الجهود التفسیریة عند الامام الحسین علیه السلام

اشارة

سرشناسه: عبدالحسین راشد معارج

عنوان و نام پدیدآور: الجهود التفسیریة عند الامام الحسین علیه السلام /عبدالحسین راشد معارج

نشر: العتبة الحسینیة المقدسة، قسم الشؤون الفکریة والثقافیة

محل نشر: کربلای معلی - عراق 1437

مشخصات ظاهری: 459 ص

یادداشت کلی:زبان: عربی

موضوع: تفسیر - امام حسین علیه السلام

موضوع: آیات عقائد - تفسیر فقهی امام حسین علیه السلام

ص :1

اشارة

ص :2

الجهود التفسیریة عند الامام الحسین علیه السلام

عبدالحسین راشد معارج

ص :3

ص :4

بسم الله الرحمن الرحیم

اللهُ نُورُ السَّماواتِ وَالأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ کَمِشْکاةٍ فِیها مِصْباحٌ الْمِصْباحُ فِی زُجاجَةٍ الزُّجاجَةُ کَأَنَّها کَوْکَبٌ دُرِّیٌّ یُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبارَکَةٍ زَیْتُونَةٍ لا شَرْقِیَّةٍ وَلا غَرْبِیَّةٍ یَکادُ زَیْتُها یُضِیءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نارٌ نُورٌ عَلی نُورٍ یَهْدِی اللهُ لِنُورِهِ مَنْ یَشاءُ وَیَضْرِبُ اللهُ الأَمْثالَ لِلنَّاسِ وَاللهُ بِکُلِّ شَیْ ءٍ عَلِیمٌ

صدق الله العلی العظیم

سورة النور، الآیة 35

ص:5

حدیث نبوی شریف

روی الصدوق بإسناده عن علی بن عاصم عن محمد بن علی الجواد علیه السلام عن أبیه علی بن موسی الرضا علیه السلام عن أبیه موسی بن جعفر علیه السلام عن أبیه جعفر بن محمد علیه السلام عن أبیه محمد بن علی الباقر علیه السلام عن أبیه علی بن الحسین السجاد علیه السلام عن أبیه الحسین بن علی علیه السلام قال: دخلت علی رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وعنده ابی بن کعب فقال لی رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم مرحباً بک یا أبا عبد الله یازین السموات والأرضین قال له ابی: وکیف یکون یارسول الله زین السماوات والأرضین أحدٌ غیرک قال: یا ابی والذی بعثنی بالحق نبیاً إن الحسین بن علی فی السماء أکبر منه فی الأرض وإِنَّه لمکتوبٌ عن یمین عرش الله عز وجل: مصباح الهدی وسفینة النجاة وإمام خیر وعزٍ وذخرٍ وإن الله عز وجل رَکب فی صلبه نطفة مبارکة زکیة(1).

ص:6


1- (1) عیون أخبار الرضا علیه السلام: 62/2 ح 29، الصراط المستقیم، العاملی علی بن یونس: 161/2 و بحار الأنوار المجلسی، 205/36 باب 35 ح 1.

الإهداء

إلی الأرواح الطاهرة.. إلی النفوس الأبیة، إلی الدماء التی سقت رمضاء کربلاء، إلی القربان المضرج بالدماء، إلی الخد التریب، إلی الجسم السلیب، إلی محزوز الرأس من القفا، إلی العاری الملقی علی الثری، إلی ذبیح الله فی صحراء نینوی، إلی الغریب العطشان، إلی مرضوض البدن، إلی من غیرت معالمه الشمس والمحن.

إلیک یا سید الأحرار وإلی الأباة الذین حلت أرواحهم بفنائک سیدی لا أملک لنفسی نفعاً ولاضراً سوی حبکم أهل البیت (علیکم السلام) وان هذا الحب قد أیقظه نداءک یوم عاشوراء (ألا من ناصر ینصرنا) فان لم یستجب لک بدنی فها قد جئتک ب - (بضاعة مزجاة) استنصاراً لصرختک وتلبیة لندائک فاستمحیک عذراً إن شَطَّ بی القلم أو أسئت الأدب فان کان لی نصیب من الثواب، فاجعله اللهم ذخراً أنال به شفاعة ابن بنت نبیک، ورحمة منک لی ولأبوی ولأسرتی إِنَّک جوادٌ کریمٌ وإحسانک قدیم.

ص:7

مقدمة اللجنة العلمیة

لم تُعد الجهود الفکریة التی تمیز بها أئمة أهل البیت علیهم السلام تقتصر علی منحی فکری واحد، بل ذهبت هذه الجهود الی أبعد من ذلک، فقد تنوعت هذه الجهود بتنوع الحاجة الی إیجاد انفراج ثقافی یحاکی رغبات الجمیع فی فتح شفرات العلوم التی باتت لغزاً عند الکثیر، ولعل التفسیر القرآنی قد اشغل الجمیع لما لهذا الأمر من اهمیة قصوی فی الوغول الی المعارف الإلهیة واستکناه القصود الربانیة، وما ستؤول إلیه الآیات القرآنیة عند مغادرتها الی حیث الآراء والأهواء والأذواق.

ولم یجد أئمة أهل البیت علیهم السلام قد اقتصروا علی حث شیعتهم لتعاهد القرآن فی قراءته، والتمسک به فی حفظه، بل أرادوا من شیعتهم حفظ القرآن بمفاهیمه، وقراءته بمعارفه، ولابد من الرجوع الی القیَّم علی القرآن حیث هو عدله، والتالی للقرآن حیث هو منبع معارفه وکان للعترة الأثر

ص:8

الکبیر فی رفد الأمة بالمعارف القرآنیة دون أن تحول التوجهات السیاسیة بین القرآن وبین الأمة بل عملت علی أن تلازمه ملازمة لا تنفک عنها بحال، وکان للإمام الحسین علیه السلام وقفته التفسیریة فی ظروف غیر طبیعیة أخذت السیاسة مأخذهامن فکر الأمة، وکادت أن تلقی بظلالها علی کل جزئیات حیاتها، ولم یعد القرآن فی خضم هذه الأزمة السیاسیة سوی هدفٍ یتداوله الحاکم من أجل تنفیذ توجهاته، وکادت الأمة أن تستغرق فی هذا الاتجاه، إلاّ أن الإمام الحسین علیه السلام تصدی لکل هذا الخرق الفکری الذی استهدف القرآن الکریم، وتطلع للنهوض برقی الأمة المعرفی التفسیری الذی کشف من خلاله الإمام علیه السلام إمکانیة الأمة أن تنهض بالقرآن فیما إذا أرادت السیر علی تعالیمه، وإمکانیة إحباط کل مشاریع السلطة وإحداث التغییر وذلک من خلال مواکبة القرآن بتفسیره الدلالی الذی یتطلع بمسؤلیة التغییر، ودواعی الإصلاح، فقد کانت لجهود الإمام الحسین علیه السلام التفسیریة بین العقل والنقل حیث کان یستدل بتفسیره علیه السلام علی الدلیل العقلی، وکان للروایة التی یرویها عن جده وعن أبیه علیه السلام دلیلٌ یدعم به تفسیره کما انه علیه السلام، کان للجهد التفسیری أثره فی ترسیخ المبادئ الاخلاقیة والتربویة وقد أدرک الإمام الحسین علیه السلام ضرورة تحفیز الامة المحافظة علی علاقتها بالقرآن الکریم حیث أکد علی فضل القرآن وفضل تلاوته وتعاهده، کما أن الجهد الذی بذله الإمام علیه السلام فی تفسیره هو ارجاع الأحکام الشرعیة الی مصدرها الرئیس وهو القرآن، فأغدق علی منهجه التفسیری لوناً آخر من التفسیر، کما أن المنحی العقائدی کان واضحاً فی الاتجاه التفسیری، فقد ضمّن خطبه الشریفة بالآیات القرآنیة لیدعم هذا

ص:9

المنحی، وهکذا فقد بذل الإمام الحسین علیه السلام جهداً تأسیسیاً فی تفسیر القرآن الکریم، وقد أجاد الأستاذ عبد الحسین راشد معارج فی محاولته البحثیة (الجهود التفسیریة عند الإمام الحسین علیه السلام دراسة تحلیلیة) فقد استعرض جهوده علیه السلام وما قدمه من جهد فی هذا المضمار، فکانت دراسة تستحق الاهتمام وجدیرة بالتقدیر، نسأل الله تعالی أن یوفقه للمزید فی سبیل خدمة منهج أئمة أهل البیت علیهم السلام.

عن اللجنة العلمیة

السید محمد علی الحلو

ص:10

المقدمة

الحمدُ لله الذی أنزل کتابه الکریم هدی للمتقین وبرهاناً للمؤمنین، وموعظة للمتعظین ورحمة للناس أجمعین، والصلاة والسلام علی سید الأنام الرسول الأکرم محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله وسلم وعلی آله الکرام، خزان علومه، الهداة به، حجج الله الأطهار، وأولیائه الأبرار الذین قاموا لله به آناء اللیل وأطراف النهار ولاسیما مولانا أبی الشهداء الحسین بن علی علیه السلام وصحبه المنتجبین ومَن والاهم بإحسان إلی یوم الدین وبعد:

القرآن الکریم هو المصدر الأول للإسلام، وأقدس کتاب لدی المسلمین وخاتم الکتب السماویة، وبه تثبت نبوة رسول الله محمد صلی الله علیه وآله وسلم وبه تقوم الحجة علی الناس جمیعاً إلی یوم القیامة بالتزام الإسلام دیناً، لأنه معجزة، ولخلود مافیه من إعجاز وهو المصدر الوحید قطعی الثبوت، بإجماع المسلمین لم تمتد إلیه ید التحریف أو الزیادة أو النقصان، وهو النور الذی ینیر طریق الإنسانیة، فیحیل لیل جاهلیتها نهاراً مشرقاً سماویاً متألقاً.

ص:11

القرآن الکریم الکتاب الذی یحوی بین دفتیه ما ینفع الناس فی دینهم ودنیاهم وهو الدستور الخالد للمسلمین فی کل زمان ومکان، یحتوی علی الغایة الأسمی التی تهدف إلیها الإنسانیة الذی یَهْدِی إِلَی الْحَقِّ وَ إِلی طَرِیقٍ مُسْتَقِیمٍ 1 والمهیمن علی جمیع الکتب السماویة، قال تعالی بعد ذکر التوراة والإنجیل وَ أَنْزَلْنا إِلَیْکَ الْکِتابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِما بَیْنَ یَدَیْهِ مِنَ الْکِتابِ وَ مُهَیْمِناً عَلَیْهِ 2 لذا عکف المسلمون الأوائل علی دراسته والتبحر فی معانیه، وکان النبی الأعظم صلی الله علیه وآله وسلم یکشف لهم ما استغلق من آیاته المبارکة، ویوضح ما أجمل من مفاهیمه، وهذا من دواعی النبوة بوصفه المرشد الأول والأمین الأکمل علی وحیه، وضوء ذلک فإنّ ما أثر عن الرسول صلی الله علیه وآله وسلم من تفسیر للقرآن الکریم عدّ أساساً للتفسیر فی نشأته الأولی، فلما التحق الرسول الأکرم صلی الله علیه وآله وسلم إلی الرفیق الأعلی شَمَّر أهل بیته وصحابته الکرام عن ساعد السعی الحثیث والجد الدؤوب فی تعلیم القرآن الکریم حفظاً وعملاً علی نهج نبی الأمة صلی الله علیه وآله وسلم.

أما أهل البیت علیه السلام الذین فیهم وفی بیوتهم نزل کتاب الله فهم أعلم الأمة به، وهذا مما لا یحتاج إلی توثیق أو استدلال ولیس من شک فی ذلک، فلقد أحتل أهل البیت مکانةً مرموقةً ومقدسةً فی الذهنیة الإسلامیة، وموقعاً مهماً فی الوجدان الإنسانی برمته، لما اتصفوا بخصالٍ محمودةٍ واشتملوا علی صفات قل نظیرها فی النوع الإنسانی، علاوة علی ما امتلکوه من صفة

ص:12

الإمتداد والربانیة والعمق والأصالة، التی سمحت لهم بتجاوز جمیع المواقع التی تدور فی نطاق المسلمین العلمیة والعملیة معاً حتی أضحوا ترجماناً مقدساً لکل تطلعات الذین اعتنقوا هذا الدین الحنیف، وغیرهم من المحرومین الذین یقطنون سطح الکرة الأرضیة.

إنَّ ذکر أهل البیت علیه السلام تماماً کالقرآن لاتبلی جدّته ولا یمل تکراره ومن لایؤمن بالقرآن والإسلام فإنّه یؤمن بالإنسانیة وسیرة أهل البیت علیه السلام مصداق لکل خیر وفضیلة، فالوفاء لهم واجب إنسانی وعلمی بقدر ما هو واجب دینی وقرآنی، کذلک إن محبتهم ومودتهم تکمن فی إظهار علومهم ومعارفهم وهو من أعظم القربات عند الله تعالی، لذا تناول البحث علماً من أعلامهم سبط الأمة وسید شباب أهل الجنة الحسین بن علی علیه السلام قرین القرآن وَثَبَتَ عَن الرَّسول صلی الله علیه وآله وسلم أنَّه قال: (علی مع القرآن والقرآن مع علی)(1) ، وهذا الحدیث متفق علیه عند الفریقین، ومن البدیهی أنَّ الأئمة علیه السلام جمیعاً نور واحد متشابهون فی الخصال والممیزات، فکما أنَّ علیاً مع الحق والحق مع علی وعلی مع القرآن والقرآن مع علی کذلک الحسین مع القرآن والحق وهما معه والمهدی مع القرآن والحق وهما معه، وهکذا فحیاة الأئمة (علیهم السلام) وسلوکهم تجسد للقرآن فی حقیقته لذا تجد مولانا الحسین علیه السلام یتلو القرآن حتی وإن کان رأسه المقدس فوق رأس القنا فکان أعجب من أصحاب الکهف والرقیم، ولله در القائل:

ص:13


1- (1) - ظ - أمالی الطوسی (46), بحار الأنوار: 476/22, تذکرة الخواص: 288,290/1.

وإذا بقرآن النبی علی القنا یهدی المضل طریقه وینور

وإذا حسین عن (محمد) ناطق وإذا (محمد) فی حسین یظهر

فهم القرآن الناطق وهم عدل القرآن بصریح قول النبی صلی الله علیه وآله وسلم: (إنّی مخلف فیکم الثقلین کتاب الله وعترتی أهل بیتی، ما إن تمسکتم بهما لن تضلوا بعدی أبداً، وإنهما لن یفترقا حتی یردا عَلیّ الحوض)(1) ، فالقرآن الکریم معصوم من الخطأ وکذلک الأئمة معصومون من الخطأ أیضاً، وکما أنَّ القرآن هدی ورحمة للمؤمنین کذلک الأئمة المعصومون علیهم السلام.

وما أثر عنه الکثیر فی مختلف العلوم الشرعیة وغیر الشرعیة، لذا اختصت هذه الدراسة بما أثر عنه علیه السلام من تفسیر للقرآن، وعلی حد علمی لم تکن هناک أی دراسة أکادیمیة أو بحث منشور فیما یخص الروایات التفسیریة المرویة عنه علیه السلام فی أیة جامعة حسب ما استقصیته، سوی ماکتبه بعض الأعلام وأهل التراجم، ومنهم الشیخ باقر شریف القرشی رضی الله عنه فی کتابه (حیاة الحسین علیه السلام) الذی استفدت منه کثیراً، أما ما کتبه الآخرون فیغلب علیه الحدیث عن منهجه البطولی والثوری علیه السلام، وأما ماکتبه الدکتور عبد الرسول الغفاری (الحسین علیه السلام من خلال القرآن الکریم)(2) فهو تأویل للنصوص القرآنیة بما یطابق المنهج الحسینی، أما ما قام به السید محمد علی الحلو فکان جمعاً للروایات ولاسیما التفسیریة ولیس جمیعها، وکان هذا الجهد جهداً عظیماً یشکر الباحث علیه

ص:14


1- (1) زورق الخیال، السید بحر العلوم (قدس): 117
2- (2) قامت بطبعه دار المحجة البیضاء, بیروت, ط 1,1416 ه -- 1996.

وقد سمی کتابه (تفسیر الإمام الحسین)(1).

أما فیما یخص الدراسات الأکادیمیة نذکر دراسة الماجستیر للباحث إسماعیل محمود محمد عیسی الجبوری بعنوان (فقه الحسنین علیهما السلام)(2) فقد اختصت بالروایات الفقهیة ذاکراً ست راویات فقهیة فقط عن الحسین علیه السلام أربع مشترکات مع الإمام الحسن علیه السلام واثنتان فقط من مرویات الإمام الحسین علیه السلام وفیه من التجنّی علی الإمام الحسین علیه السلام کونه علیه السلام عملاقاً فی کل العلوم فضلاً عن العلوم الشرعیة، وقد أحصیت عدداً کبیراً من الروایات الفقهیة لتکون أوسع أطروحة فقهیة تخص الإمام الحسین علیه السلام.

ومنهج هذه الدراسة علی نحو عام کان الباحث موضوعیاً بعیداً عن التعصب والهوی مبرزاً بشکل خاص ما للإمام الحسین علیه السلام من أثر واضح فی علوم القرآن، دون التجنی علی جهود الآخرین، لأن هدف الجمیع هو خدمة کتاب الله العزیز وبیان مرامیه بإخلاص وتفانٍ قل نظیرهما فی التراث الفکری، وکانت معاملتی للروایات علی أساس السند والمتن، فقدمت ترجمة لرواة الإمام الحسین علیه السلام وأرجعت الروایات إلی القرآن والسنة المطهرة، وربما أقوم بتثبیت نسبة الروایات إلی الإمام الحسین علیه السلام التی قد ینکرها البعض وذلک بالرجوع إلی مصادر الحدیث والرجال، وحسب القواعد المعلومة، وقد اقتضت هذه الأطروحة أن تقسم علی خمسة فصول:

ص:15


1- (1) قامت بطبعه العتبة الحسینیة المقدسة, قسم الشؤون الفکریة والثقافیة, ط 1,1430 ه -- 2009 م.
2- (2) جامعة بغداد, کلیة العلوم الإسلامیة, 1422 ه - / 2001 م.

الفصل الأول: حیاته ورواته، تناولت فیه الحیاة الشخصیة والاجتماعیة والفکریة والسیاسیة وأسباب النهضة الحسینیة ومعطیات لیلة عاشوراء ثم ترجمة لرواته علیه السلام وقد أثبت رأی علماء الرجال بکل أمانة علمیة فضلاً عن رأی الباحث بعیداً عن التعصب والهوی وقد انتظم هذا الفصل علی ثلاثة مباحث: المبحث الأول الحیاة الشخصیة والاجتماعیة، المبحث الثانی: الحیاة السیاسیة، المبحث الثالث: رواته علیه السلام.

الفصل الثانی: الروایات التفسیریة عند الإمام الحسین علیه السلام فی القرآن الکریم وعلومه، وتکوّن هذا الفصل من أربعة مباحث.

الأول: القرآن الکریم وفضله، والثانی: أسباب النزول، والثالث: التأویل ومنهجه التفسیری، والمبحث الرابع: عناوین متفرقة.

الفصل الثالث: الروایات التفسیریة عند الإمام الحسین علیه السلام فی تفسیر آیات العقائد، وقد انتظم هذا الفصل علی ثلاثة مباحث فی التوحید والنبوة والإمامة، وهذا الفصل من أوسع الفصول.

الفصل الرابع: الروایات التفسیریة عند الإمام الحسین علیه السلام فی الفقه الإسلامی، وقد انتظم هذا الفصل علی ثلاثة مباحث فی العبادات والعقود والإیقاعات والأحکام، وکان هذا الفصل أقل الفصول حجماً لقلة الروایات التفسیریة الواردة فیه.

الفصل الخامس: الروایات التفسیریة عند الإمام الحسین علیه السلام الأخلاقیة والتربویة، وقد انتظم هذا الفصل علی ثلاثة مباحث:

صفات المؤمنین، التربیة والتعلیم، تهذیب النفس، وبعد ذلک خاتمة

ص:16

لأهم ما توصلت إلیه فضلا عن قائمة بأسماء المصادر والمراجع.

وقد فصلت فی جمیع ما تقدم رأی الإمام الحسین علیه السلام ثم قمت بتحلیل النص بالرجوع إلی کتب اللغة والمعاجم لتوضیح الألفاظ الغریبة، واضعاً معناها فی الهامش أو المتن عند الحاجة إلی ذلک، ثم الاستدلال بالقرآن الکریم والسُنة المطهرة وأقوال العلماء والفقهاء والمفکرین فإن عسر علیّ شیء استشرت واستفهمت أهل الاختصاص کأساتذة الحوزة العلمیة فی النجف الأشرف، وأساتذة الدراسات العلیا فی جامعة الکوفة وغیرها، لذا تنوعت مصادر البحث من مصادر ومراجع: مثل کتب علوم القرآن والتفسیر والحدیث والفقه والکلام والتاریخ والأخلاق والطب فضلاً عن کتب اللغة والمعاجم وغیرها.

أما الصعوبات التی واجهتها فلن أتحدث عنها لأن کل باحث یمر بها، وفی الختام أوجه شکری لأساتذتی المشرفین الأستاذ الدکتور صباح عباس عنوز والأستاذ المساعد الدکتور محمود محمد مجبل لما بذلاه من جهد جهید معی.

لقد حاولت بهذا الجهد المتواضع أن أکشف عن أهم الروایات التفسیریة الواردة عن الإمام الحسین علیه السلام داعیاً المولی القدیر لبلوغ مابه النجاة قبل الممات وبعده، وأن ینال هذا البحث رضا الله سبحانه وتعالی وأهل بیته الکرام أولاً ورضا أساتذتی الکرام ویقر عیونهم بطلبتهم فما هو إلا من ثمار جهودهم ساعیاً بالشکر الوافر والامتنان الخالص داعیاً من الله الحسنی وجعل عاقبتهم للتی هی أزکی والله من وراء القصد.

الباحث

ص:17

ص:18

الفصل الأول: حیاة الإمام الحسین علیه السلام ورواته

اشارة

المبحث الأول: الحیاة الشخصیة والاجتماعیة

المبحث الثانی: الحیاة السیاسیة

المبحث الثالث: رواته علیه السلام

ص:19

ص:20

المبحث الأول: الحیاة الشخصیة والاجتماعیة والفکریة

أولاً: ولادته، صفاته، رضاعه، شهادته

ولادته

سَطَعت شمس النُبّوة، فأشرقت الأرض بنوره وتَزَیَنَتْ الجنان والحور العین باستهلاله، ففرح النبی وآل بیته وصحبه جمیعاً (صلوات الله علیهم أجمعین) کیف لایکون ذلک وهم یرون البَسمة فی وجه النبی الأکرم صلی الله علیه وآله وسلم وقد ولد داخل المسجد النبوی الشریف، ویالها من میزة وخصیصة فأبوه یولد داخل

ص:21

بیت الله الحرام(1) ، وهو علیه السلام یولد داخل المسجد النبوی الشریف(2).

ثم یباشر النبی صلی الله علیه وآله وسلم بأداء مراسیم الولادة فیؤذن فی أّذنه الیمنی ویقیم فی الیسری فإذا أمین الوحی جبرائیل یهبط باسم مختار من السماء لهذا الولید المبارک وهذه خصیصة أخری(3) ، وقد کان رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم قد بشر ابنته الطهر البتول بولادته، وفی روایة المقداد بن الأسود الکندی(4) عن السیدة فاطمة الزهراء (علیها السلام) أنَّه صلی الله

ص:22


1- (1) ظ. الإرشاد, الشیخ المفید: 7, کشف الغمة, الإربلی: 123/1, کشف الیقین, العلامة الحلی: 32, ذخائر العقبی, الطبری: 57 (.... وقد أتت فاطمة بنت أسد فوقفت بإزاء البیت الحرام, وقد أخذها الطلق فرمت بطرفها نحو السماء وقالت: أی رب إنی مؤمنة بک وبما جاء من عندک الرسول وبکل نبی من أنبیائک وبکل کتاب أنزلته وإنی مصدقة بکلام جدی إبراهیم الخلیل وأنَّه بنی بیتک العتیق فأسألک بحق هذا البیت ومن بناه, وبهذا المولود الذی فی أحشائی الذی یکلمنی ویؤنسنی بحدیثه وأنا مؤمنة أنه إحدی آیاتک ودلائلک لما یسرت علی ولادتی...), ظ. الخیر بتمامه فی المصادر السابقة.
2- (2) التهذیب: 770/6 ح 7039.
3- (3) روی بإسنادین أحدهما عن السکونی عن أبی عبد الله الصادق (علیه السلام) والثانی عن جابر ابن عبد الله الأنصاری رضی الله عنه أنه لما ولد الحسین (علیه السلام) أوحی الله عز وجل ذکره إلی جبرائیل (علیه السلام) فقال: (إن الله عز وجل یقرؤک السلام ویقول لک: إن علیاً منک بمنزلة هارون من موسی, فسمه باسم ابن هارون, قال (علیه السلام): وما کان اسمه؟ قال: شبر, قال صلی الله علیه وآله وسلم: لسانی عربی مبین, قال: فسمه الحسین, ظ. الإسناد الأول: الکافی, الکلینی: 1449/6 ح 10363، والإسناد الثانی: علل الشرائع, الصدوق: 131/1, کشف الغمة, الإربلی: 430/2, وینظر: الإمام الحسین (علیه السلام) من المیلاد إلی الاستشهاد, هیئة محمد الأمین صلی الله علیه وآله وسلم: 62, وینظر سنن النسائی: 299/9, مسند أبی یعلی: 324/5, وعلی أشهر الروایات أنّه ولد فی الثالث من شعبان فی السنة الثالثة من الهجرة وکان بینه وبین أخیه الحسن (علیه السلام) ستة أشهر عن عدة من أصحابنا عن أبی عبد الله الصادق (علیه السلام). ظ. الکافی: 239/1 ح 1254, تذکرة الخواص: ابن الجوزی: 115/2, بحار الأنوار المجلسی: 201/44, وهناک روایات أخری: ظ. التهذیب: 780/9, إعلام الوری: 213.
4- (4) المقداد بن الأسود الکندی: أول فارس فی الإسلام ومن حواری رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم ومن أخلص إلی بیعة أمیر المؤمنین (علیه السلام) بعد وفاة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم له مکانة عظیمة ومرموقة فی نفوس أئمة أهل البیت (علیه السلام). ظ. الثقات لابن حیان: 158/1، الإصابة لابن حجر: 12/7, وینظر: المقداد بن الأسود, الشیخ محمد جواد مغنیة.

علیه وآله وسلم لما رآها قال: (..... فإنِّی أری فی مقدم وجهک ضوءاً ونوراً وذلک أنّک ستلدین حجةً لهذا الخلق...)(1).

ولما ولد علیه السلام فی روایة ابن عباس عن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم أنَّه قال: (إن الله سبحانه أَمَرَ خازن النیران أن یخمدها وخازن الجنان أن یزینها وکذا الحور العین، فاستعلم دردائیل عن ذلک، فقالوا: إنّه ولد لمحمد صلی الله علیه وآله وسلم مولود جدید ثم حمل إلی مهد الحسین علیه السلام وتوسل إلی الله به علیه السلام فرد إلی مقامه بین الملائکة فعرف بین الملائکة أنَّه: (عتیق الحسین علیه السلام أو مولی الحسین علیه السلام)(2).

صفاته البدنیة

کان یشبه رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فی کل صفة ولا ریب فی ذلک فهو فرع من ذلک الأصل وقد اقتسم الشبه مع أخیه الحسن علیه السلام قال عبد الرحمن بن عوف: (ألا تسألونی قبل أن تشوب الأحادیث الأباطیل فالحسن علیه السلام أشبه جده مابین الصدر إلی الرأس والحسین علیه السلام أشبه ماکان أسفل من ذلک من لدن قدمیه إلی سرته)(3).

ص:23


1- (1) الخرائج والجرائح: الراوندی: 842/2 باب 16, العوالم الإمام الحسین علیه السلام البحرانی: 11.
2- (2) الخبر بتمامه, ظ: کمال الدین وإتمام النعمة, الصدوق: 282, باب 24, مدینة المعاجز, البحرانی: 432/3 ح 954, بحار الأنوار: 248/43 ح 23 بإسنادین عن أحدهما: عن محمد بن مسلم عن جعفر بن محمد الصادق (علیه السلام).
3- (3) أنساب الأشراف, البلاذری: 176/3, مختصر تاریخ دمشق, ابن منظور: 124/3 وکلام ابن عوف یشیر إلی وقوع الوضع فی الحدیث النبوی من قبل خصماء النبی صلی الله علیه وآله

وقد أعلن ذلک الشبه الإمام علی علیه السلام مراراً فقال علیه السلام: (مَن سَرََّه أن یَنْظر إلی أشبه الناس برسول الله صلی الله علیه وآله وسلم ما بین عنقه وثغره فلینظر إلی الحسن علیه السلام ومَن سََرَّه أن یَنْظر إلی أشبه الناس برسول الله صلی الله علیه وآله وسلم إلی کعبه خلقاً ولوناً فلینظر إلی الحسین بن علی علیه السلام)(1).

وهذا الشبه له سرٌ ودلالات وهو السبب الذی دَفَع أنس بن مالک إلی الرَد علی عبید الله بن زیاد عندما جیئ بالرأس المقدس إلی مجلسه فی الکوفة فی طست لما رأی قضیب ابن زیاد یعلو ثنایا أبی عبد الله علیه السلام فجعل ینکت فیها بقضیب فی یده وقال فی حسنه شیئاً عندها قال أنس: (کان أشبههم برسول الله صلی الله علیه وآله وسلم)(2).

کذلک کان علیه السلام یشبه أباه فی الشجاعة والإقدام وقد اشترک فی کل معارک أبیه علیه السلام الجمل وصفین والنهروان وکان البطل المقدام الذی تهابه الفرسان وقد صرح الإمام علی علیه السلام بذلک فقال علیه السلام (وأشبه أهلی بیَّ الحسین)(3).

ص:24


1- (1) المعجم الکبیر للطبرانی بإسناده عن أبی مریم: 95/3 ح 271, مختصر تاریخ دمشق: 124/3.
2- (2) صحیح البخاری: 22/2 ح 3748, مسند أحمد بن حنبل: 99/1, ترجمة الإمام الحسین المطبوع لابن عساکر: 48.
3- (3) أسد الغابة, ابن الأثیر: 13/2, مختصر تاریخ دمشق: 128/7.

وعن إقدامه وشدة صلابته یصفه أبیه علیه السلام: (وأما أنا وحُسین فنحنُ مِنکم وأنتم منا)(1) ، وکل هذه المیزات والصلابة التی کان یمتاز بها جعلته أنموذجاً مثالیاً لیکون أسوة وقدوة للأحرار ونلاحظ أنَّه تمیز بمیزات خاصة لم تحصل لغیره.

1. إنَّه ولد فی بیت الله فی مسجد نبیه صلی الله علیه وآله وسلم.

2. إنَّه سمیّ الله عز وجل.

3. إنَّه یشبه رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فی کل شیء.

إنَّه شبیه أبیه الإمام علی علیه السلام فی الشجاعة والتضحیة وتاریخ أبیه فی الشجاعة غنی عن التعریف ویکفیه أنَّه بات علی فراش رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم لیلة الهجرة دلیل علی الشجاعة والتضحیة الفانیة فی سبیل الدین(2) ، وقد سار الحسین علیه السلام علی هذا النهج من التضحیة والفداء لمحاربة من أراد مسخ الدین باسم الدین فافتضح الأدعیاء ببرکة تلک الدماء الزکیة الطاهرة التی سقت الإسلام من جدید لیتجدد دینه ویصلب عوده.

ص:25


1- (1) شرح الأخبار, القاضی المغربی: 396/3 ح 1276 الحدیث عن ابن إدریس تاریخ ابن عساکر: 178/14 الحدیث عن ابن إدریس عن المسیب بن نجیة, تاریخ الإسلام, الذهبی: 101/5, ترجمة الإمام الحسن لابن سعد: 67, شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید: 284/20.
2- (2) ظ. مناقب الإمام أمیر المؤمنین (علیه السلام) محمد بن سلیمان الکوفی: 124, وینظر: سبب نزول: وَ مِنَ النّاسِ مَنْ یَشْرِی نَفْسَهُ ابْتِغاءَ مَرْضاتِ اللّهِ وَ اللّهُ رَؤُفٌ بِالْعِبادِ شواهد التنزیل, الحسکانی: 123/1 ح 133.
رضاعه

من المؤکد إنَّ الإمام الحسین علیه السلام قد ارتضع لبان المعرفة والحکمة من الصدیقة المبارکة فاطمة الزهراء علیه السلام، کذلک أثرت روایات عدیدة تفید أنَّ الرسول صلی الله علیه وآله وسلم زقَّه بلسانه وبإبهامه یَمِص منها ماینبت فیه من أخلاق النبوة فضلاً عن صفة أبدانها، ومن الروایات التی تفید هذا المعنی: روی ثقة المحدثین الشیخ الکلینی (طاب ثراه) وبأسانید متعددة عن الإمام الصادق علیه السلام والإمام الرضا علیه السلام أنَّه علیه السلام لم یرتضع من أنثی قط، قال الصادق علیه السلام: (إنّه کان یؤتی به النبی صلی الله علیه وآله وسلم یضع إبهامه فی فیه فنبت لحم الحسین علیه السلام من لحم رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم ودمه ولم یولد لستة أشهر إلا عیسی ابن مریم والحسین بن علی علیهما السلام)(1) ، قال ابن شهر آشوب بل کان رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم یدخل لسانه فی فیه فیغره کما یغر الطیر فرخه فجعل الله له فی ذلک رزقاً ففعل ذلک أربعین یوماً ولیلة فنبت لحمه من لحم رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم(2) قالت صفیة بنت عبد المطلب رضی الله عنها (ما کنت أحسب رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم یغذوه إلا لبناً أو عسلاً)(3).

ص:26


1- (1) الکافی: 239/1, ح 4, ح 5, مدینة المعاجز, البحرانی: 439/3 ح 19, بحار الأنوار: 198/44 ح 14.
2- (2) المناقب: 209/3 الروایة عن کتاب غرر أبی الفضل بن خیزانة, بحار الأنوار: 254/3 ح 31.
3- (3) أمالی الصدوق: 199 ح 212 الروایة عن فاطمة بنت الحسین (علیه السلام) روضة الواعظین الفتال النیسابوری: 155, العوالم, الإمام الحسین (علیه السلام) البحرانی: 13 ح 3, بحار الأنوار: 243/43 ح 17.

وقد جمع هذه المعانی السید بحر العلوم (قدس) فی بیت شعری(1):

لله مرتضع لم یرتضع أبداً من ثدی أنثی ومن طه مراضعه

وروی أن لَه مرضعة أخری وهی أم الفضل بنت الحارث زوجة العباس ابن عبد المطلب عم النبی صلی الله علیه وآله وسلم بلبن قثم بن العباس(2) ، وذکر أهل السیرة أنَّ له أخاً من الرضاعة وهو عبد الله بن یقطر رضی الله عنه ارتضع علی ید أم الفضل بلبن قثم، وقد رافق عبد الله بن یقطر الإمام الحسین علیه السلام فی نهضته المبارکة وأرسله إلی الکوفة فَقُبِضَ علیه واستشهد رضوان الله علیه(3).

ص:27


1- (1) منتهی الآمال, الشیخ عباس القمی: 256/1, وینظر: خبر عائشة، مختصر تاریخ دمشق: 125,134/7, خبر السیدة أم سلمه (رض), روضة الواعظین: 132.
2- (2) سنن ابن ماجة: 193/2 ح 2923, المعجم الکبیر: 25/25 مسند لبابه أم الفضل, الطبقات الکبری لابن سعد: 278/8 ترجمة أم الفضل, أمالی الصدوق: 75 ح 1 مجلس 19, وینظر: قاموس الرجال, التستری: 199/10, معجم رجال الحدیث: 79/15 رقم 9622, الاستیعاب لابن عبد البر 1304/3 رقم "1266, معرفة الثقات, العجلی: 217/2 رقم 1514, الثقات لابن حیان: 159/2.
3- (3) عبد الله بن یقطر: خرج مع الحسین علیه السلام من مکة, فأرسله علیه السلام إلی الکوفة فقبض علیه فی القادسیة من قبل رجال الحصین بن نمیر وجیء به إلی ابن زیاد فقال له: اصعد فوق القصر والعن فصعد رضی الله عنه وقال: أیها الناس إنی رسول الحسین علیه السلام ابن فاطمة بنت رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم لتنصروه وتؤازروه علی ابن مرجانة الدعی, فأمر ابن زیاد برمیه من أعلی القصر, ثم ذبحه عبد الملک بن عمیر اللخمی, قال الطبری: إن عبد الله بن یقطر رضیع الحسین علیه السلام لیس له صحة, بل کانت أم عبد الله حاضنة للحسین (علیه السلام) وکانت لدة الحسین علیه السلام. ظ: تاریخ الطبری: 300/4, مقتل الخوارزمی: 228/1, الإرشاد للشیخ المفید: 156, الفوائد الرجالیة, السید بحر العلوم: 32/4.

إنَّ هذه الروایة - روایة رضاع الحسین علیه السلام بلبن قثم - تعارض ما تسالم علیه المؤرخون من أن العباس بن عبد المطلب رضی الله عنه قد هاجر إلی المدینة بعد فتح مکة. بل إن بعض المؤرخین ینکرون ل - (قثم) صحبة، وربما تکون هذه الروایة من وضع العباسیین لکن یمکن القول بعد هجرة العباس إلی المدینة بعد الفتح إنّ السیدة أم الفضل عندما رأت الإمام الحسین علیه السلام أحبته فأرادت أن تعلن ولاءها له وقد ذاع خبر عند ولاته أنّه وُلِدَ ویداهُ مخضبتان بالدماء(1).

شهادته ومدفنه الشریف

وهذا مما لم یختلف علیه أحد، حیث إنَّه استشهد علیه السلام فی العاشر من محرم سنة إحدی وستین للهجرة فی کربلاء المقدسة، التی حولها علیه السلام بعد أن کانت صحراء إلی قبلة للأرواح تهفوا إلیها النفوس الطیبة وتحتضنها الملائکة نقل علیه السلام إلیها خواصاً ضخمة، ووضع فیها دستوراً ومنهجاً لمن یطلب الحریة والمبدأ بعدما سقاها بالدماء الطاهرة، وقدم فیها القرابین تلو القرابین وکانت بعین الله عز وجل.

ثانیاً: الکنیة واللقب

کنیته علیه السلام

کنیته أبو عبد الله علیه السلام ولم تذکر له کنیة أخری فی مصادر السیرة والتاریخ.

ص:28


1- (1) ظ. مختصر تاریخ دمشق: 149/7 وینظر: مقتل أبی مخنف الأزدی: 78.
ألقابه علیه السلام

له ألقاب کثیرة ومنها السبط الرشید، الرضی، الوفی، السید، الزکی، المبارک الحبیب، مصباح الهدی، سید شباب أهل الجنة، ریحانة رسول الله أبو الشهداء، أبو الأحرار(1) ، وغیرها من الألقاب وکلُّ لقب له سبب فهو إما صادر عن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وإما دلَّت علیه سیرته علیه السلام.

1 - السبط: روی بإسناد عن یعلی العامری فی حدیث طویل عن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم أنّه قال (حسین منی وأنا من حسین أحب الله من أحب حسیناً حسین سبط من الأسباط)(2).

2 - حبیب الله ورسوله: روی عن أسامة بن زید عن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم أنّه قال فی الحسن والحسین علیه السلام: (اللهم إنی أحبهما فأحبهما)(3).

3 - زین السماوات والأرض ومصباح الهدی وسفینة النجاة: من أحادیث

ص:29


1- (1) ظ. کشف الغمة، الإربلی: 431/2, تذکرة الخواص لابن الجوزی: 115/2 الفصول المهمة لابن الصباغ المالکی: 257.
2- (2) مسند أحمد: 172/4, المصنف لأبی شیبة: 515/7 ح 22, المعجم الکبیر للطبرانی: 33 ح 2589, المستدرک علی الصحیحین, الحاکم النیسابوری: 177/3 وقال: هذا حدیث صحیح الإسناد ولم یخرجاه, صحیح ابن حبان: 429/15 مدینة المعاجز البحرانی: 155/4 ح 222, أمالی السید المرتضی: 157/1 بإسناد آخر.
3- (3) صحیح البخاری: 216/4 باب مناقب المهاجرین, سنن الترمذی: 322/5 فضائل الصحابة, النائینی 24, مسند أحمد: 210/5 و الإرشاد، الشیخ المفید: 77 المناقب لابن شهر آشوب: 3154, العمدة: ابن البطریق: 406, باب مناقب الحسن والحسین (علیهما السلام).

سلسلة الذهب ومنها عن علی بن عاصم عن محمد الجواد علیه السلام عن أبیه الرضا علیه السلام عن آبائه علیهم السلام عن الحسین بن علی علیهما السلام قال: دخلت علی رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وعنده أُبی بن کعب(1) ، فقال لی رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: (مرحباً بک یا أبا عبد الله یازین السموات والأرضین، قال له أُبی: وکیف یکون یارسول الله زین السموات والأرضین أحد غیرک؟ قال صلی الله علیه وآله وسلم: یا ابی والذی بعثنی بالحق نبیاً إنَّ الحسین بن علی فی السماء أکبر منه فی الأرض وإنه لمکتوب عن یمین عرش الله عز وجل: مصباح هدی وسفینة نجاة وإمام خیر ویمُن وعزٍ وفخرٍ وعلمٍ وذخرٍ، وإنَّ الله رَکَ َّب فی صُلبه نطفةً طیبةً مبارکةً زکیةً)(2).

4 - ریحانة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: روی الکلینی بإسناد عن السکونی عن أبی عبد الله علیه السلام قال: قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: (وإنَّ ریحانتی من الدنیا الحسن والحسین)(3).

وروی عن عبد الله بن عمر بن الخطاب أنّ رجلاً سأله عن دم البعوض، فقال: من أنت؟ قال: من أهل العراق، قال:(انظروا إلی هذا یسألنی عن دم البعوض، وقد قتلوا ابن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم

ص:30


1- (1) ابی بن کعب البخاری المدنی من أعیان الصحابة وقضاتهم ومن قراء القرآن, شهد بیعة العقبة الثانیة وبدراً والمشاهد کلها مع رسول الله قیل إنه توفی زمن عمر بن الخطاب بالمدینة, ظ: ترجمته الإصابة: 9/1, أسد الغابة: 49/1, طبقات ابن سعد: 340/2.
2- (2) عیون أخبار الرضا (علیه السلام) الصدوق: 62/1 ح 26, کمال الدین: 265, فرائد السمطین للحموی: 155/2.
3- (3) الکافی: 2/6 ح 1, وسائل الشیعة: 358/21 ح 1.

ولقد سمعت رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم یقول: هما ریحانتی من الدنیا (1) ، یشیر إلی الحسن والحسین (علیهما السلام).

5 - سید شباب أهل الجنة: وهو من الألقاب الخاصة له ولأخیه الحسن (علیهما السلام) رواه الفریقان وبعدة أسانید قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: (الحسن والحسین سیدا شباب أهل الجنة)(2).

6 - أبو الشهداء: إنَّ لهذا اللقب میزة رسالیة إنسانیة تربویة، اختص به الإمام الحسین علیه السلام لم یشارکه أحد من الخلق إذ کان أباً للشهداء فی کربلاء فاحتضن العبد الأسود کما احتضن ولده الأکبر، واحتضن الغلام والخادم کما احتضن أخاه العباس علیه السلام واحتضن الشهداء جمیعاً وإلی هذا الیوم وکل من سار علی نهجه وخطه علیه السلام(3).

7 - أبو الأحرار: وهو من الألقاب الخاصة لمولانا الحسین علیه السلام فلم یطلق هذا اللقب علی أحد من قبله ولا بعده وقد أثرت کلمة (الحر) من بعض أقواله المنسوبة إلیه فیقول (ألا حر یدع هذه اللماظة لأهلها، لیس

ص:31


1- (1) صحیح البخاری: 222/2 ح 375, مسند أحمد: 402,448/9 الفصول المهمة لابن الصباغ المالکی: 15 426/225.
2- (2) من لایحضره الفقیه, الصدوق: 179/4 ح 5404، عن ابن عباس, کفایة الأثر، الخزار القمی: 38 عن أبی ذر الغفاری, أمالی الشیخ المفید: 21 رواه عن الإمام الصادق (علیه السلام) سنن ابن ماجة: 44/1 ح 118 عن ابن عمر, سنن الترمذی: 321/5 عن أبی سعید الخدری وقال هذا حدیث حسن صحیح, مسند أحمد: 391/5 عن حذیفة الیمان, المستدرک علی الصحیحین: 167/3 رواه بعدة أسانید وعن أبی سعید الخدری وقال هذا حدیث صحیح الإسناد ولم یخرجاه
3- (3) کتب المرحوم عباس العقاد کتاباً سماه (أبو الشهداء) طبع عدة مرات ظ ترجمته فی المصادر.

لأنفسکم إلا الجنة فلا تبیعوها بغیرها، فإنَّه من رضی بالدنیا فقد رضی بالخسیس)(1).

فالإمام علیه السلام یبحث عن الرجل الحر الذی ینظر إلی الدنیا کأنها لماظة، ویخلص قلبه لله سبحانه وتعالی، واللماظة هی: بقایا الطعام فی الأسنان والتی یخرجها المرء بعود الخلال ویرمیها جانباً(2) ، فیزید ودنیاه مثل اللماظة فی فکر الحسین علیه السلام فی عزته وحریته یرفض الخنوع لیبقی حراً لذا قال علیه السلام: (إنی لا أری الموت إلا سعادة والحیاة مع الظالمین إلا برماً)(3).

8 - أبیّ الضیم: هذه صفة ممیزة یتمیز بها الأحرار أیضاً لأنهما صفتان متلازمتان وتأخذ تلک الصفة من کلامه وسیرته علیه السلام فیقول علیه السلام:(ألا وإنَّ الدعی ابن الدعی قد رکز بین اثنتین بین السلة والذلة، وهیهات منا الذلة، یأبی (من الإباء) الله لنا ذلک ورسوله والمؤمنون وحجور طابت وطهرت وأنوف حمیة ونفوس أبیّه لانؤثر طاعة اللئام علی مصارع الکرام)(4) ، فالإباء شجاعة والشجاعة من أهم صفات المصلح، ولذا یمکن أن یکون سراً من أسرار آل البیت علیه السلام (ما إن تمسکتم بهما لن تضلوا بعدی کتاب الله وعترتی أهل بیتی)(5) هذا الأفق الواسع فی الحدیث الشریف

ص:32


1- (1) حیاة الحسین (علیه السلام) القرشی رضی الله عنه أخرجها عن البحار, والروایة من مرویات الإمام علی (علیه السلام) فی نهج البلاغة الحکمة: 456.
2- (2) أساس البلاغة, الزمخشری, باب: ل م ظ, لسان العرب: 641/7 باب لمظ.
3- (3) شرح الأخبار المغربی: 149/3 و المناقب لابن شهر اشوب: 324/3.
4- (4) مقتل الخوارزمی: 67/2, اللهوف، السید ابن طاووس: 47 بحار الأنوار: 162/74.
5- (5) ظ. وسائل الشیعة 34/27 وینظر: الأصول العامة للفقه المقارن السید محمد تقی الحکیم (قدس) مصادر الحدیث عند الفریقین وحجیته.

یأمرنا بالتمسک برأس الذی هو خلیفة الله ومن صفاته الإباء یقول الإمام المهدی عجل الله تعالی فرجه الشریف:(فلما رأوک ثابت الجأش غیر خائف ولا خاش..)(1) ، فلم یثنی أبا الضیم عن هدفه الإصلاحی کثرة الجیوش والخوف من رؤوس القوم وجماجمهم وهذا المبدأ یجب أن ننقله إلی الأجیال اللاحقة بکل دقة وأمانة فلا تراجعوا تخاذلاً عن الأهداف السامیة وقد کان إباؤَهُ درساً خالداً.

والإباء صفة لاصقة لأهل البیت علیه السلام عموماً وکان الرمز الحسین علیه السلام، وتکفی کربلاء شاهداً علی إبائه وعزة نفسه یقول ابن أبی الحدید:(سید أهل الإباء الذی علم الناس الحمیة والموت تحت ظلال السیوف، اختیاراً علی الدنیة، أبو عبد الله الحسین بن علی علیه السلام عرض علیه الأمان وأصحابه فأنف من الذل فاختار الموت علی ذلک)(2) ، وهذا هو الإباء العقائدی وهو هدف سام لاینهض به إلا أصحاب الهمم العالیة والنفوس المطمئنة حتی یصل إلی الأجیال اللاحقة بصورة مشرقة، ومن صور الإباء التربوی والأخلاقی أنَّه ضاق علیه الأمر فرکبه دین فاغتنمه معاویة فکتب إلیه وأرسل مائتی دینار یرید أن یشتری بها عینة أبی نیزر(3) التی

ص:33


1- (1) بحار الأنوار: 269/22-274 زیارة الناحیة المقدسة, مقتل العوالم: 330.
2- (2) شرح نهج البلاغة: 249/3.
3- (3) أبی نیزر: قیل إنَّه من ملوک العجم, وقیل من ولد النجاشی وهو المشهور, قال المبرد: أنه من ولد النجاشی, رغب فی الإسلام صغیراً فأتی به إلی رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وبقی معه حتی التحق الرسول صلی الله علیه وآله وسلم بالرفیق الأعلی, تحول إلی دار فاطمة الزهراء وأولادها وذکر أنه لما مات النجاشی جاء إلیه أهل الحبشة لیقیموه ملکاً علیهم, فقال: ساعة أخدم بها رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم خیر من أن أکون ملکاً عمری کله, ظ:

حفرها أمیر المؤمنین علیه السلام بیده الشریفة وأوقفها علی فقراء أهل المدینة وابن السبیل فأبی علیه السلام أن یبیعها قال المبرد قال محمد بن هشام: قال الحسین علیه السلام:(إنَّما تصدق بها أبی لیقی الله بها وجهه، حرَ النار ولست بائعها بشیء)(1).

ثالثاً: النسب الشریف، أسرته

النسب الشریف

إنَّ نسب المولی (علیه السلام) خَیرُ أهل الأرض وفاءً وإباءً وشجاعةً ً وإقداماً وعزةً، نفوسٌ طیبةٌ وطباعٌ کریمةٌ فَنُقِشَ ذکرهُم فی صفائح من ذهبٍ علی جبین الدهرِ لاتمحی وإن طالَ العهد.

الأب: علی المرتضی بن أبی طالب (عبد مناف) بن عبد المطلب بن عبد مناف بن قصی بن کلاب بن مرة بن کعب بن لؤی بن غالب بن فهر بن مالک بن النضر بن کنانة بن خزیمة بن مدرکة بن الیاس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان ویستمر نسبه إلی إبراهیم الخلیل علیه السلام وهو علیه السلام أول هاشمی من هاشمیین(2).

ص:34


1- (1) الکامل للمبرد: 208/3, مستدرک الوسائل, النوری: 62/14.، العینة: الحدیقة والبستان، لسان العرب باب عین.
2- (2) ظ. علی سبیل المثال: جمهرة النسب, الکلبی: 116,216/3, الاستیعاب: 442/1, سیر

الأم فاطمة الزهراء بنت خاتم الأنبیاء ومحمد بن عبد الله بن عبد المطلب ویستمر نسبها الشریف إلی إبراهیم الخلیل علیه السلام(1).

هذا من جهة الآباء أما من جِهة الجدات فجدَّته لأمه خدیجة بنت خویلد علیها السلام سابقة النساء إلی الإیمان بالله ورسوله، وجدته لأبیه فاطمة بنت أسد رضی الله عنها کفیلة الرسول صلی الله علیه وآله وسلم وهی أول امرأة هاجرَت من مکَةَ إلی المدینة ماشیة حافیة - حسب قول ابن الأثیر - وهی أول امرأة بایعت رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم(2) ، وقد أحبها رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فلما توفیت رضی الله عنها کفنها رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم بقمیصه ثم اضطجع فی قبرها وقال صلی الله علیه وآله وسلم (إنها کانت من أحسن خلق الله صنیعأً إلیَ بعد أبی طالب رضی الله عنهما ورحمهما)(3).

ومن ثم فإنّه علیه السلام قد جمع المفاخر والمعالی من جهة الآباء والأمهات والأجداد والجدات، فلا یرتاب مسلم بعدئذ (بأن آل محمد صلی

ص:35


1- (1) المصادر نفسها وینظر: تاریخ ابن عساکر 334/3 روایات فی فضل الزهراء (علیها السلام) جمعها عن الأئمة المعصومین (علیه السلام) وإنها تتوج بتاج العز یوم القیامة کرامة لها.
2- (2) أسد الغابة: 35/5, تذکرة الخواص, ابن الجوزی: 151/1, الفصول المهمة لابن الصباغ المالکی: 37, تاریخ ابن عساکر: 22/1 رقم 10,11,12.
3- (3) الکافی: 435/1, أمالی الصدوق: المجلس: 51 ح 14, مناقب ابن المغازلی: 77, رقم 15, أنساب الأشراف: 35/2 رقم 22, أسد الغایة: 517/5, المستدرک, الحاکم النیسابوری: 108/3 وقال هذا حدیث صحیح علی شرط الشیخین ولم یخرجاه.

الله علیه وآله وسلم هم أشرف الخلق طراً وأعرقهم نسباً وأطهرهم رمحاً وأکرمهم حسباً وأحمدهم فعلاً وأتقاهم عملاً وأرفعهم ذکراً)(1) ، فأقرت لهم الإنسانیة جمعاء بالشرف والفضل والخلود والمجد والکرم والشجاعة، وبما أنّ منهج البحث روائی نذکر هنا روایة واحدة فی فضلهم رعایة للاختصار: عن ربیعة السدِّی، قال: لما اختلف الناس فی التفضیل رحلت راحلتی وأخذت زادی حتی دخلت المدینة، فدخلت علی حذیفة الیمانی(2) فقال لی: ممن الرجل؟ قلت من أهل العراق، فقال: من أی العراق؟ قلت رجل من أهل الکوفة، فقال: مرحباً بکم یا أهل الکوفة، قلت: اختلف الناس فی التفضیل فجئت لأسألک عن ذلک؟ فقال لی: علی الخبیر سقطت، إنی لا أحدثک إلا بما سمعته أذنای ووعاه قلبی وأبصرته عینانی، خرج علینا رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم کأنی أنظر إلیه الساعة، کما أنظر إلیک الساعة حامل الحسین ابن علی علیه السلام علی عاتقه کأنی أنظر إلی کفه الطیبة واضعها علی قدمه یلصقها بصدره فقال (أیها الناس لأعرفن ما اختلفتم - یعنی فی الخیار - بعدی هذا الحسین بن علی خیر الناس جداً وخیر الناس جدّة جدّه محمد رسول الله صلی الله علیه وآله

ص:36


1- (1) کشف الغمة: 292/2 مقتبس منه وینظر: الوافی بالوفیات: 280/10 حدیث للرسول صلی الله علیه وآله وسلم.
2- (2) حذیفة بن الیمان حسیل بن جرد بن الحارث العبسی, وهو من نادرة النسب, من کبار الصحابة والتابعین, وصاحب سر رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فی المنافقین, ظ: رجال الکشی: 38, صفوة الصفوة: 610/1, شذرات الذهب: 44/1.

وسلم سید النبیین وجدّته خدیجة بن خویلد سابقة نساء العالمین إلی الإیمان بالله ورسوله هذا الحسین بن علی خیر الناس أباً وخیر الناس أماً أبوه علی بن أبی طالب أخو رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم ووزیره وابن عمه وأمه فاطمة بنت محمد سیدة نساء العالمین، هذا الحسین بن علی خیر الناس عماً وخیر الناس عمة عمه جعفر بن أبی طالب المزین بالجناحین یطیر بهما فی الجنة حیث یشاء، وعمته أم هانی بنت أبی طالب، هذا الحسین بن علی خیر الناس خالاً وخیر الناس خالة، خاله القاسم بن محمد بن رسول الله وخالته زینب بنت محمد رسول الله، هذا الحسین بن علی جدّه وجدّته فی الجنة وأبوه وأمه فی الجنة، وعَمّه وعَمَّته فی الجنة وخاله وخالته فی الجنة، هو وأخوه فی الجنة إنّه لم یؤت من ذریة النبیین ما أوتی الحسین بن علی علیه السلام...)(1).

إنَّ ولادته فی ذلک البیت الطاهر حیث الملائکة تتری صعوداً ونزولاً علی جده الرسول الأکرم صلی الله علیه وآله وسلم ترفده بالوحی وأخبار السماء ولابد أنّ زغب أجنحة الملائکة قد ترکت أثراً فی ذلک البیت فاحتفظ أهله بذلک الزغب، قال عبد الله بن عمر بن الخطاب: (کان علی الحسن والحسین علیهما السلام تعویذان من زغب جناح جبرائیل)(2) ، وهذا إعلامٌ وبرهان صادق علی ارتباط أهل البیت علیه السلام بأهل السماء.

ص:37


1- (1) مناقب الإمام أمیر المؤمنین (علیه السلام) محمد بن سلیمان الکوفی: 422, نظم در السمطین, الحنفی: 207, ترجمة الإمام الحسین لابن عساکر: 194, روایة حذیفة مع اختلاف الألفاظ بین المصادر.
2- (2) الخصال للصدوق: 67 ح 99, کفایة الطالب, الکنجی الشافعی: 272, الخصائص الکبری للنسائی: 256/2, نظم درر السمطین, الزرندی الحنفی: 222, شرح إحقاق الحق, السید المرعشی: 528/10 واثبت صحة الحدیث بإسناد آخر عن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم, شرح الأخبار المغربی: 98/3 بإسناد آخر عن فاطمة الزهراء علیها السلام مدینة المعاجز البحرانی: 517/3 ح 33. الحدیث عن أم سلمه مع اختلاف الألفاظ.
أسرته وأزواجه

اختلف فی عدد أبنائه بعضهم عدهم ستة(1) ، والبعض الآخر عدهم عشرة(2) ، ونذکر ماهو المشهور بین أرباب السیر:

1 - علی بن الحسین الأکبر علیه السلام: أمه لیلی بنت أبی مرة بن عروة بن مسعود الثقفیة(3) ، وهو أول شهید من آل البیت یوم عاشوراء کان یشبه رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم کثیراً لذا قال أبو الشهداء علیه السلام لما برز إلی القتال یوم العاشر: (برز إلیهم أشبه الناس خَلقاً وخُلقاً ومنطقاً برسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وکنا إذا اشتقنا إلی رؤیة نبیک نظرنا إلیه)(4). فکان مرآة الجمال النبوی والخلق المحمدی، ولم یبق بعد قول الإمام الحسین علیه السلام قول لقائل ووصفٌ لواصف، وکان یشبه آباءهُ فی الشجاعة والکرم وکان یضع علی سطح داره ناراً للمارة والمحتاجین فقصده الشعراء وقیل فیه:

لم تر عین نظرت مثله من محتف یمشی ولا ناعل

أعنی ابن أبی لیلی أعنی ابن بنت الحسب الفاضل

ذا الندی والسدی

ص:38


1- (1) ظ. تاریخ موالید الأئمة (علیهم السلام), ابن الخشاب: 177, الإرشاد, المفید: 174 المجدی فی أنساب الطالبین, العمری: 91, أنساب الأشراف, البلاذری: 146/3, الشجرة المبارکة, الفخر الرازی: 72.
2- (2) مطالب السؤول, کمال الدین ابن طلحة: 30/2, کشف الغمة, الإربلی: 490/2.
3- (3) لباب الأنساب, ابن فندق: 350/1, أنساب الأشراف: 146/3, المعارف لابن قتیبة: 214, مقاتل الطالبین لأبی الفرج: 86, وینظر: السرائر لابن إدریس الحلی: 654/1.
4- (4) تاریخ الطبری: 446/5, تاریخ ابن أعثم: 114/5, الأخبار الطوال, الدینوری: 256.

لا یؤثر الدنیا علی دینه ولا یبیع الحق بالباطل(1)

والظاهر من الروایات أنه متزوج وله ولد، حسب مارواه الشیخ الکلینی والحمیری بإسناد عن أحمد بن محمد بن أبی نصر البزنطی عن أبی الحسن الرضا فقال: (إنما تزوج علی بن الحسین علیه السلام ابنة الحسن علیه السلام وأم ولد لعلی ابن الحسین علیه السلام المقتول عندکم)(2).

2 - علی بن الحسین الأوسط الإمام المعصوم علیه السلام، الملقب بالسجاد وزین العابدین وکنیته أبو الحسن علیه السلام وقد کان علیلاً یوم عاشوراء أُخذ أسیراً إلی الشام أمه شاه زنان بنت کسری یزد جرد ملک الفرس، متزوج ومنه الذریة الطاهرة والغصن المحمدی وکان ولده محمد الباقر علیه السلام الإمام المعصوم معه یوم عاشوراء وله أربع سنوات له کتاب فی الأدعیة المسمی بالصحیفة السجادیة، زبور آل محمد ذاع صیته وأخباره، وهو أشهر من أن تترجم له بضعة أسطر(3).

3 - علی بن الحسین (الأصغر) المشهور ب - (عبد الله الرضیع)، وأمَّهُ الرباب بنت امرئ القیس بن أوس بن جابر بن کعب بن علیم بن جناب الکلبی أبیها نصرانی أسلم زمن عمر بن الخطاب، فلما رآه الإمام علی علیه السلام خطبه، وقال له: (أنا ابن عم رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم

ص:39


1- (1) إعلام الوری, الطبرسی: 25, کشف الغمة, الإربلی: 492/2.
2- (2) الکافی: 31/5., بحار الأنوار: 164/46.
3- (3) ظ. أنساب الأشراف: 146/3, عمدة الطالب لابن عنبة: 192, المعارف لابن قتیبة: 213, شرح الأخبار, المغربی: 177/3, وینظر: تاریخ الیعقوبی: 246/2، الإمام الباقر (علیه السلام) وأثره فی التفسیر, د. حکمت عبید: 23.

وصهره وهذان ابنای الحسن والحسین (علیهما السلام) وقد رغبنا فی صهرک فانکحنا، قال: قد أنکحتک یا علی المحیاة بنت امرئ القیس، وأنکحتک یاحسن سلمی بنت امرئ القیس وأنکحتک یا حسین الرباب بنت امرئ ألقیس)(1).

قتل عبد الله الرضیع علیه السلام یوم العاشر، ولما فاض نحره بالدم أخذه الإمام الحسین بکفه ورمی به نحو السماء وقال: (اللهم لایکون أهون علیک من دم فصیل ناقة صالح)، قال الباقر علیه السلام: (إنَّه لم تقع من ذلک الدم قطرةٌ إلی الأرض)(2) ، وفی زیارة الناحیة المقدسة: (السلام علی الطفل الرضیع المرمی الصریع المتشحط دمه فی السماء المذبوح بالسهم فی حجر أبیه لعن الله رامیه حرملة بن کاهل الأسدی)(3). ویلاحظ علی الأسماء الثلاثة الأولی کلَّها باسم علی علیه السلام لأن هذا الاسم له خصوصیة عند أهل البیت علیهم السلام عموماً لأنه یمثل الرمز الإلهی الأول للسلالة المعصومة.

4 - جعفر بن الحسین: أمهُ ملومة بنت قضاعة مات فی حیاة أبیه صغیراً(4).

5 - فاطمة بنت الحسین: تکنی أم الحسن، أمها أم إسحاق بنت طلحة

ص:40


1- (1) أنساب الأشراف: 146/3, عمدة الطالب لابن عنبة: 192, الأغانی لأبی الفرج: 140/16.
2- (2) الاختصاص, الشیخ المفید: 230, اللهوف: 169.
3- (3) الإقبال، ابن طاووس: 73/3.
4- (4) ظ. لباب الأنساب، ابن فندق: 349/1, الشجرة المبارکة, الفخر الرازی: 73, عمدة الطالب لابن عنبه: 192.

ابن عبید الله التمیمیة، التی کانت عند الحسن علیه السلام أولاً ثم تزوجها الحسین علیه السلام بوصیة منه، وصفها الإمام الحسین علیه السلام لما خطب الحسن المثنی بن الحسن الزکی علیه السلام إحدی ابنتیه فاطمة أو آمنة فقال علیه السلام: (اختار لک فاطمة فهی أکثر شبهأً بأُمی فاطمة بنت رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم أما فی الدین فتقوم اللیل کله وتصوم النهار، وفی الجمال تشبه الحور العین) فتزوجها الحسن المثنی وأنجبت ثلاثة أولاد توفیت سنة 117 ه -(1).

6 - آمنة بنت الحسین علیه السلام: وتلقب ب - (سکینة) لَقّبَتْها به أمُّها الرباب بنت امرئ القیس لسکینتها وهدوء فی طبعها غلبت علیها(2) ، ووصفها أبیها الحسین علیه السلام بأنها (... وأما سکینة فغالب علیها الاستغراق مع الله تعالی فلا تصلح لرجل)(3) ، والکلمة الأخیرة تفید أنّها لم تتزوج أبداً لما فیها من حالة الانقطاع إلی لله عز وجل، أما البحث فی اسمها فاسمها آمنة أثبته أرباب السیر والتاریخ، وروی أبو الفرج: أن رجلاً قال لعبد الله بن الحسن: (إنَّ ابن الکلبی یقول اسمها أمیمه، فقال عبد الله سل ابن الکلبی عن أمه وسلنی عن أمی)(4). عاشت فی ظل أخیها زین العباد علیه السلام، ثم فی ظل ابن أخیها

ص:41


1- (1) ظ. لباب الأنساب: 350/1, عمدة الطالب لابن عنبة: 192, نور الأبصار، الشبلنجی: 277, وینظر أیضاً: أعیان الشیعة: 579/1.
2- (2) ظ. المصادر السابقة وینظر: الإرشاد, الشیخ المفید: 174, إعلام الوری, الطبرسی: 25/2, تراجم النساء من تاریخ دمشق: 156, النجوم الزاهرة فی ملوک مصر والقاهرة: 276/1.
3- (3) لباب الأنساب: 349/1، عمدة الطالب: 192.
4- (4) الأغانی: 139,147/16 وینظر أیضاً: المنتظم، ابن الجوزی: 157/7

الإمام الباقر علیه السلام وتوفیت سنة 117 ه -(1).

هذا هو المشهور بین أرباب السیر وذکر له علیه السلام أولاد آخرون هم: إبراهیم ومحمد ومحسن أو یحیی المدفون فی جبل الجوشن قرب حلب وزینب ورقیة(2) ، کذلک ذکر له زوجات أخریات إضافة إلی ماذکر ومنهن عائشة بنت خلیفة بن عبد الله بن الحرث والتی کانت زوجة للحسن علیه السلام وتزوجها الحسین علیه السلام من بعد وحفصة بنت عبد الرحمن بن أبی بکر وجاریة له علیه السلام اعتقها ثم تزوجها وقد عاتبه معاویة فی ذلک، فأجابه الإمام علیه السلام أنَّه: (لیس فوق رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم منتهی فی شرف ولا غایة ولانسب ألتمس فیه ثواب الله وقد رفع الله بالإسلام الخسیسة وإنَّما اللؤم لؤم الجاهلیة)(3).

إخوانه وأخواته

عدهم الشیخ المفید سبعة وعشرین(4) ، وعدهم المسعودی(5) أربعة وعشرین وعدهم آخرون أکثر من ذلک نذکر المشهور منهم:

ص:42


1- (1) الإرشاد, الشیخ المفید, 174, الکامل فی التاریخ لابن الأثیر: 88/4, ینابیع المودة, القندوزی: 88.
2- (2) المصادر السابقة نفسها: وینظر: منتهی الآمال, الشیخ عباس القمی: 818/1-819.
3- (3) إعلام الوری, الطبرسی: 471/1, نور الأبصار: 277, أعیان الشیعة: 279/1 وینظر: الدر المنثور فی طبقات ربات الخدور, زینب فواز: 203, المحبر, محمد حبیب: 13, حیاة الحسین (علیه السلام)، الأعلمی: 49.
4- (4) الإرشاد: 131.
5- (5) مروج الذهب: 262/2.

1 - الحسن الزکی علیه السلام، زینب الکبری، أم کلثوم الکبری وأمهم فاطمة الزهراء (علیها السلام).

2 - محمد الأکبر المکنی ب - (ابن الحنفیة) نسبة إلی قبیلة أمه، وهی خوله بنت جعفر بن قیس الحنفیة.

3 - العباس بن علی علیه السلام حامل لواء الحسین علیه السلام یوم عاشوراء وإخوته جعفر وعبد الله وعثمان (رضوان الله علیهم أجمعین) وأمهم جمیعاً فاطمة بنت حزام الکلابیة وتلقب ب - (أم البنین) وقد استشهدوا جمیعاً فی عاشوراء مع أخیهم الحسین علیه السلام، ولا خلاف فیهم بین أرباب السیر.

4 - محمد الأوسط وأمه أُمامة.

5 - عبد الله ومحمد الأصغر، وأمهما لیلی بنت مسعود الدارمیة وعبد الله کناه بعض المؤرخین ب - (عمر)(1) ، أما محمد الأصغر یکنی بأبی بکر(2) ، وقد استشهدا یوم عاشوراء مع أخیهم الحسین علیه السلام.

6 - یحیی وعون وأمهما أسماء بنت عمیس.

وذکر أهل السیر والتراجم له علیه السلام إخوة وأخوات آخرون(3).

ص:43


1- (1) ظ. تاریخ ابن أعثم: 112/5, الإرشاد، الشیخ المفید: 176, الدر النظیم: 430, نفس المهموم, القمی: 289, وقد أنکر الطبری وجود ولد لعلی علیه السلام باسم عمر، ظ: تاریخ الطبری: 44/5.
2- (2) عمدة الطالب: 339, السلسلة العلویة: 96, الدر النظیم: 430, تنقیح المقال, المامقانی: 345/2.
3- (3) ظ. مناقب ابن شهر آشوب: 503/3, تذکرة الخواص: 666/1, سر السلسلة العلویة لأبی نصر البخاری: 87,

رابعاً: نقش خاتمه وبوابه وشاعره

1 - نقش خاتمه: کان له أکثر من نقش، أی کانت له عدة خواتیم

النقش الأول: إنَّ الله بالغ أمره، وتختم فیه بعده علیه السلام الإمام علی بن الحسین والإمام الباقر والإمام الرضا علیهم السلام(1).

النقش الثانی: (لکل أجل کتاب)(2).

النقش الثالث: (لا اله إلا الله عدةٌ للقاء الله)(3).

2 - بوابه علیه السلام: أسعد الهجری(4).

3 - شاعره: ذکر أصحاب السیر أنّ شاعره علیه السلام هو یحیی بن الحکم.

وقد ذکر أهل السیر والتراجم أنَّ للإمام الحسین علیه السلام شعراً، وأکثر الشعر المنسوب إلیه علیه السلام هو وعظ وإرشاد وتذکیر بالله عز وجل وبالیوم الآخر(5).

ص:44


1- (1) عیون أخبار الرضا علیه السلام: 138/1, أمالی الصدوق: 113, روی ذلک الإمام الرضا (علیه السلام).
2- (2) الفصول المهمة, ابن الصباغ المالکی: 256.
3- (3) أمالی الصدوق: 113.
4- (4) الفصول المهمة لابن الصباغ: 171, نور الأبصار، الشبلنجی: 253, أعیان الشیعة للسید محسن الأمین: 579/1.
5- (5) ظ: مطالب السؤول: محمد بن طلحة الشافعی: 57/2, کشف الغمة, الإربلی: 488/2, مختصر تاریخ دمشق, ابن منظور: 132/7, وینظر: الإسلام دین تمدین, طاهر حسن: 24.

خامساً: إمامته وَوَصِیته

إمامته

أکدت النصوص الشریفة فی القرآن والسنة المطهرة علی إمامة أهل البیت علیهم السلام التی قد أثبتت أَحقیتهم وأفضلیتهم وطهارتهم من الدنس والآثام مثل آیة التطهیر کذلک آیتی القربی والمباهلة، والبحث فی هذا الموضوع طویل وسیکون قسم منه فی فصل العقائد مبحث الإمامة وکذلک ذُکرت نصوص کثیرة أکدت إمامة الإمام علی علیه السلام والأئمة من بعده علیه السلام وأنَّه الخلیفة بعد رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وفی مصادر الفریقین(1) ، وسنذکر بعض النصوص الشریفة:

1 - روی مسلم بإسناد عن عائشة، قالت: (خرج النبی صلی الله علیه وآله وسلم إلی غداة وعلیه مرط مُرَحل من شَعر أسود، فجاء الحسن بن علی علیه السلام فأدخله ثم جاء الحسین بن علی علیه السلام فأدخله ثم جاءت فاطمة (علیها السلام) فأدخلها ثم جاء علی علیه السلام فادخله، ثم قال صلی الله علیه وآله وسلم: إِنَّما یُرِیدُ اللّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً2 .

2 - روی مسلم تسعة أحادیث وبعدة طرق عن النبی صلی الله علیه وآله وسلم أنَّه قال: (إنَّ هذا الأمر لاینقضی حتی یمضی فیهم اثنا عشر خلیفة)، وبلفظ

ص:45


1- (1) ظ. کتاب المراتب, إسماعیل بن أحمد البستی المعتزلی: 75-76, تذکرة الخواص, لابن الجوزی: 78/1 غرر الأخبار، الدیلمی: 61-63, نزل الأبرار, الحافظ الحارثی: 52-54, الإتحاف بحب الأشراف, الشبراوی: 32-35.

آخر: (کلهم من قریش)(1).

3 - روی الخزار القمی بثلاث طرق موثوقة عن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وعن فاطمة الزهراء علیه السلام (الأئمة بعدی عدد نقباء بنی إسرائیل تسعة من صلب الحسین علیه السلام ومنهم مهدی هذه الأمة ألا إنهم مع الحق والحق معهم فانظروا کیف تخلفونی فیهم)(2).

4 - روایة غیاث بن إبراهیم عن جعفر بن محمد الصادق علیه السلام عن آبائه عن الحسین بن علی علیه السلام قال: سئل أمیر المؤمنین علیه السلام عن معنی قول رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: (إنَّی مخلف الثقلین کتاب الله وعترتی، قیل من العترة؟ فقال: أنا والحسن والحسین والأئمة التسعة من ولد الحسین علیه السلام تاسعهم مهدیهم وقائمهم لایفارقون کتاب الله ولایفارقهم حتی یردوا علی رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم)(3).

5 - روایة جابر بن عبد الله الأنصاری التی رواها الإمام الباقر علیه السلام قال: (دخلت علی فاطمة (علیها السلام) وبین یدیها لوح فیه أسماء الأوصیاء فعددت اثنی عشر وآخرهم القائم علیه السلام ثلاثة منهم محمد وأربعة منهم علی علیهم السلام)(4).

ص:46


1- (1) صحیح مسلم: 706/2 ح 4724-4733.
2- (2) کفایة الأثر: 198 الروایة مرویة بثلاث طرق: الأول عن سهل الساعدی, قال: سألت فاطمة (علیها السلام) فقالت سمعت رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم الثانی: عن حذیفة بن أسید الغفاری عن سلمان المحمدی عن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم, الثالث: عن أحمد بن محمد بن المنذر عن الحسن علیه السلام قال: سألت رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم مع اختلاف قلیل من الألفاظ. ظ: سنن الترمذی: 133/6 ح 3788 بلفظ آخر
3- (3) عیون أخبار الرضا: 60/1، إعلام الوری: 375، بحار الأنوار: 373/36 ح 2
4- (4) (4) عیون أخبار الرضا: 52/1, إثبات الوصیة, العلامة الحلی, 32.
وصیته

ذکرت له أکثر من وصیة بعض منها خاصة والأخری عامة:

الروایة الأولی: فمن الوصایا الخاصة روی الشیخ الکلینی عن الباقر والصادق (علیهما السلام) فعن الباقر علیه السلام: (إنَّ الحسین علیه السلام لما حضره الذی حضر دعا ابنته فاطمة الکبری فدفع إلیها کتاباً ملفوفاً ووصیة ظاهرة وکان علی بن الحسین علیه السلام مریضاً لایرون أنَّه یبقی بعده، فلما قتل الحسین بن علی ورجع أهل بیته إلی المدینة دفعت فاطمة الکتاب إلی علی بن الحسین علیه السلام ثم صار الکتاب والله إلینا)(1).

الروایة الثانیة: مارواه الشیخ الکلینی بإسناد عن أبی بکر الحضرمی عن أبی عبد الله علیه السلام قال: (إنَّ الحسین علیه السلام لما سار إلی العراق استودع أم سلمة الکتب والوصیة، فلما رجع علی بن الحسین علیه السلام دفعتها إلیه)(2) ، والوصیتان مختصتان بمواریث الإمامة.

