الطرق قَالَ عَلَیْهِ السَّلامُ:

«ویلک؛ ذاک شَرْجُ السَّمَاءِ وَ مفتاح أبواب السماء، و مِنْ ثَمّ أرسل اللَّهُ تعالی علی قَوْمَ نُوحٍ صلوات الله و سلامه علیه الماءٍ المُنْهَمِرٍ، و علی قوم لوطٍ علیه السلام حجاره من سجیل».

قال: یا أمیر المؤمنین فأخبرنی عن قول الله عز و جل: «وَ الْأَرْضُ جَمِیعاً قَبْضَتُهُ یَوْمَ الْقِیامَهِ وَ السَّماواتُ مَطْوِیّاتٌ بِیَمِینِهِ 23» فأین العباد حینئذ؟ قال عَلَیْهِ السَّلامُ:

«ویلک؛ علی الصراط کهدب الشعر و کحد السیف».

قال: یا أمیر المؤمین فأخبرنی عن أهل الجنه حین یأکلون و یشربون و لا یکون لهم الحاجه، هل لذلک مثل فی الدنیا؟ قال عَلَیْهِ السَّلامُ:

«نعم ویلک؛ إنّ أحدهم لیعطی القوه فی الشهوه(2) فی الأکل و الشرب و الجماع قوّهً مأه رجل من أعمار(3) الأوّلین، ثم یکون

ص:57


1- (22) «ع» -: قوس.
2- (24) «ح» +: و الیمس.
3- (25) «ع» -: أعمار.

حاجه أحدهم عرقاً(1) یفیض من جلده کریح المسک(2)» .

قال: یا أمیر المؤمنین(3) هل لذلک مثل فی الدنیا؟ قال عَلَیْهِ السَّلامُ:

«نعم ویلک؛ مثل ذلک فی الدنیا مثل الصبی فی بطن أمّه یأکل و یشرب و لا یحدث».

قال: یا أمیر المؤمنین فأهل الجنه حین ینزعون الحلل و الثمره فینبتون کأنّها(4) أخری و لا ینقص. هل لذلک مثل فی الدنیا(5) ؟ قال عَلَیْهِ السَّلامُ:

«نعم ویلک؛(6) مثل ذلک فی کتاب الله تعالی یقرأ کل برّ و فاجر لا ینقض و لا یبلی علی کثره الرد».

قَالَ: یَا أَمِیرَ الْمُؤْمِنِینَ فأَخْبِرْنِی عَنْ أَصْحَابِ محمد صَلَّی اللّهُ عَلَیْهِ وَ آلِهِ قَالَ عَلَیْهِ السَّلامُ:

«ویلک؛(7) إنّهم لأَصْحَابِی فعمّن(8) تسأل؟».

قَالَ: یَا أَمِیرَ الْمُؤْمِنِینَ عَنْ سَلْمَانَ الْفَارِسِیِّ قَالَ عَلَیْهِ السَّلامُ:

ص:58


1- (26) «ع»: عرفاً.
2- (27) «ع» +: فاذا بطنه قد ضم.
3- (28) «ح» -: یا أمیر المؤمنین.
4- (29) «ع»: و ینبت مکانها.
5- (30) «ح» -: مثل فی الدنیا.
6- (31) «ح» -: ویلک.
7- (32) «ح» -: ویلک.
8- (33) «ع»: فعن أیّهم.

«نعم ویلک؛ عَلِمَ عِلْمَ الْأَوَّلِ وَ عِلْمَ الآْخِرِ، لا یرق(1) رجل منّا أهل البیت».

قَالَ: یَا أَمِیرَ الْمُؤْمِنِینَ فأَخْبِرْنِی عَنْ أَبِی ذَرٍّ قَالَ عَلَیْهِ السَّلامُ:

«نعم ویلک؛ رجل شحیح، حریص صحیح».

قال ابن الکوا: عجباً لک یا أمیر المؤمنین أنّ رسول الله صَلَّی اللّهُ عَلَیْهِ وَ آلِهِ یصفه بصفه عیسی ابن مریم علیهما السلام فی وفائه و صدقه و زهده و أنت تصفه بالشح و الحرص؟!! قال عَلَیْهِ السَّلامُ:

«و لست بمتفقهٍ (2) إنّه کان صحیحا فی أموره کلها، شحیحاً علی دینه، حریصاً علی التقرب(3) إلی ربّه».

قال: یا أمیر المؤمنین فأخبرنی عن نفسک قال عَلَیْهِ السَّلامُ:

«ویلک؛ تسئلنی أن أذکی نفسی و قد نهی الله تعالی عن ذلک؟».

قال: أ و لیس الله یقول: «وَ أَمّا بِنِعْمَهِ رَبِّکَ فَحَدِّثْ»؟37 قال عَلَیْهِ السَّلامُ:

«هذا فی العافیه و الدین و الدنیا. کنت إذا سئلت رسول الله صَلّی اللّهُ عَلَیْهِ وَ آلِهِ أعطانی، و إذا سکتّ ابتدأنی و بین

ص:59


1- (34) «ع»: بحر لاینزف و.
2- (35) «ع»: ویلک؛ أ لم أخبرک أنّک متعنّت غیر متفقّه.
3- (36) «ح»: التقریب.

الجوانح منّی علم جمّ ما بینک و بین أن تقوم الساعه، من فئه تبلغ عددها ثلاثون رجلاً إلّاقد علم قائدها و مسیرتها(1) و حاصل رایتها و الإمام علیها».

ثم أقبل الأشعث بن قیس یتخطّی رقاب الناس حتی دنا أمیر المؤمنین صلی الله علیه أن یسئله حدیثاً فقطع الحدیث قال أمیر المؤمنین(2):

«ما ستر الله علی عبد فی الدنیا إلّاکان الله أجلّ و أعدل من أنْ یرجع فی ستره یوم القیامه، و لا عاقب الله أحداً(3) فی الدنیا ألّاکان الله أجلّ و أعدل من أن یثنّی لعبده العقوبه یوم القیامه».

حدیث[41]

[41](4) قال: و فی حدیث آخر(5) قال أَمِیرُ الْمُؤْمِنِینَ عَلَیْهِ السَّلامُ: «سَلُونِی قَبْلَ أَنْ تَفْقِدُونِی، فواللّه لا تسألونی عن فتنه تکون(6) إلی یوم القیامه إلاّ أخبرتکم عنها، ولا تسألونی عن

ص:60


1- (38) «ع»: و قد علمت قائدها و سائقها و صاحب میسرتها و میمنتها.
2- (39) «ع» +: من غیر أن یسأله أحدٌ منّا.
3- (40) «ع»: عبداً.
4- (6-) عجائب أحکام أمیرالمؤمنین: ح 198، ص 217؛ علل الشرایع: ج 1، ص 39.
5- (1) «ح» -: و فی حدیث آخر.
6- (2) «ح» -: تکون.

آیه من کتاب اللّه تعالی إلاّ أخبرتکم عنها(1) بلیل نزلت أم بنهار، أو فی سهل أو فی جبل، أو بمکّه أو بالمدینه، أو فی مؤمن أو فی منافق».

فَقَامَ إلَیْهِ ابْنُ الْکَوَّاء، فَقَالَ: یَا أمِیرَالْمُؤْمِنینَ، مَا هذا السَّوَادُ الَّذِی فِی الْقَمَرِ؟ فَقَالَ عَلَیْهِ السَّلامُ: «أَعْمَی یَسْأَلُ عَنْ عَمْیَاءَ! أَ مَا سَمِعْتَ قَوْلَ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ: «فَمَحَوْنا آیَهَ اللَّیْلِ وَ جَعَلْنا آیَهَ النَّهارِ مُبْصِرَهً 4» فَهُوَ السَّوَادُ الَّذِی تَرَاهُ فِی الْقَمَرِ. إنَّ اللَّهَ خَلَقَ مِنْ نُورِ عَرْشِهِ شَمْسَیْنِ، فَأَمَرَ جَبْرَئِیلَ عَلَیْهِ السَّلامُ فَأَمَرَّ جَنَاحَهُ عَلَی إحْدَی الشَّمْسَینِ، فَمَحا بَعْضَ ضَوْئِها بِجِنَاحِهِ الَّذِی سَبَقَ مِنْ عِلْمِ اللَّهِ، لَمَّا أَرَادَ أَنْ یَکُونَ مِنِ اخْتِلَافِ اللَّیْلِ وَ النَّهَارِ وَ الشَّمْسِ وَ الْقَمَرِ وَ عَدَدِ السَّاعَاتِ وَ الْأَیَّامِ وَ الشُّهُورِ(2) وَ السِّنِینَ وَ الدُّهُورِ، وَ الِارْتِحَالِ وَ النُّزُولِ، وَ الْإقْبَالِ وَ الْإدْبَارِ، وَ وَقْتِ الْحَجِّ وَ الْعُمْرَهِ، وَ مَحَلِّ الدَّیْنِ، وَ أَجْرِ الْأَجِیرِ، وَ عَدَدِ أَیَّامِ الْحَبَلِ، وَ الْمُطَلَّقَهِ، وَ الْمُتَوَفَّی عَنْهَا زَوْجُهَا، وَ مَا أَنْصَبَهُ (3) ذَلِکَ.

قال: فأخبرنی عن ذی القرنین أ نبیّ أم ملک؟ قال علیه السلام:

ص:61


1- (3) «ح» -: و لاتسألونی عن آیهٍ من کتاب اللّه تعالی إلاّ أخبرتکم عنها.
2- (5) «ح» -: و عدد الساعات و الأیام و الشهور.
3- (6) «ع»: أشبه.

«لا نبیّ و لا ملک، کان عبداً للّه صالحاً، أحبّ الله فأحبّه، و نصح للّه فنصح اللّه له، بعثه إلی قوم فضربوه علی قرنه الأیمن، فغاب عنهم ما شاء اللّه، ثمّ بعثه ثانیاً فضربوه علی قرنه الأیسر، فغاب عنهم ما شاء اللّه، ثمّ ردّه إلی الثالثه(1) و مکّنه فی الأرض، و فیکم مثله» - یعنی نفسه -.

حدیث[42]

[42](2) قال: و عن سعد بن طریف عن الأصبغ بن نباته(3) قَالَ:

أَتَی ابْنُ الْکَوَّاءِ أمیر المؤمنین فقال: یا أمیر المؤمنین(4) أَخْبِرْنِی عَنِ اللَّهِ تَبَارَکَ وَ تَعَالَی هَلْ کَلَّمَ أَحَداً مِنْ وُلْدِ آدَمَ قَبْلَ مُوسَی صلوات الله علیه؟ قَالَ له عَلَیْهِ السَّلامُ:

«قَدْ کَلَّمَ اللَّهُ جَمِیعَ الناس(5) بَرَّهُمْ وَ فَاجِرَهُمْ وَ رَدُّوا عَلَیْهِ الْجَوَابَ».

فَثَقُلَ عَلَی ابْنِ الْکَوَّاءِ وَ لَمْ یَعْرِفْهُ، فَقَالَ: کَیْفَ کَانَ ذَلِکَ؟ فَقَالَ:

«أوَ مَا تَقْرَأُ کِتَابَ اللَّهِ إذْ یَقُولُ لِنَبِیِّهِ محمد صَلَّی اللّهُ عَلَیْهِ وَ آلِهِ: «وَ إِذْ أَخَذَ رَبُّکَ مِنْ بَنِی آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّیَّتَهُمْ وَ أَشْهَدَهُمْ عَلی

ص:62


1- (7) «ع»: رده ثالثه.
2- (7-) تفسیر العیاشی، ج 2، ص 41، خصائص الأئمه للشریف الرضی: ص 87.
3- (1) «ح» -: قال: و عن سعد بن طریف عن الأصبغ بن نباته.
4- (2) «ح» -: فقال: یا أمیر المؤمنین.
5- (3) «ع»: کلّم الله تعالی جمیع خلقه.

أَنْفُسِهِمْ أَ لَسْتُ بِرَبِّکُمْ قالُوا بَلی 4» فَقَدْ أَسْمَعَهُمْ کَلَامَهُ وَ رَدُّوا عَلَیْهِ الْجَوَابَ فی مَا(1) تَسْمَعُ فِی قَوْلِ اللَّهِ تعالی اذ «قالُوا بَلی» وَ قَالَ: إنِّی أَنَا اللَّهُ لَا إلَهَ إلَّا أَنَا وَ أَنَا الرَّحْمَنُ، فَأَقَرُّوا لَهُ بِالطَّاعَهِ وَ الرُّبُوبِیَّهِ و بعث الانبیاء و الرسل و الأوصیاء وَ أَمَرَ الْخَلْقَ بِطَاعَتِهِمْ، فَأَقَرُّوا بِذَلِکَ فِی الْمِیثَاقِ، فَقَالَتِ الْمَلَائِکَهُ عِنْدَ إقْرَارِهِمْ بِذَلِکَ: «شَهِدْنا أَنْ -یَا بَنِی آدَمَ- أَنْ تَقُولُوا یَوْمَ الْقِیامَهِ إِنّا کُنّا عَنْ هذا6 غافِلِینَ 7»

حدیث[43]

[43](2) فضّاله(3) عن أبی بکر الحضرمی عن أبی عبدالله عَلَیْهِ السَّلامُ قَالَ:

«أَتَی رَجُلٌ أَمِیرَ الْمُؤْمِنِینَ عَلَیْهِ السَّلامُ وَ هُوَ فِی مَسْجِدِ الْکُوفَهِ قَدِ احْتَبَی بِسَیْفِهِ، قَالَ: یَا أَمِیرَ الْمُؤْمِنِینَ إنَّ فِی الْقُرْآنِ آیَهً قَدْ أَفْسَدَتْ قَلْبِی وَ شَکَّکَتْنِی فِی دِینِی، قَالَ عَلَیْهِ السَّلامُ: وَ مَا ذاک؟ قَالَ: قَوْلُ الله عَزَّ وَ جَلَّ: «وَ سْئَلْ مَنْ أَرْسَلْنا مِنْ قَبْلِکَ مِنْ

ص:63


1- (5) «ع»: کما.
2- (8-) الیقین باختصاص مولانا علی أمیرالمؤمنین لابن طاووس، ص 405، بحارالأنوار: ح 45، ج 26، ص 285؛ مع الاختلاف فی السند و المتن.
3- (1) «ح» -: فضاله.

رُسُلِنا أَ جَعَلْنا مِنْ دُونِ الرَّحْمنِ آلِهَهً یُعْبَدُونَ 2» فهَلْ کَانَ فِی زمَنِ النبی غَیْر محمد عَلَیْهِ السَّلامُ (1) فیسئله عنه؟ فَقَالَ عَلَیْهِ السَّلامُ:

اجْلِسْ أُخْبِرْکَ به إنْ شَاءَ اللَّهُ تعالی. إنَّ اللَّهَ تبارک و تعالی قال: «سُبْحانَ الَّذِی أَسْری بِعَبْدِهِ لَیْلاً مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرامِ إِلَی الْمَسْجِدِ الْأَقْصَی الَّذِی بارَکْنا حَوْلَهُ لِنُرِیَهُ مِنْ آیاتِنا4»

فَکَانَ مِنْ آیَاتِ اللَّهِ الَّتِی أَرَاهَا مُحَمَّداً صَلَّی اللّهُ عَلَیْهِ وَ آلِهِ أنَّهُ انتهی به جبرئیل إلی البیت المعمور و هو المسجد الأقصی، فلمّا دنا منه أتی جبرئیل عیناً فتوضّأ منها(2) و اسبغ الوضوء، ثم قال: یا محمد تَوَضَّأ، ثم قال عَلَیْهِ السَّلامُ (3): فأذن مثنی منه(4) ثم قَالَ لِلنَّبِیِّ عَلَیْهِ السَّلامُ: تَقَدَّمْ وَ صَلِّ وَ اجْهَرْ بِالقراءه، فَإنَّ خَلْفَکَ أُفُقاً مِنَ الْمَلَائِکَهِ لَا یَعْلَمُ عَدَدَهُمْ إلَّا اللَّهُ عزّ و جلّ. فِی الصَّفِّ الْأَوَّلِ آدَمُ وَ نُوحٌ وَ هُودٌ وَ إبْرَاهِیمُ وَ مُوسَی وَ عیسی علیهم السلام، و کُلُّ نبیٍّ بعثه الله منذ خلق السموات و الأرض إلی أن بعث الله محمداً، فَتَقَدَّمَ رسول الله صَلَّی اللّهُ عَلَیْهِ وَ آلِهِ

ص:64


1- (3) «ع»: فی ذلک الزمان بنی غیر محمد.
2- (5) «ح» -: انتهی به جبرئیل... فتوضّأ منها.
3- (6) «ع»: ثمّ قام.
4- (7) «ع»: مثنی مثنی.

فَصَلَّی بِهِمْ غَیْرَ هَائِبٍ وَ لَا مُحْتَشِمٍ، فَلَمَّا انْصَرَفَ أَوْحَی اللَّهُ إلَیْهِ کلمح البصر: «وَ سْئَلْ یا محمد- مَنْ أَرْسَلْنا مِنْ قَبْلِکَ مِنْ رُسُلِنا أَ جَعَلْنا مِنْ دُونِ الرَّحْمنِ آلِهَهً یُعْبَدُونَ 8»

فَالْتَفَتَ إلَیْهِمُ رسول الله صَلَّی اللّهُ عَلَیْهِ وَ آلِهِ بجمعه فَقَالَ:

بِمَ تَشْهَدُونَ؟ قَالُوا: نَشْهَدُ أَنْ لَا إلَهَ إلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِیکَ لَهُ، وَ أَنَّکَ رَسُولُ اللَّهِ، وَ أَنَّ عَلِیّاً أَمِیرُ الْمُؤْمِنِینَ وَصِیِّکَ (1) وَ کُلُّ نَبِیٍّ منّا خَلَفَ وَصِیّاً مِنْ عَصَبَتِهِ ما خلا هذا - وَ أَشَارَ إلَی عِیسَی ابْنِ مَرْیَمَ علیهما السلام - فَإنَّهُ لَا عُصْبَهَ لَهُ، وَ کَانَ وَصِیُّهُ شَمْعُونَ بْنَ حَمُّونَ الصفا(2) نَشْهَدُ أَنَّکَ رَسُولُ اللَّهِ سَیِّدُ النبیین(3) وَ أَنَّ عَلِیا سَیِّدُ الْوَصِیِّینَ، أُخِذَتْ عَلَی ذَلِکَ مَوَاثِیقُنَا لَکُمَا بِالشَّهَادَهِ. فَقَالَ الرَّجُلُ: أَحْیَیْتَ قَلْبِی وَ فَرَّجْتَ عَنِّی یَا أَمِیرَ الْمُؤْمِنِینَ».

حدیث[44]

[44](4) و عنه عن أبی الجارود عن الحارث بن الأعور(5) قَالَ:

بَیْنَا

ص:65


1- (9) «ح»: وصیک.
2- (10) «ع» +: ابن عمّ أمّه.
3- (11) «ح»: سید البشر.
4- (9-) الخصال: ح 33، ص 440. قال: حدّثنا أبی قال: حدّثنا علی بن إبراهیم بن هاشم عن أبیه [إبراهیم بن هاشم] عن عبدالرحمن بن أبی نجران عن عاصم بن حمید عن محمد بن قیس عن أبی جعفر علیه السلام قال: بینا أمیرالمؤمنین.
5- (1) «ح»: الحرث بن الأعور.

أمِیرالْمُؤمِنین علیه السّلام(1) فِی الرَّحْبَهِ وَ النَّاسُ عَلَیْهِ مُتَدَاکُونَ (2) إذْ قَامَ رَجُلٌ فَقَالَ: السّلَامُ عَلَیْکَ (3) یَا أَمِیرَ الْمُؤْمِنِینَ وَ رَحْمَهُ اللَّهِ وَ بَرَکَاتُهُ، فنظر إلیه علیٌ علیه السلام بعینیه تینک العظیمتین، ثم قال:

«علیک السلام و رحمه اللّه و برکاته(4) مَنْ أَنْتَ؟»

قَالَ: أَنَا رَجُلٌ مِنْ رَعِیَّتِکَ وَ أَهْلِ بِلَادِکَ یا أمیر المؤمنین، فقَالَ عَلَیْهِ السَّلامُ:

«مَا أَنْتَ مِنْ رَعِیَّتِی وَ لَا مِنْ أَهْلِ بِلَادِی، وَ لَوْ سَلَّمْتَ عَلَیَّ یَوْماً وَاحِداً لعرفتک و مَا خَفتَ عَنّی(5)» .

ثم قَالَ لمن حوله:

«أ تعرفون هذا؟».

فلم یعرفه أحدٌ، فقال عَلَیْهِ السَّلامُ:

«هؤلاء أهل بلادی ما یعرفونک، مع أنّی لو رأیتک مرّه لم تخف علیَّ».

فقال الرجل: الْأَمَانَ یَا أَمِیرَ الْمُؤْمِنِینَ قَالَ عَلَیْهِ السَّلامُ:

«هَلْ أَحْدَثْتَ فِی مِصْرِی هَذَا منذ دخلته حَدَثاً؟».

ص:66


1- (2) «ح» -: أمیر المؤمنین.
2- (3) «ع» +: فمن بین مستفت و من بین مستعد.
3- (4) «ح»: السلام.
4- (5) «ح» -: فنظر الیه علی عَلَیْهِ السَّلامُ... و رحمه الله و برکاته.
5- (6) «ح»: علیک.

قَالَ: لَا. قال:

«فَلَعَلَّکَ جئت أیّام الْحَرْبِ؟». قال: نعم. قال: «إذا وضعت الحرب أوزارها فلا بأس».(1)

فقَالَ: أَنَا رَجُلٌ بَعَثَنِی إلَیْکَ مُعَاوِیَهُ مُتَغَفِّلًا لَکَ، أَسْأَلُکَ یا أمیر المؤمنین عَنْ أمر بَعَثَ به إلیه ابن الْأَصْفَرِ(2) یسأله عنه و یقول: إنْ کُنْتَ أنت القیّم لهذا الأمر، و الخلیفه بعد محمد فأخبرنی بهذه الأشیاء، فَإنَّکَ إن أخبرتنی اتَّبِعُکَ وَ أبعث إلَیْکَ بالجزیه، فلمّا أتاه الرسول لم یکن عنده جواب فقد عمه لک(3) و أَقْلَقَهُ فَبَعَثَنِی إلَیْکَ مستغفلاً(4) لک أَسأَلَکَ عَنْهَا قَالَ عَلَیْهِ السَّلامُ:

«و ما هی؟».

قال: کم بین الحق و الباطل؟ و کم بین السماء و الارض؟ و بین المشرق و المغرب؟ و عَنْ (5) هذه المجره؟ و عن قوس قزح؟ و عن المحو الذی فی القمر؟ و عن أوّل شیء انتضح علی وجه الأرض؟ وعن أوّل شیء اهتزّ علیها؟ و عن عین التی یأوی إلیها أرواح المؤمنین؟ و عن عین التی یأوی إلیها أرواح المشرکین؟ و عن

ص:67


1- (7) «ح»: قال: لا، فعلّک أیام الحرب أوزارها فلا بأس.
2- (8) «ح»: الاصفر.
3- (9) «ع»: قد غمه ذلک.
4- (10) «ع»: متغفلاً.
5- (11) «ح» -: عن.

المؤنث؟ و عن عشر أشیاء بعضها أشدّ من بعض؟ فقال أمیر المؤمنین صلوات الله علیه:

«قَتَلَ اللَّهُ ابْنَ آکِلَهِ الْأَکْبَادِ مَا أَضَلَّهُ وَ أضلّ من معه لقد أَعْتَقَ جَارِیَهً، فَمَا أَحْسَنَ أَنْ یَتَزَوَّجهَا، حُکْمُ اللَّهِ بَیْنِی وَ بَیْنَ هَذِهِ الْأُمَّهِ، قَطَعُوا رَحِمِی وَ أَضَاعُوا أَیَّامِی، وَ دَفَعُوا حَقِّی، وَ صَغَّرُوا عَظِیمَ مَنْزِلَتِی، وَ أَجْمَعُوا عَلَی مُنَازَعَتِی عَلَیَّ بِالْحَسَنِ وَ الْحُسَیْنِ وَ مُحَمَّدٍ».

فجاؤا إلیه فَقَالَ: «یا أخا أهل الشام هَذَانِ ابْنَا رَسُولِ اللَّهِ صَلَّی اللّهُ عَلَیْهِ وَ آلِهِ وَ هَذَا ابْنِی فَسَلْ (1) أَیَّهُمْ أَحْبَبْتَ؟». فَقَالَ الشامی: أَسْأَلُ هذَا الْوَقرَهِ (2)- یَعْنِی الْحَسَنَ - فأخذ الحسن بیده فوضعها علی فخذه فقال:

«یا أخا الشام(3) بَیْنَ الْحَقِّ وَ الْبَاطِلِ أَرْبَعه أَصَابِعَ، مَا رَأَیْتَهُ بِعَیْنِکَ فَهُوَ الْحَقُّ، وَ ما سمعته(4) بِأُذُنک یکون بَاطِلًا کَثِیراً».

قَالَ الشَّامِیُّ: صَدَقْتَ أصلحک الله. قَالَ:

«وَ بَیْنَ السَّمَاءِ وَ الْأَرْضِ دَعْوَهُ الْمَظْلُومِ وَ مَدُّ الْبَصَرِ، فَمَنْ قَالَ

ص:68


1- (12) «ح» -: فسل.
2- (13) «ع»: ذا الوقره.
3- (14) «ع»: أهل الشام.
4- (15) «ع»: و قد تسمع.

غَیْرَ هَذَا فَکَذِّبْهُ».

قَالَ: صَدَقْتَ أصلحک الله. قَالَ:

«وَ بَیْنَ الْمَشْرِقِ وَ الْمَغْرِبِ یَوْمُ مُطّردِ الشَّمْسِ، تَنْظُرُ إلَیْهَا حِینَ تطلع و تنظر إلیها تغرب، فمن قَالَ غیر هذا فکذبه».

قال: صَدَقْتَ أصلحک الله قال عَلَیْهِ السَّلامُ:

«و أمّا المجره فهی أشراج السماء و منها یهبط (1) الماء المنهمر. و أمّا قوس قزح فإنّه(2) اسْمُ شَیْطَانٍ، وَ هُوَ قَوْسُ اللَّهِ وَ وَ أمَانٌ مِنَ الْغَرَقِ، و أمّا المحو التی تراه(3) فی القمر فإنّ ضوء القمر مثل(4) الشمس فمحاه الله و هو قول الله تعالی: «وَ جَعَلْنَا اللَّیْلَ وَ النَّهارَ آیَتَیْنِ فَمَحَوْنا آیَهَ اللَّیْلِ 20».

و أمّا أوّل شیء نضح علی وجه الأرض فهو وادی دَلَسٍ (5) و أمّا أوّل شیءٍ اهتزّ علی وجه الأرض فهو النخله، وَ أَمَّا الْعَیْنُ الَّتِی تَأْوِی إلیها أرواح المؤمنین(6) فهی عین یقال لها: «سلمی»

ص:69


1- (16) «ح»: مهبط.
2- (17) «ح» -: فإنّه.
3- (18) «ع» -: تراه.
4- (19) «ع» +: کان مثل ضوء.
5- (21) «ع»: وادلت.
6- (22) «ع»: المسلمین.

و أمّا العین التی تأوی إلَیْهَا أَرْوَاحُ الْمُشْرِکِینَ فَهِیَ عَیْنٌ یُقَالُ لَهَا: «بَرَهُوتُ».

وَ أَمَّا الْمُؤَنَّثُ فإنسان لَا یُدْرَی امرأه هی أم رجل یُنْتَظَرُ بِهِ، فَإنْ کَانَ رجلاً احْتَلَمَ و التحی وَ إنْ کَانَتْ امرأه بَدَا ثَدْیُهَا وَ إلَّا قِیلَ لَهُ: بُلْ عَلَی الْحَائِطِ، فَإنْ أَصَابَ بَوْلُهُ علی الْحَائِطَ فَهُوَ رجل وَ إنِ نکَصَ کَمَا یَنکِصُ الْبَعِیرِ فَهِیَ امْرَأَهٌ.

