المنتخب فی تفسیر القرآن و النکت المستخرجه من کتاب التبیان

اشارة

سرشناسه:طوسی، محمدبن حسن، ق 460 - 385

عنوان قراردادی:[التبیان فی تفسیر القرآن. برگزیده]

عنوان و نام پدیدآور:المنتخب فی تفسیر القرآن و النکت المستخرجه من کتاب التبیان/ ابوعبدالله محمدبن احمدبن ادریس الحلی؛ تحقیق مهدی الرجائی؛ اشراف محمود المرعشی

مشخصات نشر:قم: مکتبه آیه الله المرعشی العامله، 1409ق. = 1367.

شابک:بها:3000ریال(دوره کامل)

وضعیت فهرست نویسی:فهرستنویسی قبلی

یادداشت:عنوان دیگر: منتخب التبیان.

یادداشت:کتابنامه به صورت زیرنویس

عنوان دیگر:منتخب التبیان.

عنوان دیگر:التبیان فی تفسیر القرآن

عنوان دیگر:منتخب التبیان

موضوع:تفاسیر شیعه -- قرن ق 5

شناسه افزوده:ابن ادریس، محمدبن احمد، 578 - 543ق. شارح

شناسه افزوده:رجائی، مصحح

شناسه افزوده:مرعشی، محمود، 1320 - ، ناظر

رده بندی کنگره:BP94/ط9ت2012 1367

رده بندی دیویی:297/1726

شماره کتابشناسی ملی:م 68-3937

ص :1

المجلد 1

اشارة

المنتخب فی تفسیر القرآن و النکت المستخرجه من کتاب التبیان

ص :2

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ

مقدمة التحقیق

حیاة المؤلف

اسمه و نسبه:

هو أبو عبد اللّه محمد بن منصور بن أحمد بن إدریس بن الحسین بن القاسم ابن عیسی العجلی الحلی.قال المحقق الافندی فی تعالیق أمل الأمل المطبوع هامش الریاض[31/5]:الشیخ شمس الدین محمد بن منصور بن إدریس العجلی کما فی بعض الإجازات،و رأیت فی بعض المواضع نسبه منقولا من خطه علی آخر کتاب المصباح للشیخ الطوسی هکذا:محمد بن منصور بن أحمد بن إدریس ابن الحسین بن القاسم بن عیسی العجلی انتهی.و لقبه کما فی أکثر التراجم هو أبو عبد اللّه.

و أم امه بنت المسعود و رام کانت فاضلة صالحة،و امه بنت الشیخ الطوسی قدس سره و أخت أبی علی الطوسی،کذا یستفاد من اللؤلؤ و الروضات،و ان استبعد هذا الانتساب فی الروضات،فان ذلک یکاد یلحق بالمحال فی العادة،فان وفاة الشیخ الطوسی رحمه اللّه فی سنة(460 ه)و ولادة ابن إدریس کما ذکروها سنة(543 ه)فبین الوفاة و الولادة ثلاث و ثمانون سنة،و لو کانت ام إدریس فی وقت اجازة والدها لها فی حدود سبع عشرة سنة مثلا،لکانت بنت الشیخ الطوسی

ص:3

ولدت ابن إدریس و هی فی سن مائة سنة تقریبا،و هذا من الخوارق بل المحالات.

و لهذا تعقب شیخنا المحقق الطهرانی فیما کتبه فی حیاة الشیخ کلام استاذه النوری قائلا:ان هذه النسبة غیر صحیحة،فلیس الشیخ الطوسی الجد الامی بغیر واسطة لابن إدریس الحلی.

الاطراء علیه:

قال ابن داود فی رجاله[ص 269]:کان شیخ الفقهاء بالحلة،متقنا فی العلوم کثیر التصانیف.

و قال الشهید الاول فی أجازته للشیخ شمس الدین المطبوع فی البحار [197/104]:الامام العلامة شیخ العلماء حبر-رئیس خ-المذهب.

و قال المحقق الثانی فی أجازته للقاضی صفی الدین علی ما فی المستدرک [481/3]:الشیخ السعید المحقق حبر العلماء و الفقهاء،فخر الملة و الحق و الدین.

و قال المحقق الکرکی فی أجازته للشیخ حسین العاملی المطبوع فی البحار [56/105]:الامام الفاضل الأوحد الکامل الجامع بین شتات العلوم الشیخ الفقیه حبر المذهب.و قال فی أجازته للقاضی صفی الدین:الشیخ السعید المتبحر.

و قال الشهید الثانی فی أجازته الکبیرة المعروفة:الشیخ الامام العلامة المحقق فخر الدین.

و قال المولی المقدس محمد تقی المجلسی فی أجازته لمیرزا ابراهیم المطبوع فی البحار[69/107]:الشیخ الأجل العلامة المحقق المدقق.

و قال الشیخ أحمد بن نعمة اللّه العاملی فی أجازته للمولی عبد اللّه التستری فی وصف ابن إدریس علی ما فی الریاض[32/5]:الشیخ الأجل الأوحد المحقق المنقب شمس الدین.

ص:4

و قال العلامة المجلسی فی البحار[16/1]:الشیخ الفاضل الثقة العلامة.

و قال المحقق الآغا حسین الخوانساری فی أجازته لتلمیذه الأمیر ذو الفقار المطبوع فی البحار[89/107]:الشیخ المحقق المدقق فخر الدین.

و قال الشیخ البحرانی فی اللؤلؤ[ص 276]:و کان هذا الشیخ فقیها أصولیا بحتا و مجتهدا صرفا،و هو أول من فتح باب الطعن علی الشیخ،و الا فکل من کان فی عصر الشیخ أو من بعده انما کان یحذو حذوه غالبا الی أن انتهت النوبة الیه.

و قال المحقق التستری فی المقابس[ص 11]:الفاضل الکامل المحقق المدقق عین الأعیان و نادرة الزمان فخر الدین.

و قال المحقق الخوانساری فی الروضات[274/6]:الحبر الکامل المحقق العلامة فخر الملة و الدین.

و قال المحدث النوری فی خاتمه المستدرک[481/3]:الشیخ الفقیه و المحقق النبیه أذعن بعلو مقامه فی العلم و الفهم و التحقیق و الفقاهة أعاظم العلماء فی إجازاتهم و تراجمهم.

و قال المحدث القمی فی الکنی و الألقاب[201/1]:فاضل فقیه و محقق نبیه فخر الاجلة و شیخ فقهاء الحلة.

و قال فی الفوائد الرضویة[ص 385]:شیخ فقیه و محقق نبیه فخر العلماء و المحققین و حبر الفقهاء و المدققین فخر الاجلة و شیخ فقهاء الحلة،أذعن العلماء المتأخرون بفضله و علمه و فهمه و تحقیقه.

و قال السید الأمین فی الأعیان[120/9]:کان من فضلاء فقهاء الشیعة و العارفین بأصول الشریعة.

و قال الشهید التستری فی المجالس[569/1]:الشیخ العالم المدقق فخر الدین...در اشتعال فهم و بلند پروازی از فخر الدین رازی پیش،و در علم فقه

ص:5

و نکته طرازی از محمد بن إدریس شافعی در پیش،کتاب سرائر که از جملۀ مصنفات او است در دقت فهم و کثرت او دلیلی ظاهر و برهانی باهر است.

و قد أطراه جماعة من أعلام أهل السنة،قال ابن حجر العسقلانی فی لسان المیزان[65/5]:ابن إدریس فقیه الشیعة و عالمهم له تصانیف فی فقه الامامیة و لم یکن للشیعة مثله.

و راجع تهذیب التهذیب 31/9 و الوافی بالوفیات 183/2 و سیر أعلام النبلاء 332/21 و معجم الألقاب 308/4.

ثم ان جماعة من الاصحاب قد طعنوا فیه،قال الشیخ منتجب الدین فی الفهرست[ص 113]:و قال شیخنا سدید الدین محمود الحمصی رفع اللّه درجته:

هو مخلط لا یعتمد علی تصنیفه.و المحقق و العلامة بعده أکثرا من الرد علیه و الطعن فیه و فی أقواله،و التشنیع علیه غایة التشنیع،و ابن داود بعد ما مدحه بما تقدم قال:لکنه أعرض عن أخبار أهل البیت علیهم السّلام بالکلیة.و غیرهم ممن طعن فیه.

أقول:لا ریب أنه ناضل فی سبیل فتح باب الاجتهاد،و ناقش آراء جده الشیخ الطوسی قدس سره،و هو أول من أعلن مخالفة قدماء الاصحاب و قال بکون أصول أخبار الطائفة جلها آحاد،و مع ذلک لم یجوز العمل بالظن.قال فی منتهی المقال [ص 260]بعد ما نقل کلام ابن داود فی قوله لکنه أعرض عن أخبار أهل البیت علیهم السّلام بالکلیة قال:و لا یخفی ما فیه من الجزاف،و عدم سلوک سبیل الانصاف،فان الطعن فی هذا الفاضل الجلیل سیما و الاعتذار بهذا التعلیل فیه ما فیه.

أما أولا:فلان عمله بأکثر کثیر من الاخبار مما لا یقبل الاستتار،سیما ما استطرفه فی أواخر السرائر من أصول القدماء رضوان اللّه علیهم.

و أما ثانیا:فلان عدم العمل بأخبار الآحاد لیس من متفرداته،بل ذهب الیه جملة من جلة الاصحاب،کعلم الهدی و ابن زهرة و ابن قبة و غیرهم،فلو کان ذلک

ص:6

موجبا للتضعیف لوجب تضعیفهم أجمع،و فیه ما فیه.

و قال المحقق التفرشی فی نقد الرجال[ص 291]بعد ما ذکر کلام ابن داود:

و لعل ذکره فی باب الموثقین أولی،لان المشهور منه أنه لم یعمل بخبر الواحد و هذا لا یستلزم الاعراض بالکلیة،و الا انتقض بغیره مثل السید قدس سره و غیره.

و قال المحقق البحرانی فی اللؤلؤ[ص 279]:التحقیق أن فضل الرجل المذکور و علو منزلته فی هذه الطائفة مما لا ینکر،و غلطه فی مسألة من مسائل الفن لا یستلزم الطعن علیه بما ذکره المحقق المتقدم ذکره،و کم لمثله من الاغلاط الواضحة،و لا سیما فی هذه المسألة و هی مسألة العمل بخبر الواحد،و جملة من تأخر منه من الفضلاء،حتی مثل المحقق و العلامة اللذین هما أصل الطعن علیه قد اختارا العمل بکثیر من أقواله.و بالجملة ففضل الرجل المذکور و نبله فی هذه الطائفة أظهر من أن ینکر و ان تفرد ببعض الأقوال الظاهرة البطلان لذوی الافهام و الأذهان،و مثله فی ذلک غیر عزیز،کما لا یخفی علی الناظر المنصف.

و قال المحقق المامقانی فی التنقیح[77/2]:و ما نسبه الیه من ترکه لأخبار أهل البیت علیهم السّلام بالکلیة بهتان صرف،فانه انما ترک أخبار الآحاد کعلم الهدی لا مطلق الاخبار حتی المتواترة أو المحفوفة بالقرائن القطعیة،و یومئذ أکثر الاخبار التی هی من الواحد کان عندهم من المحفوفة بالقرائن،کما لا یخفی علی الخبیر.

مشایخه و من یروی عنهم:

1-الشیخ هبة اللّه بن رطبة السوراوی،کذا فی الریاض 32/5،و فی بعض التراجم الحدیثة الشیخ حسین بن رطبة السوراوی.و فی الروضات الحسن بن رطبة السوداوی.

2-السید أبو المکارم حمزة بن علی بن زهرة الحسینی الحلبی.کذا فی

ص:7

مقابس الأنوار ص 11.

3-الشیخ عربی بن مسافر العبادی.کذا فی الروضات 277/6.

4-الشیخ العماد محمد بن أبی القاسم الطبری.قال فی الریاض[32/5]:

و یظهر من بعض أسانید الصحیفة الکاملة أنه یرویها عن أبی علی ولد الشیخ الطوسی و هو عن والده بلا واسطة،و من بعضها یظهر أنه قد یرویها عن الشیخ العماد محمد ابن أبی القاسم الطبری عن أبی علی الطوسی المذکور عن والده الشیخ الطوسی و لا منافاة بینهما،و هو ظاهر.و تاریخ روایة ابن إدریس الصحیفة عن أبی علی ابن الشیخ الطوسی بلا واسطة فی شهر جمادی الاخرة من سنة احدی عشرة و خمسمائة أقول:و فی تاریخ النقل اشکال،حیث أن ولادة ابن إدریس کان بعده سنة(543) هجریة،فکیف یمکن التوفیق بینهما؟! 5-جده لامه الشیخ الطوسی قدس سره،کذا فی الروضات 277/6.

6-أم أمه بنت الشیخ مسعود بن ورام.کذا فی التراجم.

7-السید عز الدین شرفشاه بن محمد الحسینی.کذا فی المستدرک.

8-الفقیه عبد اللّه بن جعفر الدوریستی.کذا فی المستدرک.

9-الشریف أبو الحسن علی بن ابراهیم العلوی العریضی.کذا فی المستدرک.

10-خاله الشیخ أبی علی الطوسی.قال العلامة المجلسی فی فرائد الطریفة [ص 19]:و روایته عن أبی علی ابن الشیخ بواسطة أو واسطتین لا ینافی روایته عنه بلا واسطة،لان أبا علی کان معمرا،و یمکن أن یکون ابن إدریس سمع منه الصحیفة فی صغره،کما ذکره الوالد العلامة رحمه اللّه.

ثم قال و أقول:هذا فی غایة البعد،لان ابن إدریس یروی عن أبی علی غالبا بتوسط الیاس بن ابراهیم الحائری عن الحسین بن رطبة عن أبی علی،أو عن عربی بن مسافر،عن الیاس بن هشام و أبی القاسم محمد بن عماد الطبری و هما

ص:8

عن أبی علی،و قد یروی عن الحسین بن رطبة عن أبی علی،و لم ینقل روایته عنه بلا واسطة.

11-الشیخ الیاس بن ابراهیم الحائری،تقدم فی کلام العلامة المجلسی قدس سره.

تلامذته و من یروی عنه:

1-أحمد بن مسعود الاسدی الحلی.کما فی أسانید أربعین الشهید.

2-الحسن بن یحیی بن سعید الحلی.کما فی أسانید أربعین الشهید.

3-الشیخ نجیب الدین أبو ابراهیم محمد بن نما الحلی الربعی،کما فی الریاض.

4-الشیخ أبو الحسن علی بن یحیی بن علی الخیاط،کما فی الریاض.

5-السید شمس الدین أبو علی فخار بن معد الموسوی،کما فی الریاض.

6-السید محی الدین محمد بن عبد اللّه بن زهرة الحسینی الحلبی.کما فی الریاض و قال:کما یظهر من بعض أسانید الصحیفة الکاملة.

7-الشیخ جعفر بن نما.کما فی الروضات.

تآلیفه القیمة:

1-السرائر الحاوی لتحریر الفتاوی.قال فی الریاض:و قد رأیت من کتاب السرائر نسخا کثیرة،من أحسن ما رأیته ما وجدته فی کتب المرحوم آمیرزا فخر المشهدی،و هو نسخة عتیقة صحیحة جدا قریبة العهد بزمان المصنف،بل کتبت فی زمانه.و رأیت فی خزانة الشیخ صفی فی أردبیل قطعة أخری من هذا الکتاب کتب أیضا فی زمن المصنف و قرئ علی السید فخار بن معد الموسویّ تلمیذ المصنف،ثم قال:و رأیت أیضا نسخة عتیقة منه فی بلدة أشرف من بلاد

ص:9

مازندران.

2-التعلیقات علی التبیان.قال فی الریاض:کبیر،و هو حواش و إیرادات علی التبیان لشیخنا الطوسی شاهدته بخطه فی فارس.و قال أیضا فی تعالیق أمل الأمل:و قد رأیته بخطه فی شیراز عند أمیر محمد شریف المستوفی لتلک النواحی فی جملة کتبه الموقوفة علی مدرسته،و قد شاهدت قطعة منه فی اصفهان أیضا.

3-منتخب التبیان.سیأتی الکلام حوله.

4-رسالة فی معنی الناصب.قال فی الریاض:نسبها الیه سبطه الشیخ علی الکرکی فی رسالة رفع البدعة فی حل المتعة،و یروی عنها الروایة،فلیلاحظ.

5-مسائل ابن إدریس،کما فی الذریعة 330/20 و اللؤلؤ ص 279.

6-رسالة فی المضایقة،کما فی الذریعة 134/21.

7-خلاصة الاستدلال فی المواسعة و المضایقة،کما فی الذریعة 211/7.

ولادته و وفاته:

کانت ولادته سنة(543)و ذکر العلامة المجلسی فی الفرائد الطریفة عن جد شیخنا البهائی عن الشهید الاول قال:قال الشیخ الامام أبو عبد اللّه محمد بن إدریس العجلی رحمه اللّه:بلغت الحلم سنة ثمان و خمسین و خمسمائة.

و اما تاریخ وفاته فقد وقع الاختلاف فیه عند أرباب التراجم،و الصحیح عندی أنه توفی یوم الجمعة وقت الظهر ثامن عشر شهر شوال سنة(598)،فیکون عمره تقریبا خمسا و خمسین سنة.و مرقد ابن إدریس الیوم فی الحلة واقع فی محلة الجامعین و له قبة جمیلة و مأذنة عالیة بجنبه،و قال صاحب النخبة فیه:

ثم ابن إدریس من الفحول و متقن الفروع و الأصول

عنه النجیب بن نما الحلی حکی جاء مبشرا مضی بعد البکی

ص:10

حول الکتاب:

و هو کتاب المنتخب من تفسیر القرآن و النکت المستخرجة من کتاب التبیان کذا جاء فی آخر النسخ،و فی بعض التراجم عبر عنه بمختصر التبیان أو منتخب التبیان.

قال المترجم له فی نهایة الکتاب:قد ذکرنا فی هذا الکتاب جملة وجیزة فی کل سورة بأخصر ما قدرنا علیه و بلغ وسعنا الیه،و لو شرعنا فی شرح ذلک و ذکر الأقاویل لخرجنا عن المقصود و المعزی المطلوب،و فیما لخصناه و اختصرناه کفایة لمن ضبط هذا الفن و یغنیه بذلک علی ما عداه،ثم قال:وافق الفراغ من استخراجه أواخر شهر ذی الحجة من شهور سنة اثنتین و ثمانین و خمسمائة انتهی و قال الشهید الثانی فی أجازته الکبیرة:ان المختصر هذا غیر کتابه التعلیقات الذی هو حواشی و إیرادات علیه.راجع حول الکتاب الذریعة 184/20-185.

فی طریق التحقیق:

قوبل الکتاب علی ثلاث نسخ خطیة و هی:

1-نسخة ناقصة من أولها و آخرها،بخط النسخ علی قطع کبیر،محتو علی (160)ورق طول صفحاتها(25)سانتیمتر و عرضها(18)سانتیمتر،کاتبها مهنا بن علی بن عطاف بن سلیمان بن مختار،کتبت سنة(640)هجری تکون الکتابة(42) سنة بعد وفات مؤلفه،و أصل النسخة محفوظة فی خزانة مکتبة الامام الرضا علیه السّلام برقم:8586،و جعلت رمز النسخة«ق».

2-نسخة کاملة،بخط النسخ،محتو علی(197)ورق طول صفحاتها(28) سانتیمتر و عرضها(16)سانتیمتر،کتبت سنة(1092)و النسخة محفوظة فی خزانة مکتبة آیة اللّه العظمی المرعشی النجفی العامة برقم:4584،و جعلت رمز

ص:11

النسخة«م».

3-نسخة کاملة،بخط النسخ،محتو علی(325)ورق،طول صفحاتها(22/5) سانتیمتر و عرضها(13)سانتیمتر،کاتبها کرم اللّه بن عطاء اللّه الموسویّ الجزائری و النسخة محفوظة فی خزانة مکتبة آیة اللّه العظمی المرعشی النجفی العامة برقم 5016،و جعلت رمز النسخة«ن».

و بما أن الکتاب منتخب من کتاب التبیان فقابلت الکتاب معه من أوله الی آخره،و استفدت کثیرا من مصادره الشریعة التی استخرجها المحقق الشیخ قصیر العاملی.و قد بذلت الوسع و الطاقة فی تحقیق الکتاب و تصحیحه.

و أرجوا من العلماء الأفاضل و الاعزاء الکرام الذین یراجعون الکتاب أن یتفضلوا علینا بما لدیهم من النقد و تصحیح ما لعلنا وقعنا فیه من الاخطاء و الاشتباهات.

و بالختام انی أقدم ثنائی العاطر لادارة المکتبة العامة التی أسسها سماحة المرجع الدینی آیة اللّه العظمی السید شهاب الدین المرعشی النجفی دام ظله الوارف علی اهتمامها فی أحیاء آثار أسلافنا المتقدمین،و أسأل اللّه تعالی أن یدیم ظل سماحته المدید لرعایة هذه الحرکة المبارکة.

و أطلب الیه جل و عز أن یزید فی توفیق ولده البار الرؤوف العلامة السید محمود المرعشی حفظه اللّه،الذی باهتمامه البلیغ و مساعیه الجمیلة قد أحیی کثیرا من آثارنا المتقدمین.

و الحمد للّه الذی هدانا لهذا،و ما کنا لنهتدی لو لا أن هدانا اللّه،و نستغفره مما وقع من خلل و حصل من زلل،و نعوذ باللّه من شرور أنفسنا و سیئات أعمالنا و زلات أقدامنا و نستجیر باللّه من الخیانة بالأمانات،و تضییع الحقوق،فهو الهادی

ص:12

الی الرشاد و الموفق للصواب و السداد،و السلام علی من اتبع الهدی.

/15محرم الحرام1409/ قم المشرفة السید مهدی الرجائی ص-ب 753-37185

ص:13

ص:14

ص:15

ص:16

>النکت المستخرجة من کتاب التبیان<

ص:17

ص:18

التعلیق من الجزء الأول و الثانی

اشارة

>بسم اللّه الرّحمن الرّحیم<

سورة البقرة

فصل:قوله تعالی «آمَنّا بِاللّهِ وَ ما أُنْزِلَ إِلَیْنا وَ ما أُنْزِلَ إِلی إِبْراهِیمَ وَ إِسْماعِیلَ وَ إِسْحاقَ وَ یَعْقُوبَ وَ الْأَسْباطِ» الایة:136.

الأسباط جمع سبط،قال تغلب:یقال سبط علیه العطاء و الضرب،إذا تابع حتی یصل بعضه ببعض،و أنشد الثوری فی قطیع بقر:

کأنه سبط من الأسباط

شبهه بالجماعة من الناس یتتابعون فی أمر.و السبط:جماعة،و من ثم قیل لولد یعقوب:أسباط.و شعر سبط سلس،و منه سمی الساباط،لانبساطه بین الدارین حتی یجمعها.

و قال ابن درید:السبط واحد الأسباط،و هم أولاد إسرائیل،و قالوا:الحسن و الحسین سبطا رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله.أی:ولداه.و السبط من الیهود بمنزلة القبیلة من قبائل العرب.

و قال الزجاج:السبط الجماعة الذین یرجعون الی أب واحد.

و قال قتادة:الأسباط یوسف و اخوته بنو یعقوب،ولد اثنا عشر رجلا،و به

ص:19

قال السدی و ابن إسحاق.و قال کثیر من المفسرین:انهم کانوا أنبیاء.

و الذی یقتضیه مذهبنا أنهم لم یکونوا أنبیاء بأجمعهم،لأنه وقع منهم من المعصیة ما فعلوه مع یوسف علیه السّلام ما لا خفاء به،و النبی عندنا لا یجوز علیه فعل القبائح،لا صغیرها و لا کبیرها،فلا یصح مع ذلک القول بنبوتهم،و لیس فی ظاهر القرآن أنهم کانوا أنبیاء،لان الانزال یجوز أن یکون کان علی بعضهم ممن کان نبیا،و لم یقع منه ما ذکرناه من الافعال القبیحة.

و یحتمل أن یکون المراد أنهم أمروا باتباعه،کما یقال:أنزل اللّه الی أمة النبی علیه السّلام القرآن،کما قال «وَ ما أُنْزِلَ إِلَیْنا» و ان کان المنزل علی النبی علیه السّلام، لکن لما کانوا مأمورین بما فیه أضیف بأنه أنزل الیهم.

و معنی قوله «لا نُفَرِّقُ بَیْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ» انا لا نؤمن ببعض الأنبیاء و نکفر ببعض کما فعلت الیهود و النصاری،فکفرت الیهود بعیسی و محمد،و کفرت النصاری بسلیمان و نبینا محمد صلّی اللّه علیه و آله.

و قوله «وَ نَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ» أی:داخلون فی حکم الإسلام الذی هو دینه، کما قال: «إِنَّ الدِّینَ عِنْدَ اللّهِ الْإِسْلامُ» (1).

فصل:قوله «وَ إِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّما هُمْ فِی شِقاقٍ» الایة:137.

معناه:انهم فی مفارقة،فی قول قتادة و الربیع.و قال ابن زید:الشقاق هو المنازعة و المحاربة (2).و قال الحسن:التعادی.

و أصل الشقاق یحتمل أن یکون مأخوذا من الشق،لأنه صار فی شق غیر شق صاحبه للعداوة و المباینة.و یحتمل أن یکون مأخوذا من المشقة،لأنه یحرص علی ما یشق علی صاحبه و یؤذیه.

ص:20


1- (1) .سورة آل عمران:19.
2- (2) .فی التبیان:و المجادلة.
فصل:قوله «صِبْغَةَ اللّهِ وَ مَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللّهِ صِبْغَةً» الایة:138.

قوله «صِبْغَةَ اللّهِ» یعنی:فطرة اللّه،فی قول الحسن و قتادة و أبی العالیة و مجاهد و عطیة و ابن زید و السدی.و قال الفراء و البلخی:شریعة اللّه فی الختان الذی هو التطهیر.

و قوله «صِبْغَةَ اللّهِ» مأخوذ من الصبغ،لان بعض النصاری کانوا إذا ولد لهم مولود جعلوه فی ماء لهم،یجعلون ذلک تطهیرا له،و یسمونه«العمودیة»فقیل:

صبغة اللّه،أی:تطهیر اللّه لا تطهیرکم بتلک الصبغة،و هو قول الفراء.

و قال الجبائی:سمی الدین صبغة لأنه هیئة تظهر بالمشاهدة من أثر الطهارة و الصلاة،و غیر ذلک من الآثار الجمیلة التی هی کالصبغة.و قال أمیة:

فی صبغة اللّه کان إذ نسی العهد و خلی الصواب إذ عزما

و معنی قوله «وَ مَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللّهِ صِبْغَةً» الجحد،أی:لا أحد أحسن من اللّه صبغة،و اللفظ لفظ الاستفهام،و به قال الحسن و غیره.

فصل:قوله «أَمْ تَقُولُونَ إِنَّ إِبْراهِیمَ وَ إِسْماعِیلَ وَ إِسْحاقَ وَ یَعْقُوبَ وَ الْأَسْباطَ کانُوا هُوداً أَوْ نَصاری قُلْ أَ أَنْتُمْ أَعْلَمُ أَمِ اللّهُ وَ مَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ کَتَمَ شَهادَةً عِنْدَهُ مِنَ اللّهِ وَ مَا اللّهُ بِغافِلٍ عَمّا تَعْمَلُونَ» الایة:140.

معنی الایة:الاحتجاج علیهم فی قولهم «لَنْ یَدْخُلَ الْجَنَّةَ إِلاّ مَنْ کانَ هُوداً أَوْ نَصاری» فقیل لهم:کیف ذلک؟و الامر بخلافه من وجهین:

أحدهما:ما أخبر به نبینا علیه السّلام مع ظهور المعجز الدال علی صدقه.

و الاخر:ما فی التوراة و الإنجیل من أنهم کانوا علی الحنیفیة،لان عندهم اسم الیهودیة یقع علی من تمسک بشریعة التوراة،و النصرانیة اسم لمن تمسک بشریعة الإنجیل،و قد قال اللّه تعالی «وَ ما أُنْزِلَتِ التَّوْراةُ وَ الْإِنْجِیلُ إِلاّ مِنْ بَعْدِهِ» (1).

ص:21


1- (1) .سورة آل عمران:65.

فان قیل:لم قال «أَ أَنْتُمْ أَعْلَمُ أَمِ اللّهُ» و قد کانوا یعلمونه و کتموه،و انما ظاهر هذا الخطاب لمن لا یعلم.

قلنا:من قال:انهم کانوا علی ظن و توهم،فوجه الکلام علی قوله واضح.

و من قال:کانوا یعلمون ذلک،و انما کانوا یجحدونه،یقول:معناه ان منزلتکم منزلة المعترض علی ما یعلم أن اللّه أخبر به،فما ینفعه ذلک مع إقراره بأن اللّه أعلم منه،و أنه لا یخفی علیه شیء،لان ما دل علی أنه أعلم هو الدال علی أنه لا یخفی علیه شیء،و هو أنه عالم لنفسه و یعلم جمیع المعلومات.

و الشهادة التی کتموها قیل فیها قولان:

أحدهما:قال مجاهد و الربیع و ابن أبی نجیح:انهم کتموا الشهادة،بأنهم کانوا علی الإسلام.

و الثانی:قال الحسن و قتادة و ابن زید و اختاره الجبائی:انهم کتموا الشهادة بالبشارة التی عندهم بالنبی علیه السّلام.

فصل:قوله «تِلْکَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَها ما کَسَبَتْ وَ لَکُمْ ما کَسَبْتُمْ وَ لا تُسْئَلُونَ عَمّا کانُوا یَعْمَلُونَ» الایة:141.

المعنی بقوله «تِلْکَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ» علی قول قتادة و الربیع،ابراهیم و من ذکر معه.و علی قول الجبائی و غیره من سلف من آبائهم الذین کانوا علی ملتهم الیهودیة و النصرانیة.

و قد بینا فیما مضی أن الامة الجماعة التی تؤم جهة واحدة،کأمة النبی محمد صلّی اللّه علیه و آله التی تؤم العمل علی ما دعا الیه،و کذلک أمم سائر الأنبیاء صلوات اللّه علیهم.

و الخلاء:الفراغ.و الکسب الفعل الذی یجر فاعله به نفعا،أو یدفع به ضررا.

ص:22

و انما قیل:کسب السیئة،لأنه اجتلب (1)بها النفع عاجلا (2).

فصل:قوله «سَیَقُولُ السُّفَهاءُ مِنَ النّاسِ ما وَلاّهُمْ عَنْ قِبْلَتِهِمُ الَّتِی کانُوا عَلَیْها قُلْ لِلّهِ الْمَشْرِقُ وَ الْمَغْرِبُ یَهْدِی مَنْ یَشاءُ إِلی صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ» الایة:142.

أخبر اللّه تعالی نبیه علیه السّلام أنه سیقول لک فیما بعد السفهاء،و هو جمع سفیه، و هو و الجاهل و الغبی نظائر.

«ما ولاهم»معناه:أی شیء ولاهم،و معنی«ولاهم»صرفهم عنه،و مثله قلبه عنه و قبله عنه عن قبلتهم التی کانوا علیها،فالقبلة الجهة التی تستقبل فی الصلاة و قبلة المسلمین الکعبة.

و السفیه الخفیف الی ما لا یجوز له أن یخف الیه،و هی صفة ذم فی الدین، و ضد السفه الحکمة.و اشتقاق«ولاهم»من الولی،و هو حصول الثانی بعد الاول من غیر فصل،و الثانی یلی الاول.

و انما صرفهم اللّه عن القبلة الاولی،لما علم اللّه تعالی من تغیر المصلحة فی ذلک.و قیل:انما فعل ذلک لما قال اللّه تعالی «وَ ما جَعَلْنَا الْقِبْلَةَ الَّتِی کُنْتَ عَلَیْها إِلاّ لِنَعْلَمَ مَنْ یَتَّبِعُ الرَّسُولَ مِمَّنْ یَنْقَلِبُ عَلی عَقِبَیْهِ» لأنهم کانوا بمکة،أمروا أن یتوجهوا الی بیت المقدس،لیتمیزوا من المشرکین الذین کانوا بحضرتهم یتوجهون الی الکعبة.

فلما انتقل رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله الی المدینة کانت الیهود المجاورون للمدینة یتوجهون الی بیت المقدس،فنقلوا الی الکعبة لیتمیزوا من هؤلاء کما أرید فی الاول أن یتمیزوا من أولئک.و اختار ذلک البلخی و الجبائی و الرمانی.

و قوله «قُلْ لِلّهِ الْمَشْرِقُ وَ الْمَغْرِبُ» أمر من اللّه تعالی لنبیه أن یقول لهؤلاء الذین

ص:23


1- (1) .فی التبیان:أجلب.
2- (2) .الی هنا ثم المقابلة مع المجلد الاول من کتاب التبیان.

عابوا انتقالهم عن بیت المقدس الی الکعبة المشرق و المغرب،ملک للّه یتصرف فیهما کیف یشاء علی ما یقتضیه حکمته.

و فی الایة دلالة علی جواز النسخ،لأنه تعالی نقلهم عن عبادة کانوا علیها الی إیقاعها علی وجه آخر،و هذا هو النسخ.

فصل:قوله «وَ کَذلِکَ جَعَلْناکُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِتَکُونُوا شُهَداءَ عَلَی النّاسِ وَ یَکُونَ الرَّسُولُ عَلَیْکُمْ شَهِیداً وَ ما جَعَلْنَا الْقِبْلَةَ الَّتِی کُنْتَ عَلَیْها إِلاّ لِنَعْلَمَ مَنْ یَتَّبِعُ الرَّسُولَ» الایة:143.

استدل البلخی و الجبائی و الرمانی و ابن الأخشاد و کثیر من الفقهاء و غیرهم بهذه الایة علی أن الإجماع حجة،من حیث أن اللّه وصفهم بأنهم عدول،فإذا عدلهم اللّه لم یجز أن تکون شهادتهم مردودة.و قد بینا فی أصول الفقه أنه لا دلالة فیها علی أن الإجماع حجة.

و جملته:أن اللّه تعالی وصفهم بأنهم عدول،و بأنهم شهداء،و ذلک یقتضی أن یکون کل واحد عدلا و شاهدا،لان شهداء جمع شهید،و قد علمنا أن کل واحد من هذه الامة لیس بهذه الصفة،فلم یجز أن یکون المراد ما قالوه.

علی أن الامة ان أرید بها جمیع الامة،فقد بینا أن کثیرا ممن یحکم بفسقه بل بکفره فلا یجوز حملها علی الجمیع.و ان خصوها بالمؤمنین العدول،جاز لنا أن نخصها بجماعة کل واحد منهم موصوف بما وصفنا به جماعتهم،و هم الائمة المعصومون من آل الرسول علیهم السّلام.

علی أنا لو سلمنا ما قالوه من کونهم عدولا،ینبغی أن نجنبهم ما یقدح فی عدالتهم،و هی الکبائر.فأما الصغائر التی تقع مکفرة،فلا تقدح فی العدالة، فلا ینبغی أن یمنع منها.

و متی جوزنا علیهم الصغائر،لم یمکنا أن نحتج بإجماعهم،لأنه لا شیء أجمعوا

ص:24

علیه الا و یجوز أن یکون صغیرا،فلا یقدح فی عدالتهم،و لا یجب الاقتداء بهم فیه لکونه قبیحا،و فی ذلک بطلان الاحتجاج بإجماعهم.و کیف یجتنبون الصغائر؟ و حال شهادتهم لیس بأعظم من شهادة النبی علیه السّلام،و مع هذا یجوزون علیه الصغائر فهلا جاز مثل ذلک علیهم،و لا تقدح فی عدالتهم،کما لم تقدح فی عدالة النبی علیه السّلام و قوله «وَ یَکُونَ الرَّسُولُ عَلَیْکُمْ شَهِیداً» قیل فی معناه قولان:

أحدهما:علیکم شهیدا بما یکون من أعمالکم و قیل:یکون حجة علیکم.

و الثانی:یکون لکم شهیدا بأنکم قد صدقتم یوم القیامة بما تشهدون به،و جعلوا «علی»بمعنی اللام،کما قال «وَ ما ذُبِحَ عَلَی النُّصُبِ» (1)أی:للنصب.

و قوله «وَ ما جَعَلْنَا الْقِبْلَةَ الَّتِی کُنْتَ عَلَیْها» أی:ما صرفناک عن القبلة التی کنت علیها الا لنعلم.

و قوله«الا لنعلم»قیل فی معناه ثلاثة أقوال:

أولها:الا لنعلم،أی:لنعلم حزبنا من النبی و المؤمنین،کما یقول الملک:

فعلنا و فتحنا،بمعنی فعل أولیاؤنا،و من ذلک قیل:فتح عمر السواد و جبا الخراج و ان لم یتول ذلک بنفسه.

الثانی:الا لیحصل المعلوم موجودا،فقیل علی هذا:الا لنعلم،لأنه قبل وجود المعلوم لا یصح وصفه بأنه عالم بوجوده.

الثالث:الا لنعاملکم معاملة المختبر الممتحن الذی کأنه لا یعلم أن العدل یوجب ذلک من حیث لو عاملهم بما یعلم أنه یکون منهم کان ظلما لهم.

و نظیر (2)ذلک:قول القائل لمن أنکر أن تکون النار تحرق الحطب:فلتحضر النار و الحطب لنعلم أ تحرقه أم لا؟علی جهة الانصاف فی الخطاب،لا علی جهة

ص:25


1- (1) .سورة المائدة:4.
2- (2) .فی التبیان:و یظهر.

الشک فی الإحراق،و هذا الوجه اختاره ابن الأخشاد و الرمانی.

و کان علی بن الحسین المرتضی الموسویّ نظر اللّه وجهه یقول فی مثل ذلک وجها ملیحا،و هو أن قال:قوله«لنعلم»یقتضی حقیقة أن یعلم هو و غیره،و لا یحصل علمه مع علم غیره الا بعد حصول الاتباع،فأما قبل حصوله فإنما یکون تعالی العالم وحده،فصح حینئذ ظاهر الایة.

و هذا وجه رابع،الا أن قوله «إِلاّ لِنَعْلَمَ مَنْ یَتَّبِعُ الرَّسُولَ» یدل علی حدوث العلم،لأنه کان قبل ذلک عالما بأن الاتباع سیوجد أولا یوجد،فان وجد کان عالما بوجوده،و ان لم یتجدد له صفة و انما تجدد المعلوم،لان العلم بالشیء سیوجد علم بوجوده إذا وجد،و انما یتغیر علیه الاسم،و یجری ذلک مجری تغیر الاسم علی زمان بعینه،بأن یوصف[بأنه غد]قبل حصوله،فإذا حصل قیل:انه الیوم،و إذا تقضی وصف بأنه أمس،فتغیر علیه الاسم،و المعلوم لم یتغیر.

و قوله «وَ ما کانَ اللّهُ لِیُضِیعَ إِیمانَکُمْ» قیل فی معناه أقوال:

أولها:قال ابن عباس و قتادة و الربیع:لما حولت القبلة قال ناس:کیف بأعمالنا التی کنا نعمل فی قبلتنا الاولی؟و قیل:کیف بمن مات من إخواننا قبل ذلک؟فأنزل اللّه «وَ ما کانَ اللّهُ لِیُضِیعَ إِیمانَکُمْ» .

و هذه الایة فیها دلالة علی جواز النسخ فی الشریعة بل علی وقوعه،لأنه قال:

«وَ ما جَعَلْنَا الْقِبْلَةَ الَّتِی کُنْتَ عَلَیْها» فأخبر أن الجاعل لتلک القبلة کان هو تعالی، و أنه هو الذی نقله عنها،و ذلک هو النسخ.

فان قیل:کیف أضاف الایمان الی الأحیاء و هم کانوا قالوا:کیف بمن مضی من إخواننا.

قلنا:یجوز ذلک علی التغلیب،لان من عادتهم أن یغلبوا المخاطب علی الغائب کما یغلبون المذکر علی المؤنث،تنبیها علی الأکمل،فیقولون:فعلنا بکما و بلغناکما

ص:26

و ان کان أحدهما حاضرا و الاخر غائبا.

فان قیل:کیف جاز علی أصحاب النبی صلّی اللّه علیه و آله الشک فی من مضی من إخوانهم فلم یدروا أنهم کانوا علی حق فی صلاتهم الی بیت المقدس؟ قیل:الوجه فی الخبر المروی فی ذلک کیف إخواننا لو أدرکوا الفضل بالتوجه الی الکعبة معنا؟لأنهم أحبوا لهم ما أحبوا لأنفسهم.أو یکون قال ذلک منافق، فخاطب اللّه المؤمنین بما فیه الرد علی المخالفین المنافقین.

فصل:قوله «قَدْ نَری تَقَلُّبَ وَجْهِکَ فِی السَّماءِ فَلَنُوَلِّیَنَّکَ قِبْلَةً تَرْضاها» الایة:

144.

قوله«ترضاها»أی:تحبها،و الرضا ضد السخط،و هو ارادة الثواب.

و السخط إرادة الانتقام.

و قوله«شطر المسجد»أی:نحوه و تلقاه بلا خلاف بین أهل اللغة،و علیه المفسرون،کابن عباس و مجاهد و أبی العالیة و قتادة و الربیع و ابن زید و غیرهم،قال الشاعر:

و قد أظلکم من شطر ثغرکم هول له ظلم یغشاکم قطعا

أی:من نحو ثغرکم.

و قال الجبائی:أراد بالشطر النصف،کأنه قال:فول وجهک نصف المسجد لان شطر الشیء نصفه،فأمره أن یولی وجهه نحو نصف المسجد حتی یکون مقابل الکعبة.

و هذا فاسد،لأنه خلاف أقوال جمیع المفسرین،و لان اللفظ إذا کان مشترکا بین النصف و بین النحو ینبغی ألا یحمل علی أحدهما الا بدلیل،و علی ما قلناه اجماع المفسرین.

قال الزجاج:[یقال]هؤلاء القوم مشاطرونا،أی:دورهم تتصل بدورنا،

ص:27

کما یقال:هؤلاء یناحوننا،أی:نحن نحوهم و هم نحونا.

و روی عن ابن عباس أنه قال:أول ما نسخ من القرآن فیما ذکر لنا شأن القبلة.

و قال قتادة:نسخت هذه الایة ما قبلها.و قال جعفر بن مبشر:هذا مما نسخ من السنة بالقرآن.و هذا هو الأقوی،لأنه لیس فی القرآن ما یدل علی تقیده بالتوجه الی بیت المقدس.

و من قال:أنها نسخت قوله «فَأَیْنَما تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللّهِ» (1)قلنا له:هذه لیست منسوخة،بل هی مختصة بالنوافل فی حال السفر.

و الحق وضع الشیء فی موضعه إذا لم یکن فیه وجه من وجوه القبح (2).

و الغفلة هی السهو عن بعض الأشیاء خاصة،و إذا کان السهو عاما فهو فوق الغفلة، و هو السهو العام،لان النائم لا یقال أنه غفل عن الشیء الا مجازا.

و قال عطاء فی قوله «فَوَلِّ وَجْهَکَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرامِ» قال:الحرم کله مسجد،و هذا مثل قول أصحابنا:ان الحرم قبلة من کان نائیا عن الحرام من أهل الآفاق.

و اختلف الناس فی صلاة النبی علیه السّلام الی بیت المقدس،فقال قوم:کان یصلی بمکة الی الکعبة،فلما صار بالمدینة أمر بالتوجه الی بیت المقدس سبعة عشر شهرا،ثم أعید الی الکعبة.

و قال قوم:کان یصلی بمکة الی بیت المقدس،الا أنه کان یجعل بینه و بینها، و لا یصلی من غیر المکان الذی یمکن هذا فیه.

و قال قوم:بل کان یصلی بمکة و بعد قدومه المدینة سبعة عشر شهرا الی بیت

ص:28


1- (1) .سورة البقرة:115.
2- (2) .فی«ن»:النسخ.

المقدس،و لم یکن علیه أن یجعل الکعبة بینه و بینها،ثم أمره اللّه بالتوجه الی الکعبة.

و من صلی الی غیر القبلة لشبهة دخلت علیه ثم تبینه،فان کان الوقت باقیا أعاد الصلاة.و ان خرج الوقت،فان کان صلی یمینا و شمالا،فلا اعادة علیه،و ان صلی الی استدبارها أعاد،و فیه خلاف بین الفقهاء ذکرناه فی الخلاف.

فصل:قوله «وَ لَئِنْ أَتَیْتَ الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ بِکُلِّ آیَةٍ ما تَبِعُوا قِبْلَتَکَ» و قد آمن منهم خلق.

قلنا عن ذلک جوابان:

أحدهما:قال الحسن:ان المعنی ان جمیعهم لا یؤمن،و هو اختیار الجبائی.

و الثانی:ان ذلک مخصوص بمن کان معاندا من أهل الکتاب،دون جمیعهم الذین وصفهم اللّه،فقال: «یَعْرِفُونَهُ کَما یَعْرِفُونَ أَبْناءَهُمْ» اختاره البلخی و الزجاج.

و هذه الایة دالة علی فساد قول من قال:لا یکون الوعید بشرط،و علی فساد قول من قال بالموافاة،و أن من علم اللّه أنه یؤمن لا یستحق العقاب أصلا،لان اللّه تعالی علق الوعید بشرط،فوجب أن یکون متی حصل الشرط یحصل استحقاق العقاب.

و فیها دلیل علی فساد قول من قال:ان الوعید لا یقع لمن علم أنه لا یعصی، لان اللّه تعالی علم من حال الرسول أنه لا یتبع أهواءهم،و مع هذا توعده ان اتبع أهواءهم.

و فی الایة دلالة علی بطلان قول من قال:ان فی المقدور لطفا لو فعل اللّه بالکافر لا من لا محالة من قبل.انه قیل فی قوله «وَ لَئِنْ أَتَیْتَ الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ بِکُلِّ آیَةٍ ما تَبِعُوا قِبْلَتَکَ» قولان:

ص:29

و فی الایة دلالة علی بطلان قول من قال:ان فی المقدور لطفا لو فعل اللّه بالکافر لا من لا محالة من قبل.انه قیل فی قوله «وَ لَئِنْ أَتَیْتَ الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ بِکُلِّ آیَةٍ ما تَبِعُوا قِبْلَتَکَ» قولان:

أحدهما:ان المعاند لا تنفعه الدلالة،لأنه عارف.و الاخر أنه لا لطف لهم فیکتمه (1)لیؤمنوا.و علی القولین فیه دلالة علی فساد قول أصحاب اللطف،لان مخرجه مخرج التنصل من التخلیف عنهم ما یؤمنون عنده طوعا.

فصل:قوله «اَلَّذِینَ آتَیْناهُمُ الْکِتابَ یَعْرِفُونَهُ کَما یَعْرِفُونَ أَبْناءَهُمْ وَ إِنَّ فَرِیقاً مِنْهُمْ لَیَکْتُمُونَ الْحَقَّ وَ هُمْ یَعْلَمُونَ» الایة:146.

أخبر اللّه عن أهل الکتاب أنهم یعرفون النبی علیه السّلام،کما یعرفون أبناءهم و ان جماعة منهم یکتمون الحق مع علمهم بأنه حق.

و قوله«و هم یعلمون»یحتمل أمرین،أحدهما:یعلمون صحة ما کتموه.

و الثانی:یعلمون ما لمن دفع الحق من العقاب و الذم.

فصل:قوله «وَ مِنْ حَیْثُ خَرَجْتَ فَوَلِّ وَجْهَکَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرامِ وَ حَیْثُ ما کُنْتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَکُمْ شَطْرَهُ لِئَلاّ یَکُونَ لِلنّاسِ عَلَیْکُمْ حُجَّةٌ إِلاَّ الَّذِینَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ» الایة:150.

قیل:فیه أربعة أقوال:أحدها أنه استثناء منقطع،و«الا»بمنزلة«لکن» کقوله «ما لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلاَّ اتِّباعَ الظَّنِّ» (2)و کقولک:ما له علی حق الا التعدی و الظلم،کأنک قلت:لکن یتعدی و یظلم،و یضع ذلک موضع الحق اللازم، فکذلک«لکن الذین ظلموا منهم»فإنهم یتعلقون بالشبهة،و یضعونها موضع الحجة فلذلک حسن الاستثناء المنقطع.و قال النابغة:

و لا عیب فیهم غیر أن سیوفهم بهن فلول من قراع الکتائب (3)

ص:


1- (1) .فی«م»و التبیان:فتلتمسه.
2- (2) .سورة النساء:156.
3- (3) .اللسان«فلل»و«قرع»فلول السیف:کسر من حده.القرع:الضرب الشدید.الکتائب جمع کتیبة،و هی فرقة من الجیش المصفح.

جعل ذلک عیبهم علی طریق البلاغة،و ان کان لیس بعیب،کأنه یقول:ان کان فیهم عیب فهذا،و لیس هذا بعیب،فاذن لیس فیهم عیب،فکذا ان کان علی المؤمنین حجة،فللظالم فی احتجاجه،و لا حجة لهم،فلیس اذن علیهم حجة.

و ثانیها:ما قاله أبو عبیدة ان«الا»هاهنا بمعنی الواو،کأنه قال:لئلا یکون للناس علیهم حجة و لا للذین (1)ظلموا منهم.

فصل:قوله «وَ لا تَقُولُوا لِمَنْ یُقْتَلُ فِی سَبِیلِ اللّهِ أَمْواتٌ بَلْ أَحْیاءٌ وَ لکِنْ لا تَشْعُرُونَ» الایة:154.

فان قیل:هل الشهداء أحیاء علی الحقیقة أم معناه أنهم سیحیون و لیس أحیاء؟ قلنا:الصحیح أنهم أحیاء الی أن تقوم الساعة،ثم یحییهم اللّه فی الجنة، لا خلاف بین أهل العلم فیه الا قولا شاذا من بعض المتأخرین.و الاول قول الحسن و مجاهد و قتادة و الجبائی و ابن الأخشاد و الرمانی و جمیع المفسرین.

و استدل أبو علی الجبائی علی أنهم أحیاء فی الحقیقة بقوله«و لکن لا تشعرون» فقال:لو کان المعنی سیحیون فی الاخرة لم یقل للمؤمنین المقرین بالبعث و النشور «و لکن لا تشعرون»لأنهم یعلمون ذلک و یشعرون به.

فان قیل:و لم خص الشهداء بأنهم أحیاء؟و المؤمنون کلهم فی البرزخ أحیاء.

قیل:یجوز أن یکونوا ذکروا اختصاصا و تشریفا لهم،و قد یکون علی جهة التقدیم للبشارة بذکر حالهم،ثم (2)البیان لما یختصون به من أنهم یرزقون،کما قال تعالی «بَلْ أَحْیاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ یُرْزَقُونَ» (3).

ص:31


1- (1) .فی التبیان:و الذین.
2- (2) .فی التبیان:فی.
3- (3) .سورة آل عمران:169.

الشعور هو ابتداء العلم بالشیء،من جهة المشاعر،و هی الحواس،و لذلک لا یوصف تعالی بأنه شاعر،و لا أنه یشعر،و انما یوصف بأنه عالم و یعلم.و قد قیل:ان الشعور ادراک ما دق للطف الحس،مأخوذ من الشعر لدقته.و منه شاعر لأنه یفطن من اقامة الوزن و حسن النظم بالطبع لما لا یفطن له غیره.

فان قیل:کیف یجوز أن یکونوا أحیاء؟و نحن نری جثتهم علی خلاف ما کانت علیه فی الدنیا.

قیل:ان النعیم و العذاب انما یصل الی الروح و هی الحیة،و هی الإنسان دون الجثة،و الجثة کالحیة و اللباس لصیانة الأرواح.و من زعم أن الإنسان هذه الجملة و جعل الجثة جزءا منها،فانه یقول:یلطف أجزاء من الإنسان یوصل الیه النعیم و ان لم یکن الإنسان بکماله،علی نحو ما ذکرنا أن النعیم لا یصل الیه نفسه.

فصل:قوله «إِنَّ الصَّفا وَ الْمَرْوَةَ مِنْ شَعائِرِ اللّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَیْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلا جُناحَ عَلَیْهِ أَنْ یَطَّوَّفَ بِهِما وَ مَنْ تَطَوَّعَ خَیْراً فَإِنَّ اللّهَ شاکِرٌ عَلِیمٌ» الایة:158.

الصفا و المروة:هما الجبلان (1)المعروفان بالحرم،و هما من الشعائر،کما قال اللّه تعالی.

و الشعائر:المعالم للأعمال،فشعائر اللّه معالم اللّه التی جعلها مواطن للعبادة و هی أعلام متعبداته من موقف أو مسعی أو منحر،و هو مأخوذ من شعرت به،أی علمت.و کل معلم لعبادة من دعاء أو صلاة أو أداء فریضة،فهو مشعر لتلک العبادة و واحد الشعائر شعیرة،فشعائر اللّه أعلام متعبداته.قال الکمیت:

نقتلهم جیلا فجیلا نراهم شعائر قربان بهم نتقرب (2)

و الحج قصد البیت بالعمل المشروع:من الإحرام،و الطواف،و الوقوف

ص:32


1- (1) .فی«ن»:الجبیلان.
2- (2) .اللسان«شعر».

بعرفة،و السعی بین الصفا و المروة.و اشتقاقه من الحج الذی هو القصد علی وجه التکرار و التردد.قال الشاعر (1):

و أشهد من عوف حلولا کثیرة یحجون سب الزبرقان المزعفرا (2).

یعنی:یکثرون التردد الیه لسؤدده.

و أما العمرة فی الأصل فهی الزیارة،و هی هاهنا زیارة البیت بالعمل المشروع:

من طواف الزیارة و الإحرام،و أخذت العمرة من العمارة،لان الزائر للمکان یعمره بزیارته له.

و قوله «فَلا جُناحَ عَلَیْهِ» فالجناح هو المیل عن الحق،و أصله من جنح الیه جنوحا إذا مال الیه.

و الفرق بین الطاعة و التطوع:أن الطاعة موافقة الارادة فی الفریضة و النافلة و التطوع التبرز بالنافلة خاصة،و أصلها الطوع الذی هو الانقیاد.

و انما قال «فَلا جُناحَ عَلَیْهِ أَنْ یَطَّوَّفَ بِهِما» و هو طاعة من حیث أنه جواب لمن توهم أن فیه جناحا لصنمین کانا علیه،أحدهما إساف،و الاخر نائلة،فی قول الشعبی و کثیر من أهل العلم،و روی ذلک عن أبی جعفر و أبی عبد اللّه علیهما السّلام،و کان ذلک فی عمرة القضاء و لم یکن فتح مکة بعد،و کانت الأصنام علی حالها حول الکعبة.

و قال قوم:سبب ذلک أن الجاهلیة کانوا یطوفون بینهما،فکره المسلمون ذلک خوفا أن یکون من أفعال الجاهلیة،فأنزل اللّه الایة.

و قوله«و من تطوع خیرا»قیل:فیه ثلاثة أقوال،أولها:من تطوع خیرا،أی بالحج أو العمرة بعد الفریضة.الثانی:من تطوع خیرا بعد الفرائض.

ص:33


1- (1) .هو المخبل السعدی،و هو مخضرم.
2- (2) .البیان و التبین 97/3.

لِلنّاسِ فِی الْکِتابِ أُولئِکَ یَلْعَنُهُمُ اللّهُ وَ یَلْعَنُهُمُ اللاّعِنُونَ» الایة:159.

روی عن ابن عباس أن جماعة من الأنصار سألوا نفرا من الیهود عما فی التوراة،فکتموهم إیاه،فأنزل اللّه«ان الذین یکتمون»الایة.و انما نزل فیهم هذا الوعید،لان اللّه تعالی علم منهم الکتمان.

و عموم الایة یدل علی أن کل من کتم شیئا من علوم الدین و فعل مثل فعلهم فی عظم الجرم أو أعظم منه،فان الوعید یلزمه.و أما ما کان دون ذلک،فلا یعلم بالایة بل بدلیل آخر،و قد روی عن النبی علیه السّلام أنه قال:من سئل عن علم یعلمه فکتمه، ألجم یوم القیامة بلجام من نار.و قال أبو هریرة:لولا آیة فی کتاب اللّه ما حدثتکم، و تلا«ان الذین یکتمون ما أنزل اللّه»الایة.فهذا تغلیظ للحال فی کتمان علوم الدین.

و استدل قوم بهذه الایة علی وجوب العمل بخبر الواحد،من حیث أن اللّه تعالی توعد علی کتمان ما أنزله،و قد بینا فی أصول الفقه أنه لا یمکن الاعتماد علیه لان غایة ما فی ذلک وجوب الاظهار،و لیس إذا وجب الاظهار وجب القبول.

کما أن علی الشاهد الواحد یجب اقامة الشهادة،و ان لم یجب علی الحاکم قبول شهادته،حتی ینضم الیه ما یوجب الحکم بشهادته،و کذلک یجب علی النبی اظهار ما حمله،و لا یجب علی أحد قبوله حتی یقترن به المعجز الدال علی الصدق و لذلک نظائر ذکرناها.

علی أن اللّه تعالی بین أن الوعید انما توجه علی من کتم ما هو بینة و هدی و هو الدلیل،فمن أین أن خبر الواحد بهذه المنزلة،فاذن لا دلالة فی الایة علی ما قالوه و البینات و الهدی هی الادلة،و هما بمعنی واحد،و انما کرر لاختلاف لفظهما.

ص:34

قبول التوبة بمعنی إسقاط العقاب عندها غیر واجب عندنا عقلا،و انما علم ذلک سمعا،تفضلا من اللّه تعالی علی ما وعد به بالإجماع علی ذلک،و قد بینا فی شرح الجمل فی الأصول أنه لا دلالة عقلیة علیه.

و وصفه نفسه بالرحیم عقیب قوله«التواب»دلالة علی أن إسقاط العقاب عند التوبة تفضل منه و رحمة من جهته.

فصل:قوله «إِنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا وَ ماتُوا وَ هُمْ کُفّارٌ» الایة:161.

الکفر ما یستحق به العقاب الدائم عندنا و عند من خالفنا فی دوام عقاب فساق أهل الصلاة،أنه ما یستحق به العذاب الدائم الکبیر (1)،و یتعلق به أحکام مخصوصة و سواء کان الکفر فی تشبیه اللّه بخلقه،أو فی تجریده فی أفعاله،أو الرد علی النبی علیه السّلام،أو ما کان أعظم منه فی القبح.

فصل:قوله «وَ إِلهُکُمْ إِلهٌ واحِدٌ» الایة:163.

یوصف تعالی بأنه واحد علی أربعة أوجه:

أولها:بأنه لیس بذی أبعاض،و لا یجوز علیه الأقسام.

الثانی:واحد فی استحقاق العبادة.

الثالث:واحد لا نظیر له و لا شبیه.

الرابع:واحد فی الصفات التی یستحقها لنفسه،و الواحد شیء لا ینقسم عددا کان أو غیره و یجری علی وجهین علی الحکم و علی جهة الوصف،فالحکم کقولک الجزء واحد،و الوصف کقولک انسان واحد و دار واحدة.

و معنی اله أنه تحق له العبادة،و غلط الرمانی فقال:هو المستحق للعبادة،

ص:35


1- (1) .فی التبیان:الکثیر.

و لو کان کما قال لما کان (1)...فجمع بین اللغتین.

«و ما أهل به لغیر اللّه»قیل:فی معناه قولان،أحدهما قال الربیع و ابن زید و غیرهما من أهل التأویل:معناه ذکر غیر اسم اللّه علیه.و الثانی قال قتادة و مجاهد:

ما ذبح لغیر اللّه.و الإهلال علی الذبیحة هو رفع الصوت بالتسمیة.

و قوله«غیر باغ و لا عاد»قیل:فی معناه ثلاثة أقوال:

أولها:غیر باغ اللذة و لا عاد سد الجوعة،و هو قول الحسن و قتادة و مجاهد و الربیع و ابن زید.

و الثانی:ما حکاه الزجاج غیر باغ فی الافراط،و لا عاد فی التقصیر.

الثالث:غیر باغ علی امام المسلمین،و لا عاد بالمعصیة طریقة المحقین، و هو قول سعید بن جبیر و مجاهد،و هو المروی عن أبی جعفر و أبی عبد اللّه علیهما السلام.

قال الرمانی:هذا القول لا یسوغ،لأنه تعالی لم یبح لاحد قتل نفسه،بل حظر علیه ذلک،و التعریض للقتل قتل فی حکم الدین.و لان الرخصة انما کانت لأجل المجاعة المتلفة،لا لأجل الخروج فی طاعة و فعل اباحة.

و هذا الذی ذکره غیر صحیح،لان من بغی علی امام عادل،فأدی ذلک الی تلفه،فهو المعرض نفسه للقتل،کما لو قتل فی المعرکة فانه المهلک لها،فلا یجوز لذلک استباحة ما حرم اللّه،کما لا یجوز له أن یستبقی نفسه بقتل غیره من المسلمین.

و ما قاله من أن الرخصة لمکان المجاعة لا نسلم إطلاقه،بل یقال:انما ذلک للمجاعة التی لم یکن هو المعرض نفسه لها.فأما إذا عرض نفسه لها،فلا یجوز

ص:36


1- (1) .کذا فی النسخ و قال فی هامش«ن»:هنا شیء ساقط تقریبا من أربع ورقات من نسخة الأصل،و راجع الساقط التبیان،و فیه:لما کان تعالی إلها فیما لم یزل الخ.التبیان ج 2 من ص 53 الی ص 84.

له استباحة المحرم،کما قلناه فی قتل نفس الغیر لیدفع عن نفسه القتل.

و أصل البغی الطلب من قولهم:بغی الرجل حاجته یبغیها بغاءا.و البغاء:

طلب الزنا،و انما اقتضی ذلک المغفرة هاهنا أحد أمرین:أحدهما:النهی عما کانوا علیه من تحریم ما لم یحرمه اللّه من السائبة و الوصیلة و الحام،فوعد بالمغفرة عند التوبة و الانابة و الطاعة فیما أباحه أو حظره.

و القدر المباح من المیتة عند الضرورة ما یمسک الرمق عندنا،و فیه خلاف ذکرناه فی خلاف الفقهاء.

فصل:قوله «إِنَّ الَّذِینَ یَکْتُمُونَ ما أَنْزَلَ اللّهُ مِنَ الْکِتابِ وَ یَشْتَرُونَ بِهِ ثَمَناً قَلِیلاً» الایة:174.

لیس المراد به أنهم إذا اشتروا به ثمنا کثیرا کان جائزا،و انما القصد أن کل ما یأخذونه فی مقابلته من حطام الدنیا،فهو قلیل کما قال «وَ یَقْتُلُونَ النَّبِیِّینَ بِغَیْرِ حَقٍّ» (1)و کما قال «وَ مَنْ یَدْعُ مَعَ اللّهِ إِلهاً آخَرَ لا بُرْهانَ لَهُ بِهِ» (2)و انما أراد أن قتل النبیین لا یکون الا بغیر حق و ان من ادعی مع اللّه إلها آخر لا یقوم له علیه برهان و کما قال الشاعر:

علی لا حب لا یهتدی بمناره

و المعنی لا لاحب هناک فیهتدی به،لأنه لو کان لاهتدی به.

و البطن خلاف الظهر،و عرفت هذا الامر باطنه و ظاهره،ای:سره و علانیته و فلان بطانتی دون اخوانی،أی:الذی أبطنه أمری.

و قوله «وَ لا یُکَلِّمُهُمُ اللّهُ» قیل:فی معناه قولان:

أحدهما:لا یکلمهم بما یحبون،و انما هو دلیل علی الغضب علیهم،و لیس

ص:37


1- (1) .سورة آل عمران:21.
2- (2) .سورة المؤمنون:117.

فیه دلیل علی أنه لا یکلمهم بما یسوءهم،لأنه قد دل فی موضع آخر فقال: «فَلَنَسْئَلَنَّ الَّذِینَ أُرْسِلَ إِلَیْهِمْ وَ لَنَسْئَلَنَّ الْمُرْسَلِینَ» (1).

الثانی:لا یکلمهم أصلا،فتحمل آیات المسائلة علی أن الملائکة تسائلهم بأمر اللّه.

و الاشتراء هو الاستبدال بالثمن العوض،فلما کانوا هؤلاء استبدلوا بذنبهم الثمن القلیل،قیل فیهم:انهم اشتروا به ثمنا قلیلا.أو الثمن هو العوض من العین و الورق.

فصل:قوله «فَما أَصْبَرَهُمْ عَلَی النّارِ» الایة:175.

التعجب (2)لا یجوز علی القدیم تعالی،لأنه عالم بجمیع الأشیاء لا یخفی علیه شیء،و التعجب یکون مما لا یعرف سببه،و انما الغرض بالایة أن یدلنا علی أن الکفار حلوا محل من یتعجب منه،فهو تعجیب لنا منهم.

فصل:قوله «لَیْسَ الْبِرَّ أَنْ تُوَلُّوا وُجُوهَکُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَ الْمَغْرِبِ وَ لکِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ وَ الْمَلائِکَةِ وَ الْکِتابِ» الایة:177.

قیل:فیه قولان:

أحدهما:ذکره ابن عباس و مجاهد أنه لیس البر کله فی التوجه الی الصلاة بل حتی یضاف الی ذلک غیره من الطاعات التی أمر اللّه بها.

و الثانی:قاله قتادة و الربیع،و اختاره الجبائی:انه لیس البر ما علیه النصاری من التوجه الی المشرق،أو ما علیه الیهود من التوجه الی المغرب،و لکن البر ما ذکره اللّه و بینه.

و معنی«و لکن البر من آمن»قیل:فیه ثلاثة أقوال:أولها و لکن البر بر من

ص:38


1- (1) .سورة الاعراف:5.
2- (2) .فی التبیان:و العجب.

آمن باللّه،فحذف المضاف و أقام المضاف الیه مقامه،و اختاره المبرد لقوله«لیس البر أن تولوا»و قال النابغة:

و قد خفت حتی ما یزید مخافتی علی و عل فی ذی المطارة عاقل (1)

یعنی:علی مخافة و عل.

الثانی:و لکن البار من آمن باللّه،فجعل المصدر فی موضع اسم الفاعل.

قوله«و فی الرقاب»قیل:فیه قولان،أحدهما:عتق الرقاب،و الثانی:

المکاتبین.و ینبغی أن تحمل الایة علی الامرین،لأنها تحتمل الامرین،و هو اختیار الجبائی و الرمانی.

و قوله«ذوی القربی»قیل:أراد به قرابة المعطی،اختاره الجبائی،لقوله علیه السلام لما سئل عن أفضل الصدقة،فقال:جهد المقل علی ذی القرابة الکاشح و یحتمل أن یکون أراد به قرابة النبی علیه السّلام،کما قال «قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی» (2)و هو قول أبی جعفر و أبی عبد اللّه علیهما السّلام.

و قوله «وَ الْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذا عاهَدُوا» عطفا علی«من آمن»و یحتمل أن یکون رفعا علی المدح،کقول الشاعر:

الی الملک القرم و ابن الهمام و لیث الکتیبة فی المزدحم

و ذا الرأی حین تغم الأمور بذات الصلیل و ذات اللحم (3)

و قوله «أُولئِکَ الَّذِینَ صَدَقُوا» معناه:الذین جمعوا العمل بهذه الخصال الموصوفة بأنهم صدقوا فی الحقیقة،لأنهم عملوا بموجب ما أقروا به،و أولئک هم المتقون.

ص:39


1- (1) .دیوانه ص 90.
2- (2) .سورة الشوری:23.
3- (3) .معانی القرآن للفراء 105/1.

و استدل أصحابنا بهذه الایة علی أن المعنی بها أمیر المؤمنین علیه السّلام،لأنه لا خلاف بین الامة أن جمیع هذه الخصال کانت جامعة فیه،و لم تجتمع فی غیره قطعا،فهو مراد بالایة بالإجماع،و غیره مشکوک فیه غیر مقطوع علیه.

فصل:قوله «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا کُتِبَ عَلَیْکُمُ الْقِصاصُ فِی الْقَتْلی الْحُرُّ بِالْحُرِّ وَ الْعَبْدُ بِالْعَبْدِ وَ الْأُنْثی بِالْأُنْثی فَمَنْ عُفِیَ لَهُ مِنْ أَخِیهِ شَیْءٌ فَاتِّباعٌ بِالْمَعْرُوفِ وَ أَداءٌ إِلَیْهِ بِإِحْسانٍ» الایة:178.

القصاص:التقاص من الجراحات و الحقوق.و الحر نقیض العبد،و الحرة أرض ذات حجارة سود فکأنها أحرقت بالنار،و الحروریة منسوب الی حرورا قریة کان أول مجتمعهم بها.و المحرر المختص بخدمة الکنیسة ما عاش،و منه قوله«فی بطنی محررا» (1).

و قوله «فَمَنْ عُفِیَ لَهُ مِنْ أَخِیهِ شَیْءٌ» معناه:ترک من عفت المنازل،أی:

ترکت حتی درست.

و قال جعفر بن مبشر عن بعضهم:ان هذه الایة منسوخة بقوله«النفس بالنفس» (2)قال:و لیست عندی کذلک،لان اللّه تعالی انما أخبرنا أنه کتبها علی الیهود قبلنا، و لیس فی ذلک ما یوجب أنه فرض علینا الآن،لان شریعتهم منسوخة بشریعتنا.

و الذی أقوله أن هذه الایة لیست منسوخة،لان ما تضمنته معمول علیه،و لا ینافی قوله«النفس بالنفس»لان تلک عامة و هذه خاصة،و یمکن بناء تلک علی هذه و لا یتناقض،و لا یحتاج الی أن ینسخ إحداهما الاخری.

و یجوز قتل العبد بالحر و الأنثی بالذکر اجماعا،و لقوله «وَ مَنْ قُتِلَ مَظْلُوماً

ص:40


1- (1) .سورة آل عمران:35.
2- (2) .سورة المائدة:48.

فَقَدْ جَعَلْنا لِوَلِیِّهِ سُلْطاناً» (1)و لقوله«النفس بالنفس»و قوله فی هذه الایة «اَلْحُرُّ بِالْحُرِّ وَ الْعَبْدُ بِالْعَبْدِ وَ الْأُنْثی بِالْأُنْثی» لا یمنع من ذلک،لأنه تعالی لم یقل و لا تقتل الأنثی بالذکر و لا العبد بالحر،و إذا لم یکن[ذلک]فی الظاهر،فما تضمنته الایة معمول به،و ما قلناه مثبت بما تقدم من الادلة.

فأما قتل الحر بالعبد،فعندنا لا یجوز،و به قال الشافعی و أهل المدینة،و قال أهل العراق:یجوز و لا یقتل والد بولد عندنا و عند أکثر الفقهاء،و عند مالک یقتل به علی بعض الوجوه.

و أما قتل الوالدة بالولد،فعندنا تقتل به،و عند جمیع الفقهاء أنها جاریة مجری الأب.و أما قتل الولد بالوالد فیجوز اجماعا.و یجوز قتل الجماعة بواحد اجماعا،الا أن عندنا یرد فاضل الدیة،و عندهم لا یرد شیء علی حال.

و إذا اشترک بالغ مع طفل أو مجنون فی قتل،فعندنا لا یسقط القود عن البالغ و به قال الشافعی.و قال أهل العراق:یسقط.

و دیة القصاص فی قود النفس ألف دینار أو عشرة ألف درهم أو مائة من الإبل أو مائتا من البقر،أو ألف شاة (2)،أو مائتا حلة.و لا یجبر القاتل علی الدیة عندنا و ان رضی فهی علیه فی ماله.

و القتل بالحدید عمدا یوجب القود اجماعا.فأما غیر الحدید،فکل شیء یغلب علی الظن أن مثله یقتل،فانه یوجب (3)القود عندنا و عند أکثر الفقهاء.

و الذی له العفو عن القصاص،فکل من یرث الدیة الا الزوج و الزوجة،

ص:41


1- (1) .سورة الاسراء:33.
2- (2) .من هنا یبدء نسخة«ق».
3- (3) .فی التبیان:یجب.

و هم لا یستثنونهما (1)الا أن أبا حنیفة قال:إذا کان للمقتول ولد صغار و کبار،فللکبار أن یقتلوا و یحتج بقاتل علی علیه السّلام،و قال غیره:لا یجوز حتی یبلغ الصغار،و عندنا أن لهم ذلک إذا ضمنوا حصة الصغار من الدیة إذا بلغوا و لم یرضوا بالقصاص.

و یقتل الرجل بالمرأة إذا رد أولیاؤها نصف الدیة،و خالف جمیع الفقهاء فی ذلک.

فصل:قوله «وَ لَکُمْ فِی الْقِصاصِ حَیاةٌ یا أُولِی الْأَلْبابِ لَعَلَّکُمْ تَتَّقُونَ» الایة:179.

أکثر المفسرین علی أن قوله« وَ لَکُمْ فِی الْقِصاصِ حَیاةٌ » المراد به القصاص فی القتل،و انما کان فیه حیاة من وجهین:

أحدهما:ما علیه أکثر المفسرین،کمجاهد و قتادة و الربیع و ابن زید أنه إذا هم الإنسان بالقتل فذکر القصاص ارتدع،فکان ذلک سببا للحیاة.

و الثانی:قال السدی:من جهة أنه لا یقتل الا القاتل دون غیره،خلاف فعل الجاهلیة الذین کانوا یتفانون بالطوائل و المعنیان جمیعا حسنان.

و فی الایة دلالة علی فساد قول المجبرة،لان فیها دلالة علی أنه أنعم علی جمیع العقلاء لیتقوا ربهم،و فی ذلک دلالة علی أنه أراد منهم التقوی و ان عصوا.

فصل:قوله «کُتِبَ عَلَیْکُمْ إِذا حَضَرَ أَحَدَکُمُ الْمَوْتُ إِنْ تَرَکَ خَیْراً الْوَصِیَّةُ لِلْوالِدَیْنِ وَ الْأَقْرَبِینَ بِالْمَعْرُوفِ حَقًّا عَلَی الْمُتَّقِینَ» الایة:180.

قد بینا فیما مضی أن معنی کتب فرض،و ها هنا معناه الحث و الترغیب دون الفرض و الإیجاب.

و فی الایة دلالة علی أن الوصیة جائزة للوارث،لأنه قال«للوالدین و الأقربین» و الوالدان وارثان بلا خلاف إذا کانا مسلمین حرین غیر قاتلین،و من خص الایة بالکافرین،فقد قال قولا بلا دلیل.

ص:42


1- (1) .فی التبیان:لا یستثنون بها.

و من ادعی نسخ الایة فهو مدع لذلک و لا نسلم له نسخها،و بمثل ما قلناه قال محمد بن جریر الطبری سواء،فان ادعوا الإجماع علی نسخها،کان ذلک دعوی باطلة،و نحن نخالف فی ذلک.

و قد خالف فی نسخ الایة طاوس،فانه خصها بالکافرین لمکان الخبر و لم یحملها علی النسخ.و قد قال أبو مسلم محمد بن بحر:ان هذه الایة مجملة و آیة المواریث مفصلة و لیست نسخا،فمع هذا الخلاف کیف یدعی الإجماع علی نسخها.

و من ادعی نسخها لقوله علیه السّلام«لا وصیة لوارث»فقد أبعد،لان هذا أولا خبر واحد لا یجوز نسخ القرآن به اجماعا،و عندنا لا یجوز العمل به فی تخصیص عموم القرآن.

و ادعاؤهم أن الامة أجمعت علی الخبر،دعوی عاریة من برهان،و لو سلمنا الخبر جاز أن نحمله علی أنه لا وصیة لوارث فیما زاد علی الثلث،لأنا لو خلینا و ظاهر الایة لا جزنا الوصیة بجمیع ما یملک للوالدین و الأقربین،لکن خص ما زاد علی الثلث لمکان الإجماع.

فأما من قال:ان الایة منسوخة بآیة المیراث،فقوله بعید من الصواب،لان الشیء انما ینسخ غیره إذا لم یمکن الجمع بینهما،فأما إذا لم یکن بینهما تناف و لا تضاد بل أمکن الجمع بینهما،فلا یجب حمل الایة علی النسخ.

و لا تنافی بین ذکر ما فرض اللّه للوالدین و غیرهم من المیراث و بین الامر بالوصیة لهم علی جهة الخصوص،فلم یجب حمل الایة علی النسخ.

و قول من قال حصول الإجماع علی أن الوصیة لیست فرضا یدل علی أنها منسوخة باطل،لان إجماعهم علی أنها لا تفید الفرض لا یمنع من کونها مندوبا الیها و مرغبا فیها،و لأجل ذلک کانت الوصیة للاقربین الذین لیسوا بوارث ثابتة بالایة،

ص:43

و لم یقل أحد أنها منسوخة فی خبرهم.

و الوصیة لا تجوز بأکثر من الثلث اجماعا،و الأفضل أن یکون بأقل من الثلث لقوله علیه السّلام«و الثلث کثیر».

و قوله «إِنْ تَرَکَ خَیْراً» یعنی:مالا.و المعروف هو العدل الذی لا یجوز أن ینکر و لا حیف فیه و لا جور.و الحضور وجود الشیء بحیث یمکن أن یدرک و لیس معناه فی الایة إذا حضره الموت،أی:إذا عاین الموت،لأنه فی تلک الحال فی شغل عن الوصیة،لکن المعنی کتب علیکم أن تواصوا و أنتم قادرون علی الوصیة فیقول الإنسان:إذا حضرنی الموت،أی:إذا أنا مت فلفلان کذا.

فصل:قوله «فَمَنْ بَدَّلَهُ بَعْدَ ما سَمِعَهُ فَإِنَّما إِثْمُهُ عَلَی الَّذِینَ یُبَدِّلُونَهُ» الایة:181.

الوصی إذا بدل الوصیة لم ینقص من أجر الموصی شیء کما لو لم تبدل،لأنه لا یجازی أحد علی عمل غیره،لکن یجوز أن یلحقه منافع الدعاء و الإحسان الواصل الی الموصی له علی غیر وجه الأجر له،لکن علی وجه الجزاء لغیره ممن وصل الیه ذلک الإحسان.

و فی الایة دلالة علی بطلان قول من یقول:ان الوارث إذا لم یقض (1)دین المیت أنه یؤخذ به فی قبره أو فی الاخرة،لما قلنا من أنه دل علی ان العبد لا یؤاخذ بجرم غیره،إذ لا اثم علیه بتبدیل غیره.و کذلک لو قضی عنه الوارث من غیر أن یوصی به المیت،لم یزل عقابه بقضاء الوارث عنه،الا ان یتفضل اللّه بإسقاطه عنه.

و قوله «إِنَّ اللّهَ سَمِیعٌ عَلِیمٌ» معناه:سمیع لمقالة الموصی من العدل،أو الجنف علیهم بما یفعله الوصی من التبدیل أو التصحیح،فیکون ذکر ذلک داعیا الی الطاعة.

فصل:قوله «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا کُتِبَ عَلَیْکُمُ الصِّیامُ کَما کُتِبَ عَلَی الَّذِینَ مِنْ قَبْلِکُمْ» الایة:183.

ص:44


1- (1) .فی التبیان:لم یقض.

الصوم فی الشرع هو الإمساک عن أشیاء مخصوصة علی وجه مخصوص ممن هو علی صفات مخصوصة فی زمان مخصوص،و من شرط انعقاده النیة.

و قوله «کُتِبَ عَلَی الَّذِینَ مِنْ قَبْلِکُمْ» قیل:فیه ثلاثة أقوال،أحسنها أنه کتب علیکم صیام أیام[کما کتب علیهم صیام أیام]و هو اختیار الجبائی و غیره.

فصل:قوله «أَیّاماً مَعْدُوداتٍ فَمَنْ کانَ مِنْکُمْ مَرِیضاً أَوْ عَلی سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَیّامٍ أُخَرَ وَ عَلَی الَّذِینَ یُطِیقُونَهُ فِدْیَةٌ طَعامُ مِسْکِینٍ فَمَنْ تَطَوَّعَ خَیْراً فَهُوَ خَیْرٌ لَهُ وَ أَنْ تَصُومُوا خَیْرٌ لَکُمْ إِنْ کُنْتُمْ تَعْلَمُونَ» الایة:184.

قال عطاء و قتادة:الأیام المعدودات کانت ثلاثة أیام من کل شهر ثم نسخ، و کذلک روی عن ابن عباس.و قال ابن أبی لیلی:المعنی به شهر رمضان،و انما کان صیام ثلاثة أیام من کل شهر تطوعا.

و قوله «فَمَنْ کانَ مِنْکُمْ مَرِیضاً أَوْ عَلی سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَیّامٍ أُخَرَ» ارتفع عدة علی الابتداء،و تقدیره:فعلیه عدة من أیام،و روی عن أبی جعفر علیه السّلام أن شهر رمضان کان واجبا صومه علی کل نبی دون أمته،و انما أوجب علی أمة نبینا صلّی اللّه علیه و آله فحسب.

و انما قال«أخر»و لا یوصف بهذا الوصف الا جمع المؤنث التی کل واحدة أنثی،و الأیام جمع یوم،و هو مذکر حملا علی لفظ الجمع لان الجمع یؤنث کما یقال جاءت الأیام و مضت الأیام.

و هذه الایة فیها دلالة علی أن المسافر و المریض یجب علیهما الإفطار،لأنه تعالی أوجب علیهما القضاء مطلقا،فکل من أوجب القضاء بنفس السفر و المرض أوجب الإفطار و داود أوجب القضاء و خیر فی الإفطار فان قدروا فی الایة«فأفطر»کان ذلک خلاف الایة.

و بوجوب الإفطار فی السفر قال عمر بن الخطاب،و عبد اللّه بن عمر،و عبد اللّه

ص:45

بن عباس و عبد الرحمن بن عوف،و أبو هریرة،و عروة بن الزبیر،و أبو جعفر محمد بن علی بن الحسین.

و روی عن معاذ أن النبی صلّی اللّه علیه و آله قدم المدینة فکان یصوم عاشوراء و ثلاثة أیام من کل شهر،ثم نسخ ذلک بشهر رمضان فی قوله «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا کُتِبَ عَلَیْکُمُ الصِّیامُ» .

و اختار الطبری هذا الوجه قال:لأنه لم ینقطع العذر بروایة صحیحة أنه کان هاهنا صوم متعبد به،فنسخه اللّه بشهر رمضان.

و قوله «وَ عَلَی الَّذِینَ یُطِیقُونَهُ» قال الحسن و أکثر أهل التأویل:ان هذا الحکم کان فی المراضیع (1)و الحوامل و الشیخ الکبیر،فنسخ من الایة المراضیع (2)و الحوامل و بقی الشیخ الکبیر.و قال أبو عبد اللّه علیه السّلام:ذلک فی الشیخ الکبیر یطعم لکل یوم مسکینا.

منهم من قال:نصف صاع،و هم أهل العراق.و قال الشافعی:مدعن کل یوم.و عندنا ان کان قادرا فمدان،و ان لم یقدر الأعلی مد أجزأه.و قال السدی:

لم ینسخ،و انما المعنی و علی الذین کانوا یطیقونه.

و قوله «فَمَنْ تَطَوَّعَ خَیْراً» یعنی:أطعم أکثر من مسکین فی قول ابن عباس، و عمل برا فی جمیع الدین فی قول الحسن،و هو أعم فائدة.و منهم من قال:من جمع بین الصوم و الصدقة،ذهب الیه ابن شهاب.

و فی الایة دلالة علی بطلان قول المجبرة ان القدرة مع الفعل،لأنه لو کانت الاستطاعة مع الفعل الذی هو الصیام لسقطت عنه الفدیة،لأنه إذا صام لم یجب علیه فدیة.

ص:46


1- (1) .فی التبیان:المراضع.
2- (2) .فی التبیان:المراضع.

و قوله «وَ أَنْ تَصُومُوا خَیْرٌ لَکُمْ» رفع«خیر»لأنه خبر الابتداء (1)،و تقدیره:

و صومکم خیر لکم کان هذا مع جواز الفدیة.و أما بعد النسخ،فلا یجوز أن یقال:

الصوم خیر من الفدیة مع أن الإفطار لا یجوز أصلا.

فصل:قوله «شَهْرُ رَمَضانَ الَّذِی أُنْزِلَ فِیهِ الْقُرْآنُ هُدیً لِلنّاسِ وَ بَیِّناتٍ مِنَ الْهُدی وَ الْفُرْقانِ فَمَنْ شَهِدَ مِنْکُمُ الشَّهْرَ فَلْیَصُمْهُ وَ مَنْ کانَ مَرِیضاً أَوْ عَلی سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَیّامٍ أُخَرَ» الایة:185.

قال ابن درید:الرمض شدة وقع الشمس علی الرمل و غیره،و الأرض رمضاء و رمض یومنا رمضا إذا اشتد حره،و رمضان من هذا اشتقاقه،لأنهم سموا الشهور بالازمنة التی فیها،فوافق رمضان أیام رمض الحر،و قد جمعوا رمضان رمضانات.

قوله «أُنْزِلَ فِیهِ الْقُرْآنُ» قیل:فی معناه قولان:

أحدهما:قال ابن عباس و سعید بن جبیر و الحسن:ان اللّه تعالی أنزل جمیع القرآن فی لیلة القدر الی السماء الدنیا،ثم أنزل علی النبی علیه السّلام بعد ذلک نجوما، و هو المروی عن أبی عبد اللّه علیه السّلام.

و الثانی:أنه ابتدأ انزاله فی لیلة القدر من شهر رمضان.

فان قیل:کیف یجوز انزاله کله فی لیلة القدر و فیه الاخبار عما کان و لا یصلح ذلک قبل أن یکون.

قلنا:یجوز ذلک فی مثل قوله تعالی «وَ نادی أَصْحابُ الْجَنَّةِ» (2)ای:إذا کان یوم القیامة نادی أصحاب الجنة أصحاب النار.

قوله «فَمَنْ شَهِدَ مِنْکُمُ الشَّهْرَ فَلْیَصُمْهُ» قیل:فی معناه قولان:

أحدهما:من شاهد منکم الشهر مقیما.

ص:47


1- (1) .فی التبیان:المبتدأ.
2- (2) .سورة الاعراف:43.

و الثانی:من شهده بأن حضره و لم یغب،لأنه یقال شاهد بمعنی حاضر، و یقال شاهد بمعنی شاهد (1).و روی عن ابن عباس و عبیدة السلمانی و مجاهد و جماعة من المفسرین و رووه عن علی علیه السّلام أنهم قالوا:من شهد الشهر بأن دخل علیه الشهر و هو حاضر،فعلیه أن یصوم الشهر کله،و ان سافر فیما بعد فلیصم فی الطریق،و لا یجوز له الإفطار.

و عندنا أن من دخل علیه الشهر کره له أن یسافر حتی یمضی ثلاث و عشرون من الشهر،الا أن یکون سفرا واجبا کالحج،أو تطوعا کالزیارة،فان لم یفعل و خرج قبل ذلک،کان علیه الإفطار و لم یجزه الصوم.

و قوله «فَمَنْ شَهِدَ مِنْکُمُ الشَّهْرَ فَلْیَصُمْهُ» ناسخ للفدیة علی قول من قال بالتخییر و لم ینسخ،و عندنا أن المرضعة و الحامل إذا خافا علی ولدهما أفطرتا و کفرتا، و کان علیهما القضاء فیما بعد إذا زال العذر،و به قال جماعة من المفسرین کالطبری و غیره.

و قوله «مَنْ کانَ مَرِیضاً أَوْ عَلی سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَیّامٍ أُخَرَ» قد بینا أنه یدل علی وجوب الإفطار فی السفر،لأنه أوجب القضاء بنفس السفر و المرض،و کل من قال بذلک أوجب الإفطار،و من قدر فی الایة أو علی سفر فأفطر فعدة من أیام أخر، زاد فی الظاهر ما لیس فیه.

فان قیل:هذا کقوله «فَمَنْ کانَ مِنْکُمْ مَرِیضاً أَوْ بِهِ أَذیً مِنْ رَأْسِهِ فَفِدْیَةٌ مِنْ صِیامٍ» (2)و معناه فحلق.

قلنا:انما قدرنا هناک فحلق للإجماع علی ذلک،و لیس هاهنا اجماع، فیجب أن لا یترک الظاهر و لا یزید فیه ما لیس فیه.

ص:48


1- (1) .فی التبیان:مشاهد.
2- (2) .سورة البقرة:196.

و العدة المأمور بإکمالها المراد بها أیام السفر و المرض الذی أمر بالإفطار فیها.و قال الضحاک و ابن زید:عدة ما أفطروا فیه.

و قوله «وَ لِتُکَبِّرُوا اللّهَ» المراد به تکبیر لیلة الفطر عقیب أربع صلوات:

المغرب،و صلاة العشاء الاخرة،و صلاة الغداة،و صلاة العید علی مذهبنا.و قال ابن عباس و زید بن أسلم و سفیان و ابن زید:التکبیر یوم الفطر.

و فی الایة دلالة علی فساد قول المجبرة من ثلاثة أوجه:[أحدها]قوله«هدی للناس»فعم بذلک کل انسان مکلف و هم یقولون لیس یهدی الکفار.

الثانی:قوله «یُرِیدُ اللّهُ بِکُمُ الْیُسْرَ وَ لا یُرِیدُ بِکُمُ الْعُسْرَ» و المجبرة تقول:

قد أراد تکلیف العبد ما لا یطیقه مما لم یعطه علیه قدرة و لا یعطیه،و لا عسر أعسر من ذلک.

>مسائل من أحکام الصوم:< یجوز قضاء شهر رمضان متتابعا و متفرقا،و التتابع أفضل،و به قال مالک و الشافعی.و قال أهل العراق:هو مخیر،و من أفطر فی رمضان متعمدا بالجماع فی الفرج،لزمه القضاء و الکفارة عندنا.

و الکفارة عتق رقبة،فان لم یجد فصیام شهرین متتابعین،فان لم یستطع فإطعام ستین مسکینا،و به قال أبو حنیفة و الشافعی.و قال مالک:هو بالخیار، و فی أصحابنا من قال بذلک،و الإطعام لکل مسکین نصف صاع عندنا،و به قال أبو حنیفة،فان لم یقدر فبمد،و به قال الشافعی و لم یعتبر العجز.

و ان جامع ناسیا فلا شیء علیه.و قال مالک:علیه القضاء.

و من أکل متعمدا أو شرب فی نهار شهر رمضان،لزمه القضاء و الکفارة عندنا و هو قول أبی حنیفة.و قال الشافعی:الکفارة علیه و علیه القضاء،و الناسی لا شیء

ص:49

علیه عندنا و عند أهل العراق.و قال مالک:علیه القضاء.