ومن الوصایا العامة: إحداها کتبها فی المدینة وسلمها إلی محمد ابن الحنفیة، وفیها حدد أهداف نهضته المبارکة(3) ، والثانیة أرسلها إلی بنی هاشم وفیها: (فإنَّ من لحق بی استشهد ومن تخلف عنی فإنَّه لم یبلغ الفتح)(4). وفیها دعوة بنی هاشم عموماً إلی الاشتراک فی النهضة المبارکة.

ص:47


1- (1) الکافی: 157/1, ح 1, إعلام الوری, الطبرسی: 482/1, المناقب لابن شهر آشوب: 83/3.
2- (2) الکافی: 157/1 ح 3, الغیبة للطوسی: 195 ح 159, إعلام الوری: 483/1.
3- (3) تاریخ ابن أعثم: 21/5, الأخبار الطوال, الدینوری: 228.
4- (4) دلائل الإمامة: الطبری: 188, کفایة الأثر: 77, الخرائج والجرائح, الراوندی: 773/2 ح 93, الروایة عن حمزة بن حمران.

سادساً: آثاره ومعارفه

الإمام الحسین علیه السلام شخصیة إنسانیة نادرة لن تتکرر علی الوجود الأرضی أحبه الجنس البشری بجمیع أجناسه أبیضهم وأسودهم، ولا تجد أی دیانة سماویة موجودة علی الأرض إلا ونهلت من الحسین علیه السلام منهجاً وسلوکاً ومعرفة، ولم یکن هذا التقدیر والإجلال سبب اتصاله نسباً بالرسول صلی الله علیه وآله وسلم فقط، وهو بلا شک یشکل مکانة مرموقة ومقدسة بل ماقدمته أخلاقه للإنسانیة لما یتمتع به من فکر وعلم، فلا تجد علماً من العلوم إلا وللحسین علیه السلام فیه أثر وقد کان یجلس فی مسجد الرسول صلی الله علیه وآله وسلم والناس حوله حلقات للنهل من علومه الغزیرة قال معاویة لرجل من قریش (إذا دخلت مسجد رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فرأیت حلقة فیها قوم کأنّ علی رؤوسهم الطیر، فتلک حلقة أبی عبد الله مؤتزراً علی إنصاف ساقیه لیس من ألهزیلی شیء)(1).

وهذا واقع سلوک أهل البیت (علیهم السلام) عموماً لأنهم بعیدون عن المزاح والهزل وعمل اللاهین، لأنهم اختصوا بالدعوة إلی هدایة البشر وإنقاذهم من الظلمات بکل معانیها، یقول العلائلی: (کان مجلسه مهوی الأفئدة ومتراوح الأملاک یشعر الجالس بین یدیه أنّه لیس فی حضرة إنسان من عمل الدنیا، وصنیعة الدنیا، تمتد أسبابها برهبته وجلاله وروعته، بل فی حضرة طفاح بالسکنیة کأن الملائکة تروح فیها وتغدو)(2).

ص:48


1- (1) ترجمة الإمام الحسین (علیه السلام) ابن عساکر المطبوع: 212 ح 191, وینظر أیضاً: مصنف أبی شیبة الکوفی: 297/7, المعجم الأوسط: 181/4.
2- (2) أشعة من حیاة الحسین: 93.

فقد کان من أعلام النهضة الفکریة والعلمیة وأسهم فی نشر وإشاعة المعارف والآداب الإسلامیة بین المسلمین عموماً، وقد انتهل من نمیر علومه عدد کبیر من الصحابة والتابعین ومنهم الإمام زین العابدین علیه السلام وفاطمة بنت الحسین علیه السلام وآمنة بنت الحسین علیه السلام وحفیده الإمام الباقر علیه السلام والشعبی وعکرمة وکرز التمیمی وسنان بن أبی سنان الدؤلی وعبد الله بن عمر وابن عثمان الفرزدق وزید بن الحسن علیه السلام وطلحة العقیلی وعبید بن حنین، والمطلب بن عبید الله بن حنطب وقد ألف أحمد بن محمد بن سعید الهمدانی کتاباً فی أسماء من روی عن الحسن والحسین(1).

وکان یلقی علومه فی مسجد النبی الأعظم صلی الله علیه وآله وسلم فی الفقه والتفسیر والآداب والسلوک ومختلف العلوم الشرعیة والتربویة، وأول من جمع أحادیثه فی مسند هو أبو بشیر محمد بن أحمد الدولابی المتوفی سنة (320 ه -) وقد أدرجه فی کتابه (الذریة الطاهرة)(2).

له آثار فی الفقه والأصول والتفسیر والحدیث الشریف وعلومه کالناسخ والمنسوخ وحفظ الحدیث وغیرها من العلوم وهی خارج محل بحثنا ومن أراد الاطلاع فلیراجع کتب الحدیث والسیرة علی السواء، ونذکر هنا نماذج روائیة تشکل دروساً تربویة ومواعظ نبویة صادرة من فم العصمة المطهرة:

ص:49


1- (1) ظ. حیاة الإمام الحسین القرشی: 138/1 وینظر: رجال النجاشی: 73.
2- (2) ظ: حیاة الإمام الحسین (علیه السلام) القرشی (ره): 140/1, والمسند من مخطوطات المکتبة الأحمدیة بجامع الزیتونة فی تونس, توجد منه نسخة مصورة فی مکتبة أمیر المؤمنین (علیه السلام) النجف الأشرف, استنسخها العلامة السید عزیز الطباطبائی الیزدی.

1 - روی الحسین علیه السلام قال: قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: (إنَّ البخیل من ذکرت عنده فلم یصل علیّ)(1).

2 - روی الطبری بإسناد عن عبد الله بن الحسن عن أمه فاطمة بنت الحسین علیه السلام عن أبیها الحسین بن علی علیه السلام عن أمه فاطمة الزهراء (علیها السلام) قالت: قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: (خیارکم ألینکم مناکبه وأکرمکم لنسائه)(2).

3 - روی عن جده رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: (إنَّ الله تعالی یحب معالی الأمور ویکره سفاسفها)(3).

4 - عن علی بن جعفر الصادق علیه السلام عن آبائه عن الحسین علیه السلام قال أبی، قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: (إذا کان یوم القیامة نادی منادٍ یا معشر الخلائق غُضوُا أبصارکم ونکِّسُوُا رؤوسکم حتی تمر فاطمة بنت محمد (علیها السلام)(4).

5 - روی بإسناد عن عبد الله بن سنان عن أبی عبد الله الصادق علیه السلام قال: (بینما الحسین بن علی علیه السلام فی حجر رسول الله صلی الله علیه

ص:50


1- (1) المستدرک علی الصحیحین: 550/1 وقال هذا حدیث صحیح الإسناد ولم یخرجاه مسند أحمد: 201/1.
2- (2) دلائل الإمامة: 7, مسند فاطمة الزهراء (علیها السلام) جمع الجلالی: 221.
3- (3) تاریخ الیعقوبی: 246/2, الجامع الصغیر, السیوطی: 75/1, مجمع الزوائد, الهیثمی: 188/8, ورواه الطبرانی عن سهل بن سعد الساعدی: 210/3السفا سف: الشیء الردیء, الصحاح، الجوهری: 1357/4, النهایة فی غریب الحدیث لابن الأثیر: / 273.
4- (4) مسائل علی بن جعفر: 18.

وآله وسلم إذ رفع رأسه فقال: یا أبت! ما لمن زارک بعد موتک؟ فقال: یا بنی! من أتانی زائراً بعد موتی فله الجنة، ومن أتی أباک زائراً بعد موته فله الجنة ومن أتی أخاک زائراً فَلَهُ الجنة، ومن أتاکَ زائراً بعد موتک فله الجنة)(1).

ص:51


1- (1) وسائل الشیعة: 257/10, ح 17, کامل الزیارات: 10, وروی بأربع طرق مختلفة الألفاظ والأسانید ظ: الکافی 548/4 ح 4, تهذیب الأحکام, الطوسی: 21/6 ح 48 ثواب الأعمال الصدوق: 88 ح 2, کامل الزیارات: 14 ص 18.

المبحث الثانی: الحیاة السیاسیة للإمام الحسین علیه السلام

اشارة

قد یعد أحدٌ أنَّ البحث فی الحیاة السیاسیة للإمام الحسین علیه السلام یشکل خطراً علی الوحدة الإسلامیة أو مخالفة مدرسة الخلفاء فیجب توضیح بعض النقاط التی تخص الغایة من البحث العلمی المتجرد عن التعصب والهوی وخصوصاً فی کلیة الفقه بوصفها مرکزاً إسلامیاً وعلمیاً قدیماً وحدیثاً، ویری البحث نقاطاً مهمة لابد من الإیماءة إلیها وهی:

1 - إنَّ جمیع القیم التی دعا إلیها الإسلام تدعو إلی الحق وحمایته والدفاع عن تلک القیم فلو ترکنا إظهار الحق والدفاع عنه والذی هو من أساسیات الشریعة الإسلامیة نکون فی الحقیقة ترکنا الإسلام وقیمه.

2 - إنَّ الهدف الأسمی فی الدراسات الإسلامیة العلمیة لیس تسویغاً لسلوکیات الأشخاص أو مخالفاتهم فالأشخاص لایقعون فی سلّم أولیات البحث بل معرفة الحق هو أصل البحث وفی عبارة إعجازیة خالدة للإمام علی علیه السلام: (إنَّ دین الله لایعرف بالرجال بل بآیة الحق، فاعرف الحق

ص:52

تعرف أهله)(1).

3 - إنَّ البت فی مسألة الخلافة والخلفاء وتأثیراتها فی مجمل الحوادث مثل حادثة کربلاء لاتفرق المسلمین بل قد تزید وحدة المسلمین لأن الغایة هی معرفة الحق غایة الأمر أنّ بعض النفعیین والانتهازیین والمتعصبین یحاولون الصید فی الماء العکر کما کان یفعله عمرو بن العاص قدیماً، الذی أعمت بصیرته ولایة مصر فأخذ یوجه معاویة ویضع الخطط لمواجهة الإمام علی علیه السلام عبر وسیلة تعظیم الخلفاء الثلاثة الأوائل(2) ، وکما تفعله القنوات الفضائیة المسیسة الآن.

نعم إن هذه المرحلة من أخطر المراحل فی حیاة الإمام الحسین علیه السلام خصوصاً والمسلمین عموماً وقد انقسم المسلمون علی ثلاث فرق:

الأولی: مع الحسین علیه السلام للدفاع عن الحق وإظهار القیم الإسلامیة التی جاء بها الرسول صلی الله علیه وآله وسلم من الشارع المقدس.

الثانیة: مع أعداء الحسین علیه السلام الذین أعمت بصائرهم الدنیا بکل أشکالها.

الثالثة: المتخاذلون الانهزامیون الذین جعجع الجبن والخوف فی قلوبهم هؤلاء هم القسم الأعظم.

ص:53


1- (1) أمالی المفید: 5, أمالی الطوسی: 626, مستدرکات نهج البلاغة, الشیخ کاشف الغطاء: 159.
2- (2) ظ. تاریخ الطبری: 160/4, الإمامة والسیاسة: 34/1, البدایة والنهایة لابن کثیر: 203/6, کنز العمال: 95/5 (أن تقوم بتعظیم أبی بکر وعمر وعثمان).

ویمکن أن نقسم الحیاة السیاسیة للإمام الحسین علیه السلام علی مرحلتین:

المرحلة الأولی: الحیاة السیاسیة فی زمن النبی الأعظم وإمامة علی والحسن (صلوات الله علیهم)

لا یخفی علی دارس أنَّ الإسلام فی بدایاته عانی کثیراً بعد نزول المعجزة النبویة الخالدة، فی توجیه المجتمع القائم آنذاک نحو الإلوهیة الحَقَّة والنأی عن عبادة الأوثان التی تغلغلت فی نفوسهم فضلاً عن تعلقهم بالدنیا والحرص علیها، کذلک الذین دخلوا فی الإسلام لم یکونوا جمیعاً مسلمین بالمعنی الخاص لکلمة الإسلام قال تعالی: قالَتِ الأَعْرابُ آمَنَّا قُلْ لَمْ تُؤْمِنُوا وَلکِنْ قُولُوا أَسْلَمْنا وَلَمَّا یَدْخُلِ الإِیمانُ فِی قُلُوبِکُمْ وَإِنْ تُطِیعُوا اللهَ وَرَسُولَهُ لا یَلِتْکُمْ مِنْ أَعْمالِکُمْ شَیْئاً إِنَّ اللهَ غَفُورٌ رَحِیمٌ (1) ، فهذه حقیقة قرآنیة یجب أن نعترف بها وندرکها، فالذین أسلموا منهم (من جاء إلی الإسلام رهبةً لارغبةً وخوفاً وجزعاً مما قد یصیبه فلم یکن کل من عاش فی زمن الرسول صلی الله علیه وآله وسلم قد أسلم مسلماً بالحقیقة والصفاء وهذا یؤکد أنَّ الأعم الأغلب لم یکونوا کعمار بن یاسر والمقداد وأبی ذر وأقرانهم لأن هؤلاء عجنت سرائرهم الصعاب، وقادهم إلی حب الإسلام الصواب، فآمنوا بدعوة الرسول صلی الله علیه وآله وسلم وفقهوا معنی الدین وشوارده وفهموا نواحیه وموارده فلم یهنوا عن قول الحق لحظة، ولم یتراجعوا عن الحقیقة خطوة)(2) ، ومن الأحداث التاریخیة والإلهیة التی شارک فیها الإمام الحسین علیه السلام فی زمن الرسول الأعظم صلی الله علیه وآله وسلم مما انعکس تأثیرها علی الحیاة

ص:54


1- (1) الحجرات/ 14.
2- (2) نهج البلاغة, صوت الحقیقة: د. صباح عنوز: 3.

السیاسیة للإمام الحسین علیه السلام بحسب التدرج التاریخی:

الحدث الأول: المباهلة

التی وقعت فی المدینة المنورة بین النبی الأعظم صلی الله علیه وآله وسلم ووفد نجران(1) الذین رفضوا إعطاء الجزیة والصلح فأنزل الله سبحانه وتعالی علی نبیه صلی الله علیه وآله وسلم فَمَنْ حَاجَّکَ فِیهِ مِنْ بَعْدِ ما جاءَکَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعالَوْا نَدْعُ أَبْناءَنا وَ أَبْناءَکُمْ وَ نِساءَنا وَ نِساءَکُمْ وَ أَنْفُسَنا وَ أَنْفُسَکُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَلْ لَعْنَتَ اللّهِ عَلَی الْکاذِبِینَ 2 فغدا رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم بعد ذلک محتضناً الحسین علیه السلام آخذاً بید الحسن علیه السلام وفاطمة الزهراء علیها السلام وعلی یمشیان خلفه صلوات الله علیهم أجمعین، فقال أسقف نجران: إنّی لأری وجوهاً لو سألوا الله تعالی أن یزیل جبلاً من مکانه لأزاله فلا تباهلوا فتهلکوا فأذعنوا لرسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وبذلوا له الجزیة(2).

ص:55


1- (1) نجران: تقع جنوب السعودیة, وأقرب ما تکون إلی الیمن وتبعد عن المدینة المنورة حوالی (1386 کم) فیها (73) قریة عدد مقاتلیها (120) ألف مقتل, وهی مدینة حضاریة تاریخیة, عنیت باهتمام الملوک والأمراء, فیها عدد من الکنائس والطوائف المسیحیة المختلفة, ظ: معجم البلدان, الحموی: 116/100,245,3/2, معجم ما استعجم: 39/1, فتوح البلدان, البلاذری: 77/1.
2- (3) ظ. سیرة ابن هشام: 571/1, سیرة ابن إسحاق: 199/1, سیرة ابن کثیر: 146/3 وینظر: ظ. تفسیر ابن زمنین: 262, تفسیر البغوی: 310/1, تفسیر القرطبی وعقب علی قوله: أبناءنا، دلیل علی بنوة الحسن والحسین (علیهما السلام): 103/4, تفسیر البیضاوی: 47/2 وقال: دلیل علی نبوته وفضل علی من أتی من أهل بیته.

الحدث الثانی: بیعة الغدیر

اشارة

وسماها ابن عساکر (بیعة الرسول)(1) وهی البیعة التی حدثت یوم 18 ذی الحجة عام 10 ه - وبویع فیها الإمام علی علیه السلام بالولایة والوصایة علی الأمة الإسلامیة، والبیعة تنعقد علی المکلف شرعاً إلا أنَّ صاحب الرسالة قبل بیعة بعض صغار السن وفیه دلالة علی أنّ عملهم بمستوی من بلغ سن التکلیف وإلا نافی الحکمة من فعل الرسول صلی الله علیه وآله وسلم، أخرج الهیثمی وابن عساکر وابن منظور بإسناد عن الإمام الباقر علیه السلام أنَّه قال: (إنَّ النبی صلی الله علیه وآله وسلم بایع الحسن والحسین وعبد الله بن عباس وعبد الله بن جعفر ولم یبلغوا، ثم قال علیه السلام ولم یبایع صغیراً إلا منا)(2) ، وفیها بایع المسلمون الإمام علیاً علیه السلام بالخلافة حتی قال عمر بن الخطاب: (بخ بخ لک یا علی أصبحت مولای ومولی کل مؤمن ومؤمنة)(3).

أما الإحداث السیاسیة التی شارک فیها الإمام الحسین علیه السلام نذکرها حسب التدرج التاریخی، وهی:

ص:56


1- (1) تاریخ ابن عساکر: 180/14.
2- (2) مجمع الزوائد: 40/6 قال رجاله ثقات, ترجمة الإمام الحسین علیه السلام لابن عساکر: 215 مختصر تاریخ دمشق: 129/7, البدایة والنهایة: 8226, وینظر المعجم الکبیر 115/3 ح 2843 الحدیث عن عبد العزیز الداوردی عن الصادق عن الباقر (علیهما السلام) وقال رجاله ثقات وینظر: الاختصاص المفید: 101, تحف العقول: الحرانی: 453 الحدیث عن الإمام الجواد علیه السلام.
3- (3) التفسیر الکبیر, الفخر الرازی: 49/12, تذکرة الخواص: 49/12.
أولاً: زمن إمامة أمیر المؤمنین علی علیه السلام 11 ه -- 40 ه -

وبدأ منذ وفاة الرسول صلی الله علیه وآله وسلم وکان قد رأی بأم عینیه کیف بایع الناس أبیه علیه السلام یوم الغدیر ثم ارتدوا بعد ذلک وقد رأی بنی هاشم قد عزلوا عن تولیة أی ولایة فی البلدان الإسلامیة واغتصبت حقوق أهل البیت (علیهم السلام) کفدک وغیرها، وشارک الإمام الحسین علیه السلام أمه الزهراء علیه السلام فی الدفاع عن حقوقها وإرثها المسلوب غصباً(1) ، وتولی الطلقاء مراکز الدولة الإسلامیة مثل معاویة الذی تولی ولایة الشام وأطلق علیه عمر بن الخطاب لقب (کسری العرب)(2) ثم حذر منه مرة فیقول (.... وإن تحاسدتم وتقاعدتم وتدابرتم وتباغضتم غلبکم علی هذا الأمر معاویة بن أبی سفیان)(3) ، مع العلم أنَّ معاویة أمیرٌ علی الشام من قبل عمر نفسه الذی أطلق له العنان وکون کسری العرب إمبراطوریته الخاصة علی وفق نظریته وأفکاره الخاصة، وقد احتج الإمام الحسین علیه السلام علی عمر ثمان مرات کان یدعو فیها المسلمین ویُذکَرَهُم ببیعتهم یوم الغدیر إلی أبیه علیه السلام بالولایة والخلافة(4).

ثم تولی بعد ذلک عثمان بن عفان الخلافة بخطة الشوری المشهورة، وقد

ص:57


1- (1) ظ. فدک فی التاریخ, السید محمد باقر الصدر (قدس): 14-82, مسند فاطمة الزهراء (علیها السلام) السیوطی: 26, مسند فاطمة الزهراء (علیه السلام) جمع السید حسین التویسکاری: 17-21.
2- (2) أسد الغابة: 386/4 تاریخ ابن عساکر: 114/59, وینظر الغدیر, الشیخ الأمینی: 146/6.
3- (3) شرح نهج البلاغة، ابن أبی الحدید: 187/1.
4- (4) ظ. أمالی الطوسی: 703 ح 1504, کشف الغمة: 416/1, الروایة عن زید بن علی.

استولی بنو أمیة علی کل مقالید السلطة، وهجر الصحابة إلی الصحاری بأمر عمر نفسه وأودع بعضهم فی السجون وجلد الأحرار بسیاط عمر حتی الموت، وطالب المسلمون بحقوقهم والتی سلبت من قبل ولاة عثمان بن عفان مثل معاویة ومروان وغیرهم، لکن عمر لم یستجب إلی مطالبهم، وانتهی الأمر بمقتله فی داره فی حادثة مشهورة لامجال لذکرها(1). وقد احتج الإمام الحسین علیه السلام علی عثمان بن عفان عندما هجر أبا ذر الغفاری رضی الله عنه إلی الربذة(2).

عندها بایع المسلمون الإمام علیاً علیه السلام الخلافة وهو کارهٌ لها، وکان المسلمون علی شفا جرف هاو، فقامت قائمة بنی أمیة وأعلنت الحرب لاسترداد السلطة من جدید (لقد دلت الحقائق التاریخیة أنّ الناس استأثروا بالسلطة ومالوا إلی الدنیا، فمنهم من ظلت الجاهلیة کامنة فی أعماقه تستیقظ

ص:58


1- (1) ظ: تاریخ الطبری: 292/2-297, الإمامة والسیاسة لابن قتیبة: 42/1, الکامل فی التاریخ لابن الأثیر: 68/3, شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید: 185/1، وینظر: مروج الذهب, المسعودی: 257/2-259.
2- (2) الکافی: 260/8 ح 251, بحار الأنوار: 435/22, بحار الأنوار: 435/22, قال ابن أبی الحدید: قال الحسین: (یا عماه إن الله تعالی قادر أن یغیر ما قد تری والله (کل یوم هو فی شأن) وقد منعک القوم دنیاهم ومنعتهم دینک, فما أغناک عما منعوک, وأحوجهم إلی ما منعتهم), وقال عمار مغضباً: (لا آنس الله من أوحشک, ولا آمن من أخافک أما والله لو أردت دنیاهم لمنوک ولو رضیت أعمالهم لأحبوک) شرح النهج: 252/5, بحار الأنوار: 411/22, الغدیر, الشیخ الأمینی (طاب ثراه): 301/8 والمشیعون لأبی ذر رضی الله عنه: الإمام علی والحسن والحسین وعبد الله بن جعفر وعمار بن یاسر, لم یکن غیرهم حسب قول الإمام الصادق (علیه السلام) فی المحاسن: 94/2 ح 46 وابن عباس فی شرح النهج.

متی تهیأ له المناخ)(1) ، فقامت الحروب الثلاث:

الحرب الأولی: الجمل: بالنیابة عن معاویة بن أبی سفیان وکانت القیادة بید عائشة ومعها الزبیر بن العوام وطلحة بن عوف ومروان طرید رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وقام الإمام بواجبه الشرعی بقتال الناکثین، وعقر صنم أمیة الجدید (الجمل) الذی ترکبه عائشة بدل (هبل) فوقع الحق وَ بَطَلَ ما کانُوا یَعْمَلُونَ (2)(3).

الحرب الثانیة: صفین یقودها معاویة ومعه أهل الشام والمنهزمون فی معرکة الجمل، وقد أتی معاویة بقمیص عثمان بن عفان فیخرجه إلی أهل الشام فیضلهم ویقول لهم: إن علیاً وأصحابه قتلوا عثمان، فیستعجلونه - أی أهل الشام - للنهوض لأخذ الثار ویبکون ویحرمون علی أنفسهم النساء والطیب، فإذا سکتوا عن البکاء یقول عمرو بن العاص لمعاویة: (حرک لها تحن) أی اخرج لهم قمیص عثمان مجدداً حتی یشتعل الحقد فی قلوبهم)(4).

الحرب الثالثة: معرکة النهروان مع الخوارج ومن خدع بخدعة المصاحف، والنفعیین والانتهازیین(5).

ص:59


1- (1) نهج البلاغة, صوت الحقیقة, د. صباح عنوز: 3.
2- (2) الأعراف/ 118.
3- (3) ظ: دوره (علیه السلام) فی تلک المعرکة: حیاة الحسین (علیه السلام) القرشی: 40/2.
4- (4) ظ: وقعة صفین, المنقری: 29, الإمامة والسیاسة لابن قتیبة: 99/1.
5- (5) ظ: الجمل وصفین والنهروان لأبی مخنف, المعارک الثلاث, وینظر: 162 اعتراف مروان بقتل طلحة وکلام عبد الملک بن مروان بقتل عشیرة طلحة بن تمیم, الجمل, الشیخ المفید: 178, نهایة الأرب: 87/2, العقد الفرید: 100/3, مروج الذهب: 168/2.

ولا نرید أن نطیل البحث فی تلک الحقبة السوداء من تاریخ المسلمین التی انتهت بمقتل مئات الآلاف الأمر الذی سبب نکسة إنسانیة علی المجتمع الإسلامی، وقد کان للإمام الحسین علیه السلام دور فعال فی تلک الحروب إذ کان یتولی قیادة الکتائب للدفاع عن الإسلام المتمثل بشخص الإمام علی علیه السلام وماهی إلا أیام حتی تم تدبیر خطة اشترک فیها الأمویون والخوارج فاغتیل الإمام علی علیه السلام داخل مسجد الکوفة لیلة التاسع عشر من شهر رمضان عام (40) للهجرة فاستشهد علیه السلام لیلة إحدی وعشرین من الشهر والسنة نفسها(1).

ثانیاً: زمن الإمام الحسن علیه السلام 40 ه -- 49 ه -

إنَّ هذه الفترة أشد مرارةً من الأولی إذ کانت الأمة تموج بالفتن والدسائس التی افتعلها الخارجون علی جادة السماء أمثال معاویة وعمرو بن العاص والأشعث بن قیس ومروان الطرید وغیرهم، وشاع السلب والنهب والقتل بین البلدان والأمصار الإسلامیة بسبب أولئک المجرمین الذین سودوا التاریخ الإسلامی بأبشع صورة ولازالت آثارها إلی الیوم نعیشها، وما التفجیرات والإرهاب وقتل الأبریاء ألا هی من سنخ أولئک المجرمین.

لقد تسلم الإمام الحسن علیه السلام الخلافة بعد استشهاد أبیه علیه السلام وشکل بما یعرف (غرفة عملیات) لمواجهة الفتن مع أخیه الحسین علیه السلام وثلة من الغیاری علی الدین الحنیف أمثال قیس بن سعد بن عبادة

ص:60


1- (1) کشف الغمة: 103/2, عبقریة الإمام علی (علیه السلام) العقاد: 115, وینظر: حیاة الحسین (علیه السلام) القرشی: 40/2 وما بعدها دور الإمام الحسین فی المعارک الثلاث بالتفصیل.

الأنصاری(1) وحجر بن عدی الکندی(2) وعدی بن حاتم الطائی(3) لإدارة الدولة ومواجهة الأزمات التی حلت بجیش الکوفة حیث بدأت تعصف بهم الفتن والأهواء(4).

یقول الدکتور الصغیر: (کان الإمام الحسن علیه السلام جریئاً دون تسرع ومبادراً دون تهور حکیماً فی أناة ومصلحاً فی نزو ولا یخدع ولا ینخدع، اتخذ العقل میزاناً لمتابعة الإحداث، واعتمد الحکم حلیفاً فی تهدئة

ص:61


1- (1) قیس بن سعد بن عبادة الأنصاری رضی الله عنه: من أصحاب رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم والإمام علی علیه السلام اعترض علی بیعة أبی بکر, کان من أجواد الناس وکان أبوه من النقباء الاثنی عشر: ظ. ترجمته رجال البرقی: 32, رجال ابن داود: 150, الإصابة: 464/1, الاستیعاب: 171/1, تهذیب الکمال للمزی: 570/21, رجال حول الرسول (صلی الله علیه وآله وسلم) خالد محمد خالد: 84/1.
2- (2) حجر بن عدی الکندی: من فضلاء الصحابة ومن أصحاب علی (علیه السلام), کان عالماً فقیهاً مستجاب الدعوة, قال الصفدی (کان من الوافدین علی النبی صلی الله علیه وآله وسلم وغزا الشام وافتتحوا عذراء التی قتل فیها کان عابداً لم یحدث قط إلا توضأ, ولم یهرق ماء إلا توضأ وما توضأ إلا صلی.. وکان سبب قتله کونه من أصحاب علی علیه السلام, الوافی بالوفیات: 94/4, ظ: ترجمته رجال الکشی: 94, الإصابة: 624/4, تهذیب الکمال: 79/9.
3- (3) عدی بن حاتم الطائی: من الصحابة الأجلاء ومن کرماء العرب, ثابت العقیدة من الموالین لأهل البیت استشهد أولاده الثلاثة طریفاً وطارفاً وطرفة فی صفین بین یدی مولاهم علی (علیه السلام) توفی الکوفة سنة 68 ه - کان عمره مئة وعشرین سنة, ظ: ترجمته وأخباره ومواقفه رجال الطوسی: 21, تهذیب الأسماء، النوری: 457/1, العبر فی خبر من غبر, الذهبی: 13/1, الوافی الوفیات, الصفدی: 466/3, الاستیعاب: 326/1, وینظر: تاریخ الطبری: 375/2, مروج الذهب: 4/3 أخباره مع معاویة.
4- (4) الإرشاد, المفید: 133, منتهی الآمال, القمی: 430/1, حیاة الحسین علیه السلام القرشی: 100/2.

العواصف)(1) ، ودعا الإمام الحسن علیه السلام إلی وحدة الصف وجهاد العدو المتمثل بمعاویة وأعوانه وسیر جیشاً بقیادة عبید الله بن العباس بن المطلب مع اثنی عشر ألف مقاتل، وما انبلج الصبح إلا وعبید الله بن العباس فی عسکر معاویة مع ثمانیة آلاف من جنوده ولقد غره معاویة بدنیا زائفة فانحاز إلی عدو الإسلام الذی قتل أولاده الأربعة فی الیمن، وقام بذبحهم بسر ابن أرطأة - کما یفعل الیوم الإرهابیون - بأمر من معاویة، وبث المنافقون الدعایات المغرضة ومنها: أن الإمام الحسن علیه السلام صالح معاویة، وفی الجیش من قتل أبوه أو أخوه أو ابنه فهجم الجیش علی ثقل الحسن علیه السلام ومتاعه فنهبوه وطعنه أحدهم برمحه، واتفق الأشعث بن قیس الکندی وشبث بن ربعی وحجار بن أبجر وأعوانهم علی تسلیم الحسن علیه السلام أسیراً إلی معاویة وانتشرت الفوضی فی جیش الإمام الحسن علیه السلام(2).

ماذا یفعل الإمام الحسن علیه السلام إمام هذه الفوضی التی حدثت فی جیش الکوفة إلا أن یفکر بالمحافظة علی الرموز الفکریة والقادة المتمسکین بمنهج الحق فإنّ التفریط بهم یعد تفریطاً بالإسلام فإذا کان القادة والمفکرون فی أمان ولو بنسبة معینة یعد انتصاراً فالنصر لیس محصوراً فی هزیمة جیش العدو فالتاریخ یخبرنا أن بعض القادة فقدوا الانتصار بعد أن فقدوا الأنصار، وقد رأی الإمام الحسن علیه السلام أنَّ رموز أهل الکوفة وشیوخهم قد

ص:62


1- (1) الإمام الحسن (علیه السلام) رائد التخطیط الرسالی: 84.
2- (2) ظ. الإرشاد الشیخ المفید: 134, منتهی الآمال, القمی: 427/1, حیاة الإمام الحسن (علیه السلام) القرشی: 05/1, الإمام الحسن (علیه السلام) د. الصغیر: 88 وما بعدها، قبس من نور الإمام الحسین علیه السلام, الشمری: 135.

ملئت غرائرهم بدراهم الذهب ودنانیره فباعوا دینهم وعزهم بالحظ الأدنی فکان سبب ذلهم بعد أیام قلیلة ثم مأساة کربلاء واستمرت تلک المأساة ولازلنا نحصد آثارها إلی هذا الیوم وصف صعصعة بن صوحان العبدی(1) أهل الکوفة بأنَّهم: (فتیة الإسلام وذروة الکلام ومضان ذوی الأعلام إلا أنَّ بها أجلافاً تمنع ذوی الأمر والطاعة وتخرجهم من الجماعة)(2). ماذا یفعل الإمام علیه السلام إلا أن یفکر بالمصلحة العلیا للإسلام ویعقد الصلح بالشروط التی وضعها نذکر منها:

1 - تسلیم الأمر إلی معاویة علی أن یعمل بالکتاب والسنة وسیرة الخلفاء الصالحین.

2 - أن یکون الأمر للحسن علیه السلام من بعده ومن بعد الحسن علیه السلام للحسین علیه السلام ولیس لمعاویة العهد به لأحد.

3 - ترک سب الإمام علی علیه السلام وأن لایذکر علیاً علیه السلام إلا بخیر.

ص:63


1- (1) صعصعة بن صوحان العبدی: من أصحاب أمیر المؤمنین (علیه السلام) قال له الإمام علی (علیه السلام): (ما علمتک إلا خفیف المؤونة حسن المعونة, فقال صعصعة: وأنت والله یا أمیر المؤمنین ماعلمتک إلا بالله علیماً وبالمؤمنین رؤوفاً رحیماً), رجال الکشی: 64, معجم رجال الحدیث: 9/3 رقم 21 طلب منه معاویة أن یلعن الإمام علیاً علیه السلام, فصعد المنبر, فقال: إن أمیر المؤمنین أمرنی أن ألعن علی بن أبی طالب علیه السلام فالعنوا من لعن بن أبی طالب, فضجوا بآمین, فأخرجه معاویة من الشام, ظ: رجال الکشی: 65, معجم رجال الحدیث: 158/19, الثقات لابن حبان: 294/4 میزان الاعتدال, الذهبی: 315/2, تهذیب التهذیب: 370/4, وینظر الوافی بالوفیات لابن خلکان: 247/5, طبقات ابن سعد: 110/7.
2- (2) مروج الذهب, المسعودی: 37/3.

4 - استثناء مافی بیت مال الکوفة فلا یشمله تسلیم الأمر، وعلی معاویة أن یحمل للحسین علیه السلام کل عام ألفی درهم وأن یفضل بنی هاشم علی بنی عبد شمس فی العطاء وأن یفرق فی أولاد من قتل مع علی (علیه السلام) یوم الجمل وصفین ملیون درهم.

5 - الأمان لأصحاب علی علیه السلام وشیعته وأن لایبغی معاویة لأحد من أهل بیت رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم(1).

وبعد أن وقع معاویة علی الشروط، فصعد المنبر وقال: (والله ماقاتلتکم لتصلوا ولا لتصوموا ولالتحجوا ولا لتزکوا إنکم لتفعلون ذلک ولکنی قاتلتکم لأتأمر علیکم ألا وإنّی کنت منیت الحسن أشیاء وأعطیته أشیاء وجمیعها تحت قدمی لا أفی بشیء منها)(2).

فانکشفت خدیعة معاویة للمغرر بهم والمخدوعین والمتخاذلین وصدق رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم إذ یقول (ألا إنَّ أخوف الفتن عندی فتنة بنی أمیة فإنها فتنة عمیاء ومظلمة، عمت خطبتها وخصت بلیتها)(3) ، وانتصر الإمام الحسن علیه السلام عقائدیاً وأخلاقیاً وانهزم معاویة وأتباعه وما هی إلا أیام ویقتل الحسن علیه السلام مسموماً علی ید جعده بنت الأشعث بعد أن مناها معاویة بالزواج من یزید ولم یف لها(4) ، وکانت صفحة ملیئة بالآهات وکان

ص:64


1- (1) ظ. صلح الحسن (علیه السلام)، محمد حسین آل یاسین: 259-261,306 وما بعدها.
2- (2) الإرشاد, الشیخ المفید: 185, الإمامة والسیاسیة: 186/1, العقد الفرید, 106/5, مقاتل الطالبین لأبی الفرج: 45.
3- (3) جمهرة خطب العرب: 23/2, شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید: 44/7,
4- (4) المشهور أنَّ تاریخ استشهاده فی السابع من صفر سنة 47 ه - وقیل سنة (50 ه -) ظ. کشف

الإمام الحسین علیه السلام مطیعاً لأخیه الحسن فی کل ما یأمر وینهی، هذا هو الظرف السیاسی الذی عاشه الحسین علیه السلام بصورة مختصرة.

ثالثاً: زمن إمامته علیه السلام 49 ه -- 61 ه -
اشارة

لانستطیع أن نصف الموقف السیاسی الذی عاشه الإمام الحسین (علیه السلام) زمن إمامته إلا بقول الإمام الحجة عجل الله تعالی فرجه الشریف (.. والأمة مصرة علی مقته مجتمعةٌ علی قطیعةِ رحمه وإقصاء وُلده إلا القلیل ممن وفی لرعایة الحق فیهم)(1). وقد یسأل أحدٌ ما هو السبب فی تردی الخلافة الإسلامیة؟ والجواب علی ذلک:

الأمر الأول: من المسائل المتفق علیها أن الشریعة الإسلامیة شریعة متکاملة لیس فیها خلل أو نقص بشهادة القرآن الکریم الْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ وَ أَتْمَمْتُ عَلَیْکُمْ نِعْمَتِی وَ رَضِیتُ لَکُمُ الْإِسْلامَ دِیناً (2).

الأمر الثانی: أنَّ التغییر والانحراف لم یکن بید قوی خارجیة لأن تلک القوی الرومانیة والفارسیة أصبحت لیس لها أی وزن علی الساحة الإسلامیة ویکون الجواب: إنَّ الانحراف والانحطاط والتردی حدث بسبب قوی داخلیة ومعادیة للإسلام، دخلت فی الإسلام خوفاً وتغلغلوا فیه بوساطة الأجهزة الحکومیة التی سیطرت علی مقالید الدولة الإسلامیة بعد رحیل الرسول صلی

ص:65


1- (1) بحار الأنوار: 104/99 دعاء الندبة.
2- (2) المائدة/ 3.

الله علیه وآله وسلم إلی الرفیق الأعلی ومن هنا ندرک قول الإمام علی علیه السلام: (إنَّهم ما أسلموا ولکن استسلموا)(1).

هناک قاعدة فی البناء الهندسی أنَّ أساس البناء إذا وضع مائلاً فإن البناء کلما ارتفع یکثر میله إلی أن یسقط بأکمله، وقد أسس لهذه القاعدة خاتم الأنبیاء صلی الله علیه وآله وسلم إذ یقول: (ما دلت أمة أمرهم رجلاً وفیهم من هو أعلم منه إلا لم یزل أمرهم سفالاً حتی یرجعوا إلی ماترکوه)(2) ، أی من یرید أن یبنی أمة فیجب أن یکون بناؤه متیناً وإلا مصیره السقوط عندها تکون المأساة.

ومن هنا ندرک قول ابن عباس حبر الأمة: (الرزیة کل الرزیة ماحال بیننا وبین کتاب رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم(3) وذلک بعد أن وصف أحدهم أن الرسول صلی الله علیه وآله وسلم: (لیهجر)؟ ولعمری کأن القائل لم یقرأ القرآن، ولم یسمع قوله تعالی: وَ ما یَنْطِقُ عَنِ الْهَوی * إِنْ هُوَ إِلاّ وَحْیٌ یُوحی 4 . من هنا ندرک حقیقة تفسیر (الشجرة الملعونة) ببنی أمیة وأنها نزلت فی ذم بنی أمیة(4).

ص:66


1- (1) شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید: 114/31,15/4, ولما بویع عثمان بن عفان بالخلافة, قال أبو سفیان: (تلقفوها بنی أمیة تلقف الکرة فوالذی یحلف به أبو سفیان مامن جنة ولانار ولاحساب), ظ: شرح النهج: 44/2.
2- (2) الغدیر, الشیخ الأمینی: 198/1.
3- (3) صحیح البخاری: 138/5 باب مرض النبی صلی الله علیه وآله وسلم 10/7 کتاب المرضی 161/8, باب قول النبی صلی الله علیه وآله وسلم صحیح مسلم: 76/5, سنن النسائی: 433/3, مسند أحمد: 325/1, صحیح ابن حبان: 563/14.
4- (5) ظ. البحر المحیط, الغرناطی: 369/7 قال: بنو أمیة لایعبر عنهم إلا بالشجرة الملعونة, وروی

کان معاویة یدعو إلی دفن الإسلام ومحو النبوة وإعادة الجاهلیة بوجه آخر فیقول: (وإن ابن أبی کبشة - ویعنی به خاتم الرسل صلی الله علیه وآله وسلم قبح الله مقالته - لیصاح کل یوم خمس مرت أشهد أن محمداً رسول الله، فأی عمل بقی وأی ذکر یدوم بعد هذا لا أبا لک لا والله إلا دفناً دفنا)(1).

لقد صَبَّ معاویة جام غضبه علی أهل البیت (علیهم السلام) وأتباعهم ولاحقهم أینما کانوا وقد صرح الإمام علی علیه السلام برغبة معاویة تلک فقال علیه السلام وهو یحذر الحسن والحسین (علیهما السلام) وعبد الله بن عباس وعبد الله بن جعفر والعباس بن ربیعة وأتباعه (والله ود معاویة أنّه ما بقی من بنی هاشم نافخ خرمة إلا طعن فی بطنه إطفاءً لنور الله ویأبی الله إلا أن یتم نوره ولو کره الکافرون)(2).

ولا یمکن تدوین ما ارتکبه معاویة من الجرائم ضد المسلمین جمیعاً وبلا استثناء ونشیر إلی ذلک باختصار.

1 - کان معاویة یأمر بحز الرؤوس وقطع الأطراف وسمل العیون وحرق الأبدان، فقتل من الصحابة حجر بن عدی الکندی وأصحابه والصحابی عمرو بن الحمق الخزاعی، والصحابی أوفی بن حصین الکوفی وجویریه بن مسهر العبدی، وعبد الله الحضرمی، ذکر أنّ معاویة قتل أربعین ألفاً من

ص:67


1- (1) شرح النهج لابن أبی الحدید: 130/5.
2- (2) ظ. کتاب الجمل وصفین والنهروان لأبی مخنف: 363.

المهاجرین والأنصار وأولادهم(1) ، وقتل عامله سمرة بن جندب علی البصرة ثمانیة آلاف من البصرة فی غضون أیام قلیلة(2).

2 - سبی نساء بنی همدان فی الیمن وغیرهم وعرضهن فی الأسواق للبیع فکن أول مسلمات للبیع(3).

3 - قام عمال معاویة بأمر منه بتهجیر خمسین ألفاً من الکوفة وأنزلهم فی خراسان(4).

4 - مصادرة الممتلکات المالیة وإغراق الأراضی الزراعیة وقطع الأرزاق والمرتبات عمن له أدنی علاقة بأهل البیت علیهم السلام أو إسقاط شهادته(5).

5 - قام بإفساد الفکر الإسلامی عن طریق الذمم البائسة التی اشتری ضمائرها، فقاموا بوضع الأحادیث فیه والقصص والخرافات وإشاعة الفکر الدینی المنحرف فمعاویة یقول: (الأرض لله وأنا خلیفة الله فی الأرض فما آخذ فمن مال الله فهو لی وما ترکت منه کان جائزاً لی)(6) ، أی عصیان

ص:68


1- (1) ظ. تاریخ الطبری: 132/6-170, الکامل فی التاریخ لابن الأثیر: 183/3. مروج الذهب للمسعودی: 35/3 الاستیعاب لابن عبد البر: 571/165,2/1, رجال الکشی: 46,66,71, حیاة الحسین (علیه السلام) القرشی: 170/2
2- (2) ظ. تاریخ الطبری: 132/6.
3- (3) الاستیعاب: 165/1.
4- (4) تاریخ الشعوب الإسلامیة، بروکلمان: 128/1 حیاة الإمام الحسین (علیه السلام) د. الصغیر: 142.
5- (5) شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید: 44/11, وقد فصلها الدکتور الصغیر فی حیاة الحسین: 139-140.
6- (6) مروج الذهب: 43/3, کان القصاصة یضعون الأخبار فی ذم أهل العراق وأنها موطن إبلیس:

معاویة خروج عن جادة الشریعة، أی عدم معارضة معاویة علی جرائمه لأنه قضاء الله فیهم. ویقول: إن أمر یزید کان قضاءً من القضاءً المقدر لیس للعباد خیرة من أمرهم)(1) أی إنَّ العباد مجبورون علی القبول بخلافة یزید لأنه أمرٌ من الله، وعلی هذا الأساس أنشأ الأمویون الفکر المنحرف بالقول: ب - (الجبر والتفویض)(2).

6 - البراءة من علی وأهل بیته (علیهم السلام) وعدم ذکر فضائلهم وعدم تسمیة الأولاد بأسمائهم ومن هنا ندرک تسمیة الإمام الحسین علیه السلام أولاده الثلاثة باسم علی علیه السلام لأنه رمز الإمامة الإلهیة، وندرک قوله علیه السلام: (لو ولد لی مائة لأحببت أن لا أسمی أحداً منهم إلا علی علیه السلام(3) وقوله لأحدهم لما سمعه یستغفر له ولأمه الزهراء (علیها السلام) ویترک أباه علیاً علیه السلام: (آذیتنا منذ الیوم تستغفر لی ولأمی وتترک أبی وأبی خیر منی ومن أمی)(4).

وقد استنکر الإمام الحسین علیه السلام هذه الجرائم مرة بإرسال

ص:69


1- (1) الإمامة والسیاسة بن قتیبة: 20/1.
2- (2) ظ. أصول العقیدة السید محمد سعید الحکیم (دام ظله) بطلان القول بالجبر والتفویض: 411-413, معالم العقیدة الإسلامیة: 99.
3- (3) الکافی، الکلینی: 19/6 ح 79, وسائل الشیعة: 15/5 ح 128 الروایة عن علی بن الحسین (علیه السلام).
4- (4) ترجمة الإمام الحسین (علیه السلام) لابن عساکر: 86 الروایة عن مولی حذیفة الیمان.

الخطابات إلی معاویة، ومرة بالتهدید والوعید ومرة بإقامة التجمعات الکبیرة فقد احتج علی معاویة لقتله حجر وأصحابه وعمرو بن الحمق الخزاعی وأعماله الإجرامیة الأخری برسائل شدیدة اللهجة وتوعده فیها بالحساب الشدید من قبل الله عز وجل(1) ، فالحسین علیه السلام لم یقف مکتوف الأیدی بل قد تصدی للخطط الشیطانیة التی کان یفتعلها معاویة علی وفق الإمکانات المتاحة إلیه وآخرها المؤتمر الإسلامی الکبیر الذی عقده داخل مکة المکرمة وفی العاشر من ذی الحجة سنة (59 ه -) أی قبل أن یهلک معاویة سنة (60 ه -) وقد جمع الإمام الحسین علیه السلام أصحاب رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وأبناءهم من المهاجرین والأنصار والفقهاء والعلماء وقد ضم کل فئات المسلمین وأخبرهم بما فعل معاویة من التزویر والتحریف حتی قیل إنه: (ما ترک شیئاً مما أنزل الله فیهم من القرآن إلا تلاه وفسره ولا شیئاً مما قاله رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فی أبیه وأخیه وأمه وفی نفسه وأهل بیته إلا رواه وکل ذلک یقول أصحابه: اللهم نعم...)(2).

ومن فوائد هذا المؤتمر وآثاره:

1 - إنَّه استفتاء شعبی وتظاهرة کبیرة جمعت أصحاب الرأی من أهل الحل والعقد، وأهل الشهرة والوجهاء المعروفین بین الأمة بحیث لایمکن إغفال أثره.

ص:70


1- (1) ظ. تاریخ الطبری: 155/6, الکامل فی التاریخ: 195/3, شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید: 43/11، رجال الکشی: 322 وغیرها من الصفحات حیاة الحسین (علیه السلام) القرشی: 167/2 وینظر: التمدن الإسلامی، جرجی زیدان, 76/4.
2- (2) کتاب سلیم بن قیس الهلالی: 206, تحف العقول, الحرانی: 168-170, الاحتجاج، الطبرسی: 19/2.

2 - التوقیت الذی تم به المؤتمر والمکان المناسب فی منی ترک أثراً عمیقاً فی نفوس المسلمین.

3 - إنَّ هذا المؤتمر أقوی معارضة علنیة أقدم علیها الإمام الحسین علیه السلام فی مواجهة السلطة الأمویة والتی قامت علی القبلیة.

4 - عدَّ رجال الدولة الأمویة أنَّ هذا المؤتمر ثورة معلنة ترید نسف الفکر الأموی الذی جهد معاویة وأتباعه علی إنشائه بالسیف والقهر والغلبة.

5 - من ثمار هذا المؤتمر أن أقبلت علی الإمام الحسین علیه السلام الوفود من الأمصار الإسلامیة وقالوا: (قد علمنا رأیک ورأی أخیک علیه السلام فقال علیه السلام: إنَّی أرجوا أن یعطی الله أخی علی نیته فی حبه الکف، وأن یعطینی علی نیتی فی جهاد الظالمین)(1).

وانتهت تلک الفترة الزمنیة التی هی أسوأ الأزمان علی شیعة أهل البیت علیه السلام خصوصاً والمعارضین للسلطة الأمویة عموماً کما وصفها الإمام الباقر علیه السلام(2) إذ قُتِلَ المسلمون تحت کل حجر ومدر، وانتهت تلک الفترة بهلاک معاویة سنة ستین للهجرة وبویع یزید من قبل الأمویین لیکون حاکماً علی المسلمین، عندها أعلن الإمام الحسین علیه السلام معارضته ورفضه البیعة لیزید حیث قال علیه السلام: (إنا أهل بیت النبوة ومعدن الرسالة ومختلف الملائکة وبنا فتح الله وبنا ختم ویزید رجل فاسق شارب الخمر، قاتل النفس

ص:71


1- (1) تاریخ ابن عساکر: 205/14, تاریخ الإسلام, الذهبی: 6/5, البدایة والنهایة لابن کثیر 147/8, تهذیب الکمال للمزی: 414/6, شرح إحقاق الحق للسید المرعشی: 168/27.
2- (2) الاحتجاج, الطبرسی: 18/2, بحار الأنوار: 818/34 وینظر شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید: 44/1.

المحرمة، معلن بالفسق ومثلی لایبایع مثله)(1) ، فأعلن علیه السلام أنّه مقتول هو وأنصاره فی کلمته التی قال فیها: (الحمد لله وما شاء الله ولاحول ولا قوة إلا الله صلی الله علی رسوله وسلم، خط الموت علی ولد آدم مخط القلادة علی جید الفتاة وما أولهنی إلی أسلافی اشتیاق یعقوب إلی یوسف وخیر لی مصرع أنا لاقیه کأنی بأوصالی تقطعها عسلان الفلوات بین النواویس وکربلاء فیملأن منی أکراشاً جوفاً وأشربة سغباً لامحیص عن یوم خط بالقلم، رضا الله رضانا أهل البیت، نصبر علی بلائه ویوفینا أجور الصابرین، لن تشذ عن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم لحمته، وهی مجموعة له فی حضرة القدس تقر به عینه ویتنجز لهم وعده، من کان فینا باذلاً مهجته، وموطناً علی لقاء الله نفسه، فلیرحل فإنی راحلٌ)(2) ، وأشار إلی مکان قتله وصفات أنصاره فهو علیه السلام یرید أنصاراً یرخصون أرواحهم فهو علیه السلام یرید مزیداً من الدماء ومن مختلف الجنس البشری لما له من أثر لاحق، ولا یقبل بغیر ذلک، ولابد من بیان أمرین هنا:

أولا: أهداف النهضة الحسینیة
اشارة

یمکن أن نبین أهم أهداف النهضة الحسینیة من قوله علیه السلام: (إنِّی لم أخرج أشراً ولا بطراً ولا مفسداً ولا ظالماً وإنما خرجت لطلب الإصلاح فی أُمة جدی صلی الله علیه وآله وسلم أرید أن آمر المعروف وأنهی عن المنکر وأسیر

ص:72


1- (1) تاریخ ابن أعثم: 14/5, قال الصدوق: قال الحسین: ولقد سمعت جدی رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم یقول: (إن الخلافة محرمة علی ولد أبی سفیان, وکیف أبایع أهل بیت قد قال فیهم رسول الله هذا)، الأمالی: 130, بحار الأنوار: 312/44.
2- (2) کشف الغمة، الإربلی: 473/2, وینظر: نثر الدرر، الآبی: 333/1, وسیأتی تفسیر الکلمات الغریبة فی فصل الفقه باب الجهاد.

بسیرة جدی صلی الله علیه وآله وسلم وأبی علی بن أبی طالب علیه السلام فمن قبلنی بقبول الحق فالله أولی بالحق)(1). وقال: (اللهم إنَّک تعلم أنَّه لم یکن ماکان منَّا تنافساً فی سلطان ولا التماساً من فضول الحطام، ولکن لنردَّ المعالم من دینک ونظهر الإصلاح فی بلادک ویأمن المظلومون من عبادک ویعمل بفرائضک وسننک وأحکامک فإنکم إلا تنصرونا وتنصفونا قوی الظلمة علیکم وعملوا فی إطفاء نور نبیکم وحسبنا الله وعلیه توکلنا وإلیه أنبنا وإلیه المصیر)(2).

فالإمام علیه السلام بین أنَّ المسؤولیة الشرعیة ملقاة علی عاتقه علیه السلام وعلی عاتق جمیع المسلمین للقیام بوجه المغتصبین والظالمین المستبدین، وأنَّ غایة نهضته المبارکة هی الإصلاح هذه الکلمة التی تکرر استعمالها فی القرآن الکریم علی لسان الأنبیاء جمیعاً(3) والتنبیه غایة عظمی فی إرسال الرسل والأنبیاء (علیهم السلام) وقد قید الإمام علیه السلام دعوته بالإصلاح بأقوی أدوات الحصر إنما(4) فالإصلاح الحسینی إصلاح شامل فهو:

ص:73


1- (1) تاریخ ابن أعثم: 21/5 مع زیادة وسیرة الخلفاء الراشدین المهدیین، الأخبار الطوال: 228.
2- (2) تحف العقول, الحرانی: 170,120, الأنوار: 79/100 ح 37, قال العقاد فی تعقیبه علی هذه الروایة: المسلم الذی ینصر الحسین لنسبه الشریف أولی أن ینصره غایة نصره وهو بین أهله وعشیرته, وإلا فما هو بناصره علی الإطلاق فتنقلب الآیة فی حالة الخذلان, فینال المنتصر من البغضاء والنقمة علی قدر انتصاره الذی یوشک أن ینقلب علیه, أبو الشهداء: 150.
3- (3) قال تعالی: إِنْ أُرِیدُ إِلاّ الإِصْلاحَ هود/ 88, وینظر سورة الحجرات الآیات: 10/9 سورة یونس الآیة: 81 بمفهوم یقابل الفساد.
4- (4) ظ. شرح ابن عقیل: 597/1.
أولا - إصلاح عقائدی

وذلک بالقضاء علی الفکر الدینی المنحرف کدعوی المرجئة وفحواها عدم شجب الظالمین والمجرمین علی أفعالهم وترکهم إلی الحاکم المطلق الذی هو الله لأنه یقول: وَ آخَرُونَ مُرْجَوْنَ لِأَمْرِ اللّهِ 1 ، فلا یصلح الإنسان أن یقیم الموازین لأنها من اختصاص الحاکم المطلق، وعلی ضوء هذا الفکر تسقط فریضة الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر(1).

والدعوی الأخری المجبرة التی ظاهرها القداسة وباطنها الخباثة وفحواها: أنَّ کل مایحدث هو طبق إرادته، وأنّ کل عمل صالحاً کان أو شراً فهو مظهر من مشیئته(2) ، وعلی أساس هذا الفکر لایجوز الاعتراض علی معاویة أو یزید وکل المستبدین ونترک الأحرار یموتون فی صحراء الربذة وفی مرج عذراء وفی کل مکان ولا یبقی لدین الله سبحانه ناطق، فکان الحسین علیه السلام القرآن الناطق والمحرر الفاتح(3).

ثانیاً - إصلاح اقتصادی

کانت الأموال والکنوز تجبی إلی قصور الظالمین والمغتصبین للحقوق وتصب فی جیوبهم أما عامة المسلمین یتلظون من الجوع والحصار الاقتصادی

ص:74


1- (2) ظ. بحوث عقائدیة, السید الخوئی: 235, معالم العقیدة الإسلامیة: 247, دین ضد دین, د. علی شریعتی: 47.
2- (3) المصادر نفسها, وینظر: علی شریعتی: 35.
3- (4) ظ. إسلام أبی ذر وإسلام أبی سفیان فی کتاب الحسین (علیه السلام) وارث آدم د. علی شریعتی: 254.

بمنع العطاء عنهم قال علیه السلام (ألا إن هؤلاء.... استأثروا بالفیء)(1) ، أی خصوا أنفسهم بالغنیمة والخراج.

ثالثاً: الإصلاح الأخلاقی والتربوی

کان بنو أمیة یفعلون المنکرات والقبائح والرذائل وأشاعوها بین المدن الإسلامیة یقول علیه السلام (ألا إنَّ هؤلاء قد لزموا طاعة الشیطان وترکوا طاعة الرحمن واظهروا الفساد وعطلوا الحدود)(2) ، ولذا نجده علیه السلام یقول: (علی الإسلام السلام إذ قد بلیت الأمة براعٍ مثل یزید)(3).

رابعاً: إحیاء السنة النبویة الشریفة

والتی أُمیتت علی ید العابثین والنفعیین بقوله: (وأسیر بسیرة جدی وأبی) عملوا علی إفساد الحالة الاجتماعیة لدی الناس فادعی معاویة أنَّ زیاداً ابن سمیة هو أخوه لسبب قبیح یعف القلم عن ذکره، وهو مخالف للشرع الإسلامی الذی قاعدته: (الولد للفراش وللعاهر الحجر)(4) ، وإذا رأی یزید

ص:75


1- (1) تاریخ ابن أعثم: 18/5, تاریخ الطبری: 403/5.
2- (2) المصدر نفسه, وینظر: تذکرة الخواص 140/2 بلفظ آخر.
3- (3) تاریخ ابن أعثم: 19/5, مقتل الخوارزمی: 184/1.
4- (4) قال الحسن البصری: أربع خصال فی معاویة لو لم تکن إلا واحدة لکانت موبقة انتزاؤه علی هذه الأمة بالسیف حتی أخذ الأمر من غیر مشورة وفیهم بقایا الصحابة وذو الفضیلة واستخلافه بعده ابنه سکیراً خمیراً, یلبس الحریر ویضرب بالطنابیر وادعاؤه زیاداً وقد قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم الولد للفراش وللعاهر الحجر, وقتله حجر, ظ: الکامل فی التاریخ: 487/3, سنن ابن ماجة: باب الولد للفراش وللعاهر الحجر, وقال: إسناده صحیح: 646/1 باب (59) سنن النسائی: 180/6, سنن ابن داود: 507/1 ح 2273,

امرأة جمیلة فعلیهم أن یهبوها إلی یزید لأنه الحاکم المطلق، وماقصة أرینب ببعید(1) ، فمن یقف بوجه یزید ومعه المال والسلاح والجنود ووعاظ سلاطین السوء، فکان الحسین علیه السلام وأصحابه النبلاء النجباء الذین ندر وجودهم، وکأنهم خلقوا لذاک الزمان، وکأنهم جمیعاً یقولون علی لسان إمامهم علیه السلام: (هیهات منا الذلة یأبی الله لنا ذلک ورسوله والمؤمنون وحجور طابت وطهرت وأنوف حمیة ونفوس أبیة من أن تؤثر طاعة اللئام علی مصارع الکرام)(2) لأنه علیه السلام یری (الموت سعادة والحیاة مع الظالمین برما - أما الذین لم ینصروه فهم - عبید الدنیا والدین لعق علی ألسنتهم یحوطونه مادرت معایشهم فإذا محصوا بالبلاء قَلَّ الدیانون)(3).

نعم إنَّ الحسین علیه السلام هو عنصر التمییز بین الحق والباطل فمن مال إلیه مال إلی الحق ومن حاد عنه تردی فی هواه فالحسین علیه السلام هو الحق نفسه لذا رسخ المبادئ فی نفوس الأحرار والأباة وطلاب الحق الَّذِینَ یُبَلِّغُونَ رِسالاتِ اللّهِ وَ یَخْشَوْنَهُ وَ لا یَخْشَوْنَ أَحَداً إِلاَّ اللّهَ وَ کَفی بِاللّهِ حَسِیباً4 ، فکان تعبیره عن رفض الظلم دماً طاهراً یراق علی أرض کربلاء لأنه أراده خالداً، فإذا کان یزید قد ملک أربع سنین، فقد ملک الحسین علیه السلام قرون الدهر وملک الأرواح والقلوب وکل ماخلق الله، فخلد خلود

ص:76


1- (1) الإتحاف بحب الأشراف, الشبراوی الشافعی: 201, أبو الشهداء, عباس العقاد, 177.
2- (2) تحف العقول: 173.
3- (3) تحف العقول: 174, المناقب لابن شهر اشوب: 76/4, مقتل الخوارزمی: 237/1.

السموات والأرض ولم یکن استنصاره لأحد إلا بذل المزید من الدم فرخص دمه الطاهر وأهل بیته وأصحابه بل حتی طفله الرضیع لتبقی تربة کربلاء حمراء بلون الدم بل إنّه علیه السلام صبغ وجهه ورأسه ولحیته المقدسة بالدم - روحی له الفداء -) (هکذا ألقی الله مخضباً بدمی مغصوباً علی حقی)(1) ، لأن اللون الأحمر أکثر ثباتاً فی النفوس وأعمق تأثیراً فی القلوب، ولیدل علی رخص الدم مقابل العقیدة، وانتصر الدم وانتصر الحسین علیه السلام فسلامٌ علیه یومَ وُلدَ ویوم َاستشهدَ ویومَ یبعثُ حیاً.

وهناک أهداف أخری لنهضة الإمام الحسین علیه السلام لایمکن الإحاطة بها فی هذه الوریقات فلیراجعها فی مصادرها(2).

ثانیاً: من عطاء الهجرة الحسینیة إلی کربلاء ولیلة عاشوراء

1 - إنَّ هجرة الإمام الحسین علیه السلام إلی کربلاء تماثل تماماً هجرات الأنبیاء علیهم السلام لإعلان التوحید وإقامة العدل ورفع الظلم عن المستضعفین فی الأرض کما فی هجرة إبراهیم الخلیل علیه السلام من أور جنوب العراق(3) ، مروراً بمصر وفلسطین ثم إلی مکة المکرمة وتجدید البیت العتیق لیکون منطلقاً لتوحید الله عز وجل وعبادته(4).

ص:77


1- (1) اللهوف، السید ابن طاووس (قدس): 36.
2- (2) ظ. لمزید من التوسع, ظ: نهضة سید الشهداء السید الطباطبائی (قدس) 25 وما بعدها أضواء علی الثورة الحسینیة السید محمد صادق الصدر (قدس): 27-88, بارقة من سماء کربلاء الیزدی: 25 وما بعدها.
3- (3) أور, مدینة تاریخیة جنوب ذی قار علی بعد مسافة تقدر بعشرة کیلومترات.
4- (4) ظ. قصص الأنبیاء, إعداد عبد الواحد الأمین: 124/1 وما بعدها.

کذلک هجرة خاتم النبیین صلی الله علیه وآله وسلم من مکة المکرمة إلی یثرب لإقامة أول دولة إسلامیة تدعو إلی توحید الله ونبذ الشرک والظلم وإقامة العدل وإنصاف المظلومین کذلک هجرة الحسین علیه السلام من یثرب المدینة المنورة - لیلة الثالث من شعبان سنة ستین للهجرة إلی مکة المکرمة فخرج علیه السلام وهو یتلو قوله تعالی: فَخَرَجَ مِنْها خائِفاً یَتَرَقَّبُ قالَ رَبِّ نَجِّنِی مِنَ الْقَوْمِ الظّالِمِینَ 1 ، فلما دخل مکة تلا قوله تعالی: وَ لَمّا تَوَجَّهَ تِلْقاءَ مَدْیَنَ قالَ عَسی رَبِّی أَنْ یَهْدِیَنِی سَواءَ السَّبِیلِ 2 . ثم هاجر من مکة إلی کربلاء یوم الثلاثاء یوم الترویة من ذی الحجة سنة ستین للهجرة وتبرأ فیها علیه السلام من المفسدین علی الأمة حیاتها فخاطبهم قائلاً وتأول قول الله عز وجل: (لِی عَمَلِی وَ لَکُمْ عَمَلُکُمْ أَنْتُمْ بَرِیئُونَ مِمّا أَعْمَلُ وَ أَنَا بَرِیءٌ مِمّا تَعْمَلُونَ)3 ، حتی وصل إلی کربلاء فی أول محرم الحرام سنة إحدی وستین للهجرة والتی قطع فیها الإمام مسافة تقدر ب - (1500 کم) وکانت المدة الزمنیة تقدر ب - (150) یوماً حتی قبل استشهاده وکانت الغایة من تلک الهجرة أن یجعل من کربلاء منطلقاً فکریاً وعقائدیاً لإکمال رسالات الأنبیاء عموماً ورسالة جده صلی الله علیه وآله وسلم خصوصاً وتطبیق الشریعة الإسلامیة کما نزلت علی نبیه صلی الله علیه وآله وسلم ورد الحقوق المغصوبة إلی أهلها فتحولت کربلاء إلی قاعدة ینتهل منها الأحرار ویغترف منها الأباة

ص:78

أصول الحریة الإنسانیة(1).

2 - أراد ترسیخ عقیدة جدّه صلی الله علیه وآله وسلم السماویة والتأصیل لمدرسته التی هی امتداد لمدرسة جدّه وأبیه فکان أصحاب النبی صلی الله علیه وآله وسلم فی بدر ثلاثمائة وسبعة عشر ولدیه فرسان فقط (2) ، وأصحاب الحسین أقل من ذلک، فمبدأ القلة والکثرة أصل قرآنی قال تعالی: کَمْ مِنْ فِئَةٍ قَلِیلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً کَثِیرَةً بِإِذْنِ اللّهِ 3 ، فالکثرة لایعبأ بها الصالحون إنَّما الأصل هو ترسیخ عقیدة الله فی أرضه، ومنهج أبیه علیه السلام کذلک (لایزیدنی کثرة الناس حولی عزة ولا تفرقهم عنی وحشة)(3).

3 - إنَّ لیلة العاشر من محرم لیلة التمییز بین الحق والباطل لیلة الفصل بین مبدأ الله فی أرضه ومبدأ الشیاطین وأهل الضلال لذا کان یقرأ علیه السلام فی هذه اللیلة وقد أحاط به الأعداء وهم یسمعونه یتلو وَ لا یَحْسَبَنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا أَنَّما نُمْلِی لَهُمْ خَیْرٌ لِأَنْفُسِهِمْ إِنَّما نُمْلِی لَهُمْ لِیَزْدادُوا إِثْماً وَ لَهُمْ عَذابٌ مُهِینٌ * ما کانَ اللّهُ لِیَذَرَ الْمُؤْمِنِینَ عَلی ما أَنْتُمْ عَلَیْهِ حَتّی یَمِیزَ الْخَبِیثَ مِنَ الطَّیِّبِ 5,6 .

وفی هذه اللیلة التحق بمعسکر الحسین علیه السلام اثنان وثلاثون فارساًَ

ص:79


1- (1) ظ. ذلک مفصلاً مع الرکب الحسینی بأجزائه الستة, مجموعة من الباحثین.
2- (2) ظ, حیاة محمد صلی الله علیه وآله وسلم محمد حسین هیکل: 370 وما بعدها.
3- (4) نهج البلاغة: ح 36, نهج السعادة: 258/6 من جواب له (علیه السلام) إلی أخیه عقیل.

من معسکر بنی أمیة وهذا العدد قلیل جداً، وهی ظاهرة توحی بالظلم الشدید من قبل بنی أمیة علی المجتمع الإسلامی، کذلک الفکر المنحرف الذی أفسد عقول الناس وعقیدتهم ورضوا بالذل والهوان فخارت قواهم وانهزم المجتمع نفسیاً حتی شاع بینهم:

فان تأتوا برملة أو بهندٍ نبایعها أمیرة المؤمنینا

أما أصحاب الرسالة فقد وطنوا أنفسهم علی أدائها بالشکل الأمثل لذا تمیزوا عن غیرهم وحتی یومنا هذا، ولو دقق القارئ الکریم النظر لوجد الذین لم یلتحقوا بالحسین علیه السلام هم:

1 - بنی أمیة عموماً.

2 - آل العباس بن عبد المطلب عموماً.

3 - سلالة الخلفاء الثلاثة الأوائل بلا استثناء.

4 - آل أبی لهب بن عبد المطلب عموماً.

إنَّ الذین اشترکوا فی الجهاد هم أولاد أبی طالب رضوان الله علیهم فقط، فقد کان أبوهم (أبو طالب) حامی الإسلام یوم ظهوره والیوم أولاده رضوان الله علیهم أجمعین.

4 - لقد وهب الإمام الحسین علیه السلام القرابین فی تلک الهجرة وقد کانوا نخبة العالم وقادة الفکر الفقهاء والقراء والمفسرین وعلماء الحدیث وأساتذة العرفان وفرسان المصر ووجهاء المجتمع الإسلامی فالثمار یجب أن تکون بمستوی العطاء فالحسین علیه السلام وأصحابه أرادوا أن یضعوا جذوراً مشتعلة وإلی آخر یوم فی الدنیا یتأسی بها أحرار العالم للنهج من منهجهم وهو

ص:80

منهج الأنبیاء لذا کان یقول علیه السلام: (إنّی لا أری الموت إلا سعادة والحیاة مع الظالمین إلا برماً)(1).

5 - کان الحسین علیه السلام واثقاً کل الثقة بالله وبنفسه خاصة کجده رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم یوم المباهلة، نقل الإمام زین العابدین علیه السلام أنَّ الإمام الحسین علیه السلام أخبر أهل بیته وأصحابه وقال: (ها هنا تقتل الرجال وترمل النساء وهاهنا محل قبورنا ومحشرنا وبهذا أخبرنی جدی صلی الله علیه وآله وسلم(2). وقال علیه السلام لأصحابه وأهل بیته لیلة العاشر: (اللهم أنی لا أعرف أهل بیت أبرّ ولا أزکی ولا أطهر من أهل بیتی ولا أصحاباً هم خیر من أصحابی، وقد نزل بی ماقد ترون وأنتم فی حلٍ من بیعتی، لیست لی فی أعناقکم بیعة، ولا لی علیکم ذمة، وهذا اللیل قد غشیکم فاتخذوه جملاً، وتفرقوا فی سواده فإنّ القوم إنما یطلبونی ولو ظفروا بی لذهلوا عن طلب غیری)(3) ، فأجابوا بأجمعهم: لا أبقانا الله بعدک، وقال الحضرمی رضی الله عنه بعد أن أذن له الإمام إذناً خاصاً: (أکلتنی السباع حیاً إن فارقتک)(4). فلم یمنیهم الإمام علیه السلام بشعارات براقة أو ملک ممهد بل مناهم بالشهادة فتنافس الأصحاب وأهل البیت (علیهم السلام) فی السباق إلی الشهادة، فکانوا بمستوی المسؤولیة حتی باتوا تلک اللیلة لهم دوی کدوی النحل بین قائم

ص:81


1- (1) المعجم الکیر, الطبرانی: 115/3 ح 2842, ذخائر العقبی, الطبری: 150.
2- (2) إثبات الهداة, الحر العاملی: 202/5, تفسیر کنز الدقائق, المشهدانی: 58/8, ینابیع المودة, القندوزی: 406 مع اختلاف فی الألفاظ.
3- (3) أمالی الصدوق: 133, بحار الأنوار: 315/44, الخرائج والجرائح: 847/2 ح 62.
4- (4) اللهوف للسید ابن طاووس: 40, بحار الأنوار: 394/44.

وقاعد وراکع وساجد یتلون القرآن المجید، ویستلهمون معانیه والقرآن یدفع عباد الله إلی العطاء.

6 - عطاء المرأة: لم یتوقف العطاء علی الرجال قط، بل کان للمرأة الدور البارز بعد أن کانت العرب تری أن المرأة غیر مهیأة للجهاد، بل همها البیت والأسرة فقط، لکن الفکر الحسینی وضع للمرأة منهجاً جهادیاً وقیادیاً أیضاً، وما دور زینب (علیها السلام) وأخواتها وبنات عمومتها، وأم وهب النصرانیة أول شهیدة من النساء(1) ، وغیرها إلا أنموذجا خالداً لعطاء المرأة فتخاطب زینب (علیها السلام) أهل الکوفة (یا أهل الکوفة یا أهل الختل والغدر..)(2) ، فتزلزل الکوفة بتلک الخطب الرنانة والتی کانت أمضی من سنان السیوف وطعن الرماح علی أهل الکوفة وتدخل زینب الشام، فتحقر یزید فی ملکه فی کلمة خالدة لها (علیها السلام) فتخاطبه قائلةً (... ولئن جرت علیّ الدواهی مخاطبتک فإنَّی لأستصغر قدرک، واستعظم تقریعک واستکبر توبیخک.. ألا فالعجب کل العجب بقتل حزب الله النجباء بحزب الشیطان الطلقاء، فتلک الأیدی تنطف من دمائنا، وتلک الأفواه تتحلب من لحومنا، وتلک الجثث الطواهر الزواکی تنتابها العواسل، وتعفوها الذئاب.. فکد کیدک واسع سعیک وناصب جهدک فوا الله لاتمحو ذکرنا، ولاتمیت وحینا)(3).

ص:82


1- (1) أم وهب بنت عبد الله بن النمر بن قاسط الکلابی زوجة عبد الله بن عمیر الکلبی استشهدت هی وزوجها ظ. تاریخ الطبری: 429,436/5, إبصار العین، السماوی: 106.
2- (2) تاریخ ابن أعثم: 140/5, اللهوف للسید ابن طاووس: 200, تهذیب الکمال للمزی: 429/6, سیرة أعلام النبلاء الذهبی: 309/3 مع الرکب الحسینی: 124/5 وما بعدها.
3- (3) بحار الأنوار: 133/45 وینظر: مع الرکب الحسینی, مجموعة باحثین: 153/6 وما بعدها.

لقد کان التخطیط الحسینی فی عاشوراء أن یکون للکلمة أثر کما للسیف أثر وکانت الکلمات والخطابات لها الدور الإعلامی المهم فی إبراز جرائم الأمویین علی الأمة، والتی أدت فیما بعد إلی سقوط الحکومة السفیانیة ثم الأمویة برمتها. فی ختام هذا المبحث أقول: لا یمکن الإحاطة بحیاة الإمام الحسین علیه السلام فی وریقات معدودة فهی حیاة واسعة تحمل الکثیر من الصفات وتتشعب إلی معان شتی، کذلک لا یمکن الإحاطة بأبعاد النهضة الحسینیة وأهدافها فقد کتبت الموسوعات الکبیرة ولم تنته منها فلا یمکن الإحاطة بتلک الشخصیة العظیمة التی یکن لها التقدیس والإجلال کل أجناس النوع البشری باختلاف تنوعاتهم الفکریة والعقائدیة ونکتفی بهذا القدر من التمهید فی حیاة السبط الشهید علیه السلام ونعتذر عن التقصیر والخلل إلی الله سبحانه وتعالی أولاً وإلی الرسول الأکرم وال بیته (علیهم السلام) ثانیاً وإلی السادة القراء ومن أراد التوسع فلیراجع حیاة الحسین علیه السلام باقر شریف القرشی رضی الله عنه.

ص:83

المبحث الثالث: رواة الإمام الحسین علیه السلام

اشارة

إنَّ ثمرة هذا البحث تعتمد علی من تم توثیقه من علماء الجرح والتعدیل، وأعامل روایته علی هذا الأساس، وأما المختلف فیه أخضعت روایته لمعاییر نقد المتن، ولقد روی عن الإمام الحسین علیه السلام عدد کبیر من الصحابة والتابعین وأتباعهم، کذلک الأئمة المعصومین من ذریته (علیهم السلام) أجمعین وذریاتهم، وقد أوصل أحد الباحثین المعاصرین من روی عنه علیه السلام إلی (266) وفی مختلف العلوم القرآنیة والتفسیریة والحدیثیة والفقهیة(1) ، وقد اخترت منهم من روی عنه علیه السلام فی علوم القرآن وتفسیره فقط، وهم:

1 - أبو سعید

دینار یکنی أبا سعید التمیمی الکوفی ولقبه (عقیصا)، ولقب بذلک لشعر قاله من أصحاب علی والحسین (علیهما السلام)(2).

ص:84


1- (1) مسند الإمام الحسین (علیه السلام), العطاردی: 314/3-318.
2- (2) رجال الطوسی: 19,33, معجم رجال الحدیث, السید الخوئی: 152/8.

قال البرقی: أبو سعید عقیصان من بنی تیم الله بن ثعلبة، وعده من خواص علی والحسین (علیهما السلام)(1).

