الأمن فی القرآن الکریم والسنه

اشاره

سرشناسه: الشیخ خالد النعمانی

عنوان و نام پدیدآور: الأمن فی القرآن الکریم والسنه / تالیف الشیخ خالد النعمانی

مشخصات نشر: کربلای معلی - عراق

ناشر: العتبهالحسینیهالمقدسه، قسم الشوون الفکریه والثقافیه 1436

مشخصات ظاهری: 278ص

یادداشت:عربی.

یادداشت:کتابنامه.

موضوع: اسلام و سیاست

موضوع: احکام و شریعت اسلام

ص :1

هویه الکتاب

رقم الإیداع فی دار الکتب والوثائق ببغداد لسنه 2015-643

النمانی، خالد

الأمن فی القرآن الکریم والسنه / تألیف الشیخ خالد النعمانی؛ تقدیم اللجنه العلمیه. السید محمد علی الحلو. الطبعه الأولی. - کربلاء: العتبه الحسینیه المقدسه. قسم الشؤون الفکریه والثقافیه، 1436 ق. = 2015 م.

286 ص، 24 سم. - (قسم الشؤون الفکریه والثقافیه فی العتبه الحسینیه المقدسه؛ 157).

المصادر: ص. 269 259، وکذلک فی الحاشیه.

1. الأمن من الناحیه المذهبیه الاسلام. 2. الاسلام والدوله. 3. الاسلام والسیاسه. 4. الأمن الغذائی فی الإسلام. 5. الأمن القومی (الاسلام). 6. الأمن الاجتماعی من الناحیه المذهبیه الاسلام. 7. الإرهاب قوانین وتشریعات. 8. الاسلام والعداله الاجتماعیه. 9. الأمن الدولی قوانین وتشریعات. الف. الحلو، محمد علی، 1957 -، مقدم. ب. العنوان. ج. السلسله.

BP 231.2 .N84 2015

تمت الفهرسه فی مکتبه العتبه الحسینیه المقدسه قبل النشر

ص:2

ص:3

ص:4

الإهداء

إلی أمین الله فی أرضه، وحجته علی عباده، أمیر المؤمنین، وسید الوصیین، وصاحب حوض النبی صلی الله علیه وآله وسلم یوم القیامه، الإمام علی بن أبی طالب علیهما السلام.

اهدی هذا الجهد المتواضع، راجیاً قبوله وشفاعته..

المؤلف

الشیخ خالد النعمانی

ص:5

مقدمه اللّجنه العلمیه

احتل الأمن بمفهومه جانباً واسعاً من المهام الفکریه التی تصدرت البحوث الانسانیه فی توجهاتها العامه، فالأمن الغذائی مثلاً یفوق أی اهتمام فی الشأن الدولی والعلاقات العامه ویأتی فی أولویات الواقع الإصلاحی الذی ترصده الدراسات العالمیه من أجل النهوض بمجتمع متکافئ قادر علی دحر الأزمات العامه التی من شأنها أن توقف التداعیات الاجتماعیه التی تنذر بتهدید حقیقی لکافه القطاعات الحیاتیه.

ولم تکن الرؤیه الاسلامیه بمنئی عن هذه المفاهیم الأمنیه بکل أنحائها بل کانت تلک الرؤیه هی الباکوره فی هذا المجال، فاهتمام القرآن الکریم وأحادیث النبی صلی الله علیه وآله وسلم وجهود أئمه اهل البیت علیهم السلام فی ترسیخ المبدأ الأمنی أمرٌ أثار اهتمام الباحثین فی هذا المجال، تنشیط الهاجس الأمنی فی الذهنیه العامه أوجد حلاً لکثیر من الأزمات فالأمن الغذائی والقضائی والبیئی والأسری بل والغذائی کان من اهتمامات الرؤیه الاسلامیه بکل توجهاتها، وخلق

ص:6

حاله إصلاحیه حقیقیه تنبثق من تأمین الحیاه العامه بکل مناحیها، ولعل بروز ظاهره الإرهاب فی حرکه الخوارج کان لها صداها فی البحث عن المسأله الأمنیه بکل أنواعها، فقد أثارت حرکه الخوارج الروح التحفیزیه الأمنیه لصد إرهاب الفرد أو إرهاب الجماعه، بل وترقت حتی إلی إرهاب الدوله یوم کانت السلطه الأمویه ومن بعدها السلطه العباسیه تدفع باتجاه إشاعه الإرهاب للحفاظ علی وجودها، ولابد من رصد هذه الحالات علی أساس الوقوف امام کل هذه التحدیات باطروحه ناضجهٍ یتزعمها أهل البیت علیهم السلام عملیاً ویثبت أسسها القرآن الکریم بمدیاتها النظریه.

والکتاب الذی بین أیدینا لسماحه الشیخ الباحث خالد النعمانی والموسوم (الأمن فی القرآن والسنه) وقد تناول شطراً من الدراسه راجین له التوفیق والسداد فی دراسات جدیده غیر مسبوقه.

عن اللجنه العلمیه

السید محمدعلی الحلو

ص:7

المقدمه

اشاره

الحمد للّه الّذی إلیه مصائر الخلق، وعواقب الأمر. نحمده علی عظیم إحسانه ونیّر برهانه، ونوامی فضله وامتنانه، حمداً یکون لحقّه قضاءً ولشکره أداءً، وإلی ثوابه مقرّباً ولحسن مزیده موجباً، ونستعین به استعانه راجٍ لفضله، مؤمّل لنفعه، واثق بدفعه، معترف له بالطّول، مذعن له بالعمل والقول. ونؤمن به إیمان من رجاه موقناً، وأناب إلیه مؤمناً، وخنع له مذعناً، وأخلص له موحّداً، وعظّمه ممجّداً، ولاذ به راغباً مجتهداً. لم یولد سبحانه فیکون فی العزّ مشارکاً. ولم یلد فیکون موروثاً هالکاً.

وأصلی وأسلم علی أشرف الخلق أجمعین المسمی فی السماء بأحمد وفی الأرض بأبی القاسم محمد، وعلی آله الطیبین الطاهرین.

1 - بیان الموضوع وسبب اختیاره

لقد تحققت فی العصر الحدیث إنجازات علمیه کبیره وکثیره علی مستوی الاکتشافات والاختراعات العلمیه، وفی مجالات خدمه الإنسان، فمن جهه تطور

ص:8

الجانب الصحی فی مختلف مستویاته، والتی منها عملیات زرع الأعضاء أو الاستنساخ البشری، وکذلک فی الفضاء وأعماق البحار، لکن مع هذا التطور الظاهری والخدمات الکبیره نری أنّ البشریه تئن من عدم الأمن والاستقرار، فإنّ ما حصل من تطورات علمیه وتقنیه لم یستطع أن یعالج مشاکل المجتمع الأمنیه، من الاعتداءات والتجاوزات وعملیات الاغتیال والخطف والإرهاب والقتل؛ إذ غابت - تقریباً - قیّم الشهامه والإنسانیه، من شجاعه وکرم ومحبه وسلام، وکادت تکون مسائل حقوق الإنسان، من معونات وترحم وشفقه علی الضعفاء والنساء والأطفال، شعارا ً لا معنی له.

ثم إنّه إلی الآن تتذکر الإنسانیه فجائع هیروشیما وناکازاکی وحروب الأسلحه الکیماویه واللیزریه والمکروبیه التی بدلت أوضاع العالم وأمنه إلی وحشه وخوف وقلق مستمر، ومع ذلک یدعی أصحاب القدره من الدول الکبری أنّهم یدافعون عن أنفسهم، فهل یقبل بذلک عاقل؟!

إنّ الدین الاسلامی هو دین العقل والرحمه والعطف والصلح والسلام والوحده، یرفض کل أنواع التجاوز والظلم، والملاحظ أنّه بعد سقوط المعسکر الشرقی وانفراد النظام الرأسمالی الغربی بقیاده العالم برز الإسلام کقطب حضاری لدیه من المؤهلات ما یمکنه من الحضور الجدی والفاعل فی الساحه الدولیه.

إنّ الإسلام خاتم الرسالات الإلهیه ودین هدایه البشریه وتربیتها علی خط التوحید لتصل إلی کمالها من خلال ما طرحه من مفاهیم وقیّم وقوانین جاء بها القرآن الکریم والسنّه النبویّه الشریفه، وتکفل إداره المجتمع من خلال نظریته المستوعبه

ص:9

لکلّ المتغیرات الإنسانیه، فهو لم یترک شیئاً الا ورسم له الطریق الصحیح.

إنّ الباری (عزّ شأنه) خالق الإنسان ویعلم ما یصلحه وما یفسده، وقد ألهم نفس الإنسان ما ینفعها وما یضرها، کما قال تعالی:

وَ نَفْسٍ وَ ما سَوّاها فَأَلْهَمَها فُجُورَها وَ تَقْواها1.

ولکن الإنسان إذا فقد الوازع الداخلی، وألغی العقل والدین فی وجوده، یصبح شریراً، فلابد أن یکون فی القرآن تعالیم خاصّه بهذا الخصوص.

والیوم نری العالم یواجه مشکله حقیقیه هی فقدان الأمن، والمدارس البشریه عجزت عن إیجاد حلول ناجحه لها، نعم هی وضعت حلولاً سیاسیه وعسکریه واقتصادیه لکنها زادت المشکله تعقیداً. من هنا کان اختیارنا لهذا الموضوع (الأمن فی القرآن والسنّه) عنواناً لرسالتنا.

2 - السؤال الأساسی للموضوع

والسؤال المطروح فی هذه الرساله هو: هل أنّ الاسلام له رؤیه ونظریه خاصّه حول الأمن؟ فما هی نظرته إلی هذه المسأله المهمّه والحساسه فی حیاه البشریه؟

3 - أهمیه الموضوع

الإنسان أکرم المخلوقات الإلهیه، وقد سخّر له الباری تعالی ما فی السموات والأرض وأسبغ علیه نعمه ظاهره وباطنه، وشرافه العنصر الإنسانی لا تحتاج إلی

ص:10

دلیل. والبشر لدیهم قیّم مشترکه یهتمون بها أینما وجدوا، کالسلام والصلح والأمن والعداله. وهی أصول لم تستغنِ عنها البشریه منذ بدایه الخلیقه، بل إنّ الحصول علیها مقدّم حتی علی احتیاجاته الضروریه الأخری.

والأمن من النعم الإلهیه التی قلّما یتوجه إلیها الإنسان فی ظروف توفرها، قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم:

«نعمتان مجهولتان الأمن والعافیه»(1).

وذلک لأنّه مع عدم وجود الأمن یتشتت فکر الإنسان وینذهل ویفقد قوه الترکیز والسیطره علی حواسه وقواه العقلیه والبدنیه، بل ویغفل عن أبسط البدیهیات، ویصعب علیه اتخاذ قرار ناجح ومصیب، وتصبح طاقات الإنسان والمجتمع معطله؛ لذلک طلب إبراهیم علیه السلام حینما أسس البیت من الباری عزّوجلّ أمرین مهمین:

الأوّل: أنْ یبعث نبیاً من ذریته فی آخر الزمان، قال تعالی:

رَبَّنا وَ ابْعَثْ فِیهِمْ رَسُولاً مِنْهُمْ یَتْلُوا عَلَیْهِمْ آیاتِکَ وَ یُعَلِّمُهُمُ الْکِتابَ وَ الْحِکْمَهَ وَ یُزَکِّیهِمْ إِنَّکَ أَنْتَ الْعَزِیزُ الْحَکِیمُ 2.

قال النبی صلی الله علیه وآله وسلم:

«أنا دعوه أبی إبراهیم»(2).

ص:11


1- (1) روضه الواعظین، الفتال النیسابوری: ص 472.
2- (3) من لا یحضره الفقیه، الشیخ الصدوق: ج 4، ص 369.

والثانی: أن یجعل هذا المکان (الحرم الإلهی) آمناً للجمیع، حیث دعی إبراهیم ربّه، کما یحکیه قوله تعالی:

وَ إِذْ قالَ إِبْراهِیمُ رَبِّ اجْعَلْ هذا بَلَداً آمِناً وَ ارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَراتِ مَنْ آمَنَ مِنْهُمْ بِاللّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ قالَ وَ مَنْ کَفَرَ فَأُمَتِّعُهُ قَلِیلاً ثُمَّ أَضْطَرُّهُ إِلی عَذابِ النّارِ وَ بِئْسَ الْمَصِیرُ1.

فاستجاب الله دعاءه وهو ما أشار إلیه قوله تعالی:

أَ وَ لَمْ یَرَوْا أَنّا جَعَلْنا حَرَماً آمِناً وَ یُتَخَطَّفُ النّاسُ مِنْ حَوْلِهِمْ أَ فَبِالْباطِلِ یُؤْمِنُونَ وَ بِنِعْمَهِ اللّهِ یَکْفُرُونَ 2.

إذن الأمن مسأله مهمّه فی القرآن الکریم إلی الحدّ الذی جعلها الباری تعالی صفه لأقدس مکان علی الأرض، وهو ما أشار إلیه قوله تعالی:

وَ هذَا الْبَلَدِ الْأَمِینِ 3.

وکذلک جعلها من أوصاف أفضل مکان فی الآخره وهو الجنّه، وهو ما أشار الیه قوله تعالی:

اُدْخُلُوها بِسَلامٍ آمِنِینَ 4.

أیضا قوله تعالی:

ص:12

یَدْعُونَ فِیها بِکُلِّ فاکِهَهٍ آمِنِینَ 1.

والأمن من أقدم آمال البشریه، ومن مهمّات ووظائف الحکومات توفیر الأمن بکلّ أقسامه للمجتمع وبدون الأمن لایمکن تحقیق النمو والتقدّم فی أی میدان من میادین الحیاه.

4 - السابقه التاریخیه للبحث

قد لا أُبالغ إن قلتُ إنّ المکتبه الإسلامیه تخلو من کتاب یتناول موضوع الأمن فی القرآن الکریم بشکل مستقل، نعم هناک بعض الکتب وبالخصوص الکتب التفسیریه أشارت من خلال تفسیرها لبعض الآیات القرآنیه إلی مسأله الأمن وأهمیته، کتفسیر العلامه الطباطبائی، وتفسیر الفخر الرازی، وغیرها من التفاسیر، وأظن حسب تتبعی أن هذا البحث هو عمل جدید بهذا الخصوص.

5 - منهج البحث

اعتمدنا فی هذا البحث علی المنهج التوصیفی والاستدلالی والتحلیلی؛ وذلک من خلال استقراء آیات القرآن الکریم التی تشیر إلی مسأله الأمن فی المجتمع، وکذلک السنّه الشریفه الوارده عن النبی وأهل بیته علیهم السلام، ومن ثمّ تحلیل تلک النصوص والآیات القرآنیه بالرجوع إلی کتب التفسیر وغیرها من الکتب.

ص:13

6 - خطه البحث

لقد تمَّ ترتیب البحث إلی فصول ومباحث، فتناولنا فی الفصل الأوّل الذی کان تحت عنوان (مباحث تمهیدیه): التعریفات فی اللغه والاصطلاح وفی القرآن الکریم وفی الأحادیث الشریفه، وکذلک ذکرت نماذج من الأمن فی زمن النبی صلی الله علیه وآله وسلم والإمام أمیر المؤمنین علیه السلام وفی عصر الظهور. أمّا الفصل الثانی، فتحدثنا فیه عن أقسام الأمن ومظاهر فقدانه، وأشرنا فیه إلی أقسام الأمن: الأمن النفسی، والمالی، وأمن الأعراض، والأمن الاجتماعی، وأقسام أخری کثیره، وتطرقت أیضاً إلی مظاهر فقدان الأمن فی المجتمع، کظاهره الإرهاب وانتشار الجریمه.

وختاماً استعرضنا فی الفصل الثالث أهم المعالجات القرآنیه لفقدان الأمن، وقد تطرقت فیه إلی العلاقه بین الأمن والتربیه والتعلیم، والعلاقه بینه وبین تطبیق الأحکام الشرعیه والعداله الاجتماعیه، وأیضاً دور الأحکام الجزائیه فی إیجاد الأمن.

وذکرت فی آخر البحث خاتمه للبحث، أشرت فیها إلی أهم النتائج التی توصلت إلیها من خلال البحث.

وأخیراً لا یفوتنی بأن أتقدّم بفائق الشکر والامتنان إلی جمیع أساتذتی الذین سددونی بنصائحهم القیّمه فی إنجاز هذا البحث، وأخص بالذکر الاستاذ المشرف الدکتور السید یوسف صفی الدین، الذی کان له الفضل الکبیر فی اتمام هذا البحث، من خلال إرشاداته العلمیه، وکذلک أتقدّم بالشکر إلی الاستاذ المساعد الدکتور قاسم الکعبی، علی ملاحظاته وجهوده الحثیثه التی بذلها معی.

ص:14

الفصل الأوّل: مباحث تمهیدیه

اشاره

ویتضمن المباحث التالیه:

* المبحث الأوّل: التعریف بمفردات الموضوع

* المبحث الثانی: مکانه الأمن فی القرآن الکریم والسنّه الشریفه

ص:15

ص:16

المبحث الأوّل: التعریف بمفردات الموضوع

اشاره

ینبغی علی الباحث قبل الخوض فی ما یرتبط بموضوع بحثه أن یوضح المفاهیم العامه والمبادئ التصوریه لمسائل بحثه؛ إذ إنّ فهم الکثیر منها یتوقف علی معرفه ذلک، ولذا رأینا من المناسب هنا أن نشیر إلی بعض التعریفات المهمّه؛ حتی تتضح لنا الصوره بشکل أفضل:

أولاً: الأمن فی اللغه

الأمن: ضد الخوف، کما ورد فی کتاب العین: «والفعل منه أمن یأمن أمناً، والمأمن: موضع الأمن، والأمنه من الأمن اسم موضوع من أمنت والأمان: إعطاء الأمن والأمانه نقیض الخیانه»(1).

وقال الجوهری: «[أمن] الأمان والأمانه بمعنی. وقد أمنت فأنا آمن. وآمنت

ص:17


1- (1) کتاب العین، الفراهیدی، ج 8 ص 389.

غیری، من الامن والأمان»(1).

وقال الفیروزآبادی: «الأمن والآمن کصاحب: ضد الخوف أمن کفرح أمنا وأماناً بفتحهما وأمنا وأمنه محرکتین وإمناً بالکسر فهو أمن وأمین کفرح وأمیر. ورجل أمنه کهمزه ویحرک: یأمنه کل أحد فی کل شیء وقد آمنه وأمنه. والأمن ککتف: المستجیر لیأمن علی نفسه. والأمانه والأمنه: ضد الخیانه وقد أمنه کسمع وأمنه تأمیناً وائتمنه واستأمنه وقد أمن ککرم فهو أمین وأمان کرمان: مأمون به ثقه.»(2)

وجاء فی لسان العرب: «أمن: الأمانه والأمان بمعنی. وقد أمنت فأنا أمن وأمنت غیری من الأمن والأمان، والأمن ضد الخوف والأمانه ضد الخیانه، والایمان ضد الکفر، والایمان بمعنی التصدیق ضده التکذیب».(3)

وجاء فی المنجد بمعنی: «اطمأن، والأمان: الطمأنینه والعهد والحمایه والذمه».(4) یقول الراغب الأصفهانی: «هو طمأنینه النفس وزوال الخوف. والأمن والأمانه فی الأصل مصدر ویجعل للأمان تاره اسماً للحاله التی یکون علیها الإنسان فی الأمن وتاره اسماً لما یؤمن علیه الإنسان».(5)

وجاء فی مختار الصحاح: «(أ م ن) الأمان والأمنه بمعنی وقد أمن من باب

ص:18


1- (1) الصحاح، الجوهری، ج 5، ص 2071. وکذا انظر: تاج العروس، الزبیدی، ج 18، ص 21.
2- (2) القاموس المحیط، الفیروزآبادی، ج 4، ص 197.
3- (3) لسان العرب، ابن منظور، ج 13، ص 21.
4- (4) المنجد فی الاعلام، بإشراف مجموعه من الکتاب والباحثین المعاصرین، ص 18.
5- (5) مفردات غریب القرآن، الراغب الأصفهانی، کلمه (أمن).

فهم وسلم وأماناً وأمنه بفتحتین فهو آمن وآمنه غیره من الأمن والأمان»(1).

والحاصل من جمیع ما تقدّم أنّ المعنی اللغوی لمفرد (الأمن) یفید الطمأنینه والاستقرار للحاله النفسیه، وهما کلٌّ بحسب مورده ومتعلقه، من قبیل: الأمان فی مورد الخوف، والأمان فی مورد الخیانه، والأمان فی مورد التصدیق فی الأمر، وهو الإیمان، وهکذا فی کلّ مورد من موارد تلک الماده اللفظیه.

ثانیاً: الأمن فی الاصطلاح

لقد عرّفه المناوی فی کتابه (التعاریف)، بأنّه (عدم توقع المکروه فی الزمان الآتی)(2).

فی موضع آخر بعد أن ذکر التعریف السابق، قال: «عدم توقع المکروه فی الزمن الآتی وأصله طمأنینه النفس وزوال الخوف، وأمن بالکسر أمانه فهو أمین ثم استعمل المصدر فی الأعیان مجازاً، فقیل للودیعه أمانه ونحو ذلک»(3).

وذکر صاحب القاموس الفقهی بأنّ أصل الأمن، هو: «سکون القلب عن توقع الضرر، فهو آمن، وأمن، وأمین»(4).

وعلیه، فمفهوم الأمن مع أنّه فی غایه الوضوح إلا أن تعریفه فی غایه التعقید والصعوبه؛ وذلک من جهه أنّه لیس له استقرار ولا ثبات، ولهذا نجد أنّ

ص:19


1- (1) مختار الصحاح، محمد عبد القادر، ص 21.
2- (2) التعاریف، عبد الرؤوف المناوی، ج 1، ص 55.
3- (3) المصدر السابق نفسه، ج 1، ص 95.
4- (4) معجم ألفاظ الفقهی الجعفری، د. أحمد فتح الله، ص 70.

کلّ فرد أو مجموعه تقدّم تعریفاً خاصاً بحسب رؤیتها الفلسفیه، أو بحسب منافعها ومصالحها المحدده، وإلیک بعض هذه التعریفات:

عُرِّفَ الأمن، بأنّه حفظ المکتسبات الأساسیه عند السلم، والقدره علی الدفاع عند الحرب.

إنّ الأمن عباره عن الحفاظ علی طریقه حیاه مقبوله اجتماعیاً، منسجمه مع احتیاجات وقیم مشروعه اجتماعیه.

فهناک تجاهان للأمن:

أ - الاتجاه التقلیدی: وهذا المفهوم نجده رائجاً فی الأدبیات الدولیه، والذی یحصر الأمن فی الإطار العسکری، والذی تسبب فی حروب کثیره، وسباق علی التسلح.

ب - الاتجاه الحدیث: یستند هذا الاتجاه علی أنّ أمن الدول لم یعد بید القوی العسکریه، بل یکمن فی التوافق بین القوی السیاسیه والأنظمه الاقتصادیه، بحیث یحقق التوازن بین الدول فی ظل السلام.

ومن ملاحظه هذین الاتجاهین لمفهوم الأمن، یمکن أنْ نستنتج ما یلی:

1) إنّ الأمن لیس مرادفاً للأمن العسکری، بل هو أعم منه.

2) أنّ التهدیدات العسکریه لیست هی العامل الوحید فی الاضرار بالأمن، ففی کثیر من الأحیان قد تکون للجوانب الأخری أولویه علیها، کالسیاسه والاقتصاد.

ص:20

3) أنّ الأمن یتأثر بالأوضاع الإقلیمیه والدولیه.

4) أنّ الاقتصاد عامل مهم ومؤثر فی استقرار الحاله الأمنیه.

وقد عُرِّفَ الأمن القومی بأنّه: تأمین سلامه الدوله ضد أخطار خارجیه وداخلیه، قد تؤدی بها للوقوع تحت سیطره أجنبیه، نتیجه ضغوط خارجیه أو انهیار داخلی.(1)

وهناک تعریف أوسع، أو یمکن أن یقال عنه أفضل، وهو أنّ: «الأمن عام تطمئن إلیه النفوس، وتنتشر فیه الهمم، ویأنس فیه الضعیف، قال أمیر المؤمنین علیه السلام: (الأمن أهنی عیش، والعدل أقوی جیش)(2) ؛ لأنّ الخوف یقبض الناس عن مصالحهم، أو یحجزهم عن تصرفهم ویکفهم عن الأسباب المراد بها قوام أودهم وانتظام جملتهم، ولئن کان الأمن من نتائج العدل، والجور من نتائج ما لیس بعدل، فقد یکون الجور تاره بمقاصد الآدمیین الخارجه عن العدل، وتاره یکون بأسباب حادثه من غیر مقاصد الآدمیین، فلا تکون خارجه عن حال العدل»(3).

ثالثاً: الأمن فی الاستعمال القرآنی

اشاره

لا یخفی علی أحد ما للقرآن من أهداف یدعو إلی تحقیقها من خلال تطبیقها علی الواقع الخارجی، وقد کانت من بین تلک الأهداف التی تمثّل منطلقاً

ص:21


1- (1) الموسوعه السیاسیه، الکیالی، ج 1 ص 331.
2- (2) الصراط المستقیم، البیضانی، ج 1 ص 222.
3- (3) موسوعه مصطلحات العلوم الاجتماعیه والسیاسیه: 170.

لدعوته والسعی لتحقیقها بعد الدعوه إلی التوحید ونبذ الشرک والوثنیه، هی مسأله القضاء علی الجاهلیه بجمیع أطیافها وأشکالها؛ إذ کانت تشکل العقبه الکبری أمام تکامل الإنسان والوصول إلی أهدافه المطلوبه وکماله المنشود له، فکانت من بین تلک العقبات الکؤوده أمام الإنسان هی مسأله انعدام الأمن والاطمئنان والاستقرار الفردی والاجتماعی، الذی بدونه لا تتحق السعاده الکبری، ولا تتحقق أی حاله من التقدم المادی والمعنوی للإنسان، فجاء التأکید علی هذه المسأله فی القرآن الکریم بقدر ما لها من الأهمیه ومدخلیه فی حیاه الإنسان، لأنّه یدعو الإنسان إلی کل ما فیه حیاته وسعادته فی الدارین، قال الراغب الأصفهانی: (أصل الأمن طمأنینه النفس وزوال الخوف والأمن والأمانه والأمان فی الأصل مصادر یجعل الأمان تاره اسماً للحاله التی یکون علیها الإنسان فی الأمن، وتاره اسماً لما یؤمن علیه الإنسان نحو قوله تعالی:

وَ تَخُونُوا أَماناتِکُمْ 1.

فیما ائتمنتم علیه وقوله تعالی:

إِنّا عَرَضْنَا الْأَمانَهَ عَلَی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ الْجِبالِ فَأَبَیْنَ أَنْ یَحْمِلْنَها وَ أَشْفَقْنَ مِنْها وَ حَمَلَهَا الْإِنْسانُ إِنَّهُ کانَ ظَلُوماً جَهُولاً2.

قیل هی کلمه التوحید، وقیل العداله، وقیل حروف التهجی، وقیل العقل... وقوله تعالی:

ص:22

وَ مَنْ دَخَلَهُ کانَ آمِناً1.

أی آمناً من النار. وقیل من بلایا الدنیا التی من قال فیهم:

إِنَّما یُرِیدُ اللّهُ لِیُعَذِّبَهُمْ بِها فِی الْحَیاهِ الدُّنْیا2.

وقال تعالی:

وَ إِذْ جَعَلْنَا الْبَیْتَ مَثابَهً لِلنّاسِ وَ أَمْناً3.

وقوله تعالی:

أَمَنَهً نُعاساً4.

أی أمناً. وقیل: هی جمع کالکتبه وقوله تعالی:

ثُمَّ أَبْلِغْهُ مَأْمَنَهُ 5.

أی منزله الذی فیه أمنه. وأمن إنما یقال علی وجهین أحدهما متعدیاً بنفسهِ یقال أمنتهُ أی جعلت له الأمن ومنه قیل لله المؤمن والثانی غیر متعدٍ ومعناه صار ذا أمن)(1).

وقال العلامه المصطفوی: (إنّ الأصل واحد فی هذه الماده (أمن، الأمان، الأمانه) هو الأمن والسکون ورفع الخوف والوحشه والاضطراب یقال أمن یأمن

ص:23


1- (6) مفردات غریب القرآن، الراغب الأصفهانی، ج 1 ص 21.

أمناً، أی: إطمأن وزال عنه الخوف فهو من وذاک مأمون ومأمون منه، والأمانه مصدر ومطلقه علی العین الخارجی الذی یتعلق به الأمن، کالودیعه فهی مورد الأمن والمأمون علیها. والأمن هو المطمئن وبلدهٌ آمنه إذا لم یکن فیها خوف ولا وحشه والإتمان هو أخذه أمیناً، والإیمان جعل نفسه أو غیره فی الأمن والسکون والإیمان به حصول السکون والطمأنینه به. وقوله تعالی:

فَآمِنُوا بِاللّهِ وَ رَسُولِهِ 1.

أی: اطمأنوا وحصل لهم الأمن، وآمن بالله حصل له الاطمئنان والسکون بالله المتعال. فهو مؤمن أی: مطمئن، قال تعالی:

فَآمَنَ لَهُ لُوطٌ وَ قالَ إِنِّی مُهاجِرٌ إِلی رَبِّی إِنَّهُ هُوَ الْعَزِیزُ الْحَکِیمُ 2.

أی آمَنَ بالله لدعوه إبراهیم علیه السلام.

وقوله تعالی أیضاً:

وَ الَّذِینَ هُمْ لِأَماناتِهِمْ وَ عَهْدِهِمْ راعُونَ 3.

الظاهر فی الأمانه والعهد بمعناهما الأسمی، ویمکن أن یراد منها معناهما المصدری، وأیضاً قوله تعالی:

اَلَّذِی أَطْعَمَهُمْ مِنْ جُوعٍ وَ آمَنَهُمْ مِنْ خَوْفٍ 4.

ص:24

أی: جعلهم فی الأمن، وکذلک أشار القران الکریم إلی مفهوم الأمن فی العدید من الآیات الشریفه ومنها:

ألف) المدینه الآمنه

وردت آیات کثیره فی القرآن الکریم ذُکر فیها البلد والمدینه والقریه ونحوها، تؤکد علی أهمیه ومدخلیه ذلک فی استقرار وأمن وسعاده الإنسان، وأن تحقق هذه الأمور یکون سبباً لرزق الإنسان ونزول البرکه علیه من السماء، وخلافه یوجب نزول العذاب علی أهلها، من قبیل قولهِ تبارک وتعالی:

وَ ضَرَبَ اللّهُ مَثَلاً قَرْیَهً کانَتْ آمِنَهً مُطْمَئِنَّهً یَأْتِیها رِزْقُها رَغَداً مِنْ کُلِّ مَکانٍ فَکَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللّهِ فَأَذاقَهَا اللّهُ لِباسَ الْجُوعِ وَ الْخَوْفِ بِما کانُوا یَصْنَعُونَ 1.

فهذه الآیه الکریمه تستعرض لنا حال أؤلئک الذین کانوا یعیشون حیاه کریمه یسودها الأمن والاستقرار، وکیف أنّ ذلک کان سبباً لدوام النعمه وعاملاً مهماً ومؤثراً فی زیاده الرزق الإلهی، ثمّ کیف انقلب حالهم بعد الکفر بأنعم الله تعالی، فصار سبباً لسلب الأمن، فالأمن أوّلاً، والاقتصاد والإعمار ثانیاً.

وهذا ما یکشف لنا عن سرّ تأکید الأنبیاء علیهم السلام فی الدعاء علی طلب الأمن من الله تعالی، کما جاء ذلک فی دعاء نبی الله إبراهیم علیه السلام، قال تعالی:

ص:25

وَ إِذْ قالَ إِبْراهِیمُ رَبِّ اجْعَلْ هذا بَلَداً آمِناً وَ ارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَراتِ مَنْ آمَنَ مِنْهُمْ بِاللّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ قالَ وَ مَنْ کَفَرَ فَأُمَتِّعُهُ قَلِیلاً ثُمَّ أَضْطَرُّهُ إِلی عَذابِ النّارِ وَ بِئْسَ الْمَصِیرُ1.

فالرزق والاقتصاد والثمار والإعمار قاعدته الأمن.

فالبلد الآمن بلد طیب یعطی کلّ ما یملک من أجل خدمه الإنسان، ولا یبخس منه شیئاً، قال تعالی:

وَ الْبَلَدُ الطَّیِّبُ یَخْرُجُ نَباتُهُ بِإِذْنِ رَبِّهِ وَ الَّذِی خَبُثَ لا یَخْرُجُ إِلاّ نَکِداً کَذلِکَ نُصَرِّفُ الْآیاتِ لِقَوْمٍ یَشْکُرُونَ 2.

ب) الرفاه فی ظل الأمن

إنّ مجرد تحقق الأمن والاستقرار فی البلد دون تحققهما فی البلدان والقری المجاوره له لا یجعل الإنسان یعیش حاله الاستقرار والطمأنیه والرفاهیه، فاستقراره ورفاهیته معلوله لاستقرار الأوضاع فی تلک البلدان المجاوره له؛ إذ إنّه بعدم ذلک لا یستطیع الإنسان أن یؤمن علی روحه وأمواله وممتلکاته؛ لأنّه فی کل لحظه من اللحظات یتوقع مداهمه الخطر له، فلأجل تحقق ذلک کان من الضروری السعی إلی تحقیق الأمن والاستقرار فی القری والبلدان المجاوره له، قال تعالی:

وَ جَعَلْنا بَیْنَهُمْ وَ بَیْنَ الْقُرَی الَّتِی بارَکْنا فِیها قُریً ظاهِرَهً وَ قَدَّرْنا

ص:26

فِیهَا السَّیْرَ سِیرُوا فِیها لَیالِیَ وَ أَیّاماً آمِنِینَ 1.

وهنا یذکر القرآن الکریم بأنّ کثره النعم وقرب المسافات بین القری والمدن ووفره الخدمات فیها، معلوله للأمن والأمان والاستقرار، وبفضل ذلک تتحقق السلامه فی الأسفار وتشتد الروابط بین الناس وتزدهر التجاره وینمو الاقتصاد ویعم الرخاء.

والأمن وعدٌ إلهی للصالحین، والله لا یخلف المیعاد، قال تعالی:

وَعَدَ اللّهُ الَّذِینَ آمَنُوا مِنْکُمْ وَ عَمِلُوا الصّالِحاتِ لَیَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِی الْأَرْضِ کَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَ لَیُمَکِّنَنَّ لَهُمْ دِینَهُمُ الَّذِی ارْتَضی لَهُمْ وَ لَیُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً یَعْبُدُونَنِی لا یُشْرِکُونَ بِی شَیْئاً وَ مَنْ کَفَرَ بَعْدَ ذلِکَ فَأُولئِکَ هُمُ الْفاسِقُونَ 2.

ج) الأمن من نعم الجنّه

إنّ من بین النعم الإلهیه القیّمه التی یتمتع بها أهل الجنه، والتی هی موضع شکرهم وامتنانهم، نعمه الأمن والأمان، حیث یقول تعالی:

جَنّاتُ عَدْنٍ یَدْخُلُونَها یُحَلَّوْنَ فِیها مِنْ أَساوِرَ مِنْ ذَهَبٍ وَ لُؤْلُؤاً وَ لِباسُهُمْ فِیها حَرِیرٌ اَلَّذِی أَحَلَّنا دارَ الْمُقامَهِ مِنْ فَضْلِهِ لا یَمَسُّنا فِیها نَصَبٌ وَ لا یَمَسُّنا فِیها لُغُوبٌ وَ قالُوا الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِی أَذْهَبَ عَنَّا الْحَزَنَ إِنَّ

ص:27

رَبَّنا لَغَفُورٌ شَکُورٌ1.

وفیها أیضاً مؤشر إلهی لأهل الدنیا بأن یشکروا الله تعالی علی ما أنعم به علیهم من النعم والأرزاق؛ لأجل دوامها واستزادتها، قال تعالی:

لَئِنْ شَکَرْتُمْ لَأَزِیدَنَّکُمْ وَ لَئِنْ کَفَرْتُمْ إِنَّ عَذابِی لَشَدِیدٌ2.

وقال تعالی:

وَ إِذا جاءَکَ الَّذِینَ یُؤْمِنُونَ بِآیاتِنا فَقُلْ سَلامٌ عَلَیْکُمْ کَتَبَ رَبُّکُمْ عَلی نَفْسِهِ الرَّحْمَهَ أَنَّهُ مَنْ عَمِلَ مِنْکُمْ سُوءاً بِجَهالَهٍ ثُمَّ تابَ مِنْ بَعْدِهِ وَ أَصْلَحَ فَأَنَّهُ غَفُورٌ رَحِیمٌ 3.

فالسلام هنا لیس مجرد لفظ، بل هو فعل إلهی یتضمن نزول السلام والأمن والأمان، حیث الشعور بالطمأنینه، قال الراغب الأصفهانی: «السلم والسلامه التعری من الآفات الظاهره والباطنه.... کل ذلک من الناس بالقول ومن الله بالفعل»(1).

د) الأمن فی ظل الإیمان

إنّ الإیمان المرافق للعمل یثمر الأمن؛ إذ الإیمان هو التصدیق الذی معه

ص:28


1- (4) مفردات غریب القرآن، الراغب الأصفهانی: 239-240.

الأمن، کما أنّ مفهوم ومصطلح الإیمان فی النصوص الإسلامیه والکتاب الکریم، یعتبر رأس مالٍ إنسانی مقدّس، یقود فی الآخره إلی السعاده والتکامل، وهذا هو الهدف من إرسال الرسل وبعث الأنبیاء علیهم السلام، وهو علامه فارقه لقیم وقداسه الأمن فی تعالیم الوحی، والإیمان له قیمه عظیمه لکونه وسیله للوصول إلی الأمن.

وفی القرآن الکریم آیات صریحه تدلّ علی أن الفتنه أشد من القتل، وأن الإیمان یوصد الأبواب أمام المجرمین ویبعدهم عن ارتکاب المفاسد ودفع الاضطراب الاجتماعی ودرء الفتن به، ولأجل الحد من ذلک ومنع حصولها فی المجتمع الإسلامی، جعل الله تعالی الحدود والدیات والقصاص والتعزیزات والجهاد والأمر بالمعروف والنهی عن المنکر، والتی سنبحث مفصلاً فی أبوابها.

ومن خلال التدبر فی الآیات القرآنیه وأحادیث المعصومین، نستطیع أن نقول: إنّ النظام الاسلامی أکثر الأنظمه حفظاً للأمن وتأکیداً علیه، حیث لایدانیه أی نظام وضعی، فهو یتدخل فی الجزئیات، ویحفظ لأفراد النوع الإنسانی کرامتهم وحقوقهم المادیه والمعنویه؛ إذ وجدناه یعتنی حتی فی المسائل الأخلاقیه علی المستوی الفردی والاجتماعی، فتشمل توصیاته وتحذیراته مواطن الفکر والذهن والخیال، قال تعالی:

یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا کَثِیراً مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَ لا تَجَسَّسُوا وَ لا یَغْتَبْ بَعْضُکُمْ بَعْضاً أَ یُحِبُّ أَحَدُکُمْ أَنْ یَأْکُلَ لَحْمَ

ص:29

أَخِیهِ مَیْتاً فَکَرِهْتُمُوهُ وَ اتَّقُوا اللّهَ إِنَّ اللّهَ تَوّابٌ رَحِیمٌ 1.

ومن خلال البحث یظهر أنّ رابطه الإیمان بالله والاطمئنان والاستقرار النفسی رابطه واقعیه لایمکن إنکارها، وهذا ما صرّح به القرآن الکریم فی العدید من الآیات بهذا الخصوص، وبنظره کلیه إلی تلک الآیات یمکن تقسیمها إلی:

آیات ذکرت أنّ الأمن نتیجه وثمره من ثمار الإیمان الصادق، کقوله تعالی:

اَلَّذِینَ آمَنُوا وَ لَمْ یَلْبِسُوا إِیمانَهُمْ بِظُلْمٍ أُولئِکَ لَهُمُ الْأَمْنُ وَ هُمْ مُهْتَدُونَ 2.

آیات ذکرت أنّ الأمن بمنزله الوعد الإلهی للأفراد المؤمنین والذین یعملون الصالحات، کقوله تعالی:

وَعَدَ اللّهُ الَّذِینَ آمَنُوا مِنْکُمْ وَ عَمِلُوا الصّالِحاتِ لَیَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِی الْأَرْضِ کَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَ لَیُمَکِّنَنَّ لَهُمْ دِینَهُمُ الَّذِی ارْتَضی لَهُمْ وَ لَیُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً یَعْبُدُونَنِی لا یُشْرِکُونَ بِی شَیْئاً وَ مَنْ کَفَرَ بَعْدَ ذلِکَ فَأُولئِکَ هُمُ الْفاسِقُونَ 3.

آیات تداری المؤمنین وتسلیهم وتذکرهم أنّ الله هو الذی یوفر الأمن وبیده امکانات الغیب کلّها، فکما أنزلها علی أممٍ من قبلکم، فهو قادر علی أن یعطیها

ص:30

لکم، کقوله تعالی:

إِذْ یُغَشِّیکُمُ النُّعاسَ أَمَنَهً مِنْهُ وَ یُنَزِّلُ عَلَیْکُمْ مِنَ السَّماءِ ماءً لِیُطَهِّرَکُمْ بِهِ وَ یُذْهِبَ عَنْکُمْ رِجْزَ الشَّیْطانِ وَ لِیَرْبِطَ عَلی قُلُوبِکُمْ وَ یُثَبِّتَ بِهِ الْأَقْدامَ 1.

آیات أخری تعطی الأمل فی قلوب المسلمین من خلال إلقاء الرعب والخوف فی قلوب الأعداء وتسلب أمنهم الروحی والنفسی، کقوله تعالی:

سَنُلْقِی فِی قُلُوبِ الَّذِینَ کَفَرُوا الرُّعْبَ بِما أَشْرَکُوا بِاللّهِ ما لَمْ یُنَزِّلْ بِهِ سُلْطاناً وَ مَأْواهُمُ النّارُ وَ بِئْسَ مَثْوَی الظّالِمِینَ 2.

وفی سوره الأنفال قوله تعالی:

إِذْ یُوحِی رَبُّکَ إِلَی الْمَلائِکَهِ أَنِّی مَعَکُمْ فَثَبِّتُوا الَّذِینَ آمَنُوا سَأُلْقِی فِی قُلُوبِ الَّذِینَ کَفَرُوا الرُّعْبَ فَاضْرِبُوا فَوْقَ الْأَعْناقِ وَ اضْرِبُوا مِنْهُمْ کُلَّ بَنانٍ 3.

وقوله تعالی فی سوره الحشر:

هُوَ الَّذِی أَخْرَجَ الَّذِینَ کَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْکِتابِ مِنْ دِیارِهِمْ لِأَوَّلِ الْحَشْرِ ما ظَنَنْتُمْ أَنْ یَخْرُجُوا وَ ظَنُّوا أَنَّهُمْ مانِعَتُهُمْ حُصُونُهُمْ مِنَ اللّهِ فَأَتاهُمُ اللّهُ مِنْ حَیْثُ لَمْ یَحْتَسِبُوا وَ قَذَفَ فِی قُلُوبِهِمُ الرُّعْبَ یُخْرِبُونَ

ص:31

بُیُوتَهُمْ بِأَیْدِیهِمْ وَ أَیْدِی الْمُؤْمِنِینَ فَاعْتَبِرُوا یا أُولِی الْأَبْصارِ1.

وقد قدّم القرآن الکریم مفهوم الأمن فی سیاقات متعدده، فضرب نماذج تأریخیه لمجتمعات کانت آمنهً ردحاً من الزمن، منها:

قوله تعالی:

فَلَمّا دَخَلُوا عَلی یُوسُفَ آوی إِلَیْهِ أَبَوَیْهِ وَ قالَ ادْخُلُوا مِصْرَ إِنْ شاءَ اللّهُ آمِنِینَ 2.

وقوله تعالی:

وَ کانُوا یَنْحِتُونَ مِنَ الْجِبالِ بُیُوتاً آمِنِینَ 3.

وقوله تعالی:

وَ جَعَلْنا بَیْنَهُمْ وَ بَیْنَ الْقُرَی الَّتِی بارَکْنا فِیها قُریً ظاهِرَهً وَ قَدَّرْنا فِیهَا السَّیْرَ سِیرُوا فِیها لَیالِیَ وَ أَیّاماً آمِنِینَ 4.

وقد أکّدت السنه الإلهیه علی أنّ الکفر بأنعم الله تعالی سبب لفقدان الأمن، فقد قال تعالی بهذا الصدد:

وَ ضَرَبَ اللّهُ مَثَلاً قَرْیَهً کانَتْ آمِنَهً مُطْمَئِنَّهً یَأْتِیها رِزْقُها رَغَداً مِنْ کُلِّ مَکانٍ فَکَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللّهِ فَأَذاقَهَا اللّهُ لِباسَ الْجُوعِ وَ الْخَوْفِ بِما

ص:32

کانُوا یَصْنَعُونَ 1.

ومنَّ علی قریش بالرفاه الاقتصادی والأمن، واللذین کان تحققهما بسبب وجود البیت فیها، فدعاها إلی عباده الله ربها الأوحد، قال تعالی:

فَلْیَعْبُدُوا رَبَّ هذَا الْبَیْتِ اَلَّذِی أَطْعَمَهُمْ مِنْ جُوعٍ وَ آمَنَهُمْ مِنْ خَوْفٍ 2.

وقال تعالی:

وَ إِذْ جَعَلْنَا الْبَیْتَ مَثابَهً لِلنّاسِ وَ أَمْناً وَ اتَّخِذُوا مِنْ مَقامِ إِبْراهِیمَ مُصَلًّی وَ عَهِدْنا إِلی إِبْراهِیمَ وَ إِسْماعِیلَ أَنْ طَهِّرا بَیْتِیَ لِلطّائِفِینَ وَ الْعاکِفِینَ وَ الرُّکَّعِ السُّجُودِ3.

وقال تعالی:

وَ إِذْ قالَ إِبْراهِیمُ رَبِّ اجْعَلْ هَذَا الْبَلَدَ آمِناً وَ اجْنُبْنِی وَ بَنِیَّ أَنْ نَعْبُدَ الْأَصْنامَ 4. وقال تعالی: أَ وَ لَمْ یَرَوْا أَنّا جَعَلْنا حَرَماً آمِناً وَ یُتَخَطَّفُ النّاسُ مِنْ حَوْلِهِمْ أَ فَبِالْباطِلِ یُؤْمِنُونَ وَ بِنِعْمَهِ اللّهِ یَکْفُرُونَ 5.

واعتبر الأمن فی الآخره من أعظم النعم یوم الفزع الأکبر، قال تعالی:

ص:33

مَنْ جاءَ بِالْحَسَنَهِ فَلَهُ خَیْرٌ مِنْها وَ هُمْ مِنْ فَزَعٍ یَوْمَئِذٍ آمِنُونَ 1.

وفی الجنّه أیضاً، قال تعالی:

یَدْعُونَ فِیها بِکُلِّ فاکِهَهٍ آمِنِینَ 2.

وفی مقاماتها وغرفها، قال تعالی:

وَ ما أَمْوالُکُمْ وَ لا أَوْلادُکُمْ بِالَّتِی تُقَرِّبُکُمْ عِنْدَنا زُلْفی إِلاّ مَنْ آمَنَ وَ عَمِلَ صالِحاً فَأُولئِکَ لَهُمْ جَزاءُ الضِّعْفِ بِما عَمِلُوا وَ هُمْ فِی الْغُرُفاتِ آمِنُونَ 3.

ومنَّ علی المسلمین خصوصاً بإمداد إلهیٍّ فی أجواء القتال المشحونه بالأخطار والتهدیدات، بحیث تطمئن من خلاله روحیه المقاتلین، قال تعالی:

إِذْ یُغَشِّیکُمُ النُّعاسَ أَمَنَهً مِنْهُ وَ یُنَزِّلُ عَلَیْکُمْ مِنَ السَّماءِ ماءً لِیُطَهِّرَکُمْ بِهِ وَ یُذْهِبَ عَنْکُمْ رِجْزَ الشَّیْطانِ وَ لِیَرْبِطَ عَلی قُلُوبِکُمْ وَ یُثَبِّتَ بِهِ الْأَقْدامَ 4.

وهناک أیضاً آیات أخری فی القرآن الکریم أشارت إلی مسأله الأمن والأمان، نشیر إلی بعضها مع آراء المفسرین فیها:

1 - قوله تعالی: فَإِنْ خِفْتُمْ فَرِجالاً أَوْ رُکْباناً فَإِذا أَمِنْتُمْ فَاذْکُرُوا اللّهَ

ص:34

کَما عَلَّمَکُمْ ما لَمْ تَکُونُوا تَعْلَمُونَ 1.

إنّ أکثر المفسرین یتفقون - فی تفسیر هذه الآیه - علی قولٍ واحدٍ تقریباً وإن اختلفت ألفاظهم أحیاناً، فمثلاً اتفق صاحب تفسیر القرآن(1) وصاحب مجمع البیان(2) فی المعنی واللفظ، بأن قالوا: إنّ تفسیر فَإِذا أَمِنْتُمْ أی: آمنتم من الخوف، وأیضاً تفسیری روح المعانی(3) والمیزان(4) یتفقان معاً بنفس المعنی مع اختلاف الألفاظ، أمّا تفسیر الأمثل(5) وتفسیر الطبری(6) تقریباً یتشابه عندهما التفسیر، ولکن الطبری یوضحها أکثر من الأمثل، بقوله: (فإذا أمنتم أیها المؤمنون من عدوکم أن یقدر علی قتلکم فی حال اشتغالکم بصلاتکم التی فرضها علیکم، ومن غیره ممن کنتم تخافونه علی أنفسکم فی حال صلاتکم، فاطمأنتنم، فاذکروا الله فی صلاتکم وفی غیرها، بالشکر له والحمد والثناء علیه، علی ما أنعم به علیکم من التوفیق لإصابه الحقّ الذی ضل عنه أعداؤکم من أهل الکفر بالله، کما ذکرکم بتعلیمه إیاکم، من أحکامه، وحلاله، وحرامه، وأخبار من قبلکم من الأمم السالفه، والأنباء الحادثه بعدکم فی عاجل الدنیا وآجل الاخره، التی جهلها

ص:35


1- (2) تفسیر شبر، عبد الله شبر، ص 47.
2- (3) تفسیر مجمع البیان، الطبرسی، ج 2 ص 100.
3- (4) تفسیر روح المعانی، الالوسی،: ج 21 ص 70.
4- (5) تفسیر المیزان، الطباطبائی، ج 2 ص 251.
5- (6) تفسیر الأمثل، مکارم الشیرازی، ج 2 ص 107.
6- (7) تفسیرالطبری، الطبری، ج 2 ص 591.

غیرکم، وبصرکم من ذلک وغیره، إنعاماً منه علیکم بذلک، فعلمکم منه ما لم تکونوا من قبل تعلیمه إیاکم تعلمون)(1).

لذا نستطیع القول بأنّ الأمن فی آراء المفسرین قد یکون بمعنی: الاطمئنان وزوال الخوف.

2 - قوله تعالی: إِنَّ الَّذِینَ یُلْحِدُونَ فِی آیاتِنا لا یَخْفَوْنَ عَلَیْنا أَ فَمَنْ یُلْقی فِی النّارِ خَیْرٌ أَمْ مَنْ یَأْتِی آمِناً یَوْمَ الْقِیامَهِ اعْمَلُوا ما شِئْتُمْ إِنَّهُ بِما تَعْمَلُونَ بَصِیرٌ2.

فی تفسیر هذه الآیه بخلاف الآیات السابقه توجد تفاسیر مختلفه نذکر من أهمها الدر المنثور(2) وروح المعانی(3). فهما یذکران مصادیق لهذه الآیه خارجه عن نطاق بحثنا، أمّا المیزان والأمثل وروح البیان یذکرون تفسیر هذه الآیه من دون مصادیق لها، ویختلف التفسیر عند کلّ واحد منهم، یقول العلامه الطباطبائی فی المیزان:

أَ فَمَنْ یُلْقی فِی النّارِ خَیْرٌ أَمْ مَنْ یَأْتِی آمِناً یَوْمَ الْقِیامَهِ... إیذان بالجزاء وهو الإلقاء فی النار یوم القیامه قسراً من غیر أی مؤمّن متوقع کشفیع أو ناصر أو عذر مسموع، فلیس لهم إلا النار یلقون فیها والظاهر أن قوله تعالی:

ص:36


1- (1) جامع البیان، إبن جریر الطبری، ج 2 ص 781.
2- (3) الدر المنثور، السیوطی، ج 7 ص 285.
3- (4) روح المعانی، الالوسی، ج 23 ص 517.

أَمْ مَنْ یَأْتِی آمِناً یَوْمَ الْقِیامَهِ.

لابانه أنهما قبیلان لا ثالث لهما فمستقیم فی الإیمان بالآیات وملحد فیها ویظهر به أنّ أهل الاستقامه فی أمن یوم القیامه)(1).

وفی تفسیر الأمثل: (الأشخاص الذین یحرفون إیمان الناس وعقائدهم بنیران الشبهات والشکوک سیکون جزاؤهم نار جهنم، بعکس الذین أوجدوا المحیط الآمن للناس بهدایتهم إلی التوحید والإیمان، فأنهم یکونون فی أمان یوم القیامه، ألیس ذلک الیوم هو یوم تتجسد فیه أعمال الإنسان فی هذه الدنیا؟)(2).

3 - قوله تعالی: وَ أَتِمُّوا الْحَجَّ وَ الْعُمْرَهَ لِلّهِ فَإِنْ أُحْصِرْتُمْ فَمَا اسْتَیْسَرَ مِنَ الْهَدْیِ وَ لا تَحْلِقُوا رُؤُسَکُمْ حَتّی یَبْلُغَ الْهَدْیُ مَحِلَّهُ فَمَنْ کانَ مِنْکُمْ مَرِیضاً أَوْ بِهِ أَذیً مِنْ رَأْسِهِ فَفِدْیَهٌ مِنْ صِیامٍ أَوْ صَدَقَهٍ أَوْ نُسُکٍ فَإِذا أَمِنْتُمْ فَمَنْ تَمَتَّعَ بِالْعُمْرَهِ إِلَی الْحَجِّ فَمَا اسْتَیْسَرَ مِنَ الْهَدْیِ فَمَنْ لَمْ یَجِدْ فَصِیامُ ثَلاثَهِ أَیّامٍ فِی الْحَجِّ وَ سَبْعَهٍ إِذا رَجَعْتُمْ تِلْکَ عَشَرَهٌ کامِلَهٌ ذلِکَ لِمَنْ لَمْ یَکُنْ أَهْلُهُ حاضِرِی الْمَسْجِدِ الْحَرامِ وَ اتَّقُوا اللّهَ وَ اعْلَمُوا أَنَّ اللّهَ شَدِیدُ الْعِقابِ 3.

فنلاحظ أنّه جاء فی تفسیر هذه الآیه المبارکه اختلاف بین المفسرین لم نشاهده فی الآیه السابقه، فنقرأ فی المیزان: «أی: إذا أمنتم المانع من مرضٍ أو عدوٍ أو غیر

ص:37


1- (1) تفسیر المیزان، الطباطبائی، ج 17 ص 397.
2- (2) تفسیر الامثل، مکارم الشیرازی، ج 15 ص 418.

ذلک، فَمَنْ تَمَتَّعَ بِالْعُمْرَهِ إِلَی الْحَجِّ، أی: تمتع بسبب العمره من حیث ختمها والإحلال إلی زمان الإهلال بالحج فما استیسر من الهدی، فالباء للسببیه، وسببیه العمره للتمتع بما کان لا یجوز له فی حال الإحرام، کالنساء والصید ونحوهما من جهه تمامها بالإحلال»(1).

وجاء فی التفسیر الأمثل: (إذا أردتم أداء حج التمتع حین الأمن من المرض والعدو، ونری فی تفسیر الطبری وروح المعانی لیس کنفس المعنی، بل المعانی متقاربه)(2).

وقال الطبری: (اختلف أهل التأویل فی معنی ذلک: فقال بعضهم معناه: فاذا برأتم)(3).

وقال الآلوسی فی (روح المعانی): (من الأمن ضد الخوف، والآمنه زواله، فعلی الأوّل معناه: فإذا کنتم فی أمنٍ وسعهٍ، ولم تکونوا خائفین، وعلی الثانی: فإذا زال عنکم الخوف الإحصار، ویفهم منه حکم من کان آمناً ابتداءً)(4).

وأمّا فی تفسیر شبر، فقد جاء: (استمتع بعد التحلل من عمرته بإباحه ما حرم الله علیه)(5).

4 - قوله تعالی: فَلَمّا دَخَلُوا عَلی یُوسُفَ آوی إِلَیْهِ أَبَوَیْهِ وَ قالَ ادْخُلُوا

ص:38


1- (1) تفسیر المیزان، السید الطباطبائی، ج 2 ص 76.
2- (2) تفسیر الأمثل، مکارم الشیرازی، ج 2 ص 21.
3- (3) تفسیر الطبری، الطبری، ج 2 ص 251.
4- (4) تفسیر روح المعانی، الالوسی، ج 1 ص 652.
5- (5) تفسیر شبر، عبد الله شبر، ص 40.

مِصْرَ إِنْ شاءَ اللّهُ آمِنِینَ 1.

فی تفسیر هذه الآیه هناک اتفاق فی جمیع التفاسیر علی معنی واحد لها، ولکن الاختلاف یقع فی الألفاظ، مثلاً: تفسیر روح البیان وتفسیر روح المعانی یتفقان فی اللفظ والمعنی، یقول صاحب تفسیر روح البیان: (ادخلوا مصر ان شاء الله آمنین: من الجوع والخوف وسائر المکاره قاطبه لأنّهم کانوا قبل ولایه یوسف یخافون ملوک مصر و...)(1).

ونری فی الأمثل نفس المعنی لکن اللفظ یختلف، قال فیه: (لأنّ مصر أصبحت تحت حکم یوسف فی أمن وأمان وإطمئنان)(2).

وحاصل الکلام: نستطیع أن نقول إنّ أفضل وأشمل تفسیر للأمن هنا، هو ما ذکره صاحب تفسیر الأمثل، الذی یقول فیه: أمان واطمئنان وأمن فی حکم یوسف. أمّا تفسیری روح البیان وروح المعانی فقد نبّها علی مسأله مهمّه، وهی: أنّ الأمن من الجوع والخوف، وسائر المکاره، ویمکن إدخالها تحت حکم یوسف الذی ذکره صاحب تفسیر الأمثل.

5 - قوله تعالی: أَ وَ لَمْ یَرَوْا أَنّا جَعَلْنا حَرَماً آمِناً وَ یُتَخَطَّفُ النّاسُ مِنْ حَوْلِهِمْ أَ فَبِالْباطِلِ یُؤْمِنُونَ وَ بِنِعْمَهِ اللّهِ یَکْفُرُونَ 4.

ص:39


1- (2) روح البیان، اسماعیل حقی، ج 4 ص 411.
2- (3) تفسیر الأمثل، مکارم الشیرازی، ج 7 ص 304.

بخصوص تفسیر الآیه: إنّ أکثر المفسرین یتفقون علی معنی واحد، ولکن یوجد اختلاف فی زیاده فی التعریف والتفسیر، أو نقصانه:

فالتفاسیر تشیر إلی أنّ (آمناً) تعنی: أرض مکه المکرمه، ولکلّ دلیله الخاصّ، قال صاحب تفسیر روح المعانی: (أهله عمّا سواهم من السبی والقتل علی أن آمناً کنایه عن أمن أهله أو علی أن الإسناد مجازی أو علی أنّ فی الکلام مضافاً مقدراً، وتخصیص أهل مکه، وأن أمن کلّ من فیه حتی الطیور والوحوش لأنّ المقصود الامتنان علیهم، ولأنّ ذلک مستمر فی حقّهم)(1).

وقال فی تفسیر الأمثل: (آمناً، أی: أرض مکه المکرمه فی حین أنّ العرب کانوا یعیشون فی حاله غیر آمنهٍ خارج مکه، وکانت قبائلهم مشغوله بالنهب والسلب والغارات، إلا هذه الأرض باقیه علی أمنها)(2).

وقال صاحب تفسیر المیزان:

(الحرم الآمن هو مکه وما حولها، وقد جعله الله مُأَمَّناً بدعاء إبراهیم علیه السلام. وقد کانت العرب یومئذ یَغِیرُ بعضهم علی بعض بالقتل والسبی والنهب، لکنهم یحترمون ولا یتعرضون لمن أقام فیها، والمعنی: أولم ینظروا أنا جعلنا حرما آمناً لا یتعرض لمن فیه بقتل أو سبی أو نهب، والحال أنّ الناس یختلسون من حولهم خارج الحرم)(3).

ص:40


1- (1) تفسیر روح المعانی، الالوسی، 21 ص 13.
2- (2) تفسیر الأمثل، مکارم الشیرازی، ج 12 ص 414.
3- (3) تفسیر المیزان، الطباطبائی، ج 16 ص 151.

ولا بأس بالإشاره إلی بعض الآیات الأخری؛ لأنّ فیها نکات تستحق الوقوف عندها.

6 - وقوله تعالی: وَ إِنْ کُنْتُمْ عَلی سَفَرٍ وَ لَمْ تَجِدُوا کاتِباً فَرِهانٌ مَقْبُوضَهٌ فَإِنْ أَمِنَ بَعْضُکُمْ بَعْضاً فَلْیُؤَدِّ الَّذِی اؤْتُمِنَ أَمانَتَهُ وَ لْیَتَّقِ اللّهَ رَبَّهُ وَ لا تَکْتُمُوا الشَّهادَهَ وَ مَنْ یَکْتُمْها فَإِنَّهُ آثِمٌ قَلْبُهُ وَ اللّهُ بِما تَعْمَلُونَ عَلِیمٌ 1.

7 - وقوله تعالی: ثُمَّ أَنْزَلَ عَلَیْکُمْ مِنْ بَعْدِ الْغَمِّ أَمَنَهً نُعاساً یَغْشی طائِفَهً مِنْکُمْ وَ طائِفَهٌ قَدْ أَهَمَّتْهُمْ أَنْفُسُهُمْ یَظُنُّونَ بِاللّهِ غَیْرَ الْحَقِّ ظَنَّ الْجاهِلِیَّهِ یَقُولُونَ هَلْ لَنا مِنَ الْأَمْرِ مِنْ شَیْ ءٍ قُلْ إِنَّ الْأَمْرَ کُلَّهُ لِلّهِ یُخْفُونَ فِی أَنْفُسِهِمْ ما لا یُبْدُونَ لَکَ یَقُولُونَ لَوْ کانَ لَنا مِنَ الْأَمْرِ شَیْ ءٌ ما قُتِلْنا هاهُنا قُلْ لَوْ کُنْتُمْ فِی بُیُوتِکُمْ لَبَرَزَ الَّذِینَ کُتِبَ عَلَیْهِمُ الْقَتْلُ إِلی مَضاجِعِهِمْ وَ لِیَبْتَلِیَ اللّهُ ما فِی صُدُورِکُمْ وَ لِیُمَحِّصَ ما فِی قُلُوبِکُمْ وَ اللّهُ عَلِیمٌ بِذاتِ الصُّدُورِ2.