و من أصبح جنبا من غیر ضرورة،لزمه عندنا القضاء و الکفارة.و قال ابن حی:علیه القضاء استحبابا،و قال جمیع الفقهاء:لا شیء علیه.

و من ذرعه القیء فلا شیء علیه،فان تعمده کان علیه القضاء،و به قال أبو حنیفة و الشافعی و مالک.و قال الاوزاعی:ان غلبه فعلیه القضاء بلا کفارة،فان استدعاه فعلیه القضاء.

و من أکل حصی أو نوی متعمدا،فعلیه القضاء و الکفارة،و به قال مالک و الاوزاعی،و قال أهل العراق:علیه القضاء بلا کفارة،و قال ابن حی:لا قضاء و لا کفارة.

و إذا احتلم الصبی یوم النصف من شهر رمضان صام ما بقی و لا قضاء علیه فیما مضی،و یمسک بقیة یومه تأدیبا،فان أفطر فیه فلا قضاء علیه،و به قال أهل العراق.

و قال مالک:أحب الی أن یقضی ذلک الیوم و لیس بواجب.و قال الاوزاعی:

یصوم ما بقی و یقضی ما مضی منه.

و حکم الکافر إذا أسلم حکم الصبی إذا احتلم فی جمیع ذلک.و المجنون و المغمی علیه لیس بعاقل یتناوله الخطاب.

و قوله «وَ مَنْ کانَ مَرِیضاً أَوْ عَلی سَفَرٍ» المراد به إذا کان مریضا عاقلا یشق علیه الصوم،أو یخاف علی نفسه منه،فیلزمه عدة من أیام أخر.

و قال أهل العراق:فی الحامل و المرضع یخافان علی ولدهما یفطران و یقضیان یوما مکانه و لا صدقة علیهما و لا کفارة،و به قال قوم من أصحابنا.

و قال الشافعی:فی روایة المزنی علیهما القضاء فی الوجهین،و یطعم لکل یوم مدا،و هو مذهبنا المعمول علیه.

و الشیخ الکبیر الذی لا یطیق الصوم یفطر و یتصدق مکان کل یوم نصف صاع

ص:50

فی قول أهل العراق،و هو مذهبنا.

و السفر الذی یوجب الإفطار ما کان سفرا حسنا،و کان مقداره ثمانیة فراسخ أربعة و عشرون میلا،و عند الشافعی ستة عشر فرسخا،و عند أبی حنیفة أربعة و عشرون فرسخا.و قال داود:قلیله و کثیره یوجب الإفطار.

و المرض الذی یوجب الإفطار ما یخاف معه التلف أو الزیادة المفرطة فی مرضه.

و من قال ان قوله «وَ لِتُکْمِلُوا الْعِدَّةَ» یدل علی أن شهر رمضان لا ینقص أبدا فقد أبعد من وجهین،لان قوله«و لتکملوا العدة»معناه و لتکملوا عدة الشهر، سواء کان تاما أو ناقصا.

و الثانی:أن ذلک راجع الی القضاء،لأنه قال عقیب ذکر السفر و المرض «فَعِدَّةٌ مِنْ أَیّامٍ أُخَرَ یُرِیدُ اللّهُ بِکُمُ الْیُسْرَ وَ لا یُرِیدُ بِکُمُ الْعُسْرَ وَ لِتُکْمِلُوا الْعِدَّةَ» یعنی عدة ما فاته.و هذا بین.

فصل:قوله «وَ إِذا سَأَلَکَ عِبادِی عَنِّی فَإِنِّی قَرِیبٌ أُجِیبُ دَعْوَةَ الدّاعِ إِذا دَعانِ» الایة:186.

معناه:ان اقتضت المصلحة اجابته و حسن ذلک و لم تکن فیه مفسدة،فاما أن یکون قطعا لکل من یسأل،فلا بد أن یجیبه فلا،علی أن الداعی لا یحسن منه السؤال الا بشرط ألا یکون فی اجابته مفسدة لا له و لا لغیره،و الا کان الدعاء قبیحا.

و لا یجوز أن تقید الاجابة بالمشیئة،بأن یقول:ان شئت لأنه یصیر الوعد به لا فائدة فیه،فمن أجاز ذلک فقد أخطأ.

فان قیل:إذا کان لا یجیب کل من دعا،فما معنی الایة؟ قلنا:معناه أن من دعا علی شرائط الحکمة التی قدمناها و اقتضت المصلحة

ص:51

اجابته أجیب لا محالة،بأن یقول:اللهم افعل بی کذا ان لم یکن فیه مفسدة لی أو لغیری فی الدین،أو دنیوی هذا فی دعائه.

فصل:قوله «وَ کُلُوا وَ اشْرَبُوا حَتّی یَتَبَیَّنَ لَکُمُ الْخَیْطُ الْأَبْیَضُ مِنَ الْخَیْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّیامَ إِلَی اللَّیْلِ وَ لا تُبَاشِرُوهُنَّ وَ أَنْتُمْ عاکِفُونَ فِی الْمَساجِدِ» الایة:187.

الرفث:الجماع هاهنا بلا خلاف.

و معنی قوله«هن لباس لکم»أنهن یصرن بمنزلة اللباس.و قال قوم:معناه هن سکن لکم کما قال«و جعلنا اللیل لباسا» (1)أی:سکنا.

و قوله«و کلوا و اشربوا»اباحة للأکل و الشرب«حتی یتبین»أی:یظهر و التبیین تمییز الشیء الذی یظهر للنفس علی التحقیق«الخیط الأبیض من الخیط الأسود»یعنی:بیاض الفجر من سواد اللیل.

و قیل:خیط الفجر الثانی مما کان فی موضعه من الظلام.و قیل:النهار من اللیل،فأول النهار طلوع الفجر الثانی،لأنه أوسع ضیاء،قال الشاعر و هو أبو داود:

فلما أضاءت لنا غدوة (2) و لاح من الصبح خیط أنارا (3)

و روی عن حذیفة و الأعمش و جماعة[أن]خیط الأبیض هو ضوء الشمس، و جعلوا أول النهار طلوع الشمس،کما أن آخره غروبها،فلا (4)خلاف فی الغروب و أکثر المفسرین علی القول الاول،و علیه جمیع الفقهاء لا خلاف فیه بین الامة

ص:52


1- (1) .سورة عم:10.
2- (2) .فی التبیان:سدفة.
3- (3) .اللسان«خیط».
4- (4) .فی التبیان:بلا.

الیوم.

و الأبیض ضد الأسود،و بیضة الإسلام مجتمعه.و الأسود ضد الأبیض، و سویداء القلب و سوداؤه دمه الذی فیه،و ساد سوددا فهو سید،لأنه ملک السواد الأعظم.

و اللیل هو بعد غروب الشمس،و علامة دخوله علی الاستظهار سقوط الحمرة من جانب المشرق و اقبال السواد منه،و الا فإذا غابت الشمس مع ظهور الآفاق فی الأرض المبسوطة و عدم الجبال و الرواسی فقد دخل اللیل.

و قوله «وَ لا تُبَاشِرُوهُنَّ» قیل:فی معناه قولان ها هنا،قال ابن عباس و الضحاک و الحسن و قتادة و غیرهم:أراد به الجماع.و قال ابن زید و مالک:أراد الجماع و کلما کان دونه من قبلة و غیرها،و هو مذهبنا.

و قوله «وَ أَنْتُمْ عاکِفُونَ فِی الْمَساجِدِ» فالاعتکاف عندنا هو اللبث فی أحد المساجد الاربعة:المسجد الحرام،أو مسجد النبی علیه السّلام،أو مسجد الکوفة،أو مسجد البصرة،للعبادة من غیر اشتغال بما یجوز ترکه من أمور الدنیا،و له شرائط ذکرناها فی کتب الفقه،و أصله اللزوم،قال الطرماح:

فبات بنات اللیل حولی عکفا عکوف البواقی بینهن صریع (1)

و قال الفرزدق:

تری حولهن المعتقین کأنهم علی صنم فی الجاهلیة عکف (2)

و قوله و «تِلْکَ حُدُودُ اللّهِ» فالحد علی وجوه،أحدها:المنع یقال حده عن کذا حدا،أی منعه.و الحد حد الدار،و الحد الفرض من حدود اللّه أی فرائضه و الحد الجلد للزانی و غیره.

ص:53


1- (1) .دیوان الطرماح ص 153.
2- (2) .دیوان الفرزدق ص 561.
فصل:قوله «وَ لا تَأْکُلُوا أَمْوالَکُمْ بَیْنَکُمْ بِالْباطِلِ وَ تُدْلُوا بِها إِلَی الْحُکّامِ لِتَأْکُلُوا فَرِیقاً مِنْ أَمْوالِ النّاسِ بِالْإِثْمِ وَ أَنْتُمْ تَعْلَمُونَ» الایة:188.

قیل:فی اشتقاق«و تدلوا»قولان:

أحدهما:أن التعلیق بسبب الحکم،کتعلق الدلو بالسبب الذی هو الحبل.

و الثانی:أنه یمضی فیه من غیر تثبت،کمضی الدلو فی الإرسال من غیر تثبت و الباطل هو ما تعلق بالشیء علی خلاف ما هو به خبرا کان أو اعتقادا أو تخیلا أو ظنا.

و قوله «وَ أَنْتُمْ تَعْلَمُونَ» معناه انکم تعلمون أن ذلک الفریق من المال لیس بحق لکم،لأنه أشد فی الزجر.

فصل:قوله «یَسْئَلُونَکَ عَنِ الْأَهِلَّةِ قُلْ هِیَ مَواقِیتُ لِلنّاسِ وَ الْحَجِّ» الایة:189.

اختلف أهل العلم الی کم یسمی هلالا؟فقال قوم:یسمی لیلتین هلالا من الشهر و منهم من قال:یسمی هلالا ثلاث لیال ثم یسمی قمرا.و قال الاصمعی:یسمی هلالا حتی یحجر،و تحجیره أن یستدیر بخطة دقیقة،و منهم من قال:یسمی هلالا حتی یبهر ضوءه سواد اللیل.و قال الزجاج:یسمی هلالا للیلتین.

و قوله «هِیَ مَواقِیتُ» فالمیقات هو مقدار من الزمان جعل علما لما یقدر من العمل فیه.

و روی جابر عن أبی جعفر محمد بن علی علیهما السّلام فی قوله «وَ لَیْسَ الْبِرُّ بِأَنْ تَأْتُوا الْبُیُوتَ» الایة قال:یعنی أن یأتی الامر من وجهه أی الأمور کان.

فصل:قوله «وَ الْفِتْنَةُ أَشَدُّ مِنَ الْقَتْلِ» الایة:191.

قال الحسن و قتادة و مجاهد و الربیع و ابن زید و جمیع المفسرین:انها الکفر و أصل الفتنة الاختبار،فکأنه قال:و الکفر الذی یکون عند الاختبار أعظم من القتل فی الشهر الحرام.

و روی أن هذه الایة نزلت فی سبب رجل من الصحابة قتل رجلا من الکفار

ص:54

فی الشهر الحرام،فعابوا المؤمنین بذلک،فبین اللّه تعالی أن الفتنة فی الدین أعظم من قتل المشرکین فی الشهر الحرام و ان کان محظورا لا یجوز.

فصل:قوله «فَإِنِ انْتَهَوْا فَإِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَحِیمٌ» الایة:192.

معنی قوله«فان انتهوا»یعنی عن کفرهم بالتوبة منه،فی قول مجاهد و غیره من المفسرین.

و فی الایة دلالة علی أنه تقبل توبة القاتل عمدا،لأنه بین أنه یقبل توبة المشرک و هو أعظم من القتل،و لا یحسن أن یقبل التوبة من الأعظم و لا یقبل من الأقل.

فصل:قوله «اَلشَّهْرُ الْحَرامُ بِالشَّهْرِ الْحَرامِ وَ الْحُرُماتُ قِصاصٌ فَمَنِ اعْتَدی عَلَیْکُمْ فَاعْتَدُوا عَلَیْهِ» الایة:194.

أشهر الحرم أربعة:رجب و هو فرد،و ثلاثة أشهر سرد:ذو القعدة،و ذو الحجة،و المحرم،و المراد هاهنا ذو القعدة،و هو شهر الصد عام الحدیبیة.و انما سمی الشهر حراما لأنه کان یحرم فیه القتال،فلو أن الرجل یلقی قاتل ابنه أو أبیه لم یعرض له بسبیل.و سمی ذو القعدة ذا القعدة لقعودهم فیه عن القتال.

فان قیل:کیف جاز قوله «إِنَّ اللّهَ لا یُحِبُّ الْمُعْتَدِینَ» مع قوله «فَاعْتَدُوا عَلَیْهِ» (1).

قلنا:الثانی لیس باعتداء علی الحقیقة،و انما هو علی وجه المزاوجة،و معناه المجازاة علی ما بینا،و المعتدی مطلقا لا یکون الا ظالما فاعلا لضرر قبیح،و إذا کان مجازیا فإنما یفعل ضررا حسنا.

فان قیل:کیف قال «بِمِثْلِ مَا اعْتَدی عَلَیْکُمْ» و الاول جور و الثانی عدل.

قلنا:لأنه مثله فی الجنس و فی مقدار الاستحقاق،لأنه ضرر کما أن الاول ضرر،و هو علی مقدار ما یوجبه الحق فی کل جرم.

فصل:قوله «وَ أَنْفِقُوا فِی سَبِیلِ اللّهِ وَ لا تُلْقُوا بِأَیْدِیکُمْ إِلَی التَّهْلُکَةِ وَ أَحْسِنُوا إِنَّ اللّهَ یُحِبُّ الْمُحْسِنِینَ» الایة:195.

ص:55


1- (1) .سورة البقرة:194.

التهلکة:کل ما کان عاقبته الی الهلاک.و الإحسان هو إیصال النفع الحسن الی الغیر،و لیس المحسن من فعل الفعل الحسن،لان اللّه تعالی یفعل العقاب و هو حسن،و لا یقال انه محسن به و لا یسمی مستوفی الدین محسنا و ان کان حسنا.

فصل:قوله «وَ أَتِمُّوا الْحَجَّ وَ الْعُمْرَةَ لِلّهِ فَإِنْ أُحْصِرْتُمْ فَمَا اسْتَیْسَرَ مِنَ الْهَدْیِ وَ لا تَحْلِقُوا رُؤُسَکُمْ حَتّی یَبْلُغَ الْهَدْیُ مَحِلَّهُ فَمَنْ کانَ مِنْکُمْ مَرِیضاً أَوْ بِهِ أَذیً مِنْ رَأْسِهِ فَفِدْیَةٌ مِنْ صِیامٍ أَوْ صَدَقَةٍ أَوْ نُسُکٍ فَإِذا أَمِنْتُمْ فَمَنْ تَمَتَّعَ بِالْعُمْرَةِ إِلَی الْحَجِّ فَمَا اسْتَیْسَرَ مِنَ الْهَدْیِ فَمَنْ لَمْ یَجِدْ فَصِیامُ ثَلاثَةِ أَیّامٍ فِی الْحَجِّ وَ سَبْعَةٍ إِذا رَجَعْتُمْ تِلْکَ عَشَرَةٌ کامِلَةٌ ذلِکَ لِمَنْ لَمْ یَکُنْ أَهْلُهُ حاضِرِی الْمَسْجِدِ الْحَرامِ» الایة:196.

قیل:فی إتمام الحج و العمرة أقوال:

أحدها:أنه یجب أن یبلغ آخر أعمالهما بعد الدخول فیهما،و هو قول مجاهد و أبی العالیة و المبرد و أبی علی الجبائی.

و الثانی:قال سعید بن جبیر و عطاء و السدی:ان معناه اقامتهما الی آخر ما فیهما لأنهما واجبان.

الثالث:قال طاوس:إتمامهما افرادهما.

الرابع:قال قتادة:الاعتمار فی غیر أشهر الحج،و أصح الأقوال الاول.

و الحج هو القصد الی البیت الحرام لأداء مناسک مخصوصة بها فی أوقات مخصوصة،و مناسک الحج تشتمل علی الرکن و غیر الرکن،فأرکان الحج أولا:

النیة،و الإحرام،و الوقوف بعرفة،و الوقوف بالمشعر،و طواف الزیارة،و السعی بین الصفا و المروة.

و الفرائض التی لیست بأرکان:التلبیة،و رکعتا طواف الزیارة،و طواف النساء و رکعتا الطواف له.و المسنونات:الجهر بالتلبیة،و استلام الأرکان،و أیام منی

ص:56

و رمی الجمار و الحلق و التقصیر و الاضحیة ان کان مفردا،و ان کان متمتعا فالهدی واجب علیه،و الا فالصوم الذی هو بدل منه.

و العمرة واجبة کوقوف الحج،و به قال الحسن و ابن عباس و ابن مسعود و ابن عمر و جماعة و الشافعی.و قال ابراهیم النخعی و الشعبی و سعید بن جبیر و أهل العراق:انها مسنونة.

فمن قال:انها غیر واجبة،قال:لان اللّه تعالی أمر بإتمام الحج و العمرة، و وجوب الإتمام لا یدل علی أنه واجب قبل ذلک،کما أن الحج المتطوع به یجب إتمامه،و ان لم یجب الدخول فیه،قالوا:و انما علمنا وجوب الحج بقوله تعالی «وَ لِلّهِ عَلَی النّاسِ حِجُّ الْبَیْتِ» (1).

و هذا لیس بصحیح،لأنا قد بینا أن معنی «أَتِمُّوا الْحَجَّ وَ الْعُمْرَةَ» أقیموهما و هو المروی عن علی علیه السّلام و عن علی بن الحسین مثله،و به قال مسروق و السدی.

و فی معنی«استیسر»خلاف،فروی عن علی علیه السّلام و ابن عباس و الحسن و قتادة أنه شاة،و روی عن ابن عمرو عائشة أنه ما کان من الإبل و البقر دون غیره،و وجه التیسیر علی ناقة دون ناقة و بقرة دون بقرة،و الاول هو المعمول علیه عندنا.

و قیل فی محل الهدی قولان:

أحدهما:ما روی عن ابن عباس و ابن مسعود و الحسن و عطاء أنه الحرم، فإذا ذبح به یوم النحر أحل.

و الثانی قال مالک:أنه الموضع الذی صد فیه،و هو المکان الذی یحل نحره فیه،قال:لان النبی علیه السّلام نحر الهدی و أمر أصحابه فنحروا بالحدیبیة،و عندنا أن الاول حکم المحصر بالمرض،و الثانی حکم المحصور بالعدو.

قوله«فان أحصرتم»فیه خلاف.قال قوم:فان منعکم خوف أو عدو أو

ص:57


1- (1) .سورة آل عمران:97.

مرض،أو هلاک بوجه من الوجوه فامتنعتم لذلک.و قال آخرون:ان منعکم حابس قاهر،فالأول قول مجاهد و قتادة و عطاء،و هو المروی عن ابن عباس،و هو المروی فی أخبارنا.و الثانی ذهب الیه مالک بن أنس.

و الاول أقوی،لما روی فی أخبارنا،و لان الإحصار هو أن یجعل غیره بحیث أن یمتنع من الشیء،و حصره منعه،و لهذا یقال:حصر العدو و لا یقال أحصر.

و اختلف أهل اللغة فی الفرق بین الإحصار و الحصر،فقال الکسائی و أبو عبیدة و أکثر أهل اللغة:ان الإحصار المنع بالمرض أو ذهاب النفقة.و الحصر بحبس العدو.

و قال الفراء:یجوز کل واحد منهما مکان الاخر.و خالفه فی ذلک أبو العباس و الزجاج،و احتج المبرد بنظائر ذلک،کقولهم حبسه،أی:جعله فی الحبس و أحبسه،أی:عرضه للحبس و قبره دفنه فی القبر،و أقبره عرضه للدفن فی القبر فکذلک حصره حبسه،أی:أوقع به الحصر،و أحصره عرضه للحصر،و یقال أحصره احصارا إذا منعه،و حصره یحصره حصرا إذا حبسه.

و قوله «فَفِدْیَةٌ مِنْ صِیامٍ أَوْ صَدَقَةٍ أَوْ نُسُکٍ» فالذی رواه أصحابنا أن الصیام ثلاثة أیام،أو صدقة ستة مساکین،و روی عشرة مساکین،و النسک شاة.

و فرض التمتع عندنا و هو اللازم لکل من لم یکن من حاضری المسجد الحرام،و حد حاضری المسجد الحرام من کان علی اثنا عشر میلا،من کل جانب الی مکة ثمانیة و أربعون میلا،فما خرج عنه فلیس من الحاضرین،لا یجوز له مع الإمکان غیر التمتع،و عند الضرورة یجوز له القران و الافراد.

و من کان من حاضری المسجد الحرام لا یجوز له التمتع،و انما فرضه القران أو الافراد،علی ما نفسره فی القران و الافراد.

و سیاق التمتع أن یحرم من المیقات فی أشهر الحج،و هی شوال و ذو القعدة

ص:58

و عشر من ذی الحجة،ثم یدخل (1)الی مکة فیطوف بالبیت،و یسعی بین الصفا و المروة و یقصر،ثم ینشئ إحراما آخر بالحج من المسجد الحرام،و یخرج الی عرفات و یقف هناک،و یفیض الی المشعر،و یغدو منها الی منی و یقضی مناسکه هناک،و یدخل من یومه الی مکة،فیطوف بالبیت طواف الزیارة،و یسعی بین الصفا و المروة،و یطوف طواف النساء و قد أحل من کل شیء،و یعود الی منی فیبیت لیالی منی بها،و یرمی الجمار فی ثلاثة أیام،علی ما شرحناه فی النهایة و المبسوط.

و قوله «فَمَا اسْتَیْسَرَ مِنَ الْهَدْیِ فَمَنْ لَمْ یَجِدْ فَصِیامُ ثَلاثَةِ أَیّامٍ فِی الْحَجِّ وَ سَبْعَةٍ إِذا رَجَعْتُمْ» فالهدی واجب علی المتمتع بلا خلاف لظاهر التنزیل،علی خلاف فیه أنه نسک أو جبران،فعندنا أنه نسک،و فیه خلاف.فان لم یجد الهدی و لا ثمنه صام ثلاثة أیام فی الحج.

و عندنا أن وقت صوم الثلاثة أیام یوم قبل الترویة و یوم الترویة و یوم عرفة، فان صام فی أول العشر جاز ذلک رخصة،و ان صام یوم الترویة و یوم عرفة قضی یوما آخر بعد التشریق،فان فاته یوم الترویة صام بعد انقضاء التشریق ثلاثة أیام متتابعات.

و قوله «تِلْکَ عَشَرَةٌ کامِلَةٌ» اختلفوا فی معناه،فقال الحسن و الجبائی و هو المروی عن أبی جعفر علیه السّلام:المعنی کاملة من الهدی،أی:إذا وقعت بدلا منه استکملت ثوابه.

الثانی:ما ذکره الزجاج و البلخی أنه لازالة الإیهام لئلا یظن ان الواو بمعنی «أو»فیکون کأنه قال:فصیام ثلاثة أیام فی الحج أو سبعة أیام إذا رجعتم،لأنه إذا استعمل«أو»بمعنی الواو جاز أن یستعمل الواو بمعنی«أو»کما قال«فأنکحوا

ص:59


1- (1) .فی التبیان:یخرج.

ما طاب لکم من النساء مثنی و ثلاث و رباع» (1)و المراد«أو»فذکر ذلک لارتفاع اللبس.

الثالث:قاله المبرد:انه أعاد ذلک للتأکید،کما قال الشاعر:

ثلاث و اثنتان فهن خمس فسادسة تمیل الی شمام

و أهل الرجل زوجته،و التأهل:التزوج.

فصل:قوله «اَلْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُوماتٌ فَمَنْ فَرَضَ فِیهِنَّ الْحَجَّ فَلا رَفَثَ وَ لا فُسُوقَ وَ لا جِدالَ فِی الْحَجِّ» الایة:197.

و أشهر الحج عندنا شوال و ذو القعدة و عشر من ذی الحجة.و قال عطاء و الربیع و ابن شهاب و طاوس:أشهر الحج شوال و ذو القعدة و ذو الحجة،و روی ذلک فی أخبارنا.

فان قیل:کیف جمع شهرین و عشرة أیام ثلاثة أشهر؟ قلنا:قد یضاف الفعل الی الوقت و ان وقع فی بعضه،و یجوز أن یضاف الوقت الیه کذلک،کقولک:صلیت صلاة الجمعة و صلاة یوم العید و ان کانت الصلاة فی بعضه،و یقال أیضا قدم زید یوم کذا و خرج یوم کذا،و ان کان قدومه أو خروجه فی بعضه.

و کذلک جاز أن یقال شهر الحج ذو الحجة و ان کان فی بعضه،و انما یفرض فیهن الحج،بأن یحرم فیهن بالحج بلا خلاف،أو بالعمرة التی یتمتع بها بالحج عندنا خاصة.

و الرفث کنایة عن الجماع.و الفسوق:الکذب علی ما رواه أصحابنا، و الاولی أن نحمله علی جمیع المعاصی التی نهی المحرم عنها و قوله «وَ لا جِدالَ فِی الْحَجِّ» فالذی رواه أصحابنا انه قول«لا و اللّه و بلی و اللّه»صادقا و کاذبا.

ص:60


1- (1) .سورة النساء:3.
فصل:قوله «لَیْسَ عَلَیْکُمْ جُناحٌ أَنْ تَبْتَغُوا فَضْلاً مِنْ رَبِّکُمْ فَإِذا أَفَضْتُمْ مِنْ عَرَفاتٍ فَاذْکُرُوا اللّهَ عِنْدَ الْمَشْعَرِ الْحَرامِ» الایة:198.

الجناح هو:الحرج فی الدین،و هو المیل عن الطریق المستقیم.

و قوله «فَإِذا أَفَضْتُمْ» یعنی:دفعتم من عرفة الی مزدلفة عن اجتماع،کفیض الإناء عن امتلائه،تقول:فاض الماء یفیض فیضا:إذا انصب عن امتلاء.

و المشعر هو معلم المتعبد،و المشعر الحرام هو المزدلفة،و هو جمع بلا خلاف،و سمیت عرفات عرفات لان ابراهیم علیه السّلام عرفها بما تقدم له من النعت لها و الوصف،علی ما روی عن علی علیه السّلام و ابن عباس،و قال عطاء و السدی:و قد روی ذلک فی أخبارنا انها سمیت بذلک،لان آدم و حواء اجتمعا فیه،فتعارفا بعد أن کانا افترقا.

فصل:قوله «ثُمَّ أَفِیضُوا مِنْ حَیْثُ أَفاضَ النّاسُ» الایة:199.

قیل:فی هذه الایة قولان:

أحدهما:قال ابن عباس و عائشة و عطاء و مجاهد و الحسن و قتادة و السدی و الربیع،و هو المروی عن أبی جعفر:انه أمر لقریش و حلفائهم،لأنهم کانوا لا یقفون مع الناس بعرفة و لا یفیضون منها،و یقولون:نحن أهل حرم اللّه لا نخرج عنه،فکانوا یقفون بجمع و یفیضون منه دون عرفة،فأمرهم اللّه أن یفیضوا من عرفة بعد الوقوف بها.

و الثانی:قال الضحاک و الجبائی و حکاه المبرد لکنه اختار الاول:انه خطاب لجمیع الحاج أن یفیضوا من حیث أفاض ابراهیم علیه السّلام من مزدلفة،و الاول اجماع.و هذا شاذ،و لیس لاحد أن یقول علی الوجه الاخر:کیف یقال لإبراهیم وحده الناس؟و ذلک أن هذا جائز،کما قال «اَلَّذِینَ قالَ لَهُمُ النّاسُ» (1)و انما کان

ص:61


1- (1) .سورة آل عمران:172.

واحدا بلا خلاف،و هو نعیم بن مسعود الاشجعی،و ذلک مستعمل کثیر.

فان قیل:إذا کان«ثم»للترتیب،فما معنی الترتیب ها هنا؟ قلنا:الذی رواه أصحابنا أن ها هنا تقدیما و تأخیرا،و تقدیره:لیس علیکم جناح أن تبتغوا فضلا من ربکم،ثم أفیضوا من حیث أفاض الناس،فإذا أفضتم من عرفات فاذکروا اللّه عند المشعر الحرام،و استغفروا اللّه ان اللّه غفور رحیم.

فصل:قوله «فَإِذا قَضَیْتُمْ مَناسِکَکُمْ فَاذْکُرُوا اللّهَ کَذِکْرِکُمْ آباءَکُمْ أَوْ أَشَدَّ ذِکْراً» الایة:200.

المناسک المأمور بها ها هنا جمیع أفعال الحج المتعبد بها،فی قول الحسن و غیره من أهل العلم،و هو الصحیح،و قال مجاهد:هی الذبائح.

و قوله «فَاذْکُرُوا اللّهَ» قیل:انه سائر الدعاء للّه تعالی فی ذلک الموطن،لأنه أفضل من غیره،و هو الأقوی لأنه أعم.

«کَذِکْرِکُمْ آباءَکُمْ» معناه:ما روی عن أبی جعفر علیه السّلام أنهم کانوا یجتمعون یتفاخرون بالاباء و بمآثرهم و یبالغون فیه.

«أَوْ أَشَدَّ ذِکْراً» انما شبه الأوجب بما هو دونه فی الوجوب لامرین:أحدهما أنه خرج علی حال لأهل الجاهلیة کانت معتادة أن یذکروا آباءهم بأبلغ الذکر علی وجه التفاخر،فقیل:اذکروا اللّه کالذکر الذی کنتم تذکرون به آباءکم فی المبالغة.

و الخلاق:النصیب من الخیر.

فصل:قوله «أُولئِکَ لَهُمْ نَصِیبٌ مِمّا کَسَبُوا وَ اللّهُ سَرِیعُ الْحِسابِ» الایة:202.

یعنی:فی العدل من غیر حاجة الی خط و لا عقد،لأنه عز و جل عالم به،و انما یحاسب العبد مظاهرة فی العدل و احالة علی ما یوجبه الفعل.

ص:62

و الحسبان:سهام صغار.و قیل:منه «وَ یُرْسِلَ عَلَیْها حُسْباناً مِنَ السَّماءِ» (1).

فصل:قوله «وَ اذْکُرُوا اللّهَ فِی أَیّامٍ مَعْدُوداتٍ» الایة:203.

هذا أمر من اللّه تعالی للمکلفین أن یذکروا اللّه فی الأیام المعدودات،و هی أیام التشریق ثلاثة أیام بعد یوم النحر،و هو قول ابن عباس و الحسن و مالک.

و الأیام المعلومات عشر ذی الحجة،و هو قول ابن عباس أیضا.و ذکر الفراء أن المعلومات هی أیام التشریق و المعدودات العشر،و فیه خلاف.و سمیت معدودات لأنها قلائل کما قال «وَ شَرَوْهُ بِثَمَنٍ بَخْسٍ دَراهِمَ مَعْدُودَةٍ» (2)أی:قلیلة.

و الایة تدل علی وجوب التکبیر فی هذه الأیام،و هو أن یقول:اللّه أکبر اللّه أکبر لا اله الا اللّه و اللّه أکبر اللّه أکبر و للّه الحمد.و به قال الحسن و الجبائی و زاد أصحابنا علی هذا القدر«اللّه أکبر اللّه أکبر علی ما هدانا،و الحمد للّه علی ما أولانا و رزقنا من بهیمة الانعام».

و أول التکبیر عندنا لمن کان بمنی عقیب الظهر من یوم النحر الی الفجر یوم الرابع من النحر عقیب خمس عشر صلاة،و فی الأمصار عقیب الظهر من یوم النحر الی عقیب الفجر یوم الثانی من التشریق عقیب عشر صلوات.

فصل:قوله «وَ إِذا تَوَلّی سَعی فِی الْأَرْضِ لِیُفْسِدَ فِیها وَ یُهْلِکَ الْحَرْثَ وَ النَّسْلَ وَ اللّهُ لا یُحِبُّ الْفَسادَ» الایة:205.

الایة تدل علی فساد قول المجبرة:ان اللّه تعالی یرید القبائح،لان اللّه نفی عن نفسه محبة الفساد،فالمحبة هی الارادة،لان کل ما أحب اللّه أن یکون فقد أراد أن یکون،و ما لا یحب أن یکون لا یرید أن یکون.

فصل:قوله «وَ مِنَ النّاسِ مَنْ یَشْرِی نَفْسَهُ ابْتِغاءَ مَرْضاتِ اللّهِ» الایة:207.

ص:63


1- (1) .سورة الکهف:41.
2- (2) .سورة یوسف:20.

روی عن أبی جعفر علیه السّلام أنه قال:نزلت فی علی علیه السّلام حین بات علی فراش رسول اللّه لما أرادت قریش قتله،حتی خرج رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله وفات المشرکین أغراضهم،و به قال عمر بن شبه.

فصل: «هَلْ یَنْظُرُونَ إِلاّ أَنْ یَأْتِیَهُمُ اللّهُ فِی ظُلَلٍ مِنَ الْغَمامِ وَ الْمَلائِکَةُ وَ قُضِیَ الْأَمْرُ وَ إِلَی اللّهِ تُرْجَعُ الْأُمُورُ» الایة:210.

قوله «وَ إِلَی اللّهِ تُرْجَعُ الْأُمُورُ» لا یدل علی أن الأمور لیست الیه الآن و فی کل وقت.و معنی الایة الاعلام فی أمر الثواب و الحساب و العقاب،أی:الیه یصیرون،فیعذب من یشاء و یرحم من یشاء،فلا حاکم سواه.

و یحتمل أن یکون المراد أنه لا أحد ممن یملک فی دار الدنیا الا و یزول ملکه ذلک الیوم.

فصل: «زُیِّنَ لِلَّذِینَ کَفَرُوا الْحَیاةُ الدُّنْیا» الایة:212.

انما ترک التأنیث فی قوله«زین»و الفعل فیها مسند الی الحیاة و هی الزینة (1)له،لأنه لم یسم فاعلها لشیئین:

أحدهما:أن تأنیث الحیاة لیس بحقیقی،و ما لا یکون تأنیثه حقیقیا جاز تذکیره،کقوله «فَمَنْ جاءَهُ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّهِ» (2).

و الثانی:أنه لما فصل بین الفعل و الفاعل بغیره جاز ترک التأنیث،و قد ورد ذلک فی التأنیث الحقیقی،و هو قولهم حضر القاضی الیوم امرأة،فإذا جاز ذلک فی التأنیث الحقیقی،ففیما لیس بحقیقی أجوز.

ص:64


1- (1) .فی التبیان:المرتفعة.
2- (2) .سورة البقرة:275

مِنْ بَعْدِ ما جاءَتْهُمُ الْبَیِّناتُ بَغْیاً بَیْنَهُمْ» الایة:213.

فان قیل:إذا کان الزمان لا یخلو من حجة کیف یجوز أن یجتمعوا کلهم علی الکفر باللّه؟ قلنا:یجوز أن یقال ذلک علی التغلیب،لان الحجة إذا کان واحدا أو جماعة کثیرة (1)،لا یظهرون للباقین خوفا و تقیة،فیکون ظاهر الناس کلهم الکفر باللّه، فلذلک جاز الاخبار به علی الغالب من الحال،و لا یعتد بالعدة القلیلة.

فصل:قوله «یَسْئَلُونَکَ ما ذا یُنْفِقُونَ قُلْ ما أَنْفَقْتُمْ مِنْ خَیْرٍ» الایة:215.

النفقة:إخراج الشیء عن الملک ببیع أو هبة أو صلة و نحوها،و قد غلب فی العرف علی إخراج ما کان من المال من عین أو ورق.

فصل:قوله «کُتِبَ عَلَیْکُمُ الْقِتالُ وَ هُوَ کُرْهٌ لَکُمْ» الایة:216.

فان قیل:کیف کره المؤمنون الجهاد و هو طاعة للّه؟.

قیل:عنه جوابان،أحدهما:أنهم یکرهونه کراهیة طباع،و الثانی:أنه کره لکم قبل أن یکتب علیکم.و علی الوجه الاول یکون لفظة الکراهة مجازا، و علی الثانی حقیقة.

فصل:قوله «فَأُولئِکَ حَبِطَتْ أَعْمالُهُمْ فِی الدُّنْیا وَ الْآخِرَةِ وَ أُولئِکَ أَصْحابُ النّارِ» الایة:217.

معناه:أنها صارت بمنزلة ما لم یکن لایقاعهم إیاها علی خلاف الوجه المأمور به،و لیس المراد أنهم استحقوا علیها الثواب ثم انحبطت،لان الإحباط عندنا باطل علی هذا الوجه.

و الحبط:فساد یلحق الماشیة فی بطونها لأکل الحباط،و هو ضرب من الکلاء.

ص:65


1- (1) .فی التبیان:یسیرة.
فصل: «إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ الَّذِینَ هاجَرُوا» الایة:218.

الهجر ضد الوصل هجره یهجره هجرا و مهاجرة و هجرانا إذا قطع مواصلته و الهجر ما لا ینبغی من الکلام،تقول:هجر المریض یهجر هجرا،لأنه قال ما ینبغی أن یهجر من الکلام،و ما زال ذلک هجیره أی دأبه،و سمی المهاجرون لهجرتهم قومهم و أرضهم.

فصل:قوله «یَسْئَلُونَکَ عَنِ الْخَمْرِ وَ الْمَیْسِرِ قُلْ فِیهِما إِثْمٌ کَبِیرٌ وَ مَنافِعُ لِلنّاسِ وَ إِثْمُهُما أَکْبَرُ مِنْ نَفْعِهِما» الایة:219.

قال أکثر المفسرین:الخمر عصیب العنب إذا اشتد.و قال جمهور أهل المدینة کل ما أسکر کثیره فهو خمر،و هو الظاهر فی روایاتنا.

و أما اشتقاقه فی اللغة أخمر القوم اخمارا إذا تواروا فی الشجر،و یقال لما سترک من شجر خمری مقصورا،و خمرت الإناء و غیره تخمیرا إذا غطیته.

و الخمار یعقبه شرب الخمر،و المخامرة المقابرة،و الخمر ما و أراک من الشجر و غیره،و الخمرة شبیهة بالسجادة،و دخل فی خمار الناس،أی:دخل فی جماعتهم،و أصل الباب الستر.

و المیسر قال ابن عباس و عبد اللّه بن مسعود و الحسن و قتادة و مجاهد و ابن سیرین:هو القمار کله،و هو الظاهر فی روایاتنا.و اشتق المیسر من الیسر،و هو وجوب الشیء لصاحبه،و الیاسر الواجب بقداح وجب لک أو غیر ذلک و قیل للمقابر یاسر و یسر،قال النابغة:

أو یاسر ذهب القداح بوفره*أسف تآکله الصدیق مخلع (1)یعنی:القامر.و قیل:أخذ من التجزءة،لان کل شیء جزأته فقد یسرته، و الیاسر:الجازر.و المیسر:الجزور.

ص:66


1- (1) .تفسیر الطبری 322/4.

و قوله «فِیهِما إِثْمٌ کَبِیرٌ وَ مَنافِعُ لِلنّاسِ» فالمنافع (1)التی فی الخمر ما کانوا یأخذونه فی أثمانها و ربح تجارتها،و ما فیها من اللذة بتناولها،أی:فلا تغتروا بالمنافع (2)فیها فالضرر أکثر منه.

و قال الحسن و غیره:هذه الایة تدل علی تحریم الخمر،لأنه ذکر أن فیها اثما،و قد حرم اللّه الإثم بقوله «إِنَّما حَرَّمَ رَبِّیَ الْفَواحِشَ ما ظَهَرَ مِنْها وَ ما بَطَنَ وَ الْإِثْمَ» (3)علی أنها قد وصفها بأن فیها اثما کبیرا،و الکبیر یحرم بلا خلاف.

و قال قوم:المعنی و إثمهما بعد تحریمهما أکبر من نفعهما قبل تحریمهما.

فصل:قوله «وَ یَسْئَلُونَکَ عَنِ الْیَتامی قُلْ إِصْلاحٌ لَهُمْ خَیْرٌ وَ إِنْ تُخالِطُوهُمْ فَإِخْوانُکُمْ وَ اللّهُ یَعْلَمُ الْمُفْسِدَ مِنَ الْمُصْلِحِ» الایة:220.

معنی الایة الاذن لهم فیما کانوا یتحرجون منه من مخالطة الأیتام فی الأموال من المأکل و المشرب و المسکن و نحو ذلک،فأذن اللّه لهم فی ذلک إذا تحروا الصلاح بالتوفیر علی الأیتام فی قول الحسن و غیره،و هو المروی فی أخبارنا.

فصل:قوله «وَ لا تَنْکِحُوا الْمُشْرِکاتِ حَتّی یُؤْمِنَّ وَ لَأَمَةٌ مُؤْمِنَةٌ خَیْرٌ مِنْ مُشْرِکَةٍ وَ لَوْ أَعْجَبَتْکُمْ وَ لا تُنْکِحُوا الْمُشْرِکِینَ حَتّی یُؤْمِنُوا» الایة:221.

و هذه الایة علی عمومها عندنا فی تحریم مناکحة جمیع الکفار،و لیست منسوخة و لا مخصوصة.

فأما المجوسیة،فلا یجوز نکاحها اجماعا،و کذلک الوثنیة لأنها تدعو الی النار کما حکاه اللّه،و هذه العلة بعینها قائمة فی الذمیة من الیهود (4)و النصاری،

ص:67


1- (1) .فی التبیان:فالنفع.
2- (2) .فی التبیان:بالنفع.
3- (3) .سورة الاعراف:32.
4- (4) .فی التبیان:الیهودیة.

فیجب ألا یجوز نکاحهما.

و فی الایة دلالة علی جواز نکاح الامة المؤمنة مع وجود الطول،لقوله تعالی «وَ لَأَمَةٌ مُؤْمِنَةٌ خَیْرٌ مِنْ مُشْرِکَةٍ» و أما الایة التی فی النساء،و هی قوله «وَ مَنْ لَمْ یَسْتَطِعْ مِنْکُمْ طَوْلاً» (1)فإنما هی علی التنزیه دون التحریم.

و متی أسلم الزوجان معا،ثبتا علی النکاح بلا خلاف،و به قال الحسن.و ان أسلمت قبله طرفة عین،فقد وقعت الفرقة عند الحسن و کثیر من الفقهاء،و عندنا ینتظر عدتها،فان أسلم الزوج تبینا أن الفرقة لم تحصل و رجعت الیه،و ان لم یسلم تبینا أن الفرقة وقعت حین الإسلام،غیر أنه لا یمکن من الخلو بها.

و ان أسلم الزوج و کانت ذمیة استباح وطؤها بلا خلاف.و ان کانت وثنیة انتظر إسلامها ما دامت فی العدة،فان أسلمت ثبت عقده علیها،و ان لم تسلم بانت منه.

فان قیل:کیف قیل للکافر الموحد مشرک؟ قیل:فیه قولان،أحدهما:أن کفره نعمة اللّه بمنزلة الاشراک فی العبادة فی عظم الجرم،و الاخر ذکره الزجاج،و هو الأقوی أنه (2)إذا کفر بالنبی علیه السّلام فقد أشرک فیما لا یکون الا من عند اللّه،و هو القران بزعمه أنه من عند غیره.

فصل:قوله «وَ یَسْئَلُونَکَ عَنِ الْمَحِیضِ قُلْ هُوَ أَذیً فَاعْتَزِلُوا النِّساءَ فِی الْمَحِیضِ وَ لا تَقْرَبُوهُنَّ حَتّی یَطْهُرْنَ فَإِذا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَیْثُ أَمَرَکُمُ اللّهُ» الایة:222.

و أصل الباب الحیض مجیء الدم للأنثی علی عادة معروفة،و المستحاضة التی غلبها الدم فلا یرقی،و أقل الحیض ثلاثة أیام و أکثره عشرة،و أقل الطهر عشرة أیام،و الاستحاضة دم رقیق أصفر بارد.

ص:68


1- (1) .سورة النساء:24.
2- (2) .فی التبیان:لأنه.

و حکم الاستحاضة حکم الطهر فی جمیع الأحکام الا فی تجدید الوضوء عند کل صلاة و وجوب الغسل علیها علی بعض الوجوه عندنا.

و قوله «هُوَ أَذیً» معناه:قذر و نجس.

و قوله «فَاعْتَزِلُوا النِّساءَ فِی الْمَحِیضِ» معناه:اجتنبوا الجماع فی الفرج،و به قال ابن عباس و عائشة و الحسن و قتادة و مجاهد.و ما فوق المئزر أو دونه،عن شریح و سعید بن المسیب،و عندنا لا یحرم فیها (1)غیر موضع الدم فقط.و من وطیء الحائض فی أول الحیض کان علیه دینار،و ان کان فی أوسطه فنصف دینار،و فی آخره ربع دینار.و قال ابن عباس:علیه دینار و لم یفصل.

و قوله «حَتّی یَطْهُرْنَ» بالتخفیف،معناه:ینقطع الدم عنهن.و بالتشدید معناه:یغتسلن فی قول الحسن و الفراء.و قال مجاهد و طاوس:معنی یطهرن یوضأن و هو مذهبنا.

و الفرق بین طهرت و طهرت ان فعل لا یتعدی،لان ما کان علی هذا البناء لا یتعدی و لیس کذلک فعل.و من قرأ بالتشدید قال:کان أصله یتطهرن فأدغم التاء فی الطاء.

و عندنا یجوز وطئ المرأة إذا انقطع دمها و طهرت و ان لم تغتسل إذا غسلت فرجها،و فیه خلاف.فمن قال:لا یجوز وطؤها الا بعد الطهر من الدم و الاغتسال تعلق بالقراءة بالتشدید و أنها تفید (2)الاغتسال.و من قال:یجوز تعلق بالقراءة بالتخفیف،و هو الصحیح.

و یمکن فی قراءة التشدید أن تحمل علی أن المراد به توضأن علی ما حکیناه عن طاوس و غیره.و من استعمل قراءة یحتاج أن یحذف القراءة بالتخفیف أو یقدر محذوفا،بأن یقول:تقدیره«حتی یطهرن و یتطهرن»و علی ما قلناه لا یحتاج الیه.

ص:69


1- (1) .فی التبیان:منها.
2- (2) .فی«م»:تعید.

و قوله «فَإِذا تَطَهَّرْنَ» معناه:اغتسلن،و علی ما قلناه حتی یتوضأن.

و قوله «فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَیْثُ أَمَرَکُمُ اللّهُ» صورته صورة الامر و معناه الاباحة، کقوله «وَ إِذا حَلَلْتُمْ فَاصْطادُوا» (1)و قوله «مِنْ حَیْثُ أَمَرَکُمُ اللّهُ» تجنبه فی حال الحیض،و هو الفرج علی قول ابن عباس و مجاهد و قتادة و الربیع،و قال السدی و الضحاک:من قبل الطهر دون الحیض.و عن ابن الحنفیة من قبل النکاح دون الفجور،و الاول ألیق بالظاهر.

و یحتمل أن یکون من حیث أباح اللّه لکم دون ما حرمه علیکم من إتیانهن (2)و هی صائمة أو محرمة أو معتکفة،ذکره الزجاج.

و قال الفراء:و لو أراد الفرج لقال فی حیث،فلما قال«من حیث»علمنا أنه أراد الجهة التی أمرکم اللّه بها.

فصل:قوله نِساؤُکُمْ حَرْثٌ لَکُمْ فَأْتُوا حَرْثَکُمْ أَنّی شِئْتُمْ» الایة:223.

قیل:فی معنی قوله«حرث لکم»قولان:

أحدهما:أن معناه مزدرع (3)أولادکم،کأنه قیل:محترث لکم فی قول ابن عباس و السدی،و انما الحرث الزرع فی الأصل.

و القول الثانی:نساؤکم ذو حرث لکم فأتوا موضع حرثکم أنی شئتم،ذکره الزجاج.و قیل:الحرث کنایة عن النکاح علی وجه التشبیه.

و قوله«أنی شئتم»معناه:من أین شئتم،فی قول قتادة و الربیع.و قال مجاهد:معناه کیف شئتم.و قال الضحاک:معناه متی شئتم.و هذا خطأ عند جمیع المفسرین و أهل اللغة،لان«أنی»لا یکون الا بمعنی من أین،کما قال

ص:70


1- (1) .سورة المائدة:3.
2- (2) .فی التبیان:إتیانها.
3- (3) .فی التبیان:مزرع.

«أَنّی لَکِ هذا قالَتْ هُوَ مِنْ عِنْدِ اللّهِ» (1)و قال بعضهم:من أی وجه،و استشهد بقول الکمیت ابن زید:

أنی و من أین آبک الطرب*من حیث لا صبوة و لا ریب (2)و هذا لا شاهد فیه،لأنه یجوز أن یکون أنی به لاختلاف اللفظین،کما یقولون:

متی کان هذا و أی وقت کان،و یجوز أن یکون بمعنی کیف.و تأول مالک فقال:

أنی شئتم یفید جواز الإتیان فی الدبر،و رواه عن نافع عن ابن عمر،و حکاه زید ابن أسلم عن محمد بن المنکدر،و روی من طرق جماعة عن ابن عمر،و به قال أکثر أصحابنا،و خالف فی ذلک جمیع الفقهاء و المفسرین،و قالوا:هذا لا یجوز من وجوه:

أحدها:أن الدبر لیس بحرث،لأنه لا یکون منه الولد،و هذا لیس بشیء، لأنه لا یمتنع أن تسمی النساء حرثا،لأنه یکون منهن الولد،ثم یبیح الوطء فیما لا یکون منه الولد،یدل علی ذلک أنه لا خلاف أنه یجوز الوطء بین الفخذین، و ان لم یکن هناک ولد.

و ثانیها:قالوا قال اللّه «فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَیْثُ أَمَرَکُمُ اللّهُ» و هو الفرج و الإجماع علی أن الایة الثانیة لیست بناسخة للأولی.و هذا أیضا لا دلالة فیه،لان قوله «مِنْ حَیْثُ أَمَرَکُمُ اللّهُ» معناه:من حیث أباح اللّه لکم،أو من الجهة التی شرعها لکم علی ما حکیناه عن الزجاج،و یدخل فی ذلک الموضعان معا.

و ثالثها:قالوا ان معناه:من أین شئتم،أی ائتوا الفرج من أین شئتم،و لیس فی ذلک اباحة لغیر الفرج،و هذا أیضا ضعیف،لأنا لا نسلم أن معناه الفرج،بل عندنا معناه:

ص:71


1- (1) .سورة آل عمران:37.
2- (2) .الهاشمیات ص 41.

ائتوا النساء أو ائتوا الحرث من حیث (1)شئتم،و یدخل فیه جمیع ذلک.

و رابعها:قالوا قوله فی المحیض «قُلْ هُوَ أَذیً فَاعْتَزِلُوا النِّساءَ فِی الْمَحِیضِ» فإذا حرم للاذی بالدم،فالاذی بالنجو أعظم.و هذا أیضا لیس بشیء،لان هذا حمل الشیء علی غیره من غیر علة،علی أنه لا یمتنع من أن یکون المراد بقوله «قُلْ هُوَ أَذیً» غیر النجاسة.

بل المراد أن فی ذلک مفسدة،و لا یجب أن یحمل علی ذلک غیره الا بدلیل یوجب العلم،علی أن الأذی بمعنی النجاسة حاصل فی البول و دم الاستحاضة، و مع هذا فلیس بمنهی عن الوطء فی الفرج.

و یقال:ان الایة نزلت ردا علی الیهود،فان الرجل إذا أتی المرأة من خلف فی قبلها خرج الولد أحول،فأکذبهم اللّه فی ذلک،ذکره ابن عباس و جابر و رواه أیضا أصحابنا.

فصل:قوله «وَ لا تَجْعَلُوا اللّهَ عُرْضَةً لِأَیْمانِکُمْ أَنْ تَبَرُّوا وَ تَتَّقُوا وَ تُصْلِحُوا بَیْنَ النّاسِ» الایة:224.

قیل:فی معنی قوله «وَ لا تَجْعَلُوا اللّهَ عُرْضَةً لِأَیْمانِکُمْ» ثلاثة أقوال:

أحدها:أن العرضة علة،کأنه قال:لا تجعلوا الیمین باللّه علة مانعة من البر و التقوی من حیث تتعمدوا لتعتلوا بها،و یقولوا قد حلفنا باللّه و لم یحلفوا به، هذا قول الحسن و طاوس و قتادة.

الثانی:عرضة حجة،کأنه قال:لا تجعلوا الیمین باللّه حجة فی المنع أن تبروا و تتقوا،بأن تکونوا قد سلف منکم یمین،ثم یظهر أن غیرها خیر منها، فافعلوا الذی هو خیر،و لا تحتجوا بما سلف من الیمین،و هو قول ابن عباس و مجاهد و الربیع،و الأصل فی هذا القول و الاول واحد،لأنه منع من جهة الاعتراض

ص:72


1- (1) .فی التبیان:أین.

بعلة أو حجة.

الثالث:بمعنی و لا تجعلوا الیمین باللّه مبتذلة فی کل حق و باطل،لان تبروا فی الحلف بها و تنقوا المآثم فیها،و هو المروی عن عائشة،لأنها قالت:لا تحلفوا به و ان بررتم،و به قال الجبائی،و هو المروی عن أئمتنا علیهم السّلام،و أصله علی هذا معترض بالبذل لا تبذل یمینک فی کل حق و باطل.

و الیمین و القسم و الحلف واحد.و الیمنیة:ضرب من برود الیمن.

فصل:قوله «لا یُؤاخِذُکُمُ اللّهُ بِاللَّغْوِ فِی أَیْمانِکُمْ» الایة:225.

اختلفوا فی یمین اللغو فی هذه الایة،فقال ابن عباس و عائشة:هو ما یجری علی عادة اللسان من لا و اللّه و بلی و اللّه من غیر عقد علی یمین تقتطع بها مال أو یظلم بها أحد،و هو المروی عن أبی جعفر و أبی عبد اللّه علیهما السّلام.

الایمان علی ضربین،أحدهما لا کفارة فیها،و الثانی تجب فیها الکفارة،فما لا کفارة فیه هو الیمین علی الماضی إذا کان کاذبا فیه،مثل أن یحلف أنه ما فعل و کان فعل،أو یحلف أنه فعل و ما کان فعل فیها،فهاتان لا کفارة فیهما عندنا و عند أکثر الفقهاء،و فیها خلاف.

و کذلک إذا حلف علی مال لیقتطعه کاذبا،فلا کفارة علیه،و یلزمه الخروج مما حلف علیه و التوبة،و هی الیمین الغموس،و فی هذه أیضا خلاف.

و منها أن یحلف علی أمر فعل أو ترک،و کان[خلاف] (1)ما حلف علیه أولی من المقام علیه فلیخالف،و لا کفارة علیه عندنا،و فیه خلاف مع أکثر الفقهاء.

و ما فیه کفارة،فهو أن یحلف علی أن یفعل أو یترک،و کان الوفاء به اما واجبا أو ندبا،أو کان فعله و ترکه سواء فمتی خالف کان علیه الکفارة.

فصل:قوله «لِلَّذِینَ یُؤْلُونَ مِنْ نِسائِهِمْ تَرَبُّصُ أَرْبَعَةِ أَشْهُرٍ فَإِنْ فاؤُ فَإِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَحِیمٌ» الایة:226.

ص:73


1- (1) .الزیادة من التبیان.

الإیلاء فی الایة المراد به اعتزال النساء و ترک جماعهن علی وجه الإضرار بهن و الیمین التی بها یکون الرجل مؤلیا الیمین باللّه عز و جل،أو بشیء من صفاته التی لا یشرکه فیها غیره علی وجه لا یقع موقع اللغو الذی لا فائدة فیه.

و قوله«فان فاءوا»معناه:فان رجعوا،و منه قوله «حَتّی تَفِیءَ إِلی أَمْرِ اللّهِ» (1)أی:حتی ترجع بفیء الی أمر اللّه،أی:حتی یرجع من الخطأ الی الصواب و الفرق بین الفیء و الظل ما قال المبرد:ان الفیء ما نسخ الشمس،لأنه هو الراجع فأما الظل فما لا شمس فیه و کل فیء ظل،و لیس کل ظل فیئا،و لذلک أهل الجنة فی ظلال لا فی فیء،لأنه لا شمس فیها کما قال تعالی«و ظل ممدود» (2)و جمع الفیء أفیاء.

فان قیل:ما الذی یکون المؤلی به فایئا؟.

قیل:عندنا یکون فایئا بأن یجامع،و به قال ابن عباس و مسروق و سعید بن المسیب.و قال الحسن و ابراهیم و علقمة:یکون فایئا بالعزم فی حال العذر،الا أنه ینبغی أن یشهد علی فیئه،و هذا یکون عندنا للمضطر الذی لا یقدر علی الجماع، و یجب علی الفائی عندنا الکفارة،و به قال ابن عباس و سعید بن المسیب و قتادة، و لا عقوبة علیه،و هو المروی عن أبی جعفر و أبی عبد اللّه علیهما السّلام.

فصل:قوله «وَ إِنْ عَزَمُوا الطَّلاقَ فَإِنَّ اللّهَ سَمِیعٌ عَلِیمٌ» الایة:227.

عزیمة الطلاق فی الحکم عندنا أن یعزم کل متلفظ (3)بالطلاق،و متی لم یتلفظ بالطلاق بعد مضی أربعة أشهر،فان المرأة لا تبین منه الا أن تستعدی،فإذا

ص:74


1- (1) .سورة الحجرات:9.
2- (2) .سورة الواقعة:30.
3- (3) .فی التبیان:ثم یتلفظ.

استعد ضرب الحاکم له مدة أربعة أشهر،و توقف بعد الاربعة الأشهر،فیقال له:ف،أو طلق،فان لم یفعل حبسه حتی یطلق،و بمثل هذا قال أهل المدینة، غیر أنهم قالوا:متی امتنع من الطلاق و الإیفاء طلق عند الحاکم طلقة رجعیة.

و قال أهل العراق:الإیلاء أن یحلف أن لا یجامعها أربعة أشهر فصاعدا،فإذا مضت أربعة أشهر فلم یقربها،بانت منه بتطلیقة لا رجعة له علیها،و علیها عدة ثلاث حیض.

و الطلاق حل عقد النکاح بما یوجبه فی الشریعة،تقول:طلق یطلق طلاقا فهی طالق بلا علامة التأنیث،حکاه الزجاج.

فصل:قوله «وَ الْمُطَلَّقاتُ یَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ ثَلاثَةَ قُرُوءٍ وَ لا یَحِلُّ لَهُنَّ أَنْ یَکْتُمْنَ ما خَلَقَ اللّهُ فِی أَرْحامِهِنَّ إِنْ کُنَّ یُؤْمِنَّ بِاللّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ وَ بُعُولَتُهُنَّ أَحَقُّ بِرَدِّهِنَّ فِی ذلِکَ إِنْ أَرادُوا إِصْلاحاً» الایة:228.

القرء:الطهر عندنا،و به قال زید بن ثابت و عائشة و ابن عمر و سالم و أهل الحجاز،و روی عن ابن عباس و ابن مسعود و الحسن.و به قال أهل العراق، و رووه عن علی علیه السّلام أنه الحیض.

و أصل القرء یحتمل وجهین فی اللغة،أحدهما:الاجتماع،فمنه قرأت القرآن لاجتماع حروفه،و منه قولهم ما قرأت الناقة سلاقط،أی:لم یجتمع رحمها علی ولد قط.قال عمرو بن کلثوم:

ذراعی عیطل أدماء بکر*هجان اللون لم تقرأ جنینا (1)و منه أقرأت النجوم:إذا اجتمعت فی الأفول،فعلی هذا یقال:أقرأت المرأة إذا حاضت فهی مقرئ،فی قول الاصمعی و الأخفش و الکسائی و الفراء،و انشدوا له:«قروء کقرء الحائض»فتأویل ذلک اجتماع الدم فی الرحم،و یجیء علی

ص:75


1- (1) .اللسان:عطل«قرأ».

هذا الأصل أن یکون القرء الطهر،لاجتماع الدم فی جملة البدن،هذا قول الزجاج.

و الوجه الثانی:أن یکون أصل القرء وقت الفعل الذی یجری علی[آخر] (1)عادة فی قول أبی عمرو بن العلاء،و قال:هو یصلح للحیض و الطهر،یقال:هذا قارئ الریاح أی وقت هبوبها،قال الشاعر:

شنئت العقر عقر بنی شلیل*إذا هبت لقارئها الریاح (2)أی:لوقت هبوبها و شدة بردها،و قال آخر:

رجاء أیاس أن تؤوب و لا أذی*ایاسا لقرء الغائبین یؤوب أی:لحین الغائبین،فعلی هذا یکون القرء و الحیض،لأنه وقت اجتماع الدم فی الرحم علی العادة المعروفة فیه،و یکون الطهر لأنه وقت ارتفاعه علی عادة جاریة فیه و قال الأعشی فی الطهر:

و فی کل عام أنت حاشر (3)غزوة*تشد لاقصاها عزیم عزائکا (4)مورثة مالا و فی الأصل (5)رفعة*لما ضاع فیها من قروء نسائکا فالذی ضاع هاهنا الاطهار،لأنه بعد غیبته،فیضیع بها طهر النساء فلا یطأهن.

و استشهد أهل العراق بأشیاء یقوی أن المراد الحیض،منها قوله علیه السّلام فی مستحاضة سألته:دع الصلاة أیام أقرائک.و استشهد أهل المدینة بقوله «فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ» (6)أی:طهر لم یجامع فیه،کما یقال لغرة الشهر،و تأوله غیره لاستقبال عدتهن و هو الحیض.

ص:76


1- (1) .الزیادة من التبیان.
2- (2) .دیوان الهذلیین 83/3.
3- (3) .فی التبیان:جاشم.
4- (4) .دیوان الأعشی ص 91.
5- (5) .فی التبیان:الحمد.
6- (6) .سورة الطلاق:1.

فان قیل:لو کان المراد بالأقراء فی الایة الاطهار لوجب استیفاء الثلاثة أطهار بکمالها،کما ان من کانت عدتها بالأشهر وجب علیها ثلاثة أشهر علی الکمال و قد أجمعنا علی أنه لو طلقها فی آخر یوم الطهر الذی ما قربها فیه أنه لا یلزمها أکثر من طهرین آخرین،و ذلک دلیل علی فساد ما قلتموه.

قلنا:یسمی القرءان الکاملان و بعض الثالث ثلاثة أقراء،کما یسمی الشهران و بعض الثالث ثلاثة أشهر،قال اللّه تعالی «اَلْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُوماتٌ» (1)و انما هو شوال و ذو القعدة و بعض ذی الحجة،و روی عن عائشة أنها قالت:الاقراء الاطهار.

و قوله «وَ لا یَحِلُّ لَهُنَّ أَنْ یَکْتُمْنَ ما خَلَقَ اللّهُ فِی أَرْحامِهِنَّ» قیل:فی معناه ثلاثة أقوال:

أحدها:قال ابراهیم:الحیض.

و ثانیها:قال قتادة:الحبل.

و ثالثها:قال ابن عمر و الحسن:هو الحبل و الحیض.و هو الأقوی لأنه أعم.

و انما لم یحل لهن الکتمان لظلم الزوج بمنعه المراجعة فی قول ابن عباس و قال قتادة:لنسبة الولد الی غیره کفعل الجاهلیة.

و قوله «وَ بُعُولَتُهُنَّ أَحَقُّ بِرَدِّهِنَّ» یعنی:و أزواجهن أحق برجعتهن،و ذلک یختص الرجعیات،و ان کان أول الایة عاما فی جمیع المطلقات الرجعیة و البائنة و سمی الزوج بعلا،لأنه عال علی المرأة بملکه لزوجیتها.

و قوله «أَ تَدْعُونَ بَعْلاً» (2)أی:ربا لأنه بمعنی من سمیتموه باستعلاء الربوبیة

ص:77


1- (1) .سورة البقرة:197.
2- (2) .سورة الصافات:125.

تخرصا.و قیل:انه صنم،و البعل النخل یشرب بعروقه،لأنه مستعل علی شربه بعل الرجل بأمره إذا ضاق[به]ذرعا،لأنه علاه منه ما ضاق به صدره.

و قوله «وَ لَهُنَّ مِثْلُ الَّذِی عَلَیْهِنَّ» قال الضحاک:لهن من حسن العشرة بالمعروف علی أزواجهن مثل ما علیهن من الطاعة فیما أوجبه اللّه علیهن لهم.و قال ابن عباس لهن علی أزواجهن من التصنع و التزین مثل ما لأزواجهن علیهن.

و قال الطبری:لهن علی أزواجهن ترک مضارتهن،کما أن ذلک علیهن لأزواجهن.

و الدرجة المنزلة،و الدرج سفیط للطیب،لأنه بمنزلة ما یدرج فیه،و مدرجة الطریق:قارعته.

فصل:قوله «اَلطَّلاقُ مَرَّتانِ فَإِمْساکٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِیحٌ بِإِحْسانٍ وَ لا یَحِلُّ لَکُمْ أَنْ تَأْخُذُوا مِمّا آتَیْتُمُوهُنَّ شَیْئاً إِلاّ أَنْ یَخافا أَلاّ یُقِیما حُدُودَ اللّهِ» الایة:229.

قوله«بمعروف»أی:علی وجه جمیل سائغ فی الشریعة (1)لا علی وجه الإضرار بهن.

و قوله «أَوْ تَسْرِیحٌ بِإِحْسانٍ» قیل:فیه قولان،أحدهما:أنه التطلیقة الثالثة و قال السدی و الضحاک:هو ترک المعتدة حتی تبین بانقضاء العدة،و هو المروی عن أبی جعفر و أبی عبد اللّه علیهما السّلام.

و التسریح مأخوذ من السرح و هو الانطلاق،و السریحة القطعة من القد یشد بها نعال الإبل.

و قوله «إِلاّ أَنْ یَخافا» معناه:الا أن یظنا،و قال الشاعر:

أتانی کلام عن نصیب یقوله و ما خفت یا سلام انک عائبی (2)

ص:78


1- (1) .فی التبیان:الشرع.
2- (2) .معانی القرآن للفراء 146/1.

و من ضم الیاء فتقدیره:الا أن یخافا علی ألا یقیما حدود اللّه.و قال أبو عبیدة الا أن یخافا،معناه یوقنا فان خفتم فان أیقنتم.و الذی روی عن أبی عبد اللّه علیه السّلام أنه إذا خاف أن یعصی اللّه فیه بارتکاب محظور و إخلال بواجب و ألا تطیعه فیما یجب علیها،فحینئذ یحل له أن یخلعها.و مثله روی عن الحسن.

فان قیل:کیف قال «فَلا جُناحَ عَلَیْهِما» و انما الاباحة لاخذ الفدیة؟ قیل:لأنه لو خص بالذکر لأوهم أنها عاصیة،و ان کانت الفدیة له جائزة،فبین الاذن لهما لئلا یوهم کالزنا المحرم علی الأخذ و المعطی.و ذکر الفراء وجهین:

أحدهما:أنه قال:هو کقوله «یَخْرُجُ مِنْهُمَا اللُّؤْلُؤُ وَ الْمَرْجانُ» (1)و انما هو من الملح دون العذب مجازا للاتساع (2)،و هذا هو الذی یلیق بمذهبنا،لان الذی یبیح الخلع عندنا هو ما لولاه لکانت المرأة به عاصیة.

و الوجه الثانی:علی قوله ان أظهرت الصدقة فحسن،و ان أسررت فحسن و انما هو علی مزاوجة الکلام،کقوله «فَمَنِ اعْتَدی عَلَیْکُمْ فَاعْتَدُوا عَلَیْهِ» (3)و الفدیة الجائزة فی الخلع،فعندنا ان کان البغض منها وحدها و خاف منها العصیان جاز أن یأخذ المهر فما زاد علیه،و ان کان منهما فیکون دون المهر.

و استدل أصحابنا بهذه الایة علی أن الطلاق الثلاث بلفظ واحد لا یقع،لأنه قال «اَلطَّلاقُ مَرَّتانِ» ثم ذکر الثالثة علی الخلاف فی أنها قوله «أَوْ تَسْرِیحٌ بِإِحْسانٍ» أو قوله «فَإِنْ طَلَّقَها» و من طلق بلفظ واحد فلا یکون أتی بالمرتین و لا بالثالثة،کما أنه لما أوجب فی اللعان أربع شهادات،فلو أتی بلفظ واحد لما وقع موقعه،و کما لو رمی بسبع حصیات فی الجمار دفعة واحدة لم یکن مجزیا له،و کذلک الطلاق.

ص:79


1- (1) .سورة الرحمن:22.
2- (2) .فی التبیان:فجاز الاتساع.
3- (3) .سورة البقرة:194.

و متی ادعوا فی ذلک خبرا فعلیهم أن یذکروه لیتکلم علیه.و أما مسائل الخلع و فروعه و شروطه،فقد ذکرناها فی النهایة (1)و المبسوط (2).

فصل:و قوله «فَإِنْ طَلَّقَها فَلا تَحِلُّ لَهُ مِنْ بَعْدُ حَتّی تَنْکِحَ زَوْجاً غَیْرَهُ فَإِنْ طَلَّقَها فَلا جُناحَ عَلَیْهِما أَنْ یَتَراجَعا» الایة:230.

قوله «فَإِنْ طَلَّقَها فَلا تَحِلُّ لَهُ مِنْ بَعْدُ» المعنی فیه التطلیقة الثالثة علی ما روی عن أبی جعفر علیه السّلام،و به قال السدی و الضحاک و الزجاج و الجبائی و النظام، و قال مجاهد:هو تفسیر لقوله «أَوْ تَسْرِیحٌ بِإِحْسانٍ» فانه التطلیقة الثالثة،و هو اختیار الطبری.

و صفة الزوج الذی تحل المرأة للزوج الاول أن یکون بالغا،و یعقد علیها عقدا صحیحا دائما،و یذوق عسیلتها بأن یطأها،و تذوق[هی]عسیلته،بلا خلاف بین أهل العلم،و لا یحل لاحد أن یتزوجها فی العدة.فأما العقود الفاسدة أو عقود الشبهة،فإنها لا تحل للزوج الاول.

و متی وطأها بعقد صحیح فی زمان یحرم فیه (3)وطؤها،مثل أن تکون حائضا أو محرمة أو معتکفة،فإنها تحل للأول،لان الوطء قد حصل فی نکاح صحیح و انما حرم الوطء لأمر طار علیه،هذا عند أکثر أهل العلم.

و قال مالک:الوطء فی الحیض لا یحل للأول،و ان وجب به المهر کله و العدة.

و قوله «إِنْ ظَنّا أَنْ یُقِیما حُدُودَ اللّهِ» لا یدل علی وجوب الاجتهاد فی الشریعة لأنه لا یمنع من تعلق أحکام کثیرة فی الشرع بالظن،و انما فیه دلالة علی من قال:

ص:80


1- (1) .النهایة ص 528.
2- (2) .المبسوط 342/4.
3- (3) .فی التبیان:علیه.

لا یجوز أن یعمل فی شیء من الدین الا علی الیقین.فأما الظن فلا یجوز أن یتعلق به شیء من الأحکام،فالآیة تبطل قوله.

و قوله «فَلا تَحِلُّ لَهُ مِنْ بَعْدُ حَتّی تَنْکِحَ زَوْجاً غَیْرَهُ» یدل علی أن النکاح بغیر ولی جائز،و أن المرأة یجوز لها العقد علی نفسها،لأنه أضاف العقد الیها دون ولیها.

فصل:قوله «وَ إِذا طَلَّقْتُمُ النِّساءَ فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَأَمْسِکُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ أَوْ سَرِّحُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ وَ لا تُمْسِکُوهُنَّ ضِراراً لِتَعْتَدُوا وَ مَنْ یَفْعَلْ ذلِکَ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ» الایة:231.

معناه:انقضاء عدتهن بالأقراء أو الأشهر أو الوضع.و المعنی إذا بلغن قرب انقضاء عدتهن،لان بعد انقضاء العدة لیس له إمساکها.

و الإمساک هاهنا المراجعة قبل انقضاء العدة،و به قال ابن عباس و الحسن و مجاهد و قتادة،و قد یقال لمن دنا من البلد:فلان قد بلغ البلد.

و المراد بالمعروف هنا الحق الذی یدعو الیه العقل أو الشرع للمعرفة بصحته لاحلاف (1)المنکر الذی یزجر عنه العقل أو السمع،لاستحالة المعرفة بصحته.

فصل:قوله «وَ الْوالِداتُ یُرْضِعْنَ أَوْلادَهُنَّ حَوْلَیْنِ کامِلَیْنِ لِمَنْ أَرادَ أَنْ یُتِمَّ الرَّضاعَةَ وَ عَلَی الْمَوْلُودِ لَهُ رِزْقُهُنَّ وَ کِسْوَتُهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ» الایة:233.

قوله «یُرْضِعْنَ أَوْلادَهُنَّ حَوْلَیْنِ کامِلَیْنِ» أمر ورد فی صورة الخبر،و انما قلنا ذلک لامرین:

أحدهما:أن تقدیره:و الوالدات یرضعن أولادهن حولین کاملین فی حکم اللّه الذی أوجبه علی عباده،فحذف للدلالة علیه.

الثانی:لأنه وقع موقع لیصرف تصرفا (2)فی الکلام مع رفع الاشکال،و لو کان خبرا لکان کذبا،لوجود والدات یرضعن أکثر من حولین و أقل منهما.

ص:81


1- (1) .فی التبیان:بخلاف.
2- (2) .فی التبیان:موقع یرضعن صرفا.

و فی الایة بیان لامرین:أحدهما مندوب،و الثانی فرض.فالمندوب هو أن یجعل الرضاع تمام الحولین،لان ما نقص عنه یدخل به الضرر علی المرتضع، و المفروض أن مدة الحولین هی التی تستحق المرضعة الأجر فیهما و لا تستحق فیما زاد علیه (1)،و هو الذی بینه اللّه تعالی بقوله «فَإِنْ أَرْضَعْنَ لَکُمْ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ» (2)فتثبت المدة التی فیها تستحق[بها]الاجرة علی ما أوجبه اللّه تعالی فی هذه الایة.

و انما قال«کاملین»و ان کانت التثنیة تأتی علی استیفاء العدة،لرفع التوهم من أنه علی طریقة التغلیب،کقولهم:سرنا یوم الجمعة،و ان کان السیر فی بعضه و قد یقال أقمنا حولین و ان کانت الاقامة فی حول و بعض آخر،فهو أرفع (3)لإیهام الذی یعرض فی الکلام.

فان قیل:هل یلزم الحولین فی کل مولود؟ قیل:فیه خلاف.قال ابن عباس:لا،لأنه یعتبر ذلک بقوله «وَ حَمْلُهُ وَ فِصالُهُ ثَلاثُونَ شَهْراً» (4)فان ولدت المرأة لستة أشهر فحولین کاملین،و ان ولدت لسبعة أشهر فثلاثة و عشرون شهرا.و ان ولدت لتسعة أشهر فأحد و عشرین شهرا،تطلب بذلک التکملة لثلاثین شهرا فی الحمل و الفصال الذی سقط به الفرض،و علی هذا تدل أخبارنا،لأنهم رووا أن ما نقص عن أحد و عشرین شهرا فهو جور علی الصبی.

و قوله «وَ عَلَی الْمَوْلُودِ لَهُ رِزْقُهُنَّ وَ کِسْوَتُهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ» معناه:انه یجب علی الأب اطعام أم الولد و کسوتها ما دامت فی الرضاعة اللازمة إذا کانت مطلقة،

ص:82


1- (1) .فی التبیان:علیهما.
2- (2) .سورة الطلاق:6.
3- (3) .فی التبیان:لرفع.
4- (4) .سورة الأحقاف:15.

و به قال الضحاک و الثوری و أکثر المفسرین.

و قوله «لا تُکَلَّفُ نَفْسٌ إِلاّ وُسْعَها» یدل علی فساد قول المجبرة فی حسن تکلیف ما لا یطاق،لأنه انما لم یجز أن یکلف مع عدم الجدة لم یجز أن یکلف مع عدم القدرة،لأنه انما لم یحسن فی الاول من حیث أنه لا طریق له الی أداء ما کلف من غیر جدة و کذلک لا سبیل له الی أداء ما کلف من الطاعة مع عدم القدرة،و لا ینافی ذلک قوله «فَضَلُّوا فَلا یَسْتَطِیعُونَ سَبِیلاً» (1)لأنه لیس المراد به نفی القدرة، و انما معناه أن یثقل علیهن (2)کما یقول القائل:لا أستطیع أنظر الی کذا،معناه:

أنه یثقل علی.

و عن أبی جعفر و أبی عبد اللّه علیهما السّلام «لا تُضَارَّ والِدَةٌ» أی:لا یترک جماعها خوف الحمل لأجل ولدها المرتضع «وَ لا مَوْلُودٌ لَهُ بِوَلَدِهِ» یعنی:لا تمنع نفسها من الأب خوف الحمل،فیضر ذلک بالأب.

و قوله «وَ عَلَی الْوارِثِ مِثْلُ ذلِکَ» قال الحسن و قتادة و السدی:الوارث الولد.و قال قبیضة بن ذؤیب:هو الوالد.و الاول أقوی.

فان قیل:أعلی کل وارث أم علی بعضهم؟ قیل:ذکر أبو علی الجبائی أن علی کل وارث نفقة الرضاع الأقرب فالأقرب یؤخذ به.و أما نفقة ما بعد الرضاع،فاختلفوا فعندنا یلزم الوالدین و ان علیا،النفقة علی الولد و ان نزل،و لا یلزم غیرهم.و قال قوم:یلزم العصبة دون الام و الاخوة من الام،ذهب الیه عمر و الحسن.

و قیل:علی الوارث من الرجال و النساء علی قدر النصیب من المیراث،ذکره قتادة،و عموم الایة یقتضیه،غیر أنا خصصناه بدلیل.

ص:83


1- (1) .سورة الاسراء:48.
2- (2) .فی التبیان:علیهم.
فصل:قوله «وَ الَّذِینَ یُتَوَفَّوْنَ مِنْکُمْ وَ یَذَرُونَ أَزْواجاً یَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَ عَشْراً فَإِذا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَلا جُناحَ عَلَیْکُمْ فِیما فَعَلْنَ فِی أَنْفُسِهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَ اللّهُ بِما تَعْمَلُونَ خَبِیرٌ» الایة:234.

هذه الایة ناسخة لقوله «وَ الَّذِینَ یُتَوَفَّوْنَ مِنْکُمْ وَ یَذَرُونَ أَزْواجاً وَصِیَّةً لِأَزْواجِهِمْ مَتاعاً إِلَی الْحَوْلِ غَیْرَ إِخْراجٍ» (1)و ان کانت مقدمة علیها (2)فی التلاوة.

و عدة کل متوفی عنها زوجها أربعة أشهر و عشرا،سواء کانت مدخولا بها أو غیر مدخول،حرة کانت أو أمة،فان کانت حبلی فعدتها أبعد الأجلین،من وضع الحمل أو مضی الاربعة أشهر و عشرة أیام،و هو المروی عن علی علیه السّلام و وافقنا فی الامة الأصم،و خالف باقی الفقهاء فی ذلک و قالوا:عدتها نصف عدة الحرة شهران و خمسة أیام،و الیه ذهب قوم من أصحابنا،و قالوا فی عدة الحامل:انها بوضع الحمل،و ان کان بعد علی المغتسل،و عندنا أن وضع الحمل یختص بعدة المطلقة.

و الذی یجب علی المعتدة فی عدة الوفاة اجتنابه،فی قول ابن عباس و ابن شهاب:الزینة،و الکحل بالإثمد،و ترک النقلة عن المنزل.و قال الحسن:و فی احدی الروایتین عن ابن عباس أن الواجب علیها الامتناع من الزواج لا غیر، و عندنا أن جمیع ذلک واجب.

فان قیل:کیف قال«و عشرا»بالتأنیث؟و انما العدة علی الأیام و اللیالی، و لذلک لم یجز أن یقول:عندی عشر من الرجال و النساء.

قیل:لتغلیب اللیالی علی الأیام إذا اجتمعت فی التاریخ و غیره،لان ابتداء شهور الاهلة منذ طلوع الهلال،فلما کانت الأوائل غلبت،لان الأوائل أقوی من

ص:84


1- (1) .سورة البقرة:240.
2- (2) .فی التبیان:علیه.

الثوانی،و قال الشاعر:

أقامت ثلاثا بین یوم و لیلة و کان النکیر أن تضیف و تجارا (1)

معنی تضیف تمیل.

فصل: «وَ لا جُناحَ عَلَیْکُمْ فِیما عَرَّضْتُمْ بِهِ مِنْ خِطْبَةِ النِّساءِ أَوْ أَکْنَنْتُمْ فِی أَنْفُسِکُمْ عَلِمَ اللّهُ أَنَّکُمْ سَتَذْکُرُونَهُنَّ وَ لکِنْ لا تُواعِدُوهُنَّ سِرًّا إِلاّ أَنْ تَقُولُوا قَوْلاً مَعْرُوفاً» الایة:

235.

قال ابن عباس:التعریض المباح فی العدة هو قول الرجل:أرید التزویج و أحب امرأة من حالها و من أمرها و شأنها،فیذکر بعض الصفة التی هی علیها، هذا قول ابن عباس.

الخطبة:الذکر الذی یستدعی به الی عقدة النکاح،و الخطبة:الوعظ المنسق علی ضرب من التألیف.

و قوله «لا تُواعِدُوهُنَّ سِرًّا» قال الحسن و ابراهیم و ابن مخلد (2):السر المنهی عنه هاهنا الزنا و قال ابن عباس و سعید بن جبیر و الشعبی:هو العهد علی الامتناع من تزویج غیرک.

و قال مجاهد:هو أن یقول لها:لا تقربینی (3)بنفسک فانی ناکحک.و قال ابن زید:هو اسراره عقدة النکاح فی العدة،و السر فی اللغة:الجماع فی الفرج، قال الشاعر:

ألا زعمت بسباسة الیوم أننی کبرت و ألا یشهد السر أمثالی (4)

ص:85


1- (1) .اللسان«ضیف»قائله النابغة الجعدی.
2- (2) .فی التبیان:و أبو مجیلة.
3- (3) .فی التبیان:لا تفوتنی.
4- (4) .دیوان امرئ القیس ص 159.

و قال الحطیئة:

و یحرم سر جارتهم علیهم و یأکل جارهم أنف القصاع (1)

و قوله «حَتّی یَبْلُغَ الْکِتابُ أَجَلَهُ» معناه:انقضاء العدة بلا خلاف،و الکتاب الذی یبلغ أجله هو القرآن،و معناه:فرض الکتاب أجله.

فصل:قوله «لا جُناحَ عَلَیْکُمْ إِنْ طَلَّقْتُمُ النِّساءَ ما لَمْ تَمَسُّوهُنَّ أَوْ تَفْرِضُوا لَهُنَّ فَرِیضَةً وَ مَتِّعُوهُنَّ عَلَی الْمُوسِعِ قَدَرُهُ وَ عَلَی الْمُقْتِرِ قَدَرُهُ مَتاعاً بِالْمَعْرُوفِ حَقًّا عَلَی الْمُحْسِنِینَ» الایة:236.

المفروض صداقها داخلة فی دلالة الایة و ان لم یذکر،لان التقدیر ما لم تمسوهن ممن قد فرضتم لهن أو لم تفرضوا لهن فریضة،لان«أو»تنبئ عن ذلک لان لو کان علی الجمع لکان بالواو.

و الفریضة المذکورة فی الایة:الصداق بلا خلاف،لأنه یجب بالعقد للمرأة فهو فرض لوجوبه بالعقد.

و متعة التی لم یدخل بها،و لا یسمی لها صداق علی قدر الرجل و المرأة.

قال ابن عباس و الشعبی و الربیع:خادم أو کسوة أو ثوب (2)،و هو المروی عن أبی جعفر و أبی عبد اللّه علیهما السّلام.

و فی وجوب المتعة لکل مطلقة خلاف،قال الحسن و أبو العالیة:المتعة لکل مطلقة الا المختلعة و المباریة و الملاعنة.و قال سعید بن المسیب:المتعة للتی لم یسم لها صداق خاصة،و هو المروی عن أبی جعفر و أبی عبد اللّه علیهما السّلام.

و المتوفی عنها زوجها إذا لم یفرض لها صداق علیها العدة بلا خلاف،و لها المیراث اجماعا.و قال الحسن و الضحاک و أکثر الفقهاء:لها صداق مثلها،و حکی الجبائی عن بعض الفقهاء أنه لا مهر لها،و هو الذی یلیق بمذهبنا،و لا نص لأصحابنا

ص:86


1- (1) .اللسان«أنف».
2- (2) .فی التبیان:أو رزق.

فیها.

و من قرأ«تمسوهن»بلا ألف،فلقوله تعالی «وَ لَمْ یَمْسَسْنِی بَشَرٌ» (1)فانه جاء علی فعل،و کذلک قوله «لَمْ یَطْمِثْهُنَّ إِنْسٌ قَبْلَهُمْ وَ لا جَانٌّ» (2)و من قرأ«تماسوهن» بألف فلان فاعل و فعل قد یراد بکل واحد منهما ما یراد بالآخر،نحو طارقت النعل و عاقبت اللص،و لا یلزم علی ذلک فی آیة الظهار من قبل أن یتماسا،لان المماسة محرمة فی الظهار علی کل واحد من الزوجین للاخر،فلذلک لم یجز الا قبل أن یتماسا.

و فی الایة دلیل علی أن العقد بغیر مهر صحیح،لأنه لو لم یصح لما جاز فیه الطلاق و لا وجبت المتعة.

فصل:قوله «وَ إِنْ طَلَّقْتُمُوهُنَّ مِنْ قَبْلِ أَنْ تَمَسُّوهُنَّ وَ قَدْ فَرَضْتُمْ لَهُنَّ فَرِیضَةً فَنِصْفُ ما فَرَضْتُمْ إِلاّ أَنْ یَعْفُونَ أَوْ یَعْفُوَا الَّذِی بِیَدِهِ عُقْدَةُ النِّکاحِ» الایة:237.

قوله «إِلاّ أَنْ یَعْفُونَ» معناه:من یصح عفوها من الحرائر البالغات غیر المولی علیها لفساد عقلها،فیترک ما یجب لها من نصف الصداق،و هو قول ابن عباس و مجاهد و جمیع أهل العلم.

و قوله «أَوْ یَعْفُوَا الَّذِی بِیَدِهِ عُقْدَةُ النِّکاحِ» قال مجاهد و الحسن و علقمة:انه الولی و هو المروی عن أبی جعفر و أبی عبد اللّه علیهما السّلام،و غیر أنه لا ولایة لاحد عندنا الا للأب و الجد علی البکر غیر البالغ،فأما من عداهما فلا ولایة له الا بتولیة منهما.

و روی عن علی علیه السّلام و سعید بن المسیب و سریح و حماد و ابراهیم و أبی حذیفة و ابن شبرمة:انه الزوج،و روی ذلک أیضا فی أخبارنا،غیر أن الاول أظهر و هو المذهب،و فیه خلاف بین الفقهاء.

ص:87


1- (1) .سورة آل عمران:47.
2- (2) .سورة الرحمن:74.

و من جعل العفو للزوج قال:له أن یعفو عن جمیع نصفه،و من جعله للولی قال أصحابنا:له أن یعفو عن بعضه،و لیس له أن یعفو عن جمیعه،و ان امتنعت المرأة من ذلک لم یکن لها ذلک إذا اقتضت المصلحة ذلک عن أبی عبد اللّه علیه السّلام و اختار الجبائی أن یکون المراد به الزوج،قال:لأنه لیس للولی أن یهب مال المرأة.

و قوله «وَ أَنْ تَعْفُوا أَقْرَبُ لِلتَّقْوی» خطاب للزوج و المرأة جمیعا،فی قول ابن عباس.و قیل:للزوج وحده عن الشعبی و انما جمع،لأنه لکل زوج،و قول ابن عباس أقوی،لأنه علی العموم.

و قوله «وَ لا تَنْسَوُا الْفَضْلَ بَیْنَکُمْ» الواو مضمومة لأنها واو الجمع.

و الذی یوجب المهر کاملا الجماع،و هو المراد بالمسیس،و قال أهل العراق و هو الخلوة التامة إذا أغلق الباب و أرخی الستر،و قد روی ذلک أصحابنا غیر أن هذا یعتبر فی حق (1)الثیب.

فصل:قوله «حافِظُوا عَلَی الصَّلَواتِ وَ الصَّلاةِ الْوُسْطی وَ قُومُوا لِلّهِ قانِتِینَ» الایة:238.

قوله «وَ الصَّلاةِ الْوُسْطی» هی العصر فیما روی عن النبی علیه السّلام و علی علیه السّلام و ابن عباس و الحسن.و قال زید بن ثابت و ابن عمر:انها الظهر،و هو المروی عن أبی جعفر و أبی عبد اللّه علیهما السّلام.

و قال قبیصة بن ذؤیب:هی المغرب.و قال جابر بن عبد اللّه:هی الغداة و فیها خلاف بین الفقهاء.

و قال الحسین بن علی المغربی:المعنی فیها هی صلاة الجماعة،لان الوسط العدل،فلما کانت صلاة الجماعة أفضلها خصت بالذکر.

ص:88


1- (1) .فی«م»و«ن»:حیز.

و هذا وجه ملیح غیر أنه لم یذهب الیه أحد من المفسرین،فمن جعلها العصر قال:لأنها بین صلاتی النهار و صلاتی اللیل،و انما خص علیها لأنها وقت شغل الناس فی غالب الامر.و من قال:انها الظهر،قال:لأنها وسط النهار.و قیل هی أول صلاة فرضت فلها بذلک فضل.

فصل:قوله «فَإِنْ خِفْتُمْ فَرِجالاً أَوْ رُکْباناً فَإِذا أَمِنْتُمْ فَاذْکُرُوا اللّهَ کَما عَلَّمَکُمْ ما لَمْ تَکُونُوا تَعْلَمُونَ» الایة:239.

صلاة الخوف من العدو رکعتان کیف توجه یؤمئ إیماءا،یجعل السجود أخفض من الرکوع،فی قول ابراهیم و الضحاک،فان لم یستطع فلیکبر تکبیرتین.

و الذی نقوله:ان الخائف ان صلی منفردا صلاة شدة الخوف صلی رکعتین یؤمئ إیماءا،و یکون سجوده أخفض من رکوعه،فان لم یتمکن کبر عن کل رکعة تکبیرة،و هکذا صلاة شدة الخوف إذا صلوها جماعة.و ان صلوا جماعة غیر صلاة شدة الخوف،فقد بینا الخلاف فیه و کیفیة فعلها فی خلاف الفقهاء (1).