ذکر المنقری: أنَّه من أصحاب علی علیه السلام، ومن الذین قاتلوا معه فی صفین، وروی له روایة الصخرة عندما عطش جیش الإمام علیه السلام(2) وثقه غلام رضا عرفانیان(3) ، عده ابن معین من أصحاب علی علیه السلام وکذلک البخاری ووصف حدیثه بالحسن، قال حدثنا قدامة قال حدثنا علی بن جبلة قال حدثنا سالم بن أبی مریم عن أبی سعید عقیصا یسمی دینار رأیت حسناً وحسیناً یتکلمون فیه(4).

وثَقَّه ابن حبان، ووثقه الحاکم فی المستدرک، وقال: ثقة مأمون، وروی له: (علی مع القرآن والقرآن مع علی لن یتفرقا حتی یردا علیّ الحوض)(5).

أقول: له روایات کثیرة عن علی علیه السلام والحسین علیه السلام فی باب التوحید والإمامة وغیرها وهو ثقة لایوجد له أی تجریح وتکون روایته عن الحسین علیه السلام مسندة.

ص:85


1- (1) رجال البرقی: 3/1, وینظر: رجال ابن داود: 212/1, قاموس الرجال، التستری: 347/11, رجال الشیعة فی أسانید السنة, الطبسی: 461.
2- (2) وقعة صفین: 146.
3- (3) مشایخ الثقاة: 150 وینظر رجال الخاقانی: 144/1, أضبط المقال فی أسماء الرجال, التفریشی: 15/5.
4- (4) تاریخ ابن معین: 364/1, التاریخ الکبیر: 45/1.
5- (5) الثقات: 287/5, المستدرک علی الصحیحین: 124/3, وینظر: میزان الاعتدال, الذهبی: 88/3.

2 - أبو سعید الخدری

سعد بن مالک بن سنان الأنصاری الخزرجی الصحابی الجلیل، ولد سنة عشر قبل الهجرة، وتوفی بالمدینة سنة (74 ه -)(1).

وثَقَّهُ الکشی فی روایة له عن حمدویه قال: حدثنا أیوب عن عبد الله بن المغیرة قال: حدثنی ذریح عن أبی عبد الله علیه السلام قال: ذکر أبو سعید الخدری فقال علیه السلام: (کان من أصحاب رسول الله وکان مستقیماً)(2).

أقول أبو سعید الخدری ثقة، ولم أجد له تجریحاً وهو من الحفاظ للحدیث روی روایة بحق الحسین علیه السلام بأنَّه أحب أهل الأرض إلی أهل السماء، وتکون روایته عن الحسین علیه السلام مسندة.

3 - أبی المقدام

قال النجاشی: عمرو بن أبی المقدام ثابت بن هرمز الحداد مولی بن عجل روی عن علی بن الحسین وأبی جعفر وأبی عبد الله (علیهم السلام) له کتاب لطیف أخبرنا به الحسین بن عبید الله عن عمرو بن ثابت(3).

وثَقَّه الشیخ الکشی فی روایة شریفة قال:

ص:86


1- (1) ینظر ترجمته: الإصابة لابن حجر: 35/2, أسد الغابة لابن الأثیر: 289/2 وتهذیب التهذیب لابن حجر: 479/3.
2- (2) رجال الکشی: 41.
3- (3) رجال النجاشی: 290 وینظر السند, وینظر: رجال الطوسی: 141, خلاصة الأقوال, العلامة الحلی: 429, معجم رجال الحدیث: 305/4 ترجمة ثابت بن هرمز.

حدثنی حمدویه بن نصیر قال: حدثنی محمد بن الحسین عن أحمد بن الحسین المیثمی عن أبی العرندس الکندی عن رجل من قریش، قال: کنا بفناء الکعبة وأبو عبد الله علیه السلام قاعد فقیل له: ما أکثر الحاج فقال علیه السلام: ما أقل الحاج، فمر عمرو بن أبی المقدام، فقال علیه السلام هذا من الحاج(1).

وثَقَّه ابن حبان فی الثقات(2) ، قال ابن معین: کوفی لیس بشیء(3) ، قال أحمد بن حنبل: سمعت ابن المبارک یقول: لاتحدثوا عن عمرو بن ثابت فإنَّه یسب السلف(4) ، قال البخاری: لیس بالقوی، قال العجلی: شدید التشیع غال فیه، واهی الحدیث(5) ، قال ابن حجر: ضعیف رمی بالرفض(6) ، وقال: قال عبد الله بن أحمد عن أبیه کان یشتم عثمان، وقال الساجی: یقدم علیاً علی الشیخین، وقال البزاز کان یتشیع ولم یترک(7).

قال الذهبی بعد أن نقل الأقوال السابقة: قال الآجری: رافضی خبیث قال: (لما مات النبی علیه السلام کفر الناس إلا خمسة)، وقال الذهبی: قال ابن الإعرابی لکنه کان صدوقاً فی حدیثه، قال الذهبی: وروی معاویة بن صالح عن یحیی، قال عمرو بن ثابت: لایکذب فی حدیثه(8).

ص:87


1- (1) رجال الکشی: 335,336 روایة أخری عن علی بن الحسین (علیهما السلام).
2- (2) الثقات: 328/7.
3- (3) تاریخ ابن معین: 151.
4- (4) العلل: 486/3.
5- (5) التاریخ الصغیر، البخاری: 87, معرفة الثقات: 173/2.
6- (6) تقریب التهذیب: 730/1.
7- (7) تهذیب التهذیب: 9/8, وینظر: الکامل, ابن عدی: 120/5.
8- (8) میزان الاعتدال: 249/3.

أقول: إنَّ هذا الرجل قد وثَقَّه علماء الإمامیة، وَوَثَقَّه ابن حبان ووصفه الذهبی بالصدوق فی حدیثه وأنَّه لایکذب، ویکون منشأ تضعیفه لأنَّه یوالی الإمام علیاً علیه السلام ویقدمه علی بقیة الصحابة وهذا لایدخل فی میزان جرح الراوی فهو ثقة أدرک الإمام الحسین علیه السلام وروی عن أبنائه (علیهم السلام).

4 - الأصبغ بن نباتة

المجاشعی، من خاصة الإمام علی علیه السلام وعمر بعده، روی عنه علیه السلام عهد الأشتر ووصیته إلی محمد ابنه(1) ، قال ابن حجر: من أصحاب علی علیه السلام وکان ممن شهد له فی الرحبة (من کنت مولاه فعلی مولاه)(2) ، عده ابن حبان فی الثقات، وقال: قد فُتِنَ بِحُبِّ علی علیه السلام(3) ، وهذا یدل علی شدة موالاته لأهل البیت علیهم السلام قال البخاری: فیه نظر، وقال یحیی: لایحل لأحد أن یروی عنه، لأنه یروی الأحادیث العجیبة عن علی علیه السلام(4) ، وثقة الحاکم فی المستدرک وروی له حدیث (من یبایعنی علی الموت) فی صفین وذکر قصة اویس القرنی رضی الله عنه(5) ذکر ابن أعثم الکوفی أنَّ أول من تقدم إلی الحرب - یوم صفین -

ص:88


1- (1) رجال النجاشی: 5, رجال الطوسی: 38, معجم رجال الحدیث: 94/4, الطبقات الکبری لابن سعد: 225/6 عَدَّهُ من أصحاب علی علیه السلام وکان صاحب شرطته وکان شیعیاً.
2- (2) الإصابة: 347/1, قال العلامة الحلی: وهو مشکور عندنا، الخلاصة: 77.
3- (3) الثقات: 6/6.
4- (4) میزان الاعتدال: 271/1.
5- (5) المستدرک: 403/3.

الأصبغ بن نباته وکان من أصحاب علی علیه السلام وفی یده رایة صفراء)(1).

عدَّه المزی من أصحاب علی علیه السلام وقال: قال أبو الحسن الدار قطنی: الأصبغ بن نباته یروی عن علی علیه السلام(2) ، أقول إنَّ الأصبغ من أصحاب علی والحسن والحسین (علیهم السلام) وعاش بعد الحسین علیه السلام فترة زمنیة وقد وثقه الفریقان، أما من قال بتضعیفه لأنه یروی الأحادیث العجیبة فی علی وال بیته (علیهم السلام) فمنشأ تضعیفه شدة موالاته لأهل البیت (علیهم السلام).

5 - أسلم بن زید بن المبارک

روی عنه ابنه زید واسلم یمنی من حضرموت من بنی جذام، قال ابن العدیم: شهد صفین مع الإمام علی علیه السلام واستشهد فیها والظاهر إنَّه صحابی(3) ، ولعله غیره لأنَّ هذا الاسم مشترک والله اعلم.

6 - إسماعیل بن عبد الله

وهو اسم مشترک بین جماعة من الرواة، لکن عند التدقیق فیهم وجدت

ص:89


1- (1) تاریخ ابن أعثم: 95/3.
2- (2) تهذیب الکمال: 186/9 قال الرازی فیه وعقیصا السابق: من بابتهم أی: من صنف واحد من موالی أهل البیت (علیهم السلام): الجرح والتعدیل: 320/2.
3- (3) بغیة الطلب: 2817/6 وینظر فی إثبات نسبه واشتراکه مع الإمام علی (علیه السلام) أیضاً: الأنساب، السمعانی: 33/2, اللباب فی تهذیب الأنساب لابن الأثیر: 265/1, کمال الکمال لابن ماکولا: 558/1, معجم قبائل العرب, عمر کحالة: 637/2.

أنَّ الأسماء المشترکة من أصحاب الإمام الصادق علیه السلام(1).

ولعله: إسماعیل بن عبد الله بن جعفر بن أبی طالب - کما ترجم له الشیخ الطوسی - وهو تابعی سمع أباه وروی عنه من أصحاب السجاد علیه السلام(2).

وثَقَّه ابن حبان(3) ، وقال ابن حجر: قال الدار قطنی: ثقة وعَدَّه من الطبقة الخامسة توفی سنة (145 ه -) وقد قارب التسعین من عمره(4) ، أی کان عمره - وحسب رأی ابن حجر - ست سنوات عند استشهاد الإمام الحسین علیه السلام ولعله سمع الروایة عن الإمام مباشرة، باعتبار السیدة زینب (علیها السلام) أخت الحسین علیه السلام زوجة أبیه عبد الله بن جعفر بن أبی طالب، فهما جمیعاً من عائلة واحدة ترجع إلی أبی طالب رضی الله عنه.

7 - أم بکر بنت المسور بن مخرمة الزهری

أبوها المسور من الصحابة ومن المحتجین علی سیاسة عثمان بن عفان لتقریبه بنی أمیة، کذلک احتج علی مروان وزیر عثمان، وله کتاب کتبه المُسَوَّر إلی الحسین علیه السلام عند خروجه من المدینة وکان من الناصحین فجزاه الحسین علیه السلام خیراً ثم اشترک مع ابن الزبیر فی قتال جیش یزید الذی رمی الکعبة بالمنجنیق وأصابه حجر وتوفی علی أثرها سنة أربع وستین(5).

ص:90


1- (1) ظ.. رجال النجاشی: 57, معجم رجال الحدیث: 51/1 و 4/4.
2- (2) رجال الطوسی: 96, معجم رجال الحدیث: 45/4 رقم 1384.
3- (3) الثقات: 15/4, تهذیب الکمال, المزی: 112/3.
4- (4) تهذیب التهذیب: 268/1 رقم 562.
5- (5) ظ. ترجمة المسور: الغدیر, الأمینی: 259/8, أنساب الأشراف: 28/5, الإصابة: 95/6,

وثقها - أم بکر -: الطبرانی وابن سعد(1) ، ووثقها مالک(2).

قال ابن حجر: أم بکر بنت المسور بن مخرمة - التی روت عن أبیها - مقبولة من الرابعة(3) ، روی عنها السید المرتضی أحادیث شریفة فی الإمامة(4) ویظهر من جمیع المواقف أنَّ المسور وابنته کانا إلی جنب الحسین علیه السلام فی کثیر من المواقف(5).

8 - أم الفضل لبابه بنت الحارث

زوجة العباس بن عبد المطلب، صحابیة جلیلة، عمرت طویلاً وثقها علماء الرجال من الفریقین، وقد روت عن الإمام الحسین علیه السلام أکثر من روایة فی العقائد وغیرها(6).

9 - أنس بن مالک بن النضر الأنصاری الخزرجی

أبو حمزة خادم رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم قدم رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وهو ابن عشر، وقیل ثمان سنین، وتوفی سنة

ص:91


1- (1) المعجم الکبیر: 26/20, طبقات ابن سعد: 193/4.
2- (2) المدونة الکبری: 108/28.
3- (3) تقریب التهذیب: 665/2 وینظر تهذیب التهذیب: 409/12 رقم 9058.
4- (4) الشافی فی الإمامة: 276/4.
5- (5) ظ. مجلة تراثنا: 150/10 و 177,183/11.
6- (6) ظ: رجال الطوسی: 14, جامع الرواة الأردبیلی: 456/2, معجم رجال الحدیث: 206/24, التاریخ الکبیر: 194/7, الثقات لابن حبان: 141/2, لسان المیزان, ابن حجر: 321/3.

إحدی وتسعین وقیل اثنتین وقیل ثلاث وقیل إنّه آخر من توفی بالبصرة من الصحابة(1).

أقول هو یروی مباشرة عن الحسین علیه السلام وله روایة فی فصل الأخلاق وله موقف مع عبید الله بن زیاد بعد استشهاد الإمام الحسین علیه السلام(2).

10 - بشر بن غالب الأسدی الکوفی

أبو صادق عَدَّهُ الشیخ الطوسی من أصحاب الحسین وعلی بن الحسین علیهما السلام وعَدَّهُ البرقی من أصحاب أمیر المؤمنین والحسنین والسجاد علیهم السلام(3).

قال البخاری: سمع حسین بن علی علیه السلام قوله وروی عنه عبد الله بن شریک وبن آشوع وهو أخو بشیر بن غالب حدیثه فی الکوفیین، وعَدَّهُ ابن حبان فی الثقاة(4).

قال ابن حجر: ذکره أبو عمرو الکشی فی رجال الشیعة وقال: عالم فاضل جلیل القدر وروی عن الحسین بن علی وابنه زین العابدین علیهم السلام(5).

ص:92


1- (1) الإصابة: 71/1, أسد الغابة: 127/1, تهذیب التهذیب: 376/1.
2- (2) قال أنس لابن زیاد (کان أشبههم برسول الله صلی الله علیه وآله وسلم) ظ. صحیح البخاری: 222/2 ح 3748, مسند أحمد بن حنبل: 99/1.
3- (3) رجال الطوسی: 36, نقد الرجال: 2888/1, رجال البرقی: 504/1.
4- (4) التاریخ الکبیر: 81/2, الثقات لابن حبان: 69/4 و 101/6.
5- (5) لسان المیزان: 28/2 رقم 103, ولم أجد کلامه فی رجال الکشی, وربما فقد هذا الوصف أو تلف کما فقدت غیرها من الآثار.

أقول: بشر بن غالب وثَقَّه علماء الإمامیة، وابن حبان وابن حجر، له روایات عن أمیر المؤمنین والحسن والحسین وعلی بن الحسین (علیهم السلام) وله روایات کثیرة عن الإمام الحسین علیه السلام ومنها دعاء عرفة المشهور.

11 - الإمام جعفر الصادق علیه السلام

ابن محمد الباقر بن علی زین العابدین بن الحسین علیهم السلام أبو عبد الله: الإمام المعصوم السادس علیه السلام، فهو من سادات أهل البیت (علیهم السلام) وأئمتهم، وهو أعلم وأفضل وأفقه أهل زمانه، ولد المدینة سنة ثمانین للهجرة وتوفی فیها سنة ثمان وأربعین ومائة، ودفن بالبقیع(1) ، وروایة أئمة أهل البیت (علیهم السلام) عن آبائهم تعتبر مسندة.

12 - جعید الهمدانی الکوفی

من الیمن من قبیلة همدان عدَّه الشیخ الطوسی وغیره من أصحاب أمیر المؤمنین والحسن والحسین (علیهم السلام)(2).

أشار السید الخوئی (قدس) أنَّ له إدراکاً لرسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فعلی هذا یکون صحابیاً وجعید همدان یراد بهم الخواص فعلی هذا یکون من خواص الإمام علی علیه السلام وأبنائه (علیهم السلام)

ص:93


1- (1) ظ. ترجمته علیه السلام: تهذیب التهذیب, 103/2, صفوة الصفوة لابن الجوزی: 168/2.
2- (2) رجال الطوسی: 59,93,100, نقد الرجال: 376/1 بإضافة علی بن الحسین علیهما السلام.

وأصفیائهم(1) ، وعده الرازی من أصحاب الحسین علیه السلام(2).

روی الصفار وغیره عن محمد خالد البرقی عن محمد بن سنان أو غیره عن بشیر الدهان عن حمران بن أعین عن جعید الهمدانی، وکان جعید ممن خرج مع الحسین بن علی علیهما السلام فقتل بکربلاء قال: قلت للحسین بن علی علیه السلام بأی شیء تحکمون؟ قال علیه السلام: (یاجعید بحکم آل داود فإذا أعیانا عن شیء تلقانا به روح القدس)(3).

13 - الحارث بن عبد الله الأعور الهمدانی الکوفی

قال الذهبی هو العلامة الإمام أبو زهیر، الحارث بن عبد الله بن کعب ابن أسد الهمدانی الکوفی صاحب علی علیه السلام وابن مسعود وکان فقیهاً کثیر العلم، قال أبو بکر بن أبی داود: کان الحارث أفقه الناس وأحسب الناس تعلم الفرائض من علی علیه السلام قال محمد بن سیرین: أدرکت أهل الکوفة وهم یقدمون خمسة من بدأ بالحارث الأعور ثنی بعبیدة السلمانی، ومن بدأ بعبیدة ثنی بالحارث، ثم علقمة ثم مسروق ثم شریح، قلت - أی الذهبی -: قد کان الحارث من أوعیة العلم، ومن الشیعة الاُول. کان یقول: تعلمت القرآن فی سنتین والوحی فی ثلاث سنین، فأما قول الشعبی: الحارث کذاب،

ص:94


1- (1) معجم رجال الحدیث: 11/5 وینظر: جامع الرواة، الأردبیلی: 164/1, تنقیح المقال: 203/1.
2- (2) الجرح والتعدیل: 527/2 رقم: 2190.
3- (3) بصائر الدرجات: 452 ح 7, مختصر البصائر, الحسن بن سلیمان الحلی: 61, الکافی عن علی بن الحسین علیهما السلام: 398/1 ح 4 مع اختلاف الألفاظ، وهنا یکون إشکال فی استشهاده.

فمحمول علی أنّه عنی بالکذب الخطأ، لا التعمد، وإلا فلماذا یروی عنه ویعتقده بتعمد الکذب فی الدین وکذا قول غیره)(1).

أقول: إنَّ الحارث الهمدانی وثَقَّه علماء الإمامیة بالإجماع، وکتب له أمیر المؤمنین علیه السلام کتاباً خاصاً مهماً وهذا یدل علی جلالة قدره، وهو المخاطب بالقول المشهور عن الإمام علیه السلام (یاحار همدان من یمت یرنی) توفی (63 ه - أو 65 أو 67 ه -)(2).

14 - ربیعة بن شیبان

السعدی عَدَّهُ البخاری من أصحاب الحسین علیه السلام من أهل البصرة(3) ، وعَدَّهُ العجلی کوفیاً تابعیاً ثقة(4) ، وثَقَّه بن حبان وقال ابن حجر: ثقةٌ من الثالثة(5).

وثَقَّه المزی وعده من طبقة شهر بن حوشب وعبد الله بن عبد الله، وأبی

ص:95


1- (1) سیر أعلام النبلاء: 152/4 رقم (54) تذکر الحفاظ: 80/1, وینظر: الإصابة: 58/1, الثقات لابن حبان 130/5, من له روایة فی الکتب الستة: 303/1 رقم 859.
2- (2) رجال الکشی: 81، وثقة فی روایة شریفة, رجال الطوسی: 31, رجال البرقی: 33 معجم رجال الحدیث: 173/5 رقم 2491, وینظر: الطبقات الکبری: 168/6 وثقة بروایة عن الإمام علی (علیه السلام) قوله (یا أهل الکوفة غلبکم نصف رجل), تاریخ أسماء الثقات, ابن شاهین: 72 رقم 282.
3- (3) التاریخ الکبیر: 282/3, تصحیفات المحدثین, العسکری: 22/1 أثبته أنَّه من أهل البصرة, کمال الکمال لابن ماکولا: 166/2، الإصابة: 61/2 ترجمة الحسن (علیه السلام).
4- (4) معرفة الثقات: 358/1.
5- (5) الثقات: 229/4, صحیح ابن حبان: 2226/3, تقرب التهذیب: 296/1.

موسی الأشعری وعدی بن أرطأة ومحمد بن علی المعروف بابن الحنفیة(1).

وعَدَّهُ السید الأمین من أصحاب الحسن والحسین (علیهما السلام) وکذلک الشاهرودی(2).

أقول: إنَّ ربیعة بن شیبان السعدی أبو الحوراء بصری لأنَّ قومه یسکنون البصرة وقد نصَّ علیه علماء الرجال بالإجماع باستثناء العجلی، وروایته عن الحسین علیه السلام مسندة بلا إرسال، وروی له الشیخ المفید رضی الله عنه حدیثاً یدل علی جلالته، وأنَّهُ من موالی أهل البیت (علیهم السلام)(3).

15 - سعید الهمدانی الکوفی

من أصحاب أمیر المؤمنین علیه السلام والظاهر أنَّه صحابی حسب قول ابن الأثیر(4) ، له عقب کثیر، أشهرهم ابن عقدة(5).

ومن أبنائه: الأسود بن سعید الهمدانی، روی عن أبیه: (یکون بعدی اثنا عشر خلیفة)(6) ، وابنه مسافر بن سعید الهمدانی ممن اشترک مع المختار

ص:96


1- (1) تهذیب الکمال: 52/4 و 117/9, الجرح والتعدیل, الرازی: 19/3.
2- (2) أعیان الشیعة: 462/6, مستدرکات علم رجال الحدیث: 393.
3- (3) أمالی المفید: 334 ح 3, وقد روت له کتب الصحاح والسنن وأحمد بن حنبل.
4- (4) ظ. نقد الرجال, التفریشی: 351/5, تهذیب المقال فی تنقیح کتاب رجال النجاشی, الأبطحی: 490, وینظر: أسد الغابة: 130/2 و 147/4.
5- (5) رجال الطوسی: 181, نقد الرجال: 27/2, معرفة الثقات, العجلی: 193/2، الثقات لابن حبان: 174/9 وهو رجل جلیل القدر عظیم المنزلة أمره فی الثقة والجلالة وعظم الحفظ أشهر من أن یذکر.
6- (6) التاریخ الکبیر للبخاری: 466/1, روی الحدیث, الثقات، ابن حبان: 33/4, الجرح والتعدیل: 292/2, ورواه الطبرسی عنه فی إعلام الوری: 162/2.

الثقفی رضی الله عنه فی القصاص من قتلة الحسین علیه السلام وأهل بیته وأصحابه، وقد سیره المختار یوماًَ إلی محمد بن الحنفیة رضی الله عنه حاملاً معه رأسی عمر بن سعد وابنه حفص مع ثلاثین ألف دینار(1).

أقول: إنَّ سعید الهمدانی من أصحاب الإمام علی علیه السلام وخیارهم، وکان معه فی الجمل وصفین، وقد وبخ الإمام علیه السلام ابنه قیس لتخلفه عن الجمل(2) ، وروایته عن الحسین علیه السلام مسندة ولم أجد له تضعیفاً والله أعلم.

16 - السیدة سکینة بنت الإمام الحسین (علیهم السلام)

مرة ترجمتها فی أسرته

17 - عبد الله بن عباس

أبو العباس الهاشمی، الصحابی الجلیل ابن عم رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وحبر هذه الأمة وأحد العبادلة الأربعة ولد سنة ثلاث قبل الهجرة، وتوفی فی الطائف سنة ثمان وستین، وقیل سنة سبعین(3).

18 - عبد الرحمن بن سلیط

عدَّه ابن عبد البر من الصحابة الذین أدرکوا رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم، وروی قصة عثمان بن مضعون الصحابی، وروی عن ابن عباس

ص:97


1- (1) ظ. تاریخ بن أعثم: 247/6.
2- (2) أنساب الأشراف: 275/1.
3- (3) ظ. ترجمته: الإصابة: 303/2, أسد الغابة: 192/3, تهذیب التهذیب: 276/5, طبقات ابن سعد: 565/2, صفوة الصفوة: 746/1.

وغیره من الصحابة(1).

روی عنه الصدوق والطبرسی وابن عیاش الجوهری أحادیث البشارة بالإمام المهدی عجل الله تعالی فرجه الشریف عن مولانا الحسین علیه السلام ولم أجد له غیر ذلک(2).

19 - عبد الملک بن عمیر الکوفی

من الذین أدرکوا أمیر المؤمنین علیه السلام وکان معه فی الجمل وروی بعض الأحادیث فی معرکة الجمل، وروی عن قبیصة الأسدی الکوفی أحد أصحاب أمیر المؤمنین علیه السلام قصصاً أخری(3) ، وثقه الذهبی، وقال: لکنه طال عمره وساء حفظه، وقال ابن حجر مقبول(4) ، وصفه الأوزاعی بأنَّهُ کان حافظاً للحدیث، وقال وکیع: ماکان أحفظه للطوال توفی بالکوفة(5).

إنَّ عبد الملک بن عمیر من أصحاب أمیر المؤمنین علیه السلام، روی الکلینی والشیخ الطوسی أحادیث عنه فی الکافی والتهذیب، وأدرک الإمام الحسین علیه السلام وروایته عنه مسندة(6).

ص:98


1- (1) الاستیعاب: 55/3.
2- (2) عیون أخبار الرضا (علیه السلام): 69/2 ح 36, إعلام الوری: 194/2, مقتضب الأثر: 23.
3- (3) الطبقات الکبری: 145/6, أسد الغابة: 191/4 عده صحابیاً, معجم رجال الحدیث: 72/14 عن تنقیح المقال للمامقانی, ضمن ترجمة قبیصة بن المخارق.
4- (4) تبصیر المنتبه بتحریر المشتبه: 218/1، تقریب التهذیب: 618/1.
5- (5) العبر فی خبر من غبر, الذهبی: 59/1, سیر أعلام النبلاء: 156/6.
6- (6) معجم رجال الحدیث: 17/12 م 7322 و 129/24، وینظر: مسند الإمام الحسین علیه السلام, العطاردی: 377/3.

20 - عصام بن المصطلق

وهو رجل من أهل الشام له روایة عن الإمام الحسین علیه السلام وقد ذکرت فی فصل الأخلاق رواها القرطبی والبغوی وأخرجها ابن عساکر عن طریق آخر لم أجد له ترجمة(1).

21 - الإمام علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب السجاد (علیهم السلام)

مرت ترجمته فی أسرته، وهو عند المسلمین من سادات أهل البیت (علیهم السلام) رابع الأئمة المعصومین (علیهم السلام)، عالی القدر، رفیع المقام، ولد بالمدینة سنة ثمان وثلاثین وتوفی سنة ثلاث وتسعین وقیل غیر ذلک، وهو أشهر من أن یترجم له ببعض أسطر(2).

22 - السیدة فاطمة بنت الحسین علیها السلام

مرت ترجمتها فی أسرة الحسین علیه السلام.

23 - الإمام محمد بن علی بن الحسین أبو جعفر الباقر علیهم السلام

وهو الإمام المعصوم الخامس فی سلالة أهل البیت علیه السلام وأشهر من أن یترجم، کان عمره فی عاشوراء أربع سنین، وهو عند المسلمین: من

ص:99


1- (1) تفسر القرطبی: 350/7, البحر المحیط: 466/4, تاریخ ابن عساکر: 224/43, ح 5078 ضمن ترجمة الحوطی, مستدرکات علم رجال الحدیث, الشاهرودی: 237 عده من المجهولین.
2- (2) تهذیب التهذیب: 306/7 و الطبقات الکبری: 211/5, صفوة الصفوة: 93/2, تذکرة الحفاظ: 117/1, صفوة الصفوة: 108/2, وفیات الأعیان: 174/4, شذرات الذهب لابن عماد الحنبلی: 149/1.

سادات أهل البیت صلوات الله علیهم أجمعین، ولد سنة ست وخمسین، وتوفی سنة أربع عشر ومائة وقیل غیر ذلک(1).

24 - مسروق الأجدع

أبو عائشة الهمدانی الوادعی الکوفی الفقیه أحد الأعلام وکان أبوه فارس الیمن فی زمانه، ومسروق ابن أخت عمر بن معدی کرب، أدرک عصر الرسول صلی الله علیه وآله وسلم لکنه لم یلقه، تابعی ثقة فی الحدیث، فقیه عابد ورع، وإلیه انتهت رئاسة العلم فی الکوفة شهد حروب علی علیه السلام - باستثناء صفین - وکان أعلم بالفتیا من شریح(2).

روی ابن الأثیر عن ابن عمر قال: أی مسروق - ما آسی علی شیء إلا أنِّی لم أقاتل مع علی بن أبی طالب علیه السلام الفئة الباغیة، وقال الشعبی: ما مات مسروق حتی تاب إلی الله تعالی من تخلفه عن القتال مع علی علیه السلام(3).

روی السید المرتضی (قدس) بإسناد عن مسروق قال: دخلت علی عائشة، فقالت: من قتل الخوارج؟ قلت: قتلهم علی بن أبی طالب علیه السلام قالت: سمعت رسول الله یقول: (هم شر الخلق والخلیقة، یقتلهم خیر

ص:100


1- (1) ظ. ترجمته (علیه السلام): تهذیب التهذیب: 350/9، تذکرة الحفاظ: 117/1, صفوة الصفوة: 108/2, وفیات الأعیان: 174/4, شذرات الذهب لابن عماد الحنبلی: 149/1.
2- (2) رجال الطوسی: 100, معالم العلماء لابن شهر آشوب: 164, خلاصة الأقوال: 144 نقد الرجال: 57/2, تاریخ ابن معین: 234/1, التاریخ الصغیر للبخاری: 63/1 العلل لابن حنبل: 38/3, الثقات لابن حبان: 5/9, تذکرة الحفاظ: 49/1, الأعلام، الزرکلی: 215/7, سیرة أعلام النبلاء: 50/4 فهو عندهم جمیعاً: تابعی ثقة.
3- (3) أسد الغابة: 33/4, وقال: تابعی ثقة.

الخلق والخلیقة وأقربهم عند الله وسیلة.. قالت: من قتل ذا الثدیة؟ قلت: علی بن أبی طالب علیه السلام قالت: لعن الله عمرو بن العاص فإنَّه کتب إلیّ یخبرنی أنَّه قتله بالإسکندریة، إلا أنَّه لایمنعنی مافی نفسی أن أقول ماسمعت من رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فیه سمعته یقول: (یقتلهم خیر أمتی بعدی)(1).

روی الشیخ الطوسی بإسناد عن أبی إسحاق السبیعی، قال: دخلنا علی مسروق الأجدع، فإذا عنده ضیف له لانعرفه وهما یطعمان من طعام لهما، فقال الضیف: کنت مع رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم بحنین(2) فلما قالها عرفنا أنَّه کان له صحبة مع النبی صلی الله علیه وآله وسلم قال: فجاءت صفیة بنت حیی بن أخطب إلی النبی صلی الله علیه وآله وسلم فقالت: یا رسول الله إنی لست کأحد من نسائک، قتلت الأب والأخ والعم، فإن حدث بک شیء فإلی من؟ فقال لها رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: إلی هذا وأشار إلی علی بن أبی طالب علیه السلام(3).

مما تقدم یتضح أنَّ مسروقاً ثقة عند الفریقین قیل إنه توفی سنة اثنتین وستین وقیل ثلاث وقال خلیفة سنة ثلاث وسبعین، وروایته عن الحسین علیه السلام مسندة(4).

ص:101


1- (1) تنزیه الأنبیاء: 202 وینظر: ص 207, روایات بحق الحسین علیه السلام.
2- (2) حنین: وفی نسخة أخری: خیبر.
3- (3) أمالی الطوسی: 34 ح 34 وینظر وسط الحدیث: حدیث آخر عن الحارث الهمدانی ذات دلالة عظیمة رواه مسروق. وینظر: بحار الأنوار, المجلسی: 196/22 ح 10.
4- (4) سیرة أعلام النبلاء: 50/4, طبقات خلیفة: 250, وذکر نسبه الآتی مسروق بن الأجدع بن مالک من ولد عبد الله بن وادعة.

25 - موسی بن عقبة بن أبی عیاش المدنی

تابعی مدنی، عَدَّهُ الشیخ الطوسی وغیره من أصحاب الصادق علیه السلام(1).

وثقَ َّه ُابن معین والبخاری والعجلی وابن حبان وابن شاهین وغیرهم(2). کان مؤرخاً حافظاً فقیهاً، متقناً، مؤلفاً، له کتاب مغازی الرسول صلی الله علیه وآله وسلم کان مالک بن أنس: إذا قیل له مغازی من نکتب؟ قال: علیکم بمغازی موسی بن عقبة فإنه ثقة(3).

ولد بالمدینة وتوفی فیها سنة (141 ه -) أو (142 ه -) أو (145 ه -) له روایة عن الإمام الحسین علیه السلام فی الاحتجاجات(4).

26 - النضر بن مالک

لم أجد له ترجمة فی کتب الرجال، روی له الصدوق والبحرانی عن الحسین علیه السلام (هذان خصمان اختصموا فی ربهم)(5).

ص:102


1- (1) رجال الطوسی: 30 نقد الرجال: 437/4, جامع الرواة, الأردبیلی: 278/2, طرائف المقال, البروجردی: 615/1, معجم رجال الحدیث: 53/19.
2- (2) تاریخ ابن معین: 203, معرفة الثقات: 305/2, الثقات لابن حبان: 125/70, تاریخ أسماء الثقاة: 221, میزان الاعتدال: 214/4, اللباب: 225/3, تهذیب الأسماء واللغات, الساری: 117/2,
3- (3) الجرح والتعدیل: 1/4, طبقات المحدثین, عبد الله بن حبان: 412/3, معجم المطبوعات العربیة, الیاس کورکیس: 1816/2 له کتاب مغازی الرسول صلی الله علیه وآله وسلم.
4- (4) الوافی بالوفیات: الصفدی: 137/2, الفائق فی رواة وأصحاب الإمام الصادق (علیه السلام): 325/3.
5- (5) الخصال: 43 ح 35, غایة المرام: 278/4 باب 172, ورواه مسلم فی صحیحه بطریق آخر

روی ابن شیبة بإسناد عن ولد أنس بن مالک قال: کان النضر بن مالک یقیم هنا بمکة، لما حمل رأسه خرج فاعتمر(1).

الظاهر من کلام ابن شیبه أنه تابعی وربما یکون صحابیاً، ذلک أنّ لهُ ولداً اسمه زیاد بن النضر بن مالک کان علی مقدمة جیش الإمام علی علیه السلام إلی صفین وعدّه ابن حبان فی الثقات(2).

27 - یحیی بن یعمن

کذا ورد فی سند الحدیث، وربما هو یحیی بن یعمر فصحفه الناسخون وکما هو موجود فی الکتب الروائیة المحققة: فهو یحیی بن یعمر العدوی البصری أبو سلیمان أخذ علوم القرآن واللغة من أبی الأسود الدوؤلی فهو تلمیذه، وأخذها الدوؤلی عن الإمام علی علیه السلام، عمل قاضیاً فی مرو، قال الذهبی: متفق علی حدیثه وثقته(3) ، وقال: قال أبو زرعه وأبو حاتم والنسائی ثقة(4).

وثقه البخاری وابن حبان ووصفه بالورع الشدید(5) ، أراد الحجاج الثقفی الأموی قتله لقوله - أی یحیی - إن الحسن والحسین (علیهما السلام)

ص:103


1- (1) المصنف: 199/4 ح 5, حمل رأسه أی بان شعره.
2- (2) الثقات: 288/2.
3- (3) تذکرة الحفاظ: 75/1, سیرة أعلام النبلاء: 83/4, أعیان الشیعة: 163/1, مجلة تراثنا: 56/13, وینظر: فهرست ابن الندیم: 46.
4- (4) میزان الاعتدال: 416/4 رقم 9660 تعجیل المنفعة: 334.
5- (5) التاریخ الکبیر: 311/8, الثقات: 523/5.

ابنا رسول الله فتخلص منه باستنباط من آی القرآن ثم نفاه إلی خراسان(1) ، وعلی هذا یکون تابعیاً أدرک الإمام الحسین علیه السلام وروایته عنه علیه السلام مسندة، وهو ثقة.

28 - یزید بن رویان، یزید بن رومان، برید بن هارون

هکذا فی مصدر الروایة، أما الأول عن العیاشی، والثانی عن المجلسی، والثالث عن الحویزی(2) ، وهی کلها مُصَحَ َّفَة لیس لها ذکر فی کتب الرجال ولعل الاسم هو: یزید بن هارون الواسطی - کما سمَّاه العطاردی - وهو من رواة کتب الفریقین: عدَّه الإمامیة من أصحاب الصادق علیه السلام(3).

وهو واسطی عند الجمیع باستثناء ابن معین قال بصری، وهو ثقة عند کل من ترجم من حفاظ الحدیث الثقات، ولم أجد له تضعیفاً(4).

ص:104


1- (1) وفیات الأعیان: 173/6, الوافی بالوفیات: 308/5, الطبقات الکبری: 368/7 إمتاع الأسماع: 213/9, طبقات خلیفة: 595/1.
2- (2) تفسیر العیاشی: 363/2 ح 64, بحار الأنوار: 22/33 ح 631, نور الثقلین: 318/4 ح 189.
3- (3) معجم رجال الحدیث: 129/21 رقم 13712, الفائق فی رواة وأصحاب الإمام الصادق (علیه السلام): 273, قال التستری: خرج مع إبراهیم بن عبد الله بن الحسن واستشهد, قاموس الرجال, التستری: 117/11, مقاتل الطالبین: 238، وینظر: مسند الإمام الحسین (علیه السلام)، العطاردی: 417/3، ت (265).
4- (4) تاریخ ابن معین: 80/2, معرفة الثقات: 44/1, العلل، أحمد بن حنبل: 33/2, الثقات لابن حبان: 3/9, الإعلام للزرکلی: 190/8, تعجیل المنفعة: 204, تذکرة الحفاظ: 790/3.

29 - یزید السمان

روی عنه ابنه إبراهیم، ولم أجد له ذکراً فی کتب الرجال له أو لابنه إبراهیم، ووجدت له روایات عن الحسین علیه السلام منها قول الرسول صلی الله علیه وآله وسلم لعلی علیه السلام فی غزوة تبوک (أنت منی بمنزلة هارون من موسی)(1).

ووجدت ابن حبان یروی عن خالد بن یزید السمان عن أخیه عن أبیهما وذکرهما فی الثقات وکذلک البخاری وثق خالداً فقط (2).

ص:105


1- (1) کفایة الأثر: 195 والروایة مرویة عن سهل بن سعد وعبد الله بن عباس غیرهم بنفس اللفظ.
2- (2) الثقات لابن حبان: 266/6 و التاریخ الکبیر: 181/3, مستدرکات الرجال: 229.

ص:106

الفصل الثانی: الجهود التفسیریة عند الإمام الحسین علیه السلام فی علوم القرآن

اشارة

ص:107

ص:108

تمهید

القرآن الکریم کتاب الله المنزل علی الرسول الکریم والخاتم الأمین صلی الله علیه وآله وسلم باللفظ والمعنی الموجود بین دفتی المصاحف بالکتابة المنقولة عنه صلی الله علیه وآله وسلم بالتواتر، ولاتأتی أهمیة القرآن من کونه کتاب الله فحسب بل، لأنَّه کتاب هدایة وتشریع وتنظیم للمسلمین علی مختلف الصعد المادیة والمعنویة الفردیة والاجتماعیة وغیرها، ومادام القرآن یتسم بهذه الأهمیة فلابد من تفسیره وبیان تأویله واستنباط أحکامه التی تفیدنا فی تنظیم حیاتنا الدینیة والدنیویة، الفردیة والاجتماعیة وغیرها من الأمور التی تتعلق بالکتاب المبارک، وانطلاقاً من هذا السعی المبارک دأب أئمة المسلمین وعلماؤهم علی دراسة القرآن الکریم منذ الصدر الأول من الإسلام، ولاخلاف بین المسلمین إذ إنَّ لأهل البیت علیه السلام السبق والمکانة الأولی فی الحفاظ علی القرآن الکریم وتفسیره واستخراج غوامضه واستنباط مکنوناته وتعلیمه للمسلمین بلا تَمییز بین أحدٍ منهم وکان هذا رأیهم جمیعاً، ولاسیما أنَّ القرآن رِسالة الَسماء فی الأَرض(1).

ص:109


1- (1) - ظ - القرآن والإسلام, السید الطباطبائی (قدس): 7-10.

وَثَبَتَ عَن الرَّسول صلی الله علیه وآله وسلم أنَّه قال: (علی مع القرآن والقرآن مع علی)(1) ، وهذا الحدیث متفق علیه عند الفریقین، ومن البدیهی أن الأئمة علیه السلام جمیعاً نور واحد متشابهون فی الخصال والممیزات، فکما أنَّ علیاً مع الحق والحق مع علی وعلیاً مع القرآن والقرآن مع علی کذلک الحسین مع القرآن والحق وهما معه والمهدی مع القرآن والحق وهما معه، وهکذا فحیاة الأئمة (علیهم السلام) وسلوکهم تجسد للقرآن فی حقیقته، فهم القرآن الناطق وهم عدل القرآن بصریح قول النبی صلی الله علیه وآله وسلم: (إنّی مخلف فیکم الثقلین کتاب الله وعترتی أهل بیتی، ما إن تمسکتم بهما لن تضلوا بعدی أبداً، وإنهما لن یفترقا حتی یردا عَلیّ الحوض)(2) ، فالقرآن الکریم معصوم من الخطأ وکذلک الأئمة معصومون من الخطأ أیضاً، وکما أن القرآن هدی ورحمة للمؤمنین کذلک الأئمة المعصومون علیهم السلام.

وعلی الرغم من صعوبات الزمن ومرارته التی کانت تحیط بالإمام الحسین علیه السلام ومنعه وأتباعه من تفسیر القرآن، ونقل العلوم الشرعیة إلی المسلمین وقد رأوا حلقة دَرسِهِ وکان المسلمُون یحوطون به مِن کل صوبٍ فی مسجد النَّبی الأعظم صلی الله علیه وآله وسلم حیث کان مجلسه مجلس علم ووقار ازدان بأهل العلم والمعرفة من الصحابة، یأخذون عنه الأدب والحکمة ویسجلون عنه مایرویه فی شتی المعارف الإسلامیة، یقول المؤرخون: (إنَّ الناس کانوا یجتمعون إلیه ویحتفون به، وکأنَّ علی رؤوسهم الطیر

ص:110


1- (1) - ظ - أمالی الطوسی (46), بحار الأنوار: 476/22, تذکرة الخواص: 288,290/1.
2- (2) - بصائر الدرجات الصفار: 435.

یسمعون منه العلم الواسع والحدیث الصادق)(1).

وقد وصف حلقة أبی عبد الله الحسین علیه السلام معاویة بن أبی سفیان لأحد أتباعه عندما سأله عن الحسین علیه السلام فقال له: (إذا دخلت فی مسجد رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فرأیت حلقة فیها قوم کأنَّ علی رؤوُسهم الطیر فتلک حلقة أبی عبد الله)(2) وهذا وغیره مما حدی بمعاویة أن یصدر مرسوماً یقضی ب -:

1 - عدم تفسیر القرآن بالآثار الموروثة عن المصطفی الخاتم ووصیه علی صلوات الله علیهما.

2 - حجب أتباع أهل البیت وخاصة أهل العراق من لقاء الإمام الحسین علیه السلام روی البلاذری عن العتبی: (حجب الولید بن عتبة أهل العراق عن الحسین علیه السلام فقال الحسین علیه السلام: یاظالماً لنفسه عاصیاً لربه عَلامَ تَحول بینی وبین قومٍ عَرفوا مِن حَقی ماجهلته أنت وعَمک؟!)(3).

والسبب: لأن القرآن والحسین علیه السلام یخیفان الأعداء، فالقرآن والحسین علیه السلام منهج واحد، هدف واحد وقد نزلت السور والآیات

ص:111


1- (1) - الحقائق فی الجوامع والفوارق: 105, حیاة الحسین (علیه السلام) القرشی رضی الله عنه: 137/1.
2- (2) - سنن الترمذی, کتاب مناقب أهل النبی (علیه السلام): 663/5 رقم (3788) وقال الترمذی هذا حدیث حسن غریب, المستدرک علی الصحیحین, کتاب معرفة الصحابة: 250/4 رقم (4711) قال الحاکم: هذا حدیث صحیح الإسناد علی شرط الشیخین ولم یخرجاه ووافقه الذهبی.
3- (3) - أنساب الأشراف: 156/3 وینظر: موسوعة الإمام الحسین (علیه السلام) الشریفی: 307 ومابعدها.

بحق الإمام الحسین علیه السلام - سوف یأتی بیانها فی هذا الفصل -، فإذا التف الناس حول الإمام الحسین علیه السلام حیث کان مجلسه یأخذ بمجامع القلوب وانصاع المسلمون إلی کلامه والذی هو امتداد لکلام الرسول، کان الخطر الذی یهدد بقاء الحکم الأموی الجائر.

أقول علی الرغم من مرارة الزمن وشدته والمنع من الالتقاء بالإمام الحسین علیه السلام والروایة منه والأخذ عنه، مما حدا بالأئمة المعصومین (علیهم السلام) بالروایة عن جدهم الحسین علیه السلام وهو منهج ممیز. إذ وصلت إلینا روایات شریفة عن الإمام الحسین علیه السلام فی شتی علوم القرآن ومعارفه وقد ثبتت عند الفریقین، ویبدو من الروایات المأثورة عن الإمام الحسین علیه السلام: أنَّ علوم القرآن عند أهل البیت خاصة وکانت تنحاز باهتمام أهل العلم، فقد جاء عن الأصبغ بن نباتة، قال: سألت الحسین علیه السلام فقلت: أسألک عن شیء أنا به موقن وإنَّه من سر الله وأنت المسرور إلیه ذاک السر، فقال علیه السلام: (یا أصبغ إن سلیمان بن داود أعطی الریح غدوها شهر ورواحها شهر، وأنا قد أعطیت أکثر مما أعطی سلیمان، فقلت: صدقت والله یابن رسول الله، فقال: یا أصبغ نحن الذین عندنا علم الکتاب وبیان مافیه، ولیس لأحد من خلقه ماعندنا لأنا أهل سِرُّ الله... ثم قال: نحن آل الله وورثة رسوله، فقلت: الحمد لله رب العالمین)(1).

وفیما یلی نماذج روائیة فی شتی علوم القرآن عن السبط الشهید علیه السلام نرجو أن تکون کاشفة عن آثاره فی هذا العلم.

ص:112


1- (1) المناقب لابن شهر آشوب: 181/2.

المبحث الأول: القرآن الکریم وفضله

أولاً: التصدیق به وبیان نزوله

هناک روایات کثیرة عن أهل البیت (علیهم السلام) تُجمع علی أنَّ هذا القرآن تام لیس فیه نقص أو زیادة فعلی الجمیع الإیمان به، وهذا الرأی هو رأی جمیع المسلمین ومنهم الإمامیة(1).

1 - روی الطبرسی وغیره بإسناد عن موسی بن عقبة عن الإمام الحسین علیه السلام قال: (کتاب الله تبارک وتعالی الذی فیه تفصیل کل شیء لایأتیه الباطل من بین یدیه ولامن خلفه والمعول علینا تفسیره لایبطئنا تأویله بل نتبع حقائقه)(2). وهذه الروایة فیها مجموعة من الدلالات ومنها:

ص:113


1- (1) ظ: البیان فی تفسیر القرآن السید الخوئی (قدس) 216 ومابعدها, إعجاز القرآن للرافعی: 41.
2- (2) الاحتجاج: 299/1, المناقب: 67/4, العوالم، البحرانی: 83/17 ح 10, وسائل الشیعة 144/18 ح 45.

أ - إنّ القرآن الکریم الذی بین یدی المسلمین الیوم تام غیر ناقص ولایمکن تحریفه ومن المعللات لذلک أنّ الله تعالی قد تعهد بحفظه، قال تعالی إِنّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّکْرَ وَ إِنّا لَهُ لَحافِظُونَ 1 ، وقد فسر الذکر بکتاب الله المجید وأهل الذکر هم: أهل البیت (علیهم السلام)(1).

ب - إنَّ من یرید أن یفسر القرآن علیه أن یرجع إلی نظراء القرآن وعدله الذین نزل فی بیوتهم، فهم أعلم الناس بالقرآن، کما یعرفون تفسیره یعلمون تأویله لأن علم الکتاب عندهم خاصة وإلی ذلک أشارت روایة أبان ابن تغلب السابقة فی التمهید.

ج - إنَّ الإمام علیه السلام فرَّقَ بین التفسیر والتأویل وهنا دلالة علی أنَّ رأی الإمام علیه السلام: أنَّ التفسیر غیر التأویل.

2 - روی الطبرسی وأکَّده السبزواری وغیرهما عن الإمام الحسین علیه السلام أنَّه قال: (کتاب الله عز وجل علی أربعة أشیاء علی العبارة والإشارة واللطائف والحقائق، فالعبارة للعوام والإشارة للخواص واللطائف للأولیاء، والحقائق للأنبیاء)(2). وهذه الروایة تحمل عدة دلالات:

أ - العبارة للعوام، أی أنَّ قسماً من آیات الذکر الحکیم یفهمها عوام الناس لما فیها من الظهور.

ب - الإشارة للخواص: وهم خواص البشر الذین تفقهوا وتدارسوا علوم القرآن الکریم وربما ظهر التفسیر الإشاری نسبة إلی ذلک وهو العرفانی وهذا خاص

ص:114


1- (2) ظ: تفسیر العیاشی: 281/2 عن الباقر والرضا علیهما السلام, غایة المرام: 240.
2- (3) تفسیر جوامع الجامع: 5/1, جامع الأخبار: 116, بحار الأنوار، المجلسی, 20/92 ح 18.

بالعرفاء من البشر الذی وصلوا إلی مرتبة عالیة من القرب لله عز وجل (الذین ابتهجت أذهانهم بکشف الأسرار الربوبیة واستنتاج أفکارهم بمشاهدة الأنوار الملکوتیة وهم الذین قطعوا منازل الطلب ووصلوا إلی المطلوب)(1).

ج - اللطائف: وهی من اختصاص الأولیاء الذین وصلوا إلی مرتبة یقینیة توازی مرتبة الأنبیاء (علیهم السلام) کالأئمة المعصومین (سلام الله علیهم أجمعین) (وهذه الحالة تکون مدرکات الإنسان عین الحق ولاتحصل الاّ للکمل من الأولیاء)(2) وعند بعض العرفاء (اللطائف سبعة والناس فیما یعشقون مذاهب)(3).

د - الحقائق فهی مختصة بالأنبیاء سلام الله علیهم أجمعین ولاتقبل النقض(4).

ثانیاً: فضل تلاوة القرآن الکریم

القرآن هو الناموس الإلهی المقدس والذی تکفل بإصلاح حیاة الإنسان دنیویاً وأخرویاً، فکل آیة من آیاته منبع فیاض بالهدایة ومنزل

ص:115


1- (1) ظ: شرح أصول الکافی, المولی محمد صالح المازندرانی: 58/2.
2- (2) المصدر نفسه: 66/1.
3- (3) المصدر نفسه: 67/1.
4- (4) ظ: من کتب فی العناوین السابقة: الحکمة المتعالیة, صدر المتألهین الشیرازی: 18/7 و 87, ریاض الصالحین فی شرح صحیفة سید الساجدین (علیه السلام), السید علی خان المدنی: 38/5, عون المعبود, العظیم آبادی: 322/2, نیل الأوطار، الشوکانی: 201/2 وینظر الکتب المؤلفة باللطائف: الذریعة، أغا بزرک الطهرانی: 115/4, معجم المطبوعات العربیة, الیاس سرکیس, 18/1, کشف الظنون, حاجی خلیفة: 14/1.

من منازل الرحمة، فمن یروق السعادة فی الحیاتین علیه أن یتعاهد کتاب الله الحکیم آناء اللیل وأطراف النهار، ومن ثمَّ تکون لآیاته الأثر الکبیر علی الإنسان المسلم فتکون مزاج تفکیره ومحط ذاکرته، وما أکثر الأحادیث الموروثة عن النبی وأهل بیته سلام الله علیهم أجمعین فی الحث علی تلاوته حیث کان الرسول الأعظم صلی الله علیه وآله وسلم یحث المسلمین علی قراءة القرآن وحفظه وتدارسه وتعلیمه، فنشطت حرکة القراءة والحفظ والتعلیم واشتدت العنایة بکتاب الله عز وجل، فکان فی جیل من الصحابة من یحفظ القرآن حفظاً کاملاً علی عهد النبی صلی الله علیه وآله وسلم وهم: الإمام علی بن أبی طالب علیه السلام وأبی بن کعب وأبو الدرداء وسعد بن عبید بن النعمان وثابت بن زید بن النعمان ومعاذ بن جبل وغیرهم(1) ، وإذا دخل رجل فی الإسلام وهاجر إلی النبی صلی الله علیه وآله وسلم دفعه إلی رجل من صحابة المسلمین یعلمه القرآن، وکان یسمع من مسجد رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم ضجة لتلاوتهم القرآن الکریم حتی أمرهم رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم أن یخفضوا أصواتهم لئلا یتغالطوا(2).

ومَرَّ الإمام علی علیه السلام بالمسجد فسمع جماعة یقرأون القرآن، فقال علیه السلام: (طوبی لهؤلاء)(3) ، وروی مسلم عن عبیدة عن عبد الله، قال: قال لی رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: (اقرأ علیّ القرآن قلت

ص:116


1- (1) ظ: الفهرست لابن الندیم: 30.
2- (2) ظ: مناهل العرفان، الزرقانی: 308/2, جامع البیان فی الأحادیث المشترکة, الأسدی: 189.
3- (3) کنز العمال, المتقی الهندی: 288/2 ح 4028, المعجم الأوسط: 217/4 رقم 7308 وفیه: طوبی لهؤلاء کانوا أحب الناس إلی رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم.

یارسول الله أقرأ علیک وعلیک نزل؟ قال صلی الله علیه وآله وسلم: إنَّی أشتهی أن أسمعه من غیری، فقرأت النساء حتی إذا بلغت فَکَیْفَ إِذا جِئْنا مِنْ کُلِّ أُمَّةٍ بِشَهِیدٍ وَ جِئْنا بِکَ عَلی هؤُلاءِ شَهِیداً رفعت رأسی أو غمزنی رجل إلی جنبی، فرأیت دموعه تسیل)(1) ، وهذا نابع من التأثیر عند سماع کلام الله، ودعوة إلی الانقطاع إلی الله عز وجل فی أثناء التلاوة فإذا أراد الإنسان أن یتحدث مع الله جل جلاله فلیقرأ کلام الله عز وجل.

وقد أُثرت روایات عن الإمام الحسین علیه السلام تؤکد اهتمام السبط علیه السلام بتلاوة القرآن منها:

1 - کان الحسین علیه السلام معلماً ومرشداً ومفسراً للقرآن، فکان القراؤون یحیطون به أینما حل ونزل، وقد روی مسروق أنّه قال: (دخلت یوم عرفة علی الحسین بن علی علیه السلام فرأیت أقداح السویق إمامه وإمام أصحابه وإلی جنبهم القرائیین)(2).

2 - عن زید بن علی عن أبیه عن جده الحسین علیه السلام قال: قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم (تعلموا القرآن وتفقهوا به وعلموه الناس ولاتستأکلوهم به فإنَّه سیأتی قوم من بعدی یقرؤونه ویتفقهون به، یسألون الناس

ص:117


1- (1) صحیح البخاری: 54/6 ح 4582 کتاب التفسیر, صحیح مسلم: 278/2 ح 1877 باب فضل استماع القرآن.
2- (2) المناقب لابن شهر آشوب: 75/4, بحار الأنوار، المجلسی: 188/44أقداح السویق: وهو شراب لذیذ, قال ابن شاهین: وهو حسن دلیل علی طاعة الله فی السفر, الإشارات فی علم العبارات: 68/1 ویعمل من اللحم والماء أو من التمر والماء أو زبدة خلاصة اللبن مع الماء والتمر: ظ أساس البلاغة: 56/1, المحیط فی اللغة: 293/2.

لاخلاق لهم عند الله عز وجل)(1) ، وعن الصادق علیه السلام عن آبائه عن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم قال: (من قرأ القرآن یأکل به الناس جاء یوم القیامة ووجهه عظم لا لحم فیه)(2) والروایة لاتحتاج إلی بیان.

3 - عن زید بن علی عن أبیه عن جده الحسین علیه السلام قال: قال أمیر المؤمنین علیه السلام: (من قرأ القرآن وحفظ فظن أنَّ أحداً أوتی مثل ما أوتی فقد عظم ماحقَّر الله وحقَّر ماعظم الله تعالی)(3) ، وبلاشک أنَّ أعظم شیء هو قراءة القرآن والتدبر فی معانیه.

4 - روی الکلینی بإسناده عن بشر بن غالب الأسدی، عن الحسین بن علی علیهما السلام قال: (من قرأ آیة من کتاب الله عز وجل فی صلاته قائماً یکتب له بکل حرف مائة حسنة، فإذا قرأها فی غیر صلاة کتب الله له بکل حرف عشر حسنات وإن استمع القرآن کتب الله له بکل حرف حسنة وإن ختم القرآن لیلاً صلت علیه الملائکة حتی یصبح وإن ختمه نهاراً صلت علیه الحفظة حتی یمسی وکانت له دعوة مجابة وکان خیراً له مما بین السماء والأرض قلت هذا لمن قرأ القرآن، فمن لم یقرأ القرآن؟ قال علیه السلام: (یا أخا بنی أسد! إنَّ الله جواد ماجد کریم، إذا قرأ ما معه أعطاه الله ذلک)(4).

ص:118


1- (1) مسند زید بن علی (علیهما السلام): 387.
2- (2) وسائل الشیعة: 183/6 ح 7682 الروایة عن السکونی.
3- (3) مسند زید بن علی: 387.
4- (4) الکافی: 574/2 ح 3502, وسائل الشیعة: 841/4 ح 5. وینظر روایة أخری رواها الصدوق بإسناد عن سعد بن طریف عن أبی جعفر الباقر (علیه السلام) عن أبیه عن جده الحسین (علیه السلام) عن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم أمالی الصدوق: 36.

والروایات السابقة تؤکد جملة من المعانی منها: إن من أعظم الأعمال قربة لله عز وجل هی قراءة القرآن ولایجوز النظر إلیها بازدراء أو التصغیر من ثوابها کذلک تنهی الأحادیث الشریفة عن استغلال النوع الإنسانی من أجل تعلیمهم قراءة القرآن فیأخذون أموالهم ویستغلون شغفهم بالقرآن وإن الله عز وجل یثیب الإنسان علی قدر معرفته ونیته وفطرته السلیمة.

ثالثاً: فضل القرآن علی حملته

القرآن کتاب الهدایة ونور الحقیقة، یعد دلیل الباحثین عن الحقیقة (ولاشک أنّ العرب بهروا به وبهتت إمام عظمته قرائحهم فرکنوا الشعر وظلوا یتحاورون بنصوصه)(1) ، لذلک اتجهوا إلی قراءته وحفظه، وقد حثهم الرسول الکریم صلی الله علیه وآله وسلم علی ذلک، فهذا الأمر جعل حفظته یتبوؤن مکانة سامیة عند الناس، فاحترموهم ووقروهم، وقد روی عن الإمام الحسین علیه السلام فی هذا الجانب نصوصٌ تؤکد ماذهب البحث إلیه:

1 - روی الطبرانی وابن کثیر والهیثمی بإسنادهم عن فائد مولی عبد الله ابن رافع عن سکینة بنت الحسین عن أبیها علیه السلام أنَّه قال: قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم (حملة القرآن عرفاء أهل الجنة یوم القیامة)(2).

2 - روی العاملی بسند یتصل بالحسن العسکری علیه السلام عن آبائه عن الحسین بن علی علیهم السلام عن أبیه، قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: (حملة القرآن المخصوصون برحمة الله الملبسون نور الله، المعلمون

ص:119


1- (1) الأداء البیانی فی لغة القرآن الکریم, د. صباح عباس عنوز: 11-12.
2- (2) المعجم الکبیر: 132/3, تفسیر ابن کثیر: 96/1, مجمع الزوائد: 161/7.

کلام الله المقربون عند الله من والاهم فقد وإلی الله ومن عاداهم قد عادی الله)(1).

وتدل الروایات علی عظم منزلة حاملی القرآن، وهم الذین انصاعوا لأوامره وتدبروا فی معانیه فکان القرآن دستورهم فی حیاتهم، فجعلهم الله عرفاء أهل الجنة والعریف هو رئیس مجموعة من الناس وعریف القوم أی شاهد القوم وضمینهم(2) ، فأغدق الله عز وجل علی حملة القرآن أن جعلهم عرفاء أهل الجنة وقد خصهم الله برحمته وکساهم من نوره عز وجل لتعلیمهم کلام الله عز وجل فقربهم الله إلیه، وقد یکون المعنی به هم أهل البیت (علیهم السلام) خاصة حسب التفسیر الموروث عنهم فی تفسیر: (وعلی الأعراف رجالٌ): هم الأئمة، فروی عن سعد بن طریف عن أبی جعفر فی هذه الآیة: قال علیه السلام: (یا سعد هم آل محمد علیهم السلام لایدخل الجنة إلا من عرفهم وعرفوه ولایدخل النار إلا من أنکرهم وأنکروه)(3) ، وبدلیل قوله صلی الله علیه وآله وسلم (من والاهم فقد وإلی الله) فهذا الکلام مخصوص بهم(4) ، وقد یکون المعنی به علماء القرآن المخلصین لله عز وجل عامة.

ص:120


1- (1) وسائل الشیعة: 175/6 ح 7666.
2- (2) ظ. المزهر, السیوطی: 16/1, جمهرة اللغة لابن درید: 429/1, مختار الصحاح للرازی: 320/1.
3- (3) تفسیر العیاشی: 22/2 ح 45, البرهان للبحرانی: 20/2, تفسیر الصافی: 579/1 وفی تفسیر علی بن إبراهیم القمی عن الصادق علیه السلام: 181 والآیة فی سورة الأعراف/ 48.
4- (4) تذکرة الخواص لابن الجوزی وغیره حدیث: من کنت مولاه فعلی مولاه اللهم وال من والاه: 256,261,265/1.

المبحث الثانی: أسباب النزول

یتمیز القرآن الکریم بآفاقه اللامتناهیة، کما عبر عن ذلک خاتم الأنبیاء صلی الله علیه وآله وسلم إذ قال: (ظاهره أنیق وباطنه عمیق له تخوم وعلی تخومه تخوم، لاتحصی عجائبه ولاتبلی غرائبه)(1) ، ویقول الإمام علی علیه السلام: (وسراجاً لایخبو توقده وبحراً لایدرک قعره... وبحراً لایترفه المستترفون وعیون لاینضبها الماتحون ومناهل لایغیضها الواردون)(2).

فالقرآن الکریم مرجع الأجیال وملجأ البشریة فی کل زمان وهو معجزة کل العصور فکلامه سبحانه أزلی خالد (بوصفه معجزة عقلیة ملائمة لکل زمان ومکان، ومراعیة حال المخاطب فی کل عصر فقد تمیز بالتکثیف الدلالی والحضور البلاغی، والقصدیة التی لاتنفصل عن السامع)(3) ، لذا عنی عنایة خاصة فی کل زمان منذ نزوله وإلی هذا الیوم، فالدراسات قائمة فی البحث

ص:121


1- (1) الکافی للشیخ الکلینی (رض): 238/2, تفسیر العیاشی, 3/1, بحار الأنوار: 133/74.
2- (2) نهج البلاغة, الخطبة 198.
3- (3) الأداء البیانی فی لغة القرآن بین النظریة والتطبیق, د. صباح عنوز: 9.

والتعقیب عن مکنوناته ومعارفه ومن هذه العلوم علم أسباب النزول.

وقیل إنَّ أول من کتب فیه علی بن المدینی شیخ البخاری ثم جاءت بعد ذلک المؤلفات(1) ، ولکن عند الرجوع إلی مرویات أهل البیت (علیهم السلام) والتی کانوا فیها حریصین کل الحرص علی إرشاد أتباعهم أو غیرهم إلی معرفة أسباب النزول تتجلی بوضوح حقیقة أنَّ أول من کتب أسباب النزول ودرسها هم تلامیذ الأئمة المعصومین (علیهم السلام) وعلماء مدرسة أهل البیت (علیهم السلام)(2) وتقسم آیات القرآن من حیث أسباب النزول علی مجموعتین:

الأولی: الآیات التی نزلت من غیر سبب خاص، وغایة نزولها لإرشاد وهدایة عامة الناس وتندرج هذه المجموعة بالأسباب العامة للنزول.

الثانیة: الآیات التی نزلت لسبب خاص، فالقرآن الکریم نزل نجوماً عبر ثلاثة وعشرین عاماً إجابة لسؤال أو تندیداً لحادثة أو تمجیداً لعمل جماعة إلی غیر ذلک من الأسباب فالوقوف علی تلک الأسباب له دور مهم فی فهم الآیة بحدها ورفع الإبهام عنها(3).

وقد أکد أهمیة معرفة أسباب النزول کثیر من علماء المسلمین واتفقت کلمتهم بوصفها کقرینة دالة علی بیان المعنی المراد من الآیة الکریمة یقول الزرکشی: (إنَّ معرفة أسباب النزول توجب الوقوف علی المعنی ونقل عن القشیری، أنّه قال: بیان سبب نزول الآیة طریق قوی فی فهم الکتاب

ص:122


1- (1) ظ: الإتقان فی علوم القرآن, السیوطی: 98/1 النوع 9, مناهل العرفان, الزرقانی: 72/1.
2- (2) ظ: الشیعة وفنون الإسلام, السید حسن الصدر (قده): 63 ومابعدها.
3- (3) مناهل العرفان: 72/1, علوم القرآن, حسین جوان آراسته: 83-84.

العزیز)(1).

ویری السید الطباطبائی (قدس): (أنَّ الأهداف القرآنیة العالیة التی هی المعارف العالمیة الدائمة لاتحتاج کثیراً أو لاتحتاج أبداً إلی أسباب النزول)(2) ، لکنه (قدس) لاینکر أنَّ العلم بسبب النزول یساعد شیئاً فی معرفة مورد نزول الآیة ومافیها من المعانی فیصرح قائلاً: (إن معرفة هذه الأسباب یساعد إلی حد کبیر فی معرفة الآیات المبارکة ومافیها من الأسرار أو المعانی)(3).

ولأسباب النزول فوائد أخری مهمة:

1 - حصول العلم بالحکمة الباعثة علی التشریع (فإن العلم بالسبب یورث العلم بالمسبب)(4).

2 - الوقوف علی أن أحکام الله إنما وضعت رعایة للمصالح العامة.

3 - معرفة منازل الصالحین والمؤمنین ومناقبهم وفضائلهم أو معرفة أفعال المنافقین المنکرة وصفاتهم فی القرآن الکریم عن طریق أسباب النزول، وقد أکد الإمام علی علیه السلام علی ماروی عنه علیه السلام فی أسباب النزول: (مانزلت فی القرآن آیة إلا وقد علمت أین نزلت وفیمن نزلت وفی أی شیء نزلت وفی سهل نزلت أم فی جبل)(5) ، فلو لم یکن لهذا العلم أثر مهم لکان

ص:123


1- (1) البرهان فی علوم القرآن: 22/1.
2- (2) القرآن فی الإسلام: 118, تفسیر المیزان: 339/5 رأی آخر وینظر: علوم القرآن عند السید الطباطبائی (قدس) السید لیث عباس الموسوی: 164.
3- (3) القرآن فی الإسلام: 126.
4- (4) الإتقان فی علوم القرآن, السیوطی: 38/1.
5- (5) بحار الأنوار: 79,87/92.

کلام المولی علیه السلام لغواً وحاشاه من ذلک.

4 - رفع الإشکال أو الغموض أو التضاد، فالإحاطة بمعانی الألفاظ والجمل لایکفی فی تفسیر قوله تعالی: وَ ما رَمَیْتَ إِذْ رَمَیْتَ وَ لکِنَّ اللّهَ رَمی 1 ، إذ أثبت الرمی للرسول صلی الله علیه وآله وسلم وفی الوقت نفسه ینفی عنه وهما متضادان، ولایمکن الإحاطة بالأدب العربی ومعانی المفردات فی قوله سبحانه وتعالی: (شهد الله أنّه لا اله إلا هو والملائکة وأولوا العلم قائماً بالقسط لا اله إلا هو العزیز الحکیم)(1) ، حیث اتحد الشاهد والمشهود ومع ذلک کیف یشهد علی وحدانیته وکذلک فی قوله تعالی: وَ لِلّهِ الْمَشْرِقُ وَ الْمَغْرِبُ فَأَیْنَما تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللّهِ 3 ، فإنّ اللفظ یقتضی جواز الصلاة دون استقبال القبلة فی کل حال(2).

ففی هذه الآیات لامحیص للمفسر من أن یرجع إلی أحد الثقلین الذین أمر الله التمسک بهما والأخذ عنهما القرآن والعترة أی بما أثر عن أهل البیت علیهم السلام، لقد خاطب الإمام الحسین علیه السلام الأصبغ بن نباتة: (نحن الذین عندنا علم الکتاب وبیان مافیه ولیس لأحد من خلقه ماعندنا)(3) ، فإن لم نفعل ذلک تبقی الآیة علی إجمالها والمرور علیها والعیاذ بالله لقلقة لسان،

ص:124


1- (2) آل عمران/ 18.
2- (4) ظ: المناهج التفسیریة فی علوم القرآن, الشیخ جعفر السبحانی: 40, علوم القرآن, السید محمد باقر الحکیم (قدس): 39 وینظر: المدرسة القرآنیة السید محمد باقر الصدر (قدس): 229, علوم القرآن, آراسته: 84.
3- (5) المناقب لابن شهر آشوب: 181/2.

إضافة إلی تضییع الحقوق الشرعیة والتشریعیة التی جاء بها الشارع المقدس.

وقد ذکر العلماء وأهل الاختصاص مجموعة من القواعد الفرعیة المرتبطة بأسباب النزول مثل (قاعدة العبرة بعموم اللفظ لابخصوص السبب) و (تحدید الحکم) و (جواز حصر المصداق) و (تقدم المناسبة علی سبب النزول) و (الجمع بین الأسباب المتعددة لو أمکن)(1).

وفیما یأتی نماذج من الروایات التفسیریة المأثورة عن السبط الشهید علیه السلام فی بیان أسباب النزول وقد تکون مرویة عن الأئمة المعصومین إذ رواها الإمام عن أبیه أو جده النبی الأعظم (صلوات الله علیهم) أو من عنده علیه السلام. ونجد هذه الروایات مرویة أکثر من طریق وفی کتب المسلمین علی اختلاف مذاهبهم.

1 - قال تعالی: إِنَّ الصَّفا وَ الْمَرْوَةَ مِنْ شَعائِرِ اللّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَیْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلا جُناحَ عَلَیْهِ أَنْ یَطَّوَّفَ بِهِما2 روی زید بن علی عن أبیه علی بن الحسین علیه السلام عن جده الحسین علیه السلام قال: فی قوله تعالی: إِنَّ الصَّفا وَ الْمَرْوَةَ مِنْ شَعائِرِ اللّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَیْتَ قال أبی علیه السلام: کان علیها أصنام فتحرج المسلمون من الطواف بینهما لأجل الأصنام، فأنزل الله عز وجل لئلا یکون علیهم حرج فی الطواف من أجل الأصنام)(2).

ص:125


1- (1) ظ: قواعد التفسیر لدی الشیعة والسنة: محمد فاکر المبیدی: 384-390, حول القرآن, الشیخ محمد علی التسخیری: 44-47.
2- (3) مسند زید بن علی (علیهما السلام): 229, وینظر: تفسیر القمی: 31, ورواها العیاشی عن الصادقین الباقر والصادق علیهما السلام باللفظ نفسه وبألفاظ أخری, ظ: تفسیر العیاشی: 89/1.

کشف علیه السلام الإشکال الواقع من تحرج المسلمین من عدم الطواف والسعی بین الصفا والمروة وهذه الآیة الکریمة نزلت فی السنة السابعة من الهجرة بعد عقد صلح الحدیبیة بین الرسول صلی الله علیه وآله وسلم وأهل مکة، ورواها المفسرون بالإجماع بنفس المعنی مع تعدد الطرق(1).

2 - قال تعالی: وَ آتِ ذَا الْقُرْبی حَقَّهُ وَ الْمِسْکِینَ وَ ابْنَ السَّبِیلِ وَ لا تُبَذِّرْ تَبْذِیراً2 .

روی الحسکانی بإسناده عن أبان بن تغلب(2) عن جعفر بن محمد علیه السلام عن أبیه علیه السلام عن علی بن الحسین علیه السلام عن أبیه الحسین ابن علی علیه السلام أنه قال: (قال أبی علیه السلام: لما نزلت: وَ آتِ ذَا الْقُرْبی حَقَّهُ وَ الْمِسْکِینَ وَ ابْنَ السَّبِیلِ وَ لا تُبَذِّرْ تَبْذِیراً دعا رسول الله فاطمة (علیها السلام) فأعطاها فدکاً)(3) ، ورواها بسبعة طرق أخری بالمتن نفسه.

تحلیل النص الشریف:

قضیة فدک وهبتها إلی فاطمة الزهراء (علیها السلام) بأمر من الباری عز وجل من القضایا المشهورة فی کتب التراجم والتفسیر والتاریخ علی السواء،

ص:126


1- (1) ظ: الدر المنثور: 195/1, تاریخ الإسلام, الذهبی: 702/7, أصول السرخی: 700/1, نقض فتاوی الوهابیة, الشیخ محمد حسین کاشف الغطاء (قده): 35.
2- (3) أبان بن تغلب: روی الکشی عن جمیل عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال: ذکرنا أبان بن تغلب عند أبی عبد الله (علیه السلام) فقال: (رحمه الله أما والله لقد أوجع قلبی موت أبان), ظ: رجال الکشی: 280 تسلسل 156 وهذا نص من معصوم یدل علی جلالة قدره وعظم منزلته.
3- (4) شواهد التنزیل: 341/1 ح 473 و 231/1-341.

إذ لاینکرها أحد فقد نزلت هذه الآیة الکریمة بعد أن فتح النبی صلی الله علیه وآله وسلم خیبر وعلی ید الإمام علی علیه السلام واستسلمت القری المجاورة لها ومنها فدک، فنزل جبرائیل علیه السلام بالآیة الکریمة أعلاه، فدفع النبی صلی الله علیه وآله وسلم فدکاً والعوالی إلی فاطمة الزهراء (علیها السلام) امتثالاً لأمر الله عز وجل فهی هبة السماء إلی فاطمة (علیها السلام) ولم ینزل نص من السماء أو الأرض یأمر باستردادها، ومن المعلوم فی الفقه الإسلامی أنَّ الهبة من الإنسان إلی الإنسان لاتسترد بعد القبض إلا بشروط، ولیس هناک من شروط فی هبة فدک، فبقیت فدک مع الزهراء (علیها السلام) حتی وفاة أبیها صلی الله علیه وآله وسلم ثم اغتصبت من قبل القوم مما أغضب الزهراء (علیها السلام)(1) ، وقد قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: (فاطمة بضعة منی یرضی الله لرضاها ویغضب لغضبها)(2) ، ویقول الإمام علی علیه السلام (بلی کانت فدک فی أیدینا من کل ما أظلته السماء فشحَّت علیها نفوس قوم وسخَت عنها نفوس آخرین ونعم الحکم الله)(3).

ص:127


1- (1) ظ: المنتظم لابن الجوزی حوادث سنة 11 ه -: 35/4, کتاب الخراج لأبی یوسف: 24, کتاب الأموال لأبی عبید: 332, تفسیر الطبری: 6/10, أحکام القرآن، الجصاص: 62/3, سنن البیهقی: 342/6, وفاء الوفاء: 999/3, معالم المدرستین للسید العسکری (قدس): 14 وحدود فدک بنظر الإمام موسی بن جعفر (علیه السلام), کشف الغطاء (ط. ق), الشیخ جعفر کاشف الغطاء رضی الله عنه: 17/1, وینظر الوثائق الرسمیة والمصور من مئات الکتب التراثیة عند الفریقین بشأن فدک فی کتاب نهایة التحقیق للسید محمد الخرسان (دام ظله): 99.
2- (2) صحیح البخاری: 47/26,7/5, صحیح مسلم: 192/4, قال ابن الأثیر, البضعة: القطعة من اللحم وقد تکسر, أی أنها جزء منی کما أن القطعة من اللحم جزء من اللحم, النهایة فی غریب الحدیث: 133/1.
3- (3) شرح نهج البلاغة, محمد عبدة: 79/2 رقم 45 وفی شرح د. صبحی الصالح: 417, وفی

3 - قال تعالی: قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی 1 . (ثلاث روایات فی تفسیر الآیة) روی البلاذری والحسکانی بإسنادهما عن أم بکر بنت المسور عن أبیها عن الحسین بن علی علیه السلام قال فی قوله تعالی: قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی : (إنَّ القرابة التی أمر الله بصلتها وعظم حقها وجعل الخیر فیها قرابتنا أهل البیت (علیهم السلام) الذی أوجب حقنا علی کل مسلم)(1).