وَ أَمَّا عَشَرَهُ أَشْیَاءَ بَعْضُهَا أَشَدُّ مِنْ بَعْضٍ فَأَشَدُّ شَیْ ءٍ خَلَقَهُ اللَّهُ الْحَجَرُ(1) وَ أَشَدُّ مِنَ الْحَجَرِ الْحَدِیدُ یُقْطَعُ بِهِ الْحَجَرُ، وَ أَشَدُّ مِنَ الْحَدِیدِ النَّارُ، وَ أَشَدُّ مِنَ النَّارِ الْمَاءُ، وَ أَشَدُّ مِنَ الْمَاءِ السَّحَابُ، وَ أَشَدُّ مِنَ السَّحَابِ الرِّیحُ، وَ أَشَدُّ مِنَ الرِّیحِ الْمَلَکُ، وَ أَشَدُّ مِنَ الْمَلَکِ مَلَکُ الْمَوْتِ، وَ أَشَدُّ مِنْ مَلَکِ الْمَوْتِ الْمَوْتُ، وَ أَشَدُّ مِنَ الْمَوْتِ أَمْرُ اللَّهِ عزّ و جلّ رَبِّ الْعَالَمِینَ».

قال الشامی: أشهد أنّک ابن رسول الله صلی الله علیه و آله، و أنّ علیاً وصیّ محمدٍ و أولی بالأمر مِنْ معاویه، قال:(2) ثمّ کتب هذا الأشیاء له، فذهب بها إلی معاویه، فبعث بها معاویه إلی ابن الأصفر مجیباً له عنها، فلمّا أتته کتب إلی معاویه: أشهد أنها لیست مِنْ عندک - یا معاویه! -، و ما هی الاّ مِنْ معدن النّبوّه و موضع الرساله، و أمّا أنت فلو

ص:70


1- (23) «ح»: یقطع الحجر.
2- (24) «ح» -: قال

سألتنی درهماً واحداً ما أعطیتک.

حدیث[45]

[45](1) و قضی علیّ صلوات الله علیه(2)«إنّ مِنَ السُّحْتِ ثَمَنَ الْمَیْتَهِ، وَ ثَمَنَ الْکَلْبِ، وَ مَهْرَ الْبَغِیِّ، وَ الرِّشْوَهَ فِی الْحُکْمِ، وَ أَجْرهَ الْکَاهِنِ».

حدیث[46]

[46](3) قال:(4)«و کان أمیر المؤمنین عَلَیْهِ السَّلامُ یضرب بالسوط (5) و نصف السوط و ثلث السوط و ببعضه فی

الحدود، إذا أُتی بغلام أو جاریه لم یدرکا(6) حدّه و لم یبطل حداً من حدود الله».

و معنی نصف(7) السوط و ثلثه و ربعه أنّه کان یأخذ السوط بیده فی نصفه و ثلثه و ربعه علی قدر أسنانهم.

حدیث[47]

[47](8) و قضی عَلَیْهِ السَّلامُ (9) فی رجُلٍ (10) مَعَ غُلَامٍ فِی لِحَافٍ:

ص:71


1- (10-) الخصال: ح 25، ص 329، لیس فی سنده إبراهیم بن هاشم.
2- (1) «ح» -: و قضی علی صلوات الله علیه.
3- (11-) الکافی: ح 13، ج 7، ص 176؛ عدّه من أصحابنا عن أحمد بن محمد... فی کتاب علیٍّ علیه السلام.
4- ((1)) . «ح» -: قال.
5- (2) «ح»: السوط.
6- (3) «ح»: و لم یدرکها.
7- (4) «ح» -: نصف.
8- (12-) الکافی: ح 12، ج 7، ص 200؛ محمّد بن یحیی عن أحمد بن محمد... فی کتاب علیٍ علیه السلام.
9- ((1)) . «ح» -: و قضی عَلَیْهِ السَّلامُ.
10- ((2)) . «ع» +: وجد.

«أن یجلد الرجل مائه جلده، و إن کان محصناً رجم إن ثقبه(1) و أدّب الغلام».

حدیث[48]

[48](2) و قضی(3) فِی رَجُلٍ تَزَوَّجَ امْرَأَهً وَ شَرَطَ لَهَا إنْ تَزَوَّجَ عَلَیْهَا امْرَأَهً، أَوْ هَجَرَهَا، أَوِ اتَّخَذَ عَلَیْهَا سُرِّیَّهً أنّها طَالِقٌ و أمر هذا(4) بیدها، فَقَضَی فِی ذَلِکَ

«أَنَّ شَرْطَ اللَّهِ قَبْلَ شَرْطِکُمْ، فَإنْ شَاءَ وَفَی بِالشَّرْطِ، وَ إنْ شَاءَ أَمْسَکَهَا وَ اتَّخَذَ عَلَیْهَا وَ نَکَحَ». و قال للزوج: «ولّیت الحق من لیس بأهله».

حدیث[49]

[49](5) و قضی(6) فِی امْرَأَهٍ أَتَتْ قوماً(7) فأخبرتهم أَنَّهَا حُرَّهٌ فَتَزَوَّجَهَا بعضهم وَ أَصْدَقَهَا صَدَاقَ الْحُرَّهِ ثُمَّ جَاءَ سَیِّدُهَا فقضی عَلَیْهِ السَّلامُ:

«أن تردّ ألی سیدها(8) و ولدها عبید».

ص:72


1- (3) «ح»: ان کان رجمه إذا أثقبه.
2- (13-) تهذیب الأحکام: ح 83، ج 8، ص 51؛ بإسناده عن علی بن الحسن بن فضال... عن أبی جعفر علیه السلام قال: قضی علی علیه السلام.
3- (1) «ح» -: و قضی.
4- (2) «ع»: أمرها.
5- (14-) تهذیب الأحکام: ح 56، ج 7، ص 349، بإسناده عن علی بن الحسن بن فضال... عن أبی جعفر علیه السلام قال: قضی علی علیه السلام.
6- ((1)) . «ح» -: و قضی.
7- ((2)) . «ح» -: قوماً.
8- ((3)) . «ح» -: فقضی أن تردّ إلی سیدها.

حدیث[50]

[50](1) -و قضی عَلَیْهِ السَّلامُ (2) فِی امْرَأَهٍ زَنَتْ فَحَمِلَتْ، فلمّا ولدت قتلت(3) وَلَدَهَا «فَأَمَرَ بِهَا فجلدت ثم رجمت وَ کَانت أَوَّلَ مَنْ رَجَمَهَا».

حدیث[51]

[51](4) و قضی(5) عَلَیْهِ السَّلامُ فی رَجُلٍ ظَاهَرَ مِنِ امْرَأَتِهِ خَمْسَ مَرَّاتٍ قَالَ:

«عَلَیْهِ مَکَانَ کُلِّ ظهار(6) کَفَّارَهٌ».

حدیث[52]

[52](7) و قضی(8) فی رجل قال لرجل: إنِّی احتلمت(9) بِأُمِّکَ قَالَ:

«إنّ من العدل(10) أنْ نقیمه فی الشمس فنجلد(11) ظِلّه، و لکنا

ص:73


1- (15-) تهذیب الأحکام: ح 15، ج 10، ص 5؛ بإسناده عن أحمد بن محمد... قال: قضی علی علیه السلام
2- (1) «ح» -: و قضی.
3- (2) «ح»: قبلت.
4- (16-) الکافی: ح 12، ج 7، ص 156؛ محمد بن یحیی عن أحمدَ بن محمد عن علی بن الحکم عن العلاء عن محمد بن مسلم عن أحدهما علیهما السلام.
5- ((1)) . «ح» -: و قضی.
6- ((2)) . «ح»: ظهاره.
7- (17-) الکافی: ح 19، ج 7، ص 263؛ عدّه من أصحابنا عن أحمدَ بن محمد عن عثمان بن عیسی عن سماعه قال: قال:.
8- ((1)) . «ح» -: و قضی.
9- ((2)) . «ح»: اجعلت.
10- (3) «ح»: البدل.
11- (4) «ح»: فجلد.

سَنَضْرِبُهُ حَتَّی لَا یَعُودَ یُؤْذِی الْمُسْلِمِینَ».

حدیث[53]

[53](1) و قال عَلَیْهِ السَّلامُ (2): «إذَا تَزَوَّجَ الرَّجُلُ الْمَرْأَهَ حُرِّمَتْ عَلَیْهِ ابْنَتُهَا إذَا أدخَلَ بِالْأُمِّ، فإن لَمْ یَدْخُلْ بِالْأُمِّ فَلَا بَأْسَ أَنْ یَتَزَوَّجَ الابْنَهِ، فإن تَزَوَّجَ الِابْنَهَ فَدَخَلَ بِهَا أَوْ لَمْ یَدْخُلْ فَقَدْ حُرِّمَتْ عَلَیْهِ الْأُمُّ».

حدیث[54]

[54](3) و قال: إنّ أمیر المؤمنین عَلَیْهِ السَّلامُ کان لا یضمن ما أفسدت البهائم(4) نهاراً و یقول:

«علی صاحب الزرع نطاره زرعه». و کان یضمن ما أفسدت لیلاً و یقول:

«اللیل فیه الغفله و النوم».

حدیث[55]

[55](5) وَ رفع إلیه السلام(6) رجل وَقَعَ عَلَی امْرَأَهِ أَبِیهِ «فَرَجَمَهُ وَ کَانَ غَیْرَ مُحْصَنٍ».

ص:74


1- (18-) تهذیب الأحکام: ح 2، ج 7، ص 273؛ بإسناده عن أحمدَ بن محمد بن عیسی... إنّ عَلیّاً علیه السلام قال.
2- (1) «ح» -: و قال.
3- (19-) تهذیب الأحکام: ح 11، ج 10، ص 310؛ بإسناده عن أحمد بن محمد... عن علی علیه السلام قال.
4- ((1)) . «ح»: إلیها.
5- (20-) من لا یحضره الفقیه: ح 5045، ج 4، ص 42؛ تهذیب الأحکام: ح 180، ج 10، ص 48؛ بإسناده عن محمد بن علی بن محبوب... عن أمیر المؤمنین.
6- ((1)) . «ح»: و رجل دفع أنّه.

حدیث[56]

[56](1) و قال عَلَیْهِ السَّلامُ:

«إنّ النبی صَلَّی اللّهُ عَلَیْهِ وَ آلِهِ قال: حریم المسجد أربعون ذراعا(2)» .

حدیث[57]

[57](3) و قال عَلَیْهِ السَّلامُ:

«النبی صَلَّی اللّه عَلَیْهِ وَ آلِهِ نَهَی عَنْ (4) النَفَخ فِی مَوْضِعِ السُّجُودِ، وَ فِی الرُّقَی، وَ فِی الطَّعَامِ وَ الشَّرَابِ».

حدیث[58]

[58](5) و قضی عَلَیْهِ السَّلامُ:

«أنّه کَانَ یضمن السفینه الصادمه و لا یضمن المصدومه».(6)

حدیث[59]

[59](7) قال: أتاه رجل فقال: یا أمیر المؤمنین إنّ هذه الجاریه غرّتنی و خدعتنی بخدم وثیاب و حلیّ، فلمّا تزوّجتها و مهرتها المهر الکثیر

ص:75


1- (21-) الخصال، ح 19، ص 542؛ عن أبی عبداللّه عن أبیه عن آبائه علیهم السلام أوصی رسول الله إلی أمیرالمؤمنین علیه السلام.
2- (1) «ع» +: فی أربعین فی أربعین.
3- (22-) الأمالی للشیخ الصدوق، المجلس 66، ح 1، ص 512؛ من لایحضره الفقیه، ج 4، ص 9.
4- ((1)) . «ع»: نهی النبی عن أربع نفحات.
5- (23-) مستدرک الوسائل: ح 1، ج 18، ص 331: الجعفریات بإسناده عن عبداللّه... عن علیّ علیه السلام.
6- ((1)) . «ح»: و قضی عَلَیْهِ السَّلامُ أن کان یضمن المصدومه شیئاً.
7- (24-) النوادر للراوندی: ص 210؛ بحار الأنوار: ح 4، ج 100، ص 361: قال علی علیه السلام.

الثقیل و امسیت(1) بها إذا لیس بها شیء قال عَلَیْهِ السَّلامُ:

«لا شیء لک، إنّما أرادت لتنفق(2) نفسها».

حدیث[60]

[60](3) و قضی عَلَیْهِ السَّلامُ:

«أنّه إذ احْتُضِرَ الْمَیِّتُ فَمَا کَانَ مِنِ امْرَأَهٍ حَائِضٍ أَوْ جُنُبٍ فَلْیَقُمْ موضع(4) الْمَلَائِکَهِ».

حکمه عَلَیْهِ السَّلامُ فیمن أتی أمرأته فی دبرها

حدیث[61]

[61](5) و حدّث عبد العزیز بن سهیل رفع الحدیث قال:

ببینا أمیر المؤمنین عَلَیْهِ السَّلامُ علی المنبر یخطب إذ قام إلیه ابن الکوّاء فقال: یا امیر المؤمنین ما تقول رجل اتی امرأته فی دبرها؟ قال عَلَیْهِ السَّلامُ:

«فحشت فحش الله بک، سفلت(6) سفل الله بک، یعمد(7) إلی أعظم بناء فی القریه فیرمی به منکسا ثمّ یتبع بالحجاره».

ص:76


1- (1) «ع»: أتیت.
2- (2) «ع»: أن تنفق.
3- (25-) جامع أحادیث الشیعه: ح 3، ج 3، ص 138: عن علی علیه السلام.
4- ((1)) . «ح»: لئلّا یوذی.
5- (26-) عجائب أحکام أمیرالمؤمنین: ح 171، ص 168؛ تفسیر العیاشی: ج 2، ص 22؛ مع الاختلاف.
6- ((1)) . «ح»: سئلت.
7- ((2)) . «ح»: نعمد.

حدیث[62]

[62](1) قال: و خطب عَلَیْهِ السَّلامُ یوماً فقال:

«أیّها الناس مَنْ أَرَادَ عِزّاً بِلَا عَشِیرَهٍ، وَ هَیْبَهً مِنْ غَیْرِ سُلْطَانٍ، وَ غِنًی مِنْ غَیْرِ مَالٍ، وَ طَاعَهً مِنْ غَیْرِ بَذْلٍ، فَلْیَتَحَوَّلْ مِنْ ذُلِّ مَعْصِیَهِ إلَی عِزِّ طَاعَتِهِ حتی یَجِدُ ذَلِکَ کُلَّهُ».

حکمه عَلَیْهِ السَّلامُ فی السحاقه

حدیث[63]

[63](2) و قضی عَلَیْهِ السَّلامُ فی امرأه جامعها زوجها، فقامت بحرارتها فساحقت جاریه بکراً و أفضت بالماء(3) إلیها فحملت(4) الجاریه

«فانتظر(5) بالجاریه حتی وضعت ولدها، ثم رجم المرأه، و ضرب الجاریه الحد، و أخذ من المرأه مهر الجاریه»، فإنّه قال:

«لا تلد حتی تذهب عذرتها و ردّ الولید إلی أبیه».

جوابه و بیانه عَلَیْهِ السَّلامُ لما جعل فی الناس من الأرواح الخمسه

ص:77


1- (27-) الأمالی للشیخ الطوسی: ح 68، ص 524؛ بإسناده عن علی علیه السلام، بحار الأنوار: ح 29، ج 71، ص 179.
2- (28-) تهذیب الأحکام: ح 4، ج 10، ص 58؛ بإسناده عن محمد بن علی بن محبوب... أتی قومٌ إلی أمیرالمؤمنین.
3- (1) «ح»: تصیب الماء.
4- (2) «ح»: فجعلت.
5- (3) «ح»: و انظر.

حدیث[64]

[64](1) عَنْ (2) مُحَمَّدِ بْنِ دَاوُدَ الْغَنَوِیِّ عَنِ الْأَصْبَغِ بْنِ نُبَاتَهَ قَالَ:

جَاءَ الرَجُل إلَی أَمِیرِ الْمُؤْمِنِینَ عَلَیْهِ السَّلامُ فَقَالَ:

یَا أَمِیرَ الْمُؤْمِنِینَ إنَّ أُنَاساً زَعَمُوا أنّ الْعَبْدَ لَا یَزْنِی وَ هُوَ مُؤْمِنٌ، وَ لَا یَسْرِقُ وَ هُوَ مُؤْمِنٌ،(3) وَ لَا یَأْکُلُ الرِّبَا وَ هُوَ مُؤْمِنٌ، وَ لَا یَسْفِکُ الدَّماء(4) وَ هُوَ مُؤْمِنٌ وَ قَدْ ثَقُلَ (5) عَلَیَّ وَ حَرِجَ مِنْهُ صَدْرِی حِینَ زْعُمُ أَنَّ الْعَبْدَ یُصَلِّ صَلَواتِی(6) وَ یَدْعُوا بدُعَائِی وَ یُنَاکِحُنِی وَ أُنَاکِحُهُ وَ یُوَارِثُنِی وَ أُوَارِثُهُ وَ قَدْ خَرَجَ مِنَ الْإیمَانِ بسبب ذَنْبٍ یَسِیرٍ أَصَابَهُ فَقَالَ عَلَیْهِ السَّلامُ:

«صَدَقْتَ؛ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّی اللّهُ عَلَیْهِ وَ آلِهِ یَقُول:(7) خَلَقَ اللَّهُ تعالی النَّاسَ عَلَی ثَلَاثِ طَبَقَاتٍ، وَ أَنْزَلَهُمْ ثلاثُ مَنَازِلَ، فذَلِکَ قَوْله تعالی: «فَأَصْحابُ الْمَیْمَنَهِ ما أَصْحابُ الْمَیْمَنَهِ * وَ أَصْحابُ الْمَشْئَمَهِ ما أَصْحابُ الْمَشْئَمَهِ * وَ السّابِقُونَ

ص:78


1- (29-) الکافی: ح 16، ج 2، ص 281؛ عن عدّهٍ من أصحابنا عن أحمد بن محمدبن خالد عن أبیه رفعه.
2- (1) «ع»: حدثنی.
3- (2) «ع» +: و لا یشرب الخمر و هو مؤمن.
4- (3) «ع»: الدم الحرام.
5- (4) «ع» +: هذا.
6- (5) «ع»: صلاتی.
7- (6) «ع» +: و الدلیل کتاب الله.

اَلسّابِقُونَ 7» فَأَمَّا مَنْ ذَکَرَ مِنْ السَّابِقِینَ فهُمْ من أنبیاء مرسلین و غیر مرسلین. جَعَلَ اللَّهُ فِیهِمْ خَمْسَهَ أَرْوَاحٍ: رُوحَ الْقُدُسِ؛ وَ رُوحَ الْإیمَانِ؛ وَ رُوحَ الْقُوَّهِ؛ وَ رُوحَ الشَّهْوَهِ؛ وَ رُوحَ الْبَدَنِ فَبرُوحِ القدس بُعِثُوا(1) أَنْبِیَاءَ مُرْسَلِینَ وَ غَیْرَ مُرْسَلِینَ، وَ بها(2) عَلِمُوا الْأَشْیَاءَ. وَ بِرُوحِ الْإیمَانِ عَبَدُوا اللَّهَ وَ لَمْ یُشْرِکُوا بِهِ شَیْئاً. وَ بِرُوحِ الْقُوَّهِ جَاهَدُوا عَدُوَّهُمْ وَ عَالَجُوا مَعَاشیهمْ. وَ بِرُوحِ الشَّهْوَهِ أَصَابُوا اللَذِیذَ مِنَ الطَّعَامِ وَ نکحوا(3) الْحَلَالَ مِنْ النِّسَاءِ.

وَ بِرُوحِ الْبَدَنِ دبّوا وَ دَرَجُوا، فَهَؤُلَاءِ مَغْفُورٌ لَهُمْ، مَصْفُوحٌ عَنْ ذُنُوبِهِمْ.

قَالَ عَزَّ وَ جَلَّ: «تِلْکَ الرُّسُلُ فَضَّلْنا بَعْضَهُمْ عَلی بَعْضٍ مِنْهُمْ مَنْ کَلَّمَ اللّهُ وَ رَفَعَ بَعْضَهُمْ دَرَجاتٍ وَ آتَیْنا عِیسَی ابْنَ مَرْیَمَ الْبَیِّناتِ وَ أَیَّدْناهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ 11» 12 یَقُولُ: أَکْرَمَهُمْ بِهَا وَ فَضَّلَهُمْ عَلَی مَنْ سِوَاهُمْ فَهَؤُلَاءِ مَغْفُورٌ لَهُمْ (4). ثُمَّ ذَکَرَ أَصْحَابَ الْمَیْمَنَهِ وَ هُمُ الْمُؤْمِنُونَ حَقّاً

ص:79


1- (8) «ح»: فروح بعثوا.
2- (9) «ح»: عمّا.
3- (10) «ح»: أنکح.
4- (13) «ع» +: مصفوح عن ذنوبهم.

بِأَعْیَانِهِمْ. جَعَلَ اللَّهُ فِیهِمْ أَرْبَعَهَ أَرْوَاحٍ: رُوحَ الْإیمَانِ؛ وَ رُوحَ الْقُوَّهِ؛ وَ رُوحَ الشَّهْوَهِ؛ وَ رُوحَ الْبَدَنِ، فَلَا یَزَالُ الْعَبْدُ یستکمل هذه الْأَرْوَاحَ الأربعه(1) حَتَّی تَأْتِیَ عَلَیْهِ حَالَاتٌ».

فَقَالَ الرَّجُلُ: یَا وصی محمد مَا هَذِهِ الْحَالَاتُ؟ فَقَالَ عَلَیْهِ السَّلامُ:

«أَمَّا أوّلهنّ فَهُوَ کَمَا قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ: «وَ مِنْکُمْ مَنْ یُرَدُّ إِلی أَرْذَلِ الْعُمُرِ لِکَیْ لا یَعْلَمَ بَعْدَ عِلْمٍ شَیْئاً15» فَهَذَا یَنْقضُ مِنْهُ جَمِیعُ الْأَرْوَاحِ، وَ لَیْسَ بِالَّذِی یَخْرُجُ مِنْ دِینِ اللَّهِ الْفَاعِلَ بِهِ، ذلک رَدَّهُ إلَی أَرْذَلِ العُمُر، فَهُوَ لَا یَعْرِفُ لِلصَّلَاهِ وَقْتاً، وَ لَا یَسْتَطِیعُ التَّهَجُّدَ بِاللَّیْلِ وَ لَا بِالنَّهَارِ وَ لَا الْقِیَامَ فِی الصَّفِّ مَعَ النَّاسِ، فَهَذَا نُقْصَانٌ مِنْ رُوحِ الْإیمَانِ، وَ لَیْسَ یَضُرُّهُ شَیْئاً، وَ مَنْ یَنْتَقِصُ مِنْهُ رُوحُ الْقُوَّهِ فَلَا یَسْتَطِیعُ جِهَادَ عَدُوِّهِ وَ لَا طَلَبَ الْمَعِیشَهِ. وَ مَنْ یَنْتَقِصُ مِنْهُ رُوحُ الشَّهْوَهِ، فَلَوْ مَرَّتْ به أصبح(2) بَنَاتِ آدَمَ لَمْ یکن(3) إلَیْهَا. وَ تَبْقَی رُوحُ الْبَدَنِ فِیهِ، فَهُوَ یَدِبُّ وَ یَدْرُجُ حَتَّی یَأْتِیَهُ الْمَوْتِ.

فَهَذَا بحَالُ خَیْرٍ لِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْفَاعِلُ بِهِ ذلک، وَ هو یَأْتِی عَلَیْهِ حَالَاتٌ فی(4) قُوَّتِهِ وَ شَبَابِهِ فَیَهُمُّ بِالْخَطِیئَهِ، فَیُشَجِّعُهُ رُوحُ الْقُوَّهِ

ص:80


1- (14) «ح»: یستعجل بین الأرواح.
2- (16) «ح»: مرّت أنّه صحّ.
3- (17) «ع»: لم یحن.
4- (18) «ح»: فهو.

وَ تُزَیِّنُ لَهُ رُوحُ الشَّهْوَهِ وَ یسوقه(1) رُوحُ الْبَدَنِ حَتَّی یواقع الْخَطِیئَهِ، فَإذَا لامسها(2) نَقَصَ مِنَ الْإیمَانِ وَ تفصّی مِنْهُ (3) وَ لیس یَعُودُ فِیهِ أبداً حَتَّی یَتُوبَ، فَإذَا تَابَ تَابَ اللَّهُ عَلَیْهِ، و اذا عَادَ دخل(4) نَارَ جَهَنَّمَ.

وَ أَمَّا أَصْحَابُ الْمَشْئَمَهِ فَهُمُ الْیَهُودُ وَ النَّصَارَی، یَقُولُ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ: «اَلَّذِینَ آتَیْناهُمُ الْکِتابَ یَعْرِفُونَهُ یعنی محمداً و الولایه- کَما یَعْرِفُونَ أَبْناءَهُمْ فی منازلهم- وَ إِنَّ فَرِیقاً مِنْهُمْ لَیَکْتُمُونَ الْحَقَّ وَ هُمْ یَعْلَمُونَ 23» الْحَقَّ أَنَّکَ (5) رَسُولُ من الله، فَلَمَّا جَحَدُوا مَا عَرَفُوا ابْتَلَاهُمُ اللَّهُ بِذَلِکَ الذنب فسلبهم(6) روح الإیمان، وَ أَسْکَنَ أَبْدَانَهُمْ ثَلَاثَهَ أَرْوَاحٍ: رُوحَ الْقُوَّهِ؛ وَ رُوحَ الشَّهْوَهِ؛ وَ رُوحَ الْبَدَنِ، و أَضَافَهُمْ إلَی الْأَنْعَامِ، فَقَالَ جلّ و عزّ: «إِنْ هُمْ إِلاّ کَالْأَنْعامِ 26» لِأَنَّ الدَّابَّهَ إنَّمَا تَحْمِلُ بِرُوحِ الْقُوَّهِ وَ تَعْتَلِفُ بِرُوحِ الشَّهْوَهِ، وَ تَسِیرُ بِرُوحِ الْبَدَنِ».

ص:81


1- (19) «ع»: تشوقه.
2- (20) «ح»: مسها.
3- (21) «ح»: نقص.
4- (22) فان عاد أدخله الله.
5- (24) «ع»: یعلمون بأنّک.
6- (25) «ح»: فلهم.

فَقَالَ لَهُ الرجل: أَحْیَیْتَ قَلْبِی یا أمیر المؤمنین بِإذْنِ اللَّهِ.

جوابه عَلَیْهِ السَّلامُ لمسائل أسقف نجران

حدیث[65]

[65](1) عن سعد بن أبی رزین عن أبی حازم(2) عن أبی جعفر عَلَیْهِ السَّلامُ قال:

«قدم أمیرَالمؤمنین عَلَیْهِ السَّلامُ أُسْقُفُ نَّجْرَان(3) زمن عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ قال: یا أمیر المؤمنین إنّ أرضنا أرضٌ بارده شدیده المؤته لا تحتمل الجیش و أنا ضامنٌ لخراج(4) أرضی أحمله إلیک فی کلّ عام کملاً». قال:

«و کان یقدم بالمال هو بنفسه معه أعوان له حتّی یوفیه بیت المال و یکتب له عمر البراءه».

قال: «فقدم الأسقف ذات یوم و معه جماعه - و کان شیخاً جمیلاً مهیباً - فدعاه(5) إلی الله و إلی رسوله و إلی کتابه و أشیاء(6) ،

ص:82


1- (30-) خصائص الائمه عَلَیْهِمُ السَّلامُ: ص 90؛ بإسناد مرفوع عن أبی جعفر علیه السلام.
2- (1) «ح»: سعد بن بریر عن حازم.
3- (2) «ع»: قدم أسقف نجران.
4- (3) «ح»: الضامن.
5- (4) «ع» +: عمر.
6- (5) «ع»: انشا.

یذکر له فضل(1) الإسلام و ما یصیر إلیه المسلمون من النعیم و الکرامه، فقال له الأسقف: یا عمر أَنْتُمْ تقرؤون کتابکم: «وَ جَنَّهٍ عَرْضُها کَعَرْضِ السَّماءِ وَ الْأَرْضِ 7» فَأَیْنَ تَکُونُ النَّارُ؟ فَسَکَتَ عُمَرُ و نکس برأسه فَقَالَ لَهُ علیٌّ عَلَیْهِ السَّلامُ:

أَجِبْ النصرانی.