فصل:قوله «وَ الَّذِینَ یُتَوَفَّوْنَ مِنْکُمْ وَ یَذَرُونَ أَزْواجاً وَصِیَّةً لِأَزْواجِهِمْ مَتاعاً إِلَی الْحَوْلِ غَیْرَ إِخْراجٍ فَإِنْ خَرَجْنَ فَلا جُناحَ عَلَیْکُمْ فِی ما فَعَلْنَ فِی أَنْفُسِهِنَّ مِنْ مَعْرُوفٍ» الایة:240.

هذه الایة منسوخة الحکم بالایة المتقدمة،و هی قوله «وَ الَّذِینَ یُتَوَفَّوْنَ مِنْکُمْ وَ یَذَرُونَ أَزْواجاً یَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَ عَشْراً» (2)بلا خلاف فی نسخ العدة.

فصل:قوله «وَ لِلْمُطَلَّقاتِ مَتاعٌ بِالْمَعْرُوفِ حَقًّا عَلَی الْمُتَّقِینَ» الایة:241.

ص:89


1- (1) .فی المسألة الثالثة من کتاب صلاة الخوف.
2- (2) .سورة البقرة:234.

قال سعید بن المسیب:الایة منسوخة بقوله «فَنِصْفُ ما فَرَضْتُمْ» (1)و عندنا أنها مخصوصة بتلک ان نزلا معا،و ان کانت تلک متأخرة،فالأمر علی ما قال سعید بن المسیب:انها منسوخة،لان عندنا لا تجب المتعة الا للتی لم یدخل بها و لم یسم لها مهرا إذا طلقها،فأما إذا دخل بها فلها مهر مثلها ان لم یسم مهرا،و ان سمی لها مهرا فما سمی لها،و ان لم یدخل بها فان فرض لها مهرا کان لها نصف مهرها و لا متعة لها فی الحالین،فلا بد من تخصیص هذه الایة.

و المتعة فی الموضع الذی یجب علی قدر الرجل بظاهر الایة،لأنه قال و «عَلَی الْمُوسِعِ قَدَرُهُ وَ عَلَی الْمُقْتِرِ قَدَرُهُ» .

و انما خص المتاع بالمتقین و ان کان واجبا علی الفاسقین،تشریفا لهم بالذکر اختصاصا،و جعل غیرهم علی وجه التبع،کما قال «هُدیً لِلْمُتَّقِینَ» (2).

و العقل مجموع علوم ضروریة یمیز بها بین القبیح و الحسن،و یمکن معها الاستدلال بالشاهد علی الغائب.

فصل:قوله «مَنْ ذَا الَّذِی یُقْرِضُ اللّهَ قَرْضاً حَسَناً» الایة:245.

القرض:هو قطع جزء من المال بالإعطاء علی أن یرد بدل منه.

و قوله «یُقْرِضُ اللّهَ» مجاز فی اللغة،لان حقیقته أن یستعمل فی الحاجة،و فی هذا الموضع یستحیل ذلک،فلذلک کان مجازا.

و معنی «مَنْ ذَا الَّذِی یُقْرِضُ اللّهَ قَرْضاً حَسَناً» التلطف فی الاستدعاء الی أعمال البر و الإنفاق فی سبیل الخیر.

و جهلت الیهود لما نزلت هذه الایة،فقالوا:اللّه یستقرض منا،فنحن أغنیاء و هو فقیر إلینا،فأنزل اللّه تعالی «لَقَدْ سَمِعَ اللّهُ قَوْلَ الَّذِینَ قالُوا إِنَّ اللّهَ فَقِیرٌ وَ نَحْنُ

ص:90


1- (1) .سورة البقرة:237.
2- (2) .سورة البقرة:2.

أَغْنِیاءُ» (1)ذکره الحسن.

و قوله «تَحْمِلُهُ الْمَلائِکَةُ» الحمیل الغریب لأنه یحمل علی القوم و لیس منهم.

فصل:قوله «وَ لَمّا بَرَزُوا لِجالُوتَ وَ جُنُودِهِ قالُوا رَبَّنا أَفْرِغْ عَلَیْنا صَبْراً وَ ثَبِّتْ أَقْدامَنا» الایة:250.

البروز:الظهور للقتال،و منه البراز و هی الأرض الفضاء،یقال برز یبرز بروزا و أبرز إبرازا و رجل برز و امرأة برزة،أی:ذو عفة و فضل،لظهور ذاک فیهما.

و الجنود:الجموع التی تعد للقتال،واحدها جند،مأخوذ من الجند و هو الغلظ.

و قوله «سَنَفْرُغُ لَکُمْ أَیُّهَ الثَّقَلانِ» (2)معناه:سنعمد،لأنه عمل (3)مجرد من غیر شاغل،و منه قوله «وَ أَصْبَحَ فُؤادُ أُمِّ مُوسی فارِغاً» (4)أی:خالیا من الصبر.

و طعنه فأثبت فیه الرمح،أی:نفذ فیه،لأنه یلزم فیه.

الفرق بین النصر و اللطف،أن کل نصر من اللّه فهو لطف،و لیس کل لطف نصرا،لان اللطف یکون فی أخذ طاعة (5)بدلا من معصیته،و قد یکون فی فعل طاعة من النوافل.فأما العصمة فلا تکون الا من معصیة.

فصل:قوله «وَ لَوْ لا دَفْعُ اللّهِ النّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَفَسَدَتِ الْأَرْضُ» الایة:251.

قیل:فی معناه ثلاثة أقوال:

أحدها:یدفع اللّه بالبر عن الفاجر الهلاک،هذا قول علی علیه السّلام،و هو المروی

ص:91


1- (1) .سورة آل عمران:181.
2- (2) .سورة الرحمن:31.
3- (3) .فی«ن»:عمد.
4- (4) .سورة القصص:10.
5- (5) .فی التبیان:فی احدی طاعاته.

عن أبی جعفر محمد بن علی علیهما السّلام،و به قال مجاهد.

الثانی:یدفع باللطف للمؤمن و الرعب فی قلب الفاجر أن یعم الأرض الفساد.

الثالث:قال الحسن و البلخی:یزغ اللّه بالسلطان ما لا یزغ بالقرآن،لأنه یغنیه علی دفع الأشرار عن ظلم الناس،لأنه یرید منه المنع من الظلم و الفساد، مؤمنا کان أو فاسقا.

قوله «تِلْکَ آیاتُ اللّهِ نَتْلُوها عَلَیْکَ بِالْحَقِّ» الایة.الحق هو وقوع الشیء موقعه الذی هو له من غیر تغییر عنه لما لا یجوز فیه.و التلاوة ذکر الکلمة بعد الکلمة من غیر فاصلة.

فصل:قوله «تِلْکَ الرُّسُلُ فَضَّلْنا بَعْضَهُمْ عَلی بَعْضٍ مِنْهُمْ مَنْ کَلَّمَ اللّهُ وَ رَفَعَ بَعْضَهُمْ دَرَجاتٍ وَ آتَیْنا عِیسَی ابْنَ مَرْیَمَ الْبَیِّناتِ» الایة:253.

انما ذکر اللّه تفضیل الرسل بعضهم علی بعض لأمور:

منها أن لا یغلط غالط منهم،فیستوی بینهم فی الفضل کما استووا فی الرسالة.

و ثانیها:أن یبین أن تفضیل محمد صلّی اللّه علیه و آله کتفضیل من مضی من الأنبیاء بعضهم علی بعض.

و ثالثها:أن الفضیلة قد تکون بعد أداء الفریضة و المراد الفضیلة المذکورة هاهنا ما خص کل واحد منهم من المنازل الجلیلة التی هی أعلی من منزلة غیره.

و قوله «وَ لَوْ شاءَ اللّهُ مَا اقْتَتَلُوا» اخبار عن قدرته علی الجائهم علی الامتناع من الاقتتال،أو بأن یمنعهم من ذلک،هذا قول الحسن و غیره.

و جملته:أنه أخبر أنه قادر علی أن یحول بینهم و بین الاقتتال بالإلجاء و الاضطرار و مثله «وَ لَوْ شِئْنا لَآتَیْنا کُلَّ نَفْسٍ هُداها» (1)«وَ لَوْ شاءَ رَبُّکَ لَآمَنَ مَنْ فِی الْأَرْضِ کُلُّهُمْ جَمِیعاً»

ص:92


1- (1) .سورة السجدة:13.

(1)فان جمیع ذلک دلالة علی قدرته علیهم.

و لا یدل قوله «وَ لَوْ شاءَ اللّهُ مَا اقْتَتَلُوا» علی أنه قد شاء اقتتالهم،لأنه إذا احتمل الکلام وجهین:أحدهما یجوز علیه،و الاخر لا یجوز علیه،وجب حمله علی ما یجوز حمله علیه دون ما لا یجوز علیه،فلذلک کان تقدیر الکلام.و لو شاء اللّه امتناعهم بالإلجاء ما اقتتلوا.

و نظیره قول القائل:لو شاء السلطان الأعظم لم یشرب النصاری الخمر فی سلطانه،و لا نکحت المجوس الأمهات و البنات.و لیس فی ذلک دلیل علی أنه قد شاءه.

و انما کرر قوله «وَ لَوْ شاءَ اللّهُ مَا اقْتَتَلُوا» لاختلاف المعنی،فمعنی الاول لما (2)شاء اللّه ما اقتتلوا باضطرارهم الی الحال التی یرتفع معها التکلیف،و معنی الثانی بالأمر للمؤمنین أن یکفوا عن قتالهم،و یجوز أن یکون لتأکید التثنیة (3)علی هذا المعنی.

فصل:قوله «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا أَنْفِقُوا مِمّا رَزَقْناکُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ یَأْتِیَ یَوْمٌ لا بَیْعٌ فِیهِ وَ لا خُلَّةٌ وَ لا شَفاعَةٌ» الایة:254.

قوله«و لا شفاعة»و ان کان علی لفظ العموم فالمراد به الخصوص بلا خلاف لان عندنا قد یکون شفاعة فی إسقاط الضرر،و عند مخالفینا فی الوعید قد یکون فی زیادة المنافع،فقد أجمعنا علی ثبوت شفاعة،و انما ننفی نحن الشفاعة قطعا عن الکفار و مخالفونا فی کل مرتکب کبیرة إذا لم یتب منها.

ص:93


1- (1) .سورة یونس:99.
2- (2) .فی التبیان:لو.
3- (3) .فی التبیان:البینة.

و قوله «وَ الْکافِرُونَ هُمُ الظّالِمُونَ» انما ذم اللّه الکافرین (1)بالظلم و ان کان الکفر أعظم منه لامرین:

أحدهما:للدلالة علی أن الکافر قد ضر نفسه بالخلود فی النار،فقد ظلم نفسه.

و الاخر:أنه لما نفی البیع فی ذلک الیوم و الخلة و الشفاعة،قال:و لیس ذلک بظلم منا،بل الکافرون هم الظالمون،لأنهم عملوا ما استحقوا به حرمان الثواب.

فصل:قوله «اَللّهُ لا إِلهَ إِلاّ هُوَ الْحَیُّ الْقَیُّومُ لا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَ لا نَوْمٌ لَهُ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ مَنْ ذَا الَّذِی یَشْفَعُ عِنْدَهُ» الایة:255.

قوله «وَ لا یُحِیطُونَ بِشَیْءٍ مِنْ عِلْمِهِ» معناه:من معلومه (2)کقول القائل:اللهم اغفر لنا علمک فینا،و إذا ظهرت آیة یقولون:هذه قدرة اللّه،أی:مقدور اللّه.

و قوله «وَسِعَ کُرْسِیُّهُ» قال ابن عباس:کرسیه علمه،و هو المروی عن أبی جعفر و أبی عبد اللّه علیهما السّلام.و قال الحسن:الکرسی هو العرش،و قیل:هو سریر دون العرش،و قد روی ذلک عن أبی عبد اللّه علیه السّلام و قیل:أصل ملکه.و کل ذلک محتمل.

أما العلم،فلانه یقال للعلماء:الکراسی لأنهم المعتمد،کما یقال:هم أوتاد الأرض،و هم الأصل الذی یعتمد علیه،و یقال لکل أصل یعتمد علیه:کرسی،قال الشاعر:

تحف بهم بیض الوجوه و عصبة کراسی بالاحداث حین تنوب (3)

أی:علما بحوادث الأمور،و قال آخر:

ما بالی بأمرک کرسی أظالمه (4) و هل بکرسی بعلم الغیب مخلوق

ص:94


1- (1) .فی التبیان:الکافر.
2- (2) .فی التبیان:علومه.
3- (3) .أساس البلاغة«کرس».
4- (4) .فی التبیان:أکاتمه.

و الوجه فی خلق الکرسی إذا قلنا انه جسم،هو أن اللّه تعالی تعبد تحمله الملائکة و التعبد عنده،کما تعبد البشر بزیارة البیت و لم یخلقه لیجلس علیه،کما تقول المجسمة،و اختاره الطبری،لأنه عز و جل یتعالی عن ذلک،لان ذلک من صفات الأجسام،و لو احتاج الی الجلوس علیه لکان جسما و محدثا و قد ثبت قدمه.

فصل:قوله «لا إِکْراهَ فِی الدِّینِ قَدْ تَبَیَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَیِّ فَمَنْ یَکْفُرْ بِالطّاغُوتِ وَ یُؤْمِنْ بِاللّهِ» الایة:256.

قیل:فی معنی قوله «لا إِکْراهَ فِی الدِّینِ» أربعة أقول:

أولها:قال الحسن و قتادة و الضحاک:انها فی أهل الکتاب خاصة الذین یؤخذ منهم الجزیة.

الثانی:قال السدی و ابن زید:انها منسوخة بالآیات التی أمر فیها بالحرب.

الثالث:قیل «لا إِکْراهَ فِی الدِّینِ» أی:لا تقولوا لمن دخل فیه بعد حرب أنه دخل مکرها،لأنه إذا رضی بعد الحرب و صح إسلامه فلیس بمکره.

فان قیل:کیف یقولون لا إکراه فی الدین و هم یقتلون علیه؟ قلنا:المراد بذلک لا إکراه فیما هو دین فی الحقیقة،لان ذلک من أفعال القلوب إذا فعل لوجه وجوبه.و أما ما یکره علیه من اظهار الشهادتین فلیس بدین،کما أن من أکره علی کلمة الکفر لم یکن کافرا.

و قوله «قَدْ تَبَیَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَیِّ» معناه:قد ظهر بکثرة الحجج.و الغی ضد الرشد،و غوی إذا خاب،قال الشاعر:

و من یغو لا یعدم علی الغی لائما (1)

و قوله «رَبِّ بِما أَغْوَیْتَنِی» یحتمل أمرین:أحدهما خیبتنی.الثانی بما حکمت

ص:95


1- (1) .قائله المرقش الأصغر،و صدره:من یلق خیرا یحمد الناس أمره.العقد الفرید 176/2.

بغوایتی.

و الطاغوت الشیطان.و قیل:هو الکاهن.و قیل:هی الأصنام.

و قوله «فَقَدِ اسْتَمْسَکَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقی» فالعروة الوثقی الایمان باللّه،عن مجاهد و قال الازهری:العروة کل نبات له أصل ثابت،کالشیح و القیصوم و غیره،شبهت عری الأشیاء فی لزومها.

و قوله «وَ الَّذِینَ کَفَرُوا أَوْلِیاؤُهُمُ الطّاغُوتُ یُخْرِجُونَهُمْ مِنَ النُّورِ إِلَی الظُّلُماتِ» انما أضاف إخراجهم من النور الذی هو الایمان الی الکفر الی الطاغوت لما کان ذلک باغوائهم و دعائهم و أنهم کفروا عند ذلک،فأضاف ذلک الیهم،فهو عکس الاول.

فان قیل:کیف یخرجونهم من النور و ما دخلوا فیه؟ قلنا:عنه جوابان،أحدهما:أن ذلک یجری مجری قولهم:أخرجنی والدی من میراثه و لم یدخل فیه،و انما ذلک لأنه لو لم یفعل ما فعل لدخل فیه،فهو لذلک بمنزلة الداخل فیه الذی أخرج منه،قال الغنوی:

فان تکن الأیام أحسن مرة الی فقد عادت لهن ذنوب (1)

و لم یکن لها ذنوب قبل ذلک.

و الوجه الثانی:قال مجاهد:انه فی قوم ارتدوا عن الإسلام،و الاول ألیق بمذهبنا،لان عندنا لا یجوز أن یرتد المؤمن علی الحقیقة.

فصل:قوله «أَ لَمْ تَرَ إِلَی الَّذِی حَاجَّ إِبْراهِیمَ فِی رَبِّهِ أَنْ آتاهُ اللّهُ الْمُلْکَ إِذْ قالَ إِبْراهِیمُ رَبِّیَ الَّذِی یُحْیِی وَ یُمِیتُ قالَ أَنَا أُحْیِی وَ أُمِیتُ» الایة:258.

فان قیل:کیف یجوز أن یؤتی اللّه الکافر الملک؟ قیل:الملک علی وجهین:

أحدهما:یکون بکثرة المال و اتساع الحال،فهذا یجوز أن ینعم اللّه عز و جل

ص:96


1- (1) .العقد الفرید 217/3.

به علی کل أحد من مؤمن و کافر،کما قال فی قصة بنی إسرائیل «وَ جَعَلَکُمْ مُلُوکاً وَ آتاکُمْ ما لَمْ یُؤْتِ أَحَداً مِنَ الْعالَمِینَ» (1).

و الثانی:ملک بتملیک الامر و النهی و التدبیر لأمور الناس،فهذا لا یجوز أن یجعل اللّه لأهل الضلال،لما فیه من الاستفساد بنصب من هذا سبیله للناس،لأنه لا یصح مع علمه بفساده ارادة الاستصلاح به،کما یصح منامتی (2)لا یعلم باطن حاله فی من یؤمره (3)علینا.

و قوله «إِذْ قالَ إِبْراهِیمُ رَبِّیَ الَّذِی یُحْیِی وَ یُمِیتُ» معناه:یحیی المیت و یمیت الحی،فقال الکافر عند ذلک «أَنَا أُحْیِی وَ أُمِیتُ» یعنی:أحییه بالتخلیة من الحبس من وجب علیه القتل،و أمیت بالقتل من شئت ممن هو حی،و هذا جهل منه،لأنه اعتمد فی المعارضة علی العبارة فقط دون المعنی،عادلا عن وجه الحجة بفعل الحیاة للمیت علی سبیل الاختراع،کما یفعله اللّه تعالی من احیاء من قتل أو مات و دفن و ذلک معجز لا یقدر علیه سواه،فقال ابراهیم «فَإِنَّ اللّهَ یَأْتِی بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِقِ فَأْتِ بِها مِنَ الْمَغْرِبِ» و لم یکن ذلک انتقالا من ابراهیم من دلیل الی دلیل آخر من وجهین:

أحدهما:أن ذلک لا یجوز من کل حکیم بعد تمام ما ابتدأ به من الحجاج و علامة تمامه ظهوره من غیر اعتراض علیه بشبهة لها تأثیر عند التأمل و التدبر لموقعها من الحجة المعتمد علیها.

الثانی:أن ابراهیم انما قال ذلک لیتبین أن من شأن من یقدر علی أحیاء الأموات و اماتة الأحیاء أن یقدر علی إتیان الشمس من المشرق،فان کنت قادرا علی ذلک

ص:97


1- (1) .سورة المائدة:22.
2- (2) .فی التبیان:فیمن.
3- (3) .فی التبیان:یؤمن.

فأت بها من المغرب،فبهت الذی کفر.

و انما فعل ذلک لأنه لو تشاغل معه،بأنی أردت اختراع الحیاة و الموت من غیر سبب و لا علاج لاشتبه علی کثیر ممن حضر،فعدل الی ما هو أصح و أکشف لان الأنبیاء علیهم السّلام انما بعثوا للبیان و الإیضاح،و لیست أمورهم مبنیة علی بناء الخصمین إذا تحاجا و طلب کل واحد غلبة خصمه،فلذلک فعل ابراهیم علیه السّلام ما فعل.

و قد روی عن أبی عبد اللّه علیه السّلام أن ابراهیم قال له أحیی من قتلته ان کنت صادقا،ثم استظهر علیه بما قال.

فان قیل:هلا قال لإبراهیم فلیأت ربک بها من المغرب؟ قلنا:عن ذلک جوابان:

أحدهما:أنه لما علم بما رأی من الآیات منه أنه لو اقترح ذلک لفعل اللّه ذلک فتزداد فضیحة عدل عن ذلک،و لو قال ذلک و اقترح لاتی اللّه بالشمس من المغرب تصدیقا لإبراهیم علیه السّلام.

و الجواب الثانی:انه خذله عن التلبیس و الشبهة.

فصل:قوله «أَوْ کَالَّذِی مَرَّ عَلی قَرْیَةٍ وَ هِیَ خاوِیَةٌ عَلی عُرُوشِها قالَ أَنّی یُحْیِی هذِهِ اللّهُ» الایة:259.

معناه:خالیة.و الخواء:الفرجة بین الشیئین یخلو ما بینهما.و الخوی:

الجوع،خوی یخوی خوی لخلو (1)البطن من الغذاء:و التخویة:التفریج بین العضدین و الجبینین.

و قوله «عَلی عُرُوشِها» یعنی:علی أبنیتها،و منه «وَ ما کانُوا یَعْرِشُونَ» (2)أی یبنون،و منه عریش مکة أبنیتها و خیامها و کل بناء عرش.

ص:98


1- (1) .فی التبیان:یخلو.
2- (2) .سورة الاعراف:136.

قوله «فَانْظُرْ إِلی طَعامِکَ وَ شَرابِکَ لَمْ یَتَسَنَّهْ» معناه:لم تغیره السنون.

فصل:قوله «وَ إِذْ قالَ إِبْراهِیمُ رَبِّ أَرِنِی کَیْفَ تُحْیِ الْمَوْتی» الایة:260.

قیل:فی سبب سؤال ابراهیم أن یریه کیف یحیی الموتی ثلاثة أقوال:أحدها قال الحسن و قتادة و الضحاک و أبو عبد اللّه علیه السّلام:انه رأی جیفة قد تمزقها (1)السباع تأکل منها سباع البر و سباع الهواء و دواب البحر،فسأل اللّه تعالی أن یریه کیف یحییه،و قال قوم:انما سأله لأنه أحب أن یعلم ذلک علم عیان بعد أن کان عالما به من جهة الاستدلال،و هو أقوی ما قیل فیه.

و الالف فی قوله «أَ وَ لَمْ تُؤْمِنْ» ألف إیجاب کما قال الشاعر:

ألستم خیر من رکب المطایا و أندی العالمین بطون راح

أی:قد امنت لا محالة فلم تسأل فقال: «لِیَطْمَئِنَّ قَلْبِی» معناه لیزداد یقینا الی یقینه.

و قوله «فَخُذْ أَرْبَعَةً مِنَ الطَّیْرِ» تطایر الشیء إذا تفرق فی الهواء،و طائر الإنسان:عمله الذی قلده من خیر أو شر،لأنه کطائر الزجر فی البرکة أو الشوم.

و فجر مستطیر،أی:منتشر فی الأفق کانتشار الطیران.

و قوله «اِجْعَلْ عَلی کُلِّ جَبَلٍ مِنْهُنَّ جُزْءاً» قال ابن عباس و الحسن و قتادة:

انها کانت أربعة.و قال ابن جریح و السدی:کانت سبعة.و قال مجاهد و الضحاک:

علی العموم بحسب الإمکان،کأنه قیل:کل فرقة علی کل جبل یمکنک التفرقة علیه.

و روی عن أبی جعفر و أبی عبد اللّه علیهما السّلام أنها کانت عشرة،و فی روایة أخری عنهما أنها کانت سبعة.

و الفرق بین الجزء و السهم:أن السهم من الجملة ما انقسمت علیه،و لیس کذلک الجزء نحو الاثنین هو سهم من العشرة،لأنها تنقسم علیه،و لیس کذلک

ص:99


1- (1) .فی التبیان:مزقها.

الثلاثة و هو جزء منها لأنه بعض لها.

فان قیل:کیف قال«ثم ادعهن»و دعاء الجماد قبیح؟.

قلنا:انما أراد بذلک الاشارة الیها و الإیماء لتقبل علیه إذا أحیاها اللّه،فأما من قال:انه جعل علی کل جبل طیرا ثم دعاها فبعید،لان ذلک لا یفید ما طلب، لأنه انما طلب ما یعلم به کونه قادرا علی احیاء الموتی.و لیس فی مجیء طیر حی بالإیماء الیه ما یدل علیه.

و فی الکلام حذف،فکأنه قال:فقطعهن و اجعل علی کل جبل منهن جزءا، فان اللّه یحییهن،فإذا أحیاهن فادعهن یأتینک سعیا،فیکون الإیماء الیها بعد أن صارت أحیاءا،لان الإیماء الی الجماد لا یحسن.

فان قیل:إذا أحیاها اللّه کفی ذلک فی باب الدلالة،فلا معنی لدعائها،لان دعاء البهائم قبیح.

قلنا:وجه الحسن فی ذلک أنه یشیر الیها،فسمی ذلک دعاء لتأتی الیه فیتحقق کونها أحیاء و یکون ذلک أبهر فی باب الاعجاز.

فصل:قوله «مَثَلُ الَّذِینَ یُنْفِقُونَ أَمْوالَهُمْ فِی سَبِیلِ اللّهِ کَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنْبَتَتْ سَبْعَ سَنابِلَ فِی کُلِّ سُنْبُلَةٍ مِائَةُ حَبَّةٍ» الایة:261.

قال الربیع و السدی:الایة تدل علی أن النفقة فی سبیل اللّه بسبعمائة ضعف، لقوله«سبع سنابل»فأما غیرها فالحسنة بعشرة.

و قد بینا فیما تقدم أن أبواب البر کلها من سبیل اللّه،فیمکن أن یقال ذلک عام فی جمیع ذلک،و الذی ذکرناه مروی عن أبی عبد اللّه علیه السّلام،و اختاره الجبائی.

فان قیل:هل رئی فی سنبلة مائة حبة حتی یضرب المثل بها؟.

قیل:عنه ثلاثة أقوال،أولها:أن ذلک متصور فشبه به لذلک و ان لم یر،

ص:100

کما قال امرؤ القیس:

و مسنونة زرق کأنیاب أغوال

و قال تعالی «طَلْعُها کَأَنَّهُ رُؤُسُ الشَّیاطِینِ» (1).

الثانی:أنه قد رئی ذلک فی سنبل الدخن.

الثالث:أن السنبلة تنبت مائة حبة،فقیل فیها علی ذلک المعنی،کما یقال فی هذه الحبة حب کثیر.و الاول هو الوجه.

و الوعد بالمضاعفة لمن أنفق فی سبیل اللّه،فی قول ابن عباس.و قال الضحاک:

و لغیرهم من المطیعین.و المنبت الأصل،فلان فی منبت صدق،أی:فی أصل کریم،لأنه یخرج منه کما یخرج النبات و الینبوت (2):شجر الخشخاش،و أنبت الغلام:إذا راهق و استبان شعر عانته.

فصل:قوله «اَلَّذِینَ یُنْفِقُونَ أَمْوالَهُمْ فِی سَبِیلِ اللّهِ» الایة:262.

الإنفاق:إخراج الشیء عن الملک،و الأجر هو النفع المستحق بالعمل.

فصل:قوله «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تُبْطِلُوا صَدَقاتِکُمْ بِالْمَنِّ وَ الْأَذی کَالَّذِی یُنْفِقُ مالَهُ رِئاءَ النّاسِ وَ لا یُؤْمِنُ بِاللّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ فَمَثَلُهُ کَمَثَلِ صَفْوانٍ عَلَیْهِ تُرابٌ» الایة:

264.

ضرب اللّه تعالی هذه الایة مثلا لعمل المنافق و المنان جمیعا،فإنهما إذا فعلا فعلا لغیر وجه اللّه،أو قرنا الإنفاق بالمن و الأذی،فإنهما لا یستحقان علیه ثوابا، و شبه ذلک بالصفا الذی أزال المطر ما علیه من التراب،فانه لا یقدر أحد علی رد ذلک التراب علیه.

فکذلک إذا دفع المان صدقته و قرن بها المن،فقد أوقعها علی وجه لا طریق

ص:101


1- (1) .سورة الصافات:65.
2- (2) .فی التبیان:و النبوت.

له الی استدراکه و تلافیه،لوقوعه علی الوجه الذی لا یستحق علیه الثواب،فان وجوه الافعال تابعة للحدوث،فإذا فاتت فلا طریق الی تلافیها.

و لیس فیها ما یدل علی أن الثواب الثابت المستقر یزول بالمن فیما بعد،و لا بالریاء الذی یحصل فیما یتجدد،فلیس فی الایة ما تدل علی ما قالوه.

فالتراب و الترب واحد،یقال:ترب الرجل إذا افتقر،لأنه لصق بالتراب للفقر و أترب الرجل إذا استغنی،لأنه کثر ماله حتی صار کالتراب.

فصل:قوله «کَمَثَلِ جَنَّةٍ بِرَبْوَةٍ أَصابَها وابِلٌ» الایة:265.

الربو:الزیادة،یقال ربا الشیء یربو ربوا إذا زاد،و أصابه ربو إذا أصابه نفس فی جوفه،لزیادة النفس علی عادته،و الربوة:العلو من الأرض لزیادته علی غیره.

فصل:قوله «وَ أَصابَهُ الْکِبَرُ» الایة:266.

الکبر حال زائدة علی مقدار آخر،و المراد هاهنا الشیخوخیة.و الفرق بین الکبیر و الکثیر أن الکثیر مضمن بعدد،و لیس کذلک الکبیر،نحو دار واحدة کبیرة و لا یجوز کثیرة،و الذریة الولد من الناس.و العصر:العشی.الفکر:جولان القلب بالخواطر.

فصل:قوله «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا أَنْفِقُوا مِنْ طَیِّباتِ ما کَسَبْتُمْ وَ مِمّا أَخْرَجْنا لَکُمْ مِنَ الْأَرْضِ وَ لا تَیَمَّمُوا الْخَبِیثَ مِنْهُ تُنْفِقُونَ» الایة:267.

هذا خطاب للمؤمنین دون سائر الناس.و قال الحسن و علقمة:کل شیء فی القرآن «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا» فإنما أنزل بالمدینة،و کل ما فیه «یا أَیُّهَا النّاسُ» أنزل بمکة.

و قوله «وَ لا تَیَمَّمُوا الْخَبِیثَ مِنْهُ تُنْفِقُونَ» روی عن علی علیه السّلام و البراء بن عازب و الحسن و قتادة أنها نزلت لان بعضهم کان یأتی بالحشف فیدخله فی تمر الصدقة،

ص:102

فنزلت فیه هذه الایة.

و روی عن أبی عبد اللّه علیه السّلام أنها نزلت فی أقوام لهم أموال من ربا الجاهلیة کانوا یتصدقون منها،فنهی اللّه عن ذلک و أمر بالصدقة من الطیب الحلال.

و یقوی الوجه الاول قوله «وَ لَسْتُمْ بِآخِذِیهِ إِلاّ أَنْ تُغْمِضُوا فِیهِ» و الإغماض لا یکون الا فی شیء ردی یتسامح فی أخذه دون ما هو حرام.

و فی الفقهاء من استدل بهذه الایة علی أن الرقبة الکافرة لا تجزئ فی الکفارة و ضعفه قوم و قالوا:العتق لیس بإنفاق،و الاولی أن یکون ذلک صحیحا،لان الإنفاق یقع علی کل ما یخرج لوجه اللّه،عتقا کان أو غیره.

و معنی «إِلاّ أَنْ تُغْمِضُوا فِیهِ» الا أن تتساهلوا فیه.و قال الحسن و ابن عباس و قتادة:الا أن تحطوا من الثمن فیه.و قال الزجاج:إلا بوکس.قال الطرماح:

لم یفتنا بالوتر قوم و للضیم رجال یرضون بالإغماض (1)

أی:بالوکس.

فصل:قوله «اَلشَّیْطانُ یَعِدُکُمُ الْفَقْرَ» الایة:268.

الفرق بین الوعد و الوعید أن الوعید فی الشر خاصة،و الوعد یصلح بالتقیید للخیر و الشر معا،غیر أنه إذا أطلق لم یکن الا فی الخیر،و کذلک إذا أبهم التقیید کقولک وعدته بأشیاء،لأنه بمنزلة المطلق.

وحد الوعد:هو الخبر بفعل الخیر فی المطلق.و الوعید هو الخبر بفعل الشر و الامر هو قول القائل لمن هو دونه:«افعل»مع ارادة المأمور،فان انضم الیه الزجر فی (2)الإخلال به کان مقتضیا للإیجاب.

ص:103


1- (1) .دیوان الطرماح ص 86.
2- (2) .فی التبیان:عن.

الایة:269.

قیل:فی معنی الحکمة فی الایة وجوه،قال ابن عباس و ابن مسعود:هو علم القرآن ناسخه و منسوخه،و محکمه و متشابهه،و مقدمه و مؤخره،و حلاله و حرامه و قال ابن زید:هو علم الدین.و فی روایة عن مجاهد هو القرآن و الفقه،و هو المروی عن أبی عبد اللّه علیه السّلام.

فصل:قوله «وَ ما أَنْفَقْتُمْ مِنْ نَفَقَةٍ أَوْ نَذَرْتُمْ مِنْ نَذْرٍ» الایة:270.

الإنفاق ها هنا ما یخرجه فی طاعة اللّه واجباتها و مندوباتها.

و قوله «أَوْ نَذَرْتُمْ مِنْ نَذْرٍ» فالنذر هو عقد الشیء علی النفس فعل شیء من البر بشرط،و لا ینعقد ذلک الا بقوله«للّه علی کذا و کذا من أفعال الخیر ان کان کذا» و قد یثبت عندنا من غیر شرط،بأن یقول«للّه علی کذا»و لا یثبت بغیر هذا اللفظ.

و أصل النذر الخوف،لأنه یعقد ذلک علی نفسه خوف التقصیر فی الامر، و منه نذر الدماء یعقد علی سفکه للخوف من مضرة صاحبه،قال الشاعر:

ینذرون دمی و أنذر ان لقیت بأن أشدا

فصل:قوله «إِنْ تُبْدُوا الصَّدَقاتِ فَنِعِمّا هِیَ وَ إِنْ تُخْفُوها وَ تُؤْتُوهَا الْفُقَراءَ فَهُوَ خَیْرٌ لَکُمْ» الایة:271.

الفرق بین الصدقة و الزکاة،أن الزکاة لا تکون الا فرضا،و الصدقة (1)قد تکون فرضا و تکون نفلا.

و اختلفوا فی الصدقة التی اخفاؤها أفضل،فقال ابن عباس و سفیان و اختاره الجبائی:انها صدقة التطوع،لأنها أبعد من الریاء.و أما الصدقة الواجبة،فإظهارها عندهم أفضل،لأنه أبعد من التهمة.

و قال الحسن و قتادة:الإخفاء فی کل صدقة من زکاة و غیرها أفضل،و هو الأقوی

ص:104


1- (1) .فی التبیان:و الصدقات.

لأنه عموم الایة،و علیه تدل أخبارنا،و قد روی عن أبی عبد اللّه علیه السّلام أن الإخفاء فی النوافل أفضل.

و قوله«من سیئاتکم»دخلت«من»للتبعیض،لأنه انما یکفر بالطاعة غیر التوبة الصغائر،هذا علی مذهب من یقول بالصغائر و الإحباط،فأما علی مذهبنا فإنما کان کذلک،لان إسقاط العقاب کله تفضل،فله أن یتفضل بإسقاط بعضه دون بعض فلو لم یدخل«من»لأفاد أنه یسقط جمیع العقاب،و قال قوم«من»زائدة، و الذی ذکرناه أولی.

فصل:قوله «یَحْسَبُهُمُ الْجاهِلُ أَغْنِیاءَ مِنَ التَّعَفُّفِ تَعْرِفُهُمْ بِسِیماهُمْ» الایة:273.

السیماء:العلامة،قال مجاهد:معناه هاهنا التخشع.قال السدی و الربیع:

علامة التوقع فیه بتحمیل ما یشق.و أصل السیماء الارتفاع،لأنها علامة رفعت للظهور،و منه السوم فی البیع،و هو الزیادة فی مقدار الثمن للارتفاع فیه عن الحد و منه سیم الخسف الفقر،و منه سوم الماشیة إرسالها فی المرعی (1).

فصل:قوله «اَلَّذِینَ یَأْکُلُونَ الرِّبا لا یَقُومُونَ إِلاّ کَما یَقُومُ الَّذِی یَتَخَبَّطُهُ الشَّیْطانُ مِنَ الْمَسِّ ذلِکَ بِأَنَّهُمْ قالُوا إِنَّمَا الْبَیْعُ مِثْلُ الرِّبا» الایة:275.

أصل الربا الزیادة من قولهم ربا الشیء یربو ربوا إذا زاد،و الربا هو الزیادة علی رأس المال فی نسیئة أو مماثلة،و ذلک کالزیادة علی مقدار الدین للزیادة فی الأجل،أو کاعطاء درهم بدرهمین،أو دینار بدینارین.

و المنصوص عن النبی علیه السّلام تحریم التفاضل فی ستة أشیاء:الذهب و الفضة، و الحنطة و الشعیر و التمر و الملح و قیل:الزبیب،فقال النبی علیه السّلام فیها مثلا بمثل یدا بید،من زاد و استزاد فقد أربی.

هذه الستة أشیاء لا خلاف فی حصول الربا فیها،و باقی الأشیاء عند الفقهاء

ص:105


1- (1) .فی التبیان فی هذه الفصل تقدیم و تأخیر فراجع.

مقیس علیها،و فیها خلاف بینهم،و عندنا أن الربا فی کل ما یکال أو یوزن،إذا کان الجنس واحدا منصوص علیه،و الربا محرم متوعد علیه.

و قوله «لا یَقُومُونَ إِلاّ کَما یَقُومُ الَّذِی یَتَخَبَّطُهُ الشَّیْطانُ مِنَ الْمَسِّ» قال ابن عباس و سعید بن جبیر و الحسن و مجاهد و قتادة:ان قیامهم علی هذه الصفة یکون یوم القیامة إذا قاموا من قبورهم،و یکون ذلک امارة لأهل الموقف علی أنهم آکلة الربا.

و قوله «یَتَخَبَّطُهُ الشَّیْطانُ» مثل عند أبی علی الجبائی لا حقیقة علی وجه التشبیه بحال من تغلب علیه المرة السوداء،فتضعف نفسه و یلج الشیطان باغوائه علیه،فیقع عند تلک الحال و یحصل به الصرع من فعل اللّه و نسب الی الشیطان مجازا لما کان عند وسوسته.

و کان أبو الهذیل و ابن الاخشاذ یجیزان أن یکون الصرع من فعل الشیطان فی بعض الناس دون بعضهم،قالا:لان الظاهر من القرآن یشهد به،و لیس فی العقل ما یمنع منه.

و قال الجبائی:لا یجوز ذلک،لان الشیطان خلق ضعیف لم یقدره اللّه علی کید البشر بالقتل و التخبیط و لو قوی علی ذلک لقتل المؤمنین الصالحین و الداعین الی الخیر،لأنهم اعداؤه و من أشد الأشیاء علیهم (1)،و فی ذلک نظر.

و الفرق بین البیع و الربا:أن البیع ببدل،لان الثمن فیه بدل من المثمن، و الربا لیس کذلک،فإنما هو زیادة من غیر بدل للتأخیر فی الأجل أو زیادة فی الجنس،و قد أحل اللّه البیع و حرم الربا.

و قوله «فَمَنْ جاءَهُ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّهِ فَانْتَهی فَلَهُ ما سَلَفَ» قال أبو جعفر:من أدرک الإسلام و تاب مما کان عمله[فی الجاهلیة]وضع اللّه عنه ما سلف.

ص:106


1- (1) .فی التبیان:علیه.

و قال السدی:له ما أکل و لیس علیه رد ما سلف.و أما ما لم یقبض بعد،فلا یجوز له أخذه و له رأس المال.

و قال الطبری:الموعظة التذکیر و التخویف الذی ذکره اللّه و خوفهم به من آی القرآن.

و یحتمل أن یکون أراد فله ما سلف،یعنی:من الربا المأخوذ دون العقاب الذی استحقه.

و قوله «وَ أَمْرُهُ إِلَی اللّهِ» معناه فی جواز العفو عنه ان لم یتب.

و الوعید فی الایة یتوجه الی من أربی و ان لم یأکله،و انما ذکر اللّه الذین یأکلون الربا،لأنها نزلت فی قوم کانوا یأکلونه،فوصفهم بصفتهم،و حکمها سائر فی جمیع من أربی و الایة الاخری التی ذکرها و تبین معناها فیما بعد ما تبین ما قلناه،و علیه أیضا الإجماع.

و انما ذکر الموعظة ها هنا لامرین:أحدهما ان کل تأنیث لیس بحقیقی جاز فیه التذکیر و التأنیث،فجاء القرآن بالوجهین معا.

و الثانی:ذکرها هنا لوقوع الفصل بین الفعل و الفاعل بالضمیر و أنث فی الموضع الذی لم یفصل.

فصل:قوله «یَمْحَقُ اللّهُ الرِّبا وَ یُرْبِی الصَّدَقاتِ» الایة:276.

قیل:بأی شیء یمحق اللّه الربا و یربی الصدقات؟ قلنا:یمحقه بأن ینقصه حالا بعد حال.و قال البلخی:محقه فی الدنیا بسقوطه عدالته و الحکم بفسقه و تسمیته بالفسق.

فصل:قوله «إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصّالِحاتِ وَ أَقامُوا الصَّلاةَ وَ آتَوُا الزَّکاةَ لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ» الایة:277.

ان قیل:إذا کان الثواب یستحق بخلوص الایمان فلم یشرط غیره من الخصال؟

ص:107

قلنا:لم یذکر ذلک لیکون شرطا فی استحقاق الثواب علی الایمان،و انما بین أن کل خصلة من هذه الخصال یستحق بها الثواب.

و نظیر ذلک ما ذکره فی آیة الوعید فی قوله «وَ الَّذِینَ لا یَدْعُونَ مَعَ اللّهِ إِلهاً آخَرَ وَ لا یَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِی حَرَّمَ اللّهُ إِلاّ بِالْحَقِّ وَ لا یَزْنُونَ وَ مَنْ یَفْعَلْ ذلِکَ یَلْقَ أَثاماً یُضاعَفْ لَهُ الْعَذابُ یَوْمَ الْقِیامَةِ وَ یَخْلُدْ فِیهِ مُهاناً» (1)فإنما بین أن کل خصلة من هذه الخصال یستحق بها العقاب.

فصل:قوله «فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِنَ اللّهِ وَ رَسُولِهِ» الایة:279.

الحرب:القتال،و الحرب:الشدة،و المحراب:مقام الامام،لأنه کموضع الحرب فی شدة التحفظ.

فصل:قوله «وَ إِنْ کانَ ذُو عُسْرَةٍ فَنَظِرَةٌ إِلی مَیْسَرَةٍ» الایة:280.

معناه:فعلیکم نظرة،و هل الانظار واجب فی کل دین،أو فی دین الربا فقط؟ قیل:فیه ثلاثة أقوال،أولها:قال شریح و ابراهیم:فی دین الربا خاصة.

و قال ابن عباس و الضحاک و الحسن:فی کل دین،و هو قول أبی جعفر و أبی عبد اللّه علیهما السّلام.

الثالث:بالایة یجب فی دین الربا،و بالقیاس فی کل دین،و استدل علی أنه یجب فی کل دین بأنه لا یخلو أن یجب فی ذمته،أو فی رقبته،أو عین ماله فلو کان فی رقبته لکان إذا مات بطل وجوبه،و لو کان فی عین ماله کان إذا هلک بطل وجوبه،فصح أنه فی ذمته،و لا سبیل له علیه فی غیر ذلک من جنس أو نحوه.

و الإعسار الذی یجب فیه الانظار قال الجبائی:التعذر بالاعدام،أو بکساد المتاع و نحوه،و روی عن أبی عبد اللّه علیه السّلام هو إذا لم یقدر علی ما یفضل عن قوته

ص:108


1- (1) .سورة الفرقان:68.

و قوت عیاله علی الاقتصاد.

فصل:قوله «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِذا تَدایَنْتُمْ بِدَیْنٍ إِلی أَجَلٍ مُسَمًّی فَاکْتُبُوهُ» الایة:282.

قوله «إِذا تَدایَنْتُمْ» معناه:تعاملتم بدین،و انما قال«بدین»و ان کان تداینتم أفاده لامرین:

أحدهما:أنه علی وجه التأکید،کما تقول ضربته ضربا.

و الثانی:ان تداینتم بمعنی تجازیتم من الدین الذی هو الجزاء،و إذا قال بدین اختص بالدین خاصة الی أجل مسمی معناه معلوم.

و قوله«فاکتبوه»ظاهره الامر بالکتابة،و اختلفوا فی مقتضاه،فقال أبو سعید الخدری و الشعبی و الحسن:هو مندوب الیه.و قال الربیع و کعب:هو علی الفرض.و الاول أصح،لإجماع أهل عصرنا علی ذلک،و لقوله تعالی «فَإِنْ أَمِنَ بَعْضُکُمْ بَعْضاً فَلْیُؤَدِّ الَّذِی اؤْتُمِنَ أَمانَتَهُ» و مفهومه فان أمنه فیما له أن یأمنه.

و قال ابن عباس:هذه الایة فی السلم خاصة،و قال غیره:حکمها فی کل دین من سلم أو تأخیر ثمن فی بیع،و هو الأقوی لآیة العموم،فأما القرض فلا مدخل له فیه،لأنه لا یکون مؤجلا.

و قوله«و لا یأب کاتب»ظاهره النهی عن الامتناع من الکتابة،و النهی یقتضی تحریم الامتناع.و قال عامر الشعبی:هو فرض علی الکفایة کالجهاد،و هو اختیار الرمانی و الجبائی،و جوز الجبائی أن یأخذ الکاتب و الشاهد الاجرة علی ذلک و عندنا لا یجوز ذلک،و الورق الذی یکتب فیه علی صاحب الدین دون من علیه الدین و یکون الکتاب فی یده لأنه له.

و قال السدی:واجب علی الکاتب فی حال فراغه.و قال الضحاک:نسختها قوله «وَ لا یُضَارَّ کاتِبٌ وَ لا شَهِیدٌ» .

ص:109

«وَ لْیُمْلِلِ الَّذِی عَلَیْهِ الْحَقُّ» أمر لمن علیه الحق بالاملال،و هو و الاملاء بمعنی تقول أملیت علیه و الا ملال المراد به الندب،لأنه لو أملی غیره و اشهد هو کان جائز بلا خلاف.

و قوله «فَإِنْ کانَ الَّذِی عَلَیْهِ الْحَقُّ سَفِیهاً» قال مجاهد:السفیه الجاهل.و قال السدی:الصغیر.و أصل السفه الخفة،فالسفیه الجاهل لأنه خفیف العقل بنقصه.

و قوله«أو ضعیفا»قال مجاهد و الشعبی:هو الأحمق.و قال الطبری:هو العاجز عن الاملاء بالعی أو بالخرس.

و قوله «فَإِنْ لَمْ یَکُونا رَجُلَیْنِ فَرَجُلٌ وَ امْرَأَتانِ» (1).

و قوله «أَنْ تَضِلَّ إِحْداهُما فَتُذَکِّرَ إِحْداهُمَا الْأُخْری» یحتمل وجهین:

أحدهما:قال الربیع و السدی و الضحاک و أکثر المفسرین:انه من الذکر الذی هو ضد النسیان.و قال سفیان بن عیینة:هو من الذکر،و معناه أن یجعلها کذکر من الرجال،و معنی «أَنْ تَضِلَّ» لان تضل،أو من أجل أن تضل.

فان قیل:لم قال «أَنْ تَضِلَّ» و انما الاشهاد للاذکار لا للضلال؟ قیل:عنه جوابان:أحدهما قال سیبویه:انه لما کان الضلال سبب الاذکار قدم لذلک و جاز،لتعلق کل واحد منهما بالآخر فی حکم واحد،فصار بمنزلة ما وقع الاشهاد للمرأتین من أجل الضلال،کما وقع من أجل الاذکار،و کثیرا فی السبب و المسبب أن یحمل کل واحد منهما علی الاخر.و مثله أعددت الخشبة أن تمیل الحائط فأدعمه،و انما أعددته فی الحقیقة للدعم،و لکن حمل علیه المیل لأنه سببه.

الثانی:قال الفراء:انه بمعنی الجزاء علی أن تذکر إحداهما الاخری ان ضلت،الا أنه لما قدمت «أَنْ» اتصلت لما قبلها من العامل فانفتحت.

ص:110


1- (1) .کذا فی النسخ.

فان قیل:فلم قال: «فَتُذَکِّرَ إِحْداهُمَا الْأُخْری» فکرر لفظ إحداهما،و لو قال فتذکرها الاخری لقام مقامه مع الاختصار.

قیل:قال الحسین بن علی المغربی:أن تضل إحداهما یعنی احدی الشهادتین أی:تضیع بالنسیان،فتذکر احدی المرأتین الاخری لیلائم لفظ إحداهما.

و معنی قوله «صَغِیراً أَوْ کَبِیراً» معناه:ما هو فی العادة صغیر جرت العادة بکتب مثله،و لا یرید بذلک ما قدره حبة أو قیراط،لان ذلک لم تجر العادة بکتب مثله و الاشهاد علیه.

و لیس فی الایة ما تدل علی أنه لا یجوز الحکم بالشاهد و الیمین،لان الحکم بالشاهد و المرأتین أو بالشاهدین لا یمنع من قیام دلالة علی وجوب الحکم بالشاهد مع الیمین،و لا یکون ذلک نسخا لذلک،لأنه لیس بمناف للمذکور فی الایة، و الحکم بالشاهد و المرأتین یختص بما یکون مالا أو المقصد به المال.

فأما الحدود التی هی حق اللّه و حقوق الآدمیین و ما یوجب القصاص،فلا یحکم فیها بشهادة رجل و امرأتین،و کذلک عندنا فی الشاهد و الیمین حکم الشاهد و المرأتین سواء.

فصل:قوله: «وَ إِنْ کُنْتُمْ عَلی سَفَرٍ وَ لَمْ تَجِدُوا کاتِباً فَرِهانٌ مَقْبُوضَةٌ» الایة:283.

من شرط صحة الرهن أن یکون مقبوضا،لقوله «فَرِهانٌ مَقْبُوضَةٌ» فان لم یقبض لم ینعقد الرهن.و قوله علیه السّلام«لا یغلق الرهن»معناه أن یقول الراهن ان جئتک بفکاکه الی شهر،و الا فهو لک بالدین،و هذا باطل بلا خلاف.

فصل:قوله «رَبَّنا لا تُؤاخِذْنا إِنْ نَسِینا أَوْ أَخْطَأْنا رَبَّنا وَ لا تَحْمِلْ عَلَیْنا إِصْراً کَما حَمَلْتَهُ عَلَی الَّذِینَ مِنْ قَبْلِنا» الایة:286.

انما جاز الرغبة الیه تعالی فی ذلک و ان علمنا أنه لا یؤاخذ بذلک،و لم یجز أن یقول:«لا تجر علینا»لامرین:

ص:111

أحدهما:أن قوله«لا تجر علینا»یدل علی تسخط الداعی،و لیس کذلک «لا تُؤاخِذْنا إِنْ نَسِینا» لان الإنسان قد یتعرض للنسیان،فیقع منه الفعل الذی فیه جنایة علی النفس و یحسن الاعتذار بالنسیان،فیجری الدعاء مجری الاعتذار إذا قال العبد لسیده:لا تؤاخذنی بکذا فانی نسیت،فلحسن الاعتذار حسن الدعاء به.

و الثانی ان نسینا بمعنی ترکنا لشبهة دخلت علینا،و النسیان بمعنی الترک معروف نحو قوله «نَسُوا اللّهَ فَنَسِیَهُمْ» (1).

أی:ترکوا عبادته فترک ثوابهم.و الإصر فی اللغة الثفل،قال النابغة:

یا مانع الضیف (2)ان یغشی سراتهم و الحامل الإصر منهم بعد ما غرقوا

و الإصر العهد فی قول ابن عباس،قال النابغة:

یا بن الحواضن و الحاضنات أ ینقص اصرک حالا فحالا

و قوله «أَنْتَ مَوْلانا» معناه:أنت ولینا،أی:أولی بالتصرف فینا،و الفرق بین أخطأ و خطئ ان أخطأ قد یکون علی وجه الإثم و غیر الإثم،فأما خطئ فاثم قال الشاعر:

و الناس یلحون الأمیر اذاهم خطئوا الصواب و لا یلام المرشد (3)

ص:112


1- (1) .سورة التوبة:68.
2- (2) .فی التبیان:الضیم.
3- (3) .دیوان عبیدة بن الأبرص الأسدی ص 54.

سورة آل عمران

فصل:قوله «نَزَّلَ عَلَیْکَ الْکِتابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِما بَیْنَ یَدَیْهِ» الایة:3.

معناه:لما قبله من کتاب أو رسول،فی قوله مجاهد و قتادة و الربیع و جمیع المفسرین،و انما قیل لما قبله لما بین یدیه،لأنه ظاهر له کظهوره لما بین یدیه.

فصل:قوله «هُوَ الَّذِی یُصَوِّرُکُمْ فِی الْأَرْحامِ» الایة:6.

الفرق بین الصورة و الصیغة،أن الصیغة عبارة عما وضع فی اللغة لیدل علی أمر من الأمور،و کذلک الصورة،لان دلالتها علی جعل جاعل قیاسیة.

فصل:قوله «هُوَ الَّذِی أَنْزَلَ عَلَیْکَ الْکِتابَ مِنْهُ آیاتٌ مُحْکَماتٌ هُنَّ أُمُّ الْکِتابِ وَ أُخَرُ مُتَشابِهاتٌ فَأَمَّا الَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ زَیْغٌ فَیَتَّبِعُونَ ما تَشابَهَ مِنْهُ ابْتِغاءَ الْفِتْنَةِ وَ ابْتِغاءَ تَأْوِیلِهِ» الایة:7.

المحکم:هو ما علم المراد بظاهره من غیر قرینة تقترن الیه و دلالة تدل علی المراد به لوضوحه،نحو قوله «إِنَّ اللّهَ لا یَظْلِمُ النّاسَ شَیْئاً» (1)و قوله

ص:113


1- (1) .سورة یونس:44.

«لا یَظْلِمُ مِثْقالَ ذَرَّةٍ» (1).

و المتشابه:ما لا یعلم المراد به بظاهره حتی یقترن به ما یدل علی المراد لالتباسه نحو قوله «وَ أَضَلَّهُ اللّهُ عَلی عِلْمٍ» (2)فانه یفارق قوله «وَ أَضَلَّهُمُ السّامِرِیُّ» (3)لان إضلال السامری قبیح،و إضلال اللّه بمعنی حکمه بأن العبد ضال لیس بقبیح،بل هو حسن.

فان قیل:لم أنزل فی القرآن المتشابه؟و هلا أنزله کله محکما؟ قلنا:للحث علی النظر الذی یوجب العلم دون الاتکال علی الخبر من غیر نظر و ذلک أنه لو لم یعلم بالنظر أن جمیع ما یأتی به الرسول حق،یجوز أن یکون الخبر کذبا و بطلت دلالة السمع و فائدته،فلحاجة العباد الی ذلک من الوجوه التی یتناوله (4)أنزله اللّه متشابها.

و لو لا ذلک لما بان منزلة العلماء و فضلهم علی غیرهم،لأنه لو کان کله محکما لکان من یتکلم باللغة العربیة عالما به،و لا کان یشتبه معرفة المراد علی أحد فیتساوی الناس فی علم ذلک،علی أن المصلحة معتبرة فی انزال القرآن،فما أنزله متشابها لان المصلحة اقتضت ذلک و ما أنزله محکما فلمثل ذلک.

و المتشابه فی القرآن یقع فیما اختلف الناس فیه من أمور الدین،من ذلک قوله تعالی «ثُمَّ اسْتَوی عَلَی الْعَرْشِ» (5)فاحتمل فی اللغة أن یکون کاستواء الجالس علی السریر،و احتمل أن یکون بمعنی الاستیلاء،نحو قول الشاعر:

ص:114


1- (1) .سورة النساء:39.
2- (2) .سورة الجاثیة:22.
3- (3) .سورة طه:85.
4- (4) .فی التبیان:من الوجه الذی بیناه.
5- (5) .سورة الاعراف:53.

ثم استوی بشر علی العراق من غیر سیف و دم مهراق

و أحد الوجهین لا یجوز علیه تعالی لقوله «لَیْسَ کَمِثْلِهِ شَیْءٌ» (1)و قوله «لَمْ یَکُنْ لَهُ کُفُواً أَحَدٌ» و الاخر یجوز علیه،فهذا من المحکم الذی یرد الیه المتشابه.

و من ذلک قوله «کُلٌّ مِنْ عِنْدِ اللّهِ» (2)فرددناه الی المحکم الذی هو قوله «وَ یَقُولُونَ هُوَ مِنْ عِنْدِ اللّهِ وَ ما هُوَ مِنْ عِنْدِ اللّهِ وَ یَقُولُونَ عَلَی اللّهِ الْکَذِبَ وَ هُمْ یَعْلَمُونَ» (3).

فان قیل:کیف عددتم من جملة المحکم قوله «لَیْسَ کَمِثْلِهِ شَیْءٌ» مع الاشتباه فیه بدخول الکاف؟ قلنا:انما قلنا انه محکم،لان مفهومه لیس کمثله شیء علی وجه من الوجوه دون أن یکون عند أحد من أهل التأویل لیس مثل مثله شیء،فدخول الکاف و ان اشتبه علی بعض الناس لم دخلت،فلم یشتبه علیه المعنی الاول الذی من أجله کان محکما.

و قد حکینا فیما مضی عن المرتضی رحمه اللّه علی بن الحسین الموسوی أنه قال:الکاف لیست زائدة،و انما نفی أن یکون لمثله مثل،فإذا ثبت ذلک علم أنه لا مثل له،لأنه لو کان له مثل،لکان له أمثال،و کان یکون لمثله مثل،فإذا لم یکن له مثل دل علی أنه لا مثل له،غیر أن هذا تدقیق فی المعنی،فتصیر الایة علی هذا متشابهة،لان ذلک معلوم بالادلة.

فصل:قوله «رَبَّنا لا تُزِغْ قُلُوبَنا» الایة:8.

قیل:فی معنی «لا تُزِغْ قُلُوبَنا» قولان:

أحدهما:لا تزغ قلوبنا عن الحق بمنع اللطف الذی یستحق معه أن تنسب

ص:115


1- (1) .سورة الشوری:11.
2- (2) .سورة النساء:77.
3- (3) .سورة آل عمران:78.

قلوبنا الی الزیغ.

و الثانی:قال أبو علی:معناه لا تزغ قلوبنا عن الایمان،لأنه تعالی لا یأمر بالکفر کذلک لا تزغ عن الایمان.

فان قیل:هلا جاز علی هذا أن یقولوا:ربنا لا تظلمنا و لا تجر علینا؟ قلنا:لان فی تجر علینا تسخط السائل،لاستعماله فی من جرت عادته بالجور و لیس کذلک «لا تُزِغْ قُلُوبَنا» علی معنی سؤال اللطف.

و الهبة:تملیک الشیء من غیر مثامنة.

فصل:قوله «رَبَّنا إِنَّکَ جامِعُ النّاسِ لِیَوْمٍ لا رَیْبَ فِیهِ إِنَّ اللّهَ لا یُخْلِفُ الْمِیعادَ» الایة:9.

فی الایة دلالة علی أنه لا یخلف وعده و لا وعیده،و لا ینافی ذلک ما نجوزه من العفو عن فساق أهل الملة،لان من یجوز العفو عنه إذا عفی کشف ذلک عندنا أنه ما عفاه بالخطاب،و انما الممنوع منه أن یعنیه بالخطاب،و بأنه لا یعفو عنه ثم یعفو فیکون ذلک خلفا فی الوعید،و ذلک لا یجوز علیه تعالی.

فصل:قوله «یَرَوْنَهُمْ مِثْلَیْهِمْ رَأْیَ الْعَیْنِ وَ اللّهُ یُؤَیِّدُ بِنَصْرِهِ مَنْ یَشاءُ» الایة:13.

فان قیل:کیف یصح تقلیل الاعداد مع حصول الرؤیة و ارتفاع الموانع،و هل هذا الا ما تقوله المجبرة من أنه یجوز أن یکون بحضرتنا أشیاء تدرک بعضها دون بعض بحسب ما یفعل فینا من الإدراک،و هذا عندنا سفسطة و تشکیک فی المشاهدات.

قلنا:یحتمل أن یکون التقلیل فی أعین المؤمنین،بأن یظنوهم قلیلی العدد لا أنهم أدرکوا بعضهم دون بعض،لان العلم بما یدرکه الإنسان جملة غیر العلم بما یدرکه مفصلا،و لهذا إذا رأینا جیشا کبیرا،أو جمعا عظیما ندرک جمیعهم و نتبین أطرافهم،و مع هذا نشک فی أعدادهم حتی یقع الخلف بین الناس فی حزرهم و عددهم،فعلی هذا یکون تأویل الایة.

ص:116

و النصر:المعونة علی الاعداء،و هو علی وجهین:نصر بالغلبة،و نصر بالحجة.و لو هزم قوم من المؤمنین لجاز أن یقال هم المنصورون بالحجة و محمود العاقبة و ان سر عدوهم بظفر العاجل.

العبرة الایة،و العبرة:الدمعة من العین.

فصل:قوله «زُیِّنَ لِلنّاسِ حُبُّ الشَّهَواتِ» الایة:14.

قیل:فی المزین لحب الشهوات ثلاثة أقوال:

أحدها:قال الحسن:زینة الشیطان،لأنه لا أحد أشد ذما لها من خالقها.

الثانی:ما قال الزجاج:انه زینة اللّه بما جعل فی الطباع من المنازعة.

الثالث:قال أبو علی:زین اللّه ما یحسن منه،و زین الشیطان ما یقبح منه.

و الشهوات جمع شهوة،و هی توقان النفس الی الشیء،و الشهوة من فعل اللّه تعالی لا یقدر علیها أحد و هی ضروریة.

و اختلفوا فی مقدار القنطار،قال ابن عباس و الحسن و الضحاک:هو ألف و مائتا مثقال،و قال بعضهم:هو ملء مسک ثور ذهبا.و قال الفراء و هو المروی عن أبی جعفر علیه السّلام:هو المال الکثیر.و معنی المقنطرة المضاعفة.

و قوله«المسومة»قیل:فی معناه أربعة أقوال:أحدها الراعیة،الثانی الحسنة الثالث المعلمة،الرابع المعدة للجهاد.

و الانعام هی:الإبل و البقر و الغنم من الضأن و المعز،و لا یقال لجنس منها علی الانفراد نعم الا الإبل خاصة،لأنه غلب علیها فی التفصیل و الجملة.

فصل:قوله «شَهِدَ اللّهُ أَنَّهُ لا إِلهَ إِلاّ هُوَ» الایة:18.

حقیقة الشهادة الاخبار بالشیء عن مشاهدة،أو ما یقوم مقام المشاهدة.و معنی «شهد اللّه»أنه أخبر بما یقوم مقام الشهادة من الدلالات الواضحة و الحجج اللائحة علی وحدانیته من عجیب خلقه و لطف حکمته فیما خلق.

ص:117

فصل:قوله «إِنَّ الدِّینَ عِنْدَ اللّهِ الْإِسْلامُ» الایة:19.

الدین هاهنا الطاعة،فمعناه:ان الطاعة للّه عز و جل هی الإسلام،قال الأعشی

هو دان الرباب اذکر هوا الدین دراکا بغزوة و صیال (1)

و معناه:ذللهم للطاعة اذکر هوا الطاعة.

و الإسلام و الایمان عندنا و عند المعتزلة بمعنی واحد،غیر أن عندهم أن فعل الواجبات من أفعال الجوارح من الایمان،و عندنا أن أفعال الواجبات من أفعال القلوب التی هی التصدیق من الایمان.فأما أفعال الجوارح،فلیست من الایمان و ان کانت واجبة.

فصل:قوله «فَإِنْ حَاجُّوکَ فَقُلْ أَسْلَمْتُ وَجْهِیَ لِلّهِ وَ مَنِ اتَّبَعَنِ» الایة:20.

معنی قوله«وجهی»یرید نفسی،و انما أضاف الإسلام الی الوجه، لأنه لما کان وجه الشیء أشرف ما فیه ذکر بدلا منه لیدل علی شرف الذکر.و مثله قوله «کُلُّ شَیْءٍ هالِکٌ إِلاّ وَجْهَهُ» (2)أی:الا هو.

و قوله «وَ قُلْ لِلَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ» یعنی:الیهود و النصاری.«و الأمیین» الذین لا کتاب لهم،علی قول ابن عباس و غیره من أهل التأویل،و هم مشرکوا العرب،کما قال «هُوَ الَّذِی بَعَثَ فِی الْأُمِّیِّینَ رَسُولاً مِنْهُمْ» (3)و قال «اَلنَّبِیَّ الْأُمِّیَّ» (4)أی:الذی لا یکتب.و انما قیل لمن لا یکتب أمی،لأنه نسب الی ما علیه الامة فی الخلقة،لأنهم خلقوا لا یکتبون شیئا و انما یستفیدون الکتابة.

فصل:قوله «أُولئِکَ الَّذِینَ حَبِطَتْ أَعْمالُهُمْ فِی الدُّنْیا وَ الْآخِرَةِ» الایة:22.

ص:118


1- (1) .دیوان الأعشی ص 11.
2- (2) .سورة الاسراء:23.
3- (3) .سورة الجمعة:2.
4- (4) .سورة الاعراف:156.

حبوط العمل عندنا هو إیقاعه علی خلاف الوجه المأمور به،فإذا أوقعه کذلک لم یستحق علیه الثواب،فجاز لذلک أن یقال أحبط عمله،و متی أوقعه علی الوجه المنهی عنه استحق مع ذلک العقاب،و لیس المراد بذلک بطلان ما یستحق علیه من الحمد و الثناء،و لا بطلان الثواب بما یستحق من العقاب،لان الثواب إذا ثبت،فلا یزول علی وجه بما یستحق صاحبه من العقاب،لأنه لا تنافی بین المستحقین و لا تضاد.و أما حبوطها فی الدنیا،فلأنهم لم ینالوا بها مدحا و لا ثناء.

و أصل الحبوط مأخوذ من قولهم«حبطت بطون الماشیة»إذا فسدت من مآکل الربیع،فعلی ما حررناه انما تبطل الطاعة حتی تصیر بمنزلة ما لم تفعل إذا وقعت علی خلاف الوجه المأمور به.

و عند المعتزلة و من خالفنا فی ذلک أن أحدهما یبطل صاحبه إذا کان ما یستحق علیه من الثواب و العقاب أکثر مما یستحق علی الاخر،فانه یبطل الأقل علی خلاف بینهم فی أنه یتحبط علی طریق الموازنة أو غیر الموازنة.

فصل:قوله «وَ وُفِّیَتْ کُلُّ نَفْسٍ ما کَسَبَتْ» الایة:25.

فان قیل:کیف قال «وَ وُفِّیَتْ کُلُّ نَفْسٍ ما کَسَبَتْ» و ما کسبت لا نهایة له لأنه دائم،و ما لا نهایة له لا یصح فعله؟ قلناه:معناه أنه توفی کل نفس ما کسبت حالا بعد حال،فاما أن یفعل جمیع المستحق فمحال،لکن لا ینتهی الی حد ینقطع و لا یفعل فیما بعده.

فصل:قوله «اَللّهُمَّ مالِکَ الْمُلْکِ» الایة:26.

قیل:فی زیادة المیم فی«اللهم»قولان:

أحدهما:قال الخلیل:انها عوض من یاء التی هی أداة للنداء،بدلالة أنه لا یجوز أن تقول غفر یا اللهم لی،و لا یجوز ایضا مع باقی الکلام.

و الثانی:ما قاله الفراء:انها المیم فی قولک یا اللّه أمنا بخیر،فألقیت الهمزة

ص:119

و طرحت حرکتها علی ما قبلها.و مثله هلم و انما هی هل أم،قال:و ما قاله الخلیل لا یجوز،لان المیم انما تزاد مخففة فی مثل«فم»و«أینم»و لأنها قد اجتمعت مع«یا»فی قول الشاعر:

و ما علیک أن تقولی کلما سجت أو صلیت یا اللهما

أردد علینا شیخنا مسلما (1)

فان قیل:ما الفرق بین تملیک الکافر العبید و الإماء،و بین تملیکه السیاسة و التدبیر؟ قیل:تملیکه العبید من جهة تملیک المال،و لیس کذلک السیاسة و التدبیر، لان اللّه لا یجعل للجاهل أن یسوس العالم،و هذا الذی ذکره البلخی بعینه یستدل به علی أن الامام یجب أن یکون معصوما و لا یکون فی باطنه کافرا و لا فاسقا.

فان قیل:ان ذلک عبادة (2)جاز أن یکلفنا اللّه اختیاره علی ظاهر العدالة، فإذا بان فسقه انخلعت إمامته،و انما لا یجوز أن یختار اللّه تعالی من هو فی باطنه فاسق،لأنه یعلم البواطن،و لو علمنا نحن البواطن لما جاز منا أن نختاره.

قلنا:عن ذلک جوابان،أحدهما:أن الامام عندنا اللّه تعالی یختاره،فوجب أن یکون مأمون الباطن علی ما قلتموه،و ما الفرق بین أن یختار من فی باطنه فاسق الفاسق و بین أن یکلفنا ذلک مع علمه بأنا لا نختار الا الفاسق.

و الجواب الثانی:أنه إذا کانت علة الحاجة الی الامام ارتفاع العصمة،فلو کان الامام غیر معصوم لاحتاج الی امام آخر و أدی ذلک الی التسلسل و ذلک باطل.

فصل:قوله «تُولِجُ اللَّیْلَ فِی النَّهارِ وَ تُولِجُ النَّهارَ فِی اللَّیْلِ وَ تُخْرِجُ الْحَیَّ مِنَ الْمَیِّتِ وَ تُخْرِجُ الْمَیِّتَ مِنَ الْحَیِّ» الایة:27.

ص:120


1- (1) .معانی القرآن 203/1.
2- (2) .فی التبیان:عادة.

قیل:فی معنی الایة قولان:أحدهما ما روی عن ابن مسعود و ابن عباس و مجاهد و الحسن و قتادة و السدی و الضحاک و ابن زید أنه یجعل ما نقص من أحدهما زیادة فی الاخر.و قال الجبائی:معناه یدخل أحدهما فی الاخر بإتیانه بدلا منه فی مکانه.

و قوله «وَ تُخْرِجُ الْحَیَّ مِنَ الْمَیِّتِ» قیل:فی معناه قولان:

أحدهما:یخرج الحی من النطفة و هی میتة،و النطفة من الحی،و کذلک الدجاجة من البیضة و البیضة من الدجاجة،هذا قول عبد اللّه بن مسعود و مجاهد و الضحاک.

الثانی:ما قاله الحسن و روی ذلک عن أبی جعفر و أبی عبد اللّه علیهما السّلام أنه إخراج المؤمن من الکافر و الکافر من المؤمن،و الفرق بین تخفیف الیاء و تشدیدها أن المیت بالتخفیف الذی قد مات،و بالتثقیل الذی لم یمت.

فصل:قوله «إِنَّ اللّهَ اصْطَفی آدَمَ وَ نُوحاً وَ آلَ إِبْراهِیمَ وَ آلَ عِمْرانَ» الایة:33.

فان قیل:من آل ابراهیم؟ قیل:قال ابن عباس و الحسن:هم المؤمنون الذین علی دینهم.و قیل:آل عمران هم آل ابراهیم کما قال «ذُرِّیَّةً بَعْضُها مِنْ بَعْضٍ» فیهم موسی و هارون ابنا عمران،و قالوا أیضا:فی قراءة أهل البیت و آل محمد علی العالمین،و قالوا أیضا:ان آل ابراهیم هم آل محمد الذین هم أهله.

و قد بینا فیما مضی أن الآل بمعنی الأهل،و الایة تدل علی أن الذین اصطفاهم معصومون منزهون،لأنه لا یختار و لا یصطفی الا من کان کذلک و یکون ظاهره و باطنه واحدا،فاذن یجب أن یختص الاصطفاء بآل ابراهیم و آل عمران من کان مریضا معصوما،سواء کان نبیا أو اماما.

ص:121

الایة:35.

قیل:فی معنی محرر ثلاثة أقوال:أحدها قال الشعبی:معناه مخلصا للعبادة و قال مجاهد:خادما للبیعة.و قال محمد بن جعفر بن الزبیر:عتیقا من الدنیا لطاعة اللّه.

فصل:قوله «فَتَقَبَّلَها رَبُّها بِقَبُولٍ حَسَنٍ» الایة:37.

قال أبو عمرو:لا نظیر للقبول فی المصادر بفتح فاء الفعل،و الباب کله مضموم الفاء کالدخول و الخروج.و قال سیبویه:جاءت خمسة مصادر علی فعول:قبول و وضوح و ظهور و ولوغ و وقود،الا أن الأکثر فی وقود الضم إذا أرید المصدر و أجاز الزجاج فی القبول الضم.

و قوله «إِنَّکَ سَمِیعُ الدُّعاءِ» معناه سامع الدعاء بمعنی قائل الدعاء،و منه قول القائل «سمع اللّه لمن حمده»أی:قبل اللّه دعاءه.و أصل السمع ادراک المسموع.و انما قیل للقائل سامع،لان من کان أهلا أن یسمع منه فهو أهل أن یقبل منه خلاف من لا یعتد بکلامه،فکأنه (1)بمنزلة من لا یسمع.

قوله«یبشرک بیحیی»الایة قال قتادة:سمی یحیی لان اللّه تعالی أحیاه بالایمان سماه اللّه بهذا الاسم قبل مولده.

و قوله«بکلمة»یعنی:المسیح علیه السّلام فی قول جمیع أهل التأویل،و انما سمی المسیح کلمة لامرین:أحدهما أنه کان بکلمة اللّه من غیر أب من ولد آدم.و الثانی لان الناس یهتدون به فی الدین کما یهتدون بکلام اللّه.

و قوله«و حصورا»معناه الذی لا یأتی النساء،و هو المروی عن أبی عبد اللّه علیه السّلام و قال بعضهم:هو الذی لا یبالی ألا یأتی النساء.و قیل:العنین.

ص:122


1- (1) .فی التبیان:فکلامه.

الایة:40.

العاقر من النساء التی لا تلد،یقال امرأة عاقر و رجل عاقر،و عقر کل شیء أصله،و العقر:دیة فرج المرأة إذا غصبت نفسها،و بیضة العقر آخر بیضة،و العقر:

محلة القوم،و العقار معروف،و العقار الخمر،و المعاقرة إدمان شربها مع أهلها.

و قوله «إِلاّ رَمْزاً» الرمز الإیماء بالشفتین،و قد یستعمل فی الإیماء بالحاجبین و العینین و الیدین.

و قوله«و سبح»معناه هاهنا وصل،یقال فرغت من تسبیحی أی:من صلاتی.

و العشی من حین زوال الشمس الی غروب الشمس فی قول مجاهد،قال الشاعر:

فلا الظل من برد الضحی نستطیعه و لا الفیء من برد العشی تذوق

و العشاء من لدن غروب الشمس الی أن یولی صدر اللیل.

و الأبکار من حین طلوع الفجر الی وقت الضحی،و أصله التعجیل بالشیء، یقال أبکر أبکارا و بکر یبکر بکورا،و قال عمر بن أبی ربیعة:

أمن آل نعم أنت عاد فمبکر و یقال فی کل شیء تقدم:بکر،و منه الباکورة أول ما یجیء من الفاکهة.

فصل:قوله «ذلِکَ مِنْ أَنْباءِ الْغَیْبِ نُوحِیهِ إِلَیْکَ وَ ما کُنْتَ لَدَیْهِمْ إِذْ یُلْقُونَ أَقْلامَهُمْ أَیُّهُمْ یَکْفُلُ مَرْیَمَ» الایة:44.

الإیحاء:هو إلقاء المعنی الی صاحبه،فقوله«نوحیه الیک»أی:نلقی معناه الیک.و الإیحاء:الإرسال الی الأنبیاء،تقول:أوحی اللّه الیه أی أرسل الیه ملکا و الإیحاء الإلهام،و منه قوله «وَ أَوْحی رَبُّکَ إِلَی النَّحْلِ» (1)أی:ألهمها.و الإیحاء الإیماء قال الشاعر:

فأوحت إلینا و الأنامل رسلها

ص:123


1- (1) .سورة النحل:68.

و منه قوله «فَأَوْحی إِلَیْهِمْ أَنْ سَبِّحُوا بُکْرَةً وَ عَشِیًّا» (1)أی:أشار الیهم،و الوحی:

الکتاب یقال:وحی یحی وحیا أی کتب،لان به یلقی المعنی الی صاحبه قال رؤبة:

لقدر کان وحاه الواحی و قوله «وَ ما کُنْتَ لَدَیْهِمْ إِذْ یُلْقُونَ أَقْلامَهُمْ أَیُّهُمْ یَکْفُلُ مَرْیَمَ» قیل:فیه قولان:

أحدهما:التعجب من حرصهم علی کفالتها لفضلها.

الثانی:التعجب من تدافعهم لکفالتها لشدة الازمنة التی لحقتهم حتی وفق لکفالتها خیر الکفلاء زکریا علیه السّلام.

و الاقلام معناها هاهنا القداح،و ذلک أنهم ألقوها تلقاء الجریة فاستقبلت عصا زکریا جریة الماء مصعدة،و انحدرت أقلام الباقین فقرعهم زکریا،و کانت معجزة له علیه السّلام.

فصل:قوله «إِذْ قالَتِ الْمَلائِکَةُ یا مَرْیَمُ إِنَّ اللّهَ یُبَشِّرُکِ بِکَلِمَةٍ مِنْهُ اسْمُهُ الْمَسِیحُ» الایة:45.

یحتمل ذلک ثلاثة أوجه:

أحدها:أنه سمی بذلک لأنه کان بکلمة اللّه من غیر والد،و هو قوله «کُنْ فَیَکُونُ» (2)کما قال «إِنَّ مَثَلَ عِیسی عِنْدَ اللّهِ کَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرابٍ ثُمَّ قالَ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ» (3).

الثانی:أن اللّه یهدی به کما یهدی بکلمته.و قیل فی تسمیة المسیح مسیحا قولان:أحدهما قال الحسن و سعید:لأنه مسح بالبرکة،و قال آخرون:لأنه مسح بالتطهر من الذنوب.

ص:124


1- (1) .سورة مریم:11.
2- (2) .سورة البقرة:118.
3- (3) .سورة آل عمران:59.
فصل:قوله «قالَتْ رَبِّ أَنّی یَکُونُ لِی وَلَدٌ وَ لَمْ یَمْسَسْنِی بَشَرٌ» الایة:47.

ان قیل:کیف سألت مریم علیها السّلام عن خلق الولد من غیر مسیس مع أنها لا تنکر ذلک فی مقدور اللّه؟ قلنا:فیه وجهان،أحدهما:أنها استفهمت أ یکون ذلک و هی علی حالتها من غیر بشر أم علی مجری العادة من بشر.

الثانی:أن فی البشریة التعجب مما خرج عن المعتاد،فتعجبت من عظم قدرة اللّه تعالی،کما یقول القائل عند الایة یراها:ما أعظم اللّه.

قوله«کن فیکون»قیل فی معناه قولان أحدهما:أنه علی جهة المثل،لان منزلة جمیع ما یرید احداثه من جسم أو عرض کثر ذلک أو قل،فإنما هو بمنزلة قول القائل«کن»فی أنه یکون بغیر علاج و لا معاناة و لا تکلف سبب و لا أداة و لا شغل ببعض عن بعض.

الثانی:أن معناه ان اللّه تعالی جعل«کن»علامة للملائکة فیما یرید احداثه لما لها فیه من (1)اللطف و الاعتبار.و یمکن الدلالة علی الأمور المقدورة للّه عز و جل.

و قول من قال ان قوله«کن»سبب للحوادث التی یفعلها اللّه تعالی،فاسد من وجوه:أحدها أن القادر بقدرة یقدر علی أن یفعل من غیر سبب،فالقادر للنفس بذلک أولی.و منها:أن«کن»محدثة،فلو احتاجت الی«کن»أخری لتسلسل، و ذلک فاسد،و لو استند ذلک الی«کن»قدیمة لوجب قدم المکون،لأنه کان یجب أن یکون عقیبه،لان الفاء توجب التعقیب،و ذلک یؤدی الی قدم المکونات.

فصل:قوله «أَنِّی أَخْلُقُ لَکُمْ مِنَ الطِّینِ کَهَیْئَةِ الطَّیْرِ فَأَنْفُخُ فِیهِ فَیَکُونُ طَیْراً بِإِذْنِ اللّهِ وَ أُبْرِئُ الْأَکْمَهَ وَ الْأَبْرَصَ وَ أُحْیِ الْمَوْتی بِإِذْنِ اللّهِ» الایة:49.

انما قید قوله «فَیَکُونُ طَیْراً بِإِذْنِ اللّهِ» و لم یقید قوله

ص:125


1- (1) .فی التبیان:لما فیها من.

«أَخْلُقُ لَکُمْ مِنَ الطِّینِ کَهَیْئَةِ الطَّیْرِ» فذکر اذن اللّه لینبه بذکر الاذن أنه من فعل اللّه دون عیسی،و انما (1)التصویر و النفخ فعله،لأنه مما یدخل تحت مقدور القدر،و لیس کذلک انقلاب الجماد حیوانا،فانه لا یقدر علی ذلک أحد سواه تعالی.

و قوله «وَ أُحْیِ الْمَوْتی بِإِذْنِ اللّهِ» علی وجه المجاز اضافه الی نفسه،و حقیقته ادعوا اللّه باحیاء الموتی فیحییهم اللّه فیحیون باذنه.

و الأکمه الذی یولد أعمی،و الکمه عند العرب العمی،کما قال سوید بن أبی کاهل:

کمهت عیناه حتی ابیضتا (2)

فصل:قوله «وَ مُصَدِّقاً لِما بَیْنَ یَدَیَّ مِنَ التَّوْراةِ وَ لِأُحِلَّ لَکُمْ بَعْضَ الَّذِی حُرِّمَ عَلَیْکُمْ» الایة:50.

انما أحل لهم لحوم الإبل و الثروب و أشیاء من الطیر و الحیتان مما کان محرما فی شرع موسی علیه السّلام،و لم یحل لهم جمیع ما کان محرما علیهم من الظلم و الغصب و الکذب و العبث و غیر ذلک،فلذلک قال «بَعْضَ الَّذِی حُرِّمَ عَلَیْکُمْ» و بهذا القول قال أکثر المفسرین.

و الإحلال هو الإطلاق فی الفعل بتحسینه.و التحریم هو حظر الفعل بتقبیحه و الفرق بین التقلید و التصدیق،أن التصدیق لا یکون الا فیما یبرهن عند صاحبه، و التقلید یکون فیما لم یتبرهن،و لهذا لم نکن مقلدین للنبی علیه السّلام و ان کنا مصدقین له.

فصل:قوله «قالَ الْحَوارِیُّونَ نَحْنُ أَنْصارُ اللّهِ» الایة:52.

اختلفوا فی تسمیتهم حواریین علی ثلاثة أقوال،قال سعید بن جبیر:سموا بذلک لنقاء ثیابهم.

ص:126


1- (1) .فی التبیان:و أما.
2- (2) .اللسان«کمه».

الثانی:أنهم کانوا قصارین یبیضون الثیاب.

الثالث قال قتادة و الضحاک:لأنهم خاصة الأنبیاء،فذهب (1)الی نقاء قلوبهم کنقاء الأبیض بالتحویر،و یروی عن النبی علیه السّلام أنه قال:الزبیر ابن عمتی و حواری من أمتی.

فصل:قوله «وَ مَکَرُوا وَ مَکَرَ اللّهُ» الایة:54.

المکر و ان کان قبیحا،فإنما أضافه الی نفسه لمزاوجة الکلام،کما قال «فَمَنِ اعْتَدی عَلَیْکُمْ فَاعْتَدُوا عَلَیْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدی عَلَیْکُمْ» (2)الثانی لیس باعتداء و انما هو جزاء.

فصل.قوله «إِذْ قالَ اللّهُ یا عِیسی إِنِّی مُتَوَفِّیکَ وَ رافِعُکَ إِلَیَّ» الایة:55.

قوله «وَ رافِعُکَ إِلَیَّ» قیل فی معناه قولان،أحدهما:رافعک الی السماء،فجعل ذلک رفعا الیه للتفخیم و أجراه علی طریق التعظیم،و الاخر:مصیرک الی کرامتی کما یقال رفع السلطان و رفع الکتاب الی الدیوان.

فصل:قوله «إِنَّ الَّذِینَ یَشْتَرُونَ بِعَهْدِ اللّهِ وَ أَیْمانِهِمْ ثَمَناً قَلِیلاً أُولئِکَ لا خَلاقَ لَهُمْ فِی الْآخِرَةِ وَ لا یُکَلِّمُهُمُ اللّهُ وَ لا یَنْظُرُ إِلَیْهِمْ» الایة:77.

«لا خلاق لهم»معناه:لا نصیب وافر لهم.

و قوله«لا یکلمهم»قیل:فی معناه قولان،أحدهما:لا یکلمهم بما یسرهم بل بما یسوؤهم.الثانی:لا یکلمهم أصلا و تکون (3)المحاسبة بکلام الملائکة علیهم السّلام بأمر اللّه إیاهم،فیکون علی العادة فی احتقار الإنسان عن أن یکلمه الملک لنقصان المنزلة.

ص:127


1- (1) .فی التبیان:یذهب.
2- (2) .سورة البقرة:19.
3- (3) .فی التبیان:و تثبت.

و قوله «وَ لا یَنْظُرُ إِلَیْهِمْ» أی:لا یرحمهم،و فی ذلک دلالة علی أن النظر مع تعدیته بحرف«الی»لا یفید الرؤیة،لأنه لا یجوز حملها فی الایة علی أنه لا یراهم بلا خلاف.

و قوله «وَ لا یُزَکِّیهِمْ» معناه:لا یحکم بزکائهم دون أن یکون معناه لا یفعل الایمان الذی هو الزکاء لهم،لأنهم فی ذلک و المؤمنین سواء،فلو أوجب ما زعمت المجبرة لکان لا یزکیهم و لا یزکی المؤمنین أیضا فی الاخرة،و ذلک باطل.

فصل:قوله «وَ إِنَّ مِنْهُمْ لَفَرِیقاً یَلْوُونَ أَلْسِنَتَهُمْ بِالْکِتابِ لِتَحْسَبُوهُ مِنَ الْکِتابِ وَ ما هُوَ مِنَ الْکِتابِ وَ یَقُولُونَ هُوَ مِنْ عِنْدِ اللّهِ وَ ما هُوَ مِنْ عِنْدِ اللّهِ وَ یَقُولُونَ عَلَی اللّهِ الْکَذِبَ وَ هُمْ یَعْلَمُونَ» الایة:78.

قوله «وَ ما هُوَ مِنْ عِنْدِ اللّهِ» دلالة علی أن المعاصی لیست من عند اللّه بخلاف ما تقوله المجبرة،و لا من فعله لأنها لو کانت من فعله لکانت من عنده،و لیس لهم أن یقولوا أنها من عنده خلقا و فعلا،و لیست من عنده إنزالا و لا أمرا،و ذلک أنها لو کانت من عنده فعلا أو خلقا لکانت من عنده علی آکد الوجوه،فلم یجز اطلاق النفی بأنها لیست من عنده.

فان قیل:ألیس الایمان عندکم من عنده؟و مع ذلک لیس من عنده من کل الوجوه،فهلا جاز مثل ذلک فی تأویل الایة؟.

قیل:لا یجوز ذلک،لان اطلاق النفی یوجب العموم،و لیس کذلک اطلاق الإثبات،ألا تری أنک تقول:ما عندی طعام،فإنما تنفی القلیل و الکثیر،و لیس إذا قلت عندی طعام،لأنه لا یجب أن یکون عندک جمیع الطعام،فبان الفرق بین النفی و الإثبات.

ص:128

قیل:فی معناه ستة أقوال:قال ابن عباس:أسلم من فی السماوات و الأرض طوعا و کرها بحاله (1)الناطقة عنه الدالة عند أخذ المیثاق علیهم.

الثانی:أن معناه أسلم أی بالإقرار بالعبودیة،و ان کان منهم من أشرک فی العبادة،کقوله «وَ لَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَهُمْ لَیَقُولُنَّ اللّهُ» (2).

و الثالث:أسلم المؤمن طوعا و الکافر کرها عند موته،کما قال «فَلَمْ یَکُ یَنْفَعُهُمْ إِیمانُهُمْ لَمّا رَأَوْا بَأْسَنا» (3)و اختاره البلخی.

فصل:قوله «قُلْ آمَنّا بِاللّهِ وَ ما أُنْزِلَ عَلَیْنا وَ ما أُنْزِلَ عَلی إِبْراهِیمَ وَ إِسْماعِیلَ وَ إِسْحاقَ وَ یَعْقُوبَ وَ الْأَسْباطِ وَ ما أُوتِیَ مُوسی وَ عِیسی وَ النَّبِیُّونَ مِنْ رَبِّهِمْ لا نُفَرِّقُ بَیْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ» الایة:84.

قیل:فی تأویل هذه الایة قولان:أحدهما-أن معناه الإنکار علی الکفار ما ذهبوا الیه من الایمان ببعض النبیین دون بعض،فأمر اللّه تعالی النبی علیه السّلام و المؤمنین أن یقولوا:انا نؤمن بجمیع النبیین و لا نفرق بین أحد منهم،و قال«قل» فی أول الایة خطابا للنبی علیه السّلام،فجری الکلام علی التوحید و ما بعده علی الجمع.

و قیل:فی ذلک قولان:أحدهما-أن المتکلم قد یخبر عن نفسه بلفظ الجمع للتفخیم،کما قال تعالی «وَ لَقَدْ خَلَقْناکُمْ ثُمَّ صَوَّرْناکُمْ» (4).

و الثانی:أنه أراد دخول الامة فی الخطاب الاول و الامر بالإقرار،و یجوز أن یقال فی الواحد المتکلم فعلنا،و لا یجوز للواحد المخاطب فعلتم.

و الفرق بینهما أن الکلام بالجملة الواحدة یصح لجماعة مخاطبین،و لا یصح الکلام بالجملة الواحدة لجماعة متکلمین،و لذلک جاز فعلنا فی الواحد للتفخیم،

ص:129


1- (1) .فی التبیان:بالحالة.
2- (2) .سورة الزخرف:87.
3- (3) .سورة غافر:85.
4- (4) .سورة الاعراف:10.