وروی البحرانی والمجلسی والإسترآبادی بإسنادهم عن عبد الملک بن عمیر عن الإمام الحسین علیه السلام قال... علیه السلام(2).

وروی فرات الکوفی بإسناده عن عطاء بن أبی رباح قال: قلت لفاطمة بنت الحسین علیه السلام: أخبرینی جعلت فداک بحدیث أحدث وأحتج به علی الناس، قالت: نعم، أخبرنی أبی [الحسین بن علی علیهما السلام]: (أنَّ النبی صلی الله علیه وآله وسلم کان نازلاً بالمدینة وأنَّ من أتاه من المهاجرین حرصوا أن یفرضوا لرسول الله فریضة یستعین بها علی من أتاه فأتوا رسول الله وقالوا: قد رأینا ماینوبک من النوائب وإنا أتیناک لتفرض من أموالنا فریضة تستعین بها علی من أتاک، فأطرق النبی صلی الله علیه وآله وسلم طویلاً ثم رفع رأسه فقال: إنی لم أؤمر بشیء وان أمرت به أعلمتکم قال فنزل جبرائیل علیه السلام فقال: یامحمد إن

ص:128


1- (2) أنساب الأشراف: 754/2, شواهد التنزیل 143/2.
2- (3) البرهان: 124/4 ح 12, بحار الأنوار: 251/23, ح 27, تأویل الآیات الظاهرة: 531, کنز الدقائق، المشهدانی: 262/9.

ربک قد سمع مقالة قومک وماعرضوا علیک وقد أنزل الله علیهم فریضة: قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی قال: فخرجوا وهم یقولون: ما أراد رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم إلا أن تذل له الأشیاء، وتخضع له الرقاب، مادامت السموات والأرض لبنی عبد المطلب، قال: فبعث رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم إلی علی بن أبی طالب علیه السلام: أن أصعد المنبر وادع الناس إلیک ثم قل: أیها الناس من انتقص أجیراً أجره فلیتبوأ مقعده من النار، ومن ادعی إلی غیر موالیه فلیتبوأ مقعده من النار قال: فقام رجل وقال: یا أبا الحسن مالهن من تأویل؟ فقال الله ورسوله أعلم! ثم أتی رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فأخبره، فقال النبی صلی الله علیه وآله وسلم ویل لقریش من تأویلهن ثلاث مرات ثم قال: یاعلی انطلق فأخبرهم: أنی أنا الأجیر الذی أثبت الله مودته من السماء ثم أنا وأنت مولی المؤمنین وأنا وأنت أبوا المؤمنین ثم قال صلی الله علیه وآله وسلم یا أیها الناس إنَّ علیاً أولکم إیمانا بالله وأقومکم بأمر الله وأوفاکم بعهد الله وأعلمکم بالقضیة وأقومکم بالسویة وأرحمکم بالرعیة وأفضلکم عند الله مزیة..)(1).

قال البخاری: قال سعید بن جبیر رضی الله عنه فی (إلا المودة فی القربی): قربی آل محمد(2).

وقد احتج الإمام السجاد علی بن الحسین علیهما السلام بتلک الآیة الکریمة عندما جیءَ به أسیراً مع سبایا آل محمد بعد استشهاد الإمام الحسین علیه السلام فقام رجل من الشام فقال: (الحمد لله الذی قتلکم

ص:129


1- (1) تفسیر فرات الکوفی: 393، ورواه الحویزی عن الإمام الرضا (علیه السلام) عن الإمام الحسین (علیه السلام) نور الثقلین: 7/8.
2- (2) ظ: صحیح البخاری: 503/2 ح 4818.

واستأصلکم وقطع قرن الفتنة!! فقال له علی بن الحسین علیه السلام: أقرأت القرآن؟ قال: نعم، قال: أقرأت آل حم، قال: قرأت القرآن ولم أقرأ آل حم، قال علیه السلام: أما قرأت قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی ؟ قال: وإنکم لا أنتم هم؟ قال: نعم..)(1).

لقد أثبت الباری عز وجل فی هذه الآیة الکریمة فریضة بعد أن جاء بأقوی أدوات الحصر وأنَّ الأجر العظیم هو مودة أهل البیت (علیهم السلام) وعدم التفریط بهم، لکن الأشرار وبکل أسف طاردوهم وشردوهم فی الأرض وقتلوهم تحت کل حجر ومدر.

روی الحسکانی وابن عساکر بإسنادهم عن أبی أمامة الباهلی(2) ، قال: قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: (إنَّ الله خلق الأنبیاء من أشجار شتی وخلقت وعلی من شجرة واحدة، فأنا أصلها وعلی فرعها والحسن والحسین ثمارها، وأشیاعنا أوراقها، فمن تعلق بغصن من أغصانها نجا ومن زاغ هوی ولو أن عبداً عبد الله بین الصفا والمروة ألف عام ثم ألف عام ثم ألف عام حتی یصیر کالشن البالی ثم لم یدرک محبتنا أکبه الله علی منخریه فی

ص:130


1- (1) ظ: تفسیر الطبری: 25/25, غایة المرام: 306, الصواعق المحرقة لابن حجر: 101 وینظر فی أسد الغابة: 367/5: وقد قام یزید علیه اللعنة بعد إطلاع الرجل الشامی أنَّ هؤلاء لیسوا بخوارج، إنما هم أهل بیت الرحمة (علیهم السلام) بقتل ذاک الرجل.
2- (2) أبو أمامة الباهلی: من أصحاب النبی صلی الله علیه وآله وسلم وقیل إنه آخر من توفی من أصحاب النبی صلی الله علیه وآله وسلم.ظ: الاستیعاب: 736/2, التمهید لابن عبد البر: 231/1, تهذیب المقال: السید محمد علی الابطحی: 95/5, طرائق المقال: السید علی البروجردی.

النار ثم قرأ قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی 1 .

وروی ابن حنبل والحسکانی وابن حجر والمتقی الهندی باسنادهم جمیعاً عن زاذان(1) عن الإمام علی علیه السلام قال: (فینا فی (آل حم) آیة لایحفظ مودتنا إلا کل مؤمن، ثم قرأ قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی 3 . وإلی هذا أشار الکمیت الأسدی فی قوله:

وجدنا لکم فی (آل حم) تأولها منا تقی ومعرب(2)

نستنتج من الأحادیث السابقة فی تفسیر الآیة الکریمة: أنَّ شرط القرب إلی الله والمحبة والتودد هو مودة أهل البیت (علیهم السلام) وهذه المودة لاتتحقق إلا باتباعهم والسیر علی منهجهم وفکرهم لأن شروط محبة الله اتباع رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وهذا مؤکد بالقرآن الکریم، قال تعالی: إِنْ کُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِی یُحْبِبْکُمُ اللّهُ 5 ، وشروط اتباع

ص:131


1- (2) زاذان: یکنی أبا عمرة الفارسی من أصحاب الإمام علی (علیه السلام) وخواصه, ظ: رجال الطوسی: 64 خلاصة الأقوال: 467, معجم رجال الحدیث: 220/8 رقم 4649 وذکر له ثلاث کنی, روی المقریزی له أحادیث عظیمة الشأن فی سلمان وأبی ذر (رض) الإکمال فی أسماء الرجال: 60, قال غلام رضا عرفانیان: ثقة ثقة, مشایخ الثقات: 132, قال ابن سعد: سألت عن زاذان, قال: أکثرو الحدیث عنه، ثم قال توفی بالکوفة بعد الجماجم وکان ثقة قلیل الحدیث, الطبقات: 178/86,6/4, تذکرة الحفاظ: 961/3, سیرة أعلام النبلاء: 195/3.
2- (4) دیوان الکمیت الأسدی: 85.

الرسول صلی الله علیه وآله وسلم هو مودة أهل البیت (علیهم السلام) وهذا وغیره بیان وجه العلة من کونهم علی لسان الصادق الأمین صلی الله علیه وآله وسلم (سفینة نوح من رکبها نجا ومن تخلف عنها غرق وکباب حطة بنی إسرائیل من دخله کان آمناً)(1) ، فأصبح لزاماً اتباعهم وإلا غرق فی بحر الضلالة، یقول المناوی: (وجه التشبیه أنَّ النجاة تثبت لأهل السفینة.. فأثبت المصطفی لأمته التمسک بأهل بیته النجاة وجعلهم وصلة إلیه.. والأخذ بهدی علمائهم فمن أخذ بذلک نجا من ظلمة المخالفات، ومن تخلف عن ذلک غرق فی بحر الکفر وهلک فی معادن الطغیان)(2).

5 - قال تعالی: وَ أْمُرْ أَهْلَکَ بِالصَّلاةِ وَ اصْطَبِرْ عَلَیْها3

قال تعالی: إِنَّما یُرِیدُ اللّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً4 .

روی القندوزی بإسناد عن زید بن علی عن أبیه عن جده الحسین بن علی (علیهم السلام) قال: کان النبی صلی الله علیه وآله وسلم یأتی کل یوم باب فاطمة (علیها السلام) عند صلاة الفجر فیقول: الصلاة یاأهل بیت النبوة إِنَّما یُرِیدُ اللّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً تسعة أشهر بعدما نزلت وَ أْمُرْ أَهْلَکَ بِالصَّلاةِ وَ اصْطَبِرْ عَلَیْها ، روی هذا

ص:132


1- (1) الجامع الصغیر, للسیوطی: 374/1 ح: 2442, المستدرک علی الصحیحین، النیسابوری: 343/2, المعجم الأوسط للطبرانی: 355/5, الغدیر للشیخ الأمینی رضی الله عنه 301/2.
2- (2) فیض القدیر فی شرح الجامع الصغیر: 660/5.

الخبر عن ثلاثمائة من الصحابة(1).

روی ابن أعثم الکوفی والطبری وابن قتیبة: أنَّهُ طلب مروان من الحسین علیه السلام أن یبایع یزیداً وقد ألح علیه، فقال علیه السلام: (إلیک عنی یاعدو الله فإنا أهل بیت رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم والحق فینا وبالحق تنطلق ألسنتنا، وقد سمعت رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم یقول: (الخلافة محرمة علی آل أبی سفیان وعلی الطلقاء وأبناء الطلقاء فإذا رأیتم معاویة علی منبری فأفقروا بطنه، فوالله لقد رآه أهل المدینة علی منبر جدی فلم یفعلوا ما أمروا به قاتلهم الله بابنه یزید! - ولقد تحقق ذلک یوم الحرة، زاده الله فی النار عذاباً - قال: فغضب مروان بن الحکم من کلام الحسین علیه السلام ثم قال: والله لاتفارقنی أو تبایعنی لیزید بن معاویة صاغراً فإنکم آل أبی تراب قد ملئتم کلاماً واشربتم بغض آل أبی سفیان وحق علیکم أن تبغضوهم وحق علیهم أن یبغضوکم، قال: فقال له الحسین علیه السلام ویلک یامروان!! إلیک عنی فإنّک رجس وإنا أهل بیت الطهارة الذین أنزل الله عز وجل علی نبیه محمد صلی الله علیه وآله وسلم فقال: إِنَّما یُرِیدُ اللّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً قال: فنکس مروان رأسه لاینطق بشیء، فقال له الحسین علیه السلام: أبشر یابن الزرقاء بکل ماتکره من الرسول صلی الله علیه وآله وسلم یوم یقدم علی ربک فیسألک جدی عن حقی وحق یزید)(2).

تحلیل النص: أکَّد علیه السلام فی بیان سبب نزولها - الآیة - أنَّها نزلت

ص:133


1- (1) ظ: ینابیع المودة: 204.
2- (2) ظ: تاریخ ابن أعثم: 17/5, تاریخ الطبری: 341/5, الإمامة والسیاسة: 226/1 افقرو ابطنه: شقوا بطنه.

بحقهم وفیهم، وبین صفات أهل الطهارة وصفات غیرهم من أعدائهم، تقول أم سلمه رضی الله عنها: (نزلت هذه الآیة: (إنما یرید الله) فی بیتی وفی البیت سبعة: جبرائیل ومیکائیل ورسول الله وعلی وفاطمة والحسن والحسین (صلوات الله علیهم أجمعین) قالت: وأنا علی باب البیت، فقلت: یارسول الله ألست من أهل بیتک؟! قال صلی الله علیه وآله وسلم: إنَّک علی خیر إنَّک من أزواج النبی وماقال إنَّک من أهل البیت)(1) ، وکلام أم سلمه رضی الله عنها ردٌ علی من ادعی أنَّ نساء النبی صلی الله علیه وآله وسلم من أهل البیت (علیهم السلام) لأنَّ بعض نساء النبی قد خاصمت النبی وتظاهرت علیه وبعضهن قد حاربت إمام زمانها وقادت الجیوش ضد من کان نفس النبی صلی الله علیه وآله وسلم، وهناک مایؤکد ذلک بدلیل آیة المباهلة وغیرها وقد أمر الله تعالی نساء النبی بالبقاء فی بیوتهن وعدم الخروج منها، قال تعالی: وَ قَرْنَ فِی بُیُوتِکُنَّ وَ لا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجاهِلِیَّةِ الْأُولی والقر من القرار والقرار السکون، وعدم الخروج(2).

تقول أم سلمه رضی الله عنها وهی تتحدث عن المباهلة: (فجعل الحسین علیه السلام إلی جنبه فقال صلی الله علیه وآله وسلم: (رحمة الله وبرکاته علیکم أهل البیت إنَّه ُحمید مجید) وکان موعد المباهلة(3).

ص:134


1- (1) مختصر تاریخ دمشق لابن منظور: 120/7 هکذا ضبطت الحدیث، روی عنها الحسین (علیه السلام) أَّها نزلت فی بیت أم سلمه وفسر الآیة وحدیث الکساء: البرهان: 312/3 و 14.
2- (2) ظ: کتاب العین، الفراهیدی: 208/5, الفروق اللغویة لأبی هلال: 281, کشف القناع, البهوتی: 328/6, کشف الغطاء: 19 وینظر: المراجعات, شرف الدین الموسوی: 344 وینظر: أحکام النساء, الشیخ المفید رضی الله عنه: 56, معالم المدرستین السید العسکری (قدس): 83/2 والآیة فی سورة الأحزاب/ 33.
3- (3) مختصر تاریخ دمشق: 123/7 والآیة فی سورة هود/ 73.

وقد سلک الإمام علی الرضا علیه السلام مسلکاً آخر فی بیان معنی أهل البیت (علیهم السلام) عن طریق التفسیر البیانی فی الصفات الموجودة فی أهل البیت (علیهم السلام) وفی غیره، وهذه المحاولات لم تقف عند زمن معین فی محاولة اعتبار نساء النبی بل حتی غیرهم أنَّهم من أهل البیت (علیهم السلام)، جمع المأمون العباسی العلماء من الحجاز وخراسان والعراق من أهل التفسیر والحدیث والکلام فی مجلس واحد وکان الإمام علی بن موسی الرضا علیه السلام جالساً فقال المأمون: أخبرونی عن معنی هذه الآیة ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْکِتابَ الَّذِینَ اصْطَفَیْنا مِنْ عِبادِنا فقالت العلماء: أراد الله عز وجل بذلک الأمة کلها، فقال المأمون: ماذا تقول یاأبا الحسن؟ فقال الرضا علیه السلام: لا أقول کما قالوا، ولکنی أقول: أراد الله عز وجل بذلک العترة الطاهرة، فقال المأمون وکیف عنی العترة من دون الأمة؟ فقال له الإمام علیه السلام: لو أراد الأمة لکانت أجمعها فی الجنة!! فسألته العلماء: أخبرنا یا أبا الحسن عن العترة هم الآل أو غیر الآل؟ فقال الإمام الرضا علیه السلام هم الآل فقال العلماء: فهذا رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم یؤثر عنه أنه قال: (أمتی آل) وهؤلاء أصحابه یقولون بالخبر المستفیض الذی لایمکن دفعه (آل محمد أمته) فقال الإمام الرضا علیه السلام: أخبرونی هل تحرم الصدقة علی آل محمد؟ قالوا: نعم، فقال علیه السلام: فتحرم علی الأمة؟ قالوا: لا، قال الإمام علیه السلام هذا فرق بین الآل والأمة!(1).

ص:135


1- (1) ظ: عیون أخبار الرضا: 210/1, تحف العقول: 318, الحدیث مختصر, وینظر: الروایات التفسیریة للإمام الرضا (علیه السلام) دراسة موضوعیة, الباحث, رسالة ماجستیر, کلیة الفقه - 2008 م - 1429 ه -, ص 168 والآیة: فاطر/ 32.

6 - قال تعالی: عَمَّ یَتَساءَلُونَ * عَنِ النَّبَإِ الْعَظِیمِ 1 .

روی الشیخ الصدوق والمجلسی والحویزی بسند عن یاسر الخادم(1) ، عن أبی الحسن علی بن موسی الرضا علیه السلام عن أبیه عن آبائه عن الحسین ابن علی علیهم السلام، قال: قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم لعلی علیه السلام: (یاعلی أنت حجة الله وأنت باب الله وأنت الطریق إلی الله وأنت النبأ العظیم وأنت الصراط المستقیم وأنت المثل الأعلی یاعلی أنت إمام المسلمین وأمیر المؤمنین وخیر الوصیین وسید الصدیقین یاعلی أنت الفاروق الأعظم وأنت الصدیق الأکبر)(2).

ودلالة الروایة واضحة فی بیان أسباب النزول، وقد روی الإمام الحسین علیه السلام الروایة عن جدّه مباشرة من دون واسطة فی وصف أبیه وما نزل فیه، فکان أبوه علیه السلام المثل الأعلی للمصادیق الجلیلة کالصراط المستقیم وأنَّهُ أعظم الصدیقین من الأولیین والآخرین، ولما کان کذلک نُصِّبَ من الله عز وجل أن یکون أمیراً علی المؤمنین ووصیاً علیهم من بعد الرسول صلی الله علیه وآله وسلم فهو النبأ الأکبر الذی کانوا ینتظرونه.

7 - قال تعالی: فَإِنَّ اللّهَ هُوَ مَوْلاهُ وَ جِبْرِیلُ وَ صالِحُ الْمُؤْمِنِینَ 4 .

ص:136


1- (2) یاسر الخادم: خادم الإمام الرضا (علیه السلام) وهو مولی حمزة بن الیسع وهو من الثقاة, ظ: رجال النجاشی: 323/1, معجم رجال الحدیث: 29/1.
2- (3) عیون أخبار الرضا (علیه السلام): 16/2 باب 3 ح 13, بحار الأنوار: 111/38, نور الثقلین: 92/8.

روی الحسکانی بطرق عدة عن الإمام الرضا علیه السلام عن آبائه عن الحسین بن علی علیه السلام وعن موسی بن جعفر عن آبائه عن الحسین بن علی علیه السلام وعن علی بن جعفر بن محمد عن أبیه عن جده عن أبیه عن جده الحسین بن علی علیهم السلام قال: قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فی قوله تعالی: وَ صالِحُ الْمُؤْمِنِینَ ذاک علی بن أبی طالب علیه السلام(1).

وروی الحسکانی أیضاً مسنداً عن ابن عباس وعمار بن یاسر وحذیفة وعن أسماء بنت عمیس أنها نزلت بحق علی علیه السلام(2).

ولایشک مسلم أنَّ الإمام علیاً علیه السلام رمز للمؤمنین الصالحین وسیرته خیر دلیل علی ذلک.

8 - قال تعالی أَ فَمَنْ کانَ مُؤْمِناً کَمَنْ کانَ فاسِقاً3 . إِنْ جاءَکُمْ فاسِقٌ بِنَبَإٍ4 .

أخرج الحویزی فی حدیث طویل فی کلام بین الإمام الحسین علیه السلام والولید بن عقبة، فقال علیه السلام: (وأما أنت یاولید بن عقبة فوالله! ماألومنک أن تبغض علیاً علیه السلام وقد جلدک فی الخمر ثمانین جلدة، وقتل أباک صبراً بیده یوم بدر، أم کیف تسبه، فقد سماه الله مؤمناً فی عشر

ص:137


1- (1) شواهد التنزیل: 254/2.
2- (2) المصدر نفسه: 254/2-264 وینظر أیضاً: الدر المنثور: 57/10, الکشف والبیان للثعلبی: 306/13 وصف إسناده بالثقة, تفسیر ابن کثیر: 164/8 عن سعید بن جبیر وغیره.

آیات من القرآن وسماک فاسقاً وهو قوله إِنْ جاءَکُمْ فاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَیَّنُوا أَنْ تُصِیبُوا قَوْماً بِجَهالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلی ما فَعَلْتُمْ نادِمِینَ 1 .

وروی البلاذری والحسکانی بأسانید عدة، أنَّ الولید قال لعلی علیه السلام (أنا أحد منک سناناً وأبسط منک لساناً وأملأ منک حشواً فی الکتیبة، فقال له علی علیه السلام: أسکت یافاسق فأنزل الله تعالی: أَ فَمَنْ کانَ مُؤْمِناً کَمَنْ کانَ فاسِقاً لا یَسْتَوُونَ 2 .

ورواه ابن عساکر بأسانید عدة: یعنی بالمؤمن علیاً والولید الفاسق وقیل إنَّها نزلت فی أبیه (عقبة)(1). وروی هذا الخبر بأسانید عدة عن أئمة الهدی (علیهم السلام)(2).

ونکتفی بهذا القدر من النماذج الروائیة ویمکن أن نقول إنَّ الإمام الحسین علیه السلام قد استوعب کل معانی بیان أسباب النزول من تاریخ حادثة، أو بیان وصف، أو رفع إشکال، باعتماده علی القرائن فی إلقاء کلامه لتکون واضحة سهلة للمتلقی والسامع والراوی، ولاغرو فی ذلک فهو من بیت زق العلم زقاً ومن عنده علم الکتاب.

ص:138


1- (3) تاریخ ابن عساکر: 199/60 وفی أجزاء أخری أیضاً.
2- (4) ظ: تفسیر القمی، علی بن إبراهیم: 483, تفسیر البرهان للبحرانی: 205/1, ح 2, تفسیر الصافی للمولی الفیض الکاشانی: 550/5, تأویل الآیات الظاهرة، الإسترآبادی: 442/2-443, من ح 3 ومابعدها.

المبحث الثالث: التأویل ومنهج الإمام الحسین علیه السلام التفسیری

أولاً: التأویل

القرآن الکریم هو مصدر التشریع الأول للأمة المحمدیة وتتوقف سعادتها علی معرفتها بفقهه ومعناه ومعرفة أسراره والعمل بما فیه ولایستوی البشر جمیعاً فی فهم ألفاظه وعباراته مع وضوح بیانه وتفصیل آیاته فتفاوت الإدراک فیما بینهم أمرٌ لامراء فیه ولاشک بل لایدعو إلی الغرابة، فالبسیط من الناس یدرک من معانی القرآن ظاهرها ومن الآیات مجملها أما الفطن اللبیب والمتعلم الذکی یستخرج منها المعنی الرائع، وبین هذا وذاک مراتب فهم شتی، فضلاً عن ذلک فإن التأویل (من نعم الله سبحانه علی العقل العربی، لأنّ التأویل یساعد العقل علی تخطی خطوط المعنی ودوائره، وهذه العملیة بحد ذاتها هی عملیة تفعیل للعقل الإسلامی)(1).

ص:139


1- (1) الأداء البیانی بین التأویل وتفسیر النص القرآنی, د. صباح عنوز: 13-14.

فلا غرو أن یجد القرآن من أبناء أمته یهتمون به اهتماماً بالغاً فی الدراسة لتفسیر غریب أو تأویل مرکب، ولاغرو أن نجد أهل القرآن (أهل الذکر)(1) الذین أمر الله بالرجوع إلیهم، حیث قال تعالی: فَسْئَلُوا أَهْلَ الذِّکْرِ إِنْ کُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ 2 ، لفهم معانی ومقاصد القرآن، اهتمامهم البالغ والحرص الشدید علی فهم معانی ومقاصد القرآن فهماً سلیماً بعیداً عن التکلف أو الشطط فیه ومن ثمَّ الانحراف والغایة هی: توحید الله بما أراد الله وصیانة الأمة من الانحراف.

القرآن الکریم یشتمل علی آیات متشابهة غیر واضحة المراد فی بدء النظر، وربما یکون المتبادر منها فی بدء الأمر غیر ما أراد الله سبحانه وإنَّما یعلم المراد بإرجاعها إلی المحکمات حتی تفسر بها، غیر أن الذین فی قلوبهم زیغ یتبعون الظهور البدائی للآیة لإیجاد الفتنة وتشویش الأذهان، ثم یجعلونه تأویلاً، وأما الراسخون فی العلم فیتبعون مراده بعدما یظهر لهم من سائر الآیات المحکمة والتی هی أم الکتاب، ومما اکتسبوه وأخذوه کابراً عن کابر، فلاغنی للباحث عن الحقیقة من الرجوع إلی فکر أهل البیت (علیهم السلام) لبیان تأویل المتشابه وکشف مراد الله تعالی وَ کُونُوا مَعَ الصّادِقِینَ 3 ، قال ابن

ص:140


1- (1) أثر عن أهل البیت (علیهم السلام) وغیرهم أنَّ المقصود ب -: أهل الذکر هم: أهل البیت علی وبنوه علیهم السلام, ظ: تفسیر العیاشی: 281/2, الکافی، الکلینی: 811/1 بصائر الدرجات: 42, روح المعانی، الآلوسی: 147/14, جامع البیان, الطبری: 5/17, تفسیر ابن کثیر: 885/2, الکشف والبیان، الثعلبی: 233/4.

الجوزی: کونوا مع علی وأهل بیته (علیهم السلام)(1) ، وقد عرفنا أنَّ التأویل غیر التفسیر عند الإمام الحسین علیه السلام کما مر فی المبحث الأول.

وللباحثین تعریفات عدیدة للتأویل فقیل: إنه مأخوذ من الأول، أی الرجوع إلی الأصل(2) ، وقیل: إنَّه مأخوذ من الإیالة، أی السیاسة، قال الزمخشری: أول آل الرعیة یؤولها إیالة حسنة وهو حسن الإیالة، وهو مؤتال لقومه: مؤتال علیهم، أی: سائس محتکم وأول القرآن وتأوله(3) ، ویمکن التوفیق بین المعنیین بأنّ کلاً منهما لازم للآخر، کما یدرک من کلام الراغب والأول: السیاسة التی تراعی مآلها.

ویمکن أن ندرک المعنی اللغوی والاصطلاحی من خلال البحث فی معانی التأویل فی القرآن، وقد وردت لفظة (التأویل) فی سبعة عشر موضعاً فی الکتاب الکریم(4).

المعنی الأول: مآل الأمر وعاقبته، وهو فی قوله تعالی: یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا أَطِیعُوا اللّهَ وَ أَطِیعُوا الرَّسُولَ وَ أُولِی الْأَمْرِ مِنْکُمْ فَإِنْ تَنازَعْتُمْ فِی شَیْ ءٍ فَرُدُّوهُ إِلَی اللّهِ وَ الرَّسُولِ إِنْ کُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ ذلِکَ خَیْرٌ وَ أَحْسَنُ تَأْوِیلاً إن

ص:141


1- (1) تذکرة الخواص: 182/1, وینظر الروایات التفسیریة للإمام الرضا (علیه السلام) الباحث, رسالة ماجستیر روایات عدیدة عن أهل البیت (علیهم السلام) فی هذا المعنی مع مصادر روائیة أخر: 81-82.
2- (2) ظ: معجم مفردات ألفاظ القرآن, الراغب الأصفهانی: مادة أول.
3- (3) أساس البلاغة: مادة أول.
4- (4) وهی فی السور والآیات التالیة (آل عمران/ 7) و (النساء/ 59) و (الأعراف/ 53) و (یونس/ 39) و (یوسف/ 21,23,37,44,100,102) و (الإسراء/ 46) و (الکهف/ 78,84) وینظر: قواعد التفسیر، المبیدی: 21.

المراد بالتأویل هاهنا هو: مآل الأمر وعاقبته، ومعناه: أعود نفعاً وأحسن عاقبة(1).

الثانی: حقیقة الأمر، وهو فی قوله سبحانه هَلْ یَنْظُرُونَ إِلاّ تَأْوِیلَهُ یَوْمَ یَأْتِی تَأْوِیلُهُ إذ إنَّ المراد بالتأویل هاهنا هو: حقیقة الأمر التی کانت هی الباعثة علی سوق بیان القرآن وتشریع أحکامه والإنذار والتبشیر(2).

المعنی الثالث: توجیه العمل بالمتشابه، ومنه تأویل أعمال صاحب موسی علیه السلام: سَأُنَبِّئُکَ بِتَأْوِیلِ ما لَمْ تَسْتَطِعْ عَلَیْهِ صَبْراً3 . فالإنباء بالتأویل هنا إخبار وإنباء عن السر المکنون وراء أعماله التی کان ظاهرها نکرة کخرق السفینة وقتل النفس وکذا بناء الجدار بلا أجرة، فأنبأ موسی ووجهه بأنها کذا وکذا.

الرابع: إرجاع القول المتشابه وهو فی قوله عز وجل: مِنْهُ آیاتٌ مُحْکَماتٌ هُنَّ أُمُّ الْکِتابِ وَ أُخَرُ مُتَشابِهاتٌ فَأَمَّا الَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ زَیْغٌ فَیَتَّبِعُونَ ما تَشابَهَ مِنْهُ ابْتِغاءَ الْفِتْنَةِ وَ ابْتِغاءَ تَأْوِیلِهِ وَ ما یَعْلَمُ تَأْوِیلَهُ إِلاَّ اللّهُ 4 .

تأویل المتشابه هنا: هو المرجع الذی یرجع إلیه کون الآیة یصعب

ص:142


1- (1) ظ: حقائق التأویل، الشریف الرضی (قده) 150, التبیان فی تفسیر القرآن, الطوسی: 460/6, نظم الدرر، البقاعی: 223/2, الکشاف، الزمخشری: 424/1, جامع الأحکام للقرطبی: 249/5, أضواء البیان فی تفسیر القرآن, الشنقیطی: 214/1 والآیة: النساء/ 59.
2- (2) : مجمع البیان، الطبرسی: 218/4, تفسیر المیزان، السید الطباطبائی: 8/2, نظم الدرر: 210/3, معانی القرآن للنحاس: 355/1, أضواء البیان: 214/1, التحریر والتنویر لابن عاشور: 316/5 والآیة: الأعراف/ 53.

فهمها بمجرد سماعها، بل یرد السامع بین معنی ومعنی حتی یرجع إلی المحکم من الکتاب عندئذ یتعین معناها ویظهر بیانها(1).

الخامس: تعبیر الرؤیا: وهو فی قوله تعالی: وَ قالَ یا أَبَتِ هذا تَأْوِیلُ رُءْیایَ مِنْ قَبْلُ قَدْ جَعَلَها رَبِّی حَقًّا2 ، فعبر الله عز وجل عن تعبیر الرؤیا بالتأویل، وبالتدقیق فی تلک المعانی والتأمل فیها تجدها فی معنیین رئیسین هما:

1 - التأویل البیانی: بیان المرجع والموئل کما فی تفسیر وَ ما یَعْلَمُ تَأْوِیلَهُ إِلاَّ اللّهُ وکما فی قصة صاحب موسی علیه السلام فإنه أشار إلی الإنباء عما سیقع لا عن أمور لم تتحقق وإلی هذا یرجع تأویل المتشابه قولاً(2).

2 - التأویل الموئلی، أی نفس مایؤول إلیه الشیء: وهی الحقیقة الخارجیة کقوله تعالت أسماؤه: هَلْ یَنْظُرُونَ إِلاّ تَأْوِیلَهُ یَوْمَ یَأْتِی تَأْوِیلُهُ فإنّ إتیان التأویل لایکون من مقولة القول بل هو نفس الأمر الخارجی، وقوله تعالی: هذا تَأْوِیلُ رُءْیایَ مِنْ قَبْلُ قَدْ جَعَلَها رَبِّی حَقًّا4 .

یقول د. صباح عنوز: إنَّ التأویل نتاج حرکة دوائر المعنی الإیحائیة وهو یصدر عن الأداء الوظیفی لمقومات الشکل والمضمون معاً، بما فیها بیان هذه

ص:143


1- (1) ظ: تفسیر المیزان: 21/3 و 23, وینظر مجمع البیان: 211/2.
2- (3) ظ: تفسیر المیزان: 21/3-23, وینظر: أصول التفسیر والتأویل, السید کمال الحیدری: 317 وینظر: التفسیر الکبیر لابن تیمیة: 8/2, مقدمة فی أصول التفسیر لابن تیمیة: 8.

العناصر التی یقوم علیها النص کثیراً مایطوعها المؤول قاصداً الوصول إلی المعنی المنشود(1).

وفیما یلی نماذج من تعریفات العلماء للتأویل: الطبرسی: رد أحد المحتملین إلی مایطابق الظاهر(2) ، ولعل المراد بالرد هنا الإرجاع إلی المحکمات والتفسیر بالآیات الآخری.

السید الطباطبائی: إنَّ التأویل لیس من المفاهیم التی هی مدالیل الألفاظ بل هو من الأمور الخارجیة العینیة(3) وقال فی موضع آخر: هی الحقیقة التی یتضمنها الشیء ویؤول إلیها ویبتنی علیها(4).

السید محمد باقر الحکیم (قده): ذهب إلی أنَّ التأویل من مقولة المصداق، حیث قال: (إنَّ المراد بالتأویل هو: تفسیر معنی اللفظ، والبحث عن استیعاب مایؤول إلیه المفهوم العام ویتجسد به من صورة المصداق)(5).

السیوطی: إن التأویل ما استنبطه العلماء العاملون لمعانی الخطاب الماهرون فی آلات العلوم(6).

الآلوسی: إنَّ التأویل إشارة قدسیة ومعارف سبحانیة تنکشف من سجف العبارات للسالکین، وتنهل من سحب الغیب علی قلوب العارفین(7).

ص:144


1- (1) الأداء البیانی بین التأویل وتفسیر النص القرآنی: 29.
2- (2) مجمع البیان: 13/3.
3- (3) المیزان فی تفسیر القرآن: 27/3.
4- (4) المصدر نفسه: 348/13.
5- (5) علوم القرآن: 231.
6- (6) الإتقان فی علوم القرآن: 435/1, وذکر آراءً أخری للقشیری والبغوی.
7- (7) مناهل العرفان فی علوم القرآن, الزرقانی: 278/2.

محمود محمد ربیع: (علم إلاهی وإنَّه لیس علماً مکتسباً مثل علم الفقه وعلم التفسیر... کما إنَّه لیس اجتهاداً شخصیاً نتیجة لتأول أو دراسة أو تدریب(1).

والحقیقة أنَّ ماقاله الآلوسی ومحمد ربیع یفترق عن الکل لکنه موجود بنفسه وبأعلی منه لدی مفسری الإمامیة وعلمائهم، وهو ماقاله أئمة أهل البیت (علیهم السلام) العارفون ببطن القرآن.

روی عن برید بن معاویة(2) ، قال: قلت للباقر علیه السلام قول الله تعالی: وَ ما یَعْلَمُ

ص:145


1- (1) أسرار التأویل: 15.
2- (2) برید بن معاویة (الفضیل بن یسار) (أبو بصیر) قال الکشی: اجتمعت العصابة علی تصدیق هؤلاء الأولین من أصحاب أبی جعفر وأصحاب أبی عبد الله (علیهم السلام) وانقادوا لهم بالفقه فقالوا: أفقه الأولین ستة: زرارة ومعروف بن خربوذ وبرید وأبو بصیر الأسدی والفضیل ابن یسار ومحمد بن مسلم الطائفی, قالوا أفقه الستة زرارة رجال الکشی: 206, قال الصادق علیه السلام أربعة أحب الناس إلی أحیاءً وأمواتاً برید العجلی وزرارة ومحمد بن مسلم والأحول, رجال الکشی: 208.

تَأْوِیلَهُ إِلاَّ اللّهُ وَ الرّاسِخُونَ فِی الْعِلْمِ ، قال: یعنی تأویل القرآن کله إلا الله والراسخون فی العلم، فرسول الله صلی الله علیه وآله وسلم قد علمه الله جمیع ما أنزل علیه من التنزیل والتأویل، وماکان الله منزلاً علیه شیئاً لم یعلمه تأویله وأوصیاؤه من بعده یعلمونه له، فقال الذین لایعلمون مانقول إذا لم نعلم تأویله؟ فأجابهم الله: (یقولون آمنا به کل من عند ربنا)(1) ، وعن الفضیل بن یسار عن أبی جعفر علیه السلام قال: (وما یعلم تأویله إلا الله والراسخون فی العلم، نحن نعلمه)(2) ، وعن أبی بصیر عن أبی عبد لله الصادق علیه السلام قال: (نحن الراسخون فی العلم، فنحن نعلم تأویله)(3) ، ویمکن أن نستنتج من الروایات الشریفة وأقوال علماء الفریقین:

أولاً: إنَّ الراسخین فی العلم الذین لهم قدم ثابتة فی العلم والمعرفة، وطبیعی أن یکون معنی الکلمة شاملاً لجمیع العلماء والمفکرین إلا أنَّ بعضاً من هؤلاء متمیزون ومتفوقون علی الجمیع یقفون علی رأس مصادیق الراسخین فی العلم وعند استعمال هذه الکلمة الراسخین تنصرف الأذهان إلیهم وهم النبی وأهل بیته (علیهم السلام).

ثانیاً: إنَّنا لم نسمع أو نقرأ أنَّ أحداً من أهل البیت (علیهم السلام) أخذ العلم من غیرهم أو تتلمذ علی ید أجنبی عنهم، فهم ملجأ العباد وعلیهم المعول والمرجع ومن ثمَّ ینحصر المعنی فیهم خاصة علیهم السلام، وفیما یلی نماذج روائیة عن الإمام السبط علیه السلام.

1 - قال تعالی: اِهْدِنَا الصِّراطَ الْمُسْتَقِیمَ 4 .

روی الحسکانی والطبری بإسنادهما عن عیسی بن عبد الله العلوی عن أبیه عن أبی جعفر الباقر علیه السلام عن أبیه عن جده الحسین بن علی علیه السلام قال: (قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم من أراد أن یجوز علی الصراط کالریح العاصف ویلج الجنة بغیر حساب فلیتول ولیی ووصیی وصاحبی وخلیفتی علی أهلی علی بن أبی طالب علیه السلام ومن أراد أن یلج النار فلیترک

ص:146


1- (1) ظ: تفسیر العیاشی: 187/1 ح 6, تفسیر الصافی: 247/1, التفسیر البرهان: 271/1, بحار الأنوار: 27/19.
2- (2) تفسیر العیاشی: 187/1 ح 7 والمصادر نفسها والصفحات.
3- (3) تفسیر العیاشی: 187/1 ح 8 والمصادر نفسها والصفحات.

ولایته فوعزة ربی وجلاله إنَّه باب الله الذی لایؤتی الا منه وإنه الصراط المستقیم وإنَّه الذی یسأل الله عن ولایته یوم القیامة)(1).

وروی الحسکانی عن عبد الله بن عباس وعن جابر بن عبد الله الأنصاری وعن أبی بریدة وعن حذیفة وغیرهم أنَّ: الصراط المستقیم هو علی بن أبی طالب علیه السلام(2).

وروی عن سلام بن المستنیر الجعفی(3) دخلت علی أبی جعفر یعنی الإمام الباقر علیه السلام فقلت: (جعلنی الله فداک إنی أکره أن أشق علیک فإن أذنت لی أن أسألک، فقال علیه السلام: سلنی عما شئت فقلت: أسألک عن القرآن؟ قال: نعم قلت: قول الله تعالی فی کتابه هذا صِراطٌ عَلَیَّ مُسْتَقِیمٌ قال علیه السلام صراط علی بن أبی طالب، قلت: صراط علی بن أبی طالب؟ فقال علیه السلام: صراط علی بن أبی طالب)(4).

وهذا التفسیر أُثر عن أهل البیت (علیهم السلام) فی مرویاتهم وأنَّ صراط علی بن أبی طالب هو صراط الأنبیاء(5). لأنه صراط بحق، الصراط

ص:147


1- (1) شواهد التنزیل: 59/1 ح 90, بشارة المصطفی: 40, وروی الکلینی عن محمد بن الفضل عن أبی الحسن الثانی (علیه السلام) الکافی: 224/1 ح 91.
2- (2) ظ: شواهد التنزیل: 69/1 ح 92, وینظر من ح 86-105.
3- (3) سلام بن المستنیر الجعفی: عده الشیخ الطوسی من أصحاب الأئمة الثلاثة السجاد والباقر والصادق علیهم السلام, وقال کوفی ثقة رجال الشیخ: 115 وینظر أیضاً: معجم رجال الحدیث: 181/9 (ت 5286) نقد الرجال: 344/2, جامع الرواة: 370/1.
4- (4) تفسیر العیاشی: 38/1, البرهان فی تفسیر القرآن, البحرانی: 42/1-52, بحار الأنوار: 19-59 والآیة فی سورة الحجر/ 41.
5- (5) المصادر نفسها والصفات وینظر أیضاً مجمع البیان، الطبرسی: 31/1, وهذا التفسیر مأثور عن

الذی أراده الله خالصاً نقیاً سالکاً فی البشر فهو بالضرورة صراط علی علیه السلام فی معناه، وأشارت الروایة إلی معانٍ جلیلة أخری فالذی یرید الدخول فی هذا الدین العظیم یلزم أن یدخل من باب الله وهو علی علیه السلام وقد أشار إلی هذا المعنی الرسول صلی الله علیه وآله وسلم بقوله: (أنا مدینة العلم وعلی بابها)(1) ، وقال صلی الله علیه وآله وسلم فی حدیث له تفسیر الصراط قال (ضرب الله مثلاً مسقیماً) ویلزم أن یکون الصراط مثلاً یدرکه جنس الإنسانیة ولایکون إلا بشر یعرفونه ثم قال صلی الله علیه وآله وسلم: (أیها الناس اسلکوا الصراط جمیعاً ولاتعوجوا وداع یدعوا إلی الصراط)(2) ، وقد فسر الحاکم: الصراط بعدة تفسیرات منها النبی صلی الله علیه وآله وسلم أو الکتاب أو الإسلام(3) ، فإذا علمنا أنَّ الله سبحانه سیسأل الإنسان یوم الحساب حیث یقول عز وجل: وَ قِفُوهُمْ إِنَّهُمْ مَسْؤُلُونَ 4 ، مسؤولون عن ماذا؟ مسؤولون عن ولایته علیه السلام(4).

ص:148


1- (1) الغدیر: 396/1 مستدرک الحاکم: 126/3، علی سبیل المثال لا الحصر.
2- (2) المستدرک علی الصحیحین للحاکم: 150/7 ح 2977 رواه النوارس بن سمعان صاحب النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) وقال: هذا علی شرط الصحیحین ولم یخرجاه.
3- (3) المستدرک علی الصحیحین: 150/7 ح 2978 ومابعده روایة عن عبد الله بن عباس وجابر بن عبد الله الانصاری وبتعلیق الذهبی: 84/2 ح 127 علی شرط البخاری ومسلم.
4- (5) ظ: الغدیر 388/1 عن الواحدی بعد ذکر حدیث الغدیر ورواه ابن شهر آشوب عن النبی الأعظم فی المناقب: 344/1 وینظر أیضاً: (وإنهم لایجوز الصراط حتی یسألوا): ظ: تحفة الأحوذی: 69/9, المواقف، الأیجی: 523/3, وقال الزرندی الحنفی: أی عن ولایة علی

کذلک إن المعنی اللغوی یوحی إلی المعنی السابق فالصراط فی اللغة الجادة والمنهج(1) ، والمستقیم والاستقامة هی کون الخط بحیث تنطبق أجزاؤه المفروضة بعضها علی بعض علی جمیع الأوضاع وفی اصطلاح أهل الحقیقة الوفاء بالعهود کلها(2) ، وندرک قول الرازی: إنَّ الأخذ بقول علی علیه السلام أولی لأنه بقی طول عمره هکذا(3).

ونستنتج مما تقدم انطباق تأویل الروایات الشریفة والمعنی اللغوی علی معنی واحد هو: إنَّ من اهتدی بهدی علی بن أبی طالب وسار علی نهجه وفکره وطریقه، لأن طریقه طریق الأنبیاء (علیهم السلام) نجا ومن تخلف عن هدیه هوی وعد من المولجین فی النار، ولامانع من التفسیرات الأخری کالإسلام مثلاً فإنَّ علیاً أرقی النماذج الإنسانیة وأظهر المصادیق فی الدیانة الإسلامیة بعد خاتم النبیین صلی الله علیه وآله وسلم.

2 - قال تعالی: وَ اعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللّهِ جَمِیعاً4

روی الصدوق والحسکانی والطبری وغیرهم عن الحسین بن خالد(4) عن

ص:149


1- (1) فقه اللغة: 65/1.
2- (2) التعریفات للجرجانی: 6.
3- (3) التفسیر الکبیر: 206/1, قال الثعلبی فی تفسیر الصراط: صراط محمد وال محمد، الکشف والبیان: 40/1.
4- (5) الحسین بن خالد: من أصحاب الإمامین موسی بن جعفر وولده الرضا علیهما السلام وهو من الثقاة, ظ: رجال النجاشی: 337, رجال الطوسی: 334, التحریر الطاووسی, الشیخ

الإمام الرضا علیه السلام عن آبائه عن الحسین بن علی علیه السلام قال: قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: (من أحب أن یرکب سفینة النجاة ویستمسک بالعروة الوثقی ویعتصم بحبل الله المتین فلیوال علیاً ولیأتم بالهداة من ولده)(1).

یمکن أن نقول: إنَّ دلالة هذه الروایة تطابق دلالة الروایة سابقاً فی تأویلها فی موالاة الإمام علی علیه السلام والأئمة (علیهم السلام) لأنهم الحبل الذی یوصل إلی الله کذلک هم سفینة النجاة والعروة الوثقی التی لا انفصام لها وأنَّهم أتَّم مصادیق نجاة الأمة.

3 - قال تعالی: وَ أَمّا بِنِعْمَةِ رَبِّکَ فَحَدِّثْ 2 .

روی الحرانی عن الإمام الحسین علیه السلام وقد سأله رجل عن معنی قول الله عز وجل: وَ أَمّا بِنِعْمَةِ رَبِّکَ فَحَدِّثْ قال علیه السلام: أمره أن یحدث بما أنعم الله به علیه فی دینه(2).

تحلیل النص: الإمام علیه السلام یری هذا الرجل وقد سأل عدداً من الصحابة فأجابه کلاً علی قدر علمه فرأی الإمام علیه السلام أن یعلم

ص:150


1- (1) عیون أخبار الرضا (علیه السلام): 892/2, أمالی الصدوق: 26 مع اختلاف عن الحسین بن علی عن أبیه, شواهد التنزیل: 131/1 وبإسناد آخر عن أبان بن تغلب بحار الأنوار: 97/38 و 144/73, نور الثقلین: 763/1, تفسیر کنز الدقائق: 613/1, ینابیع المودة: 316/3, الإمام الحسین (علیه السلام) فی أحادیث الفریقین: 338/7.
2- (3) ظ: تحف العقول: 176.

السائل أظهر مصادیق النعمة وأکملها بما قد یغفل عنه الإنسان ویتصور أنَّ النعم التی یجب التحدث بها هی النعم الدنیویة مع أنَّها ضئیلة فی مقابل النعم الأخرویة، وهذا التفسیر هو مایسمیه السید الطباطبائی (قدس) بالجری والتطبیق، ولایراد به انحصار الآیة فی المصداق الخاص(1).

قال السبحانی: ربما تصور الجاهل بأنَّ هذا النوع من التفسیر تفسیر بالرأی أو تفسیر بالباطن غافلاً عن أنّه تفسیر بالمصداق والتطبیق لأن إعطاء الضابطة بالمثال أوقع فی النفوس وأقرب إلی ترسیخها خصوصاً إذا کان المصداق مما یغفل عنه المخاطب(2).

4 - قال تعالی: هذانِ خَصْمانِ اخْتَصَمُوا فِی رَبِّهِمْ 3 .

روی الصدوق والبحرانی بإسناد عن النضر بن مالک، قال: قلت للحسین بن علی بن أبی طالب علیهما السلام یاأبا عبد الله حدثنی عن قول الله عز وجل هذانِ خَصْمانِ اخْتَصَمُوا فِی رَبِّهِمْ

قال علیه السلام: (نحن وبنوا أمیة اختصمنا فی الله عز وجل قلنا صدق الله وقالوا: کذب الله، فنحن وإیاهم الخصمان یوم القیامة)(3).

وأخرج القرشی عن سعید الهمدانی أنَّه سأل الإمام الحسین علیه السلام عن بنی أمیة، فقال علیه السلام: (إنّا وهم الخصمان اللذان اختصما فی ربهم)(4).

ص:151


1- (1) ظ: تفسیر المیزان: 309/41,12/1.
2- (2) العدل والإمامة: 320.
3- (4) الخصال: 42 ح 35 تفسیر البرهان: 80/3, نور الثقلین 476/3 ح 28.
4- (5) حیاة الإمام الحسین (علیه السلام): 234/2, ورواه ابن سعد فی الطبقات الکبری عن محمد ابن الحنفیة رضی الله عنه الطبقات: 94/5.

تحلیل النص: الخصومة التی یعنیها الإمام علیه السلام هی الخصومة فی الدین حیث إنَّ بنی أمیة ساروا علی منهج واحد إلی هذا الیوم، معاداة الله عز وجل ورسله وأولیائه الصالحین، بل معاداة الإنسانیة بکل ماتحمل الکلمة فلذا یجب أن یکون خصمهم فی المقابل الله عز وجل ورسله والصالحین من عباده فیکون أهل البیت (علیهم السلام) المصداق الأمثل لمن صدق بالله عز وجل وآمن به وبنو أمیة المصداق الأمثل لمن کذَّبَ بالله عز وجل.

5 - قال تعالی: وَ نُرِیدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَی الَّذِینَ اسْتُضْعِفُوا فِی الْأَرْضِ وَ نَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَ نَجْعَلَهُمُ الْوارِثِینَ 1 .

روی الحسکانی وأخرج المرعشی عن عبد الله بن الحسن علیه السلام عن أمه فاطمة بنت الحسین علیه السلام عن أبیها قال: (نحن المستضعفون ونحن المقهورون ونحن عترة رسول الله فمن نصرنا فرسول الله نصر ومن خذلنا فرسول الله خذل ونحن وأعداؤنا نجتمع (یَوْمَ تَجِدُ کُلُّ نَفْسٍ ما عَمِلَتْ مِنْ خَیْرٍ مُحْضَراً)2.

ویمکن أن توؤل: بأنَّ أهل البیت (علیهم السلام) مصداق من مصادیق المستضعفین لکنهم المصداق الأمثل لما لاقوه من الظلم علی مر السنین والأیام والتاریخ والسیرة تشهد بذلک.

6 - قال تعالی: اَلَّذِینَ کَفَرُوا وَ صَدُّوا عَنْ سَبِیلِ اللّهِ أَضَلَّ أَعْمالَهُمْ * وَ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصّالِحاتِ وَ آمَنُوا بِما نُزِّلَ عَلی مُحَمَّدٍ وَ هُوَ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ

ص:152

کَفَّرَ عَنْهُمْ سَیِّئاتِهِمْ وَ أَصْلَحَ بالَهُمْ 1 .

روی الحسکانی بإسناد عن عبد الله بن حزن، قال: سمعت الحسین بن علی علیهما السلام بمکة وذکر الَّذِینَ کَفَرُوا وَ صَدُّوا عَنْ سَبِیلِ اللّهِ أَضَلَّ أَعْمالَهُمْ * وَ الَّذِینَ آمَنُوا... ثم قال: نزلت فینا وفی بنی أمیة(1).

ویمکن أن تؤول الآیة علی أنَّ بنی أمیة المصداق الأمثل للظالمین العتاة علی مر الزمان کما أنَّ أهل البیت (علیهم السلام) المصداق الأسمی للصالحین والمؤمنین وهذا مما لایحتاج إلی توثیق أو برهان.

7 - قال تعالی: وَ تَعِیَها أُذُنٌ واعِیَةٌ 3 .

روی الصدوق بإسناده عن أبی محمد الحسن بن عبد الله بن محمد بن العباس الرازی التمیمی عن الرضا علیه السلام عن أبیه عن آبائه عن الحسین ابن علی علیهم السلام قال: قال النبی صلی الله علیه وآله وسلم فی قول الله عز وجل وَ تَعِیَها أُذُنٌ واعِیَةٌ قال صلی الله علیه وآله وسلم: (دعوت الله أن یجعلها أذنک یاعلی)، وهذا یدل علی أنَّ الدعاء بعد النزول وأنَّ علیاً علیه السلام مصداق هذه الأذن.

8 - قال تعالی: وَ الشَّمْسِ وَ ضُحاها وَ الْقَمَرِ إِذا تَلاها وَ النَّهارِ إِذا جَلاّها4 .

روی فرات الکوفی والمجلسی عن محمد بن عمر الزهری عن أبی جعفر علیه السلام، قال: قال الحارث بن عبد الله الأعور للحسین علیه السلام:

ص:153


1- (2) ظ: شواهد التنزیل: 172/2 ح 877.

یابن رسول الله جعلت فداک أخبرنی عن قول الله فی کتابه: (والشمس وضحاها) قال: ویحک یاحارث ذلک محمد رسول صلی الله علیه وآله وسلم قال: قلت: جعلت فداک: قوله (والقمر إذا تلاها) قال ذلک أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام یتلو محمداً صلی الله علیه وآله وسلم قال: قلت: (والنهار إذا جلاها) قال: ذلک القائم من آل محمد علیه السلام یملأ الأرض قسطاً وعدلاً، وزاد المجلسی (واللیل إذا یغشاها) قال: بنو أمیة(1) ، ویمکن القول: إنَّ ذلک التأویل المصداق الأمثل فی تلک الآیات الکریمة ونکتفی بهذا القدر من الروایات والتی أشارت بإسهاب واضح إلی الفکر الحسینی فی تأویله للآیات الکریمة.

ثانیاً: منهجه التفسیری

اشارة

إنَّ علم التفسیر هو من أجلِّ العلوم لکونه یبحث فی کلام الله تعالی والغرض منه الوقوف علی مراده سبحانه فی المعارف والعلوم التربویة والأخلاقیة وکذلک استنباط الأحکام الشرعیة منه وهو أهمها لارتباطها بالتکلیف الشرعی للإنسان.

وکذلک إنَّ الرأی الغالب بین علماء المسلمین أنّ القرآن غیر غنی عن التفسیر، لتبین آیة بأختها، أو تبینه بکلام من نزل علی قلبه وهو النبی الخاتم صلی الله علیه وآله وسلم.

قال تعالت أسماؤه: وَ أَنْزَلْنا إِلَیْکَ الذِّکْرَ لِتُبَیِّنَ لِلنّاسِ ما نُزِّلَ إِلَیْهِمْ وَ لَعَلَّهُمْ یَتَفَکَّرُونَ 2 ، وعند التدبر فی الآیة الکریمة لم یقل (لتقرأ) بل قال

ص:154


1- (1) تفسیر فرات: 212, بحار الأنوار: 79/24 ح 20.

(لتبین) إشارة إلی أن القرآن یحتاج وراء قراءة النبی صلی الله علیه وآله وسلم إلی تبیین وهذا التبیین یأتی إما عن طریق العقل أو عن طریق النقل.

التفسیر بالعقل: هو التفسیر العقلی الذی یعتمد فیه علم الفهم العمیق والإدراک المرکز لمعانی الألفاظ القرآنیة بعد إدراک مدلول العبارات القرآنیة التی تنظم فی سلکها تلک الألفاظ الکریمة وفهم دلالاتها فهماً عمیقاً(1).

التفسیر بالنقل: أی التفسیر بالمأثور عن أقوال المعصومین (علیهم السلام) والصحابة والتابعین ومایستدل به من اللغة العربیة وآدابها وهذا موروث من قبل الرسول صلی الله علیه وآله وسلم حیث قال: (اعربوا القرآن والتمسوا غرائبه)(2) ، وروی عن سعید بن جبیر رضی الله عنه انه قال: (من قرأ القرآن ولم یفسره کان کالأعمی أو کالأعرابی)(3) ، وهذا یدل علی أهمیة التفسیر ومن هنا یدرک قول الأصبهانی فی التفسیر بأنها: (أشرف صناعة یتعاطاها الإنسان)(4) ، لذا فإنَّ الحاجة إلی التفسیر الیوم أصبحت شدیدة بعد أن فسدت سلیقة العرب(5).

وللباحثین فی علوم القرآن وتفسیره تعریفات عدیدة للتفسیر وهی علی ثلاثة مستویات تقریباً.

ص:155


1- (1) المناهج التفسیریة, جعفر السبحانی: 14, وینظر: اختلاف المسلمین فی مدی صلاحیات العقل للاستدلال بالحکم, المبادئ العامة للتفسیر, الصغیر: 70.
2- (2) مجمع البیان, الطبرسی: 14/1.
3- (3) مقدمتان فی علوم القرآن للغرناطی: 193, وینظر المبادئ العامة: 25-26.
4- (4) مقدمتان فی علوم القرآن, الغرناطی: 193, وینظر: المبادئ العامة للتفسیر: 25-26.
5- (5) لبیان ذلک: ظ المبادئ العامة, د. الصغیر: 26-27.

الأول: یتناول کل علوم القرآن فی نطاق واسع(1).

الثانی: مستوی الدلالة الموضوعیة لألفاظ القرآن ومدلولاتها وأحکامها(2).

الثالث: فی مستوی القرآن جملة ما فی القرآن من مراد الله تعالی(3).

ویبدو وحسب فهمی القاصر، أنَّ أقرب التعریفات إلی القبول والواقع هو المستوی الثالث، قال عبد الرحمن بن محمد الثعالبی فی تفسیره بعد أن ذکر عدة تعریفات لعلم التفسیر، قال: (علم یبحث عن مراد الله تعالی بقدر الطاقة البشریة فهو شامل لکل ما یتوقف علیه فهم المعنی وبیان المراد)(4) ، وتبعه من المحدثین الشیخ عبد العظیم الزرقانی إذ قال: (علم یبحث فیه عن أحوال القرآن الکریم من حیث دلالته علی مراد الله تعالی بقدر الطاقة البشریة) وأستاذنا الدکتور الصغیر(5) ، نعم إنَّ أول من قید التفسیر بالطاقة البشریة هو محمد بن حمزة (751 ه -- 834 م)(6) المشتهر بالفناری من علماء الأحناف علی مانسب

ص:156


1- (1) ظ: البرهان فی علوم القرآن, الزرکشی: 147/2, التبیان فی تفسیر القرآن, الطوسی: 2/1, أصول التفسیر وقواعده, الشیخ خالد العک: 4.
2- (2) ظ: البحر المحیط: 23/1, قال: (علم یبحث فیه عن کیفیة النطق بألفاظ القرآن ومدلولاتها وأحکامها الإفرادیة والترکیبیة) وتبعه إسماعیل بن کثیر فی تفسیره والآلوسی کذلک: ظ تفسیر القرآن العظیم: 7/1, روح المعانی: 4/1.
3- (3) ظ, مجمع البیان، الطبرسی: 13/1, البیان فی تفسیر القرآن, أبو القاسم الخوئی (قدس): 422.
4- (4) ظ: الجواهر الحسان فی تفسیر القرآن: 41/1.
5- (5) ظ: مناهل العرفان: 277/2, المبادئ العامة لتفسیر القرآن: 18.
6- (6) محمد بن الحمزة: وهو من علماء الأحناف له کتاب أنموذج العلوم وتفسیره وتفسیر سورة الفاتحة, ظ: نظم العقیان فی أعیان الأعیان, السیوطی: 37/1, الطبقات السنیة فی تراجم الحنفیة, التقی الغربی فی ترجمة العلامة بدر الدین المعروف بابن الفنری: 241/1.

إلیه(1).

ویمکن أن نستنتج لدی الموازنة والحصیلة العلمیة من الکل واحدة وهی: بیان مراد الله عز وجل من قوله فی کتابه الحکیم (لتبین للناس) وإیضاح مدلولاته وهو مأخوذ أیضاً من المعنی اللغوی للتفسیر: البیان والکشف(2).

وقبل أن نبدأ بعرض النماذج التفسیریة بین لنا الإمام الحسین علیه السلام ضابطة من ضوابط التفسیر وهی بالنهی عن التفسیر بالرأی وتحذیر المؤمنین من خطره إذ یأتی المدعی لهذا المنصب لیفرض أفکاره علی الناس لیضلهم أو یعرض أحکامه الناتجة عن تخصصه العلمی أو اتجاهه المذهبی الخاص وذوقه الشخصی باسم القرآن(3).

إنَّ مثل هذا المفسر لایتخذ القرآن هادیاً وإماماً بل یتخذه وسیلة للإضلال والتضلیل، روی الصدوق والحر العاملی والبحرانی بإسنادهم عن وهب بن وهب القرشی(4) عن الصادق علیه السلام عن أبیه الباقر علیه السلام عن أبیه علی بن الحسین السجاد علیه السلام قال: قال الحسین بن

ص:157


1- (1) ظ: قواعد التفسیر, المبیدی: 20.
2- (2) ظ: تفسیر المیزان للسید الطباطبائی (قدس) 4/1, التفسیر والمفسرون، الشیخ محمد هادی معرفة (ره): 14/1, وینظر معجم مفردات ألفاظ القرآن, للراغب, مادة فسر, معجم مقاییس اللغة للجوهری, مادة: فسر, کتاب العین، الفراهیدی: مادة فسر.
3- (3) ظ: علوم القرآن, السید محمد باقر الحکیم (قدس): 256, المبادئ العامة للتفسیر, د. الصغیر: 90.
4- (4) وهب القرشی: الملقب بأبی البختری من أبناء العوام, کان یعمل قاضیاً یتهم بالکذب. ظ: رجال الکشی: 261, معجم رجال الحدیث: 170/20.

علی علیه السلام (.. فلا تخوضوا فی القرآن ولاتجادلوا فیه، ولاتتکلموا فیه بغیر علم، فقد سمعت جدی رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم یقول: من قال فی القرآن بغیر علم فلیبتوأ مقعده من النار)(1).

وروی الصدوق حدیثاً قدسیاً بإسناده عن الریان بن الصلت(2) عن الإمام الرضا علیه السلام عن أبیه عن آبائه عن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم قال: قال الله جل جلاله ما آمن بی من فسر برأیهِ کلامی(3) ، وتلک الأحادیث وغیرها تشکل مستنداً شرعیاً علی عدم جواز التفسیر بالرأی.

وروی مثل ذلک عن الصحابة وعن أبی بکر سئل عن قوله تعالی: وَ فاکِهَةً وَ أَبًّا فقال: (أی سماء تظلنی وأی أرض تقلنی إن أنا قلت فی کتاب الله ما لا أعلم)(4).

واستدل الزرکشی بعدد من الآیات علی عدم جواز التفسیر بالرأی منها وَ لا تَقْفُ ما لَیْسَ لَکَ بِهِ عِلْمٌ 5 ، یقول الدکتور الصغیر: فإذا کان النبی

ص:158


1- (1) التوحید: 97, ح 5, وسائل الشیعة: 350/11 ح 1499, تفسیر البرهان: 525/4.
2- (2) الریان بن الصلت: الأشعری القمی, ثقة من أصحاب الرضا علیه السلام له کتاب منثور الأحادیث, رجال النجاشی: 199, رجال الکشی: 457, رجال الطوسی: 178, معجم رجال الحدیث: 380/1.
3- (3) عیون أخبار الرضا (علیه السلام): 107/1 والحدیث القدسی: المعنی من الله واللفظ للرسول, ظ: مذاهب الإسلامیین, د. الحکیم: 31-38.
4- (4) تفسیر القرآن لابن کثیر: 473/4, وروی مثله عن عمر بن الخطاب إذ یقول: ما الأب ثم یقول: إنَّ هذا تکلف منک یابن الخطاب, ظ: بیان إعجاز القرآن للخطابی: 36, والآیة فی سورة عبس/ 31.

صلی الله علیه وآله وسلم لایفسر القرآن إلا بعد الإیماء من قبل الله تعالی فالأجدر بمن تبعه من المسلمین أن یتحرجوا عن التفسیر بالرأی لما فی ذلک من الجرأة علی الله(1).

وفیما یلی نماذج روائیة عن الإمام الحسین علیه السلام وحسب ماتم تقدیمه فی التمهید من أقسام التفسیر إلی معقول ومنقول.

أولا: التفسیر بالمعقول

ونعرض روایة واحدة، قال تعالی: وَ أَمَّا الْجِدارُ فَکانَ لِغُلامَیْنِ یَتِیمَیْنِ فِی الْمَدِینَةِ وَ کانَ تَحْتَهُ کَنْزٌ لَهُما وَ کانَ أَبُوهُما صالِحاً2 .

روی العیاشی والصدوق والحویزی وابن عساکر وبأسانید متعددة: قال الإمام الحسین علیه السلام یابن الأزرق أخبرت أنَّک تُکَفّر أبی وأخی وتُکَفرَنی؟! قال له نافع: لئن قلت ذاک لقد کنتم الحکام ومعالم الإسلام فلما بدلتم استبدلنا بکم، فقال له الحسین علیه السلام یابن الأزرق! أسألک عن مسألة فأجبنی عن قول الله لا اله إلا هو وَ أَمَّا الْجِدارُ فَکانَ لِغُلامَیْنِ یَتِیمَیْنِ فِی الْمَدِینَةِ وَ کانَ تَحْتَهُ کَنْزٌ لَهُما فمن حفظ فیهما؟ قال: أبوهما، قال علیه السلام: فأیهما أفضل أبویهما أم رسول الله وفاطمة؟ قال: بل رسول الله وفاطمة بنت رسول الله علیهما السلام، قال علیه السلام فما حفظهما حتی حیل بیننا وبین الکفر؟! فنهض ثم نفض بثوبه، ثم قال: قد نبأنا الله عنکم معشر قریش أنتم قوم خصمون(2).

ص:159


1- (1) تاریخ القرآن: 91.
2- (3) تفسیر العیاشی: 363/2 رواه عن یزید بن رویان, قال: دخل نافع بن الأزرق المسجد الحرام

تحلیل النص: أشار الإمام علیه السلام إلی أصل قرآنی أدَّبَ الله به عباده المؤمنین علی لسان عبده الصالح حیث أقام الجدار الذی کان للغلامین الیتیمین فی المدینة معللاً بأن (کان أبوهما صالحاً) فلصلاح أبیهما استحق الغلامان تلک الخدمة من الخضر علیه السلام.

قال المقریزی: إذا صَحَّ أنَّ الله سبحانه قد حفظ غلامین لصلاح أبیهما فیکون قد حفظ الأعقاب برعایة الأسلاف وإن طالت الأحقاب ومن ذلک ماجاء فی الأثر: إنَّ حمام الحرم من حمامتین عشعشتا علی فم الغار الذی اختفی فیه رسوله الله صلی الله علیه وآله وسلم فلذلک حرَّمَ حمام الحرم وإن کان کذلک محمد صلی الله علیه وآله وسلم أحری وأولی وأحق وأجدر أن یحفظ الله تعالی ذریته، فإنَّه إمام الصلحاء، وماأصلح الله فساد خلقه إلا به، ومن جملة حفظ الله تعالی لأولاد فاطمة (علیها السلام)(1) ، ولکنَّ أهل البیت (علیهم السلام) الذین ینتسبون إلی النبی الأعظم بصریح القرآن وقول الرسول صلی الله علیه وآله وسلم لم یهتم بهم المسلمون فما أعجلهم بعد أن انتقل الرسول صلی الله علیه وآله وسلم إلی الرفیق الأعلی حتی عدوا علیهم وضیعوا حقوقهم فکان أول عمل هو إحراق دار بضعة المصطفی فاطمة (علیها السلام) التی یرضی الله لرضاها ویغضب لغضبها، ثم قتل علی علیه

ص:160


1- (1) خلاصة الکلام: 86.

السلام فی محرابه، والحسن مسموماً علی ید الأدعیاء وأعداء الإسلام، أما الحسین علیه السلام فکان صاحب الحظ الأوفر فذبح عطشاناً هو وأصحاب رسول الله وقادة الأمة ومفکروها وأهل بیت النبی صلی الله علیه وآله وسلم وسبیت عیالات النبی صلی الله علیه وآله وسلم کما تسبی نساء الدیلم، ولم یکن الحسین وأهل بیته (علیهم السلام) کغلامی الخضر علیه السلام إذ لم یکن أبوهما أصلح من رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وفی المثل المعروف (المرء یحفظ فی ولده) والغریب أنَّ النصاری والیهود والمجوس والمنافقین من العرب اشترکوا فی قتلهم جمیعاً(1).

إنَّها حقیقة قرآنیة استنبطها الإمام علیه السلام من الآیة الکریمة بمنهج عقلی سلیم یدرکه السامع والقارئ علی السواء بلا مشقة وعناء وبعیداً عن التکلف والشطط من القول.

ثانیاً: التفسیر بالمنقول
1 - تفسیر القرآن بالقرآن

وهو من أجلِّ أنواع التفسیر وأعظمها لذا من یتتبع روایات أهل البیت علیهم السلام فی تفسیر القرآن یلمس عندهم طریقة متمیزة ومبتکرة فی تفسیر القرآن وهی اللجوء إلی بعض الآیات والسور فی فهم وتفسیر آیات أخری وهو منهج علمی سلیم وأنَّ واضع اللبنات الأولی لهذا المنهج الرسول الأکرم

ص:161


1- (1) قتل الإمام علی (علیه السلام) علی ید ابن الیهودیة وقیل المجوسیة ابن ملجم والحسن (علیه السلام) قتل بالسم الذی أرسله ملک الروم إلی معاویة علی ید جعدة بنت الأشعث, والحسین قتل باستشارة سرجون الرومی النصرانی وعلی ید المنافقین من العرب.

صلی الله علیه وآله وسلم والإمام علی علیه السلام بقوله: (القرآن ینطق ببعضه البعض ویشهد علی بعضه البعض)(1) ، إنَّ الاعتماد علی هذا المنهج یؤدی إلی صیانة المعانی القرآنیة وحمایتها من التحریف والانحراف والتزییف خاصة فی مجال العقیدة والفکر بل حتی فی الفقه الإسلامی.

قال السیوطی: من أراد تفسیر الکتاب العزیز طلبه أولاً من القرآن فما أُجمِلَ منه فی مکان فقد فسر فی موضعٍ آخر وما اختصر فی مکان فقد بسط فی موضع آخر(2) ، ونجد ذلک فی الروایات التفسیریة المأثورة عن الإمام الحسین علیه السلام ونختار نماذج منها:

1 - قال تعالی: ثُمَّ أَفِیضُوا

ص:162


1- (1) ظ: نهج البلاغة, إعداد: د. صبحی الصالح/ 192, وینظر أصول التفسیر, الحیدری: 75.
2- (2) ظ: الإتقان فی علوم القرآن: 178/4.

مِنْ حَیْثُ أَفاضَ النّاسُ 1 ، فَمَنْ تَبِعَنِی فَإِنَّهُ مِنِّی 2 إِنْ هُمْ إِلاّ کَالْأَنْعامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِیلاً3 .

روی الکلینی عن سعید بن المسیب(1) ، قال سمعت علی بن الحسین علیه السلام یقول: (إنَّ رجلاً جاء إلی أمیر المؤمنین علیه السلام فقال: أخبرنی إن کنت عالماً عن الناس وعن أشباه الناس وعن النسناس؟ فقال أمیر المؤمنین علیه السلام یاحسین! أجب الرجل، فقال الحسین علیه السلام: أما قولک أخبرنی عن الناس فنحن الناس ولذلک قال الله تعالی فی کتابه: ثُمَّ أَفِیضُوا مِنْ حَیْثُ أَفاضَ النّاسُ فرسول الله الذی أفاض بالناس وأما قولک: أشباه الناس فهم شیعتنا وهم موالینا وهم منا ولذلک قال إبراهیم علیه السلام: فَمَنْ تَبِعَنِی فَإِنَّهُ مِنِّی وأما قولک النسناس فهم السواد الأعظم وأشار بیده إلی جماعة الناس ثم قال: إِنْ هُمْ إِلاّ کَالْأَنْعامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِیلاً5 .

2 - قال تعالی: ذلِکَ یَوْمٌ مَجْمُوعٌ لَهُ النّاسُ وَ ذلِکَ یَوْمٌ مَشْهُودٌ6 .

ص:163


1- (4) سعید بن المسیب: من الصدر الأول ربَّاه أمیر المؤمنین (علیه السلام), وکان من الملازمین أیضاً للإمام زین العابدین (علیه السلام), ظ: رجال الکشی: 107, خلاصة الأقوال: 16/2.

قال تعالی: وَ شاهِدٍ وَ مَشْهُودٍ 1 إِنّا أَرْسَلْناکَ شاهِداً وَ مُبَشِّراً وَ نَذِیراً2 .

روی الطبرانی فی المعجمین عن عبد الرحمن بن زید بن أسلم عن أبیه عن الحسین بن علی علیهما السلام(1) ، وروی الهیثمی بثلاث طرق أحدها عن ابن عباس(2) وأخرج الشوکانی عن ابن مردویه(3) ، قال الحسین بن علی علیهما السلام فی قوله تعالی: وَ شاهِدٍ وَ مَشْهُودٍ الشاهد جدی رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم والمشهود یوم القیامة، ثم تلا علیه السلام هذه الآیة إِنّا أَرْسَلْناکَ شاهِداً وَ مُبَشِّراً وَ نَذِیراً وتلا علیه السلام: ذلِکَ یَوْمٌ مَجْمُوعٌ لَهُ النّاسُ وَ ذلِکَ یَوْمٌ مَشْهُودٌ .

والإمام علیه السلام قد جمع الآیات من ثلاث سور لبیان المعنی، وهذا مایسمی بالتفسیر الموضوعی أیضاً وزال شک السائل عندما سمع جواب الإمام علیه السلام وانقطع عن الآخرین.

3 - قال تعالی یَوْمَ نَدْعُوا کُلَّ أُناسٍ بِإِمامِهِمْ 6 . قال تعالی فَرِیقٌ فِی الْجَنَّةِ وَ فَرِیقٌ فِی السَّعِیرِ7 .

روی ابن أعثم الکوفی والخوارزمی بإسناد عن بشر بن غالب الأسدی قال: یابن رسول الله أخبرنی عن قول الله عز وجل یَوْمَ نَدْعُوا کُلَّ أُناسٍ بِإِمامِهِمْ فقال له الحسین علیه السلام: نعم یاأخا بنی أسد! هما إمامان إمام هدی دعا إلی هدی وإمام ضلالة دعا إلی ضلالة فهذا ومن أجابه إلی الهدی فی الجنة وهذا ومن أجابه إلی الضلالة فی النار وهو قول الله عز وجل فَرِیقٌ فِی الْجَنَّةِ وَ فَرِیقٌ فِی السَّعِیرِ8 .

والإمام علیه السلام فی تفسیره بیّن أنواع الإمامة المذکورة فی القرآن واستحقاق کل صنف مایستحقه من الثواب والعقاب فبعض أئمة الضلالة یخدعون الناس بأنهم أمراء القوم وأئمتهم یجب طاعتهم فقطع الطریق علیه السلام علی أئمة الضلالة وبین فساد عقیدتهم وهو سائر فی درب الإباء.

4 - قال تعالی إِنَّما حَرَّمَ رَبِّیَ الْفَواحِشَ ما ظَهَرَ مِنْها وَ ما بَطَنَ 9 .

قال تعالی وَ لا تَنْکِحُوا ما نَکَحَ آباؤُکُمْ مِنَ النِّساءِ إِلاّ ما قَدْ سَلَفَ

ص:164


1- (3) ظ: المعجم الأوسط: 182/9, المعجم الصغیر: 131/2.
2- (4) ظ: مجمع الزوائد: 136/7.
3- (5) ظ: فتح القدیر: 415/5.

إِنَّهُ کانَ فاحِشَةً وَ مَقْتاً وَ ساءَ سَبِیلاً1 .

