شرح الصحیفه السجادیه الکامله

اشارة

سرشناسه:میرداماد، محمدباقربن محمد، - 1041؟ق، شارح

عنوان قراردادی:صحیفه سجادیه. شرح

عنوان و نام پدیدآور:شرح الصحیفه السجادیه الکامله/تالیف الامیرمحمدباقر المشتهربالداماد ؛ برعایه محمودبحرالعلوم المیردامادی ؛ تحقیق مهدی الرجایی.

مشخصات نشر:قم: المرکز ولی العصر(عج)العالمی للابحاث و الدراسات الخاصه بالامام المهدی، موسسه ربیع القلوب، 1422ق = 2001م = 1380.

مشخصات ظاهری:[440] ص

شابک:964-93610-0-6

یادداشت:عربی

یادداشت:چاپ دوم: 1380

یادداشت:کتابنامه به صورت زیرنویس

عنوان دیگر:صحیفه سجادیه. شرح

موضوع:علی بن حسین(ع)، امام چهارم، 38 - 94ق. صحیفه سجادیه -- نقد و تفسیر.

موضوع:دعاها.

شناسه افزوده:علی بن حسین(ع)، امام چهارم، 38 - 94ق. صحیفه سجادیه . شرح

شناسه افزوده:میردامادی، بحرالعلوم، 1305 - 1369

شناسه افزوده:رجایی، مهدی، 1336 - ، محقق

رده بندی کنگره:BP2671/ع8ص30218 1380

رده بندی دیویی:297/772

شماره کتابشناسی ملی:م85-18772

ص:1

اشارة

شرح الصّحیفة السّجّادیّة الکاملة

تألیف المعلّم الثّالث الفیلسوف المحدّث الفقیه الأمیر السّیّد محمّد باقر المشتهر بالدّاماد

المتوفی سنة 1041 ه. ق

برعایة السّیّد محمود بحر العلوم المیردامادی

تحقیق السّیّد مهدی الرّجائی

ص:2

قال السجاد علیه السلام

یا ابا خالد انّ اهل زمان غیبته القائلون بامامته و المنتظرون لظهوره افضل اهل کلّ زمان فان اللّه تبارک تعالی ذکره اعطاهم من العقول و الافهام و المعرفه ما صارت به الغیبة عندهم بمنزلة المجاهدین بین یدی رسول الله بالسّیف اولئک المخلصون حقّاً و شیعتنا صدقاً و الدعاة الی دین ا... عز و جل سراً و جهراً و قال علیه السلام انتظار الفرج من اعظم الفرج بحار الانوار جلد 52 صفحه 122

ص:3

بسمه تعالی

یهدی ثواب نشر هذا الاثر القیّم المسمّی بالصحیفة المکرّمة السجادیة لمولانا الامام زین العابدین (علیه السلام) الی روح المرحومة المغفورة خادمة الزهرا سلام الله علیها متعلّقة خادم الشریعة و الولایة خیر الحاج الشیخ عبد الحسین الانصاری زید عزّه و توفیقه

ص:4

المقدّمة الاُولی فی تالیف هذا الکتاب

بسم اللّهِ الرَّحمْنِ الرَّحیمِ الحمد للّه ربّ العالمین، و الصلاة علی محمّد و آله الطاهرین المعصومین، و لعنة اللّه علی أعدائهم أجمعین من الآن إلی یوم الدّین.

قال علیه السّلام: مداد العلماء أفضل من دماء الشهداء. و ذلک لما أنّهم أتعبوا نفوسهم الشریفة و جاهدوا فی اللّه جهاداً عظیماً لحفظ أحکام الإسلام و شرائعه، و أنّهم بتدریسهم و تآلیفهم الأنیقة أحیوا أحکام الإسلام، و بیّنوا حلاله و حرامه من القرآن و السنّة، و بمواعظهم ساقوا الاُمّة إلی التقوی و الفضیلة، فجزاهم اللّه عن الإسلام و أهله خیر جزاء المحسنین.

و ممّن زهی و برز منهم جدّی العالم العامل و العارف الکامل، و الفیلسوف الجامع، آیة الحقّ السیّد محمّد باقر الاسترابادی، المعروف ب «الداماد» الذی خدم الإسلام بتآلیفه القیّمة و مواعظه و إرشاداته فی زمانه، و بتدریسه الذی برز من مجلس درسه رجال أبرار، کملاّصدرا و أمثالهما.

و نحن نقصد - بعون اللّه تعالی - أن ننشر آثاره القیّمة، المخطوطة جلّها، المهجورة بعضها، و الملتمس من موالینا و أصحاب المکتبات العامّة و الخاصّة، حیثما عثروا علی أثر لم یطبع الی الآن من المؤلّفات و الرشحات العلمیّة و الأدبیّة للمؤلّف و سلیله أن یمنّوا علینا

ص:5

بإرسال نسخة مخطوطة او مصوّرة منه، حتّی نطبعها و ننشرها لیسهل تناولها ویعمّ النفع بها.

وفی الختام أنیّ لأتقدّم بوافر الشکر للأخ العلائة السیّد مهدی الرجائی دام مجده، حیث تصدّی لتحقیق هذه الدرّة الثمینة، و لقد سبق منه تحقیق عدّة کتب من مخطوطات السیّد، فجزاه اللّه خیر الجزاء.

السیّد محمود بحرالعلوم المیردامادی 18 ذیحجة الحرام 1405 ه ق

ص:6

المقدّمة الثانیة فی تذکار عدة المطالب

بسم اللّه الرّحمن الرّحیم

نذکر فی هذه المقدّمة عدة مطالب:

الأوّل: الآیات القرانیة و السنن النبویة صلّی اللّه علیه و آله یدعو جمیع البشر إلی الدعاء و الإستمداد من اللّه تعالی و اللّه تعالی هو مالک الملک یعطی الملک من یشاء ویعزّ من یشاء ویذلّ من یشاء بیده الملک و هو علی کلّ شیء قدیر، ولابدّ لنا من تعلّم کیفیّة الدعاء و المناجات مع الله تبارک وتعالی، وذلک من خواصّ طریق الأولیاء، والمسلّم أنّا لا نعلم کیفیّة الدعاءو المناجاة، إلاّ ما ورد عن النیّ صلّی اللّه علیه وآله و الأئمة المعصومین علیهم السّلام الممحّضین فی طریق العبودیّة، وهم الاُسوة فی ذلک، و لا بدّ لنا أنّ نتعلّم منهم کیفیّة الدعاء و المناحاة، طریق کما لابدّ لنا أن نتعلّم منهم التوحید و المعارف الحقّة، و ذلک أنّهم علیهم السّلام متابعون للقوانین الإلهیّة و هم الهداة المهدیّون لهذه الاُمّة، فهم یهدون هذه الاُمّة إلی کیفیة الطلب و الدعاء و طریق المناجاة، و هم علیهم السّلام مصادیق مَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْکِتابِ و وَ الرّاسِخُونَ فِی الْعِلْمِ فهم یهدون البشر إلی مسیر الحقّ، و لا بدّ لنا فی جمیع أطوار الحیاة من هاد لنا، و نأخذ عنهم جمیع معالم الدین و الهدایة من الدعاء و مراحل السیر و السلوک لا عن غیرهم، و علی هذا فأدعیة رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و أهل البیت علیهم السّلام سیما الإمام علی بن أبی طالب علیه السّلام و الإمام زین العابدین علیه السّلام تکون للموحّدین اسوة و ملجأ إلهی و حصن حصین ربّانیّ، فالموحّدون بقراءتهم هذه الأدعیة و المناجات و فهمها یسلکون مراتب العبودیّة و یصلون

ص:7

إلی أعلی درجات الکمال و الفضیلة.

الثانی: أن الصحیفة السجادیّة مکتبة الدعاء و التضرّع و هی أثر خالد من الإمام زین العابدین علیه السّلام ولابدّ من نشرها بین جمیع المسلمین فی أنحاء العالم من أهل السنّة و الشیعة، و لا محیص لجمیع الموحّدین من هذا الکتاب الشریف.

الثالث: لابدّ من التدبّر التامّ فی معانی هذه الأدعیة الواردة فی الصحیفة، والدعاء لنصرة جمیع المسلمین.

الرابع: أنّ الصلاة علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله وعترته الطاهرین علیهم السّلام فریضة من اللّه تعالی، و الیها ذهب جمیع الفرق الإسلامیّة، و قد جاء فی هذه الصحیفة المکرّمة حوالی مائتین مرّة، و هذا یبیّن عظمة الصلاة علی النبی و آله، کما قال السافعی:

یا آل بیت رسول اللّه حبّکم فرض من اللّه فی القران أنزله

یکفیکم من عظیم الفخر أنّکم من لم یصلّ علیکم لا صلاة له

الخامسی: التعلیقات الموجودة فی هذا الکتاب هی لجدّی المحقّق الکبیر المرحوم السیّد محمّدباقر، المشتهر ب «الداماد قدّس اللّه سرّه، وهی مختصّة للمحقّقین و الباحثین فی المراکز العلمیّة و الجامعات فی أنحاء العالم، و لا محیص لهم لفهم هذه الأدعیة و المناجاة من المراجعة إلی هذا الکتاب الشریف.

و فی الختام نسأل اللّه التوفیق و السعادة لجمیع الداعین و المبتهلین، و النصرة لجمیع المسلمین فی مشارق الأرض و مغاربها لا سیما خدمة العلم و الفضیلة و الناصرین لصاحب الولایة عجّل اللّه تعالی فرجه الشریف فی المدرسة و المکتبة الخاصّة لولی العصر عجّل اللّه تعالی فرجه الشریف، و الحمد للّه ربّ العالمین و السلام علینا و علی عباده الصالحین و رحمة اللّه و برکاته.

ایران - اصفهان السیّد محمود بحرالعلوم المیردامادی 25 /محرم الحرام/ 1422 ه ق

ص:8

مقدمة المحقّق

فی طریق التحقیق

قوبل هذا الکتاب علی ثلاث نسخ:

1 - نسخة مخطوطة کاملة من أولها الی آخرها بخط النسخ، و هی تقع فی (166) صحیفة حول صفحة (20) سطراً، کاتبها حسن الحسینی الجیلانی، تاریخ کتابتها سنة (1052) قال فی آخر النسخة: تم فی چمن أسدآباد وکان مخیماً للعساکر المنصورة الصفویة - الخ، و النسخة محفوظة فی مکتبة (مجلس الشوری) و جعلت رمز النسخة «س».

2 - نسخة مخطوطة کاملة من أولها الی اخرها بخط النستعلیق، و هی تقع فی (94) صحیفة، کل صفحة (15) سطر، طول کتابتها 22/5، و عرضها 13 سانتی متراً، کاتبها محمدباقر بن ولی الاسترابادی، تاریخ کتابتها فی رجب سنة (1106) والنسخة محفوظة فی مکتبة آیة اللّه العظمی السید شهاب الدین المرعشی النجفی دام ظله الوارف، و جعلت رمز النسخة «ن».

3 - نسخة مطبوعة کاملة من أولها الی آخرها علی هامش کتاب نورالأنوار للسید نعمة اللّه الجزائری المطبوع سنة (1316) و جعلت رمز النسخة «ط».

ص:9

و قد بذلت الوسع فی لصحیح الکتاب و عرضه علی الاصول المنقولة عنها أو المصادر المأخوذة منها، الامالم أعثر علیه، و لم ال جهداً فی تنمیقه و تحقیقه حق التحقیق.

لفت نظر:

أرجو من العلماء الأفاضل الذین یراجعون الکتاب أن یتفضلوا علینا بما لدیهم من النقد و تصحیح مالعلنا وقعنا فیه من الاخطاء والاشتباهات و الزلات.

و الحمد للّه الذی هدانا لهذا، و ما کنا لنهتدی لولا أن هدانا اللّه، و نستغفره مما وقع من خلل و حصل من زلل، و نعوذ به من شرور أنفسنا و سیئات أعمالنا و زلات أقدامنا و عثرات أقلامنا، فهو الهادی الی الرشاد، والموفق للصواب و السداد، والسلام علی من اتبع الهدی.

السید مهدی الرجائی 1406/1/12 - قم المشرفة

ص:10

ص:11

ص:12

ترجمة المؤلّف

اشارة

بِسْمِ اللّهِ الرَّحمْنِ الرَّحیمِ

هو السیّد محمّد باقر ابن السیّد الفاضل المیر شمس الدین محمّد الحسینی الاسترابادی الأصل - الشهیر ب «داماد»، و کان والده المبرور ختن شیخنا المحقّق علی بن عبدالعالی الکرکی رحمه اللّه، فخرجت هذه الدرّة الیتیمة من صدف تلک الحرّة الکریمة، و طلعت هذه الطلعة الرشیدة من افق تلک النجمة السعیدة.

و کان سبب هذه المواصلة أنّ الشیخ الأجلّ علی بن عبدالعالی رأی فی المنام أمیرالمؤمنین علیه السّلام و انه یقول له: زوّج بنتک من میر شمس الدین، یخرج منها ولد یکون وارثاً لعلوم الأنبیاء و الأوصیاء، فزوّج الشیخ بنته منه، و توفّیت بعد مدّة قبل أن تلد ولداً، فتحیّر الشیخ من ذلک و انه لم یظهر لمنامه أثر، فرأی أمیرالمؤمنین علیه السّلام مرّة اخری فی المنام و هو علیه السّلام یقول له: ما أردنا هذه الصبیّة بل البنت الفلانیّة فزوّجها إیّاه، فولدت السیّد المحقّق المذکور.

وجه تلقّبه بالداماد:

لقّب والده الشریف للتعظیم هذه المواصلة ب «الداماد» الذی هو بمعنی الختن بالفارسیّة، ثمّ غلب علیه وعلی ولده من بعده ذلک اللقب الشریف، ولقّب هو نفسه بذلک کما فی بعض المواضع بهذه الصورة: «و کتب بیمناه الدائرة أحوج الخلق إلی اللّه الحمید الغنی محمّد بن

ص:13

محمّد یدعی باقر بن داماد الحسینی ختم اللّه له بالحسنی حامداً مصلّیاً».

قال المتتبّع الخبیر المیرزا عبداللّه الأفندی فی الریاض فی أحوال الشیخ عبدالعالی بن الشیخ نور الدین علی بن الحسین بن عبدالعالی العاملی الکرکی: ثمّ هذا الشیخ خال السیّد الداماد المذکور، فإنّ إحدی بنتی الشیخ علی الکرکی کانت تحت الأمیرزا السیّد حسن والد الأمیر السیّد حسین المجتهد، و الاُخری تحت والد السیّد الداماد هذا، و قد حصل منها السیّد الداماد.

و لذلک یعرف الأمیر باقر المذکور بالداماد، لا بمعنی انه صهر، و لا بمعنی انه هو بنفسه داماد الشیخ علی، أعنی صهره کما قد یظنّ، بل والده.

فالسیّد الأمیر محمّد باقر الداماد من باب الاضافة لا التوصیف، و لذلک تری السیّد الداماد حین یحکی عن الشیخ علی الکرکی المذکور یعبّر عنه بالجدّ القمقام یعنی جدّه الامّی. و بما أوضحنا ظهر بطلان حسبان کون المراد بالداماد هو صهر السلطان، و کذلک ظنّ کون نفسه صهراً.(1)

الثناء علیه:

یوجد ثناء العلماء علیه فی کثیر من معاجم التراجم، وکتب الرجال مشفوعة بالإکبار و التبیجل و الإطراء:

قال السیّد علیخان فی سلافة العصر: طراز العصابة، و جواز الفضل سهم الإصابة، الرافع بأحاسن الصفات أعلامه، فسیّد و سند و علم و علاّمة، إکلیل جبین الشرف و قلادة جیده، الناطقة ألسن الدهور بتعظیمه و تمجیده.

باقر العلم و نحریره، الشاهد بفضله تقریره و تحریره، و و اللّه إنّ الزمان بمثله لعقیم، و إنّ مکارمه لا یتّسع لبثها صدررقیم، وأنا بریء من المبالغة فی هذا المقال، و برّ قسمی یشهد به کلّ وامق و قال، شعر:

ص:14


1- (1) . ریاض العلماء: 132/3.

و إذا خفیت علی الغنی فعاذر أن لا ترانی مقلة عمیاء

إن عدت الفنون فهو منارها الذی یهتدی به، أو الآداب فهو مؤمّلها الذی یتعلّق بأهدابه، أو الکرم فهو بحره المستعذب النهل و العلل، أو النسیم فهو حمیدها الذی یدبّ منه نسیم البرء فی العلل، أو السیاسة فهو أمیرها الذی تجمّ منه الاُسود فی الأجم، أو الریاسة فهو کبیرها الذی هاب تسلّطه سلطان العجم.

وکان الشاه عبّاس أضمر له السوء مراراً وأمر له حبل غیلته امراراً، خوفاً من خروجه علیه، وفرقاً من توجّه قلوب الناس إلیه، فحال دونه ذوالقوّة و الحول، و أبی إلاّ أن یتمّ علیه المنّة و الطول، ولم یزل موفور العزّ و الجاه، مالکاً سبیل الفوز و النجاة حتّی استأثرذو المنّة، و تلا ب أَیَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ .(1)

وقال تلمیذه العارف قطب الدین الاشکوری فی محبوب القلوب: السید السند المحقّق فی المعقول، و المحقّق فی المنقول، سمیّّ خامس أجداده المعصومین میر محمّدباقر الداماد، لازال سعیه فی کشف معضلات المسائل مشکوراً، واسمه فی صدر جریدة أهل الفضل مسطوراً:

علم عروس همه استاد شد فطرت او بود که داماد شد

ثمّذکر وجه التسمیة: و قال: کان شکر الله سعیه و رفع درجته یصرّح النجابة بذکره، و یخطب المعارف بشکره، ولم یزل یطالع کتب الأوائل متفهّماً، و یلقی الشیوخ متعلّماً، حتّی یفوق فی أقصر مدّة فی کلّ من فنون العلم علی کل أوحدیّ أخصّ، و صار فی کل مآثره کالواسطة فی النصّ:

عقلیش از قیاس عقل برون نقلیش از اساس نقل فزون

یخبر عن معضلات المسائل فیصیب، و یضرب فی کلّ ما ینتحله من التعلیم بأوفی نصیب، توحّد بإبداع دقائق العلوم و العرفان، و تفرّد بفرائد أبکار لم یکشف قناع الإجمال عن جمال حقائقها إلی الآن، فلقد صدق ما أنشد بعض الشعراء فی شأنه:

ص:15


1- (1) . سلافة العصر: 477-478.

به تخمیرش یداللّه چون فروشد نم فیض آنچه بد در کار او شد

و قال تلمیذه أیضاً صدرالمتألهّین فی شرح الاُصول الکافی: سیّدی و سندی و استادی، و استنادی فی المعالم الدینیّة، و العلوم الإلهیّة، و المعارف الحقیقیّة، و الاصول الیقینیّة، السیّد الأجلّ الأنور، العالم المقدّس الأطهر، الحکیم الإلهی، و الفقیه الربّانی، سیّد عصره، وصفوة دهره، الأمیر الکبیر، و البدر المنیر، علاّمة الزمان، اعجوبة الدوران، المسمّی ب «محمّد»، الملقّب ب «باقر الداماد الحسینی» قدّس الله عقله بالنور الربّانی.(1)

و قال الشیخ الحرّ العاملی فی أمل الآمل: عالم فاضل، جلیل القدر، حکیم، متکلّم، ماهر فی العقلیّات، معاصر لشیخنا البهائی، و کان شاعراً بالفارسیّة و العربیّة، مجیداً.(2)

و قال السیخ أسد اللّه الکاظمی فی مقابس الأنوار: السیّد الهمام، و ملاذ الأنام، عین الأماثل، عدیم المماثل، عمدة الأفاضل، منار الفضائل، بحر العلم، الذی لا یدرک ساحله، و برّ الفضل الذی لا تطوی مراحله، المقتبس من أنواره أنواع الفنون، و المستفاد من آثاره أحکام الدین المصون، الفقیه المحدّث الأدیب، الحکیم الاصبهانی، المتکلّم العارف الخائض فی أسرار السبع المثانی، الأمیر الکبیر.(3)

و قال السیّد الخوانساری فی روضات الجنّات: کان رحمه اللّه تبارک و تعالی علیه من أجلاّء علماء المعقول و المشروع، و أذکیاء نبلاء الاصول و الفروع، متقدّماً بشعلة ذهنه الوقّاد، و فهمه المتو قد النقّاد، علی کلّ متبحّر استاد، و متفنّن مرتاد، صاحب منزلة و جلال، و عظمة و إقبال، عظیم الهیبة، فخیم الهیئة، رفیع الهمّة، سریع الجمّة، جلیل المنزلة و المقدار، جزیل الموهبة و الإیثار.

قاطناً بدار السلطنة إصبهان، مقدّماً علی فضا ئها الأعیان، مقرّباً عند السلاطین الصفویّة، بل مؤدّبهم بجمیل الآداب الدینیّة، مواظباً للجمعة و الجماعات، مطاعاً لقاطبة

ص:16


1- (1) . شرح الاُصول الکافی: 16.
2- (2) . أمل الآمل: 249/2.
3- (3) . مقابس الأنوار: 16.

أرباب المناعات، إماماً فی فنون الحکمة و الأدب، مطّلعاً علی أساریر کلمات العرب، خطیباً قلّ ما یوجد مثله فی فصاحة البیان و طلاقة اللسان، أدیباً لبیباً فقیهاً نبیهاً عارفاً ألمعیّاً، کأنّما هو إنسان العین و عین الإنسان.(1)

و قال الشیخ یوسف البحرانی فی لؤلؤة البحرین: فاضل، جلیل، متکلّم، حکیم ماهر فی النقلیّات، شاعر بالعربیّة و الفارسیّة.(2)

و قال الشیخ المحدّث النوری فی خاتمة المستدرک: العالم المحقّق، النحریر السیّد السند، النقّاد الخبیر.(3)

و قال المیرزا محمّد التنکابنی فی قصص العلماء ما هذا لفظه: «و این سیّد امام أنام، و فاضل همام، و عالم قمقام، عین أماثل، أکامل أفاضل، و معدوم المماثل، و منار فضائل و فواضل، و دریای بی ساحل، علاّمة فهامه است. و در علم لغت گوی از میدان صاحب قاموس و صحاح ربوده.

در علوم عربیّت حیاظت علوم أرباب أدب نموده، و در فصاحت و بلاغت و انشاء و انشاد و نظم و نثر سرآمد أهل زمان، و در منطق و حکمت وکلام مسلّم علماء أعلام، و در حدیث و فقه فائق بر همگنان، و در علم رجال از أکامل رجال، و در علم ریاضی به جمیع أقسام متفرّد و وحید در مقال، و در أصول حلاّل عویصات و أعضال، و در علم تفسیر قرآن اعجوبة زمان.(4)

و قال المیرزا محمّد علی الکشمیری فی نجوم السماء ما هذا لفظه: مجمع شرافت و حذاقت، و مرجع کلام و حکمت، حامی دین و ملّت. و حاوی فقه و شریعت بود. کافّة عقلای ذوی الأفهام از خاصّ و عام معترف علوم و کمالات و دقائق و افادات اویند، تصانیف او مستمل بر تحقیقات دقیقه و تدقیقات أنیقه مشهور و معروف است.(5)

ص:17


1- (1) . روضات الجنّات: 62/2.
2- (2) . لؤلؤة البحرین: 132.
3- (3) . مستدرک الوسائل: 424/3.
4- (4) . قصص العلماء: 333.
5- (5) . نجوم السماء فی تراجم العلماء: 46.

و غیرهم مما لا مجال لذکرهم.

ورعه و عبادته:

کان (رحمه اللّه تعالی) متعبّداً فی الغایة، مکثاراً من تلاوة کتاب اللّه المجید، بحیث ذکره بعض الثقات أنّه کان یقرأ کلّ لیلة خمسة عشر جزءاً من القرآن، مواظباً علی أداء النوافل، لم یفته شیء منها منذ أن بلغ سنّ التکلیف حتّی مات. مجدّاً ساعیاً فی تزکیة نفسه النفیسة، و تصفیة باطنه الشریف، حتّی اشتهر انه لم یضع جنبه علی فراشه باللیل فی مدّة أربعین سنة.

مکاشفاته:

ذکر قدّس سرّه فی بعض المواضع انه کثیراً ما یودع جسده الشریف و یخرج إلی سیر معارج الملکوت، ثمّ یرجع الیه مکرهاً، و اللّه أعلم بحقیقة مراده، و خبیئة فؤاده.

قال قدّس اللّه سرّه: کنت ذات یوم من أیّام شهرنا هذا، و قد کان یوم الجمعة سادس عشر شهر رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله شعبان المکرّم لعام ثلاث و عشرین و ألف من هجرته المقدّسة، فی بعض خلواتی أذکر ربی فی تضاعیف أذکاری و أورادی باسمه الغنی فاُکرّر «یا غنیّ یا مغنی» مشدوهاً بذلک عن کلّ شیء إلاّعن التوغّل فی حریم سرّه و الإمحاء فی شعاء نوره، فکان خاطفة قدسیّة قد ابتدرت إلیّ فاجتذبتنی من الوکر الجسدانیّ، ففللت(1) حلق شبکة الحسّ، و حللت عقد حبالة الطبیعة.

و أخذت أطیر بجناح الورع فی جوّ ملکوت الحقیقة، فکأنیّ قد خلعت بدنی، و رفضت عدنی.

، و مقوت خلدی و نضوت جسدی، و طویت إقلیم الزمان، و صرت إلی عالم الدهر.

فإذا أنا فی مصر الوجود بجماجم امم النظام الجملی من الإبداعیّات و التکوینیّات و الإلهیّات و الطبیعیّات و القدسیّات و الهیولانیّات و الدهریّات و الزمنیّات، و أقوام الکفر و الإیمان و أرهاط الجاهلیّة و الإسلام من الدارجین و الدارجات و الغابرین و الغابرات و السالفین و السالفات، و العاقبات فی الأزل و الآباد.

ص:18


1- (1) . فی البحار: ففککت.

وبالجملة آحاد مجامع الإمکان وذوات عوالم الإمکان، بقضّها وقضیضها وصغیرها و کبیرها ثابتاتها وبایداتها حالیّاتها وأنیاتها.

و إذا الجمیع زفّة زفّة و زمرة زمرة، بحشدهم(1) قاطبة معاً، مولون وجوه مهیّاتهم شطر بابه سبحانه، شاخصون بأبصار أنیاتهم تلقاء جنابه جلّ سلطانه من حیث هم لا یعلمون، و هم جمیعاً بألسنة فقر ذواتهم الفاقرة و ألسن فاقة هویّاتهم الهالکة فی ضجیج الضراعة و صراخ الإبتهال ذاکروه و داعوه و مستصرخوه و منادوه ب «یا غنی یا مغنی» من حیث لا یشعرون.

فطفقت فی تینک الضجّة العقلیّة و الصرخة الغیبیّة أخرّ مغشیّاً علیّ، وکدت من شدّة الوله و الدهش أنسی جوهر ذاتی العاقلة، و أغیب عن بصر نفسی المجرّدة، و اهاجر ساهرة أرض الکون، و أخرج عن صقع قطر الوجود رأساً، إذ قد ودعتنی تلک الخلسة شیقاً حنوناً إلیها، و خلفتنی تلک الخطفة الخاطفة تائقاً لهوفاً علیها، فرجعت إلی أرض التبار، کورة البوار، و بقعة الزور، و قریة الغرور تارة اخری.(2)

و قال نوّر اللّه مرقده: و من لطائف ما اختطفته من الفیوض الربّانیّة بمنّه سبحانه، و فضله جلّ سلطانه، حیث کنت بمدینة الإیمان حرم أهل بیت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله، قم المحروسة، صینت عن دواهی الدهر و نوائبها، فی بعض أیّام شهر اللّه الأعظم لعام الحادی عشر بعد الألف من الهجرة المبارکة المقدّسة النبویّة، انه قد غشینی ذات یوم سنة شبه خلسة و أنا جالس فی تعقیب صلاة العصر تاجه تجاه القبلة.

فأریت فی سنتی نوراً شعشعانیّاً علی أبهة صوانیّة فی شح هیکل إنسانی مضطجع علی یمینه، وآخرکذلک علی هیأة عظیمة، ومهابة کبیرة فی بهاء ضوء لامع، وجلاء نور ساطع جالساً من وراء ظهر المضطجع، و کأنیّ أنا دار من نفسی أو أدرانی أحد غیری أنّ المضطجع

ص:19


1- (1) . فی البحار: بحزبهم.
2- (2) . البحار: 125/109 و هو رسالته المعروف بالخلعیّة.

مولانا أمیر المؤمنین صلوات اللّه و تسلمیاته علیه، و الجالس من وراء ظهره سیّدنا رسول اللّه صلّی اللّه علیه وآله.

و أنا جاثّ علی رکبتی و جاه المضطجع قبالته و بین یدیه و حذاء صدره، فأراه صلوات اللّه علیه و اله متبسّماً فی وجهی، ممرّاً یده المبارکة علی جبهتی و خدّی و لحیتی، کأنّه متبشّر مستبشر لی منفّس عنی کربتی، جابر انکسار قلبی مستنفض بذلک عن نفسی حزنی وکآبتی، و إذا أنا عارض علیه ذلک الحرز علی ما هو مأخوذ سماعی و محفوظ جنانی فیقول لی هکذا إقرأ و اقرأ هکذا: محمّد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله أمامی و فاطمة بنت رسول اللّه علیها السّلام فوق رأسی، و أمیرالمؤمنین علی بن أبی طالب وصیّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله عن یمینی، والحسن و الحسین وعلی ومحمّد وجعفر و موسی و علی ومحمّد و علی و الحسن و الحجّة المنتظر أئمّتی صلوات اللّه و سلامه علیهم عن شمالی، و أبوذرّ و سلمان و المقداد و حذیفة و عمّار و أصحاب رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله من ورائی، و الملائکة علیهم السّلام حولی، و اللّه ربی تعالی شأنه و تقدّست أسماؤه محیط بی و حافظی و حفیظی، و اللّه من ورائهم محیط بل هو قرآن مجید فی لوح محفوظ، فاللّه خیر حافظاً و هو أرحم الراحمین.

و إذ قد بلغ بی التمام فقال سلام اللّه علیه: کرّر، فقرأ و قرأت علیه بقراءته صلوات اللّه علیه، ثمّ قال: أبلغ، و أعاد علیّ، و هکذا کلّما بلغت منه النهایة یعیده علیّ بقراءته صلوات اللّه علیه، ثمّ قال: أبلغ و أعاد علیّ، و هکذا کلّما بلغت منه النهایة یعیده علیّ إلی حیث حفظته، فانتبهت من سنتی متلهّفاً علیها إلی یوم القیامة.(1)

کلماته القصار:

له قدّس سرّه القدّوسیّ کلمات قصار فی النصائح و المواعظ، و هی: قال: أخلص معاشک لمعادک، و اجعل مسیرک فی مصیرک، و تزوّد ممّا تؤتاه زادک، و لا تفسد بمتاع الغرور فؤادک، و لا تهتمّ برزقک، و لا تغتمّ فی طسقک، فالذی یبقیک یرزقک، و نصیبک

ص:20


1- (1) . دار السلام للمحدّث النوری: 52/2-53.

یصیبک.

و قال أیضاً: الموعظة إذا خرجت من صمیم القلب ولجت فی حریم القلب، و إذا خرجت من ناحیة اللسان لم یتجاوز أصمخة الآذان.

و بعبارة اخری: العظة الناصحة تخرج من القلب السلیم، فتلج فی القلب الصمیم. فإذا نطق ذو سرّ سقیم کان کمن یقعقع حلقة من عظم رمیم.

و قال أیضاً: المواعظ إذا خرجت من حریم القلب السلیم ولجت فی وتین القلب الصمیم، و إذا کان مخرجها تقعقع أطراف اللسان، فکأنّما قد حلفت بمغلظات الایمان أن لا تتجاوز أصمخة الآذان، و لا تنفذ فی منافذ الایمان، و لا تدخل مشاعر الإیقان.

و قال أیضاً: اللسان مفتاح باب ذکر اللّه العظیم، فلا تحرّکوه بالفحش (باللغو) و إلاّ هجر، و القلب بیت اللّه الحرام فعظّموه بإخلاص النیّة فیه للّه، و لا تدنّسوه قذار الهواجس الردیّة و النیّات المدخولة، و السرّ حرم نور اللّه و حریم بیته المحرّم، فلا تلحدوا فیه بالنکوب عن حاقّ الحقّ الذی هو صراط اللّه المستقیم.

و قال أیضاً: إذا کان ملاک الأمر حسن الخاتمه فراقب وقتک، و اجعل خیر أیّامک یومک الذی أنت فیه، فلعلّه هو الخاتمة، اذ لا غائب أقرب من الموت، و لا باغت أبغت فلتة و أفلت بغتة من الأجل ما غبر، لیس فی یدک منه شیء، وما یأتی فی الغیب عنک ما خطبه، فما میقات الاستدراک و وقت الاستصلاح إلا حینک الحاضر، إن کان ما قد مضی و ذهب عنک لک صالحاً فلا تفسدنّه علیک بما تکسبه الآن، و إن کان فاسداً فعلیک الآن بدرک فساده و الخروج عن عهدته.(1)

صداقته مع الشیخ البهائی:

کان بینه و بین الشیخ البهائی العاملی من التآخی و الخلطة و الصداقة ما یندر وجود مثله بین عالمین متعاصرین، وجدا فی مکان واحد.

ص:21


1- (1) . هذه الکلمات نقلته عن خطّه الشریف.

و یدلّ علی ذلک ماکتبه قدّس سرّه إلی الشیخ البهائی مراجعاً: و لقد هبت ریح الانس من سمت القدس، فأتتنی بصحیفة منیفة کانها بفیوضها بروق العقل بوموضها، و کأنّها بمطاویها أطباق الملک و الملکوت بنظامها، وکأنّ ألفاظها برطوباتها، أنهار العلوم بعذوباتها، و کأنّ معانیها بأفواجها بحار الحقّ بأمواجها، و أیم اللّه إنّ طباعها من تنعیم، و إنّ مزاجها من تسنیم، و إنّ نسیمها لمن جنان الرمضوت، و إنّ رحیقها لمن دفاق الملکوت.

فاستقبلتها القوی الروحیّة، وبرزت إلیها القوّة العقلیّة، ومدّت الیها فطنة صوامع السرّ أعناقها، من کوی الحواسّ و روزاة المدارک و شبابیک المشاعر، وکادت حمامة النفس تطیر من وکرها شغفاً و اهتزازاً، و تستطار إلی عالمها شوقاً و هزازاً، و لعمری لقد تروّیت، و لکنّی لفرط ظمائی ما ارتویت:

شربت الحبّ کأساً بعد کأس فما نفد الشراب و لا رویت

فلا زالت مراحمکم الجلیّة، مدرکة للطّالبین، بأضواء الأعطاف العلیّة، و مرویّة للظامئین بجرع الألطاف الخفیّة و الجلیّة.

ثمّ إنّ صورة مراتب الشوق و الاخلاص التی هی وراء ما یتناهی بما لا یتناهی أظنّها هی لمنطبعة کما هی علیها فی خاطرکم الأقدس الأنور الذی هو لأسرار عوالم الوجود کمراة مجلوّة، و لغوامض أفانین العلوم و معضلاتها کمصفاة مصحوّة.

و إنّکم لأنتم بمزید فضلکم المؤمّلون لامرار المخلص علی حواشی الضمیر المقدّس المستنیر، عند صوالح الدعوات السانحات فی منیّة الاستجابة و مظنّة الاجابة بسط اللّه ظلالکم و خلّد مجدکم و جلالکم، و السلام علی جنابکم الأرفع الأبهی، و علی من یلوذ ببابکم الأسمی، و یعکف بفنائکم الأوسع الأسنی، و رحمة اللّه و برکاته أبداً سرمداً.(1)

و قد کانا معاً موضع تقدیر الشاه عبّاس و احترامه، یسود بینهما الصفاء و الودّ، و قد ذکروا فی کتب التراجم بعض القصص التی تمثّل هذا الصفاء الذی کان یسود بینهما.

ص:22


1- (1) . سلافة العصر: 478.

منها: ما نقل أنّ السلطان شاه عبّاس الماضی رکب یوماً إلی بعض تنزّهاته، و کان الشیخان المذکوران أیضاً فی موکبه، لأنّه کان لا یفارقهما غالباً، وکان سیّدنا المبرور متبدّناً عظیم الجثّة، بخلاف الشیخ البهائی فإنّه کان نحیف البدن فی غا. بة الهزال، فأراد السلطان أن بختبر صفاء الخواطر فیما بینهما، فجاء إلی سیّدنا المبرور و هو راکب فرسه فی مؤخّر الجمع، و قد ظهر من وجناته الأعیاء و التعب لغایة ثقل جثّته، وکان جواد الشیخ فی القدام یرکض و یرقص کانما لم یحمل علیه شیء.

فقال: یا سیّدنا ألا تنظر إلی هذا الشیخ القدّام کیف یلعب بجواده و لا یمشی علی وقار بین هذا الخلق مثل جنابک المتأدّب المتین؟ فقال السیّد: أیّها الملک إنّ جواد شیخنا لا یستطیع أن یتأنّی فی جریه من شعف ما حمّل علیه، ألا تعلم من ذا الذی رکبه.

ثمّ أخفی الأمر إلی أن ردف شیخنا البهاتی فی مجال الرکض، فقال: یا شیخنا ألا تنظر إلی ما خلفک کیف أتعب جثمان هذا السیّد المرکب، و أورده من غایة سمنه فی العیّ و النصب، و العالم المطاع لابدّ أن یکون مثلک مرتاضاً خفیف المؤونة. فقال: لا أیّها الملک، بل العیّ الظاهر فی وجه الفرس من عجزه عن تحمّل حمل العلم الذی یعجز عن حمله الجبال الرواسی علی صلابتها.

فلمّا رأی السلطان المذکور تلک الالفة التامّة و المودّة الخالصة بین عالمی عصره، نزل من ظهر دابّته بین الجمع و سجد للّه تعالی و عفّر وجهه فی التراب شکراً علی هذه النعمة العظیمة.

و حکایات سائر ما وقع أیضاً بینهما من المصادقة و المصافاة و تأییدهما الدین المبین بخالص النیّات کثیرة جدّاً، یخرجنا تفصیلها عن وضع هذه العجالة.

علی أنّ ذلک لم یذهب بروح التنافسی بینهما، شأن کلّ عالمین متعاصرین عادة. فقد ورد أنّ الشیخ البهائی حین صنّف کتابه الأربعین أتی به بعض الطلبة إلی السیّد الداماد، فلمّا نظر فیه قال: إنّ هذا العربیّ رجل فاضل لکنّه لمّا جاء فی عصرنا لم یشتهر و لم یعد عالماً.

مسلکه فی الفلسفة:

ص:23

یغلب علی تفکیر السیّد الروح الاشراقیّة، یتحرّک فی تیار الروح العرفانیّة، و قد أثّر باتّجاهه الاشراقی هذا علی تفکیر تلمیذیه صدرالمتألّهین و ملاّ محسن الفیض، و ترک علی أفکارهما ملامح کثیرة واضحة، و لعلّ أسماء کثیر من کتب السیّد توحی لنا بهذه الروح الاشراقیّة.

و یدّل علی ذلک اختتام کتابه القبسات بدعاء النور، و هو: «اللّهمّ اهدنی بنورک لنورک، و چلّلنی من نورک بنورک، یا نور السماوات و الأرض، یا نور النور، یا جاعل الظلمات و النور، یا نوراً فوق کلّ نور، و یا نوراً یعبده کلّ نور، و یا نوراً یخضع لسلطان نوره کلّ نور، و یا نوراً یذلّ لعزّ شعاعه کلّ نور».

و کثیراً ما یعبّر عن ابن سینا ب «شریکنا السالف فی ریاسة الفلسفة الإسلامیّة»، و عن الفارابی ب «شریکنا التعلیمی» و غیره.

شعره:

له دیوان شعر جیّد نقتبس منه بعض أشعاره العربیّة و الفارسیّة.

فمن مناشداته عند زیارة مولانا الرضا علیه السّلام:

طارت المهجة شوقاً بجناح الطرب لثمت شدّة مولی بشفاه الأدب

نحو أوج لسماء قصد القلب هوی و لقد ساعدنی الدهر فیا من عجب

أفق الوصل بدی إذ و مض البرق وقد رفض القلب سوی میتة تلک القلب

لا تسل عن نصل الهجر فکم فی کبدی من ثغور فیه وکم من ثقب

کنت لا أعرف هاتین أعینای هما أم کؤوس ملئت من دم بنت العنب

بکرة الوصل أتتنی فقصصنا قصصاً من هموم بقیت لی بلیال کرب

قیل لی قلبک لم یؤثر من نار هوی قلت دعنی أنا ما دمت بهذا الوصب

أصدقائی أنا هذا و حبیبی داری روضة الوصل ولم أغش غوامش الحجب

أنا فی مشهد مولای بطوس أنا ذا

ساکب الدمع بعین و ربت کالسحب

ص:24

و له أیضاً ینشد مولانا أمیرالمؤمنین علیه السّلام:

عینان عینان لم یکتبها قلم فی کلّ عین من العینین عینان

نونان نونان لم یکتبها رقم فی کلّ نون من النونین نونان

قیل: العینان عین الابداع و عین الاختراع، و القلم قلم العقل الفعّال، و فی عین الابداع عالم العقل و عالم النفس، و فی عین الاختراع عالم الموادّ و عالم الصور. و النونان نون التکوین و نون التدوین، و فی نون التکوین الامکان الذاتی و الامکان الاستعدادی، و فی نون التدوین أحکام الدین و قوانین الشرع المبین.

و له أیضاً بالفارسیّة:

ای ختم رسل دو کون پیرایۀ تست أفلاک یکی منبر نه پایۀ تست

گر شخص ترا سایه نیفتد چه عجب تو نوری وآفتاب خود سایۀ تست

و له أیضاً:

گویند که نیست قادر از عین کمال بر خلقت شبه خویش حق متعال

نزدیک شد اینکه رنگ امکان گیرد در ذات علی صورت این أمر محال

و له أیضاً:

ای علم ملّت و نفس رسول خلقه کش علم تو گوش عقول

ای بتو مختوم کتاب وجود وی به تو مرجوع حساب وجود

داغ کش ناقة تو مشک ناب جزیه ده سایۀ تو آفتاب

خازن سبحانی تنزیل وحی عالم ربّانی تأویل وحی

آدم ازاقبال تو موجود شد چون تو خلف داشت که مسجود شد

تا که شده کنیت تو بوتراب نه فلک از جوی زمین خورده آب

راه حق و حادی هر گمرهی ما ظلماتیم و تو نوراللهی

آنکه گذشت از تو و غیری گزید نور بداد ابله و ظلمت خرید

و له أیضاً:

ص:25

در کعبۀ قل تعالوا از مام که زاد از بازوی باب حطۀ خیبر که گشاد

بر ناقۀ لا یؤدّی إلاّ که نشست بر دوش شرف پای کراسی که نهاد

و له أیضاً:

در مرحلۀ علی نه چون است و نه چند در خانۀ حق زاده به جانش سوگند

بی فرزندی که خانه زادی دارد شک نیست که باشدش به جای فرزند

و له أیضاً:

تعجیل من ای عزیز آسان نبود بی از شبهات

محکمتر از ایمان من ایمان نبود بعد از حضرات

مجموع علوم ابن سینا دانم با فقه وحدیث

وینها همه ظاهر است وپنهان نبود جز بر جهلات

و له أیضاً:

چشمی دارم چو حسن شیرین همه آب بختی دارم چو چشم خسرو همه خواب

جانی دارم چو جسم مجنون همه درد جسمی دارم چو زلف لیلی همه تاب

و له أیضاً:

از خوان فلک قرص جوی بیش مخور انگشت عسل مخواه و صد نیش مخور

از نعمت ألوان شهان دست بدار خون دل صد هزار درویش مخور

مشایخه و من روی عنهم:

1 - السیّد حسین بن السیّد حیدر الحسینی الکرکی العاملی ثمّ الإصفهانی(1)

2 - الشیخ عبدالعالی بن الشیخ نور الدین علی بن الحسین بن عبدالعالی العاملی الکرکی(2)

3 - الشیخ عبد علی بن محمود الخادم الجابلقی خال الشیخ محمّد بن علی ابن خاتون

ص:26


1- (1) . ریاض العلماء: 88/2.
2- (2) . أمل الآمل: 110/1.