لأنه لا یصح أن یتکلم به الا الواحد،و لم یجز فعلتم فی الواحد للتفخیم،لأنه یصح أن یکون خطابا للجماعة،فلم یصرف عنهم بغیر قرینة لما یدخله من الإلباس فی مفهوم العبارة.

فصل:قوله «کَیْفَ یَهْدِی اللّهُ قَوْماً کَفَرُوا بَعْدَ إِیمانِهِمْ وَ شَهِدُوا أَنَّ الرَّسُولَ حَقٌّ وَ جاءَهُمُ الْبَیِّناتُ وَ اللّهُ لا یَهْدِی الْقَوْمَ الظّالِمِینَ» الایة:86.

الهدایة هاهنا تحتمل ثلاثة أشیاء:

أولها:سلوک طریق أهل الحق المهتدین بهم فی المدح لهم و الثناء علیهم.

الثانی:فی اللفظ الذی یصلح به من حسنت نیته و کان الحق معتمده،و هو أن یحکم لهم بالهدایة.

فان قیل:کیف أطلق قوله «وَ اللّهُ لا یَهْدِی الْقَوْمَ الظّالِمِینَ» مع قوله «وَ أَمّا ثَمُودُ فَهَدَیْناهُمْ» ؟ قلنا:لأنه لا یستحق اطلاق الصفة بالهدایة الا علی جهة المدحة،کقوله «أُولئِکَ الَّذِینَ هَدَی اللّهُ» فاما بالتقیید فیجوز لکل مدلول الی طریق الحق الیقین.

فصل:قوله «أُولئِکَ جَزاؤُهُمْ أَنَّ عَلَیْهِمْ لَعْنَةَ اللّهِ وَ الْمَلائِکَةِ وَ النّاسِ أَجْمَعِینَ» الایة:87.

فان قیل:لمن قال «وَ النّاسِ أَجْمَعِینَ» و من وافق الکافر فی مذهبه لا یری لعنه.

قیل:عن ذلک ثلاثة أجوبة:

أحدها:أن له أن یلعنه،و انما لا یفعله لجهله بأنه یستحق اللعن و یصح منه معرفة اللّه و معرفة استحقاق اللعن لکل کافر،فحینئذ یعلم أن له أن یلعنه.

الثانی:أن ذلک فی الاخرة،لان بعضهم یلعن بعضا،و قد استقرت علیهم لعنة الجمیع و ان کانت علی التفرق.

و الثالث:أن یحمل لفظ«الناس»علی الخصوص،فیحمل علی ثلاثة فصاعدا،

ص:130

فلذلک قال أجمعین.

فصل:قوله «إِلاَّ الَّذِینَ تابُوا مِنْ بَعْدِ ذلِکَ وَ أَصْلَحُوا فَإِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَحِیمٌ» الایة:89.

فان قیل:إذا کانت التوبة وحدها تسقط العقاب و تحصل الثواب،فلم شرط معها الإصلاح؟ قیل:الوجه فی ذلک ازالة الإبهام لئلا یعتقد أنه إذا حصل الایمان و التوبة من الکفر لا یضر معه شیء من أفعال القبائح،کقوله «إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصّالِحاتِ لَهُمْ أَجْرٌ غَیْرُ مَمْنُونٍ» (1)فذکر مع الایمان عمل الصالحات لازالة الإبهام،بأن من کان مؤمنا فی الحکم لم یضره ما عمله بعد ذلک من المعاصی.

و قبول التوبة واجب لأنها طاعة،و استحقاق الثواب بها ثابت عقلا.فأما سقوط العقاب عندها،فإنما هو تفضل من اللّه،و لو لا أن السمع ورد بذلک،و الا فلا دلالة فی العقل علی ذلک.

و ذکر المغفرة فی الایة دلیل علی أن إسقاط العقاب بالتوبة تفضل،لأنه لو کان واجبا لما استحق بذلک الاسم بأنه غفور رحیم،لأنه لا یقال غفور الا فیما له المؤاخذة فأما ما لا یجوز المؤاخذة به فلا یجوز تعلیقه بالمغفرة.

فصل:قوله «إِنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا بَعْدَ إِیمانِهِمْ ثُمَّ ازْدادُوا کُفْراً لَنْ تُقْبَلَ تَوْبَتُهُمْ وَ أُولئِکَ هُمُ الضّالُّونَ» الایة:90.

فان قیل:لم لم تقبل التوبة من هذه الفرقة؟ قیل:لأنها کفرت بعد إیمانها ثم ازدادت کفرا الی انقضاء أجلها فحصلت علی ضلالتها،فلم تقبل منها التوبة الاولی فی حال کفرها بعد إیمانها،و لا التوبة الثانیة فی حال الجائها.

ص:131


1- (1) .سورة فصلت:8.

و قال الطبری:انه لا یجوز تأویل من قال «لَنْ تُقْبَلَ تَوْبَتُهُمْ» عند حضور موتهم قال:لأنه لا خلاف بین الامة أن الکافر إذا أسلم قبل موته بطرفة عین فی أن حکمه حکم المسلم فی وجوب الصلاة علیه و مواریثه و دفنه فی مقابر المسلمین و اجراء جمیع أحکام الإسلام علیه،و لو کان إسلامه غیر صحیح لما جاز ذلک.

و هذا الذی قاله لیس بصحیح،لأنه لا یمتنع أن یتعبد بإجراء أحکام الإسلام علیه،و ان کان إسلامه علی وجه من الإلجاء لا یثبت معه استحقاق الثواب علیه، کما أنا تعبدنا بإجراء أحکام الإسلام علی المنافقین و ان کانوا کفارا.

و انما لم یجز قبول التوبة فی حال الإلجاء الیها،لان فعل الملجأ کفعل المکره فی سقوط الحمد و الذم،و قد قال اللّه تعالی «وَ لَیْسَتِ التَّوْبَةُ لِلَّذِینَ یَعْمَلُونَ السَّیِّئاتِ حَتّی إِذا حَضَرَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قالَ إِنِّی تُبْتُ الْآنَ» (1)و قال «فَلَمّا رَأَوْا بَأْسَنا قالُوا آمَنّا بِاللّهِ وَحْدَهُ وَ کَفَرْنا بِما کُنّا بِهِ مُشْرِکِینَ فَلَمْ یَکُ یَنْفَعُهُمْ إِیمانُهُمْ لَمّا رَأَوْا بَأْسَنا» (2).

فأما إذا عاد فی الذنب،فلا یعود الیه العقاب الذی سقط بالتوبة،لأنه إذا تاب منه صار بمنزلة ما لم یعمله،فلا یجوز عقابه علیه کما لا یجوز عقابه علی ما لم یعمله،سواء قلنا ان سقوط العقاب عند التوبة کان تفضلا أو واجبا.

و قد دل السمع علی وجوب قبول التوبة و علیه اجماع الامة و قال تعالی «وَ هُوَ الَّذِی یَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبادِهِ وَ یَعْفُوا عَنِ السَّیِّئاتِ» (3)و قال «غافِرِ الذَّنْبِ وَ قابِلِ التَّوْبِ» (4)و غیر ذلک من الای.

فصل:قوله «إِنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا وَ ماتُوا وَ هُمْ کُفّارٌ فَلَنْ یُقْبَلَ مِنْ أَحَدِهِمْ مِلْءُ الْأَرْضِ ذَهَباً وَ لَوِ افْتَدی بِهِ» الایة:91.

ص:132


1- (1) .سورة النساء:17.
2- (2) .سورة غافر:84-85.
3- (3) .سورة الشوری:25.
4- (4) .سورة غافر:3.

قیل:فی دخول الواو فی قوله «وَ لَوِ افْتَدی بِهِ» قولان:

قال قوم:هی زائدة أجاز ذلک الفراء،و المعنی لو افتدی به.قال الزجاج و هذا غلط،لان الکلام یجب حمله علی فائدة إذا أمکن و لا یحمل علی الزیادة.

و الثانی:أنها دخلت لتفصیل نفی القبول بعد الإجمال،و ذلک أن قوله «فَلَنْ یُقْبَلَ مِنْ أَحَدِهِمْ مِلْءُ الْأَرْضِ ذَهَباً» قد عم وجوه القبول بالنفی،ثم أتی بالتفصیل لئلا یتطرق علیه سوء التأویل،و لو قیل بغیر واو لم یکن قد عم النفی وجوه القبول،فقد دخلت الواو لهذه الفائدة من نفی التفصیل بعد الجملة.

فصل:قوله «کُلُّ الطَّعامِ کانَ حِلاًّ لِبَنِی إِسْرائِیلَ إِلاّ ما حَرَّمَ إِسْرائِیلُ عَلی نَفْسِهِ مِنْ قَبْلِ أَنْ تُنَزَّلَ التَّوْراةُ» الایة:93.

سبب نزول هذه الایة أن الیهود أنکروا تحلیل النبی علیه السّلام لحوم الإبل،فبین اللّه تعالی أنها کانت محللة لإبراهیم و ولده الی أن حرمها إسرائیل علی نفسه و حاجهم بالتوراة،فلم یجسروا علی إحضار التوراة،لعلمهم بصدق النبی علیه السّلام فیما أخبر أنه فیها.

و کان إسرائیل و هو یعقوب بن إسحاق بن ابراهیم نذر ان برأ من النساء أن یحرم أحب الطعام و الشراب الیه،و هو لحوم الإبل و ألبانها،فلما برأ وفی للّه بنذره.

فان قیل:کیف یجوز للإنسان أن یحرم علی نفسه شیئا و هو لا یعلم ما له فیه من المصلحة مما له فیه المفسدة؟ قلنا:یجوز ذلک إذا أذن اللّه له فی ذلک و أعلمه،و کان اللّه أذن لاسرائیل فی هذا النذر فلذلک نذر.

و فی الناس من استدل بهذه الایة علی أنه یجوز للنبی أن یجتهد فی الأحکام لأنه إذا کان أعلم و رأیه أفضل کان اجتهاده أحق.

ص:133

و هذا الذی ذکروه ان جعل دلیلا علی أنه کان یجوز أن یتعبد النبی بالاجتهاد کان صحیحا،و ان جعل دلیلا علی أنه کان متعبدا به فلیس فیه دلیل علیه،لأنا قد بینا أن إسرائیل ما حرم ذلک الا بإذن اللّه،فمن أین أنه کان محرما له من طریق الاجتهاد؟

فصل:قوله «قُلْ صَدَقَ اللّهُ فَاتَّبِعُوا مِلَّةَ إِبْراهِیمَ حَنِیفاً» الایة:95.

الصحیح أن شریعة نبینا ناسخة لشریعة کل من تقدم من الأنبیاء،و أن نبینا لم یکن متعبدا بشریعة من تقدم و انما وافقت شریعته شریعة ابراهیم،فلذلک قال اللّه تعالی «فَاتَّبِعُوا مِلَّةَ إِبْراهِیمَ» و الا فاللّه تعالی هو الذی أوحی بها الیه و أوجبها علیه و کانت شریعة له.

فان قیل:إذا کانت الشرائع بحسب المصالح،فکیف رغب فی شریعة الإسلام بأنها ملة ابراهیم علیه السّلام؟ قلنا:لان المصالح إذا وافقت ما تمیل الیه النفس و یتقبله العقل بغیر کلفة کانت أحق بالرغبة،کما أنها إذا وافقت الغنی بدلا من الفقر کانت أعظم فی النعمة،و کان المشرکون یمیلون الی اتباع ملة ابراهیم،فلذلک خوطبوا بذلک.

و الحنیف:المستقیم الدین الذی علی شریعة ابراهیم فی حجه و نسکه.

فصل:قوله «إِنَّ أَوَّلَ بَیْتٍ وُضِعَ لِلنّاسِ لَلَّذِی بِبَکَّةَ مُبارَکاً وَ هُدیً لِلْعالَمِینَ» الایة:96.

البرکة الثبوت من قولک برک برکا و بروکا إذا ثبت علی حاله،فالبرکة ثبوت الخیر بنموه و تزایده،و منه البرکاء (1)فی الحرب،و منه البرکة شبه حوض یمسک الماء لثبوته فیه،و منه قول الناس تبارک اللّه لثبوته لم یزل و لا یزال وحده.

ص:134


1- (1) .فی«م»:البراکاء.

سَبِیلاً وَ مَنْ کَفَرَ فَإِنَّ اللّهَ غَنِیٌّ عَنِ الْعالَمِینَ» الایة:97.

روی عن أبی جعفر علیه السّلام أنه قال:من دخله عارفا بجمیع ما أوجب اللّه علیه کان آمنا فی الاخرة من العقاب الدائم.

و السبیل التی یلزم بها الحج.قال ابن عباس و ابن عمر:هی الزاد و الراحلة و قال ابن الزبیر و الحسن:ما یبلغه کائنا ما کان.و فیه خلاف بین الفقهاء،ذکرناه فی الخلاف (1).

و عندنا هو وجود الزاد و الراحلة و نفقة من تلزمه نفقته و الرجوع الی کفایة عند العود،اما من مال أو ضیاع أو عقار أو صناعة أو حرفة،مع الصحة و السلامة و زوال الموانع و إمکان المسیر.

و قوله«و من کفر»معناه من جحد فرض الحج فلم یره واجبا،فی قول ابن عباس و الحسن و الضحاک.فأما من ترکه و هو یعتقد فرضه،فانه لا یکون کافرا و ان کان عاصیا.

و فی الایة دلالة علی فساد مذهب المجبرة أن الاستطاعة مع الفعل،لان اللّه تعالی أوجب الحج علی المستطیع،و من لا یستطیع فلا یجب علیه،و ذلک لا یکون الا قبل فعل الحج.

فصل:قوله «قُلْ یا أَهْلَ الْکِتابِ لِمَ تَکْفُرُونَ بِآیاتِ اللّهِ» الایة:98.

قوله «یا أَهْلَ الْکِتابِ» خطاب للیهود و النصاری،و انما أجری علیهم أهل الکتاب مع أنهم لا یعملون به،و لم یجر مثل ذلک فی أهل القرآن حتی یقال فی من لا یعمل بالقرآن أنه من أهل القرآن لامرین:

أحدهما:أن القرآن اسم خاص لکتاب اللّه.و أما الکتاب فیجوز أن یراد

ص:135


1- (1) .کتاب الحج،المسألة الثانیة الی المسألة الرابعة.

به یا أهل الکتاب المحرف عن جهته.

و الاخر:الاحتجاج علیهم بالکتاب لإقرارهم به کأنه قیل یا من یقر بأنه من أهل کتاب اللّه لم تکفر بآیات اللّه.

فصل:قوله «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اتَّقُوا اللّهَ حَقَّ تُقاتِهِ وَ لا تَمُوتُنَّ إِلاّ وَ أَنْتُمْ مُسْلِمُونَ» الایة:102.

معناه:لا تترکوا الإسلام و انما قال«فلا تموتن»بلفظ النهی عن الموت من حیث أن الموت لا بد منه،فکأنه قال:کونوا علی الإسلام،فإذا ورد علیکم الموت صادفکم علی الإسلام،فالنهی فی الحقیقة عن ترک الإسلام،لئلا یهلکوا بالاقتطاع عن التمکین منه بالموت،الا أنه وضع کلاما موضع کلام علی جهة تصرف الابدال، لحسن الاستعارة و زوال اللبس،لأنه لما کان یمکنهم أن یفارقوه بالإسلام فترک الإسلام صار بمنزلة ما قد دخل فی إمکانهم.

فصل:قوله «وَ اذْکُرُوا نِعْمَتَ اللّهِ عَلَیْکُمْ إِذْ کُنْتُمْ أَعْداءً فَأَلَّفَ بَیْنَ قُلُوبِکُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْواناً» الایة:103.

فان قالوا:إذا کان اللّه هو الذی ألف بین قلوبهم و أنقذهم من النار فقد صح أن أفعال الخلق فعل له و خلق من خلقه.

قیل:لا یجب ذلک،لأنا نقول:ان النبی علیه السّلام ألف بین قلوب العرب، فأنقذهم من النار،و لا یجب من ذلک أن تکون أفعالهم للنبی علیه السّلام و لا مشارکا لهم.

فصل:قوله «مِنْکُمْ أُمَّةٌ یَدْعُونَ إِلَی الْخَیْرِ وَ یَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَ یَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْکَرِ وَ أُولئِکَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ» الایة:104.

و الامر بالمعروف و النهی عن المنکر واجبان بلا خلاف،و أکثر المتکلمین یذهبون الی أنه من فروض الکافیات،و منهم من قال:انه من فروض الأعیان

ص:136

و هو الصحیح علی ما بیناه.

و اختلفوا فقال جماعة:ان طریق وجوب انکار المنکر العقل،لأنه کما تجب کراهته وجب المنع منه إذا لم یمکن قیام الدلالة علی الکراهیة،و الا کان تارکه بمنزلة الراضی به.

و قال آخرون و هو الصحیح عندنا:ان طریق وجوبه السمع،و أجمعت الامة علی ذلک،و یکفی المکلف الدلالة علی کراهته من جهة الخیر و ما جری مجراه،و قد استوفینا ما یتعلق بذلک فی شرح جمل العلم.

فان قیل:هل یجب فی انکار المنکر حمل السلاح؟ قلنا:نعم إذا احتیج الیه بحسب الإمکان،لان اللّه تعالی قد أمر به،فإذا لم ینجع فیه الوعظ و التخویف و لا التناول بالید وجب حمل السلاح،لان الفریضة لا تسقط مع الإمکان الا بزوال المنکر الذی یلزم به الجهاد،الا أنه لا یجوز أن یقصد القتال الا و غرضه انکار المنکر.

و أکثر أصحابنا علی أن هذا النوع من انکار المنکر لا یجوز الاقدام علیه الا بإذن سلطان الوقت،و من خالفنا جوز ذلک من غیر الاذن مثل الدفاع عن النفس سواء.

فصل:قوله «وَ لِلّهِ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ وَ إِلَی اللّهِ تُرْجَعُ الْأُمُورُ» الایة:109.

قوله «وَ إِلَی اللّهِ تُرْجَعُ الْأُمُورُ» لا یدل علی أن الأمور کانت ذاهبة عنه لامرین:

أحدهما:لأنها بمنزلة الذاهبة بهلاکها و فنائها ثم إعادتها،لأنه تعالی یعیدها للجزاء علی الاعمال و العوض علی الآلام.

و الثانی:لأنه قد ملک العباد کثیرا من التدبیر فی الدنیا،فیزول جمیع ذلک فی الاخرة و یرجع الیه کله.

ص:137

انما لم یقل أنتم خیر أمة لاحد أمور:

أحدها:قال الحسن:ان ذلک لما قد کان فی الکتب المتقدمة ما یسمع من الخیر فی هذه الامة من جهة البشارة.و قال الحسن:نحن أخیرها و أکرمها علی اللّه و لذلک روی عن النبی علیه السّلام أنه قال:أنتم تتمون سبعین أمة أنتم خیرها و أکرمها علی اللّه.فهو موافق لمعنی أنتم خیر أمة،الا أنه ذکر«کنتم»لتقدم البشارة به، و یکون التقدیر:کنتم خیر أمة فی الکتب الماضیة،فحققوا ذلک بالافعال الجمیلة.

الثانی:أن کان زائدة و دخولها و خروجها بمعنی الا أن فیها تأکید الامر لا محالة.

فصل:قوله «ذلِکَ بِأَنَّهُمْ کانُوا یَکْفُرُونَ بِآیاتِ اللّهِ وَ یَقْتُلُونَ الْأَنْبِیاءَ بِغَیْرِ حَقٍّ» الایة:112.

فان قیل:کیف جاز عقابهم علی ما لم یفعلوه من قتل الأنبیاء،و انما فعله أسلافهم دونهم؟ قلنا:عنه جوابان،أحدهما:أنهم عوقبوا علی رضاهم بذلک،و أجری علیهم صفة القتل،لعظم الجرم فی رضاهم به،فکأنهم فعلوه علی نحو «یُذَبِّحُ أَبْناءَهُمْ» .

و الثانی:أن تکون الصفة تعم الجمیع فیدخلوا فی الجملة،و یجری علیهم الوصف علی التغلیب،کما یغلب المذکر علی المؤنث إذا اجتمعا،فکذلک غلب القاتل علی الراضی.

و قوله «وَ یَقْتُلُونَ الْأَنْبِیاءَ بِغَیْرِ حَقٍّ» لا یدل علی أن قتلهم یکون بحق،و انما المراد أن قتلهم لا یکون الا بغیر حق،کما قال «وَ مَنْ یَدْعُ مَعَ اللّهِ إِلهاً آخَرَ لا بُرْهانَ لَهُ بِهِ» (1)و المراد أن ذلک لا یکون الا لغیر برهان،و کقول امرئ القیس:

علی لا حب لا یهتدی بمناره (2)

ص:138


1- (1) .سورة المؤمنون:17.
2- (2) .دیوان امرئ القیس ص 89.
فصل:قوله «یُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ وَ یَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَ یَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْکَرِ وَ یُسارِعُونَ فِی الْخَیْراتِ» الایة:114.

قد بینا أن الامر بالمعروف و النهی عن المنکر واجبان،و أنه لیس طریق وجوبهما العقل،و انما طریق وجوبهما السمع،و علیه اجماع الامة،و انما الواجب بالعقل کراهة المنکر فقط،غیر انه إذا ثبت بالسمع وجوبه،فعلینا ازالة المنکر بما یقدر علیه من الوجوه (1)الحسنة دون القبیحة،لأنه لا تجوز ازالة قبیح بقبیح آخر.

و لیس لنا أن نترک أحدا یعمل بالمعاصی إذا أمکننا منعه منها،سواء کانت المعصیة من أفعال القلوب،مثل اظهار المذاهب الفاسدة،أو من أفعال الجوارح ثم ننظر فان أمکننا إزالته بالقول فلا نزید علیه،و ان لم یمکن الا بالمنع من غیر إضرار لم نزد علی ذلک،فان لم یتم الا بالدفع بالحرب فعلناه علی ما بیناه فیما تقدم،و ان کان عند أکثر أصحابنا هذا الجنس موقوفا علی السلطان أو اذنه فی ذلک،و انکار المذاهب الفاسدة لا یکون الا باقامة الحجج و البراهین و الدعاء الی الحق،و کذلک انکار أهل الذمة.

فأما الإنکار بالید فمقصور علی من یفعل شیئا من معاصی الجوارح،أو یکون باغیا علی امام الحق،فانه یجب علینا قتاله و دفعه حتی یفیء الی الحق و سبیلهم سبیل أهل الحرب.

و الفرق بین السرعة و العجلة:أن السرعة هی التقدم فیما یجوز أن یتقدم فیه و هی محمودة و ضدها الإبطاء و هو مذموم،و العجلة هی التقدم فیما لا ینبغی أن یتقدم فیه و هی مذمومة،و ضدها الاناءة و هی محمودة.

فصل:قوله «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا بِطانَةً مِنْ دُونِکُمْ» الایة:118.

ذکر ابن عباس و الحسن أن قوما من المؤمنین صافوا بعض المشرکین من

ص:139


1- (1) .فی التبیان:الأمور.

الیهود و المنافقین المودة لما کان بینهم فی الجاهلیة،فنهاهم اللّه عن ذلک بهذه الایة.

و البطانة معناها هاهنا خاصة الرجل الذین یستبطنون أمره و یسمون دخلا، أی:لا تجعلوا من هذه صفته من غیر المؤمنین،و بطانة الرجل خاصته،لأنه بمنزلة ما یلی بطنه من ثیابه فی القرب منه.

و قوله «لا یَأْلُونَکُمْ خَبالاً» معناه:لا یقصرون فی أمرکم خبالا من قولهم ما ألوت فی الحاجة جهدا،و لا آلوا فی هذا الامر ألوءا،أی:لا أقصر جهدا.

تم ما علق من الجزء الثانی بحمد اللّه و منه.

و فی آخر نسخة«م»:و کتب محمد بن إدریس تاریخ رمضان سنة اثنتین و ثمانین و خمسمائة حامدا مصلیا.

ص:140

التعلیق من الجزء الثالث

اشارة

من کتاب التبیان فی تفسیر القرآن یشتمل علی بقیة آل عمران و سورة النساء و بعض المائدة

تتمة سورة آل عمران

اشارة

بسم اللّه الرّحمن الرّحیم

فصل:قوله «وَ إِذْ غَدَوْتَ مِنْ أَهْلِکَ تُبَوِّئُ الْمُؤْمِنِینَ مَقاعِدَ لِلْقِتالِ وَ اللّهُ سَمِیعٌ عَلِیمٌ» الایة:121.

التبوئة اتخاذ المواضع لصاحبه،و أصلها اتخاذ منزل تسکنه،تقول:بوأته منزله ابوئه تبوئة،و منه المباءات المراح،لأنه رجوع الی المستقر المتخذ و أبأت الإبل أبئها اباءة إذا رددتها الی المباءة،و منه بوأت بالذنب أی رجعت به متحملا له.

فصل:قوله «إِذْ تَقُولُ لِلْمُؤْمِنِینَ أَ لَنْ یَکْفِیَکُمْ» الایة:124.

الکفایة مقدار یسد به الخلة،تقول:کفاه یکفیه کفایة فهو کاف:إذا قام بالأمر و استکفیته أمرا فکفانی و اکتفی به اکتفاءا.و کفاک هذا الامر أی:حسبک.

و الفرق بین الاکتفاء و الاستغناء:أن الاکتفاء هو الاقتصار علی ما ینفی الحاجة

ص:141

و الاستغناء الاتساع فیما ینفی الحاجة،فلذلک یوصف تعالی بأنه غنی بنفسه،لاتساع مقدوره من حیث کان قادرا لنفسه لا یعجزه شیء.

فصل:قوله «وَ لِلّهِ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ یَغْفِرُ لِمَنْ یَشاءُ وَ یُعَذِّبُ مَنْ یَشاءُ وَ اللّهُ غَفُورٌ رَحِیمٌ» الایة:129.

أن له تعالی ملک ما فی السماوات و ما فی الأرض،و أن له التصرف فیهما کیف شاء بلا دافع و لا مانع،غیر أنه لا بد من تخصیص هذا العموم من حیث أنه منزه عن الصاحبة و الولد علی کل وجه،و الوجه ما قلناه.

و انما ذکر لفظ«ما»لأنها أعم من«من»لأنها تتناول ما یعقل و ما لا یعقل، لأنها تفید الجنس و لو قال من فی السماوات و من فی الأرض لم یدخل فیه الا العقلاء الا أن یحمل علی التغلیب و ذلک لیس بحقیقة.

و قوله «یَغْفِرُ لِمَنْ یَشاءُ» دلیل علی حسن العفو عن مستحق العقاب و ان لم یتب،لأنه لم یشترط فیه التوبة.

و قوله «وَ یُعَذِّبُ مَنْ یَشاءُ» یعنی:ممن یستحق العقاب (1)،لان من لا یستحق العقاب (2)لا یشأ عذابه،لأنه ظلم یتعالی اللّه عن ذلک،و فی ذلک دلالة علی جواز العفو بلا توبة،لأنه علق عذابه بمشیئته أنه لو لم یشأ لکان له ذلک.

و لا یلزم علی ما قلناه الشک فی جواز غفران عقاب الکفار،لان ذلک أخرجناه من العموم،بدلالة اجماع الامة علی أنه لا یغفر الشرک،و بقوله «إِنَّ اللّهَ لا یَغْفِرُ أَنْ یُشْرَکَ بِهِ» (3)و لو لا ذلک لکنا نجوز العفو عنهم أیضا.

فصل:قوله «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَأْکُلُوا الرِّبَوا أَضْعافاً مُضاعَفَةً وَ اتَّقُوا اللّهَ لَعَلَّکُمْ تُفْلِحُونَ» الایة:130.

ص:142


1- (1) .فی التبیان:العذاب.
2- (2) .فی التبیان:العذاب.
3- (3) .سورة النساء:47 و 115.

فان قیل:کیف قال «اِتَّقُوا النّارَ الَّتِی أُعِدَّتْ لِلْکافِرِینَ» و عندکم یجوز أن یدخلها الفساق أیضا،و عند المعتزلة کلهم یدخلها الفساق قطعا،و هلا قال أعدت للجمیع؟ قلنا:أما علی ما نذهب الیه ففائدة ذلک اعلامنا أنها أعدت للکافرین قطعا،و ذلک غیر حاصل فی الفساق،لأنا نجوز العفو عنهم،و من قال أعدت للفساق،قال:

أضیفت الی الکفار (1)،لأنهم أحق بها و ان کان الجمیع یستحقونها،لان الکفر أعظم المعاصی فأعدت النار للکافرین،و یکون غیرهم من الفساق تبعا لهم فی دخولها.

فان قیل:فعلی هذا هل یجوز أن یقال:ان النار أعدت لغیر الکافرین من الفاسقین؟ قلنا عن ذلک أجوبة،أحدها:لا یقال أعدت لغیرهم من الفاسقین،لان اعدادها للکافرین من حیث کان عقابهم هو المعتمد و عقاب الآخرین له تبع،کما قال «وَ جَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّماواتُ وَ الْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِینَ» (2)و لا خلاف أنه یدخلها الأطفال و المجانین الا أنهم تبع للمتقین،لأنه لو لا هم لم یدخلوها،و لا یقال:ان الجنة أعدت لغیر المتقین.

الطاعة موافقة الارادة الداعیة الی الفعل بطریق الرغبة و الرهبة،و لذلک صح أن یجیب اللّه تعالی عبده،و ان لم یصح منه أن یطیعه،لان الاجابة انما هی موافقة الارادة مع القصد الی موافقتها علی حد ما وقعت من المرید.

فصل:قوله «وَ سارِعُوا إِلی مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّکُمْ وَ جَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّماواتُ وَ الْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِینَ» الایة:133.

انما ذکر العرض بالعظم دون الطول،لأنه یدل علی أن الطول أعظم،و لیس کذلک لو ذکر الطول بدلا من العرض،و مثل الایة قوله و «ما خَلْقُکُمْ وَ لا بَعْثُکُمْ إِلاّ کَنَفْسٍ واحِدَةٍ» (3)و معناه الا کبعث نفس واحدة.

ص:143


1- (1) .فی التبیان:الکافرین.
2- (2) .سورة آل عمران:133.
3- (3) .سورة لقمان:28.

فان قیل:إذا کانت الجنة عرضها السماوات و الأرض،فأین یکون النار؟.

الجواب أنه روی عن النبی علیه السّلام أنه لما سئل عن ذلک،فقال سبحان اللّه إذا جاء النهار فأین اللیل.و هذه معارضة فیها إسقاط المسألة،لان القادر علی أن یذهب باللیل حیث یشاء قادر علی أن یذهب بالنهار حیث یشاء،و روی أنه سئل عن ذلک ابن عباس و غیره من الصحابة.

فان قیل:فان الجنة فی السماء کیف یکون لها هذا العرض؟.

قیل له:یزاد فیها یوم القیامة،ذکره أبو بکر أحمد بن علی،علی تسلیم أنها فی السماء،و یجوز أن یکون الجنة مخلوقة فی غیر السماء (1)و الأرض، و فی الناس من قال:ان الجنة و النار ما خلقتا بعد،و انما یخلقهما اللّه علی ما وصفه.

فصل:قوله «اَلَّذِینَ یُنْفِقُونَ فِی السَّرّاءِ وَ الضَّرّاءِ» الایة:134.

قیل:فی معنی السراء و الضراء قولان:

أحدهما:قال ابن عباس فی الیسر و العسر،فکأنه قال فی السراء بکثرة المال و الضراء بقلته.

الثانی:فی حال السرور و حال الاغتمام،ای:لا یقطعهم شیء من ذلک عن إنفاقه فی وجوه البر،فیدخل فیه العسر و الیسر،و انما خصا بالذکر فی التأویل الاول، لان السرور بالمال یدعو الی الفتن به،کما یدعو ضیقه الی التمسک به خوف الفقر لانفاقه.

و قوله «وَ الْکاظِمِینَ الْغَیْظَ» أی:المتجر عین له،فلا ینتقمون ممن یدخل علیهم الضرر،بل یصبرون علی ذلک و یتجرعونه.

و أصل الکظم شد رأس القربة عن مائها.و الفرق بین الغیظ و الغضب أن الغضب ضد الرضا،و هو ارادة العقاب المستحق بالمعاصی و لعنه،و لیس کذلک الغیظ

ص:144


1- (1) .فی التبیان:السماوات.

لأنه هیجان الطبع بکره ما یکون من المعاصی،و لذلک یقال:غضب اللّه علی الکفار و لا یقال اغتاظ منهم.

و فی الایة دلالة علی جواز العفو عن المعاصی و ان لم یتب،لأنها دلت علی الترغیب فی العفو من غیر إیجاب له بإجماع المسلمین.

فصل:قوله «أُولئِکَ جَزاؤُهُمْ مَغْفِرَةٌ مِنْ رَبِّهِمْ» الایة:136.

المغفرة:تستر الذنب حتی تصیر کأنها لم تعمل فی زوال العار بها و العقوبة بها،و اللّه تعالی متفضل بذلک،لأنا بینا أن إسقاط العقاب عند التوبة تفضل منه تعالی،فأما استحقاق الثواب بالتوبة فواجب عقلا لا محالة،لأنه لو لم یکن مستحقا لذلک لقبح تکلیفه التوبة،لما فیها من المشقة و الکلفة.

فصل:قوله «هذا بَیانٌ لِلنّاسِ وَ هُدیً وَ مَوْعِظَةٌ لِلْمُتَّقِینَ» الایة:138.

انما أضیف الی المتقین،و ان کان هدی لجمیع المکلفین،لأنهم المنتفعون به دون غیرهم،و لا یجوز أن یقال:القران هدی و موعظة للفاجرین الا بتفسیر و بیان، لان فی ذلک إبهاما لانتفاعهم به،فان قید بأنه دلالة لهم وداع لهم الی فعل الطاعة و ذکر ما یزیل الإبهام کان جائزا،و ینبغی أن یتبع فی ذلک ما ورد به القرآن (1).

فصل:قوله «وَ لَقَدْ کُنْتُمْ تَمَنَّوْنَ الْمَوْتَ مِنْ قَبْلِ أَنْ تَلْقَوْهُ فَقَدْ رَأَیْتُمُوهُ وَ أَنْتُمْ تَنْظُرُونَ» الایة:143.

قوله«رأیتموه»فیه حذف معناه:رأیتم أسباب الموت لان الموت لا یری.

فان قیل:هل یجوز أن یتمنی قتل المشرکین لهم لینالوا منزلة الشهادة؟.

قلنا:لا،لان قتل المشرکین لهم معصیة،و لا یجوز تمنی المعاصی،کما لا یجوز ارادتها و لا الامر بها،فإذا ثبت ذلک فتمنیهم الشهادة بالصبر علی الجهاد الی أن یقتلوا.

و الفرق بین التمنی و الارادة،أن الارادة من أفعال القلوب،و التمنی هو

ص:145


1- (1) .الی هنا انتهی المقابلة مع الجزء الثانی من کتاب التبیان.

قول القائل:لیت کان هذا،أولیت لم یکن کذا.

و قوله «وَ أَنْتُمْ تَنْظُرُونَ» بعد قوله «فَقَدْ رَأَیْتُمُوهُ» یحتمل أمرین:

أحدهما:أن یکون تأکیدا للرؤیة،کما تقول:رأیت عیانا و رأیته بعینی.

و الثانی:أن یکون معناه:و أنتم تتأملون الحال فی ذلک کیف هی،لان النظر هو تقلیب الحدقة الصحیحة نحو المرئی طلبا لرؤیته،و لیس معناه الرؤیة علی وجه الحقیقة.

فصل:قوله «وَ ما مُحَمَّدٌ إِلاّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِنْ ماتَ أَوْ قُتِلَ» الایة:144.

الالف فی قوله« أَ فَإِنْ ماتَ »ألف انکار بصورة ألف الاستفهام.و مثله أ تختار الفساد علی الصلاح و الخطأ علی الصواب.

و قوله «أَ فَإِنْ ماتَ أَوْ قُتِلَ» یدل علی أن الموت غیر القتل،لأنه لو کان هوایاه لما عطف به علیه،لان الشیء لا یعطف علی نفسه،و القتل هو نقض بنیة الحیاة، و الموت فی الناس من قال هو معنی یضاد الحیاة،و فیهم من قال:هو افساد البنیة التی تحتاج الحیاة الیها بفعل معان فیه تضاد المعانی التی تحتاج الیها الحیاة.

و قوله «وَ مَنْ یَنْقَلِبْ عَلی عَقِبَیْهِ» أی:من یرتد و یرجع عن الإسلام.

فصل:قوله «وَ لَقَدْ صَدَقَکُمُ اللّهُ وَعْدَهُ إِذْ تَحُسُّونَهُمْ بِإِذْنِهِ حَتّی إِذا فَشِلْتُمْ» الایة:152.

قوله «ثُمَّ صَرَفَکُمْ عَنْهُمْ» قیل فی اضافة انصرافهم الی اللّه مع أنه معصیة قولان:

أحدهما:أنهم کانوا فریقین منهم من عصی بانصرافه،و منهم من لم یعص، لأنهم قلة (1)بعد انهزام تلک الفرقة،فانصرفوا بإذن اللّه،بأن التجئوا الی أحد، لان اللّه انما أوجب ثبات المائة للمائتین،فإذا نقصوا لا یجب علیهم ذلک و جاز

ص:146


1- (1) .فی التبیان:قلوا.

أن یذکر الفریقان فی الجملة.

و قال الجبائی:قوله «وَ لَقَدْ عَفا عَنْکُمْ» خاص بمن لم یعص بانصرافه، و الاولی أن یکون عاما فی جمیعهم لأنه لا یمتنع أن یکون اللّه عفی عنهم (1)عن هذه المعصیة.

و قال البلخی:معناه و لقد عفی عنکم بتبعهم بعد أن کان أمرهم بالتتبع لهم، فلما بلغوا حمراء الأسد أعفاهم من ذلک،و لا یجوز أن یکون صرفهم فعل اللّه تعالی، لأنه قبیح و اللّه تعالی لا یفعل القبیح.

فصل:قوله «إِذْ تُصْعِدُونَ وَ لا تَلْوُونَ عَلی أَحَدٍ وَ الرَّسُولُ یَدْعُوکُمْ فِی أُخْراکُمْ فَأَثابَکُمْ غَمًّا بِغَمٍّ» الایة:153.

قیل:الإصعاد من مستوی الأرض،و الصعود فی ارتفاع،یقال:أصعدنا من مکة إذا ابتدأنا السفر منها،و کذلک أصعدنا من الکوفة الی خراسان.

قوله «فَأَثابَکُمْ غَمًّا بِغَمٍّ» قیل:فی معناه قولان:

أحدهما:أنه انما قیل فی الغم ثواب،لان أصله ما یرجع من الجزاء علی الفعل،طاعة کان أو معصیة،ثم کثر فی جزاء الطاعة،فعلی هذا یکون الغم عقوبة لهم علی فعلهم و هزیمتهم.

و الثانی:أن یکون وضع الشیء مکان غیره کما قال «فَبَشِّرْهُمْ بِعَذابٍ أَلِیمٍ» (2)أی:ضعه موضع البشارة.

فصل:قوله «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَکُونُوا کَالَّذِینَ کَفَرُوا» الایة:156.

یقع الماضی موضع المستقبل،نحو «إِنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا وَ یَصُدُّونَ عَنْ سَبِیلِ اللّهِ» (3)معناه یکفرون و یصدون،و مثله «إِلاّ مَنْ تابَ وَ آمَنَ» (4)معناه:الا من یتوب

ص:147


1- (1) .فی التبیان:لهم.
2- (2) .سورة الأنبیاء:3.
3- (3) .سورة الحج:25.
4- (4) .سورة مریم:60.

و مثله کثیر.

قوله «وَ اللّهُ یُحْیِی وَ یُمِیتُ» معناه هاهنا الاحتجاج علی من خالف أمر اللّه فی الجهاد طلبا للحیاة و هربا من الموت،لان اللّه تعالی إذا کان هو الذی یحیی و یمیت لم ینفع الهرب من أمره بذلک خوف الموت و طلب الحیاة.

فصل:قوله «وَ ما کانَ لِنَبِیٍّ أَنْ یَغُلَّ» الایة:161.

فی الایة دلالة علی فساد قول المجبرة:أن اللّه تعالی لو عذب الأنبیاء و المؤمنین لم یکن ظلما لهم،لأنه قد بین أنه لو لم یوفها ما کسبت لکان ظلما لها.

فصل:قوله «أَ فَمَنِ اتَّبَعَ رِضْوانَ اللّهِ» الایة:162.

المصیر هو المرجع:و الفرق بینهما أن المرجع هو انقلاب الشیء الی حال قد کان علیه.و المصیر:انقلاب الشیء الی خلاف الحال التی هو علیها،نحو مصیر الطین خزفا و لم یرجع خزفا،لأنه لم یکن قبل ذلک خزفا.

فصل:قوله «لَقَدْ مَنَّ اللّهُ عَلَی الْمُؤْمِنِینَ إِذْ بَعَثَ فِیهِمْ رَسُولاً مِنْ أَنْفُسِهِمْ» الایة:164.

قوله «وَ یُعَلِّمُهُمُ الْکِتابَ وَ الْحِکْمَةَ» یعنی:القرآن و هو الحکمة،و انما کرره بواو العطف لامرین:

أحدهما:قال قتادة:الکتاب القرآن،و الحکمة السنة.

و الثانی:لاختلاف فائدة الصفتین،و ذلک أن الکتاب ذکر للبیان أنه مما یکتب و یجلد لیبقی علی وجه الدهر و الحکمة البیان عما یحتاج الیه من طریق المعرفة.

ص:148

فی الایة دلالة علی فساد مذهب المجبرة،بأن المعاصی کلها من فعل اللّه، لأنه تعالی قال «قُلْ هُوَ مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِکُمْ» و لو لم یکن فعلوه لما کان من عند أنفسهم کما أنه لو فعله لکان من عنده.

فصل:قوله «فَانْقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِنَ اللّهِ وَ فَضْلٍ» الایة:174.

الفرق بین النعمة و المنفعة:أن النعمة لا تکون نعمة الا إذا کانت حسنة،لأنه یستحق بها الشکر،و لا یستحق الشکر بالقبیح،و المنفعة قد تکون حسنة و قد تکون قبیحة،مثل أن یغصب ما لا ینتفع به و یکون قبیحا.

فصل:قوله «وَ لا یَحْزُنْکَ الَّذِینَ یُسارِعُونَ فِی الْکُفْرِ إِنَّهُمْ لَنْ یَضُرُّوا اللّهَ شَیْئاً یُرِیدُ اللّهُ أَلاّ یَجْعَلَ لَهُمْ حَظًّا فِی الْآخِرَةِ وَ لَهُمْ عَذابٌ عَظِیمٌ» الایة»:176.

فان قیل:کیف قال «یُرِیدُ اللّهُ أَلاّ یَجْعَلَ لَهُمْ حَظًّا فِی الْآخِرَةِ» و الارادة لا تتعلق بألا یکون الشیء،و انما تتعلق بما یصح حدوثه؟ قلنا:عنه جوابان،أحدهما:قال ابن إسحاق:یرید اللّه أن یحبط أعمالهم بما استحقوه من المعاصی و الکبائر.

الثانی:ان اللّه یرید أن یحکم بحرمان ثوابهم الذی عرضوا له بتکلیفهم، و هو الذی یلیق بمذهبنا،لان الإحباط عندنا باطل لیس بصحیح.

فان قیل:کیف قال«یرید اللّه»و هو اخبار عن کونه مریدا فی حال الاخبار، و ارادة اللّه تعالی لعقابهم تکون یوم القیامة،و تقدیمها علی وجه یکون عزما و توطینا للنفس،و ذلک لا یجوز علیه تعالی؟ قلنا:عنه جوابان،أحدهما:قال أبو علی:معناه أنه سیرید فی الاخرة حرمانهم الثواب لکفرهم الذی ارتکبوه.

و الثانی:أن الارادة متعلقة بالحکم بذلک،و ذلک حاصل فی حال الخطاب.

و قال الحسن:یرید بذلک فیما حکم من عدله.

ص:149

فصل:قوله «ما کانَ اللّهُ لِیَذَرَ الْمُؤْمِنِینَ عَلی ما أَنْتُمْ عَلَیْهِ» الایة:179.

قوله «وَ لکِنَّ اللّهَ یَجْتَبِی مِنْ رُسُلِهِ مَنْ یَشاءُ» سببه أن قوما قالوا:هلا جعلنا اللّه أنبیاء؟فأخبر اللّه تعالی أنه یجتبی من رسله من یشاء،و«من»فی الایة لتبیین الصفة لا للتبعیض،لان الأنبیاء کلهم مجتبون.

و البخل هو منع الواجب،لأنه تعالی ذم به و توعد علیه،و أصله فی اللغة مشقة الإعطاء،فإنما یمنع الواجب لمشقة الإعطاء.

فصل:قوله «لَقَدْ سَمِعَ اللّهُ قَوْلَ الَّذِینَ قالُوا إِنَّ اللّهَ فَقِیرٌ وَ نَحْنُ أَغْنِیاءُ سَنَکْتُبُ ما قالُوا وَ قَتْلَهُمُ الْأَنْبِیاءَ بِغَیْرِ حَقٍّ» الایة:181.

فی الایة دلالة علی أن الرضا بقبیح الفعل یجری مجراه فی عظم الجرم،لان الیهود الذین وصفوا بقتل الأنبیاء لم یتولوا ذلک فی الحقیقة،و انما ذموا به لأنهم بمنزلة من تولاه فی عظم الإثم.

فصل:قوله «اَلَّذِینَ قالُوا إِنَّ اللّهَ عَهِدَ إِلَیْنا أَلاّ نُؤْمِنَ لِرَسُولٍ حَتّی یَأْتِیَنا بِقُرْبانٍ تَأْکُلُهُ النّارُ» الایة:183.

انما لم ینزل اللّه ما طلبوه،لان المعجزات تابعة للمصالح و لیست علی الاقتراحات و التعنت.

فان قیل:هلا قطع اللّه عذرهم بالذی سألوا من القربان الذی تأکله النار؟ قیل له:لا یجب ذلک،لان ذلک اقتراح فی الادلة علی اللّه،و الذی یلزم من ذلک أن یزیح علتهم بنصب الادلة علی ما دعاهم الی معرفته.

فصل:قوله لَتُبْلَوُنَّ فِی أَمْوالِکُمْ وَ أَنْفُسِکُمْ» الایة:186.

معناه:لتختبرن،أی توقع علیکم المحن و تلحقکم الشدائد فی أنفسکم، و انما فعله لیصبروا،فسماه بلوی مجازا،لان حقیقته لا تجوز علیه تعالی،لأنها التجربة فی اللغة و یتعالی اللّه عن ذلک،لأنه عالم بالأشیاء قبل کونها،و انما فعله

ص:150

لیتمیز المحق منکم من غیره.

فصل:قوله «لا تَحْسَبَنَّ الَّذِینَ یَفْرَحُونَ بِما أَتَوْا وَ یُحِبُّونَ أَنْ یُحْمَدُوا» الایة:188.

فان قیل:کیف یجوز أن یذم بالفرح و لیس من فعل الإنسان؟ قلنا:ذم بالتعرض له علی جهة الأشر و البطر،کما قال «لا یُحِبُّ الْفَرِحِینَ» (1).

فصل:قوله «وَ لِلّهِ مُلْکُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ اللّهُ عَلی کُلِّ شَیْءٍ قَدِیرٌ» الایة:

189.

قوله «عَلی کُلِّ شَیْءٍ قَدِیرٌ» خرج مخرج المبالغة،و هو أخص من قوله «هُوَ بِکُلِّ شَیْءٍ عَلِیمٌ» لان أفعال العباد لا توصف بالقدرة علیها.

فصل:قوله «إِنَّ فِی خَلْقِ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ اخْتِلافِ اللَّیْلِ وَ النَّهارِ» الایة:190.

فان قیل:ما وجه الاحتجاج بخلق السماوات علی اللّه؟و لم تثبت بعد أنها مخلوقة؟ قیل:عنه ثلاثة أجوبة:

أولها:علی تقدیر اثبات کونها مخلوقة قبل الاستدلال به،لان الحجة به قامت علیه من حیث أنها لم تنفک من المعانی المحدثة.

الثانی:أن الغرض ذکر ما یوجب صحة الذی تقدم،ثم یترقی من ذلک الی تصحیح ما یقتضیه علی مراتبه،کالسؤال عن الدلالة علی النبوة،فیقع الجواب بذکر المعجزة دون ما قبلها من المرتبة.

الثالث:أن تعاقب الضیاء و الظلام تدل علی حدوث الأجسام.

فصل:قوله «اَلَّذِینَ یَذْکُرُونَ اللّهَ قِیاماً وَ قُعُوداً» الایة:191.

ص:151


1- (1) .سورة القصص:76.

قوله «رَبَّنا ما خَلَقْتَ هذا باطِلاً» انما قال هذا و لم یقل هذه و لا هؤلاء،لأنه أراد به الخلق،کأنه قال:ما خلقت هذا الخلق باطلا،بل خلقته دلیلا علی وحدانیتک و علی صدق ما أتت به أنبیاؤک.

و قوله«سبحانک»معناه براءة لک من السوء و تنزیها لک من أن تکون خلقتهما باطلا،قال الشاعر:

أقول لما جاءنی فخره سبحان من علقمة الفاخر (1)

و فی الایة دلالة علی أن الکفر و الضلال و جمیع القبائح لیست خلقا للّه، لان هذه الأشیاء کلها باطلة بلا خلاف،و قد نفی اللّه تعالی بحکایته عن أولی الباب الذین رضی أقوالهم،بأنه لا باطل فیما خلقه،فیجب بذلک القطع علی أن القبائح کلها من فعل غیره،و أنه لا یجوز اضافتها الیه تعالی.

فصل:قوله «رَبَّنا إِنَّکَ مَنْ تُدْخِلِ النّارَ فَقَدْ أَخْزَیْتَهُ» الایة:192.

قوله «وَ ما لِلظّالِمِینَ مِنْ أَنْصارٍ» معناه:لیس للظالمین من یدفع عنهم علی وجه المغالبة و القهر،لان الناصر هو الذی یدفع عن المنصور علی وجه المغالبة،و لا ینافی ذلک الشفاعة فی أهل الکبائر،لان الشفاعة هی مسألة و خضوع و ضرع الی اللّه تعالی و لیست من النصرة فی شیء.

فصل:قوله «رَبَّنا إِنَّنا سَمِعْنا» الایة:193.

فان قیل:ما معنی قوله «وَ کَفِّرْ عَنّا» و قد أغنی عنه قوله «فَاغْفِرْ لَنا» .

قلنا:عنه جوابان،أحدهما:اغفر لنا ذنوبنا ابتداء بلا توبة و کفر عنا ان تبنا،و الثانی:اغفر لنا بالتوبة ذنوبنا و کفر عنا باجتناب الکبائر السیئات،لان الغفران قد یکون ابتداء و من سبب،و التکفیر لا یکون الا عند فعل من العبد.

فصل:قوله «رَبَّنا وَ آتِنا ما وَعَدْتَنا» الایة:194.

ص:152


1- (1) .دیوان الأعشی ص 143.

فان قیل:ما وجه مسألتهم للّه أن یؤتیهم ما وعدهم؟و المعلوم أن اللّه ینجز وعده و لا یجوز علیه الخلف فی المیعاد.

قیل:عن ذلک أجوبة،أحدها:ما اختاره الجبائی و الرمانی أن ذلک علی وجه الانقطاع الیه و التضرع له و التعبد له،کما قال «رَبِّ احْکُمْ بِالْحَقِّ» (1)و قوله «وَ لا تُحَمِّلْنا ما لا طاقَةَ لَنا بِهِ» (2)و أمثال ذلک کثیرة.

فصل:قوله «لا یَغُرَّنَّکَ تَقَلُّبُ» الایة:196.

الغرور:إیهام حال السرور فیما الامر بخلافه فی المعلوم،و لیس کل إیهام غرورا،لأنه قد یتوهمه متخوفا فیحذر منه،فلا یقال:غره،و الفرق بین الغرور و الخطر أن الغرر قبیح،لأنه ترک الحزم فیما یمکن أن یتوثق منه،و الخطر قد یحسن علی بعض الوجوه،لأنه من العظم من قولهم رجل خطیر أی عظیم.

ص:153


1- (1) .سورة الأنبیاء:112.
2- (2) .سورة البقرة:286.

سورة النساء

فصل:قوله «یا أَیُّهَا النّاسُ اتَّقُوا رَبَّکُمُ الَّذِی خَلَقَکُمْ مِنْ نَفْسٍ واحِدَةٍ وَ خَلَقَ مِنْها زَوْجَها وَ بَثَّ مِنْهُما رِجالاً کَثِیراً وَ نِساءً وَ اتَّقُوا اللّهَ الَّذِی تَسائَلُونَ بِهِ وَ الْأَرْحامَ إِنَّ اللّهَ کانَ عَلَیْکُمْ رَقِیباً» الایة:1.

هذه الایة خطاب لجمیع المکلفین،و وعظ و حذر فیها من قطع الأرحام لما أراد الوصیة بالأولاد و النساء و الضعفاء،فأعلمهم أنهم جمیعا من نفس واحدة فیکون ذلک داعیا للزوم حدوده فی ورثتهم و المراد بالنفس ها هنا آدم عند جمیع المفسرین.

و قوله «وَ خَلَقَ مِنْها زَوْجَها» یعنی:حواء،روی أنها خلقت من ضلع من أضلاع آدم ذهب الیه أکثر المفسرین.

و معنی «تَسائَلُونَ بِهِ» من قولهم أسألک باللّه و الرحم.

و وجه النعمة فی الخلق من نفس واحدة:أنه أقرب الی أن یتعطفوا و لا یأنف بعضهم من بعض لما بینهم من القرابة و الرجوع الی نفس واحدة و هی آدم،و قد حکینا عن أکثر المفسرین من أن حوا خلقت من ضلع آدم.

ص:154

هذا خطاب لاوصیاء الیتامی،أمرهم اللّه بأن یعطوا الیتامی أموالهم إذا بلغوا الحلم و أونس منهم الرشد،و سماهم یتامی بعد البلوغ و إیناس الرشد مجازا،لان النبی علیه السّلام قال:لا یتم بعد احتلام،کما قالوا فی النبی علیه السّلام:انه یتیم أبی طالب بعد کبره،یعنون أنه رباه.

و قوله «وَ لا تَتَبَدَّلُوا الْخَبِیثَ بِالطَّیِّبِ» معناه:لا تستبدلوا ما حرمه اللّه علیکم من أموال الیتامی بما أحله اللّه لکم من أموالکم.

و اختلفوا فی صفة التبدیل،فقال بعضهم:کان أوصیاء الیتامی یأخذون الجید من مال الیتیم و الرفیع منه،و یجعلون مکانه الردیء و الخسیس.

فصل:قوله «وَ إِنْ خِفْتُمْ أَلاّ تُقْسِطُوا فِی الْیَتامی» الایة:3.

قیل:فی تفسیر هذه الایة ستة أقوال:

أحدها:قال سعید بن جبیر و السدی و قتادة و الربیع و الضحاک و احدی الروایات عن ابن عباس قالوا:کانوا یشددون فی أمر الیتامی،و لا یشددون فی النساء،ینکح أحدهم النسوة فلا یعدل بینهن،فقال اللّه:کما تخافون الا تعدلوا فی الیتامی فخافوا فی النساء،فانکحوا واحدة الی الأربع،فان خفتم ألا تعدلوا فواحدة.

و من استدل بهذه الایة علی أن نکاح التسع جائز فقد أخطأ،لان ذلک خلاف الإجماع،و أیضا فالمعنی فانکحوا ما طاب لکم من النساء مثنی ان أمنتم الجور و أما ثلاث ان لم تخافوا ذلک،أو رباع ان أمنتم ذلک فیهن،بدلالة قوله «فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاّ تَعْدِلُوا فَواحِدَةً» لان معناه:فان خفتم فی الثنتین فانکحوا واحدة.

ثم قال:فان خفتم أیضا فی الواحدة فما ملکت أیمانکم،علی أن مثنی لا یصلح الا لاثنین اثنین،أو اثنتین اثنتین علی التفریق فی قول الزجاج.

فتقدیر الایة:فانکحوا ما طاب لکم من النساء مثنی و ثلاث بدلا من مثنی و رباع بدلا من ثلاث،و لو قیل ب«أو»لظن أنه لیس لصاحب مثنی ثلاث،و لا

ص:155

لصاحب الثلاث رباع.

و معنی قوله «فَإِنْ طِبْنَ لَکُمْ عَنْ شَیْءٍ مِنْهُ نَفْساً» ان طابت لکم یعنی الازواج أنفسهن بشیء،و نصبه علی التمییز،کما یقولون:ضقت بهذا الامر ذرعا،و قررت به عینا.و المعنی ضاق به ذرعی و قرت به عینی،کما قال الشاعر:

إذا التیاز ذو العضلات قلنا الیک الیک ضاق بها ذراعا (1)

و انما هو علی ذرعا و ذراعا،لان المصدر و الاسم یدلان علی معنی واحد، فنقل صفة الذراع الی رب الذرع (2)،ثم أخرج الذراع مفسرة لموقع الفعل، و لذلک وحد النفس لما کانت مفسرة لموقع الخبر،و النفس المراد به الجنس یقع علی الواحد و الجمع.

فصل: «وَ لا تُؤْتُوا السُّفَهاءَ أَمْوالَکُمُ الَّتِی جَعَلَ اللّهُ لَکُمْ قِیاماً وَ ارْزُقُوهُمْ فِیها وَ اکْسُوهُمْ وَ قُولُوا لَهُمْ قَوْلاً مَعْرُوفاً» الایة:5.

قوله «أَمْوالَکُمُ الَّتِی جَعَلَ اللّهُ لَکُمْ قِیاماً» اختلفوا فی معناه،فقال بعضهم:

معناه لا تؤتوا یا أیها الرشد السفهاء من النساء و الصبیان أموالکم التی جعل اللّه لکم،یعنی:أموالکم التی تملکونها،فتسلطوهم علیها فیفسدوها و یضیعوها، و لکن ارزقوهم أنتم منها.

و قال بعضهم:یعنی بأموالکم أموالهم،کما قال «وَ لا تَقْتُلُوا أَنْفُسَکُمْ» (3)قال:

و هم الیتامی لا تؤتوهم أموالهم و ارزقوهم منها و اکسوهم.

و انما یکون اضافة مال الیتیم الی من له القیام بأمرهم علی ضرب من المجاز أو لأنه أراد لا تعطوا الأولیاء ما یخصهم لمن هو سفیه،و یجری ذلک مجری قول

ص:156


1- (1) .دیوان القطامی ص 44.
2- (2) .فی التبیان:الذراع.
3- (3) .سورة النساء:28.

القائل للواحد:یا فلان أکلتم أموالکم بالباطل،فیخاطب الواحد بخطاب الجمیع و یرید به أنک و أصحابک أو قومک أکلتم.

قوله «اَلَّتِی جَعَلَ اللّهُ لَکُمْ قِیاماً» معناه:ما جعله اللّه قوام معایشکم و معایش سفهائکم بها تقومون قیاما و قواما بمعنی واحد.

و فی الایة دلالة علی جواز الحجر علی الیتیم إذا بلغ و لم یؤنس منه الرشد لان اللّه تعالی منع من دفع المال الی السفهاء،و قد بینا أن المراد به أموالهم علی بعض الأحوال.

و فی الایة دلالة علی وجوب الوصیة إذا کان الورثة سفهاء،لان ترک الوصیة بمنزلة إعطاء المال فی حال الحیاة الی من هو سفیه،و انما سمی الناقص العقل سفیها و ان لم یکن عاصیا،لان السفه هو خفة الحلم،و لذلک سمی الفاسق سفیها لأنه لا وزن له عند أهل الدین و العلم،فثقل الوزن و خفته ککبر القدر و صغره.

فصل:قوله «وَ ابْتَلُوا الْیَتامی حَتّی إِذا بَلَغُوا النِّکاحَ فَإِنْ آنَسْتُمْ مِنْهُمْ رُشْداً» الایة:6.

و اختلفوا فی معنی الرشد،فقال السدی و قتادة:معناه عقلا و دینا و صلاحا.

و قال الحسن و ابن عباس:معناه صلاحا فی الدین و إصلاحا فی المال (1).

و قال مجاهد و الشعبی:معناه العقل،قال:لا یدفع الی الیتیم ماله و ان أخذ بلحیته و ان کان شیخا حتی یؤنس منه رشده العقل.

و قال ابن جریح:صلاحا و علما لما یصلحه.

و الأقوی أن یحمل علی أن المراد به العقل و إصلاح المال،علی ما قال ابن عباس و الحسن،و هو المروی عن أبی جعفر علیه السّلام،للإجماع علی أن من یکون کذلک لا یجوز علیه الحجر فی ماله و ان کان فاجرا فی دینه،و إذا کان ذلک اجماعا

ص:157


1- (1) .فی التبیان:للمال.

فکذلک إذا بلغ و له مال فی ید وصی أبیه،أو فی ید حاکم قد ولی ماله،وجب علیه أن یسلم الیه ما له إذا کان عاقلا مصلحا لماله و ان کان فاسقا فی دینه.

فصل:قوله «وَ لا تَأْکُلُوها إِسْرافاً» .

معناه:بغیر ما أباحه اللّه لکم.و قال الحسن و السدی:لا سرف (1)فی الاکل، و أصل الإسراف تجاوز الحد المباح الی ما لم یبح،و ربما کان ذلک فی الافراط، و ربما کان فی التقصیر،غیر أنه إذا کان فی الافراط یقال منه:أسرف یسرف إسرافا و إذا کان فی التقصیر یقال:سرف یسرف سرفا،یقال مررت بکم فسرفتکم، یرید فسهوت عنکم و أخطاتکم،کما قال الشاعر:

أعطوا هنیدة یحذوها ثمانیة ما فی عطائهم من و لا سرف

یعنی:لا خطأ فیه یرید أنهم یصیبون مواضع العطاء فلا یخطونها.

معنی«بدارا»أی:لا تأکلوها مبادرة کبرهم.

و قوله «وَ مَنْ کانَ غَنِیًّا فَلْیَسْتَعْفِفْ وَ مَنْ کانَ فَقِیراً فَلْیَأْکُلْ بِالْمَعْرُوفِ» یعنی:من کان غنیا من ولاة أموال الیتامی فلیستعفف بماله عن أکلها،و به قال ابن عباس و ابراهیم.

و قوله «وَ مَنْ کانَ فَقِیراً فَلْیَأْکُلْ بِالْمَعْرُوفِ» قال عبیدة:معناه القرض،و هو المروی عن أبی جعفر علیه السّلام.ألا تری أنه قال «فَإِذا دَفَعْتُمْ إِلَیْهِمْ أَمْوالَهُمْ فَأَشْهِدُوا عَلَیْهِمْ» .

«وَ مَنْ کانَ فَقِیراً» فاختلفوا فی الوجه الذی یجوز له أکل مال الیتیم به إذا کان فقیرا،و هو المعروف،فقال سعید بن جبیر و عبیدة السلمانی و أبو العالیة و أبو وائل و الشعبی و مجاهد و عمر بن الخطاب:هو أن یأخذه قرضا علی نفسه مما لا بد منه ثم یقضیه،و بینا أنه المروی عن أبی جعفر علیه السّلام.

ص:158


1- (1) .فی التبیان:الإسراف.

و قال الحسن و ابراهیم و مکحول و عطاء بن أبی رباح:یأخذ ما سد الجوعة و واری العورة،و لا قضاء علیه،و لم یوجبوا أجرة المثل،لان أجرة المثل ربما کان أکثر من قدر الحاجة.و الظاهر فی أخبارنا أن له أجرة المثل،سواء کان قدر کفایته أو لم یکن.

و اختلفوا فی هل للفقیر من ولی الیتیم أن یأکل من ماله هو و عیاله؟فقال عمرو ابن عبید:لیس له ذلک،لقوله «فَلْیَأْکُلْ» فخصه بالأکل.

و قال الجبائی:له ذلک،لان قوله«بالمعروف»یقتضی أن یأکل هو و عیاله علی ما جرت به العادة فی أمثاله،و قال:ان کان واسعا کان له أن یأخذ قدر کفایته له و لمن یلزمه نفقته من غیر إسراف و ان کان قلیلا،کان له أجرة المثل أکثر من نفقته بالمعروف،و علی ما قلناه من أن له أجرة المثل یسقط هذا الاعتبار.

و قوله «فَإِذا دَفَعْتُمْ إِلَیْهِمْ أَمْوالَهُمْ فَأَشْهِدُوا عَلَیْهِمْ» خطاب لأولیاء الیتیم (1)إذا دفعوا أموال الیتامی الیهم أن یحتاطوا لأنفسهم بالإشهاد،لئلا یقع منهم جحود و یکونوا أبعد من التهمة و لیس بواجب.و ولی الیتیم المأمور بابتلائه هو الذی جعل الیه القیام من وصی أو حاکم،أو أمین ینصبه الحاکم.

و أجاز أصحابنا الاستقراض من مال الیتیم إذا کان ملیا،و فیه خلاف.

فصل:قوله «لِلرِّجالِ نَصِیبٌ مِمّا تَرَکَ الْوالِدانِ وَ الْأَقْرَبُونَ وَ لِلنِّساءِ نَصِیبٌ مِمّا تَرَکَ الْوالِدانِ وَ الْأَقْرَبُونَ» الایة:7.

فی الایة دلالة علی أن الأنبیاء یورثون،لأنه تعالی عمم المیراث للرجال و النساء و لم یخص نبیا من غیره،و کما لا یجوز أن یقال:النبی لا یرث،لأنه خلاف الایة،فکذلک لا یجوز أن یقال:لا یورث لأنه خلافها،و الخبر الذی یروون أنه قال:نحن معاشر

ص:159


1- (1) .فی التبیان:الیتامی.

الأنبیاء لا نورث ما ترکناه صدقة.خبر واحد،و قد بینا ما فیه فی غیر موضع و تأولناه بعد تسلیمه.

الفرق بین الفرض و الوجوب،أن الفرض هو الإیجاب،غیر أن الفرض یقتضی فارضا فرضه،و لیس کذلک الواجب،لأنه قد یجب الشیء فی نفسه من غیر إیجاب موجب،و لذلک صح وجوب الثواب و العوض علی اللّه تعالی و لم یجز فرضه علیه.

فصل:قوله «وَ إِذا حَضَرَ الْقِسْمَةَ أُولُوا الْقُرْبی وَ الْیَتامی وَ الْمَساکِینُ فَارْزُقُوهُمْ مِنْهُ وَ قُولُوا لَهُمْ قَوْلاً مَعْرُوفاً» الایة:8.

هذه الایة عندنا محکمة و لیست منسوخة،و به قال ابن عباس و جماعة،منهم الزجاج و سعید بن جبیر و البلخی و الجبائی،و قال سعید بن المسیب و أبو مالک و الضحاک:هی منسوخة،و أرزاق من حضر قسم المیراث من هؤلاء الأصناف لیس بواجب بل هو مندوب الیه،و هو الذی اختاره الجبائی و البلخی و جماعة.

و قال مجاهد:هو واجب و حق لازم ما طابت به أنفس الورثة.

و اختلفوا فی من المخاطب بقوله«فارزقوهم»فقال أکثر المفسرین:ان المخاطب بذلک الورثة،أمروا بأن یرزقوا المذکورین إذا کانوا لا سهم لهم فی المیراث.

و قال آخرون:انها تتوجه الی من حضرته الوفاة و أراد الوصیة،فانه ینبغی له أن یوصی لمن لا یرثه بشیء من ماله.

و أقوی الأقوال أن یکون الخطاب متوجها الی الوارث البالغین،و کذلک لو قلنا انها یتوجه (1)الی الموصی لکان محمولا علی أنه یستحب أن یوصی لهؤلاء بشیء من ماله.

فصل:قوله «یُوصِیکُمُ اللّهُ فِی أَوْلادِکُمْ» الایة:11.

ص:160


1- (1) .فی التبیان:متوجهة.

الاخوان یحجبان الام عن الثلث الی السدس،إذا کانا من قبل الأب و الام، أو من قبل الأب،و لا یحجب من کان من قبل الام،هذا مع وجود الأب.

و انما قلنا:ان اخوة فی الایة بمعنی أخوین،للإجماع من أهل العصر علی ذلک،و أیضا فانه یجوز وضع لفظة الجمع موضع التثنیة إذا اقتربت به دلالة، کما قال «إِنْ تَتُوبا إِلَی اللّهِ فَقَدْ صَغَتْ قُلُوبُکُما» (1)و یقول القائل:ضربت الرجلین رؤوسهما و من أخویک ظهورهما.

فان قیل:کیف قدم الوصیة علی الدین فی هذه الایة و فی التی بعدها؟مع أن الدین یتقدم علیها بلا خلاف؟ قلنا:لان«أو»لا توجب الترتیب،و انما هی لاحد الشیئین،فکأنه قال من بعد أحد هذین مفردا أو مضموما الی الاخر،کقولهم:جالس الحسن أو ابن سیرین،أی:جالس أحدهما مفردا أو مضموما الی الاخر.

و تجب البدأة بالدین،لأنه مثل رد الودیعة التی یجب ردها علی صاحبها، فکذلک حال الدین وجب رده أولا،ثم یکون بعده الوصیة ثم المیراث،و مثل ما قلناه اختاره الجبائی و الطبری،و هو المعتمد علیه فی تأویل الایة.

فصل:قوله «وَ لَکُمْ نِصْفُ ما تَرَکَ أَزْواجُکُمْ» الایة:12.

لا خلاف أن للزوج نصف ما تترک الزوجة إذا لم یکن لها ولد،فان کان لها ولد فله الربع أیضا بلا خلاف،سواء کان الولد منه أو من غیره.و ان کان ولد لا یرث لکونه مملوکا أو کافرا أو قاتلا،فلا یحجب الزوج من النصف الی الربع و وجوده کعدمه،و کذلک حکم الزوجة لها الربع إذا لم یکن للزوج ولد،علی ما قلناه فی الزوجة سواء.

ص:161


1- (1) .سورة التحریم:4.

فصل:الکلالة عندنا هم الاخوة و الأخوات،فمن ذکر فی هذه[الایة]هو من کان من قبل الام،و من ذکر فی آخر السورة فهو من قبل الأب و الام،أو من قبل الأب.

و أصل الکلالة الاحاطة،و منه الإکلیل لاحاطته بالرأس،و منه الکل لاحاطته بالعدد،و الکلالة لاحاطتها بأصل النسب الذی هو الولد و الوالد و منه الکلال لأنه تعب قد أحاط.

و قال أبو مسلم:أصلها من کل إذا أعیی کأنه یتناول المیراث من بعد علی کلال و اعیاء،و الکل الثقل،و یقولون لابن الأخ و من یجری مجراه ممن یعال علی وجه التبرع هذا کلی.

و لا خلاف أن الاخوة و الأخوات من الام یتساوون فی المیراث.

قوله «وَ إِنْ کانَ رَجُلٌ یُورَثُ کَلالَةً أَوِ امْرَأَةٌ» ثم قال «وَ لَهُ أَخٌ أَوْ أُخْتٌ» و لم یقل:لهما،کما تقول:من کان له أخ أو أخت فلیصله و یجوز فلیصلها و یجوز فلیصلهما،کل ذلک حسن.

و مسائل المواریث و فروعها بسطناها فی النهایة (1)و المبسوط و أوجزناها فی الإیجاز فی الفرائض (2)لا نطول بذکرها ها هنا،غیر أنا نعقدها هنا جملة تدل علی المذهب.

فنقول:المیراث یستحق بشیئین:نسب و سبب،فالسبب الزوجیة و الولاء و الولاء علی ثلاثة أقسام:ولاء العتق،و ولاء تضمن الجریرة،و ولاء الامامة.و لا یستحق المیراث بالولاء الا مع عدم ذوی الأنساب.

و المیراث بالزوجیة ثابت مع جمیع الوراث،سواء ورثوا بالفرض أو بالقرابة

ص:162


1- (1) .النهایة ص 623-687.
2- (2) .المطبوع فی مجموعة رسائل العشر للشیخ.

لا ینقص الزوج عن الربع فی حال و لا یزاد علی النصف،و الزوجة لا تزاد علی الربع و لا تنقص من الثمن علی وجه.

و المیراث بالنسب یستحق علی وجهین:بالفرض و القرابة،فالمیراث بالفرض لا یجتمع فیه الا من کانت قرباه واحدة الی المیت،مثل البنت و البنات مع الوالدین أو أحدهما،فانه متی انفرد واحد منهم أخذ المال کله بعضه بالفرض و الباقی بالرد.

و إذا اجتمعا أخذ کل واحد منهم ما سمی له،و الباقی یرد علیهم ان فضل علی قدر سهامهم،و ان نقص لمزاحمة الزوج أو الزوجة لهم،کان النقص داخلا علی البنت أو البنات،دون الأبوین أو أحدهما،و دون الزوج و الزوجة.

و لا یجتمع مع الأولاد،و لا مع الوالدین،و لا مع أحدهما أحد ممن یتقرب بهما کالکلالتین،فإنهما لا تجتمعان مع الأولاد،ذکورا کانوا أو أناثا،و لا مع الوالدین،و لا مع أحدهما،أبا کان أو اما،بل تجتمع کلالة الأب و کلالة الام.

فکلالة الام ان کان واحدا کان له السدس،و ان کانا اثنین فصاعدا کان لهم الثلث،لا ینقصون منه و الباقی لکلالة الأب،فان زاحمهم الزوج أو الزوجة،دخل النقص علی کلالة الأب دون کلالة الام.

و لا تجتمع کلالة الأب و الام مع کلالة الأب خاصة،فان اجتمعا کان المال لکلالة الأب و الام دون کلالة الأب،ذکرا کان أو أنثی،أو ذکورا أو إناثا،أو ذکورا و أناثا.

و من یرث (1)بالقرابة دون الفرض لا یجتمع الا من کانت قرباه واحدة،و أسبابه و درجته متساویة،فعلی هذا لا یجتمع مع الولد للصلب ولد الولد،ذکرا کان ولد الصلب أو أنثی،لأنه أقرب بدرجة.

و کذلک لا یجتمع مع الأبوین،و لا مع أحدهما ممن یتقرب بهما من الاخوة

ص:163


1- (1) .فی التبیان:یورث.

و الأخوات و الجد و الجدة علی حال،و لا یجتمع الجد و الجدة مع الولد للصلب و لا مع ولد الولد و ان نزلوا.

و یجتمع الأبوان مع ولد الولد و ان نزلوا،لأنهم بمنزلة الولد للصلب،إذا لم یکن ولد الصلب و الجد و الجدة یجتمعان مع الاخوة و الأخوات،لأنهم فی درج.

و الجد من قبل الأب بمنزلة الأخ من قبله،و الجدة من قبله بمنزلة الاخت من قبله،و الجد من قبل الام بمنزلة الأخ من قبلها،و الجدة من قبلها بمنزلة الاخت من قبلها،و أولاد الاخوة و الأخوات یقاسمون الجد و الجدة،لأنهم بمنزلة آبائهم.

و لا یجتمع مع الجد و الجدة من یتقرب بهما من العم و العمة و الخال و الخالة و لا الجد الأعلی و لا الجدة العلیا،و علی هذا تجری جملة المواریث،فان فروعها لا ینحصر،و فیما ذکرناه تنبیه علی ما لم نذکره.

فصل:قوله «وَ اللاّتِی یَأْتِینَ الْفاحِشَةَ» الایة:15.

أما من وجب علیه الرجم،فانه یجلد أولا ثم یرجم عند أکثر أصحابنا،و به قال الحسن و قتادة و عبادة بن الصامت و جماعة ذکرناهم فی الخلاف،و فی أصحابنا من یقول:ذلک یختص الشیخ و الشیخة،فإذا لم یکونا کذلک فلیس علیهما غیر الرجم،و أکثر الفقهاء علی أنهما لا یجتمعان.

و ثبوت الرجم معلوم من جهة التواتر علی وجه لا یختلج فیه شک،و علیه اجماع الطائفة بل اجماع الامة،و لم یخالف فیه الا الخوارج و هم لا یعتد بخلافهم.

فصل: «إِنَّمَا التَّوْبَةُ عَلَی اللّهِ لِلَّذِینَ» الایة:17.

التوبة هی الندم علی القبیح مع العزم علی ألا یعود الی مثله فی القبح، و فی الناس من قال:یکفی الندم علی ما مضی من القبیح،و العزم علی أن لا یعود الی مثله.

ص:164

و الاول أقوی،لإجماع الامة علی أنها إذا حصلت علی ذلک الوجه أسقطت العقاب،و إذا حصلت علی الوجه الثانی،ففی سقوط العقاب عندنا خلاف.

فظاهر الایة تدل علی أن اللّه یقبل التوبة من جمیع المعاصی،کفرا کان أو قتلا أو غیرهما من المعاصی و یقربه أیضا قوله «وَ الَّذِینَ لا یَدْعُونَ مَعَ اللّهِ إِلهاً آخَرَ وَ لا یَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِی حَرَّمَ اللّهُ إِلاّ بِالْحَقِّ -الی قوله: إِلاّ مَنْ تابَ» (1)فاستثنی من القتل،کما استثنی من الزنا و الشرک،و حکی عن الحسن أنه قال:لا یقبل اللّه توبة القاتل،و روی أنه انما قال ذلک لرجل کان عزم علی قتل رجل علی أن یتوب فیما بعد،فأراد صده عن ذلک.

فصل:قوله «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا یَحِلُّ لَکُمْ أَنْ تَرِثُوا النِّساءَ کَرْهاً» الایة:19.

اختلفوا فی معنی ذلک،فقال الزهری و الجبائی و غیرهما و روی ذلک عن أبی جعفر علیه السّلام:هو أن یحبس الرجل المرأة عنده لا حاجة له الیها،و ینتظر موتها حتی یرثها،فنهی اللّه تعالی عن ذلک.

و قال الحسن و مجاهد:معناه ما کان یعمله أهل الجاهلیة من أن الرجل إذا مات و ترک امرأته قال ولیه:ورثت امرأته کما ورثت ماله،فان شاء تزوجها بالصداق الاول و لا یعطیها شیئا،و ان شاء زوجها و أخذ صداقها.و روی ذلک أبو الجارود عن أبی جعفر علیه السّلام.

و العضل هو التضییق بالمنع من التزویج،و أصله الامتناع،یقال عضلت الدجاجة بیضتها إذا عسرت علیها،و منه العضلة لصلابتها و منه الداء العضال إذ لم یبرأ.

قوله «إِلاّ أَنْ یَأْتِینَ بِفاحِشَةٍ مُبَیِّنَةٍ» قیل:فیه قولان،أحدهما:الزنا.و الاخر النشوز.و الاولی حمل الایة علی کل معصیة،لان العموم یقتضی ذلک،و هو المروی

ص:165


1- (1) .سورة الفرقان:68-70.

عن أبی جعفر علیه السّلام،و اختاره الطبری.

فصل:قوله «وَ کَیْفَ تَأْخُذُونَهُ وَ قَدْ أَفْضی» الایة:21.

قیل:فی معنی الإفضاء قولان:قال ابن عباس و مجاهد و السدی:هو کنایة عن الجماع.

الثانی:انه الخلوة و ان لم یجامع،فلیس له أن یسترجع نصف المهر، و انما یجوز ذلک فی من لم یدخل بها بالخلوة معها،و کلاهما قد رواه أصحابنا و اختلفوا فیه.و الاول هو الأقوی.

و الإفضاء الی الشیء هو الوصول الیه بالملابسة له،قال الشاعر:

بلی و ثای أفضی الی کل کتبه بدا سیرها من ظاهر بعد باطن (1)

أی:وصل البلی و الفساد الی الخرز.

فصل:قوله «حُرِّمَتْ عَلَیْکُمْ أُمَّهاتُکُمْ وَ بَناتُکُمْ» الایة:23.

فی الناس من اعتقد أن هذه الایة و ما یجری مجراها کقوله «حُرِّمَتْ عَلَیْکُمُ الْمَیْتَةُ» (2)مجملة لا یمکن التعلق بظاهرها فی تحریم شیء،و انما یحتاج الی بیان،قالوا:لان الأعیان لا تحرم و لا تحلل (3)،و انما یحرم التصرف فیها،و التصرف یختلف فیحتاج الی بیان التصرف المحرم دون التصرف المباح.

و الأقوی أنها لیست مجملة،لان المجمل هو ما لا یفهم المراد بعینه بظاهره، و لیست هذه الایة کذلک،لان المفهوم من ظاهرها تحریم العقد علیهن و الوطء، دون غیرهما من أنواع الفعل،فلا یحتاج الی البیان مع ذلک.

و کذلک قوله «حُرِّمَتْ عَلَیْکُمُ الْمَیْتَةُ» المفهوم الاکل و البیع دون النظر الیها

ص:166


1- (1) .تفسیر الطبری 124/8.
2- (2) .سورة المائدة:4.
3- (3) .فی التبیان:و لا تحل.

أو رمیها و ما جری مجراها،کیف؟و قد تقدم هذه الایة ما یکشف عن أن المراد ما قلناه من قوله «وَ لا تَنْکِحُوا ما نَکَحَ آباؤُکُمْ» .

و الربائب جمع ربیبة،و هی بنت الزوجة من غیره،و یدخل فیه أولادها و ان نزلت و سمیت بذلک لتربیته إیاها و معناها مربوبة،نحو قتیلة فی موضع مقتولة، و یجوز أن تسمی ربیبة،سواء تولی تربیتها و کانت فی حجره أو لم تکن،لأنه إذا تزوج بأمها سمی هو ربیبها (1)و هی ربیبته.

و العرب تسمی الفاعلین و المفعولین بما یقع بهم و یوقعونه یقولون:هذا مقتول،و هذا ذبیح و ان لم یقتل بعد و لم یذبح،إذا کان یراد قتله أو ذبحه.و کذلک یقولون:هذه أضحیة لما أعد للتضحیة.

فمن قال:انه لا تحرم بنت الزوجة الا إذا تربت فی حجره فقد أخطأ علی ما قلناه.

و الدخول المذکور فی الایة قیل فیه قولان:أحدهما:قال ابن عباس:هو الجماع،و اختاره الطبری.الثانی:قال عطاء:و ما جری مجراه من المسیس، و هو مذهبنا و فیه خلاف بین الفقهاء.

و قوله «وَ حَلائِلُ أَبْنائِکُمُ الَّذِینَ مِنْ أَصْلابِکُمْ» یعنی:نساء لبنین للصلب،دخل بهن البنون أو لم یدخلوا،و یدخل فی ذلک أولاد الأولاد من البنین و البنات، و انما قال«من أصلابکم»لئلا یظن أن امرأة من یتبنی به یحرم علیه.

و یمکن أن یستدل بهذه الایة علی أنه لا یصح أن یملک واحدة من ذوی الأنساب المحرمات،لان التحریم عام،و بقوله علیه السّلام«یحرم من الرضاع ما یحرم من النسب»علی أنه لا یصح ملکهن من جهة الرضاع و ان کان فیه خلاف.

و أما المرأة التی وطأها بلا تزویج و لا ملک،فلیس فی الایة ما یدل علی أنه

ص:167


1- (1) .فی التبیان:رابها.

یحرم وطئ أمها و بنتها،لان قوله «وَ أُمَّهاتُ نِسائِکُمْ» و قوله «مِنْ نِسائِکُمُ اللاّتِی دَخَلْتُمْ بِهِنَّ» یتضمن اضافة الملک اما بالعقد،أو بملک الیمین،فلا یدخل فیه من وطئ من لا یملک وطأها،غیر أن قوما من أصحابنا ألحقوا ذلک بالموطوءة بالعقد و الملک بالسنة و الاخبار المرویة فی ذلک،و فیه خلاف بین الفقهاء.

و أما الرضاع،فلا یحرم عندنا الا ما کان خمس عشرة رضعة متوالیات لا یفصل بینهن برضاع امرأة أخری،أو رضاع یوم و لیلة،أو ما أنبت اللحم و شد العظم.

و فی أصحابنا من حرم بعشر رضعات،و متی دخل بین الرضاع رضاع امرأة اخری بطل حکم ما تقدم.و حرم الشافعی بخمس رضعات و لم یعتبر التوالی.

و حرم أبو حنیفة بقلیله و کثیره،و هو اختیار البلخی،و فی أصحابنا من ذهب الیه.

و اللبن عندنا للفحل،و معناه إذا أرضعت امرأة بلبن فحل لها صبیانا کثیرین من أمهات شتی،فإنهم بأجمعهم یصیرون أولاد الفحل و یحرمون علی جمیع أولاده الذین ینسبون الیه ولادة و رضاعا،و یحرمون علی أولاد المرضعة الذین ولدتهم.

فأما من أرضعته بلبن غیر هذا الفحل،فإنهم لا یحرمون علیهم.و کذلک ان کان للرجل امرأتان فأرضعتا صبیین لاجنبیین،حرم التناکح،بین الصبیین.و خالف فی هذه ابن علیة.

و لا یحرم من الرضاع عندنا الا ما وصل الی الجوف من الثدی من المجری المعتاد الذی هو الفم.فأما ما یوجر به أو یسعط أو ینشق أو یحقن به،أو یحلب فی عینه،فلا یحرم بحال.و لبن المیتة لا حرمة له فی التحریم،و فی جمیع ذلک خلاف.

و لا یحرم من الرضاع الا ما کان فی مدة الحولین،فأما ما کان بعده فلا یحرم بحال.

فأما الجمع بین المرأة و عمتها و خالتها فمحرم بالسنة.و یجوز عندنا نکاح العمة و الخالة علی المرأة،و نکاح المرأة علی العمة و الخالة لا یجوز الا برضاء

ص:168

العمة و الخالة،و خالف فیه جمیع الفقهاء.

و المحرمات بالنسب و من تحرم بالسبب علی وجه التأبید یسمون مبهمات، لأنهن یحرمن من جمیع الجهات،مأخوذ من البهیم الذی لا یخالط معظم لونه لون آخر،یقال فرس بهیم لا شیة فیه و بقرة بهیم و الجمع بهم.

فصل:قوله «وَ الْمُحْصَناتُ مِنَ النِّساءِ إِلاّ ما مَلَکَتْ أَیْمانُکُمْ» الایة:24.

قیل:فی معنی قوله «وَ الْمُحْصَناتُ مِنَ النِّساءِ إِلاّ ما مَلَکَتْ أَیْمانُکُمْ» ثلاثة أقوال:

أحدها:و هو الأقوی ما قاله علی علیه السّلام و ابن مسعود و ابن عباس و أبو قلابة و ابن زید عن أبیه و مکحول و الزهری و الجبائی:ان المراد به ذوات الازواج الا ما ملکت أیمانکم من سبی من کان لها زوج.و قال بعضهم مستدلا علی ذلک بخبر أبی سعید الخدری:ان الایة نزلت فی سبی أوطاس.

و الإحصان علی أربعة أقسام:

أحدها:یکون بالزوجیة،کقوله «وَ الْمُحْصَناتُ مِنَ النِّساءِ» .

و الثانی:بالإسلام،کقوله «فَإِذا أُحْصِنَّ فَإِنْ أَتَیْنَ بِفاحِشَةٍ فَعَلَیْهِنَّ نِصْفُ ما عَلَی الْمُحْصَناتِ» (1).

و الثالث:بالعفة،کقوله «وَ الَّذِینَ یَرْمُونَ الْمُحْصَناتِ ثُمَّ لَمْ یَأْتُوا بِأَرْبَعَةِ شُهَداءَ» (2).

الرابع:یکون بالحریة،کقوله «وَ الْمُحْصَناتُ مِنَ الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ مِنْ قَبْلِکُمْ» (3).

ص:169


1- (1) .سورة النساء:25.
2- (2) .سورة النور:4.
3- (3) .سورة المائدة:5.

قوله«محصنین»أی:عاقدین للتزویج غیر مسافحین عافین للفروج.

«غیر مسافحین»قال مجاهد و السدی:معناه غیر زانین.و أصله صب الماء، تقول:سفح الدمع إذا صبه،و سفح الجبل أسفله،لأنه مصب الماء منه،و سافح إذا زنا لصبه الماء باطلا.

و قال الزجاج:المسافح و المسافحة الزانیان غیر ممتنعین من أحد،فإذا کانت تزنی بواحد فهی ذات خدن،فحرم اللّه الزنا علی کل حال علی السفاح و اتخاذ الصدیق.

و قوله «فَمَا اسْتَمْتَعْتُمْ بِهِ مِنْهُنَّ» قال الحسن و مجاهد و ابن زید:هو النکاح و قال ابن عباس و السدی:هو المتعة الی أجل مسمی،و هو مذهبنا،لان لفظ الاستمتاع إذا أطلق لا یستفاد به فی الشرع الا العقد المؤجل،ألا تری أنهم یقولون:

فلان یقول بالمتعة،و فلان لا یقول بها،و لا یریدون الا العقد المخصوص.

و لا ینافی ذلک قوله «وَ الَّذِینَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حافِظُونَ إِلاّ عَلی أَزْواجِهِمْ أَوْ ما مَلَکَتْ أَیْمانُهُمْ» (1)لأنا نقول:هذه زوجة و لا یلزم أن یلحقها جمیع أحکام الزوجات من المیراث و الطلاق و الإیلاء و الظهار و اللعان،لان أحکام الزوجات تختلف،ألا تری أن المرأة تبین بغیر طلاق،و کذلک المرتد عندنا،و الکتابیة لا ترث و أما العدة فإنها تلحقها عندنا،و یلحق بها أیضا الولد،فلا شناعة بذلک.

و لو لم تکن زوجة لجاز أن یضم ما ذکر فی هذه السورة الی ما فی تلک الایة لأنه لا تنافی بینهما،و یکون التقدیر:الا علی أزواجهم أو ما ملکت أیمانهم،أو ما استمتعتم به منهن،و قد استقام الکلام.

و روی عن ابن مسعود و ابن عباس و أبی ابن کعب و سعید بن جبیر أنهم قرءوا فما استمتعتم به منهن الی أجل مسمی،و ذلک صریح بما قلناه،علی أنه لو کان

ص:170


1- (1) .سورة المؤمنون:5-6.

المراد به عقد النکاح الدائم لوجب لها جمیع المهر بنفس العقد،لأنه قال «فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ» یعنی:مهورهن عند أکثر المفسرین،و ذلک غیر واجب بلا خلاف و انما یجب الأجر بکماله فی عقد المتعة بنفس العقد.