روی البحرانی بإسناده عن أبی المقدام عن أبیه عن الحسین بن علی علیه السلام قال فی قوله تعالی إِنَّما حَرَّمَ رَبِّیَ الْفَواحِشَ ما ظَهَرَ مِنْها وَ ما بَطَنَ ماظهر منها: نکاح امرأة الأب، وما بطن: الزنی، قال تعالی: وَ لا تَنْکِحُوا ما نَکَحَ آباؤُکُمْ مِنَ النِّساءِ إِلاّ ما قَدْ سَلَفَ إِنَّهُ کانَ فاحِشَةً وَ مَقْتاً وَ ساءَ سَبِیلاً2 .

وقد استند علیه السلام فی تفسیر الفاحشة إلی الآیة الثانیة لأن الله سبحانه سمی نکاح امرأة الأب بالفاحشة لعظم جنایتها وإنّ (متزوج امرأة أبیه فاعل رذیلة یمقت فاعلها، ویشنأ تستخسه الطباع السلیمة فوصفت فعلته بالمقت)(1).

إنَّ تأثیر تفسیر القرآن بالقرآن یمکن أن یُشبَّه (کتأثیر أشعة الشمس علی الذی تقع علیه، فیعطی اللون الذی انعکس علیه فإذا وقعت أشعة الشمس علی اللون الأحمر تکون الأشعة حمراء وإذا کانت زرقاء تکون الأشعة زرقاء) وهکذا ومادام الحسین علیه السلام من البیوت التی نزل فیها القرآن کان تفسیره نقیاً کنقاوة القرآن والعلة فی ذلک لأنه علیه السلام وأهل بیته اختیار الله عز وجل ومادام اختیار الله عز وجل فیجب الأخذ عنهم والإعراض عنهم إعراض عن الله وهو بمثابة إعلان حرب علی الله عز وجل وهذا یأتی بعد تدقیق ما وصل إلینا من الروایات التفسیریة.

ص:165


1- (3) ملاک التأویل لأحمد بن زبیر الغرناطی: 200/1 وینظر أیضاً: التعبیر القرآنی, د. فاضل السامرائی: 107.
2 - التفسیر بالمأثور من السنة المطهرة

کان تفسیره علیه السلام تفسیراً متوارثاً تارة ینقل عن جده صلی الله علیه وآله وسلم وتارة عن أبیه أو أخیه علیهم السلام وهذا المنهج ممیز جداً فی فکر أهل البیت (علیهم السلام) ومرویاتهم لأن أحادیثهم سعوط المجانین ما لو قرئ علی مجنون لأفاق(1).

ووجدت الکثیر من مرویات الإمام الحسین علیه السلام فی هذا القسم من التفسیر بالموروث عن النبی صلی الله علیه وآله وسلم وأهل بیته (علیهم السلام) ولکمال وضوحه وإشراقة بیانه قد لایحتاج إلی بیان أو تحلیل أو توضیح.

1 - قال تعالی: وَ أُولُوا الْأَرْحامِ بَعْضُهُمْ أَوْلی بِبَعْضٍ فِی کِتابِ اللّهِ 2 .

روی الخزار القمی الطبری والمسعودی والبحرانی والمجلسی بإسناد عن إسماعیل بن عبد الله قال: قال الحسین بن علی علیهما السلام: لما أنزل الله تبارک وتعالی (وأولوا الأرحام) سألت رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم عن تأویلها، فقال: والله ماعنی غیرکم وأنتم أولوا الأرحام فإذا مت فأبوک علی علیه السلام أولی بی وبمکانی فإذا مضی أبوک فأخوک الحسن أولی به، فإذا قضی الحسن فأنت أولی به، قلت یارسول الله فمن بعدی أولی بی؟ قال صلی الله علیه وآله وسلم ابنک علی أولی بک من بعدک، فإذا مضی فابنه محمد أولی به من بعده، فإذا مضی فابنه جعفر أولی به من بعده فإذا مضی

ص:166


1- (1) قول مشهور لأحمد بن حنبل رواه أبو حاتم الرازی عن عبد الله بن أحمد بن حنبل عن أبیه, ظ: عیون أخبار الرضا: 288/1 باب 22 ح 5, حلیة الأولیاء، أبو نعیم: 192/3.

أبوک فأخوک الحسن أولی به، فإذا قضی الحسن فأنت أولی به، قلت یارسول الله فمن بعدی أولی بی؟ قال صلی الله علیه وآله وسلم ابنک علی أولی بک من بعدک، فإذا مضی فابنه محمد أولی به من بعده، فإذا مضی فابنه جعفر أولی به من بعده فإذا مضی جعفر فابنه موسی أولی به من بعده فإذا مضی فابنه علی أولی به من بعده، فإذا مضی فابنه محمد أولی به من بعده فإذا مضی فابنه علی أولی به من بعده، فإذا مضی فابنه الحسن أولی به من بعده، فإذا مضی الحسن وقعت الغیبة فی التاسع من ولدک، الأئمة التسعة من صلبک أعطاهم الله علمی وفهمی طینتهم من طینتی، والقوم یؤذوننی فیهم!؟ لاأنالهم الله شفاعتی)(1).

فی الحدیث الشریف جملة من المعانی الجلیلة، فالحدیث یحتوی علی فضیلة للنبی صلی الله علیه وآله وسلم بإخبار ولده الحسین علیه السلام بأنَّ الإمامة فی عقبه، وحدث هذا وهو فی سن لم یتجاوز العشر سنین، وقد روی نفس هذه المعانی بسند آخر عن حذیفة بن الیمان وهو من الصحابة الأجلاء(2).

وقد یعترض أحد فیقول: إنَّ هذا تأویل ولیس تفسیر یبین مراد الله عز وجل، والجواب علی ذلک: (إنَّ التأویل إذا کان صادراً عن المعصوم فیعود التأویل تفسیراً لأنه یکشف عن مراد الله تعالی فی کتابه وتکون دلالته فی هذا الملحظ بالذات دلالة قطعیة)(3).

2 - قال تعالی: طُوبی لَهُمْ وَ حُسْنُ مَآبٍ 4 .

روی الفضل بن شاذان قال: حدثنا ابن قولویه (ره) بإسناد عن عبد الصمد عن جعفر بن محمد الصادق عن أبیه الباقر علیه السلام عن علی بن

ص:167


1- (1) کفایة الأثر: 175, إثبات الهداة: 545/2 ح 522, تفسیر البرهان: 293/3 ح 15 بحار الأنوار: 343/36 ح 209.
2- (2) المصادر نفسها والصفحات.
3- (3) المبادئ العامة لتفسیر القرآن, د. الصغیر: 23.

الحسین السجاد علیه السلام عن أبیه الحسین بن علی علیه السلام قال: سئل النبی صلی الله علیه وآله وسلم عن قوله تعالی طُوبی لَهُمْ وَ حُسْنُ مَآبٍ قال: نزلت فی أمیر المؤمنین علی علیه السلام وطوبی شجرة فی داره وهی فی الفردوس، لیس من أثمار الجنة شیء إلا هو فیها)(1).

3 - قال تعالی: فَأُولئِکَ مَعَ الَّذِینَ أَنْعَمَ اللّهُ عَلَیْهِمْ مِنَ النَّبِیِّینَ وَ الصِّدِّیقِینَ وَ الشُّهَداءِ وَ الصّالِحِینَ وَ حَسُنَ أُولئِکَ رَفِیقاً2 .

روی داود بن سلیمان الغازی قال: حدثنا علی بن موسی الرضا علیه السلام قال: أخبرنی أبی عن أبیه علیه السلام عن أبیه جعفر علیه السلام عن أبیه محمد علیه السلام عن أبیه علی علیه السلام عن أبیه الحسین علیه السلام عن أبیه علی بن أبی طالب علیه السلام قال: قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فی هذه الآیة (أولئک الذین أنعم الله علیهم) قال (من النبیین) محمد صلی الله علیه وآله وسلم و (الصدیقین) علی بن أبی طالب علیه السلام و (من الشهداء) حمزة علیه السلام و (من الصالحین) الحسن والحسین علیهما السلام و (حسن أولئک رفیقا) قال (القائم من آل محمد)(2) صلوات الله علیهم أجمعین وهذا الإسناد یسمی بسلسلة الذهب، قال فیه أحمد بن حنبل مالو قرئ علی مجنون لأفاق(3).

ص:168


1- (1) مائة منقبة: 123؛ المنقبة: 69؛ بحار الأنوار: 235/39 ح 20؛ مناقب الإمام علی (علیه السلام) لابن المغازلی: 268 ح 315 عن محمد بن سیرین.
2- (3) مسند داود بن سلیمان الغازی صاحب الإمام الرضا (علیه السلام): 35 ورواه الطبرسی والحسکانی عنه, ظ. الاحتجاج: 22/2؛ شواهد التنزیل: 154/1.
3- (4) روی هذا الإسناد إسناد لو قرئ علی مجنون لأفاق, ابن ماجة فی السنن: 26/1 ذ ح: 25, والقندوزی فی ینابیع المودة: 12/3؛ حلیة الأولیاء لأبی النعیم: 192/3.

4 - قال تعالی: أَلْقِیا فِی جَهَنَّمَ کُلَّ کَفّارٍ عَنِیدٍ1 .

روی فرات الکوفی والحسکانی بإسناد عن عبیدة بن یحیی بن مهران الثوری عن محمد بن علی الباقر علیه السلام عن أبیه عن جده الحسین بن علی علیه السلام عن أبیه علیه السلام فی قوله أَلْقِیا فِی جَهَنَّمَ کُلَّ کَفّارٍ عَنِیدٍ قال: قال لی رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم إنَّ الله تبارک وتعالی إذا جمع الناس یوم القیامة فی صعید واحد کنت أنا وأنت یومئذ عن یمین العرش فیقول الله لی ولک: قوما فألقیا من أبغضکما وخالفکما وکذبکما فی النار)(1).

وفی روایة أخری بإسناد آخر: هذا لی وهذا لک وهو قوله ألقیا فی جهنم کل کفار عنید(2).

وفی روایة أخری عن محمد بن الجحاف السلمی عن جعفر بن محمد الصادق عن آبائه علیهم السلام عن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم قال: (إذا کان یوم القیامة نادی منادٍ من بطنان العرش: یامحمد یا علی (ألقیا فی جهنم کل کفار عنید) فهما الملقیان فی النار(3).

3 - التفسیر بالرجوع الی اللغة

قال تعالی: لَمْ یَطْمِثْهُنَّ إِنْسٌ قَبْلَهُمْ وَ لا جَانٌّ 5 .

فی الجعفریات أخبرنا عبد الله بإسناد عن موسی بن جعفر عن آبائه عن

ص:169


1- (2) تفسیر فرات الکوفی: 161 ح 2, شواهد التنزیل: 191/2؛ نور الثقلین: 121/5.
2- (3) شواهد التنزیل: 190/2.
3- (4) تفسیر فرات: 161 ح 3.

الحسین بن علی علیهم السلام قال: قال أبی لاتقولوا للحائض: طامث فتکذبوا ولکن قولوا: حائض والطمث هو الجماع، قال الله تبارک وتعالی: لَمْ یَطْمِثْهُنَّ إِنْسٌ قَبْلَهُمْ وَ لا جَانٌّ 1 .

وقد فسر الطمث فی اللغة بأنه من طم الشیء بالتراب وهو الکبس(1). قال الأصمعی: جاء السیل فطم رکیة آل فلان، إذا دفنها حتی یعربها وقال الفراء (فإذا جاءت الطامة) هی القیامة تطم علی کل شیء وسمی البحر بالطم لأنه طمَّ کل مافیه(2) ، ولم یطمثهن لم ینکحهن(3) وقیل لم یمسسهن یقال: ماطمث هذا البعیر حبل قط أی مامسه وفیها قراءتان(4) ، وقد اتفق المعنی اللغوی للطم مع النص الأثری الموروث، باعتبار اللغة مصدراً من مصادر التفسیر.

ونکتفی بهذا القدر من النماذج التفسیریة لمنهج الإمام الحسین علیه السلام فی التفسیر خشیة الإطالة.

ص:170


1- (2) ظ. العین، الفراهیدی: 408/96,7/2؛ المحیط فی اللغة: 314/2؛ مجمع البحرین: 64/4.
2- (3) ظ. تهذیب اللغة: 392/4؛ تاج العروس: 7801/1.
3- (4) ظ. التبیان فی تفسیر القرآن؛ الطوسی: 468/9.
4- (5) ظ. مجمع البیان, الطبرسی: 312/9؛ التفسیر القیم لابن القیم الجوزی: 207/1.

المبحث الرابع: عناوین متفرقة

أولاً: تفسیر الحروف المقطعة

تطلق تسمیة الحروف المقطعة أو فواتح السور مثل (ألم) والتی تقرأ: ألف لام، میم وغیرها مثل (طسم) و (کهیعص) وغیرها ومجموعها (29) حرفاً وهی الحروف التی جاءت فی بدایات ثمانٍ وعشرین سورة کلها مکیة عدا البقرة وآل عمران.

وقد أسبغ علیها المفسرون تأویلات وتفسیرات مختلفة، وحسب ماینهل منه ومایمیل إلیه، لکنها فی الحقیقة بعیدة عن السر الإلهی فی تلک الحروف، وتکاد تکون تلک التفسیرات من مبهم إلی مبهم.

وقد انتبه إلی ذلک مالک بن نبی حیث یقول: (أیاً ماکان الأمر فإنّ معنی هذه الفواتح المبهمة إن کان فیها إبهام یقف إمام عقولنا سیداً محکماً(1) ، فهو

ص:171


1- (1) الظاهرة القرآنیة: 273.

یشک فی کونها تبقی مبهمة لأنه یکون إنزالها عبثاً، فلابد من مفسر حوی علوم الکتاب بما یرفع الإبهام فیعود فیقرر تلک النتیجة فیقول: (هذه الحروف الافتتاحیة لایمکن أن تتراءی لنواظرنا الیوم هیاکل متحجرة أو متحللة فإنَّ النبی صلی الله علیه وآله وسلم نفسه کان یرتلها هکذا کل حرف متمیز منفصل فی تجویده الصوتی)(1).

إنَّ بعض هذه الحروف تتکون من حرف واحد (ن) (ق) وبعضها من حرفین مثل (حم) (یس) (طه) وبعضها من ثلاثة مثل (عسق) (ألم) وبعضها من أربعة (ألمر) (ألمص) وبعضها من خمسة مثل (کهیعص) وهناک اتجاهان فی تفسیرها:

الإتجاه الأول: إنها من أسرار الله التی استأثر بها نفسه فلا یعلمها أحد ولایمکن لأحد أن یصل إلی معرفة المراد منها، وهذا الرأی تبناه عدد من الصحابة والتابعین کما جاء أیضاً فی بعض مرویات أهل البیت (علیهم السلام) فإن عَلِمها أحد فبعلمٍ من الله(2).

الإتجاه الثانی: إنَّه لیس فی القرآن الکریم شیء غیر مفهوم انطلاقاً من القرآن الکریم نفسه حیث وصف القرآن الکریم نفسه بصفات لاتتفق مع الخفاء کقوله تعالی: بِلِسانٍ عَرَبِیٍّ مُبِینٍ 3 .

وقوله تعالی: تِبْیاناً لِکُلِّ شَیْ ءٍ4 ، وهدایة للإنسان إلی غیر ذلک

ص:172


1- (1) المصدر نفسه والصفحة.
2- (2) التبیان للطوسی: 48/1؛ مجمع البیان، الطبرسی: 32/1؛ علوم القرآن للسید الحکیم (قدس): 438؛ وینظر أیضاً: تفسیر البحر المحیط، أبو حیان الأندلسی: 158/1.

من الصفات التی تؤکد مفهومیة النص القرآنی للجنس البشری، وقد نسب هذا الاتجاه إلی المتکلمین من علماء المسلمین(1).

وذکر الشیخ الطوسی رضی الله عنه مذاهب مختلفة فی التفسیر وعد الفخر الرازی واحداً وعشرین تفسیراً(2). وأنَّ أقرب هذه التفسیرات إلی العقل: أنَّ النبی الأکرم صلی الله علیه وآله وسلم یعلمها(3).

ونشیر الآن إلی الروایات التفسیریة المأثورة عن الإمام الحسین علیه السلام فی تفسیر تلک الفواتح.

1 - روی الصدوق بإسناد عن أبی یزید بن الحسن عن موسی بن جعفر علیه السلام عن آبائه علیهم السلام عن الإمام الحسین علیه السلام قال: جاء یهودی إلی النبی صلی الله علیه وآله وسلم وعنده أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام فقال له ما الفائدة فی حروف الهجاء؟ فقال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم لعلی علیه السلام: أجبه وقال: اللهم فقهه وسدده فقال علی علیه السلام: مامن حرف إلا هو اسم من أسماء الله عز وجل ثم قال: أما الألف فالله لا اله إلا هو الحی القیوم.. فقال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم هذا هو القول الذی رضی الله عز وجل لنفسه من جمیع خلقه، فأسلم الیهودی(4).

فی الروایة التی رواها الإمام الحسین علیه السلام عن جده صلی الله

ص:173


1- (1) ظ. التفسیر الکبیر، الفخر الرازی: 3/2.
2- (2) التبیان: 47/1 والمصدر السابق نفسه.
3- (3) التبیان: 48/1.
4- (4) ظ. التوحید: 257-258 باب 32 ح 2.

علیه وآله وسلم دلالتان علی الأقل:

الأولی: تفسیریة وهی ما أودع الله سبحانه وتعالی فی هذه الحروف من الأسرار والتی یعرفها یعرف کثیراً من العلوم الإلهیة والأسرار الکونیة المرتبطة بالله خاصة.

الثانیة: مکانة أهل البیت (علیهم السلام) وخاصة الإمام علی علیه السلام وهو یجیب علی هذه الأسرار والغوامض، وهذا یؤکد أنَّ ماعند النبی الأعظم صلی الله علیه وآله وسلم عند الإمام علی علیه السلام ودلیل ذلک قول الإمام علی علیه السلام: (علّمنی رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم ألف باب من العلم یفتح لی من کل باب ألف باب)(1).

وقال علیه السلام وهو یخاطب طلحة بن عوف بعدما قام عثمان بن عفان بإحراق المصاحف: (یاطلحة إنَّ کل آیة أنزلها الله عز وجل علی محمد صلی الله علیه وآله وسلم عندی بإملاء رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وخط یدی وتأویل کل آیة أنزلها الله علی محمد صلی الله علیه وآله وسلم وکل حلال أو حرام أو حکم أو شیء تحتاج إلیه الأمة إلی یوم القیامة مکتوب بإملاء رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وخط یدی حتی أرش الخدش قال طلحة: کل شیء من صغیر أو کبیر أو خاص أو عام کان أو یکون إلی یوم القیامة فهو عندک مکتوب قال علیه السلام نعم..)(2).

ص:174


1- (1) ظ. التحصین لابن طاووس: 67/1, الفصول المهمة: 62, شرح أصول الکافی: 479/8.
2- (2) التفسیر الصافی, الفیض الکاشانی: 43/1؛ مرآة العقول فی شرح أخبار الرسول صلی الله علیه وآله وسلم: 79/3.

2 -(کهیعص) (1) ، روی القندوزی وغیره قال: ثبت لدینا أنَّ رجلاً سأل الحسین بن علی علیهما السلام عن معنی (کهیعص) فقال له: (لو فسرتها لک لمشیت علی الماء)(2).

المتبادر إلی الذهن من کلام الإمام علیه السلام أنَّ هذه الحروف تحتوی علی الأسرار الإلهیة مایکون أقرب إلی اسم الله الأعظم کما فی تفسیر غیرها من الحروف بحیث إنَّه لو وقف علی أسرارها لکانت لک بمنزلة الاسم الأعظم فی أثرها وتأثیرها التکوینی فی المشی علی الماء وغیر ذلک کما حدث للأنبیاء والرسل کموسی علیه السلام وغیرها.

3 - ن وَ الْقَلَمِ وَ ما یَسْطُرُونَ 3 .

روی زید بن علی عن أبیه عن جده الحسین بن علی علیهما السلام قال: قال أبی علیه السلام: قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: (أول ماخلق الله القلم ثم خلق الدواة وهو قوله تعالی: ن وَ الْقَلَمِ وَ ما یَسْطُرُونَ ثم قال: لتخط کل شیء هو کائن إلی یوم القیامة من خلق أو أجل أو رزق أو عمل إلی ماهو صائر إلیه من جنة أو نار ثم خلق العقل فاستنطقه فأجابه فقال: وعزتی وجلالی ماخلقت خلقاً هو أحب إلی منک بک آخذ وبک أعطی، أما وعزتی لأکملنک فیمن أحببت ولأنقصنک فیمن

ص:175


1- (1) مریم: 1.
2- (2) ینابیع المودة: 203/3, شرح إحقاق الحق للسید المرعشی (قدس): 432/11 إلزام الناصب فی إثبات الحجة الغائب عجل الله تعالی فرجه الشریف الشیخ علی الیزدی الحائری: 714/1, وروی أبو حیان الأندلسی عن محمد ابن الحنفیة رضی الله عنه البحر المحیط: 158/1.

أبغضت، فأکمل الناس عقلاً أخوفهم لله عز وجل وأطوعهم وأنقص الناس عقلاً أخوفهم للشیطان وأطوعهم له)(1).

أشارت الروایة الشریفة إلی مکانة القلم وأهمیته ویدل علی ذلک القسم به من قبل رب الخلائق فالقلم هو الذی تخط به ملائکة السماء الوحی السماوی وهو الذی تکتب فیه صحائف أعمال البشر، فالقلم هو الذی تسطر فیه الأوامر والأعمال، وتسطر أی تکتب وهو (وضع الحروف علی خط مستقیم)(2).

وقد تکون (ن) هنا بمعنی (اللوح) الذی یسطر علیه أما (الدواة) التی تکون مداد القلم وبحسب الروایة الشریفة والله أعلم، وحین تتأمل فی الآیة الشریفة وذکر القلم نجده مصدراً لجمیع الحضارات الإنسانیة علی مر السنین وأنّ تطور العلوم وتکاملها جاء بفضل مادوِّن من العلوم والمعارف الإنسانیة فی کافة حقول العلم والمعرفة وجمیع إنحاء العالم، وقد یکون للقسم (بالقلم) سرٌ آخر، حیث یشیر نزول الآیة الشریفة فی زمانها لم یکن هناک کتاب ولا أصحاب قلم فإذا کانت مکة المرکز الدینی والسیاسی والاقتصادی فی الحجاز لم یتجاوز فیها عدد من یعرف القراءة والکتابة (20) شخصاً ولذا فإنّ القسم ب - (القلم) فی مثل ذلک المحیط له عظمة خاصة(3) ، کذلک إن أول آیة نزلت علی قلب الرسول صلی الله علیه وآله وسلم فیها دلالة علی الحث علی

ص:176


1- (1) مسند زید بن علی: 409 ورواها السیوطی عن عبادة بن الصمات عن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: (أول ما خلق الله العقل) الدر المنثور: 71/10.
2- (2) تفسیر البیان للطوسی: 69/10.
3- (3) تفسیر الأمثل لابن مکارم الشیرازی: 323/20.

القراءة (اقرأ) ولاتکون القراءة إلا بعد تسطیر العلوم وتدوینها بالقلم، قال قتادة: القلم نعمة من الله عظمیة لولا القلم ماقام دین ولم یصلح عیش والله أعلم بما یصلح خلقه)(1).

ثم أشارت إلی مکانة العقل والعقلاء عند الله عز وجل، فالإنسان الکامل هو العاقل، والذی هو مطیع لله عز وجل خالق العقل وواهبه، والإنسان غیر العاقل هو الجاحد لنعمة الله عز وجل المخالف لله عز وجل فهذا أنقص الناس عقلاً.

ثانیاً: الاستشفاء بالقرآن

1 - قال تعالی: وَ نُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ ما هُوَ شِفاءٌ وَ رَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِینَ 2 .

أُثر عن الرسول وأهل بیته صلوات الله علیهم الروایات الکثیرة التی تحث المؤمنین علی الاستشفاء بالقرآن ولکن بطریقة خاصة ومعروفة لدی العارفین بالقرآن(2) ، ونذکر هنا انموذجین روایتین عن الإمام الحسین علیه السلام أخرج المجلسی والحویزی وغیرهم عن جابر الجعفی عن الباقر علیه السلام جاء رجل إلی الحسین بن علی علیهما السلام فقال له: یابن رسول الله ماقدرت أن أمشی إلیک من وجع رجلی، قال علیه السلام: فأین أنت

ص:177


1- (1) الدر المنثور, السیوطی: 72/10.
2- (3) ظ. الرسالة الذهبیة فی الطب للإمام الرضا (علیه السلام) طبعت من قبل المطبعة الحیدریة فی النجف الأشرف عام 1365 ه -, وینظر: الدعوات, الراوندی: 63-90, الشفاء الروحی, عبد اللطیف البغدادی: 36 ومابعدها, مع الطب فی القرآن الکریم, عبد الحمید دیاب: 119-182, إمامة علی الرضا (علیه السلام) ورسالته فی الطب النبوی, محمد علی البار: 172.

من عوذة الحسن بن علی علیهما السلام قال: یابن رسول الله وماذاک؟ قال: (إنا فتحنا لک فتحاً مبینا لیغفر لک الله.. وکان الله عزیزاً حیکماً) قال: ففعلت ماأمرنی به فما أحسست بعد ذلک بشیء منها بعون الله تعالی)(1).

2 - قال تعالی: وَ ما قَدَرُوا اللّهَ حَقَّ قَدْرِهِ 2 .

عن طب الأئمة وبالسند السابق نفسه: أنَّ الحسین بن علی علیهما السلام کان یعوذ لوجع العراقیب وباطن القدم بأن یضع یده علیها ویقول: بسم الله وبالله والسلام علی رسول الله، ثم یقرأ علیه (وماقدروا الله حق قدره إلی قوله یشرکون)(2).

ثالثاً: القصص القرآنی

المفروض أن یکون هذا العنوان مبحثاً منفصلاً مستقلاً ولکنی وجدت أنَّ جمیع الروایات فی هذا الباب هی روایات غیر مباشرة عن الإمام الحسین علیه السلام لذا جعلته فی العناوین المتفرقة.

والقصص القرآنی حق لأنه کلام الله سبحانه لم یکن من نسج خیال أو تصویر الکتاب لأشخاص وحوادث وقعت فی زمن ما، وکذلک لیس من الأساطیر التی تحکی ولامن جنس الروایة فی المسرح العربی والأدب العالمی، وللقصص القرآنی هدف سامٍ وهو إرشاد وهدایة الناس إلی السبیل الذی

ص:178


1- (1) بحار الأنوار: 84/92؛ نور الثقلین: 49/5؛ صحیفة الحسین (علیه السلام) القیومی: 160, وینظر طب الأئمة: 31 التی رویت منها الروایة.
2- (3) طب الأئمة: 32؛ مستدرک سفینة البحار, الشاهرودی: 303/3.

تحصل فیه النجاة وتغییر واقعهم الاجتماعی والثقافی وزیادة معرفتهم بالخالق العظیم وبما هذا الکون من الأسرار التی یعجز الإنسان بمفرده عن معرفتها ولابد من وسیلة وأسلوب لتحقیق ذلک وجاء القرآن بأسالیب متعددة لتحقیق الهدف المنشود ومن تلک الأسالیب القصص القرآنی(1) ، ولیس الغایة منه قص أخبار الماضین بل لتحقیق الأهداف الدینیة التی جاء بها(2) ، وسنذکر أنموذجین فقط لتشابه النماذج الأخری.

1 - قال تعالی: وَ تَوَلّی عَنْهُمْ وَ قالَ یا أَسَفی عَلی یُوسُفَ وَ ابْیَضَّتْ عَیْناهُ مِنَ الْحُزْنِ فَهُوَ کَظِیمٌ * قالُوا تَاللّهِ تَفْتَؤُا تَذْکُرُ یُوسُفَ حَتّی تَکُونَ حَرَضاً أَوْ تَکُونَ مِنَ الْهالِکِینَ * قالَ إِنَّما أَشْکُوا بَثِّی وَ حُزْنِی إِلَی اللّهِ وَ أَعْلَمُ مِنَ اللّهِ ما لا تَعْلَمُونَ 3 .

روی الطبرسی وغیره عن موسی بن جعفر علیه السلام عن آبائه (علیهم السلام) عن الحسین بن علی علیه السلام عن أبیه علیه السلام قال إنّ یهودیاً من یهود الشام وأحبارهم، قال لأمیر المؤمنین علیه السلام: فأما یعقوب قد صبر علی فراق ولده حتی کاد یحرض من الحزن، قال له علی علیه السلام: لقد کان ذلک وقد کان حزن یعقوب حزناً بعد تلاق، ومحمد صلی الله علیه وآله وسلم قبض ولده إبراهیم علیه السلام قرة عینه فی حیاته منه وخصه بالاختیار لیعظم له الادخار فقال صلی الله علیه وآله وسلم: تحزن

ص:179


1- (1) قصص القرآن دلالیاً وجمالیاً: محمود البستانی: 11, قصص القرآن, ابن مکارم الشیرازی: 8.
2- (2) ظ: علوم القرآن, السید محمد باقر الحکیم (قدس): 373, الإعجاز القصصی د. سعد عطیة: 233.

النفس ویجزع القلب وإنّا علیک یا إبراهیم لمحزونون ولا نقول مایسخط الرب فی کل ذلک یؤثر الرضا عن الله عز وجل والاستسلام له فی جمیع الفعال(1).

وفی تلک القصة دلالات عظیمة منها مایخص الرسول صلی الله علیه وآله وسلم وعظم منزلته عند الله عز وجل، ومنها مایخص تربیة المؤمنین علی الاستسلام والانقیاد لله عز وجل فی کل الأمور.

2 - قال تعالی: یَعْمَلُونَ لَهُ ما یَشاءُ مِنْ مَحارِیبَ وَ تَماثِیلَ وَ جِفانٍ کَالْجَوابِ وَ قُدُورٍ راسِیاتٍ اعْمَلُوا آلَ داوُدَ شُکْراً وَ قَلِیلٌ مِنْ عِبادِیَ الشَّکُورُ2 .

روی الطبرسی والحویزی بإسناد عن موسی بن جعفر عن آبائه (علیهم السلام) عن الحسین بن علی علیه السلام قال: إن یهودیاً من یهود الشام وأحبارهم، قال لأمیر المؤمنین علیه السلام: فإنّ هذا سلیمان سخرت له الشیاطین یعملون له ما یشاء من محاریب وتماثیل، قال له علی علیه السلام: لقد کانوا کذلک ولقد أُعطی محمد صلی الله علیه وآله وسلم أفضل من هذا، إن الشیاطین سخرت لسلیمان علیه السلام وهی مقیمه علی کفرها، وقد سخرت لنبوة محمد صلی الله علیه وآله وسلم الشیاطین بالإیمان، فأقبل إلیه الجن التسعة من نصیبین والیمن.... وهم الذین یقول الله تبارک وتعالی اسمه فیهم وَ إِذْ صَرَفْنا إِلَیْکَ نَفَراً مِنَ الْجِنِّ 3 . وهم التسعة

ص:180


1- (1) الاحتجاج: 507/1, وکان جالساً عبد الله بن عباس وابن مسعود وأبو معبد الجهنی, تفسیر کنز الدقائق: 360/6.

یستمعون القران، فأقبل إلیه الجن والنبی صلی الله علیه وآله وسلم ببطن النخلة، فاعتذروا بأنهم ظنوا کما ظننتم أن لن یبعث الله أحداً ولقد أقبل إلیه أحدٌ وسبعون ألفاً منهم یبایعون علی الصوم والصلاة.. واعتذروا بأنَّهم قالوا علی الله شططاً، وهذا أفضل مما أعطی سلیمان علیه السلام سبحان من سخرها لنبوة محمد صلی الله علیه وآله وسلم بعد أن کانت تتمرد وتزعم أنّ لله ولداً فلقد شمل مبعثه من الجن والإنس مالایحصی)(1) ، وفی هذه الروایة دلالة علی أنَّ النبی محمداً صلی الله علیه وآله وسلم رسول إلی الإنس والجن علی السواء وآمن به کلاهما، وأنَّه أفضل الأنبیاء والرسل جمیعاً بلا استثناء صلوات الله علیهم أجمعین.

ص:181


1- (1) الاحتجاج: 527/1؛ نور الثقلین: 321/4 والآیة فی الأحقاف: 18.

ص:182

الفصل الثالث: الجهود التفسیریة فی تفسیر آیات العقائد

اشارة

المبحث الأول: التوحید

المبحث الثانی: النبوة

المبحث الثالث: الإمامة

ص:183

ص:184

المبحث الأول: التوحید

توطئة

تقوم جمیع الشرائع السماویة علی أساس التوحید وهو أوضح أصل مشترک بین تلک الشرائع، فإن کان هناک شیء من الانحراف لدی أتباع بعض هذه الشرائع، فی هذه العقیدة المشترکة لکن فی الشریعة الإسلامیة فإنَّ التوحید یعد قاعدته وأساس الفهم والتفکیر ومحور العلم فیه، کذلک فهو المنطلق والقاعدة للتشریع والقیم والأخلاق ومنهج التفکیر، لأن التوحید هو خلاصة دعوة الأنبیاء (علیهم السلام) کافة، قال تعالی: وَ لَقَدْ بَعَثْنا فِی کُلِّ أُمَّةٍ رَسُولاً أَنِ اعْبُدُوا اللّهَ وَ اجْتَنِبُوا الطّاغُوتَ 1 ، وتکررت هذه الدعوة علی الأنبیاء ونظیر ذلک علی لسان نوح وهود وصالح وشعیب (علیهم السلام)(1).

ص:185


1- (2) ظ: سورة الأعراف, الآیات: 59,65,73,87.

کذلک تُعد التوراة کلمة التوحید أول الوصایا العشر (أنا الله إلهک... فلا یکن لک آلهة تجاهی، لاتصنع لک تمثالاً منحوتاً ولاصورة ما، لاتسجد لهن ولاتعبدهن لأنی انأ الرب اله غیور... قبلی لم یصوراله وبعدی لایکون، أنا الله ولیس غیری)(1).

أما فی القرآن الکریم فقد کان واضحاً وبأسلوب رائع إذ إنَّ جمیع المعارف الحقیقیة تنبع من عقیدة التوحید ومعرفة الله حقیقة، وتشترک السنة المطهرة مع القرآن کونهما مصدری الفکر والتفکیر العقائدی وقد أوضحا بجلاء کامل عقیدة التوحید، وبینا وجود الخالق العظیم وحدود صفاته وثبت له التنزیه المطلق فاکتملت أسس العقیدة وأصولها التوحیدیة فآمن المسلمون الأوائل کما سمعوها من رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وقرؤوها فی کتاب الله المجید(2) قال تعالی: فَمَنْ یُؤْمِنْ بِرَبِّهِ فَلا یَخافُ بَخْساً وَ لا رَهَقاً3 ، وقال تعالی: قُلْ هُوَ اللّهُ أَحَدٌ4 ، وتکررت کلمات التوحید والإقرار بالربوبیة لله عز وجل فی مرویات الإمام الحسین علیه السلام وستجد فی دعاء عرفة وحده عشرات الکلمات التی تؤدی إلی هذا المعنی، فیقول علیه السلام: (أشهد بالربوبیة لک مقراً بأنک ربی) ویقول علیه السلام (سبحان الله الواحد الأحد الصمد)، ویقول علیه السلام: (لا اله إلا أنت سبحانک إنِّی

ص:186


1- (1) التوراة: خروج 2-5, الإصحاح: 87.
2- (2) ظ: الشیعة فی الإسلام, السید الطباطبائی (قدس): 65, العقیدة من خلال الفطرة, الشیخ جواد آملی: 99, التشیع نشأته, هاشم الموسوی/ 5.

کنت من الموحدین)(1) وقد أعدَّ الله للموحدین أجراً عظیماً وثواباً جزیلاً، وبالشروط التی أقرها علی عباده، وأُثر عن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم والحسن والحسین وزین العابدین ومحمد الباقر وجعفر الصادق وموسی الکاظم وعلی الرضا صلوات الله علیهم أجمعین قولهم: (التوحید ثمن الجنة..)(2).. لذا کان الإسلام عظیماً لقوة عقیدته ومتانة فکره کونه خالیاً من التکلیف الذی لایطاق (إذ لو أدرک الناس کافة معنی الإسلام وفقهوا مایرمی إلیه لما بقی علی وجه الأرض من یدین بدین آخر لأنه مطلب کل روح ومرمی کل قابلیة ومنتهی کل عقل من معنی الدین والإیمان)(3). ویقسم التوحید إلی عدة أقسام:

1 - التوحید فی الذات: وهی أولی مراتب التوحید، یعنی أنَّ ذات الله تعالی واحدة لاتنطبق علی غیره أبداً، وهی بمعنی نفی الشرک والتشبیه والجزء عن ذات الحق تعالی، فلا یوجد اله آخر غیره وأنَّ الذات الإلهیة لاکثرة فیها ولاترکیب.

2 - التوحید فی الصفات: بمعنی نفی الصفات الزائدة عن الذات الإلهیة وهذا القسم یلازم التوحید الذاتی، لأنَّ التوحید فی الذات یکون غیر مرکب من أجزاء، وقبول الصفات الزائدة علی الذات یستلزم أنَّ الله تعالی مرکب من الذات والصفات، ویمکن أن نقول بعبارة أخری إنَّ صفات الله تعالی

ص:187


1- (1) الأحادیث مختارة من دعاء عرفة المنسوب للإمام الحسین (علیه السلام) ظ: الإقبال.
2- (2) ظ أمالی الصدوق: 255, الاختصاص للشیخ المفید (رض): 34, بحار الأنوار: 3/3, الدر المنثور، السیوطی: 17/1 بأسانید أخری, فتح القدیر للشوکانی: 360/3 بأسانید غیرها.
3- (3) الإسلام فی عصر العلم, محمد فریدی/ 499.

واحدة وهی عین ذاته فهی قدیمة أزلیة، وقد فصل القول فیها مولی الموحدین الإمام علی علیه السلام فی حدیثه (أول الدین معرفته)(1).

3 - التوحید الإفعالی: وهی توحید فی الخالقیة والرازقیة والربوبیة وکذلک التدبیر، فأفعاله واحدة فی خلقه للمخلوقات ورزقه وتدبیره لأمور الکون، فإنَّها من شؤونه الخاصة لایشارکه فیها أحد، بل إنَّ کل مافی الوجود ماهو إلا فعله.

4 - التوحید فی العبادة: وهی أعلی مراتب التوحید، بمعنی وجوب عبادة الله وحده والاجتناب عن عبادة غیره لأن العبادة قد خصت به ولاتلیق لأحد سواه جل جلاله مهما بلغ غیره من الشرف والجلال.

وکما هو معروف أنَّه بسبب التوحید کان الخلاف والصراع الفکری مع تیارات من الملاحدة أو المعطلة وکذلک الیهود والنصاری، وکل الفرق التی قالت بالتشبیه أو الاتصال أو الحلول(2) ، لذا قال الإمام الحسین علیه السلام کلمته فی تثبیت الأساس التوحیدی ولحمایة الفکر البشری من الشرک أو الانحراف فی تحذیره من استعمال القیاس فی معرفة الله عز وجل، علی مایحمله الفکر البشری من معانٍ وتصورات منتزعة من عالم المخلوقات، روی

ص:188


1- (1) نهج البلاغة، شرح الشیخ محمد عبده: 14/1، خ 1، وینظر: محاضرات فی العقیدة الإسلامیة, الشیخ أحمد البهادلی: 30/2, الشیعة بین الأشاعرة والمعتزلة, الموسوی: 191، التوحید, السید الحیدری: 87/1-104
2- (2) هذه بعض أقسام التوحید, أعرضنا عن ذکر أقسام أخری, لمزید من التوسع: ظ. موسوعة العقائد الإسلامیة, الریشهری: 380/3, التوحید, السید الحیدری: 87/1-104.ظ. المعتزلة. د. محمد عمارة: 47.

العیاشی بإسناد عن یزید بن رویان والصدوق عن ابن عباس وغیرهما وبأسانید مختلفة أنَّ نافع بن الأزرق سأل ابن عباس فقال: یابن عباس تفتی فی النملة والقملة صف لنا إلهک الذی تعبده، فأطرق ابن عباس إعظاماً لله عز وجل، وکان الحسین بن علی علیه السلام جالساً ناحیة، فقال علیه السلام إلیَ یابن الأزرق، فقال: لست إیاک اسأل! فقال ابن عباس: یابن الأزرق إنَّه من أهل بیت النبوة وهم ورثة العلم، فأقبل نافع بن الأزرق نحو الحسین علیه السلام فقال له الحسین علیه السلام: (إنَّ من وضع دینه علی القیاس لم یزل الدهر فی الإرتماس، مائلاً عن المنهاج ظاعناً فی الاعوجاج ضالاً عن السبیل قائلاً غیر الجمیل، یابن الأزرق أصف إلهی بما وصف به نفسه وأعرّفه بما عرَّف به نفسه لایدرک بالحواس ولا یقاس بالناس فهو قریب غیر ملتصق وبعید غیر متقص یوحد ولا یبعض معروف بالآیات موصوف بالعلامات لا إله إلا هو الکبیر المتعال، قال: فبکی ابن الأزرق بکاءً شدیداً، فقال له الحسین علیه السلام: مایبکیک؟ قال: بکیت من حسن وصفک..)(1).

وهذا المنهج متوارث عند أهل البیت (علیهم السلام) فی معرفة الله عز وجل إذ روی الإمام الحسین علیه السلام عن أبیه عن جده رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم قال: (... وما عرفنی من شبهنی بخلقی وما علی دینی من استعمل القیاس فی دینی)(2).

ص:189


1- (1) تفسیرالعیاشی: 367/2-364 ح 64 وفیه غیر (ملتزق, غیر مقص, یتبعض), التوحید: 58-86 ح 35 واللفظ له, بحار الأنوار: 433/33 ح 631 تفسیر البرهان: 478/2, مستدرک الوسائل: 261/17 ح 21287, تفسیر کنز الدقائق: 104/6.
2- (2) التوحید: 73 ح 23.

ویمکن أن نستنتج من هذه الروایة أموراً کثیرة منها: ماتخبر عن صفات الله عز وجل وأنَّ صفته عین ذاته (بما وصف به نفسه) ووحدته وحدة حقیقیة لاوحدة عددیة (یوحد ولایبعض) فلایجوز أن یوصف الله بالوحدة العددیة، والفرق بین الوحدة الحقیقیة والعددیة، أنَّ العددیة لها نظیر وإذا انضم لها ذلک النظیر صار العدد اثنین ومن صفة العدد أنَّه یقبل القسمة ومن خواصه أنَّ له حدَّاً معلوماً، والله تعالی لامثیل له، ولیس له حد والوحدة الحقیقة یلزمها عدم المحدودیة وعدم التناهی(1).

وهذا المنهج متأصل عن أمیر المؤمنین علیه السلام فی حدیثه مع الأعرابی یوم الجمل حیث قام رجل واستفهم الإمام علیه السلام فقال: (یا أمیر المؤمنین أتقول إنَّ الله واحد؟ قال: فحمل الناس علیه فقالوا: یا أعرابی أما تری ما فیه أمیر المؤمنین من تقسیم القلب(2) ؟ فقال أمیر المؤمنین علیه السلام: (دعوه فإنّ الذی یریده الأعرابی هو الذی نریده من القوم، ثم قال علیه السلام: یا أعرابی إنَّ القول فی أنَّ الله واحد علی أربعة أقسام: فوجهان منها لایجوزان علی الله عز وجل، ووجهان یثبتان فیه فأما اللذان لایجوزان علیه فقول القائل: واحد یقصد به باب الأعداد، فهذا لایجوز لأن ما لاثانی له لایدخل فی باب الأعداد، أما تری أنَّه کفر من قال: إنَّه ثالث ثلاثة؟ وقول القائل: هو واحد من الناس یرید به النوع من الجنس، فهذا مالایجوز لأنه تشبیه وجل ربنا وتعالی عن ذلک، وأما الوجهان اللذان یثبتان فیه فقول القائل: هو واحد لیس فی الأشیاء

ص:190


1- (1) ظ. علی سبیل المثال: أصول العقیدة, السید محمد سعید الحکیم (دام ظله): 55-78, التوحید, السید کمال الحیدری: 51/1, معرفة الله, إصدار العتبة العباسیة المقدسة: 47.
2- (2) تقسیم القلب: أی تقسیم قلب الجیش إلی عدة صفوف أو فرق.

شبه کذلک ربنا وقول القائل: إنَّه عز وجل أحدی المعنی یعنی به أنَّه لاینقسم به فی وجود ولاعقل ولاوهم کذلک ربنا عز وجل)(1). وفیما یلی نماذج روائیة تفسیریة عن الإمام الحسین علیه السلام.

أولاً: معرفة الله عز وجل: قال تعالی: وَ ما خَلَقْتُ الْجِنَّ وَ الْإِنْسَ إِلاّ لِیَعْبُدُونِ 2 .

أُولی مباحث التوحید معرفة الله عز وجل لأنها (رأس العلم) کما قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فی حدیث شریف(2) ، وبما أنَّ معرفة الله سبحانه قد ترسخت لأولئک الذین جعلهم الله من خیر عباده وخصَّهم لنفسه وهم آل محمد (صلوات الله علیهم أجمعین) فهم (النمط الأوسط لایدرکهم الغالی ولایسبقهم التالی)(3) ، فوجب الرجوع إلیهم فی کیفیة معرفة الله عز وجل یقول الإمام علی علیه السلام: (أول الدین معرفته وکمال معرفته التصدیق به وکمال التصدیق به توحیده وکمال توحیده الإخلاص له)(4).

وقد اختلف علماء المسلمین فی المباحث التی تتعلق بمعرفة الله عز وجل فذهب کثیر من الإمامیة ومعتزلة بغداد إلی أنَّها اکتساب بینما خالف فیه معتزلة البصرة والمجبرة والحشویة من أصحاب الحدیث(5).

ص:191


1- (1) التوحید للشیخ الصدوق: 89-90, وینظر کذلک المصادر السابقة.
2- (3) التوحید، الصدوق: 284. الروایة عن ابن عباس.
3- (4) عیون أخبار الرضا (علیه السلام) الصدوق: 122/1 حدیث شریف للإمام الرضا (علیه السلام).
4- (5) نهج البلاغة, شرح الشیخ محمد عبده: ح 1: ص 22.
5- (6) ظ. أوائل المقالات, الشیخ المفید: 68, الاقتصاد فیما یتعلق بالاعتقاد, الشیخ الطوسی: 42.

وعلی الرغم من اتفاق متکلمی المسلمین علی وجوب معرفة الله لکنهم اختلفوا فی مدرک هذا الوجوب فالإمامیة والمعتزلة والزیدیة قالوا: إنَّه العقل، أی من خلال العلم الحاصل بالنظر والاستدلال الفکری إذ لایمکن الوصول إلی معرفة الله إلا بالنظر(1).

بینما قال الأشعریة: إنَّه السمع أی القرآن والسنة فالحکم عندهم للشرع الأقدس فما أمر الشرع به فهو الحسن ومانهی عنه فهو القبح یقول اللاکائی: سیاق مایدل من کتاب الله عز وجل وماروی عن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم علی وجوب معرفة الله بالسمع لا بالعقل، قال تعالی: وَ ما کُنّا مُعَذِّبِینَ حَتّی نَبْعَثَ رَسُولاً2 ، تدل علی معرفة الله والرسل بالسمع(2).

وقد أکد السبط الشهید علیه السلام علی هذا الجانب العقائدی المهم وهو معرفة الله عز وجل والطریق الذی یسلکه العبد للحصول علی تلک المعرفة وهذا واضح فی خطابه علیه السلام لإرشاد الناس إلی معرفة الله عز وجل إذ روی الصدوق وغیره بإسناد عن سلمة بن عطا(3) عن أبی عبد الله

ص:192


1- (1) ظ. الشافعی, السید مرتضی (قدس): 61, شرح الأصول الخمسة, عبد الجبار المعتزلی: 88, الاقتصاد, الطوسی: 42, عقائد الإمامیة, المظفر: 31-32, روح الإیمان, العاملی: 116.
2- (3) شرح أصول واعتقاد أهل السنة والجماعة: 115/1, وینظر: إحقاق الحق, العلامة الحلی: 38-40, روح الإیمان, عبد الصاحب العاملی: 124.
3- (4) سلمة بن عطا: هکذا ضبطه السید الخوئی (قدس) وهو من أصحاب الصادق (علیه السلام) الثقاة, عربی کوفی, ظ. معجم رجال الحدیث: 123/19, وینظر: رجال البرقی: 16/1, مستدرکات علم رجال الحدیث, الشاهرودی: 111/14, الکامل, عبد الله بن عدی: 224/5, تاریخ ابن عساکر: 245/57.

الصادق علیه السلام قال: خرج الحسین بن علی علیهما السلام علی أصحابه فقال: (إنَّ الله جل ذکره ماخلق العباد إلا لیعرفوه، فإذا عرفوه عبدوه، فاذا عبدوه استغنوا بعبادته عن عبادة ماسواه، فقال له رجل: یابن رسول الله بأبی أنت وأمی! فما معرفة الله عز وجل؟ فقال علیه السلام: معرفة أهل کل زمان إمامهم الذی یجب علیهم طاعته)(1).

تحلیل النص: الروایة الشریفة تقول: إنَّ الغایة من الخلق هی معرفة الله وعبادته وفق قوله تعالی: وَ ما خَلَقْتُ الْجِنَّ وَ الْإِنْسَ إِلاّ لِیَعْبُدُونِ 2 ، إذ تکون معرفة الله عز وجل عن طریق الحجة علی الخلق نبیاً أو رسولاً أو إماماً فالذی یعبد الله عن غیر طریق من نصبهم الله یکون عمله وسعیه غیر مقبول وسیظل متحیراً کمثل: (شاة ضلت عن راعیها وقطیعها)(2).

إذ تکون معرفة الإمام علیه السلام سبیلاً ودلیلاً إلی معرفة الله عز وجل لأنَّه علیه السلام - الإمام - محور جمیع المعارف الظاهرة والباطنة، ومرکز لجمیع طرق المعرفة، وبذلک یفهم قول المعصوم علیه السلام: (یابن أبی یعفور بنا عرف الله، وبنا عبد الله، نحن الأدلاء علی الله، ولولانا ماعبد الله)(3) ،

ص:193


1- (1) علل الشرائع: 9/1, بحار الأنوار: 312/5, غایة المرام, البحرانی 68/3, تفسیر الصافی, الکاشانی: 75/5, شرح إحقاق الحق, السید المرعشی (قدس): 594/11, میزان الحکمة, الریشهری, 223/1.
2- (3) حدیث للإمام الباقر (علیه السلام) بسند محمد بن مسلم, الکافی: 97/1 ح 470.
3- (4) التوحید للصدوق: 152 ح 9, بحار الأنوار: 260/26 ح 38, نور البراهین، السید الجزائری: 387/1 ح 9 جمیعاً عن أبی یعفور, کفایة الأثر: 300, بحار الأنوار: 220/46 ح 77 عن أبی

فلم یخلق الخلق عبثاً وکذلک لم یترکهم بلا هادٍ أو سبیل، قال جعفر بن محمد الصادق علیه السلام: (إنَّ الله تبارک لم یخلق خلقه عبثاً ولم یترکهم سدی بل خلقهم لإظهار قدرته ولیکلفهم طاعته فیستوجبوا بذلک رضوانه وماخلقهم لیجلب منهم منفعة ولالیدفع بهم مضرة، بل خلقهم لینفعهم ویوصلهم إلی نعیم الأبد)(1)

وروی الإمام الحسین علیه السلام أنَّ رجلاً قام إلی أمیر المؤمنین علیه السلام فقال له: یا أمیر المؤمنین بما عرفت ربک؟ قال علیه السلام: (بفسخ العزم ونقض الهمم، لما أن هممت حال بینی وبین همی، وعزمت فخالف القضاء عزمی فعلمت أنَّ المدبر غیری)(2).

ومن الأحادیث السابقة یفهم معنی قوله صلی الله علیه وآله وسلم: (من مات ولایعرف إمام زمانه مات میتة جاهلیة)(3) ، وکأنما الحدیث الشریف یقرر أنَّ معرفة الله تأتی حصراً عن طریق معرفة معصوم ذلک الزمان سواء کان رسولاً أو نبیاً أو إماماً.

فإذا عرفنا أنَّ المعرفة هی: إدراک الشیء بتفکر وتدبر لأثره(4) ، أو هی التصور أو التصور البسیط (5) ، والمعرفة أخص من العلم لأنها علم بعین الشیء

ص:194


1- (1) علل الشرائع: 14/1, بحار الأنوار: 312/5 بسند عن محمد بن عمارة.
2- (2) التوحید: 288 رواها الإمام الباقر (علیه السلام), بحار الأنوار: 42/3 رواها الإمام الصادق (علیه السلام).
3- (3) الفصول العشرة, الشیخ المفید: 19, ینابیع المودة: 456/3, قال: إنَّ الحدیث متفق علیه بین الخاصة والعامة.
4- (4) عدة الأصول, الشیخ الطوسی: 66/1.
5- (5) مفردات ألفاظ القرآن, الراغب الأصفهانی: 560 مادة عرف.

مفصلاً عما سواه، والعلم یکون مجملاً ومفصلاً(1) ، وعند العرفاء أنَّ المعرفة عبارة عن إحاطة العبد بعینه وإدراک ماله وماعلیه، وهی أول المنازل العشرة التی تقع فی نهایات منازل السائرین إلی الله تعالی(2).

أدرکنا القول المشهور: (من عرف الله أحبه)(3) ، وأدرکنا قول السائر العاشق إلی الله تعالی المولی الشهید علیه السلام وهو یخاطب ربه: (لک العتبی لک العتبی حتی ترضی)(4) ، وتکتمل مسیرة العارف السائر إلی الله، یخطها فی کربلاء ولهفی علیه وخده علی التراب، ویقول علیه السلام: (هکذا أکون حتی ألقی الله وجدی رسول الله وأنا مخضب بدمی)(5) ، فیناجی ربه وهو فی تلک الصورة الفریدة: (صبراً علی قضائک یارب لا إله سواک یاغیاث المستغیثین مالی رب سواک ولامعبود غیرک)(6).

ص:195


1- (1) عدة الأصول, الشیخ الطوسی: 66/1.
2- (2) الفروق اللغویة, لأبی هلال العسکری: 500.
3- (3) قول مشهور للإمام الحسن الزکی (علیه السلام) تنبیه الخواطر, الحلوانی: 52.
4- (4) من دعائه (علیه السلام) یوم عرفة, عن بشر وبشیر ابنی غالب الأسدی, ظ: الإقبال لابن طاووس: 339, بحار الأنوار: 216/98, مجمع الزوائد: 35/6, تاریخ ابن عساکر: 153/49, ظ: معانی العتاب: کتاب العین، الفراهیدی 76/2 واستدلاله بقول الشاعر: ویبقی الحب مابقی العتاب: الشطر الثانی. مقتل السید المقرم (رض): 279.
5- (5) مقتل السید المقرم (رض): 279.
6- (6) أسرار الشهادة: الدربندی: 433, ریاض المصائب: 33. ویمکن أن نقول فی هذه اللوحة النادرة التی خطها أمیر المؤمنین (علیه السلام) فی محراب الکوفة, فأضفی علیها الحسین (علیه السلام) الألوان القدسیة الملکوتیة فی صحراء کربلاء, فکانت لوحة خالصة مزینة بکل معانی التوحید صدقاً وإخلاصاً وانطباقاً وتحققاً لتکون کعبة وقبلة للعارفین بالله فکان الجزاء الإلهی الأدنی, ظ. الأحادیث الواردة التی تخص الجزاء الإلهی, حدیث الرسول صلی الله علیه وآله

دلالة علی وجوب التسلیم والانقیاد والانقطاع إلی الله عز وجل فی کل الأحوال وهذا لایتأتی إلا بعد الترقی فی معرفة الله عز وجل، ویکون قلبه حرماً له عز وجل فمن کان کذلک حق للقلب أن یکون حرماً وبیتاً خالصاً لله تعالی ف - (القلب حرم الله فلا تُسکن فی حرم الله غیر الله)(1).

ثانیاً: أدلة إثبات وجود الله (دلیل النظام) أو (برهان التمانع) ونفی الشریک لله

قال تعالی: لَوْ کانَ فِیهِما آلِهَةٌ إِلاَّ اللّهُ لَفَسَدَتا2 .

روی عن بشر وبشیر ابنی غالب الأسدی قالا: کنا مع الحسین بن علی علیه السلام عشیة عرفة، فخرج علیه السلام متذللاً خاشعاً فجعل یمشی هوناً هوناً حتی وقف هو وجماعة من أهل بیته وموالیه فی میسرة الجبل مستقبلاً البیت ثم رفع یدیه تلقاء وجهه کاستطعام المسکین ثم قال علیه السلام: (... الحمد لله الذی لم یتخذ ولداً فیکون موروثاً ولم یکن له شریک فی ملکه فیضاده فیما ابتدع ولاولی من الذل فیرفده فیما صنع فسبحانه سبحانه لَوْ کانَ فِیهِما آلِهَةٌ إِلاَّ اللّهُ لَفَسَدَتا وتفطرتا سبحان الله الواحد الأحد الصمد الذی لم یلد ولم یولد ولم یکن له کفواً أحد)(2).

ص:196


1- (1) بحار الأنوار: 26/67 ح 27 حدیث عن الإمام الصادق (علیه السلام), جامع الأخبار, السبزواری: 518.
2- (3) إقبال الأعمال, ابن طاووس, 75/2 رواها عن مصباح الزائر للشیخ الطوسی, نور الثقلین،

دلیل النظام هو أیسر الأدلة وأقربها إلی العقل والفطرة السلیمة لإثبات وجود الله عز وجل، حیث إنَّ معنی النظام هو الائتلاف والإنسجام بین الأشیاء باتساق وترتیب بحیث یؤدی کل شیء منها مهمة معینة وعندما یکون النظام یستکشف من ورائهِ المنظم والمخطط، وعند التدبر فی مکونات هذا العالم نجد أنَّ النظام یسودها جمیعاً، وحینئذ لابد من ربط هذا العالم المُنَظِّم بالمُنَظِّم الذی هو خالقه وموجده، ولیس هو إلا الله عز وجل(1).

تحلیل النص: الحیث الشریف بدأ بوصف الآداب الإسلامیة التی یتصف بها الانسان المؤمن فی لقائه مع خالقه، وحالة الخشوع فی الحضرة المقدسة فکان علیه السلام یمشی هوناً هوناً، أی بطیئاً، فیرفع یدیه سائلاً ربه ویستطعمه کاستطعام المسکین وهو وصف لحالة خشوعه علیه السلام بین یدی خالقه، فیبدأ بقوله علیه السلام الحمد لله، والحمد هو الثناء والشکر لله عز وجل علی نعمه الکثیرة التی عجز العباد عن عدِّها وأی النعم التی یشکرها، فیقول علیه السلام مقرراً عجز المخلوق إمام الخالق: (فأی نعمک یا إلهی أحصی عدداً وذکراً، أم أی عطایاک أقوم بها شکراً وهی یارب أکثر من أن یحصیها العادون ویبلغ علماً بها الحافظون ولو حرصت أنا والعادون من أنامک أن نحصی... ماأحصیناه عدداً ولا أحصیناه أمداً هیهات أنی ذلک وأنت المخبر فی کتابک الناطق والنبأ الصادق وَ إِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللّهِ لا تُحْصُوها)2 ، ثم علیه السلام یذکر بعض النعم مثل کیفیة خلق الإنسان بعد أن لم یکن شیئاً مذکوراً.

ص:197


1- (1) ظ. أصول العقیدة, السید محمد سعید الحکیم (دام ظله): 75, معالم العقیدة الإسلامیة: 49.

النص: (الحمد لله لم یکن موروثاً) لوصفه الوراثة تنافی صفة الربوبیة وصفة مالک الملک، ولأن الوارث والموروث هالک فان زائلٍ، والله یقول: کُلُّ مَنْ عَلَیْها فانٍ وَ یَبْقی وَجْهُ رَبِّکَ ذُو الْجَلالِ وَ الْإِکْرامِ 1 ، قال الإمام علی علیه السلام: (... لم یلد فیکون موروثاً هالکاً، ولم یولد فیکون إلهاً مشارکاً) قال ابن عباس أی: لم یلد ولداً فیرث عن ملکه، ولم یولد فیکون قد ورث الملک عن غیره)(1).

ثم یعود علیه السلام فیقرر نفی الشریک لله عز وجل عبر استدلاله بآیة البحث والآیة الکریمة من أمهات الآیات التی یستدل بها أهل الکلام والفلسفة وأهل التفسیر واللغة علی إثبات وجود الله بما یسمی ب - (دلیل النظام) أو (برهان التمانع). فأهل اللغة یرون أنَّ (إلا) فی الآیة الکریمة بمعنی (غیر) وأنَّ المعنی یکون لَوْ کانَ فِیهِما آلِهَةٌ إِلاَّ اللّهُ لَفَسَدَتا ودلیل ذلک قول الشاعر:

یابنی لبینی لستما بیدٍ ألا یداً لیست لها عضدُ

فلو کان المعنی (إلا) لفسد الکلام فاسداً فی المعنی، وبالتالی یذهبون إلی دلیل النظام ولیس برهان التمانع(2) ، ویمکن أن یکون برهان التمانع دلالة علی أنّه صانع العالم واحد، لأنه لو کان هناک مانعٌ آخر لایجری تدبیرها علی نظام ولایتسق علی أحکام(3).

ص:198


1- (2) مجمع البیان، الطبرسی: 489/10 وینظر: شرح الأسماء الحسنی للملا هادی السبزواری: 193/1.
2- (3) معانی القرآن, الفراء: 72/1 نقل رأی الکسائی أیضاً, الکتاب لسیبویه: 362/1, تفسیر القرطبی: 246/11, توحید الإمامیة, محمد باقر الملکی: 1-2.
3- (4) ظ. البرهان فی علوم القرآن، الزرکشی: 25/2, الإتقان فی علوم القرآن، السیوطی:

یقول السید محمد سعید الحکیم (دام ظله): أما لو تعدد العقل المدبر، لکان لکل عقل نظامه الذی یخترعه، فلا تتناسق الأنظمة، بل یصطدم بعضها ببعض، ویؤول الأمر للفساد، کما قال عز من قائل: لَوْ کانَ فِیهِما آلِهَةٌ إِلاَّ اللّهُ لَفَسَدَتا فَسُبْحانَ اللّهِ رَبِّ الْعَرْشِ عَمّا یَصِفُونَ 1 .

ویمکن أن تقرر تلک المعانی الموجودة فی الحدیث الشریف وفی حالة وجود إله یؤدی إلی فساد التدبیر من آیات أخری من القرآن الکریم، وهو مایسمی بالدلیل النقلی. قال تعالی:

1 - وَ ما کانَ مَعَهُ مِنْ إِلهٍ إِذاً لَذَهَبَ کُلُّ إِلهٍ بِما خَلَقَ وَ لَعَلا بَعْضُهُمْ عَلی بَعْضٍ سُبْحانَ اللّهِ عَمّا یَصِفُونَ * عالِمِ الْغَیْبِ وَ الشَّهادَةِ فَتَعالی عَمّا یُشْرِکُونَ 2 .

2 - قُلْ لَوْ کانَ مَعَهُ آلِهَةٌ کَما یَقُولُونَ إِذاً لاَبْتَغَوْا إِلی ذِی الْعَرْشِ سَبِیلاً3 .

3 - أَمْ لَهُمْ نَصِیبٌ مِنَ الْمُلْکِ فَإِذاً لا یُؤْتُونَ النّاسَ نَقِیراً4 .

فالآیة الأولی والثانیة تثبتان استحالة تعدد الآلهة لما یحصل من التنازع والتخاصم فی حالة تعدد الأرباب، فلو کان کما یزعم الکفار لابتغت

ص:199

الأرباب المزعومة من التنازع فیما بینها للوصول إلی مقالید العرش أی الحکم، کما هو الحال فی سیرة الملوک والسلاطین والأمراء وقادة الأحزاب بعضهم مع بعض، ومن ثم یؤدی إلی فساد النظام ویستحیل علیهم تدبیر الکون ذلک التدبیر المنظم(1) ، (لأنه لو کان للعالم صانعان لکان لایجری تدبیرهما علی نظام، ولایتسق علی أحکام، ولکان العجز یلحقهما أو أحدهما وذلک لو أراد أحدهما إحیاء جسم، وأراد الآخر إماتته، فأما أن تنفذ إرادتهما فتتناقض لاستحالة تجزء الفعل إن فرض الإتفاق أو الإمتناع اجتماع الضدین، إن فرض الإختلاف، وأما لاتنفذ إرادتهم فیؤدی إلی عجزهما، أو لاتنفذ إرادة أحدهما فیؤدی إلی عجزه والإله لایکون عاجزاً(2).

خلاصة القول: إنَّ الآیة الأولی والثانیة استدلال علی أنَّ صانع العالم واحد وبدلالة التمانع المشار إلیه بآیة لَوْ کانَ فِیهِما آلِهَةٌ إِلاَّ اللّهُ لَفَسَدَتا والذی أشار إلیه الحدیث الشریف: (ولم یکن له شریک فی ملکه فیضاده فیما ابتدع ولاولی من الذل فیرفده فیما صنع فسبحانه سبحانه). أما الآیة الثالثة هی تبیان لعجز العباد واختلاف آرائهم وأهوائهم، وأنَّه تعالی هو الکل فی جمیع صفاته وأقواله وأفعاله وشرعه وقدره وتدبیره لخلقه سبحانه وتعالی علواً کبیراً(3).

ص:200


1- (1) ظ: أصول البیان فی تفسیر القرآن, الشنقیطی: 6/3 وینظر: جواهر الفقه القاضی ابن البراج: 246, التفسیر الکبیر للرازی: 121/13, البحر المحیط: 78/4, تفسیر التبیان 239/7, مجمع البیان: 417/6, جوامع الجامع: 375/2, تفسیر الکشاف: 570/2, فتح القدیر: 5/1, شرح المواقف للجرجانی: 78/118,3/2, بحار الأنوار: 118/9.
2- (2) البرهان، الزرکشی: 84/4, الإتقان فی علوم القرآن، السیوطی: 358/2 وینظر شرح المواقف: 64/8, الملل والنجل: 207/2, کشف المراد، العلامة الحلی: 228/1.
3- (3) ظ: هذه المعانی فی: الاقتصاد فیما یتعلق بالاعتقاد: 54, أصول العقیدة 75-77,

قیل للإمام جعفر بن محمد الصادق علیه السلام: ما الدلیل علی أنَّ الله واحد؟ قال علیه السلام: (إتصال التدبیر وتمام الصنع کما قال عز وجل (لو کان فیهما آلهة إلا الله لفسدتا)(1) ، وهو إشارة علی دلیل النظام أو برهان التمانع أو التلازم، وکذلک إشارة إلی التوحید فی التدبیر وأنّه لامدبر سواه أی لیس فی الکون خالق ومدبر مستقل سواه وأنّ قیام الأشیاء الأخری بدور الخلقة والتدبیر هو علی وجه التبعیة لإرادته سبحانه.

کذلک یمکن تقریب دلالة الآیة الکریمة باستخدام المنهج العقلی لإثبات وجود الله واستحالة تعدد الإله، إذ إنّ الحکم العقلی هنا یکون علی ثلاثة أحکام:

الأول: الواجب عقلاً.

الثانی: المستحیل عقلاً.

الثالث: الجائر عقلاً.

ولبرهنة حصر الحکم العقلی فی الثلاثة أعلاه: إنّ الشیء من حیث هو شیء لایخلوا من واحد من الحالات الثلاث:

1 - إما أن یکون العقل یقبل وجوده، ولایقبل عدمه بحال.

2 - وإما أن یکون یقبل عدمه ولایقبل وجوده بحال.

3 - وإما أن یکون یقبل وجوده وعدمه معاً.

ص:201


1- (1) التوحید, الصدوق: 250, نور البراهین, الجزائری: 49/2 ح 2, تفسیر الصافی, الفیض الکاشانی: 780/2.

فإن کان العقل یقبل وجوده دون عدمه فهو الواجب عقلاً وذلک کوجود الله تعالی متصفاً بصفات الجمال والجلال، فإنّ العقل السلیم لو عرض علیه وجود خالق هذه المخلوقات لقبله ولو عرض علیه عدمه وأنّها خلقت بلا خالق لرفضه فهو واجب عقلاً.

وأما إن کان یقبل عدمه دون وجوده فهو مستحیل عقلاً، کشریک الله سبحانه وتعالی عن ذلک، فلو عرض علی العقل السلیم عدم شریک لله فی ملکه وعبادته لقبله، ولو عرض علیه وجوده لم یقبله بحال، کما قال تعالی: لَوْ کانَ فِیهِما آلِهَةٌ إِلاَّ اللّهُ لَفَسَدَتا وقال تعالی: إِذاً لَذَهَبَ کُلُّ إِلهٍ بِما خَلَقَ وَ لَعَلا بَعْضُهُمْ عَلی بَعْضٍ سُبْحانَ اللّهِ عَمّا یَصِفُونَ فهو مستحیل عقلاً.

وأما إن کان العقل یقبل وجوده وعدمه معاً فهو الجائز العقلی، ویقال له: الجائز الذاتی، کأیمان أبی سفیان فإنَّه لو عرض وجوده علی العقل السلیم لقبله، وعرض علیه عدمه بدل وجوده لقبله أیضاً(1) ، فهو جائز عقلاً جوازاً ذاتیاً ولاخلاف فی التکلیف بهذا النوع الذی هو الجائز(2).

ص:202


1- (1) یمکن قبوله بعد أن شهد الشهادتین ولو مجبراً, ویمکن عدمه بعد إنکاره خلق الجنة والنار والنبوة وغیر ذلک, لما بویع عثمان بن عفان، قال أبو سفیان: (تلقفوها تلقف الکرة فوالله ما من جنة ولانار) فهو دلالة علی کفره: ظ: تاریخ الطبری: 185/8, الکامل فی التاریخ: 165/5-166, الأغانی لأبی الفرج الأصفهانی: 355/6, الفصول المهمة فی معرفة الأئمة لابن الصباغ المالکی: 354/1.
2- (2) ظ هذا الدلیل باختلاف الألفاظ: الحکمة المتعالیة فی الأسفار العقلیة الأربعة, صدر المتألهین الشیرازی: 4/3 ومابعدها, شرح المقاصد فی علم الکلام التفتازانی: 63/2, شرح العقیدة الطحاویة, ابن أبی العز الحنفی: 79, نهایة الحکمة, السید الطباطبائی (قدس): 198, وینظر أیضاً: تفسیر البیضاوی: 200/1, تفسیر الآلوسی: 196/1 وسمّی هذا الدلیل دلیل التلازم, أضواء البیان: 11/6.

وبتتبع الروایة الشریفة من دعاء عرفة، تجد الإمام السبط علیه السلام یستعمل النهج العقلی لبیان قبح المنکرین لوجود الله عز وجل وفساد رأیهم ویعیب علیهم هذا الجحود، فیقول علیه السلام فی دعاء عرفة: (متی غبت حتی تحتاج إلی دلیل یدل علیک؟ ومتی بعدت حتی تکون الآثار هی التی توصل إلیک؟ عمیت عین لاتراک علیها رقیباً)(1).

وفی ختام البحث فی دلیل النظام بالاستدلال بالحدیث الشریف، یمکن أن نقول: إنّ هذا الدلیل هو أیسر الأدلة لإثبات وجود الله تعالی، حیث لایحتاج إلی مقدمات صعبة معقدة وفنیة، لذا یمکن إدراکه من قبل جمیع الناس علی اختلاف مستویاتهم الثقافیة وفهمه واستیعابه لأنه یوجه الإنسان بصورة مباشرة إلی ذلک الخالق المنظم المدبر لسیر الأملاک السماویة والهواء والریح والشمس والقمروالنبات، فضلاً عن الأسرار الموجدة فی خلقة الإنسان، قال تعالی: قُلِ انْظُرُوا ما ذا فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ 2 ، ولأن برهان النظم یعد من البراهین الآنیة التی ینتقل فیها المستدل من المعلول إلی علته، وفی المقام ینتقل المستدل من النظام (المعلول) إلی الناظم والخالق والموجد له (العلة) وبذلک یثبت المطلوب(2) ، خلافاً لکثیر من الأدلة والبراهین الفلسفیة والکلامیة والتی تحتاج إلی مقدمات عقلیة، لذا لجأ الإمام الحسین علیه السلام إلی عرض هذا الأسلوب الفنی الرائع بالاستدلال بدلیل النظام علی إثبات وجود الله سبحانه وتعالی، بعد أن انتشرت التیارات الملحدة والکافرة بین المسلمین وبتشجیع من

ص:203


1- (1) بحار الأنوار: 226/95 دعاء عرفة ذکر فی عدة أجزاء من هذا الکتاب.
2- (3) ظ: المنطق, الشیخ المظفر: 40, معرفة الله عز وجل, محاضرات، السید الحیدری: 347/1.

الحکومات الفاسدة، لذا علیه السلام یقرر فی روایة مقدمة البحث أنَّ معرفة الله عز وجل تأتی عن طریق حجة الله علی خلقه(1) ، وهذا دلیل علی حرص الإمام الحسین علیه السلام فی الحفاظ علی عقائد المسلمین من العقائد الضالة والمتحیرة، وحتی لایقع المسلمون فی شرک الضلال، وإنَّ من تتبع دعاء عرفة یجد الکثیر من البراهین العقلیة والأدلة علی إثبات وجود الله وبما أنَّ منهج البحث تفسیری لذا لن نشیر إلی الأدلة الأخری.

ثالثاً: الصفات الإلهیة

اشارة

معنی صفات الله أی المعانی والمضامین التی یشار بها إلی الذات الإلهیة إثباتاً ونفیاً، وقد تشعبت الآراء والاتجاهات فی فهمها کآراء الإمامیة والمعتزلة والأشاعرة والفلاسفة والکرامیة، وتنقسم إلی قسمین:

القسم الأول: الصفات الثبوتیة وتسمی (الجمالیة) أو (الکمالیة) وتنقسم بدورها إلی فرعین:

1 - صفات الذات، وهی التی یتصف بها الباری عز وجل ولایجوز أن یتصف بنقیضها فالله تعالی واحد لایجوز أن یکون له شریک، ومنها أیضاً العلم والقدرة والحیاة والإرادة.

2 - صفات الأفعال: وهی الصفات التی یمکن الاتصاف بها وبأضدادها، فالله تعالی یحیی لکنه ممیت ورازق ومفقر(2).

ص:204


1- (1) علل الشرائع للصدوق: 9/1, کنز الفوائد: 151, بتفاوت یسیر إثبات الهداة: 275/1 ح 294 قطعة منه تنبیه الخواطر: 8 ح 3, بحار الأنوار: 312/5 ح 1 و 83 23 ح 22 و 93 ح 40.
2- (2) ظ. عقائد الإمامیة الشیخ المظفر: 38, البیان فی تفسیر القرآن, السید الخوئی (قدس): 430, محاضرات فی العقیدة الإسلامیة, الشیخ البهادلی: 391/2.

القسم الثانی: الصفات السلبیة (الخبریة الجلالیة) وهی الصفات التی لایصح نسبتها لله تعالی والتی سلبت عنه کل أمر لایلیق به وأبرزها نفی الشرک وامتناع التشبیه والرؤیة، وقد اختلف العلماء فی العلاقة بین الصفات والذات علی أقوال(1) ، ونتیجة هذا الاختلاف نشأت مدرستان مدرسة التأویل ومدرسة الإثبات ولکل رأیه ودلیله، وفیما یلی نماذج تفسیریة فی الصفات الإلهیة.

1 - قال تعالی: قُلْ هُوَ اللّهُ أَحَدٌ * اَللّهُ الصَّمَدُ * لَمْ یَلِدْ وَ لَمْ یُولَدْ * وَ لَمْ یَکُنْ لَهُ کُفُواً أَحَدٌ2 .

روی الصدوق والطبرسی والحر العاملی والبحرانی والمجلسی بإسناد عن وهب بن وهب القرشی عن الصادق جعفر بن محمد علیه السلام عن أبیه الباقر علیه السلام عن أبیه زین العابدین علیه السلام أن أهل البصرة کتبوا إلی الحسین بن علی علیه السلام یسألونه عن (الصمد) فکتب إلیهم: (بسم الله الرحمن الرحیم، أما بعد فلا تخوضوا فی القرآن ولاتجادلوا فیه، ولاتتکلموا فیه بغیر علم، فقد سمعت جدی رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم یقول: من قال فی القرآن بغیر علم فلیتبوأ مقعده من النار، وإنّ الله سبحانه قد فسر الصمدفقال: (الله أحد الله الصمد) ثم فسره فقال: لَمْ یَلِدْ وَ لَمْ یُولَدْ * وَ لَمْ یَکُنْ لَهُ کُفُواً أَحَدٌ

ص:205


1- (1) ظ. کشف المراد, العلامة الحلی (رض): 305-324, شرح الباب الحادی عشر, المقداد السیوری: 30-34, البیان فی تفسیر القرآن, السید الخوئی (قدس): 430, محاضرات فی العقیدة الإسلامیة, الشیخ البهادلی: 391/2, معالم العقیدة الإسلامیة, مؤسس السبطین: 56 ومابعدها.

