الشیعة والسیرة النبویة بین التدوین والاضطهاد

اشارة

سرشناسه:نبیل الحسنی

عنوان و نام پدیدآور:الشیعة والسیرة النبویة بین التدوین والاضطهاد/ تالیف نبیل الحسنی

مشخصات نشر: کربلای معلی - عراق

ناشر: العتبةالحسینیةالمقدسه، قسم الشوون الفکریه والثقافیه 1430

مشخصات ظاهری: 400ص

یادداشت:عربی.

یادداشت:کتابنامه.

موضوع: تدوین السیرة النبویة - تاریخ ونقد

موضوع: تدوین التاریخ الإسلامی دراسة - وتحقیق

موضوع: أهل البیت - بیلیو جرافیا - دراسة وتحقیق

موضوع: الشیعة - بیلیوجرافیا - دراسة وتحقیق

ص :1

هویة الکتاب

رقم الإیداع فی دار الکتب والوثائق ببغداد

810 لسنة 2009 م

الحسنی، نبیل، 1965 - م.

الشیعة والسیرة النبویة بین التدوین والاضطهاد: شیخ کتّاب السیرة النبویة محمد بن إسحاق انموذجاً... / تألیف نبیل الحسنی. - کربلاء: قسم الشؤون الفکریة والثقافیة فی العتبة الحسینیة المقدسة، 1430 ق. = 2009 م.

400 ص. - (قسم الشؤون الفکریة والثقافیة؛ 32).

المصادر فی الحاشیة.

1. تدوین السیرة النبویة - تاریخ ونقد. 2. تدوین التاریخ الإسلامی دراسة - وتحقیق. 3. أهل البیت - بیلیو جرافیا - دراسة وتحقیق. 4. الشیعة - بیلیوجرافیا - دراسة وتحقیق. 5. مؤلفین الشیعة - تأثیر - تدوین السیرة النبویة. 6. ابن إسحاق، محمد، 85؟ - 151؟ ق - شبهات وردود. 7. تدوین السنة النبویة - شبهات وردود. ألف. عنوان.

9 ش 5 ح /

تمت الفهرسة فی مکتبة العتبة الحسینیة المقدسة قبل النشر / علاء الأعسم

ص:2

ص:3

جمیع الحقوق محفوظة

للعتبة الحسینیة المقدسة

الطبعة الأولی

1430 ه -- 2009 م

العراق: کربلاء المقدسة - العتبة الحسینیة المقدسة

قسم الشؤون الفکریة والثقافیة - هاتف: 326499

ص:4

الإهداء

إلی شیخ ابن إسحاق الأول

وملهمه الأکمل

إلی المضطهد فی حبه والمجاهر فی موالاته

إلی باقر علم النبیین وسلیل سید المرسلین صلی الله علیه وآله وسلم

إلی الإمام محمد بن علی الباقر علیه السلام

أهدی کتابی هذا

ص:5

ص:6

مقدمة القسم

الحمد لله رب العالمین الذی جعل العلم سلماً للرفعة وطریقاً للکمال والصلاة والسلام علی سادة الفکر وقادة العلماء وینابیع الحکمة ومُحاة الجهل، أعنی محمداً وآله الأطیاب.

أما بعد:

رفداً للمکتبة الإسلامیة التی تضم بین طیاتها مختلف العلوم، وتنتظم فی رفوفها أنواع المواضیع، مدت شعبة الدراسات فی قسم الشؤون الفکریة فی العتبة الحسینیة المقدسة یدها لتضع کتاباً جدیداً إلی جانب الکتب التی رفدت بها المکتبة الإسلامیة، وتفتح صفحات کتابها الجدید لتضعه بین یدی طلاب الحقیقة التاریخیة، والباحثین عن أعلام کتّاب السیرة والراغبین فی الاطلاع علی دورهم فی سرد الوقائع والأحداث التی حصلت فی حیاة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم من خلال هذا االکتاب الموسوم «الشیعة والسیرة النبویة» لمؤلفه سماحة السید نبیل قدوری الحسنی دامت برکاته، آملین أن یکون نافذة یُری من خلالها القلم الشیعی ودوره فی تدوین السیرة النبویة بید شیخ کتّاب السیرة «محمد بن اسحاق» ونسأله تعالی أن یجعل هذا العمل المبارک ذخراً لصاحبه فی الآخرة إنه ولی التوفیق.

الشیخ علی الفتلاوی

رئیس قسم الشؤون الفکریة والثقافیة

ص:7

ص:8

مقدمة الکتاب

بسم الله الرحمن الرحیم

«الحمد لله علی ما أنعم، وله الشکر بما ألهم، والثناء بما قدم، من عموم نعم ابتدأها، وسبوغ آلاء أسداها، وتمام منن أولاها، جم عن الإحصاء عددها، ونأی عن الجزاء أمدها، وتفاوت عن الإدراک أبدها»(1).

والصلاة علی خیر الأنام ومجلی الظلام، ومنیر الأفهام محمد بن عبد الله وعلی آله الهداة إلی السلام ومثبِّتی الإسلام، وسلم تسلیماً کثیراً.

وبعد؛ فان الحدیث عن السیرة النبویة - علی صاحبها وآله أزکی الصلاة والسلام - هو حدیث عن الأمة التی ولدت بولادة الإسلام، بل هو حدیث عن الحضارة الإنسانیة؛ منذ ان بعث آدم علیه السلام فکان البنّاء الأول لحضارة بنیه، بنی آدم.

والحدیث عن سیرة النبی الأعظم صلی الله علیه وآله وسلم - وبغض النظر عن المفهوم القرآنی لولادة هذه السیرة حین بدء الخلق الأول(2) -، هو حدیث عن فلسفة الوجود وعلة الخلق وغرض البقاء.

ص:9


1- (1) هذا ما ابتدأت به بضعة النبی الأعظم صلی الله علیه وآله وسلم خطبتها الاحتجاجیة التی ألقتها فی مسجد رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فی مجمع من المهاجرین والأنصار.
2- (2) سأل جابر بن عبد الله، رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم عن أول شیء خلقه الله تعالی فقال صلی الله علیه وآله وسلم: نور نبیک یا جابر.

إلا أنّ هذه العناوین لیست مما احتوته هذه الصفحات، وإنما هی إطلالة علی الحرکة العلمیة التی ظهرت فی المدینة المنورة، واستطاعت ان تجمع هذه العناوین فی أبحاثها، فبدت لأهل الفکر والدراسة والبحث من الأجیال اللاحقة محطة تزود وتفکر وتأمل، جعلت البعض متحیراً والآخر مستغرباً والبعض الآخر متسائلاً:

من أین حصل عرب الجزیرة علی هذا الرقی والحضاری زحفوا هذا الزحف العلمی فقدّموا بعد مرور مائة عام علی وفاة رسول المدینة صلی الله علیه وآله وسلم موسوعة علمیة، جمعت بین ثنایاها تاریخ الخلق وسیر الأنبیاء وقیام حضارات وأفول أخری.

تری أیکون هذا الرقی بفعل الإسلام ممثلاً بنبیّه المصطفی صلی الله علیه وآله وسلم أم هو بفعل ما شهدته الجزیرة من توافد بعض الدیانات السماویة إلیها ولاسیما الیهودیة والنصرانیة؟.

هذا ما حاوله المستشرق الانکلیزی روزنتال، أی إرجاع هذا الوعی التاریخی الذی برز فی شخصیة محمد بن إسحاق إلی دور التوراة والإنجیل فی خلق الوعی التاریخی عند العرب.

فیقول: «إنّ فکرة التاریخ فی الکتاب المقدس قد أثرت فی النبی، وأن العلماء المسلمین قد استخدموا هذه النظرة التاریخیة العالمیة فی إنتاج مؤلفات تاریخیة شاملة، وأنهم أغنوا تلک المؤلفات بمواد تاریخیة مأخوذة عن الکتاب المقدس والآثار التوراتیة - الإنجیلیة، وأن ثمة - أخیراً - توازیاً وتشابهاً فی «شکل» تقدیم تلک المواد بین النصوص التاریخیة التوراتیة والإسلامیة».

ص:10

وقد استنتج روزنتال من کل أولئک أن ثمة مکاناً خاصاً تحتله تلک المواد التوراتیة فی علم التاریخ الإسلامی.

وأنها أعطته بعضاً من أهم عناصره معنی. وإن کانت حرمته من الفرصة فی أن یحقق تطوراً کبیراً فی الفکر التاریخی)(1).

إلا أن روزنتال قد غفل عن أن السر فی اهتمام العرب - المسلمین - بالتوراة والإنجیل إنما کان بسبب التحذیرات التی أطلقها النبی الأکرم صلی الله علیه وآله وسلم فی اتباع هذه الأمة السنن التاریخیة للأمم السابقة، ولاسیما بنی إسرائیل فکانت محفزا قویا عند المؤرخین العرب فی معرفة تاریخ الیهود والنصاری، وما جری فی أحوالهم من هذه السنن الإلهیة (التاریخیة).

ومما ساعد علی نمو هذه الحرکة التاریخیة والمعرفیة هو (ظهور جماعة من أهل الدیانة الیهودیة والمسیحیة تتصدی بعد إسلامها لإذاعة تلک المعارف، - وهم الذین - یسمیهم ابن إسحاق ب - (أهل العلم الأول).

ویذکرون عن وهب بن منبه أنه قرأ من کتب الأنبیاء کتبا یختلف عددها فی الروایات بین ثلاثین وبضعة وسبعین أو اثنین وتسعین کتابا.

وهذا علی الأقل یعنی توفر هذه الکتب فی مناطق من الجزیرة والشام والعراق، فی القرن الأول الهجری ولو أنها کانت فی معظمها علی ما یظهر بالسریانیة والعبرانیة؛ وقد دخل الکثیر منها فی معلومات هذه الکتب علی التاریخ العربی، حتی لقد عرفت آثارها فی التاریخ، وفی علوم الدین باسم خاص هو: الإسرائیلیات.

ص:11


1- (1) التاریخ العربی والمؤرخون، شاکر مصطفی: ص 108، نقلاً عن: مؤرخی الشرق الأوسط «نشر برنارد لویس وهولت» أکسفورد نیویورک 1962، ص 45.

ویبدو مما وجد من أوراق البردی الإسلامی أن ترجمة هذه الأمور والنصوص إلی العربیة قد تمت فی أوائل القرن الثامن المیلادی أو أواخر القرن الأول الهجری)(1).

فهذه الأسباب هی التی کانت وراء دخول المعارف التاریخیة التوراتیة الإنجیلیة إلی الثقافة الإسلامیة، ولاسیما التاریخ والحدیث، وهو الأمر الذی یفند المزاعم التی أطلقها المستشرق روزنتال فی بحث کتبه عن (أثر التقالید التوراتیة الإنجیلیة فی التاریخ لدی المسلمین).

والذی یدعی فیه: (أن فکرة التاریخ فی الکتاب المقدس قد أثرت فی النبی، وأن العلماء المسلمین قد استخدموا هذه النظرة التاریخیة العالمیة فی إنتاج مؤلفات تاریخیة شاملة وأنهم أغنوا تلک المؤلفات بمواد تاریخیة مأخوذة عن الکتاب المقدس والآثار التوراتیة - الإنجیلیة، وأن ثمة أخیرا توازیا وتشابها فی (شکل) تقدیم تلک المواد بین النصوص التاریخیة التوراتیة والإسلامیة)(2).

فی حین أن الدافع الذی دفع المسلمین إلی قراءة التاریخ والآثار الیهودیة الإنجیلیة هو لیس ما تحتویه هذه الکتب من مادة تاریخیة، وإنما - کما أسلفنا - الأحادیث النبویة التی أطلقها النبی الأکرم صلی الله علیه وآله وسلم فی اتباع أمته سنن الأمم السالفة ولاسیما بنی إسرائیل؛ فکان الخوف من الوقوع فی هذه السنن ومحاولة تجنبها والنجاة منها هو المحفز الأول فی قراءة هذه الآثار التوراتیة الإنجیلیة، وإلا هذه الآثار کانت موجودة قبل الإسلام لکنها لم تأخذ من الوعی التاریخی عند العرب أی اهتمام یذکر کما یدعی روزنتال.

ص:12


1- (1) التاریخ العربی والمؤرخون لشاکر مصطفی: ص 107.
2- (2) التاریخ العربی والمؤرخون لشاکر مصطفی: ص 107 و 108.

فی حین ذهب آخرون کالمستشرق جب هاملتون فی وصف مغازی ابن إسحاق إلی القول ب -: «أنها کانت ثمرة تفکیر أبعد أفقاً وأوسع نطاقاً من تفکیر سابقیه ومعاصریه، لأنه نزع فیها لا إلی تدوین تاریخ النبی صلی الله علیه وآله وسلم فحسب، بل تاریخ النبوة، بذاتها فوحدة الفکر التاریخی ظاهرة فیها»(1).

وهنا: وإن کان جب هاملتون قد نظر إلی مغازی ابن إسحاق بموضوعیة ومهنیة، إلا أنه لم یستطع أن یخفی استغرابه فی نبوغ ابن إسحاق، وتمیزه بالوعی التاریخی، والعمل الموسوعی، وهو ابن الجزیرة التی لم تشهد من المقومات الثقافیة التی تؤسِّس لنشأة نتاج فکری کهذا.

هذا النتاج الفکری والموسوعی الممیز دفع البعض من الکتاب المسلمین إلی أن ینسب الفضل فی ظهوره إلی شیخ محمد بن إسحاق المطلبی، أی: إلی ابن شهاب الزهری، الذی نشأ فی أحضان البلاط الأموی، وانتشی من موارده المالیة والاجتماعیة - کما سیمر بیانه - بعلة کونه «صاحب الدور الأول فی نشأة مدرسة التاریخ فی المدینة، فهو الذی وضعها علی أسس راسخة»(2).

بمعنی: إرجاع هذا النتاج العلمی والموسوعی - مع ما یحف به من مشاعر وجدانیة، لکونه حفظ سیرة نبی المسلمین صلی الله علیه وآله وسلم، والسلف الذی ارتبط ذکرهم بذکره - إرجاع الفضل فیه إلی البلاط الأموی!.

فی حین کان الواقع الذی أظهره البحث مخالفاً تماماً لما ذهب إلیه المستشرقون أو الکتّاب الإسلامیون.

ص:13


1- (1) التاریخ والمؤرخون، شاکر مصطفی: مج 1، ج 2، ص 61، 62.
2- (2) الدوری، نشأة علم التاریخ عند العرب: ص 67.

بل قد فرض علینا منهج البحث فی إعداد هذه الدراسة إلی الرجوع فی بحث نشأة علم السیرة النبویة، وتلازم مسارها، وحرکتها مع حرکة التاریخ.

وان الفضل الأول لولادة هذا النتاج العلمی - الذی حاول المستشرقون والمتطرفون إرجاع مکوناته وبیئته إلی التوراة والإنجیل والبلاط الأموی - یعود للقرآن الکریم، والنبی الأکرم صلی الله علیه وآله وسلم، ومدرسة أهل البیت علیهم السلام.

فهذا الرجل - محمد بن إسحاق - الذی نشأ فی بیت عرف بالموالاة لآل رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم، وألتحق بمدرستهم فی المدینة والکوفة، کان جاداً ومثابراً فی حفظ سیرة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم.

ولذا؛ قادتنا الدراسة إلی البحث فی حرکة السیرة النبویة عند المسلمین، وعوامل تکون الوعی التاریخی لدیهم، ومراحل تدوینها، وما واجهه التدوین من عقبات تمثلت بحرق بعض الخلفاء للصحائف التی دونت فیها سنة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وسیرته،! وقیام البعض الآخر بمحو هذه الصحائف، ومنع التحدیث بها وروایتها، وفی المقابل شهدت مدرسة أهل البیت حرکة واسعة وسریعة فی التصنیف وتدوین العلوم، ولاسیما علم السیرة النبویة.

کما قادتنا الدراسة إلی: البحث فی مراحل تطور علم السیرة النبویة، ونشوء المدارس الإسلامیة التاریخیة فی المدینة والکوفة، والتوقف عند أساطین هذه المدارس الذین أسهموا فی تطور علم السیرة فی القرنین الأول والثانی للهجرة.

لنستقر أخیراً عند محمد بن إسحاق، ودوره فی تطور علم السیرة النبویة، والبحث فی منهجه فی التصنیف، ودراسة العوامل التی مکنته من أن یکون شیخ کتاب السیرة النبویة!؟. وان یکون الذین جاءوا بعده عیالاً علیه.

ص:14

وفی ذلک یقول سهیل زرکار: (مهما تکن أهمیة أعمال مثل الزهری وموسی بن عقبة، فإن عمل مثل ابن إسحاق یبقی الأساسی فیما یتصل بالسیرة وإلی حدّ ما بالتاریخ - وتکمُنْ أهمیته کمؤرخ فی استیعابه لتجارب شیوخه، وفی تطویرها وإعادة تنظیمها من خلال فهمه الجدید للتاریخ، ومن خلال نظرته الشاملة النابعة من ثقافته الواسعة وإدراکه للمغزی السیاسی (للصورة التاریخیة)، ومن هنا صار ابن إسحاق شیخ کتاب السیرة)(1).

وقد کشفت الدراسة عن:

الأسباب التی أدت إلی اضطهاده ومحاربته فکریا واجتماعیا وعقائدیاً، بل إلی نفیه من المدینة وهو شاب فی الخامسة والثلاثین من عمره!.

کما کشفت الدراسة عن مواصلة الحرب علی ابن إسحاق بعد وفاته، والی یومنا الحاضر، لتنتهی الدراسة بالوقوف عند سؤال مفاده: أمحمد بن إسحاق هو المحارب أم السیرة النبویة؟!.

السید نبیل قدوری حسن الحسنی

فی یوم عید الغدیر الأغر

18 / ذی الحجة / 1429 ه -

2008/12/19 م

ص:15


1- (1) سیرة ابن إسحاق، تحقیق سهیل زکار: ص 9 من المقدمة.

ص:16

الفصل الأول: نشأة علم السیرة النبویة

اشارة

ص:17

ص:18

لکی نقف علی ظهور علم التاریخ عند العرب واهتمامهم به؛ فلابد من معرفة نشأته وعوامل تطوره، وکیف قام العرب المسلمون بعد ذلک من الاهتمام بالسیرة النبویة وتدوینها؟.

ثم لابد لنا من معرفة الوعی التاریخی للمسلمین؛ وما هو دور القرآن والنبی الأکرم صلی الله علیه وآله وسلم فی تحفیز هذا الوعی؛ ثم لابد أن نقف عند أولئک الأوائل الذین کانوا مؤرخین ومدونین للسیرة؛ ونسلط الضوء علی المؤثرات التی أحاطت بهم من أجواء سیاسیة وعقائدیة واجتماعیة وشخصیة.

فمما لا شک فیه أن هذه الأجواء ترکت آثارها علی المؤرخ؛ إذ لیس من المنطقی أن یکون الإنسان الذی أخذ علی عاتقه تدوین الحدث - أن یکون - بمعزل عنه، لاسیما وأن الإنسان العربی یتأثر بالأحداث التی یعاصرها إذا اقتضت الطبیعة القبلیة علی التأثر القبلی، کما هو واضح فی أشعارهم، فیفخرون بأمجاد آبائهم وقومهم وهو ما یعرف بالإحساب. ومما لا یخفی أن هذه الأجواء ما زالت إلی حد لیس بالقلیل فی کثیر من البلاد العربیة موجودة، بل ونافذة فی تکوین الشخصیة العربیة.

وقد یری البعض هذا الأمر من منظور سلبی بوصفه حساً جاهلیاً وتمسکاً بما لا یغنی ولا یسمن من جوع مع سرعة التطور المدنی والحضاری؛ فی حین یراه

ص:19

البعض الآخر ایجابیا، فهو یحافظ علی القیم العربیة التی تعد رصیدا ضخما، ومکونا أساسیاً من مکونات الشخصیة العربیة.

والذی یهمنا فی البحث هو الوعی التاریخی، فهل کان المؤرخ العربی، - والإسلامی تحدیدا - یعی الحدث حینما دوّنه لنا؟ أم هل کان بمعزل عن الأسباب والدوافع لهذا الحدث أو ذاک؟ ثم ما هو حجم تأثره بأجواء هذا الحدث؟.

ومن هنا: فنحن نجد أنفسنا حینما نقرأ التاریخ العربی الإسلامی نطبق نظریة کولینجود التی (اشتهرت مدة طویلة فی العالم الانجلو ساکسونی، تقول: إن التاریخ کله من صنع المؤرخ)(1).

والسبب فی ذلک یعود إلی أن الروایة التاریخیة لم تخضع للنقد، أی لم یجرِ علیها من الضوابط ما وضع للحدیث، وهو ما یعرف ب - (الجرح والتعدیل).

ولذا:

«إذا عدنا إلی قواعد النقد (الجرح والتعدیل) عند أصحاب الحدیث، وقواعد الإمکان والاستحالة عند ابن خلدون، وإذا حللنا - لغویا ومعرفیا - المفاهیم الأصلیة المستعملة عند المسلمین، من حدیث وأثر وخبر وشهادة وعدالة، نصل إلی تصور متکامل للتاریخ کصناعة تخصص، ونصبح بذلک خبراء متخصصین فی میدان معرفی متمیز»(2).

هذا إذا کان الأمر یتعلق بصناعة التاریخ، وببروز رجال متخصصین فی میدان النص التاریخی وما یحیط به.

ص:20


1- (1) مفهوم التاریخ، عبد الله العروی: ص 18.
2- (2) مفهوم التاریخ: ص 20.

لکن التاریخ الإسلامی لا یرتبط فقط بنقل الحدث من الماضی إلی الحاضر، وتسجیل سیرة المسلمین الأوائل؛ وإنما یعد الحدث الإسلامی مرتبطا بعقیدة المسلم، وصلاح دنیاه وآخرته.

ولذلک: نجد أن أصحاب الحدیث التزموا بضوابط وشروط معینة للراوی وأهملوا الحدث، والزمان، والمکان، الذی أحاط بهذا الراوی أو ذاک.

بل قد اعتمد کثیر منهم علی مذهب هذا الراوی أو ذاک، فانظر إلی مصطلحاتهم؛ (فیه میل، زائغ مجاهر، غالیاً فی التشیع، شیعی جلد، ولکنه صدوق فلنا صدقه... الخ)(1) وهذه الأخیرة هی الطامة الکبری التی لحقت بکل من یروی حدیثا فی بنی هاشم ولاسیما شیخ کتاب السیرة محمد بن إسحاق - کما سیمر علینا بالتفصیل -.

ومن هنا: نجد أن هذا الحس ما زال مسیطرا علی الکتّاب والباحثین إلی الآن، فکم من دراسة فی علم التاریخ لم یکلف الباحث نفسه فی الإشارة إلی مؤرخی المسلمین الشیعة علی کثرتهم، حتی ولو من باب الإشارة فقط.

وهذا کاشف عن أن الدارس أو الباحث حینما یتحدث عن الوعی التاریخی ینحی فی حدیثه، ویکتب منحی النشأة والحرکة للتاریخ، ولیس من منطلق تطور البنیة العقلیة التی تعی التاریخ کأمة وحضارة ومستقبل.

فمن المؤرخین الشیعة نذکر:

1 - عقیل بن أبی طالب (رضوان الله تعالی علیه) الذی یعد کمؤرخ للبیوتات العربیة وأنسابها، ولذا عد البعض من (أوائل النسابة المسلمین)(2).

ص:21


1- (1) أنظر: «سیر أعلام النبلاء - الذهبی، ترجمة (أبان بن تغلب): ج 1، ص 59.
2- (2) تاریخ التراث العربی، فؤاد سزکین: مج 2، ج 1، ص 30.

2 - سلیم بن قیس الهلالی، صاحب أول مؤلف فی تاریخ الإسلام(1) ، وقد عرف هذا الکتاب واشتهر بین الأوساط العلمیة للمسلمین الشیعة، وعند بعض علماء العامة باسم (کتاب سلیم بن قیس).

3 - جابر بن یزید الجعفی.

4 - أبو مخنف (یحیی بن لوط).

5 - عمر بن سعد بن أبی الصید.

6 - نصر بن مزاحم المنقری(2).

7 - عباد بن یعقوب الرواجنی (وهو أحد رواة البخاری).

8 - عمرو بن شمر الجعفی.

9 - ابن هلال الثقفی.

10 - الکاتب الأسکافی(3).

وعلیه: إذا أردنا أن نعی التاریخ الإسلامی فلابد لنا من دراسة الحدث والمحدث والزمان والمکان والأسباب والأهداف والدوافع والعناصر المشارکة، والآثار المترتبة.

وإلاّ سیکتب علینا کأمة إسلامیة أن نبقی ندور فی الأحداث المأساویة التی أوجدتها أهواء الحکام، ونزعات الساسة، ومتزلفیهم الذین کتبوا لهم ما شاؤوا، ودوّنوا الأحداث حسبما رغبوا(4).

ص:22


1- (1) کتاب سلیم بن قیس: ص 12 من المقدمة، بتحقیق محمد باقر الأنصاری.
2- (2) نشأة علم التاریخ لعبد العزیز الدوری: ص 33.
3- (3) المصدر السابق
4- (4) سیمر بیان ترجمة هؤلاء الأعلام فی مبحث تدوین السیرة النبویة فی القرن الأول للهجرة.

المبحث الأول: نشأة التاریخ عند العرب قبل الإسلام

المسألة الأولی: ما هو المقصود بلفظة «التاریخ»؟

وردت لفظة (التاریخ) فی کتب اللغة بمعنی: الوقت.

قال ابن درید: ورَّخت الکتاب وأرخته، ومتی أرِّخ کتابک، ووُرِّخ أی متی کتب(1).

وقال ابن منظور: التاریخ والتوریخ: تعریف الوقت، أرَّخ الکتاب لیوم کذا: وقّته(2).

وقال الجوالیقی: إنّ اللفظة لیست عربیة محضة وإنّ المسلمین أخذوها من أهل الکتاب(3).

وقیل: إنها عربیة.

وقیل: (هی أکدیة وبابلیة ووردت بصیغة (أرخ) ( Arah أرخا) ( Arha ) أرخو ( Arhu ) ورخو ( Warhu ) وتعنی (القمر) (الهلال) (الشهر) (أول الشهر)(4).

ص:23


1- (1) جمهرة اللغة لابن درید: ج 2، ص 266.
2- (2) لسان العرب لابن منظور: مادة أرخ.
3- (3) المعرب: باب التاء، ص 137.
4- (4) دراسة مصادر السیرة النبویة لسامی البدری: ص 21.

المسألة الثانیة: معنی «التاریخ» و «الخبر»

اشارة

کلمة «خبر» التی استعملها العرب فی صدر الإسلام لمعنی التاریخ لها فی اللغات السامیة قصة طویلة، منها معنی:

«الربط والتقیید؛ وفیها من خلال کلمة خبر، معنی: البحث والفحص، ومعنی الأخبار أیضا.

وقد تأخرت کلمة تأریخ حتی ظهرت وفشت علی الأقلام الإسلامیة؛ ولئن اضطربت تفاسیر اللغویین لأصل هذه الکلمة، وشکوا فی عروبتها حتی أعطوها أصلا فارسیا: (ماه روز) قالوا إنها حرفت عنه، والأرجح أن جذورها (ورخ) هو جذر سامی ولکنه مأخوذ من لغة الیمن الجنوبیة، ولیس عن کلمة «یرج» أو «یاریح» العبریة، أو السریانیة، کما وردت فی الموسوعة الإسلامیة، ومعناها الأول هناک هو القمر أو الشهر.

وإذا کانت کلمة تاریخ، تحمل فی العربیة منذ زمن بعید خمسة من المعانی علی الأقل هی:

1. سیر الزمن والأحداث أی التطور التاریخی، تقابل کلمة ( The History of ...) وتعنی ما یفهم من کلمة التاریخ الإسلامی أو تاریخ إیطالیا.

2. تاریخ الرجال أو ما یقابل ( The Biography. )

3. عملیة التدوین التاریخی، أو التأریخ ووصف التطور وتحلیله، وهی التی تقابل کلمة ( Historiography. )

ص:24

4. علم التاریخ والمعرفة به، وکتب التاریخ وما فیها، وهو ما یقابل کلمة ( The History ) المفردة(1).

5. تحدید زمن الواقعة أو الحادث بالیوم والشهر والسنة ( The date. )

إذا کان ذلک، فقد مرت هذه الکلمة بأطوار عدة، قبل أن تستقی فیها تلک المعانی، وتحملها فی الإسلام»(2).

ولذا: «فقد وضعوا - أی المختصون - للتاریخ تعاریف مختلفة ومتعددة، ونظروا له من زوایا مختلفة أیضا، فهناک التصورات العامة للتاریخ، وهناک التصورات الدینیة (کالزرادشتیة، والیهودیة، والإسلام، والمسیحیة)، وهنا المعالجات المثالیة للتاریخ والتی نشأت فی القرن التاسع عشر وما بعده.. إلی غیر ذلک».

لکننا نستخلص من جمیع المعالجات والدراسات التی تناولت (التاریخ) بأننا نستطیع أن نضع للتاریخ ثلاثة تعاریف، وکل واحد منها یمثل جزءا أو علما من علوم التاریخ، وبین هذه العلوم تقوم علاقات وثیقة.

ألف: التاریخ

هو العلم بالأحداث، والوقائع، والأوضاع، وأحوال البشر الکائنة فی زمن الماضی، هذه الوقائع والأحداث والأوضاع التی هی فی الواقع أحداث یومیة صارت جزءا من التاریخ لمرور الزمن علیها.

ص:25


1- (1) قال الدوری: یمکن أن نضیف معنی سادسا استمر فترة حسنة خلال التاریخ الإسلامی، وکانت کلمة تاریخ تستعمل فیها بمعنی تراث القوم، وتمثیل الشمائل الأساسیة فیهم وکانوا یقولون: فلان تاریخ قومه.
2- (2) التاریخ العربی والمؤرخون لشاکر مصطفی: ص 49-51.

التاریخ بهذا المفهوم، هو العلم بالأحداث، والأوضاع الماضیة، وأحوال الماضی، والکتابة والتألیف فی مثل هذا النوع من التاریخ مشهور بین جمیع الشعوب والأمم(1).

باء: التاریخ العلمی

وهو العلم بالقواعد والقوانین والسنن المهیمنة علی الحیاة الماضیة، وهذا یأتی من دراسة الأحداث والوقائع الماضیة وتحلیلها وتشکل مسائل (التاریخ النقلی) المواد الأولیة لهذا العلم.

هذا الجانب من التاریخ العلمی، وإن کانت مواده الأولیة ترتبط بالماضی، لکنه یستهدف اکتشاف القواعد والقوانین التی یمکن تعمیمها علی الحاضر والمستقبل. وهذا الهدف یجعل التاریخ مقیدا جدا، ویجعل منه مصدرا من مصادر المعرفة الإنسانیة(2).

جیم: فلسفة التاریخ

إن التاریخ العلمی یرتبط بنوع آخر من التعاریف التی وضعت فی مجال تفسیر الحرکة التاریخیة، وکثیرا ما یحدث تداخل بین الاثنین.

ذلک هو ما یطلق علیه (فلسفة التاریخ).

إن «الفیلسوف» لا «المؤرخ» هو الذی «یجعل فلسفة التاریخ» موضوع تحدیاته، ومع ذلک، فالفیلسوف یلتزم ویعتمد علی ما یقوله، وما یقدمه «المؤرخ» عن التاریخ کشیء ملموس، کما یلتزم به کروایة أو حدث اجتماعی(3).

ص:26


1- (1) النظریة القرآنیة لتفسیر حرکة التاریخ لحسن سلمان: ص 21.
2- (2) المصدر السابق: ص 30.
3- (3) المصدر السابق: ص 35.

المسألة الثالثة: موضوع التاریخ «التاریخ هو الماضی الحاضر»

(1)

وقالوا أیضا: «إن التاریخ هو الماضی الحاضر، أی: أن مجموع عوارض الماضی حاضره بأخبارها (آثارها)، وفحص تلک الأَخبار عملیة تنجز دائما فی الحاضر والتاریخ حاضر بمعنیین: 1 - بشواهده. 2 - وفی ذهن المؤرخ.

کثیرا ما تقرأ: لابد من مقارنة الماضی بالحاضر، والحاضر بالماضی، ولا نتعجب، نستخلص منها: أن معرفة الماضی دائما نسبیة، إذ تستجیب لمتطلبات الوضع القائم، وأنها دائما عملیة إذ تجیب عن أسئلة حالیة.

لکن المقولة التی نحن بصددها تذهب أبعد من هذا، معناها، أن الماضی التاریخی هو عالم ذهنی، یستنبط فی کل لحظة من الآثار القائمة.

أو بعبارة أخری: موضوع التاریخ هو الماضی الذی هو حاضر، المقصود هنا لیس تمام الماضی، وإنما الماضی التاریخی، أو ما سمیناه بالتاریخ المحفوظ؛ فهل یمکن أن یکون غیر حاضر فی الذهن، فی الکلام، فی الأشیاء... الخ؟.

ینتج عن هذا التحلیل: أن الکلام علی أحوال الماضی هو نوع من المشاهدة، إذ لم یبق من الماضی إلا الأخبار الدالة علیه والمعاصرة لنا؛ إن التاریخ هو مجال الاستنباط، إذ المؤرخ یحمل فی ذهنه کل الأخبار عن الماضی المحفوظ فیستطیع أن یقارن بینها ویستخلص منها قوانین وعبرا، خلاصة بدیهیة قال بها جلّ المؤرخین القدامی الذین جعلوا من التاریخ مدرسة أخلاق وسیاسة»(2).

ص:27


1- (1) مفهوم التاریخ لعبد الله العروی: ص 38.
2- (2) مفهوم التاریخ لعبد الله العروی: ص 38 و 39.

إذن: موضوع التاریخ هو استخلاص القوانین والعبر من الأحداث وآثار الماضی، وهو بهذا یکون - أی التاریخ - مدرسة الأخلاق والسیاسة.

المسألة الرابعة: علم التاریخ عند العرب

فی خضم هذه التعریفات حول التاریخ، من حیث الاصطلاح والمعنی العام، والخاص، والمفهوم، والحرکة التاریخیة، کیف هو علم التاریخ عند العرب؟.

«یکوّن علم التاریخ عند العرب جزءاً من التطور الثقافی العام، وصلته بعلم الحدیث وبالأدب بصورة خاصة وثیقة، وتستحق اهتماما خاصا، ثم إن ظهور الإسلام، وتکوین الإمبراطوریة، والتصادم بین الآراء والتیارات الحضاریة، وتطور الأمة وخبراتها، هذه کلّها حیویة لفهم التطورات الأولی للکتابة التاریخیة.

ومع أن علم التاریخ عند العرب ظهر فی صدر الإسلام، إلا أن الاستمرار الثقافی یوجب الالتفات إلی تراث ما قبل الإسلام»(1).

«وقد بدأت کلمة التاریخ مسیرتها أولا بمعنی التقویم والتوقیت فی صدر الإسلام الأول، وبعد أن استعملت الکلمة فترة من الوقت بهذا المعنی، کسبت معنی آخر هو تسجیل الأحداث علی أساس الزمن.

وکان یقوم مقامها فی معنی هذه العملیة التاریخیة: کلمة خبر، وأخبار، وأخباری، ثم بدأت کلمة تاریخ تحل بالتدریج محل کلمة خبر، وأخذت تطلق علی عملیة التدوین التاریخی، وعلی حفظ الأخبار بشکل متسلسل متصل الزمن والموضوع، للدلالة علی هذا النوع الجدید من التطور فی الخبر والعملیة الإخباریة.

وکان ذلک علی ما یبدو منذ أواسط القرن الثانی الهجری، فما أطل القرن الثالث حتی صارت کلمة التاریخ تطلق علی العلم بأحداث التاریخ وأخباره،

ص:28


1- (1) نشأة علم التاریخ عند العرب لعبد العزیز الدوری: ص 13.

وبأخبار الرجال، وعلی الکتب التی تحوی ذلک، وحلت نهائیا محل کلمة الخبر والإخباری اللتین انحطت قیمتهما العلمیة قبل أن تختفیا من الاستعمال فی القرن الرابع»(1).

«ولعله من الهامّ أن نلاحظ أن أقدم المؤلفات التی حملت اسم التاریخ کانت کتب أحداث لا تراجم بخلاف الرأی الذی ذکره روزنتال فی هذا الصدد.

فقد کتب عوانة بن الحکم الأخباری الکوفی (توفی سنة 147 ه -) 765 أو 758 کتابا عنوانه: کتاب التاریخ، یتناول أحداث التاریخ الإسلامی فی القرن الأول الهجری، وهو أول کتاب نعرفه یحمل اسم هذا العلم فی الإسلام.

ثم کتب هشام بن محمد بن السائب الکلبی (توفی سنة 204 ه -) 819 أیضا کتاب التاریخ وکتابا بعنوان أخبار الخلفاء، وکتب فی الوقت نفسه الهیثم بن عدی (توفی سنة 206 ه -) 821 کتاب التاریخ علی السنین، وکتاب تاریخ الأشراف الکبیر، واستقرت من بعد ذلک التسمیة، وانتشرت واحتلت عناوین العشرات من الکتب فی القرن الثالث للهجرة، ویبدو أن کتب التراجم حملت بدورها عنوان التاریخ فی تلک الفترة مع أن بعضها کان یدعی من قبل بالطبقات.

وبالرغم من أن هذه التسمیة الأخیرة استمرت وانتشرت إلا أن تسمیة محمد بن اسماعیل البخاری (توفی سنة 256 ه -) لکتابه عن رجال الحدیث باسم (التاریخ) تمثل مزجا نهائیا ما بین علم التراجم والأحداث فی علم واحد»(2).

ص:29


1- (1) التاریخ العربی والمؤرخون لشاکر مصطفی: ص 51.
2- (2) المصدر السابق: ص 52.

المسألة الخامسة: کیف تطور علم التاریخ عند العرب

إلا أن هذا التطور فی علم التاریخ عند العرب قبل الإسلام لم یأتِ من فراغ أو هو محض صدفة، وإنما کان له جذوره التی نمت منها أغصانه، وتهدلت علیه أوراقه.

هذه الجذور تمثلت من موقع مکة الدینی؛ فهی محل بیت الله الحرام الذی أقامه إبراهیم الخلیل (علیه السلام)، مما جعله یضفی بقدسیته علی الدیانتین الیهودیة والمسیحیة علی الرغم من تمسّکهم ببیت المقدس وأنه قبلتهم.

فضلا عن اهتمام القبائل العربیة بالبیت الحرام، وإن کانت علی وثنیتها، ناهیک عن الدور المتمیز الذی لعبته التجارة فی التواصل فیما بین الحضارتین التی نشأت فی الجنوب والشمال.

قال الدکتور عبد العزیز الدوری: «فی جنوب الجزیرة، تشیر الکتابات والنقوش إلی ظهور أربع ممالک خلال المدة ما بین عامی 1200 ق. م. و 527 م. وقد سارت هذه الممالک فی تطورها فی اتجاهات متماثلة، فهی تبدأ بثیوقراطیة یحکمها أمیر کاهن أو (مکرّب)، یمارس السلطتین الدینیة والزمنیة، ثم تتدرّج إلی ملکیة دنیویة تسود فیها بعض الأسر من المحاربین والملاکین.

وقد خلّفت هذه الممالک - حسب معلوماتنا الآن - کتابات تتراوح تواریخها بین القرن الثامن قبل المیلاد والقرن السابع المیلادی، وتسجل تلک الکتابات الفعالیات المختلفة، مثل أعمال البر والتقوی، وتقدیم الجزیة، ومشاریع الری، وإنشاء الأسوار والتحصینات والحملات العسکریة»(1).

ص:30


1- (1) نشأة علم التاریخ عند العرب لعبد العزیز الدوری: ص 13.

«ومع أن بعض هذه الکتابات دینیة فی طبیعتها، إلا أن بعضها الآخر فی الأساس تسجیل للفعالیات البشریة، وتخلید للأعمال الهامة. ونجد فیها فی البدء طریقة مشوشة لتأریخ الحوادث، إلا أن تقویما ثابتا أدخل فی ما بعد یبدأ بسنة 115 ق. م. مما أدی إلی نظام ثابت للتأریخ. هذا التطور مع تسجیل الأعمال البشریة قد یوحی بوجود شیء من الفکرة التاریخیة»(1).

«أما فی شمال الجزیرة، فقد کان لدی المناذرة (کتب) تحوی أخبار عرب الحیرة وأنسابهم وسیر أمرائهم، وکانت هذه محفوظة فی کنائس الحیرة، کما أنهم کانوا یعرفون کثیراً من الأخبار الفارسیة، وقد استفاد بعض المؤرخین فی ما بعد من هذه الکتب والأخبار فی تألیفهم، ولکننا لا نجد ما یشیر إلی أن عرب الحیرة کانت لدیهم فکرة تاریخیة واضحة.

أما عرب الشمال، فقد کانت لهم روایات شفویة من قصص عن آلهتهم، وروایات عن شؤونهم الاجتماعیة ومآثرهم، ویدور جلّ تلک الروایات حول غزواتهم ومعارکهم (الأیام) وحول أنسابهم، وهی تتّصل بالتنظیم الاجتماعی وبالآراء والمثل الاجتماعیة، وفی طلیعتها المروءة، أو مجموعة الفضائل البدویة، وفکرة النسب، أو شرف الأصل، وفکرة الحسب، أو نیل الأعمال والمآثر. إذ یلزم الأفراد أن یعرفوا آباءهم والمآثر التی قاموا بها، کما أن (الأیام) تجد عنایة خاصة فی المجتمع القبلی.

وهکذا کان لدی القبائل قصص وأخبار عن أعمالها. وکانت الروایات القبلیة هذه تتداول شفهیا؛ وبصورة نثریة؛ ولکن الشعر یلعب دورا أساسیاً فی الروایة الشفهیة، یتخلّل القصة، أو یرد فی نهایتها حسب دور الشاعر، إذا شارک فی

ص:31


1- (1) المصدر نفسه: ص 14.

الحوادث أو لم یشارک. وهذا الشعر لا یسیر بالقصة، ولکنه یعطیها حیویة وتأثیرا.

وبمرور الزمن أصبح الوثیقة التی تعزز صحة القصة. یقول ابن فارس: (الشعر دیوان العرب، وبه حفظت الأنساب وعرضت المآثر، ومنه تعلّمت اللغة...) وقد نشأت قصص (الأیام) فی المجالس القبلیة المسائیة.

وکانت قصص (الأیام) مجموعة روایات شفویة قبلیة جماعیة، وهی ملک مشترک للقبیلة، وبقیت کذلک حتی القرن الثانی الهجری/الثامن المیلادی، حین جمعت هذه الروایات وصنّفت)»(1).

وعلیه: یمکن أن نستنتج من ذلک:

أ - «أن المادة التاریخیة الجاهلیة نوعان: بعضها قصص دینی وثنی، أو یهودی، أو مسیحی، نقله الأحبار والرهبان معهم؛ أو أخبار من التاریخ الفارسی، کالذی جلس یرویه الحارث بن کلدة لقریش منافسة منه للنبی فی القرآن، وما یحظی من أخبار الأولین، ونجد شیئا من أصداء هذه المعارف ولاسیما ما یتعلق بأهل الکتاب فی القرآن الکریم.

وأما النوع الآخر فروایات جماعیة، بدویة المنشأ تروی النزاع القبلی، وتحمل اسم (الأیام)، وتضم ذکریات التاریخ البدوی للقبائل. وبالرغم من أن هذه الأشکال من القصص ذات جذور تاریخیة إلا أن صلتها بالتأریخ بالمعنی المعروف للکلمة صلة بعیدة. أنها قصص مرسل مقطوع الصلة بالزمن، أو یحمل فکرة جد غامضة عنه، ویقدم بروایات مسجلة هی بین الأسطورة والواقعة التاریخیة»(2).

ب - «وأما الأنساب فهی سلاسل أسماء تدعو لها الحاجة الاجتماعیة القبلیة للتعارف والتمایز. انها کالأعمدة تنسج من حولها بعض القصص الذی یحفظ تکوینها، هی فی الواقع: التاریخ الانتروبولوجی التقلیدی والهیکل العظمی للفکرة التاریخیة.

ص:32


1- (1) نشأة علم التاریخ للدوری: ص 15 و 16.
2- (2) التاریخ العربی والمؤرخون لشاکر مصطفی: ص 54

وبالرغم من أنها أکثر تاریخیة من القصص باعتبارها شکلا من أشکال التعبیر التأریخی یسجل إطار التکون القبلی إلا أن المعلومات النسبیة الجاهلیة بقیت شفهیة فترة طویلة بعد الإسلام، وتحول شکلها المسجل لدینا من بعد شکوک کثیرة، منها أنها تقسم العرب أفقیا تقسیما ثلاثیا أو ثنائیا، (عاربة، ومستعربة، وبائدة)، ثم تقسمهم شاقولیا إلی أقسام منفصلة، بمعنی أن العرب لیسوا شعبا واحدا، ولکنهم ترکیب مزجی استمر خلال العصور الطویلة محتفظا بعناصره المکونة دون تفاعل أو امتزاج، وهو إن صح فی بعض القبائل البدویة المنعزلة فلیس یصح لعرب الجنوب الذین قضوا فی حیاة الاستقرار حوالی عشرین قرنا قبل الإسلام ولا لعرب الشام أو الحیرة»(1).

«وکان للأنساب عند عرب الجاهلیة وصدر الإسلام المکانة الأولی بین اهتماماتهم التاریخیة، ولم تذکر للأسف أسماء الکتب المتداولة فی العصر الجاهلی.

کما لم یخبّ اهتمام العرب بالعصر الجاهلی مع الإسلام الذی أوجد اتجاهات جدیدة فی الاهتمام بالتاریخ، فکثیر من الصحابة المرموقین امتازوا بأنهم نسابون، وعد کثیر من قدامی التابعین الذین ألقوا کتبا فی المغازی والفتوح نسابین عظاما»(2).

ص:33


1- (1) المصدر السابق: ص 55.
2- (2) تاریخ التراث العربی لفؤاد سزکین: مج 1، ج 2، ص 27.

«وقد انتقلت الأنساب بالروایة عبر القرن الإسلامی الأول إلی عصر التسجیل، فی القرن الثانی. ولم یضعف اهتمام العرب بها کثیرا رغم استقرارهم الحضری، لأنها رکبت السیاسة أو أن السیاسة رکبتها فأخذ النسب شکل النزاع القائم، وکان قناعا للأطماع وتنازع النفوذ والتنافس فی الرزق والمرکز.

إلا أن الأنساب حین سجلت لم تحمل معها کثیراً من المادة التاریخیة، وظلت حتی فی القرون التالیة، وحتی القرن السابع وما بعده علما مستقلا یرفد التاریخ لکن لا یندمج فیه، وهذا یعنی أن النسب لم یسهم إلا قلیلا فی إیجاد الأدب التاریخی، وفی تکوین صورة التاریخ الإسلامی. وهذا التاریخ لم یقم بالاعتماد علیه ولکن بالاعتماد علی أسس وعوامل أخری»(1).

کان من أهمها الإسلام الذی أعطی صورة جدیدة ونوعیة لحرکة التاریخ عند العرب. إلا أننا قبل أن ندخل فی خضم دور الإسلام فی تطور الحرکة التاریخیة عند العرب، نشیر إلی بعض رواد علم الأنساب عند العرب قبل الإسلام وبعده؛ والذی کان لهم الدور الممیز فی نشوء حرکة التدوین.

1 - جبیر بن مطعم: (هو أبو عَدِی جبیر بن مطعم بن عدی، القرشی، أحد مشاهیر علماء الأنساب عند العرب، کان قد أسلم قبل فتح مکة وکلفه عمر بن الخطاب أن یدون بالاشتراک مع عقیل بن أبی طالب، ومخرمة بن نوفل ثبتا بأنساب العرب.

أخذ النسب فی رأی الزبیر بن بکار عن أبی بکر، وعن جبیر أخذ تلمیذه سعید بن المسیب المتوفی 94 ه - وابناه محمد ونافع من بعده، وعنه نقلت معلومات فی الأنساب؛ وتوفی سنة 59 ه - / 679 م)(2).

ص:34


1- (1) التاریخ العربی والمؤرخون لشاکر مصطفی: ص 56.
2- (2) تاریخ التراث العربی لفؤاد سزکین: مج 1، ج 2، ص 29.

2 - عقیل بن أبی طالب (رضی الله عنه): «هو أبو یزید، عقیل بن أبی طالب الهاشمی، وهو أخو علی بن أبی طالب (علیه السلام) وأسن منه، برز اسمه فی الجاهلیة - واکتسب مکانات بین قریش؛ لأنه کان أحد الذین یتحاکم الناس إلیهم فی المنافرات -.

وعقیل هو أخو الإمام علی بن أبی طالب (علیه السلام) وأسن منه، وکان الناس یأخذون عنه الأنساب فی مسجد المدینة، وکان یحکی لهم عن أیام قریش ومثالبها.

وکان أحد ثلاثة علماء قاموا بتدوین أنساب العرب، وتوفی مکفوف البصر سنة 60 ه - / 680 م»(1).

3 - مَخرَمَة: «هو أبو صفوان، مخرمة بن نَوفَل بن أُهیب الزهری القرشی، ولد قبل الهجرة بستین عاما تقریبا، أسلم بعد فتح مکة وکان یعد من کبار التابعین ورواة الشعر العربی القدیم من بین المخضرمین.

کلفه عمر بن الخطاب أن یسهم مع عالمین آخرین فی إعداد ثبت بأنساب العرب، کان من بین من وضعوا حدود المنطقة الحرام فی مکة، وکف بصره فی خلافة عثمان وتوفی سنة 54 ه - / 764 م»(2).

وقد برز غیر واحد من علماء الأنساب فی العصر الأموی، ففضلاً عمّا ذکر «فقد عرف کل من:

1 - الأقرع بن حابس التمیمی: کان من سادات العرب فی الجاهلیة حکما مرموق المکانة أسلم وشهد فتح مکة، ووصف بأنه کان عالم العرب فی زمانه.

ص:35


1- (1) المصدر نفسه: مج 1، ج 2، ص 30.
2- (2) تاریخ التراث العربی لفؤاد سزکین: مج 1، ج 2، ص 31.

2 - عَبید بن شریّة (أو: عُبَیْد) الجرهمی، عاش فی الجاهلیة والإسلام ویقال: إنه عمّر طویلاً إلی أن أدرک حکم معاویة، وکان راویة الأعشر.

3 - صحار بن العباس، أبو عیّاش بن شراحیل العبدی من بنی عبد القیس، کان صحابیاً ومن أنصار عثمان، وشهد معرکة صفین فی صفوف معاویة.

4 - خویطب بن عبدالعزی بن أبی قبس، هو أحد أربعة قرشیین کانوا علماء بالشعر والأخبار والأنساب، أسلم بعد فتح مکة.

5 - زیاد بن أبیه بن سمیة ألحقه معاویة بأبیه أبی سفیان، وقد خالف فی ذلک سنة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم حیث قال:

«الولد للفراش، وللعاهر الحجر».

6 - النخّار بن أوس، کان خطیباً ونسابة، وهو فی رأی ابن الکلبی أعظم علماء العرب فی الأنساب.

7 - أبو کلاب، کان من أفضل النسابین ولد فی الجاهلیة وأدرک الإسلام.

8 - أبو جهم، عامر أو عمیر بن حذیفة، أسلم عام الفتح.

9 - ابن الکواء، عبد الله بن عمرو بن الکواء الیشکری، کان من زعماء الخوارج «توفی عام 80 ه -».

10 - مثجور بن غیلان، أصله من البصرة کان خطیباً وعالماً بالأنساب.

11 - ابن الکیس، زید بن الکیس النحری، یرجح انه عاش فی صدر الإسلام.

12 - دغفل بن حنظلة بن الشیبانی، نسابة العرب ضرب به المثل فی معرفة الأنساب.

13 - علاقة، - بکسر العین أو بفتحها - بن کرسم الکلابی.

ص:36

14 - خُبیب بن عبد الله بن الزبیر الأسدی، أکبر أبناء عبد الله بن الزبیر.

15 - مُقاتِل الأصول بن سنان بن مرشد.

16 - المسمعی، عامر بن عبد الملک المسمعی.

وقد برز جمیع هؤلاء کعلماء للأنساب فی العصر الأموی»(1).

أما مَنْ برز فی العصر العباسی من رجال هذا العلم الذی یعد النواة لظهور علم التاریخ وأحد أهم العوامل فی نشوئه وحرکته وتدوینه، «فمنهم ما یلی:

1 - خالد بن طلیق: وهو أقدم علماء الأنساب فی العصر العباسی، کان قاضیا علی البصرة من قبل المهدی العباسی سنة 166 ه - / 782 م، وذکر له ابن الندیم الکتب التالیة:

أ - کتاب المآثر.

ب - کتاب المتزوجات.

ج - المناظرات.

د - البرهان.

2 - أبو الیقظان (سُحیم): کان أحد کبار العلماء بتاریخ الجاهلیة.

3 - الضحاک بن عُثمان القرشی: علامة المدینة المنورة بأخبار العرب وأیامها وأشعارها.

4 - لقیط المحاربی الکوفی: کان زاهدا عالماً بالأنساب وبأخبار العرب وأشعارها.

ص:37


1- (1) انظر فی ترجمة هؤلاء: تاریخ التراث العربی لفؤاد سزکین: مج 1، ج 2، ص 31-43.

5 - أبو البختری: وهب بن وهب بن کبیر، قرشی ولد بالمدینة، کان محدثاً ضعیفاً لا یوثق به، ولکنه کان من العلماء بالأنساب والأخبار.

6 - إبراهیم بن موسی بن صدیق: کان عالما بالشعر وتاریخ العرب.

7 - عمارة بن القداح (أبو محمد عبد الله بن محمد بن القداح): کان من کبار علماء الأنساب فی عصره، ومن تلامیذه مصعب الزبیری، وابن سعد، وعمر بن شبّة.

8 - ابن السائب الکلبی (أبو المنذر، هشام بن محمد): ولد فی الکوفة وتوفی بها سنة 204 ه - / 819 م، ورث الاهتمام بتاریخ العرب القدیم عن والده الذی یرجع إلیه الفضل فی جزء من معارفه فی هذا المیدان.

شغل بموضوعات مختلفة من التاریخ العربی القدیم، وکان یفید فی تاریخ الفرس من الکتب المترجمة عن الفارسیة. وقد استخدم فی تاریخه للأمویین کتباً کثیرة؛ وقد أفاد من نقوش کنائس الحیرة للتعرف علی تاریخ اللخمیین.

9 - عَلاّن الشُعوبی الورّاق: کان نسابة ذا اهتمام خاص بمثالب العرب.

10 - مصعب الزبیری: کان یعد نفسه عالما بالأنساب ومحدثا.

11 - الهیثم بن عدی: کان مؤرخا عالما بالأنساب وأدیبا»(1).

فهؤلاء وغیرهم کانوا ممن أسهموا فی نشأة علم التاریخ عند العرب وتطویره، وقد تأثروا بشکل کبیر بالإسلام کأحد أهم العوامل الفعالة فی حرکة التاریخ وتطوره، وهو ما سنتناوله فی المبحث التالی.

ص:38


1- (1) انظر فی ترجمة هؤلاء وغیرهم ممن برزوا فی العصر الأموی کعلماء للأنساب والتاریخ: (تاریخ التراث العربی لفؤاد سزکین: مج 1، ج 2، ص 45-58.

المبحث الثانی: دور الإسلام فی حرکة التاریخ

اشارة

بعد أن أخذت حرکة التاریخ عند العرب شکلها الذی مرّ بیانه - والذی هو عبارة عن ذکر أحوال الماضین فی الأندیة المکیة بأسلوب قصصی عرف باسم (الأیام)؛ یضاف إلیه اهتمامهم بالأنساب وتفاخرهم بها، مع ما أفضته ثقافة أهل الجنوب والشمال علی هذه الحرکة للتاریخ - جاء الإسلام ممثلا بالقرآن ورسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وما ورد عنهما من مفاهیم حدیثة وبخاصة بالتاریخ وحرکته ودوره وعلاقته بالإنسان والطبیعة والعقیدة، فأعطی منهجا جدیدا لهذا العلم ودفعا حیویا وفعالاً للحرکة التاریخیة عند العرب ولاسیما أهل مکة.

ویمکن فهم دور القرآن فی حرکة التاریخ وتطوّره من خلال المسائل الآتیة:

المسألة الأولی: نظرة القرآن إلی الماضی

لقد جاء القرآن «بنظرة جدیّة إلی الماضی، وأشار إلی أن ذکریات العرب الماضیة محدودة، وعاد إلی بدء الخلیقة. وأکد القرآن علی أمثلة التاریخ الغابر وعظاته، وذکر حوادث الأمم والشعوب السالفة؛ للتأکید علی العبر الدینیة والخلقیة التی تنطوی علیها»(1). وقد تحدث القرآن کثیرا عن أساطیر الأولین، ولا یعنی ذلک الأسطورة الخرافیة ولکن ما هو مسطور مکتوب لدی الناس، أی لیس بجدید ولکنه مؤرخ معروف من قبل، وهذا یعنی أن الجاهلیین قد أدرکوا ما فی القرآن من صلة مع الفکر الدینی السابق، وما یملأ الجو القرآنی بوضوح منه وأنه یروی قصصا وأمورا تاریخیة لها کتبها وذکرها المسطور.

ص:39


1- (1) نشأة علم التاریخ للدوری: ص 17.

کما أن القرآن استطاع أن ینتزع العرب من الإطار القبلی، ومن الجو الوثنی ولهذا استخف بالأنساب وبقصص الأیام وبمثل الجاهلیة وبدّلهم منها جوا ثقافیا آخر ربطهم بسلسلة التاریخ الوجدانی للبشریة، أی أعطاهم بعدا زمنیا جدیدا قوامه التاریخ الماضی کله، من خلال سلسلة الأنبیاء علیهم السلام المتمادیة منذ مبدأ الخلق»(1).

ولذا: «نجد القرآن الکریم قد دعا إلی التفکیر فی أحداث التاریخ، «من خلال استعمال المشاهدة، وتحکیم العقل معا، لتکوین العقیدة، فدعم المدرکات العقلیة بالشواهد الحسّیة، ودعا إلی استکشاف أسرار الخلیقة، ومعرفة سنن الاجتماع الإنسانی فی التطور، وتدبر أحداث الکون.

فالقرآن یعرض صور الحیاة، وأحداثها التی جرت علی الأمم السابقة، ویستخلص منها العبر والحکم ویحذّر الناس أن یقعوا فیما وقعت فیه تلک الأمم، من طغیان مالی، أو استبداد سیاسی، وتکذیب وجحود، وعصیان وفسوق، فحاق بهم العذاب»(2).

المسألة الثانیة: عالمیة التاریخ فی القرآن الکریم

من المفاهیم التی جاء بها القرآن الکریم، والمتعلقة بنظرته للتاریخ هو مفهوم العالمیة، وهذا یعنی أن القرآن لم یجعل العرب کأمة محصورة ضمن حدودها الجغرافیة، والتی یکون لها ماضیها المحصور فی قصص الأیام وبیوت القبیلة، بل نقلهم إلی حضارات متعددة وأطلعهم علی ثقافات متنوعة.

ص:40


1- (1) التاریخ العربی والمؤرخون لشاکر مصطفی: ص 58.
2- (2) النظریة القرآنیة لتفسیر حرکة التاریخ لحسن سلمان: ص 53 و 54.

ثم أنه لم یکتفِ بذلک بل أراد منهم أن یتصدوا لزیادة المناصب المتقدمة فی صیاغة حضارات الأمم السابقة وتطویرها ودفعها، وهو ما عبر عنه القرآن الکریم بموقع الشهودیة والوسیطة التی رجع إلیها فی التزود بعوامل الرقی والتقدم، والبناء الإنسانی والمجتمعاتی.

أ. قال تعالی:

(وَ کَذلِکَ جَعَلْناکُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِتَکُونُوا شُهَداءَ عَلَی النّاسِ وَ یَکُونَ الرَّسُولُ عَلَیْکُمْ شَهِیداً)1.

هذه العالمیة للتاریخ التی جاء بها القرآن انعکست علی نمط کثیر من المسلمین وسلوکیاتهم فی اکتسابهم العلوم وحرکتهم العالمیة فیما بعد.

لکن الحافز والدافع لریادة هذا الموقع العالمی کان من خلال نظرة القرآن لعالمیة التاریخ وربط أمة الإسلام بجمیع الحضارات السابقة.

وقد تمثلت هذه النظرة القرآنیة إلی عالمیة التاریخ من خلال توالی النبوّات من آدم علیه السلام إلی الحبیب المصطفی محمد صلی الله علیه وآله وسلم، وعرضه لسیر هذه النبوّات من خلال منهجین أساسیین ومؤثرین علی النفس الإنسانیة وهما؛ القصص والأمثال.

فأما القصص: (فإن العروض القرآنیة للتاریخ وهی تحدثنا عن مواقف الأفراد والجماعات إزاء عدد من الأحداث والقیم التاریخیة والتی قد یمتد بعضها إلی خلق آدم. ویصل بعضها الآخر إلی عدد من التجارب التی مارسها أفراد عادیون سلبا أو إیجابا أو نفذها قادة وملوک وزعماء کبار، یتضح ذلک بالوقائع الخاصة بفرعون وقارون وذی القرنین وأصحاب الفیل، مرورا بسلسلة الأنبیاء الطویلة التی

ص:41

بعثت - کل ذلک - لکی تجدد الحوار الموعود، منذ عهد آدم بین السماء والأرض، وتسعی بأقوامها إلی صیاغة حرکة التاریخ بما ینسجم ومرکز الإنسان فی الکون.

إن القرآن یبین لنا فی حشد آخر من الآیات الهدف من إیراد القصص، والعروض التاریخیة، وهو الهدف نفسه الذی یمکن أن یتمخض عن أی مطالعة جدّیة ملتزمة لحرکة التاریخ)(1).

ب. «وعلی الرغم من أن الغرض - من القصص - هو الموعظة والاعتبار.

(أَ فَلَمْ یَرَوْا) (هَدَی اللّهُ وَ ما).

إلا أن الرغبة فی معرفة تفاصیل ما أجمله القرآن الکریم من ذلک القصص؛ فتحت بابا من أبواب المعرفة الدینیة دخل منه التاریخ، ودخل کردیف دینی شرعی لعملیات التفسیر القرآنی، وإذا کان کثیرٌ من الإسرائیلیات قد دخلت من هذا الطریق إلی التاریخ الإسلامی، کما دخله کثیرٌ من الأخبار القبلیة والأجنبیة، فأهم من ذلک أن القرآن الکریم منح بذلک نظرة جدیدة إلی الماضی، کرسته کأساس فکری للعقیدة»(2).

(إن قصص الأنبیاء علیهم السلام من أهم العوامل النفسیة التی لجأ إلیها القرآن، فی الجدال مع مخالفیه، والتبشیر برضوان الله، والتحذیر من معصیته، وفی شرح مبادئ الدعوة الإسلامیة وأهدافها، وفی تثبیت قلب من اتبع النبی الأکرم صلی الله علیه وآله وسلم. کما أن الغایة من قصص الأنبیاء علیهم السلام أن الدین کله من عند الله من عهد نوح إلی عهد رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وأن المؤمنین برسل الله کلهم أمة واحدة والله الواحد رب الجمیع»(3).

ص:42


1- (1) النظریة القرآنیة لتفسیر حرکة التاریخ لحسن سلمان: ص 73.
2- (2) التاریخ والمؤرخون لشاکر مصطفی: ص 60.
3- (3) النظریة القرآنیة لحسن سلمان: ص 74، نقلا عن: مع الأنبیاء فی القرآن لعفیف عبد الفتاح: ص 24.

بمعنی: أنّ القرآن نقل التاریخ من محله المحصور ضمن رقعة جغرافیة محدودة إلی حضارات نشأة علی مواقع متعددة وفی أزمنة مختلفة، بل: کانت هذه النظرة القرآنیة أوسع وأعمق من ذلک حینما نقل الإنسان خارج حدود الزمان والمکان، فربطه بالکون وعواقب الأفعال وتحکم السنن.

(وَ لَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللّهِ تَبْدِیلاً)1.

وهو ما دلّ علیه کثیر من الآیات القرآنیة. قال تعالی:

(إِنَّ هذا لَهُوَ الْقَصَصُ الْحَقُّ وَ ما مِنْ إِلهٍ إِلاَّ اللّهُ)2.

(تِلْکَ الْقُری نَقُصُّ عَلَیْکَ مِنْ أَنْبائِها)3.

(فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ یَتَفَکَّرُونَ)4.

(ذلِکَ مِنْ أَنْباءِ الْقُری نَقُصُّهُ عَلَیْکَ مِنْها قائِمٌ وَ حَصِیدٌ)5.

(نَحْنُ نَقُصُّ عَلَیْکَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ بِما أَوْحَیْنا إِلَیْکَ هذَا الْقُرْآنَ)6.

(لَقَدْ کانَ فِی قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِأُولِی الْأَلْبابِ)7.

ص:43

(وَ کُلاًّ نَقُصُّ عَلَیْکَ مِنْ أَنْباءِ الرُّسُلِ ما نُثَبِّتُ بِهِ فُؤادَکَ وَ جاءَکَ فِی هذِهِ الْحَقُّ وَ مَوْعِظَةٌ وَ ذِکْری لِلْمُؤْمِنِینَ)1.

أما منهج الأمثال الذی جاء به القرآن الکریم للتعبیر عن نظرته العالمیة للتاریخ فقد جعل منها مادة خصبة لنمو الحرکة التاریخیة، وشمولیتها العالمیة منذ آدم علیه السلام إلی الخاتم صلی الله علیه وآله وسلم من جانب، ومن جانب آخر دفع الفکر الإنسانی إلی أثر هذه الحرکة العالمیة للتاریخ فی رسم المستقبل القریب والبعید للأمة الإنسانیة ولاسیما المسلمة بوصفها (خَیْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنّاسِ)2.

کما أن هذا المنهج القرآنی أعطی بنیة جدیدة لحرکة الإنسان فی الحیاة الدنیویة والأخرویة، من خلال تحریک البنویة العقلیة، ودفعها نحو التفاعل مع القنوات المعرفیة، أی ربط الإنسان بکل ما یدور من حوله، کی یرسم حیاة کریمة مفعمة بالخیر والسلام.

یقول السید العلامة الطباطبائی: (تصریف الأمثال ردها وتکرارها وتحویلها من بیان إلی بیان ومن أسلوب إلی أسلوب - غایة ذلک - أن یوضح لهم سبیل الحق، ویمهد لهم طریق الإیمان والشکر)(1).

قال تعالی:

(وَ لَقَدْ صَرَّفْنا فِی هذَا الْقُرْآنِ لِیَذَّکَّرُوا وَ ما یَزِیدُهُمْ إِلاّ نُفُوراً)4.

ص:44


1- (3) تفسیر المیزان لمحمد حسین الطباطبائی: ج 13، ص 202.

بل یظهر القرآن الکریم انحصار من لا یعتبر بهذا النهج القرآنی، وهم الکفار فیتحولون من المحور العالمی إلی المحور الفردی المتقوقع والمهمل، من خلال تغلیب الجهل علی العقل وحجره وعزله عن التفکیر فی هذه المناهل المعرفیة، الممثلة بالأدلة والحجج التی ضمها منهج القرآن عند إیراده الأمثال.

فیعطی صورة واضحة الملامح لمستقبل هؤلاء وتردیهم وانحطاطهم، حینما یتولد عندهم النفور من هذه الحضارة القرآنیة، وهذا النهج التعلیمی لاکتساب العلوم.

المسألة الثالثة: کیف ینظر القرآن إلی السنن التاریخیة ؟ وما علاقة الإنسان بها؟

أولا: حقیقة سریان السنن التاریخیة فی الأمم

لا تختلف العلوم التطبیقیة من الإنسانیة فی الوجود الحیاتی، هذا الوجود الذی نشأ وتبلور فیه النهوض علی السنن والقوانین الخاصة بتلک العلوم سواء کانت ریاضیة أو منطقیة أو مجردة عن الحس الوجدانی کونها مادة؛ أو تلک العلوم التی اختلج فی مکوناتها الوجودیة الحس الوجدانی الإنسانی فاقترن بقاؤها ببقاء الإنسان.

والقرآن الکریم حینما یدعو العقل البشری إلی النظر والتأمل والتفکیر فی خلق السموات والأرض والآفاق، وما تشابک فی قیامها من سنن وقوانین فیزیائیة وریاضیة وغیرها، هو فی نفس الوقت یدعوه إلی النظر والتفکیر فی نفسه وخلقه وما ارتبط بینه وبین العوالم السماویة والأرضیة بسنن وقوانین کان المؤثر الأکبر فی تحریکها عمل الإنسان بشقیه الخیر والشر.

ص:45

بمعنی أن هذا العمل محکوم بسنن کونیة قائمة فی الحیاة لا تتعدی أحدا من البشر، حالها حال السنن الفیزیائیة والمنطقیة الریاضیة، وهو ما قدمه القرآن ضمن عنوان السنن التاریخیة. قال تعالی:

(قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِکُمْ سُنَنٌ فَسِیرُوا فِی الْأَرْضِ فَانْظُروا کَیْفَ کانَ عاقِبَةُ الْمُکَذِّبِینَ)1.

وقال سبحانه:

(فَلَمْ یَکُ یَنْفَعُهُمْ إِیمانُهُمْ لَمّا رَأَوْا بَأْسَنا سُنَّتَ اللّهِ الَّتِی قَدْ خَلَتْ فِی عِبادِهِ وَ خَسِرَ هُنالِکَ الْکافِرُونَ)2.

وقال عز وجل:

(یُرِیدُ اللّهُ لِیُبَیِّنَ لَکُمْ وَ یَهْدِیَکُمْ سُنَنَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِکُمْ وَ یَتُوبَ عَلَیْکُمْ وَ اللّهُ عَلِیمٌ حَکِیمٌ)3.

وقال عز شأنه:

(سُنَّةَ اللّهِ فِی الَّذِینَ خَلَوْا مِنْ قَبْلُ وَ کانَ أَمْرُ اللّهِ قَدَراً مَقْدُوراً)4.

وغیرها من الآیات التی أظهرت آثار السنن التاریخیة فی مسیرة الحیاة الإنسانیة.

ص:46

ولقد (تبلورت الفکرة القرآنیة للسنن التاریخیة فی عدد کثیر من الآیات والمقاطع القرآنیة بأشکال مختلفة، وصور متعددة، وألسنة متباینة.

ففی بعض هذه الآیات أعطیت الفکرة بشکلها وصیاغتها الکلیة؛ فیأتی التعبیر القرآنی حول الفکرة مجملا عاما، وفی بعض الآیات الأخری أعطیت الفکرة القرآنیة علی مستوی التطبیق علی المصادیق والنماذج، وفی بعضها الآخر وقع الحث علی الاستقراء، والفحص الاستقرائی، والتتبع العلمی للشواهد التاریخیة من أجل الوصول إلی القانون التاریخی)(1).

فکان من بین بنود هذا القانون التاریخی فی القرآن هو عاقبة سلوک التجمعات البشریة التی عبر عنها القرآن ب - (الأمة) أو (الأمم) التی کانت قبل أمة المصطفی صلی الله علیه وآله وسلم.

والغرض فی هذا العرض القرآنی لعاقبة المجتمعات السابقة هو الغرض الإرشادی، بمعنی أن الأفعال الجماعیة والصفات الغالبة علی بعض المجتمعات کقتل الأنبیاء علیهم السلام، وتکذیبهم کما فی بنی إسرائیل؛ واکتفاء الرجال بالرجال کما فی قوم لوط، والإعراض عن الدعوة وعدم الاستجابة للنذیر کما فی قوم نوح علیه السلام؛ ونکران الخلیفة والوصی وإتباع السامری کما فی قوم موسی علیه السلام، وغیرها من الأفعال الجماعیة التی سلکتها الأمم السابقة کلها تعبر عن سنن تاریخیة، جرت فی هذه الأمم، فأظهرت للمسلمین وغیرهم أن عاقبة هذه الأفعال الجماعیة تکون جماعیة الوقوع.

بمعنی أن العقاب سیقع علی الجمیع دون استثناء، وإن کان هناک تفاوت فی

ص:47


1- (1) النظریة القرآنیة لتفسیر حرکة التاریخ لحسن سلمان: ص 87.

صدور الأفعال من بعض الناس؛ فالساکت عن الظلم وفاعله سواء، بل أبعد من ذلک الرضا بفعل الظالم إشراک فی الظلم، کما دلت علیه مجموعة من الآیات.

قال تعالی:

وَ مَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَری عَلَی اللّهِ کَذِباً أَوْ کَذَّبَ بِآیاتِهِ إِنَّهُ لا یُفْلِحُ الظّالِمُونَ)1.

(وَ إِنْ یُکَذِّبُوکَ فَقَدْ کَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ وَ عادٌ وَ ثَمُودُ (42) وَ قَوْمُ إِبْراهِیمَ وَ قَوْمُ لُوطٍ (43) وَ أَصْحابُ مَدْیَنَ وَ کُذِّبَ مُوسی فَأَمْلَیْتُ لِلْکافِرِینَ ثُمَّ أَخَذْتُهُمْ فَکَیْفَ کانَ نَکِیرِ)2.

وقال عز وجل:

(وَ کَأَیِّنْ مِنْ قَرْیَةٍ أَمْلَیْتُ لَها وَ هِیَ ظالِمَةٌ ثُمَّ أَخَذْتُها وَ إِلَیَّ الْمَصِیرُ)3.

ثانیا: تحقق الغرض الإرشادی فی عرض السنن التاریخیة

وقد أظهر القرآن الکریم الغرض الإرشادی فی إیراد السنن التاریخیة التی جرت فی الأمم السابقة، فقال تعالی:

(وَ ما مَنَعَ النّاسَ أَنْ یُؤْمِنُوا إِذْ جاءَهُمُ الْهُدی وَ یَسْتَغْفِرُوا رَبَّهُمْ إِلاّ أَنْ تَأْتِیَهُمْ سُنَّةُ الْأَوَّلِینَ أَوْ یَأْتِیَهُمُ الْعَذابُ قُبُلاً)4.

ص:48

وقال عزّ شأنه:

(ما کانَ عَلَی النَّبِیِّ مِنْ حَرَجٍ فِیما فَرَضَ اللّهُ لَهُ سُنَّةَ اللّهِ فِی الَّذِینَ خَلَوْا مِنْ قَبْلُ وَ کانَ أَمْرُ اللّهِ قَدَراً مَقْدُوراً)1.

وقال سبحانه:

(وَ لِکُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ فَإِذا جاءَ أَجَلُهُمْ لا یَسْتَأْخِرُونَ ساعَةً وَ لا یَسْتَقْدِمُونَ)2.

فهنا: تظهر الآیة الکریمة اشتراک الفرد مع الأمة فی الأجل الواحد، فی حین أن لکل فرد أجلاً خاصاً به، فما هو سبب اشتراک جمیع أفراد الأمة فی موت ونهایة واحدة؟.

یجیب السید محمد باقر الصدر قدس سره: «هناک دائما وراء الأجل المحدود المحتوم لکل إنسان بوصفه الفردی، هنالک أجل آخر ومیقات آخر للوجود الاجتماعی لهؤلاء الأفراد، للأمة بوصفها مجتمعا ینشئ ما بین أفراده العلاقات والصلات القائمة علی أساس مجموعة من الأفکار والمبادئ المستندة بمجموعة من القوی والقابلیات»(1).

بمعنی آخر:

«هذا المجتمع الذی یعبر عنه القرآن بالأمة، له أجل، له موت، له حیاة، له حرکة کما للفرد یتحرک فیکون حیا ثم یموت، کذلک الأمة تکون حیة ثم تموت،

ص:49


1- (3) سنن التاریخ فی القرآن لسید محمد باقر الصدر: ص 57.

وکما أن موت الفرد یخضع لقانون معین، کذلک الأمم أیضاً لها آجالهم التی تخضع لقوانین معینة»(1).

وهذا الذی أراده القرآن من المسلمین بوصفه کتابهم الذی یرجعون إلیه فی معرفة دینهم، أن یلتفتوا إلی تلک القوانین التی خضعت لها الأمم السابقة، ولم یکن لها أن تتفلت من سطوتها؛ فلیس الفرد حینما یکون ضمن مجتمع معین أن یحیا أو یموت أو ینمو بمعزل عن الأمة التی ینتمی إلیها.

إذ قد یظن کثیرون بأنه بمنأی عن عواقب انحراف الأمم والجماعات التی یعیش معها وینتمی إلیها، بل: لعلنا نجد أن هذه الحالة قد أخذت مآخذها من الأمم المحاضرة، فی حین یعرض القرآن الکریم حتمیة إجراء هذه السنن فی الأمم کافة؛ فقد یموت الإنسان قبل موت الأمة، ألا أنه یفنی فی ماله وذریته، فیکون حینها قد مات مع الأمة التی ینتمی إلیها، ناهیک عن ما یحمله من الآثام التی شارک الأمة فیها.