العاملی(1)

4 - السیّد علی بن أبی الحسن الموسوی العاملی. قال فی الریاض: و یروی عنه السیّد الداماد، و قد اتّصل به فی المشهد المقدّس الرضویّ، قال قدّس سرّه فی سند بعض الأحراز المرویّة عن الأئمّة علیهم السّلام هکذا: و من طریق آخر رویته عن السیّد الثقة الثبت المرکون إلیه فی فقهه، المأمون فی حدیثه، علی بن أبی الحسن العاملی رحمه اللّه تعالی قراءة و سماعاً و اجازة سنة ثمان و ثمانین و تسعمائة من الهجرة المبارکة النبویّة فی مشهد سیّدنا و مولانا أبی الحسن الرضا صلوات اللّه و تسلیماته علیه بسناباد طوس.

ثمّ قال: و الظاهر عندی انه بعینه والد السیّد محمّد صاحب المدارک و صهر الشهید الثانی، و إن لم یصرّح به الشیخ المعاصر أیّده اللّه. و لا استبعاد فی ملاقاته لاتّحاد العصر، مع أنّ السیّد الداماد رواه عنه فی أوائل عمره، کما یظهر من بعض المواضع أنّ وروده قدّس سرّه بمشهد الرضا علیه السّلام کان فی أوان بلوغه، و قد صرّح نفسه فی بعض کتبه أیضاً.

ثمّ قال: و قال السیّد الداماد فی سند بعض الأدعیة: رویته عن السیّد الثقة الثبت المرکون إلیه فی فقهه، المأمون فی حدیثه، علی بن أبی الحسن العاملی (رحمه اللّه تعالی) فی مشهد مولانا الرضا علیه السّلام عن الشهید. الخ.(2)

5 - السیّد أبو الحسن الموسوی العاملی.

قال المحدّث العاملی فی أمل الآمل فی ترجمته: وعنه یروی السیّد الداماد(3).

وقال فی الریاض بعد ذکر عبارة أمل الآمل: وظنّی انه سهو؛ إذ السیّد الداماد یروی عن السیّد علی بن أبیالحسن الموسوی العاملی، لا عن والده أبی الحسن، ثمّ ذکر سنده فی سند حرز من أحراز الأدعیة المتقدّمة.

ثمّ قال: و قد عدّه الشیخ المعاصر علی حدة، فلعلّ السیّد الداماد روی عن والد هذا

ص:27


1- (1) . أمل الآمل: 155/2.
2- (2) . ریاض العلماء: 330/3-331.
3- (3) . أمل الآمل 192:1.

السیّد ایضا، ویکون والده ایضا من تلامذة الشهید الثانی، فلا اشکال فلاحظ(1).

6 - السیّد نور الدین علی بن السیّد الزاهد الحسین بن أبی الحسن الحسینی الموسوی العاملی الجبعی والد صاحب المدارک.

قال فی الریاض: وکان من مشایخ السیّد الداماد، ولاقاه فی مشهد الرضا علیه السلام(2).

وقال: والظاهر عندی اتّحاد السیّد علی بن أبی الحسن الموسوی العاملی الجبعی مع السیّد نورالدین علی بن الحسین بن أبی الحسن الموسوی العاملی الجبعی؛ للاتّحاد فی أکثر المذکورات، واتّحاد العصر، والنسبة الی الجدّ شایع، والشیخ المعاصر اعتقد تعدّدهما وعقد لهما ترجمتین(3).

وقال: فظنّ التعدّد و إیرادهما فی ترجمتین، کما فعله الشیخ المعاصر فی أمل الآمل(4)، غیر مستقیم.

ثمّ قال: و أمّا الاشکال فی أنّ ملاقاة السیّد الداماد لوالد صاحب المدارک وخاصّة فی مشهد الرضا علیه السلام ممّا لم ینقل، ولا سمع مجیء والد صاحب المدارک إلی بلاد العجم أصلاً، فکیف بمشهد الرضا علیه السلام، فهو وهم، و قدکان ملاقاته له فی أوائل عمر السیّد الداماد(5).

7 - الشیخ حسین بن عبدالصمد العاملی، روی عنه إجازة.

تلامذته و الروون عنه:

قد تخرّج علی یدیه جملة من الأکابر، منهم:

1 - السیّد أحمد بن السیّد زین العابدین الحسینی العاملی، وکان صهر السیّد الداماد، قال فی الریاض: و قد أجاز له إجازة أثنی علیه فیها، وذکر أنّه قرأ عنده بعض الشفا وغیره(6)

ص:28


1- (1) . ریاض العلماء 452:5.
2- (2) . ریاض العلماء 417:3.
3- (3) . ریاض العلماء 331:3.
4- (4) . أمل الآمل 119:1.
5- (5) . ریاض العلماء 417:3.
6- (6) . ریاض العلماء 39:1.

2 - المولی عبد اللّه بن الحاج حسین بابا السمنانی(1).

3 - المولی الکبیر الجلیل مولانا خلیل بن الغازی القزوینی(2).

4 - المولی عبدالغفّار بن محمّد بن یحیی الرشتی الجیلانی، قال فی الریاض: و له حاشیة علی کتاب التقدیسات لاُستاده السیّد الداماد، و حاشیة علی کتاب الایقاضات لأستاده المذکور أیضاً، و حاشیة علی کتاب افق المبین لاُستاده أیضاً، و رسالة فی المشاجرات التی وقعت بین المولی مراد التفریشی و بین بعض فضلاء العصر و لعلّه السیّد الداماد فی طائفة من المسائل الحکمیّة و الفقهیّة و المحاکمة بینهما و تحقیق الحقّ فیها.(3)

5 - المولی محمود بن الأمیرزا علی الاصفهانی.(4)

6 - السیّد محمّد تقی بن أبی الحسن الحسینی الاسترابادی.(5)

7 - المولی صدر الدین محمّد الشیرازی صاحب الأسفار.(6)

8 - الفیلسوف عبد الرزّاق اللاهیجی.

9 - الحکیم ملاّ محسن الفیض الکاشانی.

10 - سلطان العلماء

11 - السیخ شمس الدین الاشکوری صاحب محبوب القلوب.

12 - میر فضل اللّه الاسترابادی.

13 - السیّد الأمیر منصور بن محمّد.(7)

إجازته لسلطان العلماء:

ص:29


1- (1) . ریاض العلماء: 240/2 و 207/3 و 210 و 276/4.
2- (2) . ریاض العلماء: 261/2.
3- (3) . ریاض العلماء: 157/3 و 158 و 401/5.
4- (4) . ریاض العلماء: 306/4.
5- (5) . ریاض العلماء: 46/5.
6- (6) . شرح اصول الکافی ص: 16، و روضات الجنّات: 65/2.
7- (7) . ریاض العلماء: 43/5.

له قدّس سرّه إجازة لبعض أفاضل عصره ولعلّه سلطان العلماء، قال: بسم اللّه الرحمن الرحیم، والاعتصام بالعزیز العلیم، صدر کتاب الوجود، حمد سلسلتی البدء و العود، لمدبّر عوالم الصنع و الابداع، و صدرة نظام الکون صلاة العقل، و النفس فی قوّتی النظم و العمل علی سفرة صقع النور، و خزنة سرّ الوحی و حملة سنة الدین و هداة سبیل القدس بمعالم الشرع و الایزاع.

و بعد: فإنّ التی احتوتها صدور هذه الأوراق، و بطون هذه الأطباق، عضة من صحفی و مصنّفاتی و زبری و مرصّفاتی، فیها عضون من جذوات قبساتی و خلسات خلساتی، یتمض(1) بها المستریض المتبصّر، و یلتمظ منها المستفیض المتمصّر، قد اصطادتها شرکة الانتساخ، و اقتنصها شبکة الاستنساخ، اختداماً لخزنة کتب نوّاب الصدر الأعظم، المخدوم المعظّم، سلطان أعاظم الصدور و الامراء، برهان أکارم العلماء و الفقهاء، الفهّامة المقدام، و العلاّمة المکرام، ملاذ الإسلام و المسلمین، ملاک الإیمان و المؤمنین.

لا زالت مطالع سیادته و صدارته و سماه و هداه، کمجالی اسمه السامی، و لقبه الطامی، علی قصوی مدار الحمد و الرضا، و قصیا معارج المجد و العلی، و لا عدمت الأیّام أضواء ثواقب حضرته، و لا فقدت الأدوار أنوار کواکب دولته، رجاء أن یشرح صدر غوامض مباحثها بلحظ بصره القدسی، و یرفع قدر مغامض مداحضها بلحاظ نظرة القدّوسی.

و إفّ قد أجزت له خلّد اللّه ظلاله أن برویها کما شاء وکیف شاء، و أن یفیض علی المستفیضین بسط أنوارها، وکشط أسطارها، و حلّ مستشکهاتها، وکشف مستبهماتها، و هدایة التائقین الی حمل عرش حملها، و روایتها، و إرواء الظامئین فی مهامه فقهها و درایتها.

و کتب بیمینه الجانیة الفانیة المستدیم لظلال جلاله، و شروق عزّه و إقباله، أحوج المربوبین، و أفقر المفتاقین، إلی رحمة ربّه الرحمن، الحمید الغنی محمّد بن محمّد یدعی باقر

ص:30


1- (1) . یتمض افتعال من الوموض، المستریض استفعال من الروضة «منه».

الداماد الحسینی، ختم اللّه له فی نشأتیه الحسنی، و سقاه فی المصیر إلیه من کأس المقرّبین ممّن لدیه الزلفی، و جعل خیر یومیه غده، و لا أوهن من الاعتصام بحبل فضله العظیم یده، فی هزیع من سابع ذیالقعدة الحرام لعام 1024 من أعوام الهجرة المبارکة المقدّسة النبویّة حامداً مصلّیاً مسلّماً.(1)

تآلیفه القیّمة:

کتب المترجم مؤلّفات و رسائل کثیرة، قد تجاوزت جهود الفرد الواحد، تمثّل إضطلاعه بجوانب المعرفة الشاملة، و من بینها مؤلّفات مشهورة قیّمة، لا تزال معیناً للعلماء إلی الیوم، و قد یعجب المرأ من وفرة تآلیفه، ذات المواضیع المختلفة و المعارف المتعدّدة.

و لا ریب أنّ ذکاءه المفرط و ذاکرته العجیبة و وعیه الشامل، کان ذلک من الأسباب الرئیسیّة فی تغلّبه علی تلک العقبات التی تحول دون تألیفه و تصنیفه، وهی:

1 - إثبات سیادة المنتسب بالاُمّ إلی هاشم.(2)

2 - الإعضالات العویصات فی فنون العلوم و الصناعات.(3) طبع مع السبع الشداد له سنة 1317.

3 - الافق المبین فی الحکمة الإلهیّة،(4) غیر مطبوع.

4 - أمانت إلهی فارسی فی تفسیر آیة الأمانة، کتبه للنوّاب (قوچیباشی) الهمدانی الصفوی النسب أوان کونه فی موکب السلطان فی شیراز.(5)

5 - انموذج العلوم: عدّه فی الذریعة: 404/2 کتاباً مستقلاً، مع أنّه نفسی کتاب الاعضالات العویصات المتقدّم.

6 - الأیّام و اللیالی الأربعة و أعمالها بالفارسیّة، الریاض 41/5.

7 - الإیقاضات فی خلق الأعمال و أفعال العباد مبسوط مشتمل علی الأدلّة العقلیّة و

ص:31


1- (1) . نقلته عن خطّه الشریف فی بعض مکتوباته بقلمه المنیف.
2- (2) . لؤلؤة البحرین: 134.
3- (3) . الذریعة 238/2.
4- (4) . الذریعة 261/2.
5- (5) . الذریعة: 345/2.

الآیات و الروایات. الذریعة: 507/2 و الریاض 41/5 طبع علی هامش القبسات له فی طهران سنة 1315.

8 - الإیماضات و التشریفات فی مسألة الحدوث و القدم، کتبه بعد الافق المبین و الصراط المستقیم، الذریعة: 509/2 طبع مع القبسات سنة 1315.

9 - تأویل المقطّعات فی أوائل السور القرآنیّة. الذریعة: 307/3.

10 - تشریق الحقّ فی المنطق. نسبه إلی نفسه فی السبع الشداد. الریاض: 42/5.

11 - تصحیح برهان المناسبة علی تناهی الأبعاد. الریاض: 42/5.

12 - التصحیحات و التقویمات شرح علی المختصر الموسوم بتقویم الإیمان. الذریعة: 4 / 195. وأشار إلیه فی التعلیقة علی الکافی ص 342.

13 - التصحیفات، و هو مختصر فی بیان بعض التصحیفات مثل تصحیف تایعت فی زیارة عاشوراء بالباء الموحّدة، و تصحیف محلّئین فی الزیارة الرجبیّة بالخاء المعجمة، و غیر ذلک ممّا ذکرها فی الرواشح (ص 133-157) الذریعة: 196/4.

14 - تعلیقات و براهین علی المجسطی: قال فی الریاض: 42/5: رأیتها بخطّه فی بلدة لاهیجان.

15 - تعلیقات علی الهیئة فارسی: رآه صاحب الریاض بخطّه فی بلدة لاهیجان، الریاض: 42/5 16: التعلیقة علی الاستبصار، مطبوع فی الاثنی عشر رسالة له.

17 - التعلیقة علی اصول الکافی طبع سنة (1403) بتصحیحنا و تحقیقنا و تعالیقنا علیها.

18 - التعلیقة علی إلهیّات السفاء، الریاض: 44/5.

19 - التعلیقة علی أوائل القواعد الشهیدیّة. الریاض: 203/2. رآه بخطّه الشریف.

20 - التعلیقة علی تهذیب الأحکام. أشار إلیه فی التعلیقة علی رجال الکشی.

21 - التعلیقة علی حاشیّة الخفری. الریاض: 44/5.

ص:32

22 - التعلیقة علی حاشیّة السیّد. الریاض: 42/5.

23 - التعلیقة علی الخلاصة للعلاّمة.

24 - التعلیقة علی الدروس للشهید الأوّل.

25 - التعلیقة علی رجال ابن داود.

36 - التعلیقة علی رجال السیخ الطوسی. الریاض: 43/5.

27 - التعلیقة علی رجال الکشی، طبع بتحقیقنا.

28 - التعلیقة علی رجال النجاشی.

29 - التعلیقة علی شرح مختصر العضدی. الریاض: 42/5 30 - التعلیقة علی الصحیفة المکرّمة السجّادیّة، صرّح به فی أکثر کتبه و هو هذا الکتاب بین یدیک.

31 - التعلیقة علی طبیعیّات السفاء. الریاض: 44/5 رآه بخطّه.

32 - التعلیقة علی قواعد العلاّمة. طبع فی الرسالة الاثنی عشر.

33 - التعلیقة علی مختلف الأحکام للعلاّمة، طبع فی الرسالة الاثنی عشر له بالاوفست علی النسخة المخطوطة.

34 - التعلیقة علی من لا یحضره الفقیه، صرّح به فی هذا الکتاب.

35 - التعلیقة علی نفلیّة الشهید، طبع فی الاثنی عشر رسالة.

36 - التعلیقة علی نهج الدعوات، صرّح به فی هذا الکتاب.

37 - تفسیر سورة الاخلاص. المطبوع فی الاثنی عشر رسالة للمؤلّف.

38 - تقدمة تقویم الإیمان. الذریعة: 364/4.

39 - التقدیسات فی الحکمة الإلهیّة: الذریعة: 364/4.

40 - تقویم الایمان. الذریعة: 396/4.

41 - الجذوات فی الحکمة و خواصّ الحروف، ألّفها بالفارسیّة بأمر السلطان شاه عبّاس بسفارة مولانا مظفّر المنجّم فی شرح کلام بعض أفاضل الهند فی حکمة إحراق الجبل حین

ص:33

تکلّم موسی مع اللّه تعالی مع عدم إحراقه. طع سنة 1302 فی بمبئی.

42 - الجمع و التوفیق بین رأیی الحکیمین فی حدوث العالم. الذریعة: 134/5.

43 - الجنّة الواقیة فی الدعاء. قال فی الریاض: 44/5: و قد تنسب إلیه رسالة الجنّة الواقیة فی الدعاء و هی مشهورة، و قد رأیت علی خلف نسخة منها انها تألیف هذا السیّد، و الظنّ أنّه سهو.

و قال فی الذریعة: 162/5: لا أری وجهاً لنسبة المختصر إلی المیرداماد کما فی بعض المواضع، غیر أنّ المیرداماد لمّا استحسن المختصر کتب بخطّه نسخة منه و لم ینسبه إلی أحد.

وکتب امضاؤه فی آخر مکتوبه، فلمّا وجدت النسخة بخطّه و توقیعه من غیر نسبة إلی أحد نسبوه الیه إلی آخر ما قال. و الظاهر أنّ الکتاب للکفعمی و اللّه أعلم.

44 - جواب استفتاءات کثیرة. الریاض: 42/5.

45 - جواب سؤال تلمیذه السیّد الأمیر منصور بن محمّد فی حدوث العالم.

46 - جواب السؤال عن اختلاف الزوجین قبل الدخول فی قدر المهر مختصرة.

الریاض: 41/5.

47 - جیب الزاویة. الذریعة: 303/5.

48 - الحبل المتین فی الحکمة. الذریعة: 239/6.

49 - حدوث العالم ذاتاً و قدمه زماناً انتصر فیه لأرسطو علی أفلاطون و انتقد علی الفارابی لجمعه بین الرأیین. الذریعة: 292/6. و هو کتابه الجع و التوفیق المتقدّم.

50 - الحکمة الیمانیّة. الریاض: 41/5.

51 - خطب جمة لصلاة الجمعة، و قد طبع مع الاثنی عشر رسالة له.

52 - خلسة الملکوت، صرّح به فی التعلیقة علی اصول الکافی ص 185 و 310، و طبع أخیراً مع القبسات ویسمّی أیضاً بصحیفة القدس.

53 - دیوان شعره بالعربی و الفارسی، قال فی الریاض: و قد جمع أشعاره العربیّة و الفارسیّة صهره السیّد أمیر سید أحمد بن زین العابدین العلوی فی دیوان بأمر السلطان شاه

ص:34

صفی وکان یتلخّص ب «إشراق» و قد رأیت هذا الدیوان ببلدة ساری. طبع.

54 - رسالة الخلعیّة، ذکرناها فی مکاشفاته.

55 - رسالة فی ابطال الزمان المو هوم. الذریعة: 6/11.

56 - رسالة فی أغلاط الشیخ البهائی و تصحیفاته. الریاض: 44/5 رآها فی بلدة رشت.

57 - رسالة فی أنّ الیوم الشرعی من طلوع الشمس لا طلوع الفجر. الریاض: 5 / 58 - رسالة فی تحقیق حقیقة القیاسات المنطقیّة وکیفیّة انتاجها، لم تتمّ علی الظاهر.

الریاض: 42/5.

59 - رسالة فی حقیقة القدرة و الإرادة و الداعی. سئل عنها فی بیت المقدس.

الریاض: 44/5.

60 - رسالة فی طهارة الماء مع ملاقاة النجاسة إذا لم تتعدّ. الریاض: 44/5.

61 - رسالة فی مسألة علم الواجب تعالی مختصرة. الریاض: 44/5.

62 - رسالة فی وجوب صلاة الجمعة، طبع مع الاثنی عشر رسالة له.

63 - الرواشح السماویّة فی شرح الأحادیث الإمامیّة، طبع سنة 1311.

64 - السبع الشداد، طبع سنة 1317.

65 - سدرة المنتهی فی تفسیر سورة الحمد و الجمعة و المنافقین. الریاض: 44/5 رآها فی بلدة رشت، وقال: ولعلّها لم تتمّ.

66 - شارع النجاة، خرج منه کتاب الطهارة، لفه بالتماس محمّد رضا جلبی التبریزی الاسطنبولی الاصفهانی بالفارسیّة، حسنة الفوائد، طبع فی الاثنی عشر رسالة للمؤلف.

67 - شرح الاستبصار، الذریعة: 83/13 و لعلّه متّحد مع تعلیقته علیه.

68 - شرح خطبة البیان: الریاض: 42/5.

69 - شرح تقدمة تقویم الإیمان. الذریعة: 151/13.

ص:35

70 - شرح تقویم الإیمان. الذریعة: 151/13 و هو نفس کتاب التصحیحات و التقویمات.

71 - شرح النیروزیّة ابن سینا، صرّح به فی هذا الکتاب.

72 - شرعة التسمیّة فی النهی عن تسمیة صاحب الزمان صلوات اللّه علیه و علی ابائه الطاهرین و عجّل اللّه فرجه، الذریعة: 178/14.

73 - الصراط المستقیم فی ربط الحادث بالقدیم، مبسوط جدّاً، مشتمل علی مسائل حکمیّة کثیرة جدّاً، لم یتمّ ألّفه بالفارسیّة، حسنة الفوائد، صرّح به فی أکثر کتبه و بالخصوص التعلیقة علی الکافی ص 197 و 315.

74 - ضوابط الرضاع، طبع فی مجموعة کلمات المحقّقین، سنة 1315.

75 - عیون المسائل فی العبادات، طبع فی الاثنی عشر رسالة له سنة 1397.

76 - القبسات الحقّ الیقین فی الحکمة، طبع أخیراً علی أحسن حال.

77 - کلمات القصار فی المواعظ و النصایح، طبع فی الاثنی عشر رسالة للمؤلّف.

78 - محجّة الاستقامة فی الإمامة، مشتمل علی أخبار العامّة و الخاصّة و الأدلّة العقلیّة و النقلیّة، الریاض: 42/5.

79 - مشرق الأنوار، مثنویّ تتبّع فیه «مخزن الأسرار» للنظامی، طبع مع دیوانه بإیران فی 1350، راجع الذریعة: 296/19.

80 - نبراس الضیاء فی معنی البداء. الذریعة: 28/24.

81 - نفی الجبر و التفویض. الذریعة: 268/24.

و غیرها من الرسائل و الکلمات، و له علی کلّ واحد من تصانیفه حواشی کثیرة جدّاً، حتّی أنّ فی بعضها صارت الحواشی بقدر الأصل أو أزید.

وکذا له علی أکثر الکتب فی فنون شتّی تعلیقات کثیرة غیر مدوّنة، وله فوائد کثیرة متفرّقة فی علوم عدیدة.

ولادته و وفاته:

ص:36

لم یذکر فی التراجم تاریخ ولادته، و الذی یستبین لی من التتبّع فی تاریخ اجازاته أنّ ولادته کان حوالی سنة (960).

و أمّا وفاته، فإنّه قد سافر من اصفهان سنة (1041) بصحبة الشاه صفی الدین الصفوی الی زیارة العتبات المقدّسة، و ذلک فی أواخر عمره، ففاجأته المنیة قرب قریة ذی الکفل بین الحلّة و النجف فی السنة المذکورة.

و فی الریاض. و مات فی الخان الذی بین کربلاء و النجف فی برّ مجنون. انتهی.

وکان قد سبقه الشاه صفی الدین إلی النجف الأشرف، فحمل جثمانه إلی مثواه الأخیر النجف الأشرف، و استقبله الشاه و حاشیته و أهل البلد بکلّ نجلّة و احترام، و دفن فیها رحمه اللّه، وکان یوم وفاته یوماً مشهوداً.

و رثاه الشعراء بقصائد بلیغة، و ما قیل فی مادّة تاریخ وفاته:

«عروس علم را مرد داماد».

و ما قیل أیضاً:

والسیّد الداماد سبط الکرکی مقبضه الراضی عجیب المسلک

حول الکتاب:

الصحیفة السجادیة للإمام زین العابدین و سیّد الساجدین علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب علیهم السّلام، رابع أئمّة الشیعة، الذی اتّفق مؤرّخوا الإسلام علی أنّه من أشهر رجال التّقوی و الزهد و العبادة، و قد ذکر معظمهم أدعیته التی کان یناجی بها ربّه، و هی التی ضمّنها هذه المجموعة و تبلغ (54) دعا 2، و هی علی جانب عظیم من الأهمّیة، و من یتصفّحها و یتأمّل معانیها یعرف شیئاً عن مکانة الإمام علیه السّلام، و یعنی بها شیعة أهل البیت عنایة بالغة.

فقد سماّها العلاّمة ابن شهر آشوب فی معالم العلماء عند ترجمته للمتوکل بن عمیر ب «زبور آل محمّد» و عند ترجمته لیحیی بن علی بن محمّد الحسینی لی «انجیل أهل البیت».

و قد خصّها الأصحاب بالذکر فی اجازاتهم، و اهتمّوا بروایتها منذ القدیم، و توارث

ص:37

ذلک الخلف عن السلف و طبقة عن طبقة، و تنتهی روایتها إلی الإمام الباقر علیه السّلام و زید الشهید کما ذکر ذلک فی المقدمّة.

و بالنظر لعظمة مکانة الإمام و مزید أهمّیّة هذه الأدعیة الّفت الشروح الکثیرة لهذه الصحیفة، کما الّفت صحائف اخری جمعت بقیّة أدعیته علیه السّلام ممّا لم یذکر فی هذه الصحیفة.(1)

و من أمن الشروح و أخصرها ماکتبه السیّد الداماد علی الصحیفة المکرّمة السجّادیّة، حیث یشتمل هذا الشرح علی بحوث فلسفیّة و رجالیّة، و کذلک یتضمّن دراسة لغویّة معمّقة حول لغة الأدعیة و ألفاظها، وکذلک یتضمّن دراسة مفصّلة فی الهیئة، و قد کتب السیّد الداماد کلّ ذلک باسلوبه المتمیّز الذی یتّسم بالعذوبة و الروعة، کما یلاحظ القاریء ذلک فی سائرکتبه الاخری.

و بما اننا لم نعثر علی نسخة الصحیفة السجّادیّة التی کانت لدی السیّد الداماد و التی علّق علیها هذه التعلیقة، و لذلک اضطررنا أن نجعل نسخة المطبوعة متناً لهذا الشرح.

فی طریق التحقیق:

قوبل هذا الکتاب علی ثلاث نسخ:

1 - نسخة مخطوطة کاملة من أوّلها الی آخرها بخطّ النسخ، و هی تقع فی (166) صحیفة کلّ صفحة (20) سطراً، کاتبها حسن الحسینی الجیلانی، تاریخ کتابتها سنة (1052) قال فی آخر النسخة: تمّ فی چمن أسد اباد وکان مخیّماً للعساکر المنصورة الصفویّة - الخ، و النسخة محفوظة فی مکتبة (مجلس السوری) و جعلت رمز النسخة «س».

2 - نسخة مخطوطة کاملة من أوّلها إلی آخرها بخطّ النستعلیق، و هی تقع فی (94) صحیفة کلّ صفحة (15) سطراً، طول کتابتها 22/5، و عرضها 13 سانتیمتراً، کاتبها محمّد باقر بن ولی الاسترابادی، تاریخ کتابتها فی رجب سنة (1106)، و النسخة محفوظة

ص:38


1- (1) . اقتباس من الذریعة.

فی مکتبة آیة اللّه العظمی السیّد شهاب الدین المرعشی النجفی قدّس اللّه سرّه و جعلت رمز النسخة «ن».

3 - نسخة مطبوعة کاملة من أوّلها الی آخرها علی هامش کتاب نور الأنوار للسیّد نعمة اللّه الجزائری المطبوع سنة (1316) و جعلت رمز النسخة «ط».

و قد بذلت الوسع فی تصحیح الکتاب، و عرضه علی الاصول المنقولة عنها، و المصادر المأخوذة منها، إلاّ ما لم أعثر علیه، و لم آل جهداً فی تنمیقه و تحقیقه حقّ التحقیق.

لفت نظر:

أرجو من العلماء الأفاضل الذین یراجعون الکتاب أن یتفضلّوا علینا بما لدیهم من النقد و تصحیح ما لعلّنا وقعنا فیه من الأخطاء و الاشتباهات و الزلاّت.

و الحمد للّه الذی هدانا لهذا، و ما کنّا لنهتدی لولا أن هدانا اللّه، و نستغفره ممّا وقع من خلل، و حصل من زلل، و نعوذ به من شرور أنفسنا، و سیّئات أعمالنا، و زلاّت أقدامنا، و عثرات أقلامنا، فهو الهادی إلی الرشاد، و الموفّق للصواب و السداد، و السلام علی من اتّبع الهدی.

السیّد مهدی الرجائی 18 /ذی الحجّة/ 1421 قم المشرّفة - ص ب: 37185-753

ص:39

ص:40

مقدّمة الصحیفة السّجادیة

ص:41

ص:42

بِسْمِ اللّهِ الرَّحمْنِ الرَّحیمِ حَدَّثَنَا السَیِّدُ الْأَجَلُّ، (1) نَجْمُ الدّینِ، بَهاءُ الشَّرَفِ، ابُو الْحَسَنِ مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ بْنِ احْمَدَ بْنِ عَلِیِّ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عُمَرِ بْنِ یحیَی الْعَلَوِیُّ الْحُسَیْنِیُّ رَحِمَهُ اللّهُ: قالَ اخْبَرَنَا الشَّیْخُ السَّعیدُ، ابُو عَبْدِ اللّهِ، مُحَمَّدُ بْنُ احْمَدَ بْنِ شَهْرِیارِ، (2) الخْازِنُ لِخِزانَةِ مَوْلانا امیرِ الْمُؤمِنینَ عَلِیِّ بْنِ ابی طالِبٍ علیه السّلام فی شَهْرِ رَبیعِ الْأَوَّلِ مِنْ سَنَةِ سِتَّ عَشَرَةَ وَ خمسَ مِائَةٍ قِرائَةً عَلَیْهِ، وَ انَا اسْمَعُ.

قالَ سَمِعْتُها (3) عَلَی الشَّیْخِ الصَّدُوقِ ابی مَنْصُور، مُحَمَّدِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ احْمَدَ بْنِ عَبْدِ الْعَزیزِ الْعُکْبَرِیِّ (4) الْمُعَدَّلِ رَحِمَهُ اللّهُ عَنْ ابِی الْمفضَّلِ، (5) مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ اللّهِ بْنِ الْمُطَّلِبِ الشَّیْبانیّ، قالَ: حَدَّثَنَا الشَّریفُ ابُو عَبْدِ اللّهِ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ جَعْفَرِ بْنِ الْحَسَنِ بْنِ جَعْفَرِ

ص:43

بْنِ الحسَنِ بْنِ الحسَنِ بْنِ امیرِ المؤمِنینَ عَلِیِّ بْنِ ابی طالِبٍ علیهم السّلام، قالَ:

حَدّثنا عَبْدُ اللّهِ بْنِ عُمَرِ بْنِ خَطّابِ الزَّیّاتِ، سَنَةَ خمسَ وَ ستّینَ وَ مِأَتَیْنِ، قالَ: حَدَّثَنی خالی عَلِیُّ بْنُ النّعْمانِ الْأَعْلَمِ، (6) قالَ: حَدَّثَنی عُمْیَرُ بْنُ مُتَوَکِّلٍ الثَّقَفیّ الْبَلْخِیُّ، عَنْ ابیهِ مُتَوَکِّلِ بْنِ هروُنَ، (7) قالَ:

لَقیتُ یحیَی بْنَ زِیْدِ بْنِ عَلِیٍّ عَلَیْهِ السَّلامُ وَ هُوَ مُتَوَجِّهٌ الی خُراسانَ بَعْدَ قَتْلِ ابیهِ فَسَلَّمتُ عَلَیْهِ، فَقالَ لی: مِنْ ایْنَ اقْبَلْتَ؟ قُلْتُ مِنَ الْحَجِّ. فَسَألَنی عَنْ اهْلِهِ وَ بَنی عَمِّهِ بِالْمَدینَةِ، وَ احْفی السُّؤالَ (8) عَنْ جَعْفَرِبْنِ مُحَمَّدٍ علیه السّلام فَاَخْبَرْتُهُ بِخَبَرِهِ وَخَبَرِهِمْ وَ حُزْنِهِمْ عَلی ابیهِ زَیْدِ بْنِ عَلِیٍّ علیه السّلام فَقالَ لی: قَدْکانَ عَمّی مُحَمَّدُ بْنُ عَلِیٍّ علیه السّلام اشارَ علی ابی بِتَرْکِ الْخروج وَ عَرّفَهُ انْ هُوَ خَرَج وَ فارَقیَ الْمَدینَةَ ما یکُونُ الَیْهِ مَصیرُ امْرِهِ فَهَلْ لَقیتَ ابْنَ عَمّی جَعْفَرَبْنَ مُحَمَّدٍ علیه السّلام؟ قُلْتُ: نَعَمْ. قالَ: فَهَلْ سَمِعْتَهُ یَذْکُرُ شَیْئاً مِنْ امْری؟ قُلْتُ:

نَعَمْ. قالَ: بِمَ ذَکَرَنی؟ خَبِّرْنی. قُلْتُ جُعِلْتُ فِداءَکَ (9) ما احِبُّ ان استَقْبِلَکَ بما سمعته مِنْهُ، فَقالَ: ا بِالْمَوْتِ تُخَوِّفُنی؟! هاتِ ما سِمِعْتَهُ.

فَقُلْتُ سَمِعْتُهُ یَقُولُ: انَّکَ تقتَلُ وَ تصْلَبُ کَما قُتِلَ ابُوک وَ صُلِبَ.

فَتَغَیَّرَ وَجْهُهُ وَقال: (یَمْحُوا اللّهُ ما یَشاءُ وَ یُثْبِتُ وَ عِنْدَهُ أُمُّ الْکِتابِ) (10) یا مُتَوَکِّلُ انَّ اللّهَ عَزَّ وَ جَلَّ أَیَّدَ هذَا الْأَمْرَ بِنا (11) وَ

ص:44

جَعَلَ لَنَا الْعِلْمَ وَالسَّیْفَ، فَجُمِعالَناوَخُصَّ بَنُوعَمِّنابِالْعِلْمِ وَحْدَهُ.

فَقُلْتُ: جُعِلْتُ فِداءَکَ انّی رَأَیت النّاسَ الیَ ابْنِ عَمِّکَ جَعْفرٍ عَلَیْهِ السَّلامُ امْیَلَ مِنْهُمْ الَیْکَ وَاِلی ابیکَ؟ فَقالَ: انَّ عَمّی مُحَمَّدَ بْنَ عَلِیٍّ وَ ابْنَهُ جَعْفَراً علیهما السّلام دَعَوَا النّاسَ الَی الْحَیوةِ وَ نَحْنُ دَعَوْناهمْ الَی المَوتِ.

فَقُلْتُ: یَا ابْنَ رَسُولِ اللّهِ اهُمْ اعْلَمُ امْ انتم؟ فَاَطْرَقَ الَی الْأَرْضِ مَلِیّاً (12) ثُمَّ رَفَعَ رَأسَهُ وَ قالَ: کُلُّنا لَهُ عِلْم غَیْرَ انَّهُمْ یَعْلَمُونَ کُلَّما نَعْلَمُ، وَلانَعْلَمُ کُلَّما یَعْلَموُنَ، ثُمَّ قالَ لی: اکَتَبْتَ مِنْ ابْنِ عَمّی (13) شَیْئاً؟ قُلْتُ: نَعَمْ قالَ: ارِنیهِ. فَاَخْرَجْت الَیْهِ وُجُوهاً مِنَ الْعِلْمِ وَ اخْرَجتُ لَهُ دُعاءً (14) امْلأهُ عَلَیَّ ابُو عَبْدِ اللّهِ عَلَیْهِ السَّلامُ وَ حَدَّثَنی انَّ اباهُ مُحَمَّدَ بْنَ عَلِیٍّ علیهما السّلام امْلاهُ عَلَیْهِ (15) وَ اخْبَرَهُ أنّهُ مِنْ دُعاءِ ابیهِ عَلِیِّ بْنِ الْحُسَیْنِ علیهما السّلام مِنْ دُعاءِ الصَّحیفَةِ الْکامِلَةِ، فَنَظَرَفیهِ یحیی حَتّی اتی عَلی آخِرِهِ وَ قالَ: لی ا تَأذَنُ فی نَسْخِهِ؟ فَقُلْتُ: یَا ابْنَ رَسوُلِ اللّهِ ا تَسْتَأذِنُ فما هُوَ عَنْکُمْ؟ فَقالَ: اما لاُخْرِجَنَّ الَیْکَ صَحیفَةً مِنَ الدُّعاءِالْکامِلِ (16) ممّا حَفِظَهُ ابی عَنْ ابیهِ وَاِنَّ ابی اوْصانی (17) بِصَوْنِها وَمَنْعِها غَیْرَ اهْلِها.

ص:45

قالَ عُمَیْرٌ: قالَ ابی: فَقُمْتُ الَیْهِ، فَقَبَّلْتُ رَأسَهُ وَ قُلْتُ لَهُ: وَ اللّهِ یَا ابْنَ رَسُولِ اللّهِ انّی لَاَدینُ اللّهَ بِحُبِّکُمْ (18) وَطاعَتِکُمْ وَ انّی لَاَرْجُو انْ یُسْعِدَنی فی حَیاتی وَ مَماتی بِوَلایَتِکُمْ. (19) فَرَمی صَحیفَتِیَ الَّتی دَفَعْتُها الَیْهِ الی غُلامٍ کانَ مَعَهُ وَ قالَ: اکْتُبْ هذَا الدُّعاءَ بِخَطٍّ بَیِّنٍ حَسَنٍ وَ اعْرِضْهُ عَلَیَّ لَعَلّی احْفَظُهُ، فَاِنّی کُنْتُ اطْلُبُهُ مِنْ جَعْفَرٍ حَفِظَهُ اللّهُ فَیَمْنَعُنیهِ.

قالَ مُتَوَکِّل: فَنَدِمت عَلی ما فَعَلْتُ وَ لَمْ ادْرِ ما اصْنَعُ وَ لم یَکُنْ ابُو عَبْدِ اللّهِ علیه السّلام تَقَدَّمَ الَیَّ الاّ ادْفَعُهُ الی احَدٍ ثُم دَعا بِعَیْبَةٍ (20) فَاستَحرَجَ مِنْها صحیفَةً مُقْفَلَةً مختُومَةً فَنَظَرَ الَی الخْاتَمِ وَ قَبَّلَهُ وَ بَکی ثُمَ فَضَّهُ وَ فَتَحَ الْقُفْلَ ثُمَّ نَشَرَ الصَّحیفَةَ وَ وَضَعَها عَلی عَیْنِهِ وَ امَرَّها عَلی وَجْهِةِ وَ قالَ: وَ اللّهِ یا مُتَوَکِّلُ لَوْ لا ما ذَکَرْتَ مِنْ قَوْلِ ابن عَمّی انَّنی اقْتَلُ وَ اصْلَبُ لَما دَفَعْتُها الَیْکَ وَ لَکُنْتُ بِها ضَنیناً، وَ لکِنّی اعْلَمُ انَّ قَوْلَهُ حَقٌّ اخَذَهُ عَنْ آبائِهِ وَ انهُ سَیَصِحُّ، فَخِفْتُ انْ یقع مِثْلُ هذَا الْعِلْمِ الی بَنی امَیَّةَ فَیَکْتُمُوهُ وَیَدَّخِرُوهُ (21) فی خَزائِنِهِمْ لِاَنْفُسِهِمْ (22) فَاقْبِضْها وَ اکْفِنیها وَ تَرَبَّصْ بِها فَاِذا قَضَی اللّهُ مِنْ امْری وَ امْرِ هؤُلاءِ الْقَوْمِ ما هُوَ قاضٍ فَهِیَ امانة لی عِنْدَکَ حَتّی تُوصِلَها الَی ابْنَیْ عَمّی: محمَّدٍ وَ ابْراهیمَ ابْنَیْ عَبْدِ اللّهِ بْنِ الْحَسَنِ بْنِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِیٍّ علیهما السّلام فَاِنَّهُمَّا الْقائِمانِ

ص:46

فی هذَا الْأَمْرِبَعْدی. (23) قالَ الْمُتَوَکِّلُ: فَقَبَضْتُ الصَّحیفَةَ فَلَمّا قُتِلَ یحیَی بْنَ زَیْدٍ صِرْتُ الَی الْمَدینَةِ فَلَقیتُ ابا عَبْدِ اللّهِ علیه السّلام فَحَدَّثْتُهُ الْحَدیثَ عَنْ یحیی، فَبَکی وَ اشْتَدَّ وَجْدُهُ بِهِ، وَ قالَ: رَحِمَ اللّهُ ابْنَ عَمّی وَ الْحَقَهُ بِآبائِهِ وَ اجْدادِهِ وَ اللّهِ یا مُتَوَکِّلُ ما مَنَعنَی مِنْ دَفْعِ الدُّعاءِ الَیْهِ الاَّ الَّذی خَافَه عَلی صَحیفَةِ ابیهِ وَ ایْنَ الصَّحیفَةُ؟ فَقُلْتُ: هاهِیَ فَفَتَحَهاوَقالَ: هذاوَاللّهِ خَطُّ عَمّی زَیْدٍ، وَدُعاءُ جَدّی عَلِیِّ بْنِ الْحُسَیْنِ ثُمَّ قالَ علیهما السّلام لاِبْنِهِ: قمْ یا اسْمعیلُ فَأتِنی بِالدُّعاءِ الّذی امَرتُکَ بِحِفظِهِ وَ صَونِهِ.

فَقامَ اسْمعیلُ فَاَخْرَجَ صَحیفَةً کَاَنَّهَا الصَّحیفَةُ الَّتی دَفَعَها الَیَّ یحیَیَ بْنُ زَیْدٍ، فَقَبَّلَها ابُو عَبْدِ اللّهِ وَ وَضَعَها عَلی عَیْنِهِ وَ قالَ: هذا خَطُّ ابی وَاِمْلاءُ جَدّی علیهما السّلام بمشهد مِنّی.