(لم یلد) لم یخرج منه شیء کثیف کالولد وسائر الأشیاء التی تخرج من المخلوقین، ولاشیء لطیف کالنفس ولایتشعب منه البدوات والخطرة والهم والحزن والبهجة والضحک والبکاء والخوف والرجاء والرغبة والسآمة والجوع والشبع تعالی أن یخرج منه شیء، وأن یتولد منه شیء کثیف أو لطیف (ولم یولد) لم یتولد من شیء ولم یخرج من شیء کما یخرج الأشیاء الکثیفة من عناصرها کالشیء من الشیء والدابة من الدابة والنبات من الأرض والماء من الینابیع والثمار من الأشجار، لا کما یخرج الأشیاء اللطیفة من مراکزها کالبصر من العین والسمع من الأذن والشم من الأنف والذوق من الفم والکلام من اللسان والتمیز من القلب، وکالنار من الحجر، لا بل هو الله الصمد الذی لامن شیء ولافی شیء ولاعلی شیء مبدع الأشیاء وخالقها ومنشئ الأشیاء بقدرته یتلاشی ما خلق للفناء بمشیئته ویبقی ما خلق للبقاء بعلمه، فذلکم الله الصمد الذی لم یلد ولم یولد، عالم الغیب والشهادة الکبیر المتعال، ولم یکن له کفواً أحد)(1).

قال الباقر علیه السلام: حدثنی زین العابدین عن أبیه الحسین بن علی علیه السلام أنَّه قال: (الصمد الذی لاجوف له، والصمد الذی قد انتهی سؤدده، والصمد الذی لایأکل ولایشرب، والصمد الذی لاینام والصمد الدائم الذی لم یزل ولایزال)(2).

تحلیل النصین: الروایتان الشریفتان أشارتا إلی التوحید الذاتی وجمعت فیهما صفات الذات والفعل وذلک بإثبات التوحید الأحدی بنفی الترکیب

ص:206


1- (1) التوحید: 97 ح 5 / مجمع البیان: 436/10, وسائل الشیعة: 14/18 ح 35 البرهان فی تفسیر القرآن: 525/4 ح 9, بحار الأنوار: 223/3 ح 4,
2- (2) التوحید للصدوق: 97 ح 3 الروایة رویت بطریقین.

عنه ویدل علی ذلک قوله: وَ لَمْ یَکُنْ لَهُ کُفُواً أَحَدٌ1 ، وکذلک بإثبات التوحید الواحدی الذی یرجع إلی نفی الوحدة العددیة وإثبات الوحدة الحقیقة کما مرَّ فی التمهید، وقد أثبت الإمام الحسین علیه السلام الصفات الحقة لله عز وجل فنفی عنه التشبیه والتجسیم فهو لیس مثله شیء، ومن المعانی التی أشار إلیها علیه السلام فی الصمد:

1 - الذی لاجوف له أی أنَّه کامل لیس فیه جهة إمکان أو نقصان.

2 - الصمد الذی قد انتهی سؤدده أی فی غایة السؤدد فلا نهایة لسؤدده لأن سؤدده غیر محدد، قال البخاری: العرب تسمی أشرافها الصمد، وهو السید الذی انتهی سؤدده(1) ، وهو الذی یصمد إلیه فی الحوائج، قال الشاعر:

علوته بحسام ثم قلت له خذها حذیف فأنت السید الصمد(2)

وقول الآخر:

ألا بکر الناعی بخیر بنی أسد بعمرو بن مسعود وبالسید الصمد(3)

3 - الصمد الذی تنزه عن مشابهة المخلوقین فهو: لایأکل لایشرب لاینام، لایخرج منه، فهو لیس کمثله شیء.

4 - الصمد: الدائم الباقی بعد فناء خلقه، فهو لم یزل ولایزال، ماخلق للفناء بمشیئة، ویبقی ماخلق للبقاء بعلمه، وهناک معانٍ أخری أیضاً، والصمد

ص:207


1- (2) صحیح البخاری: 447/3 وینظر: کتاب العین، الفراهیدی: 34/2, المحیط فی اللغة: 216/2.
2- (3) ظ: الصحاح فی اللغة للجوهری: 396/1, القاموس المحیط: 291/1 واستدلالهم.
3- (4) ظ. المخصص لابن سیده: 101/3, شرح شافیة الحاجب: 140/4, لسان العرب: 258/3.

فی اللغة القصد، صمده صمداً أی قصده(1) ، وهو المکان المرتفع الغلیظ (2).

تبین أَّ الصمد مفهوم واسع ینفی کل صفات المخلوقین عن ساحته المقدسة ولأنَّه أصمدت إلیه الأمور، فلم یقضِ فیها غیره، ونستنتج من بدایة السورة ب - (قل) أنَّ هناک سبباً یخص التوحید فنزلت هذه السورة لبیان التوحید(3) ولذا لما سأل الإمام الحسین علیه السلام عن الصمد بدأ من بدایة السورة المبارکة فقال: (الله أحد) أحدی الهویة والإلوهیة فهو جل جلاله:

1 - أحدی الذات: إذ لاجزء له، فنفی الترکیب عنه، بل هو مجرد فی حقیقة معناه، یقول السید الطباطبائی (قدس): (ومن هنا وجه دخول اللام فی الصمد لإفادة الحصر، فهو تعالی وحده الصمد، علی الإطلاق بخلاف (أحد) بما تفیده من معنی الوحدة الخاصة لایطلق فیها لإثبات علی غیره تعالی فلاحاجة فیه إلی عهد أو حصر)(4).

2 - أحدی الصفات: فصفاته عین ذاته، بل لاتزید عن ذاته، فإن تعددت فهی تعبیرات شتی عن ذات واحدة مجردة غیر مرکبة، فالترکیب آیة الحاجة، والحاجة آیة الحدوث، فهو واحد لاتزید صفاته علی ذاته لاجوهراً علی ذات ولامعنی زائداً علی ذات، ولا أی شیء - غیر ذاته - علی ذاته(5).

3 - أحدی الأزلیة: فلا أزلی سواه، فکل من سواه معلل إلا هو.

ص:208


1- (1) ظ. أساس البلاغة: 266/1, الصحاح فی اللغة: 291/1.
2- (2) ظ. الصحاح فی اللغة: 291/1.
3- (3) ظ. سبب نزول الآیة: مسند أحمد: 133/5, المستدرک للحاکم: 228/9.
4- (4) تفسیر المیزان: 391/20.
5- (5) ظ. نهایة الحکمة للسید الطباطبائی (قدس): 348, الأصول الخمسة, عبد الجبار المعتزلی: 183, الفرق بین الفرق, البغدادی: 79, عقائدنا, الصادقی: 152.

4 - أحدی فی الخالقیة: قُلِ اللّهُ خالِقُ کُلِّ شَیْ ءٍ وَ هُوَ الْواحِدُ الْقَهّارُ1 .

5 - أحدی فی المعبودیة: وَ قَضی رَبُّکَ أَلاّ تَعْبُدُوا إِلاّ إِیّاهُ 2 .

ثم فسر علیه السلام الصمد فقال: لَمْ یَلِدْ وَ لَمْ یُولَدْ * وَ لَمْ یَکُنْ لَهُ کُفُواً أَحَدٌ3 ، فنفی التولید والولادة، وهو القول الفصل فی صمدیته عز وجل، قال الإمام الحسین علیه السلام فی روایة أخری: (لایوصف بشیء من صفات المخلوقین وهو الواحد الصمد ماتصور فی الأوهام فهو خلافه، لیس برب من طرح تحت البلاغ ومعبود من وجد فی هواء أو غیر هواء)(1).

وقد تظافرت الروایات عن النبی صلی الله علیه وآله وسلم وأهل بیته علیهم السلام فی تفسیر الصمد، فعن النبی الخاتم صلی الله علیه وآله وسلم: (الصمد الذی لم یلد ولم یولد ولم یکن له کفواً أحد، لأنه لیس شیء یولد الا سیموت، ولیس شیء یموت إلی سیورث، وإنّ الله لایموت ولایورث وَ لَمْ یَکُنْ لَهُ کُفُواً أَحَدٌ ، قال صلی الله علیه وآله وسلم: (لم یکن له شبیه ولاعدل)(2).

وقال الإمام علی علیه السلام فی خطبة له: (الواحد الأحد الصمد الذی لایغیره صروف الزمان)(3) ، وقال الباقر علیه السلام کان محمد ابن الحنفیة

ص:209


1- (4) تحف العقول للحرانی: 173.
2- (5) المستدرک للحاکم: 288/9 قال هذا حدیث صحیح الإسناد ولم یخرجاه.
3- (6) الکافی للشیخ الکلینی 72/11 ح 345, التوحید للصدوق: 17 (الذی لم تغیره صروف الزمان).

یقول: (الصمد القائم بنفسه الغنی عن غیره، وقال غیره: الصمد المتعالی عن الکون والفساد والصمد الذی لایوصف بالتغایر)، قال الباقر علیه السلام: (الصمد السید المطاع الذی لیس فوقه آمر وناه)(1) ، وعن جابر بن یزید الجعفی(2) عن أبی جعفر الباقر علیه السلام: (صمد قدوس یعبده کل شیء ویصمد إلیه کل شیء)(3).

قال الکلینی (ره): وهو هذا المعنی الصحیح فی تأویل الصمد لا ما ذهب إلیه المشبهة فی أنَّ تأویل الصمد المصمت الذی لاجوف له لأن ذلک لایکون إلا من صفة الجسم فالعالم علیه السلام - یعنی الإمام موسی بن جعفر علیه السلام - أعلم بما قال وهو الذی قال علیه السلام: إنَّ الصمد السید المصمود إلیه، وهو معنی صحیح مرافق لقول الله عز وجل (لیس کمثله شیء) والمصمود إلیه المقصود فی اللغة قال أبو طالب رضی الله عنه فی بعض ماکان یمدح النبی صلی الله علیه وآله وسلم من الشعر:

وبالجمرة القصوی إذا صمدوا لها یؤمون رضخاً رأسها بالجنادل

یعنی قصدوا نحوها یرمونها بالجنادل الحصی الصغار التی تسمی الجمار.

ص:210


1- (1) التوحید للصدوق: 97 /ح 3.
2- (2) جابر بن یزید الجعفی: من أصحاب الإمام الباقر والصادق (علیهما السلام) وفد علی الإمام الباقر (علیه السلام) وتلقی منه العلوم والمعارف, قیل إنه روی عن الإمام الباقر (علیه السلام) سبعین ألف حدیث, ظ. میزان الاعتدال، الذهبی: 383/1 وهو ثقة عند الفریقین ووصف بأنه من أورع الناس وصدوق فی الحدیث وغیر ذلک من الأوصاف: ظ تهذیب التهذیب: 47/2, رجال ابن داود: 56/1 معجم رجال الحدیث: 249/4.
3- (3) الکافی: 66/1 / ح 323 وأبی جعفر الثانی (علیه السلام): ح 322.

وقال آخر:

ماکنت أحسب إنَّ بیتاً ظاهراً لله فی أکناف مکة یصمد

أی یقصد هو السید الصمد الذی جمیع الخلق من الجن والإنس إلیه یصمدون فی الحوائج والیه یلجئون عند الشدائد)(1).

إلی غیرها من الروایات الشریفة والتی تبین مجموعها اهتمام النبی وأهل بیته (علیهم السلام) بهذه السورة المبارکة وبالصمد خاصة لأنها تخص عقیدة التوحید الخالصة وتهدم العقائد الفاسدة التی تؤمن بالترکیب والتعدد لَوْ کانَ فِیهِما آلِهَةٌ إِلاَّ اللّهُ لَفَسَدَتا2 ، وهذه المعانی واضحة فی بیان سبب نزول السورة المبارکة(2). وقد سماها رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم نسبة الله، فقال صلی الله علیه وآله وسلم: (لکل شیء نسبة وأن نسبة الله (قل هو الله احد)(3) وأنَّ جمیع المعانی الموروثة سواء فی اللغة أو فی الحدیث یرجع أصلها إلی روایة الإمام الحسین علیه السلام فی تفسیر هذه السورة المبارکة وفی تفاسیر الفریقین أیضاً(4) ، ونختم الحدیث فی السورة بروایة علی بن مهرویه القزوینی عن الإمام الرضا

ص:211


1- (1) الکافی: 66/1 ح 323.
2- (3) ظ. تفسیر القمی: 448, تفسیر فرات: 617, تفسیر الطبری: 141/14, تفسیر السمرقندی: 53/2, أسباب النزول، الواحدی: 310, التسهیل لعلوم التنزیل الغرناطی: 223/4.
3- (4) موسوعة العقائد الإسلامیة, الریشهری: 360/3.
4- (5) ظ. تفاسیر مدرسة الصحابة: تفسیر الطبری: 141/14, تفسیر الکشاف للزمخشری: 337/4, تفسیر الآلوسی: 98/264,12/5, الدر المنثور للسیوطی: 392/10, فتح القدیر، الشوکانی: 85/8, التبیان فی تفسیر غریب القرآن شهاب الدین المصری: 482/1 وکأنما نقلوا روایة الإمام الحسین (علیه السلام) بإسناد آخر.

علیه السلام عن آبائه عن جده الحسین بن علی علیه السلام قال: إنَّ یهودیاً سأل علی بن أبی طالب علیه السلام فقال: (أخبرنی عما لیس لله وعما لیس عند الله وعما لایعلمه الله، فقال علیه السلام: (أما مالایعلمه الله فذلک قولکم معشر الیهود (إنَّ عزیزاً ابن الله) والله لایعلم له ولد، وأما قولک مالیس لله، فلیس لله شریک، وقولک مالیس عند الله، فلیس عند الله ظلم للعباد، فقال الیهودی: أشهد أن لا اله إلا الله وأنَّ محمداً رسول الله...)(1).

2 - قال تعالی: لا تُدْرِکُهُ الْأَبْصارُ وَ هُوَ یُدْرِکُ الْأَبْصارَ وَ هُوَ اللَّطِیفُ الْخَبِیرُ2 .

قال تعالی: لَیْسَ کَمِثْلِهِ شَیْ ءٌ وَ هُوَ السَّمِیعُ الْبَصِیرُ3 .

روی الحرانی وغیره: أن الإمام الحسین علیه السلام خطب قائلاً: (أیها الناس اتقوا هؤلاء المارقة الذین (یشبهون الله بأنفسهم، یضاهؤون قول الذین کفروا من أهل الکتاب)، بل هو الله لَیْسَ کَمِثْلِهِ شَیْ ءٌ وَ هُوَ السَّمِیعُ الْبَصِیرُ لا تُدْرِکُهُ الْأَبْصارُ وَ هُوَ یُدْرِکُ الْأَبْصارَ وَ هُوَ اللَّطِیفُ الْخَبِیرُ استخلص الوحدانیة والجبروت، وأمضی المشیئة والإرادة والعلم بما هو کائن، لامنازع له فی شیء من أمره، ولا کفو له یعادله، ولاضد له ینازعه، ولاسمی له یشابهه، ولا مثل له یشاکله لاتتداوله الأمور، ولاتجری علیه الأحوال، ولاتنزل علیه الإحداث، ولایقدر الواصفون کنه عظمته ولایخطر علی القلوب مبلغ جبروته، لأنه لیس له فی الأشیاء عدیل، ولاتدرکه العلماء بألبابها ولاأهل

ص:212


1- (1) عیون أخبار الرضا (علیه السلام): 46/2, التوحید: 374.

التفکیر بتفکیرهم إلا بالتحقیق إیقاناً بالغیب لأنه لایوصف بشیء من صفات المخلوقین وهو الواحد الصمد، ماتصور فی الأوهام فهو خلافه، لیس برب من طرح تحت البلاغ، ومعبود من وجد فی هواء او غیر هواء... لیس بقادر من قارنه ضد أو ساواه ند لیس عن الدهر قدمه، ولا بالناحیة أممه، احتجب عن العقول کما احتجب عن الأبصار، وعمن فی السماء احتجابه عمن فی الأرض... لا یحله فی ولاتوقته إذ ولاتؤامره إن، علوه من غیر توقل، ومجیئه من غیر تنقل (ولاتجتمع لغیره الصفتان فی وقت... به توصف الصفات لابها یوصف وبه تعرف المعارف لابها یعرف، فذلک الله لاسمی له سبحانه لَیْسَ کَمِثْلِهِ شَیْ ءٌ وَ هُوَ السَّمِیعُ الْبَصِیرُ1 .

تحلیل النص: الروایة الشریفة سماها العلماء ب - (جوامع التوحید)(1) ، وفیها تحذیر من الفکر المنحرف کالمارقة الذین یشبهون الله بأنفسهم أیضاً (یضاهؤون قول الذین کفروا من أهل الکتاب) وهذه إشارة إلی وجود انحرافات خطیرة حلت بالفکر الإسلامی منذ عهد مبکر، ودلالة أیضاً علی الوقوف بوجه هؤلاء المشبهة، ومن هذه الأصناف (المارقة)(2) وهو أسم أطلق

ص:213


1- (2) بحار الأنوار: 302/4, حیاة الحسین (علیه السلام) القرشی: 149/1.
2- (3) المارقة: المارقین هم الذین استحلوا قتال خلیفة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم الإمام علی (علیه السلام) منهم: عبد الله بن وهب, وحرقوص بن زهیر التغلبی, المعروف بذی الثدیة, وقد قتله أمیر المؤمنین (علیه السلام) بیده الشریفة, وتعرف تلک الوقعة ب - (یوم النهروان) والنهروان أرض من العراق علی مسافة (30 کم) شرقی دیالی (قزانیة). ظ: تاریخ الطبری: 68/4, الکامل فی التاریخ: 347/3, البدایة والنهایة: 322/6 وینظر ترجمة مسروق

علی الخوارج لقوله صلی الله علیه وآله وسلم: (یمرقون من الدین کما یمرق السهم من الرمیة)(1).

والذی یمرق من الدین، أی: یجوزه ویتعداه، قال الطبرانی: المارق: الخارج من دینه والنافذ فی کل شیء لایتعوج فیه(2) ، وفی حدیث وصف الأئمة (علیهم السلام): (الراغب عنکم مارق)(3).

التشبیه، لغة: تشابه الشیئان أشبه کل منها الآخر(4) ، وفی الاصطلاح: هو تشبیه ذات الله تعالی بشیء من مخلوقاته.

والتشبیه بدأ بعهد مبکر فی زمن الدولة الإسلامیة وخصوصاً فی زمن عمر بن الخطاب بعد اتساع رقعة الدولة الإسلامیة ودخول الیهود والنصاری فی الإسلام، ثم اتسعت فکرة التشبیه فی عهد الدولة الأمویة لأغراض سیاسیة، ولم یکن ذلک فی عهد النبی الأعظم صلی الله علیه وآله وسلم ولا فی عهد أبی بکر، وفی روایة عن ابن عباس أنَّه حضر مجلس عمر بن الخطاب یوماً، وعنده کعب الأحبار، إذ قال عمر: (یاکعب! أحافظ أنت التوراة؟ قال کعب: إنّی لأحفظ منها کثیراً، فقال رجل من جنبه: یا أمیر المؤمنین، سله

ص:214


1- (1) صحیح البخاری: 115/6, صحیح مسلم: 111/1, مسند أحمد: 88/1. وینظر: الفائق فی غریب الحدیث: 271/2 الروایة بأکثر من عشرة أسانید.
2- (2) المعجم الوسیط: باب المیم: 650/2, مجمع البحرین: 185/4.
3- (3) بحار الأنوار: 156/99 الراغب عنکم: الذی لایأخذ منهجکم وطریقکم: مجمع البحرین: 194/4.
4- (4) المعجم الوسیط: 471/4.

أین کان الله جل جلاله قبل أن یخلق عرشه؟ وممن خلق الماء الذی جعل علیه عرشه؟ فقال عمر: یاکعب! هل عندکم من هذا علم؟ فقال کعب: نعم یا أمیر المؤمنین نجد فی الأصل الحکیم أنَّ الله تبارک وتعالی کان قدیماً قبل خلق العرش، وکان علی صخرة بیت المقدس فی الهواء قال ابن عباس: وکان علی ابن أبی طالب علیه السلام حاضراً فعظم ربه وقام علی قدمیه ونفض ثیابه، فأقسم علیه عمر، أن یعود إلی مجلسه، ففعل، فقال عمر: غص علیها یاغواص، مایقول أبو حسن فما علمتک إلا مفرجاً للغم، فالتفت علی علیه السلام إلی کعب فقال: غلط أصحابک وحرفوا کتب الله وقبحوا الفریة یاکعب! ویحک! إن الصخرة التی زعمت لاتحوی جلاله، ولاتسع عظمته، والهواء الذی ذکرت لایجوز أقطاره، ولو کانت الصخرة والهواء قدیمین معه لکانت لهما قدمته، وعز الله وجل أن یقال له مکان یومی إلیه یاکعب! ویحک! إن من کانت البحار تفلته علی قولک کان أعظم من أن تحویه صخرة بیت المقدس أو یحویه الهواء الذی أشرت إلیه أنَّه حل فیه.. فضحک عمر بن الخطاب، وقال: هذا هو الأمر، وهکذا یکون العلم لا کعلمک یاکعب، لاعشت إلی زمان لا أری فیه أبا حسن)(1).

والتشبیه محال عقلاً وشرعاً، لما فیه جرأة علی خالق الخلق ومدبر الأکوان فکیف یشبه الخالق العظیم بسائر الممکنات التی یلاحقها العدم ویطاردها الفناء فالقرآن الکریم ینفی فی کثیر من آیاته المبارکة وکذلک السنة المطهرة تشبیه الخالق بمخلوقاته، ونذکر هنا جملة من الأدلة القرآنیة والأحادیث النبویة وکذلک العقلیة علی استحالة التشبیه.

ص:215


1- (1) بحار الأنوار: 222/36, ح 6.
أولاً: أدلة القرآن الکریم، ونختار نماذج من القرآن الکریم

1 - قوله تعالی: قالَتِ الْیَهُودُ عُزَیْرٌ ابْنُ اللّهِ وَ قالَتِ النَّصاری الْمَسِیحُ ابْنُ اللّهِ ذلِکَ قَوْلُهُمْ بِأَفْواهِهِمْ یُضاهِؤُنَ قَوْلَ الَّذِینَ کَفَرُوا مِنْ قَبْلُ قاتَلَهُمُ اللّهُ أَنّی یُؤْفَکُونَ 1 .

2 - قوله تعالی: بَدِیعُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ أَنّی یَکُونُ لَهُ وَلَدٌ وَ لَمْ تَکُنْ لَهُ صاحِبَةٌ وَ خَلَقَ کُلَّ شَیْ ءٍ وَ هُوَ بِکُلِّ شَیْ ءٍ عَلِیمٌ 2 .

فکیف یکون المخلوقان عزیر وعیسی (علیهما السلام) ولدین لله تعالی، وهو الإله الغنی المطلق، وکیف یکون ذاک الولد الفقیر المحتاج المحدود الممکن المرکب العاجز الحادث شبیهاً لله تعالی الکامل المطلق؟ هذا محال عقلاً لانتفاء الشبه بین المخلوق وبین الله تعالی - الأب کما یدعون - فإذا انتفی الشبه انتفت النبوة والأبوة معاً، بل لاشبیه له فی الوجود، إذ إنَّه تعالی الخالق وماسواه مخلوق حادث فقیر محتاج(1).

1 - ومن الآیات التی تنفی الرؤیة فضلاً عن آیة البحث (لاتدرکه الأبصار) قوله تعالی: قالَ رَبِّ أَرِنِی أَنْظُرْ إِلَیْکَ قالَ لَنْ تَرانِی وَ لکِنِ انْظُرْ إِلَی الْجَبَلِ فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَکانَهُ فَسَوْفَ تَرانِی فَلَمّا تَجَلّی رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَکًّا وَ خَرَّ مُوسی صَعِقاً فَلَمّا أَفاقَ قالَ سُبْحانَکَ تُبْتُ إِلَیْکَ وَ أَنَا أَوَّلُ الْمُؤْمِنِینَ 4 .

ص:216


1- (3) تفسیر الآیتین الکریمتین: ظ. تفسیر التبیان للطوسی: 219/4 و 198/5 تفسیر الکشاف، الزمخشری: 488/5 و 414/2 تفسیر الالوسی: 59/5, و 216/2 وینظر: مجمع البیان: 34/5, تفسیر المیزان: 150/3 بحث فلسفی (قالت الیهود عزیر...)

2 - الآیة التی تنفی الحاجة التی هی من صفات المخلوقین کما فی قوله تعالی: یا أَیُّهَا النّاسُ أَنْتُمُ الْفُقَراءُ إِلَی اللّهِ وَ اللّهُ هُوَ الْغَنِیُّ الْحَمِیدُ1 .

3 - الآیة التی تنفی فناءه، وفی المقابل فناء کل مخلوق قال تعالی: کُلُّ مَنْ عَلَیْها فانٍ * وَ یَبْقی وَجْهُ رَبِّکَ ذُو الْجَلالِ وَ الْإِکْرامِ 2 . فالآیات الکریمة بعمومها تنفی الشبه بین الخالق والمخلوق.

ثانیاً: أدلة السنة المطهرة

1 - الحدیث القدسی الشریف: (ماعرفنی من شبهنی بخلقی)(1).

2 - عن الإمام علی علیه السلام قال: (وأشهد أنّ من ساواک بشیء من خلقک فقد عدل بک والعادل بک کافر بما تنزلت من محکمات آیاتک)(2).

3 - عن الإمام الصادق علیه السلام: (من شبه الله بخلقه فهو مشرک،

ص:217


1- (3) التوحید, للصدوق: 68 ح 23, عیون أخبار الرضا (علیه السلام): 116/1 ح 4, أمالی الصدوق: 55 ح 10, مشکاة الأنوار, المجلسی: 5/39 کلها مرویة عن الریان بن الصلت عن الإمام الرضا (علیه السلام) عن آبائه علیهم السلام.
2- (4) نهج البلاغة: ح 91, التوحید: 54 ح 13 رواه مسعدة بن صدقة عن الإمام الصادق (علیه السلام) عن الإمام علی (علیه السلام).

إنَّ الله تبارک وتعالی لایشبه شیئاً ولایشبهه شیء، وکل ماوقع فی الوهم فهو بخلافه)(1).

4 - عن الإمام الرضا علیه السلام أنَّه قال: (للناس فی التوحید ثلاثة مذاهب، نفی وتشبیه وإثبات بغیر تشبیه، فمذهب النفی لایجوز ومذهب التشبیه لایجوز لأن الله تبارک وتعالی لایشبهه شیء، والسبیل الطریقة الثالثة: إثبات بلا تشبیه)(2).

روی البخاری ومسلم بإسنادهم عن مسروق، قال: (قلت لعائشة، یا أماه هل رأی محمد صلی الله علیه وآله وسلم ربه؟ فقالت: لقد قف شعری(3) مما قلت، أین أنت من ثلاث من حدثکهن فقد کذب، ثم قرأت لا تُدْرِکُهُ الْأَبْصارُ وَ هُوَ یُدْرِکُ الْأَبْصارَ وَ هُوَ اللَّطِیفُ الْخَبِیرُ4 . وَ ما کانَ لِبَشَرٍ أَنْ یُکَلِّمَهُ اللّهُ إِلاّ وَحْیاً أَوْ مِنْ وَراءِ حِجابٍ 5 .. ولکنه رأی جبریل علیه السلام فی صورته مرتین(4).

فالنص السابق المروی عن عائشة وهو علی شکل محاورة علمیة یفهم

ص:218


1- (1) التوحید للصدوق: 80 ح 36, الإرشاد للشیخ المفید: 204 عن المفضل بن عمر.
2- (2) تفسیر العیاشی: 356/1 ح 11, التوحید: 101، ح 8, موسوعة العقائد الإسلامیة, الریشهری: 293/5.
3- (3) قف شعری: قام وارتفع من الفزع والاستعظام: تفسیر غریب الصحیحین: 265/1.
4- (6) صحیح البخاری: 165/1 ح 4855, صحیح مسلم: 88/1 ح 289, وقد اعترض علی هذا الرأی: أنه رأیٌ ولیس روایة فإنّه نفی لإثبات مقدم, کذلک وجود أخبار تؤکد جواز الرؤیة بالآخرة، وأنّ هذا الأمر کان لیلة المعراج والمعراج قبل الهجرة وعائشة تزوجت بعد الهجرة بسنتین: ظ المتسلسل من حدیث الصحیحین: 362/4.

منه أنَّ عائشة تنفی رؤیة الله مطلقاً، وذلک مأخوذ من کلامها (لقد قف شعری مما قلت) واستدلالها بالآیة الکریمة حیث فسرت الإدراک بمعنی الرؤیة، ثم قالت إنَّه صلی الله علیه وآله وسلم رأی جبریل علیه السلام فی صورته مرتین وجبریل علیه السلام سفیر الله إلی أنبیائه علیهم السلام وهو غیر الله عز وجل من مخلوقات الله عز وجل.

یقول محمد رشید رضا بعد ذکر الحدیث: فعلم من هذا أنَّ عائشة تنفی دلالة سورة النجم علی رؤیة النبی صلی الله علیه وآله وسلم بالحدیث، وتنفی جواز الرؤیة مطلقاً أو فی هذه الحیاة الدنیا بالإستدلال بقوله تعالی: (لاتدرکه الأبصار) وقوله وَ ما کانَ لِبَشَرٍ أَنْ یُکَلِّمَهُ اللّهُ إِلاّ وَحْیاً أَوْ مِنْ وَراءِ حِجابٍ 1 .

إنَّ عائشة ترید أن تقول: یا مسروق کیف تعتقد برؤیة الله تعالی؟ ألم تسمع کلام الله لاتدرکه؟ ألم تعرف أنَّ الله لایکلم البشر مباشرة إلا وحیاً أو من وراء حجاب! فاذا کان الکلام مباشرة لایجوز، فکیف تجوز الرؤیة؟ کذلک أنَّه لو کانت الرؤیة فی الآخرة ثابتة، أو کانت عقیدة یطالب المسلمون الإیمان بها لما جهلتها عائشة.

وقد یطرح أحدٌ إشکالاً ما علی قول الإمام الحسین علیه السلام فی دعاء عرفة: (أیکون لغیرک من الظهور مالیس لک حتی یکون هو المظهر لک؟ متی غبت حتی تحتاج إلی دلیل یدل علیک؟! ومتی بعدت حتی تکون الآثار هی التی توصل إلیک، عمیت عین لاتراک علیها رقیباً)(1) ، عند الوقوف علی

ص:219


1- (2) بحار الأنوار: 302/4.

الکلمة الأخیرة (عمیت عین لاتراک علیها رقیباً)(1) ، فإنَّه علیه السلام لم یکن بصدد الدعاء بالعمی علی من لم یر الله تعالی، بل إنَّه بصدد الإخبار عن عمی العیون التی لاتری الله سبحانه، فإنّه معلوم عنده علیه السلام أنَّ الذی لایری الله تعالی عینه عمیاء لأنه تحصیل حاصل، ولذاکان علیه السلام بصدد الإخبار لا الإنشاء(2).

ولذا فإن المعنی المقصود به هو أعمی البصیرة لا البصر، وهو ما أثبته الخالق جل ذکره فی کتابه الحکیم: فَإِنَّها لا تَعْمَی الْأَبْصارُ وَ لکِنْ تَعْمَی الْقُلُوبُ الَّتِی فِی الصُّدُورِ3 وقال عز من قال: قالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِی أَعْمی وَ قَدْ کُنْتُ بَصِیراً * قالَ کَذلِکَ أَتَتْکَ آیاتُنا فَنَسِیتَها وَ کَذلِکَ الْیَوْمَ تُنْسی 4 .

یقول الحیدری فی تعلیقه علی الآیة الأخیرة: (إنَّ الإنسان الأخروی یأخذ صورته الباطنیة لا الظاهریة فی الدنیا، وحیث إنَّه کان أعمی البصیرة فکذلک یحشر)(3).

ویقول الشیخ الطوسی فی تفسیر قوله تعالی (ومایستوی الأعمی والبصیر) معناه: لایستوی الأعمی عن طریق الحق والعادل عنها، والبصیر الذی یهتدی إلیها قط (4).

وروی الخزار القمی بإسناد عن هشام، قال: کنت عند الصادق جعفر

ص:220


1- (1) تفسیر المنار: 134/9 وینظر أیضاً: صحیح ابن حبان: 259/1, تفسیر الرازی: 105/13.
2- (2) ظ. معرفة الله, السید الحیدری: 90/2.
3- (5) معرفة الله: 91/2.
4- (6) تفسیر التبیان: 423/8. والآیة فی سورة فاطر/ 19, غافر/ 58.

ابن محمد علیه السلام إذ دخل علیه معاویة بن وهب وعبد الملک بن أعین، فقال له معاویة: یابن رسول الله! ماتقول فی الخبر الذی روی أن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم رأی ربه، علی أی صورة رآه؟ وعن الحدیث الذی رووه أنّ المؤمنین یرون ربهم فی الجنة علی أی صورة یرونه؟ فتبسم علیه السلام ثم قال: (یافلان ما أقبح بالرجل سیأتی علیه سبعون سنة أو ثمانون سنة یعیش فی ملک الله ویأکل من نعمه، ثم لایعرف الله حق معرفته! یامعاویة! إنَّ محمداً صلی الله علیه وآله وسلم لم یر ربه تبارک وتعالی بمشاهدة العیان، وأنَّ الرؤیة علی وجهین: رؤیة القلب، ورؤیة البصر، فمن عنی برؤیة القلب فهو مصیب، ومن عنی برؤیة البصر فقد کفر بالله وبآیاته، لقول رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: من شبهه بخلقه فقد کفر، ولقد حدثنی أبی عن أبیه عن الحسین بن علی علیه السلام قال: سئل أمیر المؤمنین علیه السلام فقیل له: یا أخا رسول الله! هل رأیت ربک؟ فقال علیه السلام کیف أعبد من لم أره، لم تره العیون بمشاهدة العیان ولکن رأته القلوب بحقائق الإیمان، وإذا کان المؤمن یری ربه بمشاهدة البصر، فإن کان من جاز علیه البصر والرؤیة فهو مخلوق، ولابد للمخلوق من خالق، فقد جعلته إذاً محدثاً مخلوقاً، ومن شبهه بخلقه فقد اتخذ مع الله شریکاً، ویلهم! ألم یسمعوا بقول الله تعالی لا تُدْرِکُهُ الْأَبْصارُ وَ هُوَ یُدْرِکُ الْأَبْصارَ وَ هُوَ اللَّطِیفُ الْخَبِیرُ1 وقوله لَنْ تَرانِی وَ لکِنِ انْظُرْ إِلَی الْجَبَلِ فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَکانَهُ فَسَوْفَ تَرانِی فَلَمّا تَجَلّی رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَکًّا2 ، وإنما اطلع من نوره علی الجبل کضوء یخرج من سم الخیاط، فدکدکت الأرض وصعقت الجبال (وخر موسی صعقا) أی میتاً (فلما

ص:221

أفاق) ورد علیه روحه (قال سبحانک تبت إلیک) من قول من زعم أنَّک تُری، ورجعت إلی معرفتی بک أنَّ الأبصار لاتدرکک (وأنا أول المؤمنین) وأول المقرین بأنّک تَری ولاتُری وأنت بالمنظر الأعلی، ثم قال الصادق علیه السلام: (فلا یغرنک قول من زعم: أنَّ الله تعالی یُری بالبصر إنَّهم أرادوا بذلک توبیخ الإسلام لیرجعوا علی أعقابهم، أعمی الله أبصارهم کما أعمی قلوبهم)(1).

ثالثاً: الأدلة العقلیة

من الأدلة التی تنفی التشبیه والتجسیم وکذلک الرؤیة والتی یمکن استنطاقها من الآیة الکریمة والروایة الشریفة:

1 - لابد لکل مرئی أن یکون مقابلاً بالضرورة العقلیة القطیعة أو فی حکم المقابل، وکل مقابل هو فی جهة بالضرورة ومن ثم لو کان الله سبحانه مرئیاً لکان متحیزاً فی جهة لأن الرؤیة تستلزم إثبات الجهة له، وهذا محال لأن الله منزه عن الجهة والتحیز لأنه (لیس کمثله شیء) فتمتنع الرؤیة.

2 - لو کان الله یری فإنَّ الرؤیة إما أن تقع علیه کله أو تقع علی بعضه، والأول یوجب تحدیده وتناهیه، وهذا محال عقلاً ونقلاً وإجماعاً، کما یلزم منه أیضاً خلو سائر الأمکنة عنه، والثانی: فاسد بالضرورة للزوم الترکیب وانقلاب الواجب إلی ممکن فقیر محتاج.

3 - لو کان مرئیاً لأحد لکان معلوماً له، والله سبحانه ممتنع المعلومیة لغیره عقلاً ونقلا لا تُدْرِکُهُ الْأَبْصارُ لأنَّه (کلت عن إدراکه طروف

ص:222


1- (1) کفایة الأثر: 256. بحار الأنوار: 406/36 ح 16, لمزید من التوسع فی بیان الرؤیة القلبیة وآراء الفرق الإسلامیة فیها. ظ. بحوث عقائدیة - بحث رؤیة الله, السید الحیدری: 12-25.

العیون)(1) هو (الحق المبین، أحق وأبین مما تراه العیون)(2) (ولاتدرکه أوهام القلوب فکیف تدرکه أبصار العیون)(3) ، بل هو فوق أوهام القلوب وخطرات النفوس وتصورات العقول، فکیف تحیط به الجارحة؟ إلی غیره من الأدلة العقلیة(4).

ویبدو من کتب عقائد المسلمین أنَّ الرأی السائر بینهم هو: رفض التشبیه وإلی ذلک ذهبت الإمامیة والمعتزلة بأسرها وجمهور المرجئة وکثیر من الخوارج وطوائف من أهل الحدیث(5).

وخالف هذه العقیدة المشبهة التی یشبهون الله بمخلوقاته، کذلک الذین یثبتون لله الصفات التی ذکرتها النصوص القرآنیة من الوجه والید وغیر ذلک حیث إنَّهم یثبتون لله علی ماجاء به التنزیل ویقول: ابن خزیمة: (إننا نثبت لله ما أثبته لنفسه)(6) ، وأنّ لله صورة کصورة آدم وله عین ویدان وأصابع وأنَّه فی

ص:223


1- (1) الکافی, الکلینی: 142/1 ح 7, التوحید, الصدوق: 33, بحار الأنوار: 266/4 من خطبة للإمام علی (علیه السلام).
2- (2) نهج البلاغة: بحار الأنوار: 317/4 خطبة للإمام علی (علیه السلام).
3- (3) الکافی: 99/1 ح 11, کتاب التوحید, باب إبطال الرؤیة, حدیث للإمام الرضا (علیه السلام).
4- (4) ظ. الاقتصاد فیما یتعلق بالاعتقاد, الشیخ الطوسی: 74, وینظر الأدلة بتفصیل أکثر: صراط الحق الشیخ محمد المحسنی: 10/2 الإلهیات فی الکتاب والسنة والعقل, السبحانی: 417/1, التوحید السید الحیدری: 497/2, نفی رؤیة الله, العتبة العباسیة المقدسة: 43.
5- (5) ظ. الاعتقادات فی دین الإمامیة: 21, أوائل المقالات: الشیخ المفید: 51, الأصول الخمسة: عبد الجبار المعتزلی: 185, الفرق بین الفرق, البغدادی: 80, الملل والنحل، الشهرستانی: 95/2-97.
6- (6) التوحید وصفات الرب: 10.

السماء وینزل إلی السماء الدنیا فی الثلث الأخیر من اللیل وفی منتصف اللیل فیفتح باباً ویقول: من ذا الذی سألنی فأعطیه ومن ذا الذی یدعونی فأستجیب له حتی یطلع الفجر أو حتی تطلع الشمس(1) ، وعلی رأس مدرسة التشبیه وإثبات الصفات أبو الحسن الأشعری علی بن إسماعیل (260 ه - / 330 ه -) فهو ینسب لله صفات قائمة بذاته(2).

وأقصی ماعند الأشاعرة الذین یثبتون الصفات قولهم: بلا کیفیة وأنَّه سبحانه مستو علی العرش بلا کیفیة وکذلک بقیة الصفات، ویتذرعون بقولهم بلا کیفیة(3).

وعند الرجوع إلی الروایة الشریفة نری المولی علیه السلام یصف من یقول بالتشبیه أنهم یشبهون الیهود والنصاری، حیث إنَّ قلوبهم مائلة إلی التشبیه والتجسیم، ولذا نصبوا لأنفسهم إلهاً جسداً عجلاً(4) ، وبظنهم أنّه تعالی حل فی جسده، فمن یقول ذلک یؤمن بالإله الموصوف بالجسمیة،

وهذا یناقض محکم کتابه المجید لَیْسَ کَمِثْلِهِ شَیْ ءٌ وَ هُوَ السَّمِیعُ الْبَصِیرُ5 .

ص:224


1- (1) المصدر نفسه: 235 وینظر شرح الفقه الأکبر, الملا علی القاری رأی أبی حنیفة فی إثبات الصفات: 58.
2- (2) مذاهب الإسلامیین, عبد الرحمن بدوی: 545.
3- (3) التوحید الماتریدی: 44,93 الفرق بین الفرق: 80, الممل والنحل: 95/2-97 محاضرات فی العقیدة الإسلامیة, أستاذنا الشیخ أحمد البهادلی: 179,181,257,262/2.
4- (4) قال تعالی وَ اتَّخَذَ قَوْمُ مُوسی مِنْ بَعْدِهِ مِنْ حُلِیِّهِمْ عِجْلاً جَسَداً لَهُ خُوارٌ أَ لَمْ یَرَوْا أَنَّهُ لا یُکَلِّمُهُمْ وَ لا یَهْدِیهِمْ سَبِیلاً اتَّخَذُوهُ وَ کانُوا ظالِمِینَ الأعراف/ 148.

ثم یقول علیه السلام: استخلص الوحدانیة، أی جعلها خالصة لنفسه لایشارکه فیها غیره، ولاتجری علیه الأحوال ولاتنزل علیه الإحداث، لأن ذلک من صفات المخلوقین ثم إنه لتحقیق الإیمان به لایکون عن طریق إدراک العلماء وأهل التفکیر إلا بالتحقیق أی التصدیق بما أخبر عنه الأنبیاء والحجج (علیهم السلام) إیماناً بالغیب، (لیس برب من طرح تحت البلاغ) وهذه إشارة إلی مایفعله العرب فی الجاهلیة من وضع أصنامهم فی أماکن محصورة أو تحت الشجر أو فی الکهوف، وبالتالی تکون العبارة مصحفة من (التلاع)(1) ، یقول المجلسی رضی الله عنه: (لعل المعنی أنّه یکون محتاجاً إلی أن یبلغ إلیه الأمور، إذ یکون تحت ثوب یکون قدر کفایته محیطاً به، ویحتمل أن یکون تصحیف التلاع)(2) ، وقد یکون المعنی لیس برب من طرح تحت بلوغ وما تتصوره الأوهام والله أعلم.

ثم یقول علیه السلام: (لاتوقته إذ ولاتؤامره إن) وهذه الکلمة الشریفة من جوامع الکلم هی والتی سبقتها وهی دلالة علی: تقدمه تعالی علی الکل وتأخره عن الکل وإحاطته بالکل، وأنَّه لیس معه فی أزلیة ذاته قدیم آخر وإلا لکان إلهاً مثله - تعالی عن ذلک - کذلک عز وجل (لاتوقته الأوقات)(3) ، ثم یقول علیه السلام (علوه من غیر توقل ومجیئه من غیر تنقل) والتوقل: (الصعود

ص:225


1- (1) التلعة: قال أبو عبیدة: التلعة: مرتفع من الأرض, ومانهبط منها, وهی عنده من الأضداد, المزهر 74/1, التلعة: قطعة من الأرض, مثل تلعة ابن درید, المخصص: لابن سیده: 272/2, التلعة: الأرض المنخفضة، المحیط فی اللغة: 393/1.
2- (2) بحار الأنوار: 302/4.
3- (3) ظ, موسوعة العقائد الإسلامیة, الریشهری: 236/5.

فی مصاعد الشرف)، وکقولهم: توقل الوعل فی الجبل(1) ، قال مهلهل:

لما توقل فی الکراع هجینهم هلهلهت أثأر مالکاً أوصنبلا(2)

فالصعود والمجیء من صفات المخلوقین قال الإمام علی علیه السلام: (ویلک یاذعلب(3) إنَّ ربی لایوصف بالبعد ولا بالحرکة ولا بالسکون ولا بالقیام ولا فی انتصاب ولا بجیئة ولا بذهاب، فخر ذعلب مغشیاً علیه)(4) ، (به توصف الصفات - أی هو موجد الصفات وجاعلها فکیف یوصف نفسه بها - وبإفاضته تعرف المعارف فلا یعرف هو بها، إذ لایعرف الله بمخلوقاته)(5).

والروایة الشریفة فیها کثیر من معانی التوحید الأخری ونکتفی بذلک القدر من الإشارة إلی دلالة الروایة فی اللغة والتفسیر والحدیث الشریف، بعد أن ذکرت قسماً من تلک المعانی فی مقدمة الروایة کذلک خشیة الإطالة، وعلی أی حال فهی لوحة فنیة رائعة أوضحت کثیراً من جوانب التوحید ودلت علی کیفیته، وحسب تعبیر الشیخ باقر شریف القرشی رضی الله عنه: هی أثمن ما أثر عن أهل البیت (علیهم السلام) فی هذا المجال(6) ، وکذلک نکتفی بهذا القدر من البحث فی التوحید، خشیة الإطالة، ولأن الروایات التفسیریة تشابه المعانی السابقة.

ص:226


1- (1) ظ. الصحاح فی اللغة: 291, الخصائص لابن جنی: 8/1, جمهرة اللغة: 50/2.
2- (2) هذا البیت سمی مهلهل مهلهلاً, وحنبل اسم رجل أحرق جاریة ابن قدامة, ظ. جمهرة اللغة: 68/2, لسان العرب: 368/11 مادة صنبل.
3- (3) ذعلب: رجل یمانی من أصحاب الإمام علی (علیه السلام) ظ. أضبط المقال فی ضبط أسماء الرجال: 3/4.
4- (4) بحار الأنوار: 27/4.
5- (5) بحار الأنوار: 302/4 بتصرف وینظر صحیفة الحسین (علیه السلام): 226.
6- (6) حیاة الإمام الحسین (علیه السلام: 150/10.

المبحث الثانی: النبوّة

توطئة

یشکل الإیمان بالنبوة الأساس الثانی بعد الإیمان بالله سبحانه وتعالی، بعد أن آمن العقل البشری بالله سبحانه وتعالی بالدلیل والبرهان القاطع، قاده هذا الإیمان إلی التصدیق بالنبوة والأنبیاء وإنزال الکتب والشرائع، قال تعالی: قُولُوا آمَنّا بِاللّهِ وَ ما أُنْزِلَ إِلَیْنا وَ ما أُنْزِلَ إِلی إِبْراهِیمَ وَ إِسْماعِیلَ وَ إِسْحاقَ وَ یَعْقُوبَ وَ الْأَسْباطِ وَ ما أُوتِیَ مُوسی وَ عِیسی وَ ما أُوتِیَ النَّبِیُّونَ مِنْ رَبِّهِمْ لا نُفَرِّقُ بَیْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَ نَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ 1 .

ولأهمیة النبوة وخطورة شأنها وعظیم منزلتها فقد تناولها المفکرون والمتکلمون والفلاسفة وأهل العرفان والمتصوفة، هذه المسألة العقیدیة الخطیرة بالبحث والدراسة والتحلیل کأبرز ظاهرة غیبیة فی عالم الحس والمادة علی عالم الأرض فهی تعنی (اتصال عالم الغیب بعالم الشهادة والفیض الربانی بعالم الإنسان)(1).

ص:227


1- (2) أرکان الإیمان, الشیخ وهبی غاوجی: 139.

ومن حکمة الله ولطفه أن کرم عباده بالعقل وزینهم به، وبالنظر والتفکر کی یدرک مصالح العیش ومطالیب الحیاة، فیستزید یوماً بعد یوم من المعارف لکنه لم یبلغ به الکمال ولن یهتدی إلی الحق وحده فقد صبغه الله محدوداً فی کل شیء، لذا لم یترکه الرب الحکیم إلی عقله القاصر، فکان اللطف الإلهی أن أنزل الصحف والکتب هدایة للعقل وإرشاداً للفکر وسلامة للجسم وموافقة للفطرة ووقوفاً بالإنسان عند حدود الإنسانیة، وإیثاراً لصبغ الحیاة بما یأمر الله تعالی به من الإیمان وطاعته، وقد جعل الله حملة تلک الکتب أفضل الناس فی أقوالهم وأشرفهم فی أهلیهم وهم رسل الله تعالی وأنبیاؤه من البشر إلی البشر(1) ، قال تعالی لَقَدْ مَنَّ اللّهُ عَلَی الْمُؤْمِنِینَ إِذْ بَعَثَ فِیهِمْ رَسُولاً مِنْ أَنْفُسِهِمْ یَتْلُوا عَلَیْهِمْ آیاتِهِ وَ یُزَکِّیهِمْ وَ یُعَلِّمُهُمُ الْکِتابَ وَ الْحِکْمَةَ وَ إِنْ کانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِی ضَلالٍ مُبِینٍ 2 ، وقال تعالی رُسُلاً مُبَشِّرِینَ وَ مُنْذِرِینَ 3 ، وقال تعالی یُبَلِّغُونَ رِسالاتِ اللّهِ وَ یَخْشَوْنَهُ وَ لا یَخْشَوْنَ أَحَداً إِلاَّ اللّهَ 4 .

النبوة لغة: مأخوذة من النبأ، وهو خبر ذو فائدة عظیمة، یحصل به علم أو غلبة ظن، ولایقال للخبر فی الأصل بنبأ حتی یتضمن هذه الأشیاء الثلاثة، وحق الخبر الذی یقال فیه نبأ أن یتعری عن الکذب(2).

ص:228


1- (1) ظ. معالم النبوة فی القرآن السبحانی: 290, التشیع نشأته, الموسوی: 136. وینظر: الاقتصاد فیما یتعلق بالاعتقاد, الطوسی: 244.
2- (5) معجم مفردات ألفاظ القرآن, الراغب: مادة نبأ: 879.

وهو مشتق من الإنباء الذی هو الإخبار ویکون مهموزاً(1) أو من النباوة التی هی بمعنی علو المنزلة والارتفاع(2).

النبوة اصطلاحاً: وظیفة إلهیة وسفارة ربانیة یجعلها الله لمن یجتبیه ویختاره من عباده الصالحین وأولیائه الکاملین فی إنسانیتهم، فیرسلهم إلی سائر الناس لغایة إرشادهم إلی مافیه منافعهم ومصالحهم فی الدنیا والآخرة(3).

وقیل فی تعریف النبی صلی الله علیه وآله وسلم: هو الإنسان المخبر بغیر واسطة أحد من البشر(4).

وفی وجوب بعثة النبوة وجوازها: ذهب الإمامیة والمعتزلة والفلاسفة إلی وجوبها لاشتمالها علی اللطف فی التکالیف العقلیة(5) ، أما الأشاعرة فلا یرون وجوبها(6) ، وأما القائلون بانتفاء البعثة منهم البراهمة والیهود وهم فرق منهم من خالف فی جواز النسخ عقلاً، ومنهم من خالف فی النسخ سمعاً، ومنهم من أجاز النسخ وخالف فی نبوة نبینا محمد صلی الله علیه وآله وسلم(7) ومن

ص:229


1- (1) الصحاح, الجوهری: 74/1, الشفا بتعریف حقوق المصطفی صلی الله علیه وآله وسلم: 157/1. شرح الأصول الخمسة: 150/383,1.
2- (2) لسان العرب: 301/15-302, الاقتصاد, الطوسی: 244.
3- (3) شرح الباب الحادی عشر، المقداد السیوری: 73, عقائد الإمامیة، المظفر: 48.
4- (4) النکت الإعتقادیة, الشیخ المفید: 4, المسلک فی أصول الدین, العلامة الحلی: 153, أصول الدین، الغزنوی: 120.
5- (5) کشف المراد, العلامة الحلی: 373, شرح الأصول الخمسة: 385, أصول العقیدة السید محمد سعید الحکیم (دام ظله), 81.
6- (6) أصول الدین, الغزنوی: 120, کشف المراد: 375.
7- (7) کشف المراد, 371, عقلیات إسلامیة, الشیخ مغنیة (ره): 262/2.

القائلین بإنتفاء البعثة البراهمة إذ قالوا: إن الرسول أما أن یأتی بما یوافق العقول أو یخالفها فإن جاء بما یوافق العقول ففی العقل کفایة، وإن جاء بما یخالف العقول وجب رد قوله، وهذه الشبهة باطلة، وذلک أن نقول: لم لایجوز أن یأتوا بما یوافق العقول، کذلک أن هنالک الکثیر من الشرائع التی لایهتدی العقل إلی تفصیلها(1).

قال الإمام علی علیه السلام: (فبعث فیهم رسله وواتر إلیهم أنبیاءه، لیستأدوهم میثاق فطرته، ویذکروهم منسی نعمته، ویحتجوا علیهم بالتبلیغ)(2).

بل إنَّ معرفة النبی صلی الله علیه وآله وسلم کما هو مأثور عن الإمام الحسین علیه السلام من (أفضل الفرائض وأوجبها علی الإنسان بعد معرفة الرب والإقرار له بالعبودیة... وبعده معرفة الرسول والشهادة له بالنبوة، وأدنی معرفة الرسول الإقرار له بنبوته، وأن ما أتی به من کتاب أو أمر أو نهی عن ذلک عن الله عز وجل)(3) ، وهذا دلیل علی (العصمة) التی هی أول شرط وصفة من صفات الأنبیاء علیهم السلام(4).

وقد تنوعت روایات الإمام الحسین علیه السلام کحکم منکر النبوة

ص:230


1- (1) الاقتصاد فیما یتعلق بالاعتقاد, الطوسی: 260, کشف المراد, العلامة الحلی: 376.
2- (2) نهج البلاغة, الخطبة (1): وواتر إلیهم أنبیاءه: أرسلهم وبین کل نبی وآخر فترة وقوله (یستأدوهم): لیطلبوا الأداء, ظ. شرح النهج للشیخ محمد عبده فی الخطبة (1).
3- (3) کفایة الأثر: 256, بحار الأنوار: 406/36 ح 16 روایة عن الإمام الحسین (علیه السلام) رواها الإمام الصادق (علیه السلام) بإسناد عن هشام بن الحکم ومعاویة بن وهب وعبد الملک ابن أعین, راجع تفصیلها فی مبحث التوحید.
4- (4) الاعتقادات للشیخ الصدوق: 36, أصول العقیدة, السید الحکیم (دام ظله): 199.

وصفات النبی وذکر معاجزه وغیر ذلک، علماً أنَّ أکثر الروایات التفسیریة، رواها الأئمة المعصومون (علیهم السلام) عن الإمام الحسین علیه السلام ورواها الإمام الحسین علیه السلام عن أبیه أو جدّه (صلوات الله علیهم أجمعین) وقد تلقاها العلماء بالقبول بعد أن شاع ذکرها واستدل بها أهل الحدیث والتفسیر وأهل العقائد علی السواء.

أولاً - المنکر للنبوة کافر

قال تعالی: أَلْقِیا فِی جَهَنَّمَ کُلَّ کَفّارٍ عَنِیدٍ1 ، روی البحرانی بإسناده عن أم الفضل، قالت سألت الحسین بن علی علیه السلام فقلت من الکَفَّار؟ فقال علیه السلام: (الکافر بجدی رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم قلت: ومن العنید؟ فقال علیه السلام: الجاحد حق علی بن أبی طالب علیه السلام)(1).

وروی فرات الکوفی والقمی علی بن إبراهیم بسند آخر عن الحسین علیه السلام عن الإمام علی علیه السلام عن رسول الله بلفظ آخر(2).

ص:231


1- (2) تفسیر البرهان 255/4 وروی عن الفضل قال سألت الحسن (علیه السلام) فی غایة المراد: 164/4 الباب (1-1) بحار الأنوار: 358/47, شواهد التنزیل: 264/2, بشارة المصطفی: 89 ح 21, فهو من الأحادیث المشترکة ومروی عن رسول الله وعن أمیر المؤمنین وعن الحسن وعن الحسین (علیهم السلام)، تفسیر الإمام الحسین (علیه السلام)، السید الحلو: 174
2- (3) تفسیر فرات: 161 ح 2 تفسیر القمی: 619 ح 808, شواهد التنزیل 191/2, غایة المرام: 165/4 باب 102 والسند عن عبید بن یحیی من مهران عن محمد بن علی الباقر (علیه السلام) عن أبیه عن جده الحسین بن علی (علیه السلام) عن أبیه قال: قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وقد مرت الروایة فی فصل علوم القرآن, التفسیر بالسنة.

تحلیل النص: عند الرجوع إلی معاجم اللغة لبیان معنی الکفار و (العنید) نجد أنَّ الکَفّار المبالغ فی کفر النعمة، والکَفار أبلغ من الکفور(1) وأطلق الباری عز ووجل کلمة (الکَفار) علی الظالم أیضاً، قال تعالی: إِنَّ الْإِنْسانَ لَظَلُومٌ کَفّارٌ2 ، وقال تعالی: فَأَبَی الظّالِمُونَ إِلاّ کُفُوراً3 .

أما (العنید): هو المعرض عن طاعة الله عز وجل، قال تعالی: وَ خابَ کُلُّ جَبّارٍ عَنِیدٍ4 ، والعنید یأتی بمعان عدة منها: العتو والطغیان، والتجبر وتجاوز القدر، وعنید: عند عن الحق وعن الطریق أی مال عنه، والمعاندة والعناد: أن یعرف الرجل الشیء الحق فیأباه(2).

نقل البرسی إجماع المفسرین وفیهم أبو حنیفة وفی مجلس ضمه سلیمان الأعمش حدیث أبی المتوکل الناجی عن أبی سعید الخدری: قال: قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: (إذا کان یوم القیامة قال الله: یا محمد یا علی قفا بین الجنة والنار، وألقیا فی جهنم کل کفار کذب بالنبوة وعنید عاند فی الإمامة فتعین أنَّ علیاً علیه السلام حاکم یوم الدین بأمر رب العالمین)(3).

وهذا لاخلاف فیه بین المسلمین إذ إنَّ منکر النبوة عموماً ومنکر نبوة

ص:232


1- (1) تاج العروس, الزبیدی: 451/7 مادة کفر.
2- (5) لسان العرب: 307/3 مادة عند.
3- (6) مشارق أنوار الیقین لحافظ رجب: 295, وهذا الحدیث نقله کل فرات الکوفی فی تفسیره: قوما فالقیا من أبغضکما وخالفکما): 435, بشار المصطفی: الطبری: 89 / (ادخلا الجنة من أحبکما وادخلا النار من أبغضکما) بحار الأنوار: 358/47, شواهد التنزیل: 464/2.

محمد صلی الله علیه وآله وسلم خصوصاً کافر کفراً صریحاً(1) ، واتفق علی تفسیر الإمام علیه السلام للآیة أهل اللغة والمعاجم وأهل الحدیث والتفسیر.

ثانیاً - دلائل نبوته ومعاجزه وأنّه خاتم النبیین صلی الله علیه وآله وسلم

اشارة

معلوم إن نبوة کل نبی لابد له من معجزة تؤید صدق دعواه وفیما یلی نماذج روائیة موروثة عن الإمام الحسین علیه السلام فی هذه المعانی.

من دلائل نبوته

قال تعالی إِذْ قالَتِ الْمَلائِکَةُ یا مَرْیَمُ إِنَّ اللّهَ یُبَشِّرُکِ بِکَلِمَةٍ مِنْهُ اسْمُهُ الْمَسِیحُ عِیسَی ابْنُ مَرْیَمَ وَجِیهاً فِی الدُّنْیا وَ الْآخِرَةِ وَ مِنَ الْمُقَرَّبِینَ * وَ یُکَلِّمُ النّاسَ فِی الْمَهْدِ وَ کَهْلاً وَ مِنَ الصّالِحِینَ 2 .

فی احتجاجات الیهودی واستدلاله بمعاجز عیسی علیه السلام وکراماته التی نصت الآیات الکریمة علیها ومنها أیضاً: یخلق من الطین کهیئة الطیر وإبراء الأکمه والأبرص وإحیاء الموتی، روی الإمام الحسین علیه السلام عن أبیه أمیر المؤمنین علیه السلام أنّه قال: (إنَّه سقط صلی الله علیه وآله وسلم من بطن أمه یده الیسری علی الأرض ورافعاً یده الیمنی إلی السماء یحرک شفتیه بالتوحید، وأنّه صلی الله علیه وآله وسلم أخذ یوم حنین حجراً فسمعنا للحجر تسبیحاً وتقدیساً، ثم قال للحجر: انفلق، فانفلق ثلاث فلق یسمع لکل فلقة منها تسبیحاً لایسمع للأخری وأنّه صلی الله علیه وآله وسلم بعث إلی شجرة یوم البطحاء فأجابته

ص:233


1- (1) الألفین: العلامة الحلی: 3, عقائد السنة والشیعة, الوردانی: 75-83, الاقتصاد فی الاعتقاد الغزالی: 64, المنقذ من الضلال, الغزالی: 15, عقائد الإمامیة: المظفر: 51.

ولکل غصن منها تسبیح وتهلیل وتقدیس ثم قال لها انشقی فانشقت نصفین، ثم قال لها: التزقی فالتزقت ثم قال لها: اشهدی لی بالنبوة، وأنه صلی الله علیه وآله وسلم قد فعل ماهو أکثر من ذلک: إنَّ قتادة بن ربعی کان رجلاً صحیحاً فلما أن کان یوم أُحد أصابته طعنة فی عینه، فبدرت حدقته فأخذها بیده ثم أتی بها إلی النبی صلی الله علیه وآله وسلم فقال: یارسول الله: إنَّ امرأتی الآن تبغضنی فأخذها رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم من یده ثم وضعها مکانها فلم تکن تعرف بفضل منا وفضل ضوئها علی العین الأخری، ولقد جرح عبد الله بن عتیک وبانت یده یوم حنین فجاء إلی النبی صلی الله علیه وآله وسلم لیلاً فمسح یده فلم یکن تعرف من الأخری، ولقد أصاب محمد بن مسلمة مثل ذلک فی عینه ویده، فمسحه رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فلم یستبینا ولقد أصاب عبد الله بن أنیس مثل ذلک فی عینه فمسها فما عرفت من الأخری فهذه کلها دلائل نبوته(1). وقد رویت هذه الدلائل فی کتب الفریقین، وهی بمجموعها تدل علی نبوته وخاتمیته(2).

ثالثاً - إنَّه رسول إلی الناس کافة (رسالته العالمیة)

قال تعالی: یا أَیُّهَا النّاسُ إِنِّی رَسُولُ اللّهِ إِلَیْکُمْ جَمِیعاً3 ، یَجِدُونَهُ مَکْتُوباً عِنْدَهُمْ فِی التَّوْراةِ وَ الْإِنْجِیلِ 4 ، وَ مُبَشِّراً بِرَسُولٍ یَأْتِی مِنْ بَعْدِی اسْمُهُ

ص:234


1- (1) الاحتجاج، الطبرسی: 334/1 ح 127, تفسیر البرهان: 356/2, نور الثقلین: 405/2-407, بحار الأنوار: 48/10, تفسیر کنز الدقائق: 102/2, إرشاد القلوب، الدیلمی: 406 مع اختلاف.
2- (2) دلائل النبوة، الأصبهانی: 125,170-175, إعلام النبوة، الماوردی: 36, بعدها خبر قتادة وغیره فی خبر شفا العیون, دلائل النبوة، الفریانی: 22-38, بحار الأنوار: 296/17.

أَحْمَدُ1 .

روی الشیخ المفید رضی الله عنه بإسناد عن الحسین بن عبد الله عن أبیه عن جده عن جعفر بن محمد الصادق علیه السلام عن أبیه عن جده الحسین ابن علی بن أبی طالب علیه السلام قال: جاء رجل من الیهود إلی النبی صلی الله علیه وآله وسلم فقال: یامحمد! أنت الذی تزعم أنّک رسول الله وأنَّهُ یوحی إلیک کما أوحی إلی موسی بن عمران؟ قال صلی الله علیه وآله وسلم: أنا سید ولد آدم ولافخر أنا خاتم النبیین وإمام المتقین، ورسول رب العالمین، فقال: یامحمد! إلی العرب أرسلت، أم إلی العجم، أم إلینا؟ قال: قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم إنی رسول الله إلی الناس کافة. فقال: إنی أسألک عن عشر کلمات أعطاها الله موسی فی البقعة المبارکة حیث ناجاه، لایعلمها إلا نبی مرسل أو مقرب. فقال النبی صلی الله علیه وآله وسلم سل عما بدا لک... فقال الیهودی: لأی شیء سمیت محمداً أو أحمد وأبا القاسم وبشیراً ونذیراً وداعیاً؟ فقال النبی صلی الله علیه وآله وسلم: أما محمد، فإنی محمود فی السماء، وأما أحمد فإِنّی محمود فی الأرض، وأما أبو القاسم فإنَّ الله تبارک وتعالی یقسم یوم القیامة قسمة النار بمن کفر بی، أو یکذبنی من الأولین والآخرین وأما الداعی فإنّی أدعو الناس إلی دین ربی إلی الإسلام، وأما النذیر، فأنّی أنذر بالنار من عصانی وأما البشیر فأنّی أبشر بالجنة من أطاعنی فقال صدقت یامحمد! فقال الیهودی فأخبرنی عن السادس عن ثمانیة أشیاء فی التوراة مکتوبة، أمر الله بنی إسرائیل أن یعبدونه - أی یتعبدوا بها - بعد موسی. فقال النبی صلی الله علیه وآله وسلم أنشدک الله إن أخبرتک

ص:235

أن تقر به؟ فقال الیهودی: بلی یامحمد! فقال النبی صلی الله علیه وآله وسلم: إنَّ أول مافی التوراة مکتوب: محمد رسول الله... ثم تلا هذه الآیة یَجِدُونَهُ مَکْتُوباً عِنْدَهُمْ فِی التَّوْراةِ وَ الْإِنْجِیلِ 1 ، وَ مُبَشِّراً بِرَسُولٍ یَأْتِی مِنْ بَعْدِی اسْمُهُ أَحْمَدُ2 ، وأما الثانی والثالث والرابع فعلی وفاطمة، وهی سیدة نساء العالمین وسبطیهما، فی التوراة إیلیا، شبراً وشبیراً، وهلیون یعنی فاطمة والحسن والحسین علیهم السلام قال: صدقت یامحمد! فأخبرنی عن فضلک علی النبیین وفضل عشیرتک علی الناس؟ فقال النبی صلی الله علیه وآله وسلم: أما فضلی علی النبیین، فما من نبی إلا دعا علی قومه وأنا ادخرت دعوتی شفاعة لأمتی یوم القیامة، وأما فضل عشیرتی وأهل بیتی وذریتی کفضل الماء علی کل شیء، بالماء یبقی کل شیء، ویحیا (أفلا یؤمنون)(1) ، ومحبة أهل بیتی وعشیرتی وذریتی یستکمل الدین.

قال: صدقت یامحمد فأخبرنی عن السابع، مافضل الرجال علی النساء؟ فقال النبی صلی الله علیه وآله وسلم کفضل السماء علی الأرض، وکفضل الماء علی الأرض، بالماء یحیی کل شیء وبالرجال یحیی النساء، لولا الرجال ماخلق الله النساء، وما من امرأة تدخل الجنة إلا بفضل الرجال، قال الله تبارک وتعالی الرِّجالُ قَوّامُونَ عَلَی النِّساءِ بِما فَضَّلَ اللّهُ بَعْضَهُمْ عَلی بَعْضٍ 4 ، قال صدقت یامحمد أشهد أن لا إله إلا الله وحده لاشریک له، وأنّ محمداً

ص:236


1- (3) الأنبیاء/ 30.

عبده ورسوله، وأنّک خاتم النبیین وإمام المتقین ورسول رب العالمین، ثم أخرج ورقاً أبیضاً من کمه مکتوب علیه جمیع ماقاله النبی صلی الله علیه وآله وسلم حقاً، فقال: یارسول الله! والذی بعثک بالحق نبیاً ما استنسختها إلا من الألواح الذی کتب الله لموسی بن عمران... وقد قرأت فی التوراة فضیلتک حتی شککت فیها، یامحمد فقد کنت أمحی اسمک فی التوراة أربعین سنة فکلما محوت وجدت اسمک مکتوباً فیها، ولقد قرأت فی التوراة هذه المسائل لایخرجها غیرک)(1) ، الروایة طویلة اختصرناها وقد دلت الروایة علی رسالة الرسول العالمیة فضلاً عن معاجزه وکراماته.

رابعاً - وصف النبی صلی الله علیه وآله وسلم إلی خلقه وأخلاقه وعبادته وفضله علی جمیع الأنبیاء والرسل (علیهم السلام)

قال تعالی: وَ إِنَّکَ لَعَلی خُلُقٍ عَظِیمٍ 2

1 - روی المتقی الهندی عن الإمام الحسین بن علی علیهما السلام أنَّه قال: کان رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم أحسن ماخلق الله خلقاً(2).

2 - روی البیهقی وابن عساکر والسیوطی عن موسی بن جعفر علیه السلام عن أبیه جعفر بن محمد عن أبیه عن جده علی بن الحسین علیهم

ص:237


1- (1) الاختصاص: 33 ومابعدها, تفسیر البرهان: 59/3 ح 4 الروایة مختصرة, موسوعة کلمات الإمام الحسین الشریفی: 92-101 الروایة بطولها, والروایة من الروایات المشترکة مع الإمام الحسن (علیه السلام) حیث رواها الصدوق عن الإمام الحسن (علیه السلام) أمالی الصدوق: 157, علل الشرائع: 337 /ح 1، وینظرتفسیر الإمام الحسین (علیه السلام): 150
2- (3) کنز العمال: 217/7 ح 18694, موسوعة کلمات الإمام الحسین الشریف: 685.

السلام عن أبیه الحسین بن علی عن أبیه علی بن أبی طالب (علیهم السلام) أنَّه قال: (إنَّ یهودیاً کان یقال له حبر کان له علی رسول الله دنانیر فتقاضی النبی صلی الله علیه وآله وسلم فقال له یایهودی: ماعندی ما أعطیک، قال: فإنّی لا أفارقک یامحمد حتی تعطینی مالی، فقال صلی الله علیه وآله وسلم: إذن أجلس معک، فجلس معه، فصلی رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم الظهر والعصر والمغرب والعشاء الآخرة والغداة، وکان أصحاب رسول الله یتهددونه ویتوعدونه، ففطن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فقال: ما الذی تصنعون به؟ قالوا: یارسول الله یهودی یحبسک! فقال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم منعنی ربی أن أظلم معاهداً ولاغیره، فلما ترحل النهار قال الیهودی: أشهد أن لا اله إلا الله وأشهد أنَّک رسول الله وشطر مالی فی سبیل الله، إما والله مافعلت الذی فعلت بک إلا لأنظر إلی نعتک فی التوراة محمد بن عبد الله صلی الله علیه وآله وسلم لیس بفظ ولاغلیظ ولاسخاب فی الأسواق ولامتزین بالفحش ولاقول الخنا أشهد أن لااله إلا الله وأنّک رسول الله وهذا مالی فاحکم فیه بما أراک الله، وکان الیهودی کثیر المال(1).

تحلیل النصین الشریفین: لقد وسع رسول الله بأخلاقه العالیة ونبله وکرمه هذا الیهودی وغیره من العرب الجفاة الذی کانوا یجوبون الصحاری الموحشة والمقفرة فیصطادون الوحوش الضاریة لتکون غذاءهم وملبسهم فلم یکن فضاً أو غلیظاً لئلا ینفروا قال تعالی: وَ لَوْ کُنْتَ فَظًّا غَلِیظَ الْقَلْبِ

ص:238


1- (1) دلائل النبوة: 31/7 ح 2539, تاریخ دمشق: 184/1 اسم الیهودی (حریحره) مختصر ابن منظور 179/1 (جیر یجره) الإصابة: 231/1 (جریح الإسرائیلی) و 192/2 (جیر نجرة) الدر المنثور: 133/3, الجامع الصغیر: 657/2, شرح الجامع الصغیر المناوی: 318/6, کنز العمال: 363/4 ح 10916.

لاَنْفَضُّوا مِنْ حَوْلِکَ 1 ، لأنَّ الفظ من صفات سیئ الخلق، أما الغلظة فهی الشدة والاستطالة والجفاء، والسخب والصخب: دلالة علی الصوت العالی (الصیاح) مما یؤدی إلی اختلاط الأصوات أما قول الخنا فهو والعیاذ بالله: قول الفاحشة(1) ، وهذه الصفات الذمیمة تنافی الخلق النبوی الکریم الذی وصفه به خالقه، إذ یقول عز من قال: وَ إِنَّکَ لَعَلی خُلُقٍ عَظِیمٍ ثم أمر الباری عباده بأن یصلی علیه کلما ذکر، قال تعالی: إِنَّ اللّهَ وَ مَلائِکَتَهُ یُصَلُّونَ عَلَی النَّبِیِّ یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَیْهِ وَ سَلِّمُوا تَسْلِیماً3 ، روی الترمذی والنسائی وأحمد بن حنبل وابن کثیر والبیهقی وابن حبان وأبو یعلی بإسنادهم عن الإمام زین العابدین علیه السلام عن أبیه الإمام الحسین علیه السلام قال: إنَّ رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم قال: (البخیل من ذکرت عنده ثم لم یصلِ علیّ)(2).

سأل الإمام الحسین علیه السلام أباه أن یصف له جده رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فقال علیه السلام: (کان رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم یخزن لسانه إلا عما یعنیه، ویؤلفهم ولاینفرهم ویکرم کریم کل قوم ویولیه علیهم، ویحذر الناس ویحترس منهم من غیر أن یطوی عن أحد بشره

ص:239


1- (2) ظ. الفائق فی غریب الحدیث, الزمخشری: 320/1, غریب الحدیث لابن قتیبة: 379/1 تاج العروس: 69/2, العین، الفراهیدی: 387/3 مادة خنا, لسان العرب: 181/1.
2- (4) سنن الترمذی: 201/1, سنن النسائی: 201/1 مسند أحمد بن حنبل: 201/1 ح 1736 و 102/3 شعب الإیمان: 213/2 ح 1566 تفسیر ابن کثیر: 467/6, صحیح ابن حبان 189/3 ح 909, مسند أبو یعلی: 147/12 ح 6776.

ولاخلقه، ویتفقد أصحابه أفضلهم عنده أعمهم نصیحة للمسلمین، وأعظمهم عنده منزلة أحسنهم مؤاساة ومؤازرة، فسألته عن مجلسه؟ فقال علیه السلام: کان صلی الله علیه وآله وسلم لایجلس ولایقوم إلا ذکر الله وإذا انتهی إلی قوم جلس حیث ینتهی به المجلس ویأمر بذلک ویعطی کل جلسائه نصیبه قد وسع الناس منه خلقه وصار لهم أباً وصاروا عنده فی الخلق سواءً مجلسه مجلس حکم وحیاء وصدق وأمان، ولاترتفع فیه الأصوات ولاتُؤبنُ فیه الحرم،... فقلت: فکیف کانت سیرته فی جلسائه؟ فقال علیه السلام: کان دائم البشر، سهل الخلق، لین الجانب، لیس بفظ، ولاغلیظ، ولاصخاب ولافحاش ولاعیاب ولامداح.. إذا تکلم أطرق جلساؤه کأنما علی رؤوسهم الطیر، فإذا سکت تکلموا ولایتنازعون عنده الحدیث قال علیه السلام: فسألته عن سکوت رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم قال علیه السلام: کان سکوته علی أربع: علی الحلم والحذر والتقدیر والتفکر، فأما التقدیر ففی تسویة النظر والاستماع بین الناس، وأما تفکره ففیما یبقی أو یفنی، وجمع له الحلم فی الصبر، فکان لایغضبه شیء ولایستفزه وجمع له الحذر فی أربع: أخذه بالحسن لیقتدی به، وترکه القبیح لینتهی عنه، واجتهاده الرأی فی صلاح أمته، والقیام فیما جمع لهم من خیر الدنیا والآخرة)(1).

ص:240


1- (1) معانی الأخبار للصدوق: 83/81, عیون أخبار الرضا (علیه السلام): 351/1, مکارم الأخلاق، الطبرسی: 8, مجمع الزوائد، الهیثمی: 274/8, بحار الأنوار: 152/16, نهج السعادة، المحمودی: 103/1, الروایة مرویة عن إسحاق بن جعفر بن صادق عن الرضا عن آبائه عن الحسن (علیهم السلام) قال سألت خالی هند بن أبی خالة التمیمی فوجدت الحسین (علیه السلام) یسأل أباه (علیه السلام).