ثالثا: علّة تأخیر العقوبة الجماعیة

لکن القرآن الکریم؛ فی الوقت الذی یتحدث عن تلک السنن التاریخیة، وما تؤول إلیه عواقب الأعمال الفردیة والجماعیة، هو فی نفس الوقت یتحدث عن سنن أخری، هی تأخیر العقوبة الجماعیة لحکمة خاصة، منها الرحمة والمغفرة؛ ومنها (الإصلاح)، وهو الغایة المنشودة فی عرض سیرة الأمم السابقة، وما آلت إلیه عواقب أفعالها.

ص:50


1- (1) النظریة القرآنیة لتفسیر حرکة التاریخ لحسن سلمان: ص 90.

قال تعالی:

(وَ رَبُّکَ الْغَفُورُ ذُو الرَّحْمَةِ لَوْ یُؤاخِذُهُمْ بِما کَسَبُوا لَعَجَّلَ لَهُمُ الْعَذابَ بَلْ لَهُمْ مَوْعِدٌ لَنْ یَجِدُوا مِنْ دُونِهِ مَوْئِلاً (58) وَ تِلْکَ الْقُری أَهْلَکْناهُمْ لَمّا ظَلَمُوا وَ جَعَلْنا لِمَهْلِکِهِمْ مَوْعِداً)1.

وقال عز وجل:

(وَ لَوْ یُؤاخِذُ اللّهُ النّاسَ بِما کَسَبُوا ما تَرَکَ عَلی ظَهْرِها مِنْ دَابَّةٍ وَ لکِنْ یُؤَخِّرُهُمْ إِلی أَجَلٍ مُسَمًّی فَإِذا جاءَ أَجَلُهُمْ فَإِنَّ اللّهَ کانَ بِعِبادِهِ بَصِیراً)2.

(ففی هاتین الآیتین الکریمتین، تحدث القرآن الکریم، عن أنه لو کان الله یرید أن یؤاخذ الناس بظلمهم، وبما کسبوا، لما ترک علی الأرض من دابة، یعنی لأهلک الناس جمیعا، وقد وقعت مشکلة فی کیفیة تصویر هذا المفهوم القرآنی، حیث أن الناس لیسوا کلهم ظالمین عادة، ففیهم الأنبیاء، وفیهم الأئمة، وفیهم الأوصیاء، هل یشمل الهلاک الأنبیاء والأئمة العدول من المؤمنین؟ حتی أن بعض الناس استغل هاتین الآیتین لإنکار عصمة الأنبیاء علیهم السلام.

والحقیقة أن هاتین الآیتین تتحدثان عن عقاب دنیوی لا عقاب أخروی، فالآیة تتحدث هنا عن النتیجة الطبیعیة لما تکسب أمة عن طریق الظلم والطغیان هذه النتیجة الطبیعیة لا تختص حینئذ بخصوص الظالمین من أبناء - المجتمع بل تعم

ص:51

أبناء - المجتمع علی اختلاف هویاتهم وعلی اختلاف اتجاهاتهم، حینما وقع (التیه) علی بنی إسرائیل نتیجة ما کسب هذا الشعب ظلمه وطغیانه وتجرّده، هذا التیه لم یختص بخصوص الظالمین من بنی إسرائیل. إنما شمل موسی علیه السلام، شمل أطهر الناس وأزکاهم وأشجعهم فی مواجهة الظلمة والطواغیت، شمل موسی علیه السلام لأنه جزء من تلک الأمة، وبهذا شمل التیه موسی علیه السلام.

هذا کله هو منطق سنن التاریخ، والعذاب حینما یأتی فی الدنیا علی مجتمع وفق هذه السنن، لا یختص بخصوص الظالمین من أبناء ذلک المجتمع، ولهذا قال القرآن الکریم فی آیة أخری:

(وَ اتَّقُوا فِتْنَةً لا تُصِیبَنَّ الَّذِینَ ظَلَمُوا مِنْکُمْ خَاصَّةً وَ اعْلَمُوا أَنَّ اللّهَ شَدِیدُ الْعِقابِ)1.

بینما یقول فی موضع آخر:

(وَ لا تَزِرُ وازِرَةٌ وِزْرَ أُخْری)2.

فالعقاب الأخروی دائما ینصب علی العامل مباشرة، وأما العقاب الدنیوی فیکون أوسع من ذلک. إذن هاتان الآیتان الکریمتان تتحدثان عن سنن التاریخ وما یمکن أن یحصل نتیجة کسب الأمة وسعیها وجهدها، لا عن العقاب بالمعنی الأخروی، والعذاب بمعنی مقاییس یوم القیامة)(1). ویمضی القرآن الکریم فی عرضه للسنن التاریخیة وعلاقتها بالإنسان والمجتمع فمنها:

ص:52


1- (3) السنن التاریخیة فی القرآن لمحمد باقر الصدر: ص 54 و 55.

المسألة الرابعة: سنة التغیر النفسی وارتباطها بتغیر المجتمع

من السنن التاریخیة التی أظهرها القرآن الکریم هی سنة التغیر الإنسانی وعلاقتها بالمجتمع؛ هذه العلاقة التی یظهرها القرآن علی هیئة قانون مؤثر فی إصلاح الأمم، بل یظهر مفهوما أعم من ذلک؛ وهو ارتباط الإصلاح المجتمعانی بالإصلاح الفردی. بمعنی: لا یمکن أن تنهض الأمة ما لم تبدأ بإصلاح أفرادها، أو من أراد أن تکون أمته التی ینتمی إلیها، وقومه الذین ینتسب إلیهم أمة صالحة، فعلیه أن یبدأ بمشروع التغیر الشخصی، أی أن یبدأ بتغییر نفسه أولا ثم أهل بیته ثم أقربائه وهکذا، وهو ما دل علیه قوله تعالی:

(لَهُ مُعَقِّباتٌ مِنْ بَیْنِ یَدَیْهِ وَ مِنْ خَلْفِهِ یَحْفَظُونَهُ مِنْ أَمْرِ اللّهِ إِنَّ اللّهَ لا یُغَیِّرُ ما بِقَوْمٍ حَتّی یُغَیِّرُوا ما بِأَنْفُسِهِمْ)1.

والعلة فی هذا الترابط، وهذه العلاقة هو أن: «المحتوی الداخلی النفسی والروحی للإنسان هو القاعدة، - وإن - الوضع الاجتماعی هو البناء العلوی، وأن هذا البناء العلوی لا یتغیر إلا وفقا لتغیر القاعدة. إذن: هذه الآیة تتحدث عن علاقة معینة بین القاعدة والبناء العلوی، بین الوضع النفسی والروحی والفکری للإنسان وبین الوضع الاجتماعی، بین داخل الإنسان وبین خارجه، فخارج الإنسان یضعه داخل الإنسان، فإذا تغیر ما بنفس القوم تغیر ما علیه وضعهم، وعلاقاتهم، والروابط التی تربط بعضهم ببعض، - ولذا - فهذه سنة من سنن التاریخ، ربطت القاعدة بالبناء العلوی.

(ذلِکَ بِأَنَّ اللّهَ لَمْ یَکُ مُغَیِّراً نِعْمَةً أَنْعَمَها عَلی قَوْمٍ حَتّی یُغَیِّرُوا ما بِأَنْفُسِهِمْ)2»3.

ص:53

المسألة الخامسة: آثار سنة الاستقامة وتطبیق أحکام الله علی الفرد والأمة

کثیرة هی السنن التاریخیة التی یعرضها القرآن الکریم، إلا أننا أجملنا فی ذکرها کی لا یخرج الکتاب عن عنوانه واکتفینا ببعضها کی ینسجم ذلک مع ما شهدته الحرکة التاریخیة عند المسلمین وعوامل تطویرها، ومنها الدور الممیز للقرآن الکریم فی تجدید الفکر العربی، ونموه بشکل خاص، والإنسانی بشکل عام.

ولذا کان القرآن قد تصدر الکتب السماویة فی بیانه لهذه السنن التاریخیة وآثارها علی الفرد والمجتمع.

فکان منها:

سنة الاستقامة وتطبیق أحکام الله تعالی علی الفرد والمجتمع؛ وهی سنة تاریخیة لعبت دوراً مهما فی تحدید مصیر الإنسان والأمة.

قال تعالی:

وَ لَوْ أَنَّهُمْ أَقامُوا التَّوْراةَ وَ الْإِنْجِیلَ وَ ما أُنْزِلَ إِلَیْهِمْ مِنْ رَبِّهِمْ لَأَکَلُوا مِنْ فَوْقِهِمْ وَ مِنْ تَحْتِ أَرْجُلِهِمْ)1.

وقال عز وجل:

(وَ لَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُری آمَنُوا وَ اتَّقَوْا لَفَتَحْنا عَلَیْهِمْ بَرَکاتٍ مِنَ السَّماءِ وَ الْأَرْضِ وَ لکِنْ کَذَّبُوا فَأَخَذْناهُمْ بِما کانُوا یَکْسِبُونَ)2.

ص:54

وقال عزّ شأنه:

(یَهْدِی مَنْ یَشاءُ إِلی صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ)1.

(بَلْ قالُوا إِنّا وَجَدْنا آباءَنا عَلی أُمَّةٍ وَ إِنّا عَلی آثارِهِمْ مُهْتَدُونَ)2.

«هذه الآیات تتحدث عن علاقة معینة بین الاستقامة وتطبیق أحکام الله سبحانه، وبین وفرة الخیرات ووفرة الإنتاج، وبلغة الیوم: بین عدالة التوزیع وبین وفرة الإنتاج.

فالقرآن یؤکد أن المجتمع الذی تسوده العدالة فی التوزیع، التی عبر عنها القرآن تارة ب -: ( یَهْدِی مَنْ یَشاءُ )، وأخری ب -: ( وَ لَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُری آمَنُوا وَ اتَّقَوْا )، وأخری ب -: ( وَ لَوْ أَنَّهُمْ أَقامُوا التَّوْراةَ وَ الْإِنْجِیلَ ) - هو المجتمع المتقدم والمعافی من الأمراض والانحرافات -.

لأن شریعة السماء نزلت من أجل تقریر عدالة التوزیع، وأقامتها علی أسس عادلة، یقول: لو أنهم طبقوا عدالة التوزیع، إذن لما وقعوا فی ضیق من ناحیة الثروة المنتجة، بل لازداد الثراء وازدادت الخیرات والبرکات، لکنهم تخیلوا أن عدالة التوزیع تقتضی التقسیم، ومن ثم تقتضی فقر الناس.

بینما الحقیقة أن السنة التاریخیة تؤکد عکس ذلک، تؤکد بأن تطبیق شریعة السماء وتجسید أحکامها فی علاقات التوزیع، تؤدی دائما وباستمرار إلی وفرة الإنتاج وإلی زیادة الثروة، إلی أن یفتح علی الناس برکات السماء والأرض.

ص:55

فهذه السنة التاریخیة التی یعرضها القرآن الکریم والتی جرت فی الأمم السابقة هی أیضا ممکنة الوقوع فی هذه الأمة.

ولذا:

نجد القرآن قد قرن نتائجها باتباع أحکام الله عز وجل، بمعنی: أن الأمة لو استقامت فی سلوکها واتبعت أحکام الله تعالی لنالت برکات السماء والأرض؛ بل لَحَیَتْ حیاة لم تحیها أمة من الأمم، وهذا نفسه کان حتمی الوقوع والنتائج فی الأمم السابقة فیما لو استقامت فی سیرها وسلوکها(1).

أقول: إن الأمر غیر محصور فی عدالة التوزیع فقط، کما ذهب إلیه سماحة السید الشهید السعید قدس سره بحیث لو أن الأمم قد استقامت فی عدالة التوزیع إذن لما وقعوا فی ضیق من ناحیة الثروة المنتجة، وإنما الأمر یتعداه إلی أبعد من ذلک، وهو تقدیم عقیدة الآباء علی أحکام السماء بشکل عام کما دلت علیه الآیة:

(بَلْ قالُوا إِنّا وَجَدْنا آباءَنا عَلی أُمَّةٍ وَ إِنّا عَلی آثارِهِمْ مُهْتَدُونَ)2.

فمخالفة المجتمعات والأمم أحکام الله واتباعهم لمعتقدات آبائهم هو الذی حرمهم من أن یسقوا ماءً غدقا.

نعم، عدالة التوزیع إن تمت فی أی أمة من الأمم حتی ولو لم تکن علی دین سماوی یؤدی ذلک إلی ازدیاد الخیرات، والتاریخ قدیماً وحاضراً ملیء بالشواهد التی تدل علی أثر عدالة الحاکم فی نمو خیرات بلده. ومما یدل علیه المبحث القادم.

ص:56


1- (1) السنن التاریخیة فی القرآن لمحمد باقر الصدر: ص 60 و 61.

المبحث الثالث: حرکة التاریخ وسننه عند أهل البیت علیهم السلام

اشارة

یشغل التاریخ حیزاً واسعاً فی علوم أهل البیت علیهم السلام، والسبب فی ذلک یعود إلی اهتمام القرآن أولاً بعلم التاریخ، وثانیاً لکونه مدرسة کبیرة لمن أراد أن ینطلق لبناء الحیاة الدنیا وینجو فی الآخرة.

فالتاریخ کما یعرضه القرآن والعترة:

هو خزین لتجارب الأمم مع الأنبیاء والرسل علیهم السلام الذین بعثوا إلی هذه الأمم، والتاریخ هو ساحة للصراع بین الخیر والشر، وهو نماذج عدیدة ومتنوعة من العقول البشریة، ورصید ضخم من الفکر السیاسی والقیادی لهذه الأمم، ناهیک عن تجارب فی الاقتصاد کما فی قضیة یوسف أثناء تولیه خزانة مصر.

(قالَ اجْعَلْنِی عَلی خَزائِنِ الْأَرْضِ إِنِّی حَفِیظٌ عَلِیمٌ)1.

وفی الاجتماع وعوامل رقیه وفساده کقوم لوط.

(وَ لُوطاً إِذْ قالَ لِقَوْمِهِ أَ تَأْتُونَ الْفاحِشَةَ ما سَبَقَکُمْ بِها مِنْ أَحَدٍ مِنَ الْعالَمِینَ (80) إِنَّکُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجالَ شَهْوَةً مِنْ دُونِ النِّساءِ بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ مُسْرِفُونَ)2.

وفی الوعی الثقافی والفکری کقوم إبراهیم فی أرض بابل حینما کانت الاتجاهات العقائدیة والفکریة متنوعة بین عبادة الشمس والقمر والنجوم.

ص:57

(فَلَمّا رَأَی الْقَمَرَ بازِغاً قالَ هذا رَبِّی فَلَمّا أَفَلَ قالَ لَئِنْ لَمْ یَهْدِنِی رَبِّی لَأَکُونَنَّ مِنَ الْقَوْمِ الضّالِّینَ (77) فَلَمّا رَأَی الشَّمْسَ بازِغَةً قالَ هذا رَبِّی هذا أَکْبَرُ فَلَمّا أَفَلَتْ قالَ یا قَوْمِ إِنِّی بَرِیءٌ مِمّا تُشْرِکُونَ)1.

وبین عبادة الأصنام:

وَ إِذْ قالَ إِبْراهِیمُ لِأَبِیهِ آزَرَ أَ تَتَّخِذُ أَصْناماً آلِهَةً إِنِّی أَراکَ وَ قَوْمَکَ فِی ضَلالٍ مُبِینٍ)2.

وبین قدرة إبراهیم علیه السلام فی نفوذه إلی تلک العقول بعقیدة التوحید، فمرة ینفذ إلی عقول معتقدی عبادة الأصنام فیکسرها إلا کبیرهم.

(فَجَعَلَهُمْ جُذاذاً إِلاّ کَبِیراً لَهُمْ لَعَلَّهُمْ إِلَیْهِ یَرْجِعُونَ (58) قالُوا مَنْ فَعَلَ هذا بِآلِهَتِنا إِنَّهُ لَمِنَ الظّالِمِینَ (59) قالُوا سَمِعْنا فَتًی یَذْکُرُهُمْ یُقالُ لَهُ إِبْراهِیمُ (60) قالُوا فَأْتُوا بِهِ عَلی أَعْیُنِ النّاسِ لَعَلَّهُمْ یَشْهَدُونَ (61) قالُوا أَ أَنْتَ فَعَلْتَ هذا بِآلِهَتِنا یا إِبْراهِیمُ (62) قالَ بَلْ فَعَلَهُ کَبِیرُهُمْ هذا فَسْئَلُوهُمْ إِنْ کانُوا یَنْطِقُونَ)3.

ومرة ینفذ فی حواره العقائدی مع النمرود، حینما أوقف منافذه الفکریة بآیة خروج الشمس من المشرق وتعجیز أنْ یأتی بها من المغرب وغیرها.

ص:58

(أَ لَمْ تَرَ إِلَی الَّذِی حَاجَّ إِبْراهِیمَ فِی رَبِّهِ أَنْ آتاهُ اللّهُ الْمُلْکَ إِذْ قالَ إِبْراهِیمُ رَبِّیَ الَّذِی یُحْیِی وَ یُمِیتُ قالَ أَنَا أُحْیِی وَ أُمِیتُ قالَ إِبْراهِیمُ فَإِنَّ اللّهَ یَأْتِی بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِقِ فَأْتِ بِها مِنَ الْمَغْرِبِ فَبُهِتَ الَّذِی کَفَرَ وَ اللّهُ لا یَهْدِی الْقَوْمَ الظّالِمِینَ)1.

وفی الجانب السیاسی والقیادی للأمة کما فی استخلاف هارون علیهم السلام.

(وَ اجْعَلْ لِی وَزِیراً مِنْ أَهْلِی (29) هارُونَ أَخِی)2.

(وَ واعَدْنا مُوسی ثَلاثِینَ لَیْلَةً وَ أَتْمَمْناها بِعَشْرٍ فَتَمَّ مِیقاتُ رَبِّهِ أَرْبَعِینَ لَیْلَةً وَ قالَ مُوسی لِأَخِیهِ هارُونَ اخْلُفْنِی فِی قَوْمِی وَ أَصْلِحْ وَ لا تَتَّبِعْ سَبِیلَ الْمُفْسِدِینَ)3.

ناهیک عن الخزین الضخم من التجارب المتنوعة فی المجالات المختلفة والمحصورة بأشخاص، کمؤمن آل فرعون، ومؤمن آل یاسین، وآسیة بنت مزاحم، وأصحاب الکهف، وهابیل وقابیل، ومریم ابنة عمران علیها السلام، وغیرها.

کل ذلک وغیره مما لم نستطع الإحاطة به کان مداعاة لأن یشغل التاریخ حیزا واسعا فی علوم أهل البیت علیهم السلام، لاسیما وان حرکة التاریخ وسننه تبدأ عند أهل البیت علیهم السلام وسنامهم هو رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم، فکیف کانت حرکة التاریخ وسننه عنده؟.

ص:59

المسألة الأولی: حرکة التاریخ وسننه عند رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم

أولا: حرکة التاریخ عند رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم

من البدیهی أن یهتم رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم بحرکة التاریخ، وهو یری الوحی قد نزل علی قلبه بهذا الکم الکبیر من الآیات، التی تخبره عن الحرکة التاریخیة والسنن التاریخیة لمختلف الأمم، التی خلقها الله تعالی، إذ لا یخفی أن القرآن یعرض الحرکة التاریخیة لأمم أخری غیر الإنس، کالملائکة وسجودها لآدم، والشیاطین ودورها فی انحراف الأمم.

ولذا تبدأ هذه الحرکة منذ خلق آدم علیه السلام.

بل القرآن یتحدث عن الحرکة التاریخیة للعلوم ونشوئها وتطورها، کمراحل خلق السموات والأرض، ومراحل النشأة والتکوین للعناصر الحیاتیة علی الأرض، وتاریخ تکوّن الأعراق البشریة، واختلاف الألوان والألسن، وغیرها مما لا حصر له، فما من علم إلا وله بدایة نشأ منها، وانطلق من عندها، لیکوّن بذلک سجلا تاریخیاً یدون فیه سیر هذه الحرکة التاریخیة لهذا الصنف من العلم أو ذاک، ولهذه الأمة أو تلک.

ومن هنا: ظهرت الحرکة التاریخیة عند رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم واسعة وعمیقة، فقد أخرج أحمد فی المسند عن عمران بن حصین: «کان نبی الله صلی الله علیه وآله وسلم، یحدثنا عامة لیله عن بنی إسرائیل لایقوم إلا لمعظم صلاة»(1).

ص:60


1- (1) مسند احمد بن حنبل: ج 4، ص 437 و 444. مستدرک الحاکم - النیسابوری: ج 2، ص 379. البدایة والنهایة لابن کثیر: ج 2، ص 157، وقال: رواه أبو داود عن قتادة، عن أبی حسان، عن عبد الله بن عمرو. والحدیث رواه البزار من هذا الطریق، ومن طریق عمران بن حصین.

ویبدو أن السبب فی ترکیز النبی الأکرم صلی الله علیه وآله وسلم علی بنی إسرائیل لعدة أمور، منها:

1 - تعاقب عدد من الأنبیاء الذین أرسلهم الله إلیهم.

2 - تنوع الجوانب الحیاتیة لدیهم باختلاف الأزمنة التی بعثت بها أنبیاؤهم؛ بمعنی أن کل فترة زمنیة أو مکانیة هی عبارة عن سجل تاریخی للحرکة البشریة.

3 - اختلاط الیهود بالمسلمین وتشکیلهم نسبة جیدة من الجغرافیة العربیة التی تعددت فیها المعتقدات، فقد ظهرت فی الجزیرة والعراق والیمن والشام مجموعة من المعتقدات.

4 - قرب زمانهم من زمان بعث النبی صلی الله علیه وآله وسلم، وهذا یدل علی استیعاب المسلمین لأثر السنن التاریخیة التی مرت بها مجتمعات بنی إسرائیل.

5 - نفوذ الثقافة الیهودیة والنصرانیة فی أندیة المدینة بشکل خاص.

6 - تجدد العوامل الفاعلة فی حرکة السنن التاریخیة فی أمة المصطفی صلی الله علیه وآله وسلم.

وهو الأمر الذی کان ینبّه علیه رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم، وکان یحذر المسلمین منه، بعد أن لاحظ النبی الأکرم صلی الله علیه وآله وسلم أن العدید من أُسس السنن التاریخیة بدأت تتحرک فی أمته. ولذا أراد حفظهم من عدم تحقق هذه السنن التاریخیة، کی لا تحصد الأمة ما سیترتب علی هذه السنن من نتائج.

ومن هنا؛ نجده صلی الله علیه وآله وسلم کان یحدّث المسلمین عن تلک السنن التاریخیة التی جرت فی بنی إسرائیل، کی یحذرهم منها ویأمنوا من عدم الوقوع بها. وهو فی نفس الوقت أعطی خزیناً تاریخیاً وعاملاً نهضویاً فی قیام الحرکة التاریخیة عند المسلمین.

ص:61

7 - مشکلة الوصایة وتبادل الأدوار القیادیة بین موسی وهارون علیهما السلام والمعارضة والعزوف الذی عاناه هارون وموسی من بنی إسرائیل مع ما حدث فی عصر ما بعد النبوة نجد أن هناک تشابهاً بین المحنتین، محنة هارون وموسی ومحنة النبی صلی الله علیه وآله وسلم ووصیه علیه السلام.

ثانیا: السنن التاریخیة عند رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم

لم یغب عن ناظر النبی الأکرم صلی الله علیه وآله وسلم المنهج الذی قدّمه القرآن فی إصلاح الأمم، من خلال وضع العدید من السنن الإلهیة فی الحیاة الإنسانیة، والتی عرفت فیما بعد؛ وحسب اصطلاح المؤرخة؛ بالسنن التاریخیة؛ فهذه السنن لم تکن تغیب عن ناظر الحبیب المصطفی صلی الله علیه وآله وسلم؛ ولذا کان یحدث المسلمین، ویبین لهم تلک القوانین الإلهیة، التی تحکمت فی مصیر الأمم السالفة، ولاسیما بنی إسرائیل الأقرب عهداً بأمة الإسلام والأکثر احتکاکا وتعایشا، وربما فهما واستیعابا لتلک النتائج التی تمخضت منها هذه السنن التاریخیة.

وحیث أن الطبیعة البشریة هی هی، تتأثر بالمتغیرات الحیاتیة والفکریة، وحیث أن عناصر الشر والخیر متأصلة ومتنامیة فی جمیع الأمم، کان لزاما علی هذه الأمة أن تحیی تلک السنن التاریخیة، والقوانین الحیاتیة التی عاشتها الأمم السابقة.

ومن هنا: نجد النبی الأکرم صلی الله علیه وآله وسلم؛ ولاسیما فی السنة الأخیرة من حیاته الشریفة؛ یحذرهم من اتباع تلک السنن التاریخیة؛ بل یظهر الحدیث الشریف أنه کان یری أن هذه الأمة قد سلکت سبیل السنن التاریخیة للأمم السابقة لا محالة.

ص:62

قال صلی الله علیه وآله وسلم:

«لتتبعن سنن من کان قبلکم حذو النعل بالنعل، والقذة بالقذة حتی لو أن أحدهم دخل جحر ضب لدخلتموه»!.

قالوا: فالیهود والنصاری یا رسول الله؟. قال:

فمن أذن»(1).

وفی لفظ آخر أنه صلی الله علیه وآله وسلم قال:

«لتتبعن سنن من قبلکم شبرا بشبر، وذراعا بذراع، حتی لو سلکوا جحر ضب لسلکتموه.

قلنا یا رسول الله: الیهود والنصاری؟. قال:

فمن»(2).

وفی لفظ أنه صلی الله علیه وآله وسلم قال:

«لا تقوم الساعة حتی تأخذ أمتی بأخذ القرون قبلها شبرا بشبر وذراعا بذراع.

فقیل یا رسول الله: کفارس والروم؟. قال:

ومن الناس إلا أولئک»(3).

هذه التحذیرات التی أطلقها النبی الأکرم صلی الله علیه وآله وسلم فی اتباع هذه الأمة السنن التاریخیة للأمم السابقة، ولاسیما بنی إسرائیل کانت محفزا قویا عند

ص:63


1- (1) الرسائل العشر للشیخ الطوسی: ص 127.
2- (2) صحیح البخاری: کتاب بدء الحلق، ج 4، ص 144.
3- (3) صحیح البخاری: کتاب الاعتصام بالکتاب والسنة، ج 8، ص 151.

المؤرخین العرب فی معرفة تاریخ الیهود والنصاری، وما جری فی أحوالهم من هذه السنن الإلهیة (التاریخیة).

ومما ساعد علی نمو هذه الحرکة التاریخیة والمعرفیة هو «ظهور جماعة من أهل الدیانة الیهودیة والمسیحیة تتصدی بعد إسلامها لإذاعة تلک المعارف، - وهم الذین - یسمیهم ابن إسحاق ب - (أهل العلم الأول).

ویذکرون عن وهب بن منبه أنه قرأ من کتب الأنبیاء کتبا یختلف عددها فی الروایات بین ثلاثین وبضعة وسبعین أو اثنین وتسعین کتابا.

وهذا علی الأقل یعنی توفر هذه الکتب فی مناطق من الجزیرة والشام والعراق، فی القرن الأول الهجری ولو أنها کانت فی معظمها علی ما یظهر بالسریانیة والعبرانیة؛ وقد دخل الکثیر منها فی معلومات هذه الکتب علی التاریخ العربی، حتی لقد عرفت آثارها فی التاریخ، وفی علوم الدین باسم خاص هو: الإسرائیلیات.

ویبدو مما وجد من أوراق البردی الإسلامی أن ترجمة هذه الأمور والنصوص إلی العربیة قد تمت فی أوائل القرن الثامن المیلادی أو أواخر القرن الأول الهجری»(1).

فهذه الأسباب هی التی کانت وراء دخول المعارف التاریخیة التوراتیة الإنجیلیة إلی الثقافة الإسلامیة، ولاسیما التاریخ والحدیث، وهو الأمر الذی یفند المزاعم التی أطلقها المستشرق روزنتال فی بحث کتبه عن (أثر التقالید التوراتیة الإنجیلیة فی التاریخ لدی المسلمین).

ص:64


1- (1) التاریخ العربی والمؤرخون لشاکر مصطفی: ص 107.

والذی یدعی فیه:

«أن فکرة التاریخ فی الکتاب المقدس قد أثرت فی النبی، وأن العلماء المسلمین قد استخدموا هذه النظرة التاریخیة العالمیة فی إنتاج مؤلفات تاریخیة شاملة وأنهم أغنوا تلک المؤلفات بمواد تاریخیة مأخوذة عن الکتاب المقدس والآثار التوراتیة - الإنجیلیة، وأن ثمة أخیرا توازیا وتشابها فی (شکل) تقدیم تلک المواد بین النصوص التاریخیة التوراتیة والإسلامیة»(1).

فی حین أن الدافع الذی دفع المسلمین إلی قراءة التاریخ والآثار الیهودیة الإنجیلیة هو لیس ما تحتویه هذه الکتب من مادة تاریخیة، وإنما الأحادیث النبویة التی أطلقها النبی الأکرم صلی الله علیه وآله وسلم فی اتباع أمته سنن الأمم السالفة ولاسیما بنی إسرائیل؛ فکان الخوف من الوقوع فی هذه السنن ومحاولة تجنبها والنجاة منها هو المحفز الأول فی قراءة هذه الآثار التوراتیة الإنجیلیة، وإلا هذه الآثار کانت موجودة قبل الإسلام لکنها لم تأخذ من الوعی التاریخی عند العرب أی اهتمام یذکر کما یدعی روزنتال.

«ویثیر روزنتال بعض التساؤلات حول أی نوع من النصوص التوراتیة - الإنجیلیة نقل إلی العربیة أهو بعض الفرق المسیحیة أو الیهودیة المعنیة أم هو أشکال محورة عن النصوص الأهلیة لذلک القصص القدیم، ویضیف أنه من المقبول عامة لدی الباحثین المحدثین أن معظم المواد التاریخیة التی أخذها المؤرخون (منذ أواخر القرن الثالث فما بعد) کما اتضح لدی الطبری وحمزة الأصفهانی والبیرونی والیعقوبی، إنما ترجع إلی کتاب المدارش

ص:65


1- (1) التاریخ العربی والمؤرخون لشاکر مصطفی: ص 107 و 108.

والهاغاداه(1) لدی الیهود والنصاری، ولکنها خضعت للکثیر من التعدیل؛ ومثل ذلک قصص الأنبیاء.

وما أراد روزنتال أن یعدّه تأثیرا ونقلا إنما یرجع فی الواقع إلی حقیقة مسبقة وهی أن القرآن جاء:

(مُصَدِّقاً لِما بَیْنَ یَدَیْهِ مِنَ الْکِتابِ).

وأن الإسلام لم ینکر وجود العقائد الدینیة السابقة ولکنه رفض استمرار الإیمان بها بعد ظهوره، ووحدة الرسالة منذ إبراهیم أبی الأنبیاء، وعبر الأنبیاء المتعددین حتی محمد صلی الله علیه وآله وسلم آخر النبیین، إنما کانت تقتضی هذا النوع من التطابق مع الفکر التاریخی للتوراة والإنجیل، وهذا النوع من المقبول للمادة التاریخیة الناجمة عنها)(2).

بل أن السبب فی التشابه بین المادة التاریخیة الیهودیة - الإنجیلیة وبین المادة التاریخیة الإسلامیة هو لیس هذا النقل الذی تم من خلال ترجمة کتابی «المدارش والها غاداه»، ودخول هذه الثقافة إلی الفکر الإسلامی، إنما هو تحقق قول رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فی اتباع هذه الأمة سنن بنی إسرائیل لدرجة الشبر بالشبر والذراع بالذراع؛ بل لو دخل أحدهم فی جحر ضب لدخله المسلمون!.

ص:66


1- (1) التاریخ العربی والمؤرخون لشاکر مصطفی: ص 108، (المدارش) هی: التفاسیر الأولی للتلمود وهی أساس المثنا الذی نسقه الحاخامون بعد القرن الثانی المیلادی وأما (الهاغاداه) فکتب التهجد والوعظ. وهناک الجمارة، وهی: جمرة المناظرات والتعالیم والتفاسیر التی جرت فی المدراش، أی: أماکن تدریس الکتاب المقدس فی الکنیس (وجذر کلمة مدراش = دراسة ومدرسة) وذلک بعد انتهاء جمع المثنا.
2- (2) التاریخ العربی والمؤرخون لشاکر مصطفی: ص 108.

هذا الانطباق الواقعی للسنن التاریخیة بین بنی إسرائیل والمسلمین لاسیما ابتداء تحقق ذلک بعد وفاة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وانقسامهم إلی ثلاث وسبعین فرقة فی هذا الزمن، وانتشار الفکر التکفیری فیما بینهم، هو الذی خلق هذا التصور الذی ذهب إلیه روزنتال وغیره من المستشرقین والباحثین فی نشأة التاریخ العربی والإسلامی وحرکته وتطوره.

إذن:

مثلما رکز القرآن الکریم علی نفوذ السنن التاریخیة فی الأمم السابقة کذلک کان حالها عند رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم.

المسألة الثانیة: حرکة التاریخ وسننه عند الإمام علی علیه السلام

اشارة

لکی نضع أیدینا علی تطور الوعی التاریخی عند العرب ولاسیما عند ابن إسحاق المتوفی سنة 115 ه -، ولکونه شیخ کتاب السیرة النبویة، فلابد أن ندرک دور القرآن وأهل البیت النبوی علیهم السلام فی تدریس هذا العلم وتطویره.

بل؛ إنهم أصحاب الفضل الأول بعد القرآن فی خلق هذا الوعی التاریخی وتطویره وتثقیفه بین أهله - کما سیمر علینا - فی عرض الأسباب التی جعلت ابن إسحاق یحتل الصدارة فی هذا العلم.

ولذا کان لزاما أن نعرّج إلی مدرسة الإمامة، ونهبط عند أعتاب باب مدینة علم النبوة، وأن نجلس بین أروقة مدرسة أمیر المؤمنین علیه السلام لنفهم کیف هو التاریخ عنده، حرکة وسُنناً؟.

ص:67

أولا: حرکة التاریخ عند الإمام علی علیه السلام

یتخذ الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام من حرکة التاریخ وسیلة لتقویم السلوک الإنسانی وأداة لإصلاح المجتمعات؛ هذا الإصلاح الذی لا یتم إلا من خلال إصلاح أفراد المجتمع أو الأمة کما یعبر عنها القرآن الکریم.

وتمتاز علاقة الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام بحرکة التاریخ عن غیره ممن یهتمون بالتاریخ بأنه علیه السلام یتعایش مع هذه الحرکة وکأنه عنصر من عناصر هذه الحرکة، وواحد من مکوناتها، فما أن مرّ علی أمة من الأمم حتی تحدث عنها وکأنه أحد أفرادها المبصرین بأحوال أمته.

ولذا لم یکن - حینما یتحدث عن هذه الأمة أو تلک - بالرجل القاص، أو الراوی المتسلی؛ وإنما هو الرجل المتعایش لهذه الأمة والعارف بعوامل نهوضها، أو اندثارها، المتبحر فی أخلاقها وسلوکها.

ومن هنا: نجده یحثّ علی التعامل مع التاریخ تعامل المرشد، والمصلح، والمقوم لحرکة الإنسان الدنیویة والأخرویة؛ مما جعل بعض الباحثین ینظرون إلی هذه العلاقة بأنها علاقة وعظیة(1) ، أی أن الغالب فی حدیثه علیه السلام عن التاریخ هو الوعظ.

فی حین أنه علیه السلام لم یکن لیخالف المنهج القرآنی والنبوی - الذی عرضناه - فی فهم حرکة التاریخ وسننه، وهو الأمر الذی یمکن ملاحظته بشکل واضح فی خطبه وحدیثه عن حرکة التاریخ وسننه.

ففی حرکة التاریخ یقول علیه السلام وهو یوصی ولده الإمام الحسن علیه السلام:

ص:68


1- (1) حرکة التاریخ عند الإمام علی علیه السلام، محمد مهدی شمس الدین.

«أی بنیّ إنی وإن لم أکن عُمِّرتُ عُمْرَ من کان قبلی، فقد نظرت فی أعمالهم، وفکّرت فی أخبارهم، وسرتُ فی آثارهم، حتی عُدتُ کأحدهم، بل کأنی انتهی إلیّ من أمورهم، قد عُمِّرتُ مع أولهم إلی آخرهم، فعرفتُ صفو ذلک من کدِرِه، ونفعه من ضرره»(1).

هذه المعرفة الواسعة والشاملة والعمیقة والدقیقة بالتاریخ حرکة وسنة - کما سیمر علینا - کان لها الأثر الفعال فی نمو الوعی التاریخی عند المسلمین، ولاسیما رواد مدرسة العترة النبویة الطاهرة علیه السلام ک - (سلیم بن قیس الهلالی، وجابر بن یزید الجعفی، ومحمد بن إسحاق المطلبی صاحب السیر) وغیرهم.

ثانیا: السنن التاریخیة عند الإمام علی علیه السلام
اشارة

امتازت نظرته علیه السلام إلی السنن التاریخیة بمیزات عدیدة منها:

1 - الإحاطة بهذه السنن منذ ابنی آدم إلی أمة المصطفی صلی الله علیه وآله وسلم.

2 - تحدید العامل المشترک فی جمیع هذه السنن وهو طاعة الله عز وجل ومعصیته.

3 - تشخیص ما تؤول إلیه هذه الأمة من اتباعها للسنن التاریخیة التی سارت علیها الأمم السالفة.

4 - الدور الإرشادی لهذه السنن فی إصلاح المجتمع.

ص:69


1- (1) نهج البلاغة: خطب الإمام علی علیه السلام: ج 3، ص 41. تحف العقول لابن شعبة الحرانی: ص 70. کشف المحجة للسید ابن طاووس: ص 161.
المیزة الأولی فی نظرته علیه السلام للسنن التاریخیة

ومن الشواهد علی المیزة الأولی، قال علیه السلام:

«وَإِنَّ لَکُمْ فِی الْقُرُونِ السَّالِفَةِ لَعِبْرَةً أَیْنَ الْعَمَالِقَةُ وَأَبْنَاءُ الْعَمَالِقَةِ أَیْنَ الْفَرَاعِنَةُ وَأَبْنَاءُ الْفَرَاعِنَةِ أَیْنَ أَصْحَابُ مَدَائِنِ الرَّسِّ الَّذِینَ قَتَلُوا النَّبِیِّینَ وَأَطْفَأوا سُنَنَ الْمُرْسَلِینَ وَأَحْیَوْا سُنَنَ الْجَبَّارِینَ أَیْنَ الَّذِینَ سَارُوا بِالْجُیُوشِ وَهَزَمُوا بِالأُلُوفِ وَعَسْکَرُوا الْعَسَاکِرَ وَمَدَّنُوا الْمَدَائِنَ»؟(1).

فهذه النظرة المحیطة بالسنن التاریخیة التی تهاوت بفعلها تلک الأمم فلم تبق منها سوی الأساطیر هی فی الواقع تصرخ بالقادم من الأجیال إلی الحذر من الوقوع فی مهالک تلک الأمم، حینما لم یراعوا قوانین السماء وما جاءت به الأنبیاء من شرایع.

المیزة الثانیة لنظرته علیه السلام للسنن التاریخیة

أما المیزة الثانیة لنظرته علیه السلام إلی السنن التاریخیة، وهی: تحدید العامل المشترک فی جمیع هذه السنن وهو طاعة الله عز وجل ومعصیته، فیقول علیه السلام:

«أَیُّهَا النَّاسُ إِنَّمَا یَجْمَعُ النَّاسَ الرِّضَا وَالسُّخْطُ، وَإِنَّمَا عَقَرَ نَاقَةَ ثَمُودَ رَجُلٌ وَاحِدٌ فَعَمَّهُمُ اللَّهُ بِالْعَذَابِ، لَمَّا عَمُّوهُ بِالرِّضَا»(2).

«وَإِنَّ عِنْدَکُمُ الأَمْثَالَ مِنْ بَأْسِ اللَّهِ وَقَوَارِعِهِ، وَأَیَّامِهِ وَوَقَائِعِهِ، فَلاَ تَسْتَبْطِئُوا وَعِیدَهُ جَهْلاً بِأَخْذِهِ وَتَهَاوُناً بِبَطْشِهِ وَیَأْساً مِنْ بَأْسِهِ، فَإِنَّ اللَّهَ سُبْحَانَهُ لَمْ یَلْعَنِ الْقَرْنَ الْمَاضِیَ بَیْنَ أَیْدِیکُمْ إِلاَّ لِتَرْکِهِمُ الأَمْرَ

ص:70


1- (1) نهج البلاغة للإمام أمیر المؤمنین علیه السلام: خطبة فی تنزیه الله، ج 2، ص 108، ح 182.
2- (2) مستدرک الوسائل للمیرزا النوری: ج 12، ص 194.

بِالْمَعْرُوفِ وَالنَّهْیَ عَنِ الْمُنْکَرِ، فَلَعَنَ اللَّهُ السُّفَهَاءَ لِرُکُوبِ الْمَعَاصِی، وَالْحُلَمَاءَ لِتَرْکِ التَّنَاهِی»(1).

والسمة الأبرز فی هذا العامل المشترک بین السنن التاریخیة هی سنة الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر التی بها یکون حفظ المجتمعات من التفکک والانهیار وضیاع النعم والخیارات وفقدان الأمن وما یتلوه من انعدام الأمان والسلام وانتشار الفوضی وعموم الفساد.

ولذا نجده علیه السلام قد رکز علی دور هذه السنة التی تعد السمة البارزة فی ظهور طاعة الله وعصیانه؛ ولذلک اتبعها بلعنه للسفهاء الذین یرکبون المعاصی، والحلماء لترکهم التناهی.

المیزة الثالثة: تشخیص نتائج السنن

وفی تشخیص ما تؤول إلیه هذه الأمة من أتباعها للسنن التاریخیة التی سارت علیها الأمم السالفة یقول علیه السلام:

«أَیُّهَا النَّاسُ لَوْ لَمْ تَتَخَاذَلُوا عَنْ نَصْرِ الْحَقِّ وَلَمْ تَهِنُوا عَنْ تَوْهِینِ الْبَاطِلِ لَمْ یَطْمَعْ فِیکُمْ مَنْ لَیْسَ مِثْلَکُمْ وَلَمْ یَقْوَ مَنْ قَوِیَ عَلَیْکُمْ لَکِنَّکُمْ تِهْتُمْ مَتَاهَ بَنِی إِسْرَائِیلَ وَلَعَمْرِی لَیُضَعَّفَنَّ لَکُمُ التِّیهُ مِنْ بَعْدِی أَضْعَافاً بِمَا خَلَّفْتُمُ الْحَقَّ وَرَاءَ ظُهُورِکُمْ وَقَطَعْتُمُ الأَدْنَی وَوَصَلْتُمُ الأَبْعَدَ»(2).

ص:71


1- (1) نهج البلاغة للإمام أمیر المؤمنین علیه السلام: الخطبة القاصعة، ج 2، ص 156. بحار الأنوار للعلامة المجلسی رحمه الله: ج 34، ص 223.
2- (2) نهج البلاغة للإمام أمیر المؤمنین علیه السلام: من خطبة له أول خلافته عظم فیها حق: ج 2، ص 79، ح 166، ط دار الذخائر، قم - إیران. الکافی للشیخ الکلینی رحمه الله: ج 8،

وتشخیصه علیه السلام لسلوک هذه الأمة سنن من کان قبلها، لم یکن تشخیص المنظّر للأحداث التاریخیة، وأحوال الأمم السابقة؛ وإنما تشخیص الخبیر المتمرس.

ولذا نجده یظهر الأسباب والنتائج، فیبدأ بذکر الأسباب، فیقول:

«أَیُّهَا النَّاسُ لَوْ لَمْ تَتَخَاذَلُوا عَنْ نَصْرِ الْحَقِّ، وَلَمْ تَهِنُوا عَنْ تَوْهِینِ الْبَاطِلِ» «لَمْ یَطْمَعْ فِیکُمْ مَنْ لَیْسَ مِثْلَکُمْ، وَلَمْ یَقْوَ مَنْ قَوِیَ عَلَیْکُمْ».

وهذه النتیجة التی تکشف عن تحرک السنة التاریخیة فی هذه الأمة تظهر نتائجها فی کل زمان ومکان.

ثم إنه علیه السلام لم یکتفِ بذلک فقط وإنما یظهر ما تؤول إلیه مضاعفة النتائج، إذ نفس هذه النتیجة یمکن للأمة أن تتحکم فی تغیرها نحو الأفضل فیما لو سعت إلی تغیر هذه النتیجة التی یظهرها علیه السلام بأنها سبب آخر لتردی الحال، فیقول علیه السلام:

«لَکِنَّکُمْ تِهْتُمْ مَتَاهَ بَنِی إِسْرَائِیلَ، وَلَعَمْرِی لَیُضَعَّفَنَّ لَکُمُ التِّیهُ مِنْ بَعْدِی أَضْعَافاً بِمَا خَلَّفْتُمُ الْحَقَّ وَرَاءَ ظُهُورِکُمْ، وَقَطَعْتُمُ الأَدْنَی، وَوَصَلْتُمُ الأَبْعَدَ».

ویظهر هنا أن بعض السنن التاریخیة المتعلقة بهذه الأمة تتضاعف فیها النتائج الارتدادیة لسیرها، لدرجة یبدو فیها أن التدارک لهذه النتیجة صعب، إن لم یکن

ص:72

مستحیلا؛ والسبب یعود إلی تمسک هذه الأمة بالنهج الذی انتهجته، من جعلها الحق وراء ظهرها، وقطعها الأدنی (أی القریب من الله ورسوله صلی الله علیه وآله وسلم، ووصلها أی مؤازرتها وأتباعها) للبعید من الله ورسوله صلی الله علیه وآله وسلم.

فکیف لا تکون کل هذه الإحاطة بهذه السنن التاریخیة من مقدماتها، ودیمومتها، وتضاعف نتائجها، من تکوین وعی تاریخی عند تلامذته بشکل خاص وعند العرب بشکل عام؟.

وکیف لا یکون سلیم بن قیس الهلالی صاحب التصنیف الأول فی کتابة الوجه الآخر لتاریخ المسلمین بهذا القدر الکبیر من الوعی التاریخی والفکر المنهجی.

وکیف لا یکون محمد بن إسحاق المطلبی صاحب المغازی والسیر ومصنف السیرة النبویة الأول بهذا الوعی التاریخی، وهو قد نشأ فی بیت عُرف بموالاته للعترة النبویة، وتتلمذ فی مدرسة علی أمیر المؤمنین علیه السلام، فهذا نهجهم فی حفظ سیرة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وتدوینها علی الرغم من اضطهاده ومحاربته علی ما قدم لهذا العلم.

ولذا:

لم تکن الحضارتان اللتان أحاطتا بأهل مکة فی الشمال والجنوب، وما تناقل إلیها من أخبار الأکاسرة والقیاصرة هما اللتین أنشأتا التاریخ عند العرب، ولاسیما العرب المسلمین، بل ما زخر به القرآن الکریم والعترة النبویة من مادة لهذا العلم حرکة، وسننا، ووعیا، وتطویرا، هو السبب الأول والمباشر لنشأة التاریخ عند العرب وتطوره.

ص:73

المیزة الرابعة فی نظرته علیه السلام للسنن التاریخیة

إنّ بیان الدور الإرشادی لهذه السنن فی إصلاح المجتمع المسلم - وهی المیزة الرابعة فی نظرته علیه السلام إلی السنن التاریخیة - یرکز الإمام علیه السلام علی هذا الدور الفعال وما له من أثر عمیق علی النفس وهی تنظر فی عاقبة تلک الأمم السابقة، وما آلت إلیه من رُقی وتدهور ورفعة ودنو، بل کیف کان عاقبة أفرادها.

فیقول علیه السلام:

«فَاعْتَبِرُوا بِمَا أَصَابَ الأُمَمَ الْمُسْتَکْبِرِینَ مِنْ قَبْلِکُمْ، مِنْ بَأْسِ اللَّهِ وَصَوْلاَتِهِ وَوَقَائِعِهِ وَمَثُلاَتِهِ، وَاتَّعِظُوا بِمَثَاوِی خُدُودِهِمْ، وَمَصَارِعِ جُنُوبِهِمْ، وَاسْتَعِیذُوا بِاللَّهِ مِنْ لَوَاقِحِ الْکِبْرِ کَمَا تَسْتَعِیذُونَهُ مِنْ طَوَارِقِ الدَّهْرِ، فَلَوْ رَخَّصَ اللَّهُ فِی الْکِبْرِ لأَحَدٍ مِنْ عِبَادِهِ لَرَخَّصَ فِیهِ لِخَاصَّةِ أَنْبِیَائِهِ وَأَوْلِیَائِهِ، وَلَکِنَّهُ سُبْحَانَهُ کَرَّهَ إِلَیْهِمُ التَّکَابُرَ وَرَضِیَ لَهُمُ التَّوَاضُعَ؛ فَأَلْصَقُوا بِالأَرْضِ خُدُودَهُمْ، وَعَفَّرُوا فِی التُّرَابِ وُجُوهَهُمْ، وَخَفَضُوا أَجْنِحَتَهُمْ لِلْمُؤْمِنِینَ، وَکَانُوا قَوْماً مُسْتَضْعَفِینَ، وقَدِ اخْتَبَرَهُمُ اللَّهُ بِالْمَخْمَصَةِ، وَابْتَلاَهُمْ بِالْمَجْهَدَةِ، وَامْتَحَنَهُمْ بِالْمَخَاوِفِ، وَمَخَضَهُمْ بِالْمَکَارِهِ.

فَلاَ تَعْتَبِرُوا الرِّضَی وَالسُّخْطَ بِالْمَالِ وَالْوَلَدِ جَهْلاً بِمَوَاقِعِ الْفِتْنَةِ، وَالاِخْتِبَارِ فِی مَوْضِعِ الْغِنَی وَالاِقْتِدَارِ، فَقَدْ قَالَ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَی:

(أَ یَحْسَبُونَ أَنَّما نُمِدُّهُمْ بِهِ مِنْ مالٍ وَ بَنِینَ (55) نُسارِعُ لَهُمْ فِی الْخَیْراتِ بَلْ لا یَشْعُرُونَ)1.

ص:74

فَإِنَّ اللَّهَ سُبْحَانَهُ یَخْتَبِرُ عِبَادَهُ الْمُسْتَکْبِرِینَ فِی أَنْفُسِهِمْ بِأَوْلِیَائِهِ الْمُسْتَضْعَفِینَ فِی أَعْیُنِهِمْ»(1).

ونلاحظ فی هذا النموذج من الخطاب أن الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام قد استخدم فی الدور الإرشادی مع المؤمنین أسلوب الحث علی التدبر فی السنن التی جرت فی الأمم السابقة، والنظر فی أحوال المؤمنین فیها؛ وهو المنهاج الذی یدعو إلیه القرآن، قال سبحانه:

(وَ لَقَدْ کُذِّبَتْ رُسُلٌ مِنْ قَبْلِکَ فَصَبَرُوا عَلی ما کُذِّبُوا وَ أُوذُوا حَتّی أَتاهُمْ نَصْرُنا وَ لا مُبَدِّلَ لِکَلِماتِ اللّهِ وَ لَقَدْ جاءَکَ مِنْ نَبَإِ الْمُرْسَلِینَ)2.

إذن: حظیت حرکة التاریخ وسننه باهتمام کبیر عند أمیر المؤمنین علی علیه السلام، مما انعکس بشکل ملحوظ وفعال علی الوعی التاریخی عند العرب، وکان أحد العوامل التی دفعت بهذا العلم إلی التطور والنهوض، وهو الأمر الذی أدی ثماره فی ظهور شخصیات إسلامیة تصدرت الکتابة عن التاریخ حرکة وسننا ووعیا وتدوینا، کابن إسحاق وغیره.

ولو أردنا أن نتتبع بقیة الشواهد فی خطب الإمام علی علیه السلام لرصد حرکة التاریخ وسننه لاحتاج البحث إلی جهد أکبر فی حین وجدنا فیما استشهدنا به کفایة، لتکوین صورة حول أثر مدرسة أهل البیت علیهم السلام فی نشأة علم السیرة وتطوره.

ص:75


1- (1) نهج البلاغة للإمام أمیر المؤمنین علیه السلام: خطب الإمام علی علیه السلام، الخطبة القاصعة فی ذم الکبر، ج 2، ص 143، ح 192. بحار الأنوار للعلامة المجلسی رحمه الله: باب 31، ج 14، ص 468، ح 37.

المسألة الثالثة: حرکة التاریخ وسننه عند بضعة النبی الأعظم صلی الله علیه وآله وسلم فاطمة الزهراء علیها السلام وأثر ذلک علی الوعی فی التاریخی وتدوینه

اشارة

من الروافد التی نمت علی منهله جذور علم التاریخ فانتشی واقفاً یلقی بأغصانه علی خواص أهل هذا العلم، فأناخوا فی ساحته رکابهم، وحطوا بجواره قرطاسهم ودواتهم؛ هو رافد کلمات البضعة النبویة فاطمة الزهراء علیها السلام الذی أحدث نقلة نوعیة فی دفع حرکة التاریخ الإسلامی وتدوینه.

إلا أن الفارق الذی یفترق به رواد مدرسة أهل البیت علیهم السلام عن غیرهم من رواد المدارس الأخری، أن رواد هذه المدرسة حینما کتبوا الحدث التاریخی کانت کتابتهم محاطة بالوعی والنقد والتحلیل والواقعیة والأمانة لجمیع ما سارت علیه الأمة سواء کان یرضی أصحاب الحدث أم لم یرضهم.

ولذلک نجد أن جهابذة هذا العالم حوربوا أشد المحاربة، واضطهدوا وشردوا ونفوا عن مدینة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم - کما سیمر بیانه - فی الفصل القادم.

نضیف إلی ذلک أن طلاب هذه المدرسة المحمدیّة امتازوا - ففضلا عمّا ذکر - بتدوین الحدث وتصنیفه وتوثیقه قبل غیرهم سواء من التفت من المؤرخین إلی تدوین بعض ما یتعلق بسیرة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم ک -: (سعید بن سعد بن عبادة الأنصاری)(1) أو من دون التاریخ الحولی کابن جریر الطبری(2) وغیره.

ص:76


1- (1) تاریخ التراث العربی لفؤاد سزکین: ج 2، ص 65.
2- (2) تاریخ التراث العربی: ج 2، ص 159.

ومن هنا: نجد معظم الکتابات فی هذا العلم أو الدراسات التی کتبت حوله تجنبت الخوض فی مصنفات طلاب هذه المدرسة ک -: کتاب سلیم بن قیس الهلالی أو حتی الإشارة إلیه، ناهیک عن اتهامهم بالطائفیة والتحزب لعلی علیه الصلاة والسلام، وکأنه لم یکن أحد أرکان هذا التاریخ الإسلامی والعربی.

والسبب فی ذلک کله یعود إلی کتابتهم التاریخ بوعی وأمانة وعدم انحیاز للأهواء والأغراض السیاسیة، فکانت حیاتهم فی خطر مستمر وتشرید وغربة.

أولا: حرکة التاریخ عند فاطمة الزهراء علیها السلام

ألف: خصوصیة بیان الحرکة التاریخیة عند سیدة نساء العالمین علیها السلام

تمتاز بضعة النبی الأعظم صلی الله علیه وآله وسلم عمن سبقها وعمن لحقها فی بیانها لحرکة التاریخ بأنها علیها السلام تتفرد بتشخیص نقطة انطلاق النشأه والتکوین للخلق وتحدیدها، بمعنی آخر جمیع الذین تحدثوا عن تاریخ الأمم والشعوب ومن توسع فی هذا التصنیف لیشمل جمیع أنواع المخلوقات الحیوانیة والنباتیة والجمادات، کل هذه الأجناس لها تاریخ فی نشوئها ومواطن خلقها ووجودها.

إلا أن فاطمة علیها السلام حینما قدمت الحرکة التاریخیة ابتدأت من النقطة الأولی التی خلق الله تعالی فیها الأشیاء، فمن هذه اللحظة تبدأ حرکة تاریخ الأشیاء عند البضعة النبویة علیها السلام.

ولذا: حینما بدأت بضعة النبی الأعظم صلی الله علیه وآله وسلم بالحدیث عن الحرکة التاریخیة للوجود بدأتها من الخلق الأول والنشأة الأولی للأشیاء، فقالت علیها السلام:

ص:77

«ابتدع الأشیاء لا من شیء کان قبلها، وأنشأها بلا احتذاء أمثلة امتثلها، کونها بقدرته، وذرأها بمشیته، من غیر حاجة منه إلی تکوینها، ولا فائدة له فی تصویرها، إلا تثبیتا لحکمته، وتنبیها علی طاعته، وإظهارا لقدرته، تعبدا لبریته وإعزازا لدعوته، ثم جعل الثواب علی طاعته، ووضع العقاب علی معصیته، ذیادة لعباده من نقمته، وحیاشة لهم إلی جنته»(1).

باء: حرکة تاریخ العرب قبل الإسلام

کثرت الدراسات حول تاریخ العرب قبل الإسلام، وبیان الجوانب الاجتماعیة والثقافیة والدینیة والاقتصادیة لهم، وتشابهت هذه الدراسات قدیما وحدیثا فی بیانها للوضع المزری لهم علی هذه الأصعدة، دون الترکیز علی دور الرسالة المحمدیة، وجهد النبی الأعظم صلی الله علیه وآله وسلم وجهاده فی نقل هذه الأمة من الحضیض إلی القمة، ومن الهمجیة إلی التمدن والحداثة؛ وإذا أرادت بعض هذه الدراسات الحدیث عن ذلک فإنها تمر علیه مرورا عابرا.

فی حین أننا نجد أن بضعة النبی الأعظم صلی الله علیه وآله وسلم حینما تتحدث عن حرکة تاریخ العرب قبل الإسلام، وتبین الجوانب الاجتماعیة والثقافیة والعقائدیة لهم، تتبعها بالتغیر الجذری لسلوک هذه الأمة وحرکتها من خلال دور النبی الأعظم صلی الله علیه وآله وسلم فی هذا البناء الجدید للأمة؛ فتقول علیها السلام:

«وکنتم علی شفا حفرة من النار فأنقذکم، مذقة الشارب، ونهزة الطامع، وقبسة العجلان، وموطئ الاقدام، تشربون الطرق، وتقتاتون

ص:78


1- (1) کتاب الاحتجاج للطبرسی، خطبة الزهراء علیها السلام: ج 1، ص 133. بحار الأنوار للعلامة المجلسی رحمه الله: ج 29، ص 321، الباب 11. بلاغات النساء لابن طیفور: ص 15.

القد، والورق أذلة خاشعین، تخافون أن یتخطفکم الناس من حولکم، فأنقذکم الله تعالی بأبی محمد صلی الله علیه وآله وسلم»(1).

ورصدها علیها السلام للحیاة التی کان علیها العرب قبل الإسلام کان مبنیا علی الأسس البنائیة للمجتمع العربی، بحیث أن هذا البناء المتآکل والمتصدع أوشک علی السقوط والانهیار.

ولذلک: بعد هذا البیان لتاریخهم اتبعته علیهم السلام ببیان آخر، وهو أن الحیاة الکریمة التی أصبحوا علیها بعد مرور ثلاث وعشرین سنة وهی الفترة الزمنیة التی عاشها النبی الأعظم بعد البعثة، کان السبب الأول فیها هو الحبیب المصطفی صلی الله علیه وآله وسلم.

ولذا قالت: (فأنقذکم الله تعالی بأبی محمد صلی الله علیه وآله وسلم).

لکن کیف کانت عملیة الإنقاذ هذه؟! سؤال تجیب علیه السیدة فاطمة علیها السلام ببیان آخر تعرض فیه تاریخ حرکة السیرة النبویة.

جیم: الحرکة التاریخیة للسیرة النبویة وبیان إنجازاتها وجهادها

من الملاحظات التی لوحظت فی عرض السیدة فاطمة علیها السلام لحرکة التاریخ هو تتبعها بشکل دقیق مراحل تطور البشریة، أی: أنها تمزج فی هذا العرض عامل الزمن کمصداق لمفردة الحرکة، مع عامل التاریخ الذی یکون مصداقا للحدث.

ص:79


1- (1) شرح الأخبار للقاضی النعمان المغربی، خطبة الزهراء علیها السلام: ج 3، ص 35. الاحتجاج للطبرسی، خطبة الزهراء علیها السلام: ج 1، ص 135 و 136. بحار الأنوار للعلامة المجلسی رحمه الله: ج 29، ص 236، ح 9.

وهنا: تقوم بضعة النبی الأعظم علیها السلام بعرض الحرکة التاریخیة للسیرة النبویة فی ثلاثة محاور.

المحور الأول لهذه الحرکة التاریخیة یتمثل فی شخص النبی الأعظم صلی الله علیه وآله وسلم.

المحور الثانی لهذه الحرکة التاریخیة یتمثل فی عمل النبی الأعظم صلی الله علیه وآله وسلم.

المحور الثالث لهذه المرحلة التاریخیة یتمثل فی النتائج التی حققها النبی الأعظم صلی الله علیه وآله وسلم.

المحور الأول

تبدأ علیها السلام فی بیان هذا المحور بقوله تعالی:

(لَقَدْ جاءَکُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِکُمْ عَزِیزٌ عَلَیْهِ ما عَنِتُّمْ حَرِیصٌ عَلَیْکُمْ بِالْمُؤْمِنِینَ رَؤُفٌ رَحِیمٌ)1.

والآیة تبین ثلاث صفات من صفات النبی الأکرم صلی الله علیه وآله وسلم:

الأولی: «علاقته صلی الله علیه وآله وسلم بأمته».

والثانیة: «صفاته الشخصیة فهو عزیز علیه ما عنتّم حریص علیکم، بالمؤمنین رءوف رحیم».

والثالثة: «إنه عربی ومن قریش».

وهذا بحد ذاته یعطیهم زخما نفسیا ومعنویا؛ ثم تنطلق بعد هذه الآیة فتقول:

ص:80

«فإن تعزوه وتعرفوه: تجدوه أبی دون نسائکم، وأخا ابن عمی دون رجالکم ولنعم المعزی إلیه صلی الله علیه وآله وسلم»(1).

ولکون أن النبی الأعظم صلی الله علیه وآله وسلم هو الذی أنقذهم من الهلاک والموت والاندثار، لذا قالت: «تجدوه أبی دون نسائکم».

هنا: بیان لحفظ هذا الشخص الذی أنقذکم من خلال حفظ ابنته، وأن لها خصوصیة خاصة بهذه الکینونیة.

وإن ابن عمها علی بن أبی طالب علیه السلام، وهو زوجها له فیهم مثل ما لها من الخصوصیة المرتبطة بشخص هذا الرجل الذی أنقذهم من الهلاک والموت والاندثار.

لکنها وجدتهم قد أخلوا بهذا الجانب خللاً شدیدا؛ ولذا قالت: (ولنعم المعزی إلیه صلی الله علیه وآله وسلم) وهی فی نفس الوقت قد لوحت فی هذا المحور بتحرک السنن التاریخیة التی جرت فی الأمم السابقة کما سیمر بیانه.

المحور الثانی

وفی المحور الثانی فی عرضها علیه السلام للحرکة التاریخیة للسیرة النبویة تقوم علیها السلام ببیان العمل الذی قام به النبی الأعظم صلی الله علیه وآله وسلم، فتقول:

«فبلغ الرسالة، صادعا بالنذارة، مائلا عن مدرجة(2) المشرکین، ضاربا ثبجهم(3) ، آخذا بأکظامهم(4) ، داعیا إلی سبیل ربه بالحکمة

ص:81


1- (1) الاحتجاج للطبرسی، خطبة الزهراء علیها السلام: ج 1، ص 134 و 135.
2- (2) المَدْرَجَةُ، الطریق: معظمه وسننه. لسان العرب: مادة (درج)، ج 2، ص 267.
3- (3) الثبج، ثبج کل شیء: معظمه، ووسطه، وأعلاه، والجمع أثباج (لسان العرب): مادة (ثبج).
4- (4) الکظیم، المکروب، ویقال: أخذ بکظمه فما یقدر أن یتنفس، أی أخذهم صلی الله علیه وآله وسلم فجعلهم لا یقدرون أن یتنفسوا، أنظر کتاب العین: مادة (کظم)، ج 5، ص 345.

والموعظة الحسنة، یجف الأصنام(1) ، وینکث الهام(2) ، حتی انهزم الجمع وولوا الدبر»(3).

المحور الثالث

ثم بعد إیرادها ما قام به النبی الأعظم صلی الله علیه وآله وسلم من عملٍ انعطفت علیها السلام علی إیراد النتائج، فقالت:

«حتی انهزم الجمع وولوا الدبر، حتی تفری اللیل عن صبحه وأسفر الحق عن محضه، ونطق زعیم الدین، وخرست شقاشق الشیاطین وطاح وشیظ النفاق وانحلت عقد الکفر والشقاق، وفهتم بکلمة الإخلاص فی نفر من البیض الخماص»(4).

دال: الحرکة التاریخیة لحال الصحابة وأهل البیت علیهم السلام فی حیاة النبی الأعظم صلی الله علیه وآله وسلم

بعد ذکرها علیها السلام لبیان الحرکة التاریخیة للسیرة النبویة، وبیان إنجازاتها وجهادها، ممثلا فی ثلاثة محاور تنتقل بضعة المصطفی صلی الله علیه وآله وسلم بعد ذلک لبیان الحرکة التاریخیة لسیر الصحابة وأهل البیت علیهم السلام أثناء حیاة النبی الأعظم صلی الله علیه وآله وسلم.

ص:82


1- (1) جُف الطلعة وعاؤها الذی تکون فیه، وجُف الشیء: شَخْصُه. لسان العرب: مادة (جفف).
2- (2) النکث: هو التفریق، والهام: هو الدماغ، فیکون المعنی: أنه صلی الله علیه وآله وسلم فرق ما علیه فکرهم الضال المنحرف.
3- (3) الاحتجاج للطبرسی: ج 1، ص 135. بحار الأنوار للعلامة المجلسی رحمه الله: ج 29، ص 263.
4- (4) المصدر السابق.

وعند الوقوف فی معانی هذا البیان، نجد أن الزهراء علیها السلام تحدد مسارین لهذه الحرکة التاریخیة التی رافقت سیرة الدعوة النبویة.

المسار الأول: الحرکة التاریخیة لمسیر الصحابة رضی الله عنهم.

المسار الثانی: الحرکة التاریخیة لمسیر أهل البیت علیهم السلام.

دلالة تحدید الحرکة التاریخیة لکلا المسارین

ألف - إن هذا التحدید فی مسار الحرکة التاریخیة لسیر الصحابة وأهل البیت علیهم السلام أثناء حیاة النبی صلی الله علیه وآله وسلم یظهر أن هذه الفترة الزمنیة کانت تشهد تجمعین، وأن لکل منهما صفاته وإنجازاته وأهدافه.

باء - إنّ هذین المسارین أخذا بالاستقلال فی حرکتهما التاریخیة بعد وفاة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم إذ أصبح لکل منهما مدرسته الخاصة به، وله أتباعه وتلامیذه الذین ینهلون منه أحکامهم وعقائدهم.

جیم - ظهور بعض الخلافات فیما بین أنصار أعمدة هذین المسارین فی هذه الفترة الزمنیة، بسبب اختلاف الرؤی فی فهم الرسالة المحمدیة، وطریقة التعایش معها.

دال - التبیان فی إنجازات کلا المسیرین فی الجهاد المیدانی، فی ساحات الحروب، أو الجهاد البنائی فی نشوء المجتمع الجدید.

فتقول علیها السلام:

«وبعد أن منی - النبی صلی الله علیه وآله وسلم - ببهم(1) الرجال وذؤبان

ص:83


1- (1) البهم اسم للمذکر والمؤنث، وهی أولاد الضان، والمغری والسصخال، فإذا اجتمعت قیل لها ابهام وبهم.«الصحاح للجوهری: ج 5، ص 187».

العرب، ومردة أهل الکتاب، کلما أوقدوا نارا للحرب أطفأها الله، أو نجم قرن الشیطان(1) أو فغرت(2) فاغرة من المشرکین قذف أخاه فی لهواتها(3)»(4). «قذف أخاه (أی علی بن أبی طالب) فی لهواتها، فلا ینکفئ(5) حتی یطأ صماخها(6) بأخمصه(7) ، ویخمد لهبها بسیفه، مکدودا(8) فی ذات الله، مجتهداً فی أمر الله، قریبا من رسول الله، سیدا فی أولیاء الله، مشمراً ناصحاً مجداً کادحاً وأنتم...»(9).

ثم بعد بیانها للحرکة التاریخیة لمسار أهل البیت علیهم السلام، ممثلا فی هذه الفترة بشخص علی أمیر المؤمنین علیه السلام تنتقل بعد ذلک لبیان الحرکة التاریخیة لمسیر الصحابة فی هذه الفترة الزمنیة من عمر الرسالة المحمدیة وسیر الدعوة النبویة.

ص:84


1- (1) نجم: ظهر وطلع.
2- (2) فغر فاه: فتحه، وفغر فوه، أی: انفتح.
3- (3) اللهاة: اللهنة المطبقة فی أقصی سقف الفم.
4- (4) الاحتجاج للطبرسی: ج 1، ص 136. بحار الأنوار للعلامة المجلسی رحمه الله: ج 29، ص 224.
5- (5) انکفأ: رجع.
6- (6) الصماخ: خرق الأذن، ویقال: هو الأذن نفسها.
7- (7) الأخمص: ما دخل من باطن القدم فلم یصب الأرض.«الصحاح للجوهری: ج 3، ص 1038».
8- (8) الکد: الشدة فی العمل وطلب الکسب، وکددت الشیء: أتبعته «الصحاح، الجوهری: ج 2، ص 530».
9- (9) الاحتجاج للطبرسی: ج 1، ص 136. بحار الأنوار للعلامة المجلسی رحمه الله: ج 29، ص 224.

فتقول علیها السلام:

«وأنتم فی رفاهیة من العیش، وادعون فاکهون آمنون، تتربصون بنا الدوائر وتتوکفون(1) الأخبار وتنکصون(2) عند النزال، وتفرون عن القتال»(3).

هذا التباین الواضح فی الحرکة التاریخیة لکلا المسارین ألقی بثقله علی الحرکة التاریخیة للإسلام بعد وفاة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم، مما أدی إلی تقدیم التاریخ بوجهین مختلفین قد تکونت ملامحهما فی أروقة المدرسة التاریخیة لأهل البیت علیهم السلام والمدرسة التاریخیة للصحابة.

وقد تدخلت السلطات الحاکمة بعد وفاة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم بشکل جذری فی الحرکة التاریخیة لکلا المسارین - کما سیمر بیانه فی الفصل القادم -.

وجدیر بنا ونحن ندرس الحرکة التاریخیة عند بضعة النبی صلی الله علیه وآله وسلم أن نستوفی ما جاء عنها علیها السلام فی بیان هذه الحرکة ومراحل تنقلها حسبما وضعته الزهراء علیها السلام من محطات زمنیة لهذه الحرکة التاریخیة التی ابتدأتها من نقطة الانطلاق الأولی لتاریخ خلق الوجود وإلی انتهاء عمر الدنیا، وما ارتبط بهذه الحرکة التاریخیة من سنن إلهیة رافقت الأمم السابقة وسترافق هذه الأمة.

ص:85


1- (1) التوکف: التوقع «الصحاح: ج 4، ص 1441».
2- (2) النکوص: الأحجام عن الشیء «الصحاح: ج 3، ص 1060».
3- (3) الاحتجاج للطبرسی: ج 1، ص 136.

هاء: الحرکة التاریخیة للمسلمین بعد وفاة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم

من المحطات التی عرضت فیها بضعة النبی صلی الله علیه وآله وسلم الحرکة التاریخیة الکونیة، هی الفترة الزمنیة التی أعقبت وفاة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم والتی توضح فیها حرکة تاریخ المسلمین. فتقول علیها السلام:

«فلما اختار الله لنبیه دار أنبیائه، ومأوی أصفیائه، ظهر فیکم حسیکة(1) النفاق، وسمل جلباب(2) الدین، ونطق کاظم الغاوین(3) ، ونبغ خامل الأقلین(4) ، وهدر فنیق المبطلین(5) ، فخطر فی عرصاتکم(6) ، واطلع الشیطان رأسه من مغرزه(7) هاتفا بکم، فألفاکم لدعوته مستجیبین، وللعزة فیه ملاحظین، ثم استنهضکم فوجدکم خفافا، واحمشکم(8) فألفاکم غضابا فوسمتم(9) غیر إبلکم، ووردتم غیر مشربکم، هذا والعهد قریب والکلم رحیب، والجرح لما یندمل والرسول لما یقبر، ابتدارا، زعمتم خوف الفتنة.

ص:86


1- (1) حسکة النفاق: عداوته.
2- (2) صار خلقاً، والجلباب الإزار.
3- (3) الکظوم: السکوت.
4- (4) الخامل: من خفی ذکره وکان ساقطاً لا نباهة له.
5- (5) الهدیر: تردید البعیر صوته فی حنجرته، والفنیق: الفحل المکرم من الإبل الذی لا یرکب ولا یهان.
6- (6) خطر البعیر بذنبه إذا رفعه مرة بعد مرة وضرب به فخذیه.
7- (7) مغرزه: أی ما یختفی فیه تشبیها له بالقنفذ فانه یطلع رأسه بعد زوال الخوف.
8- (8) أی حملکم علی الغضب فوجدکم مغضبین لغضبه.
9- (9) الوسم: أثر الکی، وهو علامة توضع علی الإبل لتشخیصها.

(أَلا فِی الْفِتْنَةِ سَقَطُوا وَ إِنَّ جَهَنَّمَ لَمُحِیطَةٌ بِالْکافِرِینَ)1»2.

وهذا البیان الذی تعرض فیه الزهراء علیها السلام سیر الحرکة التاریخیة للمسلمین بعد وفاة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم تشرک فیه أول السنن التاریخیة التی لحقت بالأمم السابقة، مع بیان للنتائج التی أعقبت هذه المقدمات مع تحدید دقیق لعامل الزمن الذی بدأت فیه الحرکة التاریخیة للمسلمین بمرحلة جدیدة، أی حین وفاة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وقبل أن یدفن کانت الحرکة التاریخیة الجدیدة قد انطلقت عجلاتها بالدوران لتبدأ مرحلة من السیر.

هذا السیر الذی شخصت الزهراء علیها السلام مقدماته ونتائجه وسننه التاریخیة، وهو کالآتی:

ثانیا: السنن التاریخیة عند فاطمة الزهراء علیها السلام

مثلما کانت الحرکة التاریخیة تحظی باهتمام بضعة النبی صلی الله علیه وآله وسلم کذلک هو حال السنن التاریخیة، فقد رکزت علیها فاطمة علیها السلام متبعة فی ذلک النهج القرآنی والنبوی فی بیان السنن الإلهیة التی أجرها الله عز وجل فی الأمم السابقة وتوضیحها.

وحیث أن هذه الأمة ستسیر تبعا لما سارت علیه الأمم السابقة، لاسیما السنن التاریخیة التی لحقت ببنی إسرائیل حسبما أوضحه النبی الأعظم صلی الله علیه وآله وسلم، فإن هذه ستحذو فی سیرها حذو الأمم السابقة؛ بل ستظهر فی هذه

ص:87

الأمة بعض السنن التاریخیة الجدیدة التی لم تقع فی الأمم السابقة، کسنة قتل أولاد الأنبیاء وما أعقبها من نتائج، وغیر ذلک من السنن.

ومن هذه السنن التاریخیة نختار:

ألف: سنة تضاعف النتائج

مثلما قدر الله عز وجل فی الحیاة الدنیا سنة مضاعفة نتائج الأفعال کنتیجة تدحرج کرة الثلج، أو سریان الموج فی المحیطات، أو سریان النار فی الغابات، وغیرها من الشواهد التی تتحدث عن هذه السنة الکونیة فی مضاعفة النتائج کذلک الحال فی السنن التاریخیة التی تتحدث عن سلوکیات الأمم والمجتمعات، بل والسلوک الفردی أیضا.

وفی هذه السنة التاریخیة تقول الزهراء علیها السلام:

«ثم لم تلبثوا إلا ریث أن تسکن نفرتها ویسلس قیادها»(1).

أی: سوف لن یطول الأمر، بی ستتسارعون فی مضاعفة نتائج الوقوع فی الفتنة بعد فترة قصیرة کنفرة الدابة، ثم یسهل قیادة الفتنة فی مضاعفة الانحراف فتتضاعف النتائج السلبیة.