و فی أصحابنا من قال:أجورهن تدل علی أنه المتعة،لان المهر لا یسمی أجرا بل سماه اللّه صدقة.و هذا ضعیف،لان اللّه سمی المهر أجرا فی قوله «فَانْکِحُوهُنَّ بِإِذْنِ أَهْلِهِنَّ وَ آتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ» (1)و قال «وَ الْمُحْصَناتُ مِنَ الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ مِنْ قَبْلِکُمْ إِذا آتَیْتُمُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ» (2).

و من حمل ذلک کله علی المتعة،کان مرتکبا لما یعلم خلافه،و من حمل لفظ الاستمتاع علی الانتفاع فقد أبعد،لأنه لو کان ذلک لوجب أن لا یلزم من لا ینتفع و أما الخبر الذی یروونه أن النبی علیه السّلام نهی عن المتعة،فهو خبر واحد لا یترک له ظاهر القرآن،و مع ذلک یختلف لفظه و روایته،فتارة یروون أنه نهی عنها فی عام حنین،و تارة یروون أنه نهی فی عام الفتح.

و أدل دلیل علی ضعفه قول عمر:متعتان کانتا علی عهد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله أنا أنهی عنهما و أعاقب علیهما.فأخبر أن هذه المتعة کانت علی عهد رسول اللّه،و أنه الذی نهی عنها لضرب من الرأی.

فان قالوا:انما نهی لان النبی علیه السّلام کان نهی عنها.

قلنا:لو کان کذلک لکان یقول:متعتان کانتا علی عهد رسول اللّه،فنهی عنهما و أنا أنهی عنهما أیضا.و کان یکون آکد فی باب المنع،فلما لم یقل ذلک دل علی

ص:171


1- (1) .سورة النساء:25.
2- (2) .سورة المائدة:6.

أن التحریم لم یکن صدر عن النبی علیه السّلام و صح ما قلناه.

و قوله «وَ لا جُناحَ عَلَیْکُمْ فِیما تَراضَیْتُمْ بِهِ مِنْ بَعْدِ الْفَرِیضَةِ» قال الحسن و ابن زید:أی تراضیتم به من حط بعض الصداق أو تأخیره أو هبة جمیعه.و قال السدی و قوم من أصحابنا:معناه لا جناح علیکم فیما تراضیتم به من استئناف عقد آخر بعد انقضاء المدة التی تراضیتم علیها،فتزیدها فی الأجر و تزیدک فی المدة.

و فی الایة دلالة علی جواز نکاح المرأة علی عمتها و خالتها،لان قوله «وَ أُحِلَّ لَکُمْ ما وَراءَ ذلِکُمْ» عام فی جمیعهن،و من ادعی نسخه فعلیه الدلالة.

فصل:قوله «وَ مَنْ لَمْ یَسْتَطِعْ مِنْکُمْ طَوْلاً أَنْ یَنْکِحَ» الایة:25.

ظاهر الایة یقتضی أن من وجد الطول من مهر الحرة و نفقتها و لا یخاف العنت لا یجوز له تزویج الامة،و انما یجوز العقد علیها مع عدم الطول و الخوف من العنت،و هو مذهب الشافعی.

غیر أن أکثر أصحابنا قالوا:ذلک علی وجه الأفضل،لا أنه لو عقد علیها و هو غنی کان العقد باطلا،و به قال أبو حنیفة،و قووا ذلک بقوله «وَ لَأَمَةٌ مُؤْمِنَةٌ خَیْرٌ مِنْ مُشْرِکَةٍ» (1)الا أن من شرط صحة العقد علی الامة عند أکثر الفقهاء أن لا یکون عنده حرة،و هکذا عندنا،الا أن ترضی الحرة بأن یتزوج علیها أمة،فان أذنت کان العقد صحیحا عندنا.

و متی عقد علیها بغیر اذن الحرة کان العقد علی الامة باطلا.و روی أصحابنا أن الحرة تکون بالخیار بین أن تفسخ عقد الامة أو تفسخ عقد نفسها.و الاول أظهر لأنه إذا کان العقد باطلا لا یحتاج الی فسخه.

قوله «فَانْکِحُوهُنَّ بِإِذْنِ أَهْلِهِنَّ» أی:اعقدوا علیهن بإذن أهلهن،و فیه دلالة واضحة علی أنه لا یجوز نکاح الامة بغیر اذن ولیها الذی هو مالکها.

ص:172


1- (1) .سورة البقرة:221.

و قوله «وَ آتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ» معناه اعطوا مالکهن مهورهن،لان مهر الامة لسیدها بالمعروف،و هو ما وقع علیه العقد و التراضی.

و فی الناس من قال:ان قوله «أَنْ یَنْکِحَ الْمُحْصَناتِ» المراد به الحرائر دون أن یکون مختصا بالعفائف،لأنه لو کان مختصا بالعفائف لما جاز العقد علی من لیس کذلک،لان قوله «اَلزّانِی لا یَنْکِحُ إِلاّ زانِیَةً أَوْ مُشْرِکَةً» الی قوله «وَ حُرِّمَ ذلِکَ عَلَی الْمُؤْمِنِینَ» (1)منسوخ بالإجماع،و بقوله «فَانْکِحُوا ما طابَ لَکُمْ» (2)و بقوله «وَ أَنْکِحُوا الْأَیامی» (3)و یمکن أن یخص بالعفائف علی الأفضل دون الوجوب.

و قوله«فعلیهن»معناه:لازم لهن نصف ما یلزم المحصنات دون أن یکون ذلک واجبا علیهن.

فصل:قوله «إِنْ تَجْتَنِبُوا کَبائِرَ ما تُنْهَوْنَ عَنْهُ» الایة:31.

المعاصی و ان کانت عندنا کلها کبائر،من حیث کانت معصیة للّه تعالی،فانا نقول:ان بعضها أکبر من بعض،ففیها اذن کبیر بالاضافة الی ما هو أصغر منه.و قال ابن عباس:کل ما نهی اللّه عنه فهو کبیر.

و عند المعتزلة أن کل معصیة توعد اللّه علیها بالعقاب،أو ثبت ذلک عن النبی علیه السلام،أو کان بمنزلة ذلک أو أکبر منه فهو کبیر،و ما لیس ذلک حکمه فانه یجوز أن یکون صغیرا.و یجوز أن یکون کبیرا،و لا یجوز أن یعین اللّه الصغائر، لان فی تعیینها الإغراء بفعلها.

فمن المعاصی المقطوع علی کونها کبائر قذف المحصنات،و قتل النفس التی حرم اللّه،و الزنا،و الربا،و الفرار من الزحف،و عقوق الوالدین،و الشرک.

ص:173


1- (1) .سورة النور:3.
2- (2) .سورة النساء:3.
3- (3) .سورة النور:3.

فعلی مذهب المعتزلة من اجتنب الکبائر و واقع الصغائر،فان اللّه یکفر الصغائر عنه و لا یحسن مع اجتناب الکبائر عندهم المؤاخذة بالصغائر،و متی آخذه بها کان ظالما.

و عندنا أنه یحسن من اللّه تعالی أن یؤاخذ العاصی بأی معصیة فعلها،و لا یجب علیه إسقاط عقاب معصیة لمکان اجتناب ما هو أکبر منها.

غیر أنا نقول:انه تعالی وعد تفضلا منه أن من اجتنب الکبائر،فانه یکفر عنه ما سواها،بأن یسقط عقابها عنه تفضلا و لو أحده بها لم یکن ظالما،و لم یعین الکبائر التی إذا اجتنبها کفر ما عداها،لأنه لو فعل ذلک لکان فیه إغراء بما عداها، و ذلک لا یجوز فی حکمته تعالی.

و قوله «إِنْ تَجْتَنِبُوا کَبائِرَ» معناه:من ترکها جانبا (1)،و الموالی المذکور فی الایة الورثة.

و المراد بقوله «وَ الَّذِینَ عَقَدَتْ أَیْمانُکُمْ» قیل:فیه أقوال:أقواها أنهم الحلفاء.

و النصیب قیل:فیه قولان،أقواهما أنه نصیب علی ما کانوا یتوارثون بالحلف فی الجاهلیة،ثم نسخ ذلک بقوله «وَ أُولُوا الْأَرْحامِ» .

فصل:قوله «وَ اللاّتِی تَخافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَ اهْجُرُوهُنَّ فِی الْمَضاجِعِ» الایة:34.

قوله«تخافون»قیل:فیه قولان:أحدهما-تعلمون،لان خوف النشز للعلم بموقفه فلذلک جاز أن یوضع مکان تعلم،کما قال الشاعر:

و لا تدفننی بالفلاة فاننی أخاف إذ ما مت ألا أذوقها (2)

قال الفراء:معناه ما ظننت،و منه قوله علیه السّلام:أمرت بالسواک حتی خفت أن

ص:174


1- (1) .فی«ن»خائفا.
2- (2) .معانی القرآن 146/1.

أدرد.

و النشوز ها هنا معصیة الزوج،و أصله الترفع علی الزوج بخلافه،مأخوذا من قولهم«هو علی نشز من الأرض»أی:ارتفاع.

و قوله«فعظوهن»أی:خوفوهن باللّه،فان رجعن و الا فاهجروهن فی المضاجع.

و قیل:فی معناه أقوال،أقواها هجر المضاجعة.و قیل:الکلام.و قیل:الجماع و أما الضرب غیر مبرح فلا یجوز،قال أبو جعفر:بالسواک.

فصل:قوله «وَ إِنْ خِفْتُمْ شِقاقَ بَیْنِهِما فَابْعَثُوا حَکَماً» الایة:35.

اختلف الفقهاء فی الحکمین،هل هما حکمان أو هما وکیلان؟فعندنا أنهما حکمان.و قال قوم:هما وکیلان.

و اختلفوا هل للحکمین أن یفرقا بالطلاق ان رأیاه أم لا؟فعندنا لیس لهما ذلک الا بعد أن یستأمراهما،أو کان أذن لهما فی الأصل فی ذلک.

و التوفیق هو اللطف الذی یتفق عنده فعل الطاعة.

فصل:قوله «یَوْمَئِذٍ یَوَدُّ الَّذِینَ کَفَرُوا وَ عَصَوُا الرَّسُولَ» الایة:42.

قوله «عَصَوُا الرَّسُولَ» ضموا الواو لأنها واو الجمع،و حرکت لالتقاء الساکنین و انما وجب لواو الجمع الضم،لأنها لما منعت ما لها من ضم ما قبلها جعلت الضمة عند الحاجة الی حرکتها فیها.

قوله «وَ لا یَکْتُمُونَ اللّهَ حَدِیثاً» لا ینافی قوله «وَ اللّهِ رَبِّنا ما کُنّا مُشْرِکِینَ» (1)لأنه قیل فی معنی الایة سبعة أقوال:أحدها قاله البلخی و لا یکتمون اللّه حدیثا علی ظاهره لا یکتمون اللّه شیئا،لأنهم ملجؤون الی ترک القبائح و الکذب.

و قوله «ما کُنّا مُشْرِکِینَ» أی:عند أنفسنا،لأنهم کانوا یظنون فی الدنیا أن ذلک لیس بشرک من حیث یقربهم الی اللّه تعالی.

ص:175


1- (1) .سورة الانعام:23.
فصل:قوله «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَقْرَبُوا الصَّلاةَ وَ أَنْتُمْ سُکاری» الایة:43.

قرأ حمزة و الکسائی«أو لامستم النساء»بغیر ألف،الباقون «لامَسْتُمُ» بألف فمن قرأ لامستم بالألف قال:معناه الجماع،و هو قول علی علیه السّلام و ابن عباس و مجاهد و قتادة و أبی علی الجبائی،و اختاره أبو حنیفة.

و من قرأ بغیر الالف أراد اللمس بالید و غیرها بما دون الجماع،ذهب الیه ابن مسعود و عبیدة و ابن عمر و الشعبی و ابراهیم و عطاء،و اختاره الشافعی.و الصحیح عندنا هو الاول،و هو اختیار الجبائی و البلخی و الطبری و غیرهم.

و الملامسة و اللمس معناهما واحد.

فان قیل:کیف یجوز نهی السکران فی حال سکره مع زوال عقله،أو کونه بمنزلة الصبی و المجنون.

قلنا:عنه جوابان،أحدهما-أنه قد یکون سکران من غیر أن یخرج من نقص العقل الی ما لا یحتمل الامر و النهی.

الثانی:انما نهی عن التعرض للسکر مع أن علیهم صلاة یجب أن یؤدوها فی حال الصحو.

و قال أبو علی:فیه جواب ثالث،و هو أن النهی انما دل علی أن علیهم أن یعیدوها ان صلوها فی حال السکر.

فان قیل:کیف یسوغ تأویل من ذهب الی أن السکران مکلف أن ینهی عن الصلاة فی حال سکره؟مع أن عمل المسلمین علی خلافه،لان من کان مکلفا تلزمه الصلاة.

قلنا:عنه جوابان،أحدهما-أنه منسوخ،و الاخر أنه نهی عن الصلاة مع الرسول علیه السّلام فی جماعة.

و قوله «أَوْ لامَسْتُمُ النِّساءَ» قد فسرناه،و عندنا المراد به الجماع.

ص:176

فصل:قوله «إِنَّ اللّهَ لا یَغْفِرُ أَنْ یُشْرَکَ بِهِ» الایة:48.

ظاهر الایة یدل علی أن اللّه لا یغفر الشرک أصلا،لکن أجمعت الامة علی أنه لا یغفره مع عدم التوبة،فأما إذا تاب منه،فانه یغفره،و ان کان عندنا غفران الشرک مع التوبة تفضلا،و عند المعتزلة هو واجب.و هذه الایة من آکد ما دل علی أن اللّه تعالی یعفو عن المذنبین من غیر توبة.

و وجه الدلالة فیها أنه انما نفی أن یغفر الشرک الا مع التوبة،و أثبت أنه یغفر ما دونه،فیجب أن یکون مع عدم التوبة،لأنه ان کان ما دونه لا یغفره الا مع التوبة،فقد صار ما دون الشرک،فلا معنی للنفی و الإثبات،و کان ینبغی أن یقول ان اللّه لا یغفر المعاصی الا بالتوبة.

فان قیل:نحن نقول انه یغفر ما دون الشرک من الصغائر من غیر توبة.قلنا هذا فاسد من وجهین:

أحدهما:أنه تخصیص،لان ما دون الشرک یقع علی الکبیر و الصغیر،و اللّه تعالی أطلق أنه یغفر ما دونه،فلا یجوز تخصیصه من غیر دلیل.

الثانی:أن الصغائر تقع محبطة،فلا تجوز المؤاخذة بها عند الخصم،و ما هذا حکمه لا یجوز تعلیقه بالمشیئة،و قد علق اللّه تعالی غفران ما دون الشرک بالمشیئة لأنه قال«لمن یشاء».

فان قیل:تعلیقه بالمشیئة یدل علی أنه لا یغفر ما دون الشرک قطعا.

قلنا:المشیئة دخلت فی المغفور له لا فیما یغفر،بل الظاهر یقتضی أنه یغفر ما دون الشرک قطعا لمن یشاء من عباده،و بذلک تسقط شبهة من قال:القطع علی غفران ما دون الشرک من غیر توبة إغراء بالقبیح الذی هو دون الشرک،لأنه انما یکون إغراء لو قطع علی أنه یغفر ذلک لکل أحد.

فأما إذا علق غفرانه لمن یشاء،فلا إغراء،لأنه لا أحد الا و هو یجوز أن یغفر

ص:177

له،کما یجوز أن یؤاخذ به،فالزجر حاصل علی کل حال.

و متی عارضوا هذه الایة بآیات الوعید،کقوله «وَ مَنْ یَظْلِمْ مِنْکُمْ نُذِقْهُ عَذاباً کَبِیراً» (1)و قوله «وَ مَنْ یَعْصِ اللّهَ وَ رَسُولَهُ وَ یَتَعَدَّ حُدُودَهُ یُدْخِلْهُ ناراً خالِداً فِیها» (2)و قوله «إِنَّ الْفُجّارَ لَفِی جَحِیمٍ» (3)کان لنا أن نقول:العموم لا صیغة له،فمن أین لکم أن المراد جمیع العصاة.

ثم نقول:نحن نخص آباءکم بهذه الایة و نحملها علی الکفار،فمتی قالوا لنا:بل نحمل آیاتکم علی أصحاب الصغائر،فقد تعارضت الآیات و وقفنا و جوزنا العفو بمجرد العقل و هو غرضنا.

فصل:قوله «اُنْظُرْ کَیْفَ یَفْتَرُونَ عَلَی اللّهِ الْکَذِبَ» الایة:50.

النظر هو الإقبال علی الشیء بالبصر،و من ذلک النظر بالقلب،لأنه اقبال علی الشیء بالقلب،و کذلک النظر بالرحمة،و نظر الدهر الی الشیء إذا أهلکه و النظر الی الشیء تلمسه و النظر الیه بالتأمیل له،و الانتظار:الإقبال علی الشیء بالتوقع له.و الانظار التأخیر الی وقت،و الاستنظار سؤال الانظار،و المناظرة:

اقبال کل واحد علی الاخر بالمحاجة،و النظیر مثل الشیء لإقباله علی نظیره بالمماثلة.

فصل:قوله «أُولئِکَ الَّذِینَ لَعَنَهُمُ اللّهُ» الایة:52.

اللعنة:الابعاد من رحمة اللّه عذابا (4)علی معصیته،فلذلک لا یجوز لعن البهائم و لا من لیس بعاقل من المجانین و الأطفال،لأنه سؤال العقوبة لمن لا یستحقها،فمن

ص:178


1- (1) .سورة الفرقان:19.
2- (2) .سورة النساء:13.
3- (3) .سورة الانفطار:14.
4- (4) .فی التبیان:عقابا.

لعن حیة أو عقربا أو نحو ذلک مما لا معصیة له فقد أخطأ لأنه سأل اللّه عز و جل ما لا یجوز فی حکمته،فان قصد بذلک الابعاد لا علی وجه العقوبة کان ذلک جائزا.

فان قیل:کیف قال «فَلَنْ تَجِدَ لَهُ نَصِیراً» مع تناصر أهل الباطل علی باطلهم؟ قلنا:عنه جوابان،أحدهما-فلن تجد له نصیرا ینصره من عقاب اللّه الذی یحله به مما قد أعده اللّه له،لأنه الذی یحصل علیه و ما سواه یضمحل عنه.

الثانی:فلن تجد له نصیرا،لأنه لا یعتد بنصرة ناصر له مع خذلان اللّه إیاه.

فصل:قوله «أَمْ یَحْسُدُونَ النّاسَ عَلی ما آتاهُمُ اللّهُ مِنْ فَضْلِهِ» الایة:54.

المعنی بقوله «أَمْ یَحْسُدُونَ النّاسَ» قیل:فیه ثلاثة أقوال:

أحدها:قال ابن عباس و مجاهد و الضحاک و السدی و عکرمة:انه النبی علیه السّلام و هو قول أبی جعفر علیه السّلام و زاد فیه و آله.

فصل:قوله «فَمِنْهُمْ مَنْ آمَنَ بِهِ وَ مِنْهُمْ مَنْ صَدَّ عَنْهُ وَ کَفی بِجَهَنَّمَ سَعِیراً» الایة:55.

سعیر بمعنی مسعورة و ترک لأجل الصرف[التأنیث]للمبالغة فی الصفة،کما قالوا:کف خضیب و لحیة دهین،و ترکت علامة التأنیث لأنها لما کان دخولها فیما لیست له للمبالغة،نحو رجل علامة،کان سقوطها فیما هی له للمبالغة،فحسن هذا التقابل فی الدلالة.و السعر:إیقاد النار.

فصل:قوله «إِنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا بِآیاتِنا سَوْفَ نُصْلِیهِمْ ناراً کُلَّما نَضِجَتْ جُلُودُهُمْ بَدَّلْناهُمْ جُلُوداً غَیْرَها لِیَذُوقُوا الْعَذابَ» الایة:56.

معنی«نصلیه نارا»نلزمه إیاها،تقول:أصلیته النار إذا ألقیته فیها،و صلیته صلیا إذا اشتویته،و منه شاة مصلیة أی مشویة.

قوله «کُلَّما نَضِجَتْ جُلُودُهُمْ بَدَّلْناهُمْ جُلُوداً غَیْرَها» قیل:فیه ثلاثة أقوال.

قال الرمانی:ان اللّه تعالی یجدد لهم جلودا غیر الجلود التی احترقت،

ص:179

و تعدم المحترقة علی ظاهر القرآن من أنها غیرها،لأنها لیست بعض الإنسان.

قال قوم:هذا لا یجوز لأنه یکون عذب من لا یستحق العذاب.

قال الرمانی:لا یؤدی الی ذلک،لان ما یزاد لا یألم و لا هو بعض لما یألم، و انما هو شیء یصل به الا لم الی المستحق له.

و قال الجبائی:لا یجوز أن یکون المراد أن یزاد جلدا علی جلده کلما نضجت لأنه لو کان کذلک لوجب أن یملا جسد کل واحد من الکفار جهنم إذا أدام اللّه العقاب لأنه کلما نضجت تلک الجلود زاد اللّه جلدا آخر،فلا بد أن ینتهی الی ذلک.

و الجواب الثانی اختاره البلخی و الجبائی و الزجاج ان اللّه تعالی یجددها، بأن یردها الی الحالة التی کانت علیها غیر محترقة،کما یقال جئتنی بغیر ذلک الوجه.

و کذلک إذا جعل قمیصه قباء،جاز أن یقال جاء بغیر ذلک اللباس،أو غیر خاتمه فصاغه خاتما آخر جاز أن یقال هذا غیر ذلک الخاتم،و هذا هو المعتمد علیه.

فصل:قوله «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا أَطِیعُوا اللّهَ وَ أَطِیعُوا الرَّسُولَ وَ أُولِی الْأَمْرِ مِنْکُمْ» الایة:59.

قوله «أُولِی الْأَمْرِ مِنْکُمْ» للمفسرین فیه تأویلات:

أحدها:قال أبو هریرة و فی روایة عن ابن عباس و میمون بن مهران و السدی و الجبائی و البلخی و الطبری:انهم الامراء.

و الثانی:قال جابر بن عبد اللّه و فی روایة أخری عن ابن عباس و مجاهد و الحسن و عطاء و أبی العالیة:انهم العلماء.

و روی أصحابنا عن أبی جعفر و أبی عبد اللّه علیهما السّلام أنهم الائمة من آل محمد علیهم السلام،و لذلک أوجب اللّه طاعتهم بالإطلاق،کما أوجب طاعة رسوله و طاعة نفسه کذلک،و لا یجوز إیجاب طاعة أحد مطلقا الا من کان معصوما مأمونا منه السهو و الغلط،و لیس ذلک بحاصل فی الامراء و لا العلماء،و انما هو واجب

ص:180

فی الائمة الذین دلت الادلة علی عصمتهم و طهارتهم.فأما من قال به العلماء فقوله بعید،لان قوله «وَ أُولِی الْأَمْرِ» معناه:أطیعوا من له الامر و لیس ذلک للعلماء.

فان قالوا:یجب علینا طاعتهم إذا کانوا محقین،فإذا عدلوا عن الحق فلا طاعة لهم علینا.

قلنا:هذا تخصیص لعموم إیجاب الطاعة لم یدل علیه دلیل،و حمل الایة علی العموم فی من یصح ذلک فیه أولی من تخصیص الطاعة بشیء دون شیء،کما لا یجوز تخصیص وجوب طاعة الرسول و طاعة اللّه فی شیء دون شیء.

و حد الطاعة هو امتثال الامر،فطاعة اللّه هی امتثال أوامره و الانتهاء عن نواهیه و طاعة الرسول کذلک.

و قوله «فَإِنْ تَنازَعْتُمْ فِی شَیْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَی اللّهِ وَ الرَّسُولِ» فمعنی الرد الی اللّه هو الرد الی کتابه،و الرد الی رسوله هو الرد الی سنته.

فصل:قوله «أُولئِکَ الَّذِینَ یَعْلَمُ اللّهُ ما فِی قُلُوبِهِمْ فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَ عِظْهُمْ» الایة:63.

قوله «فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَ عِظْهُمْ» جمع بین معنی الاعراض و الإقبال،قیل:فی معناه ثلاثة أقوال:

أحدها:فاعرض عنهم بعداوتک لهم وعظهم.

الثانی:فاعرض عن عقابهم وعظهم.

الثالث:قال الجبائی:أعرض عن قبول الاعتذار منهم.

فصل:قوله «رَبَّنا أَخْرِجْنا مِنْ هذِهِ الْقَرْیَةِ الظّالِمِ أَهْلُها» الایة:75.

قیل:انها مکة،و هم یسمون کل مدینة قریة،و انما قال«الظالم أهلها»و ان کان فیهم الولدان الذین لا ینطقون تغلیبا للاکثر،کقولک قال أهل البصرة،و ان کان قولا لبعضهم.

ص:181

فصل:قوله «إِنَّ کَیْدَ الشَّیْطانِ کانَ ضَعِیفاً» الایة:76.

انما وصف کید الشیطان بالضعف لامرین،أحدهما لضعف نصرته لأولیائه بالاضافة الی نصرة اللّه المؤمنین،ذکره الجبائی.

فصل:قوله «أَ لَمْ تَرَ إِلَی الَّذِینَ قِیلَ لَهُمْ کُفُّوا أَیْدِیَکُمْ وَ أَقِیمُوا الصَّلاةَ وَ آتُوا الزَّکاةَ فَلَمّا کُتِبَ عَلَیْهِمُ الْقِتالُ إِذا فَرِیقٌ مِنْهُمْ یَخْشَوْنَ النّاسَ کَخَشْیَةِ اللّهِ أَوْ أَشَدَّ خَشْیَةً» الایة:77.

قوله «أَوْ أَشَدَّ خَشْیَةً» لیس معنی«أو»هاهنا الشک،لان ذلک لا یجوز علیه تعالی.

و قیل:فی معناها قولان:أحدهما-انها دخلت للإبهام علی المخاطب،و المعنی أنهم علی احدی الصنفین،و هذا أصل«أو»و هو معنی واحد علی الإبهام.

الثانی:علی طریق الاباحة،نحو قولک جالس الحسن أو ابن سیرین.و معناه ان قلت یخشون الناس کخشیة اللّه فأنت مصیب.و ان قلت یخشونهم أشد من ذلک فأنت مصیب،لأنه قد حصل لهم مثل تلک الخشیة و زیادة.

فصل:قوله «أَیْنَما تَکُونُوا یُدْرِکْکُمُ الْمَوْتُ» الایة:78.

«أینما»کتبت موصولة،و فی قوله «أَیْنَ ما کُنْتُمْ تَدْعُونَ» (1)مفصولة،لان الاولی زائدة،و الثانیة بمعنی الذی تفصل من هذه کما تفصل الأسماء،و وصلت ذلک کما توصل الحروف.

قوله «وَ إِنْ تُصِبْهُمْ حَسَنَةٌ یَقُولُوا هذِهِ مِنْ عِنْدِ اللّهِ وَ إِنْ تُصِبْهُمْ سَیِّئَةٌ یَقُولُوا هذِهِ مِنْ عِنْدِکَ» حکایة عن المنافقین و صفة لهم فی قول الحسن و أبی علی و أبی القاسم.

و قال الزجاج:قیل هو من صفة الیهود،و به قال الفراء،و ذلک أن الیهود لما قدم النبی علیه السّلام المدینة،فکان إذا زکت ثمارهم و أخصبوا قالوا:هذا من عند

ص:182


1- (1) .فی التبیان:ان ما توعدون.

اللّه،فإذا أجدبوا و خاست ثمارهم قالوا:هذا بشؤم محمد،فأمر اللّه تعالی نبیه أن یقول:ان جمیع ذلک من عند اللّه،ثم قال: «فَما لِهؤُلاءِ الْقَوْمِ لا یَکادُونَ یَفْقَهُونَ حَدِیثاً» .

فصل:قوله «ما أَصابَکَ مِنْ حَسَنَةٍ فَمِنَ اللّهِ وَ ما أَصابَکَ مِنْ سَیِّئَةٍ فَمِنْ نَفْسِکَ» الایة:79.

الحسنة و السیئة الطاعة و المعصیة،ذکره أبو العالیة و أبو القاسم،و یکون المعنی أن الحسنة التی هی الطاعة باقدار اللّه و ترغیبه فیها و لطفه لها،و السیئة بخذلانه علی وجه العقوبة له علی المعاصی المقدمة،و سماه سیئة کما قال «وَ جَزاءُ سَیِّئَةٍ سَیِّئَةٌ مِثْلُها» (1)و التقدیر:ما أصابک من ثواب حسنة فمن اللّه،لأنه الذی عرضک للثواب و أعانک علیها،و ما أصابک من عقاب سیئة فمن نفسک،لأنه تعالی نهاک عنها و زجرک عن فعلها،فلما ارتکبتها کنت الجانی علی نفسک.

فان قیل:کیف عاب قول المنافقین فی الایة الاولی لما قالوا:إذا أصابتهم حسنة أنها من عند اللّه و إذا أصابتهم سیئة قالوا هذه من عندک.و قد أثبت مثله فی هذه الایة؟ قلنا:عنه جوابان:أحدهما-أن ذلک علی وجه الحکایة و التقدیر یقولون:ما أصابک من حسنة فمن اللّه و ما أصابک من سیئة فمن نفسک،و یکون یقولون محذوفا لدلالة سیاق الکلام علیه.

الثانی:أن معناهما مختلف،فالأول عند أکثر أهل العلم أن المراد به النعمة و المصیبة من اللّه،و فی الایة الثانیة المراد به الطاعة و المعصیة،فلما اختلف معناهما لم یتناقضا،و یکون وجه ذکر هذه الایة عقیب الاولی أن لا یظن ظان ان الطاعات و المعاصی من فعل اللّه،لما قال فی الایة الاولی «قُلْ کُلٌّ مِنْ عِنْدِ اللّهِ» .

ص:183


1- (1) .سورة الشوری:40.

و فی الایة دلالة علی فساد مذهب المجبرة،لأنه تعالی قال«فمن نفسک»فأضاف المعصیة الی العبد،و نفاها عن نفسه تعالی،و لو کانت من خلقه لکانت منه علی أوکد الوجوه،و لا ینافی ذلک قوله فی الایة الاولی «قُلْ کُلٌّ مِنْ عِنْدِ اللّهِ» لأنا بینا وجه التأویل فیه.

فصل:قوله «فَقاتِلْ فِی سَبِیلِ اللّهِ لا تُکَلَّفُ إِلاّ نَفْسَکَ» الایة:84.

هذا خطاب للنبی صلّی اللّه علیه و آله خاصة،أمره أن یقاتل فی سبیل اللّه وحده بنفسه.

و قوله «لا تُکَلَّفُ إِلاّ نَفْسَکَ» و معناه لا تکلف الا فعل نفسک،لأنه لا ضرر علیک فی فعل غیرک،فلا تهتم بتخلف المنافقین عن الجهاد،فعلیهم ضرر ذلک،و لیس المراد لا تأمر أحدا بالجهاد،و انما المراد ما قلناه،ألا تری أنه قال «حَرِّضِ الْمُؤْمِنِینَ عَلَی الْقِتالِ» یعنی حثهم علی الجهاد.

و فی ذلک دلالة علی أنه لا یجوز أن یؤاخذ اللّه الأطفال بکفر آبائهم،و یؤیده قوله «وَ لا تَزِرُ وازِرَةٌ وِزْرَ أُخْری» (1)لان مفهوم هذا الکلام أنه لا یجوز أن یؤخذ بذنب غیرک.

فصل:قوله «أَ تُرِیدُونَ أَنْ تَهْدُوا مَنْ أَضَلَّ اللّهُ وَ مَنْ یُضْلِلِ اللّهُ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ سَبِیلاً» الایة.

معناه:أ تریدون أیها المؤمنون أن تهدوا الی الإسلام من أضله اللّه،و یحتمل معنیین:

أحدهما:أن من وجده اللّه ضالا و سماه بأنه ضال و حکم به من حیث ضل بسوء اختیاره.

و الثانی:أضله اللّه بمعنی خذلهم و لم یوفقهم (2)کما وفق المؤمنین،لأنهم

ص:184


1- (1) .سورة الانعام:164.
2- (2) .فی التبیان:خذله و لم یوفقه.

لما عصوا و خالفوا استحقوا هذا الخذلان عقوبة لهم علی معصیتهم،فیریدون الدفاع عن قتالهم مع ما حکم اللّه بضلالهم و خذلانهم.

و قال الجبائی:المعنی و من یعاقبه اللّه علی معاصیه فلن تجد له طریقا الی الجنة و طعن علی الاول من قول البغدادیین أن المراد به التسمیة و الحکم،فان قال لو أراد ذلک لقال من ضلل اللّه،و هذا لیس بشیء،لأنهم یقولون أکفرته و کفرته و أکرمته و کرمته إذا سمیته بالکفر أو الکرم،قال الکمیت:

و طائفة قد أکفرونی بحبهم و طائفة قالوا مسیء و مذنب (1)

و یحتمل أن یکون المراد وجدهم ضلالا،کما قال الشاعر:

هبونی امرأ منکم أضل بعیره

أی:وجده ضالا،ثم یقال لهم:ألیس اللّه قال «وَ یُرِیدُ الشَّیْطانُ أَنْ یُضِلَّهُمْ ضَلالاً بَعِیداً» (2)أ تری أن الشیطان یخلق فیهم الضلالة؟بل انما أراد یدعوهم الیها، و لا خلاف أن اللّه تعالی لا یدعو الی الضلالة.

و یقوی قول من قال:المراد به التسمیة قوله «أَ تُرِیدُونَ أَنْ تَهْدُوا مَنْ أَضَلَّ اللّهُ» و انما أراد أن یسموهم مهتدین،لأنهم کانوا یزعمون أنهم مؤمنون،فحینئذ رد اللّه علیهم فقال:لا تختلفوا فی هؤلاء و قولوا بأجمعهم انهم منافقون،و لم یکونوا یدعونهم الی الایمان فخالفهم أصحابهم،فعلم أن الصحیح ما قلناه.

فصل:قوله «وَ ما کانَ لِمُؤْمِنٍ أَنْ یَقْتُلَ مُؤْمِناً إِلاّ خَطَأً وَ مَنْ قَتَلَ مُؤْمِناً خَطَأً فَتَحْرِیرُ رَقَبَةٍ مُؤْمِنَةٍ» الایة:92.

قال ابن عباس و الشعبی و ابراهیم و الحسن و قتادة:الرقبة المؤمنة لا تکون الا بالغة قد آمنت و صامت وصلت.فأما الطفل فانه لا یجزئ و لا الکافرة.و قال عطاء:

ص:185


1- (1) .خزانة الأدب 236/4.
2- (2) .سورة النساء:59.

کل رقبة ولدت فی الإسلام فهی تجزئ.

و الاول أقوی،لان المؤمن علی الحقیقة لا یطلق الا علی بالغ عاقل مظهر للایمان ملتزم بوجوب الصوم و الصلاة،الا أنه لا خلاف أن المولود بین مؤمنین یحکم له بالایمان،فبهذا الإجماع ینبغی أن یجزئ فی کفارة قتل الخطأ.

فأما الکافر أو المولود بین کافرین،فانه لا یجزئ بحال.

فصل:قوله «وَ مَنْ یَقْتُلْ مُؤْمِناً مُتَعَمِّداً فَجَزاؤُهُ جَهَنَّمُ خالِداً فِیها» الایة:93.

اختلفوا فی صفة قتل العمد،فعندنا أن من قصد قتل غیره بما یقتل مثله فی غالب العادة،سواء کان بحدیدة حادة کالسلاح،أو مثقلة من حدید،أو خنق،أو سم،أو إحراق بنار،أو تغریق،أو موالاة ضرب بالعصا حتی یموت،أو بحجارة ثقیلة،فان جمیع ذلک عمد یوجب القود.

فأما القتل شبیه العمد،فهو أن یضربه بعصا،أو غیرها مما لم تجر العادة بحصول الموت عنده،فإذا مات منه کان شبیه العمد،و فیه الدیة مغلظة فی مال القاتل خاصة لا تلزم العاقلة،و قد بینا اختلاف الفقهاء فی مسائل الخلاف فی هذه المسألة.

و استدلت المعتزلة بهذه الایة علی أن مرتکب الکبیرة مخلد فی نار جهنم، و أنه إذا قتل مؤمنا فانه یستحق الخلود،و لا یعفی عنه بظاهر اللفظ.

و لنا أن نقول:ما أنکرتم أن یکون المراد بالایة الکفار و من لا ثواب له أصلا فأما من هو مستحق للثواب،فلا یجوز أن یکون مرادا بالخلود أصلا،لما بیناه فیما مضی من نظائره.و قد روی أصحابنا أن الایة متوجهة الی من یقتل المؤمن لإیمانه،و ذلک لا یکون الا کافرا.

و قال عکرمة و ابن جریح:ان الایة نزلت فی انسان بعینه ارتد ثم قتل مسلما فأنزل اللّه تعالی فیه الایة،لأنه کان مستحلا لقتله.علی أنه قد قیل:ان قوله «خالِداً فِیها» لا یفهم من الخلود فی اللغة الا طول اللبث.فأما البقاء ببقاء اللّه،فلا یعرف

ص:186

فی اللغة.

ثم لا خلاف أن الایة مخصوصة بمن لا یتوب،لأنه ان تاب فلا بد من العفو عنه اجماعا،و به قال مجاهد.و قال ابن عباس:لا توبة له و لا إذا قتله فی حال الشرک ثم أسلم و تاب،و به قال ابن مسعود و زید بن ثابت و الضحاک.

و لا یعترض علی ما قلناه قول من یقول:ان قاتل العمد لا یوفق للتوبة،لان هذا القول ان صح فإنما یدل علی أنه لا یختار التوبة،و لا ینافی ذلک القول بأنها لو حصلت لا زالت العقاب،فإذا کان لا بد من تخصیص الایة و إخراج التائبین عنها جاز لنا أن نخرج منها من یتفضل اللّه علیه بالعفو.

علی أن ظاهر الایة یتضمن أن جزاءه جهنم،فمن أین أن ذلک لا بد من حصوله و أن العفو لا یجوز حصوله؟و هو قول ابن مجلز و أبی صالح.

و لا یدفع ذلک قوله «وَ غَضِبَ اللّهُ عَلَیْهِ وَ لَعَنَهُ وَ أَعَدَّ لَهُ عَذاباً عَظِیماً» لان ذلک اخبار عن أنه مستحق لذلک،فمن أین حصوله لا محالة؟ و قال الجبائی:الجزاء عبارة عما یفعل،و ما لا یفعل لا یسمی جزاء.ألا تری أن الأجیر إذا استحق الاجرة علی من استأجره لا یقال فی الدراهم التی مع المستأجر أنها جزاء عمله،و انما یسمی بذلک إذا أعطاه إیاها.

و هذا لیس بشیء،لان الجزاء عبارة عن المستحق،سواء فعل أو لم یفعل ألا تری أنا نقول:جزاء من فعل الجمیل أن یقابل علیه بمثله،و ان کان ما فعله بعد و انما یراد به أنه ینبغی أن یعامل بذلک و نقول:ان من استحق علیه القود أوحد من الحدود ان جزاء هذا أن یقتل.

فصل:قوله «لا یَسْتَوِی الْقاعِدُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِینَ» الایة:95.

فان قیل:کیف قال فی أول الایة «فَضَّلَ اللّهُ الْمُجاهِدِینَ بِأَمْوالِهِمْ وَ أَنْفُسِهِمْ عَلَی الْقاعِدِینَ دَرَجَةً» ثم قال فی آخرها «وَ فَضَّلَ اللّهُ الْمُجاهِدِینَ عَلَی الْقاعِدِینَ أَجْراً

ص:187

و هذا ظاهر التناقض؟ قلنا:عنه جوابان،أحدهما-فی أول الایة فضل اللّه المجاهدین علی القاعدین من أولی الضرر درجة،و فی آخرها فضلهم علی القاعدین غیر أولی الضرر درجات فلا تناقض فی ذلک،لان قوله «وَ کُلاًّ وَعَدَ اللّهُ الْحُسْنی» یدل علی أن القاعدین لم یکونوا عاصین مستحقین،و ان کانوا تارکین للفضل.

و الثانی:قال أبو علی الجبائی:أراد بالدرجة الاولی علو المنزلة و ارتفاع القدر علی وجه المدح لهم،کما یقال:فلان أعلی درجة عند الخلیفة من فلان.

یریدون بذاک أنه أعظم منزلة.و بالثانی (1)أراد الدرجات فی الجنة التی تتفاضل بها المؤمنون بعضهم علی بعض علی قدر استحقاقهم و لا تنافی بینهما.

و قال الحسین بن علی المغربی:انما کرر لفظ التفضیل،لان الاول أراد تفضیلهم فی الدنیا علی القاعدین،و الثانی أراد تفضیلهم فی الاخرة بدرجات النعیم.

فصل:قوله «وَ إِذا ضَرَبْتُمْ فِی الْأَرْضِ فَلَیْسَ عَلَیْکُمْ جُناحٌ أَنْ تَقْصُرُوا مِنَ الصَّلاةِ إِنْ خِفْتُمْ أَنْ یَفْتِنَکُمُ الَّذِینَ کَفَرُوا إِنَّ الْکافِرِینَ کانُوا لَکُمْ عَدُوًّا مُبِیناً» الایة:101.

معنی قوله «وَ إِذا ضَرَبْتُمْ فِی الْأَرْضِ» إذا سرتم فیها «فَلَیْسَ عَلَیْکُمْ جُناحٌ» یعنی:حرج،و لا اثم أن تقصروا من الصلاة،یعنی من عددها فتصلوا الرباعیات رکعتین.

و ظاهر الایة یقتضی أن التقصیر لا یجوز الا إذا خاف المسافر،لأنه قال «إِنْ خِفْتُمْ أَنْ یَفْتِنَکُمُ» و لا خلاف الیوم أن الخوف لیس بشرط،لان السفر المخصوص بانفراده سبب للتقصیر،و الظاهر یقتضی أن التقصیر جائز لا اثم فیه،و یقتضی ذلک أنه یجوز الإتمام.

و عندنا و عند کثیر من الفقهاء أن فرض المسافر مخالف لفرض المقیم و لیس

ص:188


1- (1) .فی التبیان:و بالثانیة.

ذلک قصرا،لإجماع أصحابنا علی ذلک،و لما روی عن النبی علیه السّلام أنه قال:فرض المسافر رکعتان غیر قصر.

و أما الخوف بانفراده،فعندنا یوجب القصر و فیه خلاف،و قد روی عن ابن عباس أن صلاة الخائف من صلاة المسافر و أنها رکعة رکعة.

و قال قوم:معنی قوله «فَلَیْسَ عَلَیْکُمْ جُناحٌ أَنْ تَقْصُرُوا» یعنی:من حدود الصلاة ان خفتم أن یفتنکم الذین کفروا،و هو الذی رواه أصحابنا فی صلاة شدة الخوف،و أنه یصلی إیماءا،و السجود أخفض من الرکوع،فان لم یقدر فان التسبیح المخصوص یکفی عن کل رکعة.

و من قال:ان صلاة الخائف رکعة،قال:الأولون إذا صلوا رکعة فقد فرغوا و کذلک الفرقة الثانیة،و روی ذلک أبو الجارود عن أبی جعفر علیه السّلام،و روی مثله عن أبی عبد اللّه علیه السّلام و هذا عندنا انما یجوز فی صلاة شدة الخوف.

فصل:قوله «إِنّا أَنْزَلْنا إِلَیْکَ الْکِتابَ بِالْحَقِّ لِتَحْکُمَ بَیْنَ النّاسِ بِما أَراکَ اللّهُ وَ لا تَکُنْ لِلْخائِنِینَ خَصِیماً» الایة:105.

نهاه أن یکون لمن خان مسلما،أو معاهدا فی نفسه و ما له خصیما یخاصم عنه و یدفع من طالبه عنه بحقه الذی خانه فیه،ثم أمره بأن یستغفر اللّه فی مخاصمته عن الخائن مال غیره.

فصل:قوله «إِنَّ اللّهَ لا یَغْفِرُ أَنْ یُشْرَکَ بِهِ وَ یَغْفِرُ ما دُونَ ذلِکَ» الایة:116.

فان قیل:فعلی هذا من لم یشرک به بأن لا یعبد معه سواه،و ان کان کافرا بالنبی علیه السّلام من الیهود و النصاری،ینبغی أن یکون داخلا تحت المشیئة لأنه مما دون الشرک.

قلنا:لیس الامر علی ذلک،لان کل کافر مشرک،لأنه إذا جحد نبوة النبی علیه السّلام اعتقد أن ما ظهر علی یده من المعجزات لیست من فعل اللّه و نسبها الی غیره،و أن الذی صدقه بها لیس هو اللّه،فیکون ذلک اشراکا معه،علی أن اللّه تعالی أخبر

ص:189

عنهم بأنهم قالوا یعنی النصاری:المسیح ابن اللّه،و قال الیهود:عزیر ابن اللّه، و ذلک هو الشرک باللّه تعالی.

فصل:قوله «وَ لَأُضِلَّنَّهُمْ وَ لَأُمَنِّیَنَّهُمْ وَ لَآمُرَنَّهُمْ فَلَیُبَتِّکُنَّ آذانَ الْأَنْعامِ» الایة:119.

قوله «فَلَیُبَتِّکُنَّ آذانَ الْأَنْعامِ» یعنی:لآمرن النصیب المفروض من عبادک بعبادة غیرک من الأنداد و الأوثان حتی ینسکوا له و یحرموا و یحللوا و یشرعوا غیر الذی شرعه اللّه لهم،فیتبعونی و یخالفوک.

و التبتک القطع،و المراد فی هذه الموضع قطع اذن البحیرة لیعلم أنها بحیرة و أراد الشیطان بذلک دعاهم الی البحیرة،فیستجیبون له و یعملون بها طاعة له.

و قوله «وَ لَآمُرَنَّهُمْ فَلَیُغَیِّرُنَّ خَلْقَ اللّهِ» اختلفوا فی معناه،فقال ابن عباس و الربیع بن أنس عن أنس:انه الإخصاء،و کرهوا الإخصاء فی البهائم، و فی روایة عن ابن عباس فلیغیرن دین اللّه و به قال ابراهیم و مجاهد و روی ذلک عن أبی جعفر و أبی عبد اللّه علیه السّلام قال مجاهد:کذب العبد یعنی عکرمة فی قوله انه الإخصاء،و انما هو تغییر دین اللّه الذی فطر الناس علیه،فی قوله «فِطْرَتَ اللّهِ الَّتِی فَطَرَ النّاسَ عَلَیْها» (1)و قیل:انه الوشم،ذهب الیه بعض المفسرین.

و أقوی الأقوال قول من قال:فلیغیرن خلق اللّه یعنی (2)دین اللّه.

فصل:قوله «مَنْ یَعْمَلْ سُوءاً یُجْزَ بِهِ» الایة:123.

اختلفوا فی تأویله،فقال قوم:انه یرید بذلک جمیع المعاصی صغائرها و کبائرها و أن من ارتکب شیئا منها،فان اللّه یجازیه علیها أما فی الدنیا أو فی الاخرة ذهب الیه قتادة و عائشة و مجاهد.

ص:190


1- (1) .سورة الروم:3.
2- (2) .فی التبیان:بمعنی.

و قال آخرون:من یعمل سوءا من أهل الکتاب یجز به،ذهب الیه الحسن، قال:کقوله «وَ هَلْ نُجازِی إِلاَّ الْکَفُورَ» (1)و به قال ابن زید و الضحاک،و هو الذی یلیق بمذهبنا،لأنا نقطع علی أن الکفار لا یغفر لهم علی حال،و المسلمون یجوز أن یغفر لهم ما یستحقونه من العقاب،فلا یمکننا القطع علی أنه لا بد أن یجازی بکل سوء.

فصل:قوله «وَ اتَّبَعَ مِلَّةَ إِبْراهِیمَ حَنِیفاً وَ اتَّخَذَ اللّهُ إِبْراهِیمَ خَلِیلاً» الایة:

125.

«وَ اتَّبَعَ مِلَّةَ إِبْراهِیمَ حَنِیفاً» یعنی:و اتبع الذی کان علیه ابراهیم علیه السّلام و أمر به نبیه من بعده و أوصاهم به من الإقرار بتوحیده و عدله و تنزیهه عما لا یلیق به.

و الحنیفیة التی أمر اللّه نبیه بأن یتبع ابراهیم فیها عشرة أشیاء:خمس فی الرأس،و خمس فی الجسد،فالتی فی الرأس:المضمضة،و الاستنشاق،و السواک و قص الشارب و الفرق لمن یکون طویل الشعر،و التی فی الجسد:فالاستنجاء و الختان،و حلق العانة،و نتف الإبط،و قص الاظفار.و جمیع ذلک مستحب الا الختان و الاستنجاء،فإنهما واجبان عندنا،و فیه خلاف ذکرناه فی الخلاف.

فصل:قوله «وَ لَنْ تَسْتَطِیعُوا أَنْ تَعْدِلُوا بَیْنَ النِّساءِ وَ لَوْ حَرَصْتُمْ» الایة:

129.

نفی اللّه فی هذه الایة أن یقدر أحد من عباده علی التسویة بین النساء و الازواج فی حبهن و المیل إلیهن،حتی لا یکون قلبه (2)الی واحدة منهن الا الی مثل ما یمیل الی الاخری،لان ذلک تابع لما فیه من الشهوة و میل الطبع،و ذلک من فعل اللّه تعالی،و لیس یرید بذلک نفی القدرة علی التسویة بینهن فی النفقة و الکسوة

ص:191


1- (1) .سورة سبأ:17.
2- (2) .فی التبیان:میله.

و القسمة،لأنه لو کان کذلک لما أمر اللّه تعالی بالتسویة فی جمیع ذلک لأنه لا یکلف الا ما یطیقه.

فصل:قوله «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا آمِنُوا بِاللّهِ وَ رَسُولِهِ» الایة:136.

قیل:فی تأویل أمر من آمن أن یؤمن باللّه و رسوله ثلاثة أقوال:

أحدها:و هو المعتمد علیه عندنا و اللائق بمذهبنا أن المعنی:یا أیها الذین آمنوا فی الظاهر بالإقرار باللّه و رسوله و صدقوهما آمنوا باللّه و رسوله فی الباطن لیطابق باطنکم ظاهرکم،و یکون الخطاب خاصا بالمنافقین الذین کانوا یظهرون خلاف ما یبطنون.

فصل:قوله «وَ قَدْ نَزَّلَ عَلَیْکُمْ فِی الْکِتابِ أَنْ إِذا سَمِعْتُمْ آیاتِ اللّهِ یُکْفَرُ بِها وَ یُسْتَهْزَأُ بِها» الایة:140.

و فی الایة دلالة علی وجوب انکار المنکر مع القدرة علی ذلک،و أن من ترک ذلک مع القدرة علی ذلک و زوال العذر عنه،و أن من ترک ذلک مع القدرة علیه کان مخطئا آثما،و کذلک فیها دلالة علی أنه لا یجوز مجالسة الفساق، و المبدعین من أی نوع کان.

فصل:قوله «وَ قَوْلِهِمْ إِنّا قَتَلْنَا الْمَسِیحَ عِیسَی ابْنَ مَرْیَمَ» الایة:157.

«بَلْ رَفَعَهُ اللّهُ إِلَیْهِ» معناه:انه رفعه الی الموضع الذی یختص اللّه تعالی بالملک و لم یملک أحدا منه شیئا و هو السماء،لأنه لا یجوز أن یکون المراد أنه رفعه الی مکان هو تعالی فیه،لان ذلک من صفات الأجسام،تعالی اللّه عن ذلک، و علی هذا یحمل قوله حکایة عن ابراهیم «إِنِّی ذاهِبٌ إِلی رَبِّی» (1)یعنی:الی الموضع الذی أمرنی به ربی.

ص:192


1- (1) .سورة الصافات:99.
فصل:قوله «إِنّا أَوْحَیْنا إِلَیْکَ کَما أَوْحَیْنا إِلی نُوحٍ وَ النَّبِیِّینَ» الایة:163.

و لیس یصح عندنا أن الأسباط الذین هم اخوة یوسف کانوا أنبیاء.

فصل:قوله «وَ کَلَّمَ اللّهُ مُوسی تَکْلِیماً» الایة:164.

قال البلخی:فی الایة دلالة علی أن کلام اللّه محدث من حیث أنه کلم موسی خاصة،دون غیره من الأنبیاء،و کلمه فی وقت دون وقت.و لو کان الکلام قدیما و من صفات ذاته،لم یکن فی ذلک اختصاص،و من فصل بین التکلیم و التکلم فقد أبعد،لان المتکلم لغیره لا یکون الا متکلما،و ان کان یجوز أن یکون متکلما و ان لم یکن مکلما فالمتکلم یجمع الامرین.

فصل:قوله «لکِنِ اللّهُ یَشْهَدُ بِما أَنْزَلَ إِلَیْکَ أَنْزَلَهُ بِعِلْمِهِ» الایة:166.

و من استدل بهذه الایة علی أنه تعالی عالم بعلم فقد أخطأ،لان قوله«بعلمه» معناه و هو عالم به،و لو کان المراد بذلک ذاتا أخری لوجب أن یکون العلم آلة فی الانزال،کما یقولون کتبت بالقلم،و قطعت بالسکین،و نجرت بالفأس.و لا خلاف أن القلم لیس بآلة فی الانزال.

و قال الزجاج:معناه انزال القرآن الذی علمه فیه،و هو اختیار الازهری.

فصل:قوله «إِنَّمَا الْمَسِیحُ عِیسَی ابْنُ مَرْیَمَ رَسُولُ اللّهِ وَ کَلِمَتُهُ أَلْقاها إِلی مَرْیَمَ وَ رُوحٌ مِنْهُ» الایة:171.

أصل المسیح الممسوح،نقل من مفعول الی فعیل،سماه اللّه بذلک لتطهیره آثام الذنوب.

و قیل:مسح من الذنوب و الأدناس التی تکون فی الآدمیین،کما یمسح الشیء من الأذی الذی یکون فیه،و هو قول مجاهد.

و قال ابراهیم:المسیح الصدیق.و أما المسیح الدجال،فانه أیضا بمعنی الممسوح العین فمعنی المسیح فی عیسی علیه السّلام الممسوح البدن من الأدناس و الاثام

ص:193

و معنی المسیح فی الدجال الممسوح العین الیمنی أو الیسری.

و قوله «وَ کَلِمَتُهُ أَلْقاها إِلی مَرْیَمَ» یعنی بالکلمة الرسالة التی أمر اللّه ملائکته أن یأتی بها بشارة من اللّه تعالی لها التی ذکر فی قوله «قالَتِ الْمَلائِکَةُ یا مَرْیَمُ إِنَّ اللّهَ یُبَشِّرُکِ بِکَلِمَةٍ» (1)یعنی:برسالة منه و بشارة من عنده.

و قال قتادة و الحسن:هو قوله«کن فکان»و اختار الطبری الاول.

و قد شبهت النصاری قولها انه ثلاثة أقانیم جوهر واحد بقولنا:سراج واحد ثم نقول:انه ثلاثة أشیاء:دهن و قطن و نار،و للشمس انها شمس واحدة،ثم نقول:أنها جسم وضوء و شعاع.

قال البلخی:و هذا غلط،لأنا و ان قلنا انه سراج واحد لا نقول هو شیء واحد و لا للشمس انها شیء واحد،بل نقول:هو أشیاء علی الحقیقة،کما نقول:عشرة واحدة و انسان واحد و دار واحدة و شهر واحد،و هی أشیاء متغایرة.

فان قالوا:ان اللّه شیء واحد حقیقة،کما أنه اله واحد،فقولهم بعد ذلک «انه ثلاثة»مناقضة لا یشبه ما قلناه،و ان قالوا:هو أشیاء و لیس هو شیئا واحدا دخلوا فی قول المشبهة و ترکوا القول بالتوحید.

و من العجب أنهم یقولون:ان الأب له ابن و الابن لا أب له،ثم یزعمون أن الذی له ابن هو الذی لا ابن له،و یقولون:ان من عبد الإنسان فقد أخطأ و ضل ثم یزعمون أن المسیح اله انسان و أنهم یعبدون المسیح.

فصل:قوله «لَنْ یَسْتَنْکِفَ الْمَسِیحُ أَنْ یَکُونَ عَبْداً لِلّهِ وَ لاَ الْمَلائِکَةُ» الایة:172.

استدل قوم بهذه الایة علی أن الملائکة أفضل من الأنبیاء قالوا:و لا یجوز أن یقول القائل:لا یأنف الأمیر أن یرکب الی و لا غلامه.

و هذا الذی ذکروه لیس بصحیح،و لا دلالة فیه من وجوه:

ص:194


1- (1) .سورة آل عمران:45.

أحدها:أن یکون هذا القول متوجها الی قوم اعتقدوا أن الملائکة أفضل من الأنبیاء،فأجری الکلام علی اعتقادهم،کما یقول القائل لغیره:لن یستنکف أبی من کذا و لا أبوک،و ان کان القائل یعتقد أن أباه أفضل.

و الثانی:أنه انما أخر ذکر الملائکة،لان جمیع الملائکة أکثر ثوابا لا محالة من المسیح منفردا،فمن أین أن کل واحد منهم أفضل من المسیح أو غیره من الأنبیاء؟

فصل:قوله «یَسْتَفْتُونَکَ قُلِ اللّهُ یُفْتِیکُمْ فِی الْکَلالَةِ» الایة:176.

معنی«یستفتونک»یسألونک یا محمد أن تفتیهم فی الکلالة،و الاستفتاء و الاستقضاء واحد،یقال قاضیته و فأتیته،قال الشاعر:

تعالوا نفاتیکم أأعیاء و فقعس الی المجد أدنی أم عشیرة حاتم

قال عمر:سألت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله عن الکلالة،فقال:ألم تسمع الایة التی أنزلت فی الصیف.و فی خبر آخر:یکفیک آیة الصیف.

ص:195

سورة المائدة

فصل:قوله «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا أَوْفُوا بِالْعُقُودِ أُحِلَّتْ لَکُمْ بَهِیمَةُ الْأَنْعامِ» الایة:1.

اختلف أهل التأویل فی العقود التی أمر اللّه بالوفاء بها فی هذه الایة،فقال قوم:هی العهود التی أخذ اللّه عباده بالایمان به و طاعته فیما أحل لهم أو حرم علیهم.

و قال قوم:بل هی العقود التی یتعاقدها الناس بینهم،و یعقدها المرء علی نفسه کعقد الایمان و عقد النکاح و عقد العهد و عقد البیع و عقد الحلف.

و أقوی الأقوال ما حکیناه عن ابن عباس أن معناه:أوفوا بعقود اللّه التی أوجبها علیکم و عقدها فیما أحل لکم و حرم و ألزمکم فرضه و بین لکم حدوده،و یدخل فی ذلک جمیع ما قالوه الا ما کان عقدا علی المعاونة علی أمر قبیح،فان ذلک محظور بلا خلاف.

و العقود جمع عقد،و أصله عقد الشیء بغیره و هو وصلة به،کما یعقد الحبل إذا وصله (1)به شیئا،یقال منه عقد فلان بینه و بین فلان عقدا فهو یعقده،قال الحطیئة:

ص:196


1- (1) .فی التبیان:وصل.

قوم إذا عقدوا عقدا لجارهم (1)فصل:قوله «أُحِلَّتْ لَکُمْ بَهِیمَةُ الْأَنْعامِ» .

اختلفوا فی تأویل بهیمة الانعام فی هذه الایة،فقال قوم:هی الانعام کلها:الإبل و البقر و الغنم،ذهب الیه الحسن و قتادة و السدی و الربیع و الضحاک.

و قال آخرون:أراد بذلک أجنة الانعام التی توجد فی بطون أمهاتها إذا ذکیت الأمهات و هی میتة،ذهب الیه ابن عمر و ابن عباس،و هو المروی عن أبی عبد اللّه علیه السّلام.و الاولی حمل الایة علی عمومها فی الجمیع.

و الانعام جمع نعم،و هو اسم للإبل و البقر و الغنم خاصة عند العرب،کما قال تعالی «وَ الْأَنْعامَ خَلَقَها لَکُمْ فِیها دِفْءٌ وَ مَنافِعُ وَ مِنْها تَأْکُلُونَ» ثم قال «وَ الْخَیْلَ وَ الْبِغالَ وَ الْحَمِیرَ لِتَرْکَبُوها وَ زِینَةً» (2)ففضل جنس النعم من غیرها من أجناس الحیوان، فأما بهائمها فإنها أولادها.

و قال الفراء:بهیمة الانعام وحشیها،کالظباء و بقر الوحش و الحمیر الوحشیة و انما سمیت بهیمة الانعام لان کل حی لا یمیز فهو بهیمة الانعام،لأنه أبهم عن أن یمیز.

فصل:قوله «وَ لا یَجْرِمَنَّکُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ أَنْ صَدُّوکُمْ عَنِ الْمَسْجِدِ الْحَرامِ أَنْ تَعْتَدُوا وَ تَعاوَنُوا عَلَی الْبِرِّ وَ التَّقْوی وَ لا تَعاوَنُوا عَلَی الْإِثْمِ وَ الْعُدْوانِ» الایة:2.

قوله «وَ تَعاوَنُوا عَلَی الْبِرِّ وَ التَّقْوی» لیس بعطف علی« أَنْ تَعْتَدُوا »فیکون فی موضع نصب،بل هو استئناف کلام أمر اللّه تعالی الخلق بأن یعین بعضهم بعضا علی البر،و هو العمل بما أمرهم اللّه به و نهاهم أن یعین بعضهم بعضا علی الإثم،و هو ترک ما أمرهم به و ارتکاب ما نهاهم عنه.

ص:197


1- (1) .دیوانه ص 6.
2- (2) .سورة النحل:5-8.

قوله« لا یَجْرِمَنَّکُمْ »قال ابن عباس:لا یحملنکم شنئان قوم،و هو قول قتادة و اختلف أهل اللغة فی تأویلها،فقال الأخفش و جماعة من البصریین لا یحقن لکم مثل قوله «لا جَرَمَ أَنَّ لَهُمُ النّارَ» و معناه:حق أن لهم النار.

و قال الکسائی و الزجاج:معناه لا یحملنکم،قال یقال جرمنی فلان علی أن صنعت کذا،أی:حملنی علیه.و قال الفراء:لا یکسبنکم.

المیتة أصلها المیتة مشدد غیر أنه خفف،و المیتة کل ما فارقته الحیاة من ذوات البر و طیره بغیر تذکیة،و قد روی أن النبی علیه السّلام أنه سمی الجراد و السمک میتا فقال:میتتان مباحان الجراد و السمک.

یقال:میت و میت بمعنی واحد.و قال بعضهم:المیت لما لم یمت،و المیت لما قد مات.و هذا لیس بشیء،لان میت یصلح لما قد مات و لما سیموت،قال اللّه تعالی «إِنَّکَ مَیِّتٌ وَ إِنَّهُمْ مَیِّتُونَ» (1)،و قال الشاعر فی الجمع بین اللغتین:

لیس من مات فاستراح بمیت انما المیت میت الأحیاء

فجعل المیت مخففا من المیت و قال بعضهم:المیتة کل ما له نفس سائلة من دواب البر و طیره مما أباح اللّه أکلها أهلها و وحشها فارقتها روحها بغیر تذکیة.

و قوله«و الدم»تقدیره:و حرم علیکم الدم.و قیل:انهم کانوا یجعلون فی المباعر و یشوونها و یأکلونها،فأعلم اللّه تعالی أن الدم المسفوح-أی:المصبوب-حرام فأما المتلطخ باللحم فهو کاللحم،و ما کان منه کاللحم مثل الکبد فهو مباح.

و اما الطحال فهو محرم عندنا،و قد روی کراهیته عن علی علیه السّلام و ابن مسعود و أصحابهما،و عند جمیع الفقهاء أنه مباح.و انما شرطنا فی الدم المحرم ما کان مسفوحا،لأنه تعالی بین ذلک فی آیة أخری،فقال«أو دما مسفوحا» (2).

ص:198


1- (1) .سورة الزمر:30.
2- (2) .سورة الانعام:145.

و قوله«و لحم الخنزیر»معناه:و حرم علیکم لحم الخنزیر أهلیة و بریة،فالمیتة و الدم مخرجهما فی الظاهر مخرج العموم و المراد بهما الخصوص،و لحم الخنزیر علی ظاهره فی العموم.و کذلک کلما کان من الخنزیر حرام،کلحمه من الشحم و الجلد و غیر ذلک.

و قوله «وَ ما أُهِلَّ لِغَیْرِ اللّهِ بِهِ» موضع« ما »رفع،و تقدیره:و حرم علیکم ما أهل لغیر اللّه به.

و معنی «أُهِلَّ لِغَیْرِ اللّهِ» ما ذبح للأصنام و الأوثان،أی:ذکر اسم غیر اللّه علیه،لان الإهلال رفع الصوت بالشیء،و منه استهلال الصبی،و هو صیاحه إذا سقط من بطن أمه،و منه إهلال المحرم بالحج أو العمرة إذا لبی به،قال ابن أحمر:

یهل بالفرقد رکباننا کما یهل الراکب المعتمر

فما یقرب به من الذبح لغیر اللّه،أو ذکر علیه غیر اسمه حرام،و کل ما حرم أکله مما عددناه یحرم بیعه و ملکه و التصرف فیه.

و الخنزیر یقع علی الذکر و الأنثی.

و فی الایة دلالة علی أن ذبائح من خالف الإسلام لا یجوز أکلها،لأنهم یذکرون علیها اسم غیر اللّه،لأنهم یعنون بذلک من أبد شرع موسی،أو اتخذ عیسی ابنا، و کذب محمد بن عبد اللّه علیه السّلام،و ذلک غیر اللّه،فیجب أن لا یجوز أکل ذبیحته فأما من أظهر الإسلام و دان بالتجسیم و الصورة و قال بالجبر و التشبیه أو خالف الحق فعندنا لا یجوز أکل ذبیحته.فأما الصلاة علیه و دفنه فی مقابر المسلمین و موارثته، فانه یجری علیه،لان هذه الأحکام تابعة فی الشرع لإظهار الشهادتین.و أما مناکحته، فلا یجوز عندنا.

و قال البلخی حاکیا عن قوم:انه لا یجوز اجراء شیء من ذلک علیهم.و حکی عن آخرین أنه یجری جمیع ذلک علیهم،لأنها تجری علی من أظهر الشهادتین

ص:199

دون المؤمنین علی الحقیقة،و لذلک أجریت علی المجانین و الأطفال.

فأما التسمیة علی الذبیحة،فعندنا واجبة،من ترکها متعمدا لا یحل أکل ذبیحته و ان ترکه ناسیا لم یحرم،و فی ذلک خلاف بین الفقهاء ذکرناه فی الخلاف.

و المنخنقة قال السدی:هی التی تدخل رأسها بین شعبتین من شجرة فتخنق و تموت.و قال الضحاک:التی تختنق فتموت.و قال قتادة:هی التی تموت فی خناقها.و قال ابن عباس:هی التی تختنق فتموت.و حکی عن قتادة أن اهل الجاهلیة کانوا یختقونها ثم یأکلونها.

و الاولی حمل الایة علی عمومها فی جمیع ذلک،و هی التی تختنق حتی تموت سواء کان فی وثاقها أو بإدخال رأسها فی موضع لا یقدر علی التخلص أو غیر ذلک.

و قوله«و الموقوذة»یعنی:التی تضرب حتی تموت،یقال و قذتها أقذها و قذا و أوقذها یوقذها إیقاذا أثخنتها ضربا،قال الفرزدق:

شغارة تقذ الفصیل برجلها فطارة لقوادم الأبکار

و هو قول ابن عباس و قتادة و الضحاک و السدی.

و قوله«و المتردیة»یعنی:التی تقع من جبل،أو تقع من نهر أو من مکان عال فتموت،و هو قول ابن عباس و قتادة و السدی و الضحاک،و متی وقع فی بئر و لم یقدر علی موضع ذکاته.جاز أن یطعن و یضرب بالسکین فی غیر المذبح حتی یبرد ثم یؤکل.

و قوله«و النطیحة»یعنی:التی تنطح أو تنطح فتموت.و النطیحة بمعنی المنطوحة،فنقل من مفعول الی فعیل، فان قیل:کیف تثبت فیها الهاء؟و فعیل إذا کان بمعنی مفعول لا یثبت فیه الهاء مثل لحیة دهین و عین کحیل بلا هاء التأنیث فی شیء من ذلک.

قیل:اختلف فی ذلک فقال بعض البصریین أثبت فیها الهاء-أعنی:فی النطیحة-

ص:200

لأنها جعلت کالاسم،مثل الطویلة و الظریفة،فوجه هذا القائل (1)النطیحة الی معنی الناطحة،و یکون المعنی حرمت علیکم الناطحة التی تموت من نطاحها.

و قال بعض الکوفیین:انما یحذف الهاء من فعیلة بمعنی مفعولة إذا کانت صفة لاسم قد تقدمها،مثل کف خضیب و عین کحیل و لحیة دهین.فأما إذا حذف الکف و العین و اللحیة،و الاسم الذی یکون فعیل نعتا له و اجتزوا بفعیل اثبتوا فیه هاء التأنیث لیعلم بثبوتها فیه أنها صفة للمؤنث دون المذکر،فنقول:رأینا کحیلة و خضیبة و أکیلة السبع،فلذلک دخلت الهاء فی النطیحة،لأنها صفة للمؤنث.

و القول بأن النطیحة بمعنی المنطوحة هو قول أکثر المفسرین ابن عباس و ابن میسرة (2)و الضحاک،لأنهم أجمعوا علی تحریم الناطحة و المنطوحة إذا ماتا.

قوله«و ما أکل السبع»معناه:ما قتله السبع،و هو قول ابن عباس و الضحاک و قتادة،و هو فریسة السبع.

و قوله«الا ما ذکیتم»معناه الا ما أدرکتم ذکاته فذکیتموه من هذه الأشیاء التی وصفها.

و اختلفوا فی الاستثناء الی ما یرجع،فقال قوم:انه یرجع الی جمیع ما تقدم ذکره من قوله «حُرِّمَتْ عَلَیْکُمُ الْمَیْتَةُ وَ الدَّمُ وَ لَحْمُ الْخِنْزِیرِ وَ ما أُهِلَّ لِغَیْرِ اللّهِ بِهِ وَ الْمُنْخَنِقَةُ وَ الْمَوْقُوذَةُ وَ الْمُتَرَدِّیَةُ وَ النَّطِیحَةُ وَ ما أَکَلَ السَّبُعُ» الا ما لا یقبل الذکاة من الخنزیر و الدم و هو الأقوی،ذهب الیه علی علیه السّلام و ابن عباس،قال:و هو ان تدرکه یتحرک أذنه أو ذنبه أو تطرف عینه،و هو المروی عن أبی جعفر و أبی عبد اللّه علیهما السّلام،و به قال الحسن و قتادة و ابراهیم و طاوس و عبید بن عمیر و الضحاک.

و قال آخرون:هو استثناء من التحریم لا من المحرمات،لان المیتة لا ذکاة لها

ص:201


1- (1) .فی التبیان:تأویل.
2- (2) .فی التبیان:و أبو میسرة.

و لا الخنزیر،قالوا:و المعنی حرمت علیکم المیتة و الدم و سائر ما ذکر الا ما ذکیتم مما أحله اللّه لکم بالتذکیة فانه حلال لکم،ذهب الیه مالک و جماعة من أهل المدینة و اختاره الجبائی.

و سئل مالک عن الشاة یخرق جوفها السبع حتی یخرج أمعاؤها،فقال:لا أری أن تذکی و لا یؤکل أی شیء یذکی منها.

و قال کثیر من الفقهاء:انه یراعی أن یلحق و فیها حیاة مستقرة فیذکی،فیجوز أن یؤکل،فأما ما یعلم أنه لا حیاة فیه مستقرة فلا یجوز بحال.و اختار الطبری الاول و قال:کل ما أدرک ذکاته مما ذکر من طیر أو بهیمة قبل خروج نفسه و مفارقة روحه جسده،فحلال أکله إذا کان مما أحله اللّه لعباده،و اختار البلخی و الجبائی الاول.

فان قیل:فما وجه تکرار قوله «وَ ما أُهِلَّ لِغَیْرِ اللّهِ بِهِ» و المنخنقة و الموقوذة و جمیع ما عدد تحریمه فی هذه الایة،و قد افتتح الایة بقوله «حُرِّمَتْ عَلَیْکُمُ الْمَیْتَةُ» و المیتة تعم جمیع ذلک،و ان اختلفت أسباب موته من خنق أو ترد أو نطح أو إهلال لغیر اللّه أو أکیل سبع،و انما یکون کذلک علی معنی قول من یقول:انها و ان کانت فیها حیاة إذا کانت غیر مستقرة فلا یجوز أکلها.

قیل:الفائدة فی ذلک أن الذین خوطبوا بذلک لم یکونوا یعدون المیت إلا ما مات حتف أنفه من دون شیء من هذه الأشیاء (1)،فأعلمهم اللّه أن حکم الجمیع واحد،و أن وجه الاستباحة هو التذکیة المشروعة.

و التذکیة:هو فری الأوداج و الحلقوم إذا کانت فیه حیاة و لا یکون بحکم المیت و أصل الذکاء فی اللغة تمام الشیء،فمن ذلک الذکاء فی السن و الفهم و هو تمام السن.

قال الخلیل:الذکاء أن یأتی فی السن علی قروحه،و هو سن فی ذات الحافر

ص:202


1- (1) .فی التبیان:الأسباب.

هی البزولة فی ذات الخف،و هی الصلوغة فی ذات الظلف و ذلک تمام استکمال القوة،قال الشاعر:

بفضله إذا اجتهدا علیها تمام السن منه و الذکاء

و قیل:جری المذکیات غلاب،أی جری المسان التی أسنت.و معنی تمام السن النهایة فی الشباب،فإذا نقص عن ذلک أو زاد فلا یقال له الذکاء،و الذکاء فی الفهم أن یکون فهما تاما سریع القبول.

و ذکیت النار انما هو من هذا تأویله أتممت اشعالها،فالمعنی علی هذا الا ما ذکیتم،أی:ما أدرکتم ذبحه علی التمام.

قال المسلمون:کان أهل الجاهلیة یعظمون البیت بالدم،فنحن أحق أن نعظمه فأنزل اللّه «لَنْ یَنالَ اللّهَ لُحُومُها وَ لا دِماؤُها» الایة (1).

و قوله «وَ أَنْ تَسْتَقْسِمُوا بِالْأَزْلامِ ذلِکُمْ فِسْقٌ» واحد الازلام زلم و زلم،قال الراجز:

بات یراعیها غلام کالزلم و هی سهام کانت للجاهلیة،مکتوب علی بعضها أمرنی ربی،و علی بعضها نهانی ربی،فإذا أرادوا سفرا و أمرا یهتم به ضربوا تلک القداح،فان خرج السهم الذی علیه«أمرنی ربی»مضی لحاجته،و ان خرج الذی علیه«نهانی ربی»لم یمض،و ان خرج ما لیس علیه شیء أعادوها،فبین تعالی أن ذلک حرام العمل به.

و الاستقسام الاستفعال من قسمت أمری،أی:قلبته و دبرته،قال الراعی:

و ترکت قومی یقسمون أمورهم الیک أم یتلبثون قلیلا

فصل:قوله «یَسْئَلُونَکَ ما ذا أُحِلَّ لَهُمْ قُلْ أُحِلَّ لَکُمُ الطَّیِّباتُ وَ ما عَلَّمْتُمْ مِنَ الْجَوارِحِ مُکَلِّبِینَ» الایة:4.

ص:203


1- (1) .سورة الحج:37.

الطیبات الحلال الذی أذن لکم ربکم فی أکله من الذبائح،علی قول الطبری و الجبائی و غیرهما.و قال البلخی:الطیبات هو ما یستلذ به.

و قال قوم:و أحل لکم أیضا مع ذلک صید ما علمتم من الجوارح،و هی الکواسب من سباع الطیر و البهائم،و لا یجوز أن یستباح عندنا أکل شیء مما اصطاده الجوارح و السباع سوی الکلب الا ما أدرک ذکاته.

و سمیت الطیر جوارح لجرحها أربابها و کسبها إیاهم أقواتهم من الصید، یقال منه:جرح فلان أهله خیرا إذا أکسبهم خیرا،و فلان جارح أهله أی کاسبهم و لا جارحة لفلانة أی لا کاسب لها،قال الشاعر اعشی بنی ثعلبة.

ذات خد منضج میسمها تذکر الجارح ما کان اجترح

یعنی:اکتسب.

و اختلفوا فی الجوارح التی ذکر فی الایة بقوله «وَ ما عَلَّمْتُمْ مِنَ الْجَوارِحِ مُکَلِّبِینَ» فقال قوم:هو کل ما علم للصید فیتعلمه،بهیمة کانت أو طائرا،ذهب الیه الحسن و مجاهد و خیثمة (1)بن عبد الرحمن،و رووه عن ابن عباس و طاوس و علی بن الحسین و أبی جعفر علیهم السّلام،و قالوا:الفهد و البازی من الجوارح.

و قال قوم:عنی بذلک الکلاب خاصة دون غیرها من السباع،ذهب الیه الضحاک و السدی و ابن عمر و ابن جریح،و هو الذی رواه أصحابنا عن أبی جعفر و أبی عبد اللّه علیهما السّلام.فأما ما عدا الکلاب،فما أدرک ذکاته فهو مباح،و الا فلا یحل أکله و یقوی قولنا قوله تعالی«مکلبین»و ذلک مشتق من الکلب،و من صاد بالباز و الصقر لا یکون مکلبا.

و قوله«مکلبین»نصب علی الحال،و تقدیره:و أحل لکم صید ما علمتم من الجوارح مکلبین،أی:فی هذه الحال،یقال:رجل مکلب و کلاب إذا کان

ص:204


1- (1) .فی التبیان:و حثیمة.

صاحب صید بالکلاب،و فی ذلک دلیل علی أن صید الکلب الذی لم یعلم حرام إذا لم تدرک ذکاته.

و قوله «تُعَلِّمُونَهُنَّ مِمّا عَلَّمَکُمُ اللّهُ» معناه:تؤدبون الجوارح فتعلموهن طلب الصید لکم مما علمکم اللّه من التأدیب الذی أدبکم به.و قال بعضهم:معناه کما علمکم اللّه،ذهب الیه السدی.و هذا ضعیف،لان«من»بمعنی الکاف لا یعرف فی اللغة و لا بینهما تقارب،لان الکاف للتشبیه و من للتبعیض.

و اختلفوا فی صفة التعلیم للکلب،فقال بعضهم:هو أن یستشلی لطلب الصید إذا أرسله صاحبه،و یمسک علیه إذا أخذه فلا یأکل منه،و یستجیب له إذا دعاه و لا یفر منه إذا دعاه،فإذا توالی منه ذلک کان معلما،ذهب الیه ابن عباس و عطاء و ابن عمر و الشعبی و طاوس و ابراهیم و السدی.قال عطاء:إذا أکل منه فهو میتة.

و قال ابن عباس:إذا أکل الکلب من الصید فلا تأکل منه،فإنما أمسک علی نفسه،و هو الذی دلت علیه أخبارنا،غیر أنهم اعتبروا أن یکون أکل الکلب للصید دائما،فأما إذا کان نادرا،فلا بأس بأکل ما أکل منه.

و قال أبو یوسف و محمد:حد التعلیم أن یفعل ذلک ثلاث مرات.

و قال قوم:لا حد لتعلم الکلاب،فإذا فعل ما قلناه فهو معلم،و قد دل علی ذلک روایة أصحابنا،لأنهم رووا أنه إذا أخذ کلب مجوسی فعلمه فی الحال فاصطاد به جاز أکل ما قتله.

و قد بینا أن صید غیر الکلب لا یحل أکله الا ما أدرک ذکاته،فلا یحتاج أن یراعی کیف یعلمه و لا أکله منه،و من أجاز ذلک أجاز أکل ما أکل منه البازی و الصقر،ذهب الیه عطاء و ابن عباس و الشعبی و ابراهیم،و قالوا:تعلم البازی هو أن یرجع الی صاحبه.

ص:205

و قال قوم:جوارح الطیر و السباع سواء فی ذلک،ما أکل منه و ما لا یؤکل و روی ذلک عن علی علیه السّلام و الشعبی و عکرمة و ابن جریح.

و من شرط استباحة ما یقتله الکلب أن یکون صاحبه سمی عند إرساله،فان لم یسم لم یجز له أکله الا إذا أدرک ذکاته.وحده أن یجده یتحرک عینه أو أذنیه أو ذنبه،فیذکیه حینئذ بفری الحلقوم و الأوداج.

و اختلفوا فی«من»فی قوله «مِمّا أَمْسَکْنَ عَلَیْکُمْ» فقال قوم:هی زائدة،لان جمیع ما یمسکه فهو مباح،و تقدیره:فکلوا مما أمسکن علیکم،و جری ذلک مجری قوله «وَ یُکَفِّرُ عَنْکُمْ مِنْ سَیِّئاتِکُمْ» (1).

و أنکر قوم ذلک و قالوا:«من»للتبعیض،و معنی قوله «وَ یُکَفِّرُ عَنْکُمْ مِنْ سَیِّئاتِکُمْ» ما یشاؤه و یریده،فلیست«من»هاهنا للتبعیض أیضا.

و الأقوی أن تکون فی الایة للتبعیض،لان ما یمسکه الکلب من الصید لا یجوز أکل جمیعه،لان فی جملته ما هو حرام من الدم و الفرث و الغدد،و غیر ذلک مما لا یحل أکله،فإذا قال «فَکُلُوا مِمّا أَمْسَکْنَ عَلَیْکُمْ» أفاد ذلک بعض ما أمسکن،و هو الذی أباح اللّه أکله من اللحم و غیره.

و متی غاب الکلب و الصید عن العین ثم رآه میتا لا یجوز أن یأکله،لأنه یجوز أن یکون مات من غیر قتل الصید،و فی الحدیث:کل ما أصمیت و لا تأکل ما أنمیت فمعنی أصمیت أن یصطاد بکلب أو غیره فمات و أنت تراه مات بصیدک.

و أهل الصمیان السرعة و الخفة.و معناه ها هنا ما أسرع فیه الموت و أنت تراه،و معنی ما أنمیت ما غاب عنک فلا تدری مات بصیدک أو بعارض آخر،یقال نمت الرمیة إذا مضت و السهم فیها و أنمیت الرمیة إذا رمیتها فمضت و السهم فیها

ص:206


1- (1) .سورة البقرة:271.

قال امرؤ القیس (1):

قالت سلیمی قد غنیت فتی فالان لا تصمی و لا تنمی

و متی أخذ الکلب الصید و مات فی یده من غیر أن یجرحه لم یجز أکله،و أجاز قوم ذلک.و الاول أحوط،و کل من لا یؤکل ذبیحته من أجناس الکفار لا یؤکل صیده أیضا،فأما الاصطیاد بکلابه،فجائز إذا صاده المسلم.

فصل:قوله «اَلْیَوْمَ أُحِلَّ لَکُمُ الطَّیِّباتُ وَ طَعامُ الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ» الایة:5.

الطیبات هی الحلال علی ما بیناه فی الایة الاولی دون ما حرم فی الایة المتقدمة و قیل:معنی الطیبات ما یستلذ و یستطاب،فظاهر الایة علی هذا یقتضی تحلیل کل مستطاب الا ما قام دلیل علی تحریمه.

و قوله «وَ طَعامُ الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ حِلٌّ لَکُمْ» رفع بالابتداء و« أُحِلَّ لَکُمُ »خبره و ذلک یختص عند أکثر أصحابنا بالحبوب،لأنها المباحة من أطعمة أهل الکتاب فأما ذبائحهم و کل مایع یباشرونه بأیدیهم،فانه ینجس و لا یحل استعماله و تذکیتهم لا تصح لان من شرط صحتها التسمیة،لقوله «وَ لا تَأْکُلُوا مِمّا لَمْ یُذْکَرِ اسْمُ اللّهِ عَلَیْهِ» و هؤلاء لا یذکرون اسم اللّه،و ان ذکروه قصدوا بذلک اسم من أبد شرع موسی أو عیسی،أو اتخذ عیسی ابنا و کذب محمدا صلّی اللّه علیه و آله،و ذلک غیر اللّه و قد حرم اللّه ذلک بقوله «وَ ما أُهِلَّ لِغَیْرِ اللّهِ بِهِ» علی ما مضی القول فیه.

و قوله «وَ الْمُحْصَناتُ مِنَ الْمُؤْمِناتِ» معناه:و أحل لکم العقد علی المحصنات یعنی:العفائف من المؤمنات.و قیل:هی الحرائر منهن.

و لا یدل ذلک علی تحریم من لیس بعفیفة و لا أمة،لان ذلک دلیل خطاب یترک لدلیل یقوم علی خلافه،و لا خلاف أنه لو عقد علی من لیس بعفیفة و لا أمة کان عقده

ص:207


1- (1) .کذا فی النسخ الثلاث،و فی التبیان بعد ما ذکر شعرا لامرء القیس قال:و قال الحارث بن وعلة الشیبانی.

صحیحا غیر مفسوخ،و ان کان الاولی تجنبه.و کذلک لو عقد علی أمة بشرط جواز العقد علی الامة،علی ما مضی القول فیه.

و عندنا لا یجوز العقد علی الکتابیة نکاح الدوام،لقوله تعالی «وَ لا تَنْکِحُوا الْمُشْرِکاتِ حَتّی یُؤْمِنَّ» (1)و لقوله «وَ لا تُمْسِکُوا بِعِصَمِ الْکَوافِرِ» (2)فإذا ثبت ذلک قلنا فی قوله «وَ الْمُحْصَناتُ مِنَ الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ» تأویلان:

أحدهما:أن یکون المراد بذلک اللائی أسلمن منهن،و المراد بقوله«و المحصنات» من کن فی الأصل مؤمنات ولدن علی الإسلام من قبل (3)أن قوما کانوا یتحرجون من العقد علی الکافرة إذا أسلمت،فبین اللّه بذلک أنه لا حرج فی ذلک،فلذلک أفردهن بالذکر،حکی ذلک البلخی.

و الثانی:أن یخص ذلک بنکاح المتعة أو ملک الیمین،لأنه یجوز عندنا وطؤهن بعقد المتعة و ملک الیمین،علی أنه روی أبو الجارود عن أبی جعفر علیه السّلام أن ذلک منسوخ بقوله «وَ لا تَنْکِحُوا الْمُشْرِکاتِ حَتّی یُؤْمِنَّ» و روی عن أبی عبد اللّه علیه السّلام أنه قال:انه منسوخ بقوله «وَ لا تُمْسِکُوا بِعِصَمِ الْکَوافِرِ» .

فصل:قوله «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِذا قُمْتُمْ إِلَی الصَّلاةِ» الایة:6.

اختلفوا هل یجب ذلک کلما أراد القیام الی الصلاة أو بعضها أو فی أی حال هی؟ فقال قوم:المراد به إذا أراد القیام الیها و هو علی غیر وضوء،و هو الذی اختاره الطبری و البلخی و الجبائی و الزجاج.و قال آخرون:معناه إذا قمتم من نومکم الی الصلاة،ذهب الیه زید بن أسلم و السدی.و قال آخرون:المراد به کل حال قیام الإنسان الی الصلاة،فعلیه أن یجدد طهر الصلاة،ذهب الیه عکرمة

ص:208


1- (1) .سورة البقرة:221.
2- (2) .سورة الممتحنة:10.
3- (3) .فی التبیان:علی الإسلام.قیل.

و قال:کان علی یتوضأ عند کل صلاة و یقرأ هذه الایة.و قال ابن سیرین:ان الخلفاء کانوا یتوضئون لکل صلاة.

و الاول هو الصحیح عندنا،و ما روی عن علی علیه السّلام من تجدید الوضوء عند کل صلاة محمول علی الندب.

و أقوی الأقوال ما حکیناه أولا،من أن الفرض بالوضوء یتوجه الی من أراد الصلاة و هو علی غیر طهر،فأما من کان متطهرا فعلیه ذلک استحبابا.و ما روی عن النبی علیه السّلام و الصحابة فی تجدید الوضوء،فهو محمول علی الاستحباب فی جمیع الأحوال لإجماع أهل العصر.

قوله «فَاغْسِلُوا وُجُوهَکُمْ» أمر من اللّه بغسل الوجه و اختلفوا فی حد الوجه الذی یجب غسله،فحده عندنا من قصاص شعر الرأس الی محادر (1)شعر الذقن طولا،ما دخل بین الوسطی و الإبهام عرضا،و ما خرج عن ذلک فلا یجب غسله و ما ترک من الشعر عن المحادر لا یجب غسله.

و الذی یدل علی صحة ذلک أن ما قلناه مجمع علی أنه من الوجه،و من ادعی الزیادة فعلیه الدلالة.و استوفینا ذلک فی مسائل الخلاف و تهذیب الأحکام.

و قوله «وَ أَیْدِیَکُمْ إِلَی الْمَرافِقِ» منصوب بالعطف علی الوجوه الواجب غسلها و یجب عندنا غسل الایدی من المرافق و غسل المرافق معها الی رؤوس الأصابع و لا یجوز غسلها من الأصابع الی المرافق،و«الی»فی الایة بمعنی«مع»کقوله «وَ لا تَأْکُلُوا أَمْوالَهُمْ إِلی أَمْوالِکُمْ» (2)و قوله «مَنْ أَنْصارِی إِلَی اللّهِ» (3)و أراد بذلک«مع»قال امرؤ القیس:

ص:209


1- (1) .فی التبیان:محاذی.
2- (2) .سورة النساء:2.
3- (3) .سورة آل عمران:52 و سورة الصف:14.

له کفل کالدعص لبده الندی الی حارک مثل الرتاج المضبب

و قال النابغة الجعدی:

و لوح ذراعین فی برکة الی جؤجؤ رهل المنکب

أراد مع حارک و مع رهل.و طعن الزجاج علی ذلک،فقال:لو کان المراد ب«الی»مع لوجب غسل الید الی الکتف لتناول الاسم له،و انما المراد ب«الی» الغایة و الانتهاء،لکن المرافق یجب غسلها مع الیدین.

و هذا الذی ذکره لیس بصحیح،لأنا لو خلینا و ذلک لقلنا بما قاله،لکن أخرجناه بدلیل،و دلیلنا علی صحة ما قلناه اجماع الامة علی أنه متی بدأ من المرافق کان وضوءه صحیحا،و إذا جعلت غایة ففیه الخلاف.