فقال: بل أنت أجبه یا أبا الحسن فقال علی عَلَیْهِ السَّلامُ:

«أنا أجیبک یَا أُسْقُفُ؛ أ رأیت إذا جاء النهار أین یکون اللیل؟ و إذَا جَاءَ اللَّیْلُ أَیْنَ یَکُونُ النَّهَارُ؟».

فَقَالَ الْأُسْقُفُ: ما کنت أری أحداً یجیبنی فی هذه المساله. مَنْ هذا الفَتَی یَا عُمَرُ؟ قال: هذا علیُّ ابنُ أبی طالب ختن رسول اللّه صَلَّی اللّه عَلَیْهِ وَ آلِهِ و أخوه و ابن عمّه، و هو أبو الحسن و الحسین، فقال الأسقف: أخبرنی(2) عَنْ بقعه من الأرض طَلَعَتْ عَلَیْهَا(3) الشَّمْسُ سَاعَهً، ثم لَمْ تَطْلُعْ فیها قبلها و لا بعدها(4) فقال عَلَیْهِ السَّلامُ:

ص:83


1- (6) «ع» -: فضل.
2- (8) «ع» +: یا عمر.
3- (9) «ع»: فیها.
4- (10) «ع» +: فقال عمر: سل الفتی.

«هو الْبَحْرُ الَّذِی انفلق(1) لبنی إسرائیل فَوَقَعَتْ فیه الشَّمْسُ ثم لم تقع فیه قبله و لا بعده.

فَقَالَ الْأُسْقُفُ: صَدَقْتَ یَا فَتَی، ثم قال: أَخْبِرْنِی عَنْ شَیْ ءٍ فِی أیدی الناس شبیه ثمار(2) الجنه؟(3) فقال عَلَیهِ السَّلامُ (4):

هو القرآن یجتمع(5) أهل الدنیا، فیاخذون منه حاجتهم و لا ینقص منه(6) فکذلک ثمار اهل الجنه».

فقال الأسقف: صدقت یا فتی، ثم قال:(7) أخبرنی(8) هل للسموات من قفل(9) ؟ فقال عَلَیْهِ السَّلامُ (10):

قفل السموات الشرک بالله، قال:(11) فما مفتاحه(12) ؟ قال

ص:84


1- (11) «ع»: فقال علی عَلَیْهِ السَّلامُ: أنا أُجیبک؛ هو البحر حیث انفلق.
2- (12) «ع» +: اهل.
3- (13) «ع» +: فقال عمر: سل الفتی.
4- (14) «ع» +: فقال علی عَلَیْهِ السَّلامُ: یا أسقف أنا أُجیبک.
5- (15) «ع» +: علیه.
6- (16) «ع» +: شیء.
7- (17) الأسقف.
8- (18) «ع» +: یا عمر.
9- (19) «ع» +: فقال له عمر: سل الفتی.
10- (20) «ع» +: أنا أُجیبک.
11- (21) «ع» +: الأسقف.
12- (22) «ع»: مفتاح ذلک القفل.

عَلَیْهِ السَّلامُ: مفتاحه الشهاده بأن لا إله إلاّ اللّه،(1) لا یححبها شیء دون العرش

قال: صدقت یا وصی محمّد قال: أخبرنی(2) عن أوّل دم وقع علی الأرض(3) أی دم(4) کان؟(5) قال عَلَیْهِ السَّلامُ (6):

یا نجران؛ أمّا نحن فلا نقول کما یقولون: دم الخشاف(7) و لکن أوّل دم وقع علی وجه الأرض مشیمه حوا علیها السلام حین ولدت قابیل بن آدم.

قال الأسقف: صدقت و بقیت مسئله واحده أخبرنی(8) أین الله؟ فَغَضِبَ عُمَرُ فقَالَ علی عَلَیْهِ السَّلامُ:

أنا أجیبک، فَسْألْ عمّا شئت، کنا مع(9) رَسُولِ اللَّهِ صَلَّی اللّهُ عَلَیْهِ وَ آلِهِ یوماً إذا أتاه ملک، فَسَلَّمَ عَلَیْهِ فَقَالَ لَهُ: من أَیْنَ أُرسلت؟ قَالَ: من سَبْعِ سَمَاوَاتٍ من عند ربی قَالَ: فأتاه

ص:85


1- (23) «ح»: أشهد أن لا إله إلاّ اللّه وحده لاشریک له.
2- (24) «ع» +: یا عمر.
3- (25) «ع» +: وجه.
4- (26) «ح» -: دم.
5- (27) «ح» +: قال عمر: سل الفتی.
6- (28) «ع» +: انا اجیبک یا اسقف.
7- (29) «ع»: الخفاش.
8- (30) «ع» +: أنت بها یا عمر.
9- (31) «ع»: عند.

مَلَکٌ (1) آخَرُ فسلّم علیه فَقَالَ له النبی صَلَّی اللّهُ عَلَیْهِ وَ آلِهِ: من أَیْنَ أُرسلت؟ قَالَ: من سبع أرضین من عند ربّی فأتاه ملک(2)

آخر(3) فقال له: من أین أُرسلت؟ قال: من مشرق الشمس من عند ربی، ثم أتاه ملک آخر(4) فقال له النبی عَلَیْهِ السَّلامُ: من أین(5) ؟ قال: من مغرب الشمس من عند ربی. فالله تعالی ها هنا و ها هنا و ها هنا «فِی السَّماءِ إِلهٌ وَ فِی الْأَرْضِ إِلهٌ 37»

ص:86


1- (32) «ع» -: ملک.
2- (33) «ع» -: ملک.
3- (34) «ع» +: فسلم علیه.
4- (35) «ع» +: فسلم علیه.
5- (36) «ع» +: ارسلت.

الفصل الثالث

حدیث[66]

[66](1) قضی عَلَیْهِ السَّلامُ فی عبد زنی(2)

«أن یضرب نصف الحدّ، فإن عاد فمثل ذلک حتّی یزنی ثمان مرّات(3) ، فإذا زنی ثمان مرّات قتل».

قیل: یا أمیر المؤمنین، و کیف یقتل فی الثّمانیه؟ قال صلوات اللّه علیه:

«لأنّ اللّه تعالی رحمه أنْ یجمع علیه ربقّ (4) الرقّ و حدّ الحرّ».

حدیث[67]

[67](5) و قضی عَلَیْهِ السَّلامُ فِی رَجُلٍ غَصَبَ (6) امْرَأَهً علی فرجها:

«أنّه یقتل(7) محصناً کان(8) أو غیر محصن».

ص:87


1- (1-) من لایحضره الفقیه: ح 5051، ج 4، ص 44؛ علل الشرایع: ح 1، ج 2، ص 546؛ بإسناده عن إبراهیم بن هاشم... عن أبی عبداللّه علیه السلام.
2- (1) «ع»: العبد إذا زنی.
3- (2) «ح»: ثلاث مرّات.
4- (3) «ح»: رق.
5- (2-) الکافی: ح 1، ج 7، ص 189؛ علی بن إبراهیم عن أبیه إبراهیم بن هاشم... عن أبی عبداللّه علیه السلام.
6- ((1)) . فی المصدر: اغتصب.
7- ((2)) . «ح»: لا یقتل.
8- ((3)) . «ح» -: کان.

حدیث[68]

[68](1) و قضی عَلَیْهِ السَّلامُ فی سارق(2) دخل داراً لیسرق متاعهم فرأی امرأه نائمه فدنی(3) إلیها فنکحها، فقام إلیه ابنها لیمنعه، فضرب السارق بحدیده فقتله، فقاتلت(4) المرأه السارق فضربته بفأس فی یدها فقتلته، فجاء من الغد أولیاء السارق یطلبون بدم صاحبهم.

«فأخذهم أمیر المؤمنین عَلَیْهِ السَّلامُ فغرّمهم دیه الغلام الذی قتله صاحبهم، و غرّمهم أربعه آلاف درهم للمرأه التی کابرها صاحبهم علی فرجها، و أبطل دم صاحبهم».

حدیث[69]

[69](5) و قَضی عَلَیْهِ السَّلامُ (6) فی رجل سرق و لم یقدر علیه حتی سَرَقَ مَرَّهً أُخْرَی، فَأُخِذَ فَجَاءَ الشهود وَ شَهِدُوا عَلَیْهِ بِالسَّرِقَهِ الْأُولَی وَ الثانیه:

«فقطع یَدَهُ (7) وَ لَم یُقْطَعُ (8) رِجْلُهُ بِالسَّرِقَهِ الْأَخِیرَهِ (9) و ذلک الشُّهُودُ شَهِدُوا فِی مَقَامٍ وَاحِدٍ بِالسَّرِقَتین».

ص:88


1- (3-) الکافی: ح 12، ج 7، ص 293؛ علی بن إبراهیم عن أبیه إبراهیم بن هاشم... عن أبی عبداللّه.
2- (1) «ح» -: و قضی فی سارق.
3- (2) «ع»: فدب.
4- (3) «ع»: فغافلت.
5- (4-) الکافی: ح 12، ج 7، ص 224؛ علی بن إبراهیم عن أبیه إبراهیم بن هاشم... عن أبی جعفر علیه السلام.
6- ((1)) . «ح» -: و قضی.
7- ((2)) . «ع»: قال: تقطع یده بالسرقه الأولی.
8- ((3)) . «ع»: ثم تقطع.
9- (4) «ع»: بالسرقه الأخری.

و قال عَلَیْهِ السَّلامُ:

«لو أنّکما شهدتما علیه بالسرقه الأولی فسکتما حتی تقطع یده ثم شهدتما بما علیه بالسرقه الثانیه لقطعت رجله».

حدیث[70]

[70](1) و قضی(2) فی رجل زنی(3) فی یوم واحد مراراً قال عَلَیْهِ السَّلامُ:

«علیه حد واحد، فإن هو زنی بنساء شتی فی یوم أو ساعه فعلیه لکلّ امرأه زنی بها حد».

حدیث[71]

[71](4) و قضی علیه السلام فی(5) غلام صغیر زنی بإمرأه بالغه «أن یُجلد الغلام دون الحدّ، و تجلد المرأه الحدّ کاملاً(6)، و إن کانت محصنه لم تُرجمْ، لأنّ الّذی نکحها لیس بمدرک».

حدیث[72]

[72](7) و قضی عَلَیْهِ السَّلامُ (8) فی رجل شهد علیه ثلاثه رجال و

ص:89


1- (5-) الکافی: ح 1، ج 7، ص 196؛ تهذیب الأحکام: ح 131، ج 10، ص 37؛ علی بن إبراهیم عن أبیه إبراهیم بن هاشم... عن أبی جعفر علیه السلام.
2- (1) «ح» -: و قضی.
3- (2) «ع» +: بامرأه.
4- (6-) الکافی: ح 1، ج 7، ص 180؛ علی بن إبراهیم عن أبیه إبراهیم بن هاشم... عن أبی عبداللّه.
5- ((1)) . «ح» -: و قضی علیه السلام.
6- ((2)) . «ح»: کلّه.
7- (7-) الکافی: ح 3، ج 7، ص 390؛ علی بن إبراهیم عن أبیه إبراهیم بن هاشم... عن أبی عبداللّه علیه السلام، مع الاختلاف.
8- ((1)) . «ح» -: و قضی.

امرأتان - و هو محصن -: «أنّه یرجم، و إن شهد علیه رجلان و أربع نسوه لم یرجم و لم یجلد».

حدیث[73]

[73](1) و قال علیٌ (2) صلوات الله علیه:

«أیّما رجل ضَرَبَ مَمْلُوکه(3) ضرباً یبلغ به حَدّاً مِنَ حُدُودِ الله مِنْ غَیْرِ حَدٍّ وجب علیه(4) لَمْ یَکُنْ له کَفَّارَهٌ إلَّا عِتْقُهُ».

حدیث[74]

[74](5) و قضی عَلَیْهِ السَّلامُ فی دیه الیهودیّه و النصرانیّه «أنّه ثمان مائه درهم».

حدیث[75]

[75](6) و قضی عَلَیْهِ السَّلامُ فی رجل تزوج جاریه صغیره فأفضاها قال عَلَیْهِ السَّلامُ:

«إنْ کان دخل بها - و هی لأقل من تسع(7) سنین - فإنّ علیه دیتها».

ص:90


1- (8-) تهذیب الأحکام: ح 85، ج 10، ص 27؛ بإسناده عن الحسن بن محبوب... عن أبی جعفر علیه السلام.
2- (1) «ح» -: علیٌ.
3- (2) «ح»: مملوکاً.
4- (3) «ع»: علی المملوک.
5- (9-) الکافی: ح 1، ج 7، ص 309 و ح 11، ص 310؛ تهذیب الأحکام: ح 25، ج 10، ص 186؛ علی بن إبراهیم عن أبیه [إبراهیم بن هاشم]... عن أبی عبداللّه علیه السلام.
6- (10-) الکافی: ح 18، ج 7، ص 314؛ تهذیب الأحکام: ح 17، ج 10، ص 249؛ علی بن إبراهیم عن أبیه [إبراهیم بن هاشم]... عن أبی جعفر علیه السلام.
7- ((1)) . «ح»: سبع.

حدیث[76]

[76](1) و قضی عَلَیْهِ السَّلامُ: «أنّه من(2) لم یوص عند موته لذوی قرابته ممّن لا یرثه(3) فقد ختم عمله بمعصیته».

حدیث[77]

[77](4) و قضی عَلَیْهِ السَّلامُ:

«إنّ ما بین بئر(5) العطن إلی بئر العطن أربعین ذراعا، و مابین بئر2 الناصح إلی بئر الناصح ستون ذراعا، و مابین العین إلی العین خمسمأته ذراع، و الطریق یستباح(6) علیه أهله(7) فحدّه سبعه أذرع».

حدیث[78]

[78](8) و سئل عَنْ رَجُلٍ قَالَ: إنْ تَزَوَّجْتُ فُلَانَهَ فَهِیَ طَالِقٌ، وَ إنِ

اشْتَرَیْتُ فُلَاناً فَهُوَ حُرٌّ، وَ إنِ اشْتَرَیْتُ هَذَا الثَّوْبَ فَهُوَ صدقه للمساکین

ص:91


1- (11-) من لا یحضره الفقیه: ح 5415، ج 4، ص 182؛ بإسناده عن عبداللّه بن مغیره... عن جعفر بن محمد عن أبیه علیهما السلام.
2- (1) «ح» -: من.
3- (2) «ع»: ممّن لا إرث له.
4- (12-) الکافی: ح 8، ج 5، ص 296، تهذیب الأحکام: ح 28، ج 7، ص 145؛ علی بن إبراهیم عن أبیه [إبراهیم بن هاشم]... عن أبی عبداللّه علیه السلام.
5- ((1)) و 2. «ح» -: بئر.
6- (3) «ع»: تشاح.
7- (4) «ح»: أهل.
8- (13-) الکافی: ح 5، ج 6، ص 63؛ تهذیب الأحکام: ح 45، ج 8، ص 286؛ علی بن إبراهیم عن أبیه [إبراهیم بن هاشم] عن ابن أبی نجران... عن أبی جعفر علیه السلام، مع الاختلاف.

فَقَالَ:

«لا طلاق فیما لایملک؛ و لا یمین فی قطیعه الرحم(1) ؛ و لا عتق فیما لا یملک؛ و لا تصدّق ما(2) لا یملک(3) و لا ظلم و لا جور و لا إکراه و لا إجبار».

فقیل له: ما الفرق بین الإکراه و الإجبار؟ فقال:

«الإکراه من السلطان، و الإجبار من الزوجه و الأبوین».

ص:92


1- (1) «ع» -: و لا یمین فی قطیعه الرحم.
2- (2) «ع»: فیما.
3- (3) «ع» +: و قال علیه السلام: لا یمین فی قطعیه الرحم.

الفصل الرابع

حدیث[79]

[79](1)(2) و قضی عَلَیْهِ السَّلامُ 1 فیمَنْ أَتَی امْرَأَه فی حَیْضِهَا قال عَلَیْهِ السَّلامُ:

«إن کان فی أوّل أیّام حیضها فَعَلَیْهِ أَنْ یَتَصَدَّقَ بِدِینَارٍ وَ(3) یضربه الإمام خمسه و عشرین جلده ربع حدّ الزانی و یستغفر الله و لایعود.

وَ إنْ أَتَاهَا فِی آخِرِ أَیَّامِ حَیْضِهَا تَصَدَّقَ بِنِصْفِ دِینَارٍ وَ یَضْرَبه اثْنَیْ عَشْرَهَ جَلْدَهً نِصْف ربع حد الزانی(4) و یستغفر الله عزّ و جلّ (5)» .

حدیث[80]

[80](6) قال: قضی عَلَیْهِ السَّلامُ فیمن(7) أفطر یوماً من شهر رمضان

ص:93


1- (1-) تفسیر القمی: ج 1، ص 73: قال الصادق علیه السلام: من أتی....
2- (1) «ح» -: و قضی علیه السلام.
3- (2) «ح»: أو.
4- (3) «ع»: ثمن حد الزانی.
5- (4) «ع» +: و لا یعود.
6- (2-) الکافی: ح 1، ج 4، ص 101؛ من لایحضره الفقیه: ح 1884، ج 2، ص 115: عن أبی عبداللّه علیه السلام مع الاختلاف.
7- ((1)) . «ع»: فی رجل.

متعّمداً قال عَلَیْهِ السَّلامُ:

«علیه عتق رقبه أو(1) صوم شهرین متتابعین أو 3 إطعام ستین مسکیناً، و یقضی ذلک الیوم و لا یدرکه أبداً».

حدیث[81]

[81](2) و قضی عَلَیْهِ السَّلامُ فی رجل جامع امرأته فی شهر رمضان نهاراً قال:

«إن استکرهها فعلیه کفارتان: عتق رقبتین أو(3) صوم أربعه أشهر أو 2 إطعام مائه و عشرین مسکین، و قضی یومین، و یضریه الإمام خمسین جلده، و إنْ وافقته المرأه علی ذلک فعلیها نصف ما علی الرجل من الکفاره، و یضربها الإمام خمسه و عشرین جلده(4)» .

حدیث[82]

[82](5) و قضی علیه السلام فی الزانیین:

«إن کانا عریانین جلدا عریانین، و إن کانا فی ثیابهما جلدا فی ثیابهما».

ص:94


1- (2) و 3. «ح»: و.
2- (3-) الکافی: ح 9، ج 4، ص 103؛ ح 12، ج 7، ص 242: عن أبی عبداللّه علیه السلام.
3- (1) و 2. «ح»: و.
4- (3) «ع»: سوطا.
5- (4-) من لا یحضره الفقیه: ح 5013، ج 4، ص 28؛ تهذیب الأحکام: ح 106، ج 10، ص 32؛ بإسناده عن الحسین بن سعید... جعفر بن محمد عن أبیه علیهما السلام.

حدیث[83]

[83](1) وَ قضی علیه السلام فی نصرانی قال لمسلمٍ: یا زانی(2) قال عَلَیْهِ السَّلامُ:

«یجلد حدّاً تامّاً، و یجلد حداً الّا سوطاً لحرمه الإسلام، و یحلق رأسه و لحیته، و یطاف به فی أهل ملّته ینکل علیه(3)» .

حدیث[84]

[84](4) و قضی عَلَیْهِ السَّلامُ فی شارب الخمر:(5)

«أن یجلد ثمانین، فإن عاد حُدَّ، فَإنْ عَادَ حُدَّ، فإن عاد الرابعه قتل».

حدیث[85]

[85](6) و قضی علیه السّلام:

«أنّ الزانی إذا کان غیرَ محصنٍ (7) یقتل فی الرابعه».

حدیث[86]

[86](8) و قضی عَلَیْهِ السَّلامُ فِی رجُلٍ أتی بَهِیمَهَ قَالَ:

ص:95


1- (5-) الکافی: ح 6، ج 7، ص 239؛ من لا یحضره الفقیه: ح 5067، ج 4، ص 49؛ تهذیب الأحکام: ح 50، ج 10، ص 75؛ بإسناده عن أحمد بن محمد... عن أبی عبداللّه علیه السلام.
2- (1) «ح» -: و قضی فی نصرانی قال لمسلم: یا زانی.
3- (2) «ع»: کی ینکل غیره.
4- (6-) الکافی: ح 3، ج 7، ص 218؛ محمد بن یحیی عن أحمدَ بن محمد... عن أبی عبداللّه... فإن عاد الثالثه فاقتلوه.
5- ((1)) . «ح» -: و قضی عَلَیْهِ السَّلامُ فی شارب الخمر.
6- (7-) تهذیب الأحکام: ح 129، ج 10، ص 37؛ بإسناده إلی یونس... قال: أبو عبداللّه علیه السلام.
7- ((1)) . «ح»: کان محصناً.
8- (8-) الکافی: ح 1، ج 7، ص 204؛ من لایحضره الفقیه: ح 5060، ج 4، ص 47؛ بإسناده عن الحسن بن محبوب... عن أبی جعفر علیه السلام.

«یجلد دون(1) الحد، وَ یُغْرَمُ قِیمَتها لِصَاحِبِهَا لِأَنَّهُ أَفْسَدَهَا عَلَیْهِ، وَ تُذْبَحُ البهیمه وَ تُدْفَنُ إنْ کَانَتْ مِمَّا یُؤْکَلُ لَحْمُها، وَ إنْ کَانَتْ مِمَّا یُرْکَبُ غرِمَ قِیمَتَهَا وَ جُلِدَ دُونَ الْحَدِّ، وَ أَخْرَجَهَا مِنَ الْمَدِینَهِ الَّتِی فَعَلَ بِهَا ذلک إلَی بِلدٍ آخْر و وَ یَبِیعُهَا فیها کی(2) لا یعیر بِهَا».

حدیث[87]

[87](3) و قضی عَلَیْهِ السَّلامُ فی مملوکٍ أقرّ علی نفسه بالسرقه(4):

«أنّه لا یقطع حتی یشهد علیه شاهدان ثم یقطع».

حدیث[88]

[88](5) و قضی عَلَیْهِ السَّلامُ فِی أَرْبَعَهٍ شَهِدُوا عَلَی رَجُلٍ بِالزِّنَی و هم متهمون:

«أن یُضْرَبُوا جمیعاً(6) الْحَدَّ».

حدیث[89]

[89](7) و قضی(8) فی عبدٍ قذف حراً:

ص:96


1- (1) «ح» -: دون.
2- (2) «ح»: یبیعهاک.
3- (9-) من لا یحضره الفقیه: ح 5130، ج 4، ص 70؛ تهذیب الأحکام: ح 57، ج 10، ص 112؛ بإسناده عن أحمد بن محمد... عن أبی عبداللّه علیه السلام.
4- ((1)) . «ح» -: و قضی فی مملوک أقرّ علی نفسه بالسرقه.
5- (10-) تهذیب الأحکام: ح 24، ج 10، ص 69؛ بإسناده عن الحسین بن سعید... عن أبی عبداللّه علیه السلام؛ مع الاختلاف.
6- ((1)) . «ح»: جمیع.
7- (11-) الکافی: ح 19، ج 7، ص 237؛ تهذیب الأحکام: ح 275، ج 10، ص 72؛ بإسناده عن أحمد بن محمد... عن أبی عبداللّه علیه السلام.
8- ((1)) . «ح» -: و قضی.

«أن یضرب الحد تاماً».

فقیل له: لِمَ لَمْ تقم علیه الحد فی الزنا و السرقه و شرب الخمر؟ فقال عَلَیْهِ السَّلامُ:

«إنّ هذه حقوق الله تعالی قد درأ عنها نصفها، و ما کان من حقوق الناس، فإنّه یضرب الحدّ کلّه».

حدیث[90]

[90](1) و قضی عَلَیْهِ السَّلامُ (2) فِی رَجُلٍ فَجَرَ بِوَلِیدَهِ امْرَأَه بِغَیْرِ إذْن(3):

«أَنَّ عَلَیْهِ مَا عَلَی الزَّانِی، وَ لَا یُرْجَمُ، إن هو زنی یهودیه أو نصرانیه أو مجوسیه أو أمه، فإن فجر بامرأه حرّهٍ و له امرأه یرجم، کما لا تحصنه الأمه و الیهودیه و النصرانیه و المجوسیه إن زنی بحرّه، فکذلک لا یکون علیه حدّ المحصن اذا زنی بغیر مسلمه(4) حرّهٍ».

حدیث[91]

[91](5) و قضی(6) فی رَجُلٍ أَعْتَقَ نِصْفَ جَارِیَتِهِ، ثُمَّ قَذَفَهَا قَالَ:

ص:97


1- (12-) تهذیب الأحکام: ح 31، ج 10، ص 13: بإسناده عن محمد بن أحمد بن یحیی... عن أبی جعفر علیه السلام.
2- (1) «ح» -: و قضی عَلَیْهِ السَّلامُ.
3- (2) «ع»: اذنها.
4- (3) «ح»: محصنه.
5- (13-) الکافی: ح 18، ج 7، ص 208؛ تهذیب الأحکام: ح 32، ج 10، ص 71؛ بإسناده عن أحمد بن محمد... عن أحدهما علیهما السلام.
6- ((1)) . «ح» -: و قضی.

«علیه خَمْسون جَلْدَهً وَ یَسْتَغْفِرَ اللَّهَ تعالی».

حدیث[92]

[92](1) و قضی(2) علیه السلام فی السارق إذا سرق بعد قطع یده و رجله:

«أنّه یسجن و یطعم من فیءِ المسلمین».

حدیث[93]

[93](3) و قضی أمیرالمؤمنین علیه السّلام فِی خَصِیٍّ دَلَّسَ نَفْسَهُ لِامْرَأَهٍ وَ تَزَوَّجَ بهَا:

«ففرّق بینهما، و أخذ صداقها،(4) و أوجع ظهره کما دلّس نفسه».

حدیث[94]

[94](5) و قضی عَلَیْهِ السَّلامُ فی امرأه تزوّجها مملوک(6) علی أنّه حرّ فعلمت بعد ذلک أنه مملوک فقال:

«هی أملک بنفسها، إن شائت أقرّت معه. و إن لم تشأ فلا، و

ص:98


1- (14-) الکافی: ذیل ح 3، ج 7، ص 222؛ حمید بن زیاد... عن أبی جعفر علیه السلام، مع الاختلاف.
2- (1) «ح» -: و قضی.
3- (15-) الکافی: ح 6، ج 5، ص 411؛ تهذیب الأحکام: ح 32، ج 7، ص 432؛ عدّه من أصحابنا عن أحمد بن محمد... عن أبی عبداللّه.
4- ((1)) . «ع»: أخذه بصداقها.
5- (16-) الکافی: ح 1، ج 5، ص 410؛ محمد بن یحیی عن أحمد بن محمد... عن أبی عبداللّه علیه السلام.
6- ((1)) . «ح»: تزوّج مملوکها.

إن دخل بها بعد ما علمت أنّه مملوک 2 فرضیت ذلک فهو أملک بها».(1)

حدیث[95]

[95](2) و قضی عَلَیْهِ السَّلامُ:

«أن تُرَدُّ الْبَرْصَاءُ وَ العمیاء و العرجاء وَ الْمَجْذُومَهُ، و إن کان بها زمانه لا یراها الرجل فجائزه 1 شهادت النساء علیها».(3)

حدیث[96]

[96](4) و سئل عَلَیْهِ السَّلامُ عن رجل یقذف ولیدته، فقال: إنّ امرأه من الأنصار(5) قذفت ولیدتها فأتی زوجها رسول اللّه صَلَّی اللّه عَلَیْهِ وَ آلِهِ فقال: إنّ امرأتی قذفت ولیدتها(6) فقال له:

«قل لها: فلتصبر نفسها و إلّاأقیدت منها یوم القیامه».

ففائت(7) المرأه فأعتقت المرأه الولیده(8) ، فأخبر النبی صَلَّی اللّهُ عَلَیْهِ وَ آلِهِ بذلک فقال: «لعلّه أن یکون کفاره لها».

ص:99


1- (2) «ع» -: فقال... مملوک.
2- (17-) تهذیب الأحکام: ح 5، ج 7، ص 424 بإسناده عن الحسین بن سعید... عن أبی عبداللّه علیه السلام.
3- (1) «ع»: فأجیزت.
4- (18-) دعائم الإسلام: ح 1626، ج 2، ص 60: عن أبی جعفر علیه السلام.
5- ((1)) . «ع»: للأنصار.
6- ((2)) . «ح» -: فأتی زوجها رسول الله صَلَّی اللّهُ عَلَیْهِ وَ آلِهِ فقال: إنّ امرأتی قذفت ولیدتها.
7- ((3)) . «ح»: فأمارت.
8- (4) «ح»: فعفت عنها الولیده.