8 - وقوله تعالی: وَ إِذا جاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذاعُوا بِهِ وَ لَوْ رَدُّوهُ إِلَی الرَّسُولِ وَ إِلی أُولِی الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِینَ یَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَ لَوْ لا فَضْلُ اللّهِ عَلَیْکُمْ وَ رَحْمَتُهُ لاَتَّبَعْتُمُ الشَّیْطانَ إِلاّ قَلِیلاً3.

9 - وقوله تعالی: وَ کَیْفَ أَخافُ ما أَشْرَکْتُمْ وَ لا تَخافُونَ

ص:41

أَنَّکُمْ أَشْرَکْتُمْ بِاللّهِ ما لَمْ یُنَزِّلْ بِهِ عَلَیْکُمْ سُلْطاناً فَأَیُّ الْفَرِیقَیْنِ أَحَقُّ بِالْأَمْنِ إِنْ کُنْتُمْ تَعْلَمُونَ 1.

10 - وقوله تعالی: أَ تُتْرَکُونَ فِی ما هاهُنا آمِنِینَ 2.

نماذج أمنیه ذکرها القرآن الکریم

اشاره

کما أنّ الله تعالی أهلک مدناً وحضارات وأقواماً کثیره بسبب ظلمهم وفسادهم وذنوبهم، بیّن نماذج للأمن یستطیع الناس أن یصلوا إلیها إذا وفّروا الشروط اللازمه، والثقافه الإسلامیه بحد ذاتها لیست ثقافهً غارقهً بالمثالیات بحیث لا یمکن تطبیقها، ولا مادیه بحته لا تحرک نحو الکمال والمعنویات، بل هی ثقافه متکامله لإداره الحیاه بأفضل صورها، وتهیئ الأرضیه لتکامل الإنسان ورقیّه للوصول إلی کماله اللائق به، ومن هذه النماذج:

1 - نموذج المدینه الآمنه

هناک آیات عدیده تحدّثت عن المدینه الآمنه والقری الآمنه وخصوصیاتها علی مرّ التاریخ، ومن الممکن الوصول إلیها، نشیر إلیها هنا:

أ - حینما نزل نبی الله نوح علیه السلام والذین آمنوا معه، واستطاع هو ومن معه أنْ یشکّلوا مجتمعاً ومدینهً آمنهً وسالمهً وخالیهً من الکفار، وهو ما أشار إلیه قوله تعالی:

ص:42

قِیلَ یا نُوحُ اهْبِطْ بِسَلامٍ مِنّا وَ بَرَکاتٍ عَلَیْکَ وَ عَلی أُمَمٍ مِمَّنْ مَعَکَ وَ أُمَمٌ سَنُمَتِّعُهُمْ ثُمَّ یَمَسُّهُمْ مِنّا عَذابٌ أَلِیمٌ 1.

ب - سبأ قبل السیل، فقد کانت قریهً آمنهً، وهو ما أشار إلیه قوله تعالی:

لَقَدْ کانَ لِسَبَإٍ فِی مَسْکَنِهِمْ آیَهٌ جَنَّتانِ عَنْ یَمِینٍ وَ شِمالٍ کُلُوا مِنْ رِزْقِ رَبِّکُمْ وَ اشْکُرُوا لَهُ بَلْدَهٌ طَیِّبَهٌ وَ رَبٌّ غَفُورٌ2.

وأیضاً قوله تعالی:

وَ جَعَلْنا بَیْنَهُمْ وَ بَیْنَ الْقُرَی الَّتِی بارَکْنا فِیها قُریً ظاهِرَهً وَ قَدَّرْنا فِیهَا السَّیْرَ سِیرُوا فِیها لَیالِیَ وَ أَیّاماً آمِنِینَ 3.

ج - مدینه مکه، کانت أیضاً من المدن الآمنه، وهو ما أشار إلیه قوله تعالی:

إِنَّ أَوَّلَ بَیْتٍ وُضِعَ لِلنّاسِ لَلَّذِی بِبَکَّهَ مُبارَکاً وَ هُدیً لِلْعالَمِینَ 4.

وأیضاً قوله تعالی:

وَ إِذْ قالَ إِبْراهِیمُ رَبِّ اجْعَلْ هذا بَلَداً آمِناً وَ ارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَراتِ مَنْ آمَنَ مِنْهُمْ بِاللّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ5.

ص:43

ومن خصائص مکه المکرمه تحریم القتال فیها، وکلّ شیءٍ فیها آمن، حتی الحیوانات والنباتات، وهی مصلی إبراهیم، قال تعالی:

وَ عَهِدْنا إِلی إِبْراهِیمَ وَ إِسْماعِیلَ أَنْ طَهِّرا بَیْتِیَ لِلطّائِفِینَ وَ الْعاکِفِینَ وَ الرُّکَّعِ السُّجُودِ1.

وحتی الکلام هناک له ضوابط أمنیه، قال تعالی:

فَمَنْ فَرَضَ فِیهِنَّ اَلْحَجَّ فَلا رَفَثَ وَ لا فُسُوقَ وَ لا جِدالَ فِی الْحَجِّ 2.

وکذا توفر فیها الأمن الاقتصادی حیث أمرت الآیات بإطعام الجائع والمحتاج.

2 - نموذج المذهب والفکر الذی یوفر الأمن

عرض القرآن الکریم إنموذجاً للتفکیر الصحیح وبیَّن متابعته للعقل، وهو مذهب وأسلوب تفکیر إبراهیم علیه السلام والذین آمنوا معه، قال تعالی:

قَدْ کانَتْ لَکُمْ أُسْوَهٌ حَسَنَهٌ فِی إِبْراهِیمَ وَ الَّذِینَ مَعَهُ إِذْ قالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنّا بُرَآؤُا مِنْکُمْ وَ مِمّا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللّهِ کَفَرْنا بِکُمْ وَ بَدا بَیْنَنا وَ بَیْنَکُمُ الْعَداوَهُ وَ الْبَغْضاءُ أَبَداً حَتّی تُؤْمِنُوا بِاللّهِ وَحْدَهُ إِلاّ قَوْلَ إِبْراهِیمَ لِأَبِیهِ لَأَسْتَغْفِرَنَّ لَکَ وَ ما أَمْلِکُ لَکَ مِنَ اللّهِ مِنْ شَیْ ءٍ رَبَّنا عَلَیْکَ تَوَکَّلْنا وَ إِلَیْکَ أَنَبْنا وَ إِلَیْکَ الْمَصِیرُ3.

ص:44

3 - نموذج قرانی فی استخدام القدره من أجل تحقیق الأمن

فی الوقت الذی یمتلک ذو القرنین عنصر الإیمان، کان یملک القدره والسلطه أیضاً، فهو مثال للقائد الإسلامی فی کل زمان ومکان، فقد استخدم القدره حینما طلب منه القوم المستضعفون النصره - بعدما أفسدَتْ علیهم حیاتهم بسبب یأجوج ومأجوج، وسلبوهم أمنهم وأمانهم - واستعانوا به علی تحریرهم من سلطه الظلمه، وهو ما أشار إلیه قوله تعالی:

وَ یَسْئَلُونَکَ عَنْ ذِی الْقَرْنَیْنِ قُلْ سَأَتْلُوا عَلَیْکُمْ مِنْهُ ذِکْراً * إِنّا مَکَّنّا لَهُ فِی الْأَرْضِ وَ آتَیْناهُ مِنْ کُلِّ شَیْ ءٍ سَبَباً * فَأَتْبَعَ سَبَباً * حَتّی إِذا بَلَغَ مَغْرِبَ الشَّمْسِ وَجَدَها تَغْرُبُ فِی عَیْنٍ حَمِئَهٍ وَ وَجَدَ عِنْدَها قَوْماً قُلْنا یا ذَا الْقَرْنَیْنِ إِمّا أَنْ تُعَذِّبَ وَ إِمّا أَنْ تَتَّخِذَ فِیهِمْ حُسْناً * قالَ أَمّا مَنْ ظَلَمَ فَسَوْفَ نُعَذِّبُهُ ثُمَّ یُرَدُّ إِلی رَبِّهِ فَیُعَذِّبُهُ عَذاباً نُکْراً * وَ أَمّا مَنْ آمَنَ وَ عَمِلَ صالِحاً فَلَهُ جَزاءً الْحُسْنی وَ سَنَقُولُ لَهُ مِنْ أَمْرِنا یُسْراً * ثُمَّ أَتْبَعَ سَبَباً1 .

والقدره هی أمانه إلهیه، ولفت القرآن الکریم الأنظار إلی مکانه القدره فی توفیر الأمن الذی یساعد علی ترویج الدعوه وأثر القدره فی توفیر الأمن لإدامه حیاه المستضعفین(1).

ص:45


1- (2) الأبعاد السیاسیه لمفهوم الأمن فی الاسلام، مصطفی محمود، ص 229.

المبحث الثانی: الأمن فی السنه الشریفه

اشاره

إنّ الأمن نعمه إلهیه عظیمه مجهوله القدر، کما فی الحدیث المروی عن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم:

«نعمتان مجهولتان الأمن والعافیه»(1).

ونُقل عنه صلی الله علیه وآله وسلم:

«من نظر إلی مؤمن نظره لیخیفه بها أخافه الله عزّوجلّ یوم لا ظل إلا ظله»(2).

وروی عنه صلی الله علیه وآله وسلم أیضاً:

«لا تروع المسلم فإنّ روعه المسلم ظلم عظیم»(3).

ص:46


1- (1) روضه الواعظین، الفتال النیسابوری، ص 472.
2- (2) الکافی، الکلینی، ج 2، ص 368.
3- (3) مجمع الزوائد، الهیثمی، ج 6 ص 253.

ویقول الإمام علیٌّ علیه السلام فی نهج البلاغه:

«اللَّهُمَّ إِنَّکَ تَعْلَمُ أَنَّهُ لَمْ یَکُنِ الَّذِی کَانَ مِنَّا مُنَافَسَهً فِی سُلْطَانٍ ولَا التِمَاسَ شَیْ ءٍ مِنْ فُضُولِ الحُطَامِ ولَکِنْ لِنَرِدَ المَعَالِمَ مِنْ دِینِکَ ونُظْهِرَ الإصلاح فِی بِلَادِکَ فَیَأْمَنَ المَظْلُومُونَ مِنْ عِبَادِکَ وتُقَامَ المُعَطَّلَهُ مِنْ حُدُودِک»(1).

وقال علیه السلام:

«شر الأوطان ما لم یأمن فیها القطان، شر البلاد بلد لا أمن فیه ولاخصب»(2).

کما یقول علیه السلام:

«لا خیر فی القول إلا مع العمل.. ولا فی الحیاه إلا مع الصحه... ولا فی الوطن إلا مع الأمن والمسره»(3).

وعن الإمام الصادق علیه السلام قال:

«خمس خصال من فقدهنَّ لم یزل ناقص العقل مشغول القلب أولهما صحه البدن والثانیه الأمن»(4).

وفی حدیث آخر یقول علیه السلام:

ص:47


1- (1) نهج البلاغه، محمد عبده، خطبه 131، ج 2، ص 13.
2- (2) غرر الحکم ودرر الکلم، الاموی، ص 445.
3- (3) المصدر السابق، ص 443.
4- (4) الامالی، الصدوق، ص 175.

«خمس من لم یَکُنّ فیه لم یتهنَ بالعیش الصحه والأمن والغنی والقناعه والأنیس الموافق»(1).

ومن خلال إطلاله تأریخیه علی الإنجازات الأمنیه للرساله الإسلامیه نجد أنّ العرب فی الجاهلیه طرحوا تعاریف للأمن تتناسب وأهدافهم ومنافعهم، وکان المجتمع حین ذاک یعانی من الفقر فی الجوانب الثقافیه والصحیه والعقائدیه، وبیانات الصدیقه فاطمه الزهراء علیها السلام ترسم لنا الصوره الواقعیه للحیاه الاجتماعیه فی الجزیره العربیه قبل الإسلام، کما جاء فی خطبتها بعد وفاه أبیها صلی الله علیه وآله وسلم حیث قالت:

«وکنتم علی شفا حفره من النار مذقه الشارب ونهزه الطامع وقبسه العجلان وموطئ الأقدام تشربون الطرق وتقتاتون الورق أذلهً خاشعین تخافون أن یتخطفکم الناس من حولکم فأنقذکم الله برسوله»(2).

ومن عادات المجتمع الجاهلی ومراسمهم الأمنیه وأد البنات وعباده الأصنام والغارات والسلب والنهب والتجاوز وسفک الدماء وارتکاب الآثام، وفی وسط هذا المجتمع بُعِثَ النبی الکریم محمد صلی الله علیه وآله وسلم لإبلاغ رساله الإسلام الخالده والخاتمه، وهی رساله عظیمه وهذا نوع تکلیفٍ یحتاج إلی مقاومهٍ قویهٍ أمام معتقدات مجموعه جاهلیه متعصبه بیدها زمام أمور الجزیره العربیه

ص:48


1- (1) المصدر السابق، ص 367.
2- (2) بلاغات النساء، ابن طیفور، ص 13.

والکثیر من مصالحها الاقتصادیه وغیرها، وأنّ هذه الرساله یحتاج صاحبها إلی غطاءٍ أمنیٍّ جیدٍ لإنجازها.

وبدون شک أنّ الله تعالی هیّأ مقدمات أمنیه لحفظ النبی صلی الله علیه وآله وسلم ومنها أنّه من قبیله کبیره وشریفه ومعروفه، وهو رجل صادق وأمین فی قوله وعمله، وعارف بلغه قومه وثقافتهم، وبما یمتلکه من کمال إنسانی استطاع أن یحولهم إلی مجتمع إنسانی یحمل قیّماً إلهیه، وطرح النبی صلی الله علیه وآله وسلم - باعتباره قائداً للدین الإسلامی - تعریفاً للأمن ینسجم مع أهداف الإسلام وتطلعاته، وقد تمکن فی برهه من الزمن أن یفرض الأمن فی ربوع الجزیره العربیه، وتفیأت المدن والقبائل بظلاله وتکللت جهوده بالنجاح لما قام به من إجراءات ضمن برامج قصیره وطویله الأمد من أجل تغییر الواقع الأمنی فی مکه والمدینه، وهناک خطوات عملیه قصیره المدی اتّبعها الرسول صلی الله علیه وآله وسلم لدفع الأخطار الأمنیه التی یمکن أن تشکل تهدیداً للمسلمین فی المدینه من قبل قریش وتحالف الیهود والمشرکین، وکذلک خطر حدوث اختلافات قومیه وعشائریه بین المسلمین أنفسهم، والأحداث المُرَّه التی وقعت بین الأوس والخزرج کانت حیه فی ذاکره الناس، بل حتی خطر عدم تحمل أهل المدینه للمهاجرین من مکه، ویمکن أن تکون أیّ من هذه الأخطار سبباً لفشل التجربه وتودی بالأمن والاستقرار.

ولو تساءلنا ما هی الأدوات والمعالجات التی یمکن أن یستخدمها الرسول صلی الله علیه وآله وسلم لمعالجه مثل هذه الأخطار والتصدی لها وإبعادها عن

ص:49

المسلمین ومدینتهم؟ ومن البدیهی أن یستفید الرسول صلی الله علیه وآله وسلم من عقائد المسلمین والإیمان بالله والتوحید لإیجاد برنامج فکری وثقافی لمعالجه هذه المشاکل، لکن هذا الأمر یتطلب وقتاً طویلاً، خصوصاً وأنّ عقائد المسلمین غضه آنذاک وتحتاج إلی وقت طویل لرسوخها فی المجتمع، والنبی صلی الله علیه وآله وسلم یحتاج إلی برنامج عملی ومحکم لتحقق المشروع الأمنی القائم علی أساس الفهم الدینی والعقائدی، ومن المسلّمات أنّ الوسائل التی سوف یستخدمها النبی صلی الله علیه وآله وسلم لمعالجه الموقف یجب أن تکون:

1. مقبوله لدی الجمیع.

2. لا یتنافی استخدامها مع الدین الإسلامی.

وعلی هذا الأساس عند التحقیق فی الوضع الاجتماعی والثقافی آنذاک فی المدینه نری أنّ أفضل الأدوات والأسالیب التی یتوفر علیها الشرطان السابقان هو مبدأ العهود والأحلاف والمواثیق، خصوصاً أنّ شخص النبی صلی الله علیه وآله وسلم کان عضواً فی حلف الفضول قبل عشرین عاما ً من البعثه.

ومما یجدر الإشاره إلیه هو أنّ التحالفات من أقوی السنن الاجتماعیه عند العرب فأخذها النبی صلی الله علیه وآله وسلم، وأضفی علیها روحاً ومعنی ثوریاً ودینیاً، وبقیت هذه العاده محفوظه، ولکن أصبح الحلف والعهد العقائدی بدلاً عن الحلف القبائلی، وید الله فوق أیدی الآخرین، ورکّز النبی صلی الله علیه وآله وسلم فی عقد الحلف والعهد علی الأمان ولیس الإیمان؛ لأنّ أکثر من دخل الإسلام فی تلک الفتره من أهل المدینه کان بسبب الأخلاق الکریمه لرسول الله

ص:50

صلی الله علیه وآله وسلم، ولم یستحکم إیمانهم بعد، وکذلک أراد رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم أن یشرک غیر المسلمین فی حفظ المدینه.

وأمّا أهم الإجراءات العملیه والسریعه، التی أقدم علیها الرسول صلی الله علیه وآله وسلم لإیجاد بیئه أمنیه واسعه فی المدینه یشترک فیها الجمیع، ویساعد الإسلام علی الانتشار(1) ، فهی:

1. بناء المسجد: لیکون مکاناً ومرکزاً للاجتماع والعباده وإداره أمور الناس وبیان أحکام الإسلام، ومرکزاً إعلامیاً للبیانات الصادره عن الرسول صلی الله علیه وآله وسلم، وقد کان لإتخاذ الرسول صلی الله علیه وآله وسلم مسکناً إلی جانب المسجد قد أعطی لهذه المؤسسه رونقاً عجیباً.

2. إطلاق مصطلح المهاجرین والأنصار: من أجل رفع التعصبات القومیه والقبلیه التی حرکت الإسلام فی جمیع فعالیاته، فقد اصطلح رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم علی من هاجروا من مکه إلی المدینه بالمهاجرین وأهل المدینه بالأنصار، وکان له آثارٌ طیبه علی وحده المسلمین الذین کان معظمهم من الأوس والخزرج، وکانوا یعانون من اختلافات قبائلیه طوال أکثر من قرن من الزمن.

3. عهد المدینه: وقد أشرک النبی صلی الله علیه وآله وسلم فیه جمیع أهل المدینه للدفاع عنها وحفظ أمنها فی حاله تعرضها لخطر الأعداء، سواء کانوا یهوداً أو مشرکین.

ص:51


1- (1) راجع: سبل الرشاد، صالح الشامی، ج 1، ص 13-16؛ وکذا: الصحیح من سیره النبی الأعظم صلی الله علیه وآله وسلم، ج 4، ص 173.

4. عهد الأخوه: وکان بین المهاجرین والأنصار، وهذا العهد قرّب النفوس ورفع الکدورات.

5. العهد مع الأدیان السماویه التوحیدیه، کما جاء فی قوله تعالی:

قُلْ یا أَهْلَ الْکِتابِ تَعالَوْا إِلی کَلِمَهٍ سَواءٍ بَیْنَنا وَ بَیْنَکُمْ أَلاّ نَعْبُدَ إِلاَّ اللّهَ وَ لا نُشْرِکَ بِهِ شَیْئاً وَ لا یَتَّخِذَ بَعْضُنا بَعْضاً أَرْباباً مِنْ دُونِ اللّهِ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُولُوا اشْهَدُوا بِأَنّا مُسْلِمُونَ 1.

لتثبیت الحکومه بید النبی صلی الله علیه وآله وسلم.

6. تألیف القلوب: وهو من جمله المواضیع التی استفاد منها النبی صلی الله علیه وآله وسلم لإیجاد الأمن وحفظه، والمؤلفه قلوبهم علی أقسام متعدده، منها:

أ - الکفار داخل المدینه: فإنّه یوفر رغبه لدیهم لدخول الإسلام.

ب - الکفار الذین یسکنون علی حدود المسلمین لیمنعوا العدو من الهجوم علی البلاد الإسلامیه.

ج - المسلمون ضعفاء الإیمان: لیقوی إیمانهم.

د - الناس الذین یسکنون قرب ثغور المسلمین، یدفعون العدو، أو یخبرون عن تحرکاته.

لذا فهناک ارتباط وثیق بین تألیف القلوب وتوفیر الأمن.

ص:52

الاتجاه الأمنی للنبی صلی الله علیه وآله وسلم

إنّ من أهمّ المشاکل التی واجهت البشر منذ الماضی السحیق وحتی عصرنا الحاضر، هو الأمن، فالبشریه فی الوقت الحاضر تعانی من هواجس فقدان الأمن النفسی والفردی والسیاسی والثقافی والاقتصادی والاجتماعی والإقلیمی والدولی.

ویمکن بیان الخطوط العریضه لسیاده الأمن علی مختلف الأصعده من خلال بیان السیره الأمنیه للنبی الأعظم صلی الله علیه وآله وسلم، لا سیّما أن سیرته الفردیه والاجتماعیه تعد معیاراً وقدوهً، ولها القابلیه علی الإجابه عن إشکالیه الأمن لدی الإنسان المعاصر، بل لا مناص أمام البشر سوی التمسک بالتعالیم النبویّه بغیه الوصول إلی الأمن والطمأنینه.

ومن خلال دراسه مباحث الأمن فی السیره النبویه بأبعادها الواسعه نصل إلی نتیجه مفادها: إنّ التهدید الذی یواجه أمن الإنسان والمجتمع هو تهدید ذاتی(1) ، فظلم النفس وظلم الآخرین من التهدیدات والعقبات الذاتیه، ومن اللازم إجهاض التهدیدات بشتی أنواعها، وإلی ذلک إشارت الروایات الشریفه حول الجهاد الأکبر والأصغر؛ إذ من أهم المبادئ التی استحوذت علی اهتمام النبی صلی الله علیه وآله وسلم فی استتباب الأمن هی الابتعاد عن التعصب عند مواجهه

ص:53


1- (1) وذلک باعتبار أن القلق النفسی للشخص ینعکس بصوره غیر مباشره علی المجتمع الذی یعیش فی ضمنه، باعتبار أن المجتمع مکوّن منه ومن غیره، فإذا سادت حاله من القلق والاضطراب النفسی علی بعض أفراده، فإنّ ذلک یؤدی إلی انعکاسها علی المجتمع، فیوجد حاله من الخوف وعدم الأمن النفسی فی المجتمع، وقد یکون ذلک إثر ظلم الشخص لنفسه أو للآخرین.

الخصوم، وجهاد مثیری الفتن، والاحتراز عن الاستبداد ورفع الظلم، والإلتزام بالعهود والمواثیق والأحکام الإلهیه، وسیاده العدل والقسط، والإنفاق ومعونه الفقراء والمساکین وعلیه لا یصل العالم المعاصر إلی ساحه الأمن المنشوده إلا بالتمسک بسیره النبی الأعظم صلی الله علیه وآله وسلم الأمنیه(1).

وهناک برامج وخطط استراتیجیه بعیده المدی استخدمها الرسول صلی الله علیه وآله وسلم لإیجاد الأمن فی المجتمع والحفاظ علیه؛ وذلک منذ بدایه البعثه فی مکه، حیث بدأ الرسول صلی الله علیه وآله وسلم بتربیه مجموعه من الشخصیات الرسالیّه لیکونوا نواه أساسیه لحفظ الأمن وتوفیره فی المجتمع، وکما أنّ أخلاق الرسول صلی الله علیه وآله وسلم وسلوکه الشخصی وأخلاقه العظیمه وحیاته المبارکه هی من الأصول الأمنیه التی أخذت تتوسع فی المدینه، ولقد اعتمدت خطه الرسول صلی الله علیه وآله وسلم الأمنیه بعیده المدی علی ما یلی:

1 - تعمیق الإیمان والاعتقاد الراسخ بالله تعالی وطاعته.

2 - نشر الأخلاق الحسنه والسلوکیات الصالحه، وهو ما أشار إلیه قوله تعالی:

وَ ما أَرْسَلْناکَ إِلاّ رَحْمَهً لِلْعالَمِینَ 2.

أیضاً قوله تعالی:

لَقَدْ جاءَکُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِکُمْ عَزِیزٌ عَلَیْهِ ما عَنِتُّمْ حَرِیصٌ

ص:54


1- (1) مجله العلوم السیاسیه: العدد 35.

عَلَیْکُمْ بِالْمُؤْمِنِینَ رَؤُفٌ رَحِیمٌ 1.

3 - إجراء العداله الاجتماعیه فی کلّ المیادین.

إنّ من أهم الأهداف التی ترسمها أیّه دوله لنفسها، هو توفیر الأمن لمواطنیها، وبإلقاء نظره علی مقوله الأمن من خلال سیره المعصومین علیهم السلام ونظرتهم إلی الأمن لاسیّما من تصدی للحکم، ومنهم أمیر المؤمنین علیه السلام لها أهمیه بالغه فی بیان هذا المفهوم ورسم حدوده، ولا عجب أن یستحوذ الأمن علی ساحه کبیره من فکر الإمام علی علیه السلام باعتباره قائدا ًإسلامیّاً أسس دولهً ونظاماً سیاسیاً متکاملاً.

وبدیهی أنّ من أهم وظائف أیّ نظام سیاسی توفیر الأمن لمواطنیه بأبعاده وأقسامه المختلفه، ومنها حفظ نفوسهم، والذی یصطلح علیه ب - (الأمن الوطنی)، الذی یُعدّ من أهم الأبعاد الأمنیه، وأنّ التعرف علی منهج وأسلوب المعصومین علیهم السلام فی هذا المجال سوف یکون مفیداً لنا فی هذا البحث، فکان من أهم الأهداف السامیه لحکومه الإمام علیٍّ علیه السلام استقرار الأمن وتوسعته ونشره فی البلاد الإسلامیه (کانت حکومه الإمام تسیر علی نهج إسلامی خالص، أی أنها کانت تحقق للرعیه أقصی قدر مستطاع - فی ظروفها الاقتصادیه والسیاسیه والعسکریه - من الرفاهیه والأمن والعداله)(1) ؛ لأنّ أیّ تطور فی البلاد ورقی من المجتمع لا یتحقق إلا فی ظل وجود الأمن.

ص:55


1- (2) دراسات فی نهج البلاغه، محمد مهدی شمس الدین، ص 213.

الاتجاه الأمنی عند الإمام علیٍّ علیه السلام

إنّ الإسلام معدن الأمن ولبّه، والذی یقول عنه الإمام علیٌّ علیه السلام:

«الحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِی شَرَعَ الإِسْلَامَ فَسَهَّلَ شَرَائِعَهُ لِمَنْ وَرَدَهُ وأَعَزَّ أَرْکَانَهُ عَلَی مَنْ غَالَبَهُ فَجَعَلَهُ أَمْناً لِمَنْ عَلِقَهُ وسِلْماً لِمَنْ دَخَلَه»(1).

وفی طریق بناء واقع أمنی علی المستوی السیاسی والاجتماعی، وضع الإمام علیه السلام کلّ الملذات الدنیویه تحت قدمیه، غیر آبه بها، معتبراً إیاها منشأً لخلق فضاء غیر سلیم.

فیقول علیه السلام لبعض من واجهه بنوع من التعظیم الذی کانوا یعظّمون به ملوکهم:

«فَلاَ تُکَلِّمُونِی بِمَا تُکَلَّمُ بِهِ الجَبَابِرَهُ ولاَ تَتَحَفَّظُوا مِنِّی بِمَا یُتَحَفَّظُ بِهِ عِنْدَ أَهْلِ البَادِرَهِ ولاَ تُخَالِطُونِی بِالمُصَانَعَهِ ولاَ تَظُنُّوا بِی اسْتِثْقَالاً فِی حَقٍّ قِیلَ لِی»(2).

وعند أمیر المؤمنین علیه السلام الصلح الذی یقع طریقاً للأمن والسلام، أمر مطلوب ومقدس، حیث یقول علیه السلام:

«ولا تدفعنَّ صلحاً دعاک إلیه عدوک ولله فیه رضی، فإنّ فی الصلح دعه لجنودک، وراحه من همومک وأمناً لبلادک»(3) ).

ص:56


1- (1) نهج البلاغه، محمد عبده، الخطبه 106، ج 1 ص 203.
2- (2) المصدر السابق، الخطبه: 216، ج 2 ص 201.
3- (3) نهج البلاغه، محمد عبده، العهد: 52، ج 3، ص 105.

إنّ الصلح مع العدو، والذی یری الإمام علیٌّ علیه السلام أنّه یجلب النفع ویوفر الأمن، إنّما هو الصلح المشروط برضی الله تعالی، وأن یطلبه العدو أی الصلح من موقع القوه لا الضعف، وأن یحفظ وحده المسلمین وعزتهم، وکذلک یجب أن تکون الجهه المصالحه علی حذر واحتیاط من مکائد العدو؛ إذ لعلّه یستغل الغفله والاسترخاء لینقضّ مره أخری.

ففی فتره حکومه الإمام علیٍّ علیه السلام وهول أحداثها، قام یوماً خطیباً فی أهل الکوفه، معاتباً لهم لتقصیرهم فی ردّ ظلامتهم ومستنهضاً هممهم، وینقل أنه علیه السلام من شده تأثرهِ وغضبه لم یقوَ علی الوقوف لأدائها، فأمر غیره بأدائها نیابه عنه، ومنها:

«وَهَذَا أَخُو غَامِدٍ وقَدْ وَرَدَتْ خَیْلُهُ الأَنْبَارَ وقَدْ قَتَلَ حَسَّانَ بْنَ حَسَّانَ البَکْرِیَّ وأَزَالَ خَیْلَکُمْ عَنْ مَسَالِحِهَا ولَقَدْ بَلَغَنِی أَنَّ الرَّجُلَ مِنْهُمْ کَانَ یَدْخُلُ عَلَی المَرْأَهِ المُسْلِمَهِ والأُخْرَی المُعَاهِدَهِ فَیَنْتَزِعُ حِجْلَهَا وقُلُبَهَا وقَلَائِدَهَا ورُعَاثَهَا مَا تَمْنِعُ مِنْهُ إِلَّا بِالِاسْتِرْجَاعِ والِاسْتِرْحَام، ثم انصرفوا وافرین، ما نال رجلاً منهم کلم ولا أریق لهم دم. فلو أن امرأً مسلماً مات من بعد هذا أسفاً ما کان به ملوماً، بل کان به عندی جدیراً»(1).

ثم وجه أقصی الملامه والعتاب للخانعین:

«فَإِذَا أَمَرْتُکُمْ بِالسَّیْرِ إِلَیْهِمْ فِی أَیَّامِ الصَّیْفِ قُلْتُمْ هَذِهِ حَمَارَّهُ

ص:57


1- (1) المصدر السابق: الخطبه 27، ج 1، ص 68-69.

القَیْظِ أَمْهِلْنَا یُسَبَّخْ عَنَّا الحَرُّ وَإِذَا أَمَرْتُکُمْ بِالسَّیْرِ إِلَیْهِمْ فِی الشِّتَاءِ قُلْتُمْ هَذِهِ صَبَارَّهُ القُرِّ أَمْهِلْنَا یَنْسَلِخْ عَنَّا البَرْدُ کُلُّ هَذَا فِرَاراً مِنَ الحَرِّ والقُرِّ فَأَنْتُمْ واللَّهِ مِنَ السَّیْفِ أَفَرُّ یَا أَشْبَاهَ الرِّجَالِ ولَا رِجَالَ حُلُومُ الأَطْفَالِ وعُقُولُ رَبَّاتِ الحِجَال»(1).

کانت هذه الخطبه الناریه العصماء التی تنم ألمٍ من أحداث یضیق بها صدر الحکیم، لهجوم عصابه من جند الشام أرسلهم معاویه بقیاده سفیان بن عوف لإیجاد الهلع والخوف والتشویش علی أذهان الناس، فتفقدهم بذلک ثقتهم بحکومه أمیر المؤمنین علیه السلام، ویفشلوا وتذهب ریحهم ویقعوا جمیعاً فی شراک عدوهم، وهذا ما یدلّ علی أهمیه الأمن فی السلم والحرب.

بعض الإجراءات الأمنیه للإمام علیٍّ علیه السلام فی حکومته

اشاره

لقد اتخذ الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام إجراءات عدیده لحفظ الأمن فی المجتمع الإسلامی، ومن تلک الإجراءات:

1 - الحصول علی أخبار العدو

من الطرق والأسالیب التی استخدمها الإمام علیٌّ علیه السلام فی سبیل توفیر الأمن للمجتمع الإسلامی، هو الحصول علی أخبار العدو من خلال الطرق السریّه، والسیطره والرقابه غیر المعلنه علی علاقات مسؤولی الحکومه، والحؤول دون وقوعهم فی فخ العدو وخدعه، وحفظ الأسرار العسکریه، ورسالته إلی والی

ص:58


1- (1) نهج البلاغه، تحقیق محمد عبده.

مکه (القثم بن العباس)(1) واضحه فی هذا الخصوص:

«أَمَّا بَعْدُ فَإِنَّ عَیْنِی بِالمَغْرِبِ کَتَبَ إِلَیَّ یُعْلِمُنِی أَنَّهُ وُجِّهَ إلی المَوْسِمِ أُنَاسٌ مِنْ أَهْلِ الشَّامِ العُمْیِ القُلُوبِ الصُّمِّ الأَسْمَاعِ الکُمْهِ الأَبْصَارِ الَّذِینَ یَلْتَمِسُونَ الحَقَّ بِالبَاطِلِ ویُطِیعُونَ المَخْلُوقَ فِی مَعْصِیَهِ الخَالِقِ ویَحْتَلِبُونَ الدُّنْیَا دَرَّهَا بِالدِّینِ ویَشْتَرُونَ عَاجِلَهَا بِآجِلِ الأَبْرَارِ المُتَّقِینَ ولَنْ یَفُوزَ بِالخَیْرِ إِلَّا عَامِلُهُ ولَا یُجْزَی جَزَاءَ الشَّرِّ إِلَّا فَاعِلُهُ فَأَقِمْ عَلَی مَا فِی یَدَیْکَ قِیَامَ الحَازِمِ الصَّلِیبِ والنَّاصِحِ اللَّبِیبِ والتَّابِعِ لِسُلْطَانِهِ المُطِیعِ لِإِمَامِهِ وإِیَّاکَ ومَا یُعْتَذَرُ مِنْهُ ولَا تَکُنْ عِنْدَ النَّعْمَاءِ بَطِراً ولا عِنْدَ البَأْسَاءِ فَشِلًا والسَّلَام»(2)).

2 - الرقابه علی المسؤولین

لعلَّ من أهم الأخطار التی تهدّد أی حکومه، هی ارتباط مسؤولی تلک الحکومه مع العدو، وأنّ الوقوف أمام هذا التهدید ورفعه یتطلب الرقابه المستمره الظاهره والخفیه علی حرکه وارتباطات المسؤولین؛ لذا کان الإمام علیٌّ علیه السلام فی أوقات الضروره والخطر ینبّه إلی هذا الأمر، کما فی رسالته إلی (زیاد بن أبیه)(3) بعد أن اطلع

ص:59


1- (1) قثم بن العباس بن عبد المطلب، أمّه أم الفضل، وهو رضیع الحسن بن علی، ارتضع هو والحسن من أم الفضل، کان والیاً لعلیٍّ علیه السلام حتی شهاده الإمام علیٍّ علیه السلام. انظر: الدرجت الرفیعه فی طبقات الشیعه، السید علی خان المدنی، ص 151.
2- (2) نهج البلاغه، تحقیق محمد عبده، الکتاب 33، ج 3، ص 58.
3- (3) زیاد بن أبیه، وأبوه شرعاً هو عبید الثقفی، لقول رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: (الولد للفراش وللعاهر الحجر) وقصه أبی سفیان مع أم زیاد (سمیه) معروفه؛ لذلک أغراه معاویه بقصه

علی رساله معاویه إلی زیاد نفسه یتقرب بها إلیه ویرغبه بالوقوف معه من خلال إغرائه بإلحاق نسبه بأبی سفیان، ومن تلک الرساله:

«وَقَدْ عَرَفْتُ أَنَّ مُعَاوِیَهَ کَتَبَ إِلَیْکَ یَسْتَزِلُّ لُبَّکَ وَیَسْتَفِلُّ غَرْبَکَ فَاحْذَرْهُ فَإِنَّمَا هُوَ الشَّیْطَانُ یَأْتِی المَرْءَ مِنْ بَیْنِ یَدَیْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ وَعَنْ یَمِینِهِ وَعَنْ شِمَالِهِ لِیَقْتَحِمَ غَفْلَتَهُ وَیَسْتَلِبَ غِرَّتَه»(1)).

ومن رساله أخری إلی (مقصله بن هبیر الشیبانی)(2) أحد عماله:

«بَلَغَنِی عَنْکَ أَمْرٌ إِنْ کُنْتَ فَعَلْتَهُ فَقَدْ أَسْخَطْتَ إِلَهَکَ وأَغْضَبْتَ إِمَامَکَ أَنَّکَ تَقْسِمُ فَیْ ءَ المُسْلِمِینَ الَّذِی حَازَتْهُ رِمَاحُهُمْ وخُیُولُهُمْ وأُرِیقَتْ عَلَیْهِ دِمَاؤُهُمْ فِیمَنِ اعْتَامَکَ مِنْ أَعْرَابِ قَوْمِک»(3)).

ومن رسالته إلی (عثمان بن حنیف) عامله علی البصره:

«أَمَّا بَعْدُ یَابنَ حُنَیْفٍ فَقَدْ بَلَغَنِی أَنَّ رَجُلًا مِنْ فِتْیَهِ أَهْلِ البَصْرَهِ دَعَاکَ إلی مَأْدُبَهٍ فَأَسْرَعْتَ إِلَیْهَا تُسْتَطَابُ لَکَ الالوَانُ وتُنْقَلُ إِلَیْکَ الجِفَانُ ومَا ظَنَنْتُ أَنَّکَ تُجِیبُ إلی طَعَامِ قَوْمٍ عَائِلُهُمْ مَجْفُوٌّ وغَنِیُّهُمْ مَدْعُوٌّ فَانْظُرْ إلی مَا تَقْضَمُهُ مِنْ هَذَا المَقْضَمِ فَمَا اشْتَبَهَ

ص:60


1- (1) نهج البلاغه، تحقیق محمد عبده، رساله 44، ج 3، ص 69.
2- (2) وهو عامل أمیر المؤمنین علیه السلام علی أردشیر خره (کوره من کور فارس). انظر: کتاب أنساب الأشراف للبلاذری، ص 160.
3- (3) نهج البلاغه، تحقیق محمد عبده، رساله 43، ج 3، ص 68.

عَلَیْکَ عِلْمُهُ فَالفِظْهُ ومَا أَیْقَنْتَ بِطِیبِ وُجُوهِهِ فَنَلْ مِنْه»(1).

3 - حفظ الأسرار العسکریه

بعض المعلومات والإمکانیات للدول، وبالخصوص العسکریه منها سواء فی الحرب أو السلم یجب أن تحفظ کأسرار، ولیس من الضروری أن یطلع علیها عموم الناس أو حتی المسؤولین الاخرین إلاّ عند اللزوم کی لا یستغل العدو - من خلال جواسیسه وإمکاناته السریه - تلک المعلومات ویوجه ضربه للحکومه.

وفی هذا الصدد نذکر رساله بعث بها أمیر المؤمنین الإمام علیٌّ علیه السلام إلی أهل الثغور والمسالح ذکر فیها مطالب جدیره بالاهتمام لمن یعمل فی هذا المجال، جاء فیها:

«ألا وإنّ لکم عندی أن لا أحتجز دونکم سراً إلا فی حرب ولا أطوی دونکم أمراً إلا فی حکم»(2).

الأمن والأمان فی عصر الظهور

إنّ القرآن الکریم بَشَّر بالخلاص من الشرور والظلم، کذلک بشّر بالأمن الذی لاحزن ولاخوف معه مشفوعاً بالحریه والسلم والطمأنینه فی ظل التقوی، قال تعالی:

وَعَدَ اللّهُ الَّذِینَ آمَنُوا مِنْکُمْ وَ عَمِلُوا الصّالِحاتِ لَیَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِی

ص:61


1- (1) المصدر السابق، رساله 45، ج 3، ص 70.
2- (2) نهج البلاغه، محمد عبده، رساله 50، ج 3، ص 79.

اَلْأَرْضِ کَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَ لَیُمَکِّنَنَّ لَهُمْ دِینَهُمُ الَّذِی ارْتَضی لَهُمْ وَ لَیُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً یَعْبُدُونَنِی لا یُشْرِکُونَ بِی شَیْئاً وَ مَنْ کَفَرَ بَعْدَ ذلِکَ فَأُولئِکَ هُمُ الْفاسِقُونَ 1.

ومن مجمل الروایات المنقوله عن أهل بیت العصمه والطهاره علیهم السلام نکتشف أنّ من الممیزات الشاخصه لعصر الظهور هو إیجاد الأمن والأمان التام والکامل من أول الأرض إلی منتهاها، کما بشّر - قبل ذلک - القرآن الکریم بعصر لاخوف فیه ولا اضطرابات ولا نوازل تحزن القلب وتشتت الفکر، فالأمن حینذاک یلقی بضلالهِ علی جمیع أبعاد الحیاه ومجالاتها المتنوعه والمختلفه.

نعم قبل ظهور الإمام علیه السلام الخوف هو المسیطر علی العالم - وکما نری الیوم - وإنّ من أهمّ الأعمال بعد الظهور الموکله إلی الإمام عجل الله تعالی فرجه الشریف هو إعاده الأمن إلی المجتمع، وبناءً علی برنامج دقیق وفی مده قلیله جداً یعیش الناس فی جو من الأمن والاطمئنان لم ترَ البشریه مثله فی أی عصر، فتأمن الطرقات وتسافر المرأه مسافات بعیده دون الحاجه إلی رفقه فی الطریق، وتکون آمنه من التعرض لأی اعتداء، ویأمن الناس علی أموالهم وأنفسهم ویزول الخوف من المجتمع ویشمل ذلک حتی الحیوانات أیضاً.

قال أمیر المؤمنین علیه السلام:

«.... ولو قد قام قائمنا لانزلت السماء قطرها واصطلحت السباع

ص:62

والبهائم حتی تمسی المرأه بین العراق والشام ولایهیجها سبع ولاتخاف»(1).

وسئل الإمام الصادق علیه السلام عن تفسیر قوله تعالی:

وَ جَعَلْنا بَیْنَهُمْ وَ بَیْنَ الْقُرَی الَّتِی بارَکْنا فِیها قُریً ظاهِرَهً وَ قَدَّرْنا فِیهَا السَّیْرَ سِیرُوا فِیها لَیالِیَ وَ أَیّاماً آمِنِینَ 2. وقوله تعالی: فِیهِ آیاتٌ بَیِّناتٌ مَقامُ إِبْراهِیمَ وَ مَنْ دَخَلَهُ کانَ آمِناً وَ لِلّهِ عَلَی النّاسِ حِجُّ الْبَیْتِ مَنِ اسْتَطاعَ إِلَیْهِ سَبِیلاً وَ مَنْ کَفَرَ فَإِنَّ اللّهَ غَنِیٌّ عَنِ الْعالَمِینَ 3.

فقال علیه السلام فی تفسیر الأولی:

«مع قائمنا أهل البیت».

وأمّا قوله تعالی:

وَمَنْ دَخَلَهُ کانَ آمِناً.

فقال علیه السلام:

«فمن بایعه ودخل معه، ومسح علی یده ودخل فی عقد أصحابه کان آمناً»(2).

ومن الأمور التی تحصل بعد الظهور هی معاقبه الأشخاص الذین أخلوا

ص:63


1- (1) الخصال، الصدوق، ص 626.
2- (4) علل الشرائع، الصدوق، ج 1، ص 91.

بالأمن فی العالم کلّه، وقتلوا الأبریاء وتسببوا بأذی الملایین من البشر وأوجدوا وضعاً مؤسفاً فی الأرض، ویتم ذلک من خلال تنفیذ الحدود والأحکام الإلهیه بحقهم والانتصار للمظلومین.

نقل عن أبی جعفرٍ علیه السلام أنه قال:

«... ویخرج المهدی... فلا یترک... ولامظلمه لأحد من الناس إلاّ ردّها»(1).

الإمام أمان للأرض وأهلها

عن أبی حمزه قال: قلت لأبی عبدالله علیه السلام: أتبقی الأرض بغیر إمام؟ فقال علیه السلام:

«لو بقیت الأرض بغیر إمامٍ لساخت»(2).

وجاء فی تفسیر الأمثل فی قوله تعالی:

وَ قالُوا إِنْ نَتَّبِعِ الْهُدی مَعَکَ نُتَخَطَّفْ مِنْ أَرْضِنا أَ وَ لَمْ نُمَکِّنْ لَهُمْ حَرَماً آمِناً یُجْبی إِلَیْهِ ثَمَراتُ کُلِّ شَیْ ءٍ رِزْقاً مِنْ لَدُنّا وَ لکِنَّ أَکْثَرَهُمْ لا یَعْلَمُونَ 3.

إنّ الإیمان بالله والتسلیم لأمره لا یؤمِّن المنافع المعنویه لهم فحسب، بل

ص:64


1- (1) تفسیر العیاشی، العیاشی، ج 1 ص 62.
2- (2) بصائر الدرجات، الصفار، ص 508.

یؤمّن لهم المحیط الصحیح والمنافع المادیه المشروعه، وما إلی ذلک، وبین أن التعبیر ب - «یجبی» جاءت علی صیغه الفعل المضارع الذی یدل علی الاستمرار فی الحال والاستقبال، ونحن الیوم وبعد مرور أربعه عشر قرناً، نری بأم أعیننا مفهوم هذا الکلام واستمرار جبایه جمیع أنواع المواهب إلی هذه الأرض المبارکه، فالذین یحجون مکه ویزورون بیت الله الحرام، یرون بأعینهم هذه الأرض الجرداء الحاره التی لا تنبت شیئاً، کم فیها من النعم! فکأن مکه غارقه بها، ولعل أیه نقطه من العالم لیس فیها ما فی مکه من هذه النعم الوفیره(1).

وإمام العصر علیه السلام یقول:

«إنّی لأمانٌ لأهل الأرض، کما أنّ النجوم أمانٌ لأهل السماء»(2).

ص:65


1- (1) راجع: تفسیر الأمثل، مکارم الشیرازی، ج 12، ص 241.
2- (2) کمال الدین وتمام النعمه، الصدوق، ص 485.

ص:66

الفصل الثانی: أقسام الأمن ومظاهر فقدانه

اشاره

ویتضمن المباحث التالیه:

* المبحث الأوّل: أقسام الأمن

* المبحث الثانی: مظاهر فقدان الأمن

ص:67

ص:68

تمهید

سبق وأن بیّنا مفهوم الأمن فی اللغه والاصطلاح، بالإضافه إلی ذکر نماذج أمنیه قد طرحها القرآن الکریم، وبیان أهمیه الأمن فی السنه الشریفه، وکیف اتخذ الإمام علیٌّ علیه السلام بعض الإجراءات الأمنیه؛ لأجل أن تسود العداله فی المجتمع الإسلامی؛ إذ بدونها لا یحصل الاستقرار والأمن فی الأوساط الاجتماعیه، والتی هی من أعظم التکالیف الإلهیه التی بُعث الأنبیاء علیهم السلام لتحقیقها، قال تعالی:

لَقَدْ أَرْسَلْنا رُسُلَنا بِالْبَیِّناتِ وَ أَنْزَلْنا مَعَهُمُ الْکِتابَ وَ الْمِیزانَ لِیَقُومَ النّاسُ بِالْقِسْطِ 1.

وعندئذٍ لزم علینا أن نبیّن من خلال مباحث هذا الفصل، أنواع وأقسام الأمن، ومظاهر فقدانه؛ وذلک لأنّ تقدّم البلدان ورقیّها متوقف علی تحقق الأمن والاستقرار، وبدونهما لا یحصل ذلک، ولا تتحقق أیّ حرکه تکاملیه تطوریه فی

ص:69

مختلف المستویات والأصعده الحیاتیه؛ لأنّ غیاب الأمن یؤدی إلی سیاده الفوضی والاضطرابات، وعندها یستشری الفساد والخراب فی جسد الأمّه، فتتخلف عن رکبها الحضاری، بل قد یؤدی ذلک إلی إضعافها وتقاعسها عن أداء رسالتها الإنسانیه والدینیه؛ لعدم قدره أفرادها علی أداء مسؤولیتهم الشرعیه اتجاه الدین والمجتمع، وحینها تستبدل مظاهر التّوعیه بمظاهر الجاهلیه الأولی من البغی والفساد والتجاوزات اللامشروعه عقلاً وشرعاً، ولأجل الحد من انتشار ذلک نحاول بقدر الإمکان أن نجد الطرق والأسالیب الناجحه التی بیّنها القرآن الکریم والسنّه الشریفه؛ وذلک من خلال بسط البحث فی مبحثین، أحدهما البحث عن بیان أقسام وأنواع الأمن، والآخر البحث عن مظاهر فقدان الأمن ونتائجه الوخیمه علی الفرد والأمّه.

ص:70

المبحث الأوّل: أقسام الأمن

اشاره

ذکر أرباب المنطق أنّ القسمه علی نحوین، الأوّل تسمّی بالقسمه العقلیه الحصریه الدائره بین الإثبات والنفی، والأخری القسمه الاستقرائیه، التی تقوم علی أساس الاستقراء والاستقصاء لکلّ ما من شأنّه أن یکون أحد فروع المقسم، هذا أولاً.

وثانیاً: أنّه یمکن تقسیم الشیء الواحد بعدّه تقسیمات أولیّه، ولکن بلحاظات واعتبارات مختلفه ومتعدده، فمثلاً بلحاظ معین یُقسّم إلی کذا وکذا، وبلحاظ آخر یُقسّم إلی کذا وکذا، وباعتبار ثالث یُقسّم إلی کذا وکذا، من قبیل أقسام الوجود، فهو باعتبار یُقسّم إلی وجود ذهنی وآخر خارجی، وباعتبار ثانٍ یُقسّم إلی وجود فی نفسه وآخر فی غیره، وباعتبار ثالث یُقسّم إلی وجود علّه وآخر معلول، وهکذا، وهذه الأقسام قد تکون علی أساس القسمه العقلیه، أو علی أساس القسمه الاستقرائیه.

ص:71

وهنا نحن نُقسّم الأمن إلی أقسامه علی أساس القسمه الاستقرائیه، القائمه علی أساس ذکر أکبر قدر ممکن من أقسامه الفرعیه، وهذا ما سیتضح لنا من خلال ذکر أهم هذه الأقسام بالشکل الذی یتناسب مع موضوع بحثنا فی هذه الدراسه المخصّصه فی البحث عن الأمن فی القرآن والسنّه الشریفه، وإلیک بیان هذه الأقسام:

القسم الأول: الأمن الفردی

اشاره

إنّ المجال الفردی لا یقل عن المجال الاجتماعی، بل قد یکون الثانی متوقفاً علی الأوّل سلباً وإیجاباً، وهنا ما لم یتحقق لنا الأمن فی المجال الفردی لا یمکن أن نحقق الأمن فی المجال الاجتماعی وسائر الأقسام الأخری، لأنّ الفرد هو اللبنه الأساسیه فی بناء المجتمع وسائر الأمور الأخری، وعلیه تتضح أهمیه الأمن الفردی والحاجه إلیه؛ لأنّ الفرد محتاج إلی حفظ وصیانه ماله ونفسه وعرضه، وهذا ما تکفّل به الدین الإسلامی الحنیف من خلال طرح برامج دقیقه لکلا المجالین، الاجتماعی والفردی، فمن جهه قام بإعداد برامج وخطط خاصّه بالجانب الفردی للإنسان؛ لکی یتمتع الفرد بالأمن والأمان، بحیث یتمکن من الاستفاده من جمیع الامکانیات المتاحه لأجل تحقیق الرفاهیه والتقدّم والرقی المادی والمعنوی.

وقد قدّم الإسلام أفضل الطرق لحفظ أمن الفرد وسلامته فی نفسه وماله وعرضه وکرامته، مراعیاً الأبعاد المختلفه فی حیاه الفرد، وعلی هذا یمکن تقسیم الأمن الفردی إلی:

ص:72

1 - الأمن النفسی
اشاره

إنّ من یتلو آیات الذکر الحکیم، فإنّه سیقف علی کم هائل من الآیات الکریمه المختصّه بالجانب النفسی للإنسان، بل سیجد أن محل الخطاب الإلهی وتکالیفه، هی النفس الإنسانیه دون بدن الإنسان، نعم، باعتبار أنّها تؤدی هذه التکالیف عن طریق البدن، فقد نظر إلیه بعین الرحمه بلحاظ ما یقوم به من هذه الخدمه الکبیره للنفس المجرده، فیقوم بأداء التکالیف وکأنّ الخطاب موجه إلی البدن مباشره، وعندئذٍ فحصول أیّ اضطراب فی الجانب النفسی یؤدی بالتالی إلی اختلاف فی أداء التکلیف والرساله الإلهیه؛ لأنّ مثل ذلک یقف عائقاً أمام تطبیق متعلق هذه التکالیف والخطابات الإلهیه الموجهه للنفس الإنسانیه، ولأجل ذلک وضع الدین الإسلامی من خلال تشریع الأحکام الخاصّه بالفرد الإنسانی برامج متنوعه ومختلفه باختلاف أحوال الأفراد، بحیث إذا قام بها الفرد حققت له الأمن والأمان والاستقرار النفسی، وأزالت عنه الخوف والقلق والاضطرابات النفسیه، فهی بمثابه صمّام الأمان عند مواجهه ما یتعرض له الإنسان خلال مده حیاته الدنیویه، کلّ ذلک من أجل أن الإنسان قد اختص من بین جمیع مخلوقاته بالتکریم والخلافه وحمل الأمانه، کما جاء ذلک فی قوله تعالی:

وَ لَقَدْ کَرَّمْنا بَنِی آدَمَ وَ حَمَلْناهُمْ فِی الْبَرِّ وَ الْبَحْرِ وَ رَزَقْناهُمْ مِنَ الطَّیِّباتِ وَ فَضَّلْناهُمْ عَلی کَثِیرٍ مِمَّنْ خَلَقْنا تَفْضِیلاً1.

وقوله تعالی:

ص:73

وَ إِذْ قالَ رَبُّکَ لِلْمَلائِکَهِ إِنِّی جاعِلٌ فِی اَلْأَرْضِ خَلِیفَهً قالُوا أَ تَجْعَلُ فِیها مَنْ یُفْسِدُ فِیها وَ یَسْفِکُ الدِّماءَ وَ نَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِکَ وَ نُقَدِّسُ لَکَ قالَ إِنِّی أَعْلَمُ ما لا تَعْلَمُونَ 1.

وقوله تعالی:

إِنّا عَرَضْنَا اَلْأَمانَهَ عَلَی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ الْجِبالِ فَأَبَیْنَ أَنْ یَحْمِلْنَها وَ أَشْفَقْنَ مِنْها وَ حَمَلَهَا الْإِنْسانُ إِنَّهُ کانَ ظَلُوماً جَهُولاً2.

وعلیه من الطبیعی أن تکون حیاه الإنسان وروحه فی نظر الإسلام من المحترمات والمقدّسات، کما أن من حقوق الإنسان تأمین الأمن لحیاته وروحه؛ ولذا قد حُرِّمَ الاعتداء علی هذه الحیاه تحریماً مشدداً، فمن جمله ما جاء فی هذا المقام:

1 - تحریم الاعتداء علی النفس من قبل الآخرین، قال تعالی:

وَ لا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِی حَرَّمَ اللّهُ إِلاّ بِالْحَقِّ 3.

2 - جعل القصاص کرادع عن الاعتداء علی النفس، ففی الوقت الذی لم ینته الإنسان عن قتل النفس المحترمه، توعده الباری عزّ وجلّ بالاقتصاص منه عن طریق القصاص فی حال القتل العمد، أو أخذ الدیه فی حاله القتل الخطأ، فضلاً عمّا ینتظره من عقاب یوم الآخره، قال تعالی:

ص:74

وَ مَنْ قُتِلَ مَظْلُوماً فَقَدْ جَعَلْنا لِوَلِیِّهِ سُلْطاناً1.

وقال تعالی:

یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا کُتِبَ عَلَیْکُمُ الْقِصاصُ فِی الْقَتْلی الْحُرُّ بِالْحُرِّ وَ الْعَبْدُ بِالْعَبْدِ وَ الْأُنْثی بِالْأُنْثی 2.

3 - أنزل القاتل منزله من قتل الناس جمیعاً وقال تعالی:

مَنْ قَتَلَ نَفْساً بِغَیْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسادٍ فِی الْأَرْضِ فَکَأَنَّما قَتَلَ النّاسَ جَمِیعاً3.

4 - حذّر القاتل من غضبه ودخوله النار، قال تعالی:

وَ مَنْ یَقْتُلْ مُؤْمِناً مُتَعَمِّداً فَجَزاؤُهُ جَهَنَّمُ خالِداً فِیها وَ غَضِبَ اللّهُ عَلَیْهِ وَ لَعَنَهُ وَ أَعَدَّ لَهُ عَذاباً عَظِیماً4.

5 - جعل تحریم الاعتداء شاملاً حتی للفرد نفسه، وهذا من لطیف صنعه فی أنّه تعالی لا یحرم الاعتداء علی هذه النفس فقط من قبل الآخرین، بل حتی من الشخص نفسه، قال تعالی:

وَ لا تَقْتُلُوا أَنْفُسَکُمْ إِنَّ اللّهَ کانَ بِکُمْ رَحِیماً5.

ص:75

وقال تبارک وتعالی:

وَ لا تُلْقُوا بِأَیْدِیکُمْ إِلَی التَّهْلُکَهِ 1.

فهذه وغیرها من الآیات الکریمه تهدف إلی توفیر الأمن والأمان للنفس الإنسانیه، والدین الإسلامی لأجل إیجاد الأمن الکامل للفرد وفرَّ لهم مجموعه من الأحکام الشرعیه، التی إذا روعیت حقّ رعایتها سوف ترتفع أسباب القلق؛ وذلک رأفه بالعبد ورحمه به، وأنّه من عظیم إحسانه ومنّنه علیه.

یقول السید الطباطبائی فی تفسیر لقوله تعالی: وَ مَنْ یَقْتُلْ مُؤْمِناً مُتَعَمِّداً...: (التعمد هو القصد إلی الفعل بعنوانه الذی له وحیث إنّ الفعل الاختیاری لا یخلو من قصد العنوان وکان من الجائز أن یکون للفعل أکثر من عنوان واحد أمکن أن یکون فعل واحد عمدیاً من جهه خطئیاً من جهه أُخری فالرامی إلی شبح وهو یزعم أنّه من الصید وهو فی الواقع إنسان، إذا قتله کان متعمداً إلی الصید خاطئاً فی قتل الإنسان. وکذا إذا ضرب انساناً بالعصی قاصداً تأدیبه فقتلته الضربه کان القتل قتل خطأ. وعلی هذا فمن یقتل مؤمناً متعمداً هو الذی یقصد فعله قتل مؤمن عن علم بأنّه قتل وإنّ المقتول مؤمن)(1).

وقد جاء فی عهد الإمام علیٍّ علیه السلام إلی مالک الأشتر عندما أرسله إلی ولایه مصر:

«إِیَّاکَ والدِّمَاءَ وَسَفْکَهَا بِغَیْرِ حِلِّهَا فَإِنَّهُ لَیْسَ شَیْ ءٌ أَدْعَی لِنِقْمَهٍ ولَا

ص:76


1- (2) تفسیر المیزان، الطباطبائی، ج 5، ص 40.

أَعْظَمَ لِتَبِعَهٍ ولَا أَحْرَی بِزَوَالِ نِعْمَهٍ وانْقِطَاعِ مُدَّهٍ مِنْ سَفْکِ الدِّمَاءِ بِغَیْرِ حَقِّهَا واللَّهُ سُبْحَانَهُ مُبْتَدِئٌ بِالحُکْمِ بَیْنَ العِبَادِ فِیمَا تَسَافَکُوا مِنَ الدِّمَاءِ یَوْمَ القِیَامَهِ فَلَا تُقَوِّیَنَّ سُلْطَانَکَ بِسَفْکِ دَمٍ حَرَامٍ فَإِنَّ ذَلِکَ مِمَّا یُضْعِفُهُ ویُوهِنُهُ بَلْ یُزِیلُهُ ویَنْقُلُهُ ولَا عُذْرَ لَکَ عِنْدَ اللَّهِ ولَا عِنْدِی فِی قَتْلِ العَمْدِ لِأَنَّ فِیهِ قَوَدَ البَدَن»(1).

وروی جابر عن أبی جعفرٍ علیه السلام قال: قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: «أول ما یحکم الله (عزّوجلّ) فیه یوم القیامه الدماء، فیوقف ابنا آدم علیه السلام فیفصل بینهما ثمّ الذین یلونهما من أصحاب الدماء حتی لا یبقی منهم أحد من الناس بعد ذلک، حتی یأتی المقتول بقاتله فیشخب دمه فی وجهه، فیقول: أنت قتلته فلا یستطیع أن یکتم الله حدیثاً»(2).

وعن النبی الأکرم صلی الله علیه وآله وسلم «لزوال الدنیا أیسر علی الله من قتل المؤمن»(3).

عن عبد السلام بن صالح الهروی، قال: قلت لأبی الحسن علی بن موسی الرضا علیه السلام: یابن رسول الله ما تقول فی حدیث روی عن الصادق علیه السلام أنّه قال:

«إذا خرج القائم قتل ذراری قتله الحسین علیه السلام بفعال

ص:77


1- (1) نهج البلاغه، محمد عبده، الکتاب: 53، ج 3، ص 107-108.
2- (2) من لایحضره الفقیه، الصدوق، ج 4، ص 96.
3- (3) روضه الواعظین، الفتال النیسابوری، ص 461.

آبائها، فقال علیه السلام: هو کذلک فقلت فقول الله عزّ وجلّ وَ لا تَزِرُ وازِرَهٌ وِزْرَ أُخْری

ما معناه؟ فقال صدق الله فی جمیع أقواله لکن ذراری قتله الحسین یرضون أفعال آبائهم ویفتخرون بها ومن رضی شیئاً کان کمن أتاه ولو أن رجلاً قُتِلَ فی المشرق فرضی بقتله رجل فی المغرب لکان الراضی عند الله شریک القاتل، وإنّما یقتلهم القایم إذا خرج لرضاهم بفعل آبائهم، قال: قلت له: بأی شیءٍ یبدأ القایم فیهم إذا قام؟ قال یبدأ ببنی شیبه، ویقطع أیدیهم لأنّهم سراق بیت الله عزّوجلّ»(1).

وقال صلی الله علیه وآله وسلم:

«إنّ الرجل لیدفع عن باب الجنّه أن ینظر بمحجمه من دم أریقت من مسلم»(2) ، وعن الصادق علیه السلام

«لا یدخل الجنّه سافک الدم ولا شارب الخمر»(3).