وتمضی علیها السلام فی بیان هذه السنة التاریخیة فتقول:

«ثم أخذتم تورون وقدتها، وتهیجون جمرتها، وتستجیبون لهتاف الشیطان الغوی، وإطفاء أنوار الدین الجلی، وإهمال سنن النبی الصفی، تشربون حسوا فی ارتغاء، وتمشون لأهله وولده فی الخمرة(2)

ص:88


1- (1) الاحتجاج للطبرسی: ج 1. أعیان الشیعة لسید محسن الأمین: ج 1، ص 316.
2- (2) ما واراک من شجر وغیره، أی الاختباء.

والضراء ویصیر منکم علی مثل حز المدی ووخز السنان فی الحشاء، وأنتم الآن تزعمون: أن لا إرث لنا».

(أَ فَحُکْمَ الْجاهِلِیَّةِ یَبْغُونَ وَ مَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللّهِ حُکْماً لِقَوْمٍ یُوقِنُونَ)1»2.

ولذلک: تذکرهم الزهراء علیها السلام بأن عندهم آیة الله عز وجل ومعجزة النبوة التی تصدهم عن الضلال والتردی، لکن مقدمات الفتنة کانت قد سرت فیهم لتتسارع معها سنة مضاعفة النتائج.

قالت علیها السلام:

«فهیهات منکم، وکیف بکم، وأنی تؤفکون، وکتاب الله بین أظهرکم، أموره ظاهرة، وأحکامه زاهرة وأعلامه باهرة، وزواجره لایحة، وأوامره واضحة، وقد خلفتموه وراء ظهورکم. أرغبة عنه تریدون؟ أم بغیره تحکمون؟.

(بِئْسَ لِلظّالِمِینَ بَدَلاً)3 ، (وَ مَنْ یَبْتَغِ غَیْرَ الْإِسْلامِ دِیناً فَلَنْ یُقْبَلَ مِنْهُ وَ هُوَ فِی الْآخِرَةِ مِنَ الْخاسِرِینَ)4»5.

ص:89

باء: سنة تعجیل العذاب

هذه السنة التاریخیة ترتبط مع سنة مضاعفة النتائج ارتباطا کبیرا، إذ یجر هذا التسارع فی مضاعفة النتائج إلی حلول الدمار ونزول العذاب بصورة تناسق فیما بین هذین السنتین، ککرة الثلج کلما کبرت تسارعت وتضاعفت معها الأضرار. تقول علیها السلام:

«فدونکموها فاحتقبوها دبرة الظهر، نقبة الخف، باقیة العار، موسومة بغضب الجبار، وشنار الأبد، موصولة ب -:

(عَلَیْها إِلاّ لِنَعْلَمَ مَنْ یَتَّبِعُ الرَّسُولَ مِمَّنْ یَنْقَلِبُ)1.

فبعین الله ما تفعلون.

(سَیَعْلَمُ الَّذِینَ ظَلَمُوا أَیَّ مُنْقَلَبٍ یَنْقَلِبُونَ)2.

وأنا ابنة نذیر لکم بین یدی عذاب شدید، فاعملوا إنا عاملون، وانتظروا إنا منتظرون»(1).

جیم: سنة انقلاب الأمم بعد أنبیائها

من السنن التاریخیة التی وقعت فی الأمم السابقة هی سنة انقلاب الناس بعد غیاب أنبیائها أو موتهم؛ ویظهر أن هذه السنة التاریخیة کانت قد وقعت فی بنی إسرائیل قبل موت موسی علیه السلام مما یکشف عن حجم هذه الفتنة وأثر هذه السنة.

ویبدو أن الحکمة فی تذکیر النبی الأعظم صلی الله علیه وآله وسلم بتاریخ بنی

ص:90


1- (3) الاحتجاج للطبرسی: ج 1، ص 141.

إسرائیل وما وقع فیهم من السنن الإلهیة کان لأجل أن یحذر أمته من السیر علی نهج بنی إسرائیل؛ إلا أن الأمر الذی أراده رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم لم یتحقق له.

ولذلک نجد أن هذه الأمة قد حذت حذو بنی إسرائیل فی انقلابها علی أعقابها، غیر أن الفارق بین الأمتین أن أمة بنی إسرائیل انقلبت فی حیاة نبیها موسی علیه السلام، وإن هذه الأمة انقلبت بعد موت نبیها صلی الله علیه وآله وسلم والفارق أیضا: أن موسی علیه السلام لم یکن یعلم ماذا سیجری بعده أثناء غیابه وذهابه لمیقات ربه، بینما رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم کان یعلم بما ستؤول إلیه أمور أمته من بعده، ولطالما صرح بذلک.

أما عدم علم موسی علیه السلام فقد أظهره القرآن، قال تعالی:

(وَ ما أَعْجَلَکَ عَنْ قَوْمِکَ یا مُوسی (83) قالَ هُمْ أُولاءِ عَلی أَثَرِی وَ عَجِلْتُ إِلَیْکَ رَبِّ لِتَرْضی (84) قالَ فَإِنّا قَدْ فَتَنّا قَوْمَکَ مِنْ بَعْدِکَ وَ أَضَلَّهُمُ السّامِرِیُّ)1.

وأما علم النبی المصطفی بحال قومه من بعده فقد صرح به القرآن الکریم فی قوله تعالی:

(وَ ما مُحَمَّدٌ إِلاّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِنْ ماتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلی أَعْقابِکُمْ)2.

وأظهرته السنة، فقد روی البخاری فی صحیحه عن ابن عباس قال: قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم:

«إنکم تحشرون حفاة عراة.

ص:91

- إلی أن یقول -:

وأناسا من أصحابی فیؤخذ بهم ذات الشمال!! فأقول أصحابی أصحابی، فیقال إنهم لم یزالوا مرتدین علی أعقابهم منذ فارقتهم....»(1).

وروی مسلم فی صحیحه، عن الأعمش، عن شقیق، عن عبد الله، قال: قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم:

«انا فرطکم علی الحوض ولأنازعن أقواما ثم لأغلبن علیهم فأقول یا رب أصحابی أصحابی فیقال انک لا تدری ما أحدثوا بعدک»(2).

وفی لفظ آخر أخرجه أحمد بن حنبل، عن أبی سعید الخدری عن النبی صلی الله علیه وآله وسلم:

«فأقول أصحابی أصحابی فیقال إنک لا تدری ما أحدثوا بعدک.

قال:

فأقول سحقا سحقا لمن بدل بعدی»(3).

أما بضعة النبی الأعظم صلی الله علیه وآله وسلم فقد کشفت الأمر عن الحقیقة

ص:92


1- (1) صحیح البخاری: ج 4، ص 110. مسند أحمد بن حنبل: ج 6، ص 53. المستدرک للحاکم النیسابوری: ج 2، ص 447.
2- (2) صحیح مسلم: کتاب الفضائل، باب إثبات حوض نبینا صلی الله علیه وآله وسلم، ج 7، ص 68. مسند أحمد بن حنبل: ج 1، ص 384. کنز العمال للمتقی الهندی: ج 14، ص 418، المبعث والحشر، الحوض.
3- (3) مسند أحمد بن حنبل: ج 5، ص 333. صحیح البخاری، کتاب الفتن: ج 8، ص 87. الایضاح لفضل بن شاذان الأزدی: ص 233. إمتاع الأسماع للمقریزی: ج 14، ص 223.

القرآنیة والواقعیة؛ لأنها عاشت هذه اللحظات التی أعقبت وفاة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم، وجرت فیها هذه السنة التاریخیة، وقد خصت علیها السلام الأنصار فی خطابها فتوجهت إلیهم قائلة:

«یا معشر النقیبة(1) وأعضاد الملة وحضنة الإسلام، ما هذه الغمیزة(2) فی حقی والسنة(3) عن ظلامتی؟ أما کان رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم أبی یقول (المرء یحفظ فی ولده)؟»(4).

وهنا: تجمع الزهراء علیها السلام بین حرکة التاریخ لمسار الأنصار فی حیاة النبی الأعظم صلی الله علیه وآله وسلم، وحرکة التاریخ لمسارهم بعد وفاته صلی الله علیه وآله وسلم؛ ثم تنطلق من هذا البیان إلی تحرک السنن التاریخیة فی أمة أبیها صلی الله علیه وآله وسلم، فتقول:

«سرعان ما أحدثتم، وعجلان ذا إهالة(5) ولکم طاقة بما أحاول، وقوة علی ما أطلب وأزاول، أتقولون مات محمد صلی الله علیه وآله وسلم؟ فخطب جلیل: استوسع وهنه(6) واستنهر(7) فتقه وانفتق رتقه، واظلمت الأرض لغیبته، وکسفت الشمس والقمر، وانتثرت النجوم لمصیبته، وأکدت الآمال(8) ،

ص:93


1- (1) النقیبة: الفتیة.
2- (2) الغمیزة: بفتح الغین المعجمة الزای - ضعفة فی العمل.
3- (3) السِنة: النوم الخفیف.
4- (4) الاحتجاج للطبرسی: ج 1، ص 139.
5- (5) إهالة: بکسر الهمزة: الدسم، وسرعان ذا إهالة: مثل یضرب لمن یخبر بکینونة الشیء قبل وقته.
6- (6) وهنه الوهن: الخرق.
7- (7) واستنهر: اتسع.
8- (8) أکدت: قل خیرها.

وخشعت الجبال، وأضیع الحریم، وأزیلت الحرمة عند مماته، فتلک والله النازلة الکبری، والمصیبة العظمی، لا مثلها نازلة، ولا بائقة(1) عاجلة، أعلن بها کتاب الله جل ثناؤه، فی أفنیتکم، وفی ممساکم، ومصبحکم، یهتف فی أفنیتکم هتافا، وصراخا، وتلاوة، وألحانا، ولقبله ماحل بأنبیاء الله ورسله، حکم فصل، وقضاء حتم:

(وَ ما مُحَمَّدٌ إِلاّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِنْ ماتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلی أَعْقابِکُمْ وَ مَنْ یَنْقَلِبْ عَلی عَقِبَیْهِ فَلَنْ یَضُرَّ اللّهَ شَیْئاً وَ سَیَجْزِی اللّهُ الشّاکِرِینَ)2»3.

دال: سنة رین القلوب بین الأسباب والنتائج

من السنن التاریخیة التی عرضها القرآن مجملا ومفصلا هی سنة رین القلوب، فمن حیث المجمل یذکر القرآن الأسباب التی تؤدی إلی تکون هذه السنة وآثارها ممثلا ذلک بالنتائج. قال تعالی:

وَیْلٌ یَوْمَئِذٍ لِلْمُکَذِّبِینَ (10) اَلَّذِینَ یُکَذِّبُونَ بِیَوْمِ الدِّینِ (11) وَ ما یُکَذِّبُ بِهِ إِلاّ کُلُّ مُعْتَدٍ أَثِیمٍ (12) إِذا تُتْلی عَلَیْهِ آیاتُنا قالَ أَساطِیرُ الْأَوَّلِینَ (13) کَلاّ بَلْ رانَ عَلی قُلُوبِهِمْ ما کانُوا یَکْسِبُونَ (14)

ص:94


1- (1) بائقة: داهیة.

وذکرها القرآن مفصلا فی سیر حدیثه لنتائج تکذیب الأنبیاء علیهم السلام، ویظهر من العرض المجمل والمفصل لهذه السنة التاریخیة أن الأساس فی تکونها هو التکذیب بما جاءت به الأنبیاء علیهم السلام إلی أقوامهم، فیلحقه التکذیب بالیوم الآخر، لیصل إلی ذروته فی حجب الأذن عن کل موعظة أو إنذار أو تحذیر أو آیة أو معجزة، فیکون عند ذلک الرین علی القلب أی حجبها وصدأها وموتها عند ذلک فلا حیاة لها.

وإذا ما وصلت القلوب إلی تلک المرحلة تمادت فی الظلم، وظهر منها ما لم یظهر من أشد الوحوش قساوة وشراسة والعیاذ بالله.

ولذلک تتوجه علیها السلام فی بیانها لهذه السنة التاریخیة وما یعقبها من نتائج إلی عامة الناس من المهاجرین والأنصار والأعراب، لأن الأمر لم یتعلق بفئة محددة بل بقانون إلهی وسنة ربانیة جرت فی جمیع الأمم السابقة، وقد وقعت فی هذه الأمة. فقالت علیها وعلی أبیها وعلی بعلها وولدها الصلاة والسلام:

«معاشر المسلمین المسرعة إلی قیل الباطل المغضیة علی الفعل القبیح الخاسر.

(أَ فَلا یَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلی قُلُوبٍ أَقْفالُها)1.

کلا بل ران علی قلوبکم ما أسأتم من أعمالکم، فأخذ بسمعکم وأبصارکم، ولبئس ما تأولتم، وساء ما به أشرتم، وشر ما منه اغتصبتم، لتجدن والله محمله ثقیلا، وغبه وبیلا، إذا کشف لکم الغطاء، وبان بأورائه الضراء، وبدا لکم من ربکم ما لم تکونوا تحتسبون، وخسر هنالک المبطلون»(1).

ص:95


1- (2) الاحتجاج للطبرسی: ج 1، ص 144، ط دار النعمان، النجف.

واو: سنة الاستقامة فی السلوک

فی الوقت الذی کانت فیه فاطمة الزهراء علیها السلام تحذر المسلمین من الوقوع فی فم السنن التاریخیة التی توجدها السلوکیات المنحرفة، فتقذف بها فی الهاویة والخسران المبین - کانت علیها السلام أیضا - تذکر بالسنن التاریخیة التی تکون ولیدة السلوکیات المستقیمة والمنضبطة بضوابط الشریعة المقدسة، وما تثمره من نتائج خیرة تعود علی الإنسان بالسرور والخیر والبرکة فی الدنیا والآخرة.

قالت علیها السلام:

«وما الذی نقموا من أبی الحسن علیه السلام؟! نقموا والله منه نکیر سیفه، وقلة مبالاته لحتفه، وشدة وطأته، ونکال(1) وقعته، وتنمره(2) فی ذات الله.

وتالله لو مالوا عن المحجة اللایحة، وزالوا عن قبول الحجة الواضحة، لردهم إلیها، وحملهم علیها ولسار بهم سیرا سجحا(3) ، لا یکلم(4) حشاشه، ولا یکل(5) سائره، ولا یمل راکبه، ولأوردهم منهلا نمیرا(6) ، صافیا، رویا، تطفح ضفتاه ولا یترنق جانباه ولأصدرهم بطانا، ونصح لهم سرا وإعلانا، ولم یکن یتحلی من الدنیا بطائل، ولا یحظی منها بنائل(7) ،

ص:96


1- (1) النکال: ما نکلت به غیرک کائنا ما کان.
2- (2) تنمر: عبس وغضب.
3- (3) سجحا: سهلا.
4- (4) یکلم، کلمه: جرحه.
5- (5) یکل: یتعب.
6- (6) النمیر: الأبیض.
7- (7) النائل: مثل الذی یعدو وعلیه حمل ینهض به، أی لم یکن یحتمل من الدنیا بحمل.

غیر ری الناهل، وشبعة الکافل، ولبان لهم: الزاهد من الراغب والصادق من الکاذب.

(وَ لَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُری آمَنُوا وَ اتَّقَوْا لَفَتَحْنا عَلَیْهِمْ بَرَکاتٍ مِنَ السَّماءِ وَ الْأَرْضِ وَ لکِنْ کَذَّبُوا فَأَخَذْناهُمْ بِما کانُوا یَکْسِبُونَ)1.

(وَ الَّذِینَ ظَلَمُوا مِنْ هؤُلاءِ سَیُصِیبُهُمْ سَیِّئاتُ ما کَسَبُوا وَ ما هُمْ بِمُعْجِزِینَ)2!»3.

بمعنی أن رواد هذه المدرسة قد تعلموا مناهج کتابة التاریخ، لا الروایة بمنهج (حدثنا، وأخبرنا) فقط.

ومن هنا:

فإن سلیم بن قیس الهلالی ومحمد بن إسحاق المطلبی وأشباههما لم یکونوا قد أوحی إلیهم هذا الوعی التاریخی، بل إنهم تتلمذوا فی مدرسة القرآن والعترة النبویة الطاهرة، فتخرجوا منها وهم مسلحون بهذا الوعی التاریخی والنقدی، فکتب الأول التاریخ بوجهه الحقیقی الذی لا یروق لأصحاب الأهواء والمیولات والمصالح والأغراض قدیما وحدیثا، وحرص الثانی علی تدوین السیرة النبویة بما مکنته قواه من جمع أخبارها وبیان أحوالها؛ وإن لم تکن تروق لأقطاب عصره فحورب وهُجِّر واضطهد لذلک.

ص:97

ولم یکن سلیم بن قیس بالأحسن حالا منه فهو الآخر قد فرّ بدینه وعلمه من بلد إلی آخر، حتی وافته المنیة فی دار غربة مظلوما مهتضما - کما سیمر بیانه لاحقا -.

ولذلک: لابد أن یکون هناک رؤیة جامعة وحاذقة فی آن واحد عند من أراد أن یتعرف علی التاریخ، ولاسیما التاریخ العربی والإسلامی.

ولابد أن یکون عند مدون التاریخ وقارئه منهج یعتمد علی دراسة الإنسان وطبیعته البشریة وما یبدیه من سلوکیات، فما الحدث التاریخی إلا صناعة بشریة، ولمعرفة هذه الصناعة وما یرتبط بها من آثار علی البشر أیضا، فلابد من دراسة العناصر البشریة المکونة والموجودة لهذه الصناعة، التی هی الحدث التاریخی.

قال المؤرخ البلجیکی الشهیر هنری بیران: (إن الحدث التاریخی هو الذی یولّد نتائج)(1).

وقال مارک بلوک:

(لا یعنی التاریخ جمع وتکدیس کل أخبار الماضی، الکثیرة المتنوعة، بل هو علم المجتمعات البشریة) ثم یوضح: (الأحداث التاریخیة هی فی جوهرها وقائع نفسانیة)(2).

ویؤکد آرون: (أن الواقعة الخاضعة تماما للقوانین المتواترة لیست حدثا تاریخیا)(3).

ص:98


1- (1) مفهوم التاریخ لعبد الله العروی: ص 72 و 73.
2- (2) نفس المصدر.
3- (3) المصدر السابق.

ومن هنا:

یفرض هذا المنهج - فضلا عن دراسة السلوکیات البشریة - نقد الحدث التاریخی، لأن (الأحداث بمثابة جزئیات مختزلة من التیار الزمانی، قابلة أن تکون أسبابا جامعة إلی نتائج فی حاجة إلی أسباب، وصاحب الأمر فی هذه القضیة هو المؤرخ الذی یسمی الأشیاء فیقول هذه سابقة وهذه لاحقة، بالنظر إلی قضیة مطروحة، مجموعة الشواهد یقابل مجموع الأحداث المذکورة (المرویة) المحفوظة، ونسبة هذه بتلک هو بالضبط ما یعرف بالنقد)(1).

لان التاریخ الذی لا یعطی نتائج فی تقدم الأمم وتحسین سلوکها وبناء کیانها هو تاریخ میت، وإن أقل ما یمکن أن یقال فیه أنه غیر متحرک.

والظاهر أن من أهم أسباب موت التاریخ هو عدم إشغال العقل البشری فیه، ومزجه بأحداثه خشیة أن تتعری رموز الأحداث التی قد أحیطت بهالة من المحاذیر التی وضعها ناقلو الحدث - ربما - وربما تجنبا للوقوع فیما یخالف الموروث عند الآباء والأجداد.

وربما حرصا من المؤرخ علی نقل التاریخ کما نقل إلیه، کما یقول الطبری فی مقدمة کتابه:

«إن اعتمادی فی کل ما أحضرت ذکره فیه والآثار التی أنا مسندها إلی رواتها فیه دون أن أدرک بحجج العقول واستنبط بفکر النفوس إلا الیسیر القلیل منه؛ إذ کان العلم بما کان من أخبار الماضین وما هو کائن من أبناء الحادثین غیر واصل إلی من لم یشاهدهم، ولم یدرک زمانهم إلا بإخبار المخبرین ونقل الناقلین دون

ص:99


1- (1) مفهوم التاریخ لعبد الله العروی: ص 86.

الاستخراج بالعقول والاستنباط بفکر النفوس، فما یکن فی کتابی هذا من خبر ذکرناه من بعض الماضین مما یستنکره قارئه أو یتشنعه سامعه من أجل أنه لم یعرف له وجها فی الصحة، ولا معنی فی الحقیقة، فلیعلم أنه لم یؤت فی ذلک من قبلنا وإنما أتی من قبل بعض ناقلیه إلینا وأنا إنما أدینا ذلک علی نحو ما أدی إلینا»(1).

وربما حرصا علی تکثیر الصحائف کما یقول فولتیر إمام التاریخ الفلسفی: (لو رضی المؤلفون بأن یقدموا العقل علی الحفظ، وأن یمحصوا الأخبار قبل روایاتها لما تمادوا فی تسوید الصحائف ونشر الأغالیط)(2).

فی حین کان ینبغی بأصحاب هذا النهج تقدیم المصلحة البشریة والسعی فی دفع حرکة الإصلاح المجتمعاتی قبل الخوض فی تدوین الحدث أو علی الأقل شمول الحدث بحقائق وأسباب موجداته، وهو الأمر الذی یدعو إلیه کثیر من المختصین بعلم التاریخ.

یقول فوستیل حامل لواء التاریخ النقدی: (لا یکفی أن نقرأ النصوص، یجب أن نقرأها قبل أن نجعل من آرائنا عقیدة راسخة)(3).

ویقول ابن خلدون: (وتمحیصه، - أی: التاریخ - إنما هو بمعرفة طبائع العمران، وهو أحسن الوجوه وأوثقها فی تمحیص الأخبار وتمییز صدقها من کذبها، وهو سابق علی التمحیص بتعدیل الرواة، ولا یرجع إلی تعدی الرواة حتی یعلم أن ذلک الخبر فی نفسه ممکن أو ممتنع)(4).

ص:100


1- (1) تاریخ الطبری: ج 1، ص 5.
2- (2) مفهوم التاریخ لعبد الله العروی: ص 88.
3- (3) المصدر السابق.
4- (4) تاریخ ابن خلدون: ج 1، ص 37.

ویقول فی المعنی نفسه:

«فإن کل حادث من الحوادث، ذاتا أو فعلا، لابد له من طبیعة تخصه فی ذاته وفیما یعرض له من أحواله، فإذا کان السامع عارفا بطبائع الحوادث والأحوال فی الوجود ومقتضیاتها، أعانه ذلک فی تمحیص الخبر علی تمییز الصدق من الکذب، وهذا أبلغ فی التمحیص من کل وجه یعرض»(1).

بینما یری الجاحظ أن: (دلائل الأشیاء أشد تثبیتا من أقوال الرجال)(2).

ویری غیره من أعلام الفکر الغربی، وهو «بول فبین»، أن: (لا تقدّم أصلا فی کتابة التاریخ، وإنما یحصل التقدم فی نقد النصوص واختیار الموضوعات)(3).

إذن هذه الدعوات التی دعی إلیها المتخصصون فی دراسة التاریخ من المفکرین الغربیین والإسلامیین کإبن خلدون هی فی الواقع کانت منهجاً عملیاً من مناهج مدرسة أهل البیت علیهم السلام والذی کان سبباً فی اضطهاد رموز هذه المدرسة ومحاربتهم لمنع وصول هذا الفکر التاریخی والتوعوی إلی الأمة.

وهو الأمر الذی حرص علی منعه الساسة والمتزلفین لهم من الرواة والمحدثین.

ص:101


1- (1) تاریخ ابن خلدون: ج 1، ص 36.
2- (2) مفهوم التاریخ: ص 214، (الهامش).
3- (3) مفهوم التاریخ: ص 196.

ص:102

الفصل الثانی: السیرة النبویة بین الحرکة والوعی والتدوین

اشارة

ص:103

ص:104

المبحث الأول: حرکة السیرة النبویة

اشارة

إن حرکة السیرة النبویة هی امتداد لحرکة التاریخ إن لم تکن هی نفسها، ولاسیما عند المؤرخین العرب، بجعل ما یحمله التاریخ من مفهوم تسجیل الحوادث وروایتها سواء کانت ذات ارتباط دینی أم مادی هو نفسه الذی ینطبق علی حرکة السیرة النبویة مع ترجیح الطابع الدینی لما تحاط به السیرة النبویة من ارتباط بالسماء فی کونها تختص بتسجیل حیاة النبی الأعظم صلی الله علیه وآله وسلم.

ویری آخرون أن التاریخ تأثر فی کتابته بالمبادئ الإسلامیة، وبتکوین امبراطوریة عربیة، وبالمیول والعصبیات القبیلة، وبالنزعة الأقلمیة، وإن بدایاته الأولی کانت فی أوساط المعارضة للحکم الأموی فی البصرة والکوفة وفی المدینة)(1) ، أی: أن حرکتی التاریخ والسیرة کانتا تسیران جنبا إلی جنب.

ویری بعض الباحثین: «أن التیار الذی یحمل تراث العرب قبل الإسلام، وفی مجال المعرفة التاریخیة، قد ترک تأثیرا واضحا علی صیاغة سیرة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم، لاسیما الجزء الذی یتناول حیاته فی المدینة وغزواته، فقد کان کُتاب المغازی فی تناولهم لهذه المرحلة من حیاة النبی صلی الله علیه وآله وسلم یحاکمون

ص:105


1- (1) مقدمة فی تاریخ صدر الإسلام لعبد العزیز الدوری: ص 20.

قدامی القصاصین فی تناولهم لأیام العرب فی الجاهلیة، وربما کان الرسول صلی الله علیه وآله وسلم فی المغازی یحتل مکانة شبیهة بتلک المکانة التی کان البطل یحتلها فی (الأیام)»(1).

فی حین یری البعض: «أن الوقت الذی کانت الثقافة العربیة، الإسلامیة فیه تنمو وتنضج کان التاریخ جزءا منها وکان ینمو ویشتد عوده بدوره معها، فهو ابن تلک الحرکة الثقافیة الواسعة التی امتدت منذ أواسط القرن الأول الهجری فی دمشق، وبلغت شبابها فی عهد المأمون فی مطلع القرن الثالث.

وأشد روابط التاریخ قوة إنما کانت مع علم الحدیث والسیرة من جهة ومع علوم الأنساب واللغة والأدب من جهة أخری، لأنه إنما اشتق من ضلعها، وقد مشی خطواته الأولی خاصة مع السیرة النبویة»(2).

أی بمعنی: أن حرکة السیرة النبویة کانت الأسبق علی حرکة التاریخ عند العرب، وهی التی دفعت الحرکة التاریخیة إلی الظهور والتطور حتی وصلت إلی الحولیات، لینبثق من هذه الحرکة تواریخ تعنی بالسیاسة والاجتماع والاقتصاد والأدب والثقافة و الأنثر وبولوجیا، وغیرها.

وبهذا یتضح تعدد وجهات النظر فی تحدید الأسبقیة والتبعیة فی کلا الحرکتین علی الأخری، أی حرکة السیرة النبویة وحرکة التاریخ عند العرب.

والأمر المهم من البحث فی هذه الآراء هو تشخیص الوعی فی الالتفات إلی تدوین سیرة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم أو تاریخ العرب قبل ظهور الدین

ص:106


1- (1) النظریة القرآنیة لتفسیر حرکة التاریخ لحسن سلمان: ص 276.
2- (2) التاریخ العربی والمؤرخون لشاکر مصطفی: ج 1، ص 86.

الإسلامی وبعده، ومما لا شک فیه أن للإسلام الدور الفعال فی خلق هذا الوعی التاریخی وتطویره، مما انعکس إیجابا علی رفد الوعی التاریخی عند العرب، لاسیما وأن المتتبع لحال العرب الثقافی والنفسی والاجتماعی قبل الإسلام وحسبما تم عرضه فی السنن التاریخیة عند بضعة النبی الأعظم صلی الله علیه وآله وسلم یلمس بعمق الأثر الفعال للإسلام فی خلق هذا الوعی عند المسلمین.

کما أن الباحث المتفحص للنصوص ینکشف له بوضوح وجود نوعین من الوعی التاریخی عند المسلمین.

النوع الأول: هو الوعی المجرد

النوع الثانی: هو الوعی المعرفی

النوع الأول: الوعی الفطری

وهو الوعی الذی نشأ عند العرب من خلال دور القرآن والنبی الأعظم صلی الله علیه وآله وسلم وما حمله الاثنان من بیان للتاریخ الأممی الذی استعرضا فیه حیاة الشعوب منذ نشأتها وبلوغ أوجها، ثم أفولها واندثارها مما عمل علی تحریک العقلیة العربیة فی الالتفات إلی تسجیل هذا التاریخ سواء عن طریق الحدیث الشریف، أو عن طریق آراء الصحابة فی تفسیر الآیات القرآنیة التی لم یرد فیها نص نبوی.

ویکون هذا الوعی مجرداً عن البحث والدراسة فی الحدث التاریخی، ومدی واقعیته، ومدی مدخلیة الزمان والمکان، والأجواء السیاسیة، والنفسیة، والمذهبیة فی تکوینه.

ص:107

النوع الثانی: الوعی المعرفی

وهو الوعی الذی تکوّن عند بعض المسلمین فی تسجیل الحدث التاریخی مع النظر فی واقعیة هذا الحدث والأسباب الموجدة له، وبیان دور الزمان والمکان وما یصاحبهما من أفکار مذهبیة، وسیاسیة، ونفسیة، واجتماعیة.

وهذا النوع من الوعی المعرفی تکون من خلال دور أهل البیت علیهم السلام فی تأسیس هذا المنهج البحثی فی عناصر الحدث، لاسیما دور أمیر المؤمنین علی علیه السلام وبضعة النبی فاطمة علیها السلام فی بیان حرکة التاریخ وسننه - کما مر - مما کان البدایة لتطور منهج الجرح والتعدیل عند المسلمین، الذی اقتصر علی النظر فی المستوی المذهبی لحرفة الروایة.

حسبما أسسه أهل هذا المنهج؛ وهم جماعة الحفاظ فی وضع الشروط الخاصة بهم، دون أن یکون لهذه الجماعة رأی فی التوجیهات السیاسیة التی فرضتها أجندة الحکام الذین تعاقبوا علی السلطة بعد رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم، وکان له الأثر المباشر فی خلق الأحداث وتیسیرها وصیاغتها فیما بعد، بما یتناسب مع تلک التوجهات السلطویة.

ولذا نجد کثیراً من شراح البخاری ومسلم، حینما یمر بهم حدیث یختلف مع القرآن، ویمجه الذوق السلیم نجدهم یلتمسون العذر لهذه الشخصیة أو تلک، کموت بضعة النبی صلی الله علیه وآله وسلم وهی واجدة علی أبی بکر؛ وکخروج عائشة زوج النبی صلی الله علیه وآله وسلم من دارها لحرب علی أمیر المؤمنین علیه السلام، وقد أمرت أن توقر فیه؛ وکاختلاف الصحابة فی موضع دفن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم؛ وکقول عمر بن الخطاب: دعوه إنه لیهجر وغیرها کثیر من الأحداث التاریخیة التی لا یسع البحث تتبعها.

ص:108

وعلیه؛ فقد ترکت هذه الأحداث مع ما أوجده أهل البیت النبوی علیهم السلام من منهج الوعی المعرفی أثرها الفعال فی تکوین البنیویة العقلیة عند رواد هذه المدرسة، فتم رصد الحدث التاریخی وتشخیص الأسباب والنتائج، وفهم الأدوار البشریة، ومقدار مدخلیتها فی خلق الحدث الإسلامی.

ولولا هذا المنهج من الوعی المعرفی لضاعت المئات من الحقائق التاریخیة، التی قُدّمت بسمات مغایرة لما علیه واقعها، فکان بین یدی المسلمین نوعان من التاریخ، تاریخ مجرد من الوعی، وتاریخ ملیء بالوعی؛ مما ساعد علی تکوین بنیویة عقلیة ومعرفیة لدی القارئ.

المبحث الثانی: تدوین السیرة النبویة

اشارة

لم تتمکن الدراسات التاریخیة من تحدید الوقت الذی ظهر فیه أمر التدوین عند العرب بشکل دقیق، علی الرغم من أن الدراسات التی تناولت هذا الموضوع کانت منذ أکثر من مائة عام.

(وهی کثیرة بالقیاس إلی الأبحاث التی تمت فی أکثر المجالات الأخری للتراث العربی، ومع هذا کله، ونظرا لأن الآراء فی هذا الموضوع لا تزال مختلفة متضاربة، فإنه یکاد یصبح متعذرا علی المؤرخ أن یقدم عرضا إجمالیا لهذا الموضوع بنفسه، وأن یخضع النتائج التی توصل إلیها الباحثون للفحص النقدی من جدید)(1).

وتدور أغلب الدراسات التاریخیة حول محورین، المحور الأول: یذهب إلی أن الحدیث کان یتداول أساسا بالروایة الشفویة، بمعنی: انعدام التدوین فی

ص:109


1- (1) تاریخ التراث العربی لفؤاد سزکین: ج 2، ص 6.

القرن الأول ومطلع القرن الثانی الهجری وأن الأحادیث والأخبار کانت تنقل بالأسانید.

ویدور المحور الثانی: حول وجود کتب قدیمة سبقت مرحلة التدوین التی ظهرت فی القرن الثانی(1) الهجری، أی بمعنی، وجود کتب دونت فیها الأحداث والوقائع التاریخیة، ولاسیما فیما یختص بحیاة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وأنها کانت المادة الأساس التی نقل عنها الطبری وغیره.

والظاهر أن السبب فی اختلاف هذه الدراسات، وعدم تمکنها من تحدید ظاهرة التدوین یعود إلی رأیین:

الرأی الأول: هو الاعتقاد بوجود التدوین قبل الإسلام وبعده

وأصحاب هذا الاعتقاد یرجعون إلی مجموعة شواهد وهی کالآتی:

أولا: وجود مجموعة شواهد تؤکد وجود ظاهرة التدوین عند العرب حتی قبل مجیء الإسلام، فقد ورد فی عدد من الأخبار ما یفید (بأن دواوین الشعراء قبل بدء الإسلام بفترة قصیرة وفی السنوات الأولی للإسلام کانت تردد شفهیا عن طریق الرواة مع أنها کانت مکتوبة مدونة)(2).

ثانیا: ورود نصوص قرآنیة تأمر المسلمین بالکتابة فی عقد (الدین) لإثبات حقوق صاحب المال؛ قال تعالی:

ص:110


1- (1) تذکرة الحفاظ لشمس الدین الذهبی: ج 1، ص 151 و 229؛ النجوم الزاهرة لابن تغری بردی: ج 1، ص 351؛ تاریخ الخلفاء لجلال الدین السیوطی: ص 261.
2- (2) تاریخ التراث العربی لفؤاد سزکین: ج 2، ص 3.

(یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِذا تَدایَنْتُمْ بِدَیْنٍ إِلی أَجَلٍ مُسَمًّی فَاکْتُبُوهُ وَ لْیَکْتُبْ بَیْنَکُمْ کاتِبٌ بِالْعَدْلِ وَ لا یَأْبَ کاتِبٌ أَنْ یَکْتُبَ کَما عَلَّمَهُ اللّهُ فَلْیَکْتُبْ وَ لْیُمْلِلِ)1.

وهذا یستلزم وجود عدد لا بأس من الذین یقرؤون ویکتبون، کما یستلزم وجود ظاهرة التدوین فی المجتمع المکی.

ثالثا: قیام النبی الأکرم صلی الله علیه وآله وسلم ببعث بعض الرسائل إلی الحکام والملوک الذین عاصروه؛ کقیصر الروم وکسری الفرس.

رابعا: کتابة قریش الصحیفة التی اتفقوا فیها علی فرض الحصار الاقتصادی علی النبی صلی الله علیه وآله وسلم، ومن آمن به من المسلمین، وحصارهم فی شعب أبی طالب، وتعلیق هذه الصحیفة علی جدار الکعبة.

خامسا: کتابة بنود صلح الحدیبیة بین رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وأهل مکة.

سادسا: روایة بعض الصحابة وصایا رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وکتبه المکتوبة؛ کرسالته التی یرویها عمرو بن حزم بن زید، والتی یبین فیها رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم الفرائض والزکاة والدیات(1).

سابعا: روایة الصحابة الکتب التی تحمل أوامر الخلفاء إلی الولاة، کما هو حال الکتاب الذی بعثه عمر بن الخطاب إلی أبی موسی الأشعری عن الصلاة(2).

ص:111


1- (2) الإصابة فی تمییز الصحابة لابن حجر: ج 2، ص 1264.
2- (3) الطبقات الکبری لابن سعد: ج 5، ص 59.

ثامنا: رجوع بعض الصحابة إلی ابن عباس فی عرض بعض المدونات التی لدیهم(1).

تاسعا: امتلاک بعض الصحابة صحائف خاصة بهم، یدونون بها الحدیث؛ کالصحابی جابر بن عبد الله الأنصاری(2).

عاشرا: وجود عدد کبیر من الصحائف والکتب عند مجموعة من الصحابة، وأنها منعت من الظهور إلا بعد وفاتهم بسنین فأصبحت جزءا من میراث أبنائهم وأحفادهم، وهم الذین کشفوها فیما بعد لأسباب ستمر الإشارة إلیها، ومما یدل علیه قول أبناء الصحابة: (وجدت فی کتاب آبائی) أو (وجدت فی کتاب أبی)(3).

حادی عشر: روی عن أبی هریرة قوله للحسن بن عمرو بن أمیة الضمری وهو یسأله عن حدیث رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فأجابه أبو هریرة قائلا: (إن کنت سمعته منی فهو مکتوب عندی، فأخذ بیدی إلی بیته فأرانا کتبا کثیرة من حدیث رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم، فوجد ذلک الحدیث، فقال: قد أخبرتک إن کنت حدثتک به فهو مکتوب عندی)(4).

ثانی عشر: فضلا عمّا تقدّم فما أمر به رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم المسلمین بکتابة العلم وتدوینه لخیر دلیل علی کتابة بعض الصحابة أحادیث رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وسیرته مع تدوینهم رسائل وصحائف فی الفرائض وأحکامها.

ص:112


1- (1) الإصابة لابن حجر عن میمون بن مهران عن ابن عباس: ج 2، ص 809.
2- (2) الطبقات الکبری لابن سعد: ج 5، ص 467.
3- (3) الإصابة لابن حجر: ج 2، ص 162.
4- (4) جامع بیان العلم وفضله لابن عبد البر: ج 1، ص 74.

وقد روی الحفاظ قوله صلی الله علیه وآله وسلم:

«قیدوا العلم بالکتاب».

من طرق عدة.

الطریق الأول: عن عبد الله بن عمرو بن العاص، قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم:

«قیدوا العلم»

قلت یا رسول الله وما تقییده؟. قال:

«الکتاب»(1).

والطریق الثانی: عن عمرو بن شعیب عن أبیه عن جده، قال: قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم:

«قیّدوا العلم بالکتاب»(2).

والطریق الثالث: عن أنس بن مالک، قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم:

«قیدوا العلم بالکتاب»(3).

فضلا عمّا روی عنه صلی الله علیه وآله وسلم من ألفاظ أخری تأمر المسلمین بالکتابة:

ص:113


1- (1) مستدرک الحاکم: ج 1، ص 106. جامع بیان العلم لابن عبد البر: ج 2، ص 27.
2- (2) الحد الفاصل لرامهرمزی: ص 365.
3- (3) المعجم الکبیر للطبرانی: ج 1، ص 246؛ ناسخ الحدیث لعمر بن شاهین: ص 576؛ مسند الشهاب لابن سلامة: ج 1، ص 370.

1 - فعن یوسف بن ماهک عن عبد الله بن عمرو قال: کنت أکتب کل شیء أسمعه من رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وأرید حفظه فنهتنی قریش وقالوا تکتب کل شیء تسمعه من رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم، ورسول الله صلی الله علیه وآله وسلم بشر یتکلم فی الرضا والغضب، قال: فأمسکت فذکرت ذلک لرسول الله صلی الله علیه وآله وسلم، فقال:

«أکتب فو الذی نفسی بیده ما خرج منه إلا حق وأشار بیده إلی فیه»(1).

2 - عن عقیل بن خالد، عن عمرو بن شعیب: إن شعیبا حدثه ومجاهدا أن عبد الله بن عمرو حدثهم أنه قال: یا رسول الله أکتب ما أسمع منک؟ قال:

«نعم».

قلت: عند الغضب والرضا؟. قال:

«نعم، إنه لا ینبغی لی أن أقول إلا حقا»(2).

وقریب منه ما روی عن أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام، قال:

«قیدوا العلم بالکتابة»(3).

فهذه الشواهد وغیرها کونت لدی الباحثین الاعتقاد بوجود التدوین حتی قبل مجیء الإسلام، وأن المؤرخین والمحدثین والفقهاء کانوا یرجعون إلی کتب مدونة فیها أحادیث رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وحیاته وحیاة أصحابه إلا أن

ص:114


1- (1) المستدرک علی الصحیحین للحاکم النیسابوری: ج 1، ص 106.
2- (2) المستدرک للحاکم النیسابوری: ج 1، ص 105.
3- (3) الثاقب فی المناقب لابن حمزة الطوسی: ص 278.

ظهورها تأخر ثلاثة قرون لأسباب عدیدة، مما خلقت عند البعض الآخر من الباحثین اعتقادا مخالفا لهذا الرأی، وهو عدم وجود ظاهرة التدوین فی القرن الأول الهجری ومنتصف القرن الثانی لأسباب عدة، منها:

الرأی الثانی: عوامل نشوء الاعتقاد بتأخر التدوین إلی منتصف القرن الثانی للهجرة

لقد ظهرت لدی بعض الباحثین مجموعة من الشواهد قادتهم إلی الاعتقاد بتأخر نشوء التدوین وظهوره فی القرنین الأولین من عمر الإسلام، وهی کالآتی:

أولا: نهی النبی الأعظم صلی الله علیه وآله وسلم عمر بن الخطاب عن کتابة أحادیث الیهود مما انعکس سلبا فیما بعد حینما تولی الخلافة، فمنع کتابة حدیث رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم حسب اجتهاده.

فقد روی ابن الأثیر: (إن عمر بن الخطاب قال للنبی صلی الله علیه وآله وسلم: إنا نسمع أحادیث من یهود تعجبنا! أفتری أن نکتبها؟ فقال النبی صلی الله علیه وآله وسلم:

«أمتهوکون کما تهوکت الیهود والنصاری؟ لقد جئتکم بها بیضاء نقیة»)(1).

والحدیث واضح الدلالة فی نهی رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم عن کتابة أحادیث الیهود، کی لا تدخل الإسرائیلیات وما حرف من کتاب التوراة وشرائع الیهود إلی الإسلام، ولذا علل قوله صلی الله علیه وآله وسلم:

«لقد جئتکم بها بیضاء نقیة».

ص:115


1- (1) النهایة فی غریب الحدیث لابن الأثیر: ج 5، ص 282. لسان العرب لابن منظور: ج 12، ص 400.

فی حین أن الحدیث یدل أیضا علی وجود حالة التدوین فی هذا الوقت فی الإسلام.

ثانیا: ویظهر من الروایات أن عمر بن الخطاب کان له أکثر من محاولة فی إدخال أحادیث الیهود إلی الشریعة الإسلامیة؛ والنبی الأعظم صلی الله علیه وآله وسلم یمنع ذلک.

ففی روایة أخری: (أن عمر بن الخطاب جاء بجوامع من التوراة إلی النبی صلی الله علیه وآله وسلم فقال: مررت علی أخ لی فی قریظة فکتب لی جوامع من التوراة أفلا أعرض علیک؟.

فتغیر وجه رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم، فقال الأنصاری: أما تری ما بوجه رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم؟!.

قال عمر: رضیت بالله ربا وبالإسلام دینا، وبمحمد رسولا؛ فذهب ما بوجه رسول الله، فقال صلی الله علیه وآله وسلم:

«والذی نفسی بیده لو أن موسی أصبح فیکم ثم اتبعتموه وترکتمونی لضللتم، أنتم حظی من الأمم وأنا حظکم فی التبیین»)(1).

فالحدیث یظهر نهی النبی الأعظم صلی الله علیه وآله وسلم عن کتابة شرائع الیهود التی حرفت خوفا منه علی الأمة من الوقوع فی الظلال والانحراف وتحریم ما أحل الله وتحلیل ما حرم الله، ولم یکن نهیه صلی الله علیه وآله وسلم عن حرفة الکتابة والتدوین للعلوم الإسلامیة.

ص:116


1- (1) مجمع الزوائد للهیثمی: ج 1، ص 174.

ویبدو أیضا أن النبی الأکرم صلی الله علیه وآله وسلم کان یری أن المسلمین حدثو العهد بالإسلام، ومن السهل علی کثیر منهم أن یتسرب إلی فکره وعقیدته ما هو باطل أو مخلوط، بباطل وما أکثر الشبهات! ولذا منع ذلک.

ثالثا: إقدام أبی بکر علی حرق أحادیث رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم التی کانت قد کتبت علی صحائف کما یروی الذهبی فی روایتین.

1 - عن عائشة أنها قالت: جمع أبی الحدیث عن رسول الله وکانت خمس مائة حدیث، فبات لیلته یتقلب کثیرا، قالت فغمنی، فقلت: أتتقلب لشکوی أو لشیء بلغک؟.

فلما أصبح، قال:

«أی بنیة، هلمی الأحادیث التی عندک، فجئته بها، فدعا بنار فحرقها».

فقلت: لم أحرقتها؟!.

قال:

«خشیت أن أموت وهی عندی فیکون فیها أحادیث عن رجل قد ائتمنته ووثقت (به) ولم یکن کما حدثنی فأکون قد نقلت ذلک»(1).

والحدیث واضح الدلالة علی أن الصحابة کانت تکتب حدیث رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وإلا کیف لعائشة أن تجمعها فیحرقها أبوها ما لم تکن مکتوبة فی صحائف.

ص:117


1- (1) تذکرة الحفاظ للذهبی: ج 1، ص 5.

کما یدل الحدیث علی نشوء ظاهرة منع الحدیث النبوی جملة وتفصیلا، من خلال قیام أبی بکر بحرق جمیع هذه الأحادیث دون النظر فیها لدفع ما کان یتخوف منه، بمعنی لو کان الدافع فی حرقها هو احتواءها علی بعض من لم یثق به الخلیفة للزم منه عزلها وإبقاء التی فیها من یثق بهم لا أن تحرق جمیعها. ولذلک ترکت هذه الحادثة شعوراً عند البعض فی منع کتابة الأحادیث الشریفة وروایتها مهما تکن رتبتها صحیحة أو ضعیفة أو مکذوبة علی رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم.

2 - عن ابن أبی ملیکة قال: «إن أبا بکر جمع الناس بعد وفاة نبیهم، فقال: إنکم تحدثون عن رسول الله أحادیث تختلفون فیها والناس بعدکم أشد اختلافا، فلا تحدثوا عن رسول الله شیئا! فمن سألکم فقولوا بیننا وبینکم کتاب الله، فاستحلوا حلاله وحرموا حرامه»(1).

والحادثة تدل علی تعمیم المنع لروایة أحادیث رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم والتحدیث بها، وهذا یلزم أن یمتنع الناس عن کتابة هذه الأحادیث للحد من نشرها، کما یلزم إتلافها وحرقها امتثالا لما قام به الخلیفة، وبکلا الحالتین ترکت هذه الحادثة شعورا لدی بعض الباحثین بانعدام التدوین عند العرب، وتأخر نشأته إلی ما بعد مائة وخمسین سنة من الهجرة.

رابعا: ومما عظم الاعتقاد بانعدام التدوین عند العرب، وتخلفهم عن الکتابة هذه السنین هو اعتمادهم علی ما قام به عمر بن الخطاب من حرق جمیع الکتب التی کانت عند الصحابة، والتی احتوت علی أحادیث رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم تؤکده روایات، منها:

ص:118


1- (1) تذکرة الحفاظ للذهبی: ج 1، ص 32.

1 - روی: «أنه لما بلغه - أی: عمر بن الخطاب - أنه قد ظهرت فی أیدی الصحابة، کتب استنکرها وکرهها وقال: أیها الناس إنه قد بلغنی أنه قد ظهرت فی أیدیکم کتب، فأحبها علی الله أعدلها وأقومها، فلا یبقین أحد عنده کتابا إلا أتانی به، فأری فیه رأیی.

فأتوه بکتبهم، فأحرقها بالنار ثم قال: أمنیة کأمنیة أهل الکتاب»(1).

وهذا یدل علی أن الصحابة کانوا یکتبون أحادیث رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم بدلالة قوله:

«فلا یبقین أحد عنده کتابا إلا أتانی به».

2 - عن یحیی بن جعدة: أن عمر بن الخطاب أراد أن یکتب السنة، ثم بدا له أن لا یکتبها، ثم کتب فی الأمصار من کان عنده شیء فلیمحه(2).

ومن البدیهی أن یکون فعل المحو من لوازم الکتابة فلو لم یکن عند المسلمین من غیر أهل المدینة - وهم الذین عبر عنهم ب - (الأمصار) أی فی المدن الإسلامیة الأخری - کتب مدون فیها أحادیث رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم لما طلب منهم أن یمحوا ما کتبوه من أحادیث رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم.

3 - وروی أیضا «أنه قد أستشار الصحابة فی تدوین أحادیث رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فأشاروا علیه بأن یکتبها، فطفق یستخیر الله فیها شهرا، ثم أصبح یوما وقد عزم الله له، فقال: إنی کنت أردت أن أکتب السنن وإنی ذکرت

ص:119


1- (1) تاریخ الإسلام للذهبی: ج 7، ص 221؛ الطبقات الکبری لابن سعد: ج 5، ص 188؛ سیر أعلام النبلاء للذهبی: ج 5، ص 59.
2- (2) تقیید العلم: ص 53؛ حجیة السنة: ص 395؛ من حیاة الخلیفة عمر بن الخطاب للبکری: ص 274.

قوما کانوا قبلکم کتبوا کتبا فأکبوا علیها، فترکوا کتاب الله تعالی، وإنی لا ألبس کتاب الله بشیء أبدا»(1).

ویدل الحدیث علی وجود حالة التدوین وکتابة الکتب قبل مجیء الإسلام عند العرب لکن قیام عمر بن الخطاب بمنع التدوین مرة، وبحرق الکتب التی کتبت فیها أحادیث رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم مرة، وبتعمیم الأمر إلی المسلمین فی المدن المختلفة کافة بمحو هذه الأحادیث النبویة مرة أخری؛ خلق اعتقادا عند بعض الباحثین بعدم وجود الکتابة عند العرب وتأخر نشوء التدوین ما یقارب القرنین.

والسؤال الذی یرد فی البحث هو: کیف تسنی للحفّاظ اعتماد التدوین بعد مائة وخمسین عاما من وفاة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم أتبین لهم خطأ الشیخین فی حرق سنة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم ومنع کتابتها فعمدوا إلی تصحیح هذا الخطأ؟ أم أنهم قاموا بمخالفة سنة الشیخین فعمدوا إلی کتابة أحادیث رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم؟.

أم أنهم أکرهوا علی فعل ذلک؟.

ومما یدل علیه:

ما روی عن الزهری، أنه قال: (کنا نکره کتاب العلم حتی أکرهنا علیه هؤلاء الأمراء، فرأینا ألا نمنعه أحدا من المسلمین)(2).

ص:120


1- (1) تفیید العلم: 49.
2- (2) الطبقات الکبری لابن سعد: ج 2، ص 389. جامع بیان العلم لابن عبد البر: ج 1، ص 76. المصنف للصنعانی: ج 11، ص 258.

والظاهر من قول الزهری أن السبب فی کتابة العلم هو إکراه الأمراء لحملة الأحادیث فی تدوینها، وحیث أن الأمراء لا تتحرک من وحی الحفاظ علی سنة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم بقدر ما تندفع للحفاظ علی کرسی الحکم، فقد بدا أن الغرض من إکراه الزهری وجماعته علی کتابة الأحادیث هو: (تمکین الحکام الأمویین بتقدیم مادة عقیدیة وسیلة تخدم مصالح أسرتهم الحاکمة) وهو الأمر الذی فهمه جولدتسهیر من قول الزهری»(1).

بقی أن نقول:

إن النبی صلی الله علیه وآله وسلم کان قد أخبر عن تعرض السنة إلی الحرق والمحو والمنع من نشرها وتدوینها حیث قال:

«یوشک الرجل متکئ علی أریکته یحدث بحدیثی، فیقول: بیننا وبینکم کتاب الله، فما وجدنا فیه من حلال استحللناه ومن حرام حرّمناه»(2).

وفی لفظ آخر قال النبی الأکرم صلی الله علیه وآله وسلم:

«یوشک أحدکم أن یکذبنی وهو متکئ علی أریکته یحدث بحدیثی فیقول بیننا وبینکم کتاب الله فما وجدنا فیه من حلال استحللناه وما وجدنا فیه من حرام حرمناه إلا وان ما حرم رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم مثل ما حرم الله»(3).

ص:121


1- (1) تاریخ التراث العربی لفؤاد سزکین: ج 2، ص 7.
2- (2) مسند أحمد بن حنبل: ج 4، ص 133؛ سنن ابن ماجة: ج 1، ص 6؛ سنن أبی داوود: ج 4، ص 200؛ السنن الکبری للبیهقی: ج 9، ص 331.
3- (3) مسند أحمد بن حنبل: ج 4، ص 132.

فهذه الشواهد فی (أولا وثانیا) قد خلقت عند الباحثین رأیین، فذهب أصحاب الرأی الأول إلی الاعتقاد بوجود التدوین عند العرب من قبل مجیء الإسلام، وأنهم کانوا یکتبون أحادیث رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم.

بینما ذهب أصحاب الرأی الثانی إلی الاعتقاد بتأخر الکتابة والتدوین إلی ما یقارب القرنین من الهجرة النبویة.

وعلیه: «فإذا أراد الباحث تقدیر قیمة المواد المتعلقة بالقرنین الأول والثانی الهجریین فی المصادر التی وصلت إلینا اعتمادا علی الإسناد، فعلیه أن یتحرر من الآراء القائلة بأن هذه الأخبار ظلت تتداول شفاها علی مدی مائة وخمسین عاما، أو أن المحدثین قد اخترعوا الإسناد فی نهایة القرن الثانی للهجرة أو فی القرن الثالث للهجرة (وأضافوه) إلی الأخبار فدونت به بعد ذلک.

وعلیه أن ینظر إلی هذه المؤلفات بوصفها کتبا مجموعة من مصادر مدونة تعود بدورها إلی مصادر مدونة أقدم، فالأسماء الواردة فی الأسانید تعطی - فی مجموعها أو معظمها - أسماء المؤلفین أو أسماء عدد من الرواة والمؤلف»(1).

وقد تناول الباحثون عبارات الطبری التی تشیر إلی نقله روایات من مصادر متعددة أشار إلیها بألفاظ مختلفة کقوله:

1 - (حُدّثتُ عن هشام بن محمدبن أبی مخنف، قال: حدّثنی الصقب بن زهیر)(2).

وهو بهذا یکون قد نقل من کتاب هشام بن محمد الکلبی.

ص:122


1- (1) تاریخ التراث العربی لفؤاد سزکین: ج 2، ص 8.
2- (2) تاریخ الطبری: ج 1، ص 1810.

2 - (حُدّثتُ عن الواقدی، قال: سألت ابن أبی سیرة)(1).

وهو بهذا یکون قد نقل عن کتاب مغازی الواقدی.

3 - (حُدّثتُ عن عمار بن الحسن، قال: حدثنا عبد الله بن أبی جعفر عن أبیه عن الربیع)(2).

وبهذا الإسناد یکون قد نقل عن کتاب تفسیر القرآن للربیع بن أنس البکری (المتوفی 139 ه - / 756 م)(3).

وهذه الشواهد تدل علی وجود کتب عن الصحابة، وأن مجموعة منها قد حفظت ولم یستجب أصحابها إلی دعوة الشیخین فی إحراقها أو محوها؛ ولاسیما الکتب التی دونها طلاب مدرسة العترة النبویة الطاهرة علیهم السلام.

إلا أن الحرب التی کانت تشن ضد هذه المدرسة منذ حیاة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم - کما أظهرته بضعة النبی الأعظم فاطمة علیها السلام فی السنن التاریخیة - وتعاظم هذه الحرب بعد وفاة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم یوما بعد یوم، جعل کثیر من الباحثین فی حالة فراغ من الإحاطة بنشأة التدوین لمختلف العلوم، وتطویر هذه الظاهرة. بل قد انعکس ذلک سلبا عند کثیر من الباحثین المستشرقین، فذهبوا إلی الاعتقاد بتخلف العرب عن تدوین علومهم، وأنهم کانوا یعتمدون علی النقل الشفوی؛ مما یجعل الحدث التاریخی أو الأثر أو الحدیث فی معرض الخطأ والتداخل ونسب ما لیس من الشریعة إلیها، وما أکثر الشواهد علی ذلک!.

ص:123


1- (1) تاریخ الطبری: ج 1، ص 1812.
2- (2) تاریخ الطبری: ج 1، ص 315.
3- (3) تاریخ التراث العربی: ج 2، ص 10.

فمنها ما ذهب إلیه المفکر الفرنسی روجیه جارودی بعد أن أسلم فیقول: (قرأت القرآن الکریم، وأعدت قراءته مرات کثیرة، ولا أدری إن کنت قد فهمته جیداً بالطریقة التی یجب علی الإنسان أن یفهمه بها أم لا، فقد بدا لی أن الرسول صلی الله علیه وآله وسلم جاء بدین عظیم هو أساس الأدیان، لم ینکر فیه الأنبیاء السابقین، بل جاءت رسالته متممة ومکملة للرسالات السابقة، ثم شرعت فی قراءة الأحادیث النبویة، وعندما أتیح لی السفر إلی المدینة المنورة قمت بشراء واقتناء مجموعة من الأحادیث فی کتب البخاری ومسلم، فرأیت شیئا آخر أعبر عنه بهذه العبارة الصریحة: رأیتنی وکأننی أمام دین آخر ونشأ فی نفسی انطباع من قراءتی للحدیث الشریف أننی أمام دین تقلیدی.

فکل ما وجدته فی کتب الأحادیث، وکل ما رأیت للرسول صلی الله علیه وآله وسلم یتحدث عنه أو یشیر النبی فعله یتعلق بلبس الثیاب أو کیفیة الدخول للمکان والخروج منه وأشیاء أخری من هذا القبیل، لا کما رأیت فی القرآن الکریم من الأساسیات التی تدل علی کمال الدین الإسلامی)(1).

فهذا الانطباع بل والتحول فی الرؤیة والقراءة للدین الإسلامی کان من أسبابها محاربة مدرسة القرآن النبویة علیهم السلام، وفرض الحصار علی نتاجها الفکری والعلمی، بل وسعی کثیرین ممن تصدوا للفتیا لتشویه صورة هذه المدرسة وطلابها.

فعلی سبیل الاستشهاد لا الحصر نذکر ما أفتی به البعض من فتاوی تفرض بمجملها حصارا وحربا علی مدرسة العترة النبویة علیهم السلام وطلابها الشیعة.

ص:124


1- (1) أحادیث أم المؤمنین عائشة لمرتضی العسکری: ج 2، ص 381.

1 - قال ابن تیمیة فی منهاجه عند بیان التشبه بالشیعة: (ومن هنا ذهب من ذهب من الفقهاء إلی ترک بعض المستحبات، إذ صار شعاراً لهم - أی الشیعة - فإنه وإن لم یترک واجبا لذلک، لکن فی إظهار ذلک مشابهة لهم، فلا یتمیز السنی من الرافضی، ومصلحة التمییز عنهم لأجل هجرانهم ومخالفتهم أعظم من مصلحة ذلک المستحب)(1).

2 - وقال مصنف الهدایة: (إن المشروع التختم بالیمین، ولکن لما اتخذته الرافضة جعلناه فی الیسار)(2).

3 - وقال الغزالی إن تسطیح القبور هو المشروع - أی أن یجعل لها بناء وسطح - ولکن لما جعلته الرافضة شعارا لها، عدلنا إلی التسنیم(3).

4 - وقال ابن عبد الرحمن: (السُنة فی القبر التسطیح، وهو أولی علی الراجح من المذهب الشافعی)(4).

5 - وقال أبو حنیفة وأحمد: التسنیم أولی، لأن التسطیح صار شعارا للشیعة، أی علی الرغم من کونه سنة، وهو المشروع إلا أن الحرب المعلنة علی مدرسة آل رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم جعلتهم یعدلون عن السنة(5).

ص:125


1- (1) منهاج السنة لابن تیمیة: ج 2، ص 143، (التشبه بالروافض).
2- (2) الغدیر للعلامة الأمینی: ج 10، ص 210.
3- (3) نهج الحق للعلامة الحلی: ص 451؛ الصراط المستقیم لعلی بن یونس العاملی: ج 3، ص 206.
4- (4) الغدیر: ج 10، ص 210.
5- (5) أنظر فتح الباری لابن حجر: ج 3، ص 204؛ تحفة الأحوذی: ج 4، ص 130 وفیها: عوض الشیعة وأهل البدع، وقالا: یرجحان التسطیح علی التسنیم؛ رحمة الأمة للدمشقی: ج 1، ص 88.

6 - ذکر الزرقانی فی المواهب اللدنیة فی صفة عمّة النبی صلی الله علیه وآله وسلم - أی العمامة - علی روایة علی علیه السلام فی إسدالها علی منکبیه حین عممه رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم ثم ذکر قول الحافظ العراقی: إن ذلک أصبح شعار کثیر من فقهاء الإمامیة ینبغی تجنبه لترک التشبه بهم(1).

کل ذلک وغیره قد انعکس سلبا علی إعطاء صورة غیر حقیقیة لواقع الرسالة المحمدیة ودورها القیادی للبشریة، ناهیک عن تکوّن رؤی وآراء وقراءات سلبیة ومشوشة عن الإسلام ونبیه الأعظم صلی الله علیه وآله وسلم.

7 - قال الفخر الرازی: روی البیهقی عن أبی هریرة قال: کان رسول الله یجهر فی الصلاة ب - (بسم الله الرحمن الرحیم) وکان علی - رضی الله عنه - یجهر بالتسمیة وقد ثبت بالتواتر، وکان علی بن أبی طالب یقول:

«یا من ذکره شرف للذاکرین، ومثل هذا کیف یلیق بالعاقل أن یسعی فی إخفائه».

وقالت الشیعة: السنة، هی الجهر بالتسمیة، سواء أکانت فی الصلاة الجهریة أم السریة، وجمهور الفقهاء یخالفونهم - إلی إن قال: ان علیاً کان یبالغ فی الجهر بالتسمیة، فلما وصلت الدولة إلی بنی أمیة بالغوا فی المنع من الجهر، سعیا فی إبطال آثار علی - رضی الله عنه -(2).

إذن: اتجهت مدرسة العترة النبویة الطاهرة - علی الرغم من محاربتها - إلی تصنیف کثیر من الکتب التی شملت مختلف العلوم الإسلامیة فی الحدیث

ص:126


1- (1) شرح المواهب للزرقانی: ج 5، ص 13.
2- (2) مفاتیح الغیب للفخر الرازی: ص 90.

والتفسیر والفقه والتاریخ والسیرة النبویة، وکانت هذه الکتب هی أقدم بکثیر مما اکتشفه الباحثون عن بعض المقاطع هنا وهناک فی النصوص التاریخیة التی احتواها تاریخ الطبری، أو الطبقات لابن سعد، أو المغازی للواقدی، أو ما جمعه الزهری وغیره.

(لأن أقدم وأبسط ما دون عن حیاة الرسول صلی الله علیه وآله وسلم هو ما نجده عند متأخری الصحابة، وفی الجیل التالی لهم مباشرة، أی عند قدامی التابعین ظهرت سیرة الرسول بالمعنی الحقیقی للکلمة فی کتب کبیرة نسبیاً باسم المغازی)(1).

فی حین نجد أن کتابة السیرة النبویة بدأت فی مدرسة أهل البیت علیهم السلام بعد وفاة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم مباشرة، لتسجل الوجه الآخر لتاریخ العرب وما نزل بالأمة الإسلامیة من متغیرات، ومن هذه الکتب کتاب سلیم بن قیس الهلالی، الذی غیر نظریة تأخر نشوء التدوین عند العرب إلی ما یقارب القرنین من الهجرة النبویة، فضلا عن کونه أقدم مصنف کتبه المسلمون فی السیرة النبویة، فقد حمل مع الروایة التاریخیة التحلیل النقدی والفلسفی للحدث مع بیان لمختلف التوجهات السیاسیة، ناهیک عن إظهاره العدید من العقائد الإسلامیة.

وما کتاب سلیم بن قیس إلا واحد من العدید من المصنفات التی سبقته فی مدرسة العترة النبویة، والتی یعود أول مصنفاته إلی عهد النبی الأکرم صلی الله علیه وآله وسلم، وهو ما سیمر بیانه فی المبحث الآتی:

ص:127


1- (1) تاریخ التراث العربی: ج 2، ص 65.

المبحث الثالث: تقدم تدوین السیرة النبویة فی مدرسة العترة النبویة علیهم السلام علی المدارس الإسلامیة کافة

المسألة الأولی: متی بدأ المسلمون تدوین السیرة النبویة ؟

أشارت بعض الدراسات التاریخیة قدیما وحدیثا إلی وجود بعض الکتب التی اهتمت بدراسة حیاة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم، والتی عرفت باسم المغازی، وتعنی غزوات الرسول صلی الله علیه وآله وسلم وحروبه.

فإن هذه الدراسات أشارت إلی أن أقدم ما کتب فی هذا المجال هو ما دونه أبان بن عثمان (المتوفی بین 95-105 ه - / 713-723 م).

(فهو محدث له میل إلی دراسة المغازی، ومع أن أحد تلامذته کتب مغازیه إلا أنها توصف بأنها من الحدیث، - وإذا استثنینا إشارة إلیه فی تاریخ - الیعقوبی، فإننا لا نجد بین المؤرخین من نقل أو روی عنه، فی حین أنه یروی عنه فی کتب الحدیث، ویبدو أن أبان بن عثمان یمثل مرحلة انتقال بین دراسة الحدیث ودراسة المغازی)(1).

وهذا فی الواقع یطرح تساؤلا حول وجود کتاب المغازی من تصنیف أبان بن عثمان مع إهمال المؤرخین له، وعدم نقلهم نصوصا منه.

فی حین یری البعض: أن عروة بن الزبیر (توفی 94 ه - / 712 م) هو أول من ألف کتابا فی المغازی(2) ، وأن (شیئا من مغازیه فی مقتبسات وردت عن بعض

ص:128


1- (1) نشأة علم التاریخ عند العرب للدوری: ص 19.
2- (2) کشف الظنون عن أسامی الکتب والفنون: مج 2، ص 1747. الإعلان بالتوبیخ لمن ذم أهل التاریخ لشمس الدین السخاوی: ص 99.

المؤرخین کالطبری، وابن إسحاق، والواقدی، وابن سید الناس، وابن کثیر، وهذه المقتبسات هی أقدم ما وصل من تاریخ المغازی.

وهی تتناول جوانب مختلفة من حیاة الرسول صلی الله علیه وآله وسلم کبدء الوحی، وبعض الغزوات، وبعض الشؤون الخاصة بالرسول صلی الله علیه وآله وسلم)(1).

وهذا فی الواقع یکشف عن حجم الحصار الذی فرضته الأجواء السلطویة الأمویة ومن سار علی نهجها - کما سیمر بیانه مشفوعا بالأدلة - علی النتاج الفکری لمدرسة العترة النبویة، ولو أطلع الباحثون علی هذا النتاج الفکری لعلموا أن هناک العدید من الکتب التی کتبت فی سیرة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم قبل عروة بن الزبیر بعشرات السنین.

إلا أن ممّا یؤسف له أن أغلب الدراسات التاریخیة ما زالت محکومة بالتعصب، لما ورثوه فی المصادر التاریخیة والحدیثیة التی کتبت فی ظروف خاضعة للسلطة الحاکمة، وحتی الذین حاولوا التحرر من هذا التعصب للتاریخ السلطوی؛ نراهم یمتنعون عن الإدلاء بآرائهم حول الحقائق التی توصلوا إلیها خوفا من أن ینسب لهم الانتساب لمدرسة العترة النبویة، کما هو حال صاحب الکشاف الزمخشری فی بیانه لکیفیة الصلاة علی النبی صلی الله علیه وآله وسلم.

قائلا: (القیاس جواز الصلاة علی کل مؤمن لقوله تعالی:

(هُوَ الَّذِی یُصَلِّی عَلَیْکُمْ).

وقوله تعالی:

(وَ صَلِّ عَلَیْهِمْ إِنَّ صَلاتَکَ سَکَنٌ لَهُمْ).

ص:129


1- (1) نشأة علم التاریخ عند العرب للدوری: ص 19 و 20

وقوله صلی الله علیه وآله وسلم:

«اللهم صل علی آل أبی أوفی».

ولکن للعلماء تفصیلا فی ذلک: وهو إنها إن کانت علی سبیل التبع کقولک: (صلی الله علی النبی وآله)، فلا کلام فیها، وأما إذا أراد إفراد غیره من أهل البیت بالصلاة کما یفرد هو فمکروه! لأن ذلک صار شعارا لذکر رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم ولأنه یؤدی إلی الاتهام بالرفض، وقال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم من کان یؤمن بالله والیوم الآخر فلا یقفن مواقف التهم)(1).

وثمت سؤال یطرح فی البحث: فلو کان الزمخشری یحیا فی دولة تمنع الناس من اتباع دین الإسلام أفکان یترک الصلاة أو الصیام أو السفر لحج بیت الله الحرام خشیة أن یتهم بأنه مسلم. فإذا کان ذکر الصلاة علی أهل البیت یجر إلی التهمة بالرفض؛ مع مالها من ضرورة شرعیة نص علیها القرآن والسنة کما هو مفصل فی کتب الفقه، فکیف بذکر النتاج الفکری والعلمی لمدرسة أهل البیت علیهم السلام؟! ثم ما بالهم یصلون علی النبی الأکرم الصلاة البتراء، وقد منعهم النبی صلی الله علیه وآله وسلم من الصلاة علیه ویمسکون فلا یصلون علی أهل بیته علیهم السلام؟.

بل إننا لنجد هذا الخوف عند البعض وصل إلی درجة الهروب من علی بن أبی طالب علیه السلام حتی فی المنام، کما یروی الحافظ الخطیب البغدادی، قائلا:

(إن رجلا رأی علیا فی المنام فلم یجسر علی الدنو منه، فسأله صاحبه؟ فقال: أخشی أن قربت إلیه اسأله أن أتهم بالتشیع)(2)!!.

ص:130


1- (1) الکشاف للزمخشری: ج 3، ص 273. فلک النجاة فی الإمامة والصلاة لعلی محمد فتح الدین الحنفی: ص 318.
2- (2) وضوء النبی صلی الله علیه وآله وسلم للشهرستانی: ج 1، ص 454.

إذن:

یظهر من هذا الذی سبق حجم الحرب والحصار اللذین فرضا علی مدرسة العترة النبویة الطاهرة علیهم السلام. ویظهر أیضا أن أغلب الدراسات التاریخیة لم تتمکن من الوصول إلی نتائج صحیحة حول تاریخ العرب ومسیرتهم الفکریة والعلمیة، وإن الذی توصلت إلیه هو أنصاف معلومات، لأنها نظرت إلی الإسلام بعین واحدة.

المسألة الثانیة: متی بدأ التصنیف فی مدرسة العترة النبویة علیهم السلام

لکی یعلم الباحث والقارئ أسبقیة مدرسة أهل البیت علیهم السلام فی تدوین العلوم والکتابة؛ فعلیه أن یقارن بین قول الحافظ الذهبی فی تحدید السنة التی بدأ بها مخالفو أهل البیت فی التصنیف، وبین مشروع مدرسة العترة فی الکتابة والتصنیف فی مختلف العلوم.

قال الذهبی:

(فی سنة ثلاث وأربعین ومائة شرع علماء الإسلام فی هذا العصر فی تدوین الحدیث، والفقه والتفسیر، فصنف ابن جریح بمکة، ومالک (ابن أنس) الموطأ بالمدینة، والأوزاعی بالشام، وابن أبی عروبة وحماد بن سلمة وغیرهما بالبصرة، ومعمر بالیمن، وسفیان بالکوفة، وصنف ابن إسحاق المغازی، وصنف أبو حنیفة الفقه والرأی، ثم بعد یسیر صنف هشیم واللیث (بن سعد) وابن لهیعة ثم ابن المبارک وأبو یوسف وابن وهب وکثر تدوین العلم وتبویبه، ودونت کتب العربیة واللغة والتاریخ وأیام الناس، وقبل هذا العصر کان

ص:131

الأئمة یتکلمون من حفظهم، أو یروون العلم من صحف صحیحة غیر مرتبة)(1).

ولم یشر الذهبی إلی هذه الصحف غیر المرتبة عند من کانت؛ لاسیما وأن الشیخین قد جمعا السنة وأحرقاها، ومنعا تدوین الحدیث النبوی الشریف والسیرة، وما زال الناس علی هذا المنهج حتی أکرههم حکام بنی أمیة علی الروایة والکتابة - کما مر بیانه عن الزهری -.

وهذا یدل علی أن هذه الصحف، وبالأحری الکتب هی مما خرج من مدرسة أهل البیت علیهم السلام، التی کانت لا تری رأی الشیخین، فعمدت إلی التدوین والتصنیف منذ عهد النبی الأکرم صلی الله علیه وآله وسلم، فأُخذ عنها ظاهرة التدوین والتصنیف، فذهب أولئک الذین عدّهم الذهبی فی تدوین ما بقی فی ذاکرة التابعیین وأبنائهم من أحادیث رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم کعبد الله بن عروة بن الزبیر، وعبد الله بن عمر وعبد الله بن عمرو بن العاص ناهیک عن أن هؤلاء الرموز فی نقل الروایة کان آباؤهم أقطاب الجبهة المعارضة لأهل البیت علیهم السلام.

وعلیه:

فإن التصنیف فی مدرسة أهل البیت علیهم السلام کان قد بدأ منذ عصر النبوة - علی صاحبها وآله آلاف الصلاة والسلام - وإن التصنیف عند غیرهم بدأ بعد مائة وخمسین عاما، وإنه قد اختلف فی أول من صنف(2) بعد مرور هذه السنین.

ص:132


1- (1) تذکرة الحفاظ لشمس الدین الذهبی: ج 1، ص 151 و 229؛ النجوم الزاهرة لابن تغری بردی: ج 1، ص 351.
2- (2) مرآة الکتب للتبریزی: ص 23.

المسألة الثالثة: تصانیف مدرسة أهل البیت علیهم السلام فی عصر النبوة

اشارة

لقد بدأت مرحلة التصنیف فی مدرسة أهل البیت علیهم السلام فی حیاة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم.

فقد أشارت الروایات إلی أن الإمام علیاً علیه السلام هو أول من صنف کتابا فی الإسلام، وکان ذلک فی حیاة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم، وأن هذا الکتاب کان من إملاء رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وبخط الإمام علی علیه السلام، وکان عند أولاده المعصومین، وفیه علم ما یحتاج إلیه الناس حتی أرش الخدش، ویعد هذا الکتاب من حیث التصنیف فی مدرسة أهل البیت علیهم السلام الکتاب الأول.

وقد أوقف الأئمة علیهم السلام بعض شیعتهم علیه، ورووا عنه فی موارد شتی، بل کان له علیه السلام کتب متعددة کما تدل علیه الأخبار، وقد نص الأئمة علیهم السلام، أن هذا الکتاب فیه ما یحتاج إلیه الناس من الحلال والحرام.

ففی کتاب البصائر بإسناده عن محمد بن مسلم، قال: سألته - أی الإمام الصادق علیه السلام - عن میراث العلم ما بلغ؟ أجوامع هو من العلم، أم فیه تفسیر کل شیء من هذه الأمور التی یتکلم فیها الناس من الطلاق والفرائض؟.

فقال علیه السلام:

إن علیا علیه السلام کتب العلم کله القضاء والفرائض، فلو ظهر أمرنا لم یکن فیه شیء إلا وفیه سنة یمضیها(1).

ص:133


1- (1) بصائر الدرجات للصفار: ص 164.

وفیه أیضا: بإسناده عن عبد الله بن أیوب عن أبیه، قال: سمعت أبا عبد الله علیه السلام یقول:

«ما ترک علی شیعته وهم محتاجون إلی أحد فی الحلال والحرام، حتی أنا وجدنا فی کتابه أرش الخدش».