ص:100

101 الملحقات

ص:101

ص:102

حدیث[97]

[97](1) عَلِیُّ بْنُ إبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ [إبراهیمَ بن هاشمٍ] عَنِ ابْنِ أَبِی عُمَیْرٍ عَنْ مُعَاوِیَهَ بْنِ وَهْبٍ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ علیه السلام قَالَ: أُتِیَ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ بِجَارِیَهٍ قَدْ شَهِدُوا عَلَیْهَا أَنَّهَا بَغَتْ وَ کَانَ مِنْ قِصَّتِهَا أَنَّهَا کَانَتْ یَتِیمَهً عِنْدَ رَجُلٍ وَ کَانَ الرَّجُلُ کَثِیراً مَا یَغِیبُ عَنْ أَهْلِهِ، فَشَبَّتِ الْیَتِیمَهُ فَتَخَوَّفَتِ الْمَرْأَهُ أَنْ یَتَزَوَّجَهَا زَوْجُهَا فَدَعَتْ بِنِسْوَهٍ حَتَّی أَمْسَکْنَهَا فَأَخَذَتْ عُذْرَتَهَا بِإصْبَعِهَا، فَلَمَّا قَدِمَ زَوْجُهَا مِنْ غَیْبَتِهِ رَمَتِ الْمَرْأَهُ الْیَتِیمَهَ بِالْفَاحِشَهِ، فَأَقَامَتِ الْبَیِّنَهَ مِنْ جَارَاتِهَا اللَّاتِی سَاعَدْنَهَا عَلَی ذَلِکَ. فَرُفِعَ ذَلِکَ إلَی عُمَرَ فَلَمْ یَدْرِ کَیْفَ یَقْضِی فِیهَا، ثُمَّ قَالَ لِلرَّجُلِ: ائْتِ عَلِیَّ بْنَ أَبِی طَالِبٍ وَ اذْهَبْ بِنَا إلَیْهِ، فَأَتَوْا عَلِیّاً علیه السلام وَ قَصُّوا عَلَیْهِ الْقِصَّهَ.

فَقَالَ لِامْرَأَهِ الرَّجُلِ: أَ لَکِ بَیِّنَهٌ أَوْ بُرْهَانٌ؟.

ص:103


1- (1-) الکافی: ح 7، ج 7، ص 425؛ من لایحضره الفقیه: ح 3251، ج 3، ص 20؛ بإسناده عن سعد بن طریف عن الأصبغ بن نباته قال:

الرَّجُلِ فَأَدَارَهَا بِکُلِّ وَجْهٍ فَأَبَتْ أَنْ تَزُولَ عَنْ قَوْلِهَا، فَرَدَّهَا إلَی الْبَیْتِ الَّذِی کَانَتْ فِیهِ. وَ دَعَا إحْدَی الشُّهُودِ وَ جَثَی عَلَی رُکْبَتَیْهِ ثُمَّ قَالَ:

تَعْرِفِینِی؟ أَنَا عَلِیُّ بْنُ أَبِی طَالِبٍ وَ هَذَا سَیْفِی وَ قَدْ قَالَتِ امْرَأَهُ الرَّجُلِ: مَا قَالَتْ وَ رَجَعَتْ إلَی الْحَقِّ فَأَعْطَیْتُهَا الْأَمَانَ، وَ إنْ لَمْ تَصْدُقِینِی لَأُمَکِّنَنَّ السَّیْفَ مِنْکِ.

فَالْتَفَتَتْ إلَی عُمَرَ فَقَالَتْ: یَا أَمِیرَ الْمُؤْمِنِینَ الْأَمَانَ عَلَی الصِّدْقِ؟ فَقَالَ لَهَا عَلِیٌّ علیه السلام: «فَاصْدُقِی»، فَقَالَتْ: لَا وَ اللَّهِ؛ إنَّهَا رَأَتْ جَمَالًا وَ هَیْئَهً فَخَافَتْ فَسَادَ زَوْجِهَا فَسَقَتْهَا الْمُسْکِرَ وَ دَعَتْنَا أَمْسَکْنَاهَا فَافْتَضَّتْهَا بِإصْبَعِهَا.

ص:104

الْمَلِکَ فَیُحَدِّثُهُ فَاحْتَاجَ الْمَلِکُ إلَی رَجُلٍ یَبْعَثُهُ فِی بَعْضِ أُمُورِهِ، فَقَالَ لِلْقَاضِیَیْنِ: اخْتَارَا رَجُلًا أُرْسِلْهُ فِی بَعْضِ أُمُورِی فَقَالَا: فُلَانٌ، فَوَجَّهَهُ الْمَلِکُ فَقَالَ الرَّجُلُ: لِلْقَاضِیَیْنِ أُوصِیکُمَا بِامْرَأَتِی خَیْراً؟ فَقَالَا: نَعَمْ.

فَخَرَجَ الرَّجُلُ فَکَانَ الْقَاضِیَانِ یَأْتِیَانِ بَابَ الصَّدِیقِ فَعَشِقَا امْرَأَتَهُ فَرَاوَدَاهَا عَنْ نَفْسِهَا فَأَبَتْ فَقَالَا لَهَا: وَ اللَّهِ لَئِنْ لَمْ تَفْعَلِی لَنَشْهَدَنَّ عَلَیْکِ عِنْدَ الْمَلِکِ بِالزِّنَا ثُمَّ لَیَرْجُمَنَّکِ. فَقَالَتْ: افْعَلَا مَا أَحْبَبْتُمَا، فَأَتَیَا الْمَلِکَ فَأَخْبَرَاهُ وَ شَهِدَا عِنْدَهُ أَنَّهَا بَغَتْ، فَدَخَلَ الْمَلِکَ مِنْ ذَلِکَ أَمْرٌ عَظِیمٌ وَ اشْتَدَّ بِهَا غَمُّهُ وَ کَانَ بِهَا مُعْجَباً، فَقَالَ لَهُمَا: إنَّ قَوْلَکُمَا مَقْبُولٌ وَ لَکِنِ ارْجُمُوهَا بَعْدَ ثَلَاثَهِ أَیَّامٍ وَ نَادَی فِی الْبَلَدِ الَّذِی هُوَ فِیهِ: احْضُرُوا قَتْلَ فُلَانَهَ الْعَابِدَهِ فَإنَّهَا قَدْ بَغَتْ وَ إنَّ الْقَاضِیَیْنِ قَدْ شَهِدَا عَلَیْهَا بِذَلِکَ، وَ أَکْثَرَ النَّاسُ فِی ذَلِکَ.

ص:105

وَ قَالَ لِلصِّبْیَانِ: خُذُوا بِیَدِ هَذَا فَنَحُّوهُ إلَی مَکَانِ کَذَا وَ کَذَا وَ خُذُوا بِیَدِ هَذَا فَنَحُّوهُ إلَی مَکَانِ کَذَا وَ کَذَا، ثُمَّ دَعَا بِأَحَدِهِمَا فَقَالَ لَهُ: قُلْ:

حَقّاً، فَإنَّکَ إنْ لَمْ تَقُلْ حَقّاً قَتَلْتُکَ بِمَ تَشْهَدُ - وَ الْوَزِیرُ قَائِمٌ یَسْمَعُ وَ یَنْظُرُ - فَقَالَ: أَشْهَدُ أَنَّهَا بَغَتْ قَالَ: مَتَی؟ قَالَ: یَوْمَ کَذَا وَ کَذَا.

قَالَ: مَعَ مَنْ؟ قَالَ: مَعَ فُلَانِ بْنِ فُلَانٍ، قَالَ: وَ أَیْنَ؟ قَالَ: مَوْضِعَ کَذَا وَ کَذَا، قَالَ: رُدُّوهُ إلَی مَکَانِهِ. وَ هَاتُوا الآْخَرَ فَرَدُّوهُ إلَی مَکَانِهِ وَ جَاءُوا بِالآْخَرِ فَقَالَ لَهُ: بِمَ تَشْهَدُ؟ قَالَ: أَشْهَدُ أَنَّهَا بَغَتْ قَالَ: مَتَی؟ قَالَ: یَوْمَ کَذَا وَ کَذَا، قَالَ: مَعَ مَنْ؟ قَالَ: مَعَ فُلَانِ بْنِ فُلَانٍ، قَالَ: وَ أَیْنَ؟ قَالَ: مَوْضِعَ کَذَا وَ کَذَا، فَخَالَفَ صَاحِبَهُ. فَقَالَ دَانِیَالُ: اللَّهُ أَکْبَرُ شَهِدَا بِزُورٍ؛ یَا فُلَانُ نَادِ فِی النَّاسِ: أَنَّمَا [أَنَّهُمَا] شَهِدَا عَلَی فُلَانَهَ بِزُورٍ، فَاحْضُرُوا قَتْلَهُمَا. فَذَهَبَ الْوَزِیرُ إلَی الْمَلِکِ مُبَادِراً فَأَخْبَرَهُ الْخَبَرَ، فَبَعَثَ الْمَلِکُ إلَی الْقَاضِیَیْنِ فَاخْتَلَفَا کَمَا اخْتَلَفَ الْغُلَامَانِ فَنَادَی الْمَلِکُ فِی النَّاسِ وَ أَمَرَ بِقَتْلِهِمَا».

حدیث[98]

[98](1) مُحَمَّدُ بْنُ یَعْقُوبَ عَنْ عَلِیٍّ عَنْ أَبِیهِ [إبراهیم بن هاشم] عَنِ النَّوْفَلِیِّ عَنِ السَّکُونِیِّ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ علیه السلام قَالَ:

ص:106


1- (2-) الکافی: ح 3، ج 7، ص 285؛ من لایحضره الفقیه: ح 5238، ج 4، ص 118؛ قضی أمیرالمؤمنین علیه السلام.

رَجُلًا فَقَتَلَهُ، فَقَالَ أَمِیرُ الْمُؤْمِنِینَ علیه السلام: وَ هَلْ عَبْدُ الرَّجُلِ إلَّا کَسَوْطِهِ أَوْ کَسَیْفِهِ؟ یُقْتَلُ السَّیِّدُ وَ یُسْتَوْدَعُ الْعَبْدُ السِّجْنَ».

حدیث[99]

[99](1) مُحَمَّدُ بْنُ یَعْقُوبَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ إبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ [إبراهیم بن هاشم] عَنِ ابْنِ أَبِی عُمَیْرٍ عَنْ حَمَّادٍ عَنِ الْحَلَبِیِّ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ علیه السلام قَالَ:

«قَضَی عَلِیٌّ علیه السلام فِی رَجُلَیْنِ: أَمْسَکَ أَحَدُهُمَا وَ قَتَلَ الآْخَرُ قَالَ: یُقْتَلُ الْقَاتِلُ وَ یُحْبَسُ الآْخَرُ حَتَّی یَمُوتَ غَمّاً، کَمَا حَبَسَهُ حَتَّی مَاتَ غَمّاً».

حدیث[100]

[100](2) مُحَمَّدُ بْنُ یَعْقُوبَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ إبراهیمَ عَنْ أَبِیهِ [إبراهیم بن هاشم] عَنِ النَّوْفَلِیِّ عَنِ السَّکُونِیِّ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ علیه السلام

«أَنَّ ثَلَاثَهَ نَفَرٍ رُفِعُوا إلَی أَمِیرِ الْمُؤْمِنِینَ علیه السلام: وَاحِدٌ مِنْهُمْ أَمْسَکَ رَجُلًا؛ وَ أَقْبَلَ الْآخَرُ فَقَتَلَهُ؛ وَ الْآخَرُ یَرَاهُمْ فَقَضَی فِی[ صَاحِبِ] الرُّؤْیَهِ أَنْ تُسْمَلَ عَیْنَاهُ وَ فِی الَّذِی أَمْسَکَ أَنْ یُسْجَنَ حَتَّی یَمُوتَ کَمَا أَمْسَکَهُ، وَ قَضَی فِی الَّذِی قَتَلَ أَنْ یُقْتَلَ».

حدیث[101]

[101](3) مُحَمَّدُ بْنُ یَعْقُوبَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ إبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ [إبراهیم بن

ص:107


1- (3-) الکافی: ح 1، ج 7، ص 287؛ من لایحضره الفقیه: ح 5231، ج 4، ص 115؛ بإسناده عن حماد.
2- (4-) الکافی: ح 4، ج 7، ص 288؛ من لایحضره الفقیه: ح 5237، ج 4، ص 118؛ من قضایا أمیرالمؤمنین.
3- (5-) الکافی: ح 1، ج 7، ص 302، تهذیب الأحکام: ح 55، ج 10، ص 233.

هاشم] عَنِ النَّوْفَلِیِّ عَنِ السَّکُونِیِّ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ علیه السلام قَالَ:

«قَالَ أَمِیرُ الْمُؤْمِنِینَ علیه السلام فِی رَجُلٍ وَ غُلَامٍ اشْتَرَکَا فِی قَتْلِ رَجُلٍ فَقَتَلَاهُ فَقَالَ أَمِیرُ الْمُؤْمِنِینَ علیه السلام: إذَا بَلَغَ الْغُلَامُ خَمْسَهَ أَشْبَارٍ اقْتُصَّ مِنْهُ، وَ إذَا لَمْ یَکُنْ یَبْلُغُ خَمْسَهَ أَشْبَارٍ قُضِیَ بِالدِّیَهِ».

حدیث[102]

[102](1) مُحَمَّدُ بْنُ یَعْقُوبَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ إبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ [إبراهیم بن هاشم] عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ عَنْ هِشَامِ بْنِ سَالِمٍ عَنْ أَبِی بَصِیرٍ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ علیه السلام قَالَ:

«قَضَی أَمِیرُ الْمُؤْمِنِینَ علیه السلام فِی امْرَأَهٍ قَطَعَتْ ثَدْیَ وَلِیدَتِهَا أَنَّهَا حُرَّهٌ لَا سَبِیلَ لِمَوْلَاتِهَا عَلَیْهَا. وَ قَضَی فِیمَنْ نَکَّلَ بِمَمْلُوکِهِ فَهُوَ حَرُّ لَا سَبِیلَ لَهُ عَلَیْهِ سَائِبَهٌ یَذْهَبُ، فَیَتَوَلَّی إلَی مَنْ أَحَبَّ فَإذَا ضَمِنَ جَرِیرَتَهُ فَهُوَ یَرِثُهُ».

حدیث[103]

[103](2) مُحَمَّدُ بْنُ یَعْقُوبَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ إبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ [إبراهیم بن هاشم] عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سِنَانٍ وَ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ بُکَیْرٍ جَمِیعاً عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ علیه السلام قَالَ:

ص:108


1- (6-) الکافی: ح 8، ج 7، ص 303؛ تهذیب الأحکام: ح 9، ج 10، ص 236؛ بإسناده عن الحسن بن محبوب.
2- (7-) الکافی: ح 1، ج 7، ص 354؛ تهذیب الأحکام: ح 4، ج 10، ص 202؛ بإسناده عن الحسن بن محبوب.

«قَضَی أَمِیرُ الْمُؤْمِنِینَ علیه السلام فِی رَجُلٍ وُجِدَ مَقْتُولًا لَا یُدْرَی مَنْ قَتَلَهُ قَالَ: إنْ کَانَ عُرِفَ لَهُ أَوْلِیَاءُ یَطْلُبُونَ دِیَتَهُ أُعْطُوا دِیَتَهُ مِنْ بَیْتِ مَالِ الْمُسْلِمِینَ، وَ لَا یَبْطُلُ دَمُ امْرِئٍ مُسْلِمٍ لِأَنَّ مِیرَاثَهُ لِلْإمَامِ فَکَذَلِکَ تَکُونُ دِیَتُهُ عَلَی الْإمَامِ، وَ یُصَلُّونَ عَلَیْهِ وَ یَدْفِنُونَه» قَالَ: «وَ قَضَی فِی رَجُلٍ زَحَمَهُ النَّاسُ یَوْمَ الْجُمُعَهِ فِی زِحَامِ النَّاسِ فَمَاتَ أَنَّ دِیَتَهُ مِنْ بَیْتِ مَالِ الْمُسْلِمِینَ».

حدیث[104]

[104](1) مُحَمَّدُ بْنُ یَعْقُوبَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ إبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ [إبراهیم بن هاشم] عَنِ ابْنِ أَبِی نَجْرَانَ عَنْ عَاصِمِ بْنِ حُمَیْدٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ قَیْسٍ قَالَ: قَالَ أَبُو جَعْفَرٍ علیه السلام:

«قَضَی أَمِیرُ الْمُؤْمِنِینَ علیه السلام فِی رَجُلٍ أَعْوَرَ أُصِیبَتْ عَیْنُهُ الصَّحِیحَهُ فَفُقِأَتْ أَنْ تُفْقَأَ إحْدَی عَیْنَیْ صَاحِبِهِ وَ یُعْقَلَ لَهُ نِصْفُ الدِّیَهِ وَ إنْ شَاءَ أَخَذَ دِیَهً کَامِلَهً وَ یَعْفُو عَنْ عَیْنِ صَاحِبِهِ».

حدیث[105]

[105](2) مُحَمَّدُ بْنُ یَعْقُوبَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ إبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ [إبراهیم بن هاشم] عَنِ النَّوْفَلِیِّ عَنِ السَّکُونِیِّ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ علیه السلام قَالَ:

«رُفِعَ إلَی أَمِیرِ الْمُؤْمِنِینَ علیه السلام رَجُلٌ دَاسَ بَطْنَ رَجُلٍ حَتَّی أَحْدَثَ فِی ثِیَابِهِ فَقَضَی عَلَیْهِ أَنْ یُدَاسَ بَطْنُهُ حَتَّی یُحْدِثَ

ص:109


1- (8-) الکافی: ح 1، ج 7، ص 317.
2- (9-) الکافی: ح 21، ج 7، ص 377؛ من لایحضره الفقیه: ح 5326، ج 4، ص 147؛ بإسناده عن السکونی.

فِی ثِیَابِهِ کَمَا أَحْدَثَ أَوْ یَغْرَمَ ثُلُثَ الدِّیَهِ».

حدیث[106]

[106](1) مُحَمَّدُ بْنُ یَعْقُوبَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ إبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ [إبْرَاهِیمَ بْنِ هَاشِمٍ] عَنِ ابْنِ أَبِی نَجْرَانَ عَنْ عَاصِمِ بْنِ حُمَیْدٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ قَیْسٍ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ علیه السلام قَالَ:

«قَضَی أَمِیرُ الْمُؤْمِنِینَ علیه السلام فِی أَرْبَعَهٍ شَرِبُوا مُسْکِراً[ فَسَکَرُوا] فَأَخَذَ بَعْضُهُمْ عَلَی بَعْضٍ السِّلَاحَ، فَاقْتَتَلُوا فَقُتِلَ اثْنَانِ، وَ جُرِحَ اثْنَانِ فَأَمَرَ الْمَجْرُوحَیْنِ، فَضُرِبَ کُلُّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا ثَمَانِینَ جَلْدَهً، وَ قَضَی بِدِیَهِ الْمَقْتُولَیْنِ عَلَی الْمَجْرُوحَیْنِ وَ أَمَرَ أَنْ تُقَاسَ جِرَاحَهُ الْمَجْرُوحَیْنِ، فَتُرْفَعَ مِنَ الدِّیَهِ، فَإنْ مَاتَ الْمَجْرُوحَانِ فَلَیْسَ عَلَی أَحَدٍ مِنْ أَوْلِیَاءِ الْمَقْتُولَیْنِ شَیْ ءٌ».

حدیث[107]

[107](2) مُحَمَّدُ بْنُ یَعْقُوبَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ إبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ [إبْرَاهِیمَ بْنِ هَاشِمٍ] عَنِ النَّوْفَلِیِّ عَنِ السَّکُونِیِّ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ علیه السلام قَالَ:

«رُفِعَ إلَی أَمِیرِ الْمُؤْمِنِینَ علیه السلام سِتَّهُ غِلْمَانٍ کَانُوا فِی الْفُرَاتِ، فَغَرِقَ وَاحِدٌ مِنْهُمْ، فَشَهِدَ ثَلَاثَهٌ مِنْهُمْ عَلَی اثْنَیْنِ أَنَّهُمَا غَرَّقَاهُ، وَ شَهِدَ اثْنَانِ عَلَی الثَّلَاثَهِ أَنَّهُمْ غَرَّقُوهُ فَقَضَی عَلِیٌّ علیه السلام بِالدِّیَهِ أَخْمَاساً: ثَلَاثَهَ أَخْمَاسٍ عَلَی الِاثْنَیْنِ، وَ خُمُسَیْنِ عَلَی الثَّلَاثَهِ».

ص:110


1- (10-) الکافی: ح 5، ج 7، ص 284.
2- (11-) الکافی: ح 6، ج 7، ص 284؛ تهذیب الأحکام: ح 3، ج 10، ص 239.

حدیث[108]

[108](1) مُحَمَّدُ بْنُ یَعْقُوبَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ إبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ [إبْرَاهِیمَ بْنِ هَاشِمٍ] عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِهِ عَنْ عَلِیِّ بْنِ أَبِی حَمْزَهَ عَنْ أَبِی بَصِیرٍ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ علیه السلام قَالَ:

«قَضَی أَمِیرُ الْمُؤْمِنِینَ علیه السلام فِی حَائِطٍ اشْتَرَکَ فِی هَدْمِهِ ثَلَاثَهُ نَفَرٍ فَوَقَعَ عَلَی وَاحِدٍ مِنْهُمْ فَمَاتَ، فَضَمَّنَ الْبَاقِیَیْنِ دِیَتَهُ لِأَنَّ کُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا ضَامِنٌ لِصَاحِبِهِ».

حدیث[109]

[109](2) محمّدُ بنُ یَعْقُوبَ عَنْ عَلِیِّ بنِ إبراهیمَ عَنْ أَبِیهِ [إبْرَاهِیمَ بْنِ هَاشِمٍ] عَنِ ابْنِ فَضَّالٍ عَنْ یُونُسَ بْنِ یَعْقُوبَ عَنْ أَبِی مَرْیَمَ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ علیه السلام قَالَ:

«قَضَی أَمِیرُ الْمُؤْمِنِینَ علیه السلام فِی صَاحِبِ الدَّابَّهِ أَنَّهُ یَضْمَنُ مَا وَطِئَتْ بِیَدِهَا وَ رِجْلِهَا وَ مَا نَفَحَتْ بِرِجْلِهَا فَلَا ضَمَانَ عَلَیْهِ إلَّا أَنْ یَضْرِبَهَا إنْسَانٌ».

حدیث[110]

[110](3) محمّدُ بنُ یَعْقُوبَ عَنْ عَلِیِّ بنِ إبراهیمَ عَنْ أَبِیهِ [إبْرَاهِیمَ بْنِ هَاشِمٍ] عَنِ النَّوْفَلِیِّ عَنِ السَّکُونِیِّ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ علیه السلام قَالَ:

ص:111


1- (12-) الکافی: ح 8، ج 7، ص 284؛ تهذیب الأحکام: ح 8، ج 10، ص 241؛ بإسناده عن محمد بن الحسن الصفار عن إبراهیم بن هاشم.
2- (13-) الکافی: ح 11، ج 7، ص 353؛ تهذیب الأحکام، ح 27، ج 10، ص 227.
3- (14-) الکافی: ح 14، ج 7، ص 353؛ تهذیب الأحکام: ح 30، ج 10، ص 228.

«قَضَی أَمِیرُ الْمُؤْمِنِینَ علیه السلام فِی رَجُلٍ دَخَلَ دَارَ قَوْمٍ بِغَیْرِ إذْنِهِمْ فَعَقَرَهُ کَلْبُهُمْ قَالَ: لَا ضَمَانَ عَلَیْهِمْ وَ إنْ دَخَلَ بِإذْنِهِمْ ضَمِنُوا».

حدیث[111]

[111](1) مُحَمَّدُ بْنُ یَعْقُوبَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ إبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ [إبْرَاهِیمَ بْنِ هَاشِمٍ] عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ الْبَرْقِیِّ عَنْ حَمَّادِ بْنِ عِیسَی عَنْ إبْرَاهِیمَ بْنِ عُمَرَ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ علیه السلام قَالَ:

«قَضَی أَمِیرُ الْمُؤْمِنِینَ علیه السلام فِی رَجُلٍ ضَرَبَ رَجُلًا بِعَصًا فَذَهَبَ سَمْعُهُ وَ بَصَرُهُ وَ لِسَانُهُ وَ عَقْلُهُ وَ فَرْجُهُ وَ انْقَطَعَ جِمَاعُهُ وَ هُوَ حَیٌّ بِسِتِّ دِیَاتٍ».

حدیث[112]

[112](2) الصَّدُوقُ بِإسْنَادِهِ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَیْمُونٍ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ علیه السلام عَنْ أَبِیهِ علیه السلام قَالَ:

«أُتِیَ أَمِیرُ الْمُؤْمِنِینَ علیه السلام بِرَجُلٍ قَدْ ضَرَبَ رَجُلًا حَتَّی أَنْقَصَ مِنْ بَصَرِهِ فَدَعَا بِرَجُلٍ مِنْ أَسْنَانِهِ ثُمَّ أَرَاهُمْ شَیْئاً فَنَظَرَ مَا انْتَقَصَ مِنْ بَصَرِهِ فَأَعْطَاهُ دِیَهَ مَا انْتَقَصَ مِنْ بَصَرِهِ».

حدیث[113]

[113](3) مُحَمَّدُ بْنُ یَعْقُوبَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ إبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ [إبْرَاهِیمَ بْنِ

ص:112


1- (15-) الکافی: ح 2، ج 7، ص 325؛ تهذیب الأحکام: ح 32، ج 10، ص 252.
2- (16-) من لایحضره الفقیه: ح 5277، ج 4، ص 129.
3- (17-) الکافی: ح 2، ج 7، ص 364؛ تهذیب الأحکام: ح 15، ج 10، ص 171؛ بإسناده عن الحسن بن محبوب.

هَاشِمٍ] عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ عَنْ مَالِکِ بْنِ عَطِیَّهَ عَنْ سَلَمَهَ بْنِ کُهَیْلٍ قَالَ:

أُتِیَ أَمِیرُ الْمُؤْمِنِینَ علیه السلام بِرَجُلٍ قَدْ قَتَلَ رَجُلًا خَطَأً فَقَالَ لَهُ أَمِیرُالْمُؤْمِنِینَ علیه السلام:

«مَنْ عَشِیرَتُکَ وَ قَرَابَتُکَ؟» فَقَالَ: مَا لِی بِهَذَا الْبَلَدِ عَشِیرَهٌ وَ لَا قَرَابَهٌ قَالَ: فَقَالَ: «فَمِنْ أَیِّ الْبُلْدَانِ أَنْتَ؟» قَالَ: أَنَا رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ الْمَوْصِلِ وُلِدْتُ بِهَا وَ لِی بِهَا قَرَابَهٌ وَ أَهْلُ بَیْتٍ قَالَ: فَسَأَلَ عَنْهُ أَمِیرُ الْمُؤْمِنِینَ علیه السلام فَلَمْ یَجِدْ لَهُ بِالْکُوفَهِ قَرَابَهً وَ لَا عَشِیرَهً قَالَ:

فَکَتَبَ إلَی عَامِلِهِ عَلَی الْمَوْصِلِ:

ص:113

مِنْ قِبَلِ أُمِّهِ مِنَ الرِّجَالِ الْمُدْرِکِینَ الْمُسْلِمِینَ.