فَقُلْتُ یَا ابْنَ رَسُولِ اللّهِ، انْ رَاَیت انْ اعْرِضَها مَعَ صَحیفَةِ زَیْدٍ وَ یحیی؟ فَاَذِنَ لی فی ذلِک وَ قال: قَدْ رَاَیْتُکَ لِذلِک اهْلاً فَنَظَرتُ وَ اذا همُا امْر واحِدٌ وَ لَمْ اجِدْ حَرفاً مِنْها یخالِفُ ما فِی الصَّحیفَةِ الْاُخْری. ثُمَّ استأذنت ابا عَبْدِاللّهِ علیه السّلام فی دَفْعِ الصَّحیفَةِ الَی ابْنَیْ عَبْدِ اللّهِ بْنِ

ص:47

الحَسَنِ، فَقالَ: إِنَّ اللّهَ یَأْمُرُکُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَماناتِ إِلی أَهْلِها نَعَمْ فَادْفَعْها الَیْهِما، فَلَمّا نهَضت لِلِقائِهِما، قالَ لی مَکانَکَ: ثُمَّ وَجَّهَ الی مُحَمَّدٍ وَ ابْراهیمَ فجاءا فَقالَ هذا میراثُ ابْنِ عَمِّکُما یحیی مِنْ ابیهِ، قَدْ خَصَّکُما بِهِ دُونَ اخْوَتِهِ وَ نَحْنُ مُشْتَرِطُونَ عَلَیْکُما فیهِ شَرْطاً، فَقالا رَحِمک اللّهُ قُلْ فَقَولکَ الْمقبُولُ. فَقالَ: لاَ تَخْرُجا بِهذِهِ الصَّحیفَةِ مِنَ الْمَدینَةِ قالا وَ لِمَ ذاکَ؟ قالَ: انَّ ابْنَ عَمِّکمُا خَافَ عَلَیْها امْراً اخافُهُ انَا عَلَیْکُما. قالا انَّما خافَ عَلَیها حینَ عَلِمَ انّهُ یُقْتَلُ. فَقالَ ابُو عَبْدِ اللّهِ علیه السّلام وَ انتما فَلا تأمنّا، فَوَ اللّهِ انّی لَاَعْلَمُ انّکما سَتَخْرُجانِ کَما خَرَجَ وَ سَتُقْتَلانِ کَما قُتِلَ. فَقاما وَ هُما یَقُولانِ: «لا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ الاّ بِاللّهِ الْعَلِیِّ الْعَظیمِ» فَلَمّا خَرَجا قالَ لی ابُو عَبْدِ اللّهِ علیه السّلام: یا مُتَوَکِّلُ کَیْفَ قالَ لَکَ یحیی انَّ عَمّی مُحَمَّدَ بْنَ عَلِیٍّ وَ ابْنَهُ جَعْفَراً دَعَوَا النّاسَ الَی الْحَیوةِ وَ دَعَوْناهُمْ الَی الْمَوْتِ؟ قُلْتُ نَعَمْ اصْلَحَکَ اللّهُ قَدْ قالَ لِی ابْنُ عَمِّکَ یحیی ذلِکَ. فَقالَ یَرحَمُ اللّهُ یحیی انَّ ابی حَدَّثَنی عَنْ ابیهِ عَنْ جَدِّهِ عَنْ عَلِیٍّ علیه السّلام انَّ رَسُولَ اللّهِ صَلَّی اللّهُ عَلَیْهِ وَ آلِهِ اخَذَتْهُ نَعْسَة وَ هُوَ عَلی مِنْبَرِهِ، فَرَآی فی مَنامِهِ رِجالاً یَنْزُونَ عَلی مِنْبَرِهِ نَزْوَ الْقِرَدَةِ یَرُدُّونَ النّاسَ عَلی اعْقابِهِمُ الْقَهْقَری (24) فَاستَوی رَسُولُ اللّهِ صَلَّلی اللّهُ عَلَیْهِ وَ آلِهِ جالِساً وَ الْحُزْنُ یُعْرَفُ فی وَجْهِهِ فَاَتاهُ

ص:48

جِبریل علیه السّلام بِهذِهِ الْآیَةِ وَ ما جَعَلْنَا الرُّؤْیَا الَّتِی أَرَیْناکَ إِلاّ فِتْنَةً لِلنّاسِ وَ الشَّجَرَةَ الْمَلْعُونَةَ فِی الْقُرْآنِ وَ نُخَوِّفُهُمْ فَما یَزِیدُهُمْ إِلاّ طُغْیاناً کَبِیراً یَعْنی بَنی امَیَّةَ. (25) قالَ: یا جِبْریلُ اعَلی عَهْدی یَکُونُونَ وَفی زَمَنی؟ قالَ: لا وَ لکِنْ تَدُورُ رَحَی الْإِسْلامِ (26) مِنْ مُهاجَرِکَ، (27) فَتَلْبثُ بِذلِکَ عَشْراً، ثُمَّ تَدُورُ رَحَی الْإِسْلامِ عَلی رَأسِ خمسَةٍ وَ ثَلثینَ مِنْ مُهاجَرِک فَتَلْبَثُ بِذلِک خمساً ثُمَّ لابُدَّ مِنْ رَحی ضَلالَةٍ هِیَ قائِمَةٌ عَلی قُطْبِها ثُمَّ مُلْکُ الْفَراعِنَةِ قالَ: وَ انزَلَ اللّهُ تَعالی فی ذلِکَ: إِنّا أَنْزَلْناهُ فِی لَیْلَةِ الْقَدْرِ وَ ما أَدْراکَ ما لَیْلَةُ الْقَدْرِ لَیْلَةُ الْقَدْرِ خَیْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ تَمْلِکُها بَنُواُمَیَّةَ لَیْسَ فیها لَیْلَةُ الْقَدْرِ قالَ: فَاَطْلَعَ اللّهُ عَزَّوَ جَلَّ نَبِیَّهُ علیه السّلام انَّ بَنی امَیَّةَ تَمْلِکُ سُلْطانَ هذِهِ الْاُمَّةِ وَ ملکَها طُولَ هذِهِ الْمدّةِ فَلَوْ طاوَلَتْهُمُ الْجِبالُ لَطالُوا عَلَیها حَتّی یَأذَنَ اللّهُ تَعالی بِزَوالِ مُلْکِهِمْ وَ هُمْ فی ذلِکَ یَسْتَشْعِروُنَ عَداوَتَنا اهْلَ الْبَیْتِ وَ بُغْضَنا اخْبَرَ اللّهُ نَبِیَّهُ بما یَلْق اهْلُ بَیْت مُحَمَّدٍ وَاَهْلُ مَوَدَّتِهِمْ وَ شیعَتُهُمْ مِنْهُمْ فی ایّامِهِمْ وَ مُلْکِهِم قالَ: وَ انزَلَ اللّهُ تَعالی فیهِمْ أَ لَمْ تَرَ إِلَی الَّذِینَ بَدَّلُوا نِعْمَتَ اللّهِ کُفْراً وَ أَحَلُّوا قَوْمَهُمْ دارَ الْبَوارِ جَهَنَّمَ یَصْلَوْنَها وَ بِئْسَ الْقَرارُ وَ نِعْمَةُ اللّهِ مُحَمَّدٌ وَ اهْلُ بِیْتِهِ، حُبُّهُمْ ایمانٌ یدْخِلُ الْجَنَّةَ وَ بُغْضُهُمْ کُفْر وَ نِفاقٌ یُدْخِلُ النّارَ. فَاَسَرَّ رَسُولُ اللّهِ

ص:49

صَلی اللهُ عَلیْهِ وَ الِهِ ذلِکَ الی عَلِیٍّ وَ اهْلِ بَیْتِهِ قال: ثمَّ قال ابُو عَبْدِ اللّهِ عَلَیْهِ السَّلامُ ما خَرَجَ وَ لا یخْرُجُ مِنّا اهْلَ الْبَیْتِ الی قِیامِ قائِمِنا احَدٌ لِیَدْفَعَ ظُلْماً اوْ یَنْعَشَ حَقّاً الاَّ اصْطَلَمَتْهُ الْبَلِیَّةُ وَکانَ قِیامُهُ زِیادَةً فی مَکْرُوهِنا وَ شیعَتِنا. قالَ الْمُتَوَکِّلُ بْنُ هرُونَ: ثُمَّ امْلی عَلَیَّ ابُو عَبْدِ اللّهِ علیه السّلام الْأَدْعِیَةَ وَ هِیَ خمسَة وَ سَبْعُونَ باباً سَقَطَ عَنّی مِنْها احَدَ عَشَرَ باباً وَ حَفِظْتُ مِنْها نَیِّفاً (28) وَ سِتّین باباً. وَ حَدَّثَنا ابُو الْمفضَّلِ قالَ: وَ حَدَّثَنی مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ بْنِ رُوزْبِهْ، (29) ابُو بَکْرِالْمَدائِنی الْکاتب نَزیلُ الرَّحْبَةِ (30) فی دارِهِ، قالَ: حَدَّثَنی مُحَمَّدُ بْنُ احْمَدَ بْنِ مُسْلِمِ الْمطُهَّرِیُّ قالَ: حَدَّثَنی ابی عَنْ عُمَیْرِ بْنِ مُتَوَکِّلِ الْبَلْخِیِّ عَنْ ابیهِ الْمُتَوَکِّلِ بْنِ هروُنَ، قالَ: لَقیتُ یحیَی بْنِ زَیْدِ بْنِ عَلِیٍّ فَذَکَرَعلیهما السّلام الْحَدیث بِتمامِهِ الی رُؤْیَا النَّبِیِّ صَلَّلی اللّهُ عَلَیْهِ وَ آلِهِ الَّتی ذَکَرَها جَعْفَرُ بْنُ مُحَمَّدٍ عَنْ آبائِهِ صَلَواتُ اللّهِ عَلَیْهِمْ، وَ فی رِوایَةِ المْطُهَّرِیِّ ذِکْرُ الْأَبْوابِ وَ هِیَ:

التَّحْمیدُ لِلّهِ عَزَّوَجَلَّ

الصَّلوةُ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ

الصَّلوةُ عَلی حَمَلَةِ الْعَرشِ

الصَّلوةُ عَلی مُصَدِّقِی الرُّسُلِ

ص:50

دُعاؤُهُ لِنَفْسِهِ وَ خاصَّتِهِ

دُعاؤُهُ عِنْدَ الصَّباحِ وَ الْمَساءِ

دُعاؤُهُ فِی الْمُهِمّاتِ

دُعاؤُهُ فِی الْإِسْتِعاذَةِ

دُعاؤُهُ فِی الْإشْتِیاقِ

دُعاؤُهُ فِی اللًّجَاءِ الَی اللّهِ تَعالی

دُعاؤُ بِخَواتِمِ الْخَیْرِ

دُعاؤُ فِی الْإِعْتِرافِ

دُعاؤُفی طَلَبِ الْحَوائِجِ

دُعاؤُهُ فِی الظُّلاماتِ

دعاؤُ عِنْدَ الْمَرَضِ

دُعاؤُفِی الْإِسْتِقالَةِ

دُعاؤُعَلَی الشَّیْطانِ

دُعاؤُه فی المحذُوراتِ

دُعاؤُه فِی الْإِسْتِسْقاءِ

دُعاؤُفی مَکارِمِ الْأَخْلاقِ

دُعاؤُهُ اذا احْزَنَهُ امْرٌ

ص:51

دعاؤه عِند الشِدةِ

دُعاؤُهُ بِالعافِیَةِ

دُعاؤُهُ لِاَبَوَیهِ

دُعاؤُه لِوُلْدِهِ

دُعاؤُهُ لجِیرانِهِ وَ اولِیائِهِ

دُعاؤُهُ لِاَهْلِ الثُّغُورِ

دُعاؤُ فِی التَّفَزُّعِ

دُعاؤُ اذَا قُتِّرَ عَلَیْهِ الرِّزْقُ

دُعاؤُهُ فِی الْمَعُونَةِ عَلی قَضاءِ الدَّیْنِ

دُعاؤُ بِالتَّوْبَةِ

دُعاؤُهُ فی صَلوةِ اللَّیْلِ

دُعاؤُ فِی الإسْتِخارَةِ

دُعاؤُهُ اذَا ابْتُلِیَ اوْ رَای مُبْتَلی بِفَضیحَةٍ بذَنْب

دُعاؤُهُ فِی الرِّضا بِالْقَضاءِ

دعاؤه عِنْدَ سِماعِ الرَّعْدِ

دُعاؤُهُ فِی الشُّکْرِ

دعاؤُه فی الْإِعْتِذارِ

ص:52

دُعاؤُهُ فی طَلَبِ الْعَفْوِ

دُعاؤُعِنْدَذِکْرِالْمَوْتِ

دُعاؤُهُ فی طَلَبِ السِّتْرِ وَ الْوِقایَةِ

دُعاؤُهُ عِنْدَ خَتْمِهِ الْقُرآنَ

دُعاؤُهُ اذا نَظَرَ الِیَ الْهِلالِ

دُعاؤُهُ لِدُخُولِ شَهْرِ رَمَضانَ

دُعاؤُهُ لِوَداعِ شَهْرِ رَمَضانَ

دُعاؤُهُ لِعیدِ الْفِطْرِ وَ الْجُمعَةِ

دعاؤُهُ فی یَوْمِ عَرَفَةَ

دُعاؤُهُ فی یَوْمِ الْأَضْحی وَ الْجُمُعَةِ

دُعاؤُهُ فی دَفْعِ کَیْدِ الْأَعْداءِ

دُعاؤُ فِی الرَّهْبَةِ

دُعاؤُهُ فِی التَّضرُّعِ وَالْإِسْتِکانَةِ

دُعاؤُهُ فِی الْإِلحْاحِ

دُعاؤُ فِی التَّذَلّلِ

دُعاؤُهُ فِی اسْتِکْشافِ الْهُمُومِ

وَ باقِی الْأَبْوابِ بِلَفْظِ ابی عَبْدِ اللّهِ الْحَسَنِیِّ رَحِمَهُ اللّهُ، حَدَّثَنا ابُو

ص:53

عَبْدِ اللهِ جَعْفَرُ بْنُ محَمَّدٍ الحَسَنی، قالَ: حَدَّثَنا عَبْدُ اللّهِ بْنُ عُمَرَ بْنِ خَطّابِ الزَّیّاتُ، قالَ: حَدَّثَنی خالی عَلِیُّ بْنُ النُّعْمانِ الْأَعْلَمُ، قالَ:

حَدَّثَنی عُمَیْرُ بْنُ مُتَوَکِّلٍ الثَّقَفِیّ الْبَلْخِیُّ عَنْ ابیهِ مُتَوَکِّلِ بْنِ هرُونَ، قالی: امْلی عَلَیَّ سَیِّدِی الصّادِقُ ابُو عَبْدِ اللّهِ جَعْفَرُ بْنُ مُحَمَّدٍ، قالَ:

امْلی جَدّی عَلِیُّ بْنُ الْحُسَیْنِ عَلی ابی، مُحَمَّدِ بْنِ عَلِیٍّ عَلَیْهِمْ اجْمَعینَ السّلامُ بِمَشهَدٍ مِنّی.

ص:54

شرح مقدّمة الصحیفة

اشارة

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحیمِ الحمد للّه الذی جعل لوح الأمر و الخلق صحیفة لکتبه وکلماته، و رقیماً لسوره و آیاته، بمداد قضائه و قدره، و قلم إبداعه و تکوینه.

و علی العترة الصفوة الطاهرة، و الحامّة الروقة الناخلة، الاثنی عشر الخلّص البررة، المقرّبین المکرّمین، الأوصیاء الصدّیقین، و الأصفیاء السبّیقین، و الاُمناء المعصومین، و الخلفاء المفطومین، خزنة سرّ اللّه، و حملة کتاب اللّه، و أعمدة دین اللّه، و حفظة حدود اللّه، و نصیبة خاصّة اللّه، و بقیّة خیرة اللّه، و تریکة رسول اللّه صلّی اللّه علیه و علیهم و سلّم، أوجسی أبد الآبدین، و سجیس دهر الداهرین.

و بعد: فأفقر الخلق إلی غنیّ الأغنیاء، عبده الضئیل(1) الذلیل، محمّد بن محمّد، یدعی باقر بن داماد الحسینی، ختم له فی نشأتیه بالحسنی، یقول: إنّ فی إنجیل أهل البیت، و زبور آل محمّد علیهم السّلام، رموزاً سماویّة و ألفاظاً إلهیّة، و أسالیب وحیانیّة، و أفانین فرقانیّة.

و إنّی بفضل اللّه العظیم، قد تلوت علی أسماع الأسلاّء المعنویّة، و ألقیت علی أرواع الأخلاّء الروعانیّة، أضعاف القراءة علیّ، و السماع من فیّ، و الروایة عنّی و الأخذ من لدنیّ، تارات تتری، و مرّات شتّی، قسطاً وفیراً، و طسقاً غریزاً، وفوغاً(2) فائحاً، و شطراً صالحاً، ممّا اوتیته من الخبر بمسالکها و مبانیها، و العلم بحقائقها و معانیها، فلیکن

ص:55


1- (1) . أی الضعیف النحیف.
2- (2) . فاغ فوغاً الطیب: فاح، الفوغة من الطیب: فوحته. الفائغة: الرائحة الشدیدة المخشمة.

المصیخون(1) بحقائق ما یقرع أسماعهم واعین(2) و لحقوقها راعین.(3)

قال: من روّینا عنه، و تحمّل لنا روایة الصحیفة المکرّمة(4) فی أشهر الطرق و أعرف الأسانید.

1- حدّثنا السیّد الأجلّ..

الصحیفة الکریمة السجّادیّة، المسماّة «انجیل أهل البیت» و «زبور ال الرسول علیهم السّلام» متواترة، کما سائر الکتب فی نسبتها إلی مصنّفیها، و ذکر الأسناد لبیان طریق حمل الروایة، و إجازة تحمّل النقل، و ذلک سنن المشایخ فی الاجازات.

فنقول: أسانید طرق المشیخة - رضوان اللّه تعالی علیهم - فی روایتهم للصحیفة الکاملة المکرّمة متواترة، و تحمّلهم لنقلها مختلفة.

و لفظة «حدّثنا» فی هذا الطریق، لعمید الدین و عمود المذهب عمید الرؤساء، من أئمّة علماء الأدب، و من أفاخم أصحابنا - رضی اللّه تعالی عنهم - فهو الذی روی الصحیفة الکریمة، عن السیّد الأجلّ بهاء الشرف(5).

ص:56


1- (1) . أصاخ له، أی: أصغی إلیه «منه».
2- (2) . وعی یعی وعیاً الشیء: جمعه و حواه، و الحدیث: قبله و تدبّره و حفظه.
3- (3) . من راعی رعایة الأمیر رعیته: ساسها و تدبّر شؤونها، و علیه حرمته: حفظها و الأمر:حفظه، راعی مراعاة الأمر: حفظه.
4- (4) . المتکرّمة «س».
5- (5) . قد اختلف المتأخّرون فی تحقیق القائل بقول «حدّثنا» هنا، فقال الشیخ البهائی: إنّه الشیخ ابن السکون، وأصرّ علی ذلک، وأنکر کونه من مقول السیِّد عمید الرؤساء غایة الانکار، وزعم السیّد الداماد هنا وجمع من الشرّاح إلی أَنّه هو عمید الدین وعمود المذهب عمید الرؤساء.و قال الأفندی فی کتابه: الحقّ عندی أنّ القائل به کلاهما. لانّهما فی درجة واحدة، ولأنّ کلیهما من تلامذة ابن العصّار اللغوی.ثمّ اعلم أنّ عمیدالدین الذی قال السیّد الداماد به لیس هو بعمید الرؤساء.قال فی الریاض: وجه ذلک أمّا أوّلاً: فلتقدّم درجة عمید الرؤساء؛ لأنّ من تلامذته السیّد فخّار -

و هذه صورة خطّ شیخنا المحقّق الشهید - قدّس اللّه تعالی لطیفه - علی نسخته التی عورضت بنسخة ابن السکون، و علیها - أی النسخة التی بخطّ ابن السکون - خطّ عمید الدین عمید الرؤساء رحمه اللّه قراءة قرأها علی السیّد الأجلّ، النقیب الأوحد، العالم جلال الدین عماد الإسلام أبو جعفر القاسم بن الحسن بن محمّد بن الحسن بن معیّة - أدام اللّه تعالی علّوه - قراءة صحیحة مهذّبة، و رویتها له عن السیّد بهاء الشرف أبی الحسن محمّد بن الحسن بن أحمد، عن رجاله المسمّین فی باطن هذه الورقة، و أبحته روایتها عنّی حسما وقفته علیه و حدّدته له. وکتب هبة اللّه بن حامد بن أحمد بن أیّوب بن علی بن أیّوب، فی شهر ربیع الآخر من سنة ثلاث و ستّمائة، و الحمد للّه الرحمن الرحیم، و صلاته و تسلیمه علی رسوله سیّدنا محمّد المصطفی، و تسلیمه علی آله الغرّ اللهامیم(1)، إلی هنا حکایة خطّ الشهید رحمة اللّه تعالی.

فأمّا النسخة التی بخطّ علی بن السکون رحمه اللّه، فطریق الاسناد فیها علی هذه الصورة : أخبرنا أبوعلی الحسن بن محمّد بن إسماعیل بن أشباس البزّاز، قراءة علیه فأقرّ به(2)، قال:

أخبرنا أبوالمفضّل محمّد بن عبد اللّه بن المطلب الشیبانی، إلی آخر ما فی الکتاب.

و هناک نسخة اخری طریقها علی هذه الصورة: حدّثنا الشیخ الأجلّ السیّد الإمام السعید أبوعلی الحسن بن محمّد بن الحسن الطوسی الی ساقة الأسناد المکتوب فی هذه النسخة علی الهامش.

ص:57


1- (1) . لهامیم الناس: أسخیاؤهم، أشیاخهم.
2- (2) . فی هامش «س»: فأقرأنیه - خ ل.

2- قوله: أخبرنا الشیخ

السعید أبو عبد اللّه محمّد بن أحمد بن شهریار ذکره الشیخ منتجب الدین موفّق الإسلام أبو الحسن علی بن عبد اللّه ابن الحسن بن الحسین بن بابویه - قدّس اللّه روحه و أرواح أسلافه - فی کتابه الفهرست، لذکر من تأخّر عن شیخ الطائفة، و مدحه بالفقه و الصلاح(1) و لم یذکر غیره من الأصحاب رضوان اللّه تعالی علیهم.

3- قوله: قال: سمعتها

ضمیر المفعول المؤنّث للصحیفة، و دعاء الصحیفة المکرّمة السجّادیّة یلقّب ب «زبور آل محمّد علیهم السّلام» ذکر ذلک محمّد بن شهر آشوب - رحمه اللّه تعالی - فی معالم العلماء(2).

4- قوله: عبد العزیز العکبری

العکبر: بفتح الباء، ممدودة و تقصّر، قریة، و النسبة إلیها عکبراوی و عکبری.

5- قوله: عن أبی المفضّل

ذکره العلاّمة فی الخلاصة فی قسم الضعفاء(3).

و الشیخ الحسن بن داود فی قسمی الممدوحین و المجروحین من کتابه کلیهما، لکنّه ذکر فی قسم الموثّقین: محمّد بن عبد اللّه بن المطلب الشیبانی یکنّی أباالمفضّل(4). و لم یردفه بمدح أو جرح، و فی المجروحین: محمّد بن عبد اللّه بن المطلّب(5) الشیبانی یکنّی أباالمفضّل(6). و نقل

ص:58


1- (1) . فهرست الشیخ منتجب الدین ص 172.
2- (2) . معالم العلماء ص 125.
3- (3) . الخلاصة ص 252.
4- (4) . رجال ابن داود ص 321 طبع جامعة طهران.
5- (5) . فی النسخ: عبدالمطلّب.
6- (6) . رجال ابن داود ص 506.

الأقوال فیه، و لیس ذلک لظنّه الاثنینیّة، بل لاختلاف الأصحاب فیه.

و ذکر الشیخ فی الفهرست: أنّه کثیر الروایة، حسن الحفظ، الا أنّه ضعّفه جماعة من أصحابنا(1).

و النجاشی قال فی ترجمته: کان سافر فی طلب الحدیث عمره، أصله کوفیّ، و کان فی أوّل أمره ثبتاً ثمّ خلط، و رأیت جلّ أصحابنا یغمزونه و یضعّفونه(2).

هذا کلام النجاشی، و لکنّه کثیراً ما یذکره فی ترجمة غیره و یوقّره، و یقرن ذکره بالرحملة و الرضیلة، و یستند إلی إجازاته، و یعتمد علی الاسناد عنه، و یعوّل فی الجرح و التعدیل علی أقاویله، و ذلک کلّه أمارات التوثیق.

6- قوله: علی بن النعمان الأعلم

الأعلم: المسقوق الشفة العلیا، و المرأة علماء، و إذا کان الشقّ فی الشفة السفلی فالرجل أفلح، والمرأة فلحاء بالحاء المهملة.

7- قوله: عن أبیه متوکّل

لرئیس الطائفة شیخ شیوخنا أبی جعفر محمّد بن الحسن بن علی الطوسی - نوّر سرّه القدّوسی - إلیه فی روایته أدعیة الصحیفة الشریفة، طریقان، ذکرهما فی الفهرست:

أوّلهما: جماعة، عن التلعکبری، و هو أبومحمّد هارون بن موسی بن أحمد بن سعید، من بنی شیبان، العظیم المنزلة، العدیم النظیر الواسع الروایة، راوی جمیع الأصول و المصنّفات.

عن المعروف بابن أخی طاهر، و هو أبومحمّد الحسن بن محمّد بن یحیی بن الحسن بن جعفربن عبید اللّه(3) بن الحسن بن علی بن الحسین بن علی بن أبیطالب علیه السّلام.

ص:59


1- (1) . الفهرست ص 166 طبع النجف الأشرف.
2- (2) . رجال النجاشی ص 309 طبع طهران.
3- (3) . فی «س»: عبد اللّه.

عن محمّد بن مطهّر، عن المتوکّل بن عمیر بن المتوکّل، عن أبیه عمیر بن المتوکّل، عن أبیه المتوکّل.

و ثانیهما: ابن عبدون، و هو أبو عبداللّه أحمد بن عبد الواحد بن أحمد البزّاز، شیخ شیوخنا، المعروف ب «ابن عبدون» و یعرف ب «ابن الحاشر» أیضاً، عن أبی بکر الدوری، عنَ ابن أخی طاهر، عن محمّد بن مطهّر، عن المتوکّل بن عمیر بن المتوکّل، عن عمیر بن المتوکل، عن المتوکل(1).

و فی بعض نسخ الصحیفة الکریمة، طریق الشیخ فی روایتها إلی المتوکّل أبی عبد اللّه الحسین بن عبید اللّه بن إبراهیم الغضائری، شیخ الشیوخ، عن أبی المفضّل محمّد بن عبد اللّه الشیبانی، عن رجاله المسمّین فی کتابه إلی المتوکّل.

و النجاشی طریقه إلیه بروایته لها، علی ما ذکره فی کتابه: الشیخ الغضائری، عن ابن أخی طاهر، عن محمّد بن مطهّر، عن أبیه، عن عمیر بن المتوکّل(2).

أقول: ابن أخی طاهر و اسمه الحسن، کما ذکره رئیس المحدّثین فی جامعه الکافی(3)، و هو و إن طعن(4) فیه ابن الغضائری، لکن المنساق الی البیان من کلام النجاشی، هو أنّ الأصحاب یضعّفونه لروایته عن المجاهیل و الأحادیث(5) المنکرة.

و لذلک استثنی ابن الغضائری أخیراً، فقال: ما تطیب الأنفس من روایته، الا فیما یرویه من کتب جدّه التی رواها عنه، و عن غیره علی بن أحمد بن علی العقیقی من کتبه المصنّفة المشهورة.

ص:60


1- (1) . الفهرست ص 199، والطریقة الاُولی تغایرِ ما فی الفهرست المطبوع، وی توافق ما نقله عن النجاشی عن شیخه، حیث قال: أخبرنا بذلک جماعة، عن التلعکبری، عن أبی محمّد الحسن یعرف بابن أخی طاهر، عن محمّد بن مطهّر، عن أبیه، عن عمر - عمیر خ ل - بن المتوکّل، عن أبیه
2- (2) . رجالا النجاشی ص 333.
3- (3) . هو الحسن بن محمّد بن یحیی أبومحمّد العلوی.
4- (4) . فی «س»: طغی.
5- (5) . فی «س»: و للأحادیث.

و بالجملة لا یعتمد علی ما یختصّ بروایته، دون ما تظافرت به الطرق کمقامنا هذا.

ثمّ المتوکّل لا نصّ علیه من الأصحاب بالتوثیق، إلاّ أنّ الشیخ تقی الدین الحسن بن داود، ذکره فی قسم الموثّقین من کتابه(1)، و یلوح من ظاهر کلامه أنّ الذی روی دعاء الصحیفة عن یحیی بن زید بن علی بن الحسین علیهما السلام، هو المتوکّل بن عمیر بن المتوکّل، و لیس کذلک، بل إنّما یرویه عن أبیه، عن أبیه، عن یحیی بن زید علی ما عرفت.

و فی النسخ الواقعة الینا من الفهرست: المتوکّل بن عمیر بن المتوکّل(2) تصغیر عمر.

و قد ضبط الشیخ ابن داود «المتوکّل بن عمر بن المتوکّل» مکبّراً، و هو الموجود فی کتاب الرجال للنجاشبی بخطّ من نوثق به، و اللّه سبحانه أعلم.

قال: متوکّل بن عمر بن المتوکّل، روی عن یحیی بن زید دعاء الصحیفة، أخبرنا الحسین بن عبید اللّه، عن ابن أخی طاهر، عن محمّد بن مطهّر، عن أبیه، عن عمر بن المتوکّل، عن أبیه المتوکّل، عن یحیی بن زید بالدعاء(3).

8- قوله: و أحفی السؤال

الحفیّ المستقصی فی السؤال، و أحفی فلان فی المسألة إذا أکثر و بالغ و ألحّ.

9- قوله: جعلت فداءک

بالمدّ إذا کسرت الفاء، و بالقصر إذا فتحتها، علی ما قد ثبت السماع، و بهما قرء فی التنزیل الکریم فَإِمّا مَنًّا وَ إِمّا فِداءً (4)قال فی مجمل اللغة: فدیت الرجل أفدیه و هو فداؤک، إذا کسرت مددت و إذا فتحت تقول: هو فداک.

و قال الجوهری فی الصحاح: الفداء إذا کسرت أوّله یمدّ و یقصر، و إذا فتح فهو مقصور، یقال فدی لک أبی، و من العرب من یکسّر فداءً للتنوین إذا جاور لام الجرّ خاصّة: تقول:

ص:61


1- (1) . رجال ابن داودص 283.
2- (2) . وفی المطبوع من الفهرست ص 199 طبع النجف: عمر مکبّراً.
3- (3) . رجال النجاشی ص 333.
4- (4) . سورة محمّد «ص»: 4.

فداءً لک، لأنّه نکرة، یریدون به معنی الدعاء. انتهی کلام الصحاح(1).

و التعویل هناک علی قول المجمل، کما هو مسلک الکشّاف و الفائق.

10- قوله: یمحو اللّه ما یشاء

فکتاب المحو و الاثبات بعض مراتب القدر، و به یتعلّق البداء، و فیه یتصحّح تبدیل الأحکام التکوینیّة. و أمّا امّ الکتاب فهو لوح القضاء، و لا یتطرّق إلیه البداء، و لا یتصوّر فیه التبدیل.

11- قوله: أیّد هذا الأمر بنا

أی: معرفة الأئمّة علیهم السّلام و المذاهب الحقّة.

12- قوله: فأطرق إلی الأرض ملیّاً

لفظة «ملیّاً» لیست من الأصل، بل هی فی روایة «س».

قال فی الکشّاف: ملیّاً زماناً طویلاً، من الملاوة مثلّثة.(2)

و قال فی المغرب: الملیّ من النهار الساعة الطویلة، عن الغوری، و عن أبی علی الفارسی: الملیّ المتّسع، یقال: انتظرته ملیّاً من الدهر، أی: متّسعاً منه، قال: و هوصفة استعملت استعمال الأسماء.

و قیل فی قوله تعالی: وَ اهْجُرْنِی مَلِیًّا (3) أی: دهراً طویلاً، عن الحسن و مجاهد و سعیدبن جبیر، والترکیب دالّ علی السعة و الطول، منه الملاء المتّسع من الأرض، والجمع أملاء.

ویقال: أملیت للبعیرفی قیده وسّعت له، ومنه فَأَمْلَیْتُ لِلْکافِرِینَ أی: أمهلتهم، و

ص:62


1- (1) . صحاح اللغة 2453:6.
2- (2) . الکشّاف: 511/2
3- (3) . سورة مریم: 46

عن ابن الأنباری انه من الملاءة و الملوءة، و هما المدّة من الزمان، و فی اولاهما الحرکات الثلاث، و تملّ حبیبک عش معه ملاوة، انتهی.

قلت: و یقال أیضاً: فلان ملیء بکذا، إذاکان مطیقاً له، قادراً علیه، مضطلعاً به، قاله فی الکشّاف(1) أیضاً.

13- قوله: من ابن عمّی

معاً، أی: بفتح النون علی مذهب من یحرّک الساکن(2) بالفتح مطلقاً، لملاحظة الخفّة، و بکسرها عند من یذهب إلی تحریکه بالکسر، لمراعاة المناسبة.

14- قوله: و أخرجت له دعاء

یعنی الصحیفة المکرّمة السجّادیّة، و هی متواترة معلومة بالنقل المتواتر عن سیّد الساجدین علیه السّلام..

و لکلّ من أشیاخ الطائفة طریق فی روایتها و نقلها عن مشیختهم، بأسناد متّصل عنهم من صدر العصور الخالیة إلی زمننا هذا، کما فی روایة سائر المتواترات.

فذلک هو الغرض من ذکر الأسانید فی المتواترات، لا إثباتها من تلک الطرق، کما فی المظنونات الثابتة من طریق أخبار(3) الآحاد.

قال ابن شهر آشوب - رحمه اللّه تعالی - فی معالم العلماء: قال الغزالی: أوّل کتاب صنّف فی الإسلام، کتاب صنّفه أبوجریج فی الآثار، و حروف التفاسیر عن مجاهد و عطاء بمکّة، ثمّکتاب معمّر بن راشد الصنعانی بالیمن، ثمّکتاب الموطّأ بالمدینة لمالک بن أنس، ثمّ جامع سفیان الثوری.

ص:63


1- (1) . الکشّاف: 511/2.
2- (2) . و فی «س» یحرّک به الساکن.
3- (3) . فی «ط» من طرق الأخبار.

بل الصحیح أنّ اوّل من صنف فیه أمیر المؤمنین علیه السّلام، جمع کتاب الله جلّ جلاله، ثمّ سلمان الفارسی رضی اللّه عنه، ثمّ أبوذرّ الغفاری رحمة اللّه علیه، ثمّ أصبغ بن نباتة، ثمّ عبد اللّه بن أبی رافع، ثمّ الصحیفة الکاملة عن زین العابدین علیه السّلام.(1)

15- قوله: أملاه علیه

الإملاء علی الکاتب، و تصاریفه فی أملا علیّ(2) و أملیت علیه مثلاً، أصله املال، و أملّ و أمللت من المضاعف، فقلبت اللام للأخیرة یاءاً، کما فی التظنّی و التقصّی و تصاریفهما، و هذا القلب فی لغة العرب شایع، و علی الأصل فی التنزیل الحکیم، وَ لْیُمْلِلِ الَّذِی عَلَیْهِ الْحَقُّ .(3) فأمّا الإملاء بمعنی الإمهال فی: فَأَمْلَیْتُ لِلْکافِرِینَ (4) أی: أمهلتهم، و وَ أُمْلِی لَهُمْ إِنَّ کَیْدِی مَتِینٌ * (5)أی: أمهلهم.

و الإملاء بمعنی التوسعة فی أملیت للبعیر فی قیده، أی: وسّعت له، فلیس الأمر فیهما علی هذا السبیل، فإنّهما من الناقص لا من المضاعف، فالأوّل من الملاوة و الملوءة، و هما المدّة و الزمان، و الثانی من الملاء و هو المتّسع من الأرض.

علی ما قد تلونا علیک فخذ ما آتیناک بفضل اللّه، واستقم و تحفّظ، و لا تکن من الغافلین.

16- قوله: صحیفة من الدعاء الکامل

دعاء الصحیفة المکرّمة السجّادیّة، یلقّب ب «زبور ال محمّد علیهم السّلام» ذکر ذلک محمّد بن شهر آشوب - رحمه اللّه - فی معالم العلماء، فی ترجمة المتوکّل بن عمر بن المتوکّل، یروی عن یحیی بن زید بن علی دعاء الصحیفة، ویلقّب ب «زبورآل محمّد علیهم السّلام».

و قال فی ترجمة یحیی بن علی بن محمّد الحسینی الرقّی: یروی عن الصادق علیه السّلام الدعاء

ص:64


1- (1) . معالم العلماء: 2.
2- (2) . فی «ط» و أملی علیّ.
3- (3) . سورة البقرة: 282.
4- (4) . سورة الحجّ: 44.
5- (5) . سورة الأعراف: 183، و سورة القلم: 45.

المعروف ب «إنجیل أهل البیت علیهم السّلام».(1)

17- قوله رضی اللّه عنه: و إنّ أبی أوصانی...

بکسر الهمزة، و الواو للاستئناف أو للحال، وبفتحها عطفاً علی حفظه، أی: من جملة ما أوصانی أبی بصونها.

18- قوله: إنّی لأدین اللّه بحبّکم

بفتح الهمزة للمتکلّم وحده و کسر الدال، أی: أجعل حبّکم وطاعتکم دیناً لی أعبد اللّه عزّوجلّ به، والدین: الطریقة و السنّة.

و فی الصحاح: الدین الطاعة، و دان له، أی: أطاعه، و منه الدین، و الجمع الأدیان، یقال: دان بکذا دیانة وتدیّن به، و هودین ومتدیّن.(2)

19- قوله: بولایتکم

بفتح الواو بمعنی النصرة و المحبّة و الوداد و الانقیاد، و الموالاة المحابّة و المتابعة، و الإضافة إلی ضمیر خطاب الجع، إذن إضافة إلی المفعول.

وبکسرها بمعنی تولّی الاُمورو تدبیرها، ومالکیّة التّصرّف فیها، و ولیّ الیتیم و و الی البلد مالک أمرهما، والإضافة علی هذا لفاعل.

وکذلک الولاء - بالفتح - للمعتق بالفتح، والولاء - بالکسر - للمعتق بالکسر، و میراث الولاء بالکسر لا بالفتح، إذ ملاک الإرث هناک سلطان المعتق لاتباعة المعتق.

و حسبان بعض شهداء المتأخّرین فی شرح اللمعة: أنّه بفتح الواو وأصله القرب و الدنوّ(3) لا أصل له یرکن إلیه.

ص:65


1- (1) . معالم العلماء: 125 و 131 و الصحیح تقدیم هذه التعلیقة علی قبلها لیوافق المتن.
2- (2) . الصحاح: 2118/5.
3- (3) . شرح اللمعة: 181/8 ط النجف.

قال ابن الأثیر فی النهایة: تختلف مصادر هذه الاسماء، فالولایة - بالفتح - فی النسب و النصرة و المعتق، و الولایة - بالکسر - فی الأمر(1)، و الولاء فی المعتق، و الموالاة من و الی القوم.

و منه الحدیث «من کنت مولاه فعلی مولاه» قال الشافعی: یعنی بذلک ولاء الإسلام، کقوله تعالی: ذلِکَ بِأَنَّ اللّهَ مَوْلَی الَّذِینَ آمَنُوا وَ أَنَّ الْکافِرِینَ لا مَوْلی لَهُمْ .

وقول عمر لعلی علیه اسلام: أصبحت مولی کلّ مؤمن، أی: ولیّ کلّ مؤمن. وقیل:

سبب ذلک أنّ اسامة قال لعلی علیه السلام: لست مولای إنّما مولای رسول اللّه صلّی اللّه علیه وآله وبارک وسلّم، فقال علیه السلام: من کنت مولاه فعلی مولاه(2). انتهی کلام النهایة.

20- قوله: ثمّ دعا بعیبة

العیبة - بالعین المهملة -: و عاء یجعل فیه الثیاب، و قیل: یجعل فیه لامة الحرب، و بالجملة ما یوعی فیه شیء.

21- قوله: فیکتمونه و یدّخرونه

بکسر التاء فی روایة «س» من باب صیغة الازدواج و المساکلة بالإضافة إلی «و یدّخرونه»(3) کما فی أخذنی ما حدّث و قدّم، بضمّ الدال فیهما للمشاکلة.

22- قوله رضی اللّه تعالی عنه: فی خزائنهم لأنفسهم

بالهمزة بعد الألف، فإنّ الیاء أو الواو بعد الألف فی أوزان فعائل و مفاعل إذا کانت

ص:66


1- (1) . و فی المصدر: الإمارة.
2- (2) . نهایة ابن الأثیر 228:5.
3- (3) . فی «ط»: ما یدّخرونه.

زائدة، کما فی وصائل و صحائف و عجائز و خزائن، فإنّها تقلّب همزة علی خلاف الأمر فیما یکون أصلیّة، فرقاً بین الزائدة و الأصلیّة، إذ القیاس القانونی فی الأصلیّة إبقاؤهما علی الأصل، کما فی مقاول ومعایش غیر مقلوبتین همزة.

و إذا اجتمعت الأصلیّة و الزائدة، فالزائدة أحری بالتغییر، و الأصلیّة أحقّ بالاحتفاظ، إلاّ إذا ما کانت حروف العلّة قد اکتنفت الألف من حاشیتها، کما فی أوائل و عوائق و توائع و حرائر(1)، فإنّ هنالک تقلب التی من بعد الألف همزة و إن کانت أصلیّة.

و الأمر فی الحوائج علی هذا السبیل علی الضابط القیاسی، لکنّها تستعمل لا بالهمزة علی خلاف الأصل و القیاس، وهناک کلام اخرسیتلی علیک.

والأمرفی المصایب علی العکس من ذلل، وسیأتیک التنبیه علیه إن شاءاللّه العزیز.

23- قوله رضی اللّه عنه: فإنّهما قائمان فی هذا الأمر

بالهمزة لا غیر قیاساً واستعمالاً. وضابط مناط ایدال العین همزة فی بناءاسم الفاعل من الأجوف الثلاثی المجرّد، صورةً و معنیً من الأفعال علی التحقیق مجموع أمرین:

أحدهما: أن یکون أنّها کانت قد أعلت فی الفعل الماضی، فإنّه الأصل المتفرّع علیه فی الإعلال.

والآخر: أن یکون الإعلال ملزوم اجتماع العین، وذلک فی نحو قام فهو قائم، وقال فهو قائل، و سار فهو سائر، و باع فهو بائع بالهمزة فی الجمیع، فأمّا إذا فتحت الواو أو الیاء فی الفعل الماضی، فإنّها تفتح فی اسم الفاعل أیضاً، کما فی نحو عور فهو عاور، و صید فهو صابد، و أیس فهو آیس، جمیعاً غیر مهموز.

قال أبویعقوب السکّاکی فی القسم الأوّل من کتاب المفتاح فی فصل هیئات المجرّد من الأفعال: و هذا - أعنی التفرّع علی الفعل الثابت القدم فی الإعلال - هو الأصل عندی فی

ص:67


1- (1) . فی «ط»: جبائر.

دفع ماله مدخل فی المنع عنه، کسکون ما قبل المعتل من یخاف و اخواته، إلآ إذا کان المانع امتناع ماقبل المعتلّ من التحریک به، کالألف فی قاول و بایع و تقاولوا و تبایعوا، فإنّه یحتاج فی دفعه الی تقویة الدافع، کنحو ما وجدت فی باب قاول و بایع اسمی فاعلین من قال و باع، حتّی أعلا فلزم اجتماع ألفین فعدل إلی الهمزة، و هی تحصیل الفرق بینهما و بین عاور و صاید مثلاً اسمی فاعلین من عور و صید، و هذا المعنی قد یلتبس بمعنی التفرّع، فیعدّان شیئاً واحداً، فلیتأمّل.

