مستدرک الکافی

اشارة

سرشناسه: الفحام، علی عبد الزهرة

عنوان و نام پدیدآور: مستدرک الکافی (روایات ثقة الاسلام محمد بن یعقوب الکلینی الرازی التی رویت عنه فی غیر کتاب الکافی) / جمعها وحققها وضبط نصوصها الدکتور علی عبد الزهرة الفحام.

مشخصات نشر: کربلاء: العتبة الحسینیة المقدسة - قسم الشؤون الفکریة والثقافیة. شعبة الدراسات والبحوث الاسلامیة

محل نشر: کربلای معلی - عراق

سال نشر : 1436 ه ق

مشخصات ظاهری: 361 ص

یادداشت:عربی

یادداشت:کتابنامه

موضوع: احادیث الشیعة القرن 4 ه - الکلینی، محمد بن یعقوب، - 329 ه -. الکافی استدراک.

موضوع: الکلینی، محمد بن یعقوب، - 329 ه -. نقد وتفسیر.

موضوع: احادیث الشیعة القرن 15 ه - الحدیث روایة اسناد.

موضوع: الحدیث علم الرجال - حدیث الشیعة مستدرکات

ص :1

هویة الکتاب

رقم الإیداع فی دار الکتب والوثائق ببغداد لسنة 2015-642

الفحام، علی عبد الزهرة

مستدرک الکافی (روایات ثقة الاسلام محمد بن یعقوب الکلینی الرازی التی رویت عنه فی غیر کتاب الکافی) / جمعها وحققها وضبط نصوصها الدکتور علی عبد الزهرة الفحام. الطبعة الأولی. - کربلاء: العتبة الحسینیة المقدسة. قسم الشؤون الفکریة والثقافیة. شعبة الدراسات والبحوث الاسلامیة، 1436 ق. = 2015 م.

368 ص. (قسم الشؤون الفکریة والثقافیة فی العتبة الحسینیة المقدسة؛ 150).

تبصرة ملحق: ذکر فیه المؤلف روایات الشیخ الکلینی فی کتابیه (رسائل الأئمة) و (تعبیر الرؤیا).

المصادر: ص 354 340؛ وکذلک فی الحاشیة.

1. احادیث الشیعة القرن 4 ه -. 2. الکلینی، محمد بن یعقوب، - 329 ه -. الکافی استدراک. 3. الکلینی، محمد بن یعقوب، - 329 ه -. نقد وتفسیر. 4. احادیث الشیعة القرن 15 ه -. 5. الحدیث روایة اسناد. 6. الحدیث علم الرجال. 7. حدیث الشیعة مستدرکات. الف. الکلینی، محمد بن یعقوب، - 329 ه -. رسائل الأئمة. ب. الکلینی، محمد بن یعقوب، - 329 ه -. تعبیر الرؤیا. ج. الکلینی، محمد بن یعقوب، - 329 ه -. الکافی. د. السلسلة. ه -. العنوان. و. العنوان. الکافی. استدراک. ز. العنوان. رسائل الأئمة. ج. العنوان. تعبیر الرؤیا.

تمت الفهرسة فی مکتبة العتبة الحسینیة المقدسة قبل النشر

ص:2

ص:3

ص:4

مقدمة

اشارة

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمد لله رب العالمین وصلی الله وسلَّم علی خیر خلقه أجمعین، محمد وأهل بیته الطیبین الطاهرین، وبعد:

فإن للحدیث الشریف مکانة خاصة عند أهل البیت علیهم السلام وشیعتهم؛ باعتباره النص التشریعی الذی تقوم علیه المؤسسة الدینیة الإسلامیة، فهو المعتمد فی تحصیل المعارف الدینیة بجمیع أبعادها العملیة والعقدیة، وهو المبین للقرآن الکریم والمفسر لآیاته الشریفة لیشکلا معاً منظومة الممانعة التی خلفها رسول الله (صلی الله علیه وآله) فی أمته من بعده، یأمن من تمسک بها من الزیغ والضلال، کما نص علی ذلک حدیث الثقلین المتواتر بین المسلمین(1).

ص:5


1- (1) کُتبت فی تخریج حدیث الثقلین وبیان مصادره وطرقه وشرح أبعاده مؤلفات عدیدة، نذکر منها: کتاب (حدیث الثقلین) لنجم الدین العسکری - مطبعة الآداب، النجف، وکتاب (حدیث الثقلین) للسید علی المیلانی - مرکز الأبحاث العقائدیة، وکتاب (غایة المرام) للسید هاشم البحرانی ج 2 - تحقیق السید علی عاشور، وقد صدر کتاب قیم بجزأین تحت عنوان (حدیث الثقلین فی کتب الخاصة) للسید حسین الرجائی والشیخ حسن شکوری تضمن تفصیلاً لمصادر هذا الحدیث الشریف وأسانیده من طرق الشیعة.

منهجیة أهل البیت علیهم السلام فی حفظ السنة الشریفة

لقد بذل أئمة أهل البیت علیهم السلام، وهم أمناء الله علی حلاله وحرامه، جهوداً کبیرة فی حفظ السنة الشریفة وروایتها ودرایتها جیلاً بعد جیل، وحرصوا علی تمحیصها وتنقیتها مما أصابها من التحریف والتشویه والتردی فی أحضان البلاطات الحاکمة عندما أضحت السیاسة هی المحرک للنص والمتحکم به بدلاً من الروایة الصحیحة والنقل الصادق، کما وقف أهل البیت علیهم السلام بوجه الأحادیث الموضوعة التی أنتجتها الانحرافات العقائدیة المنبثقة من رحم المؤسسة السیاسیة الحاکمة التی استغلت ضعف الحصانة الفکریة للمجتمع وسقوط المؤسسة الدینیة الرسمیة فی وحل السیاسة ودهالیزها.

لقد نال التراث الحدیثی للشیعة قسطاً وافراً من الإرهاب الفکری والسیاسی الذی مارسته الأنظمة الجائرة ضد أهل البیت علیهم السلام وشیعتهم، فکان رواة الشیعة یتناقلون الحدیث وسط أجواء من التقیة المرکزة والحذر الشدید من عیون السلطة وجواسیسها، وربما ألجأتهم التقیة إلی ترک التحدیث والاکتفاء بتناقل الکتب سراً، فقد روی الشیخ الکلینی (ت 329) فی کتابه الکافی عن محمد بن الحسن بن أبی خالد شَینولة(1) قال: قلتُ لأبی

ص:6


1- (1) هو محمد بن الحسن بن أبی خالد، القمی، الأشعری، المعروف بشُنبُولة، کما فی فهرست الطوسی ورجال النجاشی، وفی نسخة الکافی (شینولة) ولعله تصحیف، وهو من أصحاب الرضا والجواد والهادی علیه السلام، توفی بعد 220 ه ودفن فی قبرستان بابلان فی مدینة قم المقدسة - رجال الأشعریین ص 142.

جعفر الثانی علیه السلام: جعلت فداک إن مشایخنا رووا عن أبی جعفر وأبی عبد الله علیهما السلام وکانت التقیة شدیدة فکتموا کتبهم ولم تُروَ عنهم، فلما ماتوا صارت الکتب إلینا فقال: (حدّثوا بها فإنها حَقٌ)(1) ، ولعل کثیراً من تلک الکتب التی عبثت بها بوائق الدهر تلفت أما بید السلطة بسبب المصادرة أو بید أصحابها خوفاً من عواقب المصادرة! فقد حدثنا التاریخ أن المحدثة الشیعیة (سعیدة بنت أبی عمیر)(2) شقیقة الثقة الجلیل محمد بن أبی عمیر (ت 217) دفنت کتب أخیها سراً حتی أصابها التلف إثر أعتقال أخیها لأربع سنوات من قبل السلطات العباسیة الغاشمة بعد استشهاد الإمام الرضا علیه السلام؛ فکان ابن أبی عمیر بعد خروجه من السجن یحدث مما بقی فی ذاکرته من أحادیث ویرسلها دون إسناد، لذلک اشتُهر بین المُحَدِّثین الاعتماد علی تلک المراسیل(3).

وتطبیقاً لسیاسة "محاصرة الحدیث الشیعی" أقدمت السلطات العباسیة علی حبس مجموعة واسعة من أصحاب الأئمة علیهم السلام بسبب اتصالهم بأهل البیت علیهم السلام ونشر أحادیثهم وتهیئة حلقة الوصل بینهم وبین

ص:7


1- (1) الکافی 53/1.
2- (2) هی أم عیسی، سعیدة بنت أبی عمیر زیاد بن عیسی، الأزدیة، أخت محمد بن أبی عمیر. محدثة إمامیة صالحة. روی عنها الحکم بن مسکین - الفائق فی رواة وأصحاب الإمام الصادق علیه السلام 480/3.
3- (3) رجال النجاشی ص 326، وقد روی السید ابن طاووس فی فلاح السائل ص 258: عن القاسم بن محمد بن حاتم وجعفر بن عبد الله الحمیری قالا: قال لنا محمد بن أبی عمیر: کل ما رویته قبل دفن کتبی وبعدها، فقد أجزته لکما.

المجامیع الشیعیة فی البلاد الإسلامیة، ونذکر من هؤلاء: یونس بن عبد الرحمن (ت 208) - الذی کان مع ابن أبی عمیر - وهما من أصحاب الإمامین الرضا والجواد علیهما السلام ومن کبار الشخصیات العلمیة الشیعیة، وعبد السلام بن صالح المعروف بأبی الصلت الهروی وهو من کبار أصحاب الرضا علیه السلام(1) ، وعلی بن جعفر الهُمانی من أصحاب الإمامین العسکریین علیهما السلام(2) ، والحسین بن روح وهو السفیر الثالث للإمام المهدی علیه السلام حبس سنة 312 ه - فی أیام المقتدر العباسی(3).

وتعرض قسم کبیر من رواة الشیعة للتصفیة الجسدیة المباشرة کالمعلی بن خُنیس: قتله والی المدینة داود بن علی (ت 133) بسبب ترکه للتقیة وإذاعته حدیث أهل البیت علیهم السلام وأسرارهم، وکان المعلی من خیار أصحاب الأمام الصادق علیه السلام(4) ، ومن الشهداء المعروفین یعقوب بن إسحاق المعروف بابن السکیت: قتله المتوکل (ت 247) فی قضیة مشهورة(5) ، وعلی بن عاصم: مات فی حبس المعتضد العباسی (ت 289)(6).

ونال المحدثون الشیعة قسطاً وافراً من التهجیر والتشرید؛ فهذا عطیة بن

ص:8


1- (1) مستدرکات علم رجال الحدیث 432/4.
2- (2) اختیار معرفة الرجال 866/2.
3- (3) لسان المیزان 283/2.
4- (4) اختیار معرفة الرجال 675/2.
5- (5) رجال النجاشی ص 449.
6- (6) مستدرکات علم رجال الحدیث 391/5.

سعید العوفی (ت 111) ضربه الحجاج أربعمائة سوط وأمر بحلق رأسه ولحیته فهرب إلی خراسان(1) ، وهرب أبو خالد الکابلی من سطوة الحجاج أیضاً إلی مکة(2) ، وکذا الأمر مع سُلیم بن قیس کان (من أصحاب أمیر المؤمنین (علیه السلام) طلبه الحجاج لیقتله، فهرب وآوی إلی أبان بن أبی عیاش)(3) ، أما السید عبد العظیم الحسنی فقد لجأ إلی مدینة الری هرباً من بطش السلطة العباسیة(4) ، ویحدثنا التاریخ أیضاً أن الثقة عمار بن معاویة الدهنی - والد معاویة - کان من رواة الشیعة فقبض علیه بشر بن مروان - والی الکوفة من قبل عبد الملک بن مروان - فقطع عرقوبیه(5).

إن من حق الشیعة الیوم أن یفتخروا بأئمتهم، وبسلفهم الصالح من الرواة والمحدثین ممن حملوا علی عاتقهم نقل الأمانة کابراً عن کابر حتی أوصلوا لنا هذا التراث الضخم من الکتب والأصول والمصنفات الحدیثیة وسط تلک الموجة الهوجاء من الإرهاب السیاسی والفکری التی مارستها السلطات الحاکمة ومؤسساتها الدینیة بحق رواة ومحدثی الشیعة، وبالدرجة الأولی بحق الأئمة علیهم السلام الذین تعرضوا لحملة اغتیالات منهجیة

ص:9


1- (1) الطبقات الکبری 304/6.
2- (2) اختیار معرفة الرجال 339/1.
3- (3) خلاصة الأقوال ص 162.
4- (4) رجال النجاشی ص 248.
5- (5) ضعفاء العقیلی 323/3، والعرقوب: العصب الغلیظ الموتر فوق عقب الانسان - الصحاح 180/1.

منظمة وهم فی زهرة شبابهم، مما اضطر إمامنا الثانی عشر للغیبة خوفاً من إن تناله ید الغدر التی نالت آباءه من قبل.

إن الذی یدقق فی المنهجیة التی اتبعها أهل البیت علیهم السلام فی حفظ السنة الشریفة والإبقاء علی تلک الثلة القلیلة من الأصحاب المخلصین لیجد بعین الحق والحقیقة أنها لم تکن لتنجح لولا التأیید والعلم الذی منَّ الله تعالی به علی الأئمة علیهم السلام، ولولا صبر وثبات المخلصین من أصحاب الأئمة الذین نفذوا تلک الإستراتیجیة بدقة متناهیة رغم صعوبتها وشدتها بحیث لا یتحملها إلا نبی مرسل أو ملک مقرب أو عبد امتحن الله قلبه للإیمان، ویمکن تلخیص المنهجیة التی اتبعها أهل البیت علیهم السلام فی حفظ السنة الشریفة بالنقاط التالیة:

أولاً: الحث علی روایة الحدیث ونشره

1. عن عبد الله بن میمون القداح(1) ، عن أبی عبد الله علیه السلام عن آبائه علیهم السلام قال: جاء رجل إلی رسول الله صلی الله علیه وآله فقال: یا رسول الله ما العلم؟ قال: الإنصات، قال: ثم مه؟ قال: الاستماع، قال: ثم مه؟ قال: الحفظ، قال: ثم مه؟ قال: العمل به، قال: ثم مه یا رسول الله؟

ص:10


1- (1) عبد الله بن میمون بن الأسود القداح، مولی بنی مخزوم، کان یبری القداح. روی أبوه عن أبی جعفر وأبی عبد الله علیهما السلام، وروی هو عن أبی عبد الله (علیه السلام)، وکان ثقة. له کتب، منها: کتاب مبعث النبی صلی الله علیه وآله وسلم وأخباره، کتاب صفة الجنة والنار - رجال النجاشی 213.

قال: نشره(1).

2. عن الفُضیل بن یسار قال: قال لی أبو جعفر علیه السلام: یا فضیل، إنَّ حدیثنا یُحیی القلوب(2).

3. عن عمرو بن شمر(3) ، عن جابر، عن أبی جعفر (علیه السلام) قال: سارعوا فی طلب العلم، فوالذی نفسی بیده لحدیثٌ واحدٌ فی حلالٍ وحرامٍ تأخذه عن صادقٍ خیرٌ من الدنیا وما حملت من ذهب وفضة(4).

4. عن محمد بن مسلم، عن أبی عبد الله الصادق (علیه السلام)، قال: من حفظ من شیعتنا أربعین حدیثاً بعثه الله یوم القیامة عالماً فقیهاً ولم یعذبه(5).

5. عن معاویة بن عمار قال: قلت لأبی عبد الله علیه السلام: رجل راویة لحدیثکم یبث ذلک فی الناس ویشدده فی قلوبهم وقلوب شیعتکم ولعل عابداً من شیعتکم لیست له هذه الروایة أیهما أفضل؟ قال: الراویة لحدیثنا یشد به قلوب شیعتنا أفضل من ألف عابد(6).

ص:11


1- (1) الکافی 48/1.
2- (2) الخصال للصدوق 22.
3- (3) قال الشیخ النمازی الشاهرودی: (عمرو بن شمر بن یزید، أبو عبد الله، الجعفی، الکوفی: من أصحاب الباقر والصادق صلوات الله علیهما. وهو کثیرا ما یروی عن جابر بن یزید الجعفی. استضعفوه کما استضعفوا أستاذه جابر [بن یزید الجعفی]... ومن جمیع هذه الروایات یظهر حسنه وکماله، وأنه شیعی عارف بمقام الإمامة) - مستدرکات علم رجال الحدیث 44/6.
4- (4) المحاسن 227/1.
5- (5) أمالی الصدوق 382.
6- (6) الکافی 33/1.

6. عن عبد السلام بن صالح الهروی قال: سمعت الرضا (علیه السلام) یقول: رحم الله عبداً أحیی أمرنا، قلت: وکیف یحیی أمرکم؟ قال: یتعلمُ علومَنا ویعلمها الناسَ (1).

وعلی هذا فلیس عجباً أن یبلغ تلامذة الإمام الصادق علیه السلام الآلاف من الرواة الذین أخذوا العلم عنه فی المدینة والکوفة ونشروه فی مختلف أصقاع المعمورة(2) ، وتحملوا فی سبیل ذلک مختلف أصناف الطعن والتوهین وربما الاعتقال والقتل والتشرید، یروی النجاشی فی رجاله عن أحمد بن محمد بن عیسی(3) قال: خرجتُ إلی الکوفة فی طلب الحدیث، فلقیت بها الحسن بن علی الوشاء(4) فسألتُه أن یُخرج لی کتاب العلاء بن رُزین القلّاء وأبان بن عثمان الأحمر(5) فأخرجهما إلی، فقلت له: أحب أن تجیزهما لی،

ص:12


1- (1) معانی الأخبار ص 180، وسائل الشیعة 92/27.
2- (2) أحصی الشیخ عبد الحسین الشبستری فی کتابه (الفائق فی أصحاب الإمام الصادق علیه السلام) زهاء 3759 راویاً عن الإمام الصادق علیه السلام وترجم لهم فی کتابه القیم.
3- (3) هو الأشعری القمی، وجه أصحابنا فی زمانه، توفی قبل 254 ض، ستأتی ترجمته فی روایات المستدرک.
4- (4) الحسن بن علی بن زیاد الوشاء، بجلی کوفی، قال أبو عمرو [الکشی]: ویکنی بأبی محمد الوشاء، وهو ابن بنت الیاس الصیرفی، خزاز من أصحاب الرضا علیه السلام، وکان من وجوه هذه الطائفة روی عن جده الیاس - رجال النجاشی 39.
5- (5) أبان بن عثمان الأحمر، البجلی مولاهم، أصله کوفی، کان یسکنها تارة والبصرة تارة وقد أخذ عنه أهلها، روی عن أبی عبد الله وأبی الحسن موسی علیهما السلام. له کتاب حسن کبیر یجمع المبتدأ والمغازی والوفاة والردة - رجال النجاشی 13، أقول: وفی هذا الحدیث دلالة علی وثاقة أبان بن عثمان الأحمر، وستأتی ترجمة العلاء بن رزین.

فقال لی: یا رحمک الله! وما عجلتک اذهب فاکتبهما واسمع من بعد، فقلت: لا آمن الحدثان، فقال: (لو علمتُ أن هذا الحدیث یکون له هذا الطلب لاستکثرت منه؛ فإنی أدرکتُ فی هذا المسجد تسعمائة شیخ کلٌّ یقول حدثنی جعفر بن محمد)(1) ، فإذا کان (الحسن بن علی الوشاء) لوحده قد سمع (900) شیخ من شیوخ الروایة یحدثون عن الإمام الصادق علیه السلام فی مسجد الکوفة وحده، فما بالک بالآخرین فی بلاد الشیعة المنتشرة الأصقاع والمترامیة الأطراف؟! بینما نجد فی المدرسة الأخری أن الذهبی(2) (ت 748 ه -) یذکر أقصی إحصائیة حصل علیها فی عدد الرواة عن مالک بن أنس (ت 179 ه -) قائلاً: (ما علمتُ أحداً من الحُفاظ روی عنه عدد أکثر من مالک، وبلغوا بالمجاهیل وبالکذابین ألفاً وأربع مئة)(3) فهم بالمجاهیل والکذابین 1400 فی مختلف البلاد!! رغم کل ما وفرته السلطة العباسیة لمالک من دعم إعلامی وسیاسی ومادی حتی أن تألیف کتابه (الموطأ) کان بأمر من الحاکم العباسی أبی جعفر المنصور (ت 158) الذی انتهج سیاسة تعمیم الفقه المالکی فی البلاد الإسلامیة وحمل الناس قسراً علی ما یرویه من حدیث وما یراه من رأی، فقد روی مالک أن المنصور قال له: (لأکتبنَّ قولک کما تکتب

ص:13


1- (1) رجال النجاشی 40-41
2- (2) شمس الدین محمد بن أحمد، أبو عبد الله، الذهبی، الدمشقی (673-748)، حافظ مشهور عند أهل الخلاف، یمتلک نزعة أمویة حاقدة علی روایات الشیعة وفضائل أهل البیت علیهم السلام، له کتب عدیدة فی السیرة والتراجم والتاریخ، منها: (سیر أعلام النبلاء)، (تاریخ الإسلام)، (میزان الاعتدال) وغیرها.
3- (3) سیر أعلام النبلاء (234/7)

المصاحف، ولأبعثن به إلی الآفاق، فلأحملنهم علیه)(1).

ثانیاً: الحث علی کتابة الحدیث وتدوینه

اشارة

لا یکون المرء مبالغاً لو قال إن القدماء من رواة الشیعة هم الرواد الأوائل فی عملیة تدوین الحدیث عن طریق الکتابة؛ لتقییده وحفظه من الشیاع عملاً بتوجیهات مباشرة وإشراف مستمر من قبل أئمة أهل البیت علیهم السلام، ابتداءً برسول الله صلی الله علیه وآله الذی أسس لعملیة التدوین مروراً بأمیر المؤمنین ومن تلاه من الأئمة علیهم السلام.

ولیس سراً أن السلطة الحاکمة بعد رسول الله صلی الله علیه وآله قد منعت تدوین الحدیث (وحتی روایته) بحجج واهیة، وأعذار سقیمة، اخترعوها لتمییع الحرکة الروائیة للمجتمع الإسلامی حتی تتمکن السلطة من فرض نظریاتها الفقهیة والعقدیة وفق أهواء الحاکم ونزعته النفسیة(2) ، فکان لا بد من تحیید المنهج الروائی الذی یشکل عائقاً کبیراً أمام تسرب البدع وأفکار

ص:14


1- (1) المصدر نفسه 61/8-62.
2- (2) یعلق الباحث السنی المصری المعاصر (محمود أبو ریة) علی قرار عمر بن الخطاب منع روایة الحدیث بحجة عدم اختلاطه بالقرآن، قائلاً: (... وهو سبب لا یقتنع به عاقل عالم... اللهم إلا إذا جعلنا الأحادیث من جنس القرآن فی البلاغة وأن أسلوبها فی الإعجاز من أسلوبه - وهذا ما لا یقره أحد حتی الذین جاءوا بهذا الرأی، إذ معناه إبطال معجزة القرآن وهدم أصولها من القواعد... وبین الحدیث والقرآن ولا ریب فروق کثیرة یعرفها کل من له بصر بالبلاغة وذوق فی البیان... علی أن هذا السبب الذی یتشبثون به قد زال بعد أن کتب القرآن فی عهد أبی بکر علی ما رووه، وبعد أن نسخ فی عهد عثمان ووزعت منه نسخ علی الأمصار وأصبح من العسیر بل من المستحیل أن یزیدوا علی القرآن حرفا واحدا...) - أضواء علی السنة المحمدیة ص 50.

الضلالة، ویبدو أن السلطة الحاکمة الموغلة فی غیابة الجهل استغرقت قرناً من الزمان حتی تبدأ بعملیة تدوین الحدیث حین قرر الخلیفة الأموی عمر بن عبد العزیز (ت 101) الإیعاز إلی والی المدینة البدء بکتابة حدیث رسول الله صلی الله علیه وآله تحت إشراف ورقابة من فقهاء السلطة حتی لا تهدد عملیة التدوین شرعیة الحاکم بما تنشره من حقائق تنقض الأصل الشرعی للحکومة القائمة(1).

والنماذج التالیة تسلط الضوء علی أبرز ما وصل إلینا من مظاهر التدوین التی مارسها أهل البیت علیهم السلام وشیعتهم:

أولاً: کتاب علی علیه السلام

وهو بإملاء رسول الله صلی الله علیه وآله وخط أمیر المؤمنین علیه السلام، ویبدو من وصف الروایات أنه کان موسوعة حدیثیة متکاملة فی مختلف المعارف، وأنه من الأهمیة بمکان بحیث کان أئمة أهل البیت علیهم السلام یتوارثونه ویقرؤون منه للناس، واتفقت الروایات أن الکتاب کان بطول سبعین ذراعاً(2) ، یروی النجاشی عن عذافر الصیرفی قال: کنت مع الحکم بن عتیبة عند أبی جعفر علیه السلام فاختلفا فی شئ، فقال أبو جعفر (علیه السلام): یا بنی قم! فأخرج کتاب علی، فأخرج کتاباً مدروجاً عظیماً ففتحه وجعل ینظر حتی أخرج المسألة. فقال له أبو جعفر (علیه السلام): هذا

ص:15


1- (1) أضواء علی السنة المحمدیة 260.
2- (2) بصائر الدرجات 167.

خط علی علیه السلام وإملاء رسول الله صلی الله علیه وآله. وأقبل علی الحکم وقال: یا أبا محمد! اذهب أنت وسلمة وأبو المقدام حیث شئتم یمیناً وشمالاً، فوالله لا تجدون العلم أوثق منه عند قوم کان ینزل علیهم جبرئیل علیه السلام(1).

وهذه ثلة من أحادیث ذلک الکتاب الجلیل بروایة أهل البیت علیهم السلام:

1. عن أبی جعفر علیه السلام، قال: وجدنا فی کتاب علی علیه السلام، قال: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله): إذا کثُر الزنا کثر موت الفُجأة(2).

2. عن أبی عبد الله علیه السلام قال: قرأتُ فی کتاب علی علیه السلام أن الله لم یأخذ علی الجُهال عهداً بطلب العلم حتی أخذ علی العلماء عهداً ببذل العلم للجُهال، لأن العلم کان قبل الجهل(3).

3. عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال: إن فی کتاب علی (صلوات الله علیه): إنما مثلُ الدنیا کمثل الحیة ما ألینَ مسَّها وفی جوفها السُّم الناقعُ، یحذرها الرجلُ العاقلُ، ویهوی إلیها الصبیُّ الجاهلُ (4).

4. عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال: إن فی کتاب علی (علیه

ص:16


1- (1) رجال النجاشی 360.
2- (2) المحاسن 107/1.
3- (3) الکافی 41/1.
4- (4) الکافی 136/2.

السلام): إن الهر سَبُعٌ، فلا بأس بسؤره، وإنی لأستحیی من الله أن أدعَ طعاماً لأن هراً أکلَ منه(1).

5. عن علی بن الحسین علیهما السلام أنه سئل عن رجل أوصی بشئ من ماله فقال: (الشیء) فی کتاب علی علیه السلام واحد من ستة(2).

6 - عن علی بن جعفر، عن أبیه الصادق علیه السلام قال: سألته عن الجری، یحل أکله؟ قال: إنا وجدنا فی کتاب علی أمیر المؤمنین علیه السلام: حرام(3).

ثانیاً: کتاب أبی رافع

مولی رسول الله صلی الله علیه وآله وصاحب أمیر المؤمنین، له کتاب السنن والأحکام والقضایا یرویه عن أمیر المؤمنین علیه السلام، وکان لابنه کتاب آخر فی أبواب مختلفة من الفقه(4).

ثالثاً: کتاب سُلیم بن قیس الهلالی (توفی بعد 72)

وهو کتاب مشهور اهتم بروایته أصحاب الأئمة فی طبقات مختلفة.

رابعاً: مصنفات الأصبغ بن نباتة الکوفی (توفی بحدود 100 ه -)

من خاصة أصحاب أمیر المؤمنین علیه السلام، له مصنفات عدیدة فی

ص:17


1- (1) الکافی 9/3.
2- (2) الکافی 40/7.
3- (3) مسائل علی بن جعفر ص 115.
4- (4) رجال النجاشی ص 4.

الأحکام والقضاء والتاریخ، بعضها بإملاء مباشر من أمیر المؤمنین علیه السلام(1).

وعلی هذا فتدوین الحدیث عند الشیعة بدأ فی بواکیر القرن الأول الهجری تحت إشراف مباشر من أمیر المؤمنین علیه السلام، وقد اتخذت وتیرة التدوین فی عهد الصادقَین علیهما السلام منحی متصاعداً، وصار سمة بارزة من سمات الشیعة إبان تلک الحقبة، والروایات التالیة تلقی بعض الضوء علی جهود أهل البیت علیهم السلام فی حث أصحابهم وشیعتهم علی الکتابة وحفظ الحدیث من خلال التدوین:

1 - عن الأصبغ بن نباتة قال: خطبنا أمیر المؤمنین (علیه السلام) فی داره - أو قال: فی القصر - ونحن مجتمعون، ثم أمر (صلوات الله علیه) فکُتب فی کتاب وقرئ علی الناس(2).

2 - عن حسین الأحمسی(3) ، عن أبی عبد الله علیه السلام قال: القلب یتکل علی الکتابة(4).

ص:18


1- (1) راجع: مجلة ینابیع النجفیة - العدد 35، 36 - ص 83، وقد صدر للمؤلف أخیراً عن أمانة مسجد الکوفة المعظم کتاب بعنوان (الأصبغ بن نباتة المجاشعی الکوفی)، اشتمل علی دراسة تفصیلیة عن حیاة هذا المحدث الجلیل وعلاقته مع أمیر المؤمنین علیه السلام ودوره فی حرکة الحدیث الشیعی.
2- (2) الکافی 49/2.
3- (3) هو الحسین بن عثمان الأحمسی البجلی الکوفی، ثقة، ذکره أبو العباس فی رجال أبی عبد الله علیه السلام - رجال النجاشی 54.
4- (4) الکافی 52/1.

3 - عن أبی بصیر قال: سمعت أبا عبد الله علیه السلام یقول: اکتبوا فإنکم لا تحفظون حتی تکتبوا(1).

4 - عن عبید بن زرارة(2) قال: قال أبو عبد الله علیه السلام: احتفظوا بکتبکم فإنکم سوف تحتاجون إلیها(3).

4 - عن المفضل بن عمر، قال: قال لی أبو عبد الله علیه السلام: اکتب وبُثَّ علمک فی إخوانک، فإن مُتَّ فأورث کتبک بنیک، فإنه یأتی علی الناس زمان هَرْج لا یأنسون فیه إلا بکتبهم(4).

5 - عن علی بن أسباط، عن الرضا (علیه السلام) فی حدیث الکنز الذی قال الله عز وجل: (وکان تحته کنز لهما)(5) قال: قلت له: جعلت فداک، أرید أن أکتبه قال: فضرب یده والله إلی الدواة لیضعها بین یدی، فتناولت یده فقبلتها وأخذت الدواة فکتبته(6).

6 - وفی مهج الدعوات للسید ابن طاووس عن أبی الوضاح(7) عن أبیه

ص:19


1- (1) المصدر نفسه.
2- (2) عبید بن زرارة بن أعین الشیبانی روی عن أبی عبد الله علیه السلام، ثقة ثقة، عین، لا لبس فیه ولا شک. له کتاب یرویه جماعة عنه - رجال النجاشی 233.
3- (3) الکافی 52/1.
4- (4) المصدر نفسه.
5- (5) الکهف / 82.
6- (6) الکافی 59/1، الوسائل 83/27.
7- (7) هو أبو الوضاح، محمد بن عبد الله بن زید النهشلی، کان أبوه من أصحاب الإمام الکاظم فالرضا علیهما السلام، ولم تذکر المصادر شیئاً عن حاله أو حال أبیه.

قال: کان جماعة من خاصة أبی الحسن الکاظم (علیه السلام) من أهل بیعته وشیعته، یحضرون مجلسه ومعهم فی أکمامهم ألواح آبنوس(1) لطاف وأمیال، فإذا نطق أبو الحسن (علیه السلام) بکلمة أو أفتی فی نازلة، أثبت القوم ما سمعوا منه فی ذلک(2).

ثالثاً: تصحیح الکتب الحدیثیة وتوثیقها

وکان من الجهود البارزة للأئمة علیهم السلام تتبع الکتب المتداولة بین المجامیع الشیعیة والمعمول بها فی مدائن مختلفة وأمصار نائیة، من أجل تنقیة هذه الکتب من الوضع والدس أو التخلیط والأوهام، وکان لهذا الدور الکبیر أثر محمود فی صنع مجموعة ضخمة من الأصول الحدیثیة المعتمدة لدی الطائفة عرفت بالأصول الأربعمائة، وإذا لم یکن ثمة دلیل أن جمیع هذه الأصول قد عرضت علی الأئمة فلیس من شک أن هذه الأصول کانت متداولة لدی الثقات الأجلاء من رواة الشیعة وأصحاب الأئمة وعلیها عوّل المحدثون فی جمع موسوعاتهم الحدیثیة کثقة الإسلام الکلینی والشیخ الصدوق وابن قولویه والمفید والطوسی وغیرهم من الأفذاذ رحمة الله علیهم.

ومن الأمثلة علی تلک الکتب المعروضة علی الأئمة علیهم السلام:

1 - کتاب سلیم بن قیس الهلالی، تتحدث بعض الآثار المرویة فی نسخ الکتاب نفسه أن أبان بن أبی عیاش - راوی الکتاب عن سلیم عرض

ص:20


1- (1) لعله نوع من الخشب.
2- (2) مستدرک الوسائل 292/17.

الکتاب علی الإمامین السجاد والباقر علیهما السلام فأقراه(1).

2 - عن أبی هاشم الجعفری(2) ، قال: عرضتُ علی أبی محمد العسکری (علیه السلام) کتاب یوم ولیلة لیونس فقال لی: تصنیف من هذا؟ قلت: تصنیف یونس مولی آل یقطین، فقال: أعطاه الله بکل حرف نوراً یوم القیامة(3).

3 - عن یونس بن عبد الرحمن - فی حدیث - قال: أتیت العراق فوجدت بها قطعة من أصحاب أبی جعفر (علیه السلام) ووجدت أصحاب أبی عبد الله (علیه السلام) متوافرین فسمعت منهم واحداً واحداً، وأخذت کتبهم فعرضتها بعد علی الرضا (علیه السلام) فأنکر منها أحادیث(4).

4 - کتاب عبید الله بن علی الحلبی الذی عرضه علی الإمام الصادق علیه السلام، فأقر الإمام بصحته وقال: (هل لهؤلاء مثلُ هذا)؟(5) ویقصد المخالفین.

5 - کتاب عبید بن محمد البجلی الذی عرض علی الباقر علیه السلام

ص:21


1- (1) کتاب سلیم بن قیس ص 28.
2- (2) داود بن القاسم بن إسحاق بن عبد الله بن جعفر بن أبی طالب، أبو هاشم الجعفری رحمه الله کان عظیم المنزلة عند الأئمة علیهم السلام، شریف القدر، ثقة، روی أبوه عن أبی عبد الله علیه السلام. - رجال النجاشی 156، أقول: وهو من أصحاب الجواد والهادی والعسکری علیهم السلام.
3- (3) وسائل الشیعة 102/27.
4- (4) المصدر نفسه 99/27.
5- (5) رجال النجاشی 231.

فأقره(1).

6 - کتاب الدیات لظریف بن ناصح(2) وهو من الأصول التی أقرها الأئمة أیضاً(3).

رابعاً: نقد الروایات وتصحیحها

لم یأل الأئمة علیهم السلام جهداً فی نقد متون الروایات وتصحیح الأحادیث التی کانت متداولة فی عصرهم، سواء منها ما کان فی أدبیات المدرسة المخالفة أو حتی فی الأوساط الشیعیة، ضمن جهودهم الکبیرة فی تنقیة السنة الشریفة من شوائب التحریف وتسییس النصوص التشریعیة، وقد تلقی رواة الشیعة هذه الخصلة من أئمتهم فکانوا یمحصون ما یرد علیهم من روایات ویعرضونها علی الأئمة أو یتبعون فی تمحیصها القواعد التی سنها لهم أهل البیت علیهم السلام من عرض متن الحدیث علی کتاب الله وإجماع السنة أو الأخذ بما خالف العامة أو الأخذ بالمجمع علیه أو التوقف عند الشبهة

ص:22


1- (1) قال الطوسی: (عبید بن محمد بن قیس البجلی. له کتاب، یرویه عن أبیه، أخبرنا به جماعة، عن التلعکبری هارون بن موسی، قال: حدثنا أبو جعفر محمد بن الحسین بن حفص الخثعمی، قال: حدثنا أبو سعید عباد بن یعقوب الرواجنی الأسدی، قال: أخبرنا عبید بن محمد بن قیس البجلی، عن أبیه، قال: عرضنا هذا الکتاب علی أبی جعفر محمد بن علی الباقر علیهما السلام، فقال: هذا قول أمیر المؤمنین علیه السلام انه کان یقول إذا صلی قال فی أول الصلاة - وذکر الکتاب) - فهرست الطوسی 176.
2- (2) ظریف بن ناصح، أصله کوفی، نشأ ببغداد، وکان ثقة فی حدیثه، صدوقاً. له کتب، منها: کتاب الدیات، رواه عدة من أصحابنا - رجال النجاشی 209.
3- (3) خاتمة المستدرک 106/1.

وعدم التمییز، وکلها قواعد مأثورة عن أهل البیت علیهم السلام الهدف منها تربیة الشیعة علی الطریقة المثلی للتعامل مع النص دون اللجوء لمدرسة المخالفین لاستجداء النظریات والقواعد الحدیثیة خصوصاً فی عصر غیبة الأئمة علیهم السلام، والروایات التالیة تعطی مثالاً علی جهود الأئمة وشیعتهم فی هذا المجال:

1 - روی الشیخ الصدوق: عن الحسین بن خالد(1) ، قال: قلت للرضا علیه السلام: یا ابن رسول الله إن الناس یروون أن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم قال: إن الله خلق آدم علی صورته، فقال: قاتلهم الله، لقد حذفوا أول الحدیث، إن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم مر برجلین یتسابان، فسمع أحدهما یقول لصاحبه: قبح الله وجهک ووجه من یشبهک، فقال صلی الله علیه وآله وسلم: یا عبد الله لا تقل هذا لأخیک، فإن الله عز وجل خلق آدم علی صورته(2).

2 - قیل للصادق علیه السلام: إن الناس یروون عن رسول الله صلی الله علیه وآله أنه قال: إن الصدقة لا تحل لغنی ولا لذی مرة (أی قوة) سوی، فقال علیه السلام: قد قال لغنی ولم یقل لذی مرة سوی(3).

3 - عن الفضیل بن یسار قال: قلت لأبی عبد الله (علیه السلام): إن الناس یقولون: إن القرآن نزل علی سبعة أحرف، فقال: کذبوا أعداء الله

ص:23


1- (1) لعله الصیرفی، وهو من أصحاب الرضا علیه السلام.
2- (2) توحید الصدوق 153
3- (3) من لا یحضره الفقیه 177.

ولکنه نزل علی حرف واحد من عند الواحد(1).

4 - عن عبید بن زرارة قال: قلت لأبی عبد الله (علیه السلام): إن الناس یروون أن علیا (علیه السلام) کتب إلی عامله بالمدائن أن یشتری له جاریة فاشتراها وبعث بها إلیه وکتب إلیه أن لها زوجاً فکتب إلیه علی (علیه السلام) أن یشتری بضعها فاشتراه؟ فقال: کذبوا علی علی (علیه السلام)، أعلی (علیه السلام) یقول هذا؟!(2).

5 - عن محمد بن مسلم قال: قلت لأبی عبد الله (علیه السلام): إن عمار الساباطی روی عنک روایة قال: وما هی؟ قلت: روی أن السنة فریضة، فقال: أین یذهب أین یذهب! لیس هکذا حدثته أنما قلت له: من صلی فأقبل علی صلاته لم یحدث نفسه فیها أو لم یسه فیها أقبل الله علیه ما أقبل علیها، فربما رفع نصفها أو ربعها أو ثلثها أو خمسها وإنما أمرنا بالسنة لیکمل بها ما ذهب من المکتوبة(3).

6 - عن مسعدة بن صدقة قال: قیل لأبی عبد الله (علیه السلام): إن الناس یروون أن علیاً (علیه السلام) قال علی منبر الکوفة: أیها الناس إنکم ستدعون إلی سبی فسبونی، ثم تدعون إلی البراءة منی فلا تبرؤوا منی، فقال: ما أکثرَ ما یَکذبُ الناس علی علی (علیه السلام)، ثم قال: إنما قال: إنکم

ص:24


1- (1) الکافی 360/2.
2- (2) الکافی 483/5.
3- (3) الکافی 362/3.

ستدعون إلی سبی فسبونی، ثم ستدعون إلی البراءة منی وإنی لعلی دین محمد، ولم یقل: لا تبرؤوا منی(1).

7 - عن معمر بن خثیم قال: قال لی أبو جعفر علیه السلام: ما تکنی؟ قال: ما اکتنیت بعد ومالی من ولد ولا امرأة ولا جاریة قال: فما یمنعک من ذلک؟ قال: قلت: حدیث بلغنی عن علی علیه السلام قال: وما هو؟ قلت: بلغنا عن علی علیه السلام أنه قال: من اکتنی ولیس له أهل فهو أبو جعفر، فقال أبو جعفر علیه السلام: شوه(2) ، لیس هذا من حدیث علی علیه السلام، إنا لنکنی أولادنا فی صغرهم مخافة النبز(3) أن یلحق بهم(4).

8 - عن محمد بن مارد(5) قال: قلت لأبی عبد الله (علیه السلام): حدیث روی لنا أنک قلت: إذا عرفت فاعمل ما شئت؟ فقال: قد قلتُ ذلک، قال: قلت وإن زنوا أو سرقوا أو شربوا الخمر، فقال لی: إنا لله وإنا إلیه راجعون، والله ما أنصفونا أن نکون أخذنا بالعمل ووضع عنهم، إنما قلت: إذا عرفت فاعمل ما شئت من قلیل الخیر وکثیره فإنه یقبل منک(6).

ص:25


1- (1) الکافی 219/2.
2- (2) کلمة تقبیح، یقال شاه وجهه یشوه شوهاً وشوهة: قبح؛ ویقال: الشوهة الاسم - تاج العروس 55/19.
3- (3) النبز هو اللقب، والمقصود هنا خصوص اللقب السیء.
4- (4) تهذیب الأحکام 438/7.
5- (5) حمد بن مارد التمیمی، عربی صمیم، کوفی، ختن محمد بن مسلم (أی زوج ابنته)، روی عن أبی عبد الله علیه السلام، ثقة، عین - رجال النجاشی 357.
6- (6) الکافی 464/2.

9 - عن سدیر الصیرفی(1) قال: قلت لأبی جعفر (علیه السلام): حدیث بلغنی، عن الحسن البصری فإن کان حقاً فإنا لله وإنا إلیه راجعون، قال: وما هو؟ قلت بلغنی أن الحسن البصری کان یقول: لو غلی دماغه من حر الشمس ما استظل بحائط صیرفی، ولو تفرث کبده عطشاً لم یستسق من دار صیرفی ماء، وهو عملی وتجارتی وفیه نبت لحمی ودمی ومنه حجی وعمرتی، فجلس ثم قال: کذب الحسن، خذ سواء وأعط سواء، فإذا حضرت الصلاة فدع ما بیدک وانهض إلی الصلاة، أما علمت أن أصحاب الکهف کانوا صیارفة(2).

خامساً: استعمال التقیة للحفاظ علی رواة الشیعة

اشارة

وکانت (التقیة) مفردة مهمة ضمن الخطة التحصینیة التی انتهجها أهل البیت علیهم السلام للحفاظ علی رواة الشیعة والثقات من أصحابهم وسط موجة العداء الفکری والسیاسی للدول الحاکمة وحالة التصفیة الممنهجة ضد رموز الشیعة وشد الخناق علی البعد الجماهیری للطائفة، الأمر الذی هدد باستئصال مفردة الشیعة وشطبها من المعادلة السیاسیة والعقائدیة فی الأمة الإسلامیة لولا انتهاج الأئمة علیهم السلام هذه السیاسة الحکیمة وتنفیذها بدقة من قبل الکثیر من أصحابهم النجباء - رغم حصول أخطاء ارتکبها

ص:26


1- (1) هو سَدیر بن حُکیم، الکوفی، الصیرفی، مولی، کان جده من أصحاب امیر المؤمنین علیه السلام، وهو من أصحاب الباقر والصادق علیهما السلام، وکانت له منزلة کبیرة عندهما - مستدرکات علم رجال الحدیث 12/4.
2- (2) الکافی 113/5.

البعض وأنکرها علیهم الأئمة وحذروا من تکرارها(1) -.

أما وسائل التقیة التی سلکها الأئمة علیهم السلام فکانت کما یأتی:

1 - الإفتاء وفق مرویات العامة

وکان الهدف من ذلک إزالة التمایزات الفقهیة التی تصبغ الحالة الشیعیة فی بعض مناطق الصراع الطائفی مما یساهم فی تخفیف الأنظار الموجهة نحو الشیعة ودمج الشیعة فی المجتمع السنی للحفاظ علیهم من سطوة الجلاوزة، ولهذا السبب نجد عدید الروایات فی الکتب الشیعیة مما ینحو منحی التقیة ویوافق مذهب العامة أو أبرز مذاهبهم، ولتمحیص هذه الروایات وفرزها وتنقیتها أوصی الأئمة عند اختلاف الروایة أن تعرض علی (فقه العامة) فما

ص:27


1- (1) مثال ذلک ما حصل مع المعلی بن خنیس، مما ألمعنا إلیه سابقاً، فإن النصوص المرویة عن الإمام الصادق علیه السلام تظهر انه کان یکرر النصیحة ویشدد القول علیه بوجوب التقید بالتقیة والکتمان وعدم إذاعة هذا السر وإلا استحق العقوبة المؤکدة فی الدنیا والاخرة، فقد روی المعلی نفسه أن الإمام الصادق علیه السلام قال له: (یا معلی اکتم أمرنا ولا تذعه، فإنه من کتم أمرنا ولم یذعه أعزه الله به فی الدنیا، وجعله نوراً بین عینیه فی الآخرة یقوده إلی الجنة. یا معلی: من أذاع أمرنا ولم یکتمه أذله الله به فی الدنیا، ونزع النور من بین عینیه فی الآخرة، وجعله ظلمة یقوده إلی النار. یا معلی: إن التقیة من دینی ودین آبائی، ولا دین لمن لا تقیة له. یا معلی: إن الله عز وجل یحب أن یعبد فی السر کما یعبد فی العلانیة. یا معلی: إن المذیع لأمرنا کالجاحد له).ویبدو ان هذه التحذیرات المغلّظة لم تأخذ مأخذها عند شیخنا المعلی، فقام - دون قصد او تعمد للمخالفة - بإذاعة بعض الأسرار وترک التقیة فی بعض الموارد، وهذا ما کان سبباً فی شهادته ومقتله علی ید والی المدینة العباسی داود بن علی بن عبد الله بن عباس (ت 132)، وقد ترحم علیه الإمام الصادق علیه السلام، ودعا له بدخول الجنة.

وافق العامة یترک (لاحتمال التقیة فیه) وما خالفهم یؤخذ به وبحسب تعبیر الروایات (فإن الرشد فی خلافهم)، عن الحسین بن السری قال: قال أبو عبد الله (علیه السلام): (إذا ورد علیکم حدیثان مختلفان فخذوا بما خالف القوم)(1).

2 - إفتاء الشیعة بفتاوی مختلفة لمسألة واحدة

والهدف کسابقه، رفع التمایز الفقهی للتستر علی الشیعة وحفظهم حیثما توجهت الأنظار حولهم، فعن زرارة بن أعین، عن أبی جعفر علیه السلام قال: سألته عن مسألة فأجابنی ثم جاءه رجل فسأله عنها فأجابه بخلاف ما أجابنی، ثم جاء رجل آخر فأجابه بخلاف ما أجابنی وأجاب صاحبی، فلما خرج الرجلان قلت: یا ابن رسول الله رجلان من أهل العراق من شیعتکم قدما یسألان فأجبت کل واحد منهما بغیر ما أجبت به صاحبه؟ فقال: یا زرارة! إن هذا خیر لنا وأبقی لنا ولکن ولو اجتمعتم علی أمر واحد لصدقکم الناس علینا ولکان أقل لبقائنا وبقائکم(2).

3 - نقد بعض رواة الشیعة أمام الناس

وهو أسلوب آخر تزخر به الکتب الشیعیة والروایات الرجالیة (خصوصاً فی رجال الکشی) وقد استغله بعض السلفیین الجهلة للطعن علی رواة الشیعة وتوهینهم وغفلوا أن الأئمة صرحوا أن ذمهم إنما کان للدفاع

ص:28


1- (1) وسائل الشیعة 118/27.
2- (2) الکافی 65/1

عنهم وحفظهم، فقد روی الکشی عن عبد الله بن زرارة قال: قال لی أبو عبد الله علیه السلام: اقرأ منی علی والدک السلام. وقل له: إنی إنما أعیبک دفاعاً منی عنک؛ فان الناس والعدو یسارعون إلی کل من قربناه وحمدنا مکانه لإدخال الأذی فی من نحبه ونقربه، یرمونه لمحبتنا له وقربة ودنوه منا، ویرون إدخال الأذی علیه وقتله ویحمدون کل من عبناه نحن وأن نحمد أمره. فإنما أعیبک لأنک رجل اشتهرت بنا ولمیلک إلینا وأنت فی ذلک مذموم عند الناس غیر محمود الأثر لمودتک لنا ولمیلک إلینا، فأحببت أن أعیبک لیحمدوا أمرک فی الدین بعیبک ونقصک ویکون بذلک منا دفع شرهم عنک یقول الله جل وعز "أما السفینة فکانت لمساکین یعملون فی البحر فأردت أن أعیبها وکان ورائهم ملک یأخذ کل سفینة غصباً")(1).

وعلیه لا یبقی مکان للعجب من أمثال هذه الروایات الذامة وإن وردت بحق أوثق الرجال کزرارة وهشام والمفضل ومحمد بن مسلم ویونس بن عبد الرحمن وأمثالهم من الأفذاذ المخلصین، ومثل هذه المنهجیة (القرآنیة) فی حفظ الأفراد من سیاط الجلادین والظلمة لن تجدها إلا عند أهل البیت علیهم السلام.

وکان مما أفرزته هذه المنهجیة تذویب المئات من رواة الشیعة فی داخل مؤسسة الروایة والحدیث السنیة بحیث تزخر بمرویاتهم کتب الحدیث عند العامة لاشتهارهم بالصدق والوثاقة عندهم، ولو لا مسلک التقیة لانکشف

ص:29


1- (1) رجال الکشی 349/1

تشیعهم وانحرافهم عن بنی أمیة ومن علی نهجهم ولتم رفض روایاتهم بحجة الغلو والرفض (وقد رفضت بالفعل روایات الکثیر من رواة الشیعة بهذه الحجج الواهیة)، إن المتتبع لروایات فضائل أهل البیت علیهم السلام الواردة فی کتب وصحاح أهل السنة لیجد أن أسانید تلک الروایات تنتهی فی الغالب إلی جملة من رواة الشیعة الذین استطاعوا - بإتباع منهج التقیة - أن یخترقوا منظومة التحدیث السنیة لیترکوا البصمات الشیعیة علی کل صحیح وجامع ومسند، کل ذلک بفضل الأئمة علیهم السلام ومن کان حولهم من الشیعة المخلصین فجزاهم الله عن الإسلام والمسلمین وعن المؤمنین خیر الجزاء(1).

ص:30


1- (1) یراجع فی ذلک کتاب (رجال الشیعة فی أسانید السنة) لمحمد جعفر الطبسی.

ترجمة الشیخ الکلینی

فی تحدید مدینة (کلین) وضبطها

فی إیران - الآن - عدة مواضع یقال لکل واحد منها کلین:

منها: ده کلین(1) قریة فی دِهِستان(2) فشاپویه من ناحیة الری، وهی التی قال السمعانی فی ضبط النسبة إلیها: (الکُلِینی بضم الکاف وکسر اللام، وبعدها الیاء المنقوطة باثنتین من تحتها، فی آخرها النون، هذه النسبة إلی

Links:

------

[1] http://localhost/کOOTNOTE84

ص:31


1- (2) وهم یلفظونها - الان - Kulain (منه رحمه الله).
2- (3) قال الحموی: (دِهِستان: بکسر أوله وثانیه: بلد مشهور فی طرف مازندران قرب خوارزم وجرجان.... وقال البشاری: دهستان مدینة بکرمان. ودهستان: ناحیة بجرجان، وهی المذکورة آنفا. ودهستان: ناحیة بباذغیس من أعمال هراة) - معجم البلدان 492/2.

کُلین(1) ، قریة بالری)(2) ، وقال یاقوت الحموی: (کلین: المرحلة الأولی من الری لمن یرید خوار علی طریق الحاج)(3) ، وهی علی 38 کیلو متراً، جنوب غربی بلدة الری الحالیة، شرقی طریق قم، بینها وبین الطریق 5 کیلومترات.

وکِلِین - أیضاً - بکسر الکاف واللام، ثلاث قری فی دهستان بهنام سوخته، من نواحی ورامین، هی: قلعهء کلین، وکلین خالصه، وده کلین.

وکلین - أیضاً - قریة فی دهستان رودبار، بناحیة معلم کلایه، من أعمال قزوین.

والکُلینی - ولا شک - من کلین فشاپویه بالری، کما یدل انتسابه إلی الری(4) ، وکونه شیخ أصحابنا فی وقته بها(5). قال العلامة الحلی: (الکلینی مضموم الکاف، مخفف اللام. منسوب إلی کلین قریة بالری)(6). وقال السید

ص:32


1- (1) فی الترجمة المطبوعة ههنا زیادة (وهی من قری العراق) ولم نجدها فی النسخة المطبوعة من الأنساب، فحذفناها منعاً للاشتباه، نعم ذکر المبارکفوری فی تحفة الأحوزی 451/5: (الکلینی بضم الکاف وفتح اللام بعدها تحتانیة ثم نون نسبة إلی کلین قریة من قری العراق)، وذکر محمد بن عبد الله القیسی الدمشقی (ت 842) فی توضیح المشتبه 337/7: (وهو نسبة إلی کلین - ممال - من قری العراق. قلت: هی بضم الکاف واللام ممالة إلی الکسر تعرض الأمیر للإمالة ونص ابن السمعانی وأبو العلاء الفرضی وغیرهما علی کسر اللام وبعدها مثناة تحت ساکنة ثم نون وهی المرحلة الأولی من الری لمن یقصد خوار فیما ذکره أبو عبید البکری).
2- (2) الأنساب للسمعانی 91/5.
3- (3) معجم البلدان 478/4.
4- (4) رجال النجاشی 377، تاریخ الإسلام للذهبی 150/24، تاج العروس 356/14.
5- (5) رجال النجاشی 377.
6- (6) خلاصة الأقوال 69.

محمد مرتضی الزبیدی: (وکَلِینٌ، کأَمیرٍ، هکذا فی النُّسخِ وفی بعضِها: وکِلِینٌ، بالکسْرِ، وضَبَطَه ابنُ السّمعانیّ کزُبَیْرٍ، قلْتُ: وهو المَشْهورُ علی الأَلْسُنِ والصَّوابُ بضمِّ الکافِ وإمالَةِ اللامِ کما ضَبَطَه الحافِظُ فی التبْصیرِ.(1) بالرِّیِّ، منها: أَبو جَعْفرٍ محمدُ بنُ یَعْقوبَ الکَلِینِیُّ)(2).

وقد اختلف المتأخرون فی ضبط الکلینی، اختلافاً کبیراً؛ فقد نقل المیرزا محمد عن الشهید الثانی أن الکلینی مخفف اللام المفتوحة. وقال الساروی(3) ، فی کتابه توضیح الاشتباه، فی ترجمة أحمد بن إبراهیم، المعروف بعلان الکلینی: (مضموم الکاف، مخفف اللام المفتوحة، منسوب إلی قریة من الری "وقال فی الهامش:" کلین کأمیر ینسب إلیه محمد بن یعقوب الکلینی، بضم الکاف، وفتح اللام. علی ما هو المشهور بین ألسنة المحدثین - وقد یغیر اللفظ فی النسبة، ولعله من ذلک..).

وفی التحریر(4): (والذی سمعته من جماعة من فضلاء الری أن هناک قریتین کلین کأمیر، وکلین مصغرا "وفیها قبر الشیخ یعقوب الکلینی، وأما ولده محمد فقبره ببغداد..).

ص:33


1- (1) ة، أی: قریة (منه رحمه الله).
2- (2) تاج العروس 428/18.
3- (3) هو الشیخ محمّد علی بن المولی محمّد رضا الساروی المازندرانی (ت 1104 ه)، له کتاب (توضیح الاشتباه) فی الرجال.
4- (4) أی: تحریر وسائل الشیعة وتحبیر مسائل الشریعة للشیخ محمد بن الحسن الحر العاملی، راجع کشف الحجب والأستار ص 101 (منه رحمه الله).

وقال المیرزا عبد الله الأفندی(1) بعد نقل ضبط العلامة الحلی المذکور آنفا (وقال الشیخ البهائی، فی تعلیقاته علی هذا الموضع: إن الأولی، أن یقال: کَلین بفتح الکاف لکن غلب استعمال کلین بضم الکاف) وقد رد مقالة البهاء العاملی فقال: (ثم أقول: الذی سمعناه من أهل طهران، الذی هو المعهود من بلاد الری قریتان، اسم أحداهما کَلِین علی وزن أمیر، والأخری، کُلَین - مصغراً - و [وحینئذٍ] لا یبقی نزاع فی المقام، ولکن لا یعلم [حینئذٍ] أن محمد بن یعقوب، من أی القریتین، و - أیضاً - لا یظهر وجه تصحیح السمعانی هذه النسبة، بأنها بضم الکاف، وکسر اللام، إذ لم أجد فی موضع آخر، کون کلین، بضم الکاف وکسر اللام، قریة بالری، ولعلها فی غیر الری، فلاحظ، ولو صح ذلک أعنی القول بأن الکلینی بضم الکاف، وکسر اللام فلعله نسبة إلی إحدی القریتین المذکورتین ویکون کسر اللام(2) ، فیه من باب التغییرات للنسب - کما أومأنا إلیه أولاً أیضاً - فلاحظ).

وقال الشهید فی إجازته لابن الخازن الحائری: (الکلینی بتشدید اللام)(3). وقال محمد باقر بن محمد أکمل(4): (وفی حاشیة البلغة: ضبطه

ص:34


1- (1) هو المیرزا عبد الله الأفندی، تلمیذ المجلسی، له کتب ومصنفات فی التراجم واللغة، من أشهرها (ریاض العلماء)، کما له بساتین الخطباء، وشرح ألفیة بن مالک، یقال کان حیاً بحدود (1134) ویقال توفی سنة (1130).
2- (2) ممن ضبط کلین بضم الکاف وکسر اللام، ابن الأثیر الجزری فی اللباب فی تهذیب الأنساب 108/3، والسیوطی فی لب اللباب 224.
3- (3) بحار الأنوار 190/104.
4- (4) هو الوحید البهبهانی، ویُعرف بالمحقق الثالث والعلامة الثانی.

بعض الفضلاء بکسر الکاف، وتشدید اللام المکسورة)(1). وقال الشیخ أحمد النراقی: (الکلینی، بضم الکاف. وتخفیف اللام، منسوب إلی کلین، قریة من قری ری ونحوه فی بعض لغات الفرس، وحکی عن الشهید الثانی أنه ضبط فی إجازته لعلی بن حارث(2) الحائری الکلینی بتشدید اللام، وفی القاموس:" کلین کأمیر قریة بالری. منها محمد بن یعقوب، من فقهاء الشیعة "،أقول: القریة موجودة الآن فی الری. فی قرب الوادی المشهور بوادی الکرج، وعبرت عن قریة(3) ، ومشهورة عند أهلها، وأهل تلک النواحی جمیعاً، بکلین بضم الکاف، وفتح اللام المخففة، وفیها قبر الشیخ یعقوب، والد محمد)(4) ، وقال المجلسی: (کُلین کزبیر - أیضا" - قریة بالری، ومحمد بن یعقوب منها، کذا سمعت بعض المشایخ، یذکر عن أهل الری)(5) ، ویبدو ان رای المحققین المعاصرین استقر علی ضبط کلین علی وزن زُبیر لا أمیر، یقول المحدث النوری (رحمه الله): (أبو جعفر محمد بن یعقوب الکلینی - مصغراً وبتخفیف اللام المنسوب إلی کلین کزبیر، قریة من قری فشابویه التی هی إحدی کور الری، وفیها قبر أبیه یعقوب لا مکبراً کأمیر التی هی قریة من ورامین، کما زعمه الفیروزآبادی، وماله والدخول فی هذه المطالب؟!)(6) ، وقال السید

ص:35


1- (1) تعلیقة علی منهج المقال 332.
2- (2) هو علی بن الخازن الذی مر ذکره، ولعل الخطأ من النساخ.
3- (3) کذا (منه رحمه الله).
4- (4) عوائد الأیام 888.
5- (5) مرآة العقول ج 7 شرح ص 1.
6- (6) خاتمة المستدرک 272/3.

حسن الأمین: (والکلینی نسبة إلی کلین بضم الکاف وفتح اللام المخففة قریة من قری الری کذا ضبطها العلامة فی الخلاصة وابن داود فی رجاله، وفی القاموس "کلین کأمیر قریة بالری منها محمد بن یعقوب الکلینی من فقهاء الشیعة" ،وقیل إن بالری قریتین تسمیان کلین إحداهما بضم الکاف وفتح اللام والأخری بفتح الکاف وکسر اللام، وإن محمد بن یعقوب من الأولی لا الثانیة کما توهم صاحب القاموس، ویؤیده أن والد الکلینی مدفون فی الأولی، وفی تاج العروس الصواب بضم الکاف وإمالة اللام کما ضبطه الحافظ فی التبصیر)(1) ، وقال السید حسن الصدر: (بضم الکاف، وإمالة اللام المفتوحة، ثم یاء ساکنة، نسبة إلی کلین، کزبیر، قریة بالری، فیها قبر والده الشیخ یعقوب الرازی عطر الله مرقده)(2) ، وممن أیّد هذا الرأی من علماء العامة ابن حجر العسقلانی فی ضبطه لکلمة کلین، قال: (بضم الکاف وإمالة اللام ثم یاء ونون)(3) ، قال المبارکفوری: (الکلینی بضم الکاف وفتح اللام بعدها تحتانیة ثم نون)(4).

من هو الکلینی ؟

هو محمد بن یعقوب بن إسحاق، الکلینی، الرازی(5) ، ویعرف أیضاً

ص:36


1- (1) أعیان الشیعة 471/2.
2- (2) نهایة الدرایة 541.
3- (3) لسان المیزان 433/5.
4- (4) تحفة الأحوزی 451/5.
5- (5) رجال النجاشی 377.

بالسلسلی(1) ، البغدادی، أبو جعفر، الأعور(2) ، ینتسب إلی بیت طیب الأصل فی کلین. أخرج عدة من أفاضل رجالات الفقه والحدیث منهم، خاله علی بن محمد المعروف بعلان الکلینی.

کان أبو جعفر الکلینی شیخ الشیعة فی وقته بالری ووجههم(3) ، ثم سکن بغداد فی درب السلسلة بباب الکوفة، وحدث بها سنة 327 ه -)(4) ، وکان من رؤساء الفقهاء والمحدثین الشیعة فی أیام المقتدر (295-320 ه -)(5) ، وقد أدرک زمان سفراء المهدی علیه السلام وجمع الحدیث من مشرعه ومورده وقد انفرد بتألیف کتاب الکافی فی أیامهم، إذ سأله بعض رجال الشیعة أن یکون عنده (کتاب کاف یجمع من جمیع فنون علم الدین. ما یکتفی به المتعلم ویرجع إلیه المسترشد)(6).

ص:37


1- (1) تاج العروس 482/18 قال: (ویُعْرَفُ أَیْضاً بالسّلْسَلیّ لنُزولِهِ دَرْب السّلْسلَةِ بِبَغْداد)، وقال فی المصدر نفسه 356/14: (درب السِّلْسِلَةِ بِبَغْدَادَ، عندَ بابِ الکُوفَةِ، نَزَلَهُ أبو جَعْفَرٍ محمدُ بنُ یَعُقُوبَ الکُلِینِیُّ الرَّازِیُّ، مِنْ فُقَهاءِ الشِّیعَةِ فنُسِبَ إِلَیْهِ).
2- (2) رجال الطوسی 439، معالم العلماء لابن شهرآشوب 134.
3- (3) رجال النجاشی 377.
4- (4) الاستبصار 309/4.
5- (5) تاج العروس 482/18، توضیح المشتبه 337، کان المقتدر صغیر السن، حدیث العهد بالخلافة، قلیل الخبرة بالسیاسة وشؤون الحکم، امتاز عهده بالترهل الأمنی، والاضطراب السیاسی، وفیه حدثت فتنة القرامطة، وما قاموا به من تخریب وسرقة الحجر الأسود، وقد عرف المقتدر - کأسلافه - بحبه للشراب والنساء وانغماسه فی اللهو والصید، مات سنة 320 - راجع: تاریخ الخلفاء 408.
6- (6) أصول الکافی - المقدمة 8/1.

وکان مجلسه مثابة أکابر العلماء الراحلین فی طلب العلم. کانوا یحضرون حلقته لمذاکرته، ومفاوضته والتفقه علیه. وکان - رحمة الله علیه - عالماً، متعمقاً، محدثاً، ثقة، حجة، عدلاً، سدید القول، یعد من أفاضل حملة الأدب، وفحول أهل العلم، وشیوخ رجال الفقه، وکبار أئمة الاسلام مضافاً إلی أنه من أبدال الزهادة والعبادة والمعرفة والتأله والإخلاص.

والکافی - والحق أقول(1) - جؤنة(2) حافلة بأطائب الأخبار، ونفیس الأعلاق من العلم، والدین، والشرائع، والأحکام، والأمر، والنهی، والزواجر، والسنن، والآداب، والآثار.

وتنم مقدمة ذلک الکتاب القیم، وطائفة من فقره التوضیحیة، فی أثناء کل باب من الأبواب، علی علو قدره فی صناعة الکتابة، وارتفاع درجته فی الانشاء، ووقوفه علی سر العربیة، وبسطته فی الفصاحة. ومنزلته فی بلاغة الکلام.

وکان مع ذلک عارفاً بالتواریخ والطبقات، صنف کتاب الرجال، متکلماً بارعاً، ألف کتاب الرد علی القرامطة، وأما عنایته بالآداب، فمن أمارتها کتاباه: رسائل الأئمة - علیهم السلام - وما قیل فی الأئمة من الشعر، ولعل کتابه تفسیر الرؤیا خیر کتاب أخرج فی باب التعبیر.

ص:38


1- (1) لا یزال القول هنا للدکتور محفوظ.
2- (2) الجؤنة، وعاء من خزف او نحوه تطلی بالقار، واستعملها الدکتور محفوظ ههنا للدلالة علی الوعاء الکبیر الحاوی لأشیاء مختلفة.

مشایخه

روی الکلینی عمن لا یتناهی کثرة من علماء أهل البیت علیهم السلام ورجالهم ومحدثیهم منهم:

1 - أبو علی، أحمد بن إدریس بن أحمد، الأشعری، القمی، المتوفی سنة 306 ه -.

2 - أحمد بن عبد الله بن أمیة(1).

4 - أبو العباس، أحمد بن محمد بن سعید بن عبد الرحمن الهمدانی المعروف بابن عقدة المتوفی سنة 333 ه -.

4 - أبو عبد الله. أحمد بن [محمد] عاصم. العاصمی، الکوفی.

5 - أبو جعفر، أحمد بن محمد بن عیسی، الأشعری، القمی.

6 - أحمد بن مهران(2).

7 - إسحاق بن یعقوب [البغدادی].

8 - الحسن بن خفیف(3).

9 - الحسن بن الفضل بن یزید الیمانی(4).

ص:39


1- (1) عد من مشایخ الکلینی، ومن العدة الذین بینه وبین أحمد بن محمد بن خالد البرقی - مستدرکات علم رجال الحدیث 347/1، أقول: وهو مهمل، لجهالة عینة، وجهالة حاله، ولم ترد روایة الکلینی عنه فی الکافی.
2- (2) ترحم علیه الکلینی فی مواضع عدیدة من الکافی.
3- (3) حدث عنه فی الکافی، وکان أبو من أصحاب الإمام المهدی علیه السلام - الکافی 532/1.
4- (4) وفی النسخة المطبوعة من الکافی (الحسن بن الفضل بن زید)، وکانت له مکاتبات مع الإمام المهدی علیه السلام - الکافی 520/1.

10 - الحسین بن الحسن، الحسینی، الأسود(1).

11 - الحسین بن الحسن. الهاشمی. الحسنی. العلوی(2).

12 - الحسین بن علی العلوی(3).

13 - أبو عبد الله، الحسین بن محمد بن عمران بن أبی بکر، الأشعری، القمی المعروف بابن عامر(4).

14 - حُمید بن زیاد، من أهل نینوی، المتوفی سنة 310 ه -(5).

15 - أبو سلیمان، داود بن کورة، القمی(6).

ص:40


1- (1) الحسین بن الحسن الحسینی الأسود: فاضل یکنی أبا عبد الله رازی - مستدرکات علم رجال الحدیث 114/3.
2- (2) لعل کنیته أبو الفضل، وهو من أصحاب الإمام العسکری علیه السلام، وممن هنأه بالقائم علیه السلام.
3- (3) روی عن سهل بن جمهور - الکافی 372/1.
4- (4) قال النجاشی فی رجاله ص 66: (الحسین بن محمد بن عمران بن أبی بکر الأشعری القمی، أبو عبد الله ثقة. له کتاب النوادر، أخبرناه محمد بن محمد، عن أبی غالب الزراری، عن محمد بن یعقوب عنه).
5- (5) قال النجاشی فی رجاله ص 132: (حمید بن زیاد بن حماد بن حماد بن زیاد هوار الدهقان أبو القاسم، کوفی سکن سورا، وانتقل إلی نینوی - قریة علی العلقمی إلی جنب الحائر علی صاحبه السلام، - کان ثقة واقفاً، وجهاً فیهم، له کتاب الدعاء، ت 310).
6- (6) قال النجاشی فی رجاله 158: (داود بن کورة أبو سلیمان القمی وهو الذی بوب کتاب النوادر لأحمد بن محمد بن عیسی، وکتاب المشیخة للحسن بن محبوب السراد علی معانی الفقه. له کتاب الرحمة فی الوضوء والصلاة والزکاة والصوم والحج. أخبرنا محمد بن علی القزوینی قال: حدثنا أحمد بن محمد بن یحیی قال: حدثنا داود).

16 - أبو القاسم، سعد بن عبد الله بن أبی خلف، الأشعری، القمی، المتوفی 27 شوال سنة 300 ه -.

17 - أبو داود، سلیمان بن سفیان، المسترق(1).

18 - أبو سعید، سهل بن زیاد، الأدمی، الرازی(2).

19 - أبو العباس عبد الله بن جعفر بن الحسین بن مالک بن جامع، الحمیری، القمی.

20 - أبو الحسن، علی بن إبراهیم بن هاشم، القمی، صاحب التفسیر المعروف المتوفی بعد سنة 307 ه -.

21 - علی بن الحسین السعد آبادی(3).

22 - أبو الحسن، علی بن عبد الله بن محمد بن عاصم الخدیجی، الأصغر(4).

23 - أبو الحسن، علی بن محمد بن إبراهیم بن أبان، الرازی، الکلینی، المعروف بعلان، وهو خال الکلینی، قتل فی سنة 328 ه -(5).

ص:41


1- (1) کذا، ومن المستبعد أن یروی عنه الکلینی بلا وساطة؛ لأنه توفی سنة 231، أی قبل وفاة الکلینی بأکثر من مئة عام - راجع: رجال النجاشی 183.
2- (2) الظاهر أن روایة الکلینی عنه مرسلة، لأنه یروی عنه بواسطة واحدة.
3- (3) ذکر فی عدة الکلینی التی تروی عن البرقی.
4- (4) قال عنه النجاشی "ضعیف، فاسد المذهب" - رجال النجاشی 267، ولم أعثر علی موضع لروایة الکلینی عنه.
5- (5) الکامل فی التاریخ 364/8.

24 - علی بن محمد بن بُندار(1).

25 - أبو الحسن، علی بن محمد بن أبی القاسم عبد الله بن عمران، البرقی، القمی(2) ، ابن بنت أحمد بن محمد بن خالد البرقی صاحب المحاسن، وهو متحد مع السابق.

26 - علی بن موسی بن جعفر الکمندانی(3).

27 - أبو محمد، القاسم بن العلاء، من أهل آذربایجان.

28 - أبو الحسن، محمد بن إسماعیل، النیسابوری، الملقب بندفر(4).

29 - أبو العباس، محمد بن جعفر، الرزاز، المتوفی سنة 301 ه -)(5).

ص:42


1- (1) یروی عنه الکلینی فی عدة مواضع من الکافی، وکنیة بندار أبو القاسم، وهو قمی، ومن هنا استظهر عدة من المحققین اتحاده مع اللآتی (علی بن محمد بن أبی القاسم عبد الله بن عمران، البرقی) سیما مع اکثراه الروایة عن أحمد بن أبی عبد الله البرقی، کما إن بندار یکثر الروایة عن ابراهیم بن اسحاق.
2- (2) علی بن محمد بن أبی القاسم عبد الله بن عمران البرقی، المعروف أبوه بماجیلویه، یکنی أبا الحسن، ثقة فاضل، فقیه، أدیب - خلاصة الأقوال 187، وذکر النجاشی أن أبا القاسم یلقب (بندار)، ومن هنا یتأکد اتحاده مع السابق.
3- (3) مذکور فی عدة الکلینی التی تروی عم أحمد بن محمد بن عیسی.
4- (4) محمد بن إسماعیل أبو الحسن النیشابوری، البندقی أو بندفر: شیخ إجازة الکلینی فیما یرویه عن الفضل بن شاذان. وأکثر الکلینی فی الکافی عنه. حتی أنه روی عنه أزید من خمسمائة حدیث. وهذا یدل علی جلالته وعظم قدره ووثاقته - مستدرکات علم رجال الحدیث 457/6.
5- (5) محمد بن جعفر الرزاز القرشی الکوفی أبو العباس: هو خال والد أبی غالب الزراری. أحد رواة الحدیث ومشائخ الشیعة. مولده سنة 236. ومات سنة 301 أو 310. وکان محله فی الشیعة أنه کان الوافد عنهم إلی المدینة عند وقوع الغیبة سنة 260 وأقام بها سنة وعاد ووفد من أمر

30 - أبو الحسن، محمد بن أبی عبد الله جعفر بن محمد بن عون، الأسدی، الکوفی ساکن الری، من الوکلاء الممدوحین لصاحب الزمان علیه السلام.

31 - أبو جعفر، محمد بن الحسن بن فروخ، الصفار، الأعرج القمی، صاحب کتاب بصائر الدرجات، المتوفی سنة 290 ه -.

32 - محمد بن الحسن، الطائی(1).

33 - أبو جعفر، محمد بن عبد الله بن جعفر بن الحسین بن جامع بن مالک، الحمیری، القمی.

34 - محمد بن عقیل، الکلینی(2).

35 - أبو الحسین، محمد بن علی بن مَعْمَر، الکوفی، صاحب الصبیحی(3).

ص:43


1- (1) الرازی، روی عن علی بن العباس الجرائینی.
2- (2) عد من مشائخ الکلینی من العدة الذین بینه وبین سهل بن زیاد، کما عن الخلاصة وغیره. وروی محمد بن یعقوب، عنه، عن الحسن بن الحسین. والکافی ج 4 کتاب الحج ص 224 - مستدرکات علم رجال الحدیث 209/7.
3- (3) محمد بن علی بن مَعْمَر الکوفی أبو الحسین،. سمع منه التلعکبری سنة 329. وله منه إجازة. وعد من أشیاخ الکلینی. وروی عنه فی روضة الکافی خطبة الطالوتیة وخطبة الوسیلة - مستدرکات علم رجال الحدیث 246/7، والصبیحی هو حمدان بن المعافا، مات سنة 265 ض.

36 - أبو جعفر، محمد بن یحیی، العطار، الأشعری القمی.

37 - ومن شیوخه أیضاً: أبی الحسین محمد بن علی الجعفری السمرقندی، ومحمد بن أحمد الخفاف النیسابوری، ذکرهم ابن عساکر فی تاریخه(1).

تلامیذه والرواة عنه

یروی عن الکلینی فئة کثیرة من أهل الری وقم وبغداد والکوفة، منهم:

1 - أبو عبد الله، أحمد بن إبراهیم، المعروف بابن أبی رافع الصیمری(2).

2 - أبو الحسین، أحمد بن أحمد الکاتب الکوفی(3).

3 - أبو الحسین، أحمد بن علی بن سعید الکوفی(4).

4 - أبو غالب، أحمد بن محمد بن محمد بن سلیمان بن الحسن بن الجهم بن بکیر بن أعین بن سنسن الزراری (285-368 ه -).

ص:44


1- (1) تاریخ دمشق 297/56.
2- (2) أحمد بن إبراهیم بن أبی رافع الصیمری، یکنی أبا عبد الله، من ولد عبید بن عازب، أخی البراء بن عازب الأنصاری، أصله الکوفة، وسکن بغداد، ثقة فی الحدیث، صحیح العقیدة - الفهرست 78.
3- (3) قال النجاشی فی رجاله 377: (کنت أتردد إلی المسجد المعروف بمسجد اللؤلؤی، وهو مسجد نفطویه النحوی، أقرأ القران علی صاحب المسجد، وجماعة من أصحابنا یقرأون کتاب الکافی علی أبی الحسین أحمد بن أحمد الکوفی الکاتب حدثکم محمد بن یعقوب الکلینی).
4- (4) وقع فی أسانید الطوسی للکلینی، حدث عنه السید المرتضی - الفهرست 211.

6 - أبو القاسم، جعفر بن محمد بن جعفر بن موسی بن قولویه، المتوفی سنة 368 ه -.

7 - أبو الحسن، عبد الکریم بن عبد الله بن نصر البزاز التنیسی.

8 - علی بن أحمد بن محمد بن عمران الدقاق، أبو القاسم، وقد یعبر عنه بعلی بن محمد بن موسی الدقاق أو علی بن احمد الدقاق، ویظهر اتحاد الجمیع.

9 - أبو عبد الله، محمد بن إبراهیم بن جعفر، الکاتب، النعمانی، المعروف بابن زینب، صاحب کتاب الغیبة، کان خصیصاُ به، یکتب کتابه الکافی.

10 - أبو عبد الله، محمد بن أحمد بن عبد الله بن قضاعة بن صفوان بن مهران الجمال الصفوانی، نزیل بغداد.

"کان تلمیذه الخاص به، یکتب کتابه الکافی وأخذ عنه العلم والأدب، وأجاز الکلینی له، فی قراءة الحدیث"(1).