ثُمَّ اجْعَلْ عَلَی قَرَابَتِهِ مِنْ قِبَلِ أَبِیهِ ثُلُثَیِ الدِّیَهِ، وَ اجْعَلْ عَلَی قَرَابَتِهِ مِنْ قِبَلِ أُمِّهِ ثُلُثَ الدِّیَهِ. وَ إنْ لَمْ یَکُنْ لَهُ قَرَابَهٌ مِنْ قِبَلِ أَبِیهِ فَفُضَّ الدِّیَهَ عَلَی قَرَابَتِهِ مِنْ قِبَلِ أُمِّهِ مِنَ الرِّجَالِ الْمُدْرِکِینَ الْمُسْلِمِینَ ثُمَّ خُذْهُمْ بِهَا وَ اسْتَأْدِهِمُ الدِّیَهَ فِی ثَلَاثِ سِنِینَ. وَ إنْ لَمْ یَکُنْ لَهُ قَرَابَهٌ مِنْ قِبَلِ أَبِیهِ وَ لَا قَرَابَهٌ مِنْ قِبَلِ أُمِّهِ فَفُضَّ الدِّیَهَ عَلَی أَهْلِ الْمَوْصِلِ مِمَّنْ وُلِدَ وَ نَشَأَ بِهَا وَ لَا تُدْخِلَنَّ فِیهِمْ غَیْرَهُمْ مِنْ أَهْلِ الْبَلَدِ، ثُمَّ اسْتَأْدِ ذَلِکَ مِنْهُمْ فِی ثَلَاثِ سِنِینَ فِی کُلِّ سَنَهٍ نَجْماً حَتَّی تَسْتَوْفِیَهُ إنْ شَاءَ اللَّهُ، فَإنْ لَمْ یَکُنْ لِفُلَانِ بْنِ فُلَانٍ قَرَابَهٌ مِنْ أَهْلِ الْمَوْصِلِ وَ لَمْ یَکُنْ مِنْ أَهْلِهَا وَ کَانَ مُبْطِلًا «فِی دَعْوَاهُ) فَرُدَّهُ إلَیَّ مَعَ رَسُولِی فُلَانِ بْنِ فُلَانٍ إنْ شَاءَ اللَّهُ، فَأَنَا وَلِیُّهُ وَ الْمُؤَدِّی عَنْهُ وَ لَا أُبْطِلُ دَمَ امْرِئٍ مُسْلِمٍ».

حدیث[114]

[114](1) مُحَمَّدُ بْنُ یَعْقُوبُ عَنْ عَلِیٍّ عَنْ أَبِیهِ [إبْرَاهِیمَ بْنِ هَاشِمٍ] عَنِ النَّوْفَلِیِّ عَنِ السَّکُونِیِّ عَنْ أَبِی عَبْدِاللَّهِ علیه السلام قَالَ:

«قَضَی أَمِیرُالْمُؤْمِنِینَ علیه السلام فِی رَجُلَیْنِ ادَّعَیَا بَغْلَهً فَأَقَامَ أَحَدُهُمَا شَاهِدَیْنِ وَ الآْخَرُ خَمْسَهً فَقَضَی لِصَاحِبِ الشُّهُودِ الْخَمْسَهِ خَمْسَهَ أَسْهُمٍ وَ لِصَاحِبِ الشَّاهِدَیْنِ سَهْمَیْنِ».

ص:114


1- (18-) الکافی: ح 23، ج 7، ص 433.

حدیث[115]

[115](1) مُحَمَّدُ بْنُ یَعْقُوبَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ إبراهیمَ عَنْ أَبِیهِ [إبْرَاهِیمَ بْنِ هَاشِمٍ] عَنِ ابْنِ أَبِی عُمَیْرٍ عَنْ عَبْدِالرَّحْمَنِ بْنِ الْحَجَّاجِ قَالَ: دَخَلَ الْحَکَمُ بْنُ عُتَیْبَهَ وَ سَلَمَهُ بْنُ کُهَیْلٍ عَلَی أَبِی جَعْفَرٍ علیه السلام فَسَأَلَاهُ عَنْ شَاهِدٍ وَ یَمِینٍ فَقَالَ:

«قَضَی بِهِ رَسُولُ اللَّهِ صلی الله علیه و آله و سلم وَ قَضَی بِهِ عَلِیٌّ علیه السلام عِنْدَکُمْ بِالْکُوفَهِ»

فَقَالَا: هَذَا خِلَافُ الْقُرْآنِ فَقَالَ:

«وَ أَیْنَ وَجَدْتُمُوهُ خِلَافَ الْقُرْآنِ»؟ قَالَا: إنَّ اللَّهَ یَقُولُ: «وَ أَشْهِدُوا ذَوَیْ عَدْلٍ مِنْکُمْ»1 فَقَالَ: «قَوْلُ اللَّهِ: «وَ أَشْهِدُوا ذَوَیْ عَدْلٍ مِنْکُمْ» هُوَ لَا تَقْبَلُوا شَهَادَهَ وَاحِدٍ وَ یَمِیناً» ثُمَّ قَالَ: «إنَّ عَلِیّاً علیه السلام کَانَ قَاعِداً فِی مَسْجِدِ الْکُوفَهِ فَمَرَّ بِهِ عَبْدُاللَّهِ بْنُ قُفْلٍ التَّمِیمِیُّ وَ مَعَهُ دِرْعُ طَلْحَهَ فَقَالَ لَهُ عَلِیٌّ علیه السلام: هَذِهِ دِرْعُ طَلْحَهَ أُخِذَتْ غُلُولًا یَوْمَ الْبَصْرَهِ، فَقَالَ لَهُ عَبْدُاللَّهِ بْنُ قُفْلٍ: اجْعَلْ بَیْنِی وَ بَیْنَکَ قَاضِیَکَ الَّذِی رَضِیتَهُ لِلْمُسْلِمِینَ، فَجَعَلَ بَیْنَهُ وَ بَیْنَهُ شُرَیْحاً، فَقَالَ عَلِیٌّ علیه السلام: هَذِهِ دِرْعُ طَلْحَهَ أُخِذَتْ غُلُولًا یَوْمَ الْبَصْرَهِ.

فَقَالَ لَهُ: شُرَیْحٌ هَاتِ عَلَی مَا تَقُولُ بَیِّنَهً، فَأَتَاهُ بِالْحَسَنِ فَشَهِدَ

ص:115


1- (19-) الکافی: ح 5، ج 7، ص 385.

أَنَّهَا دِرْعُ طَلْحَهَ أُخِذَتْ غُلُولًا یَوْمَ الْبَصْرَهِ، فَقَالَ شُرَیْحٌ: هَذَا شَاهِدٌ وَاحِدٌ وَ لَا أَقْضِی بِشَهَادَهِ شَاهِدٍ حَتَّی یَکُونَ مَعَهُ آخَرُ، فَدَعَا قَنْبَرَ فَشَهِدَ أَنَّهَا دِرْعُ طَلْحَهَ أُخِذَتْ غُلُولًا یَوْمَ الْبَصْرَهِ، فَقَالَ شُرَیْحٌ: هَذَا مَمْلُوکٌ وَ لَا أَقْضِی بِشَهَادَهِ مَمْلُوکٍ». قَالَ: «فَغَضِبَ عَلِیٌّ علیه السلام وَ قَالَ: خُذْهَا، فَإنَّ هَذَا قَضَی بِجَوْرٍ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ» قَالَ:

«فَتَحَوَّلَ شُرَیْحٌ وَ قَالَ: لَا أَقْضِی بَیْنَ اثْنَیْنِ حَتَّی تُخْبِرَنِی مِنْ أَیْنَ قَضَیْتُ بِجَوْرٍ؟ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ،

فَقَالَ لَهُ: وَیْلَکَ - أَوْ وَیْحَکَ - إنِّی لَمَّا أَخْبَرْتُکَ أَنَّهَا دِرْعُ طَلْحَهَ أُخِذَتْ غُلُولًا یَوْمَ الْبَصْرَهِ، فَقُلْتَ: هَاتِ عَلَی مَا تَقُولُ بَیِّنَهً، وَ قَدْ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلی الله علیه و آله: حَیْثُ مَا وُجِدَ غُلُولٌ أُخِذَ بِغَیْرِ بَیِّنَهٍ، فَقُلْتُ: رَجُلٌ لَمْ یَسْمَعِ الْحَدِیثَ فَهَذِهِ وَاحِدَهٌ، ثُمَّ أَتَیْتُکَ بِالْحَسَنِ فَشَهِدَ فَقُلْتَ: هَذَا وَاحِدٌ وَ لَا أَقْضِی بِشَهَادَهِ وَاحِدٍ حَتَّی یَکُونَ مَعَهُ آخَرُ وَ قَدْ قَضَی رَسُولُ اللَّهِ صلی الله علیه و آله و سلم بِشَهَادَهِ وَاحِدٍ وَ یَمِینٍ فَهَذِهِ ثِنْتَانِ. ثُمَّ أَتَیْتُکَ بِقَنْبَرَ فَشَهِدَ أَنَّهَا دِرْعُ طَلْحَهَ أُخِذَتْ غُلُولًا یَوْمَ الْبَصْرَهِ فَقُلْتَ: هَذَا مَمْلُوکٌ وَ لَا أَقْضِی بِشَهَادَهِ مَمْلُوکٍ؛ وَ مَا بَأْسٌ بِشَهَادَهِ الْمَمْلُوکِ إذَا کَانَ عَدْلًا، ثُمَّ قَالَ: وَیْلَکَ - أَوْ وَیْحَکَ - إنَّ إمَامَ الْمُسْلِمِینَ یُؤْمَنُ مِنْ أُمُورِهِمْ عَلَی مَا هُوَ أَعْظَمُ مِنْ هَذَا».

ص:116

حدیث[116]

[116](1) علی بن إبراهیم عَنْ أَبِیهِ [إبْرَاهِیمَ بْنِ هَاشِمٍ] عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ عَنْ عَبْدِالرَّحْمَنِ بْنِ الْحَجَّاجِ قَالَ: سَمِعْتُ ابْنَ أَبِی لَیْلَی یُحَدِّثُ أَصْحَابَهُ قَالَ:

قَضَی أَمِیرُالْمُؤْمِنِینَ علیه السلام بَیْنَ رَجُلَیْنِ اصْطَحَبَا فِی سَفَرٍ فَلَمَّا أَرَادَ الْغَدَاءَ أَخْرَجَ أَحَدُهُمَا مِنْ زَادِهِ خَمْسَهَ أَرْغِفَهٍ وَ أَخْرَجَ الآْخَرُ ثَلَاثَهَ أَرْغِفَهٍ، فَمَرَّ بِهِمَا عَابِرُ سَبِیلٍ فَدَعَوَاهُ إلَی طَعَامِهِمَا، فَأَکَلَ الرَّجُلُ مَعَهُمَا حَتَّی لَمْ یَبْقَ شَیْ ءٌ، فَلَمَّا فَرَغُوا أَعْطَاهُمَا الْمُعْتَرُّ بِهِمَا ثَمَانِیَهَ دَرَاهِمَ ثَوَابَ مَا أَکَلَهُ مِنْ طَعَامِهِمَا، فَقَالَ صَاحِبُ الثَّلَاثَهِ أَرْغِفَهٍ لِصَاحِبِ الْخَمْسَهِ أَرْغِفَهٍ:

اقْسِمْهَا نِصْفَیْنِ بَیْنِی وَ بَیْنَکَ، وَ قَالَ صَاحِبُ الْخَمْسَهِ: لَا؛ بَلْ یَأْخُذُ کُلُّ وَاحِدٍ مِنَّا مِنَ الدَّرَاهِمِ عَلَی عَدَدِ مَا أَخْرَجَ مِنَ الزَّادِ فَأَتَیَا أَمِیرَالْمُؤْمِنِینَ علیه السلام فِی ذَلِکَ فَلَمَّا سَمِعَ مَقَالَتَهُمَا قَالَ لَهُمَا: «اصْطَلِحَا فَإنَّ قَضِیَّتَکُمَا دَنِیَّهٌ» فَقَالَا: اقْضِ بَیْنَنَا بِالْحَقِّ قَالَ: «فَأَعْطَی صَاحِبَ الْخَمْسَهِ أَرْغِفَهٍ سَبْعَهَ دَرَاهِمَ وَ أَعْطَی صَاحِبَ الثَّلَاثَهِ أَرْغِفَهٍ دِرْهَماً» وَ قَالَ: «أَ لَیْسَ أَخْرَجَ أَحَدُکُمَا مِنْ زَادِهِ خَمْسَهَ أَرْغِفَهٍ وَ أَخْرَجَ الآْخَرُ ثَلَاثَهً؟ قَالَا: نَعَمْ قَالَ: «أَ لَیْسَ أَکَلَ ضَیْفُکُمَا مَعَکُمَا مِثْلَ مَا أَکَلْتُمَا؟» قَالَا: نَعَمْ؛ قَالَ: «أَ لَیْسَ أَکَلَ کُلُّ وَاحِدٍ مِنْکُمَا ثَلَاثَهَ أَرْغِفَهٍ غَیْرَ ثُلُثٍ؟» قَالَا: نَعَمْ؛ قَالَ: «أَ لَیْسَ أَکَلْتَ أَنْتَ یَا صَاحِبَ

ص:117


1- (20-) الکافی: ح 10، ج 7، ص 427.

الثَّلَاثَهِ ثَلَاثَهَ أَرْغِفَهٍ غَیْرَ ثُلُثٍ؟ وَ أَکَلْتَ أَنْتَ یَا صَاحِبَ الْخَمْسَهِ ثَلَاثَهَ أَرْغِفَهٍ غَیْرَ ثُلُثٍ؟ وَ أَکَلَ الضَّیْفُ ثَلَاثَهَ أَرْغِفَهٍ غَیْرَ ثُلُثٍ؟ أَ لَیْسَ قَدْ بَقِیَ لَکَ یَا صَاحِبَ الثَّلَاثَهِ ثُلُثُ رَغِیفٍ مِنْ زَادِکَ، وَ بَقِیَ لَکَ یَا صَاحِبَ الْخَمْسَهِ رَغِیفَانِ وَ ثُلُثٌ؛ وَ أَکَلْتَ ثَلَاثَهً غَیْرَ ثُلُثٍ؟ فَأَعْطَاکُمَا لِکُلِّ ثُلُثِ رَغِیفٍ دِرْهَماً فَأَعْطَی صَاحِبَ الرَّغِیفَیْنِ وَ ثُلُثٍ سَبْعَهَ دَرَاهِمَ وَ أَعْطَی صَاحِبَ الثُّلُثِ رَغِیفٍ دِرْهَماً».

حدیث[117]

[117](1) مُحَمَّدُ بْنُ یَعْقُوبَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ إبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ [إبْرَاهِیمَ بْنِ هَاشِمٍ] عَنِ ابْنِ أَبِی عُمَیْرٍ عَنْ عَاصِمِ بْنِ حُمَیْدٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ قَیْسٍ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ علیه السلام قَالَ:

«قَضَی أَمِیرُالْمُؤْمِنِینَ علیه السلام فِی رَجُلٍ شَهِدَ عَلَیْهِ رَجُلَانِ بِأَنَّهُ سَرَقَ فَقَطَعَ یَدَهُ حَتَّی إذَا کَانَ بَعْدَ ذَلِکَ جَاءَ الشَّاهِدَانِ بِرَجُلٍ آخَرَ فَقَالَا: هَذَا السَّارِقُ وَ لَیْسَ الَّذِی قَطَعْتَ یَدَهُ إنَّمَا شَبَّهْنَا ذَلِکَ بِهَذَا، فَقَضَی عَلَیْهِمَا أَنْ غَرَّمَهُمَا نِصْفَ الدِّیَهِ، وَ لَمْ یُجِزْ شَهَادَتَهُمَا عَلَی الآْخَرِ».

حدیث[118]

[118](2) مُحَمَّدُ بْنُ یَعْقُوبَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ إبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ [إبْرَاهِیمَ بْنِ هَاشِمٍ] عَنِ ابْنِ أَبِی نَجْرَانَ عَنْ عَاصِمِ بْنِ حُمَیْدٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ قَیْسٍ

ص:118


1- (21-) الکافی: ح 8، ج 7، ص 384؛ تهذیب الأحکام: ح 97، ج 6، ص 261.
2- (22-) الکافی: ح 1، ج 7، ص 219.

عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ علیه السلام عَنْ أَمِیرِالْمُؤْمِنِینَ علیه السلام

«فِی رَجُلٍ أَقَرَّ عَلَی نَفْسِهِ بِحَدٍّ وَ لَمْ یُسَمِّ أَیَّ حَدٍّ هُوَ قَالَ: أَمَرَ أَنْ یُجْلَدَ حَتَّی یَکُونَ هُوَ الَّذِی یَنْهَی عَنْ نَفْسِهِ فِی الْحَدِّ».

حدیث[119]

[119](1) مُحَمَّدُ بْنِ یَعْقُوبَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ إبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ [إبْرَاهِیمَ بْنِ هَاشِمٍ] عَنِ النَّوْفَلِیِّ عَنِ السَّکُونِیِّ عَنْ أَبِی عَبْدِاللَّهِ علیه السلام قَالَ:

«قَالَ أَمِیرُالْمُؤْمِنِینَ علیه السلام: لَا یَشْفَعَنَّ أَحَدٌ فِی حَدٍّ إذَا بَلَغَ الْإمَامَ، فَإنَّهُ لَا یَمْلِکُهُ، وَ اشْفَعْ فِیمَا لَمْ یَبْلُغِ الْإمَامَ إذَا رَأَیْتَ النَّدَمَ، وَ اشْفَعْ عِنْدَ الْإمَامِ فِی غَیْرِ الْحَدِّ مَعَ الرُّجُوعِ مِنَ الْمَشْفُوعِ لَهُ، وَ لَا یُشْفَعُ فِی حَقِّ امْرِئٍ مُسْلِمٍ وَ لَا غَیْرِهِ إلَّا بِإذْنِهِ».

حدیث[120]

[120](2) عَلِیُّ بْنِ إبْرَاهیمَ عَنْ أَبِیهِ [إبْرَاهِیمَ بْنِ هَاشِمٍ] عَنِ ابْنِ أَبِی عُمَیْرٍ عَنْ حَمَّادٍ عَنِ الْحَلَبِیِّ عَنْ أَبِی عَبْدِاللَّهِ علیه السلام

«أَنَّ عَلِیّاً علیه السلام ضَرَبَ رَجُلًا تَزَوَّجَ امْرَأَهً فِی نِفَاسِهَا قَبْلَ أَنْ تَطْهُرَ الْحَدَّ».

حدیث[121]

[121](3) مُحَمَّدُ بْنُ یَعْقُوبَ عَنْ عَلِیٍّ عَنْ أَبِیهِ [إبْرَاهِیمَ بْنِ هَاشِمٍ] عَنِ النَّوْفَلِیِّ عَنِ السَّکُونِیِّ عَنْ أَبِی عَبْدِاللَّهِ علیه السلام

ص:119


1- (23-) الکافی: ح 3، ج 7، ص 254.
2- (24-) الکافی: ح 5، ج 7، ص 193؛ من لایحضره الفقیه: ح 5010، ج 4، ص 28؛ بإسناده عن حماد.
3- (25-) الکافی: ح 4، ج 7، ص 210.

«فِی ثَلَاثَهٍ شَهِدُوا عَلَی رَجُلٍ بِالزِّنَا فَقَالَ أَمِیرُالْمُؤْمِنِینَ علیه السلام: أَیْنَ الرَّابِعُ فَقَالُوا: الآْنَ یَجِیءُ فَقَالَ أَمِیرُالْمُؤْمِنِینَ علیه السلام: حُدُّوهُمْ فَلَیْسَ فِی الْحُدُودِ نَظِرَهُ سَاعَهٍ».

حدیث[122]

[122](1) مُحَمَّدُ بْنُ یَعْقُوبَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ إبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ [إبْرَاهِیمَ بْنِ هَاشِمٍ] عَنِ الْوَشَّاءِ عَنْ عَاصِمِ بْنِ حُمَیْدٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ قَیْسٍ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ علیه السلام قَالَ:

«قَضَی أَمِیرُالْمُؤْمِنِینَ علیه السلام أَنْ یُجْلَدَ الْیَهُودِیُّ وَ النَّصْرَانِیُّ فِی الْخَمْرِ وَ النَّبِیذِ الْمُسْکِرِ ثَمَانِینَ جَلْدَهً إذَا أَظْهَرُوا شُرْبَهُ فِی مِصْرٍ مِنْ أَمْصَارِ الْمُسْلِمِینَ، وَ کَذَلِکَ الْمَجُوسُ. وَ لَمْ یَعْرِضْ لَهُمْ إذَا شَرِبُوهَا فِی مَنَازِلِهِمْ وَ کَنَائِسِهِمْ حَتَّی یَصِیرُوا بَیْنَ الْمُسْلِمِینَ».

حدیث[123]

[123](2) مُحَمَّدُ بْنُ یَعْقُوبَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ إبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ [إبْرَاهِیمَ بْنِ هَاشِمٍ] عَنِ ابْنِ فَضَّالٍ عَنِ ابْنِ بُکَیْرٍ عَنْ أَبِی عَبْدِاللَّهِ علیه السلام قَالَ:

«شَرِبَ رَجُلٌ الْخَمْرَ عَلَی عَهْدِ أَبِی بَکْرٍ فَرُفِعَ إلَی أَبِی بَکْرٍ فَقَالَ لَهُ: أَشَرِبْتَ خَمْراً؟ قَالَ: نَعَمْ؛ قَالَ: وَ لِمَ وَ هِیَ مُحَرَّمَهٌ؟ قَالَ: فَقَالَ لَهُ الرَّجُلُ: إنِّی أَسْلَمْتُ وَ حَسُنَ إسْلَامِی وَ مَنْزِلِی بَیْنَ ظَهْرَانَیْ

ص:120


1- (26-) الکافی: ح 7، ج 7، ص 239، تهذیب الأحکام: ح 16، ج 10، ص 94؛ بإسناده عن ابن محبوب.
2- (27-) الکافی: ح 16، ج 7، ص 216، تهذیب الأحکام: ح 18، ج 10، ص 94.

قَوْمٍ یَشْرَبُونَ الْخَمْرَ وَ یَسْتَحِلُّونَ، وَ لَوْ عَلِمْتُ أَنَّهَا حَرَامٌ اجْتَنَبْتُهَا، فَالْتَفَتَ أَبُو بَکْرٍ إلَی عُمَرَ فَقَالَ: مَا تَقُولُ فِی أَمْرِ هَذَا الرَّجُلِ؟ فَقَالَ عُمَرُ: مُعْضِلَهٌ وَ لَیْسَ لَهَا إلَّا أَبُوالْحَسَنِ، فَقَالَ أَبُوبَکْرٍ: ادْعُ لَنَا عَلِیّاً فَقَالَ عُمَرُ: یُؤْتَی الْحَکَمُ فِی بَیْتِهِ فَقَامَ - وَ الرَّجُلُ مَعَهُمَا - وَ مَنْ حَضَرَهُمَا مِنَ النَّاسِ حَتَّی أَتَوْا أَمِیرَالْمُؤْمِنِینَ علیه السلام فَأَخْبَرَاهُ بِقِصَّهِ الرَّجُلِ وَ قَصَّ الرَّجُلُ قِصَّتَهُ فَقَالَ: ابْعَثُوا مَعَهُ مَنْ یَدُورُ بِهِ عَلَی مَجَالِسِ الْمُهَاجِرِینَ وَ الْأَنْصَارِ مَنْ کَانَ تَلَا عَلَیْهِ آیَهَ التَّحْرِیمِ فَلْیَشْهَدْ عَلَیْهِ، فَفَعَلُوا ذَلِکَ بِهِ فَلَمْ یَشْهَدْ عَلَیْهِ أَحَدٌ بِأَنَّهُ قَرَأَ عَلَیْهِ آیَهَ التَّحْرِیمِ فَخَلَّی عَنْهُ فَقَالَ لَهُ: إنْ شَرِبْتَ بَعْدَهَا أَقَمْنَا عَلَیْکَ الْحَدَّ».

حدیث[124]

[124](1) مُحَمَّدُ بْنُ یَعْقُوبَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ إبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ [إبْرَاهِیمَ بْنِ هَاشِمٍ] عَنِ ابْنِ أَبِی نَجْرَانَ عَنْ عَاصِمِ بْنِ حُمَیْدٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ قَیْسٍ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ علیه السلام قَالَ:

ص:121


1- (28-) الکافی: ح 4، ج 7، ص 222.

لَأَسْتَحْیِی مِنَ اللَّهِ أَنْ أَتْرُکَهُ لَا یَنْتَفِعُ بِشَیْ ءٍ، وَ لَکِنِّی أسْجُنُهُ حَتَّی یَمُوتَ فِی السِّجْنِ، وَ قَالَ: مَا قَطَعَ رَسُولُ اللَّهِ صلی الله علیه و آله و سلم مِنْ سَارِقٍ بَعْدَ یَدِهِ وَ رِجْلِهِ».

حدیث[125]

[125](1) مُحَمَّدُ بْنُ یَعْقُوبَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ إبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ [إبْرَاهِیمَ بْنِ هَاشِمٍ] عَنِ ابْنِ أَبِی نَجْرَانَ عَنْ عَاصِمِ بْنِ حُمَیْدٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ قَیْسٍ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ علیه السلام قَالَ:

«قَضَی أَمِیرُالْمُؤْمِنِینَ علیه السلام فِی رَجُلٍ أُمِرَ بِهِ أَنْ تُقْطَعَ یَمِینُهُ فَقُدِّمَتْ شِمَالُهُ فَقَطَعُوهَا وَ حَسَبُوهَا یَمِینَهُ وَ قَالُوا: إنَّمَا قَطَعْنَا شِمَالَهُ أَتُقْطَعُ یَمِینُهُ»؟ قَالَ: «فَقَالَ؛ لَا؛ لَا تُقْطَعُ یَمِینُهُ قَدْ قُطِعَتْ شِمَالُهُ. وَ قَالَ فِی رَجُلٍ أَخَذَ بَیْضَهً مِنَ الْمَغْنَمِ وَ قَالُوا: قَدْ سَرَقَ اقْطَعْهُ، فَقَالَ: إنِّی لَمْ أَقْطَعْ أَحَداً لَهُ فِیمَا أَخَذَ شِرْکٌ».

حدیث[126]

[126](2) مُحَمَّدُ بْنُ یَعْقُوبَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ إبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ [إبْرَاهِیمَ بْنِ هَاشِمٍ] عَنِ ابْنِ أَبِی نَجْرَانَ عَنْ عَاصِمِ بْنِ حُمَیْدِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ قَیْسٍ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ علیه السلام قَالَ:

«قَضَی أَمِیرُالْمُؤْمِنِینَ علیه السلام فِی رَجُلٍ اخْتَلَسَ ثَوْباً مِنَ السُّوقِ فَقَالُوا: قَدْ سَرَقَ هَذَا الرَّجُلُ فَقَالَ: إنِّی لَا أَقْطَعُ فِی الدَّغَارَهِ الْمُعْلَنَهِ وَ لَکِنْ أَقْطَعُ مَنْ یَأْخُذُ ثُمَّ یُخْفِی».

ص:122


1- (29-) الکافی: ح 7، ج 7، ص 223.
2- (30-) الکافی: ح 2، ج 7، ص 226.

حدیث[127]

[127](1) مُحَمَّدُ بْنُ یَعْقُوبَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ إبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ [إبْرَاهِیمَ بْنِ هَاشِمٍ] عَنِ النَّوفلی عَنِ السّکونی عَنْ أبی عبدالله علیه السلام

«أَنَّ أَمِیرَالْمُؤْمِنِینَ علیه السلام أُتِیَ بِرَجُلٍ اخْتَلَسَ دُرَّهً مِنْ أُذُنِ جَارِیَهٍ، فَقَالَ: هَذِهِ الدَّغَارَهُ الْمُعْلَنَهُ فَضَرَبَهُ وَ حَبَسَهُ».

حدیث[128]

[128](2) مُحَمَّدُ بْنُ یَعْقُوبَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ إبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ [إبْرَاهِیمَ بْنِ هَاشِمٍ] عَنِ النَّوْفَلِیِّ عَنِ السَّکُونِیِّ عَنْ أَبِی عَبْدِاللَّهِ علیه السلام قَالَ:

«أُتِیَ أَمِیرُالْمُؤْمِنِینَ علیه السلام بِطَرَّارٍ قَدْ طَرَّ دَرَاهِمَ مِنْ کُمِّ رَجُلٍ قَالَ: إنْ کَانَ طَرَّ مِنْ قَمِیصِهِ الْأَعْلَی لَمْ أَقْطَعْهُ، وَ إنْ کَانَ طَرَّ مِنْ قَمِیصِهِ السَّافِلِ قَطَعْتُهُ».