إنّ مسأله حفظ النفس وحرمه الدماء أکّدت علیها آیات کثیره وروایات متعدده، وهذا یدل علی مقدار عنایه الإسلام بالنفس ولا نری لها مثیلاً فی جمیع الدساتیر الوضعیه ولا فی الدیانات الأخری. فلو هیأت للفرد التربیه الروحیه عن طریق العمل بالتوصیات والإرشادات الربانیّه ورعایه الحدود الشرعیه لخلص من ذلک فرد نموذجی بالمعنی الکامل، متمتع بأمنه واستقراره. ومن خلال دراسه

ص:78


1- (1) علل الشرائع، الشیخ الصدوق، ج 1 ص 229.
2- (2) کنز العمال، المتقی الهندی، ج 15، ص 17.
3- (3) الکافی، الکلینی، ج 7، ص 273.

العناوین التالیه والتی تشکّل مصدرّ أمنٍ الأفراد سنطلع علی اهتمام القرآن الکریم بأمن الفرد باعتباره اللبنه الأولی والأساس فی المجتمع.

ویدخل ضمن الأمن الفردی الاطمئنان النفسی والروحی للفرد، وقد اهتمت الآیات الکریمه بالبعد الروحی والنفسی للفرد اهتماماً بالغاً، فمثلاً نبی الله یوسف علیه السلام یطمئن أبویه حینما جاءوا إلی مصر، وهو ما أشار إلیه قوله تعالی: فَلَمّا دَخَلُوا عَلی یُوسُفَ آوی إِلَیْهِ أَبَوَیْهِ وَ قالَ ادْخُلُوا مِصْرَ إِنْ شاءَ اللّهُ آمِنِینَ 1.

وفی آیه أُخری یلاحظ نبی الله یعقوب علیه السلام، ویراعی مسأله الأمن النفسی فی السفر، ویقول لأولاده حین سفرهم إلی مصر ذلک، وهو ما أشار إلیه قوله تعالی: وَ قالَ یا بَنِیَّ لا تَدْخُلُوا مِنْ بابٍ واحِدٍ وَ ادْخُلُوا مِنْ أَبْوابٍ مُتَفَرِّقَهٍ وَ ما أُغْنِی عَنْکُمْ مِنَ اللّهِ مِنْ شَیْ ءٍ إِنِ الْحُکْمُ إِلاّ لِلّهِ عَلَیْهِ تَوَکَّلْتُ وَ عَلَیْهِ فَلْیَتَوَکَّلِ الْمُتَوَکِّلُونَ 2.

أو فی قصه نبی الله موسی علیه السلام وموقفه الحرج أمام السحره، حیث وقف الباری إلی جانبه، وطمأنه نفسیاً، کما أشار إلیه قوله تعالی: وَ أَلْقِ عَصاکَ فَلَمّا رَآها تَهْتَزُّ کَأَنَّها جَانٌّ وَلّی مُدْبِراً وَ لَمْ یُعَقِّبْ یا مُوسی لا تَخَفْ إِنِّی لا یَخافُ لَدَیَّ الْمُرْسَلُونَ 3.

ص:79

أیضاً قوله تعالی: وَ أَنْ أَلْقِ عَصاکَ فَلَمّا رَآها تَهْتَزُّ کَأَنَّها جَانٌّ وَلّی مُدْبِراً وَ لَمْ یُعَقِّبْ یا مُوسی أَقْبِلْ وَ لا تَخَفْ إِنَّکَ مِنَ الْآمِنِینَ 1.

عوامل إیجاد الأمن النفسی:

لقد أشار القرآن الکریم فی أکثر من ثلاثین آیه إلی هذه العوامل الموجبه لزوال الخوف والقلق ونزول الملائکه والبشاره بعدم الخوف، والتی من جملتها:

1. الإیمان الراسخ بالله تعالی، بحیث یکون صاحبه ولیاً من أولیاء الله تعالی: أَلا إِنَّ أَوْلِیاءَ اللّهِ لا خَوْفٌ عَلَیْهِمْ وَ لا هُمْ یَحْزَنُونَ 2.

2. العمل الصالح وإقامه الصلاه إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصّالِحاتِ وَ أَقامُوا الصَّلاهَ وَ آتَوُا الزَّکاهَ لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَ لا خَوْفٌ عَلَیْهِمْ وَ لا هُمْ یَحْزَنُونَ 3.

3. الإنفاق فی سبیل الله وإیتاء الزکاه، قال تعالی: اَلَّذِینَ یُنْفِقُونَ أَمْوالَهُمْ بِاللَّیْلِ وَ النَّهارِ سِرًّا وَ عَلانِیَهً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَ لا خَوْفٌ عَلَیْهِمْ وَ لا هُمْ یَحْزَنُونَ 4.

4. الإیمان بالله مع الاستقامه فی الحرکه علی خط التوحید، قال تعالی: إِنَّ الَّذِینَ قالُوا رَبُّنَا اللّهُ ثُمَّ اسْتَقامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَیْهِمُ الْمَلائِکَهُ أَلاّ تَخافُوا وَ لا تَحْزَنُوا

ص:80

وَ أَبْشِرُوا بِالْجَنَّهِ الَّتِی کُنْتُمْ تُوعَدُونَ 1.

فهذه وغیرها من العوامل التی جاء ذکرها فی القرآن الکریم، هی السبب فی إصلاح البال أی «الذهن والروح والمشاعر والخیال»، ثمّ الهدوء والاطمئنان النفسی، وحینها ستکون قلوب المؤمنین محط نزول السکینه الإلهیه والعنایه الربانیه، التی من شأنها توفیر الاطمئنان والهدوء والأمن النفسی.

عوامل تهدید الأمن الروحی للفرد

فکما مرّ علینا من وجود عوامل فی القرآن الکریم من مهمتها إیجاد الأمن والاستقرار والأمان للفرد، فکذلک توجد عوامل أخری فی مقابلها من شأنها أن تهدد أمن الفرد النفسی، وقد ذکرها القرآن الکریم بما یقارب ثلاثین آیه أیضاً، والتی من جملتها مایلی:

ألف) الیأس من رحمه الله تعالی

هناک العدید من آیات الذکر الحکیم، قد ذکر فیها النهی عن الیأس من رحمه الله وروحه، کان من بین تلک الآیات قوله تعالی: یا بَنِیَّ اذْهَبُوا فَتَحَسَّسُوا مِنْ یُوسُفَ وَ أَخِیهِ وَ لا تَیْأَسُوا مِنْ رَوْحِ اللّهِ إِنَّهُ لا یَیْأَسُ مِنْ رَوْحِ اللّهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الْکافِرُونَ 2. وقوله تعالی: قُلْ یا عِبادِیَ الَّذِینَ أَسْرَفُوا عَلی أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَهِ اللّهِ إِنَّ اللّهَ یَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِیعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِیمُ 3 .

ص:81

کل ذلک من أجل أن لا یزرع الإنسان فی نفسه الخوف والقلق، وعندها یصاب بالکآبه النفسیه، التی قد تسبب له أمراضاً نفسیه وجسدیه مختلفه تعیقه عن أداء رسالته فی الحیاه الدنیویه، وتصده عن تکامله نحو هدفه المنشود له.

باء) النجوی

قال تعالی: إِنَّمَا النَّجْوی مِنَ الشَّیْطانِ لِیَحْزُنَ الَّذِینَ آمَنُوا وَ لَیْسَ بِضارِّهِمْ شَیْئاً إِلاّ بِإِذْنِ اللّهِ وَ عَلَی اللّهِ فَلْیَتَوَکَّلِ الْمُؤْمِنُونَ 1 ، وقال تعالی: یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِذا تَناجَیْتُمْ فَلا تَتَناجَوْا بِالْإِثْمِ وَ الْعُدْوانِ وَ مَعْصِیَهِ الرَّسُولِ وَ تَناجَوْا بِالْبِرِّ وَ التَّقْوی وَ اتَّقُوا اللّهَ الَّذِی إِلَیْهِ تُحْشَرُونَ 2 ، فالنجوی من هذا القبیل توجب سلب أمن الحاضرین لاعتقادهم أنّها ضدهم، وإلا لأشرکوهم فی الحدیث، وهی من صفات الشیطان.

والنجوی من النجو، وهو السر بین اثنین، یقال: نجوته نجواً إذا ساررته، وکذلک ناجیته، وانتجی القوم، وتناجوا، أی: تساروا(1).

جیم) السوابق الأمنیه والإتهامات للأفراد

إن من عوامل وأسباب عدم السماع لقول الحقّ - فی أغلب الأحیان - هو کون الداعی له قد سبق اتهامه بارتکاب معصیه أو کبیره من الکبائر من قبل

ص:82


1- (3) انظر: الصحاح، إسماعیل بن حماد الجوهری، ج 6، ص 2503.

السامعین، ومثل هذا عندما یدعوهم إلی ما هو حقّ وفیه صلاح أمورهم وصلاح دینهم ودنیاهم، فإنّهم سوف لن یتقبلوا منه ذلک، لأنّ مثل هذه الاتهامات السابقه تصدهم عن قبول الحقّ منه علی وجه الخصوص، وإن لم تکن هذه التهمه ثابته له فی الواقع، ولم یکن مرتکباً لها أبداً، فلو کلّف بأداء مهمه معینه اتجاه قومه، فإنّ مثل ذلک باعث علی القلق والخوف فی نفسه، وهذا القلق والخوف لا یشترط أن یکون علی نفسه، بل علی قومه، ک - (بکاء الإمام الحسین علیه السلام یوم الطف)، ولما قالوا له إنّ الذی یطلب مثلمّا تطلب لا یبکی، فقال لهم علیه السلام والله ما أبکی علی نفسی، ولکن أبکی علی هؤلاء الذین سیدخلون نار جهنم بسبب قتلی جهلاً، فقد ینتابه القلق والخوف علی قومه لو بعث إلیهم لسابقه اتهامهم له، کالذی حصل مع نبی الله موسی علیه السلام لما ناداه ربّه أن أئت القوم الظالمین، کرسول إلیهم، فأعلن موسی علیه السلام تخوّفه من هذه المهمه من جهته، وهو ما أشار إلیه قوله تعالی: وَ لَهُمْ عَلَیَّ ذَنْبٌ فَأَخافُ أَنْ یَقْتُلُونِ 1 ، فکان یعتقد أنّ الناس سوف لایسمعون منه بسبب قتله لأحد الکفار حینما استنصره أحد المؤمنین من قومه علیه فَأَصْبَحَ فِی الْمَدِینَهِ خائِفاً یَتَرَقَّبُ فَإِذَا الَّذِی اسْتَنْصَرَهُ بِالْأَمْسِ یَسْتَصْرِخُهُ قالَ لَهُ مُوسی إِنَّکَ لَغَوِیٌّ مُبِینٌ 2 وحینها خرج من قومه متستراً باتجاه مدین فَخَرَجَ مِنْها خائِفاً یَتَرَقَّبُ قالَ رَبِّ نَجِّنِی مِنَ الْقَوْمِ الظّالِمِینَ 3 ، فتخوّف الأنبیاء علیهم السلام لا علی أنفسهم،

ص:83

وإن کان لهم الحقّ فی التخوف علیها؛ لأنّ فی وجودهم بین الناس رحمه لهم، بما یقدمونه من وعظ وإرشاد وتقویم للقیم والمبادئ الإنسانیه، ولکنهم أیضاً یخافون أن یرتکب هؤلاء القوم بعد أن خرج منهم متهماً بقتل أحد أفرادهم، أن یقتلوه فیدخلوا بذلک نار جهنّم، أو یحل علیهم غضب الله تعالی فیعذبهم عذاباً لم یعذب به أحداً، بل ویلبسهم لباس الذّل والمسکنه بعد ذلک، قال تعالی: ضُرِبَتْ عَلَیْهِمُ الذِّلَّهُ أَیْنَ ما ثُقِفُوا إِلاّ بِحَبْلٍ مِنَ اللّهِ وَ حَبْلٍ مِنَ النّاسِ وَ باؤُ بِغَضَبٍ مِنَ اللّهِ وَ ضُرِبَتْ عَلَیْهِمُ الْمَسْکَنَهُ ذلِکَ بِأَنَّهُمْ کانُوا یَکْفُرُونَ بِآیاتِ اللّهِ وَ یَقْتُلُونَ الْأَنْبِیاءَ بِغَیْرِ حَقٍّ ذلِکَ بِما عَصَوْا وَ کانُوا یَعْتَدُونَ 1.

وهکذا نبی الله یوسف علیه السلام أظهر عدم تقبله للمسؤولیه ابتداءً، وذلک عندما طلب منه العزیز، ولکنه اشترط أوّلاً أن یرفع عنه العزیز الاتهام، من ثمّ بعد ذلک یتحمل المسؤولیه؛ لذا فإنّ التهمه والبهتان من عوامل عدم الاستقرار والأمن الروحی والنفسی، علی أن الاتهام بلا دلیل خطأ کبیر ومعصیه عظیمه، قال تعالی: وَ مَنْ یَکْسِبْ خَطِیئَهً أَوْ إِثْماً ثُمَّ یَرْمِ بِهِ بَرِیئاً فَقَدِ احْتَمَلَ بُهْتاناً وَ إِثْماً مُبِیناً2.

دال) البخل والحسد

إنّ من أقبح الأفعال والخصال النفسیه، هو البخل والحسد، لما فیهما من إمساک ومنع دوام النعمه الإلهیه وإیصالها إلی مستحقیها، فأمّا الحسد فهو قائم علی

ص:84

تمنی زوال النعم الإلهیه، وأمّا البخل فهو قائم عن عدم إیصالها إلی مستحقیها، الذین استأمنهم الله تعالی عند الأغنیاء، لیکونوا رحمه لهم، فلولاهم لما دخل الأغنیاء الجنّه، کما جاء ذلک فی الحدیث الشریف، فعن مبارک غلام شعیب قال: سمعت أبا الحسن موسی علیه السلام یقول:

«إنّ الله عزّ وجلّ یقول: إنّی لم أغنِ الغنی لکرامه به علیَّ، ولم أفقر الفقیر لهوانٍ به علیَّ، وهو مما ابتلیت به الأغنیاء بالفقراء، ولولا الفقراء لم یستوجب الأغنیاء الجنّه»(1).

وعلیه فالبخل والحسد من الأمراض النفسیه الباعثه علی القلق والاضطراب النفسی لصاحبهما، بل قد یؤججان نار الفتنه فی نفس الإنسان المبتلی بهما، کما حصل ذلک فی أول فتنه حصلت فی تاریخ البشریه بین الأخوین هابیل وقابیل، والتی انتهت بقتل قابیل لأخیه هابیل؛ إذ کان سبب ذلک هو حسد قابیل لهابیل لاستقامته وتقبل الله تعالی قربانه دون قربانه، قال تعالی: وَ اتْلُ عَلَیْهِمْ نَبَأَ ابْنَیْ آدَمَ بِالْحَقِّ إِذْ قَرَّبا قُرْباناً فَتُقُبِّلَ مِنْ أَحَدِهِما وَ لَمْ یُتَقَبَّلْ مِنَ الْآخَرِ قالَ لَأَقْتُلَنَّکَ قالَ إِنَّما یَتَقَبَّلُ اللّهُ مِنَ الْمُتَّقِینَ 2 ، وکالذی حصل بین نبی الله یوسف علیه السلام وأخوته من أبیه علیه السلام، حیث قرّروا بعد أن افتتنهم الحسد، أن یلقوه فی غیاهب الجب، فقد جاء فی قصته علیه السلام، قال تعالی: إِذْ قالُوا لَیُوسُفُ وَ أَخُوهُ أَحَبُّ إِلی أَبِینا مِنّا وَ نَحْنُ عُصْبَهٌ إِنَّ أَبانا لَفِی ضَلالٍ مُبِینٍ 3 فطلبوا

ص:85


1- (1) الکافی، محمد بن یعقوب الکلینی، ج 2، ص 265.

من أبیهم علیه السلام أن یسمح له بالخروج معهم علی أن یحافظوا علیه أَرْسِلْهُ مَعَنا غَداً یَرْتَعْ وَ یَلْعَبْ وَ إِنّا لَهُ لَحافِظُونَ 1 ولکنّ أباهم علیه السلام کان خائفاً علیه قالَ إِنِّی لَیَحْزُنُنِی أَنْ تَذْهَبُوا بِهِ وَ أَخافُ أَنْ یَأْکُلَهُ الذِّئْبُ وَ أَنْتُمْ عَنْهُ غافِلُونَ 2 وما أن خرجوا به ارتکبوا جریمتهم قالَ قائِلٌ مِنْهُمْ لا تَقْتُلُوا یُوسُفَ وَ أَلْقُوهُ فِی غَیابَتِ الْجُبِّ یَلْتَقِطْهُ بَعْضُ السَّیّارَهِ إِنْ کُنْتُمْ فاعِلِینَ 3.

بینما کان المفروض بالإنسان المؤمن أن یتمنی الخیر لأخیه ودوامه علیه، وأن یدعو له کما هو دیدن المؤمنین الأوفیاء الخلص، قال تعالی: وَ الَّذِینَ جاؤُ مِنْ بَعْدِهِمْ یَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنا وَ لِإِخْوانِنَا الَّذِینَ سَبَقُونا بِالْإِیمانِ وَ لا تَجْعَلْ فِی قُلُوبِنا غِلاًّ لِلَّذِینَ آمَنُوا رَبَّنا إِنَّکَ رَؤُفٌ رَحِیمٌ 4.

هاء) سوء الظن والسخریه

لقد جعل المولی تبارک وتعالی معیاراً ومیزاناً توزن به الناس، وهو معیار التقوی، حیث قال سبحانه وتعالی: یا أَیُّهَا النّاسُ إِنّا خَلَقْناکُمْ مِنْ ذَکَرٍ وَ أُنْثی وَ جَعَلْناکُمْ شُعُوباً وَ قَبائِلَ لِتَعارَفُوا إِنَّ أَکْرَمَکُمْ عِنْدَ اللّهِ أَتْقاکُمْ إِنَّ اللّهَ عَلِیمٌ خَبِیرٌ5 ، وجاء فی الحدیث الشریف ما یتضامن مع هذه الحقیقه القرآنیه،

ص:86

قال النبی صلی الله علیه وآله وسلم: «أیها الناس، إنّ ربکم واحد وإنّ أباکم واحد، کلکم لآدم، وآدم من تراب، إِنَّ أَکْرَمَکُمْ عِنْدَ اللّهِ أَتْقاکُمْ ولیس لعربی علی أعجمی فضل إلا بالتقوی. ألا هل بلغت؟ قالوا: نعم. قال: فلیبلغ الشاهد الغائب»(1).

وقد جاء فی تفسیر علی بن إبراهیم، قال علی بن إبراهیم فی قوله:«فَإِذا نُفِخَ فِی الصُّورِ فَلا أَنْسابَ بَیْنَهُمْ یَوْمَئِذٍ وَ لا یَتَساءَلُونَ فإنّه ردٌّ علی من یفتخر بالأنساب. قال الصادق علیه السلام: لا یتقدم یوم القیامه أحد إلا بالأعمال، والدلیل علی ذلک قول رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: یا أیّها الناس إنّ العربیه لیست بأبٍ والد، وإنّما هو لسان ناطق، فمن تکلم به فهو عربی، ألا إنکم ولد آدم، وآدم من تراب، والله لعبد حبشی أطاع الله خیر من سیدٍ قرشی عاصٍ لله، وإن أکرمکم عند الله أتقاکم، والدلیل علی ذلک قول الله عز وجل: فَإِذا نُفِخَ فِی الصُّورِ فَلا أَنْسابَ بَیْنَهُمْ یَوْمَئِذٍ وَ لا یَتَساءَلُونَ»2 .

کلّ ذلک لتفشی ظاهره التفاضل والتمایز والاستهزاء وسوء الظن بالآخرین فی مجتمعات ما قبل الإسلام، وهو ما نعبّر عنه الیوم بالمصطلح العصری بالتمییز العنصری والعرقی والطائفی، الموجب للسخریه والاستخفاف والاستهزاء ببعض الأقوام، أو ببعض الأفراد، هو ممّا یوجب عدم الارتیاح والتفکیر بالانتقام لنفسه، اللازم لعدم الأمن والاستقرار، الذی قد یؤدی فی أغلب الأحیان إلی إشاعه

ص:87


1- (1) تحف العقول، ابن شعبه الحرانی، ص 34.

الفوضی فی المجتمع والاضطراب، نتیجه الخلافات والنزاعات التی تنجم من وراء ذلک، فعندما جاء الإسلام کداعیه للأمن والسلام، جعل معیار التقوی هو الأساس فی التفاضل والتمایز، دون الانتماء العرقی والطائفی والمذهبی والشکلی والمظهری، ونحو ذلک مما یظن أنّه من عوامل التفاضل والتمایز علی الغیر، فقد روی الکلینی، عن عقبه بن بشیر الأسدی قال: «قلت لأبی جعفرٍ علیه السلام: أنا عقبه بن بشیر الأسدی، وأنا فی الحسب الضخم من قومی، قال: فقال: ما تمنّ علینا بحسبک؟ إنّ الله رفع بالإیمان من کان الناس یسمونه وضیعاً إذا کان مؤمناً، ووضع بالکفر من کان الناس یسمونه شریفاً إذا کان کافراً، فلیس لأحد فضل علی أحد إلا بالتقوی»(1).

قال تعالی: یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا یَسْخَرْ قَوْمٌ مِنْ قَوْمٍ عَسی أَنْ یَکُونُوا خَیْراً مِنْهُمْ وَ لا نِساءٌ مِنْ نِساءٍ عَسی أَنْ یَکُنَّ خَیْراً مِنْهُنَّ وَ لا تَلْمِزُوا أَنْفُسَکُمْ وَ لا تَنابَزُوا بِالْأَلْقابِ بِئْسَ الاِسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الْإِیمانِ وَ مَنْ لَمْ یَتُبْ فَأُولئِکَ هُمُ الظّالِمُونَ.2

واو) الحرب النفسیه

إنّ الحرب النفسیه لا تقل شأناً عن سائر أنواع الحروب المادیه الأخری اللازمه للضرب والقتل وسائر الاعتداءات المادیه الأخری، بل قد تکون أشد تأثیراً منها؛ لأنّ الانهزام الخارجی لا یحصل ما لم یسبقه انهزام نفسی قبل ذلک، ولذا

ص:88


1- (1) الکافی، محمد بن یعقوب الکلینی، ج 2، ص 329.

فالحرب النفسیه وسیله یستخدمها الخصم فی إیقاع الهزیمه بخصمه، قال تعالی: فَإِمّا تَثْقَفَنَّهُمْ فِی الْحَرْبِ فَشَرِّدْ بِهِمْ مَنْ خَلْفَهُمْ لَعَلَّهُمْ یَذَّکَّرُونَ 1 وهذا ما نجده الیوم من دور کبیر للإشاعات وإطلاق الشعارات الزائفه والأکاذیب والأباطیل وکَیْل الاتهامات والأقاویل، والتهدیدات وغیرها من مصادیق الحرب النفسیه التی من شأنها زرع الخوف والقلق النفسی فی نفس الفرد والمجتمع.

وقد حاول القرآن الکریم محاربتها بشتی الوسائل والطرق؛ حرصاً منه علی أمن واستقرار نفوس المؤمنین، فلأجل تحقیق الأمن والأمان لهم قام بمحاربه هذه الأباطیل والتقولات الواهیه، غیر أنّ الإنسان لضعف إیمانه، وقلّه صبره، تجده یصدق هذه الأباطیل والأکاذیب قبل التحقق من صحتها ووجودها؛ ولذا فإنّ انتشارها فی المجتمعات البسیطه أکثر منها فی المجتمعات الواعیه؛ ولذا کانت واحده من أسالیب الطواغیت آنذاک فی محاربه وصدّ دعوات الأنبیاء علیهم السلام، لعلمهم بتأثیرها الکبیر علی نفوس أقوامهم، قال تعالی حکایه عنهم: قالَ فِرْعَوْنُ ما أُرِیکُمْ إِلاّ ما أَری وَ ما أَهْدِیکُمْ إِلاّ سَبِیلَ الرَّشادِ2 وقال تعالی: قالَ الْمَلَأُ مِنْ قَوْمِ فِرْعَوْنَ إِنَّ هذا لَساحِرٌ عَلِیمٌ * یُرِیدُ أَنْ یُخْرِجَکُمْ مِنْ أَرْضِکُمْ فَما ذا تَأْمُرُونَ 3.

وتاره أخری یستخدمها العدو لخلق وإیجاد الأزمات الأمنیه عن طریق

ص:89

نشر بعض العملاء والمرتزقه بین صفوف المؤمنین، یقومون ببث الإشاعات والإدعاءات الباطله، کالذی حصل فی قوم نبی الله موسی علیه السلام حینما قالوا له، کما یحکیه قوله تعالی: قالُوا أُوذِینا مِنْ قَبْلِ أَنْ تَأْتِیَنا وَ مِنْ بَعْدِ ما جِئْتَنا قالَ عَسی رَبُّکُمْ أَنْ یُهْلِکَ عَدُوَّکُمْ وَ یَسْتَخْلِفَکُمْ فِی الْأَرْضِ فَیَنْظُرَ کَیْفَ تَعْمَلُونَ 1 ، حتی إذا أصابهم خیرٌ نسبوه إلی أنفسهم، وإن أصابهم شرٌ نسبوه إلی موسی علیه السلام، أو أنّ حاشیه فرعون المحیطه به یحرکونه للانتقام من نبی الله موسی علیه السلام وقومه، ویقولون له هل نترکهم یفسدون فی الأرض، وعلیه ففی الحقیقه أنّ الحرب النفسیه تفسد الأمن الروحی والنفسی للافراد والمجتمع.

وقد استخدمها القرآن الکریم لتحطیم الروح المعنویه للعدو من خلال الإعلام الموجه، قال تعالی: إِذْ یُوحِی رَبُّکَ إِلَی الْمَلائِکَهِ أَنِّی مَعَکُمْ فَثَبِّتُوا الَّذِینَ آمَنُوا سَأُلْقِی فِی قُلُوبِ الَّذِینَ کَفَرُوا الرُّعْبَ فَاضْرِبُوا فَوْقَ الْأَعْناقِ وَ اضْرِبُوا مِنْهُمْ کُلَّ بَنانٍ * ذلِکَ بِأَنَّهُمْ شَاقُّوا اللّهَ وَ رَسُولَهُ وَ مَنْ یُشاقِقِ اللّهَ وَ رَسُولَهُ فَإِنَّ اللّهَ شَدِیدُ الْعِقابِ * ذلِکُمْ فَذُوقُوهُ وَ أَنَّ لِلْکافِرِینَ عَذابَ النّارِ2.

عن البراء بن عازب قال: سمعت رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم یقول لحسان بن ثابت «اهجهم (أی العدو) أو هاجهم وجبریل معک، فإنّ ذلک أوقع

ص:90

علیهم من السهام»(1).

2 - الأمن علی الأموال

إنّ من أهم العوامل المساعده علی تفعیل عملیه الاستقرار والأمن الفردی وإیجادهما علی المستوی الفردی والجماعی، هو تأمین الجانب المعاشی والاقتصادی للفرد؛ إذ به تتحقق الرفاهیه والعیش الهنیء، فالدول التی تمتلک ثروات اقتصادیه هائله، تجد شعوبها مرفهه فی الجانب المادی والاقتصادی - شرط أن یقوم حکّامها بالعمل الجاد علی توفیر ذلک بشتی الوسائل والطرق - وهو ما أکّد علیه الدین الإسلامی من خلال تعالیمه والدعوه إلی إقامه العدل والإنصاف، فقد حرص حرصاً شدیداً علی حفظ ممتلکات الفرد والأمّه، وجعل من الحاکم بمنزله الأمین علی ذلک لا المالک لها، بل عدّ المخالف لذلک متجاوزاً لحدود الله تعالی، بل نجده قد جعل للمجاهد والمدافع عن أمواله من الأجر لا یقل أجراً عن المجاهد والمدافع عن عرضه ووطنه ودینه، فإذا قُتل من أجل حفظها وصیانتها من الظالمین قُتل شهیداً، مضافاً إلی تشریع الأحکام الخاصه بالمعاملات المادیه وما یرتبط بها من حقوق وواجبات؛ لأنّ الفقر والعوز المادی یکاد یکون کفراً، بل قد یوجب الکفر والانحراف عن الصراط المستقیم فی بعض الأحیان، لما یوجبه من القلق النفسی الموجب فی نهایه الأمر إلی عدم الأمن والاستقرار والأمان؛ لأنّ الفرد یری الخطر محدقاً به من کل جانب، فمن جهه لا یستطیع تأمین معاشه لنفسه وأفراد عائلته، ومن جهه أُخری یری أن الفساد یدبُّ ویستشری فی جسد الأمّه من خلال تفشی

ص:91


1- (1) صحیح مسلم، مسلم النیسابوری، ج 4 ص 1933.

التجاوزات والظلم، ومن جهه ثالثه حصول الاقتتال والسلب والنهب والسرقه، فالمال فی هذه الحاله بمثابه رأس مال الإنسان فی تحقیق الأمن والاستقرار؛ ولذا تری الإسلام قد أولی المال عنایه مماثله لعنایته بالنفس الإنسانیه، فخصه بمجموعه من القوانین الشرعیه لحمایته من جهه، ولتوزیعه بین الأفراد توزیعاً عادلاً من جهه أخری، منها قوله تعالی: وَ السّارِقُ وَ السّارِقَهُ فَاقْطَعُوا أَیْدِیَهُما جَزاءً بِما کَسَبا نَکالاً مِنَ اللّهِ وَ اللّهُ عَزِیزٌ حَکِیمٌ 1 ، والنکال هو العقوبه التی یعاقب بها المجرم لینتهی عن إجرامه ویعتبر بها غیره من الناس(1).

وعن الإمام الرضا علیه السلام أنّه قال:

«لا یزال العبد یسرق حتی إذا استوفی ثمن دیه یده أظهره الله علیه»(2).

وقد ذکر القرآن أنّ المال زینه الحیاه الدنیا، قال تعالی: اَلْمالُ وَ الْبَنُونَ زِینَهُ الْحَیاهِ الدُّنْیا4. ولکنه اعتبرهما وسیله فی امتحان العبد، قال تعالی: أَ یَحْسَبُونَ أَنَّما نُمِدُّهُمْ بِهِ مِنْ مالٍ وَ بَنِینَ * نُسارِعُ لَهُمْ فِی الْخَیْراتِ بَلْ لا یَشْعُرُونَ 5. والملکیه هنا للمال اعتباریه، أی یحقّ له التصرف بها بأنواع التصرفات سواء ینفقه بحقّ أو باطل، لکن لا یحقّ له التعدی علی أموال الآخرین، وهناک مجموعه من الآیات التی تدلّ علی اهتمام القرآن بالجانب الأمنی للأموال، منها:

ص:92


1- (2) تفسیر المیزان، الطباطبائی، ج 5 ص 329.
2- (3) تهذیب الأحکام، الطوسی، ج 10 ح 148.

ألف) آیات تعد من الأحکام الجزائیه، کالتی بینت حد السرقه کما ذکرنا آنفاً قال تعالی: وَ السّارِقُ وَ السّارِقَهُ فَاقْطَعُوا أَیْدِیَهُما جَزاءً بِما کَسَبا1.

باء) آیات توصی بتأدیه الأمانه، وتنهی عن الخیانه، قال تعالی: فَإِنْ أَمِنَ بَعْضُکُمْ بَعْضاً فَلْیُؤَدِّ الَّذِی اؤْتُمِنَ أَمانَتَهُ 2 ، وقوله تعالی: لا تَخُونُوا اللّهَ وَ الرَّسُولَ وَ تَخُونُوا أَماناتِکُمْ 3 ، وقوله تعالی: وَ الَّذِینَ هُمْ لِأَماناتِهِمْ وَ عَهْدِهِمْ راعُونَ 4.

جیم) آیات تنهی عن التصرف فی الأموال بالباطل، قال تعالی: وَ لا تَأْکُلُوا أَمْوالَکُمْ بَیْنَکُمْ بِالْباطِلِ 5 ، وقوله تعالی: اَلَّذِینَ یَأْکُلُونَ الرِّبا لا یَقُومُونَ إِلاّ کَما یَقُومُ الَّذِی یَتَخَبَّطُهُ الشَّیْطانُ مِنَ الْمَسِّ ذلِکَ بِأَنَّهُمْ قالُوا إِنَّمَا الْبَیْعُ مِثْلُ الرِّبا وَ أَحَلَّ اللّهُ الْبَیْعَ وَ حَرَّمَ الرِّبا فَمَنْ جاءَهُ مَوْعِظَهٌ مِنْ رَبِّهِ فَانْتَهی فَلَهُ ما سَلَفَ وَ أَمْرُهُ إِلَی اللّهِ وَ مَنْ عادَ فَأُولئِکَ أَصْحابُ النّارِ هُمْ فِیها خالِدُونَ 6.

وقد حرّم الله الربا، وأمر بالوفاء بالعقود، ولا یحل مال امرئ إلا بطیب نفسه، فوضع قوانین لحمایه الأموال بشکل عام، وأموال الأیتام والقُصَّر بشکل خاصّ، وجعل فروضاً وواجبات مالیه منها الخمس والزکاه لموازنه المجتمع

ص:93

اقتصادیاً، ومنها الصدقات وفی أموالهم حقّ معلوم للسائل والمحروم، وقد تکفلت الکتب الفقهیه والأخلاقیه بیان هذا الموضوع.

3 - الأمن علی الأعراض

لقد أولی الدین الإسلامی عنایه خاصّه بأمن الأعراض والنوامیس، ودعمها بمجموعه من القواعد والقوانین، ابتداءً من التربیه فی العائله وتنظیم علاقاتها، فمثلاً نجده لم یسمح للأطفال الممیزین أن یدخلوا علی مکان استراحه آبائهم فی أوقات معینه، إلا أن یؤذن لهم، وانتهاءً بتشریع قوانین الزواج بجمیع أقسامه، وتحریم الفواحش والزنا وجعل له حدوداً وعقوبات، التی منها الرجم فی موارد معینه لا مجال لذکرها فی هذا الرساله المختصره.

کما أکّد علی الحجاب والالتزام به، کظاهره حضاریه وإنسانیه، تصون المرأه وتحفظ کرامتها من الانزلاق فی لهوات الشهوات والانسیاق وراء الشهوات والهوی والشیطان ومتابعه خطواته، قال تعالی محذراً من اتباع خطوات الشیطان والانسیاق وراءه: یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَتَّبِعُوا خُطُواتِ الشَّیْطانِ وَ مَنْ یَتَّبِعْ خُطُواتِ الشَّیْطانِ فَإِنَّهُ یَأْمُرُ بِالْفَحْشاءِ وَ الْمُنْکَرِ1 ؛ لأنّ الشیطان خدوع لا یفی بوعده، وهکذا حال دعاه السفور والفجور فی العصر الحاضر؛ الذین هم شیاطین الإنس، یدعون النساء بحجه الدفاع عن حقوقهن وفی الواقع یریدون الوقیعه بهن فی الرذیله، فهؤلاء مثلهم کمثل الشیطان، قال تعالی: کَمَثَلِ الشَّیْطانِ إِذْ قالَ لِلْإِنْسانِ

ص:94

اُکْفُرْ فَلَمّا کَفَرَ قالَ إِنِّی بَرِیءٌ مِنْکَ إِنِّی أَخافُ اللّهَ رَبَّ الْعالَمِینَ فَکانَ عاقِبَتَهُما أَنَّهُما فِی النّارِ خالِدَیْنِ فِیها وَ ذلِکَ جَزاءُ الظّالِمِینَ 1.

وتجدر الإشاره إلی أنّ انتشار ظاهره السفور وعدم الاکتراث بالحجاب وصیانته؛ إلی جانب وجود الدعوات المحاربه له من قبل شیاطین الجن والإنس، یؤدی بالتالی إلی فقد المرأه لأمنها وأمانها؛ لأنّها تصبح تعیش فی وسط مجتمع یکثر فیه الذئاب والانحلال والتفسخ الأخلاقی وعدم الالتزام بالأحکام الشرعیه والقیم والمبادئ الإسلامیه، وعندها لا یؤمن علی الأعراض والنوامیس لوجود مثل هذه الظواهر السلبیه فی المجتمع الإسلامی، وهذا ما قام بمحاربته الدین الإسلامی منذ اللحظات الأولی من دعوته المبارکه، وشریعته السهله السمحاء؛ حرصاً منه علی حفظ أمن الأعراض وأمانها.

4 - الأمن الفردی
اشاره

اهتم الإسلام بحفظ ماء وجه الإنسان وشخصیته فی المجتمع، وبعض الآیات تبین أهمیه هذا النوع من الأمن، وهی علی أنواع:

الآیات التی تنهی عن التجسس، أو الدخول إلی البیوت بدون إذنٍ من أهلها.

قالی تعالی: یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا کَثِیراً مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَ لا تَجَسَّسُوا2 ، وقوله تعالی: وَ اللّهُ جَعَلَ لَکُمْ مِنْ بُیُوتِکُمْ سَکَناً

ص:95

وَ جَعَلَ لَکُمْ مِنْ جُلُودِ الْأَنْعامِ بُیُوتاً تَسْتَخِفُّونَها یَوْمَ ظَعْنِکُمْ وَ یَوْمَ إِقامَتِکُمْ وَ مِنْ أَصْوافِها وَ أَوْبارِها وَ أَشْعارِها أَثاثاً وَ مَتاعاً إِلی حِینٍ 1.

إنّ لهذه الأحکام فلسفات متعدده إحداها هو حفظ عرض وناموس وماء وجه الإنسان، حتی لا تهتک حرمته.

آیات وردت علی شکل أحکام جزائیه، قال تعالی: وَ الَّذِینَ یَرْمُونَ الْمُحْصَناتِ ثُمَّ لَمْ یَأْتُوا بِأَرْبَعَهِ شُهَداءَ فَاجْلِدُوهُمْ ثَمانِینَ جَلْدَهً وَ لا تَقْبَلُوا لَهُمْ شَهادَهً أَبَداً وَ أُولئِکَ هُمُ الْفاسِقُونَ 2 ، وقوله تعالی: اَلزّانِیَهُ وَ الزّانِی فَاجْلِدُوا کُلَّ واحِدٍ مِنْهُما مِائَهَ جَلْدَهٍ وَ لا تَأْخُذْکُمْ بِهِما رَأْفَهٌ فِی دِینِ اللّهِ إِنْ کُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ وَ لْیَشْهَدْ عَذابَهُما طائِفَهٌ مِنَ الْمُؤْمِنِینَ 3.

آیات تنهی عن الغیبه والاستهزاء والطعن واللمز بالألقاب منها:

قوله تعالی: یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا کَثِیراً مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَ لا تَجَسَّسُوا وَ لا یَغْتَبْ بَعْضُکُمْ بَعْضاً أَ یُحِبُّ أَحَدُکُمْ أَنْ یَأْکُلَ لَحْمَ أَخِیهِ مَیْتاً فَکَرِهْتُمُوهُ وَ اتَّقُوا اللّهَ إِنَّ اللّهَ تَوّابٌ رَحِیمٌ 4 ، وقوله تعالی: یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا یَسْخَرْ قَوْمٌ مِنْ قَوْمٍ عَسی أَنْ یَکُونُوا خَیْراً مِنْهُمْ * وَ لا نِساءٌ مِنْ نِساءٍ عَسی أَنْ یَکُنَّ خَیْراً مِنْهُنَّ وَ لا تَلْمِزُوا أَنْفُسَکُمْ وَ لا تَنابَزُوا بِالْأَلْقابِ 5.

ص:96

عوامل إیجاد الأمن الفردی
اشاره

إنّ الفرد هو اللّبنه الأساس فی المجتمع، وأنّ مصیر المجتمع مرتبط لامحاله بمصیر الفرد، فهناک شخصیات فی التأریخ علی مستوی عالٍ من التربیه والکمال استطاعوا أن یغیروا وجه التأریخ، وأن یقدموا خدمات جلیله إلی مجتمعاتهم علی جمیع الأصعده، حتی خلقوا مجتمعات تنعم بالأمن والحضاره والتقدّم والإزدهار، کما أنّ هناک شخصیات علی العکس من ذلک، قد دمروا مجتمعاتهم وشعوبهم بأفکارهم الضاله والمنحرفه، وبرغباتهم وشهواتهم اللامحدوده، فجلبوا بذلک الویلات والحروب للمجتمع البشری.

وسوف لن نتحدث عن أمثله فی التأریخ لتأیید وتأکید ذلک، کشخصیات الأنبیاء والرسل وقاده المسلمین، أو الفراعنه والطواغیت والظلمه علی مرّ العصور، بل نذکر حدیثاً عن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم قاله فی عمار رضی الله عنه(1) فیما قال

«یاعمار تقتلک الفئه الباغیه»(2) ، وقد سمع الحدیث ونقله جمع کثیر ممن حضر بناء المسجد النبوی الشریف، فبعد شهاده عمار علی ید معاویه الذی ضلل المسلمین، انتبه الناس وشخصوا الفئه الباغیه، فمهد الأمر

ص:97


1- (1) عمار بن یاسر، ویکنی ب - (أبی الیقظان) حلیف بنی مخزوم، مِن أجله أصحاب النبی صلی الله علیه وآله وسلم وأصحاب أمیر المؤمنین علی علیه السلام، ومن السابقین الأولین، هاجر الهجرتین، وشهد بدراً وما بعدها من المعارک مع رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم، استشهد بصفین مع الإمام علی علیه السلام، وعمره أربع وسبعون سنه. راجع ترجمته فی: الفوائد الرجالیه للسید بحر العلوم، ج 3، ص 170.
2- (2) صحیح البخاری، البخاری، ج 3، ص 207.

لتغییر مسار الحرب لصالح جبهه الحقّ والمتمثله بالإمام علیٍّ علیه السلام.

ومن جمله عوامل إیجاد الأمن الفردی:

1 - تربیه الإنسان

إنّ طبیعه خلقه الإنسان وما رُکّبَ فیها، تختلف تماماً عن سائر الکیفیات التی خلقت علیها سائر الموجودات الأخری، ابتداءً من أکملها (الملائکه) وانتهاءً إلی أحقرها من المخلوقات الأرضیه، وهذا ممّا سهّل عملیه التربیه فی الإنسان، وجعل لها میّزه تختلف عن تربیه سائر المخلوقات الأخری؛ لأنّ الإنسان فی الوقت الذی یکون فیه قابلاً للتربیه والتعلیم، فهو قابل للاستکمال والتکامل بعد ذلک، حیث یقوم بنفسه بابتداع وابتکار طرقٍ وأسالیب جدیده بلا حاجه إلی وجود مدربه ومعلمه إلی جنبه، فعن أبی جعفرٍ علیه السلام قال:

«قال علیٌّ علیه السلام: علّمنی رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم ألف باب یفتح ألف باب»(1) ؛ وذلک لما أودع فیه من قوه العقل والتفکیر والروح التی نفخت فیه من روح الله، فقد قال تعالی مخاطباً ملائکته، بعد اختیاره لآدم لخلافته فی الأرض: فَإِذا سَوَّیْتُهُ وَ نَفَخْتُ فِیهِ مِنْ رُوحِی فَقَعُوا لَهُ ساجِدِینَ 2 وغیرها من الخصوصیات التی استدوعها الله تعالی فی خلقه وترکیبه هذا الموجود المکرّم علی غیره من الموجودات الإمکانیه الأخری.

فالتربیه تعنی بتنمیه استعدادات الإنسان، سواء أکانت مادیه أم معنویه، وإظهارها من القوه إلی الفعلیه؛ للوصول به إلی أعلی درجات الکمال الإلهی

ص:98


1- (1) الخصال، الشیخ الصدوق، ص 647.

والمنازل القربیه، حتی یصل قاب قوسین أو أدنی دنواً فَکانَ قابَ قَوْسَیْنِ أَوْ أَدْنی 1 ، وعندها یحصل علی الإطمئنان والأمن والأمان الحقیقی، فالنفس المطمئنه دائماً هی فی سعاده کبری، سواء افتقر صاحبها مادیاً أم لم یفتقر، کما قال أمیر المؤمین علیٌّ علیه السلام:

«والله لو أعطیت الأقالیم السبعه بما تحت أفلاکها علی أن أعصی الله فی نمله أسلبها جلب شعیره ما فعلت وإن دنیاکم عندی لأهون من ورقه فی فم جراده تقضمها، ما لعلی ولنعیم یفنی ولذه لا تبقی، نعوذ بالله من سبات العقل وقبح الزلل وبه نستعین»(1). فهذه هی تربیه الإسلام والنبی صلی الله علیه وآله وسلم للإمام علیٍّ علیه السلام الذی عاش فی کنفه أیام طفولته علیه السلام.

وجاء فی خطاب النبی الأکرم صلی الله علیه وآله وسلم للمهاجرین والأنصار:

«ألا وإنه لا یضرکم تواضع شیءٍ من دنیاکم بعد حفظکم وصیه الله والتقوی. ولا ینفعکم شیءٌ حافظتم علیه من أمر دنیاکم بعد تضییع ما أمرتم به من التقوی، فعلیکم عباد الله بالتسلیم لأمره والرضا بقضائه والصبر علی بلائه»(2).

2 - تحصیل التقوی وبناء الروح

إنّ تحصیل التقوی ورسوخها فی کیان الإنسان لتکون ملکه نفسانیه لها الأثر الکبیر فی حمایه الإنسان من المخاطر، قال تعالی: إِنْ تَمْسَسْکُمْ حَسَنَهٌ تَسُؤْهُمْ

ص:99


1- (2) نهج البلاغه، ج 2، ص 218.
2- (3) تحف العقول، ابن شعب الحرانی، ص 184.

وَ إِنْ تُصِبْکُمْ سَیِّئَهٌ یَفْرَحُوا بِها وَ إِنْ تَصْبِرُوا وَ تَتَّقُوا لا یَضُرُّکُمْ کَیْدُهُمْ شَیْئاً إِنَّ اللّهَ بِما یَعْمَلُونَ مُحِیطٌ 1. کما أنّ تحصیل التقوی له القابلیه علی إصلاح عمل الإنسان، کما فی قوله تعالی: یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اتَّقُوا اللّهَ وَ قُولُوا قَوْلاً سَدِیداً یُصْلِحْ لَکُمْ أَعْمالَکُمْ 2.

کما أنّ التقوی تیسر الأمور، قال تعالی: وَ مَنْ یَتَّقِ اللّهَ یَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ یُسْراً3 ، وتنجی من الشدائد والمشاکل والمخاوف، قال تعالی: وَ مَنْ یَتَّقِ اللّهَ یَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً4 ، وقوله تعالی: فَمَنِ اتَّقی وَ أَصْلَحَ فَلا خَوْفٌ عَلَیْهِمْ وَ لا هُمْ یَحْزَنُونَ 5 ، وتوفر الأمن وطمأنینه النفس والسکینه، کما فی قوله تعالی: فَأَنْزَلَ اللّهُ سَکِینَتَهُ عَلی رَسُولِهِ وَ عَلَی الْمُؤْمِنِینَ وَ أَلْزَمَهُمْ کَلِمَهَ التَّقْوی 6 ، وأنّ للمتقین فی یوم القیامه الأمن والأمان، قال تعالی: إِنَّ الْمُتَّقِینَ فِی مَقامٍ أَمِینٍ 7.

ومن أصلح ما بینه وبین الله، أصلح الله له أمر دنیاه، ومن کان له من نفسه واعظ کان علیه من الله حافظ.

ص:100

3 - الهدوء والاستقرار الفکری

ینبغی لکلّ من ینشد الاستقرار والأمن الفکری، قبل أن یعمل أی عمل أو یترک أی فعل، أن یفکر جیداً وبهدوء، فقد ورد عن مسعده بن صدقه، قال: حدثنی جعفر بن محمد علیه السلام، عن آبائه علیهم السلام:

«أنّ رجلاً أتی رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فقال: یا رسول الله: أوصنی! فقال له: (فهل أنت مستوص إن أوصیتک)؟ حتی قال ذلک ثلاثاً، فی کلّها یقول الرجل: نعم، یا رسول الله. فقال له رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: (فإنّی أوصیک إذا أنت هممت بأمرٍ فتدبر عاقبته، فإن یکن رشداً فأمضه، وإن یکن غیاً فانته عنه»(1).

وقال الإمام علیٌّ علیه السلام:

«الفکر یهدی، والصدق ینجی»(2).

4 - تحصیل العلم

لقد أولی الإسلام العلم والمعرفه من الاهتمام ما لم یولِ غیره من الأمور الأخری، فلم یدعُ مثّلما دعی إلیه، حتی أنّه کان منطلقاً لدعوته التوحیدیه، کما جاء فی أول آیه نزلت علی صدر النبی صلی الله علیه وآله وسلم، قوله تعالی:

اِقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّکَ الَّذِی خَلَقَ * خَلَقَ الْإِنْسانَ مِنْ عَلَقٍ * اِقْرَأْ

ص:101


1- (1) قرب الاسناد، الحمیری القمی، ص 65.
2- (2) عیون الحکم والمواعظ، الواسطی، 36.

وَ رَبُّکَ الْأَکْرَمُ * اَلَّذِی عَلَّمَ بِالْقَلَمِ * عَلَّمَ الْإِنْسانَ ما لَمْ یَعْلَمْ 1.

ثم جاء بعد ذلک التأکید علی طلب العلم، کفریضه علی کلّ مسلم ومسلمه، قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم:

«طلب العلم فریضه علی کل مسلم، ألا إن الله یحب بغاه العلم»(1).

وقال صلی الله علیه وآله وسلم:

«أطلبوا العلم ولو بالصین»(2).

وقال تعالی فی بیان مقام أهل العلم:

... یَرْفَعِ اللّهُ الَّذِینَ آمَنُوا مِنْکُمْ وَ الَّذِینَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجاتٍ وَ اللّهُ بِما تَعْمَلُونَ خَبِیرٌ4.

وقال تعالی:

شَهِدَ اللّهُ أَنَّهُ لا إِلهَ إِلاّ هُوَ وَ الْمَلائِکَهُ وَ أُولُوا الْعِلْمِ قائِماً بِالْقِسْطِ لا إِلهَ إِلاّ هُوَ الْعَزِیزُ الْحَکِیمُ 5.

وقال الإمام علیٌّ علیه السلام:

«یا کمیل العلم خیر من المال العلم یحرسک وأنت تحرس المال»(3).

ص:102


1- (2) الکافی، محمد بن یعقوب الکلینی، ج 1، ص 30.
2- (3) روضه الواعظین، الفتال النیسابوری، ص 11.
3- (6) نهج البلاغه، محمد عبده، الحکمه 147، ج 4، ص 36.
5 - سلامه الجسم

کما أنّ الإنسان یحتاج إلی أمنٍ روحی وفکری، فهو یحتاج إلی أمنٍ جسمی، فالجسم السلیم یمکنه الاستفاده من المواهب الإلهیه، وهو أمانه لدی الإنسان، وله حقوق وواجبات، یجب مراعاتها والاهتمام بها، قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فی ذلک:

«وان لبدنک علیک حقاً»(1).

ولقد سخّر الباری عزّ وجلّ للإنسان ما فی السموات والأرض، واسبغ علیه نعمه ظاهرهً وباطنهً؛ قال تعالی:

أَ لَمْ تَرَوْا أَنَّ اللّهَ سَخَّرَ لَکُمْ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ وَ أَسْبَغَ عَلَیْکُمْ نِعَمَهُ ظاهِرَهً وَ باطِنَهً 2.

لأجل أن یتکامل فی هذه الدنیا، فإذا کان مریض البدن فإنّه سوف لن یستفید من المواهب کثیراً، وبالإضافه إلی اهتمام الشارع المقدّس بحفظ سلامه الأبدان للعباد، نری أنّ المتخصصین فی علم الطب یرون أنّ من أفضل طرق الوقایه من المشاکل الجسمیه عند الولید هی الاستشاره وإجراء الفحوصات قبل الزواج، وکذلک الاهتمام بأوقات الزواج، والمحیط البیئی السالم، والغذاء الطاهر شرعاً، فإنّ لها أثراً کبیراً فی سلامه المولود، جمیع هذه وغیرها قد أکّد علیها الإسلام قبل ذلک، من قبیل وصیه النبی صلی الله علیه وآله وسلم فی الجانب الوراثی، قال صلی الله علیه وآله وسلم:

«اختاروا لنطفکم فإن الخال أحد

ص:103


1- (1) مجمع الزوائد، الهیثمی، ج 7، ص 239.

الضجیعین». قال صلی الله علیه وآله وسلم:

«أنظر فی أی شیء تضع ولدک، فإنّ العرق دساس»(1) ، أی أن الأخلاق والصفات الأخری تنتقل للأبناء.

وجاء عن علیٍّ علیه السلام قال:

«حسن الأخلاق برهان کرم الأعراق»(2) ، وجاء عنه علیه السلام أنّه قال:

«إیاکم وتزوج الحمقاء، فإنّ صحبتها ضیاع وولدها ضباع»(3).

وقال رسول اللَّه صلی الله علیه وآله وسلم فی وصایاه للإمام علیٍّ علیه السلام بخصوص أمور الزواج:

«یا علی، لا تجامع امرأتک فی أول الشهر ووسطه وآخره فإن الجنون والجذام والخبل سریع إلیها وإلی ولدها(4) ، یا علی، لا تتکلم عند الجماع..، یا علی، لا تجامع أهلک إذا خرجت إلی سفر مسیره ثلاثه أیام ولیالیهن فإنه إن قضی بینکما ولد یکون عوناً لکل ظالم»(5).

وقال رجل لأبی جعفرٍ علیه السلام:

«أیکره الجماع فی وقت من الأوقات؟ قال: نعم، من طلوع الفجر إلی طلوع الشمس... وفی الیوم الذی تنکسف فیه الشمس وفی اللیله التی ینخسف فیها القمر، وفی الیوم واللیله التی تکون فیها الریاح سوداء أو الریاح حمراء واللیله التی تکون فیها الزلزله»(6).

ص:104


1- (1) الوسائل: ج 8 ص 132، باب النکاح.
2- (2) المصدر السابق.
3- (3) المصدر السابق.
4- (4) لقد أسهبنا القول حول هذا الموضوع فی کتابنا: الإسلام وطرق التغلب علی الآلام، فراجع.
5- (5) المصدر السابق.
6- (6) المصدر السابق.

وعلیه فإنّ المستفاد من بعض هذه الأحادیث وغیرها، أنّ الإستقرار النفسی والطمأنینه ساعه انعقاد النطفه لها أکبر الأثر علی سلامه انعقاد النطفه، ویقول الإمام علیٌّ علیه السلام:

«إنّما قلب الحدث کالأرض الخالیه ما ألقی فیها شیء إلا قبلته»(1) ، ولهذا أوصی النبی صلی الله علیه وآله وسلم بأنّ:

«من وُلد له مولود فلیؤذن فی أذنه الیمنی بأذان الصلاه، ولیقم فی الیسری، فإنها تعصمه من الشیطان الرجیم»(2).

فإذن ینبغی علی الأمّ أن تهتم فی هذه الفتره بالإیمان والصلاه والحب والتقوی والشجاعه وغیر ذلک من الصفات التی تکمل الطفل، وان لا تتخذ الخصال الذمیمه - الغیبه والنمیمه والبهتان والکذب والخیانه والذنوب - بشکل عام؛ لأنّها تؤثر فی لبنها، واللّبن یؤثر فی طفلها، ولقد قیل لأم الشیخ الأنصاری: «بارک اللَّه لک فی تربیتک؛ لابنک الذی أفاد المجتمع الإسلامی... فکانت تجیب: کنت أتوقع أکثر من ذلک فیه، فلقد أرضعته عامین کاملین، لم أرضعه إلاّ وأنا علی طهاره»(3).

القسم الثانی: الأمن العائلی (الأسری)

اشاره

الأسره هی أصغر وحده فی بناء المجتمع والأمّه، وهی القاعده التی یستند علیها المجتمع فی صلاحه وعدمه، فإنّ صلح حال الأسره صلح حال المجتمع،

ص:105


1- (1) بناء الأسره الفاضله: ص 223.
2- (2) فقه الاجتماع: ص 76.
3- (3) المعارف الإسلامیه: ص 355.

والعکس بالعکس، کما أنّ أهم عنصرین فی تکوین هذه الأسره، هما الأبوان، وبالخصوص الأمّ، وذلک لما لها من دورٍ کبیرٍ فی إعداد الجیل الصالح للأمّه، کیف لا ونحن نعلم أنّ الأم الطاهره هی المدرسه الأولی للطفل فیها ینشأ وإلیها یغدوا وعلیها یربو، وکما قیل فی حقها:

الأم مدرسه إذا أعددتها أعددت شعباً طیب الأعراق

الأم روض أن تعهده الحیا بالری أورق أیما إیراق

الأم أستاذ الأساتذه الألی شغلت مآثرهم مدی الآفاق(1)

أمن الفرد هو الوحده الأساسیه التی یتشکّل منها أمن المجتمع، والعائله هی الدائره الأوسع التی یعیش فیها الفرد، وهی محل تربیته وحلقه الوصل بین الفرد والمجتمع؛ لذا نری اهتمام الآیات بأمن الاسره والعائله من خلال نظرتها إلی المراحل التی یمرّ بها الإنسان من خلال احتیاجاته وانعکاس ذلک علی الأمن العائلی، وسنشیر إلی ذلک من خلال نقاط:

أ) عدم الإنجاب

إنّ من العوامل النفسیه التی تبعث علی القلق والخوف عند الإنسان، هی مسأله الإنجاب، التی یراها کمالاً له فی الحیاه الدنیا، وهو طالب له بالفطره، فما أن یتأخر عنه تحقق هذا الأمر إلا وینتابه الخوف والقلق النفسی، جاء فی قصه نبی الله زکریا علیه السلام أنّه دعا ربّه بقوله: قالَ رَبِّ إِنِّی وَهَنَ الْعَظْمُ مِنِّی وَ اشْتَعَلَ

ص:106


1- (1) انظر: الأسرار الفاطمیه، فاضل المسعودی، ص 524.

اَلرَّأْسُ شَیْباً وَ لَمْ أَکُنْ بِدُعائِکَ رَبِّ شَقِیًّا * وَ إِنِّی خِفْتُ الْمَوالِیَ مِنْ وَرائِی وَ کانَتِ امْرَأَتِی عاقِراً فَهَبْ لِی مِنْ لَدُنْکَ وَلِیًّا * یَرِثُنِی وَ یَرِثُ مِنْ آلِ یَعْقُوبَ وَ اجْعَلْهُ رَبِّ رَضِیًّا1 وقد اعتبر المولی تبارک وتعالی استجابه دعاء زکریا علیه السلام بمثابه البشری التی یزفها لنبیه علیه السلام، قال تعالی: یا زَکَرِیّا إِنّا نُبَشِّرُکَ بِغُلامٍ اسْمُهُ یَحْیی لَمْ نَجْعَلْ لَهُ مِنْ قَبْلُ سَمِیًّا2 ، فإنّ الخوف والقلق النفسی قد انتابه علیه السلام بعد أن بلغ من الکبر عتیاً، فهو وإن لم یکن هذا الخوف راجعاً إلی نفسه، ولکن خوفه من عدم وجود أحدٍ من آل یعقوب علیهم السلام یقوم بحمل هذه الأمانه والمواثیق والعهود الإلهیه، فهو خوف راجع إلی الأمم من بعده، فهذا هو دیدن الأنبیاء والأولیاء علیهم السلام، وهو أمر فطری قد جُبلوا علیه، لما فیه من کمال النفس واطمئنانها وارتیاحها.

وهکذا فإنّ العائله لما لم ترزق بمولود بسبب أو بآخر، تشعر بعدم الأمن والإطمئنان، لأنّ الولد یمثّل الامتداد الطبیعی للعائله فی الحیاه الدنیا، بل قد یکون وجوده نافعاً لهم بعد ارتحالهم عنها، کما جاء فی الحدیث الشریف:

«لیس یتبع الرجل بعد موته من الأجر إلا ثلاث خصال: صدقه أجراها فی حیاته فهی تجری بعد موته، وسنه هدی سنها فهی یعمل بها بعد موته، أو ولد صالح یدعو له»(1).

وقد طرح القرآن الکریم حلاً لهذه المشکله من خلال التبنی بشروط معینه

ص:107


1- (3) الکافی، محمد بن یعقوب الکلینی، ج 7، ص 56.

تاره، کالذی جاء فی قصه امرأه فرعون، التی کانت لم یکن لها طفل، ثمّ حصلت علی موسی علیه السلام من البحر، ودار حوار بینها وبین فرعون، وهو ما أشار إلیه قوله تعالی: وَ قالَتِ امْرَأَتُ فِرْعَوْنَ قُرَّتُ عَیْنٍ لِی وَ لَکَ لا تَقْتُلُوهُ عَسی أَنْ یَنْفَعَنا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَداً وَ هُمْ لا یَشْعُرُونَ 1.

أو من خلال تعدد الزوجات، قال تعالی:... فَانْکِحُوا ما طابَ لَکُمْ مِنَ النِّساءِ مَثْنی وَ ثُلاثَ وَ رُباعَ 2.

ب) الأمن الغذائی

إنّ إحدی الوسائل والطرق التی یستخدمها الأعداء فی الحروب، هی حرب الغذاء، أو ما یعبر عنه بالحصار الاقتصادی، بما فیه الحصار الغذائی، وذلک لما فیه من تأثیر نفسی کبیر علی نفسیه الفرد والأمّه، بحیث یبعث القلق وعدم الاستقرار النفسی فیهما، والاحتکار للسلع والبضائع من مصادیق هذه الحرب النفسیه، ولذا حرّم الإسلام تحریماً شدیداً له، وقد اتخذته الدول الاستکباریه فی العصر الحاضر وسیله للضغط، أو الحصول علی بعض التنازلات المعینه من الدوله التی هی بأمسِّ الحاجه إلی ذلک، أو للحصول علی مکاسب مادیه ببیع السلع المحتکره بأسعار غالیه، قال الشیخ المنتظری: «إنّ الاحتکار المضر المنهی عنه هو الذی یصدر من قبل الأفراد أو الشرکات التجاریه التی تقدم علی الحصار الاقتصادی بحیث یستقر جمیع المتاع فی قبضتهم ویعاملون معه کیف ما شاؤوا کما هو المعمول فی عصرنا

ص:108

فی الدول الکبری الرأسمالیه»(1).

وقد کان من بیّن تلک الأسالیب التی مارسها المتوکل العباسی ضد العلویین، هو ما قام به فی: «فرض الحصار الاقتصادی علی العلویین، وقطع أرزاقهم ومنع الناس من مساعدتهم»(2). وقد کان الغرض من مصادرتها کما قال الشیخ باقر شریف القرشی هو: «إشاعه الفقر والحرمان بین العلویین، وفرض الحصار الاقتصادی علیهم کی لا یتمکنوا من مناهضه أولئک الحکام...»(3).

وقد أمّن المولی تبارک وتعالی ذلک للإنسان منذ اللحظه الأولی التی یخرج بها إلی هذه الحیاه، حیث یجد صدر أمّه مؤمناً له کل ما یحتاجه من عناصر الغذاء، فضلاً عن کونه صدراً حنوناً ورحیماً وعطوفاً به، فقد جاء فی قصه أم موسی علیه السلام قوله تعالی: وَ أَوْحَیْنا إِلی أُمِّ مُوسی أَنْ أَرْضِعِیهِ فَإِذا خِفْتِ عَلَیْهِ فَأَلْقِیهِ فِی الْیَمِّ وَ لا تَخافِی وَ لا تَحْزَنِی إِنّا رَادُّوهُ إِلَیْکِ وَ جاعِلُوهُ مِنَ الْمُرْسَلِینَ 4.