و اختلف أهل التأویل فی ذلک،فقال مالک بن أنس:یجب غسل الیدین الی المرفقین،و لا یجب غسل المرفقین،و هو قول زفر.و قال الشافعی:لا أعلم خلافا فی أن المرافق یجب غسلها.و قال الطبری:غسل المرفقین و ما فوقهما مندوب الیه غیر واجب.

و انما اعتبرنا غسل المرافق،لإجماع الامة علی أن من غسلهما صحت صلاته و من لم یغسلهما ففیه الخلاف.و المرافق جمع مرفق،و هو المکان الذی یرتفق به،أی:یتکأ علیه علی المرفقة و غیرها.

و قوله «وَ امْسَحُوا بِرُؤُسِکُمْ» اختلفوا فی صفة المسح،فقال قوم:یمسح منه ما یقع علیه اسم المسح،و هو مذهبنا،و به قال ابن عمر و القاسم بن محمد و عبد الرحمن بن أبی لیلی و ابراهیم و الشعبی و سفیان،و اختاره الشافعی و أصحابه و الطبری.و ذهب قوم الی أنه یجب مسح جمیع الرأس،ذهب الیه مالک.و قال أبو حنیفة و أبو یوسف و محمد:لا یجوز مسح الرأس بأقل من ثلاث أصابع.و عندنا لا یجوز المسح الأعلی مقدم الرأس،و هو المروی عن ابن عمر و القاسم بن محمد

ص:210

و اختاره الطبری.و لم یعتبر أحد من الفقهاء ذلک،و قالوا:أی موضع مسح أجزأه.

و انما اعتبرنا المسح ببعض الرأس لدخول الباء الموجبة للتبعیض،لان دخولها فی الموضع الذی یتعدی الفعل فیه بنفسه لا وجه له غیر التبعیض،و الا کان لغوا و حملها علی الزیادة لا یجوز مع إمکان حملها علی فائدة مجددة (1).

فان قیل:یلزم علی ذلک المسح ببعض الوجه فی التیمم.

قلنا:کذلک نقول،لأنا نقول بمسح الوجه من قصاص الشعر الی طرف الانف و من غسل الرأس فانه لا یجزیه عن المسح عندنا،و خالف جمیع الفقهاء فی ذلک و قالوا:یجزیه،لأنه یشتمل علیه.

و هذا غیر صحیح،لان حد المسح هو إمرار العضو الذی فیه نداوة علی العضو الممسوح من غیر أن یجری علیه الماء،و الغسل لا یکون الا بجریان الماء علیه،فمعناهما مختلف،و لیس إذا دخل المسح فی الغسل یسمی الغسل مسحا کما أن العمامة[لا تسمی] (2)خرقة،و ان کانت تشتمل علی خرق کثیرة.

و قوله «وَ أَرْجُلَکُمْ إِلَی الْکَعْبَیْنِ» عطف علی الرؤوس،فمن قرأ بالجر ذهب الی أنه معطوف علی موضع الرؤوس،لان موضعهما نصب لوقوع المسح علیها و انما جر الرؤوس لدخول الباء الموجبة للتبعیض علی ما بیناه و القراءتان جمیعا تفیدان المسح علی ما نذهب الیه.

و ممن قال بالمسح ابن عباس و الحسن البصری و أبو علی الجبائی و محمد بن جریر الطبری و غیرهم ممن ذکرناهم فی الخلاف،غیر أنهم أوجبوا الجمع بین المسح و الغسل،المسح بالکتاب و الغسل بالسنة.و خیر الطبری فی ذلک،و أوجبوا کلهم استیعاب جمیع الرجل ظاهرا و باطنا.

ص:211


1- (1) .فی«م»:مجردة.
2- (2) .الزیادة من التبیان.

و عندنا أن المسح علی ظاهرهما من رؤوس الأصابع الی الکعبین،و هما النابتان فی وسط القدم علی ما نستدل علیه.و قال عکرمة:عن ابن عباس الوضوء غسلتان و مسحتان،و به قال أنس بن مالک.

و قال عکرمة:لیس علی الرجلین غسل انما فیهما المسح،و به قال الشعبی و قال:ألا تری أن فی التیمم یمسح ما کان غسلا و یلغی ما کان مسحا.

و قال قتادة:افترض اللّه مسحین و غسلین،و روی أوس بن أبی أوس قال:

رأیت النبی علیه السّلام توضأ و مسح علی نعلیه ثم قام فصلی.و روی حذیفة قال:أتی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله سباطة قوم فبال علیها قائما،ثم دعی بماء فتوضأ و مسح علی نعلیه و روی حبة الغربی قال:رأیت علی بن أبی طالب شرب فی الرحبة قائما،ثم توضأ و مسح علی نعلیه.

و روی عن ابن عباس أنه وصف وضوء رسول اللّه فمسح علی رجلیه.و عنه أنه قال:ان کتاب اللّه المسح و یأبی الناس الا الغسل.و عن أمیر المؤمنین علی علیه السّلام أنه قال:ما نزل القرآن بالمسح.

فان قیل:القراءة بالجر لیست علی العطف علی الرؤوس فی المعنی،و انما عطف علیها علی طریق المجاورة،کما قالوا:حجر ضب خرب،و خرب من صفات الحجر لا الضب،و کما قال الشاعر:

کان بثیرا فی عرانین و بله کبیر أناس فی بجاد مزمل

و المزمل من صفة الکبیر لا البجاد،و قال الأعشی:

لقد کان فی حول ثواء ثویته تقضی لبانات و یسام سائم

قلنا:هذا لا یجوز من وجوه:

أحدها:ما قال الزجاج:ان الاعراب بالمجاورة لا یجوز فی القرآن،و انما یجوز ذلک فی ضرورة الکلام و الشعر.

ص:212

و الثانی:ان الاعراب بالمجاورة لا یکون مع حرف العطف،و فی الایة حرف العطف الذی یوجب أن یکون حکم المعطوف حکم المعطوف علیه،و کل ما ذکروه لیس فیه حرف العطف،فأما قول الشاعر:

فهل أنت ان ماتت أتانک راحل الی آل بسطام بن قیس فخاطب

قالوا:جر مع حرف العطف الذی هو الفاء،فانه یمکن أن یکون أراد الرفع و انما جر الراوی وهما و یکون عطفا علی راحل و یکون قد أقوی،لان القصیدة مجرورة.

و الثالث:ان الاعراب بالمجاورة انما یجوز مع ارتفاع اللبس،فأما مع حصول اللبس فلا یجوز،و لا یشتبه علی أحد أن خربا من صفات الحجر لا الضب و کذلک قوله«مزمل»من صفة الکبیر لا البجاد،و لیس کذلک فی الایة،لان الأرجل یمکن أن تکون ممسوحة و مغسولة،فالاشتباه حاصل،فأما قول الشاعر«ثواء ثویبة»فإنما جره بالبدل من الحول،و المعنی لقد کان فی ثواء ثویبة یقتضی لبانات و هو من بدل الاشتمال،کقوله «قُتِلَ أَصْحابُ الْأُخْدُودِ اَلنّارِ» (1)و قال الشاعر:

لم یبق الا أسیر غیر منفلت و موثق فی عقال الأسر مکبول

فلیس خفض موثق علی المجاورة،لان معنی البیت:لم یبق غیر أسیر،ف«الا» بمعنی«غیر»و هی تعاقبها فی الاستثناء،فقوله«غیر موثق»عطف علی المعنی علی موضع أسیر،و تقدیره:لم یبق غیر أسیر و غیر منفلت.فأما قوله«و حور عین» فی قراءة من جرهما،فلیس بمجرور علی المجاورة،بل یحتمل أمرین:

أحدهما:أن یکون عطفا علی قوله «یَطُوفُ عَلَیْهِمْ وِلْدانٌ مُخَلَّدُونَ بِأَکْوابٍ وَ أَبارِیقَ وَ کَأْسٍ مِنْ مَعِینٍ» الی قوله«و حور عین»عطف علی أکواب و قولهم انه لا یطاف الا بالکأس غیر مسلم،بل لا یمتنع أن یطاف بالحور العین کما

ص:213


1- (1) .سورة البروج:4.

یطاف بالکأس.و قد ذکر فی جملة ما یطاف به الفاکهة و اللحم.

و الثانی:أنه لما قال «أُولئِکَ الْمُقَرَّبُونَ فِی جَنّاتِ النَّعِیمِ» عطف بحور عین علی جنات النعیم،فکأنه قال:هم فی جنات النعیم و فی مقاربة أو معاشرة حور عین،ذکره أبو علی الفارسی.

فأما من قال:الرجلان ممسوحتان و یراد بالمسح الغسل،فقوله یبطل بما بیناه (1)من أن المسح غیر الغسل،و استشهادهم بقوله«تمسحت للصلاة»و أنهم سموا الغسل مسحا.

و قوله «فَطَفِقَ مَسْحاً بِالسُّوقِ وَ الْأَعْناقِ» و أنه أراد غسلهما،باطل بما قدمناه و لأنه لو کان ذلک محتملا لغة لما احتمل شرعا،لان الشرع فرق بین الغسل و المسح و لذلک قالوا:بعض أعضاء الطهارة مغسولة و بعضها ممسوحة،و فلان یری غسل الرجلین و فلان یری مسحهما،و لأنه لا خلاف أن الرأس ممسوح مسحا لیس بغسل فلا بد أن یکون حکم الرجلین حکمه،لکونهما معطوفین علیه.

و قوله «فَطَفِقَ مَسْحاً بِالسُّوقِ» فأکثر المفسرین علی أن المراد به فطفق ضربا ذهب الیه الفراء و أبو عبیدة.و قال آخرون:أراد المسح فی الحقیقة.و من قال القراءة بالجر یقتضی المسح،غیر أنه المسح علی الخفین،فقوله باطل،لان الخف لا یسمی رجلا فی لغة و لا شرع،و اللّه تعالی أمر بإیقاع الفرض علی ما یسمی رجلا علی الحقیقة.

و أما القراءة بالنصب،فقد بینا أنها معطوفة علی موضع الرؤوس،لان موضعها النصب و الحکم فیها المسح،و العطف علی الموضع جائز،لأنهم یقولون لست بقائم و لا قاعدا،قال الشاعر:

معاوی اننا بشر فأسجح فلسنا بالجبال و لا الحدیدا

ص:214


1- (1) .فی التبیان:قلناه.

و عطف الأرجل علی الایدی لا یجوز،لان الکلام متی حصل فیه عاملان:

قریب و بعید،لا یجوز اعمال البعید دون القریب مع صحة حمله علیه،لا یجوز أن یقول القائل:ضربت زیدا و عمروا،و أکرمت خالدا و بکرا.و یرید بنصب بکر العطف علی زید و عمرو المضروبین،لان ذلک خروج عن فصاحة الکلام و دخول فی معنی اللغز.

و بمثل ما قلناه ورد القرآن و أکثر الشعر،قال اللّه تعالی «وَ أَنَّهُمْ ظَنُّوا کَما ظَنَنْتُمْ أَنْ لَنْ یَبْعَثَ اللّهُ أَحَداً» (1)و لو أعمل الاول لقال:کما ظننتموه.و قال «آتُونِی أُفْرِغْ عَلَیْهِ قِطْراً» (2)و لو أعمل الاول لقال:أفرغه.و قال «هاؤُمُ اقْرَؤُا کِتابِیَهْ» (3)و لو اعمل الاول لقال:اقرؤوه،و قال الشاعر:

قضی کل ذی دین فوفی غریمه و عزة ممطول معنی غریمها

و لو أعمل الاول لقال:فوفاه غریمه،فأما قول امرئ القیس:

فلو ان ما أسعی لأدنی معیشة کفانی و لم أطلب قلیل من المال

فإنما أعمل الاول للضرورة،لأنه لم یجعل القلیل مطلوبا،و انما کان المطلوب عنده الملک القلیل کافیا،و لو لم یرد هذا و نصب لفسد المعنی.

فأما من نصب بتقدیر و اغسلوا أرجلکم،کما قال:

متقلدا سیفا و رمحا و علفتها تبنا و ماء باردا

فقد أخطأ،لان ذلک انما یجوز إذا استحال حمله علی ما فی اللفظ،فأما إذا جاز حمله علی ما فی اللفظ،فلا یجوز هذا التقدیر.

و من قال:یجب غسل الرجلین لأنهما محدودتان کالیدین،فقوله لیس بصحیح

ص:215


1- (1) .سورة الجن:7.
2- (2) .سورة الکهف:96.
3- (3) .سورة الحاقة:19.

لأنا لا نسلم أن العلة فی کون الیدین مغسولتین کونهما محدودتین،و انما وجب غسلهما لأنهما عطفا علی عضو مغسول،و هو الوجه،فلذلک إذا عطف الرجلان (1)علی ممسوح هو الرأس وجب أن یکون ممسوحین.

و الکعبان عندنا هما النابتان فی وسط القدم،و به قال محمد بن الحسن، و ان أوجب الغسل.و قال أکثر المفسرین و الفقهاء:الکعبان هما عظما الساقین یدل علی ما قلناه،انه لو أراد ما قالوا لقال الی الکعاب،لان فی الرجلین منها أربعة.

و أیضا فکل من قال:یجب مسح الرجلین،و لا یجوز الغسل.قال:الکعب هو ما قلناه،لان من خالف فی أن الکعب ما قلناه علی قولین:قائل یقول بوجوب الغسل و آخر یقول بالتخییر.و قال الزجاج:کل مفصل للعظام فهو کعب.

و فی الایة دلالة علی وجوب الترتیب فی الوضوء من وجهین:

أحدهما:أن الواو یوجب الترتیب لغة علی قول الفراء و أبی عبید،و شرعا علی قول کثیر من الفقهاء،و لقوله علیه السّلام«ابدءوا بما بدأ اللّه به».

و الثانی:أن اللّه أوجب علی من یرید القیام الی الصلاة إذا کان محدثا أن یغسل وجهه أولا،لقوله «إِذا قُمْتُمْ إِلَی الصَّلاةِ فَاغْسِلُوا» (2)فالفاء یوجب التعقیب و الترتیب بلا خلاف،فإذا ثبت أن البدأة بالوجه هو الواجب ثبت فی باقی الأعضاء لان أحدا لا یفرق،و یقویه قوله علیه السّلام للاعرابی حین علمه الوضوء،فقال:«هذا وضوء لا یقبل اللّه الصلاة الا به»فان کان رتب فقد بین أنه الواجب الذی لا یقبل اللّه الصلاة الا به.و ان لم یرتب لزم أن یکون من رتب لا یجزیه،و قد أجمعت الامة علی خلافه.

و فی الایة دلالة علی أن من مسح علی العمامة أو الخفین لا یجزیه،لان العمامة

ص:216


1- (1) .فی التبیان:الرجلین.
2- (2) .سورة المائدة:6.

لا تسمی رأسا و الخف لا یسمی رجلا،کما لا یسمی البرقع و لا ما یستر الیدین وجها و لا یدا.

و فی الایة دلالة علی وجوب النیة فی الوضوء،لأنه قال «إِذا قُمْتُمْ إِلَی الصَّلاةِ فَاغْسِلُوا» و تقدیره فاغسلوا للصلاة،و لا یمکن أن یکون غاسلا هذه الأعضاء للصلاة الا بنیة.

و قوله«و ان کنتم جنبا فاطهروا،معناه:و ان أصابتکم جنابة و أردتم القیام الی الصلاة فاطهروا،و معناه فتطهروا بالاغتسال.و الجنابة تکون بشیئین:

أحدهما:بانزال الماء الدافق فی النوم أو الیقظة و علی کل حال،بشهوة کان أو بغیر شهوة.

و الاخر:بالنقاء الختانین،وحده غیبوبة الحشفة،أنزل أو لم ینزل.

و الجنب یقع علی الواحد و الجماعة و الاثنین و المذکر و المؤنث،و یقال أجنب الرجل و جنب و اجتنب،و الفعل الجنابة،و أصل الجنابة البعد،قال علقمة:

فلا تحرمنی نائلا عن جنابة فانی امرؤ وسط القباب غریب

و قوله«أو لامستم النساء»معناه:أو جامعتم النساء و أنتم مسافر،و قد بینا اختلاف الفقهاء فی اللمس،و بینا أصح الأقوال فی ذلک،فلا وجه لا عادته.

فان قیل:ما معنی تکرار قوله«أو لامستم النساء»ان کان معنی اللمس الجماع مع أنه قد تقدم ذکر الواجب علیه،لقوله«و ان کنتم جنبا فاطهروا».

قلنا:وجه ذلک أن المعنی فی قوله«ان کنتم جنبا»غیر المعنی الذی الزمه بقوله«أو لامستم النساء»لأنه تعالی بین الحکم بقوله«و ان کنتم جنبا فاطهروا» إذا کنتم واجدین للماء متمکنین لاستعماله،ثم بین حکمه إذا عدم الماء أو لا یتمکن من استعماله،أو هو مسافر غیر مریض مقیم،فأعلمه أن التیمم هو فرضه و هو طهارته.

ص:217

الوعد هو الخبر الذی یتضمن النفع من المخبر،و الوعید هو الخبر الذی یتضمن الضرر من المخبر،و تقول:وعدته خیرا و أوعدته شرا،فالایعاد مطلقا یکون فی الشر،و الوعد مطلقا فی الخیر،فإذا قیدته بذکر الخیر أو الشر قلت فیهما معا وعدته و أوعدته معا،فیما حکاه الزجاج.

و الأجر المذکور فی الایة هو الثواب،و الفرق بین الثواب و الأجر فی العرف أن الثواب هو الجزاء علی الطاعات،و الأجر قد یکون مثل ذلک و قد یکون فی معنی المعاوضة علی المنافع بمعنی الاجرة.

فصل:قوله «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اذْکُرُوا نِعْمَتَ اللّهِ» الایة:11.

الفرق بین الذکر و العلم،أن الذکر ضده السهو،و العلم ضده الجهل،و قد یجتمع الذکر للشیء و الجهل به من وجه واحد،و محال أن یجتمع العلم به و الجهل به من وجه واحد و الفرق بین الذکر و الخاطر،أن الخاطر مرور المعنی علی القلب،و الذکر حصول المعنی فی النفس.

فصل:قوله «وَ لَقَدْ أَخَذَ اللّهُ مِیثاقَ بَنِی إِسْرائِیلَ» الایة:12.

الکفر معناه الجحود و التغطیة و الستر،قال لبید:

فی لیلة کفر النجوم غمامها و قوله«تجری من تحتها»یعنی:من تحت أشجار هذه الجنات الأنهار.

و قوله«فمن کفر بعد ذلک منکم»یعنی:من جحد.

فصل:قوله «فَبِما نَقْضِهِمْ مِیثاقَهُمْ» الایة:13.

«ما»زائدة و«ما»مؤکدة فی قول قتادة و جمیع المفسرین،و مثله قول الشاعر:

لشیء ما یسود من یسود و معنی«جعلنا»هاهنا قال البلخی:سمیناها بذلک عقوبة علی کفرهم و نقض میثاقهم،و یجوز أن یکون المراد أن اللّه بکفرهم لم یفعل بهم اللطف الذی تنشرح

ص:218

به صدورهم کما یفعل بالمؤمن،و ذلک مثل قولهم«أفسدت سیفک»إذا ترکت تعاهده حتی صدئ و یقولون:جعلت أظافیرک سلاحک إذا لم تقصها.

و یشهد للأول قوله تعالی «وَ جَعَلُوا لِلّهِ شُرَکاءَ الْجِنَّ» (1)و أراد بذلک أنهم سموا اللّه شرکاء.

و قال أبو علی:هو البیان عن حالهم و جفاء قلوبهم عن الایمان باللّه و رسوله کما یقال:جعلته فاسقا مهتوکا إذا أبنت (2)عن حاله للناس.

و معنی قاسیة یابسة صلبة.و قال أبو عبیدة:قاسیة معناه فاسدة،من قولهم«درهم قسی»أی:زائف،قال أبو زبید:

لها صواهل فی صم السلاح کما صاح القسیات فی أیدی الصیاریف

و قال أبو العباس:الدرهم انما سمی قسیا إذا کان فاسدا،لشدة صوته بالقس الذی فیه،فهو راجع الی الاول،و قال الراجز:

و قد قسوت و قسی لداتی

فصل:قوله «وَ مِنَ الَّذِینَ قالُوا إِنّا نَصاری» الایة:14.

الذی نقوله ان الوجه فی إغراء اللّه فیما بینهم أنه أمر النصاری بمعاداة الیهود فیما یفعله الیهود من القبیح فی التکذیب بالمسح و شتم أمه،و أمر الیهود بمعاداة النصاری فی اعتقادهم التثلیث و أن المسیح ابن اللّه،فکان فی ذلک أمر کل واحد منهما بالطاعة.

فصل:قوله «یا أَهْلَ الْکِتابِ» الایة:15.

انما لم یقل یا أهل الکتابین،لان الکتاب اسم جنس و فیه معنی العهد،و هو أوجز و أحسن فی اللفظ من حیث کانوا کأنهم أهل کتاب واحد.

ص:219


1- (1) .سورة الانعام:100.
2- (2) .فی التبیان:أبان.
فصل:قوله «لَقَدْ کَفَرَ الَّذِینَ قالُوا إِنَّ اللّهَ هُوَ الْمَسِیحُ» الایة:17.

وجه الاحتجاج بذلک أنه لو کان المسیح إلها لقدر علی دفع أمر اللّه إذا أتی بإهلاکه و إهلاک غیره،و لیس بقادر علیه،لاستحالة القدرة علی مغالبة القدیم تعالی،إذ ذلک من صفات المحتاج الذلیل.

و قوله «وَ لِلّهِ مُلْکُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ ما بَیْنَهُما »انما لم یقل و ما بینهن مع ذکر السماوات علی الجمع،لأنه أراد به النوعین أو الصفتین (1).

فصل:قوله «وَ قالَتِ الْیَهُودُ وَ النَّصاری نَحْنُ أَبْناءُ اللّهِ وَ أَحِبّاؤُهُ» الایة:18.

قوله «یَغْفِرُ لِمَنْ یَشاءُ وَ یُعَذِّبُ مَنْ یَشاءُ» قال السدی:یغفر لمن یشاء بمعنی یهدی من یشاء فی الدنیا فیغفر له،و یمیت من یشاء علی کفره فیعذبه.

و قوله «وَ لِلّهِ مُلْکُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ» قال أبو علی:ذلک بأنه یملک السماوات و الأرض و ما بینهما،علی أنه لا ولد له،لان المالک لذلک لا شبه له،و أن المالک لا یملک ولده بخلقه له.

و قوله«الیه المصیر»معناه أنه یؤول الیه أمر العباد فی أنه لا یملک ضرهم و لا نفعهم غیره عز و جل،لأنه یبطل تملیکه لغیره ذلک الیوم کما ملکهم فی دار الدنیا،کما یقال:صار (2)أمرنا الی القاضی لا علی معنی قرب المکان،و انما یراد بذلک أنه المتصرف فینا و الامر لنا دون غیره.

فصل:قوله «وَ اتْلُ عَلَیْهِمْ نَبَأَ ابْنَیْ آدَمَ» الایة:27.

قیل:فی علامة القبول قولان،قال مجاهد:کانت النار تأکل المردود.و قال غیره:بل کانت العلامة فی ذلک نارا تأتی فتأکل المتقبل و لا تأکل المردود.و قال قوم:فی الایة دلالة علی أن طاعة الفاسق غیر متقبلة،لکنها تسقط عقاب ترکها.

ص:220


1- (1) .فی التبیان:الصنفین.
2- (2) .فی«ن»:یصار.

و أما النافلة فیصل الیه ضرب من النفع بها،و تقبل الطاعة إیجاب الثواب علیها.

و هذا الذی ذکروه غیر صحیح،لان قوله«انما یتقبل اللّه من المتقین»معناه:

انما یستحق الثواب علی الطاعات من یوقعها لکونها طاعة.فأما إذا فعلها لغیر ذلک،فانه لا یستحق علیها ثوابا.

فإذا ثبت ذلک فلا یمتنع أن تقع من الفاسق طاعة یوقعها علی الوجه الذی یستحق علیها الثواب فیستحق الثواب،و لا تحابط بین ثوابه و ما یستحق علیه من العقاب.

و الاتقاء یکون لکل شیء یمتنع منه،غیر أنه لا یطلق اسم المتقین الا علی المتقین للمعاصی خاصة بضرب من العرف،لأنه أحق ما یجب أن یخاف منه کما لا یطلق خالق الا علی اللّه عز و جل،لأنه أحق بهذه الصفة من کل فاعل،لان جمیع أفعاله تقع علی تقدیر و ترتیب.

فصل:قوله «لَئِنْ بَسَطْتَ إِلَیَّ یَدَکَ لِتَقْتُلَنِی ما أَنَا بِباسِطٍ یَدِیَ إِلَیْکَ لِأَقْتُلَکَ إِنِّی أَخافُ اللّهَ رَبَّ الْعالَمِینَ» الایة:28.

ان قیل:لم قال ذلک و قد وجب بحکم العقل الدفع عن النفس و ان أدی الی قتل المدفوع؟ قلنا:عنه جوابان:أحدهما-أن معناه ان بدأتنی بقتل لم أبدأک،لا علی أنی لا أدفعک عن نفسی إذا قصدت قتلی.

الثانی:قال الحسن و مجاهد و الجبائی:انه کتب علیهم إذا أراد الرجل قتل رجل ترکه و لم یمتنع منه.

فصل:قوله «إِنِّی أُرِیدُ أَنْ تَبُوءَ بِإِثْمِی وَ إِثْمِکَ» الایة:29.

قوله«باثمی و اثمک»معناه اثم قتلی ان قتلتنی و اثمک الذی کان منک قبل قتلی.

فان قیل:کیف جاز أن یرید منه الإثم؟و هو قبیح.

ص:221

قلنا:المراد بذلک عقاب الإثم،لان الرجوع بالإثم رجوع بعقابه،لأنه لا یجوز لاحد أن یرید معصیة اللّه من غیره،کما لا یجوز أن یریدها من نفسه.

فصل:قوله «فَبَعَثَ اللّهُ غُراباً یَبْحَثُ فِی الْأَرْضِ» الایة:31.

قال أبو علی:یجوز أن یکون الغراب قد زاد اللّه فی عقله ما عقل أمر اللّه،لا علی وجه التکلیف کما نأمر صبیاننا و أولادنا فیفهمون عنا.

و معنی«سوءة أخیة»قیل:فیه قولان،أحدهما-قال أبو علی:انه جیفة أخیه لأنه کان ترکه حتی أنتن فقیل لجیفته سوءة.و قال غیره:معناه عورة أخیه،و الظاهر یحتمل الامرین.

قوله«فأصبح من النادمین»قیل:کانت توبته غیر صحیحة،لأنها لو کانت صحیحة لاستحق علیها الثواب.و قال أبو علی:ندم علی قتله علی غیر الوجه الذی یکون الندم توبة،لأنه ندم لأنه لم ینتفع به و ناله ضرر بسببه من أبیه و اخوته،و لو کان علی الوجه الصحیح لقبل اللّه توبته.و علی مذهبنا کان یستحق الثواب لو کانت صحیحة و ان لم یسقط العقاب.

فصل:قوله «مِنْ أَجْلِ ذلِکَ کَتَبْنا عَلی بَنِی إِسْرائِیلَ أَنَّهُ مَنْ قَتَلَ نَفْساً بِغَیْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسادٍ فِی الْأَرْضِ فَکَأَنَّما قَتَلَ النّاسَ جَمِیعاً وَ مَنْ أَحْیاها فَکَأَنَّما أَحْیَا النّاسَ جَمِیعاً» الایة:32.

اختلفوا فی تأویل ذلک علی ستة أقوال:

أحدها:قال الزجاج معناه أنه بمنزلة من قتل الناس جمیعا فی أنهم خصومه فی قتل ذلک الإنسان.

الثانی:قال أبو علی:ان علیه مأثم کل قاتل من الناس،لأنه سن القتل و سهله لغیره،فکان بمنزلة المشارک فیه،و مثله قوله علیه السّلام«من سن سنة حسنة کان له أجرها و أجر من عمل بها الی یوم القیامة،و من سن سنة سیئة کان له وزرها و وزر من عمل

ص:222

بها».

الثالث:قال ابن مسعود و غیره من الصحابة:معناه من قتل نفسا بغیر نفس أو فساد فی الأرض فکأنما قتل الناس جمیعا عند المقتول،و من أحیاها فکأنما أحیا الناس جمیعا عند المستنقذ.

الرابع:قال ابن زید:معناه أنه یجب من القود و القتل مثل ما یجب علیه لو قتل الناس جمیعا.

و قوله «وَ مَنْ أَحْیاها فَکَأَنَّما أَحْیَا النّاسَ جَمِیعاً» قال أبو علی:معناه من زجر عن قتلها بما فیه حیاتها علی وجه یقتدی به فیها،بأن یعظم تحریم قتلها کما حرمه اللّه علی نفسه فلم یقدم علیه،فقد حی الناس بسلامتهم منه و ذلک إحیاؤه إیاها،و هو اختیار الطبری،و اللّه تعالی هو المحیی للخلق،لا یقدر علی ذلک غیره تعالی،و انما قال«أحیاها»علی وجه المجاز بمعنی نجاها من الهلاک.

فصل:قوله «إِنَّما جَزاءُ الَّذِینَ یُحارِبُونَ اللّهَ وَ رَسُولَهُ» الایة:33.

المحارب عندنا هو الذی شهر السلاح و أخاف السبیل،سواء کان فی المصر أو خارج المصر،فان اللص المجاهر (1)فی المصر و غیر المصر سواء،و به قال الاوزاعی و مالک و اللیث بن سعد و الشافعی و الطبری.

و جزاؤهم علی قدر الاستحقاق ان قتل قتل،و ان أخذ المال و قتل قتل و صلب و ان أخذ المال و لم یقتل قطعت یده و رجله من خلاف،و ان أخاف السبیل فقط فإنما علیه النفی لا غیر،هذا مذهبنا،و هو المروی عن أبی جعفر و أبی عبد اللّه علیهما السّلام، و هو قول ابن عباس و سعید بن جبیر و السدی و قتادة و الربیع و ابراهیم،و به قال أبو علی الجبائی.

قوله «وَ لَهُمْ فِی الْآخِرَةِ عَذابٌ عَظِیمٌ» معناه زیادة علی ذلک.و هذا یبطل قول

ص:223


1- (1) .فی التبیان:المحارب.

من قال اقامة الحدود تکفیر للمعاصی (1)،لأنه تعالی مع اقامة الحدود علیهم بین أن لهم فی الاخرة عذابا عظیما.و معنی أن لهم فی الاخرة عذابا عظیما انهم یستحقون ذلک،و لا یدل علی أنه یفعل بهم ذلک لا محالة،لأنه یجوز أن یعفو اللّه عنهم و ینفصل علیهم بإسقاط عقابهم.

فصل:قوله «إِلاَّ الَّذِینَ تابُوا مِنْ قَبْلِ أَنْ تَقْدِرُوا عَلَیْهِمْ» الایة:34.

استثنی من جملتهم من یتوب مما ارتکبه قبل أن یؤخذ و یقدر علیه،لان توبته بعد حصوله فی قبضة الامام و قیام البینة علیهم بذلک لا تنفعه و وجب اقامة الحد علیه.

و اختلفوا فی من یدرأ عنه التوبة الحد (2)،هل هو المشرک،أو من کان مسلما من أهل الصلاة؟فقال الحسن و قتادة و مجاهد و الضحاک:هو المشرک دون من کان مسلما،فأما من أسلم فانه لا یؤاخذ بما جناه،الا أن یکون معه عین مال قائمة،فانه یجب علیه ردها و ما عداه یسقط.

و قال الشافعی:توبته عنه حد اللّه الذی وجب بمحاربته،و لا یسقط عنه حقوق بنی آدم،و هو مذهبنا،فعلی هذا ان أسقط الآدمی حق نفسه و یکون قد ظهرت منه التوبة قبل ذلک،فلا یقام علیه الحد.و ان لم یکن ظهرت منه التوبة أقیم علیه الحد لأنه محارب فیتحتم علیه الحد،و هو قول أبی علی،و لا خلاف أنه إذا أصیب المال بعینه فی یده أنه یرد الی أهله.

فأما المشرک المحارب،فمتی أسلم و تاب سقطت عنه الحدود،سواء کان ذلک منه قبل القدرة علیه أو بعدها بلا خلاف.

فصل: «إِنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا لَوْ أَنَّ لَهُمْ ما فِی الْأَرْضِ جَمِیعاً» الایة:36.

انما نفی أن یقبل منهم فدیة من غیر تقیید بالتوبة لامرین:

ص:224


1- (1) .فی«ن»:تکفر المعاصی.
2- (2) .فی التبیان:الحدود.

أحدهما:لأنهم لا یستحقون هذه الصفة لو وقعت منهم التوبة مع البیان عن أن الاخرة لا تقبل فیها توبة.

الثانی:أن ذلک مقید بدلیل العقل و السمع الذی دل علی وجوب إسقاط العقاب عند التوبة،کقوله «غافِرِ الذَّنْبِ وَ قابِلِ التَّوْبِ» (1)و عندنا أنه لم یقیده بالتوبة، لان التوبة لا یجب إسقاط العقاب عندها عندنا،و انما یتفضل اللّه بذلک عند التوبة فأراد أن یبین أن الخلاص من عذابه (2)الذی استحق علی الکفر به و معاصیه لا یستحق علی وجه،و انما یکون ذلک تفضلا علی کل حال.

قوله «یُرِیدُونَ أَنْ یَخْرُجُوا مِنَ النّارِ» قیل:فی معناه ثلاثة أقوال،قال أبو علی:

معناه یتمنون،فجعل الارادة ها هنا تمنیا.و قال بعضهم:معناه یکادون أن یخرجوا منها إذا رفعتم تلهبها،کما قال عز و جل «جِداراً یُرِیدُ أَنْ یَنْقَضَّ» (3)أی:یکاد و یقارب.

فان قیل:کیف یجوز أن یریدوا الخروج من النار مع علمهم بأنهم لا یخرجون؟ قلنا:لان العلم بأن الشیء لا یکون لا یصرف عن ارادته،کما أن العلم بأنه یکون لا یصرف عن ارادته،و انما یدعو الی ارادة حسنها أو الحاجة الیها،کما أن المراد بهذه هذه المنزلة.

فصل:قوله «وَ السّارِقُ وَ السّارِقَةُ» الایة:38.

ظاهر قوله«و السارق و السارقة»یقتضی عموم وجوب القطع علی کل من یکون سارقا أو سارقة،لان الالف و اللام إذا دخلا علی الأسماء المشتقة أفاد الاستغراق إذا لم یکونا للعهد دون تعریف الجنس.

ص:225


1- (1) .سورة غافر:3.
2- (2) .فی التبیان:عقابه.
3- (3) .سورة الکهف:77.

فأما من قال:القطع لا یجب الا علی من کان سارقا مخصوصا من مکان مخصوص مقدارا مخصوصا،و ظاهر الایة لا ینبئ عن تلک الشروط،فیجب أن تکون الایة مجملة مفتقرة الی بیان،فقوله فاسد،لان ظاهر الایة یقتضی وجوب القطع علی کل من یسمی سارقا،و انما یحتاج الی معرفة الشروط لیخرج من جملتهم من لا یجب قطعه[فأما من یجب قطعه فانا نقطعه بالظاهر،فالآیة مجملة فیمن لا یجب قطعه دون من یجب قطعه] (1)فسقط ما قالوه.

المعنی«فی أیدیهما»أیمانهما،و انما جمعت الایدی لان کل شیء من شیئین فتثنیته بلفظ الجمع،کما قال عز و جل «فَقَدْ صَغَتْ قُلُوبُکُما» (2).

و قال الفراء:کل ما کان فی البدن منه واحد فتثنیته بلفظ الجمع،لان أکثر أعضائه فیه منه اثنان،فحمل ما کان فیه الواحد علی مثل ذلک،فقیل قلوبهما و ظهورهما کما قیل عیونهما و أیدیهما.

و قال الفراء:انما فعلوا ذلک للفصل بین ما فی البدن منه واحد و بین ما فی البدن منه اثنان،فجعل ما فی البدن منه واحد تثنیته و جمعه بلفظ واحد و لم یثن أصلا،لان الاضافة تدل علیه،و لان التثنیة جمع،لأنه ضم شیء الی شیء،و ان ثنی جاز،قال الشاعر:

ظهراهما مثل ظهور الترسین

فجمع بین الامرین،و انما اعتبرنا قطع الایمان لإجماع المفسرین علی ذلک.

و النصاب الذی یتعلق القطع به قیل:فیه ستة أقوال:أولها-مذهبنا و هو ربع دینار،و به قال الاوزاعی و الشافعی.

و الحرز یختلف،فلکل شیء حرز یعتبر فیه حرز مثله فی العادة،وحده

ص:226


1- (1) .ما بین المعقوفتین من تبیان.
2- (2) .سورة التحریم:4.

أصحابنا بأنه کل موضع لم یکن لغیره الدخول الیه و التصرف فیه الا باذنه فهو حرز.

و کیفیة القطع عندنا یجب من أصول الأصابع الأربع،و یترک الإبهام و الکف و هو المشهور عن علی علیه السّلام.فأما الرجل فعندنا یقطع الأصابع الأربع من مشط القدم و یترک الإبهام و العقب.دلیلنا:ان ما قلناه مجمع علی وجوب قطعه،و ما قالوه لیس علیه دلیل.

و الید تقع علی جمیع الید الی الکتف،و لا یجب قطعه بلا خلاف الا ما حکیناه عن من لا یعتد به.و قد استدل قوم من أصحابنا علی صحة ما قلناه بقوله «فَوَیْلٌ لِلَّذِینَ یَکْتُبُونَ الْکِتابَ بِأَیْدِیهِمْ» (1)و انما یکتبونه بالأصابع.و المعتمد علی ما قلناه و علیه اجماع الفرقة المحقة.

فصل:قوله «فَمَنْ تابَ مِنْ بَعْدِ ظُلْمِهِ» الایة:39.

لا تجوز التوبة من الحسن کیف تصرفت الحال،لأنه تحریم لما لیس بحرام و تقبیح لما لیس بقبیح.و یمکن أن تکون التوبة من القبیح معصیة للّه،کالذی یتوب من الإلحاد و یدخل فی النصرانیة.

و قوله«ان اللّه غفور رحیم»یدل علی ما یذهب الیه من أن قبول التوبة و إسقاط العقاب عندها (2)تفضل من اللّه،فلذلک صح وصفه بأنه غفور رحیم،و لو کان الغفران واجبا عند التوبة لم یلق به غفور رحیم.

فصل:قوله «یُعَذِّبُ مَنْ یَشاءُ وَ یَغْفِرُ لِمَنْ یَشاءُ» الایة:40.

یعذب من یشاء إذا کان مستحقا للعقاب،و یغفر لمن یشاء إذا عصاه و لم یتب لأنه إذا تاب فقد وعد بأنه لا یؤاخذه به بعد التوبة.

فصل:قوله «سَمّاعُونَ لِلْکَذِبِ» الایة:41.

ص:227


1- (1) .سورة البقرة:79.
2- (2) .فی التبیان:عندنا.

قال أهل التفسیر:سماعون للکذب قابلون له،کما یقال:لا تسمع من فلان أی لا تقبل،و منه سمع اللّه لمن حمده.

و الفتنة:الاختبار.

قوله«لهم فی الدنیا خزی»یعنی:لهؤلاء الکفار و المنافقین الذین ذکرهم فی الایة،فبین أن لهم خزیا من عذاب اللّه فی الدنیا،و هو ما کان یفعله بهم من الذل و الهوان و البغض و الزام الجزیة علی وجه الصغار،و لهم فی الاخرة عذاب عظیم مضافا الی عذاب الدنیا.

فصل:قوله «فَإِنْ جاؤُکَ فَاحْکُمْ بَیْنَهُمْ أَوْ أَعْرِضْ عَنْهُمْ» الایة:42.

فی اختیار الحکام و الائمة الحکم بین أهل الذمة إذا احتکموا الیهم قولان، أحدهما:قال ابراهیم و الشعبی و قتادة و عطاء و الزجاج و الطبری،و هو المروی عن علی علیه السّلام و الظاهر فی روایاتنا:انه حکم ثابت و التخییر حاصل.

فصل:قوله «وَ کَتَبْنا عَلَیْهِمْ فِیها أَنَّ النَّفْسَ بِالنَّفْسِ» الایة:45.

معناه:إذا قتلت نفس نفسا أخری متعمدا،أنه یستحق علیها القود،إذا کان القاتل عاقلا ممیزا،أو کان المقتول مکافئا للقاتل.اما بأن یکونا مسلمین حرین، أو کافرین،أو مملوکین،فاما أن القاتل حرا مسلما و المقتول کافرا أو مملوکا، فان عندنا لا یقتل به،و فیه خلاف بین الفقهاء.و ان کان القاتل مملوکا أو کافرا و المقتول مثله أو فوقه،فانه یقتل به بلا خلاف.

و یراعی فی قصاص الأعضاء ما یراعی فی قصاص النفس من التکافئ،و متی لم یکونا متکافئین،فلا قصاص علی الترتیب الذی رتبناه فی النفس سواء.

و یراعی فی الأعضاء التساوی أیضا،فلا تقلع العین الیمنی بالیسری،و لا تقطع الیمنی بالیسار،و تقطع الناقصة بالکاملة،فمن قطع یمین غیره و کانت یمین القاطع شلا،قال أبو علی:یقال ان شئت قطعت یمینه الشلاء،أو تأخذ دیة یدک.و قد

ص:228

ورد فی أخبارنا أن یساره تقطع إذا لم یکن للقاطع یمین.

فأما عین به أعور،فإنها تقلع بالعین بقلعها،سواء کانت المقلوعة عوراء أو لم تکن.و ان قلعت العوراء،کان فیها کمال الدیة إذا کانت خلقة،أو ذهبت بآفة من اللّه،أو یقلع احدی عینی القالع،و یلزمه مع ذلک نصف الدیة،و فی ذلک خلاف ذکرناه فی الخلاف.

و کسر العظم لا قصاص فیه و انما فیه الدیة.و کل جارحة کانت ناقصة،فإذا قطعت کان فیها حکومة،و لا تقتص لها الجارحة الکاملة،کید شلاء و عین لا تبصر و سن سوداء و قد روینا فی هذه الأشیاء مقدرا،و هو ثلث دیة العضو الصحیح.

فصل:قوله «وَ مَوْعِظَةً لِلْمُتَّقِینَ» الایة:46.

الوعظ و الموعظة هو الزجر عما کرهه اللّه الی ما یحبه و التنبیه علیه،و انما أضافه الی المتقین،لأنهم المنتفعون به،و قد مضی مثل ذلک.

فصل:قوله «وَ أَنْزَلْنا إِلَیْکَ الْکِتابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِما بَیْنَ یَدَیْهِ مِنَ الْکِتابِ وَ مُهَیْمِناً» الایة:48.

قیل:فی معنی المهیمن خمسة أقوال:أحدها:قال ابن عباس و الحسن و قتادة و مجاهد:معناه أمین علیه و شاهد.و قال قوم:مؤتمن.و قال آخرون:شاهد.

و قال آخرون:حفیظ.و قال بعضهم:رقیب.و الأصل فیه مؤیمن،فقلبت الهمزة هاءا،کما قیل فی أرقت الماء:هرقت،هذا قول أبی العباس و الزجاج.

قوله «لِکُلٍّ جَعَلْنا مِنْکُمْ شِرْعَةً وَ مِنْهاجاً» فالشرعة و الشریعة واحد،و هی الطریقة الظاهرة،و الشریعة هی الطریق الذی یوصل به الی الماء الذی فیه الحیاة و الأصل فیه الظهور،أشرعت القنا إذا أظهرته،و شرعت فی الامر شروعا إذا دخلت فیه دخولا ظاهرا،و القوم فی الامر شرع سواء،أی:متساوون.

و المنهاج الطریق المستمر،یقال:طریق نهج و منهج أی بین،قال الراجز:

ص:229

من یک ذا شک فهذا فلج ماء رواء و طریق نهج (1)

و قال المبرد:الشرعة ابتداء الطریق،و المنهاج الطریق المستمر،قال:

و هذه الألفاظ إذا تکررت فلزیادة فائدة منه،و منه قول الحطیئة:

ألا حبذا هند و أرض بها هند و هند أتی من دونها النأی و البعد (2)

قال:و النأی لما قل بعده،و البعد لما کثر[بعده]فالنأی للمفارقة و قد جاء بمعنی واحد،قال الشاعر:

حییت من طلل تقادم عهده أقوی و أقفر بعد أم الهیثم

و أقوی و أقفر معناهما خلا.

تم التعلیق من الجزء الثالث من کتاب التبیان.

و جاء فی آخر نسخة«ق»:فرغ من کتابته لنفسه العبد الفقیر الی رحمة ربه مهنا بن علی بن عطاء بن سلیمان بن مختار حامدا مصلیا فی ذی القعدة سنة تسع و ستمائة و الحمد للّه رب العالمین.

ص:230


1- (1) .مجاز القرآن لأبی عبیدة 168/1.
2- (2) .اللسان«نأی».

التعلیق من الجزء الرابع

اشارة

من التبیان الذی لأبی جعفر الطوسی رحمه اللّه فی تفسیر القرآن یشتمل علی بقیة المائدة و سورة الانعام و بعض الاعراف

تتمة سورة المائدة

اشارة

>بسم اللّه الرّحمن الرّحیم<

فصل:قوله «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا الْیَهُودَ وَ النَّصاری أَوْلِیاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِیاءُ بَعْضٍ وَ مَنْ یَتَوَلَّهُمْ مِنْکُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللّهَ لا یَهْدِی الْقَوْمَ الظّالِمِینَ» الایة:51.

قیل:فی سبب نزول هذه الایة وجوه:منها أنها نزلت فی أبی لبابة بن عبد المنذر،لما تنصح الی بنی قریظة و أشار الیهم بأنه الذبح الذبح.

و معنی لا تتخذوهم أولیاء:لا تعتمدوا علی الاستنصار بهم متوددین الیهم، و الذی یجب علی المؤمن معاداة من کفر باللّه و برسوله.

و قوله«و من یتولهم منکم»یعنی:من استنصرهم و اتخذهم أنصارا بأنه منهم،أی:محکوم له بحکمهم فی وجوب لعنه و البراءة منه.

و قوله «إِنَّ اللّهَ لا یَهْدِی الْقَوْمَ الظّالِمِینَ» معناه:لا یهدیهم الی طریق الجنة

ص:231

لکفرهم و استحقاقهم العذاب الدائم،بل یضلهم عنها الی طریق النار،هذا قول أبی علی.و قال غیره:معناه لا یحکم لهم بحکم المؤمنین.

فصل:قوله «حَبِطَتْ أَعْمالُهُمْ فَأَصْبَحُوا خاسِرِینَ» الایة:53.

أی:ضاعت أعمالهم التی عملوها،لأنهم أوقعوها علی خلاف الوجه المأمور به،لان ما فعلوه فعلوه علی وجه النفاق دون التقرب به الی اللّه.

و قوله«فأصبحوا خاسرین»لیس المراد به معنی الصباح،و انما معناه:صاروا خاسرین،و مثل ذلک قولهم:ظل فلان یفعل کذا،و بات یفعل کذا،و لیس یراد وقت بعینه.

فصل:قوله «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا مَنْ یَرْتَدَّ مِنْکُمْ عَنْ دِینِهِ فَسَوْفَ یَأْتِی اللّهُ بِقَوْمٍ یُحِبُّهُمْ وَ یُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَی الْمُؤْمِنِینَ أَعِزَّةٍ عَلَی الْکافِرِینَ یُجاهِدُونَ فِی سَبِیلِ اللّهِ وَ لا یَخافُونَ لَوْمَةَ لائِمٍ» الایة:54.

اختلفوا فی من نزلت هذه الایة علی أربعة أقوال:فقال الحسن و قتادة و الضحاک و ابن جریح:انها نزلت فی أبی بکر.

و قال أبو جعفر و أبو عبد اللّه علیهما السّلام و روی عن عمار و حذیفة و ابن عباس أنها نزلت فی أهل البصرة و من قاتل علیا علیه السّلام،فروی عن أمیر المؤمنین علیه السّلام أنه قال یوم البصرة:و اللّه ما قوتل أهل هذه الایة حتی الیوم،و تلا هذه الایة.و مثل ذلک روی حذیفة و عمار و غیرهما.

و الذی یقوی هذا التأویل أن اللّه تعالی وصف من عناه بالایة بأوصاف وجدنا أمیر المؤمنین علیه السّلام مستکملا لها بالإجماع،لأنه قال: «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا مَنْ یَرْتَدَّ مِنْکُمْ عَنْ دِینِهِ فَسَوْفَ یَأْتِی اللّهُ بِقَوْمٍ یُحِبُّهُمْ وَ یُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَی الْمُؤْمِنِینَ» .

و قد شهد النبی علیه السّلام لأمیر المؤمنین علیه السّلام بما یوافق لفظ الایة فی قوله و قد ندبه لفتح خیبر بعد فرار من فر عنها واحدا بعد واحد:لأعطین الرایة غدا رجلا یحب

ص:232

اللّه و رسوله و یحبه اللّه و رسوله کرارا غیر فرار،لا یرجع حتی یفتح اللّه علی یدیه.فدفعها الی أمیر المؤمنین علیه السّلام.و کان من ظفره ما وافق خبر الرسول علیه السّلام.

ثم قال: «أَذِلَّةٍ عَلَی الْمُؤْمِنِینَ أَعِزَّةٍ عَلَی الْکافِرِینَ» فوصف من عناه بالتواضع للمؤمنین و الرفق بهم و العزة علی الکافرین،و العزیز علی الکافرین هو الممتنع من أن ینالوه مع شدة نکایته فیهم و وطأته علیهم.و هذه أوصاف أمیر المؤمنین التی لا یدانی فیها و لا یقارب.

ثم قال «یُجاهِدُونَ فِی سَبِیلِ اللّهِ وَ لا یَخافُونَ لَوْمَةَ لائِمٍ» فوصف جل اسمه من عناه بهذا الجهاد و بما یقتضی فیه،و قد علمنا أن أصحاب الرسول علیه السّلام بین رجلین رجل لا عناء له فی الحرب و لا جهاد،و آخر له جهاد و عناء.

و نحن نعلم قصور کل مجاهد عن منزلة أمیر المؤمنین علیه السّلام فی الجهاد،فإنهم مع علو منزلتهم فی الشجاعة و صدق البأس لا یلحقون منزلته و لا یقاربون رتبته،لأنه علیه السّلام المعروف بتفریج الغمم و کشف الکرب عن وجه الرسول علیه السّلام،و هو الذی لم یحم قط عن قرن،و لا نکص عن هول و لا ولی الدبر.و هذه حالة لم تسلم لاحد قبله و لا بعده،فکان علیه السّلام بالاختصاص بالایة أولی لمطابقة أوصافه لمعناها.

فأما من قال:انها نزلت فی أبی بکر،فقوله بعید من الصواب،لأنه تعالی إذا کان وصف من أراده بالایة بالعزة علی الکافرین و بالجهاد فی سبیله مع اطراح خوف اللوم،کیف یجوز أن یظن عاقل توجه الایة الی من لم یلزمه حظ فی ذلک الموقف.

لان المعلوم أن أبا بکر لم یکن له نکایة فی المشرکین،و لا فتیل فی الإسلام و لا وقف فی شیء من حروب النبی علیه السّلام موقف أهل البأس و العناء،بل کان الفرار سننه و الهرب دیدنه،و قد انهزم عن النبی علیه السّلام فی مقام بعد مقام،فانهزم یوم أحد و یوم حنین و غیر ذلک،فکیف یوصف بالجهاد فی سبیل اللّه علی ما وصف فی الایة من لا جهاد له جملة.

ص:233

و هل العدول بالایة عن أمیر المؤمنین علیه السّلام مع العلم الحاصل بموافقة أوصافه لها الی غیره الا عصبیة ظاهرة.و لم نذکر هذا طعنا علی أبی بکر و لا قدحا فیه،لان اعتقادنا فیه أجمل شیء،بل قلنا لیس فی الایة دلالة علی قالوه.

و معنی«أذلة»أی:أهل لین ورقة علی المؤمنین«أعزة»أی:أهل جفاء و غلظة علی الکافرین.

فصل:قوله «إِنَّما وَلِیُّکُمُ اللّهُ وَ رَسُولُهُ وَ الَّذِینَ آمَنُوا الَّذِینَ یُقِیمُونَ الصَّلاةَ وَ یُؤْتُونَ الزَّکاةَ وَ هُمْ راکِعُونَ» الایة:55.

اختلفوا فی من نزلت هذه الایة فیه،فروی أبو بکر الرازی فی کتاب أحکام القرآن علی ما حکاه المغربی عنه و الطبری و الرمانی و مجاهد و السدی:انها نزلت فی علی علیه السّلام حین تصدق بخاتمه و هو راکع.و هو قول أبی جعفر و أبی عبد اللّه علیهما السلام و جمیع علماء أهل البیت.

و قال الحسن و الجبائی:انها نزلت فی جمیع المؤمنین.و قال قوم:نزلت فی عبادة بن الصامت فی تبریه من یهود بنی قینقاع و حلفهم الی رسول اللّه و المؤمنین.

و قال الکلبی:نزلت فی عبد اللّه بن سلام و أصحابه لما أسلموا،فقطعت الیهود و موالاتهم فنزلت الایة.

و اعلم أن هذه الایة من الادلة الواضحة علی امامة أمیر المؤمنین علیه السّلام بعد النبی بلا فصل،و وجه الدلالة فیها:انه قد ثبت أن الولی فی الایة بمعنی الاولی و الاحق.

و ثبت أیضا أن المعنی بقوله« وَ الَّذِینَ آمَنُوا »أمیر المؤمنین علیه السّلام.فإذا ثبت هذان الاصلان دل علی إمامته،لان کل من قال:ان معنی الولی فی الایة ما ذکرناه قال:انها خاصة فیه،و من قال:باختصاصها به علیه السّلام،قال:المراد بها الامامة.

فان قیل:دلوا علی أن الولی یستعمل فی اللغة بمعنی الاولی و الاحق،ثم علی أن المراد به فی الایة ذلک،ثم دلوا علی توجهها الی أمیر المؤمنین علیه السّلام.

ص:234

قلنا:الذی یدل علی أن الولی یفید الاولی قول أهل اللغة للسلطان المالک للأمر:فلان ولی الامر.قال الکمیت:

و نعم ولی الامر بعد ولیه و منتجع التقوی و نعم المؤدب

قال:و یقولون فلان ولی عهد المسلمین،إذا استخلف للأمر لأنه أولی بمقام من قبله من غیره.و قال النبی علیه السّلام:أیما امرأة نکحت بغیر اذن ولیها فنکاحها باطل یرید من هو أولی بالعقد علیها.و قال تعالی «فَهَبْ لِی مِنْ لَدُنْکَ وَلِیًّا یَرِثُنِی وَ یَرِثُ مِنْ آلِ یَعْقُوبَ» (1)یعنی:من یکون أولی بحیازة میراثی من بنی العم.

و قال المبرد:الولی و الاولی و الاحق و المولی بمعنی واحد.و الامر فیما ذکرناه ظاهر.

فأما الذی یدل علی أن المراد به فی الایة ما ذکرناه،هو أن اللّه تعالی نفی أن یکون لنا ولی غیر اللّه و غیر رسوله و غیر الذین آمنوا بلفظة«انما»و لو کان المراد به الموالاة فی الدین لما خص بها المذکورین،لان الموالاة فی الدین عامة فی المؤمنین کلهم،قال اللّه تعالی «وَ الْمُؤْمِنُونَ وَ الْمُؤْمِناتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِیاءُ بَعْضٍ» (2).

و انما قلنا ان لفظة«انما»تفید التخصیص،لان القائل إذا قال:انما لک عندی درهم،فهم منه نفی ما زاد علیه،و قام مقام قوله«لیس لک عندی الا درهم»و کذلک یقولون:انما النحاة المدققون البصریون،و یریدون نفی التدقیق عن غیرهم.و مثله قولهم انما السخاء سخاء حاتم،و یریدون نفی السخاء عن غیره،قال الأعشی:

و لست بالأکثر منهم حصی و انما العزة للکاثر (3)

و أراد نفی العزة عن من لیس بکاثر.و احتجت الأنصار بما روی عن النبی

ص:235


1- (1) .سورة مریم:4-5.
2- (2) .سورة التوبة:72.
3- (3) .اللسان«کثر».

علیه السلام أنه قال:انما الماء من الماء.فی نفی الغسل من غیر الانزال.و ادعی المهاجرون نسخ الخبر،فلولا أن الفریقین فهموا التخصیص لما کان الامر کذلک و لقالوا«انما»لا تفید الاختصاص بوجوب الماء من الماء.

و یدل أیضا علی أن الولایة فی الایة مختصة أنه قال«ولیکم»فخاطب به جمیع المؤمنین،و دخل فیه النبی علیه السّلام و غیره.ثم قال«و رسوله»فأخرج النبی علیه السّلام من جملتهم،لکونهم مضافین الی ولایته،فلما قال«و الذین آمنوا»وجب أیضا أن یکون الذی خوطب بالایة غیر الذی جعلت له الولایة،و الا أدی الی أن یکون المضاف هو المضاف الیه،و أدی الی أن یکون کل واحد منهم ولی نفسه،و ذلک محال.

و إذا ثبت أن المراد بها فی الایة ما ذکرناه،فالذی یدل علی أن أمیر المؤمنین هو المخصوص بها أشیاء:

منها:أن کل من قال:ان معنی الولی فی الایة معنی الاحق قال:انه هو المخصوص به،و من خالف فی اختصاص الایة یجعل الایة عامة فی المؤمنین،و ذلک قد أبطلناه.

و منها:أن الطائفتین المختلفتین الشیعة و أصحاب الحدیث رووا أن الایة نزلت فیه علیه السّلام خاصة.

و منها:أن اللّه تعالی وصف الذین آمنوا بصفات لیست حاصلة الا فیه،لأنه قال «وَ الَّذِینَ آمَنُوا الَّذِینَ یُقِیمُونَ الصَّلاةَ وَ یُؤْتُونَ الزَّکاةَ وَ هُمْ راکِعُونَ» فبین أن المعنی بالایة هو الذی آتی الزکاة فی حال الرکوع،و أجمعت الامة علی أنه لم یؤت الزکاة فی حال الرکوع غیر أمیر المؤمنین علیه السّلام.

و لیس لاحد أن یقول:ان قوله«و هم راکعون»لیس هو حالا لإیتاء الزکاة،بل المراد به أن من صفتهم إیتاء الزکاة،لان ذلک خلاف لأهل العربیة،لان القائل إذا قال لغیره:لقیت فلانا و هو راکب،لم یفهم منه الا لقاؤه

ص:236

له فی حال الرکوب،و لم یفهم منه أن من شأنه الرکوب و إذا قال:رأیته و هو جالس،أو جاءنی و هو ماش،لم یفهم من ذلک کله الا موافقة رؤیته فی حال الجلوس،أو مجیئه ماشیا.و إذا ثبت ذلک وجب أن یکون حکم الایة مثل ذلک.

فان قیل:ما أنکرتم أن یکون الرکوع المذکور فی الایة المراد به الخضوع،کأنه قال:یؤتون الزکاة خاضعین متواضعین،کما قال الشاعر:

لا تهین الکریم علک أن ترکع یوما و الدهر قد رفعه (1)

و المراد علک أن تخضع.

قلنا:الرکوع هو التطأطؤ المخصوص،و انما یقال للخضوع رکوع تشبیها و مجازا،لان فیه ضربا من الانخفاض،یدل علی ما قلناه نص أهل اللغة علیه.قال صاحب العین:کل شیء ینکب لوجهه فتمس رکبتیه الأرض أو لا تمس بعد أن یطأطئ رأسه فهو راکع،قال لبید:

أخبر أخبار القرون التی مضت أدب کأنی کلما قمت راکع (2)

و قال ابن درید:الراکع الذی یکبوا علی وجهه،و منه الرکوع فی الصلاة قال الشاعر:

و أفلت حاجب فوق العوالی علی شقاء ترکع فی الظراب

أی:تکبوا علی وجهها.و إذا کانت الحقیقة ما قلناه لم یجز حمل الایة علی المجاز.

فان قیل:قوله«الذین آمنوا»لفظ جمع کیف تحملونه علی الواحد؟ قیل:قد یعبر عن الواحد بلفظ الجمع إذا کان معظما عالی الذکر،قال اللّه

ص:237


1- (1) .اللسان«رکع».
2- (2) .اللسان«رکع».

تعالی «إِنّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّکْرَ وَ إِنّا لَهُ لَحافِظُونَ» (1)و قال«رب ارجعون» (2)و قال «وَ لَوْ شِئْنا لَآتَیْنا کُلَّ نَفْسٍ هُداها» (3)و نظائر ذلک کثیرة.و قال «اَلَّذِینَ قالَ لَهُمُ النّاسُ إِنَّ النّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَکُمْ» (4)و لا خلاف أن المراد به واحد،و هو نعیم بن مسعود الاشجعی،و قال «أَفِیضُوا مِنْ حَیْثُ أَفاضَ النّاسُ» و المراد به رسول اللّه.و قال تعالی «اَلَّذِینَ قالُوا لِإِخْوانِهِمْ وَ قَعَدُوا لَوْ أَطاعُونا ما قُتِلُوا» (5)نزلت فی عبد اللّه بن أبی سلول.

فإذا ثبت استعمال ذلک،کان قوله «اَلَّذِینَ یُقِیمُونَ الصَّلاةَ» محمولا علی الواحد الذی قدمناه.

فان قیل:لو کانت الایة تفید الامامة،لوجب أن یکون ذلک اماما فی الحال و لجاز أن یأمر و ینهی و یقوم بما یقوم به الائمة.

قلنا:من أصحابنا من قال:انه کان اماما فی الحال،لکن لم یأمر لوجود النبی علیه السّلام،فکان وجوده مانعا من تصرفه،فلما مضی النبی علیه السّلام قام بما کان له.

و منهم من قال و هو الذی نعتمده:ان الایة دلت علی فرض طاعته و استحقاقه للامامة،و هذا کان حاصلا له.فأما التصرف فموقوف علی ما بعد الوفاة،کما یثبت استحقاق الامر لولی العهد فی حیاة الامام الذی قبله،و ان لم یجز له التصرف فی حیاته.و کذلک یثبت استحقاق الوصیة للوصی،و ان منع من التصرف وجود الموصی،فکذلک القول فی الائمة.و قد استوفینا الکلام علی الایة فی کتب الامامة لا یحتمل بسطه هاهنا.

ص:238


1- (1) .سورة الحجر:9.
2- (2) .سورة المؤمنون:99.
3- (3) .سورة السجدة:13.
4- (4) .سورة آل عمران:172.
5- (5) .سورة آل عمران:168.

فان قیل:ألیس قد روی أنها نزلت فی عبادة بن الصامت أو عبد اللّه بن سلام و أصحابه؟فما أنکرتم أن یکون المراد ب«الذین آمنوا»هم دون من ذهبتم الیه.

قلنا:أول ما نقوله انا إذا دللنا علی أن هذه الایة نزلت فی أمیر المؤمنین علیه السّلام بنقل الطائفتین،و بما اعتبرناه من اعتبار الصفة المذکورة فی الایة و أنها لیست حاصلة فی غیره،بطل ما روی فی خلاف ذلک،علی أن الذی روی فی الخبر من نزولها فی عبادة بن الصامت لا ینافی ما قلناه،لان عبادة لما تبرأ من حلف الیهود بخلاف ما عمل ابن أبی سلول من تمسکه بحلفهم أنزل اللّه تعالی الایة و عوضه من حلف الیهود ولایة من تضمنته الایة.

فأما ما روی من خبر عبد اللّه بن سلام،فبخلاف ما ذهبوا الیه،لأنه روی أن عبد اللّه بن سلام لما أسلم قطعت الیهود حلفه و تبرؤا منه،فاشتد ذلک علیه و علی أصحابه،فأنزل اللّه تعالی الایة تسلیة لعبد اللّه و أصحابه،و أنه قد عوضهم من مخالفة الیهود ولایة اللّه و ولایة رسوله و ولایة الذین آمنوا.

و الذی یکشف عما قلناه أنه قد روی أنها لما نزلت خرج النبی علیه السّلام من البیت فقال لبعض أصحابه:هل أعطی أحد سائلا شیئا؟فقالوا:نعم یا رسول اللّه قد أعطی علی بن أبی طالب السائل خاتمه و هو راکع،فقال النبی علیه السّلام:اللّه أکبر قد أنزل اللّه فیه قرآنا،ثم تلا الایة الی آخرها،و فی ذلک بطلان ما قالوه.

و قد استوفینا ما یتعلق بالشبهات المذکورة فی الایة فی کتاب الاستیفاء،و حللناها بغایة ما یمکن،فمن أراده وقف علیه من هناک.

و أما الولی بمعنی الناصر،فلسنا ندفعه فی اللغة،لکن لا یجوز أن یکون مرادا فی الایة،لما بیناه من نفی الاختصاص.

و اقامة الصلاة إتمامها بجمیع فروضها من قولهم فلان قائم بعمله الذی ولیه أی:یوفی العمل جمیع حقوقه،و منه قوام الامر.و فی الایة دلالة علی أن العمل

ص:239

القلیل لا یفسد الصلاة.

فصل:قوله «وَ مَنْ یَتَوَلَّ اللّهَ وَ رَسُولَهُ وَ الَّذِینَ آمَنُوا فَإِنَّ حِزْبَ اللّهِ هُمُ الْغالِبُونَ» الایة:56.

قیل:فی معنی قوله«و من یتولی اللّه»قولان:

أحدهما:قال أبو علی:من یتولی القیام لطاعة اللّه و رسوله و نصرة المؤمنین.

الثانی:من یکون ولیا للّه و رسوله و المؤمنین بنصرة دین اللّه و الإخلاص له و لا یدل ذلک علی أن الولایة فی الایة الاولی هی تولی النصرة من حیث کان فی هذه الایة کذلک،لأنه لا تنافی بین أن تفید الایة الاولی فرض الطاعة،و ان أفادت الثانیة تولی النصرة،و لیس یجب أن تحمل الثانیة علی الایة الاولی من غیر ضرورة.

علی أن فی أصحابنا من قال:هذه الایة مطابقة للأولی،و أنها تفید وجوب طاعة اللّه و طاعة رسوله و الذین آمنوا،و هم الذین ذکرهم فی الایة الاولی،فعلی هذا زالت الشبهة.

فصل:قوله «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا الَّذِینَ اتَّخَذُوا دِینَکُمْ هُزُواً وَ لَعِباً» الایة:57.

اللعب:الأخذ علی غیر طریق الحق.و مثله العبث،و أصله من لعاب الصبی یقال لعب یلعب لعبا إذا سال لعابه،لأنه یخرج الی غیر جهته،فکذلک اللاعب یمر فی غیر جهة الصواب.

فصل:قوله «یا أَهْلَ الْکِتابِ هَلْ تَنْقِمُونَ مِنّا إِلاّ أَنْ آمَنّا بِاللّهِ وَ ما أُنْزِلَ إِلَیْنا وَ ما أُنْزِلَ مِنْ قَبْلُ وَ أَنَّ أَکْثَرَکُمْ فاسِقُونَ» الایة:59.

معنی«تنقمون»تسخطون.و قیل:تکرهون.قال عبد اللّه بن قیس الرقیات:

ص:240

ما نقموا من بنی أمیة الا أنهم یحلمون ان غضبوا (1)

قال ابن عباس:أتی رسول اللّه نفر من یهود،فیهم أبو یاسر بن أخطب و رافع ابن أبی رافع و غیره،فسألوه عمن یؤمن به من الرسل،فقال:أؤمن باللّه و ما أنزل إلینا و ما أنزل الی ابراهیم و إسماعیل و إسحاق و یعقوب و الأسباط و ما أوتی موسی و عیسی و ما أوتی النبیون من ربهم لا نفرق بین أحد منهم و نحن له مسلمون فلما ذکر عیسی جحدوا نبوته و قالوا:لا نؤمن بمن آمن به،فأنزل اللّه هذه الایة.

فان قیل:کیف قال «وَ أَنَّ أَکْثَرَکُمْ فاسِقُونَ» و هم جمیعا فساقا؟ قلنا:عنه ثلاثة أجوبة:

أحدها:أنهم خارجون عن أمر اللّه طلبا للرئاسة و حسدا علی منزلة النبوة.

الثانی:فاسقون برکوب الاهواء.

الثالث:علی التلطف للاستدعاء.

فان قیل:کیف یعلم عاقل أن دینا من الأدیان حق،فیؤثر الباطل علی الحق؟ قلنا:أکثر ما نشاهده کذلک من ذلک أن الإنسان یعلم أن القتل یورده النار فیقتل اما إیثارا لشفاء غیظ أو لاخذ مال،و کما فعل إبلیس مع علمه بأن اللّه یدخله النار بمعصیته،فآثر هواه علی القربة من اللّه و عمل بما یدخله النار،و هذا ظاهر فی العادات.

فصل:قوله «هَلْ أُنَبِّئُکُمْ بِشَرٍّ مِنْ ذلِکَ مَثُوبَةً عِنْدَ اللّهِ مَنْ لَعَنَهُ اللّهُ وَ غَضِبَ عَلَیْهِ وَ جَعَلَ مِنْهُمُ الْقِرَدَةَ وَ الْخَنازِیرَ وَ عَبَدَ الطّاغُوتَ أُولئِکَ شَرٌّ مَکاناً وَ أَضَلُّ عَنْ سَواءِ السَّبِیلِ» الایة:60.

قرأ حمزة«و عبد الطاغوت»بضم الباء و خفض التاء،یرید خدم الطاغوت.

قال الفراء:و قرأ أبی و عبد اللّه«و عبدوا الطاغوت»علی الجمع.و المعنی

ص:241


1- (1) .مجاز القرآن 170/1.

و الذین عبدوا الطاغوت.

و قال أبو علی الفارسی:و لو قرأ قارئ و عبد الطاغوت کان صوابا،یرید عبدة الطاغوت و تحذف الهاء للاضافة.

انما قال«بشر من ذلک»و ان لم یکن من المؤمن شر،و کذلک قوله«أولئک شر مکانا»علی الانصاف فی الخطاب و المظاهرة فی الحجاج،لان الکافرین یعتقدون أن هؤلاء أشرار و أن ما فیهم شر،فخرج علی ما یعتقدونه.

و قوله«مثوبة»معناها الثواب الذی هو الجزاء و ظن بعضهم أن قوله «وَ جَعَلَ مِنْهُمُ الْقِرَدَةَ وَ الْخَنازِیرَ وَ عَبَدَ الطّاغُوتَ» یفید أنه جعلهم یعبدون الطاغوت یتعالی اللّه عن ذلک،لأنه لو کان جعلهم کذلک لما کان علیهم لوم،و انما المعنی ما قلناه من أنه أخبر عمن هو شر ممن عابوه،و هم الذین لعنهم و غضب علیهم و من جعل منهم القردة و الخنازیر و من عبد الطاغوت،لأنه تعالی هو الخالق لهم،و ان کان لم یخلق عبادتهم للطاغوت.

فصل:قوله «وَ إِذا جاؤُکُمْ قالُوا آمَنّا وَ قَدْ دَخَلُوا بِالْکُفْرِ وَ هُمْ قَدْ خَرَجُوا بِهِ» الایة:61.

قیل:فیه قولان،أحدهما:قال الحسن و ابن عباس و السدی و قتادة و أبو علی دخلوا به یعنی بالکفر،بخلاف ما أظهروه علی النبی علیه السّلام و خرجوا به من عنده.

الثانی:و قد دخلوا به فی أحوالهم و خرجوا به الی أحوال أخر.

فصل:قوله «وَ تَری کَثِیراً مِنْهُمْ یُسارِعُونَ فِی الْإِثْمِ وَ الْعُدْوانِ وَ أَکْلِهِمُ السُّحْتَ» الایة:62.

قال السدی:الإثم الکفر،و قال غیره:و هو یقع علی کل معصیة.و هو الاولی.و الفرق بین الإثم و العدوان،أن الإثم الجرم کائنا ما کان و العدوان الظلم فهم یسارعون فی ظلم الناس و فی الجرم الذی یعود علیهم بالوبال و الخسران.

ص:242

و السحت:الرشوة فی الحکم،فی قول الحسن.

فصل:قوله «لَوْ لا یَنْهاهُمُ الرَّبّانِیُّونَ وَ الْأَحْبارُ عَنْ قَوْلِهِمُ الْإِثْمَ» الایة:63.

معنی«لولا»هاهنا هلا.

فان قیل:کیف تدخل«لولا»علی الماضی و هی للتحضیض؟و فی التحضیض معنی الامر؟ قیل:لأنها یدخل للتحضیض و التوبیخ،فإذا کانت مع الماضی فهی توبیخ کقوله تعالی «لَوْ لا جاؤُ عَلَیْهِ بِأَرْبَعَةِ شُهَداءَ» (1)و «لَوْ لا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ ظَنَّ الْمُؤْمِنُونَ وَ الْمُؤْمِناتُ بِأَنْفُسِهِمْ خَیْراً» (2).

و الربانی العالم بالدین الذی من قبل الرب،و هو منسوب الی الرب علی وجه تغییر الاسم،کما قالوا روحانی فی النسبة الی الروح،و بحرانی فی النسبة الی البحر.و قال الحسن:الربانیون علماء أهل الإنجیل،و الأحبار علماء أهل التوراة.

فصل:قوله «وَ قالَتِ الْیَهُودُ یَدُ اللّهِ مَغْلُولَةٌ غُلَّتْ أَیْدِیهِمْ وَ لُعِنُوا بِما قالُوا بَلْ یَداهُ مَبْسُوطَتانِ» الایة:64.

قیل:فی معنی« مَغْلُولَةٌ »قولان،أحدهما:قال ابن عباس و قتادة و الضحاک ان المراد بذلک أنها مقبوضة من العطاء علی وجه الصفة له بالبخل،کما قال تعالی «وَ لا تَجْعَلْ یَدَکَ مَغْلُولَةً إِلی عُنُقِکَ وَ لا تَبْسُطْها کُلَّ الْبَسْطِ» (3)و انما قالوا ذلک لما نزل قوله «مَنْ ذَا الَّذِی یُقْرِضُ اللّهَ قَرْضاً حَسَناً» (4)قالوا:ان رب محمد فقیر یستقرض منا،فأنزل اللّه هذه الایة.

ص:243


1- (1) .سورة النور:13.
2- (2) .سورة النور:12.
3- (3) .سورة الاسراء:29.
4- (4) .سورة البقرة:245.

و أما الید فإنها تستعمل علی خمسة أوجه:أحدها الجارحة.و الثانی النعمة و الثالث القوة.و الرابع الملک.الخامس تحقیق اضافة الفعل.قال اللّه تعالی «أُولِی الْأَیْدِی وَ الْأَبْصارِ» (1)معناه القوی،و یقال لفلان بن فلان ید،أی نعمة،قال الشاعر:

له فی ذوی الحاجات أید کأنها مواقع ماء المزن فی البلد القفر

و قوله «اَلَّذِی بِیَدِهِ عُقْدَةُ النِّکاحِ» معناه من یملک ذاک.و قوله «لِما خَلَقْتُ بِیَدَیَّ» (2)أی:تولیت خلقه.

و قوله «بَلْ یَداهُ مَبْسُوطَتانِ» تکذیب منه تعالی لما قالوه و اخبار أن یدیه مبسوطتان أی نعمة مبسوطة.

و قیل:فی وجه تثنیة الید ثلاثة أقوال:

أولها:أنه أراد نعمة الدنیا و نعمة الدین،أو نعمة الدنیا و نعمة الاخرة.

الثانی:قال الحسن:معناه قوتاه بالثواب و العقاب و الغفران و العذاب،بخلاف قول الیهود ان یدیه مقبوضة من عذابنا.

الثالث:أن التثنیة للمبالغة فی صفة النعمة،مثل قولهم لبیک و سعدیک،و کما یقول القائل فلان بسط یدیه یعطی یمنة و یسرة و لا یریدون الجارحة و انما یریدون کثرة العطیة،و قال الأعشی:

یداک یدا مجد فکف مفیدة و کف إذا ما ظن بالزاد تنفق (3)

و قوله «وَ لَیَزِیدَنَّ کَثِیراً مِنْهُمْ ما أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ طُغْیاناً وَ کُفْراً» أی:سیزدادون عند ذلک طغیانا و کفرا،لان القرآن لا یفعل شیئا من ذلک،کما یقول القائل وعظتک

ص:244


1- (1) .سورة ص:45.
2- (2) .سورة ص:75.
3- (3) .دیوان الأعشی ص 150.

فکانت موعظتی و بالا علیک و ما زادتک الا شرا،أی:انک ازددت عندها شرا و ذلک مشهور فی الاستعمال.

و قوله «وَ أَلْقَیْنا بَیْنَهُمُ الْعَداوَةَ وَ الْبَغْضاءَ» المراد بذلک بین الیهود و النصاری.

و بماذا ألقی بینهم العداوة؟قیل:فیه قولان:أحدهما قال أبو علی:بتعریف الیهود قبح مذهب النصاری فی عبادة المسیح،و بتعریف النصاری قبح مذهب الیهود فی الکفر بالمسیح.

فصل:قوله «وَ لَوْ أَنَّهُمْ أَقامُوا التَّوْراةَ وَ الْإِنْجِیلَ وَ ما أُنْزِلَ إِلَیْهِمْ مِنْ رَبِّهِمْ لَأَکَلُوا مِنْ فَوْقِهِمْ وَ مِنْ تَحْتِ أَرْجُلِهِمْ» الایة:66.

قیل:فی معناه قولان،أحدهما قال ابن عباس و قتادة و مجاهد:لأکلوا من فوقهم بإرسال السماء علیهم مدرارا و من تحت أرجلهم بإعطاء الأرض خیرها و برکتها.

الثانی:أن المعنی فیه التوسعة،کما یقال هو فی الخیر من قرنه الی قدمه.

و قوله«منهم أمة مقتصدة»یعنی:من هؤلاء الکفار قوم معتدلون فی العمل من غیر غلو و لا تقصیر.قال أبو علی:و هم الذین أسلموا منهم و تابعوا النبی علیه السّلام و هو المروی فی تفسیر أهل البیت.

و الاقتصاد:الاستواء فی العمل المؤدی الی الغرض.

فصل:قوله «یا أَیُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ وَ إِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَما بَلَّغْتَ رِسالَتَهُ وَ اللّهُ یَعْصِمُکَ مِنَ النّاسِ إِنَّ اللّهَ لا یَهْدِی الْقَوْمَ الْکافِرِینَ» الایة:67.

قیل:فی سبب نزول هذه الایة أقوال:

أحدها:أن النبی علیه السّلام کان یهاب قریشا،فأزال اللّه عز و جل بالایة تلک الهیبة و قیل:کان النبی علیه السّلام حراس من أصحابه،فلما نزلت الایة قال:ألحقوا بملاحقکم فان اللّه عصمنی من الناس.

ص:245

الثانی:قال أبو جعفر و أبو عبد اللّه علیهما السّلام:ان اللّه تعالی لما أوحی الی النبی علیه السّلام أن یستخلف علیا کان یخاف أن یشق ذلک علی جماعة من أصحابه فأنزل اللّه تعالی هذه الایة تشجیعا له علی القیام بما أمره بأدائه.

و قوله «وَ اللّهُ یَعْصِمُکَ مِنَ النّاسِ» معناه:یمنعک أن ینالوک من قتل أو أسر أو قهر،و أصله عصام القربة،و هو وکاؤها الذی یشد به من سیر أو خیط،قال الشاعر:

و قلت علیکم مالکا ان مالکا سیعصمکم ان کان فی الناس عاصم (1)

فصل:قوله «یا أَهْلَ الْکِتابِ لَسْتُمْ عَلی شَیْءٍ حَتّی تُقِیمُوا التَّوْراةَ وَ الْإِنْجِیلَ وَ ما أُنْزِلَ إِلَیْکُمْ مِنْ رَبِّکُمْ وَ لَیَزِیدَنَّ کَثِیراً مِنْهُمْ ما أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ طُغْیاناً وَ کُفْراً» الایة:68.

قیل:فی معناه قولان:أحدهما-حتی تقیموهما بالتصدیق بما فیهما من البشارة بالنبی علیه السّلام و العمل بما یوجبه ذلک فیهما.

الثانی:قال أبو علی:یجوز أن یکون الامر باقامة التوراة و الإنجیل و ما فیهما انما کان قبل النسخ لهما.

و قوله «وَ ما أُنْزِلَ إِلَیْکُمْ مِنْ رَبِّکُمْ» یحتمل أمرین:

أحدهما:أن یرید به القرآن الذی أنزله علی جمیع الخلق.

و الثانی أن یرید جمیع ما نصب اللّه من الادلة الدالة علی توحیده و صفاته و صدق نبیه صلّی اللّه علیه و آله.

فصل:قوله «إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ الَّذِینَ هادُوا وَ الصّابِئُونَ» الایة:69.

الصابئون جمع صابئ،و هو الخارج عن دین علیه أمة عظیمة من الناس الی ما علیه فرقة قلیلة،و هم عباد الکواکب،و عندنا لا تؤخذ منهم الجزیة،و عند المخالفین یجرون مجری أهل الکتاب.

ص:246


1- (1) .مجاز القرآن 171/1.

و صبأ ناب البعیر و سن الصبی إذا خرج.و ضبأ بالضاد المعجمة معناه اختبئ فی الأرض،و منه اشتق ضابی البرجمی.

قیل:فی رفع الصابئین ثلاثة أقوال:

أحدها:قال سیبویه:انه علی التقدیم و التأخیر،و التقدیر:ان الذین آمنوا و الذین هادوا و النصاری من آمن باللّه و الیوم الاخر و عمل صالحا،فلا خوف علیهم و لا هم یحزنون،و الصابئون کذلک،قال ضابی البرجمی:

من یک أمسی بالمدینة رحله فانی و قیار بها لغریب

و قال آخر:

و الا فاعلموا أنا و أنتم بغاة ما بقینا فی شقاق

و المعنی فاعلموا انا بغاة ما بقینا فی شقاق و أنتم کذلک.

و الثانی:قال الکسائی:هو عطف علی الضمیر فی«هادوا»کأنه قال:هادوا هم و الصابئون.

و الثالث:قال الفراء:انه عطف علی ما لا یتبین فیه الاعراب و هو الدین.

فصل:قوله «وَ حَسِبُوا أَلاّ تَکُونَ فِتْنَةٌ فَعَمُوا وَ صَمُّوا ثُمَّ تابَ اللّهُ عَلَیْهِمْ ثُمَّ عَمُوا وَ صَمُّوا کَثِیرٌ مِنْهُمْ وَ اللّهُ بَصِیرٌ بِما یَعْمَلُونَ» الایة:71.

قال الرمانی:و حد الحسبان هو قوة أحد النقیضین فی النفس علی الاخر، و أصله الحساب،فالنقیض القوی یحتسب به دون الاخر،أی:هو فیما یحتسب و لا یطرح و منه الحسب لأنه مما یحسب و لا یطرح لأجل الشرف.

و الفتنة ها هنا العقوبة و قیل:البلیة.و أصل الفتنة الاختبار،و منه افتتن بفلانة إذا هواها،لأنه یظهر ما یطوی من خبره بها.

و قوله« کَثِیرٌ مِنْهُمْ» قال الزجاج:یحتمل رفعه ثلاثة أوجه:

أحدها:أن یکون بدلا من الفاء،کأنه لما قال«عموا و صموا»أبدل الکثیر

ص:247

منهم،أی:عمی و صم کثیر منهم،کما یقول:جاءنی قومک أکثرهم.و الثانی أن یکون جمع الفعل متقدما علی لغة من قال أکلونی البراغیث و ذهبوا قومک.

فصل:قوله «لَقَدْ کَفَرَ الَّذِینَ قالُوا إِنَّ اللّهَ ثالِثُ ثَلاثَةٍ وَ ما مِنْ إِلهٍ إِلاّ إِلهٌ واحِدٌ» الایة:73.

القائلون بهذه المقالة هم جمهور النصاری من الملکیة (1)و الیعقوبیة و النسطوریة، لأنهم یقولون:أب و ابن و روح القدس اله واحد،و لا یقولون ثلاثة آلهة و یمتنعون من العبارة،و ان کان یلزمهم أن یقولوا انهم ثلاثة آلهة،و ما کان هکذا صح أن یحکی بالعبارة اللازمة.و انما قلنا یلزمهم لأنهم یقولون:الابن اله و الأب اله و روح القدس اله،و الابن لیس هو الأب.

فصل:قوله «مَا الْمَسِیحُ ابْنُ مَرْیَمَ إِلاّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَ أُمُّهُ صِدِّیقَةٌ کانا یَأْکُلانِ الطَّعامَ» الایة:75.

معنی«خلت»مضت«و أمه صدیقة»قیل:فی معناه قولان:

أحدهما:أنها کانت تصدق بآیات ربها و منزلة ولدها،و تصدقه فیما أخبرها به.

و الثانی:لکثرة صدقها.

و قوله «یَأْکُلانِ الطَّعامَ» فیه احتجاج للنصاری،لان من ولدته النساء و کان یأکل الطعام لا یکون إلها للعباد،لان سبیله سبیلهم فی الحاجة الی الصانع المدبر، لان من فیه علامة الحدث لا یکون قدیما،و من یحتاج الی غیره لا یکون قادرا لا یعجزه شیء.

فصل:قوله «ذلِکَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّیسِینَ وَ رُهْباناً» الایة:82.

القسیسیون العباد فی قول ابن زید.و القس و القسیس واحد الا أنه قد صار کالعلم علی رئیس من رؤساء النصاری فی العبادة و یجمع قسوسا،و أصله فی اللغة

ص:248


1- (1) .فی التبیان:الملکانیة.

النمیمة،قس یقس قسا إذا نم الحدیث.قال رؤبة بن العجاج:

یضحکن عن قس الأذی غوافلا لا جعبریات و لا طهاملا

الطهامل من النساء القباح.فالقس الذی ینم حاله بالاجتهاد فی العبادة.

فصل:قوله «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تُحَرِّمُوا طَیِّباتِ ما أَحَلَّ اللّهُ لَکُمْ وَ لا تَعْتَدُوا إِنَّ اللّهَ لا یُحِبُّ الْمُعْتَدِینَ» الایة:87.

هذا خطاب للمؤمنین خاصة،نهاهم اللّه أن یحرموا طیبات ما أحل اللّه لهم، و التحریم هو العقد علی ما لا یجوز فعله للعبد،و التحلیل حل ذلک العقد،و ذلک کتحریم السبت بالعقد علی أهله،فلا یجوز لهم العمل فیه،و تحلیله حل ذلک العقد بأنه یجوز لهم الآن العمل فیه.

و الطیبات اللذیذات التی تشتهیها النفوس و تمیل الیها القلوب،و یقال:

طیب بمعنی حلال،و لا یلیق ذلک بهذا الموضع،لأنه لا یقال:لا تحرموا حلال ما أحل اللّه لکم.

فصل:قوله «لا یُؤاخِذُکُمُ اللّهُ بِاللَّغْوِ فِی أَیْمانِکُمْ وَ لکِنْ یُؤاخِذُکُمْ بِما عَقَّدْتُمُ الْأَیْمانَ فَکَفّارَتُهُ إِطْعامُ عَشَرَةِ مَساکِینَ مِنْ أَوْسَطِ ما تُطْعِمُونَ أَهْلِیکُمْ أَوْ کِسْوَتُهُمْ أَوْ تَحْرِیرُ رَقَبَةٍ فَمَنْ لَمْ یَجِدْ فَصِیامُ ثَلاثَةِ أَیّامٍ ذلِکَ کَفّارَةُ أَیْمانِکُمْ» الایة:89.

قرأ«عاقدتم»بألف ابن عامر،و «عَقَّدْتُمُ» بلا ألف مع تخفیف القاف حمزة و الکسائی و أبو بکر عن عاصم،الباقون بالتشدید.

قال الحسین بن علی المغربی:فی التشدید فائدة،و هو أنه إذا أکثرت (1)الیمین علی محلوف واحد،فإذا حنث لم یلزمه الا کفارة واحدة،و فی ذلک خلاف بین الفقهاء.و الذی ذکره قوی.

و من قرأ بالتخفیف جاز أن یرید به الکثیر من الفعل و القلیل،الا أن فعل یختص

ص:249


1- (1) .فی التبیان:کررت.

بالکثیر،کمال أن الرکبة تختص بالحال التی یکون علیها الرکوب.

فأما قراءة ابن عامر،فتحتمل أمرین:أحدهما أن یکون عاقدتم یراد به عقدتم کما أن عافاه اللّه و عاقبت اللص و طارقت النعل بمنزلة فعلت.

و اللغو فی اللغة هو ما لا یعتد به،و لغو الیمین هو الحلف علی وجه الغلط من غیر قصد،مثل قول القائل لا و اللّه و بلی و اللّه علی سبق اللسان،هذا هو المروی عن أبی جعفر و أبی عبد اللّه علیهما السّلام،و هو قول أبی علی الجبائی.و لا کفارة فی یمین اللغو عند أکثر المفسرین و الفقهاء.

قوله ف «إِطْعامُ عَشَرَةِ مَساکِینَ» انما ذکیر بلفظ التذکیر تغلیبا للتذکیر فی کلامهم لأنه لا خلاف أنه لو أطعم الإناث أجزأه و یحتاج أن یعطی عشرة عددا ما تکفیهم.

و قد حده أصحابنا أن یعطی کل واحد مدین أو مدا،و قدره رطلان و ربع منفردا،أو یجمعهم علی ما هذا قدره لیأکلوه،و لا یجوز أن یعطی خمسة ما یکفی عشرة،و هو قول أبی علی،و فیه خلاف بین الفقهاء ذکرناه فی الخلاف.

و هل یجوز إعطاء القیمة؟فیه خلاف،و الظاهر یقتضی أنه لا یجزئ،و الروایات تدل علی اجزائه،و هو قول أبی علی و أهل العراق.

و قوله «مِنْ أَوْسَطِ ما تُطْعِمُونَ» قیل:فیه قولان:

أحدهما:الخبز و الأدم دون اللحم،لان أفضله الخبز و اللحم و التمر،و أوسطه الخبز و الزیت و السمن،و أدونه الخبز و الملح،و به قال ابن عمر و الأسود و عبیدة و شریح.

الثانی:قیل:أوسطه فی المقدار ان کنت تشبع أهلک،أو لا تشبعهم بحسب العسر و الیسر فبقدر ذلک،هذا قول ابن عباس و الضحاک،و عندنا یلزمه أن یطعم کل مسکین مدین،و به قال علی علیه السّلام و عمر و ابراهیم و سعید بن جبیر و الشعبی و مجاهد و قال قوم:یکفیه مد،ذهب الیه زید بن ثابت و الشافعی و غیرهم،و روی ذلک فی أخبارنا.