حدیث[129]

[129](3) مُحَمَّدُ بْنُ یَعْقُوبَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ إبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ [إبْرَاهِیمَ بْنِ هَاشِمٍ] عَنِ ابْنِ عُمَیْرٍ عَنْ غَیْرِ وَاحِدٍ مِنْ أَصْحَابِنَا قَالَ:

«أُتِیَ أَمِیرُالْمُؤْمِنِینَ علیه السلام بِرَجُلٍ نَبَّاشٍ فَأَخَذَ أَمِیرُالْمُؤْمِنِینَ علیه السلام بِشَعْرِهِ فَضَرَبَ بِهِ الْأَرْضَ، ثُمَّ أَمَرَ النَّاسَ أَنْ یَطَئُوهُ بِأَرْجُلِهِمْ فَوَطِئُوهُ حَتَّی مَاتَ».

حدیث[130]

[130](4) مُحَمَّدُ بْنُ یَعْقُوبَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ إبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ [إبْرَاهِیمَ بْنِ

ص:123


1- (31-) الکافی: ج 7، ج 7، ص 226، تهذیب الأحکام: ح 66، ج 10، ص 114.
2- (32-) الکافی: ح 5، ج 7، ص 226، تهذیب الأحکام: ح 72، ج 10، ص 115.
3- (33-) الکافی: ح 3، ج 7، ص 228؛ تهذیب الأحکام: ح 87، ج 10، ص 118.
4- (34-) الکافی: ح 29، ج 7، ص 265؛ تهذیب الأحکام: ح 39، ج 10، ص 98.

هَاشِمٍ] عَنِ الْحَجَّالِ عَنْ عَلِیِّ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِالرَّحْمَنِ عَنِ النَّوْفَلِیِّ عَنِ السَّکُونِیِّ عَنْ أَبِی عَبْدِاللَّهِ علیه السلام قَالَ:

«أُتِیَ أَمِیرُالْمُؤْمِنِینَ علیه السلام بِرَجُلٍ نَصْرَانِیٍّ کَانَ أَسْلَمَ وَ مَعَهُ خِنْزِیرٌ قَدْ شَوَاهُ وَ أَدْرَجَهُ بِرَیْحَانٍ قَالَ: مَا حَمَلَکَ عَلَی هَذَا؟ قَالَ الرَّجُلُ: مَرِضْتُ فَقَرِمْتُ إلَی اللَّحْمِ فَقَالَ: أَیْنَ أَنْتَ عَنْ لَحْمِ الْمَاعِزِ؟ فَکَانَ خَلَفاً مِنْهُ ثُمَّ قَالَ: لَوْ أَنَّکَ أَکَلْتَهُ لَأَقَمْتُ عَلَیْکَ الْحَدَّ، وَ لَکِنِّی سَأَضْرِبُکَ ضَرْباً فَلَا تَعُدْ فَضَرَبَهُ حَتَّی شَغَرَ بِبَوْلِهِ».

حدیث[131]

[131](1) مُحَمَّدُ بْنُ یَعْقُوبَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ إبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ [إبْرَاهِیمَ بْنِ هَاشِمٍ] عَنِ النَّوْفَلِیِّ عَنِ السَّکُونِیِّ عَنْ أَبِی عَبْدِاللَّهِ علیه السلام

«أَنَّ أَمِیرَالْمُؤْمِنِینَ علیه السلام أَلْقَی صِبْیَانُ الْکُتَّابِ أَلْوَاحَهُمْ بَیْنَ یَدَیْهِ لِیَخِیرَ بَیْنَهُمْ فَقَالَ: أَمَا إنَّهَا حُکُومَهٌ وَ الْجَوْرُ فِیهَا کَالْجَوْرِ فِی الْحُکْمِ، أَبْلِغُوا مُعَلِّمَکُمْ: إنْ ضَرَبَکُمْ فَوْقَ ثَلَاثِ ضَرَبَاتٍ فِی الْأَدَبِ اقْتُصَّ مِنْهُ».

حدیث[132]

[132](2) مُحَمَّدُ بْنُ یَعْقُوبَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ إبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ [إبْرَاهِیمَ بْنِ هَاشِمٍ] عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ عَنْ حَمَّادِ بْنِ عِیسَی عَنْ سَوَّارٍ عَنِ الْحَسَنِ

ص:124


1- (35-) الکافی: ح 36، ج 7، ص 268؛ تهذیب الأحکام: ح 30، ج 10، ص 149.
2- (36-) الکافی: ح 1، ج 7، ص 138؛ تهذیب الأحکام: ح 13، ج 9، ص 376؛ ح 5، ج 10، ص 202؛ بإسناده عن الحسن بن محبوب.

قَالَ:

«إنَّ عَلِیّاً علیه السلام لَمَّا هَزَمَ طَلْحَهَ وَ الزُّبَیْرَ أَقْبَلَ النَّاسُ مُنْهَزِمِینَ فَمَرُّوا بِامْرَأَهٍ حَامِلٍ عَلَی الطَّرِیقِ فَفَزِعَتْ مِنْهُمْ فَطَرَحَتْ مَا فِی بَطْنِهَا حَیّاً فَاضْطَرَبَ حَتَّی مَاتَ، ثُمَّ مَاتَتْ أُمُّهُ مِنْ بَعْدِهِ فَمَرَّ بِهَا عَلِیٌّ علیه السلام وَ أَصْحَابُهُ - وَ هِیَ مَطْرُوحَهٌ عَلَی الطَّرِیقِ وَ وَلَدُهَا عَلَی الطَّرِیقِ - فَسَأَلَهُمْ عَنْ أَمْرِهَا فَقَالُوا: إنَّهَا کَانَتْ حُبْلَی فَفَزِعَتْ حِینَ رَأَتِ الْقِتَالَ وَ الْهَزِیمَهَ»، قَالَ: «فَسَأَلَهُمْ أَیُّهُمَا مَاتَ قَبْلَ صَاحِبِهِ؟ فَقِیلَ: إنَّ ابْنَهَا مَاتَ قَبْلَهَا» قَالَ: «فَدَعَا بِزَوْجِهَا أَبِی الْغُلَامِ الْمَیِّتِ، فَوَرَّثَهُ ثُلُثَیِ الدِّیَهِ، وَ وَرَّثَ أُمَّهُ ثُلُثَ الدِّیَهِ، ثُمَّ وَرَّثَ الزَّوْجَ مِنَ الْمَرْأَهِ الْمَیِّتَهِ نِصْفَ ثُلُثِ الدِّیَهِ الَّتِی وَرِثَتْهَا مِنِ ابْنِهَا، وَ وَرَّثَ قَرَابَهَ الْمَرْأَهِ الْمَیِّتَهِ الْبَاقِیَ، ثُمَّ وَرَّثَ الزَّوْجَ أَیْضاً مِنْ دِیَهِ امْرَأَتِهِ الْمَیِّتَهِ نِصْفَ الدِّیَهِ - وَ هُوَ أَلْفَانِ وَ خَمْسُمِائَهِ دِرْهَمٍ - وَ وَرَّثَ قَرَابَهَ الْمَرْأَهِ الْمَیِّتَهِ نِصْفَ الدِّیَهِ - وَ هُوَ أَلْفَانِ وَ خَمْسُمِائَهِ دِرْهَمٍ - وَ ذَلِکَ أَنَّهُ لَمْ یَکُنْ لَهَا وَلَدٌ غَیْرُ الَّذِی رَمَتْ بِهِ حِینَ فَزِعَتْ» قَالَ: «وَ أَدَّی ذَلِکَ کُلَّهُ مِنْ بَیْتِ مَالِ الْبَصْرَهِ».

حدیث[133]

[133](1) مُحَمَّدُ بْنُ یَعْقُوبَ عن عَلِیِّ بْنِ إبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ [إبْرَاهِیمَ بْنِ

ص:125


1- (37-) الکافی: ح 8، ج 7، ص 371؛ تهذیب الأحکام: ح 82، ج 6، ص 316.

هَاشِمٍ] عَنِ ابْنِ أَبِی عُمَیْرٍ عَنْ عَلِیِّ بْنِ أَبِی حَمْزَهَ عَنْ أَبِی بَصِیرٍ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ علیه السلام قَالَ:

«دَخَلَ أَمِیرُالْمُؤْمِنِینَ علیه السلام الْمَسْجِدَ فَاسْتَقْبَلَهُ شَابٌّ یَبْکِی وَ حَوْلَهُ قَوْمٌ یُسْکِتُونَهُ، فَقَالَ عَلِیٌّ علیه السلام: مَا أَبْکَاکَ؟ فَقَالَ: یَا أَمِیرَ الْمُؤْمِنِینَ إنَّ شُرَیْحاً قَضَی عَلَیَّ بِقَضِیَّهٍ مَا أَدْرِی مَا هِیَ؟ إنَّ هَؤُلَاءِ النَّفَرَ خَرَجُوا بِأَبِی مَعَهُمْ فِی السَّفَرِ فَرَجَعُوا وَ لَمْ یَرْجِعْ أَبِی، فَسَأَلْتُهُمْ عَنْهُ فَقَالُوا: مَاتَ فَسَأَلْتُهُمْ عَنْ مَالِهِ؟ فَقَالُوا: مَا تَرَکَ مَالًا فَقَدَّمْتُهُمْ إلَی شُرَیْحٍ فَاسْتَحْلَفَهُمْ وَ قَدْ عَلِمْتُ یَا أَمِیرَالْمُؤْمِنِینَ أَنَّ أَبِی خَرَجَ وَ مَعَهُ مَالٌ کَثِیرٌ.

فَقَالَ لَهُمْ أَمِیرُالْمُؤْمِنِینَ علیه السلام: ارْجِعُوا فَرَجَعُوا وَ الْفَتَی مَعَهُمْ إلَی شُرَیْحٍ، فَقَالَ لَهُ أَمِیرُالْمُؤْمِنِینَ علیه السلام: یَا شُرَیْحُ کَیْفَ قَضَیْتَ بَیْنَ هَؤُلَاءِ؟ فَقَالَ: یَا أَمِیرَالْمُؤْمِنِینَ ادَّعَی هَذَا الْفَتَی عَلَی هَؤُلَاءِ النَّفَرِ أَنَّهُمْ خَرَجُوا فِی سَفَرٍ وَ أَبُوهُ مَعَهُمْ فَرَجَعُوا وَ لَمْ یَرْجِعْ أَبُوهُ، فَسَأَلْتُهُمْ عَنْهُ؟ فَقَالُوا: مَاتَ فَسَأَلْتُهُمْ عَنْ مَالِهِ؟ فَقَالُوا: مَا خَلَّفَ مَالًا، فَقُلْتُ لِلْفَتَی: هَلْ لَکَ بَیِّنَهٌ عَلَی مَا تَدَّعِی؟ فَقَالَ: لَا؛ فَاسْتَحْلَفْتُهُمْ فَحَلَفُوا.

ص:126

بِهِ خَلْقٌ قَبْلِی إلَّا دَاوُدُ النَّبِیُّ علیه السلام. یَا قَنْبَرُ ادْعُ لِی شُرْطَهَ الْخَمِیسِ فَدَعَاهُمْ فَوَکَّلَ بِکُلِّ رَجُلٍ مِنْهُمْ رَجُلًا مِنَ الشُّرْطَهِ، ثُمَّ نَظَرَ إلَی وُجُوهِهِمْ فَقَالَ: مَا ذَا تَقُولُونَ؟ أَ تَقُولُونَ: إنِّی لَا أَعْلَمُ مَا صَنَعْتُمْ بِأَبِی هَذَا الْفَتَی؟ إنِّی إذاً لَجَاهِلٌ، ثُمَّ قَالَ: فَرِّقُوهُمْ وَ غَطُّوا رُءُوسَهُمْ». قَالَ: «فَفُرِّقَ بَیْنَهُمْ وَ أُقِیمَ کُلُّ رَجُلٍ مِنْهُمْ إلَی أُسْطُوَانَهٍ مِنْ أَسَاطِینِ الْمَسْجِدِ - وَ رُءُوسُهُمْ مُغَطَّاهٌ بِثِیَابِهِمْ - ثُمَّ دَعَا بِعُبَیْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِی رَافِعٍ کَاتِبِهِ فَقَالَ: هَاتِ صَحِیفَهً وَ دَوَاهً وَ جَلَسَ أَمِیرُالْمُؤْمِنِینَ صَلَوَاتُ اللَّهِ عَلَیْهِ فِی مَجْلِسِ الْقَضَاءِ وَ جَلَسَ النَّاسُ إلَیْهِ.

ص:127

أَیِّ یَوْمٍ مَاتَ؟ وَ مَنْ غَسَّلَهُ؟ وَ مَنْ کَفَّنَهُ؟ وَ بِمَا کَفَّنْتُمُوهُ؟ وَ مَنْ صَلَّی عَلَیْهِ؟ وَ مَنْ نَزَلَ قَبْرَهُ؟ فَلَمَّا سَأَلَهُ عَنْ جَمِیعِ مَا یُرِیدُ کَبَّرَ أَمِیرُالْمُؤْمِنِینَ علیه السلام وَ کَبَّرَ النَّاسُ جَمِیعاً، فَارْتَابَ أُولَئِکَ الْبَاقُونَ وَ لَمْ یَشُکُّوا أَنَّ صَاحِبَهُمْ قَدْ أَقَرَّ عَلَیْهِمْ وَ عَلَی نَفْسِهِ، فَأَمَرَ أَنْ یُغَطَّی رَأْسُهُ وَ یُنْطَلَقَ بِهِ إلَی السِّجْنِ.

ثُمَّ دَعَا بِآخَرَ فَأَجْلَسَهُ بَیْنَ یَدَیْهِ وَ کَشَفَ عَنْ وَجْهِهِ، ثُمَّ قَالَ:

کَلَّا زَعَمْتُمْ أَنِّی لَا أَعْلَمُ مَا صَنَعْتُمْ؟ فَقَالَ: یَا أَمِیرَالْمُؤْمِنِینَ مَا أَنَا إلَّا وَاحِدٌ مِنَ الْقَوْمِ وَ لَقَدْ کُنْتُ کَارِهاً لِقَتْلِهِ، فَأَقَرَّ ثُمَّ دَعَا بِوَاحِدٍ بَعْدَ وَاحِدٍ کُلُّهُمْ یُقِرُّ بِالْقَتْلِ وَ أَخْذِ الْمَالِ، ثُمَّ رَدَّ الَّذِی کَانَ أَمَرَ بِهِ إلَی السِّجْنِ فَأَقَرَّ أَیْضاً فَأَلْزَمَهُمُ الْمَالَ وَ الدَّمَ، فَقَالَ شُرَیْحٌ: یَا أَمِیرَالْمُؤْمِنِینَ وَ کَیْفَ حَکَمَ دَاوُدُ النَّبِیُّ علیه السلام؟

ص:128

زَوْجِی، فَسَأَلْتُهُمْ عَنْهُ؟ فَقَالُوا: مَاتَ فَقُلْتُ لَهُمْ: فَأَیْنَ مَا تَرَکَ؟ قَالُوا: لَمْ یُخَلِّفْ شَیْئاً فَقُلْتُ: هَلْ أَوْصَاکُمْ بِوَصِیَّهٍ؟ قَالُوا: نَعَمْ؛ زَعَمَ أَنَّکِ حُبْلَی، فَمَا وَلَدْتِ مِنْ وَلَدٍ جَارِیَهٍ أَوْ غُلَامٍ فَسَمِّیهِ «مَاتَ الدِّینُ» فَسَمَّیْتُهُ.

قَالَ دَاوُدُ علیه السلام: وَ تَعْرِفِینَ الْقَوْمَ الَّذِینَ کَانُوا خَرَجُوا مَعَ زَوْجِکِ؟ قَالَتْ: نَعَمْ؛ قَالَ: فَأَحْیَاءٌ هُمْ أَمْ أَمْوَاتٌ؟ قَالَتْ: بَلْ أَحْیَاءٌ قَالَ: فَانْطَلِقِی بِنَا إلَیْهِمْ ثُمَّ مَضَی مَعَهَا فَاسْتَخْرَجَهُمْ مِنْ مَنَازِلِهِمْ، فَحَکَمَ بَیْنَهُمْ بِهَذَا الْحُکْمِ بِعَیْنِهِ وَ أَثْبَتَ عَلَیْهِمُ الْمَالَ وَ الدَّمَ. وَ قَالَ لِلْمَرْأَهِ: سَمِّی ابْنَکِ هَذَا «عَاشَ الدِّینُ» ثُمَّ إنَّ الْفَتَی وَ الْقَوْمَ اخْتَلَفُوا فِی مَالِ الْفَتَی کَمْ کَانَ؟ فَأَخَذَ أَمِیرُالْمُؤْمِنِینَ علیه السلام خَاتَمَهُ وَ جَمِیعَ خَوَاتِیمِ مَنْ عِنْدَهُ ثُمَّ قَالَ: أَجِیلُوا هَذَا السِّهَامَ، فَأَیُّکُمْ أَخْرَجَ خَاتَمِی فَهُوَ صَادِقٌ فِی دَعْوَاهُ لِأَنَّهُ سَهْمُ اللَّهِ وَ سَهْمُ اللَّهِ لَا یَخِیبُ».

حدیث[134]

[134](1) عَلِیُّ بْنُ إبراهیم قال: حدثنی أبی [إبْرَاهِیمُ بْنِ هَاشِمٍ] عن ابن أبی عمیر عن عثمان بن عیسی و حماد بن عثمان عن أبی عبدالله علیه السلام قال:

ص:129


1- (38-) تفسیر القمی: ج 2، ص 155.

و الأنصار بعث إلی فدک، فأخرج وکیل فاطمه بنت رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم منها، فجاءت فاطمه علیها السلام إلی أبی بکر، فقالت: یا أبا بکر منعتنی عن میراثی من رسول الله، و أخرجت وکیلی من فدک فقد جعلها لی رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم بأمر الله، فقال لها: هاتی علی ذلک شهودا، فجاءت بأم أیمن فقالت: لا أشهد حتی أحتج؛ یا أبا بکر علیک بما قال رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم، فقالت:

أنشدک الله: ألست تعلم أن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم قال: إن أم أیمن من أهل الجنه؟ قال: بلی، قالت: فأشهد أن الله أوحی إلی رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم «فَآتِ ذَا الْقُرْبی حَقَّهُ»1 فجعل فدک لفاطمه بأمر الله. و جاء علی علیه السلام فشهد بمثل ذلک، فکتب لها کتابا بفدک و دفعه إلیها.

فدخل عمر فقال: ما هذا الکتاب؟ فقال أبو بکر: إن فاطمه ادعت فی فدک و شهدت لها أم أیمن و علی، فکتبت لها بفدک، فأخذ عمر الکتاب من فاطمه فمزقه و قال: هذا فیء المسلمین.

ص:130

رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم - بأنه قال: إنا معاشر الأنبیاء لا نورث، ما ترکناه صدقه. فإنّ علیا زوجها یجر إلی نفسه و أم أیمن فهی امرأه صالحه لو کان معها غیرها لنظرنا فیه.

فخرجت فاطمه علیه السلام من عندهما باکیه حزینه، فلما کان بعد هذا جاء علی علیه السلام إلی أبی بکر - و هو فی المسجد و حوله المهاجرون و الأنصار - فقال: یا أبا بکر لم منعت فاطمه میراثها من رسول الله؟ - و قد ملکته فی حیاه رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم - فقال أبو بکر: هذا فیء المسلمین، فإن أقامت شهودا أن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم جعله لها و إلا فلا حق لها فیه.

فقال أمیرالمؤمنین علیه السلام: یا أبا بکر تحکم فینا بخلاف حکم الله فی المسلمین؟ قال: لا، قال: فإن کان فی ید المسلمین شیء یملکونه ادعیت: أنا فیه؛ من تسأل البینه؟ قال: إیاک کنت أسأل البینه علی ما تدعیه علی المسلمین قال:

فإذا کان فی یدی شیء و ادعی فیه المسلمون فتسألنی البینه علی ما فی یدی؟ و قد ملکته فی حیاه رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم و بعده و لم تسأل المسلمین البینه علی ما ادعوا علی شهودا کما سألتنی علی ما ادعیت علیهم.

ص:131

فسکت أبو بکر، ثم قال عمر: یا علی دعنا من کلامک، فإنا لا نقوی علی حججک فإن أتیت بشهود عدول و إلا فهو فیء المسلمین لا حق لک و لا لفاطمه فیه. فقال أمیرالمؤمنین علیه السلام: یا أبا بکر تقرأ کتاب الله؟ قال: نعم قال: فأخبرنی عن قول الله تعالی: «إِنَّما یُرِیدُ اللّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً»2 فیمن نزلت أفینا أم فی غیرنا؟ قال: بل فیکم قال: فلو أن شاهدین شهدا علی فاطمه بفاحشه ما کنت صانعا؟ قال: کنت أقیم علیها الحد کما أقیم علی سائر المسلمین قال:

کنت إذا عند الله من الکافرین، قال: و لم؟ قال: لأنک رددت شهاده الله لها بالطهاره و قبلت شهاده الناس علیها، کما رددت حکم الله و حکم رسوله أن جعل رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم لها فدک و قبضته فی حیاته ثم قبلت شهاده أعرابی بائل علی عقبه علیها فأخذت منها فدک و زعمت أنه فیء المسلمین، و قد قال رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم:

البینه علی من ادعی و الیمین علی من ادعی علیه. قال: فدمدم الناس و بکی بعضهم فقالوا: صدق و الله علی و رجع علی علیه السلام إلی منزله».

ص:132

حدیث[135]

[135](1) عَلِیُّ بْنُ إبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ [إبْرَاهِیمَ بْنِ هَاشِمٍ] عَنِ ابْنِ أَبِی عُمَیْرٍ عَنْ عُمَرَ بْنِ یَزِیدَ عَنْ أَبِی الْمُعَلَّی عَنْ أَبِی عَبْدِاللَّهِ علیه السلام قَالَ:

«أُتِیَ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ بِامْرَأَهٍ قَدْ تَعَلَّقَتْ بِرَجُلٍ مِنَ الْأَنْصَارِ وَ کَانَتْ تَهْوَاهُ وَ لَمْ تَقْدِرْ لَهُ عَلَی حِیلَهٍ فَذَهَبَتْ فَأَخَذَتْ بَیْضَهً فَأَخْرَجَتْ مِنْهَا الصُّفْرَهَ وَ صَبَّتِ الْبَیَاضَ عَلَی ثِیَابِهَا بَیْنَ فَخِذَیْهَا، ثُمَّ جَاءَتْ إلَی عُمَرَ فَقَالَتْ: یَا أَمِیرَ الْمُؤْمِنِینَ إنَّ هَذَا الرَّجُلَ أَخَذَنِی فِی مَوْضِعِ کَذَا وَ کَذَا فَفَضَحَنِی» قَالَ: «فَهَمَّ عُمَرُ أَنْ یُعَاقِبَ الْأَنْصَارِیَّ، فَجَعَلَ الْأَنْصَارِیُّ یَحْلِفُ - وَ أَمِیرُالْمُؤْمِنِینَ علیه السلام جَالِسٌ - وَ یَقُولُ: یَا أَمِیرَالْمُؤْمِنِینَ تَثَبَّتْ فِی أَمْرِی، فَلَمَّا أَکْثَرَ الْفَتَی قَالَ عُمَرُ لِأَمِیرِالْمُؤْمِنِینَ علیه السلام: یَا أَبَا الْحَسَنِ مَا تَرَی؟ فَنَظَرَ أَمِیرُالْمُؤْمِنِینَ علیه السلام إلَی بَیَاضٍ عَلَی ثَوْبِ الْمَرْأَهِ وَ بَیْنَ فَخِذَیْهَا، فَاتَّهَمَهَا أَنْ تَکُونَ احْتَالَتْ لِذَلِکَ فَقَالَ: ائْتُونِی بِمَاءٍ حَارٍّ قَدْ أُغْلِیَ غَلَیَاناً شَدِیداً، فَفَعَلُوا فَلَمَّا أُتِیَ بِالْمَاءِ أَمَرَهُمْ فَصَبُّوا عَلَی مَوْضِعِ الْبَیَاضِ فَاشْتَوَی ذَلِکَ الْبَیَاضُ، فَأَخَذَهُ أَمِیرُالْمُؤْمِنِینَ علیه السلام فَأَلْقَاهُ فِی فِیهِ، فَلَمَّا عَرَفَ طَعْمَهُ أَلْقَاهُ مِنْ فِیهِ، ثُمَّ أَقْبَلَ عَلَی الْمَرْأَهِ حَتَّی أَقَرَّتْ بِذَلِکَ

ص:133


1- (39-) الکافی: ح 4، ج 7، ص 422؛ تهذیب الأحکام: ح 55، ج 6، ص 304.

وَ دَفَعَ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ عَنِ الْأَنْصَارِیِّ عُقُوبَهَ عُمَرَ».

حدیث[136]

[136](1) عَلِیُّ بْنُ إبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ [إبْرَاهِیمَ بْنِ هَاشِمٍ] عَنْ عَبْدِاللَّهِ بْنِ عُثْمَانَ عَنْ رَجُلٍ عَنْ أَبِی عَبْدِاللَّهِ علیه السلام:

«أَنَّ رَجُلًا أَقْبَلَ عَلَی عَهْدِ عَلِیٍّ علیه السلام مِنَ الْجَبَلِ حَاجّاً وَ مَعَهُ غُلَامٌ لَهُ فَأَذْنَبَ فَضَرَبَهُ مَوْلَاهُ فَقَالَ: مَا أَنْتَ مَوْلَایَ، بَلْ أَنَا مَوْلَاکَ» قَالَ: «فَمَا زَالَ ذَا یَتَوَعَّدُ ذَا وَ ذَا یَتَوَعَّدُ ذَا وَ یَقُولُ: کَمَا أَنْتَ حَتَّی نَأْتِیَ الْکُوفَهَ یَا عَدُوَّ اللَّهِ، فَأَذْهَبَ بِکَ إلَی أَمِیرِالْمُؤْمِنِینَ علیه السلام، فَلَمَّا أَتَیَا الْکُوفَهَ أَتَیَا أَمِیرَالْمُؤْمِنِینَ علیه السلام فَقَالَ الَّذِی ضَرَبَ الْغُلَامَ: أَصْلَحَکَ اللَّهُ هَذَا غُلَامٌ لِی وَ إنَّهُ أَذْنَبَ فَضَرَبْتُهُ فَوَثَبَ عَلَیَّ. وَ قَالَ الآْخَرُ: هُوَ وَ اللَّهِ غُلَامٌ لِی، إنَّ أَبِی أَرْسَلَنِی مَعَهُ لِیُعَلِّمَنِی وَ إنَّهُ وَثَبَ عَلَیَّ یَدَّعِینِی لِیَذْهَبَ بِمَالِی» قَالَ: «فَأَخَذَ هَذَا یَحْلِفُ، وَ هَذَا یَحْلِفُ، وَ هَذَا یُکَذِّبُ هَذَا، وَ هَذَا یُکَذِّبُ هَذَا» قَالَ: «فَقَالَ انْطَلِقَا فَتَصَادَقَا فِی لَیْلَتِکُمَا هَذِهِ وَ لَا تَجِیئَانِی إلَّا بِحَقٍّ»

قَالَ: «فَلَمَّا أَصْبَحَ أَمِیرُالْمُؤْمِنِینَ علیه السلام قَالَ لِقَنْبَرٍ: اثْقُبْ فِی الْحَائِطِ ثَقْبَیْنِ» قَالَ: «وَ کَانَ إذَا أَصْبَحَ عَقَّبَ حَتَّی تَصِیرَ الشَّمْسُ عَلَی رُمْحٍ یُسَبِّحُ فَجَاءَ الرَّجُلَانِ، وَ اجْتَمَعَ النَّاسُ فَقَالُوا:

ص:134


1- (40-) الکافی: ح 8، ج 7، ص 425؛ تهذیب الأحکام: ح 58، ج 6، ص 307.