ج) الشباب

إنّ من أهم المراحل التی یمرّ بها الإنسان فی حیاته، هی مرحله الشباب والفتوه، لأنّها تمثّل مرحله النضوج الفکری والبدنی، وهی الحصیله والعده لمرحله الشیخوخه، قال الشیخ محمد الریشهری: «وعلی هذا الأساس یتبین أن

ص:109


1- (1) دراسات فی ولایه الفقیه وفقه الدوله الإسلامیه، الشیخ المنتظری، ج 2، ص 632.
2- (2) رجال ترکوا بصمات علی قسمات التاریخ، السید لطیف القزوینی، ص 243.
3- (3) حیاه الإمام الرضا علیه السلام، باقر شریف القرشی، ج 2، ص 249.

اضمحلال العقل فی مرحله الشیخوخه لا یأتی إلا علی من لم یوفر أسباب صقل عقله فی مرحله الشباب»(1) ؛ ولذا فهذه المرحله هی أخطر المراحل وأهمها، وأکثرها استهدافاً من قبل الشیطان، قال الشیخ ناصر مکارم الشیرازی: «وربما أحس أحیاناً أن فی داخله قوه مهیمنه تدفعه نحو الذنب وتدعوه إلیه، ولا شک أن مثل هذه الحاله من الوساوس فی مرحله الشباب أکثر منها فی أیه مرحله أخری، ولا سیما إذا کانت البیئه أو المحیط کما هو فی العصر الحاضر من التحلل والحریه، لا الحریه بمعناها الحقیقی، بل بما یذهب إلیه الحمقی "من الانسلاخ من کل قیدٍ والتزامٍ أخلاقی أو اجتماعی أو دینی" فتزداد الوساوس الشیطانیه عند الشباب. وطریق النجاه الوحید من هذا التلوث والتحلل فی مثل هذه الظروف، هو تقویه رصید التقوی أولا، کما أشارت إلیه الآیه إِنَّ الَّذِینَ اتَّقَوْا... ثم المراقبه والتوجه نحو النفس، والالتجاء إلی الله وتذکر ألطافه ونعمه وعقابه الصارم للمذنب.. وهناک أشارات کثیره فی الروایات الإسلامیه إلی أثر ذکر الله العمیق فی معالجه الوساوس الشیطانیه. حتی أن الکثیر من المؤمنین والعلماء وذوی المنزله کانوا یحسون بالخطر عند مواجهه وساوس الشیطان، وکانوا یحاربونها بالمراقبه»(2).

وعلیه ففی مرحله الشباب هناک واجبات علی کلٍّ من الشاب ووالدیه، لتوفیر الأمن لکلّ منهم، وبالتالی أمن الأسره والعائله، ومنها شکر الوالدین والإحسان لهم، والتعامل الطیب معهم، وعدم أذیتهم، وخفض الجناح، والدعاء

ص:110


1- (1) العقل والجهل فی الکتاب والسنه، محمد الریشهری، ص 46.
2- (2) الأمثل فی تفسیر کتاب الله المنزل، الشیخ ناصر مکارم الشیرزی، ج 5، ص 343.

لهم، ولا یدخل علی مکان استراحتهم إلا بأذنهم، وطاعتهم فی کلّ شیء إلا الشرک بالله، قال تعالی: وَ اخْفِضْ لَهُما جَناحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَهِ وَ قُلْ رَبِّ ارْحَمْهُما کَما رَبَّیانِی صَغِیراً1 وقال تعالی: وَ وَصَّیْنَا الْإِنْسانَ بِوالِدَیْهِ حُسْناً وَ إِنْ جاهَداکَ لِتُشْرِکَ بِی ما لَیْسَ لَکَ بِهِ عِلْمٌ فَلا تُطِعْهُما إِلَیَّ مَرْجِعُکُمْ فَأُنَبِّئُکُمْ بِما کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ 2 وقال تعالی: وَ وَصَّیْنَا الْإِنْسانَ بِوالِدَیْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْناً عَلی وَهْنٍ وَ فِصالُهُ فِی عامَیْنِ أَنِ اشْکُرْ لِی وَ لِوالِدَیْکَ إِلَیَّ الْمَصِیرُ3.

ومنها رعایه الوالدین کبار السن والعاجزین وتوفیر الأمن لهم، کما فی حکایه بنات شعیب، قوله تعالی: وَ لَمّا وَرَدَ ماءَ مَدْیَنَ وَجَدَ عَلَیْهِ أُمَّهً مِنَ النّاسِ یَسْقُونَ وَ وَجَدَ مِنْ دُونِهِمُ امْرَأَتَیْنِ تَذُودانِ قالَ ما خَطْبُکُما قالَتا لا نَسْقِی حَتّی یُصْدِرَ الرِّعاءُ وَ أَبُونا شَیْخٌ کَبِیرٌ4.

وکذلک مقاله أولاد یعقوب علیه السلام للعزیز (یوسف)، وهو ما أشار إلیه قوله تعالی: قالُوا یا أَیُّهَا الْعَزِیزُ إِنَّ لَهُ أَباً شَیْخاً کَبِیراً فَخُذْ أَحَدَنا مَکانَهُ إِنّا نَراکَ مِنَ الْمُحْسِنِینَ 5.

ومن جهه أخری لیس للآباء حقّ فی قتل أولادهم خوفاً من الفقر؛ لأنّ الله قد تکفّل برزقهم وتوفیر الأمن الغذائی لهم، وهو ما أشار إلیه قوله تعالی: وَ لا

ص:111

تَقْتُلُوا أَوْلادَکُمْ خَشْیَهَ إِمْلاقٍ نَحْنُ نَرْزُقُهُمْ وَ إِیّاکُمْ إِنَّ قَتْلَهُمْ کانَ خِطْأً کَبِیراً1.

وهناک بُعدٌ آخر لأمن العائله یتمثّل فی الإخوه، فإنّ لها فی العائله أثراً کبیراً فی توطید العلاقات وأمن إخوانهم أو بالعکس، یکون الأخ الشاب سبباً فی سلب الأمن من أفراد عائلته وإخوته، کما فعل إخوه یوسف علیه السلام، حیث سلب السلوه والراحه من قلب والدهم، وأخ یوسف وأمّه، حتی جاء فی عظیم قصتهم قوله تعالی: وَ تَوَلّی عَنْهُمْ وَ قالَ یا أَسَفی عَلی یُوسُفَ وَ ابْیَضَّتْ عَیْناهُ مِنَ الْحُزْنِ فَهُوَ کَظِیمٌ 2 ، بینما عملت أخت موسی علیه السلام، علی العکس من ذلک، حیث عملت جاهده مراعیه لجمیع الضوابط الأمنیه لإرجاع أخیها موسی علیه السلام من فرعون إلی أمّه من دون أن یعلم الآخرون بما تقوم به، وهو ما أشار إلیه قوله تعالی: وَ قالَتْ لِأُخْتِهِ قُصِّیهِ فَبَصُرَتْ بِهِ عَنْ جُنُبٍ وَ هُمْ لا یَشْعُرُونَ وَ حَرَّمْنا عَلَیْهِ الْمَراضِعَ مِنْ قَبْلُ فَقالَتْ هَلْ أَدُلُّکُمْ عَلی أَهْلِ بَیْتٍ یَکْفُلُونَهُ لَکُمْ وَ هُمْ لَهُ ناصِحُونَ 3.

د) رعایه حدود المحارم

لم تترک الشریعه الإسلامیه صغیره أو کبیره، إلا وقد بیّنت حدوها وجمیع الأحکام المرتبطه بها، وکانت من بیّن تلک الأمور مسأله رعایه حدود المحارم، فهی

ص:112

من المسائل المهمّه فی علاقات الشباب ولها بالغ الأثر علی أمن الفرد والعائله والمجتمع، ورعایه الحدود والضوابط الدینیه والأخلاقیه فی العلاقات الاجتماعیه، وقد طرح القرآن الکریم أمثله لرعایه العفه والحیاء، قال تعالی عن عفه بنات شعیب علیه السلام فی الحدیث مع موسی علیه السلام: فَجاءَتْهُ إِحْداهُما تَمْشِی عَلَی اسْتِحْیاءٍ قالَتْ إِنَّ أَبِی یَدْعُوکَ لِیَجْزِیَکَ أَجْرَ ما سَقَیْتَ لَنا فَلَمّا جاءَهُ وَ قَصَّ عَلَیْهِ الْقَصَصَ قالَ لا تَخَفْ نَجَوْتَ مِنَ الْقَوْمِ الظّالِمِینَ 1 ، وکذلک ذکر فی قصه نبی الله یوسف علیه السلام وزلیخا، موقفه علیه السلام الشجاع حینما دعته زلیخا ولم یکن ثالث معهم، فمراعاته الدقیقه لحدود الله أدت به إلی النجاه.

ه -) الزواج

الزواج من السنن التی أکّد علیها الإسلام فی النصوص الشرعیه تأکیداً کثیراً، حتی قال رسول الله علیه السلام:

«النکاح سنتی فمن رغب عن سنتی فلیس منی»(1) ، وقد وعد الله تعالی المؤمنین بالغنی بعد الزواج، وأن لا یجعل مخافه الفقر مانعاً من تزویجهم، قال تعالی: وَ أَنْکِحُوا الْأَیامی مِنْکُمْ وَ الصّالِحِینَ مِنْ عِبادِکُمْ وَ إِمائِکُمْ إِنْ یَکُونُوا فُقَراءَ یُغْنِهِمُ اللّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَ اللّهُ واسِعٌ عَلِیمٌ 3 ، بل واعتبر الله تعالی الزواج سکناً للزوج الزوجه، وجعل فیه موده بینهم، ولباساً یستتران به، قال تعالی: وَ مِنْ آیاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَکُمْ مِنْ

ص:113


1- (2) بحار الأنوار، محمد باقر المجلسی، ج 100، ص 220.

أَنْفُسِکُمْ أَزْواجاً لِتَسْکُنُوا إِلَیْها وَ جَعَلَ بَیْنَکُمْ مَوَدَّهً وَ رَحْمَهً إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لِقَوْمٍ یَتَفَکَّرُونَ 1 ، وقال تعالی: هُنَّ لِباسٌ لَکُمْ وَ أَنْتُمْ لِباسٌ لَهُنَّ..2 ، فالزواج سبب من أسباب السکینه والاطمئنان النفسی.

کما أنّ له بُعداً آخر فی تحقیق أمن العائله والأسره، یتمثّل فی الولد، إذ بعد الزواج تطرح مسأله الأولاد؛ لأنّ حفظ النسل من أهم احتیاجات البشریه، بل إنّ أغلب الحاجات النفسیه والجسمیه للوالدین یمکن تأمینها عن طریق الذریه والعائله، وعدم الحصول علی ولد یولد مشاکل أسریه کثیره؛ لذا نری النبی إبراهیم علیه السلام وزکریا علیه السلام بادرا للطلب من الباری عزّ وجلّ یرزقهما أن یرزقهم أولاداً صالحین، وهو ما أشار إلیه قوله تعالی: وَ إِنِّی خِفْتُ الْمَوالِیَ مِنْ وَرائِی وَ کانَتِ امْرَأَتِی عاقِراً فَهَبْ لِی مِنْ لَدُنْکَ وَلِیًّا یَرِثُنِی وَ یَرِثُ مِنْ آلِ یَعْقُوبَ وَ اجْعَلْهُ رَبِّ رَضِیًّا3.

و) التوزیع العادل للمحبه

یجب أن توزع المحبه بشکل عادل علی أفراد الأسره؛ لتحقیق الأمن فیها، والا فإنّ عدم ذلک یؤدی إلی ظهور الحسد والحقد وعدم الاستقرار العائلی، کما حدث لإخوه یوسف علیه السلام، الذین کانوا یظنون أن أباهم یحب یوسف أکثر منهم؛ والضلال الوارد فی الآیه لا یدل علی اتهامهم لأبیهم بالضلال عن الدین؛

ص:114

لأنّهم مؤمنون بنبوته کما یدل علیه سیاق الآیه بعد ذلک، وإنّما هو ضلال الاعوجاج فی السلیقه وفساد السیره(1) ، وهو ما حکاه قوله تعالی: إِذْ قالُوا لَیُوسُفُ وَ أَخُوهُ أَحَبُّ إِلی أَبِینا مِنّا وَ نَحْنُ عُصْبَهٌ إِنَّ أَبانا لَفِی ضَلالٍ مُبِینٍ 2.

ز) الولد غیر الصالح

إنّ الولد المتمرد علی الأحکام الإلهیه لا یمکن أن یساهم فی استقرار الأمن، حتی وإن کان ابناً لنبی من الأنبیاء علیهم السلام، کما جاء فی قصه ابن نوح علیه السلام فی قوله تعالی: قالَ یا نُوحُ إِنَّهُ لَیْسَ مِنْ أَهْلِکَ إِنَّهُ عَمَلٌ غَیْرُ صالِحٍ فَلا تَسْئَلْنِ ما لَیْسَ لَکَ بِهِ عِلْمٌ إِنِّی أَعِظُکَ أَنْ تَکُونَ مِنَ الْجاهِلِینَ 3. فهذه الآیه تقرّر أمراً مهماً فی النهج الإلهی، وهی أن رابطه القرابه ما لم تقترن برباط الدین لا خیر فیها، قال الشیخ ناصر مکارم الشیرازی فی بیان معنی (لیس من أهلک): «هذه السوره المبارکه تؤکد مره أخری أن القرابه لا قیمه لها إن لم تکن مقرونه برباطٍ رسالی. وحمله الرساله الإلهیه کانوا لا یلینون أمام المنحرفین والجبابره والطغاه مهما کانت درجه قربهم منهم»(2).

ح) العفه: النظره - الحجاب - صوت الأجنبیه

إنّ من المصادیق التی تؤثر علی الأمن الفردی والعائلی الحجاب الجید والعفه

ص:115


1- (1) انظر: المیزان فی تفسیر القرآن، السید محمد حسین الطباطبائی، ج 11 ن ص 89.
2- (4) الأمثل فی تفسیر کتاب الله المنزل، الشیخ ناصر مکارم الشیرازی، ج 20، ص 542.

والحیاء والطهاره؛ لأنّ جمیعها یساهم فی تأمین أمن الروح والجسم، وخلافهما یصدع أمن العائله، قال تعالی: وَ قُلْ لِلْمُؤْمِناتِ یَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصارِهِنَّ وَ یَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَ لا یُبْدِینَ زِینَتَهُنَّ إِلاّ ما ظَهَرَ مِنْها وَ لْیَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلی جُیُوبِهِنَّ وَ لا یُبْدِینَ زِینَتَهُنَّ إِلاّ لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبائِهِنَّ أَوْ آباءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنائِهِنَّ أَوْ أَبْناءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوانِهِنَّ أَوْ بَنِی إِخْوانِهِنَّ أَوْ بَنِی أَخَواتِهِنَّ أَوْ نِسائِهِنَّ أَوْ ما مَلَکَتْ أَیْمانُهُنَّ أَوِ التّابِعِینَ غَیْرِ أُولِی الْإِرْبَهِ مِنَ الرِّجالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِینَ لَمْ یَظْهَرُوا عَلی عَوْراتِ النِّساءِ وَ لا یَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِیُعْلَمَ ما یُخْفِینَ مِنْ زِینَتِهِنَّ وَ تُوبُوا إِلَی اللّهِ جَمِیعاً أَیُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّکُمْ تُفْلِحُونَ 1 ، وقد تقدّم بعض الشیء بما یرتبط بنفس الموضوع من جهته الفردیه.

ط) النفقه

إنّ أغلب المشاکل الأسریه تنشأ أحیاناً من مسأله الإنفاق علی الزوجه والأولاد من قبل الزوج، حتی أنّ بعضها یؤدی إلی الإنفصال وحصول الطلاق بینهما، الذی یظنّه البعض أنّه حلاً أمثل للخلاص من هذه المشاکل الأسریه بین الزوج والزوجه، ولکنّه فی الواقع خطأ کبیر ینطوی علی شرورٍ ومآسٍ لا یمکن إسقاطها من الحساب، قال الدکتور علی القائمی: «وقد أشار مسح میدانی أجری علی مئه حاله طلاق اعتبر الغالبیه فیها الطلاق أکبر خطأ ارتکبوه فی حیاتهم وأکد أکثرهم أیضاً علی أنهم شعروا بالارتیاح قد خامرهم فی الأیام الأولی من الطلاق ولکن سرعان ما تبدد ذلک لیحل محله شعور عمیق بالندم، ذلک أن الطلاق لم

ص:116

یحل المشکله أبداً حتی مع تجدد زواجهم»(1).

وقال أیضاً: «وبعد أن یتم الطلاق ویفترق الزوجان تبدأ مراجعه النفس، ویبدأ تأنیب الضمیر والتفکیر فی العوامل التی أدت إلی انهیار ذلک البناء، وفی أولئک الذین حولوا الأسره إلی مجرد أنقاض، وعندها تصب اللعنات تلو اللعنات علی الذین وسوسوا لهما بذلک وحببوه إلیهما. حتی أولئک الذین اندفعوا لحمایه الزوجه أو الزوج ومن نوایا حسنه، لن یسلموا من تحمل المسؤولیه وتحسین الطلاق فی ذهن المرأه أو الرجل، خاصه إذا کانت الحاله فی زیجه عمرها شهور فقط، فالشباب مهما بلغوا من النضج لیست لدیهم التجربه الکافیه، فلا ینبغی لأیٍّ کان أن یتدخل فی شؤونهم الخاصه ویشجعهم علی اتخاذ قرارٍ خطیرٍ کالطلاق»(2).

وعلیه ینبغی علی من یتکفّل بالنفقه أن لا یکون بخیلاً إلی حدٍّ یضر بأفراد عائلته، وبمن تکفّل بالنفقه علیهم، وأن لا یسرف فی ذلک، وإنّما کل بحسبه، فالاحتیاجات متنوعه، بعضها تکون بسعه الزوج تأمینها، والبعض الآخر لا یسعه تأمینها، فلا یجبر علی ذلک، ولذا جاءت الآیات الکریمه تقرر هذه المسأله بما یرتبط بتأمین الاحتیاجات المادیه للزوجه والأولاد، مثل السکن والملابس والغذاء، لیکونوا جمیعاً فی راحه وهدوء بال، وحتی یتمتعون بأمنٍ وأمانٍ أسریٍّ جیدٍ، ولتفادی حصول النزاعات والخلافات الباعثه علی عدم استقرار أمن الأسره،

ص:117


1- (1) الأسره وقضایا الزواج، الدکتور علی القائمی، ص 142.
2- (2) الأسره وقضایا الزواج، الدکتور علی القائمی، ص 142.

قال تعالی: لِیُنْفِقْ ذُو سَعَهٍ مِنْ سَعَتِهِ وَ مَنْ قُدِرَ عَلَیْهِ رِزْقُهُ فَلْیُنْفِقْ مِمّا آتاهُ اللّهُ لا یُکَلِّفُ اللّهُ نَفْساً إِلاّ ما آتاها سَیَجْعَلُ اللّهُ بَعْدَ عُسْرٍ یُسْراً1.

ک) الاختلافات العائلیه

إنّ عدم توجه الزوجین إلی وظائفهما تجاه العائله أو أحدهما باتجاه الآخر، قد یؤدی فی أغلب الأحیان إلی حصول بعض المشاکل الموجبه لسلب الأمن الأسری، وللحیوله دون ذلک وضع القرآن الکریم حلولاً لذلک، منها فردیه وأخری اجتماعیه، فمثلاً أوصی الزوج بالصبر والعمل بالحقّ والجواب الأحسن، أو تعیین حکم بینهما؛ لتتمکن العائله من حلّ مشاکلها ورجوع حاله الأمن إلیها، قال تعالی: وَ إِنْ خِفْتُمْ شِقاقَ بَیْنِهِما فَابْعَثُوا حَکَماً مِنْ أَهْلِهِ وَ حَکَماً مِنْ أَهْلِها إِنْ یُرِیدا إِصْلاحاً یُوَفِّقِ اللّهُ بَیْنَهُما إِنَّ اللّهَ کانَ عَلِیماً خَبِیراً2 .

ل) وصیه الوارث

توجّه القرآن الکریم إلی أهمیه موضوع الوصیه وتأمین الاستقرار الروحی لأولاده وذریته وبقیه ورثته قبل موته، وذلک من خلال تعیین تکلیف أمواله وممتلکاته بعد موته؛ حتی لایؤدی ذلک للنزاعات والاختلافات داخل العائله، من ثمّ سلب أمنها واستقرارها، قال تعالی: کُتِبَ عَلَیْکُمْ إِذا حَضَرَ أَحَدَکُمُ الْمَوْتُ إِنْ تَرَکَ خَیْراً الْوَصِیَّهُ لِلْوالِدَیْنِ وَ الْأَقْرَبِینَ بِالْمَعْرُوفِ حَقًّا عَلَی الْمُتَّقِینَ 3.

ص:118

م) الاتهام والقذف

إنّ واحده من الأمور الباعثه علی سلب الأمن والاستقرار فی العائله والمجتمع، هو اتهام الآخرین بالزنا والمنکرات، وینجر ذلک إلی تفکیک العائله، قال السید سابق: «الاتهام بالزنا سیء الأثر فی سقوط الرجل والمرأه، وضیاع کرامتهما، وإلحاق العار بهما وبأسرتیهما وذریتهما.

ولهذا شدد الاسلام فی إثبات هذه الجریمه حتی یسد السبیل علی الذین یتهمون الأبریاء - جزافاً أو لأدنی حزازه - بعار الدهر وفضیحه الأبد...»(1) ، وقد حرّم فقهاؤنا ذلک فی مصنفاتهم الفقهیه، قال الشهید الأول: «ولا یجوز القذف [الاتهام بالزنا] إلا مع المعاینه کالمیل فی المکحله لا بالشیاع أو غلبه الظن»(2).

وقد أصدر القرآن الکریم قوانین لمعاقبه من یتهم الآخرین، وجعل لعنه الله علیه، وأنّه بعید عن رحمته تعالی، قال عزّ وجلّ: إِنَّ الَّذِینَ یَرْمُونَ الْمُحْصَناتِ الْغافِلاتِ الْمُؤْمِناتِ لُعِنُوا فِی الدُّنْیا وَ الْآخِرَهِ وَ لَهُمْ عَذابٌ عَظِیمٌ 3 ، وقال تعالی: وَ الَّذِینَ یَرْمُونَ الْمُحْصَناتِ ثُمَّ لَمْ یَأْتُوا بِأَرْبَعَهِ شُهَداءَ فَاجْلِدُوهُمْ ثَمانِینَ جَلْدَهً وَ لا تَقْبَلُوا لَهُمْ شَهادَهً أَبَداً وَ أُولئِکَ هُمُ الْفاسِقُونَ 4.

ص:119


1- (1) فقه السنه، السید سابق، ج 2، ص 417.
2- (2) اللمعه الدمشقیه، الشهید الأول، ص 190.
ن) نساء المسؤولین

علی نساء المسؤولین (قیاده المجتمع) مسؤولیه مضاعفه، وهذا ما نجده فی تأکید القرآن الکریم فی خطابه لنساء النبی الأکرم محمد صلی الله علیه وآله وسلم، حیث توعدهن بمضاعفه العذاب إن أخطأن، وبمضاعفه العطاء والأجر إن فعلن خیراً، قال تعالی: یا نِساءَ النَّبِیِّ مَنْ یَأْتِ مِنْکُنَّ بِفاحِشَهٍ مُبَیِّنَهٍ یُضاعَفْ لَهَا الْعَذابُ ضِعْفَیْنِ وَ کانَ ذلِکَ عَلَی اللّهِ یَسِیراً1 ، وقال تعالی: وَ مَنْ یَقْنُتْ مِنْکُنَّ لِلّهِ وَ رَسُولِهِ وَ تَعْمَلْ صالِحاً نُؤْتِها أَجْرَها مَرَّتَیْنِ وَ أَعْتَدْنا لَها رِزْقاً کَرِیماً2.

کما تجدر الإشاره إلی أنّه ینبغی علیهن أن لایفشین أسرار القیاده؛ لأن ذلک یؤدی إلی تزلزل الأمن وعدم الثقه بالقیاده، وهذا أمر خطیر جداً، قال تعالی: وَ إِذْ أَسَرَّ النَّبِیُّ إِلی بَعْضِ أَزْواجِهِ حَدِیثاً فَلَمّا نَبَّأَتْ بِهِ وَ أَظْهَرَهُ اللّهُ عَلَیْهِ عَرَّفَ بَعْضَهُ وَ أَعْرَضَ عَنْ بَعْضٍ فَلَمّا نَبَّأَها بِهِ قالَتْ مَنْ أَنْبَأَکَ هذا قالَ نَبَّأَنِیَ الْعَلِیمُ الْخَبِیرُ3 .

س) دعاء الملائکه

أشارت الآیات الکریمه إلی دعاء الملائکه ونزول الرحمه لبعض العوائل التی وصلت إلی حدٍّ من الکمال، من خلال إلتزامها بالأوامر والنواهی الإلهیه، وأن الملائکه تدعوا لها وتتولی توفیر أمنها، قال تعالی: اَلَّذِینَ یَحْمِلُونَ الْعَرْشَ وَ مَنْ

ص:120

حَوْلَهُ یُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَ یُؤْمِنُونَ بِهِ وَ یَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِینَ آمَنُوا رَبَّنا وَسِعْتَ کُلَّ شَیْ ءٍ رَحْمَهً وَ عِلْماً فَاغْفِرْ لِلَّذِینَ تابُوا وَ اتَّبَعُوا سَبِیلَکَ وَ قِهِمْ عَذابَ الْجَحِیمِ 1.

القسم الثالث: الأمن الاجتماعی

اشاره

لقد اهتم القرآن الکریم بتوفیر الأمن فی المجتمع؛ لأنّ الإنسان بطبیعته یعیش فی مجتمعات ولا یعیش وحیداً لیوفر احتیاجاته والتی منها الأمن، مع الأخذ بنظر الاعتبار تنوع المجتمعات، من ناحیه القومیه واللون واللغه، وهناک آیات عدیده أشارت إلی أنّ أمن المجتمع یرتبط بعده أمور منها ما یرتبط بالعلاقات الاجتماعیه علی مستوی السلوک والکلام والمحادثه، ومنها ما یرتبط بالزیارات والحقوق، ومنها ما یرتبط بالأمور السیاسیه والعسکریه والاقتصادیه، وقد أکّدت الآیات علی أنّ عدم الأمن فی أکثر المجتمعات الإسلامیه یعود إلی عدّه أسباب:

منها: عدم التوجه والعمل بما ذکره القرآن الکریم من توجیهات وتوصیات لحفظ أمن المجتمع.

ومنها: عدم العمل بالدعوه إلی المحبّه وخفض الجناح للمؤمنین والشده والغلظه علی الکافرین والمنافقین والمنحرفین.

ومنها: عدم إعلام الأمان والأمن للطرف المقابل من خلال الحدیث واللقاء وإلقاء التحیه والسلام علی الآخرین؛ کالسلام علی أهل البیوت التی أجاز الإسلام دخولها بعد إذن أهلها وطریقه الأکل بها.

ص:121

وأمّا بالنسبه للسلوک فیجب أن لا یتکبر الإنسان فی مشیه ولا یرفع صوته علی الآخرین.

وفی مجال الحدیث مع الآخرین أکّدت الآیات أن یکون الکلام باعثاً علی إیجاد الأمن حتی مع أهل الکتاب، قال تعالی: وَ لا تُجادِلُوا أَهْلَ الْکِتابِ إِلاّ بِالَّتِی هِیَ أَحْسَنُ إِلاَّ الَّذِینَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ وَ قُولُوا آمَنّا بِالَّذِی أُنْزِلَ إِلَیْنا وَ أُنْزِلَ إِلَیْکُمْ وَ إِلهُنا وَ إِلهُکُمْ واحِدٌ وَ نَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ 1.

کما أنّ هناک آیات کریمه حذّرت من الشیطان واتباع خطواته، فإنه یعمل لیوجد الاختلاف بین المؤمنین ویسلب الأمن ویلغی قواعده فی المجتمع.

حتی أنّ کلمه (إن شاء الله) فی الوعد وذکر الله تعالی یوسع دائره الأمن، وکذلک صله الرحم والوفاء بالعهد والأمر بالمعروف والنهی عن المنکر، وغیرها من الأعمال الحسنه، تکون دائماً ضماناً لأمن المجتمع، وتعمل علی تصفیته من الشوائب والکدورات.

عدم إیذاء المؤمن وإجراء الحدود والقصاص ومراعاه حقوق الآخرین وإجراء العداله والحکم بالعدل، کلّ هذه الأمور تساهم فی إیجاد الأمن الاجتماعی، قال تعالی: إِنَّ اللّهَ یَأْمُرُکُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَماناتِ إِلی أَهْلِها وَ إِذا حَکَمْتُمْ بَیْنَ النّاسِ أَنْ تَحْکُمُوا بِالْعَدْلِ إِنَّ اللّهَ نِعِمّا یَعِظُکُمْ بِهِ إِنَّ اللّهَ کانَ سَمِیعاً بَصِیراً2 ، إضافه إلی کلّ ذلک فإنّ تحویل المسؤولیات السیاسیه

ص:122

والاجتماعیه والإداریه إلی العناصر الکفوءه والمخلصه والمؤمنه، والدقه فی التعامل مع الأفراد المشتبه بهم، کقصه إبراهیم علیه السلام مع ضیوفه بعد أن خاف ووجل منهم، والذی أشار إلیه القرآن الکریم بقوله تعالی: إِذْ دَخَلُوا عَلَیْهِ فَقالُوا سَلاماً قالَ إِنّا مِنْکُمْ وَجِلُونَ 1 ، والتألیف بین القلوب بید الله تعالی، وهی من أسباب الأمن المهمّه، قال تعالی: وَ أَلَّفَ بَیْنَ قُلُوبِهِمْ لَوْ أَنْفَقْتَ ما فِی الْأَرْضِ جَمِیعاً ما أَلَّفْتَ بَیْنَ قُلُوبِهِمْ وَ لکِنَّ اللّهَ أَلَّفَ بَیْنَهُمْ إِنَّهُ عَزِیزٌ حَکِیمٌ 2.

وأیضاً ضروره الوحده وعدم التفرق والتمسک بحبل الله قال تعالی: وَ اعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللّهِ جَمِیعاً وَ لا تَفَرَّقُوا وَ اذْکُرُوا نِعْمَتَ اللّهِ عَلَیْکُمْ إِذْ کُنْتُمْ أَعْداءً فَأَلَّفَ بَیْنَ قُلُوبِکُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْواناً وَ کُنْتُمْ عَلی شَفا حُفْرَهٍ مِنَ النّارِ فَأَنْقَذَکُمْ مِنْها کَذلِکَ یُبَیِّنُ اللّهُ لَکُمْ آیاتِهِ لَعَلَّکُمْ تَهْتَدُونَ 3.

کما أنّ إجراء العداله الاقتصادیه فی الإنتاج والتوزیع وإیجاد فرص عمل فی قطاعات الاقتصاد المختلفه، ومنع الوساطه والرشوه والمعاقبه علیها، ومنع التعامل بالربا، ورفع التفاوت الطبقی، کلّها عوامل تؤثر علی مجمل الوضع الأمنی الاجتماعی.

ثمّ إنّ المهم تثقیف المجتمع والإرتقاء بمعلوماته السیاسیه والفکریه وتصعید وعیه الأمنی ومشارکته فی الإداره والحکم وإعطاء حریه الرأی کی یشعر المواطن

ص:123

أنّه جزء من الحاله السیاسه والأمنیه، فمن البدیهی سوف یعمل لتحقیق الأمن فی المجتمع.

وکذلک من العوامل المهمّه الأخری لتحصیل الأمن الاجتماعی هو دفاع المسلمین عن دولتهم إذا داهمها خطر ما، داخلی أو خارجی، وحضور الناس فی الوقت المناسب لدفع العدو، ووحدتهم الاجتماعیه ضمان کبیر لتحقیق الأمن الاجتماعی.

یقول الدکتور محمد عماره: «إنّ الأمن الاجتماعی یتألف من حفظ الدین وحفظ الإنسان والعقل الإنسانی وحفظ الأعراض والأموال هو من مقومات الحضاره الإسلامیه، والإسلام ینظر إلی الأمن الاجتماعی باعتباره أحد الواجبات الضروریه بینما الغرب یعتبره حقاً إنسانیاً، ویقول إنّ الإنسان موجود اجتماعی ومشارکته فی إداره المجتمع شرط مدنیته واجتماعیته، لهذا فالشوری من الواجبات الاجتماعیه فی الإسلام التی لا یمکن توفیر الأمن الاجتماعی وکرامه الإنسان وتکریمه من قبل الباری تعالی إلا بتحقیق الأمن الاجتماعی وهو لا یتحقق إلا بوجود أرضٍ وبلدٍ آمنٍ»(1).

القانون والأمن الاجتماعی

إنّ الإنسان موجود اجتماعی ذو احتیاجات مختلفه لا تؤمّن إلا فی ظل التعاون وتسخیر بعضهم بعضاً، ومن جهه أخری فإن للإنسان طموحاتٍ ومیولاً

ص:124


1- (1) الإسلام والامن الاجتماعی، د. محمد عماره، ص 93.

ورغبات من قبیل الرئاسه والثروه، وتأمین کل الرغبات أمر متعذر، بل مستحیل فی عالمٍ یسمی عند الفلاسفه ب - (عالم التزاحم)، وحتی لا یقع المجتمع فی الصراع المفضی للنزاع لابدّ من تحدید الرغبات والمیول الفطریه بوضع القوانین وسن التشریعات، ویجب التوجه إلی ضروره إیجاد النظم والأمن المادی والمعنوی، وحفظ هذه الأمور فی المجتمع، فإنّ الفکر والدوافع الفطریه والوجدانیه لوحدها غیر کافیه، فالله تعالی فی سوره البقره بیّن هذه المقوله بالطریقه التالیه، قال تعالی: کانَ النّاسُ أُمَّهً واحِدَهً فَبَعَثَ اللّهُ النَّبِیِّینَ مُبَشِّرِینَ وَ مُنْذِرِینَ وَ أَنْزَلَ مَعَهُمُ الْکِتابَ بِالْحَقِّ لِیَحْکُمَ بَیْنَ النّاسِ فِیمَا اخْتَلَفُوا فِیهِ وَ مَا اخْتَلَفَ فِیهِ إِلاَّ الَّذِینَ أُوتُوهُ مِنْ بَعْدِ ما جاءَتْهُمُ الْبَیِّناتُ بَغْیاً بَیْنَهُمْ فَهَدَی اللّهُ الَّذِینَ آمَنُوا لِمَا اخْتَلَفُوا فِیهِ مِنَ الْحَقِّ بِإِذْنِهِ وَ اللّهُ یَهْدِی مَنْ یَشاءُ إِلی صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ 1.

یعنی أنّ الإنسان بحسب الفطره هو اجتماعی بالطبع والفطره، وهذه الحاله هی التی هدته لذلک من أجل تأمین منافعه مع الآخرین، ومنها نشأ ظهور القوانین لهذا الاجتماع المتشکل من جدید.

وللسید الطباطبائی کلام واسع جداً ومطول فی تفسیر هذه الآیه، یقول فیه: «الآیه تبین السبب فی تشریع أصل الدین وتکلیف النوع الإنسانی به، وسبب وقوع الاختلاف فیه ببیان: إنّ الإنسان - وهو نوع مفطور علی الاجتماع والتعاون - کان فی أول اجتماعه أمّه واحده ثمّ ظهر فیه بحسب الفطره الاختلاف فی اقتناء المزایا الحیویه، فاستدعی ذلک وضع قوانین ترفع الاختلافات الطارئه، والمشاجرات فی

ص:125

لوازم الحیاه فألبست القوانین الموضوعه لباس الدین، وشفعت بالتبشیر والانذار: بالثواب والعقاب، وأصلحت بالعبادات المندوبه إلیها ببعث النبیین، وإرسال المرسلین، ثمّ اختلفوا فی معارف الدین أو أمور المبدء والمعاد، فاختل بذلک أمر الوحده الدینیه، وظهرت الشعوب والأحزاب، وتبع ذلک الاختلاف فی غیره، ولم یکن هذا الاختلاف الثانی إلا بغیاً من الذین أوتوا الکتاب، وظلماً وعتواً منهم بعد ما تبین لهم أصوله ومعارفه، وتمت علیهم الحجه، فالاختلاف اختلافان: اختلاف فی أمر الدین مستند إلی بغی الباغین دون فطرتهم وغریزتهم، واختلاف فی أمر الدنیا وهو فطری وسبب لتشریع الدین، ثم هدی الله سبحانه المؤمنین إلی الحق المختلف فیه بإذنه، والله یهدی من یشاء إلی صراط مستقیم. فالدین الالهی هو السبب الوحید لسعاده هذا النوع الإنسانی، والمصلح لأمر حیاته، یصلح الفطره بالفطره ویعدل قواها المختلفه عند طغیانها، وینظم للانسان مسلک حیاته الدنیویه والاخرویه، والمادیه والمعنویه، فهذا إجمال تاریخ حیاه هذا النوع (الحیاه الاجتماعیه والدینیه) علی ما تعطیه هذه الآیه الشریفه»(1).

وجاء الأنبیاء والمرسلون علیهم السلام بالمعانی الإسلامیه علی أساس العدل والحقّ کما قال تعالی: لَقَدْ أَرْسَلْنا رُسُلَنا بِالْبَیِّناتِ وَ أَنْزَلْنا مَعَهُمُ الْکِتابَ وَ الْمِیزانَ لِیَقُومَ النّاسُ بِالْقِسْطِ وَ أَنْزَلْنَا الْحَدِیدَ فِیهِ بَأْسٌ شَدِیدٌ وَ مَنافِعُ لِلنّاسِ وَ لِیَعْلَمَ اللّهُ مَنْ یَنْصُرُهُ وَ رُسُلَهُ بِالْغَیْبِ إِنَّ اللّهَ قَوِیٌّ عَزِیزٌ2.

ص:126


1- (1) تفسیر المیزان - السید الطباطبائی، ج 2، ص 111.

یقول العلامه الطباطبائی فی تفسیر الآیه: «أی: بالآیات البینات التی یتبین بها أنهم مرسلون من جانب الله سبحانه من المعجزات الباهره والبشارات الواضحه والحجج القاطعه. وقوله: وَ أَنْزَلْنا مَعَهُمُ الْکِتابَ وهو الوحی الذی یصلح أن یکتب فیصیر کتاباً، المشتمل علی معارف الدین من اعتقادٍ وعملٍ وهو خمسه: کتاب نوح وکتاب إبراهیم والتوراه والانجیل والقرآن. وقوله: وَ الْمِیزانَ لِیَقُومَ النّاسُ بِالْقِسْطِ فسروا المیزان بذی الکفتین الذی یوزن به الأثقال، وأخذوا قوله: لِیَقُومَ النّاسُ بِالْقِسْطِ غایه متعلقه بإنزال المیزان والمعنی: وأنزلنا المیزان لیقوم الناس بالعدل فی معاملاتهم فلا یخسروا باختلال الأوزان والنسب بین الاشیاء فقوام حیاه الإنسان بالاجتماع، وقوام الاجتماع بالمعاملات الدائره بینهم والمبادلات فی الأمتعه والسلع، وقوام المعاملات فی ذوات الأوزان بحفظ النسب بینها وهو شأن المیزان. ولا یبعد - والله أعلم - أن یراد بالمیزان الدین فإن الدین هو الذی یوزن به عقائد أشخاص الإنسان وأعمالهم، وهو الذی به قوام حیاه الناس السعیده مجتمعین ومنفردین، وهذا المعنی أکثر ملائمه للسیاق المتعرض لحال الناس من حیث خشوعهم وقسوه قلوبهم وجدهم ومساهلتهم فی أمر الدین. وقیل: المراد بالمیزان هنا العدل وقیل: العقل. وقوله: وَ أَنْزَلْنَا الْحَدِیدَ الظاهر أنه کقوله تعالی: وَ أَنْزَلَ لَکُمْ مِنَ الْأَنْعامِ ثَمانِیَهَ أَزْواجٍ 1 ، وقد تقدم فی تفسیر الآیه أن تسمیه الخلق فی الأرض إنزالاً إنما هو باعتبار أنه تعالی یسمی ظهور الاشیاء فی الکون بعد ما لم یکن إنزالاً لها من خزائنه التی عنده ومن الغیب إلی

ص:127

الشهاده قال تعالی: وَ إِنْ مِنْ شَیْ ءٍ إِلاّ عِنْدَنا خَزائِنُهُ وَ ما نُنَزِّلُهُ إِلاّ بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ 1. وقوله: فِیهِ بَأْسٌ شَدِیدٌ وَ مَنافِعُ لِلنّاسِ البأس هو الشده فی التأثیر ویغلب استعماله فی الشده فی الدفاع والقتال، ولا تزال الحروب والمقاتلات وأنواع الدفاع ذات حاجه شدیده إلی الحدید وأقسام الاسلحه المعموله منه منذ تنبه البشر له واستخرجه. وأما ما فیه من المنافع للناس فلا یحتاج إلی البیان فله دخل فی جمیع شُعب الحیاه وما یرتبط بها من الصنائع. وقوله: وَ لِیَعْلَمَ اللّهُ مَنْ یَنْصُرُهُ وَ رُسُلَهُ بِالْغَیْبِ غایه معطوفه علی محذوف والتقدیر وأنزلنا الحدید لکذا ولیعلم الله من ینصره الخ، والمراد بنصره ورسله الجهاد فی سبیله دفاعاً عن مجتمع الدین وبسطاً لکلمه الحق، وکون النصر بالغیب کونه فی حال غیبته منهم أو غیبتهم منه، والمراد بعلمه بمن ینصره ورسله تمیزهم ممن لا ینصر. وختم الآیه بقوله: إِنَّ اللّهَ قَوِیٌّ عَزِیزٌ وکأن وجهه الإشاره إلی أن أمره تعالی لهم بالجهاد إنما هو لیتمیز الممتثل منهم من غیره لا لحاجه منه تعالی إلی ناصر ینصره إنه تعالی قوی لا سبیل للضعف إلیه عزیز لا سبیل للذله إلیه»(1).

الأمن لأهل الکتاب فی المجتمع الإسلامی

لقد اهتم القرآن الکریم بتوفیر الأمن لجمیع بنی البشر، وأهل الکتاب هم الیهود والنصاری بمذاهبهم ویلحق بهم المجوس والصابئه(2) ، قال السید الخوئی:

ص:128


1- (2) تفسیر المیزان، السید الطباطبائی، ج 19، ص 171.
2- (3) منهاج الصالحین، السید أبو القاسم الخوئی، ج 1، ص 361.

«إنّ أهل الکتاب هم أقرب الأصناف إلی المسلمین فإن أموالهم، وأنفسهم محترمه کمال المسلم ونفسه فإذا لم تثبت حرمه لأعراضهم فعدم ثبوت ذلک فی سائر الکفار یکون من باب الأولی»(1) ، فهؤلاء تتولی الحکومه الإسلامیه أمنهم؛ لذا فإنّ أرواحهم وأموالهم وأعراضهم وحقوقهم الفردیه والاجتماعیه محترمه فی الدین الإسلامی، ویمکنهم مزاوله مراسمهم وشعائرهم بکل حریه فی معابدهم، ولکن وضع الإسلام شرائط لهذا الأمن.

1 - دفع الجزیه.

2 - عدم خیانه المجتمع عن طریق مساعده العدو أو غیره.

3 - عدم التجاهر بارتکاب المحرمات کأکل لحم الخنزیر.

4 - إطاعه القوانین العامه الحاکمه فی المجتمع.

5 - عدم أذیه المسلمین کسرقه أموالهم وغیره.

6 - عدم إحداث معابد جدیده وبقاء ما هو موجود(2).

الدوله والأمن

لأجل الحد من تجاوز الأفراد بعضهم علی بعض فی هذه الحیاه الدنیا التی هی محل لتزاحم الأغراض وتناقض الأهواء، وحتی لا تسود الفوضی فإنّ وضع القوانین والتشریعات وإرشاد الناس لما فیه صلاحهم غیر کاف لتأمین الأمن

ص:129


1- (1) کتاب النکاح، السید أبو القاسم الخوئی، ج 1، ص 36.
2- (2) مجله العلوم السیاسیه، العدد 34.

والاستقرار، جاء فی کتاب (السیاسه) بأنّه لابد من وجود جهاز تنفیذیٍّ وإدارهٍ تشرف علی تطبیق القانون کما یقول إفلاطون: «الحیاه الفاضله لا تحصل بین الافراد فی المجتمع الواحد الا بوجود دوله، لأنّ الطبیعه البشریه میاله للحیاه الاجتماعیه والسیاسیه، وبناءً علیه فوجود الدوله فی الأمور الطبیعیه التی لایمکن الاستغناء عنها، وقال أرسطو: الدوله من مقتضی الطبیعه الإنسانیه، لأنَّ الإنسان لامفرّ له من حیاه اجتماعیه، والذی ینفی وجود الدوله وضرورتها اما هو إنسان وحشی او فوق الإنسان فلا یحتاج إلی دوله»(1).

إنّ حفظ نظام المجتمع وحمایته من الأخطار أمر حتمی ولازم کما ترشد إلی ذلک النصوص الوارده فی هذا الباب، ولو لم تکن ثمه نصوص بوجوبه لکفانا العقل فی الحکم بذلک حتی صار وجوبه جزءا ً من المسلمات عند فقهائنا(2).

وعلی الدوله أن تکون فی غایه الحذر من مکائد الأعداء الذین یتربصون لسلب الأمن من المجتمع، قال أمیر المؤمنین علیه السلام: «من لم یتحرز من المکائد قبل وقوعها لم ینفعه الأسف بعد هجومها»(3).

القسم الرابع: الأمن العقائدی

اهتم القرآن الکریم بهذا النوع من الأمن؛ لأنّ أعماق الإنسان تأخذ شکلها علی أساس ما یحمله الإنسان من عقائد، وشرّع الباری تعالی خمسه أدیان کبیره

ص:130


1- (1) نقلاً عن کتاب السیاسه، ص 96.
2- (2) الروضه البهیه فی شرح اللمعه الدمشقیه، الشهید الثانی، ج 3 ص 220.
3- (3) عیون الحکم والمواعظ، اللیثی الواسطی، ص 433.

وعالمیه، کما جاء فی القرآن الکریم وحسب الأدوار المختلفه التی مرّت بها البشریه، وحسب حاجتها فی کلّ مرحله من تکاملها لترسیخ العقائد الصحیحه لدی البشریه.

إنّ عدم الإیمان بالله تعالی وفساد العقیده من الأسباب المهمه لابتعاد الإنسان عن رحمه الله تعالی، وثمرتها عدم الأمن فی الدنیا وعذاب فی الاخره، وقد ذکر القرآن الکریم محاججه إبراهیم الخلیل علیه السلام لقومه فی عشر آیات تقریباً فی سوره الأنعام المبارکه، منها قوله تعالی: وَ حاجَّهُ قَوْمُهُ قالَ أَ تُحاجُّونِّی فِی اللّهِ وَ قَدْ هَدانِ وَ لا أَخافُ ما تُشْرِکُونَ بِهِ إِلاّ أَنْ یَشاءَ رَبِّی شَیْئاً وَسِعَ رَبِّی کُلَّ شَیْ ءٍ عِلْماً أَ فَلا تَتَذَکَّرُونَ 1.

یقول العلامه الطباطبائی فی ذلک: «الإیمان الذی یؤثر أثره بالنسبه إلی هذا الإنسان انما یشترط فی إعطائه الأمن من الشقاء بأن لایلبسه ظلم الشرک ومعصیته»(1).

والذی یعرض عن القرآن وآیات الله تعالی ولایعتقد ولایعمل بها یعیش ضنک الحیاه، وعدم الهدوء الفکری والاستقرار النفسی، ویحشر یوم القیامه أعمی، قال تعالی: وَ مَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِکْرِی فَإِنَّ لَهُ مَعِیشَهً ضَنْکاً وَ نَحْشُرُهُ یَوْمَ الْقِیامَهِ أَعْمی 3 ، والمعرضون عن الله لاشک أنّهم سیقعون فی فخ

ص:131


1- (2) تفسیر المیزان، السید الطباطبائی، ج 7، ص 201.

الشیطان، ومن یتخذ غیر الله ولیّاً کمن یلتجأ إلی بیت العنکبوت، الذی حقیقته الضعف والوهن، قال تعالی: مَثَلُ الَّذِینَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللّهِ أَوْلِیاءَ کَمَثَلِ الْعَنْکَبُوتِ اتَّخَذَتْ بَیْتاً وَ إِنَّ أَوْهَنَ الْبُیُوتِ لَبَیْتُ الْعَنْکَبُوتِ لَوْ کانُوا یَعْلَمُونَ 1.

وعن زراره عن أبی جعفر الإمام الباقر علیه السلام، قال: «دخل رجل علی علی بن الحسین علیهما السلام فقال: إنّ امرأتک الشیبانیه خارجیه تشتم علیاً علیه السلام فإنّ سرک أنّ اسمعک ذلک منها، أسمعتک، قال: نعم، قال: فإذا کان غداً حین ترید أن تخرج کما کنت تخرج فعد فاکمن فی جانب الدار، قال: فلمّا کان من الغد کمن فی جانب الدار، فجاء الرجل وکلّمها فتبیّن منها ذلک، فخلی سبیلها وکانت تعجبه»(1).

فالحدیث أعلاه له دلالات کثیره، لعلّ منها أهمیه الجانب الفکری والعقائدی، فمع أنّها زوجه الإمام علیه السلام، وکانت تعجبه لکنه فارقها لأنّها کانت تحمل عقائد فاسدهً ومخالفه.

ومن الناحیه الأمنیه لا یمکن الاستمرار فی الزوجیه مع وجود هذا الاعتقاد عند الزوجه، وهی تطلع علی کلّ شیءٍ فی الدار، فهذا الجانب یحمل خطورهً کبیرهً جداً حتی علی سلامه الإمام نفسه.

وفی الإسلام جمیع العقائد محترمه ولها أهمیه وأصحابها فی أمن کامل، ولا

ص:132


1- (2) الکافی، الکلینی، ج 5، ص 351.

یحقّ إجبار الآخرین علی ترک عقائدهم واعتناق عقائد أخری، أمّا آیات الجهاد والقتال فقد وضعت للمخالفین للإسلام، والذین یهددون المسلمین ویسلبون أمنهم، والقرآن یخالف أی شکل من أشکال التهدید والإرعاب لأصحاب العقائد الأخری، وقد أشار سبحانه وتعالی فی کتابه المحکم إلی هذه الحقیقه فی آیات کثیره، منها:

1 - قبّح القرآن تقلید الآخرین فی العقائد ولو کان بالقسر، کما فی قوله تعالی: کَدَأْبِ آلِ فِرْعَوْنَ وَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ کَفَرُوا بِآیاتِ اللّهِ فَأَخَذَهُمُ اللّهُ بِذُنُوبِهِمْ إِنَّ اللّهَ قَوِیٌّ شَدِیدُ الْعِقابِ 1 ، وقال تعالی: فَما آمَنَ لِمُوسی إِلاّ ذُرِّیَّهٌ مِنْ قَوْمِهِ عَلی خَوْفٍ مِنْ فِرْعَوْنَ وَ مَلاَئِهِمْ أَنْ یَفْتِنَهُمْ وَ إِنَّ فِرْعَوْنَ لَعالٍ فِی الْأَرْضِ وَ إِنَّهُ لَمِنَ الْمُسْرِفِینَ 2 وقال تعالی: وَ قالَ فِرْعَوْنُ ذَرُونِی أَقْتُلْ مُوسی وَ لْیَدْعُ رَبَّهُ إِنِّی أَخافُ أَنْ یُبَدِّلَ دِینَکُمْ أَوْ أَنْ یُظْهِرَ فِی الْأَرْضِ الْفَسادَ3.

2 - العقیده أمر داخلی واختیاری وغیر إجباری، کما فی قوله تعالی: لا إِکْراهَ فِی الدِّینِ 4 .

وأیضاً قوله تعالی: قُلْ یا أَیُّهَا النّاسُ قَدْ جاءَکُمُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّکُمْ فَمَنِ اهْتَدی فَإِنَّما یَهْتَدِی لِنَفْسِهِ وَ مَنْ ضَلَّ فَإِنَّما یَضِلُّ عَلَیْها وَ ما أَنَا عَلَیْکُمْ

ص:133

بِوَکِیلٍ 1.

وکذلک قوله تعالی: إِنّا هَدَیْناهُ السَّبِیلَ إِمّا شاکِراً وَ إِمّا کَفُوراً2.

3 - الحریه فی اختیار العقیده من أرکان المشیئه الإلهیه، قال تعالی: وَ لَوْ شاءَ رَبُّکَ لَآمَنَ مَنْ فِی الْأَرْضِ کُلُّهُمْ جَمِیعاً أَ فَأَنْتَ تُکْرِهُ النّاسَ حَتّی یَکُونُوا مُؤْمِنِینَ 3.

وأیضاً قوله تعالی:

فَلَوْ شاءَ لَهَداکُمْ أَجْمَعِینَ 4.

4 - واجبات الأنبیاء علیهم السلام التبلیغ والإنذار والتبشیر، ولیس إجبار الناس علی قبول دین جدید، قال تعالی: وَ قُلْ لِلَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ وَ الْأُمِّیِّینَ أَ أَسْلَمْتُمْ فَإِنْ أَسْلَمُوا فَقَدِ اهْتَدَوْا وَ إِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّما عَلَیْکَ الْبَلاغُ 5.

وقال أیضاً: فَإِنْ تَوَلَّیْتُمْ فَاعْلَمُوا أَنَّما عَلی رَسُولِنَا الْبَلاغُ الْمُبِینُ 6.

5 - بیّن أنّ من وظیفه المسلمین الجنوح إلی الصلح مع المخالفین، إذا أرادوا ذلک، وعدم قتال الکفار إذا أرادوا عدمه، ویکونوا فی أمن بشرط عدم التعرض للمسلمین، وأن یعلنوا حیادهم، قال تعالی: وَ إِنْ جَنَحُوا لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَها

ص:134

وَ تَوَکَّلْ عَلَی اللّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِیعُ الْعَلِیمُ 1. وقوله تعالی: فَإِنِ اعْتَزَلُوکُمْ فَلَمْ یُقاتِلُوکُمْ وَ أَلْقَوْا إِلَیْکُمُ السَّلَمَ فَما جَعَلَ اللّهُ لَکُمْ عَلَیْهِمْ سَبِیلاً2 ، حتی لو کان النصر حلیف المسلمین، وهو أسلوب من أسالیب الابتعاد عن الإرهاب الفکری والمادی.

وهذا الأمر ینطبق علی الافکار والعقائد غیر الدینیه أیضاً، فالإجبار علی تغییر العقائد لا یستمر طویلاً؛ لأنّ العقائد أمور قلبیه لا تقبل الإجبار، فهذا غالیلوه حینما أحضر لمحاکم تفتیش العقائد وهددوه وأجبروه علی التخلی عن اعتقاده بدوران الأرض، فأعلن توبته لشدّه الضغط، وقال: أنا أتوب لکنّها تدور، لأنّه یعتقد وبإیمان عمیق أنّ الأرض تدور.

ولذلک یمکن الإشاره إلی النسبه بین الإیمان والأمن من خلال ما یلی:

أ - الإیمان یختص بالاعتقادات الدینیه، أمّا الأمن فمفهومه أوسع یشمل الأبعاد الدینیه وغیر الدینیه، فقد یکون مجتمع غیر دینی، ولکن مفهوم الأمن یملأ جمیع أبعاده.

ب - تحقق الإیمان عند الإنسان یحتاج إلی ثلاثه أصول، اعتقاد بالقلب، وإقرار باللسان، وعمل بالجوارح، أما الأمن فأوسع من ذلک؛ لأنّه لا یتقید بقیود وأصول خاصّه ومعینه، بل یتحقق بکل ما من شأنّه أن یوجد واحداً من أقسام الأمن التی سبق البحث عنها.

ص:135

ج - الإیمان بالنسبه للأمن بمثابه العلّه إلی المعلول، فإذا کان الإیمان حاکماً علی مجتمع ما فالأمن یتواجد هناک، والعکس صحیح.

القسم الخامس: أمن المعلومات

إنّ کسب الخبر والمعلومات والتعامل معها، وتأمین قنواتها وتحلیلها، واتخاذ القرار بشأنها، هی التی تؤمن حاله الأمن الخبری والمعلوماتی، ولها أهمیه کبیره، بل هی قوام المجتمعات والدول والحکومات والأنظمه السیاسیه، والحکومه تعتمد علیها وهناک تقریباً (125) آیه فی القرآن الکریم تتحدث عن هذا الموضوع، منها نوع المخبر، قال تعالی: یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِنْ جاءَکُمْ فاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَیَّنُوا أَنْ تُصِیبُوا قَوْماً بِجَهالَهٍ فَتُصْبِحُوا عَلی ما فَعَلْتُمْ نادِمِینَ 1.

وکما أکّد القرآن علی ضروره وجود مصادر خبریه داخل العدو للاستخبار ونقل المعلومات، کمؤمن آل فرعون، قال تعالی: وَ جاءَ رَجُلٌ مِنْ أَقْصَی الْمَدِینَهِ یَسْعی قالَ یا مُوسی إِنَّ الْمَلَأَ یَأْتَمِرُونَ بِکَ لِیَقْتُلُوکَ فَاخْرُجْ إِنِّی لَکَ مِنَ النّاصِحِینَ 2 ، الذی نقل بامأنه خبر قرار الفراعنه بقتل موسی علیه السلام.

ومن الأمور المهمّه تأمین الحمایه للتشکیلات الخبریه لتوصل المعلومات للمسؤولین الذین لهم القدره علی التحلیل والاستنباط الخبری والاهتمام بجمیع التقاریر المعلوماتیه وإن کانت بسیطه، فمثلاً نبی الله سلیمان علیه السلام مع قدرته وامکاناته العظیمه اهتم بکلام مخلوق ضعیف وهی النمله، وسمع منها وصغی

ص:136

إلیها وتبسم من قولها، شاکراً الله تعالی، قال تعالی: فَتَبَسَّمَ ضاحِکاً مِنْ قَوْلِها وَ قالَ رَبِّ أَوْزِعْنِی أَنْ أَشْکُرَ نِعْمَتَکَ الَّتِی أَنْعَمْتَ عَلَیَّ وَ عَلی والِدَیَّ وَ أَنْ أَعْمَلَ صالِحاً تَرْضاهُ وَ أَدْخِلْنِی بِرَحْمَتِکَ فِی عِبادِکَ الصّالِحِینَ 1.

کما أنّ العناصر الأمنیه یجب أن تقدّم تقاریرها بشکل منظم لیمکن الاستفاده منها، کما جاء علی لسان الهدهد بخصوص نظام بلد آخر وحکومه ملکه سبأ فی الیمن، وبیّن نقاط الضعف والقوه فی مملکتها، وکذلک نوع عقائدهم الفاسده، وبیّن العقائد الحقّه والصحیحه وعلّه انحرافهم، وقدّمها إلی سلیمان علیه السلام، قال تعالی: فَمَکَثَ غَیْرَ بَعِیدٍ فَقالَ أَحَطْتُ بِما لَمْ تُحِطْ بِهِ وَ جِئْتُکَ مِنْ سَبَإٍ بِنَبَإٍ یَقِینٍ إِنِّی وَجَدْتُ امْرَأَهً تَمْلِکُهُمْ وَ أُوتِیَتْ مِنْ کُلِّ شَیْ ءٍ وَ لَها عَرْشٌ عَظِیمٌ * وَجَدْتُها وَ قَوْمَها یَسْجُدُونَ لِلشَّمْسِ مِنْ دُونِ اللّهِ وَ زَیَّنَ لَهُمُ الشَّیْطانُ أَعْمالَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنِ السَّبِیلِ فَهُمْ لا یَهْتَدُونَ 2.

ومنها طریقه التعامل مع التقاریر والتحقیق فی صدقها أو کذبها، وعدم الإطمئنان المطلق إلیها، وعدم إفشاء أخبار وعیوب المؤمنین، عن أبی عبدالله علیه السلام قال: «من قال فی مؤمن ما رأته عیناه وسمعته اذناه فهو من الذین قال الله (عزّ وجلّ) عنهم: إِنَّ الَّذِینَ یُحِبُّونَ أَنْ تَشِیعَ الْفاحِشَهُ فِی الَّذِینَ آمَنُوا لَهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ فِی الدُّنْیا وَ الْآخِرَهِ وَ اللّهُ یَعْلَمُ وَ أَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ 3»4 .

ص:137

کما أکّد القرآن الکریم علی حفظ أمنیه الأخبار والشائعات والتهدیدات، ففی بعض الجرائم الأخلاقیه یجب أن یکون الشهود أربعه صادقین ثقات، وشهاداتهم متطابقه وإلا یعزر الجمیع علی أساس التهمه والخبر الکاذب. وهناک روایات کثیره وردت فی هذا المعنی، منها:

1. قال ابن حجر العسقلانی فی شرح حال ناجیه بن کعب الخزاعی: «وأخرج ابن أبی شیبه عن طریق عروه أنّ النبی صلی الله علیه وآله وسلم بعث ناجیه الخزاعی عیناً له فی فتح مکه»(1).

2. وفی روایه أخری - تدل کذلک علی اهتمام قاده المسلمین بجمع المعلومات وإیصالها إلی المسؤول بدقه وأمان - قدم علی علی بن أبی طالب علیه السلام عین له فی الشام، فاخبره بخبر (بسر) ویقال: أنّه قیس بن زراره بن عمر بن حیطان، وکان قیس هذا عیناً له فی الشام یکتب إلیه الأخبار(2).

3. روی الواقدی، عن موسی بن یعقوب عن أبی الأسود، عن عروه قال: بعث رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم أصحاب الرجیع عیوناً إلی مکه لیخبروه خبر قریش(3).

القسم السادس: الأمن العلمی

لا یخفی ما للعلم من الاهمیه البالغه علی حیاه الفرد والمجتمع، فکما أنّ لهما

ص:138


1- (1) الاصابه، ابن حجر، ج 3، ص 542.
2- (2) انساب الاشراف، البلاذری، ج 3، ص 212.
3- (3) المغازی، الواقدی، ج 1، ص 354.