إنَّ العالم النحریر والأستاذ الکبیر لن یصل مهما بلغ من العلم إلی وصف خاتم النبیین صلی الله علیه وآله وسلم الذی ساد العالم بمنظومته الأخلاقیة الرائعة وسیرته العطرة المبارکة، فکیف بالسائل المنهک الذی یمد یده بلا حیاء طلباً للفضیلة لعله یحظی برضا الله تعالی، ویری القارئ الکریم هذه التوجیهات الأخلاقیة الرائعة التی نقلها الإمام السبط علیه السلام فکان مثالاً شامخاً للعالم العامل، یهتدی به طلاب الفضیلة، لذا کان الحسین علیه السلام خیر سبط لخیر مرسل صلی الله علیه وآله وسلم (الحسین من محمد صلی الله علیه وآله وسلم کالروح من الجسد والحسین من علی والده الذی حمل کل خصائصه ومقوماته الرائعة، منذ أول یوم لامست عیناه نور الوجود، فالعقیدة مصب زاخر یبدأ من محمد إلی علی ثم الحسین علیه السلام فإذا کان فی هذا الامتداد فهو من الرسالة الإسلامیة ذلک اللب الأصیل)(1).

3 - قال تعالی: طه * ما أَنْزَلْنا عَلَیْکَ الْقُرْآنَ لِتَشْقی 2 .

فی احتجاجات الیهودی وبیان أفضلیة أنبیاء بنی إسرائیل أو غیرهم روی الإمام موسی بن جعفر علیه السلام عن آبائه عن الإمام الحسین بن علی علیه السلام، قال الیهودی: (.. هذا داود بکی علی خطیئته حتی سارت الجبال معه لخوفه، قال له علی علیه السلام: لقد کان کذلک ومحمد صلی الله علیه وآله وسلم أُعطی ماهو أفضل من هذا إنّه کان إذا قام إلی الصلاة سمع لصدره وجوفه أریز کأریز المرجل علی الأثافی من شدة

ص:241


1- (1) الحسین (علیه السلام) فی الفکر المسیحی, انطوان بار: 125.

البکاء(1) ، وقد آمنه عز وجل من عقابه، فأراد أن یتخشع لربه ببکائه فیکون إماماً لمن اقتدی به، ولقد قام علیه السلام عشر سنین علی أطراف أصابعه حتی تورمت قدماه، واصفر وجهه، یقوم اللیل أجمع، حتی عوتب فی ذلک، فقال الله عز وجل طه ما أَنْزَلْنا عَلَیْکَ الْقُرْآنَ لِتَشْقی لتسعد به، ولقد کان یبکی حتی یغشی علیه، فقیل له: یارسول الله ألیس الله غفر لک ماتقدم من ذنبک وماتأخر؟ قال: بلا، أفلا أکون عبداً شکوراً؟

قال له الیهودی: هذا یحیی بن زکریا علیه السلام یقال: إنَّه أوتی الحکم صبیاً والحلم والفهم، وإنَّه کان یبکی من غیر ذنب، وکان یواصل الصوم؟ قال له علی علیه السلام: لقد کان کذلک ومحمد صلی الله علیه وآله وسلم أعطی ماهو أفضل من هذا، إنَّ یحیی بن زکریا کان فی عصر لا أوثان فیه ولا جاهلیة، ومحمد صلی الله علیه وآله وسلم أوتی الحکم والفهم صبیاً بین عبدة الأوثان، وحزب الشیطان فلم یرغب لهم فی صنم قط، ولم ینشط لأعیادهم، ولم یر منه کذب قط، وکان أمیناً صدوقاً حلیماً.. قال الیهودی: فإنّ عیسی علیه السلام یزعمون أنّه کان زاهداً؟ قال له علی علیه السلام: لقد کان کذلک ومحمد صلی الله علیه وآله وسلم أزهد الأنبیاء (علیهم السلام) مارفعت له مائدة قط وعلیها طعام، ولاأکل خبز بر قط، ولاشبع من خبز شعیر ثلاث لیال متوالیات قط توفی رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم ودرعه مرهونة عند یهودی بأربعة دراهم ماترک صفراء

ص:242


1- (1) أریز: یوم أریز: شدید البرد, قال الجوهری: إنَّه کان یصلی ولجوفه أریز کأریز المرجل من البکاء: 814/3, معجم مقاییس اللغة: 14/1 وهو وصف لشدة خشیته صلی الله علیه وآله وسلم.

ولابیضاء مع ماوطئ له من البلاد، ومکن له من غنائم البلاد یأتیه السائل بالعشی یقول: والذی بعث محمداً بالحق ما أمسی فی آل محمد صاع من شعیر ولاصاع من بر ولادرهم ولادینار، قال له الیهودی: فإنّی أشهد أن لا اله إلا الله وأنَّ محمداً رسول الله، وأشهد أنَّه ما أعطی الله نبیاً درجة ولامرسلاً فضیلة ًإلا وقد جمعها لمحمد صلی الله علیه وآله وسلم وزاد محمداً علی الأنبیاء أضعاف ذلک درجات قال ابن عباس لعلی بن أبی طالب علیه السلام: أشهد یا أبا الحسن أنَّک من الراسخین فی العلم. فقال علیه السلام: ویحک ومالی لا أقول فی نفس من استعظمه الله عز وجل فی عظمته فقال وَ إِنَّکَ لَعَلی خُلُقٍ عَظِیمٍ 1,2 .

وهناک کثیر من الروایات الشریفة التی تشیر إلی نبله وفضله علی جمیع الأنبیاء والمرسلین صلوات الله علیهم أجمعین والتی تدل کذلک علی سمو أخلاقه الشریفة التی استوعب بها ذلک المجتمع الأمی الجاهلی والذی کانت تسوده القبلیة والعصبیة، فاستبدلهم بالشریعة الإسلامیة السمحاء.

ص:243

خامساً - الشاهد علی الناس والحجة علیهم یوم القیامة

قال تعالی: وَ شاهِدٍ وَ مَشْهُودٍ1 .

قال تعالی: أَ فَمَنْ کانَ عَلی بَیِّنَةٍ مِنْ رَبِّهِ وَ یَتْلُوهُ شاهِدٌ مِنْهُ 2 .

قال تعالی: إِنّا أَرْسَلْناکَ شاهِداً وَ مُبَشِّراً وَ نَذِیراً3 .

قال تعالی: فَکَیْفَ إِذا جِئْنا مِنْ کُلِّ أُمَّةٍ بِشَهِیدٍ وَ جِئْنا بِکَ عَلی هؤُلاءِ شَهِیداً4 .

روی ابن جریر الطبری وأخرجه المرعشی (قدس) بإسناد عن سلیمان العلاف عن الحسین بن علی علیهما السلام قال(1) (شاهد من الله محمد صلی الله علیه وآله وسلم، والمراد بالبینة القرآن والمعنی بقوله: أَ فَمَنْ کانَ عَلی بَیِّنَةٍ مِنْ رَبِّهِ النبی صلی الله علیه وآله وسلم ویتلوه شاهد منه محمد صلی الله علیه وآله وسلم والشاهد من الله) وفی روایة أخری: (الشاهد جدی رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم ثم تلا قوله تعالی: إِنّا أَرْسَلْناکَ شاهِداً وَ مُبَشِّراً وَ نَذِیراً ثم قرأ وَ جِئْنا بِکَ عَلی هؤُلاءِ شَهِیداً6 وروی مجاهد عن المغیرة عن شباک حدثنی من سمع الحسین بن علی علیهما السلام قال(2).. وروی الطبرسی والبغوی عن الحسین بن علی مرسلاً قال(3) وروی الهیثمی بثلاث طرق أحدها عن ابن عباس عن الحسین بن علی علیهما السلام.(4)

وروی الطبرانی فی المعجمین عن عبد الرحمن بن زید بن أسلم عن أبیه عن الحسین بن علی علیهما السلام قال(5)...

ص:244


1- (5) تفسیر الطبری: 21/12, شرح إحقاق الحق: 175/27.
2- (7) تفسیر مجاهد: 746/2.
3- (8) مجمع البیان, 226/5, تفسیر البغوی: 467/4 وهو رأی محمد ابن الحنفیة وابن زید أیضاً.
4- (9) مجمع الزوائد: 136/7.
5- (10) المعجم الکبیر: 182/9, المعجم الصغیر: 131/2.

وأخرج الشوکانی عن ابن مردویه قال الحسین بن علی علیهما السلام(1) وأجمع المفسرون علی هذا الرأی(2) وهو بیان أنَّ النبی محمداً صلی الله علیه وآله وسلم حجة الله علی خلقه لکونه خاتم الأنبیاء وسید ولد آدم علیه السلام، وقد جمع له من الفضائل والمکارم والمعاجز مالم تکن لغیره قال الحویزی وأنشد الحسین علیه السلام.

مضی أمسک الماضی شهیداً معدلا وخلقت فی یوم علیک شهی - د

فإن أنت بالأمس اقترفت إساءةً فقید بإحسان وأنت حمید

فلا ترج فعل الخیر یوماً إلی غد لعل غداً یأتی وأنت فقید

فیومک إن أعتبته عاد نقص - ه علیک وماضی الأمس لیس یعود(3)

وهذه الأبیات تدعو إلی التأمل إلی أنَّ الأیام واللیالی ستکون شاهدة

ص:245


1- (1) فتح القدیر: 415/5 وتفسیر کنز الدقائق: 176/5.
2- (2) مجمع البیان, الطبرسی: 3616/10, نور الثقلین: 543/5, الحدائق الناظرة، المحقق البحرانی: 354/9.
3- (3) نور الثقلین: 167/10 زاد البیت دلیلها الإمام الحسن المجتبی (علیه السلام).

علی عملک وفی یوم القیامة سیکون رسول الله الشاهد والحجة علی العالمین، ولعمری ماذا أعد أعداء الحسین علیه السلام غداً عندما یکون الحکم الله جل جلاله والشاهد رسوله صلی الله علیه وآله وسلم والخصم علی والزهراء (علیهم السلام) بماذا یجیب الذین حاربوه وطاردوه وأخرجوه من مدینة جده رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم إلی صحراء نینوی ثم ذبحوه هو وأولاده وأصحابه، وعلق رأسه المقدس علی رأس القنا، یقول زید بن أرقم: (جیء برأس الحسین علیه السلام فی أزقة الکوفة وسمعته قرأ: أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحابَ الْکَهْفِ وَ الرَّقِیمِ کانُوا مِنْ آیاتِنا عَجَباً قلت: سیدی إنَّ أمرَ رأسک أعجب...)(1).

وبهذا القدر نکتفی من الروایات المرویة عن الإمام الحسین علیه السلام فیما یتعلق بمبحث النبوة لأنَّ الروایات المتبقیة متشابهة، ومن أراد الإستزادة فلیراجع کتب الحدیث والتفسیر والعقائد والأخلاق.

ص:246


1- (1) ظ. الخصائص الکبری للنسائی: 127/2 نور الأبصار، الشبلنجی: 125, إحقاق الحق: 452/11-453 والآیة الکهف: 9, ووجد مکتوباً علی جدران دیر:أترجو أُمة قتلت حسیناً شفاعة جده یوم الحسابفلما سألوا الراهب, قال: مکتوب ههنا من قبل أن یبعث نبیکم بخمسمائة عام, ظ: الأخبار الطوال 109, حیاة الحیوان: 60/1, کفایة الطالب، الکنجی الشافعی: 209, اللهوف، السید ابن طاووس: 21.

المبحث الثالث: الإمامة

توطئة

الإمام لغة: التقدم، والإمام المتقدم، إمام القوم معناه: المتقدم علیهم والمتبع والمقتدی والقیّم، ویکون الإمام رئیساً، کقولک: إمام المسلمین(1) ، وقیل من أمَّ ومعناه فی الأصل الرئیس وخاصة الدلیل الذی یقود القافلة، وهی ترادف الهادی(2).

وعلی هذا تکون الإمامة: قیادة ورئاسة ومتبوعیة وتقدماً، وبذلک استحق من یتقدم للصلاة أن یسمی: إماماً، لأنه یؤمهم، وعلی هذا المعنی اللغوی سار القرآن الکریم فی استعمال کلمة الإمام، کما فی قوله تعالی إِنِّی جاعِلُکَ لِلنّاسِ إِماماً3 وقوله تعالی: وَ مِنْ قَبْلِهِ کِتابُ مُوسی إِماماً

ص:247


1- (1) لسان العرب لابن منظور, مادة أم: 26/12.
2- (2) القاموس المحیط, الفیروز آبادی: 77/4-78.

وَ رَحْمَةً 1 . وقوله تعالی: وَ اجْعَلْنا لِلْمُتَّقِینَ إِماماً2 ، وقوله تعالی یَوْمَ نَدْعُوا کُلَّ أُناسٍ بِإِمامِهِمْ 3 ، إلی آخر ماذکر من استعمال القرآن الکریم لکلمة الإمامة.

قال الراغب: الإمام: المؤتم به إنساناً کان یقتدی به بقوله أو فعله، أو کتاباً أو غیر ذلک، محقاً کان أو مبطلاً وجمعه أئمة(1).

الخلیفة: لغة: هو الأمیر والسلطان الأعظم ومن یستخلف ممن قبله(2) ، وتکون الخلافة علی ضوء ذلک إمارة وسلطنة وقیام مقام الذاهب(3) ، وتلک الألفاظ ذات صلة یرتبط بعضها ببعض.

القرآن الکریم سار علی هذا المعنی فی استعماله کلمة (الخلیفة) و (الخلائف) و (الخلفاء)، قال تعالی: إِنِّی جاعِلٌ فِی الْأَرْضِ خَلِیفَةً 7 وقال تعالی: یا داوُدُ إِنّا جَعَلْناکَ خَلِیفَةً فِی الْأَرْضِ 8 ، وقال تعالی هُوَ الَّذِی جَعَلَکُمْ خَلائِفَ فِی الْأَرْضِ 9 ، إِذْ جَعَلَکُمْ خُلَفاءَ مِنْ بَعْدِ قَوْمِ نُوحٍ 10 ،

ص:248


1- (4) مفردات ألفاظ القرآن: 33 وینظر: أثر الإمامة فی الفقه الجعفری، علی أحمد السالوس: 87.
2- (5) لسان العرب, مادة خلف: 84/9 و 89.
3- (6) ظ. الإمامة, محمد آل یاسین: 17, الفکر السیاسی عند السنة والشیعة, محمد جامعی: 142.

إلی آخر الآیات الکریمة التی استعملت فیها هذه الکلمات.

إذا کان علماء اللغة قد اتفقوا علی هذه المعانی التی تشیر إلیها کلمتا (إمامة) و (خلافة) فإنَّ أهل الکلام وأنصارهم اختلفوا فی بیان هاتین الکلمتین إلی أکثر من معنی.

الإمامة اصطلاحاً: قال الماوردی: إنَّ الإمامة موضوعة لخلافة النبوة فی حراسة الدین وسیاسة الدنیا وعقدها واجب بالإجماع وإنْ شذ عنهم الأصم ومثل ذلک عن إمام الحرمین(1).

ابن خلدون: قد بینا حقیقة هذا المذهب - أی الخلافة والإمامة - نیابة عن صاحب الشریعة فی حفظ الدین وسیاسة الدنیا به تسمی خلافة وإمامة والقائم به خلیفة وإماماً، فأما تسمیته إمام فتشبیهاً بإمام الصلاة فی اتباعه والاقتداء به(2) ، وأضاف ابن تیمیة: إنَّ بنی آدم لاتتم مصلحتهم إلا بالإجتماع لحاجة بعضهم إلی بعض ولابد من حراسة الدین من رأس(3).

ویبدو مما تقدم: أنَّ فکرة الإمامة هنا فکرة عائمة غیر محددة بشخص معین، فیمکن أن تطلق علی الحاکم، کما یمکن أن تطلق علی الفقیه، وعلی من یقوم الناس بالصلاة، وبالطبع فإنّ هذا لایستوعب بشکل کامل معنی الإمامة بأبعادها الحقیقیة، فالإمام من یجسد عمله قوله، لا أن ینوب أحدهم للنبی صلی الله علیه وآله وسلم وفی ضوء ذلک فإنّ الخلافة والإمامة تختلفان فی المعنی، وقد یتحقق معناها فی فرد فیصبح إماماً وخلیفة فی آن واحد، لأنه

ص:249


1- (1) الأحکام السلطانیة 5, غیاث الأمم, الجوینی: 51.
2- (2) مقدمة ابن خلدون: 191 وینظر: 151.
3- (3) السیاسة الشرعیة لابن تیمیة: 137, شرح المقاصد, التفتازانی: 232/2.

أمین علی الشریعة ومنفذ لها، وربما یصبح خلیفة للنبی صلی الله علیه وآله وسلم ولکن لیس بإمام(1) ، بل إن مقام الإمامة عند الأنبیاء (علیهم السلام) أشرف وأرفع من مقام النبوة، فقد تجتمع النبوة والإمامة کما فی أولی العزم وهم نوح وإبراهیم وموسی وعیسی والخاتم صلی الله علیه وآله وسلم وقد تفترق النبوة عن الإمامة کما فی أئمة أهل البیت (علیهم السلام) وفی معظم أنبیاء الله تعالی، ومن أدلة أشرفیة مقام الإمام علی النبوة صریح القرآن الکریم، إذ قال تعالی: وَ إِذِ ابْتَلی إِبْراهِیمَ رَبُّهُ بِکَلِماتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قالَ إِنِّی جاعِلُکَ لِلنّاسِ إِماماً ومن الثابت نقلاً أنَّ إبراهیم علیه السلام قد تعرض لمجموعة ابتلاءات آخرها ذبح ابنه إسماعیل علیه السلام فی زمن نبوته ورسالته ثم نال بعدها مقام الإمامة(2).

وعلی کل حال فإنّ مصطلح الإمامة إنَّما یطلق علی شخص تکون له النیابة العامة فی قیادة الناس، ولایوجد مایقیده فی ذلک وعلی جمیع المستویات، یقول الشیخ المفید (قدس): (الإمامة رئاسة عامة فی أمور الدین والدنیا لشخص واحد)(3) ، وسمی الإمام إماماً لأنه قدوة للناس منصوب من قبل الله تعالی، مفترض الطاعة علی العباد(4).

ص:250


1- (1) کما هو الحال فی سیرة الخلفاء الثلاثة, إذ لم یدَّع أحدٌ عصمتهم کما هو معروف فی کتب العقائد والتاریخ والسیر.
2- (2) ظ. البیان فی تفسیر القرآن, السید الطباطبائی (قدس): 191/1, تفسیر المیزان: 230/1، معرفة الله, السید الحیدری: 185/2, الإمامة, إبراهیم الامین: 39, والآیة فی البقرة/ 124.
3- (3) النکت الإعتقادیة: 3, شرح الباب الحادی عشر، السیوری, 66, النافع یوم الحشر الحلی: 95.
4- (4) مجمع البحرین, الطریحی: 109/1.

لذلک نری الإمام الرضا علیه السلام یستنکر إلی من یذهب أنَّ الإمامة اختیار الناس فیقول علیه السلام: (هل یعرفون قدر الإمامة، محلها من الأمة فیجوز فیها اختیارهم)(1) ، ثم یقول علیه السلام معرفاً الإمامة: (إنَّ الإمامة هی منزلة الأنبیاء وإرث الأوصیاء إنَّ الإمامة خلافة الله وخلافة الرسول صلی الله علیه وآله وسلم ومقام أمیر المؤمنین ومیراث الحسن والحسین (علیهم السلام) إنَّ الإمامة زمام الدین ونظام المسلمین وصلاح الدنیا وعز المؤمنین إن الإمامة أس الإسلام النامی وفرعه السامی)(2).

یقول الشیخ الطوسی رضی الله عنه مبیناً ومعللاً: إنَّ شریعة نبینا صلی الله علیه وآله وسلم مؤیدة وأنّ المصلحة لها ثابتة إلی قیام الساعة فلابد لها من حافظ لأن ترکها بغیر حافظ إهمال لها وتعرض للمکلفین بما لایطیقونه ویتعذر علیهم الوصول إلیه، ولیس یخلو الحافظ لها من أن یکون جمیع الأمة أو بعضها، ولیس یجوز أن یکون الحافظ لها الأمة یجوز علیهم السهو والنسیان وارتکاب المفاسد والعدول عما علمته، فإذن لابد لها من حافظ معصوم یؤمن من جهته التغییر والتبدیل والسهو لتمکن المکلفین من المصیر إلی قوله، وهذا الإمام الذی نذهب إلیه(3).

وقبل أن أدخل فی مبحث الإمامة مستفیداً من التعاریف السابقة ومعتمداً المنهج الروائی لابد أن نشیر إلی أنَّ المذاهب الإسلامیة اتفقت علی

ص:251


1- (1) الکافی, للشیخ الکلینی: 199/1.
2- (2) عیون أخبار الرضا (علیه السلام), الصدوق: 196/1-198 من حدیث طویل فی تفصیل الإمامة.
3- (3) تلخیص الشافی: 201/1, حق الیقین, السید عبد الله شبر: 121/1.

وجوب الإمامة لکنهم اختلفوا فیها بالکیفیة والشکل وشخص الإمام، فقالوا: لابد للمسلمین من إمام یقوم بمصالحهم من تنفیذ أحکامهم وإقامة حدودهم، لأنَّه لو لم یکن له إمام فإنَّه یؤدی إلی إظهار الفساد فی الأرض(1).

کذلک إنَّ الإمامة والخلافة هی النظام الذی جعله الإسلام أساساً للحکم بین الناس بهدف الاختیار الأصلح من المسلمین لتجتمع حوله کلمة الأمة وتتحد به صفوفها وتقام به أحکام الشریعة، ومن ثم فهی امتداد طبیعی لمهام النبوة واستمرار لها، والدلیل الذی یوجب إرسال الرسل وبعث الأنبیاء هو نفسه یوجب أیضاً نصب الإمام بعد الرسول(2) ، قال تعالی: وَ لِکُلِّ قَوْمٍ هادٍ3 ، وقال تعالی: وَ إِنْ مِنْ أُمَّةٍ إِلاّ خَلا فِیها نَذِیرٌ4 ، لذلک قالت الإمامیة: إنَّ الإمامة وهی من منتجات نظریة اللطف الإلهی، وأنّ الإمام لطف فیجب نصبه علی الله تعالی تحصیلاً للغرض(3).

نقل البغدادی إجماع المسلمین علی القول بوجوب الإمامة باستثناء النجدات من الخوارج الفوطی والأصم من المعتزلة(4) ، لکنهم اختلفوا فی مدرک وجوبها، فالجبائیان وأصحاب الحدیث والأشعریة قالوا: إنّه واجب

ص:252


1- (1) أصول الدین، الغزنوی: 270.
2- (2) کشف المراد, العلامة الحلی: 388, المسلک فی أصول الدین, العلامة الحلی: 187, عقائد الإمامیة, الشیخ المظفر (رض): 66.
3- (5) تلخیص الشافی: 70/1, کشف المراد: 388, کتاب الألفین، العلامة الحلی: 35/21.
4- (6) الفرق بین الفرق: 87 وانظر النجدات من 87-90 الممل والنحل, الشهرستانی 106/4, کشف المراد: 388, المقالات الإسلامیة, الأشعری: 133/2.

سمعاً لا عقلاً(1) ، وأبو الحسین البصری والبغدادیون والشیعة الإمامیة، قالوا: إنَّه واجب عقلاً ثم انقسموا إلی فریقین:

1 - أبو الحسین البصری ومعتزلة بغداد قالوا إنَّه واجب من حیث کان فی السیاسة مصالح دنیویة ومضار دینیة(2).

2 - الإمامیة: واجب عقلاً علی الله، لأنّ الإمامة لطف، وکل لطف واجب علی الله تعالی، فالإمامة واجب علی الله تعالی، فاللطف یقرب العبد إلی الطاعة ویبعده عن المعصیة، وهذا المعنی حاصل فی الإمامة(3) ، وعنایة الله من مستلزماتها أن لایترک العالم خالیاً من تدبیر أمر الناس(4).

ولأهمیة الإمامة فی منظومة الفکر الإسلامیة، کما فهمتها المدرسة الإمامیة، یقولون: (لو لم یکن فی الأرض إلا اثنان لکان الإمام أحدهما)(5) ، وروی أهل الحدیث عن الرسول الأکرم صلی الله علیه وآله وسلم: (من مات لایعرف إمام زمانه مات میتة جاهلیة)(6) ، وقد حاول البعض بأن یجعل الإمامة لیست من المسائل العقدیة، فیری الغزالی والآمدی: أنَّ الإمامة لیس من المهمات ولیس أیضاً من المعقولات - بمعنی أنَّها لیست من العقائد - بل

ص:253


1- (1) الأحکام السلطانیة، الفراء: 19, غیاث الأمم: 16, أصول الدین الإسلامی, البغدادی: 77.
2- (2) غیاث الأمم: 16, الأحکام السلطانیة، الماوردی: 5, کشف المراد: 388. وینظر: الإمام الباقر وأثره فی التفسیر، د حکمت عبیدالخفاجی: 314
3- (3) النافع یوم الحشر فی شرح الباب الحادی عشر, العلامة الحلی: 96.
4- (4) تلخیص الشافی: 134/1, کشف المراد: 388, الألفین: 232-235.
5- (5) الکافی: 95/1 ح 458.
6- (6) الکافی: 194/1 ح 972, قرب الإسناد, الحمیری: 202.

من الفقهیات وأنَّ المعرض عنها أرجی من الواغل فیها(1) ، بینما یری الإمامیة: أنَّ الإمامة هی الأصل الذی امتازت به الإمامیة وافترقت عن سائر فرق المسلمین وهو فرق جوهری وماعداه عرضی کالذی یقع بین أئمة الاجتهاد(2) ، نکتفی بهذا القدر وندخل فی الروایات الشریفة وحسب العناوین الآتیة:

أولاً - أنواع الإمامة فی القرآن الکریم

القرآن الکریم أطلق کلمة الإمام ویراد معنیین: الأول: قال تعالی: وَ جَعَلْناهُمْ أَئِمَّةً یَهْدُونَ بِأَمْرِنا3 ، والثانی: قال تعالی: أَئِمَّةً یَدْعُونَ إِلَی النّارِ4 ، فإذن الإمام المقتدی به إلی أحد أمرین.

قال تعالی: یَوْمَ نَدْعُوا کُلَّ أُناسٍ بِإِمامِهِمْ 5 .

روی ابن أعثم والخوارزمی بإسناد عن بشر بن غالب الأسدی وروی الصدوق عن أبی عبد الله الصادق علیه السلام فسار - أی الإمام الحسین علیه السلام - حتی إذا بلغ ذات عرق(3) فلقیه رجل من بنی أسد یقال له بشر

ص:254


1- (1) الاقتصاد فی الاعتقاد, الغزالی: 253, غایة المرام: البحرانی: 309.
2- (2) أصل الشیعة وأصولها: الشیخ کاشف الغطاء (رض): 136, وینظر: أزمة الخلافة والإمامة د. أسعد قاسم: 33-34.
3- (6) ذات عرق: مهل أهل العراق, وهو الحد بین نجد وتهامة, ظ: معجم لغة الفقهاء محمد قلعجی: 213 وینظر: الإقناع، الشربینی 236, النهایة فی غریب الحدیث: 201/1.

ابن غالب فقال له الحسین علیه السلام ممن الرجل؟ قال: رجل من بنی أسد، قال: فمن أین أقبلت یاأخا بنی أسد؟ قال: من العراق، فقال: کیف خلّفت أهل العراق؟ قال: یابن بنت رسول الله خلّفت القلوب معک والسیوف مع بنی أمیة! فقال له الحسین علیه السلام: صدقت یاأخا العرب! إنَّ الله تبارک وتعالی یفعل مایشاء ویحکم مایرید، فقال له الأسدی: یابن بنت رسول الله! أخبرنی عن قول الله تعالی: یَوْمَ نَدْعُوا کُلَّ أُناسٍ بِإِمامِهِمْ فقال له الحسین علیه السلام: نعم یا أخا بنی أسد هما إمامان: إمام هدی دعا إلی هدی وإمام ضلالة دعا إلی ضلالة، فهدی من أجابه إلی الجنة، ومن أجابه إلی الضلالة دخل إلی النار وزاد الخوارزمی والصدوق وغیره وهو قول الله عز وجل فَرِیقٌ فِی الْجَنَّةِ وَ فَرِیقٌ فِی السَّعِیرِ1 .

تحلیل النص: إنَّ السائل قد وقع فی إبهام وحیرة عن معنی الإمام، إذ تعددت الآراء والأقوال: المعنی الأول: هو کتاب الإنسان المسجل فیه أعماله، کأن یکون بالمعنی المعاصر (الملف الشخصی) وهو الذی یرسله إلی الجنة أو النار، وهو قوله تعالی: یَوْمَ نَحْشُرُ الْمُتَّقِینَ إِلَی الرَّحْمنِ وَفْداً * وَ نَسُوقُ الْمُجْرِمِینَ إِلی جَهَنَّمَ وِرْداً2 ، هذا بمعنی کتابه(1).

المعنی الثانی: بإمامهم، بکتابهم أی ینادی کل شخص بکتابه السماوی،

ص:255


1- (3) . تفسیر الطبری: 51/17, فتح القدیر: 336/4 حکاه عن ابن عباس والحسن وقتادة والضحاک.

الیهود بالتوراة والنصاری بالإنجیل والصابئة بالزبور، وأهل القرآن بقرآنهم، السؤال الذی یطرح نفسه، هل هذه الکتب مصونة عن التحریف، أم القرآن الذی اختلف فی تفسیره وتأویله؟(1).

المعنی الثالث: ندعو الناس بأمهاتهم لأنَّ إمام جمع أم، لأسباب منها: أراد الله إکرام عیسی علیه السلام لأنه ولد من أم بلا أب، ولکن فی الحقیقة هذه منقبة ولیست مثلبة أو ادعوهم بأمهاتهم، ستراً علیهم ولکن هذا یعارض القرآن الکریم إذ یقول عز من قال: (ادعوهم لآبائهم)(2).

المعنی الرابع: ادعوهم بإمام زمانهم، فقیههم، عالمهم وفیهم جاهلهم، فینادی یاأتباع موسی علیه السلام یاأتباع عیسی علیه السلام یا أتباع محمد صلی الله علیه وآله وسلم، ولیس أتباع من کان علی الهدی کأتباع من کان علی الضلالة، فینقسموا إلی فریقین: فریق الهدایة وفریق الضلالة، وهذا التقسیم موجود فی کل عصر، إذ إنَّ هناک من یحاول إضلال الناس وتضلیلهم، فیجب أن تحذروا من أئمة الضلالة، وکأنَّه علیه السلام یقول: إنَّ أصحاب یزید من الممسوخین والمشوهین الضالین المضلین وفیهم من لانسب له لایمکن أن یکونوا کأصحابی العلماء، الفقهاء، القراء، الوجهاء، القادة العسکریین مفکری الأمة وساستها (رضوان الله علیهم)(3).

ص:256


1- (1) التبیان فی تفسیر القران، الطوسی: 495/6، الکشف والبیان، الثعلبی: 38/8
2- (2) ظ. الکشاف، الزمخشری: 682/2, تفسیر الرازی: 417/5.
3- (3) مجمع البیان: 226/6 نسب الرأی إلی الإمام الرضا (علیه السلام) بالأسانید الصحیحة وعن النبی وأهل بیته (علیهم السلام), تفسیر الآلوسی: 25/11, تفسیر الرازی: 97/10, فتح القدیر 336/4 تفسیر المیزان: 169/12, تفسیر الأمثل: 67/9, وینظر تفسیر الطبری: 502/17, قال: نبیهم، هناک آراء أخری أعرضنا عن ذکرها.

ومن ثم فإنّ المراد من الإمام مطلق من اتخذ إماماً وهذا الرأی یدعمه القرآن الکریم إذ یقول رب العزة: وَ جَعَلْناهُمْ أَئِمَّةً یَهْدُونَ بِأَمْرِنا1 ، وقال عز وجل: أَئِمَّةً یَدْعُونَ إِلَی النّارِ2 ، ویکون المعنی: أنّ کل طائفة من الناس أو فرقة منهم اتخذت إماماً فبایعته واقتدت به فی الحیاة الدنیا تدعی به یوم القیامة سواء کان إمام هدی أو ضلالة واتباعها له فی سبیل الحق کان أو فی سبیل الباطل، فتدعی تلک الجماعة بإمامها التی أئتمت به فی الحیاة الدنیا، فإذا دعی کل أناس بإمامهم، فمن اهتدی بإمام الحق والهدی یدعون باسمه ومعه من اتبعه، فأولئک یأخذون کتابهم بإیمانهم ویقرؤونه فرحین مستبشرین بالسعادة والنعیم وَ لا یُظْلَمُونَ فَتِیلاً3 ، وأما من اقتدی بغیر إمام الحق والهدی فیظهر حینئذ فیه العمی وهو عمی البصیرة الذی کان علیه فی الحیاة الدنیا، قال تعالی: فَإِنَّها لا تَعْمَی الْأَبْصارُ وَ لکِنْ تَعْمَی الْقُلُوبُ الَّتِی فِی الصُّدُورِ4 ، بل إنّ عماه فی الآخرة أشَدُّ من عماه فی الدنیا، قال تعالی: وَ مَنْ کانَ فِی هذِهِ أَعْمی فَهُوَ فِی الْآخِرَةِ أَعْمی وَ أَضَلُّ سَبِیلاً5 ، أی أکثر عمی وضلالة لأن الإعراض عن اتباع الإمام الحق إعراض عن الله عز وجل لأنَّه عز وجل یقول: وَ مَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِکْرِی فَإِنَّ لَهُ مَعِیشَةً ضَنْکاً

ص:257

وَ نَحْشُرُهُ یَوْمَ الْقِیامَةِ أَعْمی 1 ، وهذا مارواه الإمام الحسین علیه السلام عن جده رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وهو یخاطب المهاجرین والأنصار قال صلی الله علیه وآله وسلم: (أحبوا علیاً لحبی وأکرموه لکرامتی، والله ماقلت هذا من قبلی ولکنَّ الله تعالی أمرنی بذلک، ویامعشر العرب من أبغض علیاً من بعدی حشره الله یوم القیامة أعمی لیس له حجة)(1) ، ویؤید هذا الرأی الدلیل الروائی:

1 - روی السیوطی: قال أخرج ابن أبی شیبة وابن المنذر وابن حاتم وابن مردویه عن ابن عباس فی قوله تعالی (یوم ندعو) قال: إمام هدی وإمام ضلالة(2).

2 - روی الأصبغ بن نباته قال: تخلف عمرو بن حریث فی سبعة نفر، فسألهم أمیر المؤمنین علیه السلام لم تتخلفون؟ فقالوا: یا أمیر المؤمنین إنَّ لنا حوائج نقضیها ثم نلحق بک، فقال علیه السلام لهم: (والله مالکم من حاجة تتخلفون علیها ولکنکم تتخلفون لتخلفوا بیعة أخی رسول الله وتنقضوا میثاقه الذی أخذه الله ورسوله علیکم، فقالوا: والله یا أمیر المؤمنین مانرید إلا قضاء حوائجنا ونلحق بک، ثم مضی علیه السلام إلی معسکره، وخرج هؤلاء النفر فی الیوم التالی إلی الخورنق فی الحیرة للنزهة وهیئوا طعامهم وشرابهم وجلسوا یأکلون ویشربون الخمر، وبینما هم کذلک اذ مر بهم ضب فأمروا غلمانهم فصادوه وجاءوا به إلیهم فقالوا: یاضب أنت والله أحب إلینا من علی بن أبی طالب، وقال عمرو بن

ص:258


1- (2) ینابیع المودة, القندوزی: 204/1.
2- (3) الدر المنثور: 194/4.

حریث: بایعوا هذا الضب، فهذا أمیر المؤمنین، وبسط لهم کفه فبایعه السبعة وعمرو ثامنهم، ثم ارتحلوا متوجهین إلی المدائن، وقدموها یوم الجمعة وأمیر المؤمنین علیه السلام یخطب فی المسجد فدخلوا إلیه فلما نظر إلیهم أمیر المؤمنین علیه السلام قال أثناء خطابه، أیها الناس سمعت رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم یقول: إذا کان یوم القیامة نادی مناد لیأتی کل قوم بمن یأتمون به فی الحیاة الدنیا وذلک قول الله عز وجل (یوم ندعو) وکأنی أنظر یوم القیامة إلی قوم یحشرون وإمامهم الضب یسوقهم إلی النار - وفی کتاب الخصال - وإنَّی أقسم لکم بالله لیبعثن یوم القیامة ثمانیة نفر یدعون بإمامهم وهو ضب(1) ، ولو شئت لقلت قال الراوی: فلقد رأیت عمرو بن حریث قد سقط کما تسقط السعفة حیاءً ولؤماً)(2).

3 - روی العیاشی والقمی بإسناد عن الفضل بن یسار، قال سألت أبا جعفر - أی الإمام الباقر علیه السلام - عن قول الله تعالی: یَوْمَ نَدْعُوا کُلَّ أُناسٍ بِإِمامِهِمْ قال علیه السلام: (یجیء رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فی قومه وعلی فی قومه والحسن فی قومه والحسین فی قومه وکل من مات بین ظهرانی إمام جاء معه)(3). وروی البرقی بسنده عن یعقوب بن شعیب عن أبی عبد الله الصادق علیه السلام قریب منه(4).

ص:259


1- (1) الضب حیوان بری خشن الجلد یقارب حجم الأرنب ظ. الحیوان، الجاحظ: 135/2, الکنز اللغوی، ابن السکیت: 19
2- (2) الخصال: 644/2, الاختصاص، الشیخ المفید: 277, ینابیع المودة: 71/1, إحقاق الحق: 598/7, وهم: شبث بن ربعی والأشعث بن قیس وجریر بن عبد الله البجلی وعمرو ابن حریث مع موالیهم وذلک لما سار الإمام (علیه السلام) لمحاربة الخوارج فی النهروان.
3- (3) تفسیر العیاشی: 302/2, تفسیر القمی: 23/2, تفسیر الصافی: 981/1, تفسیر البرهان: 240/2.
4- (4) المحاسن: 109, بحار الأنوار: 11/8.

4 - روی المفسرون عن الصادق علیه السلام أنَّه قال لبعض أصحابه: (ألا تحمدون الله أنَّه إذا کان یوم القیامة یدعی کل قوم إلی من یتولونه وفزعنا إلی رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وفزعتم أنتم إلینا فإلی أین ترون یذهب بکم؟ إلی الجنة ورب الکعبة قالها ثلاثاً)(1).

بان بوضوح أنَّ تفسیر الإمام الحسین علیه السلام للآیة الکریمة هو التفسیر الأرقی والأمثل، إلی مافیه من التنبیه والحذر من أئمة الضلال، ویلاحظ هنا فائدة عظیمة ونادرة وهو المنهج الأخلاقی فی أسلوب المخاطبة والإقناع بلغة الإخوة الإنسانیة، مع العلم أنَّ الراوی کان کثیراً ما یصاحب الإمام الحسین علیه السلام وخاصة فی أیام الحج وقد روی عنه دعاء عرفة لکنَّه لم یستطع أن یکون فی رکاب الأحرار لأنَّ حیاته عزیزة علیه خلافاً للإمام الحسین علیه السلام وأصحابه الذین تساموا فی إعلاء کلمة الحق.

ثانیاً - شرائط الإمامة

اشارة

إنَّ شرائط الإمامة تختلف عند الإمامیة عما علیه المذاهب الإسلامیة الأخری، فتنعقد عندهم الإمامة بأحد طریقین:

الأول: باختیار أهل الحل والعقد، وإن کان واحداً.

الثانی: بعهدٍ من الذی کان قبله، کما فی عهد أبی بکر إلی عمر بن الخطاب(2).

أما منصب الإمامة عند الإمامیة هو من أخطر المناصب الإلهیة فلاینال

ص:260


1- (1) مجمع البیان: 430/3, بحار الأنوار: 8/8, تفسیر المیزان: 8/3.
2- (2) الأحکام السلطانیة، الفراء: 19, الأحکام السلطانیة، الماوردی: 5-6.

هذا العهد الظالمون لخطورته وعظمة مایترتب علیه، والعلم بتلک الأهلیة لایمکن إلا من خلال المعرفة التامة، ذلک لیس مقصوراً أو حاصلاً إلا لله العالم بالأمور کلها، لذا فإنّ من شروط الإمامة:

أولا: النص علیه من قبل الله عز وجل

والنص هو تعیین إلهی لشخص الإمام، المالک أهلیة الإمامة، وهو شرط أساسی لإثبات الإمامة، ویکون عن طریق القرآن أو السنة المطهرة، لأن حدیث الرسول کلام الله لاینطق عن الهوی، ولأن الإمامة جعل ربانی ونصب منه سبحانه بصریح الآیات والروایات، قال تعالی: إِنِّی جاعِلُکَ لِلنّاسِ إِماماً1 ، وقال تعالی: وَ جَعَلْناهُمْ أَئِمَّةً یَهْدُونَ بِأَمْرِنا2 .

الروایة الأولی: قال تعالی: إِنِّی جاعِلٌ فِی الْأَرْضِ خَلِیفَةً 3 .

روی أبو جعفر الطبری بإسناده عن محمد بن الفرات(1) عن أبی جعفر الباقر علیه السلام عن أبیه عن جدّه الإمام الحسین بن علی علیهما السلام قال: قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: (إنَّ علی بن أبی طالب خلیفة الله وخلیفتی وحجة الله وحجتی وصفیی الله وصفیی وقوله قولی وأمره أمری.. وهو سید الوصیین وخیر أمتی أجمعین)(2).

ص:261


1- (4) محمد بن الفرات: اختلف فیه الجعفی وهو ضعیف, الرجال لابن الغضائری: 106, وقیل الجرامی وعَدَّهُ الشیخ الطوسی من رواة الإمام الباقر (علیه السلام) وأصحاب الصادق (علیه السلام): 235/136.
2- (5) بشارة المصطفی: 37, ورواه أیضاً: أمالی الصدوق: 174, غایة المرام, البحرانی: 111/1,

روی الصدوق والقندوزی والحویزی والمجلسی والبحرانی بإسناد عن یحیی بن سعید البلخی عن علی بن موسی الرضا علیه السلام عن أبیه موسی ابن جعفر عن أبیه جعفر بن محمد عن أبیه علی بن الحسین عن أبیه الحسین بن علی عن أبیه علی بن أبی طالب علیه السلام قال (بینما أنا أمشی مع النبی صلی الله علیه وآله وسلم فی بعض طرقات المدینة إذ لقینا شیخ طویل کَثّ اللحیة بعید مابین المنکبین، فسَلَّم علی النبی صلی الله علیه وآله وسلم ورحَّبَ به ثم التفت إلی فقال: السلام علیک یارابع الخلفاء ورحمة الله وبرکاته، ألیس کذلک هو یارسول الله؟ فقال له رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: بلی، ثم مضی، فقلت یارسول الله ماهذا الذی قال لی هذا الشیخ، وتصدیقک له؟ قال: أنت کذالک والحمد لله، إنَّ الله عز وجل قال فی کتابه إِنِّی جاعِلٌ فِی الْأَرْضِ خَلِیفَةً والخلیفة المجعول فیها آدم علیه السلام وقال (یاداود إنا جعلناک خلیفة فی الأرض فاحکم بین الناس بالحق)(1) فهو الثانی، وقال عز وجل عن موسی علیه السلام حین قال لهارون علیه السلام (واخلفنی فی قومی وأصلح)(2) ، فهو هارون اذ استخلفه موسی علیه السلام فی قومه فهو الثالث، وقال عز وجل وَ أَذانٌ مِنَ اللّهِ وَ رَسُولِهِ إِلَی النّاسِ یَوْمَ الْحَجِّ الْأَکْبَرِ3 ، فکنت أنت المبلغ عن الله وعن رسوله، وأنت وصیی ووزیری، وقاضی دینی، والمؤدی عنی، وأنت منی بمنزلة هارون من موسی إلا أنَّه لا نبی بعدی،

ص:262


1- (1) ص/ 26.
2- (2) الأعراف/ 41.

فأنت رابع الخلفاء کما سلم علیک الشیخ، أو لاتدری من هو؟ قلت: لا، قال: ذاک أخوک الخضر علیه السلام فاعلم)(1).

الروایة الثانیة: قال تعالی: یا أَیُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ وَ إِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَما بَلَّغْتَ رِسالَتَهُ وَ اللّهُ یَعْصِمُکَ مِنَ النّاسِ إِنَّ اللّهَ لا یَهْدِی الْقَوْمَ الْکافِرِینَ 2 . الروایة فی تفسیر هذه الآیة بإسنادین:

الأول: روی الصدوق ومحمد بن جریر الطبری الإمامی والبحرانی والحویزی والمجلسی والحسکانی بإسناد عن محمد بن الفیض المختار عن أبیه عن أبی جعفر الباقر علیه السلام عن أبیه علی بن الحسین بن علی علیهم السلام عن أبیه الحسین علیه السلام(2) قال.....

الثانی: روی فرات الکوفی: حدثنی جعفر بن محمد الفزاری معنعناً عن أبی جعفر الباقر علیه السلام عن أبیه عن جده الحسین علی علیه السلام أنَّهُ قال: قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: (..... یا أبا الحسن خصنی الله بالنبوة والرسالة وجعلک ولیاً فی ذلک تقوم به حدوده وفی أصعب أموره، والذی بعث محمداً

ص:263


1- (1) عیون أخبار الرضا 12/2 خ 23 باب 30, أمالی الصدوق, ینابیع المودة: 405/3, نور الثقلین: 49/1, غایة المرام: 79/2 و مدینة المعاجز: 47/7, تفسیر البرهان للبحرانی: 75/1, وروی المجلسی بإسنادین الأول کما فی الروایة والثانی بإسناد أبی الحسن الفقیه الفضل بن شاذان عن الرضا (علیه السلام) عن آبائه عن الحسین بن علی (علیهما السلام) قال.... بحار الأنوار: 418/36 فی حدیث الإسراء.
2- (3) أمالی الصدوق: 584, المسترشد: 606, بشارة المصطفی: 276, حلیة الأبرار، البحرانی: 192 ح 10, تفسیر البرهان: 489/1, نور الثقلین: 542/1, بحار الأنوار: 106/14,38/65,36/24 ورواه محمد بن سلیمان الکوفی فی مناقب أمیر المؤمنین: 139/1.

بالحق نبیاً ما آمن بی، من أنکرک ولا آمن بی من جحدک ولا آمن بی من کفر بک وإنَّ فضلک فضلی وإنَّ فضلی لفضل الله وهو قول الله عز وجل: قُلْ بِفَضْلِ اللّهِ وَ بِرَحْمَتِهِ فَبِذلِکَ فَلْیَفْرَحُوا هُوَ خَیْرٌ مِمّا یَجْمَعُونَ 1 ، یعنی فضل الله بنبوة نبیکم ورحمته: ولایة علی بن أبی طالب فبذلک فلیفرحوا، قال: النبوة والولایة (وهو خیر مما یجمعون) یعنی مخالفیهم من الأهل والمال والولد ولقد ضل من ضل عنک، لن یهتدی إلی الله عز وجل من لم یهتد إلی ولایتک، وهو قول ربی عز وجل وَ إِنِّی لَغَفّارٌ لِمَنْ تابَ وَ آمَنَ وَ عَمِلَ صالِحاً ثُمَّ اهْتَدی 2 ، یعنی إلی ولایتک ولقد أمرنی الله تبارک وتعالی أن أفترض من حقک ما افترضته من حقی وإنَّ حقک لمفروض علی من آمن بی ومن لم یلقه بولایتک لم یلقه بشیء ولقد أنزل الله عز وجل إلیّ یا أَیُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ وَ إِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَما بَلَّغْتَ رِسالَتَهُ وَ اللّهُ یَعْصِمُکَ مِنَ النّاسِ إِنَّ اللّهَ لا یَهْدِی الْقَوْمَ الْکافِرِینَ یعنی فی ولایتک یاعلی وإن لم تفعل فما بلغت رسالته، ولو لم أبلغ ما أمرت به من ولایتک لحبط عملی ومن لقی الله عز وجل بغیر ولایتک فقد حبط عمله.. وان الذی أقول لمن الله عز وجل انزل فیک)(1).

تحلیل النصین الشریفین: إنَّ الإمامة حقیقة ربانیة لا إجتهاد فیها للعقل البشری، بل هی جعل ربانی من اختیار الله عز وجل، فمن قال بوجود القرآن

ص:264


1- (3) تفسیر فرات: 18 وینظر المصادر السابقة اللفظ لهم جمیعاً, وینظر: الشیعة فی أحادیث الفریقین, الأبطحی: 50, الهدایة القرآنیة إلی الولایة الإمامیة للبحرانی: 189/1 وروی الحدیث الحسکانی فی شواهد التنزیل: 353/1 الهامش.

وسنة النبی صلی الله علیه وآله وسلم فإنهما لایکفیان فی التصدیق بالدین فی جمیع العصور، فالقرآن یبین جمیع الأحکام لاتفاصیلها مع الأخذ بلحاظ تقدم وتطور المجتمع وتلاقح الحضارات، ویلاحظ علی القرآن الکریم أنَّهُ یؤول علی أکثر من وجه واحد، کذلک أنَّ النبی صلی الله علیه وآله وسلم لم یجمع أحکام الدین فی مدونة مستوعبة یتیسر للمسلمین الرجوع إلیها فی جمیع العصور(1) ، بل إنَّه مُنِعَ صلی الله علیه وآله وسلم من تدوین کتاب حتی لایضلوا بعده(2) ، ثم تعرضت سنة النبی صلی الله علیه وآله وسلم إلی المنع من التدوین وجر ذلک إلی التحریف والتضلیل(3) کان المتعین لحفظ الدین والشریعة من التحریف والضیاع أن یجعل الحکیم المطلق بعد النبی صلی الله علیه وآله وسلم حکیماً یبلغ به الدین علی أکمل وجه بنحو یؤمن علیه عذر الجاهل به، ویسد الطریق علی المحرف له، فکان ذلک التبلیغ عن الله بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ بتنصیب علی علیه السلام أمیراً علی المسلمین وخلیفة للنبی من بعده فی یوم (18) ذی الحجة عام 10 ه - فی حجة الوادع، فبلغ ما أمر به، فقال صلی الله علیه وآله وسلم فی خطبة طویلة (.... من کنت مولاه فعلی مولاه اللهم وال من

ص:265


1- (1) ظ. أصول العقیدة السید محمد سعید الحکیم (دام ظله): 234, دور أهل البیت (علیهم السلام): السید محمد باقر الحکیم (قدس): 61
2- (2) کان ابن عباس یقول: الرزیة کل الرزیة ما حال بین رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم وبین أن یکتب لهم ذلک الکتاب بعد قول عمر (قد غلب علیه الوجع) ظ. مسند أحمد: 386/6 ح 2835, صحیح البخاری: 122/11 ح 3053 قریب منه.
3- (3) ظ. أضواء علی السنة المحمدیة, محمود أبو ریه: 49, مذاهب الإسلامیین, د. الحکیم: 41-58, علوم الحدیث: د. صبحی الصالح: 39, قال فهذا أبو بکر یجمع بعض الأحادیث ثم یحرقها, وهذا عمر بن الخطاب... النص کاملاً فی المصادر السابقة وینظر مصادرها.

والاه وعاد من عاداه)، قال الرازی: فلقیه عمر بن الخطاب فقال: (هنیئاً لک أصبحت وأمسیت مولی کل مؤمن ومؤمنة)(1) ، قال ابن الجوزی وقال صلی الله علیه وآله وسلم: (وأدر الحق معه حیثما دار وکیفما دار) وعقب علیه: فیه دلیل علی أنَّه ما جری خلاف بین علی علیه السلام وبین أحد من الصحابة إلا والحق مع علی علیه السلام وهذا بإجماع الأمة ألا تری أنَّ العلماء استنبطوا أحکام البغاة من الجمل وصفین(2) ، وقال: المراد به الطاعة المحضة المخصوصة ومعناه: من کنت أولی به من نفسه فعلی أولی به(3) ، وروی هذا النص الیعقوبی، وقال: الروایة الصحیحة الثابتة الصریحة کان نزولها یوم النص علی أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام بغدیر خم(4) ، وروی النص أیضاً الکثیر منهم: أحمد فی مسنده وابن ماجه فی سننه، وأنَّه لما بلغ أنزل الله تعالی: الْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ وَ أَتْمَمْتُ عَلَیْکُمْ نِعْمَتِی وَ رَضِیتُ لَکُمُ الْإِسْلامَ دِیناً وأنّها آخر

ص:266


1- (1) التفسیر الرازی: 49/12, سیرة أعلام النبلاء: 260/1, مجمع الزوائد: 108/9.
2- (2) تذکرة الخواص: 255/1 و 271, جواهر المطالب, الدمشقی الشافعی: 33/1.
3- (3) تذکرة الخواص: 263/1, جواهر المطالب: 73/2-95, من فضائل الصحابة لأحمد بن حنبل: 194 ح 292 وینظر معنی المولی: رسالتان فی المولی, الشیخ المفید (رض): 40-45, الغدیر للشیخ الامینی: 263/1.
4- (4) تاریخ الیعقوبی: 38/2 وینظر: تفسیر التبیان للطوسی: 588/6, غایة المرام: 79-103.

فریضة أنزلها الله تعالی(1) ، أی أنَّ ولایة علی علیه السلام فرض من الله واجب الامتثال والطاعة فیها کغیرها من الفرائض، وأنّها آخر الفرائض نزولاً.

ذکر الآلوسی المعانی السابقة وروی عن أبی هریرة أنَّها فی غدیر خم، ونقل قصیدة إسماعیل الحمیری رضی الله عنه(2):

عجبت من قوم أتوا أحمد بخطة لیس لها موضع

وأنشد حسان بن ثابت:

ینادیهم یوم الغدیر نبیهم بخمٍ وأسمع بالنبی منادیا

بأنی مولاکم نعم وولیکم فقال ولم یبدو هناک التعامیا

إلهک مولانا وأنت ولینا ولاتجد فی الخلق عاصیا

فقال له: قم یاعلی فإنّنی رضیتک من بعدی إماماً وهادیا(3)

إلی غیره من الروایات الدالة علی أنّ الإمامة نص إلهی لا اجتهاد فیه للعقل البشری، وباعتبار أنَّ الرسول صلی الله علیه وآله وسلم المظهر العملی

ص:267


1- (1) المائدة: 3، وینظر: مسند أحمد بن حنبل: 281/4, سنن ابن ماجة: 43/1, أسباب النزول، الواحدی: 135 الجامع لأحاکم القرآن, القرطبی: 30/6, الإتقان فی علوم القرآن للسیوطی: 82/1 مستدرک للحاکم: 375/14 ح 6333. وقال هذا حدیث صحیح علی شرط الشیخین.
2- (2) الحمیری: السید إسماعیل بن محمد کنیته أبو هاشم, والسید لقبه, ولیس هو من ولد فاطمة علیها السلام, بل روی عن أبی عبد لله (علیه السلام) لقی السید الحمیری وقال (علیه السلام): سمتک أمک سیداً ووفقت فی ذلک وأنت سید الشعراء, وأنشد (علیه السلام) سماک قومک سید أهل قوامه أنت الموفق سید الشعراءظ: أعیان الشیعة, السید الأمین: 61/3, قال الأصمعی: قبحه الله ما أسلکه لطریق الفحول لولا مذهبه! لولا ما فی شعره! ما قدمت علیه أحداً, ظ: الأغانی: 169,197/4, قال ابن حجر: السید الحمیری الشاعر المفلق یکنی: أبا هاشم رافضیاً خبیثاً, لسان المیزان: 436/1, وینظر: الغدیر: 274/2.
3- (3) روح المعانی: 359/2-361, لقد وصف الشاعر بأوصاف لاتلیق بمفسر مثله, وهی بعیدة عن آداب المفسر, کذلک إنَّ الاختلاف فی الرأی لایوجب السب والشتم وإطلاق الألفاظ الغیر لائقة.

للشریعة فهو المکلف الأول بالتبلیغ حتی تنقطع الحجة ولئلا یدعی أحد أنَّه لم یصل إلیه التبلیغ.

الروایة الثالثة: قال تعالی: وَ کُلَّ شَیْ ءٍ أَحْصَیْناهُ فِی إِمامٍ مُبِینٍ .

روی الصدوق بإسناد عن ثابت بن دینار الثمالی عن الإمام زین العابدین علی بن الحسین علیه السلام عن أبیه الحسین علیه السلام قال: لما نزلت وَ کُلَّ شَیْ ءٍ أَحْصَیْناهُ فِی إِمامٍ مُبِینٍ علی رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم قام أبو بکر وعمر من مجلسهما فقالا: یارسول الله هو التوراة؟ قال: لا، قالا: هو الإنجیل، قال: لا، قالا: فهو القرآن، قال: لا، قال علیه السلام: فأقبل أمیر المؤمنین علی علیه السلام فقال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: هو هذا إنَّهُ الإمام المبین الذی أحصی الله تبارک وتعالی فیه علم کل شیء)(1).

تحلیل النص: نلاحظ أنَّ صحابة رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم (رضوان الله علیهم) یستفتونه ویستنطقونه فی إیضاح ما أبهم علیهم لذا تکررت النصوص الشریفة لتعیین من هو الإمام الذی یخلف رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم ومنها هذا النص وغیرها من النصوص المأثورة عن أهل البیت (علیهم السلام) أو غیرهم التی تعطی دلالة أنّ الإمامة جعل إلهی من الله ورسوله ولدی من النصوص المأثورة بهذا العنوان تسعة نصوص أخری

ص:268


1- (1) معانی الأخبار: 95 ح 1, أمالی الصدوق: 524 م 94 ح 11, ینابیع المودة: 87/3, کنز الدقائق: 390/8 غایة المرام, البحرانی: 213/5, بحار الأنوار: 427/35 ح 2, مشارق أنوار الیقین: 83, نور الثقلین: 379/4.

وبأسانید مختلفة(1) ، بل إنَّ من یدعی الإمامة وهو لیس بإمام فهو ضال مبتدع(2) ، وهذا کله حرصاً من أئمة أهل البیت (علیهم السلام) علی الشریعة الإسلامیة وحفاظاً علیها من الضالین ومن الأقوام المعادیة للإسلام والمسلمین، إنَّ أئمة آل محمد صلی الله علیه وآله وسلم الذین جعل الله لهم الولایة لعلمه أنَّهم الأمناء علی الرسالة والأمة، کانوا حریصین فی تعالیمهم لأتباعهم علی عدم جعل الخلاف حول الإمامة سبباً لتکفیر بقیة المسلمین، وتوجیههم علی مشارکة إخوانهم فی الحیاة العامة وعدم العزلة عنهم والمعاملة معهم بالحسنی، لذا یجب أن ننظر إلی هذا الموضوع من هذه الزاویة، فلسنا بحاجة إلی تحویر أو تزویر حقائق الدین والتاریخ لأجل وحدة قد تکون مشبوهة، فالوحدة إن ضاقت أو اتسعت لاتکون بإبطال الحقائق وتزویرها بإبطال مذهب إلی آخر، بل علینا أن لانجعل المواضیع الخلافیة مدخلاً للتکفیر والخروج من الإسلام، إنَّ هذا السبیل هو ماخَطَّهُ آل البیت (علیهم السلام) وهو السبیل الصحیح.

ثانیاً وثالثاً: الطهارة والعصمة

أما الطهارة أی طهارة المولد وهو من شروط الإمامة وقد أُثر عن أهل البیت (علیهم السلام) فی زیارة الإمام الحسین علیه السلام: (أشهد أنَّک

ص:269


1- (1) ظ. بشارة المصطفی: 37,372, کفایة الأثر: 170, أمالی الصدوق: 275 ح 13 وسائل الشیعة: 188/27 ح 28 347/33563 ح 34931,, إضافة إلی مارواه الإمامان موسی بن جعفر والإمام علی بن موسی الرضا علیهما السلام وخاصة فی عیون أخبار الرضا (علیه السلام).
2- (2) ظ. الغیبة للنعمانی: 15 ح 13, وسائل الشیعة: 35/28 ح 3939, وینظر: الکافی: 308/1 ح 3, وسائل الشیعة: 353/28 ح 349 50 أحادیث شریفة فی هذا المعنی.

کنت نوراً فی الأصلاب الشامخة والأرحام المطهرة، لم تنجسک الجاهلیة بأنجاسها، ولم تلبسک من مدلهمات ثیابها)(1).

أما العصمة: وهی لغة المنع(2) ، وهی ثابتة للنبوة والإمامة عقلاً وشرعاً فلابد للإمام أن یکون معصوماً بعصمة تامة علی مختلف المستویات فیجب أن یکون معصوماً وإلا تسلسل لأن ّالحاجة الداعیة إلی الإمام هی ردع الظالم عن ظلمه، فلو جاز أن یکون غیر معصوم لافتقر إلی إمام آخر ویتسلسل وهو محال، ولأنَّه حافظ للشرع فلابد من عصمته، أما النصوص الروائیة الدالة علی الطهارة والعصمة، فهی کالآتی وحسب ما أثر عن الإمام الحسین علیه السلام:

قال تعالی: إِنَّما یُرِیدُ اللّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً3 . الروایة الأولی: روی القندوزی عن ثلاثمائة من الصحابة وعن أنس بن مالک وعن زید بن علی عن أبیه عن جده الحسین علیه السلام قال: (کان النبی صلی الله علیه وآله وسلم یأتی کل یوم باب فاطمة (علیها السلام) عند صلاة الفجر فیقول: الصلاة یا أهل بیت النبوة إِنَّما یُرِیدُ اللّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً4 تسعة أشهر بعدما نزلت وَ أْمُرْ أَهْلَکَ بِالصَّلاةِ وَ اصْطَبِرْ عَلَیْها5 .

ص:270


1- (1) مصباح المتهجد، الطوسی: 721، المصباح، الکفعمی: 490, وأیضاً روی عن سدیر بن حکیم عن الصادق (علیه السلام): (أشهد أنَّک طهر طاهر مطهر من طهر طاهر مطهر طَهُرتَ وطَهُرَت بک البلاد وطَهُرت أرض أنت فیها..) ینظر: بحار الأنوار: 187/97.
2- (2) لسان العرب, مادة عصم: 403/12.

الثانیة: روی الإسترآبادی والبحرانی بإسناد عن هاشم بن البرید عن زید بن علی علیه السلام عن أبیه عن جدّه الحسین علیه السلام قال: کان رسول الله فی بیت أم سلمه، فأتی بحریرة فدعا علیاً علیه السلام وفاطمة والحسین والحسین (علیهم السلام) فأکلوا منها، ثم جلل علیهم کساءً خیبریاً، ثم قال إِنَّما یُرِیدُ اللّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً فقالت أم سلمه: وأنا منهم یارسول الله؟ قال: أنت إلی خیر)(1).

الثالثة: روی ابن أعثم الکوفی: أنّ مروان بن الحکم طلب من الحسین علیه السلام أن یبایع یزید، فقال علیه السلام: (إلیک عنی یاعدو الله فإنّا أهل بیت رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم والحق فینا وبالحق تنطق ألسنتنا، وقد سمعت رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم یقول الخلافة محرمة علی آل أبی سفیان وعلی الطلقاء وأبناء الطلقاء ویلک یامروان إلیک عنی فإنّک رجس وإنا أهل بیت الطهارة الذین أنزل الله عز وجل علی نبیه محمد صلی الله علیه وآله وسلم فقال: إِنَّما یُرِیدُ اللّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً2 .

تحلیل النصوص: وجه الاستدلال بالآیة والروایات أنَّ أهل البیت (علیهم السلام) معصومون لأنهم طهروا من کل رجس، والرجس: اسم

ص:271


1- (1) . تأویل الآیات الظاهرة 449, تفسیر البرهان: 312/3 ح 14 ورواه الطبری وابن قتیبة وابن منظور عن أم سلمه وفی البیت سبعة میکائیل وجبرائیل ومحمد وعلی وفاطمة والحسن والحسین (علیهم السلام). تاریخ الطبری: 341/5, الإمامة والسیاسة 226/1, مختصر تاریخ دمشق: 210/7.

جامع لکل شر ونقص، والخطأ وعدم العصمة شر ونقص فیکون بذلک مندرجاً تحت عموم الرجس الذاهب عنهم، فتکون الإصابة فی القول والفعل والاعتقاد والعصمة بالجملة ثابتة لهم(1) ، وأیضاً فلأن الله عز وجل طهرهم، وأکَّدَ تطهیرهم بالمصدر حیث قال: وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً أی ویطهرکم من الرجس وغیره تطهیراً، إذ هی تقتضی عموم تطهیرهم من کل ماینبغی التطهیر منه عرفاً أو عقلاً أو شرعاً، والخطأ وعدم العصمة داخل تحت ذلک فیکونون مطهرین منه، ویلزم من ذلک عموم إصابتهم وعصمتهم(2) ، وقد دلت الروایات عند الفریقین بخصوص النزول فیهم، ووصف حدیثهم بأحسن الأحادیث(3) ، قال الحاکم فی تعلیقه علی حدیث أنس بن مالک، بأنه حدیث صحیح علی شرط مسلم ولم یخرجاه(4) ، وقال القرطبی: قراءة النبی صلی الله علیه وآله وسلم لهذه الآیة (إنما یرید الله) دلیل علی أنَّ: أهل البیت المعنیین فی الآیة هم المغطون بذلک المرط فی ذلک الوقت(5) ، وقال الواحدی: إنَّ آیة التطهیر نزلت فی خمسة: النبی وعلی وفاطمة والحسن والحسین)(6) ، وقال ابن تیمیة: (أفضل أهل بیته علی وفاطمة والحسن والحسین الذین أدار علیهم

ص:272


1- (1) ظ. المخصص لابن سیده: 358/1, لسان العرب, مادة رجس: 94/6, نظم الدرر, البقاعی: 129/3 معانی الرجس.
2- (2) ظ. خلاصة الکلام, المقریزی: 46, وینظر الهامش مصادر الروایة أکثر من مئة مصدر من مصادر جمهور المسلمین
3- (3) سنن الترمذی: 351/5, تفسیر ابن کثیر: 492/3.
4- (4) المستدرک للحاکم: 112/3, مسند أحمد: 259/3, تفسر الطبری: 12/2 موارد الآیة.
5- (5) المفهم لما أشکل من تلخیص کتاب مسلم, القرطبی: 302/6.
6- (6) أسباب النزول: 239.

الکساء وخصهم بالدعاء(1).

إنَّ الرسول الأکرم (صلی الله علیه وآله وسلم) عندما فسر الآیة الکریمة، قال قولاً صریحاً لیس فیه مجال للشک والریب (نزلت الآیة فی خمسة فی علی وفاطمة والحسن والحسین سلام الله علیهم أجمعین)(2) ، بل لأجل سد قول المتلبسین وأهل الریب إنَّه صلی الله علیه وآله وسلم کان یأتی کل یوم باب فاطمة (علیها السلام) ویتلو آیة التطهیر، بل کل وقت صلاة علی مرأی ومسمع من المسلمین، وهذا بنفسه یعد من أفضل السبل لنقض أقوال المغرضین الذین یتلبسون بالدین ویخلطون الأوراق بإدخال مالیس منهم فیهم وإخراج من کان منهم عنه، وقد أُثر هذا المعنی فی روایات متضافرة منها:

أ - روی الحاکم عن أبی برزة، قال: (صلیت مع رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم سبعة عشر شهراً فإذا خرج من بیته أتی باب فاطمة (علیها السلام) فقال صلی الله علیه وآله وسلم: (السلام علیکم إنما یرید الله لیذهب عنکم الرجس أهل البیت ویطهرکم تطهیراً)(3).

ب - روی عن أبی الحمراء، قال: (رابطت بالمدینة سبعة أشهر علی عهد رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم قال: رأیت رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم إذا طلع الفجر جاء إلی باب علی وفاطمة (علیهما السلام) فقال صلی الله علیه وآله وسلم: الصلاة الصلاة إِنَّما یُرِیدُ اللّهُ لِیُذْهِبَ

ص:273


1- (1) الفتاوی الکبری: 331/5.
2- (2) مجمع الزوائد: 167/9.
3- (3) المستدرک: 171/3, تاریخ ابن عساکر: 209/4, تفسیر ابن کثیر: 492/3, تاریخ البخاری: 25/9-26 فتح القدیر: 280/4, شواهد التنزیل: 74/2.

عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً وفی بعض ستة أشهر(1).

ونکتفی بهذا القدر من الروایات الدالة علی خصوص نزول الآیة بأهل البیت علیهم السلام وهم محمد صلی الله علیه وآله وسلم وعلی وفاطمة والحسن والحسین (صلوات الله علیهم أجمعین)، فأفادت طهارتهم من کل دنس وعصمتهم من کل رجس، ولم أذکر هنا روایات عن أهل البیت (علیهم السلام) بخصوص نزول الآیة لکی لانطیل البحث فی الآیة الکریمة ودلالتها، فقد أُثر عن أهل البیت (علهم السلام) الروایات الکثیرة والمتظافرة أنّها نزلت بحقهم، بأسانید لاتقبل الرد وبمتون لاتقبل النقض، وقد ملئت بها کتب الحدیث والتفسیر علی السواء ومن أراد الاستزادة فلیراجع شکل الکتب فی مظانها(2).

رابعاً: الطاعة: أی الطاعة المفروضة لهم من قبل الله عز وجل علی العباد

قال تعالی: أَطِیعُوا اللّهَ وَ أَطِیعُوا الرَّسُولَ وَ أُولِی الْأَمْرِ مِنْکُمْ فَإِنْ تَنازَعْتُمْ فِی شَیْ ءٍ فَرُدُّوهُ إِلَی اللّهِ 3 .

روی الطبرسی وابن شهر آشوب والعاملی والحویزی والمجلسی والبحرانی والصافی بإسناد عن موسی بن عقبة عن الإمام الحسین قال

ص:274


1- (1) المستدرک للحاکم: 172/3, المعجم الکبیر للطبرانی: 200/22 إضافة إلی المصادر السابقة فی الهامش السابق نقلت هذه الروایة, قال الحاکم: هذا صحیح علی شرط الشیخین ولم یخرجاه.
2- (2) مثل: کتاب الکافی, تفسیر العیاشی, تفسیر الطبری, تفسیر البرهان, بحار الأنوار, تفسیر الصافی وغیرها من المصادر فی تفسیر آیة التطهیر.

(.... نحن حزب الله الغالبون وعترة رسوله الأقربون وأهل بیته الطیبون، وأحد الثقلین الذین جعلنا رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم ثانی کتاب الله تبارک وتعالی. فأطیعونا فإنّ طاعتنا مفروضة إذ کانت بطاعة الله ورسوله مقرونة، قال الله عز وجل أَطِیعُوا اللّهَ وَ أَطِیعُوا الرَّسُولَ وَ أُولِی الْأَمْرِ مِنْکُمْ فَإِنْ تَنازَعْتُمْ فِی شَیْ ءٍ فَرُدُّوهُ إِلَی اللّهِ وقال وَ لَوْ رَدُّوهُ إِلَی الرَّسُولِ وَ إِلی أُولِی الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِینَ یَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَ لَوْ لا فَضْلُ اللّهِ عَلَیْکُمْ وَ رَحْمَتُهُ لاَتَّبَعْتُمُ الشَّیْطانَ إِلاّ قَلِیلاً1 ، وأُحذرکم الإصغاء إلی هتوف الشیطان قال معاویة: حسبک یاأبا عبد الله قد بلغت)(1).

تحلیل النص: وبیان وجه الاستدلال: مما لاشک أنَّ کتاب الله سبحانه لم یدع صغیرة ولا کبیرة إلا أحصاها فی إمام مبین وقد عرفنا من هو الإمام المبین فی حدیث سابق، فکیف یدع أمر القیادة سدی دون أن یحدد ملامح القادة الرسالیین الذین جعلهم الله أئمة یهدون بأمره، وإذا کان رسول الله یوصی المسلمین بأنه إذا سار اثنان فی صحراء أو طریق فلیکن أحدهما إماماً، فکیف یترک هذه الأمة بلا إمام یرعاها، وإذا کانت الطیور لها إمام والحشرات کالنمل لها قائد وإمام، فلماذا لایکون البشر لهم إمام یحفظهم من الضیاع والزلل؟؟.

إنَّ الإمام علیه السلام وظَّفَ الآیات القرآنیة والأحادیث الشریفة ثم

ص:275


1- (2) الاحتجاج: 22/2, المناقب: 223/3, وسائل الشیعة: 195/27 ح 33576, نور الثقلین: 508/1, بحار الأنوار: 205/44 ح 1, عوالم الحسین (علیه السلام): 84, تفسیر الصافی: 465/1, کنز الدقائق: 505/2.

ربط بینهما فی بیانه أنّ أهل البیت (علیهم السلام) هم القادة الربانیون فأشار إلی حدیث الثقلین المتواتر عن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم أنّه قال: (إنَّی تارک فیکم الثقلین أحدهما أکبر من الآخر کتاب الله حبل ممدود من السماء إلی الأرض وعترتی أهل بیتی وأنهما لن یفترقا حتی یردا علیّ الحوض(1) ، فانظروا کیف تخلفونی فیهما)(2) ، وقد سماهما بالثقلین: إعظاما لقدرهما وتفخیماً لشأنهما ویقال لکل نفیس خطیر مصون ثقل(3) ، وکان التبلیغ عاماً لجمیع المسلمین وبمرأی منهم جمیعاً وقد کرره الرسول صلی الله علیه وآله وسلم مرات ومرات، فیسمع إعرابیاً ذلک فجاء بحد السیر یستنطق المبلغ عن الله عز وجل یستنطقه عن دینه _ لأنه مسؤول عنه یوم القیامة(4) _، قال الحسین علیه

ص:276


1- (1) هذا الحدیث الشریف روی بعدة أسانید وهو من أشهر الأحادیث النبویة علی الإطلاق: مسند أحمد: 14/3 ح 17 عن أبی سعید الخدری، ورواه أیضاً عن زید بن أرقم فی: 371/4, المستدرک علی الصحیحین: 148/3 بعدة أسانید منها عن زید بن أرقم فی: 371/4, ثم قال: هذا حدیث صحیح الإسناد علی شرط الشیخین ولم یخرجاه, وکذلک المقریزی فی إمتاع الإسماع: 378/5 المصنف لابن أبی شیبة الکوفی: 176/7 وینظر: شواهد التنزیل: 42/2 روی (86) حدیثاً فی الحدیث أعلاه وبأسانید مختلفة فی بیانه لتفسیر الآیة: من ح 657 إلی ح 743, تفسیر الآلوسی: 195/22, تفسیر ابن کثیر: 122/4, تفسیر البغوی: 125/4, وروی مسلم فی صحیحه قریباً منه: أولهما کتاب الله فیه الهدی والنور فخذوا بکتاب الله وأهل بیتی أذکرکم الله فی أهل بیتی, أذکرکم الله فی أهل بیتی: 122/6 ح 6378, وینظر: المراجعات, شرف الدین الموسوی, معالم المدرستین: 360/1, أصول الفقه المقارن: السید الحکیم: 165.
2- (2) سنن الترمذی: 62/2 وینظر سنن البیهقی: 62/2، قریباً منه, أمالی الصدوق: 50 عن زید بن ثابت.
3- (3) البحر المحیط لأبی حیان: 192/8, النهایة فی غریب الحدیث: 216/1, لسان العرب: 88/11.
4- (4) فی تفسیر وَ قِفُوهُمْ إِنَّهُمْ مَسْؤُلُونَ عن النبی الأعظم صلی الله علیه وآله وسلم عن ولایته (علیه السلام) فضائل علی (علیه السلام) ابن عقدة الکوفی: 9.

السلام: فقال رسول الله: (أنا نبی الله وعلی بن أبی طالب حبله) فخرج الأعرابی وهو یقول: آمنت بالله وبرسوله واعتصمت بحبله)(1).

قال الإمام علی علیه السلام: (إنما الطاعة لله عز وجل ولرسوله ولولاة الأمر، وإنما أمر بطاعة أولی الأمر لأنهم معصومون مطهرون لایأمرونه بمعصیته)(2).

قال الصادق علیه السلام: (الأنبیاء وأوصیاؤهم لا ذنوب لهم لأنهم معصومون مطهرون)(3).

الإمام زین العابدین فی الدعاء (وصلِّ علی خیرتک اللهم من خلقک محمد وعترته الصفوة من بریتک الطاهرین، واجعلنا لهم سامعین مطیعین کما أمرت)(4).

الإمام الباقر علیه السلام فی تفسیر الآیة: (إیانا عنی خاصة، أمر جمیع الفریقین إلی یوم القیامة)(5) ، قال أبو بصیر للإمام الصادق علیه السلام لما فسر الآیة الکریمة: (إنَّ الناس یقولون: فما له لم یسم علیاً وأهل بیته (علیهم السلام) فی کتاب الله عز وجل؟ فقال علیه السلام قولوا لهم: إن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم نزلت علیه الصلاة ولم یسم الله لهم ثلاثاً ولا أربعاً حتی کان رسول الله هو الذی فسر ذلک لهم، ونزلت علیه الزکاة ولم یسم لهم من کل أربعین درهماً درهم حتی کان رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم هو الذی فسر ذلک، ونزل

ص:277


1- (1) تفسیر فرات: 90.
2- (2) بحار الأنوار: 200/25.
3- (3) بحار الأنوار: 199/25.
4- (4) الصحیفة السجادیة: دعاء 34 / ص 138, ینابیع المودة: 147/3.
5- (5) الکافی: 276/1 ح 1 عن یزید العجلی.