لَقَدْ وَرَدَتْ عَلَیْهِ قَضِیَّهٌ مَا وَرَدَ عَلَیْهِ مِثْلُهَا لَا یَخْرُجُ مِنْهَا، فَقَالَ لَهُمَا: مَا تَقُولَانِ؟ فَحَلَفَ هَذَا: أَنَّ هَذَا عَبْدُهُ، وَ حَلَفَ هَذَا: أَنَّ هَذَا عَبْدُهُ، فَقَالَ لَهُمَا: قُومَا فَإنِّی لَسْتُ أَرَاکُمَا تَصْدُقَانِ، ثُمَّ قَالَ لِأَحَدِهِمَا: أَدْخِلْ رَأْسَکَ فِی هَذَا الثَّقْبِ، ثُمَّ قَالَ: لِلآْخَرِ أَدْخِلْ رَأْسَکَ فِی هَذَا الثَّقْبِ، ثُمَّ قَالَ: یَا قَنْبَرُ عَلَیَّ بِسَیْفِ رَسُولِ اللَّهِ صلی الله علیه وآله وسلم عَجِّلِ اضْرِبْ رَقَبَهَ الْعَبْدِ مِنْهُمَا» قَالَ:

«فَأَخْرَجَ الْغُلَامُ رَأْسَهُ مُبَادِراً، فَقَالَ عَلِیٌّ علیه السلام لِلْغُلَامِ، أَ لَسْتَ تَزْعُمُ أَنَّکَ لَسْتَ بِعَبْدٍ؟ - وَ مَکَثَ الآْخَرُ فِی الثَّقْبِ - فَقَالَ:

بَلَی وَ لَکِنَّهُ ضَرَبَنِی وَ تَعَدَّی عَلَیَّ» قَالَ: «فَتَوَثَّقَ لَهُ أَمِیرُالْمُؤْمِنِینَ علیه السلام وَ دَفَعَهُ إلَیْهِ».

حدیث[137]

[137](1) وَ قَضَی عَلِیٌّ علیه السلام فِی امْرَأَهٍ أَتَتْهُ فَقَالَتْ إنَّ زَوْجِی وَقَعَ عَلَی جَارِیَتِی بِغَیْرِ إذْنِی فَقَالَ لِلرَّجُلِ: مَا تَقُولُ؟ فَقَالَ: مَا وَقَعْتُ عَلَیْهَا إلَّا بِإذْنِهَا، فَقَالَ عَلِیٌّ: إنْ کُنْتِ صَادِقَهً رَجَمْنَاهُ، وَ إنْ کُنْتِ کَاذِبَهً ضَرَبْنَاکِ حَدّاً وَ أُقِیمَتِ الصَّلَاهُ، فَقَامَ عَلِیٌّ یُصَلِّی فَفَکَّرَتِ الْمَرْأَهُ فِی نَفْسِهَا فَلَمْ تَرَ لَهَا فِی رَجْمِ زَوْجِهَا فَرَجاً وَ لَا فِی ضَرْبِهَا الْحَدَّ، فَخَرَجَتْ وَ لَمْ تَعُدْ وَ لَمْ یَسْأَلْ عَنْهَا أَمِیرُالْمُؤْمِنِینَ علیه السلام.

ص:135


1- (41-) من لایحضره الفقیه: ح 3256، ج 3، ص 27؛ بإسناده عن قضایا أمیرالمؤمنین علیه السلام.

حدیث[138]

[138](1) وَ رَوَی سَعْدُ بْنُ طَرِیفٍ عَنِ الْأَصْبَغِ بْنِ نُبَاتَهَ قَالَ أَتَی رَجُلٌ أَمِیرَالْمُؤْمِنِینَ علیه السلام فَقَالَ: یَا أَمِیرَالْمُؤْمِنِینَ إنِّی زَنَیْتُ فَطَهِّرْنِی فَأَعْرَضَ أَمِیرُالْمُؤْمِنِینَ علیه السلام بِوَجْهِهِ عَنْهُ ثُمَّ قَالَ لَهُ:

«اجْلِسْ، فَأَقْبَلَ عَلِیٌّ علیه السلام عَلَی الْقَوْمِ فَقَالَ: أَ یَعْجِزُ أَحَدُکُمْ إذَا قَارَفَ هَذِهِ السَّیِّئَهَ أَنْ یَسْتُرَ عَلَی نَفْسِهِ کَمَا سَتَرَ اللَّهُ عَلَیْهِ»؟فَقَامَ الرَّجُلُ فَقَالَ: یَا أَمِیرَالْمُؤْمِنِینَ إنِّی زَنَیْتُ فَطَهِّرْنِی، فَقَالَ: «وَ مَا دَعَاکَ إلَی مَا قُلْتَ»؟ قَالَ: طَلَبُ الطَّهَارَهِ قَالَ: «وَ أَیُّ الطَّهَارَهِ أَفْضَلُ مِنَ التَّوْبَهِ؟».

ثُمَّ أَقْبَلَ عَلَی أَصْحَابِهِ یُحَدِّثُهُمْ فَقَامَ الرَّجُلُ فَقَالَ: یَا أَمِیرَالْمُؤْمِنِینَ إنِّی زَنَیْتُ فَطَهِّرْنِی

فَقَالَ لَهُ: «أَ تَقْرَأُ شَیْئاً مِنَ الْقُرْآنِ»؟ قَالَ: نَعَمْ، فَقَالَ: «اقْرَأْ» فَقَرَأَ فَأَصَابَ، فَقَالَ لَهُ: «أَ تَعْرِفُ مَا یَلْزَمُکَ مِنْ حُقُوقِ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ فِی صَلَاتِکَ وَ زَکَاتِکَ»؟ فَقَالَ: نَعَمْ، فَسَأَلَهُ فَأَصَابَ فَقَالَ لَهُ: «هَلْ بِکَ مِنْ مَرَضٍ یَعْرُوکَ أَوْ تَجِدُ وَجَعاً فِی رَأْسِکَ أَوْ شَیْئاً فِی بَدَنِکَ أَوْ غَمّاً فِی صَدْرِکَ»؟ فَقَالَ: یَا أَمِیرَالْمُؤْمِنِینَ لَا، فَقَالَ: «وَیْحَکَ اذْهَبْ حَتَّی نَسْأَلَ عَنْکَ فِی السِّرِّ کَمَا سَأَلْنَاکَ فِی الْعَلَانِیَهِ، فَإنْ لَمْ تَعُدْ إلَیْنَا لَمْ نَطْلُبْکَ».

ص:136


1- (42-) من لایحضره الفقیه: ح 5017، ج 4، ص 31؛ بإسناده عن قضایا أمیرالمؤمنین.

قَالَ: فَسَأَلَ عَنْهُ فَأُخْبِرَ أَنَّهُ سَالِمُ الْحَالِ وَ أَنَّهُ لَیْسَ هُنَاکَ شَیْ ءٌ یَدْخُلُ عَلَیْهِ بِهِ الظَّنُّ قَالَ: ثُمَّ عَادَ الرَّجُلُ إلَیْهِ فَقَالَ لَهُ: یَا أَمِیرَالْمُؤْمِنِینَ إنِّی زَنَیْتُ فَطَهِّرْنِی فَقَالَ لَهُ: «لَوْ أَنَّکَ لَمْ تَأْتِنَا لَمْ نَطْلُبْکَ وَ لَسْنَا بِتَارِکِیکَ إذْ لَزِمَکَ حُکْمُ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ» ثُمَّ قَالَ: «یَا مَعْشَرَ النَّاسِ إنَّهُ یُجْزِی مَنْ حَضَرَ مِنْکُمْ رَجْمَهُ عَمَّنْ غَابَ، فَنَشَدْتُ اللَّهَ رَجُلًا مِنْکُمْ یَحْضُرُ غَداً لَمَّا تَلَثَّمَ بِعِمَامَتِهِ حَتَّی لَا یَعْرِفَ بَعْضُکُمْ بَعْضاً، وَ أْتُونِی بِغَلَسٍ حَتَّی لَا یَنْظُرَ بَعْضُکُمْ بَعْضاً فَإنَّا لَا نَنْظُرُ فِی وَجْهِ رَجُلٍ وَ نَحْنُ نَرْجُمُهُ بِالْحِجَارَهِ».

قَالَ: فَغَدَا النَّاسُ کَمَا أَمَرَهُمْ قَبْلَ إسْفَارِ الصُّبْحِ فَأَقْبَلَ عَلِیٌّ علیه السلام عَلَیْهِمْ ثُمَّ قَالَ: «نَشَدْتُ اللَّهَ رَجُلًا مِنْکُمْ لِلَّهِ عَلَیْهِ مِثْلُ هَذَا الْحَقِّ أَنْ یَأْخُذَ لِلَّهِ بِهِ فَإنَّهُ لَا یَأْخُذُ لِلَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ بِحَقٍّ مَنْ یَطْلُبُهُ اللَّهُ بِمِثْلِهِ» قَالَ: فَانْصَرَفَ وَ اللَّهِ قَوْمٌ مَا نَدْرِی مَنْ هُمْ حَتَّی السَّاعَهِ، ثُمَّ رَمَاهُ بِأَرْبَعَهِ أَحْجَارٍ وَ رَمَاهُ النَّاسُ

حدیث[139]

[139](1) عَلِیُّ بْنُ إبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ [إبْرَاهِیمَ بْنِ هَاشِمٍ] عَنِ ابْنِ أَبِی نَجْرَانَ عَنْ عَاصِمِ بْنِ حُمَیْدٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ قَیْسٍ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ علیه السلام قَالَ:

ص:137


1- (43-) الکافی: ح 7، ج 7، ص 178؛ تهذیب الأحکام: ح 9، ج 10، ص 3.

یُجْلَدَا مِائَهً، وَ قَضَی فِی الْمُحْصَنِ الرَّجْمَ، وَ قَضَی فِی الْبِکْرِ وَ الْبِکْرَهِ إذَا زَنَیَا جَلْدَ مِائَهٍ وَ نَفْیَ سَنَهٍ فِی غَیْرِ مِصْرِهِمَا، وَ هُمَا اللَّذَانِ قَدْ أُمْلِکَا وَ لَمْ یُدْخَلْ بِهَا».

حدیث[140]

[140](1) عَلِیُّ بْنُ إبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ [إبْرَاهِیمَ بْنِ هَاشِمٍ] عَنِ ابْنِ أَبِی نَجْرَانَ عَنْ عَاصِمِ بْنِ حُمَیْدٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ قَیْسٍ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ علیه السلام قَالَ:

«قَالَ أَمِیرُالْمُؤْمِنِینَ علیه السلام فِی امْرَأَهٍ مَجْنُونَهٍ زَنَتْ فَحَبِلَتْ، قَالَ: هِیَ مِثْلُ السَّائِبَهِ لَا تَمْلِکُ أَمْرَهَا وَ لَیْسَ عَلَیْهَا رَجْمٌ وَ لَا جَلْدٌ وَ لَا نَفْیٌ. وَ قَالَ فِی امْرَأَهٍ أَقَرَّتْ عَلَی نَفْسِهَا أَنَّهُ اسْتَکْرَهَهَا رَجُلٌ عَلَی نَفْسِهَا، قَالَ: هِیَ مِثْلُ السَّائِبَهِ لَا تَمْلِکُ نَفْسَهَا، فَلَوْ شَاءَ قَتَلَهَا فَلَیْسَ عَلَیْهَا جَلْدٌ وَ لَا نَفْیٌ وَ لَا رَجْمٌ».

حدیث[141]

[141](2) علیُّ بنُ إبراهیمَ عَنْ أَبِیهِ [إبْرَاهِیمَ بْنِ هَاشِمٍ] عَنِ النَّوْفَلِیِّ عَنِ السَّکُونِیِّ عَنْ أَبِی عَبْدِاللَّهِ علیه السلام قَالَ:

«قَالَ أَمِیرُالْمُؤْمِنِینَ علیه السلام: إذَا سُئِلَتِ الْفَاجِرَهُ مَنْ فَجَرَ بِکِ؟ فَقَالَتْ: فُلَانٌ، فَإنَّ عَلَیْهَا حَدَّیْنِ: حَدّاً لِفُجُورِهَا؛ وَ حَدّاً لِفِرْیَتِهَا عَلَی الرَّجُلِ الْمُسْلِمِ».

ص:138


1- (44-) الکافی: ح 1، ج 7، ص 191؛ تهذیب الأحکام: ح 55، ج 10، ص 18.
2- (45-) الکافی: ح 20، ج 7، ص 209؛ تهذیب الأحکام: ح 12، ج 10، ص 67.

حدیث[142]

[142](1) عَلِیٌّ عَنْ أَبِیهِ [إبْرَاهِیمَ بْنِ هَاشِمٍ] عَنِ النَّوْفَلِیِّ عَنِ السَّکُونِیِّ عَنْ أَبِی عَبْدِاللَّهِ علیه السلام قَالَ:

«قَالَ أَمِیرُالْمُؤْمِنِینَ علیه السلام فِی السَّارِقِ إذَا أُخِذَ وَ قَدْ أَخَذَ الْمَتَاعَ - وَ هُوَ فِی الْبَیْتِ - لَمْ یَخْرُجْ بَعْدُ قَالَ: لَیْسَ عَلَیْهِ قَطْعٌ حَتَّی یَخْرُجَ بِهِ مِنَ الدَّارِ».

حدیث[143]

[143](2) عَلِیُّ بْنُ إبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ [إبْرَاهِیمَ بْنِ هَاشِمٍ] عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِهِ عَنْ أَبَانِ بْنِ عُثْمَان عَمَّنْ أَخْبَرَهُ عَنْ أَحَدِهِمَا علیهما السلام قَالَ:

«أُتِیَ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ بِرَجُلٍ قَتَلَ أَخَا رَجُلٍ فَدَفَعَهُ إلَیْهِ وَ أَمَرَهُ بِقَتْلِهِ فَضَرَبَهُ الرَّجُلُ حَتَّی رَأَی أَنَّهُ قَدْ قَتَلَهُ فَحُمِلَ إلَی مَنْزِلِهِ فَوَجَدُوا بِهِ رَمَقاً فَعَالَجُوهُ حَتَّی بَرَأَ فَلَمَّا خَرَجَ أَخَذَهُ أَخُو الْمَقْتُولِ فَقَالَ: أَنْتَ قَاتِلُ أَخِی وَ لِی أَنْ أَقْتُلَکَ فَقَالَ لَهُ: قَدْ قَتَلْتَنِی مَرَّهً فَانْطَلَقَ بِهِ إلَی عُمَرَ فَأَمَرَ بِقَتْلِهِ فَخَرَجَ وَ هُوَ یَقُولُ: یَا أَیُّهَا النَّاسُ قَدْ وَ اللَّهِ قَتَلَنِی، فَمَرُّوا بِهِ إلَی أَمِیرِالْمُؤْمِنِینَ علیه السلام فَأَخْبَرَ خَبَرَهُ فَقَالَ: لَا تَعْجَلْ عَلَیْهِ حَتَّی أَخْرُجَ إلَیْکَ فَدَخَلَ عَلَی عُمَرَ

ص:139


1- (46-) الکافی: ح 11، ج 7، ص 224؛ تهذیب الأحکام: ح 34، ج 10، ص 107.
2- (47-) الکافی: ح 1، ج 7، ص 360؛ من لایحضره الفقیه: ح 5401، ج 4، ص 174 بإسناده عن أبان بن عثمان.

فَقَالَ: لَیْسَ الْحُکْمُ فِیهِ هَکَذَا فَقَالَ: مَا هُوَ یَا أَبَا الْحَسَنِ؟ فَقَالَ:

یَقْتَصُّ هَذَا مِنْ أَخِی الْمَقْتُولِ الْأَوَّلِ مَا صَنَعَ بِهِ ثُمَّ یَقْتُلُهُ بِأَخِیهِ، فَنَظَرَ أَنَّهُ إنِ اقْتَصَّ مِنْهُ أَتَی عَلَی نَفْسِهِ فَعَفَا عَنْهُ وَ تَتَارَکَا».

حدیث[144]

[144](1) عَلِیُّ بْنُ إبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ [إبْرَاهِیمَ بْنِ هَاشِمٍ] عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ عَنْ إسْحَاقَ بْنِ عَمَّارٍ عَنْ أَبِی عَبْدِاللَّهِ علیه السلام قَالَ:

«قَضَی أَمِیرُالْمُؤْمِنِینَ علیه السلام فِیمَا کَانَ مِنْ جِرَاحَاتِ الْجَسَدِ أَنَّ فِیهَا الْقِصَاصَ أَوْ یَقْبَلَ الْمَجْرُوحُ دِیَهَ الْجِرَاحَهِ فَیُعْطَاهَا».

حدیث[145]

[145](2) عَلِیُّ بن ابراهیم عَنْ أَبِیهِ [إبْرَاهِیمَ بْنِ هَاشِمٍ] عَنِ ابْنِ فَضَّالٍ عَنْ سُلَیْمَانَ الدَّهَّانِ عَنْ رِفَاعَهَ عَنْ أَبِی عَبْدِاللَّهِ علیه السلام قَالَ:

«إنَّ عُثْمَان [عُمَرَ] أَتَاهُ رَجُلٌ مِنْ قَیْسٍ بِمَوْلًی لَهُ قَدْ لَطَمَ عَیْنَهُ فَأَنْزَلَ الْمَاءَ فِیهَا وَ هِیَ قَائِمَهٌ لَمْ یُبْصِرْ بِهَا شَیْئاً، فَقَالَ لَهُ: أُعْطِیکَ الدِّیَهَ فَأَبَی» قَالَ: «فَأَرْسَلَ بِهِمَا إلَی عَلِیٍّ علیه السلام وَ قَالَ:

احْکُمْ بَیْنَ هَذَیْنِ فَأَعْطَاهُ الدِّیَهَ فَأَبَی» قَالَ: «فَلَمْ یَزَالُوا یُعْطُونَهُ حَتَّی أَعْطَوْهُ دِیَتَیْنِ» قَالَ: «فَقَالَ: لَیْسَ أُرِیدُ إلَّا الْقِصَاصَ» قَالَ:

«فَدَعَا عَلِیٌّ علیه السلام بِمِرْآهٍ فَحَمَاهَا ثُمَّ دَعَا بِکُرْسُفٍ فَبَلَّهُ ثُمَّ جَعَلَهُ عَلَی أَشْفَارِ عَیْنَیْهِ عَلَی حَوَالَیْهَا، ثُمَّ اسْتَقْبَلَ بِعَیْنَیْهِ عَیْنَ

ص:140


1- (48-) الکافی: ح 5، ج 7، ص 320؛ تهذیب الأحکام: ح 1، ج 10، ص 275.
2- (49-) الکافی: ح 1، ج 7، ص 319؛ تهذیب الأحکام: ح 7، ج 10، ص 276.

الشَّمْسِ» قَالَ: «وَ جَاءَ بِالْمِرْآهِ فَقَالَ: انْظُرْ فَنَظَرَ فَذَابَ الشَّحْمُ وَ بَقِیَتْ عَیْنُهُ قَائِمَهً فَذَهَبَ الْبَصَرُ».

حدیث[146]

[146](1) عَلِیُّ بْنُ إبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ [إبْرَاهِیمَ بْنِ هَاشِمٍ] عَنِ النَّوْفَلِیِّ عَنِ السَّکُونِیِّ عَنْ أَبِی عَبْدِاللَّهِ علیه السلام قَالَ:

«قَالَ أَمِیرُالْمُؤْمِنِینَ علیه السلام: مَنْ تَطَبَّبَ أَوْ تَبَیْطَرَ فَلْیَأْخُذِ الْبَرَاءَهَ مِنْ وَلِیِّهِ وَ إلَّا فَهُوَ لَهُ ضَامِنٌ».

حدیث[147]

[147](2) عَلِیُّ بْنُ إبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ [إبْرَاهِیمَ بْنِ هَاشِمٍ] عَنِ ابْنِ فَضَّالٍ عَنْ أَبِی الْحَسَنِ الرِّضَا علیه السلام قَالَ ابْنُ فَضَّالٍ: قَالَ:

«قَضَی أَمِیرُالْمُؤْمِنِینَ علیه السلام إذَا أُصِیبَ الرَّجُلُ فِی إحْدَی عَیْنَیْهِ فَإنَّهَا تُقَاسُ بِبَیْضَهٍ تُرْبَطُ عَلَی عَیْنِهِ الْمُصَابَهِ وَ یُنْظَرُ مَا یَنْتَهِی بَصَرُ عَیْنِهِ الصَّحِیحَهِ، ثُمَّ تُغَطَّی عَیْنُهُ الصَّحِیحَهُ وَ یُنْظَرُ مَا تَنْتَهِی عَیْنُهُ الْمُصَابَهُ فَیُعْطَی دِیَتَهُ مِنْ حِسَابِ ذَلِکَ. وَ الْقَسَامَهُ مَعَ ذَلِکَ مِنَ السِّتَّهِ الْأَجْزَاءِ عَلَی قَدْرِ مَا أُصِیبَتْ مِنْ عَیْنِهِ: فَإنْ کَانَ سُدُسَ بَصَرِهِ فَقَدْ حَلَفَ هُوَ وَحْدَهُ وَ أُعْطِیَ؛ وَ إنْ کَانَ ثُلُثَ بَصَرِهِ حَلَفَ هُوَ وَ حَلَفَ مَعَهُ رَجُلٌ آخَرُ؛ وَ إنْ کَانَ نِصْفَ بَصَرِهِ حَلَفَ هُوَ وَ حَلَفَ مَعَهُ رَجُلَانِ؛ وَ إنْ کَانَ ثُلُثَیْ بَصَرِهِ حَلَفَ هُوَ وَ حَلَفَ مَعَهُ ثَلَاثَهُ نَفَرٍ؛ وَ إنْ کَانَ أَرْبَعَهَ أَخْمَاسِ بَصَرِهِ حَلَفَ هُوَ وَ

ص:141


1- (50-) الکافی: ح 1، ج 7، ص 364؛ تهذیب الأحکام: ح 58، ج 10، ص 234.
2- (51-) الکافی: ح 9، ج 7، ص 324؛ تهذیب الأحکام: ح 83، ج 10، ص 267.

حَلَفَ مَعَهُ أَرْبَعَهُ نَفَرٍ وَ إنْ کَانَ بَصَرَهُ کُلَّهُ حَلَفَ هُوَ وَ حَلَفَ مَعَهُ خَمْسَهُ نَفَرٍ.

وَ کَذَلِکَ الْقَسَامَهُ کُلُّهَا فِی الْجُرُوحِ وَ إنْ لَمْ یَکُنْ لِلْمُصَابِ بَصَرُهُ مَنْ یَحْلِفُ مَعَهُ ضُوعِفَتْ عَلَیْهِ الْأَیْمَانُ: إنْ کَانَ سُدُسَ بَصَرِهِ حَلَفَ مَرَّهً وَاحِدَهً؛ وَ إنْ کَانَ ثُلُثَ بَصَرِهِ حَلَفَ مَرَّتَیْنِ؛ وَ إنْ کَانَ أَکْثَرَ عَلَی هَذَا الْحِسَابِ، وَ إنَّمَا الْقَسَامَهُ عَلَی مَبْلَغِ مُنْتَهَی بَصَرِهِ.

وَ إنْ کَانَ السَّمْعَ فَعَلَی نَحْوٍ مِنْ ذَلِکَ غَیْرَ أَنَّهُ یُضْرَبُ لَهُ بِشَیْ ءٍ حَتَّی یُعْلَمَ مُنْتَهَی سَمْعِهِ ثُمَّ یُقَاسُ ذَلِکَ، وَ الْقَسَامَهُ عَلَی نَحْوِ مَا یَنْقُصُ مِنْ سَمْعِهِ: فَإنْ کَانَ سَمْعَهُ کُلَّهُ فَخِیفَ مِنْهُ فُجُورٌ فَإنَّهُ یُتْرَکُ حَتَّی إذَا اسْتَقَلَّ نَوْماً صِیحَ بِهِ، فَإنْ سَمِعَ قَاسَ بَیْنَهُمُ الْحَاکِمُ بِرَأْیِهِ وَ إنْ کَانَ النَّقْصُ فِی الْعَضُدِ وَ الْفَخِذِ فَإنَّهُ یُعَلَّمُ قَدْرُ ذَلِکَ یُقَاسُ رِجْلُهُ الصَّحِیحَهُ بِخَیْطٍ، ثُمَّ یُقَاسُ رِجْلُهُ الْمُصَابَهُ فَیُعَلَّمُ قَدْرُ مَا نَقَصَتْ رِجْلُهُ أَوْ یَدُهُ، فَإنْ أُصِیبَ السَّاقُ أَوِ السَّاعِدُ فَمِنَ الْفَخِذِ وَ الْعَضُدِ یُقَاسُ وَ یَنْظُرُ الْحَاکِمُ قَدْرَ فَخِذِه».

حدیث[148]

[148](1) عَلِیُّ بْنُ إبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ [إبْرَاهِیمَ بْنِ هَاشِمٍ] عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ عَنْ إسْحَاقَ بْنِ عَمَّارٍ عَنْ أَبِی عَبْدِاللَّهِ علیه السلام قَالَ:

«قَضَی أَمِیرُالْمُؤْمِنِینَ علیه السلام فِی اللَّطْمَهِ یَسْوَدُّ أَثَرُهَا فِی

ص:142


1- (52-) الکافی: ح 4، ج 7، ص 333؛ تهذیب الأحکام: ح 10، ج 10، ص 277؛ بإسناده عن الحسن بن محبوب.

الْوَجْهِ أَنَّ أَرْشَهَا سِتَّهُ دَنَانِیرَ، فَإنْ لَمْ تَسْوَدَّ وَ اخْضَرَّتْ فَإنَّ أَرْشَهَا ثَلَاثَهُ دَنَانِیرَ، فَإنِ احْمَرَّتْ وَ لَمْ تَخْضَرَّ فَإنَّ أَرْشَهَا دِینَارٌ وَ نِصْفٌ».

حدیث[149]

[149](1) الصَّفَّارُ عَنْ إبْرَاهِیمَ بْنِ هَاشِمٍ عَنِ النَّوْفَلِیِّ عَنِ السَّکُونِیِّ عَنْ جَعْفَرٍ عَنْ أَبِیهِ عَنْ عَلِیٍّ علیه السلام فِی رَجُلٍ أَسْلَمَ ثُمَّ قَتَلَ رَجُلًا خَطَأً قَالَ:

«أَقْسِمُ الدِّیَهَ عَلَی نَحْوِهِ مِنَ النَّاسِ مِمَّنْ أَسْلَمَ وَ لَیْسَ لَهُ مَوَال».

حدیث[150]

[150](2) وَ رَوَی عَاصِمُ بْنُ حُمَیْدٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ قَیْسٍ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ علیه السلام قَالَ: «کَانَ لِرَجُلٍ عَلَی عَهْدِ عَلِیٍّ علیه السلام جَارِیَتَانِ فَوَلَدَتَا جَمِیعاً فِی لَیْلَهٍ وَاحِدَهٍ إحْدَاهُمَا ابْناً وَ الْأُخْرَی بِنْتاً فَعَمَدَتْ صَاحِبَهُ الِابْنَهِ فَوَضَعَتِ ابْنَتَهَا فِی الْمَهْدِ الَّذِی کَانَ فِیهِ الِابْنُ وَ أَخَذَتِ ابْنَهَا، فَقَالَتْ صَاحِبَهُ الِابْنَهِ: الِابْنُ ابْنِی وَ قَالَتْ صَاحِبَهُ الِابْنِ: الِابْنُ ابْنِی، فَتَحَاکَمَا إلَی أَمِیرِالْمُؤْمِنِینَ علیه السلام فَأَمَرَ أَنْ یُوزَنَ لَبَنُهُمَا وَ قَالَ:

أَیَّتُهُمَا کَانَتْ أَثْقَلَ لَبَناً فَالِابْنُ لَهَا.

حدیث[151]

[151](3) عَلِیُّ بْنُ إبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ [إبْرَاهِیمَ بْنِ هَاشِمٍ] عَنِ ابْنِ أَبِی نَجْرَانَ عَنْ عَاصِمِ بْنِ حُمَیْدٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ قَیْسٍ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ

ص:143


1- (53-) تهذیب الأحکام: ح 20، ج 10، ص 174.
2- (54-) من لایحضره الفقیه: ح 3249، ج 3، ص 19؛ بإسناده عن عاصم بن حمید.
3- (55-) الکافی: ح 23، ج 7، ص 264؛ تهذیب الأحکام: ح 83، ج 6، ص 318.