ص:45


1- (1) قال النجاشی فی رجاله 393: (محمد بن أحمد بن عبد الله بن قضاعة بن صفوان بن مهران الجمال، مولی بنی أسد، أبو عبد الله، شیخ الطائفة، ثقة، فقیه، فاضل. وکانت له منزلة من السلطان، کان أصلها أنه ناظر قاضی الموصل فی الإمامة بین یدی ابن حمدان، فانتهی القول بینهما إلی أن قال للقاضی: تباهلنی! فوعده إلی غد، ثم حضر، فباهله وجعل کفه فی کفه، ثم قاما من المجلس، وکان القاضی یحضر دار الأمیر ابن حمدان فی کل یوم، فتأخر ذلک الیوم ومن غده، فقال الأمیر: اعرفوا خبر القاضی، فعاد الرسول فقال: إنه منذ قدم من موضع المباهلة حم وانتفخ الکف الذی مده للمباهلة وقد اسودت ثم مات من الغد. فانتشر لأبی عبد الله الصفوانی بهذا ذکر عند الملوک وحظی منهم وکانت له منزلة)، توفی بعد 346 ض.

11 - أبو عیسی، محمد بن أحمد بن محمد بن سنان، السنانی. الزاهری، نزیل الری(1).

12 - أبو المفضل محمد بن عبد الله بن المطلب، الشیبانی.

13 - محمد بن علی ماجیلویه.

14 - محمد بن محمد بن عاصم الکلینی.

15 - أبو محمد هارون بن موسی بن أحمد بن سعید بن سعید، الشیبانی، التلعکبری، المتوفی سنة 385 ه -.

16 - ومن تلامذته أبو القاسم علی بن محمد بن عبدوس الکوفی وعبد الله بن محمد بن ذکوان البعلبکی، ذکرهما ابن عساکر فی تاریخ(2).

المراحل الزمنیة فی حیاة الکلینی

یبدو من بعض المنقولات التاریخیة ومن خلال تتبع سیرة مشایخ الکلینی وتلامذته أن حیاته الشریفة مرت بمراحل متمیزة یمکن إجمالها بما یأتی:

1. نرجح أو ولادته کانت بین عامی 250-260 ه -.

2. نشأ فی مدینة (کلین) حیث کان والده من کبار علمائها، ویبدو أن الکلینی الوالد توفی مبکراً وخلف ابنه (محمد) صغیراً، بدلالة أن الکلینی لم یروِ عن أبیه شیئاً.

ص:46


1- (1) لم أظفر بموضع روایة الکلینی عنه.
2- (2) تاریخ دمشق 297/56.

3. کانت مدینة (الری) هی المحطة الثانیة فی حیاة الکلینی، فقد قصدها لطلب العلم وتلقی الحدیث، وهناک تتلمذ علی ید بعض شیوخها کخاله علان الکلینی، ومحمد بن عقیل الکلینی، ومحمد بن الحسن الطائی الرازی (ولیس هو الصفار).

4. انتقل شیخنا الکلینی بعد تلقیه مبادئ العلوم والأدب فی (الری) إلی مدینة قم المقدسة، وقد کانت العاصمة العلمیة للتشیع آنذاک، وهناک قضی سنین طویلة من حیاته یحضر مجالس کبار فقهائها ومحدثیها، حتی صار جل مشایخه منها، ویبدو أنه لسعة حفظه ونبوغه وتضلعه فی اللغة والأدب لم لبث أن صار من مشایخ الحدیث والروایة وهو لم یتجاوز عقده الثالث من عمره.

5. من المرجح أن الشیخ الکلینی شرع فی تألیف کتاب الکافی قبل سنة 290 ه -، وما وقوع اختیار البعض علیه للقیام بهذه المهمة إلا دلیل علی مکانته العلمیة المرموقة واشتهار مجلسه وشیاع ذکره فی البلاد الإسلامیة.

6. یظهر أن الشیخ الکلینی قضی عشرین سنة - مدة تألیف کتاب الکافی - متنقلاً ما بین قم، ونیسابور، وآذربیجان، والکوفة، وبغداد.

7. بحدود 310 ه -، أنهی الشیخ الکلینی تألیف کتاب الکافی، وشرع بجمع کتبه الأخری، لاسیما کتاب (الرد علی القرامطة) الذین کانوا فی أوج نشاطهم وعتوهم إبان ذلک العقد.

8. ظل الشیخ الکلینی ما بین 315 ه -- 325 ه - متنقلاً بین الحواضر

ص:47

الإسلامیة باعتباره من کبار مشایخ الإجازة والروایة، ووصل فی ضمن تجواله إلی مدینتی (دمشق) و (بعلبک) حیث حدث هناک عن بعض شیوخه من العامة، علی ما أسلفنا ذکره عن ابن عساکر.

9. استقر الشیخ الکلینی بحدود سنة 325 ه - فی مدینة (بغداد) فی باب الکوفة - درب السلسلة وشرع بتحدیث الرواة عن کتابه الکافی، وفی سنة 327 ه - أجاز کلاً من أحمد بن أبی رافع وأبی الحسین عبد الکریم بن عبد الله بن نصر البزاز لروایة کتاب الکافی وجمیع مصنفاته وکتبه، فی ذلک الوقت کان السفیر الرابع (علی بن محمد السمری) یعیش فی أجواء من التقیة المکثفة والکتمان الشدید، لذلک لم یحدثنا التاریخ عن لقاء جمع بین الکلینی والسمری، حتی توفی الاثنان فی سنة تناثر النجوم عان 329 ه -، فسلام علیهما یوم ولدا، ویم توفیا، ویوم یبعثان حیین عن ربهما.

وثاقته ومدحه

1. الشیخ الصدوق (ت 381): قال عنه (محمد بن یعقوب رضی الله عنه)(1) ، کما وصفه فی أحد الأسانید (الشیخ الفقیه محمد بن یعقوب)(2).

2. قال النجاشی (ت 460): (شیخ أصحابنا فی وقته بالری، ووجههم، وکان أوثق الناس فی الحدیث، وأثبتهم)(3).

ص:48


1- (1) من لا یحضره الفقیه 222/4، وقد ترحم وترضی عنه عدة مرات فی غیر واحد من کتبه.
2- (2) المزار للمشهدی 140.
3- (3) رجال النجاشی 377.

3. وقال الطوسی (ت 460): (ثقة، عارف بالأخبار)(1). وقال أیضاً: (جلیل القدر، عالم بالأخبار)(2).

4. وقال ابن شهرآشوب: (عالم بالأخبار)(3).

5. أما السید رضی الدین ابن طاووس (ت 664) فقد ذکره فی جملة أعیان الثقات(4) ، وقال عنه: (الشیخ المتفق علی ثقته، وأمانته، محمد بن یعقوب الکلینی تغمده الله جل جلاله برحمته)(5). وقال أیضاً: (محمد بن یعقوب، أبلغ فیما یرویه، وأصدق فی الدرایة)(6) ، وقاله بحقه أیضاً: (الشیخ - محمد بن یعقوب الکلینی - الثقة العارف بالأخبار، الذی هو أوثق الناس فی الحدیث وأثبتهم، الممدوح بهذه المدائح، الذی کان فی زمن الوکلاء عن خاتم الأطهار -)(7) ، وقال فی موضع آخر من کتبه: (الشیخ المتفق علی عدالته وفضله وأمانته محمد بن یعقوب الکلینی)(8) ، وقال أیضاً: (ونحن نذکر من طرقنا إلیه ألفاظ الشیخ محمد بن یعقوب، فان کتبه کلها معتمد علیها)(9).

ص:49


1- (1) الفهرست 210.
2- (2) رجال الطوسی 439.
3- (3) معالم العلماء 134.
4- (4) فتح الأبواب 212
5- (5) کشف المحجة 158.
6- (6) فرج المهموم 90.
7- (7) فتح الأبواب 182.
8- (8) فرج المهموم 85.
9- (9) اقبال الأعمال 71/1.

6. العلامة الحلی، وابن داود، نقلاً قریباً من قول النجاشی المذکور آنفاً، وقد وصفه الحلی فی أحد کتبه بأنه (الشیخ الصدوق محمد بن یعقوب الکلینی)(1).

7. أبو علی الحسن بن الفضل الطبرسی: (محمد بن یعقوب الکلینی - وهو من أجل رواة الشیعة وثقاتها -)(2).

8. الشیخ حسین بن عبد الصمد الحارثی الهمدانی (ت 984)، قال عنه: (محمد بن یعقوب الکلینی (ره) شیخ عصره فی وقته ووجه العلماء والنبلاء. کان أوثق الناس فی الحدیث، وأنقدهم له، وأعرفهم به)(3).

9. وقال نور الله القاضی التستری "الشوشتری" (ت 1019): (رئیس المحدثین الشیح الحافظ)(4).

10. وقال محمد تفی المجلسی (ت 1070): (والحق أنه لم یکن مثله، فیما رأیناه فی علمائنا، وکل من یتدبر فی أخباره، وترتیب کتابه، یعرف أنه کان مؤیداً من عند الله - تبارک وتعالی - جزاه الله عن الاسلام والمسلمین، أفضل جزاء المحسنین)(5).

ص:50


1- (1) خلاصة الأقوال 430.
2- (2) إعلام الوری 405.
3- (3) وصول الأخیار 85.
4- (4) نقل کلامه الدکتور محفوظ عن مجالس المؤمنین ص 194.
5- (5) نقل کلامه الکلباسی فی رسائله الرجالیة 350/4، ونقل الدکتور محفوظ کلامه من مشیخة من لا یحضره الفقیه، الورقة 267 ب.

11. ر وقال المولی خلیل بن الغازی القزوینی (ت 1098): (اعترف المؤالف والمخالف بفضله، قال أصحابنا: وکان أوثق الناس فی الحدیث وأثبتهم، وأغورهم فی العلوم)(1).

12. وقال محمد باقر المجلسی (ت 1111): (الشیخ الصدوق، ثقة الاسلام، مقبول طوائف الأنام ممدوح الخاص والعام، محمد بن یعقوب الکلینی)(2) ، وقال أیضاً: (الشیخ الأجل الأنبل، ملاذ الاعلام، وثقة الاسلام، أبی جعفر محمد بن یعقوب الکلینی... طوبی له وحسن مآب)(3).

13. وقال الشیخ حسن الدمستانی (ت 1181): (ثقة الاسلام. وواحد الأعلام، خصوصاً فی الحدیث فإنه جهینة الأخبار، وسابق هذا المضمار، الذی لا یشق له غبار، ولا یعثر له علی عثار)(4).

14. المحقق البحرانی (ت 1186) قال عنه: (ثقة الاسلام وعلم الأعلام - محمد بن یعقوب الکلینی - نور الله تعالی مرقده..)(5).

الکلینی فی مصادر العامة

1. الحافظ عبد الغنی بن سعید، أبو محمد، الأزدی، المصری (332 -

ص:51


1- (1) نقل کلامه الدکتور محفوظ عن الشافی، الورقة 2 ب.
2- (2) مرآة العقول 7/1.
3- (3) إجازات الحدیث للعلامة المجلسی 54.
4- (4) نقله المحدث النوری فی خاتمة المستدرک 467/3.
5- (5) الحدائق الناضرة 5/1.

409): (عبد الغنی بن سعید قال: فأما الکُلینی - بضم الکاف والنون بعد الیاء - فمحمد بن یعقوب الکلینی، من الشیعة المصنفین، مصنف علی مذاهب أهل البیت)(1).

2. الحافظ ابن ماکولا المتوفی سنة 475 ه -: (أما الکلینی بضم الکاف وإمالة اللام وقبل الیاء نون فهو أبو جعفر محمد بن یعقوب الکلینی الرازی من فقهاء الشیعة والمصنفین فی مذهبهم، روی عنه أبو عبد الله أحمد بن إبراهیم الصیمری وغیره وکان ینزل بباب الکوفة فی درب السلسلة فی بغداد وتوفی بها فی سنة ثمان وعشرین وثلاثمائة ودفن بباب الکوفة فی مقبرتها. قال الحاشر: ورأیت أنا قبره بالقرب من صراة الطائی علیه لوح مکتوب فیه هذا قبر محمد بن یعقوب الرازی الکلینی الفقیه)(2).

3. قال عنه ابن الأثیر (ت 630): (هو من أئمة الامامیة وعلمائهم)(3) ، وقد عده من مجددی الامامیة علی رأس المائة الثالثة قائلاً: (أبو جعفر محمد بن یعقوب الرازی، الإمام علی مذهب أهل البیت، عالم فی مذهبهم، کبیر، فاضل عندهم، مشهور...)(4).

4. قال الذهبی (ت 748): (أبو جعفر الکلینی الرازی. شیخ فاضل

ص:52


1- (1) تاریخ دمشق 298/56.
2- (2) إکمال الکمال 186/7.
3- (3) الکامل 364/8.
4- (4) خاتمة المستدرک 273/3، نقلاً عن جامع الأصول.

شهیر، من رؤوس الشیعة وفقهائهم المصنفین فی مذاهبهم الرذلة)(1).

5. وقال الشیخ مجد الدین محمد بن یعقوب الفیروزآبادی الشیرازی (ت 817): (.. محمد بن یعقوب الکلینی، من فقهاء الشیعة)(2)

6. شمس الدین محمد بن عبد الله بن محمد القیسی الدمشقی المتوفی 842 ه -، قال عنه: (محمد بن یعقوب الکلینی من رؤوس فضلاء الشیعة فی أیام المقتدر)(3).

7. الحافظ ابن حجر (ت 583)، قال عنه: (وکان من فقهاء الشیعة، والمصنفین علی مذهبهم)(4) ، وقال أیضاً فی کتابه (تبصیر المنتبه بتحریر المشتبه): (الکلینی - بالضم وإمالة اللام ثم یاء ساکنة ثم نون -: أبو جعفر محمد بن یعقوب الکلینی، من رؤساء فضلاء الشیعة فی أیام المقتدر)(5).

8. وقال السید محب الدین أبو فیض محمد مرتضی الحسینی الواسطی الزبیدی الحنفی صاحب تاج العروس (ت 1205):

(أَبو جَعْفرٍ محمدُ بنُ یَعْقوبَ الکَلِینِیُّ، من فُقهاءِ الشِّیعَةِ ورؤوس فُضَلائِهم فی أیَّامِ المُقْتدرِ، ویُعْرَفُ أَیْضاً بالسّلْسَلیّ لنُزولِهِ دَرْب السّلْسلَةِ

ص:53


1- (1) تاریخ الإسلام 250/24، والرذیل هو الذهبی وأسلافه الذی رضوا باتباع بنی أمیة، الشجرة الملعونة فی القرآن الکریم.
2- (2) القاموس المحیط 263/4.
3- (3) توضیح المشتبه 337/7.
4- (4) لسان المیزان 433/5.
5- (5) نقلها عنه السید بحر العلوم فی الفوائد الرجالیة 329/3.

بِبَغْداد)(1) ، وقال أیضاً: (درب السِّلْسِلَةِ بِبَغْدَادَ، عندَ بابِ الکُوفَةِ، نَزَلَهُ أبو جَعْفَرٍ محمدُ بنُ یَعُقُوبَ الکُلِینِیُّ الرَّازِیُّ، مِنْ فُقَهاءِ الشِّیعَةِ فنُسِبَ إِلَیْهِ)(2).

9. وفی هدیة العارفین لمحمد بن باشا البغدادی (ت 1339): (أبو جعفر من فقهاء الشیعة الإمامیة توفی ببغداد سنة 329)(3).

10. وقال الزرکلی: (فقیه إمامی. من أهل کلین (بالری) کان شیخ الشیعة ببغداد، وتوفی فیها [سنة 329])(4).

11. وفی معجم المؤلفین لعمر کحالة، قال عنه: (من فقهاء الشیعة، عارف بالأخبار والحدیث، سکن فی بغداد بباب الکوفة، وتوفی ببغداد 329)(5).

ص:54


1- (1) تاج العروس 482/18.
2- (2) تاج العروس 356/14.
3- (3) هدیة العارفین 235.
4- (4) الأعلام 145/7.
5- (5) معجم المؤلفین 116/12.

مصنفاته

اشارة

1 - کتاب تعبیر الرؤیا أو تفسیر الرؤیا

2 - کتاب الرجال

3 - کتاب الرد علی القرامطة.

4 - کتاب الرسائل أو، رسائل الأئمة علیهم السلام.

5 - کتاب الکافی.

6 - کتاب ما قیل فی الأئمة - علیهم السلام - من الشعر.

الکافی

کان هذا الکتاب معروفاً بکتاب الکلینی، ویسمی أیضاً الکافی، قال الکلینی رحمه الله: (وقلتَ، إنک تحب أن یکون عندک کتاب کاف، یجمع من جمیع فنون علم الدین، ما یکتفی به المتعلم، ویرجع إلیه المسترشد، ویأخذ

Links:

------

[1] http://localhost/کOOTNOTE186

ص:55

منه من یرید علم الدین، والعمل به بالآثار الصحیحة. عن الصادقین علیهم السلام)، وقد یسر الله له تألیف هذا الکتاب الکبیر فی عشرین سنة، وقد سأله بعض الشیعة من البلدان النائیة تألیف کتاب الکافی لکونه بحضرة من یفاوضه ویذاکره. ممن یثق بعلمه(1).

ویعتقد بعض العلماء أنه عُرض علی القائم - صلوات الله علیه - فاستحسنه وقال: (کاف لشیعتنا)(2).

الثناء علیه

1. قال الشیخ المفید: (الکافی، وهو من أجَلِّ کتب الشیعة، وأکثرها فائد)(3).

2. وقال الشهید محمد بن مکی فی إجازته لابن الخازن: (کتاب الکافی فی الحدیث الذی لم یُعمل الإمامیة مثله)(4).

ص:56


1- (1) أصول الکافی - المقدمة 8/1.
2- (2) هذا الخبر لم یثبت، وقد نقده المحدث النوری فی خاتمة المستدرک 470/3 حین قال: (ولیس غرضی من ذلک تصحیح الخبر الشائع من أن هذا الکتاب عرض علی الحجة (علیه السلام) فقال: "إن هذا کاف لشیعتنا" فإنه لا أصل له، ولا أثر له فی مؤلفات أصحابنا، بل صرح بعدمه المحدث الاسترآبادی الذی رام أن یجعل تمام أحادیثه قطعیة، لما عنده من القرائن التی لا تنهض لذلک، ومع ذلک صرح بأنه لا أصل له، بل تصحیح معناه، أو ما یقرب منه بهذه المقدمات المورثة للاطمئنان للمنصف المتدبر فیها).
3- (3) تصحیح اعتقادات الغمامیة 70.
4- (4) بحار النوار 190/104.

3. وقال المحقق علی بن عبد العالی الکرکی فی إجازته للقاضی صفی الدین عیسی: (الکتاب الکبیر فی الحدیث، المسمی بالکافی، الذی لم یعمل مثله... وقد جمع هذا الکتاب من الأحادیث الشرعیة، والأسرار الدینیة، مالا یوجد فی غیره)(1).

وقال أیضاً - فی إجازته لأحمد بن أبی جامع العاملی - (الکافی فی الحدیث الذی لم یعمل الأصحاب مثله)(2).

4. وقال الفیض: (الکافی... أشرفها وأوثقها وأتمها وأجمعها، لاشتماله علی الأصول من بینها، وخلوه من الفضول وشینه)(3).

5. وقال الشیخ علی بن محمد بن حسن بن الشهید الثانی: (الکتاب الکافی والمنهل العذب الصافی. ولعمری، لم ینسج ناسج علی منواله، ومنه یعلم قد منزلته وجلالة حاله).

6. وقال المجلسی: (کتاب الکافی.. أضبط الأصول وأجمعها، وأحسن مؤلفات الفرقة الناجیة، وأعظمها)(4).

7. وقال المولی محمد أمین الاسترآبادی فی الفوائد المدنیة: (وقد سمعنا عن مشایخنا وعلمائنا أنه لم ینصف فی الإسلام کتاب یوازیه أو یدانیه)(5).

ص:57


1- (1) بحار الأنوار 75/105.
2- (2) بحار الأنوار 63/105.
3- (3) الوافی 5/1.
4- (4) مرآة العقول 3/1.
5- (5) خاتمة المستدرک 465/3.

مزیته

خصائص الکافی التی لا تزال تحث علی الاهتمام به کثیرة:

- منها: أن مؤلفه کان حیاً فی زمن سفراء المهدی علیه السلام، قال السید ابن طاووس: "فتصانیف هذا الشیخ محمد بن یعقوب، وروایاته فی زمن الوکلاء المذکورین، یجد طریقاً إلی تحقیق منقولاته".

- وهو "ملتزم فی الکافی أن یذکر فی کل حدیث إلا نادراً جمیع سلسلة السند بینه وبین المعصوم وقد یحذف صدر السند ولعله لنقله عن أصل المروی عنه، من غیر واسطة، أو لحوالته علی ما ذکره قریباً، وهذا فی حکم المذکور..".

- "ومما یعلم فی هذا المقام نقلاً عن بعض محققینا الأعلام، أن من طریقة الکلینی - رحمه الله - وضع الأحادیث المخرجة، الموضوعة علی الأبواب، علی الترتیب بحسب الصحة والوضوح. ولذلک أحادیث أواخر الأبواب فی الأغلب - لا تخلو من إجمال وخفاء.

- وقد أسلفت إیراد کونه جمع فنون العلوم الإلهیة، واحتوی علی الأصول والفروع، وأنه یزید علی ما فی الصحاح الستة. عدا عن التأنی فی تألیفه الذی بلغ عشرین سنة. قال الوحید البهبهانی:" ألا تری أن الکلینی - رحمه الله - مع بذل جهده فی مدة عشرین سنة، ومسافرته إلی البلدان والأقطار، وحرصه فی جمع آثار الأئمة، وقرب عصره إلی الأصول الأربعمائة والکتب المعلول علیها، وکثرة ملاقاته، ومصاحبته مع شیوخ الإجازات،

ص:58

والماهرین فی معرفة الأحادیث ونهایة شهرته فی ترویج المذهب، وتأسیسه..".

- وقال السید حسن الصدر:" ومنها اشتماله علی الثلاثیات.."(1).

- ومنها أنه غالباً، لا یورد الأخبار المعارضة. بل یقتصر علی ما یدل علی الباب الذی عنونه، وربما دل ذلک علی ترجیحه لما ذکر، علی ما لم ذکر".

شروحه

وهی کثیرة، منها:

1 - جامع الأحادیث والأقوال، للشیخ قاسم بن محمد بن جواد بن الوندی المتوفی بعد سنة 1100 ه -.

2 - الدر المنظوم من کلام المعصوم، للشیخ علی بن محمد بن الحسن بن زین الدین الشهید الثانی العاملی الجبعی، المتوفی سنة 1104 ه -. وهو مخطوط، ومنه نسخة بخزانة کتب السید محمد المشکاة الموقوفة بجامعة طهران.

3 - الرواشح السماویة فی شرح الأحادیث الإمامیة لمحمد باقر الداماد

ص:59


1- (1) هی (الروایات التی تروی بثلاث وسائط. وهی عند العامة: ما کان بین المخرج للحدیث وبین النبی (صلی الله علیه وآله) ثلاثة رواة: صحابی، وتابعی، وتابع تابعی. مثاله: ما تکرر فی مسند الشافعی:" عن مالک بن أنس، عن نافع، عن عبد الله بن عمر، عن رسول الله (صلی الله علیه وآله) ".وعندنا: ما کان بین المخرج للحدیث وبین الإمام الصادق (علیه السلام) ثلاثة رواة. مثاله: ما تکرر فی کتاب الکافی لثقة الاسلام الکلینی: عن (علی بن إبراهیم، عن هارون بن مسلم، عن مسعدة بن صدقة، عن أبی عبد الله (علیه السلام)" ...)- ثلاثیات الکلینی ص 33.

الحسینی، المتوفی ص 1040 ه -. وهو مطبوع سنة 1311 ه - بطهران.

4 - الشافی، للشیخ خلیل بن الغازی القزوینی، المتوفی سنة 1089 ه -. وهو مخطوط، ومنه نسخة بخزانة کتب السید محمد المشکاة.

5 - شرح المیرزا رفیع الدین محمد النائینی، المتوفی سنة 1082 ه -.

6 - شرح المولی صدرا. الشیرازی، المتوفی سنة 1050 ه -.

7 - شرح محمد أمین الاسترآبادی الأخباری. المتوفی سنة 1036 ه -.

8 - شرح المولی محمد صالح المازندرانی، المتوفی سنة 1080 ه -، وهو - عند أفاضل المتفقهین - من خیار الشروح.

9 - کشف الکافی، لمحمد بن محمد الملقب شاه محمد الاصطهباناتی الشیرازی، من أفاضل أوائل القرن الثانی عشر ألفه للشاه السلطان حسین الموسوی الصفوی. وهو مخطوط، ومنه نسخة بخزانة کتب السید محمد المشکاة.

10 - مرآة العقول فی شرح أخبار آل الرسول، لمحمد باقر بن محمد تقی المجلسی المتوفی سنة 1110 ه -. وهو مطبوع سنة 1321 ه - بطهران، فی 4 مجلدات ضخمة.

11 - هدی العقول فی شرح أحادیث الأصول، لمحمد بن عبد علی بن محمد بن أحمد بن علی بن عبد الجبار، القطیفی، من علماء أوائل القرن الثالث عشر، وهو مخطوط، ومنه نسخة فی خزانة کتب مدرسة عالی سپهسالار.

12 - الوافی، للفیض الکاشانی، المتوفی سنة 1091 ه -.

ص:60

تعالیقه وحواشیه

وهی کثیرة جداً، منها:

1 - حاشیة الشیخ إبراهیم بن الشیخ قاسم الکاظمی. الشهیر بابن الوندی.

2 - حاشیة أبی الحسن الشریف الفتونی العاملی، المتوفی سنة 1138 ه -.

3 - حاشیة السید المیر أبی طالب بن المیرزا بیک الفندرسکی من أفاضل أوائل القرن الثانی عشر.

4 - حاشیة الشیخ أحمد بن إسماعیل الجزائری، المتوفی سنة 1149 ه -.

5 - حاشیة السید بدر الدین أحمد الأنصاری العاملی، تلمیذ البهاء العاملی.

6 - حاشیة محمد أمین بن محمد شریف الاسترآبادی الأخباری. المتوفی سنة 1036 ه -.

7 - حاشیة محمد باقر بن محمد تقی المجلسی.

8 - حاشیة محمد باقر الداماد الحسینی.

9 - حاشیة محمد حسین بن یحیی النوری، تلمیذ المجلسی.

10 - حاشیة حیدر علی بن المیرزا محمد بن حسن الشیروانی.

11 - حاشیة المولی رفیع الجیلانی. المعروفة بشواهد الإسلام.

ص:61

12 - حاشیة السید شبر بن محمد بن ثنوان الحویزی، النجفی.

13 - حاشیة السید نور الدین علی بن أبی الحسن الموسوی العاملی - المتوفی سنة 1068 ه -.

14 - حاشیة الشیخ زین الدین أبی الحسن علی بن الشیخ حسن صاحب المعالم.

15 - حاشیة الشیخ علی الصغیر بن زید الدین بن محمد بن الحسن بن زید الدین الشهید الثانی.

16 - حاشیة الشیخ علی الکبیر بن محمد بن الحسن بن زید الدین الشهید الثانی.

17 - حاشیة الشیخ قاسم بن محمد بن جواد الکاظمی، المشهور بابن الوندی. المتوفی بعد سنة 1100 ه -.

18 - حاشیة الشیخ محمد بن الحسن بن زین الدین الشهید الثانی. المعروف بالشیخ محمد السبط العاملی المتوفی سنة 1030 ه -

19 - حاشیة المیرزا رفیع الدین محمد بن حید النائینی، المتوفی سنة 1080 ه -.

20 - حاشیة الشیخ محمد بن قاسم الکاظمی.

21 - حاشیة نظام الدین بن أحمد الدشتکی.

ص:62

ترجمة بالفارسیة

1 - تحفة الأولیاء، لمحمد علی بن الحاج محمد حسن الأردکانی، المعروف بالنحوی تلمیذ السید بحر العلوم. وهو مخطوط، ومنه نسخة بخزانة کتب السید محمد المشکاة.

2 - الصافی شرح أصول الکافی للشیخ خلیل بن الغازی القزوینی، وهو مطبوع سنة 1308 ه - / 1891 بلکهنو فی مجلدین ضخمین.

3 - شرح فروع الکافی. له أیضاً، وهو مخطوط فی عدة مجلدات ومنه نسخة. بخزانة کتب السید محمد المشکاة.

شروح بعض أحادیثه

1 - حثیث الفلجة فی شرح حدیث الفرجة، للسید بهاء الدین محمد بن محمد باقر الحسنی المختاری. النائینی، السبزواری، الأصفهانی، من علماء أوائل القرن الثانی عشر. ولهذا الحدیث شروح کثیرة.

2 - هدایة النجدین وتفصیل الجندین، رسالة فی شرح حدیث الکافی فی جنود العقل وجنود الجهل للسید حسن الصدر المتوفی سنة 1354 ه -.

3 - رسالة فی حدیث طول آدم وحواء علیهما السلام للعلامة محمد باقر بن محمد تقی المجلسی المتوفی فی السنة العاشرة بعد المائة والألف أولها الحمد لله رب العالمین وسلام علی عباده الذین اصطفی محمد وآله خیرة الوری أئمة الهدی روی ثقة الاسلام محمد بن یعقوب الکلینی الخ(1).

ص:63


1- (1) کشف الحجب والاستار 257.

اختصاره

- اختصر الکافی، محمد جعفر بن محمد صفی الناعسی الفارسی. ومن هذا المختصر نسخة مخطوطة سنة 1273 بخزانة کتب السید محمد المشکاة.

- صحیح الکافی: تألیف محمد باقر البهبودی، ط. بیروت سنة 1401 ه -، وقام بجمع الروایات التی یعتقد أنها صحیحة من حیث السند والمتن، فطرح ثلاثة أرباع روایات الکافی الشریفة، بحجة ضعف السند وعدم صحة المتن، قال السید مرتضی العسکری: (وقد ألف أحد الباحثین فی عصرنا صحیح الکافی، اعتبر من مجموع 16121 حدیثاً من أحادیث الکافی 3328 حدیثاً صحیحاً وترک 11693 حدیثاً منها لم یرها حسب اجتهاده صحیحة)(1) وأضاف: (وولما کان المؤلف قد اعتمد فی عمله علی الأقوال المنقولة عن کتاب الرجال المنسوب إلی ابن الغضائری، أبو(2) الحسین أحمد بن الحسین (کان معاصرا للنجاشی والطوسی) وعلماء الدرایة والرجال ینکرون وجود کتاب کهذا لابن الغضائری، لهذا لم یلق عمله المذکور القبول فی الحوزات العلمیة)(3) ، وقال الشیخ عبد الرسول الغفار: (ومع کل ذلک فقد أنکر بعض المتأخرین جملة کبیرة من الأحادیث التی أودعها الشیخ فی "الکافی" ،فهذا محمد باقر البهبودی قد صیّر "الکافی" فی ثلاث أجزاء صغیرة وسماه ب "صحیح الکافی" ،ثم أعاد طبعه تحت عنوان "زبدة الکافی" ظناً منه أنه یحسن صنعاً، وما یدری أن ذلک

ص:64


1- (1) معالم المدرستین 282/3.
2- (2) کذا، والأصوب (أبی).
3- (3) معالم المدرستین 282/3، هامش رقم (1).

إساءة کبیرة إلی التراث الشیعی، بل إساءة إلی أهل البیت علیهم السلام)(1).

تحقیقه

عنی کثیر من الأقدمین والمتأخرین بتحقیق بعض أمور الکافی: ومن آثارهم:

1 - الرواشح السماویة فی شرح أحادیث الإمامیة، للداماد.

2 - رموز التفاسیر الواقعة فی الکافی والروضة، لمولی خلیل بن الغازی القزوینی.

3 - نظام الأقوال فی معرفة الرجال، رجال الکتب الأربعة، لنظام الدین محمد بن الحسین القرشی الساوجی تلمیذ الشیخ البهاء العاملی "ذکر فیه أسماء الذین روی عنهم المحمدون الثلاثة، من الکتب الأربعة، أو ذکر واحداً من أصحابنا، وقال: إنه ثقة أو عالم أو فاضل، أو ما شابه ذلک. أو قال: روی عن أحد وروی عنه أحد".

4 - جامع الرواة لحاجی محمد الأردبیلی تلمیذ المجلسی.

5 - رسالة الأخبار والاجتهاد، فی صحة أخبار الکافی لمحمد باقر بن محمد أکمل البهبهانی.

6 - معرفة أحوال العدة الذین یروی عنهم الکلینی، للسید حجة الإسلام محمد باقر الشفتی الإصفهانی المتوفی سنة 1260 ه - طبع مع مجموعته الرجالیة ص 114-25 بطهران سنة 1314 ه -.

7 - الفوائد الکاشفة عن سلسلة مقطوعة وأسماء فی بعض أسانید

ص:65


1- (1) الکلینی والکافی ص 432.

الکافی مستورة للسید محمد حسین الطباطبائی التبریزی. قال فی مقدمته: "لما کان بعض الرواة بین ثقة الاسلام الشیخ أبی جعفر محمد بن یعقوب الکلینی وبین بعض من روی عنه من الأصحاب، کأحمد بن محمد بن عیسی. وأحمد بن محمد بن خالد، وسهل بن زیاد، غیر مذکورین فی کتابه المسمی بالکافی. مشیراً إلیهم فیه، بعدة من أصحابنا، فأحببت توضیحاً، بل لزوماً، حیث یحتاج العلم بالروایة إلی معرفة أحوال الراوی. من الصحة وغیرها من الأوصاف، أن أکتب رسالة جامعة لما وصل إلینا من أسمائهم. وجامعة لأحوالهم، ووافیة لبیان أوصافهم، لیکون الطالب العامل بها علی بصیرة".

8 - ترجمة علی بن محمد المبدوء به بعض أسانید الکافی، للشیخ المیرزا أبی المعالی ابن الحاج محمد إبراهیم بن الحاج محمد حسن الکاخی الخراسانی الإصفهانی، الکلباسی المتوفی سنة 1315 ه -.

9 - البیان البدیع فی أن محمد بن إسماعیل المبدوء به فی أسانید الکافی إنما هو [ابن] بزیع، للسید حسن الصدر المتوفی 11 ربیع الأول سنة 1354 ه -.

10 - رجال الکافی. للحاج السید حسین الطباطبائی البروجردی، وهو مخطوط، سمعت به.

أما عدد أحادیث الکافی وتحقیق رجاله. واختلاف رواته. وأسناده، فقد عنی بها أکثر علماء، الحدیث والطبقات فی المشیخات وکتب الرجال(1).

ص:66


1- (1) هناک العدید من الدراسات التخصصیة حول رجال الکافی وتحقیق نصوصه وبیان میزاته وخصائصه، وقد أقیم قبل سنوات مؤتمر دولی فی طهران عن ثقة الإسلام الکلینی، وتمخض المؤتمر عن طباعة عشرات النتاجات والتحقیقات العلمیة عن هذا الکتاب الخالد، ونعتقد أنه لا تزال جوانب کثیرة منه بحاجة إلی الإضاءة والتحقیق.

وفاته

اشارة

توفی شیخنا الکلینی - کما یقول النجاشی - ببغداد سنة 329 ه -. سنة تناثر النجوم(1) ، وتاریخ وفاته عند الشیخ الطوسی - سنة(2) 328، ثم وافق النجاشی فذکر أنه مات فی سنة 329 کما فی کتاب الرجال الذی ألفه فیما بعد(3).

وقال السید رضی الدین ابن طاووس: "وهذا الشیخ محمد بن یعقوب کان حیاته فی زمن وکلاء المهدی علیه السلام - عثمان بن سعید العمری، وولده أبی جعفر محمد وأبی القاسم حسین بن روح، وعلی بن محمد السمری - وتوفی محمد بن یعقوب قبل وفاة علی بن محمد السمری، لأن علی بن محمد السمری توفی فی شعبان سنة 329 ه - وهذا محمد بن یعقوب الکلینی توفی ببغداد سنة 328 ه -)، وذکر الحافظ ابن ماکولا(4) ، وابن الأثیر(5). وابن

ص:67


1- (1) رجال النجاشی 377.
2- (2) الفهرست 210.
3- (3) رجال الطوسی 439.
4- (4) إکمال الکمال 186/7.
5- (5) الکامل فی التاریخ 364/8، فی حوادث سنة 328 ض.

حجر أنه توفی فی تلک السنة(1).

وفی الوجیزة للشیخ البهاء العاملی: توفی ببغداد سنة 30 أو 329، والصحیح - عندی(2) - أن تاریخ الوفاة هو شهر شعبان سنة 329، والنجاشی أقدم وأقرب إلی عصر الکلینی، وقد أیده الشیخ الطوسی، والعلامة الحلی، وهم أدری من ابن الأثیر وابن حجر بتواریخ علماء الشیعة، وهذا لا ینافی وفاته قبل علی بن محمد السمری الذی توفی فی شعبان سنة 329 ه -، وفاقاً للسید ابن طاووس. وصلی علیه محمد بن جعفر الحسنی المعروف بأبی قیراط (3).

اما المحقق الشیخ محمد تقی التستری فیری أن عام 328 هو التاریخ الأقرب لوفاة ثقة الإسلام الکلینی، یقول رحمه الله: (قد عرفت فی - علی بن الحسین بن بابویه - أن ما قاله النجاشی ثمة وهنا: من کون سنة تناثر النجوم سنة 329 غیر صحیح(4) ، بل کان التناثر سنة 323; فقال الجزری: فی سنة

ص:68


1- (1) لسان المیزان 433/5
2- (2) والقول هنا للدکتور محفوظ، ونحن نوافقه، ونعتقد أن الاشتباه بدأ من الشیخ الطوسی الذی ذکر فی الفهرست أن تاریخ الوفاة 328، فأخذها منه ابن ماکولا (ت 475)، ومن ابن ماکولا أخذ الذهبی (ت 748) وتبعه ابن حجر (ت 842)، مع أن الاحتمال قائم أن من قال إنه توفی سنة 238 ه قد اشتبه بینه وبینه خاله محمد بن علی الکلینی المشهور بعلان الکلینی، فإنه قتل فی تلک السنة، والله تعالی أعلم.
3- (3) رجال النجاشی 377.
4- (4) بل إن ما حققه شیخنا التستری رحمه الله غیر دقیق، فلیس المقصود من تناثر النجوم الأجرام السماویة المادیة، بل هو تعبیر کنائی عن موت ثلاثة من کبار علماء الشیعة وهم السفیر الرابع السمری، والکلینی، والصدوق الأب، کما أشار لذلک العلامة المجلسی فی البحار قائلاً: (تناثر

323 فی لیلة أوقع القرمطی بالحجاج انقضت الکواکب من أول اللیل إلی آخره انقضاضا دائما مسرفا لم یعهد مثله. وقد عرفت ثمة أیضا کلام الشیخ فی الرجال وروایة الغیبة وقول المسعودی فی ذلک. کما أن ما قاله هو والشیخ فی الرجال: من کون [وفاته] سنة 329 أیضاً لم یعلم صحته، بل الأصح ما قاله الشیخ فی الفهرست: من کونه سنة 328; فقال الجزری فی کامله: وفی سنة 328 توفی محمد بن یعقوب - وقیل محمد بن علی - أبو جعفر الکلینی وهو من أئمة الإمامیة وعلمائهم، وقال علی بن طاووس فی محجته - عند نقله وصیة أمیر المؤمنین (علیه السلام) إلی ابنه من رسائل الکلینی -: وهذا محمد بن یعقوب توفی ببغداد سنة ثمان وعشرین وثلاثمائة)(1).

قبره ببغداد

دفن الکلینی بباب الکوفة بمقبرتها فی الجانب الغربی، وکان ابن عبدون(2) یعرف قبره قال:" رأیت قبره فی صراة الطائی(3) ، وعلیه لوح مکتوب فیه

ص:69


1- (1) قاموس الرجال 661/9.
2- (2) هو أحمد بن عبد الواحد بن أحمد البزاز، أبو عبد الله، المعروف بابن عبدون، وابن الحاشر، شیخ النجاشی والطوسی، ولد بحدود 330 ض، وتوفی سنة 432 ه - مستدرکات علم رجال الحدیث 360/1.
3- (3) فی القاموس المحیط 352/4: (والصراة: نهر بالعراق)، فلعل المقصود قرب نهر معین أو ترعة معینة، وفی بعض الکتب (صراط) وهو الطریق.

اسمه، واسم أبیه"(1) ، ونقل النجاشی عن ابن عبدون أیضاً أن قبر الکلینی قد دُرس(2) ، فلعل ذلک حدث فیما بعد، فی أواخر القرن الرابع الهجری، ویشهد علی ذلک أن النجاشی والطوسی لم یعرفا مکان قبره ونقلا قول ابن عبدون.

وقبره - الیوم(3) - قائم فی الجانب الشرقی، علی شاطئ دجلة عند باب الجسر العتیق "جسر المأمون الحالی" بالقرب منه، علی یسار الجائی من جهة المشرق، وهو قاصد الکرخ، قال العلامة الشیخ محمد تقی المجلسی: (قبره ببغداد فی مولوی خانه، معروف بشیخ المشایخ ویزوره العامة والخاصة، وسمعت من جماعه من أصحابنا ببغداد، أنه قبر محمد بن یعقوب الکلینی، وزرته هناک)(4).

وقال الشیخ یوسف البحرانی: (وقبر هذا الشیخ الآن، بل قبل هذا الزمان فی بغداد مزار مشهور، وعلی قبة عالیة)(5).

وقال الشیخ عبد النبی الکاظمی: (المعروف فیما بین علمائنا، وأهل عصرنا، أن قبره فی بغداد فی مکان یقال له المولی خانه. قریباً من باب الجسر، وقبره إلی الآن مشهور، یزوره الخاصة والعامة)(6).

ص:70


1- (1) الفهرست 211.
2- (2) رجال النجاشی 377.
3- (3) هذا الکلام کتبه الدکتور حسین علی محفوظ فی عام 1374 ض، ونحن الیوم فی سنة 1435 ض، أی قبل أکثر من ستین عاماً.
4- (4) شرح مشیخة من لا یحضره الفقیه، ورقة 267 ب (منه رحمه الله).
5- (5) لؤلؤة البحرین ص 236 (منه رحمه الله).
6- (6) إلی هنا ینتهی استلالنا من بحث الدکتور حسین علی محفوظ الذی نقلناه مع التصرف بالحذف

وقال الشیخ فارس حسون کریم: (المعروف والمشهور أن بهذه الجهة الشرقیة من الرصافة فی تلک الأزمنة دور سکن متقاربة لوجوه علماء الشیعة الإمامیة، ومنها دار ثقة الإسلام الشیخ محمد بن یعقوب الکلینی التی صارت من بعد مسجدا ومقبرة له ولبعض وجوه علماء الشیعة، ففی صدر هذا السوق المستطیل - مع مجری نهر دجلة المعروف بسوق الهرج تارة، وسوق السراحین أخری، وبسوق السرای فی زماننا المتأخر - مرقد الشیخ عثمان بن سعید العمری، وفی وسطه عند رأس الجسر العتیق مرقد الشیخ الکلینی، والشیخ الکراجکی وأسفل منهما بیسیر عند انحدار دجلة مرقد الشیخ علی بن محمد السمری فی مسجد القبلانیة)(1).

وقال الشیخ حرز الدین: (زرنا مرقد الشیخ الکلینی لأول مرة سنة 1305 ه - ببغداد وکان قد دلنا علی قبر الشیخ الکراجکی فضیلة الشیخ إمام الجامع والمقیم بنفس الجامع، فکان رسم قبره دکة عالیة بارتفاع ثلثی قامة إنسان خلف دکة قبر الشیخ الکلینی «قدس سره». وفی وقته لم نشاهد علی الدکة الصخرة القدیمة ورأینا رسم موضعها بعد قلعها، وکان إلی جانب هذه الدکة رسم قبرین مردومین یظهر ذلک من الحجارة والأنقاض الباقیة کالأکمتین)(2).

ص:71


1- (1) أنظر: مقدمة کتاب (التعجب من أغلاط العامة فی مسألة الإمامة) لأبی الفتح الکراکجی ص 16.
2- (2) المصدر السابق.

الأهمیة العلمیة لکتاب الکافی

اشارة

کُتب الکثیر عن کتاب الکافی، وألفت حوله البحوث والدراسات، وقیلت بحقه أعلی عبارات الثناء والمدیح فی کتب الحدیث والتراجم، إلا أن الاعتقاد یبقی قائماً أن جوانب مهمة من کتاب الکافی - سواء علی مستوی منهجیته الحدیثة أو أهمیته العلمیة - لا تزال بحاجة إلی من مزید من البحث والإشباع، فهما قیل وکتب فهو قلیل بحق موسوعة الستة عشر ألف حدیث.

ونحن فی هذا التقدیم، لا حاجة لنا أن نکرر ما قیل بحقه من الکلمات، وما رسمت حوله من أطر التمیز والموسوعیة، فمعروف أن الکتاب ألف فی زمن الغیبة الصغری ومات مؤلفه قبل موت السفیر الرابع للإمام المهدی علیه السلام وهی میزة تحسب له، ومعروف أیضاً أن ثقة الإسلام الکلینی أمضی عشرین عاماً من عمره الشریف فی جمع روایات هذا الکتاب وهو یجول من حاضرة لأخری ویجمع الأصول المأثورة عن أئمة الهدی علیهم السلام لیثبتها بدقة عالیة مع ذکر الأسانید وتفصیلاتها وهی میزة تحسب له، ومعروف أن

ص:72

الکافی کتاب موسوعی اشتمل علی مختلف العلوم والمعارف بدءاً بالعقائد، مروراً بالأحکام، وانتهاءاً بالمواعظ والأخلاق، مع عدم أهمال تاریخ وخطب أهل البیت علیهم السلام وهی میزة أخری سجلت له.

وفی ما یلی أهم ما نسجله من ملاحظات حول أهمیة کتاب الکافی:

أولاً: إن الکافی اشتمل علی ترتیب دقیق، ومنهجیة منظمة فی فهرسة الأحادیث، لیکون کل کتاب فیه دالاً علی ما بعده؛ فالبدایة کانت مع کتاب (العقل والجهل)، والعقل هو أصل الأصول ومدار التکلیف الذی وهبه الله تعالی لتمییز الحق عن الباطل، ومعرفة الکاذب من الصادق، ووظیفة العقل فهم الخطاب الذی یحصل به العلم، وهذا المعنی نلمسه بوضوح فی آخر روایة من کتاب العقل یرویها الکلینی عن الإمام الصادق علیه السلام حیث یقول بعد أن سأله السائل هل یکتفی العباد بالعقل دون غیره:

(إن العاقل لدلالة عقله الذی جعله الله قوامه وزینته وهدایته، علم أن الله هو الحق، وأنه هو ربه، وعلم أن لخالقه محبة، وأن له کراهیة، وأن له طاعة، وأن له معصیة، فلم یجد عقله یدُلُّه علی ذلک وعلم أنه لا یوصل إلیه إلا بالعلم وطلبه، وأنه لا ینتفع بعقله، إن لم یصب ذلک بعلمه، فوجب علی العاقل طلب العلم والأدب الذی لا قوام له إلا به)(1).

ولهذا فإن کتاب (العقل) یقود إلی کتاب (فضل العلم) الذی یتحدث عن وجوب طلب العلم، وأهمیته، وفضل العالم علی الجاهل، ومصادر العلم

ص:73


1- (1) الکافی 29/1.

التی ینبغی الأخذ عنها، وذم التقلید، وأهمیة روایة الحدیث، وطرق تمحیص الأحادیث المختلفة. وبالعلم یحصل التکلیف وأول مراتبه العقدیة هو الإیمان بالله تعالی وتوحیده، ولهذا جاء کتاب (التوحید) ثالثاً.

کتاب (التوحید) اشتمل علی مجموعة کبیرة من الروایات المتقنة فی مواضیع مهمة تتعلق بصفات الله تعالی، وأسمائه، ونفی التجسیم والرؤیة والتشبیه، وتسلیط الضوء علی بعض الاصطلاحات کالعرش والکرسی والبداء والقضاء والقدر وما شابه.

والذی یلاحظ الأبواب الأخیرة من کتاب التوحید یجد أنها تتجه نحو الترکیز علی (البیان والتعریف ولزوم الحجة) الذی یبین أدوات المعرفة التی أودعها الله تعالی فی عباده لیحتج بها علیهم، وعلاوة علی ذلک فقد ألزم الله تعالی نفسه بالبیان والتعریف لتکون له الحجة البالغة علی جمیع خلقه، لقد جاءت هذه الأبواب الأخیرة من کتاب التوحید منسجمة مع الباب الأول من کتاب الحجة وهو باب (الاضطرار إلی الحجة)؛ وترکز روایاته حول حقیقة أن الله تعالی متنزه ومتعال عن خلقه، لا تدرکه الأبصار، ولا تحیط به الأوهام، فلا قدره للخلق علی مباشرته بالکلام وتلقی الأحکام والتکالیف، فثبت أن لله تعالی:

(سفراء فی خلقه، یعبرون عنه إلی خلقه وعباده، ویدلونهم علی مصالحهم ومنافعهم وما به بقاؤهم وفی ترکه فناؤهم، فثبت الآمرون والناهون عن الحکیم العلیم فی خلقه والمعبرون عنه جل وعز، وهم الأنبیاء

ص:74

علیهم السلام وصفوته من خلقه..)(1)

والملاحظ أیضاً أن الکلینی لم یقسم کتاب الحجة إلی نبوة وإمامة، وإنما آثر دمجهما فی کتاب واحد، مع وضع بعض الروایات التی توضح الفروق الدلالیة بین تلکم الاصطلاحات، وبهذا فقد تعامل الکلینی مع النبوة والإمامة علی اعتبار الوظیفة العقدیة لها المتمثلة بکونها مقامات الوساطة بین العباد والخالق تعالی مع کل ما تحمل من دلالات أخری کالولایة والحجیة والأدوار التکوینیة الأخری.

إننی أعتقد أن هذه المنهجیة الدقیقة فی التبویب لم تنطلق من فراغ، وهی إما نتاج توجیه مباشر من الإمام المهدی علیه السلام - الذی کان للکلینی علاقة مباشرة ببعض وکلائه کأحمد بن إسحاق أو غیر مباشرة عن طریق خاله علان الکلینی -، أو هی ثمرة للمعرفة التی اکتسبها الکلینی بفقه أهل البیت علیهم السلام ومنهجیتهم العلمیة فی الدعوة والتعریف.

ثانیاً: إننا نرجح أن إطلاق تسمیة (أصول الکافی) علی القسم العقائدی و (فروع الکافی) علی القسم المختص بالأحکام، إنما جاء بعد الکلینی لتمییز روایات الکتاب، وإلا فلا دلیل أصلاً علی وجود هذا التقسیم فی أصل الکتاب الذی جمعه وبوبه الکلینی، یؤید ذلک خلو دیباجة الکتاب من أی إشارة لهذا التقسیم، وکذلک خلو الکتب الرجالیة القدیمة التی ترجمت للکلینی وکتابه کالنجاشی والطوسی.

ص:75


1- (1) الکافی 168/1

ثالثاً: فی ما یخص الأبواب الفقهیة، التزم الکلینی بعدم ذکر فتواه أو خلاصة ترجیحاته للروایات إلا ما ندر، وقد تتضح فتواه أو خلاصة فهمه للنصوص من خلال العناوین التی وضعها للأبواب الفقهیة، وربما یرجع السبب إلی قیامه بحذف الروایات المتعارضة والإبقاء علی الروایات التی یعتقد بصحتها فی مقام العمل - کما صرح هو فی دیباجة کتابه - وبالتالی یسهل علی المتتبع معرفة خلاصة قول الکلینی فی کثیر من الأبواب الفقهیة، ویلاحظ أن الشیخ الکلینی رحمه الله تعالی ربما تطرق إلی فتاوی بعض کبار الفقهاء من رواة الحدیث من أصحاب الأئمة السلام کزرارة ویونس بن عبد الرحمن وابن أبی عمیر، وفی العادة نجده متبنیاً لتلک الفتاوی إذ لا نراه یتناولها بالنقد والتمحیص ولاسیما ما ینقل من فتاوی عن یونس بن عبد الرحمن(1).

رابعاً: لم یعلق الکلینی علی الروایات بالشرح والتوضیح إلا فی موارد متباعدة(2) جریاً علی عادة القدماء من فقهاء الإمامیة فی الإفتاء بنصوص الروایات الشریفة، ولأنه - کما ذکرنا - حذف الروایات المتعارضة وأبقی علی الروایات ذات المدالیل المتشابهة التی لا تحتاج إلی توضیح ولا تستلزم الجهد فی الجمع بین متناقضاتها أو التوفیق بین ما اختلف منها.

خامساً: بالرغم من أن أغلب مشایخه هم من کبار الرواة فی قم والری حیث انطلق الکلینی فی عالم الروایة والحدیث، إلا أنه حدث عن ثلة من رواة

ص:76


1- (1) تلاحظ ذلک فی أبواب الإرث والزکاة والطلاق علی سبیل المثال.
2- (2) کما فی أبواب: الوضوء، الصوم، أوقات الصلاة... الخ.

الکوفة، منهم أبو العباس أحمد بن محمد بن سعید المشهور بابن عقدة(1) (ت 333)، ومنهم حُمید بن زیاد الدهقان(2) (ت 310)، ومحمد بن علی بن مَعْمَر الکوفی (ت بعد 329)(3) ، وبهذا یکون قد جمع الحدیث الکوفی مع الحدیث القمی، وإن کانت الهیمنة للحدیث القمی بعد أن قام المحدث الجلیل (إبراهیم بن هاشم الکوفی القمی) بنشر حدیث الکوفیین فی قم(4).

دفاع عن الکافی

أول ما یواجه الباحث عند تحقیقه فی مسألة تقییم روایات الکافی ومستوی الاعتبار والحجیة التی تمثله هذه الروایات، مسألة التعریف الاصطلاحی للحدیث الصحیح، الذی کان منشأ الخلاف فی عملیة التقویم عند المحققین الشیعة من مختلف الاتجاهات.

عرّف قدماء الشیعة - ممن کانوا فی زمن الغیبة الصغری أو ما بعدها بقلیل - الحدیث الصحیح بأنه: (الحدیث الذی یقترن بما یوجب الوثوق به

ص:77


1- (1) قال عنه النجاشی: هذا رجل جلیل فی أصحاب الحدیث، مشهور بالحفظ، والحکایات تختلف عنه فی الحفظ وعظمه، وکان کوفیاً زیدیاً جارودیاً علی ذلک حتی مات، وذکره أصحابنا لاختلاطه بهم ومداخلته إیاهم وعظم محله وثقته وأمانته - رجال النجاشی 84.
2- (2) حمید بن زیاد بن حماد بن حماد بن زیاد هوار الدهقان، أبو القاسم، کوفی سکن سورا، وانتقل إلی نینوی - قریة علی العلقمی إلی جنب الحائر علی صاحبه السلام، - کان ثقة واقفاً، وجهاً فیهم - رجال النجاشی 132.
3- (3) محمد بن علی بن معمر الکوفی، یکنی أبا الحسین صاحب الصبیحی، سمع منه التلعکبری سنة تسع وعشرین وثلاثمائة وله منه إجازة - رجال الطوسی 442.
4- (4) رجال النجاشی ص 16.

ویعتضد بما یلزمه الاعتماد علیه، أو بما أوجب العلم بمضمونه)(1) ، نحو:

1. وجوده فی کثیر من الأصول الأربعمائة التی نقلوها عن مشایخهم بطرقهم المتصلة بأصحاب العصمة علیهم السلام، وکانت متداولة فی تلک الأعصار مشتهرة بینهم اشتهار الشمس فی رائعة النهار.

2. تکرره فی أصل أو أصلین منها فصاعداً بطرق مختلفة وأسانید عدیدة معتبرة.

3. وجوده فی أصل معروف الانتساب إلی أحد الجماعة الذین أجمعوا علی تصدیقهم کزرارة ومحمد بن مسلم والفضیل بن یسار، أو علی تصحیح ما یصح عنهم کصفوان بن یحیی ویونس بن عبد الرحمن وأحمد بن محمد بن أبی نصر البزنطی، أو علی العمل بروایاتهم کعمار الساباطی.

4. اندراجه فی أحد الکتب التی عرضت علی الأئمة صلوات الله علیهم، فأثنوا علی مصنفیها، ککتاب عبید الله بن علی الحلبی الذی عرضه علی الصادق علیه السلام، وکتابی یونس بن عبد الرحمن والفضل بن شاذان المعروضین علی العسکری علیه السلام.

5. کونه مأخوذاً من الکتب التی شاع بین سلفهم الوثوق بها، والاعتماد علیها.

وفی حین ظلت هذه المعاییر هی الحاکمة علی تصنیف الحدیث منذ انتهاء الغیبة الصغری وحتی القرن السابع الهجری، أحدث السید أحمد بن موسی بن

ص:78


1- (1) راجع: وسائل الشیعة 198/30.

جعفر بن طاووس(1) (ت 673 ه -) انقلاباً فی المفهوم الفکری للمصطلح عندما وضع تعریفاً جدیداً للحدیث الصحیح مناسباً لحالة البعد الزمنی عن عصر تدوین وجمع تلک النصوص الروائیة علی حد ما یبرر مناصروه ومؤیدوه، وقد تبنی هذا المذهب فی تعریف الحدیث الصحیح العلامة الحلی (ت 726) وزمیله ابن داود (ت 707) وکان لهما دور مهم فی ترسیخ التصنیفات الأربعة للحدیث المعتبر علی ما سیأتی تفصیله(2).

وقد لوحظ فی هذا التعریف الجدید أنه یقترب فی ألفاظه ومحتواه من تعریف الحدیث الذی سبق وأن وضعه المحدثون والرواة فی مذهب أهل السنة وکما یوضح النص التالی:

- تعریف الحدیث الصحیح عند السنة: (ما اتصل سنده بالعدول الضابطین من غیر شذوذ ولا علة..)(3).

- تعریف الحدیث عند الشیعة الأصولیین: (ما اتصل سنده بالعدل الإمامی الضابط حتی یتصل إلی المعصوم من غیر شذوذ ولا علة)(4).

ص:79


1- (1) ولیس هو صاحب الإقبال وفلاح السائل؛ فإن صاحبهما هو علی بن موسی بن جعفر بن طاووس المتوفی 664 ض، ومنهجه فی الروایة یقرب من منهج المتقدمین، وکان له دور کبیر فی نقل روایات عدیدة من الأصول والمصنفات الحدیثیة التی ضاع کثیراً منها بسبب الإهمال وجرائر الزمان.
2- (2) دراسات فی الحدیث والمحدثین ص 41.
3- (3) شرح مسلم للنووی 27/1.
4- (4) نهایة الدرایة للسید حسن الصدر 235.

وانطلاقاً من هذا التغییر "المفهومی" الجدید فقد قسم العلامة الحلی أحادیث أهل البیت علیهم السلام وفق نظام مشابه للتقسیمات السنیة للحدیث مع إضافة (الحدیث الموثق) لتصبح أقسام الحدیث الأساسیة کما یلی:

(الحدیث الصحیح، الحدیث الحسن، الحدیث الموثق، الحدیث القوی، الحدیث الضعیف)، تعرف الأقسام الأربعة الأولی بالحدیث المعتبر، وهو الحدیث الذی یعد حجة فی الأصول والفروع عند أغلب المحققین الشیعة المعاصرین.

ونتیجة لهذا التصنیف فقد خرجت المدرسة الأصولیة بهذه الإحصائیة عن تقسیم الأحادیث الواردة فی کتاب الکافی:

* عدد الکتب: أربعة وثلاثون کتاباً (34 کتاب).

* عدد الأبواب: ثلاثمائة وستة وعشرون باباً (326 باب).

* عدد کل الأحادیث: ستة عشر الف حدیث (16000)

* عدد الصحیح: 5072

* عدد الحسن: 144

* عدد الموثق: 178

* عدد القوی: 302

* عدد الضعیف: 9485

ص:80

* ملاحظة: ولکن مجموع أحادیث الصحیح والحسن والموثوق والقوی والضعیف هی (15181) حدیثاً، وبالتالی الظاهر أن رقم ستة عشر ألف حدیث کان تقریباً؛ لأن هناک فرقاً بحوالی (819) حدیثاً.

أما العلامة السید مرتضی العسکری (ت 1428) فقد قدم إحصائیة أخری لمجموع أحادیث الکافی کما فی کتابه معالم المدرستین حیث قال: (وإن أقدم الکتب الأربعة زماناً وأنبهها ذکراً وأکثرها شهرة هو کتاب الکافی للشیخ الکلینی، وقد ذکر المحدثون بمدرسة أهل البیت أن فیها خمسة وثمانین وأربعمائة وتسعة آلاف حدیث ضعیف من مجموع 16121 حدیث..)(1).

وکیفما کان فإن هذا التصنیف قد اعتبر أن أکثر من (ثلثی) کتاب الکافی هی أحادیث ضعیفة غیر معتبرة لا فی الأحکام ولا فی العقائد، فی قبالة الرأی الإخباری الاسترآبادی الذی قطع بصحة جمیع الأحادیث، وبین هذا وذاک فإننا نعتقد أن هناک نوعاً من "المظلمة" قد أصابت هذا الکتاب الکبیر وجهود مؤلفه العظیم التی تستحق منا وقفة ولو قصیرة، وهذا الوسطیة فی التعاطی مع الموروث الحدیثی لیست جدیدة فی الوسط الشیعی، فقد نقل عن السید شرف الدین العاملی (ت 1377) أنه کان یقول: (إن مضامین الکافی صحیحة)(2) ، وهناک الیوم تیار عریض بین المحققین الشیعة یری ضرورة تحدیث المبانی

ص:81


1- (1) معالم المدرستین 282/3.
2- (2) نقلها عنه الشیخ علی الکورانی فی کلام علی قناة المعارف الفضائیة، وقد نُقل عن المحقق النائینی أنه کان یقول فی مجلس بحثه: (إن المناقشة فی إسناد روایات الکافی حرفة العاجز) - معجم رجال الحدیث 81/1.

الرجالیة وعدم الجمود علی الأحکام الجاهزة لقدماء النقاد أو الوقوف عند قواعد رجالیة أضرت بالتراث الشیعی العظیم.

(الکافی) وقواعد علم الرجال

إن الباحث المنصف لیجد من الصعوبة بمکان القبول بأن الشیخ الکلینی أخذ (ثلثی کتاب الکافی) عن مجموعة من الرواة الکذابین والوضاعین والضعفاء والغلاة والمجاهیل وحشا بها کتابه الکافی الذی اعترف الجمیع بأنه أفضل کتاب صُنف فی الحدیث الشیعی علی الإطلاق.

قد یحتج علینا البعض أن هذا التقییم الذی طرح ثلثی روایات الکافی قد اعتمد علی قواعد وأسس علمیة رصینة وضعها (علم الرجال) الذی یبحث فی وثاقة الرواة وصدقهم وتثبتهم ومقالات الجرح والتعدیل فیهم، وبالتالی فالمنهجیة صحیحة وسلیمة حتی وإن کانت النتیجة غیر مرضیة للعاطفة والأذواق الشخصیة!

فی الحقیقة... أی باحث یطالع (علم الرجال) و (قواعده) لا بد له من تسجیل اعتراض هنا وهناک علی المنهجیة العلمیة التی یسلکها منظرو هذا العلم والتی علی أساسها یتم تقییم درجة الحجیة للحدیث ومقدار قوة النص التراثی للروایة، ولهذا نجد فی کل جیل أن الفقهاء والمحدثین والرجالیین یضعون استدراکات وقواعد جدیدة فی علم الرجال ربما تختلف عن تلک التی وضعها السابقون لهم وهکذا دوالیک، وفی هذا الصدد یؤکد المرجع الدینی

ص:82

السید محمد سعید الحکیم فی کتابه فی حدیثه عن (علم الدرایة) المختص ببحث الأسانید ومصطلحاتها أن العدید من تلک المصطلحات مستوردة من أدبیات الدرایة عند أهل السنة حیث یقول: (لم یتضح توقف الاستنباط علی علم الدرایة، لان مرجع أکثر مسائلة إلی تفسیر مصطلحات القوم، أو بیان حکم الحدیث، أو نحو ذلک مما هو أجنبی عن مقام الحجیة، وإنما یبحث عن الحجیة فی قلیل من مسائل التی لا مانع من عدها من علم الأصول وإن لم تحرر فیه)(1) ، وفی السیاق نفسه، بذل الشیخ محمد السند جهوداً واضحة فی نقد المبانی الرجالیة التقلیدیة وخلص فی أبحاثه إلی ضرورة عدم تبنی أقوال الرجالیین کمسلمات ثابتة أو شهادات حسیة غیر قابلة للمعارضة، إذ یقول فی بحوثه الرجالیة: (إن الملاحظ أن الظاهرة المتفشیة فی علم الرجال هی التقلید فی فصل الجرح والتعدیل، وهو أهم فصول علم الرجال، وإن اجتهد الرجالیون فی فصول أخری بجهود بالغة "مثمرة" جداً، وهذا التقلید الذی ألبس ثوب وطابع الشهادة الحسیة أو حجیة عمالقة أهل الخبرة ونحو ذلک من الوجوه، جعل لثلة من أرباب الجرح والتعدیل الوصایة علی التراث الدینی الروائی، وهذه الظاهرة لیست مقصورة علی الخاصة فحسب، بل هی عند العامة أشد)(2) ، ومن المهم أن نذکر هنا أن أصحاب نظریة النقد السندی للأحادیث یؤکون أنفسهم أن (صحة سند الروایة لا تؤدی إلی العلم بصدور

ص:83


1- (1) المحکم من أصول الفقه 9/1
2- (2) بحوث فی مبانی علم الرجال 2 - الاجتهاد والتقلید فی علم الرجال وأثره فی التراث العقائدی - دراسة نقدیة لمدرسة النجاشی -، للشیخ محمد السند ص 9.

مضمونها؛ لأن الثقة قد یخطئ، کما أ ضعف سند الروایة لا تؤدی إلی العلم بعدم صدورها؛ لأن الفاسق لا یکذب علی طول الخط، ولذلک قالوا: إن الکاذب قد یصدق، وإن غیر الضابط قد یصیب)(1).

وحتی نلم بأطراف البحث نلخص للقارئ الکریم جملة الاعتراضات التی نسجلها علی القواعد والمدارک الرجالیة التی قادت لهذه النتیجة السیئة لروایات الکافی:

أولاً: إن التوثیق والتضعیف کثیراً ما یخضعان لاجتهادات الأشخاص وأفهامهم، وربما لآرائهم وأذواقهم، إذ أن مسائل تقییم الراوی وبیان درجة وثاقته وموارد ضعفه، ومقدار ما یجوز الأخذ عنه ورده من الحدیث والنقل، کلها مسائل یصعب ضبطها بقواعد منصوصة، ولهذا اشتهر لدی الباحثین (تشدد القمیین) ونسبتهم الراوی للضعف والوضع والغلو والارتفاع فی المذهب لمجرد روایته بعض المقامات الرفیعة للنبی والأئمة صلوات الله علیهم او نقل المعاجز التی تضیق أحلام الرجال بتحملها، یقول السید حسن الصدر (ت 1354) فی حدیثه عن المتشددین من النقاد: (لا اعتداد عندی بجرح مثل بان الغضائری وأمثاله المکثرین من الجرح مع عدم ذکر السبب، ولا بأکثر القمیین الجامدین الذین یرمون بالغلو کل من ینفی السهو عن المعصوم علیه السلام أو من یروی الروایات المشتملة علی المضامین العالیة، والعلوم الغامضة)(2) ،

ص:84


1- (1) بحوث فی نقد روایات الحدیث ص 89.
2- (2) نهایة الدرایة ص 382.

ویؤکد هذا النتیجة الفقیه السید مهدی بحر العلوم (ت 1212) فی فوائده الرجالیة قائلاً: (فی الاعتماد علی تضعیف القمیین وقدحهم فی الأصول والرجال کلام معروف، فإن طریقتهم فی الانتقاد تخالف ما علیه جماهیر النقاد، وتسرعهم إلی الطعن بلا سبب ظاهر، مما یریب اللبیب الماهر..)، وللشیخ محمد السند تفصیل فی الحدیث عن تشدد القمیین إذ یقول عنهم (قد أفرطوا فی ذلک فی صیانة النقل، حیث کانوا یخرجون من قم کلّ من یروی عن الضعفاء والمجاهیل، وإن لم یُعلم أنّ تلک الروایة مدلّسة أو مدسوسة، فهذا البرقی الجلیل قد أخرجوه وغیره من عشرات الرواة الأجلاّء، وکذا ما استثنوه من کتاب نوادر محمّد بن أحمد بن یحیی الأشعری، الموسوم کتابه (بدبّة شبیب)، وغیرها من الکتب التی استثنوا کثیراً من روایاتها تصلّباً منهم فی تنقیة الحدیث، وکم من راو ضعّفوه وهجروا روایته لمجرّد دعواهم الغلوّ فی حقّه مع أنّ مبناهم فی حدّ الغلوّ - ضابطته - إفراط من القول، کما ذکر ذلک عامّة متأخّری هذه الأعصار، وهذا التشدّد فی الوقت الذی أوجب عملیّة تصفیة وتنقیة فی الحوزات الروائیة الحدیثیة، وأوجب ظاهرة المداقّة المتناهیة فی غربلة طرق الحدیث، إلاّ أنّه فی الوقت نفسه أوجب ضیاع جزء من التراث الروائی)(1).

أقول: علی هذا المثال قس کل ما سواه؛ فإن کثیراً من التضعیفات المذکورة فی علم الرجال لا تعدو کونها اجتهادات شخصیة لا توجب علماً ولا یقیناً، کما إن بعض تلک الطعون والتضعیفات غیر ناشئة من الشهادة

ص:85


1- (1) بحوث فی مبانی علم الرجال ص 37.

العیانیة بحق الراوی بل لعلها معتمدة علی الحدس والظن والترجیحات العقلیة نتیجة البعد الزمنی بین العالم الرجالی وذلک الراوی، ومثال ذلک تضعیف علماء الرجال للمحدث الجلیل (أبان بن أبی عیاش) وهو الذی روی کتاب سُلیم بن قیس الهلالی (ت 76) الذی یحکی أحداث حقبة حساسة من التاریخ الإسلامی بعد وفاة رسول الله صلی الله علیه وآله؛ فإن أبان توفی سنة 141 والطوسی وابن الغضائری اللذین نسباه للضعف عاشا فی القرن الرابع والخامس!! فکیف یستقیم تضعیفه مع اعتماد أصحاب الأئمة الثقات الأثبات علی روایته ونقلهم لکتاب سلیم واعتنائهم به فی مختلف الطبقات؟!

ثانیاً: إن کثیراً من تلک القواعد والأسس الرجالیة کانت ولا تزال مثار جدل وخلاف بین العدید من الفقهاء وعلماء الحدیث والرجال أنفسهم، فمثلاً:

- اختلفوا فی کون الراوی کثیر الروایة: فاعتبره البعض أمارة علی الوثاقة وقال آخرون بل أمارة علی المدح فقط أما الباقون فقاولوا: لا یدل علی لا علی المدح ولا التعدیل.

- اختلفوا فی کون الراوی من مشایخ الإجازة: عدها البعض من أمارات الوثاقة ونفاها آخرون.

- اختلفوا فی کون الراوی وکیلاً لأحد الأئمة علیهم السلام فجعلها البعض من أقوی إمارات الوثاقة وتوقف آخرون فی ذلک.

- اختلفوا فی کلمة (ثبت) هل تدل لوحدها علی الوثاقة أم لا؟؟

ص:86

- ترحم الشیخ الصدوق (ت 381) علی مشایخه هل یدل علی توثیقهم؟؟ خلاف فی المسألة.

وهکذا قلما تجد اتفاقاً بین الرجالیین علی قاعدة من القواعد أو نص من النصوص، والقارئ الحصیف یعلم أن الاختلاف فی القاعدة یضعف من حجیتها.

ثالثاً: لو قمنا بعملیة مسح استقرائی لروایات جملة من الرواة الذین رموا بالضعف والغلو لوجدنا أکثرها روایات مستقیمة وذات مضامین جلیلة ومتون قویة، أضف إلی ذلک تکرار روایاتهم فی کثیر من الکتب الحدیثیة المعتبرة لدی الشیعة.

الشیخ الکلینی... أوثق الناس وأثبتهم

وبالعودة لکتاب الکافی فإذا کان ثمة نقاش فی روایات الکافی والقوة السندیة لها بحسب قواعد علم الرجال الذی عرفنا حالها، فإن الجمیع متفقون ومجمعون علی أن الشیخ الکلینی کان (أوثق الناس وأثبتهم فی الحدیث)(1) ، وأنه کان خبیراً بالأخبار والرجال، عارفاً بالسنن والآثار، ثبتاً فی النقل، وثقة فی القول، لا مطعن فیه ولا مغمز، ینحدر عنه السیل ولا یرقی إلیه الطیر، ومن علامات قوة الکتاب ومتانته أن مؤلفه الجلیل عاش فی زمن الغیبة الصغری قریباً من السفراء، وقد حدث عن بعض وکلاء الإمام المهدی علیه

ص:87


1- (1) رجال النجاشی 377.

السلام، وخالطهم، وأخذ عنهم، مما یجعله من أکثر المصادر الحدیثیة قرباً من زمن المعصومین علیهم السلام.

وفی الحقیقة ینبغی الانطلاق من عبارة (أوثق الناس وأثبتهم فی الحدیث)، فتارة یوصف الراوی بأنه (ثقة)، ومرة نصفه بأنه (ثقة ثبت)، ولکن فی حالة الکلینی اختلف الوصف تماماً فهو لیس ثقة فقط ولا ثبتاً فحسب بل هو: (أوثق الناس وأثبتهم فی الحدیث).

لقد کان دیدن الرواة وأرباب الأخبار والحدیث أنهم إذا رأوا الثقات قد اعتنوا بروایات شخص ورووها فی کتبهم، وعملوا بمضمونها، فإنهم یعتبرون ذلک من أمارات ق بول تلک الروایات، وإن کان الراوی لها موصوفاً بالضعف أم متهما بالحدیث أو ما شابه ذلک؛ فإن الثقة الثبت لم یکن لیروی حدیثه إذا اعتقد فیه الکذب والتخلیط، أو أن ذلک الثقة الثبت لا یروی من حدیثه إلا ما اعتقد بصحته وجزم بسلامة متنه، ومثال ذلک ما أورده الشیخ الصدوق بعد أن ذکر حدیثاً فی سنده محمد بن عبد الله المسمعی قال: (کان شیخنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الولید رضی الله عنه سیئ الرأی فی "محمد بن عبد الله المسمعی" راوی الحدیث، وإنما أخرجت هذا الخبر فی هذا الکتاب لأنه کان فی کتاب الرحمة وقد قرأته علیه فلم ینکره ورواه لی)(1).

أضف إلی ذلک إن البعض من علماء الرجال وأهل الدرایة قد اعتبروا أن روایة الراوی عن الضعفاء والمجاهیل من علامات ضعفه فی الحدیث، وقلة

ص:88


1- (1) عیون أخبار الرضا 24/1.

ضبطه وتثبته، ومتدنی حاجز الورع عنده فی نقل الحدیث الصحیح الخالی من الأخطاء والشوائب.

وتأسیساً علی ذلک نقول: إذا کانت (روایة الثقات الأثبات) عن راوٍ معین شاهداً علی صحة مرویاته فکیف بما یرویه (أوثق الناس وأثبتهم فی الحدیث)؟! وإذا کان کثرة الروایة عن الضعفاء والکذابین والمجاهیل من موارد الطعن علی الراوی فکیف ندعی أن (أوثق الناس وأثبتهم فی الحدیث) یروی ثلثی کتابه عن الضعفاء؟!

ومما یؤکد مقولة (أوثق الناس وأثبتهم فی الحدیث) أن الشیخ الکلینی لم یکن مستعجلاً لتألیف کتاب الکافی فی مدة قصیرة لیباهی به الفقهاء وأهل الحدیث فی المجالس ومنتدیات العلم وإنما کان متأنیاً صبوراً مجاهداً فی طلب الحدیث ودرایته، والتریث فی أخذه، والالتزام بضبطه؛ لئلاً یکون لأحد ملجئ للطعن أو طریق للتوهین، ولذلک استمرت عملیة تألیف الکتاب وجمعه عشرین سنة، عشرون سنة لیست بالمدة القصیرة ولا بالوقت القلیل بل هی عمر کامل لا یقدر علی تحمل مشاقه وشدة وطأته إلا من کان مثابراً شرساً فی مواجهة الصعاب وتذلیلها کما هو حال شیخنا الکلینی، ولقد أحسن وأجاد المحدث الجلیل الشیخ حسین النوری الطبرسی (ت 1320) عندما تحدث عن استحقاقات عبارة (أوثق الناس وأثبتهم فی الحدیث) قائلاً: (فإذا کان أبو جعفر الکلینی (رحمه الله) أوثقهم وأثبتهم فی الحدیث، فلا بد وأن یکون جامعاً لکل ما مُدح به آحادهم من جهة الروایة، ولا یقصر نفساً، ولا

ص:89

حالاً وروایة عنهم، فلو روی عن مجهول أو ضعیف ممن یترک روایته، أو خبراً یُحتاج إلی النظر فی سنده، لم یکن أوثقهم وأثبتهم، فإن کل ما قیل فی حق الجماعة من المدائح والأوصاف المتعلقة بالسند یرجع إلیهما، فإن قیس مع البزنطی وأضرابه، وجعفر بن بشر، فلا بد وأن یحکم بوثاقة مشایخه، وإن قیس مع الطاطری وأصحاب الإجماع فلا مناص من الحکم بصحة حدیثه، بالمعنی الذی ذکرناه، وإنه لم یودع فی کتابه إلا ما تلقاه من الموثوقین بهم وبروایاتهم، وبذلک یصح إطلاق الحجة علیه، کما مدح بهذه الکلمة بعضهم، وعدوها من الألفاظ الصریحة فی التوثیق، وقالوا: إن المراد منها أنه ممن یحتج بحدیثه. قال المحقق الکاظمی فی عدته: إن هذه الکلمة صارت بین أهل هذا الشأن تدل علی علو المکان، لما فی التسمیة باسم المصدر من المبالغة، کأنه صار من شدة الوثوق، وتمام الاعتماد، هو الحجة بنفسه، وإن کان الاحتجاج بحدیثه)(1).

ویضیف الشیخ النوری متحدثاً عن دلالات المدة الزمنیة التی قضاها الشیخ الکلینی فی تألیف کتاب الکافی قائلاً بعد أن ذکر عبارة النجاشی أن الکلینی صنف کتابه فی عشرین سنة: (وظاهرٌ أن ذکره لمدة تألیف الکافی لبیان أثبتیته، وأنه لم یکن غرضه مجرد جمع شتات الأخبار، فإنه لا یحتاج إلی هذه المدة الطویلة، بل ولا إلی عشرها، بل جمع الأحادیث المعتبرة، المعتمدة، الموثوق بها، وهذا یحتاج إلی هذه المدة، لاحتیاجه إلی جمع الأصول والکتب

ص:90


1- (1) خاتمة المستدرک 476/3.