الحج فلم یقل لهم طوفوا أسبوعاً حتی کان رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فسر لهم ذلک ونزلت (وأطیعوا الله) فی علی والحسن والحسین)(1).

ولسنا بصدد عرض الروایات النازلة بتلک الآیات فإنّ ذلک مما أطبقت علیه الکتب، قال الرازی: إن الله تعالی أمر بطاعة أولی الأمر علی سبیل الجزم فی هذه الآیة ومن أمر الله بطاعته علی سبیل الجزم والقطع وجب أن یکون معصوماً(2).

وبالختام یمکن أن نقول إنَّ لفظ أولی الأمر لا ینطبق إلا علی الأئمة المعصومین لعدة وجوه منها:

1 - إنَّ عنوان (أولی الأمر) إنَّما یصدق علی من کان صاحباً للأمر واقعاً لامن کان متغلباً علی الأمر بدون حق، کما أنّ صاحب المال مالکه لا الغاصب المتغلب الذی حاز المال بغیر حق.

2 - إنَّ ولایة الأمر ذاتاً وابتداءً، إنما هی للخالق، لأنه المکون لکل شیء مبدئاً له، وأما الخلق فلا ولایة لبعضهم علی بعض ذاتاً وإنما تثبت الولایة لبعضهم علی بعض بجعله تعالی والانتهاء إلی أمره، ولایعقل أن تحصل الولایة من قبل تولیة بعضهم بعضهاً لأن المولی فاقد للولایة فی حد نفسه، فکیف تثبت الولایة لغیره من قبله؟

3 - إنَّ وجوب الطاعة یدور مدار الولایة، ضرورة أنّه مع عدم ولایة الأمر علی المأمور لا تتحقق الطاعة، فاستحقاق الطاعة هو من شؤون

ص:278


1- (1) الکافی: 286/1, ح 1, تفسیر العیاشی: 249/1, شواهد التنزیل: 191/1.
2- (2) التفسیر الکبیر: 144/10 وینظر: مواهب الرحمن, السید السبزواری (قدس): 315/8 وما بعدها آیات العقائد, الحجازی: 354, الکشاف، الزمخشری: 635/1.

الولایة(1) ، ونلاحظ أنّ الطاعة لأولی الأمر تتبع العصمة، فکیف یأمر الله بطاعة من لیس هو بمعصوم وقد یشکل خطراً علی الدین وقد ینحرف عن جادة الشریعة فوجبت الطاعة لهم لکونهم معصومین.

خامساً: من شروط الإمامة أیضاً الأفضلیة فی التقوی والعدالة والعلم والجهاد

(2)

فالإمام یجب أن یکون أفضل الرعیة مطلقاً وأنّ السیرة والتاریخ دونت لنا هذه المعانی سواء فی سیرة الإمام علی علیه السلام أو أولاده (علیهم السلام)، ولیس من مجال للشک فی هذا الأمر من الروایات المأثورة عن الرسول صلی الله علیه وآله وسلم أو حتی عن الصحابة حتی أُثر عن عمر بن الخطاب (لولا علی لهلک عمر)(3) ، وهذا القول ناجم عن تیقن فلم یقل عمر ذلک عبثاً بل بعدما رآه من حل المسائل العلمیة والفقهیة العویصة، وأُثر عن الإمام علی علیه السلام: (لایقاس بآل محمد صلی الله علیه وآله وسلم من هذه الأمة أحد، ولایسوی بهم من جرت نعمتهم علیه أبداً هم أساس الدین، وعماد الیقین،

ص:279


1- (1) ظ. آیات العقائد, الحجازی: 346-347, الإمامة والولایة فی القرآن, مطهری: 53-54, مصطلحات إسلامیة, السید العسکری: 175, الولایة التکوینیة حقیقتها ومظاهرها: 175-184,197-208, الإمام الباقر (علیه السلام) وأثره فی التفسیر د. حکمت الخفاجی: 318, الروایات التفسیریة للإمام الرضا (علیه السلام) دراسة موضوعیة, الباحث: 74-75.
2- (2) ظ. الغیبة للطوسی: 40, النافع یوم الحشر للعلامة: 96, وینظر الاقتصاد للطوسی: 310.
3- (3) تفسیر السمعانی: 154/5, تمهید الأوائل, الباقلانی فی قضیة الحمل لمدة ستة أشهر, تفسیر الرازی: 22/21, وینظر: مناقب الموقف الخوارزمی: 81, مطالب السؤول: 77, الاستیعاب: 39/3, مصنف عبد الرزاق: 327/7, المغنی لابن قدامة: 135/1 فی قصیة المرأة الحامل المجنونة, وینظر: مطالب السؤول: 77 المرأة المشترکة مع الرجل فی الصفات الجینیة.

الیهم یفیء الغالی وبهم یلحق التالی)(1).

لذا فإنَّ شرط التقوی والعدالة والأعلمیة شرط أساسی فی الإمامة فی الفکر الإمامی، فالتقوی هی حفظ النفس مما یؤذیه ویضره، وهی فی الشرع حفظ النفس مما یؤثم، أما العدالة فهی فرع من العصمة ویجب علی الحاکم أن یحکم بالسویة بین الرعیة، أما عند غیر الإمامیة فلیس بشرط حسب ماذهبوا إلیه من أنّ الإمام لاینخلع بفسقه وظلمه، قال الباقلانی: لاینخلع الإمام بفسقه وظلمه بغصب الأموال وتضییع الحقوق وتعطیل الحدود، ولایجب الخروج علیه بل یجب وعظه وتخویفه وترک طاعته فی شیء مما یدعو إلیه من معاصی الله)(2) ، وقال الایجی: لایشترط هذه الصفات لأنها لاتوجد فیکون اشتراطها عبثاً أو تکلیفاً بما لایطاق ومستلزماً للمفاسد التی یمکن دفعها بنصب فاقدها(3).

ومن ثم فإنّ شرط العدالة مفقودة کذلک الأعلمیة والتقوی وغیرها من الصفات فإنها غیر موجودة عندهم حسب تعبیر الأیجی الأخیر. أما الإمامیة فینظرون إلی الإمامة بأنها استمرار لوظائف النبوة فکل مایشترط فی النبوة یشترط فی الإمامة باستثناء الوحی ویجب أن یکون أعلم الناس بحاجة الخلق إلیه، وفیما یلی نماذج روائیة تفسیریة:

1 - قال تعالی یَمْحُوا اللّهُ ما یَشاءُ وَ یُثْبِتُ وَ عِنْدَهُ أُمُّ الْکِتابِ 4 .

ص:280


1- (1) نهج البلاغة: الخطبة (2) ص 30.
2- (2) التمهید: 18, وینظر: شرح العقیدة الطحاویة: 379, شرح العقیدة النسفیة: 185.
3- (3) شرح المواقف: 349/8-350.

روی الحمیری قال: قال أبو عبد الله وأبو جعفر وعلی بن الحسین والحسین بن علی والحسن بن علی وعلی بن أبی طالب (علیهم السلام): (والله لولا آیة فی کتاب الله لحدثناکم بما کان أو یکون إلی أن تقوم الساعة یَمْحُوا اللّهُ ما یَشاءُ وَ یُثْبِتُ وَ عِنْدَهُ أُمُّ الْکِتابِ 1 .

روی الصفار بإسناد عن جعید الهمدانی قال: قلت للحسین علیه السلام بأی شیء تحکمون؟ قال علیه السلام: (یا جعید بحکم آل داود فإذا عیینا بشیء تلقانا به روح القدس)(1).

ودلالة الروایتین واضحة بأنهم أعلم الإنس بالشریعة، ویعلمونه ذلک بعلم من الله ورسوله.

2 - قال تعالی وَ مِنْ کُلِّ شَیْ ءٍ خَلَقْنا زَوْجَیْنِ 3 .

أخرج التستری أنَّهُ: سَمع الحسین بن علی رَجُلاً یقول: سلونی عما دون العرش فقال علیه السلام: (قد ادعی دعوة عریضة، ثم قال له: أیها المدعی أخبرنی عن شعر لحیتک أشفع هو أم وتر؟ فسکت وقال: علمنی یابن رسول الله! قال علیه السلام: شفع فإنّ الله تعالی قال وَ مِنْ کُلِّ شَیْ ءٍ خَلَقْنا زَوْجَیْنِ فالمخلوقات زوج والوتر هو الله تعالی(2).

وقد استدل علیه السلام بالآیة الکریمة لإثبات وحدانیة الله تعالی وأبطل دعوی أعلمیة المدعی للعلم.

ص:281


1- (2) قرب الإسناد: 353 ح 1266, بحار الأنوار: 97/4 ذیل ح 5.
2- (4) الذاریات: 49.

وأرسل ملک الروم أسئلة إلی معاویة فیها المسائل العویصة حسب ظنه، عجز معاویة وأتباعه عن حلها، فأرسل ابنه یزید إلی الإمام الحسین علیه السلام فی وفد فأجابه الإمام الحسین علیه السلام وقال له: (إنّک سألتنی عن أشیاء ماهی من منتهی العلم إلا کالقذی فی البحر، فأرسلها معاویة إلی ملک الروم، فقال لوفد معاویة إنها لیست من عنده إنها من فیض النبوة)(1).

وکذلک مارواه الإمام الصادق علیه السلام عن الإمام الحسین علیه السلام أنَّهُ قال: (أیها الناس علمنا منطق الطیر.. ثم بدأ علیه السلام بتفسیر أصوات الحیوانات، وماهی من مکونات العلم عند أهل البیت (علیهم السلام)، التی ملأت الخافقین، ومع هذه العلوم الفیاضة الغزیرة فإنه لم ینقل أحد إنَّ أهل البیت تعلموا ودرسوا عند أحد، وهذا دلیل علی أنَّ علمهم فیض ربانی اکتسبوه کابراً عن کابر وأنَّهم أعلم الأمة(2).

قال السید أحمد بن زینی دحلان مفتی مکة المکرمة، إنَّه قیل لعمر: إنَّک تصنع بعلی من التعظیم شیئاً لاتصنعه مع أحد من أصحاب النبی صلی الله علیه وآله وسلم: قال إنَّه مولای(3) ، وقال یوماً آخر: (لقد أعطی علی علیه السلام ثلاث خصال لأن تکون لی خصلة منها أحب إلی من أن أعطی حمر النعم، فسئل وماهن؟ قال: زوجته فاطمة (علیها السلام) وسکناه المسجد لایحل لی فیه مایحل له، والرایة یوم خیبر)(4) ، وأما فی جهاد أهل البیت

ص:282


1- (1) تحف العقول: 173, بحار الأنوار: 137/10.
2- (2) قال القندوزی قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: (أعلم أمتی علی بن أبی طالب) ینابیع المودة 216/1.
3- (3) الفتوحات الإسلامیة: 270/2, من حیاة عمر بن الخطاب، عبد الرحمن البکری: 70.
4- (4) تاریخ الخلفاء: السیوطی: 172, أسد الغابة: 28/4, وینظر: حیاة عمر بن الخطاب،

(علیهم السلام) فلا یشک فی ذلک أحد أبداً من الإمام علی علیه السلام وسیرته الجهادیة کتبت بسطور من ذهب ونکتفی بهذا القدر من الشروط مع وجود شروط أخری ذکرتها کتب العقائد.

ثالثاً: عدد الأئمة: أخبرت الأحادیث الشریفة أنّ الإمامة لاتخرج عن أهل البیت (علیهم السلام)، وذلک یدل علی عدم توافر شروط الإمامة فی غیر هذا البیت، لعدم انطباقها علی الخلافة الراشدیة ولا علی حکام الدولتین الأمویة والعباسیة، وقد أشارت هذه الأحادیث مرة بذکر الإمامة فی قریش وأخری فی بنی هاشم وثالثة فی ذریة النبی من فاطمة (علیها السلام) ویمکن الجمع بین هذه الأحادیث بحمل العام علی الخاص، فتکون النتیجة: أنّ الإمامة منحصرة فی ذریة فاطمة (علیها السلام) والذین سماهم رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم بأسمائهم وقد تبنی أتباع مدرسة أهل البیت (علیهم السلام) حصر عدد الأئمة باثنی عشر إماماً تبعاً لما وقع بین أیدیهم من الروایات الصحیحة الدالة علی ذلک.

ذکر المحقق الصافی أنَّ الروایات التی ذکرت أنَّ الخلفاء من بعد النبی صلی الله علیه وآله وسلم هم اثنا عشر قد تصل إلی مایتجاوز (270) روایة من طرق الفریقین(1).

لکن العدد أکثر من ذلک بکثیر کما ورد فی معجم أحادیث المهدی عجل الله تعالی فرجه الشریف(2).

ص:283


1- (1) منتخب الأثر فی الإمام الثانی عشر: 10.
2- (2) معجم أحادیث المهدی عجل الله تعالی فرجه الشریف, الشیخ الکورانی: 265/2.

وقد ذکر هذا العدد فی کتب جمهور المسلمین فی أحادیث شریفة منها فی صحیح البخاری، صحیح مسلم، مسند أحمد، سنن الترمذی، سنن أبی داود، المعجم الکبیر للطبرانی، حلیة الأولیاء، مستدرک الحاکم، صحیح مسلم بشرح النووی ومشکاة المصابیح، السلسلة الصحیحة للألبانی، عون المعبود فی شرح سنن أبی داود، الصواعق المحرقة، تاریخی الخلفاء، کنز العمال وغیرها من کتب الحدیث(1) ، ونأخذ ثلاثة نماذج منها:

روی البخاری بسنده عن جابر بن سمرة، أنَّه قال سمع النبی صلی الله علیه وآله وسلم یقول: (یکون اثنا عشر أمیراً فقال کلمة لم أسمعها، فقال أبی: إنَّه قال: کلهم من قریش)(2).

روی مسلم فی صحیحه بتسعة طرق عن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: (لایزال الدین قائماً حتی تقوم الساعة أو یکون علیکم اثنا عشر خلیفة کلهم من قریش)(3).

روی أحمد بن حنبل فی مسنده عن مسروق فقال سألت عبد الله بن

ص:284


1- (1) صحیح البخاری, باب الاستخلاف: 164/4, صحیح مسلم بتسعة طرق: 706/2, مسند أحمد: 90/5 و 93 و 97 و 106 و 107, سنن الترمذی: 501/4, سنن أبی داود: 106/4, ح 7279 و 4281, معجم الطبرانی: 238/2 ح 1996 حلیة الأولیاء: 332/4, مستدرک الحاکم: 618/3, صحیح مسلم بشرح النووی, 201/12, مشکاة المصابیح للتبریزی: 327/3 ح 5983 و السلسلة الصحیحة للألبانی/ ح 376, عون المعبود فی شرح سنن أبی داود: 262/11 شرح حدیث: 4259, الصواعق المحرقة: 12, تاریخ الخلفاء: 10, کنز العمال: 27/13.
2- (2) صحیح البخاری: 164/4 باب الاستخلاف.
3- (3) صحیح مسلم: 706/2 بتسعة طرق من ح 4724-4733, وفی روایات أخری عن ثوبان: حتی تقوم الساعة: 740/2 ح 4975 وینظر الحدیث: 4672 قریب منه.

مسعود، فقال ابن مسعود: (لقد سألنا رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم فقال اثنا عشر خلیفة کعدة نقباء بنی إسرائیل)(1) ، هذا بالإضافة إلی عشرات مصادر الإمامیة.

عند تحلیل الروایات نستنتج خصوصیات ودلالات منها:

1 - نصت علی عدد الأئمة قبل أن یکتمل عدد الأئمة عند مدرسة أهل البیت (علیهم السلام).

2 - إنَّ هذه الروایات لایمکن لأحد أن یتهم أتباع مدرسة أهل البیت (علیهم السلام) بوضعها أو اختلاقها بعد أن آمنوا بأن عدد الأئمة اثنا عشر، وذلک بعد ورودها فی صحاح ومسانید المذاهب الأخری من المسلمین وهی المعول علیها عندهم، وکذلک أنّ أسانیدها موثقة وحسب الموازین الرجالیة عندهم.

3 - إنَّ قسماً من هذه الروایات شبهت الأئمة والخلفاء کنقباء بنی إسرائیل، عبر السید محمد تقی الحکیم فی مقتضی هذا التشبیه، أن یکون هؤلاء معنیین بالنص، وذلک لقوله تعالی: وَ لَقَدْ أَخَذَ اللّهُ مِیثاقَ بَنِی إِسْرائِیلَ وَ بَعَثْنا مِنْهُمُ اثْنَیْ عَشَرَ نَقِیباً وبالطبع أنَّ ذلک رفض لنظریة اختیار الأمة أو انتخاب أهل الحل والعقد فلابد من الرجوع إلی من عصمه الله(2).

4 - إنَّ هذه الروایات دلّت علی بقائهم مابقی الدین الإسلامی أو حتی تقوم الساعة.

5 - أکدت الروایات بأجمعها أنَّ هؤلاء الخلفاء کلهم من قریش، ویتبین

ص:285


1- (1) 55/2 ح 7381 المستدرک: 546/4 ح 8529 وتفسیر السمعانی: 26/2 تفسیر القرطبی: 214/91.
2- (2) الأصول العامة: 180 وینظر: أصول العقیدة: السید محمد سعید الحکیم (دام ظله): 252, نظریة عدالة الصحابة: 257-266, مناهج بحث الإمامة, السید کمال الحیدری: 89-93. والآیة فی المائدة/ 12.

فی ضوء ماتقدم أنَّ معرفة الأئمة یأتی إما:

أ - عن طرق النقل، أی من خلال الروایات المنقولة عن النبی وأهل بیته (علیهم السلام) والتی تنص بأسمائهم.

ب - عن طریق السیرة التاریخیة (الدلیل التاریخی) کما سماه السید محمد تقی الحکیم (قدس) حیث قال: (إنَّ هؤلاء الأئمة الاثنی عشر، قد ادعوا لأنفسهم الإمامة فی عرض الفترات الزمنیة واتخذوا من انفسهم، کما اتخذهم الملایین من أتباعهم، قادة للمعارضة السلمیة للحکم القائم فی زمنهم وکانوا عرضة للسجون والمراقبة، وکثیر منهم قتل بالسم، وفیهم من استشهد فی میدان الجهاد علی أیدی القائمین بالحکم، وفی هؤلاء من تولی الإمامة وهو ابن عشرین سنة کالحسن العسکری علیه السلام بل فیهم من تولی منصبها وهو ابن ثمان کالإمامین الجواد والهادی (علیهما السلام) ومن المعروف عن الشیعة ادعاؤهم العصمة لأئمتهم الملازمة لدعوی الإحاطة فی شؤون الشریعة جمیعها، بل ادعوا الأعلمیة فی جمیع الشؤون وهم أنفسهم صرّحوا بذلک(1) ، ولنذکر بعض النماذج الروائیة المأثور عن الإمام الحسین علیه السلام.

1 - قال تعالی هُوَ الَّذِی أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدی وَ دِینِ الْحَقِّ لِیُظْهِرَهُ عَلَی الدِّینِ کُلِّهِ وَ لَوْ کَرِهَ الْمُشْرِکُونَ 2 .

روی الصدوق والطبرسی والطبری الإمامی بإسنادهم عن عبد الرحمن ابن سلیط، قال الحسین بن علی بن أبی طالب علیه السلام (منا اثنا عشر مهدیاً، أولهم أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب وآخرهم التاسع من ولدی، وهو

ص:286


1- (1) الأصول العامة للفقه المقارن: 181.

الإمام القائم بالحق یحیی الله به الأرض بعد موتها، ویظهر به دین الحق علی الدین کله ولو کره المشرکون، له غیبة یرتد فیها أقوام ویتثبت فیها علی الدین آخرون، فیؤذون لهم ویقال لهم: (متی هذا الوعد إن کنتم صادقین)(1) ، أما إن الصابر فی غیبته علی الأذی والتکذیب بمنزلة المجاهد بالسیف بین یدی رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم)(2).

دلت الروایة علی عدد الأئمة وسمتهم بالمهدیین، لأنهم یهدون الناس إلی الحق والفضیلة وسیرتهم خیر شاهد علی ذلک، وأنهم المهدیون الذین یهدون الناس إلی دین الحق دین الإسلام، وأنّ آخرهم سیقوم بإرجاع الحق إلی أهله وفق مافرض الله تعالی فی محکم کتابه.

2 - قال تعالی: وَ أُولُوا الْأَرْحامِ بَعْضُهُمْ أَوْلی بِبَعْضٍ فِی کِتابِ اللّهِ 3 .

روی الخزار القمی والبحرانی والمجلسی بإسنادهم جمیعاً عن إسماعیل بن عبد الله قال: قال الحسین بن علی علیهما السلام لما أنزل الله تبارک وتعالی وَ أُولُوا الْأَرْحامِ بَعْضُهُمْ أَوْلی بِبَعْضٍ فِی کِتابِ اللّهِ سألت رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم عن تأویلها: فقال: والله! ماعنی غیرکم، وأنتم أولوا الأرحام فإذا مت فأبوک علی أولی بی وبمکانی، فإذا مضی أبوک فأخوک

ص:287


1- (1) یونس/ 48.
2- (2) عیون أخبار الرضا (علیه السلام): 68/1 باب 6 ح 36, کمال الدین وإتمام النعمة: 317/1 باب 30 ح 3, إعلام الوری: 384, کفایة الأثر: 231, الصراط المستقیم للعاملی: 211/2 معجم أحادیث الإمام المهدی عجل الله تعالی فرجه الشریف للکورانی: 140/5 وروی الکلینی عن الإمام الکاظم: 223/1 ح 1172.

الحسن أولی به، فإذا مضی الحسن فأنت أولی به قلت: یارسول الله فمن بعدی أولی به قال: ابنک علی أولی بک من بعدک، فإذا مضی فابنه محمد أولی به من بعده، فإذا مضی فابنه جعفر أولی به من بعده، فإذا مضی جعفر فابنه موسی أولی به من بعده، فإذا مضی موسی فابنه علی أولی به من بعده، فإذا مضی علی فابنه محمد أولی به من بعده، فإذا مضی محمد فابنه علی أولی به من بعده، فإذا مضی علی فابنه الحسن أولی به من بعده، فإذا مضی الحسن وقعت الغیبة فی التاسع من ولدک، الأئمة التسعة من صلبک أعطاهم الله علمی وفهمی، طینتهم من طینتی فالقوم یؤذونی بهم لا أنالهم الله شفاعتی)(1).

وقد دلت الروایة الشریفة علی عدد الأئمة مع التنصیص علی أسمائهم.

روی الخزار القمی بإسناده عن یحیی بن یعمن، قال: کنت عند الحسین علیه السلام إذ دخل علیه رجل من العرب متلثماً شدید السمرة سلم وردّ الحسین علیه السلام فقال: (یابن رسول الله مسألة، قال علیه السلام: هات،... فأخبرنی عن عدد الأئمة بعد رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم قال: اثنا عشر عدد نقباء بنی إسرائیل، قال: فسمهم لی؟ قال: فأطرق الحسین علیه السلام ملیاً ثم رفع رأسه فقال: نعم أخبرک یا أخا العرب إن الإمام والخلیفة بعد رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم أمیر المؤمنین علی علیه السلام والحسن وأنا وتسعة من ولدی منهم علی ابنی وبعده محمد ابنه

ص:288


1- (1) کفایة الأثر: 175, تفسیر البرهان: 293/3, ح 10, بحار الأنوار: 343/36 ح 209 و إثبات الهداة: 545 ح 552 وفی الکافی عن الإمام زین العابدین (علیه السلام) أنّها نزلت فی عقبی الحسین (علیه السلام): 235/1.

وبعده جعفر ابنه، وبعده موسی ابنه وبعده علی ابنه وبعده محمد ابنه وبعده جعفر ابنه وبعده موسی ابنه وبعده علی ابنه وبعده محمد ابنه وبعده علی ابنه وبعده الحسن ابنه وبعده الخلف المهدی هو التاسع من ولدی، یقوم فی آخر الزمان فقام الأعرابی وهو یقول:

مسح النبی جبینه فله بریق فی الخدود

أبواه من أعلی قریش وجده خیر الحدود(1)

وقد دلت الروایتان الشریفتان علی أنَّ عدد الأئمة اثنا عشر عدد نقباء بنی إسرائیل، ثم نص علیه السلام علی أسمائهم قبل وجودهم فی الأرض.

وبهذا القدر نکتفی من الروایات الأخری التی تشیر إلی الإمامة وأدوارها فی الحیاة الإسلامیة، وکفی اجتماع الإمام الحسین علیه السلام فی مکة المکرمة وقد أوضح فیه کل شیء من تفسیر وعقیدة وأحکام، کذلک أنَّه أُثر عنه الکثیر من الروایات التی توصف الإمام المهدی عجل الله تعالی فرجه الشریف وعصره وأنّه الإمام الثانی عشر علیه السلام، وقد أحصیت حوالی أکثر من عشرین روایة فقط فی الإمام الثانی عشر علیه السلام أما فی عناوین العقائد الأخری فلم أجد روایات تفسیریة لتکون بحثاً مستقلاً بل وجدت روایة تفسیریة واحدة فی الشفاعة، رواها الحاکم النیسابوری فی تفسیر فَما لَنا مِنْ شافِعِینَ (100) وَ لا صَدِیقٍ حَمِیمٍ 2 عن الإمام الصادق علیه السلام عن آبائه

ص:289


1- (1) کفایة الأثر: 232, غایة المرام, البحرانی: 232/1, باب 15 ح 34, الصراط المستقیم العاملی: 156/2 اب 1 ح 8, درر الأخبار حجازی 25. معجم أحادیث الإمام المهدی عجل الله تعالی فرجه الشریف الکورانی: 186/3.

عن الحسین علیه السلام عن أبیه أمیر المؤمنین علیه السلام قال: نزلت هذه الآیة فی شیعتنا فَما لَنا مِنْ شافِعِینَ (100) وَ لا صَدِیقٍ حَمِیمٍ وذلک أنَّ الله تعالی یفضلنا حتی إنا نشفع ویتشفع لما رأی ذلک من لیس منهم قالوا (فما لنا من شافعین ولاصدیق حمیم).

وروی ابن عساکر عن الحسین علیه السلام عن أبیه عن جده رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم (أعطیت الشفاعة للمذنبین من أمتی یوم القیامة)(1).

وقد دلت الروایة علی أنَّ أهل البیت (علیهم السلام) یشفعون للمذنبین یوم القیامة محصورة بالمؤمنین.

وبهذا القدر نکتفی بالبحث العقائدی التفسیری حصراً ونرجو أن لانکون قد أسأنا الأدب فی التعامل مع الروایات لوجود الخلاف الفکری فی تلک المبانی، وکذا أنَّ البحث عن شخص عظیم دانت له الإنسانیة بالفضل، وخرت له ساجدة معترفة بعلو قدره وسمو مکانته، فقد علا إسمه الخافقین وتسابق فی البحث والکتابة عنه المسیح والیهود لا المسلمین وحدهم العرب وغیرهم(2) وأنّ حبهم ینفع کل إنسان مهما کانت عقیدته وانتماؤه. روی المغازلی بإسناده عن عقیصا (وهو أبو سعید دینار) قال: (سمعت الحسین بن علی علیهما السلام یقول: (من أحبنا نفعه الله بحبنا وإن کان أسیراً فی الدیلم،

ص:290


1- (1) تاریخ ابن عساکر: 255/41 وینظر: مسند داود بن سلیمان الغازی, حدیث سلسلة الذهب فی الشفاعة: ص 176 ح 110.
2- (2) ظ. الحسین علیه السلام فی الفکر المسیحی, د. أنطوان بارا, مقدمة الطبعة الأولی المرجع المعظم السید محمد الحسینی الشیرازی (قدس) مقدمة الطبعة الثانیة الدکتور محمد بحر العلوم, مقدمة الطبعة الثالثة: د. اسعد علی..

وإن حبنا لیساقط الذنوب کما تساقط الریح الورق)(1).

کذلک إنَّ النعیم الأعظم هو حب أهل البیت (علیهم السلام)(2) ، ویمکن أن نلحظ ذلک بوضوح فی الجمع بین المنهج الأخلاقی والمنهج العلمی فی توضیح المسائل للسائلین وهذا لیس بالغریب لأنهم من بیت الفضیلة والهدایة بل هم عنوان لکل فضیلة، وقد خص الإمام الحسین علیه السلام بمیزات خاصة انفرد بها عن بقیة المعصومین علیهم السلام وتوالت الأخبار فی ذلک عن الصحابة والتابعین منها عن ابن عباس رضی الله عنه عن النبی الأعظم صلی الله علیه وآله وسلم أنّه قال فی الحسین علیه السلام (الإجابة تحت قبته - أی إجابة الدعاء - والشفاء فی تربته والأئمة من ذریته)(3) ، وقد أحب الإمام الحسین علیه السلام جمیع المخلوقات کل أصنافها وأحبه البشر من کل الأجناس حتی قتلته کانوا یقتلونه ویبکون علیه، وأنّ حب أهل البیت (علیهم السلام) مما اجتمع علیه المسلمون لأن حبهم فرض من الله تعالی قال تعالی: قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی 4 .

ص:291


1- (1) مناقب ابن المغازی: 40.
2- (2) مستدرک سفینة البحار: 104/1 حدیث رواة الإمام الصادق علیه السلام عن الإمام الحسین علیه السلام.
3- (3) ظ. کفایة الأثر الطبری: 17 وینظر: عدة الدعی ابن فهد الحلی: 48 العوالم للإمام الحسین علیه السلام: 716 وسائل الشیعة: 537/14, وقد رووا جمیعاً إن الله تعالی قد عوض الحسین (علیه السلام) عن قتله بأربع خصال: جعل الشفاء فی تربته وإجابة الدعاء تحت قبته والأئمة من ذریته, وأن لاتعد أیام زائریه من أعمارهم.

ص:292

الفصل الرابع: الجهود التفسیریة الفقهیة عند الإمام الحسین (علیه السلام)

اشارة

المبحث الأول: العبادات

المبحث الثانی: العقود

المبحث الثالث: الإیقاعات وغیرها

ص:293

ص:294

توطئة

القرآن الکریم کتاب هدایة لجمیع الخلق بلا استثناء، وهو دستور الخالق لإصلاح المخلوقین، وقانون السماء لهدایة الأرض فی الأمور الدینیة والدنیویة، وهو برهان الرسالة المحمدیة ودلیلها، قال تعالی لا یَأْتِیهِ الْباطِلُ مِنْ بَیْنِ یَدَیْهِ وَ لا مِنْ خَلْفِهِ تَنْزِیلٌ مِنْ حَکِیمٍ حَمِیدٍ1 ، فهو مصدر التشریع الإسلامی یستند إلیه فی عقائده وعباداته وحکمه وأحکامه وآدابه وأخلاقه وقصصه ومواعظه وعلومه ومعارفه، ولیس لأحد حق فی تشریع حکم بدون أمر من الله وبیان من رسوله صلی الله علیه وآله وسلم ومن جعلهم أمناء علی خلقه، وهذا کله لحفظ عقیدة الإنسان وحفظه من الانزلاق فی مهاوی الرذیلة وتنظیم حیاته مع الفرد والمجتمع معاً للارتقاء به إلی المراتب العلیا السامیة(1).

إنَّ المجتمعات الإنسانیة - مهما کانت ومتی وأینما کانت - لاتخلو من قواعد تبنی علیها نظمها الاجتماعیة بسبب الرغبة الموجودة فی الذات

ص:295


1- (2) ظ. آیات الأحکام, الیزدی (قدس): 8-9, البرهان فی علوم القرآن, السودانی: 337/2.

الإنسانیة نحو الحیاة الاجتماعیة حتی قیل إنّ: (الإنسان مدنی الطبع)(1) أی لایمکن تعیشه إلا باجتماعه مع أبناء نوعه، فحثته هذه الرغبة الی أن جعلته یفکر فی تنظیم حیاته الاجتماعیة منذ البدایة(2).

ولم یترک الله سبحانه وتعالی الإنسان وحده فی خضم الحیاة بل شملته عنایة الذات الإلهیة المقدسة، فوهبت له العقل والفطرة وأرسل إلیه الأنبیاء والرسل (علیهم السلام) ففازت المجتمعات الإنسانیة التی سارت فیها علی ذلک النهج وحصلت علی الهدایتین التکوینیة والتشریعیة ولولا تعالیم الأنبیاء (علیهم السلام) التی جاءت من الذات المقدسة لأصبحت الحیاة الإنسانیة ظلمات فی ظلمات، إذ لاقدرة للعقل وحده فی تسییر الحیاة وتنظیم شؤونها بعد ضعفه عن مقاومة الشهوات والرغبات التی تؤثر فی شخصیة النوع الإنسانی وهذا ما نشاهده الیوم فی المجتمعات التی رفضت تعالیم السماء حیث أخذت تحس بالویلات والمشاکل والفساد الأخلاقی والاجتماعی علی السواء.

ولما کانت الشریعة الإسلامیة خاتمة الشرائع السماویة کان رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم خاتم النبیین (صلوات الله علیهم أجمعین) فإن ذلک یقتضی بطبیعة الحال أن تتسم بالکمال وهذا مانشاهده بالوجدان فقد إمتازت علی غیرها من الشرائع السماویة، بالاستیعاب والشمولیة وموافقتها للفطرة الإنسانیة، إضافة إلی خصوصیتها بالدوام والاستمراریة(3).

ص:296


1- (1) نهج الإیمان, ابن جبر: 42, هدایة المسترشدین, الشیخ الشیرازی: 205/1.
2- (2) ظ. الإعتقادات فی دین الإمامیة, الشیخ الصدوق: 81-96, وینظر: الإسلام یتحدی, وحید الدین خان: 7.
3- (3) ظ: الإسلام یتحدی, وحید الدین خان: 8.

والإمام الحسین علیه السلام امتداد للنبی الأعظم صلی الله علیه وآله وسلم وحجة الله علی خلقه لذا کان له أثرٌ بارزٌ فی الشریعة الإسلامیة وتنظیم حیاة المجتمع الإسلامی وسوف یتناول البحث فی هذا الفصل الروایات التفسیریة ذات البعد الفقهی التشریعی، وأغلبها مرویة عنه علیه السلام أو رواها عن جده أو أبیه صلوات الله علیهم وقد انتظمت فی ثلاثة مباحث: العبادات، العقود، والإیقاعات والأحکام، وکان النصیب الأکبر للمبحث الأول - العبادات - مع ندرتها فی الأخریات وعلی العموم یجد القارئ قلة الروایات التفسیریة مع وجود روایات فقهیة تحقق أطروحة جامعیة واسعة الأبعاد، ویمکن أن نعزو ذلک إلی الظرف السیاسی العصیب الذی کان یعیشه الإمام علیه السلام ومن الله التوفیق والسداد.

ص:297

المبحث الأول: العبادات

أولاً: الصلاة

1 - الحث علی الصلاة

قال تعالی: إِنَّ الْحَسَناتِ یُذْهِبْنَ السَّیِّئاتِ ذلِکَ ذِکْری لِلذّاکِرِینَ 1 .

روی زید بن علی عن أبیه عن جده الحسین علیه السلام قال: قال: أبی علیه السلام: (الصلوات الخمس کفارات لما بینهن ما اجتنبت الکبائر، وهی قول الله عز وجل: إِنَّ الْحَسَناتِ یُذْهِبْنَ السَّیِّئاتِ ذلِکَ ذِکْری لِلذّاکِرِینَ 2 .

الحدیث الشریف روی أیضاً عن النبی وأهل بیته (علیهم السلام) بطرق أخری منها مارواه الطبرانی بإسناد عن أبی سعدی الخدری أنّه سمع رسول الله

ص:298

صلی الله علیه وآله وسلم یقول: (الصلوات الخمس کفارات مابینها..)(1) ، وهذه الروایة علی وجه العموم تفسر الصلوات الخمس هنا بالفرائض الخمس الواجبة وذلک بالدوام علی المحافظة علیها، وهو المروی عن ابن عباس.

وروی عن أهل البیت (علیهم السلام) معنیان أحدهما: فسّر الحسنات بصلاة اللیل أو الاستغفار من الذنوب والندم علیها وهی أفعال حسنة وتمحو السیئات، والآخر: الصلاة الواجبة التی هی أولی الأفعال الحسنة وأعظمها شأناً وهی تکلیف تقع علی کل شخص بالغ وعلیه تکون دلالة الحدیث الشریف:

1 - حث علی أداء الصلاة والمداومة علیها خاصة الصلاة المفروضة الواجبة لما لها من درجة رفیعة وثواب جزیل، وخصیصة تکفیر ما بینها من السیئات.

2 - أداؤها من الأفعال الحسنة، والأفعال الحسنة تمحو السیئة وتذهب بها کما هو مذکور فی قوله تعالی: إِنَّ الْحَسَناتِ یُذْهِبْنَ السَّیِّئاتِ 2 .

3 - أداء الصلاة والمداومة علیها تنقی القلب وتطهر الروح من الآثام والموبقات والمعاصی، فیکون لها أثر کأثر الماء الذی یقوم بتطهیر البدن من الأوساخ المادیة، وروی عن الرسول صلی الله علیه وآله وسلم أسانید منها ما وصی به الإمام علیاً علیه السلام حیث قال صلی الله علیه وآله وسلم:

ص:299


1- (1) المعجم الکبیر: 38/6 مسند/ أبی سعید الخدری, ورواه ابن شیبة فی المصنف عن سلمان المحمدی: 280/2 ح 2, ح 3 بإسناد آخر, کنز العمال: 285/7, ح 1894,1895.

(یاعلی إنما منزلة الصلوات الخمس لأمتی کنهرٍ جارٍ علی باب أحدکم ما ظن أحدکم لو کان فی جسده درن ثم اغتسل فی ذلک النهر خمس مرات فی الیوم أکان یبقی فی جسده درن؟ فکذلک الصلوات الخمس لأمتی)(1).

فی حدیث إبراهیم بن عمر الیمان عن أبی عبد الله علیه السلام قال: (صلاة المؤمن باللیل تذهب بما عمل من ذنب بالنهار)(2) ، وفی حدیث آخر رواه سماعة(3) قال سألت أبا عبد الله علیه السلام فی جوابه علی مسألة فقال: (إن الخطیئة لاتکفر الخطیئة ولکن الحسنة تحط الحطیئة)(4) ، وکلا الحدیثین یؤدیان معنی واحد، أنّ الحسنة سواء باللیل أم بالنهار تحط الخطایا وتمحو الذنوب.

وفی روایة فضل بن عثمان المرادی(5) قال سمعت أبا عبد الله علیه السلام یقول: (قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم أربع من کن فیه وإن عملها - أی السیئة - أجّل سبع ساعات وقال: صاحب الحسنات لصاحب السیئات وهو

ص:300


1- (1) تفسیر العیاشی: 161/2 ح 74, تفسیر أبی حمزة الثمالی: 209, الحدیث بروایة أبی حمزة، وروی الحدیث بلفظ آخر عن أبی سعید الخدری قال رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: (أرأیتم لو أنَّ بباب أحدکم نهراً) ظ. المصنف لابن أبی شیبة: 280/2, المعجم الکبیر: 38/6, الدر المنثور, السیوطی: 355/3 عن سلمان المحمدی (رض).
2- (2) الکافی: 266/3 ح 1, تهذیب الأحکام: 122/2 ح 234, وسائل الشیعة: 146/8.
3- (3) سماعة: سماعة بن عبد الرحمن المزنی: کوفی إمامی من أصحاب الإمام الصادق وهو ثقة ظ. الفائق فی الرواة وأصحاب الإمام الصادق (علیه السلام) الشبستری: 99/2, وینظر: رجال الطوسی: 214, جامع الرواة، الأردبیلی: 384/1, معجم رجال الحدیث: 297/8.
4- (4) الکافی: 126/5 ح 9, تهذیب الأحکام: 370/6 ح 89, وسائل الشیعة: 147/111 ح 52.
5- (5) فضل بن عثمان المرادی: من أصحاب الإمام الصاد ق (علیه السلام), ذکر السید الخوئی (قدس) اختلاف اسمه بین فضل أو فضیل) ظ: معجم رجال الحدیث: 342/4, قال غلام رضا عرفانیان: ثقة. مشایخ الثقات: 140

صاحب الشمال لاتعجل عسی أن یتبعها بحسنة تمحوها فإنّ الله هز وجل یقول إِنَّ الْحَسَناتِ یُذْهِبْنَ السَّیِّئاتِ 1 ، والحدیث یبین أنّ الإنسان إذا إرتکب سیئة ثم بعد ذلک جاء بفعل حسن وأِنَّ الحسنة بعشرة أمثالها فتمحو السیئة(1) ویمکن الجمع بین الأحادیث الشریفة أنّ کل فعل حسن کالصلاة المفروضة أو المستحبة لها أثر علی فعل الإنسان.

2 - الحث علی الصلوات المستحبة

1 - قال تعالی: وَ مِنَ اللَّیْلِ فَسَبِّحْهُ وَ أَدْبارَ السُّجُودِ3 .

روی زید بن علی عن أبیه عن جدّه الحسین علیه السلام قال: قال أبی لاتدعن صلاة رکعتین بعد المغرب، لا فی سفر ولا فی حضر فإنها قول الله عز وجل: وَ أَدْبارَ السُّجُودِ ولاتدعن صلاة رکعتین بعد طلوع الفجر قبل أن تصلی الفریضة لا فی سفر ولا فی حضر فهی قول الله عز اسمه وجل ذکره وَ إِدْبارَ النُّجُومِ 4,5 .

قبل الدخول فی دلالة الروایة نشیر إلی المعنی اللغوی للآیتین: فسر الإدبار فی الآیة الأولی وَ أَدْبارَ السُّجُودِ6 ، أواخر الصلوات وفسر الإدبار فی الآیة الثانیة وَ إِدْبارَ النُّجُومِ 7 أی إذا أدبرت النجوم وخفقت وغارت

ص:301


1- (2) ظ. شرح أصول الکافی المازندرانی: 166/1.

ومنه إدبار اللیل أی خرج وذهب کما فی قوله تعالی: وَ اللَّیْلِ إِذْ أَدْبَرَ1 ، ویطلق علی هذا الوقت (إدبار النجوم) آخر أوقاتها(1).

فیکون وصف کمن یأتی یبحث عن حاجة بعد أن أدبر القوم، وهذا الوقت بالذات مأمور به بذکر الله وتسبیحه لأنه تشهده ملائکة اللیل والنهار، کما هو فی تفسیر الروایات للآیة وَ قُرْآنَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ کانَ مَشْهُوداً3 .

الروایة الشریفة هی وصیة من الإمام علی علیه السلام إلی ابنه الحسین علیه السلام وفیها یوصیه: بالمحافظة علی أداء الصلوات المستحبة ومنها النوافل التی تصلی بعد صلاة المغرب، ومادام العدد محصور برکعتین فتکون غیر نافلة المغرب التی هی أربع رکعات بل هی نافلة مستحبة أخری (تسمی صلاة الغفیلة) ولکن لها أهمیة تربویة وأخلاقیة فحمل الوصیة هنا علی الإستحباب(2).

ص:302


1- (2) ظ: مفردات ألفاظ القرآن, الراغب الأصفهانی: 164, النهایة فی غریب الحدیث لابن الأثیر: 97/2, إملاء ما مَنَّ به الرحمن العکبری: 243/2, وینظر: تفسیر الکشاف, الزمخشری: 13/4.
2- (4) ظ: جواهر الکلام, الشیخ الجواهری: 222/7.

أما الرکعتان بعد طلوع الفجر هما نافلة الفجر التی تؤدی قبل صلاة الفریضة، وهذا العدد مذکور فی تفسیر الآیتین وقد روی عن الإمام علی علیه السلام(1) ، وهو المروی عن الإمام الحسن علیه السلام وابن عباس وغیرهم(2).

وهو المروی عن أبی جعفر الباقر علیه السلام فی صحیحة زرارة بن أعین، قال: قلت له (وأدبار النجوم) قال علیه السلام رکعتان قبل الصبح، قلت: (وأدبار السجود) قال علیه السلام (رکعتان بعد المغرب)(3).

کذلک أنّ َ الله سبحانه وتعالی یدعو عباده فی القرآن الکریم إلی الذکر والتسبیح، فقد ورد نظیر هذا المعنی مع اختلاف یسیر، حیث قال رب العزة: سَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّکَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَ قَبْلَ غُرُوبِها وَ مِنْ آناءِ اللَّیْلِ فَسَبِّحْ وَ أَطْرافَ النَّهارِ لَعَلَّکَ تَرْضی 4 ، ومن ثم تبین مما تقدم الإجماع علی التفسیر المشار إلیه من قبل أهل البیت وصحابة رسول الله (صلوات الله علیهم).

2 - قال تعالی إِنَّ ناشِئَةَ اللَّیْلِ هِیَ أَشَدُّ وَطْئاً وَ أَقْوَمُ قِیلاً5 .

ص:303


1- (1) دعائم الإسلام, المغربی: 210/1, تفسیر القرطبی: 25/17, فتح القدیر, الشوکانی: 81/5 الدر المنثور: السیوطی: 110/6 وفی المصدرین الأخیرین عن علی (علیه السلام) عن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم.
2- (2) أحکام القران، الجصاص: 544/3 وینظر: تفسیر الطبری: 231/26, دعائم الإسلام, المغربی: 209/1, المصنف لابن أبی شیبة, 404/2 ح 324 المبسوط، السرخسی: 157/1 روتها عن الإمام الحسن (علیه السلام) جمیع المصادر.
3- (3) الکافی: 445/3 ح 11 باب النوافل, وسائل الشیعة: 73/4 ح 4545, زبدة البیان, المحقق الأردبیلی (قدس): 61.

قال السیوطی: أخرج ابن المنذر عن الحسین بن علی علیهما السلام أنّه رؤی یصلی فیما بین المغرب والعشاء فقیل له فی ذلک، فقال علیه السلام: (إنها من الناشئة)(1).

فی هذه الروایة الشریفة حث علی أداء نافلة أخری وأیضاً تؤدّی بین المغرب والعشاء وذلک عند نشوء اللیل وحلوله مع العلم وجود روایات تدل علی معنی آخر وهو حث علی القیام لأداء صلاة اللیل، فی روایة هشام بن سالم عن أبی عبد الله علیه السلام فی قوله الله عز وجل: إِنَّ ناشِئَةَ اللَّیْلِ هِیَ أَشَدُّ وَطْئاً وَ أَقْوَمُ قِیلاً قال علیه السلام: (قیامه عن فراشه لایرید إلا الله عز وجل)(2).

لکن عند الرجوع إلی معنی (نشوء اللیل) فی اللغة نجده: أول ساعاته وقیل: الناشئة والنشیئة إذا نمت من أول اللیل نومة ثم قمت، ومنه: ناشئة اللیل وقیل ماینشئ فی اللیل من الطاعات والناشئة أول النهار واللیل(3).

وبذلک یمکن أن نقول إنَّ من معانی ناشئة اللیل: أول دخوله ویکون الإنسان علی حالة من الغفلة، فهنا حث علی أداء صلاة نافلة تذکر الإنسان وربما هی (صلاة الغفیلة) ونجد ذلک فی موروث النبی صلی الله علیه وآله وسلم حیث روی عنه صلی الله علیه وآله وسلم أنّه قال: (تنفلوا فی ساعة

ص:304


1- (1) الدر المنثور: 278/6.
2- (2) الکافی: 446/3 ح 17, باب صلاة النوافل, من لایحضره الفقیه, الصدوق 473/1 ح 1364, تهذیب الأحکام: 120/2 ح 450, قال المازندرانی الروایة صحیحة الإسناد: ظ. شرح الکافی: 139/1.
3- (3) لسان العرب: 172/1, شرح نهج البلاغة، أبی الحدید المعتزلی: 28/7، وقال ابن شیبة: إن ناشئة اللیل بلسان الحبش: قیام اللیل, أی دخوله, المصنف: 159/7.

الغفلة ولو برکعتین خفیفتین إنَّهنَّ تورثان دار الکرامة ودار السلام وهی الجنة وساعة الغفلة بین المغرب والعشاء)(1).

وعن زین العابدین علیه السلام إنَّهُ علیه السلام کان یصلی بین العشائین ویقول: (أما سمعتم قول الله إن ناشئة اللیل، هذه ناشئة اللیل)(2).

وروی الشیخ الکلینی والطوسی بإسنادهما عن أحدهما (علیهما السلام) فی قول الله عز وجل: إِنَّ ناشِئَةَ اللَّیْلِ هِیَ أَشَدُّ وَطْئاً وَ أَقْوَمُ قِیلاً قال علیه السلام: (هی رکعتان بعد المغرب)(3).

وأخرج الشوکانی عن أنس فی تفسیر الآیة قال: ما بین المغرب والعشاء، وقال: کان رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم یصلی مابین المغرب والعشاء، قال الشوکانی، وقد روی عن محمد بن المکندر أنّ النبی صلی الله علیه وآله وسلم قال (إنها من صلاة الأوابین)(4).

ونختم الاستدلال بالروایات علی مایذهب إلیه البحث بهذه الروایة الشریفة، عن هشام بن سالم عن أبی عبد الله علیه السلام قال: (من صلی بین العشائین رکعتین یقرأ فی الأولی الحمد وَ ذَا النُّونِ إِذْ ذَهَبَ مُغاضِباً إلی قوله وَ کَذلِکَ نُنْجِی الْمُؤْمِنِینَ وفی الثانیة الحمد وقوله وَ عِنْدَهُ مَفاتِحُ

ص:305


1- (1) من لایحضره الفقیه: 565/1 ح 1559, تهذیب الأحکام: 243/2 ح 963 عن السکونی عن جعفر الصادق (علیه السلام) عن أبیه (علیه السلام) عن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم ثواب الأعمال: 44 بإسناد آخر وینظر مستند الشیعة, النراقی: 430/5.
2- (2) بحار الأنوار: 132/84, تفسیر الکشاف: 177/4, تفسیر البغوی: 409/4, فقه القرآن, الراوندی: 171/1.
3- (3) الکافی: 468/3 ح 6, تهذیب الأحکام: 188/3 ح 428 لکن ادعاءها یختلف عما هو علیه.
4- (4) نیل الأوطار: 65/3.

الْغَیْبِ لا یَعْلَمُها إِلاّ هُوَ..1 ، الروایة الشریفة تحدثت عن تفسیر الناشئة بتلک الرکعتین بین المغرب والعشاء وتأکید علی ثوابها العظیم کما هو فی آخر الروایة الشریفة وهی ما تسمی ب - (صلاة الغفیلة).

ومن ثم یمکن الجمع بین الرأیین معاً فیمکن أن تصلی ناشئة اللیل نافلة عند دخول اللیل وحلوله لکی ینتبه الإنسان ویحذر ویتذکر بلقاء الله عز وجل ونعمه التی أنعم علیه ومنها نعمة اللیل الذی جعله الله سبحانه راحة للإنسان من تعب النهار وشقائه، ویمکن أن تفسر قیام الإنسان عند نهوضه من النوم وقبل حلول الفجر للقیام بأداء بعض العبادات التی تقرب الإنسان إلی الله وقد قال تعالی: وَ مِنَ اللَّیْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نافِلَةً لَکَ عَسی أَنْ یَبْعَثَکَ رَبُّکَ مَقاماً مَحْمُوداً2 ، وهذا کله من أجل سعادة الإنسان وبنائه روحیاً واستعداده للقاء الله عز وجل وهذا ما أکد علیه علماء الأخلاق والسلوک(1) ، ومن ثم یمکن القول فی الروایتین إنهما تفسران کصلاة الغفیلة والله أعلم.

3 - الجهر بالبسملة

أخرج المحدث النوری: عن رسول الله وعن علی والحسن والحسین وعلی بن الحسین ومحمد بن علی وجعفر بن محمد (صلوات الله علیهم أجمعین)، أنهم کانوا یجهرون ب - (بسم الله الرحمن الرحیم) فیما یجهر فیه

ص:306


1- (3) ظ. النظرات حول الإعداد الروحی, الشهید حسن معن: 70, ریاض السالکین فی شرح صحیفة سید الساجدین (4):85/4, کیف تبنی شخصیتک الروحیة العلامة السید حسین نجیب: 116.

بالقراءة من الصلوات فی أول فاتحة الکتاب، وأول السورة فی کل رکعة ویخافتون بها فیما یخافت فیه تلک القراءة من السورتین جمیعاً، وقال الحسین ابن علی علیهما السلام: (اجتمعنا ولد فاطمة علیها السلام علی ذلک)(1).

وقد نقل الإجماع الأخیر (اجتمعنا ولد فاطمة (علیها السلام) علی ذلک) عن الحسن بن علی علیهما السلام(2) ، وعن علی بن الحسین علیهما السلام(3).

قال المجلسی: قال جعفر بن محمد الصادق علیه السلام: (التقیة دینی ودین آبائی، ولا تقیة فی ثلاث: شرب المسکر، والمسح علی الخفین وترک الجهر بسم الله الرحمن الرحیم)(4) ، ثم قال - المجلسی -: یجب الجهر بالبسملة فی مواضع الجهر، ویستحب فی مواضع الإخفات فی أول الحمد وأول السورة عند علمائنا(5).

وأخرج الطبرانی بسنده إلی یحیی بن حمزة الدمشقی أنّه قال: صلی بنا المهدی - العباسی - فجهر ب - (بسم الله الرحمن الرحیم، فقلت له فی ذلک: فقال: حدثنی أبی عن أبیه عن جده عن ابن عباس (إنَّ رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) کان یجهر ب - بسم الله الرحمن الرحیم وجاء عن أولاد علی (علیهم السلام) قولهم: اجتمع آل محمد علی الجهر ببسم الله الرحمن الرحیم)(6).

إنَّ الجهر بالبسملة عدّ فی أخبار وفقه آل البیت (علیهم السلام) من

ص:307


1- (1) مستدرک الوسائل: 189/4, ح 14.
2- (2) بحار الأنوار: 81/82 ح 22.
3- (3) دعائم الإسلام: 160/1, باب صفات الصلاة.
4- (4) بحار الأنوار: 82/82 ح 22.
5- (5) المصدر نفسه والصفحة. ونقل أقوال مذاهب المسلمین الأخری.
6- (6) المعجم الکبیر: 135/4 ح 651 قال: إسناده صحیح, تفسیر الثعلبی: 106/1 رواه عن الإمام الرضا (علیه السلام).

علائم المؤمن، وهذا ما تؤکده وحدة الروایات فی المعنی والتی تحتم بوجوب الجهر بالبسملة فی الصلاة الجهریة واستحبابها فی الإخفاتیة وهو المشهور بین علماء الإمامیة (تکاد تکون إجماعاً)(1) ، وقال سید سابق: أصح حدیث ورد فی الجهر بالبسملة(2) ، وحقق السید الخوئی (قدس) الأقوال فی البسملة(3).

قال الرازی: إن علیاً علیه السلام کان یبالغ فی الجهر بالبسملة، فلما وصلت الدولة إلی بنی أمیة بالغوا فی المنع من الجهر سعیاً فی أبطال آثار علی علیه السلام وأنّ الأخذ بقول علی علیه السلام أولی لأنه بقی طول عمره علی هذا الأمر(4) ، وهذه المبالغة من الإمام علی علیه السلام کما صرّح الرازی دلالة علی وجوبها عنده علیه السلام وهو رأی أولاده الأئمة المعصومین علیهم السلام ومنهم الإمام الحسین علیه السلام.

وإلی غیره من الأخبار الدالة علی وجوب الجهر بالبسملة وهو رأی النبی (صلی الله علیه وآله وسلم) وأهل بیته (صلوات الله علیهم أجمعین) عموماً ومنهم الإمام الحسین علیه السلام وهو ماعلیه مذهب الإمامیة(5).

ص:308


1- (1) جواهر الکلام, الشیخ الجواهری: 385/9.
2- (2) فقه السنة: 136/1.
3- (3) البیان فی تفسیر القرآن: 466,476,551-553.
4- (4) تفسیر الرازی: 195/1.
5- (5) ظ. فتاوی ابن الجنید: 56, نهایة الأفکار الشیخ ضیاء الدین العراقی (ره): 461/3, مستمسک العروة الوثقی, السید محسن الحکیم (قدس): 207/6, مصباح الفقاهة, کتاب الصلاة, السید الخوئی (قدس): 420/3, تحریر الوسیلة: السید الخمینی (قدس): 166/1, وضوء النبی صلی الله علیه وآله وسلم السید علی الشهرستانی 196/2 وینظر: إکلیل المنهج فی تحقیق المطلب, محمد جعفر الکرباسی: 425.

ثانیاً: الصوم (العلة من الصوم وثوابه)

قال تعالی: یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا کُتِبَ عَلَیْکُمُ الصِّیامُ کَما کُتِبَ عَلَی الَّذِینَ مِنْ قَبْلِکُمْ لَعَلَّکُمْ تَتَّقُونَ 1 .

ثواب الصوم: روی الشیخ المفید بإسناده عن الحسین بن عبد الله عن أبیه عن جده عن جعفر بن محمد عن أبیه عن جدّه الحسین بن علی بن أبی طالب علیهم السلام قال: (جاء رجل من الیهود إلی النبی صلی الله علیه وآله وسلم فقال: (.... فأخبرنی عن الثامن لأی شیء افترض الله صوماً علی أُمتک ثلاثین یوماً وافترض علی سائر الأمم أکثر من ذلک؟ فقال صلی الله علیه وآله وسلم (إن آدم علیه السلام لما أکل من الشجرة بقی فی جوفه مقدار ثلاثین یوماً فافترض علی ذریته ثلاثین یوماً ومایأکلونه باللیل فهو تفضل من الله علی خلقه وکذلک کان لآدم علیه السلام ثلاثین یوماً کما علی أمتی ثم تلا هذه الآیة یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا کُتِبَ عَلَیْکُمُ الصِّیامُ کَما کُتِبَ عَلَی الَّذِینَ مِنْ قَبْلِکُمْ لَعَلَّکُمْ تَتَّقُونَ 2 ، قال: صدقت یامحمد صلی الله علیه وآله وسلم ما جزاء من صامها: فقال النبی صلی الله علیه وآله وسلم مامن مؤمن یصوم یوماً من شهر رمضان حاسباً محتسباً إلا أوجب الله تعالی له سبع خصال أول الخصلة یذوب الحرام من جسده، والثانی: یتقرب إلی رحمة الله، والثالث: یکفر خطیئته ألا تعلم أنّ الکفارات فی الصوم یکفر، والرابع: یهون علیه سکرات الموت، والخامس: آمنه الله من الجوع والعطش یوم القیامة، والسادس: براءة من النار، والسابع: أطعمه الله من طیبات الجنة،

ص:309

قال: صدقت یامحمد...)(1).

العلة من الصوم: قال ابن شهر آشوب: سئل الحسین بن علی علیهما السلام: (لم افترض الله عز وجل علی عبیده الصوم؟ قال علیه السلام: (لیجد الغنی مَسَّ الجوع فیعود بالفضل علی المساکین)(2).

تحلیل الروایتین الشریفتین: الصوم من الفرائض التی أوجبها الله سبحانه علی کل فرد مکلف بلغ سن التکلیف الشرعی، وبالإضافة إلی أثره العبادی فإنّ له آثاراً أخلاقیة وروحیة جمة، إنّ للصوم أهدافاً فردیة واجتماعیة کذلک له فوائد صحیة شهد له العلماء والأطباء ومن ثم فإنّ الصوم نعمة إلهیة أنعم بها الواهب للنعم علی المجتمع الإسلامی فقطف ثمارها المسلمون علی مرّ السنین والأعوام.

وکفی بالصوم هدفاً أنَّهُ یربی المسلمین علی مبادئ الإسلام، وأحکامه وتشریعاته الإنسانیة کل سنة فی شهر رمضان المبارک وتصونهم من الانهیار والضیاع والتمزق، وتجعلهم وحدة متماسکة کالجسد الواحد إذا اشتکی منه عضو تداعی له سائر الجسد بالسهر والحمی، وقد جعل الله الصوم فی شهر الرحمة والبرکة والخیر خطب رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم قائلاً: (إنّ أبواب الجنة مفتحة فی هذا الشهر فاسألوا ربکم أن لایغلقها علیکم، وإنّ أبواب النیران مغلقة فاسألوا ربکم أن لایفتحها علیکم وإنّ الشیاطین مغلولة فاسألوا ربکم أن لایسلطها علیکم)(3) ، ویمکن أن نستنتج من الروایات الشریفة

ص:310


1- (1) الاختصاص: 29-30.
2- (2) المناقب: 68/4.
3- (3) أعیان الشیعة: 299/1 من خطبة له صلی الله علیه وآله وسلم فی إستقبال شهر رمضان

مجموعة من الأهداف منها:

1 - التقوی: وهی باختصار طاعة الله، وهی کرامة إلهیة خصّ الباری بها المؤمنین من عباده بل هی أرقی الکرامات الإنسانیة قال تعالی: إِنَّ أَکْرَمَکُمْ عِنْدَ اللّهِ أَتْقاکُمْ 1 فالصوم وسیلة تربویة ومقدمة أخلاقیة تطهر النفس بالجوع والعطش وتحمیها من الشهوات التی تقوی بالأکل والشرب وتوجهها نحو الله تعالی، فقد روی عن النبی الأعظم صلی الله علیه وآله وسلم: (خصاء أمتی الصوم)(1) وأراد بذلک صلی الله علیه وآله وسلم: أنّ الصیام یمیت الشهوات ویشغل اللذات کما أنّ الخصاء یکسر النزوة ویقطع الشهوة(2).

وأُثر عنه صلی الله علیه وآله وسلم، (الصوم نصف الصبر)(3) ، و (الصبر نصف الإیمان)(4) ، إذن الصوم درجة مهمة لإستکمال الإیمان، وهو درجة مهمة للوصل إلی تقوی الله تعالی وباعتبار التقوی مقیاس قبول الأعمال، حیث قال تعالی: إِنَّما یَتَقَبَّلُ اللّهُ مِنَ الْمُتَّقِینَ 6 .

2 - الإرادة: الإرادة ملکة مانعة عن فعل المحرمات(5) ، والصوم بصفته

ص:311


1- (2) مجمع البیان, الطبرسی: 2/6 زبدة البیان، الأردبیلی (قدس): 146.
2- (3) النهایة فی غریب الحدیث، ابن الأثیر: 8/3, تاج العروس: 77/7, مجلة تراثنا: 115/5.
3- (4) تفسیر ابن کثیر: 90/1 وینظر: شرح رسالة الحقوق السید علی القبانجی: 388.
4- (5) شرح أصول الکافی: 777/8, المستدرک علی الصحیحین: 446/7.
5- (7) جامع السعادات, النراقی: 66/1.

فریضة شرعیة واجبة تستهدف تربیة المسلم علی القیم والمثل الإسلامیة لأنه من صام صامت جوارحه فلیکن علی الصائم (وقار الصائم)(1) وعن علی علیه السلام قال: (صوم اللسان خیر من صوم البطن)(2) ، وعن زین العابدین علیه السلام: (الصیام جنة من النار)(3) ، وعن جعفر بن محمد الصادق علیه السلام، (إذا أصبحت صائماً، فلیصم سمعک وبصرک وشعرک وجلدک وجمیع جوارحک)(4) ، أی عن جمیع المحرمات بل المکروهات وهنا تتضح الإرادة القویة أُثر عن الرسول صلی الله علیه وآله وسلم أنّه سمع امرأة تسب جاریة لها وهی صائمة فدعا رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم بطعام فقال لها: (کلی، فقالت: إنّی صائمة، فقال صلی الله علیه وآله وسلم کیف تکونین صائمة وقد سببت جاریتک، إن الصوم لیس من الطعام والشراب)(5). إذن الصوم إرادة وعزیمة تمنع الإنسان عن فعل المحرمات أو المکروهات فمن لم تکن له إرادة فهو بعید عن أخلاقیات الصائم.

3 - المساواة: الحدیث یدلنا علی المساواة بین الغنی والفقیر، فکما أن الصوم یشعر الأغنیاء بجوع الفقراء، فهو یشعرهم بالمساواة أیضاً لأنهم یصومون فی وقت واحد فی جمیع أنحاء العالم بحلول شهر رمضان المبارک ویفطرون فی یوم واحد بحلول عید الفطر المبارک وغیرها من الأهداف

ص:312


1- (1) من لایحضره الفقیه, الصدوق: 109/2 من حدیث للإمام الصادق (علیه السلام).
2- (2) عیون الحکم والمواعظ, الواسطی: 305.
3- (3) تحف العقول: 186 فی رسالة الحقوق للإمام زین العابدین علی بن الحسین (علیهما السلام).
4- (4) الکافی: 87/4 ح 1 آداب الصائم, من لایحضره الفقیه, الصدوق: 109/2.
5- (5) الکافی: 87/4 ح 3 رواه الإمام الصادق (علیه السلام) عن رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم.

التربویة الأخری بالإضافة إلی الهدف الطبی للصوم، ونختم فی تحلیل هذه الروایة إلی روایة شریفة مأثورة عن الإمام الحسین فیها بیان وإشعار بالندم لمن لم یصوموا، وسرورٌ لمن أطاع الله عز وجل، قال الصدوق رحمه الله: (نظر الحسین بن علی علیه السلام إلی الناس فی یوم الفطر یلعبون ویضحکون فقال لأصحابه: والتفت إلیهم (إن الله عز وجل خلق شهر رمضان مضماراً لخلقه یستبقون فیه بطاعته إلی رضوانه فسبق فیه قوم ففازوا، وتخلف آخرون فخابوا فالعجب کل العجب من الضاحک اللاعب فی الیوم الذی یثاب فیه المحسنون، ویخیب فیه المقصرون وأیم الله لو کشف الغطاء لشغل محسن بإحسانه ومسیء بإساءته)(1).

والروایة الشریفة درس تربوی وعقائدی مهم فلو کشفت الحجب ورأی الناس ما أعد الخالق للصائمین من عباده، لشغل کل محسن علی زیادة إحسانه أی أعماله الصالحة أو تأسف علی قلة إحسانه، وتأسف المسیء لإساءته بالتعدی علی أحکام الشرع المقدس، فعلیه أن یسعی فی تدارک سیئاته بالکف عن اللهو واللعب، وأن ینتبه إلی مآله الذی لامفر منه. وهناک روایة أخری فی استحباب صوم یوم عرفة لمن کانت له القدرة رویت بخمسة أسانید(2).

ص:313


1- (1) ظ. من لایحضره الفقیه: 192/2 ح 2063 منها بإسناد سالم عن أبی عبد الله الصادق (علیه السلام) جامع أحادیث الشیعة: 39/6 وفی بعض نسخ الفقیه عن الحسن (علیه السلام) فی باب النوادر وروی الشیخ الکلینی حدیثاً یشبهه تماماً عن أبی الحسن موسی بن جعفر (علیه السلام) بإسناد عن أحمد بن عبد الرحیم: الکافی: 256/4 ح 6726.
2- (2) موسوعة کلمات الإمام الحسین (علیه السلام)، الشریفی: 827-829 ومصادرها عن الکتب الأربعة.

ثالثاً: الحج

الحج لغة: القصد(1).

الحج اصطلاحاً قصد بیت الله الحرام للتقرب إلی الله بأفعال مخصوصة فی زمان مخصوص ومکان مخصوص من حج أو عمرة(2).

وقد دلت سیرته العلمیة علی أنَّهُ علیه السلام کان یحث علی الحج والعمرة معاً وکان یحج ماشیاً علی القدم، فقد روی الفریقان وبأسانید متعددة عن الإمام الحسین علیه السلام: (أنّه حج خمساً وعشرین حجة إلی الحرم ونجائبه تقاد معه وهو ماش علی القدم)(3).

وروی عن جدّه رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم: (تابعوا بین الحج والعمرة فإنهما ینفیان الخطایا ویجلبان العبد إلی الرزق)(4) ، ودلت سیرته علیه السلام علی احترام مکان الحج (الکعبة المشرفة) فخرج یوم الثامن من ذی الحجة وحل إحرامه - بعد أن دس یزید الرجال لقتله داخل الکعبة وهتک حرمتها - فخرج علیه السلام حفاظاً علی قدسیة ذلک المکان المعظم وسلبهم تلک القدرة فی الاعتداء علی قدسیة الکعبة(5).

ص:314


1- (1) لسان العرب: 226/2, تهذیب اللغة، الأزهری: 249/3, تاج العروس: 459/5.
2- (2) المبسوط للشیخ الطوسی: 296/1, شرائع الإسلام: 99/2, القاموس الفقهی د. سعدی: 76.
3- (3) من لایحضره الفقیه: 219/2 ح 2219 المحاسن: 146/1 ح 204, ترجمة ابن سعد: 35 ح 230.
4- (4) الجعفریات: 67, مستدرک الوسائل: 47/8 ح 40 وینظر: سنن النبی الأکرم صلی الله علیه وآله وسلم: 8/75 روایات أخری.
5- (5) ظ. تاریخ ابن أعثم: 14/5, الکامل فی التاریخ: 530/2, البدایة والنهایة: 157/8.

1 - وجوب الحج والاستطاعة واستحباب العمرة: قال تعالی: وَ لِلّهِ عَلَی النّاسِ حِجُّ الْبَیْتِ مَنِ اسْتَطاعَ إِلَیْهِ سَبِیلاً1 . روی زید بن علی علیهما السلام عن أبیه عن جده الحسین علیه السلام قال فی قول الله عز وجل: وَ لِلّهِ عَلَی النّاسِ حِجُّ الْبَیْتِ مَنِ اسْتَطاعَ إِلَیْهِ سَبِیلاً قال أبی علیه السلام: السبیل الزاد والراحلة، وقال علیه السلام: ولما نزلت هذه الآیة قام رجل إلی النبی صلی الله علیه وآله وسلم(1) ، فقال: یارسول الله الحج واجب علینا فی کل سنة أو مرة واحدة فی الدهر، فقال النبی صلی الله علیه وآله وسلم: بل مرة واحدة، ولو قلت فی کل سنة لوجب، قال: یارسول الله فالعمرة واجبة مثل الحج؟ قال: لا، ولکن إن اعتمرت خیراً لک)(2).

تحلیل النص: الروایة الشریفة أشاد بها العلماء من الفریقین ومنهم العلامة الحلی رضی الله عنه وابن عبد البر(3). والحج من العبادات المرکبة فبعض العبادات بدنیة محضة کالصلاة والصوم وبعضها مالیة محضة کالزکاة والخمس، ومرکبة کالحج حیث جمع سبحانه فی هذه الفریضة مابین الأمرین: المادی والبدنی، فکانت هذه الفریضة أصعب الفرائض، ونلمس من الروایة الشریفة أنّ فریضة الحج فرضها سبحانه کل عام لمن استطاع بید أنّه سبحانه خفف علی عباده کافة بل إن المطلوب مرة واحدة، وهذا واضح من جواب

ص:315


1- (2) الرجل هو الأقرع بن حابس: سنن البیهقی: 326/4, المستدرک علی الصحیحین: 293/2 عن ابن عباس.
2- (3) مسند زید بن علی (علیهما السلام): 223.
3- (4) تذکرة الفقهاء کتاب الحج: 398/1, منتهی المطلب: کتاب الحج: 853/2, التمهید: 291/1.

الرسول صلی الله علیه وآله وسلم لو قلت لوجبت مصدرة ب - (لو)، وهی حرف یدل علی امتناع الشیء لوجود غیره(1) ، وقد اتفق المسلمون علی وجوب الحج فی العمر مرة واحدة(2).

أما العمرة والتی هی: زیارة بیت الله الحرام بنحو خاص(3) ، قد تکون مفردة مستقلة عن الحج ووقتها طوال أیام السنة بالاتفاق وأفضل أوقاتها فی شهر رمضان المبارک وهی هنا من السنن المؤکدة المحمولة علی الاستحباب، فإذا انضمت العمرة إلی الحج قالت الإمامیة بوجوبها، وإلی ذلک ذهب الشافعی وأحمد بن حنبل وقول لأبی حنیفة النعمان، وهو المروی عن الإمام علی علیه السلام وابن عباس وعبد الله بن عمر(4) ، وقیل هو سنة عن أبی حنیفة ومالک(5) ، أما الاستطاعة فهی شرط لوجوب الحج بالاتفاق(6).

وحدود الاستطاعة کما فسرت فی الروایة أنّها: الزاد والراحلة الذی

ص:316


1- (1) شرح شذور الذهب لابن هشام: 76/2.
2- (2) مسالک الإفهام، الشهید الثانی: 122/2, کنز العرفان, المقداد السیوری, 378/1, أحکام القرآن، الجصاص: 377/1, فقه السنة, سید سابق: 629/1.
3- (3) القاموس المحیط: 95/2 مفردات الراغب: 586, تذکرة الفقهاء, العلامة الحلی: 8/7, آیات الأحکام، الیزدی: 406/1, تبیین الحقائق، الزیلعی: 40/2.
4- (4) کنز العرفان: 401/1, فقه القرآن, الراوندی: 267/1, أحکام القرآن، الجصاص: 322/1, المیزان الکبری، الشعرانی: 530/2, التفسیر الکبیر للرازی: 141/5, أحکام القرآن لابن العربی: 169/1 و فتح القدیر: 195/1, تفسیر المنار: 281/5, فقه السنة: 750/1.
5- (5) أحکام القرآن، الجصاص: 322/1, تفسیر الطبری: 215/2, روائع البیان، الصابونی: 244/1.
6- (6) تذکرة الفقهاء، العلامة الحلی: 49/7, المغنی، ابن قدامة: 363/3.

هو السبیل ومعناه: من وجد إلیه طریقاً - أی إلی الحج - بنفسه وماله(1).

ویکون معناه: من کانت له مؤونة قدر الکفایة من القوت والمشروب ذهاباً وعودة وبالراحلة مثله، وأن یکون له مایُمون عیاله حتی یرجع فضلاً عما یحتاج إلیه ولو قصر ماله عند ذلک لم تجب علیه(2).

وقد فسرت بعض الروایات المأثورة عن أهل البیت (علیهم السلام) السبیل بالزاد والراحلة مع الصحة(3) ، ولأنه من لم یکن قادراً لعجز فی بدنه وعلة فی جسده، معذور شرعاً لسقوط التکلیف عنه شخصاً لأن الله سبحانه وتعالی لا یُکَلِّفُ اللّهُ نَفْساً إِلاّ وُسْعَها4 .

2 - أشهر الحج: قال تعالی: اَلْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُوماتٌ 5 .

روی زید بن علی عن أبیه عن جدّه الحسین علیه السلام قال: قال أبی علیه السلام: (أیام النحر ثلاثة من یوم العاشر من ذی الحجة فی أیها ذبحت أجزأک وأشهر الحج وهی قول الله عز وجل اَلْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُوماتٌ 6 شوال وذو القعدة وعشر من ذی الحجة والأیام المعلومات أیام العشر والمعدودات هی أیام التشریق، فمن تعجل فی یومین فنحر بعد یوم النحر بیومین فلا إثم

ص:317


1- (1) مجمع البیان, الطبرسی: 608/2.
2- (2) تذکرة الفقهاء, العلامة الحلی: 49/7, المغنی لابن قدامة, 363/3.
3- (3) عیون أخبار الرضا (علیه السلام): 131/2, عن الأمام الرضا (علیه السلام) رواه الفضل بن شاذان, وعن الإمام الصادق (علیه السلام) رواه جعفر الکناسی, بلفظ مقارب, ظ: وسائل الشیعة: 23/8, باب 8 ح 7.

علیه ومن تأخر فلا إثم علیه)(1).

وقد ذکرت هذه المعانی فی تفسیر الآیة وَ اذْکُرُوا اللّهَ فِی أَیّامٍ مَعْدُوداتٍ فَمَنْ تَعَجَّلَ فِی یَوْمَیْنِ فَلا إِثْمَ عَلَیْهِ 2 ، بروایات مأثورة عن أهل البیت (علیهم السلام) وبأسانید متعددة(2).

وتسمی الأشهر الثلاثة شوال وذو القعدة وذو الحجة بأشهر الحج مع العلم أنّ أعمال الحج تبدأ فی العشرة الأولی من ذی الحجة والسبب فی ذلک أنّ الحاج یحتاج إلی هذه الفترة الزمنیة للإستعداد للحج وتهیئة مایلزم له وکذلک أنّ نحر الذبائح یبدأ من یوم العاشر من ذی الحجة بعد قضاء مناسک الوقوف بعرفة والمبیت بمزدلفة ثم رمی الجمار، وأیام التشریق هی الأیام المعدودات وهی أیام النفر والارتحال وسمیت ب - (أیام التشریق) وذلک لشروق الشمس علی الذبائح بعد النحر، وأول یوم من أیام النفر هو الیوم الثانی عشر من ذی الحجة ویکون بعد الزوال وفی الیوم الثانی من النفر وهو الیوم الثالث عشر من ذی الحجة یجوز قبل الزوال