أو کان المانع تحصّل ما قبل المعتلّ بالإدغام عن التحریک، کنحو ما فی جوز و أیّد و تجوّز و تأیّد و قوّال و بیّاع أیضاً، فلا مدفع له، و کذا إذا کان المانع المحافظة علی الصورة الالحاقیة، کجدول و فروع.

أو التنبیه علی الأصل، کما فی بابی ما أقوله و هو أقول منه، و نحو أغیلت المرأة و استحوذ علیه الشیطان، و هذا فصل کلام أصحابنا فیه مبسوط و سیحمد الماهر فی هذا الفنّ ما أوردت، و باللّه الحول و للمتقدّم الفضل. انتهی قوله بألفاظه.(1)

24- قوله علیه السّلام: یردون الناس علی أعقابهم القهقری

أی: یجعلونهم مرتدّین فی دینهم، علی ما ذکره ابن الأثیر فی النهایة، ناقلاً إیّاه عن الأزهری.(2)

25- قوله علیه السّلام: یعنی بنی أمیّة

و روی أیضاً رئیس المحدّثین أبوجعفر الکلینی - رضی اللّه عنه - فی کتاب الروضة من جامعه الکافی بسنده عن جمیل بن درّاج، عن زرارة، عن أحدهما علیهما السّلام، قال: أصح رسول

ص:68


1- (1) . مفتاح العلوم: 20.
2- (2) . نهایة ابن الأثیر: 129/4، قال فیه: قال الأزهری: معناه الارتداد عمّا کانوا علیه.

اللّه صلّی اللّه علیه و آله یوماً کئیباً حزیناً، فقال له علی علیه السّلام: ما لی أراک یا رسول اللّه کئیباً حزیناً؟ فقال: وکیف لا أکون کذلک؟! و قد رأیت فی لیلتی هذه أنّ بنی تیم و بنی عدی و بنی امیّة یصعدون منبری هذا، یردون الناس عن الاسلام القهقری.

فقلت: یا ربّ فی حیاتی أو بعد موتی؟ فقال: بعد موتک.(1)

قلت: و قد تظافرت الروایات البالغة حدّ التواتر من طرق العامّة و الخاصّة انه صلّی اللّه علیه و آله، بعد هذه الرؤیا أسرّ إلی أبی بکر و عمر أمر بنی امیّة، و استکتمهما علیه ذلک، فأفشی عمر علیه صلّی اللّه علیه و آله سرّه و حکاه للحکم بن أبی العاص، و أسرّ إلی حفصة أمر أبی بکر و عمر، و قال لها: إنّ أباک و أبابکر یملکان أمر أمّتی، فاکتمی علیّ هذا، فأفشت علیه صلّی اللّه علیه و آله، و نبّأت به عائشة، فجاءت بذلک الوحی و نزلت فیه سورة التحریم، و لذلک بسط یضیق عنه درع المقام، فلیطلب ممّا أخرجناه فی مظانّه.

26- قوله: ولکن تدور رحی الإسلام

الذی یستبین لی فی تفسیره و یحصل معناه، و لست أظنّ أنّ ذا دربة(2) ما فی أسالیب الکلام، و أفانین البیان یتعدّاه(3)، و هو أنّ من منتهی العشر إلی مبدأ الخامسة و الثلاثین من مهاجره صلّی اللّه علیه و آله، لم یکن رحی الإسلام تدور دورانها، و لا تعمل عملها، بل یکون منقطعة عن الدور معطّلة عن العمل.

ثمّ إنّه إنّما تستأنف دورها وتستعید عملها علی رأس خمسة وثلاثین من الهجرة المقدّسة المبارکة، و ذلک ابتداء أوان انصراف الأمر الی منصرفه، و ابان(4) رجاع الحقّ إلی أهله.

و قدکان حیث إذ تمکن أمیر المؤمنین علیه السّلام، من أن یجلس مجلسه من الخلافة و الإمامة، و یتصرّف فی منصبه من الوصایة و الولایة.

ص:69


1- (1) . روضة الکافی: 345. و رواه العامة بطرق مختلفة راجع کتاب الطرائف المطبوع بتصحیحنا و تحقیقنا: 376-378.
2- (2) . الدربة: الحذاقة بصناعة.
3- (3) . فی «س»: الکلام لبیان یتعدّاه.
4- (4) . فی «س»: و أمال.

و أمّا الوسط - أعنی ما بین ذینک الطرفین - فزمان فترة الدور و زمن انقطاع العمل، و ذلک الخمسة و العشرون سنة التی کانت هی مدّة حکومة لصوص الخلافة و أمارة متقمّصیها(1).

فأمّا العشر التی کانت هی مدّة اللبث فی الدوران أوّلاً، فهی زمانه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم فی طیبة المبارکة التی هی دارهجرته، ومستقرّ شوکة الإسلام، وقوّته من بعد ضعفه و تأنأته(2)، ومن لم یستطع إلی ماتلوناه علیک سبیلاً، تحامل محملاً وعراً وطریقاً سحیقاً بعیداً.(3)

27- قوله ا علیه السّلام: من مهاجرک

بفتح الجیم علی هیئة المفعول بمعنی اسم المکان، و معناه وقت المهاجرة.

28- قوله: نیفاً

النیف بفتح النون واسکان الیاء المثنّاة من تحت، تخفیف النیّف بتشدید الیاء المکسورة، کما فی سائر النظائر، ومنهاما فی الحدیث: «المؤمنون هیّنون لیّنون» والنیّف مابین العقدین من عقود العشرات فی مراتب العدد فوق العقد الأوّل إلی البلوغ علی العقد الثانی.

وأصله نیوف علی فعیل من النوف، کما الخیرمن الخور، والسیّد من السود، والصیّب من الصوب، و الصیّت من الصوت، و النیّر من النور، و الدیّر من الدور. لا فعل من النیّف، کما الخیر من الخیّر، و الأید من الأیّد، و السیر من السیّر، و الدیر من الدیّر.

قال فی المغرب: النیّف بالتشدید کلّ ما کان من عقدین، و قد یخفّف و أصله من الواو، و عن المبرّد النیّف من واحد الی ثلاثة، و فی الحدیث أنّه علیه السّلام ساق مائة بدنة، نحر منها نیّفاً و ستّین، و أعطی علیّاً علیه السّلام الباقی، و فی شرح الآثار: ثلاثاً و ستّین، و نحر علی علیه السّلام سبعاً و ثلاثین. انتهی کلام المغرب.

ص:70


1- (1) . فی «ط» مبغضیها.
2- (2) . من الأنین و التأوّه.
3- (3) . إشارة إلی ما ذ کره ابن الأثیر فی جامع الاُصول: 389/12 فراجع.

29- قوله: و حدّثنی محمّد بن الحسن بن روزبه

لیس فی نسخة الشهید هذه، بل علی الحاشیة «روزبه» وکتب علی رأسه «س».

قال فی القاموس: فی دور الدور - بالضمّ - قریتان بین سرّ من رآی و تکریت علیا و سفلی، و منها محمّد بن الفرخان بن روزبه، و ناحیة من دجیل، و محلّة ببغداد قرب(1) أبی حنیفة، منها محمّد بن مخلد بن حفص، و محلّة بنیسابور منها أبو عبداللّه الدوری(2). انتهی.

و نسخ القاموس مختلفة فی روزبه: بالراء المضمومة قبل الواو الساکنة و الزاء بعد الواو، و قبل الموحّدة المکسورة. و بالزاء من حاشیتی الواو قبل و بعد. و الصحیح هو الأوّل.

و قال الشیخ - رحمه اللّه - فی کتاب الرجال فی باب لم: محمّد بن الحسن البراف، یکنّی أبابکر کاتب له روایة(3).

قلت: والذی یقوی به الظنّ من أبواب الطبقات أنّ أبابکر المداینی الکاتب محمّد بن الحسن بن روزبه، هذا هو الذی ذکره الشیخ، و لیس یصادم ذلک ما(4) فی القاموس: أنّ البرانیّة قریة ببخارا، و النسبة إلیها برانی.(5)

فلعلّ جدّه روزبه قد انتقل منها إلی المداین. و اللّه سبحانه أعلم.

30- قوله: نزیل الرحبة

الرحبة: بفتح الراء قبل المهملة الساکنة، و بعدها الموحّدة المفتوحة. و المعنی بها هاهنا المحلّة المعروفة بالکوفة.

قال فی القاموس: الرحبة - بالفتح - قریة بدمشق، و محلّة بالکوفة، و موضع ببغداد، و موضع بالبادیة، و قریة بالیمامة، و صحراء بها أیضاً میاه و قری، و النسبة إلی الرحبة رحبیّ محرکة.(6)

ص:71


1- (1) . فی المصدر: قرب مشهد.
2- (2) . القاموس: 32/2.
3- (3) . رجال الشیخ: 497.
4- (4) . فی «س»: لما.
5- (5) . القاموس: 371/1.
6- (6) . القاموس: 72/1-73.

1- إذا ابتدء بالدعاء بدء بالتحمید للّه عزوجل و الثناء

اشارة

و کان من دعائه علیه السّلام

إذا ابتدء بالدعاء بدء بالتحمید للّه عزوجل و الثناء علیه فقال:

اَلْحَمْدُ لِلّهِ (1) الْأوَّلِ (2) بِلا اوَّلٍ (3) کان قَبْلَهُ وَ الآخرِ بِلا آخِرٍ (4) یَکُونُ بَعْدَهُ، الَّذی قَصُرَتْ عَنْ رُؤْیَتِهِ ابْصارُ النّاظِرینَ، وَ عَجَزَتْ عَنْ نَعْتِهِ اوْهامُ الْواصِفینَ، ابْتَدَعَ بِقُدْرَتِهِ الْخَلْقَ ابْتِداعاً وَ اخْتَرَعَهُمْ عَلی مَشِیَّتِهِ اخْتراعاً، ثُمَّ سَلَکَ بِهِمْ طَریقَ ارادَتِهِ، وَ بَعَثَهُمْ فی سَبیلِ مَحَبَّتِهِ، لا یَمْلِکُونَ تَأخیراً عَمّا قَدَّمَهُمْ الَیْهِ وَ لا یستطیعون تَقَدُّماً الی ما اخَّرَهُمْ عَنْهُ، وَ جَعل لِکُلِّ رُوحٍ (5) مِنْهُمْ قُوتاً مَعْلُوماً مَقْسُوماً مِنْ رِزْقِهِ، لا یَنْقُصُ مَنْ زادَهُ ناقِصٌ (6) و لا یَزیدُ مَنْ نَقَصَ مِنهُمْ زائِدٌ ثُم ضَرَبَ لَهُ فِی الْحَیوةِ اجَلاً مَوْقُوتاً وَ نَصَبَ لَه امَداً مَحْدُوداً یَتَخَطَّأُ الَیْهِ بِاَیّامِ عُمْرِهِ، (7) و یَرهَقُهُ (8) بِاَعْوامِ دَهْرِهِ، حَتّی اذا بَلَغَ اقْصی اثَرِهِ، (9) وَ اسْتَوْعَبَ حِسابَ عُمْرِهِ، قَبَضَهُ الی ما نَدَبَهُ (10) الَیْهِ

ص:72

مِن مَوْفُورِ ثَوابِهِ، أوْ مَحْذورِ عِقابِهِ، لِیَجْزِیَ الذینَ اساؤُا بِما عَمِلوا وَ یجزِیَ الَّذینَ احْسَنُوا بِالْحُسْنی عَدْلاً مِنْهُ، تَقَدَّسَتْ اسماؤُهُ، وَ تَظاهَرَتْ آلاؤُهُ لایُسْئَلُ عَمّا یَفْعَلُ وَ هُمْ یُسْئَلُونَ، وَالْحَمْدُلِلّهِ الَّذی.

ص:73

حمْدا نعْتَقُ بِهِ مِنْ الیمِ نارِ اللهِ الی کَریمِ جِوارِ اللّه، حَمْداَ نُزاحِمُ بِهِ (18) مَلائِکَتَهُ الْمقرَّبین، وَ نُضامُّ (19) بِهِ انبِیائَهُ الْمُرْسَلین فی دارِ الْمُقامَةِ (20) الَّتی لا تَزُولُ، وَ مَحَلِّ کَرامَتِهِ الَّتی لا تحولُ، وَ الْحَمْدُ لِلّهِ الّذِی اخْتارَ لَنا (21) مَحاسِنَ الْخَلْقِ، وَ اجْری عَلَیْنا طَیِّباتِ الرِّزْقِ، وَ جَعَلَ لَنَا الْفَضیلَةَ بِالْمَلَکَةِ (22) عَلی جمَیعِ الْخَلْقِ، فَکلُّ خَلیقَتِهِ مُنْقادَةٌ لَنا بِقُدْرَتِهِ، وَ صائِرَةٌ الی طاعَتِنا بِعِزَّتِهِ، وَ الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذی اغْلَقَ عَنّا بابَ الحاجَةِ (23) الاّ الَیْهِ، فَکَیْفَ نُطیقُ حَمْدَهُ؟ امْ مَتی نُؤَدِّی شُکرَهُ؟ لا، مَتی؟ (24) و الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذی رَکَّبَ فینا آلاتِ الْبَسْطِ، وَ جَعَلَ لَنا ادَواتِ الْقَبْضِ، وَ مَتَّعَنا بِاَرْواحِ الْحَیوةِ، وَ اثْبَتَ فینا جَوارِحَ الْأَعْمالِ وَ غَذّانا بِطَیِّباتِ الرِّزْقِ، وَ اغْنانا بِفَضْلِهِ، وَ اقْنانا (25) بِمَنِّهِ، ثُمَّ امَرَنا لِیَخْتَبِرَ (26) طاعَتَنا، وَ نَهانا لِیَبْتَلِیَ (27) شُکْرَنا، فَخالَفْناعَنْ طَریقِ امْرِهِ، وَ رَکِبْنا مُتُونَ زَجْرِهِ، فَلَمْ یَبْتَدِرْنا بِعُقُوبَتِهِ وَ لَمْ یُعاجِلْنا بِنِقْمَتِهِ بَلْ تَأَنّانا بِرَحْمَتِهِ، تَکَرُّماً وَ انْتَظَرَ مُراجَعَتَنا بِرَأفَتِهِ حِلْماً، وَ الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذی دَلَّنا عَلَی التَّوْبَةِ الَّتی لَمْ نُفِدْها (28) الاّ مِنْ فَضْلِهِ، فَلَوْ لم نَعْتَدِدْ مِنْ فَضْلِهِ الاّبِها لَقَدْحَسُنَ بَلاؤُه عِنْدَنا، وَ جَلَّ احساُنهُ الَیْنا، وَ جَسُمَ فَضْلُهُ عَلَیْنا، فَما هکَذا کانت سُنَّتُهُ فِی التَّوْبَةِ لِمَنْ کانَ قَبْلَنا، لَقَدْ وَضَعَ عَنّا ما لا طاقَةَ لَنا بِهِ، وَ لَمْ یُکَلِّفْنا الاّ وُسْعاً، وَ لم یُجَشِّمْنا الاّ

ص:74

یُسْراً، وَ لَمْ یَدَعْ لِاَحَدٍ مِنّا حُجَّةً وَ لاعُذْراً، فَا لهالِکُ مِنّا مَنْ فَلَکَ عَلَیْهِ (29) وَ السَّعیدُ مِنّا مَنْ رَغِبَ الَیْهِ، وَ الْحَمْدُ لِلّهِ بِکُلِّ ما حَمِدَهُ بِهِ ادْنی مَلائِکَتِهِ الَیْهِ وَ اکْرَمُ خَلیقَتِهِ عَلَیْهِ، وَ ارْضی حامِدیهِ لَدَیْهِ، حَمْداً یَفْضُلُ سائِرَ الْحَمْدِ کَفَضْلِ رَبِّنا عَلی جمَیع خَلْقِه، ثُمَّ لَهُ الْحَمْدُ مَکانَ کُلِّ نِعْمَةٍ لَهُ عَلَیْناوَعَلی جمَیع عِبادِهِ (30) الْماضینَ وَالْباقینَ، عَدَدَما احاطَ بِهِ عِلْمُهُ مِنْ جمَیعِ الْأَشْیاءِ، وَ مَکانَ کُلِّ واحِدَةٍ مِنْها عَدَدُها اضْعافاً مُضاعَفَةً ابَداً سَرْمَداً الی یَوْمِ الْقِیمَةِ، حَمْداً لا مُنْتَهی لِحَدِّهِ وَ لا حِسابَ لِعَدَدِهِ وَ لا مَبْلَغَ لِغایَتِهِ وَ لاَ انْقِطاعَ لِاَمَدِهِ، حَمْداً یَکُونُ وُصْلَةً الی طاعَتِهِ وَ عَفْوِهِ، وَ سَبَباً الی رِضْوانِهِ وَ ذَریعَةً الی مَغْفِرَتِهِ وَ طَریقاً الی جَنَّتِهِ، وَ خَفیراً مِنْ نَقِمَتِهِ، (31) وَ امْناً مِنْ غَضَبِهِ، وَ ظَهیراً عَلی طاعَتِهِ، وَ حاجِزاً عَنْ مَعْصِیَتِهِ، وَ عَوْناً عَلی تَأدِیَةِ حَقِّهِ وَ وَظائِفِهِ، حَمْداً نَسْعَدُ بِهِ فِی السُّعَداءِ (32) مِنْ اوْلیائِهِ، وَ نَصیرُ بِهِ فی نَظْمِ الشُّهَداءِ (33) بِسُیُوفِ اعْدائِهِ، انَّهُ وَلِیٌّ حمَید.

ص:75

1- قوله علیه السّلام: الحمد للّه

أی: جنس الحمد وکلّ حمد و جمیع المحامد للّه سبحانه بالحقیقة، إذ ما من خیر بالذات أو خیر بالعرض فی نظام الوجود طولاً أو عرضاً(1) إلاّ و هو مستند إلیه سبحانه بوسط أو لا بوسط. فقد جعل اختصاص الجنس دلیلاً علی اختصاص جمیع الأفراد، سلوکاً لطریقة البرهان، و ذلک باب من فنّ البلاغة.

إذ معناه: ذات کلّ متقرّر و وجود کلّ موجو للّه، کما قال جلّ سلطانه لَهُ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ (2) إذ حقیقة الحمد هو الوصف بالجمیل، وکلّ تقرّر و وجود ینطق بلسان طباع الإمکان أن مفیضه و مبدعه هو [الحی](3) القیّوم الحقّ المتقرّر بنفسه الموجود بذاته.

فتکوّن هویّة کلّ ذی هویّة حمداً له سبحانه وَ إِنْ مِنْ شَیْءٍ إِلاّ یُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَ لکِنْ لا تَفْقَهُونَ تَسْبِیحَهُمْ .(4)

أو المراد به عالم الحمد، أعنی: عالم الأمر، و یقال له: عالم التسبیح و التحمید، و هو عالم المجرّدات. إذ کلّ موجود بلسان ماله من الکمالات المطلقة یصف جاعله الحقّ بذلک الکمال، و یشهد أنّه هناک علی أقصی ما یتصوّر من اقام و البهاء و عالم الخلق لا خلاق له من الکمالات المطلقة إلاّ الوجود، فیکون عالم الأمر کلّه هو حقیقة الحمد کلّه. و بسط القول هناک علی ذمّة سدرة المنتهئ.

ص:76


1- (1) . فی «ن» بطولاً و عرضاً.
2- (2) . سورة البقرة: 255.
3- (3) . الزیادة من «ن».
4- (4) . سورة الاسراء: 44.

2- قوله علیه السّلام: الأول بلا أول

الأوّل ضدّ الآخر. و أوّل أصله أوءل علی أفعل مهموز الوسط، کما ذهب إلیه الجوهری(1). و العلماء المراجیح فی فنون علم الأدب لا ووءل علی فوعل کما زعمه بعض الأدبیّین.

فقوله: علیه السّلام «بلا أوّل»: إمّا بفتح اللام علی النصسب، کما فی روایة «س» علی أنّه أفعل التفضیل، أو أفعل الصفة علی اعتبار الوصفیّة. و إمّا بالتنوین علی الجرِّ، کما فی أصل الروایة علی أنّه أفعل الصفة، منسلخاً عن معنی الوصفیّة.

و ضابط القول علی ضرب من التفصیل: أنّک إذا أخذته أفعل التفضیل لم یسعک أن تصرفه بوجه من الوجوه؛ إذ لا یتصوّر أن ینسلخ حینئذ عن کونه وصفاً لموصوف أصلاً، و لیس یسوغ استعماله إذن الاّ بتقدیر «من» و اعتبار المفضّل علیه فی جهة القول، أو فی طیّ الطیّة.

و أمّا إذا أخذته أفعل الصفة، فإن اعتبرت فیه معنی الوصفیّة و جعلته وصفاً امتنع أن ینصرف، تقول: حججت عاماً أوّل و فی عام أوّل بالنصب فیهما، و هذا عامّ أوّل بالرفع.

و إن سلخته عن الوصفیّة و استعملته علی أنّه ظرف، کان مبنیّاً علی الضمّ أبداً، کما [فی] سائر الظروف المقطوعة بالإضافة، فتقول: إن أتیتنی أوّل فلک کذا.

و إذ استعملته بمعنی البداءة و الابتداء صرفته و أعربته، تقول: لیس له أوّل و آخر علی تنوین الرفع، أی: لیس لوجوده بداءة و ابتداء، و لا نهایة و انتهاء.

وتقول فی محلّ النصب: أثبت له أوّلاً وآخر، أی ابتداءاً وانتهاءاً ومبدءاً ومنتهیً. وفی مقام الجرّ: الدائرة خطّ مستدیر من غیر أوّل و آخر، أی: من غیر بدایة و نهایة و مبدأ و منتهی بحسب الوضع.

فإذن قولک: قلت لک أوّلاً و آخراً، معناه ابتداءاً و انتهاءاً، و النصب علی التمییز، أو علی

ص:77


1- (1) . فی الصحاح: 1838/5.

انه منزوع الخافض، لا علی الظرف کما یتوهّم.

قال فی مجمل اللغة: الأوّل ابتداء الشیء.(1) و ربّما یستعمل بمعنی آخر و ینصرف أیضاً، کما تقول: أنعمت علیّ أوّلاً و آخراً. أی: قدیماً و حدیثاً، وکذلک أفعل الصفة إذ جرّد عن الوصفیّة، وجعل علماً شخصیّاً مثلاً، کان ممتنع الصرف.

ثمّ إذا نکّر و انسلخ عن العلمیّة انصرف، و نوّن علی النصب أو الرفع أو الجرّ، تقول:

رأیت أحمداً من الأحمدین، و جاءنی أحمد من الأحمدین و مررت بأحمد من الأحمدین.

و إذا تحقّقت ما تلوناه علیک استبان لک مغزی قول المغرب: فعلت هذا عاماً أوّل علی الوصف. و عام الأوّل علی الإضافة. و أیّ رجل دخل أوّل فله کذا، مبنیّ علی الضّمّ، کما فی من قبل و من بعد، و معناه دخل أوّل کلّ أحد، و قبلکلّ أحد، و موضعه باب الواو. انتهی.

وکذلک قول المفردات و الفائق و غیرهما: و یستعمل أوّل ظرفاً فیبنی علی الضمّ، نحو جئتک أوّل، و یقال: بمعنی قدیم نحو جئتک أوّلاً و آخراً، أی: قدیماً و حدیثاً. انتهی.(2)

و فی أساس البلاغة: جمل أوّل و ناقة أوّلة إذا تقدّما الإبل.(3)

وفی الصحاح: إذا جعلته صفة لم تصرفه، تقول: لقیته عاماً أوّل. و إذا لم تجعله صفة صرفته، تقول: لقیته عاماً أوّلاً. قال ابن السکّیت: و لا تقل عام الأوّل، و تقول: ما رأیته مذ عام أوّل، فمن رفع الأوّل جعله صفة لعام، کأنّه قال: أوّل من عامنا. و من نصبه جعله کالظرف، کانه قال: مذ عام قبل عامنا، و إذا ضممته علی الغایة، کقولک فعلته قبل. و إن أظهرت المحذوف نصبت فقلت: أبدأ به فعلک، کما تقول قبل فعلک. انتهی.(4)

و فی القاموس أیضاً مثله.(5)

ثمّ فاضل تفتازان مشی فی هذا المشی، وبنی علی هذا الأساس فی کتاب التلویح و فی حاشیة الکشّاف، لکنّه غبّب فی الفحص تغبیباً، وفرّط فی التأویل تفریطاً، إذ نقل قول

ص:78


1- (1) . مجمل اللغة: 107/1.
2- (2) . مفردات الراغب: 31.
3- (3) . أساس البلاغة: 25.
4- (4) . الصحاح: 1838/5.
5- (5) . القاموس: 62/4.

الجوهری فحسب أنّ أوّلاً عنده محمول علی الظرف، و ذلک إن هو إلاّ حسبان سخیف.

فمن المنصرح فی کلام النحوی انه حیث یکون أوّلاً مستعملاً علی الظرف مع انقطاع الاضافة، إنّما یصحّ فیه البناء علی الضمّ لاغیر.

فإذا قلت: فعلت کذا أوّلالم یتصحّح حمله علی الصفة ولاعلی الظرف.

إذ علی الأوّل یتعیّن أوّل بالنصب من جهة منع الصرف، و علی الثانی أوّل بالرفع للبناء علی الضمّ، و لا یسوغ أوّلاً بالتنوین علی الظرف أصلاً، کما هو المتّضح من قول الجوهری و غیره، و نحن قد أوضحناه فلا تکوننّ من الغافلین.

3- قوله علیه السّلام: بلا أول

بلا أوّل فی الأصل منوّناً علی الجرّ، بجعله أفعل الصفة لا أفعل التفضیل، و فی روایة «س» بالفتح من غیر تنوین، لاعتباره أفعل التفضیل.

4- قوله علیه السّلام: بلا آخر

بتنوین الجرّ و کسر الخاء المعجمة، أی: من غیر آخر یکون بعده، و فی روایة «س» فتح الراء، و أمّا مع فتح المعجمة علی أفعل التفضیل، أو کسرها علی اعتبار لا لنفی الجنس، ثمّ إدخال حرف الجرّ علی الجملة، کما سیاقة الأمر فی إیجاب سلب المحمول من لحاظ التفضیل، دون الإیجاب العدولی علی اللحاظ الإجمالی، فلیتعرّف.

5- قوله علیه السّلام: لکلّ روح

فی روایة «س» لکلّ روح و زوج معاً. أی: علی روایة «س» یقرأ لکلّ روح تارة، و لکلّ زوج اخری، و الزوج یطلق و یراد به الشکل. و المراد بالزوج هنا الصنف أو النوع لا المتزاوجان.

فالمعنی: لکلّ نوع و صنف، و منه فی التنزیل الحکیم: وَ خَلَقْناکُمْ أَزْواجاً (1) أی:

أنواعاً و أصنافاً.

ص:79


1- (1) . سورة النبأ: 8.

قال ابن الاثیر: الاصل فی الزوج الصنف، او النوع لکل شیء.(1)

و فی روایة من عدا «س» روح، بالراء المضمومة و الحاء المهملة مکان زوج، و المعنی:

جعل لکل روح، أو لکلّ صنف من أصناف المخلوقات.

و ربّما یسبق إلی بعض الأذهان علی روایة «س» جواز إرادة الزوج بالمعنی المشهور، بناءاً علی أنّ کلّ ما خلقه الباری تعالی جعله زوجین اثنین، کما قد نطق به تنزیل القرآن الحکیم(2)، و لقد اقترّ فی مقرّه فی علم ما فوق الطبیعة أنّ کلّ ممکن زوج ترکیبیّ.

6- قوله علیه السّلام: لا ینقص من زاده ناقص

علی صیغة المعلوم من نقصه ینقصه فهو منقوص و هذا ناقص إیّاه، أی: من زاده الله سبحانه منهم لا ینقصه ناقص أصلاً، و من نقصه عزّ و جلّ لا یزیده زائد أبداً.

أو من نقص ینقص فهو ناقص، أی: من زاده اللّه لا ینقص، ومن نقصه لا یزداد أبداً.

و فی روایة «س» ینقص علی صیغة المجهول، و المعنی کما ذکر.

7- قوله علیه السّلام: یتخطّأ إلیه بأیّام عمره

یتخطّأ بالهمز، و فیه وجهان:

الأوّل: لیس هو من المعتلّ بألف لینة منقلبة عن الواو تفعّلا من الخطوة یقال: تخطّاه یتخطّاه وتخطّیته واتّخطّاه تخطّیاً، أی: تجاوزه وتعدّاه وتعدّیته وأتعدّاه وتعدّیاً. بل هو من المهموز تفعّلاً من الخطأ بالهمز، و لکن علی تضمین الخطوة و التخطّی.

و المعنی: یمضی بقوّة و عدد، و یذهب فی إسراع و استعجال، متّخذاً فی إسراعه و استعجاله من أیّام عمره خطوات، و من أعوام دهره أقداماً، فیتخطّأ متخطّیاً إلیه بأیّامه و أعوامه، فیسرع فی ذهابه بخطواته و خطاه التی هی أیّام عمره، و أقدامه التی هی أعوام دهره، فیخلف کلّ ما قبله و أمامه وراء ظهره.

و إنّما کان بناء التفعّل من الخطأ بمعنی الاستعجال و مجاوزة الحدّ، لما أنّه قلّما یخلو السرعة

ص:80


1- (1) . نهایة ابن الأثیر: 317/2.
2- (2) . و هو قوله تعالی وَ خَلَقْناکُمْ أَزْواجاً.

و العجلة من الخطأ و الغلط و التعدّی و الشطط.

قال العلاّمة الزمخشری فی أساس البلاغة: تخطّأت بالمسألة و فی المسألة أی: تصدّیت له طالباً لخطئه. و تخاطأته النبل: تجاوزته. و ناقتک هذه من المتخطّئات [الجیف]، أی: تمضی لقوّتها و تخلف وراءها التی سقطت من الحسری. و خطأت القدر بزبدها عند الغلیان:

قذفت به.(1)

و فی القاموس: و خطأت القدر بزبدها کمنع رمت تخطأه.(2)

و تخطّاه و أخطأه: أی: تجاوزه، و منه فی الحدیث: «ما أصابک لم یکن لیتخطّاک، و ما أخطأک لم یکن لیصیبک».

قال الراغب فی المفردات: و جملة الأمر أنّ من أراد شیئاً و اتّفق منه غیره یقال: أخطأ، و إن وقع منه کما أراده یقال: أصاب، و لمن فعل فعلاً لا یحسن أو أراد إرادة لا تجمل یقال:

أخطأ. و لهذا یقال: أصاب الخطأ و أخطأ الصواب. و أصاب الصواب و أخطأ الخطأ. و هذه اللفظة مشترکة کما تری متردّدة بین معانی یجب لمن یتحرّی الحقائق أن یتأمّلها. انتهی.(3)

الثانی: أصله من المعتلّ لا من المهموز، فالهمزة منقلبة عن حرف العلّة لا أصلیّة، و ثمرتها التنبیه علی تضمین معنی الخطأ. و المعنی: یتخطّأ الیه بأیّام عمره متخطّیاً، أی: من غیر تعمّد وقصد.

و قول الجوهری فی الصحاح: خطی عنک السوء، أی: دفع و امیط، و خطوت و اختطیت بمعنی، و اختطیت غیری إذا حملته علی أن یخطو، و تخطّیته إذا تجاوزته، یقال:

تخطّیت رقاب الناس و تخطّیت إلی کذا، و لا تقل تخطّأت بالهمز.(4)

معناه: إذا بنیت التفعّل من الخطوة، و هی ما بین القدمین، فاعتبره فی الأصل من المعتلّ و لا تعتبره من المهموز، فالهمزة فیه لیس یصحّ بحسب الأصل، بل إنّما هو من حیث الابدال

ص:81


1- (1) . أساس البلاغة: 167.
2- (2) . القاموس: 14/1.
3- (3) . مفردات الراغب: 151.
4- (4) . الصحاح: 2328/6.

و القلب، کما فی سائر النظائر.

ثمّ من المحتمل علی الوجهین إعتبار تضمین الخطیطة و التخطّط.

قال فی المغرب: فی حدیث ابن عبّاس: «خطّأ اللّه نوءها ألاّ طلقت نفسها» أی: جعله مخطّئاً لا یصیبها مطره، و هو دعاء علیها إنکاراً لفعلها. و یقال: لمن طلب حاجة فلم ینجح: أخطأ نوءک. و یروی خطی بالألف اللیّنة من الخطیطة، و هی الأرض التی لم تمطر بین أرضین ممطورتین، و أصله خطط فقلّب الطاء الثالثة یاءاً، کما فی التظنّی و أملیت الکتاب.(1) انتهی قوله، فأحسن التدبّر و لا تکن من المتخطّین.

8- قوله علیه السّلام و یرهقه

الِرهق: محرّکة العجلة، و منه الحدیث: «إنّ فی سیف خالد رهقاً» أی: عجلة، و أرهقنی أن ألبس ثوبی، أی: أعجلنی، کذا قاله الهروی.

و قال الجوهری: یقال: طلبت فلاناً حتی رهقته رهقاً، أی: حتّی دنوت منه فربّما أخذه و ربّما لم یأخذه.(2)

و فی القاموس: رهقه کفرح غشیه و لحقه، أو دنا منه، سواء أخذه أو لم یأخذه.(3)

9- قوله علیه السّلام: أثره

الأثر: هنا بمعنی الأجل، أی: غایة الأمل(4) المضروب.

10- قوله علیه السّلام: إلی ما ندبه

أی: إلی ما دعاه إلیه.

11- قوله علیه السّلام: ما أبلاهم

الإبلاء: الإنعام و الإحسان، یقال: بلوت الرجل و أبلیت عنده بلاءاً حسناً، کذا قاله ابن الأثیر.(5) و منه ما فی التنزیل الکریم: وَ لِیُبْلِیَ الْمُؤْمِنِینَ مِنْهُ بَلاءً حَسَناً (6)

ص:82


1- (1) . المغرب: 160/1.
2- (2) . الصحاح: 1487/4.
3- (3) . القاموس: 239/3.
4- (4) . فی «ن»: الأجل.
5- (5) . نهایة ابن الأثیر: 155/1.
6- (6) . سورة الأنفال: 17.

12- قوله علیه السّلام: نعمر

عمر الرجل من باب فهم، و عمر أیضاً، أی: عاش زماناً طویلاً.

13- قوله علیه السّلام: ظلمات البرزخ

البرزخ: الحاجز بین الشیئین، و الدائر علی ألسنة الأصحاب إطلاقه علی ما بین الدنیا و الآخرة من وقت الموت إلی البعث، فمن مات دخل البرزخ. و ذکر بعض الأصحاب أنّ البرزخ القبر، لانه بین الدنیا و الآخرة وکلّ شیء بین شیئین فهو برزخ.

14- قوله علیه السّلام: حمداً یرتفع منّا

و فی روایة «س» بنا، یعنی وجد بخطّ ابن إدریس بنا و منّا معاً.

15- قوله علیه السّلام: تقرّ به

و فی نسخة: «تنیر» علی البناء للمفعول، من أنار بمعنی أضاء، أی: صار ذا ضوء.

16- قوله علیه السّلام: إذا برقت الأبصار

برق البصر أی: شخص عند معاینة ملک الموت، فلا یطرف من شدّة الفزع.

و فی النهایة الأثیریّة: فی حدیث الدعاء «إذا برقت الأبصار» یجوزکسر الراء و فتحها، فالکسر بمعنی الحیرة، و الفتح من البریق بمعنی اللموع.(1)

و المأخوذ من أشیاخنا فی الصحیفة المکرّمة بالکسر لا غیر.

ص:83


1- (1) . نهایة ابن الأثیر: 120/1.

17- قوله علیه السّلام: إذا اسودّت الأبشار

البشرة و البشر ظاهر جلد الإنسان، و بشرة الأرض ما ظهر من نباتها، و الجمع البشر.

و الابشار جمع الجع، کذا فی القاموس و النهایة.(1)

18- قوله علیه السّلام: حمداً نزاحم به

أی: ننسلخ به من عالم الملک، و ننخرط فی سلک عالم الملکوت، و أفاضل بذلک ملائکة المقرّبون، فنزاحمهم به، و إنما یتیسّر ذلک باستکمال القوّتین العاقلة و العاملة فی نصاب الکمال علی قصیا المدی و أقصی الأمد، و التخلّق بأخلاق اللّه علی أبلغ الضروب و أسبغ الوجوه لیستتمّ حقیقة الحمد علی أحقّ المراتب.

ألحقنا اللّه تعالی فی تلک المسابقة بهم، و سقانا ذلک الرحیق فی کأسهم، صلوات اللّه و تسلیماته علیهم.

19- قوله علیه السّلام: نضامّ

من ضاممتهم إذا طفقت تنضمّ إلیهم.

قال ابن الأثیر فی النهایة: فی حدیث الرؤیة «لا تضامّون فی رؤیته» یروی بالتشدید و التخفیف، فالتشدید معناه لا ینضمّ بعضکم الی بعض، و تزدحمون وقت النظر إلیه، و یجوز ضمّ التاء و فتحها علی تفاعلون و تتفاعلون. انتهی کلامه.(2)

و علی هذا فالمعنی تنضمّ به إلی أنبیائه المرسلین. و نزدحم علی نزع الخافظ، و ما نحن قلناه وفاقاً لما ذکره علاّمة زمخشر فی الأساس(3) أحکم و أقوم.

و بالجملة الصیغة من المفاعلة. و یجوز نتضامم من التفاعل بهذا المعنی أیضاً.

ص:84


1- (1) . القاموس: 372/1، النهایة: 129/1.
2- (2) . نهایة ابن الأثیر: 101/3.
3- (3) . أساس البلاغة: 379.

20- قوله علیه السّلام: فی دار المقامة

بالضمّ مصدر لحقته التاء.

21- قوله علیه السّلام: اختار لنا

یعنی بالضمیر نوع الإنسان.

22- قوله علیه السّلام: و جعل لنا الفضیلة بالملکة

یقال: فلان حسن الملکة، أی: حسن الصنیع إلی ممالیکه. و فی الحدیث: لا یدخل الجنّة سیّء الملکة.

23- قوله علیه السّلام: أغلق عنّا باب الحاجة إلاّ إلیه

لما قد استبان فی العلم الذی فوق الطبیعة أنّ المعلول الصدوری إنّما یحتاج بالذات إلی العلّة الفاعلة، و أمّا ما سوی الفاعل من سائر العلل فإنّما الافتقار إلیه فی تصحیح الاستناد(1) إلی الفاعل، و التهیّؤ لقبول الفیض عنه.

ثمّ النظر الأدقّ عرف و حقّق و أفاد و أعطی أنّ طباع الإمکان علّة فی الحقیقة، للحاجة إلی الواجب بالذات، فالعلّة الفاعلة التی تکون المعلول حائجاً إلیها بالذات فی حصوله و صدوره عنها، یجب(2) أن یکون هی الفاعل الحیّ القیّوم الواجب بالذات جلّ ذکره. فأمّا ما عداه من الفواعل و الأسباب فمصحّحات الصدور عنه، و مهیّئات الإستناد إلیه لا غیر.

فقوله علیه السّلام «أغلق عنّا باب الحاجة إلاّ إلیه» معناه و مغزاه: علمنا إنغلاق باب الحاجة إلاّ إلیه، و ألهمنا صدق التوکّل فی کلّ الاُمور الیه، و أوزعنا شخوص النظر فی جمیع الأبواب الی جنابه.

24- قوله علیه السّلام: لا متی

ص:85


1- (1) . فی «س»: فی صحیح الأسناد.
2- (2) . فی «س»: یجوز.

الوقف و قطع النفس علی «متی» حسن، و علی «لا» ثمّ علی «متی» أحسن.

25- قوله علیه السّلام: و أقنانا

أی: أعطانا القنیة: ما یتأثّل من الأموال، و إفرادها بالذکر کما فی التنزیل الکریم: وَ أَنَّهُ هُوَ أَغْنی وَ أَقْنی (1) لانها أشفّ و أربح و أنمی و أبقی.

و المراد بها(2) العلوم الحقیقیّة و المعارف الربوبیّة، و هی التی تقتنیها النفس القدسیّة للحیاة الأبدیّة. أو معناه: و أرضانا بمنّه و تحقیقه، و جعل الرضا لنا قنیة.

حاشیة اخری: یقال قنوت المال و قنیت أیضاً قنیة و قنیة أیضاً بالضمّ و الکسر، إذا أقنیته لنفسک لا للتجارة. و اقتناء(3) المال و غیره اتّخاذه. و أقناه اللّه أی: أعطاه ما یقتنی به، من القنیة بمعنی الذخر. و أقناه أیضاً أی: رضّاه من القنی بالقصر بمعنی الرضا. و قناه اللّه و أقناه، أی: أرضاه، و القنیة أصل المال و رأسه. و کلّ من المعانی یصحّ أن یراد هنا. و ربّما قیل: الأوّل أولی و أنسب.

26- قوله علیه السّلام: لیختبر

أی: لیجرّبها، والمعنی أن یعاملنا معاملة المجرّبین.

27- قوله علیه السّلام: لیبتلی

أی: لیمتحنه، و المراد لیعاملنا فی شکرنا معاملة الممتحنین.

28- قوله علیه السّلام: لم نفدها

من الإفادة بمعنی الإغتناء، یقال: أفاده أی: اغتناه، لا من الإفادة بمعنی إعطاء الفائدة.

قال المطرّزی فی المغرب: أفادنی مالاً: أعطانی، و أفاده بمعنی استفاده، و منه بعد ما أفدت الفرس، أی: وجدته و حصلته، و هو أفصح من استفدت.

ص:86


1- (1) . سورة النجم: 48.
2- (2) . فی «ن»: به.
3- (3) . فی «س»: و أقناه.

قلت: وهی بالمعنی الثانی یستعمل ب «من»، کما فی قوله علیه السّلام «من فضله».

قال ابن فارس فی مجمل اللغة: یقال: أفدت غیری أی: علمته، و أفدت من غیری أی:

تعلّمت منه. و قال: الفائدة: استحداث المال و الخیر، و قد فادت له فائدة إذا حدث له مال. یقال: أفدت إذا استفدت، و أفدت إذا أفدت غیرک. و یقال: أفدت غیری وأفدت من غیری.(1) انتهی قوله.

و قال علاّمة زمخشر فی أساس البلاغة: أفدت منه خیراً استفدته منه، و فادت له من عندنا فائدة أی: حصلت.(2) انتهی کلامه.

وکلام الجوهری فی الصحاح(3) أیضاً مفاده ذلک، و لکن یلتبس مغزاه علی غیر المحصّل.

و بالجملة قوله علیه السّلام: «لم نفدها» بضمّ النون وکسر الفاء و اسکان الدال، علی ما هو المتواتر المضبوط فی جمع النسخ علی صیغة المعلوم المجزوم ب «لم»، من باب الإفعال، بمعنی الإستفادة لمکان الإستعمال ب «من» أی: لم نستفدها إلاّ من فضله، علی ما قد أفدناه و أوضحناه مبیّناً مفصّلاًّ.