المعتبرة، واتصالها إلی أربابها بالطرق المعتبرة، والنظر فی متونها، وتصحیحها وتنقیحها، وغیر ذلک مما یحتاج إلیه الناقد البصیر، العالم الثقة، الذی یرید تألیف ما یستغنی به الشیعة فی الأصول والفروع إلی یوم القیامة، هذا غرضه وإرادته، وهذا تصدیق النقدة ومهرة الفن، وحملة الدین، وتصریحهم بحصول الغرض ووقوعه. ویظهر من أوثقیته وأثبتیته أیضاً أنه مبرم(1) عن کل ما قدح به الرواة، وضعفوا به من حیث الروایة، کالروایة عن الضعفاء والمجاهیل، وعمن لم یلقه، وسوء الضبط، واضطراب ألفاظ الحدیث، والاعتماد علی المراسیل التی لم یتحقق وثاقة الساقط عنده، وأمثال ذلک مما لا ینافی العدالة، ولا یجتمع مع التثبت والوثاقة)(2).

(الکلینی) یشهد بصحة روایات الکافی

ومن موارد القوة التی تمیز بها کتاب الکافی، أن مؤلفه لم یجعله "موسوعة حدیثیة" یجمع فیها الغث والسمین من الأحادیث، والساقط والناهض من الأخبار، والضعیف والقوی من المرویات، بل ذکر المؤلف فی دیباجة کتابه أنه صنف هذا الکتاب علی انه (کتاب کاف یجمع فیه من جمیع فنون علم الدین، ما یکتفی به المتعلم، ویرجع إلیه المسترشد، ویأخذ منه من یرید علم الدین والعمل به بالآثار الصحیحة عن الصادقین علیهم السلام والسنن

ص:91


1- (1) مبرم أی خارج، والأصل فی هو البَرَمُ، وهو الذی لا یدخل مع القوم فی المیسر - لسان العرب 43/12.
2- (2) خاتمة المستدرک 476/3.

القائمة التی علیها العمل، وبها یؤدی فرض الله عز وجل وسنة نبیه صلی الله علیه وآله)(1).

فالهدف أن یکون مرجعاً (ویأخذ منه من یُرید علم الدین) علی المستوی العقیدة والتنظیر، (والعمل به بالآثار الصحیحة عن الصادقین علیهم السلام) علی مستوی العمل والسلوک، وهکذا فقد شهد الکلینی بصحة ما ورد فی کتابه الکافی وأنه یشتمل علی ما علیه العمل من السنن القائمة، فإذا قلنا - والحال هذه - أن الکافی قد اشتمل علی أکثر من تسعة آلاف حدیث ضعیف فهذا لا یعدو أن یکون أحد أمرین:

أحدهما: أن الکلینی - حاشاه - شهد بشهادة کاذبة، زوّر بها الحقائق وخدع بها الناس؛ إذ لم یحو کتابه إلا ثلثاً واحداً فقط من الصحیح والباقی ضعیف وموضوع.

وهذه النتیجة لا یقر بها أدنی من له معرفة بثقة الإسلام الکلینی فضلاً عن أتباعه وموالیه وأبناء مذهبه ممن خبروه وعرفوا حاله فی الوثاقة والصدق والنقاء والعفة.

ثانیهما: أن الکلینی لم یکن کاذباً بل کان جاهلاً بالرجال وأحوالهم، وبالرواة وأخبارهم، عاجزاً عن تمحیص الأسانید والأخذ ممن یوثق به ویرکن إلی صدقه، وهذا القول لا یقلُّ سوءاً وانحطاطاً عن سابقه، ولا یمکن أن یُلصق بأی (ثقة) من الرواة فضلاً عن أوثق الناس وأثبتهم فی الحدیث.

ص:92


1- (1) أصول الکافی - المقدمة 8/1.

فإذا سقط هذان الخیاران لم یبق إلا القول: إن الکلینی بشهادته کان صادقاً عالماً، ذا خبرة ودرایة، وفهم وعنایة، وتورع عن روایة المکذوب والضعیف والساقط من الآثار، وکان ذا همة فی نقل الصحیح من أخبار الصادقین التی علیها السنن القائمة مما عملت به الفرقة الناجیة والعصابة المحقة، فإذا اتفقت الکلمة علی صحة هذه الشهادة فقد حصل القطع ببطلان القول الذی أسقط ثلثی روایات الکافی عن الاعتبار.

وربما یعترض معترض علی هذا الکلام علی اعتبار أن الکلینی إنما قصد من شهادته الصحیح بمفهوم القدماء، أما علم الرجال فقد حکم علی روایات الکافی من منطلق الفهم المحدث لمصطلح الصحیح، فلا یجوز الخلط بینهما فی میدان المقارنة؛ فإن الکلینی لم یقصد صحة أسانید روایاته وإنما قصد الصحیح المحفوف بالقرائن، وهذا الحکم من قبله مبنی علی اجتهاده وتوفر القرائن عنده ولیس هو أمراً حسیاً یمکن البناء علیه، فعلام هذا التهویل؟

نقول فی جواب ذلک بعد الاتکال علی الله تعالی:

لا یشک احد ان الکلینی من أهل الخبرة والاختصاص، وهو ثقة فی نفسه، وثبت فی نقله، فإذا اجتمعت هذه الصفات جاز لنا أن نحکم باعتباریة أقواله من باب حجیة قول أهل الخبرة، وهو الباب نفسه الذی جری من خلال اعتبار أقول النقاد فی علم الرجال کالنجاشی والطوسی والکشی وابن الغضائری، فلماذا نقل قول النقاد ولا نقبل قول الکلینی؟ وهو أوثق منهم وأقدم؟ وقد تجمعت عنده من الکتب والأصول ما لم تجتمع - ربما - عند

ص:93

غیره، فمن قال شهادة الکلینی اجتهادیة، قلنا له إن شهادات النجاشی والطوسی جلها اجتهادیة ولیست حسیة، ومن قال إن اعتبار قول النجاشی والطوسی لکونهما من أهل الخبرة، قلنا له إن الکلینی أکثر منهم خبرةً وله قصب السبق فی علم الحدیث ودرایته.

روایات (الکافی) تخضع للتمحیص

لقد أجمعت روایات أهل البیت علیهم السلام علی وجوب أخذ الحدیث من الثقات والصادقین فی النقل - کما هو حال الکلینی کما أثبتنا سابقاً - ومع ذلک فقد حرص أئمة أهل البیت علیهم السلام علی تربیة رواة الشیعة وشبابهم والسائرین علی خطهم لکی یُخضعوا "روایات الثقات" للفحص والتمحیص والدرایة والفهم، فحدیث تدریه خیر من ألف حدیث ترویه، کما ورد عن العلماء علیهم السلام.

ونستطیع أن نلخص (قواعد التمحیص) المأثورة عن أهل البیت علیهم السلام بما یلی:

أولاً: عرض الحدیث علی کتاب الله العزیز (القرآن الکریم) وسنة أهل البیت علیهم السلام: فما وافقهما یؤخذ به ویعمل، وما خالفهما لا یُعمل به، وفی هذا وردت روایات کثیرة منها:

عن أمیر المؤمنین (علیه السلام) قال: (إن علی کل حق حقیقة، وعلی کل صواب نوراً، فما وافق کتاب الله فخذوا به، وما خالف کتاب الله

ص:94

فدعوه)(1).

عن الحسن بن الجهم، عن العبد الصالح (علیه السلام) قال: (إذا جاءک الحدیثان المختلفان، فقسهما علی کتاب الله وأحادیثنا، فان أشبهها فهو حق، وإن لم یشبهها فهو باطل)(2).

عن یونس بن عبد الرحمن أن بعض أصحابنا سأله وأنا حاضر فقال له: یا أبا محمد ما أشدک فی الحدیث وأکثر إنکارک لما یرویه أصحابنا فما الذی یحملک علی رد الأحادیث؟ فقال: حدثنی هشام بن الحکم أنه سمع أبا عبد الله علیه السلام یقول: (لا تقبلوا علینا حدیثا إلا ما وافق القرآن والسنة أو تجدون معه شاهداً من أحادیثنا المتقدمة)(3).

ثانیاً: إذا اختلف الحدیثان فی الحکم یرجَّحُ ما کان مخالفاً للعامة، ویترک ما کان موافقاً لهم، فقد ورد عن الصادق علیه السلام: (فإن لم تجدوهما فی کتاب الله فاعرضوهما علی أخبار العامة، فما وافق أخبارهم فذروه، وما خالف أخبراهم فخذوه)، وفی روایة أخری: (إذا ورد علیکم حدیثان مختلفان فخذوا بما خالف القوم)(4).

ثالثاً: إذا اختلف حدیثان، وکان کلاهما مخالفین أو موافقین للعامة، یؤخذ بالمُجمع علیه من الأخبار ویترک الشاذ النادر، ففی مقبولة ابن حنظلة:

ص:95


1- (1) المحاسن 226/1.
2- (2) وسائل الشیعة 123/27، ویقصد بد الصالح الإمام الکاظم علیه السلام.
3- (3) بحار الأنوار 249/2.
4- (4) أنظر: الوسائل 188/27.

(ینظر إلی ما کان من روایتهما عنا فی ذلک الذی حکما به المجمع علیه عند أصحابک فیؤخذ به من حکمنا ویترک الشاذ الذی لیس بمشهور عند أصحابک فان المجمع علیه لا ریب فیه)(1).

رابعاً: الأخذ بأحوط الحدیثین هو من جملة الترجیحات الواردة عن أهل البیت علیهم السلام، ففی مرفوعة زرارة بن أعین قال: سألت الباقر (علیه السلام) فقلت: جعلت فداک یأتی عنکم الخبران أو الحدیثان المتعارضان فبأیهما آخذ؟ فقال: (یا زرارة خذ بما اشتهر بین أصحابک، ودع الشاذ النادر، فقلت: یا سیدی انهما معا مشهوران مرویان مأثوران عنکم؟ فقال (علیه السلام): خذ بقول أعدلهما عندک وأوثقهما فی نفسک، فقلت: أنهما معا عدلان مرضیان موثقان؟ فقال: انظر إلی ما وافق منهما مذهب العامة فاترکه وخذ بما خالفهم، فان الحق فیما خالفهم، فقلت: ربما کانا معا موافقین لهم أو مخالفین فکیف أصنع؟ فقال: اذن فخذ بما فیه الحائطة لدینک واترک ما خالف الاحتیاط، فقلت: أنهما معا موافقین للاحتیاط أو مخالفین له فکیف أصنع؟ فقال (علیه السلام): اذن فتخیر أحدهما فتأخذ به وتدع الاخر)(2).

خامساً: رد محکم الأخبار إلی متشابهها، عن الرضا (علیه السلام) قال: (من رد متشابه القرآن إلی محکمه فقد هدی إلی صراط مستقیم، ثم قال (علیه السلام): (إن فی أخبارنا محکما کمحکم القرآن، ومتشابها

ص:96


1- (1) الکافی 68/1.
2- (2) عوالی اللئالی 133/4

کمتشابه القرآن، فردوا متشابهها إلی محکمها ولا تتبعوا متشابهها دون محکمها فتضلوا)(1).

وقیل فی تعریف المتشابه، أقوال: منها أنه ما اشتبه لفظه علی سامعیه، وما احتمل عدة وجوه، وهی متقاربة فی معناها، وما ورد عن أهل بیت العصمة، أن المحکم (تأویله فی تنزیله)(2) أی فی ظاهر لفظه، وبالتالی یکون المتشابه ما لا یمکن حمله لفظه علی ظاهره ولذا لا بد ن رده إلی المحکم من القول.

وثمة مسالة مهمة أکدها القرآن وأهل البیت علیهم السلام، وهی عدم (تأویل الحدیث) دون الرجوع لمحکم القرآن أو محکم کلامهم سلام الله علیهم، قال تعالی:) فَأَمَّا الَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ زَیْغٌ فَیَتَّبِعُونَ ما تَشابَهَ مِنْهُ ابْتِغاءَ الْفِتْنَةِ وَ ابْتِغاءَ تَأْوِیلِهِ وَ ما یَعْلَمُ تَأْوِیلَهُ إِلاَّ اللّهُ وَ الرّاسِخُونَ فِی الْعِلْمِ) آل عمران 7، وعن الإمام الصادق علیه السلام فی حدیثه لعیص بن المختار: (یا عیص، إن الناس أغروا بالکذب علینا حتی کأن الله عز وجل افترضه علیهم، لا یرید منهم غیره، وإنی لأحدث أحدهم الحدیث فلا یخرج من عندی حتی یتأوله علی غیر تأویله، وذلک أنهم لا یطلبون دینا وأنتم تطلبون الدین، وإنما یحب کل واحد منهم أن یکون رأساً، أی عیص، لیس من عبد رفع رأسه إلا وضعه الله، وما من عبد وضع نفسه إلا رفعه الله وشرفه)(3).

ص:97


1- (1) أنظر: الوسائل 115/27.
2- (2) وسائل الشیعة 399/1، نقلاً عن رسالة (المحکم والمتشابه)، نقلا من تفسیر النعمانی.
3- (3) دعائم الإسلام 50/1.

وقد لخص الإمام علی بن موسی الرضا علیه السلام تلک الشروط فی ما رواه الشیخ الصدوق فی عیون أخباره: (إن رسول الله صلی الله علیه وآله نهی عن أشیاء لیس نهی حرام بل نهی اعافة وکراهة، وأمر بأشیاء لیس [أمر] فرض ولا واجب بل أمر فضل ورجحان فی الدین، رخّص فی ذلک للمعلول وغیر المعلول، فما کان عن رسول الله صلی الله علیه وآله نهی اعافة أو أمْرَ فضل فذلک یسع استعمال الرُّخَصِ فیه، إذا ورد علیکم عنا فیه الخبران باتفاق یرویه من یرویه فی النهی ولا ینکره وکان الخبران صحیحین معروفین باتفاق الناقلة فیهما یجب الأخذ بأحدهما أو بهما جمیعا أو بأیهما شئت وأحببت موسع ذلک لک من باب التسلیم لرسول صلی الله علیه وآله والرد إلیه والینا، وکان تارک ذلک من باب العناد والانکار وترک التسلیم لرسول صلی الله علیه وآله مشرکاً بالله العظیم، فما ورد علیکم من خبرین مختلفین فاعرضوهما علی کتاب الله فما کان فی کتاب موجوداً حلالاً أو حراماً فاتبعوا ما وافق الکتاب، وما لم یکن فی الکتاب فاعرضوه علی سنن النبی، فما کان فی السنة موجوداً منهیاً عنه نهی حرام مأموراً به عن رسول الله صلی الله علیه وآله أمر إلزام فاتبعوا ما وافق نهی رسول الله صلی الله علیه وآله وأمره، وما کان فی السنة نهی اعافة أو کراهة ثم کان الخبر الآخر خلافه فذلک رخصة فیما عافه رسول الله صلی الله علیه وآله وکرهه ولم یحرمه فذلک الذی یسع الأخذ بهما جمیعا أو بأیهما شئت وسعک الاختیار من باب التسلیم والإتباع والرد رسول الله صلی الله علیه وآله، وما لم تجدوه فی شئ من الوجوه فردوا إلینا علمه فنحن أولی بذلک ولا تقولوا بآرائکم، وعلیکم

ص:98

بالکف والتثبت والوقوف وأنتم طالبون باحثون حتی یأتیکم البیان من عندنا)(1).

وهکذا وقفنا فی منتصف الطریق بین الخطین اللذین تعاملا مع الأخبار والروایات الشریفة فی کتاب الکافی، أعظم مصنف حدیثی فی تاریخ الإسلام، فلا إفراط فی تضعیف روایات الکافی وطرح تسعة آلاف حدیث تشتمل بمجموعها علی درر الحکم، ومجمع المواعظ والفضائل، ومنار الأحکام والعقائد، مما ورثناه عن العلماء الصادقین علیهم السلام، ولا تفریط فی قبول الروایات دون تمحیص ودرایة، ومن غیر فهم ومعرفة، والأساس فی ذلک هو عرض علی الکتاب وإجماع السنة وما علیه العمل.

ص:99


1- (1) عیون أخبار الرضا 23/1.

مستدرک الکافی

اشارة

یتسم علم الحدیث بالسعة والشمولیة، فهو من أکثر العلوم امتداداً علی المستوی الجغرافی والزمانی، ولطالما عانی الرواة والمحدثون من تشتت الأحادیث بین البلاد المترامیة، الأمر الذی دفعهم للتجول بین الأمصار وقطع المسافات الطویلة للبحث عن شیوخ الروایة المعتمدین أو نسخ الأصول الحدیثیة النادرة والثمینة، ولم یزعم أحد من الرواة أنه جمع شمل الحدیث بین دفتین أو انتهی إلی غایة فی حصر الروایات وإحصائها.

بناء علی ذلک، اتسم هذا العلم الشریف بکثرة "المستدرکات الحدیثیة" التی یستدرک فیها الرواة والمحدثون ما فات سلفهم من الروایات، ویجمعون فیها ما سقط من أحادیثهم لأسباب مختلفة، فالحاکم النیسابوری (ت 405) ألّف کتاب (المستدرک علی الصحیحین)، وقد ذکر فیه أنه جمع ما فات الشیخین (البخاری ومسلم) من الروایات الصحیحة علی شرطیهما من وثاقة الرواة واتصال الإسناد(1) ، والمحدث النوری (ت 1320) رحمه الله جمع

ص:100


1- (1) قال الحاکم النیسابوری فی مقدمة کتاب المستدرک علی الصحیحین 2/1: (وقد سألنی جماعة

(مستدرک الوسائل) لیثبت فیه الأحادیث من مصادر لم یعتمد علیها الحر العاملی صاحب کتاب الوسائل(1) ، والمیرجهانی جمع کتاب (مستدرک نهج البلاغة) لیستدرک فیه الخطب والرسائل التی لم ترد فی نهج البلاغة(2).

انطلقت فکرة (مستدرک الکافی) من حقیقة أن للکلینی روایاتٍ رویت عنه فی کتب حدیثیة أخری لکنها غیر موجودة فی کتابه (الکافی)، وعلیه یمکن

ص:101


1- (1) قال المحدث النوری فی مقدمة کتابه "مستدرک الوسائل" 60/1: (قد عثرنا علی جملة وافرة من الأخبار، لم یحوها کتاب الوسائل، ولم تکن مجتمعة فی مؤلفات الأواخر والأوائل. وهی علی أصناف. منها ما وجدناه فی کتب قدیمة لم تصل إلیه - أی الحر العاملی - ولم یعثر علیها. ومنها ما یوجد فی کتب لم یعرف هو مؤلفیها فأعرض عنها، ونحن سنشیر بعون الله تعالی فی بعض فوائد الخاتمة إلی أسامی هذه الکتب ومؤلفیها، وما یمکن أن یجعل سببا للاعتماد علیها، والرجوع إلیها والتمسک بها. ومنها ما وجدناه فی مطاوی الکتب التی کانت عنده، وقد أهمله إما للغفلة عنه، أو لعدم الاطلاع علیه. وحیث وفقنی الله تعالی للعثور علیها، رأیت جمعها وترتیبها وإلحاقها بکتاب الوسائل من أجل القربات، وأفضل الطاعات).
2- (2) ذکر المیرجهانی فی مقدمة کتابه "مصباح البلاغة - مستدرک نهج البلاغة" 6/1: (محمد بن الحسین الموسوی الملقب بالرضی رضی الله عنه وارضاه مؤلف کتاب نهج البلاغة وهو الذی قد جد واجد وکد وأکد فی جمع درر کلامه علیه السلام، وتنظیمه علی نظام لم یسبقه سابق، فلما ظفرت بکتابه، وأمعنت النظر فی محتویات فصوله وأبوابه، ووردت ریاضه، واتیت حیاضه، ورأیت أصناف مختاره، سألت الله عز وجل أن یوفقنی لاقتفاء أثره فی جمع ما تیسر لی من جوامع کلمه علیه السلام مما لم یجمعها أعلی الله مقامه علی نهج النهج من الخطب والکلمات).

أن نعرف مستدرک الکافی بأنه:

(روایات ثقة الإسلام الکلینی التی رویت عنه فی غیر کتاب الکافی، ولم تنسب لأحد من کتبه الحدیثیة المعروفة الأخری).

وبناءً علی هذا التعریف، یمکن التفصیل فی وصف روایات هذا المستدرک کالآتی:

- (روایات ثقة الإسلام الکلینی): وهذا یعنی وجود الشیخ الکلینی فی إسناد أحدی الروایات التی یرویها غیره من المحدثین، أو نسبة إحدی الروایات لکتاب الکافی.

- (التی رویت عنه فی غیر کتاب الکافی): یعنی فی کتب المحدثین الاخرین کالصدوق والطوسی وابن قولویه وغیرهم.

- (ولم تنسب لأحد من کتبه الحدیثیة المعروفة الأخری): ککتاب الرسائل وتعبیر الرؤیا، وقد افردنا ملحقاً لما وصلنا من روایات هذه الکتب وضعناه إتماماً للفائدة.

ولقد کنت معتقداً للوهلة الأولی أن عدد هذه الروایات سوف لن یتجاوز أصابع الید الواحدة، إلا أن البحث والتنقیب أظهر أنها بلغت العشرات، ولا زلت معتقداً أن ما بقی مما لم نعثر علیه لیس بالقلیل.

تأسیساً علی ذلک، یمکن أن نقسم روایات هذا المستدرک إلی ثلاثة أقسام:

ص:102

- الأول: الحدیث (سنداً ومتناً) غیر موجود فی الکافی (وهو الأکثر عدداً).

- الثانی: الحدیث موجود فی الکافی بالسند نفسه ولکن مع زیادة فی متنه، علی أن تکون تلک الزیادة مما یعتد به، ولیست الزیادة بحرف أو تغییر کلمة بأخری.

- الثالث: الحدیث موجود فی الکافی لکن بسند مختلف وباختلاف = ولو یسیر - فی متنه.

أما الأسباب المحتملة التی دفعت الکلینی إلی عدم ذکر هذه الروایات فی کتابه الکافی فهی عدیدة، ونستطیع أن نجملها بالنقاط الآتیة:

أولاً: إن الکلینی ربما یکون قد ذکرها فی کتبه الأخری التی لم تصل إلینا، ومن الروایات التی نرجحها فی هذا الباب (تواقیع الإمام المهدی)، إذ یُلاحظ خلو کتاب الکافی من هذه التواقیع(1) ، ویغلب الظن أن الکلینی أورد هذه التواقیع فی کتابه الموسوم (رسائل الأئمة) الذی جمع فیه جملة من رسائل أئمة أهل البیت علیهم السلام ومخاطباتهم مع الشیعة وغیرهم، ومن المناسب جداً أن تکون تواقیع الإمام المهدی علیه السلام ضمن هذه المجموعة، علی الرغم من أن الکلینی أورد فی کتابه بعض التواقیع للإمام العسکری علیه السلام.

ص:103


1- (1) وردت فی الکافی الشریف بعض التواقیع الصغیرة وأغلبها من غیر طریق السفراء الأربعة أو دون التصریح بأسمائهم، وکثیر منها إنما جاء فی سیاق إثبات وجود الصاحب علیه السلام أو ما ظهر من معجزاته الشریفة، وهذا ربما یدل أن احتراز الکلینی من السلطة العباسیة وعیونها دفعه إلی سلوک هذا المنهج.

ثانیاً: أن یکون الکلینی حدّث بهذه الأحادیث بعد انتهائه من تألیف الکافی، علی اعتبار أن مسیرته العلمیة لم تقف عن حد تألیف الکافی، وقد ذکرنا فی صدر هذه المقدمة سمة الموسوعیة والشمولیة التی یتصف بها علم الحدیث والتی تتجاوز الأطر الزمانیة والمکانیة.

وقد صرح الکلینی نفسه فی نهایة دیباجة الکافی أنه عازم علی تألیف کتاب أوسع وأشمل یستوعب النقص الحاصل فی الکافی، إذ یقول: (وأرجو أن یسهل الله عز وجل إمضاء ما قدمنا من النیة، إن تأخر الأجل صنفنا کتاباً أوسع وأکمل منه، نوفیه حقوقه کلها إن شاء الله تعالی)(1) وهی واضحة أن ما فی جعبة الکلینی أکبر بکثیر من ستة عشر ألف حدیث، وتأییداً لهذا الکلام ننقل ما أورده الشیخ محمد السند فی مباحثه العقدیة، قال: (إن الکلینی یروی عنه الطوسی کثیراً من الروایات وهی غیر موجودة فی الکافی، فهذا یعنی انه لم یودع کل ما یرویه فی الکافی مضافاً إلی ضیاع بعض مؤلفات الکلینی وعدم وصولها إلینا)(2).

ویظهر - لمن تتبع - أن الکلینی کان یکتفی بذکر مجموعة منتقاة من الروایات فی کل باب من الأبواب، دون أن یتطرق لکل مرویات الباب خشیة الإطالة المملة وتکرار الکلام دون جدوی، فمثلاً کثیراً ما نجد أن الکلینی یعقب علی روایات الباب بذکر روایة مرسلة مضمرة(3) یصدرها بعبارة:

ص:104


1- (1) الکافی 9/1
2- (2) الإمامة الإلهیة 246/1.
3- (3) مرسلة، أی بدون ذکر السند، ومضمرة أی بدون ذکر الإمام القائل لها.

(وروی) وغالباً ما تکون هذه الروایات مخالفة لمجمل روایات الباب لاسیما فی مجال الأحکام.

ثالثاً: یحتمل أن بعض هذه الأحادیث کانت موجودة بالفعل فی کتاب الکافی (ولاسیما روایات القسم الثانی والثالث)، إلا أن بعض عبارتها أو کلماتها سقطت من قلم الناسخ عند توالی نسخ الکتاب من جیل لآخر، ویتضح ذلک لمن تابع روایات الوسائل فی هذا المستدرک حیث ینسب الحر العاملی بعض تلک الروایات لکتاب الکافی؛ وکأن ما بیده من نسخ الکتاب تختلف بعض الشیء عن النسخ المطبوعة المتداولة الیوم(1).

رابعاً: أن یکون الکلینی أعرض عن بعض الروایات لأنه لم یجد لها مکاناً مناسباً فی أبواب الکافی، وقد جمعنا مثل هذه الروایات فی فصل (مستدرک روضة الکافی).

ص:105


1- (1) علقت مؤسسة أل البیت لإحیاء التراث علی أحد تلک الأحادیث الواردة فی الوسائل 432/12 بقولها: (لا یوجد فی الکافی المطبوع، ویظهر من بعض شروحه وکذا بعض مجامیع الحدیث المتأخرة، حصول نقص فی المطبوع)، وذکر السید حسین البروجردی فی جامع أحادیث الشیعة 694/4 تعلیقاً علی روایة الأذان فی التهذیب: (نقل الشیخ هذه الروایة عن محمد بن یعقوب ولکن لم نجدها فی الکافی فلعله نقلها من کتاب [آخر] أو کانت موجودة فی النسخة التی رآها الشیخ)، وورد فی هامش الرعایة فی علم الدرایة ص 142 للشهید الثانی نقلاً عن السید علی المددی: (فحینما نری اختلافاً بین التهذیب والکافی - مع أن الأول نقل عن الثانی -، لیس معناه حتماً أن الشیخ سها عن ذلک.، بل، لعل نسخة الکافی التی وصلت إلی الشیخ، کانت تختلف عن النسخ التی بأیدینا، وهکذا، فی سایر موارد الاختلاف)، کما استظهر العلامة العسکری فی معالم المدرستین 262/3 أن النساخ قد أخطأوا فی نقل بعض الأحادیث من کتاب الکافی.

خامساً: یظهر أن الشیخ الکلینی (رحمه الله) کان یختصر متون بعض الروایات، فیقتصر فیها علی مورد الحاجة ویحذف الباقی لخروجه عن المقام أو لاستلزامه التطویل المخل أو لاحتیاجه للتأویل، دون أن یخل ذلک بالسیاق العام للروایة أو ینتج اختلافاً فی فهم مضمونها(1).

إن تسمیة هذه الروایات بمستدرک الکافی جاء باعتبار أن الکافی هو المصنف الأبرز الذی أخذ شطراً کبیراً من عمر ثقة الإسلام الکلینی ومثل رکناً مهماً فی جهده العلمی، وقد عرفته الأوساط العلمیة باسم (کتاب الکلینی)(2) لعدة قرون کما یفهم من الشیخ الصدوق فی الفقیه(3) ، وبعض کلمات

ص:106


1- (1) علق الشیخ الحر العاملی (رحمه الله) فی وسائله 176/23 علی روایة رواها الشیخان الصدوق والطوسی بزیادة عما رواها الکلینی بقوله: (الظاهر أن الکلینی حذف هذه الزیادة من الحدیث لاحتیاجها إلی التأویل ولاستلزامها التطویل)، ومن الأمثلة أیضا ما رواه الشیخ فی التهذیب 261/1: أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسی قال: أخبرنی الشیخ [المفید] أیده الله تعالی، عن أبی القاسم جعفر بن محمد، عن محمد بن یعقوب، عن محمد بن یحیی، عن العمرکی بن علی، عن علی بن جعفر قال: سألته عن الرجل یصیب ثوبه خنزیر فلم یغسله فذکر وهو فی صلاته کیف یصنع به؟ قال: إن کان دخل فی صلاته فلیمض وان لم یکن دخل فی صلاته فلینضح ما أصاب من ثوبه إلا أن یکون فیه أثر فیغسله، [و سألتُهُ - أی أخاه مُوسَی بنَ جَعفَر علیهما السلام - عن خِنزِیرٍ شَرِبَ من إناءٍ کیفَ یُصنعُ بهِ؟ قال: یُغسَلُ سَبْعَ مَرّاتٍ]، فقد روی الشیخ الکلینی صدر الحدیث فی الکافی فی باب (باب الکلب یصیب الثوبّ والجسدَ وغیرَه مما یُکره أن یُمَسَّ شئ منه)، ولأن القسم الثانی من الروایة یتعلق بالخنزیر فقد حذفه الشیخ منها.
2- (2) قال السید مرتضی العسکری فی معالم المدرستین 249/3: (یظهر مما ذکره النجاشی وغیره أن الکتاب کما کان یسمی باسم "الکافی" کان یسمی أحیاناً باسم مؤلفه "الکلینی" ،کما نسمی نحن الیوم أحیانا کتاب "تاریخ الأمم والملوک" تألیف الطبری باسم مؤلفه "الطبری" ).
3- (3) من لا یحضره الفقیه 203/4.

النجاشی فی رجاله(1) ، وابن شهرآشوب فی مناقبه(2) ، والسید ابن طاووس فی مصنفاته(3) ، أضف إلیه أن الکافی هو الکتاب الوحید الذی وصل إلینا من بین الکتب الأخری للکلینی کرسائل الأئمة وتعبیر الرؤیا وأمثالهما، دون أن یعنی ذلک أن کل الروایات التی جاءت فی هذا المستدرک کانت موجودة فی النسخة الأصلیة لکتاب الکافی.

أما الأدلة العلمیة التی تثبت نسبة روایات هذا المستدرک لأبی جعفر محمد بن یعقوب الکلینی فهی واحدة من اثنین:

الأول: دلالة الروای والمروی عنه (أی طبقة الکلینی فی الحدیث)، بأن یکون الراوی من تلامذة الکلینی المعروفین، والمروی عنه من مشایخه الذین اعتاد الروایة عنهم.

الثانی: أن یرد اسم (محمد بن یعقوب الکلینی) صراحة فی السند، وباعتبار أنه لا یوجد فی الرواة المعروفین من یشترک اسمه الکامل ولقبه مع الکلینی، فستکون هذه قرینة مؤکدة علی نسبة الروایة للکلینی حتی ولو کانت الروایة مرسلة أو کان الروای أو المروی عنه من غیر المعرفین بروایة الکلینی عنهم أو روایتهم عن الکلینی، شریطة اشتراکهم فی الطبقة، وعدم احتمالیة اشتباه صاحب الکتاب مع راوٍ آخر، أو حصول الخطأ من النساخ، وقد

ص:107


1- (1) رجال النجاشی 377.
2- (2) مناقب ابن شهرآشوب 275/2، 278/3.
3- (3) انظر مثلاً: فتح الأبواب 227، 292، 305.

اعتمدنا المجامیع الحدیثیة المعول علیها کالوسائل والبحار فی توثیق نسبة الروایة لثقة الإسلام الکلینی.

وقد أهملنا بعض الروایات التی نسبتها بعض المصادر المتأخرة للکافی - وهی غیر موجودة فیه - لعدم وجود دلالة علمیة علی صحة نسبتها للشیخ الکلینی، بل ولقیام القرائن علی عکس ذلک، ولو أردنا حشو الروایات حشواً لارتفع رصید هذا المستدرک من الأحادیث إلی الضِّعف!

الأهمیة العلمیة والأخلاقیة لمستدرک الکافی

أولاً: أن هذا المستدرک مجموع من روایات أهل البیت علیهم السلام، فهو مهم من الناحیة العلمیة لاسیما وأن معظم روایاته صحیحة وموافقة لکتاب الله تعالی وسنة أهل البیت علیهم السلام، أضف إلی ذلک تنوع الأبواب المعرفیة التی تناولتها هذه الروایات.

ثانیاً: إن هذا المشروع جزء من الوفاء وردِّ الجمیل لشیخنا الکلینی، من خلال الوقوف عن کثب علی جهوده العلمیة فی نقل الأحادیث وحفظ أسانیدها، ونقل تواقیع الإمام المهدی علیه السلام.

ثالثاً: تسلیط الضوء علی جوانب أخری من الشخصیة العلمیة لثقة الإسلام الکلینی، ومتبنیاته الفکریة الواردة فی روایات هذا المستدرک، وما تحمله من مدلولات عقدیة وفقهیة وأخلاقیة.

رابعاً: التعرف أکثر علی مشایخ الکلینی وتلامیذه وأسانیده المتصلة

ص:108

بالمعصومین علیهم السلام، وهو ما یساعد الباحثین والمختصین فی التراجم والسیر التاریخیة وتحقیق الأسانید، فعلی سبیل المثال، اکتشفنا فی هذا المستدرک ستة من مشایخ الکلینی الذین لم یرو عنهم فی کتاب الکافی، وهم: أحمد بن یوسف الشاشی، علی بن إبراهیم العلوی الهاشمی الجوانی،، أحمد بن إبراهیم (أبو حامد المراغی)، أحمد بن الحسین العطار، إسحاق بن یعقوب البغدادی.

خامساً: الوقوف علی منهجیة الشیخ الکلینی فی التعامل مع روایات الکافی وإخراجها کقیامه بحذف الأحادیث المکررة، والاقتصار فی الروایات الطوال علی موضع الشاهد.

سادساً: الوقوف علی النقص والسقط الحاصلین فی نسخ الکافی المتداولة الیوم مما یساعد فی فهم المراحل التاریخیة التی مرت بها هذه النسخ.

سابعاً: یساهم هذا المستدرک فی توضیح بعض النصوص الروائیة الواردة فی کتاب الکافی، فقد رویناها فی هذا المستدرک بزیادات مهمة أو بمتون أکثر وضوحاً من تلک المرویة فی الکافی(1).

مشایخ الکلینی فی هذا المستدرک

اشارة

کشفت روایات هذا المستدرک الشریف أن ثمة مشایخ آخرین لشیخنا الکلینی غیر أولئک المعروفین الذین أکثر الروایة عنهم فی کتابه الکافی، کما أظهرت إحصائیة الروایات أن الشیخ الکلینی حافظ علی نسق التحدیث عن

ص:109


1- (1) یراجع علی سبیل المثال باب النص علی الأئمة الاثنی عشر وباب الأذان والإقامة.

مشایخه؛ فأکثر التحدیث عن البعض کعلی بن إبراهیم ومحمد بن یحیی العطار، واقتصر علی قلیل الحدیث عن البعض الآخر، وفیما یأتی أسماء من ورد ذکرهم فی هذا المستدرک وقد ذکرنا ترجمتهم عند تحقیق أسانید الروایات:

أولاً: مشایخه الذین روی عنهم فی کتاب الکافی

1 - علی بن إبراهیم بن هاشم، أبو الحسن، القمی، صاحب التفسیر، توفی بعد سنة 307 ه -: وقد روی عنه (18) روایة.

2 - محمد بن یحیی، العطار، أبو جعفر، الأشعری القمی، ت بحدود 300 ه -: وقد روی عنه (14) روایة.

3 - علی بن محمد بن إبراهیم بن أبان، الرازی، الکلینی، المعروف بعِلان، یکنی أبا الحسن، توفی سنة 328 ه -: وقد روی عنه (14) روایة(1).

4 - القاسم بن العلاء الهمدانی، أبو محمد، توفی بعد سنة 305 ه -، ویعد من الوکلاء الممدوحین للإمام المهدی علیه السلام: روی عنه (6) روایات.

5 - أحمد بن إدریس بن أحمد، أبو علی، الأشعری، القمی، ت 306

ص:110


1- (1) والعجیب أن السید الخوئی رحمه الله ذکر فی ترجمة علان الکلینی أنه لم یظفر بروایة للکلینی عنه فقال فی ترجمة (علی بن محمد بن إبراهیم) فی معجم رجال الحدیث 137/13: (وعلی ذلک فعلی بن محمد المعروف بعلان من مشایخ الکلینی، ولکنه لم نظفر لا فی الکافی ولا فی غیره بروایة محمد بن یعقوب عنه)، وهو غریب جداً؛ لکثرة ما یرویه الشیخ الکلینی عن خاله وشیخه علان الکلینی سواء فی کتاب الکافی أم فی غیره، وروایات هذا المستدرک شاهدة بذلک.

ه -، وقد روی عنه (4) روایات.

6 - محمد بن أحمد بن یحیی بن عمران بن عبد الله بن سعد بن مالک، أبو جعفر، الأشعری، توفی بحدود 280 ه -: روی عنه روایة واحدة.

7 - محمد بن جعفر الأسدی الکوفی، ساکن الری، المعروف بمحمد بن أبی عبد الله، ت 312 ه -، روی عنه روایتین.

8 - محمد بن الحسن الصفار، أبو جعفر، الأعرج القمی، صاحب کتاب بصائر الدرجات المتوفی 290 ه -، روی عنه روایتین.

9 - علی بن محمد بن عبد الله، هو علی بن محمد بن بندار، أبو القاسم، روی عنه روایة واحدة.

10 - الحسین بن الحسن الحسنی، روی عنه روایة واحدة.

ثانیاً: مشایخه الذی لم یرو عنهم فی کتاب الکافی

اکتشفنا فی هذا المستدرک مجموعة من المشایخ الذین لم یردوا فی کتاب الکافی ولم تذکرهم کتب التراجم ضمن مشایخ ثقة الإسلام الکلینی، وهم:

1 - أحمد بن یوسف الشاشی، مجهول، روی عنه روایة واحدة.

2 - علی بن إبراهیم العلوی الهاشمی الجوانی، ثقة بالاتفاق، روی عنه روایة واحدة.

3 - أحمد بن إبراهیم، أبو حامد المراغی، ممدوح من قبل الإمام المهدی علیه السلام، روی عنه روایة واحدة.

ص:111

4 - أحمد بن الحسین العطار، مجهول، روی عنه روایة واحدة.

5 - إسحاق بن یعقوب البغدادی، یقال إنه أخو الکلینی، روی عنه روایتین.

أما روایته عن العِدَّة فی هذا المستدرک فهی

1 - عدة من أصحابنا عن سهل بن زیاد: روی عنهم (3) روایات، ذکر بعض المحققین أن رجال هذه العدة أربعة، قمی واحد، وکلینیان رازیان، وکوفی واحد ساکن فی الری، وهم: (علان الکلینی، محمد بن عقیل الکلینی، محمد بن الحسن الصفار القمی، ومحمد بن جعفر الأسدی الکوفی نزیل الری)(1).

2 - عدة من أصحابنا عن أحمد بن محمد بن خالد البرقی، روایة واحدة، ورجال هذه العدة سبعة، ستة من قم، وواحد کوفی: وهم (حفیده أحمد بن عبد الله البرقی، علی بن محمد بن عبد الله البرقی، علی بن إبراهیم بن هاشم القمی، علی بن الحسین السعدآبادی القمی، ومحمد بن جعفر، مشترک بین أبی الحسین الأیدی ساکن الری، وأبی العباس الرزا خال أبی غالب الزراری)(2).

3 - عدة من أصحابنا منهم أحمد بن إدریس ومحمد بن یحیی عن العمرکی، روایة واحدة، وهذه العدة مجهولة، ولم یرد ذکرها فی الکافی أبداً، وإنما ذکرها ابن قولویه فی کامل الزیارات.

ص:112


1- (1) مجلة علوم الحدیث: العدد 16 - السنة 8، ص 42.
2- (2) المصدر السابق ص 26.

تلامیذ الکلینی فی هذا المستدرک

(1)

)

یظهر من روایات هذا المستدرک أن الکلینی حدث لبعض الرواة عند قدومه العراق واستقراره فی بغداد فی نهایة عمره الشریف، وإن کان القسم الأعظم من أحادیثه نقلت عنه فی مدن إیران کمدینتی الری وقم، وأبرز هؤلاء الرواة هم:

1 - محمد بن جعفر بن موسی قولویه، أبو القاسم، القمی، صاحب کتاب (کامل الزیارات) المتوفی 368 ه -: روی عن الکلینی (22) روایة.

2 - محمد بن محمد بن عصام الکلینی، وهو من مشایخ الصدوق (علیه الرحمة)، توفی بعد سنة 350 ه -: روی عن الکلینی فی هذا المستدرک (18) روایة.

3 - علی بن أحمد بن محمد بن عمران الدقاق، أبو القاسم، وقد یعبر عنه بعلی بن محمد بن موسی الدقاق أو علی بن احمد الدقاق، والظاهر اتحاد الجمیع، وقد روی عنه (8) روایات.

ص:113


1- (1) من تلامذة الکلینی أیضاً (ابن أبی رافع) وقد ذکره النجاشی فی ترجمة علی بن العباس الجراذینی الرازی، قال: أخبرنا الحسین بن عبید الله، عن ابن أبی رافع، عن محمد بن یعقوب، عن محمد بن الحسن الطائی الرازی قال: حدثنا علی بن العباس بکتبه کلها - رجال النجاشی 255، ومن تلامذته أیضاً إسحاق بن الحسن بن بکران، أبو الحسین العقرائی التمار، قال النجاشی: کثیر السماع، ضعیف فی مذهبه، رأیته بالکوفة وهو مجاور، وکان یروی کتاب الکلینی عنه، وکان فی هذا الوقت علوا فلم أسمع منه شیئا. له کتاب الرد علی الغلاة، وکتاب نفی السهو عن النبی صلی الله علیه وآله، وکتاب عدد الأئمة - رجال النجاشی 74.

4 - محمد بن عبد اللّه بن محمد بن عبید اللّه الشیبانیّ، أبو المفضّل الکوفیّ، نزیل بغداد (297-387 ه -)، وقد یعبر عنه بمحمد بن عبد الله بن المطلب الشیبانی: روی عن الکلینی (5) روایات.

5 - محمد بن إبراهیم بن جعفر، الکاتب، أبو عبد الله النعمانی، المعروف بان أبی زینب صاحب کتاب (الغیبة)، وهو أحد کتاب نسخ الکافی، ت 380 ه -: روی عن الکلینی روایتین.

6 - محمد بن علی ماجیلویه القمی، من مشایخ الصدوق: روی عن الکلینی روایة واحدة.

7 - محمد بن موسی المتوکل، من مشایخ الصدوق: روی عن الکلینی روایة واحدة.

8 - الحسن بن أحمد المؤدب، أبو محمد، من مشایخ الصدوق: روی عن الکلینی روایة واحدة.

9 - علی بن عبد الله الوراق، من مشایخ الصدوق: روی عن الکلینی روایة واحدة.

10 - هارون بن موسی، أبو محمد، التلعکبری، الشیبانی، ت 385: من تلامذة الصدوق: روی عن الکلینی روایة واحدة، ولعلها مرسلة.

11 - محمد بن الحسین البزوفری، أبو جعفر، من مشایخ المفید، روی عن الکلینی روایة واحدة.

ص:114

12 - أحمد بن الحسین، أبو الحسین، العطار: روی عن الکلینی روایة واحدة.

13 - الحسین بن صالح بن شعیب الجوهری: روی عن الکلینی روایة واحدة.

14 - الشیخ محمد بن علی بن بابویه الصدوق (ت 381)، له عن الکلینی روایة واحدة صرح فیها بالتحدیث.

15 - أبو غالب، أحمد بن محمد بن محمد بن سلیمان بن الحسن بن الجهم بن بکیر بن أعین بن سنسن الزراری (285-368 ه -)، له روایة واحدة.

مصادر الدرجة الأولی

من الطبیعی جداً أن یتکرر ذکر الحدیث فی أکثر من مصدر حدیثی لاعتبارات عدیدة، منها احتمال نقله من رواة متعددین، أو تکرر ذکره فی الموسوعات الحدیثیة کوسائل الشیعة وبحار الأنوار ومستدرک الوسائل وجامع أحادیث الشیعة وأمثالها التی اهتمت بجمع ما ورد فی الکتب والأصول القدیمة من الأحادیث وتبویبها لیصلح الاستفادة منها.

لقد حرصنا فی هذا المستدرک علی أن نذکر أقدم المصادر للحدیث وأقربها لثقة الإسلام الکلینی باعتبارها تسلط الضوء علی أقصر الطرق لتلقی الحدیث من الشیخ الکلینی رضوان الله علیه، وقد أسمیناها بمصادر الدرجة

ص:115

الأولی وهی کما یلی بحسب قدمها التاریخی:

1 - کتاب (کامل الزیارات) للشیخ محمد بن جعفر بن موسی قولویه، أبو القاسم، القمی، المتوفی 368 ه -.

2 - (کتاب الغیبة) للشیخ محمد بن إبراهیم بن جعفر، الکاتب، أبو عبد الله النعمانی، المعروف بابن أبی زینب، ت 380 ه -.

3 - مؤلفات الشیخ الصدوق محمد بن علی بن موسی بن بابویه القمی (رحمه الله) المتوفی 381 ه -، وقد نشیر إلی أکثر من مصدر عندما یتکرر ذکر الحدیث فی غیر واحد من کتبه، وقد نقلنا کثیراً من روایات هذا المستدرک من تلکم الکتب النفیسة:

(الأمالی)، (التوحید)، (معانی الأخبار)، (الخصال)، (علل الشرائع)، (عیون أخبار الرضا علیه السلام)، (کمال الدین)، (من لا یحضره الفقیه).

4 - (کفایة الأثر فی النص علی الأئمة الاثنی عشر) للشیخ علی بن محمد بن علی الخزاز القمی الرازی المتوفی 400 ه -.

5 - مؤلفات الشیخ المفید محمد بن محمد بن النعمان التلعکبری المتوفی 413 ه -، ومنها:

(الإرشاد)، (الأمالی)، (المزار).

6 - مؤلفات الشیخ الطوسی أبی جعفر محمد بن الحسن المتوفی 460 ه -، وتشمل:

ص:116

(الغَیبة)، (الاستبصار فی ما اختلف من الأخبار)، (تهذیب الأحکام فی شرح المقنعة للشیخ المفید)، (الأمالی).

7 - (دلائل الإمامة) للشیخ أبی جعفر محمد بن جریر بن رستم الطبری المتوفی فی القرن الخامس الهجری.

8 - (عیون المعجزات) للشیخ حسین بن عبد الوهاب الشعرانی المتوفی فی القرن الخامس.

9 - (إعلام الوری بأعلام الهدی) للشیخ أبی علی الفضل بن الحسن الطبرسی من أعلام القرن السادس الهجری.

9 - (کتاب المزار) للشیخ أبو عبد الله محمد بن جعفر المشهدی المتوفی بحدود 610 ه -.

10 - (شرح نهج البلاغة) للمحدث ابن أبی الحدید المعتزلی المتوفی 656 ه -.

11 - (فلاح السائل)، (إقبال الأعمال) للسید أبی القاسم رضی الدین علی بن موسی بن جعفر بن محمد بن طاووس الحسنی المتوفی 664 ه -. -

12 - (عوالی اللئالی العزیزیة فی الأحادیث الدینیة) للشیخ محمد بن علی بن إبراهیم الإحسائی المعروف بابن أبی الجمهور المتوفی سنة 880 ه -.

13 - (وسائل الشیعة فی تحصیل مسائل الشریعة) للمحدث الشیخ محمد بن الحسن الحر العاملی المتوفی سنة 1104 ه -.

ص:117

14 - (بحار الأنوار الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار) للشیخ محمد باقر المجلسی المتوفی 1111 ه -.

15 - (عوالم العلوم) للشیخ عبد الله البحرانی المتوفی سنة 1130 ه -.

تمییز الشیخ الکلینی عن بقیة من اسمه (محمد بن یعقوب)

من المباحث المهمة فی علم الحدیث والرجال مسألة (تمییز المشترکات)(1) ؛ ویعنینا منها تمییز الراوی المسمی (محمد بن یعقوب) هل هو ثقة الإسلام الکلینی أم راوٍ آخر؟ فإن ذلک التمییز مهم جداً لإدراج الروایة ضمن مجموع روایات هذا المستدرک.

ص:118


1- (1) یقول علی أکبر غفاری قی "دراسات فی علم الدرایة" ص 51: (المشترک وهو ما کان أحد رجاله أو أکثرها، مشترکا بین الثقة وغیره. وأمثلة ذلک کثیرة. ولا بد من التمییز لتوقف معرفة حال السند علیه. والتمییز تارة بقرائن الزمان، وأخری بالراوی، وثالثة بالمروی عنه، وغیر ذلک من الممیزات. وقد صنفوا فی تمییز المشترکات کتبا ورسائل، وأتعبوا أنفسهم فی ذلک، جزاهم الله تعالی عنا خیرا، ولعلنا نوفق للکلام فی ذلک)، ویقول جعفر سبحانی فی کلیات فی علم الرجال ص 140: (إن أسماء کثیرة من الرواة مشترکة بین عدة أشخاص. بین ثقة یرکن إلیه، وضعیف یرد روایته، وعندما یلاحظ المستنبط الأسماء المشترکة فی الاسناد لا یقدر علی تعیین المراد. ولأجل ذلک عمد الرجالیون إلی تأسیس فرع آخر لعلم الرجال أسموه ب "تمییز المشترکات" ،أهمها وأعظمها هو "تمییز المشترکات للعلامة الکاظمی" ولذلک یجب علی المستنبط فی تعیین المراد من الأسماء المشترکة، إلی مراجعة فصل "تمییز المشترکات" ،ولولاه لما انحلت العقدة، غیر أن کثیرا من کتب الرجال فاقدة لهذا الفرع، وإنما یذکرون الأسماء بالآباء والأجداد، من دون أن یذکروا ما یمیز به المشترک عن غیره. ولقد أدخل العلامة المامقانی ما کتبه العلامة الکاظمی فی رجاله، وبذلک صار کتابا جامعا بالنسبة، وقد تطرق ذلک النقص إلی أکثر الکتب الرجالیة، لأجل أنها الفت علی ما رسمه القدماء علی ترتیب الحروف الهجائیة، دون ترتیب الطبقات).

وفی ذلک نقول ومن الله التوفیق، إن عندنا مجموعة حالات:

أولاً: أن یذکر الاسم واللقب، فیقال (محمد بن یعقوب الکلینی)، وفی هذه الحالة لا شک ان المقصود هو الشیخ الکلینی صاحب الکافی؛ لأننا بحثنا فی کتب الحدیث والرجال والسیرة والتاریخ والتفسیر والأنساب، فلم نجد أحداً یحمل هذا الاسم واللقب، إلا ثقة الإسلام رحمه الله.

ثانیاً: أن یذکر الکنیة واللقب، فیقال (أبو جعفر الکلینی)، وهذه الحالة کسابقتها، تدل بشکل قطعی علی الشیخ الکلینی صاحب الکافی، فلم نعرف من الرواة من یشترک معه بالکنیة واللقب.

ثالثاً: أن تذکر الکنیة مع الاسم أو اللقب، فیقال (أبو جعفر محمد بن یعقوب)، أما فی الأسانید الشیعیة فتدل علی شیخنا ثقة الإسلام رحمه الله لعدم وجود من یشترک معه بالاسم والکنیة عندنا، أما فی اسانید العامة فهناک مجموعة من الروایة یحملون هذه الکنیة وهذا الاسم، بعضهم مشهور، وجلهم مغمور، ونحن نذکر أهمهم مع بیان طرق تمییزهم:

1. أبو جعفر، محمد بن یعقوب الفَرجی، وهو مهم؛ لأنه معروف فی کتب الرجال والأنساب(1) ، ولکونه قریب الطبقة مع الشیخ الکلینی، فقد توفی بعد سنة 270 ه -، یروی عن سلیمان بن أیوب الدمشقی (ت 289) وعلی بن المدینی (243)، روی عنه الدولابی، وعباس بن أحمد بن الصباغ أبو

ص:119


1- (1) إکمال الکمال 86/7، تقریب التقریب 140/7.

الفضل (ت 326)، مات بالرملة، یعرف الزاهد(1) ، کما یعرف بالصوفی(2).

2. أبو جعفر، محمد بن یعقوب بن حبیب [الغسانی](3) ، لیس بذاک المشهور، کان یسکن دمشق، وهو أیضاً قریب الطبقة من الکلینی، یروی عن أحمد بن عبد الله بن میمون (ت 264). روی عنه محمد بن جعفر بن محمد بن هشام أبو العباس النمیری (ت 328).

رابعاً: أن یذکر اللقب فقط، فإذا ذکر الراوی بلقب (الکلینی)، فهو مردد بین (محمد بن یعقوب) صاحب الکافی، وبین خاله المعروف بعلان الکلینی، وبدرجة أقل یمکن أن یطلق علی محمد بن محمد بن عصام الکلینی (تلمیذ محمد بن یعقوب الکلینی)، ومحمد بن عقیل الکلینی (وهو شیخ محمد بن یعقوب الکلینی)، هذا فی الأسانید الشیعیة، أما فی أسانید العامة فمن النادر أن یذکر أحد الرواة بهذا اللقب دون ذکر اسمه أو کنیته، وعلیه فورود لفظ (الکلینی) یدل قویاً علی شیخنا أبی جعفر محمد بن یعقوب صاحب کتاب الکافی، ولاسیما لو دلت قرائن الزمان والمکان علی شخصیته، یقول ابن ماکولا: (وأما الکلینی... فهو أبو جعفر محمد ابن یعقوب الکلینی الرازی من فقهاء الشیعة والمصنفین فی مذهبهم)(4).

خامساً: أن یذکر الاسم فقط، فیقال (محمد بن یعقوب)، وهذه -

ص:120


1- (1) توضیح المشتبه 67/7.
2- (2) الأنساب للسمعانی 360/4.
3- (3) تاریخ دمشق 357/6.
4- (4) إکمال الکمال 186/7.

نسبیاً - أصعب الحالات، فإننا لا نبالغ إذا قلنا إن العشرات من الرواة من مختلف المذاهب والطبقات یعرفون باسم (محمد بن یعقوب)، ولا شک ان التمییز سیکون بدلالة الطبقة، أو طبیعة الإسناد، وهو أمر یسهل علی الخبیر المحقق إدراکه. وفیما یأتی أهم الرواة الذین یعرفون باسم (محمد بن یعقوب) ویشترکون أو یقربون من طبقة شیخنا ثقة الإسلام الکلینی:

1. أبو العباس، محمد بن یعقوب بن یوسف، الأصم:

من شیوخ نیسابور ومحدثیها، عرفه الذهبی قائلاً: (الامام، المفید، الثقة، محدث المشرق، أبو العباس، محمد بن یعقوب بن یوسف بن معقل بن سنان، الأموی، مولاهم، المعقلی، النیسابوری،، وکان یکره ان یقال له الأصم، قال الحاکم: انما ظهر به الصمم بعد مجیئه من الرحلة، ثم استحکم حتی کان لا یسمع نهیق الحمار. قال: وکان محدث عصره بلا مدافعة سمعته یقول: ولدت سنة 247... سمع بأصبهان من هارون بن هارون بن سلیمان وأسید بن عاصم، وبمکة من أحمد بن شیبان الرملی، وبمصر من ابن عبد الحکم والربیع وبحر بن نصر وإبراهیم بن منقذ وبکار بن قتیبة، وبعسقلان من أحمد بن الفضل الصائغ، وببیروت من العباس بن الولید، وبدمشق من ابن ملاس ویزید بن عبد الصمد، وبحمص من أبی عتبة الحجازی ومحمد بن عوف الطائی، وبطرسوس من الحافظ أبی أمیة، وبالرقة من محمد بن علی بن میمون، وبالکوفة من الحسن بن علی بن عفان وسعید بن محمد الحجوانی صاحب ابن عیینة وأحمد بن عبد الجبار العطاردی، وببغداد من زکریا بن یحیی

ص:121

المروزی وأبی جعفر ابن المنادی والدوری والصاغانی،.. حدث عنه الحاکم وابن منده فأکثر، وأبو عبد الرحمن السلمی، ویحیی ابن إبراهیم المزکی، وأبو بکر الحیری، وأبو سعید الصیرفی، ومحمد بن إبراهیم الجرجانی، وأبو صادق محمد بن أحمد بن أبی الفوارس، وأبو بکر محمد بن محمد ابن رجاء، وعبد الرحمن بن محمد بن بالویه، وابن محمش الزیادی، وأبو زید عبد الرحمن بن محمد القاضی، ومحمد بن محمد بن بالویه، وأبو سعید مسعود بن محمد الجرجانی، والحسین بن عبدان التاجر، وأحمد بن محمد النوقانی، وإسحاق بن محمد السوسی، وعلی بن محمد بن محمد الطرازی، وأبو بکر محمد بن علی بن حید، وأحمد بن محمد بن الحسین السلیطی، والحسین بن أحمد المعاذی، توفی فی ربیع الآخر سنة ست 340 ه -)(1).

أقول: لیس فی شیوخه وتلامذته احد یشترک مع شیوخ او تلامذة الشیخ الکلینی، فیکون تمییزهما بدلالة الراوی والمروی عنه، إضافة إلی أن هذا الرجل عامی، یکثر حدیثه فی کتب العامة وأسانیدهم، وحتی ما ورد من روایاته القلیلة فی بعض کتب الشیعة فهی بأسانید أهل الخلاف(2).

2. أبو عبد الله، محمد بن یعقوب بن یوسف، ابن الأخرم

هو الحافظ، أبو عبد الله، محمد بن یعقوب بن یوسف، الشیبانی،

ص:122


1- (1) تذکره الحفاظ 860/3-864.
2- (2) انظر روایته مثلاً فی: الخصال 364، 546، کمال الدین 171، معانی الأخبار 292، ویروی عنه الشیخ الصدوق بواسطة واحدة کما الکلینی.

النیسابوری، ابن الأخرم ویعرف أبوه بابن الکرمانی، ولد سنة 250 ه -، وهو بذلک یقرب أیضاً من طبقة الشیخ الکلینی لکنه ما رحل ولا سمع الا بنیسابور، سمع علی بن الحسن الهلالی، وإبراهیم بن عبد الله السعدی، ومحمد بن عبد الوهاب الفراء، ویحیی بن محمد الذهلی وآخرین،، روی عنه أبو بکر بن إسحاق الصبغی، وحسان بن محمد الفقیه، وأبو عبد الله الحاکم، ویحیی بن إبراهیم المزکی، ومحمد بن إسحاق بن منده(1).

وهذا الرجل أیضاً من رواة العامة، وأسانیده تختلف عن أسانید شیخنا الکلینی رضوان الله علیه، ولذلک فالتمییز بینهما سهل بدلالة الراوی والمروی عنه.

ص:123


1- (1) تذکرة الحفاظ 864/5.

عملنا فی تحقیق الروایات

1 - التحقق من نسبة الروایة لشیخنا الکلینی، مع ذکر أقدم مصدر لهذه الروایة، وتخریج الروایة فی المجامع الحدیثیة المعروفة.

2 - حرصنا علی تبویب الروایات وفق تبویب الشیخ الکلینی فی کتاب الکافی لتکون أکثر فائدةً وأکثر ملائمةً لعنوان (مستدرک الکافی)، کما قمنا بترقیم الأحادیث إلی (90) حدیثاً.

3 - تثبیت المجامیع الحدیثیة التی ذکرت الروایة ونسبتها إلی الشیخ الکلینی، وقد اعتمدنا بصورة رئیسة علی کتاب الوسائل، وبحار الأنوار، وبدرجة أقل علی مستدرک الوسائل، وجامع أحادیث الشیعة، ومدینة المعاجز للسید هاشم البحرانی، وغیرها بحسب وجود الروایة فیها.

4 - لم نرکز کثیراً علی ضبط اختلاف النص بین المصادر المختلفة؛ لأن الهدف من هذا الکتاب لیس تحقیقاً للنصوص بقدر ما هو جمع للروایات من مصادرها، وتحقیق نسبتها للشیخ الکلینی، علی أننا لو وجدنا اختلافاً کبیراً بین النصوص یمکن أن یؤثر فی سیاق الکلام فإننا نشیر إلیه فی محله.

ص:124

5 - ضبط النص بالحرکات وخصوصاً أواخر الکلمات، ووضع علامات التنقیط.

6 - شرح الکلمات الغامضة، وتوضیح بعض النصوص أو المعلومات، وإزالة اللبس فی فهمها أو معناها.

7 - تنقیح النص (سنداً ومتناً) لیکون أکثر فائدة للقارئ مع أقل مقدار من التصرف، وقد وضعنا ما أضفناه من حروف أو کلمات بین قوسین معقوفتین [] لتمییزها عن النص الأصلی.

8 - ترجمة رجال السند بشکل مختصر، وذکر تاریخ وفاتهم أو تقریب لوفاتهم، مع التمییز بین الرواة فی حال تشابه الأسماء قدر ما یسمح به الجهد والإمکان.

9 - تخریج الآیات وضبط نصوصها وفقاً للمصحف الشریف بروایة حفص عن عاصم.

10 - وضع الفهارس لأهم مصادر الروایات، ومصادر التحقیق.

11 - وضعنا ملحقاً حول ما وصلنا من روایات الشیخ الکلینی فی کتبه الاخری ککتاب رسائل الأئمة وتعبیر الرؤیا.

والحمد لله أولاً وآخراً

د. علی عبد الزهرة الفحام

النجف الأشرف - الکوفة المقدسة

بحوار مسجد السهلة المعظم.

شهر رمضان المبارک 1435 ه -.

ص:125

ص:126

الفصل الأول: مستدرک أصول الکافی

اشارة

ص:127

ص:128

کتاب العقل والجهل

باب البِدع والرَّأی والمَقاییس

1 - کمال الدین 324: الشیخ أبو جعفر محمد بن علی بن بابویه القمی(1) قال: حدثنا محمد بن محمد بن عصام الکلینی(2) رضی الله عنه قال: حدثنا محمد بن یعقوب الکلینی قال: حدثنا القاسم بن العلاء(3) قال: حدثنا

ص:129


1- (1) هو الشیخ الصدوق، أبو جعفر، محمد بن علی بن الحسین بن موسی بن بابویه القمی، الذی استفاض النقل أنه مولود بدعاء الإمام المهدی وأبیه العسکری علیهما السلام، صنف ثلاثمائة کتاب، وکتابه (فقیه من لا یحضره الفقیه) من الکتب الأربعة التی علیها الاعتماد فی الفقه عند الشیعة الإمامیة، لم یصل من کتبه إلا بضعة عشر کتاباً، وکان رحمه الله من ثقات الطائفة ورموزها، ولد بعد سنة 305 ه - وتوفی فی سنة 381 ه -.
2- (2) محمد بن محمد بن عصام: (من مشایخ الصدوق - قدس سره - ترضی علیه فی المشیخة) - معجم رجال الحدیث 209/18، وهو من تلامذة ثقة الإسلام الکلینی، توفی بعد سنة 350 ه -.
3- (3) القاسم بن العلاء: (ثقة جلیل من أجلاء وکلاء الناحیة المقدسة. توفی وله 117 سنة، وعد من مشایخ الکلینی) - مستدرکات علم رجال الحدیث 250/6، ومات بعد سنة 305 ه -، ویقال أنه أدرک الرضا علیه السلام.

إسماعیل بن علی القزوینی(1) قال: حدثنی علی بن إسماعیل(2) ، عن عاصم بن حُمید الحَنّاط (3) ، عن محمد بن قیس(4) ، عن ثابت الثمالی(5) ، عن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب علیهم السلام أنه قال: إنَّ دینَ اللهِ عزَّ وجلَّ لا یُصابُ بالعقولِ الناقِصةِ، والآراءِ الباطلةِ، والمقاییسِ الفاسدةِ، ولا یُصابُ إلا بالتّسلیمِ، فمن سلَّم لنا سَلِمَ، ومن اقتدی بنا هُدی، ومن کان یعملُ بالقیاسِ والرّأی هَلَکَ، ومن وَجدَ فی نفسه شیئاً مما نقولُه أو نقضی به حرجاً، کفرَ بالذی أنزلَ السبعَ المثانی والقرآنَ العظیمَ، وهو لا یعلمُ.

(بحار الأنوار 303/2، مستدرک الوسائل 262/17، جامع أحادیث الشیعة 276/1).

2 - غیبة الطوسی 64: أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسی(6) قال:

ص:130


1- (1) وقع فی أسانید الصدوق یروی عنه (القاسم بن العلاء) ولعله متحد (إسماعیل بن علی الفزاری)، قال عنه الأمین فی أعیان الشیعة 391/3: (شیخ جلیل من قدماء مشایخ الإمامیة متقدم علی الکلینی، والکلینی یروی عنه بواسطة ولکن بواسطة طول عمره بقی بعد الکلینی بعشر سنوات والظاهر أنه بعینه إسماعیل بن علی بن قدامة القزوینی).
2- (2) لعله (علی بن إسماعیل بن عیسی) وقیل هو (علی بن السندی) الذی قیل بوثاقته، والسندی لقب لإسماعیل.
3- (3) (عاصم بن حُمید الحناط الحنفی، أبو الفضل، مولی، کوفی، ثقة، عین، صدوق، روی عن أبی عبد الله علیه السلام) - النجاشی 301، توفی بعد 191 ه -.
4- (4) هو (محمد بن قیس أبو عبد الله البجلی: ثقة، عین، کوفی، روی عن أبی جعفر، وأبی عبد الله علیهما السلام، له کتاب القضایا المعروف، رواه عنه عاصم بن حُمید الحناط) - النجاشی 323، توفی سنة 151 ه -.
5- (5) هو الثقة الجلیل (ثابت بن دینار، وکنیته أبو حمزة الثمالی، روی عن علی بن الحسین (علیه السلام) ومن بعده، ت 150 ه -) - خلاصة الأقوال 85.
6- (6) هو أبو جعفر، محمد بن الحسن بن علی الطوسی، مؤلف کتابی (تهذیب الأحکام)

روی محمد بن یعقوب، عن محمد بن یحیی العطار(1) ، عن محمد بن أحمد(2) ، عن محمد بن جمهور(3) ، عن أحمد بن الفضل(4) ، عن یونس بن عبد الرحمن(5) قال: ماتَ أبو إبراهیمَ [مُوسی بن جعفر] علیه السلام ولیس من قُوّامه(6) أحدٌ إلا

ص:131


1- (1) هو (أبو جعفر، محمد بن یحیی، العطار، الأشعری القمی شیخ الشیعة فی زمانه، ثقة، عین، کثیر الحدیث، له کتب) - النجاشی ت بحدود 300 ه -.
2- (2) هو (أبو جعفر، محمد بن أحمد بن یحیی بن عمران بن عبد الله بن سعد بن مالک، الأشعری، القمی: کان ثقة فی الحدیث بالاتفاق، جلیل القدر، کثیر الروایة) - مستدرکات رجال الحدیث 445/6، توفی بحدود 280 ه -.
3- (3) هو أبو عبد الله، العمی، البصری، وثقه السید الخوئی وذکر أن روایاته (خالیة من الغلو والتخلیط) - معجم رجال الحدیث 191/16، أدرک عصر الجواد علیه السلام وقیل إن عمره تجاوز 110 سنوات.
4- (4) رجح السید الخوئی فی معجم رجاله 200/2 اتحاده مع أحمد بن الفضل الخزاعی وهو واقفی من أصحاب الکاظم علیه السلام، ولم أجد دلیلاً یدعم هذا الترجیح، خصوصاً والروایة هنا واضحة فی ذم الواقفة وفضحهم، والذی وجدته فی علل الشراع ص 478 أن الذی یروی عن یونس هو (أحمد بن الفضل المعروف بأبی عمر، طیبة) ولم أتبین حاله.
5- (5) هو (أبو محمد، یونس بن عبد الرحمن، مولی علی بن یقطین بن موسی، کان وجهاً فی أصحابنا، متقدماً، عظیم المنزلة، ولد فی أیام هشام بن عبد الملک [ت 125 ه -]، وروی عن أبی الحسن موسی والرضا علیهما السلام، وکان الرضا علیه السلام یشیر إلیه فی العلم والفتیا) - النجاشی، توفی سنة 208 ه -.
6- (6) القُوّام جمع قائم ککفار وکافر، وهم الوکلاء القائمون بأمور الوقف، وجمع الخمس وسائر الحقوق وإدارتها بأمر الإمام علیه السلام، وقد ورد فی الحدیث: (نحن قُوّام الله علی خلقه) أی نحن من یتولی أمرهم ونقوم بشأنهم.

وعندهُ المالُ الکثیرُ، وکان ذلک سببَ وقفِهم وجحدِهم موتَهُ، طَمعاً فی الأموال، کان عِندَ زیاد بن مروان القَندی(1) سَبعونَ ألفَ دینارٍ، وعند علی بن أبی حمزة(2) ثلاثونَ ألفَ دینارٍ. فلما رأیتُ ذلک وتبینتُ الحقَّ وعَرَفتُ من أمرِ أبی الحسن الرضا علیه السلام ما علمتُ، تکلّمتُ ودعوتُ الناسَ إلیهِ، فبَعَثَا إلیَّ وقالا: ما یدعوکَ إلی هذا؟ إنْ کنت تریدُ المالَ فنحنُ نُغنیکَ وضَمِنا لی عشَرَة آلاف دینار، وقالا [لی]: کفَّ. فأبیتُ، وقلتُ لهما: إنا روینا عن الصّادقِین علیهم السلام أنهم قالوا: "إذا ظهرت البِدَعُ فعلی العالمِ أن یُظهرَ علمَه، فإن لم یفعلْ سُلِبَ نورَ الإیمانِ" وما کنتُ لأدَعَ الجهادَ وأمرَ اللهِ علی کلِّ حالٍ، فناصبانی وأضمرا لی العداوةَ (3).

(بحار الأنوار 252/48)

ص:132


1- (1) أبو الفضل، وقیل أبو عبد الله، زیاد بن مروان الأنباری القندی، روی عن الصادق والکاظم علیهما السلام، ووقف علی الإمام الرضا صلوات الله علیه - رجال النجاشی ص 171.
2- (2) أبو الحسن، علی بن أبی حمزة البطائنی، واسم أبی حمزة سالم، کان قائد أبی بصیر یحیی بن القاسم روی عن الصادق والکاظم علیه السلام وهو أحد عُمُدِ الواقفة - رجال النجاشی ص 249.
3- (3) روی الشیخ الصدوق هذا الحدیث من غیر طریق الکلینی - علل الشرائع 235/1، عیون اخبار الرضا 103/2.

کتاب التوحید

باب النهی عن الجسم والصورة

3 - التوحید للصدوق 160: أبو جعفر محمد بن علی بن الحسین بن بابویه القمی قال: حدثنا محمد بن محمد بن عصام الکلینی - رضی الله عنه - قال: حدثنا محمد بن یعقوب الکلینی قال: حدثنا علی بن محمد المعروف بعلان الکلینی(1) قال: حدثنا محمد بن عیسی بن عبید(2) قال: سألتُ أبا الحسن علی بن محمد العسکری(3) علیهما السلام، عن قول الله عز وجل: (وَ الْأَرْضُ

ص:133


1- (1) (علی بن محمد بن إبراهیم بن أبان، الرازی، الکلینی، المعروف بعِلان، یکنی أبا الحسن. ثقة، عین. له کتاب أخبار القائم) - النجاشی 260، توفی سنة 328 ه - فی طریقه إلی الحج، وقیل أن الصاحب علیه السلام کان أنفذ إلیه رقعة ینهاه عن الخروج للحج فی تلک السنة، فخالفه، فقُتل رحمه الله، وقد ذکر السید الخوئی رحمه الله فی رجاله أنه لم یظفر بروایة محمد بن یعقوب عن خاله علان، ولکن فی الکافی وغیره العشرات من تلکم الروایات، فتنبه.
2- (2) هو (محمد بن عیسی بن عبید بن یقطین بن موسی، أبو جعفر، ثقة، عین، کثیر الروایة، حسن التصانیف، روی عن أبی جعفر الثانی علیه السلام) - النجاشی 333، روی أیضاً عن الإمام الهادی علیه السلام، توفی بعد 254 ه -.
3- (3) العسکری: أحد ألقاب الإمام الهادی علیه السلام نسبة إلی منطقة عسکر فی سر من رأی، وهو فی الروایات إنما یطلق فی الغالب علی أبی الحسن الهادی علیه السلام، أما الیوم فیقصد به عند

جَمِیعاً قَبْضَتُهُ یَوْمَ الْقِیامَةِ وَ السَّماواتُ مَطْوِیّاتٌ بِیَمِینِهِ)1 فقال: ذلک تعییرُ اللهِ تبارک وتعالی لمن شبَّههُ بخلقهِ، ألا تری أنّه قال:(وَ ما قَدَرُوا اللّهَ حَقَّ قَدْرِهِ) ومعناه إذ قالوا: إن الأرضَ جمیعاً قبضتُه یومَ القیامة والسماوات مطویاتٌ بیمینه، کما قال عزَّ وجلَّ:(وَ ما قَدَرُوا اللّهَ حَقَّ قَدْرِهِ إِذْ قالُوا ما أَنْزَلَ اللّهُ عَلی بَشَرٍ مِنْ شَیْ ءٍ)2 ثم نزّه عزَّ وجلَّ نفسَه عن القبضةِ والیَمینِ فقال:(سُبْحانَهُ وَ تَعالی عَمّا یُشْرِکُونَ)3.

(معانی الأخبار 14، بحار الأنوار 1/4).

4 - توحید الصدوق 153: الشیخ الصدوق أبو جعفر محمد علی بن الحسین بن بابویه القمی قال: حدثنا محمد بن محمد بن عصام الکلینی رحمه الله، قال: حدثنا محمد بن یعقوب الکلینی، قال: حدثنا أحمد بن إدریس(1) ، عن أحمد بن محمد بن عیسی(2) ، عن علی بن سیف(3) ، عن محمد بن

ص:134


1- (4) هو أبو علی، أحمد بن إدریس بن أحمد بن إدریس بن عبد بن سعد، الأشعری، القمی، ت 306 ه - (کان ثقة، فقیهاً، فی أصحابنا، کثیر الحدیث، صحیح الروایة) - النجاشی 92.
2- (5) هو (أبو جعفر، أحمد بن محمد بن عیسی، شیخ القمیین، ووجههم، وفقیههم، ولقی الرضا علیه السلام کما لقی أبا جعفر الثانی علیه السلام وأبا الحسن [الهادی] علیه السلام) - النجاشی 82، کان حیاً فی 274 ه -.
3- (6) هو (علی بن سیف بن عمیرة النخعی، أبو الحسین کوفی، مولی، ثقة، هو أکبر من أخیه الحسین،

عبیدة(1) ، قال: سألتُ الرِّضا علیه السلام عن قولِ اللهِ عزَّ وجلَّ لإبلیسَ:(ما مَنَعَکَ أَنْ تَسْجُدَ لِما خَلَقْتُ بِیَدَیَّ أَسْتَکْبَرْتَ)2 ؟ قال: یعنی بقدرتی وقوتی(2).

(عیون أخبار الرضا 110/2، بحار الأنوار 10/4).

باب الإرادة أنها من صفات الفعل وسائر صفات الفعل

5 - توحید الصدوق 160: أبو جعفر محمد علی بن الحسین بن بابویه القمی قال: حدثنا محمد بن محمد بن عصام الکلینی رحمه الله، قال: حدثنا محمد بن یعقوب الکلینی، قال: حدثنا علی بن محمد المعروف بعلان، قال: حدثنا أبو حامد عمران بن موسی بن إبراهیم(3) ، عن الحسن بن القاسم

ص:135


1- (1) هو محمد بن عبیدة الهمدانی، فی بعض الکتب "محمد بن عبید" ،روی عن الإمام الرضا علیه السلام، وروی عنه علی بن سیف وإبراهیم بن محمد الهمدانی وعبد الرحمن بن أبی نجران.
2- (3) قال الشیخ الصدوق رحمه الله فی توحیده تعلیقاً علی هذه الروایة: (سمعت بعض مشایخ الشیعة بنیسابور یذکر فی هذه الآیة أن الأئمة علیهم السلام کانوا یقفون علی قوله: (ما منعک أن تسجد لما خلقت)، ثم یبتدؤون بقوله عزّ وجل: (بیدی استکبرت أم کنت من العالین)، وقال: هذا مثل قول القائل: بسیفی تقاتلنی، وبرمحی تطاعننی، کأنه یقول عز وجل: بنعمتی قویت علی الاستکبار والعصیان)، أقول: مع هذه القراءة لا تکون الهمزة فی (استکبرت) همزة قطع للاستفهام الإنکاری بل همزة وصل فی أصل الفعل، وتنتقل همزة الاستفهام مقدرة قبل کلمة (بیدیّ).
3- (4) عمران بن موسی بن إبراهیم: أبو حامد أو أبو ماجد، روی عن الحسن بن القاسم الرقام، وروی عنه علان الکلینی، والقاسم بن محمد بن علی الهروی أو المروزی.

الرقام(1) ، عن القاسم بن مسلم(2) ، عن أخیه عبد العزیز بن مسلم(3) ، قال: سألتُ الرضا علی بن موسی علیهما السلام عن قول الله عز وجل:(نَسُوا اللّهَ فَنَسِیَهُمْ)4 فقال: إنَّ اللهَ تبارکَ وتعالی لا یَنسی، ولا یَسهُو، وإنما یَنسی ویَسهو المخلوقُ المُحدَثُ (4) ، ألا تسمعُهُ عزَّ وجلَّ یقولُ:(وَ ما کانَ رَبُّکَ نَسِیًّا)6 وإنما یجازی من نسِِیهُ ونسِِیَ لقاءَ یومِه بأن یُنسیَهم أنفسَهم، کما قالَ عزَّ وجلَّ:(وَ لا تَکُونُوا کَالَّذِینَ نَسُوا اللّهَ فَأَنْساهُمْ أَنْفُسَهُمْ أُولئِکَ هُمُ الْفاسِقُونَ)7 ، وقوله عزَّ وجلَّ:(فَالْیَوْمَ نَنْساهُمْ کَما نَسُوا لِقاءَ یَوْمِهِمْ هذا)8 ، أی: نترکُهم کما ترکُوا الاستعدادَ لِلِقاءِ یومهِم هذا(5).

(عیون أخبار الرضا 114/2، معانی الأخبار 14، بحار الأنوار 63/4).