قال: ثم قال:

«أما إنک إن رأیت کتابه لعلمت أنه من کتب الأولین»(1).

ومما یدل علی أن الأئمة علیهم السلام قد أوقفوا شیعتهم علیه ما فی البصائر عن عبد الملک، قال: دعا أبو جعفر علیه السلام بکتاب علی فجاء به جعفر علیه السلام مثل فخذ الرجل مطوی، فإذا فیه: إن النساء لیس لهن من نهار الرجل إذا هو توفی عنها شیء. فقال أبو جعفر علیه السلام:

«هذا والله إملاء رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وخطه علی بیده علیه السلام»(2).

فإن قیل: ما فائدة الکتاب دون نشره بین الناس.

قلنا: هو منشور بین الأئمة المعصومین علیهم السلام وقد رووا منه کثیرا من الأحکام، حتی وإن لم یشیروا إلیه وهذا أولا.

وثانیا: لو أمِن أئمة أهل البیت علیهم السلام من أذی الناس لأذاعوا علم هذا الکتاب بینهم، ولکن الحال الذی کان علیه الأئمة من إعلان الحرب علیهم ومحاصرتهم - کما مرّ بیانه - لتغنی اللبیب عن المضی فی نشر علوم آل محمد صلی الله علیه وآله وسلم بین عامة الناس.

ص:134


1- (1) بصائر الدرجات للصفار: ص 165.
2- (2) المصدر السابق.

ثالثا: نضیف إلی ذلک أن الکلام فی (أول ما صنف لا أول ما ظهر فی الناس وشاع)(1).

رابعا: (إن شهرة الکتاب لا یلزم أن یکون عند جمیع الناس، وإلا فیجب عدم ذکر ما لم یشتهر نسخته)(2).

خامسا: إن من الموانع التی منعت نشر الکتاب هو الخوف من أخذه قسرا منهم کما طلب بنو العباس مواریث النبی صلی الله علیه وآله وسلم، منهم والفرق بین ذلک الکتاب وسائر المواریث کالفرق بین الظاهر المشهور من الأئمة والغائب منهم)(3) ، وغیرها من الأسباب.

إذن؛ یکون هذا الکتاب الذی کتبه الإمام علی علیه السلام فی حیاة رسول الله وبإملائه صلی الله علیه وآله وسلم هو الکتاب الأول.

الکتاب الثانی: کتاب فی علوم القرآن الکریم

هذا الکتاب من إملاء الإمام أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام، وقد ذکر فیه ستین نوعا من أنواع علوم القرآن.

والکتاب رواه الحافظ أبو العباس، أحمد بن محمد بن سعید، بن عقدة الکوفی (المتوفی سنة 333 ه -)، بسنده عن الإمام الصادق علیه السلام(4).

ص:135


1- (1) مرآة الکتب للتبریزی: ص 33.
2- (2) المصدر السابق.
3- (3) المصدر السابق.
4- (4) أعیان الشیعة لمحسن الأمین: ج 1، القسم 1، ص 321؛ بحار الأنوار للعلامة المجلسی رحمه الله: ج 93، ص 3.

وللکتاب طرق أخری تعود لکبار محدثی الإمامیة، وهی کالآتی:

1 - أبو القاسم سعد بن عبد الله أبی خلف الأشعری القمی (المتوفی 346 ه -) تحت عنوان آخر وهو: (ناسخ القرآن ومنسوخه)(1).

2 - محمد بن إبراهیم بن أبی زینب، الکاتب البغدادی، (المتوفی 360 ه -) وهو أحد تلامیذ الشیخ الکلینی رحمه الله، تحت عنوان: (تفسیر النعمانی)(2).

3 - السید الشریف المرتضی رحمه الله، علی بن الحسین الموسوی (المتوفی 346 ه -) تحت عنوان: (المحکم والمتشابه فی القرآن)(3).

الکتاب الثالث: کتاب الجامعة

أما الکتاب الثالث الذی صنف فی حیاة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فهو (کتاب الجامعة) وهو أیضا للإمام علی علیه السلام کما دلت علیه الأخبار.

1 - روی الصفار عن أبی بصیر، عن أبی عبد الله الصادق علیه السلام: سمعته یقول وقد ذکر ابن شبرمة فی فتیاه(4) ، فقال علیه السلام:

«أین هو من الجامعة، أملی رسول الله وخطه علی بیده، فیها جمیع الحلال والحرام حتی أرش الخدش فیه»(5).

ص:136


1- (1) رجال النجاشی: ص 177 برقم 467؛ بحار الأنوار للعلامة المجلسی رحمه الله: ج 1، ص 15 و 32 - ج 92، ص 40 - ج 84، ص 382؛ الذریعة للطهرانی: ج 24، ص 8.
2- (2) مستدرک الوسائل للنوری: ج 3، ص 365؛ بحار الأنوار للعلامة المجلسی رحمه الله: ج 93، ص 3.
3- (3) الذریعة للطهرانی: ج 20، ص 154 و 155.
4- (4) هو عبد الله بن شبرمة بن طفیل بن حسان الضبی الکوفی، فقیه العراق، وقاضی الکوفة المتوفی سنة 144 (مشاهیر علماء الأمصار: ص 65. سیر أعلام النبلاء للذهبی: ج 6، ص 347. شذرات الذهب: ج 1، ص 215.
5- (5) البصار للصفار: ص 148.

2 - وعن أبی شیبة، قال سمعت أبا عبد الله علیه السلام یقول:

«ضل علم ابن شبرمة عن الجامعة، أن الجامعة لم تدع لأحد کلاما، فیها الحلال والحرام»(1).

ولا یتوهم البعض بأن کتاب الجامعة هو الکتاب الأول، لاشتماله علی علوم أخری، حسبما یظهر من الکتاب الذی کتبه الإمام الرضا علیه السلام فی العهد الذی کتبه المأمون لولایته علیه السلام من أن الجفر والجامعة یدلان علی ضد ذلک(2) ، الذی قد سمعت تقسیمهم إیاه إلی الجامعة وغیرها.

الکتاب الرابع: کتاب الجفر

استفاضت الأخبار فی وجود کتاب الجفر عند أئمة العترة النبویة علیهم السلام؛ والذی یفهم من هذه الأخبار أن للجفر إطلاقین، تارة یطلق علی الوعاء الذی کالجراب وأمثاله، فیه بعض المواریث، وتارة یطلق علی الجلد الذی کتب علیه العلوم.

والإطلاق الأول، کما دلت علیه الأخبار هو أحمر وأبیض، أما الأحمر ففیه سلاح رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم، وأما الأبیض ففیه کتب وصحائف(3).

ومن الروایات التی تحدثت عن هذا الکتاب هی:

1 - عن الحسین بن أبی العلاء، قال: سمعت أبا عبد الله یقول:

«إِنَّ عِنْدِی الْجَفْرَ الأَبْیَضَ.

ص:137


1- (1) بصائر الدرجات: ص 149.
2- (2) مرآة الکتب للتبریزی: ص 34.
3- (3) مرآة الکتب للتبریزی: ص 35.

قَالَ قُلْتُ فَأَیُّ شَیْ ءٍ فِیهِ قَالَ:

زَبُورُ دَاوُدَ وَتَوْرَاةُ مُوسَی وَإِنْجِیلُ عِیسَی وَصُحُفُ إِبْرَاهِیمَ علیه السلام وَالْحَلالُ وَالْحَرَامُ وَمُصْحَفُ فَاطِمَةَ علیها السلام مَا أَزْعُمُ أَنَّ فِیهِ قُرْآناً وَفِیهِ مَا یَحْتَاجُ النَّاسُ إِلَیْنَا وَلاَ نَحْتَاجُ إِلَی أَحَدٍ حَتَّی فِیهِ الْجَلْدَةُ وَنِصْفُ الْجَلْدَةِ وَرُبُعُ الْجَلْدَةِ وَأَرْشُ الْخَدْشِ. وَعِنْدِی الْجَفْرَ الأَحْمَرَ.

قَالَ قُلْتُ: وَأَیُّ شَیْ ءٍ فِی الْجَفْرِ الأَحْمَرِ؟ قَالَ:

السِّلاَحُ وَذَلِکَ إِنَّمَا یُفْتَحُ لِلدَّمِ یَفْتَحُهُ صَاحِبُ السَّیْفِ لِلْقَتْلِ»(1).

أی إشارة إلی ظهور مهدی آل محمد عجل الله تعالی فرجه الشریف الذی یملأ الأرض قسطا وعدلا، کما ملئت ظلما وجورا.

2 - وعن الصادق علیه السلام، من جملة کلام له مع عبد الله الحسن، قال الإمام علیه السلام:...

وأما قوله فی الجفر، فإنما هو جلد ثور مذبوح کالجراب، فیه کتب وعلم ما یحتاج الناس إلیه إلی یوم القیامة من حلال وحرام إملاء رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وخطه علی علیه السلام بیده(2).

والذی یفهم من هذا الحدیث هو أن الجفر جلد ثور کالجراب فیه کتب، أی یحتوی علی بعض الکتب، کما أنه هو نفسه مکتوب علیه علم ما یحتاج الناس إلیه من حلال وحرام.

ص:138


1- (1) الکافی للکلینی: ج 1، ص 240، ح 3. شرح أصول الکافی لمولی محمد صالح المازندرانی: ج 5، ص 339، ح 3. شرح إحقاق الحق للسید المرعشی: ج 28، ص 519.
2- (2) بصائر الدرجات لمحمد بن الحسن الصفار: ص 176، جامع الأحادیث فی الجزء الثانی، الباب 14. بحار الأنوار للعلامة المجلسی رحمه الله: ج 26، ص 42، ح 74.
الکتاب الخامس: کتاب الدیات

هذا الکتاب من تصنیف أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام، وقد روی أئمة أهل البیت علیهم السلام، بعضا منه، وکل ما نقله رواة هذه المدرسة عن أصل ظریف بن ناصح(1) فی الدیات فهو مستند إلی أمیر المؤمنین علیه السلام(2).

الکتاب السادس: کتاب الصحیفة

لقد نصّ کثیر من المدارس الإسلامیة علی ذکر کتاب الصحیفة للإمام علی علیه السلام، وبهذا یکون الکتاب من تصنیف الإمام علی علیه السلام أیضا.

فقد أخرج البخاری بإسناده عن أبی جحیفة، قال: قلت لعلی علیه السلام: هل عندکم کتاب؟ قال:

«لا، إلا کتاب الله، أو فهماً أعطیه رجلاً مسلماً، أو ما فی هذه الصحیفة.

قال، قلت: وما فی هذه الصحیفة؟ قال:

العقل، وفکاک الأسیر، ولا یقتل مسلم بکافر»(3).

وبهذا یکون الکتاب قد جمع أحکاما فی القضاء.

3 - وروی ابن أبی لیلی (المتوفی سنة 82 ه - / 701 م)، أنه سأل الحسن بن علی بن أبی طالب علیهما السلام عن رأی والده فی الخیار، أی: أولی الفضل؟.

ص:139


1- (1) ترجم له النجاشی فی رجاله قائلاً: «أصله کوفی، نشأ ببغداد، وکان ثقة فی حدیثه، صدوقاً، له کتب، منها: کتاب الدیات، رواه عدة من أصحابنا وذکر له من الکتب أیضاً (الحدود، الجامع للحلال والحرام)، «رجال النجاشی، باب الظاء: ص 290».
2- (2) مرآة الکتب للتبریزی: ص 51.
3- (3) صحیح البخاری: ج 1، کتاب العلم، ص 36. فتح الباری لابن حجر: ج 4، ص 73، باب حرم المدینة.

فأمر بصندوق وأخرج منه صحیفة صفراء تضم آراء علی فی ذلک(1).

فهذا هو مجموع الکتب التی صنفت فی حیاة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم، وکانت من نتاج مدرسة العترة النبویة علیهم السلام، أما الکتب التی صنفت بعد وفاة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فی مدرسة العترة النبویة علیهم السلام فکانت ثلاثة وخمسین کتابا خلال قرن ونصف، أی منذ عام (11 ه - إلی 151 ه -) وهی السنة التی توفی فیها محمد ابن إسحاق فیکون هذا النتاج الفکری قد ابتدأ بتصنیف مصحف فاطمة علیها السلام وختم بتصنیف السیر والمغازی لابن إسحاق رحمه الله وهو ما سنتناوله فی المسألة الآتیة:

المسألة الرابعة: تصانیف مدرسة أهل البیت علیهم السلام بعد وفاة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم

الکتاب الأول: مصحف فاطمة علیها السلام

وهو أول الکتب التی صنفت بعد وفاة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم، ومصحف فاطمة علیها السلام کثر الحدیث عنه فی کثیر من المدارس الإسلامیة بین النفی والسخریة والاتهام بنبذ کتاب الله.

وخیر ما یمکن معرفته عن هذا المصحف هو ما ورد عن أهل هذا المصحف، أما عدا هذا البیان فهواء فی شبک وتجنٍ علی آل رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم.

فمن هذه الأحادیث ما رواه الصفار عن حماد بن عثمان، قال: سمعت أبا عبد الله علیه السلام یقول:

ص:140


1- (1) العلل لأحمد بن حنبل: ج 1، ص 316.

«تَظْهَرُ الزَّنَادِقَةُ فِی سَنَةِ ثَمَانٍ وَعِشْرِینَ وَمِائَةٍ وذَلِکَ أَنِّی نَظَرْتُ فِی مُصْحَفِ فَاطِمَةَ علیها السلام.

قَالَ قُلْتُ وَمَا مُصْحَفُ فَاطِمَةَ؟ قَالَ:

إِنَّ اللَّهَ تَعَالَی لَمَّا قَبَضَ نَبِیَّهُ صلی الله علیه وآله وسلم دَخَلَ عَلَی فَاطِمَةَ علیها السلام مِنْ وَفَاتِهِ مِنَ الْحُزْنِ مَا لاَ یَعْلَمُهُ إِلاَّ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ، فَأَرْسَلَ اللَّهُ إِلَیْهَا مَلَکاً یُسَلِّی غَمَّهَا وَیُحَدِّثُهَا، فَشَکَتْ ذَلِکَ إِلَی أَمِیرِ الْمُؤْمِنِینَ علیه السلام.

فَقَالَ إِذَا أَحْسَسْتِ بِذَلِکِ وَسَمِعْتِ الصَّوْتَ قُولِی لِی.

فَأَعْلَمَتْهُ بِذَلِکَ، فَجَعَلَ أَمِیرُ الْمُؤْمِنِینَ علیه السلام یَکْتُبُ کُلَّ مَا سَمِعَ حَتَّی أَثْبَتَ مِنْ ذَلِکَ مُصْحَفاً، قَالَ ثُمَّ قَالَ أَمَا إِنَّهُ لَیْسَ فِیهِ شَیْ ءٌ مِنَ الْحَلاَلِ وَالْحَرَامِ وَلَکِنْ فِیهِ عِلْمُ مَا یَکُونُ»(1).

وقد یبدو الحدیث غریبا علی عقول البعض ممن لا یرون فضلا لآل رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم واستهجان تحدیث الملائکة لبضعة سید الأنبیاء والمرسلین صلی الله علیه وآله وسلم. فی حین أن القرآن الکریم یعطی صورا کثیرة حول تحدیث الملائکة لأشخاص عدیدین، کمریم بنت عمران علیها السلام.

(وَ إِذْ قالَتِ الْمَلائِکَةُ یا مَرْیَمُ إِنَّ اللّهَ اصْطَفاکِ وَ طَهَّرَکِ وَ اصْطَفاکِ عَلی نِساءِ الْعالَمِینَ)2.

وفی زوجة إبراهیم علیه السلام قال تعالی:

ص:141


1- (1) بصائر الدرجات للصفار: ص 177، الباب 14، ح 18، ط منشورات الأعلمی، طهران - إیران. الکافی للکلینی رحمه الله: ج 1، ص 240، ط دار الکتب الإسلامیة، طهران - إیران.

(وَ امْرَأَتُهُ قائِمَةٌ فَضَحِکَتْ فَبَشَّرْناها بِإِسْحاقَ وَ مِنْ وَراءِ إِسْحاقَ یَعْقُوبَ (71) قالَتْ یا وَیْلَتی أَ أَلِدُ وَ أَنَا عَجُوزٌ وَ هذا بَعْلِی شَیْخاً إِنَّ هذا لَشَیْ ءٌ عَجِیبٌ (72) قالُوا أَ تَعْجَبِینَ مِنْ أَمْرِ اللّهِ رَحْمَتُ اللّهِ وَ بَرَکاتُهُ عَلَیْکُمْ أَهْلَ الْبَیْتِ إِنَّهُ حَمِیدٌ مَجِیدٌ)1.

وفی أم موسی قال تعالی:

(وَ أَوْحَیْنا إِلی أُمِّ مُوسی)2.

وغیرها من الآیات الکریمة التی تتحدث عن حقیقة تحدیث الملائکة لمن خصهم الله بفضله ومنّه.

الکتاب الثانی: کتاب الصحابی المنتجب سلمان المحمدی (الفارسی) رضی الله عنه

والکتاب یتضمن روایة سلمان رضی الله عنه فی خبر الجاثلیق الروحی الذی بعثه ملک الروم بعد النبی صلی الله علیه وآله وسلم(1).

الکتاب الثالث: کتاب الصحابی المنتجب أبی ذر الغفاری رضی الله عنه

وهو کتاب صنفه الصحابی المنتجب أبو ذر الغفاری الذی عرف بتشیعه لعلی وأهل بیته، ویتضمن الکتاب علی خطبة لأبی ذر یشرح فیها الأمور التی حدثت بعد وفاة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم(2).

ص:142


1- (3) فهرست الشیخ الطوسی: ص 80.
2- (4) فهرست الشیخ الطوسی: ص 57.
الکتاب الرابع: کتاب الصحابی المنتجب أبی رافع مولی رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم

(1)

عده النجاشی من السلف الصالح، وقال:

«أبو رافع مولی رسول الله، واسمه أسلم وکان للعباس بن عبد المطلب رحمه الله فوهبه للنبی صلی الله علیه وآله وسلم، فلما بشر النبی صلی الله علیه وآله وسلم بإسلام العباس أعتقه.

وقیل: إن اسمه (إبراهیم)، وکان أبو رافع قد أسلم قدیما بمکة وهاجر إلی المدینة، وشهد مع النبی صلی الله علیه وآله وسلم مشاهده ولزم أمیر المؤمنین علیه السلام من بعده، وکان من خیار الشیعة، وشهد معه حروبه، وکان صاحب بیت ماله بالکوفة، وابناه «عبد الله، وعلی» کاتبا أمیر المؤمنین؛ ولما خرج معاویة بن أبی سفیان وطلحة والزبیر لحرب أمیر المؤمنین الإمام علی بن أبی طالب علیه السلام، قام أبو رافع فباع منزله وأرضه بخیبر وخرج مع أمیر المؤمنین علی علیه السلام، وهو یومئذ شیخ کبیر له خمس وثمانون سنة(2).

قال النجاشی: (ولأبی رافع کتاب السنن والأحکام والقضایا، وساق إسناده إلی محمد بن عبید الله بن أبی رافع، عن أبیه، عن جده أبی رافع، عن علی بن أبی طالب علیه السلام: أنه کان إذا صلی قال فی أول الصلاة... وذکر الکتاب إلی آخره، وهو یشتمل علی أبواب عدیدة فی الفقه، کباب الصلاة، والصوم، والحج، والقضاء.

ص:143


1- (1) أنظر معجم رجال الحدیث للسید الخوئی قدس سره: ج 1، ص 159-162، بعنوان (إبراهیم أبو رافع).
2- (2) معجم رجال الحدیث للسید الخوئی: ج 1، ص 159-162.

وروی هذه النسخة من الکوفیین أیضا زید بن محمد بن جعفر المبارک، یعرف ب - (ابن أبی الیاس) عن الحسین بن الحکم الحبری، قال: حدثنا حسن بن حسین بإسناده)(1). وروی ابن سعد عن سلمی زوجة أبی رافع: (أن عبد الله بن عباس قد کتب عن زوجها أبی رافع الصحابی بعض أعمال الرسول صلی الله علیه وآله وسلم علی ألواح)(2).

الکتاب الخامس: کتاب الصحابی الشهید حجر بن عدی الکندی رضی الله عنه

کان رمزاً من رموز التشیع(3) ، وأحد أعمدة الجهاد من أجل العقیدة، وصاحب أول رأس ینصب فی الإسلام فی مدینة دمشق، وفد علی رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم، وشهد معرکة القادسیة قتله معاویة بن أبی سفیان فی مرج عذاری الذی کان قد فتحه الله علی یدیه.

وهو القائل حینما عرض علیه جند معاویة البراءة من علی بن أبی طالبعلیه السلام(4) مقابل الإفراج عنه: «لا تطلقوا عنی حدیداً ولا تغسلوا عنی دما وادفنونی فی ثیابی، فإنی لاق معاویة بالجادة وإنی مخاصمه»(5) ، وقال: (الحمد لله، أما والله،

ص:144


1- (1) رجال النجاشی: ج 1، ص 61-65.
2- (2) الطبقات لابن سعد: ج 2، ص 123.
3- (3) الأصابة لابن حجر: ج 2، ص 33؛ الغارات للثقفی: ج 2، ص 812.
4- (4) تاریخ مدینة دمشق لابن عساکر: ج 12، ص 218.
5- (5) الاستذکار - ابن عبد البر: ج 5، ص 121؛ المستدرک علی الصحیحین للحاکم النیسابوری: ج 3، ص 470؛ الإصابة - ابن حجر: ج 2، ص 33؛ الاستیعاب لابن عبد البر: ج 1، ص 231؛ تاریخ الطبری: ج 4، ص 191؛ الکامل فی التاریخ لابن الأثیر: ج 3، ص 488.

إنی لأول مسلم نبح کلابها(1) فی سبیل الله، ثم أتی بی الیوم إلیها مصفودا)(2).

فقتل رحمه الله صبرا، ومضی إلی ربه شهیدا، مع ولده وأصحابه. وأرسلت رؤوسهم إلی معاویة بن أبی سفیان فی الشام.

وکان ثقة معروفا - بالورع والتقوی -، ولم یرو عن غیر الإمام علی علیه السلام شیئا، وکانت عنده صحیفة فیها حدیث علی علیه السلام(3).

الکتاب السادس: کتاب التابعی علی بن أبی رافع رضی الله عنه

تابعی من خیار الشیعة، کانت له صحبة من أمیر المؤمنین علیه السلام(4) ، وکان کاتبا له، وحفظ کثیرا، وجمع کتابا فی فنون من الفقه: الوضوء، والصلاة، وسائر الأبواب(5).

الکتاب السابع: کتاب التابعی عبد الله بن أبی رافع رضی الله عنه

ذکره النجاشی فی ترجمة أبیه، أبی رافع، وسماه (عبید الله)(6).

ص:145


1- (1) الضمیر یعود علی قریة عذاری التی استشهد فیها حجر بن عدی الکندی (رضی الله عنه)، (انظر: الغارات: ج 2، ص 81).
2- (2) الغارات لإبراهیم بن محمد الثقفی: ج 2، ص 810. الطبقات الکبری لمحمد بن سعد: ج 6، ص 219، ط دار صادر، بیروت - لبنان. تاریخ مدینة دمشق لابن عساکر: ج 12، ص 218، ط دار الفکر، بیروت - لبنان.
3- (3) الطبقات الکبری لابن سعد: ج 6، ص 220.
4- (4) انظر رجال العلامة الحلی: ص 102. مجمع الرجال: ج 4، ص 159. نقد الرجال للتفرشی: ص 225. جامع الرواة للأربلی: ج 1، ص 551. طرائف المقال لعلی البروجردی: ج 2، ص 100.
5- (5) رجال النجاشی: ج 1، ص 62.
6- (6) رجال النجاشی: ج 1، ص 62. نقد الرجال للتفرشی: ص 214.

وقد ذکر له الشیخ الطوسی رحمه الله کتابین، الأول هو (کتاب قضایا أمیر المؤمنین علیه السلام).

والثانی: (کتاب تسمیة من شهد مع أمیر المؤمنین الجمل وصفین والنهروان)(1).

الکتاب الثامن: کتاب التابعی الشهید میثم التمار رضی الله عنه (توفی سنة 60 ه -)

من أعلام مدرسة أهل البیت علیهم السلام، الذین ضربوا أروع صور التمسک بالعقیدة والصبر والجلادة علی تحمل العذاب؛ دون أن یأخذ منه الظالمون عشر مثقال ما یأملون، علی الرغم من قطعهم یدیه ورجلیه وصلبه علی جذع نخلة.

فکان ینادی من أراد أن یتعلم علوم آل محمد فلیأتِ إلیّ، فکان طلاب العلم یجتمعون حول الجذع وهو مصلوب علیه، فمنهم من ینسخ ما یقول، ومنهم من أجبره المنظر علی حفظ ما یسمع. فلما رأی الظالمون منه هذا الصنیع جاءوا إلیه فقطعوا لسانه، وبقروا بطنه برمح(2) ، فرحمه الله، وأسلافه، ومن سار علی نهجه.

أما کتابه الذی صنفه فی الحدیث فقد نقل عنه الکشی فی رجاله، والطوسی فی الأمالی(3) ، والطبری فی بشارة المصطفی، وکثیرا ما یقول: (وجدت فی کتاب میثم التمار)(4).

ص:146


1- (1) الفهرست للطوسی: ص 107.
2- (2) بحار الأنوار للعلامة المجلسی رحمه الله: ج 41، باب اخباره علیه السلام بشهادة میثم وصلبه، ص 346، ط دار إحیاء التراث العربی، بیروت - لبنان.
3- (3) الأمالی للطوسی: ج 1، ص 147.
4- (4) تأسیس الشیعة: ص 283. مرآة الکتب للتبریزی: ص 52. نفس الرحمن لمیرزا حسین النوری: ص 326.
الکتاب التاسع: کتاب التابعی أبی الأسود الدؤلی رضی الله عنه

واسمه (ظالم بن ظالم)، عده الشیخ الطوسی من أصحاب الإمام علی علیه السلام والإمام الحسن والحسین وعلی بن الحسین علیهم السلام قائلا: (ظالم بن عمرو، ویکنی أبو الأسود الدؤلی)(1).

وکتابه الذین صنفه بالنحو معروف عند المسلمین(2).

الکتاب العاشر: کتاب التابعی المجاهد سلیم بن قیس الهلالی رضی الله عنه (توفی سنة 70 ه -)

قال الکشی والشیخ الطوسی:

هو سلیم بن قیس الهلالی ثم العامری الکوفی صاحب أمیر المؤمنین علیه السلام، وعده من أصحاب الباقر علیه السلام أیضا، وکناه بأبی صادق(3).

وعده البرقی من الأولیاء من أصحاب أمیر المؤمنین علیه السلام، وفی أصحاب أبی محمد الحسن بن علی علیه السلام، وأبی عبد الله الحسین بن علیعلیهما السلام، وأصحاب علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب علیهم السلام(4).

شهد سلیم بن قیس الأحداث التی عصفت بالإسلام بعد وفاة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم، وسجل هذه الأحداث وجاور فیها کلاً من الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام وسلمان (الفارسی) وأبی ذر الغفاری، ودوّن شهاداتهم وتفسیراتهم لما جری من أحداث، دون أن یعلم به حکام عصره.

ص:147


1- (1) معجم رجال الحدیث للسید الخوئی قدس سره: ج 10، ص 186-187.
2- (2) مرآة الکتب للتبریزی: ص 44.
3- (3) معجم رجال الحدیث للسید الخوئی: ج 9، ص 227.
4- (4) المصدر السابق.

(وبعد أن تسلط بنو أمیة وأخذوا یطاردون شیعة علی علیه السلام - وبخاصة حینما - کان الحجاج یتتبع من بقی من أصحاب علی علیه السلام لیقتلهم، اختفی سلیم وتنقل من بلد إلی بلد ما بین نجد ومکة والمدینة والکوفة والبصرة؛ ولشدة حرصه علی کتابه کان یحمله معه فی أسفاره.

ثم عبر إلی أرض فارس ووصل إلی نوبند جان، وهناک فی بیت أحد أصدقائه «أبان بن أبی عیاش» حط به المرض وجاءه الأجل، وکان لابد من البوح بالسر وإیصال الأمانة إلی أهلها، فأخذ علی أبان الأیمان، وکشف له حقیقة أحداث عاشها وشاهدها وسجلها، وقرأ علیه الکتاب، وأودعه عنده، لیوصله إلی أهله.

وقد حافظ أبان علی الأمانة، وحمل الکتاب بعد وفاة سلیم إلی علماء البصرة، فنسخه بعض الرواة والعلماء رغم تلک الظروف الصعبة وانتشرت نسخه منهم عبر الأجیال.. حتی وصل إلینا)(1).

أما الکتاب الذی صنفه سلیم بن قیس فقد (اشتهر هذا الکتاب منذ القرن الأول وإلی یومنا هذا ب - (کتاب سلیم بن قیس الهلالی)، وکثیرا ما یعبر عنه اختصارا ب - (کتاب سلیم)، وربما یسمی «بأصل سلیم»، و «کتاب السقیفة» وأول من سمی الکتاب به الإمام الصادق علیه السلام، وجری ذکر الکتاب بهذا الإسم علی لسان القدماء کالنعمانی، والشیخ المفید، والشیخ الطوسی، وابن شهر آشوب رحمهم الله جمیعاً.

ص:148


1- (1) کتاب سلیم بن قیس، تحقیق محمد باقر الأنصاری: المقدمة ص 13.

وکذلک المتأخرین کالعلامة الحلی، والشهید الثانی، والمیر داماد، والقاضی التستری، والشیخ الحر العاملی، والعلامة المجلسی، والبحرانی، والمیر حامد حسین، والمحدث النوری، والعلامة الطهرانی رحمهم الله جمیعاً.

کما کان یعرف بنفس الاسم فی ألسنة علماء - الجماعة - کالقاضی السبکی رحمه الله، وابن أبی الحدید، والفیض آبادی، وغیرهم)(1).

الکتاب الحادی عشر: کتاب التابعی محمد ابن الإمام علی أمیر المؤمنین علیه السلام المعروف بابن الحنفیة (توفی سنة 73 ه -)

الظاهر فی الروایة التی أوردها ابن سعد إن لمحمد ابن الإمام علی علیه السلام کتابا صنف فیه مجموعة من الأحادیث، وإن ما کان یرویه عبد الرحمن بن مهدی عنه إنما هو من هذا الکتاب لا عن طریق السماع والمشافهة(2).

الکتاب الثانی عشر: کتاب التابعی الحارث الهمدانی رضی الله عنه

له کتاب السنن والقضایا والأحکام الذی رواه عن أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام(3).

ویظهر من خلال بعض الروایات، أنه کان یحمل معه الدواة والقلم، فیکتب مباشرة، أو أنه کان لا یترک ما یحفظ، فسرعان ما یکتب، ومما یدل علیه:

ما رواه عند أبی إسحاق السبیعی أنه قال: خطب أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام یوما خطبته بعد العصر، فعجب الناس من حسن صفته، وما ذکر من تعظیم الله جل جلاله.

قال أبو إسحاق: فقلت للحارث: أو ما حفظتها؟.

ص:149


1- (1) کتاب سلیم بن قیس، تحقیق محمد باقر الأنصاری: المقدمة ص 21.
2- (2) الطبقات الکبری لابن سعد: ج 5، ص 77 وج 6، ص 233. تهذیب التهذیب لابن حجر: ج 6، ص 94.
3- (3) معجم رجال الحدیث للسید الخوئی: ج 5، ص 172.

قال: قد کتبتها.

فأملاها علینا من کتابه(1).

الکتاب الثالث عشر: کتاب التابعی ثابت بن دینار (أبو حمزة الثمالی)

کان من وجوه الشیعة فی زمانه، صحب الإمامین علی بن الحسین زین العابدین وولده الإمام محمد بن علی الباقر علیهما السلام.

ذکره ابن الندیم، فقال: (من النجباء الثقات، وله کتاب التفسیر)(2).

الکتاب الرابع عشر: کتاب التابعی الشهید سعید بن جبیر (توفی سنة 94 ه -)

من أبرز رموز التشیع، وکان مستجاب الدعوة، وهو آخر من قتلهم الحجاج من شیعة علی بن أبی طالب علیه السلام، وکان قد دعا الله أن لا یقتل أحدا من بعده، کما دعی الله أن یقتل الحجاج بنفس الطریقة التی یقتله فیها فکان کما دعا.

فکان:

(مِنَ الْمُؤْمِنِینَ رِجالٌ صَدَقُوا ما عاهَدُوا اللّهَ عَلَیْهِ)3.

فهو أحد الذین اختاروا الشهادة علی البراءة من أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام.

ص:150


1- (1) کتاب التوحید للصدوق: ص 31، باب التوحید ونفی التشبیه، ح 1، ط منشورات جماعة المدرسین فی الحوزة العلمیة، قم - إیران.
2- (2) الفهرست لابن الندیم: ص 36.

کما کان رضوان الله تعالی علیه من أبرز تلامیذ عبد الله بن عباس، شدید الاهتمام بکتابة الحدیث وتدوینه.

ومما یدل علیه:

1 - روی ابن سعد، عنه رحمه الله، أنه قال:

(ربما أتیت ابن عباس، فکتبت فی صحیفتی حتی أملأها، وکتبت فی نعلی حتی أملأها، وکتبت فی کفی، وربما أتیته فلم أکتب حدیثا حتی أرجع، لا یسأله أحد عن شیء)(1).

2 - وروی الدارمی فی سننه، عنه، أنه قال: (کنت أکتب عند ابن عباس فی صحیفة، وأکتب فی نعلی)(2).

3 - وقال رحمه الله: (کنت أسیر مع ابن عباس، فی طریق مکة، لیلا وکان یحدثنی بالحدیث فأکتبه فی واسطة الراحلة، فأصبح فأکتبه)(3).

أما کتابه الذی صنفه فهو فی تفسیر القرآن الکریم کما ذکر ابن الندیم(4) ، وابن سعد(5) ، وغیرهما(6).

ص:151


1- (1) الطبقات لابن سعد: ج 6، ص 257.
2- (2) سنن الدارمی: ج 1، ص 105، ح 506.
3- (3) سنن الدارمی: ج 1، ص 105، ح 501 و 505. جامع بیان العلم: ج 1، ص 72.
4- (4) الفهرست لابن الندیم: ص 37.
5- (5) الطبقات لابن سعد: ج 6، ص 179 و 186.
6- (6) انظر تهذیب التهذیب لابن حجر، ترجمة عطاء بن دینار: ج 7، ص 198. تقریب التهذیب: ج 2، ص 21، رقم 188. جامع التحصیل للعلائی: ص 237، رقم 519.
الکتاب الخامس عشر: کتاب التابعی الحسن بن محمد بن الحنفیة (توفی 100 ه -)

ذکر له ابن سعد: کتابا فی الإرجاء(1).

وله کتاب آخر فی: الجبر، وقد رد علیه یحیی بن الحسین الهادی إلی الحق الزیدی (توفی سنة 98 ه -) فی کتاب سماه کتاب الرد والاحتجاج علی الحسن بن محمد وأورد نص کتاب ابن محمد بن الحنفیة فی کل مسألة، ثم رد علیها(2).

الکتاب السادس عشر: کتاب التابعی زید بن وهب الجهنی (توفی 96 ه -)

ذکره الشیخ الطوسی رحمه الله فی أصحاب أمیر المؤمنین علیه السلام وقال: زید بن وهب له کتاب خطب أمیر المؤمنین علیه السلام علی المنابر فی الجمع والأعیاد وغیرها(3).

وعده البرقی رحمه الله فی أصحاب أمیر المؤمنین علیه السلام(4) ، ولقد روی عنه الصدوق فی الخصال فی أبواب الاثنی عشر، الحدیث.

الکتاب السابع عشر: کتاب التابعی أصبغ بن نباتة المجاشعی رضی الله عنه (توفی سنة 100 ه -)

قال السید الخوئی قدس سره: (من سلفنا الصالحین، ذکره النجاشی، وقال: الأصبغ بن نباتة المجاشعی، کان من خاصة أمیر المؤمنین علیه السلام، وعمر بعده، وروی عنه عهد الأشتر ووصیته علیه السلام إلی محمد ابنه.

ص:152


1- (1) الطبقات الکبری لابن سعد: ج 5، ص 328. تاریخ التراث العربی لفؤاد سزکین: ج 1، ص 237.
2- (2) رسائل العدل والتوحید لمحمد عمارة: ج 2، ص 117-303.
3- (3) الفهرست للطوسی: ص 97، رقم 303.
4- (4) معجم رجال الحدیث للسید الخوئی: ج 8، ص 374.

وقال الشیخ الطوسی رحمه الله: کان الأصبغ من خاصة أمیر المؤمنین علیه السلام روی عهد مالک الأشتر الذی عهده إلیه أمیر المؤمنین علیه السلام لما ولاه مصر، وروی وصیة أمیر المؤمنین علیه السلام إلی ابنه محمد بن الحنفیة.

وله کتاب آخر - رواه عباس - وهو (مقتل الإمام الحسین علیه السلام)(1).

وبهذا یکون الأصبغ بن نباتة قد صنف ثلاثة کتب.

الکتاب الثامن عشر: الصحیفة السجادیة للإمام علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب علیهم السلام (توفی سنة 95 ه -)

کتاب الصحیفة السجادیة هو کتاب جامع لأدعیته علیه السلام، ومناجاته، التی کان یدعو الله بها فی مناسبات وأوقات مختلفة، وکان علیه السلام یدأب علی تلاوتها، وهی تحتوی علی مضامین عالیة رفیعة، من لباب المعارف الإسلامیة الحقة.

وقد تواتر الإسناد إلیه، وهو مما أجمع العلماء علی قبوله، أملاه الإمام علی ولدیه الإمام محمد الباقر، والشهید زید علیهم السلام، وقد أملاه الإمام الباقر علی ولده الإمام الصادق علیهما السلام، ورواه الرواة عنه علیه السلام(2).

ولکونها احتوت علی مختلف العلوم القرآنیة والأخلاقیة والعرفانیة؛ فقد وردت فیها أحادیث عن العترة الطاهرة لبیان أهمیتها العلمیة، فسمیت بزبور آل محمد صلی الله علیه وآله وسلم؛ وأخت القرآن؛ وانجیل أهل البیت علیهم السلام(3).

ص:153


1- (1) الفهرست للطوسی: ص 86.
2- (2) کفایة الأثر للخزاز: ص 2-303. الفهرست للطوسی: ص 199، رقم 768. رجال النجاشی: ص 426، رقم 1144.
3- (3) فتح الأبواب للسید ابن طاووس: ص 76.
الکتاب التاسع عشر: رسالة الحقوق للإمام علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب علیهم السلام

وهو الکتاب الثانی الذی صنفه الإمام زین العابدین علیه السلام(1) ، وهو کتاب فرید من نوعه ویتیم فی موضوعه وقد جمع فیه علیه السلام کل ما یتعلق بالحقوق التی تدور حول الإنسان مما له، وما علیه. وهو بذاک یکون منهجاً متکاملاً فی نشأة العلاقات الشخصیة والأسریة والاجتماعیة وحفظها وضبطها ناهیک عن تقدیمه لأساسیات علم الأخلاق، ومبانی السلوک الإسلامی للفرد.

الکتاب العشرون: مناسک الحج، تصنیف الإمام علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب علیهم السلام

وهی رسالة ضمت جمیع أحکام الحج، وتتکون من ثلاثین بابا، وقد رواها عن الإمام علیه السلام ثلاثة من أبنائه وهم الإمام محمد الباقر علیه السلام، وزید الشهید، والحسین الأصغر.

الکتاب الحادی والعشرون: کتاب الزهد، تصنیف الإمام علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب علیهم السلام

وهو کتاب رواه عنه أبو حمزة الثمالی ثابت بن أبی المقدام، وقد قرأه علی الإمام فی حیاته علیه السلام، قال رحمه الله: (قرأت صحیفة فیها کلام زهد، من کلام علی بن الحسین علیهما السلام وکتبت ما فیها، ثم أتیت علی بن الحسین صلوات الله علیه، عرضت ما بها علیه، فعرفه وصححه)(2).

ص:154


1- (1) الأمالی للصدوق، المجلس 59: ص 301-306. الخصال للصدوق: ص 564. تحف العقول: ص 255. الوسائل للحر العاملی: باب 3 من أبواب جهاد النفس: ج 11، ص 131.
2- (2) الکافی للکلینی رحمه الله: ج 8، ص 14-17. الفهرست للطوسی: ص 67، برقم 138.
الکتاب الثانی والعشرون: الجامع فی الفقه، تصنیف الإمام علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب علیهم السلام

وقد رواه عنه أبو حمزة الثمالی، وعبد الله بن إبراهیم بن الحسین الأصغر بن الإمام علی بن الحسین علیهما السلام(1).

الکتاب الثالث والعشرون: کتاب الأحادیث، للإمام علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب علیهم السلام

ویشتمل علی أحادیث الإمام زین العابدین علیه السلام، وقد جمعه أبو سلیمان الدهقان الکوفی، واسمه (داود بن یحیی بن بشیر)(2).

الکتاب الرابع والعشرون: تفسیر القرآن الکریم، تصنیف الإمام محمد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب علیه السلام (توفی سنة 114 ه -)

للإمام الباقر علیه السلام مجموعة من الکتب التی صنفها علیه السلام، وقد رواها عنه مجموعة من الرواة، ناهیک عن أن أغلبها رواها عند ولده الإمام الصادق علیه السلام.

قال محمد عجاج الخطیب:

(کان عند الإمام محمد بن علی بن الحسین علیهم السلام، کتب کثیرة سمع بعضها منه ابنه جعفر الصادق علیه السلام، وقرأ بعضها(3).

وهی کالآتی:

ص:155


1- (1) رجال النجاشی: ص 116، برقم 298. تأسیس الشیعة لشرف الدین: ص 300.
2- (2) رجال النجاشی: ص 157، برقم 415.
3- (3) السنة قبل التدوین: ص 354-355.
أ - الکتاب الخامس والعشرون: تفسیر القرآن الکریم

وقد رواه عنه زیاد بن المنذر، وأبو الجارود العبدی(1).

ب - الکتاب السادس والعشرون: وهو مجموعة من أحادیث الإمام الباقر علیه السلام

وقد ذکره النجاشی فی رجاله، وقال رواها عنه خالد بن أبی کریمة(2).

ج - الکتاب السابع والعشرون

وقد رواه عنه زرارة بن أعین الشیبانی، الکوفی(3).

د - الکتاب الثامن والعشرون

رواه عنه عبد المؤمن بن القاسم، الأنصاری الکوفی(4).

ه -- الکتاب التاسع والعشرون: رسالة الإمام الباقر علیه السلام إلی سعد بن عبد الملک الأموی

وهو صاحب نهر سعد برحبة الکوفة، وقد رواها عنه الشیخ الکلینی بسندین(5).

وغیرها من الکتب التی ذکرها النجاشی فی رجاله(6).

ص:156


1- (1) الفهرست لابن الندیم: ص 36. تأسیس الشیعة لشرف الدین: ص 327. إیمان الشیعة لمحسن الأمین: ج 1، ق 1، ص 112.
2- (2) تأسیس الشیعة لشرف الدین: ص 286.
3- (3) المصدر السابق.
4- (4) تأسیس الشیعة: ص 385.
5- (5) الکافی للکلینی رحمه الله: ج 8، ص 52-55.
6- (6) رجال النجاشی: ص 178، برقم 467 وص 151، برقم 397.
الکتاب الثلاثون: کتاب المجموع تصنیف الشهید زید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب علیهم السلام (توفی 122 ه -)

ویعرف هذا الکتاب أیضا ب - (مسند زید) سمعه منه أبو خالد الواسطی، ورواه عنه أیضا(1) ، والکتاب طبع مرات عدیدة وهو منتشر فی أغلب البلاد الإسلامیة.

الکتاب الحادی والثلاثون: کتاب قراءة علی علیه السلام

وهو تصنیف زید الشهید رضی الله عنه(2).

الکتاب الثانی والثلاثون: کتاب الصفوة

وهو رسالة کلامیة صغیرة لزید الشهید، تبحث فی الإمامة(3).

الکتاب الثالث والثلاثون: کتاب التوحید تصنیف الإمام جعفر بن محمد الصادق بن محمد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب علیهم السلام (توفی سنة 148 ه -)

وهو الکتاب الذی أملاه الإمام الصادق علیه السلام علی المفضل بن عمر، ومنه سمیّ هذا الکتاب بتوحید المفضل، وهو کتاب احتوی علی مباحث فی عقیدة التوحید(4).

ص:157


1- (1) السنة قبل التدوین: ص 371.
2- (2) تأسیس الشیعة: ص 40.
3- (3) طبعها ناجی حسن، بمطبعة الآداب، فی النجف الأشرف.
4- (4) رجال النجاشی: ص 416، برقم 113. کتاب الذریعة للطهرانی: ج 4، ص 482، برقم 2156.
الکتاب الرابع والثلاثون: کتاب الأهلیلجة فی التوحید تصنیف الإمام الصادق علیه السلام

ویتضمن الکتاب ردودا علی بعض الملحدین المنکرین للربوبیة، وقد بعثه الإمام إلی المفضل بن عمر(1).

الکتاب الخامس والثلاثون: کتاب الأهوازیة تصنیف الإمام الصادق علیه السلام

ویتضمن الکتاب ردودا علی مجموعة من الأسئلة التی بعثها والی الأهواز عبد الله النجاشی فی مواضیع أخلاقیة(2).

الکتاب السادس والثلاثون: کتاب الجعفریات تصنیف الإمام الصادق علیه السلام

والکتاب من خلال عنوانه یدل علی أنه مجموعة من أحادیث الإمام الصادق علیه السلام فی أبواب الفقه، وهی مرتبة علی أبواب، وهذا الکتاب رواه عنه حفیده إسماعیل ابن الإمام موسی بن جعفر الکاظم علیه السلام.

کما أن هذا الکتاب یمتاز بمیزة فریدة وهی أن أسانیده کلها متصلة عنه، عن آبائه عن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم.

ورواه عنه أیضا محمد بن الأشعث الکوفی المصری، عن موسی بن إسماعیل حفید الإمام الکاظم علیه السلام، عن أبیه إسماعیل عن جده موسی الکاظم علیه السلام ولهذا السبب سمی الکتاب ب - (الأشعثیات) أیضا(3).

ص:158


1- (1) الذریعة للطهرانی: ج 2، ص 484، برقم 1901. بحار الأنوار للعلامة المجلسی رحمه الله: ج 3، ص 152-196.
2- (2) خاتمة المستدرک للمیرزا النوری: ج 3، ص 146؛ الذریعة: ج 2، ص 485.
3- (3) خاتمة المستدرک: ج 1، ص 9 وص 15.

فضلا عن مجموعة من الکتب التی نسبها إلیه الرواة، وهی کالآتی:

1 - وصیة النبی صلی الله علیه وآله وسلم(1).

2 - کتاب الحج(2).

3 - مناسک الحج وفرائضه(3).

4 - أبواب فی الحلال والحرام(4).

5 - کتاب بروایة الیربوعی البصری(5).

6 - کتاب النوادر، بروایة العکلی(6).

7 - کتاب بروایة القاسم بن إبراهیم بن إسماعیل حفید الإمام(7).

8 - کتاب النوادر، بروایة المدنی(8).

9 - کتاب رواه عند مولاه عباس بن زید المدنی(9).

10 - کتاب بروایة محمد بن إبراهیم الإمام(10).

ص:159


1- (1) الفهرسة لابن حیان الأندلسی: ص 277 و 138.
2- (2) رجال النجاشی: ص 14، برقم 9.
3- (3) رجال النجاشی: ص 283، برقم 751، ورواه من ثلاثة أسانید.
4- (4) رجال النجاشی: ص 15، برقم 12.
5- (5) رجال النجاشی: ص 293، برقم 719، بروایة عباد بن صهیب الیربوعی.
6- (6) رجال النجاشی: ص 152، برقم 398 وهو خالد بن یزید العکیلی الکوفی.
7- (7) رجال النجاشی: ص 314، برقم 859.
8- (8) رجال النجاشی: ص 157، برقم 412، والراوی هو: داود بن عطاء المدنی.
9- (9) رجال النجاشی: 872، برقم 750.
10- (10) رجال النجاشی: ص 157، برقم 412.

11 - کتاب بروایة ابن هراسة(1).

12 - کتاب رواه البصری(2).

13 - کتاب بروایة سفیان بن عینیة(3).

14 - کتاب رواه ابن أبی أویس(4).

15 - کتاب بروایة الزهری القرشی(5).

إذن: یکون مجموع ما تم تصنیفه فی مدرسة العترة النبویة حتی عام 148 ه -، وهی السنة التی توفی فیها الإمام جعفر بن محمد الصادق علیه السلام، واحداً وخمسین کتابا، ناهیک عن الکتب التی کتبتها تلامذته الذین وصفهم أبو محمد الحسن بن علی الوشاء البجلی الکوفی ابن نبت الیاس الصیرفی من أصحاب الإمام الرضا علیه السلام بقوله: (أدرکت تسعمائة شیخ من أصحاب الإمام الصادق علیه السلام بمسجد الکوفة کل یقول حدثنی جعفر بن محمد علیه السلام)(6).

ولقد قام الإمام الصادق علیه السلام ضمن فترة قیاسیة بإنشاء مدرسة الکوفة العلمیة، التی کانت تدرس العلوم الدینیة والطبیعیة، کالریاضیات والفلک والکیمیاء وغیرها، فکان من ثمارها العالم الکیمیائی(7) جابر بن حیان الصوفی

ص:160


1- (1) إبراهیم بن رجاء الشیبانی الجحدری، ابن هراسة. رجال النجاشی: ص 16، برقم 16.
2- (2) الفضیل بن عیاض البصری. رجال النجاشی: ص 310، برقم 847.
3- (3) رجال النجاشی: ص 190، برقم 506.
4- (4) وهو عبد الله بن أبی أویس الأصبحی. رجال النجاشی: ص 224، برقم 586.
5- (5) وهو مطلب بن زیاد الزهری القرشی المدنی. رجال النجاشی: ص 432، برقم 1136.
6- (6) رجال النجاشی: ص 40. الذریعة للطهرانی: ج 5، ص 18. معجم رجال الحدیث للسید الخوئی قدس سره: ج 6، ص 38.
7- (7) تفسیر الألوسی: ج 20، ص 118، وقد سماه ب - (إمام فی هذه الصنعة) أی الکیمیاء.

صاحب المصنفات الکثیرة فی علم الکیمیاء(1) ک - (کتاب علل المعادن)(2) و (کتاب الحدود فی الکیمیاء)(3) ، وکتب کذلک فی الفلک والنجوم فصنف کتابا باسم (الفهرست)(4) وصنف فی العلوم الغریبة(5) ، وغیرها.

وذکر له الیاس سرکیس مجموعة من الکتب منها:

1 - أسرار الکیمیاء، أو کشف الأسرار وهتک الأستار، لم یطبع من هذا الکتاب إلا ترجمات باللغة اللاتینیة، وطبع قسم منه باللغة العربیة ضمن کتاب الأستاذ برتولوا المسمی ( La Chimie au Moyen age Vol paris - 31893).

1 - کتاب البیان.

2 - کتاب الحجر.

3 - کتاب النور.

4 - رسالة فی الإیضاح.

5 - کتاب اسطقس الاس.

6 - کتاب اسطقس الاس الثانی.

7 - کتاب اسطقس الاس الثالث.

8 - تفسیر کتاب اسطقس.

ص:161


1- (1) الفهرست لابن الندیم: ص 420؛ معجم المطبوعات لألیاس سرکیس: ج 1، ص 665.
2- (2) کشف الظنون لحاجی خلیفة: ج 2، ص 1160.
3- (3) إیضاح المکنون لإسماعیل باشا البغدادی: ج 2، ص 288.
4- (4) فرج المهموم للسید ابن طاووس: ص 146.
5- (5) هدیة العارفین لإسماعیل باشا البغدادی: ج 1، ص 249.

9 - کتاب التجرید.

10 - کتاب الرحمة.

وجمیع هذه الکتب فی علم الإکسیر الأعظم.

11 - کتاب الملک: طبع حجر بمبی: 1892، ص 35.

12 - کتاب المکتسب: موسوم بنهایة الطلب مع شرحه للجلدکی وهو باللغة الفارسیة، طبع حجر بمبی 1307.

13 - کتاب السموم: وهو کتاب نفیس فی السموم مخطوط فی الخزانة التیموریة، نقل عنه المرحوم الدکتور صروف عدة مقالات، ذات فائدة عظیمة فی مجلة المقتطف الجزء 58 و 59(1).

14 - کما یوجد فی الخزانة التیموریة مخطوطة فیها خمس وخمسون رسالة فی الکیمیاء لجابر بن حیان، وأصلها سبعون رسالة، وقیل: إن من هذه المجموعة نسخة خطیة فی خزانة المرحوم نور الدین بن مصطفی(2).

بل قد ذکر البعض أن لجابر بن حیان من الکتب ما مجموعه (232) کتابا(3).

وعلی الرغم من سفره رحمه الله وتنقله إلاّ أنه لم ینقطع عن المراسلة مع الإمام جعفر بن محمد الصادق علیه السلام(4).

ص:162


1- (1) معجم المطبوعات العربیة لإلیاس سرکیس: ج 1، ص 665.
2- (2) معجم المطبوعات العربیة، لإلیاس سرکیس: ج 1، ص 665، (الهامش).
3- (3) هدیة العارفین لإسماعیل باشا البغدادی: ج 1، ص 249.
4- (4) مستدرک الوسائل للنوری: ج 1، ص 432 وج 16، ص 445. بحار الأنوار للعلامة المجلسی رحمه الله: ج 59، ص 186.

ومن ثمار هذه المدرسة التی أسسها الإمام الصادق علیه السلام فی الکوفة أیضا شیخ کتاب السیرة النبویة محمد بن إسحاق المطلبی صاحب المغازی والسیر التی اطلع علیها الإمام الصادق علیه السلام أثناء قدومه الکوفة.

وعلیه؛ یکون مجموع ما تم تصنیفه من الکتب فی مدرسة العترة النبویة حتی عام 151 ه -، وهی السنة التی توفی فیها محمد بن إسحاق رحمه الله، اثنین وخمسین کتابا ناهیک عن مصنفات جابر بن حیان وغیره من تلامیذ هذه المدرسة الذین توفوا بعد هذا التاریخ، ولأن البحث یتعلق بشیخ کتاب السیرة النبویة وما سبقه من نشأة التاریخ وحرکته وعوامل تطوره وظهور الوعی التاریخی والتحلیلی والنقدی عند العرب، فإن هذه المدرسة النبویة تکون هی صاحبة الفضل علی العرب خصوصا والمسلمین عموما فی حفظ الإسلام والعلوم الدینیة والطبیعیة، بل لها الفضل علی حرکة العلم عند المسلمین بکل مراحلها منذ بدء التدوین والتصنیف فی عصر النبی الأعظم صلی الله علیه وآله وسلم، فکان أول رواده الإمام علی علیه السلام، إلی تنوعه أو انتشاره فی القرن الثانی الهجری، وإلی بلوغه المشرق والمغرب؛ کما وعد الله رسوله المصطفی فی قوله تعالی:

(هُوَ الَّذِی أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدی وَ دِینِ الْحَقِّ لِیُظْهِرَهُ عَلَی الدِّینِ کُلِّهِ وَ لَوْ کَرِهَ الْمُشْرِکُونَ)1.

أما أسبقیة هذه المدرسة وتقدمها علی غیرها من المدارس فی تدوین سیرة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وکتابة التاریخ الفلسفی والتحلیلی والنقدی، فهو مما امتازت به هذه المدرسة عن غیرها مع تسجیل حالة السبق فی التدوین - وهو ما سیتم بحثه فی المسألة الآتیة.

ص:163

المسألة الخامسة: أسبقیة مدرسة أهل البیت علیهم السلام فی تدوین السیرة النبویة وکتابة التاریخ الفلسفی والتحلیلی

أولا: أقدم المدارس الإسلامیة

مما لا شک فیه أن مدرسة المدینة هی من أقدم المدارس الإسلامیة الأخری التی نشأت فی الکوفة والیمن ومکة والشام(1).

وإذا عدنا إلی النهج الذی اتخذه أبو بکر وعمر بن الخطاب فی حرق الصحائف والکتب أو محوها ومنع تدوین السنة النبویة، حتی عام 143 ه - کما ینص الذهبی(2) ، وبإکراه من حکام بنی أمیة کما صرح الزهری(3).

فإن مدرسة العترة النبویة علیهم السلام التی لا تعتقد نهج الشیخین قد سعت فی الحفاظ علی السنة النبویة وتدوینها، وهی بذاک تکون أقدم هذه المدارس الإسلامیة قاطبة.

ثانیاً: الاختلاف فیمن أول من صنف المغازی

وإذا رجعنا إلی الدراسات التاریخیة قدیما وحدیثا، نجد أن هذه الدراسات خلصت إلی القول بأن أول من اهتم بدراسة المغازی هی مدرسة المدینة.

إلا أنهم اختلفوا فیمن أول من صنف فی المغازی.

ص:164


1- (1) راجع التاریخ والمؤرخون لمصطفی شاکر: الفصل الثالث والرابع. المدارس الإسلامیة الصغری والکبری: ج 1، ص 113-160.
2- (2) تذکرة الحفاظ للذهبی: ج 1، ص 151 و 229.
3- (3) تاریخ التراث العربی لفؤاد سزکین: ج 2، ص 65.

ألف - فقد ذهب البعض إلی (أن من أوائل من دونوا أشیاء عن حیاة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم هو (سعید بن سعد بن عبادة الأنصاری) الذی لم تعرف سنة وفاته(1).

علما؛ أن هذه الأشیاء التی کتبها لم تعرف أهی له أم لأبیه الذی لم یعرف عنه أنه کان له شأن فی التدوین.

وهذا قولهم: (وربما نظر فیها - أی هذه الأشیاء - معدلا ما کتبه أبوه)(2) ، وکان کتابه موجودا فی نسخته الأصلیة فی أوائل العصر العباسی عند حفیده سعید بن عمرو(3) ، وأن قسما مما کتب قد وصل إلینا فی کتب المساند مثل مسند أحمد بن حنبل.

باء - وقال البعض: (إن أبان بن عثمان بن عفان (توفی بین 95-105 ه -) فهو محدث له میل إلی دراسة المغازی، ومع أن أحد تلامذته کتب مغازیه، إلا أنها توصف بأنها من الحدیث، وإذا استثنینا إشارة الیعقوبی - المؤرخ - فإننا لا نجد بین المؤرخین من نقل أو روی عنه، فی حین أنه یروی عنه فی کتب الحدیث، ویبدو أن أبان بن عثمان یمثل مرحلة انتقال بین دراسة الحدیث ودراسة المغازی)(4).

ویبدو من خلال قولهم (إننا لا نجد بین المؤرخین من نقل أو روی عنه) دلیل علی إقحامه فی تدوین السیرة النبویة لأغراض تتعلق بالسلطة الأمویة، لاسیما

ص:165


1- (1) تاریخ التراث العربی لفؤاد سزکین: ج 2، ص 65.
2- (2) المصدر السابق.
3- (3) التهذیب لابن حجر: ج 4، ص 69.
4- (4) نشأة علم التاریخ لعبد العزیز الدوری: ص 19.

وإن عبد الملک بن مروان قد سأله عن کتابة السیرة النبویة فأجابه: هی عنده حاضرة فلما رآها أمر بتخریقها(1).

وهذه الروایة وإن کانت تدل علی بشاعة ما قام به عبد الملک بن مروان - کما سیمر بیانه لاحقا - فانها کذلک تدل علی عدم تصریح أبان بن عثمان عن تصنیفه لهذه السیرة، لاسیما وهو علی نهج الشیخین اللذین منعا التدوین.

ولذا: فالظاهر من الروایة أنه کان یحتفظ بسیرة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم التی لم یصرح عن الشخص الذی صنفها، والظاهر أیضا أنها کانت محط استدلال من قال: إن أبان بن عثمان هو أول من صنف فی المغازی.

جیم - وقال البعض الآخر: (إن عروة بن الزبیر (توفی 94 ه -) کان مؤسس دراسة المغازی، إذ کان أول من ألّف کتابا فی المغازی، وقد وصل إلینا شیء من مغازیه فی مقتبسات وردت عند بعض المؤرخین کالطبری، وابن إسحاق، والواقدی، وابن سید الناس، وابن کثیر، وهذه المقتبسات هی أقدم ما وصل إلینا فی تاریخ المغازی)(2).

أما سبب اهتمامه بالمغازی والسیرة النبویة فیعود إلی (أن البلاط الأموی سأله عن حوادث تتعلق بفترة الرسالة، فأجاب عن ذلک برسائل وصل إلینا بعضها فی الطبری، وهی من أقدم القطع التاریخیة التی وصلت إلینا ومن أوثقها)(3).

ونستظهر من هذا القول ما یأتی:

ص:166


1- (1) الموفقیات - الزبیر بن بکار: ص 322-323.
2- (2) نشأة علم التاریخ عند العرب للدوری: ص 19-20.
3- (3) نشأة علم التاریخ عند العرب للدوری: ص 55.

1 - إن الکتابة عن السیرة کانت من طلب البلاط الأموی الذی له ما له من العداء لأهل البیت علیهم السلام.

2 - إن هذه القطع لم تکن معروفة إلا من خلال کتاب الطبری المتوفی سنة 310 ه -، أی أنها لم تکن معروفة قبل هذا التاریخ.

3 - لم یکن عروة من أهل الاختصاص بالتاریخ والسیرة.

4 - إن هناک قطعاً أخری مختلفة مع التی عند الطبری إلا أن التی عند الطبری هی الأوثق، ولا ندری من الذی وثقها.

ثالثاً: لا دلیل علی امتلاک مدرسة المدینة التی اتبعت نهج الشیخین لکتاب مستقل فی المغازی والسیر

لم نحصل من خلال الدراسات فی علم التاریخ الإسلامی علی نصوص أو نتیجة قطعیة علی امتلاک مدرسة المدینة، التی اتبعت نهج الشیخین لکتاب مستقل فی المغازی أو السیرة النبویة؛ کما هو حال مدرسة العترة النبویة الطاهرة علیهم السلام التی أثمرت کتابا مستقلا فی المغازی والسیر ک -: (کتاب سلیم بن قیس الهلالی)، وکتاب المغازی والسیر لابن اسحاق.

أما الخبر القائل بأن عروة بن الزبیر ألف کتابا فی (المغازی) فلیس له مصدر قدیم(1) ، - کما أن - هناک قصة یتضح منها أن إجاباته عن سیرة الرسول صلی الله علیه وآله وسلم - والتی کان قدمها مدونة - إنما اعتمدت علی الأحادیث التی جمعها بنفسه(2).

ص:167


1- (1) تاریخ التراث الإسلامی لفؤاد سزکین: مج 1، ج 2، ص 70-71، نقلا عن کشف الظنون لحاجی خلیفة: 1747.
2- (2) تاریخ التراث الإسلامی: ج 2، ص 71.

وذکر السخاوی: (أن الزهری وأبا الأسود محمد بن عبد الرحمن بن نوفل (المتوفی سنة 131 ه -) قد رویا المغازی عن عروة)(1) ، أی لم یکن لدیه کتاب فی السیرة قد کتبه بیده، لکی ینقل عن هذا الکتاب، وإنما هی عبارة عن حدیث حدّث به. وهذا یدل علی عدم اتباع هذه المدرسة منهج التدوین فی علم السیرة النبویة کمدرسة أهل البیت علیهم السلام.

رابعا: أسبقیة مدرسة العترة تجلیل الحدث التاریخی ونقده

فضلاً عن أسبقیة مدرسة العترة بتقدیم کتاب مستقل فی سیرة الرسول المصطفی صلی الله علیه وآله وسلم من تصنیف سلیم بن قیس الهلالی رحمه الله، فإن هذه المدرسة قد امتازت بتقدیم الحدث، وهو خاضع للتحلیل والنقد والبیان.

وهذا یکشف عن امتیاز تلامیذ هذه المدرسة بالوعی التاریخی والتحلیلی، أی أنهم سنوا المنهج النقدی قبل (فوستل) صاحب التاریخ النقدی بألف وثلاثمائة سنة. وقد أدی هذا المنهج التحلیلی والفلسفی والتعلیلی الذی انتهجته مدرسة العترة إلی نشوء التفسیر التاریخی، فبدأت معه فکرة فلسفة التاریخ بشکل أولی فی مدرسة المدینة.

إلا أن الفرق بین مدرسة العترة ومدرسة البلاط الأموی - التی أکرهت الزهری علی التدوین ومن قبله طلبت من عروة بن الزبیر مقاطع من سیرته صلی الله علیه وآله وسلم فکتب لها ذلک - الفرق هو أن مدرسة العترة کانت تحلل الحدث، وتنتقده، وتظهر علله وأسبابه ونتائجه، ثم تبنی رأیها علی هذه المعطیات - کما سیمر بیانه فی کتاب سلیم بن قیس -.

ص:168


1- (1) التهذیب لابن حجر: ج 9، ص 307-308.

بینما مدرسة البلاط الأموی علّلت التاریخ، وفلسفت الحدث علی حیثیة إرادة الله تعالی، فکانت هی محور هذه الفلسفة، ومنها نشأ الفکر الجبری(1).

(وإنا لنری فکرة الجبر التی روج لها الأمویون واضحة فی بعض أعمال عوانة بن الحکم، حیث یثبت دفاع بعض الأمویین عن حقهم ودفعهم مسؤولیة بعض الأعمال عن أنفسهم، کقیام یزید بن معاویة بقتل الإمام الحسین علیه السلام، وینسبون ذلک إلی إرادة الله، ویرون فی سلطانهم أمرا إلهیا فی مظاهر الجبر الإلهی، وإرادة الله الغالبة لکل شیء، ونجد بالمقابل فکرة حریة الإرادة، ومسؤولیة البشر عما یقترفون - وهو رأی الأحزاب المعارضة للأمویین - نجدها واضحة فی بعض ما کتب أبو مخنف، وبخاصة فیما یورده عن حرکة - الإمام الحسین علیه السلام - وحرکة التوابین)(2).

خامسا: نشوء الفکر الجبری

إن أول بذرة بُذرت لنشوء الفکر الجبری کانت فی زمن أبی بکر، ومنذ الأیام الأولی لتولیه الخلافة التی اتخذت - أی الخلافة - فی بادئ الأمر مفهوم خلافة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم، ثم اتخذت مفهوم خلافة المسلمین، ثم أمراء وحکام.

ص:169


1- (1) الجبریة، هذه اللفظة أخذت من (الجبر) ومفهومه عند معتقدیه هو نفی الفعل عن العبد وإضافته إلی الرب تعالی (الملل والنحل للشهرستانی: ج 1، ص 85).ونشأ الفکر الجبری عند بعض المسلمین نتیجة لظهور الخلاف فیما بینهم فی القیادة الفکریة (فحدّثت مذاهب واتجاهات ووجدت مناهج متباینة فی المعارف الاعتقادیة فاختلف المسلمون فی هذا المجال إلی معتزلة وجبریة، وانقسمت المعتزلة إلی واصلیة، هذلیة نظامیة، خابطیة، بشریة، معمریة، مرداریة، ثمامیة، هاشمیة، جاحظیة، خیاطیة، وانقسمت الجبریة إلی: جهمیة، نجادیة، ضراریة.
2- (2) التاریخ العربی والمؤرخون لشاکر مصطفی: ص 90-91.

فکانت البذرة لظهور الفکر الجبری هی عند قول أبی بکر: (إلا وإنکم إن کلفتمونی أن أعمل بمثل عمل رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم لم أقم به، کان رسول الله عبدا أکرمه الله بالوحی وعصمه به، ألا وإنما أنا بشر ولست بخیر من أحد منکم فراعونی، فإذا رأیتمونی استقمت فاتبعونی، وإن رأیتمونی زغت فقومونی، واعلموا أن لی شیطانا یعترینی، فإذا رأیتمونی غضبت فاجتنبونی لا أوثر فی أشعارکم - أی شعر الرأس - وأبشارکم - أی بشرة الجلد -(1).

وهذا القول وإن لم یکن محوره (إرادة الله) وانه مجبر علی فعله إلا أنه کان البدایة لنشوء فکرة التخلی عن مسؤولیة الأفعال الصادرة عن الخلیفة لعلتین.

1 - لأنه لم یکن یوحی إلیه، ولذا هو غیر ملزم بما کان یفعله رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم الذی کان یسدد بالوحی، ولذلک هو لا یخطئ أو إن لدیه مبرراً فی فعله وقوله وهو الوحی.

2 - إن له شیطاناً یعتریه فإذا غضب ووقّع أمراً فی قطع رؤوسهم أو أعضائهم، وهو ما کنی عنه بلفظ (أشعارکم وأبشارکم)، فهو غیر مسؤول عن هذا الصنع، لأنه مجبر علی فعله بسبب اعتراء الشیطان له.

ومما یدل علیه: ما روی عنه بلفظ آخر: (أفتظنون إنی أعمل فیکم بسنة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم -؟ إذن: لا أقوم بها إن رسول الله - صلی الله علیه وآله وسلم - کان معه ملک، وإن لی شیطاناً یعترینی، فإذا غضبت فاجتنبونی لا أوثر فی أشعارکم وأبشارکم، ألا فراعونی)(2) ، أی التخلی عن مسؤولیة الأفعال وفی نفس الوقت انه مجبر علی القیام بها.

ص:170


1- (1) الطبقات الکبری لابن سعد: ج 3، ص 212.
2- (2) کنز العمال للمتقی الهندی: ج 5، ص 590. الغدیر للعلامة الأمینی: ج 7، ص 118.

ثم تبلورت هذه الفکرة فی خلافة أمیر المؤمنین علیه السلام، حینما خرج علیه معاویة بن أبی سفیان، وتحدیدا تبلور هذا الفکر فی حدیث السیدة عائشة؛ التی لعبت دورا أساسیاً فی دعم خروج معاویة بن أبی سفیان لحرب علی بن أبی طالب علیه السلام، ومما یدل علیه:

ما رواه الذهبی، وابن عساکر، وابن کثیر، وغیرهم، عن الأسود بن یزید، قال: (قلت لعائشة، ألا تعجبین لرجل من الطلقاء ینازع أصحاب رسول الله فی الخلافة؟.

فقالت: وما تعجب من ذلک؟ هو سلطان الله یؤتیه البر والفاجر، وقد ملک فرعون أهل مصر أربعمائة سنة، وکذلک غیره من الکفار)(1).

ولقد أعطی هذا القول دفعا قویا فیما بعد لحکام بنی أمیة، کما أنه أعطی نموا للفکر الجبری الذی ظهرت ثمرته فی حکم یزید بن معاویة، الذی یبدو أنه استخدم هذا الفکر بقوة للتخلص من الجریمة التی ارتکبها فی حق الإسلام والمسلمین، حینما قام بقتل ابن بنت رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وأهل بیته، وسبی بناته وذریته. ومما یدل علیه:

1 - ما رواه الطبری فی أحداث سنة 61 ه -، من قول عن یزید بن معاویة وهو یحاول بث الفکر الجبری أمام الحاضرین فی مجلسه، وهو یحادث علی بن الحسین علیهما السلام قائلا له: (أبوک نازعنی سلطانی فصنع الله به ما قد رأیت)(2).

ص:171


1- (1) سیر أعلام النبلاء للذهبی: ج 3، ص 143. تاریخ مدینة دمشق لابن عساکر: ج 59، ص 145. البدایة والنهایة لابن کثیر: ج 8، ص 140. شرح الأخبار للقاضی النعمان المغربی: ج 2، ص 159. الغدیر للعلامة الأمینی: ج 10، ص 173.
2- (2) تاریخ الطبری: ج 5، ص 461.

2 - وقوله: (إن الحسین لم یقرأ قوله تعالی:

(قُلِ اللّهُمَّ مالِکَ الْمُلْکِ تُؤْتِی الْمُلْکَ مَنْ تَشاءُ وَ تَنْزِعُ الْمُلْکَ مِمَّنْ تَشاءُ وَ تُعِزُّ مَنْ تَشاءُ وَ تُذِلُّ مَنْ تَشاءُ بِیَدِکَ الْخَیْرُ إِنَّکَ عَلی کُلِّ شَیْ ءٍ قَدِیرٌ)1)2.

3 - ولم ینحصر الفکر الجبری بیزید بن معاویة، وإنما هو عند ولاته أیضا مما یدل علی أن هذا الفکر منتشر فی الساحة الإسلامیة آنذاک.

ومن الشواهد علی ذلک:

قول عبید الله بن زیاد والی الکوفة للعقیلة زینب بنت علی أمیر المؤمنین علیهما السلام: کیف رأیت صنع الله بأخیک وأهل بیتک!؟.

فقالت علیها السلام:

«ما رأیت إلا جمیلا، هؤلاء قوم کتب علیهم القتل، فبرزوا إلی مضاجعهم، وسیجمع الله بینک وبینهم فتحاج وتخاصم، فانظر لمن یکون الفلج یومئذ، ثکلتک أمک یا ابن مرجانة»(1).

ص:172


1- (3) کتاب الفتوح لابن أعثم: ج 5، ص 122. مثیر الأحزان لابن نما الحلی: ص 71. اللهوف لابن طاووس: ص 94.

أی: إن کنت تسأل عن صنع الله تعالی فالله لا یصنع إلا جمیلا، وإن کنت تسأل عن فعل قتلهم فستحاج یوم القیامة وسیخاصمک الله تعالی ورسوله صلی الله علیه وآله وسلم وعندها فانظر لمن یکون هذا الفعل الذی نزل بأخی وأهل بیتی أهو لله کما تزعم أم أن هذا الفعل فعلک یا ابن مرجانة.

سادسا: الخلط بین الخلافة والملک

هذه الشبهة التی وقع فیها بعض الصحابة لتتبلور فی حکام البلاط الأموی، أی: الخلط بین الظهور بمظهر الخلافة وإن الحاکم إنما هو (خلیفة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم) وبین الظهور بمظهر الملک والسلطان وإن الله تعالی اختار لملکه هذا الحاکم أو ذاک، أدی إلی الاضطراب فی السلوک، لأن الخلافة تفرض من خلال موقعها وعنوانها الشرعی المتصل بکتاب الله وسنة رسوله صلی الله علیه وآله وسلم تفرض علی صاحبها السیر ضمن الحدود الشرعیة، وهو ما لم یتصف به الحکام والملوک، لأنهم لم یخضعوا لتلک الضوابط التی یخضع لها الخلیفة، أی خلیفة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم، من ثم فهم لا یعلمون أملوک هم أم خلفاء؟.

ومما یدل علیه:

1 - روی ابن سعد عن سفیان بن أبی العوجاء، قال: قال عمر بن الخطاب: والله ما أدری أنا خلیفة أم ملک؟ فإن کنت ملکا فهذا أمر عظیم.

قال قائل: یا أمیر المؤمنین أن بینهما فرقا، فإن الخلیفة لا یأخذ إلا حقا ولا یضعه إلا فی حق، وأنت بحمد الله کذلک، والملک یعسف الناس فیأخذ من هذا ویعطی هذا، فسکت عمر(1).

2 - وعن ابن سعد ایضا، عن سلمان المحمدی (الفارسی)، أنّ عمر قال له: أملک أنا أم خلیفة؟.

ص:173


1- (1) الطبقات الکبری لابن سعد: ج 3، ص 307. الدر المنثور لجلال الدین السیوطی: ج 5، ص 306.

فقال سلمان: إن أنت جبیت من أرض المسلمین درهما أو أقل أو أکثر، ثم وضعته فی غیر حقه فأنت ملک غیر خلیفة؛ فاستعبر عمر(1).

3 - روی الثعلبی فی تفسیره، أن عمر بن الخطاب سأل طلحة والزبیر وکعبا وسلمان: ما الخلیفة من الملک؟.

فقال طلحة والزبیر: ما ندری.

فقال سلمان: الخلیفة الذی یعدل فی الرعیة، ویقسم بینهم فی السویة، ویشفق علیهم شفقة الرجل علی أهله، ویقضی بکتاب الله.

فقال کعب: ما کنت أحسب أن فی المجلس أحداً یعرف الخلیفة من الملک غیری، ولکن الله عز وجل ملأ سلمان حکما وعلما وعدلا(2).

ورب سؤال یفرض نفسه فی البحث: مَنْ مِنَ الذین جلسوا علی منبر رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم کانت فیه هذه الصفات، التی ذکرها الصحابی الجلیل سلمان المحمدی رضوان الله تعالی علیه؟ کی نعلم من منهم کان خلیفة ومن کان ملکاً.