أمناً یجب تحقیقه، فکذلک لابد للعلم الذی یحصل علیه الإنسان أن یکون علماً حقیقیاً ونافعاً، بحیث یحقق الأمن والاستقرار للمجتمع، ویهدیه إلی آفاق أرحب وأوسع، وقد حملت الآیات الکریمه منافذ تحصیل العلم لدی الإنسان مسؤولیه عظیمه کالأُذنین والعینین، قال تعالی: وَ لا تَقْفُ ما لَیْسَ لَکَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَ الْبَصَرَ وَ الْفُؤادَ کُلُّ أُولئِکَ کانَ عَنْهُ مَسْؤُلاً1 ، وکیف یستطیع من لیس لدیه علم وخبره أن یصبر ویقر له قرار علی مشاهده حوادث لم یطلع علی عللها، فالعلم وسیله مهمه من وسائل توفیر الأمن والاطمئنان النفسی، قال تعالی: وَ إِذْ قالَ إِبْراهِیمُ رَبِّ أَرِنِی کَیْفَ تُحْیِ الْمَوْتی قالَ أَ وَ لَمْ تُؤْمِنْ قالَ بَلی وَ لکِنْ لِیَطْمَئِنَّ قَلْبِی قالَ فَخُذْ أَرْبَعَهً مِنَ الطَّیْرِ فَصُرْهُنَّ إِلَیْکَ ثُمَّ اجْعَلْ عَلی کُلِّ جَبَلٍ مِنْهُنَّ جُزْءاً ثُمَّ ادْعُهُنَّ یَأْتِینَکَ سَعْیاً وَ اعْلَمْ أَنَّ اللّهَ عَزِیزٌ حَکِیمٌ 2.

وکذلک نبی الله موسی علیه السلام ظل مضطرباً وغیر مستقر لما رأی الخضر علیه السلام ینفذ تلک الأعمال أمامه، وهو ما أشار إلیه قوله تعالی: وَ کَیْفَ تَصْبِرُ عَلی ما لَمْ تُحِطْ بِهِ خُبْراً3 ، وقوله تعالی: یا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَ الْإِنْسِ إِنِ اسْتَطَعْتُمْ أَنْ تَنْفُذُوا مِنْ أَقْطارِ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ فَانْفُذُوا لا تَنْفُذُونَ إِلاّ بِسُلْطانٍ 4.

ص:139

القسم السابع: الأمن الإداری

ینبغی أن لا یکون موظفو الدوله أحراراً فی تصرفاتهم، بل لابد أن یتصرفوا ضمن منظومه من القوانین والضوابط والقیود التی تنظم الأطر الصحیحه للعمل، من هنا نشأت ضروره توفیر الأمن المتقابل بین الدوله والموظفین وبالعکس.

ثم إنّ من أهم وظائف الإداره، هو التحقق عن أوضاع الموظفین وسجل حضورهم وغیابهم ومحاسبتهم إن کانوا مقصرین، وفی قصه نبی الله سلیمان علیه السلام والهدهد دروس کثیره، منها أنّ سلیمان علیه السلام کان یری إن کان غیاب الهدهد نوع خیانه فحقّه الإعدام، وإن کان من باب عدم الضبط والالتزام، ولغفلته یعاقب عقوبه بدنیه، وإلا لابدّ أن یأتی بدلیل وعذر واضح علی عدم حضوره، قال تعالی: وَ تَفَقَّدَ الطَّیْرَ فَقالَ ما لِیَ لا أَرَی الْهُدْهُدَ أَمْ کانَ مِنَ الْغائِبِینَ * لَأُعَذِّبَنَّهُ عَذاباً شَدِیداً أَوْ لَأَذْبَحَنَّهُ أَوْ لَیَأْتِیَنِّی بِسُلْطانٍ مُبِینٍ 1.

قال الإمام علیٌّ علیه السلام:

«وَلا یَکُونَنَّ المُحْسِنُ والمُسِیءُ عِنْدَکَ بِمَنْزِلَهٍ سَوَاءٍ فَإِنَّ فِی ذَلِکَ تَزْهِیداً لأَهْلِ الإِحْسَانِ فِی الإِحْسَانِ وتَدْرِیباً لأَهْلِ الإِسَاءَهِ عَلَی الإِسَاءَهِ وَالزِمْ کُلًّا مِنْهُمْ مَا ألزَمَ نَفْسَهُ»(1).

فقد اعتبر الإمام علیٌّ علیه السلام الرقابه أحد أرکان الحکومه؛ لأنّها تؤدی إلی ثبات وتقویه النظام وتحقیق العداله، وبدءاً من الرقابه علی بیت المال، وتوسعه

ص:140


1- (2) نهج البلاغه، محمد عبده، الرساله 53، ج 3، ص 88.

الأمر إلی الأبعاد الأخری، وقد استخدم علیه السلام وسائل متعدده لإحکام سلطه الرقابه والإشراف علی المسؤولین الحکومیین، نذکر منها:

1 - الرسائل: استخدم الإمام علیه السلام الرسائل للسیطره علی المسؤولین، وتختلف مضامینها حسب المخاطبین، وأغلبها لتوجیههم وهدایتهم، ومنها.

أ - رسائل تقدیریه للعاملین، مثلاً: سعید بن مسعود الثقفی(1) ، والیهِ علی المدائن(2).

ب - رسائل تحذیریه، کرسالته لزیاد بن أبیه، حینما استماله معاویه، وکان حاکماً علی بلاد فارس(3).

ج - رسائل إرشادیه، کرسالته لعبد لله بن عباس(4) ، والیه علی البصره(5).

د - رسائل المعاتبه علی الأعمال الخاطئه، کرسالته لعثمان بن حنیف(6) ،

ص:141


1- (1) سعید بن مسعود الثقفی: وهو أخو أبی عبیده، والد المختار الثقفی، وإلی هذا لجأ الإمام الحسن علیه السلام عندما خذله جیشه، وکان سعیدٌ والیاً علی المدائن للإمام علی علیه السلام أیام خلافته.
2- (2) نهج البلاغه، محمد عبده، الرساله: 45.
3- (3) نهج البلاغه: الرساله 44.
4- (4) عبد الله بن عباس بن عبد المطلب ابن عم الإمام علی علیه السلام، وکان والیاً له علی البصره، وسمی (حبر الأمه).
5- (5) نهج البلاغه: الرساله 71.
6- (6) عثمان بن حنیف الأنصاری، من أصحاب أمیر المؤمنین علی علیه السلام، وکان والیاً له علی البصره، وقد حارب أهل الجمل، أسروه ونتفوا شعره ولحیته غدراً.

والی البصره(1).

2 - إرسال هیئه تحقیقیه: هو أسلوب آخر من أسالیب الرقابه العلویه، فقد أرسل علیه السلام ممثلین خاصین عنه إلی المناطق المختلفه للتحقیق فی بعض الموضوعات، فأرسل کعب بن مالک بمأموریه تفتیشیه فی أرض السواد (العراق)، وأمره أن یکتب له تقریراً مفصلاً عن عماله وأحوال البلاد والعباد هناک(2).

3 - الاستدعاء إلی مرکز الحکومه: لمعرفه ما یجری فی بعض النواحی، وحینما تصله تقاریر تحکی عن خیانه بعض الولاه یرسل إلیهم ویستدعیهم للحضور عنده والتحقیق معهم(3).

4 - التهدید بالطرد والعزل، نذکر منها اثنین:

أ - بعض التقاریر تؤلم قلب الإمام علیه السلام، فیبعث رسائل شدیده اللهجه کرسالته إلی یزید بن قیس الأرحبی(4) ، حین نهاه عن الإفساد فی الأرض وحذّره من ضیاع أجره الأخروی، وطلب منه احترام المسلمین(5).

ب - رساله إلی أبی موسی الأشعری: عندما وصله خبر تثبیط الأشعری

ص:142


1- (1) نهج البلاغه، محمد عبده، ج 3 ص 70.
2- (2) تاریخ الیعقوبی، الیعقوبی، ج 2 ص 204.
3- (3) نهج البلاغه: الرساله 71.
4- (4) یزید بن قیس الأرحبی، کان عاملاً للإمام علی علیه السلام علی الرَّی وهمدان وأصفهان، استشهد فی صفین. انظر: قاموس الرجال للتستری، ج 11، ص 110.
5- (5) تاریخ الیعقوبی، الیعقوبی، ج 2 ص 200.

لأهل الکوفه عن الالتحاق بجیشه علیه السلام فی معرکه الجمل، أرسل له رساله تهدید بأقالته وعزله إذا استمر علی موقفه الداعم لمعاویه، ومخالفی الإمام علیه السلام، والمنکص لأهل العراق من الوقوف مع الحقّ المتمثل بأمیر المؤمنین علیٍّ علیه السلام(1).

القسم الثامن: الأمن القضائی

إنّ الإنسان موجود حریص، واحیاناً یدفعه حرصه علی التجاوز علی حقوق الآخرین، فیؤدی ذلک إلی النزاع، فمن الضروری وجود جهه أو جهاز قوی، ویعمل بشرائط خاصّه للتحقیق فی هذه المسائل، ویقف أمام المفاسد ویرجع الحقوق إلی أصحابها، ویرفع التجاوز ویحلّ الاختلافات؛ لذا فمنذ القدم انتخب الناس مرجعاً لحلّ خصوماتهم والفصل فی اختلافاتهم، وعلی مرّ التأریخ نری أنّ الدول التی تهتم بالعداله وإجرائها فی المجتمع، اهتمت بهذا الموضوع وأسندت هذه المهمّه إلی أفرادٍ یحملون صفات جیده، ولهم لیاقات خاصه لهذا العمل؛ لأنّ استقلال وسلامه وأمن کلّ مجتمع، واستقرار العداله فیه، وحفظ حقوق الآخرین، یرتبط بوجود وسلامه القوه القضائیه؛ لذا توجه القرآن الکریم إلی هذا الأمر الحیوی فی المجتمع، قال تعالی:

إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَهٌ فَأَصْلِحُوا بَیْنَ أَخَوَیْکُمْ وَ اتَّقُوا اللّهَ لَعَلَّکُمْ تُرْحَمُونَ 2.

ص:143


1- (1) نهج البلاغه، محمد عبده، کتاب 63، ج 3، ص 121.

وقال الإمام علی علیه السلام فی رسالته لمالک الأشتر(1):

«ثم اختر للحکم بین الناس أفضل رعیتک فی نفسک ممن لا تضیق به الأمور ولا تمحکه الخصوم...»(2).

إن حساسیه أمر القضاء وثقل مسؤولیتها یتطلب الانتخاب الصحیح للقاضی «أفضل رعیتک فی نفسک» یعنی أفضلهم علماً وأخلاقاً وتقوی، ووضع الإسلام صفات عدیده وشرائط کثیره لانتخاب القاضی لا مجال لذکرها هنا، لکن المهم أنّ للدوله مسؤولیه اتجاه القاضی منها تطبیق أحکام القضاه والإشراف علیهم؛ لأنّ القضاء آخر ملجأ للناس فی حل مشاکلهم، والإشراف علیهم یؤدی إلی دقه القضاه فی تشخیص الحقّ، وکذا فی الأحکام الصادره عنهم، وبالتالی یرفع من مستوی ثقه الناس بدولتهم.

وعلی الدوله أن توفر وسائل الرفاهیه للقاضی، ورفع حاجته لیستغنی عن الآخرین وقبول الرشوه، ویعیش حاله الهدوء الفکری والنفسی.

ثم إنّ النظام الإلهی قد کفل بتوفیر الأمن للفرد والمجتمع، فالکل یتمتعون به، فکل فرد یتعرض إلی الظلم من حقّه أن یتظلم إلی القضاء وفی حاله إثبات الجرم یعاقب المجرم حتی یعم الأمن فی المجتمع، کما أنّ المتهم یتمتع بالأمن أیضاً مادام

ص:144


1- (1) - مالک الأشتر النخعی، وهو من خلص أصحاب أمیر المؤمنین علی علیه السلام، قال عنه الإمام علی علیه السلام: (کان لی مالک کما کنت لرسول الله صلی الله علیه وآله وسلم) اغتاله معاویه بالسم عند توجهه إلی مصر والیاً علیها من قبل الإمام علی علیه السلام. انظر: شرح نهج البلاغه لابن أبی الحدید المعتزلی، ج 6، ص 76.
2- (2) نهج البلاغه، محمد عبده، الرساله 53، ج 3، ص 94.

متهماً بعدُ، حتی إصدار الحکم العادل بحقّه.

وقد اهتم الإسلام کثیراً بشرائط القاضی، والقضاء بالحقّ وعدم اتباع الهوی، وسرعه تعیین تکلیف المتهم، ففی حال عدم ثبوت التهمه یصدر الحکم ببراءته، کما ینبغی عدم التطرف بالحکم، وحینها جعل الإسلام شرائط خاصّه للقاضی؛ وذلک لأهمیه الأمن القضائی فی المجتمع، حتی یمکن للقاضی بقضائه أن یبعث الأمل والنشاط فی نفوس الناس ویوجد الأمن والهدوء، وذلک یشعر المذنبین والمجرمین دائماً بالقلق وعدم الأمن؛ لأنّهم إذا قدموا إلی المحکمه یوجد هناک قاضٍ عادلٌ یحکم بالحقّ، ولا یقع تحت تأثیر أی أحد؛ لئلا یمیل عن الحقّ، کما ینبغی أن لا یحید عن الحقّ بسبب بعض الضغوط السیاسیه ونحوها، کالإغراءات المالیه والمعنویه کطلب الجاه واتباع الهوی.

وفی الوقت نفسه یجب توفیر الأمن للقاضی؛ لأنّه إذا لم یشعر بالأمن والهدوء، ولم تدعمه الحکومه أو السلطه، فمن الممکن ان یحس بالضعف ویتنازل عن الحقّ، وترتعد فرائصه عند إصدار الأحکام القضائیه.

القسم التاسع: الأمن السیاسی

یمکن تقسیم الأمن السیاسی إلی الأمن السیاسی الداخلی، وإلی الخارجی؛ أی: ما یرتبط بطریقه تعامل الحکومه مع الشعب، أو مع الدول الأخری، سواء کانت لهذه الدوله أعداءٌ، کالمنافقین والمشرکین، أو أصدقاءٌ، وذلک من حیث إیجاد الروابط، أو قطعها، والاستعدادات لدخول الحرب، أو غیرها، وهناک ما یقارب

ص:145

(35) آیه تتحدّث عن هذا الموضوع وتلخص موقف القرآن الکریم من الأقسام الآتیه:

1. المؤمنون: وهؤلاء یتمتعون بأمن کامل، والقائد من واجباته اللطف بهم، قال تعالی: وَ اخْفِضْ جَناحَکَ لِمَنِ اتَّبَعَکَ مِنَ الْمُؤْمِنِینَ 1 ، وهم إخوه فی الدین، قال تعالی: إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَهٌ فَأَصْلِحُوا بَیْنَ أَخَوَیْکُمْ وَ اتَّقُوا اللّهَ لَعَلَّکُمْ تُرْحَمُونَ 2.

2. المنحرفون: وهؤلاء یجب الوقوف بحزم أمامهم، فهم أصحاب البدع، کما وقف نبی الله موسی علیه السلام من السامری، قال تعالی: قالَ فَاذْهَبْ فَإِنَّ لَکَ فِی الْحَیاهِ أَنْ تَقُولَ لا مِساسَ وَ إِنَّ لَکَ مَوْعِداً لَنْ تُخْلَفَهُ وَ انْظُرْ إِلی إِلهِکَ الَّذِی ظَلْتَ عَلَیْهِ عاکِفاً لَنُحَرِّقَنَّهُ ثُمَّ لَنَنْسِفَنَّهُ فِی الْیَمِّ نَسْفاً3.

3. المنافقون: وهؤلاء هم من أکبر العوامل التی تؤدی إلی عدم الأمن والاستقرار؛ لأنهم دائماً یعملون علی إیجاد الفتنه، والانحراف فی المجتمع عن الحقّ والاستقرار، وقد نزلت فیهم سورهٌ کامله، بالإضافه إلی الآیات الأخری التی وصفتهم بالفاسقین، ومرضی القلوب، حتی أنّک تجد لأکثرهم علاقات جیده وقویه مع الأعداء، فإذا کانت هذه بعض صفاتهم، فهل یبقی أمن فی المجتمع وفیه جماعه من المنافقین؟ فهم المفسدون فی الأرض، الذین یسعون إلی هلاک الحرث

ص:146

والنسل؛ ولهذا حاربهم القرآن الکریم بإصدار الأوامر بالوقوف بحزم أمامهم؛ لکی یحل الأمن والأمان والاستقرار فی المجتمع الإسلامی(1).

4. الکفار: وهؤلاء قد شخّصهم القرآن الکریم بطبیعه علاقتهم مع المسلمین، وبیّن طرق التعامل معهم، والتی من شأنها أن تؤدی إلی الاستقرار والأمن السیاسی، ومنها: الغلظه معهم، وعدم مجاملتهم، أو إطاعتهم، والتسلح بالصبر والتقوی فی التعامل معهم؛ لأنّهم إذا أصاب المسلمین خیراً ومنّهً یتألمون، واذا أصابتهم سیئه یفرحون، وأمّا الذین لم یعلنوا الحرب علی المؤمنین فلابد من معاملتهم بالقسط والعدل، قال تعالی: اِسْتَغْفِرْ لَهُمْ أَوْ لا تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ إِنْ تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ سَبْعِینَ مَرَّهً فَلَنْ یَغْفِرَ اللّهُ لَهُمْ ذلِکَ بِأَنَّهُمْ کَفَرُوا بِاللّهِ وَ رَسُولِهِ وَ اللّهُ لا یَهْدِی الْقَوْمَ الْفاسِقِینَ 2.

القسم العاشر: الأمن البیئی

إنّ رعایه الضوابط البیئیه أمر ضروری لدوام بقاء البشریه، وإنّ أی عدم التزام أو خلل بتلک الضوابط قد یؤدی إلی کارثه بیئیه یذهب ضحیتها ألوف بل ملایین البشر، والیوم نری أنّ بعض الدول الصناعیه الکبری تتصرف بما یهدد الأمن البیئی من التسبیب بالاحتباس الحراری جراء التلوث الذی ینبعث من فضلات المصانع الکبری والإشعاعات الخطره والمواد السامه والتفجیرات النوویه، فملایین الأطفال خلال القرن الماضی جاءوا إلی الدنیا، وهم یعانون من تشوهات

ص:147


1- (1) انظر: مجله العلوم السیاسیه العدد 35.

خلقیه أو عوق ولادی علی أثر الإشعاعات والمواد الکیمیاویه، فالبیئه العالمیه الیوم فی خطر.

فحینما جاء (سیل العرم) تبدلت الجنان المثمره فی سبأ إلی أشجار أثل لیس فیها ثمر، وحل القحط، قال تعالی: فَأَعْرَضُوا فَأَرْسَلْنا عَلَیْهِمْ سَیْلَ الْعَرِمِ وَ بَدَّلْناهُمْ بِجَنَّتَیْهِمْ جَنَّتَیْنِ ذَواتَیْ أُکُلٍ خَمْطٍ وَ أَثْلٍ وَ شَیْ ءٍ مِنْ سِدْرٍ قَلِیلٍ 1 ، وقلّت المحاصیل فی زمان الفراعنه بظلمهم، قال تعالی: وَ لَقَدْ أَخَذْنا آلَ فِرْعَوْنَ بِالسِّنِینَ وَ نَقْصٍ مِنَ الثَّمَراتِ لَعَلَّهُمْ یَذَّکَّرُونَ 2 .

نعم إنّ أعمال العباد تؤثر علی الماء والأرض والهواء، قال تعالی: وَ لَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُری آمَنُوا وَ اتَّقَوْا لَفَتَحْنا عَلَیْهِمْ بَرَکاتٍ مِنَ السَّماءِ وَ الْأَرْضِ وَ لکِنْ کَذَّبُوا فَأَخَذْناهُمْ بِما کانُوا یَکْسِبُونَ 3 ، وقال تعالی: قُلْ أَ رَأَیْتُمْ إِنْ أَصْبَحَ ماؤُکُمْ غَوْراً فَمَنْ یَأْتِیکُمْ بِماءٍ مَعِینٍ 4.

کما یحدثنا القرآن الکریم فی آیات ذکرت البرق والرعد والصاعقه التی یصیب الله بها من یشاء، قال تعالی: هُوَ الَّذِی یُرِیکُمُ الْبَرْقَ خَوْفاً وَ طَمَعاً وَ یُنْشِئُ السَّحابَ الثِّقالَ * وَ یُسَبِّحُ الرَّعْدُ بِحَمْدِهِ وَ الْمَلائِکَهُ مِنْ خِیفَتِهِ وَ یُرْسِلُ الصَّواعِقَ فَیُصِیبُ بِها مَنْ یَشاءُ وَ هُمْ یُجادِلُونَ فِی اللّهِ وَ هُوَ شَدِیدُ الْمِحالِ 5.

ص:148

وقال أیضاً: وَ مِنْ آیاتِهِ یُرِیکُمُ الْبَرْقَ خَوْفاً وَ طَمَعاً وَ یُنَزِّلُ مِنَ السَّماءِ ماءً فَیُحْیِی بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِها1.

القسم الحادی عشر: الأمن الدولی العالمی

اشاره

إنّ البعد الخارجی للأمن لا یقل أهمیه عن البعد الداخلی، وهذا البعد هو الذی ینظم العلاقات مع الدول الأخری، ویجعلها فی صوره نظام دولی، أو نظام یختص بدول منطقه معینه. ومن أهداف الأمن الدولی الابتعاد عن وقوع الحروب التی تهدد الأمن الخارجی للدول، فإنّ الحروب من أهم العوامل المؤثره فی ظهور حضارات وسقوط أخری، بالاضافه إلی أنّها تؤدی إلی وقوع مذابح بشریه وانعدام الأمن وما یتبعها من نتائج؛ لذا فالإنسانیه دائماً تقبح الحروب وتسعی للابتعاد عنها، وتسعی إلی الصلح الذی هو من أقدم الأهداف المقدّسه لدی البشر.

عوامل تهدید الأمن العالمی
اشاره

هناک عوامل کثیره تهدد الأمن العالمی، ومن تلک العوامل:

1 - التجاوز والاعتداء

إنّ التجاوز علی الدول الأخری یولد العداوه، ویجعل أمن الشعوب فی خطر، والقرآن عبّر عن التجاوز بالظلم وبالفتنه، بقوله تعالی: وَ قاتِلُوهُمْ حَتّی لا تَکُونَ فِتْنَهٌ وَ یَکُونَ الدِّینُ لِلّهِ فَإِنِ انْتَهَوْا فَلا عُدْوانَ إِلاّ عَلَی الظّالِمِینَ 2 .

ص:149

وکذلک نقض أی حقّ فردی، أو اجتماعی، أو دولی، یعتبر من أنواع الظلم.

2 - الظلم وقبوله

من العوامل التی تهدد أمن البشریه والنظام العالمی هو ظلم الآخرین، وقبول الظلم من الآخرین والخنوع له، قال تعالی: وَ مَنْ خَفَّتْ مَوازِینُهُ فَأُولئِکَ الَّذِینَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ بِما کانُوا بِآیاتِنا یَظْلِمُونَ (1).

وقبول الظلم من الآخرین، کنفس الظلم یعتبره القرآن من الذنوب الکبیره، قال تعالی: فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِنَ اللّهِ وَ رَسُولِهِ وَ إِنْ تُبْتُمْ فَلَکُمْ رُؤُسُ أَمْوالِکُمْ لا تَظْلِمُونَ وَ لا تُظْلَمُونَ 2.

فالظلم یحطم القیّم البشریه، قال تعالی: وَ تِلْکَ الْقُری أَهْلَکْناهُمْ لَمّا ظَلَمُوا وَ جَعَلْنا لِمَهْلِکِهِمْ مَوْعِداً3.

وکذلک یحرم الأمم من معطیات حضارتها وثقافتها التی حصلت علیها: قال تعالی: فَتِلْکَ بُیُوتُهُمْ خاوِیَهً بِما ظَلَمُوا إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیَهً لِقَوْمٍ یَعْلَمُونَ 4 ، کما أنّه یسد الطریق أمام الإنسان، قال تعالی: وَ لَوْ أَنَّ لِلَّذِینَ ظَلَمُوا ما فِی الْأَرْضِ جَمِیعاً وَ مِثْلَهُ مَعَهُ لاَفْتَدَوْا بِهِ مِنْ سُوءِ الْعَذابِ یَوْمَ الْقِیامَهِ 5.

ص:150


1- (1) سوره الأعراف: 9.
3 - التهدید والإرعاب

ونعنی به کلّ عمل لا یحمل أهدافاً إنسانیه، أو قلّ هو أی نوع من التعرض للمجتمع الإنسانی بحیث یؤدی إلی سلب الأمن من حیاته، وعالمیاً له أشکال متعدده مثل إنتاج الأسلحه النوویه لإخافه الآخرین، أو إیجاد أنظمه دکتاتوریه، أو الإعلام الموجه ضد الشعوب المظلومه، أو استعمال العقوبات الاقتصادیه لإسقاط الحکومات المستقله...

وقد حرّم القرآن الکریم بشدّه کل أنواع هذه التهدیات، ووضع قوانین لضمان الأمن، فمثلاً، اعتبر تجرید السلاح لتهدید الآخرین لفعل عمل غیر شرعی ولا إنسانی جریمه یستحق مرتکبها الإعدام، قال تعالی:

إِنَّما جَزاءُ الَّذِینَ یُحارِبُونَ اللّهَ وَ رَسُولَهُ وَ یَسْعَوْنَ فِی الْأَرْضِ فَساداً أَنْ یُقَتَّلُوا أَوْ یُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَیْدِیهِمْ وَ أَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلافٍ أَوْ یُنْفَوْا مِنَ الْأَرْضِ ذلِکَ لَهُمْ خِزْیٌ فِی الدُّنْیا وَ لَهُمْ فِی الْآخِرَهِ عَذابٌ عَظِیمٌ 1.

4 - التسلط والاستکبار

إنّ من أهم عوامل تهدید الصلح والأمن العالمی علی طول تأریخ الحروب العالمیه ومئات الحروب الأقلیمیه، والتی هی مثال لسیاسه التسلط التی یرفضها الفکر الإسلامی، والتی یذکرها القرآن الکریم تحت عنوان الاستکبار.

وفی نظر القرآن الکریم أنّ الاستکبار ینشأ من داخل وجود المخلوق، وهی علامه علی طغیان ذلک المخلوق قبال خالقه، قال تعالی: وَ إِذْ قُلْنا لِلْمَلائِکَهِ

ص:151

اُسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلاّ إِبْلِیسَ أَبی وَ اسْتَکْبَرَ وَ کانَ مِنَ الْکافِرِینَ 1.

وقال تعالی فی شأن استکبار فرعون: وَ اسْتَکْبَرَ هُوَ وَ جُنُودُهُ فِی الْأَرْضِ بِغَیْرِ الْحَقِّ وَ ظَنُّوا أَنَّهُمْ إِلَیْنا لا یُرْجَعُونَ 2.

والاستکبار عامل أساسی فی مقاومه دعوه الأنبیاء علیهم السلام، قال تعالی: وَ لَقَدْ آتَیْنا مُوسَی الْکِتابَ وَ قَفَّیْنا مِنْ بَعْدِهِ بِالرُّسُلِ وَ آتَیْنا عِیسَی ابْنَ مَرْیَمَ الْبَیِّناتِ وَ أَیَّدْناهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ أَ فَکُلَّما جاءَکُمْ رَسُولٌ بِما لا تَهْوی أَنْفُسُکُمُ اسْتَکْبَرْتُمْ فَفَرِیقاً کَذَّبْتُمْ وَ فَرِیقاً تَقْتُلُونَ 3.

ثمّ إنّ الاستکبار العالمی یتمیّز بصفات، منها: أنّه لا یظهر وجهه الحقیقی، بل یعمل فی الخفاء، ویحیک المؤامرات والفتن، للوصول إلی أهدافه، قال تعالی: اسْتِکْباراً فِی الْأَرْضِ وَ مَکْرَ السَّیِّئِ وَ لا یَحِیقُ الْمَکْرُ السَّیِّئُ إِلاّ بِأَهْلِهِ فَهَلْ یَنْظُرُونَ إِلاّ سُنَّتَ الْأَوَّلِینَ فَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّتِ اللّهِ تَبْدِیلاً وَ لَنْ تَجِدَ لِسُنَّتِ اللّهِ تَحْوِیلاً4.

والأمن الدولی یترکب من أوضاع أمنیه لمجموع الدول والمجتمعات، وقد وضع القرآن الکریم معالجات أساسیه فی هذا المجال، منها:

أکّد علی احترام المعاهدات والمواثیق الدولیه والعمل بها، إلا أن ینقضها

ص:152

الطرف الآخر، أو تصدر منه خیانه بخصوصها، فإذا أُبرم العهد والاتفاق فعلی الأطراف جمیعاً الالتزام به، کوثیقه لحفظ الأمن والهدوء، ولابد أن یکون ذلک العهد محط احترام لکلّ طرف مهما کان، مسلماً أو غیر مسلم، قال تعالی: وَ لا تَقْرَبُوا مالَ الْیَتِیمِ إِلاّ بِالَّتِی هِیَ أَحْسَنُ حَتّی یَبْلُغَ أَشُدَّهُ وَ أَوْفُوا بِالْعَهْدِ إِنَّ الْعَهْدَ کانَ مَسْؤُلاً1 ، وقال تعالی: یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا أَوْفُوا بِالْعُقُودِ أُحِلَّتْ لَکُمْ بَهِیمَهُ الْأَنْعامِ إِلاّ ما یُتْلی عَلَیْکُمْ غَیْرَ مُحِلِّی الصَّیْدِ وَ أَنْتُمْ حُرُمٌ إِنَّ اللّهَ یَحْکُمُ ما یُرِیدُ2.

أکّد علی دور العداله فی إیجاد الأمن الدولی والعالمی ومراعاه إجرائها، ویجب أن لاتقودنا أسالیب الآخرین اللامعقوله وتصرفات الدول السیئه إلی التنازل عن الأهداف الأساسیه أمام الامتیازات الخارجیه، فإنّ نبی الله سلیمان علیه السلام لم یقبل بهدایا ملکه سبأ، ولم یتنازل أمامها، من أجل أن یبقی هناک ظلم وعقائد فاسده فی مکان اطلع علیه علیه السلام، وله القدره علی الوصول إلیه، وکذلک یجب أن لا تقودنا تصرفات الآخرین السیئه إلی عدم تحکیم العداله وبروز الظواهر والأزمات العالمیه لها.

الصلح والسلام: قال الإمام علیٌّ علیه السلام: «ولا تدفعن صلحاً دعاک إلیه عدوک ولله فیه رضا، فإنّ فی ذلک الصلح دعه لجنودک وراحه من همومک وأمناً لبلادک، لکن الحذر کل الحذر من عدوک بعد صلحه»(1) ، فالإمام هنا یدعو

ص:153


1- (3) نهج البلاغه، محمد عبده، الکتاب: 53، ج 3، ص 106.

إلی الصلح مع العدو ویشترط به.

أ - أن یدعوک العدو إلیه لا أنت تطلب الصلح من ضعف، فیجب أن یکون موقفک قویاً، وتهیئ أسباب القوه، وعندها إذا طلب العدو الصلح فلا تدفعه وأقبله.

ب - أن یکون الصلح فیه الرضا الله تعالی، أی: غیر مخالف للدین وضوابطه، وأن لا یکون مخالفاً للأحکام الإسلامیه، ویشتمل علی المصلحه العامه للمسلمین.

ج - الحذر کل الحذر من العدو بعد الصلح معه، والانتباه إلی مکائده، لعلّه یستغل هذا الصلح والمهادنه للتقرب والوصول إلی أهدافه التی عجز عنها فی الحرب.

القسم الثانی عشر: الأمن الإعلامی

إنّ أمن الحدیث والبیان هو من ألطاف الباری تعالی، ویعتبر من المسائل المهمّه التی طرحها القرآن الکریم، کما جاء فی قوله تعالی:

الرَّحْمنُ * عَلَّمَ الْقُرْآنَ * خَلَقَ الْإِنْسانَ * عَلَّمَهُ الْبَیانَ 1.

وکما أنّ القرآن الکریم یبیّن بأنّ القلم وسیله لبیان الأفکار، وکذلک یبیّن أهمیه القلم، وذلک من خلال القَسم به، قال تعالی:

ن * وَ الْقَلَمِ وَ ما یَسْطُرُونَ 2.

ص:154

وهذا یدل علی مقام البیان والقلم، وأنّ له منزلهً عند الله تعالی، ولکن لیس کل مقال وبیان وکلام له هذه المنزله، بل هناک خصوصیات للبیان والإعلام والحدیث، فمن شروطه:

1 - أن یکون حقاً، قال تعالی:

یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اتَّقُوا اللّهَ وَ قُولُوا قَوْلاً سَدِیداً1 ، وقوله تعالی: وَ لا تَقُولُوا عَلَی اللّهِ إِلاَّ الْحَقَّ 2.

2 - الدعوه الحسنه، قال تعالی: اُدْعُ إِلی سَبِیلِ رَبِّکَ بِالْحِکْمَهِ وَ الْمَوْعِظَهِ الْحَسَنَهِ وَ جادِلْهُمْ بِالَّتِی هِیَ أَحْسَنُ 3.

3 - عدم الکذب علی الله تعالی، قال تعالی: قُلْ إِنَّما حَرَّمَ رَبِّیَ الْفَواحِشَ ما ظَهَرَ مِنْها وَ ما بَطَنَ وَ الْإِثْمَ وَ الْبَغْیَ بِغَیْرِ الْحَقِّ وَ أَنْ تُشْرِکُوا بِاللّهِ ما لَمْ یُنَزِّلْ بِهِ سُلْطاناً وَ أَنْ تَقُولُوا عَلَی اللّهِ ما لا تَعْلَمُونَ 4 ، وقال تعالی: وَ مَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَری عَلَی اللّهِ کَذِباً أَوْ قالَ أُوحِیَ إِلَیَّ وَ لَمْ یُوحَ إِلَیْهِ شَیْ ءٌ وَ مَنْ قالَ سَأُنْزِلُ مِثْلَ ما أَنْزَلَ اللّهُ وَ لَوْ تَری إِذِ الظّالِمُونَ فِی غَمَراتِ الْمَوْتِ وَ الْمَلائِکَهُ باسِطُوا أَیْدِیهِمْ أَخْرِجُوا أَنْفُسَکُمُ الْیَوْمَ تُجْزَوْنَ عَذابَ الْهُونِ بِما کُنْتُمْ تَقُولُونَ عَلَی اللّهِ غَیْرَ الْحَقِّ وَ کُنْتُمْ عَنْ آیاتِهِ تَسْتَکْبِرُونَ 5.

ص:155

وممّا سبق یفهم أنّ الإعلام والحدیث والبیان، یجب أن تکون مطابقه للحقّ والعدل وحسن الدعوه، وإلا سوف لا یکون له قیمه، ویترتب علیه عذاب أخروی، أمّا لو افترضنا أنّ هذا البیان لا توجد فیه الخصوصیات الآنفه الذکر، فهل یمکن استدعاء المتحدث أو الکاتب للتحقیق معه، أو الضغط علیه، أو تهدید أمنه؟

الآیات السابقه تهدینا إلی أنّ الأفراد والأحزاب والحکومات لیس لدیها الحقّ بتهدید هؤلاء، أو الضغط علیهم، أو محاربتهم، أو تخویفهم، فآیات القرآن الکریم تؤکّد أنّ الله رحیم بعباده ولا یعاقب علی إظهار العقائد، ما لم یؤدی هذا الإظهار إلی مفسده فی المجتمع، بل والذین یتحدّثون بمثل الکفر والشرک أیضاً، فعندما أخبر الباری عن خلق الإنسان للملأ الأعلی، أظهر الملائکه عقائدهم بکل إطمئنان، وقالوا: إنّ الإنسان یفسد فی الأرض ویسفک الدماء، ولم یخافوا من طرح هذا السؤال أمام الحضره الإلهیه، ولم یصدر إلیهم تهدید، بل أجابهم بأجمل شکل، قال تعالی:

قالَ إِنِّی أَعْلَمُ ما لا تَعْلَمُونَ * وَ عَلَّمَ آدَمَ الْأَسْماءَ کُلَّها ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَی الْمَلائِکَهِ فَقالَ أَنْبِئُونِی بِأَسْماءِ هؤُلاءِ إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ * قالُوا سُبْحانَکَ لا عِلْمَ لَنا إِلاّ ما عَلَّمْتَنا إِنَّکَ أَنْتَ الْعَلِیمُ الْحَکِیمُ 1.

وهکذا بالنسبه للذین افتروا علی الله کذباً، کالذی جاء فی بعض الآیات الکریمه فی إشاره إلی ما تقوّلوا به علی الله تعالی من هذه الافتراءات

ص:156

والأکاذیب(1) ؛ ومع کل هذه الأکاذیب والافتراءات والتجرؤ علیه إلا أنّه سبحانه وتعالی ترکهم یتمتعون بأمنٍ کاملٍ فی الحیاه الدنیا، ولم نسمع أنه تمّ عقابهم، نعم عقابهم محفوظ فی الآخره، وأمّا الآیات الداله علی نزول العذاب بالأمم السالفه لا لأنّهم أبرزوا عقائدهم، بل لأنهم وقفوا أمام دعوه الحقّ للأنبیاء علیهم السلام واتباعهم، بل ومحاربتهم وإیذاءهم، وأحیاناً قاموا بقتلهم، فعذاب الفراعنه من جهه أنّهم أرادوا قتل بنی إسرائیل وموسی علیه السلام، قال تعالی:

وَ إِذْ نَجَّیْناکُمْ مِنْ آلِ فِرْعَوْنَ یَسُومُونَکُمْ سُوءَ الْعَذابِ یُذَبِّحُونَ أَبْناءَکُمْ وَ یَسْتَحْیُونَ نِساءَکُمْ وَ فِی ذلِکُمْ بَلاءٌ مِنْ رَبِّکُمْ عَظِیمٌ 2.

وکذلک عذاب قوم صالح؛ لأنّهم عقروا الناقه بعد أن طلب منهم أن لا یؤذوها، قال تعالی:

وَ یا قَوْمِ هذِهِ ناقَهُ اللّهِ لَکُمْ آیَهً فَذَرُوها تَأْکُلْ فِی أَرْضِ اللّهِ وَ لا تَمَسُّوها بِسُوءٍ فَیَأْخُذَکُمْ عَذابٌ قَرِیبٌ 3.

وهکذا عذاب قوم شعیب؛ لأنّهم هددوه بإخراجه ومن آمن به من قریتهم، قال تعالی:

ص:157


1- (1) وهذه السور والآیات هی: سوره الکهف: 4، حیث وصفته بان له ولداً؛ وسوره آل عمران: 18؛ حیث وصفته بالفقر؛ وسوره المائده: 64؛ حیث وصفته بعدم القدره؛ وسوره النساء: 3؛ حیث وصفته بإمکان رؤیته؛ وسوره النساء: 71؛ حیث جعلت الله ثالث ثلاثه.

قالَ الْمَلَأُ الَّذِینَ اسْتَکْبَرُوا مِنْ قَوْمِهِ لَنُخْرِجَنَّکَ یا شُعَیْبُ وَ الَّذِینَ آمَنُوا مَعَکَ مِنْ قَرْیَتِنا أَوْ لَتَعُودُنَّ فِی مِلَّتِنا قالَ أَ وَ لَوْ کُنّا کارِهِینَ 1.

ومثله عذاب قوم عاد وثمود وقارون وهامان، وکذا المنافقین الذین خططوا لاغتیال الرسول الکریم صلی الله علیه وآله وسلم، قال تعالی:

یَحْلِفُونَ بِاللّهِ ما قالُوا وَ لَقَدْ قالُوا کَلِمَهَ الْکُفْرِ وَ کَفَرُوا بَعْدَ إِسْلامِهِمْ وَ هَمُّوا بِما لَمْ یَنالُوا وَ ما نَقَمُوا إِلاّ أَنْ أَغْناهُمُ اللّهُ وَ رَسُولُهُ مِنْ فَضْلِهِ فَإِنْ یَتُوبُوا یَکُ خَیْراً لَهُمْ وَ إِنْ یَتَوَلَّوْا یُعَذِّبْهُمُ اللّهُ عَذاباً أَلِیماً فِی الدُّنْیا وَ الْآخِرَهِ وَ ما لَهُمْ فِی الْأَرْضِ مِنْ وَلِیٍّ وَ لا نَصِیرٍ2.

فهذه الطریقه فی التعامل - أی مداراه وملاحظه أصحاب العقائد الکافره والمشرکه، والمتجاوزین فی هذا المجال ما لم یؤدِ ذلک إلی استخدام العنف وإیجاد المفسده فی المجتمع لا تختص بالله تعالی فقط، بل أنّ الأنبیاء اتبعوا هذه الطریقه کما أراد الله تعالی منهم، وأوصاهم أن ینذروا قومهم، ولا یتواجهوا معهم، فمثلاً، حینما أدّعت مجموعه إنّ لله ولداً، فإنّه تعالی طلب من النبی أن ینذرهم فقط، قال تعالی: وَ یُنْذِرَ الَّذِینَ قالُوا اتَّخَذَ اللّهُ وَلَداً3. وکذلک الذین قالوا بالتثلیث فی زمان عیسی علیه السلام.

ص:158

وقد استخدم هذه الطریقه الأنبیاء مع الذین تجاوزوا علیهم واتهموهم، ومع الذین أظهروا عقائد مخالفه لعقائدهم، ولم یستخدموا أسلوب العنف معهم، ولم یسجنوا او یعدموا أحداً من هؤلاء، أو یسلبوا أمنهم ویهددوهم بسبب أحادیثهم، أو إظهار عقائدهم، وقد جری هذا علی جمیع الأنبیاء علیهم السلام، وبالخصوص علی نبیّنا الأکرم محمد صلی الله علیه وآله وسلم، فکان رحمه للعالمین؛ ولذا تهاوت جمیع الأفکار الأخری المنحرفه، وتساقطت تحت أقدامه؛ لعظم همته وحسن أخلاقه ومداراته للناس.

ص:159

المبحث الثانی: مظاهر فقدان الأمن

اشاره

هناک مظاهر کثیره یمکن الإشاره إلیها کنتیجه طبیعیه لفقدان الأمن فی أی مجتمع کان، وواحده من تلک المظاهر هو الإرهاب، وانتشار الجریمه والفساد، وسنتحدث عن بعض هذه المظاهر المهمه بشکل مفصل:

أوّلاً: الإرهاب

1 - الإرهاب لغه

تشتق کلمه «إرهاب» من الفعل المزید (أرهب)؛ ویقال أرهب فلاناً: أی خوَّفه وفزَّعه، وهو المعنی نفسه الذی یدلّ علیه الفعل المضعّف (رَهّبَ). أمّا الفعل المجرد من الماده نفسها وهو (رَهِبَ)، یَرْهبُ رَهْبَهً ورَهْبًا، ورَهَبًا، فیعنی: خاف، فیقال: رَهِبَ الشیء رهباً ورهبهً: أی خافه. والرهبه: الخوف والفزع. أمّا الفعل المزید بالتاء وهو (تَرَهَّبَ) فیعنی انقطع للعباده فی صومعته، ویشتق منه الراهب والراهبه والرهبنه والرهبانیه... إلخ، وکذلک یستعمل الفعل ترَهَّبَ بمعنی توعّد إذا کان متعدیاً، فیقال ترهّب فلاناً: أی توعّده. وأرهَبَه ورهَّبَه واستَرْهَبَه: أخافَه

ص:160

وفزَّعه. وتَرَهَّب الرجل: إذا صار راهبًا یخشی الله. والراهب: المُتَعَبِّد فی الصومعه».(1)

وجاء فی التحقیق فی کلمات القرآن الکریم بأنّ «الأصل الواحد فی هذه المادّه: هو الخوف المستمرّ المستدیم، کما سبق فی مادّه الخوف، وقلنا إنّ الخوف ضدّ الأمن، والرهب ضدّ الرغبه، والأُنس ضدّ الوحشه.. إِنَّهُمْ کانُوا یُسارِعُونَ فِی الْخَیْراتِ وَ یَدْعُونَنا رَغَباً وَ رَهَباً أی: ویدعوننا علی الرغبه والرهبه. هذا التعبیر یدلّ علی تقابلهما.. وَ إِیّایَ فَارْهَبُونِ، لِرَبِّهِمْ یَرْهَبُونَ - أی: مستمرّین فی حاله الخوف للّه العزیز المتعال، وهذه الحاله توجب ورعاً وتقوی لهم. و إذا أرید التعدیه: تستعمل من الإفعال أو التفعیل -. وَ أَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّهٍ وَ مِنْ رِباطِ الْخَیْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللّهِ وَ عَدُوَّکُمْ - أی: تلقون فی قلوبهم الرعب المستمرّ، حتّی لا یتعرّضوا للمسلمین. و إذا أرید الطلب ویراد رهب الآخرین: فتستعمل من الاستفعال کما فی. فَلَمّا أَلْقَوْا سَحَرُوا أَعْیُنَ النّاسِ وَ اسْتَرْهَبُوهُمْ وَ جاؤُ بِسِحْرٍ عَظِیمٍ أرادوا رهب الناس وطلبوا رهبتهم... والرهبانیّه تدلّ علی تأکّد الرهب وشدّته».(2)

والإرهابیون فی (المعجم الوسیط): «وصف یطلق علی الذین یسلکون سبیل العنف والإرهاب لتحقیق أهدافهم السیاسیّه».(3)

ص:161


1- (1) لسان العرب، محمد بن مکرم بن منظور، ج 1، ص 436، 439. وانظر: القاموس المحیط، محمد بن یعقوب الفیروزآبادی، باب الباء فصل الراء، ص 118.
2- (2) التحقیق فی کلمات القرآن الکریم، حسن المصطفوی، ج 4، ص: 242.
3- (3) المعجم الوسیط، إبراهیم أنیس وآخرون، ج 1 ومجمع اللغه العربیه، ص 376.

والإرهابی فی (المنجد): «من یلجأ إلی الإرهاب لإقامه سلطته، والحکم الإرهابی هو نوع من الحکم یقوم علی الإرهاب والعنف تعمد إلیه حکومات أو جماعات ثوریه».(1)

و (الإرهاب) فی الرائد «هو رعب، تحدثه أعمال عنف؛ کالقتل وإلقاء المتفجرات أو التخریب، و (الإرهابی) هو مَنْ یلجأ إلی الإرهاب بالقتل أو إلقاء المتفجرات أو التخریب لإقامه سلطه أو تقویض أخری، و (الحکم الإرهابی) هو نوع من الحکم الاستبدادی یقوم علی سیاسه الشعب بالشده والعنف بغیه القضاء علی النزعات والحرکات التحرریه والاستقلالیه».(2)

نستخلص ممّا تقدم أنّ (الإرهاب) یعنی التخویف والإفزاع، وأنّ (الإرهابی) هو الذی یُحدث الخوف والفزع عند الأخرین. ولا یختلف هذا المعنی عما تقرره اللغات الأخری فی هذا الصدد، فقد ورد فی قاموس «المورد» أن کلمه terror تعنی: «رعب، ذعر، هول، کل ما یوقع الرعب فی النفوس، إرهاب، عهد إرهاب»، والاسم terrorism یعنی: «إرهاب، ذعر ناشئ عن الإرهاب»، و terrorist تعنی: (الإرهابی)، والفعل terrorize یعنی: «یرهب، یروع، یکرهه (علی أمر) بالإرهاب».(3)

وفی قاموس أکسفورد « Oxford Dictionary »: نجد أن کلمه Terrorist

ص:162


1- (1) المنجد فی اللغه، ص 282.
2- (2) مسعود (جبران)، الرائد معجم لغوی عصری، ص 88.
3- (3) البعلبکی، منیر، المورد، قاموس إنکلیزی عربی، terror.

(الإرهابی) هو الشخص الذی یستعمل العنف المنظّم لضمان نهایه سیاسیه، والاسم Terrorism بمعنی (الإرهاب) یُقصد به «استخدام العنف والتخویف أو الإرعاب، وبخاصه فی أغراض سیاسیه».(1)

2 - الإرهاب اصطلاحاً

لقد صاغ أهل الصناعه من رجال الفکر والسیاسه والاجتماع والقانون عدداً من التعاریف للإرهاب، وفی مایلی نورد مختارات من تلک التعاریف:

أ - الإرهاب: استخدام العنف - غیر القانونی - (أو التهدید به) بأشکالهِ المختلفه کالاغتیالات والتشویه والتعذیب والتخریب، بغیه تحقیق هدف سیاسی معین(2).

ب - الإرهاب: یعنی العنف المتعمد والذی تحرکه دوافع سیاسیه یجری ارتکابه ضد أطراف غیر محاربه بواسطه جماعات شبه قومیه أو عملاء سریین(3).

ج - الإرهاب: هو عنف منظم متصل بقصد خلق حاله من التهدید العام الموجه إلی دوله أو جماعه سیاسیه، والذی ترتکبه جماعه منظمه بقصد تحقیق أهداف سیاسیه(4).

ص:163


1- (1) See: Oxford Universal Dictionary, Compiled by Joyce M. Hawkins, Oxford University Press, Oxford, 1981, p. 736
2- (2) انظر: موسوعه السیاسه، ج 1، ص 153.
3- (3) انظر: حرب الجلباب والصاروخ، ص 49.
4- (4) انظر: الجریمه المنظمه، ص 61.

د - الإرهاب: هو استعمال غیر مشروع للقوه فی سبیل الوصول إلی غایهٍ ما(1).

ه -- الإرهاب: هو الاستخدام التکتیکی للعنف الغایه منه أوّلاً خلق جوٍ عامٍ من الخوف والذعر لدی القسم الأکبر من الشعب(2).

و - الإرهاب: هو إحداث أمر سلبی یطال النفس البشریه وذلک بأدخالها فی حاله من الخوف والقلق والرعب والتوتر بما یؤدی إلی الثأثیر علی اتجاهاتها وارائها تجاه قضیهٍ ما(3).

ز - الإرهاب: هو کل استخدام أو تهدید بأستخدام عنف غیر مشروع لخلق حاله من الخوف والرعب بقصد تحقیق التأثیر، أو السیطره علی فرد أو مجموعه من الأفراد، أو حتی المجتمع بأسره وصولاً إلی هدف معین یسعی الفاعل إلی تحقیقه(4).

إنّ التعریفات السابقه رغم أنهّا تستحق التقدیر والاحترام، إلا أننا نرجح ونلتزم التعریف الأخیر منها؛ لأنّه قد ورد فی ثنایاه ما یلی:

ألف) استخدام العنف، أو التهدید به.

ب) قید العنف ب - (غیر المشروع) لا مطلق العنف، هو العنف الذی یستخدم ضد الضحیه.

ص:164


1- (1) انظر: الإرهاب مفهومه وأهم جرائمه فی القانون الدولی والجنائی، ص 44.
2- (2) انظر: الإرهاب والقانون الدولی، ص 13.
3- (3) انظر: علم الاجتماع السیاسی، ص 98.
4- (4) انظر: النظام السیاسی الإرهابی الاسرائیلی، ص 26.

ج) ذکر الحاله النفسیه التی یخلقها الإرهاب فی نفس الضحیه من الخوف والذعر.

د) بیّن الجهه التی یطالها الإرهاب، سواء کان فرداً أو مجموعهً من الأفراد أو حتی المجتمع بأسره.

ه -) أشار التعریف إلی الجهه المنفذه، أو الفاعل للعنف والإرهاب بغض النظر عن هویته.

و) لم یحصر التعریف هدف الإرهاب فی جانب معین.

ز) هذا الحد وسّعَ من دائره مفهوم الإرهاب متجاوزاً التأثیر علی الضحیه إلی السیطره علیها ودخولها تحت رحمته(1).

هذا وقد حاولت المنظمات الدولیه، کالأمم المتحده والاتفاقیات الأوربیه والعربیه و.... تحدید مفهوم الفعل الإرهابی من منطلق أن: «(الإرهاب) هو شکل من أشکال العنف المنظّم، بحیث أصبح هناک اتفاقاً عالمیاً علی کثیرمن صور الأعمال الإرهابیه؛ مثل الاغتیال والتعذیب واختطاف الرهائن واحتجازهم وبث القنابل والعبوات المتفجره واختطاف وسائل النقل کالسیارات والأُتوبیسات(2) والطائرات أو تفجیرها، وتلغیم الرسائل وإرسالها إلی الأهداف التی خطط الإرهابیون للإضرار بها... إلخ».(3) وقد ذکرت له عدّه تعاریف، نذکر منها:

ص:165


1- (1) المصدر السابق.
2- (2) وهی: حافلات نقل الرکاب الکبیره.
3- (3) التل (أحمد یوسف)، الإرهاب فی العالمین العربی والغربی، عمان، الأردن، ط 1، 1998 م، ص 11.

1. ما قامت به لجنه الإرهاب الدولی التابعه للأمم المتحده عند وضعها اتفاقیه إجراءات مواجهه الإرهاب الدولی فی عام 1980 م، فعرّفت الإرهاب بأنّه: «یعد الإرهاب الدولی عملاً من أعمال العنف الخطیره یصدر من فرد أوجماعه بقصد تهدید هؤلاء الاشخاص أو التسبب فی إصابتهم، أو موتهم سواء کان یعمل بمفرده أوبالاشتراک مع أفرادٍ آخرین ویوجه ضد الأشخاص أو المنظمات أو المواقع السکنیه أو الحکومیه أو الدبلوماسیه أو وسائل النقل أو المواصلات أو ضد أفراد الجمهور العام دون تمییز أوالممتلکات أو تدمیر وسائل النقل أو المواصلات بهدف إفساد علاقات الود والصداقه بین الدول أو بین مواطنی الدول المختلفه أو ابتزاز أو تنازلات معینه من الدول فی أی صوره کانت، کذلک فإن التآمر علی ارتکاب أو محاوله ارتکاب أو الاشتراک فی الارتکاب أو التحریض علی ارتکاب الجرائم یشکل جریمه الإرهاب الدولی».(1)

2. التعریف الوارد فی قوانین الولایات المتحده الأمریکیه هو: «کل ما من شأنه أن یتسبب علی وجه غیر مشروع فی قتل شخص أو إحداث ضررٍ بدنیٍّ فادحٍ أو خطفه أو محاوله ارتکاب هذا العمل أو الاشتراک فی ارتکابه أو محاوله ارتکاب مثل هذه الجرائم».(2)

ص:166


1- (1) الدکتور نبیل لوقا بباوی، الإرهاب صناعه غیر إسلامیه، ص 58.
2- (2) المصدر السابق، ص 57. لکن نعوم تشومسکی یعرف الإرهاب ناسباً هذا التعریف إلی الوثائق الرسمیه للولایات المتحده بانه: «الاستخدام المحسوب للعنف أوللتهدید بالعنف من أجل تحقیق أهداف طبیعیه سیاسیه أودینیه أو إیدیولوجیه ویتم هذا عن طریق الترهیب أو الإکراه وزرع الخوف بین الناس «نعوم تشومسکی، الحادی عشر من ایلول الإرهاب والإرهاب المضاد، ص

3. قانون العقوبات المصری فی الماده 86 یعرّف الإرهاب: «یقصد الإرهاب فی تطبیق أحکام هذا القانون کل من استخدم القوه أوالعنف أو التهدید أو الترویع یلجأ إلیه الجانی تنفیذاً لمشروعٍ إجرامیٍّ فردیٍّ أو جماعیٍّ یهدف إلی الإخلال بالنظام العام أو تعریض سلامه المجتمع وأمنه للخطر إذا کان من شأن ذلک إیذاء الاشخاص أو القاء الرعب بینهم أو تعریض حیاتهم أو أمنهم للخطر أو الحاق الضرر بالبیئه أو الاتصالات أو المواصلات أو الأموال أو المبانی أو منع أو عرقله ممارسه السلطات العامه أو دُور العباده أو معاهد العلم لأعمالها أو تعطیل تطبیق الدستور أو اللوائح»(1).

4. التعریف الوارد فی اتفاقیه جنیف لقمع ومعاقبه الإرهاب لعام 1937 م، هی «الأعمال الإجرامیه الموجهه ضد دولهٍ ما وتستهدف أو یقصد بها خلق حاله رعبٍ فی أذهان أشخاصٍ معینین، أو مجموعهٍ من الأشخاص أو عامه الجمهور»(2)

5. التعریف الوارد فی الاتفاقیه الأروبیه لعام 1977 م؛ لم تأت هذه الاتفاقیه بتعریفٍ محددٍ لمفهوم الإرهاب؛ بل عدَّدت مجموعه من الأفعال، منها ما کان قد جُرّم سابقاً باتفاقات دولیه أو کان التعامل الدولی قد حرّمها، وأضاف إلیها کلّ الأفعال الخطره التی تهدد حیاه الاشخاص أو أموالهم إذا کانت تخلق خطراً جماعیاً لتخرج کلّ هذه الأفعال من طائفه الجرائم السیاسیّه منعاً لتطبیق مبدأ عدم التسلیم

ص:167


1- (1) الدکتور نبیل لوقا بباوی، الإرهاب صناعه غیر إسلامیه، ص 57
2- (2) أمل یازجی، محمد عزیز شکری، الإرهاب الدولی والنظام العالمی الراهن، ص 65

الذی کانت قد نصّت علیه اتفاقیه تسلیم المجرمین لعام 1975 م(1).

6. الاتفاقیه العربیه وتعریف الإرهاب: جاء فی الماده الأولی فقره رقم (2) من اتفاقیه عام 1998 م، بأنّ الإرهاب هو: «کلّ فعل من أفعال العنف أو التهدید أیّاً کانت بواعثه أو أغراضه، یقع تنفیذاً لمشروع إجرامی فردیّ أوجماعیّ ویهدف إلی القاء الرعب بین الناس أو ترویعهم بإیذائهم أو تعریض حیاتهم أو حریاتهم أو أمنهم للخطر، أو إلحاق الضرر بالبیئه أو بأحد المرافق أو الأملاک العامه أو الخاصه أو احتلالها أو الاستیلاء علیها، أو تعریض أحد الموارد الوطنیه للخطر».(2)

7. تعریف قانون العقوبات السوری لجریمه الإرهاب: عرّفت الماده 304 من قانون العقوبات السوری لعام 1949 م، الأعمال الإرهابیه علی أنّها: «جمیع الأفعال التی ترمی إلی إیجاد حاله ذعر وتُرتکب بوسائل کالأدوات المتفجره، والأسلحه الحربیه، والمواد الملتهبه، والمنتجات السامه، أو المحرقه، والعوامل الوبائیه أو الجرثومیه التی من شأنها أن تحدث خطراً عاماً».(3)

8. وکانت وکاله الاستخبارات المرکزیه الأمریکیه ( C.I.A ) قد تبنت فی عام 1400 ه - (1980 م)، تعریفًا ینصُّ علی أن «الإرهاب هو: «التهدید باستعمال العنف أو استعمال العنف لأغراض سیاسیه من قبل أفراد أو جماعات، سواء تعمل لصالح سلطه حکومیه قائمه أو تعمل ضدها، وعندما یکون القصد من تلک

ص:168


1- (1) أمل یازجی، محمد عزیز شکری، الإرهاب الدولی والنظام العالمی الراهن، ص 66
2- (2) المصدر السابق.
3- (3) المصدر السابق، ص 65-67.

الأعمال إحداث صدمهٍ، أو فزعٍ، أو ذهولٍ، أو رُعْبٍ لدی المجموعه المُسْتَهدَفَه والتی تکون عاده أوسع من دائره الضحایا المباشرین للعمل الإرهابی. وقد شمل الإرهاب جماعات تسعی إلی قلب أنظمه حکم محدده، وتصحیح مظالم محدده، سواء کانت مظالم قومیه أم لجماعات معینه، أو بهدف تدمیر نظام دولی کغایه مقصوده لذاتها».(1)

9. وقد اجتمعت لجنه الخبراء العرب فی تونس، فی الفتره من 20 حتی 22 محرم 1410 ه - (الموافق 22-24 أغسطس سنه 1989 م) لوضع تصور عربیّ أوّلیّ عن مفهوم الإرهاب والإرهاب الدولی والتمییز بینه وبین نضال الشعوب من أجل التحرر، ووضعت تعریفًا یُعدُّ أکثر الصیغ شمولیه ووضوحًا، حیث ینص علی أنّ الإرهاب «هو فعل منظّم من أفعال العنف أو التهدید به یسبب فزعًا أو رعبًا من خلال أعمال القتل أو الاغتیال أو حجز الرهائن أو اختطاف الطائرات أو تفجیر المفرقعات وغیرها، ممّا یخلق حاله من الرعب والفوضی والاضطراب. والذی یستهدف تحقیق أهداف سیاسیه سواء قامت به دوله أو مجموعه من الأفراد ضد دوله أخری أو مجموعه أخری من الأفراد، وذلک فی غیر حالات الکفاح المسلّح الوطنیّ المشروع من أجل التحریر والوصول إلی حقّ تقریر المصیر فی مواجهه جمیع أشکال الهیمنه أو قوات استعماریه أو محتله أو عنصریه أو غیرها، وبصفه خاصّه حرکات التحریر المعترف بها من الأمم المتحده ومن المجتمع الدولی والمنظمات الإقلیمیه بحیث تنحصر أعمالها فی الأهداف العسکریه أو الاقتصادیه للمستعمر أو

ص:169


1- (1) جیمز آدمز، تمویل الإرهاب، ص: 6، نقلًا عن: التل، ص 13-14.

المحتل أو العدو، ولا تکون مخالفه لمبادئ حقوق الإنسان، وأن یکون نضال الحرکات التحرریه وفقًا لأغراض ومبادئ میثاق الأمم المتحده وسواه من قرارات أجهزتها ذات الصله بالموضوع».(1)

10. ذکر الدکتور یعقوب البرجی بعد ذکر تعاریف متعدده للإرهاب بأنّه: «عباره عن استخدام القوه والإجراءات القهریه (أو استعمال العنف) مع الدوافع والاهداف السیاسیّه وغیر السیاسیّه التی تقام متفرقه وسریّه، والتی لا یصدق علیها الدفاع المشروع»(2)).

ثم یفسر هذا التعریف بأن استخدام القوه والإجراءات القهریه بمنزله الجنس یصدق علی الإرهاب والدفاع المشروع والحروب المتجاوزه. والفقرات الأخیره بمنزله الفصول فخرج بالفقره (متفرقه وسریّه) الحروب؛ لأنّها مرتبه وعلانیه، کما خرج (الدفاع المشروع) بالفقره والتی لایصدق علیها عنوان الدفاع المشروع.(3)

ومن خلال جمیع ما تقدّم من التعاریف، نستطیع أن نقول بأنّها تشترک ببیان خمسه أدوار للإرهاب، وهی:

ص:170


1- (1) الدکتور خالد عبیدات، ظاهره الإرهاب، محاضره نشرت فی صحیفه الرأی الأردنیه فی عددها الصادر یوم الأربعاء 26-11-1997 م: 44، نقلًا عن التل، ص 13، ص 25.
2- (2) الدکتور یعقوب البرجی، تروریسم از نگاه فقه، فصلنامه علمی تخصصی طلوع سال اول شماره 3، 4، ص 6. والنص: «تروریسم عبارت از توسل به زورواقدام های خشونت امیز باانگیزها واهداف سیاسی یا غیر سیاسی که بطور پراکنده ومخفیانه انجام می پذیرد، به گونه ای که عنوان دفاع مشروع بر آن قابل صدق نباشد.
3- (3) المصدر السابق، ص 7.

1. استخدام العنف المادیّ غیر المشروع.

2. أن یکون محل العنف الأشخاص، أو الأماکن العامه، أو الخاصّه، أو المراکز الدولیه.

3. أن یکون هدف العمل الإرهابی هدفاً سیاسیاً غیر مشروع.

4. أن یکون مرتکب العمل الإرهابی فرداً أوجماعه.