ص:136


1- (1) الحسن بن القاسم الرقام: روی عن القاسم بن مسلم وروی عنه عمران بن موسی بن إبراهیم.
2- (2) القاسم بن مسلم: (یروی عن أخیه عبد العزیز بن مسلم).
3- (3) عبد العزیز بن مسلم: من أصحاب الإمام الرضا علیه السلام، روی عنه روایة شریفة ذات مضامین عالیة فی الإمامة، یروی عنه أخوه القاسم.
4- (5) المُحدَث هو الذی وجد بعد عدم وهو کل ما سوی الله عزَ وجلَ، بخلاف الأزلی والقدیم الذی لم یطرأ علیه العدم فکان ولم یزل بلا مکان ولا زمان وهو الله تبارک وتعالی.
5- (9) قال الشیخ الصدوق رحمه الله فی توحیده: (نترکهم أی لا نجعل لهم ثواب من کان یرجو لقاء یومه، لأن الترک لا یجوز علی الله عز وجل، وأما قول الله عز وجل: (وترکهم فی ظلمات لا یبصرون) أی لم یعاجلهم بالعقوبة وأمهلهم لیتوبوا)، أقول: ورد فی تفسیر العیاشی 96/2 عن أمیر المؤمنین علیه السلام ما یؤید کلامه رحمه الله.

باب معانی الأسماء واشتقاقها

6 - التوحید 83: الشیخ محمد بن علی بن بابویه الصدوق قال: حدثنا محمد بن محمد بن عصام الکلینی، وعلی بن أحمد بن محمد بن عمران الدقاق(1) رضی الله عنهما، قالا: حدثنا محمد بن یعقوب الکلینی، عن علی بن محمد [المعروف بعلان]، ومحمد بن الحسن(2) جمیعاً، عن سهل بن زیاد(3) ، عن أبی هاشم الجعفری(4) ، قال: سألت أبا جعفر الثانی علیه السلام ما معنی الواحد؟ قال: الذی اجتماع الألسن علیه بالتوحید، کما قال الله عز وجل: (ولئن سألتهم من خلق السماوات والأرض لیقولن الله)(5).

(الکافی 118/1 رواه بالسند نفسه لکن بمتن مختلف لاسیما اختلاف الآیة إذ استشهد الإمام هنا بقوله تعالی: "ولئن سألتهم من خلقهم لیقولن الله"(6). بحار الأنوار 208/3).

ص:137


1- (1) هو علی بن أحمد بن محمد بن عمران الدقاق (من مشائخ الصدوق. قد أکثر الصدوق من الروایة عنه مترضیاً ومترحماً) - مستدرکات علم رجال الحدیث 300/5، یروی کثیراً عن محمد بن جعفر بن عون الأسدی الکوفی الوکیل.
2- (2) هو (أبو جعفر الأعرج الصفار: من أصحاب أبی محمد العسکری علیه السلام. کان وجها فی أصحابنا القمیین. ثقة عظیم القدر والمنزلة، قلیل السقط فی الروایة، توفی بقم سنة 290 ه -) - النجاشی ص 354.
3- (3) سهل بن زیاد الآدمی الرازی أبو سعید: من أصحاب الجواد والهادی والعسکری صلوات الله علیهم، کاتب الإمام العسکری سنة 255 ه -، ضعفه النجاشی ووثقه آخرون وهو الصحیح.
4- (4) مرت ترجمته فی المقدمة، هو من أصحاب الجواد والهادی والعسکری علیهم السلام.
5- (5) العنکبوت: 61، ولقمان: 25، والزمر: 38، والزخرف: 9.
6- (6) الزخرف 87.

باب الفرق ما بین المعانی التی تحت أسماء الله وأسماء المخلوقین

7 - توحید الصدوق 160: أبو جعفر محمد علی بن الحسین بن بابویه القمی قال: حدثنا علی بن أحمد بن محمد بن عمران الدقاق رحمه الله قال: حدثنا محمد بن یعقوب الکلینی(1) ، قال: حدثنا علی بن محمد [المعروف بعلان]، عن محمد بن عیسی [بن عبید]، عن الحسین بن خالد(2) ، عن أبی الحسن الرضا علیه السلام أنه قال: إعلَمْ - علّمَک اللهُ الخیرَ - أنَّ اللهَ تبارکَ وتعالی قَدیمٌ، والقِدَمٌ صِفَةٌ دَلّت(3) العاقِلَ علی أنّهُ لا شئَ قبلَهُ ولا شئ مَعهُ فی دَیمُومِیَّتِهِ، فقَد بَانَ لنا بإقرارِ العامةِ مع(4) معجزةِ الصِّفةِ أنّه لا شئ قبلَ اللهِ ولا شئ معَ اللهِ فی بقائِهِ،

ص:138


1- (1) روی شیخنا الکلینی هذا الحدیث فی الکافی 120/1 وقد أدرجناه فی هذا المستدرک لسببین: أولهما أنه ورد هاهنا مسنداً وفی الکافی مرسلاً، وثانیهما أنه یشتمل علی اختلافات عدیدة فی الکلمات والعبارات سنشیر لها فی موردها إن شاء الله تعالی.
2- (2) ذکر السید الخوئی فی رجاله أنه مردد ما بین (الحسین بن خالد الخفاف) و (الحسین بن خالد الصیرفی) وکلاهما من أصحاب الکاظم والرضا علیهما السلام، والحق أن الأول من أصحاب الإمام الصادق علیه السلام ولم تعهد له روایة عن الکاظم فضلاً عن الرضا علیه السلام، وما ذکره السید الخوئی من إدراکه عصر الرضا علیه السلام بعید، وروایة محمد بن علی بن محبوب عنه التی استدل به الخوئی علی ذلک تحتمل الإرسال ولا سیما مع عدم التصریح بالتحدیث، وعلیه فالحسین بن خالد هو الصیرفی ولیس ثمة راوٍ بهذا الاسم یروی عن الکاظم والرضا علیهما السلام.
3- (3) فی الکافی: (والقدم صفته التی دلت).
4- (4) فی الکافی وعیون أخبار الرضا وبعض نسخ التوحید: لا یوجد (مع)، والمراد بمعجزة الصفة أن العقلاء عجزوا عن إدراک کنه القدم مهما تعمقوا فیه، أو أن یقصد بمعجزة الصفة أنها أعجزت أحداً منهم من أن یدعیها لنفسه أو ینفیها عن الله تعالی.

وبَطَلَ قَولُ من زَعَمَ أنّه کانَ قبلَهُ أو کانَ مَعَهُ شئ؛ وذلک أنّه لَو کانَ معَهُ شئ فی بقائِهِ لَمْ یَجُزْ أنْ یکونَ خالقاً لَهُ لأنّه لَم یَزَلْ مَعَهُ؛ فکیفَ یکونُ خالقاً لِمَن لَم یَزَلْ مَعَهُ؟، ولو کان قبلَهُ شئ کانَ الأوّلُ ذلک الشئ لا هذا، وکانَ الأولُ أولی بأنْ یکونَ خالقاً للأولِ الثانی(1).

ثُمَّ وَصَفَ نَفسَهُ تَبارکَ وتَعالَی بأسماءٍ دَعَا الخَلقَ إذْ خَلَقَهُم وتَعَبَّدَهُم وابتلاهُم إلی أنْ یَدعُوهُ بِهَا، فَسَمّی نَفسَهُ سَمیعاً بَصیراً قادراً قائماً(2) ظاهِراً باطناً لَطیفاً خَبیراً قوِیّاً عَزیزاً حَکیماً عَلیماً وما أشَبهَ هذهِ الأسماءَ، فَلَمّا رَأی ذلکَ مِن أسمائِهِ الغَالونَ (3) المُکَذِّبُونَ وَقَدْ سَمِعونَا نُحَدِّثُ عن اللهِ أنّه لا شئ مِثلُهُ ولا شئ من الخَلقِ فی حالِهِ قالوا: أخبِرونا إذْ زَعَمتُم أنّه لا مِثْلَ للهِ ولا شِبْهَ لَهُ کَیفَ شارَکتُمُوهُ فی أسمائِهِ الحُسنی فَتَسَمّیتُم بِجَمیعِهِا؟! فإنَّ فی ذلکَ دلیلاً علی أنّکُم مِثْلُهُ فی حالاتِهِ کُلِّهَا أو فی بعضِها دونَ بَعضٍ إذْ جَمَعَتْکُمُ (4) الأسماءُ الطّیِّبةُ، قِیلَ لَهُم: إنَّ اللهَ تبارکَ وتعالی ألزمَ العبادَ أسماءً مِن أسمائِهِ علی اختلافِ المَعانِی، وذلکَ کمَا یَجْمَعُ الاسمُ الواحدُ مَعَنیینِ مُخْتَلِفَینِ، والدلیلُ علی ذلکَ قَولُ النّاسِ الجائزُ عندَهُم الشّائِعُ (5) ، وهُوَ الذی خاطَبَ اللهُ [عز وجلَّ] بهِ الخَلقَ وکَلَمَهُم بما یَعقِلُونَ لِیَکُونَ عَلیهِم حُجّةً فی تَضییعِ ما ضَیَّعَوا،

ص:139


1- (1) فی الکافی: لا یوجد (الثانی).
2- (2) فی الکافی: زیادة (ناطقاً) بعد (قائماً)، وفی العیون: (فسمی نفسه سمیعاً بصیراً قادراً قاهراً حیاً قیوماً ظاهراً..).
3- (3) فی الکافی: (القالون) وهو الأوفق للنص.
4- (4) فی الکافی (جمعتم)، وما فی المتن أوفق.
5- (5) فی العیون (السائغ).

وقَدْ یُقالُ للرّجلِ: کَلْبٌ وحِمَارٌ وثَورٌ وسُکَّرَةٌ وعَلْقَمَةٌ وأسَدٌ، وکلُّ ذلکَ علی خِلافِهِ وحَالاتِهِ، [لأنّه](1) لَمْ تَقَعْ الأسامِی(2) علی مَعانِیها التی کَانت بُنِیَتْ عَلیها(3) ، لأنَّ الإنسانَ لیسَ بأسَدٍ ولا کَلْبٍ، فافْهَم ذلکَ رَحِمَکَ اللهُ.

وإنّما نُسَمّی اللهَ بالعِلْمِ بِغیرِ عِلْمٍ (4) حادِثٍ عَلِمَ بهِ الأشیاءَ، واستَعَانَ بِهِ علی حِفْظِ مَا یُستَقْبَلُ (5) من أمرِهِ والرَّوِیَّةِ فیمَا یَخلُقُ مِن خَلْقِهِ، وبِعَینِهِ (6) مَا مَضَی مِمّا أفنَی من خَلقِهِ مِمّا لَوْ لَمْ یَحضَرْهُ ذلکَ العِلْمَ ویُعِنْهُ کانَ جاهِلاً ضَعِیفاً، کَمَا أنّا رَأینَا عُلَمَاءَ الخَلْقِ أنّما سُمُّوا بالْعِلْمِ لِعِلمٍ حادِثٍ إذْ کانُوا قَبلَهُ (7) جَهَلَةً، وَرُبَّمَا فَارَقَهُمُ الْعِلْمُ بالأشیاءِ فَصارُوا إلی الجَهْلِ (8) ، وإنّما سُمِّیَ اللهُ عالِماً لأنّه لا یَجْهَلُ شَیئاً، فَقَدْ جَمَعَ الخالِقَ والمَخلُوقَ اسمُ العِلْمِ (9) واختَلَفَ المَعنی علی ما رَأیتَ.

ص:140


1- (1) أثبتناه من البحار.
2- (2) فی العیون: (الأسماء).
3- (3) فی الکافی: (علیه)، وهاهنا أصح.
4- (4) فی البحار: (وإنما تسمی الله بالعالم لغیر علم)، وفی الکافی: (وإنما سمی الله تعالی بالعلم بغیر علم)، وفی العیون: (وإنما یسمی الله عز وجل بالعالم لغیر علم).
5- (5) بناءً علی المجهول، ویحتمل البناء علی المعلوم.
6- (6) فی ضبط هذه الکلمة اختلاف کبیر بین الکتب، ففی الکافی (ویفسد) وفی البحار (ویفنیه مما)، وفی بعض نسخ التوحید (ویعینه)، وفی العیون (وتفنیة)، والأقرب ما فی نسخة الکافی والبحار ومعناه أن العالِم غیر الله محتاج لعلمه ساعة خلقه للخلق وإفنائهم بحیث لو غاب عنه ذلک العلم صار جاهلاً ضعیفاً وهو بخلاف علم الله تعالی الذی لا یُسبق بالجهل.
7- (7) فی الکافی: (فیه)، وما فی نسخة التوحید أصح.
8- (8) فی الکافی وبعض نسخ التوحید: (فعادوا إلی الجهل).
9- (9) فی الکافی وبعض نسخ التوحید: (العالم).

وَسُمِّیَ رَبُّنا سمیعاً لا بجُزءٍ(1) فیهِ یَسمَعُ بهِ الصّوتَ ولا یُبصِرُ بِهِ، کَما أنَّ جُزءَنا الذی نَسْمَعُ بهِ لا نَقوی علی النّظرِ بِهِ، ولکِنّهُ أخبَرَ أنّه لا یَخفَی علیهِ الأصواتُ (2) ، لیسَ علی حَدِّ ما سَمّینا نَحنُ، فَقد جَمَعْنا الاسمُ بالسَّمیعِ واختَلَفَ المَعنی، وهکذا البَصَرُ لا بِجُزءٍ(3) بِهِ أبصَرَ، کما إنا نُبصِرُ بِجُزءٍ مِنّا لا نَنْتَفِعُ (4) بِهِ فی غیرِهِ، ولکنَّ اللهَ بصیرٌ لا یَجهَلُ شَخصاً مَنظوراً إلیهِ، فَقد جَمَعنا الاسمُ واختلفَ المَعنی.

وهُوَ قائِمٌ لَیسَ علی مَعنَی انتصابٍ وقِیامٍ علی سَاقٍ فی کَبَدٍ کَما قامتِ الأشیاءُ، وَلکنْ أخبَرَ أنّهُ قائِمٌ، یُخبِرُ أنّهُ حافِظٌ، کَقولِکَ: الرّجُلُ القائِمُ بأمرِنا فُلانٌ، وَهُوَ [عَزَّ وَجَلَّ](5) قَائِمٌ علی کُلِّ نَفسٍ بِما کَسَبتْ، والقائِمُ أیضاً فی کَلامِ النّاسِ الباقِی، والقائِمُ أیضاً یُخبِرُ عَن الکِفایةِ، کَقَولِکَ للرَّجُلِ قُمْ بأمرِ فُلانٍ أی اکْفِهِ (6) ، والقائِمُ مِنّا قائمٌ علی ساقٍ، فَقَد جَمَعَنَا الاسمُ ولم یَجْمَعْنَا المعنی(7).

ص:141


1- (1) فی الکافی: (بخرت) وکذا ما بعدها (خرتنا)، والخرت: بفتح الخاء المعجمة وضمها وسکون الراء المهملة، هو ثقب الأذن.
2- (2) فی الکافی: (شیء من الأصوات) وهو أدق.
3- (3) فی الکافی: (بخرت) فی الموضعین.
4- (4) فی العیون (یُنتفع) علی البناء للمجهول.
5- (5) أثبتناه من البحار والعیون، وفی الکافی: (والله هو القائم).
6- (6) فی الکافی: (اکفهم) وهو الأوفق.
7- (7) فی الکافی: (فقد جمعنا الاسم ولم نجمع المعنی) فالمضیر المتصل مفعول والأسم فاعل بخلاف ما فی المتن.

وأما اللّطیفُ فَلَیسَ علی قِلّةٍ وقُضافَةٍ (1) وصِغَرٍ، ولکنْ ذلکَ علی النّفاذِ فی الأشیاءِ والامتناعِ من أنْ یُدرَکَ، کَقَولِکَ: لَطُفَ عَنّی هذا الأمرُ، وَلَطُفَ فُلانٌ فی مَذهَبِهِ، وقَولِهِ یُخبِرُکَ أنّهُ غَمَضَ فَبَهَرَ العَقلَ (2) وَفَاتَ الطلبُ وعادَ مُتَعمِّقاً مُتَلطِّفاً لا یُدرِکُهُ الوَهَمُ، فَهکَذا لُطْفُ اللهِ، تَبارَکَ وَتَعالی عن أنْ یُدرَکَ بِحَدٍ أو یُحَدُّ بِوَصفٍ، واللّطافَةُ مِنّا الصِّغَرُ والقِلّةِ، فَقَد جَمَعَنا الاسمُ واختَلَفَ المَعنَی.

وأما الخَبیرُ فالذی لا یَعزُبُ عنْهُ شئٌ ولا یَفوتُهُ شیء، لَیسَ للتجربةِ ولا للاعتبارِ بالأشیاءِ فَیُفیدُهُ (3) التجرِبةُ والاعتبارُ عِلماً [و] لولاهما ما عَلِمَ (4) ، لأنَّ مَنْ کانَ کَذلکَ کَانَ جاهِلاً، واللهُ لَم یَزَلْ خَبیراً بِما یَخلُقُ، والخَبیرُ مِن الناسِ المُستَخبِرُ عن جَهلِ المُتعلّمِ، وَقَد جَمَعَنا الاسمُ واختَلَفَ المَعنی.

وأمّا الظاهِرُ فَلَیسَ مِن أجلِ أنّهُ عَلا الأشیاءَ بِرُکُوبٍ فَوقَهِا، وَقُعُودٍ عَلَیها، وَتَسَنُّمٍ لذُراهَا، ولکنَّ ذلکَ لقَهرِهِ ولغَلبتِهِ الأشیاءَ ولقُدرتِهِ عِلیها کَقولِ الرّجُلِ: ظَهَرْتُ علی أعدائی وأظْهَرَنی اللهُ علی خَصمِی، یُخبِرُ عن الفَلَجِ والغَلَبَةِ، فَهَکَذا ظُهُوُرُ اللهِ علی الأشیاءِ(5).

وَوَجهٌ آخرُ أنّهُ الظّاهِرُ لِمَن أرادَهُ، لا یُخفی علیهِ شئٌ، وأنّهُ مُدَبِّرٌ لِکُلِّ ما بَرَأَ(6) ،

ص:142


1- (1) القضافة بالضم بمعنی النحافة.
2- (2) فی الکافی (غمض فیه العقل).
3- (3) فی العیون (فتفیده).
4- (4) فی الکافی: (فعند التجربة والاعتبار علمان ولولاهما ما علم).
5- (5) فی بعض نسخ التوحید: (الأعداء).
6- (6) فی العیون (یری) وما فی المتن أوضح.

فأیُّ ظاهرٍ أظهرُ وأوضحُ من اللهِ تعالی؟(1) ، فإنَّکَ لا تُعدَمُ صَنعَهُ حَیثَما توجَّهْتَ، وفیکَ من آثارِهِ ما یُغنیکَ، والظاهرُ مِنّا البارِزُ بِنَفسِهِ والمعلومُ بِحَدِّهِ، فَقَد جَمَعَنا الاسمُ ولَم یَجمَعْنا المعنی.

وأمّا الباطِنُ فلیسَ علی معنی الاستبطانِ للأشیاءِ بأنْ یَغورَ فیها، ولکنَّ ذلکَ مِنهُ علی استبطانِهِ للأشیاءِ عِلماً وحِفظاً وتدبیراً، کَقولِ القائلِ أبطَنتَهُ، یَعنی خَبِرتُهُ وعَلِمتُ مَکتومَ سِرِّهِ، والباطِنُ منّا بمعنی الغائرُ فی الشئ والمستترُ بهِ (2) فقد جَمَعَنا الاسمُ واختلفَ المعنی.

وأمّا القاهِرُ فإنّهُ لیسَ علی معنی عِلاجٍ ونَصَبٍ واحتیالٍ ومُداراةٍ ومَکرٍ، کما یَقهَرُ العِبادُ بَعضُهُم بَعضاً، فالمَقهورُ منهُم یعودُ قاهراً، والقاهِرُ یعودُ مقهوراً، ولکنَّ ذلکَ من اللهِ تبارکَ وتعالی علی أنَّ جَمیعَ ما خَلَقَ مُلتَبِسٌ (3) بِهِ الذُّلُّ لفاعِلِهِ وقلةُ الامتناعِ لما أرادَ بهِ (4) ، لَم یخرُجْ منهُ طَرفةَ عَینٍ غَیرَ(5) أنّه یَقولُ لَهُ: کُنْ فَیَکُونُ، والقاهرُ منّا علی ما ذکرتُه ووصَفتُ، فَقد جَمَعَنا الاسمُ واختلفَ المعنی، وهکذا جَمیعُ الأسماءِ وإنْ کُنّا لَم نُسّمِّها(6) کُلَّهَا، فَقد یکتفی للاعتبارِ بما ألقینا إلیکَ، واللهُ عَونُنا وعونُک(7) فی إرشادِنا وتوفیقِنا.

ص:143


1- (1) فی البحار: (وأوضح أمراً من الله تبارک وتعالی).
2- (2) فی الکافی لا توجد کلمة (به).
3- (3) فی البحار: (متلبس)، وفی الکافی: (ملبس) وهما أوفق فی المعنی.
4- (4) أی لما أراد الله تعالی به.
5- (5) فی الکافی لا توجد کلمة (غیر).
6- (6) فی الکافی: (نستجمعها).
7- (7) فی الکافی: (عونک وعوننا).

(عیون أخبار الرضا 132/2، بحار الأنوار 167/4).

باب السعادة والشقاء

8 - التوحید 354: أبو جعفر محمد علی بن الحسین بن بابویه القمی قال: حدثنا علی بن أحمد بن محمد بن عمران الدقاق رحمه الله قال: حدثنا محمد بن یعقوب، قال: حدثنا علی بن محمد، رفعه عن شعیب العقرقوفی(1) ، عن أبی بصیر قال: کنت بین یدی أبی عبد الله علیه السلام جالساً وقد سأله سائل فقال: جُعلت فداک یا ابن رسول الله، من أین لَحِقَ الشّقاءُ أهلَ المعصیة حتی حَکَمَ [اللهُ](2) لهُم فی علمه بالعذاب علی عَمَلهِم، فقال أبو عبد الله علیه السلام: أیُّها السّائِلُ عَلِمَ اللهُ عَزَّ وَجَلَّ ألا یَقومَ أحدٌ مِن خَلقِهِ بِحَقِّهِ (3) ، فلَمَّا عَلِمَ بِذلکَ (4) ، وَهَبَ لأهلِ مَحبتِهِ القُوّةَ علی مَعرفتِهِ ووَضَعَ عِنهم ثِقْلَ العَمَلِ بِحقیقةِ ما هُم أهلُهُ، وَوَهَبَ لأهلِ المَعصیةِ القُوّةَ علی مَعصیتِهِم لِسِبْقِ عِلمِهِ فیهِم، ولَم یَمنَعْهُم إطاقَةَ القَبُولِ مِنهُ (5) ؛ لأنَّ عِلمَهُ أولی بِحقیقةِ التَّصدیقِ، فَوافَقُوا ما سَبَقَ لَهُم فی علمِهِ،

ص:144


1- (1) شعیب العقرقوفی، أبو یعقوب، ابن أخت أبی بصیر یحیی بن القاسم. روی عن أبی عبد الله وأبی الحسن (علیهما السلام)، ثقة، عین - رجال النجاشی 195.
2- (2) أثبتنا لفظ الجلالة من النسخة المطبوعة من الکافی الشریف.
3- (3) فی الکافی (أیها السائلُ حُکْمُ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ لا یَقومُ لَهُ أحدٌ مِن خَلقِهِ بِحقِهِ)، والمعنی فی نسخة الصدوق أوفق.
4- (4) فی الکافی (فلمّا حَکَمَ بِذلکَ).
5- (5) فی الکافی (وَمَنَعَهُم إطاقةَ القَبولِ مِنهُ)، وهذا المقطع یختزن الاختلاف فی المعنی بین النصین، فالمعنی علی روایة التوحید أن الله تعالی یعلم بمعصیة العصاة ولم یمنعهم القدرة علی قبول الحق فالشقاء ثابت لهم بما جنته أیدیهم، أما علی روایة الکافی فإن الله تعالی منعهم قبول الحق بسبب

وإنْ قَدَروا أنْ یأتُوا خِلالاً تُنجیهِم عَن معصیتِهِ (1) ، وهُو مَعنی شَاءَ ما شَاءَ، وهو سِرٌ.

(بحار الأنوار 156/5، ورواه الشیخ الکلینی فی الکافی 153/1 بمتن مختلف)(2)).

ص:145


1- (1) فی الکافی (فوافَقوا ما سَبَقَ لهُم فی عِلمِهِ ولَم یَقدِروا أنْ یَأتُوا حالاً تُنجِیهِم مِن عذابِه، لأنَّ علمَهُ أولی بِحقیقةِ التّصدیقِ)، وفی بعض نسخ التوحید للصدوق (ولم یقدروا أن یأتوا حالاً تنجیهم عن معصیته).
2- (2) سقط من نسخة البحار قوله علیه السلام (... القوة علی معرفته، ووضع عنهم ثقل العمل بحقیقة ما هم أهله، ووهب لأهل المعصیة....)، وربما کان هذا السقط دافعاً لاتهام الشیخِ المجلسیِّ الشیخَ الصدوقَ بالتصرف بالحدیث وفق ما یرید لیلائم مذهب أهل العدل کما صرح فی البحار حیث قال: (هذا الخبر مأخوذ من الکافی، وفیه تغییرات عجیبة تورث سوء الظن بالصدوق وإنه إنما فعل ذلک لیوافق مذهب أهل العدل) ولا ینبغی التعامل مع شخصیة نقیة کالشیخ الصدوق بسوء الظن وإنما بالمحمل الحسن، صحیح أن الاختلاف الموجود فی نسخة التوحید یصعب حمله علی خطأ النساخ لأنه اختلاف انتقائی منظم لا یتناسب مع الصدفة والعفویة، لکن لا ینبغی النسیان أن الشیخ الصدوق لم یسمع هذا الحدیث مباشرة من الشیخ الکلینی وإنما بواسطة (علی بن أحمد بن محمد بن عمران الدقاق) فلربما فهم الدقاق من الکلینی الحدیث ونقله بالمعنی إلی الشیخ الصدوق، أو لربما فهم الصدوق هذا الحدیث من الدقاق ونقله بالمعنی، واحتمال آخر أن یکون الخطأ فی نسخة الکافی بعد أن ثَبَتَ تلاعب النساخ ببعض روایاته إما عمداً أو جهلاً.

کتاب الحُجة

باب ما نص الله عز وجل ورسوله علی الأئمة علیهم السلام واحداً فواحداً

9 - کفایة الأثر 301: أبو القاسم علی بن محمد بن علی الخزاز القمی الرازی(1) قال: قال علی بن الحسین [بن مندة](2): حدثنا محمد بن الحسین البَزَوفَری(3) بهذا الحدیث فی مشهد مولانا الحسین بن علی علیهما السلام،

ص:146


1- (1) علی بن محمد بن علی الخزاز، [القمی]، أبو القاسم، ثقة من أصحابنا، وکان فقیهاً وجهاً له کتاب الإیضاح فی أصول الدین علی مذهب أهل البیت علیهم السلام - رجال النجاشی 268، وهو من علماء القرن الرابع الهجری، وله أیضاً کتاب الأحکام الدینیة علی مذهب الإمامیة، وکتاب کفایة الأثر فی النصوص علی الأئمة الاثنی عشر صلوات الله علیهم. وهو من تلامذة الصدوق وأبی المفضل الشیبانی وغیرهما - مستدرکات علم رجال الحدیث 460/5.
2- (2) هو (علی بن الحسین بن محمد بن مندة، أبو الحسن، أکثر الروایة عنه الثقة الجلیل علی بن محمد بن علی الخزاز، مترحما علیه، والظاهر أنه من مشایخه، وهو فی طبقة الصدوق، وکثیراً ما یروی عن الثقة الجلیل هارون بن موسی التلعکبری) - تعلیقة علی منهج المقال 251.
3- (3) هو (أبو جعفر محمد بن الحسین بن علی بن سفیان البزوفری، روی عن أحمد بن إدریس، وروی عنه الشیخ المفید، والحسین بن عبید الله [الغضائری]، وابن عبدون، ذکره الشیخ فی مشیخة التهذیب فی طریقه إلی أحمد بن إدریس) معجم رجال الحدیث 12/17، وعلی هذا یظهر أنه فی طبقة أبیه المتوفی بعد سنة 352 ه -.

قال: حدثنا محمد بن یعقوب الکلینی، قال: حدثنا محمد بن یحیی العطار(1) ، عن سلمة بن الخطاب(2) ، عن محمد بن خالد الطیالسی(3) ، عن سیف بن عمیرة(4) وصالح بن عقبة(5) ، جمیعاً، عن علقمة بن محمد الحضرمی(6) ، عن صالح بن بِشر(7) قال: کنتُ عند زیدِ بنِ علیِّ (8) علیه السلامُ، وهو یُریدُ الخروجَ إلی العراقِ، إذ دخلَ علیه محمد بن بُکیر(9) ، فسلّم علیهِ وقالَ لهُ: یا ابن رسولِ اللهِ حدثنی بشیء سمعتَه من أبیک علیه السلام. فقال: نعم، حدثنی أبی،

ص:147


1- (1) هو (أبو جعفر، محمد بن یحیی، العطار، الأشعری القمی شیخ الشیعة فی زمانه، ثقة، عین، کثیر الحدیث، له کتب) - النجاشی ص 353، توفی بحدود 300 ه -.
2- (2) سلمة بن الخطاب: کنیته أبو الفضل، ضعف النجاشی حدیثه ص 187، ووثقه جماعة آخرون ویظهر من کثرة روایة الثقات الأثبات عنه، وقرائن أخری، کونه موثقاً جلیلاً.
3- (3) هو محمد بن خالد بن عمر الطیالسی التمیمی أبو عبد الله، من أصحاب الکاظم علیه السلام، ت 259 ه -- المحقق.
4- (4) هو (سیف بن عمیرة النخعی عربی، کوفی، ثقة) - النجاشی 189، کان حیاً قبل 183 ه -.
5- (5) الظاهر کونه صالح بن عقبة بن قیس بن سمعان الثقة، کان حیاً قبل 183 ه -.
6- (6) هو علقمة بن محمد الحضرمی، أخو أبی بکر الحضرمی، مستقیم الروایة، من أصحاب الباقر والصادق علیهما السلام، وهو أکبر من أخیه - طرائف المقال 527/1، وتوفی علقمة قبله بحسب روایة فی الکافی 17/7، وهو الراوی لدعاء علقمة المشهور الذی یقرأ مع زیارة عاشوراء.
7- (7) لعله صالح بن بشیر الدهان، أو رجل آخر.
8- (8) هو زید بن علی بن الحسین بن علیّ بن أبی طالب، أبو الحسین الهاشمی، المدنی، یُعرف ب - (زید الشهید)، قال الإمام الصادق علیه السّلام: کان عالماً، وکان صدوقاً، وقال الإمام الرضا علیه السّلام: کان من علماء آل محمد، ولد سنة 67 ه - واستشهد فی 121 ه -- موسوعة طبقات الفقهاء 2/222.
9- (9) هو محمد بن بُکیر الکلابی الکوفی، سمع من زید بن علی السجاد أحادیث متفرقة وروی عنه، وفی روایة أخری فی کفایة عن غیر طریق الکلینی أن صالح بن بشر هو الذی دخل علی زید ووجد عنده محمد بن بُکیر.

عن جده قال: قال رسولُ اللهِ صلی الله علیه وآله وسلم: من أنعم اللهُ علیهِ بنعمةٍ فلیحمَدِ اللهَ عزَّ وجلَّ، ومن استبطأ الرزقَ فلیستغفِر اللهَ، ومن حَزَنه أمرٌ فلیقل "لا حول ولا قوة إلا بالله".

فقال: زدنی یا ابن رسول الله. قال: نعم، حدثنی أبی عن جدِّه قال: قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: أربعة أنا شفیعٌ لهم یوم القیامة: المکرمُ لذریتی، والقاضی لهم حوائجَهم، والساعی لهم فی أمورِهم عند اضطرارِهم إلیه، والمحبُّ لهم بقلبِه ولسانِه.

قال: فقلت: زدنی یا ابن رسول الله من فضلِ ما أنعم اللهُ عزَّ وجلَّ علیکم. قال: نعم، حدثنی أبی، عن جده قال: قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: من أحبّنا أهلَ البیت فی الله حُشِرَ معنا، وأدخلناهُ معنا الجنةَ، یا ابن بُکیر: من تمسّک بنا فهو معنا فی الدرجات العُلی، یا ابن بُکیر: إن الله تبارک وتعالی اصطفی مُحمداً صلی الله علیه وآله وسلم واختارنا له ذریةً، فلولانا لم یخلُقِ اللهُ تعالی الدنیا والآخرةَ، یا ابن بُکیر: بنا عُرِفَ اللهُ، وبنا عُبِدَ اللهُ، ونحن السبیلُ إلی الله، ومنا المصطفی، والمرتضی، ومنا یکون المهدیُّ قائمُ هذه الأمة.

قال [ابن بُکیر]: یا ابن رسول الله هل عهِد إلیکم رسولُ الله صلی الله علیه وآله وسلم متی یقوم قائمکم؟ قال: یا ابن بُکیر، إنک لَن تلحقه، وإن هذا الأمرَ یلیهِ ستةٌ من الأوصیاءِ بعد هذا(1) ، ثم یَجعلُ [اللهُ](2) خُروجَ قائمِنا فیملأها قسطاً وعدلاً کما مُلئت جَوراً وظلماً.

ص:148


1- (1) یعنی الإمام الصادق علیه السلام، ومن هنا یتضح أنه رحمه الله کان یقول بإمامة الصادق علیه السلام.
2- (2) أثبتنا لفظ الجلالة من البحار.

[فقال محمد بن بُکیر]: یا ابن رسولِ اللهِ ألستَ صاحبَ هذا الأمرِ؟ فقال: أنا من العترة(1) ، [فعاد ابن بُکیر بسؤاله فعاد زیدٌ بجوابه](2) فقال: هذا الذی تقولُه عنک أو عن رسولِ اللهِ؟ فقال: "لَوْ کُنْتُ أعْلَمُ الغَیْبً لاسْتَکثَرْتُ مِن الْخَیرِ"(3). لا، ولکن عَهْدٌ عهِدَهُ إلینا رسولُ اللهِ صلی الله علیه وآله وسلم، ثم أنشأ یقول:

نحن ساداتُ قُریشٍ * وقِوامُ الحقِّ فینا

نحن أنوارُ التی من * قبل کونِ الخلقِ کنا

نحن منا المصطفی المختارُ والمهدیُّ منا

فبنا قد عُرِفَ اللهُ وبالحقِّ أقمنا

سوف یصلاهُ سعیرٌ من تولَّی الیومَ عنا.

(بحار الأنوار 201/46).

باب ما عند الأئمة من سلاح رسول الله صلی الله علیه وآله ومتاعه

10 - علل الشرائع 160/1: أبو جعفر محمد علی بن الحسین بن بابویه القمی قال: حدثنا محمد بن محمد بن عصام الکلینی قال: حدثنا محمد بن

ص:149


1- (1) قوله (أنا من العترة) مخالف لعدید النصوص التی ضیقت دائرة هذا المصطلح فی أمیر المؤمنین علیه السلام والأئمة من بعده، أنظر: عیون أخبار الرضا 60/2 و 207/2، ویکفی فیه حدیث الثقلین المتواتر الذی قال: (وعترتی أهل بیتی)، فلربما قصد أنه من ذریة العترة والله العالم.
2- (2) هذه الزیادة وردت فی البحار وقد تصرفنا فیها لتکون أکثر وضوحاً.
3- (3) من الآیة 188 من سورة الأعراف.

یعقوب، عن علان الکلینی رفعه إلی أبی عبد الله (علیه السلام) أنه قال: إنما سُمِّیَ سیفُ أمیرِ المُؤمنینَ ذا الفَقار، لأنه کان فی وسطه خطٌ فی طوله، فشبه بفَقار الظهر(1) ، فسُمِّی ذا الفَقار بذلک، وکان سیفاً نزل به جبرئیلُ (علیه السلام) من السماءِ، وکانت حلقتُه فِضة، وهو الذی نادی به منادٍ من السماء: لا سیفَ إلا ذو الفَقار ولا فتی إلا علی.

(معانی الأخبار 63، مستدرک الوسائل 310/3، مناقب ابن شهر آشوب 82/3، بحار الأنوار 65/42، جامع أحادیث الشیعة 806/18).

باب فی الغیبة

11 - غیبة النعمانی 161: أبو عبد الله محمد بن إبراهیم بن جعفر الکاتب (ابن أبی زینب النعمانی)(2) قال: أخبرنا محمد بن یعقوب الکلینی، عن محمد بن یحیی، عن أحمد بن محمد [بن عیسی]، عن ابن فضال(3) ، عن الحسن بن علی العطار(4) ، عن جعفر بن محمد(5) ، عن محمد بن منصور(6) ، عمن

ص:150


1- (1) الفَقار: جمع فِقرة، أو فَقرة، أو فَقارة، وهی العظام المشکلة للعمود الفقری للإنسان.
2- (2) محمد بن إبراهیم بن جعفر أبو عبد الله الکاتب، النعمانی، المعروف بابن زینب، شیخ من أصحابنا، عظیم القدر، شریف المنزلة، صحیح العقیدة، کثیر الحدیث. قدم بغداد وخرج إلی الشام ومات بها - رجال النجاشی ص 383، وهو من تلامیذ شیخنا الکلینی وأحد رواة وکتاب الکافی، توفی سنة 386 ه -.
3- (3) هو (الحسن بن علی بن فضال، کوفی یکنی أبا محمد ت 224 ه -، وکان فطحیاً ثم عاد للقول بإمامة الرضا علیه السلام) - النجاشی 36.
4- (4) الحسن بن علی العطار: لعل ذکره فی هذه الطبقة لم یقع إلا فی هذا المورد.
5- (5) لم نظفر بتقریب مناسب لحقیقة هذا الراوی.
6- (6) لم نظفر بتقریب مناسب لحقیقة هذا الراوی.

ذکره، عن أبی عبد الله (علیه السلام): إذا أصبحتَ وأمسیتَ یوماً لا تری فیه إماماً من آلِ مُحمدٍ فأحببْ من کنت تُحِبُّ، وابغضْ من کُنتَ تُبغضُ، ووالِ من کنت تُوالی، وانتظر الفرجَ صباحاً ومساءً.

(رواه فی الکافی 342/1 بسند ومتن فیهما اختلاف(1))، بحار الأنوار 133/52).

12 - کمال الدین 327: أبو جعفر محمد علی بن الحسین بن بابویه القمی قال: وحدثنا محمد بن محمد بن عصام رضی الله عنه قال: حدثنا محمد بن یعقوب (الکلینی) قال: حدثنا القاسم بن العلاء قال: حدثنا إسماعیل بن علی القزوینی قال: حدثنی علی بن إسماعیل، عن عاصم بن حُمید الحناط، عن محمد بن مسلم الثقفی الطحان(2) قال: دخلت علی أبی جعفر محمد بن علی الباقر علیهما السلام، وأنا أرید أن أسأله عن القائم من آل محمد صلی الله علیه وعلیهم، فقال لی مبتدئاً: یا مُحمد بن مُسلم، إنَّ فی القائم من آلِ مُحمدٍ صلی الله علیه وآله شَبَهاً من خمسةٍ من الرسل: یونُس بن مَتّی، ویوسُف بن یعقوب، وموسی، وعیسی، ومُحمد، صلوات الله علیهم:

فأما شَبَهُهُ من یونُس بن مَتّی: فرجوعُهُ من غیبته وهو شابٌ بعد کِبَر السن، وأما شبهه من یوسُف بن یعقوب علیهما السلام: فالغیبةُ من خاصتِه وعامتِه،

ص:151


1- (1) فی الکافی المتن مختلف وناقص لا یحوی علی "ووال من کنت توالی، وانتظر الفرج صباحاً ومساءً" والسند فیه ناقص أیضاً فهو "...عن جعفر بن محمد، عن منصور.." .
2- (2) هو (محمد بن مسلم بن رباح، أبو جعفر الأوقص الطحان مولی ثقیف، وجه أصحابنا بالکوفة، فقیه، صحب أبا جعفر وأبا عبد الله علیهما السلام، وروی عنهما وکان من أوثق الناس، ت 150 ه -) - رجال النجاشی 323.

واختفاؤه من إخوتِه، وإشکالُ أمرِهِ علی أبیه یعقوب علیهما السلام مع قُرب المسافةِ بینِه وبینَ أبیه وأهله وشیعتِه، وأما شَبَهُهُ من موسی علیه السلام: فدوامُ خوفِه، وطولُ غیبتِه، وخفاءُ ولادتِه، وتعبُ شیعتِه من بعدِه مما لقُوا من الأذی والهوانِ إلی أن أذِنَ الله عزَّ وجلَّ فی ظهورِه ونصرِه وأیدَه علی عدوِهِ، وأما شَبَهُه من عیسی علیه السلام: فاختلافُ من اختلف فیه، حتی قالت طائفة منهم: ما وُلِدَ، وقالت طائفة: مات، وقالت طائفة: قُتِلَ وصُلب.

وأما شَبَهُه من جده المصطفی صلی الله علیه وآله: فخروجُه بالسیف، وقتلُه أعداءَ اللهِ وأعداءَ رسولِه صلی الله علیه وآله، والجبارینَ والطواغیت، وأنه یُنصر بالسّیفٍ والرعبٍ، وأنه لا تُردُّ لهُ رایة.

وإنَّ من علاماتِ خروجه: خروجَ السفیانی من الشام، وخروجَ الیمانی من الیمن، وصحیةٌ من السماء فی شهر رمضان، ومنادٍ ینادی من السماء باسمه واسم أبیه.

(بحار الأنوار 217/51 وفیه: (وخروج الیمانی وصحیة من السماء) دون عبارة (من الیمن)).

13 - کمال الدین 330: أبو جعفر محمد علی بن الحسین بن بابویه القمی قال: حدثنا محمد بن محمد بن عصام رضی الله عنه قال: حدثنا محمد بن یعقوب الکلینی قال: حدثنا القاسم بن العلاء قال: حدثنی إسماعیل بن علی القزوینی قال: حدثنی علی بن إسماعیل، عن عاصم بن حُمید الحناط، عن محمد بن مسلم الثقفی قال: سمعت أبا جعفر محمد بن علی الباقر علیهما

ص:152

السلام یقول: القائمُ منا منصورٌ بالرعب، مؤیَّد بالنَّصرِ، تُطوی له الأرضُ، وتُظهرُ له الکنوزَ، یبلغُ سلطانُه المشرقَ والمغربَ، ویُظهرُ اللهُ عزَّ وجلَّ به دینَه علی الدِّین کلِّه ولو کره المشرکون، فلا یبقی فی الأرضِ خرابٌ إلا قد عُمِّرَ، وینزِلُ رُوحُ الله عیسی بن مریم علیه السلام فیصلی خلفَه، قال: قلت: یا ابن رسول الله متی یخرج قائمکم؟ قال: إذا تَشَّبه الرجالُ بالنساءِ، والنساءُ بالرجالِ، واکتفی الرجالُ بالرجالِ، والنساءُ بالنساءِ، ورکبَ ذواتُ الفروجِ السروجَ، وقُبلت شهاداتُ الزور، ورُدَّت شهاداتُ العُدُول، واستَخَفَّ الناسُ بالدماءِ وارتکابِ الزنا وأکلِ الربا، واتُقیَ الأشرارُ مخافة ألسنتهم، وخروجُ السفیانی من الشام، والیَمانی من الیمن، وخسفٌ بالبیداء، وقتلُ غلامٍ من آل محمد صلی الله علیه وآله بین الرکن والمقام، اسمُه محمدُ بنُ الحَسَن النفسُ الزکیةُ، وجاءت صیحةٌ من السّماءِ بأنَّ الحقَّ فیهِ وفی شیعتهِ، فعند ذلک خروجُ قائمنا، فإذا خَرجَ أسند ظهرَه إلی الکعبة، واجتمع إلیه ثلاثمائة وثلاثةَ عشرَ رجلاً. وأولُ ما ینطِقُ به هذه الآیة (بَقِیَّةُ اللهِ خَیْرٌ لَکُمْ إنْ کُنتُمْ مُؤمِنینَ)(1) ثمَّ یقولُ: أنا بقیةُ اللهِ فی أرضهِ، وخلیفتُه، وحجتُه علیکم، فلا یُسلِّم علیه مسلِّم إلا قال: السلامُ علیک یا بقیةَ الله فی أرضه، فإذا اجتمعَ إلیه العَقدُ وهو عشرةُ آلافِ رجلٍ خَرَجَ، فلا یبقی فی الأرض معبودٌ دون الله عز وجل من صنم (ووثن) وغیره إلا وقعت فیه نارٌ فاحترقَ. وذلک بعد غیبةٍ طویلةٍ، لیعلمَ اللهُ من یطیعُه بالغیب ویؤمنُ به.

(بحار الأنوار 191/52).

ص:153


1- (1) من الآیة 86 من سورة هود.

14 - غیبة النعمانی 289: أبو عبد الله محمد بن إبراهیم بن جعفر الکاتب (ابن أبی زینب النعمانی) قال: أخبرنا محمد بن یعقوب الکلینی أبو جعفر، قال: حدثنی علی بن إبراهیم بن هاشم(1) ، عن أبیه(2) ، قال: وحدثنی محمد بن [بن یحیی] بن عمران(3) ، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن عیسی، قال [الکلینی]: وحدثنا علی بن محمد وغیره، عن سهل بن زیاد، جمیعاً، عن الحسن بن محبوب(4) ، عن عمرو بن أبی المقدام(5) ، عن جابر بن یزید الجعفی، قال: قال أبو جعفر محمد بن علی الباقر (علیه السلام): یا جابرُ، إلزم الأرضَ ولا تحرِّک یَداً ولا رجلاً، حتی تری علاماتٍ أذکرُها لک إن أدرکتَها: أولُها اختلافُ بنی العباسِ، وما أراکَ تدرکُ ذلک، ولکن حدِّث به من بعدی عنی،

ص:154


1- (1) علی بن إبراهیم بن هاشم: (أبو الحسن القمی، ثقة فی الحدیث، ثبت، معتمد، صحیح المذهب) - النجاشی 260، وهو صاحب التفسیر المعروف بتفسیر القمی، کان حیاً فی سنة 307 ه -.
2- (2) هو أبو إسحاق، إبراهیم بن هاشم الکوفی القمی، ثقة جلیل، أول من نشر حدیث الکوفیین فی قم، وقد فاقت مجموع روایاته الستة آلاف روایة، ویعد فی أعلی درجات العدالة والوثاقة، توفی بحدود 265 ه -.
3- (3) کذا فی مستدرک الوسائل والبحار، والظاهر هو محمد بن یحیی العطار المتقدم، وفی غیبة النعمانی (محمد بن عمران).
4- (4) (أبو علی، الحسن بن محبوب السراد، ویقال الزراد، کوفی، ثقة جلیل روی عن الکاظم والرضا علیهما السلام، ولد سنة 149 ه - وتوفی سنة 224 ه -) - خلاصة الأقوال 97.
5- (5) اسم أبی المقدام: ثابت بن هرمز الحداد، عده النجاشی من أصحاب السجاد والباقر والصادق علیهم السلام، وثقه جماعة منهم ابن الغضائری والنوری والمامقانی - مستدرکات علم رجال الحدیث 23/6، توفی فی 170 أو 172 ه -.

ومنادٍ ینادی من السماء، ویجیئکم صوتٌ من ناحیةِ دمشقَ بالفَتحِ، وتُخسفُ قریةٌ من قُری الشام تسمی الْجابیة(1) ، وتَسقطُ طائفةٌ من مسجدِ دمشقَ الأیمنِ، ومارقةٌ تمرُقُ من ناحیةِ التُّرک، ویعقبُها هرجُ الرومِ، وسیُقبِلُ إخوانُ التُّرک حتی ینزِلُوا الجزیرةَ، وسیقبِلُ مارقةُ الرومِ حتی ینزِلُوا الرملةَ، فتلک السنةُ - یا جابرُ - فیها اختلافٌ کثیرٌ فی کلِّ أرضٍ من ناحیة المغربِ، فأوَّلُ أرضٍ تَخرُبُ أرضُ الشام، ثم یختلفُون عندَ ذلک علی ثلاثِ رایاتٍ: رایةُ الأصهَب، ورایةُ الأبقَع، ورایةُ السُّفیانی، فیلتقی السفیانیُّ بالأبقعِ، فیقتتلونَ فیقتلُه السفیانیُّ ومن تبِعَه، ثم یَقتَلُ الأصهبَ، ثم لا یکونُ له هِمَّةٌ إلا الإقبالَ نحوَ العراق، ویمُرُّ جیشُه بقَرقِیسِیاء(2) ، فیقتَتِلونَ بها فیقتُلُ بها من الجبَّارینَ مائة ألفٍ، ویبعثُ السفیانیُّ جیشاً إلی الکوفة، وعدتُهُم سَبعونَ ألفاً، فیُصیبونَ من أهلِ الکوفة قتلاً، وصلباً، وسبیاً، فبینا هُم کذلکَ إذ أقبلت رایاتٌ من قِبَلِ خُراسان، تطوی المنازلَ طیَّاً حثِیثاً، ومعهم نفرٌ من أصحابِ القائِمِ، ثم یخرجُ رجلٌ من مَوالی أهلِ الکوفةِ فی ضُعَفَاءَ فیقتُله أمیرُ جیشِ السفیانی بین الحِیرةِ والکُوفةِ، ویبعثُ السفیانیُّ بعثاً إلی المدینة، فینفرُ المهدیُّ منها إلی مَکة، فیبلغُ أمیرَ جیشِ السفیانیِّ أنَّ المهدیَّ قد خرجَ إلی مَکَة، فیبعثُ جَیشاً علی أثرِه فلا یدرکُه حتی یدخلَ مکةَ خائفاً یترقب علی سنة مُوسَی بنِ عِمران (علیه السلام).

ص:155


1- (1) الجابیة: بکسر الباء، ویاء مخففة، وأصله فی اللغة الحوض الذی یجبی فیه الماء للإبل، وهی قریة من أعمال دمشق ثم من عمل الجیدور من ناحیة الجولان قرب مرج الصفر فی شمالی حوران، إذا وقف الانسان فی الصنمین واستقبل الشمال ظهرت له، وتظهر من نوی أیضا، وبالقرب منها تل یسمی تل الجابیة - معجم البلدان 91/2.
2- (2) بلدة علی نهر الخابور، إلی الشمال الغربی من العراق، وعندها مصب الخابور فی الفرات، فتحها حبیب بن مسلمة الفهری سنة 19 ه -. انظر: معجم البلدان 328/4.

وقال [علیه السلام]: فینزِلُ أمیرُ جیشِ السفیانی البیداءَ، فینادی منادٍ من السماء: یا بیداءُ، بِیدی القومَ، فیُخسَفُ بِهِم، فلا یُفلِتُ منهم إلا ثلاثةُ نفرٍ، یُحَوِّلُ اللهُ وجوهَهُم إلی أقفیتهم، وهم من کَلب(1) ، وفیهم نَزلت هذه الآیة: (یا أیُّها الذینَ أوتُوا الکتابَ آمِنُوا بما نَزَّلنا مُصَدِّقاً لما مَعَکُم مِن قَبلِ أنْ نَطمِسَ وُجوُهَاً فَنَرُدَّهَا علی أدبارِهَا)(2) ، قال: والقائمُ یومئذٍ بمکة، قد أسندَ ظهرَهُ إلی البیتِ الحرامِ مُستَجِیراً بهِ، فینادی: یا أیُّها الناسُ، إنا نَستَنصِرُ اللهَ فمَن أجابَنا من الناسِ فإنا أهلُ بیتِ نبیکُم محمدٍ (صلی الله علیه وآله)، ونحنُ أولی الناسِ بالله وبمحمدٍ (صلی الله علیه وآله)، فمن حاجَّنی فی آدم فأنا أولی الناسِ بآدم، ومن حاجَّنی فی نوحٍ فأنا أولی الناسِ بنُوحٍ، ومن حاجَّنی فی إبراهیمَ فأنا أولی الناس بإبراهیم، ومن حاجَّنی فی مُحمدٍ (صلی الله علیه وآله) فأنا أولی الناسِ بمُحمدٍ (صلی الله علیه وآله)، ومن حاجَّنی فی النبیین فأنا أولی الناسِ بالنبیین، ألیسَ اللهُ یقولُ فی محکم کتابهِ:(إِنَّ اللّهَ اصْطَفی آدَمَ وَ نُوحاً وَ آلَ إِبْراهِیمَ وَ آلَ عِمْرانَ عَلَی الْعالَمِینَ * ذُرِّیَّةً بَعْضُها مِنْ بَعْضٍ وَ اللّهُ سَمِیعٌ عَلِیمٌ)3 ؟ فأنا بقیةٌ من آدمَ، وذخیرةٌ من نوحٍ، ومُصطَفی من إبراهیم، وصفوةٌ من مُحمد صلی الله علیهم أجمعین، ألا فمن حاجَّنی فی کتابِ اللهِ، فأنا أولی الناسِ بکتابِ اللهِ، ألا ومن حاجَّنی فی سُنَّة رسولِ اللهِ، فأنا أولی الناسِ بسُنَّة رسولِ اللهِ، فأنشِدُ اللهَ من سَمِعَ کلامی الیوم لَمَا أبلَغَ الشاهدُ منکم الغائبَ، وأسألُکم بحقِّ اللهِ وبحقِّ رسولهِ

ص:156


1- (1) قبیلة کلب، وهم (بطن من قضاعة، من القحطانیة، کانوا ینزلون دومة الجندل، وتبوک، وأطراف الشام) - "معجم قبال العرب لعمر کحالة 991/3" .
2- (2) من الآیة 47 من سورة النساء.

وبحقی، فإن لی علیکم حقَّ القُربی من رسولِ اللهِ، إلا أعنتُمُونا ومنعتُمُونا ممن یظلِمُنا، فقد أُخفَنا، وظُلِمنا، وطُرِدنا من دیارِنا وأبنائِنا، وبُغِیَ علینا، ودُفِعنا عن حَقِّنا، وافتری أهلُ الباطلِ عَلینا، فاللهَ اللهَ فینا لا تخذِلونا، وانصُرونا ینصُرکُم اللهُ تعالی.

قال [الباقر علیه السلام]: فیجمعُ اللهُ علیه أصحابَه ثلاثمائةَ وثلاثةَ عشرَ رجلاً، یجمعُهم اللهُ له علی غیرِ مِیعادٍ، قَزَعَاً کَقَزَعِ الخریفِ (1) ، وهی - یا جابرُ - الآیةُ التی ذکرَها اللهُ فی کتابه:(أَیْنَ ما تَکُونُوا یَأْتِ بِکُمُ اللّهُ جَمِیعاً إِنَّ اللّهَ عَلی کُلِّ شَیْ ءٍ قَدِیرٌ)2 فیبایعونَهُ بین الرُّکنِ والمَقام، ومعه عهدٌ من رسول الله (صلی الله علیه وآله) قد توارثتهُ الأبناءُ عن الآباءِ.

والقائمُ - یا جابرُ - رجلٌ من وَلَدِ الحُسین، یُصلِحُ اللهُ له أمرَهُ فی لَیلة، فما أشکَلَ علی الناس من ذلک - یا جابرُ - فلا یُشکِلُ علیهم ولادتُه من رسولِ اللهِ (صلی الله علیه وآله)، ووراثتُه العلماءَ عالِماً بعد عالِم، فإن أشکَلَ هذا کلُّه علیهم، فإنَّ الصوتَ من السماءِ لا یُشکِلُ علیهم، إذا نُودِی باسمِهِ واسمِ أبیهِ وأمِهِ.

(بحار الأنوار 237/52، مستدرک الوسائل 37/11).

ص:157


1- (1) القَزَعُ: قطعٌ من السحاب رقیقةٌ، الواحدة قَزَعَةٌ - الصحاح 76/2.

کتاب التواریخ

مولد علی بن الحسین علیه السلام وشیء من أحواله

(1)

15 - کمال الدین 537: أبو جعفر محمد علی بن الحسین بن بابویه القمی قال: حدثنا محمد بن محمد بن عصام رضی الله عنه قال: حدثنا محمد بن یعقوب الکلینی قال: حدثنا علی بن محمد قال: حدثنا محمد بن إسماعیل بن موسی بن جعفر(2) قال: حدثنی أبی، عن أبیه موسی بن جعفر، عن أبیه جعفر بن محمد، عن أبیه محمد بن علی علیهم السلام: إنَّ حبّابة الوالبیة(3) دعا لها علیُّ بنُ الحُسینِ، فرَدَّ اللهُ علیها شبابَها، فأشار إلیها بإصبعه، فحاضت لوقتها، ولها یومئذٍ مائة سنة وثلاث عشرة سنة.

(وقد ورد معنی هذه الروایة فی الکافی ولکن بسند مختلف ومتن مختلف فارتأینا إدراجها إتماماً للفائدة، بحار الأنوار 178/25).

ص:158


1- (1) أضفنا عبارة (وشیء من أحواله) لإعطاء شمولیة للعنوان یتناسب والروایات الداخلة فیه.
2- (2) ممن أدرک الإمام المهدی علیه السلام ورأی الإمام وهو غلام، وله مکاتبة مع الإمام العسکری علیه السلام.
3- (3) من خیرة نساء الشیعة، روت عن أمیر المؤمنین علیه السلام، أدرکت عصر الرضا علیه السلام، بعد أن دعا لها الأئمة بطول العمر، ویقال إن الإمام الرضا علیه السلام کفنها بقمیصه الشریف.

16 - علل الشرائع 232/1: أبو جعفر محمد علی بن الحسین بن بابویه القمی قال: حدثنا محمد بن محمد بن عصام الکلینی رضی الله عنه قال: حدثنا محمد بن یعقوب الکلینی رضی الله عنه قال: حدثنا الحسین بن الحسن الحسنی(1) ، وعلی بن محمد بن عبد الله(2) ، جمیعاً، عن إبراهیم بن إسحاق الأحمر(3) ، عن عبد الرحمان بن عبد الله الخزاعی(4) ، عن نصر بن مزاحم المنقری(5) ، عن عمرو بن شمر(6) ، عن جابر بن یزید الجعفی(7) قال: قال أبو جعفر محمد بن الباقر (علیه السلام): إنَّ أبی علیَّ بنَ الحُسینِ (علیه السلام) ما ذَکَرَ نعمةَ اللهِ علیهِ إلا سَجَدَ، ولا قرأ آیةً من کتابِ اللهِ عزَّ وجلَّ وفیها سُجودٌ إلا سَجَدَ، ولا دَفَعَ اللهُ تعالی عنه سوءً یخشاه أو کیدَ کایدٍ إلا سَجَدَ، ولا فَرَغَ من صلاةٍ

ص:159


1- (1) هو (الحسین بن الحسن الحسنی الأسود، فاضل، یکنی أبا عبد الله الرازی) - مستدرکات علم رجال الحدیث 114/3، وهو من مشایخ الکلینی.
2- (2) هو علی بن محمد بن بندار، و (بندار): لقب عبد الله بن عمران الجنابی البرقی، وکنیته أبو القاسم، من مشایخ الکلینی، ورجح السید الخوئی کونه ابن عم محمد بن علی ماجیلویه القمی.
3- (3) إبراهیم بن إسحاق الأحمر: ضعفه النجاشی، وتوقف الحلی فی روایته، وبرغم ذلک فقد صرح جماعة بتوثیقه، کان حیاً حتی سنة 269 ه -.
4- (4) لم یرد إلا فی مثل هذا الإسناد - راجع: الکافی 467/1.
5- (5) هو نصر بن مزاحم المنقری (العطار أبو المفضل، کوفی، مستقیم الطریقة، صالح الأمر، غیر أنه یروی عن الضعفاء) - النجاشی 427، له کتابه المشهور وقعة صفین، توفی 212 ه -.
6- (6) قالوا بتضعیفه، إلا إن المتتبع لروایته وحاله یقطع بعکس ذلک، کان حیاً بحدود 160 ه -، وقد اوردنا فی مقدمة هذا الکتاب أن ثلة من المحققین استظهروا وثاقته وحسن حاله.
7- (7) جابر بن یزید الجعفی، کوفی ثقة من أجلاء أصحاب الصادق والباقر علیهما السلام ومن خواصهما وأصحاب سرهما روی عنهما وعن الصحابی جابر الأنصاری، توفی 128 ه -، أکثر الروایة عنه عمرو بن شمر.

مفروضةٍ إلا سَجَدَ، ولا وُفق لإصلاحٍ بین اثنینِ إلا سَجَدَ، وکان أثرُ السُّجودِ فی جمیع مواضعِ سجودِهِ، فسُمی السجادُ لذلک.

(وسائل الشیعة 376/6، مناقب ابن شهر آشوب 304/3، بحار الأنوار 6/46، جامع أحادیث الشیعة 229/5).

17 - علل الشرائع 233/1: أبو جعفر محمد علی بن الحسین بن بابویه القمی قال: حدثنا محمد بن محمد بن عصام الکلینی رضی الله عنه قال: حدثنا محمد بن یعقوب الکلینی قال: حدثنا علی بن محمد، عن أبی علی محمد بن إسماعیل بن موسی بن جعفر بن محمد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب، عن أبیه، عن آبائه، عن محمد بن علی الباقر (علیه السلام) قال: کان لأبی (علیه السلام) فی موضع سجوده آثارُ ناتِئَةٌ، وکان یَقطَعُها فی السَّنةِ مرّتینِ، فی کلِّ مرةٍ خمسُ ثَفِنات(1) ، فسُمِّیَ ذا الثَفِنات لذلک.

(وسائل الشیعة 377/6، بحار الأنوار 6/46، أحادیث الشیعة 229/5).

مولد أبی عبد الله جعفر بن محمد وشیء من أحواله

18 - کمال الدین 36: أبو جعفر محمد علی بن الحسین بن بابویه القمی قال: ما حدثنا به محمد بن عصام - رضی الله عنه - قال: حدثنا محمد بن یعقوب الکلینی قال: حدثنا القاسم بن العلاء قال: حدثنی إسماعیل بن علی القزوینی قال: حدثنی علی بن إسماعیل، عن حماد بن عیسی(2) ، عن

ص:160


1- (1) أصلها من ثَفِنات البعیر: وهی مواضع جسمه التی تلامس الأرض عندما یبرُکُ، وقد استعیر المصطلح لمواضع سجود الإنسان التی تلامس الأرض فی حالة سجوده.
2- (2) هو (حماد بن عیسی، أبو محمد الجهنی مولی، وقیل عربی، سکن البصرة. وقیل إنه روی عن أبی عبد الله علیه السلام عشرین حدیثاً، وکان ثقة فی حدیثه، صدوقاً، توفی سنة 209 ه -) - النجاشی 142.

الحسین بن المختار(1) قال: دخل حیَّانُ السَرَّاج(2) علی الصادقِ جعفرِ بنِ مُحمدٍ علیهما السلام فقالَ له: یا حیانُ ما یقولُ أصحابُک فی مُحمدِ بنِ الحَنَفیة؟ قال: یقولون: إنه حیٌ یرزقُ، فقال الصادق علیه السلام: حدثنی أبی علیه السلام أنه کان فیمن عادهُ فی مرضِهِ، وفیمن غمّضَه، وأدخلَه حفرتَه، وزوّجَ نساءَه، وقسّم میراثَه، فقال حیان: یا أبا عبدِ اللهِ، إنما مَثَلُ مُحمدِ بنِ الحنفیة فی هذه الأمةِ کمثلِ عیسی بن مریم، شُبِّهَ أمرُهُ للناسِ، فقال الصادق علیه السلام: شُبِّه أمرُه علی أولیائِه، أو علی أعدائِه؟ قال: بل علی أعدائِه، فقال: أتزعمُ أن أبا جعفر محمدَ بنَ علیٍ الباقرَ علیهما السلام عدوُّ عمِهِ محمد بن الحنفیة؟ فقال: لا، فقال الصادقُ علیه السلام: یا حیانُ، إنکم صَدَفتُم عن آیاتِ الله، وقد قال الله تبار ک وتعالی: (سَنَجْزِی الَّذِینَ یَصْدِفُونَ عَنْ آَیَاتِنَا سُوءَ الْعَذَابِ بِمَا کَانُوا یَصْدِفُونَ)(3) ، وقال الصادق علیه السلام: ما ماتَ محمد بن الحنفیة حتی أقرَّ لعلیِ بنِ الحُسینِ علیهما السلام(4).

(بحار الأنوار 80/42).

ص:161


1- (1) هو (الحسین بن المختار القلانسی) بیاع الأکفان، من أصحاب الصادق والکاظم صلوات الله علیهما، رماه البعض بالوقف، ونفاه عنه آخرون، واتفقوا أنه ثقة، وقد روی الکشی هذه الروایة عن الحسین بن المختار، عن عبد الله بن مسکان، وهو غریب، لأن الثانی هو الذی یروی عن الحسین بن المختار ولیس العکس، توفی بحدود 180 ه -.
2- (2) وقیل حنان السراج، من الکیسانیة القائلین بإمامة محمد بن الحنفیة وإنه لم یمت.
3- (3) من الآیة 157 من سورة الأنعام.
4- (4) محمد بن الحنفیة: أبوه أمیر المؤمنین صلوات الله علیه. والحنفیة لقب أمة خولة بنت جعفر بن قیس. وهی من سبی الیمامة الذین سبوا لقولهم بولایة أمیر المؤمنین علیه السلام وأراد الظالمون بیعها. فتزوجها أمیر المؤمنین علیه السلام، وقد زعمت جماعة عرفت بالکیسانیة أن محمد بن الحنفیة إمام وأنه المهدی والرجل بریء من أقوال هؤلاء، ت 82 ه - راجع: مستدرکات علم رجال الحدیث 77/7.

مولد أبی الحسن علی بن موسی الرضا وشیء من أحواله

19 - عیون أخبار الرضا 187/1: أبو جعفر محمد علی بن الحسین بن بابویه القمی قال: حدثنا محمد بن موسی [بن] المتوکل(1) رضی الله عنه، ومحمد بن محمد بن عصام الکلینی، وأبو محمد الحسن بن أحمد المؤدب(2) ، وعلی بن عبد [الله] الوراق(3) ، وعلی بن أحمد بن محمد بن عمران الدقاق رضی الله عنهم، قالوا: حدثنا محمد بن یعقوب الکلینی (رحمه الله) قال: حدثنا علی بن إبراهیم العلوی الجوانی(4) ، عن موسی بن محمد المحاربی(5) ، عن رجل ذکر اسمه، عن أبی الحسن الرضا علیه السلام أن المأمون قال له: هل رویتَ من الشِّعر شیئاً؟ فقال: قد رویتُ منه الکثیرَ، فقال: أنشدنی أحسن ما رویته فی الحِلْمِ.

فقال علیه السلام:

ص:162


1- (1) من مشایخ الصدوق الذین ترضی عنهم کثیراً.
2- (2) الحسن بن إبراهیم بن أحمد بن هشام المؤدب الکاتب: من مشایخ الصدوق، روی عنه مترضیاً علیه.
3- (3) فی الأصل (علی بن عبد الوراق)، والصحیح: علی بن عبد الله الوراق: وهو من مشایخ الصدوق الذین ترضی عنهم وترحم علیهم یروی عن سعد بن عبد الله الأشعری وعلی بن إبراهیم، ولعل هذه هی الروایة الوحیدة التی رواها عن الکلینی.
4- (4) هو (علی بن إبراهیم بن محمد بن الحسن بن محمد بن عبید الله بن الحسین بن علی بن الحسین علیه السلام أبو الحسن الجوانی: ثقة صحیح الحدیث بالاتفاق وهو من مشایخ الکلینی) - مستدرکات علم رجال الحدیث 276/5.
5- (5) لعل ذکره لم یرد فی غیر هذه الروایة، وفی الوسائل (موسی بن محمد الحجازی)، ویوجد فی أسانید الصدوق عدد من الرجال بعنوان (موسی بن محمد) و (محمد بن موسی).

إذا کان دونی من بُلیتُ بجهله أبیتُ لنفسی أن تقابِلَ بالجهلِ

و إن کان مثلی فی محلِّی من النُهی أخذتُ بحِلمی کی أجِلَّ عن المِثلِ

وإن کنتُ أدنی منه فی الفضل والحِجی عرفت له حق التقدمِ والفضلِ

فقال له المأمون: ما أحسنَ هذا! من قالَه؟! فقال [علیه السلام]: بعضُ فتیاننا، قال: فأنشدنی أحسنَ ما رویتَه فی السُّکوتِ عن الجاهلِ، وترکِ عتابِ الصدیقِ، فقال علیه السلام:

أنی لیهجُرنی الصدیقُ تجنُّباً فأُریهِ أنَّ لِهجرِهِ أسباباً

واراهُ إنْ عاتبتُه أغریتُه فأری لهُ ترکَ العتابِ عتاباً

وإذا بُلیتُ بجاهلٍ مُتحکمٍ یَجدُ المُحالَ من الأمورِ صَواباً

أولیتُه منِّی السکوتَ ورُبما کان السکوتُ عن الجوابِ جَواباً

فقال المأمون: ما أحسنَ هذا! هذا من قالَه؟ [قال: بعضُ] فتیانِنا، قال: فأنشدنی عن أحسنَ ما رویتَه فی استجلابِ العدو حتی یکونَ صدیقاً، فقال علیه السلام:

وذی غِلةٍ سالمتُهُ فقهرتُهُ فأوقرتُه منی لعفو التَجََمُّلِ

ومن لا یدافعْ سیئاتِ عَدوِّهِ بإحسانهِ لمْ یأخذِ الطَّولَ من عَلِ

ولم أرَ فی الأشیاءِ أسرعَ مَهلَکاً لغَمرٍ قدیمٍ من وِدادٍ مُعَجَّلِ

فقال المأمون: ما أحسنَ هذا! هذا من قالَه؟ فقال علیه السلام: بعضُ فتیانِنا، قال: فأنشدنی أحسن ما رویتَه فی کِتمان السِّر، فقال علیه السلام:

ص:163

وأنی لأنسی السرَّ کیلا أُذیعَهُ فیا مَن رأی سِراً یُصانُ بأن یُنسَی

مَخافةَ أنْ یَجری ببالیَ ذِکرُهُ فَینبذُهُ قَلبی إلی مُلتوٍ حِسَّاً(1)

فیُوشَکُ من لم یُفشِ سِراً وجالَ فی خواطِرِهِ أن لا یُطیقَ له حَبساً

فقال المأمون: إذا أمرتَ أن یُتَرَّبَ الکتابُ (2) کیف تَقولُ؟ قال: تَرِّبْ، قال: فمن السَّحا(3) ؟ قال: سَحِّ، قال: فمن الطین؟ قال: طِن(4) ، قال: فقال المأمون: یا غلام ترَّبْ هذا الکتاب وسَحِّهِ وطِنه وامض به إلی الفضلِ بنِ سهلٍ (5) وخذ لأبی الحسن علیه السلام ثلاثمائة ألف درهم(6).

(وسائل الشیعة 184/17، بحار الأنوار 107/49، مستدرک الوسائل 435/8، جامع أحادیث الشیعة 190/6-556/14-108/16).

ص:164


1- (1) قُرِأت (الحشا)، وفی بعض النسخ (حِسَّا) وهو الأقرب لقافیة الأبیات ووزنها، والحسُّ: وجع یأخذ النفساء بعد الولادة، وهو کنایة عن شدة تحمل السر وکتمانه.
2- (2) ترب الکتاب: ذرَّ علیه التراب لتجف کتابته، أو ربما لتکون أوضح ویصعب مسحها.
3- (3) سحا الکتاب: شده بسحاة أو سحاءة، والسحاة هی الفتیلة تقتطع من القرطاس.
4- (4) طِن الکتاب: أی، اختمه بالطین.
5- (5) هو الفضل بن سهل أبو العباس السرخسی، مجوسی أسلم علی ید المأمون سنة 190 ه -، وکان یلقب ذا الریاستین لأنه تقلد الوزارة والسیف، قتله المأمون سنة 203 ه - بعد أن خشی من اتساع نفوذه فی الدولة - الوافی بالوفیات 32/24.
6- (6) قال الصدوق (رحمه الله) بعد إیراد هذا الخبر: کان سبیل ما یقبله الرضا علیه السلام عن المأمون سبیل ما کان یقبله النبی صلی الله علیه وآله من الملوک، وسبیل ما کان یقبله الحسن بن علی علیه السلام من معاویة، وسبیل ما کان یقبله الأئمة علیهم السلام من آبائه من الخلفاء، ومن کانت الدنیا کله له، فغُلب علیها، ثم أُعطیَ بعضها، فجائز له أن یأخذه.

باب مولد أبی الحسن علی بن محمد علیهما السلام وشیء من أحواله

20 - غیبة الطوسی 351: أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسی قال: روی محمد بن یعقوب رفعه إلی محمد بن فرج(1) قال: کتبتُ إلیه [یعنی أبا الحسن الهادی] أسأله عن أبی علی بن راشد(2) ، وعن عیسی بن جعفر بن عاصم(3) ، وعن ابن بند، فکتب إلی:

(ذکرتَ ابنَ راشد رحِمهُ اللهُ فإنَّه عاشَ سَعیداً وماتَ شهیداً، ودعا لابنِ بَنْد والعاصمی)، وابنُ بَنْد ضُربَ بعمودٍ وقُتلَ، وابنُ عاصِم ضُربَ بالسیاطِ علی الجِسر ثلاثمائةِ سوطٍ ورُمیَ بهِ فی دجلة(4).

(بحار الأنوار 220/50).

ص:165


1- (1) هو (محمد بن الفرج الرخجی، من أصحاب الکاظم والرضا والهادی صلوات الله علیهم. ثقة بالاتفاق) - مستدرکات علم رجال الحدیث 282/7، توفی بسر من رأی بعد سنة 233 ه -.
2- (2) هو (الحسن بن راشد، أبو علی البغدادی، وقد یقال: أبو علی بن راشد، جلیل وکیل ثقة بالاتفاق، من أصحاب الجواد والهادی صلوات الله علیهما) - مستدرکات علم رجال الحدیث 385/2، توفی قبل 254 ه -.
3- (3) هو (عیسی بن جعفر بن محمد بن عاصم من الممدوحین من السفراء. دعا له الإمام أبو الحسن الثالث علیه السلام) - مستدرکات علم رجال الحدیث 154/6، وکان المتوکل لعنه الله أمر بضربه بالسیاط وترکه فی الشمس حتی یموت ثم رمی جسده الشریف فی نهر دجلة ببغداد بتهمه سب الخلفاء وأزواج النبی، وذلک سنة 241 ه - تاریخ الطبری 375/7.
4- (4) ابن عاصم هو (عیسی بن جعفر بن عاصم)، کان له خان ببغداد یرتزق منه، وقد وشی به عند القاضی أنه یسب الصحابة وأزواج النبی، فرُفع أمره للمتوکل، فأصدر الخلیفة الظالم أمراً بضرب عیسی بن جعفر (رحمه الله) ضرباً مبرّحاً بالسیاط حتی الموت ورمی جثته الشریفة فی نهر دجلة، وهکذا بدأ المد السلفی بزعامة المتوکل باستعمال إرهاب الدولة المنظم لفرض نظریاته العقدیة، وتذویب العقیدة السلفیة فی أذهان الناس تحت وطأة السیاط وحر السیوف - راجع: البدایة والنهایة 357/10.

باب مولد الصاحب علیه السلام و شیء من أحواله

21 - کمال الدین 430: أبو جعفر محمد علی بن الحسین بن بابویه القمی قال: حدثنا محمد بن محمد بن عصام رضی الله عنه قال: حدثنا محمد بن یعقوب الکلینی قال: حدثنا علی بن محمد قال: وُلد الصاحبُ علیه السلام للنّصف من شعبان، سنة خمس وخمسین ومائتین.

(بحار النوار 4/51، وهذه وإن لم تکن روایة عن المعصوم فقد أثبتناها لأنها جاءت مسندة وفی الکافی (باب مولد الصاحب علیه السلام) العبارة هکذا: (ولد علیه السلام للنصف من شعبان، سنة خمس وخمسین ومائتین) بدون سند..).

22 - کمال الدین 408: أبو جعفر محمد علی بن الحسین بن بابویه القمی قال: حدثنا محمد بن محمد بن عصام رضی الله عنه قال: حدثنا محمد بن یعقوب الکلینی قال: حدثنی علان الرازی قال: أخبرنی بعضُ أصحابِنا أنه لمّا حَمَلت جاریةُ أبی مُحمدٍ علیه السلام قال: ستحملینَ ذکراً، واسمه مُحمّدُ، وهو القائمُ من بَعدی.

(کفایة الأثر 293، لأبی القاسم علی بن محمد بن علی الخزاز القمی الرازی (ت 400) رواه عن أبی الفضل محمد بن عبد الله الشیبانی المتوفی سنة 387، عن الکلینی (ت 329)، وسائل الشیعة 243/16، بحار الأنوار 2/51-161/51).

23 - غیبة الطوسی 223: أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسی قال: روی محمد بن یعقوب الکلینی رفعه قال: قال أبو مُحمّدٍ علیه السلام - حین وُلد الحجةُ علیه السلام -: زَعَمَ الظلمةُ أنهم یقتلوننی لیقطَعُوا هذا النسلَ، فکیفَ

ص:166

رأوا قدرةَ اللهِ، وسماهُ (المُؤمّلُ).

(بحار الأنوار 30/51).

24 - غیبة الطوسی 233: أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسی قال: روی محمد بن یعقوب رفعه، عن نسیم الخادم(1) خادم أبی محمد علیه السلام [قالت]: دخلتُ علی صاحبِ الزمانِ علیه السلام بعد مولدِهِ بعَشر لیالٍ، فعطستُ عندهُ. فقال: یرحمُکِ اللهُ، ففرحتُ بذلک، فقال: ألا أبشرکِ فی العُطاس؟ هو أمانٌ من الموتِ ثلاثةَ أیام.

(بحار الأنوار 5/51).

25 - کمال الدین 484: أبو جعفر محمد علی بن الحسین بن بابویه القمی قال: حدثنا محمد بن محمد بن عصام الکلینی رضی الله عنه قال: حدثنا محمد بن یعقوب الکلینی، عن إسحاق بن یعقوب(2) قال: سألت محمد بن عثمان العَمری رضی الله عنه(3) أن یوصِلَ لی کتاباً قد سألتُ فیه عن مسائلَ أشکلَت علیَّ فَوَرَد التَّوقیعُ بخطِّ مَولانا صاحبِ الزمانِ (4) علیه

ص:167


1- (1) یظهر من روایة الصدوق فی (کمال الدین 340) أنها خادمة (جاریة)، ولعله الأقرب لدلالة الاسم، وطبیعة العمل داخل المنزل، ولأن التعبیر (خادم) یشمل الذکر والأنثی
2- (2) هو (هو إسحاق بن یعقوب بن إسحاق أبو محمد البغدادی، قال عنه التُستری هو أخو الکلینی) - مستدرکات علم رجال الحدیث 590/1، ویبدو أنه کان علی صلة وثیقة بالسفیر الثانی رضی الله عنه، راجع الحدیث (32).
3- (3) فی الخرائج قال: (سألت الشیخ الکبیر أبا جعفر محمد بن عثمان العمری)
4- (4) فی غیبة الطوسی: (فوقع التوقیع بخط مولانا صاحب الدار).