و ربّما یری فی بعض النسخ علی الهامش «لم نفدها» مضبوط الإعراب بضمّ النون و إسکان الفاء و فتح الدال، مرقوماً علیه رقم (خ). و لم یبلغنا ذلک فیما روّینا و روینا عن المشیخة، و لا هو وارد فیما رویناه من مشایخنا أصلاً.

و إذا صحّت النسخة، فالصیغة علی البناء للمجهول من الفداء و الفدیة. علی الحذف و الإیصال. أی: علی التوبة التی لم نفد بها من عذاب اللّه إلاّ من فضله، و لم تکن فدیة لنا من المعاصی و الآثام، و فداءً لأنفسنا و أرواحنا من الهلاک فی دار الحیاة الأبدیّة إلاّ من رحمته.

ثمّ إنّ ختالة الجاهلین أخزاهم الله تعالی حیث لا یستطیعون إلی المعرفة سبیلاً یحرّفون الصیغة، و یغیّرون إعرابها، و یبدّلون بناءها، فیضمّون النون و یفتحون الفاء، علی

ص:87


1- (1) . مجمل اللغة: 708/3-709.
2- (2) . أساس البلاغة: 486.
3- (3) . الصحاح: 518/1.

البناء للمجهول من الإفادة، و یرجع اللفظ حینئذ إلی لم نستفدها الا من فضله، علی صیغة المجهول.

و إن هذا إلاّ خزی کبیر فی الدنیا، و عذاب مقیم فی النشأة الآخرة، أعاذکم اللّه تعالی معشر المسترشدین من نکال الجهل و الشقاوة و وبال الجهالة و الغوایة، و الحمد للّه ربّ العالمین.

29- قوله علیه السّلام: من هلک علیه

أی: هلک حین وروده علیه، و المال من ورد علیه هالکاً.

30- قوله علیه السّلام: و علی جمیع عباده

فجمیع ما سبق فی السلسلة الطولیّة فی نظام الوجود بالقیاس إلی کلّ أحد نعمة فی حقّه؛ لکون جمیع(1) أسباب وجوده و مبادیه، و هی المعبّر عنها بالنعم السابقة علی الوجود، و کذلک ما فی السلسلة العرضیّة، علی ما قد استبان فی مظانّه.

31- قوله علیه السّلام: و خفیراً من نقمته

قال ابن الأثیر فی النهایة: خفرت الرجل أجرته و حفظته، و خفرته إذا کنت له خفیر، أی: حامیاً وکفیلاً. و تخفّرت به إذا استجرت به. و الخفارة بالکسر و الظمّ الذمام بمعنی العهد.(2)

32- قوله علیه السّلام: نسعد به فی السعداء

فإنّا لا نکون من الحامدین علی الحقیقة إلاّ إذا انتظمنا فی عالم الحمد استکمال القوّتین، و استتمام نصاب الکمال فی البهجة الحقّة، و السعادة المطلقة فی النشأتین، فتصیر نفس الذات و سنخ الهویّة، حمداً لباریها الحقّ بالحقیقة.

33- قوله علیه السّلام: فی نظم الشهداء

من حیث کونهم أحیاء عند ربّهم، مرزوقین برزقه، فرحین بلقائه، مبتهجین ببهائه.

ص:88


1- (1) . فی «س»: یکون الجمیع.
2- (2) . نهایة ابن الأثیر: 52/2.

2- بعد هذا التحمید فی الصلاة علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله

اشارة

و کان من دعائه علیه السّلام

بعد هذا التحمید فی الصلاة علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله

وَ الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذی مَنَّ عَلَیْنا بِمُحَمَّدٍ نَبِیِّهِ صَلَّی اللّهُ عَلَیْهِ وَ آلِهِ (1) دُونَ الْاُمَمِ الْماضِیَةِ وَ الْقُرُونِ السّالِفَةِ بِقُدْرَتِهِ الَّتی لا تَعْجِزُ عَنْ شَیْءٍ وَاِنْ عَظُمَ، وَ لایَفُوتُها شَیْءٌ وَاِنْ لَطُفَ، فَخَتم بِنا عَلی جمَیعِ مَنْ ذَرَءَ، (2) وَ جَعَلَنا شُهَداءَ عَلی مَنْ جَحَدَ، وَ کثَّرَنا بِمَنِّهِ عَلی مَنْ قَلَّ. (3) اللّهُمَّ فَصَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ امینِکَ عَلی وَحْیِکَ، وَ نَجیبِکَ مِنْ خَلْقِکَ وَ صَفِیِّکَ مِنْ عِبادِکَ، امامِ الرَّحْمَةِ، وَ قائِدِ الْخَیْرِ، وَ مِفْتاحِ الْبَرَکَةِ، کَمانَصَبَ لِاَمْرِکَ نَفْسَهُ، (4) وَعَرَّضَ فیکَ لِلْمَکْرُوهِ بَدَنَهُ، وَکاشَفَ فِی الدُّعاءِ الَیْکَ حامَّتَهُ، (5) وَ حارَبَ فی رِضاکَ اسْرَتَةُ، وَ قَطَعَ فی احْیاءِ دینِکَ رَحِمَهُ، وَ اقْصَی الْأَدْنَیْنَ (6) عَلی جُحُودِهِمْ، وَ قَرَّبَ الْأَقْصَیْنَ عَلَی اسْتِجابَتِهِمْ لَکَ، وَ و الی فیکَ الْأَبْعَدینَ، وَ عادی فیکَ الْأَقْرَبینَ، (7) و ادْاَبَ نَفْسَهُ فی تَبْلیغِ رِسالَتِکَ، وَ اتعَبَها

ص:89

بِالدّعاءِ الی مِلتِکَ، وَ شَغَلَها بِالنّصْحِ لأهْلِ دَعْوَتِکَ، وَ هاجَرَ الی بِلادِ الْغُربَةِ، وَ مَحَلِّ النَّأیِ عِنْ مَوْطِنِ رَحْلِهِ، وَ مَوْضِعِ رِجْلِهِ، وَ مَسْقَطِ رَأسِهِ، وَ مَأنَسِ نَفْسِهِ، ارادَةً مِنْهُ لِاِعْزازِ دینِکَ، وَ اسْتِنْصاراً عَلی اهْلِ الْکُفْرِ بِکَ، حتّی اسْتَتَبَّ لَهُ ما حاوَلَ فی اعْدائِکَ، وَ استتمّ لَهُ ما دَبَّرَ فی اوْلیائِکَ، فَنَهَدَ الَیْهِمْ مُسْتَفْتِحاً بِعَوْنکَ، وَ مُتَقَوِّیاً عَلی ضَعْفِهِ بِنَصْرِکَ، فَغَزاهُمْ فی عُقْرِ دِیارِهِمْ، وَ هَجَمَ عَلَیْهِمْ فی مُجْبُوحَةَ قَرارِهِمْ، حَتّی ظَهَرَ امْرُکَ، وَ عَلَتْ کَلِمَتُکَ، وَ لَوْ کَرِهَ الْمُشْرِکُونَ.

اللّهُمَّ فَارْفَعْهُ بِماکَدَحَ فیکَ الَی الدَّرَجَةِ الْعُلْیا مِنْ جَنَّتِکَ، حَتّی لا یُساوی فی مَنزِلَةٍ، وَ لا یُکافَأَ فی مَرتَبَةٍ، وَ لا یُوازِیَهُ لَدَیْکَ مَلَکٌ مُقَرَّبٌ، وَ لا نَبِیٌّ مُرسَلٌ، وَ عَرِّفْهُ فی اهْلِهِ (8) الطّاهِرینَ، وَ امَّتِهِ الْمُؤْمِنینَ مِنْ حُسْنِ الشَّفاعَةِ اجَلَّ ما وَعَدْتَهُ، یا نافِذَ الْعِدَةِ، (9) یا وافِی الْقَوْلِ، یا مُبَدِّلَ السَّیِّئاتِ بِاَضْعافِها مِنَ الْحَسَناتِ، انَّکَ ذُو الفَضلِ العَظیمِ. (10)

ص:90

1- قوله علیه السّلام: صلّی اللّه علیه وآله

بالجرّ علی ما قد بلغنا بالضبط فی النسخ المعوّل علی صحّتها، ورویناه بالنقل المتواتر فی سائر العصور الی عصرنا هذا، و إسقاط إعادة الجارّ مع العطف علی الضمیر المجرور، عن حریم اللهجة لا عن ساحة الطیّة، للتنبیه علی شدّة ارتباطهم واتّصالهم به، وکمال دنوّهم و قربهم منه صلّی اللِّه علیه وآله، بحیث لا یصحّ أن یتخلّل هناک فاصل أصلاً، کما فی التنزیل الکریم فی قوله سبحانه تَسائَلُونَ بِهِ وَ الْأَرْحامَ (1) علی الجرّ فی قراءة حمزة، و فی قول الشاعر علی ما نقله فی الکشّاف:(2)

فاذهب فما بک و الأیّام من عجب

و أمّا الروایة المشهورة فی ذلک فما یدور علی الألسن، فقد سمعناها مذاکرة من الشیوخ ولم یبلغنا بها أسناد معتبر فی شیء من اصول أصحابنا و مصنّفاتهم، و ما فی حواشی جنّة الأمان للشیخ الکفعمی عن شیخنا الکراجکی (قدّس سرّه) فی الجزء الثانی(3) من کتابه کنز الفوائد: إنّی رأیت جماعة ینکرون علی من یفرّق بین اسمّ النبیّ و آله علیه و علیهم السّلام ب «علی» و یزعمون انهم یأثرون فی النهی عن ذلک خبراً، و لم أسمع خبراً یجب التعویل فی هذا المعنی.

و الصحیح عندی فی ذلک هو ما دلّت علیه العربیّة من أنّ الإسم المضمر إذا کان مجروراً لم یحسن أن یعطف علیه إلاّ بإعادة الجارّ، تقول: مررت بک وبزید، و نزلت علیک و علی

ص:91


1- (1) . سورة النساء: 1.
2- (2) . الکشّاف: 493/1.
3- (3) . فی «ن»: الثالث.

عمرو؛ لآنّ ترک ذلک لحن.

فالصواب أن یقال: صلّی اللّه علیه و علی آله، إلاّ علی تقدیر أن یکون الآل منصوباً بالعطف علی موضع الهاء من «علیه»؛ لأنّ موضعها نصب بوقوع الفعل. و إن کانت مجرورة ب «علی» فلیس من طوار الصحّة بمولج فإنّ الکوفیّین یسوّغون الترک فی حالتی الضرورة و السعة من غیر تمحّل أصلاً.

و أمّا البصریّون، فإنّهم یخصّون التسویغ بحالة الضرورة، مراعاة لحقّ البلاغة، و تنبیهاً علی ما فی المقام من الفائدة، کما قد تلوناه علیک أیضاً.

إنّما کلام الفریقین فی المحذوف لا فی المنویّ المسقط من اللفظ لا عن النیّة، فلا تکوننّ من الغافلین.

2- قوله علیه السّلام: علی جمیع من ذرأ

ذرأ اللّه الخلق أی: خلقهم، و أمّا ذرأ الی فلان بمعنی ارتفع و قصد، فمن الناقص لا من المهموز.

قال ابن الأثیر: وکأنّ الذر مختصّ بخلق الذرّیّة. و قال: الذرّیّة اسم یجمع نسل الإنسان من ذکر و انثی، و أصلها الهمز، لکنّهم حذفوه، فلم یستعملوها إلا غیر مهموز، و تجمع علی ذرّیّات و ذراری مشدّداً، و قیل: أصلها من الذرّ بمعنی التفرّق؛ لأنّ اللّه تعالی ذرّهم فی الأرض.(1)

3- قوله علیه السّلام: و کثّرنا بمنّه علی من قلّ

فیه وجهان:

الأوّل: أن یکون من الکثرة بمعنی العزّة و الغلبة، و القلّة بمعنی الذلّة و المغلوبیّة، و «علی» للصلة، أی: هو سبحانه بمنّه و نصرته و نعمته أعزّنا، و جعلنا من الأعزّة الغالبین، علی من ذلّ لنا، و صار لشوکتنا و رفعتنا من الأذلّة المغلوبین.

ص:92


1- (1) . نهایة ابن الأثیر: 156/2-157.

قال فی المفردات: و یکنّی بالقلّة تارة عن الذلّة، اعتباراً بما قال الشاعر:

و إنّما العزّة للکاثر

و علی ذلک قوله تعالی وَ اذْکُرُوا إِذْ کُنْتُمْ قَلِیلاً فَکَثَّرَکُمْ (1)یکنّی بها تارة عن العزّة، اعتباراً بقوله تعالی: وَ قَلِیلٌ مِنْ عِبادِیَ الشَّکُورُ (2)وَ قَلِیلٌ ما هُمْ (3) و ذلک أنّ کلّ ما یعزّ یقلّ وجوده.(4)

ثمّ قال: تقدّم أنّ الکثرة و القلّة تستعملان فی الکمّیّة المنفصلة کالأعداد، و لیس(5)الکثرة إشارة إلی العدد فقط، بل إلی الفضل، یقال: عدد کاثر، ورجل کاثر إذا کان کثیر المال، قال الشاعر:

و لست بالأکثر منه حصی و إنّما العزّة للکاثر

و المکاثرة و التکاثر التباری فی کثرة المال و العزّ، قال الله تعالی: أَلْهاکُمُ التَّکاثُرُ و فلان مکثور، أی: مغلوب فی الکثرة. انتهی کلام المفردات.(6)

و قال فی الکسّاف فی قوله تعالی وَ اذْکُرُوا إِذْ کُنْتُمْ قَلِیلاً فَکَثَّرَکُمْ : «إذ» مفعول به غیر ظرف، أی: واذکروا علی جهة الشکر وقت کونکم قلیلاً عددکم، فکثّرکم اللّه و وفّر عددکم.

قیل: إنّ مدین بن إبراهیم تزوّج بنت لوط فولدت، فرمی اللّه فی نسلها بالبرکة و النماء فکثروا و فشوا. و یجوز إذ کنتم مقلّین فقرأ فکثّرکم فجعلکم مکثرین موسرین إذ(7) کنتم أذلّة فأعزّکم بکثرة العدد و العُدد. انتهی قول الکشّاف.(8)

و قال فی أساس البلاغة: رجل مکثور مغلوب فی الکثرة.(9)

ص:93


1- (1) . سورة الأعراف: 86.
2- (2) . سورة السبأ: 13.
3- (3) . سورة ص: 24.
4- (4) . مفردات الراغب: 410.
5- (5) . فی المصدر: و لیست.
6- (6) . مفردات الراغب: ص 426.
7- (7) . فی المصدر: أو.
8- (8) . الکشّاف: 94/2.
9- (9) . أساس البلاغة: ص 536.

و قال فی القاموس: کاثروهم فکثروهم غالبوهم فی الکثرة فغلبوهم.(1)

و قال ابن الأثیر الجزری فی النهایة: و فی الحدیث: «إنّکم لمع خلیفتین ما کانتا مع شیء إلا کثّرناه». أی: غلبناه بالکثرة و کانتا أکثر منه. یقال: کاثرته فکثرته إذا غلبته و کنت أکثر منه. و منه حدیث مقتل الحسین علیه السّلام: «ما رأینا مکثوراً أجرأ مقدّماً منه». المکثور:

المغلوب، و هو الذی تکاثر علیه الناس فقهروه. أی: ما رأینا مقهوراً أجرأ إقداماً منه.

انتهی کلام النهایة.(2)

الثانی: أن یکون من الکثرة و القلّة بالکمّیّة الإنفصالیّة فی العدد، أو الزیادة و النقصان بالتوفّر فی العدد، علی أن یکون «علی من قلّ» فی موضع الحال من ضمیر المفعول، أو «علی» بمعنی مع، أی: کثّرنا بمنّه عَدداً و عُدداً، و الحال أنّا نحن من قلّ حیث کنّا قلیلین مقلّین، أو مع من قلّ، أی: مع قلیل من الأعوان و الأنصار بالعدد علی سیاق ما فی التنزیل الحکیم: وَ لَقَدِ اخْتَرْناهُمْ عَلی عِلْمٍ عَلَی الْعالَمِینَ (3) و لکن ما هناک بالقیاس إلی ضمیر الفاعل دون ضمیر المفعول.

قال فی الکشّاف: الضمیر فی اِخْتَرْناهُمْ لبنی إسرائیل، و عَلی عِلْمٍ فی موضع الحال، أی: عالمین بمکان الخیرة، أو بانهم أحقّاً بأن یختاروا.

و یجوز أن یکون المعنی مع علم منّا بانهم یزیغون و یفرط منهم الفرطات فی بعض الأحوال عَلَی الْعالَمِینَ علی عالمی زمانهم.(4) انتهی. فلیتضبّط ثمّ لیثبّت.

4- قوله علیه السّلام: کما نصب لأمرک نفسه

نصب الشیء إذا أقمته، و النصب - بالتحربک - التعب. و المراد إذا قام نفسه مقام المشقّة لإنفاذ أمرک.

قال ابن الأثیر فی النهایة: النصب إقامة الشیء و رفعه، و فیه - أی: و فی الحدبث -

ص:94


1- (1) . القاموس: 124/2.
2- (2) . نهایة ابن الأثیر: 152/4-153.
3- (3) . سورة الدخان: 32.
4- (4) . الکشّاف: 504/3.

«فاطمة بضعة منّی ینصبنی ما أنصبها» أی: یتعبنی ما أتعبها، و قد نصب ینصب غیره و أنصبه.(1)

5- قوله علیه السّلام: وکاشف فی الدعاء إلیک

أی: فی الدعوة إلی دینک.

قال فی الصحاح: کاشفه بالعداوة، أی: بادأه بها(2) من البدو بمعنی الظهور.

و حامّته (صلّی اللّه علیه و آله) هنا خاصّته و أقاربه و عشیرته الأقربون.

و أمّا فی حدیث الکساء: «اللّهمّ هؤلاء حامّتی و أهل بیتی» فهم عترته صلوات اللّه علیهم، أعنی: علیّاً و فاطمة و السبطین، فقد روته العامّة و الخاصّة، و ذکره ابن الأثیر فی النهایة.(3)

6- قوله علیه السّلام: و أقصی الأدنین

الأدنین و الأقصین: بفتح النون و الصاد؛ لأنّ حکم هذا الجمع أن یفتح ما قبل علامة الجمع؛ لانه مقصورة لیدلّ علی الألف المحذوفة، کما قال اللّه تعالی فی جمع الأعلی وَ أَنْتُمُ الْأَعْلَوْنَ (4) و فی جمع المصطفی: لَمِنَ الْمُصْطَفَیْنَ (5) بفتح اللام، لیدّل علی الألف المحذوفة کمابین فی النحو.

7- قوله علیه السّلام و عادی فیک

أی: ظاهرهم و تظاهر علیهم بالعداوة فیک، إذ دعاهم إلیک فاستنکفوا و ولّوا مستدبرین.

8- قوله علیه السّلام: و عرّفه فی أهله

أی: أذقه أجلّ ما وعدته فیهم، و لقد تکرّر فی حدیث الدعاء: «عرّفنی حلاوة

ص:95


1- (1) . نهایة ابن الأثیر: 61/5-62.
2- (2) . الصحاح: 1421/4.
3- (3) . نهایة ابن الأثیر: 466/1، و رواه عن جماعة من أعلام القوم فی إحقاق الحقّ 10/9.
4- (4) . سورة آل عمران: 139.
5- (5) . سورة ص: 47.

الاجابة».

9- قوله علیه السّلام: یا نافذ العدة

العدة: بالتخفیف الوعد، و الوعد و الوعید یستعملان فی الخیر و الشرّ، قالوا: فی الخیر الوعد و العدة، و فی الشرّ الإیعاد و الوعید، جمع العدة: عدات.

و نفذ السهم من الرمیة بإعجام الذال، و نفذ الکتاب إلی فلان نفاذاً و نفوذاً، و رجل نافذ فی أمره، أی: ماضٍ، و أمره نافذ أی: مطاع. و نفد فی بصره بالدال المهلمة أی: بلغنی و جاوزنی، و منه فی الحدیث عن ابن مسعود: «إنّکم مجموعون فی صعید و احد ینفدکم البصر».

قال أبوحاتم: أصحاب الحدیث یروونه بالذال المعجمة، و إنّما هو بالدال المهملة. أی:

تبلغ أوّلهم و اخرهم حتّی یراهم اللّه کلّهم و یستوعبهم، من نفد الشیء و أنفدته أنا، و یقال: استنفد وسعه، أی: استفرغه.

قیل: المراد ینفدهم بصر الرحمن حتّی یأتی علیهم کلّهم.

و قیل: أراد ینفدهم بصر الناظر لاستواء الصعید.

قال ابن الأثیر فی النهایة: و حمل الحدیث علی بصر المبصر أولی من حمله علی بصر الرحمن؛ لأنّ اللّه تعالی یجمع الناس یوم القیامة فی أرض یشهد جمیع الخلائق فیها محاسبة العبد الواحد علی انفراده و یرون ما یصیر إلیه.(1)

و بالجملة الذی یناسب العدة هو بالدال المهملة علی ما فی بعض النسخ، و إن کان ما بالذال المعجمة - کما فی أصل النسخة - له وجه وجیه أیضاً.

10- قوله علیه السّلام: إنّک ذوالفضل العظیم

العظیم فی الأصل مرفوع، و فی روایة «س» مجرور.

ص:96


1- (1) . نهایة ابن الأثیر: 91/5.

ذکر علیه السّلام فی هذا الدعاء أنواع الملائکة و أصنافها، مجرّداتها الأمریّة المفارقة بطبقاتها المختلفة بالنوع من العقول القاهرة الفعّالة القدسیّة، و النفوس العاقلة المدبّرة الملکوتیّة، و العقول القوّامة العمّالة، التی هی أرباب الأنواع العلویّة و السفلیّة و الأثیریّة و العنصریّة.

و هم جمیعاً أنوار عقلیّة إلهیّة، طعامهم التسبیح، و شرابهم التقدیس، و جسمانیّاتها الموکّلة علی التدبیر و التقدیم و الإمساک و التحریک من النفوس المنطبعة، و القوی النوریّة الروحانیّة، و الطبائع الجوهریّة الحافظة المحرّکة وَ ما یَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّکَ إِلاّ هُوَ (1).

ص:97


1- (1) . سورة المدّثّر: 31.

3- فی الصلوة علی حملة العرش وکل ملک مقرب

اشارة

و کان من دعائه علیه السّلام

فی الصلوة علی حملة العرش وکل ملک مقرب

اَللّهُمَّ وَ حَمَلَةُ عَرشِکَ الَّذینَ لا یَفتُرُونَ مِن تَسبیحِکَ، وَ لا یَسئَمُونَ مِن تَقْدیسِک، وَ لا یَسْتَحْسِرُونَ مِنْ عِبادَتِک، وَ لا یؤثرون. التَّقْصیرَعَلَی الْجِدِّ فی امْرِک، وَ لا یَغْفُلُونَ عَنِ الْوَلَهِ الَیْک، (1) وَ اسْرافیلُ صاحِبُ الصُّورِ الشّاخِصُ الَّذی یَنْتَظِر مِنْک الْإِذْنَ، وَ حُلُولَ الْأَمْرِ، فَیُنَبِّهُ بِالنَّفْخَةِ صَرْعی (2) رَهائِنَ الْقُبورِ، وَ میکائیلُ ذُو الْجاهِ عِنْدَک، وَالْمَکانِ الرَّفیعِ مِنْ طاعَتِک، وَ جِبْریلُ الْأَمینُ عَلی وَحْیِکَ، المُطاعِ فی اهْلِ سَمواتِک، المَکینُ لَدَیکَ، المُقَرَّبِ عِنْدَک، وَ الرُّوح الَّذی هُوَ عَلی مَلائِکَةِ الْححب، وَ الرُّوح (3) الَّذی هوَ مِنْ امْرِک، فَصَلِّ عَلیهِمْ وَ عَلَی الْمَلائِکَةِ الَّذینَ مِنْ دُونهِمْ مِنْ سُکّانِ سَمواتِک، وَ اهْلِ الْأَمانَةِ عَلی رِسالاتِکَ، وَ الَّذینَ لا تَدْخُلُهُمْ سَئْمَة مِنْ دُؤُوبٍ، وَ لا اعْیاءٌ مِنْ لُغُوبٍ وَ لا فُتُورٌ، وَ لا تَشْغَلُهمْ عَنْ تَسْبیحِک الشَّهَوات، وَ لا یَقْطَعهمْ عَنْ تَعْظیمِک سَهْوُ الْغَفَلاتِ، الخُشَّعُ الْأَبصارِ فَلا یَرُومونَ النَّظَرَ الَیْک، النَّواکِسُ الْأَذْقانِ، الّذینَ قَدْ طالَتْ رَغْبَتهُمْ فیما لَدَیکَ، المُسْتَهْتَرُونَ (4) بِذِکْرِ آلائِکَ، وَ الْمُتَواضِعُونَ دُونَ عَظَمَتِک وَ جَلالِ کِبْرِیائِکَ، وَ الَّذینَ یَقولونَ اذا نَظَرُوا الی جَهَنَّمَ تَزْفِرُ (5) عَلی اهْلِ مَعْصِیَتِکَ: سُبْحانَک ما عَبَدْناکَ حَقَّ عِبادَتِک، فَصَلِّ عَلَیْهِمْ وَ عَلَی الرَّوحانِیّینَ (6) مِنْ مَلائِکَتِک وَ اهْلِ الزُّلْفَةِ عِنْدَک، وَ حُمّالِ الْغَیْبِ الی رُسُلِک، وَ المُؤتَمَنینَ عَلی وَحیکَ وَ قَبائِلِ المَلائِکَةِ الَّذینَ اختَصَصتَهُم لِنَفسِکَ وَ اغنَیتَهُم

ص:98

عَنِ الطَّعامِ وَ الشَّرابِ بِتَقدیسِکَ، وَ اسْکَنْتَهُمْ بُطونَ اطْباقِ سَمواتِک، وَ الَّذینَ عَلی ارْجائِها (7) اذا نَزَلَ الْأَمْرُ بِتَمامِ وَعْدِک، وَ خُزّانِ الْمَطَرِ، وَ زَواجِرِ السَّحابِ، وَالَّذی بِصَوْتِ رجْرِهِ یسْمَحُ رجَلُ الرُّعودِ، وَ اذا سَبَحَتْ بِهِ حَفیفَةُ السَّحابِ (8) التَمَعَت صَواعِقُ البُرُوقِ، وَ مُشَیِّعِی الثَّلجِ وَ البَرَدِ، وَ الهابِطینَ مَعَ قَطْرِ الْمَطَرِ اذا نَزَلَ، وَ الْقوّامِ عَلی خَزائِنِ الرِّیاحِ وَ الْمُوَکَّلینَ بِالْجِبالِ فَلا تَزُولُ، وَ الّذینَ عَرَّفتَهُم مَثاقیلَ المِیاهِ، (9) وَکَیلَ ما تَحویهِ لَواعِجُ الأَمطارِ (10) وَ عَوالِجُها، وَ رُسُلِکَ مِنَ الملائِکَةِ الی اهلِ الأَرضِ بِمَکرُوهِ ما یَنزِلُ مِنَ البَلاءِ وَ مَحبُوبِ الرَّخاءِ، وَالسَّفَرَةِ الْکِرامِ الْبَرَرَةِ، وَ الْحَفَظَةِ الْکِرامِ الْکاتبین، و مَلَکِ (11) المَوتِ وَ اعْوانِهِ، وَ مُنْکَرٍ وَنَکیرٍ، وَ رُومانَ فَتّانِ الْقُبُورِ، (12) وَالطّائِفینَ بِالْبَیْتِ الْمَعْمورِ، وَ مالِکٍ، وَ الْخَزَنَةِ وَ رِصوانَ، وَ سَدَنَةِ الْجِنانِ، وَ الَّذینَ لا یَعْصُونَ اللّهَ ما امَرَهمْ، وَ یَفعَلُونَ ما یُؤمَرُونَ، وَ الّذینَ یَقُولُونَ سَلامٌ عَلَیْکُمْ بِما صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَی الدّارِ وَ الزّبانِیَةِ (13) الّذینَ اذا قیلَ لَهُم خُذُوهُ فَغُلُّوهُ ثُمَّ الْجَحِیمَ صَلُّوهُ ، ابْتَدَرُوه سِراعاً وَلَمْ یُنْظِرُوه، وَ مَنْ اوهَمنَا (14) ذِکرَهُ، وَ لَمْ نَعْلَمْ مَکانَهُ مِنْک، وَبِاَیِّ امرٍ وَکَّلتَهُ، وَ سَکّانِ الهَواءِ وَ الأَرضِ وَ الماءِ وَ مَن مِنهُم عَلَی الخَلقِ، (15) فَصَلِّ عَلَیهِم یَومَ یَأتی کُلُّ نَفسٍ مَعَها سائِقٌ (16) وَ شَهیدٌ، وَ صَلِّ عَلَیهِم صَلوةً تَزیدُهُم کَرامَةً عَلی کَرامَتِهِمْ، وَ طَهَارَةً عَلی طَهارَتِهِم. اللّهُمَّ وَ اذا صَلَّیْتَ عَلی مَلائِکَتِک وَ رُسُلِک، وَ بَلَّغْتَهُمْ صَلوتَنا عَلَیهِم، فَصَلِّ عَلَینا بِما فَتَحتَ لَنا مِنْ حسْنِ الْقَوْلِ فیهِمْ، انَّکَ جَوادُ کَریمٌ.

ص:99

1- قوله علیه السّلام: عن الوله إلیک

الوله - بالتحریک - کمال التحیّر فی بهاء نور المعشوق الحقّ، و ذهاب مسکة العقل من اشتداد السوق و شدّة الوجد.

2- قوله علیه السّلام: صرعی

مضافة الی رهائن المضافة إلی القبور.

3- قوله علیه السّلام: الحجب و الروح

إمّا المعنی بهم موالینا الطاهرون صلوات اللّه علیهم، و بالملائکة الملائکة الموکّلون علیهم و لهم، و إمّا صفة للملائکة المضافة إلیها، أو علی طریقة إضافة البیان. و الأوّل أولی؛ لما فی الأحادیث عنهم علیهم السّلام» إن الحجج صلوات اللّه علیهم یتجلّون لمن یعرف هذا الأمر حین موته، فیحجبون بینه و بین مایسوؤه، من أهوال الموقف.

4- قوله علیه السّلام: المستهترون

بفتح التاء وکسرها علی صیغة الفاعل أو المفعول، أی: الذین أولعوا به. یقال: استهتر فلان بکذا، أی: أولع به.

5- قوله علیه السّلام: تزفر

الزفیر أوّل نهق الحمار و شبهه، و الشهیق من اخره، و الزفیر من الصدر، و الشهیق من الحلق، کذا فی الغریبین للهروی.

6- قوله علیه السّلام: و علی الروحانیّین

إنّما المأخوذ و المضبوط فی هذا الموضع من الصحیفة المکرّمة بفتح الراء، و فی العبارة لغتان: رَوحانیّ و رُوحانیّ بالضمّ من الروح، و الفتح من الرَّوح.

ص:100

قال ابن الأثیر فی النهایة: المراد بالروح الذی یقوم به الجسد و تکون به الحیاة، و منه الحدیث: «الملائکة الروحانیّون»، و یروی بضمّ الراء و فتحها، کانه نسب إلی الروح أو الروح، و هو نسیم الریح، و الألف و النون من زیادات النسب.(1)

و قال الشهرستانی فی کتاب الملل و النحل: رُوحانی بالرفع من الروح، و رَوحانی بالنصب من الروح، و الروح و الروح متقاربان، وکأنّ الروح جوهر و الروح حالته الخاصّة به. انتهی.(2)

و أمّا الأشبه عندی فی ذلک، فهو أنّ الروح - بالفتح - نسبة إلی الروح - بالضمّ - نسبة الروح إلی الجسد. و بالجملة المراد بالملائکة الروحانیّین الجواهر المجرّدة العقلیّة و النفسیّة.

7- قوله علیه السّلام: علی أرجائها

الرجا مقصورة ناحیة البئر و ناحیة الموضع، و تثنیته رجوان کعصی و عصوان، و جمعه أرجاء. و الرجوان حافّتا البئر و کلّ ناحیة رجاء، یقال: رمی به الرجوان، و یراد به انه طرح فی المهالک، و فی التنزیل الکریم: وَ الْمَلَکُ عَلی أَرْجائِها (3) أی: نواحیها و أطرافها.

8- قوله علیه السّلام: حفیفة السحاب

الحفیف دویّ جرس الفرس و جناح الطائر. و فی روایة «س» و «ع» الخفیقة بالخاء المعجمة و الفاء ثمّ الیاء ثمّ القاف. حفیف الریح بالحاء المهملة و فائین بینهما، أی: دویّ جریها، و خوافق السماء الجهات التی تهب منها الریاح الأربع.

9- قوله علیه السّلام: مثاقیل المیاه

المثاقیل جمع المثقال، و المراد بها الأوزان و الأقدار.

ص:101


1- (1) . نهایة ابن الأثیر: 271/2-272.
2- (2) . الملل و النحل: 6/2.
3- (3) . سورة الحاقة: 17.

قال فی الصحاح: مثقال الشیء میزانه من مثله.(1)

و المیاه: إمّا جمع الماه، فیکون المعنی بها البلاد و البقاع و الأقالیم و الأصقاع.

و فی الصحاح: ماه موضع یذکّر و یؤنّث.(2)

و فی القاموس: الماه قصبة البلد، و الماهان الدینور و نهاوند، إحداهما ماه الکوفة، و الاُخری ماه البصرة، و ماه دینار بلدان، و ماهان إسم، و هو إما من هوم أو هیم، فوزنه لعفان أو وهم فلفعان، أو ومه فعفلان، أو نهم فلاعافا، أو من لفظ المهیمن ففاعالا(3)، أو من منه ففالاعا، أن من نمه فعالافا.(4)

و فی المغرب: و الماه قصبة البلد، عن الأزهری قولهم: ضرب هذا الدرهم بماه البصرة أو بماه فارس. قال: و کأنّه معرّب. و ماه دینار حصن قدیم بین خیبر و بین مدینة.

و فی النهایة الأثیریّة: فی الحدیث الحسن؛ «کان أصحاب رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و بارک و سلّم یشترون السمن المائی» و هو منسوب إلی مواضیع یسمّی ماه یعمل بها.

و منه قولهم: ماه البصرة و ماه الکوفة، و هو إسم للأماکن المضافة إلی کلّ واحدة منهما، فقبلت الهاء فی النسب همزة أو یاءاً. انتهی کلام النهایة.(5)

و إذ کشفنا لک ذلک دریت مغزی ما أورده الصدوق عروة الإسلام أبوجعفر محمّد بن علی بن بابویه (رضوان اللّه تعالی علیه) فی عیون أخبار الرضا علیه السّلام: أنّ عبد اللّه بن مطرف بن ماهان شیخ شیخ البخاری صاحب صحیح العامّة دخل علی المأمون یوماً، و عنده علی بن موسی الرضا علیه السّلام، فقال له المأمون: ما تقول فی أهل البیت؟ فقال عبد اللّه: ما أقول فی طینة عجنت بماء الرسالة، و شجرة غرست بماه(6) هل ینضح منها الا مسک الهدی و عنبر التقی؟ فدعی المأمون بحقّة فیها لؤلؤ فحشی فاه.(7)

و القاصرون من أهل البصرة حائرون فی قوله بماه الوحی، و حاسبون أنّ الصحیح فیه

ص:102


1- (1) . الصحاح: 1647/4.
2- (2) . الصحاح: 2251/6.
3- (3) . فی المصدر: فعافال.
4- (4) . القاموس: 293/4.
5- (5) . نهایة ابن الأثیر: 374/4 و قال فی آخره: و لیست اللفظة عربیّة.
6- (6) . و فی المصدر: بماء الوحی هل ینفخ...
7- (7) . عیون أخبار الرضا: 144/2 باب 40.

الهمزة مکان الهاء.

ثمّ إنیّ فی کتاب نبراس الضیاء قلت: و هذه إن هی اخت الحکایة المعروفة للخلیل بن أحمد الأدیب النحوی العروضی، إذ قیل له: ما تقول فی علی بن أبی طالب علیه السّلام؟ فقال: ما أقول فی حقّ امریء کتمت مناقبه أولیاؤه خوفاً و أعداؤه حسداً، ثمّ ظهر من بین الکتمین ما ملأ الخافقین.(1) فأناله السلطان نائلة جلیلة، و وصله صلة ثقیلة، مع شدّة عتوّه و تبالغه فی عناده فلیدرک.

10- قوله علیه السّلام: لواعج الأمطار

هی جمع لاعج بل لاعجة، أی: مشتدّاتها القویّة الاشتداد، یقال: لاعجه الأمر إذا اشتدّ علیه. و التعج من لاعج الشوق. و لواعجه ارتمض و احترق و ضرب لاعج أی: شدید، یلعج الجلد أی: بحرقه، وکذلک عوالجها جمع عالج، یعنی متلاطماتها و متراکماتها.

وفی الحدیث: إنّ الدعاء لیلقی البلاء فیعتلجان إلی یوم القیامة.(2) یعنی الدعاء فی صعوده یلقی و البلاء فی نزوله فیعتلجان.

قال فی الفائق، أی: یضطرعان و یتدافعان.(3)

و فی أساس البلاغة: اعتلج القوم اصطرعوا و اقتتلوا، و من المستعار اعتلجت الأمواج.(4)

و فی النهایة الأثیریّة: اعتلجت الأمواج إذا التطمت، و اعتلجت الأرض إذا طال نباتها، و فی حدیث الدعاء: «و ما تحویه عوالج جمع عالج و هو ما تراکم من الرمل و دخل بعضه فی بعض الرمال» هی. انتهی.(5)

ص:103


1- (1) . نبراس الضیاء: 31.
2- (2) . و فی البحار عن فلاح السائل عن الکاظم علیه السّلام قال: إنّ الدعاء یستقبل البلاء، فیتوافقان إلی یوم القیامة. البحار: 300/93.
3- (3) . الفائق: 23/3.
4- (4) . أساس البلاغة: ص 423.
5- (5) . نهایة ابن الأثیر: 286/3-287.

11- قوله علیه السّلام: و ملک

اسم المکان، و لا یخفینّ علیک أنّ المیم فیه و فیما هو الأصل فیه غیر أصلیّة بل زائدة، فالأصل فیه ملاءک، و لذلک یجمع علی الملائک و الملائکة، نقلت حرکة الهمزة الی اللام، ثمّ حذفت لکثرة الاستعمال فقیل: ملک.

وقال بعضهم: بل أصله مألک بتقدیم الهمزة من الألوک الرسالة، فقلبت الهمزة مکان اللام، ثمّ حذفت فی کثرة الإستعمال للتخفیف فقیل: ملک، و جمع علی الملائکة. و قد یحذف الهاء فیقال: الملائک.

12- قوله علیه السّلام: و رومان فتّان القبور

رومان بضمّ الراء، اسم ملک من ملائکة القبور، و هو فعلان من الروم، یقال: رامه یرومه روماً، أی: قصده و طلبه، و هو(1) روم له غیر نوم عنه و ما کان یروم أن یفعل کذا، فرومته أنا أی: جعله یرومه، و رایماً له و قاصداً إیّاه.

و فتّان: إمّا من الفت بمعنی الکسر و الدقّ و الرضّ، و الألف و النون مزیدتان، یقال: ألمّ بی کذا، أو سمعت ما ألمّ بفلان فأوجع قلبی و فتّ کبدی و رضّ عظامی، و إمّا من الفتنة بمعنی الإمتحان و الإختبار، علی صیغة فعّال من أبنیة المبالغة.

و النصب فی روایة «س» علی المدح، أو بإضمار الفعل لإفادة الإختصاص، أی: أعنی.

ص:104


1- (1) . فی «ط»: وهم.

قال الفیروزآبادی فی القاموس: الفتّانان الدرهم و الدینار و منکر و نکیر.(1)

و قال ابن الأثیر فی النهایة: و فی حدیث الکسوف: «و إنّکم تفتنون فی القبور»، یرید مسائلة منکر و نکیر، من الفتنة: الإمتحان و الإختبار.

و فتّان بالکسر علی ما فی الأصل صفة رومان.

13- قوله علیه السّلام: الزبانیة

الزبانیة مأخوذ من الزبن و هو الدفع، و هم تسعة عشر ملکاً یدفعون أهل النار إلیها، و فی التنزیل الکریم: «علیها تسعة عشر».(2)

14- قوله علیه السّلام: أوهمنا

أی: ترکنا، و أوهمت الشیء: ترکته، و أوهم من الحمساب مائة، أی: أسقطها منه، و منه الحدیث: أنّه صلّی اللّه علیه و آله صلّی فأوهم فی صلاته. أی: أسقط منها شیئاً، و یقال:

أوهمت فی الکلام و الکتاب إذا أسقطت منه شیئاً.

قال الجوهری و غیره: أوهمت الشیء أی: ترکته کلّه و تخلّعت منه جمیعه.(3)

15- قوله علیه السّلام: و من منهم علی الخلق

لا یبعد أن یکون مراده صلوات اللّه و سلامه علیه من «من منهم علی الخلق» الملائکة الذین هم من المجرّدات المحضة و المفارقات الصرفة.

ص:105


1- (1) . القاموس: 255/4.
2- (2) . سورة المدثّر: 30.
3- (3) . الصحاح: 2054/5.

و المعنی: أنّهم فی عالم الأمر مشرفون علی عالم الخلق، فإنّ الملائکة حسب ما حقّق عند علماء الشریعة القویمة ضروب متخالفة و أنواع متباینة، منها الجسمانیّات، و منها المفارقات الصرفة، و منها المجرّدات المتعلّقة بالجسمانیّات.

و قد ذکر علیه السّلام المجرّدات المتعلّقة بالجسمانیّات من قبل بالتوکیل علی الأمطار و الجبال و غیرها و بالسکون فی الهواء و الأرض و الماء، فذکر هنا المفارقات الصرفة.

16- قوله علیه السّلام: کلّ نفس معها سائق

نسخة الشهید: «قائم» فی الأصل، و سائق فی «س» و هو الموافق للتنزیل الکریم.(1)

ص:106


1- (1) . سورة ق: 21.

4- فی الصلوة علی اتباع الرسل و مصدّقیهم

اشارة

و کان من دعائه علیه السّلام

فی الصلوة علی اتباع الرسل و مصدّقیهم

اَللّهُمَّ وَ اتْباعُ الرُّسُلِ وَ مُصَدِّقُوهُمْ مِنْ اهْلِ الْأَرْضِ بِالْغَیْبِ عِنْدَ مُعارَضَةِ الْمُعانِدینَ لَهُمْ بِالتَّکْذیب وَ الْإِشْتِیاقِ الَی الْمُرسَلینَ بِحَقائِقِ الْإِیمانِ، فی کُلِّ دَهْرٍ وَ زَمانٍ ارْسَلْتَ فیهِ رَسُولاً، وَ اقمتَ لِاَهْلِهِ دَلیلاً مِنْ لَدُنْ آدَمَ الی مُحَمَّدٍ صَلَّلی اللّهُ عَلَیْهِ وَ آلِهِ مِنْ ائِمَّةِ الْهُدی، وَ قادَةِ اهْلِ التُّقی عَلی جمَیعِهِمُ السَّلامُ، فَاذْکُرهُمْ مِنْکَ بِمَغْفِرَةٍ وَ رِضْوانٍ.