علیه السلام قَالَ:

«قَضَی أَمِیرُالْمُؤْمِنِینَ علیه السلام فِی رَجُلٍ جَاءَ بِهِ رَجُلَانِ وَ قَالَا: إنَّ هَذَا سَرَقَ دِرْعاً، فَجَعَلَ الرَّجُلُ یُنَاشِدُهُ لَمَّا نَظَرَ فِی الْبَیِّنَهِ وَ جَعَلَ یَقُولُ: وَ اللَّهِ لَوْ کَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلی الله علیه وآله وسلم مَا قَطَعَ یَدِی أَبَداً قَالَ: وَ لِمَ؟ قَالَ: یُخْبِرُهُ رَبُّهُ أَنِّی بَرِیءٌ فَیُبَرِّئُنِی بِبَرَاءَتِی، فَلَمَّا رَأَی مُنَاشَدَتَهُ، إیَّاهُ دَعَا الشَّاهِدَیْنِ وَ قَالَ: اتَّقِیَا اللَّهَ وَ لَا تَقْطَعَا یَدَ الرَّجُلِ ظُلْماً وَ نَاشَدَهُمَا، ثُمَّ قَالَ: لِیَقْطَعْ أَحَدُکُمَا یَدَهُ وَ یُمْسِکَ الآْخَرُ یَدَهُ، فَلَمَّا تَقَدَّمَا إلَی الْمِصْطَبَّهِ لِیَقْطَعَ یَدَهُ ضَرَبَ النَّاسَ حَتَّی اخْتَلَطُوا، فَلَمَّا اخْتَلَطُوا أَرْسَلَا الرَّجُلَ فِی غُمَارِ النَّاسِ حَتَّی اخْتَلَطَا بِالنَّاسِ، فَجَاءَ الَّذِی شَهِدَا عَلَیْهِ فَقَالَ: یَا أَمِیرَالْمُؤْمِنِینَ شَهِدَ عَلَیَّ الرَّجُلَانِ ظُلْماً فَلَمَّا ضَرَبَ النَّاسَ وَ اخْتَلَطُوا أَرْسَلَانِی وَ فَرَّا وَ لَوْ کَانَا صَادِقَیْنِ لَمْ یُرْسِلَانِی، فَقَالَ أَمِیرُالْمُؤْمِنِینَ علیه السلام: مَنْ یَدُلُّنِی عَلَی هَذَیْنِ أُنَکِّلْهُمَا».

حدیث[152]

[152](1) عَلِیُّ بْنُ إبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ [إبْرَاهِیمَ بْنِ هَاشِمٍ] عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ عَنْ أَبِی أَیُّوبَ عَنْ أَبِی عُبَیْدَهَ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ علیه السلام قَالَ:

«أُتِیَ عَلِیٌّ علیه السلام بِامْرَأَهٍ مَعَ رَجُلٍ قَدْ فَجَرَ بِهَا فَقَالَتِ:

ص:144


1- (56-) الکافی: ح 1، ج 7، ص 196.

اسْتَکْرَهَنِی وَ اللَّهِ یَا أَمِیرَالْمُؤْمِنِینَ فَدَرَأَ عَنْهَا الْحَدَّ».

حدیث[153]

[153](1) عَلِیُّ بْنُ إبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ [إبْرَاهِیمَ بْنِ هَاشِمٍ] عَنِ النَّوْفَلِیِّ عَنِ السَّکُونِیِّ عَنْ أَبِی عَبْدِاللَّهِ علیه السلام قَالَ:

«أُتِیَ عَلِیٌّ علیه السلام بِجَارِیَهٍ لَمْ تَحِضْ قَدْ سَرَقَتْ فَضَرَبَهَا أَسْوَاطاً وَ لَمْ یَقْطَعْهَا».

حدیث[154]

[154](2) عَلِیُّ بْنُ إبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ [إبْرَاهِیمَ بْنِ هَاشِمٍ] عَنِ ابْنِ فَضَّالٍ عَنْ یُونُسَ بْنِ یَعْقُوبَ عَنْ أَبِی مَرْیَمَ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ علیه السلام قَالَ:

«قَضَی أَمِیرُالْمُؤْمِنِینَ علیه السلام فِیمَنْ عَفَا مِنْ ذِی سَهْمٍ فَإنَّ عَفْوَهُ جَائِزٌ، وَ قَضَی فِی أَرْبَعَهِ إخْوَهٍ عَفَا أَحَدُهُمْ قَالَ: یُعْطَی بَقِیَّتُهُمُ الدِّیَهَ وَ یُرْفَعُ عَنْهُمْ بِحِصَّهِ الَّذِی عَفَا».

حدیث[155]

[155](3) عَلِیُّ بْنُ إبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ [إبْرَاهِیمَ بْنِ هَاشِمٍ] عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ عَنْ إسْحَاقَ بْنِ عَمَّارٍ عَنْ أَبِی عَبْدِاللَّهِ علیه السلام قَالَ:

«قَضَی أَمِیرُالْمُؤْمِنِینَ علیه السلام فِی الْجُرُوحِ فِی الْأَصَابِعِ إذَا أُوضِحَ الْعَظْمُ عُشْرَ دِیَهِ الْإصْبَعِ إذَا لَمْ یُرِدِ الْمَجْرُوحُ أَنْ یَقْتَصَّ».

ص:145


1- (57-) الکافی: ح 5، ج 7، ص 232.
2- (58-) الکافی: ح 5، ج 7، ص 357؛ تهذیب الأحکام: ح 8، ج 10، ص 177.
3- (59-) الکافی: ح 7، ج 7، ص 327.

ص:146

الفهارس العامّه

فهرس الآیات القرآنیه

فهرس الموضوعات

فهرس مصادر التحقیق

ص:147

فهرس الآیات القرآنیه

«البقره»

(146) الَّذِینَ آتَیْناهُمُ الْکِتابَ یَعْرِفُونَهُ کَما یَعْرِفُونَ أَبْناءَهُمْ... 81

(248) وَ بَقِیَّهٌ مِمّا تَرَکَ آلُ مُوسی وَ آلُ هارُونَ... 55

(253) تِلْکَ الرُّسُلُ فَضَّلْنا بَعْضَهُمْ عَلی بَعْضٍ... 79

(المائده)

(32) وَ مَنْ أَحْیاها فَکَأَنَّما أَحْیَا النّاسَ جَمِیعاً... 39

(الأعراف)

(172) وَ إذْ أَخَذَ رَبُّکَ مِنْ بَنِی آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّیَّتَهُمْ... 62

(172) شَهِدْنا عَلَیْکُمْ أَنْ تَقُولُوا یَوْمَ الْقِیامَهِ... 63

(یونس)

(18) وَ یَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللّهِ ما لایَضُرُّهُمْ وَ لا یَنْفَعُهُمْ... 23

ص:148

رقم الایه السوره الصفحه (إبراهیم)

(28) الَّذینَ بَدَّلُوا نِعْمَتَ اللّهِ کُفْراً وَ أَحَلُّوا قَوْمَهُمْ دارَ الْبَوار... 56

(الإسراء)

(1) سُبْحانَ الَّذِی أَسْری بِعَبْدِهِ لَیْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرامِ... 64

(12) وَ جَعَلْنَا اللَّیْلَ وَ النَّهارَ آیَتَیْنِ فَمَحَوْنا آیَهَ اللَّیْلِ... 55 و 61 و 69

(26) فَآتِ ذَا الْقُرْبی حَقَّهُ... 130

(الکهف)

(103) قُلْ هَلْ نُنَبِّئُکُمْ بِالْأَخْسَرینَ أَعْمالاً... 56

(104) الَّذینَ ضَلَّ سَعْیُهُمْ فِی الْحَیاهِ الدُّنْیا... 56

(الأنبیاء)

(52) مَا هَذِهِ التَّمَاثِیلُ الَّتِی أَنْتُمْ لَهَا عَاکِفُونَ... 43

ص:149

رقم الایه السوره الصفحه

(الحج)

(5) وَ مِنْکُمْ مَنْ یُرَدُّ إلی أَرْذَلِ الْعُمُرِ... 80

(النور)

(41) وَ الطَّیْرُ صَافّاتٍ کُلٌّ قَدْ عَلِمَ صَلاتَهُ وَ تَسْبِیحَهُ... 50

(الفرقان)

(44) إنْ هُمْ إلّا کَالْأَنْعامِ... 81

(الأحزاب)

(33) إنَّما یُرِیدُ اللّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ... 132

(36) وَ ما کانَ لِمُؤْمِنٍ وَ لا مُؤْمِنَهٍ إذا قَضَی اللّهُ وَ رَسُولُهُ أَمْراً... 11

ص:150

رقم الایه السوره الصفحه

(الصافات)

(6) إنّا زَیَّنَّا السَّماءَ الدُّنْیا بِزینَهٍ الْکَواکِبِ... 55

(7) وَ حِفْظاً مِنْ کُلِّ شَیْطانٍ مارِدٍ... 55

(8) لا یَسَّمَّعُونَ إلَی الْمَلَإ الْأَعْلی وَ یُقْذَفُونَ مِنْ کُلِّ جانِبٍ... 55

(9) دُحُوراً وَ لَهُمْ عَذابٌ واصِبٌ... 55

(الزمر)

(42) اللّهُ یَتَوَفَّی الْأَنْفُسَ حینَ مَوْتِها... 26

(67) وَ الْأَرْضُ جَمیعاً قَبْضَتُهُ یَوْمَ الْقِیامَهِ... 57

(الزخرف)

(45) وَ سْئَلْ مَنْ أَرْسَلْنا مِنْ قَبْلِکَ مِنْ رُسُلِنا... 63 و 65

(84) فِی السَّماءِ إلهٌ وَ فِی الْأَرْضِ إلهٌ... 86

ص:151

رقم الایه السوره الصفحه

(الجاثیه)

(29) هذا کِتابُنا یَنْطِقُ عَلَیْکُمْ بِالْحَقِّ... 54

(الذاریات)

(1) وَ الذَّارِیَاتِ ذَرْوَا... 52

(2) فَالْحَامِلَاتُ وِقْراً... 52

(3) فَالْجَارِیَاتُ یُسْراً... 52

(4) فَالْمُقْسِمَاتُ أَمْراً... 52

(الواقعه)

(8) فَأَصْحابُ الْمَیْمَنَهِ ما أَصْحابُ الْمَیْمَنَهِ... 78

(9) وَ أَصْحابُ الْمَشْئَمَهِ ما أَصْحابُ الْمَشْئَمَهِ... 78

(10) وَ السّابِقُونَ السّابِقُونَ... 78

ص:152

رقم الایه السوره الصفحه

(الحدید)

(21) وَ جَنَّهٍ عَرْضُها کَعَرْضِ السَّماءِ وَ الْأَرْضِ... 83

(الطلاق)

(2) وَ أَشْهِدُوا ذَوَیْ عَدْلٍ مِنْکُمْ... 115

(الضحی)

(11) وَ أَمّا بِنِعْمَهِ رَبِّکَ فَحَدِّثْ... 59

ص:153

فهرس الموضوعات

کلمه المؤتمر... 5

مقدمه التحقیق... 11

المؤلف... 12

طبقته و وثاقته... 12

مشایخه... 14

تلامیذه... 14

حول الکتاب... 14

منهجنا فی التحقیق... 15

1 الفصل الأول

اشاره

رقم الحدیث العنوان الصفحه

2 1 خمسه نفر أخذوا فی الزنا... 19

ص:154

رقم الحدیث العنوان الصفحه

3 2 رجل ضرب رجلاً علی هامّته... 20

4 3 رجل أحب الفتنه... 21

5 4 بعث ملک الروم رسوله إلی المدینه... 22

6 5 امرأه قالت: إنّ لی ما للرجال و ما للنساء... 24

7 6 خصال غفلها عمر بن الخطاب... 26

8 7 قضی أمیرالمؤمنین فی الخنثی... 28

9 8 قال أمیرالمؤمنین للخنثی... 28

10 9 رجل ادعت زوجته أنه عنین... 29

11 10 رجل ادّعی أنّه لایقدر أن یفتضّ ... 29

12 11 رجل ادعت امرأته أنه عنین... 29

13 12 سفره وجد فیها طعام و لحمان... 30

14 13 رجل جامع امرأته و أفضاها... 30

15 14 رجل فسق بغلام... 30

16 15 امرأه قالت: إنّی زنیت فطهّرنی... 32

17 16 رجل قال: إنّی زنیت فطهّرنی... 36

ص:155

رقم الحدیث العنوان الصفحه

18 17 رجل وجد فی خربه و بیده سکین... 38

19 18 رجل فجر بأمّه... 39

20 19 فیمن زنی بذات محرم... 40

21 20 المکسر کله حرام... 40

22 21 فی رجلین وجدا فی لحاف واحد... 40

23 22 رجل محبوس فی السجن... 40

24 23 رجل أقر علی نفسه بالحد... 41

25 24 فی رجلین سرقا من مال اللّه... 41

26 25 امرأه قالت: إنّ زوجی وقع علی جاریتی... 42

27 26 قوم یلعبون بالشطرنج... 42

28 27 دیه النفس و الأعضاء... 43

29 28 رجل افتض جاریه بإصبعه... 43

30 29 آکل الربا... 44

31 30 أربعه من الجفاء... 44

32 31 فیمن أطعم فی کفاره الیمین... 44

ص:156

رقم الحدیث العنوان الصفحه

33 32 الصبیان إذا شهدوا و العبد إذا شهد... 45

34 33 حکمه علیه السلام الغائب عن أهله سنتین... 45

35 34 حکمه علیه السلام فی الأساری... 46

36 35 حکمه علیه السلام فی القتلی... 47

37 الفصل الثانی

38 1 ثور قتل حماراً علی عهد النبی... 48

39 2 مولود له رأسان و صدران فی حقوٍ واحدٍ... 49

40 3 سؤال ابن الکوّاء عن بصیر باللیل و بصیر بالنهار... 49

41 4 قال ابن الکوّاء: آیه قد أفسدت علیّ قلبی... 50

42 5 مسائل ابن الکوّاء عن تفسیر الآیات... 51

43 6 سؤال ابن الکوّاء عن السواد الذی فی القمر... 60

44 7 سؤال ابن الکوّاء عن اللّه تعالی هل کلّم أحداً من ولد آدم... 62

45 8 قال رجل: آیه قد افسدت قلبی... 63

46 9 رجل بعثه معاویه إلی أمیرالمؤمنین متغفلاً... 65

ص:157

رقم الحدیث العنوان الصفحه

47 10 خمسه من السحت... 71

48 11 الضرب بالسوط و نصف السوط و ثلث السوط ... 71

49 12 رجل مع غلام فی لحاف... 71

50 13 رجل تزوّج امرأه و شرط أنها طالق... 72

51 14 امرأه أتت قوماً فأخبرتهم أنّها حرّه... 72

52 15 امرأه زنت فحملت... 73

53 16 رجل ظاهر من امرأته خمس مرات... 73

54 17 رجل قال لرجل: إنّی احتلمت بأمک... 73

55 18 تزوّج الرجل المرأه حرّمت علیه ابنتها... 74

56 19 ما أفسدت البهائم نهاراً... 74

57 20 رجل وقع علی امرأه أبیه... 74

58 21 حریم المسجد... 75

59 22 النهی عن النفخ فی أربعه... 75

60 23 ضمان السفینه... 75

61 24 رجل قال: إنّ هذه الجاریه غرّتنی و خدعتنی... 75

ص:158

رقم الحدیث العنوان الصفحه

62 25 الحائض و الجنب إذا احتضر المیت... 76

63 26 فیمن أتی امرأته فی دبرها... 76

64 27 ذلّ معصیه اللّه و عزّ طاعه اللّه... 77

65 28 حکمه علیه السلام فی السحاقه... 77

66 29 ما جعل فی الناس من الأرواح الخمسه... 78

67 30 جوابه علیه السلام لمسائل أسقف نجران... 82

68 الفصل الثالث

69 1 فی عبد زنی فان عاد حتی یزنی ثمان مرآت... 87

70 2 رجل غصب امرأه علی زوجها... 87

71 3 فی سارق دخل داراً لیسرق متاعهم... 88

72 4 رجل سرق و لم یقدر علیه حتی سرق مرّه أخری... 88

73 5 رجل زنی فی یوم واحد مراراً... 89

74 6 غلام صغیر زنی بامرأه بالغه... 89

75 7 رجل شهد علیه ثلاثه رجال و امرأتان... 89

ص:159

رقم الحدیث العنوان الصفحه

76 8 رجل ضرب مملوکه ضرباً یبلغ به حداً من حدود اللّه... 90

77 9 دیه الیهودیه والنصرانیه... 90

78 10 رجل تزوّج جاریه صغیره فأفضاها... 90

79 11 من لم یوص عند موته لذوی قرابته... 91

80 12 فیما بین بئر العطن و بئر الناصح والعین و الطریق... 91

81 13 رجل شرط فی التزویج والاشتراء... 91

82 الفصل الرابع

83 1 فیمن أتی امرأه فی حیضها... 93

84 2 فیمن أفطر یوماً من شهر رمضان متعمداً... 93

85 3 رجل جامع امرأته فی شهر رمضان نهاراً... 94

86 4 فی الزانیین کانا عریانین أو کانا فی ثیابهما... 94

87 5 فی نصرانی قال لمسلم: یا زانی... 95

ص:160

رقم الحدیث العنوان الصفحه

88 6 شارب الخمر إن عاد... 95

89 7 الزانی یقتل فی الرابعه... 95

90 8 رجل أتی بهیمه... 95

91 9 مملوک أقر علی نفسه بالسرقه... 96

92 10 أربعه شهدوا علی رجل بالزنی و هم متهمون... 96

93 11 عبد قذف حراً... 96

94 12 رجل فجر بولیده امرأه بغیر إذن... 97

95 13 رجل اعتق نصف جاریته ثم قذفها... 97

96 14 السارق إذا سرق بعد قطع یده و رجله... 98

97 15 خصی دلس نفسه لامرأه و تزوّج بها... 98

98 16 امرأه تزوجها مملوک علی أنه حرّ... 98

99 17 ردّ الرصاء و العمیاء و العوجاء و المجذومه... 99

100 18 رجل یقذف ولیدته... 99

ص:161

رقم الحدیث العنوان الصفحه

101 الملحقات

102 1 جاریه قد شهدوا علیها أنها بغت... 103

103 2 رجل أمر عبده أن یقتل رجلاً فقتله... 106

104 3 فی رجلین: أمسک أحدهما و قتل الآخر... 107

105 4 ثلاثه نفر: واحد منهم أمسک رجلاً و أقبل الآخر فقتله و الآخر یراهم... 107

106 5 رجل و غلام اشترکا فی قتل رجل... 107

107 6 امرأه قطعت ثدی ولیدتها و فیمن نکّل بمملوکه... 108

108 7 رجل وجد مقتولاً لایدری من قتله... 108

109 8 رجل أعور أصیبت عینه الصحیحه... 109

110 9 رجل داس بطن رجل... 109

111 10 أربعه شربوا مسکراً فاقتتلوا... 110

112 11 سته غلمان کانوا فی الفرات... 110

113 12 حائط اشترک فی هدمه ثلاثه نفر... 111

114 13 صاحب الدابه یضمن ما وطئت بیدها و رجلها... 111

ص:162

رقم الحدیث العنوان الصفحه

115 14 رجل دخل دار قوم بغیر إذنهم فعقره کلبهم... 111

116 15 رجل ضرب رجلاً بعصا فذهب سمعه و بصره و لسانه و عقله... 112

117 16 رجل ضرب رجلاً حتی أنقص من بصره... 112

118 17 رجل قتل رجلاً خطأً... 112

119 18 فی رجلین ادعیا بغله فأقام أحدهما شاهدین و الأخر خمسه... 114

120 19 درع طلحه أخذت غلولاً یوم البصره... 115

121 20 فی رجلین اصطحبا فی سفر أخرج أحدهما من زاده خمسه أرغفه و اخرج الآخر ثلاثه أرغفه... 117

122 21 رجل شهد علیه رجلان خطأً بأنه سرق... 118

123 22 رجل أقر علی نفسه بحدّ و لم یسمّ أیّ حدّ... 118

124 23 لا یشفعن أحد فی حدّ إذا بلغ الإمام... 119

125 24 ضرب تزوج امرأه فی نفاسها... 119

126 25 ثلاثه شهدوا علی رجل بالزنا و لم یأت الرابع... 119

ص:163

رقم الحدیث العنوان الصفحه

127 26 یجلد الیهودی و النصرانی إذا أظهروا شرب المسکر... 120

128 27 رجل شرب الخمر و ادّعی أنی لو علمت أنها حرام اجتنبتها... 120

129 28 السارق إذا سرق مراراً... 121

130 29 رجل أمر به أن تقطع یمینه فقدمت شماله فقطعوها... 122

131 30 رجل اختلس ثوباً من السوق فی الدغاره المعلنه... 122

132 31 رجل اختلس درّه من أذن جاریه... 123

133 32 طرّار قد طرّ دراهم من کمّ رجل... 123

134 33 رجل نبّاش... 123

135 34 رجل نصرانیّ کان أسلم و معه خنزیر... 123

136 35 المعلّم إن ضرب صبیان الکتاب فوق ثلاث ضربات... 124

137 36 امرأه حامل علی الطریق فطرحت ما فی بطنها حیّاً فاضطرب حتی مات ثم ماتت أمّه من بعده... 124

ص:164

رقم الحدیث العنوان الصفحه

138 37 فی نفر خرجوا بأبی شاب معهم فرجعوا و لم یرجع أبو الشاب... 125

139 38 محاکمه أمیرالمؤمنین و فاطمه علیهما السلام للخلیفتین فی فدک... 129

140 39 امرأه قد تعلقت برجل من الأنصار و کانت تهواه... 133

141 40 رجل معه غلام له فقال: ما أنت مولای بل أنا مولاک... 134

142 41 امرأه قالت: إنّ زوجی وقع علی جاریتی بغیر إذنی... 135

143 42 رجل قال: إنی زنیت فطهرّنی فأعرض أمیرالمؤمنین علیه السلام بوجهه عنه... 136

144 43 الشیخ و الشیخه و البکر و البکره إذا زنیا... 137

145 44 امرأه مجنونه زنت و امرأه أقرّت علی نفسها أنه استکرهها رجل علی نفسها... 138

ص:165

رقم الحدیث العنوان الصفحه

146 45 إذا سئلت الفاجره من فجر بک فقالت: فلان... 138

147 46 السارق إذا أخذ و قد أخذ المتاع و هو فی البیت... 139

148 47 رجل قتل أخا رجل... 139

149 48 القصاص و الدیه فی جراحات الجسد... 140

150 49 رجل قد لطم عین مولی له فأنزل الماء فیها... 140

151 50 من تطیّب أو تبطر فلیأخذ البراءه من ولیّه... 141

152 51 إذا أصیب الرجل فی احدی عینیه... 141

153 52 اللطمه یسودّ أثرها فی الوجه أو احمرت... 142

154 53 رجل أسلم ثم قتل رجلاً خطاً... 143

155 54 جاریتان ولدتا جمیعاً فی لیله واحده إحداهما ابناً و الأخری بنتاً... 143

156 55 رجل جاء به رجلان و قالا: إن هذا سرق درعاً... 143

157 56 امرأه مع رجل قد فجر بها فقالت: استکرهنی... 144

158 57 جاریه لم تحض قد سرقت... 145

159 58 من عفا من ذی سهم و أربعه إخوه عفا أحدهم... 145

ص:166

160 59 دیه الجروح فی الأصابع إذا أُوضح العظم... 145

فهرس الآیات القرآنیه... 148

فهرس الموضوعات... 153

مصادر التحقیق... 167

ص:167

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَالَّذِینَ لَا یَعْلَمُونَ
الزمر: 9

المقدمة:
تأسّس مرکز القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان بإشراف آیة الله الحاج السید حسن فقیه الإمامي عام 1426 الهجري في المجالات الدینیة والثقافیة والعلمیة معتمداً علی النشاطات الخالصة والدؤوبة لجمع من الإخصائیین والمثقفین في الجامعات والحوزات العلمیة.

إجراءات المؤسسة:
نظراً لقلة المراکز القائمة بتوفیر المصادر في العلوم الإسلامیة وتبعثرها في أنحاء البلاد وصعوبة الحصول علی مصادرها أحیاناً، تهدف مؤسسة القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان إلی التوفیر الأسهل والأسرع للمعلومات ووصولها إلی الباحثین في العلوم الإسلامیة وتقدم المؤسسة مجاناً مجموعة الکترونیة من الکتب والمقالات العلمیة والدراسات المفیدة وهي منظمة في برامج إلکترونیة وجاهزة في مختلف اللغات عرضاً للباحثین والمثقفین والراغبین فیها.
وتحاول المؤسسة تقدیم الخدمة معتمدة علی النظرة العلمیة البحتة البعیدة من التعصبات الشخصیة والاجتماعیة والسیاسیة والقومیة وعلی أساس خطة تنوي تنظیم الأعمال والمنشورات الصادرة من جمیع مراکز الشیعة.

الأهداف:
نشر الثقافة الإسلامیة وتعالیم القرآن وآل بیت النبیّ علیهم السلام
تحفیز الناس خصوصا الشباب علی دراسة أدقّ في المسائل الدینیة
تنزیل البرامج المفیدة في الهواتف والحاسوبات واللابتوب
الخدمة للباحثین والمحققین في الحوازت العلمیة والجامعات
توسیع عام لفکرة المطالعة
تهمید الأرضیة لتحریض المنشورات والکتّاب علی تقدیم آثارهم لتنظیمها في ملفات الکترونیة

السياسات:
مراعاة القوانین والعمل حسب المعاییر القانونیة
إنشاء العلاقات المترابطة مع المراکز المرتبطة
الاجتنباب عن الروتینیة وتکرار المحاولات السابقة
العرض العلمي البحت للمصادر والمعلومات
الالتزام بذکر المصادر والمآخذ في نشر المعلومات
من الواضح أن یتحمل المؤلف مسؤولیة العمل.

نشاطات المؤسسة:
طبع الکتب والملزمات والدوریات
إقامة المسابقات في مطالعة الکتب
إقامة المعارض الالکترونیة: المعارض الثلاثیة الأبعاد، أفلام بانوراما في الأمکنة الدینیة والسیاحیة
إنتاج الأفلام الکرتونیة والألعاب الکمبیوتریة
افتتاح موقع القائمیة الانترنتي بعنوان : www.ghaemiyeh.com
إنتاج الأفلام الثقافیة وأقراص المحاضرات و...
الإطلاق والدعم العلمي لنظام استلام الأسئلة والاستفسارات الدینیة والأخلاقیة والاعتقادیة والردّ علیها
تصمیم الأجهزة الخاصة بالمحاسبة، الجوال، بلوتوث Bluetooth، ویب کیوسک kiosk، الرسالة القصیرة ( (sms
إقامة الدورات التعلیمیة الالکترونیة لعموم الناس
إقامة الدورات الالکترونیة لتدریب المعلمین
إنتاج آلاف برامج في البحث والدراسة وتطبیقها في أنواع من اللابتوب والحاسوب والهاتف ویمکن تحمیلها علی 8 أنظمة؛
1.JAVA
2.ANDROID
3.EPUB
4.CHM
5.PDF
6.HTML
7.CHM
8.GHB
إعداد 4 الأسواق الإلکترونیة للکتاب علی موقع القائمیة ویمکن تحمیلها علی الأنظمة التالیة
1.ANDROID
2.IOS
3.WINDOWS PHONE
4.WINDOWS

وتقدّم مجاناً في الموقع بثلاث اللغات منها العربیة والانجلیزیة والفارسیة

الکلمة الأخيرة
نتقدم بکلمة الشکر والتقدیر إلی مکاتب مراجع التقلید منظمات والمراکز، المنشورات، المؤسسات، الکتّاب وکل من قدّم لنا المساعدة في تحقیق أهدافنا وعرض المعلومات علینا.
عنوان المکتب المرکزي
أصفهان، شارع عبد الرزاق، سوق حاج محمد جعفر آباده ای، زقاق الشهید محمد حسن التوکلی، الرقم 129، الطبقة الأولی.

عنوان الموقع : : www.ghbook.ir
البرید الالکتروني : Info@ghbook.ir
هاتف المکتب المرکزي 03134490125
هاتف المکتب في طهران 88318722 ـ 021
قسم البیع 09132000109شؤون المستخدمین 09132000109.