السلام: أما سألتَ عنهُ أرشَدَکُ اللهُ وثبَّتکَ من أمرِ المُنکِرینَ لی من أهلِ بیتِنا وبنی عمِّنا، فاعلم أنه لیسَ بینَ اللهِ عزَّ وجلَّ وبینَ أحدٍ قرابةٌ، ومن أنکَرَنی فَلیسَ مِنّی وسبیلُهُ سبیلُ ابن نوحٍ علیه السلام. أما سبیلُ عمّی جعفرٍ ووَلَدِهِ فسبیلُ إخوةِ یوسُفَ علیهِ السلام. أمّا الفُقّاعُ (1) فشُربُه حرامٌ، ولا بأسَ بالشَّلمَابِ (2) ، وأمّا أموالُکم فلا نقبلُها إلا لتَطَّهَّرُوا، فمن شاءَ فلیصِل ومن شاءَ فلیقطَع فما آتانی(3) اللهُ خیرٌ ممّا آتاکُم. وأما ظُهُور الفرجِ فإنَّه إلی اللهِ تعالی ذکرُهُ، وکَذَبَ الوقّاتونَ. وأمّا قولُ من زَعَمَ أنَّ الحُسینَ علیه السلام لم یُقتَل فکُفرٌ وتَکذیبٌ وضَلالٌ. وأمَّا الحوادثُ الواقعةُ فارجِعوا فیها إلی رُواةِ حدیثِنا فإنَّهم حُجَّتی علیکُم وأنا حجَّةُ اللهِ علیهم(4).

وأمَّا مُحَمَّدُ بنُ عُثمان العَمری - رضی الله عنهُ وعن أبیهِ من قبلُ - فإنّه ثِقَتی وکتابُهُ کتابی. وأما مُحَمَّدُ بنُ علیِّ بنِ مَهزیار الأهوازی(5) فسیُصلِحُ اللهُ

ص:168


1- (1) عصیر یتخذ من ماء الشعیر المغلی - راجع: الحدائق الناضرة 120/5.
2- (2) کلمة فارسیة مُدمجة من کلمتین: شالِم آب، أو شَیلَم آب، ومعناها: ماء الشالِم أو ماء الشَیلم، وهو نبات ینمو بین بادرات الحنطة، ویقال أنه له تأثیر منوم وتخدیری ولکنه لیس بمسکر.
3- (3) فی غیبة الطوسی وبعض نسخ الخرائج (آتانی).
4- (4) فی بعض نسخ الخرائج لا توجد کلمة (علیهم)، أما نسخ غیبة الطوسی فبعضها یخلو من هذه الکلمة، وفی البعض الاخر یوجد (علیکم)، وقد نقل الحر العاملی هذا المقطع عن کمال الدین من دون ذکر کلمة (علیهم) کما فی الفصول المهمة 539/1، کذا فی البحار نقلاً عن الاحتجاج، فقد نقلها أحیانا بدون کلمة (علیهم) وأحیاناً بکلمة (علیکم).
5- (5) من أصحاب أبی الحسن الهادی صلوات الله علیه. ثقة بالاتفاق. وهو من السفراء والأبواب المعروفین الذین لا اختلاف فیهم، کما عن ابن طاووس - مستدرکات علم رجال الحدیث 247/7، ویظهر من التوقیع الشریف أنه کان شاکاً فی أول أمره وقد أصلح الله تعالی قلبه وأزال عنه شکه.

لهُ قلبَه ویزیلُ عنهُ شکَّهُ.

وأمَّا ما وصلْتَنا بِهِ فلا قَبولَ عندَنا إلاَّ لما طابَ وطَهُرَ وثَمنُ المغنیةِ حَرَامٌ (1). وأمّا مُحَمَّدُ بنُ شاذانَ بنِ نَعیمٍ (2) فهوَ رجلٌ من شیعتِنا أهلَ البیتِ. وأمّا أبو الخطّاب مُحَمَّدُ بنُ أبی زَینبَ الأجدعُ (3) فملعونٌ وأصحابُه ملعونونَ فلا تُجالِس أهلَ مقالتِهم فإنّی منهُم برئ وآبائی علیهم السلام منهم براءٌ.

وأما المُتلبِّسُون بأموالِنا فمن استَحلَّ منها شیئاً فأکَلَهُ فإنّما یأکلُ النیرانَ. وأمّا الخُمُسُ فقد أُبیحَ لشیعتِنا وجُعِلُوا منهُ فی حلٍّ إلی وقتِ ظُهُورِ أمرِنا لتَطِیبَ (4) ولادتُهُم ولا تَخبُثَ. وأما نَدامةُ قومٍ قد شکّوا فی دِینِ اللهِ عزَّ وجلَّ علی ما وصلُونا به فقد أقلْنا من استقالَ، ولا حاجةَ فی صلةِ الشّاکِّین. وأمّا علةُ ما وَقَعَ من الغَیبةِ فإنَّ اللهَ عزَّ وجلَّ یقولُ: (یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آَمَنُوا لا تَسْأَلُوا عَنْ أَشْیَاءَ إِنْ تُبْدَ لَکُمْ تَسُؤْکُمْ)(5) إنَّهُ لم یکُن لأحدٍ من آبائی علیهم السلام إلا وقد وقعت فی عُنُقِهِ بیعةٌ لطاغیةِ زمانِهِ، وإنی أخرُجُ حینَ أخرُجُ، ولا بیعةَ لأحدٍ من الطَّواغیتِ فی عُنُقی.

ص:169


1- (1) فی الخرائج ههنا زیادة (وکان لإسحاق جاریة مغنیة، فباعها، وبعث ثمنها إلیه، فرده) ولعلها من الرواة.
2- (2) هو (محمد بن شاذان بن نعیم النیشابوری: من وکلاء الناحیة المقدسة الذین رأوه ووقفوا علی معجزته، روی عن الفضل بن شاذان) - مستدرکات علم رجال الحدیث 133/7.
3- (3) محمد بن أبی زینب (مقلاص، أبو الخطاب الأسدی: مولی، کوفی، وکان یبیع الأبراد (جمع بُردة)، ذکره البرقی فی أصحاب الصادق علیه السلام، کان رجلاً ضالاً مضلاً، فاسد العقیدة) - معجم رجال الحدیث 255/15.
4- (4) فی الخرائج (لتطهر).
5- (5) من الآیة 101 من سورة المائدة.

وأمّا وجهُ الانتفاعِ بی فی غَیبتی فکالانتفاعِ بالشَّمسِ إذا غیّبتها عن الأبصارِ السّحابُ، وإنی لأمانٌ لأهلِ الأرضِ کما إنَّ النُجُومَ أمانٌ لأهلِ السّماءِ، فأغلِقُوا بابَ السؤالِ عمّا لا یعنِیکم، ولا تتکلّفُوا علمَ ما قد کُفِیتُم، وأکثِروا الدُّعاءَ بتعجیلِ الفَرَجِ، فإنَّ ذلکَ فَرَجکُم، والسلامُ علیکَ یا إسحاقَ بنَ یعقوبَ وعلی من اتّبعَ الهُدی.

(رواه فی الطوسی فی غیبته ص 290 قال: وأخبرنی جماعة، عن جعفر بن محمد بن قولویه، وأبی غالب الزراری(1) وغیرهما، عن محمد بن یعقوب الکلینی...).

(وسائل الشیعة 140/27، الخرائج والجرائح 1113/3، الاحتجاج 281/2، بحار الأنوار 180/53).

26 - غیبة الطوسی 353: أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسی قال: روی محمد بن یعقوب قال: خرج إلی [محمد بن عثمان] العَمری فی توقیعٍ طویلٍ اختصرناه: ونحنُ نبرأُ إلی اللهِ تَعالی من ابن هِلال(2) لا رَحِمَه اللهُ، وممن لا یَبرأ منه، فأعلمِ الإسحاقیَّ (3) وأهلَ بلدِهِ مما أعلمناکَ من حالِ هذا الفاجرِ، وجمیعَ من

ص:170


1- (1) هو (أحمد بن محمد بن محمد بن سلیمان بن الحسن بن الجهم بن بکیر بن أعین بن سنسن، أبو غالب الزراری (285 - ت 368)، شیخ العصابة فی زمنه ووجههم) - النجاشی ص 83.
2- (2) هو أحمد بن هلال، أبو جعفر البغدادی العبرتائی، ولد سنة 180 ه - وکان صالح الروایة أول أیامه، إلا أنه انحرف عن الإمام المهدی علیه السلام حسداً لسفیره الثانی (محمد بن عثمان العمری) فکانت عاقبته سیئة والعیاذ بالله، توفی سنة 267 ه -، وصدرت عدة تواقیع بلعنه والبراءة منه (لعنه الله) - راجع: مستدرکات علم رجال الحدیث 505/1.
3- (3) لعله (أحمد بن إسحاق بن عبد الله بن سعد بن مالک الأحوص الأشعری، أبو علی القمی: وافد القمیین، روی عن الجواد والهادی، وکان خاصة أبی محمد علیه السلام. ولا خلاف فی

کانَ سألَکَ ویسألُکَ عنهُ.

(بحار الأنوار 307/50، مستدرک الوسائل 321/12، جامع أحادیث الشیعة 445/14).

وقد روی الکَشّی هذا التوقیع مفصلاً من غیر طریق الکلینی ولأهمیته لا بأس بإیراده کاملاً:

عن علی بن محمد بن قُتیبة(1) ، قال: حدثنی أبو حامد أحمد بن إبراهیم المراغی(2) ، قال:

وَرد علی القاسم بن العلاء نسخةُ ما خَرَجَ من لَعنِ ابن هِلال وکان ابتداءُ ذلک أنْ کَتب علیه السلام إلی قُوّامِه بالعِراقِ: احذروا الصّوفیَّ المُتصنعَ، قالَ: وکان من شَأن أحمد بن هلال أنه قد کان حجَّ أربعاً وخَمسین حِجة، عُشرونَ منها علی قَدمیهِ. قالَ: وکان رواةُ أصحابِنا بالعراق لقُوهُ وکتبُوا مِنه، وأنکروا ما وَرَدَ فی مذمته، فحملوا القاسم بن العلاء علی أن یُراجِع فی أمرِهِ. فخرج إلیه:

قد کان أمرُنا نَفَذَ إلیکَ فی المُتصنعِ ابنِ هلال لا رحمه الله، بما قد علِمت، لم یَزَلْ، لا غفر الله له ذنبَه ولا أقاله عثرتَه، یُداخِلُ فی أمرِنا بلا إذنٍ منّا ولا رضی، یَستبدُّ

ص:171


1- (1) هو (علی بن محمد بن قتیبة، ویعرف بالقتیبی النیسابوری، أبو الحسن، تلمیذ الفضل بن شاذان، فاضل، علیه اعتمد أبو عمرو الکشی فی کتاب الرجال) - خلاصة الأقوال ص 177.
2- (2) شیعی صحیح المذهب، خرج من الإمام المهدی توقیع بمدحه والدعاء له.

برأیهِ، فیتحامی من دیونِنِا، لا یُمضی من أمرِنا إلا بما یَهواه ویُرید، أرداهُ اللهُ بذلکَ فی نارِ جَهَنَّم، فصَبرنا علیهِ حتی تَبَرَ اللهُ بدعوتِنا عُمْرَه.

وکنّا قد عرّفنا خبرَهُ قوماً من مَوالینا فی أیّامه لا رحِمَهُ اللهُ، وأمرناهم بإلقاءِ ذلک إلی الخاصِ من موالینا، ونحنُ نبرأ إلی اللهِ من ابن هلال لا رحمَهُ اللهُ، وممن لا یَبرأ منهُ.

واعلمِ الإسحاقیَّ سلّمهُ اللهُ وأهلَ بیتِهِ مما أعلمناکَ من حالِ هذا الفاجِرِ، وجمیعَ من کان سألَک ویسألُک عنه من أهلِ بلدِهِ والخارِجینَ ومن کان یَستحقُّ أن یطّلعَ علی ذلکَ، فإنهُ لا عُذر لأحدٍ من مَوالینا فی التشکیکِ فیما یؤدیهِ عنا ثِقاتُنا، قد عَرَفوا بأننا نفاوضُهم سرَّنا، ونحمِلُه إیّاهُ إلیهم وعَرفنا ما یکونُ من ذلکَ إن شاءَ اللهُ تعالی.

وقال أبو حامد: فثَبتَ قومٌ علی إنکارِ ما خرجَ فیهِ، فعاودوه فیه فخرج: لا شَکَرَ اللهُ قدرَهُ لمْ یَدعُ المرءُ ربَّه بأنْ لا یُزیغَ قلبَهُ بعدَ أنْ هداهُ، وأنْ یجعلَ ما مَنَّ بِهِ علیهِ مُستقِرا ولا یجعلَهُ مُستَودَعاً.

وقد علِمتُم ما کان من أمر الدَّهقان(1) علیه لعنة الله وخدمتِهِ وطولِ صُحبتِهِ، فأبدلَهُ اللهُ بالإیمانِ کُفراً حِینَ فَعلَ ما فَعَلَ، فعاجَلَهُ اللهُ بالنِّقمةِ ولا یمهُلُه، والحمدُ للهِ لا شریکَ لهُ، وصلّی اللهُ علی مُحمدٍ وآلهِ وسلمَ.

ص:172


1- (1) هو عروة بن یحیی الدهقان، کان وکیلاً لأبی محمد العسکری علیه السلام ثم انحرف آخر أیامه واستأثر بأموال الحقوق التی کانت تصل ألیه فتبرأ منه الإمام وأمر شیعته بلعنه - معجم رجال الحدیث 135/12.

27 - دلائل الإمامة 525: أبو جعفر محمد بن جریر بن رُستم الطبری الصغیر(1) قال: أخبرنی أبو المفضل محمد بن عبد الله [الشیبانی](2) قال: أخبرنی محمد بن یعقوب، قال: قال القاسم بن العلاء: کتبتُ إلی صاحبِ الزّمانِ (علیه السلام) ثلاثةَ کتبٍ فی حوائجّ لی، وأعلمتُه أننی رجلٌ قد کَبُرَ سِنی، وأنّه لا وَلَدَ لی، فأجابَنی عن الحَوائجِ، ولم یُجبنی عن الوَلَدَ بشئ. فکتبت إلیه فی الرابعة کتاباً وسألتهُ أن یدعوَ اللهَ لی أن یَرزُقنی وَلَداً، فأجابَنی وکَتَبَ بحوائجی، فکتبَ: "اللّهُمَّ ارزقهُ وَلداً ذَکراً، تُقِرُّ به عینیه، واجعل هذا الحَملَ الذی لهُ وارِثاً" فورد الکتابُ وأنا لا أعلمُ أنَّ لی حَملاً، فدخلتُ إلی جارِیتی فسألتُها عن ذلک، فأخبَرتنی أنَّ عِلَّتها قد ارتفَعت، فوَلدت غُلاماً(3).

(بحار الأنوار 303/51، معجم أحادیث الإمام المهدی 439/4، ورد فی الکافی 519/1: عن القاسم بن العلاء: وُلد لی عدة بنین فکنت أکتب وأسأل الدعاء فلا یکتب إلی لهم بشیء، فماتوا کلُّهم، فلما وُلِدَ لی الحسنُ ابنی کتبت أسأل الدعاء فأجبت "یبقی والحمد لله" ).

ص:173


1- (1) محمد بن جریر بن رستم الطبری الآملی أبو جعفر، جلیل، من أصحابنا، کثیر العلم، حسن الکلام، ثقة فی الحدیث. له کتاب المسترشد فی الإمامة - رجال النجاشی 376، ویظهر أنه فی طبقة الشیخ المفید.
2- (2) 3 هو محمد بن عبد اللّه بن محمد بن عبید اللّه الشیبانیّ، أبو المفضّل الکوفیّ، نزیل بغداد (297-387 ه -) وهو من تلامذة ثقة الإسلام الکلینی، ومن مشایخ محمد بن جریر الطبری الشیعی.
3- (3) ولده (الحسن بن القاسم بن العلاء) ممن تشرف بمکاتبة الإمام المهدی علیه السلام وعلمه دعاءً، وکان فی أول أمره عاصیاً یشرب الخمر ثم تاب إلی الله تعالی ببرکة دعاء أبیه له ومن ثم دعاء الإمام المهدی له بعد موت أبیه - راجع: مستدرکات علم رجال الحدیث 25/3.

28 - دلائل الإمامة 528: أبو جعفر محمد بن جریر بن رُستم الطبری الصغیر قال: أخبرنی أبو المفضل محمد بن عبد الله [الشیبانی] قال: حدثنا محمد بن یعقوب الکلینی (قدس سره)، قال: حدثنی أبو حامد المراغی، عن محمد بن شاذان بن نعیم(1) ، قال: قال رجل من أهل بَلْخ(2): تَزوجتُ امرأةً سِراً، فلمّا وَطَأتُها عَلَقَت، وجاءت بابنةٍ، فاغتممتُ وضاقَ صَدری، فکتبتُ أشکو ذلکَ فوردَ: "ستُکفاها" فعاشت أربعَ سنینَ ثم ماتَت، فَوَردَ: "اللهُ ذو أناةٍ، وأنتم مُستعجلونَ"

(بحار الأنوار 328/51، معجم أحادیث الإمام المهدی 442/4).

29 - غیبة الطوسی 230: أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسی قال: [روی] محمد بن یعقوب الکلینی، عن محمد بن جعفر الأسدی(3) ، قال حدثنی

ص:174


1- (1) هو (محمد بن شاذان بن نعیم النیشابوری، من وکلاء الناحیة المقدسة الذین رأوه ووقفوا علی معجزته) - مستدرکات علم رجال الحدیث 133/7، توفی قبل 300 ه -.
2- (2) بلخ: مدینة مشهورة بخراسان، وهی من أجمل مدن خراسان وأذکرها وأکثرها خیراً وأوسعها غلة، وینسب إلیها خلق کثیر - معجم البلدان 479/1.
3- (3) محمد بن أبی عبد الله: أحد عدة الکلینی ت 312 ه - وهو (محمد بن جعفر بن محمد بن عون الأسدی أبو الحسین الکوفی، ساکن الری. یقال له محمد بن أبی عبد الله، کان ثقة، صحیح الحدیث، إلا أنه روی عن الضعفاء وکان یقول بالجبر والتشبیه) - النجاشی 373، والعجب من النجاشی (رحمه الله) کیف اتهمه بالقول بالجبر والتشبیه، وکل مرویاته التی رواها عنه الکلینی والصدوق واضحة فی نفی التشبیه والرؤیة، وإثبات التوحید الخالص الذی بیّنه أهل البیت علیهم السلام للناس، کما إنه کان من الوکلاء الممدوحین للإمام المهدی علیه السلام، وهو المقصود بالتوقیع الشریف الوارد فی الحدیث رقم (29) الآتی.

أحمد بن إبراهیم(1) قال: دخلتُ علی حَکِیمة(2) بنتِ مُحمدِ بن علی الرَّضا علیهما السلام، سنة 262 ه -، فکلمتُها من وراءِ حِجابٍ وسألتُها عن دِینها، فسَمَّت لِی من تَأتَمُّ بِهِم، قالت: فلان بن الحسن فسمتهُ. فقلت لها: جعلنی الله فداک معاینةً أو خَبَراً؟ فقالت: خبراً عن أبی محمد علیه السلام، کتبَ به إلی أمه، قلت لها: فأین الولد؟، قالت: مَستورٌ، فقلت: إلی من تفزعُ الشیعةُ؟، قالت: إلی الجدة أمِّ أبی محمد علیه السلام، فقلت: أقتدی بمن وصیتُه إلی امرأة!

فقالت: إقتدِ بالحسین بن علی علیهما السلام، أوصی إلی أختهِ زَینب بنتِ عَلِیٍّ علیه السلام فی الظاهرِ، وکان ما یَخرجُ من علیّ بنِ الحُسینِ علیهما السلام من علمٍ یُنسب إلی زینب سَتراً علی علی بن الحسین علیهما السلام. ثم قالت: إنکم قومٌ أصحابُ أخبارٍ، أما رویتُم أنَّ التاسعَ من وَلَد الحُسین علیه السلام یقسَّمُ مِیراثُه وهو فی الحیاة(3).

(بحار الأنوار 364/51).

30 - غیبة الطوسی 415-416: أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسی

ص:175


1- (1) هو أحمد بن إبراهیم، أبو حامد المراغی، ویظهر أنه کان أول أمره شاکاً ثم منَّ الله علیه بالبصیرة، خرج من الإمام المهدی توقیع بمدحه، والدعاء له، ذکره ابن شهر آشوب فی المناقب فی أصحاب الإمام الجواد علیه السلام.
2- (2) حکیمة بنت محمد: هی السیدة الجلیلة حکیمة، بنت الإمام الجواد علیه السلام، عمة الإمام العسکری علیه السلام، لها دور مهم فی زمن الغیبة الصغری، توفیت سنة 274 ه -- مزارات أهل البیت وتاریخها ص 144.
3- (3) روی الشیخ الصدوق فی کمال الدین ص 317 بسنده عن الإمام الحسین علیه السلام أنه قال: (قائم هذه الأمة هو التاسع من ولدی، وهو صاحب الغیبة، وهو الذی یقسم میراثه وهو حی).

قال: روی محمد بن یعقوب الکلینی، عن أحمد بن یوسف الشاشی(1) قال: قال لی محمد بن الحسن الکاتب المروزی: وَجّهتُ إلی حاجِز الوشّاء(2) مائتی دینارٍ وکتبتُ إلی الغریمِ بذلکَ فَخَرجَ الوُصولُ، وذَکَر [أی الإمام علیه السلام]: (إنه کان له قِبَلی ألفُ دینار) وأنّی وجّهتُ إلیهِ مائتی دینار، وقال [الإمام المهدی]: (إنْ أردتَ أن تُعاملَ أحداً فعلیک بأبی الحٌسین الأسدی(3) بالری). فَوردَ الخَبر بوفاةِ حاجِز - رضی الله عنه - بعد یومینِ أو ثلاثةٍ، فأعلمتُه بموتِه، فاغتمَّ. فقلتُ له (الکلام لأحمد): لا تغتمَّ فإنَّ لکَ فی التوقیعِ إلیکَ دِلالتینِ، إحداهما إعلامُه إیّاک أنَّ المالَ ألفُ دینارٍ، والثانیةُ أمرُه إیّاک بمعاملةِ أبی الحُسین الأسدی لعلمِه بموتِ حاجِز.

(بحار الأنوار 363/51، معجم أحادیث الإمام المهدی 325/4).

31 - غیبة الطوسی 271: أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسی قال: روی محمد بن یعقوب رفعه، عن الزهری(4) قال: طلبتُ هذا الأمرَ طلباً شاقاً حتی ذهبَ لی فیه مالٌ صالحٌ، فوقعتُ إلی العَمری وخدمتِهَ ولَزِمتُهُ وسألتُهُ بعدَ ذلک عن صاحبِ الزمانِ علیه السلام، فقال لی: لیس إلی ذلک وُصولٌ،

ص:176


1- (1) أحمد بن یوسف الشاشی: وقیل الساسی، لم یرد ذکره سوی فی هذا المورد، وکذا المروزی الذی بعده.
2- (2) هو حاجز بن یزید الوشاء: وکیل الناحیة المقدسة، ثقة جلیل علی الأقوی - مستدرکات علم رجال الحدیث 255/2.
3- (3) هو أبو الحسین محمد بن جعفر الأسدی المتقدم فی الحدیث (29).
4- (4) لم نظفر بتقریب واضح لشخصیة هذا الراوی.

فخضَعتُ فقال لی: بَکّر بالغَداة، فوافیتُ فاستَقبَلنی ومعه شابٌ من أحسَنِ الناسِ وَجهاً، وأطیَبِهِم رائِحةً بهَیئةِ التُّجارِ، وفی کُمّهِ شَئ کَهَیئةِ التُّجارِ. فَلَمَّا نَظرتُ إلیهِ دَنوتُ من العُمریّ فَأومَأ إلَی، فَعَدلتُ إلیهِ وسَألتُهُ فَأجابَنی عن کُلِّ ما أردتُ، ثُمّ مَرَّ لِیَدخُلَ الدّارَ - وکانت من الدُورِ التی لا یُکترثُ لَها - فقال العَمریّ: إن أردتَ أن تَسألَ سَلْ فإنِّکَ لا تراهُ بَعد ذَا، فذهبتُ لأسألَ فلَم یَسمَع ودخَلَ الدارَ، وما کَلَّمنی بأکثرَ مِن أن قالَ: مَلعونٌ مَلعُونٌ مَن أخّرَ العِشَاءَ إلی أن تَشتَبِکَ النُّجُومُ، مَلعونٌ مَلعُونٌ مَن أخَّر الغَدَاةَ إلی أن تَنقَضِیَ النُّجُومُ ودَخَلَ الدَّارَ.

(الاحتجاج 297/2، بحار الأنوار 15/52، جامع أحادیث الشیعة 192/4، معجم أحادیث الإمام المهدی 301/4).

32 - دلائل الإمامة 525: محمد بن جریر الطبری قال: عن أبی الفضل محمد بن عبد الله الشیبانی، قال: أخبرنی محمد بن یعقوب، قال: حدثنی إسحاق بن یعقوب، قال: سمعت الشیخ العمری محمد بن عثمان یقول: صحبتُ رجلاً من أهلِ السوادِ، ومعه مالٌ للغریم (علیه السلام) فأنفذه، فرُدَّ علیهِ، وقیل له: "أخرجْ حقَّ وَلَدِ عمِّکَ منهُ، وهو أربعمائةِ درهمٍ" ،قال: فبقی الرجل باهتاً متعجباً، فنظر فی حساب المال، وکانت فی یده ضیعة لولد عمه، قد کان رد علیهم بعضها، فإذا الذی فضل لهم من ذلک أربعمائة درهم، کما قال (علیه السلام)، فأخرجها وأنفذ الباقی، فقُبل(1).

ص:177


1- (1) رواه الکلینی بسند مختلف ومتن مختصر، عن علی بن محمد قال: أوصل رجل من أهل السواد

(الثاقب فی المناقب 597، مدینة المعاجز 8 /، معجم أحادیث الإمام المهدی 417107/4).

ما جاء فی الاثنی عشر والنص علیهم

33 - خصال الصدوق ص 480: أبو جعفر محمد علی بن الحسین بن بابویه القمی المعروف بالصدوق قال: حدثنا محمد بن علی ماجیلویه(1) رضی الله عنه قال: حدثنا محمد بن یعقوب الکلینی قال: حدثنا أبو علی الأشعری(2) ، عن الحسین بن عبید الله(3) ، عن الحسن بن موسی الخشاب(4) ، عن علی بن سماعة(5) ، عن علی بن الحسن بن رباط (6) ، عن أبیه(7) ، عن ابن

ص:178


1- (1) محمد بن علی ماجیلویه القمی: من مشایخ الصدوق ترضی عنه کثیراً، روی عن أبیه وعن عمه محمد بن أبی القاسم وعن محمد بن یحیی العطار والکلینی وعلی بن إبراهیم بن هاشم، والعجب ممن ادعی أنه (مجهول) وحاله فی الوثاقة أبین من أن یُذکر.
2- (2) هو أحمد بن إدریس بن أحمد الأشعری، تقدم.
3- (3) هو أبو عبد الله الحسین بن عبید الله بن سهل السعدی، رمی بالغلو من قبل القمیین کعادتهم مع غیره من ثقات الرواة، وکیفما کان فالرجل روایاته مستقیمة، کان حیاً قبل 254 ه -، قال عنه النجاشی: "له کتب صحیحة الحدیث" - رجال النجاشی 42.
4- (4) الحسن بن موسی الخشاب: (من وجوه أصحابنا مشهور کثیر العلم والحدیث له مصنفات منها کتاب الرد علی الواقفة، وکتاب النوادر) - النجاشی ص 42، کن حیاً قبل 260 ه -.
5- (5) علی بن سماعة: ذکره الکلینی والصدوق فی روایات الاثنی عشر إماماً فقط.
6- (6) هو (علی بن الحسن بن رباط البجلی أبو الحسن کوفی، ثقة، معول علیه، قال الکشی: إنه من أصحاب الرضا علیه السلام) - النجاشی ص 251، کان حیاً قبل 200 ه -.
7- (7) هو الحسن بن رباط (کوفی روی عن أبی عبد الله علیه السلام - وإخوته إسحاق ویونس وعبد الله - له کتاب) - النجاشی ص 46، کان حیاً بعد 148 ه -.

أذینة(1) ، عن زرارة بن أعیَن(2) قال: سمعت أبا جعفر علیه السلام یقول: اثنَا عَشَرَ إمَامَاً مِن آلِ مُحَمَّدٍ عَلیهِم السلامُ کُلُّهُم مُحَدَّثُونَ بَعدَ رَسولِ اللهِ صَلی اللهُ عَلیهِ وآلِهِ، وعَلیُّ بنُ أبی طالبٍ علیه السلام مِنهُم.

(عیون أخبار الرضا 60/2، بحار الأنوار 393/36، ورواها الکلینی فی الکافی 533/1 بهذا اللفظ: "الاثنا عشر الإمام من آل محمد کلهم محدث من ولد رسول الله صلی الله علیه وآله وولد علی بن أبی طالب علیه السلام فرسول الله صلی الله علیه وآله وعلی علیه السلام هما الوالدان" ،وإنما ذکرناها لاختلاف متنها، والنص الوارد فی هذا المستدرک مهم جداً فی تصحیح النص الموجود فی نسخ الکافی، ومن المحتمل قویاً أن یکون ذلک الخطأ من قبل النساخ).

34 - کفایة الأثر 61: أبو القاسم علی بن محمد بن علی الخزاز القمی الرازی قال: حدثنا علی بن حسن بن مندة(3) ، قال: حدثنا أبو محمد هارون

ص:179


1- (1) ابن اذینة [و یسمی عمر بن أذینة]: (عمر بن محمد بن عبد الرحمن بن أذینة، شیخ أصحابنا البصریین ووجههم، روی عن أبی عبد الله علیه السلام بمکاتبه) - النجاشی ص 283، کان حیاً قبل 169 ه -.
2- (2) زرارة بن أعین: (شیخ أصحابنا فی زمانه ومتقدمهم، وکان قارئاً فقیهاً متکلماً شاعراً أدیباً، قد اجتمعت فیه خلال الفضل والدین، صادقا فیما یرویه، ت 150 ه -) - النجاشی.
3- (3) هو (علی بن الحسین [و قیل الحسن] بن محمد بن مندة، أبو الحسن، أکثر الروایة عنه الثقة الجلیل علی بن محمد بن علی الخزاز مترحماً علیه، والظاهر أنه من مشایخه وهو فی طبقة الصدوق، وکثیراً ما یروی عن الثقة الجلیل هارون بن موسی التلعکبری) - تعلیقة علی منهج المقال ص 251.

بن موسی(1) رضی الله عنه قال: حدثنا محمد بن یعقوب الکلینی قال: حدثنی محمد بن یحیی العطار، عن سلمة بن الخطاب، عن محمد بن خالد الطیالسی، عن سیف بن عمیرة وصالح بن عقبة جمیعاً عن علقمة بن محمد الحضرمی، عن جعفر بن محمد علیهما السلام عن جابر بن عبد الله الأنصاری، قال: قال رَسولُ الله صلی الله علیه وآله وسلم للحُسینِ بنِ عَلی علیهما السلام: یا حُسَینُ یَخرُجُ من صُلبِکَ تِسعَةٌ من الأئمةِ، مِنهُم مَهدِیُّ هذهِ الأمةِ، فإذا استُشهِدَ أبوک فالحَسَنُ بَعدَه، فإذا سُمَّ الحَسنُ فأنت، فإذا استُشهِدتَ فعَلیٌ ابنُک، فإذا مَضَی علیٌ فمُحَمدٌ ابنُهُ، فإذا مَضَی مُحَمدٌ فجَعفَرٌ ابنُه، فإذا مَضَی جَعفَرٌ فمُوسی ابنُهُ، فإذا مَضَی مُوسی فعَلیٌ ابنُهُ، فإذا مَضَی علیٌ فمُحَمَدٌ ابنُهُ، فإذا مَضَی مُحَمَدٌ فعَلیٌ ابنُهُ، فإذا مَضَی عَلیٌ فالحَسَنُ ابنُهُ، فإذا مَضَی الحَسَنُ فالحُجةُ بَعدَ الحَسنِ یَملأ الأرضَ قِسطاً وعَدلاً کما مُلئِت جَوراً وظُلماً.

(بحار الأنوار 306/36).

35 - کفایة الأثر 267: أبو القاسم علی بن محمد بن علی الخزاز القمی الرازی قال: أخبرنا محمد بن عبد الله الشیبانی، قال حدثنا محمد بن یعقوب الکلینی، قال حدثنی محمد بن یحیی العطار، عن سلمة ابن الخطاب، عن محمد بن خالد الطیالسی، عن سیف بن عمیرة وصالح بن عقبة، جمیعاً عن علقمة بن محمد الحضرمی، عن الصادق علیه السلام قال:

ص:180


1- (1) هو (هارون بن موسی بن أحمد بن سعید بن سعید، أبو محمد، التلعُکبری، کان وجهاً فی أصحابنا، ثقة، معتمداً لا یطعن علیه) - النجاشی، ت 385 ه -.

الأئمةُ اثنا عَشَرَ. قلتُ: یا ابن رَسولِ اللهِ فَسَمِّهم لِی؟ قال: من الماضِینَ علیُّ بنُ أبی طَالبٍ والحَسَنُ والحُسَینُ وعَلیُّ بن الحُسَینِ ومُحَمَّدُ بنُ عَلیٍّ ثم أنا. قلتُ: فمن بعدَکَ یا ابن رسولِ اللهِ؟ قالَ: إنی قد أوصَیتُ إلی وَلَدی مُوسَی وهو الإمامُ بَعدی. قلتُ: فمن بعدَ مُوسَی؟ قال: عَلیٌ ابنُهُ یُدعی بالرِّضا یُدفَنُ فی أرضِ الغُربَةِ من خُراسَانَ، ثُم بَعدَ علیٍّ ابنُهُ مُحَمَدٌ، وبَعدَ مُحَمَدٍ ابنُهُ عَلیٌ، وبَعدَ علیٍّ الحسنُ ابنُهُ والمَهدِیٌ مِن ولدِ الحَسَنِ. ثم قالَ علیه السلام: حَدثنی أبی عن أبیهِ عن جدِهِ عن علیٍ علیه السلام قال: قال رسولُ الله صلی الله علیه وآلهِ وسلمَ: یا علیُّ إنَّ قَائِمَنا إذا خَرَجَ یَجتَمِعُ إلیهِ ثَلاثَمائةٍ وثلاثةَ عَشَرَ رَجُلاً عَدَدَ رِجالِ بَدرٍ، فإذا کانَ وَقتُ خُروجِهِ یَکونُ لهُ سَیفٌ مَغمُودٌ، نَاداهُ السَّیفُ: قُم یا وَلِیَّ اللهِ فاقتُلْ أعدَاءَ اللهِ.

(بحار الأنوار 409/36).

باب أن الأئمة علیهم السلام کلَّهم قائمون بأمر الله تعالی هادون إلیه

36 - علل الشرائع 160/1: أبو جعفر محمد علی بن الحسین بن بابویه القمی قال: حدثنا علی بن أحمد بن محمد الدقاق ومحمد بن محمد بن عصام رضی الله عنهما قالا: حدثنا محمد بن یعقوب الکلینی قال: حدثنا القاسم بن العلاء قال: حدثنا إسماعیل الفزاری(1) قال: حدثنا محمد بن جمهور العمی، عن ابن أبی نجران(2) ، عمن ذکره، عن أبی حمزة ثابت بن دینار الثمالی قال:

ص:181


1- (1) هو (إسماعیل بن علی الفزاری): لعله متحد مع اسماعیل بن علی القزوینی، راجع الحدیث رقم (1).
2- (2) هو (عبد الرحمن بن أبی نجران، التمیمی، الکوفی، أبو الفضل: له کتب. ثقة بالاتفاق. من

سألتُ أبا جعفر مُحمد بنَ علی الباقرَ (علیه السلام): یا بنَ رسولِ اللهِ، لم سُمّی علیٌ علیه السلام أمیرَ المؤمنین، وهو اسمٌ ما سُمی به أحدٌ قبله، ولا یَحِلُّ لأحدٍ بعدهُ؟ قال: لأنه مِیرَة العلم یُمتارُ منه(1) ، ولا یُمتارُ من أحدٍ غیره، قال: فقلتُ: یا بن رسول الله فلم سُمّیَ سیفه ذا الفَقار؟ فقال (علیه السلام): لأنه ما ضَرَبَ به أحداً من خلق الله إلا أفقره من هذه الدنیا من أهله وولده، وأفقره فی الآخرة من الجنة(2) ، قال: فقلت یا بن رسول الله أفلستُم کلُکُم قائمینَ بالحق؟ قال: بلی، قلت فلم سُمّیَ القائمُ قائماً؟ قال: لما قُتل جدی الحسینُ علیه السلام، ضجَّت علیه الملائکةُ إلی الله تعالی بالبُکاءِ والنحیبِ، وقالوا: إلهنا وسیدنا أتغفلُ عمَّن قتلَ صفوتَک، وابنَ صفوتِک، وخِیَرتَک من خلقِک، فأوحی اللهُ عزَّ وجلَّ إلیهم: قُروا ملائکتی، فوَعزتی وجلالی، لأنتقمنَّ منهم ولو بعد حین، ثُمَّ کَشَف الله عز وجل عن الأئمة من ولد الحسین (علیه السلام) للملائکة، فسُرَّت الملائکة بذلک، فإذا أحدهم قائم یُصلی، فقال الله عز وجل: بذلک القائمِ انتقمُ منهم(3).

(دلائل الإمامة 451، بحار الأنوار 294/37، جامع أحادیث الشیعة 353/12).

ص:182


1- (1) یمتار هنا بمعنی: یُأخذ ویُستقی.
2- (2) تقدم فی الحدیث رقم (10) سبب آخر لتسمیة سیف ذی الفَقار، وما دامت هذه الأسباب غیر متناقضة فلا مانع من تعددها.
3- (3) ورد فی کتاب کمال الدین ص 378 سبب آخر لتسمیة الإمام المهدی علیه السلام بالقائم ولا یوجد مانع من تعدد الأسباب ما دامت غیر متناقضة فی ما بینها.

کتاب الإیمان والکفر

باب الرضا بالقضاء

37 - أمالی الطوسی: أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسی قال: أخبرنا محمد بن محمد [المفید]، قال: أخبرنی أبو القاسم جعفر بن محمد بن قولویه (رحمه الله)، قال: حدثنی محمد بن یعقوب، عن علی [بن] إبراهیم بن هاشم، عن محمد بن عیسی، عن یونس بن عبد الرحمن، عن إسحاق بن عمار(1) ، قال: سمعت أبا عبد الله جعفر بن محمد (علیهما السلام) یقول: رأسُ طاعةِ اللهِ الرّضا بما صنع اللهُ فیما أحبَّ العبدُ وفیما کَرِهَ، ولم یصنعِ اللهُ (تعالی) بعبدٍ شیئاً إلا وهو خیرٌ له(2).

(وسائل الشیعة 254/3، بحار الأنوار 139/68)

ص:183


1- (1) إسحاق بن عمار بن حیان، مولی بنی تغلب، أبو یعقوب، الصیرفی، شیخ من أصحابنا، ثقة، وإخوته یونس ویوسف وقیس وإسماعیل، وهو فی بیت کبیر من الشیعة، روی إسحاق عن أبی عبد الله وأبی الحسن علیهما السلام - رجال النجاشی 71.
2- (2) رواه الکلینی فی الکافی 60/2 - باب الرضا بالقضاء ولکن بسند مختلف ومتن فی اختلاف أیضاً.

باب أداء الفرائض

38 - علل الشرائع 250/1: أبو جعفر محمد علی بن الحسین بن بابویه القمی قال: حدثنا علی بن أحمد [الدقاق] رحمه الله قال: حدثنا محمد بن یعقوب، عن علی بن محمد، عن إسحاق بن إسماعیل النیسابوری(1) أن العالِمَ (یعنی الحسن بن علی علیهما السلام) کَتَبَ إلیهِ: إنَّ اللهَ تَعالی بِمَنِّهِ ورِحمتهِ لمّا فَرَضَ عَلیکمُ الفَرائضَ، لَم یفرِضْ ذلکَ علیکُم لِحاجةٍ منه إلیه، بل رحمةً منهُ إلیکُم، لا إله إلا هو، لِیمیزَ الخبیثَ من الطّیبِ، ولیَبتَلیَ ما فی صُدُورِکم، ولِیُمَحِّصَ ما فی قُلوبِکُم، ولتَتَسابَقُوا إلی رَحمتِه، ولتَتَفاضلَ منازلُکم فی جَنّتِهِ؛ فَفَرَضَ عَلیکُمُ الحَجَ ّ والعُمرَةَ، وإقامِ الصَّلاةِ، وإیتاءَ الزکاةِ، والصومَ، والولایةَ؛ وجعلَ لکم بَاباً لتفتَحوا به أبوابَ الفرائضِ، ومفتاحاً إلی سبیلهِ، ولولا مُحمدُ صلی الله علیه وآله والأوصیاءُ من ولدِهِ کُنتُم حَیارَی کالبَهائِمِ لا تَعرفِونَ فَرضاً من الفرائِضِ، وهل تُدخَلُ قریةٌ إلا من بابِها؟! فلمّا مَنَّ اللهُ علیکُم بإقامةِ الأولیاءِ بعدَ نبیِکُم صلی الله علیه وآله قال الله عز وجل (الْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ وَ أَتْمَمْتُ عَلَیْکُمْ نِعْمَتِی وَ رَضِیتُ لَکُمُ الْإِسْلامَ دِیناً)2 وفَرضَ علیکُم لأولیائِهِ حُقوقاً فأمَرَکم بأدائِها إلیهِم لیَحِِلَّ لکُم ما وَراءَ ظُهورِکُم من أزواجِکُم، وأموالِکُم، ومأکَلِکُم، ومَشرَبِکُم، ویُعرِّفکم بذلکَ البَرکةَ، والنَّماءَ، والثَّروةَ، ولیَعلمَ من یُطیعُه منکُم بالغیبِ، وقال الله تبارک وتعالی (قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ

ص:184


1- (1) إسحاق بن إسماعیل النیسابوری: (عدوه من ثقات أصحاب أبی محمد العسکری (صلوات الله علیه) ولا خلاف فیه) - مستدرکات علم رجال الحدیث 550/1.

اَلْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی)، فاعلمُوا أنَّ من یبخلُ فإنَّما یبخلُ علی نفسِهِ، إنَّ اللهَ هو الغنیُّ وأنتمُ الفقراءُ إلیهِ، لا إله إلا هو، فاعمَلُوا من بعدُ ما شِئتُم، فَسَیَری اللهُ عملَکُم ورسولُهُ والمؤمنونَ، ثُمَّ تُرَدُّونَ إلی عالمِ الغیبِ والشهادةِ فیُنَبِئکُم بما کُنتُم تَعمَلونَ، والعاقبةُ للمتقینَ، والحمدُ للهِ ربِّ العالمینَ.

(وسائل الشیعة 21/1، بحار الأنوار 315/5، جامع أحدیث الشیعة 473/1، ورواه الطوسی فی الأمالی 654 بسند قال فیه: عن أبی جعفر محمد بن الحسن الطوسی قال: أخبرنا الحسین بن عبید الله [الغضائری](1) ، عن علی بن محمد العلوی(2) ، قال: حدثنا الحسین بن صالح بن شعیب الجوهری(3) ، قال: حدثنا محمد بن یعقوب الکلینی، عن علی بن محمد، عن إسحاق بن إسماعیل النیسابوری، عن الصادق، عن آبائه علیهم السلام، عن الحسن بن علی علیهما السلام... الخ).(4)

ص:185


1- (1) هو الحسین بن عبید الله بن إبراهیم الغضائری من مشایخ الطوسی، ت 411 ه -، (لا ینبغی التردد فی وثاقته.. من جهة أنه شیخ النجاشی وجمیع مشایخه ثقات) - معجم رجال الحدیث 22/7.
2- (2) علی بن محمد العلوی: وقع فی أسانید الطوسی.
3- (3) الحسین بن صالح بن شعیب الجوهری: الصوفی الخزاز، وقع فی أسانید الطوسی وفی بعض النسخ (الحسین بن علی بن صالح).
4- (4) فی هذا السند وهم منه رحمه الله، لأن الروایة إنما هی عن الإمام العسکری علیه السلام ولیس عن الإمام الحسن بن علی بن أبی طالب علیهما السلام، بدلیل قوله فی العلل: (أن العالم - یعنی الحسن بن علی علیهما السلام - کتب إلیه) والمعروف أن إسحاق بن إسماعیل من أصحاب العسکری علیه السلام، وهو لا یروی عن الصادق سلام الله علیه، ومما یؤید ذلک أن الثقة الجلیل ابن شعبة الحرانی قد عنون هذه الرسالة ضمن کلام الإمام العسکری علیه السلام کتابه ذائع الصیت "تحف العقول" .

باب ذمُّ الدُّنیا والزّهدُ فیها

39 - أمالی الطوسی 229: أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسی قال: أخبرنا محمد بن محمد المفید(1) قال: أخبرنی أبو القاسم جعفر بن محمد بن قولویه(2) ، قال: حدثنا محمد بن یعقوب، عن علی بن إبراهیم بن هاشم، عن محمد بن عیسی، عن یونس بن عبد الرحمن، عن محمد بن زیاد(3) ، عن رفاعة بن موسی(4) قال: سمعتُ أبا عبد الله علیه السلام یقولُ: أربعٌ فی التَّورَاةِ وإلی جنبهن أربع: من أصبحَ علی الدُّنیا حَزیناً فقد أصبحَ علی رَبِّهِ ساخِطاً، ومن أصبحَ یشکُو مُصِیبةٍ نَزَلَتْ بِهِ فإنَّما یَشکُو ربَّهُ، ومن أتَی غَنِیاً فَتَضَعْضَعَ لَهُ لِیُصیبَ مِن

ص:186


1- (1) محمد بن محمد بن النعمان المفید، یکنی أبا عبد الله، المعروف بابن المُعلم، من جملة متکلمی الإمامیة، انتهت إلیه رئاسة الإمامیة فی وقته، وکان مقدماً فی العلم وصناعة الکلام، وکان فقیهاً متقدماً فیه، حسن الخاطر، دقیق الفطنة، حاضر الجواب. وله قریب من مائتی مصنف، ولد سنة 338 ه -، وتوفی للیلتین خلتا من شهر رمضان سنة 413 ه -- الفهرست 238.
2- (2) جعفر بن محمد بن جعفر بن موسی بن قولویه، أبو القاسم، وکان أبوه یلقب مسلمة من خیار أصحاب سعد [بن عبد الله الأشعری صاحب الإمام العسکری علیه السلام]، وکان أبو القاسم من ثقات أصحابنا وأجلائهم فی الحدیث والفقه - رجال النجاشی ص 123، له کتابه المشهور "کامل الزیارات" توفی 368 ه -.
3- (3) الظاهر أنه (محمد بن أبی عُمیر) واسم أبی عُمیر زیاد بن عیسی، وهو أبو أحمد، محمدُ بنُ أبی عمیر زیادِ بن عیسی الأزدی البغدادی، من خیار أصحاب الکاظم والرضا علیهما السلام، قال الکشی: انه ممن أجمع أصحابنا علی تصحیح ما یصح عنه وأقروا له بالفقه والعلم، ت 217 ه -، بعد حیاة حافلة بالعلم والورع والجهاد.
4- (4) رفاعة بن موسی الأسدی النخاس، روی عن أبی عبد الله وأبی الحسن علیهما السلام، کان ثقة فی حدیثه مسکوناً إلی روایته، لا یعترض علیه بشئ من الغمز، حسن الطریقة - النجاشی ص 166، کان حیاً قبل 183 ه -.

دُنیاهُ فقد ذَهَبَ ثُلُثَا دِینِهِ، ومن دَخَلَ النَّارَ مِمَّن قَرَأ القُرآنَ فإنَّما هُو مِمَّن کَان یَتَّخٍذٌ آیاتِ اللهِ هُزُواً. والأربعُ التی إلی جَنْبِهِنَّ: کَما تَدینُ تُدانُ، ومن مَلَکَ استَأثَرَ، ومن لم یَسْتَشِرْ نَدِمَ، والفَقرُ هُو المَوتُ الأکبرُ.

(بحار النوار 378/13).

باب الکتمان

40 - أمالی الطوسی 232: أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسی قال: أخبرنا أبو عبد الله محمد بن محمد [المفید]، قال: أخبرنی أبو القاسم جعفر بن محمد، قال: حدثنا محمد بن یعقوب، قال: حدثنا علی بن إبراهیم بن هاشم، عن أبیه، عن محمد بن عیسی، عن یونس بن عبد الرحمن، عن عمرو بن شمر، عن جابر [الجعفی]، قال: دَخلنا علی أبی جَعفرٍ مُحمدِ بنِ عَلیٍ (علیهِما السَلام) ونحنُ جَماعةٌ بعدما قَضَینا نُسُکَنا، فودعناهُ وقلنا لَهُ: أوصِنا یا بنَ رسولِ اللهِ. فقالَ: لِیُعِنْ قَوِیُّکُم ضَعِیفَکُم، ولْیعطِفْ غنیُّکم علی فَقیرِکُم، ولینصَح الرجلُ أخاهُ کَنصیحتِهِ لنِفسهِ، واکتُموا أسرارَنا ولا تَحمِلُوا الناسَ علی أعناقِنا، وانظُرُوا أمرَنا وما جاءَکُم عَنا، فإنْ وَجَدتُموهُ للقُرآنِ مُوافِقَاً فخُذُوا بِهِ، وإن لم تَجِدُوهُ مُوافِقاً فرُدُوهُ، وان اشتَبَهَ الأمرُ علیکُم فیهِ فقِفُوا عِندَهُ، ورُدُوهُ إلینا، حتی نَشرحَ لکُم من ذلک ما شُرِحَ لنا، وإذا کُنتم کما أوصَیناکُم، لَم تَعْدُوا إلی غیرِهِ، فماتَ منکُم میتٌ قبلَ أن یخرُجَ قائِمُنا کانَ شَهیداً، ومن أدرَکَ منکُم قَائمَنا فقُتِلَ مَعهُ کان لهُ أجرُ شَهِیدَینِ، ومن قَتَلَ بین یدیهِ عَدُوّاً لًنا کان لهُ أجرُ عِشرینَ شَهیداً.

(بحار الأنوار 235/2، بشارة المصطفی 183).

ص:187

باب العُجْب

41 - أمالی المفید 156: أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان العُکْبَری البغدادی المعروف بالشیخ المفید: عن جعفر بن محمد بن قولویه، عن محمد بن یعقوب الکلینی، عن علی بن إبراهیم بن هاشم، عن محمد بن عیسی الیقطینی، عن یونس بن عبد الرحمن، عن سَعدان بن مسلم(1) ، عن أبی عبد الله جعفر بن محمد (علیهما السلام)، قال: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله): بَینما مُوسی بنُ عِمران علیه السلام جالسٌ إذ أقبلَ علیهِ إبلیسُ وعلیه بُرنُسٌ (2) ذو ألوانٍ، فلما دَنَا من مُوسی خَلَعَ البُرنُسَ، وأقبلَ علیه فسَلمَ علیهِ، فقال مُوسَی: من أنتَ؟ قال: أنا إبلیسُ، قال مُوسَی: فلا قَرَّبَ اللهُ دارَک فیم جِئتَ؟ قال: إنما جئتُ لأسَلِّمَ علیکَ لمکانِکَ من اللهِ عزَّ وجلَّ، فقال له موسی: فما هذا البُرنُسُ؟ قال: أختَطِفُ بِهِ قلوبَ بنی آدمَ. قال له مُوسَی: أخبرنی بالذنبِ الذی إذا أذنَبَهُ ابنُ آدمَ استحوذتَ علیهِ؟ فقال: إذا أعجبَتهُ نفسُهُ، واستکثَرَ عملَهُ، وصَغُرَ فی عینِهِ ذنبُهُ.

ثُمَّ قال له: أوصیک بثلاثِ خِصالٍ یا مُوسَی! لا تَخلُ بامرَأةٍ، ولا تخلُ بِکَ، فإنَّهُ لا یَخلُو رجلٌ بامرأةٍ ولا تَخلُو بهِ إلا کنتُ صاحبَهِ دونَ أصحابی. وإیاک أن تعاهِدَ اللهَ عَهدَاً، فإنَّهُ ما عاهَدَ اللهَ أحدٌ إلا کنتُ صاحبَهٌ دونَ أصحابی حتی أحُولَ بینَهُ وبین الوفاءِ بهِ. وإذا هَمَمتَ بِصدقةٍ فأمضِها، فإنهُ إذا هَمَّ العبدُ بصدقةٍ کنتُ صاحبَهُ

ص:188


1- (1) هو (سعدان بن مسلم العامری، من أصحاب الصادق علیه السلام واسمه عبد الرحمان، وسعدان لقبه، وعن السید الداماد: أن سعدان بن مسلم، شیخ کبیر القدر، جلیل المنزلة) - معجم رجال الحدیث، کان حیاً قبل 200 ه -.
2- (2) البُرْنُسُ: قَلنسُوة طویلة، وکان النُسَّاکُ یلبسونها فی صدر الإسلام. - الصحاح 41/1.

دونَ أصحابی حتی أحُولَ بینَهُ وبینَها. ثم ولَّی إبلیسُ وهو یقول: یا ویلَهُ! ویا عولَهُ! عَلَّمتُ مُوسَی ما یُعَلِّمُهُ بَنِی آدمَ.

(بحار الأنوار 251/60، جامع أحادیث الشیعة 309/20، مستدرک الوسائل 266/14، رواه الکلینی فی الکافی 314/2 بهذا السند: علی بن إبراهیم، عن محمد بن عیسی بن عبید، عن یونس، عن بعض أصحابه عن أبی عبد الله... إلی قوله (... وصغُر فی عینه ذنبه)).

باب العقوق

42 - الشیخ محمد بن علی بن إبراهیم الأحسائی المعروف بابن أبی جمهور(1) قال: حدثنی أبی وأستاذی الشیخ زین الدین أبو الحسن علی بن الشیخ العلامة المحقق المرحوم المغفور حسام الدین إبراهیم بن حسن بن أبی جمهور الأحساوی رضوان الله علیهم(2) ، عن شیخه الشیخ الفقیه قاضی قضاة الإسلام ناصر الدین بن نزار(3) ، عن شیخه وأستاذه الشیخ الفقیه حسن الشهیر بالمطوع الجروانی(4) ، عن شیخه العلامة النحریر شهاب الدین أحمد بن

ص:189


1- (1) الشیخ أبو جعفر، محمد بن علی بن إبراهیم بن أبی جمهور الأحسائی. فاضل محدث، له کتب، منها کتاب غوالی اللئالی، کتاب الأحادیث الفقهیة علی مذهب الإمامیة، کتاب معین المعین، شرح الباب الحادی عشر، کتاب زاد المسافرین فی أصول الدین، ت 940 ه -- أمل الآمل 253/2.
2- (2) هو (الشیخ حسام الدین علی بن إبراهیم بن حسن بن إبراهیم بن أبی جمهور الأحسائی، والد صاحب الغوالی وهو شیخ زاهد عابد، أثنی علیه ابنه فی کتابه) - راجع: طرائف المقال 91/1.
3- (3) هو (قاضی قضاة الإسلام ناصر الدین الشهیر ب "ابن نزار" ،یروی عنه الشیخ حسام الدین، وهو یروی عن ابن فهد الأحسائی) - طرائف المقال 91/1.
4- (4) هو (الشیخ جمال الدین الحسن الشهیر بالمطوع الجروانی الأحسائی، وهو أستاذ ابن نزار) - طرائف المقال 91/1.

فهد بن إدریس المقری الأحساوی(1) ، عن شیخه وشیخ الطائفة فی زمانه الشیخ العلامة فخر الدین أحمد بن المتوج

[الأوالی](2) ، عن شیخه فخر المحققین أبی طالب محمد(3) ، عن والده العلامة جمال المحققین حسن(4) ، عن والده الشیخ سدید الدین أبی المظفر یوسف بن المطهر(5) ، عن الشیخ نجیب الدین محمد السوراوی(6) ، عن الشیخ

ص:190


1- (1) هو (الشیخ العلامة شهاب الدین أحمد بن فهد بن إدریس الأحسائی، وهو مع ابن فهد الأسدی المشهور معاصران) - طرائف المقال 94/1، کان حیاً حتی سنة 806 ه -.
2- (2) الشیخ أحمد بن علی بن المتوج البحرانی، وهو المجتهد المشهور بابن المتوج، وکان من تلامذة الشیخ فخر الدین ولد العلامة. وروی عنه الشیخ شهاب الدین أحمد بن فهد بن إدریس المقری الأحسائی المعروف بابن فهد - طرائف المقال 425/2، توفی سنة 820 ه -، وفی المصدر المطبوع (الأوایلی) وأظنه خطأ مطبعیاً.
3- (3) محمد بن الحسن بن یوسف بن مطهر الحلی، المشهور بفخر المحققین (682 ه -- 771 ه -) ابن العلامة الحلی، صنّف کتباً، منها: من آثاره: نهج المسترشد فی أصول الدین، جامع الفوائد فی الفقه، الکافیة الوافیة فی علم الکلام، غایة البادی فی شرح المبادی، وغایة السؤل فی شرح تهذیب الأصول - معجم المؤلفین 228/9.
4- (4) هو الشیخ الحسن بن یوسف بن علی بن المطهر الأسدی، جمال الدین أبو منصور المعروف بالعلاّمة الحلّی (648 ه -- 726 ه -) تتلمذ علی ید خاله فخر المحققین، کما أخذ عن جماعة من علماء السنة الشافعیة والحنفیة، له (55) مؤلفاً، منها: منتهی المطلب فی الفقه، النکت البدیعة فی تحریر الذریعة فی أصول الفقه، نهج الایمان فی تفسیر القرآن، خلاصة الأقوال فی معرفة الرجال، وکشف الفوائد شرح قواعد العقائد - معجم المؤلفین 303/3.
5- (5) هو الشیخ یوسف بن علی بن المطهر الأسدی، سدید الدین أبو المظفر الحلّی، والد العلامة الحلّی، کان حیاً بحدود 665 ه -- راجع: أمل الآمل 350/2.
6- (6) هو (الشیخ نجیب الدین محمد السوراوی، کما فی بعض الإجازات، ولکن فی الریاض: الشیخ یحیی بن محمد بن یحیی بن الفرج السوراوی، کان فاضلاً صالحاً، یروی عن ابن شهرآشوب،

هبة الله بن رطبة(1) ، عن الشیخ أبی علی(2) ، عن والده الشیخ أبی جعفر الطوسی، عن الشیخ المفید، محمد بن محمد بن النعمان، عن الشیخ أبی جعفر محمد بن قولویه، عن الشیخ محمد بن یعقوب الکلینی، عن الشیخ محمد بن [علی] بن محبوب(3) ، عن محمد بن أحمد العلوی(4) ، عن العمرکی، عن السید علی بن جعفر، عن أخیه الإمام موسی بن جعفر، عن أبیه جعفر الصادق، عن أبیه محمد الباقر، عن أبیه علی زین العابدین، عن أبیه الحسین الشهید، عن أبیه المرتضی علی بن أبی طالب قال: قال رسول الله صلی الله علیه وآله قال: فوقَ کلِّ ذی برٍ برٌ، حتی یُقتلَ الرجلُ فی سبیلِ اللهِ، فلیسَ فوقهُ بِرٌ(5).

ص:191


1- (1) (الشیخ جمال الدین هبة الله بن رطبة السوراوی. کان فقیهاً محدثاً صدوقاً، یروی عن الشیخ أبی علی بن الشیخ أبی جعفر الطوسی) - أمل الآمل 80/2، توفی 579 ه -.
2- (2) أبو علی الحسن ابن الشیخ أبی جعفر محمد بن الحسن بن علی الطوسی. کان حیا سنة 515 ه - کما یظهر من أسانید بشارة المصطفی، یعرف بالمفید الثانی - أمل الآمل 244/5.
3- (3) هو (محمد بن علی بن محبوب الأشعری القمی أبو جعفر، شیخ القمیین فی زمانه، ثقة، عین، فقیه، صحیح المذهب) - النجاشی ص 349، وفی الأصل محمد بن محمد بن محبوب، کان حیاً قبل 274 ه -، وهذا الشیخ لیس من مشایخ الکلینی، فالروایة مرسلة.
4- (4) محمد بن أحمد العلوی: وقع فی أسانید الکافی وتفسیر القمی ووثقه بعض المتتبعین یروی عن العمرکی بن علی، وهذا السند من الأسانید المشهورة، وقع فی الکافی کما فی التهذیب والاستبصار.
5- (5) أورد الشیخ الکلینی فی باب العقوق ما یشبه هذه الروایة ولکن بسند مختلف وبمتن مزید، فقال فی الکافی 348/2: [عن] علی بن إبراهیم، عن أبیه، عن النوفلی، عن السکونی عن أبی عبد

باب محاسبة العمل

43 - الوسائل 94/16: الفقیه المحدث الشیخ محمد بن الحسن الحر العاملی قال: روی الکلینی عن علی بن إبراهیم، عن أبیه، عن علی بن أسباط، عن مولیً لبنی هاشم، عن أبی عبد الله علیه السلام أنه قال: من استوی یَوماهُ فهو مَغبونٌ (1) ، ومن کانَ آخرُ یومیهِ خیرَهُما فهو مَغبوطٌ (2) ، ومن کان آخرُ یومیهِ شرَّهُما فهو مَلعونٌ، ومن لم یَرَ الزّیادةَ فی نفسهِ فهو إلی النقصانِ، ومن کان إلی النقصانِ فالموتُ خیرٌ لهُ من الحیاةِ.

(جامع أحادیث الشیعة 264/13).

ص:192


1- (1) أی مخدوع خاسر.
2- (2) الغِبْطةُ: حُسْنُ الحالِ والمسرة - لسان العرب 358/7.

الفصل الثانی: مستدرک فروع الکافی

اشارة

ص:193

ص:194

کتاب الجنائز

باب المشی مع الجنازة

44 - التهذیب 311/1: أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسی قال: أخبرنی الشیخ أیده الله تعالی(1) ، عن أبی القاسم جعفر بن محمد، عن محمد بن یعقوب، عن محمد بن یحیی، عن أحمد بن محمد، عن محمد بن إسماعیل، عن محمد بن عذافر(2) ، عن إسحاق بن عمار، عن أبی عبد الله علیه السلام قال: إنَّ المشیَ خَلْفَ الجنازةِ أفضلُ من المَشیِ بینَ یَدیها، ولا بأسَ بأنْ یمشیَ بینَ یدیها(3).

(وسائل الشیعة 149/3، جامع أحادیث الشیعة 380/3).

ص:195


1- (1) ویفصد به الشیخ المفید، أبا عبد الله، محمد بن محمد بن النعمان العٌکبری البغدادی.
2- (2) محمد بن عذافر بن عیسی الصیرفی المدائنی، ثقة. روی عن أبی عبد الله وأبی الحسن علیهما السلام، وعمّر إلی أیام الرضا علیه السلام، ومات وله ثلاث وتسعون سنة - رجال النجاشی ص 360.
3- (3) رواه الشیخ الکلینی فی الکافی 169/3 بالسند نفسه غیر أنه لم یذکر عبارة (ولا بأس بأن یمشی بین یدیها) وقد قیل أن هذه الزیادة من کلام الشیخ الطوسی لا من أصل الروایة.

کتاب الطهارة

باب الکلبُ یصیبُ الثوبَ والجسدَ وغیرَه مما یکره أن یُمَسَّ شیء منه

43 - التهذیب 261/1: أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسی قال: أخبرنی الشیخ [المفید] أیده الله تعالی، عن أبی القاسم جعفر بن محمد، عن محمد بن یعقوب، عن محمد بن یحیی، عن العمرکی بن علی(1) ، عن علی بن جعفر(2) قال: سألته - أی سأل أخاه مُوسَی بنَ جَعفَر علیهما السلام - عن الرجل یصیب ثوبه خنزیر فلم یغسله فذکر وهو فی صلاته کیف یصنع به؟ قال: إنْ کان دَخَلَ فی صلاتِهِ فلیَمْضِ، وانْ لم یکُنْ دخلَ فی صلاتهِ فلینضَحْ ما أصابِ من ثوبهِ إلا أنْ یکونَ فیه أثرٌ فیغسلُه(3) ، وسألتُهُ عن خِنزِیرٍ شَرِبَ

ص:196


1- (1) هو أبو محمد العمرکی بن علی البوفکی النیسابوری، (شیخ من أصحابنا، ثقة) - النجاشی ص 303، کان حیاً قبل 260 ض، وهو من أصحاب الإمام العسکری علیه السلام.
2- (2) هو السید علی بن جعفر المدنی العُریضی، ابن الإمام الصادق وأخو الإمام الکاظم علیهما السلام، کان عالماً کبیراً، جلیل القدر، سدید الطریق، شدید الورع، ت 210 ض، وقیل بعد ذلک - موسوعة طبقات الفقهاء 3/383.
3- (3) إلی ههنا الحدیث موجود فی الکافی، وبقیة المتن غیر موجود.

من إناءٍ کیفَ یُصنعُ بهِ؟ قال: یُغسَلُ سَبْعَ مَرّاتٍ.

(وسائل الشیعة 225/1، جامع أحادیث الشیعة 137/2، قال الحر العاملی بهامش مخطوطة الوسائل: "لم أجده فی الکافی وکذا لم یحده الشیخ بهاء الدین فی مشرق الشمسین وقال: کأنه اخذه من غیر الکافی من مؤلفات الکلینی" ).

باب الوضوء من سؤر الدواب والحائض والطیر

46 - الاستبصار 25/1: أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسی قال: أخبرنی الحسین بن عبید الله، عن عدة من أصحابنا، عن محمد بن یعقوب، عن أحمد بن إدریس، عن محمد بن أحمد بن یحیی(1) ، عن أحمد بن الحسن بن علی(2) ، عن عمرو بن سعید(3) ، عن مُصدِّق بن صدقة(4) ، عن عمار الساباطی(5) عن أبی عبد الله علیه السلام قال: سُئل عن ماءٍ یَشرب منه

ص:197


1- (1) محمد بن أحمد بن یحیی بن عمران بن عبد الله بن سعد بن مالک الأشعری القمی أبو جعفر، کان ثقة فی الحدیث. إلا أن أصحابنا قالوا: کان یروی عن الضعفاء ویعتمد المراسیل ولا یبالی عمن أخذ وما علیه فی نفسه مطعن فی شئ - رجال النجاشی ص 383، توفی بعد 220 ض.
2- (2) أحمد بن الحسن بن علی بن محمد بن علی بن فضال بن عمر بن أیمن، أبو الحسین، وقیل أبو عبد الله یقال: إنه کان فطحیاً، وکان ثقة فی الحدیث، روی عنه أخوه علی بن الحسن وغیره من الکوفیین - رجال النجاشی ص 80، ت 260 ض.
3- (3) عمرو بن سعید المدائنی ثقة، روی عن الرضا علیه السلام - رجال النجاشی ص 287.
4- (4) مُصدِّق بن صدقة المدائنی الکوفی: من الفطحیة من أجلاء العلماء والفقهاء والعدول، کما قاله الکشی، هو من أصحاب الصادق والکاظم والرضا والجواد صلوات الله علیهم - مستدرکات علم رجال الحدیث 424/7.
5- (5) عمار بن موسی الساباطی أبو الفضل مولی، وأخواه قیس وصباح، رووا عن أبی عبد الله وأبی الحسن علیهما السلام، وکانوا ثقات فی الروایة - رجال النجاشی ص 290.

الحَمامُ فقال: کُلُّ ما أُکِلَ لَحمُهُ یُتَوَضَّأُ مِن سُؤرِهِ ویُشرَبُ، وعن ماء یشرب منه بازیٌّ أو صَقْرٌّ أو عُقابٌّ فقال: کُلُّ شَئ مِن الطُّیُورِ یُتَوَضَّأُ مِمَّا یُشرَبُ مِنهُ إلا أنْ تَرَی فی مِنقارِهِ دَمَاً فإنْ رَأیتَ فِی مِنقارِهِ دَمَاً فلا تَتَوَضأ مِنهُ ولا تَشرَبْ مِنهُ، وسُئل(1) عن ماءٍ شرِبت منه الدَّجاجةُ فقال: إنْ کانَ فی مِنقارِهَا قَذَرٌ لَمْ تَشرَبْ ولَم تَتَوضَأ مِنه وإنْ لَم تَعلمْ أنَّ فی مِنقارِها قَذَرَاً تَوضَّأ مِنهُ واشرَبْ.

(وسائل الشیعة 231/1، جامع أحادیث الشیعة 61/2).

باب النوادر فی کتاب الطهارة

47 - غوالی اللئالی 23/1: الشیخ محمد بن علی بن إبراهیم الأحسائی المعروف بابن أبی جمهور(2) قال: [بالإسناد المتقدم](3) عن رسول الله صلی الله علیه وآله: وُضوءٌ علی وُضوءٍ نُورٌ علی نُورٍ.

ص:198


1- (1) من هنا إلی نهایة الحدیث لم یذکره الشیخ الکلینی فی الکافی، وقد أورد رحمه الله صدر الحدیث فی کتاب الطهارة باب (الدواب والحائض والطیر) ج 3 ص 9، ویبدو إن الشیخ الکلینی حذف ذیل هذا الحدیث لأنه صدره قد بین القاعدة الکلیة مع بعض تطبیقاتها فیکون ذیله زیادة لیست بذات نفع وهی عادته رحمه الله فی عرض الأحادیث.
2- (2) الشیخ أبو جعفر، محمد بن علی بن إبراهیم بن أبی جمهور الأحسائی. فاضل محدث، له کتب، منها کتاب غوالی اللئالی، کتاب الأحادیث الفقهیة علی مذهب الإمامیة، کتاب معین المعین، شرح الباب الحادی عشر، کتاب زاد المسافرین فی أصول الدین، ت 940 ه -- أمل الآمل 253/2.
3- (3) تقدم فی الحدیث (42).

کتاب الصلاة

باب بدء الأذانِ والإقامةِ وفضلُهما وثوابُهما

48 - الاستبصار 301/1: أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسی قال: محمد بن یعقوب، عن محمد بن یحیی، عن محمد بن الحسین(1) ، عن جعفر بن بشیر(2) ، عن حماد بن عثمان(3) قال: سألتُ أبا عبد الله علیه السلام عن الرَّجُلِ یَتکلَمُ بعدَ ما یُقیمُ الصَّلاةَ؟ قالَ: نَعَم(4).

ص:199


1- (1) هو (محمد بن الحسین بن أبی الخطاب أبو جعفر الزیات الهمدانی - واسم أبی الخطاب زید - جلیل من أصحابنا، عظیم القدر، کثیر الروایة، ثقة، عین، حسن التصانیف، مسکون إلی روایته، ت 262) - النجاشی ص 334.
2- (2) هو (جعفر بن بشیر، أبو محمد، البجلی، الوشاء، من زهاد أصحابنا وعبادهم ونساکهم، وکان ثقة، وله مسجد بالکوفة باقٍ فی بجیلة إلی الیوم، وأنا وکثیر من أصحابنا إذا وردنا الکوفة نصلی فیه مع المساجد التی یرغب فی الصلاة فیها، ومات جعفر رحمه الله بالابواء سنة 280 ه -) - النجاشی 119.
3- (3) هو (حماد بن عثمان بن عمرو بن الخالد الفزاری الکوفی العزرمی، روی عن الصادق والکاظم والرضا علیهم السلام. ومات بالکوفة سنة 190 ه - وبالجملة هو ثقة جلیل القدر بالاتفاق) - مستدرکات علم رجال الحدیث 257/3.
4- (4) لم یورد الشیخ الکلینی هذه الروایة فی الکافی؛ لأنها مخالفة للاحتیاط، فالنصوص قد وردت بالنهی عن الکلام فی الإقامة، وقد اورد إحدی تلکم الروایات فی هذا الباب من الکافی 304/3 قال: أبو داود، عن الحسین بن سعید، عن فضالة، عن الحسین بن عثمان، عن عمرو بن أبی

(وسائل الشیعة 629/4، جامع أحادیث الشیعة 708/4، قال الحر العاملی: "هذا لم نجده فی (الکافی) فکأنه نقله من غیره" ).

49 - التهذیب 58/2: أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسی قال: عن محمد بن یعقوب، عن علی بن إبراهیم، عن أبیه، عن حماد، عن حریز(1) ، عن زرارة قال: قال أبو جعفر (علیه السلام): الأذانُ جَزمٌ بإفصاح الألفِ والهاءِ والإقامَةُ حَدْرٌ(2).

(الوسائل 429/5، جامع أحادیث الشیعة 694/4، قال الحر العاملی: "هذا الحدیث رواه الشیخ، عن الکلینی ولم نجده فی (الکافی) فکأنه نقله من غیرٍ من مؤلفاته" ).

باب فضل الصلاة

50 - غوالی اللئالی 21/1: الشیخ محمد بن علی بن إبراهیم الأحسائی المعروف بابن أبی جمهور قال: [بالإسناد المتقدم](3) عن رسولِ ربِّ العالمین

ص:200


1- (1) هو (حریز بن عبد الله الأزدی السجستانی، أبو محمد: ثقة جلیل من أجلاء الأصحاب، روی عن الصادق علیه السلام) مستدرکات علم رجال الحدیث، له أصل، توفی بعد 148 ه -.
2- (2) حَدَرَ فی قراءته وفی أذانِه یَحْدُرُ حَدْراً، أی أسرَعَ - صحاح الجوهری 118/1، وهو عکس الترتیل بمعنی التأنی، وقد روی الکلینی فی الکافی بالسند نفسه عن الباقر علیه السلام قال: (إذا أذنتَ فأفصح بالألف والهاء)، ولیس فیه ذکر الإقامة، وروی بسند آخر عن الصادق علیه السلام: (الأذان تَرتیلٌ والإقامة حَدرٌ)، فلا یبعد أن یکون الحدیث الذی ذکره الشیخ الطوسی ملفقاً من هذین الحدیثین، والله العالم.
3- (3) تقدم ذکره فی الحدیث رقم (42)، (47).

قال: (إذا کانَ وَقتُ کُلِّ فَریضَةٍ، نادَی مَلَکٌ من تَحتِ بُطْنانِ العَرشِ (1): أیَّها الناسُ قُومُوا إلی نِیرانِکُم التی أوقَدتُمُوهَا علی ظُهورِکُم فأطفِئوها بصَلاتِکُم).

باب فرض الصلاة

51 - الأمالی 543: أبو جعفر محمد علی بن الحسین بن بابویه القمی قال: حدثنا محمد بن محمد بن عصام (رحمه الله)، قال: حدثنا محمد بن یعقوب الکلینی، قال: حدثنا علی بن محمد، عن محمد بن سلیمان(2) ، عن إسماعیل ابن إبراهیم(3) ، عن جعفر بن محمد التمیمی(4) ، عن الحسین بن علوان(5) ، عن عمرو بن خالد(6) ، عن زید بن علی (علیه السلام)، قال:

ص:201


1- (1) قال ابن الأثیر فی النهایة 137/1: ((من بُطنان العرش) أی من وسطه. وقیل من أصله. وقیل البطنان جمع بطن: وهو الغامض من الأرض، یرید من دواخل العرش)، وقال الطریحی فی مجمع البحرین 214/1: (والبُطنان جمع البطن وهو المنخفض من الأرض)، أقول: أقف علی روایة تفسر معنی بُطنان العرش، وقد اورد القاضی المغربی فی شرح الأخبار 482/2 عن الدَّغشی قال: (قلت لسعید بن طریف: ما بطنان العرش؟قال: وسطه)، والدغشی لعله الحسن بن عطیة المحاربی الحناط أو أخو علی بن عطیة أو ابن اخیه محمد بن علی بن عطیة، أما سعید (سعد) بن طریف فهو من أصحاب الباقر والصادق علیهما السلام.
2- (2) هو (محمد بن سلیمان بن الحسن بن الجهم بن بکیر بن أعین، أبو طاهر الزراری، حسن الطریقة، ثقة، عین) - النجاشی، توفی 301 ه -.
3- (3) إسماعیل ابن إبراهیم: یروی عن محمد بن محمد التمیمی والحکم بن عتیبة.
4- (4) جعفر بن محمد التمیمی: یروی فقط عن الحسین بن علوان.
5- (5) هو (الحسین بن علوان الکلبی، مولاهم، کوفی، عامی، وأخوه الحسن، یکنی أبا محمد، ثقة) - النجاشی ص 52، توفی قبل 200 ه -.
6- (6) عمرو بن خالد، أبو خالد الواسطی، معدود من أصحاب الباقر علیه السلام (إمامی ثقة بشهادة ابن فضال) - مستدرکات علم رجال الحدیث 36/6، وقیل کان زیدیاً، توفی قبل 150 ه -.

سألتُ أبی سیدَ العابدین (علیه السلام) فقلتُ لهُ: یا أبه، أخبرنِی عن جدِّنا رسُولِ اللهِ (صلی الله علیه وآله)، لمَّا عُرِجَ بهِ إلی السماءِ وأمَرَهُ ربُّه عزَّ وجلَّ بخَمسینَ صَلاةً، کیفَ لمْ یسألْهُ التخفیفَ عن أمتِهِ حتّی قالَ له مُوسَی بنُ عِمرانَ (علیه السلام): ارجعْ إلی ربِّک فسَلْهُ التخفیفَ، فإنَّ أمتَکَ لا تُطیقُ ذلکَ؟ فقالَ: یا بُنَیَّ، إنَّ رسولَ اللهِ (صلی الله علیه وآله) لا یقترحُ علی ربِّه عزَّ وجلَّ ولا یُراجِعُهُ فی شَئ یَأمُرُهُ بِهِ، فلما سَألَهُ مُوسَی (علیه السلام) ذلک وصارَ شَفیعاً لأمَّتِهِ إلیهِ، لَمْ یَجُزْ لهُ رَدُّ شفاعةِ أخیهِ مُوسَی (علیه السلام)، فَرجعَ إلی ربِّهِ یَسألُهُ التخفیفُ، إلی أنْ رَدَّهَا إلی خَمْسِ صَلواتٍ.