4 - قول عائشة الذی سبق، حینما سألها الأسود بن یزید عن منازعة معاویة بن أبی سفیان أصحاب رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم، وهو من الطلقاء - أی: أن النبی صلی الله علیه وآله وسلم قد أطلقه من الأسر یوم فتح مکة هو وجمیع المشرکین، فقال: اذهبوا فأنتم الطلقاء - فکان الأسود متعجبا من منازعة معاویة الصحابة فی خلافة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم.

ص:174


1- (1) الطبقات الکبری لابن سعد: ج 3، ص 306. تاریخ الطبری: ج 3، ص 279. الکامل فی التاریخ لابن الأثیر: ج 3، ص 59.
2- (2) تفسیر الثعلبی: ج 1، ص 177.

فقالت: (وما تعجب من ذلک؟ هو سلطان الله یؤتیه البر والفاجر، وقد ملک فرعون أهل مصر أربعمائة سنة، وکذلک غیره من الکفار).

ویظهر من حدیث عائشة:

أ. إمکانیة أن یجلس علی منبر رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم ویحکم المسلمین من یکون کفرعون ملک مصر أو غیره من الکفار، من ثم: لیس هناک من عجب فی منازعة معاویة بن أبی سفیان؛ وهو من الطلقاء؛ أصحاب رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فی خلافة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم.

ب. الخلط واضح فی الفکر السائد عند الرموز الإسلامیة بین مقام خلافة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم، وبین الملک الذی یمکن أن یظهر فی کافر من الکفار کفرعون، لأن السائل یسأل عن خلافة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم، وعائشة تجیب عن الملک.

ج. وجود حالة من النزاع بین صحابة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم علی مقام الخلافة أو الملک کلا منهم حسب فهمه لهذا الموقع.

د. إسکات الأصوات المعارضة لهذا النزاع، والتی تُظهر نسبة من الوعی والقدرة علی تمیز الدخلاء علی موقع خلافة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم عن غیرهم.

ه -. إفراغ موقع خلافة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم من العنوان الشرعی من خلال المقارنة بینها وبین ملک مصر، فی حین کان یلزم الأمر أن تکون المقارنة بین موسی علیه السلام وخلیفته، وهذا یدعو إلی الاعتقاد منذ البدء بأنه ملک ولیس خلافة مرتبطة بالسماء کما عنون لها القرآن:

ص:175

(إِنِّی جاعِلٌ فِی الْأَرْضِ خَلِیفَةً)1.

وهو نبی الله آدم علیه السلام.

ولذا حاول أولئک الحکام إصباغ موقعهم السلطوی بصبغة شرعیة محورها إرادة الله، وأن الملک لله تعالی یهبه من یشاء، وعلیه فیمکن أن یکون الحاکم أسوء من فرعون، ولا علاقة للحدود الشرعیة فی أمره ونهیه وفعله وترکه، وهو ما کان علیه حال المسلمین خلال القرون الماضیة، ولیس حالهم الیوم بأفضل من أمسهم.

إذن: لم تکن لمدرسة أهل البیت علیهم السلام الأسبقیة فی التدوین فقط، وإنما کان لها الأسبقیة فی الوعی التحلیلی والفلسفی والنقدی، فقدمت مع الحدث تحلیلا وبیانا یوضح الأسباب والنتائج التی کونت الحدث.

أما من حیث الأسبقیة فی تدوین (المغازی) فقد سجل هذا السبق إلی عبید الله بن ابی رافع کاتب أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام علی مدة خلافته فی الکوفة.

فقد قام بکتابة من شهد مع أمیر المؤمنین علیه السلام - فی حروب الجمل وصفین والنهروان من الصحابة(1) ، وهو (أول من صنّف فی المغازی والسیر والرجال فی الإسلام لأنه لم یعرف من سبقه)(2).

وأما من حیث تدوین سیرة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم مع بیان المنهج التحلیلی والفلسفی والنقدی للحدث؛ فقد برز سلیم بن قیس الهلالی.

ص:176


1- (2) التاریخ العربی لشاکر مصطفی: ج 1، ص 170.
2- (3) الذریعة للطهرانی: ج 4، ص 181. التاریخ العربی لشاکر مصطفی: ج 1، ص 170.

المسألة السادسة: أهمیة کتاب سلیم بن قیس الهلالی رحمه الله

أولا: أقوال علماء المدارس الإسلامیة فیه

حظی کتاب سلیم بن قیس باهتمام أکثر المدارس الإسلامیة، فمنهم من أنکره أو شکک فیه، ومنهم من اتخذ منهجا وسطا، ومنهم من أثنی علیه.

ویظهر من هذا أنّ الکتاب قد نال شهرة واسعة، وأنه معروف لدی أغلب أهل العلم، وإنْ تفاوتت الآراء فیه، وهذا لا یفقد الکتاب خاصیته العلمیة وتفرده فی موضوعه ومنهجه، کما لا یفقد الشمس نورها من أنکر علیها الشروق.

ألف: فمن المشککین فی الکتاب

1 - ابن أبی الحدید المعتزلی، فقد قال: (إنی قد سمعت من بعضهم من یذکر أن هذا الاسم علی غیر مسمی، وأنه لم یکن فی الدنیا أحد یعرف بسلیم بن قیس الهلالی، وأن الکتاب المنسوب إلیه منحول موضوع لا أصل له، وإن کان بعضهم یذکره فی اسم الرجال)(1).

2 - ابن الغضائری: وقد اتهم الکتاب بالوضع، فقال: (سلیم بن قیس الهلالی العامری، روی عن أبی عبد الله - الصادق علیه السلام - والحسن والحسین وعلی بن الحسین علیهم السلام، وینسب إلیه هذا الکتاب المشهور وکان أصحابنا یقولون: إن سلیما لا یعرف ولا ذکر فی خبر، وقد وجدت ذکره فی مواضع من غیر جهة کتابه ولا من روایة أبان بن أبی عیاش.

ص:177


1- (1) شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید المعتزلی: ج 12، ص 217.

وقد ذکر ابن عقدة فی رجال أمیر المؤمنین أحادیث عنه، والکتاب موضوع لا مریة فیه، وعلی ذلک علامات فیه تدل علی ما ذکرناه، منها ما ذکر أن محمد بن أبی بکر وعظ أباه عند الموت، ومنها أن الأئمة ثلاثة عشر، وغیر ذلک وأسانید هذا الکتاب تختلف تارة بروایة عمر بن أذینة عن إبراهیم بن عمر الضعانی عن أبان بن أبی عیاش عن سلیم و (تارة) یروی عن عمر عن أبان بلا واسطة، وقال فی أبان بن أبی عیاش: ونسب أصحابنا وضع کتاب سلیم بن قیس إلیه)(1).

3 - وقد قال الشیخ المفید رحمه الله فی آخر کتابه (تصحیح الاعتقاد): وأما ما تعلق به أبو جعفر رحمه الله من حدیث سلیم الذی رجع فیه إلی الکتاب المضاف إلیه بروایة أبان بن أبی عیاش، فالمعنی فیه صحیح غیر أن هذا الکتاب غیر موثوق به، وقد حصل فیه تخلیط وتدلیس، فینبغی للمتدین أن یجتنب العمل بکل ما فیه، ولا یعول علی جملته والتقلید لروایته، ولیفزع إلی العلماء فیما تضمنه من الأحادیث، لیوقفوه علی الصحیح منها والله الموفق للصواب(2).

باء: من اتخذ من العلماء منهجا وسطا فی تقییمه لکتاب سلیم بن قیس

1 - ابن الندیم (المتوفی 385 ه -)، قال: وهو کتاب سلیم بن قیس المشهور(3).

2 - القاضی بدر الدین السبکی (المتوفی 769 ه -): (إن أول کتاب صنف للشیعة هو کتاب سلیم بن قیس الهلالی)(4).

ص:178


1- (1) معجم رجال الحدیث للسید الخوئی: ج 9، ص 228، برقم 5401.
2- (2) تصحیح الاعتقاد للشیخ المفید: ص 151.
3- (3) الفهرست لابن الندیم: ص 275.
4- (4) الذریعة للطهرانی: ج 2، ص 153.

3 - الملا حیدر علی الفیض آبادی: (کأن صحة هذین الکتابین، أی کتاب سلیم بن قیس، وتفسیر أهل البیت علیهم السلام (تفسیر القمی) وأصحّیة واحد منهما علی سبیل منع الخلو إجماعی عند محققی الشیعة، وعلیه فمحتوی الکتابین (عند الشیعة) صادر بعلم الیقین عن لسان ترجمان الوحی النبوی، وذلک لأن جمیع علوم الأئمة الصادقین تنتهی إلی هذه البحار الزاخرة)(1).

جیم - من أثنی من العلماء علی کتاب سلیم بن قیس

1 - قال النعمانی فی کتاب الغیبة فی باب ما روی فی أن الأئمة اثنا عشر إماما: إن کتاب سلیم بن قیس الهلالی أصل من أکبر کتب الأصول التی رواها أهل العلم حملة حدیث أهل البیت علیهم السلام وأقدمها، وأن جمیع ما اشتمل علیه هذا الأصل إنما هو عن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم، وأمیر المؤمنین علیه السلام والمقداد وسلمان الفارسی وأبی ذر ومن جری مجراهم ممن شهد رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وأمیر المؤمنین علیه السلام، وسمع منهما وهو من الأصول التی ترجع الشیعة إلیها وتعول علیها(2).

2 - عده الشیخ الحر العاملی صاحب وسائل الشیعة: (من الکتب التی تواترت من مؤلفیها، وعلمت صحت نسبتها إلیهم)(3).

3 - السید هاشم البحرانی (توفی سنة 1107 ه -)، قال: (وهو کتاب مشهور معتمد نقل عنه المصنفون فی کتبهم)(4).

ص:179


1- (1) منتهی الکلام: ج 3، ص 29.
2- (2) کتاب الغیبة للنعمانی: ص 61.
3- (3) وسائل الشیعة للحر العاملی: ج 20، ص 36.
4- (4) غایة المرام للسید هاشم البحرانی: ص 549، الباب 54.

4 - المحدث النوری (المتوفی سنة 1320 ه -) صاحب المستدرک، قال: (کتابه من الأصول المعروفة وللأصحاب إلیه طرق کثیرة)(1).

5 - آغا بزرک الطهرانی، صاحب کتاب الذریعة، قال: (کتاب سلیم هذا من الأصول الشهیرة عند الخاصة والعامة)(2).

6 - العلامة الأمینی، صاحب کتاب الغدیر، قال: (کتاب سلیم من الأصول المشهورة المتداولة فی العصور القدیمة)(3).

دال - وجوه التشکیک بکتاب سلیم بن قیس ومناقشتها عند السید أبی القاسم الخوئی قدس سره

قال السید الخوئی قدس سره: ولکن قد یناقش فی صحة هذا الکتاب بوجوه:

الوجه الأول: أنه موضوع وعلامة ذلک اشتماله علی قصة وعظ محمد بن أبی بکر أباه عند موته، مع أن عمر محمد وقتئذ کان أقل من ثلاث سنین، واشتماله علی أن الأئمة ثلاثة عشر.

ویرد هذا الوجه: أولا أنه لم یثبت ذلک، والسند فی ذلک ما ذکره ابن الغضائری وقد تقدم غیر مرة: أنه لا طریق إلی إثبات صحة نسبة الکتاب المنسوب إلی ابن الغضائری، کیف وقد ذکر صاحب الوسائل فی ترجمة سلیم بن قیس: والذی وصل إلینا من نسخة الکتاب لیس فیه شیء فاسد، ولا شیء مما استدل به علی الوضع، ولعل الموضوع الفاسد غیره، ولذلک لم یشتهر، ولم یصل إلینا (انتهی).

ص:180


1- (1) مستدرک الوسائل للمحدث النوری: ج 3، ص 73.
2- (2) الذریعة للطهرانی: ج 2، ص 153.
3- (3) الغدیر عبد الحسین الأمینی: ج 1، ص 195، (الهامش).

وقال المیرزا الأستر آبادی فی رجاله الکبیر: إن ما وصل إلی من نسخة هذا الکتاب المذکور فیه أن عبد الله بن عمر وعظ أباه عند الموت وأن الأئمة ثلاثة عشر مع النبی صلی الله علیه وآله وسلم وشیء من ذلک لا یقتضی الوضع (انتهی).

وقال الفاضل التفریشی فی هامش النقد: قال بعض الأفاضل: رأیت فیما وصل إلی من نسخة هذا الکتاب أن عبد الله بن عمر وعظ أباه عند موته وأن الأئمة ثلاثة عشر من ولد إسماعیل وهم رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم مع الأئمة الإثنی عشر ولا محذور فی أحد هذین (انتهی).

وإنی لم أجد فی جمیع ما وصل إلی من نسخ هذا الکتاب إلا کما نقل هذا الفاضل، والصدق مبین فی وجه أحادیث هذا الکتاب من أوله إلی آخره، فکأن ما نقل ابن الغضائری محمول علی الاشتباه. (انتهی کلام الفاضل التفریشی).

قال السید الخوئی رحمه الله: ومما یدل علی صحة ما ذکره صاحب الوسائل والفاضلان التفریشی والاسترابادی: أن النعمانی روی فی کتاب الغیبة باسناده عن سلیم بن قیس فی کتابه حدیثا طویلا، وفیه:

(فقال علی علیه السلام:

«ألستم تعلمون أن الله عز وجل أنزل فی سورة الحج:

(وَ جاهِدُوا فِی اللّهِ حَقَّ جِهادِهِ هُوَ اجْتَباکُمْ وَ ما جَعَلَ عَلَیْکُمْ فِی الدِّینِ مِنْ حَرَجٍ مِلَّةَ أَبِیکُمْ إِبْراهِیمَ هُوَ سَمّاکُمُ الْمُسْلِمِینَ مِنْ قَبْلُ وَ فِی هذا لِیَکُونَ الرَّسُولُ شَهِیداً عَلَیْکُمْ وَ تَکُونُوا شُهَداءَ عَلَی النّاسِ)1».

ص:181

فقام سلمان رضی الله عنه عند نزولها فقال یا رسول الله من هؤلاء الذین أنت شهید علیهم وهم شهداء علی الناس الذین اجتباهم الله ولم یجعل علیهم فی الدین من حرج ملة أبیهم إبراهیم؟ فقال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم:

«عنی الله بذلک ثلاثة عشر إنسانا أنا وأخی علیا وأحد عشر من ولده (الحدیث)».

أیضا بإسناده عنه قال: لما أقبلنا من صفین مع أمیر المؤمنین علیه السلام نزل قریبا من دیر نصرانی، إذ خرج علینا شیخ من الدیر جمیل الوجه حسن الهیئة والسمت، معه کتاب حتی أتی أمیر المؤمنین علیه السلام فسلم علیه.. (إلی أن قال): وفی ذلک الکتاب ثلاثة عشر رجلا من ولد إسماعیل بن إبراهیم خلیل الله من خیر خلق الله.. (إلی أن قال) رسول الله اسمه محمد صلی الله علیه وآله وسلم وأحب من خلق الله إلی الله بعده علی ابن عمه لأمه وأبیه ثم أحد عشر رجلا من ولد محمد وولده أولهم یسمی باسم ابنی هارون شبرا وشبیرا وتسعة من ولد أصغرهما واحد بعد واحد، آخرهم الذی یصلی عیسی خلفه.

وروی أیضا بإسناده عنه حدیثا طویلا وفیه أن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم، قال لعلی علیه السلام:

قد سألت فافهم الجواب (إلی أن قال): قلت یا رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم ومن شرکائی؟ قال صلی الله علیه وآله وسلم:

«الذین قرنهم الله بنفسه وبی. فقال:

(یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا أَطِیعُوا اللّهَ وَ أَطِیعُوا الرَّسُولَ وَ أُولِی الْأَمْرِ)1.

ص:182

(الآیة) (إلی أن قال): قلت یا رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم سمهم لی، فقال:

«ابنی هذا.

ووضع یده علی رأس الحسن علیه السلام.

ثم ابنی هذا.

ووضع یده علی رأس الحسین علیه السلام.

ثم ابن له علی اسمک یا علی علیه السلام، ثم ابن له محمد بن علی علیهما السلام.

ثم أقبل علی الحسین علیه السلام وقال:

سیولد محمد بن علی فی حیاتک فأقرئه منی السلام».

ثم تکملة اثنی عشر إماما (الحدیث).

وروی بإسناده عنه أیضا أن علیا علیه السلام، قال لطلحة فی حدیث طویل عند تفاخر المهاجرین والأنصار:

«یا طلحة ألیس قد شهد رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم حین دعا بالکتف لیکتب فیها ما لا تضل الأمة بعده ولا تختلف؟

إلی أن قال:

وسمی من یکون من أئمة الهدی الذین أمر المؤمنین بطاعتهم إلی یوم القیامة فسمانی أولهم ثم ابنی هذا حسن ثم ابنی هذا حسین ثم تسعة من ولد ابنی هذا حسین (الحدیث)».

ص:183

وروی بإسناده عنه أیضا حدیثا طویلا فیه قال علی بن أبی طالب علیه السلام إن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم قال:

«فما بال أقوام یعیرونی بقرابتی وقد سمعونی أقول فیهم ما أقول من تفضیل الله تعالی إیاهم.

إلی أن قال:

نظر الله إلی أهل الأرض نظرة فاختارنی منهم، ثم نظر نظرة فاختار علیا أخی ووزیری ووارثی ووصیی وخلیفتی فی أمتی وولی کل مؤمن بعدی.

إلی أن قال:

ثم أن الله نظر نظرة ثالثة فاختار من أهل بیتی بعدی وهم خیار أمتی أحد عشر إماماً بعد أخی».

وروی محمد بن یعقوب بسندین صحیحین وبسند آخر عن أبان بن أبی عیاش، عن سلیم بن قیس الهلالی، قال: (سمعت عبد الله بن جعفر الطیار یقول: کنا عند معاویة أنا والحسن والحسین وعبد الله بن عباس وعمر بن أم سلمة فجری بینی وبین معاویة کلام فقلت لمعاویة: سمعت رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم یقول:

«أنا أولی بالمؤمنین من أنفسهم ثم أخی علی بن أبی طالب علیه السلام أولی بالمؤمنین من أنفسهم فإذا استشهد علی فالحسن بن علی أولی بالمؤمنین من أنفسهم ثم ابنی الحسین من بعده أولی بالمؤمنین من أنفسهم، فإذا استشهد فابنه علی بن الحسین أولی بالمؤمنین من أنفسهم وستدرکه یا علی، ثم ابنه محمد بن علی، أولی بالمؤمنین من أنفسهم».

ص:184

ثم تکملة اثنی عشر إماما تسعة من ولد الحسین.. إلی أن قال سلیم وقد سمعت ذلک من سلمان وأبی ذر والمقداد وذکروا أنهم سمعوا ذلک من رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم)(1).

ورواه النعمانی فی کتاب الغیبة عن محمد بن یعقوب نحوه، ورواه الصدوق فی الخصال فی أبواب الاثنی عشر، الحدیث 41، بسندین صحیحین عن أبان بن أبی عیاش، عن سلیم بن قیس الهلالی نحوه، وروی أیضا فیه الحدیث 38 عن أبیه قال حدثنا سعد بن عبد الله بن أبی خلف، قال: حدثنی یعقوب بن یزید عن حماد بن عیسی بن أبی خلف، قال: حدثنی یعقوب بن یزید عن حماد بن عیسی عن عبد الله بن مسکان عن أبان بن تغلب عن سلیم بن قیس الهلالی عن سلمان الفارسی قال: دخلت علی النبی صلی الله علیه وآله وسلم وإذا الحسین علی فخذیه وهو یُقبّل عینیه ویلثم فاه وهو یقول:

«أنت سید ابن سید أنت إمام ابن إمام أبو الأئمة أنت حجة ابن حجة أبوحجج تسعة من صلبک تاسعهم قائمهم».

قال رحمه الله: وبما ذکرناه یظهر أن ما نسبه ابن الغضائری إلی کتاب سلیم بن قیس من روایة أن الأئمة ثلاثة عشر لا صحة له، غایة الأمر أن النسخة التی وصلت إلیه کانت مشتملة علی ذلک، وقد شهد الشیخ المفید أن فی النسخة تخلیطا وتدلیسا، وبذلک یظهر الحال فیما ذکره النجاشی فی ترجمة هبة الله بن أحمد بن محمد من أنه عمل کتابا لأبی الحسین العلوی الزیدی، وذکر الأئمة ثلاثة عشر مع زید بن علی بن الحسین علیهما السلام، واحتج بحدیث فی کتاب سلیم بن قیس

ص:185


1- (1) الکافی للکلینی رحمه الله: ج 1، کتاب الحجة، باب ما جاء فی الاثنی عشر والنص علیهم، علیهم السلام: ص 126، ح 4.

الهلالی: أن الأئمة اثنا عشر من ولد أمیر المؤمنین علیه السلام. - ویتضح من هذا إن الشیخ المفید لم ینف الکتاب کله بل قال فیه تخلید والیفزع إلی العلماء فی ما تضمنه من الأحادیث لیوقفوه علی الصحیح، والظاهر من عبارته عدم النفی بالکلیة بل وجود الصحیح من الروایات یرجع فیها إلی العلماء؛ وهذا الکلام غیر ظاهر فی نفی الکتاب أصلاً، بل تأکید ما فیه من غیر الصحیح -.

وأما وعظ محمد بن أبی بکر أباه عند موته: فلو صح فهو وإن لم یکن عادة إلا أنه یمکن أن یکون علی نحو الکرامة وخرق العادة. وعلی ذلک فلا وجه لدعوی وضع کتاب سلیم بن قیس أصلا، وثانیا: إن اشتمال کتاب علی أمر باطل فی مورد أو موردین لا یدل علی وضعه، کیف ویوجد ذلک فی أکثر الکتب حتی کتاب الکافی الذی هو أمتن کتب الحدیث واتقنها.

الوجه الثانی: أن راوی کتاب سلیم بن قیس هو أبان بن أبی عیاش وهو ضعیف علی ما مر فلا یصح الاعتماد علی الکتاب، بل قد مر عن العقیقی أنه لم یروه عن سلیم بن قیس غیر أبان بن أبی عیاش.

والجواب علی ذلک أن ما ذکره العقیقی باطل جزما فقد روی عن سلیم بن قیس فی الکافی وغیره من غیر طریق أبان، وأما ما ذکره ابن الغضائری من انحصار راوی کتاب سلیم بن قیس بأبان، فیرده ما ذکره النجاشی والشیخ من روایة حماد بن عیسی عن إبراهیم بن عمر الصنعانی عنه کتابه.

الوجه الثالث: أن راوی کتاب سلیم بن قیس، أبان بن أبی عیاش وهو ضعیف وإبراهیم بن عمر الصنعانی، وقد ضعفه ابن الغضائری، فلا یمکن الاعتماد علی کتاب سلیم بن قیس.

ص:186

والجواب: أن إبراهیم بن عمر وثقه النجاشی ولا یعارضه تضعیف ابن الغضائری علی ما مر الکلام فی ترجمته هذا، والصحیح أنه لا طریق لنا إلی کتاب سلیم بن قیس المروی بطریق حماد بن عیسی عن إبراهیم بن عمر عنه، وذلک فإن فی الطریق محمد بن علی الصیرفی أبا سمینة وهو ضعیف کذاب.

الجهة الثالثة: قد عرفت أن للشیخ إلی کتاب سلیم طریقین فی احدهما حماد بن عیسی، وعثمان بن عیسی، عن أبان بن أبی عیاش، عن سلیم وفی الثانی حماد بن عیسی، عن إبراهیم بن عمر الیمانی، عن سلیم، وأما النجاشی فالظاهر أن فی عبارته سقطا وجملة (عن أبان بن أبی عیاش، عن سلیم) قد سقطت بعد قوله: (وعثمان بن عیسی). وکیف کان فلا یصح ما ذکره ابن الغضائری من اختلاف سند هذا الکتاب فتارة یروی عن عمر بن أذینة، عن إبراهیم بن عمر الصنعانی، عن أبان بن أبی عیاش عن سلیم، وتارة یروی عن عمر عن أبان بلا واسطة. ولذلک فإن عمر بن أذینة غیر مذکور فی الطریق وإبراهیم بن عمر روی عن سلیم بلا واسطة.

ثم إن بعض أهل الفن(1) قد استغرب روایة إبراهیم بن عمر عن سلیم بلا واسطة واستظهر سقوط الواسطة وأن الصحیح روایة إبراهیم عن ابن أذینة عن أبان، عن سلیم(2). قال السید الخوئی قدس سره: هذا الاستغراب غریب! فإن روایة إبراهیم بن عمر، عن سلیم مع الواسطة أحیانا لا ینافی روایته عنه کتابا بلا واسطة، فإن إبراهیم بن عمر من أصحاب الباقر علیه السلام، فیمکن أن یروی عن سلیم بلا واسطة، ودعوی أن ما فی الکافی روایة عن کتاب سلیم أیضا دعوی بلا

ص:187


1- (1) هو العلامة التستری رحمه الله فی کتابه قاموس الرجال.
2- (2) الکافی للکلینی: ج 2، کتاب الإیمان والکفر 1 فی بابی دعائم الکفر وصفة النفاق، ص 167 و 168، ح 1.

بینة وتخرص علی الغیب، بل الظاهر أن لسلیم أحادیث من غیر کتابه، والشاهد علی ذلک: ما قدمناه عن ابن شهر آشوب من أنه صاحب الأحادیث، له کتاب ویشهد له أیضا: أن النعمانی بعد ما روی عدة روایات عن کتاب سلیم، روی روایة عن محمد بن یعقوب بإسناده عن سلیم، وقد تقدمت الروایات ویظهر من ذلک أن روایة محمد بن یعقوب لم تکن موجودة فی کتاب سلیم.

بقی هنا أمران:

الأول: أن ابن الغضائری ذکر فی کلامه روایة سلیم بن قیس عن أبی عبد الله والحسن والحسین وعلی بن الحسین علیهم السلام، وهذا غریب جدا! فإن سلیم بن قیس لم یدرک الصادق علیه السلام، بل الظاهر من الروایة الأولی المتقدمة عن الکشی أنه مات فی زمن علی بن الحسین علیهما السلام ولکن الروایة ضعیفة وقد صرح الشیخ فی رجاله بأنه من المدرکین الباقر علیه السلام.

الثانی: أن المذکور فی روایتی الکشی المتقدمتین، روایة إسحاق بن إبراهیم بن عمر الیمانی عن ابن أذینة، عن أبان بن أبی عیاش عن سلیم بن قیس وهاتان الروایتان مع أنهما ضعیفتان، ولا أقل من جهة الحسن بن علی بن عیسان فیهما تحریف لا محالة، فإن الراوی عن ابن أذینة هو إبراهیم بن عمر الیمانی لابنه إسحاق، بل لا وجود لإسحاق بن إبراهیم ومن المطمئن به أن التحریف من النساخ، والصحیح فیه الحسن بن علی بن کیسان، عن أبی إسحاق إبراهیم بن عمر الیمانی، عن ابن أذینة، وکیفما کان فطریق الشیخ إلی کتاب سلیم بن قیس بکلا سندیه ضعیف ولا أقل من جهة محمد بن علی الصیرفی إلی سمینة(1).

ص:188


1- (1) السید أبو القاسم الخوئی قدس سره: معجم رجال الحدیث، ترجمة سلیم بن قیس.
ثانیا: منهج التاریخ النقدی والتحلیلی عند سلیم بن قیس الهلالی

قال فوستیل حامل لواء التاریخ النقدی: (لا یکفی أن نقرأ النصوص، یجب أن نقرأها قبل أن نجعل من آرائنا عقیدة راسخة)(1).

من الأسالیب التی اعتادها المؤرخون هو إیراد الحدث التاریخی سواء مدونا أو مرویا دون إخضاعه للنقد أو التحلیل مما أعطی صورة واحدة ومتکررة لما شهده الزمن من أحداث.

لاسیما وأن هذا الأسلوب ظل متبعا إلی الآن عند الکثیرین ممن اهتموا بدراسة التاریخ، فقد لا تتعدی هذه الدراسة سوی الحدیث عن هذا المؤرخ أو ذاک دون النظر إلی المکان والزمان والمیول والمنهج الذی اعتمده المؤرخ.

ویبدو أنّ عزوف بعض الباحثین عن الخوض فی هذه المحاور وغیرها هو لعدم وجود شیء جدید فی هذه الصور المعادة علی مرور الزمن.

أو لعدم وجود احتمالیة أن یکون المؤرخ قد دوّن مادته التاریخیة من غیر مؤثرات سیاسیة أو عقائدیة أو شخصیة، ومن ثم توفر القناعة بعدم تدخل المؤرخ فی کتابة الحدث التاریخی.

ولذا: قد یندر أن نجد بین المؤرخین وبالأخص کتّاب السیرة النبویة من أخضع الحدث إلی النقد والتحلیل قبل التدوین، أو أنه دون مع الحدث ما قاده البحث إلی حقیقة تکون الأحداث ونشوئها وعناصرها.

هذا النوع من المنهج التاریخی وجد عند مدرسة أهل البیت علیهم السلام مع امتیازهم بالأسبقیة فی کتابة السیرة النبویة، ومع امتیازهم أیضا بدقة التوثیق.

ص:189


1- (1) مفهوم التاریخ لعبد الله العروی: ص 88.

إذ لم تشهد أی مدرسة تاریخیة أن أحد أفرادها کان یعرض الحدث الذی سمعه علی مصادر متعددة قبل أن یدون مادته.

کما لم تشهد أی مدرسة تاریخیة أن المؤرخ مع اعتماده التوثیق وعرض المادة علی مصادر متعددة کان ینتقی المصدر أیضا، وهذا منهج علمی حدیث إلا أن مدرسة العترة علیهم السلام کانت قد اعتمدته قبل 1400 سنة، وهو المنهج الذی اعتمده سلیم فی کتابته للسیرة.

ومن هنا: کان سلیم بن قیس یعرض الحدث علی علی أمیر المؤمنین علیه السلام، ویعرضه علی الصحابی الجلیل أبی ذر الغفاری وسلمان المحمدی (الفارسی) وعمار بن یاسر (رضوان الله تعالی علیهم) وعرض کتابه کذلک علی الإمام الحسن بن علی وأخیه الإمام الحسین وولده الإمام زین العابدین علیهم السلام، وهو مع عرض کتابه علی هذه المصادر العلمیة کان یناقشهم ویبحث معهم اختلاف الأحادیث والرؤی والتفسیر والتوجهات التی علیها الناس فی ذلک الوقت.

أی: إن سلیم بن قیس رحمه الله فضلاً عن اعتماده هذا المنهج، کان المؤرخ الأول الذی عایش الحالة العامة التی علیها الناس بعد وفاة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم، وهی من أهم الفترات الزمنیة التی شهدتها الأمة الإسلامیة.

أما ما یدل علی منهجه النقدی والتحلیلی والفلسفی للتاریخ فهو الآتی:

روی الشیخ الکلینی، والصدوق، والحر العاملی، والنوری، والمجلسی، وغیرهم، عَنْ أَبَانِ بْنِ أَبِی عَیَّاشٍ عَنْ سُلَیْمِ بْنِ قَیْسٍ الْهِلاَلِیِّ قَالَ (قُلْتُ لأَمِیرِ الْمُؤْمِنِینَ علیه السلام: إِنِّی سَمِعْتُ مِنْ سَلْمَانَ وَالْمِقْدَادِ وَأَبِی ذَرٍّ شَیْئاً مِنْ تَفْسِیرِ الْقُرْآنِ وَأَحَادِیثَ عَنْ نَبِیِّ اللَّهِ صلی الله علیه وآله وسلم غَیْرَ مَا فِی أَیْدِی النَّاسِ، ثُمَّ

ص:190

سَمِعْتُ مِنْکَ تَصْدِیقَ مَا سَمِعْتُ مِنْهُمْ وَرَأَیْتُ فِی أَیْدِی النَّاسِ أَشْیَاءَ کَثِیرَةً مِنْ تَفْسِیرِ الْقُرْآنِ وَمِنَ الأَحَادِیثِ عَنْ نَبِیِّ اللَّهِ صلی الله علیه وآله وسلم أَنْتُمْ تُخَالِفُونَهُمْ فِیهَا وَتَزْعُمُونَ أَنَّ ذَلِکَ کُلَّهُ بَاطِلٌ، أَفَتَرَی النَّاسَ یَکْذِبُونَ عَلَی رَسُولِ اللَّهِ صلی الله علیه وآله وسلم مُتَعَمِّدِینَ وَیُفَسِّرُونَ الْقُرْآنَ بِآرَائِهِمْ؟.

قَالَ: فَأَقْبَلَ عَلَیَّ، فَقَالَ:

«قَدْ سَأَلْتَ فَافْهَمِ الْجَوَابَ إِنَّ فِی أَیْدِی النَّاسِ حَقّاً وَبَاطِلًا، وَصِدْقاً وَکَذِباً، وَنَاسِخاً وَمَنْسُوخاً، وَعَامّاً وَخَاصّاً، وَمُحْکَماً وَمُتَشَابِهاً، وَحِفْظاً وَوَهَماً، وَقَدْ کُذِبَ عَلَی رَسُولِ اللَّهِ صلی الله علیه وآله وسلم عَلَی عَهْدِهِ حَتَّی قَامَ خَطِیباً فَقَالَ (أَیُّهَا النَّاسُ قَدْ کَثُرَتْ عَلَیَّ الْکَذَّابَةُ فَمَنْ کَذَّبَ عَلَیَّ مُتَعَمِّداً فَلْیَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنَ النَّارِ) ثُمَّ کُذِبَ عَلَیْهِ مِنْ بَعْدِهِ وَإِنَّمَا أَتَاکُمُ الْحَدِیثُ مِنْ أَرْبَعَةٍ لَیْسَ لَهُمْ خَامِسٌ:

رَجُلٌ مُنَافِقٍ یُظْهِرُ الإِیمَانَ مُتَصَنِّعٍ بِالإِسْلاَمِ لاَ یَتَأَثَّمُ وَلاَ یَتَحَرَّجُ أَنْ یَکْذِبَ عَلَی رَسُولِ اللَّهِ صلی الله علیه وآله وسلم مُتَعَمِّداً فَلَوْ عَلِمَ النَّاسُ أَنَّهُ مُنَافِقٌ کَذَّابٌ لَمْ یَقْبَلُوا مِنْهُ وَلَمْ یُصَدِّقُوهُ وَلَکِنَّهُمْ قَالُوا هَذَا قَدْ صَحِبَ رَسُولَ اللَّهِ صلی الله علیه وآله وسلم وَرَآهُ وَسَمِعَ مِنْهُ وَأَخَذُوا عَنْهُ وَهُمْ لاَ یَعْرِفُونَ حَالَهُ وَقَدْ أَخْبَرَهُ اللَّهُ عَنِ الْمُنَافِقِینَ بِمَا أَخْبَرَهُ وَوَصَفَهُمْ بِمَا وَصَفَهُمْ فَقَالَ عَزَّ وَجَلَّ:

(وَ مَا اللّهُ بِغافِلٍ عَمّا یَعْمَلُونَ (144) وَ لَئِنْ أَتَیْتَ الَّذِینَ)1.

ثُمَّ بَقُوا بَعْدَهُ فَتَقَرَّبُوا إِلَی أَئِمَّةِ الضَّلاَلَةِ وَالدُّعَاةِ إِلَی النَّارِ بِالزُّورِ وَالْکَذِبِ وَالْبُهْتَانِ فَوَلَّوْهُمُ الأَعْمَالَ وَحَمَلُوهُمْ عَلَی رِقَابِ النَّاسِ

ص:191

وَأَکَلُوا بِهِمُ الدُّنْیَا وَإِنَّمَا النَّاسُ مَعَ الْمُلُوکِ وَالدُّنْیَا إِلاَّ مَنْ عَصَمَ اللَّهُ فَهَذَا أَحَدُ الأَرْبَعَةِ.

وَرَجُلٌ سَمِعَ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ شَیْئاً لَمْ یَحْمِلْهُ عَلَی وَجْهِهِ وَوَهِمَ فِیهِ، وَلَمْ یَتَعَمَّدْ کَذِباً فَهُوَ فِی یَدِهِ، یَقُولُ بِهِ وَیَعْمَلُ بِهِ وَیَرْوِیهِ فَیَقُولُ: أَنَا سَمِعْتُهُ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صلی الله علیه وآله وسلم فَلَوْ عَلِمَ الْمُسْلِمُونَ أَنَّهُ وَهِمَ لَمْ یَقْبَلُوهُ وَلَوْ عَلِمَ هُوَ أَنَّهُ وَهِمَ لَرَفَضَهُ.

وَرَجُلٌ ثَالِثٌ سَمِعَ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صلی الله علیه وآله وسلم شَیْئاً أَمَرَ بِهِ ثُمَّ نَهَی عَنْهُ وَهُوَ لاَ یَعْلَمُ، أَوْ سَمِعَهُ یَنْهَی عَنْ شَیْ ءٍ ثُمَّ أَمَرَ بِهِ وَهُوَ لاَ یَعْلَمُ، فَحَفِظَ مَنْسُوخَهُ وَلَمْ یَحْفَظِ النَّاسِخَ، وَلَوْ عَلِمَ أَنَّهُ مَنْسُوخٌ لَرَفَضَهُ وَلَوْ عَلِمَ الْمُسْلِمُونَ إِذْ سَمِعُوهُ مِنْهُ أَنَّهُ مَنْسُوخٌ لَرَفَضُوهُ.

وَآخَرُ رَابِعٍ لَمْ یَکْذِبْ عَلَی رَسُولِ اللَّهِ صلی الله علیه وآله وسلم، مُبْغِضٍ لِلْکَذِبِ خَوْفاً مِنَ اللَّهِ وَتَعْظِیماً لِرَسُولِ اللَّهِ صلی الله علیه وآله وسلم، لَمْ یَنْسَهُ، بَلْ حَفِظَ مَا سَمِعَ عَلَی وَجْهِهِ فَجَاءَ بِهِ کَمَا سَمِعَ لَمْ یَزِدْ فِیهِ وَلَمْ یَنْقُصْ مِنْهُ وَعَلِمَ النَّاسِخَ مِنَ الْمَنْسُوخِ فَعَمِلَ بِالنَّاسِخِ وَرَفَضَ الْمَنْسُوخَ فَإِنَّ أَمْرَ النَّبِیِّ صلی الله علیه وآله وسلم مِثْلُ الْقُرْآنِ نَاسِخٌ وَمَنْسُوخٌ (خَاصٌّ وَعَامٌّ) وَمُحْکَمٌ وَمُتَشَابِهٌ قَدْ کَانَ یَکُونُ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صلی الله علیه وآله وسلم الْکَلاَمُ لَهُ وَجْهَانِ: کَلاَمٌ عَامٌّ وَکَلاَمٌ خَاصٌّ مِثْلُ الْقُرْآنِ، وَقَالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ فِی کِتَابِهِ:

(فِی السَّماءِ فَلَنُوَلِّیَنَّکَ قِبْلَةً تَرْضاها فَوَلِّ)1.

فَیَشْتَبِهُ عَلَی مَنْ لَمْ یَعْرِفْ وَلَمْ یَدْرِ مَا عَنَی اللَّهُ بِهِ وَرَسُولُهُ صلی الله

ص:192

علیه وآله وسلم، وَلَیْسَ کُلُّ أَصْحَابِ رَسُولِ اللَّهِ صلی الله علیه وآله وسلم، کَانَ یَسْأَلُهُ عَنِ الشَّیْ ءِ فَیَفْهَمُ وَکَانَ مِنْهُمْ مَنْ یَسْأَلُهُ وَلاَ یَسْتَفْهِمُهُ حَتَّی إِنْ کَانُوا لَیُحِبُّونَ أَنْ یَجِیءَ الأَعْرَابِیُّ وَالطَّارِئُ فَیَسْأَلَ رَسُولَ اللَّهِ صلی الله علیه وآله وسلم حَتَّی یَسْمَعُوا.

وَقَدْ کُنْتُ أَدْخُلُ عَلَی رَسُولِ اللَّهِ صلی الله علیه وآله وسلم کُلَّ یَوْمٍ دَخْلَةً وَکُلَّ لَیْلَةٍ دَخْلَةً فَیُخَلِّینِی فِیهَا أَدُورُ مَعَهُ حَیْثُ دَارَ، وَقَدْ عَلِمَ أَصْحَابُ رَسُولِ اللَّهِ صلی الله علیه وآله وسلم أَنَّهُ لَمْ یَصْنَعْ ذَلِکَ بِأَحَدٍ مِنَ النَّاسِ غَیْرِی فَرُبَّمَا کَانَ فِی بَیْتِی یَأْتِینِی رَسُولُ اللَّهِ صلی الله علیه وآله وسلم أَکْثَرُ ذَلِکَ فِی بَیْتِی وَکُنْتُ إِذَا دَخَلْتُ عَلَیْهِ بَعْضَ مَنَازِلِهِ أَخْلاَنِی وَأَقَامَ عَنِّی نِسَاءَهُ فَلاَ یَبْقَی عِنْدَهُ غَیْرِی وَإِذَا أَتَانِی لِلْخَلْوَةِ مَعِی فِی مَنْزِلِی لَمْ تَقُمْ عَنِّی فَاطِمَةُ ولاَ أَحَدٌ مِنْ بَنِیَّ، وَکُنْتُ إِذَا سَأَلْتُهُ أَجَابَنِی وَإِذَا سَکَتُّ عَنْهُ وَفَنِیَتْ مَسَائِلِی ابْتَدَأَنِی، فَمَا نَزَلَتْ عَلَی رَسُولِ اللَّهِ صلی الله علیه وآله وسلم آیَةٌ مِنَ الْقُرْآنِ إِلاَّ أَقْرَأَنِیهَا وَأَمْلاَهَا عَلَیَّ فَکَتَبْتُهَا بِخَطِّی وَعَلَّمَنِی تَأْوِیلَهَا وَتَفْسِیرَهَا وَنَاسِخَهَا وَمَنْسُوخَهَا، وَمُحْکَمَهَا وَمُتَشَابِهَهَا، وَخَاصَّهَا وَعَامَّهَا، وَدَعَا اللَّهَ أَنْ یُعْطِیَنِی فَهْمَهَا وَحِفْظَهَا، فَمَا نَسِیتُ آیَةً مِنْ کِتَابِ اللَّهِ وَلاَ عِلْماً أَمْلاَهُ عَلَیَّ وَکَتَبْتُهُ، مُنْذُ دَعَا اللَّهَ لِی بِمَا دَعَا، وَمَا تَرَکَ شَیْئاً عَلَّمَهُ اللَّهُ مِنْ حَلاَلٍ وَلاَ حَرَامٍ وَلاَ أَمْرٍ وَلاَ نَهْیٍ کَانَ أَوْ یَکُونُ وَلاَ کِتَابٍ مُنْزَلٍ عَلَی أَحَدٍ قَبْلَهُ مِنْ طَاعَةٍ أَوْ مَعْصِیَةٍ إِلاَّ عَلَّمَنِیهِ وَحَفِظْتُهُ، فَلَمْ أَنْسَ حَرْفاً وَاحِداً، ثُمَّ وَضَعَ یَدَهُ عَلَی صَدْرِی وَدَعَا اللَّهَ لِی أَنْ یَمْلأَ قَلْبِی عِلْماً وَفَهْماً وَحُکْماً وَنُوراً.

فَقُلْتُ یَا نَبِیَّ اللَّهِ بِأَبِی أَنْتَ وَأُمِّی مُنْذُ دَعَوْتَ اللَّهَ لِی بِمَا دَعَوْتَ لَمْ أَنْسَ

ص:193

شَیْئاً وَلَمْ یَفُتْنِی شَیْ ءٌ لَمْ أَکْتُبْهُ أَفَتَتَخَوَّفُ عَلَیَّ النِّسْیَانَ فِیمَا بَعْدُ؟.

فَقَالَ: لاَ، لَسْتُ أَتَخَوَّفُ عَلَیْکَ النِّسْیَانَ وَالْجَهْلَ»(1).

والحدیث نقلناه بتمامه، لکونه یعطی صورة واضحة المعالم عن الفترة التی أعقبت وفاة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم، کما أنه یظهر منهاج رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم مع الإمام علی علیه السلام فی نقل العلوم القرآنیة والنبویة إلیه، وإنه کان یعتمد مع دعاء النبی صلی الله علیه وآله وسلم إلیه بالحفظ علی کتابة ما کان یتعلمه من رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم.

مما أعطی منهجا لسلیم بن قیس فی اعتماد الکتابة فی تدوین الأحداث والروایات، وأنه عرف حقیقة ما کان یسمعه من الناس وبأسلوب علمی متقن.

وعلیه: فمنهج التاریخ النقدی والتحلیلی والفلسفی والموثق من مصادر علمیة مشهود لها علی مر العصور بالتقوی والورع والعلم، دلیل علی امتیاز مدرسة أهل البیت علیهم السلام بدقة المعلومة الممنهجة حسب الضوابط والمقاییس النبویة، أی العلمیة.

وإن الوجه الحقیقی للتاریخ العربی والإسلامی هو ما خرج من هذه المدرسة، وإن نشأة علم السیرة وتطوره کان فیها، ومنها خرج إلی الناس قبل أن یوفق محمد بن إسحاق لتدوین السیر والمغازی بأکثر من مائة عام.

ص:194


1- (1) الکافی للکلینی: باب اختلاف الحدیث، ج 1، ص 64. الاعتقادات فی دین الإمامیة للصدوق: ص 118. الخصال للصدوق: ص 255. وسائل الشیعة للحر العاملی: باب عدم جواز استنباط الأحکام النظریة، ج 27، ص 306. مستدرک الوسائل النوری: ج 17، ص 340. کتاب سلیم بن قیس: ص 26. کتاب الغیبة للنعمانی: ص 80. المسترشد لمحمد بن جریر الطبری الإمامی: ص 231. بحار الأنوار للعلامة المجلسی رحمه الله: ج 2، ص 232.

الفصل الثالث: مراحل تطور علم السیرة النبویة خلال القرنین الأول والثانی للهجرة

اشارة

ص:195

ص:196

المبحث الأول: نشوء المدارس الإسلامیة التاریخیة

اشارة

مما لا ریب فیه أن تکون المدینة المنورة (أعزها الله) هی باکورة العلوم کافة، لاسیما وإنها منطلق الرسالة المحمدیة إلی العالم کافة.

إلا أنّ الذی یؤسف له أن الدراسات التاریخیة حینما تناولت دراسة هذا العلم لم تتعرض إلی دور مدرسة أهل البیت علیهم السلام فی نشأة علم التاریخ وتطویره بشکل عام، وعلم السیرة النبویة بشکل خاص، حتی فی تناولها لدور مدرسة المدینة، إذ ینحصر الحدیث حول بعض الأسماء التی هی فی الواقع متأخرة فی معرفة هذا العلم لما یقارب المائة عام لاسیما وإنها - أی هذه الأسماء - تتبع منهج الشیخین فی منع التدوین، وبالأخص السنة النبویة.

ولذلک: نجد أن المدارس الإسلامیة فی بعض المراکز الأقلیمیة کالعراق والشام والیمن وبلاد فارس ومصر وأفریقیا، والمدینة ومکة، حینما ظهر فی علم السیرة لم یکن لیکتب لبعضها الدوام فی هذا التخصص کما لم تکن الدوافع عند بعضها دینیة. حینما ظهر فیها علم السیرة لم یکن لیکتب لبعضها الدوام فی هذا التخصص. کما لم تکن الدوافع عند بعضها دینیة، أی حفظ سیرة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وما تشکله من منهاج تشریعی لتنظیم الحیاة الإنسانیة، وضبط السلوکیات الفردیة والجماعیة، وإنما کانت الدوافع عند بعض هذه المدارس سیاسیة وإداریة وتنظیمیة لمؤسسات الدولة أو المملکة الإسلامیة.

ص:197

(فحین انتقلت الخلافة مع بنی أمیة إلی الشام وحولوها ملکا مطلقا أرادوا معرفة سیر الملوک السابقین، کما احتاجوا فی النظام المالی والإداری للدولة، وفی ضبط أمر الجیش وعطائه وأرزاقه الدائمة إلی معرفة أمر الفتوح وعهودها والقبائل وعلاقاتها، والرجال واقطاعاتهم وقیمهم الاجتماعیة والعسکریة والسیاسیة، وهکذا تجمع فی الشام من یروی للأمویین کل ذلک)(1).

(وفی الکوفة والبصرة کان التجمع القبلی الأکبر والأهم للعرب، وفیهما توطنت الارستقراطیة العربیة مما ساعد علی ظهور طبقة الأخباریین، التی تهتم بالأنساب والأخبار.

ولما کان لأهل الیمن تاریخهم الماضی العریق فقد أرادوا مضاهاة عرب الشمال وتاریخهم الإسلامی الطارق، الجدید فکانت لهم مدرستهم فی روایة ذلک التاریخ فی الیمن.

وقد اختلف الأمر بالنسبة للفرس فقد خسر الفرس ملکهم السیاسی کله، کما بدأ دینهم السابق فی الانحسار أمام الإسلام ولکنهم بقوا موجودین فی کتلة بشریة واحدة علی أرض خاصة بهم هی إیران، ویمتزجون مع العرب أیضا فی العراق، ولهذا نقلوا معارفهم التاریخیة؛ وهم فی أرضهم؛ إلی اللغة العربیة قدر ما یستطیعون وکانت لهم بذلک مدرستهم التاریخیة الخاصة)(2).

وعلیه: فإن تطور علم السیرة النبویة قد انحصر فی مدرستین، الأولی: مدرسة المدینة؛ والثانیة: مدرسة الکوفة، وهو کما یأتی:

ص:198


1- (1) التاریخ العربی والمؤرخون لشاکر مصطفی: ص 117.
2- (2) المصدر السابق.

المسألة الأولی: دور مدرسة العراق فی تطور علم السیرة النبویة

اشارة

تصف بعض الدراسات التاریخیة مدرسة العراق - أی الکوفة والبصرة - التاریخیة بالطابع القبلی، الذی یهتم بسیرة القبیلة والأنساب وقد وجد البعض مبررات لهذا المنهج، منها:

1 - الاهتمام بالفعالیات والشؤون القبلیة کان استمرارا مباشرا لقصص الأیام (ولروایات الأنساب) فی الأسلوب والنظرة موجها إلی الأیام الجدیدة، أو المعارک والفتوحات فی الإسلام.

2 - اعتمادها علی الشعر لوثائقها وتجد فیه خیر وسیلة لحفظ التراث.

3 - قرب الکوفة والبصرة، وهی مراکز قبلیة کبری، وعلی صلة مباشرة ومستمرة بالصحراء، فهی مراکز فعالة لتداول هذه الروایات والأخبار(1).

فی حین أن هذه المبررات لا مبرر لها، لأنها عوامل مشترکة فی جمیع البلاد العربیة، بل هی أقدم وأقوم وأنشط فی مکة والمدینة، فإن کانت القبیلة لها دورها الفعال فی العراق فهی فی مکة أکثر تأثیرا، وهما أکثر اهتماما ب - (الأیام) لاسیما وإنهما محطة تلاقی حضارات الشمال والجنوب والیهود والنصاری.

وأما اعتماد مدرسة العراق علی الشعر، فما کانت المعلقات السبع فی الکوفة أو البصرة وإنما فی مکة.

وأما قرب الکوفة من الصحراء، فإن مکة هی فی قلب الصحراء.

والذی یظهر من هذا أن أکثر الدراسات التاریخیة لم تکن لتنظر بعینین إلی

ص:199


1- (1) انظر نشأة علم التاریخ عند العرب للدوری: ص 103-104.

المادة البحثیة، کما أنها لم تضع نصب عینها دور البلاط الأموی فی طمس کل ما له صلة بأهل البیت علیهم السلام، فکیف بالعراق الذی أصبح فی الربع الأول من القرن الأول للهجرة محطة التشیع لعترة النبی الأعظم صلی الله علیه وآله وسلم، وعاصمة الخلافة الإسلامیة ومرکز انطلاق الفکر الإسلامی.

نعم، یمکن تسجیل عامل مهم فی بروز مدرسة المدینة علی مدرسة الکوفة فی تطور علم السیرة، هو ابتعاد الکوفة والبصرة عن منبع التحرک النبوی والفعل المحمدی صلی الله علیه وآله وسلم الذی احتضنته نسیمات هواء المدینة المنورة، إلا أن هذا العامل نجده یتهافت فیما لو نظرنا إلی دور مدرسة العترة النبویة فی تطور علم السیرة النبویة سواء کانت هذه المدرسة فی المدینة أم فی العراق.

وهو علی عکس ما صوره البعض فی وصف الحرکة التاریخیة والتدوین بأنها سارت متأثرة ب - (الحزبیة والإقلیمیة والقبلیة)، فنری فی أبی مخنف - وهو أحد رموز المدرسة الکوفیة - میولا علویة، ومیولا عراقیة - حیث یورد الروایة: (أدرکت الناس وهم یقولون: أن أول ذل دخل الکوفة هو موت الحسین بن علی وقتل حجر بن عدی ودعوة زیاد)(1).

وکأن الباحث قد کتب بحثه فی زمن الدولة الأمویة، لا القرن العشرین، فهو سائر علی نهج القدامی فی لصق تهمة التشیع - کما یسمونها تهمة - بکل من یروی روایة فی أهل البیت علیهم السلام.

ولذلک: کیف یمکن تسجیل أی دور ولو بسیط لمدرسة الکوفة فی تطور علم التاریخ والسیرة، وهی تحارب منذ قرون عدیدة وإلی هذا الیوم.

ص:200


1- (1) نشأة علم التاریخ عند العرب للدوری: ص 107.

ومن هنا:

فإننا لا نأخذ بهذه النظریات غیر الموضوعیة، کما أننا لا نسدل الستار علی دور مدرسة الکوفة ممثلة بمدرسة أهل البیت علیهم السلام فی تطور علم السیرة، وهی کالآتی.

أولا: دور الإمام علی بن أبی طالب علیه السلام فی تطور علم السیرة النبویة وإنعکاس ذلک علی مدرسة الکوفة

بدأ هذا الدور مع انتقال الإمام علی علیه السلام إلی الکوفة حینما بویع بالخلافة سنة 36 ه - أی بعد مرور خمسة وعشرین عاما علی وفاة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وانتقال جل الصحابة معه إلی العراق، مما أعطی زخما علمیا کبیرا لأهل العراق فی الاطلاع علی السیرة النبویة، ناهیک عن امتیاز هذه المرحلة بظهور تیارات عقائدیة ممثلة ب -:

1 - الناکثون: وهم طلحة والزبیر وعائشة ومن اتبعهم.

2 - القاسطون: وهم معاویة بن أبی سفیان وعمرو بن العاص ومن تشیع لهم.

3 - المارقون: وهم الخوارج أشیاع عبد الرحمن بن ملجم وغیره.

وهذا یستلزم تتبع دقیق لأحادیث رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وسیرته وهدیه کی یتمکن المسلم من النجاة وإتباع السبیل الذی ارتضاه الله تعالی، ولذلک نجده علیه السلام اتخذ منهجا لهذه المرحلة الحساسة فی مصیر الأمة الإسلامیة فکانت من خلال الأمور الآتیة:

ص:201

ألف - تذکیره علیه السلام بسمت رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وهدیه وسیرته

أی تنقیة الروایة الصحیحة من السقیمة والسنة من البدعة، مبتدئاً بعمود الدین، وهی الصلاة فنادی الصلاة جامعة، فصفهم فی مسجد الکوفة وفیهم جمع من أهل بدر وحنین کعمار بن یاسر وأبی بن کعب وغیرهما مما لا حصر لهم فی هذا الموضع من البحث - وصف معهم أهل الکوفة فصلی بهم، فکانت النتیجة لهذه الصلاة مدونة فی صحاح المسلمین ومساندهم وعلی لسان مطرف بن الشخیر قائلا: (کنت مع عمران بن حصین بالکوفة فصلی بنا علی بن أبی طالب علیه السلام، فجعل یکبر کلما سجد، وکلما رفع رأسه، فلما فرغ قال عمران: صلی بنا هذا مثل رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم)(1).

وفی روایة، أنه قال:

(فلما انصرفنا قال عمران: ما صلیت منذ حین أو قال منذ کذا وکذا أشبه بصلاة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم من هذه الصلاة، یعنی صلاة علی رضی الله تعالی عنه)(2).

وفی لفظ آخر أخرجه البخاری، ومسلم، وأبو داود، والنسائی، عن مطرف، قال:

(صلیت أنا وعمران صلاة خلف علی بن أبی طالب علیه السلام، فکان إذا سجد کبر، وإذا رفع کبر، وإذا نهض من الرکعتین کبر، فلما سلم أخذ عمران بیدی

ص:202


1- (1) مسند أحمد بن حنبل: حدیث عمران بن حصین، ج 4، ص 428.
2- (2) مسند أحمد بن حنبل: حدیث عمران بن حصین، ج 4، ص 429. مصنف الصنعانی لعبد الرزاق الصنعانی: باب التکبیر، ج 2، ص 63، ح 2498.

فقال: لقد صلی بنا هذا صلاة محمد صلی الله علیه وآله وسلم، أو قال: لقد ذکرنی هذا صلاة محمد صلی الله علیه وآله وسلم)(1).

والسؤال الذی یفرض نفسه فی ساحة البحث: إذا کان المسلمون قد نسوا کیف هی صلاة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم والتی من المفروض أنها تصلی فی الیوم خمس مرات، فکیف بهم یتذکرون بقیة سنته وسیرته وأفعاله وأقواله!؟.

وأنی لهم ذلک وسنته قد أمر بها الشیخان أبو بکر وعمر، فأحرقت، ومحیت، ومنعت من التدوین، ولذا؛ کان لزاما علی علی أمیر المؤمنین علیه السلام أن یعید السنة والسیرة النبویة إلی مسارها الصحیح، وأنْ تدون هذه السیرة الصحیحة بعد أن أحرقت ومحیت وغیرت، ومما یدل علی أنها غیرت وبدلت ولم یبق منها شیء سواء التی أخرجها أهل البیت علیهم السلام إلی الناس ما یأتی:

1 - روی مالک بن أنس - إمام المذهب المالکی - عن عمه سهیل بن مالک، عن أبیه، أنه قال: (ما أعرف شیئا مما أدرکت الناس علیه إلا النداء للصلاة، أی: الأذان)(2).

2 - أخرج الشافعی عن طریق وهب بن کیسان، قال: رأیت ابن الزبیر یبدأ بالصلاة قبل الخطبة، ثم قال: (کل سنن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم، قد غیرت حتی الصلاة)(3).

ص:203


1- (1) صحیح البخاری: کتاب مواقیت الصلاة، باب المکث بین السجدتین: ج 1، ص 200. صحیح مسلم: باب وجوب قراءة الفاتحة فی کل رکعة، ج 2، ص 8. سنن أبی داود: باب تمام التکبیر، ج 1، ص 192. سنن النسائی: باب الاعتدال فی الرکوع، ج 2، ص 204.
2- (2) الموطأ المطبوع مع تنویر الحوالک: ج 1، ص 93. شرح الموطأ للزرکانی: ج 1، ص 221.
3- (3) کتاب الأم للشافعی: ج 1، ص 208.

3 - قال الزهری - وهو الذی تنسب إلیه أوائل تدوین السیرة النبویة -: (دخلنا علی أنس بن مالک بدمش وهو وحده یبکی، قلت: ما یبکیک!؟.

قال: لا أعرف شیئا مما أدرکت إلا هذه الصلاة، وقد ضیعت)(1).

4 - قال الحسن البصری: (لو خرج علیکم أصحاب رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم ما عرفوا منکم إلا قبلتکم)(2).

5 - وروی عن عبد الله بن عمرو بن العاص: أنه قال: (لو أن رجلین من أوائل هذه الأمة خلو بمصحفیهما فی بعض الأودیة، لأتیا الناس الیوم، ولا یعرفان شیئا مما کانا علیه)(3).

6 - وعن الإمام جعفر بن محمد الصادق علیه السلام قال:

«لا والله، ما هم علی شیء مما جاء به رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم إلا استقبال القبلة فقط»(4).

7 - وقال أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام:

«لم یبق من الإسلام إلا اسمه ومن الدین إلا رسمه»(5).

ومما قام به أمیر المؤمنین علیه السلام فی تطویر علم السیرة هو:

ص:204


1- (1) جامع بیان العلم: ج 2، ص 244.
2- (2) المصدر السابق.
3- (3) الزهد والرقاق: ص 61. الصحیح من سیرة النبی صلی الله علیه وآله وسلم لجعفر مرتضی: ج 1، ص 142.
4- (4) بحار الأنوار للعلامة المجلسی رحمه الله: ج 68، ص 91.
5- (5) الصحیح من سیرة النبی صلی الله علیه وآله وسلم لجعفر مرتضی العاملی: ج 1، ص 143.

باء - تذکیره بحال العرب قبل مبعث النبی الأعظم صلی الله علیه وآله وسلم

إنّ مما قام به الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام هو تذکیر الصحابة بما قام به النبی الأعظم صلی الله علیه وآله وسلم من جهود عظیمة لتغییرهم وتعلیمهم، أی إعادة تسجیل هذه السیرة فی أذهان الناس، وهم الصحابة الذین قدموا معه إلی الکوفة، مع أخباره أهل الکوفة بتفاصیلها، بوصفهم کانوا الأبعد جغرافیا عن المدینة المنورة، فکان من خطبه فی إحیاء السیرة النبویة وتذکیره بحال العرب قبل الإسلام وبعده ما یأتی:

1 - قال علیه السلام:

«وَأَنْتُمْ مَعْشَرَ الْعَرَبِ عَلَی شَرِّ دِینٍ، وَفِی شَرِّ دَارٍ، مُنِیخُونَ بَیْنَ حِجَارَةٍ خُشْنٍ، وَحَیَّاتٍ صُمٍّ، تَشْرَبُونَ الْکَدِرَ، وَتَأْکُلُونَ الْجَشِبَ، وَتَسْفِکُونَ دِمَاءَکُمْ، وَتَقْطَعُونَ أَرْحَامَکُمْ، الأَصْنَامُ فِیکُمْ مَنْصُوبَةٌ، وَالآثَامُ فیکُمْ مَعْصُوبَةٌ»(1).

2 - وقال علیه السلام:

«بَعَثَهُ - صلی الله علیه وآله وسلم - وَالنَّاسُ ضُلاَّلٌ فِی حَیْرَةٍ، وَحَاطِبُونَ فِی فِتْنَةٍ، قَدِ اسْتَهْوَتْهُمُ الأَهْوَاءُ، وَاسْتَزَلَّتْهُمُ الْکِبْرِیَاءُ، وَاسْتَخَفَّتْهُمُ الْجَاهِلِیَّةُ الْجَهْلاَءُ، حَیَارَی فِی زَلْزَالٍ مِنَ الأَمْرِ، وَبَلاَءٍ مِنَ الْجَهْلِ»(2).

ص:205


1- (1) نهج البلاغة، محمد عبده: من خطب الإمام علی علیه السلام، ص 66. بحار الأنوار للعلامة المجلسی رحمه الله: ج 18، ص 226، ح 68. شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید المعتزلی: ج 2، ص 19.
2- (2) نهج البلاغة: خطب الإمام علی علیه السلام، ج 1، ص 186، برقم 95. بحار الأنوار للعلامة المجلسی رحمه الله: ج 18، ص 219، ح 51. شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید المعتزلی: ج 7، ص 66، برقم 94.

3 - وقال علیه السلام:

«أَلا وَإِنَّکُمْ قَدْ نَفَضْتُمْ أَیْدِیَکُمْ مِنْ حَبْلِ الطَّاعَةِ، وَثَلَمْتُمْ حِصْنَ اللَّهِ الْمَضْرُوبَ عَلَیْکُمْ بِأَحْکَامِ الْجَاهِلِیَّةِ، فَإِنَّ اللَّهَ سُبْحَانَهُ قَدِ امْتَنَّ عَلَی جَمَاعَةِ هَذِهِ الأُمَّةِ فِیمَا عَقَدَ بَیْنَهُمْ مِنْ حَبْلِ هَذِهِ الأُلْفَةِ الَّتِی یَنْتَقِلُونَ فِی ظِلِّهَا، وَیَأْوُونَ إِلَی کَنَفِهَا، بِنِعْمَةٍ لاَ یَعْرِفُ أَحَدٌ مِنَ الْمَخْلُوقِینَ لَهَا قِیمَةً لأَنَّهَا أَرْجَحُ مِنْ کُلِّ ثَمَنٍ وَأَجَلُّ مِنْ کُلِّ خَطَرٍ.

وَاعْلَمُوا أَنَّکُمْ صِرْتُمْ بَعْدَ الْهِجْرَةِ أَعْرَاباً، وَبَعْدَ الْمُوَالاَةِ أَحْزَاباً، مَا تَتَعَلَّقُونَ مِنَ الإِسْلاَمِ إِلاّ اسْمِهِ وَلاَ تَعْرِفُونَ مِنَ الإِیمَانِ إِلاَّ رَسْمَهُ»(1).

وفی نهجه لبیان سیرة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فإنه قد اتخذ فی ذلک أسلوبین:

الأسلوب الأول: إظهار منزلته وقربه ومعرفته برسول الله صلی الله علیه وآله وسلم، أی بمعنی: إرجاع الناس إلی المصدر العلمی والدقیق والوافی عن کل ما یتعلق بحیاة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وشریعته. فیقول علیه السلام:

«وَقَدْ عَلِمْتُمْ مَوْضِعِی مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صلی الله علیه وآله وسلم بِالْقَرَابَةِ الْقَرِیبَةِ، وَالْمَنْزِلَةِ الْخَصِیصَةِ، وَضَعَنِی فِی حِجْرِهِ وَأَنَا وَلَدٌ یَضُمُّنِی إِلَی صَدْرِهِ، وَیَکْنُفُنِی فِی فِرَاشِهِ، وَیُمِسُّنِی جَسَدَهُ، وَیُشِمُّنِی عَرْفَهُ، وَکَانَ یَمْضَغُ الشَّیْ ءَ ثُمَّ یُلْقِمُنِیهِ، وَمَا وَجَدَ لِی کَذْبَةً فِی قَوْلٍ وَلاَ خَطْلَةً فِی فِعْلٍ»(2).

ص:206


1- (1) نهج البلاغة: من خطب الإمام علی علیه السلام، ج 2، ص 154. بحار الأنوار للعلامة المجلسی رحمه الله: ج 14، باب 31، ص 474. شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید المعتزلی: ج 13، ص 179.
2- (2) نهج البلاغة، من خطب الإمام علی علیه السلام، الخطبة القاصعة، ج 2، ص 157. شرح أصول الکافی لمولی محمد صالح المازندرانی: ج 2، ص 298. العمدة لابن البطریق: ص تقدیم 10.

وقال علیه السلام:

«وَلَقَدْ کُنْتُ أَتَّبِعُهُ اتِّبَاعَ الْفَصِیلِ أَثَرَ أُمِّهِ یَرْفَعُ لِی فِی کُلِّ یَوْمٍ مِنْ أَخْلاَقِهِ عَلَماً وَیَأْمُرُنِی بِالاقْتِدَاءِ بِهِ»(1).

ثانیا: إظهار مایتعلق بشخص رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم منذ أن کان فطیما، ثم تعبده فی غار حراء، ثم بعثه، ثم تبلیغه رسالته صلی الله علیه وآله وسلم وما جری بینه وبین المشرکین، فیقول علیه السلام:

«وَلَقَدْ قَرَنَ اللَّهُ بِهِ صلی الله علیه وآله وسلم مِنْ لَدُنْ أَنْ کَانَ فَطِیماً أَعْظَمَ مَلَکٍ مِنْ مَلاَئِکَتِهِ یَسْلُکُ بِهِ طَرِیقَ الْمَکَارِمِ وَمَحَاسِنَ أَخْلاَقِ الْعَالَمِ لَیْلَهُ وَنَهَارَهُ»(2).

وقال علیه السلام:

«وَلَقَدْ کَانَ یُجَاوِرُ فِی کُلِّ سَنَةٍ بِحِرَاءَ فَأَرَاهُ ولاَ یَرَاهُ غَیْرِی، وَلَمْ یَجْمَعْ بَیْتٌ وَاحِدٌ یَوْمَئِذٍ فِی الإِسْلاَمِ غَیْرَ رَسُولِ اللَّهِ صلی الله علیه وآله وسلم وخَدِیجَةَ وَأَنَا ثَالِثُهُمَا، أَرَی نُورَ الْوَحْیِ وَالرِّسَالَةِ، وَأَشُمُّ رِیحَ النُّبُوَّةِ، وَلَقَدْ سَمِعْتُ رَنَّةَ الشَّیْطَانِ حِینَ نَزَلَ الْوَحْیُ عَلَیْهِ صلی الله علیه وآله وسلم فَقُلْتُ: یَا رَسُولَ اللَّهِ مَا هَذِهِ الرَّنَّةُ؟.

فَقَالَ: هَذَا الشَّیْطَانُ قَدْ أَیِسَ مِنْ عِبَادَتِهِ. إِنَّکَ تَسْمَعُ مَا أَسْمَعُ وَتَرَی مَا أَرَی، إِلاَّ أَنَّکَ لَسْتَ بِنَبِیٍّ، وَلَکِنَّکَ وَزِیرٌ وَإِنَّکَ لَعَلَی خَیْرٍ»(3).

ص:207


1- (1) نهج البلاغة: من خطب الإمام علی علیه السلام، الخطبة القاصعة، ج 2، ص 157. العمدة لابن البطریق: ص 11. الطرائف فی معرفة مذاهب الطوائف للسید ابن طاووس: ص 415.
2- (2) نهج البلاغة: من خطب الإمام علی علیه السلام، الخطبة القاصعة، ج 2، ص 157. مناقب آل أبی طالب لابن شهر آشوب: ج 2، ص 28. الغدیر للشیخ الأمینی: ج 3، ص 240.
3- (3) نهج البلاغة: من خطب الإمام علی علیه السلام، الخطبة القاصعة، ج 2، ص 157. نهج

وفی جهاد النبی صلی الله علیه وآله وسلم فی تبلیغ الرسالة فیقول علیه السلام:

«وَلَقَدْ کُنْتُ مَعَهُ صلی الله علیه وآله وسلم لَمَّا أَتَاهُ الْمَلأُ مِنْ قُرَیْشٍ، فَقَالُوا لَهُ: یَا مُحَمَّدُ إِنَّکَ قَدِ ادَّعَیْتَ عَظِیماً لَمْ یَدَّعِهِ آبَاؤُکَ وَلاَ أَحَدٌ مِنْ بَیْتِکَ، وَنَحْنُ نَسْأَلُکَ أَمْراً إِنْ أَنْتَ أَجَبْتَنَا إِلَیْهِ وَأَرَیْتَنَاهُ عَلِمْنَا أَنَّکَ نَبِیٌّ وَرَسُولٌ، وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ عَلِمْنَا أَنَّکَ سَاحِرٌ کَذَّابٌ.

فَقَالَ صلی الله علیه وآله وسلم: وَمَا تَسْأَلُونَ؟

قَالُوا: تَدْعُو لَنَا هَذِهِ الشَّجَرَةَ حَتَّی تَنْقَلِعَ بِعُرُوقِهَا وَتَقِفَ بَیْنَ یَدَیْکَ.

فَقَالَ صلی الله علیه وآله وسلم: إِنَّ اللَّهَ عَلی کُلِّ شَیْ ءٍ قَدِیرٌ، فَإِنْ فَعَلَ اللَّهُ لَکُمْ ذَلِکَ أَتُؤْمِنُونَ وَتَشْهَدُونَ بِالْحَقِّ؟

قَالُوا: نَعَمْ.

قَالَ: فَإِنِّی سَأُرِیکُمْ مَا تَطْلُبُونَ، وَإِنِّی لأَعْلَمُ أَنَّکُمْ لاَ تَفِیئُونَ إِلَی خَیْرٍ، وَإِنَّ فِیکُمْ مَنْ یُطْرَحُ فِی الْقَلِیبِ (1) ، وَمَنْ یُحَزِّبُ الأَحْزَابَ (2).

ثُمَّ قَالَ صلی الله علیه وآله وسلم: یَا أَیَّتُهَا الشَّجَرَةُ إِنْ کُنْتِ تُؤْمِنِینَ بِاللَّهِ والْیَوْمِ الآخِرِ وتَعْلَمِینَ أَنِّی رَسُولُ اللَّهِ فَانْقَلِعِی بِعُرُوقِکِ حَتَّی تَقِفِی بَیْنَ یَدَیَّ بِإِذْنِ اللَّهِ.

ص:208


1- (1) القلیب: البئر، وقد أشار صلی الله علیه وآله وسلم إلی ما ستؤول إلیه نهایتهم فی معرکة بدر الکبری، فقد أسّر المسلمون منهم مجموعة فأمر النبی صلی الله علیه وآله وسلم ب - (21) مشرکا فقتلوا وألقوا فی القلیب، أی البئر، ومنهم عقبة بن أبی معیط.
2- (2) وهو أشار إلی أبی سفیان الذی حزّب الأحزاب فی معرکة الخندق.

فَوَ الَّذِی بَعَثَهُ بِالْحَقِّ لانْقَلَعَتْ بِعُرُوقِهَا وَجَاءَتْ وَلَهَا دَوِیٌّ شَدِیدٌ وَقَصْفٌ کَقَصْفِ أَجْنِحَةِ الطَّیْرِ حَتَّی وَقَفَتْ بَیْنَ یَدَیْ رَسُولِ اللَّهِ صلی الله علیه وآله وسلم مُرَفْرِفَةً وَأَلْقَتْ بِغُصْنِهَا الأَعْلَی عَلَی رَسُولِ اللَّهِ صلی الله علیه وآله وسلم وَبِبَعْضِ أَغْصَانِهَا عَلَی مَنْکِبِی، وَکُنْتُ عَنْ یَمِینِهِ صلی الله علیه وآله وسلم، فَلَمَّا نَظَرَ الْقَوْمُ إِلَی ذَلِکَ قَالُوا - عُلُوّاً واسْتِکْبَاراً - فَمُرْهَا فَلْیَأْتِکَ نِصْفُهَا وَیَبْقَی نِصْفُهَا، فَأَمَرَهَا بِذَلِکَ، فَأَقْبَلَ إِلَیْهِ نِصْفُهَا کَأَعْجَبِ إِقْبَالٍ وَأَشَدِّهِ دَوِیّاً، فَکَادَتْ تَلْتَفُّ بِرَسُولِ اللَّهِ صلی الله علیه وآله وسلم. فَقَالُوا - کُفْراً وَعُتُوّاً - فَمُرْ هَذَا النِّصْفَ فَلْیَرْجِعْ إِلَی نِصْفِهِ کَمَا کَانَ، فَأَمَرَهُ صلی الله علیه وآله وسلم فَرَجَعَ.

فَقُلْتُ أَنَا: لاَ إِلَهَ إِلاّ اللَّهُ، إِنِّی أَوَّلُ مُؤْمِنٍ بِکَ یَا رَسُولَ اللَّهِ، وَأَوَّلُ مَنْ أَقَرَّ بِأَنَّ الشَّجَرَةَ فَعَلَتْ مَا فَعَلَتْ بِأَمْرِ اللَّهِ تَعَالَی تَصْدِیقاً بِنُبُوَّتِکَ وَإِجْلاَلاً لِکَلِمَتِکَ.

فَقَالَ الْقَوْمُ کُلُّهُمْ: بَلْ ساحِرٌ کَذَّابٌ، عَجِیبُ السِّحْرِ خَفِیفٌ فِیهِ، وَهَلْ یُصَدِّقُکَ فِی أَمْرِکَ إِلاَّ مِثْلُ هَذَا (یَعْنُونَنِی) وَإِنِّی لَمِنْ قَوْمٍ لاَ تَأْخُذُهُمْ فِی اللَّهِ لَوْمَةُ لاَئِمٍ سِیمَاهُمْ سِیمَا الصِّدِّیقِینَ، وَکَلاَمُهُمْ کَلاَمُ الأَبْرَارِ، عُمَّارُ اللَّیْلِ وَمَنَارُ النَّهَارِ، مُتَمَسِّکُونَ بِحَبْلِ الْقُرْآنِ، یُحْیُونَ سُنَنَ اللَّهِ وَسُنَنَ رَسُولِهِ، لاَ یَسْتَکْبِرُونَ ولاَ یَعْلُونَ، ولاَ یَغُلُّونَ ولاَ یُفْسِدُونَ، قُلُوبُهُمْ فِی الْجِنَانِ وَأَجْسَادُهُمْ فِی الْعَمَلِ»(1).

ص:209


1- (1) نهج البلاغة: من خطب الإمام علی علیه السلام، الخطبة القاصعة، ج 2، ص 158-159، برقم 192، ط دار الذخائر، قم - إیران. الطرائف فی معرفة مذاهب الطوائف للسید ابن طاووس: ص 415، ط مطبعة الخیام، قم - إیران. بحار الأنوار للعلامة المجلسی رحمه الله: ج 38، ص 321، ح 33، ط مؤسسة الوفاء، بیروت - لبنان.