5. أن تکون العقوبه للفاعل الأصلیّ، أو المحرّض بأیّ أسلوب من أسالیب التحریض بالمساعده، أو المساهمه أو الاتفاق الجنائی، وأن تکون للفاعل الأصلی مثل عقوبه الشروع.

3 - ما هو المقصود من کلمه الإرهاب فی القرآن

وردت لفظه «الإرهاب» فی آیات متعدده من سور القرآن، حیث ذکر القرآن الکریم لفظه «رَهِبَ» فی سبعه مواضع هی:

قوله تعالی:

یا بَنِی إِسْرائِیلَ اذْکُرُوا نِعْمَتِیَ الَّتِی أَنْعَمْتُ عَلَیْکُمْ وَ أَوْفُوا بِعَهْدِی أُوفِ بِعَهْدِکُمْ وَ إِیّایَ فَارْهَبُونِ 1 أی: خافونی(1).

فی قوله تعالی:

اُسْلُکْ یَدَکَ فِی جَیْبِکَ تَخْرُجْ بَیْضاءَ مِنْ غَیْرِ سُوءٍ وَ اضْمُمْ إِلَیْکَ

ص:171


1- (2) زاد المسیر فی علم التفسیر، ابن الجوزی، ج 1، ص 63.

جَناحَکَ مِنَ الرَّهْبِ فَذانِکَ بُرْهانانِ مِنْ رَبِّکَ إِلی فِرْعَوْنَ وَ مَلاَئِهِ إِنَّهُمْ کانُوا قَوْماً فاسِقِینَ 1 ، فالرهب هنا بمعنی الخوف والفَرَق(1).

فی قوله تعالی: فَاسْتَجَبْنا لَهُ وَ وَهَبْنا لَهُ یَحْیی وَ أَصْلَحْنا لَهُ زَوْجَهُ إِنَّهُمْ کانُوا یُسارِعُونَ فِی الْخَیْراتِ وَ یَدْعُونَنا رَغَباً وَ رَهَباً وَ کانُوا لَنا خاشِعِینَ 3 ، رغباً ورهباً، أی: رغباً فی ما عندنا ورهباً منا(2).

فی قوله تعالی: قالَ أَلْقُوا فَلَمّا أَلْقَوْا سَحَرُوا أَعْیُنَ النّاسِ وَ اسْتَرْهَبُوهُمْ وَ جاؤُ بِسِحْرٍ عَظِیمٍ 5 ، فاسترهبوهم بمعنی أخافوهم أو فرقوهم(3).

فی قوله تعالی: لَأَنْتُمْ أَشَدُّ رَهْبَهً فِی صُدُورِهِمْ مِنَ اللّهِ ذلِکَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لا یَفْقَهُونَ 7 ، رهبه بمعنی خشیهً (4).

فی قوله تعالی: ثُمَّ قَفَّیْنا عَلی آثارِهِمْ بِرُسُلِنا وَ قَفَّیْنا بِعِیسَی ابْنِ مَرْیَمَ وَ آتَیْناهُ الْإِنْجِیلَ وَ جَعَلْنا فِی قُلُوبِ الَّذِینَ اتَّبَعُوهُ رَأْفَهً وَ رَحْمَهً وَ رَهْبانِیَّهً ابْتَدَعُوها ما کَتَبْناها عَلَیْهِمْ إِلاَّ ابْتِغاءَ رِضْوانِ اللّهِ فَما رَعَوْها حَقَّ رِعایَتِها فَآتَیْنَا الَّذِینَ آمَنُوا مِنْهُمْ أَجْرَهُمْ

ص:172


1- (2) زاد المسیر فی علم التفسیر، ابن الجوزی، ج 6، ص 104.
2- (4) زاد المسیر فی علم التفسیر، ابن الجوزی، ج 5، ص 283.
3- (6) زاد المسیر فی علم التفسیر، ابن الجوزی، ج 6، ص 20.
4- (8) المیزان فی تفسیر القرآن، الطباطبائی، ج 19، ص 212.

وَ کَثِیرٌ مِنْهُمْ فاسِقُونَ 1 ، فکلمه رهبانیه بمعنی الخصله من العباده(1).

فی قوله تعالی: وَ أَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّهٍ وَ مِنْ رِباطِ الْخَیْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللّهِ وَ عَدُوَّکُمْ وَ آخَرِینَ مِنْ دُونِهِمْ لا تَعْلَمُونَهُمُ اللّهُ یَعْلَمُهُمْ وَ ما تُنْفِقُوا مِنْ شَیْ ءٍ فِی سَبِیلِ اللّهِ یُوَفَّ إِلَیْکُمْ وَ أَنْتُمْ لا تُظْلَمُونَ 3 ترهبون بمعنی تخوفون(2).

إنّ ما یهمّنا من الآیات أعلاه الآیه «60» من سوره الأنفال والآیه «13» من سوره الحشر، ولتوضیح الفرق المقصود من الإرهاب الذی ذکر فی الآیتین الکریمتین، وبین الإرهاب الذی نقصده فی تعریفنا یمکن الإشاره إلی النقاط التالیه:

أ - القول فی تأویل، قوله تعالی: وَ أَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّهٍ وَ مِنْ رِباطِ الْخَیْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللّهِ وَ عَدُوَّکُمْ وَ آخَرِینَ مِنْ دُونِهِمْ لا تَعْلَمُونَهُمُ اللّهُ یَعْلَمُهُمْ وَ ما تُنْفِقُوا مِنْ شَیْ ءٍ فِی سَبِیلِ اللّهِ یُوَفَّ إِلَیْکُمْ وَ أَنْتُمْ لا تُظْلَمُونَ 5. وکأنّه تعالی یرید أن یقول: «وأعدوا لهؤلاء الذین کفروا بربهم الذین بینکم وبینهم عهد، إذا خفتم خیانتهم وغدرهم أیها المؤمنون بالله ورسوله ما استطعتم من قوه یقول: ما أطقتم أن تعدوه لهم من الآلات التی تکون قوه لکم علیهم من السلاح والخیل. ترهبون به عدو الله وعدوکم یقول: تخیفون بإعدادکم ذلک عدو الله

ص:173


1- (2) جامع البیان فی تفسیر القرآن، الطبری، ج 9، ص 537.
2- (4) جامع البیان عن تأویل القرآن، الطبری، ج 10، ص 29.

وعدوکم من المشرکین. وبنحو ما قلنا فی ذلک قال أهل التأویل»(1).

ب - الأمر بالإعداد هو نتیجه ولیس سبباً، فهو ینشأ من خوف خیانه العدو وبعباره أخُری «إعداد القوه إنّما هو لغرض الدفاع عن حقوق المجتمع ومنافعه الحیویه والتظاهر بالقوه المعده ینتج إرهاب العدو فهو من شعب الدفع ونوع منه»، فقوله تعالی: تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللّهِ وَ عَدُوَّکُمْ یذکروا فائده من فوائد الإعداد الراجعه إلی أفراد المجتمع»(2).

ج - إنّه فیه إشاره إلی أنّ القرآن الکریم یأمر المسلمین بإعداد القوه، بقوله تعالی: وَ أَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّهٍ، وهذا غیر استخدام العنف غیر المشروع الذی یستهدف الأفراد، أو الجماعات البشریه، یملأ الناس خوفاً وفزعاً وبوسائل غیر شریفه وأهداف غیر إنسانیه.

أمّا قوله تعالی: لَأَنْتُمْ أَشَدُّ رَهْبَهً فِی صُدُورِهِمْ مِنَ اللّهِ ذلِکَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لا یَفْقَهُونَ 3 ، أی: أنتم أشدّ خوفاً فی قلوب هؤلاء المنافقین یخافونکم ما لا یخافون الله ذلِکَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لا یَفْقَهُونَ أی: لأنّهم قوم لا یفقهون الحقّ ولا یعرفونه ولا یعرفون معانی صفات الله تعالی، فالفقه العلم بمفهوم الکلام فی ظاهره ومتضمنه عند إدراکه، ویتفاضل أحوال الناس فیه(3).

ص:174


1- (1) جامع البیان، إبن جریر الطبری، ج 10، ص 39.
2- (2) المیزان فی تفسیر القرآن، الطباطبائی، ج 19، ص 117.
3- (4) التبیان، الشیخ الطوسی، ج 9، ص 568.

د - إنّ هذه الرهبه التی کانت للمؤمنین فی صدور یهود بنی النضیر والمنافقین مردها جهلهم لا أعمال عنف أو استخدام للقوه من قبل المؤمنین، ومن هنا نخلص إلی أنّ لفظه الإرهاب الوارده فی القرآن تتباین فی الموضوع والوسائل والغرض مع الإرهاب الذی سبق القول منا فی تعریفه.

کما أطلق الإسلام مصطلح (المحاربه) أی: محاربه الله ورسوله علی تلک الأعمال التی نسمیها الیوم بالأعمال الإرهابیه، ووضع الإسلام عقوبه للإرهاب والإرهابیین - لا ترقی إلی مستواها - عقوبه فی جمیع القوانین العالمیه من حیث القسوه والصرامه؛ حفاظاً علی البشریه.

والمحاربه هی تجرید السلاح براً أو بحراً لیلاً أو نهاراً لإخافه الناس فی مصر أو غیره من ذکر أو انثی قوی أو ضعیف(1).

والإرهاب مصطلح وضعی یعنی الإفساد فی الأرض أو المحاربه الله ولرسوله، والإرهابیون یرفعون شعارات براقه لتبریر فسادهم فی الأرض فیعتبرون اعمالهم الإرهابیه بطولات وواجبات ملقاه علی عواتقهم، وأنّ ما یقومون به من إرهاب من أجل الوطن ورسول الله والإسلام والحریه، فهم ممن عناهم الله بقوله: قُلْ هَلْ نُنَبِّئُکُمْ بِالْأَخْسَرِینَ أَعْمالاً اَلَّذِینَ ضَلَّ سَعْیُهُمْ فِی الْحَیاهِ الدُّنْیا وَ هُمْ یَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ یُحْسِنُونَ صُنْعاً أُولئِکَ الَّذِینَ کَفَرُوا بِآیاتِ رَبِّهِمْ وَ لِقائِهِ فَحَبِطَتْ أَعْمالُهُمْ فَلا نُقِیمُ لَهُمْ یَوْمَ الْقِیامَهِ وَزْناً2.

ص:175


1- (1) اللمعه الدمشقیه، الشهید الأوّل، ج 2 ص 19.

وهو ما نراه فی تبریر فرعون لإفساده فی الأرض، ومحاربته لنبی الله موسی علیه السلام وإرهابه البشع، قال تعالی: وَ قالَ فِرْعَوْنُ ذَرُونِی أَقْتُلْ مُوسی وَ لْیَدْعُ رَبَّهُ إِنِّی أَخافُ أَنْ یُبَدِّلَ دِینَکُمْ أَوْ أَنْ یُظْهِرَ فِی الْأَرْضِ الْفَسادَ1.

وبالغ فرعون بالاستهزاء بعقول مواطنیه یوم اتهم موسی وهارون علیهما السلام، بأنّهما ساحران، وقد أشار إلیه بقوله تعالی: قالُوا إِنْ هذانِ لَساحِرانِ یُرِیدانِ أَنْ یُخْرِجاکُمْ مِنْ أَرْضِکُمْ بِسِحْرِهِما وَ یَذْهَبا بِطَرِیقَتِکُمُ الْمُثْلی * فَأَجْمِعُوا کَیْدَکُمْ ثُمَّ ائْتُوا صَفًّا وَ قَدْ أَفْلَحَ الْیَوْمَ مَنِ اسْتَعْلی 2.

أنواع الإرهاب

اشاره

هناک أنواع کثیره من الإرهاب نشیر إلی بعض منها، وهی:

1 - الإرهاب الفردی

هو الإرهاب الذی یریده فرد بالذات حینما یحس بتمیزه المالی، کأن یکون من أصحاب رؤوس الأموال، أو بتمیزه الجسدی کتمتعه بصفه القوه، ووقوعه تحت تأثیر فکر انحرافی معین، أو توهم خاطئ بأنّ الله اختاره لتنفیذ أعمال یتوهم حسنها، فیسخّر هذا الفرد تمیّزه المالی أو الجسدی أو الفکری وأوهامه للقیام بأعمال إجرامیه، فمثلاً، یشهر السلاح ویقوم بالإعداد لأعمال إرهابیه ضد جماعه معینه أو دوله معینه، ویخفی استعداداته ویفاجیء الناس بتنفیذ مشاریعه الإرهابیه.

ص:176

2 - الإرهاب الجماعی
اشاره

وهو الذی تمارسه جماعه متماسکه تتمیّز عن غیرها من الجماعات الأخری، سواء کانت حزباً، أو مجموعه أو مجتمعاً معیناً، أو شعباً من الشعوب، وهذا النوع من الإرهاب أخطر من الإرهاب الفردی؛ لأنّ إمکانیات الجماعه أکبر من إمکانیات الفرد، وتبعاً لذلک فأن إرهاب الجماعه أکثر دماراً وأوسع من الإرهاب الفردی.

نماذج من الإرهاب الجماعی

المجتمعات القدیمه التی تصدّت لأنبیاء الله ورسله، وحالت بینهم وبین تبلیغ رسالات ربهم السلمیه، فأرهبتهم وقتلت بعضهم أو طردتهم وأتباعهم من دیارهم.

المجتمع الذی تنفرد به فئه معینه - لأسباب دینیه أو مذهبیه أو عرقیه أو لأسباب أخری - فیحول ذلک المجتمع بین هذه الفئه وبین حقها فی الحیاه، ویصادر حقوقها ویلاحق أفرادها علی الشبهه ویحرمهم من الوظائف العامه، ویضطهدهم کما فعل فرعون ببنی إسرائیل وما فعله الأمویون بأهل البیت علیه السلام وأتباعهم.

3 - الإرهاب الحکومی
اشاره

وهو الإرهاب الذی تقوم به حکومه ما فی زمان ومکان معین مستفیده من أجهزتها وإمکاناتها المختلفه فی قمع الأفراد أو المجموعات المخالفه، فتتوسل تلک

ص:177

الدوله أو الحکومه - فی سبیل تحقیق هذا الغرض - بشتی الأسالیب والممارسات التی تبعث علی الخوف وتسلب الطمأنینه من نفوس مناوئیها. وأنّ الإرهاب الحکومی امتد عبر التأریخ ولن ینتهیَ إلا بالفرج الإلهی.

إنّ الدوله أو الحکومه تمارس ضغوطها وأکراهها لخصومها لیتخلوا عن المقاومه ویظهرون الطاعه لها. روی عن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم قال:

«ویح هذه الأُمه من ملوک جبابره، کیف یقتلون ویخیفون المطیعین إلا من أظهر طاعتهم، فالمؤمن التقی یصانعهم بلسانه ویفر منهم بقلبه. فإذا أراد الله «عزّ وجلّ» أن یعید الإسلام عزیزاً قصم کل جبار، وهو القادر علی ما یشاء أن یصلح أمه بعد فسادها، فقال علیه السلام: یا حذیفه لو لم یبقَ من الدنیا إلا یوم واحد لطَوَّلَ الله ذلک الیوم حتی یملک رجل من أهل بیتی، تجری الملاحم علی یدیه، ویظهر الإسلام، لا یخلف وعده، وهو سریع الحساب»(1).

ومن الأسالیب الإرهابیه القتل بشتی أشکاله، والإجلاء والترحیل القسری، أو النفی، أو الطرد والابتزاز بالتهدید، والإرهاب الحکومی یدخل تحت مظلته أصناف أخری من الإرهاب، هی:

ص:178


1- (1) ینابیع الموده، القندوزی، ص 448، کشف الغمه، الاربلی، ج 3، ص 262، إثبات الهداه، العاملی، ج 3، ص 595، غایه المرام، البحرانی، ص 700، حلیه الابرار، البحرانی، ج 2، ص 704، منتخب الاثر، الصافی، ص 149.

أ - الإرهاب العسکری.

ب - الإرهاب الحزبی.

ج - الإرهاب الأمنی.

وسوف نتناول هذه الأصناف بشیءٍ من الاختصار:

أ - الإرهاب العسکری

هو الإرهاب الذی تقوم به دوله ما ضد مواطنیها، أو مواطنی دوله مجاوره لها، وذلک من خلال استخدام القوی العسکریه والآلات والمعدات الحربیه التی یملکها جیشها، والذی یسبب قتل وإیذاء وتخویف الضحیه، إن عباره «جیش السفیانی» التی ترد فی روایات زمن الظهور هی نصّ صریح وواضح علی أنّ السفیانی یلجأ إلی ترسانته العسکریه واستخدام منطق القوه والفتک لنیل أهدافه المشؤومه(1).

ب - الإرهاب الحزبی

إنّ الحزب فی اللغه «هو تجمع الشیء، ومن ذلک الحزب الجماعه من الناس»(2) ، والإرهاب الحزبی هو ذلک التخویف الذی تقوم به جماعه من الناس باستخدام القوه، أو التهدید بها من أجل تأمین منافعهم ومآربهم، فالمنافع الحزبیه مقدمه عندهم علی کلّ شیء حتی علی حیاه الآخرین، ولو حصل أی تزاحم

ص:179


1- (1) الإمام المهدی فی مواجهه الإرهاب، ص 24.
2- (2) معجم مقاییس اللغه، ابن زکریا، ج 2، ص 55.

بینهما، فالأولویه ستکون فی تقدیم وتحقیق إراده الحزب، وعندما لایکون اعتناء بأبسط حقوق الناس فإنّ ذلک یعنی الاستهانه والاستخفاف بمطالبهم المشروعه، وهو مایترتب علیه سفک دمائهم وتسلیط سوط العذاب علیهم، وهکذا نعرف الدور الحزبی فی بعث الرعب والخوف فی نفوس الناس تحقیقاً لأغراضه، واعتقاداً منه أنّه هو المعیار لمعرفه الصواب من الخطأ(1).

ج - الإرهاب الامنی

هو الإرهاب المستخدم من قبل أجهزه الأمن العائده لسلطه معینه، ویتولی هذا الإرهاب عملیات الاغتیال والتخویف والسجن والتعذیب، أو المهمات الخاصّه التی توکلها الدوله لأفراد الأمن، وهذا الإرهاب یشتمل علی المجموعات الرسمیه مثل القوات المسلحه، والشرطه السریه وغیرها من أدوات القمع المستعمله فی ظل أنظمه الحکم التقلیدیه(2).

وخلاصه ما نرید بیانه عن هذا الإرهاب هو أنّه غالباً ما یؤدی دوراً سلبیاً فی تخویف الناس وإلقائهم فی غیاهب السجون کما یحدث فی عصرنا هذا(3).

4 - الإرهاب الدینی

ونعنی به العنف الذی تمارسه جماعات، أو أفراد ینتمون إلی دیانه واحده، أو دیانتین مختلفتین، من أجل تحقیق أهداف تخدم اعتقاداتهم، وهذا الإرهاب قد

ص:180


1- (1) الامام المهدی فی مواجهه الإرهاب: ص 30
2- (2) علم الاجتماع السیاسی، ص 26.
3- (3) الامام المهدی فی مواجهه الإرهاب: ص 28.

یکون ما بین مذهبین من دین واحد، کما هو تأریخیاً الصراع الکاثولیکی البروتستانتی فی ایرلندا، والذی دام ثمانمائه سنه منذ العام 1171 م(1) ، أو یکون بین دیانتین، کما هو الصراع فی الحروب الصلیبیه التی دامت قرابه قرنین من الزمان.

إنّ منشأ هذا الإرهاب هو التزمت، والغلو فی الحماس، والتمسک الضیق الأفق بعقیده أو فکره دینیه ممّا یؤدی إلی الاستخفاف بآراء الآخرین ومحاربتها.

ورد عن عبد الله بن سنان، أنّه قال: «کنت عند أبی عبد الله علیه السلام فسمعت رجلاً من همدان یقول له: إنّ هؤلاء العامه یعیرونا ویقولون لنا: إنّکم تزعمون أنّ منادیاً ینادی من السماء باسم صاحب هذا الأمر، وکان متکئاً فغضب وجلس، ثم قال: لا ترووه عنی وارووه عن أبی ولا حرج علیکم فی ذلک، أشهد أنّی قد سمعت أبی علیه السلام یقول: والله إنّ ذلک فی کتاب الله (عزّوجلّ) لبیّن حیث یقول: إِنْ نَشَأْ نُنَزِّلْ عَلَیْهِمْ مِنَ السَّماءِ آیَهً فَظَلَّتْ أَعْناقُهُمْ لَها خاضِعِینَ 2 ، فلا یبقی فی الأرض یومئذٍ أحد إلا خضع وذلت رقبته لها، فیؤمن أهل الأرض إذا سمعوا الصوت من السماء (ألا إنّ الحقّ فی علی بن أبی طالب علیه السلام، وشیعته). قال: فإذا کان من الغد صعد إبلیس فی الهواء حتی یتواری عن أهل الأرض، ثم ینادی (ألا إنّ الحقّ فی عثمان بن عفان وشیعته، فإنّه قتل مظلوماً، فاطلبوا بدمه) قال: فیثبت الله الذین آمنوا بالقول الثابت علی الحقّ، وهو النداء الأوّل، ویرتاب یومئذٍ الذین فی قلوبهم مرض، والمرض والله عداوتنا،

ص:181


1- (1) الاستغلال الدینی فی الصراع السیاسی: ص 29.

فعند ذلک یتبرأون منا ویتناولونا، فیقولون: إنّ المنادی الأوّل سحر من سحر أهل هذا البیت، ثمّ تلا أبو عبد الله علیه السلام قول الله (عزّوجلّ): وَ إِنْ یَرَوْا آیَهً یُعْرِضُوا وَ یَقُولُوا سِحْرٌ مُسْتَمِرٌّ»1.

5 - الإرهاب الاستعماری

وهو استخدام القوه من أجل السیطره علی الشعوب ونهب ثروتها، أو جعلها تابعه، وربّما یلجأ هذا الإرهاب إلی الأسالیب الحدیثه فی «فرض النفوذ والتهدید باستخدام القوه ونحو ذلک من الوسائل المقنعه التی حلّت محل التدخل العسکری والحروب الطاحنه»(1).

ویبدو أن الاستعمار یستخدم أسلوبه الشائع فی السیطره علی الشعوب واستغلالها، وهو «فرق تسد» وفی هذا الصدد أشارت إحدی روایات ما قبل ظهور الإمام المهدی إلی تفشی هذا الأسلوب، ونوهت إلی اختلاف شدید بین العرب، فقال: فأقبلت الترک حتی نزلت الجزیره واقبلت الروم حتی نزلت الرمله وهی سنه اختلاف فی کلّ أرض العرب(2).

ولا شک أنّ المستعمر الأجنبی عندما یفد إلی بلد معین یرفع شعارات متنوعه نظیر أنه جاء لإنقاذ الشعب من براثن السلطه الحاکمه، أو جاء من أجل إنقاذ الشعب من التخلف والفقر، وحلّ المشکلات القائمه إلی... ما شاء إبلیس من

ص:182


1- (2) العلاقات الدولیه فی الإسلام: ص 30.
2- (3) المحجه فیما نزل فی القائم الحجه، ص 22.

أسالیب الخداع والتضلیل، وفی المقابل سوف یکون رد فعل الدول التی استعمرت قویاً ضد تلک المؤامرات الإرهابیه الاستعماریه «وفی المستعمرات یزداد العنف حده ضد قوه المستعمر باعتباره أحد الأوجه المهمه فی الصراع السیاسی من أجل الاستقلال»(1).

إنّ استخدام القوه من أجل إبقاء السیطره والنفوذ علی البلاد المستعمره - الأمر الذی یزید من دوامه الفجائع علی الناس واضطراب البلاد - هو أحد التبعات التی ترافق نزول المستعمرین الإرهابیین فی بلاد المسلمین.

أهداف الإرهاب

إذا أردنا أن نتعرف علی أهداف الإرهاب فلابدّ من تعریفٍ واضحٍ للإرهاب، ولکن سبق أن وضحنا ما ذکر من تعاریف اصطلاحیه للإرهاب، وقد جاء فی جمله ما ذکر من التعاریف حوله، هو أنّ الإرهاب سلب للأمن بطریقه مفاجئه وغیر مشروعه من أجل الوصول إلی أهداف سیاسیه، وهو تعریف یشمل المقاومه ضد الاحتلال من أجل الاستقلال من السلطه الأجنبیه وقطع التبعیه للمحتلین والوقوف فی وجههم.

ثمّ إنّ الدین الإسلامی ومن أجل دفع الحیف والمظلومیه عن الإنسانیه المقهوره والمستضعفه، والخلاص من نیر الاحتلال یعتبر المقاومه الحقیقیه لیست فقط عملاً شرعیاً، بل هوعمل یستحق التقدیر، ویرتقی إلی رتبه الوجوب عند

ص:183


1- (1) علم الاجتماع السیاسی، ص 34.

الضروره، کما أشار إلیه الإمام علیٌّ علیه السلام بقوله: «کونا للظالم خصماً وللمظلوم عوناً»(1).

فبحسب النظره الإسلامیه إذا تنازعت فرقتان من المسلمین، فالمؤمن هنا مکلّف بأحقاق الحقّ وإیجاد السلام بین الفئتین، ومناصره المظلوم إذا لم تخضع الفئه الباغیه للحقّ والسلام، قال تعالی: وَ إِنْ طائِفَتانِ مِنَ الْمُؤْمِنِینَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَیْنَهُما فَإِنْ بَغَتْ إِحْداهُما عَلَی الْأُخْری فَقاتِلُوا الَّتِی تَبْغِی حَتّی تَفِیءَ إِلی أَمْرِ اللّهِ فَإِنْ فاءَتْ فَأَصْلِحُوا بَیْنَهُما بِالْعَدْلِ وَ أَقْسِطُوا إِنَّ اللّهَ یُحِبُّ الْمُقْسِطِینَ 2.

وقد ورد عن أبی عبد الله علیه السلام أنّ النبی صلی الله علیه وآله وسلم قال:

«من أصبح لا یهتم بأمور المسلمین فلیس منهم، ومن سمع رجلاً ینادی یا للمسلمین فلم یجبه فلیس بمسلم»(2) ).

ومن أهم أهداف الإرهاب

1 - إسقاط الدول الشرعیه.

2 - تعدیل السیاسه الداخلیه لدوله ما.

3 - التدخل فی شؤون الدول الأخری وإسقاط معأرضین بدون وجه حقّ.

ص:184


1- (1) نهج البلاغه، محمد عبده، الرساله 47، ج 3، ص 76.
2- (3) الکافی، الشیخ الکلینی، ج 2، ص 164.

4 - إیجاد الرعب بین الناس وإلغاء الحقوق السیاسیه.

5 - سلب الأمن والسلام.

لا شک أنّ الإرهاب والخطف عمل إجرامی وذنب کبیر مخالف للقوانین والأعراف، ویبعث علی الفوضی والهرج والمرج، بما یستتبعه من خوف وقلق وفساد، فمثلاً فی صدر الإسلام وحیاه المسلمین الأولی عندما کان المسلمون قلّه مستضعفین ولیس لدیهم القدره عن کف أذی العدو عنهم أصبحوا معرضاً للاختطاف والأذی، وتحت وطئه التعذیب الوحشی استشهد منهم الکثیر، وقد أشار القرآن الکریم فی سوره الأنفال إلی هذه النقطه ووصف حال ما هم علیه من الخوف والقلق ومن انعدام الأمن؛ لضعفهم وقلّه حیلتهم، قال تعالی: وَ اذْکُرُوا إِذْ أَنْتُمْ قَلِیلٌ مُسْتَضْعَفُونَ فِی الْأَرْضِ تَخافُونَ أَنْ یَتَخَطَّفَکُمُ النّاسُ فَآواکُمْ وَ أَیَّدَکُمْ بِنَصْرِهِ وَ رَزَقَکُمْ مِنَ الطَّیِّباتِ لَعَلَّکُمْ تَشْکُرُونَ 1 ، وقال تعالی: وَ قالُوا إِنْ نَتَّبِعِ الْهُدی مَعَکَ نُتَخَطَّفْ مِنْ أَرْضِنا أَ وَ لَمْ نُمَکِّنْ لَهُمْ حَرَماً آمِناً یُجْبی إِلَیْهِ ثَمَراتُ کُلِّ شَیْ ءٍ رِزْقاً مِنْ لَدُنّا وَ لکِنَّ أَکْثَرَهُمْ لا یَعْلَمُونَ 2 ، إنّ فقدان عنصر الأمن ناشیء من اختطاف الناس کما أشارت إلیه الآیه الکریمه، وفی ظل الإرهاب وعند انعدام الأمن والسلام لایمکن أن یُتوقع الهدایه وترویج الأحکام الإلهیه، وإنّ من مجموع الآیات الثلاث السابقه نحصل علی ثلاث نتائج هی:

ص:185

إنّ الأمن الاجتماعی والفردی من ضرورات الحیاه، وهی نعمه إلهیه فی غایه الأهمیه.

إنّ من جمله آثار الإرهاب الخوف والرعب، وما یتبعهما من مراره الحیاه.

إنّ انعدام الأمن یؤدی إلی اختلال الفعالیات الفکریه والثقافیه والدینیه.

لذا فإنّ الإسلام واجه هذه الظاهره الخطره بکل حزم وعنف دارجا ً إیاها تحت عنوان المحارب، ووضع له جزاءً خاصّاً، کما جاء فی قوله تعالی: إِنَّما جَزاءُ الَّذِینَ یُحارِبُونَ اللّهَ وَ رَسُولَهُ وَ یَسْعَوْنَ فِی الْأَرْضِ فَساداً أَنْ یُقَتَّلُوا أَوْ یُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَیْدِیهِمْ وَ أَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلافٍ أَوْ یُنْفَوْا مِنَ الْأَرْضِ ذلِکَ لَهُمْ خِزْیٌ فِی الدُّنْیا وَ لَهُمْ فِی الْآخِرَهِ عَذابٌ عَظِیمٌ 1.

کیفیه مواجهه الإرهاب

اشاره

إنّ عملیات مواجهه الإرهاب تحتاج إلی مراحل یختلف بعضها عن بعض، لکنها فی نفس الوقت مترابطه ومتناسقه فی سبیل إتمام المواجهه علی أکمل وجه وأدق صوره، ونذکر بأختصار مراحل المواجهه:

1. مرحله التحشید

ترجع کلمه التحشید فی اللغه إلی: «الحشد: الجماعه، وعند فلان حشد من الناس: أی جماعه قد احتشدوا له»(1). أمّا التحشید فی لغه السیاسیین فمعناه:

ص:186


1- (2) لسان العرب، ابن منظور، ج 3، ص 184.

«التهیئه والتجهیز»(1).

وفی عرف العسکریین: «حشد قوی الجیش ومصادر البلاد المادیه وطاقاتها البشریه بقصد إعدادها للحرب»(2).

ومقصودنا من التحشید هو تهیئه المسلمین وتعبئتهم لحین وصول النداء إلی أسماعهم، وفی مرحله التحشید ستکون هناک ثلاثه عناصر تشارک فی إیجاد العلاقات بین المؤمنین، وهی:

أ - التعارف لغه: «العرفان والمعرفه تقول: عرف فلان فلاناً عرفاً ومعرفه»(3).

ب - التآلف لغه: وهو انضمام الشیء إلی الشیء(4). ومقصودنا من التآلف هو التآخی والتعاضد بین المؤمنین. وفی روایه أنّ أمیر المؤمنین علیه السلام بشَّر بکلّ من یألف ویُؤلف «طوبی لمن یآلف الناس ویآلفونه علی طاعه الله»(5).

ج - التحالف لغه: «الملازمه یقال حالف فلان فلاناً إذا لازمه»(6). و «الحلف: العهد بین القوم، والمحالفه: والمعاهده»(7). والتحالف من وجهه نظر

ص:187


1- (1) موسوعه السیاسه، ج 1، ص 776.
2- (2) المصدر السابق.
3- (3) معجم مقاییس اللغه، ابن زکریا، ج 4، ص 281.
4- (4) المصدر السابق، ج 1، ص 131.
5- (5) تحف العقول، الحرانی، ص 217.
6- (6) معجم مقاییس اللغه، ابن زکریا، ج 2 ص 97.
7- (7) معجم مفردات الفاظ القرآن، الراغب الأصفهانی، ص 144.

القانون الدولی «علاقه تعاقدیه بین دولتین أو أکثر یتم من خلالها اتخاذ خطوات الدعم المتبادل فی حاله حدوث حرب»(1).

2. مرحله التصمیم

التصمیم لغه: «المضی فی الأمر. صمم فلان علی کذا، أی: مضی علی رأیه بعد إراده، وصمم فی السیر وغیره، أی مضی»(2). والتصمیم هو السیر والتوجه نحو سوح الوغی والعملیات بعد توزیع المسؤولیات والرایات وتحدید شعار المعرکه، کما یقول تعالی: فَإِذا عَزَمْتَ فَتَوَکَّلْ عَلَی اللّهِ إِنَّ اللّهَ یُحِبُّ الْمُتَوَکِّلِینَ 3.

3. مرحله المواجهه

تعنی المواجهه: المقابله(3). والمواجهه هی مقارعه الإرهاب بالقوه لیتسنی إزاله آثاره بعد عدم جدوی الحلول السلمیه أو فوات فرصها، وعندئذٍ تصبح المواجهه إجراءً ضروریاً لإعاده الحیاه الطیبه والطبیعیه «إنّ الحدید بالحدید یفلح»، والمواجهه للإرهاب لیست وظیفه دائمه، وإنّما هی مسؤولیه تملیها الظروف غیر الإنسانیه علی المسلمین بوجه عام(4).

ص:188


1- (1) موسوعه السیاسه: ج 1 ص 691.
2- (2) لسان العرب، ابن منظور، ج 7، ص 413.
3- (4) لسان العرب، ابن منظور، ج 15، ص 226.
4- (5) الامام المهدی فی مواجهه الإرهاب، ص 55.

أسباب مواجهه الإرهاب

عندما یستولی الخوف علی الناس بعد تراکم أسباب متعدده فی أحقاب التأریخ وتجمعها فی زمن معین، فإنّها ستشکل حقیقه مهیبه ومرعبه لبنی البشر، وتأخذ من الإنسان إنسانیته وفطرته، ومن أجل هذا سینبری الإمام المهدی (عجل الله تعالی فرجه الشریف) حین ظهوره بقوه لاتلین ولا تفتر لمواجهه الإرهاب الذی یتکون ویتشکل تحت ظلال تلک الأسباب، والتی نذکرها، کما یلی:

أ - التراجع والانحدار: التراجع لغه هو: «العود علی ما کان منه البدء»(1) ، أمّا الإنحدار من الحَدر «من کلّ شیء تحدره من علو إلی سفل»(2). ونقصد من التراجع والانحدار، أی العود الأخلاقی والنزول إلی أیام الجاهلیه الأولی بعد التخلی عن الأخلاق الإسلامیه والإنسانیه.

قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم:

«لینقضن الإسلام عروه عروه، کما ینقض الحبل قوه قوه»(3).

إنّ هذا التراجع الأخلاقی التدریجی کفیل بأنماء بذور الإرهاب، حیث تتهیأ الظروف المناسبه لاحتضان الإرهاب بمختلف أنواعه، وتخرج الفتن والخوف من رحم التدنی الأخلاقی، روی السکونی عن أبی عبد الله الصادق علیه السلام قال: قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم:

ص:189


1- (1) معجم مقاییس اللغه، ابن زکریا، ج 1 ص 493.
2- (2) لسان العرب، ابن منظور، ج 3، ص 83.
3- (3) مسند أحمد، الإمام أحمد بن حنبل، ج 4، ص 232.

«سیأتی فی أمتی زمان تخبث فیه سرائرهم وتحسن فیه علانیتهم طمعاً فی الدنیا لا یریدون به ما عند الله (عزّ وجلّ) یکون أمرهم ریاءً لا یخالطهم خوف یعمهم الله بعقاب فیدعونه دعاء الغریق فلا یستجاب لهم»(1).

وبهذا الإسناد، قال: قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم:

«سیأتی علی أمتی زمان لا یبقی من القرآن إلا رسمه ومن الإسلام إلا إسمه یسمون به وهم أبعد الناس منه، مساجدهم عامره وهی خراب من الهدی، فقهاء ذلک الزمان شرّ فقهاء تحت ظل السماء منهم خرجت الفتنه وإلیهم تعود»(2).

فالتراجع الأخلاقی سبب مهم فی وجود الإرهاب الأمر الذی یقتضی مکافحته.

ب - التیه والحیره: الحیره فی اللغه «التردد فی الشیء»(3). أمّا التیه فهو، «جنس من الحیره»(4). ومقصودنا من التیه والحیره هما الضیاع، والاضطراب الفکری والعقائدی بسبب انعدام الرؤیه فی تشخیص الحقّ والتمسک به، وقد یسأل عن ماهیه العلاقه بین التیه والحیره وبین الإرهاب، فنقول: إنّ الضیاع والاضطراب والتردد الفکری والعقائدی ینعکس أثره علی سلوک الإنسان ممّا

ص:190


1- (1) ثواب الأعمال، الشیخ الصدوق، ص 253.
2- (2) المصدر السابق، ص 253.
3- (3) معجم مقاییس اللغه، ابن زکریا، ج 2، ص 123.
4- (4) المصدر السابق.

یؤدی إلی الاختلاف فی إتخاذ الموقف الصحیح، بل قد یؤدی ذلک أیضاً إلی ارتکاب جریمه باسم الدفاع عن عقیدهٍ متزلزلهٍ مبنیهٍ علی رمال متحرکه، یضاف إلی أنّ الإنسان عندما یضطرب سلوکه لاضطراب أفکاره یکون عرضه للانزلاق واتخاذ قرارات غیر حکیمه قد تهدد کرامه وحریه الآخرین وتعرضها إلی الخطر.

إنّ التیه والحیره سبب للوقوع فی دروب الانحراف، وهو ما یسهل الارتماء فی ساحات الإرهاب والدخول فیها طوعاً أو کرهاً، وعلیه یکون هذا السبب علّهً للمواجهه المرتقبه ضد الإرهاب.

ج - التوجه نحو الدنیا: نعنی بهذا السبب النظر والتوجه الدنیوی شطر کل ما هو مادی من متاع الدنیا الفانیه، ویعزی ذلک لأمرین قد ذکرهما أمیر المؤمنین علیه السلام:

«إنّما أخاف علیکم اثنتان: اتباع الهوی وطول الأمل، أمّا اتباع الهوی فأنّه یصدّ عن الحقّ، وأمّا طول الأمل فینسی الآخره»(1).

إنّ اعتبار الدنیا هدف یقلب الموازین ویجعلها ساحه للتنافس والتهالک علی أمتعتها، وهو ما أشار إلیه رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم بقوله:

«أخشی علیکم أن تبسط الدنیا علیکم کما بسطت علی من کان قبلکم، فتنافسوا کما تنافسوها فتهلککم کما اهلکتهم»(2) ).

فعندما یکون التوجه والمسیر نحو نفق ضیق ودائره صغیره هی الدنیا، فإنّ ذلک یؤثر سلباً علی الإنسان، ممّا یجرّه إلی النهایه التی عبّر عنها رسول الله صلی

ص:191


1- (1) نهج البلاغه، محمد عبده، الخطبه 42، ج 1، ص 93.
2- (2) سنن ابن ماجه، القزوینی، ج 2، ص 1324.

الله علیه وآله وسلم بقوله:

«سیأتی علی الناس زمان تخبث فیه سرائرهم وتحسن فیه علانیتهم، طمعاً فی الدنیا، لا یریدون به ما عند ربّهم، یکون دینهم ریاءً لا یخالطهم خوف، یعمهم الله بعقاب، فیدعونه دعاء الغریق فلا یستجیب لهم»(1) ).

ورکوب الدّنیا یقود إلی الاهتمام بشؤونها ویأخذ الإنسان نحو منعطفات الهوی والأمل، وبالتالی یصبح الإنسان محطاً لرحالها التی تتجه صوب الشر الذی یتفرع منه الإرهاب والظلم وما إلی ذلک، قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم:

«من شر الناس منزله عند الله یوم القیامه عبد ذهبت آخرته بدنیا غیره»(2) ).

إنّ ارتفاع درجات التوجه والتعلق بالدنیا بین الناس سیکون سبباً ملحاً فی وجود المواجهه التی ترید من الإنسان أن یتعامل کما یملیه الشرع الإلهی(3).

د - الفوضی والفتن: الفوضی بمعنی کثره الاختلافات والنزاعات بین الناس، أمّا الفتن فهی عباره عن الأمور المتشابهه فی ما بینها، وقد تکون نزاعات حدودیه أو علی میاه أقلیمیه، أو موضوعات تخص السیاده لدوله معینه، أو

ص:192


1- (1) الکافی، الشیخ الکلینی، ج 2 ص 296:
2- (2) سنن ابن ماجه، القزوینی، ج 2، ص 1312.
3- (3) الإمام المهدی فی مواجهه الإرهاب، ص 71.

نزاعات قومیه وعرقیه أو دینیه أو اقتصادیه... الخ.

تشمل الفتن الأسالیب التضلیلیه التی تستخدمها الوسائل الإعلامیه، والتی تلعب الکلمه واللسان فیها دوراً مؤثراً من خلال بث الدعایات والأراجیف: «ستکون فتنه صماء بکماء عمیاء من استشرف لها استشرفت له وإشراف اللسان فیها کوقع السیف»(1).

هذه الفوضی والفتن التی تشمل الإنسان وما یرتبط به، والتی لا تجد لدفعها ملجأً، والتی تحیط بالناس من کل جانب ما هی إلا مصادیق صارخه للإرهاب ومنها یخرج الإرهاب وإلیها یعود، ومن أجل هذا ستکون المواجهه لیفقأ الإمام المهدی عجل الله تعالی فرجه الشریف عیون الفتن ویطهر الفوضی(2).

ه -- الإباده والتدمیر: عرِّفت الإباده بأنّها: «الفعل الذی یرتکب بقصد القضاء کلاً أو بعضاً، علی جماعه بشریه بالنظر إلی صفتها الوطنیه أو العنصریه أو الجنسیه أو الدینیه»(3).

والإباده التی نقصدها لا تستهدف جماعه بشریه بالنظر لصفه معینه فقط، بل تستهدف القضاء علی الکتل البشریه فی حاله تضاربها ومعأرضتها لمصالح فئه معینه، فالإنسان هو الضحیه المستهدفه فی عملیات الإباده وبشتی الوسائل القاتله.

أمّا التدمیر فهو عباره عن عملیات التخریب التی تصاحب عملیات الإباده

ص:193


1- (1) الملاحم، ابن منادی، ص 120.
2- (2) الإمام المهدی فی مواجهه الإرهاب، ص 73.
3- (3) جریمه إباده الجنس البشری، ص 13.

غالباً، کتدمیر البنی الاقتصادیه، أو الممتلکات العامّه التی تخصّ شعباً معیناً، أو تدمیر البیوت والطرق العامّه، أو تدمیر البیئه الطبیعیه من غابات وثروات زراعیه وحیوانیه وتلویث المیاه والهواء... الخ. وهناک روایات صرّحت بأنّ الإباده والقتل سیعم أرجاء المعموره، أو أکثر بقاع العالم، فقد روی عن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم أنّه قال:

«إنّ بین یدی الساعه لأیاماً ینزل فیها الجهل ویرفع فیها العلم ویکثر فیها الهرج» والهرج القتل(1).

وروی عن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم أنّه قال:

«لا تقوم الساعه حتی یکثر الهرج قالوا وما الهرج یا رسول الله؟ قال: القتل القتل»(2).

وسیکون التدمیر والإباده التی تلحق بالمجموعات البشریه سبباً للمواجهه وإیقاف استمرار مثل هذه المذابح فی الزمن اللاحق لها.

نتائج مواجهه الإرهاب

اشاره

عندما تنتهی المواجهه ضد الإرهاب سیفتح الناس أبصارهم علی النتائج العظیمه التی تشمخ أمامهم، ویسقی الناس ماءً غدقاً من منبع صافٍ معین تسقی منه ثمرات مختلف ألوانها لا مقطوعه ولا ممنوعه إلی الوقت المعلوم الذی قدر الله

ص:194


1- (1) صحیح البخاری، البخاری، ج 8، ص 89.
2- (2) صحیح مسلم، مسلم النیسابوری، ج 8، ص 171.

فی لوحه المحفوظ، وفی مایلی النتائج التی ستزخر بها الأرض بعد المواجهه مع الإرهاب وتزفها السماء إلی الناس:

1 - وراثه الصالحین

بعد قرون عجاف من الاستضعاف یأتی المن الإلهی، وهو ما أشار إلیه قوله تعالی: وَ نُرِیدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَی الَّذِینَ اسْتُضْعِفُوا فِی الْأَرْضِ وَ نَجْعَلَهُمْ أَئِمَّهً وَ نَجْعَلَهُمُ الْوارِثِینَ 1.

فقد جاء فی تفسیر علی بن إبراهیم القمی، فی روایته عن الباقر علیه السلام فی معنی الآیه: وَ لَقَدْ کَتَبْنا فِی الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّکْرِ أَنَّ الْأَرْضَ یَرِثُها عِبادِیَ الصّالِحُونَ 2. قال: القائم علیه السلام وأصحابه(1).

سیقوم الإمام عجل الله تعالی فرجه الشریف ببعث الحیاه فی نفوس الناس بعد أن دبَّ فیهم الخوف، وسری فی مجاری عروقهم؛ جراء الظلم الفادح الذی لحق بهم من حکام الجور والطغیان، أمّا وقد عاد الأمر إلی نصابه وأربابه، والبناء إلی رصه وأساسه، فإنّ الإمام عجل الله تعالی فرجه الشریف سوف یقوم بتوزیع المسؤولیات، وتعیین الصالحین فی إداره البلدان والأقالیم، فقد ورد عن محمد بن جعفر بن محمد علیه السلام عن أبیه علیه السلام قال:

«إذا قام القائم بعث فی أقالیم الأرض، فی کلّ إقلیم رجلاً، یقول: عهدک

ص:195


1- (3) تفسیر القمی، القمی، ج 2، ص 77.

فی کفک، فإذا ورد علیک أمر لا تفهمه، ولا تعرف القضاء فیه فانظر إلی کفک، وأعمل بما فیها، قال: ویبعث جنداً إلی القسطنطینیه، فإذا بلغوا الخلیج کتبوا علی أقدامهم شیئاً ومشوا علی الماء، فإذا نظر إلیهم الروم یمشون علی الماء، قالوا: هؤلاء أصحابه یمشون علی الماء، فکیف هو؟! فعند ذلک یفتحون لهم أبواب المدینه، فیدخلونها، فیحکمون فیها ما یشاؤون»(1).

إنّ هؤلاء الاصحاب المبعوثین إلی آفاق الأرض سیقومون بمهام جسام فی إقامه أحکام الإسلام دون فتور أو قصور، فهم أقویاء أشداء فی تنفیذ کلّ الأوامر الإلهیه التی أدرجها الإمام عجل الله تعالی فرجه الشریف فی العهد الذی فی حوزتهم، الذی هو کالعهد الذی کتبه أمیر المؤمنین علیه السلام لمالک الأشتر النخعی، وعباره وأعمل بما تری لیس بمعنی الرأی الشخصی، بل بما تری من أحکام الإسلام، وربّما تکون لبعض الحوادث الواقعه أکثر من ماده قانونیه أو تشریعیه، وممثلوا الإمام فی الأقالیم لهم حقّ اختیار التشریع الذی یرونه مناسباً.

وفی روایه إثبات الهداه جاء فیها قوله علیه السلام:

«عهدک فی کفک وأعمل بما تری»(2).

وهنا إشاره ضمنیه إلی الحریه فی اتخاذ القرارات علی ضوء فضاء التشریع

ص:196


1- (1) کتاب الغیبه، النعمانی، ص 319.
2- (2) إثبات الهداه، الحر العاملی، ج 7، ص 147؛ وکذا انظر: دلائل الإمامه، محمد بن جریر الطبری الشیعی، ص 467.

الإسلامی الرحب، وسیعمل الإمام عجل الله تعالی فرجه الشریف ومندوبوه فی أطراف الأرض بکامل الهمه والإخلاص فی سبیل ترتیب أوضاع الأمصار عن طریق تقدیم الخدمات المختلفه لیعم الصلاح والاستقامه فی کل مرافق الحیاه، فهولاء الرجال الصالحون یعیشون حاله استنفار قصوی فی کل موقع، فلا عجب فی أن یظهر به الدین ویمیت الله به وبأصحابه البدع والباطل(1).

2 - بسط الإسلام

إنّ ظهور الإسلام وحاکمیته فی الأرض جمیعاً سیتحقق بعد رحیل الإرهاب والظلم من علی وجهها، وحینذک یبرز القرآن حقائقه وکنوزه لوجود ترجمان الوحی وهو الإمام المهدی عجل الله تعالی فرجه الشریف.

وهو ما یشیر إلیه الدعاء الشریف: «اللهم وأحیی بولیک القرآن وأرنا نوره سرمداً لاظلمه فیه، واحیی به القلوب المیته، واشفی به الصدور الوغره، واجمع به الأهواء المختلفه علی الحقّ، وأقم به الحدود المعطله والأحکام المهمله حتی لا یبقی حق إلا ظهر»(2).

ورغم وجود تیارات متعدده المشارب والمذاهب، وهی تعیش فی حاله الابتعاد عن الإسلام، إلا أنّهم سیرضخون لحقائق الدین القاهره، ودورها الفاعل للحیاه ویجنحون لبراهینه الواضحه، وهو ما أشار إلیه الإمام علیه السلام بقوله:

ص:197


1- (1) الامام المهدی فی مواجهه الإرهاب، ص 147.
2- (2) کمال الدین وتمام النعمه، الصدوق، ص 466.

«ویظهر الله دینه علی الدین کله ولو کره المشرکون»(1) ).

إن دخول الناس فی دین الله أفواجاً سیکون عن قناعه وإیمان وتصدیق، وهو ما أشار إلیه الإمام علیه السلام بقوله:

«فلا یبقی یهودی ولا أحد ممّن یعبد غیر الله إلا آمن به وصدقه، وتکون المله واحده مله الإسلام»(2). عندها ستنتهی قصه الأدیان المختلفه بما فی ذلک المذاهب الوضعیه ذات التفسیر المادی، وهو ما أشار إلیه الإمام علیه السلام بقوله:

«یرفع المذاهب من الأرض فلا یبقی إلا الدین الخالص»(3). وممّا ذکر یتبیّن أن إحدی ثمرات المواجهه هی ظهور الإسلام وجریان سننه وأحکامه فی الناس(4).

3 - الاُمه والحدود الواحده

الحدود فی اللغه: «الحدّ الحاجز بین الشیئین الذی یمنع اختلاط أحدهما بالآخر، وحدّ الشیء الوصف المحیط بمعناه الممیّز له عن غیره»(5).

وقد عرّفت الحدود اصطلاحاً بأنّها: «الخطوط التی تحدد کیان الدوله وتحدد مساحاتها علی الطبیعه، سواء أکانت مساحه أرضیه أم مائیه، حیث تباشر الدوله سلطانها وسیادتها علیها»(6).

ص:198


1- (1) کشف الغمه، الإربلی، ج 3، ص 324.
2- (2) الفصول المهمه، الحر العاملی، ص 303.
3- (3) الفتوحات المکیه، الأندلسی، ج 3، ص 319.
4- (4) الامام المهدی ومواجهه الإرهاب: ص 149.
5- (5) معجم مفردات الفاظ القرآن، الراغب الأصفهانی، ص 123.
6- (6) جغرافیه العلم السیاسی: ص 188.

لقد کان الإنسان قدیماً یتحرک بحریه فی مساحات واسعه من الأرض إلا أنّه وفی مطلع القرن العشرین قیدت حرکته، وحددت جغرافیته الطبیعیه بخطوط صناعیه ابتدعها الإنسان(1).

والحدود الجغرافیه بین الدول: «لم تبرز إلا مع التفکیر القومی، عندما أصبحت الحدود بمثابه الخط الذی یشعر الناس ضمنه بأنهم جزء من مجموعه، أو وحده قومیه وبالأمان. کما أنّ الشأن السیاسی أو الاجتماعی یؤدی إلی تمایز المجموعات فیما بینها بالحدود»(2).

ثم إنّ هذه المظاهر التشطیریه للأرض وما علیها ستزول بزوال أسبابها عند ظهور الإمام عجل الله تعالی فرجه الشریف، بحیث تصبح الأمم والدول أمه ودوله واحده تصیر الدول فیها نظیر المدن والولایات ضمن إطار دوله معینه مترابطه متعاونه أی فی إطار الدوله العالمیه الکبری علی الأرض، لأنّ «الإسلام یرمی إلی توحید بنی الإنسان فی ظل نظام قانونی واحد هو الشریعه الإسلامیه»(3).

الدوله الإسلامیه ذات الحدود المترامیه الأطراف ستظهر بعد فشل کل تجارب البشریه فی تحقیق السعاده التی ینشدها الإنسان، فالدوله الکریمه للإمام ستشمل الأرض بما رحبت وسترفع منها الخطوط الجغرافیه بین الدول لإرتفاع المصالح والأسباب(4).

ص:199


1- (1) المصدر السابق.
2- (2) نفس المصدر.
3- (3) العلاقات الدولیه فی الإسلام: ص 18.
4- (4) الامام المهدی فی مواجهه الإرهاب: ص 152.
4 - السلام والأمن

إنّ أصل الأمن طمأنینه النفس وزوال الخوف، کما أشرنا سابقاً، وعرف علماء النفس الأمن بأنّه: «حاله نفسیه داخلیه یشعر الفرد من خلالها بالإطمئنان والهدوء، کما تتمثّل خارجیاً فی تحقیق معظم مطالبه وإشباع معظم حاجاته وشیوع روح الرضا عن النفس»(1).

کما عرف رجال القانون الأمن: «بأنّه عباره عن ضمان الحریه الفردیه، الذی یؤدی إلی الحمایه التی یمنحها المجتمع لکلّ من أعضائه؛ للحفاظ علی شخصیته وحقوقه وملکیته»(2). والأمن والسلام الذی سیعقب المواجهه یتجاوز أُطر الحریه الفردیه، والمجال النفسی إلی الراحه العمومیه، والأمن الجماعی، قال تعالی: وَعَدَ اللّهُ الَّذِینَ آمَنُوا مِنْکُمْ وَ عَمِلُوا الصّالِحاتِ لَیَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِی الْأَرْضِ کَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَ لَیُمَکِّنَنَّ لَهُمْ دِینَهُمُ الَّذِی ارْتَضی لَهُمْ وَ لَیُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً یَعْبُدُونَنِی لا یُشْرِکُونَ بِی شَیْئاً وَ مَنْ کَفَرَ بَعْدَ ذلِکَ فَأُولئِکَ هُمُ الْفاسِقُونَ 3 ، وذلک عبر نشر أحکام الإسلام وتعالیمه فی إقامه نظام اجتماعی متکامل، والأمن الکامل سیشمل السبل التی ینتهجها الإنسان «وآمنه به السبل»(3). وأیضاً کافه المرافق والطرق «وتأمن الأرض حتی أنّ

ص:200


1- (1) معجم علم النفس والتحلیل النفسی، ص 19.
2- (2) معجم المصطلحات القانونیه، ص 280.
3- (4) إعلام الوری بأعلام الهدی، الطبرسی، ج 2، ص 290.

المرأه لتحج فی خمس نسوه ما معهن رجل لا تتقی شیئاً إلا الله (عزّ وجلّ)»(1).

والسلام والأمن بزغت أنوار معانیه فی الدعاء الذی یشیر إلی الدوله الفاضله للإمام المهدی عجل الله تعالی فرجه الشریف: «اللهم وأمن به البلاد واهدی به العباد»(2). والسلام العالمی سیعم کافه الأمم والسلالات علی الأرض: «وذهبت الشحناء من قلوب العباد واصطلحت السباع والبهائم»(3). وخلاصّه ما نحن فیه أنّ الإسلام فی الأرض سیصل إلی ذروته، بحیث تضحی الأرض کأنّها الجنّه التی وعد المتقون «ولا یکون علی وجه الأرض مؤذٍ ولا شر ولا أثم ولا فاسد اصلاً»(4).

5 - البناء والإعمار

سیتجه الإعمار والبناء شطر کلّ خراب غطی الأرض، سواء کان ذلک الخراب الذی خلّفه الإرهاب بعد مقارعته، أو الخراب الذی ینتج من سوء الإداره والتخطیط فی العهود السابقه، فالإعمار سیحل محل الخراب: «فلا یبقی فی الأرض خراب إلا عمر»(5) ، وذلک ببناء مؤسسات خدماتیه، أو منشآت صناعیه، وغیر ذلک من الأعمال الحیویه عندما تصبح الکوفه عاصمهً للدوله الإسلامیه،

ص:201


1- (1) عقد الدرر، الحموی، ص 151.
2- (2) البلد الأمین، الکفعمی، ص 404.
3- (3) منتخب الأنوار، الاسکافی، ص 356.
4- (4) إعلام الوری بأعلام الهدی، الطبرسی، ج 2، ص 291.
5- (5) الفصول المهمه، الحر العاملی، ص 302.

فإنّها ستتوسع من الناحیه العمرانیه طولاً وعرضاً حتی تتصل بیوت الکوفه بنهر کربلاء والحیره(1).

ثم إنّ الإمام عجل الله تعالی فرجه الشریف سیعرف حجم الکثافه السکانیه فی الکوفه، وموجات الهجره إلیها؛ ولذا یبنی مسجداً بظهر الکوفه له ألف باب «فیخط مسجداً له ألف باب یسع الناس»(2). ویصل الحال من شده زحام الناس واکتظاظ الطرق فیها أن لا یدرک بعضهم الجمعه مع وجود وسیله نقل سریعه: «حتی یخرج الرجل یوم الجمعه علی بغله سفواء(3) یرید الجمعه فلا یدرکها»(4).

وسوف یقوم الإمام المهدی عجل الله تعالی فرجه الشریف بعملیات هدم لکلّ بناء أسس علی غیر تقوی من الله، أو تعدیل لکلّ بناء غیر مطابق للشروط العمرانیه، وکما سیعمل علی إصلاح الطرق والمواصلات المروریه وتنظیمها حسب ضوابط المرور والنقل، وأیضا إصلاح الإسکان ومواصفاته حسب المعاییر الهندسیه والفنیه مراعیاً بناء بیئه طبیعیه نظیفه سلیمه من التلوث، وسیشمل الإعمار شق الترع والأنهار، وتأسیس محطات تولید الماء، أو ما شابه ذلک فی عصرنا من قبیل محطات تولید الطاقه «ویبعث فیحفر من خلف قبر الحسین علیه السلام له نهراً یجری إلی الغریین حتی ینبذ فی النجف، ویعمل علی فوهته قناطر

ص:202


1- (1) الإرشاد، المفید، ج 2، ص 380.
2- (2) الغیبه، الطوسی، ص 468.
3- (3) بغله سفواء: خفیفه سریعه مقتدره الخلق ملززه الظهر. لسان العرب، ابن منظور، ج 2، ص 367.
4- (4) منتخب الأنوار، الإسکافی، ص 334.

وارحاء ماء فی السبیل»(1). وهکذا نلاحظ أن هناک نشاطاً مشهوداً للإعمار فی الأرض، وتوفیر الخدمات الحیاتیه للناس.

ثانیاً: الجریمه

اشاره

إنّ المظهر الثانی من مظاهر فقدان الأمن، هو انتشار الجریمه داخل المجتمع الإسلامی والإنسانی بصوره عامّه، وهنا نلقی نظره عن أسباب الجریمه، وطرق معالجتها، وفق النظره الإسلامیه والقرآنیه:

1 - أسباب الجریمه

أنّه بحسب الاستقراء یمکن حصر أسباب الجریمه فی العوامل التالیه:

أ - العامل الوراثی: وهو أول العوامل فی بناء الشخصیه الإنسانیه، وله نوع دخاله فی سعاده الإنسان أو شقائه، ابتداءً عبر ما یسمّی عند العلماء بالجینات التی تنتقل عبرها بعض الخصوصیات الجسمیه والروحیه من الآباء إلی الأبناء، وهی غیر مقتصره علی طبقه دون أخری، ولا بین الأغنیاء أو الفقراء أو بین المفکرین أو العمال، قال النبی صلی الله علیه وآله وسلم:

«الشقی شقی فی بطن أمه والسعید سعید فی بطن أمه»(2) ). فی هذه إشاره إلی تأثیر العامل الوراثی فی النسل، والذی یساهم عن طریقه الآباء فی تکوین شخصیه الأبناء، قال تعالی: وَ قالَ نُوحٌ رَبِّ لا تَذَرْ عَلَی الْأَرْضِ مِنَ الْکافِرِینَ دَیّاراً إِنَّکَ إِنْ تَذَرْهُمْ یُضِلُّوا عِبادَکَ وَ لا یَلِدُوا إِلاّ

ص:203


1- (1) الغیبه، النعمانی، ص 468.
2- (2) التبیان، الطوسی، ص 89.

فاجِراً کَفّاراً1. وفی ذلک یقول النبی صلی الله علیه وآله وسلم: «انظر فی أی شیء تضع ولدک، فإن العرق دساس»(1) ، فالعامل الوراثی إذا اجتمع مع أجزاء العلّه الموجبه لانحراف الفرد أدی به ذلک إلی تحققه فی الخارج، لا أنّه علّه تامه بحد ذاته، نعم فی الجانب الجسمی والبدنی قد یکون دور العامل الوراثی أظهر وأبرز منه فی الجانب النفسی والروحی.

ب - العامل البیئی: فکما أنّ العامل الوراثی له تأثیر ما فی استقامه السلوک وعدمه، فکذلک العامل البیئی هو الآخر له تأثیر فی تکوین الشخصیه للفرد، سلباً وإیجاباً، فقد یدفع العامل البیئی بالإنسان لیکون مجرماً ظالماً مرتکباً لمجموعه من الجرائم والفحشاء والمنکرات فیما إذا اقترن بوجود العوامل الأخری المؤدیه إلی ذلک، بحیث یؤدی بذلک إلی اختلال الأمن والسلام الاجتماعی، والعامل البیئی عباره عن مجموعه عوامل من أشیاء وحوادث، سواء أکانت مادیه أم معنویه، فی المدرسه أو فی المجتمع، أو فی البیت.

فالإنسان یولد وهو ذو ذهن خالٍ من أی معلومات حصولیه دون المعارف الفطریه وَ اللّهُ أَخْرَجَکُمْ مِنْ بُطُونِ أُمَّهاتِکُمْ لا تَعْلَمُونَ شَیْئاً3 نعم، توجد لدیه مجموعه استعدادات ستصل إلی الفعلیه ضمن إطار عائلی أو مدرسی أو اجتماعی، یسمّی البیئه، فهو ینشأ ویتربی فی کنف والدین، إن کانا صالحین

ص:204


1- (2) کنز العمال، المتقی الهندی، ج 15، ص 855.