ص:107

بِعَروَتِهِ، وَ انتفت مِنهمُ القراباتَ اذ سَکنَوا فی ظِلِ قرابَتِهِ، فَلا تَنْسَ (1) لَهُمُ اللّهُمَّ ما تَرَکُوا لَکَ وَ فیکَ، وَ ارْضِهِمْ مِنْ رِضْوانِکَ، وَ بِما حاشُوا الْحَلْقَ عَلَیْکَ، (2) و کانوا مَعَ رَسُولکَ دُعاةً لَکَ الَیْکَ، وَ اشکُرهُمْ عَلی هَجْرِهِمْ فیکَ دِیارَ قَوْمِهِمْ، وَ خُرُوجِهِمْ مِنْ سَعَةِ الْمَعاشِ الی ضیقِهِ، وَ مَنْ کَثّرْتَ فی اعْزازِ دینِکَ مِنْ مَظْلُومِهِمْ. (3) اللّهُمَّ وَاَوْصِلْ الَی التّابِعینَ لَهُمْ بِاِحْسانٍ، الَّذینَ یَقُوُلُونَ رَبّنا اغْفِر لَنا وَ لِاِخْوانِنَا الَّذینَ سَبَقُونا بِالْإِیمانِ خَیْرَ جَزائِکَ، الَّذینَ قَصَدُوا سَمْتَهُمْ، وَ تَحَرَّوا وِجْهَتَهُمْ، وَمَضَواعَلی شاکِلَتِهِمْ، لَمْ یَثْنِهِمْ (4) رَیبٌ فی بَصیرَتِهِمْ، وَ لَمْ یختَلِجْهُمْ شَکٌّ فی قَفْوِ آثارِهِمْ، وَ الْإِیتمامِ بِهِدایَةِ منارِهِم، مُکانِفینَ وَ مُوازِرینَ لَهُم، یَدینُونَ بِدینِهِم، وَ یَهتَدُونَ بِهَدْیِهِمْ، (5) یَتَّفِقُونَ عَلَیْهِمْ، (6) وَ لا یَتَّهِمُونَهُمْ فما ادَّوا الَیْهِمْ. اللّهُمَّ وَ صَلِّ عَلَی التّابِعینَ مِنْ یَوْمِنا هذا الی یَوْمِ الدّینِ، وَ عَلی ازْواجِهِمْ وَ عَلی ذُرِّیاتِهِمْ، وَ عَلی مَنْ اطاعَکَ مِنْهُمْ صَلوةً تَعصِمُهُم بِها مِنْ مَعْصِیَتِکَ، وَ تَفْسَحُ لَهُمْ فی رِیاضِ جَنَّتِکَ، وَتَمنعُهُمْ بِها مِنْ کَیدِ الشَّیْطانِ، وَ تُعینُهُم بِها عَلی مَا اسْتَعانُوکَ عَلَیْهِ مِن بِرٍّ، وَ تَقیهِمْ طَوارِقَ اللَّیْلِ وَ النَّهارِ، الاّطارِقاً یَطْرُقُ بِخَیْرٍ وَ تَبْعَثُهُمْ بِها عَلَی اعْتِقادِ حُسْنِ الرَّجاءِ لَکَ، وَالطَّمَعِ فیما عِنْدَکَ، وَ تَرکِ التُّهْمَةِ فما

ص:108

تَحویهِ ایْدِی الْعِبادِ، لِتَرُدَّهُمْ الیَ الرَّغْبَةِ الَیْکَ، وَ الرَّهْبَةِ مِنْکَ، وَ تُزَهِّدَهُمْ فی سَعَةِ الْعاجِلِ، وَ تُحَبِّبَ الَیْهِمُ الْعَمَلَ لِلْآجِلِ، وَ الْإِسْتِعْدادَ لِما بَعْدَ الْمَوْتِ، (7) وَ تُهَوِّنَ عَلَیْهِمْ کُلَّ کَربٍ یَجِلّ بِهِمْ یَوْمَ خُرُوجِ الْأنفُس مِنْ ابْدانها، (8) و تُعافِیَهُمْ مِمّاتَقَعُ بِهِ الْفتْنَةُ مِنْ مَحْذُوراتها، وَ کَبَّةِ النّارِ (9) وَ طُول الْخُلُودِ فیها، وَ تُصَیّرَهُمْ الی امْن (10) مِنْ مَقیل المُتَّقینَ. (11)

ص:109

هذا الدعاء [الدعاء الرابع] زائد فی النسخ المعتبرة بأسرها، و لیس فی نسخة الشهید.

1- قوله علیه السّلام: فلا تنس لهم

النسیان بکسر النون خلاف الذکر و الحفظ، و رجل نسیان بفتح النون أی: کثیر النسیان. والنسیان بالکسر أیضاً الترک، و منه قوله تعالی فی التنزیل الکریم: فلا تَنْسَوُا الْفَضْلَ بَیْنَکُمْ (1).

فإذا ریم بالنسیان هنا هذا المعنی الأخیر فالأمر جلیّ، و إن ارید به المعنی الأوّل ارتکب البناء علی صیغة المشاکلة. أی: لا تعاملهم معاملة الناسین ولهم فیما ترکوا لک و فیک.

2- قوله علیه السّلام: حاشوا

أی: جمعوا و ضمّوا، و الحشی ما ضمّت علیه الضلوع، قاله الجوهری(2) و غیره.

3- قوله علیه السّلام: و من کثرت فی إعزاز دینک

یجوزعطفه علی ضمیر الجمع و أشکرهم. أی: و اشکرمن کثرت فی إعزاز دینک من مظلومهم، علی أن یکون مظلومهم متعلّقاً بالتکثیر فی کثرت.

و المعنی: من کثرت مظلومهم فی إعزاز دینک. و یحتمل أیضاً حینئذ أن یکون «من» بیانیّة لتبیین «من». و التقدیر من کثرتهم من مظلومی الدعاة إلیک مع رسولک فی إعزاز دینک، و الحاصل تکثیر إصابة الظلم ایّاهم فی سبیل دینک.

ص:110


1- (1) . سورة البقرة: 237.
2- (2) . الصحاح: 2313/6.

و أن یکون ابتدائیّة متعلّقة بالإعزاز، و الضمیر المجرور عائد إلی «من» أی: من کثرتهم فی إعزاز دینک، الناشیء من قبل مظلومهم. و یختصّ ذلک علی هذا التقدیر بالمهاجرین.

و یجوز أن یعطف علی ضیقة، ویراد ب «من کثرت» علی هذا الأنصار، و یکون معناه و اشکر خروجهم إلی من کثرتهم فی إعزاز دینک. و «من» فی هذه الصورة أیضاً بحتمل التبیین، أی: خروج الدعاة المظلومین المهاجرین إلی من کثرتهم لإعزاز الدین و هم الأنصار. و الإبتدائیّة علی أن یکون المظلوم بمعنی البلد الذی لا رعی و لا مرعی فیه للدواب، أو الأرض التی لم یعاهد للزرع فقط، أعنی: مکّة زادها اللّه تعالی شرفاً و تعظیماً.

4- قوله علیه السّلام: لم یثنهم

أی: لم یعطفهم و لم یزعجهم.

5- قوله علیه السّلام: بهدیهم

بفتح الهاء واسکان الدال، أی: بسیرتهم. یقال: هدی هدی فلان، أی: سارسیرته، و کذلک الهدی بکسر الهاء و تسکین الدال، یقال: خذ فی هدیتک بالکسر، أی: فیماکتب فیه من الحدیث أوالعمل ولاتعدل عنه. ویقال أیضاً: نظرفلان هدیة أمره، أی: جهة أمره. و فی الحدیث «واهدوا هدی عمّار».(1) أی: سیروا بسیرته، یروی بالفتح و الکسر.

6- قوله علیه السّلام: یتّفقون علیهم

یتّفقون بإسکان التاءقبل الفاء المکسورة، علی ما فی بعض نسخ الأصل: إمّا مخفّف یتّفقون علی روایة «س» و هو مطاوع یوفقون.

و الإتّفاق افتعال من وفق یوفق، و الأصل الاوتفاق، کالاتّعاد من الوعد و الإتّقاد من الوقود، قلبت الواو تاءاً ثمّ ادغمت، ثمّ کثرة الإستعمال أوهمت أنّ التاء أصلیّة، فبنی منه تفق یتفق، کسمع یسمع، و ذلک علی ما ذهبت الیه الکوفیّونْ.

ص:111


1- (1) . راجع نهایة ابن الأثیر: 253.5.

و اختاره الجوهری فی الإتّخاذ، حیث ذکر أنّه افتعال من الأخذ، الا انه أدغم بعد تبیین الهمزة و ابدال التاء، ثمّ لمّا کثر استعماله علی لفظ الإفتعال توهمّوا أنّ التاء أصلیّة، فبنوا منه فعل یفعل، قالوا: تخذ یتّخذ.(1)

و لذلک قریء فی قوله تعالی حکایة عمّا جری بین موسی و الخضر علی نبیّنا و علیهم السّلام لَوْ شِئْتَ لاَتَّخَذْتَ عَلَیْهِ أَجْراً (2) و قراءة ابن کثیر و البصریّان: لَوْ شِئْتَ لاَتَّخَذْتَ عَلَیْهِ أَجْراً کذا قرأه الباقون. فالتاء حینئذ فی یتّفقون زائدة.

و أمّا البصریّون و علاّمة زمخشر صاحب الکشّاف(3) و ابن الأثیر(4)، فقد ذهبوا إلی أنّ اتّخذ افتعال من تخذ. یتّخذ، و ادغمت إحدی التائین فی الاخری، ولیس من أخذ فی شیء، تمسّکاٍّ بأنّ الإفتعال من أخذ یتّخذ، لأنّ فاءها همزة، و الهمزة لا تدغم فی التاء.

و لذلک یقال: الإیتخاذ و الإیتمام إلی غیر ذلک. فالتاء علی هذا القول أصلیّة. و تخذ لغة بمعنی أخذ، فیکون تفق یتّفق بناءاً علی ذلک لغة بمعنی وفق یفق.

قلت: و لیس یعجبنی الا ما ذهب الیه الجوهری فمستنده غیر خاف، و ضعف مستمسکهم علیه غیر خفیّ. فإنّ الهمزة إنّما یمتنع إدغامها فی التاء مادامت همزة، والجوهری و أصحابه لا یدغمونها إلاّ بعد الإبدال کما ذکر.

ثمّ الصواب فی کسر الفاعل هذا أن یقال: لما جیئت التاء أصلیّة، قیل: اتفق یتفق بفتح التاء فیهما مخفّفة، و کسر الفاء فی المضارع و فتحها فی الماضی.

وحیث أنّه لیس فی لغة العرب ما یصحّ إلحاق ذلک به اعتبر بناء تفق یتفق منه مثل ضرب یضرب، کما ذکر فی اتّقی یتّقی أنّه لمّاکثر استعماله توهمّوا التاء من جوهر الحرف، فقالوا: اتقی یتقی بتخفیف التاء المفتوحة فیهما.

وإذ لم یجدوا فی کلامهم مثلاً ونظیراً یلحقونه به فلم یستصحّوه فحادوا عنه. قالوا: تقی

ص:112


1- (1) . الصحاح: 561/2.
2- (2) . سورة الکهف: 77.
3- (3) . الکشِّاف: 495/2.
4- (4) . نهایة ابن الأثیر: 183/1.

یتقی مثل رمی یرمی و قضی یقضی، و لذلک جعلوا بناء الإسم منه التقوی، و بنوا فعل الأمر منه تق علی التخفیف، فاعتبروا التاء أصلیّة و استغنوا عن الهمزة بحرکة الحرف الثانی فی المستقبل، هذا علی هذه الروایة.

و أمّا یتقفون بتقدیم القاف علی الفاء، کما یضبط فی کثیر من النسخ بروایة «ش» فهو مطاوع یقفون، و الإتّقاف: افتعال من وقف یقف. و علی روایة «ع» و فی نسخة علی بن السکون رحمهما اللّه تعالی «یقفون».

7- قوله علیه السّلام: لما بعد الموت

کما قال أمیرالمؤمنین علیه السّلام: و لیکن همّک فما بعد الموت.(1)

و نظائر ذلک عنهم(2) علیهم السّلام نصوص فی تجرّد النفس الإنسانیّة الباقیة الحیّة بعد الموت البدنی، فإنّ المستعدّ یجب أن یبقی مع المستعدّ له لا محالة.

8- قوله علیه السّلام: یوم خروج الأنفس من أبدانها

أی: من تدبیر الأبدان وکلاءتها، و من اعتلاق الأجساد و رعایتها.

9- قوله علیه السّلام: وکبّة النار

إمّا بمعنی شدّة لهبها و ألیم عذابها، علی إضافة الصفة إلی الموصوف.

و إمّا المعنی بها الاکباب والانکباب علی النار، أوعلی الوجه فیها، والإضافة تلبّسیّة.

أو بتقدیر «فی» کما فی سکنی الدار و دخول البلد.

قال ابن الأثیر فی النهایة: الکبّة بالفتح، شدّة الشیء و معظمه، وکبة النار: صدمتها.(3)

وقال الجوهری فی الصحاح: کبّه [اللّه] لوجهه، أی: صرعه، فأکبّ هو علی وجهه. و هذا من النوادر أن یقال: أفعلت أنا وفعلت غیری. یقال: کبّ اللّه عدوّ المسلمین: ولا یقال: أکبّ. وکبکبه أی: کبّه، و منه قوله تعالی: فَکُبْکِبُوا فِیها (4)

ص:113


1- (1) . نهج البلاغة: 378 فی رسالته علیه السّلام إلی عبد الله بن عبّاس.
2- (2) . فی «ن» منهم.
3- (3) . نهایة ابن الأثیر: 138/4.
4- (4) . سورة الشعراء: 94.

و أکبّ فلان علی الأمر یفعله، و انکبّ بمعنی [و الکبّة بالضمّ جماعة من الخیل، وکذلک الکبکبة](1) و الکبّة بالفتح: الدفعة فی القتال و الجری، وکذلک کبّة الشتاء: شدّته و دفعته، و الکبّة أیضاً الزحام.(2)

و فی النهایة الأثیریّة: فأکبّوا رواحلهم علی الطریق. هکذا الروایة، قیل: و الصواب کبّوا، أی: ألزموها الطریق. یقال: کببته فأکبّ، و أکبّ الرجل یکبّ علی عمل عمله إذا لزمه.

و قیل: هو من باب حذف الجار و إیصال الفعل. المعنی جعلوها مکبّة علی قطع الطریق، أی: لازمة له غیر عادلة عنه. و تکابّوا علیها، أی: ازدحموا و هی تفاعلوا من الکبّة بالضمّ، و هی الجماعة من الناس و غیرهم. هذا کلام النهایة.(3)

قلت: أکبّه اللّه لمنخره و علی منخره و لوجهه و علی وجهه علی التعدیة، متکرّر الورود جدّاً فی أحادیث الخاصّة و العامّة. و عندی أنّ ما فی الصحاح و النهایة لا زنة له فی میزان الصحّة، و لا وزن له فی کفّة الإستقامة.

و حقّ التحقیق هناک ما فی الکشّاف، قال فی تفسیر قوله سبحانه: أَ فَمَنْ یَمْشِی مُکِبًّا عَلی وَجْهِهِ (4): یجعل أکبّ مطاوع کبّه، و یقال: کببته فأکبّ من الغرائب و الشواذ و نحوه قشعت الریح السحاب فأقشع، و ما هو کذلک. و لا شیء من بناء أفعل مطاوعاً، و لایتقن نحو هذا الا حملة کتاب سیبویه.

و إنّما أکبّ من باب أنفض أو ألام، معناه دخل فی الکبّ و صار ذا کبّ، وکذلک أقشع السحاب دخل فی القشع، و مطاوع کبّ و قشع انکبّ و انقشع. انتهی کلامه.(5)

فإذن الهمزة فی أکبّ یصحّ أن تکون همزة الصیرورة، أو همزة الدخول. و حینئذ یکون لازماً من غیر أن یکون مطاوع کبّه. و یصحّ أن یکون للتعدیة، و حینئذ یکون کبّه و أکبّه

ص:114


1- (1) . هذه الزیادة لم توجد فی المصدر.
2- (2) . الصحاح: 207/1-208.
3- (3) . نهایة ابن الأثیر: 138/4.
4- (4) . سورة الملک: 22.
5- (5) . الکشّاف: 139.4.

بمعنی.

و علی هذا یستقیم کلام القاموس: کبّه قلبه و صرعه، کأکبّه وکبکبه و هو لازم متعدّ، و أکبّ علیه أقبل و لزم فانکبّ.(1)

و مثل ذلک فی الإستقامة قول مجمل اللغة: کببته لوجهه کبّاً، و أکبّ فلان علی الشیء یعمله.(2)

و قال الراغب فی المفردات: الکبّ إسقاط الشیء علی وجهه، قال تعالی: فَکُبَّتْ وُجُوهُهُمْ فِی النّارِ (3) والاکباب جعل وجهه مکبوباً علی العمل، فقال: أَ فَمَنْ یَمْشِی مُکِبًّا عَلی وَجْهِهِ (4) و الکبکبة تدهور الشیء فی هوّة، قال اللّه تعالی: فَکُبْکِبُوا فِیها هُمْ وَ الْغاوُونَ (5) انتهی قوله.(6)

قلت: معنی مکبّاً علی التحقیق أنّه یدخل فی الکبّ ویعثر کلّ ساعة و یخرّ علی وجهه، لو عورة الطریق و اختلاف أحواله، فلیعلم.

10- قوله علیه السّلام: إلی أمنٍ

المراد بالأمن العلم بزوال ما کان المتّقون بخافونه.

11- قوله علیه السّلام: من مقیل المتّقین

القایلة الظهیرة، و قد یکون بمعنی القیلولة أیضاً، و هی النوم فی الظهیرة. یقال: قال یقیل قیلولة و قیلا و مقیلاً فهو قایل، و القیلولة الإستراحة نصف النهار و إن لم یکن معها نوم. و المقیل أیضاً موضع القایلة، و هو المراد هاهنا.(7)

ص:115


1- (1) . القاموس: 121/1.
2- (2) . مجمل اللغة: 766/3.
3- (3) . سورة النمل: 90.
4- (4) . سورة الملک: 22.
5- (5) . سورة الشعراء: 94.
6- (6) . مفردات الراغب: 420.
7- (7) . فی «ن»: و هو المعنی بها.

5- و کان من دعائه علیه السّلام لنفسه و لاهل ولایته

اشارة

و کان من دعائه علیه السّلام لنفسه و لاهل ولایته

یا مَنْ لا تَنْقضی عجائبُ عَظَمَتِهِ، صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَآلِهِ، وَ احْجُبْناعَنِ الإلحادِ فی عَظَمَتِکَ، وَ یا مَنْ لاتَنْتَهی مُدَّةُ مُلْکِهِ، صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، وَ اعْتِقْ رِقابَنا مِنْ نَقِمَتِکَ، وَ یا مَنْ لا تَفْنی خَزائِنُ رَحْمَتِهِ، صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَآلِهِ، وَ اجْعَلْ لَنانَصیباً فی رَحْمَتِکَ، وَیا مَنْ تَنْقَطِعُ دُونَ رُؤْیَتِهِ الْأَبْصارُ، صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ وَ ادْنِنا الی قُربِکَ، وَیامَنْ تَصْغُرُعِنْدَ خَطَرِهِ الْأَخْطارُ، (1) صَلّ عَلی مُحَمَّدِوَ آلِهِ، وَکَرِّمْنا عَلَیْکَ، وَ یا مَنْ تَظْهَرعِنْدَهُ بَواطِنُ الْأَخْبارِ، صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَآلِهِ وَ لاتَفْضَحْنا لَدَیْکَ. اللّهُمَّ اغْنِنا عَنْ هِبَةِ الْوَهّابینَ بِهِبَتِکَ، (2) وَ اکْفِنا وَحْشَةَ الْقاطِعینَ بِصِلَتِکَ، حَتّی لا نَرغَبَ الی احَدٍ مَعَ بَذْلِکَ، وَلانَسْتَوْحِشَ مِنْ احَدٍ مَعَ فَضْلِکَ. اللّهُمَّ فصَلِّ عَلی محَمَّدٍ وَآلِهِ وَکِدْ لَنا وَلا تَکِدْ عَلَیْنا، وَ امْکُر لَنا وَ لا تَمکُر بِنا، (3) وَاَدِلْ لَنا وَ لا تُدِلْ مِنّا. (4) اللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَآلِهِ، وَ

ص:116

قِنا مِنْکَ، وَاحْفَظْنا بِکَ، وَاهْدِنا الَیْکَ، وَ لا تُباعِدْنا عَنْکَ انَّ مَنْ تَقِهِ یَسْلَمْ، وَمَنْ تَهْدِهِ یَعْلَمْ، وَ مَنْ تُقَرِّبْهُ الَیْکَ یَغنَم. اللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، وَ اکْفِنا حَدَّ نَوائب الزَّمانِ، وَ شَرَّ مَصائِدِ الشَّیْطانِ، وَ مَرارَةَ صَوْلَةِ السُّلْطانِ. اللّهُمَّ انَّما یَکْتَفی المُکتَفُونَ بفَضْل قُوَّتِکَ، فَصَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَآلِهِ وَاکْفِنا وَ انَّما یُعْطِی الْمُعْطُون مِنْ فَضْلِ جِدَتِکَ، فصَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، وَ اعْطِنا، وَ انَّما یهْتَدِی الْمُهْتَدُونَ بِنُورِوَجْهِکَ، فصَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَآلِهِ وَاهْدِنا. اللّهُمَّ انَّکَ مَنْ و الَیْتَ لم یَضْرُرْهُ خِذْلانُ الخْاذِلینَ، وَ مَنْ اعْطَیْتَ لَمْ یَنْقُصْهُ مَنْعَ المْانِعینَ، وَ مَنْ هَدَیتَ لم یُغْوِهِ اضْلالُ الْمُضِلّینَ، فصَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَآلِهِ، وَامْنَعْنا بِعِزِّکَ مِنْ عِبادِکَ، وَ اغْنِنا عَنْ غَیْرِکَ بِاِرْفادِکَ، وَ اسْلُکْ بِناسَبیلَ الْحَقِّ بِاِرْشادِکَ. اللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ وَ اجْعَلْ سَلامَةَ قُلُوبِنا فی ذِکْرِعَظَمَتِکَ وَ فَراغَ ابْدانِنا فی شُکْرِنِعْمَتِکَ، وَ انْطِلاقَ السِنَتِنا فی وَصْفِ مِنَّتِکَ. اللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، و اجْعَلْنامِنْ دُعاتِکَ الدّاعینَ الَیْکَ، وَ هُداتِکَ الدّالّینَ عَلَیْکَ وَ مِنْ خاصَّتِکَ الخْاصّینَ لَدَیْکَ، یا ارْحَمَ الرّاحِمینَ

ص:117

1- قوله علیه السّلام: عند خطرة الأخطار

خطر الرجل قدره و منزلته، و الخطر أیضاً الخوف و الإشراف علی الهلاک، و المعنیان محتملان فی قوله هذا علیه السّلام.

قال الجوهری: الخطر الإشراف علی الهلاک، و الخطر السبق الذی یتراهن علیه، و خاطره علی کذا، و خطر الرجل أیضاً قدره و منزلته.(1)

و ذکر ابن الأثیر الخطر بمعنی العوض و المثل، و بمعنی الحظّ و النصیب أیضاً.(2)

فإن ارید هاهنا الخطر بمعنی القدرکان اضافته إلی الضمیر المجرور العائد إلی اللّه سبحانه إضافة معنویّة حقیقیّة بتقدیر اللام. و إن ارید إحدی المعانی الاُخر کانت الإضافة تبینیّة و بتقدیر «من» الإبتدائیّة.

أی: الذی تصغر المخاطر المهلکة، أو النعم و الحظوط و القسوط التی من قبل غیره تعالی عند المخاطر المهلکات، أو النعم و الحظوط و القسوط التی من عنده جلّ سلطانه و من لدنه سبحانه.

2- قوله علیه السّلام: أغننا عن هبة الوهّابین

ربما یقال: هبة الواهبین أشمل، لکون الوهّابینّ أقل منهم لما یؤخذ فی صیغة المبالغة من زیادة المواهب.

و الحقّ أنّ الاستغناء عن هبة الوهّابین أشمل لأفراد الغنی، فإنّ الوهّاب یکون أکثر

ص:118


1- (1) . الصحاح: 648/2.
2- (2) . نهایة ابن الأثیر: 46/2.

مواهب من الواهب، فقلّ ما یستغنی عنه من استغنی عن الواهب، فطلب الغنی من الوهّابین أبلغ و أشمل لأفراد(1) الغنی. کما لا یخفی.

3- قوله علیه السّلام: و امکر لنا و لا تمکر بنا

أی: عامل أعداءنا الماکرین بنا معاملة المماکرین.

4- قوله علیه السّلام: وأدل لنا و لا تدل منّا

الدولة بالضمّ ما یتداول من المال، یقال: صار الفیء دولة بیهم یتداولونه، یکون مرّة لهذا و مرّة لهذا، فالدولة بالضمّ أیضاً إسم الشیء الذی یتداول بعینه. و الدولة - بالفتح - الفعل، و قیل: الدولة و الدولة لغتان بمعنی.

و قیل: الدولة بالضمّ المال، و الدولة بالفتح فی الحرب، و هی أن تدال إحدی الفئتین علی الاُخری، یقال: کان لنا علیهم الدولة. والجمع الدول بکسر الدال و فتح الواو. و الأدالة الغلبة، و دالت علیه الأیّام أی: دارت. و اللّه یداولها بین الناس.

و ربّما یقال: الدولة - بالفتح - الإنتقال من حال الشدّة إلی حال الرخاء، و الجمع الدول بالکسر. و الدول - بالضم - ما تداولته الأیدی، و الجمع الدول بضمّ الدال و فتح الواو.

والمراد إجعل لنا الدولة، و لا تنقلها منّا الی غیرنا.

ص:119


1- (1) . فی «س»: أفراد.

6- و کان من دعائه علیه السّلام عند الصباح و المساء

اشارة

و کان من دعائه علیه السّلام عند الصباح و المساء

اَلْحَمْدُ لِلّهِ الَّذی خَلَقَ اللَّیَلَ وَ النَّهارَ بِقُوَّتِهِ، وَ مَیَّزَ بَیْنَهُما بِقُدْرَتِهِ، وَ جَعَلَ لِکُلِّ واحِدٍ مِنْهُما حَدّاً مَحْدُوداً، وَ امَداً مَمْدُوداً، یُولِجُ کُلَّ واحِدٍ مِنْهُما فی صاحِبِهِ، وَ یُولِجُ صاحِبَهُ فیهِ (1) بِتَقْدیرٍ مِنْهُ لِلْعِبادِ فما یَغْذُوهُمْ بِهِ، وَ یُنشِئُهُم عَلَیْهِ فَخَلَقَ لَهُمُ اللَّیْلَ لِیَسْکُنُوا فیهِ مِنْ حَرَکاتِ التَّعَبِ، وَ نَهَضاتِ (2) النَّصَبِ، وَ جَعَلَهُ لِباساً لِیَلْبَسُوا مِنْ راحَتِهِ وَ مَنامِهِ، فَیَکُونُ ذلِکَ لَهُمْ جمَاماً (3) وَ قُوَّةً، وَ لِیَنالُوا بِهِ لَذَّةً وَ شَهْوَةً، وَ خَلَقَ لَهُمُ النَّهارَ مُبْصِراً لِیَبْتَغُوا فیهِ مِنْ فَضْلِهِ وَ لِیَتَسَبَّبُوا الی رِزْقِهِ، وَ یَسْرَحُوا فی ارْضِهِ، طَلَباً لِما فیهِ نَیْلُ الْعاجِلِ مِنْ دُنْیاهُمْ، وَ دَرَکِ الْآجِلِ فی اخْریهُمْ بِکُلِّ ذلِک یُصْلِحُ شَانَهُمْ، وَ یَبْلُو اخْبارَهُمْ، (4) وَ یَنْظُرُ کَیْفَ هُمْ فی اوْقاتِ طاعَتِهِ، وَ مَنازِلِ فُرُوضِهِ، وَ مَواقِعِ احْکامِهِ، (5) لِیَجْزِیَ الَّذینَ اساؤُا بِما عَمِلُوا وَ یَجْزِیَ الَّذینَ احْسَنُوا بِالْحُسْنی. اللّهُمَّ فَلَکَ الْحَمْدُ عَلی ما فَلَقْتَ لَنا مِنَ الْإِصْباحِ،

ص:120

وَ مَتَّعْتَنا بِهِ مِنْ ضَوْءِ النَّهارِ، وَ بَصَّرْتَنا مِنْ مَطالِبِ الْأَقْواتِ، وَ وَقَیْتَنا فیهِ مِنْ طَوارِقِ الْآفاتِ، اصْبَحْنا وَ اصْبَحَتِ الْأَشْیاءُ کُلُّهَا بِجُمْلَتِها لَکَ: سَماؤُها وَ ارْضُها، وَ ما بَثَثْتَ فی کُلِّ واحِدٍ مِنْهُما، ساکِنُهُ وَ مُتَحَرِّکُهُ، وَ مُقیمُهُ وَ شَاخِصُهُ، وَ ما عَلا فِی الْهَواءِ، وَ ما کَنَّ تحتَ الثَّری. اصْبَحْنا فی قَبْضَتِکَ یحوینا مُلْکُکَ وَ سُلْطانُکَ، وَ تَضُمُّنا مَشِیَّتُکَ، وَ نَتَصَرَّفُ عَنْ امْرِکَ، وَ نَتَقَلَّبُ فی تَدْبیرِکَ، لَیْسَ لَنا مِنَ الْأَمْرِ الاّ ما قَضَیْتَ، وَ لا مِنَ الْخَیْرِ الاّ ما اعْطَیْتَ، وَ هذا یَوْم حادِثٌ جَدیدٌ، وَ هُوَ عَلَیْنا شاهِد عَتیدٌ، انْ احْسَنّا وَدَّعْنا بِحَمْدٍ، وَ انْ اسَأنا فارَقَنا بِذَمٍّ. اللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، وَ ارْزُقْنا حُسْنَ مُصاحَبَتِهِ، وَ اعْصِمْنا مِنْ سُؤءِ مُفارَقَتِهِ بِارْتِکابِ جَریرَةٍ، اوِ اقْتِرافِ صَغیرَةٍ اوْ کَبیرَةٍ، وَ اجْزِلْ لَنا فیهِ مِنَ الْحَسَناتِ، وَ اخْلِنا فیهِ مِنَ السَّیِّئاتِ، وَ امْلَأ لَنا ما بَیْنَ طَرَفَیْهِ حَمْداً وَ شُکْراً وَ اجْراً وَ دخْراً وَ فَضْلاً وَ احْساناً. اللّهُمَّ یَسِّرْ عَلَی الْکِرامِ الْکاسبینَ مَؤُونَتَنا، وَ امْلَأ لَنا مِنْ حَسَناتِنا صَحائِفَنا، (6) وَ لا تُخْزِنا عِنْدَهُمْ بِسُوَءِ اعْمالِنا. اللّهُمَّ اجْعَلْ لَنا فی کُلِّ ساعَةٍ مِنْ ساعاتِهِ حَظاًّ مِنْ عِبادِکَ، وَ نَصیباً مِنْ شُکْرِکَ، وَ شاهِدَ صِدْقٍ مِنْ مَلائِکَتِکَ. اللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، وَ احْفَظْنا مِنْ بِینِ ایْدینا وَ مِنْ خَلْفِنا، وَ عَنْ ایمانِنا وَ عَنْ شَمائِلِنا، وَ

ص:121

مِنْ جمیعِ نواحینا، حِفظا عاصِما مِنْ معصِیَتِکَ، هادِیاَ الی طاعَتِکَ، مُسْتَعْمِلاً لمحبَّتِکَ. اللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّد وَ آلِهِ، وَ وَفِّقْنا فی یَوْمِنا هذا وَ لَیْلَتِنا هذِهِ، وَ فی جمَیعِ ایّامِنا لاِسْتِعْمالِ الْخَیْرِ، وَ هِجْرانِ الشَّرِّ، وَ شُکْرِ النِّعَمِ، وَ اتِّباعِ السُّنَنِ، وَ مُجانَبَةِ الْبِدَعِ، وَ الْأَمْرِ بِالْمَعْرُوفِ، وَ النَّهْیِ عَنِ المْنکَرِ، وَ حِیاطَةِ الْإِسْلامِ (7) وَ انْتِقاصِ الْباطِلِ وَ اذْلالِهِ، وَ نُصْرَةِ الْحَقِّ وَ اعْزازِهِ، وَ ارْشَادِ الضّالِّ، وَ مُعاوَنَةِ الضَّعیفِ، وَ ادْراکِ اللَّهیفِ. (8) اللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ الهِ، وَ اجْعَلْهُ ایمَنَ یَوْمٍ عَهِدْناهُ، وَ افْضَلَ صاحب صَحِبْناهُ، وَ خَیْرَ وَقْتٍ ظَلِلْنا فیهِ، (9) وَ اجْعَلْنا مِنْ ارْضی مَنْ مَرَّ عَلَیْهِ اللَّیْلُ وَ النَّهارُ مِنْ جُمْلَةِ خَلْقِکَ، اشْکَرَهُمْ لِما اوْلَیْتَ مِنْ نِعَمِکَ، وَاَقْوَمَهُمْ بِما شَرَعْتَ مِنْ شَرائِعِکَ، وَاَوْقَفَهُمْ عَمّا حَذَّرْتَ مِنْ نَهْیِکَ. اللّهُمَّ انّی اشْهِدُکَ وَ کَفی بِکَ شَهیداً، وَ اشْهِدُ سَماءَکَ وَ ارْضَکَ وَ مَنْ اسْکَنْتَهُما مِنْ مَلائِکَتِکَ وَ سائِرِ خَلْقِکَ فی یَوْمی هذا وَ ساعَتی هذِهِ وَ لَیْلَتی هذِهِ وَ مُسْتَقَرّی هذا، انّی اشْهَدُ انَّکَ انتَ اللّهُ الَّذی (10) لا الهَ الاّ انتَ، قائِمٌ بِالْقِسْطِ، عَدْلٌ فِی الْحُکْمِ، رَؤفَ بِالْعِبادِ، مالِک الْمُلْکِ، رَحیمٌ بِالْخَلْقِ، وَ انَّ مُحَمَّداً عَبْدُکَ وَ رَسُولُکَ، وَ خِیَرَتُکَ مِنْ خَلقِکَ، حَمَّلْتَهُ رِسالَتَکَ فَاَدّاها وَ امَرتَهُ بِالنُّصْحِ لاُمَّتِهِ، فَنَصَحَ لَها. اللّهُمَّ

ص:122

فصَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، اکْثَرَما صَلَّیْتَ عَلی احَدٍ مِنْ خَلْقِکَ، وَ آتِهِ عَنّا افْضَلَ ما آتَیتَ احَداً مِنْ عِبادِکَ، وَ اجْزِهِ عَنّا افْضَلَ وَ اکْرَمَ ما جَزَیتَ احَداً مِنْ انبِیائِکَ عَنْ امَّتِهِ، انَّکَ انتَ المَنَّانُ بِالْجَسیمِ، الغافِرُ لِلْعَظیمِ، (11) وَ انتَ ارْحَمُ مِنْ کُلِّ رَحیمٍ فَصَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ الطَّیِّبینَ الطّاهِرینَ الأَخیارَ الأَنجَبینَ.

ص:123

1- قوله علیه السّلام: یولج کلّ واحد منهما فی صاحبه

و ذلک فی کلّ افق بعینه من الآفاق المایلة، و لکن فی الأوقات المختلفة المتناظرة السنویّة من جهة اختلافات القسیّ النهاریّة و القسیّ اللیلیّة، بحسب اختلافات النهار و اللیالی فی المدارات الجنوبیّة و الشمالیّة.

و أمّا أیلاج صاحبه أیضاً فیه حین ما یولجه فی صاحبه، فذلک أیضاً:

إمّا فی وقت واحد بعینه و فی افق واحد بعینه، و لکن بالقیاس إلی بلدین متقاطرین متّفقی العرض مختلفی الجهة من البلاد المتقاطرة المختلفة بالشمالیّة و الجنوبیّة. إذ البلدان المتقاطران متّحدان فی افق واحد بعینه علی اختلاف الجهة.

و إمِّا فی وقت واحد، لکن لا بحسب افق واحد بل بالقیاس إلی الآفاق المختلفة العرض.

و فی الأوّل زیادة تعمیم و لطافة تدقیق فلیفقه.

و لعلّ فی قوله علیه السّلام إشارة قدسیّة إلی أنّ المعنیّ بقول اللّه العزیز العلیم فی تنزیله الحکیم الکریم یُولِجُ اللَّیْلَ فِی النَّهارِ وَ یُولِجُ النَّهارَ فِی اللَّیْلِ (1) سبیل هذه الحکمة الدقیقة المتینة المتکرّرة من الجنبتین علی شاکلة واحدة. واللّه سبحانه أعلم برموز وحیه و بطون کتابه، فلیتبصّر.

2- قوله علیه السّلام: نهضات

نهضه الأمر: غلبه و بلغ به المشقّة.

ص:124


1- (1) . سورة الحجّ: 61.

3- قوله علیه السّلام: جماماً

الجمام - بفتح الجیم - الراحة، یقال: جمّ الفرس جمّاً وجماماً إذا ذهب أعباؤه.

4- قوله علیه السّلام: و یبلوا أخبارهم

و فی خ «لش» و یبلو بالنصب، نصبه للإقتباس من القرآن الکریم(1) علی سبیل الحکایة، و إثبات الألف بعد الواو علی رسم الخطّ.

5- قوله علیه السّلام: و منازل فروضه و مواقع أحکامه

بفتح اللام وکسرها، وکذلک بفتح العین وکسرها، و الفتح أولی فی الموضعین.

6- قوله علیه السّلام: و أملأ لنا من حسناتنا صحائفنا

و الروایة: و املا لنا صحائفنا من حسناتنا.

7- قوله علیه السّلام: و حیاطة الإسلام

حفظه من جمیع جوانبه.

8- قوله علیه السّلام: إدراک اللهیف

أی: المضطرّ، و الملهوف المظلوم، و اللهاف المتحسّر، و لهف بالکسر حزن و تحسّر. قاله الجوهری.(2)

ص:125


1- (1) . و هو سورة محمّد: 31.
2- (2) . الصحاح: 1428/4

9- قوله علیه السّلام: و خیر وقت ظللنا فیه

قال الجوهری: ظللت أعمل کذا بالکسر ظلولاً: إذا عملته بالنهار دون اللیل.(1) و الذی أحفظه ظللت أعمل کذا، أی: لا زلت أعمله. و کذلک فی قوله عزّ من قائل: فَظَلَّتْ أَعْناقُهُمْ لَها خاضِعِینَ (2)

10- قوله علیه السّلام: إنّک أنت اللّه الذی...

لفظ «الذی» لیست فی نسخة «کف»، و الذی بخطّ «کف»: أنت اللّه لا إله إلاّ أنت، قائماً بالقسط، عادلاً بالحکم،(3) رؤوفاً بالعباد، مالکاً للملک، رحیماً بالخلق.

11- قوله علیه السّلام: أنت المنّان بالجسیم الغافر للعظیم

فی روایة «س»: الغافر بالنصب، نصبه علی المدح.

الإلمام النزول، یقال: ألمّ بی کذا، أی: نزل علیّ و احتفّ بی.

ص:126


1- (1) . الصحاح: 1756/5.
2- (2) . سورة الشعراء: 4.
3- (3) . فی «س» فی الحکم.

7- إذا عرضت له مهمة اوْ نزلت به ملمّة و عند الکرب

اشارة

و کان من دعائه علیه السّلام

إذا عرضت له مهمة اوْ نزلت به ملمّة و عند الکرب

یا مَنْ تُحَلُّ بِهِ عُقَدُ المَکارِهِ، وَ یا مَنْ یُفْثَأُ بِهِ حَدُّ الشَّدائِدِ، وَ یا مَنْ یُلْتَمَسُ مِنْهُ المخْرَجُ الی رَوْحِ الْفَرَجِ، ذَلَّتْ لِقُدْرَتِکَ الصِّعابُ و تَسَبَّبَتْ بِلُطْفِکَ الْأَسْبابُ، وَ جَری بِقُدْرَتِکَ الْقَضاءُ، وَ مَضَتْ عِلی ارادَتِکَ الْأَشْیاءُ، فَهِیَ بِمَشِیَّتِکَ دُونَ قَوْلِکَ مُؤْتَمِرَةٌ، وَ بِاِرادَتِکَ دُونَ نَهیِکَ مُنْزَجِرَةٌ، انتَ الْمَدْعُوُّ لِلِمُهِمّاتِ، وَ انتَ الْمَفْزَعُ فِی الْمُلِمّاتِ، لا یَنْدَفِعُ مِنْها الاّ ما دَفَعْتَ، وَ لا یَنْکَشِف مِنها الاّ ما کَشَفْتَ، وَ قَدْ نَزَلَ بی یا رَبِّ (1) ما قَد تَکَأَّدَنی (2) ثِقلُهُ، وَ الَمَّ بی ما قَد بَهَظَنی (3) حَمْلُهُ، وَ بِقُدْرَتِکَ اوْرَدْتَهُ عَلَیَّ، وَ بِسُلْطانِکَ وَجَّهْتَهُ الَیَّ، فَلا مُصْدِرَ لِما اوْرَدْتَ وَ لا صارِفَ لِما وَجَّهْتَ، وَ لا فاتِحَ لِما اغْلَقْتَ، وَ لا مُغْلِقَ لِما فنَحتَ، وَ لا مُیْسِّرَ لِما عَسَّرْتَ، وَ لا ناصِرَ لِمَنْ خَذَلْتَ، فصَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، وَ افْتَحْ لی یا رَبِّ بابَ الْفَرَجِ بِطَوْلکَ، وَ اکْسِرْ

ص:127

عَنَی سُلطانَ الهمِّ بِحَوْلک، وَ انِلنی حُسْنَ النّظَرِ فیما شَکوْتُ، وَ اذِقنی حَلاوَةَ الصُّنْعِ فیما سَاَلتُ، وَ هَبْ لی مِنْ لَدُنْکَ رَحْمَةً وَ فَرَجاً هَنیئاً، وَاجْعَل لی مِنْ عِنْدَکَ مَخْرَجاً وَحِیّاً، (4) وَ لا تَشْغَلْنی بِالْإِهْمامِ (5) عَنْ تَعاهُدِفُرُوضِکَ، وَاسْتِعْمالِ سُنَّتِکَ، فَقَدضِقْتُ (6) لِما نَزَلَ بی یا رَبِّ ذَرْعاً، (7) و امْتَلَأتُ بِحَمْلِ ما حَدَثَ عَلَیَّ هَمّاً، وَ انتَ الْقادِرُ عَلی کَشْفِ ما مُنیتُ بِهِ، وَ دَفْعِ ما وَقَعتُ فیهِ، فَافْعَلْ بی ذلِکَ، وَ انْ لَمْ اسْتَوْجِبْهُ مِنْکَ، یا ذَا الْعَرشِ الْعَظیمِ. (8) [وَ ذَا الْمَنِّ الْکَریمِ، فَاَنتَ قادِرٌ یا ارْحَمَ الرّاحِمینَ، آمینَ رَبَّ الْعالمَینَ.]