إذن؛

لم تکن مدرسة الکوفة تمثل ثقافة القبیلة والأنساب فقط، وإنما شهدت مرحلة متقدمة من مراحل تطور علم السیرة النبویة مما شکل مفاجأة للمدارس الإسلامیة الأخری، ولاسیما مدرسة الشام، فحینما ألف محمد بن الحسن الشیبانی العراقی فی السیر، وعلم الأوزاعی الدمشقی بذلک صاح محتجا ومعترضا: (ما لأهل العراق والتصنیف فی هذا الباب؟ فإنه لا علم لهم بالسیر!!)(1).

وحینما علم الشیبانی بالکلمة وکان کتابه (السیر) صغیرا، وهو أساس فی الفقه، فکتب کتاب (السیر الکبیر) الذی حوی مع الفقه الأخبار والمغازی والفتوح، ویمکن أن یعد أول کتاب فی بحث العلاقات الدولیة(2).

ولقد لعبت الأوضاع السیاسیة والمذهبیة دورها فی حجب دور مدرسة الکوفة وقدرتها العلمیة فی جمیع العلوم؛ ولاسیما علم السیرة، مما شکل نقطة فراغ فی المادة البحثیة للعدید من الدراسات التاریخیة.

ثانیا: دور عبید الله بن أبی رافع (صاحب أمیر المؤمنین الإمام علی بن أبی طالب علیه السلام) فی تطور علم السیرة وإنعکاس ذلک علی مدرسة الکوفة

نستطیع أن نجنی ثمار المنهج الذی قام به الإمام علی علیه السلام سریعا فی تطور علم السیرة من خلال بعض الأعمال التی قام بها أصحابه علیه السلام فی هذا المجال، ومنهم عبید الله بن أبی رافع کاتب أمیر المؤمنین علیه السلام علی مدة خلافته فی الکوفة.

ص:210


1- (1) التاریخ والمؤرخون لشاکر مصطفی: ج 1، ص 171.
2- (2) التاریخ العربی والمؤرخون لشاکر مصطفی: ج 1، ص 171.

فقد کتب تسمیة من شهد مع أمیر المؤمنین علیه السلام فی حروبه الثلاثة الجمل وصفین والنهروان من الصحابة رضی الله عنهم(1).

وهو یعد بذاک أول مصنف فی علم السیر والمغازی والرجال فی الإسلام؛ لأنه لم یعرف من سبقه فی هذا التخصص(2) ، وکان قد کتبه فی عصر أمیر المؤمنین علیه السلام فی الکوفة وهو ما أعطی زخماً کبیراً لحرکة وتدوین المغازی والسیر فی مدرسة الکوفة.

المسألة الثانیة: دور مدرسة المدینة فی تطور علم السیرة

اشارة

یمکن لنا أن نستظهر من خلال الفترة التی أعقبت استشهاد أمیر المؤمنین علیه السلام وحتی نهایة القرن الأول الهجری وجود حالة من السبات لتطور علم السیر والمغازی، أی أن هذه الستین سنة لم تشهد حرکة متمیزة لتطور علم السیرة.

والسبب فی ذلک یعود إلی الأوضاع الخطیرة التی عصفت بالإسلام ابتداء من الکوفة حیث شهدت استشهاد أمیر المؤمنین علیه السلام وما تبعه من استظهار لدولة معاویة بن أبی سفیان التی شهدت تتبعا لحملة العلوم وتصفیتهم جسدیا أو فکریا فتمت تصفیة الصحابة الذین شایعوا علی بن أبی طالب علیه السلام کحجر بن عدی الکندی وأصحابه(3) ، وقتل الإمام الحسن بن علی بن أبی طالب علیهما السلام

ص:211


1- (1) الفهرست للطوسی: ص 107. رجال النجاشی: ص 3. رجال البرقی: 4. أخبار معرفة الرجال للطوسی: ج 1، ص 3، المقدمة.
2- (2) التاریخ العربی والمؤرخون لشاکر مصطفی: ج 1، ص 170.
3- (3) تاریخ مدینة دمشق لابن عساکر: ج 12، ص 222.

مسموماً، وعمرو بن الحمق الخزاعی ومحمد بن أبی بکر ومالک الأشتر، ثم تولیته ولده یزید للحکم الذی جهز الجیوش، وأمر بقتل الإمام الحسین بن علی علیهما السلام، وأهل بیته سنة 61 ه -، ثم ما تبع هذه الفاجعة من ظلام وجهل وسبات لجمیع العلوم التی یمکن لنا أن نتصور آثارها المدمرة من خلال بعض الروایات التی شهدت هذه الأجواء.

1 - فقد روی: (إن الناس فی زمن الإمام السجاد علی بن الحسین علیهما السلام المتوفی سنة 95 ه -، کانوا لا یعرفون کیف یصلون، ولا کیف یحجون)(1).

2 - أخرج أحمد بن حنبل، عن سالم بن أبی الجعد، عن أم الدرداء قالت: دخل علیَّ أبو الدرداء وهو مغضب فقلت من أغضبک.

فقال: (والله لا أعرف فیهم من أمر محمد صلی الله علیه - وآله - وسلم شیئا إلا أنهم یصلون جمیعا)(2).

3 - ومما روی أیضا فی آثار نشوب الحرب بین عبد الله بن الزبیر وعبد الملک بن مروان: إن عبد الله بن الزبیر منع أهل الشام من القدوم إلی مکة لتأدیة فریضة الحج.

فقام عبد الملک بن مروان بردٍ علی هذه الخطوة أن أمر ببناء قبة فوق صخرة بیت المقدس - عوضا وبدیلا عن الحجر الأسود والکعبة المشرفة - ثم أمر المسلمین بالذهاب إلی بیت المقدس لتأدیة الحج فطافوا حولها، ونحروا یوم العید، وحلقوا رؤوسهم(3).

ص:212


1- (1) الصحیح من سیرة النبی صلی الله علیه وآله وسلم لجعفر مرتضی العاملی: ج 1، ص 145.
2- (2) مسند احمد بن حنبل، من حدیث أم فروة: ج 6، ص 443.
3- (3) البدایة والنهایة لابن کثیر: ج 8، ص 283.

4 - وخیر وصف لهذه المرحلة التی أعقبت عاشوراء عام 61 ه - ما روی عن الإمام علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب علیهم السلام وهو یبث شکواه إلی ربه تعالی، قال علیه السلام:

«وکیف بهم وقد خالفوا الآمرین؟ وسبقهم زمان الهادین، ووکلوا إلی أنفسهم، یتنسکون فی الضلالات فی دیاجیر الظلمات»(1).

«وقد انتحلت طوائف من هذه الأمة بعد مفارقتها أئمة الدین، وشجرة النبوة، إخلاص الدیانة، وأخذوا أنفسهم فی مخائل الرهبانیة، وتغالوا فی العلوم، ووصفوا الإسلام بأحسن صفاتهم، وتحلوا بأحسن السنة، حتی إذا طال علیهم الأمد، وبعدت علیهم الشقة، وامتحنوا بمحن الصادقین، رجعوا علی أعقابهم ناکصین عن سبیل الهدی وعلم النجاة»(2).

«وذهب آخرون إلی التقصیر فی أمرنا، واحتجوا بمتشابه القرآن فتأولوه بآرائهم، واتهموا مأثور الخبر مما استحسنوا، یقتحمون فی أغمار الشبهات، ودیاجیر الظلمات بغیر قبس نور من الکتاب ولا أثرة علم من مظان العلم، بتحذیر مثبطین وزعموا أنهم علی الرشد من غیرهم.

وإلی من یفزع خلف هذه الأمة!؟ وقد درست أعلام الملة والدین بالفرقة والاختلاف یکفر بعضهم بعضا والله تعالی یقول:

(وَ لا تَکُونُوا کَالَّذِینَ تَفَرَّقُوا وَ اخْتَلَفُوا مِنْ بَعْدِ ما جاءَهُمُ الْبَیِّناتُ)3.

ص:213


1- (1) بلاغات الإمام علی بن الحسین علیهما السلام لجعفر عباس الحائری: ص 75.
2- (2) بلاغات الإمام علی بن الحسین علیهما السلام لجعفر عباس الحائری: ص 66.

فمن الموثوق به علی إبلاغ الحجة؟ وتأویل الحکمة؟ إلا إلی أهل الکتاب، وأبناء أئمة الهدی، ومصابیح الدجی الذین احتج بهم علی عباده، ولم یدع الخلق سدی من غیر حجة.

هل تعرفونهم؟ أو تجدونهم إلا من فروع الشجرة المبارکة، وبقایا صفوة الذین أذهب الله عنهم الرجس، وطهرهم تطهیرا، وبرأهم من الآفات وافترض مودتهم فی الکتاب، هم العروة الوثقی، وخیر حبال العالمین وثیقها»(1).

فهذه الأسباب وغیرها فرضت حالة من السبات علی تطور علم السیرة فی مدرسة الکوفة والمدینة، وحینما نقول (حالة من السبات) فهذا یعنی توجه مدرسة أهل البیت علیهم السلام واهتمامها بالعلوم القرآنیة والحدیث والفقه والعقائد لأهمیتها ولخطورة المرحلة التی کانت الأمة الإسلامیة تمر بها.

ولکن هذا لا یعنی العزوف عن دفع علم السیرة إلی الأمام، وإلی خلق نماذج متمیزة وفاعلة فی حرکة علم السیرة وتطوره، فکان عمل مدرسة أهل البیت علیهم السلام ممثلا بثلاثة من أئمة العترة النبویة وهم (الإمام زین العابدین، والإمام الباقر والإمام الصادق علیهم السلام) فی إرجاع المسلمین إلی سنة رسول الله وشریعته وإلی هدیه وسیرته فأخذوا یروون لهم کل ما له علاقة بحیاة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم، ولولا هذه المدرسة لما عرف الناس شیئا عن الإسلام ورسوله صلی الله علیه وآله وسلم. قال الإمام الباقر علیه السلام:

«بَلِیَّةُ النَّاسِ عَلَیْنَا عَظِیمَةٌ إِنْ دَعَوْنَاهُمْ لَمْ یستجِیبُو لنَا وَإِنْ تَرَکْنَاهُمْ لَمْ یَهْتَدُوا بِغَیْرِنَا»(2).

ص:214


1- (1) الصحیفة السجادیة، جمع الأبطحی: ص 523 و 524.
2- (2) الأمالی للصدوق: ص 708. الإرشاد للمفید: ج 2، ص 168. کنز الفوائد لأبی الفتح الکراجکی: ص 197.

ولذا: نجدهم علیهم السلام قد أسسوا المدارس وعلموا الناس العلوم المختلفة، ویکفی من الشواهد علی ذلک مدرسة الإمام الصادق علیه السلام فی الکوفة التی احتوت علی أکثر من (4000) شیخ، أدرک منهم حسن الوشاء تسعمائة رجل کل یقول حدثنی جعفر بن محمد(1).

کما یمکن للباحث أو القارئ الاطلاع علی کتب مدرسة أهل البیت علیهم السلام ک - (بحار الأنوار للمجلسی رحمه الله) الأجزاء المتعلقة بسیرة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم لمعرفة دور أئمة أهل البیت علیهم السلام فی حفظ علم السیرة وتطوره ولاسیما الکم الهائل فی الروایات التی نقلها الرواة عن الإمام الصادق علیه السلام، وهذا یکشف عن دور الأئمة الثلاثة فی نهوض مدرسة المدینة والکوفة.

وعلیه: یمکن لنا أن نسجل هنا بعض الأسماء التی اهتمت بروایة المغازی والسیر أو تدوینهما خلال القرن الأول والثانی للهجره والتی أسهمت فی نشأة علم السیرة النبویة وتطوره.

أولا: دور مدرسة أهل البیت علیهم السلام فی تعلیم ونشر العلوم الشرعیة، فضلاً عن علم المغازی والسیر

أشارت بعض الدراسات التاریخیة(2) إلی أن أهمیة مدرسة المدینة تکمن فی تصدّرها التخصص فی علم التاریخ، وعُزی ذلک إلی بعض الأسباب:

1 - إن المدینة کانت عاصمة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم، والخلفاء من بعده.

ص:215


1- (1) رجال النجاشی: ص 40. معجم رجال الحدیث للسید الخوئی قدس سره: ج 6، ص 38. ترجمة الحسن بن علی الوشاء.
2- (2) التاریخ العربی والمؤرخون لشاکر مصطفی: ج 1، ص 150.

2 - إنها مرکز تجمع الصحابة.

3 - إنها البلد الأساس للدین الجدید صاحب الدولة والفتوح.

ثم أشارت هذه الدراسة إلی أن السبب فی توجه المسلمین إلی مدرسة المدینة هو احتیاجهم إلی (معرفة أوسع بالدین وصاحب الرسالة وبالأحکام والحدیث والسنن والتفسیر وأحادیث الدعوة الإسلامیة الأولی وتفاصیل الهجرة والمغازی وقد تصدی لإیضاح ذلک أبناء الصحابة أنفسهم خاصة)(1).

ثم تذهب هذه الدراسة إلی (أن مؤسس المدرسة العلمیة لمختلف فروع العلم فی المدینة هو عبد الله بن عباس).

وکان قد ولد قبل وفاة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم بثلاث عشرة سنة، وتوفی سنة 78 بالطائف، وکان أبرز فقهاء المدینة، وأوسعهم إطلاعا وعلما، وکان یسمی البحر لا لکثرة علمه فی الفقه فحسب، ولکن فی الأخبار الماضیة أیضا، والنسب، بجانب الشعر واللغة وتفسیر القرآن والحساب والفرائض.

وقد روی ابن سعد فی الطبقات: (إن عبد الله بن عباس کان یجلس یوما ما یذکر فیه إلا الفقه ویوما التأویل ویوما المغازی، ویوما الشعر ویوما أیام العرب)(2).

وهذه الدراسة وإن کانت أنصفت ابن عباس رحمه الله إلا أنها لم تنصف أستاذه ومعلمه ومصدر علمه وهو الإمام علی بن أبی طالب علیه السلام الذی لزمه ابن عباس أکثر من نصف قرن.

ص:216


1- (1) المصدر السابق.
2- (2) الطبقات الکبری لابن سعد: ج 2، قسم 2، ص 121 و 122.

وخیر ما یستدل به العاقل علی مستوی الطالب العلمی هو وثیقة تخرجه أو حدیثه هو عن معلمه، والمدرسة التی تعلم بها ونهل علومه منها، وفی هذا الصدد فإن عبد الله بن عباس رحمه الله له رأی آخر غیر الذی جاءت به الدراسة وذلک من خلال الروایات الآتیة:

1 - روی الشیخ المفید رحمه الله، عن قتادة، عن سعید بن المسیب، قال: (سمعت رجلا یسأل عن علی بن أبی طالب علیه السلام فقال له ابن عباس: إن علی بن أبی طالب صلی القبلتین وبایع البیعتین، ولم یعبد صنما، ولا وثنا، ولا یضرب علی رأسه بزلم ولا قدم، ولد علی الفطرة، ولم یشرک بالله طرفة عین.

فقال الرجل: إنی لم أسألک عن هذا، وإنما سألتک عن حمله سیفه علی عاتقه یختال به حتی أتی البصرة فقتل بها أربعین ألفا، ثم سار إلی الشام فلقی مواجب العرب فضربهم ببعض حتی قتلهم، ثم أتی النهروان وهم مسلحون فقلتهم عن آخرهم؟.

فقال ابن عباس: علی أعلم عندک أم أنا؟.

فقال: لو کان علی أعلم عندی منک لما سألتک!.

قال: فغضب ابن عباس حتی اشتد غضبه، ثم قال: ثکلتک أمک علی علمنی، کان علمه من رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم، ورسول الله صلی الله علیه وآله وسلم علمه الله من فوق عرشه، فعلم النبی صلی الله علیه وآله وسلم وعلم علی من النبی، وعلمی من علم علی وعلم أصحاب محمد کلهم فی علم علی علیه السلام کالقطرة الواحدة فی سبعة أبحر)(1).

ص:217


1- (1) أمالی المفید: ص 236. أمالی الشیخ الطوسی: ص 12. مناقب آل أبی طالب لابن شهر

2 - وروی ابن عبد البر عن الضحاک بن مزاحم، عن عبد الله بن عباس، قال: (والله لقد أعطی علی بن أبی طالب تسعة أعشار العلم، وأیم الله لقد شارککم فی العشر العاشر)(1).

3 - وروی طاووس عنه أیضا قال: (کان علی والله قد ملئ علما وحلما)(2).

4 - وعن سعید بن جبیر، عن ابن عباس قال: (کنا إذا أتانا الثبت عن علی لم نعدل به)(3).

أما ما روی من شهادات فی رجوع مدرسة المدینة إلی معلمها الأول بعد رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فکثیرة هی، منها:

ألف - علمه علیه السلام بالسنة

عن جابر، عن عائشة زوج النبی الأکرم صلی الله علیه وآله وسلم، قالت: من أفتاکم بصوم عاشوراء؟.

قالوا: علی.

قالت: أما إنه أعلمکم بالسنة(4).

ص:218


1- (1) الاستیعاب لابن عبد البر: ج 3، ص 1105. دلائل الإمامة للطبری الإمامی: ص 22. المناقب لابن شهر آشوب: ج 1، ص 311. فتح الملک العلی للمغربی: ص 72.
2- (2) الاستیعاب لابن عبد البر: ج 3، ص 40. فتح الملک العلی لأحمد بن الصدیق المغربی: ص 72.
3- (3) فتح الملک العلی للمغربی: ص 73. الغدیر للأمینی: ج 3، ص 91.
4- (4) الاستیعاب لابن عبد البر: ج 3، ص 114، فتح الملک العلی للمغربی: ص 73.

باء - علمه علیه السلام بالفرائض

عن سعید بن وهب قال: قال عبد الله بن مسعود: (أعلم أهل المدینة بالفرائض علی بن أبی طالب علیه السلام)(1).

جیم - علمه علیه السلام بالقرآن

عن شقیق، عن عبد الله بن مسعود قال: (إن القرآن أنزل علی سبعة أحرف ما منها حرف إلا له ظهر وبطن، وإن علی بن أبی طالب عنده علم الظاهر والباطن)(2).

دال - علمه علیه السلام بالقضاء

عن ابن أبی ملکیة، عن ابن عباس قال: قال عمر بن الخطاب: (علی أقضانا)(3) ، وفی لفظ آخر أخرجه البخاری عنه، أنه قال: (أقرؤنا ابی، وأقضانا علی)(4) ، وقد اشتهر عنه قوله: (لولا علی لهلک عمر)(5).

هاء - علمه علیه السلام بجمیع العلوم

1 - عن الأسود بن یزید النخعی، قال: لما بویع علی بن أبی طالب علی منبر رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم، قال خزیمة بن ثابت وهو واقف بین یدی المنبر:

ص:219


1- (1) فتح الملک العلی للمغربی: ص 72. الغدیر للأمینی: ج 3، ص 91.
2- (2) حلیة الأولیاء للإصفهانی: ج 1، ص 65. فتح الملک العلی للمغربی: ص 72.
3- (3) الاستیعاب لابن عبد البر: ج 2، ص 461، ط حیدر آباد.
4- (4) صحیح البخاری: ج 6، ص 187، ط بولاق.
5- (5) الاستیعاب: ج 3، ص 39. الریاض النظرة للطبری: ص 194. فتح الملک العلی للمغربی: ص 71. الغدیر للعلامة الأمینی: ج 3، ص 91.

إذا نحن بایعنا علیاً فحسبنا أبو حسن مما نخاف من الفتنْ

وجدناه أولی الناس بالناس انه أطب قریش بالکتاب وبالسننْ (1)

2 - ذکر ابن عبد البر: أن سعید بن عمرو بن سعید بن العاص، قال: قلت لعبد الله بن عیاش بن أحمد بن أبی ربیعة، یا عم لم کان صفو الناس إلی علی؟.

قال: یا ابن أخی إن علیا علیه السلام کان له ما شئت من ضرس قاطع فی العلم، وکان له البسطة فی العشرة، والقدم فی الإسلام، والصهر لرسول الله صلی الله علیه وآله وسلم، والفقه فی السنة، والنجدة فی الحرب، والجود فی الماعون.

3 - وذکر ابن عبد البر أیضا: أن معاویة بن أبی سفیان کان یکتب فیما ینزل به لیسأل علی بن أبی طالب علیه السلام فلما بلغه قتله قال: (ذهب الفقه والعلم بموت ابن أبی طالب).

فقال له عتبة: لا یسمع هذا منک أهل الشام.

فقال له معاویة: دعنی عنک(2).

واو - شهادة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم له فی حیازة العلوم کافة

ویکفی الباحث فی الدراسات التاریخیة وغیرها من الأدلة علی أن مؤسس مدرسة المدینة لمختلف العلوم ومعلمها أن یرجع إلی شهادة سید الأنبیاء والمرسلین ومعلم الإنسانیة الأول صلی الله علیه وآله وسلم فیه، فقال:

ص:220


1- (1) المستدرک علی الصحیحین للحاکم النیسابوری: ج 3، ص 114. فتح الملک العلی للمغربی: ص 73.
2- (2) الاستیعاب لابن عبد البر: ج 2، ص 463.

1 - أخرج أحمد بن حنبل من حدیث معقل بن یسار، أن النبی الأکرم صلی الله علیه وآله وسلم قال لابنته فاطمة علیها السلام:

«أما ترضین أنّی زوجتک أقدم أمتی سلما، وأکثرهم علما، وأعظمهم حلما»(1).

2 - سُئل النبی صلی الله علیه وآله وسلم عن علی علیه السلام؟.

فقال:

«قسمت الحکمة عشرة أجزاء فأعطی علی تسعة أجزاء، والناس جزءا واحدا»(2).

ناهیک عن حدیث (أنا مدینة العلم وعلی بابها فمن أراد المدینة فلْیأتِ الباب)(3).

وقوله علیه السلام عن نفسه:

«علمنی رسول الله ألف باب من العلم»(4).

ص:221


1- (1) مسند أحمد بن حنبل: ج 5، ص 26. المعجم الکبیر للطبرانی: ج 1، ص 94.
2- (2) المناقب لابن شهر آشوب: ج 1، ص 312. العمدة لابن البطریق: ص 379. فیض القدیر للمناوی: ج 3، ص 60. فتح الملک العلی للمغربی: ص 69. شواهد التنزیل للحاکم الحسکانی: ج 1، ص 135. تاریخ مدینة دمشق لابن عساکر: ج 42، ص 384. مطالب السؤول لابن طلحة الشافعی: ص 172. حلیة الأولیاء للأصفهانی: ج 1، ص 65. ینابیع المودة للقندوزی: ج 1، ص 215.
3- (3) المستدرک علی الصحیحین للحاکم النیسابوری: ج 3، ص 126. الاستیعاب لابن عبد البر: ج 3، ص 1103. الفایق فی غریب الحدیث للزمخشری: ج 2، ص 16. المعجم الکبیر للطبرانی: ج 11، ص 55. مجمع الزوائد للهیثمی: ج 9، ص 114. ینابیع المودة: ج 2، ص 74.
4- (4) مناقب آل أبی طالب لابن شهر آشوب: ج 1، ص 315. وأخرجه الکافی عن الإمام الصادق
ثانیاً: دور مدرسة الصحابة فی حیرة الناس فی معرفة دینهم! ونفی! وتعذیب من یسأل عن دینه!!

أما ما ذهبت إلیه الدراسة التاریخیة فی بیانها للأسباب التی دفعت المسلمین بالتوجه إلی مدرسة المدینة دون غیرها من المدارس هو (لاحتیاجهم إلی معرفة أوسع بالدین وصاحب الرسالة وبالأحکام والحدیث والسنن والتفسیر وأحادیث الدعوة إلی الإسلام الأولی وتفاصیل الهجرة والمغازی، وقد تصدی لایضاح ذلک أبناء الصحابة أنفسهم خاصة)(1).

فإن الشطر الأخیر لیس بدقیق، والسبب فی ذلک یعود إلی امتناع أکثر الصحابة عن الفتیا، کما صرح البعض بذلک، وحسبک من هذه الحقیة المؤلمة ما یلی:

1 - عن عطاء بن السائب قال: سمعت عبد الرحمن بن أبی لیلی یقول: أدرکت فی هذا المسجد عشرین ومائة من الأنصار من أصحاب رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم. إذا سُئل أحدهم عن المسألة أحب أن یکفیه غیره(2).

2 - وذکر الدارمی عن داود، أنه قال: سألت الشعبی کیف کنتم تصنعون إذا سُئلتم؟ قال: علی الخبیر وقعت کان إذا سُئل الرجل قال لصاحبه أفتهم فلا یزال حتی یرجع إلی الأول(3).

ص:222


1- (1) التاریخ العربی والمؤرخون لشاکر مصطفی: ج 1، ص 150.
2- (2) الطبقات لابن سعد: ج 6، ص 110. سنن الدارمی: ج 1، ص 53. تاریخ مدینة دمشق لابن عساکر: ج 36، ص 86.
3- (3) سنن الدارمی: ج 1، ص 53. تاریخ مدینة دمشق لابن عساکر: ج 25، ص 366.

فهذا هو حال الصحابة فی تعلیم الناس وإرشادهم إلی أمور دینهم.

أما حال من یقدم للمدینة من المسلمین لکی یتعلم ویسأل عن أمور دینه فان حاله یرثی له، بل إنه لیحرم علی نفسه ألا یعود إلی المدینة حتی یلقی ملک الموت!!؟ کما دلت علیه الحادثة الآتیة:

أخرج الدارمی فی سننه عن سلیمان بن یسار: (أن رجلا قدم المدینة یقال له ضبیع - وهو من أهل البصرة - فجعل یسأل عن تشابه القرآن، فأرسل إلیه عمر - بن الخطاب - فأعد له عراجین النخل، فقال: من أنت؟.

قال: أنا عبد الله، ضبیع. قال: وأنا عبد الله، عمر.

فضربه حتی دمی رأسه، فقال - ضبیع -: حسبک یا أمیر المؤمنین، فقد ذهب الذی کنت أجده فی رأسی، ثم نفاه إلی البصرة)(1).

وعن سعید بن المسیب: (فأمر به عمر فضرب مائة سوط، فلما برئ دعاه فضربه مائة أخری، ثم حمله علی قتب، وکتب إلی أبی موسی: حرّم علی الناس مجالسته)(2). وذکر السائب بن یزید: (وکتب - عمر - إلی أبی موسی، یأمره أن یحرم علی الناس مجالسته، وإن یقوم فی الناس خطیبا، ثم یقول: إن ضبیعاً قد ابتغی العلم فأخطأه.

فلم یزل - الرجل - وضیعا فی قومه حتی هلک)(3)!.

ص:223


1- (1) سنن الدارمی: ج 1، ص 54. نصب الرایة للزیلعی: ج 3، ص 118. الدرایة لابن حجر: ج 2، ص 98. الدر المنثور للسیوطی: ج 2، ص 7. فتح القدیر للشوکانی: ج 1، ص 319. تاریخ مدینة دمشق لابن عساکر: ج 23، ص 411.
2- (2) الإصابة لابن حجر: ج 3، ص 371.
3- (3) کنز العمال للمتقی الهندی: ج 2، ص 334. الغدیر للأمینی: ج 6، ص 292.

إذن: إذا کان هناک دور لمدرسة المدینة المنورة فی نشر العلوم المختلفة، ولاسیما علم المغازی والسیر فإنها قد اکتسبته - أی: هذا الدور - من خلال مدرسة أهل البیت علیهم السلام والتی کانت لها منهجیة خاصة فی تعلیم المسلمین العلوم الدینیة والطبیعیة ونشرها؛ إذ تعتمد هذه المنهجیة علی تثقیف الناس علی طلب العلم وتعلیمه مع بسط فی البیان وعمق فی المعرفة، وهی مع ذلک تولی طلابها عنایة خاصة ممثلا فی تکریمهم والاهتمام بأحوالهم وحثهم علی المشارکة وطرح الأسئلة، مستندین فی ذلک إلی تعالیم رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم.

1 - فقد أوصی صلی الله علیه وآله وسلم أحد طلاب هذه المدرسة بقوله:

«یا أبا ذر، لأن تغدو فتعلم آیة من کتاب الله خیر لک من أن تصلی مائة رکعة، ولأن تغدو فتعلم بابا من العلم عمل به أو لم یعمل خیر من أن تصلی ألف رکعة»(1).

2 - وعنه صلی الله علیه وآله وسلم:

«ما من متعلم یختلف إلی باب العالم إلا کتب له بکل قدم عبادة سنة»(2).

3 - وعنه صلی الله علیه وآله وسلم قال:

«طالب العلم حبیب الله»(3).

4 - وقال أمیر المؤمنین علی علیه السلام:

«إن الملائکة لتضع أجنحتها لطالب العلم من شیعتنا»(4).

ص:224


1- (1) سنن ابن ماجة: ج 1، ص 79. العهود المحمدیة للشعرانی: ص 25. میزان الحکمة لمحمد الریشهری: ص 220.
2- (2) منیة المرید: ص 100.
3- (3) جامع الأخبار: ص 110.
4- (4) الاختصاص للمفید: ص 234.

5 - وقال الباقر علیه السلام:

«ما من عبد یغدو فی طلب العلم أو یروح إلاّ خاض الرحمة وهتفت به الملائکة: مرحبا بزائر الله، سلک من الجنة مثل ذلک السالک»(1).

وغیر ذلک من الأحادیث التی تظهر منهاج أئمة العترة علیهم السلام فی تعلیم العلوم المختلفة ونشرها ولاسیما علم المغازی والسیر سواء کان هذا العلم ظهر فی المدینة أو الکوفة إلاّ أن الحرب التی أعلنت علی أهل البیت علیهم السلام منذ وفاة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم والهجمات التی تلقتها هذه المدرسة مع طلابها حالت دون ظهور أسماء الذین رووا أو صنفوا فی السیر والمغازی، هذا فضلاً عن أن الذین تصدوا لروایة والسیرة النبویة ونشرها فی مدرسة أهل البیت علیهم السلام هم أئمة العترة ابتداءً من الإمام علی علیه السلام وإلی الإمام الثانی عشر علیهم السلام؛ بل لولا هذه السیرة التی نقلها أئمة أهل البیت علیهم السلام لما استطاع القارئ ان یمیز بین الصحیح والسقیم مما کتبه المخالفون لمدرسة العترة النبویة.

وعلیه:

فإننا سنورد أسماء الذین رووا أو دونوا فی السیر والمغازی فی المدارس الإسلامیة الأخری خلال القرن الأول للهجرة والذی یعرف بالعصر الأموی دون الإشارة إلی ذکر أسماء أئمة أهل البیت علیهم السلام ومن روی عنهم؛ لکثرة ما روی عنهم فی هذا الصدد. لاسیما وان العلامة المجلسی قد أفرد لسیرة النبی صلی الله علیه وآله وسلم فی موسوعة البحار البالغة (111) جزءاً - أفرد - ثمانیة أجزاء مما یتعذر علینا فرز الأحادیث التی تعود إلی الأئمة المعصومین علیهم السلام کلاً علی حده.

ص:225


1- (1) ثواب الأعمال: ص 160.

المبحث الثانی: أسماء الذین رووا أو کتبوا فی المغازی والسیر خلال القرن الأول للهجرة

اشارة

1 - ذکرنا فیما مضی أن أول مصنف فی المغازی والسیر بالنظر إلی عصر التدوین فی هذا العلم کان عبید الله بن أبی رافع الذی صنف کتابا فی أسماء الصحابة الذین خرجوا مع أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام فی حرب الجمل وصفین والنهروان(1) ، وهذا یعنی أنه دوّن هذا الکتاب قبل وفاة أمیر المؤمنین سنة 41 ه -. ولم تعرف سنة وفاته.

2 - سعید بن سعد بن عبادة الخزرجی

(2)

هو سعید بن سعد بن عبادة بن دلیم بن حارثة بن ثعلبة بن طریف بن الخزرج. قال ابن سعد: «أدرک النبی صلی الله علیه وآله وسلم وفی بعض الروایة سمع منه وکان ثقة قلیل الحدیث»(3). وقد اختلف فی صحبته ولاسیما عند احمد بن حنبل(4) ، فی حین

ص:226


1- (2) تاریخ التراث العربی، سزکین: ج 2، ص 66، وجاء فیه: الفهرست للطوسی: ص 113. الذریعة للطهرانی: ج 4، ص 181. التاریخ العربی والمؤرخون لشاکر مصطفی: ج 1، ص 170.
2- (3) أنظر ترجمته: الطبقات لابن سعد: ج 5، ص 80-81. المحبّر لابن حبیب: ص 423 و 431 و 432. المعارف لابن قتیبة ص 132. الجرح والتعدیل لابن أبی حاتم: ج 4، ص 24، باب السین، برقم 98.
3- (4) الطبقات لابن سعد: ج 5، ص 81.
4- (5) الاستیعاب: ج 2، ص 620.

نص علیها ابن عبدالبر، قائلاً: «صحبته صحیحة»(1). وهو ما ذهب إلیه أیضاً ابن حجر(2) والذهبی(3).

وقد نص الشافعی علی وجود کتب عند سعید بن سعد بن عبادة مدون فیها شیء من سیرة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم حینما روی عن سعید بن عمرو بن شرحبیل وهو حفید سعید بن سعد بن عبادة قائلاً: «وجدنا فی کتب سعید بن عبادة أن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم قضی بالیمین مع الشاهد»(4).

ویروی العینی الروایة بلفظ: «کتاب وجدته فی کتب سعید بن سعد بن عبادة»(5).

وهذا یدل علی أن هذا الکتاب دوّن فیه سیرة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فضلاً عن أنه یعد من أصحاب مدرسة أهل البیت علیهم السلام التی التزمت منهج التدوین، والأمر الملفت فی ترجمته أن البخاری ومسلماً لم یخرجا له حدیثاً واحداً تبعهما فی ذلک الترمذی وأبو داود، فی حین أخرج له النسائی(6) ، وابن ماجة(7) روایة واحدة!.

ص:227


1- (1) الاستیعاب: ج 2، ص 620. الإکمال فی أسماء الرجال للتبریزی: ص 86.
2- (2) الاصابة لابن حجر: ج 3، ص 88 برقم 3272، تقریب التهذیب لابن حجر: ج 1، ص 354.
3- (3) الکاشف فی معرفة من له حدیث فی الکتب الستة، الذهبی: ج 1، ص 354.
4- (4) کتاب الأم، الشافعی: ج 6، ص 274. معرفة السنن والآثار، البیهقی: ج 7، ص 403.
5- (5) عمدة القاری، العینی: ج 13، ص 247.
6- (6) سنن النسائی، باب: إذا أوصی لعشیرته الأقربین: ج 6، ص 250، عن ابن القاسم عن مالک عن سعید بن عمرو بن شرحبیل بن سعید بن سعد بن عبادة عن أبیه عن جده قال: خرج سعد بن عبادة مع النبی صلی الله علیه وآله وسلم.....
7- (7) سنن ابن ماجة، باب: الکبیر والمریض یجب علیه الحد، ج 2، ص 859، حدیث (2574).

وقد علل الحاکم النیسابوری ذلک بعد أن عدّ سعید بن سعد بن عبادة فی التابعین الذین لیس لهم فی الصحیح روایة، بقوله: «هؤلاء التابعون علی علو محالهم فی التابعین ومحال آبائهم فی الصحابة لیس لهم فی الصحیح ذکر لفساد الطریق إلیهم لا لجرح فیهم فقد نزههم الله عن ذلک»(1).

والظاهر أن العلة التی منعت البخاری ومسلماً من إخراج روایة لسعید بن سعد بن عبادة هی موالاته لعلی بن أبی طالب علیه السلام فقد کان أحد ولاته علی الیمن(2) وهو أحد رواة حدیث الغدیر عن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم(3).

وقد ترجم له سزکین قائلاً: «یعده أکثر المؤلفین صحابیا کأبیه، وکان أبوه قد عرف فی الجاهلیة بثقافته وخلقه، فَلُقِّبَ لذلک بالکامل.

ویبدو أن سعیدا من أوائل من دونوا أشیاء عن حیاة الرسول صلی الله علیه وآله وسلم وربما نظر فیها معدلا ما کتبه أبوه.

وکان کتابه موجودا فی نسخته الأصلیة فی أوائل العصر العباسی عند حفیده سعید بن عمرو(4). ویبدو أن قسما مما کتب قد وصل إلینا فی کتب المساند مثل مسند ابن حنبل(5) ، وأبی عوانة(6).

ص:228


1- (1) معرفة علوم الحدیث، الحاکم النیسابوری: ص 255.
2- (2) الاستیعاب لابن عبدالبر: ج 2، ص 620. سبل السلام للکحلانی: ج 4، ص 12. الإکمال للتبریزی: ص 86.
3- (3) الطرائف لابن طاووس: ص 141. البحار للمجلسی: ج 37، ص 182. الغدیر: ج 1، ص 44. الولایة للحافظ ابن عقدة: ص 151، برقم 55.
4- (4) انظر التهذیب لابن حجر: ج 4، ص 69.
5- (5) مسند ابن حنبل: ج 5، ص 222.
6- (6) انظر الإصابة: ج 2، ص 1223.

کما وصلت إلینا نصوص منه - فیما یبدو - عند الطبری وغیر ذلک.

ولا تعرف سنة وفاته غیر أن ابنه شُرحْبیل، وهو أحد مؤلفی (المغازی) قد توفی - فیما یقال - وقد ناهز المائة عام سنة 123 ه - / 740 م»(1).

3 - سهل بن أبی خثیمة (توفی سنة 41 ه -)

ترجم له سزکین، قائلاً: «وهو سهل بن أبی خیثمْة(2) المدنی الأنصاری، ویکنی أبا یحیی، أو أبا محمد، ولد سنة (3 ه - / 624 م).

ویبدو أنه من شباب الصحابة الذین دونوا عن حیاة الرسول ومغازیه، «ویتضح من بعض القطع التی وصلت إلینا فی جلاء أن حفیده أو حفید حفیده محمد بن یحیی بن سهل - الذی روی عنه الواقدی کثیرا - کان یملک نسخة مما دوّنه.

ولما کان محمد بن یحیی بن سهل هذا لم یحصل علی إجازة بروایتها کان یقول: (وجدتُ فی کتاب آبائی)(3).

وربما نستطیع أن نجد قسما کبیرا من هذا فی المخطوط الکامل لکتاب الواقدی(4).

ص:229


1- (1) تاریخ التراث العربی، سزکین: ج 2، ص 66.
2- (2) مصادر ترجمته: تاریخ التراث العربی، سزکین: ج 2، ص 66، وجاء فیه: الجرح والتعدیل لابن أبی حاتم: 200/1/2. الإصابة لابن حجر: ج 2، ص 276. التهذیب لابن حجر: ج 4، ص 248 و 249. جامع الرواة للأردبیلی: ج 1، ص 392.
3- (3) انظر الإصابة لابن حجر: ج 1، ص 630-631. الطبقات الکبری لابن سعد: ج 1، ص 332، ط بیروت - لبنان.
4- (4) انظر المغازی: ص 95 و 108-109 و 197.

وقد وصلت إلینا منه بعض قطع(1).

ویروی أنه توفی فی عهد معاویة سنة (41 ه - / 661 م - 60 ه - / 680 م).

وروی عن محمد بن سهل ابنه محمد، وابن أخیه محمد بن سلیمان، وبشیر بن یسار الأنصاری الذی روی عنه ابن إسحاق(2) ، ونافع بن جبیر بن مطعِم، وعروة، ولم یستطع الزّهری أن یروی عنه روایة مباشرة، ولذا فقد کانت روایاته عنه من المرسل.

ومن آثاره، ما أخرجه أحمد بن حنبل له فی المسند من أحادیث»(3).

4 - سَعِید بن المُسَیّب (المتوفی سنة 94 ه -)

(4)

هو أبو محمد، سَعِید بن المُسّیِّب بن حَزْن بن أبی وهب بن عمرو بن عائذ، المخزومی، ولد لسنتین بقیتا من خلافة عمر بن الخطاب(5) وکان نسابة ومؤرخا ومحدثا وفقیها، وتوفی بالمدینة سنة 94 ه - / 713 م.

ص:230


1- (1) انظر أنساب الأشراف للبلاذری: ج 1، ص 509. تاریخ الطبری: ج 1، ص 1264 و 1609 و 1757 و 1782-1783. الطبقات الکبری لابن سعد: ج 1، ص 332 و 489 و 190 و 502 وج 3، ص 212.
2- (2) انظر التهذیب لابن حجر: ج 1، ص 472.
3- (3) تاریخ التراث، سزکین: ج 2، ص 67.
4- (4) أنظر ترجمته فی: الطبقات الکبری لابن سعد: ج 5، ص 119-143، ط بیروت - لبنان. الحیوان للجاحظ: ج 3، ص 210. الجرح والتعدیل لابن أبی حاتم: 59/1/2-61. حلیة الأولیاء لأبی نعیم: ج 2، ص 161-175. التهذیب لابن حجر: ج 4، ص 84-88. الأعلام للزرکلی: ج 3، ص 155.
5- (5) التمهید لابن عبد البر: ج 6، ص 301.

قال سزکین:

«ویتضح من القطع التی وصلت إلینا عند الطبری، أن الطبری، أفاد علی نحو مباشر، مما کتبه سعید بن المسیب عن حیاة الرسول - دون مغازیه - ومما کتبه عن الفتوح»(1).

عده الشیخ الطوسی رحمه الله من أصحاب الإمام زین العابدین علی بن الحسین علیهما السلام، وقال:

«سمع منه وروی عنه»(2).

وقال ابن داود الحلی: «من الصدر الأول رباه أمیر المؤمنین»(3).

وترجم له السید أبو القاسم الخوئی قدس سره فی المعجم وتوقف فی أمره، فقال:

«فتخلّص مما ذکرناه أن الصحیح هو التوقف فی أمر الرجل لعدم تمامیة سند المدح والقدح، ولقد أجاد المجلسی رحمه الله حیث اقتصر علی نقل الخلاف فی حال الرجل فی دون ترجیح»(4).

ویظهر من ذلک أنه من أصحاب مدرسة أهل البیت علیهم السلام بقرینة عدم التزامه بنهج عمر بن الخطاب فی منع التدوین؛ فضلاً عن منهج التقیة التی کان یعمل بها اتباع أهل البیت علیهم السلام.

ص:231


1- (1) تاریخ التراث العربی: ج 2، ص 68.
2- (2) رجال الطوسی: ص 114.
3- (3) رجال ابن داود: ص 103.
4- (4) معجم رجال الحدیث، السید الخوئی قدس سره: ج 9، ص 138-146.

5 - عُرْوة بن الزبَیْر (المتوفی سنة 94 ه -)

(1)

ترجم له سزکین: «هو عروة بن الزبیر بن العوام الأسدی، ولد بین عام 23 ه - / 643 م، و 29 ه - / 649. کان حفید أخ لخدیجة، وهو أخو عبد الله بن الزبیر وکان أصغر من عبد الله بثلاثین عاما تقریبا، ولم یشترک فی وقعة الجمل.

عاش فی مصر من سنة 58 ه - إلی سنة 65 ه -، وکان إلی جانب أخیه عبد الله بن الزبیر عندما حاصر الأمویون مکة المکرمة.

وبعد هزیمة عبد الله بن الزبیر اتجه عروة إلی عبد الملک بن مروان، وتوفی سنة 94 ه - ویُعَدُّ عروة أحد فقهاء المدینة السبعة.

ولقد روی هشام بن عروة أن أباه أحرق عددا من کتب الفقه فی یوم الحَرَّة سنة 63 ه -، ثم ندم علی ذلک ندما شدیدا(2).

کان محدثا علّم تلامیذه الحدیث وقدم لهم أیضا معارفه عن حوادث صدر الإسلام.

وقد وصلت إلینا بعض کتب له فی کتب ابن إسحاق والواقدی والطبری، ولنا أن نعدها أقدم ما وصل إلینا مدونا عن سیرة الرسول صلی الله علیه وآله وسلم.

ص:232


1- (1) أنظر ترجمته فی الطبقات لابن سعد: ج 5، ص 132. المعارف لابن قتیبة ص 114. التاریخ الکبیر للبخاری: 31/1/4-32. حلیة الأولیاء لأبی نعیم: ج 2، ص 176-183. الوفیات لابن خلکان: ج 1، ص 398-400، ط القاهرة سنة 1299 ه -. التهذیب لابن حجر: ج 7، ص 180-185. الأعلام للزرکلی: ج 5، ص 17. معجم رجال الحدیث، السید أبو القاسم الخوئی قدس سره: ج 9، ص 138-146. علم التاریخ للدوری: ص 61-76. تاریخ التراث العربی، سزکین: ج 2، ص 70-71.
2- (2) انظر الطبقات لابن سعد: ج 5، ص 133.

أما الخبر القائل بأن عروة ألف کتابا فی (المغازی) فلیس له مصدر قدیم(1).

وهناک قصة یتضح منها أن إجاباته عن سیرة الرسول - والتی کان یقدمها مدونة - إنما اعتمدت علی الأحادیث التی جمعها هو بنفسه(2) ، وذکر السخاوی أن الزهری وأبا الأسود محمد بن عبد الرحمن بن نوفل (المتوفی سنة 131 ه - / 748 م) قد رویا المغازی عن عروة(3).

وقد جمع کل من هوروفتس والدوری قطعا من آثاره(4).

وحول رواته ألّف مسلم: (رجال عروة ابن الزبیر)(5).

أما کتبه إلی عبد الملک بن مروان(6) ، فقد ترجمها شبرنجر إلی اللغة الألمانیة فی کتابه تاریخ وتعالیم محمد»(7).

ولنا وقفة أخری مع عروة بن الزبیر فی مبحث دور محمد بن إسحاق فی تطور علم السیرة.

ص:233


1- (1) انظر کشف الظنون لحاجی خلیفة: ص 1747.
2- (2) تاریخ التراث العربی: ج 2، ص 70.
3- (3) انظر التهذیب لابن حجر: ج 9، ص 307-308. الإصابة لابن حجر: ج 1، ص 255. الإعلان للسخاوی: ص 88.
4- (4) انظر الإصابة: ج 8/2، ص 821.
5- (5) تاریخ التراث، سزکین: ج 2، ص 70، وجاء فیه: المکتبة الظاهریة مجموع 55 (الأوراق من 139-147 و 463 ه -، بخط الخطیب البغدادی. انظر العش: ص 225.
6- (6) انظر تاریخ الطبری ج 1، ص 1181 و 1284-1288.
7- (7) تاریخ التراث العربی، فؤاد سزکین: ج 2، ص 70 و 71.

6 - عُبَید الله بن کَعْب (المتوفی سنة 97 ه -)

(1)

هو أبو فَضالة عُبَیْد الله بن کَعْب بن مالک بن أبی کعب بن القین المدنی الأنصاری، وثقه ابو زرعة(2) وابن سعد وقال: «إنه قلیل الحدیث، وهو أحد قدامی التابعین، ولا تعلم سنة میلاده»(3).

روی عن أبیه، وروی عنه الزهری وأخوه معبد وغیرهم وقال أبو أحمد الحاکم:

«کان أعلم قومه وأوعاهم لأحادیث الصحابة»(4) ، «ولقد وصفه محمد بن إسحاق بأنه أحد کبار علماء الأنصار»(5).

«واعتمد علیه بوصفه أحد مؤلفی المغازی المرموقین، ویبدو من القطع الباقیة عند الطبری(6) أن کتابه فی المغازی کان صغیرا، وقد أفاد منه ابن إسحاق - کما یبدو عند الطبری - بروایة راوٍ لم یذکر اسمه، وقد قدم لأخباره بالإسناد التالی:

«عمن لا یُتَّهم عن عُبَیْد الله...»(7).

ص:234


1- (1) أنظر ترجمته: الطبقات لابن سعد (لیدن): ج 5، ص 201، ط بیروت - لبنان 273. الجرح والتعدیل لابن أبی حاتم: 331/2/2-332. التهذیب لابن حجر: ج 7، ص 44-45. تقریب التهذیب لابن حجر: ج 1، ص 538. تاریخ التراث العربی: ج 2، ص 68.
2- (2) الجرح والتعدیل، الرازی: ج 5، ص 331.
3- (3) الطبقات لابن سعد: ج 5، ص 273.
4- (4) تهذیب التهذیب: ج 7، ص 40.
5- (5) انظر تاریخ الطبری: ج 1، ص 1364.
6- (6) تاریخ الطبری: ج 1، ص 1364 و 1463 و 1479 و 1501-1508 و 1509-1510.
7- (7) تاریخ التراث العربی: ج 2، ص 68.

7 - أبان بن عثمان بن عفّان (المتوفی سنة 96 ه -)

(1)

أبو سعید، ویقال: أبو عبدالله، روی عن أبیه، وزید بن ثابت، وأسامة بن زید، وعنه الزهری، وعمر بن عبدالعزیز(2).

«کان مع عائشة وهو فی السادسة عشرة من عمره فی (وقعة الجمل) سنة 36 ه - / 656 م، ولم یکن له دور سیاسی یذکر وکان والیاً لعبد الملک بن مروان علی المدینة واستمرت سبع سنین»(3).

وتتفاوت الروایات حول عام وفاته بین 96 ه -، 105 ه - ویُعَدُّ أبان بن عثمان من فقهاء المدینة(4).

وهو من أقدم مَن ألّفوا کتباً فی المغازی، والأخبار الخاصة بها(5).

وروی عنه المغیرة بن عبد الرحمن(6) ، ولم یقتبس عنه من المؤلفین فی المغازی أو المؤرخین إلا الیعقوبی.

وعلی العکس من هذا فقد روت عنه کتب الحدیث»(7).

ص:235


1- (1) تاریخ التراث العربی لفؤاد سزکین: مج 1، ج 2، ص 69-70.
2- (2) الإکمال، التبریزی: ص 161.
3- (3) الطبقات الکبری، ابن سعد: ج 5، ص 152.
4- (4) انظر التهذیب لابن حجر: ج 1، ص 97.
5- (5) تاریخ التراث العربی لفؤاد سزکین: مج 1، ج 2، ص 70، عن مقال یوسف هوروفتس ( Horovitz, Isl. Cult. 1/1927/536. )
6- (6) الطبقات لابن سعد: ج 5، ص 156. تاریخ التراث العربی لفؤاد سزکین: مج 1، ج 2، ص 69-70، عن Fuck فِکْ فی کتابه عن محمد بن إسحاق بالألمانیة ص 8.
7- (7) انظر علم التاریخ للدوری: ص 21.

المبحث الثالث: أسماء الذین رووا أو دونوا فی علم المغازی والسیر فی القرن الثانی للهجرة

1 - الشعبی (المتوفی سنة 103 ه -)

(1)

ترجم له فؤاد سزکین: «هو أبو عمرو، عامر بن شَرَاحِیل، الشّعْبِی، ولد بالکوفة سنة 19 ه - / 640 م، فیما بعد اتصل بعبد الملک بن مروان. «کان محدثا وعالما فی الفقه والمغازی عارفا بالشعر راویة له»(2).

کان سفیر عبد الملک بن مروان إلی ملک الروم، وعینه عمر بن عبد العزیز قاضیا. ذکرت له الکتب التالیة(3):

ألف - (المغازی)(4).

ص:236


1- (1) أنظر ترجمته فی: معجم رجال الحدیث، السید أبو القاسم الخوئی قدس سره: ج 10، ص 210-211. الطبقات الکبری لابن سعد (لیدن): ج 6، ص 171-178، بیروت - لبنان. 246-256. المعارف لابن قتیبة: ص 229. تاریخ بغداد للخطیب: ج 12، ص 227-233. سِمْط اللآلی للبکری: ص 751. حلیة الأولیاء لأبی نعیم: ج 4، ص 310-338. التهذیب لابن عساکر: ج 7، ص 138، وما بعدها. وفیات الأعیان لابن خلکان (بولاق): ج 1، ص 306-307. تذکرة الحفاظ للذهبی: ص 79-88. التهذیب لابن حجر: ج 5، ص 65-69. تقریب التهذیب لابن حجر: ج 1، ص 387. الأعلام للزرکلی: ج 4، ص 18-19. معجم المؤلفین لکحالة: ج 5، ص 54. تاریخ التراث العربی، سزکین: مج 1، ج 2، ص 68 و 69.
2- (2) تاریخ التراث العربی لفؤاد سزکین: مج 1، ج 2، ص 69.
3- (3) تاریخ التراث العربی: مج 1، ج 2، ص 69.
4- (4) تاریخ بغداد للخطیب: ج 12، ص 230.

باء - (الفرائض والجراحات)(1).

جیم - (الکفایة فی العبادة والطاعة).

دال - وله کذلک کتاب فی الفتوح أملاه من حفظه أمام قتیبة بن مسلم(2).

وهناک قطع منه وصلت إلینا عند الطبری(3) ، أخذها عن کتبه: (المبتدأ) و (المغازی) و (الفتوح).

هاء - (کتاب الشوری ومقتل عثمان).

وتوجد قطعة کبیرة منه بروایة عَوانة بن الحکم - إسماعیل بن أبی خالد وذلک فی (شرح نهج البلاغة) لابن أبی الحدید، وقد یکون نص القطعة من کتابین مختلفین»(4).

وقد عرف الشعبی بعدائه لأمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام، وهو معروف أیضا بمشایعته للبلاط الأموی.

وقد ترجم له السید الخوئی قدس سره فی رجاله، بقوله:

(من الغرائب أن یعده ابن داود فی القسم الأول، وهو الخبیث الفاجر الکذاب المعلن بعدائه لأمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام)(5).

وکان یعادی من یحب علی بن أبی طالب علیه السلام، فقد ذکر ابن حجر فی ترجمة الحارث بن عبد الله الهمدانی:

ص:237


1- (1) تاریخ بغداد للخطیب: ج 12، ص 232.
2- (2) انظر تذکرة الحفاظ للذهبی: ص 86.
3- (3) انظر الفهرس: ص 271.
4- (4) تاریخ التراث، سزکین: ج 2، ص 68-69.
5- (5) معجم رجال الحدیث للسید الخوئی: ج 10، ص 210-211.

(قال ابن عبد البر فی کتاب العلم، عن السر فی طعن الشعبی علی الحارث: إنما نقم علیه لإفراطه فی حب علی علیه السلام وأظن أن الشعبی عوقب علی تکذیبه الحارث لأنه لم تبن منه کذبة)(1).

أی: أن الحارث لم تظهر منه کذبة أبدا وعلیه یکون الشعبی الذی افتری علی الحارث بالکذب هو الکذاب.

وقال ابن شاهین فی الثقات:

«الحارث الأعور ثقة ما أحفظه وما أحسن ما روی عن علی وأثنی علیه! قیل له: فقد قال الشعبی کان یکذب؟!.

قال: لم یکن یکذب فی الحدیث، إنما کان کذبه فی رأیه»(2).

أی: أن رأیه فی علی علیه السلام هو الذی کان سببا لهذه التهمة!.

وقال الذهبی فی ترجمة الحارث:

(وحدیث الحارث فی السنن الأربعة، والنسائی مع تعنته فی الرجال، - أی مع تعنت النسائی - فقد احتج به وقوی أمره،...، وکان من أوعیة العلم)(3).

وهذا التعنت والتعصب للبلاط الأموی أدی إلی تشویه السیرة النبویة بسبب ما لدیهم من عداء لآل أبی طالب مما انعکس سلبا علی حرکة علم المغازی والسیر وتطویر علم السیرة النبویة - کما سیمر علینا بیانه فی الفصل القادم.

ص:238


1- (1) تهذیب التهذیب لابن حجر: ج 2، ص 128.
2- (2) تاریخ أسماء الثقات ابن شاهین: ص 72.
3- (3) میزان الاعتدال للذهبی: ج 1، ص 437.

2 - القاسم بن محمد (المتوفی سنة 107 ه - / 725 م)

(1)

«هو أبو محمد، القاسم بن محمد بن أبی بکر الصدیق، ولد حوالی سنة 37 ه - / 657 م».

عده الشیخ الطوسی: من أصحاب الإمامین علی بن الحسین زین العابدین وولده محمد الباقر علیهما السلام. وهو جد الإمام الصادق لأمه أم فروة(2).

وقال الحافظ النووی: «أجمعوا علی وثاقته وهو أحد الفقهاء السبعة فی المدینة»(3).

وقد تتبع فؤاد سزکین آثاره(4) ، فقال:

«یمکن تقسیم القطع التی ذکرها له الطبری إلی مجموعات ثلاث:

ألف - قطع حول سیرة النبی، ترجع إلی القاسم، أخذها الطبری من کتاب لعبد الله بن وهب الفهری (المتوفی 197 ه - / 813 م)(5).

ص:239


1- (1) أنظر ترجمته فی: معجم رجال الحدیث، السید أبو القاسم الخوئی قدس سره: ج 15، ص 48. الطبقات لابن سعد: ج 5، ص 187-194، بیروت - لبنان. الجرح والتعدیل لابن أبی حاتم: 118/2/3. حلیة الأولیاء لأبی نعیم: ج 2، ص 183. صِفَة الصفوة للجوزی: ج 2، ص 49. نکت الهمیان للصفدی: ص 230. التهذیب لابن حجر: ج 8، ص 333-335. تقریب التهذیب لابن حجر: ج 2، ص 121. الأعلام للزرکلی: ج 6، ص 15. تاریخ التراث العربی، سزکین: ج 2، ص 73.
2- (2) رجال الطوسی: ص 119. نقد الرجال للتفرشی: ج 4، ص 43.
3- (3) المجموع، محی الدین النووی: ج 5، ص 170.
4- (4) تاریخ التراث العربی: مج 1، ج 2، ص 73.
5- (5) تاریخ الطبری: ج 1، ص 151 و 153 و 174 و 350 و 528.

باء - قطع مختلفة(1).

جیم - وهناک خمسة وعشرون موضعا(2) ، بها بقایا کتاب فی المغازی، یتضمن بضع أخبار عن أبی بکر وعمر بن الخطاب وعثمان بن عفان، وعن وقعة الجمل، وترجع هذه القطع عند الطبری إلی سیف بن عمر، وکان قد أفاد من کتاب القاسم بروایة سهل بن یوسف السلمی، وهناک قطع أخری نجدها عند الواقدی والبلاذری»(3).

3 - عاصم (المتوفی سنة 120 ه - / 737 م)

(4)

«هو عاصم بن عمر بن قَتَادة المدنی أبو عمرو أو عمر، تابعی روی عن بعض الصحابة مثل جابر بن عبد الله وأنس بن مالک. وروی عنه ابنه الفضل، وروی عنه کذلک زید بن أسلم وأبو الأسود (ربیب عروة) ومحمد بن إسحاق، وغیرهم، کان عالما مشهورا بالمغازی. وأمره الخلیفة عمر بن عبد العزیز بأن یقرأ فی الجامع الأموی قصص المغازی ومناقب الصحابة»(5).

ص:240


1- (1) تاریخ الطبری: ج 1، ص 1174 و 1751 و 1812.
2- (2) فهرس تاریخ الطبری: ص 457، من ص 1873 حتی ص 3106.
3- (3) تاریخ التراث العربی، سزکین: ج 2، ص 73.
4- (4) أنظر ترجمته: المعارف لابن قتیبة: ص 236. الجرح والتعدیل لابن أبی حاتم: ج 3، ص 346. التاریخ الکبیر، البخاری: ج 6، ص 478، برقم 3040. الثقات لابن حبان: ج 5، ص 234. الرجال للقیسرانی: ص 383. التهذیب لابن حجر: ج 5، ص 53-54. الإصابة لابن حجر: ج 3، ص 447. تاریخ التراث العربی، سزکین: ج 2، ص 73، نقلاً عن مقال هوروفتس فی مجلة الحضارة الإسلامیة عدد 2 (1928): ( Horovitz, Isl. Cult. 1/1928/31-33 ) انظر ما کتبه فیشر عن التراجم تحت رقم ( A. Fischer, Biographien 22..22. ) مستدرکات علم رجال الحدیث للشاهرودی: ص 312.
5- (5) تاریخ التراث العربی: ج 2، ص 73.

4 - شرحبِیل بن سَعِید بن سعد بن عبادة الأنصاری (المتوفی سنة 123 ه -)

(1)

عدّه ابن حجر من الطبقة الخامسة، وقال:

«انه من المقبولین(2) روی عن أبیه وجده، وعنه ابنه عمرو، وعبدالله بن عقیل»(3).

وقال سزکین:

«کان أحد المؤلفین الأوائل فی میدان المغازی، عرف علی بن أبی طالب علیه السلام(4) ، ویقال إنه توفی سنة 123 ه - بعد أن جاوز مائة عام.

وعَدَّه سفیان بن عینیة (المتوفی سنة 198 ه - / 814 م) أحسن من عرف المغازی(5).

ولم یرو عنه ابن إسحاق والواقدی، بینما أخذ عنه ابن سعد فی طبقاته(6) ، خبرا عن هجرة الرسول»(7).

ص:241


1- (1) أنظر ترجمته فی:الجرح والتعدیل، الرازی: ج 4، ص 339، برقم 1489. الثقات، ابن حبان: ج 6، ص 448. معجم البلدان لیاقوت: ج 1، ص 269. علم التاریخ للدّوری: ص 22؛ تاریخ التراث العربی، سزکین: ج 2، ص 73.
2- (2) تقریب التهذیب، ابن حجر: ج 1، ص 415.
3- (3) تهذیب التهذیب، ابن حجر: ج 4، ص 283. اسعاف المبطأ برجال الموطأ، السیوطی: ص 46.
4- (4) التهذیب لابن حجر: ج 4، ص 322.
5- (5) التهذیب لابن حجر: ج 4، ص 321.
6- (6) طبقات ابن سعد: 160/1/1، ط لیدن.
7- (7) تاریخ التراث العربی، من مقال یوسف هوروفتس فی مجلة الحضارة الإسلامیة عدد (1928): ( Horovitz, Isl.Cult. 1/1927/553. )

5 - الز ُّهْری المتوفی سنة 124 ه - / 742 م)

(1)

من الشخصیات التی أثارت اهتمام الباحثین فی علم التاریخ والسیرة والحدیث الشریف، هی شخصیة ابن شهاب الزهری. ففی الوقت الذی قدمت فیه هذه الشخصیة من رصید علمی فی المجال الروائی والتدوینی فزوده الرواة والحفظة بأحادیث کثیرة فی السنة والتاریخ والسیرة فقد شغلت اهتمامهم أیضاً لکونها ارتادت المدرستین، أی مدرسة الصحابة ومدرسة أهل بیت النبوة علیهم السلام. ولذلک احتاجت هذه الدراسة إلی تخصیص حیزٍ أکبر من البحث لمعرفة حقیقة هذه الشخصیة.

ص:242


1- (1) أنظر ترجمته فی: معجم رجال الحدیث، السید أبو القاسم الخوئی قدس سره: ج 17، ص 90-93. التاریخ الکبیر للبخاری: 221/1/1. التاریخ الصغیر للبخاری (ط الله أبادی): ص 93 و 104 و 144، سنة 1325 ه -. المعارف لابن قتیبة: ص 239، ط القاهرة - مصر، 472. معجم الشعراء للمرزبانی: ص 423. الأغانی (بولاق): ج 4، ص 48، وما بعدها، 245، وما بعدها. حلیة الأولیاء لأبی نعیم: ج 3، ص 360-361. صِفَة الصفوة لابن الجوزی: ج 2، ص 77-78. البدایة والنهایة لابن کثیر: ج 9، ص 340-348. غایة النهایة لابن الجزری: ج 2، ص 262. الکامل لابن الأثیر: ج 7، ص 289. تاریخ الإسلام للذهبی: ج 5، ص 136-652. علم التاریخ للدوری: ص 20-32 و 76-102 و 143-151. الأعلام للزرکلی: ج 7، ص 317. معجم المؤلفین لکحالة: ج 12، ص 21. بروکلمان: ج 1، ص 65. تاریخ التراث العربی، سزکین: ج 2، ص 77، وجاء فیه: «ساخاو فی مقدمة تحقیق طبقات ابنس عد: ج 3، وج 13، وج 19.( Sachau, Einl. Zu Lbn Sa'd III, XIII, XIX. Sachau, in: MSOS As. VII, 11ff.. )هوروفتیس، فی دائرة المعارف الإسلامیة (الألمانیة) ( Horovitz, Ei, IV, 1342-1343. 1343-1342/4. )کتب عنه جولد تسیهر: فی مجلة المستشرقین الألمانی: ( Goldziher, in: ZDMG 50/474 )کتب عنه ساخاو: فی مجلة الدراسات الشرقیة لجامعة برلین ( Sachau, in: MSOS As. VII, 11 ff. )کتب عبد العزیز الدّوری دراسة باللغة الإنجلیزیة عن الزهری وبدایات التدوین التاریخی فی الإسلام فی مجلة مدرسة الدراسات الشرقیة والأفریقیة ( ABDAL'A Z ADDURL, al-Zuhri: A study on the )».

أولا: الزهری فی نظر کتب الرجال والدراسات التاریخیة

ترجم له ابن عبدالبر بقوله: «هو أبو بکر، محمد بن مسلم بن عبید الله بن عبد الله بن شِهاب بن عبدالله بن الحارث الزُّهری.

بن زهرة بن کلاب، هکذا نسبه مصعب الزبیری وغیره لیس فی ذلک اختلاف وکان - ابن شهاب - من علماء التابعین وفقهائهم مقدماً فی الحفظ والإتقان والروایة والاتساع، أدرک جماعة من الصحابة وروی عنهم، منهم: أنس بن مالک وسهل بن سعد وعبدالرحمن بن أزهر الزهری وسنین أبو جمیلة السلمی ومنهم عبدالله بن عمر، وسمع ابن شهاب من جماعة أدرکوا النبی صلی الله علیه وآله وسلم وهم صغار مثل محمود بن الربیع، وعبدالله بن عام بن ربیعة وأبی الطفیل والسائب بن یزید ونظرائهم»(1). وقال ابن حبان: «رأی عشرة من أصحاب رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وکان من أحفظ أهل زمانه وأحسنهم سیاقاً لمتون الأخبار، وکان فقیهاً فاضلاً روی عنه الناس، مات لیلة الثلاثاء لسبع عشرة خلت من شهر رمضان سنة أربع وعشرین ومائة فی ناحیة الشام، وقبره ب - (بدا وثغب) مشهور یزار علی قارعة الطریق أوصاه أن یدفن علی قارعة الطریق حتی یمر به مار فیدعو له»(2).

ترجم له الذهبی بقوله: «أعلم الحفاظ، حدیثه الفان ومائتان نصفها مسند ونقل الذهبی عن ابن الزناد -: کنا نطوف مع الزهری علی علماء ومعه الألواح والصحف یکتب کلما سمع»(3).

ص:243


1- (1) التمهید، ابن عبدالبر: ج 16، ص 101.
2- (2) الثقات، ابن حبان: ج 5، ص 349.
3- (3) تذکرة الحفاظ، الذهبی: ج 1، ص 349.

أقول: وان کان ابن الزناد لم یصرح عن هویة هؤلاء العلماء الذین کان یذهب إلیهم الزهری ویکتب ما یسمعه منهم، إلا اننا سنوقف القارئ الکریم علی سیر هؤلاء العلماء.

وترجم له سزکین بقوله:

«کان الزهری محدثا، ومؤرخا عارفا بالشعر وینسب إلیه محدثا أنه قام بعملین هامین:

فهو أول من أسند الحدیث(1) ، وهو کذلک أول من دون الحدیث(2) ، ویتضح لنا من فحص سلاسل أسانید الأحادیث أن اسم الزهری یحتل عند معظمهم فی الورود المکان الثانی بعد اسم الرسول صلی الله علیه وآله وسلم وهذا یجعلنا نقرر له دوره الکبیر فی تاریخ الحدیث، ولم یکن الإسناد غیر معروف عند من درس علیهم الزهری، إلاّ أنه اهتم بسلاسل الأسانید لعدد کبیر من الأحادیث التی لم یکن إسنادها ضروریا قبل ذلک، وکانت هذه الأحادیث مدونة أو تروی روایة شفویة منتشرة فی العالم الإسلامی آنذاک، وکان علیه وهو أحد التابعین أن یبحث عن أوائل التابعین، وکذلک عن الصحابة الذین أدرکوا الرسول صلی الله علیه وآله وسلم وسمعوا أحادیثه منه أو کانوا أصحاب هذه الأحادیث التی کانت فی عصر الزهری تتداول شفویا أو تحریریا.

وکان ذلک ممکنا فی ذلک الوقت المبکر نسبیّا لرجل کالزهری، وقد استطاع أن یکتب أسماء هؤلاء فی نصوصه، وأن یجعلها تروی بعد ذلک»(3).

ص:244


1- (1) انظر التقدمة لابن أبی حاتم: ص 20.
2- (2) انظر جامع بیان العلم لابن عبد البر: ج 1، ص 73.
3- (3) انظر سزکین فی کتابه عن مصادر البخاری ( Sezgin, Buh, Kayn. S. 20. )

وفوق هذا فقد حضر إلیه قوم بکراریس تضم أحادیث أرادوا أن یثبتوا لها أسانید حتی یستطیعوا روایتها، ولما کان من الصعب عملیا أن تلبی کل الرغبات بشأن کل هذه النصوص للراغبین فیها أو الاستماع إلی مضمونها، فقد اتجه الزهری إلی حل عملی، فکان یجیز للتلمیذ أن یروی النص دون سماع علی شیخ أو قراءة علیه، وهذا ما أطلق علیه فی علم أصول الحدیث فیما بعد اسم (الإجازة والکتابة)، وتذکر کتب الحدیث بعض أمثلة لهذا توضح منهج الزهری فی هذا(1) ، وقد أُسیء فهم هذا؛ إذ وجد (جولد تسیهر) فی ذلک دلیلا علی أن الزهری أراد بذلک أن یتیح للحکام الأمویین إیجاد مادة دینیة تخدم مصالح أسرة بنی أمیة(2).

ویرتبط بهذا اللبس خبر آخر أسیء فهمه کذلک، یقول الخبر: (کنا نکره کتاب العلم، حتی أکرهنا علیه هؤلاء الأمراء فرأینا ألا نمنعه أحدا من المسلمین(3).

وقد تُرجم هذا النص ترجمة خطأ مؤداها: أنهم رغبوا عن تدوین العلم ولکن الأمراء أجبروهم علی ذلک(4).

ص:245


1- (1) انظر الکفایة فی علم الروایة للخطیب البغدادی: ص 318.
2- (2) انظر جولد تسیهر فی کتابه الدراسات الإسلامیة ( Goldziher, Muh. Study. 11 . 38. )وقارن: هوروفتس فی المرجع السابق ص 74 ( Horovitz. )
3- (3) الطبقات لابن سعد: ج 2، ص 135. حلیة الأولیاء لأبی نعیم ج 3، ص 363.
4- (4) هوروفتس، فی دائرة المعارف الإسلامیة - الطبعة الألمانیة: ج 4، ص 1342. النهر الأیمن الأسطر: ص 13-15. جولد تسیهر: (لقد أجبر هؤلاء الأمراء الناس علی تدوین الحدیث ( Goldziher, Muh. Study. 11, 38. )انظر کذلک بحث شبرنجر فی ( Sprenger, JASB 1856,322, Nr. 71. )ومویر ( Muir. The Life of Mahomet. I.P. XXXIII )، علی أن هوروفتس قد توصل فی مقاله فی ( Isl. Cult. 2, 1928/47 - 48 ) إلی رأی أفضل.

وفی رأیی(1): أن هذه العبارة معناها: رغبنا عن روایة الأحادیث بطریق الکتابة(2) ، أی بنسخ النصوص نسخا وروایتها دون أن تکون قد قرئت علی شیخ أو سمعت منه حتی أجبرنا هؤلاء الأمراء علی ذلک فقررنا ألا نحجب هذا عن أحد(3).

أما دوره الثانی فهو أنه: أول من دون الحدیث، فالمقصود به أنه یمثل مرحلة تالیة من مراحل تدوین الحدیث، ولیس المقصود أنه أول من أثبت الأحادیث فی صورة مکتوبة(4).

ویتضح من المعلومات الخاصة بأول تدوین للأحادیث، ومن البقایا التی وصلت إلینا منها: أن تدوین الأحادیث إنما یرجع إلی وقت مبکر، وأنه لم یکن علی الزهری إلا أن یجمع هذه النصوص المدونة المتناثرة فی کراریس مختلفة والتی نظر فیها، وسبقه إلی ذلک أبو بکر بن حزم، إذ کلفه عمر بن عبد العزیز بذلک(5).

وتدلنا(6) عبارة تلمیذ الزهری وهو اللیث بن سعد (ولد سنة 92 ه - / 711 م) وتوفی سنة (175 ه - / 719 م).

ص:246


1- (1) فؤاد سزکین، تاریخ التراث العربی: مج 1، ج 2، ص 75.
2- (2) تدریب الراوی للسیوطی: ص 146.
3- (3) تعیننا الحقیقة التاریخیة علی فهم المعنی الحقیقی لهذه الکلمة، ولم یکن المقصود بهذا إلا رغبة الخلیفة هشام أن تعد لابنه نسخة لعدد من الأحادیث بنسخها کُتّابٌ له (الذهبی، أنظر: Horovitz, p. 47, Fischer, Biographien, s. 69. )
4- (4) انظر: هوروفتس فی دائرة المعارف الإسلامیة (الألمانیة): ج 4، ص 1342.
5- (5) الطبقات لابن سعد: ج 2، ص 134 - ج 8، ص 553. تاریخ البخاری: ج 1، ص 31. وجولد تسیهر، دراسات إسلامیة: ج 2، ص 38: ( Goldzriher, Muh. Stud. II, 38 ) وسزکین. مصادر البخاری 14: ( Sezgin, Buh, Kay. S . 14. )
6- (6) تاریخ التراث العربی: مج 1، ج 2، ص 76.

وتثبت لنا ذلک فی وضوح، ونص العبارة: (یا أبا بکر لو وضعت للناس هذه الکتب ودونتَ فتفرغتَ).

فأجاب الزهری: (ما نشر أحد من الناس هذا العلم نشری)(1).

ویقول الطبری عن الزهری انه کان مؤرخا ورائدا فی (علم المغازی) وفی (أخبار قریش والأنصار)، وهو کذلک راویة لأخبار الرسول والصحابة(2).

وقد عرّف الزهری کذلک مصطلح السیرة»(3).

ثانیا: علاقة الزهری بالبلاط الأموی وتأثیر ذلک علی حرکة علم السیرة وتطوره

اختلفت الدراسات التاریخیة فی بیان دور البلاط الأموی وتأثیره علی حرکة ابن شهاب الزهری العلمیة، فمنها ما ذهبت إلی امتثاله لرغبات البلاط الأموی فی (إیجاد مادة دینیة تخدم مصالح أسرة بنی أمیة)(4). وقد استندوا فی ذلک إلی أمرین:

أ - أن الزهری کان یجیز للتلمیذ أن یروی النص دون سماع علی شیخ أو قراءة علیه(5).

ص:247


1- (1) انظر: تراجم رجال روی عنهم محمد بن إسحاق تحقیق فیشر لنصوص الذهبی،( Fischer, Biographien 69. )
2- (2) انظر: المنتخب من ذیل المذیّل: ص 97، ط الحسینیة، القاهرة - مصر، سنة 1336 ه -. علم التاریخ للدوری: ص 81.
3- (3) تاریخ التراث العربی، فؤاد سزکین: مج 1، ج 2، ص 75-77.
4- (4) تاریخ التراث: ج 2، ص 75، نقلاً عن: الدراسات الإسلامیة لجولد تسهیر:( Goldziher, Muh. Stud. 11 . 38. )
5- (5) تاریخ التراث العربی لفؤاد سزکین: مج 1، ج 2، ص 75.

ب - ما صرح به الزهری فی قوله: (کنا نکره کتاب العلم، حتی أکرهنا علیه هؤلاء الأمراء فرأینا ألا نمنعه أحدا من المسلمین)(1).

وقد حاولت بعض الدراسات التاریخیة الأخری الدفاع عن الزهری وتبرئة ساحته من الانخراط فی رغبات السلطة الأمویة ومساعدتها فی تثبیت الحکم، فرأت هذه الدراسة:

ألف - أن ما ذهب إلیه جولد تسیهر فی کتابه الدراسات الإسلامیة فی مساعدة الزهری للأسرة الأمویة هو مجرد لبس فی فهم النص سببه الترجمة الخاطئة للنص(2).

باء - فی حین رأی السیوطی وغیره أن معنی قول الزهری هو: (رغبنا عن روایة الأحادیث بطریق الکتابة، أی بنسخ النصوص نسخا وروایتها دون أن تکون قد قرئت علی شیخ أو سمعت منه حتی أجبرنا هؤلاء الأمراء علی ذکر ذلک فقررنا ألا نحجب هذا عن أحد)(3).