قال: فقلتُ له: یا أبه، فَلِمَ لَمْ یَرجِعْ إلی ربِّهِ عزَّ وجلَّ ولَمْ یَسألْهُ التَخفیفَ من خَمسِ صَلواتٍ، وقد سَألَهُ مُوسَی (علیه السلام) أنْ یَرجِعَ إلی ربِّهِ ویَسأَلَهُ التخفیفَ؟ فقال: یا بُنَیَّ، أرادَ (صلی الله علیه وآله) أن یَحصَلَ لأمتِهِ التخفیفُ معَ أجرِ خَمسینَ صَلاةٍ، لقولِ اللهِ عزَّ وجلَّ:(مَنْ جاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثالِها)1 ، ألا تَری أنَّه (صلی الله علیه وآله) لما هَبَطَ إلی الأرضِ نَزَلَ علیهِ جَبرائیلُ (علیه السلام) فقالَ: یا مُحَمَّدُ، إنَّ ربَّکَ یُقرِئکَ السلامَ ویقولُ: إنها خَمسٌ بِخَمسینَ، ما یُبَدَّلُ القَولُ لَدَیَّ وما أنا بِظَلامٍ للعَبیدِ؟ قالَ [زید]: فقلتُ لهُ: یا أبه، ألیسَ اللهُ تعالی ذکرُهُ لا یُوصَفُ بِمَکَانٍ؟ فقالَ: بَلَی، تعَالی اللهُ عَنْ ذَلک. فقلتُ: فما مَعنی قَولِ مُوسَی (علیه السلام) لِرَسُولِ اللهِ (صلی الله علیه وآله): ارجِعْ إلی رَبِّکَ؟ فقالَ: مَعناهُ مَعنی قَولِ إبراهیمَ (علیه السلام):(إِنِّی ذاهِبٌ إِلی رَبِّی سَیَهْدِینِ)2 ، ومَعنَی قَولِ مُوسَی (علیه

ص:202

السلام):(وَ عَجِلْتُ إِلَیْکَ رَبِّ لِتَرْضی)1 ، ومَعنی قولهِ عزَّ وجلَّ:(فَفِرُّوا إِلَی اللّهِ)2 یَعنِی حُجُّوا إلی بَیتِ اللهِ. یا بُنَیَّ، إنَّ الکَعبةَ بیتُ اللهِ، فَمَنْ حَجَّ بَیتَ اللهِ فقد قَصَدَ إلی اللهِ، والمساجدٌ بُیُوتُ اللهِ، فَمَن سَعَی إلیها فَقَد سَعَی إلی اللهِ وقَصَدَ إلیهِ، والمُصَلِّی مَا دامَ فی صَلاتهِ فَهُو واقفٌ بینَ یَدی اللهِ جلَّ جلالُهُ، وأهلُ مَوقفِ عَرَفَاتٍ هُم وقوفٌ بَین یدَی اللهِ عزَّ وجلَّ، وإنَّ لله تبارکَ وتعَالی بِقَاعاً فی سَماواتِهِ، فمن عُرِجَ بهِ إلی بُقعَةٍ مِنها فَقَد عُرِجَ بهِ إلیهِ، ألا تسمعُ اللهَ عزَّ وجلَّ یقولُ:(تَعْرُجُ الْمَلائِکَةُ وَ الرُّوحُ إِلَیْهِ)3 ، ویقولُ عزَّ وجلَّ فی قصةِ عِیسَی (علیهِ السلام):(بَلْ رَفَعَهُ اللّهُ إِلَیْهِ)4 ، ویقول عز وجل:(إِلَیْهِ یَصْعَدُ الْکَلِمُ الطَّیِّبُ وَ الْعَمَلُ الصّالِحُ)5.

(توحید الصدوق 176، علل الشرائع 132/1، من لا یحضره الفقیه 198/1، وسائل الشیعة 17/4-11/3، بحار الأنوار 320/3، جامع أحادیث الشیعة 37/4).

باب الخشوع فی الصلاة وکراهیة العبث

52 - علل الشرائع 317/2: أبو جعفر محمد علی بن الحسین الصدوق قال: حدثنا علی بن أحمد بن محمد [الدقاق] قال: حدثنا محمد بن یعقوب قال: حدثنا محمد بن أبی عبد الله(1) ،

ص:203


1- (6) هو (محمد بن جعفر بن محمد بن عون الأسدی) المتقدم، وفی العادة یروی عنه الدقاق بلا

عن محمد بن إسماعیل(1) ، عن علی بن العباس(2) قال: حدثنا القاسم بن ربیع الصحاف(3) ، عن محمد بن سنان(4) [قال]: إنَّ أبا الحَسَنِ علیَّ بنَ مُوسَی الرِّضا علیه السلام کَتَبَ إلیهِ فیما کَتَبَ مِن جَوابِ مَسائِلِهِ: إنَّ عِلَّةَ الصَّلاةِ أنها إقرارٌ بالرُّبوبیةِ للهِ عزَّ وجلَّ، وخَلعُ الأندادِ، وقیامٌ بینَ یَدَی الجبَّار جلَّ جلالُهُ بالذُّلِّ والمَسکَنةِ، والخُضُوعِ والاعترافِ، والطلبِ للإقالةِ من سالِفِ الذُّنوبِ، ووضعُ الوَجْهِ علی الأرضِ کلَّ یومٍ خَمْسَ مَرَّاتٍ إعظاماً للهِ عزَّ وجلَّ، وأنْ یکونَ ذاکراً غیرَ ناسٍ ولا بَطِرٍ، ویکونَ خاشِعاً مُتذلِلاً راغِباً طالِباً للزیادةِ فی الدِّینِ والدُّنیا، مَعَ ما فیهِ (5) من الانزجارِ، والمُداومةِ علی ذِکْرِ اللهِ عزَّ وجلَّ باللیلِ والنَّهارِ؛

ص:204


1- (1) هو (محمد بن إسماعیل بن أحمد بن بشیر البرمکی المعروف بصاحب الصومعة أبو عبد الله، سکن قم، ولیس أصله منها. ذکر ذلک أبو العباس بن نوح. وکان ثقة مستقیماً) - النجاشی ص 3411.
2- (2) هو (علی بن العباس الجراذینی الرازی، رمی بالغلو وغمز علیه، ضعیف جدا، له کتاب الآداب والمروات، وکتاب الرد علی السلمانیة - طائفة من الغلاة -) ویعد الکلینی من رواة کتبه، ذکر ذلک النجاشی قائلاً: (أخبرنا الحسین بن عبید الله، عن ابن أبی رافع، عن محمد بن یعقوب، عن محمد بن الحسن الطائی الرازی قال: حدثنا علی بن العباس بکتبه کلها) - رجال النجاشی 255، ولا نعلم کیف رموه بالغلو مع أنه صنف کتاباً فی الرد علی الغلاة؟! ولله فی خلقه شؤون.
3- (3) هو القاسم بن ربیع الصحاف الکوفی وثقه السید الخوئی - معجم رجال الحدیث 21/15.
4- (4) هو محمد بن الحسن بن سنان، أبو جعفر الکوفی الزاهری الثقة، من أصحاب الکاظم والرضا والجواد علیهم السلام، توفی بعد 220 ه -- موسوعة طبقات الفقهاء 3/490.
5- (5) لعل الهاء هنا تعود للقیام بین یدی الله تعالی أو وضع الجبهة علی الأرض.

لئَلا یَنسَی العَبدُ سَیِّدهُ ومُدبرَهُ وخالِقَهُ، فَیَبْطُرَ ویَطْغَی، ویکونَ ذکرُهِ (1) لربِّهِ وقیامُهِ بینَ یدیهِ زاجِراً لَهُ عن المَعاصِی، ومانِعاً من أنواعِ الفَسادِ.

(بحار الأنوار 261/79).

باب أدنی ما یجزئ من التسبیح فی الرکوع والسجود وأکثره.

53 - غوالی اللئالی 93/3: الشیخ محمد بن علی بن إبراهیم الأحسائی المعروف بابن أبی جمهور قال: روی محمد بن یعقوب عن الصادق علیه السلام أنه کان یجمع نساءه وخدمه، ویقول: (اتَّقِینَ اللهَ أن تَقُلْنَ فی رُکُوعِکُنَّ وسُجُودِکُنَّ أقَلَّ من ثَلاثِ تَسبِیحاتٍ).

باب التعقیب بعد الصلاة والدعاء

54 - الوسائل 475/6: المحدث الشیخ محمد بن الحسن الحر العاملی: روی محمد بن یعقوب، عن محمد بن أحمد بن یحیی، عن معاویة بن حکیم(2) ، عن مُعمَرِ بن خَلاّد(3) ، عن الرضا (علیه السلام) قال: یَنبغی للرجلِ إذا أصبحَ أن یقرَأ بعدَ التعقیبِ خَمسینَ آیةً (4).

ص:205


1- (1) فی المصدر (فی ذکره) وهذا لا یتفق مع نصب (زاجراً) و (مانعاً) التی ستکون اسماً مرفوعاً مقدماً لکان.
2- (2) هو (معاویة بن حکیم بن معاویة بن عمار الدهنی ثقة، جلیل، فی أصحاب الرضا علیه السلام) - النجاشی ص 412، کان حیاً قبل 254 ه -.
3- (3) (معمر بن خلاد بن أبی خلاد بغدادی، ثقة، روی عن الرضا علیه السلام) - النجاشی ص 421، له کتاب الزهد، توفی بعد 203 ه -.
4- (4) فی الروایة إرسال بین محمد بن أحمد بن یحیی، ولم نجد مثل هذا السند فی الکافی، ولم ینسب هذه

باب صلاة النوافل

55 - فلاح السائل 119: السید أبو القاسم علی بن موسی بن جعفر بن محمد بن طاووس الحسنی الحسینی(1) قال: [رَویتُ] بإسنادی إلی هارون بن موسی التلعکبری، عن آخرین قالوا: أخبرنا محمد بن یعقوب، عن محمد بن الحسن وغیره، عن سهل بن زیاد، عن محمد بن علی(2) ، عن علی بن أسباط (3) ،

ص:206


1- (1) رضی الدین، علی بن موسی بن جعفر بن أحمد بن محمد بن أحمد بن محمد الطاووسی العلوی الحسنی، من أجلاء هذه الطائفة وثقاتها. جلیل القدر عظیم المنزلة. حاله فی العبادة والزهد والکمال أجل من أن یذکر، توفی فی 5 ذی قعدة سنة 664 ه -. وکانت ولادته 15 محرم سنة 589 ه. وکانت أمه بنت الشیخ الجلیل ورام بن أبی فراس الحلی. وجده جعفر هذا کان صهر شیخ الطائفة الطوسی - مستدرکات علم رجال الحدیث 485/5.
2- (2) لعله محمد بن علی الصیرفی الکوفی الملقب بأبی سمینة والذی اشتهر تضعیفه عند المتخصصین، والعجیب أنه ورد فی أسانید تفسیر القمی الذی شهد بوثاقة رواته، کما وقع فی أسانید الفقیه الذی تحرج عن التخریج للضعفاء.
3- (3) هو (علی بن أسباط بن سالم بیاع الزطی أبو الحسن المقرئ، کوفی، ثقة، وکان فطحیاً [ثم رجع إلی الحق]، وکان أوثق الناس وأصدقهم لهجة) - النجاشی ص 252، کان حیاً قبل 220 ه -.

عن عمه یعقوب بن سالم الأحمر(1) ، عن أبی الحسن العبدی(2) ، قال: قال أبو عبد الله (علیه السلام): (من قرأ قُل هوَ اللهُ أحدٌ، وإنّا أنزلناهُ فی لیلةِ القَدرِ، وآیةَ الکُرسی، فی کُلِّ رَکعةٍ من تطوعِه، فقد فُتِحَ له بأعظمِ أعمالِ الآدمیینَ، إلا من أشبَهَهُ، أو من زادَ علیه).

(بحار الأنوار 36/82، جامع أحادیث الشیعة 167/5، مستدرک الوسائل 215/4).

باب مسجد السهلة

56 - کتاب المزار للمشهدی 140: الشیخ محمد بن جعفر المشهدی(3) قال: أخبرنی الشریف الجلیل أبو المکارم حمزة بن علی بن زهرة العلوی الحسینی الحلبی أدام الله عزه(4) ، عند عوده من الحج، فی سنة 574 ه - بمسجد السهلة [قال]: حدثنی والدی علی بن زهرة، عن جده، عن الشیخ أبی جعفر محمد بن علی بن بابویه(5) ، قال: حدثنا الشیخ الفقیه محمد بن یعقوب، قال:

ص:207


1- (1) هو (یعقوب بن سالم الأحمر أخو أسباط بن سالم، ثقة، من أصحاب الصادق علیه السلام) - النجاشی ص 449.
2- (2) أبو الحسن العبدی: (روی عن سعد بن طریف وسلیمان بن مهران، وروی عنه یعقوب بن سالم، وعن بعض النسخ: أبو الحسن القندی) - معجم رجال الحدیث 125/22.
3- (3) محمد بن جعفر بن علی بن جعفر المشهدی الحائری، أبو عبد الله، المعروف بابن المشهدی، مؤلف المزار الکبیر المشهور، یروی عن شاذان بن جبرئیل القمی - مستدرکات علم رجال الحدیث 499/6.
4- (4) هو السید عز الدین أبو المکارم حمزة بن علی بن زهرة الحسینی الحلبی (511 ه -- 585 ه -). فاضل عالم ثقة جلیل القدر، له مصنفات کثیرة، - أمل الآمل، ولم نجد ترجمة والده وجده.
5- (5) أبو جعفر محمد بن علی بن بابویه: هو الشیخ الصدوق ولم نعهد روایته عن الکلینی بلا واسطة

حدثنی علی بن إبراهیم، عن أبیه [إبراهیم بن هاشم القمی]، قال: حَجَجتُ إلی بَیتِ اللهِ الحَرامِ فوَرَدْنا عندَ نُزُولِنَا الکُوفةَ، فَدخَلنا إلی مَسجِدِ السَّهلةِ، فإذا نّحنُ بِشَخصٍ راکِعٍ وساجِدٍ، فلما فَرَغَ دَعَا بهذا الدُّعاءِ:

"أنتَ اللهُ لا إلهَ إلا أنتَ مُبدِئ الخَلقِ ومُعِیدُهُم، وأنتَ اللهُ لا إلهَ إلا أنتَ خَالقُ الخَلقِ ورازِقُهُم، وأنتَ اللهُ لا إلهَ إلا أنتَ القابضُ الباسِطُ، وأنتَ اللهُ لا إلهَ إلا أنتَ مدبِّرُ الأمُورِ وباعِثُ من فی القُبُورِ، أنتَ وارثُ الأرضِ ومن عَلَیها، أسألُکَ باسمِکَ المَخزونِ المَکنونِ الحَیِّ القَیُّومِ. وأنتَ اللهُ لا إلهَ إلا أنتَ عالمُ السرِّ وأخفَی، أسألُکَ باسمِکَ الذی إذا دُعِیتَ بِهِ أجَبتَ، وإذا سُئِلتَ بِهِ أعطَیتَ، وأسألُکَ بَحَقِّ مُحَمَّدٍ وأهلِ بیتِهِ وبحقِّهِم الذی أوجَبتَهُ علی نَفسِکَ أنْ تُصَلِّی علی مُحَمَّدٍ وآلِ مُحَمَّدٍ وأنْ تَقضِی لی حَاجَتی الساعةَ الساعةَ. یا سامِعَ الدُّعاءِ، یا سیِّداهُ یا مَولایاه یا غِیاثَاهُ، أسألُک بِکُلِّ اسمٍ سَمَیَّتَ بهِ نفسَکَ، أو استأثَرتَ به فی عِلمِ الغَیبِ عَندَکَ أنْ تُصَلِّیَ علی مُحَمَّدٍ وآلِ مُحَمَّدٍ وأنْ تُعَجِّلَ [کذا وکذا وتطلب حاجتَک](1) ، یا مُقَلِّبَ القُلُوبِ

ص:208


1- (1) فی المصدر (وأن تعجل خلاص المرأة) لأن هذا الدعاء فی الأصل للإمام الصادق علیه السلام، دعا به لخلاص المرأة الکوفیة التی حبست لأنها لعنت ظالمی فاطمة الزهراء علیها السلام، وبالتالی فالأوفق أن تکون العبارة عامة لذکر حاجة الداعی.

والأبصارِ، یا سَمیعَ الدُّعَاءِ".

ثُمَّ نَهَضَ إلی زَاوِیةِ المَسجدِ فَوقَفَ هُناکَ وصلَّی رَکعتینِ ونحنُ مَعَهُ، فلمَّا انفَتَلَ من الصَّلاةِ سَبَّحَ ثُمَّ دَعَا فَقالَ:

"اللَّهُم بِحَقِّ هذِهِ البُقعَةِ الشَّرِیفَةِ، وبِحَقِّ مَن تَعَبَّدَ لَکَ فیها قَد عَلِمتَ حَوائِجِی، فَصَلِّ علی مُحَمَّدٍ وآلِ مُحَمَّدٍ واقضِها وقَد أحصَیتَ ذُنُوبی فَصَلِّ علی مُحَمَّدٍ وآلِ مُحَمَّدٍ واغفِرها لِی. اللَّهُم أحیِنِی ما کانت الحیاةُ خَیراً لِی، وأمتنِی إذا کانت الوفاةُ خیراً لِی، علی مُوالاةِ أولِیائِک ومُعَاداةِ أعدائِکَ، وافعَل بی ما أنتَ أهلُهُ یا أرحَمَ الرَّاحِمِینَ" ،ثُمَّ نَهَضَ فسَألناهُ عن المَکَانِ، فقالَ: إنَّ هذا المَوضِعَ بَیتُ إبراهیمَ الخَلیلِ الذی کَان یَخرُجُ مِنهُ إلی العَمَالِقَةِ.

ثُمَّ مَضَی إلی الزَّاوِیةِ الغَربِیةِ فَصَلَّی رَکعَتینِ ثُمَّ رَفَعَ یَدیهِ وقالَ:

"اللَّهُمَّ إنی صَلَّیتُ هذهِ الصَّلاةَ ابتغاءَ مَرضاتِکَ وطَلَبَ نائِلکَ ورَجاءَ رِفدِکَ وجوائِزَکَ، فَصَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وآلِهِ وتَقَبلْهَا مِنِّی بأحَسنِ قَبُولٍ، وبَلِّغْنِی برحمتِکَ المَأمُولَ، وافعَلْ بِی ما أنتَ أهلُهُ یا أرحَمَ الرَّاحِمینَ".

ثُمَّ قامَ ومَضَی إلی الزَّاویةِ الشَّرقِیَّةِ، فَصَلَّی رَکعَتَینِ، ثُمَّ بَسَطَ کَفَیهِ وقالَ:

"اللَّهُمَّ إن کانت الذُّنُوبُ والخَطَایا قد أخلَقَت وَجهی عِندَکَ فلَمْ تَرفَعْ لِی إلیکَ صَوتَاً وَلَم تَستَجِبْ لِی دَعوَةً، فإنِّی أسألُکَ بِکَ یا اللهُ فإنَّهُ لیسَ مِثلَکَ أحَدٌ، وأتوَسَّلَ إلیکَ بمُحَمَّدٍ والِهِ، وأسألُکَ أن تُصَلِّیَ عَلی مُحَمَّدٍ وآلِ مُحَمَّدٍ، وأن تُقبِلَ إلیَّ بِوَجهِکَ الکَریمِ، وتُقبِلَ بِوَجهی إلیکَ، ولا تُخَیِّبنِی حِینَ أدعُوکَ، ولا تَحرِمنِی

ص:209

حِینَ أرجُوکَ یا أرحَمَ الرَّاحِمینَ" .وعَفَّرَ خَدَّیهِ علی الأرضِ وقَامَ فَخَرجَ، فَسألناهُ بِمَ یُعرَفُ هذا المکانُ، فقالَ: إنَّهُ مَقَامُ الصَّالِحِینَ والأنبیاءِ والمُرسَلِینَ.

قال [إبراهیم بن هاشم]: فاتَّبَعناهُ وإذا بِهِ قد دَخَلَ إلی مَسجِدٍ صَغیرٍ بینَ یَدَی السَّهلةِ فَصَلَّی فیهِ رَکعَتینِ بِسَکِینةٍ ووَقَارٍ، کما صَلَّی أوَّلَ مَرَّةٍ، ثُمَّ بَسَطَ کَفَّیهِ وَقَالَ:

"الهِی قَد مَدَّ إلَیکَ الخَاطِئُ المُذنِبُ یَدَیهِ لِحُسنِ ظَنِّه بِکَ، الهِی قَد جَلَسَ المُسِئُ بَینَ یَدَیکَ، مُقِرَّاً لَکَ بِسُوءِ عَمَلِهِ، رَاجیاً مِنکَ الصَّفحَ عن زَلَلِهِ، إلهِی قَد رَفَعَ إلیکَ الظَّالمُ کَفَیهِ، راجیاً لما لَدَیکَ، فلا تُخَیَّبْهُ بِرَحمَتِکَ من فَضلِکَ، الهی قد جَثَا العائِدُ إلی المَعاصِی بَینَ یَدَیکَ، خائِفاً من یَومِ یَجثُو فِیهِ الخَلائِقُ بینَ یَدیکَ. إلهِی قد جاءَکَ العَبدُ الخاطِئ فَزِعَاً مُشفِقَاً ورَفَعَ إلیکَ طَرفَهُ حَذِرَاً رَاجِیاً، وفاضَت عَبرَتَهُ مُستَغفِراً نادِمَاً، وعِزَّتِکَ وجَلالِکَ مَا أرَدتُ بِمَعصِیَتی مُخالَفَتِکَ، وما عَصَیتُکَ إذ عَصیتُکَ وأنا بِکَ جَاهِلٌ، ولا لِعُقُوبَتِکَ مُتَعَرِّضٌ، ولا لِنَظرِکَ مُستَخِفُ، ولکِن سَوَّلَت لِی نَفسِی وأعانَتنی عَلی ذلک شِقوَتِی، وغَرَّنِی سَترُکَ المُرخَی علی، فمن الآن من عذابِکِ یَستَنقِذَنِی، وبَحبْلِ من اعتصَمَ إنْ قَطَعتُ حَبلَکَ عَنِّی.

فیا سَوأتَاهُ غَداً من الوُقُوفِ بینَ یَدَیکَ إذا قِیلَ للمُخِفِّینَ جُوزُوا وللمُثقَلِینَ حُطُّوا، أفَمَعَ المُخِفِّینَ أجُوزُ أمْ مَعَ المُثقَلینَ أحُطُّ، وَیلِی کُلَّمَا کَبُرَ سِنِّی کَثُرَتْ ذُنُوبِی، وَیلِی کُلَّمَا طَالَ عُمْرِی کَثُرَت مَعَاصِیَّ، فَکَم أتوبُ وکَم أعُودُ، أمَا آنَ لِی أنْ استَحِیی من رَبِّی، اللَّهُمَّ فَبِحَقِّ مُحَمَّدٍ وآلِ مُحَمَّدٍ اغفِرْ لِی وارحَمنِی یا أرحَمَ الرَّاحِمینَ وخَیرَ الغافِرِینَ، ثُمَّ بَکَی وعَفَّرَ خَدَّهِ الأیمنِ وقالَ: ارحَم مَن أسَاءَ

ص:210

واقتَرَفَ واستَکَانَ واعتَرَفَ، ثُمَّ قَلَّبَ خَدَّهُ الأیسرَ وقالَ: عَظُمَ الذَّنبُ من عَبدِکَ فَلْیحسُنِ العَفوُ من عندِکَ یا کَریمُ".

ثُمَّ خَرَجَ فاتَّبَعْتُهُ وقلتُ لَهُ: یا سَیِّدی بِمَ یُعرَفُ هذا المَسجدُ؟ فقالَ: إنَّهُ مَسجِدُ زَیدِ بنِ صُوحَان(1) صَاحِبِ عَلِّی بنِ أبی طَالبٍ علیهِ السَّلامُ وهَذا دُعاؤهُ وتَهَجدُهُ، ثُمَّ غَابَ عَنَّا فَلَمْ نَرَهُ، فقالَ لی صَاحِبی: إنَّهُ الخِضرُ علیهِ السَّلامُ (2).

(بحار الأنوار 443/97، المستدرک 444/3، جامع أحادیث الشیعة 555/4).

ص:211


1- (1) أبو سلیمان، زید بن صُوحان بن حجر بن الحارث بن هجرس بن صبرة بن حدرجان بن عساس العبدی الکوفی. أخو صعصعة بن صُوحان، ولهما أخ اسمه سیحان، کانوا من خیار أصحاب أمیر المؤمنین علیه السلام، استشهد زید وأخوه سبحان فی معرکة الجمل سنة 34 ه - الإصابة 533/2، سیر أعلام النبلاء 525/3، ولزید وصعصعة مسجدان قرب السهلة ینسبان إلیهما، یقع مسجد زید مقابل مسجد السهلة باتجاه القبلة، أما مسجد صعصعة فیقع قریباً من مسجة السهلة باتجاه الباب الشرقی (الرئیسی) للمسجد.
2- (2) لا ندری ما الذی استند إلیه إبراهیم بن هاشم فی معرفة أنه الخضر علیه السلام؟ ولعل صاحبه کان من خواص أصحاب الأئمة علیهم السلام لیعرف الخضر، أو ربما سألوا عنها الإمام الجواد علیه السلام حیث کانوا معاصرین له، والله العالم.

کتاب الزکاة

باب: ما وضع رسول الله (صلوات الله علیه وعلی أهل بیته) الزکاة علیه

57 - عوالی اللئالی 23/1: الشیخ محمد بن علی بن إبراهیم الأحسائی المعروف بابن أبی جمهور قال: وبهذا الإسناد(1) عنه صلی الله علیه وآله أنه قال: إنَّ اللهَ فَرَضَ عَلیکُمُ الزَّکاةَ فأوْجَبَها فی تِسعَة أشیاء، وعَفَا لَکُم عمَّا عَدَاها: الإبلِ، والبقَرِ، والغَنَمِ، والذهبِ، والفضةِ، والحنطةِ، والشَّعِیرِ، والتَّمْرِ، والزَّبِیبِ.

باب: أقل ما یجب فیه الزکاة من الحرث

58 - الاستبصار 14/2: أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسی قال: محمد بن یعقوب، عن عدة من أصحابنا، عن أحمد بن محمد، عن الحسین بن سعید(2) ، عن محمد بن أبی عمیر(3) ، عن عمر بن أذینة، عن زرارة، عن أبی

ص:212


1- (1) تقدم فی الحدیثین (42)، (47)، (50).
2- (2) هو (الحسین بن سعید بن حماد بن مهران الأهوازی، ثقة، عین، جلیل القدر، روی عن الرضا وعن أبی جعفر وعن أبی الحسن الثالث علیهم السلام) - النجاشی ص 58، کان حیاً حتی 254 ه -.
3- (3) أبو أحمد، محمد بن أبی عمیر، واسم أبی عمیر زیاد بن عیسی الأزدی، جلیل القدر عظیم المنزلة فینا وعند المخالفین، عاصر الإمام الکاظم والرضا والجواد علیهم السلام، توفی سنة 217 -

جعفر علیه السلام قال: ما أنبَتَت الأرضُ من الحِنطَةِ، والشَّعِیرِ، والتَّمرِ، والزَّبِیبِ ما بَلَغَ خَمسَةَ أوساقٍ، والوَسْقُ سُتُّونَ صَاعاً، فذلک ثلاثُ مائةِ صاعٍ، وما کانَ مِنهُ یُسقَی بالرِّشَا(1) والدَّوَالی(2) والنَّواضِحِ (3) فَفِیهِ نِصفُ العُشرِ، وما سَقَت السماءُ أو السَّیحُ أو کان بَعْلاً(4) ففیه العُشرُ ثابتاً، ولیس فیما دُونَ ثلاثِ مائةِ صَاعٍ شَئٌ، ولیسَ فیما أنبَتَتِ الأرضُ شَئٌ إلا فی هذِهِ الأربعةِ أصنافِ.

(وسائل الشیعة 177/9، جامع أحادیث الشیعة 8 /، الوافی 81/10، قال الفیض الکاشانی:" روی فی الاستبصار هذا الخبر عن محمد بن یعقوب، عن العدة، عن أحمد، عن الحسین، ولم نجده فی الکافی أصلاً، ولا فی التهذیب بهذا السند ").

باب: صدقة أهل الجزیة

59 - وسائل الشیعة 153/15: المحدث الشیخ محمد بن الحسن الحر العاملی قال: روی الشیخ [الطوسی] بإسناده عن محمد بن یعقوب، عن [محمد بن یحیی، عن محمد بن الحسین، عن صفوان(5) ، عن العلاء(6) ، عن

ص:213


1- (1) الرِشاءُ: الحبل، والجمع أَرْشِیَةٌ - الصحاح 255/1.
2- (2) الدوالی: جمع الدالیة، وهی الناعورة یدیرها الماء.
3- (3) النواضح: جمع ناضح، وهو البعیر الذی یستقی علیه.
4- (4) البَعْلُ: النخلُ الذی یَشرب بعروقه فیَستغنی عن السَقْی - الصحاح 48/1.
5- (5) هو (صفوان بن یحیی أبو محمد البجلی بیاع السابری، کوفی، ثقة ثقة، عین، ت 210 ه -) - النجاشی ص 197.
6- (6) هو (العلاء بن رُزین القلاّء، الثقفیّ بالولاء، الکوفی، أخذ العلم عن الإمام الصادق (علیه

محمد بن مسلم]، عن أبی جعفر (علیه السلام) قال: سَألتُهُ عَن سِیرَةِ الإمامِ فی الأرضِ التی فُتِحَت بَعدَ رَسولِ اللهِ (صلی الله علیه وآله وسلم) فقالَ: إنَّ أمیرَ المُؤمِنینَ (علیه السلام) قد سَارَ فی أهلِ العِراقِ بسِیرةٍ فهی إمام لسائر الأرَضِین، وقال: إن أرضَ الجِزیَةِ لا تُرفَعُ عَنها الجِزیةُ، وإنما الجِزیةُ عَطاءُ [المُجاهِدین](1) ، والصدقةُ لأهلِها الذینَ سَمَّی اللهُ فی کِتابِهِ فَلَیسَ لَهُم مِن الجِزیةِ شَئ، ثم قال: ما أوسَعَ العَدْلَ، ثُمَّ قال: إنَّ النَّاسَ یَستَغنُونَ إذا عُدِلَ بَینَهُم، وتُنزِلُ السَّماءُ رِزقَهَا، وتُخرِجُ الأرضُ بَرَکَتَهَا بإذنَ اللهِ (2).

ص:214


1- (1) فی بعض النسخ (المهاجرین) وما أثبتناه هو الصحیح.
2- (2) لم أجد فی التهذیب أو الاستبصار المطبوعین هذه الروایة عن محمد بن یعقوب ولعلها سقطت من النسخة الأم، وقد رواها المحمدون الثلاثة بإسناد آخر عن الإمام الصادق علیه السلام من قوله (إن أرض الجزیة)، فلعل الحر العاملی اشتبه بها مع هذه الروایة، وعموماً فقد أثبتناها إتماماً للفائدة.

کتاب الصیام

باب وجوه الصوم

60 - تهذیب الأحکام 294/4: أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسی قال: محمد بن یعقوب، عن علی بن إبراهیم، عن أبیه، عن القاسم بن محمد الجوهری(1) ، عن سلیمان بن داود(2) ، عن سفیان بن عینیة(3) ، عن الزهری(4) ، عن علی بن الحسین علیهما السلام [فی حدیث طویل] قال:

ص:215


1- (1) القاسم بن محمد الجوهری کوفی، سکن بغداد، روی عن موسی بن جعفر علیه السلام - رجال النجاشی 315.
2- (2) سلیمان بن داود المنقری أبو أیوب الشاذکونی بصری، لیس بالمتحقق بنا، غیر أنه روی عن جماعة أصحابنا من أصحاب جعفر بن محمد [علیه السلام]، وکان ثقة - رجال النجاشی 148.
3- (3) سفیان بن عیینة بن أبی عمران الهلالی الکوفی، أبو محمد، له نسخة عن الصادق علیه السلام. وثقة العامة وهو منهم. مات سنة 198 ه - فی غرة رجب وله 91 عاماً - مستدرکات علم رجال الحدیث 92/4.
4- (4) محمد بن مسلم بن عبید الله بن عبد الله بن شهاب، أبو شهاب، من فقهاء العامة وکبار محدثیهم، ولد فی 17 شهر رمضان سنة 52 ه - ومات سنة 124 ه - وله 72 عاماً. وقیل: 70 سنة. ورأی عشرة من الصحابة - مستدرکات علم رجال الحدیث 328/7.

(فأمَّا صَومُ التَّأدِیبِ: فإنَّهُ یُؤخَذُ الصَّبِیُّ إذا راهَقَ بالصَّومِ تَأدِیباً وَلَیسَ بِفَرضٍ، وَکذلکَ مَن أفطَرَ لِعِلَّةٍ مِن أوَّلِ النَّهارِ ثُمَّ قَوِیَ بَقِیَّةَ یَومِهِ أُمِرَ بالإمساکِ عَن الطَّعامِ بَقِیةَ یَومِهِ تَأدیباً وَلَیسَ بِفَرضٍ، وَکذلکَ المُسافرُ إذا أکَلَ مِن أوَّلِ النَّهارِ ثُمَّ قَدِمَ أهلَهُ أُمِرَ بالإمساکِ بَقِیَّةَ یَومِهِ وَلیسَ بفرضٍ، وَکذلکَ الحائِضُ إذا طَهُرَت أمسَکَت بَقِیَّةَ یومِهَا)(1).

(وسائل الشیعة 231/10، جامع أحادیث الشیعة 345/9).

باب أدب الصائم

61 - عوالی اللئالی 23/1: الشیخ محمد بن علی بن إبراهیم الأحسائی المعروف بابن أبی جمهور قال: وبهذا الإسناد(2) قال النبی صلی الله علیه وآله فی خطبة خطبها فی آخر جمعة من شعبان: ألا وأنَّهُ قد أظَلَّکُم شَهرُ رَمَضانَ، وهُو شَهْرٌ عَظَّمَ اللهُ حُرمَتَهُ، فَمَن صَامَ نَهارَهُ وقَامَ وِرداً مِن لَیلِهِ، وعَفَّ فَرْجُهُ وبَطنُهُ، وکَفَّ الفَضلَ من لِسانِهِ، خَرَجَ من ذُنُوبِهِ کَخُروجِهِ من الشَّهرِ.

فقال بعض أصحابه: ما أحسن هذا الکلام یا رسول الله!، فقال علیه السلام: وما أشدَّ هذهِ الشروطَ!.

(رواه الکلینی فی الکافی 87/4 ولکن بسند مختلف ومتن مختلف).

ص:216


1- (1) رواه الکلینی فی الکافی 86/4 بالسند نفسه، واقتصر علی قوله علیه السلام: (وأما صوم التأدیب فأن یؤخذ الصبی إذا راهق بالصوم تأدیباً ولیس بفرض، وکذلک المسافر إذا أکل من أول النهار ثم قدم أهله أمر بالإمساک بقیة یومه ولیس بفرض).
2- (2) تقدم فی الأحادیث (42)، (47)، (50)، (57).

باب ما يقولُ الصائمُ إذا أفطرَ

62 - إقبال الأعمال 185/1: السيد أبو القاسم رضي الدين علي بن موسى بن جعفر بن طاووس قال: روينا بإسنادنا إلى محمد بن يعقوب بإسناده إلى أبي يحيى الصنعاني(1) عن أبي عبد الله عليه السلام قال: ما مِنْ مُؤمِنٍ صَامَ فَقَرَأ: (إِنّٰا أَنْزَلْنٰاهُ فِي لَيْلَةِ اَلْقَدْرِ) عِنْدَ سُحُورِهِ وعِندَ إفطارِهِ ، إلاَّ كَانَ فيما بينَهُما كالمُتَشَحِّطِ بِدَمِهِ في سَبيلِ اللهِ (2).

ص:217


1- قيل هو (عمر بن توبة)، ذكره الطوسي في أصحاب الصادق عليه السلام، وأورد الكليني روايات في بعضها (عن أبي يحيى الصنعاني) وأخرى (عن يحيى بن موسى الصنعاني) في النص على الإمام الجواد عليه السلام، والظاهر أن يحيى بن موسى غير أبي يحيى لتعدد الإسم والطبقة.
2- روى الكليني في الكافي 621/2 بإسناده عن سيف بن عميرة، عن رجل، عن أبي جعفر (عليه السلام) قال: (من قرأ إنا أنزلناه في ليلة القدر سراً كان كالمتشحط بدمه في سبيل الله).

کتاب الحج

باب لبس ثیاب الکعبة

63 - وسائل الشیعة 257/13: المحدث الشیخ محمد بن الحسن الحر العاملی قال [بعد أن ذکر حدیثاً عن ثیاب الکعبة]: قال الکلینی: وفی روایة أخری أنه یجوزُ استعمالُهُ وبیعُ بقیتِهِ (1).

باب النهی عن الصید وما یُصنع به إذا أصابهُ المُحرِمُ ، والمُحِلُّ فی الحلِّ والحَرَمِ

64 - الاستبصار 214/2: أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسی قال: أما ما رواه محمد بن یعقوب، عن علی بن إبراهیم، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، عن حماد، عن الحلبی(2) قال: المُحرِمُ إذا قَتَلَ الصَّیدَ فَعَلیهِ جَزاؤُهُ ویَتَصَدَّقُ بالصَّیدِ علی مِسکینٍ.

(التهذیب 377/5، وسائل الشیعة 423/12).

ص:218


1- (1) هذه العبارة غیر موجودة فی الکافی المطبوع، وإن کان ورد بمضمونها روایة فی باب (ما یستحب من الثیاب للکفن وما یکره)، وهذا الأمر یشیر إلی أن نسخة الکافی التی کانت موجودة عند الحر العاملی تختلف عن النسخ المتداولة عندنا.
2- (2) (عبید الله بن علی بن أبی شعبة الحلبی: من أصحاب الصادق علیه السلام. ثقة جلیل بالاتفاق صحیح الحدیث) - مستدرکات علم رجال الحدیث 188/5، کان حیاً قبل 148 ض.

باب فضل الحج والعمرة وثوابهما

65 - عوالی اللئالی 23/1: وبهذا الاسناد(1) قال: قال رسول الله صلی الله علیه وآله: ما وقفَ بهذه الجبالِ أحدٌ، الا استُجیبَ لهُ، البَّرُّ والفاجرُ، فأما البَّرُّ ففی دنیاهُ وأخراهُ، وأما الفاجرُ ففی دنیاهُ (2).

باب ما یجبُ علی الحائضِ فی أداءِ المناسکِ

66 - التهذیب 394/5: أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسی قال: [عن] محمد بن یعقوب، عن عدة من أصحابنا، عن سهل بن زیاد، عن ابن أبی عمیر، عن أبی بصیر(3) قال: سمعت أبا عبد الله علیه السلام یقول: فی المرأةِ المُتَمتعَةِ إذا أحرَمت وهی طاهرٌ ثُم حاضَت قبلَ أنْ تقضیَ مُتعتَها، سَعَت ولَم تَطُفْ حتی تَطهُرَ ثُم تقضیَ طوافَها وقد تَمّت متعتُها، وإنْ هیَ أحرَمت وهی حائضٌ لم تسعَ ولم تَطُفْ حتی تَطهُرَ(4).

ص:219


1- (1) تقدم فی الأحادیث رقم (42)، (47)، (50)، (57)، (61).
2- (2) روی الکلینی فی الکافی حدیثین یقربان من هذا المتن، ولکن بسند مختلف، أحدهما عن الرضا علیه السلام، والاخر عن الجواد علیه السلام، ففی الکافی 256/4: علی بن إبراهیم، عن أبیه، عن ابن فضال، عن الرضا (علیه السلام) قال: سمعته یقول: (ما وقف أحد من تلک الجبال إلا استجیب له فأما المؤمنون فیستجاب لهم فی آخرتهم وأما الکفار فیستجاب لهم فی دنیاهم)، وفی موضع آخر من الکافی 262/4: محمد بن یحیی، عن أحمد بن محمد، عن الحسن بن علی، عن الحسن بن الجهم، عن أبی الحسن الرضا (علیه السلام) قال: قال أبو جعفر (علیه السلام): ما یقف أحد علی تلک الجبال بر ولا فاجر إلا استجاب الله له، فأما البر فیستجاب له فی آخرته ودنیاه، وأما الفاجر فیستجاب له فی دنیاه.
3- (3) هو (یحیی بن القاسم أبو بصیر الأسدی، وقیل: أبو محمد، ثقة، وجیه، روی عن أبی جعفر وأبی عبد الله علیهما السلام، توفی سنة 150 ض) - النجاشی ص 441، وهو من أصحاب الإجماع.
4- (4) هذا الحدیث مذکور فی موضعین من الکافی بسند مختلف وبالمتن نفسه تقریباً غیر أنه قال فی موضع واحد (وقد قضت عمرتها) بدلاً من (وقد تمت متعتها)، وعلیه ارتأینا إدراجه فی هذا الباب.

أبواب الزیارات

باب: زیارة النبی صلی الله علیه وآله وسلم

67 - کامل الزیارات 41: أبو القاسم جعفر بن محمد بن قولویه القمی قال: حدثنی محمد بن یعقوب، قال: حدثنی عدة من أصحابنا، منهم أحمد بن إدریس ومحمد بن یحیی [العطار]، عن العمرکی بن علی، عن یحیی(1) - وکان خادماً لأبی جعفر الثانی (علیه السلام) - عن بعض أصحابنا، رفعه إلی محمد بن علی بن الحسین (علیهم السلام)، قال: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله): من زَارَنی أو زَارَ أحداً من ذُرِّیتِی زُرتُهُ یَومَ القِیامةِ، فأنقذتُهُ من أهوالِها.

(البحار 123/97، الوسائل 331/14، جامع أحادیث الشیعة 227/12).

68 - مزار المفید 171: الشیخ المفید أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان العُکبری البغدادی قال: أخبرنی أبو القاسم جعفر بن محمد [بن قولویه]، عن محمد بن یعقوب، عن محمد بن یحیی، عن سلمة [بن الخطاب]،

ص:220


1- (1) یحیی الخادم: (لم یذکروه. کان فی خدمة مولانا الجواد صلوات الله علیه، وهو یروی عن محمد بن سنان) - مستدرکات علم رجال الحدیث 201/8.

عن علی بن [سیف] بن عمیرة(1) ، عن طفیل بن مالک النخعی(2) ، عن إبراهیم بن أبی یحیی(3) ، عن صفوان بن سلیم(4) ، عن أبیه(5) ، عن النبی صلی الله علیه وآله قال: مَن أتانِی زائِراً فی حَیاتِی أو بَعدَ مَوتِی، کَان فی جِواری یومَ القِیامةِ.

(التهذیب 3/6، المزار للمشهدی 34، وسائل الشیعة 334/14، جامع أحادیث الشیعة 329/12).

باب ما یقال عند قبر أمیر المؤمنین

69 - کامل الزیارات 90: أبی القاسم جعفر بن محمد بن قولویه القمی قال: حدثنی محمد بن یعقوب، عن أبی علی الأشعری(6) ، عمن ذکره، عن

ص:221


1- (1) فی الأصل (یوسف)، وما أثبتناه من التهذیب ومزار المشهدی هو الصحیح.
2- (2) هو الطُفیل بن مالک بن مقداد النخعی الکوفی، من أصحاب الصادق (علیه السلام)، وفی نسخة کامل الزیارات (الفضل)، وفی الوسائل (مفضل)، والصحیح هو (الطفیل) کما أورده الشیخ الطوسی فی رجاله ص 288.
3- (3) هو (إبراهیم بن أبی یحیی المدائنی أو المدنی: من أصحاب الصادق (علیه السلام). روی عنه حماد، وعاصم بن حُمید، وعباد بن یعقوب، وعبد الرحمن بن أبی هاشم) - مستدرکات علم رجال الحدیث 112/1.
4- (4) صفوان بن سلیم الزهری (60-132)، تابعی مدنی، ذکره الشیخ الطوسی فی رجاله ص 116 فی أصحاب الإمام السجاد علیه السلام، ویعد من رجال العامة، ویذکرون أنه کان من العباد الزهاد، وما ینفعه ذلک إلا بولایة آل محمد الأمجاد، وفی التهذیب والمزار (صفوان بن سلیمان) وهو تصحیف - راجع: الکاشف للذهبی 503/1.
5- (5) لم یرد ذکره فی کتب الرجال.
6- (6) هو أحمد بن إدریس بن أحمد المتقدم ترجمته فی الحدیث رقم (4)، وهو یروی بواسطتین علی الأقل عن محمد بن سنان، وللحدیث سند متصل من غیر طریق الکلینی.

محمد بن سنان قال: حدثنی المفضل بن عمر(1) ، قال: دخلتُ علی أبی عَبدِ اللهِ (علیه السلام)، فقلتُ: إنی اشتَاقُ إلی الغَرِی، قالَ: فما شوقُکَ إلیهِ؟، قلتُ لهُ: إنی أحِبُّ أنْ أزُورَ أمیرَ المؤمنینَ (علیه السلام)، قالَ: فهَلْ تعرفُ فَضلَ زِیارتِهِ، قلتُ: لا، یا بنَ رَسُولِ اللهِ فَعرِّفنِی ذلکَ، قالَ: إذا أردتَ زیارةَ أمیرِ المؤمنینَ (علیه السلام) فاعلَم أنَّک زائرٌ عظامَ آدمَ، وبدنَ نُوحٍ، وجسمَ علیٍّ بن أبی طالب (علیه السلام)، قلتُ: إن آدم هبط بسَرَندِیب(2) فی مَطلَعِ الشَّمسِ وزَعَمُوا أنَّ عِظامَهُ فی بَیتِ اللهِ الحَرامِ فکیفَ صارَت عِظامُهُ بالکُوفةِ؟، قالَ: إنَّ اللهَ تبارَکَ وتَعالی أوحَی إلی نُوحٍ (علیه السلام) وهُو فی السَّفینةِ أنْ یَطُوفَ بالبیتِ أسبُوعاً، فَطافَ بالبیتِ کما أوحی اللهُ إلیهِ، ثُم نَزَلَ فی الماء إلی رُکبَتیهِ فاستَخرَجَ تاُبوتاً فیهِ عِظامُ آدمَ، فَحَمَلَ التابوتَ فی جَوفِ السَّفینةِ حتی طافَ بالبیتِ ما شاءَ اللهُ تعالی أنْ یَطوفَ، ثُمَّ وَرَدَ إلی بابِ الکُوفةِ فی وَسْطِ مَسجِدِها، ففیها قالَ اللهُ للأرضِ:(ابْلَعِی ماءَکِ)3 فبلعَتْ ماءَها من مَسجدِ الکوفةِ کما بدأ الماءُ من مسجِدِها، وتفرَّقَ الجمعُ الذی کانَ مع نُوحٍ فی السَّفینةِ، فأخَذَ نُوحٌ التابوتَ فدفَنَهُ فی الغَرِی.

وهوَ قِطعةٌ من الجَبَلِ الذی کلَّمَ اللهُ علیهِ مُوسَی تَکلیماً، وقدَّس علیهِ عیسَی تَقدیساً، واتَّخَذَ علیهِ إبراهیمَ خَلیلاً، واتَّخَذَ علیهِ مُحَمَدَاً حَبیباً، وجعلَهُ للنبیینَ مَسکَناً،

ص:222


1- (1) المفضل بن عمر الجعفی، أبو عبد الله، من أصحاب الصادق والکاظم صلوات الله علیهما. عده المفید فی الإرشاد من شیوخ أصحاب أبی عبد الله علیه السلام وخاصته وبطانته وثقاته الفقهاء الصالحین رحمهم الله - مستدرکات علم رجال الحدیث 477/7.
2- (2) هی جزیرة عظیمة فی بحر هرکند بأقصی بلاد الهند - معجم البلدان 216/3.

واللهِ ما سَکَنَ فیهِ أحدٌ بعدَ أبویهِ الطَّاهِرَینِ، آدمَ ونوحٍ، أکرمُ من أمیرِ المؤمنینّ (علیه السلام). فإذا زُرتَ جانِبَ النَّجَفِ فَزُر عِظامَ آدم، وبَدَنَ نُوحٍ، وجِسْمَ علیٍّ بن أبی طالب (علیه السلام)، فإنکَ زائرٌ الآباءَ الأولینَ، ومُحَمَّداً (صلی الله علیه وآله) خاتمَ النبیِّینَ، وعلیاً سیدَ الوَصِیِّینَ، فانَّ زائِرَهُ تُفتَحُ لهُ أبوابُ السَّماءِ عندَ دَعوَتِهِ، فلا تَکُن عن الخَیرِ نَوَّامَاً.

(بحار الأنوار 298/57، جامع أحادیث الشیعة 316/12).

70 - مزار المشهدی 263: الشیخ محمد بن جعفر المشهدی قال: أخبرنی الفقیه الأجل أبو الفضل شاذان بن جبرئیل القمی رضی الله عنه(1) ، عن الفقیه العماد محمد بن أبی القاسم الطبری(2) ، عن أبی علی(3) ، عن والده [الشیخ الطوسی]، عن محمد بن محمد بن النعمان [المفید]، عن أبی القاسم جعفر بن قولویه، عن محمد بن یعقوب الکلینی، عن علی بن إبراهیم، عن

ص:223


1- (1) هو أبو الفضل شاذان بن جبرئیل بن إسماعیل القمی، من تلامذة ابن شهر آشوب، ومن مشایخ المشهدی، له کتاب الفضائل المعروف بالمناقب، کان حیاً حتی عام 584 ه - موسوعة طبقات الفقهاء 6/116.
2- (2) هو (عماد الدین أبو جعفر محمد بن أبی القاسم بن محمد بن علی الطبری الآملی الکجی. فقیه ثقة، قرأ علی الشیخ أبی علی بن الشیخ الطوسی والشیخ القطب الراوندی، وله تصانیف منها: کتاب الفرج فی الأوقات والمخرج بالبینات، شرح مسائل الذریعة، واسم أبی القاسم علی،، وله أیضاً کتاب بشارة المصطفی لشیعة المرتضی سبعة عشر جزءاً، وله کتاب الزهد والتقوی، وغیر ذلک) - أمل الامل 234/2، له کتاب (بشارة المصطفی) توفی بحدود 554 ه -.
3- (3) تقدمت ترجمته هو (أبو علی الحسن بن [شیخ الطائفة] محمد بن الحسن بن علی الطوسی. کان فقیهاً محدثاً ثقة، له کتاب الأمالی) - یعرف بالمفید والمفید الثانی بأبی علی الطوسی، توفی بعد 515 ض.

أبیه(1) ، عن أبی القاسم الحسین بن روح(2) وعثمان بن سعید العمری(3) ، عن أبی محمد الحسن بن علی العسکری، عن أبیه صلوات الله علیهما، ذکر أنه علیه السلام زار بها فی یوم الغدیر فی السنة التی أشخصه المعتصم(4):

تقف علیه صلوات الله علیه وتقول: السَّلامُ علی مُحَمَّدٍ رَسُولُ اللهِ، خاتَمِ النَّبِیینَ، وسیدِ المُرسلینَ، وصَفوةِ ربِّ العَالمینَ، أمینِ اللهِ علی وَحیِهِ، وعَزائِمِ أمرِهِ، الخاتِمِ ِ لما سَبَقَ، والفاتِحِ لما استُقبِلَ، والمُهَیمِنِ علی ذلک کلِّهِ، ورحمةُ اللهِ وبرکاتُهُ وصلواتُهُ وتحیاتُهُ، السَّلامُ علی أنبیاءِ اللهِ ورُسُلِهِ، وملائکتِهِ المُقرَّبینَ، وعبادِهِ الصَّالحینَ.

ص:224


1- (1) وهو أبو إسحاق، إبراهیم بن هاشم الکوفی القمی، المتوفی بحدود 265 ض، وروایته عن الحسین بن روح بعیدة جداً لأن الأخیر توفی سنة 326 ض، والاحتمال الأقرب أن یکون علی بن إبراهیم قد روی هذا الحدیث بثلاث طرق أولهما عن أبیه عن الإمام العسکری، وثانیهما عن الحسین بن روح عن الإمام العسکری، وثالثهما عن عثمان بن سعید عن الإمام العسکری صلوات الله علیه.
2- (2) هو (الحسین بن روح بن أبی بحر النوبختی أبو القاسم سلام الله علیه: ثالث النواب الأربعة فی زمن الغیبة الصغری، شیخ جلیل، وثقة أمین، عظیم القدر والمنزلة. أقامه أبو جعفر محمد بن عثمان بن سعید مقامه بأمر مولانا المهدی صلوات الله علیه. وکان أبو سهل النوبختی یقول فی حقه: (لو کان الحجة تحت ذیله وقرض بالمقارض ما کشف الذیل عنه). توفی فی شعبان سنة 326 ه وقبره ببغداد) - مستدرکات علم رجال الحدیث 128/3.
3- (3) هو أبو عمرو (عثمان بن سعید السمان العمری: خدم مولانا الهادی علیه السلام وله 11 سنة. وکان بوابه. وکان وکیلاً لأبی محمد العسکری علیه السلام، ونائباً خاصاً لمولانا الحجة المنتظر علیه السلام، ثقة جلیلاً مرضیاً عندهم بالاتفاق) - مستدرکات علم رجال الحدیث 216/5، توفی بحدود 265 ه - وقبره فی الجانب الغربی لبغداد.
4- (4) کان ذلک فی محرم من سنة 220 ه - مع والده الإمام الجواد علیهما السلام، ویظهر أن هذه الزیارة کان مباشرة بعد استشهاد الإمام الجواد علیه السلام فی آخر ذی القعدة من السنة نفسها.

السَّلامُ علیکَ یا أمیرَ المُؤمنینَ، وسیِّدَ الوَصیِّینَ، ووارثَ علمِ النبیینَ، وولیَّ ربِّ العَالمینَ، ومولایَ ومولی المُؤمنینَ ورحمةُ اللهِ وبرکاتُهُ، السَّلامُ علیکَ یا أمیرَ المُؤمنینَ، یا أمینَ اللهِ فی أرضِهِ، وسفیرَهُ فی خلقِهِ، وحجتَهُ البالغةَ علی عبادِهِ. السَّلامُ علیکَ یا دِینَ اللهِ القَویمِ، وصِراطَهُ المُستَقِیمِ، السَّلامُ علیکَ أیَّها النَبَأ العَظیمُ، الذی هُم فیهِ مُختَلِفُونَ، وعنهُ یُسألَونَ، السَّلامُ علیکَ یا أمیرَ المُؤمنینَ، آمنتَ باللهِ وهُم مُشرِکُونَ، وصَدَّقتَ بالحقِّ وهُم مُکَذِّبُونَ، وجَاهَدتَ وهُم مُحجِمُونَ، وعَبَدتَ اللهَ مُخلِصاً لهُ الدِّینَ، صابِراً مُحتَسِباً حَتی أتاکَ الیَقینُ، ألا لَعنةُ اللهِ علی الظَّالمینَ، السَّلامُ علیکَ یا سیدَ المُسلِمینَ، ویَعسُوبَ المُؤمنینَ، وإمامَ المُتقینَ، وقائدَ الغُرِّ المُحَجَّلٍینَ، ورحمةُ اللهِ وبرکاتُهُ. أشهَدُ أنَّکَ أخو الرَّسُولِ ووصیُّهُ، ووارثُ علمِهِ، وأمینُهُ علی شَرعِهِ، وخلیفتُهُ فی أمَّتِهِ، وأولُ من آمنَ باللهِ، وصدَّقَ بما أُنزِلَ علی نَبیِهِ، وأشهدُ انهُ قد بَلَّغَ عن اللهِ ما أنزلَهُ فیکَ، وصَدَعَ بأمرِهِ، وأوجَبَ علی أمَّتِهِ فَرضَ وِلایتِکَ، وعَقَدَ علیهم البَیعةَ لکَ، وجَعَلکَ أولَی بالمُؤمنینَ من أنفُسهِمِ کما جَعَلهُ اللهُ کذلکَ، ثم أشهَدَ اللهَ تعالی علیهم فقالَ: الستُ قدْ بَلَّغتُ؟ فقالوا: اللَّهُمَّ بَلی، فقالَ: اللَّهُمَّ اشهَدْ وکَفی بِکَ شَهیداً، وحاکِماً بینَ العِبادِ، فَلَعَنَ اللهُ جاحِدَ ولایتِکَ بعدَ الإقرارِ، وناکِثَ عهدِکَ بعدَ المیثاقِ، وأشهَد أنَّکَ أوفیتَ بعهدِ اللهَ تعالی وأنَّ اللهَ تعالی مُوفٍ بعهدِهِ لَکَ،(وَ مَنْ أَوْفی بِما عاهَدَ عَلَیْهُ اللّهَ فَسَیُؤْتِیهِ أَجْراً عَظِیماً)1 ، وأشهَدُ أنَّکَ أمیرُ المُؤمنینَ الحقُّ، الذی نَطَقَ بِوِلایتِکَ التَّنزیلُ، وأخَذَ لَکَ العهدَ علی الأمَّةِ بذلک الرَّسولُ، وأشهَدُ أنَّکَ وعمَّکَ وأخاکَ، الذین تاجرتُم اللهَ بنُفُوسِکُم، فأنزلَ اللهُ

ص:225

فیکم:(إِنَّ اللّهَ اشْتَری مِنَ الْمُؤْمِنِینَ أَنْفُسَهُمْ وَ أَمْوالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ یُقاتِلُونَ فِی سَبِیلِ اللّهِ فَیَقْتُلُونَ وَ یُقْتَلُونَ وَعْداً عَلَیْهِ حَقًّا فِی التَّوْراةِ وَ الْإِنْجِیلِ وَ الْقُرْآنِ وَ مَنْ أَوْفی بِعَهْدِهِ مِنَ اللّهِ فَاسْتَبْشِرُوا بِبَیْعِکُمُ الَّذِی بایَعْتُمْ بِهِ وَ ذلِکَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِیمُ * اَلتّائِبُونَ الْعابِدُونَ الْحامِدُونَ السّائِحُونَ الرّاکِعُونَ السّاجِدُونَ الْآمِرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَ النّاهُونَ عَنِ الْمُنْکَرِ وَ الْحافِظُونَ لِحُدُودِ اللّهِ وَ بَشِّرِ الْمُؤْمِنِینَ)1.

أشهَدُ یا أمیرَ المُؤمنینَ أنَّ الشَّاکَّ فیکَ ما آمَنَ بالرَّسولِ الأمَینِ، وأنَّ العادِلَ بِکَ غیرَکَ عادِلٌ عن الدِّینِ القَویمِ، الذی ارتَضاهُ لَنا ربُّ العَالمینَ، فأکمَلَهُ بوِلایتِکَ یومَ الغَدیرِ، وأشهَدُ أنَّکَ المَعنِیُّ بقولِ العزیزِ الرَّحیمِ:(وَ أَنَّ هذا صِراطِی مُسْتَقِیماً فَاتَّبِعُوهُ وَ لا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِکُمْ عَنْ سَبِیلِهِ)2 ، ضَلَّ واللهِ وأضَلَّ من اتَّبَعَ سِواکَ، وعَنَدَ عن الحَقِّ من عَاداکَ. اللَّهُمَّ سَمِعْنا لأمرِکَ، وأطَعنا واتَّبعنا صِراطَکَ المُستقیمَ، فاهْدِنَا ربَّنا، ولا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعدَ الهُدی عن طاعتِکَ، واجعَلنا من الشَّاکرینَ لأنعُمِکَ. وأشهَدُ أنَّکَ لَم تَزَلْ للهَوی مُخالِفاً، وللتُّقی مُحالِفاً، وعلی کَظْمِ الغَیظِ قادِراً، وعن الناسِ عافیاً، وإذا عُصِیَ اللهُ ساخِطاً، وإذا أُطِیعَ اللهُ راضِیاً، وبما عَهَدَ اللهُ إلیکَ عامِلاً، راعِیاً ما استُحفِظْتَ، حافِظاً ما استُودِعْتَ، مبلِّغاً ما حُمِّلتَ، منتظِراً ما وُعِدْتَ.

وأشهَد أنَّک ما اتَّقَیتَ ضارِعا(1) ، ولا أمسَکتَ عن حقِّکَ جازِعاً، ولا

ص:226


1- (3) ضارعاً أی ذلیلاً.

أحجَمتَ عن مُجاهَدَةِ عاصیکَ ناکِلاً(1) ، ولا أظهَرتَ الرِّضا بخِلافِ ما یَرضی اللهُ مُداهِناً، ولا وَهَنتَ لِما أصابَکَ فی سبیلِ اللهِ، ولا ضَعُفْتَ ولا استَکَنْتَ عن طَلَبِ حَقِّکَ مُراقِباً. مَعَاذَ اللهِ أنْ تکونَ کَذلک، بَلْ إذ ظُلِمْتَ فاحتَسَبْتَ ربَّکَ، وفَوَّضتَ إلیهِ أمرَکَ، وذَکَّرْتَ فما ذَکَرُوا، ووَعَظْتَ فما اتَّعَظُوا، وخَوَّفْتَهُم اللهَ فما خافُوا. وأشهَدُ أنَّکَ یا أمیرَ المُؤمنینَ جاهدتَ فی اللهِ حقَّ جهادِهِ، حتی دعاکَ اللهُ إلی جِوارِهِ، وقَبَضَکَ إلیهِ باختیارِهِ، وألزَمَ أعداءَکَ الحُجَّةَ، بِقَتلِهِم إیَّاکَ، لِتَکُونَ لکَ الحُجَّةُ علیهِم، مَعَ ما لَکَ من الحُجَجِ البالغةِ علی جَمیعِ خَلقِهِ.

السَّلامُ علیکَ یا أمیرَ المُؤمنینَ عَبَدْتَ اللهَ مُخلِصَاً، وجاهَدتَ فی اللهِ صابِراً، وجُدتَ بَنفسِکَ صابِراً مُحتَسِبَاً، وعَمِلتَ بِکتابِهِ، واتَّبعْتَ سُنَّةَ نَبیِّهِ، وأقَمتَ الصَّلاةَ، وآتَیتَ الزَّکاةَ، وأمَرتَ بالمَعروفِ، ونَهَیتَ عن المُنکَرِ ما استَطَعْتَ، مُبتَغِیَاً مَرضَاةَ ما عِندَ اللهِ، راغِباً فیما وَعَدَ اللهُ، لا تَحفَلُ بالنَّوائِبِ، ولا تَهِنُ عِندَ الشَّدائِدِ، ولا تُحجِمُ عَن مُحارِبٍ، أفِکَ مَن نَسَبَ غیرَ ذلکَ وافترَی باطِلاً علیکَ، وأولی لِمَن عَنَدَ عنکَ. لَقد جاهَدتَ فی اللهِ حَقَّ الجِهادِ، وصَبَرتَ علی الأذی صَبْرَ احتِسابٍ، وأنتَ أوَّلُ من آمَنَ باللهِ، وصَلَّی لَهُ، وجاهَدَ، وأبدَی صَفحتَهُ فی دارِ الشِّرکِ، والأرضُ مَشحُونَةٌ ضَلالةً، والشَّیطانُ یُعبَدُ جَهرَةً. وأنتَ القائِلُ: لا تَزیدُنِی کَثرَةُ النَّاسِ حَولِی عِزَّةً، ولا تَفَرُّقُهُم عَنِّی وَحشَةً، ولو أسلَمَنِی النَّاسُ جَمیعاً لَم أکُن مُتَضَرِّعَاً.

اعتَصمتَ باللهِ فعَزَزْتَ، وآثَرْتَ الآخِرةَ علی الأولی فَزَهُدْتَ، وأیَّدَکَ اللهُ وهَدَاکَ، وأخَلَصَکَ واجتَباکَ، فما تَناقَضت أفعالُکَ، ولا اختلَفَت أقوالُکَ، ولا

ص:227


1- (1) الناکِلُ: الجبانُ الضعیفُ - الصحاح 232/2.

تَقَلَّبَت أحوالُک، ولا ادَّعَیتَ ولا افتَرَیتَ علی اللهِ کَذِباً، ولا شَرِهْتَ (1) إلی الحُطامِ، ولا دَنَّستْکَ الآثامُ، ولم تَزَل علی بَیِّنةٍ من ربِّکَ ویقینٍ من أمرِکَ، تَهدی إلی الحَقِّ والی صراطٍ مُستَقیمٍ. أشهدُ شَهادةَ حَقٍ، وأقسِمُ باللهِ قَسَمَ صِدْقٍ أنَّ مُحَمَّداً والَهُ صلواتُ اللهِ علیهِم ساداتُ الخَلقِ، وأنَّک مَولای ومَولی المُؤمِنینَ وأنَّکَ عبدُ اللهِ وولیُهُ وأخو الرَّسولِ، ووصیُهُ ووارثُهُ، وأنهُ القائلُ لکَ: والذی بَعَثَنِی بالحقِّ ما آمَنَ بِی من کَفَرَ بِکَ، ولا أقرَّ باللهِ من جَحَدَکَ. وقد ضَلَّ من صَدَّ عنکَ، ولم یهتدِ إلی اللهِ تَعالی ولا إلی مَن لا یَهدی بِکَ، وهوَ قولُ ربی عزَّ وجلَّ:(وَ إِنِّی لَغَفّارٌ لِمَنْ تابَ وَ آمَنَ وَ عَمِلَ صالِحاً ثُمَّ اهْتَدی)2 إلی وِلایَتکَ.

مَولایَ فضلُکَ لا یَخفَی، ونورُکَ لا یُطفَی، وأنَّ من جَحَدَکَ الظَّلومُ الأشقَی، مَولایَ أنتَ الحجةُ علی العبادِ، والهادی إلی الرَّشادِ، والعُدَّةُ للمَعادِ. مَولایَ لقد رَفَعَ اللهُ فی الأولی منزلتَکَ، وأعلی فی الآخرةِ دَرجتَکَ، وبَصَّرکَ ما عَمِیَ علی من خَالفَکَ، وحالَ بینکَ وبینَ مواهبِ اللهِ لکَ. فَلَعَنَ اللهُ مُستحِلِّی الحُرمةِ منکَ، وذائدی الحقِّ عنک، وأشهَدُ أنَّهم الأخسرونَ، الذین تَلفَحُ وجوهَهُمُ النَّارُ، وهُم فیها کالِحونَ. وأشهَدُ أنَّک ما أقدمتَ، ولا أحجَمتَ، ولا نَطَقتَ، ولا أمسَکتَ إلا بأمرٍ من اللهِ ورسولِهِ، قلتَ: والذی نَفسِی بیدِهِ لَنَظَرَ إلیَّ رسولُ اللهِ صلی الله علیه وآله، اضربُ قُدَّامَهُ بِسیفِی فقالَ: یا عَلِیُّ أنتَ عِندی بِمَنزِلَةِ هارُونَ مِن مُوسَی إلاَّ أنَّهُ لا نَبِیَّ بَعدی، وأُعْلِمُکَ أنَّ موتَکَ وحیاتَک مَعِی وعلی سُنَّتی، فواللهِ ما کَذَبتُ

ص:228


1- (1) الشَّرَهُ أَسْوَأُ الحِرْصِ وهو غلبة الحِرْصِ، ویقال شَرِهَ فلانٌ إلی الطعام یَشْرَهُ شَرَهاً إذا اشْتَدَّ حِرْصُه علیه - لسان العرب 506/13.

ولا کُذِّبتُ، ولا ضَلَلتُ ولا ضُلَّ بِی، ولا نَسِیتُ ما عَهِدَ إلیَّ ربِّی، وإنِّی لَعَلَی بَیِّنةٍ من ربِّی، بَیَّنَهَا لِنَبِیهِ، وبَیَّنَهَا النبیُّ لِی، وإنِّی لَعَلَی الطَّریقِ الواضحِ، ألفُظُهُ لَفظَاً.

صَدَقتَ واللهِ وقُلتَ الحقَّ. فَلعنَ اللهُ من ساواکَ بمن نَاواکَ، واللهُ جلَّ ذکرُهُ یقولُ:(هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَ الَّذِینَ لا یَعْلَمُونَ)1 ، وَلَعَنَ اللهُ من عَدَلَ بِکَ من فَرَضَ اللهُ علیهِ ولایتَکَ. وأنتَ ولیُّ اللهِ وأخو رسولِهِ، والذَّابُّ عن دینِهِ، والذی نَطَقَ القُرآنُ بِتفضیلِهِ، قالِ اللهُ تعالی:(وَ فَضَّلَ اللّهُ الْمُجاهِدِینَ عَلَی الْقاعِدِینَ أَجْراً عَظِیماً * دَرَجاتٍ مِنْهُ وَ مَغْفِرَةً وَ رَحْمَةً وَ کانَ اللّهُ غَفُوراً رَحِیماً)2 وقالَ اللهُ تَعالی: (أَ جَعَلْتُمْ سِقایَةَ الْحاجِّ وَ عِمارَةَ الْمَسْجِدِ الْحَرامِ کَمَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ وَ جاهَدَ فِی سَبِیلِ اللّهِ لا یَسْتَوُونَ عِنْدَ اللّهِ وَ اللّهُ لا یَهْدِی الْقَوْمَ الظّالِمِینَ * اَلَّذِینَ آمَنُوا وَ هاجَرُوا وَ جاهَدُوا فِی سَبِیلِ اللّهِ بِأَمْوالِهِمْ وَ أَنْفُسِهِمْ أَعْظَمُ دَرَجَةً عِنْدَ اللّهِ وَ أُولئِکَ هُمُ الْفائِزُونَ یُبَشِّرُهُمْ رَبُّهُمْ بِرَحْمَةٍ مِنْهُ وَ رِضْوانٍ وَ جَنّاتٍ لَهُمْ فِیها نَعِیمٌ مُقِیمٌ * خالِدِینَ فِیها أَبَداً إِنَّ اللّهَ عِنْدَهُ أَجْرٌ عَظِیمٌ)3.

أشهدُ أنَّکَ المَخصُوصَ بِمِدحَةِ اللهِ، المُخلِصُ لِطَاعَةِ اللهِ، لَم تَبغِ بالهُدی بَدَلاً ولَم تُشرِکْ بِعبادةِ رَبِّکَ أحَداً، وأنَّ اللهَ تَعالی استجابَ لِنبیهِ صلَّی الله علیه وآله فیکَ دعوتَهُ. ثُمَّ أمَرَهُ بإظهارِ ما أولاکَ لأمتِهِ، إعلاءً لِشَأنِکَ، وإعلاناً لبرهانکَ، ودحضاً للأباطیلِ، وقَطعاً للمَعاذیرِ، فلمَّا أشفَقَ من فِتنةِ الفاسقینَ، واتَّقَی فیکَ المُنافقینَ، أوحَی اللهُ ربُّ العَالمینَ:(یا أَیُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ وَ إِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَما

ص:229

بَلَّغْتَ رِسالَتَهُ وَ اللّهُ یَعْصِمُکَ مِنَ النّاسِ)1.

فَوضَعَ علی نفسِهِ أوزارَ المَسیرِ، ونَهَضَ فی رَمضاءِ الهَجِیرِ(1) ، فَخَطَبَ فأسمَعَ، ونادَی فأبلَغَ، ثُمَّ سألَهُم أجمعَ، فقالَ: هلْ بَلَّغتُ؟ فَقالوا: اللَّهُمَّ بَلی، فقالَ: اللَّهُمَّ اشهَدْ، ثُمَّ قالَ: ألستُ أولَی بالمُؤمنینَ من أنفسِهِم؟ فقالوا: بلی، فأخَذَ بِیَدِکَ، وقالَ: من کُنتُ مَولاه فَهذا عَلِیٌ مَولاهُ، اللَّهُمَّ والِ مَنْ وَالاهُ، وعَادِ مَن عَاداهُ، وانصُرْ مَن نَصَرَهُ، واخذُلْ من خَذَلَهُ. فما آمَنَ بما أنزَلَ اللهُ فیکَ علی نبیهِ إلاَّ قَلیلٌ، ولا زادَ أکثرَهم إلا تَخسِیراً، وَلَقد أنزَلَ اللهُ تَعالی فِیکَ مِن قبلُ وهم کارِهون:(یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا مَنْ یَرْتَدَّ مِنْکُمْ عَنْ دِینِهِ فَسَوْفَ یَأْتِی اللّهُ بِقَوْمٍ یُحِبُّهُمْ وَ یُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَی الْمُؤْمِنِینَ أَعِزَّةٍ عَلَی الْکافِرِینَ یُجاهِدُونَ فِی سَبِیلِ اللّهِ وَ لا یَخافُونَ لَوْمَةَ لائِمٍ ذلِکَ فَضْلُ اللّهِ یُؤْتِیهِ مَنْ یَشاءُ وَ اللّهُ واسِعٌ عَلِیمٌ)3 ،(إِنَّما وَلِیُّکُمُ اللّهُ وَ رَسُولُهُ وَ الَّذِینَ آمَنُوا الَّذِینَ یُقِیمُونَ الصَّلاةَ وَ یُؤْتُونَ الزَّکاةَ وَ هُمْ راکِعُونَ * وَ مَنْ یَتَوَلَّ اللّهَ وَ رَسُولَهُ وَ الَّذِینَ آمَنُوا فَإِنَّ حِزْبَ اللّهِ هُمُ الْغالِبُونَ)4 ،(رَبَّنا آمَنّا بِما أَنْزَلْتَ وَ اتَّبَعْنَا الرَّسُولَ فَاکْتُبْنا مَعَ الشّاهِدِینَ)5 ،(رَبَّنا لا تُزِغْ قُلُوبَنا بَعْدَ إِذْ هَدَیْتَنا وَ هَبْ لَنا مِنْ لَدُنْکَ رَحْمَةً إِنَّکَ أَنْتَ الْوَهّابُ)6.

ص:230


1- (2) هی الرمال الحارة من شدة وقع الشمس علیها، والهجیر هو منتصف النهار حیث تبلغ الحرارة درجتها القصوی.

اللَّهُمَّ إنَّا نَعلمُ أنَّ هذا هوَ الحقُّ من عندِکَ، فالْعَنْ مَن عارضَهُ واستَکبَرَ وکَذَّبَ بِهِ وکَفَرَ، وسَیَعلَمُ الذینَ ظَلَموا أیَّ مُنقلَبٍ یَنقَلبونَ، السَّلامُ علیکَ یا أمیرَ المُؤمنینَ، وسیَّدَ الوَصِّیینَ، وأوَّلَ العابِدینَ، وأزهَدَ الزَّاهدینَ، ورحمةُ اللهِ وبرکاتُهُ وصلواتُهُ وتحیاتُهُ. أنتَ مُطعِمُ الطَّعامَ علی حُبِّهِ مِسکیناً ویَتیماً وأسیراً لَوجِهِ اللهِ لا تُریدُ مِنهم جَزاءً ولا شُکُوراً، وفِیکَ أنزلَ اللهُ تَعالی:(وَ یُؤْثِرُونَ عَلی أَنْفُسِهِمْ وَ لَوْ کانَ بِهِمْ خَصاصَةٌ وَ مَنْ یُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولئِکَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ)1.

وأنتَ الکاظِمُ للغَیظِ، والعافی عن النَّاسِ، واللهُ یُحِبًّ المُحسِنینَ، وأنتَ الصّابِرُ فی البأساءِ والضَّراءِ وحِینَ البَأسِ، وأنتَ القاسِمُ بالسَّویةِ، والعادِلُ فی الرَّعیةِ، والعالِمُ بحُدودِ اللهِ مِن جَمیعِ البَریَّةِ. واللهُ تَعالی أخبَرَ عمَّا أولاکَ مِن فَضلِه بقوله:(أَ فَمَنْ کانَ مُؤْمِناً کَمَنْ کانَ فاسِقاً لا یَسْتَوُونَ * أَمَّا الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصّالِحاتِ فَلَهُمْ جَنّاتُ الْمَأْوی نُزُلاً بِما کانُوا یَعْمَلُونَ)2 .

وأنتَ المَخصُوصُ بعِلمِ التَنزیلِ وحُکمِ التَّأویلِ، ونَصرِ الرَّسولِ، ولَکَ المَواقِفُ المَشهُودةُ، والمَقاماتُ المَشهُورةُ، والأیَّامُ المَذکورةُ، یومَ بدرٍ ویومَ الأحزابِ (إِذْ زاغَتِ الْأَبْصارُ وَ بَلَغَتِ الْقُلُوبُ الْحَناجِرَ وَ تَظُنُّونَ بِاللّهِ الظُّنُونَا * هُنالِکَ ابْتُلِیَ الْمُؤْمِنُونَ وَ زُلْزِلُوا زِلْزالاً شَدِیداً * وَ إِذْ یَقُولُ الْمُنافِقُونَ وَ الَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ ما وَعَدَنَا اللّهُ وَ رَسُولُهُ إِلاّ غُرُوراً * وَ إِذْ قالَتْ طائِفَةٌ مِنْهُمْ یا أَهْلَ یَثْرِبَ لا مُقامَ لَکُمْ فَارْجِعُوا وَ یَسْتَأْذِنُ فَرِیقٌ مِنْهُمُ النَّبِیَّ یَقُولُونَ إِنَّ بُیُوتَنا عَوْرَةٌ وَ ما هِیَ بِعَوْرَةٍ إِنْ یُرِیدُونَ إِلاّ

ص:231

فِراراً)1 وقال اللهُ تعالی: (وَ لَمّا رَأَ الْمُؤْمِنُونَ الْأَحْزابَ قالُوا هذا ما وَعَدَنَا اللّهُ وَ رَسُولُهُ وَ صَدَقَ اللّهُ وَ رَسُولُهُ وَ ما زادَهُمْ إِلاّ إِیماناً وَ تَسْلِیماً)2 ، فَقَتلْتَ عَمرَوهُم وهَزَمْتَ جَمعَهُم،(وَ رَدَّ اللّهُ الَّذِینَ کَفَرُوا بِغَیْظِهِمْ لَمْ یَنالُوا خَیْراً وَ کَفَی اللّهُ الْمُؤْمِنِینَ الْقِتالَ وَ کانَ اللّهُ قَوِیًّا عَزِیزاً)3. ویومَ أُحُدٍ إذ یصعدون ولا یلوون علی أحد والرسول یدعوهم فی أخراهم، وأنتَ تَذودُ بِهُمُ المشرِکینَ عن النَّبِی ذاتَ الیَمینِ وذاتَ الشِّمالِ، حتی رَدَّهُمُ اللهُ تَعالی عَنکُما خائفین، ونَصَرَ بِکَ الخاذِلینَ. ویومَ حُنَینٍ علی ما نَطَقَ به التَّنزیلُ:(وَ یَوْمَ حُنَیْنٍ إِذْ أَعْجَبَتْکُمْ کَثْرَتُکُمْ فَلَمْ تُغْنِ عَنْکُمْ شَیْئاً وَ ضاقَتْ عَلَیْکُمُ الْأَرْضُ بِما رَحُبَتْ ثُمَّ وَلَّیْتُمْ مُدْبِرِینَ * ثُمَّ أَنْزَلَ اللّهُ سَکِینَتَهُ عَلی رَسُولِهِ وَ عَلَی الْمُؤْمِنِینَ)4.

والمُؤمنونَ أنتَ ومن یَلیکَ، وعَمُّکَ العَبَّاسُ یُنادی المُنهَزمینَ: یا أصحابَ سُورةِ البَقَرةِ، یا أهلَ بَیعَةِ الشَّجَرةِ، حتَّی استجابَ لهُ قومٌ قدْ کَفَیتَهُم المَؤونَةَ، وکَفَّلْتَ دُونَهُم المَعُونَةَ فَعادُوا آیسینَ مِن المَثُوبَةِ، راجِینَ وَعدَ اللهِ تَعالی بالتَّوبةِ، وذَلک قولُهُ جلَّ ذکرُهُ:(ثُمَّ یَتُوبُ اللّهُ مِنْ بَعْدِ ذلِکَ عَلی مَنْ یَشاءُ)5 ، وأنتَ حائِزٌ دَرَجَةَ الصَّبرِ، فائِزٌ بِعَظیمِ الأجرِ. ویَومَ خَیبرٍ إذْ أظهَرَ اللهُ خَورَ المُنافقینَ، وقَطَعَ دابِرَ الکافِرینَ، والحمدُ للهِ ربِّ العَالَمینَ:(وَ لَقَدْ کانُوا عاهَدُوا اللّهَ مِنْ قَبْلُ لا یُوَلُّونَ الْأَدْبارَ وَ کانَ عَهْدُ

ص:232

اَللّهِ مَسْؤُلاً)1. مولایَ أنتَ الحُجَّةُ البالغِةً، والمَحَجَّةُ الواضِحةُ، والنِّعمَةُ السَّابِغَةُ، والبُرهَانُ المُنیرُ، فَهَنِیئاً لَکَ ما أتَاکَ اللهُ من فَضْلٍ، وتَبَّاً لِشَانِئِکَ ذِی الجَهلِ.