ص:128

1- قوله علیه السّلام: یا ربّ

یجوز ذلک فی النداء علی خمسة أوجه فی کلّ دعاء: یا ربّ بکسر الباء الموحّدة وإسقاط المضاف الیه، و هو الیاء المثنّاة من تحت للمتکلّم. یا ربّی بإسکان یاء المتکلّم. یا ربّاه بالهاء الساکنة للسکت وقفاً ووصلاً. یا ربی بفتح الیاء للمتکلِّم. یا ربّ برفع الموحّدة للمناداة المفرد المعرفة.

2- قوله علیه السّلام: تکأدنی

معاً، أی: بفتح الهمزة المشدّدة بعد الکاف علی التفعّل، أوبتخفیف الهمزة المفتوحة بعد الألف الممدودة بین الکاف و الدال علی التفاعل من الکؤودة، و هی الصعوبة و الشدّة و المسقّة.

وکذلک الکؤونة بالنون، و الکآبة بالباء الموحّدة جمیعاً بالهمزة بعد الکاف بمعنی الشدّة، والکؤود بفتح الکاف علی صیغة فعول، العقبة الصعبة المصعد.

قال علاّمة زمخشر فی الفائق: روی أبوالدرداء أنّ بین أیدینا عقبة کؤوداً لا یجوزها الا المخفّ. الکؤود مثل الصعود و هی الصعبة، و منها تکأده الأمر و تصعّده، إذا شقّ علیه و صعب، وکأد وکأب وکأنّ ثلاثتها فی معنی الشدّة و الصعوبة، یقال: کأبت إذا اشتدّت، عن أبی عبید و الکآبة شدة الحزنْ.

أخفّ الرجل إذا خفّت حاله و رقّت، و کان قلیل الثقل فی سفره و حضره.

وعن مالک بن دینارانه وقع الحریق فی دارکان فیها، فاشتغل الناس بالأمتعة وأخذ مالک عصاه وجراباً کان له ووثب فجاوز الحریق وقال: فاز المخفّون. ویقال: أقبل فلان

ص:129

مخفا.(1)

و قال ابن الأثیر فی النهایة: فی حدیث الدعاء «و لا یتکأدک عفو عن مذنب» أی:

یصعب علیک ویشقّ، و منه العقبة الکؤود، أی: الشاقّة. و منه حدیث أبی الدرداء «أنّ بین أیدینا عقبة کؤوداً لا یجوزها إلاّ الرجل المخفّ».

و منه حدیث علی علیه السّلام: «و تکأدنا ضیق المضجع». أی: صعب علینا و ثقل وشقّ.(2)

و فی صحاح الجوهری: عقبة کؤود: شاقّة المصعد و تکأدنی [الشیء] و تکاءدنی، أی:

شقّ علیّ تفعّل وتفاعل بمعنی. انتهی.(3)

و أمّا تکادّنی بتشدید الدال بعد الألف علی إدغام الهمزة فی الدال، أو علی التفاعل من الکدّ، و هو الجهد و الشدّة فی العمل، فتصحیف و اسناده إلیخ «لش» إختلاق، و نسخته بخطّه (قدّس اللّه تعالی لطیفه) عندی، و هو صفر عرو عن ذلک أصلاً و هامشاً.

3- قوله علیه السّلام: بهظنی

بالظاء فی الأصل، و بالضاد «کف»، وکلاهما بمعنی واحد، و ما فی الأصل أشهر.

قال فی القاموس: بهضنی الأمر کمنع و أبهضنی، أی: فدحنی و بالظاء أکثر.(4)

4- قوله علیه السّلام: و حیّاً

علی فعیل، أی: سریعاً قریباً من الوحی بالقصر و الوحاء بالمدّ، بمعنی السرعة و الإسراع.

قال فی المغرب: الإیحاء و الوحی إعلام من خفاء، و عن الزجّاج الإیماء یسمّی وحیاً، یقال: أوحی اللّه إلیه و وحی بمعنی أومأ، و الوحی بالقصر و المدّ السرعة. و منه موت

ص:130


1- (1) . الفائق: 241/3.
2- (2) . نهایة ابن الأثیر: 137/4.
3- (3) . الصحاح: 526/1.
4- (4) . القاموس: 325/2.

وحی وزکاة وحیّة سریعة، والقتل بالسیف أوحی، أی: أسرع، وقولهم: السم یقتلَ إلاّ أنّه لا یوحی صوابه بحیّ، من وحی الذبیحة إذا ذبحها ذبحاً وحیاً، و لا یقال: أوحی. انتهی کلامه.

و یقال: استوحاه استیحاءاً إذا استلهمه و استفهمه، و کذلک إذا حرّکه و استسرعه و هیّجه و عجّله، و وحاه توحیة، إذا عجّله و عجّل فیه تعجیلاً.

و فی مجمل اللغة: الوحی بالقصر أیضاً الصوت، و یقال: استوحیناهم، أی:

استصرخناهم.(1)

5- قوله علیه السّلام: و لا تشغلنی بالإهتمام

افتعال من الهمّ بمعنی الحزن و الغمّ، لا من همّ بالأمر بمعنی قصده، ولا من الهمیم بمعنی الذبیب.

قال فی المغرب: همّ الشحم فانهمّ، أی: أذابه فذاب. و قوله فی الطلاق: کلّ من همّه أمر استوی جالساً فاستوفر الصواب أهمّه، یقال: أهمّه الأمر إذا أقلقه و أحزنه، و منه قولهم:

همّک ما أهمّکُ، أی: أذابک ما أحزنک. ومنه قیل للمحزون المغموم: مهموم.

و الهمّ بالکسر: الشیخ الفانی من الهمّ الأذابة، أو من الهمیم الذبیب.

و همّ بالأمر قصده، و الهمّ واحد الهموم، و هو ما یشغل القلب من أمر یهمّ. و منه اتّقوا الدین فإنّ أوّله همّ وآخره حرب، هکذاحکاه الأزهری عن ابن سمیل.

و الحرب: بفتحتین أن یؤخذ ماله کلّه. و روی حزن، و هو غمّ یصیب الإنسان من فوات المحبوب. و الهمیم الذبیب، و منه الهامة من الدوابّ، ما یقتل من ذوات السموم، کالعقارب و الحیّات، انتهی کلامه.

و المعنی: و لا تشغلنی بالهمّ و الغمّ عن المحافظة علی وظائف الفرائض و اسباغها علی

ص:131


1- (1) . مجمل اللغة: 919/3.

الوجه الاتمّ الآکمل، و عن النهوض بمراعاة النوافل و الاتیان بالسنن و الآداب.

قال شیخنا الشهید فی الذکری: قد تترک النافلة لعذر، و منه الهمّ و الغمّ؛ لروایة علی بن أسباط عن عدّة منّا أنّ الکاظم علیه السّلام إذا اهتمّ ترک النافلة.

و عن معمّر بن خلاّد، عن الرضا علیه السّلام مثله، إذا اغتمّ، و الفرق بینهما أنّ الغمّ لما مضی و الهم لما یأتی.

و فی الصحاح: الإهتمام الإغتمام. انتهی.(1)

قلت: و قد ورد عن مولانا أمیر المؤمنین علیه السّلام: أنّ للقلوب اقبالاً و إدباراً، فإذا ما أدبرت فلا تضیّقوا علیها بالنوافل.(2)

6- قوله علیه السّلام: ضقت

ضقت بالأمر ذرعاً، أی: إذا لم تقوعلیه.

7- قوله علیه السّلام: لما نزل بی یا ربّ ذرعاً

ضاق بالأمر ذرعاً و ذراعاً، و ضاق بالأمر ذرعه و ذراعه، و ضاق به الأمر ذرعاً:

ضعفت عنه طاقته و لم یجد من مضیق المکروه فیه مخرجاً، قاله فی القاموس.(3)

و قال فی الصحاح: یقال: ضقت بالأمر ذرعاً إذا لم تطقه و لم تقو علیه و أصل الذرع إنّما هو بسط الید،(4) فکانک ترید مددت إلیه یدی فلم تنله، و ربّما قالوا: ضقت به ذراعاً. انتهی قوله.(5)

واستعمال اللام مکان الباء شایع ذایع.

و یقال: فلان رحب الذراع، أی: واسع القوّة و القدرة و البطش. و الذرع الوسع و

ص:132


1- (1) . الذکری: 116، الصحاح: 2061/5.
2- (2) . نهج البلاغة: 530.
3- (3) . القاموس: 23/3.
4- (4) . فی «ن»: بسطاً لید.
5- (5) . الصحاح: 1210/3.

الطاقة. قاله ابن الأثیر فی النهایة.

و قال: و منه الحد. بث: «فکبّر فی ذرعی» أی: عظم وقعه و جلّ عندی.

و الحدیث الآخر: «فکسر ذلک من روعی» أی: ثبّطنی عمّا أردته. و منه حدیث إبراهیم علیه الصلاة و السلام: «أوحی اللّه الیه أن ابن لی بیتاً، فضاق بذلک ذرعاً» ومعنی ضیق الذراع و الذرع: قصرهما، کما أنّ معنی سعتها و بسطها طولها.

و وجه التمثیل: أنّ القصیر الذراع لا ینال ما یناله الطویل الذراع، و لا. بطیق طاقته، فضرب مثلاً للذی سقطت قوّته دون بلوغ الأمر و الاقتدار علیه.(1)

8- قوله علیه السّلام: یا ذا العرش العظیم

هناک زیادة بروایة ابن طاووس، و هی: فأنت قادر یا أرحم الراحمین، آمین یا ربّ العالمین.

ص:133


1- (1) . نهایة ابن الأثیر: 158/2.

8- فی الاستعاذة من المکاره و سیّء الاخلاق و مذامّ الافعال

اشارة

و کان من دعائه علیه السّلام

فی الاستعاذة من المکاره و سیّء الاخلاق و مذامّ الافعال

اَللّهُمَّ انّی اعُوذُ بِکَ مِنْ هَیَجانِ الْحِرصِ، وَ سَوْرَةِ الْغَضَبِ، وَ غَلَبَةِ الْحَسَدِ، وَ ضَعْفِ الصَّبْرِ، وَ قِلَّةِ الْقَناعَةِ وَ شَکاسَةِ الْخُلْقِ، وَ الْحاحِ الشَّهْوَةِ وَ مَلَکَةِ الْحَمِیَّةِ، وَ مُتابَعَةِ الْهَوی، وَ مُخالَفَةِ الْهُدی، وَ سنَةِ الْغَفْلَةِ، وَ تَعاطِی الْکُلْفَةِ، وَ ایثارِ الْباطِلِ عَلَی الْحَقِّ وَ الْإِصْرارِ عَلَی الْمَأثَمِ، وَ اسْتِصْغارِ الْمَعْصِیَةِ، وَ اسْتِکْبارِ الطّاعَةِ، وَ مُباهاتِ المُکْثِرینَ، وَ الْإِزْراءِ بِالْمقُلّینَ، وَ سُوءِ الْوِلایَةِ لِمَنْ تحتَ ایْدینا، وَ تَرکِ الشُّکْرِ لِمَنِ اصْطَنَعَ الْعارِفَةَ عِنْدَنا، اوْ انْ نَعْضُدَ ظالِماً، اوْ نخْذُلَ مَلْهُوفاً، اوْ نَرُومَ ما لَیْسَ لَنا بِحَقٍّ، اوْ نَقُولَ فِی الْعِلْمِ بِغَیْرِ عِلْمٍ، وَ نَعُوذُ بِکَ انْ نَنْطَوِیَ عَلی غِشِّ احَدٍ، وَ انْ نُعْجِبَ بِاَعْمالِنا، (1) وَ نمدّ فی آمالِنا، وَ نَعُوذُ بِکَ مِنْ سُوَءِ السَّریرَةِ، وَ احْتِقارِالصَّغیرَةِ، وَ ان یَسْتَحْوِذَ عَلَیْنَا (2) الشَّیْطانُ، اوْ یَنْکُبَنَا الزَّمانُ، اوْ یَتَهَضَّمَنَا السُّلْطانُ،

ص:134

وَ نَعُوذُ بِکَ مِنْ تَناوُلِ الْإِسْرافِ، وَ مِنْ فِقْدانِ الْکَفافِ، وَ نَعُوذُ بِکَ (3) مِنْ شَماتَةِ الْأَعْداءِ، وَمِنَ الْفَقْرِاِلیَ الْأَکْفاءِ، (4) وَمِنْ مَعیشَةٍ فی شِدَّةٍ، وَمیتَةٍ عَلی غَیْرِ عُدَّةٍ، (5) وَنَعُوذُ بِکَ مِنَ الْحَسْرَةِ الْعُظْمی، وَالْمُصیبَةِ الْکُبْری، وَ اشْقَی الشَّقاءِ، وَسُوءِ الْمَآبِ، وَ حِرمانٍ الثَّوابِ، وَ حُلُولِ الْعِقابِ. اللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ وَ اعِذْنی مِنْ کُلِّ ذلِکَ بِرَحْمَتِکَ، وَ جمَیعِ الْمُؤْمِنینَ وَ الْمُؤْمِناتِ، یا ارْحَمَ الرّاحِمینَ.

ص:135

1- قوله علیه السّلام: و أن نعجب بأعمالنا

و فی روایة «کف»: إمّا أن نعجب بأعمالنا. نعجب بضمّ النون و فتح الجیم علی صیغة المجهول من باب الإفعال: یقال: أعجبنی هذا الشیء لحسنه و قد أعجب فلان بنفسه، علی ما لم یسمّ فاعله، فهو معجب برأیه و بنفسه، علی صیغة المفعول، و الاسم العجب بالضمّ کذا فی الصحاح.(1)

و فی مجمل اللغة فلان عجب فلانة بکسر العین و إسکان الجیم، کما یقال: حبّها بالکسر أیضاً، أی: أنّه الذی تعجّب هی به علی البناء للمفعول. وتعجّبت من الشیء و استعجبت و أعجبنی هذا الشیء لحسنه، و قد أعجب بنفسه.(2)

و فی القاموس: أعجبه کذا حمله علی العجب منه، و أعجب هو به، و الرجل یعجبه القعود مع النساء، أو تعجب النساء به، و العجب بالضمّ الکبر، و إنکار ما یرد علیک، و یثلّث، والتعاجیب العجائب، و هی جمع عجیب، و لا أحد لها من لفظها، و الاعجاب جمع عجیب بالتحریک.(3)

و الأصحّ فی المشهور أنّ العجب بالتحریک لا یجمع، و قولهم عجب عاجب للتأکید، کقولکُ لیل لایل، و دهر داهر، و فی التنزیل الکریم فی سورة التوبة: إِذْ أَعْجَبَتْکُمْ کَثْرَتُکُمْ (4) من العجب بالضمّ. و فی سورة الأحزاب وَ لَوْ أَعْجَبَکَ حُسْنُهُنَّ (5) من العجب محرّکة.

ص:136


1- (1) . الصحاح: 177/1.
2- (2) . مجمل اللغة: 65./3.
3- (3) . القاموس: 101/1.
4- (4) . سورة التوبة: 25.
5- (5) . سورة الأحزاب 52.

وبالجملة إعجاب المرء بالشیء هو کون الشیء معجباً إیّاه، بالکسر علی اسم الفاعل. و هو معجباً بالفتح علی اسم المفعول، فلیعلم.

2- قوله علیه السّلام: و أن یستحوذ علینا

أی: یغلبنا و یستولی علینا.

قال ابن الأثیر: اِسْتَحْوَذَ عَلَیْهِمُ الشَّیْطانُ : أی: استولی علیهم وحواهم إلیه، و هذه اللفظة أحد ما جاء به علی الأصل من غیر إعلال خارجة عن أخواتها نحو استقال و استقام.(1)

3- قوله علیه السّلام: و نعوذ بک

من نعوذ بک الاولی إلی الکفاف، زائد علی نسخة الشهید رحمه اللّه، وموافق لنسخة له اخری.

4- قوله علیه السّلام: و من الفقر إلی الأکفاء

الأکفاء علی وزن الأمثال: علی ما فی الأصل جمع کفو، و هوالترب و المثل و النظیر، و الأکفّاء بالتشدید علی ما فی نسخة جمع کافّ بالتشدیدمن الکفّ، بمعنی من یکفّ عن أحد.

5- قوله علیه السّلام: علی غیر عدة

أی: علی غیر اقتناء ما یدّخر لحیاة ما بعد الموت.

وفی روایة «س» عزّوجلّ مکان جلّ جلاله.

ص:137


1- (1) . نهایة ابن الأثیر: 457/1.

9- فی الإشتیاق إلی طلب المغفرة من اللّه جلّ جلاله

اشارة

و کان من دعائه علیه السّلام

فی الإشتیاق إلی طلب المغفرة من اللّه جلّ جلاله

اَللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، وَ صَیِّرْنا الی مَحْبُوبِکَ مِنَ التَّوْبَةِ، وَ ازِلْنا عَنْ مَکْرُوهِکَ مِنَ الْإِصْرارِ. اللّهُمَّ وَ مَتی وَقَفْنا بَین نَقْصَیْنِ فی دینٍ اوْ دُنْیا، (1) فَاَوْقِعِ النَّقْصَ بِاَسْرَعِهِما فَناءً، وَ اجْعَلِ التَّوْبَةَ فی اطوَلِهِما بَقاءً، وَ اذا هَمَمنا بِهَمَّینِ یُرضیکَ احَدُهُما عَنّا، وَ یُسخِطُکَ الآخَرُ عَلَینا فَمِل بِنا الی ما یُرضیکَ عَنّا، وَ اوهِن قُوَّتَنا عَمّا یُسخِطُکَ عَلَینا، وَ لا تُخَلِّ (2) فِی ذلِکَ بَینَ نُفُوسِنا وَ اختِیارِها فَاِنَّها مختارَةٌ لِلْباطِلِ الاّ ما وَفَّقْتَ، امّارَةٌ بِالسُّوَءِ الاّ ما رَحِمْتَ. اللّهُمَّ وَ انَّکَ مِنَ الضُّعْفِ خَلَقْتَنا، وَعَلَی الْوَهْنِ بَنَیْتَنا، وَمِنْ ماءٍ مَهینٍ ابْتَدَأتَنا، فَلا حَوْلَ لَنا الاّ بِقُوَّتِک، وَ لا قُوَّةَ لَنا الاّ بِعَوْنک، فَاَیِّدْنا بِتَوْفیقِکَ، وَ سَدِّدْنا بِتَسْدیدِکَ، وَ اعْمِ ابْصارَ قُلُوبِنا عَمّا خالَف مَحَبَّتَکَ، وَ لا تَجعَلْ لِشَیْءٍ مِنْ جَوارِحِنانُفُوذاً فی مَعصِیَتِکَ. (3)

ص:138

اَللّهُمَّ فصَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، وَ اجْعَلْ هَمَساتِ قُلُوبِنا، (4) وَ حَرَکاتِ اعْضائِنا، وَ لمحاتِ اعْیُنِنا، وَ لَهَجاتِ السِنَتِنا فی مُوجِباتِ ثَوابِکَ، حَتّی لاتَفُوتَناحَسَنَةٌ نَسْتَحِقُّ بِها جَزاءَکَ، وَلاتَبْق لَناسیِّئَةٌ نَسْتَوْجبُ بِها عِقابَکَ.

ص:139

1- قوله علیه السّلام: أو دنیاً

الصحیح أو دنیا من غیر تنوین، و إن کانت فی بعض النسخ منوّنة؛ لانها صفة لموصوف لها مقدّر، کنشأة أو حیاة، و هی بمنزلة أفعل التفضیل و فی حکمه فی عدم الصرف.

2- قوله علیه السّلام: و لا تخل

بضمّ التاء وکسر اللام المشدّدة من باب التفعیل، یقال: خلیت فلاناً و صاحبه، و خلیت بینهما.

و فی روایة «س»: و لا تخل. مکسورة اللام المشدّدة مفتوحة الخاء و التاء من باب التفعّل بإسقاط إحدی التائین، لا من تخلّیت لکذا بمعنی تفرّغت له، بل من تخلیته فلاناً و تخلّیت بینهما، أی: خلیت. فالتفعّل ربّما یکون للتعدیة، و إن کان اللزوم فیه أکثر و أشیع، و کسر اللام للدلالة علی الیاء المحذوفة. و فی خ «ش» بالمهملة «س».

3- قوله علیه السّلام: و لا تجعل لشیء من جوارحنا نفوذاً فی معصیتک

من باب القلب لا من الإلباس، أی: لا تجعل لمعصیتک نفوذاً فی شیء من جوارحنا، و منه فی التنزیل الکریم إِنِّی رَسُولٌ مِنْ رَبِّ الْعالَمِینَ حَقِیقٌ عَلی أَنْ لا أَقُولَ عَلَی اللّهِ إِلاَّ الْحَقَّ (1) علی القراءة لا بالتشدید لتؤول القراءتان علی مالی واحد.

و فی قول الشاعر:

ص:140


1- (1) . سورة الأعراف: 105.

و تشق الرماح بالضیاطرة الحمر

أی: و تشقی بالرماح الضیاطرة و هم(1) اللئام. و أمّا أن نفوذ الشیء فی صاحبه مساوق نفوذ صاحبه أیضاً فیه؛ لأنّ ما لزمک فقد لزمته علی سیاق ما قاله المفسّرون هناک، فغیر مستقیم هاهنا، فلیتدبّر.

4- قوله علیه السّلام: و اجعل همسات قلوبنا

همسات القلوب و هی النفوس الناطقة الإنسانیّة هی دقائق أفکارها، و لحظات أنظارها، و انبعاثات میولها، و اهتزازات إراداتها، بحسب قوّتیه النظریّة و العلمیّة.

و الهمس: فی اللغة الصوت الخفیّ، و همسی الأقدام أخفی ما یکون من صوت القدم، و منه سمّی الأسد «هموساً» لأنّ مشیته خفیفة خفیّة، فلا یسمع دویّ وطئه.

و فی روایة «کف» عزّ وجل مکان سبحانه و تعالی. و اللجأ محرّکة و اللجاء بالمدّ بمعنی.

ص:141


1- (1) . فی «ن»: و هو.

10- فی اللجا إلی اللّه تعالی

اشارة

و کان من دعائه علیه السّلام فی اللجا إلی اللّه تعالی

اَللّهُمَّ انْ تَشَأ تَعْفُ عَنّا فَبِفَضْلِکَ، وَ انْ تَشَأ تُعَذِّبْنا فَبِعَدْلِکَ، فَسَهِّلْ لَنا عَفْوَکَ بِمَنِّکَ، وَ اجِرنا مِنْ عَذابِکَ بِتَجاوُزِکَ، فَاِنَّهُ لا طاقَةَ لَنا بِعَدْلِکَ، وَ لا نَجاةَ لِاَحَدٍ مِنّا دُونَ عَفْوِکَ، یا غَنِیَّ الْأَغْنِیاءِ، ها، نَحْنُ عِبادُکَ بَیْنَ یَدَیْکَ وَ انَا افْقَرُ الْفُقَراءِ الَیْکَ، فَاجْبُرْ فاقَتَنا بِوُسْعِکَ، وَ لا تَقْطَع رَجاءَنا بِمَنْعِکَ، فَتَکُونَ قَدْ اشْقَیْتَ مَنِ اسْتَسْعَدَ بِکَ وَ حَرَمتَ مَنِ اسْتَرْفَدَ فَضْلَکَ، فَاِلی مَنْ حینَئِذٍ مُنْقَلَبُنا عَنْکَ، وَ الی ایْنَ مَذهَبُنا عَنْ بابِکَ، سُبْحانَکَ نَحْنُ الْمُضْطَرُّونَ الَّذینَ اوْجَبْتَ اجابَتَهُمْ، وَ اهْلُ السُّوءِ الَّذینَ وَعَدْت الْکَشْفَ عَنْهُمْ، وَ اشْبَهُ الْأَشْیاءِ بِمَشِیَّتِکَ، وَ اوْلَی الْاُمُورِ بِکَ فی عَظَمَتِکَ، رَحْمَةُ مَنِ اسْتَرْحَمَکَ، وَ غَوْثُ مَنِ اسْتَغاثَ بِکَ، فَارْحَمْ تَضَرُّعَنا الَیْکَ، وَ اغْنِنا اذْ طَرَحْنا انفُسَنا بَینَ یَدَیْکَ. اللّهُمَّ انَّ الشَّیْطانَ قَدْ شَمِتَ بِنا اذْ شایَعْناهُ عَلی مَعْصِیَتِکَ، فصَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَآلِهِ و لاتُشْمِتْهُ بِنا بَعْدَ تَرکِنا ایّاهُ لَکَ، وَ رَغْبَتِنا عَنْهُ الَیْکَ. (1)

ص:142

1- قوله علیه السّلام فی آخر الدعاء بعد قوله:

و رغبتنا عنه إلیک: یا أرحم الراحمین

فی خ «ش» و «ع» برحمتک یا أرحم الراحمین. خ «ش» و «کف».(1)

فی الأصل بخواتم، و فی روایة «ش» و «کف» بخواتیم.

ص:143


1- (1) . أی: فی نسخة الشهید و الکفعمی قدّس اللّه أسرارهما.

11- و کان من دعائه علیه السّلام بخواتم الخیر

اشارة

و کان من دعائه علیه السّلام بخواتم الخیر

یا مَنْ ذِکْرُهُ شَرَفٌ لِلذّاکِرینَ، وَ یا مَنْ شُکْرُهُ فَوْزٌ لِلشّاکِرینَ، وَ یا مَنْ طاعَتُهُ نَجاةٌ لِلْمُطیعینَ، صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ وَ اشْغَلْ قُلُوبَنا بِذِکْرِکَ عَنْ کُلِّ ذِکْرٍ، وَ السِنَتَنا بِشُکْرِک عَنْ کُلِّ شُکْرٍ، وَ جَوارِحَنا بِطاعَتِکَ عَنْ کُلِّ طاعَةٍ، فَاِنْ قَدَّرْتَ لَنا فَراغاً مِنْ شُغْلٍ فَاجْعَلْهُ فَراغَ سَلامَهٍ لا تُدْرِکُنا فیهِ تَبِعَة، (1) وَ لا تَلْحَقُنا فیهِ سَئْمَةٌ، حَتّی ینْصَرِفَ عَنّا کُتّابُ السَّیِّئاتِ بِصَحیفَةٍ خالِیَةٍ مِنْ ذِکْرِ سَیِّئاتِنا، وَ یَتَوَلّی کُتّابُ الْحَسَناتِ عَنّا مَسْرُورینَ بِما کَتَبُوا مِنْ حَسَناتِنا، وَ اذَا انْقَضَتْ ایّامُ حَیاتِنا، وَ تَصَرَّمَت مُدَدُ اعْمارِنا، وَ اسْتَحْضَرَتْنا دَعْوَتُکَ الَّتی لا بُدَّ مِنْها، وَ مِنْ اجابَتِها، فَصَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، وَ اجْعَلْ خِتامَ ما تُحصی عَلَیْنا کَتَبَةُ اعْمالِنا تَوْبَةً مَقْبُولَةً لا تُوقِفُنا بَعْدَها

ص:144

عَلی ذَنْبٍ اجْتَرَحْناهُ، وَ لا مَعْصِیَةٍ اقْتَرَفْناها، وَ لا تَکْشِفْ عَنّا سِتْراً سَتَرْتَهُ عَلی رُؤُوسِ الْأَشْهادِ، یَوْمَ تَبْلُو اخْبارَ عِبادِکَ، انَّکَ رَحیمٌ بِمَنْ دَعاکَ، وَ مُسْتَجیبٌ لِمَنْ ناداکَ.

ص:145

1- قوله علیه السّلام: لا تدرکنا فیه تبعة

و التبعة بکسر التاء المثنّاة من فوق وکسر الموحّدة: ما یتبع الشیء من النوائب.

قال ابن الأثیر فی النهایة: و فی حدیث قیس بن عاصم: یا رسول اللّه ما المال؟ قال:

الذی لیس فیه تبعة من طالب و لا ضیق. یرید بالتبعة ما یتبع المال من نوائب الحقوق، و هو من تبعت الرجل بحقّی.(1)

و فی روایة «کف» إلی اللّه عزّ و جلّ.

ص:146


1- (1) . نهایة ابن الأثیر: 179/1.

12- فی الاعتراف و طلب التوبة إلی اللّه تعالی

اشارة

و کان من دعائه علیه السّلام

فی الاعتراف و طلب التوبة إلی اللّه تعالی

اَللّهُمَّ انَّهُ یَحجُبُنی عَنْ مَسْئَلَتِکَ خِلالٌ ثَلاث، وَ تَحدُونی عَلَیها خَلَّةٌ واحِدَهٌ، یَحجُبُنی امْرٌ امَرتَ بِهِ فَاَبْطَأتُ عَنْهُ، وَ نَهْیٌ نَهَیتَنی عَنْهُ فَاَسْرَعْتُ الَیْهِ، وَ نِعْمَةٌ انعَمْتَ بِها عَلَیَّ، فَقَصَّرْتُ فی شکْرِها، وَ یَحدُونی عَلی مَسْئَلَتِکَ تَفَضُّلُکَ عَلَی مَنْ اقْبَلَ بِوَجْهِهِ الَیْکَ، وَ وَفَدَ بِحُسْنِ ظَنِّهِ الَیْکَ، اذْ جمَیعُ احْسانِکَ تَفَضُّل، وَاِذْ کُلُّ نِعَمِکَ ابْتِداء، (1) فَها انَا ذا یا الهی واقِفٌ بِبابِ عِزِّکَ وُقُوفَ المُستَسلِمِ الذَّلیلِ، وَ سائِلُکَ عَلَی الْحَیاءِ مِنّی سُؤالَ الْبائِسِ الْمُعیلِ، مُقِرٌّ لَک بِاَنّی لَمْ اسْتَسْلِمْ وَقْتَ احْسانِکَ الاّ بِالْإِقْلاعِ عَنْ عِصْیانِکَ، وَ لَمْ اخْلُ فِی الحْالاتِ کُلِّها مِنِ آمْتِنانِکَ، فَهَلْ یَنْفَعُنی یا الهی اقْراری عِنْدَکَ بِسُوَءِ مَا اکْتَسَبْتُ، وَهَلْ یُنْجینی مِنْکَ اعْتِرافی لَکَ بِقَبیحِ مَا ارْتَکَبْتُ؟ امْ اوْجَبْتَ لی فی مَقامی هذا سُخْطَکَ؟ امْ لَزِمَنی فی وَقْتِ

ص:147

دُعایَ مَقْتُکَ؟ سُبْحانَکَ، لا ایْئَسُ مِنْکَ وَ قَدْ فَتَحْتَ لی بابَ التَّوْبَةِ الَیْکَ، بَلْ اقُولُ مَقالَ الْعَبْدِ الذَّلیلِ الظّالِمِ لِنَفْسِهِ، الْمُسْتَخِفِّ بِحُرمَةِ رَبِّهِ، الَّذی عَظُمَتْ ذُنُوبُهُ فَجَلَّتْ، وَ ادْبَرَتْ ایّامُهُ فَوَلَّتْ حَتّی اذا رَآی مُدَّةَ الْعَمَلِ قَدِ انْقَضَتْ، وَ غایَةَ الْعُمُرِ قَدِ انْتَهَتْ، وَ ایْقَنَ انَّهُ لا مَحیصَ لَهُ مِنْکَ، وَ لا مَهْرَبَ لَهُ عَنْکَ، تَلَقّاکَ بِالْإِنابَةِ، وَ اخْلَصَ لَکَ التَّوْبَةَ، فَقامَ الَیْکَ بِقَلْبٍ طاهِرٍ نَقِیٍّ، ثُمَّ دَعاکَ بِصَوْتٍ حائِلٍ خَفِیٍّ، قَدْ تَطَأطَاَ لَکَ فَانْحَنی، وَ نَکَّسَ رَأسَهُ فَانثَنی، قَدْ ارْعَشَتْ خَشْیَتُهُ رِجْلَیْهِ، وَ غَرَّقَتْ دُمُوعُهُ خَدَّیْهِ، یَدْعُوکَ بِیا ارْحَمَ الرّاحِمینَ، وَ یا ارْحَمَ مَنِ انْتابَهُ الْمُسْتَرْحِمُونَ، (2) و یا اعْطَفَ مَنْ اطافَ بِهِ الْمُسْتَغْفِرُونَ، وَیا مَنْ عَفْوُهُ اکْثَرُ مِنْ نَقِمَتِهِ، وَ یا مَنْ رِضاهُ اوْفَرُ منْ سَخَطه، وَ یا مَنْ تَحَمَّدَ الی خَلْقه بحُسْن التَّحاوُز، وَ یا مَنْ عَوَّدَ عِبادَهُ قَبُولَ الْإِنابَةِ، وَ یا مَنِ اسْتَصْلَحَ فاسِدَهُمْ بِالتَّوْبَةِ، وَ یا مَنْ رَضِیَ مِنْ فِعْلِهِمْ بِالْیَسیرِ، وَیا مَنْ کافی قَلیلَهُمْ بِالْکَثیرِ، وَ یا مَنْ ضَمِنَ لَهُمْ اجابَةَ الدُّعاءِ، وَیامَنْ وَعَدَهُمْ عَلی نَفْسِهِ بِتَفَضُّلِهِ حُسْنَ الْجَزاءِ، ما انَا باَعْصی مَنْ عَصاکَ فَغَفَرتَ لَهُ، وَ ما انَا بِاَلوَم مَنِ اعْتَذَرَ الَیْکَ فَقَبلْتَ مِنْهُ، وَما انَا بِاَظْلَم مَنْ تابَ الَیْکَ فَعُدْتَ عَلَیْهِ، (3) اتُوبُ الَیْکَ فی مَقامی هذا تَوْبَةَ نادِمٍ عَلی ما فَرَطَ مِنْهُ،

ص:148

مُشْفِقٍ مِما اجْتَمَعَ عَلَیْهِ، خالِصِ الْحَیاءِ مِمّا وَقَعَ فیهِ، عالِم بِاَنَّ الْعَفْوَ عَنِ الذَّنْبِ الْعَظیمِ لا یَتَعاظَمُکَ، وَ انَّ التَّجاوُزَ عَنِ الْإِثْمِ الْجَلیلِ لا یَستَصعِبُکَ، وَ انَّ احْتِمالَ الْجِنایاتِ الْفاحِشَةِ لا یَتَکَأَّدُکَ، وَ انَّ احَبَّ عِبادِکَ الَیْکَ مَنْ تَرَکَ الْإِسْتِکْبارَ عَلَیْکَ، وَ جانَبَ الْإِصْرارَ، وَ لَزِمَ الْإِستِغْفارَ، وَ انَا ابْرَءُ مِنْ انْ اسْتَکْبِرَ، وَ اعُوذُ بِکَ مِنْ انْ اصِرَّ وَ اسْتَغْفِرُکَ لِما قَصَّرْتُ فیهِ، وَ اسْتَعینُ بِکَ عَلی ما عَجَزْتُ عَنْهُ. اللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَآلِهِ، وَهَبْ لی مایَجِبُ عَلَیَّ لَکَ، وَ عافِنی مِمّا استَوْجِبُهُ مِنْکَ وَ اجِرْنی مِمّا یَخافُهُ اهْلُ الْإِسائةِ، فَاِنَّکَ مَلیءٌ بِالْعَفْوِ، (4) مَرجُوٌّ لِلْمَغْفِرَةِ، مَعْرُوف بِالتَّجاوُزِ، لَیْسَ لِحاجَتی مَطْلَبٌ سِواکَ، وَ لا لِذَنبی غافِرٌ غَیْرُکَ، حاشاکَ، (5) وَ لا اخافُ عَلی نَفْسی الاّ ایّاکَ، انَّکَ اهْلُ التَّقْوی وَ اهْلُ الْمَغفِرَةِ، صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِ مُحَمَّد، وَ اقْضِ حاجَتی وَ انْجحْ طَلِبَتی، وَ اغْفِر ذَنْبی، وَ آمِنْ خَوْفَ نَفْسی، انَّکَ عَلی کُلِّ شَیْءٍ قَدیرٌ وَ ذلِکَ عَلَیْکَ یَسیرٌ، آمینَ رَبَّ الْعالَمینَ.

ص:149

1- قوله علیه السّلام: و إذ کلّ نعمک ابتداء

إذ قاطبة ما سواک مستندة إلیک بالذات أبد الآباد مرّة واحدة دهریّة خارجة عن إدراک الأوهام، لا علی شاکلة المرّات الزمانیّة المألوفة للقرائح الوهمانیّة، فطابع الإمکان الذاتی ملاک الإفتقار الی جدتک، و مناط الإستناد إلی هبتک.

فکما أنّ النعم و المواهب فیوض جودک و رحمتک، فکذلک الإستحقاقات و الإستعدادات المترتّبة فی سلسلة الأسباب و المسبّبات، مستندة جمیعاً إلیک، فائضة بأسرها من تلقاء فیّاضیّتک.

2- قوله علیه السّلام: من انتابه المسترحمون

انتاب الرجل کذا أتاه مرّة بعد مرّة علی التناوب، و هو افتعال من النوبة بالنون قبل الواو، أی: أتوه علی التناوب مرّة بعد اخری.

قال الجوهری فی الصحاح: ناب عنّی فلان ینوب مناباً، أی: قام مقامی. و انتاب فلان القوم انتیاباً، أی: أتاهم مرّة بعد اخری، و هو افتعال من النوبة.

و منه قول الهذلی: لا یرد الماء إلاّ انتیاباً و یروی «ائتیاباً» و هو إفتعال من آب یؤوب، اذ أتی لیلاً. و أناب إلی اللّه، أی: أقبل و تاب.(1)

و فی القاموس: النوبة الفرصة و الدولة و الجماعة من الناس، و واحده النؤوب، وناب عنه نوباً و مناباً قام مقامه، و انتبه عنه و ناب إلی اللّه تاب، کأناب، و ناوبه عاقبه، و ناب لزم الطاعة، و انتابهم انتیاباً أتاهم مرّة بعد اخری، و سمّوا منتاباً.(2)

و من أعاجیب الأغلاط ما وقع هنا لغیر واحد من الطغام القاصرین، و هو حسبان ذلک انفعال من التوبة الرجوع من الذنب و الندم علیها، ثمّ استناد هذا الحسبان إلی الصحاح

ص:150


1- (1) . الصحاح: 228/1-229.
2- (2) . القاموس: 134/1-135.

أفیکة(1) و اختلاقاً، فاستقم کما امرت و لا تکن من الجاهلین.

3- قوله علیه السّلام: فعدت علیه

لا من العود، بل من العائدة، و هی الصلة و الفضل و المعروف و العطف و الإحسان.

4- قوله علیه السّلام: فإنّک ملیء

بالهمزة بعد الیاء علی صیغة فعیل. و فی نسخة بروایة «کف» ملیّ مشدّدة الیاء بالقلب و الإدغام من ملأ الإناء یملاءه و مالأه فلاناً، أی: عاونه، و تمالأوا تعاونوا.

قال المطرّزی: وأصل ذلک العون الملاء ثمّ عمّ، و الملی الغنیّ المقتدر، و قد ملوء ملاءة و هو أملاء منه علی أفعل التفضیل، و منه قول شریح: اختر أملاهم أی: أقدرهم.

و قال الزمخشری فی الأساس: هو ملیء بکذا أی: مضطلع، و قد ملؤه به ملاءة و هم ملیؤون به.(2)

و قال العزیزی فی غریب القرآن: ملاء من بنی إسرائیل یعنی أشرافهم و وجوههم، و منه قول النبی صلّی اللّه علیه و آله: «اُولئک الملأ من قریش» و اشتقاقه من ملأت الشیء، و فلان ملیء إذا کان مکثراً، فمعنی الملاء: الذین یملؤون العین و القلب و ما أشبه ذلک.

و قال ابن الأثیر فی النهایة: و فی حدیث الدین: «إذا اتّبع أحدکم علی ملیء فلیتبع» الملیء بالهمزة الثقة الغنی، و قد ملؤ فهو ملیء بین الملا و الملاء بالمدّ. و قد أولع الناس فیه بترک الهمز و تشدید الیاء.(3)

قلت: فقد استبان أنّ ملیّاً بهذا المعنی أصله بالهمز علی خلاف ملی فی قوله سبحانه وَ اهْجُرْنِی مَلِیًّا (4) أی: زماناً طویلاً من الملاوة، علی ما قد أسلفنا لک تحقیقه، فلا تکن من المتخبّطین.(5)

5- قوله علیه السّلام: حاشاک

ص:151


1- (1) . فی «ن»: أفکیة.
2- (2) . أساس البلاغة: ص 601.
3- (3) . نهایة ابن الأثیر: 352/4.
4- (4) . سورة مریم: 46.
5- (5) . هذا ردّ علی السیّد نجم الدین «منه».

بالوقف، لیتعلّق ب «غافر غیرک». و بالوصل، لیتعلقّ ب «و لا أخاف علی نفسی الا إیّاک». و الأحبّ عندی علی الأخیر الوقف علی غیرک ثمّ الإبتداء ب «حاشاک».

و هو علی الأوّل: إمّا بمعنی سبحانک، أو بمعنی الا أنت، تأکیداً للمعنی الذی أفاده غیرک، أو للتنزیه و التقدیس عن إمکان أن یتصوّر للذنوب غافر غیره.

و علی الأخیر للتنزیه و التقدیس عن أن یکون سبحانه، بحیث لا یخاف عنده علی نفسه إلا إیّاه.

فأمّا کیف یتصحّح ذلک، و أنّ من درجات العرفان أن لا یخشی العارف إلاّ ربّه فمن سبل ثلاثة:

الأوّل: انه جلّ سلطانه إنما انتقامه من تمام الحکمة، و عقابه من سعة الرحمة، کما قال علیه السّلام فی دعائه إذا استقال من ذنوبه: أنت الذی تسعی رحمته أمام غضبه». فالعقوبات الإلهیّة کتأدیبات یتولاّها المؤدّب الرؤوف الرحیم، و إیلامات یأمر بها المعالج العطوف الحکیم. و إنّما الأسماء الحسنی القهریّة للرحمن سبحانه و تعالی، کالقابض و الخافض و المذلّ و الضارّ من حیث أسماؤه الحسنی اللطیفة، کالباسط و الرافع و المعزّ و النافع.

و إلی هذا نظر من قال من أهل التحصیل و التحقیق انه لا یسوغ للذاکرین اللّه سبحانه أن یفردوا شیئاً من أسمائه القهریّة عن مقابلة أسمائه الرحمة دون العکس.

الثانی: انه لمّا کانت غایة شدّة الکمال مستوجبة تعانق الأسماء المتقابلة الکمالیّة علی الوجه الأتمّ الأکمل، کان کلّ من الأسماء الحسنی المتقابلة الإلهیّة، مقتضاه فی شدّة الکمال أن یکون بحیث کأنّه لا یستصحّ إطلاق مقابلة أصلاً.

فملاحظة الغفور الرحیم فی مقام طلب المغفرة و الرحمة، کانها تصدّ العبد بحسب ما یستوجبه شدّة کمالیّة الإسم عن استشعار ما یقابله من الأسماء المقدّسة، و هو شدید العقاب. و قد لاحظ من ذهب من الأصحاب الی أنّه لا یسوغ للذاکرین افراد شیء من الإسمین المتقابلین عن مقابلة، بل تحقیق بحسن الأدب القران بین کلّ متقابلین من الأسماء المقدّسة.