فی حین أننا وجدنا من خلال بعض النصوص: أن الزهری قد عمل لصالح البلاط الأموی، وقد وفر لهم الأجواء الدینیة التی أسهمت فی تثبیت حکمهم، وتوجه کثیر من المسلمین إلیهم، وأنه کوفئ علی هذا الصنیع لفترة لیست بالقصیرة من حیاته.

ولکنه؛ وبسبب قیامه بمعاقبة أحد المسلمین وتعذیبه حتی الموت حینما کان عاملا لبنی أمیة؛ انقلب الرجل، وخرج هائما، وترک أهل بیته وصحبه حتی لقی الإمام زین العابدین علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب علیهم السلام، فتحول عن تلک المیول الأمویة، وتوجه إلی صحبة الإمام زین العابدین علیه السلام.

ص:248


1- (1) الطبقات الکبری لابن سعد: ج 2، ص 135. تاریخ التراث، سزکین: ج 2، ص 75.
2- (2) تاریخ التراث العربی: مج 1، ج 2، ص 75.
3- (3) تدریب الراوی للسیوطی: ص 146، تاریخ التراث العربی: مج 1، ج 2، ص 76.

ومما یدل علی هذه الحقیقة ما یأتی:

1 - یکشف الزهری عن هذه الحقیقة ویصرح بأعماله التی خدمت البلاط الأموی علی رغم علمه أنها أعمال کانت مخالفة للشریعة الإسلامیة، فیقول فی حدیثه لمعمر: (حدثنی عکرمة عن عبد الله بن عباس، قال: قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم:

«إن الله عز وجل منع بنی إسرائیل قطر السماء بسوء رأیهم فی أنبیائهم واختلافهم فی دینهم، وأنه أخذ هذه الأمة بالسنین ومانعهم قطر السماء ببغضهم علی بن أبی طالب علیه السلام.

قال معمر: حدثنی (به) الزهری فی مرضة مرضها، ولم أسمعه یحدث عن عکرمة قبلها - أحسبه ولا بعدها - فلما بل من مرضه ندم فقال لی: یا یمانی أکتم هذا الحدیث وأطوه دونی فإن هؤلاء - یعنی بنی أمیة - لا یعتذرون أحداً فی تقریظ علی وذکره!!.

(قال معمر: فقلت له): فما بالک أوعبت مع القوم وقد سمعت الذی سمعت؟ قال حسبک یا هذا انهم أشرکونا فی لهاهم فانحططنا لهم فی أهوائهم»(1).

2 - وانحطاط الزهری لأهواء حکام بنی أمیة - کما صرح بذلک - دفع بعمر بن عبد العزیز أن یکتب إلی الآفاق: (علیکم بابن شهاب، فإنکم لا تجدون أحدا أعلم بالسنة الماضیة منه)(2).

ص:249


1- (1) مناقب أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام للحافظ ابن المغازلی: ص 142، ح 186 ط المکتبة الإسلامیة، سنة 1394 ه -.
2- (2) الجرح والتعدیل للرازی: ج 2، ص 18 - ج 8، ص 72. تاریخ مدینة دمشق لابن عساکر: ج 55، ص 344. سیر أعلام الذهبی: ج 5، ص 336. الأعلام للزرکلی: ج 7، ص 97. وفیات الأعیان لابن خلکان: ج 4، ص 177.

وأنه لم یزل مع عبد الملک بن مروان وهشام بن عبد الملک، ویزید بن عبد الملک وکان قد استقضاه(1).

3 - قضاء دیونه التی أعابه البعض علی کثرتها، وقد تکرر من الحکام الأمویین قضاء دیون الزهری فبلغ بعضها (ألف ألف)(2) وأخری (سبعة آلاف دینار)(3).

إلاّ أن هذا الحال لم یستمر، فقد برهن ابن شهاب الزهری علی تحوله من خدمة البلاط الأموی وعدم الانقیاد لأهوائهم وعدائهم لعلی بن أبی طالب علیه السلام.

ومما یدل علیه:

ما رواه ابن عساکر، والذهبی فی السیر، قائلا: (دخل سلیمان بن یسار علی هشام بن عبد الملک، فقال: یا سلیمان من الذی تولی کبره منهم؟ فقال: هو عبد الله بن أبی سلول، قال: کذبت هو علی!.

فدخل ابن شهاب، فسأله هشام؟.

فقال: هو عبد الله بن أبی سلول، قال: کذبت هو علی، فقال: أنا أکذب لا أبالک، فو الله لو نادی مناد من السماء، أن الله أحل الکذب ما کذبت، حدثنی سعید، وعروة، وعبید، وعلقمة بن وقاص، عن عائشة أن الذی تولی کبره عبد الله بن أبی سلول.

ص:250


1- (1) وفیات الأعیان لابن خلکان: ج 4، ص 177.
2- (2) سیر أعلام النبلاء للذهبی: ج 5، ص 339.
3- (3) سیر أعلام النبلاء للذهبی: ج 5، ص 340.

قال - سلیمان بن یسار -: فلم یزل القوم - أی هشام بن عبد الملک وحاشیته یغرون به - إلا أنه لم ینغر ولم یرضخ لهم، فقال له هشام: (إرحل فو الله ما کان ینبغی لنا أن نحمل علی مثلک).

قال - الزهری -: ولِمَ؟ أنا اغتصبتک علی نفسی، أو أنت اغتصبتنی علی نفسی فخل عنی.

فقال له: لا، ولکنک استدنت ألفی ألف.

فقال - الزهری -: قد علمت، وأبوک من قبلک أنی ما استدنت هذا المال علیک ولا علی أبیک.

فقال هشام: إنا إن نهج الشیخ یهج الشیخ، فأمر فقضی عنه ألف ألف؛ فأخبر - الزهری - بذلک، فقال: الحمد لله هذا هو من عنده)(1).

ومن البدیهی أن الله عز وجل یؤید الذین یقفون بوجه الظلم وینصرون آل بیت نبیهم صلی الله علیه وآله وسلم.

ومما یدل علی تأثر حرکة علم السیرة وتطوره من خلال تدخل البلاط الأموی فی عمل ابن شهاب الزهری فی روایة السیرة وکتابتها، هو ما یأتی:

1 - قال المدائنی فی خبره: وأخبرنی ابن شهاب، قال: (قال لی خالد بن عبد الله القسری - أحد عمال بنی أمیة -: أکتب لی النسب، فبدأت بنسب مضر، وما أتممته.

فقال: اقطعه، اقطعه، قطعه الله مع أصولهم، وأکتب لی السیرة.

ص:251


1- (1) تاریخ مدینة دمشق لابن عساکر: ج 55، ص 371. سیر الأعلام للذهبی: ج 5، ص 339. تاریخ الإسلام للذهبی: ج 8، ص 246.

فقلت له: فإنه یمر بی الشیء من سیر علی بن أبی طالب صلوات الله علیه، فأذکره؟.

فقال: لا، إلا أن تراه فی قعر الجحیم، - قال الزهری - لعن الله خالدا ومن ولاه، وصلوات الله علی أمیر المؤمنین)(1).

ولذلک لم یکتب ابن شهاب لبنی أمیة أحادیث فی فضائل أهل البیت علیهم السلام، وهذا یدل فی الواقع علی تقدیم الزهری لسیرة ناقصة وغیر حقیقیة، لأنها فقدت أحد أهم أرکانها، واختفت معها فصول کبیرة ومهمة من حیاة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم التی ارتبطت بأهل بیته ولاسیما بعلی بن أبی طالب علیه السلام، ناهیک عن الانجازات التی تلازمت مع وجود علی علیه السلام فی حرکة التبلیغ النبویة فی مکة والمدینة، بل منذ اتخذه النبی الأکرم ربیبا فی صغره یغدو علیه لیلا ونهارا حتی آخر لحظات عمره المقدس حینما تولی غسل رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وتکفینه ومواراته فی حفرته(2).

وعلیه: فأی سیرة نبویة یمکن أن تکتب للأجیال المسلمة التی خلفت الزهری، وهی تخلو من ذکر علی بن أبی طالب علیه السلام، کما أراد خالد القسری وأسیاده؟!!.

2 - روی المعتزلی فی النهج، قائلا: (روی عبد الرزاق عن معمر، قال: کان عند الزهری حدیثان عن عروة عن عائشة فی علی علیه السلام، فسألته عنهما

ص:252


1- (1) الأغانی للاصفهانی: ج 22، ص 21، ط دار الفکر. الفصول المهمة لابن الصباغ المالکی: ج 1، ص 53. أعلام الوری للطبرسی: ج 1، ص 9.
2- (2) فتح الباری فی شرح صحیح البخاری لابن حجر العسقلانی: ج 8، ص 107. عمدة القاری للعینی: ج 18، ص 71. الطبقات الکبری لابن سعد: ج 2، ص 263.

یوما. فقال: ما تصنع بهما وبحدیثهما! الله أعلم بهما، إنی لأتهمهما فی بنی هاشم)(1)!؟.

وفی الواقع لو ذکر أحدنا هذا القول وصرح بأن عروة وعائشة متهمان فی بنی هاشم لحکم علیه بالتکفیر من أهل تکفیر المسلمین!؟ لکن الحمد لله الذی جعل کثیرا من الحقائق تجری علی لسان السلف من الصحابة والتابعین. وهکذا یسیر ابن شهاب الزهری فی نهجه فی کتابة السیرة النبویة الذی اعتمد فیه إخفاء ذکر علی بن أبی طالب علیه السلام لعلمه بعدم رضا آل بنی أمیة ولاحتیاجه إلیهم لم یستطع الزهری أن یدون کثیرا من الحقائق التی کانت من أسس السیرة النبویة، ولطالما کان یصرح بتدخل أولئک الحکام وأشیاعهم فی تغییر حقیقة السیرة النبویة.

ولعل من الشواهد التی تظهر تذمر الزهری أو سخریته من الزمن الذی أصبح فیه بنو أمیة حکاماً وولاة علی المسلمین، هو ما یتعلق بحقیقة من حقائق السیرة النبویة، ألا وهی صلح الحدیبیة، حیث ثبت فی النصوص التاریخیة ومن طرق عدة أن کاتب الکتاب فی صلح الحدیبیة هو الإمام علی بن أبی طالب علیه السلام(2) ، إلا أن هذا الأمر لو عرض علی بنی أمیة لقالوا غیر علی علیه السلام،

ص:253


1- (1) شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید المعتزلی: ج 4، ص 64. الفصول المهمة لابن الصباغ المالکی: ج 1، ص 53. کتاب الأربعین للقمی الشیرازی: ص 290. بحار الأنوار للعلامة المجلسی: ج 30، ص 402. النص والاجتهاد لسید شرف الدین: ص 513. شرح إحقاق الحق للسید المرعشی النجفی: ج 6، ص 219. قاموس الرجال للتستری: ج 9، ص 584.
2- (2) خصائص أمیر المؤمنین علیه السلام للنسائی: ص 150. المصنف لعبد الرزاق: ج 5، ص 343، ح 9721. تفسیر مقاتل بن سلیمان: ج 3، ص 354. الدر المنثور للسیوطی: ج 6، ص 78. الفصول المهمة لابن الجصاص: ج 4، ص 35. بحار الأنوار للعلامة المجلسی رحمه الله: ج 38، ص 321. الفصول المهمة لابن الصباغ: ج 1، ص 53.

وهذا یکشف کما قلنا عن تأثر حرکة علم السیرة وتطوره فی العصر الأموی ولاسیما فی دور ابن شهاب فیه.

فقد روی الصنعانی فی المصنف، قائلا: (أخبرنا معمر، قال: سألت عنه، - أی کتاب صلح الحدیبیة من الذی کتبه -؟. فضحک الزهری، وقال: هو علی بن أبی طالب، ولو سألت عنه هؤلاء، قالوا: عثمان، یعنی بنی أمیة)(1).

فهذه الحادثة، کشفت عن عدة أمور ارتبطت بحرکة علم السیرة النبویة وتطوره خلال العصر الأموی وهی کالآتی:

ألف - تدخل البلاط الأموی فی روایة السیرة النبویة وکتابتها التی عرفت فی بادئ الأمر ب - (المغازی والسیر).

باء - بسبب هذه السیاسة الأمویة تم إخفاء کثیر من الحوادث والمواقف والأدوار وتغییرها فی حیاة النبی الأعظم صلی الله علیه وآله وسلم وما ارتبط به من حیاة الصحابة ولاسیما بنی هاشم والأنصار.

جیم - تأثر ابن شهاب الزهری بهذه السیاسة من حیث استجابته لإخفاء جوانب کثیرة من السیرة النبویة والتی انحصرت بدور بنی هاشم فی تکون فصول هذه السیرة، أی أننا لم نحصل الیوم علی سیرة کاملة عن حیاة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم بل إنها سیرة مخلوطة وتحتوی علی کثیر من الصور غیر الحقیقیة - والتی یطول شرحها ولاسیما حقیقة سریة الدعوة النبویة(2).

ص:254


1- (1) المصنف لعبد الرزاق الصنعانی: ج 5، ص 343، ح 9722. الفصول المهمة لابن الصباغ المالکی: ج 1، ص 53.
2- (2) انظر کتاب (أبو طالب علیه السلام ثالث من أسلم لنبیل الحسنی): حدیث سریة الدعوة النبویة بین حقیقة الواقع ووهم الرواة.

دال - إن هذا النهج الذی انتهجه ابن شهاب الزهری فی التعامل مع السیرة النبویة؛ فجعلها بین المطرقة والسندان بین إرضاء بنی أمیة وعدم الاستجابة لهم، انعکس علی شخصیة ابن شهاب مما جعل البعض یصنفه فی قائمة أعداء أهل البیت علیهم السلام، والبعض الآخر أعاب علیه مکوثه فی البلاط الأموی، والآخر رکز علی دوره العلمی فی المدینة.

ثالثاً: علاقة الزهری بالإمام علی بن الحسین علیه السلام وأثر ذلک علی حرکة علم السیرة وتطوره

فی حین أننی وجدت أن من الإنصاف لدور الزهری فی حرکة السیرة وعدم تنازله عن التنصر لأهل البیت علیهم السلام أن أورد ما کتبه سماحة آیة الله العظمی السید أبو القاسم الخوئی قدس سره من ترجمة لهذه الشخصیة.

فیقول قدس سره فی المعجم - الذی انتهج فیه نهجاً خاصاً بحیث کان یأتی بأقوال علماء الرجال ثم یناقشها - فیقول قدس سره: «عدّوه، من أصحاب السجاد علیه السلام رجال الشیخ. وعدّ البرقی محمد بن شهاب، من أصحاب علی بن الحسین علیهما السلام. أقول: هو محمد بن مسلم الزهری الآتی، فإن شهاباً جد محمد بن مسلم، کما صرح به الصدوق - قدس سره - فی طریقه إلی الزهری، حیث قال: وما کان فیه عن الزهری: فقد رویته عن أبی رضی الله عنه، عن سعد بن عبد الله، عن القاسم بن محمد الأصبهانی، عن سلیمان بن داود المنقری، عن سفیان بن عینیه، عن الزهری، واسمه محمد بن مسلم بن شهاب، عن علی بن الحسین علیهما السلام.

قال ابن شهرآشوب: (وکان الزهری عاملا لبنی أمیة فعاقب رجلا، فمات الرجل فی العقوبة، فخرج هائما وتوحش، ودخل إلی غار، فطال مقامه تسع سنین.

ص:255

قال: وحج علی بن الحسین علیهما السلام فأتاه الزهری، فقال له علی بن الحسین علیهما السلام: إنی أخاف علیک من قنوطک ما لا أخاف علیک من ذنبک، فابعث بدیة مسلمة إلی أهله، واخرج إلی أهلک ومعالم دینک، فقال له: فرجت عنی یا سیدی (الله أعلم حیث یجعل رسالته) ورجع إلی بیته ولزم علی بن الحسین، وکان یعد من أصحابه، ولذلک قال له بعض بنی مروان: یا زهری ما فعل نبیک، یعنی (علی بن الحسین) علیهما السلام(1).

أقول(2): الزهری وإن کان من علماء العامة، إلا أنه یظهر من هذه الروایة وغیرها، أنه کان یحب علی بن الحسین علیهما السلام ویعظمه.

وقد روی الصدوق بإسناده، عن عمران بن سلیم، قال: کان الزهری إذا حدث عن علی بن الحسین علیهما السلام، قال: حدثنی زین العابدین علی بن الحسین فقال له سفیان بن عینیه: ولم تقول له زین العابدین؟ قال: لأنی سمعت سعید بن المسیب یحدث عن ابن عباس أن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم، قال:

«إذا کان یوم القیامة ینادی مناد أین زین العابدین، فکأنی أنظر إلی ولدی علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب علیهم السلام یخطو بین الصفوف(3).

وروی بإسناده، عن سفیان بن عینیه، قال: قیل للزهری: من أزهد الناس فی الدنیا؟ قال: علی بن الحسین علیهما السلام(4).

ص:256


1- (1) المناقب: ج 4، باب إمامة أبی محمد علی بن الحسین علیهما السلام، فصل فی علمه وحلمه وتواضعه.
2- (2) السید الخوئی قدس سره.
3- (3) العلل: ج 1، باب 145، العلة التی سمی علی بن الحسین زین العابدین علیه السلام، ح 1.
4- (4) العلل: ج 1، باب 145، العلة التی سمی علی بن الحسین زین العابدین علیه السلام، ح 3.

وعنه، قال: قلت للزهری: لقیت علی بن الحسین علیهما السلام؟ قال: نعم، لقیته وما لقیت أحدا أفضل منه(1).

وعنه قال: رأی الزهری علی بن الحسین علیهما السلام لیلة باردة مطیرة، وعلی ظهره دقیق وحطب، وهو یمشی، فقال له: یا بن رسول الله ما هذا؟ فقال علیه السلام:

«أرید سفرا أعد له زادا أحمله إلی موضع حریض».

فقال الزهری: وهذا غلامی یحمله عنک، فأبی، قال: أنا أحمله عنک فإنی أرفعک عن حمله، فقال علی بن الحسین علیهما السلام:

«لکنی لا أرفع نفسی عما تنجینی فی سفری».

(إلی أن قال): قال له: یا بن رسول الله لست أدری لذلک السفر الذی ذکرته أثرا، قال:

«بلی یا زهری، لیس ما ظننت، ولکنه الموت، وله کنت أستعد، إنما الاستعداد للموت تجنب الحرام، وبذل الندی والخیر»(2).

وللزهری عدة روایات مذکورة فی الکافی، والفقیه، والتهذیب.

وفیما ذکرنا یظهر أن نسبة العداوة إلیه علی ما ذکره الشیخ لم تثبت، بل الظاهر عدم صحتها، بقی هنا شیء، وهو أن ابن داود ذکر مسلم بن شهاب الزهری (1529) من القسم الأول، قال: «أحد أئمة الحدیث (بن - جخ) یکنی أبا بکر»، وما ذکره سهو جزما، فإن الزهری اسمه محمد بن مسلم بن شهاب علی ما عرفت من الصدوق، وکذلک صرح به فی بعض نسخ الکافی.

ص:257


1- (1) العلل: ج 1، باب 145، العلة التی سمی علی بن الحسین زین العابدین علیه السلام، ح 4.
2- (2) العلل: ج 1، باب 145، العلة التی سمی علی بن الحسین زین العابدین علیه السلام، ح 5.

فقد روی محمد بن یعقوب بإسناده، عن معمر بن راشد، عن الزهری محمد بن مسلم بن شهاب، قال: سئل علی بن الحسین علیهما السلام، أی الأعمال أفضل عند الله عز وجل؟(1). وفیه محمد بن مسلم بن عبید الله. روی عن علی بن الحسین علیهما السلام، وروی عنه معمر(2)»(3).

وبهذا یتضح لنا ما أخفاه ابن الزناد فی قوله: «کنا نطوف مع الزهری علی علماء ومعه الألواح والصحف یکتب کل ما سمع»(4) ان سید العلماء فی زمان الزهری هو سلیل النبوة الإمام علی بن الحسین زین العابدین علیه السلام.

أقول(5): بقی هنا أن نذکر ما لابن شهاب الزهری من آثار علمیة أسوة بأقرانه من رجال علم السیرة النبویة وقد جمعها سزکین(6) فیما یلی:

ألف -(المغازی)

قال سزکین: «ذکره حاجی خلیفة(7) ، وقال السخاوی: إن الزهری روی المغازی عن عروة(8) ، ویبدو أن البخاری قد أفاد من هذا الکتاب بروایة موسی بن عقبة(9).

ص:258


1- (1) الکافی للشیخ الکلینی: ج 2، باب ذم الدنیا والزهد فیها 61، ح 11 - وباب حب الدنیا والحرص علیها 126، ح 8.
2- (2) التهذیب للطوسی: ج 4، باب علامة أول شهر رمضان وآخره، ح 463 - وباب فضل صیام یوم الشک، ح 511. الاستبصار للطوسی: ج 2، باب صوم یوم الشک، ح 243.
3- (3) معجم رجال الحدیث للسید الخوئی قدس سره: ج 17، ص 90-93.
4- (4) تذکرة الحفاظ، الذهبی: ج 1، ص 108.
5- (5) عبارة المؤلف.
6- (6) تاریخ التراث العربی لفؤاد سزکین: مج 1، ج 2، ص 77-79.
7- (7) إستانبول: ص 1747.
8- (8) انظر: الإعلان بالتوبیخ: ص 88. روزنتال: ( Rosenthal, Histiry 323. )
9- (9) صحیح البخاری: ج 5، ص 86. علم التاریخ للدوری: ص 79.

وقد ذکر السخاوی (فی المرجع السابق) کتاب (المغازی) روایة عن الحجاج بن أبی مَنِیع (المتوفی بعد سنة 216 ه - / 831 م)(1).

وقد وصلت إلینا(2) مقتبسات منه جمعها الدوری(3) ، وهناک إشارة إلی روایة الکتاب عن إسحاق بن إبراهیم تلمیذ الزهری(4).

وتوجد له مخطوطة فی مجموعة، محفوظة بالظاهریة، مجموع 92، 174 أ»(5).

باء -(نسب قریش)(6)

ذکر قُرَّةُ بن عبد الرحمن - وهو أحد معاصری الزهری - أنه لم یؤلف إلا هذا الکتاب(7).

ویبدو أن مصعب الزبیری قد اعتمد فی کتابه: (نسب قریش) علی کتاب الزهری(8) ، ولذا فنکاد نقول(9) بأنه قد وصلتنا فی هذا الکتاب مقتبسات کثیرة منه(10).

ص:259


1- (1) الطبقات لابن سعد: ج 7، ص 175، ط بیروت - لبنان. التاریخ الکبیر للبخاری: 380/2/1.
2- (2) تاریخ التراث العربی لفؤاد سزکین: مج 1، ج 2، ص 77-79.
3- (3) نشأة علم التاریخ: ص 82-92 و 143-151.
4- (4) لسان المیزان لابن حجر: ج 1، ص 347
5- (5) تاریخ التراث العربی لفؤاد سزکین: مج 1، ج 2، ص 77-79.
6- (6) المصدر السابق.
7- (7) فیشر: ( Fischer, Biographien. )
8- (8) نسب قریش للزبیری: ص 3.
9- (9) تاریخ التراث العربی لفؤاد سزکین: مج 1، ج 2، ص 77-79.
10- (10) الجمهرة لابن حزم: ص 5. الإصابة: ج 1، ص 1021.

جیم -(أسنان الخلفاء)(1)

هو سجل زمنی، احتفظ الطبری لنا فی تاریخه بقطعتین منه(2).

دال -(الناسخ والمنسوخ فی القرآن)(3)

هذبه الحسین بن محمد اللُّمی (المتوفی سنة 412 ه - / 1021 م)(4) ، ویوجد مخطوطا فی بایزید ص 445 (16 ورقة، القرن السابع الهجری(5).

هاء -(أحادیث)(6)

رواها أبو محمد الحسن بن علی بن محمد بن الحسن الجوهری (المتوفی سنة 454 ه - / 1062 م)، ویوجد مخطوطا فی لیبزج(7) ، ومنه مختارات فی الظاهریة(8).

واو -(تنزیل القرآن)(9)

زای -(مشاهد النبی)(10)

ص:260


1- (1) تاریخ التراث العربی، فؤاد سزکین: مج 1، ج 2، ص 78.
2- (2) تاریخ الطبری: ج 2، ص 428.
3- (3) تاریخ التراث العربی، فؤاد سزکین: مج 1، ج 2، ص 78.
4- (4) ترجمة الحسین بن محمد اللّمی فی الجزء الخاص بالتصوف. تاریخ التراث العربی لفؤاد سزکین: مج 1، ج 2، ص 78.
5- (5) تاریخ التراث العربی: مج 1 ج 2، ص 77-79. فهرس معهد المخطوطات ج 1، ص 48. برنستون، مجموعة یهوذا: ج 2، ص 228.
6- (6) تاریخ التراث العربی، فؤاد سزکین: مج 1، ج 2، ص 78.
7- (7) لیبزج: ج 2، ص 320، (من 41 أ - 123 ب، 454 ه -).
8- (8) المجموع: ج 10، ص 83. الإصابة: ج 1، ص 166؛ ج 2، ص 121 و 725 و 821؛ ج 3، ص 151.
9- (9) تاریخ التراث العربی، فؤاد سزکین: مج 1، ج 2، ص 78.
10- (10) المصدر السابق: ج 2، ص 79.

رواه یونس بن یزید الأیلی (المتوفی سنة 159 ه - / 775 م)(1) ، وذکره السخاوی فی الإعلان بالتوبیخ(2) ، ویبدو أن الطبری قد احتفظ ببعض مقتبسات منه.

حاء - وله مقطوعة من أربعة أبیات ترجع إلی عبد الملک بن مروان، ذکرها المرزبانی فی معجم الشعراء(3).

6 - السَّبِیعی (المتوفی سنة 127 ه - / 745 م)

(4)

احتج به أصحاب الصحاح الستة وأخرج له البخاری ومسلم فی صحیحیهما وهو أحد أعلام الشیعة فی الکوفة، وفیه قال المداینی: دار علم الثقات علی ستة، اثنین فی الحجاز واثنین بالکوفة واثنین بالبصرة. فأما اللذان بالحجاز فالزهری وعمرو بن دینار واللذان بالکوفة أبو إسحاق السبیعی والأعمش وأما اللذان فی البصرة قتادة ویحیی بن أبی کثیر(5).

وعرفه ابن سعد فقال: «عمرو بن عبدالله بن علی بن أحمد بن ذی یحمد بن السبیع الهمدانی، ولد أبو إسحاق السبیعی فی سلطان عثمان لثلاث سنین بقین،

ص:261


1- (1) التاریخ الکبیر للبخاری: 406/2/4.
2- (2) الإعلان للسخاوی: ص 88.
3- (3) معجم الشعراء للمرزبانی: ص 413.
4- (4) أنظر ترجمته: تاریخ التراث العربی: ج 2، ص 79. وجاء فیه: الطبقات الکبری لابن سعد (لیدن): ج 6، ص 123، ط بیروت - لبنان 178. المعارف لابن قتیبة: ص 229. الجرح والتعدیل لابن أبی حاتم: ج 3، ص 242. تذکرة الحفاظ للذهبی: ص 114-116. التهذیب لابن حجر: ج 8، ص 63-67. تقریب التهذیب لابن حجر: ج 2، ص 73. الأعلام للزرکلی: ج 5، ص 251.
5- (5) جامع بیان العلم وفضله، ابن عبدالبر: ج 2، ص 168. تاریخ بغداد، البغدادی: ج 9، ص 11.

ومات وهو ابن مائة سنة، وقال أبو نعیم: بلغ أبو إسحاق ثمانیاً أو تسعا ًوتسعین سنة ومات سنة ثمان وعشرین ومائة سنة»(1).

وذکره ابن حجر فی التقریب بقوله: «أبو إسحاق السبیعی بفتح المهملة وکسر الموحدة ثقة مکثر عابد من - الطبقة - الثالثة»(2).

وعدّه الشیخ الطوسی من أصحاب أبی محمد الحسن بن علی علیهما السلام(3).

وهو أحد رواة حدیث الثقلین عن زید بن أرقم(4).

ترجم له العلامة السید عبدالحسین شرف الدین رحمه الله بقوله:

«عمرو بن عبدالله، أبو إسحاق السبیعی الهمدانی الکوفی الشیعی بنص کل من ابن قتیبة فی معارفه والشهرستانی فی کتاب الملل والنحل. وکان من رؤوس المحدثین الذین لا یحمد النواصب مذاهبهم فی الفروع والأصول؛ إذ نسجوا فیه علی منوال أهل البیت، وتعبدوا باتباعهم فی کل ما یرجع إلی الدین، ولذا قال الجوزجانی - کما فی ترجمة زبید من المیزان - کان من أهل الکوفة قوم لا یحمد الناس مذاهبهم هم رؤوس محدثی الکوفة، مثل أبی إسحاق ومنصور، وزبید الیامی، والأعمش، وغیرهم من أقرانهم، احتملهم الناس لصدق ألسنتهم فی الحدیث، وتوقفوا عندما أرسلوا.

قلت: ومما توقف النواصب فیه من مراسیل أبی إسحاق ما رواه عمرو بن إسماعیل الهمدانی - کما ترجمته فی المیزان - عن أبی إسحاق قال: قال رسول الله

ص:262


1- (1) الطبقات الکبری، ابن سعد: ج 6، ص 313.
2- (2) تقریب التهذیب، ابن حجر: ج 1، ص 739.
3- (3) رجال الطوسی: ص 96.
4- (4) حدیث الثقلین، نجم الدین العسکری: ص 67.

صلی الله علیه وآله وسلم: علی کشجرة أنا أصلها، وعلی فرعها والحسن والحسین ثمرها، والشیعة ورقها، وما قال المغیرة إنما أهلک أهل الکوفة أبو إسحاق، وأعمشکم. إلا لکونهما شیعیین مخلصین لآل محمد صلی الله علیه وآله وسلم حافظین ما جاء فی السنة من خصائص علیهم السلام، وقد کانا من بحار العلم قوامین بأمر الله، احتج بکل منهما أصحاب الصحاح الستة وغیرهم، ودونک حدیث أبی إسحاق فی کل من الصحیحین عن البراء بن عازب، ویزید بن أرقم، وحارثة بن وهب وسلیمان بن صرد، والنعمان بن بشیر، وعبدالله بن یزید الخطمی، - وغیرهم -.

روی عنه فی الصحیحین کل من شعبة، والثوری، وزهیر، وحفیده یوسف ابن إسحاق بن أبی إسحاق»(1).

وترجم له سزکین بقوله: «سمع من ثمان(2) وثلاثین صحابیاً، وکان مشهورا بمعرفة المغازی(3).

آثاره(4):

یتضح من القطع التی وردت عنه عند الطبری(5) أنه استخدم کتبه فی المغازی والفتوح استخداما مباشرا، ویبدو أن الواقدی کذلک أخذ عنه نصوصا کثیرة(6).

ص:263


1- (1) المراجعات، السید شرف الدین: ص 160.
2- (2) وردت هکذا فی المصدر، والصحیح ثمانیة وثلاثین صحابیّاً.
3- (3) فتوح مصر للواقدی: سرای أحمد الثالث سنة 1389، 9 ب).
4- (4) تاریخ التراث العربی لفؤاد سزکین: مج 1، ج 2، ص 79.
5- (5) فهرس تاریخ الطبری: ص 32.
6- (6) تاریخ التراث: ج 2، ص 79، نقلاً عن المعارف لابن قتیبة: ص 91 و 106.

7 - یعقوب بن عُتْبَة (المتوفی سنة 128 ه - / 745 م)

(1)

ترجم له ابن حجر:

«هو یعقوب بن عتبة بن المغیرة بن الأخنس بن شریف الثقفی المدنی، رأی السائب بن یزید؛ روی عن عمر بن عبدالعزیز وسلیمان بن یسار وأبان بن عثمان، وأبی غطفان بن طریف المری وغیرهم؛ وروی عنه ابنه محمد والحسن بن الحر ومحمد بن إسحاق وغیرهم.

وقال ابن سعد: کان ثقة له أحادیث کثیرة وروایة وعلم بالسیرة وغیر ذلک»(2).

وتتبع سزکین آثاره(3) فقال:

یتضح لنا من القطع التی وصلت إلینا عنه عند الطبری(4) أن کتابه فی (السیرة) لم یکن یتضمن (المغازی) ویبدو کذلک أنه لم یکن یذکر رواة أخباره إلا نادرا، وقد أخذ الطبری مقتبساته عن یعقوب عن طریق ابن إسحاق - وهناک قطعتان ذکرهما الطبری فی تاریخه یبدو أنهما مأخوذتان عن کتاب للواقدی(5).

ص:264


1- (1) أنظر ترجمته: التهذیب لابن حجر: ج 11، ص 392. تقریب التهذیب لابن حجر: ج 2، ص 376. الجرح والتعدیل، الرازی: ج 9، ص 211. الثقات لابن حبان: ج 7، ص 639.
2- (2) تهذیب التهذیب، ابن حجر: ج 11، ص 344.
3- (3) تاریخ التراث العربی لفؤاد سزکین: مج 1، ج 2، ص 80.
4- (4) فهرس تاریخ الطبری: ص 646.
5- (5) تاریخ التراث، سزکین: ج 2، ص 80.

8 - عبد الله بن أبی بکر (المتوفی سنة 130 ه - / 747 م)

(1)

هو عبد الله بن أبی بکر بن محمد بن عمرو بن حزم بن زید الأنصاری المدنی، ولد سنة 56 أو 60 ه - / 679 م فی المدینة.

عده الشیخ الطوسی من أصحاب الإمام علی بن الحسین علیه السلام(2) وذکر ابن حجر انه من رواة حدیث الإمام محمد الباقر علیه السلام(3).

وترجم له قائلاً: «روی عن أبیه وحمید بن نافع، وعبدالملک بن أبی بکر بن عبدالرحمن - والإمام - أبی جعفر محمد بن علی بن الحسین - علیه السلام - وعروة بن الزبیر وغیرهم. وروی عنه الزهری وابن أخیه عبدالملک بن محمد وقد وثقه ابن معین، وأبو حاتم، والنسائی؛ وقال ابن سعد: کان کثیر الحدیث، ثقة، عالماً»(4).

وترجم له سزکین: «کان أبوه مؤرخا ومحدثا وفقیها، وروی کذلک عن الصحابی أنس بن مالک وغیره.

وروی عنه مالک وابن جُرَیْج وهشام بن عُروة وغیرهم، وکان عبد الله مؤرخا ومحدثا مثل أبیه، ولکنه ظل فی منطقة الظل أثناء حیاة أبیه فقد طغت شخصیته الممتازة علیه، وأخذ؛ من القطع التی وصلت إلینا؛ عند ابن إسحاق والواقدی وابن سعد والطبری وغیرهم ما لاحظه هوروفتس أن عبد الله مؤلف

ص:265


1- (1) أنظر ترجمته: الطبقات لابن سعد: ج 7، ص 68. التاریخ الکبیر للبخاری: 54/1/3. التهذیب لابن حجر: ج 5، ص 164-165. رجال الطوسی: ص 96 و 224 وفیها أسند عنه. تنقیح المقال: ج 2، ص 62. معجم رجال الحدیث، السید الخوئی: ج 11، ص 91.
2- (2) رجال الطوسی: ص 230، برقم 3121. معجم رجال الحدیث، السید الخوئی: ج 11، ص 91.
3- (3) تهذیب التهذیب، ابن حجر: ج 5، ص 144.
4- (4) المصدر السابق.

کتاب (المغازی) الذی رواه فیما یبدو ابن أخیه عبد الملک بن محمد القاضی (المتوفی 176 ه - / 792 م)، وقد ألف هذا - بدوره - فی (المغازی) کذلک(1).

وروی عبد الله کذلک بعض کتب الرسول إلی معاصریه، ومنها کتبه إلی ملوک حِمْیَر»(2).

9 - یزید بن رُومَان (المتوفی سنة 130 ه - / 747 م)

(3)

ترجم له سزکین: «هو یزید بن رومان الأسدی المدنی، أبو رَوْح، مولی آل الزبیر بن العوام، عاصر متأخری التابعین ولکنه لم یرو عن الصحابة، کان محدثا ومؤلفا فی المغازی، وکان یعتمد فی المقام الأول علی عروة والزهری، وروی عنه محمد بن إسحاق، ومالک بن أنس وهشام بن عروة وغیرهم.

ویبدو أن کتابه فی المغازی قد وصل إلی الواقدی فی معظمه بروایة محمد بن صالح بن دینار (المتوفی سنة 168 ه - / 784 م)، وکان أیضا مؤلف کتاب فی المغازی(4) ، وبذلک وصل إلینا فی الطبقات لابن سعد، وتوفی سنة 130 ه - / 747 م.

آثاره(5): هناک مقتبسات منه عند الطبری أخذها عن ابن سعد والواقدی وابن إسحاق»(6).

ص:266


1- (1) الفهرست لابن الندیم: ص 226.
2- (2) تاریخ التراث، سزکین: ج 2، ص 80.
3- (3) أنظر ترجمته: الرجال للقیسرانی: ص 573. غایة النهایة لابن الجزری: ج 2، ص 381. تاریخ الإسلام للذهبی: ج 5، ص 18. التهذیب لابن حجر: ج 11، ص 325. الأعلام للزرکلی: ج 9، ص 234.
4- (4) التهذیب لابن حجر: ج 9، ص 225-226.
5- (5) تاریخ التراث العربی: مج 1، ج 2، ص 81.
6- (6) المصدر السابق.

10 - أبو الأسود (المتوفی سنة 131 ه - / 748 م)

(1)

ترجم له ابن حجر: «هو أبو الأسود محمد بن عبد الرحمن بن نوفل بن الأسود بن نوفل بن خویلد بن أسد بن عبدالعزی الأسدی، یتیم عروة بن الزبیر، لأن أباه کان أوصی إلیه، روی عن عروة وعلی بن الحسین - علیه السلام - وسلیمان بن یسار، روی عنه الزهری وهو من أقرانه وابن إسحاق، ومالک، وثقه النسائی وأبو حاتم وابن حبان، ومات فی آخر سلطان بنی أمیة سنة إحدی وثلاثین ومائة»(2).

وترجم له سزکین قائلاً: «کان تابعیا فی عمر الزهری، ویبدو أنه لم یرو عن صحابی قط، وکان عروة فی مقدمة شیوخه، روی عنه الزهری وعبید الله بن أبی جعفر - مؤرخ مصر - وعبد الله ابن لهیعة وشعبة واللیث وغیرهم، تعد مرویاته موضع ثقة، أما کتابه فی (المغازی) فیمکن بحثه بحثا دقیقا اعتمادا علی ما وصل إلینا من اقتباسات فی الإصابة لابن حجر، وهو یقوم فی معظمه علی عروة.

آثاره(3): توجد مقتبسات من کتابه فی (المغازی) ذکرها البلاذری فی: أنساب الأشراف(4) والطبری(5).

وربما کان هذا الکتاب بروایة مصعب بن ثابت، وندین لابن حجر بما حفظ لنا من هذا الکتاب فی کتابه الإصابة(6).

ص:267


1- (1) أنظر ترجمته: التقدمة لابن أبی حاتم: ص 120. التهذیب لابن حجر: ج 9، ص 307-308. التاریخ الکبیر، البخاری: ج 1، ص 145. الطبقات الکبری، ابن سعد: ج 4، ص 120.
2- (2) تهذیب التهذیب، ابن حجر: ج 9، ص 273.
3- (3) تاریخ التراث العربی: مج 1، ج 2، ص 82.
4- (4) أنساب الأشراف ج 1، ص 112 و 351.
5- (5) تاریخ الطبری: ج 1، ص 1167 و 1196 و 1264.
6- (6) تاریخ التراث العربی: ج 2، ص 83 وجاء فی: الإصابة: ج 1، ص 323 و 405 و 432 و 448

11 - داود بن الحسین (المتوفی سنة 135 ه - / 752 م)

(1)

ترجم له سزکین: «هو أبو سلیمان داود بن الحسین الأموی، کان تلمیذ عِکْرِمَة ونافع وغیرهما وهو شیخ مالک وابن إسحاق، وکان مثل أستاذه عکرمة یمیل إلی الخوارج. ضعف بعض المحدثین روایاته، واعتبرها بعضهم جدیرة بالثقة. ویبدو أنه قصر اهتمامه علی تدوین حیاة الرسول وصحابته.

آثاره(2):

أفاد عبد الله بن محمد بن عُمارة الأنصاری (المتوفی حوالی سنة 200 ه - / 815 م) من کتاب لأبی سلیمان بخطه(3) ، والمرجّح أن الواقدی أخذ هذا الکتاب بروایة إبراهیم بن أبی حبیبة(4).

أما المقتبسات التی وصلت إلینا منه عند الطبری(5) فیبدو أنها أخذت عن طریق مؤلفات ابن إسحاق والواقدی»(6).

ص:268


1- (1) أنظر ترجمته: المعارف لابن قتیبة: ص 232. علل الحدیث لابن أبی حاتم: ج 1، ص 380. الرجال للقیسرانی: ج 1، ص 129. التهذیب لابن حجر: ج 3، ص 181-182.
2- (2) تاریخ التراث العربی: مج 1، ج 2، ص 83.
3- (3) المصدر السابق.
4- (4) المصدر السابق.
5- (5) فهرس تاریخ الطبری: ص 176.
6- (6) تاریخ التراث: مج 1، ج 2، ص 83.

12 - موسی بن عُقْبة (المتوفی سنة 141 ه - / 758 م)

(1)

ترجم له ابن حجر قائلاً: «هو موسی بن عُقْبة بن أبی عَیّاش الأسدی مولی آل الزبیر ویقال مولی أم خالد بنت سعید بن العاص زوج الزبیر، روی عن أم خالد ولها صحبة وجده لأمه، وحمزة وسالم ابنی عبدالله بن عمر وغیرهم. وقال ابن سعد: کان ثقة ثبتاً کثیر الحدیث.

وقال مالک: علیکم بمغازی موسی بن عقبة فإنه ثقة»(2). وعدّه الشیخ الطوسی من أصحاب الإمام الصادق علیه السلام(3). وذکر الیاس سرکیس أن أحادیث منتخبة من مغازی موسی بن عقبة طبعت فی أوربا سنة 1904»(4).

وترجم له سزکین قائلاً: «لا تعرف سنة میلاده، إلا أنه التقی وهو غلام سنة 68 ه - / 687 م، بعبد الله بن عمر فی طریقه حاجا إلی مکة(5).

وعلی ذلک فإنه علی أبعد تقدیر ولد سنة 55 ه -(6) ،وهو من تلامیذ الزهری وعاش فی المدینة، وکانت له فی مسجد رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم حلقة درس.

ص:269


1- (1) أنظر ترجمته: رجال الطوسی: ص 300. قاموس الرجال، التستری: ج 10، ص 288. الثقات، ابن حبان: ج 5، ص 404. معجم المؤلفین، عمر کحالة: ج 13، ص 43. الجرح والتعدیل لابن أبی حاتم: 155/2/4. تذکرة الحفاظ للذهبی: 148. علم التاریخ للدوری: ص 27. الأعلام للزرکلی: ج 8، ص 276. معجم المؤلفین لکحالة: ج 13، ص 43. تاریخ التراث العربی، سزکین: ج 2، ص 84-86.
2- (2) تهذیب التهذیب، ابن حجر: ج 10، ص 321.
3- (3) رجال الطوسی: ص 300.
4- (4) معجم المطبوعات العربیة، سرکیس: ج 2، ص 1816.
5- (5) التهذیب لابن حجر: ج 10، ص 362. تاریخ الطبری: ج 2، ص 782.
6- (6) تاریخ التراث العربی: مج 1، ج 2، ص 84. نقلا عن هوروفتس ( Horovitz, Isl. Cult. 2,1928/164-165. )

وکان جل اهتمامه - مؤرخا - مُتّجها إلی مغازی رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم والخلفاء وسیرة أبی بکر وعمر وعثمان والإمام علی علیه السلام، وقد دون کذلک أسماء المهاجرین إلی الحبشة وأسماء المشترکین فی بیعتی العقبة، ویبدو من بعض مواضع أنه ذکر الأمویین(1).

وکان یعرض مادته التاریخیة وفق السنین، وهو منهج یبدو أنه کان قد استخدم قبل ذلک عند عدد من أسلافه، منهم: عبد الله بن أبی بکر بن حزم (المتوفی سنة 120 ه - / 737 م)(2).

وقلما کان موسی بن عقبة یستشهد فی تاریخه بالشعر(3).

آثاره(4):

(کتاب المغازی)

قرظه الإمام مالک کثیرا(5) ، وقد اعتمد موسی اعتمادا أساساً علی الزهری، غیر أن موسی لم یکن قد تلقی فیما یبدو إجازة بروایة (مغازی) الزهری، فإنه کان یأخذ عنه مقدما لذلک بعبارة: قال ابن شهاب أو (زعم ابن شهاب) وذکره مرة واحدة بعبارة: (حدّثنی الزهری) مشیرا بذلک إلی اقتباس - أغلب الظن أنه - لیس من کتابه (المغازی) بل هو من کتاب آخر فی (المغازی) رواه الزهری(6).

ص:270


1- (1) الطبقات لابن سعد: ج 5، ص 283.
2- (2) تاریخ التراث العربی: مج 1، ج 2، ص 84. نقلا عن هوروفتس ( Horovitz, Isl. Cult. 2/1928 27-28, 167. )
3- (3) الطبقات لابن سعد: ج 3، ص 241.
4- (4) تاریخ التراث العربی: مج 1، ج 2، ص 85.
5- (5) المصدر السابق.
6- (6) المصدر السابق.

وقد استخدم کذلک کتب عبد الله بن عباس التی کان کُرَیْب مولی ابن عباس قد أودعها لدیه، وکانت حمل بعیر(1).

وقد روی کتابه فی (المغازی) ابن أخیه إسماعیل بن إبراهیم بن عقبة (المتوفی سنة 158 ه - / 774 م)(2) ، وقد استخدم یاقوت نسخة منه بخط أبی نعیم الاصفهانی(3).

ویبدو أن أصل الکتاب قد ضاع ولم تبق منه نسخ، وهناک قطعة من نص منه هذبه یوسف بن محمد بن عمر بن قاضی شهبة (المتوفی 789 ه - / 1387 م) فی برلین 1554 (الأوراق 74-77، سنة 782)، وقد حقق ساخاو هذه القطعة وترجمها إلی الألمانیة(4).

وکتب شاخت عن أهمیة هذه القطعة(5).

واختصره یوسف بن عبد الله بن عبد البر النَّمَرِی (المتوفی سنة 463 ه - / 1071 م)(6) ، بعنوان (کتاب الدُرر فی /اختصار المغازی والسیر)، وقد وصَلت إلینا قطعة منه فی (أمالی ابن معروف) محمد بن عُبَیْد الله بن أحمد (المتوفی سنة 390 ه - / 999 م)(7).

ص:271


1- (1) المصدر السابق.
2- (2) الطبقات لابن سعد: ج 5، ص 283. القطعة الباقیة فی برلین.
3- (3) معجم البلدان: ج 4، ص 1008 - ج 3، ص 872.
4- (4) تاریخ التراث العربی: مج 1، ج 2، ص 85، نقلاً عن: ( Sachacht, in SBBA 11/1904/445-470. )
5- (5) المصدر السابق نقلاً عن:( J. Schach, On Musa b. Oqba's K. al-M.in: Acta Or (Kopenhagen) 21/1953/288-300. )وانظر کذلک: ( Oriens 7 /1954/154. )
6- (6) بروکلمان: ج 1، ص 368.
7- (7) الوافی بالوفیات للصفدی: ج 4، ص 6-7.

ویوجد مخطوطا فی الظاهریة، حدیث 387 (من 31 ب - 32 أ، فی القرن السابع الهجری). وقد استخدم ابن حجر نسخا مختلفة متباینة من کتاب المغازی(1) ، واحتفظ لنا بقطع تمثل قسما کبیرا منه فوق هذا، فهناک مقتبسات عدیدة منه فی: (عیون الأثر) لابن سید الناس الذی أفاد من (مغازی) ابن عقبة، بروایة محمد بن فُلَیْح (المتوفی سنة 197 ه - / 882 م»(2).

13 - سلیمان بن طرخان التیمی (المتوفی سنة 143 ه - / 760 م)

(3)

أبو المعتمر (سلیمان بن طَرْخَان التَّیْمی) القیسی البصری من أعلام مدرسة أهل البیت علیهم السلام وقد نص علی تشیعه ابن قتیبة(4) وقال ابن سعد: وکان سلیمان مائلا إلی علی بن أبی طالب علیه السلام(5) ، وعده الطوسی من أصحاب الإمام الحسن علیه السلام(6).

ترجم له الذهبی بقوله: سلیمان بن طرخان الإمام شیخ الإسلام، أبو المعتمر التیمی البصری(7).

ص:272


1- (1) الإصابة: ج 3، ص 1349.
2- (2) تاریخ التراث العربی: ج 2، ص 84-86.
3- (3) أنظر ترجمته فی: الطبقات لابن سعد: ج 7، ص 252-253، ط بیروت - لبنان. تاریخ الکبیر للبخاری: 22/1/2-23. المعارف لابن قتیبة: ص 240. الجرح والتعدیل لابن أبی حاتم: 124/1/2-125. التهذیب لابن حجر: ج 4، ص 201، 203. الإعلان بالتوبیخ للسخاوی: ص 88.
4- (4) المعارف: ص 624. تاریخ التراث العربی: ج 2، ص 83.
5- (5) الطبقات لابن سعد: ج 1، ص 252.
6- (6) رجال الطوسی: من 40 الرقم 255 و 2 ص 66 الرقم 597.
7- (7) سیر أعلام النبلاء: ج 6، ص 195، برقم 92.

وقال أحمد بن حنبل: هو ثقة(1).

وقال البخاری: وکان عندنا من أهل الحدیث(2).

وقال ابن سعد: وکان ثقة، کثیر الحدیث، وکان من العباد المجتهدین(3) ، وقد أخرج له أصحاب الصحاح الستة أحادیث کثیرة.

وروی عن الإمام الحسن بن علی علیهما السلام(4) ، وأنس بن مالک وعدد من قدامی التابعین مثل الحسن البصری، وکان بصفة عامة موضع ثناء لدقة مرویاته، وتوفی بالبصرة سنة 143 ه - / 760 م.

وقد تتبع سزکین آثاره، فکان من أهمها (کتاب المغازی)(5).

وقد حصل الخطیب البغدادی فی دمشق علی إجازة بروایته(6).

ویبدو أن الطبری قد أفاد منه بالروایة التالیة: (حدّثنی یعقوب بن إبراهیم، قال: حدّثنا معتمِر بن سلیمان التّیمی، قال: حدثنا أبی)(7).

وهناک قطعتان مهمتان منه فی تاریخ الطبری(8). وهناک مقتبسات منه فی صحیح البخاری وخصوصا فی المجلد الخامس (القسم الخاص بالمغازی).

ص:273


1- (1) الجرح والتعدیل للرازی: ج 4، ص 125، برقم 539.
2- (2) التاریخ الکبیر للبخاری: ج 4، ص 20.
3- (3) الطبقات الکبری لابن سعد: ج 7، ص 252.
4- (4) التاریخ العربی والمؤرخون لشاکر مصطفی: ج 1، ص 177.
5- (5) تاریخ التراث العربی: مج 1، ج 2، ص 83-84.
6- (6) مشیخة للخطیب البغدادی، فی الظاهریة: مجموع 18 و 126 ب).
7- (7) فهرس تاریخ الطبری: ص 250 و 560 عن ابنه معتمر.
8- (8) تاریخ الطبری: ج 1، ص 2963-2965 و 3006-3007.

14 - مَعْمَر بن رَاشِد (المتوفی سنة 154 ه - / 770 م)

(1)

عدّه الشیخ الطوسی من أصحاب الإمام الصادق علیه السلام(2) وهو أحد رواة حدیث الغدیر فی القرن الثانی للهجرة(3). واحد أصول کتاب سلیم بن قیس الهلالی(4). ترجم له ابن سعد فقال: «یکنی أبا عروة مولی للأزد وراشد، کان من أهل البصرة، فأنتقل فنزل الیمن وکان معمر رجلا له حلم ومروءة ونبل فی نفسه»(5). وترجم له العلجی بقوله: «ثقة رجل صالح، یروی عنه ابن المبارک، سکن صنعاء وتزوج بها، رحل إلیه سفیان الثوری وسمع منه هناک»(6).

وترجم له الذهبی فی التذکرة، قائلاً: «أحد الأعلام وعالم الیمن حدث عن الزهری وقتادة وعمرو بن دینار وغیرهم، وقال یحیی بن معین هو من أثبت الناس

ص:274


1- (1) أنظر ترجمته: رجال الطوسی: ص 307. معجم رجال الحدیث للسید الخوئی قدس سره: ج 19، ص 288. الطبقات لابن سعد (لیدن): ج 5، ص 397، ط بیروت - لبنان، ج 5، ص 546. التاریخ الکبیر للبخاری: 378/1/4-379. المعارف لابن قتیبة: ص 253. الجرح والتعدیل لابن أبی حاتم: 255/1/4-257. فقهاء الیمن للجعدی: ص 66. التهذیب للنووی: ج 2، ص 107. تذکرة الحفاظ للذهبی: ج 1، ص 178. میزان الاعتدال للذهبی: ج 3، ص 188. عمدة القاری للعینی: ج 1، ص 81. الإعلان بالتوبیخ للسخاوی: ص 140. الأعلام للزرکلی: ج 8، ص 190. معجم المؤلفین لکحالة: ج 12، ص 309. معرفة الثقات، العجلی: ج 2، ص 290. مشاهیر علماء الأمصار، ابن حبان: ص 305.
2- (2) رجال الطوسی: ص 307.
3- (3) الغدیر، الشیخ عبدالحسین الأمینی قدس سره: ج 1، ص 75. کتاب الولایة، ابن عقدة: ص 198.
4- (4) الذریعة، الطهرانی: ج 4، ص 251. کتاب الولایة، ابن عقدة: ص 198.
5- (5) الطبقات الکبری، ابن سعد: ج 5، ص 546.
6- (6) معرفة الثقات، العجلی: ج 2، ص 290.

فی الزهری وقال عبدالرزاق - بن همام بن نافع، وهو أحد الحفاظ والمصنفین المشهورین ومن أعلام الشیعة وثقة أئمة الحدیث عند أبناء العامة - قال: کتبت عن معمر بن راشد عشرة آلاف حدیث»(1).

وقال أبو طالب المکی: «سمع فی شبابه قتادة بن دعامة (المتوفی 118 ه - / 736 م) والزهری وهمّام بن منبّه، ثم رحل بعد ذلک إلی صنعاء، وزار البصرة عدة مرات وتوفی سنة 154 ه - / 770 م فی صنعاء، وکان معمر مؤرخا ومحدثا مرموق المکانة، کما کان مفسرا، وأکثر مرویاته فی کل هذه المجالات ترجع عن الزهری، وألف کتابا فی (المغازی)، ولم یرتب مادته ترتیبا زمنیا کما فعل معاصره موسی بن عقبة، بل رتبها ترتیبا موضوعیا علی نحو ما فعله فی علم الحدیث.

ویعتبر من أوائل المحدثین الذین رتبوا الأحادیث فی أبواب»(2).

قال سزکین: «وکان عبد الرزاق بن همام (المتوفی 211 ه - / 826 م) راویة معظم کتبه، ولم یکتف بروایتها بل أضاف إلیها بعض التعلیقات، وهکذا ظهر اسمه مؤلفا ثانیا مشترکا فیما رواه».

وکتب عنه هوروفتس: ( J. Horovitz, Islam Cult. 2/1928/167-169. )

وکتب عنه روزنتال فی کتابه عن المؤرخین العرب: ( F. Rosenthal, History 483. )

کتبت نبیهة عبود عنه فی دراسات عن البردیات العربیة:

( Nabia Abbott, Studies in Arabic Lit. Pap., S. 76. )

وکتب عنه فؤاد سزکین فی کتابه عن مصادر البخاری:

( F. Sezgin, Buh. Kayn. 41-43, 132-134, 235, 248, 272. )

ص:275


1- (1) تذکرة الحفاظ، الذهبی: ج 1، ص 190. سیر أعلام النبلاء، الذهبی: ج 7، ص 12.
2- (2) فوت القلوب لأبی طالب المکی القاهرة، سنة 1310: ج 1، ص 159.

وفی دراسته لمصنفات الحدیث وبدایتها ومعمر بن راشد وکتاب الجامع:

( F.Sezgin. Hadis musannafatinin mebdei ve Ma mecb-Rasid, in Gami'i, in: Turkiyat 12. 1955/215-234. (1)

آثاره(2):

ألف - (کتاب المغازی)

یبدو أن معمرا لم یخصص هذا الکتاب للمغازی وحدها، بل تناول أیضا سیر الأنبیاء الآخرین، ویبدو أن الطبری نقل مادة هذا الکتاب(3).

وقد وصلت إلینا قطعة من هذا الکتاب مکتوبة علی جلد قدیم جدا، محفوظ فی معهد الدراسات الشرقیة بشیکاغو، ونشرتها نبیهة عبود(4).

باء - (الجامع)

هو کتاب فی الحدیث مرتب وفق الموضوعات، غیر مبوب علی أبواب الفقه الأساسیة ولکنه یتناول قضایا فی السنة ذات أهمیة ثانویة، وقد روی هذا الکتاب تلمیذه عبد الرزّاق، فأضاف إلیه أحادیث أخری، وجعل الکتاب ملحقا بکتابه (المصنف)، ویوجد مخطوطا فی: صائب بأنقرة 2164 (79 ورقة، سنة 364 ه -، وبه 15 ورقة ناقصة) فیض الله 541 (من 92 أ - 213 أ، سنة 606 ه -)(5) ، فیض الله 12/507(112 أ - 121 ب القرن التاسع الهجری، قسم واحد فقط)،

ص:276


1- (1) تاریخ التراث العربی لسزکین: مج 1، ج 2، ص 93، نقلا عن هوروفتس ( Horovitz, Isl. 2/1928/168-169. )
2- (2) المصدر السابق.
3- (3) المصدر السابق.
4- (4) المصدر السابق.
5- (5) تاریخ التراث العربی، نقلاً عن: ( Turkiyat eb S. 128-134. )

الظاهریة، حدیث 367 (17 ورقة، قبل 558 ه -)(1).

جیم - (تفسیر)

وصل إلینا بتهذیب عبد الرزاق(2).

15 - الحُنیْفِی (المتوفی سنة 162 ه - / 778 م)

(3)

من خواص أصحاب الإمام الصادق علیه السلام ومن فضلاء محدثی الإمامیة(4).

ترجم له ابن حجر، قائلاً:

«هو أبو محمد عبد الرحمن بن عبد العزیز بن عبد الله بن عثمان بن حنیف الأنصاری الأوسی المدنی ویقال له الإمامی، روی عن الزهری وعبدالله بن أبی بکر بن محمد، وعنه فلیح بن سلیمان وخالد بن مخلد والواقدی وغیرهم وثقه ابن شبة وذکره ابن حبان فی الثقات.

وروی له مسلم حدیثاً واحداً فی النکاح، وقال ابن سعد: کان کثیر الحدیث وکان عالماً بالسیرة وغیرها»(5).

ص:277


1- (1) فهرست معهد المخطوطات العربیة: ج 1، ص 72. الکنانی بالرباط 332 (ص 356-609، نسخة حدیثة). ومنه مقتبسات فی الإصابة: ج 4، ص 311 و 603.
2- (2) تاریخ التراث العربی، سزکین: ج 2، ص 93.
3- (3) أنظر ترجمته: الفائق فی رواة وأصحاب الإمام الصادق علیه السلام، الشبستری: ج 2، ص 216. التاریخ الکبیر للبخاری: 318/1/3-319. الجرح والتعدیل لابن أبی حاتم: 260/2/2. الإکمال لابن ماکولا: ج 3، ص 3. التهذیب لابن حجر: ج 6، ص 220. تاریخ التراث العربی لفؤاد سزکین: مج 1، ج 2، ص 92-93. مستدرکات علم الرجال، علی النمازی: ج 4، ص 404. نقد الرجال، التفرشی: ج 3، ص 51.
4- (4) الفائق فی رواة وأصحاب الإمام الصادق علیه السلام، الشبستری: ج 2، ص 216.
5- (5) تهذیب التهذیب، ابن حجر: ج 6، ص 199.

عدّه الشیخ الطوسی من أصحاب الإمام الصادق علیه السلام(1).

ترجم له سزکین، قائلاً:

«أصله من المدینة ولد حوالی سنة 90 ه - / 708 م، وروی عن الزهری وعبد الله بن أبی بکر بن حزم وغیرهما، وروی عنه الواقدی وسعید بن أبی مریم وغیرهما، وکان فی عصره عالما بالسیرة مشهورا بها»(2).

وتوفی سنة 162 ه - / 778 م.

آثاره: یعد کتابه (السیرة) أحد المصادر الأساسیة لکتاب الواقدی وهناک مقتبسات منه فی تاریخ الطبری(3)»(4).

16 - أبو مَعْشَر السَّنْدِی

(5)

عدّه الشیخ الطوسی من أصحاب الإمام الصادق علیه السلام(6).

وذکر له السید أبو القاسم الخوئی قدس سره کتاب الحرة وهو من تصنیفه(7).

ص:278


1- (1) رجال الطوسی: ص 229.
2- (2) تاریخ التراث العربی لفؤاد سزکین: مج 1، ج 2، ص 93-94.
3- (3) المصدر السابق.
4- (4) فهرس تاریخ الطبری: ص 349.
5- (5) أنظر ترجمته: المعارف لابن قتیبة: ص 253. التاریخ للیعقوبی: ج 2، ص 523. الفهرست لابن الندیم: ص 93. تاریخ بغداد للخطیب: ج 13، ص 457-462. الأنساب للسمعانی: ص 313. معجم البلدان لیاقوت: ج 3، ص 166. المشترک لفظا لیاقوت: ص 256. التهذیب لابن حجر: ج 10، ص 419-422. الأعلام للزرکلی: ج 8، ص 328. بروکلمان ملحق: ج 1، ص 207.
6- (6) رجال الطوسی: ص 316.
7- (7) معجم رجال الحدیث، السید الخوئی قدس سره: ج 20، ص 141.

وترجم له سزکین: (کتب فستنفلد عنه فی کتابه عن المؤرخین العرب: ( Wustenfeld, Geschichts. 33. )

کتب هوروفتس عنه فی مجلة الحضارة الإسلامیة:

( Horovitz, Isl. Cult. 2/1928/495-498. )

کتب روزنتال عنه فی دائرة المعارف الإسلامیة - الطبعة الإنجلیزیة الثانیة: ( Rosenthal, El, 1/140. (1)

آثاره(2):

ألف - (کتاب المغازی)

حصل الخطیب البغدادی فی دمشق علی إجازة روایته(3).

وقد وصل إلینا قسم من هذا الکتاب الواقدی المعنون بنفس الاسم وکذلک فی کتاب الطبقات الکبری لابن سعد، وإلی حدّ ما عند الطبری.

باء - (تاریخ الخلفاء)

حصل الخطیب البغدادی علی إجازة روایته(4).

ویبدو أن الطبری أفاد منه إفادات کثیرة فی کتابه فی التاریخ، وذلک بالروایة التالیة: (حدّثنی أحمد بن ثابت عمن ذکره عن إسحاق بن عیسی عن أبی معشر(5).

ص:279


1- (1) تاریخ التراث العربی لفؤاد سزکین: مج 1، ج 2، ص 95.
2- (2) المصدر السابق.
3- (3) انظر مسیخة، الظاهریة مجموع: 18 و 126 ب).
4- (4) مسیخة، الظاهریة مجموع: (18 و 127 أ).
5- (5) فهرس تاریخ الطبری: ص 13.

17 - الفَزَارِی (المتوفی سنة 188 ه - / 804 م)

(1)

هو أبو إسحاق إبراهیم بن محمد بن الحارث، الفزاری.

عده الشیخ الطوسی من أصحاب الصادق علیه السلام(2).

قال ابن حجر:

(ولد فی الکوفة، وقدم دمشق ثم بغداد، واستقر آخر الأمر مرابطا فی ثغر المَصِّیصَة، وتوفی سنة 188 ه - / 804 م أو 185 ه - أو 186 ه -.

کان مؤرخا ومحدثا مرموق المکانة، ویختلط عند البعض بالفزاری الفلکی)(3).

آثاره:

قال سزکین: له کتاب السِّیر فی الأخبار(4).

رواه أبو عمرو معاویة بن عمرو الرومی (المتوفی سنة 215 ه - / 830 م)(5).

ص:280


1- (1) أنظر ترجمته: التاریخ الکبیر للبخاری: 321/1/1. الفهرست لابن الندیم: ص 92. تاریخ ابن عساکر: ج 2، ص 252. إرشاد الأریب لیاقوت (لیدن): ج 1، ص 283-286، ط القاهرة، مصر، ج 1، ص 209-215. البدایة والنهایة لابن کثیر: ج 10، ص 200. الأعلام للزرکلی: ج 1، ص 55. روزنتال: ( Rosenthal. History, 323. 323. ) المعارف، ابن قتیبة: ص 524. تاریخ التراث العربی لفؤاد سزکین: مج 1، ج 2، ص 96.
2- (2) رجال الطوسی: ص 144. الفائق، الشبستری: ج 1، ص 60.
3- (3) التهذیب لابن حجر: ج 1، ص 153. معجم المؤلفین لکحالة: ج 1، ص 90.
4- (4) تاریخ التراث العربی لفؤاد سزکین: مج 1، ج 2، ص 96.
5- (5) المصدر السابق، وجاء فیه: ابن الندیم: ص 92. یوجد فی مخطوط القرویین بفاس: ج 2، ص 139.(17 ورقة، سنة 270 ه -). ومنه قطعة فی الإصابة: ج 1، ص 680 - ج 3، ص 408.

18 - أبو إسماعیل الأزْدِی البصر (المتوفی فی الربع الأخیر من القرن الثانی للهجرة)

(1)

ذکره ابن حبان فی الثقات فقال: «محمد بن عبدالله الأزدی من أهل البصرة یروی عن عاصم بن هلال وعبدالوهاب بن عطاء، حدث عنه الحسن بن سفیان وأبو یعلی الموصلی، ربما خالف، وکان من الحفاظ»(2). وذکر المزی: «ان له کتاب فتوح الشام»(3). ترجم له فؤاد سزکین بقوله: «هو أبو إسماعیل محمد بن عبد الله الأزدی البصری، ذکره السخاوی فی کتابه الإعلان بالتوبیخ»(4).

19 - یحیی بن سعید الأموی (المتوفی سنة 194 ه - / 809 م)

(5)

هو أبو أیوب یحیی بن سعید بن أبان بن سعید بن العاص الأموی الکوفی، ولد فی نحو سنة 114 ه - / 732 م، روی عن یحیی بن سعید الأنصاری والأعمش

ص:281


1- (1) معجم المؤلفین، کحالة: ج 10، ص 199. معجم المطبوعات العربیة، إلیاس سرکیس: ج 1، ص 428. مستدرکات علم الرجال، علی النمازی: ص 167. تاریخ التراث العربی لفؤاد سزکین: مج 1، ج 2، ص 96.
2- (2) الثقات، ابن حبان: ج 9، ص 84.
3- (3) تهذیب الکمال، المزی: ج 2، ص 276.
4- (4) الإعلان بالتوبیخ للسخاوی: ص 126. انظر محمد کُرْد علی فی مجلة المجمع العلمی العربی فی دمشق: ج 20، ص 544-548. معجم المؤلفین لکحالة: ج 10، ص 199.
5- (5) أنظر ترجمته: الطبقات لابن سعد: ج 6، ص 398، ط بیروت - لبنان. المعارف لابن قتیبة: ص 257. تاریخ بغداد للخطیب البغدادی: ج 13، ص 132-134. معجم البلدان لیاقوت: ج 1، ص 776. تذکرة الحفاظ للذهبی: ص 325-326. التهذیب لابن حجر: ج 11، ص 213-214. معجم رجال الحدیث، السید الخوئی: ج 21، ص 57. تاریخ التراث العربی لفؤاد سزکین: مج 1، ج 2، ص 97.

وهشام بن عُروة، ومحمد بن إسحاق وغیرهم، واستقر بعد ذلک فی بغداد، وتوفی بها. وقد بلغ من السن ثمانین سنة(1).

عدّه الشیخ الطوسی رحمه الله من أصحاب الإمام الصادق علیه السلام(2).

تتبع آثاره فؤاد سزکین فکانت(3):

(کتاب المغازی)

وصلت إلینا قطع کثیرة منه عند البخاری، فی الباب الخاص بالمغازی(4) ، وقد أفاد منه الطبری، والمرجح أن ذلک کان بروایة ابن مصنفه(5).

وهناک قطع وصلت إلینا منه کذلک فی الإصابة(6) ، وکان کتاب المغازی - فیما روی - أحد مصادر کتاب الاکتفاء للکلاعی (المتوفی سنة 634 ه - / 1237 م)(7).

ص:282


1- (1) المعارف، ابن قتیبة: ص 514.
2- (2) معجم رجال الحدیث، السید أبو القاسم الخوئی قدس سره: ج 21، ص 57. الفائق، الشبستری: ص 427.
3- (3) تاریخ التراث العربی لفؤاد سزکین: مج 1، ج 2، ص 98.
4- (4) الجامع الصحیح: ج 5، ص 71-179.
5- (5) تاریخ الطبری: ج 1، ص 269 و 1222 و 1598 و 1652 و 1767 و 1808 - ج 3، ص 2533.
6- (6) الإصابة لابن حجر: ج 1، ص 159 و 488 و 665 و 770 و 818 - ج 2، ص 199 و 206 و 548 و 558 و 657 و 1057 و 1114 و 1246 و 1275 - ج 3، ص 374 و 381 و 590 و 591 و 719 و 737 و 793 و 904 و 942 و 961 و 1166 و 1302 و 1307 و 1337 و 1413 - ج 4، ص 56 و 597.
7- (7) بروکلمان ملحق: ج 1، ص 634.أنظر ما کتبه فارق فی مجلة الحضارة الإسلامیة ( Fariq, in Isl. Cult 33,1959/161-168. )

وکان الخطیب البغدادی ممن حصلوا علی إجازة روایة کتاب المغازی(1).

وقد ذکره حاجی خلیفة فی من صنف فی مغازی رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم(2).

20 - أبو العباس الأموی (المتوفی سنة 195 ه - / 810 م)

(3)

ترجم له الزرکلی: «هو أبو العباس الولید بن مسلم الأموی (بالولاء) الدمشقی، ولد سنة 119 ه - / 737 م فی دمشق عالم الشام فی عصره من حفاظ الحدیث، له 70 تصنیفاً فی الحدیث والتاریخ منها: (کتاب المغازی) و (کتاب السنن)، وتوفی سنة 195 ه - / 810 م، قافلا من الحج»(4).

وتتبع آثاره سزکین فقال(5):

یبدو أن (کتاب المغازی) قد وصل إلینا منه قطع فی: صحیح البخاری (فی باب المغازی المجلد الخامس»(6).

ص:283


1- (1) مشیخة الظاهریة مجموع: 18 (126 ب).
2- (2) کشف الظنون، حاجی خلیفة: ج 2، ص 1747. معجم المؤلفین، کحالة: ج 13، ص 199.
3- (3) أنظر ترجمته: التاریخ الکبیر للبخاری: 152/2/4-153. الفهرست لابن الندیم: ص 109 و 228. میزان الاعتدال للذهبی: ج 3، ص 275-276. التهذیب لابن حجر: ج 11، ص 151-155. شذرات الذهب لابن العماد: ج 1، ص 344. الأعلام للزرکلی: ج 9، ص 143. معجم المؤلفین لکحالة: ج 13، ص 172. تاریخ التراث العربی لفؤاد سزکین: مج 1، ج 2، 98.
4- (4) الأعلام، الزرکلی: ج 8، ص 122.
5- (5) تاریخ التراث العربی لفؤاد سزکین: مج 1، ج 2، ص 98.
6- (6) سزکین مصادر البخاری: (223,225,215,213. Buk. Kayan. ) فهرس تاریخ الطبری: ص 629.

یمکن لنا من خلال البحث الذی تقدم أن نخلص إلی نتیجة مفادها: إن حرکة التألیف فی المغازی والسیر قد تطورت بشکل ملحوظ خلال ستین سنة ابتداء من عام 90 للهجرة النبویة وحتی نهایة عام مائة وخمسین للهجرة وهی السنة التی توفی فیها محمد بن إسحاق شیخ کتاب السیرة النبویة.

وإن هذه الحرکة أخذت طاقتها وتوجهاتها من خلال اعلام مدرسة أهل البیت، أی الإمام زین العابدین والإمام محمد الباقر علیهما السلام فضلاً عن الزخم الذی قدمته مدرسة العترة لروادها فی تزوید حرکة علم السیرة منذ حیاة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم؛ فمن بین تلک الأسماء التی مر ذکرها خلال القرن الأول للهجرة کان نصفها لأصحاب أئمة العترة النبویة علیهم السلام وهم:

1. عبید الله بن أبی رافع.

2. سعید بن سعد بن عبادة الأنصاری.

3. سعید بن المسیب.

وإذا أضفنا لها أعلام مدرسة النبوة وهم الإمام أمیر المؤمنین والإمام الحسن المجتبی والإمام الحسین سید الشهداء والإمام زین العابدین یکون مجموع الذین رووا فی علم السیر والمغازی وصنفوا فیه سبعة، یقابلهم أربعة أسماء فی مدرسة الصحابة.

وعلیه: تکون مدرسة التشیع هی صاحبة الأسبقیة والفضل فی نشوء علم المغازی والسیر وحرکته خلال القرن الأول للهجرة.

أما فی القرن الثانی للهجرة، فقد شهد اسماءً أسهمت بشکل کبیر فی حرکة علم السیرة وتطوره، والتی شکلت بمجموعها واحداً وعشرین نفراً ومنهم محمد بن إسحاق شیخ کتاب السیرة النبویة.

ص:284

وإذا رجعنا إلی عدد الذین کانوا من أصحاب أئمة العترة علیهم السلام أو من الذین رووا عنهم بین هذه الأسماء یتضح لنا ان عددهم أربعة عشر نفراً، وهم:

1. شرحبیل بن سعید بن سعد بن عبادة، وقد أشار إلی معرفته لأمیر المؤمنین علی علیه السلام ابن حجر - کما مرّ فی ترجمته آنفاً -.

2. سلیمان بن طرخان، وهو نار علی علم فی تشیعه وموالاته لأهل البیت علیهم السلام وجلالة قدرة ووثاقته عند أصحاب الصحاح والرجال.

3. السبیعی (عمرو بن عبدالله بن علی الهمدانی) له کتاب فی المغازی والفتوح وقد أفاد منه الواقدی إفادة کبیرة واستخدم مرویاته استخداماً مباشراً. وقد نص علی صحبته للإمام الحسن المجتبی علیه السلام(1) الشیخ الطوسی؛ وهو أحد رواة حدیث الثقلین.

4. أبو الأسود (محمد بن عبدالرحمن) صنف کتاباً فی المغازی وقد عدّه ابن حجر من رواة الإمام زین العابدین (علی بن الحسین علیهما السلام)(2).

5. عبدالله بن أبی بکر بن محمد المدنی، من أصحاب الإمام زین العابدین علیه السلام؛ نص علی صحبته الشیخ الطوسی(3) وعدّه ابن حجر من رواة الإمام الباقر علیه السلام(4).

ص:285


1- (1) رجال الطوسی: ص 96.
2- (2) تهذیب التهذیب، ابن حجر: ج 9، ص 273.
3- (3) رجال الطوسی: ص 230.
4- (4) التهذیب، ابن حجر: ج 5، ص 144.

6. القاسم بن محمد بن أبی بکر؛ نص علی صحبته للإمامین علی بن الحسین ومحمد بن علی علیهم السلام الشیخ الطوسی(1).

7. ابن شهاب الزهری، وقد لزم فی آخر أیامه الإمام علی بن الحسین علیه السلام کما مر بیانه سابقاً.

8. موسی بن عقبة، وقد صنف کتاباً فی المغازی نال شهرة کبیرة. نص علی صحبته للإمام الصادق علیه السلام الشیخ الطوسی(2).

9. محمد بن إسحاق (شیخ کتاب السیرة) من أصحاب الإمام الباقر علیه السلام کما سیمر لاحقاً.

10. معمر بن راشد، وقد نص علی صحبته للإمام الصادق علیه السلام الشیخ الطوسی(3). وهو أحد رواة حدیث الغدیر فی القرن الثانی للهجرة(4).

11. الحُنیفی الإمامی، وهو من خواص أصحاب الإمام الصادق علیه السلام، ومن فضلاء الإمامیة ومحدثیهم(5).