شَهِدتَ مَعَ النَّبی صلَّی اللهُ علیه وآلهِ جَمیعَ حُرُوبِهِ ومَغازیِهِ (1) ، تَحمِلُ الرَّایَةَ أمَامَهُ، وتَضرِبُ بالسَّیفِ قُدَّامَهُ، ثُمَّ لِحَزمِکَ المَشهُورِ، وبَصیرَتِکَ بما فی الأمُورِ، أمَّرّکَ فی المَواطِنَ، ولم یکُ علیکَ أمیرٌ، وکَم مِن أمرٍ صَدَّکَ عن إمضاءِ عزمِکَ فیهِ التُّقَی، واتَّبَعَ غیرُکّ فی نیلِهِ الهَوی، فظَنَّ الجاهِلونَ أنَّکَ عَجَزتَ عمَّا إلیهِ انتَهَی، ضَلَّ واللهِ الظَّانُّ لِذلِکَ وما اهتَدی. ولقدْ أوضَحتَ ما أشکَلَ من ذلک لمن تَوَهَّمَ وامتری بقولِکَ صلی اللهُ علیکَ: (قد یری الحول القلب وجه الحیلة، و دونها حاجز من تقوی الله، فیدعها رأی العین، و ینتهز فرصتها من لا حریجة له فی الدین)، صَدَقتَ وخَسِرَ المُبطِلونَ.

وإذ مَاکَرَکَ النَّاکثانِ فَقالا: نُریدُ العُمرَةَ، فقلتَ لهُما: لَعَمرِی لَمَا تُرِیدَانِ العُمرَةَ لکنِ الغَدَرَةَ، وأخذتَ البَیعةَ علیهِما، وجَدَّدتَ المِیثاقَ فجَدَّا فی النِّفاقِ، فلَمَّا نَبَّهتَهُما علی فِعلِهِما أغفَلا وعادَا، وما انتَفَعا، وکان عاقُِبةُ أمرهِما خُسراً.

ثُمَّ تلاهُمَا أهلُ الشَّامِ فسِرتَ إلیهِم بعدَ الإعذارِ، وهُم لا یَدینون دِینَ الحَقِّ ولا یَتَدَبَّرُونَ القُرآنَ، هَمَجٌ رَعَاعٌ ضَالُّونَ، وبالذی أُنزِلَ علی مُحَمَّدٍ فیکَ کافِرونَ، ولأهلِ الخِلافِ علیکَ ناصِرونَ. وقد أمَرَ اللهُ تعالی بإتباعِکَ ونَدَبَ إلی نَصرِکَ، قال

ص:233


1- (2) هذه جملة عظیمة تشیر أن الإمام علیاً علیه السلام کان مع رسول الله صلی الله علیه وآله فی غزوة تبوک بشکل من الأشکال فإن من أحب عمل قوم کان معهم.

اللهُ تعالی:(یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اتَّقُوا اللّهَ وَ کُونُوا مَعَ الصّادِقِینَ)1. مولایَ بِکَ ظَهَرَ الحَقُّ، وقد نَبَذَهُ الخَلقُ، وأوضَحتَ السُّنَنَ بَعد الدُّرُوسِ والطَّمْسِ، ولَکَ سابِقةُ الجِهادِ علی تَصدیقِ التَّنزیلِ، ولَکَ فَضیلةُ الجهادِ علی تَحقیقِ التَّأویلِ، وعَدُوُّکَ عدوُّ اللهِ، جَاحِدٌ لرسولِ اللهِ، یدعُو باطِلاً، ویَحکُمُ جائراً، ویتأمَّر غاصِباً، ویَدعُو حزبَهُ إلی النَّار، وعمَّارٌ یُجاهِدُ وینادی بین الصَّفَینِ: الرَّواحَ الرَّوَاحَ إلی الجنةِ، ولمَّا استَسقَی، فَسُقِیَ اللَّبَنَ کبَّر وقالَ: قالَ لِی رسولُ اللهِ صلی اللهُ علیهِ وآلهِ: آخرُ شرابِکَ من الدُّنیا ضَیاحٌ (1) من لَبَنٍ وتَقتُلُکَ الفئةُ الباغیةُ، فاعترَضَهُ أبو العادیة الفزاری(2) فقتلَهُ.

فعَلی أبی العادیةِ لعنةُ اللهِ ولعنةُ ملائکتِهِ ورسلِهِ أجمعینَ، وعلی مَن سَلَّ سیفَهُ علیکَ وسللْتَ علیه سیفَکَ یا أمیرَ المُؤمنینَ من المُشرکینَ والمُنافقینَ إلی یَومِ الدِّینِ، وعلی مَن رَضِیَ بما ساءَک ولم یکرَهْهُ، وأغمضَ عینَهُ ولم یُنکرْهُ، أو أعانَ علیکَ بیدٍ أو لسانٍ، أو قَعَدَ عن نَصرِکَ، أو خَذَلَ عن الجهادِ معکَ، أو غَمَطَ فضلَکَ، أو جَحَدَ حقَّکَ، أو عَدَلَ بکَ من جعلکَ اللهُ أولی بهِ من نفسِهِ، وصلواتُ اللهِ علیکَ ورحمةُ اللهِ وبرکاتُهُ وسلامُهُ وتحیاتُهُ، وعلی الأئمةِ من آلکَ الطّاهرینَ، إنَّهُ حمیدٌ مجیدٌ. والأمرُ الأعجبُ والخَطبُ الأفظَعُ بعد جحدِک حقَّکَ،

ص:234


1- (2) الضَّیاح هو اللبن الخاثر الذی یصب فیه الماء لتخفیفه - انظر لسان العرب 527/2.
2- (3) هو أبو الغادیة (العادیة) الجهنی واسمه یسار بن سُبُع، سکن الشام وروی أنه سمع النبی صلی الله علیه وآله سلم یقول إن دماءکم وأموالکم حرام، ومع ذلک فقد قتل الصحابی الجلیل عمار بن یاسر رضوان الله علیه، کان یحب عثمان بن عفان، والفزاری نسبه فی المصادر الشیعیة - راجع: الإصابة 259/7.

غَصْبُ الصّدّیقةِ الزّهراءِ سیدةِ النساءِ فَدَکَاً، وردِّ شهادتِک وشهادةِ السیِّدینِ، سلالتِکَ وعترةِ أخیکَ المُصطفی صلواتُ اللهِ علیکُم، وقد أعلی اللهُ تعالی علی الأمة دَرجتَکُم، ورَفَعَ منزلتَکُم، وأبانَ فضلَکُم، وشرَّفَکُم علی العالمینَ، فأذهَبَ عنکُمُ الرِّجسَ وطهَّرکم تطهیراً، قال الله جل وعز:(إِنَّ الْإِنْسانَ خُلِقَ هَلُوعاً * إِذا مَسَّهُ الشَّرُّ جَزُوعاً * وَ إِذا مَسَّهُ الْخَیْرُ مَنُوعاً * إِلاَّ الْمُصَلِّینَ)1 .

فاستَثنی اللهُ تعالی نَبیَّه المُصطفی وأنتَ یا سیِّدَ الأوصیاءِ من جَمیعِ الخلقِ، فما أعمَهَ من ظَلَمَکَ عن الحقِّ، ثم أفرَضُوکَ سهمَ ذَوی القُربی مَکراً، وأحادُوهُ عن أهلِهِ جَوراً، فلمَّا آلَ الأمرُ إلیکَ أجریتَهُم علی ما أجرَیا رَغبةً عنهُما بما عندَ اللهِ لَکَ، فأشبَهَت محنتُکَ بهما مِحَنَ الأنبیاءِ علیهم السلام عندَ الوَحدةِ وعَدَمِ الأنصارِ، وأشبَهتَ فی البَیَاتِ علی الفِراشِ الذَّبیحَ علیه السلام، إذ أجبتَ کما أجابَ، وأطعتَ کما أطاعَ إسماعیلُ صابِراً محتسِباً، إذ قالَ لهُ:(یا بُنَیَّ إِنِّی أَری فِی الْمَنامِ أَنِّی أَذْبَحُکَ فَانْظُرْ ما ذا تَری قالَ یا أَبَتِ افْعَلْ ما تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِی إِنْ شاءَ اللّهُ مِنَ الصّابِرِینَ)2 وکذلکَ أنتَ لمَّا أباتَکَ النبیُّ صلی اللهُ علیکما، وأمرَکَ أنْ تَضَطِجِعَ فی مرقدِهِ، واقیاً لهُ بنفسِکَ، أسرعتَ إلی إجابتِهِ مُطیعاً، ولنفسِکَ علی القتلِ مُوطِّناً، فَشَکَرَ اللهُ تعالی طاعتَکَ، وأبانَ عن جَمیلِ فعلِکَ بقولِهِ جلَّ ذکرُهُ:(وَ مِنَ النّاسِ مَنْ یَشْرِی نَفْسَهُ ابْتِغاءَ مَرْضاتِ اللّهِ)3.

ثُمَّ محنتُکَ یومَ صِفِّین، وقد رُفِعَت المَصاحفُ حِیلة ومَکراً، فأعرَضَ

ص:235

الشَّکُ (1) ، وعَزَفَ (2) الحقُّ، واتُّبِعَ الظَّنَ، أشبَهتَ مِحنةَ هارونَ إذ أمَّرهُ مُوسَی علی قومِهِ فتَفَرَّقُوا عنهُ، وهارونُ ینادیهِم:(یا قَوْمِ إِنَّما فُتِنْتُمْ بِهِ وَ إِنَّ رَبَّکُمُ الرَّحْمنُ فَاتَّبِعُونِی وَ أَطِیعُوا أَمْرِی * قالُوا لَنْ نَبْرَحَ عَلَیْهِ عاکِفِینَ حَتّی یَرْجِعَ إِلَیْنا مُوسی)3 وکذلکَ أنتَ لمَّا رُفِعَت المَصاحفُ قلتَ: یا قومِ إنمَّا فُتِنتُم بهَا وخُدِعتُم، فَعَصَوکَ وخالفُوا علیکَ، واستدعَوا نَصْبَ الحَکَمَینِ، فأبیتَ علیهِم، وتَبَرَّأتَ إلی اللهِ من فِعلِهِم وفوَّضتَهُ إلیهِم. فلما أسفَرَ الحقُّ (3) ، وسَفِهَ (4) المُنکَرُ، واعتَرفُوا بالزَّلَلِ والجَورِ عن القَصدِ واختلفَوا من بعدِهِ، وألزموکَ علی سَفَهِ التَّحکیمِ الذی أبیتَهُ، وأحبُّوهُ وحَظَرتَهُ، وأباحُوا ذَنبَهُم الذی اقتَرَفُوهُ.

وأنتَ علی نَهجِ بَصیرةٍ وهُدی، وهُم علی سُنَنِ ضَلالةٍ وعَمَی، فما زالُوا علی النِّفاقِ مُصرِّینَ، وفی الغَیِّ مُتَردِّدینَ، حتی أذاقَهُمُ اللهُ وبالَ أمرِهِم، فأماتَ بسیفِکَ من عاندَکَ، فَشَقِیَ وهَوَی، وأحَیا بحُجتِکَ من سَعِدَ فَهُدِیَ، صلواتُ اللهِ علیکَ غادیةً ورائحةً، وعاکفةً وذاهبةً، فما یُحیطُ المادحُ ُ وصفَکَ، ولا یُحبِطُ الطَّاعِنُ فضلَکَ. أنتَ أحسنُ الخَلقِ عبادةً، وأخلصُهُم زَهادةً، وأذبُّهُم عن الدِّینِ، أقمتَ حُدودَ اللهِ بجُهدِکَ، وفللتَ عساکِرَ المارِقینَ بسیفکَ، تُخمِدُ لَهَبَ الحَروبِ بَبَنَانِکَ،

ص:236


1- (1) أی ظهر الشک وتردد فی القلوب.
2- (2) عزف بمعنی انصرف وهو یتعدی (عن).
3- (4) أسفر الحق: أی أضاء وأشرق.
4- (5) أصل السفه من الخفة والمیل والحرکة ویستعمل للطیش والجهل، فلعل المقصود بها سقوط المنکر وبیان فساده وطیشه.

وتَهتِکُ سُتُورَ الشُّبَهِ ببیانِکَ، وتَکشِفُ لُبْسَ الباطِلَ عن صریحِ الحقِّ، لا تأخذُکَ فی الله لومةُ لائمٍ. وفی مَدحِ اللهِ تعالی لکَ غِنی عن مَدحِ المادحینَ وتقریظِ الواصفینَ، قال الله تعالی:(مِنَ الْمُؤْمِنِینَ رِجالٌ صَدَقُوا ما عاهَدُوا اللّهَ عَلَیْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضی نَحْبَهُ وَ مِنْهُمْ مَنْ یَنْتَظِرُ وَ ما بَدَّلُوا تَبْدِیلاً)1.

ولمَّا رأیتَ قد قتلتَ الناکثینَ والقاسطینَ والمارقینَ، وصَدَقَکَ رسولُ اللهِ صلی اللهُ علیه وآله وعدَهُ، فأوفیتَ بعهدِهِ، قلتَ: أما آنَ أنْ تُخَضَّبَ هذه من هذه، أم متی یُبعَثُ أشقاها، واثقاً بأنَّک علی بینةٍ من ربِّک وبصیرةٍ من أمرِکَ، قادِماً علی اللهِ، مُستَبشِراً ببیعِکَ الذی بایعتَهُ بهِ، وذلک هو الفوزُ العظیمُ. اللَّهُمَّ العنْ قَتلةَ أنبیائِکَ وأوصیاءِ أنبیائِکَ بجمیعِ لعناتِکَ، وأصلِهِم حرَّ نارِک، والعَن من غَصَبَ ولیَّک حقَّه، وأنکرَ عهدَهُ وجحدَهُ بعدَ الیقینِ والإقرارِ بالولایةِ لهُ یومَ أکملتَ لهُ الدینَ.

اللَّهُمَّ العن قَتلةَ أمیرِ المُؤمنینَ ومن ظلَمَهَ وأشیاعهَم وأنصارَهم، اللَّهُم العنْ ظالِمی الحُسینِ وقاتلیهِ والمتابعینَ عدوَّهُ وناصریهِ، والراضینَ بقتلِهِ وخاذلیهِ، لَعناً وَبیلاً. اللَّهُمُّ العنْ أوَّلَ ظالِمٍ ظلمَ آلَ مُحَمَّدٍ ومانِعیهم حقوقَهم، اللَّهُمَّ خُصَّ أوَّلَ ظالِمٍ وغاصبٍ لآلِ محمدٍ باللعنِ وکلَّ مستنٍ بما سَنَّ إلی یومِ الدِّینَ.

اللَّهُمَّ صلِّ علی مُحَمَّدٍ خاتمِ النبیینَ، وسیدِ المرسلینَ وآلهِ الطاهرینَ، واجعَلنا بِهم مُتَمَسِّکینَ، وبموالاتِهم من الفائزینَ الآمِنینَ، الذین لا خوفٌ علیهِم ولا یحزنُونَ، إنَّکَ حمیدٌ مجیدٌ.

ص:237

(فرحة الغری 136 والسند فیه: وأخبرنی والدی وعمی (رضی الله عنه)(1) ، عن محمد بن نما(2) ، عن محمد بن جعفر(3) ، عن شاذان بن جبرئیل القمی (رضی الله عنه)، عن الفقیه العماد بن محمد بن القاسم الطبری، عن أبی علی، عن والده محمد بن الحسن الطوسی، عن الشیخ المفید محمد بن محمد بن النعمان، عن أبی القاسم جعفر بن قولویه، عن محمد بن یعقوب الکلینی، عن علی بن إبراهیم، عن أبیه، عن أبی القاسم [الحسین] بن [روح]، وعثمان بن سعید العمری، عن أبی محمد الحسن بن علی العسکری، عن أبیه (صلوات الله علیه)، وذکر انه (علیه السلام) زار بها فی یوم الغدیر فی السنة التی أشخصه فیها المعتصم، یقف علیه (صلوات الله علیه) ویقول: السلام علی رسول الله خاتم النبیین، بحار الأنوار 359/97).

باب زیارة قبر أبی عبد الله الحُسینِ بنِ علی علیهما السلام

71 - المزار للمشهدی 473: الشیخ محمد بن جعفر المشهدی قال: أخبرنا الشیخ الفقیه العالم عماد الدین محمد بن أبی القاسم الطبری قراءة علیه وأنا اسمع فی شهور سنة 553 ه - بمشهد مولانا أمیر المؤمنین صلوات الله علیه، عن الشیخ المفید أبی علی الحسن بن محمد، عن والده الشیخ أبی جعفر رضی الله عنه، عن الشیخ المفید أبی عبد الله محمد بن محمد بن النعمان، عن ابن

ص:238


1- (1) والده الشریف موسی بن جعفر بن محمد بن أحمد بن الطاووس.
2- (2) الشیخ نجیب الدین بن أبی إبراهیم محمد بن نما. وکان رئیساً فی الطائفة فی زمانه، محققاً مدققاً، کان من مشایخ المحقق، [روی عن المشهدی وابن ادریس]، توفی بعد رجوعه من زیارة الغدیر فی ذی الحجة سنة 645 ه - راجع: طرائف المقال 109/1.
3- (3) لعله محمد بن جعفر المشهدی صاحب المزار.

قولویه وأبی جعفر بن بابویه(1) ، عن محمد بن یعقوب الکلینی، عن علی بن إبراهیم، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، عن عبد الله بن سنان(2) ، قال:

دخلتُ علی سَیدی أبی عبدِ اللهِ جَعفرِ بنِ مُحَمَّدٍ علیهما السلامُ فی یَوم عاشُوراء، فألفیتُهُ کاسِفَ اللَّونِ (3) ، ظاهرَ الحُزنِ، ودموعُهُ تنحَدِرُ من عَینیه کاللُؤلؤِ المُتساقِطِ، فقلتُ: یا ابنَ رسولِ اللهِ ممَّ بکاؤک لا أبکی اللهُ عینیکَ؟، فقال لی: أو فی غَفلةٍ أنتَ، أما علمتَ أنَّ الحسینَ بن علی علیه السلام قتل فی مثلِ هذا الیومِ. فقلتُ: یا سیدی فما قولُک فی صَومِهِ، فقال لی: صمه من غیر تبییت، وأفطر من غیر تشمیت(4) ، ولا تجعلْهُ صومَ یومٍ کَمَلاً، ولیکُن إفطارُک بعدَ صلاةِ العصرِ بساعةٍ علی شَرْبَةٍ من ماءٍ، فإنَّهُ فی مِثلِ ذلکَ الوقتِ من ذلک الیومِ تجلَّت الهیجاءُ عن آلِ رسولِ اللهِ صلی الله علیه وآله، وانکشفَت الملحَمةُ عنهم، ومنهم فی الأرض ثلاثونَ صریعاً فی مَوالیهم، یَعُزُّ علی رسولِ اللهِ صلی الله علیه وآله مَصرعُهُم، ولو کان فی الدنیا یومئذٍ حیاً لکانً صلی الله علیه وآله هو المُعزَّی بهِم.

قالَ [عبد الله بن سنان]: وبکی أبو عبدِ الله علیه السلام حتی اخضَلَّت

ص:239


1- (1) هو الشیخ الصدوق، وهذه من الروایات النادرة التی یروی فیها عن الکلینی بالعنعنة المباشرة.
2- (2) عبد الله بن سنان بن طریف، مولی بنی هاشم. کان خازناً للمنصور والمهدی والهادی والرشید، کوفی، ثقة، من أصحابنا، جلیل، لا یطعن علیه فی شئ - النجاشی ص 214، نزل بغداد وحدَث بها، کان حیاً قبل 193 ه -.
3- (3) کسفت الشمس ذهب ضوءها واسودَت، وکسوف الوجه کنایة عن شدة الهم والحزن - لسان العرب 298/9.
4- (4) لعل المقصود به: أن یُمسک من دون نیة الصیام، ومن دون شماتة کما فعلت بنو أمیة.

لحیتُه بدموعِهِ (1) ، ثُم قال: إنَّ اللهَ جلَّ ذکرُهُ لمَّا خَلَقَ النورَ خلقَهُ یومَ الجُمُعةِ فی تقدیرِهِ فی أوَّلِ یومٍ من شَهر رمضان، وخَلَقَ الظُّلمةَ فی یومِ الأربِعاءِ یومَ عاشوراء فی مثلِ ذلکَ - یعنی یومَ العاشر من شهرِ المُحَرَّم - فی تقدیرِهِ، وجِعِلِ لکلٍّ منهما شرعةً ومنهاجاً، یا عبد الله بن سنان: إنَّ أفضلَ ما تأتی بهِ فی هذا الیومِ أنْ تعمَدَ إلی ثیابٍ طاهرةٍ فَتَلبِسَها وتَتَسَلَّبَ، قلتُ: وما التَّسَلُّبُ؟ قال: تَحلُلُ إزارَک وتَکشِفُ عن ذراعیک کهیئةِ أصحابِ المَصائبِ، ثُم تخرُجُ إلی أرضٍ مقفرةٍ، أو مکانٍ لا یراکَ بهِ أحدٌ، أو تعمدَ إلی منزلٍ خالٍ، أو فی خلوةٍ منذُ حینَ یرتفِعُ النهارُ، فتُصلی أربَعَ رَکَعاتٍ تُحسِنُ رُکوعَهُن وسُجودَهُن، وتسلِّم بینَ کلِّ رَکعتینِ، تقرأ فی الرَّکعةِ الأولی سورةَ الحمدِ، و (قُلْ یا أَیُّهَا الْکافِرُونَ)، وفی الثانیةِ الحمدَ، و (قُلْ هُوَ اللّهُ أَحَدٌ)، ثُم تُصلِّی رَکعتینِ أُخرَیینِ، تقرأ فی الأولی الحمدَ وسورةَ الأحزابِ، وفی الثانیةِ الحمدَ و (إِذا جاءَکَ الْمُنافِقُونَ) أو ما تَیسَّرَ من القرآنِ.

ثُم تسلِّمُ وتحوِّلُ وجهَکَ نحوَ قبرِ الحُسینِ علیه السلام ومضجَعِهِ، فَتُمَثِّلُ لنفسِکِ مصرَعَهُ ومن کانَ مَعَهُ، وتلعنُ قاتلیهِ وتبرأ من أفعالهِم، یرفَعُ اللهُ عزَّ وجلَّ لکَ بذلکَ فی الجنةِ من الدرجاتِ ویحطُّ عنکَ من السَّیئاتِ. ثُم تَسعی من المَوضع الذی أنتَ فیه، إن کانَ صحراءَ أو فضاءً أو أیَّ شئٍ کان، خُطُواتٍ، تقولُ: إنَّا للهِ وإنَّا إلیهِ راجعونَ، رِضا بِقضائِهِ وتسلیماً لأمرِهِ. ولیکنْ علیکَ فی ذلکَ الکآبةُ والحزنُ، وأکثِرْ من ذِکرِ اللهِ سُبحانه والاسترجاعِ فی ذلکَ الیومِ، فإذا فَرَغْتَ من سَعیکَ وفِعلکَ هذا، فقِفْ فی موضِعکَ الذی صلَّیتَ فیه،

ص:240


1- (1) بمعنی: ابتلت لحیته الشریفة بدموعه.

ثُم قُل(1): اللَّهُمَّ عذِّب الفَجَرةَ، الذین شاقَّوا رسولَک، وحاربوا أولیاءَک، وعبَدوا غیرَک، واستَحَلُّوا محارمَک، والعنْ القادةَ والأتباعَ، ومَن کان منهم [فخبَّ] وأوضَعَ معهم(2) أو رَضِیَ بفعلهِم، لَعناً کثیراً.

اللَّهُمَّ وعجِّل فَرَجَ آلِ مُحَمَّدٍ واجعَلْ صلواتِِکَ علیهِ ِ وعلیهِِم، واستنقِذهُم من أیدی المُنافقینَ المُضلِّین والکَفَرةِ الجاحِدینَ، وافتحْ لَهُم فَتحاً یَسیراً، وأتِحْ لهُم رَوحَاً وفَرَجاً قریباً، واجعَلْ لهُم من لَدُنکَ سُلطاناً نَصیراً.

ثم ارفع یدیک واقنت بهذا الدعاء وقل وأنت تومئ إلی أعداء آل محمد علیهم السلام:

اللَّهُمَّ إنَّ کَثیراً من الأمَّة ناصَبتْ المُستَحفَظِینَ من الأئمَةِ، وکَفَرت بالکلِمةِ، وعَکَفَت علی القادةِ الظَلَمَة، وهجرَت الکتابَ والسُّنةَ، وعَدَلت عن الحَبلینِ اللَّذَینِ أُمِرَت بطاعتهِما والتمسُّکِ بهِما، فأماتَتَ الحقَّ وحادَت عن القَصدِ، ومالأتْ الأحزابَ، وحَرَّفَت الکِتابَ، وکَفَرَت بالحقِّ لما جاءَها، وتمسَّکت بالباطِلِ لمَّا اعترَضَها، فضَیَّعت حقَّکَ، وأضلَّت خَلقَک، وقَتلَت أولادَ نبیِّک، وخِیَرَةَ عبادِک، وحَمَلةَ علمِک، ووَرَثةَ حِکمتک ووحیِک.

اللَّهُمَّ فَزلزِل أقدامَ أعدائِک وأعداءِ رسولِک وأهلِ بیتِ رسولِکَ، وأخرِبْ دیارَهم، وافلُلْ سلاحَهم، وخالِف بین کلمتِهم، وفُتَّ فی أعضادِهم، وأوهِن

ص:241


1- (1) فی إقبال الأعمال 67/3 للسید ابن طاووس: تقول ذلک سبعین مرة.
2- (2) أوضع معهم أی: سار فی رکبهم، وکذا خبَّ معهم: أی مشی معهم، وفی نسخة الأصل (محباً) والأقرب ما أثبتناه من مصباح الشیخ الطوسی.

کیدَهم، واضرِبهُم بسیفِک القاطعِ، وارمِهم بحَجَرک الدامغِ (1) ، وطمَّهم بالبلاءِ طمَّاً، وقُمَّهم بالعذابِ قَماً(2) ، وعذِّبهم عذاباً نُکْراً، وخُذهم بالسِّنینَ والمَثُلاتِ التی أهلکتَ بها أعداءَک، إنَّک ذو نِقمة من المُجرمینَ. اللَّهُمَّ إنَّ سُنَّتَکَ ضائِعةٌ، وأحکامَک معطَّلةٌ، وعترةَ نبیِّک فی الأرض هائمةٌ (3) ، اللَّهُمَّ فأعزَّ الحقَّ وأهلَهُ، واقمَع الباطلَ وأهلَهُ، ومُنَّ علینا بالنَّجاةِ، واهدِنا إلی الإیمانِ، وعجِّل فَرَجَنا، وانظِمهُ بفَرَجِ أولیائِک، واجعلهُم لنا رِدءاً، واجعلنا لهم رَِفداً. اللَّهُمَّ وأهلِک من جَعَل یومَ قَتلِ ابنِ نبیِّک وخِیَرَتِک من خلقِک عیداً، واستهَلَّ بهم فَرحاً ومرحاً، وخُذ آخرَهُم بما أخَذَتَ أوَّلَهُم، وأضعِفْ اللَّهُمَّ العذابَ والتنکیلَ علی ظالمی أهلِ بیتِ نبیِّک، وأهلِکْ أشیاعَهم وقادتَهم، وأبِرْ حماتَهم وجماعتَهم.

اللَّهُمَّ ضاعِف صلواتِک ورحمتَک وبرکاتِک علی عِترةِ نبیِّکَ، العترةِ الضائعةِ، الخائفة المُستذَلةِ، بقیةٍ من الشجرةِ الطیبةِ الزاکیةِ المبارکةِ، وأعلِ اللَّهُمَّ کلمتَهم، وأفلِج حُجتَهم، واکشِف البلاءَ واللأواءَ(4) وحنادِسَ الأباطیلِ (5) والغماءَ عنهم، وثبِّت قلوبَ شیعتِهم وحزبِک علی طاعتِهم وولایتِهم، ونصرتِهم ومُوالاتِهم، وأعِنهُْم وامنَحهُم الصَّبرَ علی الأذی فیکَ واجَعل لهم أیاماً مشهودَة، وأوقاتاً مَسعودة، یُوشِک فیها فرجُهم(6) ، وتُوجِبُ فیها تمکینَهُم ونَصرهُم، کما ضَمِنتَ لأولیائِک

ص:242


1- (1) الدامغ: هو الذی یشج الدماغ شجاً.
2- (2) قمهم بالعذاب، أی: لا تبقِ منهم أحداً.
3- (3) هائمة أی: متحیرة ومشردة.
4- (4) اللأْواء المشَقة والشدة وقیل القَحْط - لسان العرب 237/15.
5- (5) الحَندِس هی الظلمة، ولعل ذلک کنایة عن الفتن التی تعصف بالمؤمنین.
6- (6) یوشِکُ بمعنی: یقترب مسرعاً.

فی کتابِک المُنزَلِ، فإنَّک قلتَ وقولُک الحقُّ:(وَعَدَ اللّهُ الَّذِینَ آمَنُوا مِنْکُمْ وَ عَمِلُوا الصّالِحاتِ لَیَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِی الْأَرْضِ کَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَ لَیُمَکِّنَنَّ لَهُمْ دِینَهُمُ الَّذِی ارْتَضی لَهُمْ وَ لَیُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً)1.

اللَّهُمَّ فاکشِف عنهُم، یا من لا یکشِفُ الضُّر إلاّ هو، یا أحدُ یا حیُّ یا قیومُّ، وأنا یا الهی عبدُک الخائفُ منکَ، والراجعُ إلیک، السائلُ لک، المقبِلُ علیک، اللاجئ إلی فنائک، العالمُ بک فإنَّه لا ملجأ منک إلا إلیک. اللَّهُمَّ فتقَّبل دعائی، واسمع یا الهی عَلانِیتی ونَجوای، واجعلنی ممن رضِیت عملَهُ، وقبِلتَ نُسُکًه، ونجَّیته برحمتِک، انک أنتَ العزیزُ الحکیمُ الکریمُ. اللَّهُمَّ وصلِّ أولاً وآخراً علی مُحَمَّدٍ وآلِ مُحَمَّدٍ، وبارِک علی مًحَمَّدٍ وآلِ مُحَمَّدٍ، وارحَم مُحَمَّداً وآلَ مُحَمَّدٍ بأکملَ وأفضلَ ما صلَّیتَ وبارکتَ وترحَّمتَ علی أنبیائِک ورسلِک وملائکتِک وحملةِ عرشِک بلا الهَ إلا أنتَ اللَّهُمَّ لا تُفرِّق بینی وبین مُحَمَّدٍ وآلِ مُحَمَّدٍ صلواتُک علیه وعلیهم، واجعلنی یا إلهی من شِیعةِ مُحَمَّدٍ وعَلی وفاطمة والحسن والحسین وذریتِهم الطاهرةِ والمنتَجَبةِ، وهیئ لی التَّمسُّکَ بحبلهِم، والرضا بسبیلِهم، والأخذَ بطریقِهم إنَّک جوادٌ کریمٌ.

ثُمَّ عََفِّر وجهَک(1) علی الأرضِ، وقُل: یا مَن یحکُمُ ما یشاءُ ویفعلُ ما یُرید، أنتَ حَکَمتَ فلکَ الحمدُ مَحمُوداً مَشکوراً، ففرِّج یا مولای فرجَهم وفرَجَنا بهم، فإنَّک ضَمِنتَ إعزازَهم بعد الذِّلة، وتکثیرَهم بعد القلَّة، وإظهارَهم بعد الخُمولِ، یا

ص:243


1- (2) أی مرغ وجهک.

أصدقَ الصادقینَ، ویا ارحمَ الراحمینَ.

أسالک یا الهی وسیِّدی مُتضرعاً إلیک بجودِک وکرمِک بَسطَ أملی، والتجاوزَ عنِّی، وقَبولَ قلیلِ عملی وکثیرِه، والزیادةَ فی أیامی، وتَبلیغی ذلک المَشهد، وأن تجعلَنی ممن یُدعَی فیُجیبُ إلی طاعتِهم، وموالاتِهم ونَصرِهم، وتریَنی ذلک قریباً سریعاً فی عافیةٍ، إنَّک علی کل شئ قَدیر.

(مستدرک الوسائل 297/6، جامع أحادیث الشیعة 476/9).

باب فضل زیارة أبی عبد الله الحُسین علیه السلام

72 - کامل الزیارات 231: جعفر بن محمد بن قولویه القمی: حدثنی محمد بن یعقوب وعلی بن الحسین(1) ، عن علی بن إبراهیم بن هاشم، عن بعض أصحابنا، عن إبراهیم بن عقبة(2) ، عن معاویة بن وهب(3) عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال: قال لی: یا معاویةُ لا تدَع زیارةَ الحُسینِ (علیه السلام) لخَوفٍ، فإنَّ من ترکَهُ رأی من الحَسرةِ ما یتمنّی أنَّ قبرَه کان عنده، أما تُحِبُّ أن یری اللهُ شخصَک وسوادَک فیمن یدعو لهُ رسولُ اللهِ (صلی الله علیه

ص:244


1- (1) هو (علی بن الحسین بن موسی بن بابویه القمی، أبو الحسن، شیخ القمیین فی عصره، ومتقدمهم، وفقیههم، وثقتهم) - النجاشی ص 261، وهو والد الشیخ الصدوق رحمه الله، توفی 329 ه -.
2- (2) عده الشیخ الطوسی من أصحاب الهادی علیه السلام، روی عن الإمام الجواد علیه السلام، توفی قبل 254 ه -.
3- (3) هو (معاویة بن وهب البجلی أبو الحسن عربی صمیمی، ثقة، حسن الطریقة) - النجاشی ص 412، صحب الإمامین الصادق والکاظم علیهما السلام، توفی قبل 183 ه -.

وآله) وعلیٌّ وفاطمةُ والأئمةُ (علیهم السلام)، أما تُحبُّ أن تکونَ ممن ینقلِبُ بالمغفرةِ لما مضی ویُغفَرُ له ذُنوبُ سبعینَ سنةً، أما تُحِبُّ أن تکونَ ممن یخرُجُ من الدنیا ولیسَ علیهِ ذنبٌ تُتَّبعُ بهِ، أما تُحِبُّ أنْ تکونَ غداً ممن یصافِحُهُ رسولُ اللهِ (صلی الله علیه وآله).

(مستدرک الوسائل 233/10، بحار الأنوار 10/98).

73 - کامل الزیارات 290: أبو القاسم جعفر بن محمد بن قولویه القمی قال: حدثنی أبی(1) وعلی بن الحسین ومحمد بن یعقوب رحمهم الله جمیعاً، عن علی بن إبراهیم بن هاشم، عن أبیه، عن أحمد بن محمد بن أبی نصر(2) ، قال: سألَ بعضُ أصحابنِا أبا الحسنِ الرِّضا (علیه السلام)، عمَّن أتی قبرَ الحُسینِ (علیه السلام)، قال [علیه السلام]: تعدِلُ عُمرةً.

(مستدرک الوسائل 256/10، بحار الأنوار 28/98، جامع أحادیث الشیعة 385/12).

74 - الاستبصار 115/6: أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسی قال: [عن] محمد بن یعقوب، عن محمد بن یحیی العطار، عن سلمة بن الخطاب، عن محمد بن خالد الطیالسی، عن فُضیل بن عثمان(3) ، عن معاویة بن

ص:245


1- (1) محمد بن جعفر بن موسی بن قولویه القمّی، کان من خیار أصحاب سعد بن عبد الله القمی الأشعری، روی عنه ابنه فی مزاره والکشی فی رجاله، توفی بعد سنة 300 ه -.
2- (2) هو (أحمد بن محمد بن [عمرو] بن أبی نصر زید، المعروف بالبزنطی، کوفی ثقة، لقی الرضا والجواد علیهما السلام، وکان عظیم المنزلة عندهما) - النجاشی ص 75، وهو أجلاء الطائفة وثقاتها، توفی 221 ه -.
3- (3) الفضیل (و قیل الفضل) بن عثمان الأعور المرادی الکوفی، أبو محمد الاَنباریّ، ثقة ثقة، وهو من أصحاب الصادق علیه السلام، توفی بعد 179 ه -- معجم رجال الحدیث 373/14.

عمار(1) قال: قلتُ لأبی عبد الله (علیه السلام): أیَّ شئ أقولُ إذا أتیتُ قبرَ الحسینِ (علیه السلام)؟ قالَ: تقولُ: (السَّلامُ علیکَ یا أبا عبدِ اللهِ، لَعَنَ اللهُ من قَتلکَ، لَعَنَ اللهُ من شَرِکَ فی دمِکَ، لَعَنَ اللهُ من بَلَغَهُ ذلک فَرضِیَ بهِ، أنا إلی اللهِ من ذلکِ بَرئٌ).

(الوافی 1497/14، قال الفیض الکاشانی: "هذا الحدیث لم نجده فی شئ من نسخ الکافی وربما وجد فی زیادات التهذیب هکذا" )

75 - التهذیب 46/6: أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسی قال: [عن] محمد بن یعقوب الکلینی: عن محمد بن یحیی، عن محمد بن الحسین، عن محمد بن إسماعیل(2) ، عن الخیبری(3) ، عن الحسین بن محمد القمی(4) ، عن أبی الحسن الرضا (علیه السلام) قال: من زارَ قبرَ أبی عبدِ اللهِ (علیه السلام) بشطِّ الفراتِ کمن زارَ اللهَ فوقَ عرشهِ.

(وسائل الشیعة 411/14، مناقب ابن شهر آشوب 272/3، جامع أحادیث الشیعة 355/12، الوافی 1463/14، قال الفیض الکاشانی: هذا الحدیث لم نجده فی الکافی).

ص:246


1- (1) هو (معاویة بن عمار بن أبی معاویة خباب بن عبد الله الدُّهنی، کوفی، کان وجهاً فی أصحابنا، ومقدماً، کبیر الشأن، عظیم المحل، ثقة، ت 175 ه -) - النجاشی ص 411.
2- (2) هو (محمد بن إسماعیل بن بزیع هو أبو جعفر، کان من صالحی هذه الطائفة وثقاتهم، کثیر العمل، أدرک الکاظم علیه السلام ولقی الرضا والجواد علیهما السلام وسمع منهما) - النجاشی ص 330، توفی رحمه الله قبل 220 ه -.
3- (3) الخیبری: عرف بقبیلته ولم یعرف اسمه وهو ممدوح.
4- (4) (الحسین بن محمد الأشعری القمی: من أصحاب الکاظم والرضا علیه السلام) - معجم رجال الحدیث 90/7، روی عنه إبراهیم بن هاشم القمی.

کتاب المعیشة

باب ما یجوز أن یؤاجر به الأرض وما لا یجوز

76 - التهذیب 228/7: أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسی قال: [عن] محمد بن یعقوب، عن محمد بن عیسی بن عبید، عن علی بن مهزیار(1) قال: قلت له [لعله أبا الحسن الهادی أو أباه]: جُعِلْتُ فِدَاکَ إنَّ فِی یَدَی أرضاً، و [إنَّ] المعامِلین قبلنا من الأَکَرَةَ والسُّلطانَ یُعامِلونَ علی أنَّ لکلِّ جَرِیبٍ طَعاماً مَعلُوماً أفیجوز ذلک؟ فقال لی: فلیکُنْ ذلکَ بالذَّهَبِ، قلت: فإنَّ النَّاسَ إنما یَتعامَلونَ عِندَنا بِهَذا لا بغیرِهَ، فَیَجُوزُ أنْ آخذَ منهُم دراهمَ ثمَّ آخذُ الطَّعامَ؟ فقال: وما تُغنی إذا کُنتَ تَأخُذُ الطَّعامَ، فقلت: فإنَّهُ لیسَ یُمکِنُنَا فی شیئِکَ وشَئ إلاَّ هَذا، ثم قال لی علیٌ (2): إنَّ لَهُ فی یَدِی أرضاً ولِنفسی، وقال له علیٌ: إنَّ عَلَینا فی ذلک

ص:247


1- (1) هو (علی بن مهزیار الأهوازی أبو الحسن، مولی. روی عن الرضا وأبی جعفر علیهما السلام، واختص بأبی جعفر الثانی وأبی الحسن الثالث علیه السلام وتوکل لهما، وخرجت إلی الشیعة فیه توقیعات بکل خیر، وکان ثقة فی روایته لا یطعن علیه، صحیحاً اعتقاده) - النجاشی ص 253، توفی قبل 254 ه -.
2- (2) الکلام هنا لمحمد بن عیسی.

مَضَرَّةً یَعنی فی شَیئِهِ وشَئ نفسِهِ، أی لا یُمکِنُنُا غیرُ هذهِ المُعامَلةِ، قال [علیُ بن مهزیار]: فقال لی: قد وَسَّعتُ لکَ فی ذَلک.

فقلت له(1): إنَّ هذا لکَ وللناسِ أجمعینَ؟ فقالَ لی [علی بن مهزیار]: قد نَدِمتُ حیثُ لم استأذنْه لأصحابِنا جمیعاً، فقلتُ (2): هذه لعلةِ الضرورةِ؟ فقالَ: نَعَم.

(وسائل الشیعة 51/19، جامع أحادیث الشیعة 448/18).

ص:248


1- (1) .
2- (2) .

کتاب النکاح

باب المُدالسة فی النکاح وما تُرَد منه المرأة

77 - الاستبصار 256/3: أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسی قال: [عن] محمد بن یعقوب، عن عدة من أصحابنا، عن سهل بن زیاد، عن أحمد بن محمد بن أبی نصر، عن رفاعة بن موسی، عن أبی عبد الله علیه السلام قال: تُرَدُّ المرأةُ من العَفَلِ (1) ، والبَرَصِ (2) ، والجُذامِ (3) ، والجُنونِ، وأمَّا ما سِوی ذلکَ فَلا.

(وسائل الشیعة 207/21، ومعنی الحدیث مروی فی الکافی ولکن بسند آخر وبلفظ مختلف).

ص:249


1- (1) ویسمی القَرَن، فی الرجال غِلَظٌ یَحْدُث فی الدُّبُر وفی النساء غِلَظٌ فی الرَّحِم - لسان العرب 457/11.
2- (2) البَرَصُ: داءٌ؛ وهو بیاضٌ. وقد بَرِصَ الرجلُ فهو أَبْرَصُ، وأَبْرَصَهُ الله - الصحاح 39/1.
3- (3) الجُذام: داء جلدی معدٍ یسبب تآکل فی الطبقات الجلدیة وربما یؤدی إلی تساقط اللحم.

باب اللِّواط

78 - الاستبصار 221/4: أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسی قال: ما رواه سهل بن زیاد(1) ، عن بکر بن صالح(2) ، عن محمد بن سنان، عن حذیفة بن منصور(3) قال: سألت أبا عبد الله علیه السلام عن اللِّواطِ فقال: بینَ الفَخِذَینِ، قال [حذیفة]: سألته عن الذی یوقب فقال: ذلکَ الکُفرُ بِمَا أنزَلَ اللهُ علی نَبِیِّهِ صَلَّی اللهُ علیهِ وآلِهِ.

(وسائل الشیعة 340/20، جامع أحادیث الشیعة 372/20، الوافی 218/15).

ص:250


1- (1) صرح الشیخ فی نهایة الاستبصار 316/4 أن ما ذکره عن سهل بن زیاد فقد رواه بأسانیده (عن محمد بن یعقوب عن عدة من أصحابنا منهم علی بن محمد وغیره عن سهل بن زیاد)، وعلیه تکون هذه الروایة من مرویات ثقة الإسلام الکلینی لانحصار طریق سهل بن زیاد به کما لا یخفی علی المتتبع.
2- (2) بکر بن صالح الرازی، مولی بنی ضبة: روی عن أبی الحسن موسی علیه السلام وأدرک الإمام الجواد علیه السلام وله مکاتبات معه، ضعفه القوم لا لمنقصة فیه إلا بعض روایته ذات المضامین العالیة فی الفضائل وأسماء الله تعالی التی لا یتحملها إلا الخواص - راجع: مستدرکات علم رجال الحدیث 53/2.
3- (3) حذیفة بن منصور بن کثیر بن سلمة بن عبد الرحمن الخزاعی، أبو محمد، ثقة، روی عن أبی جعفر وأبی عبد الله وأبی الحسن علیهم السلام، وابناه الحسن ومحمد رویا الحدیث - رجال النجاشی 147.

کتاب الطلاق

باب عدة المطلقة وأین تعتد

79 - الاستبصار 315/3: أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسی قال: روی محمد بن یعقوب، عن عدة من أصحابنا، عن سهل بن زیاد، عن محمد بن الحسن بن شمون(1) ، عن عبد الله بن عبد الرحمن(2) ، عن مسمع بن عبد الملک(3) ، عن أبی عبد الله علیه السلام، عن علی علیه السلام قال: المُطَلقةُ

ص:251


1- (1) هو (محمد بن الحسن بن شمون البصری أبو جعفر: من أصحاب الجواد والهادی والعسکری صلوات الله علیهم. نسب إلی الغلو والضعف [کعادة القمیین مع سواه] مات سنة 258 ه - [و له 114 سنة]. وهو راوی وصایا الرسول صلی الله علیه وآله لأبی ذر الغفاری) - مستدرکات علم رجال الحدیث 30/7.
2- (2) هو (عبد الله بن عبد الرحمن الأصم المسمعی البصری قالوا: إنه ضعیف غال لیس بشئ، وهو من شیوخ الشیعة من أصحاب الصادق علیه السلام، له روایات عظیمة فی فضائل أهل البیت علیهم السلام) - مستدرکات علم رجال الحدیث 46/5، له کتاب المزار، روی منه ابن قولویه فی کامل الزیارات.
3- (3) (أبو سیار کردین، شیخ بکر بن وائل بالبصرة ووجهها وسید المسامعة. ثقة جلیل بلا خلاف ولا غمز فیه. وهو من أصحاب الباقر والصادق والکاظم صلوات الله علیهم) - مستدرکات علم رجال الحدیث 419/7.

تُحِدُّ کما تُحِدُّ المتوفی عنها زوجُها؛ لا تکتحِلُ، ولا تَطیَّبُ، ولا تَختضِبُ، ولا تَمتَشِطُ.

قال الشیخ أبو جعفر [الطوسی]: فالوجه فی هذا الخبر أن نحمله إذا کانت التطلیقة بائنة یستحب لها الحداد، لأن استعمال الزینة یستحب لها فی الطلاق الرجعی لیراها الرجل فربما یراجعها(1).

(التهذیب 160/8، وسائل الشیعة 218/22، جامع أحادیث الشیعة 211/22).

ص:252


1- (1) وتصدیق ذلک ما رواه الکلینی فی الکافی 92/6: محمد بن یحیی، عن أحمد بن محمد، عن محمد بن خالد، عن القاسم بن عروة، عن زرارة، عن أبی عبد الله علیه السلام قال: المطلقة تکتحل، وتختضب، وتطیب وتلبس ما شاءت من الثیاب لان الله عز وجل یقول: "لعل الله یحدث بعد ذلک أمراً" لعلها إن تقع فی نفسه فیراجعها.

کتاب العتق والتدبیر والکتابة

باب الإباق

80 - التهذیب 398/6: أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسی قال: [عن] محمد بن یعقوب، عن محمد بن علی، عن أبی سعید سهل بن زیاد(1) ، عن محمد بن الحسن بن شمون البصری، عن عبد الله بن عبد الرحمن الأصم، عن مسمع بن عبد الملک کردین أبی سیار، عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال: إن النبیَّ (صلی الله علیه وآله) جَعَلَ فی جَعْلِ الآبقِ دِیناراً إذا أخَذَهُ فی مِصرِهِ، وإنْ أخَذَهُ فی غَیرِ مِصرِهِ فأربعةُ دنانیر(2).

(عوالی اللئالی 490/2، الوافی 406/17، قال الفیض الکاشانی: "هذا الحدیث لم نجده فی الکافی" ).

ص:253


1- (1) فی المصدر (عن أبی سعید عن سهل بن زیاد): وظاهره تحریف لأن أبا سعید کنیة (سهل بن زیاد) کما هو معروف وقد روی عنه الکلینی مباشرة فی عدة مواضع فی الکافی.
2- (2) الجِعالة: هی عقد جائز من طرفین وتصح بشرطین: تعیین العمل والأجرة، وجعل الآبق: أی التعاقد مع شخص لرد العبد الذی یفر من مولاه، وقد حددت الروایة أجرة الجعل بدینار لو أتی بالعبد من نفس البلد وبأربع دنانیر لو جاء به من بلد آخر حتی ولو من الصین.

کتاب الأشربة

باب شرب الماء من قیام، والشرب من نفس واحد

81 - من لا یحضره الفقیه 353/3: أبو جعفر محمد علی بن الحسین بن بابویه القمی قال: وسأل الصادق بعض أصحابه عن الشرب بنفس واحد، فقال: إذا کانَ الذی یناوِلُک الماءَ مملوکاً لک فاشرَب فی ثلاثةِ أنفاسٍ، وإنْ کانَ حُراً فاشرَبهُ بنَفَسٍ واحِدٍ.

قال الصدوق رحمه الله: وهذا الحدیث فی روایات محمد بن یعقوب الکلینی - رحمه الله -.

(وسائل الشیعة 245/25، بحار الأنوار 473/63).

ص:254

کتاب الوصایا

باب إن صاحب المال أحق بماله ما دام حیاً

82 - من لا یحضره الفقیه 232/4: الشیخ الصدوق أبو جعفر محمد علی بن الحسین بن بابویه القمی قال: روی محمد بن یعقوب الکلینی رضی الله عنه، عن محمد بن یحیی، عن محمد بن عیسی بن عبید قال: کتبتُ إلی علیِّ بنِ مُحَمَّدٍ (علیهما السّلام): رجلُ جَعَلَ لکَ - جعلنی اللهُ فداکَ - شیئاً من مالِهِ، ثُم احتاجَ إلیهِ أیأخذُهُ لنفسهِ أو یبعَثُ بهِ إلیکَ؟ فقال: هو بالخِیارِ فی ذلکَ ما لَم یخرجهُ عن یدهِ، ولو وَصَل إلینا لرأینا أن نواسِیَهُ به وقد احتاج إلیهِ، قال [محمد بن عیسی]: وکتبتُ إلیه: رجلٌ أوصی لک - جَعَلنی اللهُ فداکَ - بشئٍ معلومٍ من مالِهِ، وأوصی لأقربائِه من قِبَلِ أبیهِ وأمِّه، ثُمَّ إنَّه غیَّر الوصیة فَحَرَمَ من أعطی، وأعطی من حَرَمَ، أیجوز له ذلک؟ فکتب (علیه السلام): هو بالخِیارِ فی جمیعِ ذلک إلی أن یأتیَه الموتُ.

(کمال الدین 522، وسائل الشیعة 234/19-305/19، بحار الأنوار 187/93، جامع أحادیث الشیعة 151/19-205/19، الوافی 533/10).

ص:255

کتاب الأیمان والنذور والکفّارات

باب النوادر

83 - وسائل الشیعة 302/27: الشیخ محمد بن الحسن الحر العاملی قال: روی الکلینی، عن محمد بن یحیی، عن أحمد بن محمد بن عیسی، عن محمد بن أبی عمیر، عن حماد بن عیسی، عن محمد بن مسلم قال: سألتُ أبا عبدِ اللهِ (علیه السلام) عن الأخرَسِ کیفَ یحلِفُ إذا ادُّعِیَ علیهِ دَینٌ وأنکرَهُ ولم یکُن للمُدعی بیِّنةٍ؟ فقالَ: إن أمیرَ المؤمنین (علیه السلام) أُتِیَ بأخرسَ فادُّعیَ علیهِ دَینٌ ولم یکن للمُدعِی بینةٌ، فقالَ أمیرُ المؤمنینَ (علیه السلام): الحمدُ للهِ الذی لم یُخرجْنی من الدنیا حتی بینتُ للأمةِ جمیعَ ما تحتاجُ إلیهِ، ثُمَّ قالَ: ائتونی بمُصحفٍ، فأتیَ بهِ، فقالَ للأخرسِ: ما هذا؟ فَرَفَعَ رأسَه إلی السماءِ، وأشارَ أنَّه کتابُ اللهِ عزَّ وجلَّ، ثُمَّ قالَ: ائتونی بولیِّه، فأتِیَ بأخٍ لَهُ فأقعدَهُ إلی جَنبِهِ، ثُمَّ قالَ: یا قَنبر علیَّ بدواةٍ وصحیفةٍ، فأتاهُ بهما ثُمَّ قالَ لأخی الأخرسِ: قُلْ لأخیکَ هذا بینَک وبینَه: (إنه علیٌّ)، فتقدم إلیه

ص:256

بذلک، ثم کَتَبَ أمیرُ المؤمنین (علیه السلام): "واللهِ الذی لا إلهَ إلا هو عالمُ الغیبِ والشّهادةِ، الرحمنُ الرحیمُ الطالبُ الغالبُ، الضارُ النافعُ، المُهلکُ المُدرکُ، الذی یعلَمُ السِّرَ والعلانیةَ، إنَّ فلانَ بنَ فلانٍ المُدعی لیسَ لَهُ قِبَلَ فلانِ بنِ فلانٍ - أعنی الأخرسَ - حقٌ ولا طِلبةٌ بِوجهٍ من الوُجوهِ، ولا بسببٍ من الأسبابِ" ،ثُمَّ غَسَلَهُ، وأمَرَ الأخرسَ أنْ یشربَهُ، فامتنعَ، فألزَمَه الدَّینَ.

(التهذیب 319/6).

ص:257

ص:258

الفصل الثالث: مستدرک روضة الکافی

اشارة

ص:259

ص:260

کتاب الروضة

84 - علل الشرائع 1/1: أبو جعفر محمد علی بن الحسین بن بابویه القمی قال: حدثنا علی بن أحمد بن محمد(1) رضی الله عنه قال: حدثنا محمد بن یعقوب، عن علی بن محمد بإسناده رفعه قال: أتی علیَّ بن أبی طالب (علیه السلام) یهودیٌ فقال: یا أمیرَ المؤمنینَ، إنی أسألُک عن أشیاءَ إنْ أنتَ أخبرتَنی بها أسلمتُ، قال علی (علیه السلام): سَلنی یا یهودیُّ عمّا بَدا لکَ فإنّک لا تُصیبُ أحداً أعلمَ منها أهلَ البیتِ، فقال له الیهودیُّ: أخبِرنی عن قَرارِ هذهِ الأرضِ علی ما هو، وعن شَبَهِ الوَلَدِ أعمامَه وأخوالَه، وعن أیِّ النُطفتینِ یکونُ الشَّعرُ والدّمُ واللّحمُ والعَظمُ والعَصَبُ، ولم سُمیّت السّماءُ سماءً، ولمَ سُمّیت الدّنیا دُنیا؟، ولم سُمّیت الآخرةُ آخرةً؟، ولم سُمّیَ آدمُ آدمَ؟، ولم سُمّیت حواءُ حواءَ؟، ولمَ سُمّیَ الدِّرهَمُ درهماً؟، ولمَ سُمّیَ الدِّینارُ دِیناراً؟، ولمَ قیلَ للفَرسِ أجد؟، ولم قیلَ للبَغْلِ عد؟، ولم قِیلَ للحِمارِ حر؟

فقال علیه السلام: أما قرارُ هذه الأرضِ لا یکونُ إلا علی عاتقِ مَلَکٍ، وقَدَمَا ذلک المَلَکِ علی صَخرةٍ، والصَّخرةِ علی قَرنِ ثَورٍ، والثَّورُ قوائِمُهُ علی ظَهر الحُوتِ فی

ص:261


1- (1) هو علی بن أحمد بن محمد بن عمران الدقاق، مرت ترجمته.

الیمِّ الأسفَلِ، والیمُّ علی الظُلمةِ، والظُلمةُ علی العَقیمِ، والعَقیمُ علی الثّری، وما یَعلمُ تحتَ الثّری إلاّ اللهُ عزَّ وجلَّ (1) ، وأما شَبَهُ الوَلَدِ أعمامَه وأخوالَه فإذا سَبَقَ نطفةُ الرَّجلِ نطفةَ المرأةِ إلی الرَّحِمِ خَرَجَ شَبَهُ الولدِ إلی أعمامِهِ، ومن نطفةِ الرّجلِ یکونُ العظمُ والعصًبُ، وإذا سَبَقَ [نطفةُ] المرأةِ نطفةَ الرّجلِ إلی الرّحِمِ خَرَجَ شَبَهُ الولدِ إلی أخوالِه، ومن نُطفتِها یکونُ الشّعرُ والجِلدُ واللّحمُ لأنّها صفراءُ رقیقةٌ. وسُمّیت السماءُ سماءً: لأنّها وَسْمُ الماءِ یعنی مَعدنَ الماءِ، وإنما سُمّیت الدّنیا دُنیا: لأنها أدنی من کلِّ شَئ، وسُمّیت الآخرةُ آخرةً لأنَّ فیها الجزاءَ والثوابَ. وسُمِّیَ آدمُ آدمَ لأنّه خُلِقَ من أدیمِ الأرضِ، وذلکَ أنَّ اللهَ تعالی بَعَثَ جَبرئیل علیه السلام وأمرَهُ أن یأتیَه من أدیمِ الأرضِ بأربعِ طِیناتٍ: طِینةٍ بیضاءَ، وطینةٍ حمراءَ، وطینةٍ غبراءَ، وطینةٍ سوداءَ؛ وذلک من سهلِها وحَزْنِها(2) ثمَّ أمَرَهُ أنْ یأتیَهُ بأربعِ میاهٍ: ماءٍ عَذْبٍ، وماءٍ مِلحٍ، وماءٍ مُرٍ، وماءٍ مُنتنٍ.

ثم أمرَهُ أن یُفرِّغَ الماءَ فی الطّینِ وأدَمَهُ (3) اللهُ بیدِه فلم یفضُل شئٌ من الطِّینِ یَحتاجُ إلی الماءِ، ولا من الماءِ شئٌ یحتاجُ إلی الطّیِن، فجَعلَ الماءَ العَذْبَ فی حلقِه، وجعلَ الماءَ المالحِ َ

ص:262


1- (1) فی هذا المقطع یستعمل الإمام علیه السلام الرموز الکنائیة للدلالة علی حقائق علمیة لیست بمستوی الراوی أو السامع کما قال تعالی (وَ تِلْکَ الْأَمْثالُ نَضْرِبُها لِلنّاسِ وَ ما یَعْقِلُها إِلاَّ الْعالِمُونَ)، وتصدیق هذا الکلام ما ورد فی الکافی 89/8: عن أبان بن تغلب، عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال: سألته عن الأرض علی أی شئ هی؟ قال: هی علی حوت، قلت: فالحوت علی أی شئ هو؟ قال: علی الماء، قلت: فالماء علی أی شئ هو؟ قال: علی صخرة، قلت: فعلی أی شئ الصخرة؟ قال: علی قرن ثور أملس، قلت: فعلی أی شئ الثور؟ قال: علی الثری، قلت: فعلی أی شئ الثری؟ فقال: هیهات عند ذلک ضل علم العلماء).
2- (2) الحَزنُ: ما غلُظ من الأرض، والجمع حُزُون، وهو ضد سَهل - لسان العرب 111/13.
3- (3) أَدَمَ الخبزَ یَأْدِمُه بالکسر أَدْماً خلطه بالأُدْم - لسان العرب 8/12.

فی عینیهِ، وجعلَ الماءَ المُرَّ فی أذنیه، وجَعلَ الماءَ المُنتنَ فی أنفهِ.

وإنما سُمّیت حواءُ حواءَ لأنَّها خُلقت من الحَیوانِ (1) ، وإنّما قیلَ للفَرسِ أجِد لأنَّ ِ أولَ من رَکِبَ الخیلَ قابیلُ یومَ قَتَلَ أخاهُ هابیلَ، وأنشأ یقولُ: (أجِد الیومَ وما تَرَکَ الناسُ دماً)(2) ، فقیل للفرس أجِد لذلک؛ وإنّما قیلَ للبَغلِ عَد، لأنَّ أولَ من رَکِبَ البغلَ آدمُ علیه السلام وذلک کان له ابنٌ یُقال مَعَد(3) ، وکان عشوقاً للدّوابِّ، وکان یسوقُ بآدمَ (علیه السلام) فإذا تقاعسَ البغلُ نادی: یا مَعَد سُقها فألِفَت البَغلةُ أسمَ مَعَد، فترکَ الناسُ "میم" مَعَد وقالوا عَد؛ وإنّما قیلَ للحِمارِ حَر لأن أولّ من رَکِبَ الحمارَ حواءُ، وذلک أنه کان لها حمارةٌ وکانت ترکبُها لزیارةِ قبرِ ولدِها هابیل فکانت تقولُ فی مسیرِها (وا حَراه)(4) فإذا قالت الکلماتِ سارت الحمارةُ وإذا سکتَت تقاعست فترکَ الناسُ ذلک وقالوا حَر، وإنما سُمِّیَ الدِّرهمُ درهماً، لأنّه دارُ هَمٍّ من جَمَعهُ ولم یُنفقه فی طاعةِ اللهِ أورثَه النارَ، وإنّما سُمِّیَ الدّینارُ دِیناراً، لأنّه دارُ النارِ من جَمعهُ ولم یُنفقه فی طاعةِ اللهِ أورثه النارَ. فقال الیهودیُّ: صَدقتَ یا أمیرَ المؤمنینَ، إنا لنَجِدُ جمیعَ ما وَصفتَ فی التّوراةِ، فأسلمَ علی یدِهِ ولازَمَهُ حتی قُتِلَ یومَ صفِین.

(بحار الأنوار 12/10، جامع أحادیث الشیعة 896/16).

ص:263


1- (1) إذا کان المقصود بالحیوان أنها خلقت من ضلع آدم الحی فهذا الخبر کذبه الإمام الصادق علیه السلام کما فی "من لا یحضره الفقیه" 379/3، والتحقیق فی الکلام یخرجنا عن مقصد المقام.
2- (2) یحوی هذا المقطع کلاماً موزوناً مقفی باللغة العربیة، فهل کان هذا اللون من الکلام متعارفاً فی زمن أبینا آدم علیه السلام؟ الله ورسوله أعلم.
3- (3) لم یتحدث التاریخ عن ابن لآدم علیه السلام اسمه (معد) إلا فی هذه الروایة.
4- (4) کلمة تندب بها ولدها المقتول.

85 - عیون المعجزات 1: المحدث الشیخ حسین بن عبد الوهاب الشعرانی(1) قال: حدث أبو الحسین أحمد بن الحسین العطار(2) قال: حدثنی أبو جعفر محمد بن یعقوب الکلینی صاحب کتاب (الکافی) قال: حدثنی علی بن إبراهیم بن هاشم، عن الحسن بن محبوب، عن [العلاء] بن رزین القلاّء(3) ، عن [الفضیل بن یسار](4) ، عن الباقر، عن أبیه، عن جده الحسین بن علی (علیهم السلام) قال: لما رَجَعَ أمیرُ المؤمنینَ (علیه السلام) من قِتالِ أهلِ النّهروانِ أخذَ علی النهرواناتِ وأعمالِ العراقِ ولم یکن یومئذٍ بُنیت بغدادُ، فلما وافی ناحیةَ بُراثا(5) صلّی بالنّاسِ الظُّهرَ ورَحلوا ودَخلوا فی أرضِ بابل وقد وجبت صلاةُ العصرِ،

ص:264


1- (1) هو الشیخ حسین بن عبد الوهاب من أعلام القرن الخامس، کان مشارکاً للشریفین المرتضی والرضی فی بعض المشایخ کأبی التحف المصری وأمثاله، وهو والشیخ الطوسی یرویان عن هارون بن موسی التلعکبری بواسطة واحدة، والرجل معول علیه فی الحدیث وکتابه (عیون المعجزات) من مصادر بحار الأنوار للمجلسی واعتمد علیه السید هاشم البحرانی فی مدینة المعاجز ولم یزل العلامة النوری فی خاتمة المستدرک ج 3 ص 334 یهتف به ویشید بذکره - أنظر: مقدمة کتاب عیون المعجزات ص 5.
2- (2) لم نعثر علی ترجمته.
3- (3) فی المصدر (الحسن بن رُزین) وهو وهم، ولعل (العلاء) هو الموافق للمقام بدلالة الراوی والمروی عنه.
4- (4) هو الفضیل بن یسار النهدی (أبو القاسم، عربی، بصری صمیم، ثقة، روی عن أبی جعفر وأبی عبد الله علیهما السلام، ومات فی أیامه [أی قبل سنة 148 ه -]) - النجاشی 309، وکان من الخواص المنتجبین.
5- (5) بُراثا: بالقصر: محلة کانت فی طرف بغداد فی قبلة الکرخ، وکان لها جامع مفرد تصلی فیه الشیعة وقد خرب عن آخره، وکذلک المحلة لم یبق لها أثر - معجم البلدان 362/1، وهو الیوم عامر بحمد الله تعالی.

فصاح المسلمونَ: یا أمیرَ المؤمنینَ! هذا وقتُ العَصرِ قد دَخَلَ، فقال أمیرُ المؤمنینَ (علیه السلام): هذهِ أرضٌ مخسوفٌ بها وقد خَسَفَ اللهُ بها ثلاثاً وعلیهِ تمامُ الرابعةِ، ولا تحلُّ لوصیٍ أن یُصلیَ فیها ومن أرادَ منکم أن یُصلیَ فلیُصلِّ، فقالَ المُنافقونَ: نعم، هو لا یُصلی ویَقتلُ من یُصلی، یعنُونَ أهلَ النَّهروانِ، فقال جُویریّةُ بنُ مُسهر العَبدی(1): فتبعتُهُ فی مئةِ فارسٍ وقلتُ: واللهِ لا أُصلی أو یصلیَ هو وإلا قلدتُه صلاتِی الیومَ (2) ، قال [جُویریة]: وسارَ أمیرُ المؤمنینَ (علیه السلام) إلی أنْ قَطَعَ أرضَ بابلَ، وتدلت الشمسُ للغُروبِ ثُمّ غابَت واحمرَّ الأفُقُ، فالتفتَ إلیّ أمیرُ المُؤمنینَ (علیه السلام) وقالَ: یا جُویریة، هاتِ الماءَ فقدمتُ إلیهِ الإداوةَ (3) فتوضأ ثمّ قالَ: أذّنْ یا جُویریة، فقلتُ یا أمیرَ المُؤمنین: ما وَجَبَ العِشاءُ بعدُ، فقالَ (علیه السلام): أذّنْ للعَصرِ، فقلتُ فی نَفسی: [کیف یقول](4) أذّنْ للعَصر وقد غرُبت الشّمسُ ولکن علیّ الطاعةُ فأذّنتُ، فقالَ: أقِم ففعلتُ، وإذا أنا فی الإقامةِ إذ تحرّکت شفتاهُ بکلامٍ کأنّه منطقُ الخطاطیفِ لم أفهم ما هو، فرجَعَت الشمسُ بصَریرٍ عظیمٍ حتی وقفتْ فی مرکزِها من العصرِ فقامَ (علیه السلام) وکبّرَ وصلّی فصلّینا وراءَهُ، فلمّا فَرَغَ من صَلاتهِ

ص:265


1- (1) (من أصحاب مولانا أمیر المؤمنین صلوات الله علیه وهو من ثقاته العشر الذین أمر بإحضارهم وسماهم، کما رواه السید [ابن طاووس] فی کتاب کشف المحجة عن الکلینی فی کتاب الرسائل) - مستدرکات علم رجال الحدیث 248/2، ووصفه بضعف الیقین فی الروایة لا ینافی إخلاصه وحبه لأهل البیت علیهم السلام لأن الإیمان درجات.
2- (2) أی جعلتها قلادة فی عنقه لیتحمل مسؤولیتها أمام الله تعالی، وهذا للمعصوم علیه السلام جائز وصحیح.
3- (3) إناء صغیر فیه ماء یستعمل للتطهیر.
4- (4) أثبتناها من کتاب الفضائل لابن شاذان القمی ص 68.

وقَعت کأنّها سِراجٌ فی طَستٍ وغابَت، واشتبَکت النّجومُ فالتفتَ إلیَّ وقال: أذّنْ أذانَ العِشاءِ یا ضَعیفَ الیقینِ.

(مدینة المعاجز 194/1).

86 - شرح نهج البلاغة 117/2: عز الدین أبو حامد بن هبة الله بن محمد بن محمد بن الحسین بن أبی الحدید المعتزلی المدائنی(1) قال: روی محمد بن یعقوب الکلینی قال: استصرخ أمیر المؤمنین علیه السلام الناس عُقیب غارةِ الضّحاکِ بن قیس الفِهری(2) علی أطرافِ أعمالِه، فتقاعدُوا عنهُ، فخطبَهم، فقال: ما عزَّت دعوةُ من دَعاکم، ولا استراحَ قلبُ من قاسَاکم...

(ذکر ابن أبی الحدید المعتزلی هذا المقطع فقط من الخطبة، ورویت الخطبة بألفاظ عدیدة منها القصیر والمطول، وهذا نصها المنقول فی نهج البلاغة 74/1:

أیها الناسُ المجتمعةُ أبدانُهم. المُختلفةُ أهواؤهم. کلامُکم یُوهی الصُمَّ الصِّلابَ، وفعلُکم یُطمع فیکُم الأعداءَ، تقولونَ فی المجالسِ کیتَ وکیتَ،

ص:266


1- (1) ولد بالمدائن فی غرة ذی الحجة سنة 586 ه -، ونشأ بها، وتلقی عن شیوخها، ودرس المذاهب الکلامیة فیها، ثم مال إلی مذهب الاعتزال منها، وکان الغالب علی أهل المدائن التشیع والتطرف والمغالاة، وقد اضطرب المؤرخون فی تاریخ وفاته، فذکر بعضهم أنه توفی فی سنة 655 ه -، ونقل بعضهم أنه توفی قبل الدخول التتار بغداد بنحو سبعة عشر یوما، وکان دخولهم إلیها فی العشرین من المحرم سنة 656 ه -- مقدمة شرح نهج البلاغة 17/1.
2- (2) الضحاک بن قیس بن خالد، الفهری. عداده فی صغار الصحابة، [کان من جلاوزة معاویة] وهو الذی صلی علیه، وبقی والیاً علی دمشق حتی هلک یزید، قتل فی وقعة مرج راهط فی سنة 64 ه -- سیر أعلام النبلاء 241/3.

فإذا جاءَ القتالُ قلتُم حِیدی حِیاد(1). ما عزّت دعوةُ من دعاکُم ولا استراح قلبُ من قاساکم. أعالیلُ بأضالیلَ (2). دفاعُ ذی الدَّینِ المطوّلِ (3) ، لا یمنعُ الضیمَ الذلیلُ. ولا یُدرَکُ الحقُّ إلا بالجِدِّ. أیَّ دارٍ بعد دارِکم تَمنعون. ومع أیِّ إمامٍ بعدی تُقاتلونَ. المغرورُ واللهِ من غررتموهُ. ومن فازَ بکم فقد فازَ واللهِ بالسّهم الأخیبِ (4). ومن رمی بکم فقد رمی بأفوقَ ناصلٍ (5) ، أصبحتُ واللهِ لا أصدّقُ قولَکم. ولا أطمعُ فی نصرِکم. ولا أوعدُ العدوَّ بکم. ما بالُکم؟ ما دواؤکم؟ ما طبُّکم؟ القومُ رجالٌ أمثالُکم. أقولاً بغیر عملٍ، وغفلةً من غیر ورع. وطمعاً فی غیر حقِ).

87 - بحار الأنوار 222/57: المحدث الشیخ محمد باقر المجلسی(6) قال: وجدت بخط الشیخ محمد بن علی الجباعی(7) (رحمه الله): قال الشیخ محمد

ص:267


1- (1) کلمة یقولها الهارب.
2- (2) أی تتعللون بأباطیل لا أساس لها.
3- (3) أی تدفعون الحرب کما یدفع صاحب الدین المطول غریمه.
4- (4) أی السهم الذی لا حظ له.
5- (5) هو السهم الذی لا نصل له، فلا یثبت فی وتد ولا یصیب مقتلاً.
6- (6) تحمل هذه الروایة بالوجادة فی أربع طبقات یوجد الشک فی قلب الباحث المحقق حول مصداقیتها، والشیخ المجلسی هو محمد باقر بن محمد تقی بن مقصود علی الشهیر بالمجلسی، وهذا الشیخ کان إماماً فی وقته فی علم الحدیث وسائر العلوم، شیخ الاسلام بدار السلطنة أصفهان، رئیسا فیها بالرئاسة الدینیة والدنیویة، إماما فی الجمعة والجماعة. وهو الذی روج الحدیث ونشره ولا سیما فی الدیار العجمیة، توفی سنة 1111 ه -- طرائف المقال 388/2.
7- (7) (محمد بن علی بن الحسن بن صالح الجباعی الهمدانی: هو الشیخ الجلیل شمس الدین جد الشیخ البهائی. روی عن خطه المجلسی کثیراً) - مستدرکات علم رجال الحدیث 222/7.

بن مکی(1) (قدس الله روحه) إنه وجد بخط جمال الدین بن المطهر(2): وجدت بخط والدی (رحمه الله) قال: وجدتُ رقعة علیها مکتوب بخط عتیق ما صورته: بسم الله الرحمن الرحیم هذا ما أخبرنا(3) به الشیخ الأجل العالم عز الدین أبو المکارم حمزة بن علی بن زهرة الحسینی الحلبی إملاء من لفظه عند نزوله بالحلة السیفیة - وقد وردها حاجاً سنة 574 - ورأیتُه یلتفتُ یمنةً ویسرةً، فسألتُه عن سببِ ذلک، قال: إننی لأعلمُ أنّ لمدینتکم هذه فضلاً جزیلاً. قلتُ: وما هو؟ قال: أخبرنی أبی، عن أبیه، عن جعفر بن محمد بن قولویه، عن الکلینی قال: حدثنی علی بن إبراهیم، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر(4) ، عن أبی حمزة الثمالی، عن الأصبغ بن نُباتة(5) قال: صحبتُ مولایَ أمیرَ المؤمنینَ علیه السلام عند ورودهِ إلی صفّینَ وقد وقفَ علی تل عریر(6) ثمّ أومأ إلی

ص:268


1- (1) هو (الشیخ شمس الدین أبو عبد الله الشهید محمد بن مکی العاملی الجزینی کان فقیهاً محدثاً جامعاً لفنون العقلیات والنقلیات، ت 786 ه -، یعرف بالشهید الأول وله کتاب اللمعة الدمشقیة) - أمل الآمل 181/1.
2- (2) هو الشیخ الحسن بن یوسف بن علی بن المطهر الأسدی، جمال الدین المعروف بالعلاّمة الحلّی، تقدمت ترجمته.
3- (3) الکلام هنا للشیخ محمد بن جعفرالمشهدی صاحب کتاب المزار، وهذه الروایة غیر مذکورة فی کتابه.
4- (4) محمد بن أبی عُمیر لا یروی عن أبی حمزة الثمالی إلا بواسطة.
5- (5) هو الأصبغ بن نُباتة المجاشعی الکوفی: من خواص أمیر المؤمنین علیه السلام وصاحب شرطته وأحد ثقاته العشرة، لازمه من نعومة أظفاره وروی عنه مئات الأحادیث وعمر طویلاً بعده، اعتقلته السلطات الأمویة فی الکوفة عقیب استشهاد مسلم بن عقیل علیه السلام، توفی بعد سنة 100 ه - علی الأرجح.
6- (6) أی تل مفرد وفی بعض النسخ عزیز.

أجَمةٍ ما بینَ بابلَ والتلِّ، وقالَ: مدینةٌ وأی مدینةٍ! فقلتَ له: یا مولایَ أراکَ تذکُرُ مدینةً، أکانَ ههنا مدینةٌ وانمحت آثارُها؟ فقال: لا، ولکن ستکون مدینةٌ یقالُ لها الحلةُ السیفیةُ یُمدّنها رجلٌ من بنی أسدٍ(1) یظهرُ بها قومٌ أخیارٌ لو أقسمَ أحدُهم علی اللهِ لأبرَّ قسمَهُ.

88 - بحار الأنوار 212/57: المحدث الشیخ محمد باقر المجلسی قال: وروی مرفوعاً إلی محمد بن یعقوب الکلینی بإسناده(2) إلی علی بن موسی الرضا علیه السلام قال: إذا عَمَّت البُلدانَ الفِتَنُ فعلیکُم بقُم(3) وحوالَیها ونواحِیها، فإنَّ البلاءَ مَرفوعُ عَنها.

89 - إعلام الوری بأعلام الهدی 168/2: أبو علی الفضل بن الحسن الطبرسی(4) قال: وعنه [أی الکلینی]، عن عدة من أصحابه، عن أحمد بن

ص:269


1- (1) المقصود به سیف الدولة الأسدی الناشری المتوفی سنة 501 ه -، اختط مدینة بین بغداد والکوفة سنة 495 ه - فعرفت بالحلة السیفیة نسبة إلیه - وفیات الأعیان 490/2، وهذا الروایة إنما ظهرت بعد تمدین الحلة والله العالم بصحة صدورها عن الإمام علیه السلام بعد ما علمت من حالها.
2- (2) یظهر من موضع آخر فی البحار 228/57 أن الإسناد ینتهی إلی (سعد بن سعد القمی الأشعری) من أصحاب الإمام الرضا علیه السلام، والذی کان حیاً بحدود 220 ه -.
3- (3) قم: مدینة معروفة فی إیران، وأول من مصرها طلحة بن الأحوص الأشعری، وبها آبار لیس فی الأرض مثلها عذوبة وبرداً - راجع: معجم البلدان 379/4، ولم تزل قم مذ أسست معقلاً للشیعة ورواة الحدیث الذی ساهموا بشکل فاعل فی حفظ فقه أهل البیت علیهم السلام ونقله إلی الأجیال اللاحقة.
4- (4) أمین الدین أبو علی الفضل بن الحسن بن الفضل الطبرسی. ثقة فاضل دین عین، له تصانیف منها: مجمع البیان فی تفسیر القرآن، الوسیط فی التفسیر، إعلام الوری بأعلام الهدی، توفی سنة 548 ه - أمل الآمل 216/2.