سوف یتأثر بهما حتماً، وکذلک تأثیر الأخلاء والأصدقاء المحیطین بالإنسان، قال تعالی: وَ یَوْمَ یَعَضُّ الظّالِمُ عَلی یَدَیْهِ یَقُولُ یا لَیْتَنِی اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِیلاً یا وَیْلَتی لَیْتَنِی لَمْ أَتَّخِذْ فُلاناً خَلِیلاً لَقَدْ أَضَلَّنِی عَنِ الذِّکْرِ بَعْدَ إِذْ جاءَنِی وَ کانَ الشَّیْطانُ لِلْإِنْسانِ خَذُولاً1 ، وقال الإمام علی علیه السلام:

«مجالسه أبناء الدنیا منساه للإیمان قائده إلی طاعه الشیطان»(1).

ج - الفقر: من جمله العناصر المساهمه فی وقوع الجرائم ومخالفه القانون وعدم رعایه الواجبات الاجتماعیه، ولها دور مهم فی زعزعه الأمن هو الفقر؛ إذ إنّ البطن الجائعه والنفس التی تشعر بالضائقه والحرمان یصعب علیها الالتزام بالمقررات والقوانین الاجتماعیه، فالفقر من العوامل المخلّه بالأمن لأنّ قوام الأمن رعایه القوانین والوفاء بالالتزامات الاجتماعیه، والمتتبع للحالات الإجرامیه سوف یلاحظ بدون تأمل أنّ الاحصاءات تفید بأنّ أکثر السرقات تتم بوازع الحاجه الأکیده؛ إذ لا یوجد طریقٌ آخر لإدراکها بغیر السرقه، ثمّ یعتاد الشخص السارق بذلک فیصبح معتاداً؛ لأنّه مع تکرار الفعل تنشأ العاده.

إنّ الدین الإسلامی - ومن أجل الوقوف أمام الإجرام الناشیء عن الفقر والأوضاع المادیه والتدنی المعیشی - حثَّ علی الرفاه، یعنی توفیر الحد الأدنی من متطلبات المعیشه وحاجیات الحیاه الفردیه والاجتماعیه بشکل متوازن وعادل،

ص:205


1- (2) غرر الحکم، الامدی، 80.

وأوصی بالتجاره والزراعه والصناعات وکلّ الأعمال الإنتاجیه، وأمر أولی الأمر أن یعملوا علی ذلک.

د - الطبقیه: کما أنّ الفقر والخصاصه والحرمان یدفع الإنسان إلی الجریمه إذا لم یکن مشفوعاً بالإیمان والقیم المعنویه السامیه من قبیل التوکل والتقوی، کذلک یکون الغنی سبباً فی ظهور الغرور والطغیان والتکبر علی الناس والإسراف وأتباع الشهوات الدنیویه واستغلال الآخرین ونشوء الاختلال الطبقی إذا لم یواکب الغنی إیمان أیضاً، والدین الإسلامی کما اعتبر الفقر والخصاصه أساس الذله والانحرافات، کذلک واجه ظاهره الاکتناز وتجمیع الأموال بدون وجهه حقّ، وحاربها بکلّ شده فقد سمّت الثقافه الإسلامیه کل من یعیش الثراء الفاحش ویمارس الطغیان مترفاً.

وفی القرآن الکریم إشاره إلی أنّ الإحساس بالاستغناء وعدم الحاجه، هما أساس الطغیان النظری والعملی، کما یشعر بذلک قوله تعالی: کَلاّ إِنَّ الْإِنْسانَ لَیَطْغی أَنْ رَآهُ اسْتَغْنی 1.

ثم إنّ القرآن الکریم وفی آیات متعدده، وفی مقام عرض سنه تأریخیه یقول: إنّ الأنبیاء علیهم السلام دائماً فی مواجههٍ مع أصحاب النفوذ من المترفین، وهو ما یشکل عبئاً آخر یضاف علی کواهلهم، حینما تتعأرض الدعوه الإلهیه مع ملذات اؤلئک المترفین وفسادهم، فیکونون عقبه أمام التکامل الاجتماعی وسداً أمام هدایه العباد، ومثال لذلک قوله تعالی: وَ ما أَرْسَلْنا فِی قَرْیَهٍ مِنْ نَذِیرٍ إِلاّ قالَ

ص:206

مُتْرَفُوها إِنّا بِما أُرْسِلْتُمْ بِهِ کافِرُونَ 1 ، وفی آیه أُخری یقول تعالی: وَ کَذلِکَ ما أَرْسَلْنا مِنْ قَبْلِکَ فِی قَرْیَهٍ مِنْ نَذِیرٍ إِلاّ قالَ مُتْرَفُوها إِنّا وَجَدْنا آباءَنا عَلی أُمَّهٍ وَ إِنّا عَلی آثارِهِمْ مُقْتَدُونَ قالَ أَ وَ لَوْ جِئْتُکُمْ بِأَهْدی مِمّا وَجَدْتُمْ عَلَیْهِ آباءَکُمْ قالُوا إِنّا بِما أُرْسِلْتُمْ بِهِ کافِرُونَ 2.

فالزیاده علی الحد فی التنعم المادی والمبالغه فی الشهوات والإفراط فی تکنیز الأموال والتمتع باللذائذ الدنیویه یعقبها التخمه والطغیان والغرور، فکلّ تلک الأمور تجرّ المجتمع إلی المعصیه وتسوق بکثیر من أفراده إلی محاربه القیّم الأخلاقیه الفاضله، وفی النتیجه یبعث علی الإنهیار الاجتماعی، قال تعالی: وَ إِذا أَرَدْنا أَنْ نُهْلِکَ قَرْیَهً أَمَرْنا مُتْرَفِیها فَفَسَقُوا فِیها فَحَقَّ عَلَیْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْناها تَدْمِیراً3.

فالثروه وکنز الأموال من جهه تسبب الطغیان والتخمه والإفراط فی الشهوات والغرور والسکر عن سماع قول الحقّ، ومن جهه أُخری تعمق الفواصل الاجتماعیه وتجعلها کبیره بین الأغنیاء والفقراء، وتخرج المجتمع حینئذٍ من حاله التوازن والاعتدال، وهو مایخلق عدم الوئام بین الطبقات فیختل التوازن الاجتماعی ممّا یؤدی إلی تفجر الأوضاع وینتهی بالصراعات التی لیس لآخرها آخر؛ وذلک لأنّ أهل الشهوات والاکتناز لا یفکرون إلا فی مصالحهم الضیقه، فقد ورد عن الإمام علیٍّ علیه السلام فی رسالته إلی مالک الاشتر: «فأن سخط

ص:207

العامه یجحف برضا الخاصه وأنّ سخط الخاصّه یغتفر مع رضا العامه»(1) ، فهذا الکلام یعطی الطبقه الفقیره حقّها من العنایه التی تستحقها.

ه -- انحطاط القیّم المعنویه: إنّ ظهور الظلم والتعدی والفحشاء والمنکرات التی تسبب الفوضی وانعدام الأمن الفردی والاجتماعی، لها أسباب مختلفه، تحلیل جمیعها لیس بالأمر السهل، ولکن أکثرها تأثیراً ضعف القیّم المعنویه وغیاب القیم الأخلاقیه والشاهد علی ذلک کثره الإجرام فی الحیاه المعاصره وفی المدن الکبیره فی العالم، بسبب غیاب الروح الدینیه والمعنویه وانحسارها، رغم توفر الإمکانات المادیه والرفاه الذی تتمتع به المجتمعات الحالیه نسبهً مع سابقاتها، أنّ دور القیّم المعنویه التی جاء بها الأنبیاء والمرسلون علیهم السلام فی تثبیت الأمن للفرد والمجتمع أمر لایمکن تجاهله أو جعله موضع تردید.

کما أنّ التقوی تبعث علی الإحساس بالأمان النفسی والاجتماعی، فإنّ الإعراض عن الأمور المعنویه یبعث علی الألم والعذاب والضیاع والفساد والإجرام، ففی سوره طه، قال تعالی: وَ مَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِکْرِی فَإِنَّ لَهُ مَعِیشَهً ضَنْکاً وَ نَحْشُرُهُ یَوْمَ الْقِیامَهِ أَعْمی 2.

وفی سوره سبأ یؤکد الباری عزّ وجلّ علی أنّ العاقبه السیئه نتیجه الإعراض عن ذکر الله وعدم شکرالنعم، قال تعالی: لَقَدْ کانَ لِسَبَإٍ فِی مَسْکَنِهِمْ آیَهٌ جَنَّتانِ عَنْ یَمِینٍ وَ شِمالٍ کُلُوا مِنْ رِزْقِ رَبِّکُمْ وَ اشْکُرُوا لَهُ

ص:208


1- (1) نهج البلاغه، محمد عبده، رساله 53، ج 3، ص 86.

بَلْدَهٌ طَیِّبَهٌ وَ رَبٌّ غَفُورٌ * فَأَعْرَضُوا فَأَرْسَلْنا عَلَیْهِمْ سَیْلَ الْعَرِمِ وَ بَدَّلْناهُمْ بِجَنَّتَیْهِمْ جَنَّتَیْنِ ذَواتَیْ أُکُلٍ خَمْطٍ وَ أَثْلٍ وَ شَیْ ءٍ مِنْ سِدْرٍ قَلِیلٍ * ذلِکَ جَزَیْناهُمْ بِما کَفَرُوا وَ هَلْ نُجازِی إِلاَّ الْکَفُورَ1. وفی سوره النحل، نلاحظ أنّ الخوف والأمن ینشآن من کفران النعم وفقدان القیّم الأخلاقیه والمعنویه بکلّ وضوح، قال تعالی: وَ ضَرَبَ اللّهُ مَثَلاً قَرْیَهً کانَتْ آمِنَهً مُطْمَئِنَّهً یَأْتِیها رِزْقُها رَغَداً مِنْ کُلِّ مَکانٍ فَکَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللّهِ فَأَذاقَهَا اللّهُ لِباسَ الْجُوعِ وَ الْخَوْفِ بِما کانُوا یَصْنَعُونَ 2. ففی هذه الآیه الکریمه نری أن الکفر أکبر عامل مؤثر ومسؤول عن الإجرام وسلب الأمن، وبیان ذلک تفصیلاً یحتاج إلی وقفهٍ مستقلهٍ.

ص:209

ص:210

الفصل الثالث: المعالجات القرآنیه لفقدان الأمن

اشاره

ویتضمن المباحث التالیه:

* المبحث الأوّل: العلاقه بین الأمن والتربیه والتعلیم

* المبحث الثانی: تطبیق الأحکام الشرعیه والأمن

* المبحث الثالث: العلاقه بین الأمن والعداله الاجتماعیه

* المبحث الرابع: دور الأحکام الجزائیه فی إیجاد الأمن

ص:211

ص:212

تمهید

بعد إدراک ضروره الأمن فی الحیاه الفردیه والاجتماعیه، واهتمام الإسلام بذلک، وتهیئه البیئه الصالحه الخالیه من الهرج والمرج والفوضی، وتبیین أسبابه وعوامله الباعثه علی الاضطراب والفساد من البیئه والتربیه والوراثه و...

والسؤال الأساسی الذی یخطر فی الذهن: ما هی طرق المعالجه التی اعتمدها الإسلام فی سبیل إیجاد الأمن والاستقرار النفسی والاجتماعی؟

وفی معرض الجواب یجب البحث أوّلاً عن الجذور الأساسیه للفساد والاضطرابات الاجتماعیه فی مختلف أبعادها، فی الاعتقاد والسلوک والعلاقات و... بل فی کلّ ما یساهم فی تربیه الإنسان منذ تکوین النطفه إلی ما بعد الولاده ومراحل نموه وما یرتبط به من أشخاص یؤثرون فی حیاته. وما یحمله من مُثِلْ وعقائد وأخلاق یؤمن بها.

ص:213

المبحث الأوّل: العلاقه بین الأمن والتربیه والتعلیم

اشاره

لقد أولی الإسلام أهمیه کبیره بالجانب التربوی والتعلیمی، لما له من دور کبیر فی تبلور حاله الأمن والاستقرار للمجتمع؛ لأنّ الأمن أحد ثمارهما المهمه فی المجتمع الإسلامی، ومن هذا الوجه تجد أنّ الإسلام قد أوصی بمجموعه من التوصیات بخصوص هذین الجانبین، التربیه والتعلیم، نذکر منها ما یلی:

1 - ما یرتبط بما قبل وما بعد انعقاد النطفه

اشاره

تقدّم البحث عن أهمیه العامل الوراثی ودوره فی تکوین شخصیه الطفل؛ کما ثبت ذلک علمیاً وتجریباً، مضافاً إلی معطیات العلوم الأخری فی هذا الجانب، وهذا ما أکّد علیه الدین الإسلامی من خلال إرشاداته وتوصیاته وقوانینه الخاصه بهذه المرحله المهمه فی تکوین شخصیه الإنسان، وذلک بقصد إیجاد نشئٍ سالم من العیوب الخلقیه والاخلاقیه، التی تنتقل - فی بعض الأحیان - عبر الوراثه والتربیه، وقد جاء هذا الاهتمام والتأکید علیه فی الآیات والروایات، لأنّ التأهیل والإعداد فی بیوت الشرف والکرامه والعز والطهاره، یکون بصوره طبیعیه لتحمل المسؤولیات، وإنّها تنبت الشرف والکرامه والعز والطهاره بموجب السنه والقاعده

ص:214

القرآنیه وَ الْبَلَدُ الطَّیِّبُ یَخْرُجُ نَباتُهُ بِإِذْنِ رَبِّهِ وَ الَّذِی خَبُثَ لا یَخْرُجُ إِلاّ نَکِداً کَذلِکَ نُصَرِّفُ الْآیاتِ لِقَوْمٍ یَشْکُرُونَ 1 ، فإنّ من یغرس الخیر یحظی بمعسول ثمره، ومن یزرع الشر یصلی بمرور ریعه والله تعالی یقول والبلد الطیب یخرج نباته بإذن ربه والذی خبث لا یخرج إلا نکدا، کذلک نصرف الآیات لقوم یشکرون.

وأیضاً أشار القرآن الکریم إلی ما تنقله الوراثه من أدق الصفات فقال تعالی حکایه عن نبیه نوح علیه السلام: قالَ نُوحٌ رَبِّ لا تَذَرْ عَلَی الْأَرْضِ مِنَ الْکافِرِینَ دَیّاراً * إِنَّکَ إِنْ تَذَرْهُمْ یُضِلُّوا عِبادَکَ وَ لا یَلِدُوا إِلاّ فاجِراً کَفّاراً2. فالآیه دلت بوضوح علی انتقال الکفر والإلحاد بالوراثه من الآباء إلی الأبناء. وقد حفلت موسوعات الحدیث بکوکبه کبیره من الأخبار التی أُثرتْ عن أئمه أهل البیت علیهم السلام, وهی تدلل علی واقع الوراثه وقوانینها وما لها من الأهمیه البالغه فی سلوک الإنسان، وتقویم کیانه.

فقد جاء عن النبی صلی الله علیه وآله وسلم قوله:

«أیّها الناس إیاکم وخضراء الدمن قیل یا رسول الله وما خضراء الدمن قال المرأه الحسناء فی منبت السوء»(1).

وقوله صلی الله علیه وآله وسلم:

ص:215


1- (3) الکافی، الکلینی، ج 5، ص 332.

«اختاروا لنطفکم فان الخال أحد الضجیعین»(1).

لأنّ الحیاه تبدأ من هناک أی من وقت شروع الرجل فی اختیار وانتقاء الزوجه فهی مثل الأرض التی توضع فیها البذور، فالأم والأب ینتخبان مستقبل أبنائهم، فلابد من حسن الاختیار, وموضوع الأجنه من المواضیع التی استوقفت اهتمام العلماء، وما زالت تأتی بالجدید, والإسلام قد سبق العلم الحدیث بتوصیاته بأربعه عشر قرناً، فهذا الموجود المجهری یحتوی علی کثیر من الخصوصیات العرقیه الخلقیه والأخلاقیه، التی للآباء والأمهات، بل للأجداد أیضاً، وکلّ صفه لها نسبه احتمالیه یمکن أن تظهر وتتشخص فی المولود وقول رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم الآنف الذکر إشاره إلی ذلک، وفی ذلک یقول الإمام علی علیه السلام:

«حسن الأخلاق برهان علی کرم الأعراق»(2) ). وروی أن أمیر المؤمنین علیه السلام دفع یوم الجمل رایته إلی محمد ابنه علیه السلام، وقد استوت الصفوف، وقال له: احمل، فتوقف قلیلاً، فقال له: احمل، فقال: یا أمیر المؤمنین، أمّا تری السهام کأنّها شآبیب المطر! فدفع فی صدره، فقال: أدرکک عرق من أمک، ثم أخذ الرایه فهزها، ثم قال:

اطعن بها طعن أبیک تحمد لا خیر فی الحرب إذا لم توقد(3)

وأشار الإسلام إلی کیفیه التعامل مع بعض الحالات، فعن محمد بن مسلم،

ص:216


1- (1) تهذیب الأحکام, الشیخ الطوسی, ج 7 ص 402.
2- (2) غرر الحکم، الآمدی، ح 25.
3- (3) شرح نهج البلاغه، ابن أبی الحدید، ج 1، ص 243.

عن أبی جعفر الإمام الباقر علیه السلام قال: سأله بعض أصحابنا عن الرجل المسلم تعجبه المرأه الحسناء أیصلح له أن یتزوجها وهی مجنونه؟ قال:

«لا ولکن إن کانت عنده أمه(1) مجنونه لا بأس بأن یطأها ولا یطلب ولدها»(2).

وهکذا فقد ثبت للعیان أنّ الزواج من العائلات المصابه بعاهات مثل الجنون أو الحماقه معادل لتطبیق القانون الوراثی علی الأولاد وبالمشاهده، نری نسل العائلات التی من أب وأم مصابین بالجنون أو البله والضعف العقلی تظهر فیهم تلک الصفات بشکل واضح.

فعن الإمام الصادق علیه السلام قال: «شارب الخمر إن مرض فلاتعوده، وإن مات فلا تشهدوه، وإن شهد فلا تزکوه، وإن خطب الیکم فلا تزوجوه، فإن من زوج ابنته شارب الخمر فکأنما قادها إلی الزنا، ومن زوج ابنته مخالفا له علی دینه فقد قطع رحمها، ومن ائتمن شارب الخمر لم یکن له علی الله تبارک وتعالی ضمان»(3).

أثر التغذیه فی تکوین الجنین

من العوامل المؤثره فی تکوین شخصیه الطفل مسائل التغذیه المتعلقه بالأم والأب وطعامهما، ویبدأ هذا التأثیر من انعقاد النطفه وفی فتره الحمل وأثناء

ص:217


1- (1) الأمه: یعنی الجاریه المملوکه.
2- (2) الکافی، الشیخ الکلینی، ج 5، ص 354.
3- (3) من لایحضره الفقیه، الشیخ الصدوق، ج 4، ص 58.

الرضاعه، وهذه المسائل کانت مورد عنایه أئمه أهل البیت علیهم السلام وموضع تأکیداتهم وقصه ولاده الزهراء علیها السلام، حیث جاء الأمر الإلهی للرسول الکریم صلی الله علیه وآله وسلم بأعتزال خدیجه أربعین یوماً، والغذاء الخاص الذی تناوله النبی صلی الله علیه وآله وسلم طوال هذه الفتره یبین تأثیر التغذیه فی تکوین شخصیه الطفل وصفاته الروحیه والنفسیه، وکذا سیماء الولید قال الرسول صلی الله علیه وآله وسلم:

«اطعموا المرأه فی شهرها الذی تلد فیه التمر فأن ولدها یکون حلیماً تقیاً»(1) ). فالطعام یؤثر فی الجوانب المتعلقه بالأخلاق والسجایا المعنویه وکذلک فی الجانب الخلقی المتعلق بالظاهر والشکل.

عن الإمام الصادق علیه السلام:

«نظر إلی غلامٍ جمیلٍ فقال: ینبغی أن یکون أبو هذا أکل سفرجلاً لیله الجماع»(2) ).

فإذا کانت الروایات أوصت وأرشدت إلی الشروط المکانیه والزمانیه والحالات النفسیه ما قبل انعقاد النطفه وأثنائها وما بعدها، وأهمیه التغذیه ودورها فی صقل شخصیه الطفل فإنّه دلیل علی مدخلیتها فی ذلک، واعتقاد الإسلام بها بمعنی أنّها جمیعاً علل إعدادیه ولیست علّه تامه فی تکوین شخصیه الطفل، بل إنّ إمکان تغییر هذه الصفات یبقی فی الحسبان، ذلک أنّ لدور التربیه والتعلیم والبیئه السالمه أو الفاسده أثراً فی تربیه الأفراد أی أنّ الصفات الوراثیه عامل من جمله عوامل کثیره أخری.

ص:218


1- (1) مکارم الأخلاق، الطبرسی، ص 169.
2- (2) مکارم الأخلاق، الطبرسی، ص 172.

2 - ما یرتبط بمراحل ما بعد الولاده

بعد مجیء الطفل إلی الدنیا تبدأ مرحله جدیده وهی تربیه الولد فی کنف الوالدین وهی مرحله مؤثره فی جمیع المراحل اللاحقه لحیاته, فإذا روعیت بشکل کامل فإنّ مستقبلاً زاهراً وواعداً سینتظر المولود, ویتبعه المجتمع، وفی هذه المرحله الوالدان ومراکز التربیه والتعلیم تقع علیهم مسؤولیه تربیه الأولاد بشکل صحیح وفق الضوابط الأخلاقیه، واستثمار جمیع القابلیات والاستعدادات التی یملکها الطفل من خلال المراقبه العلمیه والعملیه والموازین الشرعیه، وبهذا تدفع العائله بفرد صالح إلی المجتمع، وفی کل موضع یذکر فیه القرآن إرسال الرسل یرفقها بمسأله التعلیم والتربیه التی هی جزء من البرنامج الأساسی للأنبیاء، قال تعالی: هُوَ الَّذِی بَعَثَ فِی الْأُمِّیِّینَ رَسُولاً مِنْهُمْ یَتْلُوا عَلَیْهِمْ آیاتِهِ وَ یُزَکِّیهِمْ وَ یُعَلِّمُهُمُ الْکِتابَ وَ الْحِکْمَهَ وَ إِنْ کانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِی ضَلالٍ مُبِینٍ 1.

3 - حق الولد علی الوالد

حدد النبی صلی الله علیه وآله وسلم فی جمله قصیره مسؤولیه التربیه من قبل الأب بقوله:

«من حق الولد علی الوالد أن یحسن اسمه ویحسن أدبه»(1).

وقال الإمام السجاد علیه السلام:

ص:219


1- (2) الجامع الصغیر، السیوطی، ج 1، ص 578.

«واما حق ولدک فتعلم أنه منک ومضاف إلیک فی عاجل الدنیا بخیره وشره وإنّک مسؤول عمّا ولیته من الأدب والدلاله علی ربّه والمعونه له علی طاعته فیک وفی نفسک فمثاب علی ذلک ومعاقب فاعمل فی أمره المتزین بحسن أثره علیه فی عاجل الدنیا المعذر إلی ربه فی ما بینک وبینه بحسن القیام علیه والأخذ له ولا قوه الا بالله»(1).

4 - أثر التعلیم والتربیه

هناک الکثیر من الآیات والروایات التی حثت علی طلب العلم والمعرفه وبینت قیمته وقدره وأهمیته؛ لأنّ تحقیق مجتمع إسلامی یکون عندما یتمّ إیجاد نظام مبتن علی أساس القیم الإسلامیه والإنسانیه والأخذ فی نظر الاعتبار جمیع القیم الاعتقادیه والتربویه والتعلیمیه حینها یتحقق السلم والأمن والاطمئنان للفرد والأسره والمجتمع، سواء کان علی الصعید المادی أو المعنوی فی الدنیا أو الآخره، وتلک بشاره الإسلام التی وعد بها وتشملهم الهدایه الإلهیه نتیجه ما تعلموه من المبانی النظریه، ثمّ طبقوا ذلک عملیاً فی مراحل لاحقه، لأنّ تلک الثقافه تکون بمثابه الحصن المنیع أمام الأفکار الهدامه والإلحادیه، ووسیله ناجعه لمقاومه الأهواء والإغواءات، فلم ینهزموا أمامها ولم یستسلموا لها، فراعوا حدود الله بکل دقه «النفس الکریمه لا تؤثر فیها النکبات» وکلّ ذلک رهن النجاح فی التربیه والتعلیم.

ص:220


1- (1) الخصال، الصدوق، ص 568.

المبحث الثانی: تطبیق الأحکام الشرعیه والأمن

اشاره

من المعالجات الأخری - التی أکّد علیها الإسلام والقرآن فی الکثیر من آیاته - لظاهره فقدان الأمن: هی أهمیه تطبیق الأحکام الشرعیه التی جاء بها الدین الإسلامی الحنیف فی المجتمع، وأن تطبیق هذه الأحکام سیؤدی یقیناً إلی توفر الأمن والطمأنینه فی هذا المجتمع، وسنتحدث فی هذا المبحث عن الأحکام العبادیه دون الأحکام الجزائیه، والتی سنفرد لها مبحثاً خاصاً لأهمیتها، ومن جمله الأحکام التی أکّد علیها القرآن الکریم فی نشر الأمن ما یلی:

1 - الصلاه

إنّ الصلاه من أرکان الإسلام وبالإضافه إلی وجوبها وأهمیتها فلها فوائد کثیره لا تخفی علی أحد سواء علی المستوی الفردی أم الاجتماعی, ومن تلک الفوائد:

أ - السکینه والاطمئنان: من حیث اشتمالها علی ذکر الله فتطمئن النفس

ص:221

بالصلاه ویسکن روع الإنسان، ومن ثم فیها عامل مساعد للاستقرار الذی هو شرط فی السلم الاجتماعی والأمن والطمأنینه، قال تعالی: اَلَّذِینَ آمَنُوا وَ تَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِکْرِ اللّهِ أَلا بِذِکْرِ اللّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ 1.

فإنّ الصلاه بأشتمالها علی ذکر الله والتوجه إلیه وما فیها من الطهاره المادیه والمعنویه تثمر مجتمعاً آمناً مطمئناً قادراً علی مواجهه الضغوط الاجتماعیه ومصاعب الحیاه.

ب - الوقایه والنهی عن المنکر: إن الصلاه إذا وقعت صحیحه جامعه للشرائط، فإنّها تقی الإنسان من المعاصی وتزجره عن المنکر وتوجهه نحو الخیر, فقد تتحکم بغرائزه وشهواته التی هی سبب المعاصی والانحرافات مثل السرقه، القتل، الزنا، هتک حرمات الآخرین والشاهد علی ذلک قوله تعالی: اُتْلُ ما أُوحِیَ إِلَیْکَ مِنَ الْکِتابِ وَ أَقِمِ الصَّلاهَ إِنَّ الصَّلاهَ تَنْهی عَنِ الْفَحْشاءِ وَ الْمُنْکَرِ وَ لَذِکْرُ اللّهِ أَکْبَرُ وَ اللّهُ یَعْلَمُ ما تَصْنَعُونَ 2. وممّا رواه أنس بن مالک قال: کان فتی من الأنصار یصلی مع النبی صلی الله علیه وآله وسلم ولا یدع شیئاً من الفواحش والسرقه إلا رکبه، فذکر للنبی صلی الله علیه وآله وسلم فقال: «إنّ الصلاه ستنهاه»، فلم یلبث أن تاب وصلحت حاله. فقال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم:

«ألم أقل لکم»(1).

ص:222


1- (3) تفسیر القرطبی، القرطبی، ج 13، ص 347.

2 - الصیام

إنّ من شروط الصیام الامتناع عن الأکل والشرب اختیاراً، وهذا ملازم للجوع والحرمان وقد یعانی الصائم الألم ویعیش الفقر ولیس بفقیر، فهو ینتمی إلیهم دون أن یکون من الفقراء، وهذا ما یغنی فیه العواطف ویهیج المواقف الحمیده فیوصل الفقراء ویحبهم؛ لذا عندما سأل هشام بن الحکم الإمام الصادق علیه السلام عن علّه تشریع آیه الصیام فأجابه علیه السلام قائلاً: «أمّا علّه الصیام لیستوی به الغنی والفقیر وذلک لأنّ الغنی کلّما أراد شیئاً قدر علیه فأراد الله (عزّ وجلّ) أن یسوی بین خلقه وأن یذیق الغنی مس الجوع والألم لیرق علی الضعیف ویرحم الجائع»(1).

فللصیام فوائد وآثار کثیره منها آثار اجتماعیه وفردیه لها التأثیر الکبیر فی الاستقرار والأمن والسلام الاجتماعی؛ لأنّ القسم الأکبر من الجرائم ناشیء عن شهوه الفرج والبطن، فالصوم یقوم بدور مهم فی ضبط الشهوه, فإذا فرض علی مجتمع بکل أفراده، وعودوا أنفسهم علیه، سیساعدهم حتماً فی تجاوز المعاصی, وسوف یکون لهم عاصم أمام مظاهر الفساد، وستقوی ملکه الاختیار عندهم وقوه التحکم فیها، وهو ما اشار الیه الإمام السجاد علیه السلام بقوله:

«وحق الصوم أن تعلم أنه حجاب ضربه الله علی لسانک وسمعک وبصرک وبطنک وفرجک لیسترک به من النار، فإنّ ترکت الصوم

ص:223


1- (1) من لا یضره الفقیه، الصدوق، ج 2، ص 73.

خرقت ستر الله علیک»(1).

فعن طریق هذه العباده یحافظ المجتمع علی قیمه أمام کلّ تلوث یواجهه، وأهل الاختصاص بإحصائیاتهم یدللون علی ذلک، وهو أنّ فی شهر رمضان المبارک تنخفض وتتضاءل نسبه الجریمه والمعاصی, ولا یخفی علی أحد ما لدور الصیام فی تفعیل نشاط السجایا الإنسانیه وتثبیت الخلق الإنسانیه فی إطار التقوی، وهو ما أشار إلیه قوله تعالی: یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا کُتِبَ عَلَیْکُمُ الصِّیامُ کَما کُتِبَ عَلَی الَّذِینَ مِنْ قَبْلِکُمْ لَعَلَّکُمْ تَتَّقُونَ 2.

3. الخمس والزکاه

إنّ الدین الإسلامی - ومن أجل تجفیف منابع الفقر، تلک المنابع المغذیه للاختلالات الاجتماعیه والأخلاقیه - وضع طرقاً اقتصادیه لمواجهه المشاکل الناجمه عن الفقر منها: فرض الضرائب، الخمس، الزکاه، التوزیع العادل للثروه بین الأفراد، قوانین منظمه للعمل، حتی تکون سداً أمام ظاهره کنز الأموال علی حساب الآخرین وظهور الفوارق الطبقیه، ولا یخفی مساویء الفقر وإنعکاساته علی المجتمع، قال تعالی: وَ اعْلَمُوا أَنَّما غَنِمْتُمْ مِنْ شَیْ ءٍ فَأَنَّ لِلّهِ خُمُسَهُ وَ لِلرَّسُولِ وَ لِذِی الْقُرْبی وَ الْیَتامی وَ الْمَساکِینِ وَ ابْنِ السَّبِیلِ إِنْ کُنْتُمْ آمَنْتُمْ بِاللّهِ وَ ما أَنْزَلْنا عَلی عَبْدِنا یَوْمَ الْفُرْقانِ یَوْمَ الْتَقَی الْجَمْعانِ وَ اللّهُ عَلی کُلِّ شَیْ ءٍ قَدِیرٌ3.

ص:224


1- (1) الخصال، الشیخ الصدوق، ص 566.

وفی أکثر الآیات التی فیها أمر بالصلاه یرافقها أمر بإعطاء الزکاه بعنوان فریضه عظیمه للتأکید والاهتمام بها ویحدد وجوه صرفها، قال تعالی: إِنَّمَا الصَّدَقاتُ لِلْفُقَراءِ وَ الْمَساکِینِ وَ الْعامِلِینَ عَلَیْها وَ الْمُؤَلَّفَهِ قُلُوبُهُمْ وَ فِی الرِّقابِ وَ الْغارِمِینَ وَ فِی سَبِیلِ اللّهِ وَ ابْنِ السَّبِیلِ فَرِیضَهً مِنَ اللّهِ وَ اللّهُ عَلِیمٌ حَکِیمٌ 1.

نعم إذا دفعت الزکاه والخمس وبعد جمعها یتمّ توزیعها لمستحقیها بطریقه عادله فسوف تکون هناک عداله اقتصادیه، وعندها لن یوجد فی المجتمع من یعیش الفقر والحاجه؛ إذ لاشک فی مساعده هذه التشریعات فی نظم الحیاه واستقرارها، کما جاء عن معتب مولی الصادق علیه السلام قال: قال الصادق علیه السلام:

«إنّما وضعت الزکاه اختباراً للأغنیاء ومعونه للفقراء، ولو أنّ الناس أدوا زکاه أموالهم ما بقی مسلم فقیراً محتاجاً، ولاستغنی بما فرض الله عزّوجلّ له، وإنّ الناس ما افتقروا ولا احتاجوا ولا جاعوا ولا عروا إلا بذنوب الأغنیاء، وحقیق علی الله عزّوجلّ أن یمنع رحمته من منع حق الله فی ماله، وأقسم بالذی خلق الخلق وبسط الرزق إنّه ما ضاع مال فی بر ولا بحر إلا بترک الزکاه، وما صید صید فی بر ولا بحر إلا بترکه التسبیح فی ذلک الیوم وإن أحب الناس إلی الله عزّوجلّ أسخاهم کفاً، وأسخی الناس من أدی زکاه ماله ولم یبخل علی المؤمنین بما افترض الله عزّوجلّ لهم فی ماله»(1).

ص:225


1- (2) من لایحضره الفقیه، الشیخ الصدوق، ج 2، ص 7.

وفی عصر دوله الإمام المهدی الموعود عجل الله تعالی فرجه الشریف تجمع الضرائب والزکاه وتوزع بالعدل لمستحقیها عندها یتحول الفقر إلی ذکری مؤلمه فی تأریخ البشر، ویعیش الناس فی بحبوحه الأمن والرفاه وتستقر الأوضاع فیأمن الناس علی أموالهم وأنفسهم، ویقسم المال صحاحاً بالسویه بین الناس، ویملأ قلوب أمه محمد صلی الله علیه وآله غنی، ویسعهم عدله حتی أنّه یأمر منادیاً فینادی: من له حاجه؟ فما یأتیه أحد إلا رجل واحد، یأتیه یسأله، فیقول: أئت السادن یعطیک. فیأتیه، فیقول: أنا رسول المهدی إلیک لتعطینی مالاً. فیقول: إحث... الخ(1). فالذی یأتی لیس لحاجه من فقر، بل لزیاده فی المال والخیر.

ولکن علینا التوجه إلی مسأله مهمه وهی أن وضع القوانین وأخذ الضرائب وتقسیمها علی مستحقیها وغیر القادرین علی العمل لیس دعوه إلی الکسل، بل سبقتها قوانین تنظم العمل وتحثّ علی طلب الرزق، فقد جاء فی الحدیث الشریف:

«إن قامت الساعه وفی ید أحدکم الفسیله فإنّ استطاع أن لا تقدم الساعه حتی یغرسها فلیغرسها»(2).

والتعالیم الإسلامیه حثت الإنسان علی أن یکون فعالاً ومجاهداً فی سبیل تحصیل الرزق وإداره شؤون من یعیلهم، فقد ورد عن الحلبی، عن أبی عبد الله علیه السلام قال:

«الکاد علی عیاله کالمجاهد فی سبیل الله»(3) ).

ص:226


1- (1) اللمحات, الشیخ لطف الله الصافی, ص 100.
2- (2) الادب المفرد، البخاری، ص 106.
3- (3) الکافی - الشیخ الکلینی، ج 5، ص 88.

ثمّ إنّ التشجیع علی العمل والترغیب فی التجاره والصناعه من الأمور التی أوصی بها الإسلام، فمن رساله للإمام علی علیه السلام إلی مالک الأشتر:

«ولیکن نظرک فی عماره الأرض أبلغ من نظرک فی استجلاب الخراج؛ لأنّ ذلک لا یدرک إلا فی العماره، ومن طلب الخراج بغیر عماره أضر بالبلاد وأهلک العباد ولم یستقم أمره إلا قلیلاً»(1).

4. والأمر بالمعروف والنهی عن المنکر

اشاره

من أهمّ الأرکان والأعمده الشاخصه لإرساء الاستقرار والأمن الاجتماعی وتثبیته فی النظام الإسلامی، هو فریضه الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر، فقد أکّد علیها القرآن الکریم کثیراً وأخذها بعین الاعتبار فی خطته الاجتماعیه، الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر فریضه ووظیفه خطیره إلی جانب الأرکان الأخری، مثل الصلاه والصوم والزکاه، وهو من أعلی وأشرف الواجبات، ووجوبه من ضروریات الدین التی یحکم بکفر من ینکرها عند التوجه إلی وجوبها، کما جاء علی لسان العلماء أنّ الأمر بالمعروف وهو الحمل علی الطاعه قولاً وعملاً والنهی عن المنکر هو المنع من فعل المعاصی قولاً وفعلاً(2).

والأمر بالمعروف والنهی عن المنکر من جمله أعمال الأنبیاء علیهم السلام، کما أنّ هذه الفریضه ورد ذکرها فی کثیر من الآیات المختلفه، فقد ورد فی وصف النبی إسماعیل، قوله تعالی: وَ اذْکُرْ فِی الْکِتابِ إِسْماعِیلَ إِنَّهُ کانَ صادِقَ

ص:227


1- (1) نهج البلاغه، محمد عبده، الرساله: 53، ج 3، ص 96.
2- (2) انظر: شرح اللمعه, الشهید الثانی, ج 2 ص 409.

اَلْوَعْدِ وَ کانَ رَسُولاً نَبِیًّا وَ کانَ یَأْمُرُ أَهْلَهُ بِالصَّلاهِ وَ الزَّکاهِ وَ کانَ عِنْدَ رَبِّهِ مَرْضِیًّا1.

وجاء فی وصف النبی الأکرم صلی الله علیه وآله وسلم، قوله تعالی: اَلَّذِینَ یَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِیَّ الْأُمِّیَّ الَّذِی یَجِدُونَهُ مَکْتُوباً عِنْدَهُمْ فِی التَّوْراهِ وَ الْإِنْجِیلِ یَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَ یَنْهاهُمْ عَنِ الْمُنْکَرِ وَ یُحِلُّ لَهُمُ الطَّیِّباتِ وَ یُحَرِّمُ عَلَیْهِمُ الْخَبائِثَ وَ یَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَ الْأَغْلالَ الَّتِی کانَتْ عَلَیْهِمْ فَالَّذِینَ آمَنُوا بِهِ وَ عَزَّرُوهُ وَ نَصَرُوهُ وَ اتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِی أُنْزِلَ مَعَهُ أُولئِکَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ 2.

وذکر القرآن الکریم أنّها من أوصاف المؤمنین، وذلک فی قوله تعالی: وَ الْمُؤْمِنُونَ وَ الْمُؤْمِناتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِیاءُ بَعْضٍ یَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَ یَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْکَرِ وَ یُقِیمُونَ الصَّلاهَ وَ یُؤْتُونَ الزَّکاهَ وَ یُطِیعُونَ اللّهَ وَ رَسُولَهُ أُولئِکَ سَیَرْحَمُهُمُ اللّهُ إِنَّ اللّهَ عَزِیزٌ حَکِیمٌ 3. وقال تعالی: اَلتّائِبُونَ الْعابِدُونَ الْحامِدُونَ السّائِحُونَ الرّاکِعُونَ السّاجِدُونَ الْآمِرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَ النّاهُونَ عَنِ الْمُنْکَرِ وَ الْحافِظُونَ لِحُدُودِ اللّهِ وَ بَشِّرِ الْمُؤْمِنِینَ 4.

وجعل الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر من جمله الإمارات الداله علی أفضلیه الأمّه، والمستحقه لهذه الصفه، قوله تعالی: کُنْتُمْ خَیْرَ أُمَّهٍ أُخْرِجَتْ

ص:228

لِلنّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَ تَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْکَرِ وَ تُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَ لَوْ آمَنَ أَهْلُ الْکِتابِ لَکانَ خَیْراً لَهُمْ مِنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ وَ أَکْثَرُهُمُ الْفاسِقُونَ 1 ، کما أنّ الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر من خصوصیات الخلفاء الإلهیین علی وجه الأرض، فقد جاء فی الحدیث النبوی:

«من أمر بالمعروف ونهی عن المنکر، هو خلیفه الله فی الأرض، وخلیفه کتابه، وخلیفه رسوله»(1).

الآثار الاجتماعیه لتطبیق الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر
اشاره

الإجراء الکامل لأصل الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر له آثار وضعیه فردیه واجتماعیه کثیره جداً یمکن إجمالها فی الموارد التالیه:

أ - إجراء الأحکام الإلهیه

القوانین الإلهیه الاجتماعیه وضعت لقصد تطبیقها وتجسیدها؛ أی ینظر إلیها من جهه حسن إجرائها وتأثیرها الإیجابی بین أطیاف المجتمع، فهی إذن تحتاج إلی ضمانه إجرائیه.

وفی الرؤیه الإسلامیه دلاله واضحه فی إجراء وتنفیذ هذه القوانین فی عموم أوساط المجتمع الإسلامی علی حد سواء، وهذا ما تفرضه المبادئ والأهداف الإسلامیه السامیه، مع کون هناک أصل عام هو أنّ الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر وظیفه جمیع أفراد المسلمین؛ إذ أنّ الأحداث فی المحیط الاجتماعی تؤثر فیهم

ص:229


1- (2) کنز العمال، المتقی الهندی، ج 3، ص 75.

سلباً وإیجاباً، فلابد من توخی الحذر, وأن یکون کلّ فرد منهم علی أهبه الاستعداد للتصدی لأی مخالفه تضر فی المجتمع حسب ما تقتضیه الحکمه, فمسؤولیه، هذا البند الخطیر تقع علی عاتق الأفراد ککل، وهو ما عبّرعنه الإمام الباقر علیه السلام بقوله:

«إنّ الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر فریضه عظیمه بها تقام الفرائض»(1) ).

ب - استقرار العداله الاجتماعیه

إنّ مراقبه المجتمع للموظفین والمسؤولین والمؤسسات، والإجراء الصحیح للقوانین الإلهیه والاجتماعیه تحققان أرضیه جیده لاستقرار الأمن، ولعلّ أهمّ مفردات العداله الاجتماعیه أمور منها العداله الاجتماعیه، مثل مسائل توزیع الثروه والتقسیم العادل للحقوق، فقد ورد عن الإمام علی علیه السلام فیما یخص مسؤولیات الحاکم «.... رد المظالم ومخالفه الظالم وقسمه الفیء والغنائم وأخذ الصدقات من مواقعها ووضعها فی حقّها»(2).

ج - الإعمار والبناء

تحت مظله الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر، فقد دعی الإسلام الأفراد والجماعات لبذل الجهد فی کسب الحلال من الرزق واجتناب الظلم والإسراف وبذل الجهد والفاعلیه للإعمار والبناء وتحسین مصادر الثروه واستغلالها علی أسس شرعیه واجتناب الکسل والخمول والضعف.

ص:230


1- (1) الکافی، الکلینی، ج 16، ص 119.
2- (2) المعیار والموازنه، الاسکافی، ص 275.

فالتقوی والعمل بفریضتی (الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر) دعامتان لفتح باب الرحمه الإلهیه والرشد ونمو القیم والإزدهار الاجتماعی والاقتصادی، قال تعالی: وَ لَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُری آمَنُوا وَ اتَّقَوْا لَفَتَحْنا عَلَیْهِمْ بَرَکاتٍ مِنَ السَّماءِ وَ الْأَرْضِ وَ لکِنْ کَذَّبُوا فَأَخَذْناهُمْ بِما کانُوا یَکْسِبُونَ 1 ، وقال عزّ من قائل: ظَهَرَ الْفَسادُ فِی الْبَرِّ وَ الْبَحْرِ بِما کَسَبَتْ أَیْدِی النّاسِ لِیُذِیقَهُمْ بَعْضَ الَّذِی عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ یَرْجِعُونَ 2.

د - تقویه المؤمنین وتضعیف الأعداء

بإحیاء هذه الفریضه یتمّ اجتماع الأفراد ووحدتهم بجمیع قواهم الإیمانیه لمواجهه الطغیان والفساد والمنکر، إذ أنّ أفراد المجتمع المؤمن کلّما أطاعوا الله وتواصوا بالأخلاق الرفیعه والقیم السّامیه، سوف یساعد ذلک علی انتشار القیم الدینیه أکثر فینجذب إلیها أنصار أکثر، وفی الطرف المقابل سیکون ذلک سبباً فی إنزجار وارتداع الأفراد الذین تلوثوا بالمعاصی والانحرافات حینما یرون أشتداد الدعوه إلی الله من قبل الأفراد والتجمعات الإیمانیه، وسوف تکون أعمال الظالمین محل تساؤل فتضعف روحیتهم إن لم یتأثروا بذلک وینضموا إلی صفوف المؤمنین، وهکذا سوف تتوحد القوی الإیمانیه وتکون أکثر إنسجاماً وقد وصف ذلک أمیر المؤمنین علیه السلام:

«فمن أمر بالمعروف شد ظهور المؤمنین ومن نهی عن المنکر أرغم أنوف المنافقین»(1).

ص:231


1- (3) نهج البلاغه، محمد عبده، الحکمه: 31، ج 4، ص 8.
ه - الاستقرار وتقدم الأمن والسلام

إنّ الدعوه إلی العفه والطهاره الفکریه والعملیه یضفی علی المجتمع صفاءً وصلاحاً یحقق أرضیه للتعایش السلمی واستقراراً للأمن والأمان فی المجتمع، فکلّما تحقق رادع للجرائم والخارجین عن القوانیین الإلهیه تراجعت قواهم، ونتیجه لذلک ستقلُّ الجرائم وستنحسر الأخلاق السیئه، ویبقی المجتمع مصاناً فی أمنه وسلامته من تلک الآفات والاختلالات والمخاطر المحدقه به، لکن کلّما کان عدم التوجه إلی القیم وإعطائها العنایه اللازمه انعدمت العداله، وکثرت الجریمه، وعن المعصوم علیه السلام قال:

«لا تترکوا الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر، فیولی الله أمورکم شرارکم، ثمّ تدعون فلا یستجاب لکم»(1).

5. الجهاد

إنّ الجهاد یعدُّ من المراحل العلیا فی مراتب الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر؛ إذ إنّه وقوف بوجه الفتن والفساد، قال الراغب الأصفهانی: الجهاد والمجاهده: «استفراغ الوسع فی مدافعه العدو»(2) ، فالجهاد لباس التقوی وشرف ومحک للتفاضل بین العقلاء, وبالجهاد یتحقق الشرف والعزه والحریه من أغلال الشهوات والخوف والجبن.

فالجهاد مقام کبیر عند الله یحفظ به العدل ویتم به إجراء حدود الله ویجعل

ص:232


1- (1) المصدر السابق، الوصیه: 47، ج 3 ص 77.
2- (2) المفردات فی غریب القرآن, الراغب الأصفهانی, ج 1 ص 101.

المجتمع فی حاله استعداد ویقظه أمام أکبر الأعداء ویقطع به دابر المفسدین المتجاوزیین لحریم دار الإسلام، قال تعالی: یا أَیُّهَا النَّبِیُّ جاهِدِ الْکُفّارَ وَ الْمُنافِقِینَ وَ اغْلُظْ عَلَیْهِمْ وَ مَأْواهُمْ جَهَنَّمُ وَ بِئْسَ الْمَصِیرُ1 ، وقال تعالی: وَ أَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّهٍ وَ مِنْ رِباطِ الْخَیْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللّهِ وَ عَدُوَّکُمْ وَ آخَرِینَ مِنْ دُونِهِمْ لا تَعْلَمُونَهُمُ اللّهُ یَعْلَمُهُمْ وَ ما تُنْفِقُوا مِنْ شَیْ ءٍ فِی سَبِیلِ اللّهِ یُوَفَّ إِلَیْکُمْ وَ أَنْتُمْ لا تُظْلَمُونَ 2.

وأمّا أهداف ودوافع الجهاد، فإنّ ما یفهم من الآیات والروایات أنّ الجهاد لیس من أجل القتل وسفک الدماء والتشفی، بل الجهاد أمر مقدّس فطری یسعی إلی إصلاح الأمر وإحیاء القیم الإنسانیه والقضاء علی الظلم والتجاوز والفحشاء، وتتلخص دوافع الجهاد والحرب بشکل مجمل فهی بما یلی:

القضاء علی الشرک وعباده الأصنام ومواجهه جبهه النفاق وقلع العوامل المهدده للاستقرار والأمن، قال تعالی: وَ قاتِلُوهُمْ حَتّی لا تَکُونَ فِتْنَهٌ وَ یَکُونَ الدِّینُ لِلّهِ فَإِنِ انْتَهَوْا فَلا عُدْوانَ إِلاّ عَلَی الظّالِمِینَ 3.

الدفاع عن الحقوق الفردیه والاجتماعیه وتأمین العداله، قال تعالی: أُذِنَ لِلَّذِینَ یُقاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَ إِنَّ اللّهَ عَلی نَصْرِهِمْ لَقَدِیرٌ. وقال تعالی فی موضع آخر: وَ ما لَکُمْ لا تُقاتِلُونَ فِی سَبِیلِ اللّهِ وَ الْمُسْتَضْعَفِینَ مِنَ الرِّجالِ

ص:233

وَ النِّساءِ وَ الْوِلْدانِ الَّذِینَ یَقُولُونَ رَبَّنا أَخْرِجْنا مِنْ هذِهِ الْقَرْیَهِ الظّالِمِ أَهْلُها وَ اجْعَلْ لَنا مِنْ لَدُنْکَ وَلِیًّا وَ اجْعَلْ لَنا مِنْ لَدُنْکَ نَصِیراً1.

محاربه عوامل الفساد والفحشاء والمنکرات، قال تعالی: اَلَّذِینَ أُخْرِجُوا مِنْ دِیارِهِمْ بِغَیْرِ حَقٍّ إِلاّ أَنْ یَقُولُوا رَبُّنَا اللّهُ وَ لَوْ لا دَفْعُ اللّهِ النّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَهُدِّمَتْ صَوامِعُ وَ بِیَعٌ وَ صَلَواتٌ وَ مَساجِدُ یُذْکَرُ فِیهَا اسْمُ اللّهِ کَثِیراً وَ لَیَنْصُرَنَّ اللّهُ مَنْ یَنْصُرُهُ إِنَّ اللّهَ لَقَوِیٌّ عَزِیزٌ2.

الدفاع عن النفس أو المال أو العرض، عن محمد بن زیاد صاحب السابری البجلی عن أبی عبد الله علیه السلام قال: قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: «من قتل دون عیاله فهو شهید»(1).

وعن الحلبی، عن أبی عبد الله علیه السلام قال: قال أمیر المؤمنین علیه السلام:

«إذا دخل علیک اللص المحارب فاقتله، فما أصابک فدمه فی عنقی»(2).

حفظ الحدود والقوانین الإلهیه، فإنّ الله عزّ وجلّ - ومن أجل تبیین عظمه الجهاد وحفظ المنزله الرفیعه للمجاهدین - شبّهه بالبیع والشراء کمعامله قیّمه یکون

ص:234


1- (3) تهذیب الأحکام، الشیخ الطوسی، ج 6، ص 157.
2- (4) الکافی، الشیخ الکلینی، ج 5، ص 51.

هو - عزّ وجلّ - فی موضع المشتری والمجاهدون هم البائعین لأنفسهم ومهجهم وأبدانهم وجمیع ما یملکون، قال تعالی: إِنَّ اللّهَ اشْتَری مِنَ الْمُؤْمِنِینَ أَنْفُسَهُمْ وَ أَمْوالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّهَ یُقاتِلُونَ فِی سَبِیلِ اللّهِ فَیَقْتُلُونَ وَ یُقْتَلُونَ وَعْداً عَلَیْهِ حَقًّا فِی التَّوْراهِ وَ الْإِنْجِیلِ وَ الْقُرْآنِ وَ مَنْ أَوْفی بِعَهْدِهِ مِنَ اللّهِ فَاسْتَبْشِرُوا بِبَیْعِکُمُ الَّذِی بایَعْتُمْ بِهِ وَ ذلِکَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِیمُ 1.

ص:235

المبحث الثالث: العلاقه بین الأمن والعداله الاجتماعیه

إنّ من بواعث عدم الأمن والاستقرار التی کانت موجوده فی شبه الجزیره العربیه وغیرها من مناطق العالم آنذاک، هو عدم وجود نظام یتکفل بإرساء العدل الاجتماعی بین تلک الشعوب والأمم، حتی یکاد أن لا تکون للفقیر آنذاک مکانه للوجود والحیاه بین الأغنیاء، حیث کان یعیش حیاه الذل والاستعباد والحرمان والمقاطعه، ممّا أدی ذلک إلی تفشی حاله عدم الاستقرار والأمن فیها، إلّا أنّ ذلک لا یعنی عدم وجود الإحساس الفطری عند الإنسان إلی تقبّل من یحقق لهم الأمن والاستقرار، عن طریق إرساء العدل الاجتماعی، القائم علی أُسس التکافل الاجتماعی وفق نظام خاص، یحفظ فیه حق الضعیف والقوی، علی أساس إعطاء کلّ ذی حقّ حقّه، فیعود الإنسان معززاً ومکرماً فی ظل نظام یتکفل بحفظ جمیع حقوقه المادیه والمعنویه، کما أراد له ذلک الله سبحانه وتعالی، وقد تحقق ذلک کلّه علی یدّ النبی الأکرم محمد صلی الله علیه وآله وسلم، الذی جاء بشریعه حنیفه سمحاء؛ إذ إنّ العداله أُمنیه إنسانیه کامنه فی الفطره البشریه، قد رافقت الإنسان علی مدی مراحل التأریخ الطویل، وسوف تبقی دائماً کذلک ما بقی

ص:236

الإنسان، فالعقل قاضٍ بمدح مناصری العداله والمدافعین عنها.

إنّها أمنیه الولد من أبیه أن ینظر إلی جمیع أولاده بعین العدل والإنصاف، وکذلک هی أمنیه الطلاب فی المدرسه؛ إذ یتوقعون من المعلم أن ینظر إلیهم بالعدل والإنصاف، فإذا لم یتوفر عنصر العدل فی المدرسه سوف تعیش مشکله حقیقیه وخللاً دائماً، وکذا الحال بالنسبه إلی جمیع أفراد المجتمع أما عند إقرار العدل فی المجتمع سوف یساعد الحکومه علی تنفیذ برامجها لإطمئنان الناس وثقتهم بها، فإنّ للعداله ایجابیات کثیره لا تحصی.

وقد عرّفت العداله: «بأنّها إعطاء کل ذی حق حقه»(1) ، أو «وضع الشیء فی موضعه»(2) یعنی کل فرد بحکم العقل والشرع والعرف إذا کان یستحق مقاماً ما, یجب أن یوضع فیه، فالعداله لیست التساوی المطلق فی جمیع الجوانب، وهذا ما نستفاده من القرآن الکریم، بحیث نفی وأدان التساوی المفسد، قال تعالی: أَ فَنَجْعَلُ الْمُسْلِمِینَ کَالْمُجْرِمِینَ 3 ، وقوله تعالی: أَمْ نَجْعَلُ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصّالِحاتِ کَالْمُفْسِدِینَ فِی الْأَرْضِ أَمْ نَجْعَلُ الْمُتَّقِینَ کَالْفُجّارِ4. وقوله تعالی: أَمَّنْ هُوَ قانِتٌ آناءَ اللَّیْلِ ساجِداً وَ قائِماً یَحْذَرُ الْآخِرَهَ وَ یَرْجُوا رَحْمَهَ رَبِّهِ قُلْ هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَ الَّذِینَ لا یَعْلَمُونَ إِنَّما یَتَذَکَّرُ أُولُوا الْأَلْبابِ 5.

ص:237


1- (1) تفسیر المیزان, السید الطباطبائی, ج 1 ص 379.
2- (2) رساله فی التحسین والتقبیح العقلیین, الشیخ جعفر سبحانی, ص 25.

قال الإمام علی علیه السلام فی رساله إلی مالک الاشتر:

«ولا یکن المحسن والمسیء عندک بمنزلهٍ سواء فإنّ فی ذلک تزهیداً لأهل الإحسان فی الإحسان، وتدریباً لأهل الإساءه علی الإساءه»(1).

نعم لابد أن تکون رعایه المساواه فی جعل القانون، وفی إجرائه، وبعباره أُخری وضع القانون للکل بالتساوی وتطبیقه علی الجمیع بالتساوی.

فالعداله بمعنی التطبیق والإجراء العادل الذی یحقق التوازن والتلاؤم بین الطبقات الاجتماعیه ویکون السد المنیع بین الانحرافات والخروقات, ویمکن تلخیصها فی المحاور التالیه:

العداله فی وضع القوانین.

العداله فی الحکم والقضاء.

العداله فی الحقوق الجزائیه.

العداله فی تقسیم إمکانات الدوله.

العداله فی أخذ الضرائب.

العداله فی الانتخاب.

وقد عدّ القران الکریم العدل من أهداف الأنبیاء علیهم السلام، حیث قال تعالی: شَهِدَ اللّهُ أَنَّهُ لا إِلهَ إِلاّ هُوَ وَ الْمَلائِکَهُ وَ أُولُوا الْعِلْمِ قائِماً بِالْقِسْطِ لا إِلهَ إِلاّ هُوَ الْعَزِیزُ الْحَکِیمُ 2. وهی صفه من صفات الله تعالی، بل هی صفه حاکمه

ص:238


1- (1) نهج البلاغه، محمد عبده، الکتاب: 53، ج 3، ص 88.

علی الوجود ونظام الخلقه.

قال تعالی: لَقَدْ أَرْسَلْنا رُسُلَنا بِالْبَیِّناتِ وَ أَنْزَلْنا مَعَهُمُ الْکِتابَ وَ الْمِیزانَ لِیَقُومَ النّاسُ بِالْقِسْطِ وَ أَنْزَلْنَا الْحَدِیدَ فِیهِ بَأْسٌ شَدِیدٌ وَ مَنافِعُ لِلنّاسِ وَ لِیَعْلَمَ اللّهُ مَنْ یَنْصُرُهُ وَ رُسُلَهُ بِالْغَیْبِ إِنَّ اللّهَ قَوِیٌّ عَزِیزٌ1.

والعداله لیست مختصه بمجال دون مجال، ففی موضوع الزواج جاء قوله تعالی: وَ إِنْ خِفْتُمْ أَلاّ تُقْسِطُوا فِی الْیَتامی فَانْکِحُوا ما طابَ لَکُمْ مِنَ النِّساءِ مَثْنی وَ ثُلاثَ وَ رُباعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاّ تَعْدِلُوا فَواحِدَهً أَوْ ما مَلَکَتْ أَیْمانُکُمْ ذلِکَ أَدْنی أَلاّ تَعُولُوا2. وکذا فی بحث القضاء والأمر بالمعروف والنهی عن المنکر، قال تعالی: إِنَّ اللّهَ یَأْمُرُکُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَماناتِ إِلی أَهْلِها وَ إِذا حَکَمْتُمْ بَیْنَ النّاسِ أَنْ تَحْکُمُوا بِالْعَدْلِ إِنَّ اللّهَ نِعِمّا یَعِظُکُمْ بِهِ إِنَّ اللّهَ کانَ سَمِیعاً بَصِیراً3.

وفی المسائل الاقتصادیه نحتاج أیضاً للعدل، قال تعالی: وَ لا تَقْرَبُوا مالَ الْیَتِیمِ إِلاّ بِالَّتِی هِیَ أَحْسَنُ حَتّی یَبْلُغَ أَشُدَّهُ وَ أَوْفُوا الْکَیْلَ وَ الْمِیزانَ بِالْقِسْطِ لا نُکَلِّفُ نَفْساً إِلاّ وُسْعَها وَ إِذا قُلْتُمْ فَاعْدِلُوا وَ لَوْ کانَ ذا قُرْبی وَ بِعَهْدِ اللّهِ أَوْفُوا ذلِکُمْ وَصّاکُمْ بِهِ لَعَلَّکُمْ تَذَکَّرُونَ 4 ، بل إن الإسلام یدعو إلی العدل حتی فی باطن الإنسان، قال تعالی: یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا کُونُوا قَوّامِینَ لِلّهِ شُهَداءَ

ص:239

بِالْقِسْطِ وَ لا یَجْرِمَنَّکُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلی أَلاّ تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوی 1.

إنّ القرآن الکریم جعل کلّ المسائل والحقائق والمعارف من التوحید إلی أصل المعاد إلی الحیاه ما بعد الموت ومسائل القیم السامیه الفردیه إلی القیم الاجتماعیه ومعاییر الجمال والکمال حتی مسائل السلامه مرتبطه بالعدل، ولابد لکلّ هذه الأمور أن تکون ضمن إطار العدل؛ لذلک جاء فی الروایات:

«العدل أحلی من الماء یصیبه الضمآن»(1). وأیضاً:

«إنّ العدل میزان الله الذی وضعه للخلق ونصبه لإقامه الحق فلا تخالفه فی میزانه»(2).

وأخیراً إنّ العدل هو سرّ تقدّم الحضارات والأمم، وأنّه یساعد علی إیجاد محبّه الناس؛ إذ إنّ النظام الکونی مبتنٍ علی العدل، وأنّ کلّ الظواهر الطبیعیه المدهشه قائمه علی العدل، فبالعدل قامت السماوات والأرض، وبکلّ تأکید المجتمعات والشعوب التی هی قطره فی هذا المحیط الشاسع المواج من نظام الخلقه إذا التزمت النظام الکونی القائم علی العدل، سوف یتحقق التناغم والانسجام، أمّا إذا لم تأخذ بالعدل فإنّها سوف تکون شاذه عن ذلک التناغم الکونی, فلا شک فی انحلالها وانحدارها، ثم سقوطها.

وإذا کان العدل والمیزان یبعث علی بقاء العالم الکبیر، (أی عالم الکون والتکوین) وبانتفائه ینتفی النظام ویتلاشی، کذلک العالم الصغیر (عالم الأمم

ص:240


1- (2) الکافی، الکلینی، ج 1، ص 541.
2- (3) عیون الحکم والمواعظ، اللیثی الواسطی، ص 150.

والمجتمعات) إذا لم یسد فیه نظام العداله سوف یصیبه السقوط والزوال.

فبالعداله تتذلل الصعوبات وتتلاحم القوی وتتعاضد المساعی وتشتد العلقه بین الناس وسائر عناصر النظام، إنّ العدل من العناصر المؤثره فی رشد ونمو المجتمع وتکامله فی کلّ أبعاده الاجتماعیه والاقتصادیه والأمنیه، فحیاه الأمه والنظام الاجتماعی وإرساء السلام فیه مرتبط بالمحبّه والوفاء للمجتمع ویرتبط بأولی الأمر والمتصدین، وفقده عامل شقاء وفی ذلک قال الإمام علی علیه السلام:

«جعل الله العدل قواماً للأنام وتنزیها عن المظالم والآثام وتسنیه الإسلام»(1).