12. أبو معشر السندی، عدّه الشیخ الطوسی من أصحاب الإمام الصادق علیه السلام(6).

ص:286


1- (1) رجال الطوسی: ص 119.
2- (2) المصدر السابق: ص 300.
3- (3) رجال الطوسی: ص 307.
4- (4) الغدیر الأمینی: ج 1، ص 75.
5- (5) الفائق فی رواة وأصحاب الإمام الصادق علیه السلام، الشبستری: ج 2، ص 216.
6- (6) رجال الطوسی: ص 316.

13. الفزاری (إبراهیم بن محمد بن الحارث) عدّه الشیخ الطوسی من أصحاب الصادق علیه السلام(1).

14. یحیی بن سعید الأموی. عدّه الشیخ الطوسی من أصحاب الصادق علیه السلام(2).

وإذا أضیف إلیهم أعلام مدرسة النبوة وهم الإمام زین العابدین، والإمام الباقر، والإمام الصادق علیهم السلام فیکون المجموع سبعة عشر اسماً فی مقابل سبعة أسماء من مدرسة الصحابة وهم:

1. داود بن الحسین.

2. یزید بن رومان.

3. یعقوب بن عتبة.

4. عاصم.

5. الشعبی.

6. أبو إسماعیل الأزدی البصری.

7. أبو العباس الأموی.

وعلیه:

یتضح من خلال البحث:

ص:287


1- (1) رجال الطوسی: ص 144. الفائق فی رواة وأصحاب الإمام الصادق علیه السلام، الشبستری: ج 1، ص 60.
2- (2) معجم رجال الحدیث، السید الخوئی: ج 21، ص 57.

أولاً: أن الأسبقیة والفضل فی نشوء علم السیرة، وحرکته، وتطوره، خلال القرن الثانی للهجرة تعود لمدرسة أهل البیت علیهم السلام ولرجال الشیعة الذین لزموا هذه المدرسة.

ثانیاً: إنّ زمام هذه الحرکة قد انتقل علی ید الإمام الباقر علیه السلام وتوجیهاته المستمرة إلی محمد بن إسحاق «شیخ کتاب السیرة» الذی حورب وهجر واضطهد علی موالاته واعتقاده وتشیعه لأهل البیت کما سیمر بیانه لاحقاً.

ومن ثم اعتمدت هذه الحرکة فی علم المغازی والسیر روایة وتصنیفاً علی مدرسة الإمام جعفر الصادق علیه السلام فبلغ عدد أصحابه فی روایة هذا العلم والتصنیف فیه سبعة نفر کلهم برزوا فی النصف الثانی من القرن الثانی.

إذن: یبقی الفضل یدور مدار مدرسة أهل البیت علیهم السلام فی نشأة علم المغازی والسیر، فضلاً عن بقیة العلوم الإسلامیة الأخری؛ ولیس کما یدعیه بعض المستشرقین ومتزلفة السلاطین فی تخلف الشیعة عن هذه العلوم أو أن الفضل فی ظهورها عند المسلمین یعود للتوراة والانجیل وحکام بنی أمیة.

وعلیه:

تطلب هذا التطور الجدید فی حرکة علم السیرة النبویة أن نفرد فصلاً خاصا لشخصیة ابن إسحاق ومنهجه فی التألیف وأهمیة کتابه المغازی والسیر.

ص:288

الفصل الرابع: دور محمد بن إسحاق فی تطور علم السیرة النبویة

اشارة

ص:289

ص:290

یمکن أن نستظهر من خلال الدراسات التاریخیة التی کتبت - ولاسیما - عن ابن إسحاق: إنه رحمه الله ثمرة الجهود التی بذلتها مدرسة أهل البیت علیهم السلام فی علم السیرة النبویة، وأنه عصارة المدرسة التاریخیة التی نشأت فی القرنین الأول والثانی للهجرة.

ولذلک حظی الرجل دون غیره باهتمام کبیر من قبل الباحثین الشرقیین والغربیین، بل إننا لنجد أن الکتابات الغربیة من قبل المستشرقین هی أکثر مما کتبه المسلمون عن هذه الشخصیة، إن لم نبالغ بأنها لم تنل منهم اهتماما ملحوظا وهو الذی یعود له الفضل فی حفظ السیرة النبویة فی أول کتاب مستقل وممنهج.

یقول الدوری: (حین نأتی إلی ابن إسحاق نحس بخطوط جدیدة فی التطور، ومن مظاهرها الواضحة وجود عنصر القصص الشعبی والاتجاه نحو المبالغة، ونحس بأننا انتقلنا إلی علماء هم مؤرخون أولا، ثم محدّثون من الدرجة الثانیة)(1).

ویعلق المستشرق هاملتون جب، علی مغازی ابن إسحاق ب - (أنها کانت ثمرة تفکیر أبعد أفقیا وأوسع نطقا من تفکیر سابقیه ومعاصریه لأنه نزع فیها لا إلی تدوین تاریخ النبی صلی الله علیه وآله وسلم فحسب، بل تاریخ النبوة بذاتها، فوحدة الفکر التاریخی ظاهرة فیها)(2).

ص:291


1- (1) نشأة علم التاریخ لعبد العزیز الدوری: ص 24.
2- (2) التاریخ العربی والمؤرخون لشاکر مصطفی: ج 1، ص 161 و 162.

ویقول زکّار: (مهما تکن أهمیة أعمال أمثال الزهری وموسی بن عقبة، فإن عمل ابن إسحاق یبقی الأساسی فیما یتصل بالسیرة وإلی حدّ ما بالتاریخ - وتکمُنْ أهمیته کمؤرخ فی استیعابه لتجارب شیوخه، وفی تطویرها وإعادة تنظیمها من خلال فهمه الجدید للتاریخ، ومن خلال نظرته الشاملة النابعة من ثقافته الواسعة وإدراکه للمغزی السیاسی (للصورة التاریخیة)، ومن هنا صار ابن إسحاق شیخ کُتّاب السیرة)(1).

وأصبح کل: (من أراد أن یتبحر بالمغازی فهو عیال علی محمد بن إسحاق)(2).

ویضاف إلی ذلک: أن کتاب ابن إسحاق یعتبر أول کتاب تناول موضوعات علی نحو یشبه تاریخ العالم إلی جانب اهتمامه بحیاة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وغزواته، فقد أدخل أیضا ذکر أخبار عن خلق العالم، وعن الأنبیاء السابقین(3).

وفی الحقیقة أن هذا النهج الذی انتهجه محمد بن إسحاق هو مما تعلمه فی مدرسة العترة النبویة، فقد قدمت بضعة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فی خطبتها الاحتجاجیة بمسجد رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم عرضا للسنن التاریخیة ثم بیانا لحرکة النبوة فبدأت حینها من نقطة الخلق الأول؛ بل ذهبت إلی أبعد من هذه اللحظة الکونیة، وهی علة بعثه صلی الله علیه وآله وسلم فقالت علیها السلام:

ص:292


1- (1) سیرة ابن إسحاق، تحقیق سهیل زکار: ص 9 من المقدمة.
2- (2) تاریخ بغداد للخطیب البغدادی: ج 1، ص 235. تاریخ دمشق لابن عساکر: ج 60، ص 117. تهذیب الکمال للمزی: ج 24، ص 413.
3- (3) تاریخ التراث العربی لفؤاد سزکین: مج 1، ج 2، ص 78.

«اجتباه قبل أن اجتبله إذ الخلائق بالغیب مکنونة وبستر الأهاویل مصونة»(1).

وعلیه: فلابد لنا أن نقف بإجلال لهذا الرجل الذی حفظ لنا سیرة أعظم شخصیة فی الوجود صلی الله علیه وآله وسلم ناهیک عن ما تحمله هذه الشخصیة من مقام شرعی وقدسی وإنسانی ارتبط به ثلث سکان العالم إذ یقول: (أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله) صلی الله علیه وآله وسلم.

وهذا یحتم علینا أن نسیر مع محمد بن إسحاق لنتعرف علیه، ونطلع علی مکانته العلمیة، ومنهجه فی علم السیرة النبویة التی عرفت سابقا ب - (المغازی والسیر).

ونتعرف أیضا علی إنتاجه العلمی، وعلی الدراسات التاریخیة التی اهتمت بشخصیته وکتاباته، کما سنتعرف علی عصره والشخصیات التی عاصرته، وعلاقته بهذه الشخصیات.

وسنتوقف کثیرا فی الأسباب التی أدت إلی تهجیر ابن إسحاق من المدینة، المنورة ومحاربته فکریا وإعلامیا وعقائدیا، ومنع نتاجه الفکری.

وسنتوقف أیضا مع رموز هذه الحرب التی شنت علی ابن إسحاق، والدوافع التی دفعت بالبعض إلی مواصلة إعلان الحرب علی هذا الرجل ومتابعة اضطهاده حتی بعد موته وإلی وقتنا الحاضر، والتی یبدو أنها ستستمر ما دام هناک أناس یحملون ثقافة الاضطهاد.

فهذه النقاط وغیرها سنتناولها فی هذا الفصل إن شاء الله تعالی.

ص:293


1- (1) الاحتجاج للطبرسی: ج 1، ص 140.

المبحث الأول: من هو محمد بن إسحاق رحمه الله

اشارة

حاول البعض إثارة کثیر من التساؤلات حول ابن إسحاق لأغراض متعددة، - سیمر بیانها - مما دعا أحد کتاب السیرة النبویة وهو ابن سید الناس أن یضع مقدمة فی أول کتابه(1) تضمنت جمیع الآراء والتساؤلات التی دارت حول هذه الشخصیة لأجل دفع هذه الآراء وبیان صحة ما یرویه ابن إسحاق فی السّیر والمغازی لکونها الأصل الذی یعتمد علیه فی السیرة النبویة.

وقبل الحدیث عما تعرضت له السیرة النبویة من هجمات أثناء حیاة مصنفها ابن إسحاق؛ لابد من التعریف بهذه الشخصیة، فمن هو ابن إسحاق.

المسألة الأولی: التعریف بشخصیته

اشارة

یختزن علم التاریخ الإسلامی وعلم الرجال صورتین لشخصیة محمد بن إسحاق المدنی، وهما:

الصورة الأولی

هذه الصورة رسمت ملامحها کلمات بعض الحفاظ فی المدارس الإسلامیة، وهی کالآتی:

هو: محمد بن إسحاق(2) بن یسار بن خیار، وقیل: بن یسار بن کوتان

ص:294


1- (1) عیون الأثر لابن سید الناس: ص 19-21، ط مؤسسة عز الدین.
2- (2) الطبقات الکبری لابن سعد: 67/2/7، ط بیروت - لبنان، (لیدن): ج 7، ص 321-322. المعارف لابن قتیبة: ص 247. الفهرست لابن الندیم: ص 92. الإرشاد لیاقوت: ج 6، ص 399-401، ط لندن، (القاهرة): ج 18، ص 5-8. تاریخ بغداد للخطیب: ج 1، ص 214-234.

المدنی(1) المطلبی القرشی مولی قیس بن مخرمة بن المطلب بن عبد مناف، وکان جده یسار من سبی عین التمر(2).

یکنی: أبو عبد الله(3) ، وقیل: أبو بکر(4).

(ولد بالمدینة المنورة، ثم رحل إلی الاسکندریة سنة 115 ه - / 733 م، حیث حضر دروس یزید بن أبی حبیب (المتوفی 128 ه - / 745 م) فی علم الحدیث، وعاد بعد سنوات إلی مسقط رأسه حیث التقی سنة 132 ه - / 749 م، بالمحدث سفیان بن عینیة، واضطر بعد ذلک إلی أن یهاجر إلی بغداد(5).

وأقام فترة قصیرة فی الجزیرة وفی الکوفة وفی الری، ثم عاد سنة 146 ه - / 763 م إلی بغداد، ویبدو أنه لم یکن علی صلة بالأمویین، فی حین کان أستاذه الزهری یطمئن إلیهم، ولذا فلم یکن تحول الحکم إلی العباسیین السبب الأساسی فی انتقاله إلی بغداد.

ص:295


1- (1) تاریخ بغداد للخطیب البغدادی: ج 1، ص 231.
2- (2) تهذیب الکمال للمزی: ج 24، ص 406.
3- (3) المصدر السابق.
4- (4) تذکرة الحفاظ للذهبی: ج 1، ص 173.
5- (5) تاریخ التراث العربی لفؤاد سزکین: مج 1، ج 2، ص 88، نقلا عن هورفتس ( Horovitz, Isl. Cult. 2/1928/171-173. )

وتوفی فی بغداد سنة 150 ه - / 767 م، أو 151 ه -)(1) ، ودفن بمقبرة الخیزران فی الجانب الشرقی منها(2).

الصورة الثانیة

وردت الصورة الثانیة لملامح شخصیة محمد بن إسحاق رحمه الله فی کتب مدرسة العترة الطاهرة - علیهم السلام - وقد رسمت ملامحها کلمات بعض أعلامها - وإن کانت هذه الکلمات قلیلة - إلا أنها کافیة فی بیان هذه الشخصیة.

فقد عدّه الشیخ الطوسی قدس سره(3) من أصحاب الإمامین أبی جعفر الباقر(4) وأبی عبد الله الصادق علیهما السلام(5).

وذکر أیضا: أن والده (إسحاق بن یسار) کان من أصحاب الإمام أبی الحسن علی زین العابدین علیه السلام(6).

ص:296


1- (1) تاریخ التراث العربی: مج 1، ج 2، ص 88.
2- (2) تاریخ بغداد للخطیب البغدادی: ج 1، ص 231.
3- (3) محمد بن الحسن بن علی الطوسی، أبو جعفر، شیخ الإمامیة قدس سره، رئیس الطائفة، جلیل القدر، عظیم المنزلة، ثقة عین، صدوق، عارف بالأخبار والرجال والفقه والأصول والکلام والأدب، وجمیع الفضائل منتسب إلیه. مصنّف فی کل فنون الإسلام، وهو المهذب للعقائد فی الأصول والفروع، والجامع لکلمات النفس فی العلم والعمل، وکان تلمیذ الشیخ المفید محمد بن النعمان رضی الله عنه. ولد رضی الله عنه فی شهر رمضان سنة خمس وثمانین وثلاثمائة وقدم العراق فی شهور سنة ثمان وأربعمائة، وتوفی رضی الله عنه لیلة الاثنین الثانی والعشرین من المحرم سنة ستین وأربعمائة بالمشهد المقدس الغروی علی ساکنه السلام ودفن بداره. (خلاصة الأقوال للعلامة الحلی: ص 249، ط مؤسسة نشر الفقاهة).
4- (4) تاریخ بغداد للخطیب: ج 1، ص 230.
5- (5) رجال الطوسی: ص 277، برقم 3998، ط مؤسسة النشر الإسلامی، قم - إیران.
6- (6) رجال الطوسی: ص 109، برقم 1065، ط مؤسسة النشر الإسلامی، قم - إیران.

وأورد السید أبو القاسم الخوئی قدس سره فی معجمه نقلا عن الکشی: (إنّ محمد بن إسحاق له محبة ومیل شدید)(1) - إلی العترة الطاهرة علیهم السلام.

وأشار قدس سره: (إلی أن الکلینی رحمه الله روی عن علی بن إبراهیم، عن أبیه، عن ابن محبوب، عن محمد بن إسحاق المدنی، عن أبی جعفر علیه السلام)(2) ، حدیثا فی الروضة من الکافی؛ ولم یورده السید قدس سره لطوله.

فضلا عن ذلک فقد روی عنه مجموعة من محدثی الإمامیة وهم:

ألف. الشیخ الصدوق رحمه الله(3) (توفی سنة 381 ه -)(4).

باء. الشیخ المفید رحمه الله(5) (توفی سنة 413 ه -)(6).

ص:297


1- (1) معجم الرجال الحدیث للسید الخوئی قدس سره: ج 16، ص 81-82.
2- (2) روضة الکافی: ج 8، ص 95.
3- (3) محمد بن علی بن الحسین بن بابویه القمی رحمه الله المشتهر لغایة ورعه وصدقه ب - (الصدوق).وعن الفهرست: (أنه جلیل القدر، بصیر بالفقه والأخبار والرجال).وعن الخلاصة: (کان جلیلا حافظا للأحادیث بصیرا بالرجال ناقدا للأخبار لم یر فی القمیین مثله فی حفظه وکثرة علمه له نحو من ثلاثمائة مصنف).راجع توضیح المقال للملا علی کنی: ص 301. الفهرست للطوسی: ص 114 برقم 504. معجم رجال الحدیث للسید الخوئی قدس سره: ج 17، ص 344، برقم 11319.
4- (4) الأمالی: الباب الثانی عشر فی خبر عبد المطلب. علل الشرائع: الباب 159، ج 2، ص 421.
5- (5) أبو عبد الله محمد بن محمد النعمان الحارثی البغدادی العکبری ولد سنة (338 ه -)، توفی للیلتین خلتا من شهر رمضان سنة (413 ه -) وقرأ علی أبی جعفر بن قولویه وعلی أبی القاسم الرقاء وعلی أبی الجیش البلخی ولقبّه بالشیخ المفید صاحب الزمان عجل الله تعالی فرجه الشریف. له قریب من مائتی مصنف، منها رسالة المقنعة، الأرکان فی الفقه، الإیضاح فی الإمامة، أحکام أهل الجمل، المسائل الصاغانیة، المسائل السرویة، الإرشاد، أوائل المقالات، وغیرها. راجع معالم العلماء لابن شهر: ص 148.
6- (6) الأمالی: المجلس التاسع والعشرون، ص 246.

جیم. الشیخ الطوسی رحمه الله (توفی سنة 460 ه -)(1) وغیرهم.

ویبدو لی أن ما ذکرته من بیان لهذه الشخصیة التی وردت ملامح صورتها فی مدرسة أهل البیت علیهم السلام، لتفی بالغرض فی معرفة شخصیة ابن إسحاق والبیت الذی نشأ فیه، فقد نشأ علی الموالاة للعترة النبویة الطاهرة علیهم السلام.

ویبدو أن هذا الأمر هو السبب المباشر فی معاداة البعض لابن إسحاق واضطهاده والتشهیر به ومن ثم محاولة إسقاط الثقة عنه حیا ومیتا؛ مما یؤدی إلی نفس الغرض الذی سعی إلیه سلیمان بن عبد الملک وأبوه بحرق سیرة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم کما سیمر بیانه.

المسألة الثانیة: مکانته العلمیة، أساتذته، أقوال العلماء فیه، تلامذته، المحدثون عنه، رواته

اشارة

یمکن للباحث أن یتعرف علی مکانة محمد بن إسحاق العلمیة من خلال خمسة أمور.

الأمر الأول: أساتذته

لمحمد بن إسحاق أساتذة عدیدون منهم فی العلوم الشرعیة، ومنهم فی علم المغازی والسیر، أما الذین فی العلوم الشرعیة فهم أئمة العترة الطاهرة علیهم السلام، فقد صحب کلاً من الإمام محمد بن علی الباقر علیه السلام، والإمام جعفر بن محمد الصادق علیه السلام.

ص:298


1- (1) راجع الأمالی للطوسی: ص 19.

وأما أساتذته فی علم المغازی والسیر ففضلا عن الإمامین الصادقین علیهما السلام فقد عدّ ابن الشهاب الزهری من أبرز مشایخه، ویمکن لنا أن نعد الرجال الذین روی عنهم ابن إسحاق من ضمن أساتذته، هم:

(القاسم بن محمد بن أبی بکر، وأبان بن عثمان بن عفان، أبو سلمة بن عبد الرحمن بن عوف، وعبد الرحمن بن هرمز الأعرج، ونافعا مولی عبد الله بن عمر)(1) ، وغیرهم(2).

وقد أشار الحافظ المزی إلی بعض شیوخه أیضا وهم: (یحیی بن سعید الأنصاری، یزید بن أبی حبیب المصری)(3).

الأمر الثانی: المحدثون عنه

ألف. العلماء الذین حدّثوا عنه

قال الخطیب البغدادی: حدث عنه أئمة العلماء، منهم:

(یحیی بن سعید الأنصاری، وسفیان بن سعید الثوری، وابن جریح، وشعبة بن الحجاج، وجریر بن حازم، والحمادان، ابن سلمة، وابن زید، وإبراهیم بن سعد الزهری، وشریک بن عبد الله النخعی، وسفیان بن عینیه، ومن بعدهم)(4).

وذکر الحافظ المزی فی التهذیب: الرواة عنه، وهم:

ص:299


1- (1) تهذیب الکمال للمزی: ج 24، ص 413.
2- (2) المصدر السابق.
3- (3) تهذیب الکمال: ج 24، ص 411.
4- (4) تاریخ بغداد للخطیب: ج 1، ص 231.

(إبراهیم بن سعد بن إبراهیم بن عبد الرحمن بن عوف، أحمد بن خالد الوهبی، حفص بن غیاث، جریر بن عبد الحمید، زهیر بن معاویة الجعفی، زیاد بن عبد الله البکائی، سعدان بن یحیی اللخمی، سعید بن بزیع، وسفیان الثوری، وسفیان بن عینیة، وسلمة بن الفضل الرازی، وأبو خالد سلیمان بن حیان الأحمر، شریک بن عبد الله، شعبة بن الحجاج، عبد الله بن إدریس، عبد الله بن سعید بن ابی هند وعبد الله بن عون، عبد الله بن نمیر، عبد الله بن یزید بن الصلت الشابی، عبد الأعلی بن عبد الأعلی، وأبو شهاب عبد ربه بن نافع الخیاط، وأبو زهیر عبد الرحمن بن مغراء، عبد العزیز بن محمد الدراوردی، وعبدة بن سلیمان الکلابی، ومحمد بن سلمة الحرانی، ومحمد بن عبید الطنافسی، ومحمد بن أبی عدی، ومحمد بن فضیل، ومحمد بن یزید الواسطی ومندل بن علی، وموسی بن أعین)(1).

باء. العلماء الذین کاتبوه

وهم:

(هارون بن أبی عیسی، وهارون بن موسی النحوی، وهیثم بن بشیر، وأبو عوانة الوضاح بن عبد الله، ویحیی بن زکریا بن أبی زائدة، ویحیی بن سعید الأنصاری، ویحیی بن سعید الأموی، ویحیی بن محمد بن عباد بن هانی الشجری، وأبو تمیلة یحیی بن واضح، وأبو المحیاه یحیی بن یعلی التیمی، ویزید بن أبی حبیب المصری، ویزید بن زریع، ویزید بن هارون، ویعلی بن عبید الطنافسی، ویونس بن بکیر الشیبانی)(2).

ص:300


1- (1) تهذیب الکمال للمزی: ج 24، ص 410.
2- (2) تهذیب الکمال للمزی: ج 24، ص 410-411.
الأمر الثالث: أقوال العلماء فیه

1 - قال ابن شهاب الزهری: (لا یزال فی المدینة علم جم ما کان فیهم محمد بن إسحاق)(1).

2 - وسُئِلَ ابن شهاب الزهری، عن مغازیه، فقال: (من أراد المغازی فعلیه بابن إسحاق)(2).

3 - قال الخطیب البغدادی، قال الشیخ أبو بکر: «لم أر فی جملة المحمدیین الذین کانوا فی مدینة السلام من أهلها والواردین إلیها أکبر سنا وأعلی إسنادا وأقدم موتا منه، ولهذه الاسباب المجتمعة فیه افتتحت کتابی بتسمیته)(3).

4 - قال یحیی بن معین (کان ثقة، وکان حسن الحدیث)(4).

5 - قال المداینی: (علم السنة عند اثنی عشر أحدهم ابن إسحاق)(5).

6 - قال الشافعی - إمام المذهب -: (من أراد أن یتبحر فی المغازی فهو عیال علی محمد بن إسحاق)(6).

7 - قال عاصم بن عمر بن قتادة: (لا یزال فی الناس علم ما عاش محمد بن إسحاق)(7).

ص:301


1- (1) تاریخ بغداد للخطیب البغدادی: ج 1، ص 231.
2- (2) المصدر السابق.
3- (3) المصدر السابق.
4- (4) تاریخ بغداد للخطیب البغدادی: ج 1، ص 234.
5- (5) المصدر السابق.
6- (6) تهذیب الکمال للمزی: ج 24، ص 413. وفیات الأعیان لابن خلکان: ج 5، ص 409.
7- (7) تاریخ أسماء الثقات لابن شاهین: ص 199. تاریخ ابن معین: ج 1، ص 157.

8 - عن هارون بن معروف قال: سمعت أبا معاویة یقول: (کان ابن إسحاق من أحفظ الناس، وکان إذا کان عند الرجل خمسة أحادیث أو أکثر جاء فاستودعها محمد بن إسحاق، وقال: أحفظها علی فإن نسیتها کنت قد حفظتها علی)(1).

9 - عن عبد الله بن فاید قال: (کنا إذا جلسنا إلی محمد بن إسحاق فأخذ فی فن من العلم، قضی مجلسه فی ذلک الفن)(2).

10 - قال أبو زرعة: (ومحمد بن إسحاق رجل قد أجمع الکبراء من أهل العلم علی الأخذ عنه، منهم سفیان، وشعبة وابن عیینة - وغیرهم - وقد أختبره أهل الحدیث فرأوا صدقاً وخیرا، مع مدح ابن شهاب له)(3).

11 - قال إسحاق بن أحمد بن خلف البخاری الحافظ، قال: (سمعت محمد بن إسماعیل یقول: محمد بن إسحاق ینبغی أن یکون له ألف حدیث ینفرد بها، لا یشارکه فیها أحد)(4).

12 - قال سفیان بن عینیة: (ما رأیت أحداً یتهم محمد بن إسحاق)(5).

13 - أبو سعید الجعفی قال: کان محمد بن إدریس - الشافعی -: (کان معجبا بابن إسحاق، کثیر الذکر له، ینسبه إلی العلم والمعرفة والحفظ)(6).

ص:302


1- (1) عیون الأثر لابن سید الناس: ج 1، ص 17. تاریخ الإسلام للذهبی: ج 9 ن ص 590.
2- (2) تاریخ بغداد للبغدادی: ج 1، ص 236. تهذیب الکمال للمزی: ج 24، ص 413.
3- (3) سیر أعلام النبلاء للذهبی: ج 7، ص 42.
4- (4) تاریخ بغداد للبغدادی: ج 1، ص 242.
5- (5) نصب الرایة للزیلعی: ج 6، ص 551.
6- (6) عیون الأثر لابن سید الناس: ج 1، ص 17.

14 - یزید بن هارون عن شعبة، قال: (لو سود أحد فی الحدیث، لسود محمد بن إسحاق - أی کان سید رواة الحدیث -)(1).

15 - عن أبی کثیر العنبری یقول: سمعت شعبة یقول: (محمد بن إسحاق أمیر المؤمنین فی الحدیث)(2).

وفی لفظ آخر یرویه یونس بن بکیر عن شعبة، أنه قال: (محمد بن إسحاق أمیر المحدثین، فقیل له: لم؟ فقال: لحفظه)(3).

16 - سئل علی المداینی عن محمد بن إسحاق، فقیل له: کیف حدیث محمد بن إسحاق عندک، صحیح؟.

فقال: نعم حدیثه عندی صحیح)(4).

17 - قال عبد الله بن صالح العجلی قال: (حدثنی أبی: محمد بن إسحاق مدنی ثقة)(5).

18 - قال یحیی بن معین: (ابن إسحاق ثبت فی الحدیث)(6) ، وقد سئل عن صدق ابن إسحاق، فقیل له: (هل فی نفسک من صدقه شیء؟ قال: لا، هو صدوق)(7).

ص:303


1- (1) تهذیب الکمال للمزی: ج 24، ص 425.
2- (2) المحلی لابن حزم: ج 3، ص 241. نصب الرایة للزیلعی: ج 1، ص 17.
3- (3) التاریخ الکبیر للبخاری: ج 1، ص 40. تهذیب الکمال للمزی: ج 24، ص 417.
4- (4) سیر أعلام النبلاء للذهبی: ج 7، ص 44.
5- (5) معرفة الثقات للعجلی: ص 233.
6- (6) تاریخ بغداد للبغدادی: ج 1، ص 246.
7- (7) المصدر السابق.

19 - ترجم له الحافظ الذهبی(1) بقوله له: (وکان - إبن إسحاق - أحد أوعیة العلم، حبرا فی معرفة المغازی والسیر، ولیس بذاک المتقن فانحط حدیثه عن رتبة الصحة، وهو صدوق فی نفسه مرضی)(2).

وقال أیضا: (هو أول من دوّن العلم فی المدینة، وذلک قبل مالک وذویه، وکان فی العلم بحرا عجابا ولکنه لیس بالمجود کما ینبغی)(3).

20 - وقال الحافظ الیافعی(4) فیه: (کان بحرا من بحور العلم، ذکیا حافظا طلاّبةً للعلم إخباریا نسّابة، ثبتا فی الحدیث عند أکثر العلماء، وأما فی المغازی والسّیر فلا تجهل إمامته؛ وحکی عن یحیی بن معین وأحمد بن حنبل ویحیی بن سعید القطان أنهم وثقوا محمد بن إسحاق واحتجوا بحدیثه)(5).

ص:304


1- (1) محمد بن أحمد بن عثمان بن قایماز بن عبد الله الترکمانی الأصل، الفارقی، ثم الدمشقی، الذهبی، الشافعی (أبو عبد الله شمس الدین) محدث، مؤرخ، ولد بدمشق فی ربیع الأول، وسمع بها وبحلب وبنابلس وبمکة وسمع منه خلق کثیر، وتوفی بدمشق فی 3 ذی القعدة، ودفن بمقبرة الباب الصغیر، من تصانیفه الکثیرة: تاریخ الإسلام، میزان الاعتدال، طبقات الحفاظ، تجرید الأصول. معجم المؤلفین لعمر رضا کحالة: ج 8، ص 289، ط مکتبة المثنی، بیروت - لبنان.
2- (2) تذکرة الحفاظ: ج 1، ص 173، ط دار إحیاء التراث العربی.
3- (3) سیر أعلام النبلاء للذهبی: ج 7، ص 33.
4- (4) عبد الله بن أسعد بن علی الیافعی، عفیف الدین، مؤرخ، باحث، متصوف، من شافعیة الیمن، نسبته من یافع علی حمیر ومولده ومنشأه فی عدن، توفی فی مکة سنة (768 ه -)، من کتبه مرآة الجنان، نشر المحاسن الغالیة، الدر النظیم فی خواص القرآن العظیم، روض الریاحین. الأعلام للزرکلی: ج 4، ص 72، ط دار العلم للملایین.
5- (5) خلاصة عبقات الأنوار: ج 1، ص 50، ط مؤسسة البعثة.

21 - ابن سید الناس(1) ترجم له بقوله: (وعمدتنا فیما نورد من ذلک علی محمد بن إسحاق؛ إذ هو العمدة فی هذا الباب لنا ولغیرنا، حدث عنه أئمة العلماء(2)).

وهذه الأقوال تکشف عن مکانة ابن إسحاق العلمیة فی المجتمع المدنی الذی نشأ فیه؛ وتکشف أیضا عن إمامته فی روایة السّیرة النبویة المطهرة؛ وإنّ کلّ من جاء بعده بالحدیث عن السّیرة فهو لا یستطیع أن یتعداه.

مما یدل علی أن الذین تصدوا لابن إسحاق فی حیاته وبعد مماته، إنما یتصدون فی الواقع إلی سیرة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم.

راجین فی ذلک تحقیق ما لم یستطع سلیمان بن عبد الملک تحقیقه حینما حرق السیرة النبویة.

الأمر الرابع: آثاره العلمیة ونتاجه المعرفی

تتبع سزکین(3) مؤلفات ابن إسحاق وجمعها فی تاریخه فکانت:

1 - (کتاب المغازی)

وینقسم إلی ثلاثة أقسام هی: المبتدأ، والمبعث، والمغازی.

ص:305


1- (1) فتح الدین، أبو الفتح محمد بن محمد بن محمد بن عبد الله بن محمد بن یحیی بن سید الناس الشافعی، الحافظ الیعمری الأندلسی الأشبیلی المصری المعروف ابن سید الناس. ولد سنة (671 ه -) سمع الکثیر من الجم الغفیر، وتفقه علی مذهب الشافعی، وأخذ علم الحدیث عن والده وابن دقیق العبد، وولی دار الحدیث بجام الصالح، وخطب بجامع الخندق، وصنف کتباً کثیرة. شذرات الذهب لابن العماد: ج 6، ص 108.
2- (2) عیون الأثر لابن سید الناس: ج 1، ص 15.
3- (3) تاریخ التراث العربی لفؤاد سزکین: ج 1، ص 15.

وهناک قسم کبیر من هذا الکتاب وصل إلینا بروایة یونس بن بُُکَیر بن واصل الشَّیبانی (المتوفی سنة 199 ه - / 815 م)(1).

ویوجد مخطوطا فی: القرویین بفاس 202 (الأقسام 2 و 3 و 4 و 5 ونحو 150 ورقة فی القرن الخامس للهجرة).

وتوجد منه نسخة حدیثة فی الرباط 1712، کما توجد قطعة أخری منه فی الظاهریة، مجموع 110 (الأوراق من 158-174، انظر: العش ص 42، حیث ذکر الراوی عبد الله بن محمد الحرّانی مؤلفا له).

وهناک قطعة قدیمة منه حول الله وخلق العالم توجد فی فینا ضمن مجموعة: ( Erzherzog-Rainer: Sammlung ) رقم 734.

وقد تکون هذه القطعة من کتاب المبتدأ الذی حققته نبیهة عبود فی دراساتها عن البردیات العربیة:

( Nabia Abott, Studies in Ar.Lit. Pap انظر: ما کتبه دیتریش: ( A. Dietrich, Islam 34/202. )

وأملنا أن یتاح إعادة تکوین هذا الکتاب، اعتمادا علی القطع الباقیة منه فی المصادر المختلفة ولاسیما فی تفسیر الطبری، وتاریخ الطبری، والأغانی، وکتاب بکر وتغلب لمؤلف مجهول: المتحف البریطانی مخطوطات شرقیة 6499 (178 ورقة، فی القرن الثامن للهجرة).

وقد هذّب ابن هشام هذا الکتاب بعد أن أخذ إجازة روایته من زیاد بن عبد الله البکائی (المتوفی سنة 183 ه - / 799 م).

ص:306


1- (1) التهذیب لابن حجر: ج 11، ص 434. مرآة الجنان للیافعی: ج 1، ص 460.

وقد حذف ابن هشام فی تهذیبه لهذا الکتاب نصوصا کانت فی (المبتدأ) بصفة خاصة تتناول سیر الأنبیاء الآخرین، کما حذف النصوص الخاصة بالحوادث التی لا تتصل بسیرة الرسول صلی الله علیه وآله وسلم أو التی لم یأت لها ذکر فی القرآن الکریم، أما المواضع التی اختصرها؛ وغالبا ما کانت مرتبطة بالشعر، فقد أضاف إلیها عدداً من الملاحظات(1).

2 - (تاریخ الخلفاء)

ذکر ابن الندیم فی الفهرست: ص 92، ویاقوت فی إرشاد الأریب: ج 6، ص 401، مقتبسات منه وهناک قطعة قدیمة منه من القرن الثانی للهجرة نشرتها نبیهة عبود فی دراساتها فی البردیات العربیة:

( Nabia Abott, Studies in Ar.Lit. Papyri, Chicago, 1957, S. 80 - 81. )

ثم أعاد نشرها عبد العزیز الدوری(2) ، وتتناول هذه القطعة مقتل عمر بن الخطاب واجتماع لجنة الانتخاب، ویضم النص أشیاء جدیدة، ولو عددنا هذه الورقة نموذجا للکتاب کله، فإن هذا النص یدعم الفرض القائل بأن هذا التاریخ ألّف لیکون نصا موجزا مختصرا دقیقا موضوعیا(3).

3 - (کتاب الفتوح)

ومن المرجّح أن ابن إسحاق ألف کذلک کتابا بعنوان (کتاب الفتوح) کان

ص:307


1- (1) انظر حول تلک المقتبسات عنه فی الکتب التالیة المقال السابق بقلم هوروفتس.
2- (2) انظر علم التاریخ: ص 182-183.
3- (3) انظر ما کتبه دیترش: ( Dietrich, Islam 34/1959/203 )، وهناک قطع أخری من الکتاب وصلت إلینا عند الطبری. جواد علی فی مجلة المجمع العلمی العربی: ج 1، ص 1950.206.

المصدر الأساسی للکتب التالیة للواقدی: (فتوح مصر) و (أرض ربیعة) و (الفهرس)(1).

4 - (أخبار کلیب وجساس)

توجد منه نسخة مخطوطة فی مکتبة آل سیّد عیسی العطار ببغداد(2).

5 - (کتاب حُرّاب (حرب؟) البسوس بین بکر وتغلب ابْنَیْ وائل بن قاسط)(3).

ملاحظات عن کتب منسوبة لمحمد بن إسحاق

ألف - ینسب لابن إسحاق مخطوط فی باریس 4868 و 5833 (من 107-192، انظر فائدا Vajada )، عنوانه: کتاب سیر العرب الأربع، ولا تزال هذه النسبة فی حاجة إلی إثبات.

باء - کما ینسب إلیه أیضا (حدیث الإسراء والمعراج) فی مکتبة طلعت بالقاهرة 293، (الأوراق من 38-65، سنة 1309 ه -)، وترجع مادته إلی عبد الله بن عباس.

جیم - وهناک مخطوط مجهول المؤلف بعنوان: (أخبار صفین فی اصح الروایة وأتمها روایة محمد بن إسحاق وعمر بن سعید وغیرهما من العلماء المحققین)، یوجد فی برلین 2040 Qu ( توبنجن حالیا)(4).

ص:308


1- (1) فتوح مصر فی: ایا صوفیه سنة 1389، (من 12 ب - 13 أ).
2- (2) الذریعة: ج 1، ص 329.
3- (3) الذریعة: ج 1، ص 329 - ج 6، ص 392. مسکوه بطهران: ج 9، ص 776، برقم 2134 (من 122 ب - 202 ب سنة 1279 ه -).
4- (4) تاریخ التراث العربی: مج 1، ج 2، ص 89-91.
الأمر الخامس: تلامذته فی علم السیرة النبویة

ذکرنا سابقا أسماء الرواة الذین حدثوا عن محمد بن إسحاق والذین توزعت فیما بینهم علوم ابن إسحاق وتعدُّد معارفِهِ، واختص ثلاثة منهم فی نقل کتابه السیر والمغازی إلی العالم العربی والإسلامی والمهتمین بالتاریخ، وهم کالآتی:

1 - زیاد بن عبد الله البکائی (المتوفی سنة 183 ه - / 799 م).

2 - محمد بن سلمة الحرّانی (المتوفی سنة 191 ه - / 807 م).

3 - یونس بن بکیر (المتوفی سنة 199 ه - / 814 م).

وتعود سیرة ابن إسحاق التی بین أیدینا إلی روایة زیاد بن عبد الله البکائی.

وقد ذهب البعض إلی أن هؤلاء الرواة یعودون إلی مجتمعات مختلفة؛ إذ یعود البکائی إلی المجتمع المدنی، ویعود الحرانی إلی المجتمع الکوفی، ویعود ابن بکیر إلی المجتمع البغدادی، وقد أفضت هذه المجتمعات بأجوائها الفکریة والسیاسیة علی النسخ الثلاث لسیرة ابن إسحاق برواتها أولئک(1).

وقد ترجم الحافظ الذهبی لعبد الله بن زیاد البکائی بقوله: (الشیخ الحافظ أبو محمد زیاد بن عبد الله بن الطفیل العامری البکائی الکوفی، راوی السیرة النبویة عن ابن إسحاق.

حدّث عن: حصین بن عبد الرحمن، وعبد الملک بن عمیر، وعطاء بن السائب، ومنصور بن المعتمر، وعاصم الأحول، وسلیمان الأعمش، وعدة.

ص:309


1- (1) سهیل زکار فی تحقیقه لسیرة ابن إسحاق: ص 13 من المقدمة.

وحدّث عنه: هشام بن عبد الملک النحوی، وأحمد بن حنبل، وعمرو بن علی الفلاس، وزیاد بن أیوب، والحسن بن عرفة، وزکریا بن حمویه.

قال أحمد وغیره لیس به بأس.

وقال عبد الله بن إدریس: (ما أحد فی ابن إسحاق أثبت من زیاد البکائی لأنه أملی علیه مرتین)(1).

وقد أخرج له البخاری فی کتاب الجهاد عن عمرو بن زرارة(2).

وروی أن السبب فی ثبوت ما یرویه البکائی عن ابن إسحاق هو: (أنه باع داره وخرج یدور مع ابن إسحاق حتی سمع منه الکتاب)(3).

أما محمد بن سلمة الحرانی:

فقد ترجم له الرازی بقوله: (أبو عبد الله مولی بنی باهلة روی عن هشام بن حسان وخصیف ومحمد بن إسحاق وخاله أبی عبد الرحیم خالد بن أبی یزید روی عنه ابن نفیل وأحمد بن أبی شعیب وهارون بن معروف وغیرهم.

وقال فیه أحمد بن حنبل: (شیخ صدوق)(4) ، وهو ثقة عنده(5).

وقد وثقه ابن حبان(6).

ص:310


1- (1) سیر أعلام النبلاء للذهبی: ج 9، ص 5. تاریخ الإسلام للذهبی: ج 12، ص 163.
2- (2) التعدیل والتجریح: لسلیمان بن خلف الباجی: ج 2، ص 618.
3- (3) تاریخ بغداد للخطیب البغدادی: ج 8، ص 478.
4- (4) الجرح والتعدیل للرازی: ج 7، ص 276.
5- (5) بحر الدم لابن المبرد: ص 137.
6- (6) الثقات لابن حبان: ج 9، ص 40.

وقال عنه ابن سعد:

(ثقة عالم له فضل وروایة، وفتوی)(1).

وعده الذهبی من الرجال الذین أخرج لهم أصحاب الصحاح الستة(2).

وأما یونس بن بکیر الشیبانی الکوفی:

فقد ترجم له الذهبی، وابن حجر، والمزی، وغیرهم، فقالوا: (یونس بن بکیر بن واصل الحافظ العالم المؤرخ أبو بکر الشیبانی الکوفی الجمال صاحب المغازی.

حدّث عن الأعمش وهشام بن عروة، وعمر بن ذر وابن إسحاق، وکهمس بن الخلق.

روی عنه ابنه عبد الله وابو کریب ویحیی بن معین، وابن نمیر، وأبو سعید الأشبح، ومحمد بن عثمان بن کرامة وغیرهم.

وقال یحیی بن معین: کان صدوقا؛ وقال أبو حاتم: محله الصدق.

وسئل عنه أبو زرعة: أی شیء ینکر علیه؟، فقال: أما فی الحدیث فلا أعلمه.

روی له مسلم فی صحیحه وقد استشهد به البخاری)(3).

ص:311


1- (1) الکاشف للذهبی: ج 2، ص 175.
2- (2) الوافی بالوفیات للصفدی: ج 3، ص 102.
3- (3) تذکرة الحفاظ: ج 1، ص 326. الجرح والتعدیل للرازی: ج 9، ص 236. تهذیب الکمال للمزی: ج 32، ص 479. میزان الاعتدال للذهبی: ج 4، ص 477. تهذیب التهذیب لابن حجر: ج 11، ص 383.

المسألة الثالثة: الدراسات والبحوث التی کتبت فی ابن إسحاق

اشارة

لعل البعض من الباحثین أو القراء یستغرب من أن عدد الدراسات والبحوث التی کتبت من المتخصصین فی علم التاریخ فی محمد بن إسحاق، ولاسیما کتابه المغازی والسیر، هی أکثر بکثیر من الدراسات التی أعدها العرب بشکل خاص والمسلمون بشکل عام.

ولعل کتابنا هذا - والله العالم - هو الدراسة الأولی من بین الدراسات التاریخیة العربیة الإسلامیة عن شخصیة محمد بن إسحاق رحمه الله.

أولا: الدراسات التی کتبت فی شخصیة ابن إسحاق رحمه الله

(1)

ألف - کتب عنه هوروفتس فی دراسته عن المغازی الأولی ومؤلفیها:

( J. Horovitz, The Earliest Biographies of the Prophet and their Authors. In: Isl. Cult. 2/1928/169 - 182. )

باء - کتب عنه جیوم فی دراسته عن سیرة الرسول فی البحوث الحدیثة:

( A. Guillaume, The Biogtaphy of the Prophet in Research. In: The Islamic Quarterly 1/1954/5 - 11. )

جیم - کتب روبسون عن إفادة ابن إسحاق من الإسناد:

( J. Robson, Ibn Oshaq's Use of The Isnad. In: Bull. Of the J. Ryland's Libraru, Manchester 38/1956/449 - 465. )

ص:312


1- (1) تاریخ التراث العربی: مج 1، ج 2، ص 88 و 89. المغازی والسیر لابن إسحاق تحقیق سهیل زکار: ص 10 (هامش المقدمة).

دال - کتب جونز عن ابن إسحاق والواقدی فی موضوع حلم عاتکة ویوم نخلة وقضیة السرقة الأدبیة:

( J. M. B. Jones, Ibn Ishaq and al-Waqidi: The Dream of Atika and the Raid to Nakala in Relation to the Charge of Plagiarism. In: BSOAS 22/1959/41 - 51. )

هاء - کتب وات عن المواد التی أفاد منها ابن إسحاق:

( W. M. Watt, The Materials used by Ibn Ishaq. In: Historians of the Middle East, London 1962. )

ثانیا: الدراسات التی کتبت عن کتاب المغازی لابن إسحاق

(1)

ألف - حول روایات الکتاب، أنظر ما کتبه یوهان فک فی دراسته لمحمد بن إسحاق ( J. Fuck, M. Ibn Ishaq, Frankfurt/M. 1925,s.34. )

باء - وکتب جیوم عن نسخة الأناجیل المتداولة فی المدینة

( A. Guillaume, The Version Of The Gospels usea in Medina circa 700 A.D. In: Andalus 15/1950/289 - 290. )

وقد درس جیوم فی البحث المذکور نصا مقتبسا من إنجیل یوحنا (23/15-1/16) یوجد فی السیرة لابن إسحاق مأخوذا عن الصیاغة السریانیة الفلسطینیة، وهذه الفکرة سبق أن ذکرها شفالی ( F. Schwally ) فی القسم الذی کتبه من الطبعة الثانیة لتاریخ القرآن لنؤکد له:

( T. Noldeke: Geschichte des Koran, 2. Ausg. )

ص:313


1- (1) المصدر السابق.

وأشار شاخت علی ذلک فی بحث عن نص من إنجیل یوحنا مقتبس فی السیرة لابن إسحاق؛

( J. Schacht, Une Citation de I"Evangile de St. Jean dans la Sira de Ibn Ishaq. In: Andalus: 16/1951/489 - 490. )

وکتب جیوم ملاحظة أخری عن السیرة لابن إسحاق:

( A. Guillaume, A Note on the Sira of Ibn Ishaq, in: BSOAS 18/1956/1 - 4. )

ذکر جیوم هنا قطعة من دلائل النبوة لأبی نعیم: ج 1، ص 612-617.

جیم - وکتب جیوم ایضا کتابا فی سیرة الرسول صلی الله علیه وآله وسلم، عنوانه: ( A. GUillaune, The Life of - Mohammed, a Translation of Ishaq's Sirat Rasul Allah, with Introduction and Notes, London 1955. )

وهذا الکتاب ترجمة لسیرة رسول الله لابن إسحاق مع مقدمة وملاحظات، وانظر فی ذلک أیضا ما کتبه عنه بلاشی:

( R. Blachere, in: Arabica 5/1958/295 - 296. )

دال - وکتب ولید عرفات عن بعض جوانب من فن صناعة الشعر فی السیرة: ( W. Arafat, Some Aspects of the Art of the forger in the Poetry of the Sira, 24. Inter. Congr. Or. 1957, 310 - 311. )

هاء - ولولید عرفات أیضا بحث عن النقاد المبکرین لأصالة الشعر الموجود فی السیرة: ( W. Arafat, Earty Critics of the Authenticity of the Poetry of the Sira, in: BSOAS 21/1958/453 - 463. )

ص:314

المسألة الرابعة: منهجه فی علم المغازی والسیر

اشارة

اعتمد محمد بن إسحاق فی تطور علم المغازی علی منهج خاص تمیز به عمن سبقه بمیزات عدة.

أولا: طریقة إعداد البحث

یمکن أن نستدل من خلال بعض النصوص علی اتخاذ محمد بن إسحاق طریقة علمیة فی کتابة المغازی، وهی أقرب ما تکون الیوم إلی الطرق الحدیثة فی إعداد البحوث وکتابتها.

فقد اعتمد ابن إسحاق علی منهج إعداد البطاقات المدون علیها النصوص، فقد ذکر ولده هذه الطریقة قائلا: (کان أبی یتّبع حدیثه ویکتبه کثیرا بالعلو والنزول، ویخرجه فی المسند، وما رأیته أنفی حدیثه قط)(1).

وهذا یدل علی إرجاع کل حدیث إلی مصدره مع تدوین سنده صعودا ونزولا، مع حفظ هذه الأحادیث وترتیبها، وهی نفس الطریقة التی یتبعها الباحث فی تدوین معلوماته علی البطاقة الواحدة، ثم یقوم بوضع خطة البحث وترتیب المادة.

ثانیا: تتبعه للکتب التی عند الناس

وقد اعتمد ابن إسحاق أیضا علی الکتب المدونة أیضا وکان یبحث عنها وهذا یکشف عن وعیه وتمیزه فی توثیق علومه.

قال الخطیب البغدادی: (کان - ابن إسحاق - رجلا یشتهی الحدیث فیأخذ کتب الناس فیضعها فی کتبه)(2).

ص:315


1- (1) تاریخ بغداد للخطیب البغدادی: ج 1، ص 245. عیون الأثر لابن سید الناس: ج 1، ص 19.
2- (2) المصدر السابق.
ثالثا: جمعه بین أسالیب المحدثین والإخباریین

(ذهب ابن إسحاق أبعد من حدود مدرسة المدینة، سواء أکان ذلک فی نظرته التاریخیة أم فی أسلوبه، فقد جمع بین أسالیب المحدثین والقصاص فی کتاباته، واستفاد من نواحی الاهتمام المختلفة بالمغازی وتواریخ الأنبیاء، فجمع بین الأحادیث والروایات التاریخیة والإسرائیلیات والقصص الشعبی مع کثیر من الشعر الصحیح والموضوع.

ولذا: فإن مصادر معلوماته تکون خلیطا یجلب الانتباه)(1).

رابعا: توسیع دائرة مصادره من الکتب السریانیة

لم یکتف محمد بن إسحاق بالمصادر المکتوبة باللغة العربیة، وإنما وسع دائرة هذه المصادر، ونوّع فی معلوماته لتشمل الفکر الغربی، وفی الواقع أن هذا النهج یکشف عن وعیه الممیز، کما یدل علی أسلوبه العلمی فی کتابة السیر والمغازی.

ویبدو أن اختیاره مصر حینما حورب فی المدینة، ونفی، وهجر عنها کان القصد منه هو الاطلاع علی التراث العلمی الذی جمعته أرض الکنانة من الکتابات السریانیة والمعارف الیونانیة والرومیة.

«وقد ساعده علی ذلک معرفته باللغة السریانیة، التی إما توارثها من أسرته التی استوطنت غرب العراق فی عین التمر، وإما تعلمها أثناء وجوده فی مصر، وأری أن هذا هو الأرجح لما یتمتع به ابن إسحاق من قوة حافظة ووعی ممیز ومنهج علمی موسع، ناهیک عن أن غرب العراق لم یشهد ظهورا ملموسا للغة السریانیة»(2).

ص:316


1- (1) نشأة علم التاریخ لعبد العزیز الدوری: ص 25.
2- (2) سیرة ابن إسحاق تحقیق سهیل زرکار: ص 11 (المقدمة).
خامسا: اعتماده منهج وحدة الفکر التاریخی

هذا النهج الذی اعتمده ابن إسحاق فی کتابة السیر والمغازی (یعد ثمرة تفکیر أبعد أفقیا وأوسع نطاقا من تفکیر سابقیه ومعاصریه لأنه نزع فیها لا إلی تدوین تاریخ النبی فحسب، بل تاریخ النبوة بذاتها فوحدة الفکر التاریخی ظاهرة فیها)(1).

سادسا: المنهج الموسوعی

من السمات البارزة فی عمل ابن إسحاق هو قیامه بأول عمل موسوعی ضم فضلاً عن المادة التاریخیة المنحصرة فی سیرة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم ومغازیه،، یضم أیضا - المادة الأدبیة سواء فی القصة أو الشعر، کما ضم أیضا مادة عقائدیة تتعلق بمبدأ الخلق.

(ومن أجل ذلک کله نقل من الکتب وممن یسمیهم أهل العلم الأول، من أهل الکتاب، کما أنه کان یصطنع الشعر وتعمل له قصائد لیدخلها فی السیرة مع المناسبات، حتی لقد ذکر قصائد من عاد وثمود، وإن یکن شعرا فنائیاً یتعلق بشرح الأحداث لا بروایتها)(2).

«وقد أخذ ابن إسحاق عن العجم، وروی قصصا عربیة قدیمة، وأقاصیص من أصل یمانی، وهذا ما خصصه فی کتابه (المبتدأ)»(3).

ص:317


1- (1) وهذا المنهج خلص إلیه هاملتون فی دراسته لسیر ابن إسحاق، انظر: تاریخ العربی والمؤرخون لشاکر مصطفی: ج 1، ص 161 و 162.
2- (2) التاریخ العربی والمؤرخون لشاکر مصطفی: ج 1، ص 161.
3- (3) نشأة علم التاریخ للدوری: ص 27.

وأما روایاته عن فترة الرسالة فترجع فی جوهرها إلی أساتذته فی المدینة، مع إضافات حصل علیها ببحوثه، وفی بعض الحالات لا تتعدی روایاته أن تکون شرحا لآیات قرآنیة، نقله عن غیره أو عمله هو.

وأما أسلوبه فی الکتابة عن الفترة المکیة فقد وردت روایاته فی الغالب دون إسناد (قصة) عنوانا لإخباره.

وأما روایاته عن العصر المدنی ففیها طابع جدی أقوی وعنایة أوضح بالإسناد.

أما کتابته عن التیارات السیاسیة المعاصرة کالمنافسة بین الأنصار والمهاجرین فقد تناولها ابن إسحاق من خلال إیراده الشعر(1).

ولذلک:

فقد امتاز عمله رحمه الله بالموسوعی، إذ ضم حقولاً عدّة من المعرفة کالتاریخ، والأدب والعقائد والتفسیر، والسیاسة.

ومن هنا:

نجد أن بعض الروایات التی أوردها ابن إسحاق عن حیاة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم تحتاج إلی عرضها علی القرآن والعترة النبویة علیهم السلام وبحثها بحثا موضوعیا، بسبب اعتماد ابن إسحاق رحمه الله علی تنوع المعارف والعلوم والثقافات وتعددها فی کتابه السیر والمغازی.

وهذا أحد إشکالات العمل الموسوعی الذی یکون فیه هم الباحث بالدرجة الأولی التنوع، والتعدد کماً وکیفاً.

ص:318


1- (1) المصدر السابق.

المبحث الثانی: اضطهاده ومحاربته

اشارة

إن من المآسی التی حلّت بالإسلام هو تعرض سیرة النبی الأعظم صلی الله علیه وآله وسلم وسنته لتدخل الخلفاء وأشیاعهم، فدونت بعض أجزائها حسبما یخدم المصالح الشخصیة لهذا الخلیفة أو ذاک، ناهیک عن تأثرها بالأجواء التی أضفتها أحداث السقیفة، وما أعقبها من تکتلات داخل المجتمع المدنی، لتتوسع إلی الشام والعراق.

کما أن التاریخ الإسلامی هو أیضا لم یکن بمنأی عن تلک التدخلات سواء علی مستوی السلطة الحاکمة، أو علی مستوی المصنّف، أو الرواة الذین أخِذَ عنهم سیر الحدث. والشواهد علی هذه الحقیقة المفجعة کثیرة جدا.

فأما سیرة النبی الأعظم صلی الله علیه وآله وسلم فقد تصدی لتدوینها مجموعة من المؤرخین اهتموا بادئ الأمر، بذکر المغازی، وهو ما یکشف عن تأثر المجتمع العربی بهذه الأجواء التی تدخلت فی تعمیقها أمور کثیرة.

منها:

1 - ما کان موروثا اجتماعیا غلب علیه الطابع القبلی الذی امتازت به مجتمعات الجزیرة العربیة قبل الإسلام.

2 - ومنها ما کان تبعا طبیعیاً لما شهدته الخلافة بعد وفاة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم من أحداث عصیبة، وهذا أخطر من الأول، لاجتماع عدة عوامل فی ظهوره، کالعامل العشائری، والدینی، والسیاسی، والشخصی.

وتبعا لتلک العوامل فإنّ تدوین السیرة النبویة تأثر بها أشد التأثیر، والشواهد علی ذلک کثیرة نعرض لها فی المسائل الآتیة:

ص:319

المسألة الأولی: محاربة ابن إسحاق أم محاربة السیرة النبویة ؟

اشارة

إن التتبع الدقیق لنشأة علم السیرة فی المدارس الإسلامیة وحرکتها یظهر وجود حالة من العداء للسیرة النبویة عند بعض الرموز التی ظهرت علی الساحة الإسلامیة.

بل: یدل هذا التتبع علی دیمومة العداء للسیرة النبویة، والسعی من أجل تشویه هذه السیرة والانتقاص من رمزها الأقدس صلی الله علیه وآله وسلم.

إذ أنّ حالة النفاق والمصالح السلطویة والأمراض النفسیة کانت ولا تزال إحدی أهم الأسباب وراء تلک الأعمال المخزیة، والتی یمکن أن نسلط الضوء علیها من خلال النقاط التالیة:

الحلقة الأولی: محاربة البلاط الأموی للسیرة النبویة

إن أول محاولة لجمع السیرة وتدوینها ومن ثم نسخها کانت فی زمن الحاکم الأموی عبد الملک بن مروان - حسبما ذکره الزبیر بن بکار فی الموفقیات -، فقال: (قدم سلیمان بن عبد الملک إلی مکة حاجا سنة 82 ه -، فأمر أبان بن عثمان بن عفان(1) أن یکتب له سیر النبی صلی الله علیه وآله وسلم ومغازیه.

ص:320


1- (1) أبو سعید أبان بن عثمان بن عفان بن أبی العاص بن أمیة بن عبد شمس، کان والیا علی المدینة لعبد الملک بن مروان سبع سنین ثم عزله عنها؛ عده الرازی فی المدنیین، وقد روی عنه أبو الزناد وبنیه بن وهب وعبد الله بن أبی بکر والزهری، مات بالفالج فی خلافة یزید بن عبد الملک عام 105 ه -. الطبقات لابن سعد: ج 5، ص 151-152. الجرح والتعدیل للرازی: ج 2، ص 295. مشاهیر علماء الأمصار لابن حبان: ص 111. تقریب التهذیب لابن حجر: ج 1، ص 51. تهذیب التهذیب لابن حجر: ج 1، ص 84.

فقال له أبان: هی عندی، قد أخذتها مصححة ممن أثق به، فأمر سلیمان عشرة من الکُتّاب بنسخها، فکتبوها فی رق، فلما صارت إلیه نظر فإذا فیها ذکر الأنصار فی العقبتین وفی بدر.

فقال: ما کنت أری لهؤلاء القوم هذا الفضل، فإما أن یکون أهل بیتی غمطوا علیهم، وإما أن یکونوا لیس هکذا!!.

فقال أبان: أیها الأمیر، لا یمنعنا ما صنعوا أن نقول بالحق، هم ما وصفنا لک فی کتابنا هذا.

فقال سلیمان: ما حاجتی إلی أن أنسخ ذاک حتی أذکره لأمیر المؤمنین لعله یخالفه، ثم أمر بالکتاب فخرق، ورجع فأخبر أباه عبد الملک بن مروان بذلک الکتاب.

فقال عبد الملک: (وما حاجتک أن تقدم بکتاب لیس لنا فیه فضل، تُعرّف أهل الشام أمورا لا نرید أن یعرفوها!؟.

قال سلیمان: فلذلک أمرت بتخریق ما نسخته)(1).

والحادثة التی مرّ ذکرها لا تحتاج إلی تعلیق، فهی واضحة الدلالة فی تدخل حکام بنی أمیة فی تدوین السیرة النبویة؛ ویا لیت شعری أن الأمر اقتصر علی التدخل فی کتابتها، بل حرق هذه السیرة وإتلافها لکونها لم تتضمن بین ثنایاها أی ذکر لبنی أمیة فی مواضع الخیر التی حفت بها سیرة النبی صلی الله علیه وآله وسلم.

وما أدری ما هو ذنب السیرة إذا کان بنو أمیة قد تعاقدوا مع الشر، فکانوا حضورا معه أینما حضر؛ هذا من جانب.

ص:321


1- (1) الموفقیات للزبیر بن بکار: ص 322-323.

والجانب الآخر: إذا کانت السیرة النبویة فی زمن عبد الملک بن مروان ینتهی بها الحال إلی الخرق لخلوها من ذکر طیب لآل عبد الملک بن مروان، فکیف یکون حالها وهی تضم مناقب بنی هاشم وعلی رأسهم علی بن أبی طالب علیه السلام؟!.

ولذلک: کانوا إذا مرّ بهم حدیث فیه ذکر لعلی بن أبی طالب علیه السلام یتعاملون معه معاملة خاصة یدل علیها الشاهد الآتی:

روی أبو الفرج الأصفهانی: (إنّ خالدا القسری(1) - وهو أحد ولاة بنی أمیة - طلب من الزهری أن یکتب له السیرة فقال الزهری: فإنه یمر بی الشیء من سیرة علی بن أبی طالب، أفأذکره؟.

ص:322


1- (1) خالد بن عبد الله بن یزید بن أسد بن کرزة، أبو الهیثم البجلی القسری، أمیر مکة للولید بن عبد الملک، وأمیر العراقین لهشام بن عبد الملک، وهو من أهل دمشق.«تاریخ دمشق لابن عساکر: ج 16، ص 135».قال الذهبی عنه فی الکاشف: (ناصبیا عَذّبَ وَقَتَلَ)،«الکاشف فی معرفة من له روایة فی کتب السنة: ج 1، ص 366».وقال فی السیر نقلا عن ابن خلکان: (کان یتهم فی دینه، بنی لأمه کنیسة تتعبد فیها، وفیه یقول الفرزدق:إلا قبح الرحمن ظهر مطیة أتتنا تهادی من دمشق بخالدوکیف یؤم الناس من کان أمهتدین بأن الله لیس بواحدبنی بیعة فیها الصلیب لأمهویهدم من بغض منار المساجد «سیر أعلام النبلاء: ج 5، ص 427».وقال الذهبی فی میزانه، وفی تاریخ الإسلام: (ناصبی بغیض ظلوم، قال ابن معین: رجل سوء یقع فی علی).«میزان الاعتدال: ج 1، ص 633. تاریخ الإسلام: ج 8، ص 83. الوافی بالوفیات للصدفی: ج 13، ص 156».

فقال خالد: لا إلا أن تراه فی قعر جهنم، فقال الزهری: فلعن الله خالدا ومن ولاه وصلوات الله علی أمیر المؤمنین)(1).

وکان خالد القسری یسمی بئر زمزم بأم الخنافس(2) ، وحینما ولاه عبد الملک بن مروان علی الکوفة تتبع شیعة أهل البیت علیهم السلام فأخذ سعید بن جبیر، وطلق بن حبیب، فأنکر الناس علیه ذلک فقام خطیبا فقال: (کأنکم أنکرتم ما صنعت، والله أن لو کتب إلیّ أمیر المؤمنین لنقضتها حجرا حجرا، یعنی الکعبة)(3).

بل أنّ بنی أمیة لم یتحملوا حتی ذکر اسم المدینة المنورة.

فقد اسماها یحیی بن الحکم(4) بالخبیثة!.

فقد روی القیروانی عن بذیح أنه قال: (وفد عبد الله بن جعفر الطیار ابن أبی طالب - علیهما السلام - علی عبد الملک بن مروان، فلما دخل علیه استقبله عبد الملک بالترحیب، ثم أخذه فأجلسه معه علی سریره، ثم سأله فألطف المسألة، حتی سأله عن مطعمه ومشربه، فلما انقضت مسائله قال یحیی بن الحکم: (أمن خبیثة کان وجهک أبا جعفر)؟.

ص:323


1- (1) الأغانی للأصفهانی: ج 22، ص 21. الفصول المهمة لابن الصباغ المالکی: ج 1، ص 53، وقد مر ذکر الحدیث سابقاً.
2- (2) تاریخ مدینة دمشق لابن عساکر: ج 16، ص 161. سیر أعلام - الذهبی -: ج 5، ص 429.
3- (3) تاریخ مدینة دمشق لابن عساکر: ج 16، ص 161.
4- (4) یحیی بن الحکم بن أبی العاص ابن أمیة أخو مروان بن الحکم سکن دمشق وولاه ابن أخیه عبد الملک بن مروان المدینة ثم ولاه حمص.«تاریخ دمشق لابن عساکر: ج 64، ص 119».

قال: (وما خبیثة)!؟.

قال: أرضک التی جئت منها!.

قال عبد الله بن جعفر: سبحان الله!! رسول الله - صلی الله علیه وآله وسلم - یسمیها طیبة وتسمیها خبیثة، قد اختلفتما فی الدنیا وأظنکم فی الآخرة مختلفین)(1).

إذن:

هذا حال تدوین السیرة النبویة فی عصر ملوک بنی أمیة، وهذه حال المواضع المقدسة، وهی - أی، هذه السیرة - ترتبط بمن یقولون إنهم من أتباع دینه صلی الله علیه وآله وسلم، فکیف تکون عندهم سیرة من لا یعتقدون به؟ وکیف تکون سیرة من یبغضونه کل هذا البغض الذی دلت علیه الروایة!!؟.

الحلقة الثانیة: إعلان الحرب علی ابن إسحاق وتهجیره من المدینة المنورة

ولد ابن إسحاق فی المدینة عام 85 ه - ونشأ فیها حتی بلغ الثلاثین من عمره ثم خرج منها عام 115 ه -(2) ،وکان - رحمه الله - قد صحب کثیرا من رجالاتها منهم القاسم بن محمد بن أبی بکر، ونافع مولی ابن عمر، وابن شهاب الزهری، وأبان بن عثمان بن عفان، وعبد الله بن هرمز، وفیها عرف بموالاته للعترة النبویة علیهم السلام، وتشیع لهم، وسمع من الإمام محمد بن علی الباقر علیهما السلام - کما أسلفنا -.

والسؤال الذی یستوقف الباحث، هو: لماذا یخرج ابن إسحاق من المدینة، وهی مسقط رأسه، ومحل نشأته، وموضع علمه وهو فی سن الشباب؟.

ص:324


1- (1) الدرجات الرفیعة لعلی خان المدنی: ص 177.
2- (2) سیر أعلام النبلاء للذهبی: ج 7، ص 47.

إن النظرة الأولی لهذا السؤال تفید بأن الإنسان لا یترک وطنه إلا لوجود أسباب قهریة وفی الأعم الأغلب سلطویة قمعیة فتدفعه للهجرة والابتعاد عن وطنه.

والواقع أنّ حقیقة خروج محمد بن إسحاق کانت لهذه الأسباب التی کشفتها الروایة الآتیة:

(عن ابن إدریس قال: کنت عند مالک، فقال رجل: کنت بالری عند أبی عبید الله وزیر المهدی، فقال ابن إسحاق: هاتوا أعرضوا علی علوم مالک، فإنی أنا بیطارها، فقال مالک: (دجال الدجاجلة یقول هذا!!)(1) ، (نحن نفیناه من المدینة)(2).

إذن:

أولا

لم یخرج محمد بن إسحاق من مدینة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم باختیاره، وإنما نفی منها.

ثانیا

إن النفی لا یکون إلا بفعل قوة مؤثرة تمتلک القدرة والسلطة، بمعنی لا یستطیع أن یقوم شخص واحد بنفی شخصٍ آخر ما لم یکن له جماعة وأتباع، وهو ما یشیر إلیه قول مالک: (نحن).

ص:325


1- (1) سیر أعلام النبلاء: ج 7، ص 50.
2- (2) الجرح والتعدیل للرازی: ج 1، ص 20، ط دار إحیاء التراث العربی. تاریخ بغداد للخطیب البغدادی: ج 1، ص 239، ط دار الکتب العلمیة. سیر أعلام النبلاء للذهبی: ج 7، ص 50، ط مؤسسة الرسالة.

ثالثا

لم یکتفِ مالک بن أنس بالکشف عن نفی ابن إسحاق وإنما شهّر به محاولاً إسقاط ثقة الناس عنه بوصفه إیاه بالدجل، مما یؤدی إلی انصراف ذهن السامع أو القارئ إلی أنّ ما یرویه ابن إسحاق لسیرة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم إنما هو ضمن هذه الصفة، أی: الدجل والکذب.

إلاّ أن مالک بن أنس لم یبین السبب الذی دفعه لنفی محمد بن إسحاق من المدینة، وکیف تسنی له ذلک، وقد ذکر بعض المحققین أنّ السبب الذی دفع مالک بن أنس إلی إخراج ابن إسحاق من المدینة هو (نزاع بین أبناء الحرفة الواحدة، وقد کان العلماء قدیما یقولون: المعاصرة حجاب - إلا أن ما یزعمه - مالک أنه وأمثاله أخرجوا ابن إسحاق من المدینة لا یمکن اعتباره علمیا محضا بل له جانبه السیاسی)(1).

وذکر البعض الآخر: أن الدافع فی إخراج ابن إسحاق من المدینة سببان:

أحدهما: أن ابن إسحاق کان یجرح مالکا فی نسبه ویزعم أنه مولی من الموالی لتیم بن مروة.

والثانی: أنه کان بعد ذلک یطعن فی علم مالک - فیقول: (أعرضوا علی علوم مالک فأنا بیطارها)(2) -.

وأری: أنّ هذین السببین لم یکونا الدافع الحقیقی فی إخراج ابن إسحاق من المدینة للأمور التالیة:

ص:326


1- (1) السّیر والمغازی لابن إسحاق تحقیق سهیل زکار: ص 12 من المقدمة.
2- (2) السیر النبویة لابن هشام تحقیق محمد محی الدین: ج 1، ص 20، ترجمة المؤلف.

ألف - لم یکن محمد بن إسحاق یطعن فی علم مالک، وهو فی المدینة؛ إنما فعل ذلک حینما کان بالری، کما دلت علیه الروایة بوضوح.

باء - کما أن جعل قول ابن إسحاق فی مالک بأنه کان مولی من موالی تیم بن مروة، هو الذی تسبب بإخراجه غیر صحیح، لأن والد ابن إسحاق کان من سبی عین التمر، فلا یتصور أنه کان یتعالی علی الآخرین أو ینظر إلیهم نظرة فوقیة، وهو من طبقة الموالی اجتماعیا.

جیم - سئل علی المداینی عن قول مالک فی ابن إسحاق.

فقال: مالک لم یجالسه ولم یعرفه.

ثم قال المداینی: ابن إسحاق أی شیء حدّث بالمدینة؟(1).

وهذه التفاته مهمة من المداینی لأن ابن إسحاق کتب المغازی فی بغداد، وحدث بها هناک، إلا أن حفظه للمغازی کان فی المدینة(2).

وقد سئل أیضا عن قول هشام بن عروة فیه؟.

فقال: الذی قال هشام لیس بحجة لعله دخل علی امرأته وهو غلام فسمع منها.

وعلیه:

فإن هناک کثیرا من القرائن تشیر إلی أن السبب الرئیس فی إعلان هشام بن عروة بن الزبیر ومالک بن أنس الحرب علی ابن إسحاق هو لتشیعه وموالاته للعترة النبویة علیهم السلام ومنها:

ص:327


1- (1) تاریخ بغداد للخطیب البغدادی: ج 1، ص 244.
2- (2) المصدر السابق.

المسألة الثانیة: تشیعه لأهل البیت علیهم السلام کان السبب فی اضطهاده

اشارة

ألف - إن من السمات الثابتة فی شخصیة ابن إسحاق هی تشیعه لعترة النبی صلی الله علیه وآله وسلم - ففضلا عن ما أسلفنا - من کونه رحمه الله من أصحاب الإمامین الباقر والصادق علیهما السلام، فإن أباه إسحاق بن یسار کان أیضا من الموالین للعترة النبویة علیهم السلام، ومن أصحاب الإمام زین العابدین والإمام الباقر(1) علیهما السلام. وهی حقیقة نص علیها عدد من الحفاظ، وهم:

1 - ابن حجر العسقلانی(2).

2 - الذهبی(3).

3 - المزی(4).

4 - ابن سید الناس(5).

5 - الخطیب البغدادی)(6).

وقد ظهر من خلال النصوص التاریخیة أن تشیع محمد بن إسحاق کان هو السبب المباشر فی الحرب التی شنت ضده والتی تمثلت ب -:

ص:328


1- (1) رجال الطوسی: ص 109. معجم رجال الحدیث للسید الخوئی قدس سره: ج 1، ص 590. قاموس الرجال للتستری: ج 9، ص 102.
2- (2) تقریب التهذیب لابن حجر العسقلانی: ج 2، ص 54. أعیان الشیعة للأمین: ج 1، ص 153.
3- (3) سیر أعلام النبلاء للذهبی: ج 7، ص 39.
4- (4) تهذیب الکمال للمزی: ج 24، ص 416.
5- (5) عیون الأثر لابن سید الناس: ج 1، ص 21.
6- (6) تاریخ بغداد للخطیب البغدادی: ج 1، ص 239.
الحلقة الأولی: محاربة عروة بن الزبیر له مذهبیا

لقد حاول هشام بن عروة التغطیة علی هذا السبب، أی: علی سبب عدائه لابن إسحاق وهو تشیعه للعترة علیهم السلام، وصرف الأنظار عنه من خلال إظهار الغیرة علی زوجته فاطمة بنت المنذر حینما روی عنها ابن إسحاق.

فی حین أنها تهمة لا أساس لها من الصحة؛ فقد غاب عن ذهن هشام بن عروة أن زوجته کانت تکبر ابن إسحاق ب - (سبع وثلاثین) سنة، وحینما سمع منها کان صبیا(1).

ومما یدل علیه:

ألف - استغراب إمام الحنابلة - أحمد بن حنبل - من طعن هشام بن عروة بابن إسحاق لکونه سمع من زوجته فاطمة، قائلا: (ولم ینکر هشام!؟ لعله جاء - ابن إسحاق - فاستأذن علیها فأذنت له)(2).

باء - إنّ روایة الرجال عن النساء هو أمر کان یحصل فی زمانهما بشکل واسع، فکم من حدیث وحدیث سمعه الرواة من أمهات المؤمنین، فمنهم من سمع منهنّ بلا واسطة؛ ومنهم من سمع بواسطة.

ولذلک: نحن أمام حالتین: إما أنّ هشام بن عروة حنق علی ابن إسحاق لتشیعه للعترة النبویة علیهم السلام، لاسیما وإنه نشأ فی بیت عرف بالتحیز لخصماء الإمام علی علیه السلام، فقد خرج جده الزبیر بن العوام لحرب علی علیه السلام فی

ص:329


1- (1) السیرة النبویة لابن هشام، تحقیق محمد محی الدین، ترجمة المؤلف: ص 20.
2- (2) تاریخ بغداد للخطیب البغدادی: ج 1، ص 238. تهذیب الکمال للمزی: ج 24، ص 414. تهذیب التهذیب لابن حجر: ج 9، ص 36. عیون الأثر لابن سید الناس: ج 1، ص 20.

معرکة الجمل، کما أنّ أباه عروة کان قد خرج إلی الجمل وأرجعه الزبیر فی منتصف الطریق، وکان له ثلاث عشرة سنة(1) ، ناهیک عن اشتراکه فی فتنة أخیه عبد الله بن الزبیر؛ بل الأدهی من هذا کله اشتراکه مع مجموعة من الرواة فی وضع أحادیث قبیحة فی الإمام علی علیه السلام، وهی حقیقة نص علیها بعض علماء المسلمین، ومنهم:

أولا: یقول ابن أبی الحدید المعتزلی، نقلا عن شیخه أبی جعفر الاسکافی: (أن معاویة - بن أبی سفیان - وضع قوما من الصحابة وقوما من التابعین علی روایة أخبار قبیحة فی علی علیه السلام تقتضی الطعن فیه والبراءة منه، وجعل لهم علی ذلک جعلا یرغب فی مثله، فاختلقوا ما أرضاه، منهم أبو هریرة، وعمرو بن العاص، والمغیرة بن شعبة؛ ومن التابعین عروة بن الزبیر)(2).

ثانیا: وقد روی ابن أبی الحدید نموذجا من تلک الأحادیث، فقال: (روی عبد الرزاق عن