ص:250

و قوله«أو کسوتهم»فالذی رواه أصحابنا أنه ثوبان لکل واحد مئزر و قمیص و عند الضرورة قمیص.

و قوله «أَوْ تَحْرِیرُ رَقَبَةٍ» فالرقبة التی تجزئ فی الکفارة کل رقبة کانت سلیمة من العاهة،صغیرة کانت أو کبیرة،مؤمنة کانت أو کافرة،و المؤمن أفضل لان الایة مطلقة مبهمة،و فیه خلاف ذکرناه فی الخلاف.

و هذه الثلاثة أشیاء مخیر فیها بلا خلاف،و عندنا واجبة علی التخییر.و قال قوم:ان الواجب منها واحد لا بعینه،و الکفارة قبل الحنث لا تجزئ،و فیه خلاف.

و حد من لیس بواجد هو من لیس عنده ما یفضل عن قوته و قوت عیاله یومه و لیلته،و هو قول قتادة و الشافعی.و صوم الثلاثة أیام متتابعة،و به قال أبی بن کعب و ابن عباس و مجاهد و ابراهیم و قتادة و سفیان و أکثر الفقهاء.

و الیمین علی ثلاثة أقسام:

أحدها:عقدها طاعة و حلها معصیة،فهذه یتعلق بحنثها کفارة بلا خلاف،کقوله:

و اللّه لا شربت خمرا و لا قتلت نفسا.

الثانی:عقدها معصیة و حلها طاعة،کقوله:و اللّه لا صلیت و لا صمت،فإذا حنث (1)بالصلاة و الصوم،فلا کفارة علیه عندنا،و خالف جمیع الفقهاء فی ذلک و أوجبوا علیه الکفارة.

الثالث:أن یکون عقدها مباحا،کقوله:و اللّه لا لبست هذا الثوب،فمتی حنث تعلق به الکفارة بلا خلاف.

و قوله «وَ احْفَظُوا أَیْمانَکُمْ» قیل:فی معناه قولان:

أحدهما:احفظوها أن تحلفوا بها و معناه لا تحلفوا.

الثانی:احفظوها من الحنث،و هو الأقوی،لان الحلف مباح الا فی معصیة

ص:251


1- (1) .فی التبیان:جاء.

بلا خلاف،و انما الواجب ترک الحنث،و ذلک یدل علی أن الیمین فی المعصیة غیر منعقدة،لأنها لو انعقدت للزم حفظها،و إذا لم تنعقد لم یلزمه کفارة علی ما بیناه.

فصل:قوله «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَ الْمَیْسِرُ وَ الْأَنْصابُ وَ الْأَزْلامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّیْطانِ فَاجْتَنِبُوهُ» الایة:90.

الخمر عصیر العنب التی المشتد،و هو العصیر الذی یسکر کثیره،و قلیل الخمر حرام،و تسمی خمرا لأنها بالسکر تغطی علی العقل.و الأصل فی الباب التغطئة من قول أهل اللغة خمرت الإناء إذا غطیته،و منه دخل فی خمار الناس إذا خفی فیما بینهم بسترهم له،و خمار المرأة لأنها تغطی رأسها،فعلی هذا الاشتقاق یجب أن یسمی النبیذ و کل مسکر علی اختلاف أنواعه خمرا،لاشتراکها فی المعنی، و أن یجری علیها أجمع جمیع أحکام الخمر.

و المیسر القمار کله،مأخوذ من تیسیر أمر الجزور بالاجتماع علی القمار فیه و الذی یدخل فیه ییسر،و الذی لا یدخل فیه برم.قال أبو جعفر علیه السّلام:و یدخل فیه الشطرنج و النرد و غیر ذلک حتی اللعب بالجوز.

و الانصاب واحدها نصب،و قیل:له أنصاب لأنها کانت تنصب للعبادة لها، قال الأعشی:

و ذا النصب المنصوب لا تنسکنه و لا تعبد الشیطان و اللّه فاعبدا (1)

و الازلام القداح و هی سهام کانوا یجیلونها و یجعلون علیها علامات افعل و لا تفعل و نحو ذلک علی ما یخرج من ذلک فی سفر او اقامة،و غیر ذلک من الأمور المبهمة و کانوا یجیلونها للقمار،واحدها زلم و زلم،قال الاصمعی:کان الجزور یقسمونه علی ثمانیة و عشرین جزءا.و قال أبو عمرو:و کان عددها علی عشرة.

و قال أبو عبیدة:لا علم لی بمقدار عدتها.

ص:252


1- (1) .دیوان الأعشی ص 46.

و قد ذکرت أسماؤها مفصلا و هی عشرة ذوات الحظوظ منها سبعة و أسماؤها:

الفذ،و التوءم،و الرقیب،و الحلس،و النفاس و المسبل،و المعلی.و الاغفال التی لا حظوظ لها ثلاثة أسماؤها:السفیح،و المنیح،و الوغد.

و قوله «مِنْ عَمَلِ الشَّیْطانِ» انما نسبها الی عمل الشیطان،و هی أجسام لما یأمر به فیها من الفساد،فیأمر بالسکر لیزیل العقل،و یأمر بالقمار لاستعمال الأخلاق الدنیة،و یأمر بعبادة الأوثان لما فیها من الکفر باللّه،و یأمر بالأزلام لما فیها من ضعف الرأی.

فصل:قوله «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لَیَبْلُوَنَّکُمُ اللّهُ بِشَیْءٍ مِنَ الصَّیْدِ تَنالُهُ أَیْدِیکُمْ وَ رِماحُکُمْ لِیَعْلَمَ اللّهُ مَنْ یَخافُهُ بِالْغَیْبِ» الایة:94.

معنی«لیبلونکم»لیختبرن طاعتکم من معصیتکم بشیء من الصید،و أصله اظهار باطن الحال،و منه البلاء النعمة،لأنه یظهر به حال المنعم علیه فی الشکر و الکفر.و البلاء:النقمة لأنه یظهر به ما یوجبه کفر النعمة.و البلی:الخلوقة لظهور تقادم العهد فیه.

و قوله «بِشَیْءٍ مِنَ الصَّیْدِ» قیل:فی معنی«من»ثلاثة أوجه:أحدها-صید البر دون البحر.و الاخر:صید الإحرام دون الإحلال.الثالث:للتجنیس نحو «فَاجْتَنِبُوا الرِّجْسَ مِنَ الْأَوْثانِ» (1)فی قول الزجاج.

و قوله«تناله أیدیکم»یعنی به فراخ الطیر و صغار الوحش،فی قول ابن عباس و مجاهد،و زاد مجاهد:و البیض.و الذی تناله الرماح الکبار من الصید.

فصل:قوله «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَقْتُلُوا الصَّیْدَ وَ أَنْتُمْ حُرُمٌ وَ مَنْ قَتَلَهُ مِنْکُمْ مُتَعَمِّداً فَجَزاءٌ مِثْلُ ما قَتَلَ مِنَ النَّعَمِ یَحْکُمُ بِهِ ذَوا عَدْلٍ مِنْکُمْ هَدْیاً بالِغَ الْکَعْبَةِ أَوْ کَفّارَةٌ طَعامُ مَساکِینَ أَوْ عَدْلُ ذلِکَ صِیاماً لِیَذُوقَ وَبالَ أَمْرِهِ» الایة:95.

ص:253


1- (1) .سورة الحج:30.

قیل:فیه ثلاثة أوجه:

أحدها:و أنتم محرمون بحج أو عمرة.

الثانی:و أنتم فی الحرم،یقال:أحرمنا،أی:دخلنا فی الحرم،کما یقال:

انجدنا و اتهمنا.

الثالث:و أنتم فی الشهر الحرام،یقال:أحرم إذا دخل فی الشهر الحرام.

قال أبو علی:الایة تدل علی تحریم قتل الصید فی حال الإحرام بالحج و العمرة و حین الکون فی الحرم.و قال الرمانی:تدل علی الإحرام بالحج أو العمرة فقط و الذی قاله أبو علی أعم فائدة.فأما القسم الثالث،فلا خلاف أنه غیر مراد.

و قاتل الصید إذا کان محرما لزمه الجزاء،عامدا کان فی القتل أو خطأ أو ناسیا لا حرامه،أو ذاکرا،و به قال مجاهد و الحسن و أکثر الفقهاء،و اختاره البلخی و الجبائی.و قال ابن عباس و عطاء و الزهری و اختاره الرمانی:انه یلزمه إذا کان متعمدا لقتله ذاکرا لا حرامه،و هو أشبه بالظاهر،و الاول یشهد به روایات أصحابنا.

و النعم هی الإبل و البقر و الغنم.

و قوله «وَ مَنْ عادَ فَیَنْتَقِمُ اللّهُ مِنْهُ» اختلفوا فی لزوم الجزاء بالمعاودة علی قولین:

أحدهما:قال عطاء و ابراهیم و سعید بن جبیر و مجاهد:یلزمه الجزاء،و هو قول بعض أصحابنا.

الثانی:قال ابن عباس و شریح و الحسن و ابراهیم:لا جزاء علیه و ینتقم اللّه منه.و هو الظاهر من مذهب أصحابنا،و اختار الرمانی الاول،و به قال أکثر الفقهاء قال:لأنه لا ینافی الانتقام منه.

و اختلفوا فی«أو»فی الایة هل هی علی جهة التخییر أم لا؟علی قولین:

أحدهما:قال ابن عباس و الشعبی و ابراهیم و السدی و هو الظاهر فی روایاتنا:

ص:254

انه لیس علی التخییر لکن علی الترتیب،و دخلت«أو»لأنه لا یخرج حکمه عن أحد الثلاثة،علی أنه ان لم یجد الجزاء فالاطعام،و ان لم یجد الإطعام فالصیام و فی روایة أخری عن ابن عباس و عطاء و الحسن و ابراهیم علی خلاف عنه،و اختاره الجبائی و هو قول بعض أصحابنا:انه علی التخییر.

و لیس فی الایة دلیل علی العمل بالقیاس،لان الرجوع الی ذوی عدل فی تقویم الجزاء کمثل الرجوع الی المقومین فی قیم المتلفات،و لا تعلق لذلک بالقیاس

فصل:قوله «أُحِلَّ لَکُمْ صَیْدُ الْبَحْرِ وَ طَعامُهُ مَتاعاً لَکُمْ وَ لِلسَّیّارَةِ وَ حُرِّمَ عَلَیْکُمْ صَیْدُ الْبَرِّ ما دُمْتُمْ حُرُماً» الایة:96.

قوله«و طعامه»یعنی:طعام البحر.و قیل:فی معناه قولان:

أحدهما:قال أبو بکر و عمر و ابن عباس و ابن عمر و قتادة:هو ما قذف به میتا.

الثانی:فی روایة أخری عن ابن عباس و سعید بن المسیب و سعید بن جبیر و قتادة و مجاهد و ابراهیم انه المملوح،و اختار الرمانی الاول،و قال:لأنه بمنزلة ما صید منه و ما لم یصد منه،فعلی هذا تصح الفائدة فی الکلام.

و الذی یقتضیه و یلیق بمذهبنا القول الثانی،فیکون قوله«صید البحر»المراد به ما أخذ طریا،و قوله«و طعامه»ما کان منه مملوحا،لان ما یقذف به البحر میتا لا یجوز عندنا أکله لغیر المحرم و لا للمحرم.و قال قوم:معنی«و طعامه»ما نبت بمائه من الزروع و الثمار،حکاه الزجاج.

و قوله «وَ حُرِّمَ عَلَیْکُمْ صَیْدُ الْبَرِّ ما دُمْتُمْ حُرُماً» یقتضی ظاهره تحریم الصید فی حال الإحرام و أکل ما صاده غیره،و به قال علی و ابن عباس و ابن عمر.و قال عمر و عثمان و الحسن:لحم الصید لا یحرم علی المحرم إذا صاده غیره.و منهم من فرق بین ما صید و هو محرم،و بین ما صید قبل إحرامه،و عندنا لا فرق بینهما و الکل محرم.

ص:255

فصل:قوله «جَعَلَ اللّهُ الْکَعْبَةَ الْبَیْتَ الْحَرامَ قِیاماً لِلنّاسِ وَ الشَّهْرَ الْحَرامَ» الایة:97.

تقدیره:جعل اللّه حج الکعبة أو نصب الکعبة قیاما لمعاش الناس أو مکاسب الناس.

و قیل:فی قوله«قیاما للناس»ان معناه أمنا لهم.و قیل:انه مما ینبغی أن یقوموا به.و الاول أقوی.و قال قوم:لما کان فی المناسک زجرا عن القبیح و دعاء الی الحق کان بمنزلة الرئیس یقوم به أمر أتباعه.و قال سعید بن جبیر:قیاما للناس صلاحا لهم.و قیل:قیاما یقومون به فی متعبداتهم.

فصل:قوله «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَسْئَلُوا عَنْ أَشْیاءَ» الایة:101.

قیل:فی سبب نزول هذه الایة قولان:

أحدهما:قال ابن عباس و أنس و أبو هریرة و الحسن و طاوس و قتادة و السدی:

انه سأل رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله رجل من الأنصار یقال له عبد اللّه،و کان یطعن فی نسبه فقال:یا رسول اللّه من أبی؟فقال له:حذافة،فنزلت الایة.

و الذی یجوز السؤال عنه هو ما یجوز العمل علیه من أمر دین أو دنیا،و ما لا یجوز العمل علیه من أمر دین أو دنیا،لا یجوز السؤال عنه،و لا یجوز أن یسأل اللّه تعالی شیئا الا بشرط انتفاء وجوه القبح عن الاجابة.

فعلی هذا لا یجوز أن یسأل الإنسان من أبی،لان المصلحة اقتضت ان من ولد علی فراش انسان حکم بأنه ولده،و ان لم یکن مخلوقا من مائه،فالمسألة بخلافه سفه لا یجوز.

فصل:قوله «ما جَعَلَ اللّهُ مِنْ بَحِیرَةٍ وَ لا سائِبَةٍ وَ لا وَصِیلَةٍ وَ لا حامٍ وَ لکِنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا یَفْتَرُونَ عَلَی اللّهِ الْکَذِبَ وَ أَکْثَرُهُمْ لا یَعْقِلُونَ» الایة:103.

هذه الایة من الادلة الواضحة علی بطلان مذهب المجبرة من قولهم:من أن

ص:256

اللّه تعالی هو الخالق للکفر و المعاصی و عبادة الأصنام و غیرها من القبائح،لأنه تعالی نفی أن یکون هو الذی جعل البحیرة و السائبة و الوصیلة و الحام،و عندهم أن اللّه تعالی هو الجاعل له و الخالق تکذیبا للّه و جرأة علیه،ثم بین تعالی أن هؤلاء بهذا القول قد کفروا باللّه و افتروا علیه،بأن أضافوا الیه ما لیس بفعل له،و ذلک واضح لا اشکال فیه.

و البحیرة هی الناقة التی تشق أذنها،یقال:بحرت الناقة أبحرها بحرا، و الناقة مبحورة و بحیرة إذا شققتها شقا واسعا،و منه البحر لسعته،و کانت (1)الجاهلیة إذا نتجت الناقة خمسة أبطن و کان آخرها ذکرا بحروا أذنها،أی:شقوها و امتنعوا من رکوبها و ذبحها و لم تطرد عن ماء و لم تمنع من رعی،و إذا لقیها المعیی لم یرکبها.

و السائبة المخلاة و هی المسیبة،و کانوا فی الجاهلیة إذا نذر انسان لقدوم من سفر أو برء من مرض أو ما أشبه ذلک قال:ناقتی سائبة،فکانت کالبحیرة فی التخلیة، و کان إذا أعتق الإنسان عبدا فقال:هو سائبة،لم یکن بینهما عقد و لا ولاء و لا میراث.

و الوصیلة الأنثی من الغنم إذا ولدت مع الذکور (2)،قالوا:وصلت أخاها فلم یذبحوه.و قال أهل اللغة:کانت الشاة إذا ولدت أنثی فهی لهم،و إذا ولدت ذکرا ذبحوه لآلهتهم فی زعمهم،و إذا ولدت ذکرا و أنثی قالوا:وصلت أخاها فلم یذبحوه لآلهتهم.

و الحام الفحل من الإبل الذی قد حمی ظهره من أن یرکب بتتابع أولاد تکون من صلبه،و کانت العرب إذا نتجت من صلب الفحل عشرة أبطن قالوا:حمی ظهره،فلا یحمل علیه شیء و لا یمنع من ماء و لا مرعی.

ص:257


1- (1) .فی التبیان:و کانوا فی.
2- (2) .فی التبیان:ولدت أنثی مع الذکر.
فصل:قوله «وَ إِذا قِیلَ لَهُمْ تَعالَوْا إِلی ما أَنْزَلَ اللّهُ وَ إِلَی الرَّسُولِ قالُوا حَسْبُنا ما وَجَدْنا عَلَیْهِ آباءَنا أَ وَ لَوْ کانَ آباؤُهُمْ لا یَعْلَمُونَ شَیْئاً وَ لا یَهْتَدُونَ» الایة:104.

فی الایة دلالة علی فساد التقلید،لان اللّه تعالی أنکر علیهم تقلید الاباء،فدل ذلک علی أنه لا یجوز لاحد أن یعمل علی شیء من أمر الدین الا بحجة.

و فیها دلالة علی وجوب المعرفة و أنها لیست ضروریة،لان اللّه تعالی بین الحجاج علیهم فی هذه الایة لیعرفوا صحة ما دعا الرسول الیه،و لو کانوا یعرفون الحق ضرورة لم یکونوا مقلدین لآبائهم فی اعتقاد خلافه،و کان یجب أن یکون آباؤهم أیضا عارفین ضرورة،و لو کانوا کذلک لما صح الاخبار عنهم بأنهم لا یعلمون شیئا و لا یهتدون.

فصل:قوله «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا عَلَیْکُمْ أَنْفُسَکُمْ لا یَضُرُّکُمْ مَنْ ضَلَّ إِذَا اهْتَدَیْتُمْ» الایة:105.

لیس فی الایة ما یدل علی سقوط انکار المنکر،و انما یجوز الاقتصار علی الاهتداء باتباع أمر اللّه تعالی فی حال التقیة،هذا قول ابن مسعود،علی أن الإنسان انما یکون مهتدیا إذا اتبع أمر اللّه فی نفسه و فی غیره بالإنکار علیه،و روی عن النبی صلّی اللّه علیه و آله أنه قال:إذا رأی الناس منکرا فلم یغیروه عمهم اللّه بالعقاب.

فصل:قوله «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا شَهادَةُ بَیْنِکُمْ إِذا حَضَرَ أَحَدَکُمُ الْمَوْتُ حِینَ الْوَصِیَّةِ اثْنانِ ذَوا عَدْلٍ مِنْکُمْ أَوْ آخَرانِ مِنْ غَیْرِکُمْ إِنْ أَنْتُمْ ضَرَبْتُمْ فِی الْأَرْضِ فَأَصابَتْکُمْ مُصِیبَةُ الْمَوْتِ تَحْبِسُونَهُما مِنْ بَعْدِ الصَّلاةِ فَیُقْسِمانِ بِاللّهِ إِنِ ارْتَبْتُمْ» الایة 106.

ذکر الواقدی و أبو جعفر علیه السّلام أن سبب نزول هذه الایة ما قال أسامة بن زید عن أبیه قال:کان تمیم الداری و أخوه عدی نصرانیین و کان متجرهما الی مکة فلما هاجر رسول اللّه الی المدینة قدم ابن أبی ماریة مولی عمرو بن العاص المدینة

ص:258

و هو یرید الشام تاجرا،فخرج هو و تمیم الداری و أخوه عدی حتی إذا کانوا ببعض الطریق مرض ابن أبی ماریة،فکتب وصیة بیده و دسها فی متاعه و أوصی الیهما،و دفع المال الیهما و قال:أبلغا هذا أهلی،فلما مات فتحا المتاع و أخذا ما أعجبهما منه.

ثم رجعا بالمال الی الورثة،فلما فتش القوم المال فقدوا بعض ما کان خرج به صاحبهم،و نظروا الی الوصیة فوجدوا المال فیها تاما،فکلموا تمیما و صاحبه فقالا:لا علم لنا به و ما دفعه إلینا أبلغناه کما هو،فرفع أمرهم الی النبی علیه السّلام،فنزلت هذه الایة.

قوله «أَوْ آخَرانِ مِنْ غَیْرِکُمْ» تقدیره:أو شهادة آخرین من غیرکم،و حذف المضاف و أقام المضاف الیه مقامه،و«من غیرکم»صفة للآخرین.

و قیل:فی معنی«من غیرکم»قولان:

أحدهما:قال ابن عباس و أبو موسی الاشعری و سعید بن المسیب و سعید بن جبیر و شریح و ابراهیم و ابن سیرین و مجاهد و ابن زید،و اختاره أبو علی الجبائی،و هو قول أبی جعفر و أبی عبد اللّه علیهما السّلام:انهما من غیر أهل ملتکم.

الثانی:قال عکرمة و عبیدة بخلاف عنه و ابن شهاب و الحسن:یعنی من غیر عشیرتکم.قال الحسن:لان عشیرة الموصی أعلم بأحواله من غیرهم،و هو اختیار الزجاج،قال:لأنه لا یجوز قبول شهادة الکفار مع کفرهم و فسقهم و کذبهم علی اللّه.

و معنی«أو»هاهنا للتفصیل لا للتخییر،لان المعنی:أو آخران من غیرکم ان لم تجدوا منکم،و هو قول أبی عبیدة و شریح و یحیی بن معمر و ابن عباس و ابراهیم و السدی،و هو قول أبی جعفر و أبی عبد اللّه علیهما السّلام.و قال قوم:هو بمعنی التخییر فی من ائتمنه الموصی من مؤمن أو کافر.

ص:259

و قوله «فَأَصابَتْکُمْ مُصِیبَةُ الْمَوْتِ تَحْبِسُونَهُما» فیه محذوف،و تقدیره:و قد أسندتم (1)الوصیة الیهما،فارتاب الورثة بهما تحبسونهما.و قوله«تحبسونهما»خطاب للورثة.

و الصلاة المذکورة فی هذه الایة قیل:فیها ثلاثة أقوال:أولها-قال شریح و سعید بن جبیر و ابراهیم و قتادة،و هو قول أبی جعفر علیه السّلام:انها صلاة العصر و لا خلاف أن الشاهد لا یلزمه الیمین،الا أن یکونا شاهدین علی وصیة مسندة الیهما فیلزمهما الیمین لأنهما مدعیان.

فصل:قوله «فَإِنْ عُثِرَ عَلی أَنَّهُمَا اسْتَحَقّا إِثْماً فَآخَرانِ یَقُومانِ مَقامَهُما مِنَ الَّذِینَ اسْتَحَقَّ عَلَیْهِمُ الْأَوْلَیانِ فَیُقْسِمانِ بِاللّهِ لَشَهادَتُنا أَحَقُّ مِنْ شَهادَتِهِما وَ مَا اعْتَدَیْنا» الایة 107.

قد ذکرنا سبب نزول الایة عمن رویناه عنه،فذکروا أنها لما نزلت أمر رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله أن یستحلفوهما و اللّه ما قبضنا له غیر هذا و لا کتمناه،ثم ظهر علی إناء من فضة منقوش مذهب معهما،فقالوا:هذا من متاعه،فقالا:اشتریناه منه،فارتفعوا الی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله،فنزلت قوله «فَإِنْ عُثِرَ عَلی أَنَّهُمَا اسْتَحَقّا إِثْماً فَآخَرانِ یَقُومانِ مَقامَهُما مِنَ الَّذِینَ اسْتَحَقَّ» .

فأمر رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله رجلین من أهل البیت أن یحلفا علی ما کتما و غیبا فحلف عبد اللّه بن عمر و المطلب بن أبی وداعة فاستحقا،ثم ان تمیما أسلم و تابع رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله،فکان یقول:صدق اللّه و بلغ رسول اللّه أنا أخذت الإناء.

و معنی« عُثِرَ »ظهر علیه،تقول عثرت علی جنایته و أعثرت غیری علی جنایته أی:أطلعته.

و معنی قوله «وَ کَذلِکَ أَعْثَرْنا عَلَیْهِمْ» أی:أطلعنا علیهم.قال الزجاج:هذه

ص:260


1- (1) .فی التبیان:أسنتم.

الایة أضعف آیة فی القرآن اعرابا.

فان قیل:کیف یجوز أن یقف أولیاء المیت علی کذب الشاهدین أو خیانتهما حتی حل لهم أن یحلفوا؟ قیل:یجوز ذلک بوجوه:أحدها-أن یسمعا اقرارهما بالخیانة من حیث لا یعلمان،أو شهد عندهم شهود عدول بأنهم سمعوهما یقران بأنهما کذبا او خانا،أو تقوم البینة عندهم علی أنه أوصی بغیر ذلک،أو علی أن هذین لم یحضرا الوصیة و انما تخرصا (1)بغیر ذلک من الأسباب.

فصل:قوله «ذلِکَ أَدْنی أَنْ یَأْتُوا بِالشَّهادَةِ عَلی وَجْهِها أَوْ یَخافُوا أَنْ تُرَدَّ أَیْمانٌ بَعْدَ أَیْمانِهِمْ» الایة:108.

قوله «ذلِکَ أَدْنی» معناه:ذلک الاحلاف و الأقسام،أو ذلک الحکم أقرب الی أن یأتوا بالشهادة علی وجهها،أی:حقها و صدقها،لان الیمین یردع عن أمور کثیرة لا تردع عنها مع عدم الیمین.

و اختلفوا فی ان الیمین هل یجب علی کل شاهدین أم لا؟فقال ابن عباس انما هی علی الکافر خاصة.و هو الصحیح.و قال غیره:هی علی کل شاهدین وصیین إذا ارتیب بهما.

و قوله «أَوْ یَخافُوا أَنْ تُرَدَّ أَیْمانٌ بَعْدَ أَیْمانِهِمْ» یعنی:أهل الذمة یخافوا أن ترد أیمان علی أولیاء المیت،فیحلفوا علی خیانتهم،فیفتضحوا أو یغرموا و ینکشف بذلک للناس بطلان شهادتهم و یسترد منهم ما أخذوه بغیر حق حینئذ.

فصل:قوله «یَوْمَ یَجْمَعُ اللّهُ الرُّسُلَ فَیَقُولُ ما ذا أُجِبْتُمْ قالُوا لا عِلْمَ لَنا إِنَّکَ أَنْتَ عَلاّمُ الْغُیُوبِ» الایة:109.

قیل:فیه ثلاثة أقوال:أولها-قال الحسن و السدی و مجاهد:انهم قالوا

ص:261


1- (1) .فی التبیان:أو یعرفان.

ذلک لذهولهم من هول ذلک المقام.

فان قیل:کیف یجوز ذهولهم مع أنهم آمنون لا یخافون؟کما قال «لا یَحْزُنُهُمُ الْفَزَعُ الْأَکْبَرُ» (1)و قال «فَلا خَوْفٌ عَلَیْهِمْ وَ لا هُمْ یَحْزَنُونَ» (2).

قیل:ان الفزع الأکبر دخول جهنم.و قوله «وَ لا خَوْفٌ عَلَیْهِمْ» هو کقولک للمریض لا خوف علیک،و لا بأس علیک،مما یدل علی النجاة من تلک الحال و خالف أبو علی فی هذا و لم یجز الا ما نحکیه عنه.

الثانی:قال ابن عباس و مجاهد:فی روایة أخری أن معناه لا علم لنا الا ما علمتنا،فحذف لدلالة الکلام علیه.

الثالث:قال الحسن:فی روایة أخری و أبو علی الجبائی:ان معناه لا علم لنا بباطن ما أجاب به أممنا،لان ذلک هو الذی یقع علیه الجزاء.

فصل:قوله «وَ إِذْ عَلَّمْتُکَ الْکِتابَ وَ الْحِکْمَةَ وَ التَّوْراةَ وَ الْإِنْجِیلَ وَ إِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّینِ کَهَیْئَةِ الطَّیْرِ بِإِذْنِی» الایة:110.

قیل:فی معنی الکتاب قولان:أحدهما-أنه أراد الخط.الثانی:الکتب فیکون علی طریق الجنس،ثم فصله بذکر التوراة و الإنجیل.

و الخلق هو الفعل المقدر من مقدار یعرفه الفاعل،فعلی هذا جمیع أفعاله تعالی یوصف بأنها مخلوقة،لأنه لیس فیها شیء علی وجه السهو و الغفلة و لا علی سبیل المجازفة،و معنی ذلک أنه خلق من الطین کهیئة الطیر،و سماه خلقا لأنه کان یقدره.

فصل:قوله «هَلْ یَسْتَطِیعُ رَبُّکَ أَنْ یُنَزِّلَ عَلَیْنا مائِدَةً» الایة:112.

الفرق بین الاستطاعة و القدرة أن الاستطاعة انطباع الجوارح للفعل،و القدرة

ص:262


1- (1) .سورة الأنبیاء:103.
2- (2) .سورة آل عمران:70.

هی ما أوجبت کون القادر قادرا،و لذلک یوصف تعالی بأنه قادر و لا یوصف بأنه مستطیع.

و المائدة الخوان،لأنها تمید بما علیها،أی:تحرکه.

فصل:قوله «وَ إِذْ قالَ اللّهُ یا عِیسَی ابْنَ مَرْیَمَ أَ أَنْتَ قُلْتَ لِلنّاسِ اتَّخِذُونِی وَ أُمِّی إِلهَیْنِ» الایة:116.

قوله« وَ إِذْ قالَ »فحقیقة إذ أن یکون لما مضی و هذا مستقبل.و یحتمل ثلاثة أوجه:

أولها:أن یکون معطوفا علی ما قبله،کأنه قال «یَوْمَ یَجْمَعُ اللّهُ الرُّسُلَ فَیَقُولُ ما ذا أُجِبْتُمْ» ثم قال:و ذلک إذ یقول یا عیسی.

الثانی:قال البلخی:أن یکون لما رفع اللّه عیسی قال له ذلک،فیکون القول ماضیا.

و الثالث ذکره أیضا:البلخی ان«إذ»إذا استعملت بمعنی إذا فیصح حینئذ أن یکون القول من اللّه یوم القیامة،و مثله «وَ لَوْ تَری إِذْ فَزِعُوا فَلا فَوْتَ» (1)کأنه قال إذ تفزعون.قال أوس:

الحافظ الناس فی الزمان إذا لم یرسلوا تحت مائذ ربعا

یقال:إذا و إذ فی معنی واحد،قال بعض أهل الیمن:

و ندمان یزید الکأس طیبا سقیت إذا تغورت النجوم

فقال:إذا و المعنی إذ،لأنه انما یخبر عما مضی.فأما لفظ«قال»فی معنی یقول فمستعمل کثیرا و ان کان مجازا.قال اللّه تعالی «وَ نادی أَصْحابُ الْجَنَّةِ أَصْحابَ النّارِ» (2)و المراد ینادی،و قد استعمل المستقبل بمعنی الماضی،قال زیاد الأعجم

ص:263


1- (1) .سورة سبأ:51.
2- (2) .سورة الاعراف:43.

فی المغیرة بن المهلب یرثیه بعد موته:

فإذا مررت بقبره فانحر به خوض الرکاب و کل طرف سابح

و انضج جوانب قبره بدمائها فلقد یکون أخادم و ذبائح (1)

و قیل:فی قوله«الهین»ثلاثة أوجه:

أحدها:أنهم لما عظموهما تعظیم الالهیة أطلق ذلک علیهما،کما قال «اِتَّخَذُوا أَحْبارَهُمْ وَ رُهْبانَهُمْ أَرْباباً مِنْ دُونِ اللّهِ» (2)و انما أراد تقریعهم علی معصیتهم.

و الثانی:أنهم جعلوه إلها و جعلوا مریم والدة له،میزوها من جمیع البشر تمییزا شابهت الالهیة،و أطلق ذلک لأنه مستخرج من قصدهم و ان لم یکن صریح ألفاظهم علی طریقة الإلزام لهم.

الثالث:أنهم لما سموه إلها و عظموها فکانا مجتمعین سموهما الهین علی طریقة العرب،کقولهم القمران للشمس و القمر،و العمران لابی بکر و عمر،قال الشاعر:

جزانی الزهدمان جزاء سوء و کنت المرء یجزی بالکرامة (3)

یرید زهدما و قیسا ابنی حزن القیسین،و هذا کثیر.

و قوله «تَعْلَمُ ما فِی نَفْسِی وَ لا أَعْلَمُ ما فِی نَفْسِکَ» أی:تعلم غیبی و لا أعلم غیبک،لان ما فی نفس عیسی و ما فی قلبه هو ما یغیبه عن الخلق و انما یعلمه اللّه، و سمی ما یختص اللّه بعلمه بأنه فی نفسه علی طریق ازدواج الکلام،کما قال

ص:264


1- (1) .الأغانی 308/15.
2- (2) .سورة التوبة:33.
3- (3) .اللسان«زهدم».

«وَ مَکَرُوا وَ مَکَرَ اللّهُ» (1)و «اَللّهُ یَسْتَهْزِئُ بِهِمْ» (2)و «یُخادِعُونَ اللّهَ وَ هُوَ خادِعُهُمْ» (3)و «جَزاءُ سَیِّئَةٍ سَیِّئَةٌ مِثْلُها» (4).

ص:265


1- (1) .سورة آل عمران:54.
2- (2) .سورة البقرة:15.
3- (3) .سورة النساء:141.
4- (4) .سورة الشوری:40.

سورة الانعام

فصل:قوله «هُوَ الَّذِی خَلَقَکُمْ مِنْ طِینٍ ثُمَّ قَضی أَجَلاً» الایة:2.

معنی قوله «هُوَ الَّذِی خَلَقَکُمْ» أی:أنشأکم و اخترعکم من طین،و معناه:

خلق آباءکم الذی هو آدم و أنتم من ذریته،و هو بمنزلة الأصل لنا من طین فلما کان أصلنا من طین،جاز أن یقول خلقکم من طین.

و قوله«ثم قضی»معناه:حکم بذلک.

فصل:قوله «وَ هُوَ اللّهُ فِی السَّماواتِ وَ فِی الْأَرْضِ یَعْلَمُ سِرَّکُمْ وَ جَهْرَکُمْ وَ یَعْلَمُ ما تَکْسِبُونَ» الایة:3.

قوله «وَ هُوَ اللّهُ فِی السَّماواتِ وَ فِی الْأَرْضِ» یحتمل معنیین:

أحدهما:قال الزجاج و البلخی و غیرهما:انه المعبود فی السماوات و الأرض و المتفرد بالتدبیر فی السماوات و فی الأرض،لان حلوله فیهما،أو فی شیء منهما لا یجوز علیه و لا یجوز أن یقول هو زید فی البیت و الدار و أنت ترید أنه یدبرها،الا أن یکون فی الکلام ما یدل علی أن المراد به التدبیر،کقول القائل:

فلان الخلیفة فی الشرق و الغرب،لان المعنی فی ذلک أنه المدبر فیهما.

و یجوز أن یکون خبرا بعد خبر،کأنه قال:انه هو اللّه و هو فی السماوات

ص:266

و فی الأرض،و مثل ذلک قوله «وَ هُوَ الَّذِی فِی السَّماءِ إِلهٌ وَ فِی الْأَرْضِ إِلهٌ» (1).

فصل:قوله «أَ لَمْ یَرَوْا کَمْ أَهْلَکْنا مِنْ قَبْلِهِمْ مِنْ قَرْنٍ» الایة:6.

معنی«من قرن»من أمة.قال الحسن:القرن عشرون سنة.و قال ابراهیم:

أربعون سنة.

و قال میسرة:هو عشر سنین.و حکی الزجاج و الفراء أنه ثمانون سنة.و قال الزجاج:عندی أن القرن هو أهل کل مدة کان فیها نبی،أو کان فیها طبقة من أهل العلم،قلت السنون أو کثرت،فیسمی ذلک قرنا،بدلالة قوله علیه السّلام«خیرکم قرنی» یعنی أصحابی.

و اشتقاق القرن من الاقتران و کل طبقة مقترنین فی وقت قرن و الذین یأتون بعدهم ذووا اقتران.

فصل:قوله «إِنِّی أَخافُ إِنْ عَصَیْتُ رَبِّی عَذابَ یَوْمٍ عَظِیمٍ» الایة:15.

فی هذه الایة دلالة علی من زعم أن من علم اللّه أنه لا یعصی،فلا یجوز أن یتوعده بالعذاب،و علی من زعم أنه لا یجوز أن یقال فیما قد علم أنه لا یکون أنه ان کان لوجب فیه کیت و کیت،لأنه کان المعلوم للّه تعالی أن النبی علیه السّلام لا یعصی معصیة یستحق بها العقاب یوم القیامة و مع هذا فقد توعده به.

فصل:قوله «وَ هُوَ الْقاهِرُ فَوْقَ عِبادِهِ» الایة:18.

و مثل قوله« فَوْقَ عِبادِهِ »قوله «یَدُ اللّهِ فَوْقَ أَیْدِیهِمْ» (2)و المراد أنه أقوی منهم و أنه مقتدر علیهم،لان الارتفاع فی المکان لا یجوز علیه تعالی،لأنه من صفات الأجسام فاذن المراد بذلک أنه مستعل علیهم مقتدر علیهم،و کل شیء قهر شیئا فهو مستعل علیه.

و لما کان العباد تحت تسخیره و تذلیله و أمره و نهیه وصف بأنه فوقهم.

ص:267


1- (1) .سورة یونس:22.
2- (2) .سورة الفتح:10.
فصل:قوله «وَ أُوحِیَ إِلَیَّ هذَا الْقُرْآنُ لِأُنْذِرَکُمْ بِهِ وَ مَنْ بَلَغَ» الایة:19.

قوله «لِأُنْذِرَکُمْ بِهِ وَ مَنْ بَلَغَ» وقف تام،أی:من بلغه القرآن أن الذی أنذرتکم به فقد أنذرته کما أنذرتکم.

فصل:قوله «اَلَّذِینَ آتَیْناهُمُ الْکِتابَ یَعْرِفُونَهُ کَما یَعْرِفُونَ أَبْناءَهُمُ الَّذِینَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ فَهُمْ لا یُؤْمِنُونَ» الایة:20.

هذه الایة لا بد من أن تکون مخصوصة بجماعة من أهل الکتاب،و هم الذین عرفوا التوراة و الإنجیل،فعرفوا صحة نبوة محمد صلّی اللّه علیه و آله بما کانوا عرفوه من صفاته المذکورة و دلائله الموجودة فی هذین الکتابین،کما عرفوا أبناءهم، و شبه معرفتهم بمحمد صلّی اللّه علیه و آله بمعرفتهم أبناءهم فی أنها صحیحة لا مریة فیها،و لم یرد أنهم عرفوا نبوته اضطرارا کما عرفوا أبناءهم ضرورة.

علی أن أحدا لا یعرف أن من ولد علی فراشه ابنه علی الحقیقة،لأنه یجوز أن یکون من غیره،و ان حکم بأنه ولده لکونه مولودا علی فراشه،فصار معرفتهم بالنبی آکد من معرفتهم لأبنائهم لهذا المعنی.

فصل:قوله «ثُمَّ لَمْ تَکُنْ فِتْنَتُهُمْ إِلاّ أَنْ قالُوا وَ اللّهِ رَبِّنا ما کُنّا مُشْرِکِینَ. اُنْظُرْ کَیْفَ کَذَبُوا عَلی أَنْفُسِهِمْ وَ ضَلَّ عَنْهُمْ ما کانُوا یَفْتَرُونَ» الآیتان:23-24.

فان قیل:کیف قالوا و حلفوا أنهم ما کانوا مشرکین و قد کانوا مشرکین؟و هل هذا إلا کذب؟و الکذب قبیح،و لا یجوز من أهل الاخرة أن یفعلوا قبیحا،لأنهم ملجؤون الی ترک القبیح،لأنهم لو لم یکونوا ملجئین و کانوا مختارین وجب أن یکونوا مزجورین عن فعل القبیح،و الا أدی الی اغرائهم بالقبیح و ذلک لا یجوز،و لو زجروا بالوعید عن القبائح لکانوا مکلفین،و لوجب أن یتناولهم الوعد و الوعید،و ذلک خلاف الإجماع،و قد وصفهم اللّه تعالی أیضا بأنهم کذبوا علی أنفسهم،فلا یمکن جحد أن یکونوا کاذبین؟فکیف یمکن دفع ذلک؟و ما الوجه فیه؟.

ص:268

و الجواب عن ذلک من وجوه:

أحدها:ما قاله البلخی:ان القوم ما کذبوا علی الحقیقة،لأنهم کانوا یعتقدون أنهم علی الحق و لا یرون أنهم مشرکون کالنصاری و من أشبههم،فقالوا فی الموقف و قبل أن یقع بهم العذاب،فیعلموا بوقوعه أنهم کانوا علی باطل و اللّه ربنا ما کنا مشرکین و هم صادقون عند أنفسهم،و کذبهم اللّه فی ذلک،لان الکذب هو الاخبار بالشیء لا علی ما هو به،علم المخبر بذلک أو لم یعلم،فلما کان قولهم «وَ اللّهِ رَبِّنا ما کُنّا مُشْرِکِینَ» کذبا فی الحقیقة،جاز أن یقال لهم «اُنْظُرْ کَیْفَ کَذَبُوا عَلی أَنْفُسِهِمْ» .

قال البلخی:و یدل علی ذلک قوله «وَ ضَلَّ عَنْهُمْ ما کانُوا یَفْتَرُونَ» أی:ذهب علیهم و أغفلوه،لکن هذا القول یکون عند الحشر و قبل الجزاء بدلالة أول الایة.

فصل:قوله «وَ جَعَلْنا عَلی قُلُوبِهِمْ أَکِنَّةً أَنْ یَفْقَهُوهُ وَ فِی آذانِهِمْ وَقْراً» الایة:25.

جاز أن یقال فی اللغة:جعل علی قلوبهم أکنة و فی آذانهم وقرا،کما یقول القائل لغیره:أفسدت سیفک إذا ترک استعماله حتی یصدی،و جعلت أظافیرک سلاحا إذا لم یقلمها،و یقال للرجل إذا أیسر من عبده أو ولده بعد الاجتهاد فی تأدیبه فخلاه و أقصاه قد جعلته بحیث لا یفلح أبدا و ترکته أعمی و أصم و جعلته ثورا و حمارا،و ان کان لم یفعل به شیئا من ذلک و لم یرده،بل هو مهموم به محب لخلافه.

و لا یجوز أن یکون المراد بذلک ما یقوله المجبرة من أن اللّه حال بینهم و بین الایمان،لأنه لو کانا کذلک لکان قد کلفهم ما لا یطیقونه،و ذلک لا یلیق بحکمته،و لکانوا غیر ملومین فی ترک الایمان،حیث لم یمکنوا منه و کانوا ممنوعین منه و کانت تکون لهم الحجة علی اللّه تعالی،دون أن تکون الحجة له،و ذلک باطل بل للّه الحجة البالغة.

ص:269

فصل:قوله «وَ لَوْ تَری إِذْ وُقِفُوا عَلَی النّارِ فَقالُوا یا لَیْتَنا نُرَدُّ وَ لا نُکَذِّبَ بِآیاتِ رَبِّنا» الایة:27.

فان قیل:کیف یجوز أن یتمنوا الرد الی الدنیا و قد علموا عند ذلک أنهم لا یردون؟ قیل:عن ذلک أجوبة:أحدها-قال البلخی:انا لا نعلم أن أهل الاخرة یعرفون جمیع أحکام الاخرة،و انما نقول:انهم یعرفون اللّه بصفاته معرفة لا یتخالجهم فیها الشک لما یشاهدونه من الآیات و العلامات الملجئة لهم الی المعارف.و أما التوجع و التأوه و التمنی للخلاص و الدعاء بالفرج یجوز أن یقع منهم،و أن یدعوهم أنفسهم الیه.

و قال أبو علی الجبائی و الزجاج:یجوز أن یقع منهم التمنی للرد و لئن یکونوا من المؤمنین و لا مانع منه.

فصل:قوله «وَ لَوْ تَری إِذْ وُقِفُوا عَلی رَبِّهِمْ» الایة:30.

قد ظن قوم من المشبه أن قوله «إِذْ وُقِفُوا عَلی رَبِّهِمْ» أنهم یشاهدونه.و هذا فاسد،لان المشاهدة لا یجوز الا علی الأجسام،أو علی ما هو حال فی الأجسام،و قد ثبت حدوث ذلک أجمع،فلا یجوز أن یکون تعالی بصفة ما هو محدث.

و قد بینا أن المراد بذلک وقوفهم علی عذاب ربهم و ثوابه و عملهم بصدق ما أخبرهم به فی دار الدنیا،دون أن یکون المراد به رؤیته تعالی و مشاهدته،فبطل ما ظنوه و أیضا فلا خلاف أن الکفار لا یرون اللّه.و الایة مختصة بالکافرین،فکیف یجوز أن یکون المراد بها الرؤیة،فلا بد للجمع من التأویل الذی بیناه.

فصل:قوله «قَدْ نَعْلَمُ إِنَّهُ لَیَحْزُنُکَ الَّذِی یَقُولُونَ فَإِنَّهُمْ لا یُکَذِّبُونَکَ وَ لکِنَّ الظّالِمِینَ بِآیاتِ اللّهِ یَجْحَدُونَ» الایة:33.

یحتمل الکلام و القراءة بالتشدید وجوها:

أحدها:أنهم لا یکذبونک بحجة یأتون بها،أو برهان یدل علی کذبک،لان

ص:270

النبی علیه السّلام إذا کان صادقا،فمحال أن یقوم علی کذبه حجة،و لم یرد أنهم لا یکذبونه سفها و جهلا به.

و الثانی:أنه أراد فإنهم لا یکذبونک بل یکذبونی،لان من کذب النبی علیه السّلام فقد کذب اللّه،لان اللّه هو المصدق له،کما یقول القائل لصاحبه:فلان لیس یکذبک و انما یکذبنی دونک،یرید أن تکذیبه إیاک راجع الی تکذیبی،لانی أنا المخبر لک و أنت حاک عنی.

فصل:قوله «وَ ما مِنْ دَابَّةٍ فِی الْأَرْضِ وَ لا طائِرٍ یَطِیرُ بِجَناحَیْهِ» الایة:38.

فی قوله «یَطِیرُ بِجَناحَیْهِ» أقوال:أحدها-ان قوله« بِجَناحَیْهِ »تأکید کما یقولون:رأیت بعینی و سمعت بأذنی.و ربما قالوا:رأت عینی و سمعت أذنی، کل ذلک تأکید.

و قال الفراء:معنی ذلک أنه أراد ما یطیر بجناحین دون ما یطیر بغیر جناحین لأنهم یقولون:قد مر الفرس یطیر طیرا،و سارت السفینة یطیر طیرا،فلو لم یقل بجناحیه لم یعلم أنه قصد الی جنس ما یطیر بجناحیه دون ما یطیر بغیر جناحین.

فصل:قوله «وَ الَّذِینَ کَذَّبُوا بِآیاتِنا صُمٌّ وَ بُکْمٌ فِی الظُّلُماتِ مَنْ یَشَأِ اللّهُ یُضْلِلْهُ وَ مَنْ یَشَأْ یَجْعَلْهُ عَلی صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ» الایة:39.

قوله«من یشأ اللّه یضلله»هاهنا یحتمل أمرین:أحدهما-«من یشأ اللّه یضلله» أی:من یشأ یخذله،بأن یمنعه لطائفه و فوائده،و ذلک إذا واتر علیه الادلة و أوضح له البراهین،فأعرض عنها و لم ینعم النظر فیها،فصار کالأصم الأعمی، فحینئذ یشأ أن یضله بأن یخذله.

و الثانی:من یشأ اللّه إضلاله عن طریق الجنة و نیل ثوابها یضلله علی وجه العقوبة «وَ مَنْ یَشَأْ یَجْعَلْهُ عَلی صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ» و معیناه:من یشأ أن یرحمه و یهدیه الی الجنة و نیل الثواب یجعله علی الصراط الذی یسلکه المؤمنون الی الجنة،

ص:271

و یعدل بالکافرین عنه الی النار،و لا یلحق الإضلال الا الکفار و الفساق المستحقین للعقاب،و لذلک لا یفعل الثواب و الخلود فی الجنة الا بالمؤمنین،لان الثواب لا یستحقه سواهم.

فصل:قوله «فَلَمّا نَسُوا ما ذُکِّرُوا بِهِ فَتَحْنا عَلَیْهِمْ أَبْوابَ کُلِّ شَیْءٍ حَتّی إِذا فَرِحُوا بِما أُوتُوا أَخَذْناهُمْ بَغْتَةً فَإِذا هُمْ مُبْلِسُونَ» الایة:44.

قال الزجاج:المبلس الشدید الحسرة،و البائس الحزین.و قال البلخی:

معنی أذلة خاضعین.و قال الجبائی:معنی مبلسون آئسون.قال الفراء:المبلس المنقطع الحجة.قال رؤیة:

و حضرت یوم الخمیس الأخماس و فی الوجوه صفرة و أبلاس (1)

و قال مجاهد:الإبلاس السکوت مع اکتیاب.

و قوله« کُلِّ شَیْءٍ »المراد به التکثیر دون العموم،مثل قوله «وَ أُوتِیَتْ مِنْ کُلِّ شَیْءٍ» (2)و کقول القائل أکلنا عنده کل شیء و رأینا معه کل خیر،و کما یقال:

هذا قول أهل العراق و أهل الحجاز،و یراد به قول أکثرهم.و قال تعالی «وَ لَقَدْ أَرَیْناهُ آیاتِنا کُلَّها» (3)و کل ذلک یراد به الخصوص،و موضوعه التکثیر و التفخیم.

فصل:قوله «وَ لا تَطْرُدِ الَّذِینَ یَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَداةِ وَ الْعَشِیِّ یُرِیدُونَ وَجْهَهُ ما عَلَیْکَ مِنْ حِسابِهِمْ مِنْ شَیْءٍ وَ ما مِنْ حِسابِکَ عَلَیْهِمْ مِنْ شَیْءٍ فَتَطْرُدَهُمْ فَتَکُونَ مِنَ الظّالِمِینَ» الایة:52.

سبب نزول هذه الایة ما رواه ابن مسعود و غیره أن ملاء من قریش-و قال الفراء:

من الکفار-منهم عیینة بن حصین الفزاری دخلوا علی النبی علیه السّلام و عنده بلال

ص:272


1- (1) .اللسان«بلس».
2- (2) .سورة النمل:23.
3- (3) .سورة طه:56.

و سلمان و صهیب و عمار و غیرهم،فقال عیینة بن حصین:یا رسول اللّه لو نحیت هؤلاء عنک لا تاک أشراف قومک و أسلموا،فکان ذلک خدیعة منهم له:و کان اللّه عالما ببواطنهم،فأمر اللّه تعالی نبیه أن لا یطرد الذین یدعون ربهم بالغداة و العشی قال الجبائی و هو أظهر الأقوال:ما علیک من أعمالهم و لا علیهم من أعمالک بل کل واحد یؤاخذ بعمله و یجازی علی فعله لا علی فعل غیره.

و قوله «فَتَطْرُدَهُمْ فَتَکُونَ مِنَ الظّالِمِینَ» اخبار منه تعالی أنه لو طردهم تقربا الی الکبراء منهم کان بذلک ظالما،و النبی علیه السّلام و ان لم یقدم علی القبیح،جاز أن ینهی عنه لأنه قادر علیه،و لمکان (1)النهی و الزجر یمتنع منه،کما قال تعالی «لَئِنْ أَشْرَکْتَ لَیَحْبَطَنَّ عَمَلُکَ» (2)و ان کان الشرک مأمونا منه.

فصل:قوله «سَلامٌ عَلَیْکُمْ کَتَبَ رَبُّکُمْ عَلی نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ» الایة:54.

قال محمد بن یزید:السلام فی اللغة أربعة أشیاء:أحدها-سلمت سلاما مصدر.

و ثانیها:السلام جمع سلامة.

و ثالثها:السلام أسم من أسماء اللّه.

و رابعها:السلام شجر.و معنی السلام الذی هو مصدر سلمت دعاء للإنسان بأن یسلم فی دینه و نفسه،و معناه التخلص.

فان قیل:قوله و أصلح هل فعل الصلاح شرط فی قبول التوبة أم لا؟فان لم یکن شرطا فلم علق الغفران بمجموعهما؟ قیل:لا خلاف أن التوبة متی حصلت علی شرائطها التی قدمنا ذکرها فی غیر موضع،فانه یقبل التوبة و یسقط العقاب،و ان لم یعمل بعدها عملا صالحا،غیر

ص:273


1- (1) .فی التبیان:و ان کان.
2- (2) .سورة الزمر:65.

أنه إذا تاب و بقی بعد التوبة،فان لم یعمل العمل الصالح عاد الی الإصرار،لأنه لا یخلو فی کل حال من واجب و ندب،من تجدید معرفة اللّه و معرفة نبیه،و غیر ذلک من المعارف و کثیر من أفعال الجوارح.فأما ان قدرنا اخترامه عقیب التوبة من غیر فعل صلاح،فان الرحمة بإسقاط العقاب تلحقه بلا خلاف.

فصل:قوله «وَ کَذلِکَ نُفَصِّلُ الْآیاتِ وَ لِتَسْتَبِینَ سَبِیلُ الْمُجْرِمِینَ» الایة:55.

لم یحتج أن یقول:و لتستبین سبیل المؤمنین،لان سبیل المجرمین إذا بانت فقد بان معها سبیل المؤمنین،لأنه خلافها،و یجوز أن یکون المراد و لتستبین سبیل المجرمین و لتستبین سبیل المؤمنین،و حذف احدی الجملتین لدلالة الکلام علیه کما قال «سَرابِیلَ تَقِیکُمُ الْحَرَّ» (1)و لم یقل تقیکم البرد،لان الساتر یستر من الحر و البرد لکن جری ذکر الحر،لأنهم کانوا فی مکانهم أکثر معاناة لهم (2)من البرد.

فصل:قوله «وَ عِنْدَهُ مَفاتِحُ الْغَیْبِ لا یَعْلَمُها إِلاّ هُوَ وَ یَعْلَمُ ما فِی الْبَرِّ وَ الْبَحْرِ وَ ما تَسْقُطُ مِنْ وَرَقَةٍ إِلاّ یَعْلَمُها» الایة:59.

قد دخل فی قوله «وَ لا رَطْبٍ وَ لا یابِسٍ» جمیع أصناف الأجسام،لأنها أجمع لا تخلو من احدی هاتین الصفتین و یجوز أن یکون المراد بذکر الورقة و الحبة و الرطب و الیابس التوکید فی الزجر عن المعاصی و الحث علی البر و التخویف لخلقه،بأنه إذا کانت هذه الأشیاء التی لا ثواب فیها و لا عقاب علیها محصاة عنده محفوظة مکتوبة،فأعمالکم التی فیها الثواب و العقاب أولی،و هو قول الحسن.

و قال مجاهد:البر القفار.و البحر کل قریة فیها ماء.

فصل:قوله «وَ هُوَ الَّذِی یَتَوَفّاکُمْ بِاللَّیْلِ وَ یَعْلَمُ ما جَرَحْتُمْ بِالنَّهارِ» الایة:60.

قیل:فی معناه قولان:قال الجبائی:یقیضکم.و قال الزجاج:ینیمکم

ص:274


1- (1) .سورة النحل:81.
2- (2) .فی التبیان:له.

باللیل فیقبضکم الیه،کما قال «اَللّهُ یَتَوَفَّی الْأَنْفُسَ حِینَ مَوْتِها» (1)و قال البلخی و اختاره الحسین بن علی المغربی:یتوفاکم یعنی یحصنکم عند منامکم و استقرارکم قال الشاعر:

ان بنی دارم لیسوا من أحد لیسوا من قیس و لیسوا من أسد

و لا توفاهم قریش فی العدد (2)

و قوله «وَ یَعْلَمُ ما جَرَحْتُمْ بِالنَّهارِ» أی:کسبتم یقال:فلان جارحة أهله،أی:

کاسبهم.و منه قوله «وَ ما عَلَّمْتُمْ مِنَ الْجَوارِحِ مُکَلِّبِینَ» (3)أی:من الکواسب التی تکسب علی أهلها،و هو قول مجاهد.

فصل:قوله «وَ هُوَ أَسْرَعُ الْحاسِبِینَ» الایة:62.

روی أنه تعالی یحاسب عباده علی مقدار حلب شاة،و ذلک یدل علی أنه لا یحتاج الی تکلف مشقة و آلة علی ما یقوله المشبهة،لأنه لو کان کذلک لاحتاج الی تطاول (4)زمان محاسبته أو أنه یشغله محاسبته عن محاسبة غیره،و روی عن أمیر المؤمنین علیه السّلام أنه قیل له:کیف یحاسب اللّه الخلق و هم لا یرونه؟قال:کما یرزقهم و هم لا یرونه.

و الوجه فی الایة أنه تعالی أحصی الحاسبین لما أحصی الملائکة و توفوا من الأنفس لا یخفی علیه ذلک خافیة،و لا یحتاج فی عده الی فکر و نظر.

فصل:قوله «قُلْ هُوَ الْقادِرُ عَلی أَنْ یَبْعَثَ عَلَیْکُمْ عَذاباً مِنْ فَوْقِکُمْ أَوْ مِنْ تَحْتِ أَرْجُلِکُمْ» الایة:65.

ص:275


1- (1) .سورة الزمر:42.
2- (2) .مقاییس اللغة 270/3.
3- (3) .سورة المائدة:5.
4- (4) .فی التبیان:أن یتطاول.

روی عن أبی عبد اللّه علیه السّلام أنه قال:معنی«عذابا من فوقکم»السلطان الجائر، و من تحت أرجلکم السفلة و من لا خیر فیه«أو یلبسکم شیعا»قال:العصبیة«و یذیق بعضکم بأس بعض»قال:سوء الجوار،و یکون معنی البعث علی هذا الوجه التمکین و رفع الحیلولة دون أن یفعل ذلک أو یأمر به،یتعالی اللّه عن ذلک.

فصل:قوله «وَ إِذا رَأَیْتَ الَّذِینَ یَخُوضُونَ فِی آیاتِنا فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ حَتّی یَخُوضُوا فِی حَدِیثٍ غَیْرِهِ وَ إِمّا یُنْسِیَنَّکَ الشَّیْطانُ فَلا تَقْعُدْ بَعْدَ الذِّکْری مَعَ الْقَوْمِ الظّالِمِینَ» الایة:68.

الخوض التخلیط فی المفاوضة علی سبیل العبث و اللعب،و ترک التفهم و التبیین،و مثله قول القائل:ترکت القوم یخوضون،أی:لیسوا علی سداد فهم، یذهبون و یجیئون من غیر تحقیق و لا قصد للواجب.

أمره حینئذ أن یعرض عنهم حتی یخوضوا فی حدیث غیره،لان من حاج من هذه حاله و أراد التبیین له،فقد وضع الشیء فی غیر موضعه و حط من قدر الدعاء و البیان و الحجاج.

ثم قال له علیه السّلام:ان أنساک الشیطان ذلک«فلا تقعد بعد الذکری»و الذکری و الذکر واحد« مَعَ الْقَوْمِ الظّالِمِینَ »یعنی:هؤلاء الذین یخوضون فی ذکر اللّه و آیاته.

ثم رخص للمؤمنین بقوله «وَ ما عَلَی الَّذِینَ یَتَّقُونَ مِنْ حِسابِهِمْ» بأن یجالسوهم إذا کانوا مظهرین للتکبر علیهم غیر خائفین منهم،و لکن ذکری یذکرونهم،أی ینبهونهم ان ذلک یسؤهم« لَعَلَّهُمْ یَتَّقُونَ »ثم نسخ ذلک بقوله «وَ قَدْ نَزَّلَ عَلَیْکُمْ فِی الْکِتابِ أَنْ إِذا سَمِعْتُمْ آیاتِ اللّهِ یُکْفَرُ بِها وَ یُسْتَهْزَأُ بِها» الی قوله «إِنَّکُمْ إِذاً مِثْلُهُمْ» (1)و بهذا قال سعید بن جبیر و السدی و جعفر بن مبشر،و اختاره البلخی،و قال:فی

ص:276


1- (1) .سورة النساء:139

أول الإسلام کان ذلک یختص النبی علیه السّلام و رخص للمؤمنین فیه،ثم لما عز الإسلام و کثر المؤمنون نهوا عن مجالستهم و نسخت الایة.

و استدل الجبائی بهذه الایة علی أنه لا یجوز علی الائمة المعصومین علی مذهبنا التقیة،قال:لأنهم إذا کانوا الحجة کانوا مثل النبی،فکما لا یجوز علیه التقیة فکذلک الامام علی مذهبکم.

و هذا لیس بصحیح،لأنا لا نجوز علی الامام التقیة فیما لا یعرف الا من جهته کالنبی،و انما تجوز التقیة علیه فیما یکون علیه دلالة قاطعة موصلة الی العلم،لان المکلف علته مزاحة فی تکلیفه،و کذلک یجوز فی النبی علیه السّلام ان لا یبین فی الحال لامته ما یقوم منه بیان منه،أو من اللّه،أو علیه دلالة عقلیة،و لذلک قال النبی علیه السّلام لعمر حین سأله عن الکلالة،فقال:یکفیک آیة الصیف،و أحال آخر فی تعرف الوضوء علی الایة.فأما ما لا یعرف الا من جهته فهو و الامام فیه سواء لا یجوز فیهما التقیة فی شیء من الأحکام.

و استدل الجبائی أیضا بالایة علی أن الأنبیاء یجوز علیهم السهو و النسیان قال:بخلاف ما یقوله الرافضة بزعمهم أنه لا یجوز علیهم شیء من ذلک.

و هذا لیس بصحیح أیضا،لأنا انما لا نجوز علیهم السهو و النسیان فیما یؤدونه عن اللّه،فأما غیر ذلک فانه یجوز أن ینسوه أو یسهوا عنه مما لم یؤد ذلک الی الإخلال بکمال العقل،و کیف لا یجوز علیهم ذلک؟و هم ینامون و یمرضون و یغشی علیهم،و النوم سهو و ینسون کثیرا من متصرفاتهم أیضا و ما جری لهم فیما مضی من الزمان،فالذی ظنه فاسد.

و قال أیضا:فی الایة دلالة علی وجوب انکار المنکر،لأنه تعالی أمره بالاعراض عنهم علی وجه الإنکار علیهم و الازدراء لفعلهم،و کل أحد یجب علیه ذلک اقتداءا بالنبی علیه السّلام.

ص:277

بِهِ أَنْ تُبْسَلَ نَفْسٌ بِما کَسَبَتْ» الایة:70.

یعنی:هؤلاء الکفار الذین وصفهم انهم اتخذوا دین اللّه لعبا و لهوا،لأنه لا معنی لمحاجة من کانت هذه سبیله،لأنه لاعب عابث لا یصغی لما یقال له،فالمتکلم له و المحتج علیه غیر منتفع و لا نافع.

معنی«لا تبسل نفس بما کسبت،أی:تدفع الی الهلکة علی وجه الغفلة و یسلم لعملها غیر قادرة علی التخلص،قال الشاعر فی الغریب المصنف (1):

و ابسالی بنی بغیر جرم بغوناه و لا بدم مراق (2)

أی:إبسالی إیاه بغوناه اجترمناه و البعو الجنایة،و قیل:معنی تبسل ترهن و یسلم لعمله،قال الأخفش:معنی«تبسل»تجازی.

فصل:قوله «یَوْمَ یُنْفَخُ فِی الصُّورِ» الایة:73.

معنی الصور قیل:فیه قولان:أحدهما-هو ما علیه أکثر المفسرین من أنه اسم لقرن ینفخ فیه الملک،فیکون منه الصوت الذی یصعق له أهل السماوات و أهل الأرض،ثم ینفخ فیه نفخة أخری للنشور،و هو الذی اختاره البلخی و الجبائی و الزجاج و الطبری.

و الثانی:انه جمع صورة،مثل قولهم سورة و سور،اختاره أبو عبیدة.

فصل:قوله «وَ إِذْ قالَ إِبْراهِیمُ لِأَبِیهِ آزَرَ أَ تَتَّخِذُ أَصْناماً آلِهَةً» الایة:74.

قرأ أکثر القراء آزر بنصب الراء،و قرأ أبو برید المدنی و الحسن البصری و یعقوب بالضم،فمن قرأ بالنصب جعل آزر فی موضع خفض بدلا من أبیه،و من قرأ بالضم جعله منادی مفردا،و تقدیره:یا آزر.

قال الزجاج:لا خلاف بین أهل النسب أن اسم أبی ابراهیم تارخ،و الذی

ص:278


1- (1) .فی التبیان:المضیف.
2- (2) .مجاز القرآن 149/1.

فی القرآن یدل علی أن اسمه آزر.و قیل:آزر عندهم ذم فی لغتهم،کأنه قال:

و إذ قال ابراهیم لأبیه یا مخطئ أ تتخذ أصناما،فعلی هذا قال الزجاج:الاختیار الرفع،و یجوز أن یکون وصفا له،کأنه قال:و إذ قال ابراهیم لأبیه المخطئ قال الزجاج و قیل:ان آزر اسم صنم.

و الذی قاله الزجاج یقوی ما قاله أصحابنا ان آزر کان جده لامه،أو کان عمه لان أباه کان مؤمنا من حیث ثبت عندهم أن آباء النبی علیه السّلام الی آدم علیه السّلام کلهم کانوا موحدین لم یکن فیهم کافر،و حجتهم فی ذلک اجماع الفرقة المحقة،و قد ثبت أن إجماعها حجة لدخول المعصوم فیها،و لا خلاف بینهم فی هذه المسألة.

و أیضا روی عن النبی علیه السّلام أنه قال:نقلنی اللّه من أصلاب الطاهرین الی أرحام الطاهرات لم یدنسنی بدنس الجاهلیة.و هذا خبر لا خلاف فی صحته،فبین النبی علیه السّلام أن اللّه نقله من أصلاب الطاهرین،فلو کان فیهم کافر لما جاز وصفهم بأنه طاهرون،لان اللّه وصف المشرکین بأنهم أنجاس،فقال «إِنَّمَا الْمُشْرِکُونَ نَجَسٌ» (1)و لهم فی ذلک أدلة لا نطول بذکرها الکتاب،لئلا یخرج عن الغرض.

و قیل:فی معنی الملکوت أقوال،قال الزجاج و الفراء و البلخی و الجبائی و الطبری و هو قول عکرمة:ان الملکوت بمنزلة الملک،غیر أن هذه اللفظة أبلغ من الملک.و قیل:الملکوت آیات السماوات و الأرض.

فصل:قوله «فَلَمّا جَنَّ عَلَیْهِ اللَّیْلُ رَأی کَوْکَباً قالَ هذا رَبِّی فَلَمّا أَفَلَ قالَ لا أُحِبُّ الْآفِلِینَ. فَلَمّا رَأَی الْقَمَرَ بازِغاً قالَ هذا رَبِّی فَلَمّا أَفَلَ قالَ لَئِنْ لَمْ یَهْدِنِی رَبِّی لَأَکُونَنَّ مِنَ الْقَوْمِ الضّالِّینَ. فَلَمّا رَأَی الشَّمْسَ بازِغَةً قالَ هذا رَبِّی هذا أَکْبَرُ فَلَمّا أَفَلَتْ قالَ یا قَوْمِ إِنِّی بَرِیءٌ مِمّا تُشْرِکُونَ» الایة:76-79.

قوله «فَلَمّا جَنَّ عَلَیْهِ اللَّیْلُ» أی:أظلم.و قوله« فَلَمّا أَفَلَ »معناه:غاب.

ص:279


1- (1) .سورة التوبة:29.

و قوله« رَأَی الْقَمَرَ بازِغاً »أی:طالعا.و قوله للشمس« هذا رَبِّی »و هی مؤنثة معناه:هذا الشیء الطالع ربی،أو علی أنه حین ظهرت الشمس و قد کانوا یذکرون الرب فی کلامهم،فقال لهم:هذا ربی.

و قیل:فی معنی هذه الایة وجوه أربعة:

أحدها:ما قاله الجبائی:ان ما حکاه اللّه عن ابراهیم فی هذه الآیات کان قبل بلوغه،و قبل کمال عقله و لزوم التکلیف له،غیر أنه لمقاربته کمال العقل خطرت له الخواطر و حرکته الشبهات و الدواعی علی الفکر فیما یشاهده من هذه الحوادث فلما رأی الکوکب-و قیل:انه الزهرة-بان نوره مع تنبهه بالخواطر علی الفکر فیه و فی غیره ظن أنه ربه،و أنه هو المحدث لمشاهده (1)من الأجسام و غیرها.

«فَلَمّا أَفَلَ قالَ لا أُحِبُّ الْآفِلِینَ» لأنه صار منتقلا من حال الی حال،و ذلک مناف لصفات القدیم«فلما رأی القمر بازغا»عند طلوعه،أی:رأی کبره و اشراقه و ما انبسط من نوره فی الدنیا«قال هذا ربی»فلما راعاه و جده یزول و یأفل، فصار عنده بحکم الکوکب الذی لا یجوز أن یکون بصفة الاله لتغییره و انتقاله من حال الی حال،فلما أکمل اللّه عقله ضبط بفکره النظر فی حدوث الأجسام،بأن وجدها غیر منفکة من المعانی المحدثة،و أنه لا بد لها من محدث قال حینئذ لقومه «إِنِّی وَجَّهْتُ وَجْهِیَ لِلَّذِی فَطَرَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ» الی آخرها.

و الثانی:ما قاله البلخی و غیره من أن هذا القول من ابراهیم فی زمان مهلة النظر،لان مهلة النظر مده اللّه العالم بمقدارها،و هی أکثر من ساعة.

و قال البلخی:و أقل من شهر،و لا یدری ما بینهما الا اللّه،فلما أکمل اللّه عقله و خطر بباله ما یوجب علیه النظر و حرکته الدواعی علی الفکر و التأمل له قال ما حکاه اللّه،لان ابراهیم علیه السّلام لم یخلق عارفا باللّه،و انما اکتسب المعرفة لما أکمل

ص:280


1- (1) .فی التبیان:لما شاهده.

اللّه عقله و خوفه من ترک النظر بالخواطر،فلما رأی الکوکب-و قیل:هی الزهرة-رأی عظمها و إشراقها و ما هی علیه من عجیب الخلق و کان قومه یعبدون الکواکب و یزعمون أنها آلهة قال:هذا ربی؟علی سبیل الفکر و التأمل لذلک، فلما غابت و أفلت و علم أن الأفول لا یجوز علی اللّه علم أنها محدثة صغیرة لتنقلها و کذلک کانت حاله فی رؤیة القمر و الشمس.

و قال فی آخر کلامه: «إِنِّی بَرِیءٌ مِمّا تُشْرِکُونَ إِنِّی وَجَّهْتُ وَجْهِیَ لِلَّذِی فَطَرَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ حَنِیفاً وَ ما أَنَا مِنَ الْمُشْرِکِینَ» و کان هذا القول منه عقیب معرفته باللّه و علمه بأن صفات المحدثین لا تجوز علیه.

فان قیل:کیف یجوز أن یقول:هذا ربی مخبرا؟و هو یجوز أن یکون مخبره لا علی ما أخبر،لأنه غیر عالم بذلک،و ذلک قبیح فی العقول،و مع کمال عقله لا بد أن یلزمه التحرز من الکذب؟ قلنا:عن ذلک جوابان:

أحدهما:أنه قال ذلک فارضا مقدرا لا مخبرا،بل علی سبیل الفکر و التأمل کما یقول الواحد منا لغیره إذا کان ناظرا فی شیء و ممثلا (1)بین کونه علی احدی صفتیه:أنا أفرضه علی أحدهما لننظر فیما یؤدی ذلک الفرض الیه من صحة أو فساد و لا یکون بذلک مخبرا،و لهذا یصح من أحدنا إذا نظر فی حدوث الأجسام و قدمها أن یفرض کونها قدیمة لیبین ما یؤدی الیه ذلک الفرض من الفساد.

و الثانی:أنه أخبر عن ظنه و قال:یجوز أن یکون المفکر المتأمل ظانا فی حال نظره و فکره ما لا أصل له،ثم یرجع عنه بالادلة و العلم،و لا یکون ذلک منه قبیحا.

فان قیل:ظاهر هذه الآیات یدل علی أن ابراهیم ما کان رأی هذه الکواکب

ص:281


1- (1) .فی التبیان:و محتملا.

قبل ذلک،لان تعجبه منها تعجب من لم یکن رآها،فکیف یجوز أن یکون الی مدة کمال عقله لم یشاهد السماء و ما فیها من النجوم.

قلنا:لا یمتنع أن یکون ما رأی السماء الا فی ذلک الوقت،لأنه روی أن أمه ولدته فی مغارة لا یری السماء،فلما قارب البلوغ و بلغ حد التکلیف خرج من المغارة و رأی السماء و فکر فیها،و قد یجوز أیضا أنه رآها غیر أنه لم یفکر فیها و لا نظر فی دلائلها،لان الفکر لم یکن واجبا علیه،فلما کمل عقله و حرکته الخواطر فکر فی الشیء کأنه یراه قبل ذلک و لم یکن مفکرا فیه.

و الثالث:أن ابراهیم لم یقل ما تضمنته الآیات علی وجه الشک و لا فی زمان مهلة النظر،بل کان فی تلک الحال عالما باللّه و بما یجوز علیه،و أنه لا یجوز أن یکون بصفة الکواکب،و انما قال ذلک علی سبیل الإنکار علی قومه و التنبیه لهم علی أن ما یغیب و ینتقل من حال الی حال لا یجوز أن یکون إلها معبودا،لثبوت دلالة الحدث فیه،و یکون قوله«هذا ربی»محمولا علی أحد وجهین:

أحدهما:أی هو کذلک عندکم و علی مذهبکم،کما یقول أحدنا للمشبه علی وجه الإنکار علیه:هذا ربه (1)جسم یتحرک و یسکن،و ان کان عالما بفساد ذلک.

و الثانی:أن یکون قال ذلک مستفهما و أسقط حرف الاستفهام للاستغناء عنه، کما قال الأخطل.

کذبتک عینک أم رأیت بواسط غلس الظلام من الرباب خیالا (2)

و قال آخر:

لعمرک ما أدری و ان کنت داریا بسبع رمین الجمر أم بثمانیا

و قال ابن أبی ربیعة:

ص:282


1- (1) .فی التبیان:ربی.
2- (2) .دیوان الأخطل ص 41.

ثم قال تحبها قلت بهرا عدد القطر و الحصی و التراب (1)

فان قیل:حذف حرف الاستفهام انما یجوز إذا کان فی الکلام عوض منه نحو «أم»الدالة علیه و لا یستعمل مع فقد العوض،و فی الأبیات عوض عن حرف الاستفهام،و لیس ذلک فی الایة.

قلنا:قد یحذف حرف الاستفهام مع ثبوت العوض تارة،و أخری مع فقده إذا زال اللبس،و بیت ابن أبی ربیعة لیس فیه عوض و لا فیه حرف الاستفهام، و إذا جاز أن یحذفوا حرف الاستفهام لدلالة الخطاب،فألا جاز أن یحذفوا لدلالة العقل،لان دلالة العقل أقوی من غیرها.

و الرابع:أن ابراهیم قال ذلک علی وجه المحاجة لقومه بالنظر،کما یقول القائل:إذا قلنا ان للّه ولدا لزمنا أن یکون له زوجة و أن یطأ النساء و أشباه ذلک.

و لیس هذا علی وجه الإقرار و الاخبار و الاعتقاد لذلک،بل علی وجه المحاجة، فیجعلها مذهبا لیری خصمه المعتقد لها فسادها.

و قوله«انی وجهت وجهی»معناه:أخلصت عبادتی و قصدت بها الی اللّه الذی خلق السماوات و الأرض.و معنی الحنیف المائل الی الاستقامة علی وجه الرجوع فیه.

فصل:قوله «وَ کَیْفَ أَخافُ ما أَشْرَکْتُمْ وَ لا تَخافُونَ أَنَّکُمْ أَشْرَکْتُمْ بِاللّهِ ما لَمْ یُنَزِّلْ بِهِ عَلَیْکُمْ سُلْطاناً فَأَیُّ الْفَرِیقَیْنِ أَحَقُّ بِالْأَمْنِ إِنْ کُنْتُمْ تَعْلَمُونَ» الایة:81.

قوله« ما لَمْ یُنَزِّلْ بِهِ عَلَیْکُمْ سُلْطاناً »أی:حجة،لان السلطان هو الحجة فی أکثر القرآن،و ذلک یدل علی أن کل من قال قولا و اعتقد مذهبا بغیر حجة مبطل.

و قوله«ان کنتم تعلمون»معناه:ان کنتم تستعملون عقولکم و علومکم.

و فی الایة دلالة علی فساد قول من یقول بالتقلید و تحریم النظر و الحجاج، لان اللّه تعالی مدح ابراهیم لمحاجته لقومه و أمر نبیه بالاقتداء به فی ذلک،فقال

ص:283


1- (1) .دیوان ابن أبی ربیعة ص 117،و فیه«النجم»بدل«القطر».

«وَ تِلْکَ حُجَّتُنا آتَیْناها إِبْراهِیمَ عَلی قَوْمِهِ» (1)ثم قال بعد ذلک «أُولئِکَ الَّذِینَ هَدَی اللّهُ فَبِهُداهُمُ اقْتَدِهْ» أی:بأدلتهم اقتده.

فصل:قوله «اَلَّذِینَ آمَنُوا وَ لَمْ یَلْبِسُوا إِیمانَهُمْ بِظُلْمٍ أُولئِکَ لَهُمُ الْأَمْنُ وَ هُمْ مُهْتَدُونَ» الایة:82.

الظلم المذکور فی الایة هو الشرک عند أکثر المفسرین ابن عباس و سعید بن المسیب و قتادة و مجاهد و حماد بن زید و أبی بن کعب و سلمان رحمة اللّه علیه، قال أبی:ألم تسمع الی قوله «إِنَّ الشِّرْکَ لَظُلْمٌ عَظِیمٌ» (2)و هو قول حذیفة.

و روی عن عبد اللّه بن مسعود أنه قال:لما نزلت هذه الایة شق علی الناس و قالوا:یا رسول اللّه و أینا لا یظلم نفسه؟فقال:انه لیس الذی تعنون،ألم تسمعوا الی ما قال العبد الصالح: «یا بُنَیَّ لا تُشْرِکْ بِاللّهِ إِنَّ الشِّرْکَ لَظُلْمٌ عَظِیمٌ» .

و قال الجبائی و البلخی و أکثر المعتزلة:انه یدخل فیه کل کبیرة تحبط ثواب الطاعة،فان من هذه صفته (3)لا یکون آمنا و لا مهتدیا،و لو کان الامر علی ما قالوه انه یختص الشرک لوجب أن یکون مرتکب الکبیرة إذا کان مؤمنا أن یکون آمنا و ذلک خلاف القول بالارجاء.

و هذا الذی ذکروه خلاف أقاویل المفسرین من الصحابة و التابعین و ما قاله البلخی لا یلزم،لأنه قول بدلیل الخطاب،لان المشرک غیر آمن،بل هو مقطوع علی عقابه بظاهر الایة.و مرتکب الکبیرة غیر آمن،لأنه یجوز العفو و یجوز المؤاخذة،و ان کان ذلک معلوما بدلیل.

و ظاهر قوله «وَ لَمْ یَلْبِسُوا إِیمانَهُمْ بِظُلْمٍ» و ان کان عاما فی کل ظلم،فلنا أن

ص:284


1- (1) .سورة الانعام:83.
2- (2) .سورة لقمان:13.
3- (3) .فی التبیان:صورته.

نخصه بدلیل أقوال المفسرین،و غیر ذلک من الادلة الدالة علی أنه یجوز العفو من غیر توبة،و روی عن النبی علیه السّلام أن الایة مخصوصة بإبراهیم.و قال عکرمة:

مختصة بالمهاجرین.

و أما الظلم فی أصل اللغة،فقد قال الاصمعی:هو وضع الشیء فی غیر موضعه قال الشاعر یمدح قوما:

هرت الشقاشق ظلامون للجزر (1)

فوصفهم أنهم ظلامون للجزر،لأنهم عرقبوها فوضعوا النحر فی غیر موضعه، و کذلک الأرض المظلومة،سمیت بذلک لأنه صرف عنها المطر،و منه قول الشاعر:

و النوی کالحوض بالمظلومة الجلد (2)

سماها مظلومة لأنهم کانوا فی سفر،فتحوضوا حوضا لم یحکموا صنعته و لم یضعوه فی مواضعه.

فصل:قوله «وَ وَهَبْنا لَهُ إِسْحاقَ وَ یَعْقُوبَ کُلاًّ هَدَیْنا وَ نُوحاً هَدَیْنا مِنْ قَبْلُ وَ مِنْ ذُرِّیَّتِهِ داوُدَ وَ سُلَیْمانَ وَ أَیُّوبَ وَ یُوسُفَ وَ مُوسی وَ هارُونَ وَ کَذلِکَ نَجْزِی الْمُحْسِنِینَ.

وَ زَکَرِیّا وَ یَحْیی وَ عِیسی وَ إِلْیاسَ کُلٌّ مِنَ الصّالِحِینَ» الایة:84-85.

فی الایة دلالة علی أن الحسن و الحسین من ولد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله،لان عیسی جعله اللّه من ذریة ابراهیم أو نوح،و انما کانت أمه من ذریتهما.

و الهدایة فی الآیات کلها هو الإرشاد الی الثواب دون الهدایة التی هی نصب الادلة.

فصل:قوله «وَ هذا کِتابٌ أَنْزَلْناهُ مُبارَکٌ مُصَدِّقُ الَّذِی بَیْنَ یَدَیْهِ وَ لِتُنْذِرَ أُمَّ الْقُری وَ مَنْ حَوْلَها وَ الَّذِینَ یُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ یُؤْمِنُونَ بِهِ وَ هُمْ عَلی صَلاتِهِمْ یُحافِظُونَ» الایة:92.

ص:285


1- (1) .مقاییس اللغة 469/3.
2- (2) .اللسان«ظلم».

و قوله «وَ الَّذِینَ یُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ یُؤْمِنُونَ بِهِ» یعنی:بالقرآن.و یحتمل أن یکون کنایة عن محمد صلّی اللّه علیه و آله لدلالة الکلام علیه،و هذا یقوی مذهبنا فی أنه لا یجوز أن یکون مؤمنا ببعض ما أوجب اللّه علیه دون بعض،و بین أنهم«علی صلاتهم» یعنی علی أوقات صلواتهم یحافظون،بمعنی یراعون أوقاتها لیؤدوها فی الأوقات و یقیموا بإتمام رکوعها و سجودها و جمیع فرائضها.

و قیل:سمیت مکة أم القری،لأنها أول موضع سکن فی الأرض.و قیل لان الأرض کلها دحیت من تحتها فکانت أما لها.

فصل:قوله «لَقَدْ تَقَطَّعَ بَیْنَکُمْ وَ ضَلَّ عَنْکُمْ ما کُنْتُمْ تَزْعُمُونَ» الایة:94.

المراد لقد تقطع وصلکم بما کنتم تتألفون علیه.

فان قیل:کیف جاز أن یکون بمعنی الوصل؟و أصله الافتراق و التباین،و علی هذا قالوا بأن الخلیط إذا فارق،و فی الحدیث:ما بان من الحی فهو میتة.

قیل:انه لما استعمل مع الشیئین المتلابسین،نحو بینی و بینک شرکة و بینی و بینه صداقة و رحم صار لذلک بمنزلة الوصلة و علی خلاف الفرقة فلذلک صار«لقد تقطع بینکم»بمعنی لقد تقطع وصلکم.

فصل:قوله «فالِقُ الْإِصْباحِ وَ جَعَلَ اللَّیْلَ سَکَناً وَ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ حُسْباناً» الایة 96.

اختلفوا فی معناه،فقال ابن عباس و السدی و الربیع و قتادة و مجاهد و الجبائی:

انهما یجریان فی أفلاکهما بحساب تقطع الشمس الفلک فی سنة و یقطعها القمر فی شهر بتقدیر قدره اللّه تعالی،فهو کقوله و «اَلشَّمْسُ وَ الْقَمَرُ بِحُسْبانٍ» (1)و قوله

ص:286


1- (1) .سورة الرحمن:5.

«وَ کُلٌّ فِی فَلَکٍ یَسْبَحُونَ» (1)و قال قتادة:معناه أنه جعل الشمس و القمر ضیاء و الاول أجود.

فصل:قوله «وَ هُوَ الَّذِی أَنْشَأَکُمْ مِنْ نَفْسٍ واحِدَةٍ فَمُسْتَقَرٌّ وَ مُسْتَوْدَعٌ قَدْ فَصَّلْنَا الْآیاتِ لِقَوْمٍ یَفْقَهُونَ» الایة:98.

المعنی:منکم مستقر فی الأرحام و منکم مستودع فی الأصلاب.و قال الزجاج یحتمل أن یکون المعنی مستقرا فی الدنیا موجودا،و مستودعا فی الأصلاب لم یخلق بعد.و قال الحسن:المستقر فی القبر و المستودع فی الدنیا.

فصل:قوله «وَ مِنَ النَّخْلِ مِنْ طَلْعِها قِنْوانٌ دانِیَةٌ» الایة:99.

القنوان جمع قنو کصنوان و صنو،و هو العذق،یقال لواحدة قنو و قنو و قنی و یثنی قنوان علی لفظ الجمع و قنیان،و انما یمیز بینهما باعراب النون،و یجمع قنوان و قنوان،و فی الجمع القلیل ثلاثة أقناء،فالقنوان لغة أهل الحجاز،و القنوان لغة قیس،قال امرؤ القیس:

فأنت أعالیه و آدت أصوله و مال بقنوان من البسر أحمر (2)

قوله«مشتبها و غیر متشابه»قال قتادة:متشابه ورقة مختلف ثمره.و یحتمل أن یکون المراد مشتبها فی الخلق مختلفا فی الطعم.و معنی«ینعه»نضجه و بلوغه حین یبلغ.

و فی الایة دلالة علی بطلان قول من یقول بالطبع،لان من الماء الواحد و التربة الواحدة یخرج اللّه ثمارا مختلفة و أشجارا متباینة،و لا یقدر علی ذلک غیر اللّه تعالی.

ص:287


1- (1) .سورة یس:40.
2- (2) .دیوان امرئ القیس ص 84.

سُبْحانَهُ وَ تَعالی عَمّا یَصِفُونَ» الایة:100.

الهاء و المیم فی قوله«و خلقهم»یحتمل أن یکون عائدة الی الکفار الذین جعلوا للّه الجن شرکاء.و یحتمل أن یکون عائدة علی الجن،و یکون المعنی:

و جعلوا للّه شرکاء الجن و اللّه خلق الجن،فکیف یکونوا شرکاء له.

و قوله «وَ خَرَقُوا لَهُ بَنِینَ وَ بَناتٍ» معناه:تخرصوا،و هو قول ابن عباس و مجاهد و قتادة و السدی و ابن زید و غیرهم.

فصل:قوله «بَدِیعُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ أَنّی یَکُونُ لَهُ وَلَدٌ وَ لَمْ تَکُنْ لَهُ صاحِبَةٌ» الایة:101.

الفرق بین الابتداع و الاختراع،أن الابتداع فعل ما لم یسبق الی مثله.

و الاختراع فعل ما لم یوجد سبب له،و لذلک یقال:البدعة و السنة،فالبدعة احداث ما لم یسبق الیه مما خالف السنة،و لا یوصف بالاختراع غیر اللّه،لان حده ما ابتدئ فی غیر محل القدرة علیه،و لا یقدر علی ذلک الا القادر للنفس،لان القادر بقدرة اما أن یفعل مباشرا،وحده ما ابتدئ فی محل القدرة علیه،أو متولدا وحده ما وقع بحسب غیره.

و هو علی ضربین:أحدهما تولده فی محل القدرة علیه،و الاخر أنه یتعداه بسبب هو الاعتماد لا غیر،و لا یقدر علی الاختراع أصلا.فأما الابتداع،فقد یقع منه لأنه قد یفعل فعلا لم یسبق الیه.

و قوله «وَ خَلَقَ کُلَّ شَیْءٍ» یحتمل أمرین:أحدهما-أن یکون أراد ب« خَلَقَ » قدر،فعلی هذا تکون الایة عامة،لأنه تعالی مقدر کل شیء.و یحتمل أن یکون أحدث کل شیء،فعلی هذا یکون مخصوصا،لأنه لم یحدث أشیاء کثیرة من مقدورات غیره،و ما هو معدوم لم یوجد علی مذهب من یسمیها أشیاء و کقدیم آخر لأنه یستحیل.

ص:288

و قوله «هُوَ بِکُلِّ شَیْءٍ عَلِیمٌ» عام لان اللّه تعالی یعلم الأشیاء کلها قدیمها و محدثها،و موجودها و معدومها،لا یخفی علیه خافیة.

فصل:قوله «لا تُدْرِکُهُ الْأَبْصارُ وَ هُوَ یُدْرِکُ الْأَبْصارَ وَ هُوَ اللَّطِیفُ الْخَبِیرُ» الایة:103.

فی هذه الایة دلالة واضحة علی أنه تعالی لا یری بالأبصار،لأنه تعالی تمدح بنفی الإدراک عن نفسه.و کل ما کان نفیه مدحا غیر متفضل به،فاثباته لا یکون الا نقصا،و النقص لا یلیق به تعالی،فإذا ثبت أنه لا یجوز إدراکه و لا رؤیته.و هذه الجملة تحتاج الی بیان أشیاء:أحدها أنه تعالی تمدح.

و قوله «وَ هُوَ اللَّطِیفُ الْخَبِیرُ» قیل:فی معنی اللطیف قولان:

أحدهما:أنه اللاطف بعباده بسبوغ الانعام،غیر أنه عدل من وزن فاعل الی فعیل للمبالغة.

الثانی:انه لطیف التدبیر،و حذف لدلالة الکلام علیه.

فصل:قوله «قَدْ جاءَکُمْ بَصائِرُ مِنْ رَبِّکُمْ فَمَنْ أَبْصَرَ فَلِنَفْسِهِ وَ مَنْ عَمِیَ فَعَلَیْها» الایة:104.

سمی العلم و التبیین ابصارا و سمی الجهل عمی توسعا،و فی ذلک دلالة علی أن الخلق غیر مجبرین،بل هم مخیرون فی أفعالهم.