ولو طبق العدل فی المجتمع لما وجدت الفواصل الطبقیه الکبیره بین الناس فی المجتمع، لما وجد المکتنزون المال من أصحاب الثروه المتربصین الفرص والمستغلین لغیرهم من الناس الضعفاء وذوی الحاجه، ولما کان هناک تجاوز وتعدّ ولا بغض وعداوه وإرهاب، وما زادت الهوه تزداد اتساعاً بین الفقیر والغنی، وإذا لم تلتزم السلطه الحاکمه بمبدأ العدل بین الناس ووزعت إمکانات الدوله بدون وجه حقّ، سوف تتحول إلی نقمه ثمّ إلی اضطرابات وفوضی، ویؤدی بالتالی إلی إنعدام الأمن وزعزعه النظام الحاکم.

ص:241


1- (1) مستدرک الوسائل, المیرزا النوری, ج 11 ص 320.

المبحث الرابع: دور الأحکام الجزائیه فی إیجاد الأمن

اشاره

إنّ من الطرق المطلوبه والمهمه لإیجاد الأمن طبقاً للرؤیه الإسلامیه، ومن أجل الاستقرار والتقدّم والسلام، هی معاقبه مرتکبی الجرائم وتجفیف المنابع المخله بالأمن، ولجم القوی المفسده بالمجتمع، عن طریق التشریعات الجزائیه، کالقصاص والدیات والتعزیرات، وسنشیر هنا إلی هذه التشریعات بنوع من التفصیل:

أ - القصاص

اشاره

القصاص بمعنی المقابله بالمثل, أو أن یُفعل به کما فعل(1) ، «مع مراعاه الشروط المذکوره فی محلها». کما جاء فی قوله تعالی: وَ کَتَبْنا عَلَیْهِمْ فِیها أَنَّ النَّفْسَ بِالنَّفْسِ وَ الْعَیْنَ بِالْعَیْنِ وَ الْأَنْفَ بِالْأَنْفِ وَ الْأُذُنَ بِالْأُذُنِ وَ السِّنَّ بِالسِّنِّ وَ الْجُرُوحَ قِصاصٌ 2. فإنّ حیاه الإنسان هی رأس ماله، ولیس لها معادل فهی أغلی من کلّ شیءٍ آخر, قال تعالی: وَ مَنْ یَقْتُلْ مُؤْمِناً مُتَعَمِّداً فَجَزاؤُهُ جَهَنَّمُ خالِداً فِیها وَ غَضِبَ اللّهُ عَلَیْهِ وَ لَعَنَهُ وَ أَعَدَّ لَهُ عَذاباً عَظِیماً3.

ص:242


1- (1) تحریر الأحکام, العلامه الحلی, ج 5 ص 492.

فعدم تطبیق القوانین الجزائیه سوف یؤدی إلی سیاده قانون الغاب وإشاعه الفوضی فی المجتمع, وهذا ما یعرض حیاه الإنسان إلی الخطر؛ إذ إنّ إطلاق سراح المجرمین یجعل المجتمع طمعاً لجرائمهم وساحه لأفعالهم، وإنّ وضعاً کهذا یشل الهمم ویحبط العزائم ویقتل الأمل فی النفوس، ویحول المجتمع إلی مجتمع میت لا روح فیه، ومن هذا المنطلق وضعت القوانین بقصد الحد من الجریمه ضمن إطار تربوی شامل وضوابط شرعیه، قال تعالی: وَ لَکُمْ فِی الْقِصاصِ حَیاهٌ یا أُولِی الْأَلْبابِ لَعَلَّکُمْ تَتَّقُونَ 1. وقال أمیر المؤمنین علیه السلام:

«فرض الله القصاص حقنا للدماء»(1).

وقال علیه السلام:

«ردوا الحجر من حیث جاء فإنّ الشر لایدفعه إلا الشر»(2). وقال تعالی: وَ جَزاءُ سَیِّئَهٍ سَیِّئَهٌ مِثْلُها فَمَنْ عَفا وَ أَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَی اللّهِ إِنَّهُ لا یُحِبُّ الظّالِمِینَ 4.

فلسفه القصاص

یستفاد ممّا سبق أنّ قانون القصاص وإجراءه، إنّما هو لأجل استقرار الأمن والنظام، واجتناب الهرج والمرج فی المجتمع، فالعقوبه عائق أمام انتشار الفساد

ص:243


1- (2) نهج البلاغه، محمد عبده، الحکمه: 252، ج 4، ص 55.
2- (3) المصدر السابق، الحکمه: 314، ج 4، ص 75.

والإجرام، کما أنّ القصاص عبره للآخرین ولیس للانتقام والتشفی بخلاف الإجرام والقتل والأعمال الخارجه عن القانون فغالباً ما تقع بقصد التشفی والإنتقام، أمّا قانون القصاص فهو موضوع لأجل حفظ أرواح الناس وتأمین حیاتهم الاجتماعیه، فهو لیس فقط مورد قبول العقل السلیم، بل إنّه مسأله ضروریه وموضع تأکید الشریعه.

ثم إنّ تنفیذ القصاص فی حقّ المجرمین، هو لأجل تجنب الإجرام وحفظ دماء الناس فی المستقبل، وهو أسلوب مؤثر ومنهج عقلائی ضد المفسدین، ویبین الإمام زین العابدین علیه السلام فلسفه تشریع القصاص من خلال تعرضه للآیه الکریمه: وَ لَکُمْ فِی الْقِصاصِ حَیاهٌ یا أُولِی الْأَلْبابِ لَعَلَّکُمْ تَتَّقُونَ 1 ، قال علیه السلام: «لأن من هّم بالقتل یعرف أنّه یقتص منه، فکفّ لذلک عن القتل، کان حیاه للذی کان یهم بقتله، وحیاه لهذا الجانی الذی أراد أن یقتل، وحیاه لغیرهما من الناس إذا علموا أنّ القصاص واجب لا یجسرون علی القتل مخافه القصاص»(1).

وقد حفظ الإسلام - فی مسأله القصاص - حقّ أولیاء الدم بالعفو، أی أنّه حقّ قابل للتغییر والإسقاط، قال تعالی: یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا کُتِبَ عَلَیْکُمُ الْقِصاصُ فِی الْقَتْلی الْحُرُّ بِالْحُرِّ وَ الْعَبْدُ بِالْعَبْدِ وَ الْأُنْثی بِالْأُنْثی فَمَنْ عُفِیَ لَهُ مِنْ أَخِیهِ شَیْ ءٌ فَاتِّباعٌ بِالْمَعْرُوفِ وَ أَداءٌ إِلَیْهِ بِإِحْسانٍ ذلِکَ تَخْفِیفٌ مِنْ رَبِّکُمْ وَ رَحْمَهٌ فَمَنِ

ص:244


1- (2) بحار الأنوار, العلامه المجلسی, ج 101 ص 388.

اِعْتَدی بَعْدَ ذلِکَ فَلَهُ عَذابٌ أَلِیمٌ 1 ، وقال تعالی: مَنْ عَمِلَ سَیِّئَهً فَلا یُجْزی إِلاّ مِثْلَها وَ مَنْ عَمِلَ صالِحاً مِنْ ذَکَرٍ أَوْ أُنْثی وَ هُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولئِکَ یَدْخُلُونَ الْجَنَّهَ یُرْزَقُونَ فِیها بِغَیْرِ حِسابٍ 2 ، وقال تعالی: فَبِما نَقْضِهِمْ مِیثاقَهُمْ لَعَنّاهُمْ وَ جَعَلْنا قُلُوبَهُمْ قاسِیَهً یُحَرِّفُونَ الْکَلِمَ عَنْ مَواضِعِهِ وَ نَسُوا حَظًّا مِمّا ذُکِّرُوا بِهِ وَ لا تَزالُ تَطَّلِعُ عَلی خائِنَهٍ مِنْهُمْ إِلاّ قَلِیلاً مِنْهُمْ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَ اصْفَحْ إِنَّ اللّهَ یُحِبُّ الْمُحْسِنِینَ 3.

فالإسلام رغب فی التجاوز والتعالی علی الأحقاد، وعن الأمور الدنیویه من أجل الآخره، وممّا تقدّم یعلم أن الإشکالات التالیه موهومه ومردوده، وهی:

القصاص من هویه الإجرام.

القصاص ناشیء عن غریزه الانتقام.

القصاص رجوع إلی العصور المتوحشه.

فإنّ حکم القصاص ینسجم مع الفطره البشریه والنظره العقلیه لحقن الدماء وحفظ النفوس والوقوف حائلاً دون الإجرام وسفک الدماء، وکلّ الأعمال الوحشیه التی لا تمت إلی القیم الإنسانیه بصله, فقد ثبت أنّ الحکمه فی القصاص هو استبقاء الأرواح وصیانه النفوس والأعضاء کما هو ظاهر من قوله تعالی: وَ لَکُمْ فِی الْقِصاصِ حَیاهٌ یا أُولِی الْأَلْبابِ لَعَلَّکُمْ تَتَّقُونَ 4, کما ذهب جمله

ص:245

من المفسرین إلی ذلک, فالإنسان کلّما هَمَّ بالقتل تذکر القصاص وتراجع عن عزیمته فقد حفظ نفسه وحفظت حیاه المقصود بالقتل وإلا کثر القتل بینهم, مع أنّه یشیر إلی قتل الجانی فقط دون هدر دم العشیره، کما کان سائداً فی أوساط القبائل الجاهلیه(1). وأیضاً فی حال الجروح فَمَنِ اعْتَدی عَلَیْکُمْ فَاعْتَدُوا عَلَیْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدی عَلَیْکُمْ 2 وقوله تعالی: وَ کَتَبْنا عَلَیْهِمْ فِیها أَنَّ النَّفْسَ بِالنَّفْسِ وَ الْعَیْنَ بِالْعَیْنِ وَ الْأَنْفَ بِالْأَنْفِ وَ الْأُذُنَ بِالْأُذُنِ وَ السِّنَّ بِالسِّنِّ وَ الْجُرُوحَ قِصاصٌ 3 ، مع هذا کلّه أنّ هناک حکمه ذات صفه معنویه یحفظ بها الفرد أو الجماعه حیاتهم المعنویه واعتبارهم وحیثیاتهم وهو رفع الشین والهون, وذلک ما أشار إلیه أمیر المؤمنین علیه السلام وعلل القصاص بقوله:

«إنما یکون القصاص من أجل الشین». کما ورد فی معتبره إسحاق بن عمار عن جعفر عن أبیه علیهما السلام

«إنّ رجلاً قطع من بعض أذن رجل شیئاً فرفع ذلک إلی علی علیه السلام فأقاده فاخذ الآخر ما قطع من أذنه فرده علی أذنه بدمه، فالتحمت وبرئت فعاد الآخر إلی علی علیه السلام فاستقاده فأمر بها فقطعت ثانیه، وأمر بها فدفنت، وقال علیه السلام: إنّما یکون القصاص من أجل الشین»(2).

ص:246


1- (1) انظر: تفسیر الإمام العسکری, ص 597. وتفسیر نور الثقلین, الحویزی, ج 1 ص 158. وغیرهم.
2- (4) تهذیب الأحکام, الشیخ الطوسی, ج 10 ص 279.

ولو کان فیها قصور أو ضعف فی السند فقد جبر بالعمل من الأعلام المتأخرین والمتقدمین, مع أنّها یعبر عنها بالمعتبره کما عن السید الخوئی وغیره, وإسحاق بن عمار عند الشیخ فی الفهرست ثقه وله کتاب.

وکیف کان فإنّ الروایه فی مضمونها وفی لفظها تدلّ علی أنّ الحکمه من القصاص رفع الشین وإیجاد التشفی، فالمجنی علیه بعد قصاص الجانی لا یشان، وإنّما ما حلّ به حلّ بالمعتدی علیه (فمن اعتدی) لذلک الإمام علیه السلام رجع ثانیه وقطع أذنه ودفنها حتی لا یرجع الشین للمجنی علیه بعد إصلاح أذن الجانی، أو هی فی معرض بیان حکمه القصاص لا أن تکون علّه للشین, کما ذکره بعض الأعلام(1) ، وهذا حتی فی القتل فلا یبقی الجانی یسرح ویمرح وهو ممّا یولد الشین والألم لأولیاء المقتول.

مع أنّ القصاص قدیم وینتمی إلی العصور السابقه، فهذا لیس بدلیل علی بطلانه وعلی أنّه عمل وحشی، بل أنّ القانون ضارب فی أعماق التأریخ، ویکون دافعاً للعمل به لشده التصاقه بوجدان الأمّه؛ ولذا یعتبر أمراً واضحاً مسلماً لکثره العمل به؛ ولأنّ الهدف منه حفظ الأمن الاجتماعی وحفظ القیم السامیه وحفظ مصالح الناس ومنافعهم، والقصاص إن لم یمکن إجراؤه فی الدنیا، فحتماً سینفذ فی الآخره، یقول الإمام علی علیه السلام: «القصاص هناک شدید لیس هو جرحاً بالمُدی ولا ضرباً بالسیاط، ولکنه ما یستصغر ذلک معه»(2).

ص:247


1- (1) انظر: مهذب الأحکام, السید عبد الأعلی السبزواری, ج 29, ص 20.
2- (2) ینابیع الموده لذوی القربی، القندوزی، ج 3، ص 437.

وقد ورد عن محمد بن مسلم، عن أبی جعفر علیه السلام: قال سألته عن قوله تعالی: مَنْ قَتَلَ نَفْساً بِغَیْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسادٍ فِی الْأَرْضِ فَکَأَنَّما قَتَلَ النّاسَ جَمِیعاً1 ، فقال علیه السلام:

«له فی النار مقعد لو قتل الناس جمیعاً لم یزد علی ذلک العذاب»(1) )، وعنه علیه السلام أیضاً، قال:

«لا یدخل الجنّه سافک دم ولا شارب خمر ولا مشّاء بنمیمه»(2) ).

وأخرج أحمد والنسائی عن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم یقول:

«کل ذنب عسی الله تعالی أن یغفره إلا الرجل یموت کافراً أو الرجل یقتل مؤمناً متعمداً»(3).

ب - الدیه

اشاره

الدیه: هی عوض جعله الشارع عن النفس أو الأطراف من البدن، أو المنافع فی حال کان الاعتداء عمداً، ولا یمکن إجراء القصاص فیه لعدم المحل مثلاً، أو لا یجوز شرعاً کما لو کان المقتول مجنوناً, أو فی ما إذا کان الاعتداء شبه العمد، أو خطأ محض ونحو ذلک.

وقد عرفها البعض: هی المال المفروض فی الجنایه علی النفس، أو الطرف أو الجرح أو نحو ذلک(4).

ص:248


1- (2) تفسیر العیاشی، العیاشی، ج 1، ص 313.
2- (3) الکافی، الکلینی، ج 7 ص 273.
3- (4) مسند احمد، الإمام احمد، ج 4، ص 99.
4- (5) مبانی تکمله المنهاج, السید الخوئی, ج 2 ص 186.

والفرق بین العمد وشبهه، أنّ شبه العمد هو قصد الفعل من دون قصد القتل، أو القطع مثلاً, من قبیل لو ضرب الولی الصبی تأدیباً، فمات أو أفسد عضواً, أو علاج الطبیب للمریض فمات أو تعطلت بعض أطرافه, فهنا قصد الفعل من دون قصد القتل أو إفساد عضو.

وأمّا الخطأ فهو لم یقصد القتل أو إفساد عضو، ولا یقصد الفعل نفسه, کما لو رمی حیواناً وأصاب إنساناً فقتله، أو أفسد فیه عضواً, فهنا لم یقصد الفعل ولا القتل ولا الإفساد، ولا غیرها من المصادیق، والشارع هنا أوجب الدیه من التعویض المادی فی مثل هذه الاعتداءات.

وهذه الأحکام من الدیات لا تجری علی الأعضاء الخارجیه، أو النفس، بل تشمل الأمور الداخلیه والمنافع کذهاب الشم، مثلاً، من المنخرین ففیها الدیه کامله بلا خلاف(1) وعن المنخر الواحد نصف الدیه، کما جاء فی معتبره الأصبغ بن نباته سئل الإمام علی علیه السلام:

«عن رجل ضرب رجلاً علی هامته فأدعی المضروب أنّه لا یبصر شیئاً ولا یشم الرائحه، وأنّه قد ذهب لسانه، فقال أمیر المؤمنین علیه السلام: إنّ صدق فله ثلاث دیات... الخ»(2).

وهکذا یشمل الذوق وذهاب العقل وما شابههما، حتّی إنقطاع الجماع، کما فی صحیحه إبراهیم بن عمر عن أبی عبد الله علیه السلام قال:

ص:249


1- (1) أنظر: الخلاف, الشیخ الطوسی, ج 5 ص 238. وغیره.
2- (2) الکافی الشیخ الکلینی, ج 7 ص 323.

«قضی أمیر المؤمنین علیه السلام فی رجل ضرب رجلاً بعصاً، فذهب سمعه وبصره ولسانه وعقله وفرجه، وانقطع جماعه، وهو حی: بست دیات»(1).

وقد بیّن القرآن الکریم مسأله الدیه وما یترتب علیها من أحکام فی موارد، منها قوله تعالی: وَ ما کانَ لِمُؤْمِنٍ أَنْ یَقْتُلَ مُؤْمِناً إِلاّ خَطَأً وَ مَنْ قَتَلَ مُؤْمِناً خَطَأً فَتَحْرِیرُ رَقَبَهٍ مُؤْمِنَهٍ وَ دِیَهٌ مُسَلَّمَهٌ إِلی أَهْلِهِ إِلاّ أَنْ یَصَّدَّقُوا فَإِنْ کانَ مِنْ قَوْمٍ عَدُوٍّ لَکُمْ وَ هُوَ مُؤْمِنٌ فَتَحْرِیرُ رَقَبَهٍ مُؤْمِنَهٍ وَ إِنْ کانَ مِنْ قَوْمٍ بَیْنَکُمْ وَ بَیْنَهُمْ مِیثاقٌ فَدِیَهٌ مُسَلَّمَهٌ إِلی أَهْلِهِ وَ تَحْرِیرُ رَقَبَهٍ مُؤْمِنَهٍ فَمَنْ لَمْ یَجِدْ فَصِیامُ شَهْرَیْنِ مُتَتابِعَیْنِ تَوْبَهً مِنَ اللّهِ وَ کانَ اللّهُ عَلِیماً حَکِیماً2.

فلسفه الدیه

یستفاد من الروایات أنّ من جمله أهداف وضع قانون الدیه، هی کونها علاجاً لمشکله اقتصادیه نتیجه التلف الحاصل، حتی لا یبقی للضغینه والعداء ملجأً یلتجأ إلیه، ومنع المزید من سفک الدماء وإثاره الأحقاد والعداوه.

ج - الحدود

اشاره

الحد لغه الفصل بین الشیئین لئلا یختلط أحدهما بالآخر، أو لئلا یتعدی أحدهما علی الآخر، وجمعه حدود، وفصّل ما بین کلّ شیئین: حد بینهما، ومنتهی

ص:250


1- (1) تهذیب الأحکام, الشیخ الطوسی, ج 10 ص 252.

کلّ شیء: حده(1) ، وفی الاصطلاح الشرعی: عقوبه خاصّه تتعلق بإیلام البدن بواسطه تلبس المکلف بمعصیه خاصّه عین الشارع کمیتها فی جمیع أفراده(2).

والفرق بین الحدود والتعزیرات، هو أنّ الحد معین المقدار والجزاء، أمّا التعزیرات فهی منوطه بتعیین مقداره من قبل الحاکم الشرعی.

وقال الراغب الأصفهانی: «سمّی الحد حداً لکونه مانعاً لمتعاطیه عن معاوده مثله، ومانعاً لغیره أن یسلک مسلکه»(3). قال تعالی: تِلْکَ حُدُودُ اللّهِ فَلا تَعْتَدُوها4» (4).

ومن تلک الحدود مایلی:

حد السارق: قال تعالی: وَ السّارِقُ وَ السّارِقَهُ فَاقْطَعُوا أَیْدِیَهُما جَزاءً بِما کَسَبا نَکالاً مِنَ اللّهِ وَ اللّهُ عَزِیزٌ حَکِیمٌ 6.

والنکال بمعنی العقوبه للمجرم حتی یرفع یده ویعتبر الآخرون بما رأوه، عن أبی بصیر، قال: سألت أبا عبد الله علیه السلام عن أدنی ما یقطع فیه السارق، فقال:

«فی بیضه حدید قلت: وکم ثمنها؟ قال: ربع دینار»(5).

ص:251


1- (1) لسان العرب, ابن منظور, ج 3 ص 140.
2- (2) سوره البقره: 229.
3- (3) مفردات الراغب، کتاب الحاء: ص 134.
4- (5) سوره البقره: 229.
5- (7) الاستبصار, الشیخ الطوسی, ج 4 ص 239.
حد الزنا

إنّ الشهوه الجنسیه هی من جمله الشهوات الطبیعیه فی الإنسان، وهی مسؤوله فی کثیر من الأحیان علی الإجرام وعدم الأمن إذا لم تروض، وقد تتسبب أحیاناً فی منازعات دمویه فهی نار تحت الرماد إذا لم یتحکم فیها، فقد یقع الإنسان فی أسرها وتدمر حیاته، وقد ورد فی بعض الآیات القرآنیه ذکر موضوع الزنا إلی جانب الشرک بالله وقتل النفس المحترمه، وهو ما یعبر عن شدّه وبشاعه هذه الجریمه، منها قوله تعالی: وَ الَّذِینَ لا یَدْعُونَ مَعَ اللّهِ إِلهاً آخَرَ وَ لا یَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِی حَرَّمَ اللّهُ إِلاّ بِالْحَقِّ وَ لا یَزْنُونَ وَ مَنْ یَفْعَلْ ذلِکَ یَلْقَ أَثاماً1 ، وقوله تعالی: وَ لا تَقْرَبُوا الزِّنی إِنَّهُ کانَ فاحِشَهً وَ ساءَ سَبِیلاً2.

إجراء حد الزنا والأمن الاجتماعی

إنّ الدین الإسلامی أعطی الغرائز الجنسیه اعتباراً خاصّاً، وجعل لها قوانین وطرقاً شرعیه، ومن خلال هذه القوانین یتحکم فی تلک الغرائز وبرعایه تلک الحدود یستقر الأمن والسلام الاجتماعی، ویرفع الخوف الروحی والنفسی، وتهذب وترسی دعائم العفه والطهاره.

إن آخر وسیله للعلاج فی هذا المجال هو إجراء حد الزنا، وهو أنجح الطرق للحد من هذه الظاهره البشعه، وأحسن السبل وأکثرها تأثیراً للردع عن وقوع هذه الجریمه، ذلک الحد الذی هو عقوبه بها یذل المجرمون والمعتدون وأصحاب

ص:252

الجنایات، ویتأدب بها المذنب لفرض الأمن والسلام فی المجتمع، وتقطع الأیدی التی تلوث السلام الاجتماعی، وبالنتیجه سوف تشیع العفه والطهاره، قال تعالی: اَلزّانِیَهُ وَ الزّانِی فَاجْلِدُوا کُلَّ واحِدٍ مِنْهُما مِائَهَ جَلْدَهٍ وَ لا تَأْخُذْکُمْ بِهِما رَأْفَهٌ فِی دِینِ اللّهِ إِنْ کُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ وَ لْیَشْهَدْ عَذابَهُما طائِفَهٌ مِنَ الْمُؤْمِنِینَ 1.

فعندما یقول القرآن الکریم أن یشهد إجراء الحد مجموعه من المؤمنین، یمکن أن یفهم منه کی یفتضح المجرم أمام الناس، فیرون بعیونهم ذلّه عمله وإنقیاده لشهوته، کما أنّهم أیضاً حینما یرون هول ما یحدث ترتدع نفوسهم عن التفکیر فی المنکرات والفحشاء، فالقانون واقع ومجسد أمام أعینهم، ومن یتجاوز فما له إلّا الذلّه والهوان، وإجراء الحدود فی المصادر الإسلامیه کثیره، وهی موضع تأکید الإسلام؛ لما لها من تأثیر، وکونها وسیله ناجعه فی إرساء الأمن والسلم الاجتماعی.

ص:253

الخاتمه

لقد توصلنا من خلال ما تقدّم طرحه وبیانه فی هذه الدراسه إلی مجموعه من النتائج النهائیه، یمکن تلخیصها علی النحو التالی:

أوّلاً: إنّ الدین الإسلامی - کما هو معروف - یعتبر ناسخاً لجمیع الأدیان الإلهیه، وهو الدین الکامل الجامع والعالمی والخالد، ولهذا فهو یؤمّن جمیع الجوانب والشؤون الإنسانیه ولمختلف المجتمعات البشریه، فیؤمن لها سعادتها الفردیه والاجتماعیه الدنیویه والأخرویه المادیه والمعنویه، ویقود الإنسان نحو الکمال النفسی والمدارج الإنسانیه العالیه ویتعهد بحفظ قیمته.

ثانیاً: إنّ القوانین والأحکام الاعتقادیه العلمیه والأخلاقیه المنبعثه من الوحی والمقننه من قبل عالم الغیب والشهاده، والعالم بمقتضیات الأحکام وموانعها، فأوامره وقوانینه منطبقه مع الحاجات البشریه؛ لأنّه یعرف طریق السعاده والکمال الإنسانی.

ثالثاً: إنّ الإسلام - ومن أجل توفیر متطلبات الرشد والتکامل الاجتماعی - اجتهد فی وضع خطط لنجاه الإنسان من الرذائل والانحرافات، کی یتسنی مقامه

ص:254

الواقعی الذی لابدّ من أن یتقلده فی النظام الوجودی، فذلک الموقع یبعث علی التعالی والتکامل، ویحقق السعاده فی الاختیارات، ویجنب الوقوع فی المهالک والانحرافات والذنوب التی تجر إلی الفساد والغضب الإلهی.

رابعاً: إنّ الإسلام یسعی دائماً إلی صقل نفسیّه الفرد وتزکیتها، وذلک من خلال وضع الأصول وتعیین الطرق اللازمه لذلک، ومن خلال محاربه جذور الفساد، الموجبه لعدم استقرار الأمن وسلامه الفرد والمجتمع، والتی قد ترجمها عن طریق الاعتقاد القلبی والأحکام العبادیه والقیّم الأخلاقیه کالتقوی، العداله، منع الفساد، التجاوز.

خامساً: إنّ جمیع ما اعتمده الدین الإسلامی فی رؤیته المتکامله، تقع تحت مظله القوانین الإلهیه، التی تری فی مخالفتها حلول الغضب الإلهی، ونتیجتها العذاب الأخروی.

سادساً: طرح الدین الإسلامی لمجموعه من البرامج التربویه، التی تبدأ بتربیه الإنسان وهو فی بطن أمّه إلی أن یصبح کهلاً، بالإضافه إلی اهتمامه بتربیه الأسره والمجتمع ضمن أُطر القیّم الدینیه.

سابعاً: جعله للمسؤولیه مشترکه تحت عنوان الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر، فلم یقتصر علی المسؤولیه الفردیه فقط، بل علی کل فرد من المجتمع أن یکون له أمام الحوادث الاجتماعیه نحو من المسؤولیه - حسب قدرته - ودعا إلی الأعمال والسلوکیات المقبوله والممدوحه، وحذّر من الغضب الإلهی من ارتکاب الذنوب والمعاصی التی تسبب الفساد والهرج والمرج بین الناس وخلق حاله من

ص:255

الفوضی ینعدم فیها الأمن، ووضع القوانین الجزائیه التی من شأنها أن توجد النظام وتجنب من الوقوع فی الهرج والمرج، تلک القوانین التی لابد أن تطبق بدون أی تمییز أو تفاوت بین الأفراد أو بین الطبقات المختلفه، ویکون إجراؤها بکلّ دقه وبمساواه تامه.

ثامناً: إنّ رعایه الأصول والأحکام لها فوائد وآثار اجتماعیه مختلفه، وإنّ أحد آثارها التربویه، هو اجتناب الجرائم، وبالخصوص فی هذه العصور التی غابت فیها القیّم والمقاییس الإنسانیه عن مواقعها الحقه؛ إذ اختار الإنسان فی العصور المتأخره الابتعاد عن الأصول الدینیه، وهو أمر یبعث عن القلق ولا یمکن أن تکون له عاقبه جیده.

تاسعاً: إنّ القرآن الکریم، هو الذی یخلص الإنسان من الخوف، ویحرره من الضلال والضیاع، لکی ینعم بالأمن تحت مظله العبودیه، کما أنّ الأمن والسلام والطمأنینه هی من جمله مصادیق «البرکات» التی تکون تحت مظله التقوی ورعایه القوانین وتحت مظله الأوامر الإلهیه.

وعاشراً: إن السلام والإطمئنان والأمن الکامل، الروحی والنفسی، والفردی والاجتماعی، والمادی والمعنوی، الدنیوی والاخروی، یتمّ فقط تحت مظله التقوی والعبودیه لله تعالی، ورعایه القوانین والأحکام الإلهیه، وأصول التربیه العبادیه والأخلاقیه، التی تجد تطبیقها عند الأفراد والأشخاص الذین یعتقدون بالتوحید، وهم الذین یتطلّعون أن یمنعوا أنفسهم عند اللحظات الحرجه من الوقوع فی نیران الشهوات، وعند تقاطع المصالح أن تقدّم المصالح العامّه علی

ص:256

المصالح الفردیه الضیقه.

بینما نری أنّ بعض البشر علی العکس من ذلک؛ إذ إنّ الأمن والسلام عندهم قدم قرباناً لأجل المصالح الفردیه الضیقه، وهم الأنانیین والعبثیین، ولذا کان القصاص والتعزیرات والحدود، هی الطریق الوحید لردع المتجاوزین عن الحقّ من أمثالهم، وأمّا من اعتقد بالمعاد والإیمان، وکان من أصحاب الیقین، وهم من جعلوا قوانین الله میزاناً لأعمالهم بکل دقه، فحاسبوا ونظروا إلی المجازات للأعمال الأعم من الحسنه والقبیحه، فلا یمکن أن ینجرفوا إلی الاعمال التی تخل بالأمن، أو أن یغضبوا الله تعالی؛ لأنّ إحساسهم بالمسؤولیه وشعورهم بما یمنعهم من ارتکاب المعاصی.

ولکن الأمل یبقی معلقاً لیومٍ تطبق فیه الأحکام الأسلامیه الصحیحه للوقایه من الظلم والتجاوز والسرقه والاختلاس، وتخفق الأرض والجبال بهجه بالأمن والسلام؛ لأجل الحریه الإنسانیه والسعاده الحقیقیه، فیزول الاستعمار والظلم وتتحول هذه الأمور إلی ذکری مؤلمه وصفحه تأریخیه عتمه عاشتها الإنسانیه سابقاً، فتسعد الدنیا وتهنأ بالسلام الدائم فی ظل الأمن والأمان.

وبهذا القدر نکتفی من ذکر هذه النتائج، سائلین المولی العلی القدیر أن یحقق الأمن والسلام والأمان علی أیدی أهل الإیمان والتقوی، وأن یطهّر الأرض من جمیع الأرجاس الذین لا یریدون الأمن والاستقرار والسلام، وآخر دعوانا أن الحمد لله ربّ العالمین، وصلی الله علی خاتم النبیین وسید المرسلین أبی القاسم محمد وعلی آله الطیبین الطاهرین.

ص:257

ص:258

مصادر الکتاب

1. القرآن الکریم

2. الأبعاد السیاسیه لمفهوم الأمن فی الاسلام، مصطفی محمود، المعهد العالمی للفکر الاسلامی.

3. إثبات الهداه، للمحدث محمد بن الحسن الحر العاملی، تعلیق: أبی طالب التجلیل التبریزی، المطبعه العلمیه - قم 1404 ه..

4. الأدب المفرد، الإمام الحافظ محمد بن إسماعیل البخاری، الطبعه الاولی 1406 ه - 1986 م، مؤسسه الکتب الثقافیه.

5. الإرشاد فی معرفه حجج الله علی العباد، ابو عبدالله محمد بن محمد بن النعمان العکبری البغدادی المعروف بالمفید، مؤسسه آل البیت علیه السلام لإحیاء التراث.

6. الإرهاب مفهومه ونشأته، مهدی مجید، مکتبه الحیاه، بیروت - لبنان.

7. الإرهاب والقانون الدولی. www.icrc.org/web/ara/siteara0.nsf/html/terrorism

8. الاستغلال الدینی فی الصراع السیاسی، محمد السماک، الطبعه الثانیه، دار النفائس، تاریخ النشر 2007 م.

9. الإسلام والأمن الاجتماعی، محمد عماره، سنه الطبع: 1998 م، دار الشروق، القاهره.

10. الإصابه فی تمیز الصحابه، للإمام الحافظ أحمد بن علی بن حجر العسقلانی،

ص:259

دراسه وتحقیق وتعلیق الشیخ عادل أحمد عبدالموجود، الشیخ علی محمد معوض، الطبعه الاولی 1415 ه - 1995 م، دار الکتب العلمیه بیروت - لبنان.

11. إعلام الوری بأعلام الهدی، أبو علی الفضل بن الحسن الطبرسی، الطبعه الأولی 1417 ه -، مؤسسه آل البیت علیهم السلام لإحیاء التراث، قم.

12. الإمام المهدی «عج» فی مواجهه الإرهاب، محمد عیدان العبادی، منشورات رشید الطبعه الاولی 1427 ه -.

13. أنساب الأشراف، أحمد بن یحیی بن جابر البلاذری، حققه وعلق علیه الشیخ محمد باقر المحمودی، الطبعه الاولی: 1394 ه - 1974 م، منشورات مؤسسه الأعلمی للمطبوعات، بیروت - لبنان.

14. بحار الأنوار لدرر أخبار الأئمه الأطهار، محمد باقر بن محمد تقی المجلسی المتوفی سنه 111 ه -، دار إحیاء التراث العربی، بیروت الطبعه الثانیه المصححه 1403 ه -.

15. بلاغات النساء، أبو الفضل بن أبی طاهر المعروف بابن طیفور المتوفی سنه 380 ه. منشورات مکتبه بصیرتی قم - شارع ارم.

16. البلد الأمین، الشیخ إبراهیم الکفعمی العاملی، مکتبه الصدوق، طهران.

17. تاج العروس من شرح القاموس، محب الدین أبو الفیض السید محمد مرتضی الحسینی الواسطی الزبیدی الحنفی، منشورات مکتبه الحیاه، بیروت - لبنان.

18. التاریخ الکبیر، أبو عبدالله محمد بن إسماعیل بن إبراهیم بن المغیره الجعفی البخاری، دار الکتب العلمیه، بیروت.

19. تاریخ الیعقوبی، أحمد بن أبی یعقوب بن جعفر بن وهب بن واضح الکاتب العباسی المعروف بالیعقوبی، دار صادر - بیروت.

20. التبیان فی تفسیر القرآن، شیخ الطائفه أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسی، تحقیق وتصحیح: أحمد حبیب قصیر العاملی، دار إحیاء التراث العربی، بیروت - لبنان.

ص:260

21. تحف العقول عن آل الرسول صلی الله علیهم، الشیخ الثقه الجلیل الأقدم أبو محمد الحسن بن علی بن الحسین بن شعبه الحرانی، صححه وعلق علیه علی اکبر الغفاری، الطبعه الثانیه 1363 - ش 1404 ق، مؤسسه النشر الاسلامی «التابعه» لجماعه المدرسین بقم المشرفه ایران.

22. تحقیق فی کلمات القرآن، العلامه حسن المصطفوی، اعتماد الطبعه الأولی 1385 ه -. ش.

23. ترتیب کتاب العین، الشیخ محمد بکائی، مؤسسه النشر الاسلامی محرم 1414 ه -.

24. تفسیر الأمثل، الشیخ ناصر مکارم الشیرازی، الطبعه الأولی 1385 ه -. ش - 1421 ه -. ق، مدرسه الإمام علی بن أبی طالب، قم، ایران.

25. تفسیر البرهان، للعلامه المحدث هاشم البحرانی، مؤسسه الأعلمی للمطبوعات.

26. تفسیر العیاشی، أبو النظر محمد بن مسعود بن عیاش السلمی السمرقندی المعروف بالعیاشی، صححه وحققه وعلق علیه السید هاشم الرسولی المحلاتی، المکتبه العلمیه الاسلامیه.

27. تفسیر القمی، أبو الحسن علی بن إبراهیم القمی، الطبعه: الثالثه / شهر صفر عام 1404 ه -، مؤسسه دار الکتاب للطباعه والنشر قم - ایران.

28. تفسیر راهنما، اکبر هاشمی رفسنجانی، الطبعه الاولی، مسؤول مرکز فرهنگ ومعارف قرآن، دفتر تبلیغات إسلامی حوزه علمیّه قم.

29. تفسیر روح البیان، إسماعیل حقی البروسوی، الطبعه السابعه 1405 ه -، نشر دار إحیاء التراث العربی، بیروت - لبنان.

30. تفسیر روح المعانی، العلامه الآلوسی البغدادی، دار إحیاء التراث العربی، بیروت - لبنان.

31. تفسیر شبر، السید عبدالله شبر، مؤسسه الأعلمی للمطبوعات، طبعه 1451 ه -. ق، بیروت - لبنان.

ص:261

32. تفسیر مجمع البیان، أبو علی الفضل بن الحسن بن الفضل الطبرسی، دار الکتب العلمیه، بیروت، لبنان الطبعه الاولی 1418 ه -..

33. تهذیب الأحکام فی شرح المقنعه للشیخ المفید، شیخ الطائفه أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسی، حققه وعلق علیه سیدنا الحجه السید حسن الموسوی الخرسان، دار الکتب الاسلامیه - طهران.

34. ثواب الاعمال، الشیخ الصدوق، الطبعه الثانیه 1368 ه - ش، منشورات الرضی قم.

35. جامع البیان عن تأویل آی القرآن، أبو جعفر محمد بن جریر الطبری، طبعه سنه 1415 ه/ 1995 م، دار الفکر، بیروت - لبنان.

36. الجامع الصحیح، أبو الحسین مسلم بن الحجاج بن مسلم القشیری النیسابوری، دار الفکر، بیروت - لبنان.

37. الجامع الصغیر فی أحادیث البشیر النذیر، جلال الدین عبد الرحمن بن أبی بکر السیوطی، دار الفکر للطباعه والنشر والتوزیع - بیروت.

38. الجامع لأحکام القرآن، أبو عبد الله محمد بن أحمد الأنصاری القرطبی، طبعه سنه 1405 ه -، دار إحیاء التراث العربی، نشر مؤسسه التاریخ العربی - بیروت.

39. جریمه إباده الجنس البشری، د. منذر الفضل، دار الکتب العلمیه، بیروت، لبنان.

40. الجریمه المنظمه وأسالیب مواجهتها فی الوطن العربی، مرکز الدراسات والبحوث، الاصدار: 1423 ه - / 2003.

41. حرب الجلباب والصاروخ، محمود المراغی، دار الشروق، مصر.

42. حلیه الأبرار فی أحوال محمد وآله الأطهار، السید هاشم البحرانی، تحقیق الشیخ غلام رضا مولانا البحرانی، الطبعه الاولی 1411 ه -، مطبعه بهمن، الناشر: مؤسسه المعارف الاسلامیه.

43. الخصال، أبو جعفر محمد بن علی بن الحسین بن بابویه القمی، صححه وعلق

ص:262

علیه علی أکبر الغفاری، منشورات جماعه المدرسین فی الحوزه العلمیه - قم المقدسه.

44. الدر المنثور فی تفسیر القرآن بالمأثور، جلال الدین السیوطی، دار إحیاء التراث العربی الطبعه الأولی، بیورت لبنان 1421 ه -. ق.

45. الدرجات الرفیعه فی طبقات الشیعه، السید علی خان المدنی، تحقیق السید محمد صادق بحر العلوم، طبعه سنه 1397 ه - / قم المقدسه.

46. رساله فی التحسین والتقبیح العقلیین، الشیخ جعفر السبحانی، الطبعه الأولی لسنه 1420 ه -، نشر مؤسسه الإمام الصادق علیه السلام - قم المقدسه.

47. روح المعانی فی تفسیر القرآن العظیم والسبع المثانی «تفسیر الآلوسی»، لشهاب الدین الآلوسی - دار إحیاء التراث العربی - بیروت.

48. الروضه البهیه فی شرح اللمعه الدمشقیه، زین الدین الجبعی العاملی «الشهید الثانی»، الطبعه الأولی 1386 ه -.

49. زاد المسیر فی علم التفسیر، أبو الفرج جمال الدین عبد الرحمن بن علی بن محمد الجوزی القرشی البغدادی، حققه وکتب هوامشه محمد بن عبد الرحمن عبد الله، الطبعه الاولی جمادی الاولی 1407 ه - کانون الثانی 1987 م، دار الفکر، بیروت - لبنان.

50. سنن ابن ماجه، الحافظ أبو عبد الله محمد بن یزید القزوینی، حقق نصوصه، ورقم کتبه، وأبوابه، وأحادیثه، وعلق علیه محمد فؤاد عبد الباقی، دار الفکر.

51. السیاسه من واقع الإسلام، السید صادق الشیرازی، دار الکتب الاسلامیه - طهران.

52. شرح نهج البلاغه، ابن أبی الحدید، محمد أبو الفضل إبراهیم، دار احیاء الکتب العربیه، الطبعه الاولی [1378 ه - 1959 م].

53. الصحاح، إسماعیل بن حماد الجوهری، تحقیق أحمد عبد الغفور، الطبعه الرابعه لسنه 1407 ه -، نشر دار العلم للملایین - بیروت.

ص:263

54. صحیح البخاری، الإمام أبو عبد الله محمد بن إسماعیل بن إبراهیم ابن المغیره بن بردزبه البخاری الجعفی، طبعه بالاوفست عن طبعه دار الطباعه العامره باستانبول الجزء الأوّل حقوق الطبع محفوظه للناشر 1401 ه - 1981 م، دار الفکر.

55. الصراط المستقیم، علی بن یونس العاملی البیاضی، المکتبه المرتضویه، طهران، 1384 ه.

56. الطبقات الکبری، محمد بن سعد، نشر دار صادر - بیروت.

57. الطفل بین الوراثه والتربیه، الشیخ محمد تقی الفلسفی، منشورات مؤسسه الاعلمی للمطبوعات، بیروت - لبنان.

58. العلاقات الدولیه فی الاسلام، عدنان السید حسین، الطبعه الأولی، المؤسسه الجامعیه للدراسات والنشر.

59. علل الشرایع، محمد بن علی بن الحسین بن موسی بن بابویه القمی الشیخ الصدوق، منشورات المکتبه الحیدریه ومطبعتها فی النجف 1385 ه - 1966 م.

60. علم الاجتماع السیاسی، توم بوتومور، المترجم ومیض ظمی، سنه النشر: 1986 الطبعه رقم: 1، الناشر: دار الطلیعه.

61. عیون أخبار الرضا علیه السلام، محمد بن علی بن الحسین بن بابویه القمی، صححه وقدم له وعلق علیه الشیخ حسین الأعلمی، الطبعه الاولی 1404 ه - 1984 م، منشورات مؤسسه الأعلمی للمطبوعات، بیروت - لبنان.

62. عیون الحکم والمواعظ، الشیخ کافی الدین أبو الحسن علی بن محمد اللیثی الواسطی، تحقیق الشیخ حسین الحسنی البیرجندی، قم - دار الحدیث.

63. غایه المرام، السید هاشم بن سلیمان البحرانی «؟ - 1107 ه -»، هیئه نشر معارف إسلامی.

64. غرر الحکم ودرر الکلم «مجموعه من کلمات وحکم الإمام علی علیه السلام»،

ص:264

عبدالواحد الآمدی التمیمی، الطبعه الأولی 1407 ه -، مؤسسه الأعلمی للمطبوعات، بیروت.

65. الغیبه، أبو عبد الله محمد بن إبراهیم بن جعفر الکاتب المعروف ب» ابن أبی زینب النعمانی»، الطبعه الأولی، منشورات أنوار الهدی ایران - قم.

66. الغیبه، الشیخ أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسی، مؤسسه المعارف، قم، ایران 1411 ه -.

67. الفتوحات المکیه، ابن عربی، محمد بن علی الطائی، دار صادر - بیروت.

68. الفصول المهمه فی أصول الأئمه «تکمله الوسائل»، الشیخ محمد بن الحسن الحر العاملی، الطبعه الاولی 1418 ه -، تحقیق واشراف محمد بن محمد الحسین القائینی، مؤسسه معارف إسلامی امام رضا علیه السلام، مطبعه نکین - قم.

69. الفوائد الرجالیه، السید محمد مهدی بحر العلوم الطباطبائی، تحقیق محمد صادق بحر العلوم، الطبعه الأولی لسنه 1363 ه - / إیران - طهران.

70. قاموس الرجال، محمد تقی التستری، تحقیق مؤسسه النشر الإسلامی، قم المقدسه، الطبعه الأولی لسنه 1422 ه -.

71. القاموس المحیط، مجد الدین حجر بن یعقوب الفیروزآبادی، دار إحیاء التراث العربی، بیروت.

72. قرب الإسناد، الشیخ الجلیل أبو العباس عبد الله بن جعفر الحمیری، الطبعه الاولی - 1413 ه -، تحقیق مؤسسه آل البیت «علیهم السلام» لإحیاء التراث - قم.

73. الکافی، ثقه الاسلام أبو جعفر محمد بن یعقوب بن إسحاق الکلینی الرازی. دار الکتب الإسلامیه، طهران، إیران 1388 ه -. ش.

74. کشف الغمه فی معرفه الأئمه، العلامه المحقق أبو الحسن علی بن عیسی بن أبی الفتح الاربلی «ره»، الطبعه الثانیه 1405 ه/ 1985 م، دار الأضواء، بیروت - لبنان.

ص:265

75. کمال الدین وتمام النعمه، أبو جعفر محمد بن علی بن الحسین بن بابویه القمی، صححه وعلق علیه علی اکبر الغفاری، محرم الحرام 1405 - الموافق ل: مهر 1363، مؤسسه النشر الإسلامی «التابعه» لجماعه المدرسین بقم المشرفه «إیران».

76. کنز العمال فی سنن الأقوال والأفعال، العلامه علاء الدین علی المتقی بن حسام الدین الهندی البرهان فوری، ضبطه وصححه الشیخ بکری حیانی، مؤسسه الرساله، جمیع الحقوق محفوظه 1409 ه - 1989 م.

77. لسان العرب، العلامه بن منظور، نشر أدب الحوزه، محرم 1405 ه -. ق.

78. لوامع الأنوار البهیه، محمد بن أحمد السفارینی الحنبلی، مطبعه المنار، مصر 1324 ه -.

79. مبانی تکمله المنهاج، السید أبو القاسم الخوئی، الطبعه الثانیه لسنه 1396 ه -، قم المقدسه.

80. مجله العلوم السیاسیه، جامعه باقر العلوم، مجموعه أعداد من المجله.

81. مجمع البحرین ومطلع النیرین، فخر الدین بن محمد بن علی بن احمد الطریحی، الطبعه الثانیه 1365 ه -. ش، نشر المکتبه المرتضویه، طهران.

82. مجمع الزوائد ومنبع الفوائد، الحافظ نور الدین علی بن أبی بکر الهیثمی، دار الفکر، بیروت.

83. المحجه فیما نزل فی القائم الحجه، للشیخ الکامل العلامه الشریف هاشم بن سلیمان بن إسماعیل الحسینی البحرانی «قدس الله سره ووهب لنا علومه»، بدون تاریخ.

84. مستدرک الوسائل ومستنبط المسائل، المیرزا حسین النوری، الطبعه الثانیه لسنه 1408 ه -، نشر مؤسسه آل البیت علیهم السلام، قم المقدسه.

85. مسند الإمام أحمد بن حنبل، وبهامشه منتخب کنز العمال فی سنن الأقوال والأفعال، دار صادر، بیروت.

ص:266

86. معجم ألفاظ الفقه الجعفری، الدکتور أحمد فتح الله، الدمام - السعودیه، الطبعه الأولی لسنه 1415 ه -.

87. معجم المصطلحات القانونیه، د. أحمد زکی بدوی، الطبعه الثانیه 2003 م، دار الکتاب المصری.

88. المعجم المفهرس لألفاظ القرآن الکریم، محمد فؤاد عبدالباقی، منشورات مؤسسه الأعلمی للمطبوعات، بیروت، لبنان 1420 ه -. ق.

89. معجم علم النفس والتحلیل النفسی، فرج عبد القادر طه، دار النهضه، بیروت لبنان.

90. معجم مقاییس اللغه، أبو الحسن أحمد بن فارس بن زکریا، تحقیق عبدالسلام محمد هارون 1404 ه -. ق.

91. المعیار والموازنه فی فضائل الإمام أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب «صلوات الله علیه» وبیان أفضلیته علی جمیع العالمین بعد الانبیاء والمرسلین، أبو جعفر الاسکافی محمد بن عبد الله المعتزلی، بتحقیق المحقق الخبیر الشیخ محمد باقر المحمودی.

92. المغازی، محمد بن عمر الواقدی - تحقیق الدکتور مارسدن جونس مطبعه اکسفورد - لندن 1966 م.

93. المفردات فی غریب القرآن، الراغب الأصفهانی، الطبعه الاولی 1404 ه، دفتر نشر الکتاب.

94. مکارم الأخلاق، أبو نصر الحسن بن الفضل الطبرسی، الطبعه الرابعه 1425 ه -، مؤسسه النشر الاسلامی التابعه لجامعه المدرسین - قم.

95. الملاحم والفتن فی ظهور الغائب المنتظر عجل الله تعالی فرجه الشریف، رضی الله أبو القاسم علی بن موسی جعفر بن محمد بن طاووس الحسنی الحسینی، الطبعه الخامسه 1398 ه - 1998 م، منشورات الرضی، قم - إیران.

96. الملاحم والفتن، الحافظ أحمد بن جعفر بن محمد بن المنادی - مخطوط نقلنا

ص:267

عنه بواسطه «معجم أحادیث الإمام المهدی علیه السلام».

97. من لا یحضره الفقیه، الشیخ الجلیل الاقدم الصدوق أبو جعفر محمد بن علی بن الحسین بن بابویه القمی، صححه وعلق علیه علی أکبر الغفاری، الطبعه الثانیه، منشورات جماعه المدرسین فی الحوزه العلمیه فی قم المقدسه.

98. منتخب الأثر، لطف الله الصافی، طبعه إیران - مکتبه الصدر.

99. منتخب الأنوار المضیئه، السید علی بن عبد الکریم النیلی النجفی، تحقیق السید عبد اللطیف الکوهکمری، مطبعه الخیام - قم 1401 ه.

100. المنجد فی الأعلام، بإشراف مجموعه من الکتاب والباحثین المعاصرین، الطبعه الثانیه عشره 1982 م، دار المشرق - بیروت،.

101. منهاج الصالحین، السید أبو القاسم الخوئی، الطبعه الثامنه والعشرین لسنه 1410 ه -، قم المقدسه.

102. موسوعه الأمن والاستخبارات فی النصوص والآثار الاسلامیه، علی دعموش.

103. الموسوعه السیاسیه، إشراف د. عبد الوهاب الکیالی وکامل زهیری، المؤسسه العربیه بیروت.

104. موسوعه مصطلحات العلوم الاجتماعیه والسیاسیه فی الفکر العربی والاسلامی، الدکتور سمیح دغیم، الطبعه الاولی، مکتبه لبنان ناشرون، بیروت - لبنان.

105. المیزان فی تفسیر القرآن، السید محمد حسین الطباطبائی، مؤسسه الأعلمی للمطبوعات بیروت، لبنان 1417 ه -. ق.

106. النظام السیاسی والإرهاب الصهیونی، محمد علی الحسینی، المؤسسه العربیه - بیروت، لبنان.

107. نهج البلاغه، شرح الأستاذ الإمام الشیخ محمد عبده مفتی الدیار المصریه سابقاً، دار المعرفه للطباعه والنشر، بیروت - لبنان.

108. وسائل الشیعه إلی تحصیل مسائل الشریعه، الشیخ محمد بن الحسن الحر

ص:268

العاملی، تحقیق مؤسسه آل البیت «علیهم السلام» لإحیاء التراث - 1372، نمونه.

109. ینابیع الموده لذوی القربی، الشیخ سلیمان بن إبراهیم القندوزی الحنفی، تحقیق سید علی جمال أشرف الحسینی، الطبعه: الاولی تاریخ النشر: 1416 ه. ق، الناشر: دار الاسوه قم.

ص:269

ص:270

المحتویات

الإهداء 5

مقدمه اللّجنه العلمیه 5

المقدمه 5

1 - بیان الموضوع وسبب اختیاره 5

2 - السؤال الأساسی للموضوع 5

3 - أهمیه الموضوع 5

4 - السابقه التاریخیه للبحث 5

5 - منهج البحث 5

6 - خطه البحث 5

الفصل الأوّل

مباحث تمهیدیه

المبحث الأوّل: التعریف بمفردات الموضوع 5

أولاً: الأمن فی اللغه 5

ص:271

ثانیاً: الأمن فی الاصطلاح 5

ثالثاً: الأمن فی الاستعمال القرآنی 5

ألف) المدینه الآمنه 5

ب) الرفاه فی ظل الأمن 5

ج) الأمن من نعم الجنّه 5

د) الأمن فی ظل الإیمان 5

نماذج أمنیه ذکرها القرآن الکریم 5

1 - نموذج المدینه الآمنه 5

2 - نموذج المذهب والفکر الذی یوفر الأمن 5

3 - نموذج قرانی فی استخدام القدره من أجل تحقیق الأمن 5

المبحث الثانی: الأمن فی السنه الشریفه 5

الاتجاه الأمنی للنبی صلی الله علیه وآله وسلم 5

الاتجاه الأمنی عند الإمام علیٍّ علیه السلام 5

بعض الإجراءات الأمنیه للإمام علیٍّ علیه السلام فی حکومته 5

1 - الحصول علی أخبار العدو 5

2 - الرقابه علی المسؤولین 5

3 - حفظ الأسرار العسکریه 5

الأمن والأمان فی عصر الظهور 5

الإمام أمان للأرض وأهلها 5

ص:272

الفصل الثانی

أقسام الأمن ومظاهر فقدانه

تمهید 5

المبحث الأوّل: أقسام الأمن 5

القسم الأول: الأمن الفردی 5

1 - الأمن النفسی 5

عوامل إیجاد الأمن النفسی: 5

عوامل تهدید الأمن الروحی للفرد 5

2 - الأمن علی الأموال 5

3 - الأمن علی الأعراض 5

4 - الأمن الفردی 5

عوامل إیجاد الأمن الفردی 5

1 - تربیه الإنسان 5

2 - تحصیل التقوی وبناء الروح 5

3 - الهدوء والاستقرار الفکری 5

4 - تحصیل العلم 5

5 - سلامه الجسم 5

القسم الثانی: الأمن العائلی (الأسری) 5

أ) عدم الإنجاب 5

ب) الأمن الغذائی 5

ص:273

ج) الشباب 5

د) رعایه حدود المحارم 5

ه -) الزواج 5

و) التوزیع العادل للمحبه 5

ز) الولد غیر الصالح 5

ح) العفه: النظره - الحجاب - صوت الأجنبیه 5

ط) النفقه 5

ک) الاختلافات العائلیه 5

ل) وصیه الوارث 5

م) الاتهام والقذف 5

ن) نساء المسؤولین 5

س) دعاء الملائکه 5

القسم الثالث: الأمن الاجتماعی 5

القانون والأمن الاجتماعی 5

الأمن لأهل الکتاب فی المجتمع الإسلامی 5

الدوله والأمن 5

القسم الرابع: الأمن العقائدی 5

القسم الخامس: أمن المعلومات 5

القسم السادس: الأمن العلمی 5

القسم السابع: الأمن الإداری 5

ص:274

القسم الثامن: الأمن القضائی 5

القسم التاسع: الأمن السیاسی 5

القسم العاشر: الأمن البیئی 5

القسم الحادی عشر: الأمن الدولی العالمی 5

عوامل تهدید الأمن العالمی 5

1 - التجاوز والاعتداء 5

2 - الظلم وقبوله 5

3 - التهدید والإرعاب 5

4 - التسلط والاستکبار 5

القسم الثانی عشر: الأمن الإعلامی 5

المبحث الثانی: مظاهر فقدان الأمن 5

أوّلاً: الإرهاب 5

1 - الإرهاب لغه 5

2 - الإرهاب اصطلاحاً 5

3 - ما هو المقصود من کلمه الإرهاب فی القرآن 5

أنواع الإرهاب 5

1 - الإرهاب الفردی 5

2 - الإرهاب الجماعی 5

نماذج من الإرهاب الجماعی 5

3 - الإرهاب الحکومی 5

ص:275

أ - الإرهاب العسکری 5

ب - الإرهاب الحزبی 5

ج - الإرهاب الامنی 5

4 - الإرهاب الدینی 5

5 - الإرهاب الاستعماری 5

أهداف الإرهاب 5

ومن أهم أهداف الإرهاب 5

کیفیه مواجهه الإرهاب 5

1. مرحله التحشید 5

2. مرحله التصمیم 5

3. مرحله المواجهه 5

أسباب مواجهه الإرهاب 5

نتائج مواجهه الإرهاب 5

1 - وراثه الصالحین 5

2 - بسط الإسلام 5

3 - الاُمه والحدود الواحده 5

4 - السلام والأمن 5

5 - البناء والإعمار 5

ثانیاً: الجریمه 5

1 - أسباب الجریمه 5

ص:276

الفصل الثالث

المعالجات القرآنیه لفقدان الأمن

تمهید 5

المبحث الأوّل: العلاقه بین الأمن والتربیه والتعلیم 5

1 - ما یرتبط بما قبل وما بعد انعقاد النطفه 5

أثر التغذیه فی تکوین الجنین 5

2 - ما یرتبط بمراحل ما بعد الولاده 5

3 - حق الولد علی الوالد 5

4 - أثر التعلیم والتربیه 5

المبحث الثانی: تطبیق الأحکام الشرعیه والأمن 5

1 - الصلاه 5

2 - الصیام 5

3. الخمس والزکاه 5

4. والأمر بالمعروف والنهی عن المنکر 5

الآثار الاجتماعیه لتطبیق الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر 5

أ - إجراء الأحکام الإلهیه 5

ب - استقرار العداله الاجتماعیه 5

ج - الإعمار والبناء 5

د - تقویه المؤمنین وتضعیف الأعداء 5

ه - الاستقرار وتقدم الأمن والسلام 5

ص:277

5. الجهاد 5

المبحث الثالث: العلاقه بین الأمن والعداله الاجتماعیه 5

المبحث الرابع: دور الأحکام الجزائیه فی إیجاد الأمن 5

أ - القصاص 5

فلسفه القصاص 5

ب - الدیه 5

فلسفه الدیه 5

ج - الحدود 5

حد الزنا 5

إجراء حد الزنا والأمن الاجتماعی 5

الخاتمه 5

مصادر الکتاب 5

ص:278

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَالَّذِینَ لَا یَعْلَمُونَ
الزمر: 9

المقدمة:
تأسّس مرکز القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان بإشراف آیة الله الحاج السید حسن فقیه الإمامي عام 1426 الهجري في المجالات الدینیة والثقافیة والعلمیة معتمداً علی النشاطات الخالصة والدؤوبة لجمع من الإخصائیین والمثقفین في الجامعات والحوزات العلمیة.

إجراءات المؤسسة:
نظراً لقلة المراکز القائمة بتوفیر المصادر في العلوم الإسلامیة وتبعثرها في أنحاء البلاد وصعوبة الحصول علی مصادرها أحیاناً، تهدف مؤسسة القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان إلی التوفیر الأسهل والأسرع للمعلومات ووصولها إلی الباحثین في العلوم الإسلامیة وتقدم المؤسسة مجاناً مجموعة الکترونیة من الکتب والمقالات العلمیة والدراسات المفیدة وهي منظمة في برامج إلکترونیة وجاهزة في مختلف اللغات عرضاً للباحثین والمثقفین والراغبین فیها.
وتحاول المؤسسة تقدیم الخدمة معتمدة علی النظرة العلمیة البحتة البعیدة من التعصبات الشخصیة والاجتماعیة والسیاسیة والقومیة وعلی أساس خطة تنوي تنظیم الأعمال والمنشورات الصادرة من جمیع مراکز الشیعة.

الأهداف:
نشر الثقافة الإسلامیة وتعالیم القرآن وآل بیت النبیّ علیهم السلام
تحفیز الناس خصوصا الشباب علی دراسة أدقّ في المسائل الدینیة
تنزیل البرامج المفیدة في الهواتف والحاسوبات واللابتوب
الخدمة للباحثین والمحققین في الحوازت العلمیة والجامعات
توسیع عام لفکرة المطالعة
تهمید الأرضیة لتحریض المنشورات والکتّاب علی تقدیم آثارهم لتنظیمها في ملفات الکترونیة

السياسات:
مراعاة القوانین والعمل حسب المعاییر القانونیة
إنشاء العلاقات المترابطة مع المراکز المرتبطة
الاجتنباب عن الروتینیة وتکرار المحاولات السابقة
العرض العلمي البحت للمصادر والمعلومات
الالتزام بذکر المصادر والمآخذ في نشر المعلومات
من الواضح أن یتحمل المؤلف مسؤولیة العمل.

نشاطات المؤسسة:
طبع الکتب والملزمات والدوریات
إقامة المسابقات في مطالعة الکتب
إقامة المعارض الالکترونیة: المعارض الثلاثیة الأبعاد، أفلام بانوراما في الأمکنة الدینیة والسیاحیة
إنتاج الأفلام الکرتونیة والألعاب الکمبیوتریة
افتتاح موقع القائمیة الانترنتي بعنوان : www.ghaemiyeh.com
إنتاج الأفلام الثقافیة وأقراص المحاضرات و...
الإطلاق والدعم العلمي لنظام استلام الأسئلة والاستفسارات الدینیة والأخلاقیة والاعتقادیة والردّ علیها
تصمیم الأجهزة الخاصة بالمحاسبة، الجوال، بلوتوث Bluetooth، ویب کیوسک kiosk، الرسالة القصیرة ( (sms
إقامة الدورات التعلیمیة الالکترونیة لعموم الناس
إقامة الدورات الالکترونیة لتدریب المعلمین
إنتاج آلاف برامج في البحث والدراسة وتطبیقها في أنواع من اللابتوب والحاسوب والهاتف ویمکن تحمیلها علی 8 أنظمة؛
1.JAVA
2.ANDROID
3.EPUB
4.CHM
5.PDF
6.HTML
7.CHM
8.GHB
إعداد 4 الأسواق الإلکترونیة للکتاب علی موقع القائمیة ویمکن تحمیلها علی الأنظمة التالیة
1.ANDROID
2.IOS
3.WINDOWS PHONE
4.WINDOWS

وتقدّم مجاناً في الموقع بثلاث اللغات منها العربیة والانجلیزیة والفارسیة

الکلمة الأخيرة
نتقدم بکلمة الشکر والتقدیر إلی مکاتب مراجع التقلید منظمات والمراکز، المنشورات، المؤسسات، الکتّاب وکل من قدّم لنا المساعدة في تحقیق أهدافنا وعرض المعلومات علینا.
عنوان المکتب المرکزي
أصفهان، شارع عبد الرزاق، سوق حاج محمد جعفر آباده ای، زقاق الشهید محمد حسن التوکلی، الرقم 129، الطبقة الأولی.

عنوان الموقع : : www.ghbook.ir
البرید الالکتروني : Info@ghbook.ir
هاتف المکتب المرکزي 03134490125
هاتف المکتب في طهران 88318722 ـ 021
قسم البیع 09132000109شؤون المستخدمین 09132000109.