محمد بن خالد(1) ، عن أبیه(2) ، عن عبد الله بن القاسم(3) ، عن حیان السراج(4) ، عن داود بن سلیمان الکنانی(5) ، عن أبی الطفیل(6) قال: شَهِدْتُ جَنَازَةَ أبی بَکرٍ یَومَ مَاتَ، وشَهِدتُ عُمَرَ حِینَ بُویِعَ وعَلِیٌ جَالسٌ ناحیةً، فأقْبَلَ یَهُودِیٌ جَمیلٌ عَلیهِ ثِیابٌ حِسانٌ - وهُوَ من وَلَدِ هَارونَ - حَتَّی قَامَ علی رَأسِ عُمَرَ بنَ الخَطَّابِ فقالَ: یا أمیرَ المُؤمنینَ، أنتَ أعلَمُ هذهِ الأمةِ بِکتابِهِم وأمرِ نبیِّهِم؟ فَطَأطَأ عُمَرُ رَأسَهُ، فأعَادَ عَلیهِ القَولَ، فَقالَ لَهُ عُمَرُ: وَلِمَ ذلِکَ؟ فَقَالَ لَهُ: إنِّی جِئتُ مُرتاداً لِنَفسِی، شَاکّاً فِی دِینِی، أرِیدُ الحُجَّةَ، وأطْلُبُ البُرهانَ. فَقَالَ لَهُ عُمَرُ: دُونَکَ هذا الشّابَ،

ص:270


1- (1) أحمد بن محمد بن خالد بن عبد الرحمن بن محمد بن علی البرقی أبو جعفر أصله کوفی، وکان ثقة فی نفسه، یروی عن الضعفاء واعتمد المراسیل. وصنف کتباً، منها: المحاسن، ت 274 ه - رجال النجاشی 76.
2- (2) محمد بن خالد بن عبد الرحمن بن البرقی، أبو عبد الله، ینسب إلی برقة رود قریة من سواد قم. وکان ضعیفا فی الحدیث، وکان أدیباً حسن المعرفة بالأخبار وعلوم العرب - رجال النجاشی 335.
3- (3) هو الحضرمی المعروف بالبطل، فال عنه النجاشی ص 226: (کذاب، غال، یروی عن الغلاة، لا خیر فیه، ولا یعتد بروایته).
4- (4) فی الکافی: (حنان بن السراج) ولعله تصحیف.
5- (5) مجهول، وفی بعض النسخ الکسائی.
6- (6) عامر بن واثلة بن الأصقع الکنانی أبو الطفیل، من أصحاب رسول الله وأمیر المؤمنین والحسن والحسین وعلی بن الحسین صلوات الله علیهم. بل أدرک الباقر والصادق صلوات الله علیهما وروی عنهما. ولد عام أحد أو عام الهجرة وأدرک من حیاة النبی صلی الله علیه وآله ثمان سنین. وشهد مع أمیر المؤمنین علیه السلام مشاهده کلها. وتوفی سنة 100 ض. وقیل سنة 110 ض. وهو آخر من مات ممن رأی النبی صلی الله علیه وآله. وأبوه واثلة من الصحابة - مستدرکات علم رجال الحدیث 324/4.

وأشَارَ إلی أمیرِ المُؤمِنینَ علیهِ السَّلامُ فَقَالَ الغُلامُ: وَمَن هَذا؟ قَالَ عُمَرُ: هَذا علیُّ بنُ أبی طَالبٍ، ابنُ عَمِّ رَسولِ اللهِ، وأبو الحَسَنِ والحُسَینِ ابنَی رَسُولِ اللهِ، وزَوجُ فَاطمةَ بِنْتِ رَسولِ اللهِ، وأعلمُ النَّاسِ بالکِتابِ والسُّنةِ.

قَالَ: فَأقبَلَ الغُلامُ إلی عَلیٍّ علیهِ السَّلامُ فقالَ لَهُ: أنتَ کَذلکَ؟ فقالَ لَهُ عَلیٍّ: (نَعَم). قَالَ الغُلامُ: أریدُ أنْ أسأَلَکَ عَن ثَلاثٍ وثَلاثٍ وواحِدةٍ. فَتَبَسَّمَ أمیرُ المُؤمنینَ علیهِ السَّلامِ وَقَالَ: (یا هَارُونِیُّ، ما مَنَعَکَ أنْ تَقُولَ: سَبعَاً)؟ قَالَ: أریدُ أسألُکَ عنْ ثَلاثٍ، فَإنْ عَلِمْتَهُنَّ سَألتُکَ عَمَّا بَعدَهُنَّ، وإنْ لَمْ تَعْلَمهُنَّ عَلِمْتُ أنَّه لَیسَ فِیکُم عَالِمٌ. قَالَ أمیرُ المُؤمِنینَ عَلیهِ السَّلامُ: (فإنِّی أسألُک بالإلهِ الذی تَعْبُدُهُ، لَئِنْ أنَا أجَبتُکَ عَن کُلِّ مَا تَسألُ لَتَدَعَنَّ دِینَکَ ولَتَدْخُلَنَّ فی دِینی؟) قالَ: مَا جِئتُ إلا لِذاکَ. قالَ: (فَسَلْ).

قالَ: فَأخْبِرْنِی عَن أوَّلِ قَطْرةِ دَمٍ قَطَرَتْ عَلی وَجهِ الأرضِ أیُّ قَطرَةٍ هِیَ؟ وأوَّلِ عَینٍ فَاضَت علی وَجهِ الأرضِ أیُّ عَینٍ هِیَ؟ وَأوَّلِ شَجَرٍ اهْتَزَّ علی وَجهِ الأرضِ أیُّ شَجَرٍ هُوَ؟ فَقالَ عَلیهِ السَّلامُ: (یا هَارُونٍیُّ، أمَّا أنتُم فَتَقولُونَ: أوَّلُ قَطرَةٍ قَطَرَت علی وَجهِ الأرضِ حَیثُ قُتِلَ أحَدُ ابْنَی آدمَ، وَلَیسَ کَذلکَ، وَلکنَّهُ حَیثُ طَمَثتْ حَوَّاءُ وَذلکَ قَبلَ أنْ تَلِدَ ابنَیها. وأمَّا أنتُم فَتَقُولُونَ: إنَّ أوَّلَ عَینٍ فَاضت علی وَجهِ الأرضِ العَینُ التی بِبَیتِ المَقدِسِ، وَلیسَ هُوَ کَذلکَ، وَلکنَّها عَینُ الحَیاةِ التی وَقَفَ عَلیها مُوسی وَفَتاهُ وَمَعَهُما النَّونَ المالِحُ فَسَقَطَ فیها فَحَیِیَ وهذا الماءُ لا یَصیبُ مَیِّتاً إلا حَیِیَ.

وأمَّا أنتُم فَتَقُولُونَ: إنَّ أوَّلَ شَجَرٍ اهتَزَّ علی وَجهِ الأرضِ الشَّجرةِ التی کانَت مِنها سَفینةُ نَوحٍ علیهِ السَّلامُ، وَلیسَ هُوَ کَذلکَ، ولکِنَّها النَّخلَةُ التی أُهبِطَتْ من

ص:271

الجَنَّةِ وهِیَ العَجْوَةُ ومِنها تَفَّرَعَ کُلُّ ما تَری مِن أنواعِ النَّخلِ). فَقَالَ: صَدَقتَ واللهِ الذی لا إلهَ إلا هُوَ، إنِّی لأجِدُ هَذا فی کُتُبِ أبی هَارونَ علیهِ السَّلامُ کِتابَتُهُ بِیَدِهِ وإملاءِ عَمِّی مُوسی علیهِ السَّلامُ (1).

ثُمَّ قَالَ: أخبِرنِی عَن الثَّلاثِ الأُخَرُ عَن أوصِیاءِ مُحَمَّدٍ کَمْ بَعدَهُ مِن أئمةِ عَدلٍ؟ وأینَ مَنزلُهُ فِی الجَنةِ؟ وَمنْ یَکُونُ ساکِنَاً مَعَهُ فی مَنزِلِهِ؟ فَقالَ: (یا هَارُونٍیُّ، إنَّ لِمُحَمدٍ اثنَی عَشَرَ وَصِیَّاً أئمةَ عَدْلٍ، لا یَضُرُّهُم خِذلانُ مَن خَذَلَهُم، وَلا یَستَوحِشُونَ لِخِلافِ مَن خَالَفَهُم، وإنَّهُم أرسَبُ فی الدِّینِ مِن الجِبالِ الرَّواسِی فی الأرضِ، وَمسکَنُ مُحَمَّدٍ صلَّی اللهُ علیهِ وآلهِ وسلَّمَ فی جَنَّةِ عَدَن التی ذَکَرَها اللهُ عزَّ وجَلَّ وَغَرَسَها بِیَدِهِ، وَمَعَهُ فی مَسکَنِهِ أولئِکَ الاثنا عشرَ العُدُولِ). فَقَالَ: صَدَقتَ واللهِ الذی لا إلهَ إلا هُوَ، إنِّی لأجِدُ هَذا فی کُتُبِ أبی هَارونَ کِتابَتُهُ بِیَدِهِ وإملاءِ عَمِّی مُوسی علیهِ السَّلامُ. قَالَ: فَأخبِرنِی عَن الوَاحِدَةِ: کَم یَعیشُ وَصِیُّ مُحَمَّدٍ بَعدَهُ؟ وَهَل یَمُوتُ أو یُقتَلُ؟

فقال: (یا هَارُونٍیُّ، یَعِیشُ بَعدَهُ ثَلاثینَ سَنَةً لا یَزیدُ یَوماً وَلا یَنقُصُ یوماً، ثُمَّ یُضرَبُ ضَربةً هاهُنا) وَوَضَعَ یَدَهُ علی قَرْنِهِ، وأومَأَ إلی لِحیَتِهِ (فَتُخَضَّبُ هذِهِ مِن هَذا). قَالَ: فَصاحَ الهارُونِیُّ وَقَطَعَ کُستِیجَهُ (2) وَقَالَ: أشهَدُ أنْ لا إلهَ إلا اللهُ وحدَهُ لا شریکَ لهُ،

ص:272


1- (1) من قوله علیه السلام (یا هارونی أما أنتم فتقولون..) إلی هنا غیر موجودة فی الکافی، وقد روی الکلینی بعض هذا الحدیث فی باب النص علی الأئمة الاثنی عشر، الکافی 529/1، ویظهر أن شیخنا الکلینی حذف شطراً من الحدیث لا علاقة له بموضوع الباب.
2- (2) الکُستیج، بالضم: خیط غلیظ یشده الذمی فوق ثیابه دون الزنار (الحزام). وقد تکرر ذکره فی کتب الفقه، وهو معرب "کُستی" - تاج العروس 463/3، باب: کستج.

وأشهَدُ أنَّ مُحَمَّداً عَبدُهُ ورَسولُهُ وأنَّکَ وَصِیُّ رَسولِ اللهِ صلَّی اللهُ علیهِ وآلهِ وسلَّمَ یَنبَغِی أنْ تَفوقَ ولا تُفاقَ وأنْ تُعَظَّمَ ولا تُستَضعَفَ قالَ [أبو الطفیل]: ثُمَّ مَضَی بهِ عَلِیٌّ علیهِ السَّلامُ إلی مَنزِلِهِ فَعَلَّمَهُ مَعالِمَ الدِّینِ.

90 - عوالم العلوم 930/2 "الحاشیة الثانیة" :الشیخ عبد الله البحرانیّ (1) [قال]: وجدت بخط السیّد هاشم البحرانیّ صاحب (تفسیر البرهان)(2) ، عن أستاذه السید ماجد البحرانیّ (3) ، عن الشیخ حسن بن الشهید الثانی(4) ، عن المقدّس الأردبیلیّ (5) ، عن المحقّق الکرکیّ 6 ، عن علیّ بن هلال

ص:273


1- (1) عبد الله بن نور الله البحرانی، فاضل محدث متتبع خبیر نقاد، له تنسیق جید فی ترتیب الأحادیث وتبویبها. من تلامذة العلامة المجلسی، قرأ علیه عشرون سنة وله منه إجازة الحدیث. له (عوالم العلوم والمعارف) مقسم علی مائة کتاب فی مائة وتسعة وعشرین جزءا، مأخوذ من کتاب أستاذه (بحار الأنوار) مع تنظیم دقیق - تلامذة المجلسی ص 38، توفی سنة 1130 ض.
2- (2) السید هاشم بن سلیمان بن إسماعیل بن عبد الجواد بن علی بن سلیمان بن ناصر الموسوی الکتکتانی التوبلی البحرانی. وعن ریاض العلماء رأیت نسبه علی ظهر بعض کتبه ینتهی إلی السید المرتضی علم الهدی المنتهی إلی الإمام موسی بن جعفر ع. وفاته فی اللؤلؤة توفی سنة 1107 ه فی قریة نعیم - أعیان الشیعة 249/10، محدث جلیل له باع طویل فی روایة الحدیث، ألف موسوعات ضخمة منها غایة المراد، مدینة المعاجز، تفسیر البرهان وغیرها.
3- (3) ماجد بن هاشم البحرانی قیل إنه توفی عند غروب الشمس من یوم السبت 20 شهر رمضان سنة 1028 ه فی شیراز - تراجم الرجال 459/1، ولم یعرف أنه أستاذ للسید هاشم البحرانی لاسیما والفارق بین وفاتیهما یناهز الثمانین عاماً.
4- (4) الشیخ جمال الدین أبو منصور الحسن بن الشیخ زین الدین بن علی بن أحمد الشهید الثانی العاملی الجبعی، یروی [عنه] جماعة من تلامذة أبیه منهم الشیخ حسین بن عبد الصمد العاملی، توفی فی المحرم سنة 1011 ه -) - أمل الآمل 57/1.
5- (5) هو (أحمد بن محمد الأردبیلی. کان فاضلاً مدققاً عابداً ثقة ورعاً عظیم الشأن جلیل القدر

الجزائریّ (1) ، عن أحمد بن فهد الحلّیّ صاحب کتاب (عُدّة الداعی)(2) ، عن الشیخ علیّ بن الخازن الحائریّ (3) ، عن الشیخ ضیاء الدین علیّ ابن الشهید الأوّل(4) ، عن أبیه الشهید الأوّل صاحب (اللمعة الدمشقیّة)(5) ، عن فخر المحقّقین الحلّیّ، عن أبیه العلاّمة الحلّیّ، عن خاله محقّق (شرائع الإسلام)(6) ،

ص:274


1- (1) (الشیخ زین الدین علی بن هلال الجزائری. کان فاضلاً متکلماً، له کتاب الدر الفرید فی التوحید، یروی عن الشیخ أحمد بن فهد، ویروی عنه الشیخ علی بن عبد العالی العاملی الکرکی) - أمل الآمل 210/2.
2- (2) (جمل الدین أحمد بن فهد الحلی: ثقة جلیل القدر، له کتب منها المهذب وعدة الداعی، ت 841 ه -) - أمل الآمل 21/2.
3- (3) (الشیخ زین الدین علی بن الخازن الحائری. کان فاضلاً من تلامذة الشهید، یروی عنه أحمد بن فهد الحلی) - أمل الآمل 186/2.
4- (4) (علی بن محمد بن مکی العاملی الجزینی، وهو ابن الشهید، کان فاضلاً جلیل القدر، ثقة، یروی عن أبیه وعن بعض مشائخه، ویروی عنه الشیخ محمد بن داود المؤذن العاملی الجزینی) - أمل الآمل 134/1.
5- (5) (الشیخ شمس الدین أبو عبد الله الشهید محمد بن مکی العاملی الجزینی، روی عن الشیخ فخر الدین بن العلامة، وعن جماعة کثیرین من علماء الخاصة والعامة، توفی 786 ض) - أمل الآمل 181/1.
6- (6) (نجم الدین أبو القاسم جعفر بن الحسن بن یحیی بن الحسن بن سعید الحلی، له کتب منها: کتاب شرائع الإسلام فی مسائل الحلال والحرام، من تلامذته العلامة الحلی وابن داود، ت 676 ض) - أمل الآمل 48/2.

عن أستاذه ابن نما الحلّیّ (1) ، عن أستاذه محمّد بن إدریس الحلّیّ (2) ، عن أبی حمزة الطوسیّ صاحب (الثاقب فی المناقب)(3) ، عن أستاذه ابن شهرآشوب صاحب (مناقب آل أبی طالب)(4) ، عن الشیخ الطبرسیّ صاحب (الاحتجاج)(5) ، عن أستاذه ابن الشیخ الطوسیّ، عن أبیه الشیخ الطوسیّ، عن الشیخ المفید، عن ابن قُولوَیه القمّیّ، عن أستاذه الشیخ الکلینیّ صاحب (الکافی)، عن علیّ بن إبراهیم بن هاشم صاحب (تفسیر القمّی)، عن أبیه إبراهیم بن هاشم، عن محمّد بن أبی نصر البَزَنطیّ، عن قاسم بن یحیی الکوفیّ (6) ، عن أبی بصیر، عن أبان بن تغلب(7) ، عن جابر الجُعفیّ، عن

ص:275


1- (1) (الشیخ نجم الدین جعفر بن محمد بن جعفر بن هبة الله بن نما الحلی، یروی عنه الشیخ کمال الدین علی بن الحسین بن حماد) - أمل الآمل 54/2، ت 645 ض.
2- (2) (له کتاب السرائر فی الفقه روی فی آخره من کتب المتقدمین وأصولهم، ت 598 ه -، یروی عن خاله أبی علی الطوسی بواسطة وغیر واسطة وعن جده لأمه أبی جعفر الطوسی) - أمل الآمل 243/2.
3- (3) (الشیخ عماد الدین أبو جعفر محمد بن علی بن حمزة الطوسی المشهدی) - أمل الآمل 285/2، من أعلام القرن السادس.
4- (4) (الشیخ رشید الدین محمد بن علی بن شهر آشوب المازندرانی السروی، له کتب منها: کتاب مناقب آل أبی طالب، کتاب مثالب النواصب) - أمل الآمل 285/2، ت 588 ض.
5- (5) (أبو منصور أحمد بن علی بن أبی طالب الطبرسی، له کتاب الاحتجاج علی أهل اللجاج، حسن کثیر الفوائد، یعتبر شیخ ابن شهر آشوب صاحب کتاب المناقب) - أمل الآمل 17/2.
6- (6) القاسم بن یحیی بن الحسن بن راشد، من أصحاب الرضا علی السلام وثقه جماعة منهم السید الخوئی - معجم رجال الحدیث 68/15.
7- (7) أبان بن تغلب بن رباح أبو سعید البکری الجریری، مولی، عظیم المنزلة فی أصحابنا، لقی علی بن الحسین وأبا جعفر وأبا عبد الله علیهم السلام، روی عنهم، وکانت له عندهم منزلة وقدم. ت 141 ه - النجاشی ص 10.

الصحابیّ جابر بن عبد الله الأنصاریّ (1) ، قال: سمعتُ فاطمةَ أنّها قالت:

دخلَ علیَّ أبی رسولُ اللهِ فی بعضِ الأیامِ فقالَ: السّلامُ علیکَ یا فاطمةُ، فقلتُ: علیکَ السلامُ. قالَ: إنی أجدُ فی بدنی ضُعفاً(2). فقلت له: أعیذُک باللهِ یا أبتاهُ من الضُعف، فقال: یا فاطمةُ، إیتینی بالکساءِ الیَمانیِّ فَغَطّینی بِهِ. فأتیتُهُ بالکساءِ الیَمانی فغطیتُهُ بِهِ، وصرتُ أنظرُ إلیهِ وإذا وجهُهُ یتلألأ کأنّهُ البدرُ فی لیلةِ تَمامِهِ وکَمالهِ. فما کانت إلا ساعةً، وإذا بوَلَدی الحسنِ قد أقبلَ وقالَ: السلامُ علیکِ یا أماهُ، فقلتُ: وعلیکَ السلامُ یا قُرَّةَ عَینی، وثمرةَ فُؤادی! فقالَ: یا أماهُ، إنی أشَمُّ عندکَ رائحةً طیبةً کأنّها رائحةُ جدِّی رسولِ اللهِ (صلی الله علیه وآله)، فقلتُ: نعم، إنَّ جَدَّکَ تحتَ الکساءِ، فأقبلَ الحَسَنُ نحوَ الکساءِ وقالَ: السّلامُ علیکَ یا جداهُ، یا رسولَ اللهِ، أتأذنُ لی أنْ أدخُلَ مَعکَ تحتَ الکساءِ؟ فقال: وعلیکَ السلامُ یا وَلَدی، ویا صاحبَ حَوضی، قد أذنتُ لَکَ. فدخلَ معهُ تحتَ الکِساءِ.

فما کانت إلا ساعةً وإذا بولدی الحُسینِ (علیه السلام) قد أقبلَ وقالَ: السّلامُ علیکِ یا أماهُ، فقلتُ: وعلیکَ السلامُ یا ولدی، ویا قرةَ عینی، وثمرةَ فؤادی، فقالَ لی: یا

ص:276


1- (1) (جابر بن عبد الله بن عمرو بن حرام أو حزام أو خزام الأنصاری الخزرجی، من أصحاب رسول الله وأمیر المؤمنین والحسن والحسین والسجاد والباقر صلوات الله علیهم، ومن شرطة الخمیس. شهد بدراً وثمانیة عشر غزوة مع رسول الله، وکان مع مولانا أمیر المؤمنین فی قتال البصرة وحرب صفین. وهو من النقباء الاثنی عشر، وعده الإمام الصادق علیه السلام من الذین لم یغیروا ولم یبدلوا بعد نبیهم وتجب ولایتهم) - مستدرکات علم رجال الحدیث 99/2.
2- (2) الضُّعف، بالضم، فی الجسد، والضَّعف، بالفتح، فی الرأی والعقل، وقیل: هما معا جائزان فی کل وجه، وخص الأزهری بذلک أهل البصرة فقال: هما عند أهل البصرة سیان یستعملان معا فی ضعف البدن وضعف الرأی - لسان العرب 203/9.

أماهُ إنی أشّمُّ عندَکِ رائحةً طیبةً کأنها رائحةُ جدی رسولِ اللهِ، فقلتُ: نعم إنَّ جدَّک وأخاکَ تحتَ الکساءِ، فدنا الحسینُ نحوَ الکساءِ وقالَ: السلامُ علیکَ یا جداهُ، السلامُ علیکَ یا من اختارهُ اللهُ، أتأذنُ لی أن أکونَ معکما تحتَ الکساءِ؟ فقال: وعلیکَ السلامُ یا ولدی، وشافعَ أمتی، قد أذِنتُ لکَ. فدخلَ مَعهما تحتَ الکساءِ. فأقبلَ عندَ ذلکَ أبو الحسنِ علیُّ بنُ أبی طالب وقال: السلامُ علیکِ یا بنتَ رسولِ اللهِ، فقلتُ: وعلیکَ السلامُ یا أبا الحسنِ ِ، ویا أمیرَ المؤمنینَ، فقالَ: یا فاطمةُ، إنی أشّمُّ عندکَ رائحةً طیبةً کأنّها رائحةُ أخی وابنِ عَمِّی رسولِ اللهِ، فقلتُ: نعم، ها هو مع وَلدیک تحتَ الکساءِ، فأقبلَ علی نحوَ الکساءِ وقالَ: السلامٌ علیکَ یا رسولَ اللهِ، أتأذنٌ لی أن أکونَ معکم تحتَ الکساءِ؟

قال له: وعلیکَ السلامُ یا أخی، ویا وصیّی وخَلیفتی، وصاحبَ لوائی قد أذِنتُ لکَ. فدخلَ علیَّ تحتَ الکساءِ. ثُمَّ أتیتُ نحوَ الکساءِ وقلتُ: السَّلامُ علیکَ یا أبتاهُ، یا رسولَ اللهِ، أتأذنُ لِی أنْ أکونَ معکُم تحتَ الکِساءِ؟ قال: وعلیکِ السّلامُ یا ابنتی ویا بَضعَتی، قد أذنتُ لکِ، فدخلتُ تحتَ الکساء، فلمّا اکتملنا جمیعاً تحتَ الکساءِ أخَذَ أبی رسولُ اللهِ بِطَرَفَی الکساءِ وأومَأ بِیدِهِ الیُمنی إلی السّماءِ وقالَ: أللهُمَّ إنَّ هؤلاءِ أهلُ بَیتی وخاصّتی وحامّتی، لَحمُهُم لَحمی، ودَمُهم دَمی، یُؤلِمنی ما یُؤلِمهُم، ویُحزننی ما یُحزنهم، أنا حَربٌ لِمَن حارَبهُم، وسِلْمٌ لِمن سالَمَهُم، وعدّوٌ لمنْ عاداهُم، ومُحِبٌ لِمنْ أحبهُم، إنّهم مِنی وأنا مِنهم، فاجعَل صلواتِک وبرکاتِک ورحمتَک وغفرانَک ورضوانَک عَلَیّ وعَلیهِم، وأذهبْ عنُهُمُ الرّجسَ وطَهرهُم تَطهیراً.

ص:277

فقالَ اللهُ عزَّ وجلَّ: یا ملائکتی، ویا سُکّانَ سَماواتی، إنی ما خلقتُ سَماءً مَبنیةً ولا أرضاً مَدحِیةً، ولا قَمَراً مُنیراً، ولا شَمساً مُضیئةً ولا فَلَکاً یدورُ، ولا بَحراً یَجری، ولا فُلْکاً یَسری إلا فی مَحبةِ هؤلاءِ الخَمسةِ الذینَ هُم تَحتَ الکِساءِ. فقالَ الأمینُ جبرائیلُ: یا رَبِّ، ومن تَحتَ الکساءِ؟ فقالَ عَزَّ وَجلَّ: هُم أهلُ بیتِ النُّبوةِ، ومَعدِنُ الرّسالةِ، هُم فاطمةُ وأبوها وبعلُها وبَنُوها. فقال جبرائیلُ: یا رَبِّ أتأذنُ لِی أنْ أهبِطَ إلی الأرضِ لأکونَ مَعَهم سَادساً؟ فقالَ اللهُ: نَعَم قد أذِنتُ لَکَ. فَهَبَطَ الأمینُ جَبرائیلُ وقال: السّلامُ علیکَ یا رسولَ اللهِ، العلیُّ الأعلی یقرِئُک السّلامُ ویَخُصُّکَ بالتحیةِ والإکرامِ ویقولُ لَکَ: وَعِزَّتی وَجَلالی إنی ما خَلقتُ سَماءً مَبنِیّةً، وَلا أرضاً مَدحیّةً، ولا قَمَراً مُنِیراً، ولا شَمساً مُضیئةً، ولا فَلَکاً یَدورُ، ولا بَحراً یَجری ولا فُلکاً یَسری إلا لأجلِکم ومحبِتکُم، وقد أذِنَ لِی أنْ أدخُلَ مَعَکُم، فَهَلْ تأذنُ لی یا رَسولَ اللهِ؟

فقالَ رسولُ اللهِ (صلی الله علیه وآله): وعلیکَ السّلامُ یا أمینَ وحیِ اللهِ، إنّهُ نَعَم قَد أذِنتُ لَکَ. فَدَخَلَ جَبرائیلُ مَعَنا تَحتَ الکِساءِ، فقالَ لأبی: إنَّ اللهَ قد أوحی إلیکُم یقولُ:(إِنَّما یُرِیدُ اللّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً). فقالَ علیٌ (علیهِ السّلامُ) لأبی: یا رَسولَ اللهِ، أخبِرنِی ما لِجِلوسِنا هذا تَحتَ الکِساءِ من الفَضلِ عِندَ اللهِ؟ فقالَ النبیُّ (صلی الله علیه وآله): والذی بَعثنِی بِالحقِّ نَبِیّاً، واصطَفانِی بالرّسالةِ نَجیّاً، ما ذُکِرَ خَبَرُنا هذا فی مَحفَلٍ مِن مَحافِلِ أهلِ الأرضِ وفیهِ جَمعٌ مِن شِیعَتنا ومُحبینا إلا وَنَزَلت عَلیهِمُ الرّحمةُ وَحَفّت بِهِمُ الملائکةُ، واستغفرتْ لَهُم إلی أنْ یَتَفَرقُوا. فَقالَ عَلِیُّ (علیهِ السّلامُ): إذَنْ واللهِ، فُزْنا وفازَ شِیعتُنا وربِّ

ص:278

الکَعبةِ. فقالَ أبی رَسولُ اللهِ (صلی اللهُ علیه وآله): یا عَلِیُّ، والذی بَعثنی بالحقِّ نَبیاً، واصطفانِی بالرّسالةِ نَجِیّاً، ما ذُکِرَ خَبَرُنا هذا فی مَحفَلٍ من مَحافِلِ أهلِ الأرضِ، وفیهِ جمعٌ من شِیعتِنا ومُحبّینا وفیهِم مَهمومٌ إلا وفرّجَ اللهُ هَمّهُ، ولا مَغمومٌ إلا وکَشَفَ اللهُ غَمّهُ، ولا طالبَ حاجةٍ إلا وقَضَی اللهُ حاجتَهُ.

فقالَ علیٌّ (علیه السلام): إذنْ واللهِ، فُزنا وسُعِدنا، وکذلک شیعَتُنا فازوا وسُعِدوا فی الدُّنیا والآخرةِ، وربِّ الکَعبةِ.

(وللحدیث سند آخر رأیته برقعة موقعة بختم السید صادق الحسینی الشیرازی الذی یرویه عن أبیه السید مهدی الشیرازی(1) ، عن الشیخ عباس القمی(2) ، عن المیرزا حسین النوری(3) ، عن الشیخ مرتضی الأنصاری(4) ، عن المولی أحمد النراقی(5) ، عن السید بحر العلوم(6) ، عن الوحید البهبهانی(7) ، عن أبیه الشیخ محمد أکمل(8) ، عن المولی محمد باقر المجلسی، عن أبیه المولی محمد تقی المجلسی(9) ، عن الشیخ البهائی(10) ، عن

ص:279


1- (1) هو السید مهدی بن حبیب الله الشیرازی، من فقهاء کربلاء المعروفین ولد سنة 1304 ه وتوفی فی عام 1380 ه فی کربلاء المقدسة، ومن أولاده السید حسن والسید محمد والسید صادق والسید مجتبی الشیرازی.
2- (2) الشیخ عباس القمی المعروف بالمحدث القمی، صاحب کتاب مفاتیح الجنان الذائع الصیت، توفی سنة 1359 ض.
3- (3) الشیخ حسین بن محمد تقی الطبرسی النوری، صاحب کتاب مستدرک الوسائل، توفی سنة 1320 ض.
4- (4) الشیخ مرتضی بن محمد أمین المعروف بالأنصاری صاحب کتاب المکاسب، توفی سنة 1281 ض.
5- (5) احمد بن محمد مهدی بن أبی ذر النراقی، وتفی سنة 1245 - تراجم الرجال للسید أحمد الحسینی 90/1.
6- (6) هو السید محمد مهدی الحسنی المعروف ببحر العلوم، توفی سنة 1212 ض.
7- (7) هو الشیخ محمد باقر بن محمد أکمل المعروف بالوحید البهبهانی، له معارک طاحنة مع التیار الإخباری، توفی 1206 ض.
8- (8) محمد أکمل بن محمد صالح البهبهانی الأصبهانی والد الوحید البهبهانی، من تلامذة العلامة المجلسی.
9- (9) والد العلامة المجلسی ویعرف بالمجلسی الأول، توفی سنة 1070 ض، له کتاب الروضة البهیة فی شرح مشیخة من لا یحضره الفقیه.
10- (10) الشیخ بهاء الدین محمد بن الحسین بن عبد الصمد الحارثی الهمدانی العاملی الجبعی المشتهر ب "البهائی" ،توفی سنة 1030 ض، له کتاب الأربعون حدیثاً.

أبیه الشیخ حسین عبد الصمد(1) ، عن الشهید الثانی، عن أحمد بن محمد بن خاتون(2) ، عن الشیخ عبد العالی الکرکی(3) ، علیّ بن هلال الجزائریّ... تکملة السند کما فی العوالم من طریق محمد بن یعقوب إلی السید الزهراء علیها السلام)(4).

ص:280


1- (1) عز الدین الشیخ حسین بن عبد الصمد العاملی، توفی سنة 984، له کتاب (وصول الأخیار إلی أصول الأخبار)
2- (2) الشیخ جمال الدین أحمد بن شمس الدین محمد بن خاتون العاملی العیناثی. یروی عن أبیه، روی عنه الشهید الثانی العاملی وأثنی علیه، وذکر انه حافظ متقن، خلاصة الأتقیاء والفضلاء والنبلاء - أمل الآمل 35/1.
3- (3) لعله وهم، فإن الذی یروی عن علی بن هلال هو (علی بن عبد العالی الکرکی).
4- (4) إن هذه الروایة علی شهرتها الیوم، وکثرة قراءتها فی المجالس التماساً للبرکة وقضاء الحاجة، تشتمل علی جملة من نقاط الضعف علی مستوی السند والمتن، أما سنداً فنری فیه جملة من الرواة والمحدثین وأصحاب الموسوعات الحدیثیة والتفسیریة کعلی بن إبراهیم القمی (صاحب تفسیر القمی المعروف)، وثقة الإسلام الکلینی (صاحب کتاب الکافی ذی الستة عشر ألف حدیث)، والشیخ المفید صاحب المصنفات الکثیرة فی تاریخ أهل البیت ومناقبهم، والشیخ الطوسی صاحب تفسیر التبیان، والشیخ ابن شهرآشوب صاحب المناقب، والسید هاشم البحرانی صاحب تفسیر البرهان (اکبر موسوعة تفسیر روائیة) ومؤلف المجامیع الحدیثیة الضخمة

ص:281

ص:282

ملحق: ما وصل إلینا من روایات ثقة الإسلام الکلینی فی کتبه الأخری

ص:283

ص:284

مقدمة

اشارة

معروف أن لشیخنا أبی جعفر محمد بن یعقوب الکلینی (رحمه الله) کتباً أخری غیر کتاب الکافی ذائع الصیت، وللأسف الشدید لیس بین أیدینا الیوم إلا کتاب الکافی، أما بقیة کتبه فقد ضاعت بین طیات التاریخ بسبب النکبات التی حلت بالأمة الإسلامیة عموماً، وبسبب إهمال الشیعة لروایة الحدیث بعد زمان السید ابن طاووس وانشغال علمائهم بعلوم مقتبسة من أهل الخلاف کعلم أصول الفقه وعلم الرجال والعلوم الکلامیة والفلسفیة الأخری، وهکذا ضاعت الکثیر من الکتب الروائیة والأصول الحدیثیة ولم یبق منها إلا اسمها أو روایات متناثرة هنا وهناک.

وقد حفظت لنا کتب السید ابن طاووس (رحمه الله) نتفاً من روایات الکتب الضائعة، ومن بین تلک الکتب ما وصل إلیه من مصنفات شیخنا الجلیل ثقة الإسلام الکلینی، ومن أهمها کتاب (رسائل الأئمة) وکتاب (تعبیر الرؤیا)، وروایات هذه الکتب خارجة عن موضوع هذا المستدرک الذی خصصناه لروایات الشیخ الکلینی التی رویت فی غیر کتابه الکافی ولم ترو فی بقیة کتبه، فإننا رأینا من المستحسن ومن کمال هذا الکتاب الشریف أن نوردها فی ملحق مستقل مع الحفاظ علی نسق التحقیق الذی سرنا علیه فی بقیة روایات المستدرک.

ص:285

أولاً: کتاب (رسائل الأئمة)

اشارة

یعد کتاب (رسائل الأئمة)، ویسمی أیضاً کتاب الرسائل، من الکتب المعروفة لثقة الإسلام الکلینی، ولعله یأتی فی الشهرة ثانیاً بعد کتاب الکافی، فقد أورده الشیخ النجاشی فی رجاله فی ذکر مصنفات الشیخ محمد بن یعقوب الکلینی(1) ، والشیخ الطوسی فی الفهرست(2) ، وکانت نسخة منه یعود کتابتها إلی زمن الکلینی (أی فی القرن الرابع الهجری) قد وصلت إلی السید ابن طاووس (ت 664 ه -) ونقل منها فی العدید من مصنفاته، ککتاب (کشف المحجة لثمرة المهجة) و (فتح الأبواب أو الاستخارات) و (فلاح السائل)، وفی هذا الصدد یقول المحدث النوری (رحمه الله) فی خاتمة المستدرک فی حدیثه عن ثقة الإسلام الکلینی: (واعلم أن له (رحمه الله) غیر کتاب جامع الکافی کتباً أخری، منها: کتاب رسائل الأئمة علیهم السلام، ینقل عنه السید رضی الدین ابن طاووس فی کشف المحجة، وفلاح السائل، وفتح الأبواب. ولم نعثر

ص:286


1- (1) رجال النجاشی 377.
2- (2) الفهرست 210.

علی من نقل عنه بعده، فکأنه ضاع من قلة الهمم، وانقلاب الأمم)(1) ، وممن نقل عن هذا الکتاب أیضاً الشیخ علم الهدی محمد بن محسن بن مرتضی الکاشانی، نجل الفیض الکاشانی (1039-1115 ه -)، وقد استظهر العلامة أغا بزرک الطهرانی أن علم الهدی قد نقل عن الکتاب بدون واسطة؛ وعلیه لم یستبعد ان تکون نسخة الکتاب موجودة فی بعض المکتبات فی العالم(2).

لیس عندنا معلومات عن حجم هذا الکتاب وعدید روایاته، إلا أن عنوانه وطبیعة ما وردنا من مرویاته یوحی للباحث ان حجمه لا یقل عن کتاب (روضة الکافی)، وقد احتملنا فی ما سبق انه ضم بین صفحاته توقیعات الإمام المهدی علیه السلام، قال السید ابن طاووس عن طبیعة مرویات هذا الکتاب: (فیه کتب من أهل البیت إلی شیعتهم، وذکر شئ من أحوالهم)(3).

ویبدو من خلال مراجعة ما وصلنا من روایات هذا الکتاب أن أسانیده مشابهة - وأحیاناً مطابقة - لأسانید کتاب الکافی، ولاسیما کتاب الروضة، ربما بسبب الوحدة الموضوعیة التی تجمع مرویات الکتابین، فالروضة تتحدث عن الخطب والوصایا والروایات التاریخیة، وکذا کتاب رسائل الأئمة یضم مجموعة من الرسائل والوصایا المکتوبة التی خلفها الأئمة علیهم السلام عند شیعتهم.

ص:287


1- (1) خاتمة المستدرک 274/3.
2- (2) الذریعة 239/10.
3- (3) الطرائف 422.

وفی الحدیث عن طرق الوصول لمرویات هذا الکتاب یواجهنا عدة طرق:

الأول: طریق إجمالی لکل کتب الشیخ الکلینی ذکره النجاشی فی رجال قال: (وروینا کتبه کلها عن جماعة شیوخنا محمد بن محمد والحسین بن عبید الله وأحمد بن علی بن نوح عن أبی القاسم جعفر بن محمد بن قولویه عنه)(1).

الثانی: طرق الشیخ الطوسی لجمیع کتب الشیخ الکلینی، قال فی الفهرست:

(أخبرنا بجمیع کتبه وروایاته الشیخ المفید أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان، عن أبی القاسم جعفر بن محمد بن قولیه، عنه.

وأخبرنا السید الاجل المرتضی(2) ، عن أبی الحسین أحمد بن علی بن سعید الکوفی(3) ، عن الکلینی. وأخبرنا أبو عبد الله أحمد بن عبدون(4) ، عن

ص:288


1- (1) رجال النجاشی 377.
2- (2) السید السند أبو القاسم الملقب بالمرتضی المدعو بعلم الهدی علی بن أبی أحمد بن موسی بن محمد بن موسی بن إبراهیم بن موسی بن جعفر بن محمد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب علیهم السلام، ولد فی رجب سنة 355، وقرأ علی ابن نباتة صاحب الخطب والشیخ المفید، له مؤلفات عدیدة منها الشافی فی الإمامة، توفی فی ربیع الأول سنة 436 ه - طرائف المقال 468/2.
3- (3) أحمد بن علی بن سعید الکوفی أبو الحسین: لم یذکروه، روی فی الفهرست عن السید الأجل المرتضی، عنه، عن الکلینی - مستدرکات علم رجال الحدیث 375/1.
4- (4) أحمد بن عبدون، المعروف بابن الحاشر، یکنی أبا عبد الله، کثیر السماع والروایة، وسمعنا منه،

أحمد بن إبراهیم الصیمری(1) وأبو الحسین عبد الکریم بن عبد الله بن نصر البزاز(2) بتفلیس(3) وبغداد، عن الکلینی بجمیع مصنفاته وروایاته)(4).

الثانی:

طریق السید ابن طاووس لخصوص کتاب رسائل الأئمة وقد ذکره فی کتاب (فتح الأبواب)، وقال حکم العلامة المجلسی فی البحار علی هذا الطریق بصحة السند(5) ، مما یعد إمارة علی وثاقة الرجال المذکورین فی الطریق بین السید ابن طاووس والشیخ الکلینی(6).

ص:289


1- (1) أحمد بن إبراهیم بن أبی رافع بن عبید بن عازب ابن أخی البراء بن عازب الأنصاری الصیمری، أبو عبد الله: أصله کوفی، سکن بغداد، کان ثقة فی الحدیث صحیح الاعتقاد له کتب، ذکره النجاشی هکذا وغیره، ولا خلاف فیه، روی عنه التلعکبری والحسین بن عبد الله والشیخ فی المفید وأحمد بن عبدون وغیرهم، وعد من تلامذة الکلینی - مستدرکات علم رجال الحدیث 238/1.
2- (2) عبد الکریم بن عبد الله بن نصر البزاز التنیسی أبو الحسین: لم یذکروه. روی أحمد بن عبدون، عنه، عن الکلینی جمیع مصنفاته - مستدرکات علم رجال الحدیث 457/4، واستظهر الوحید البهبهانی حسن حاله.
3- (3) فی بعض الکتب الرجالیة (تنیس)، والتنیس کسکین: بلد بجزیرة من جزائر بحر الروم، قرب دمیاط، تنسب إلیه الثیاب الفاخرة - الرسائل الرجالیة للکلباسی 146/4، أما تفلیس: بفتح أوله ویکسر: بلد بأرمینیة الأولی، وهی مدینة قدیمة، ینسب إلیها عدد من علماء العامة - معجم البلدان 36/2.
4- (4) الفهرست 211.
5- (5) بحار الأنوار 264/88.
6- (6) یأتی تفصیله فی الحدیث رقم (7) من هذا الملحق.
روایات الکتاب

1. السید ابن طاووس: قد روی الشیخ المتفق علی ثقته وأمانته محمد بن یعقوب الکلینی تغمده الله جل جلاله برحمته رسالة مولانا أمیر المؤمنین علی علیه السلام إلی جدک الحسن ولده سلام الله جل جلاله علیهما وروی رسالة أخری مختصرة عن خط علی علیه السلام إلی ولده محمد بن الحنفیة رضوان الله جل جلاله علیه وذکر الرسالتین فی کتاب الرسائل، ووجدنا فی نسخة قدیمة یوشک أن یکون کتابتها فی زمان حیاة محمد بن یعقوب (رحمة الله علیه)، وهذا الشیخ محمد بن یعقوب کان حیاته فی زمن وکلاء (المهدی) علیه السلام عثمان بن سعید العمری، وولده أبی جعفر محمد، وأبی القاسم حسین بن روح، وعلی بن محمد السمری، وتوفی محمد بن یعقوب قبل وفاة علی بن محمد السمری؛ لأن علی بن محمد السمری توفی فی شعبان سنة تسع وعشرین وثلاثمائة، وهذا محمد بن یعقوب الکلینی توفی ببغداد سنة ثمان وعشرین وثلاثمائة، فتصانیف هذا الشیخ محمد بن یعقوب وروایاته فی زمن الوکلاء المذکورین یجد طریقاً إلی تحقیق منقولاته فذکر محمد بن یعقوب الکلینی فی کتاب الرسائل بإسناده إلی أبی جعفر بن عنبسة، عن عباد بن زیاد الأسدی، عن عمر بن أبی المقدام عن أبی جعفر (علیه السلام)(1) قال: مِنَ

ص:290


1- (1) أورد الشیخ الکلینی بعض هذا الحدیث بالسند نفسه فی کتاب الکافی 510/5 قال: [حدثنا] أبو علی الأشعری، عن بعض أصحابنا، عن جعفر بن عنبسة، عن عباد بن زیاد الأسدی، عن عمرو بن أبی المقدام، عن أبی جعفر (علیه السلام)، وأحمد بن محمد العاصمی، عمن حدثه، عن معلی بن محمد البصری، عن علی بن حسان، عن عبد الرحمن بن کثیر، عن أبی

الْوَالِدِ الْفَانِ، الْمُقِرِّ لِلزَّمَانِ، الْمُدْبِرِ الْعُمُرَ، الْمُسْتَسْلِمِ لِلدَّهْرِ، الذَّامِّ لِلدُّنْیَا، السَّاکِنِ مَسَاکِنَ الْمَوْتَی واَلظَّاعِنِ عَنْهَا غَداً، إِلَی الْمَوْلُودِ الْمُؤَمِّلِ مَا لاَ یُدْرَکُ، السَّالِکِ سَبِیلَ مَنْ قَدْ هَلَکَ، غَرَضِ الْأَسْقَامِ، وَرَهِینَةِ الْأَیَّامِ، وَرَمِیَّةِ الْمَصَائِبِ، وَعَبْدِ الدُّنْیَا، وَتَاجِرِ الْغُرُورِ، وَغَرِیمِ الْمَنَایَا، وَأَسِیرِ الْمَوْتِ، وحَلِیفِ الْهُمُومِ، وَقَرِینِ الْأَحْزَانِ، وَنُصُبِ الْآفَاتِ، وَصَرِیعِ الشَّهَوَاتِ، وَخَلِیفَةِ الْأَمْوَاتِ، أَمَّا بَعْدُ، فَإِنَّ فِیمَا تَبَیَّنْتُ مِنْ إِدْبَارِ الدُّنْیَا عَنِّی، وَجُمُوحِ الدَّهْرِ عَلَیَّ، وَإِقْبَالِ الْآخِرَةِ إِلَیَّ مَا یُرَغِّبُنِی عَنْ ذِکْرِ مَنْ سِوَایَ وَالاِهْتِمَامِ بِمَا وَرَائِی غَیْرَ أَنِّی حَیْثُ تَفَرَّدَ بِی دُونَ هُمُومِ النَّاسِ هَمُّ نَفْسِی فَصَدَّقَنِی رَأْیِی، وَصَرَفَنِی عَنْ هَوَایَ، وَصَرَّحَ لِی مَحْضُ أَمْرِی، فَأَفْضَی بِی إِلَی جِدٍّ لاَ یَکُونُ فِیهِ لَعِبٌ، وَصِدْقٍ لاَ یَشُوبُهُ کَذِبٌ، وَوَجَدْتُکَ بَعْضِی بَلْ وَجَدْتُکَ کُلِّی حَتَّی کَأَنَّ شَیْئاً لَوْ أَصَابَکَ أَصَابَنِی، وَکَأَنَّ الْمَوْتَ لَوْ أَتَاکَ أَتَانِی، فَعَنَانِی مِنْ أَمْرِکَ مَا یَعْنِینِی مِنْ أَمْرِ نَفْسِی، فَکَتَبْتُ إِلَیْکَ کِتَابِی(1) مُسْتَظْهِراً بِهِ إِنْ أَنَا بَقِیتُ لَکَ أَوْ فَنِیتُ فَإِنِّی أُوصِیکَ بِتَقْوَی اللَّهِ، وَلُزُومِ أَمْرِهِ، وَعِمَارَةِ قَلْبِکَ بِذِکْرِهِ، وَاَلاِعْتِصَامِ بِحَبْلِهِ، وَأَیُّ سَبَبٍ أَوْثَقُ مِنْ سَبَبٍ بَیْنَکَ وَبَیْنَ اللَّهِ إِنْ أَنْتَ أَخَذْتَ بِهِ.

ص:291


1- (1) هذا یدل أن الوصیة کانت مکتوبة، ولهذا أدرجه الکلینی فی کتاب الرسائل.

أَحْیِ قَلْبَکَ بِالْمَوْعِظَةِ، وَأَمِتْهُ بِالزَّهَادَةِ (1) ، وَقَوِّهِ بِالْیَقِینِ، وَنَوِّرْهُ بِالْحِکْمَةِ، وَذَلِّلْهُ بِذِکْرِ الْمَوْتِ، وَقَرِّرْهُ بِالْفَنَاءِ، وَبَصِّرْهُ فَجَائِعَ الدُّنْیَا، وَحَذِّرْهُ صَوْلَةَ الدَّهْرِ وَفُحْشَ تَقَلُّبِ اللَّیَالِی وَالْأَیَّامِ، واعْرِضْ عَلَیْهِ أَخْبَارَ الْمَاضِینَ، وَذَکِّرْهُ بِمَا أَصَابَ مَنْ کَانَ قَبْلَکَ مِنَ الْأَوَّلِینَ، وَسِرْ فِی دِیَارِهِمْ وَآثَارِهِمْ فَانْظُرْ فِیمَا فَعَلُوا وَعَمَّا انْتَقَلُوا وَأَیْنَ حَلُّوا وَنَزَلُوا، فَإِنَّکَ تَجِدُهُمْ قَدِ انْتَقَلُوا عَنِ الْأَحِبَّةِ، وَحَلُّوا دِیَارَ الْغُرْبَةِ، وَکَأَنَّکَ عَنْ قَلِیلٍ قَدْ صِرْتَ کَأَحَدِهِمْ، فَأَصْلِحْ مَثْوَاکَ، وَلاَ تَبِعْ آخِرَتَکَ بِدُنْیَاکَ، وَدَعِ الْقَوْلَ فِیمَا لاَ تَعْرِفُ، وَاَلْخِطَابَ فِیمَا لَمْ تُکَلَّفْ، وَأَمْسِکْ عَنْ طَرِیقٍ إِذَا خِفْتَ ضَلاَلَتَهُ فَإِنَّ الْکَفَّ عِنْدَ حَیْرَةِ الضَّلاَلِ خَیْرٌ مِنْ رُکُوبِ الْأَهْوَالِ، وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ تَکُنْ مِنْ أَهْلِهِ، وأَنْکِرِ الْمُنْکَرَ بِیَدِکَ وَلِسَانِکَ، وَبَایِنْ مَنْ فَعَلَهُ بِجُهْدِکَ، وَجَاهِدْ فِی اللَّهِ حَقَّ جِهَادِهِ، وَلاَ تَأْخُذْکَ فِی اللَّهِ لَوْمَةُ لاَئِمٍ، وَخُضِ الْغَمَرَاتِ لِلْحَقِّ حَیْثُ کَانَ، وَتَفَقَّهْ فِی الدِّینِ، وَعَوِّدْ نَفْسَکَ التَّصَبُّرَ عَلَی الْمَکْرُوهِ، وَنِعْمَ الْخُلُقُ التَّصَبُرُ فِی الْحَقِّ، وَأَلْجِئْ نَفْسَکَ فِی الْأُمُورِ کُلِّهَا إِلَی إِلَهِکَ فَإِنَّکَ تُلْجِئُهَا إِلَی کَهْفٍ حَرِیزٍ، وَمَانِعٍ عَزِیزٍ، وَأَخْلِصْ فِی الْمَسْأَلَةِ لِرَبِّکَ فَإِنَّ بِیَدِهِ الْعَطَاءَ وَاَلْحِرْمَانَ، وَأَکْثِرِ الاِسْتِخَارَةَ، وَتَفَهَّمْ وَصِیَّتِی، وَلاَ تَذْهَبَنَّ عَنْهَا صَفْحاً فَإِنَّ خَیْرَ الْقَوْلِ مَا نَفَعَ، وَاِعْلَمْ أَنَّهُ لاَ خَیْرَ فِی عِلْمٍ لاَ یَنْفَعُ وَلاَ یُنْتَفَعُ بِعِلْمٍ لاَ یَحِقُّ تَعَلُّمُهُ، أَیْ بُنَیَّ إِنِّی لَمَّا رَأَیْتُنِی قَدْ بَلَغْتُ سِنّاً، وَرَأَیْتُنِی أَزْدَادُ وَهْناً، بَادَرْتُ بِوَصِیَّتِی إِلَیْکَ، وَأَوْرَدْتُ خِصَالاً مِنْهَا قَبْلَ أَنْ یَعْجَلَ بِی أَجَلِی دُونَ أَنْ أُفْضِیَ إِلَیْکَ بِمَا فِی نَفْسِی، أَوْ أَنْ أُنْقَصَ فِی رَأْیِی کَمَا نُقِصْتُ فِی جِسْمِی، أَوْ یَسْبِقَنِی إِلَیْکَ بَعْضُ غَلَبَاتِ الْهَوَی أَوْ

ص:292


1- (1) المقصود هنا موت شهوات القلب.

فِتَنِ الدُّنْیَا فَتَکُونَ کَالصَّعْبِ النَّفُورِ، وَإِنَّمَا قَلْبُ الْحَدَثِ کَالْأَرْضِ الْخَالِیَةِ مَا أُلْقِیَ فِیهَا مِنْ شَیْ ء قَبِلَتْهُ، فَبَادَرْتُکَ بِالْأَدَبِ قَبْلَ أَنْ یَقْسُوَ قَلْبُکَ وَیَشْتَغِلَ لُبُّکَ لِتَسْتَقْبِلَ بِجِدِّ رَأْیِکَ مِنَ الْأَمْرِ مَا قَدْ کَفَاکَ أَهْلُ التَّجَارِبِ بُغْیَتَهُ وَتَجْرِبَتَهُ، فَتَکُونَ قَدْ کُفِیتَ مَؤونَةَ الطَّلَبِ، وَعُوفِیتَ مِنْ عِلاَجِ التَّجْرِبَةِ، فَأَتَاکَ مِنْ ذَلِکَ مَا قَدْ کُنَّا نَأْتِیهِ، وَاِسْتَبَانَ لَکَ مَا قَدْ - رُبَّمَا - أَظْلَمَ عَلَیْنَا مِنْهُ.

أَیْ بُنَیَّ، إِنِّی وَإِنْ لَمْ أَکُنْ عُمِّرْتُ عُمُرَ مَنْ کَانَ قَبْلِی، فَقَدْ نَظَرْتُ فِی أَعْمَالِهِمْ، وَفَکَّرْتُ فِی أَخْبَارِهِمْ، وَسِرْتُ فِی آثَارِهِمْ حَتَّی عُدْتُ کَأَحَدِهِمْ بَلْ کَأَنِّی بِمَا انْتَهَی إِلَیَّ مِنْ أُمُورِهِمْ قَدْ عُمِّرْتُ مَعَ أَوَّلِهِمْ إِلَی آخِرِهِمْ، فَعَرَفْتُ صَفْوَ ذَلِکَ مِنْ کَدَرِهِ، وَنفْعَهُ مِنْ ضَرَرِهِ، فَاسْتَخْلَصْتُ لَکَ مِنْ کُلِّ أَمْرٍ نَخِیلَهُ (1) ، وَتَوَخَّیْتُ لَکَ جَمِیلَهُ، وَصَرَفْتُ عَنْکَ مَجْهُولَهُ، وَرَأَیْتُ حَیْثُ عَنَانِی مِنْ أَمْرِکَ مَا یَعْنِی الْوَالِدَ الشَّفِیقَ وَأَجْمَعْتُ عَلَیْهِ مِنْ أَدَبِکَ أَنْ یَکُونَ ذَلِکَ وَأَنْتَ مُقْبِلُ الْعُمُرِ، وَمُقْتَبَلُ الدَّهْرِ، ذُو نِیَّةٍ سَلِیمَةٍ، وَنَفْسٍ صَافِیَةٍ، وَأَنْ أَبْتَدِئَکَ بِتَعْلِیمِ کِتَابِ اللَّهِ وَتَأْوِیلِهِ، وَشَرَائِعِ الْإِسْلاَمِ وَأَحْکَامِهِ، وَحَلاَلِهِ وَحَرَامِهِ، لاَ أُجَاوِزُ لَکَ إِلَی غَیْرِهِ، ثُمَّ أَشْفَقْتُ أَنْ یَلْتَبِسَ عَلَیْکَ مَا اخْتَلَفَ النَّاسُ فِیهِ مِنْ أَهْوَائِهِمْ وَآرَائِهِمْ مِثْلَ الَّذِی الْتَبَسَ عَلَیْهِمْ، فَکَانَ إِحْکَامُ ذَلِکَ - عَلَی مَا کَرِهْتُ مِنْ تَنْبِیهِکَ لَهُ - أَحَبَّ إِلَیَّ مِنْ إِسْلاَمِکَ إِلَی أَمْرٍ لاَ آمَنُ عَلَیْکَ بِهِ الْهَلَکَةَ، وَرَجَوْتُ أَنْ یُعَرِّفَکَ اللَّهُ لِرُشْدِکَ، وَأَنْ یَهْدِیَکَ لِقَصْدِکَ، فَعَهِدْتُ إِلَیْکَ وَصِیَّتِی هَذِهِ.

وَاِعْلَمْ یَا بُنَیَّ أَنَّ أَحَبَّ مَا أَنْتَ آخِذٌ بِهِ إِلَیَّ مِنْ وَصِیَّتِی تَقْوَی اللَّهِ، وَاَلاِقْتِصَارُ

ص:293


1- (1) النخیل: المختار المصفی، وهو بمعنی منخول، من نخل الطحین، أی تنقیته من الشوائب.

عَلَی مَا فَرَضَهُ اللَّهُ عَلَیْکَ، وَاَلْأَخْذُ بِمَا مَضَی عَلَیْهِ الْأَوَّلُونَ مِنْ آبَائِکَ، وَاَلصَّالِحُونَ مِنْ أَهْلِ بَیْتِکَ، فَإِنَّهُمْ لَمْ یَدَعُوا أَنْ نَظَرُوا لِأَنْفُسِهِمْ کَمَا أَنْتَ نَاظِرٌ، وَفَکَّرُوا کَمَا أَنْتَ مُفَکِّرٌ، ثُمَّ رَدَّهُمْ آخِرُ ذَلِکَ إِلَی الْأَخْذِ بِمَا عَرَفُوا، وَاَلْإِمْسَاکِ عَمَّا لَمْ یُکَلَّفُوا، فَإِنْ أَبَتْ نَفْسُکَ أَنْ تَقْبَلَ ذَلِکَ دُونَ أَنْ تَعْلَمَ کَمَا عَلِمُوا فَلْیَکُنْ طَلَبُکَ ذَلِکَ بِتَفَهُّمٍ وَتَعَلُّمٍ، لاَ بِتَوَرُّطِ الشُّبُهَاتِ، وَعُلُوِّ الْخُصُوصِیَّاتِ، وَاِبْدَأْ قَبْلَ نَظَرِکَ فِی ذَلِکَ بِالاِسْتِعَانَةِ بِإِلَهِکَ، وَاَلرَّغْبَةِ إِلَیْهِ فِی تَوْفِیقِکَ، وَتَرْکِ کُلِّ شَائِبَةٍ أَوْلَجَتْکَ فِی شُبْهَةٍ أَوْ أَسْلَمَتْکَ إِلَی ضَلاَلَةٍ، فَإِذَا أَیْقَنْتَ أَنْ [قد] صَفَا قَلْبُکَ فَخَشَعَ، وَتَمَّ رَأْیُکَ فَاجْتَمَعَ، وَکَانَ هَمُّکَ فِی ذَلِکَ هَمّاً وَاحِداً، فَانْظُرْ فِیمَا فَسَّرْتُ لَکَ، وَإِنْ أَنْتَ لَمْ یَجْتَمِعْ لَکَ مَا تُحِبُّ مِنْ نَفْسِکَ، وَفَرَاغِ نَظَرِکَ وَفِکْرِکَ، فَاعْلَمْ أَنَّکَ إِنَّمَا تَخْبِطُ الْعَشْوَاءَ، وَتَتَوَرَّطُ الظَّلْمَاءَ، وَلَیْسَ طَالِبُ الدِّینِ مَنْ خَبَطَ أَوْ خَلَطَ، وَاَلْإِمْسَاکُ عَنْ ذَلِکَ أَمْثَلُ.

وأنّ أوّلَ ما أبدأک فی ذلک وآخرَه، أنی أحمدُ الله إلهَ الأولینَ والآخرینَ، وربَّ مَن فی السماوات والأرضین بما هُو أهلُه، وکما یجبُ وینبغی له، ونسألُه أن یصلیَ علی محمدٍ وآلِ محمد صلی الله علیهم وعلی أنبیاء الله بصلاة جمیع من صلّی علیه من خَلقِهِ، وأن یُتمَّ نعمتهُ علینا بما وفّقنا له من مسألته بالاستجابة لنا فإنَّ بنعمته تتُمُّ الصالحاتُ، یا بُنی، إنی قد أنبأتک عن الدنیا وحالِها وانتقالِها وزوالِها بأهلِها، وأنبأتک عن الآخرة وما أعدَّ الله فیها لأهلها، وضربتُ لکَ أمثالاً لتعتبرَ بها وتحذوَ علیها الأمثالَ، إنما مثلُ من أبصرَ الدنیا مَثلُ قومٍ سَفْرٍ(1) نبا بهم منزلٌ جدیبٌ،

ص:294


1- (1) سَفْر - بفتح السین المهملة وسکون الفاء - جمع سافر، کراکب ورَکْب وصاحب وصَحْب،

فأمّوا(1) منزلاً خصیباً، فاحتملوا وعثاءَ الطریق، وفراقَ الصدیق، وخشونةَ السفرِ فی الطعامِ والمنامِ، لیأتوا سعة دارهم، ومنزلَ قرارِهم، فلیسَ یَجدونَ لشئ من ذلک ألماً، ولا یرون لنفقةٍ مَغرماَ، ولا شئٌ بأحبَّ إلیهم مما یقربُهم من منزلِهم، ومَثلُ مَن اغترَّ بها کقومٍ کانوا فی منزل خَصیبٍ، فنبا بهم إلی منزلٍ جدیبٍ، فلیس شئٌ أکرهَ إلیهم ولا أهولَ لدیهم من مفارقة ما هُم فیه إلی ما یَهجمونَ علیهِ ویصیرونَ إلیه، ثم فَزّعتکَ بأنواع الجهالات لئلا تعُدَّ نفسَک عالماً؛ لأنَّ العالمَ من عَرَفَ أنّ ما یَعلم فیما لا یَعلمُ قلیلٌ، فَعَدَّ نفسَه بذلک جاهلاً وازدادَ بما عَرَفَ من ذلک فی طلبِ العلمِ اجتهاداً، فما یزالُ للعلمِ طالباً وراغباً، وله مستفیداً، ولأهله خاشعاً، ولرأیه متهماً، وللصمت لازماً، وللخطأ حایداً، ومنه مستحییاً، وإن أُورِدَ علیه ما لا یَعرِفُ لا یُنکرْ ذلک بما قد قَدَرَ به نفسَه من الجَهالةِ، وإنَّ الجاهلَ من عَدّ نفسَه لما جَهِلَ من معرفةِ العلمِ عالماً، وبرأیه مکتفیاً، فما یزال للعلماءِ معانداً، وعلیهم زاریاً(2) ، ولمن خالفه مُحبطاً، ولما لا یعرفُ من الأمور مضللاً، وإذا أُورد علیه من الأمرِ ما لا یعرفُه أنکرَ وکذّبَ به، وقال بجهالتِهِ ما أعرَفُ هذا، وما أراه کان، وما أظنُّ أنْ یکونَ، وأنّی کان، ولا أعرفُ ذلک؛ لثقتِه برأیهِ، وقلةِ معرفتهِ بجهالتهِ، فما ینفکُّ مما یَری فیما التبس علیه برأیِهِ ومما لا یعرف للجهل مستفیداً، وللحق منکراً، وفی اللجاجة متحریاً، وعن طلب العلم مُستکبراً.

ص:295


1- (1) أی: قصدوا، والجدیب الذی لا زرع فیه ولا ماء، وبعکسه الخصیب.
2- (2) فی المصدر المطبوع (ذاریا)، وما أثبتناه من تحف العقول.

یا بُنی فتَفهّم وصیّتی، واجعل نفسَک میزاناً فیما بینکَ وبینَ غیرِکَ، فأحبَّ لغیرِک ما تُحِبُّ لنفسِک، وأکرهْ لهُ ما تکْرَهُ لها، لا تظلِمْ کما لا تُحِبُّ أن تُظلَمَ، وأحسِنْ کما تُحِبّ أن یُحسنَ إلیک، واستقبِحْ لنفسک ما تستقبحُ من غیرِک، وارض من الناسِ بما ترضی لهم منکَ، ولا تقُلْ ما لا تعلمُ بل لا تقل کلَّ ما علمتَ مما لا تُحِبّ أن یُقال لکَ.

واعلم: أنَّ الاعجابَ ضِدُّ الصوابِ وآفةُ الألبابِ، وإذا هُدیت لقصدِک فکُن أخشعَ ما تکونُ لربک، واسعَ فی کدحِک ولا تکنْ خازناً لغیرِک.

واعلم: یا بُنیّ أن أمامک طریقاً ذا مسافةٍ بعیدةٍ وأهوالٍ شدیدةٍ، وأنه لا غنی بک عن حُسنِ الارتباطِ، وقَدَرِ بلاغِک من الزّادِ، مع خِفّةِ الظّهرِ، فلا تَحْمِلَنّ علی ظهرِک فوق بلاغِک فیکونَ ثقیلاً ووبالاً علیکَ، وإذا وجدتَ من أهلِ الحاجةِ من یحمل لک زادَک إلی یومِ القیامةِ فیوافیکَ به غداً حیثُ تحتاجُ إلیهِ فاغتنمه، واغتنمْ من استقرضَکَ فی حالِ غناکَ واجعلْ یومَ قضائِک لهُ فی یومِ عُسرتِک، وحمّلهُ إیاهُ وأکثِر من تزویدِه وأنتَ قادرٌ علیهِ فلعلّک تطلُبُه ولا تجِدُهُ، واعلم: أنّ أمامَک عقبةً کؤوداً لا محالةَ أنّ مهبِطَها بکَ علی جَنّةٍ أو نارٍ فارتدْ لنفسک قبل نزولک.

واعلم: أنَّ اللهَ بیدِهِ خزائنُ ملکوتِ الدنیا والآخرة قد أذن لدعائِک، وتکفّل لإجابتِک، وأمرَکَ أنْ تسألَه لیعطیَک، وهو رحیمٌ کریمٌ، لم یجعلْ بینَک وبینَه من یحجُبُک عنهُ، ولم یُلجأک إلی من یشفَعُ لک إلیه، ولم یمنعْک إنْ أسأتَ من التوبةِ، ولم یعیّرک بالإنابةِ، ولم یعاجلْک بالنقمةِ، ولم یفضحْک حیث

ص:296

تعرضتَ للفضیحةِ، ولم یناقشک بالجریمةِ، ولم یؤیّسک من الرحمة، ولم یُشدّد علیکَ فی التوبة، فجَعَلَ توبتک التورعَ من الذنبِ وحَسَبَ سیئتَک واحدةً وحسنتَک عشراً، وفتحَ لک باب المتاب والاستعتاب، فمتی شئت سمع نداءَک ونجواک، فأفضیت إلیه بحاجتک، وأثبتّه ذاتَ نفسِکَ، وشکوتَ إلیه همومَک، واستعنته علی أمورِک، ثمّ جعل فی یدیکَ مفاتیحَ خزائنه بما أذِنَ فیه من مسألته، فمتی شئتَ استفتحتَ بالدعاءِ أبوابَ خزائنهِ، فألححْ علیه بالمسألةِ یفتحْ لک بابَ الرحمةِ، ولا یقنّطک إن أبطأتْ علیک الإجابة؛ فإن العطیةَ علی قدْرِ المسألةِ، وربما أُخّرَتْ عنک الإجابةُ لیکونَ أطولَ فی المسألةِ وأجزلَ العطیةَ، وربما سألتَ الشیء فلم تؤتِه وأوتیتَ خیراً منه عاجلاً أو آجلاً، أو صرتَ إلی ما هو خیرٌ لک فلرُبّ أمرٍ قد طَلَبته وفیه هلاکُ دینِک ودُنیاک لو أوتیتَه، ولتکن مسألتُک فیما یعنیک فیما یبقی لک جمالُه وینفی علیک وبالَه، والمالُ لا یبقی لکَ ولا تبقی له فإنه یوشک أن تؤتی عاقبة أمرک حَسناً أو سیئاً أو یعفوَ الغفورُ الکریمُ.

واعلم یا بُنی أنک إنما خُلقتَ للآخرةِ لا للدنیا، وللفناءِ لا للبقاءِ، وللموتِ لا للحیاةِ، فإنک فی منزلِ قلعةٍ (1) ، ودارِ بُلغةٍ، وطریقٍ إلی الآخرةِ، وأنک طریدُ الموت، لا ینجو هاربُه، ولا بُدّ أنه مدرَکٌ یوماً، فکُن منهُ علی حذرٍ أن یدرکَک علی حملِ سیئةٍ قد کنتَ تحدث نفسَک منها بالتوبةِ فیحولُ بینک وبین ذلک فإذا أنت قد هلکتْ نفسُک.

یا بُنی: أکثرْ من ذکرِ الموتِ، وذکرِ ما تهجِم علیه، وتفضی بعد الموتِ

ص:297


1- (1) من الإقلاع، وهو السفر، وعدم القرار.

إلیه، واجعله أمامَک حیث تراهُ، حتی یأتیَک وقد أخذتَ منهُ حِذرَک، وشددتَ له أزرَک، ولا یأتیک بغتةً فیبهرک ولا یأخذک علی غِرّتک(1) ، وأکثرْ ذکرَ الآخرةِ وما فیها من النعیمِ والعذابِ الألیمِ؛ فإن ذلک یُزهِدُک فی الدنیا ویصغّرها عندک، وإیاک أن تغترّ بما تری من إخلادِ أهلِ الدنیا إلیها وتکالبِهِم علیها فقد نبّأک اللهُ جلّ جلاله عنها، ونعت لک نفسَها، وتکشفتْ لکَ عن مساویها، فإنما أهلُها کلابٌ عاویةٌ، وسباعٌ ضاریةٌ یهِرُّ بعضها بعضاً(2) ، ویأکل عزیزُها ذلیلَها، ویقهر کبیرُها صغیرَها وکثیرُها قلیلها(3) ، نَعَمٌ معقّلةٌ وأخری [مجفلة] مهملة(4) ، قد أضلت عقولَها ورکبت مجهولَها، سرْح عامهة(5) فی واد وعث(6) ، لیس لها داعٍ یُقیمها،

ص:298


1- (1) الغِرّة هی الغفلة، وبعکسها الحذر وهو الاحتراس.
2- (2) الهریر: صوت الکلب دون نباحه من قلة صبره علی البرد - مجمع البحرین 421/2.
3- (3) فی تحف العقول زیادة: (قد أضلت أهلها عن قصد السبیل وسلکت بهم طریق العمی وأخذت بأبصارهم عن منهج الصواب فتاهوا فی حیرتها وغرقوا فی فتنتها. واتخذوها ربا فلعبت بهم ولعبوا بها ونسوا ما وراءها. فإیاک یا بنی أن تکون قد شانته کثرة عیوبها، نعم معقلة... الخ).
4- (4) قال محمد عبده فی نهج البلاغة 3 شرح ص 50: (عقّل البعیر بالتشدید: شد وظیفه إلی ذراعه. والنعم بالتحریک: الإبل، أی إبل منعها عن الشر عقالها وهم الضعفاء، وأخری مهملة تأتی من السوء ما تشاء وهم الأقویاء)، وقال الزبیدی: (معقّلة: من عقّلت البعیر بالعقال إذا شددته به، وهو رباطه. "الصحاح - عقل - 5:1769)، أما" محفلة "ففی بعض النسخ" مجفلة "،و (الجفول: سرعة الذهاب والندود فی الأرض. یقال: جفلت الإبل جفولاً إذا شردت نادة، وجفلت النعامة) - لسان العرب 114/11.
5- (5) السَّرْح: الناقة السریعة، وفی النهج وتحف العقول: (سروح)، وهی جمع سَرح وهو المال یسام فی المرعی من الأنعام - لسان العرب 478/2، وعامهة صفة مؤنثة، مذکرها عامه، والعامه هو المتحیر فی طریقه أو المتردد فی أمره، وهو کنایة عن التیه والحیرة. والجمع عُمّهٌ، وفعله عمه - من باب منع وعلم - (عمهاً وعموهاً وعموهیةً وعمهانا فی طریقه) أی: تحیر.
6- (6) الوعث هو الطریق الرملی او الهش الذی لا یثبت به قدم او حافر، والوعثاء ما غابت فیه

لعبتْ بهم الدنیا فلعبوا بها، ونسُوا ما وراءها رویداً حتی یسفِر الظلامُ کأنْ - وربِّ الکعبةِ - یوشَک من أسرعَ أن یلحَقَ.

واعلم: یا بُنیّ أن کلَّ من کانت مطیتُه اللیلَ والنهارَ فإنّه یُسارُ بهِ وإنْ کان لا یسیر(1) ، [أبی](2) اللهُ إلا خرابَ الدنیا وعمارةَ الآخرة.

یا بُنیّ [فإن تزهَدْ فیما زهّدکَ اللهُ فیه من الدنیا وتعزُفْ نفسُک عنها، فهی أهلُ ذلک](3) ، وإنْ کنتَ غیرَ قابلٍ نصیحتی إیاک فیها فاعلم یقیناً أنک لن تبلُغَ أملَکَ، ولا تعدو أجلَک، فإنک فی سبیل من کان قبلک، فخفِّض فی الطلبِ، وأجملْ فی المکسب؛ فإنه رُبّ (4) طلبٍ جرَّ إلی حربٍ، ولیس کلُّ طالبٍ بناجٍ، ولا کلُّ مجملٍ بمحتاجٍ، وأکرمْ نفسَک عن دنیّةٍ وإن ساقتْکَ إلی الرغائبِ؛ فإنک لنْ [تعتاض](5) بما تبذُلُ شیئاً من دینِک وعرضِک بثمنٍ وإن جلَّ، ومن خیرِ

ص:299


1- (1) فی نهج البلاغة: (واعلم أن من کانت مطیته اللیل والنهار فإنه یسار به وإن کان واقفاً، ویقطع المسافة وإن کان مقیماً وادعاً).
2- (2) فی المصدر (إلی) وما أثبتناه من تحف العقول، وکذا فی البحار نقلاً عن کتاب المحجة لابن طاووس.
3- (3) أثبتناه من نسخة البحار نقلاً عن ابن طاووس، وهو الأوفق، وفی نسخة المطبوع من المحجة: (فإنْ تزهَدُ فیها زهدتک فیه وتعزب نفسک منها فهی أهل ذاک) وفیه اضطراب لا یخفی.
4- (4) فی المصدر (ربما) وما أثبتناه من البحار.
5- (5) فی المصدر المطبوع (تعارض) وما أثبتناه فی البحار، وهو کذلک فی تحف العقول، ویعتاض بمعنی یستبدل.

حظِّ امرئٍ قرینٌ صالحٌ، فقارنْ أهلَ الخیرِ تکنْ منهم، وباینْ أهلَ الشرِّ تبِنْ عنهم، لا یغلبنَّ علیک سوءُ الظن فإنّه لا یدعُ بینک وبین صدیقٍ صفحاً(1) ، بئس الطعامُ الحرامُ، وظلمُ الضعیفِ أفحشُ الظلمِ، والفاحشةُ کاسمها، والتصبرُ علی المکروهِ یعصِمُ القلبَ، وإذا کان الرفقُ خُرْقاً کان الخُرْقُ رفقاً، وربما کان الداءُ دواءً، وربما نَصَحَ غیرُ الناصحِ وغشَّ المستنصحُ، إیاکَ والاتکالَ علی المُنی فإنّها بضایع النَّوکی(2) وتثبّطُ فی الآخرةِ والدنیا، زکِّ قلبَک بالأدبِ کما تُذکی(3) النار بالحطب، لا تکن کحاطب اللیل وغثاءِ السّیلِ (4) ، وکفرُ النعمةِ لومٌ، وصحبةُ الجاهلِ شومٌ، والعقلُ حفظُ التجاربِ، وخیرُ ما جرّبتَ ما وعظَکَ، ومن الکرمِ لینُ الشیمِ، بادرْ الفرصةَ قبلَ أن تکونَ غصةً، ومن الحزمِ العزمُ، ومن سببِ الحرمانِ التوانی، لیس کلُّ طالبٍ یصیبُ ولا کلُّ راکبٍ غائبٍ یؤوب، ومن الفسادِ إضاعةُ الزادِ، لکل أمرٍ عاقبةٌ، ربَّ مصیرٍ بما تصیرُ(5) ، ولا خیر فی مُعین مهین(6) ، ولا یلینُ من أمرٌ علی عذرٍ(7) ، من حلُم سادَ، ومن تفهّم ازداد، ولقاءُ

ص:300


1- (1) الصفح هو الاعراض، ومعناه هنا الإعراض عن خطأ الصدیق وحمله علی المحمل الحسن.
2- (2) النَّوکی جمع أنوک وهو الأحمق.
3- (3) فی المصدر المطبوع: یذکی.
4- (4) حاطب الیل مثل یقال لمن یخلط الجید والردیء فی کلامه، أما غثاء السیل فهو ما یعلوه من الزبد، وبطلق علی الأمر الباطل الذی لا خیر فیه.
5- (5) فی تحف العقول "رب یسیر أنمی من کثیر" .
6- (6) یقول محمد عبده فی شرح هذه الفقرة: (مهین إما بفتح المیم بمعنی حقیر فإن الحقیر لا یصلح لأن یکون معینا، أو بضمها بمعنی فاعل الإهانة فیعینک ویهینک فیفسد ما یصلح) - نهج البلاغة ج 3 شرح ص 53.
7- (7) فی تحف العقول: (لا تبیتن من أمر علی غرر)، الغَرَر منه - بالتحریک - الخطر. وفی النهج "ولا تبین من أمر علی غدر" .

أهلِ الخیرِ عمارةُ القلبِ، ساهلِ الدهرَ ما ذلَّ لک قعودُهُ، وإیاکَ أنْ تطیحَ بکَ مطیةُ اللّجاجِ، وإنْ فارقتَ سیئةً فعجِّلْ محوَها بالتوبةِ، ولا تخُنْ من ائتمنَکَ وإنْ خانَک ولا تذع سرّه وإنْ أذاعَ سرَّک، ولا تخاطِرْ بشئ رجاءَ أکثرَ منه، واطلب فإنه یأتیک ما قُسِم لک، والتاجر مخاطر، خُذ بالفضل وأحسن البدل(1) ، وقلْ للناسِ حُسناً، وأحسنُ کلمةٍ حکمٍ جامعةٍ إنْ تحبَّ للناس ما تُحِبُّ لنفسِک وتکرهُ لهم ما تکرهُ لها، إنّک قلْ ما تسلم ممن تسرّعتَ إلیه أو تندم إن أفضلت علیه، واعلم أنَّ من الکرمِ الوفاءَ بالذممِ، و [الصدودُ] آیةُ المَقتِ (2) ، وکثرةُ التعللِ آیةُ البُخلِ، ولَبعضُ إمساکِک علی أخیکَ مع لطفٍ خیرٌ من بذلٍ مع غفٍ (3) ، ومن الکرمِ صلةُ الرحمِ، ومن یثق بک أو یرجو صلتَک إذا قطعت قرابتک؟(4) ، والتجرّمُ وجهُ القطیعةِ، احملْ نفسَک من أخیک [عند] صرمه إیاک علی الصلة، وعند [صدوده](5) علی عطفِ المسألةِ، وعند جموده علی البذل، وعند تباعدِهِ علی الدنوّ، وعند شدتهِ علی اللینِ، وعند تجرُّمِه علی الاعذار، حتی کأنک

ص:301


1- (1) فی تحف العقول: (البذل) وهو الألیق بالسیاق،
2- (2) الذِّمَم - بکسر الدال المعجمة وفتح المیم -: جمع الذمة، وهی العهد والعقد، والصدود الاعراض عن الشئ ونفور النفس منه، وفی المطبوع (الصدق) وما أثبتناه من البحار وهو الصحیح، والمقت شدة البغض.
3- (3) فی التحف والبحار (جنف)، قال محقق البحار فی ج 74 هامش ص 209: (الجنف: الجور، وربم