فصل:قوله «وَ کَذلِکَ نُصَرِّفُ الْآیاتِ وَ لِیَقُولُوا دَرَسْتَ» الایة:105.

قرأ ابن کثیر و أبو عمرو«دارست»بألف و فتح التاء،الباقون بلا ألف «درست»بفتح التاء.أصل الدرس استمرار التلاوة.قال أبو علی النحوی:

من قرأ دارست معناه دارست أهل الکتاب و ذاکرتهم.

ص:289

الإیحاء هو إلقاء المعنی الی النفس من جهة یخفی منه.

و قوله «وَ أَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِکِینَ» أمر للنبی علیه السّلام بالاعراض عن المشرکین، و لا ینافی ذلک أمره إیاه بدعائهم الی الحق و قتالهم علی مخالفته لامرین:

أحدهما:أنه أمره بالاعراض عنهم علی وجه الاستجهال لهم فیما اعتقدوا من الاشراک بربهم.

الثانی:قال ابن عباس:نسخ ذلک بقوله «فَاقْتُلُوا الْمُشْرِکِینَ» (1).

فصل:قوله «وَ لَوْ شاءَ اللّهُ ما أَشْرَکُوا وَ ما جَعَلْناکَ عَلَیْهِمْ حَفِیظاً» الایة:107.

ان قیل:کیف قال تعالی« لَوْ شاءَ اللّهُ ما أَشْرَکُوا »و المشیئة لا تتعلق الا بفعل یصح حدوثه،و لا تتعلق بألا یکون الشیء؟.

قلنا:التقدیر لو شاء اللّه أن یکونوا علی غیر الشرک قسرا ما أشرکوا،فمتعلق المشیئة محذوف،فمراد هذه الایة المشیئة حالهم التی ینافی الشرک قسرا بالاقتطاع عن الشرک عجزا أو منعا أو إلجاء،و انما لا یشاء اللّه هذه الحال لأنها تنافی التکلیف.

و انما لم یمنع العاصی من المعصیة،لأنه انما أتی من قبل نفسه،و اللّه تعالی فعل به جمیع ما فعل بالمطیع من ازاحة العلة،فإذا لم یطع و عصی کانت الحجة علیه،و ربما کان فی بقائه لطف للمؤمن فیجب تبقیته.

و لیس لاحد أن یقول:الایة دالة علی أنه لم یرد هدایتهم،لأنه لو أراد ذلک لاهتدوا،و ذلک أنه لو لم یرد أن یهتدوا لم یکونوا عصاة بمخالفة الاهتداء،لان العاصی هو الذی خالف ما أرید منه،و لما صح أمرهم أیضا بالاهتداء.

فصل:قوله «وَ لا تَسُبُّوا الَّذِینَ یَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللّهِ فَیَسُبُّوا اللّهَ عَدْواً بِغَیْرِ عِلْمٍ» الایة:108.

فی الایة دلالة علی أن المحق یلزمه الکف عن سب السفهاء الذین یتسرعون

ص:290


1- (1) .سورة التوبة:6.

الی سبه مقابلة له،لأنه بمنزلة البعث علی المعصیة و المفسدة فیها.

فصل:قوله «وَ حَشَرْنا عَلَیْهِمْ کُلَّ شَیْءٍ قُبُلاً» الایة:111.

قرأ ابن عامر و نافع و أبو جعفر«قبلا»بکسر القاف و فتح الباء،الباقون بضمها قال أبو زید:لقیت فلانا قبلا و قبلا و قبیلا و مقابلة کله بمعنی و هو المواجهة و قال أبو عبیدة:قبلا،أی معاینة.

و فی الایة دلالة علی أنه لو علم اللّه أنه لو فعل بهم من الآیات ما اقترحوها لآمنوا أنه کان یفعل ذلک بهم،و أنه یجب فی حکمته ذلک،لأنه لو لم یجب ذلک لما کان لهذا الاحتیاج معنی.

و تعلیله بأنه انما لم یظهر هذه الآیات لعلمه بأنه لو فعلها لم یؤمنوا،و ذلک یبین أیضا فساد قول من یقول:یجوز أن یکون فی معلوم اللّه ما إذا فعله بالکافر آمن،لأنه لو کان ذلک معلوما لفعله و لآمنوا و الامر بخلافه.

و قوله«زخرف القول»معناه:هو المزین،یقال زخرفه زخرفة إذا زینه.

فصل:قوله «أَ فَغَیْرَ اللّهِ أَبْتَغِی حَکَماً وَ هُوَ الَّذِی أَنْزَلَ إِلَیْکُمُ الْکِتابَ مُفَصَّلاً وَ الَّذِینَ آتَیْناهُمُ الْکِتابَ یَعْلَمُونَ أَنَّهُ مُنَزَّلٌ مِنْ رَبِّکَ بِالْحَقِّ فَلا تَکُونَنَّ مِنَ الْمُمْتَرِینَ» الایة:114.

فان قیل:کیف یصح علی أصلکم فی الموافاة و نفی الإحباط وصف الکفار بأنهم یعلمون الحق و ذلک مما یستحق به الثواب،و لا خلاف أن الکافر لا ثواب معه.

قلنا:عنه جوابان:أحدهما-أن تکون الایة مخصوصة لمن آمن منهم فی المستقبل،فانا نجوز أن یکون فی الحال عالما باللّه و بأن القرآن حق،ثم یظهرون الإسلام فیما بعد فیتکامل الایمان،لان الایمان لا یحصل دفعة واحدة،بل یحصل جزءا فجزءا،لان أوله العلم بحدوث الأجسام،ثم ان لها محدثا،ثم العلم بصفاته و ما یجوز علیه و ما لا یجوز،ثم العلم بالثواب و العقاب و ما یتبعهما

ص:291

و ذلک یحصل فی أوقات کثیرة.

و الثانی:أن یکونوا علموه علی وجه لا یستحقون به الثواب،لأنهم یکونون نظروا فی الادلة لا لوجه وجوب ذلک علیهم بل لغیر ذلک،فحصل لهم العلم و ان لم یستحقوا به ثوابا.

و یحتمل أن یکون المراد به الذین آتیناهم الکتاب المؤمنین المسلمین دون أهل الکتاب،و یکون المراد بالکتاب القرآن،لأنا قد بینا أن اللّه سماه کتابا بقوله «الر.کِتابٌ أُحْکِمَتْ آیاتُهُ» (1).

فصل:قوله «وَ إِنْ تُطِعْ أَکْثَرَ مَنْ فِی الْأَرْضِ یُضِلُّوکَ عَنْ سَبِیلِ اللّهِ إِنْ یَتَّبِعُونَ إِلاَّ الظَّنَّ وَ إِنْ هُمْ إِلاّ یَخْرُصُونَ» الایة:116.

الخرص الکذب،یقال خرص یخرص خرصا و خروصا و تخرص تخرصا و اخترص اختراصا،و أصله القطع،و منه خرص النخل یخرص خرصا إذا جزره.

و فی الایة دلالة علی بطلان قول أصحاب المعارف،و بطلان قولهم أن اللّه تعالی لا یتوعد من لا یعلم الحق،لان اللّه تعالی بین فی هذه الایة أنهم یتبعون الظن و لا یعرفونه و توعدهم علی ذلک،و ذلک بخلاف مذهبهم.

فصل:قوله «فَکُلُوا مِمّا ذُکِرَ اسْمُ اللّهِ عَلَیْهِ إِنْ کُنْتُمْ بِآیاتِهِ مُؤْمِنِینَ» الایة:118.

قوله« فَکُلُوا »و ان کان لفظه لفظ الامر،فالمراد به الاباحة،لان الاکل لیس بواجب و لا مندوب،الا أن یکون فی الاکل استعانة علی طاعة اللّه،فانه یکون الاکل مرغبا فیه و ربما کان واجبا،فأما ما یمسک الرمق فخارج عن ذلک،لان عند ذلک یکون الإنسان ملجإ الی تناوله.

و قوله« مِمّا ذُکِرَ اسْمُ اللّهِ عَلَیْهِ ،فالذکر المسنون هو قول اسم اللّه.و قیل:

کل اسم یختص اللّه تعالی به أو صفة مختصة،کقوله بسم اللّه الرحمن الرحیم،أو

ص:292


1- (1) .سورة هود:1.

باسم القدیم،أو باسم القادر لنفسه،أو العالم لنفسه،أو ما یجری مجری ذلک، و الاول مجمع علی جوازه،و الظاهر یقتضی جواز غیره،و لقوله «قُلِ ادْعُوا اللّهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمنَ أَیًّا ما تَدْعُوا فَلَهُ الْأَسْماءُ الْحُسْنی» (1).

و قوله «فَکُلُوا مِمّا ذُکِرَ اسْمُ اللّهِ عَلَیْهِ» خطاب للمؤمنین.و فیه دلالة علی وجوب التسمیة علی الذبیحة،لان الظاهر یقتضی أن ما لا یسمی علیه لا یجوز أکله بدلالة قوله «إِنْ کُنْتُمْ بِآیاتِهِ مُؤْمِنِینَ» لان هذا یقتضی مخالفة المشرکین فی أکلهم ما لم یذکر اسم اللّه،فأما من لم یذکر اسم اللّه علیه سهوا و نسیانا.فانه یجوز أکله علی کل حال.

و الایة تدل علی أن ذبائح الکفار لا یجوز أکلها،لأنهم لا یسمون اللّه علیها، و من سمی منهم لا یعتقد وجوب ذلک،بل یعتقد أن الذی یسمته هو الذی أبد شرع موسی أو عیسی و کذب محمد بن عبد اللّه،و ذلک لا یکون اللّه تعالی،فاذن هم ذاکرون اسم شیطان،و الاسم انما یکون لمسمی مخصوص بالقصد،و ذلک مفتقر الی معرفته و اعتقاده،و الکفار علی مذهبنا لا یعرفون اللّه تعالی،فکیف یصح منهم تسمیته تعالی،و فی ذلک دلالة واضحة علی ما قلناه.

و معنی قوله «إِنْ کُنْتُمْ بِآیاتِهِ مُؤْمِنِینَ» ان کنتم عرفتم اللّه و عرفتم رسوله و صحة ما آتاکم به من عند اللّه.و هذا التحلیل عام لجمیع الخلق.و ان خص به المؤمنین بقوله «إِنْ کُنْتُمْ بِآیاتِهِ مُؤْمِنِینَ» لان ما حلل اللّه للمؤمنین فهو حلال لجمیع المکلفین،و ما حرم علیهم حرام علی الجمیع.

فصل:قوله «وَ ما لَکُمْ أَلاّ تَأْکُلُوا مِمّا ذُکِرَ اسْمُ اللّهِ عَلَیْهِ وَ قَدْ فَصَّلَ لَکُمْ ما حَرَّمَ عَلَیْکُمْ إِلاّ مَا اضْطُرِرْتُمْ إِلَیْهِ» الایة:119.

ص:293


1- (1) .سورة الاسراء:110.

قوله «إِلاّ مَا اضْطُرِرْتُمْ إِلَیْهِ» معناه:الا إذا خفتم علی نفوسکم (1)الهلاک من الجوع و ترک التناول،فحینئذ یجوز لکم تناول ما حرمه اللّه فی قوله «حُرِّمَتْ عَلَیْکُمُ الْمَیْتَةُ وَ الدَّمُ وَ لَحْمُ الْخِنْزِیرِ» (2)و ما حرمه فی هذه الایة.

و اختلفوا فی مقدار ما یسوغ له حینئذ تناوله،فعندنا لا یجوز له أن یتناول الا ما یمسک الرمق،و فی الناس من قال:یجوز له أن یشبع منه إذا اضطر الیه،و أن یحمل منها معه حتی یجد ما یأکل.

قال الجبائی:فی الایة دلالة علی أن ما یکره علیه من أکل هذه الأجناس أنه یجوز له أکله،لان المکره یخاف علی نفسه مثل المضطر.

فصل:قوله «وَ لا تَأْکُلُوا مِمّا لَمْ یُذْکَرِ اسْمُ اللّهِ عَلَیْهِ وَ إِنَّهُ لَفِسْقٌ وَ إِنَّ الشَّیاطِینَ لَیُوحُونَ إِلی أَوْلِیائِهِمْ» الایة:121.

نهی اللّه تعالی فی هذه الایة عن أکل ما لم یذکر اسم اللّه علیه،و ذلک صریح فی وجوب التسمیة علی الذبیحة،لأنها لو لم تکن واجبة لکان ترک التسمیة غیر محرم لها.

فأما من ترک التسمیة ناسیا،فمذهبنا أنه یجوز أن یؤکل ذبیحته بعد أن یکون معتقدا لوجوبها.و کان الحسن یقول:یجوز له أن یأکل منها.قال ابن سیرین:

لا یجوز أن یأکل منها،و به قال الجبائی.

فأما إذا ترکها متعمدا،فعندنا لا یجوز أکله بحال،و فیه خلاف بین الفقهاء فقال قوم:إذا کان تارک التسمیة متعمدا من المسلمین جاز أکل ذبیحته.و قال آخرون:لا یجوز أکلها کما قلناه.

و ذلک یدل علی أن ما یذبحه أهل الکتاب لا یجوز أکله،لأنهم لا یعتقدون

ص:294


1- (1) .فی التبیان:أنفسکم.
2- (2) .سورة المائدة:4.

وجوب التسمیة و لا یذکرونها،و من ذکر اسم اللّه منهم فإنما یقصد به اسم من أبد شرعهم و لم یبعث محمدا صلّی اللّه علیه و آله بل کذبه،و ذلک لیس هو اللّه،فلا یجوز أکل ذبیحتهم:و لأنهم لا یعرفون اللّه،فلا یصح منهم القصد الی ذکر اسمه.

فأما من عدا أهل الکتاب،فلا خلاف فی تحریم ما یذبحونه.

و لیست الایة منسوخة و لا شیء منها،و من ادعی نسخ شیء منها فعلیه الدلالة و قال الحسن و عکرمة:نسخ منها ذبائح الذین أوتوا الکتاب بقوله «وَ طَعامُ الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ حِلٌّ لَکُمْ» (1)و عندنا أن ذلک مخصوص بالحبوب دون الذبائح.

فصل:قوله «وَ کَذلِکَ جَعَلْنا فِی کُلِّ قَرْیَةٍ أَکابِرَ مُجْرِمِیها لِیَمْکُرُوا فِیها» الایة:

123.

معنی قوله« وَ کَذلِکَ جَعَلْنا »أی:جعلنا ذا المکر من المجرمین،کما جعلنا ذا النور من المؤمنین،فکما فعلنا بهؤلاء فعلنا بأولئک،الا أن أولئک اهتدوا بحسن اختیارهم،و هؤلاء ضلوا بسوء اختیارهم،لان کل واحد منهم جعل بمعنی صار به کذا،الا أن الاول باللطف،و الثانی بالتمکین من المکر،فصار کأنه جعل کذا.

و قوله«لیمکروا فیها»اللام لام العاقبة،کما قال «فَالْتَقَطَهُ آلُ فِرْعَوْنَ لِیَکُونَ لَهُمْ عَدُوًّا وَ حَزَناً» (2)و قال الشاعر:

فاقسم لو قتلوا مالکا لکنت لهم حیة راصدة

و ام سماک فلا تجزعی فللموت ما تلد الوالدة

و لیس المراد بها لام الغرض،لأنه تعالی لا یرید أن یمکروا و قد قال «وَ ما خَلَقْتُ الْجِنَّ وَ الْإِنْسَ إِلاّ لِیَعْبُدُونِ» (3)و ارادة القبیح قبیحة.

ص:295


1- (1) .سورة المائدة:6.
2- (2) .سورة القصص:8.
3- (3) .سورة الذاریات:56.
فصل:قوله «فَمَنْ یُرِدِ اللّهُ أَنْ یَهْدِیَهُ یَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلْإِسْلامِ وَ مَنْ یُرِدْ أَنْ یُضِلَّهُ یَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَیِّقاً حَرَجاً کَأَنَّما یَصَّعَّدُ فِی السَّماءِ» الایة:125.

قوله «وَ مَنْ یُرِدْ أَنْ یُضِلَّهُ» یعنی یعاقبه،أو یعدل به عن طریق الجنة یجعل صدره ضیقا حرجا کأنما یفعل ما یعجز عنه و لا یستطیعه لثقله علیه.

و قوله «یَصَّعَّدُ» من المشقة و صعوبة الشیء،و من ذلک قوله «یَسْلُکْهُ عَذاباً صَعَداً» (1)و قوله«سأرهقه صعودا» (2)أی:سأغشیه عذابا صعودا،أی:شاقا.

و أما قوله «یَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَیِّقاً حَرَجاً» فانه یحتمل أمرین:

أحدهما:التسمیة کقوله «وَ جَعَلُوا الْمَلائِکَةَ الَّذِینَ هُمْ عِبادُ الرَّحْمنِ إِناثاً» (3)أی:سموهم بذلک،فکذلک یسمی القلب ضیقا لمحاولته الایمان و حرجا عنه.

و الاخر:الحکم کقولهم اجعل البصرة بغداد،و جعلت حسنی قبیحا،أی:

حکمت بذلک،و لا یکون هذا من الجعل الذی یراد به الخلق،و لا الذی یراد به الإلقاء،کقولک جعلت متاعک بعضه علی بعض،و قوله «وَ یَجْعَلَ الْخَبِیثَ بَعْضَهُ عَلی بَعْضٍ» (4).

و قیل:فی معنی الهدایة و الإضلال فی الایة قولان:

أحدهما:أن یرید بالهدی تسهیل السبیل الی الإسلام بالدلائل التی ینشرح بها الصدر و الإضلال تصعیب السبیل الیه بالدلائل التی یضیق بها الصدر،لان حاله أوجبت تغلیظ المحنة علیه من غیر أن یکون هناک مانع له و لا تدبیر غیره أولی منه،و انما هو حض علی الاجتهاد فی طلب الحق حتی ینشرح بالدلائل الصدر.

ص:296


1- (1) .سورة الجن:17.
2- (2) .سورة المدثر:17.
3- (3) .سورة الزخرف:19.
4- (4) .سورة الانفال:38.

و الثانی:أن یراد بالهدایة الهدایة الی الثواب و بالإضلال إضلال عن الثواب و السلوک به الی العقاب،و یکون التقدیر:من یرد اللّه أن یهدیه للثواب فی الاخرة یشرح صدره للإسلام فی الدنیا،بأن یفعل له اللطف الذی یختار عنده الإسلام، و من یرد أن یعاقبه و یعدل به عن الثواب الی النار یجعل صدره ضیقا حرجا بما سبق من سوء اختیاره للکفر جزاء علی فعله،و یخذله و یخلی بینه و بین ما یریده من الکفر،أو یحکم علی قلبه بالضیق و الحرج،أو یسمیه بذلک علی ما فسرناه.

و هذا الإضلال لا یکون الا مستحقا،کما أن تلک الهدایة لا تکون الا مستحقة، و قد سمی تعالی الثواب هدایة فی قوله «اَلْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِی هَدانا لِهذا وَ ما کُنّا لِنَهْتَدِیَ لَوْ لا أَنْ هَدانَا اللّهُ» (1)و قال «وَ الَّذِینَ قُتِلُوا فِی سَبِیلِ اللّهِ فَلَنْ یُضِلَّ أَعْمالَهُمْ. سَیَهْدِیهِمْ وَ یُصْلِحُ بالَهُمْ» (2)و الهدایة بعد القتل انما هی الثواب فی الجنة.

و قد سمی العقاب ضلالا فی قوله «یُضِلُّ اللّهُ الظّالِمِینَ» (3)و قوله «وَ ما یُضِلُّ بِهِ إِلاَّ الْفاسِقِینَ» (4)هذه الجملة معنی قول أبی علی الجبائی و البلخی،و الاول قول الرمانی.

فصل:قوله «لَهُمْ دارُ السَّلامِ عِنْدَ رَبِّهِمْ» الایة:127.

قیل:فی معنی السلام ها هنا قولان:

أحدهما:قال الحسن و السدی:انه اللّه و داره الجنة.

و الثانی:قال الزجاج و الجبائی:انها دار السلامة الدائمة من کل آفة و بلیة.

و قوله:«عند ربهم»قیل:فی معناه قولان:

أحدهما:مضمون عند ربهم حتی یوصله الیهم.

ص:297


1- (1) .سورة الاعراف:42.
2- (2) .سورة محمد:4-5.
3- (3) .سورة ابراهیم:27.
4- (4) .سورة البقرة:26.

الثانی:فی الاخرة یعطیهم إیاه.

فصل:قوله «قالَ النّارُ مَثْواکُمْ خالِدِینَ فِیها إِلاّ ما شاءَ اللّهُ إِنَّ رَبَّکَ حَکِیمٌ عَلِیمٌ» الایة:128.

قیل:فی معنی هذا الاستثناء ثلاثة أقوال:

أحدها:الا ما شاء اللّه من الفائت قبل ذلک من الاستحقاق من وقت الحشر الی زمان المعاقبة،و تقدیره:خالدین فیها علی مقادیر الاستحقاق الا ما شاء اللّه من الفائت قبل ذلک،لان ما فات یجوز إسقاطه بالعفو عنه،و الفائت من الثواب لا یجوز ترکه،لأنه بخس لحقه،ذکره الرمانی و البلخی و الطبری و الزجاج و الجبائی.

الثانی:الا ما شاء اللّه من تجدید الجلود بعد احتراقها (1)و تصریفهم فی أنواع العذاب معها،و التقدیر:خالدین فیها علی صفة واحدة الا ما شاء اللّه من هذه الأمور.

و قال قوم:معنی ما من و تقدیره الا من شاء اللّه إخراجه من النار من المؤمنین الذین لهم ثواب بعد استیفاء عقابهم.

فصل:قوله «یا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَ الْإِنْسِ أَ لَمْ یَأْتِکُمْ رُسُلٌ مِنْکُمْ» الایة:130.

و قوله «أَ لَمْ یَأْتِکُمْ رُسُلٌ مِنْکُمْ» احتجاج علیهم بأن اللّه بعث الیهم الرسل، و لا بد أن یکون خطابا لمن بعث الیهم الرسل.فأما أول الرسل،فلا یمکن أن یکونوا داخلین فیه،لأنه کان یؤدی الی ما لا نهایة لهم من الرسل.

قوله«منکم»و ان کان خطابا لجمیعهم و الرسل من الانس خاصة،فانه یحتمل أن یکون لتغلیب أحدهما علی الاخر،کما یغلب المذکر علی المؤنث،و کما قال

ص:298


1- (1) .فی التبیان:احتراقهم.

«یَخْرُجُ مِنْهُمَا اللُّؤْلُؤُ وَ الْمَرْجانُ» بعد قوله «مَرَجَ الْبَحْرَیْنِ یَلْتَقِیانِ» (1)و انما یخرج اللؤلؤ من الملح دون العذب،هذا قول أکثر المفسرین.

و قال الضحاک:ذلک یدل علی أنه تعالی أرسل رسلا من الجن،و به قال الطبری و اختاره البلخی أیضا،و هو الأقوی.

و استدل بهذه الایة قوم علی أن اللّه لا یجوز أن یعاقب الا بعد أن یرسل الرسل و أن التکلیف لا یصح من دون ذلک،و هذا ینتقض بما قلناه من أول الرسل،و أنه صح تکلیفهم و ان لم یکن لهم رسل،فالظاهر مخصوص علی أن ذلک مخصوص بمن علم اللّه أن الشرع مصلحة له،فان اللّه لا یعاقبهم الا بعد أن یرسل الیهم الرسل و یقیم علیهم الحجة بتعریفهم مصالحهم،فإذا خالفوا بعد ذلک استحقوا العقاب.

فصل:قوله «یا قَوْمِ اعْمَلُوا عَلی مَکانَتِکُمْ» الایة:135.

المکانة:الطریقة،یقال هو یعمل علی مکانته،أی:علی طریقته وجهته.و قال ابن عباس و الحسن:علی ناحیتکم.

فصل:قوله «وَ جَعَلُوا لِلّهِ مِمّا ذَرَأَ مِنَ الْحَرْثِ وَ الْأَنْعامِ نَصِیباً فَقالُوا هذا لِلّهِ بِزَعْمِهِمْ وَ هذا لِشُرَکائِنا فَما کانَ لِشُرَکائِهِمْ فَلا یَصِلُ إِلَی اللّهِ وَ ما کانَ لِلّهِ فَهُوَ یَصِلُ إِلی شُرَکائِهِمْ ساءَ ما یَحْکُمُونَ» الایة:136.

الحرث:الزرع،و الحرث الأرض التی تثار للزرع،و منه حرثها یحرثها حرثا،و منه قوله «نِساؤُکُمْ حَرْثٌ لَکُمْ» (2)لان المرأة للولد کالأرض للزرع.

و الانعام المواشی من الإبل و البقر و الغنم،مأخوذ من نعمة الوطء،و لا یقال للذوات الحافر:أنعام.

و انما جعلوا الأوثان شرکاءهم،لأنهم جعلوا لها نصیبا من أموالهم ینفقونها

ص:299


1- (1) .سورة الرحمن:19.
2- (2) .سورة البقرة:223.

علیها،فشارکوها فی نعمهم.

و قوله «فَما کانَ لِشُرَکائِهِمْ فَلا یَصِلُ إِلَی اللّهِ وَ ما کانَ لِلّهِ فَهُوَ یَصِلُ إِلی شُرَکائِهِمْ» قیل:فی معناه ثلاثة أقوال:

أحدها:قال ابن عباس و قتادة:انه إذا اختلط بشیء مما جعلوه لاوثانهم (1)مما جعلوه لاوثانهم بما جعلوه للّه ردوه الی ما لاوثانهم،و إذا اختلط بشیء مما جعلوه للّه لم یردوه الی ما للّه.

و قال أبو علی:انهم کانوا یصرفون بعض ما جعلوه للّه فی النفقة علی أوثانهم و لا یفعلون مثل ذلک فیما جعلوه للأوثان.

فصل:قوله «وَ لَوْ شاءَ اللّهُ ما فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَ ما یَفْتَرُونَ» الایة:137.

معناه:لو شاء أن یضطرهم الی تزکه،أو لو شاء أن یمنعهم منه لفعل،و لو فعل المنع و الحیلولة لما فعلوه،لکن ذلک ینافی التکلیف.

فصل:قوله «وَ هُوَ الَّذِی أَنْشَأَ جَنّاتٍ مَعْرُوشاتٍ وَ غَیْرَ مَعْرُوشاتٍ» الایة:

141.

قیل:فی معناه قولان:أحدهما-ما قال ابن عباس و السدی:هو ما عرش الناس من الکروم و نحوها،و هو رفع بعض أغصانها علی بعض.و غیر معروشات ما یکون من قبل نفسه فی البراری و الجبال.

و قوله «وَ آتُوا حَقَّهُ یَوْمَ حَصادِهِ» فیه قولان:

أحدهما:قال ابن عباس و محمد بن الحنفیة و زید بن أسلم و الحسن و سعید ابن المسیب و طاوس و قتادة و الضحاک:انه الزکاة العشر أو نصف العشر.

الثانی:روی عن جعفر بن محمد عن أبیه علیهما السّلام و عطاء و مجاهد و ابن عمر (2)

ص:300


1- (1) .فی«ق»:لأربابهم.
2- (2) .فی التبیان:ابن عامر.

و سعید بن جبیر و الربیع:انه ما ینتثر مما یعطی المساکین،و روی أصحابنا انه الضغث بعد الضغث و الحفنة بعد الحفنة.

قیل:ان السرف یکون فی التقصیر کما یکون فی الزیادة،قال الشاعر:

أعطوا هنیدة یحدوها ثمانیة ما فی عطائهم من و لا سرف (1)

معناه و لا تقصیر،و قیل:و لا افراط.و الإسراف هو مجاوزة حد الحق،و هو افراط و غلو،و ضده تقصیر و إقتار،و مسرف صفة ذم فی العادة.

فصل:قوله «ثَمانِیَةَ أَزْواجٍ» الایة:143.

یرید به ثمانیة أفراد،لان کل واحد من ذلک یسمی زوجا و الأنثی زوج،و انما سمی بذلک لأنه لا یکون زوج الا و معه آخر له.

فصل:قوله «قُلْ لا أَجِدُ فِی ما أُوحِیَ إِلَیَّ مُحَرَّماً عَلی طاعِمٍ یَطْعَمُهُ إِلاّ أَنْ یَکُونَ مَیْتَةً أَوْ دَماً مَسْفُوحاً» الایة:145.

المیتة:عبارة عما کان فیه حیاة فقدت من غیر تذکیة شرعیة.

و الدم المسفوح هو المصبوب،یقال:سفحت الدمع و غیره أسفحه سفحا إذا صببته،و منه السفاح لصب الماء صبا،و السفح و الصب و الاراقة بمعنی واحد و انما خص المسفوح بالذکر،لان ما یختلط بالدم منه مما لا یمکن تخلیصه منه معفو مباح.

و قوله«أو لحم خنزیر»فانه و ان خص لحم الخنزیر بالذکر،فان جمیع ما یکون منه من الجلد و الشعر و الشحم و غیر ذلک محرم.

و قوله «فَمَنِ اضْطُرَّ غَیْرَ باغٍ وَ لا عادٍ» قیل:فیه قولان:

أحدهما:غیر طالب بأکله التلذذ.

الثانی:غیر واجد لتحلیل ما حرم اللّه،و روی أصحابنا فی قوله«غیر باغ»

ص:301


1- (1) .دیوان جریر ص 389.

أن معناه الا أن یکون خارجا علی امام عادل«و لا عاد»أی:لا یعتدی بتجاوز ذلک الی ما حرمه اللّه،و روی أصحابنا أن المراد به قطاع الطریق،فإنهم لا یرخصون بذلک علی حال.

و الضرورة التی تبیح أکل المیتة هی خوف التلف علی النفس من الجوع، و انما قال عند التحلیل للمضطر«ان ربک غفور رحیم»بأن هذه الرخصة لأنه غفور رحیم،أی:حکم بالرخصة کما حکم بالمغفرة.

و قد استدل قوم بهذه الایة علی اباحة ما عدا هذه الأشیاء المذکورة،و هذا لیس بصحیح،لان ها هنا محرمات کثیرة غیرها،کالسباع و کل ذی ناب و کل ذی مخلب و غیر ذلک من البهائم و المسوخ،مثل الفیلة و القردة و غیر ذلک،و کذلک أشیاء کثیرة اختص أصحابنا بتحریمه،کالجری و المارماهی و غیر ذلک،فلا یمکن التعلق بذلک.

و یمکن أن یستدل بهذه الایة علی تحریم الانتفاع بجلد المیتة،فانه داخل تحت قوله «إِلاّ أَنْ یَکُونَ مَیْتَةً» و یقویه قوله علیه السّلام«لا تنتفعوا من المیتة بإهاب و لا عصب»فأما دلالته علی أن الشعر و الصوف و الریش منها و الناب و العظم محرم فلا یدل علیه،لان ما لم تحله الحیاة لا یسمی میتة علی ما مضی القول فیه.

فصل:قوله «وَ عَلَی الَّذِینَ هادُوا حَرَّمْنا کُلَّ ذِی ظُفُرٍ وَ مِنَ الْبَقَرِ وَ الْغَنَمِ حَرَّمْنا عَلَیْهِمْ شُحُومَهُما إِلاّ ما حَمَلَتْ ظُهُورُهُما أَوِ الْحَوایا أَوْ مَا اخْتَلَطَ بِعَظْمٍ» الایة:146.

هذه الأشیاء و ان کان اللّه تعالی حرمها علی یهود فی شرع موسی،فقد نسخ تحریمها علی لسان محمد صلّی اللّه علیه و آله و أباحها.

حکی ابن علیة أن مالکا کان یقول:ان ما یذبحه الیهود لا یجوز أکل شحمه و ان جاز أکل لحمه،لان الشحوم کانت حراما علیهم،و عندنا أن ما یذبحه الیهود لا یجوز استباحة شیء منه،و هو بمنزلة المیتة،غیر أن الذی ذکره غیر صحیح

ص:302

لأنه یلزم علیه أنه لو نحر الیهودی جملا لا یجوز أکله،لأنه کان حراما علیهم، و ذلک باطل عندهم.

فصل:قوله «سَیَقُولُ الَّذِینَ أَشْرَکُوا لَوْ شاءَ اللّهُ ما أَشْرَکْنا وَ لا آباؤُنا وَ لا حَرَّمْنا مِنْ شَیْءٍ کَذلِکَ کَذَّبَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ» الایة:148.

فی هذه الایة أدل دلالة علی أن اللّه تعالی لا یشاء المعاصی و الکفر،و تکذیب ظاهر لمن أضاف ذلک الی اللّه،مع قیام أدلة العقل علی أنه تعالی لا یرید القبیح لان ارادة القبیح قبیحة،و هو لا یفعل القبیح،و لان هذه صفة نقص یتعالی اللّه عن ذلک علوا کبیرا.

فصل:قوله «وَ لا تَقْرَبُوا الْفَواحِشَ ما ظَهَرَ مِنْها وَ ما بَطَنَ» الایة:151.

قیل:فی معناه قولان:أحدهما-قال ابن عباس و الضحاک و السدی:کانوا لا یرون بالزنا بأسا سرا،و یمتنعون منه علانیة،فنهی اللّه عنه فی الحالتین.

و قال أبو جعفر علیه السّلام:ما ظهر هو الزنا،و ما بطن هو المخالة.

فصل:قوله «وَ لا تَقْرَبُوا مالَ الْیَتِیمِ إِلاّ بِالَّتِی هِیَ أَحْسَنُ» الایة:152.

قیل:فی معناه ثلاثة أقوال:

أحدها:حفظه علیه الی أن یکبر فیسلم الیه.

و قیل:معناه تثمیره بالتجارة،فی قول مجاهد و الضحاک و السدی.

و الثالث ما قاله ابن زید:ان یأخذ القیم علیه بالمعروف دون الکسوة.

و قوله«حتی یبلغ أشده»اختلفوا فی حد الأشد،فقال ربیعة و زید بن أسلم و مالک و عامر الشعبی:هو الحلم.و قال السدی:ثلاثون سنة.و قال قوم:ثمانیة عشر سنة،کأنه (1)أکثر ما یقع عندهم البلوغ و استکمال العقل.و قال قوم:انه

ص:303


1- (1) .فی التبیان:لأنه.

لاحد له،و انما المراد به حتی یکمل عقله،و لا یکون سفیها یحجر علیه.و المعنی حتی یبلغ أشده،فیسلم الیه ما له أو یأذن فی التصرف فی ماله،و حذف لدلالة الکلام علیه،و هذا أقوی الوجوه.

فصل:قوله «وَ هذا کِتابٌ أَنْزَلْناهُ مُبارَکٌ» الایة:155.

قوله«مبارک»فالبرکة ثبوت الخیر بزیادته و نموه،و أصله الثبوت،قال الشاعر:

و لا ینجی من الغمرات الا براکاء القتال أو الفرار

و منه تبارک اللّه،أی:تعالی بصفة اثبات لا أول له و لا آخر،و هذا تعظیم لا یستحقه غیر اللّه تعالی.

فصل:قوله «فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ کَذَّبَ بِآیاتِ اللّهِ وَ صَدَفَ عَنْها» الایة:157.

فان قیل:کیف قال «فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ کَذَّبَ بِآیاتِ اللّهِ» بأن یجحدها،و لو فرضنا أنه ضم الی ذلک قتل النفوس و انتهاک المحارم کان أظلم؟ قلنا:عنه جوابان:أحدهما للمبالغة،لخروجه الی المنزلة الداعیة الی کل ضرب من الفاحشة،و الاخر أنه لا خصلة من ظلم النفس أعظم من هذه الخصلة.

فصل:قوله «مَنْ جاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثالِها» الایة:160.

معناه:فله عشر حسنات أمثالها،و یجوز فی العربیة فله عشر مثلها،فیکون المثل فی لفظ الواحد و فی معنی الجمیع،کما قال «إِنَّکُمْ إِذاً مِثْلُهُمْ» (1)و من قال أمثالها فهو کقوله «ثُمَّ لا یَکُونُوا أَمْثالَکُمْ» (2)و انما جاز فی مثل التوحید فی معنی الجمع،لأنه علی قدر ما یشبه به،تقول:مررت بقوم مثلکم و بقوم أمثالکم.

قال أکثر أهل العدل:ان الواحد من العشرة مستحق و تسعة تفضل و قال بعضهم:

المعنی فله من الثواب ثواب عشر حسنات أمثالها،و هذا لا یجوز لأنه یقبح أن

ص:304


1- (1) .سورة النساء:139.
2- (2) .سورة محمد:38.

یعطی غیر العامل مثل ثواب العامل،کما یقبح أن یعطی الأطفال مثل ثواب الأنبیاء و مثل إجلالهم و إکرامهم.

و انما لم یتوعد علی السیئة الا مثلها،لان الزائد علی ذلک ظلم،و اللّه یتعالی عن ذلک،و زیادة الثواب علی الجزاء تفضل و احسان،فجاز أن یزید علیه.

قال الرمانی:و لا یجوز علی قیاس عشر أمثالها عشر صالحات بالاضافة،لان المعنی ظاهر فی أن المراد عشر حسنات أمثالها.و قال غیره:ان الصالحات لا تعد لأنها أسماء مشتقة،و انما تعد الأسماء و المثل اسم،فلذلک جاز العدد به.

فان قیل:کیف تجمعون بین قوله «فَلَهُ عَشْرُ أَمْثالِها» و بین «مَثَلُ الَّذِینَ یُنْفِقُونَ أَمْوالَهُمْ فِی سَبِیلِ اللّهِ کَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنْبَتَتْ سَبْعَ سَنابِلَ فِی کُلِّ سُنْبُلَةٍ مِائَةُ حَبَّةٍ» (1)و قوله «مَنْ ذَا الَّذِی یُقْرِضُ اللّهَ قَرْضاً حَسَناً فَیُضاعِفَهُ لَهُ أَضْعافاً کَثِیرَةً» (2)و لان المجازاة بدخول الجنة مثابا فیها علی وجه التأبید لا نهایة له،فکیف یکون ذلک عشر أمثالها و هل هذا الا ظاهر التناقض؟ قلنا:الجواب عن ذلک ما ذکره الزجاج و غیره أن المعنی فی ذلک أن جزاء اللّه علی الحسنات علی التضعیف للمثل الواحد الذی هو النهایة فی التقدیر فی النفوس،و یضاعف اللّه عن ذلک بما بین عشرة أضعاف الی سبعمائة ضعف الی أضعاف کثیرة،ففائدة ذلک أنه لا ینقص من الحسنة عن عشر أمثالها و فیما زاد علی ذلک یزید من یشاء من فضله و إحسانه.

و قال آخرون:المعنی فی ذلک أن الحسنة لها مقدار من الثواب معلوم للّه تعالی فأخبر اللّه تعالی أنه لا یقتصر بعباده علی ذلک،بل یضاعف لهم الثواب حتی یبلغ بذلک ما أراد و علم أنه أصلح لهم و لم یرد العشرة بعینها،لکن أراد الاضعاف،کما یقول

ص:305


1- (1) .سورة البقرة:261.
2- (2) .سورة البقرة:245.

القائل:لئن أسدیت الی معروفا لا کافینک بعشر أمثاله و عشر أضعافه،و فی الوعید لئن کلمتنی واحدة لأکلمنک عشرة،و لیس یریدون بذلک العدد المعین لا أکثر منه و انما یریدون ما ذکرناه.

و قال قوم:عنی بهذه الایة الاعراب.و أما المهاجرون فحسناتهم سبعمائة، ذهب الیه أبو سعید الخدری و عبد اللّه بن عمر.

فصل:قوله «إِنَّنِی هَدانِی رَبِّی إِلی صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ دِیناً قِیَماً مِلَّةَ إِبْراهِیمَ حَنِیفاً» الایة:161.

قوله«ملة أبیکم»الملة الشریعة،و هی مأخوذة من الاملاء،کأنه ما یأتی به السمع و یورده الرسول من الشرائع المتجددة فیمله علی أمته لیکتب أو یحفظ فأما التوحید و العدل،فواجبان بالعقل و لا یکون فیهما اختلاف و الشرائع تختلف،و لهذا یجوز أن یقال:دینی دین الملائکة،و لا یقال:ملتی ملة الملائکة فالملة دین،و لیس کل دین ملة،و انما وصف النبی علیه السّلام بأنه ملة ابراهیم،ترغیبا فیه للعرب لجلالة ابراهیم فی نفوسها و غیرهم من أهل الأدیان.

فصل:قوله «إِنَّ صَلاتِی وَ نُسُکِی وَ مَحْیایَ وَ مَماتِی» الایة:162.

قیل:فی معنی«و نسکی»ثلاثة أقوال:

أحدها:قال سعید بن جبیر و مجاهد و قتادة و السدی و الضحاک:ذبیحتی للحج و العمرة.و قال الحسن:نسکی دینی.و قال الزجاج و الجبائی:نسکی عبادتی.

قال الزجاج:و الأغلب علیه أمر الذبح الذی یتقرب به الی اللّه،و یقولون:فلان ناسک بمعنی عابد.

و قوله «وَ مَحْیایَ وَ مَماتِی» یقولون:حیی یحیی حیاة و محیا،و مات یموت موتا و مماتا.

ص:306

دَرَجاتٍ لِیَبْلُوَکُمْ فِی ما آتاکُمْ» الایة:165.

رفع الناس بعضهم فوق بعض فی الرزق و قوة الأجسام و حسن الصورة و شرف الأنساب و غیر ذلک بحسب ما علم من مصالحهم.

و قوله «لِیَبْلُوَکُمْ فِی ما آتاکُمْ» معناه فعلنا (1)بکم ذلک لیختبرکم فیما أعطاکم و القدیم تعالی لا یبتلی خلقه لیعلم ما لم یکن عالما به لأنه تعالی عالم بالأشیاء قبل کونها،و انما قال ذلک لأنه یعامل معاملة الذی یبلو مظاهرة فی العدل و انتفاء من الظلم.

و قوله «إِنَّ رَبَّکَ سَرِیعُ الْعِقابِ» انما وصف نفسه بأنه سریع العقاب مع وصفه تعالی بالامهال،و مع أن عقابه فی الاخرة من حیث کان کل آت قریبا،فهو اذن سریع کما قال «وَ ما أَمْرُ السّاعَةِ إِلاّ کَلَمْحِ الْبَصَرِ أَوْ هُوَ أَقْرَبُ» (2).

ص:307


1- (1) .فی التبیان:فعل.
2- (2) .سورة النحل:77.

سورة الاعراف

فصل:قوله «وَ کَمْ مِنْ قَرْیَةٍ أَهْلَکْناها فَجاءَها بَأْسُنا بَیاتاً أَوْ هُمْ قائِلُونَ» الایة:4 «بیاتا»یعنی فی اللیل«أو هم قائلون»یعنی:فی وقت القیلولة و هو نصف النهار،و أصله الراحة،و معنی أقلته البیع،أی:أرحته منه باعفائی إیاه من عقده و قلت إذا استرحت الی الیوم فی وقت القائلة و الأخذ بالشدة فی وقت الراحة أعظم فی العقوبة،فلذلک خص الوقتین بالذکر.
فصل:قوله «فَلَنَسْئَلَنَّ الَّذِینَ أُرْسِلَ إِلَیْهِمْ وَ لَنَسْئَلَنَّ الْمُرْسَلِینَ. فَلَنَقُصَّنَّ عَلَیْهِمْ بِعِلْمٍ وَ ما کُنّا غائِبِینَ» الایة:6-7.

معنی قوله «بِعِلْمٍ» قیل:فیه وجهان:أحدهما بأنا عالمون و الاخر بمعلوم، کما قال «وَ لا یُحِیطُونَ بِشَیْءٍ مِنْ عِلْمِهِ» (1)أی:من معلومه.

فان قیل:کیف یجمع بین قوله «وَ لا یُسْئَلُ عَنْ ذُنُوبِهِمُ الْمُجْرِمُونَ» (2)و قوله «فَلَنَسْئَلَنَّ الَّذِینَ أُرْسِلَ إِلَیْهِمْ» ؟ قلنا:فیه قولان:أحدهما-أنه نفی أن یسألهم سؤال استرشاد و استعلام،

ص:308


1- (1) .سورة البقرة:256.
2- (2) .سورة القصص:78.

و انما یسألهم سؤال توبیخ و تبکیت.

الثانی:تنقطع المسألة عند حصولهم فی العقوبة،کما قال «فَیَوْمَئِذٍ لا یُسْئَلُ عَنْ ذَنْبِهِ إِنْسٌ وَ لا جَانٌّ» (1)و قال فی موضع آخر «وَ قِفُوهُمْ إِنَّهُمْ مَسْؤُلُونَ» (2)و الوجه ما قلناه انهم یسألهم سؤال توبیخ قبل دخولهم فی النار،فإذا دخلوها انقطع سؤالهم.

و السؤال فی اللغة علی أربعة أقسام:

أحدها:سؤال استرشاد و استعلام،کقولک أین زید؟و من عندک؟و هذا لا یجوز علیه تعالی.

الثانی:سؤال توبیخ و تقریع،و هو خبر فی المعنی،کقولک ألم أحسن الیک فکفرت نعمتی؟و منه قوله تعالی «أَ لَمْ أَعْهَدْ إِلَیْکُمْ» (3)و قال الشاعر:

ألستم خیر من رکب المطایا و أندی العالمین بطون راح

و لو کان سائلا لما کان مادحا.و قال العجاج:

أ طربا و أنت قنسری و الدهر بالإنسان دواری

و هذا توبیخ لنفسه.

الثالث:سؤال التحضیض و فیه معنی الامر،کقولک هلا یقوم و ألا تضرب زیدا أی:قم و اضرب زیدا.

و الرابع:سؤال تقریر بالعجز و الجهل،کقولک للرجل:هل تعلم الغیب؟ و هل تعرف ما یکون غدا؟کما قال الشاعر:

و هل یصلح العطار ما أفسد الدهر

ص:309


1- (1) .سورة الرحمن:9.
2- (2) .سورة الصافات:24.
3- (3) .سورة یس:60.

و المعنی:و لیس یصلح العطار ما أفسد الدهر.

فصل:قوله «وَ الْوَزْنُ یَوْمَئِذٍ الْحَقُّ فَمَنْ ثَقُلَتْ مَوازِینُهُ فَأُولئِکَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ.

وَ مَنْ خَفَّتْ مَوازِینُهُ فَأُولئِکَ الَّذِینَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ» الایة:8-9.

الوزن فی اللغة هو مقابلة أحد الشیئین بالآخر حتی یظهر مقداره،و قد استعمل فی غیر ذلک تشبیها به،منها وزن الشعر بالعروض،و منها قولهم فلان یزن کلامه وزنا.

قیل:فی معنی الوزن فی الایة أربعة أقوال:

قال الحسن:موازین الاخرة لها کفتان بالحسنات و السیئات توضعان فیها و توزنان،ثم اختلفوا فقال بعضهم:انما توضع صحائف الاعمال فتوزن،و هو قول عبد اللّه بن عمر.

و قال مجاهد:الوزن عبارة عن العدل فی الاخرة و أنه لا ظلم فیها علی أحد، و هو قول البلخی،و هو أحسن الوجوه و وجه حسن ذلک،و ان کان اللّه تعالی عالما بمقادیر المستحقات ما فیه من المصلحة فی دار التکلیف و حصول الترهیب به و التخویف.

و الحق:وضع الشیء موضعه علی وجه یقتضیه الحکمة.و الثقل عبارة عن الاعتماد اللازم سفلا و نقیضه الخفة،و هی اعتماد لازم علوا.

فصل:قوله «وَ لَقَدْ مَکَّنّاکُمْ فِی الْأَرْضِ وَ جَعَلْنا لَکُمْ فِیها مَعایِشَ» الایة:10.

عند جمیع النحویین أن معایش لا یهمز،و متی همز کان لحنا،لان الیاء فیها أصلیة،لأنه من عاش یعیش،و لم یعرض فیها علة کما عرضت فی أوائل،و هی فی مدینة زائدة،و مثله مسألة و مسائل و منارة و مناور و مقام و مقاوم،قال الشاعر:

و انی لقوام مقاوم لم یکن جریر و لا مولی جریر یقومها

و حد المعیشة الرمانی بأنها وصلة من جهة مکسب المطعم و المشرب و الملبس

ص:310

الی ما فیه الحیاة.

و الأرض هذه الأرض المعروفة،و فی الأصل عبارة عن قرار یمکن أن یتصرف علیه الحیوان،فعلی هذا لو خلق مثلها لکانت أرضا حقیقة.

و الشکر هو الاعتراف بالنعمة مع ضرب من التعظیم و الحمد مثله.و قیل:

الفرق بینهما أن کل شکر حمد،و لیس کل حمد شکرا،لان الإنسان یحمد علی إحسانه الی نفسه و لا یشکر علیه،کما أنه یذم علی إساءته الی نفسه،و لا یجوز أن اکفره (1)من أجل إساءته الی نفسه.

فصل:قوله «ثُمَّ قُلْنا لِلْمَلائِکَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلاّ إِبْلِیسَ» الایة:11.

السجود هو وضع الجبهة علی الأرض،و أصله الانخفاض من قول الشاعر:

تری الا کم فیها سجدا للحوافر (2)

قیل:فی معنی السجود لآدم قولان:

أحدهما-أنه کان تکرمة لآدم عبادة للّه،لان عبادة غیر اللّه قبیحة لا یأمر اللّه بها، و عند أصحابنا کان ذلک دلالة علی تفضیل آدم علی الملائکة.و قال أبو علی الجبائی:

أمروا أن یجعلوه قبلة.

فصل:قوله «قالَ ما مَنَعَکَ أَلاّ تَسْجُدَ إِذْ أَمَرْتُکَ» الایة:12.

قیل:فی معنی دخول«لا»فی «مَنَعَکَ أَلاّ تَسْجُدَ» ثلاثة أقوال:

أحدها:أن تکون«لا»صلة مؤکدة،کما قال «لِئَلاّ یَعْلَمَ أَهْلُ الْکِتابِ» (3)و معناه لیعلم،کقوله «لا أُقْسِمُ بِیَوْمِ الْقِیامَةِ» و کما قال الشاعر:

أبی جوده لا البخل و استعجلت به نعم من فتی لا یمنع الجود قاتله (4)

ص:311


1- (1) .فی التبیان:یکفر.
2- (2) .الکامل 258/1.
3- (3) .سورة الحدید:29.
4- (4) .اللسان«نعم».

معناه:أبی جوده البخل،و روی أبو عمرو بن العلاء:أبی جوده لا البخل بالجر،کأنه قال:أبی جوده کلمة البخل،و رواه کذا عن العرب.و قال الزجاج:

فیه وجه ثالث لا البخل علی النصب بدلا من«لا»کأنه قال:أبی جوده أن یقول لا فقال نعم.

الثانی:انه دخله معنی ما دعاک الی أن لا تسجد.

الثالث:ما ألجأک الی أن لا تسجد.

و استدل بهذه الایة علی أن الامر من اللّه یقتضی الإیجاب،بأن اللّه تعالی ذم إبلیس علی امتناعه من السجود حین أمره،فلو کان الامر یقتضی الندب لما استحق العتب بالمخالفة و ترک الامتثال،و الامر بخلاف ذلک فی الایة.

فصل:قوله «قالَ أَنْظِرْنِی إِلی یَوْمِ یُبْعَثُونَ. قالَ إِنَّکَ مِنَ الْمُنْظَرِینَ» الآیتان:

14-15.

الوجه فی مسألة إبلیس الانظار مع علمه أنه مطرود ملعون مسخوط علیه، علم بأن اللّه تعالی یظاهر الی عباده بالإحسان و یعمهم بانعامه،فلم یصرف ارتکابه المعصیة و إصراره علی الخطیئة عن المسألة طامعا فی الاجابة.

و قیل:فی معنی قوله «إِنَّکَ مِنَ الْمُنْظَرِینَ» هل فیه اجابة له الی ما التمسه أم لا؟فقال السدی و غیره:انه لم یجبه الی یوم یبعثون،لان یوم القیامة و هو یوم بعث لا یوم موت،و لکن انظر الی یوم الوقت المعلوم،کما ذکره فی آیة أخری فی سورة صاد (1)،و یقوی ذلک قوله «إِنَّکَ مِنَ الْمُنْظَرِینَ» و لیس ینظر أحد فی یوم القیامة علی هذا المعنی.

الثانی:أنه سأل تأخیر الجزاء بالعقوبة الی یوم یبعثون لما خاف من تعجیل العقوبة فأنظر علی هذا.و قال قوم:أنظر الی یوم القیامة و الأقوی الوجه الثانی،

ص:312


1- (1) .آیة 79-81.

لأنه لا یجوز أن یعلم اللّه أحدا من المکلفین الذین لیسوا بمعصومین أنه یبقیهم الی وقت معین،لان فی ذلک إغراء له بالقبیح،من حیث أنه یعلم أنه باق الی ذلک الوقت فیرتکب القبیح،فإذا قارب الوقت جدد التوبة،فیسقط عنه العقاب.

و هل یجوز اجابة دعاء الکافر أم لا؟فیه خلاف،فذهب أبو علی الی أنه لا یجوز لما فی ذلک من التعظیم و التبجیل لمجاب الدعوة فی مجری العادة،ألا تری أنه إذا قیل فلان مجاب الدعوة دل ذلک علی أنه من صالحی المؤمنین.و أجاز ذلک أبو بکر بن الاخشاذ علی وجه الاستصلاح.

فصل:قوله «قالَ فَبِما أَغْوَیْتَنِی لَأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِراطَکَ الْمُسْتَقِیمَ» الایة:16.

قیل:فی معنی هذه الباء أقوال:أحدها أنها بمعنی القسم،کقولک باللّه لأفعلن.

و قیل فی معنی«أغویتنی»ثلاثة أقوال:

أحدها:قال أبو علی الجبائی و البلخی:معناه بما خیبتنی من جنتک،کما قال الشاعر:

فمن یلق خیرا یحمد الناس أمره و من یغو لا یعدم علی الغی لائما

أی:من یحب.و قال قوم:یجوز أن یکون إبلیس اعتقد الجبر و عنی فبما أضللتنی،و لیس یبعد ذلک مع کفره.و قال آخرون:یجوز أن یکون أراد انک امتحنتنی بالسجود لآدم فغویت عنده فقال أغویتنی،کما قال «فَزادَتْهُمْ رِجْساً إِلَی رِجْسِهِمْ» (1).

الثانی:قال ابن عباس و ابن زید:معناه حکمت بغوایتی،کقولک أضللتنی أی حکمت بضلالتی.

و إغواء اللّه تعالی إبلیس لم یکن سببا لضلالة،لأنه تعالی علم أنه لو لم یغوه لوقع منه مثل الضلال الذی وقع أو أعظم.و قعوده علی الصراط معناه انه یقعد

ص:313


1- (1) .سورة التوبة:126.

علی طریق الحق لیصد عنه بالإغواء حتی یصرفه الی طریق الباطل عداوة له و کیدا.

فصل:قوله «وَ لا تَقْرَبا هذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَکُونا مِنَ الظّالِمِینَ» الایة:19.

نهاهما علی وجه الندب ألا یقربا شجرة مخصوصة،و عندنا أن ذلک لم یکن محرما علیهما،بل نهاهما نهی تنزیه دون حظر،و بالمخالفة فاتهما ثواب کثیر، و ان لم یفعلا بذلک قبیحا و لا أخلا بواجب.

و معنی الظالمین علی مذهبنا هاهنا المراد به الباخسین نفوسهم ثوابا کثیرا و المفوتین نعیما عظیما،و علی مذهب من یقول بأن ذلک کان صغیرا وقعت مکفرة لا بد أن یحمل الظلم هاهنا علی نقصان الثواب الذی انحبط بمقاربة الصغیرة له.

فأبو علی ذهب الی أن ذلک وقع منه نسیانا.و قال البلخی:وقع منه تأویلا لأنه نهی عن جنس الشجرة،فتأوله علی شجرة بعینها،و هذا خطأ،لان ما یقع سهوا أو نسیانا لا یحسن المؤاخذة به.و أما الخطأ فی التأویل،فقد زاد من قال ذلک قبیحا آخر،أحدهما ارتکاب المنهی،و الثانی الخطأ فی الدلیل (1)به.

فصل:قوله «فَوَسْوَسَ لَهُمَا الشَّیْطانُ لِیُبْدِیَ لَهُما ما وُورِیَ عَنْهُما مِنْ سَوْآتِهِما وَ قالَ ما نَهاکُما رَبُّکُما عَنْ هذِهِ الشَّجَرَةِ إِلاّ أَنْ تَکُونا مَلَکَیْنِ أَوْ تَکُونا مِنَ الْخالِدِینَ» الایة:20.

الوسوسة:الدعاء الی أمر بضرب خفی،کالهینمة (2)و الخشخشة،قال الأعشی:

تسمع للحلی وسواسا إذا انصرفت کما استعان بریح عشرق زجل

و لم یقصد آدم و حواء علیهما السّلام بالتناول من الشجرة القبول من إبلیس و الطاعة له،بل انما قصدا عند دعائه شهوة نفوسهما،و لو قصدا القبول منه لکان ذلک قبیحا لا محالة.

ص:314


1- (1) .فی التبیان:التأویل.
2- (2) .فی التبیان:کالهمهمة.

فان قیل:کیف یموه علیهما أن الاکل من الشجرة یوجب الانقلاب من الصورة البشریة الی صورة الملائکة،أو یوجب الخلود فی الجنة.

قلنا:عن ذلک جوابان:أحدهما-أنه أوهم أن ذلک فی حکم اللّه لکل من أکل من تلک الشجرة.

الثانی:أنه أراد الا أن تکونا بمنزلة الملائکة فی علو المنزلة.

و استدل جماعة المعتزلة بهذه الایة علی أن الملائکة أفضل من البشر و الأنبیاء منهم.و هذا لیس بشیء،لأنه لم یجر هاهنا ذکر لکثرة الثواب و أن الملائکة أکثر ثوابا من البشر،بل کان قصد إبلیس أن یقول لآدم:ما نهاک اللّه عن أکل الشجرة الا تکونا ملکین،فان کنتما ملکین فقد نهاکما،و حیث لستما من الملائکة فما نهاکما اللّه عن أکلها.

و تلخیص الکلام أن المنهی من أکل الشجرة هم الملائکة فقط،و من لیس منهم فلیس بمنهی و لا تعلق لذلک بکثرة الثواب و لا بقلته.

فصل: «فَدَلاّهُما بِغُرُورٍ فَلَمّا ذاقَا الشَّجَرَةَ بَدَتْ لَهُما سَوْآتُهُما وَ طَفِقا یَخْصِفانِ» الایة:22.

الغرور:اظهار النصح مع ابطان الغش.

و قوله «بَدَتْ لَهُما سَوْآتُهُما» أی:ظهرت عوراتهما،و لم یکن ذلک علی وجه العقوبة،لان الأنبیاء لا یستحقون العقوبة،و انما کان ذلک لتغیر المصلحة، لأنهما لما تناولا من الشجرة اقتضت المصلحة إخراجهما من الجنة و نزعهما لباسهما الذی کان علیهما و اهباطهما الی الأرض.

و قوله «وَ طَفِقا» قال ابن عباس:معنی طفق جعل یفعل،و مثله قولهم ظل یفعل و أخذ یفعل.

و قوله«یخصفان»معناه:یقطفان من ورق الجنة لیستترا به،و یحوزان بعضه الی بعض،و منه المخصف المثقب الذی یخصف به النعل،و الخصاف الذی

ص:315

یرقع النعل.

فصل:قوله «قالَ اهْبِطُوا بَعْضُکُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ» الایة:24.

البعض هو أحد قسمی العدة و أحد قسمی العشرة بعضها،و أحد قسمی الاثنین بعضها،و لا بعض للواحد لأنه لا ینقسم.

و المتاع الانتفاع بما فیه عاجل استلذاذ،لان المناظر الحسنة یستمتع بها، لما فیها من عاجل اللذة.

و الحین الوقت قصیرا کان أو طویلا.

فصل:قوله «یا بَنِی آدَمَ قَدْ أَنْزَلْنا عَلَیْکُمْ لِباساً یُوارِی سَوْآتِکُمْ وَ رِیشاً» الایة:26.

هذه الایة خطاب من اللّه تعالی لأهل کل زمان من المکلفین علی ما یصح، و یجوز خطاب المعدوم بمعنی أن یراد بالخطاب إذا کان المعلوم أنه سیوجد و تتکامل فیه شروط التکلیف،و لا یجوز أن یراد من لا یوجد،لان ذلک عبث لا فائدة فیه.

و الریش الأثاث من متاع البیت من فراش أو نحو ذلک.و قال ابن زید:

الریش ما فیه الجمال.و قال معبد (1)الجهنی:الریاش المعاش.

فصل:قوله «إِنَّهُ یَراکُمْ هُوَ وَ قَبِیلُهُ مِنْ حَیْثُ لا تَرَوْنَهُمْ إِنّا جَعَلْنَا الشَّیاطِینَ أَوْلِیاءَ لِلَّذِینَ لا یُؤْمِنُونَ» الایة:27.

قال أبو علی:فی الایة دلالة علی بطلان قول من یقول:انه یری الجن من حیث أن اللّه عم أن لا نراهم،قال:و انما یجوز أن یروا فی زمن الأنبیاء،بأن یکثف اللّه أجسامهم.

و قال أبو الهذیل و أبو بکر ابن الاخشاذ:یجوز أن یمکنهم اللّه ان یتکثفوا فیراهم حینئذ من یختص بخدمتهم.

ص:316


1- (1) .فی التبیان:سعید.

و قبیل الشیطان قال الحسن و ابن زید:هو نسله،و به قال أبو علی،و استدل علی ذلک بقوله «أَ فَتَتَّخِذُونَهُ وَ ذُرِّیَّتَهُ أَوْلِیاءَ مِنْ دُونِی وَ هُمْ لَکُمْ عَدُوٌّ» (1).

و قوله «إِنّا جَعَلْنَا الشَّیاطِینَ» معناه:انا حکمنا بذلک،لأنهم یتناصرون علی الباطل،و مثله قوله «وَ جَعَلُوا الْمَلائِکَةَ الَّذِینَ هُمْ عِبادُ الرَّحْمنِ إِناثاً» (2)أی:

حکموا بذلک حکما باطلا.

فصل:قوله «وَ إِذا فَعَلُوا فاحِشَةً قالُوا وَجَدْنا عَلَیْها آباءَنا وَ اللّهُ أَمَرَنا بِها قُلْ إِنَّ اللّهَ لا یَأْمُرُ بِالْفَحْشاءِ أَ تَقُولُونَ عَلَی اللّهِ ما لا تَعْلَمُونَ» الایة:28.

فی هذه الایة أدل دلیل و أوضح حجة علی قول المجبرة،و معنی قوله «أَ تَقُولُونَ عَلَی اللّهِ ما لا تَعْلَمُونَ» لأنهم ان قالوا لا نقضوا مذهبهم،و ان قالوا نعم افتضحوا فی قولهم.

و قال الزجاج:معنی قوله «أَ تَقُولُونَ عَلَی اللّهِ» أ تکذبون علیه؟.

فان قیل:انما أنکر اللّه قولهم ان اللّه أمرنا بها،و لا یدفع ذلک أن یکون مریدا لها،لان الامر منفصل من الارادة.

قلنا:الامر لا یکون أمرا الا بارادة المأمور به،فما أراده فقد رغب فیه و دعا الیه، فاشترکا فی المعنی.

فصل:قوله «فَرِیقاً هَدی وَ فَرِیقاً حَقَّ عَلَیْهِمُ الضَّلالَةُ» الایة:30.

الهدی و الضلال فی الایة یحتمل أربعة أوجه:

أحدها:أنه حکم بأن هؤلاء مهتدون مدحا لهم،و حکم بأن أولئک ضالون ذما لهم.

الثانی:هدی بأن لطف بهؤلاء بما اهتدوا عنده،و صار کالسبب لضلال أولئک

ص:317


1- (1) .سورة الکهف:51.
2- (2) .سورة الزخرف:19.

بتخیرهم لینتقلوا عن فاسد مذهبهم.

الثالث:أنه هدی هؤلاء الی طریق الثواب.

فصل:قوله «قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِینَةَ اللّهِ الَّتِی أَخْرَجَ لِعِبادِهِ وَ الطَّیِّباتِ مِنَ الرِّزْقِ» الایة:32.

ظاهر الایة یدل علی أنه لا یجوز لاحد تجنب الزینة و الملاذ الطیبة علی وجه التحریم.فأما من اجتنبها علی أن غیرها أفضل منها فلا مانع منه.

و قیل:فی معنی الطیبات قولان:أحدهما المستلذ من الرزق.و الثانی الحلال من الرزق.و الاول أشبه.

فصل:قوله «إِنَّما حَرَّمَ رَبِّیَ الْفَواحِشَ ما ظَهَرَ مِنْها وَ ما بَطَنَ» الایة:33.

الحرمات الجنایات،و المحرم القرابة التی لا تحل تزوجها.و الفواحش جمع فاحشة و هی أقبح القبائح.

و قوله «ما ظَهَرَ مِنْها وَ ما بَطَنَ» یعنی ما علن و ما خفی،و قد قدمنا اختلاف المفسرین،و أنشد ابن الانباری فی أن الإثم هو الخمر:

شربت الإثم حتی ضل عقلی کذاک الإثم یصنع بالعقول (1)

و قال الفراء:الإثم ما دون الحد.

فصل:قوله «قالَ ادْخُلُوا فِی أُمَمٍ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِکُمْ مِنَ الْجِنِّ وَ الْإِنْسِ فِی النّارِ کُلَّما دَخَلَتْ أُمَّةٌ لَعَنَتْ أُخْتَها» الایة:38.

الجن جنس من الحیوان مستترون عن أعین البشر لرقتهم،یغلب علیهم التمرد فی أفعالهم،لان الملک أیضا مستتر لکن یغلب علیه أفعال الخیر.و الانس جنس من الحیوان یتمیز بالصورة الانسانیة.

و قوله «کُلَّما دَخَلَتْ أُمَّةٌ لَعَنَتْ أُخْتَها» یعنی:فی دینها لا فی نسبها.فأما

ص:318


1- (1) .اللسان«أثم».

قوله «وَ إِلی مَدْیَنَ أَخاهُمْ شُعَیْباً» (1)یعنی:أنه منهم فی النسب.

فصل:قوله «وَ نَزَعْنا ما فِی صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهِمُ الْأَنْهارُ» الایة 43.

نزع الغل فی الجنة تصفیة الطباع و إسقاط الوساوس،و إعطاء کل نفس مناها فلا یتمنی ما لغیرها.

و قیل:فیما ینزع به الغل من قلوبهم قولان:

أحدهما:قال أبو علی:یلطف اللّه لهم فی التوبة حتی یذهب حقد العداوة.

الثانی:بخلوص المودة حتی صار منافیا لغل الطباع.

فصل:قوله «وَ بَیْنَهُما حِجابٌ وَ عَلَی الْأَعْرافِ رِجالٌ یَعْرِفُونَ کُلاًّ بِسِیماهُمْ» الایة:46.

الاعراف المکان المرتفع،أخذ من عرف الدیک و عرف الفرس،و کل مرتفع من الأرض یسمی عرفا،لأنه بظهوره أعرف مما انخفض.و قیل:هو سور بین الجنة و النار.

و اختلفوا فی الذین هم علی الاعراف علی أربعة أقوال:أحدها-أنهم فضلاء المؤمنین،فی قول الحسن و مجاهد.قال أبو علی الجبائی:هم الشهداء و هم عدول الاخرة.و قال أبو جعفر علیه السّلام:هم الائمة و فیهم النبی علیه السّلام.

و قال أبو عبد اللّه علیه السّلام:الاعراف کثبان بین الجنة و النار،فیوقف علیها کل نبی و کل خلیفة نبی مع المذنبین من أهل زمانه،کما یوقف قائد الجیش مع الضعفاء من جنده،و قد سبق المحسنون الی الجنة،فیقول ذلک الخلیفة للمذنبین الواقفین معه:أنظروا الی إخوانکم المحسنین قد سبقوا الی الجنة فیسلم المذنبون علیهم.

فصل:قوله «وَ إِذا صُرِفَتْ أَبْصارُهُمْ تِلْقاءَ أَصْحابِ النّارِ» الایة:47.

ص:319


1- (1) .سورة الاعراف:84.

حد الرمانی النار بأن قال:جسم لطیف فیه الحرارة و الضیاء،و زید فیه و من شأنه الاحتراق.

فصل:قوله «اَلَّذِینَ اتَّخَذُوا دِینَهُمْ لَهْواً وَ لَعِباً وَ غَرَّتْهُمُ الْحَیاةُ الدُّنْیا فَالْیَوْمَ نَنْساهُمْ کَما نَسُوا لِقاءَ یَوْمِهِمْ هذا» الایة:51.

اللعب طلب المدح بما لا یحسن أن یطلب به مثل حال الصبی فی اللعب،و اشتقاقه من اللعاب،و هو المرور علی غیر استواء،و أصل اللهو الانصراف عن الشیء و منه قوله«إذا استأثر اللّه بشیء لاه عنه»أی:انصرف عنه.

و قوله «فَالْیَوْمَ نَنْساهُمْ» قیل:فی معناه قولان:

أحدهما:نترکهم من رحمتنا،بأن نجعلهم فی النار،فی قول ابن عباس و الحسن و مجاهد و السدی.

الثانی:أنه نعاملهم معاملة المنسیین فی النار،لأنه لا یجاب لهم دعوة و لا یرحم لهم عبرة،فی قول الجبائی.

فصل:قوله «إِنَّ رَبَّکُمُ اللّهُ الَّذِی خَلَقَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ فِی سِتَّةِ أَیّامٍ ثُمَّ اسْتَوی عَلَی الْعَرْشِ» الایة:54.

الوجه فی خلقه إیاها فی ستة أیام مع أنه قادر علی انشائها دفعة واحدة قیل فیه وجوه:

أحدها:أن تدبیر الحوادث علی إنشاء شیء بعد شیء علی ترتیب یدل علی کون فاعله عالما قدیرا یصرفه علی اختیاره و یجریه علی مشیته.و قال أبو علی:

ذلک لاعتبار الملائکة یخلق شیء بعد شیء.

و قال الرمانی:یجوز أن یکون الاعتبار بتصور الحال فی الاخبار،و معناه إذا أخبر اللّه تعالی بأنه خلق السماوات و الأرض فی ستة أیام کان فیه لطف للمکلفین فکان ذلک وجه حسنه.

ص:320

و قوله «ثُمَّ اسْتَوی عَلَی الْعَرْشِ» قبل:فی معناه قولان:أحدهما-أنه استولی کما قال البغیث:

ثم استوی بشر علی العراق من غیر سیف و دم مهراق

یرید بشر بن مروان.الثانی قال الحسن:استوی أمره.

قوله «تَبارَکَ اللّهُ رَبُّ الْعالَمِینَ» معنته:تبارک تعالی بالوحدانیة فیما لم یزل و لا یزال،و أصله الثبات من قول الشاعر:

و لا ینجی من الغمرات الا براکاء القتال أو الفرار (1)

فهو بمعنی تعالی بدوام الثبات.و یحتمل تعالی بالبرکة ممن هی فی ذکر اسمه.

و قیل:فی معنی العرش قولان:أحدهما-أنه سریر تعبد اللّه تعالی الملائکة بحمله.و قیل:المراد به الملک.

فصل:قوله «وَ هُوَ الَّذِی یُرْسِلُ الرِّیاحَ بُشْراً بَیْنَ یَدَیْ رَحْمَتِهِ» الایة:57.

الریح علی لفظ الواحد یجوز أن یراد بها الکثرة،کقولهم کثیر الدرهم و الدینار و قوله «إِنَّ الْإِنْسانَ لَفِی خُسْرٍ» ثم قال «إِلاَّ الَّذِینَ آمَنُوا» (2)فأما ما جاء فی الحدیث من أن النبی علیه السّلام کان یقول إذا هبت ریح:اللهم اجعلها ریاحا و لا تجعلها ریحا فلان عامة ما جاء فی القرآن بلفظ الریاح السقیا و الرحمة،کقوله «وَ أَرْسَلْنَا الرِّیاحَ لَواقِحَ» (3)و قوله «وَ مِنْ آیاتِهِ أَنْ یُرْسِلَ الرِّیاحَ مُبَشِّراتٍ» (4)و ما جاء بخلاف ذلک جاء علی الافراد،کقوله «وَ فِی عادٍ إِذْ أَرْسَلْنا عَلَیْهِمُ الرِّیحَ الْعَقِیمَ» (5)و قوله

ص:321


1- (1) .اللسان:برک.
2- (2) .سورة العصر:2-3.
3- (3) .سورة الحجر:22.
4- (4) .سورة الروم:46.
5- (5) .سورة الذاریات:41.

«وَ أَمّا عادٌ فَأُهْلِکُوا بِرِیحٍ صَرْصَرٍ» (1).

قوله «حَتّی إِذا أَقَلَّتْ» الا قلال جمل الشیء بأسره حتی یقل فی طاقة الحامل له بقوة جسمه،یقال:استقل بحمله.و البلد المیت هو الذی اندرست مشاربه و تعفت مزارعه.

فصل:قوله «وَ الْبَلَدُ الطَّیِّبُ یَخْرُجُ نَباتُهُ بِإِذْنِ رَبِّهِ وَ الَّذِی خَبُثَ لا یَخْرُجُ إِلاّ نَکِداً» الایة:58.

وجه ضرب المثل بالأرض الطیبة و الأرض الخبیثة مع أنهما من فعل اللّه و کلاهما حکمة و صواب،فالطاعات و المعاصی التی أحدهما بأمر اللّه و الاخری بخلاف أمره،هو أن اللّه تعالی لما جعل المنفعة بأحدهما و المضرة بالآخر،فمثل بذلک الانتفاع بالعمل الصالح و الاستضرار بالمعاصی و القبائح.

و قوله «وَ الَّذِی خَبُثَ لا یَخْرُجُ إِلاّ نَکِداً» فالنکد العسر لشدته الممتنع من إعطاء الخیر علی وجه البخل،قال الشاعر:

لا تنجز الوعد ان وعدت و ان أعطیت أعطیت تافها نکدا (2)

فصل:قوله «فَقالَ یا قَوْمِ اعْبُدُوا اللّهَ ما لَکُمْ مِنْ إِلهٍ غَیْرُهُ إِنِّی أَخافُ عَلَیْکُمْ عَذابَ یَوْمٍ عَظِیمٍ» الایة:59.

لم یجعل خوفه علیهم علی وجه الشک،بل أخبرهم أن هذا العذاب سیحل بهم ان لم یقبلوا ما أتاهم به،لان الخوف قد یکون مع الیقین کما یکون مع الشک ألا تری أن الإنسان یخاف من الموت و هو لا یشک فی کونه.

فصل:قوله «قالَ الْمَلَأُ مِنْ قَوْمِهِ» الایة:60.

قیل:فی معنی الملاء قولان:أحدهما-أنهم الجماعة من الرجال خاصة دون

ص:322


1- (1) .سورة الحاقة:6.
2- (2) .مجاز القرآن 217/1.

النساء،و مثله القوم و النفر و الرهط،هکذا ذکر الفراء،و سموا بذلک لأنهم یملئون المحافل.

و الثانی انهم الاشراف،و قیل:الرؤساء لأنهم یملئون الصدور بعظم شأنهم و منه قوله علیه السّلام:أولئک الملاء من قریش،لمن قال له من الأنصار یوم بدر:ما رأینا الا عجائز صلعا.

و القوم الجمع الذی یقوم بالأمر و لا نسوة فیهم علی قول الفراء،و هو مأخوذ من القیام و انما سموا بالمصدر.

فصل:قوله «أَ وَ عَجِبْتُمْ أَنْ جاءَکُمْ ذِکْرٌ مِنْ رَبِّکُمْ عَلی رَجُلٍ مِنْکُمْ» الایة:63.

انما فتحت الواو فی قوله «أَ وَ عَجِبْتُمْ» لأنها واو العطف دخل علیها ألف الاستفهام فالکلام مستأنف من وجه متصل من وجه.و الذکر حضور المعنی للنفس.

و قوله «عَلی رَجُلٍ مِنْکُمْ» فالرجل هو انسان خارج عن حد الصبی من الذکور (1)و کل رجل انسان،و لیس کل انسان رجلا،لان المرأة انسان.

فصل:قوله «قالَ الْمَلَأُ الَّذِینَ کَفَرُوا مِنْ قَوْمِهِ إِنّا لَنَراکَ فِی سَفاهَةٍ وَ إِنّا لَنَظُنُّکَ مِنَ الْکاذِبِینَ» الایة:66.

السفاهة خفة الحلم،و الظن هو ما قوی عند الظان کون المظنون علی ما ظنه مع تجویزه أن یکون علی خلافه،فبالقوة یتمیز من الاعتقاد المبتدإ و بالتجویز یتمیز من العلم.

و انما قالوا لنظنک و لم یقولوا نعلمک لامرین:

أحدهما:قال الحسن:لان تکذیبهم کان علی الظن دون الیقین.و قال الرمانی معناه انک تجری مجری من أخبر عن غائب لا یعلم ممن هو منهم.

الثانی:أنهم أرادوا بالظن العلم،کما قال الشاعر:

ص:323


1- (1) .فی التبیان:الذکران.

فقلت لهم ظنوا بألفی مدجج سراتهم فی الفارسی المشدد

فصل:قوله «قَدْ وَقَعَ عَلَیْکُمْ مِنْ رَبِّکُمْ رِجْسٌ وَ غَضَبٌ» الایة:70.

الرجس العذاب.و قیل:الرجس و الرجز واحد،فقلبت الزای سینا،کما قلبت السین تاءا فی قول الشاعر:

ألا لحی اللّه بنی السعلات عمرو بن یربوع لئام النات

لیسوا باعفاف و لا أکیات (1)

یرید أکیاس،و قال رؤبة:

کم قد رأینا من عدید میزی حتی أقمنا کیده بالرجز (2)

حکی ذلک عن أبی عمرو بن العلاء.و قال ابن عباس:الرجس السخط.

فصل:قوله «وَ إِلی ثَمُودَ أَخاهُمْ صالِحاً قالَ یا قَوْمِ اعْبُدُوا اللّهَ ما لَکُمْ مِنْ إِلهٍ غَیْرُهُ قَدْ جاءَتْکُمْ بَیِّنَةٌ مِنْ رَبِّکُمْ هذِهِ ناقَةُ اللّهِ لَکُمْ آیَةً» الایة:73.

الایة و العبرة و الدلالة و العلامة نظائر،و الایة التی کانت فی الناقة خروجها من صخرة ملساء،تتمخضت بها کما تتمخض المرأة ثم انفلقت عنها علی الصفة التی طلبوها و کان لها شرب یوم تشرب فیه ماء الوادی کله و تسقیهم اللبن بدله،و لهم شرب یوم یخصهم لا تقرب فیه ماءهم،فی قول أبی الطفیل و السدی و ابن إسحاق.

فصل:قوله «وَ اذْکُرُوا إِذْ جَعَلَکُمْ خُلَفاءَ مِنْ بَعْدِ عادٍ وَ بَوَّأَکُمْ فِی الْأَرْضِ» الایة:74.

معنی «بَوَّأَکُمْ فِی الْأَرْضِ» أی:مکنکم من منازل تأوون الیها،یقال:بوأته منزله إذا مکنته منه لیأوی الیه،و أصله من الرجوع،من قوله «فَباؤُ بِغَضَبٍ» (3)

ص:324


1- (1) .تفسیر الطبری 522/12.
2- (2) .دیوان رؤبة ص 64.
3- (3) .سورة البقرة:90.

و قوله «وَ باؤُ بِغَضَبٍ مِنَ اللّهِ» (1)أی:رجعوا،قال الشاعر:

و بوأت فی صمیم معشرها فتم فی قومها مبوأها

أی:أنزلت و مکنت من الکرم فی صمیم النسب.

فصل:قوله «فَعَقَرُوا النّاقَةَ وَ عَتَوْا عَنْ أَمْرِ رَبِّهِمْ وَ قالُوا یا صالِحُ ائْتِنا بِما تَعِدُنا» الایة:77.

قوله «وَ عَتَوْا» أی:تجاوزوا الحد فی الفساد.

و قوله «یا صالِحُ ائْتِنا» ان وصلته همزته و ان ابتدأت به لم تهمز،بل تقول.

ایتنا،و انما کان کذلک لان أصله اءتنا بهمزتین،فکره ذلک،فقلبوا الثانیة یاء علی ما قبلها،فإذا وصل سقطت ألف الوصل و ظهرت همزة الأصل.

و قوله«بما تعدنا»فالوعد الخبر بخیر،أو شر بقرینة فی الشر،فقوله«ائتنا بما تعدنا»أی:من الشر،لأنا قد علمنا ما توعدتنا علیه،فآت الآن بالعذاب الذی خوفتنا منه،و متی تجرد عن قرینة فهو بالخیر أحق،للفصل بین الوعد و الوعید.

فصل:قوله «فَأَخَذَتْهُمُ الرَّجْفَةُ فَأَصْبَحُوا فِی دارِهِمْ جاثِمِینَ. فَتَوَلّی عَنْهُمْ وَ قالَ یا قَوْمِ لَقَدْ أَبْلَغْتُکُمْ رِسالَةَ رَبِّی وَ نَصَحْتُ لَکُمْ وَ لکِنْ لا تُحِبُّونَ النّاصِحِینَ» الآیتان:78-79.

معنی«جاثمین»بارکین علی رکبهم موتی،جثم یجثم جثوما إذا برک علی رکبته،و قیل:صاروا کالرماد الجاثم،لان الصاعقة أحرقتهم.

و قوله «وَ قالَ یا قَوْمِ لَقَدْ أَبْلَغْتُکُمْ رِسالَةَ رَبِّی» انما جاز أن ینادیهم مع کونهم جاثمین موتی لما فی تذکر ما أصارهم الی تلک الحال العظیمة التی صاروا بها نکالا لکل من اعتبر بها و فکر فیها من الحکمة و الموعظة الحسنة.

و انما لم یحبوا الناصح لنهیه لهم عن رکوب أهوائهم و اتباع شهواتهم،

ص:325


1- (2) .سورة البقرة:61.

و قد روی أنه لم یعذب أمة نبی قط و نبیها فیها فلذلک خرج.فأما إذا هلک المؤمنون فیما بینهم،فان اللّه سیعوضهم علی ما یصیبهم من الآلام و الغموم.

فصل:قوله «وَ لُوطاً إِذْ قالَ لِقَوْمِهِ أَ تَأْتُونَ الْفاحِشَةَ ما سَبَقَکُمْ بِها مِنْ أَحَدٍ مِنَ الْعالَمِینَ» الایة:80.

اختلفوا فی اشتقاق لوط،فقال بعض أهل اللغة:انه مشتق من لطت الحوض إذا ألزقت علیه الطین و ملسته به،و یقال:هذا ألوط بقلبی أی:ألصق و اللیطة القشر للصوقه بما اتصل به.و قال الزجاج:هو اسم مشتق،لان العجمی لا یشتق من العربی،و انما قال ذلک لأنه لم یوجد علما الا فی أسماء الأنبیاء.

و قوله «ما سَبَقَکُمْ بِها مِنْ أَحَدٍ» فالسبق وجود الشیء قبل غیره و قیل:ما ذکر علی ذکر قبل قوم لوط،ذکره عمرو بن دینار،فلذلک قال «ما سَبَقَکُمْ بِها مِنْ أَحَدٍ مِنَ الْعالَمِینَ» و به قال أکثر المفسرین.

فصل:قوله «وَ إِلی مَدْیَنَ أَخاهُمْ شُعَیْباً قالَ یا قَوْمِ اعْبُدُوا اللّهَ ما لَکُمْ مِنْ إِلهٍ غَیْرُهُ قَدْ جاءَتْکُمْ بَیِّنَةٌ مِنْ رَبِّکُمْ فَأَوْفُوا الْکَیْلَ وَ الْمِیزانَ» الایة:85.

شعیب نسب الیهم بالاخوة فی النسب دون الدین.و الإیفاء إتمام الشیء الی حد الحق فیه،و منه إیفاء العهد،و هو إتمامه بالعمل به،و الکیل تقدیر الشیء بالمکیال حتی یظهر مقداره منه.

و الوزن تقدیر الشیء بالمیزان.و المساحة تقدیر الشیء بالذراع،أو ما زاد علیه أو نقص.

و البخس النقص عن الحد الذی یوجبه الحق.

و قال قتادة و السدی:البخس الظلم،و منه المثل«تحسبها حمقاء و هی باخسة» و قوله «وَ لا تُفْسِدُوا فِی الْأَرْضِ بَعْدَ إِصْلاحِها» یعنی:بعد أن أصلحها اللّه بالأمر و النهی و بعثة الأنبیاء و تعریف الخلق مصالحهم.و الإفساد إخراج الشیء الی

ص:326

حد لا ینتفع به بدلا عن حال ینتفع بها.

فصل:قوله «قالَ الْمَلَأُ الَّذِینَ اسْتَکْبَرُوا مِنْ قَوْمِهِ لَنُخْرِجَنَّکَ یا شُعَیْبُ وَ الَّذِینَ آمَنُوا مَعَکَ مِنْ قَرْیَتِنا أَوْ لَتَعُودُنَّ فِی مِلَّتِنا» الایة:88.

قیل:فی معنی «لَتَعُودُنَّ» قولان:أحدهما-علی توهمهم أنه کان فیها علی دین قومه.الثانی:ان الذین اتبعوا شعیبا قد کانوا فیها.

و قال الزجاج:و جائز أن یقال قد عاد علی من فلان مکروه،و ان لم یکن سبقه مکروه قبل ذلک،أی:لحقنی منه مکروه.و وجه هذا أنه کأنه قد کان قبل ذلک فی قصده لی کأنه قد أتی مرة بعد مرة،قال الشاعر:

لئن کانت الأیام أحسن مرة الی لقد عادت لهن ذنوب

و العود هو الرجوع،و هو مصیر الشیء الی الحال التی کان علیها.قیل:

و منه اعادة الخلق،و منه قوله تعالی «وَ لَوْ رُدُّوا لَعادُوا لِما نُهُوا عَنْهُ» (1).

فصل:قوله«فأخذتهم الرجفة»الایة:91.

أخذ الرجفة إلحاقها بهم مدمرة علیهم،و لا یقال أخذتهم الرحمة،لان العذاب لما کان یذهب بهم إهلاکا صلح فیه الأخذ،و لا یصلح فی النعیم.و الرجفة الزلزلة و هی حرکة تزلزل الاقدام و توجب الهلاک لشدتها.

و الإصباح الدخول فی الصباح.و الإمساء الدخول فی المساء.

فصل:قوله «اَلَّذِینَ کَذَّبُوا شُعَیْباً کَأَنْ لَمْ یَغْنَوْا فِیهَا» الایة:92.

معنی«لم یغنوا»لم یقیموا اقامة مستغن بها عن غیرها،و المغانی المنازل و غنی بالمکان إذا أقام به یغنی غناء.

فصل:قوله «أَ فَأَمِنَ أَهْلُ الْقُری أَنْ یَأْتِیَهُمْ بَأْسُنا بَیاتاً وَ هُمْ نائِمُونَ» الایة:97.

البأس العذاب،و البؤس الفقر،و الأصل الشدة،و رجل بئیس شدید فی

ص:327


1- (1) .سورة الانعام:28.

القتال،و منه قولهم بئس الرجل زید،معناه شدید الفساد.و النوم نقیض الیقظة و النوم سهر یغمر القلب و یغشی العین و یضعف الحس و ینافی العلم.

و اللعب هو العمل للذة لا یراعی فیه الحکمة کعمل الصبی،لأنه لا یعرف الحکیم و لا الحکمة و انما یعمل للذة،و أصله الذهاب علی غیر استقامة.

فصل:قوله «أَ فَأَمِنُوا مَکْرَ اللّهِ فَلا یَأْمَنُ مَکْرَ اللّهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الْخاسِرُونَ» الایة:99.

انما ارتفع ما بعد«الا»لان الرافع مفرغ له فارتفع لأنه فاعل،و کل ما فرغ الفعل لما بعد«الا»فهی فیه ملغاة،و کل ما شغل بغیره فهی فیه مسلطة،لان الاسم لا یتصل علی ذلک الوجه الا بها.

و انما قال «فَلا یَأْمَنُ مَکْرَ اللّهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الْخاسِرُونَ» مع أن الأنبیاء و المعصومین یأمنون ذلک لامرین:

أحدهما:أنهم لا یأمنون عقاب اللّه للعاصین،و لذلک سلموا من مواقعة الذنوب.

الثانی:«فلا یأمن مکر اللّه من المذنبین الا القوم الخاسرون»بدلیل قوله «إِنَّ الْمُتَّقِینَ فِی مَقامٍ أَمِینٍ» (1)و قیل:فلا یأمن مکر اللّه جهلا بحکمة اللّه الا القوم الخاسرون.

فصل:قوله «أَ وَ لَمْ یَهْدِ لِلَّذِینَ یَرِثُونَ الْأَرْضَ مِنْ بَعْدِ أَهْلِها أَنْ لَوْ نَشاءُ أَصَبْناهُمْ بِذُنُوبِهِمْ وَ نَطْبَعُ عَلی قُلُوبِهِمْ فَهُمْ لا یَسْمَعُونَ» الایة:100.

قیل:فی معنی الطبع هاهنا قولان:

أحدهما:الحکم بأن المذموم کالممنوع من الایمان لا یفلح،و هو أبلغ الذم.

الثانی:انه علامة و سمة فی القلب من نکتة سوداء أن صاحبه لا یفلح تعرفه الملائکة.

و قال البلخی:شبه تعالی الکفر بالصدی الذی یرکب المرآة و السیف،لأنه

ص:328


1- (1) .سورة الدخان:51.

یذهب عن القلوب بحلاوة الایمان و نور الإسلام،کما یذهب الصدی بنور السیف و صفاء المرآة،و لما صاروا عند أمر اللّه لهم بالایمان الی الکفر جاز أن یضیف الطبع الی نفسه،کما قال «فَزادَتْهُمْ رِجْساً إِلَی رِجْسِهِمْ» (1)و ان کان السورة لم تزدهم ذلک.

فصل:قوله «وَ ما وَجَدْنا لِأَکْثَرِهِمْ مِنْ عَهْدٍ وَ إِنْ وَجَدْنا أَکْثَرَهُمْ لَفاسِقِینَ» الایة:102.

فان قیل:کیف قال«أکثرهم لفاسقین»و هم کلهم فاسقون؟ قیل:یجوز أن یکون الرجل عدلا فی دینه غیر متهتک و لا مرتکب لما یعتقد قبحه و تحریمه،فیکون تأویل الایة:و ما وجدنا أکثرهم مع کفره ا