ص:152

الثالث: أنّ درجة العارف فی مقام الرجاء بحسب أن تصدّه عن استشعار الخوف رأساً، کما یجب أن تصدّه درجته فی مقام الخوف عن احتمال الرجاء أصلاً، و لذلک قد وجب أن یکون درجات الرجاء و الخوف علی التکافؤ و التقاوم أبداً إلی حین الموت.

روی شیخنا الأقدم أبو جعفر الکلینی (رحمه اللّه تعالی) فی کتابه الکافی عن الحارث بن المغیرة أو عن أبیه، قال: قلت لإبی عبداللّه علیه السلام: ما کان فی وصیّة لقمان لابنه؟ قال کان فیها الأعاجیب، وکان أعجب ما کان فیها، أن قال لإبنه: خف اللّه عزّ و جلّ خیفة لو جئته ببرّ الثقلین لعذّبک، وارجو اللّه رجاءاً لو جئته بذنوب الثقلین لرحمک، ثمّقال أبو عبداللّه علیه السّلام: کان أبی یقول: إنّه لیس من عبد مؤمن إلاّ و فی قلبه نوران: نور خیفة، و نو رجاء، لو وزن هذا لم یزد علی هذا، و لو وزن هذا لم یزد علی هذا. انتهی ما فی الکافی.(1)

والذی یستبین لی: أنّه لعلّ فی تأخیره علیه السّلام الرجاء عن الخوف ایماءاً لطیفاً إلی أنّه ینبغی أن یکون خاتمة الحیاة علی مقام الرجاء و رجحان درجته. و اللّه أعلم بأسرار أوصیاء رسوله علیه و علیهم أفضل الصلاة و أزکی التسلیم.

و فی روایة «ع» و «کف» عزّ و جلّ مکان تعالی.

ص:153


1- (1) . اصول الکافی: 55/2.

13- فی طلب الحوائج إلی اللّه تعالی

اشارة

و کان من دعائه علیه السّلام فی طلب الحوائج إلی اللّه تعالی

اَللّهُمَّ یا مُنْتهَی مَطْلَبِ الحْاجاتِ، وَ یا مَنْ عِنْدَهُ نَیْلُ الطَّلِباتِ، وَ یَا مَنْ لا یَبیعُ نِعَمَهُ بِالْأَثْمانِ، وَ یا مَنْ لا یُکَدِّرُ عَطایاهُ بِالْإِمْتِنانِ، وَ یا مَنْ یُسْتَغْنی بِهِ، وَ لا یُسْتَغْنی عَنْهُ، وَ یا مَنْ یُرغَبُ الَیْهِ وَ لا یُرغَبُ عَنْهُ، وَیامَنْ لاتُفْنی خَزائِنَهُ المَسائِلُ، وَیامَنْ لاتُبَدِّلُ حِکْمتَهُ الْوَسائِلُ، وَ یا مَنْ لا تَنْقَطِعُ عَنْهُ حَوائِجُ المحتاجینَ، وَ یا مَنْ لا یُعَنّیهِ دُعاءُالدّاعینَ، (1) تَمَدَّحْتَ بِالْغَناءِ عَنْ خَلْقِکَ، وَ انتَ اهْلُ الْغِنی عَنْهُمْ، وَ نَسَبْتَهُمْ الَی الْفَقْرِ وَ هُمْ اهْلُ الْفَقْرِ الَیْکَ، فَمَن حاوَلَ سَمدَّ خَلَّتِهِ مِنْ عِنْدِکَ، وَ رامَ صَرْفَ الْفَقْرِ عَنْ نَفْسِهِ بِکَ، فَقَدْ طَلَبَ حاجَتَهُ فی مَظانِّها، وَ اتی طَلِبَتَهُ مِنْ وَجْهِها، وَ مَنْ تَوَجَّهَ بِحاجَتِهِ الی احَدٍ مِنْ خَلْقِکَ اوْ جَعَلَهُ سَبَبَ نُجْحِها دُونَکَ فَقَدْ تَعَرَّضَ لِلْحِرمانِ، وَ استَحَقَّ مِنْ عِنْدَکَ فَوْتَ الْإِحْسانِ. اللّهُمَّ وَ لی الَیْکَ حَاجَةٌ قَدْ قَصَّرَ عَنْها جُهْدی، وَ تَقَطَّعَتْ دُونَها حِیَلی، وَ سَوَّلَتْ لی نَفْسی رَفْعَها

ص:154

اِلی مَنْ یَرفَعُ حَوائِجَهُ الَیْکَ، وَلایَسْتَغْنی فی طَلِباتِهِ عَنْکَ، وَهِیَ زَلَّة مِنْ زَلَلِ الخْاطِئینَ، وَ عَثرَةٌ مِنْ عَثَراتِ الْمُذْنِبینَ، ثُمَّ انْتَبَهْتُ بِتَذْکیرِکَ لی مِنْ غَفْلَتی وَ نَهَضْتُ بِتَوْفیقِکَ مِنْ زَلَّتی، وَ رَجَدْتُ وَ نَکَصْتُ بِتَسْدیدِکَ عَنْ عَثْرَتی، وَ قُلْتُ سُبَحانَ رَبِّی کَیْف یَسْئَلُ مُحْتاجٌ مُحْتاجاً، (2) وَ انّی یَرغَبُ مُعْدِمٌ الی مُعْدِمٍ؟ (3) فَقَصَدْتُکَ یا الهی بِالرَّغْبَةِ، وَاَوْفَدْتُ عَلَیْکَ رَجائی بَالثِّقَةِ بِکَ، وَ عَلِمتُ انَّ کَثیرَ ما اسْئَلُکَ یَسیرٌ فی وُجْدِکَ، وَاَنَّ خَطیرَ ما اسْتَوْهِبُکَ حَقیرٌ فی وُسْعِکَ، وَ انَّ کَرَمَکَ لا یَضیقُ عَنْ سُؤالِ احَدٍ، وَ انَّ یَدَکَ بِالْعَطایا اعْلی مِنْ کُلِّ یَدٍ. اللّهُمَّ فَصَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَآلِهِ، وَ احْمِلْنی بِکَرَمِکَ عَلَی التَّفَضُّلِ، وَ لا تَحْمِلْنی بِعَدْلِکَ عَلَی الْإِسْتِحْقاقِ، فَما انَا بِاَوَّلِ راغِبٍ رَغِبَ الَیْکَ فَاَعْطَیْتَهُ وَ هُوَ یَسْتَحِقُّ الْمَنْعَ، وَ لابِاَوَّلِ سائِلٍ سَئَلَکَ فَاَفْضَلْتَ عَلَیْهِ وَ هُوَ یَسْتَوْجبُ الحِرمانَ. اللّهُمَّ صَلّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، وَ کُنْ لِدُعائی مُجیباً، وَ مِنْ نِدائی قَریباً، وَ لِتَضَرُّعی راحِماً، وَ لِصَوْتی سامِعاً، وَ لا تَقْطَعْ رَجائی عَنْکَ، وَ لا تَبُتَّ سَبَبی مِنکَ، وَ لاتُوَجِّهنی فی حاجَتی هدِهِ وَ غیْرِها الی سِواکَ، وَ تَوَلنی بِنُجْحِ طَلِبَتی، وَ قَضاءِ حَاجَتی، وَ نَیْلِ سُؤْلی قَبْلَ زَوالی عَنْ مَوْقِفی هذا بِتَیْسیرِکَ لِیَ الْعَسیرَ، وَ حُسْنِ تَقْدیرِکَ لی فی جمَیعِ الْاُمُورِ، و

ص:155

صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ صَلوةً دائِمَةً نامِیَةً، لاَ انْقِطاعَ لِاَبدِها، وَ لا مُنْتَهی لِاَمَدِها، وَ اجْعَلْ ذلِکَ عَوْناً لی، وَ سَبَباً لِنَجاحِ طَلِبَتی، انَّکَ واسِعٌ کَریمٌ، وَ مِنْ حاجَتی یا رَبِّ کَذا وَ کَذا و تذکر حاجتک ثم تسجد وتقول فی سجودک

فَضْلُکَ انسَنی، وَاِحْسانَکَ دَلَّنی، فَاَسْئَلُکَ بِکَ، وَبِمُحَمَّدٍ وَآلِهِ صَلَواتُکَ عَلَیْهِمْ انْ لاتَرُدَّنی خائِباً. (4)

ص:156

1- قوله علیه السّلام: ویا من لایعینه دعاء الداعین

بفتح المثنّاة من تحت وبالمهملة الساکنة و بالنون المکسورة، أی: لایتّهمه و لا یشغله، و منه الحدیث: «من حمسن إسلام المرء ترکه ما لایعنیه».(1)

و بضمّها و تسکین المهملة قبل النون المکسورة، أی: لا یوقعه فی تعب و نصب.

و بروایة «س» بضمّ المثنّاة، و بفتح المهملة و بالنون المشدّدة، علی انه من باب التفعیل بمعنی التتعیب و التنصیب. و بروایة «ع» و «ش» بالمهملة الساکنة بین المثنّاتین من تحت المضمومة من قبل و المکسورة من بعد، أی: لا یعجزه و لا یتعبه، من الاعیاء بمعنی الاتعاب و الاعجاز.

2- قوله علیه السّلام: کیف یسأل محتاج محتاجاً

و قد قال فی ذلک بعض أهل التحقیق: استغاثة المخلوق بالمخلوق، کاستغاثة المسجون بالمسجون.

3- قوله علیه السّلام: معدم

مفعل علی اسم الفاعل من باب الإفعال من العدم بالضمّ و التسکین بمعنی الفقر، لا من العدم بالفتحتین نقیض الوجود، و هو من باب الإفعال اللازم، أی: ذو فقر الی ذی فقر.

4- قوله علیه السّلام فی آخر الدعاء: أن لا تردّنی خائباً

و بخطّ «کف» زیادة، وهی: إنّک سمیع الدعاء قریب مجیب علی کلّ شیء قریب. وفی نسخة له: رقیب مکان قریب.

ص:157


1- (1) . نهایة ابن الأثیر: 314/3.

14- إذا اعتدی علیه اوْ رأی من الظالمین ما لا یحبّ

اشارة

و کان من دعائه علیه السّلام

إذا اعتدی علیه اوْ رأی من الظالمین ما لا یحبّ

یا مَنْ لا یخفی عَلَیْهِ انباءُ الْمُتَظَلِّمینَ، (1) وَ یا مَنْ لا یحتاجُ فی قَصَصِهِمْ الی شَهاداتِ الشاهِدینَ، وَ یا مَنْ قَرُبَت نُصْرَتُهُ مِنَ الْمظلُومینَ، وَ یا مَنْ بَعُدَ عَوْنُهُ عَنِ الظّالِمینَ، قَدْ عَلِمْتَ یا الهی ما نالَنی مِنْ فُلانِ بْنِ فُلانٍ، مِمّا حَظَرتَ، وَ انْتَهَکَهُ مِنّی مِمّا حَجَزْتَ عَلَیْهِ، بَطَراً فی نِعْمَتِکَ عِنْدَهُ، وَ اغْتِراراً (2) بِنَکیرِکَ عَلَیْهِ. اللّهُمَّ فصَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، وَ خُذْ ظالِمی وَ عَدُوّی عَنْ ظُلْمی بِقُوَّتِکَ، وَ افْلُلْ حَدَّهُ عَنّی بِقُدْرَتِکَ، وَ اجْعَلْ لَهُ شُغْلاً فیما یَلیهِ، وَ عَجْزاً عَمّا یُناویهِ. (3) اللّهُمَّ وَ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، وَ لا تُسَوغ لَهُ ظُلْمی وَ احْسِنْ عَلَیْهِ عَوْنی، و اعْصِمْنی مِنْ مِثْلِ افْعالِهِ، وَ لا تجعَلْنی فی مِثْلِ

ص:158

حالِهِ. اللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، وَ اعْدِنی عَلَیْهِ عَدْوی (4) حاضِرَةً، تَکُونَ مِنْ غَیْظی بِهِ شِفاءً، وَ مِنْ حَنَقی (5) عَلَیْهِ وَفاءً.

ص:159

مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، وَ ایِّدنی مِنکَ بِنِیَّةٍ صادِقةٍ، وَ صَبرٍ دائِمٍ، وَ اعِذنی مِنْ سُوَءِ الرَّغْبَةِ، وَ هَلَعِ اهْلِ الْحِرصِ، وَ صَوِّرْ فی قَلْبی مِثالَ مَا ادَّخَرتَ لی مِنْ ثَوابِکَ، وَ اعْدَدْتَ لِخَصْمی مِنْ جَزائِکَ وَ عِقابِکَ، وَ اجْعَلْ ذلَکَ سَبَباً لِقَناعَتی بِما قَضَیْتَ، وَ ثِقَتی بِما تَخَیَّرْتَ، آمینَ رَبَّ الْعالمَینَ، انَّکَ ذُو الْفَضْلِ الْعَظیمِ، (15) وَ انتَ عَلی کلِّ شَیْءٍ قَدیرٌ.

ص:160

1- قوله علیه السّلام: المتظلّمین

التظلّم شکوی المظلوم عندمن ینصف له من ظالمه.

2- قوله علیه السّلام: و اغتراراً

إمّا إفتعال من الغرّة بالکسر بمعنی الغفلة، و منها أتاهم الجیش و هم غارّون أی:

غافلون، و أغرّ ما کانوا علی أفعل التفضیل، أی: أغفل، و التغرّة من التغریر، کالتعلّة من التعلیل، والیاء علی هذابمعنی «عن».

و علی هذا حمل بعضهم قوله عزّ من قائل ما غَرَّکَ بِرَبِّکَ الْکَرِیمِ (1) و امّا معناه الإجتراء و التجاسر، و الباء بمعنی «علی» کما اختاره علاّمة زمخشر فی الأساس، حیث قال: و ما غرّک به أی: کیف اجترأت علیه، و منه ما غَرَّکَ بِرَبِّکَ الْکَرِیمِ .(2)

3- قوله علیه السّلام: عمّا یناویه

أی: یعادیه، بقال: ناواه، أی: ناهضه و عاداه، و أصله الهمز؛ لأنّه من النوء بمعنی النهوض.

4- قوله علیه السّلام: و أعدنی علیه عدوی

یقال: اسعدی فلان الأمیر علی من ظلمه، أی: استعان به فأعداه(3) الأمیر علیه، أی:

ص:161


1- (1) . سورة الإنفطار: 6.
2- (2) . أساس البلاغة: ص 447.
3- (3) . فی «س» فأعدی.

أعانه و نصره، و منه فمن رجل یعدینی. و العدی اسم تارة من الإستعداء، و اخری من الإعداء، فعلی الأوّل طلب المعونة و الإنتقام، و علی الثانی المعونة نفسها کما هنا فی قوله علیه السّلام «عدوی حاضرة». و منه قولهم ادّعی فلان عند القاضی و أراد منه عدوی، أی: نصرة و معونة علی إحضار الخصم، فهو یعدیه أی: یسمع کلامه و یأمر بإحضار خصمه له.

قال فی المغرب: و کذا ما روی أنّ امرأة ولید(1) بن عقبة استعدت، فأعطاها رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله هدیّة من ثوبه کهیئة العدوی. أی: کما یعطی القاضی الخاتم أو الطینة، لیکون علامة فی إحضار المطلوب.

حاشیّة اخری: قوله علیه السّلام عدوی: العدوی فی المخاصمة طلبک الی والٍ لیعدیک، أی:

ینتقم منه(2) من خصمک، من استعدیت علی فلان الأمیر فأعدانی، أی: استعنت به فأعاننی علیه.

5- قوله علیه السّلام: ومن حنقی

الحنق - بالتحریک - الغیظ و الحقد.

6- قوله علیه السّلام: جلل

الجلل هنا بمعنی الحقیر الهیّن، و الجلل أیضاً الأمر العظیم، فهو من الأضداد.

7- قوله علیه السّلام: وکل مرزئة

بضمّ المیم و کسر الزاء و الهمزة من باب الإفعال من الرزء بالضمّ بمعنی النقص.

و فی نسخة «ش» رحمه اللّه بفتح المیم وکسر الزاء بمعنی المصیبة.

ص:162


1- (1) . فی «س»: الولید.
2- (2) . فی «س»: لک.

8- قوله علیه السّلام: شوی

فی روایة «س» الشوی: الهیّن الیسیر، و الشوی بالواو المکسورة بعد الشین المفتوحة و قبل الیاء المشدّدة کالعیی التعبان العاجز.

9- قوله علیه السّلام: الموجدة

بالفتح و الکسر: الغضب و السخط.

10- قوله علیه السّلام: فکما کرهت إلیّ أن أظلم

فیخ «ش» من أن أظلم، علی أن یکون «من» للتبیین، تبیّن ما فی «فکما» و هو مفعول کرهت علی هذه الروایة.

11- قوله علیه السّلام: لا أشکو

أی: إنّما أشکو إلیک، و إثبات الألف بعد الواو بحسب رسم الخطّ فی نظائر ذلک فی القران الکریم و فی الصحیفة المکرّمة من حیث التشبیه بواو الجمع، تنبیهاً علی اعتبار تکریر أشکو مثلاً، و تکثیره علی سیاق ما قاله المفسّرون فی علامة الجمع فی رَبِّ ارْجِعُونِ (1) و فی ن وَ الْقَلَمِ وَ ما یَسْطُرُونَ (2) فلیفقه.

12- قوله علیه السّلام: شکایتی

و فی «خ» شکاتی، الشکاة الأنین.

ص:163


1- (1) . سورة المؤمنون: 99.
2- (2) . سورة النون: 1-2.

13- قوله علیه السّلام: و یحاصرنی

بالمهملة و المعجمة مع المعجمة أو المهملة، یعنی بالمهملتین من حاشیتی الألف. أی:

یضایقنی فی حقی ویمانعنی علیه، من حصره یحصره حصراً ضیّق علیه. وبالمهملة من قبل و المعجمة من بعد، إمّا من حاضرته محاضرة أی: جاثیته عند السلطان، أو من حاضرته حضاراً أی: عدوت معه.

وبالمعجمتین من الحاشیتین، أی: یذهب بحقّی مجّاناً و لا یدعه یبلغ نصاب الکمال، من المخاضرة وهی بیع الثمار قبل أن یبدو صلاحها وهی خضر بعد. وبالمعجمة قبل الألف و المهملة بعدها مفاعلة من الخاصرة، أی: یأخذ بخاصرتی ویضیق علیّ أمری، و الخاصرة هی ما فوق الطفطفة و الشراسیف.(1)

14- قوله علیه السّلام: و رضّنی بما أخذت

تفعیل من الرضا.

15- قوله علیه السّلام: إنّک ذوالفضل العظیم

مجرور فی الاصل و مرفوع فی روایة «س».

ص:164


1- (1) . الطفطفة: اللحمة الرخصة بین الأضلاع. الشراسیف، رؤوس الأضلاع و واحده الشرسف. «منه».

15- إذا مرض او نزل به کرب او بلیة

اشارة

و کان من دعائه علیه السّلام إذا مرض او نزل به کرب او بلیة

اَللّهُمَّ لَکَ الْحَمْدُ عَلی ما لَمْ ازَلْ اتَصَرَّفُ فیهِ (1) مِنْ سَلامَةِ بَدَنی، وَ لَکَ الْحَمْدُ عَلی ما احْدَثتَ بی مِنْ عِلَّةٍ فی جَسَدی، فما ادْری یا الهی، ایُّ الْحالَیْنِ احَقُّ بِالشُّکْرِ لَکَ؟ وَ ایُّ الْوَقْتَیْنِ اوْلی بِالْحَمْدِ لَکَ، ا وَقْتُ الصِّحَةِ الَّتی هَنَّأتَنی فیها طَیِّباتِ رِزْقِکَ، وَ نَشَّطْتَنی بِها لِابْتِغاءِ مَرضاتِکَ وَ فَضْلِکَ، وَ قَوَّیْتَنی مَعَها عَلی ما وَفَّقْتَنی لَهُ مِنْ طاعَتِکَ، امْ وَقْتُ الْعِلَّةِ الَّتی مَحَّصْتَنی بها، (2) و النِّعَمِ الَّتی اتحفْتَنی بها تَخْفیفاً لِما ثَقُلَ بِهِ عَلَیَّ ظهری مِنَ الْخَطیئاتِ، وَ تَطْهیراً لِما انغَمَستُ فیهِ مِنَ السَّیِّئاتِ، وَ تَنْبیهاً لِتَناوُلِ التَّوْبَةِ، وَ تَذْکیراً لمحوِ الْحَوْبَةِ بِقَدیمِ النِّعْمَةِ، وَ فی خِلالِ ذلِکَ (3) ما کَتَبَ لِیَ الْکاتِبانِ مِنْ زَکِیِّ الأَعْمالِ ما لاقَلْبٌ فَکَّرَفیهِ، (4) وَ لالِسانٌ نَطَقَ بِهِ، وَ لا جارِحَةٌ تَکَلَّفَتْهُ، بَلْ افْضالاً مِنْکَ عَلَیَّ، وَ احْساناً مِنْ صَنیعِکَ الَیَّ. (5) اللّهُمَّ فصَلِّ عَلی محَمَّدٍ وَ الِهِ، وَ حَبِّب الَیَّ ما رَضیتَ لی وَ یَسِّرْ لی ما احْلَلْتَ

ص:165

بی، وَ طهِّرنی مِنْ دَنَسِ ما اسْلَفْتُ، وَ امحُ عَنّی شَرَّ ما قَدَّمتُ، وَ اوْجِدْنی حَلاوَةَ الْعافِیَةِ، وَ اذِقْنی بَردَ السَّلامَةِ، وَ اجْعَلْ مَخرَجی عَنْ عِلَّتی الی عَفْوِکَ، وَ مُتَحَوَّلی عَنْ صَرْعَتی الی تَجاوُزِکَ، وَ خَلاصی مِن کَرْبی الی رَوْحِکَ، وَ سَلامَتی مِنْ هذِهِ الشِّدَّةِ الی فَرَجِکَ، انَّکَ الْمُتَفَضِّلُ بِالْإِحْسانِ، الْمُتَطَوِّلُ بِالْإِمْتِنانِ، الْوَهّابُ الْکَریمُ، ذُو الْجَلالِ وَ الْإِکْرامِ. (6)

ص:166

1- قوله علیه السّلام: اللّهمّ لک الحمد علی ما لم أزل أتصرّف فیه

العائد راجع الی «ما» و «من» تبیین له، و صلة التصرّف محذوفة.

و تقدیر الکلام: علی ما لم أزل فیه أتصرّف فی اموری، أی: حالة لم أزل فیها التصرّف فی الاُمور، و تلک الحالة هی سلامة بدنی.

2- قوله علیه السّلام: التی محصتنی بها

فی الأصل بالتشدید للتفعیل، و فی «خ» بالتخفیف.

قال فی الصحاح: محصت الذهب بالنار: إذا خلصته ممّا یشوبه. و التمحیص: الإبتلاء و الإختبار.(1)

3- قوله علیه السّلام: و فی خلال ذلک

بکسر الخاء المعجمة. فی الصحاح: الخلل الفرجة بین الشیئین، و الجمع الخلال بالکسر.(2)

4- قوله علیه السّلام: ما لا قلب فکّر فیه

و قد تکرّر ما فی معناه فی أحادیثهم صلوات اللّه و تسلیماته علیهم.

فمن ذلک ما رواه رئیس المحدّثین أبوجعفر الکلینی (رضی اللّه عنه) فی جامعه الکافی فی الصحیح عن عبد اللّه بن سنان، عن أبی عبداللّه علیه السّلام، قال: إنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله رفع رأسه إلی السماء فتبسّم، فقیل له: یا رسول اللّه رأیناک رفعت رأسک إلی السماء فتبسّمت؟

ص:167


1- (1) . الصحاح: 1056/3.
2- (2) . الصحاح: 1687/4.

قال: نعم عجبت لملکین هبطا من السماء إلی الأرض، یلتمسان عبداً صالحاً مؤمناً فی مصلّی کان یصلّی فیه، لیکتبا له عمله فی یومه و لیلته، فلم یجداه فی مصلّاه، فعرجا إلی السماء، فقالا: ربّنا عبدک فلان المؤمن التمسناه فی مصلاّه لنکتب له عمله لیومه و لیلته، فلم نصبه فوجدناه فی حبالک، فقال اللّه عزّ وجلّ: اکتبا لعبدی مثل ما کان یعمله فی صحّته من الخیر فی یومه و لیلته مادام فی حبالی، فإنّ علیّ أن أکتب له أجر ما کان یعمله، إذا حبسته عنه.(1)

وفی الصحیح أیضاً: عن أبی عبداللّه علیه السّلام، قال: قال رسول الله صلّی اللّه علیه وآله:

یقول اللّه عزّوجلّ للملک الموکّل بالمؤمن إذا مرض: اکتب له ماکنت تکتب له فی صحّته، فإنیّ أنا الذی صیّرته فی حبالی.(2)

و باسناده العالی، عن ابنمحبوب، عن عبدالحمید، عن أبی عبداللّه علیه السّلام، قال:

إذا صعد ملکا العبد المریض إلی السماء عند کلّ مساء، یقول الربّ تبارک و تعالی: ما ذاکتبتما لعبدی فی مرضه؟ فیقولان: الشکایة، فیقول: ما أنصفت عبدی أن حبسته فی حبس من حبسی ثمّ أمنعه الشکایة، اکتبا لعبدی مثل ما کنتما تکتبان له من الخیر وفی صحّته، ولا تکتبا علیه سیّئة حتّی أطلقه من حبسی، فإنّه فی حبس من حبسی.(3)

وباسناده عن جابر، عن أبی عبدالله علیه السّلام، قال: قال النی صلّی اللّه علیه و آله: إنّ المسلم إذا غلبه ضعف الکبر أمر اللّه عزّ و جلّ الملک أن یکتب له فی حالة تلک مثل ما کان یعمل و هوشابّ نشیط صحیح، ومثل ذلک إذا مرض وکّل اللّه به ملکاً یکتب له فی سقمه ما کان یعمل من الخیرفی صحّته حتّی یرفعه اللّه ویقبضه، وکذلک الکافر إذا اشتغل بسقم فی جسده کتب اللّه له ما کان یعمله من شرّ فی صحّته.(4)

قلت: وفی معناهامن طرق الخاصّة ومن طرق العامّة أخبار کثیرة، ولعلّ السرّأنّ النیّة

ص:168


1- (1) . فروع الکافی: 113/3 ح 1.
2- (2) . فروع الکافی: 113/3 ح 3.
3- (3) . فروع الکافی: 114/3 ح 5.
4- (4) . فروع الکافی: 113/3 ح 2.

تنوب عن ذلک وتقوم مقام العمل، ونیّة المؤمن خیر من عمله، و نیّة الکافر شرّ من عمله.

ولقد ورد هذا المعنی عن الصادق علیه السلام فی سبب استحقاق الخلود للمؤمن فی الجنّة و للکافر فی النار.(1)

ونحن قدأشبعنا المقام بکلام مشبع فی کتاب السبع الشداد(2)، والحمد للّه ربّ العالمین علی صنیع إفضاله.

5- قوله علیه السّلام: من صنیعک إلیّ

و فیخ «کف» من حسن صنیعک إلیّ، علی ما فی الأصل، أی: من عایدتک و معروفک، و «من» مبعّضة أومبیّنة. وما فی نسخة «کف» من حسن صنیعک بمعنی صنعک.

والجار بمجروره أعنی «إلیّ» یحتمل التعلّق بصنعک، و یحتمل أن یکون صلة إحساناً.

6- قوله علیه السّلام فی آخر الدعاء: الوهِّاب الکریم ذو الجلال و الإکرام

و فی «خ»: الوهّاب الکریم التوّاب العلاّم، ذو الجلال و الإکرام.

و فی روایة «کف» فی طلب الستر لعیوبه.

ص:169


1- (1) . رواه الکلینی فی اصول الکافی: 69/2.
2- (2) . السبع الشداد: ص 100. ط الحجری 1317.

16- إذا استقال من ذنوبه أو تضرّع فی طلب العفو عن عیوبه

اشارة

و کان من دعائه علیه السّلام

إذا استقال من ذنوبه أو تضرّع فی طلب العفو عن عیوبه

اَللّهُمَّ یا مَنْ بِرَحْمَتِهِ یَسْتَغیثُ الْمُذْنِبُونَ، وَ یا مَنْ الی ذِکْرِ احْسانِهِ یَفْزَعُ الْمُضْطَرُّونَ، وَ یا مَنْ لِخیفَتِهِ یَنْتَحِبُ الخْاطِئُونَ، (1) یا انسَ کُلِّ مُسْتَوْحِشٍ غَریب، وَ یا فَرَجَ کُلِّ مَکْرُوبٍ کَئیبٍ، (2) وَ یا غَوْثَ کُلِّ مَخْذُولٍ فَریدٍ، وَ یا عَضُدَ کُلِّ مُحْتاجٍ طَریدٍ، انْتَ الَّذی وَسعْتَ کُلَّ شَیْءٍ رَحْمَةً وَعِلْماً، وَ انْتَ الَّذی جَعَلْتَ لِکُلِّ مَخْلُوقٍ فی نِعَمِکَ سَهْماً، وَ انْتَ الَّذی عَفْوُهُ اعْلی مِنْ عِقابِهِ، وَ انْتَ الَّذی تَسْعی رَحمْتهُ امامَ غَضَبِهِ، (3) وَ انْتَ الَّذی عَطاؤُهُ اکْثَرُ مِنْ مَنْعِهِ، وَ انْتَ الّذِی اتَّسَعَ الْخَلائِقُ (4) کُلُّهُمْ فی وُسْعِهِ، وَ انتَ الَّذی لا یَرغَبُ فی جَزاءِ (5) مَنْ اعْطاهُ، وَ انْتَ الَّذی لا یُفْرِطُ (6) فی عِقابِ مَنْ عَصاهُ، (7) وَ انَا یا الهی عَبْدُکَ الّذی امَرتَهُ بِالدُّعاءِ فَقالَ لَبَّیَکْ وَ سعْدَیْکَ، (8) ها انَا ذا، یا رَبِّ مَطْرُوحٌ بَیْنَ یَدَیْکَ، انَا الَّذی اوْقَرَتِ الْخَطایا ظَهْرَهُ، وَ انَا

ص:170

الَّذی افْنَتِ الذُّنُوبُ عُمُرَهُ، (9) وَ انَا الَّذی بِجَهْلِهِ عَصاکَ، وَ لَمْ تَکُنْ اهْلاً مِنْهُ لِذاکَ، هَلْ انْتَ یا الهی، راحِمٌ مَنْ دَعاکَ فَاُبْلِغَ فِی الدُّعاءِ؟ امْ انتَ غافِرٌ لِمَنْ بَکاکَ فَاُسْرعَ فِی الْبُکاءِ؟ (10) امْ انْتَ مُتَجاوِزٌ عَمَّنْ عَفَّرَ لَکَ وَجْهَهُ تَذَلُّلاً؟ امْ انْتَ مُغْنٍ من شَکا الَیْکَ فَقْرَهُ تَوَکُّلاً؟ الهی لا تُخَیِّبْ مَنْ لا یَجِدُ مُعْطِیاً غَیْرَکَ، وَلا تَخْذُلْ (11) مَنْ لا یَسْتَغْنی عَنْکَ بِاَحَدٍ دُونَکَ، الهی فَصَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، وَ لا تُعْرِضْ عَنّی وَ قَدْ اقْبَلْتُ عَلَیْکَ، وَ لا تَحرِمْنی وَ قَدْ رَغِبْتُ الَیْکَ، وَ لا تَجْبَهْنی بِالرَّدِّ وَ قَدِ انْتَصَبْتُ بَیْنَ یَدَیْکَ، انْتَ الَّذی وَصَفْتَ نَفْسَکَ بِالرَّحْمَةِ، فَصَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ وَ ارْحَمْنی، وَ انْتَ الَّذی سَمَّیْتَ نَفْسَکَ بِالْعَفْوِ فَاعْفُ عَنّی، قَدْ تَری یا الهی فَیْضَ دَمْعی مِنْ خیفَتِکَ، وَ وَجیب قَلْبی مِنْ خَشْیَتِکَ، وَ انْتِقاضَ جَوارِحی (12) مِنْ هَیْبَتِکَ، کُلُّ ذلِکَ حَیاءٌ مِنْکَ لِسُوَءِ عَمَلی، وَلِذاکَ خَمَدَ صَوْتی عَنِ الجْارِ الَیْکَ، (13) وَ کَلَّ لِسانی عَنْ مُناجانِکَ، یا الهی فَلَکَ الْحَمْدُ فَکَمْ مِنْ عائِبَةٍ (14) سَتَرْتَها عَلَیَّ فَلَمْ تَفْضَحْنی، وَکَمْ مِنْ ذَنْبٍ غَطَّیْتَهُ عَلَیَّ فَلَمْ تَشْهَرْنی، وَکَمْ مِنْ شائِبَةٍ (15) الْمَمْتُ بِها فَلَمْ تَهْتِکْ عَنّی سِتْرَها، وَ لَمْ تُقَلِّدْنی مَکْرُوهَ شَنارِها، وَ لَمْ تُبْدِ سَوْآتِها لِمَنْ یَلْتَمِسُ مَعائِبی مِنْ جیرَتی وَ حَسَدَةِ نِعْمَتِکَ عِنْدی، ثُمَّ لم یَنْهَنی

ص:171

ذلِکَ عَنْ انْ جَرَیتُ الی سُوَءِ ما عَهِدْتَ مِنّی، فَمَنْ اجْهَلُ مِنّی یا الهی بِرُشْدِهِ؟ وَ مَنْ اغْفَلُ مِنّی عَنْ حَظِّهِ؟ وَمَنْ ابْعَدُ مِنّی مِن اسْتِصْلاحِ نَفْسِهِ حینَ انفِقُ ما اجْرَیْتَ عَلَیَّ مِنْ رِزْقِکَ فیما نَهَیْتَنی عَنْهُ منْ مَعْصِیَتِکَ، وَ مَنْ ابْعَدُ غَوْراً (16) فِی الْباطِلِ، وَاَشَدُّ اقْداماً عَلَی السُّوَءِ مِنّی حینَ اقِفُ بَیْنَ دَعْوَتِکَ وَ دَعْوَةِ الشَّیْطانِ فَاتَّبِعُ دَعْوَتَهُ عَلی غَیْرِ عَمیً مِنّی فی مَعْرِفَهٍ بِهِ وَ لانِسْیانٍ مِنْ حِفْظی لَهُ؟ وَ انَا حینَئِذٍ مُوقِنٌ بِاَنَّ مُنْتَهی دَعْوَتِکَ الَی الْجَنَّةِ، وَ مُنْتَهی دَعْوَتِهِ الَی النّارِ. سُبْحانَکَ ما اعْجَبَ ما اشْهَدُ بِهِ عَلی نَفْسی، وَ اعَدِّدُهُ مِنْ مَکْتُومِ امْری، وَ اعْجَبُ مِنْ ذلِکَ اناتُکَ (17) عَنّی، وَاِبْطاؤُکَ عَنْ مُعاجَلَتی، وَ لَیْسَ ذلِکَ مِنْ کَرَمی عَلَیْکَ، بَلْ تَانِیاً مِنْکَ لی، وَتَفَضُّلاً مِنْکَ عَلَیَّ، لِاَنْ ارْتَدِعَ عَنْ مَعْصِیَتِکَ الْمُسْخِطَهِ، وَ اقْلِعَ عَنْ سَیِّئاتِیَ الْمُخْلِقَةِ، (18) وَ لِاَنَّ عَفْوَکَ عَنّی احَبُّ الَیْکَ مِنْ عُقُوبَتی، بَلْ انَا یا الهی اکْثَرُ ذُنُوباً، وَ اقْبَحُ آثاراً، وَ اشْنَعُ افْعالاً، وَ اشَدُّ فِی الْباطِلِ تَهَوُّراً، وَ اضْعَفُ عِنْدَ طاعَتِکَ تَیَفظاً، وَ اقَلُّ لِوَعیدِکَ انْتِباهاً وَ ارْتِقاباً مِنْ انْ احْصِیَ لَکَ عُیُوبی، اوْ اقْدِرَ عَلی ذِکْرِ دنوبی، وَ انَّما أوَبّخُ بِهذا نَفسی طَمَعاً فی رَأفَتِکَ الَّتی بها صَلاحُ امْرِ الْمُذْنِبینَ، وَ رَجاءً لِرَحْمَتِکَ الَّتی بِها فَکاکُ رِقابِ الخْاطِئینَ. اللّهُمَّ وَ هذِهِ رَقَبَتی قَدْ ارَقَّتْهَا الذُّنُوبُ،

ص:172

فَصَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، وَ اعْتِقْهابِعَفْوِکَ، وَ هذا ظَهْری قَدْاَثْقَلَتْهُ الْخَطایا، فصَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، وَ خَفِّفْ عَنْهُ بِمَنِّکَ، یا الهی لَوْ بَکَیْتُ الَیْکَ حَتّی تَسْقُطَ اشْفارَ عَیْنَیَّ، (19) وَ انْتَحَبْتُ حَتّی یَنْقَطِعَ صَوتی، وَ قُمْتُ لَکَ حَتّی تَتَنَشَّرَ (20) قَدَمایَ، وَرَکَعْتُ لَکَ حَتّی یَنْخَلِعَ صُلْبی، وَ سَجَدْتُ لَکَ حَتّی تَتَفَّقَأَ حَدَقَتایَ، وَ اکَلْتُ تُرابَ الْأَرْضِ طُولَ عُمْری، وَ شَرِبْتُ ماءَ الرَّمادِ آخِرَ دَهْری، وَ ذَکَرْتُکَ فی خِلالِ ذلِکَ حَتّی یَکِلَّ لِسانی، ثُمَّ لَمْ ارْفَعْ طَرْفی الی آفاقِ السَّماء اسْتِحْیاءً مِنْکَ، (21) مَا اسْتَوْجَبْتُ بِذلِکَ مَحْوَسَیِّئَةٍ (22) واحِدَةٍ مِنْ سَیِّئاتی، وَ انْ کُنْتَ تَغْفِرُ لی حینَ اسْتَوْجِبُ مَغْفِرَتَکَ، وَ تَعْفُو عَنّی حینَ اسْتَحِقُّ عَفْوَکَ فَاِنَّ ذلِکَ غَیْرُ واجِبٍ لی بِاسْتِحْقاقِ، وَ لا انَا اهْلٌ لَهُ بِاسْتیجابٍ، اذْ کانَ جَزائی مِنْکَ فی اوَّلِ ما عَصَیْتُکَ النّارُ، فَاِنْ تُعَذِّبْنی فَانتَ غَیْرُ ظالِمٍ لی. الهی فَاِذْ قَدْ تَغَمَّدْتَنی بِسِتْرِکَ فَلَمْ تَفْضَحْنی، وَتَانیْتَنی بِکَرَمِکَ فَلَمْ تُعاجِلْنی، وَحَلُمْتَ عَنّی بِتَفَضُّلِکَ فَلَمْ تُغَیِّرْ نِعْمَتَکَ عَلَیَّ، وَ لَمْ تُکَدِّرْ مَعْرُوفَکَ عِنْدی، فَارْحَمْ طُولَ تَضَرُّعی، وَشِدَّةَ مَسْکَنَتی، وَ سُوَءَ مَوْقِفی. اللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آله، وَ قِنی مِنَ الْمَعاصی، وَ اسْتَعْمِلْنی بِالطّاعَةِ، وَ ارْزُقْنی حُسْنَ الْإِنابَةِ، (23) و طَهِّرنی بِالتَّوْبَةِ، وَ ایِّدْنی بِالْعِصْمَةِ، وَ اسْتَصْلِحْنی

ص:173

بِالْعافِیَةِ، وَ اذِقْنی حَلاوَةَ الْمَغْفِرَةِ، وَ اجْعَلْنی طَلیقَ عَفوِکَ، وَ عَتیقَ رَحمَتِکَ، وَ اکتُب لی اماناً مِن سُخطِکَ، وَ بَشِّرنی بِذلِکَ فِی العاجِلِ دُونَ الْآجِلِ، بُشْری اعْرِفُها، وَ عَرِّفْنی فیهِ عَلامَةً اتَبَیَّنُها، انَّ ذلِکَ لایَضیقُ عَلَیْکَ فی وُسْعِکَ، وَ لا یَتَکأَّدُکَ فی قُدْرَتِکَ، وَ لا یَتَصَعَّدُکَ فی اناتِکَ، وَ لا یَؤُدُکَ فی جَزیلِ هِباتِکَ الَّتی دَلَّتْ عَلَیها ایاتُکَ، انَّکَ تَفْعَلُ ما تَشاءُ وَ تَحْکُمُ ما تُریدُ، انَّکَ عَلی کُلِّ شَیْءٍ قَدیر.

ص:174

1- قوله علیه السّلام: ینتحب الخاطئون

و فی «خ» و بخطّ «ع» الخطاؤن. والنحب بالحاء المهملة البکاء، و النحیب رفع الصوت بالبکاء و الانتحاب البکاء بصوت طویل و مدّ، و الانتحاب أیضاً مطاوعة نحبه ینحبه بمعنی فزعه یفزعه، و المناحبة المخاطبة و المراهبة.

2- قوله علیه السّلام: کئیب

الکأبة بالتحریک، و الکآبة بالمدّ سوء الحال من الحزن وانکسار البال، و ماء متکئّب و رماد متکئّب اللون، إذا ضرب إلی السواد، کما یکون وجه الکئیب، قاله الجوهری.(1)

3- قوله علیه السّلام: أمام غضبه

فإنّ غضبه جلّ سلطانه من حیث رحمته الواسعة. و قد بسطنا تبیان الأمر فی ذلک فی کتبنا الحکمیّة. و أیضاً رحمته الواسعة تسبق غضبه و تتعقّبه أیضاً، فإنّما غضبه سبحانه بین رحمتین من رحماته سابقة و عاقبة.

علی سیاق ما فی التنزیل الکریم من قوله عزّ من قائل: فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ یُسْراً (2) إذ تعریف العسر و تنکیر یسراً یعطی أنّ طبیعة العسر، بل کلّ فرد من أفرادها بین یسرین سابق و عاقب، فاللام الأولی لتعریف الجنسی و إفادة الإستغراق، و الثانیة لإفادة العهد.

4- قوله علیه السّلام: و أنت الذی اتّسع الخلائق

اتّسع مطاوعة وسعه الشیء بالکسر یسعه سعة فاتّسع هو فیه، و قد یکون أیضاً افتعالاً لذلک الشیء الذی یسعه فی سعته إیّاه.

ص:175


1- (1) . الصحاح: 207/1.
2- (2) . سورة الشرح: 5.

5- قوله علیه السّلام: و انت الذی لا یرغب فی جزاء

إذ أسماء الداعی و الغایة الأخیرة التی هی غایة الغایات و مبدأ المبادی فی فعله تعالی و تقدّس مجرّد علمه سبحانه بنظام الخیر، وما هو إلاّ نفس مرتبة ذاته الحقّة من کلّ جهة لا غیر.

6- قوله علیه السّلام: و أنت الذی لا یفرط

لا یفرط بضمّ الیاء و کسر الراء من الإفراط، و هو الشطط ومجاوزة الحدّ. وعلی روایة «ع» بروایة «ش» لا یفرط بفتح الیاء و ضمّ الراء، إمّا من فرط علیه یفرط، أی: عجّل و عدا، و منه ما فی التنزیل الکریم إِنَّنا نَخافُ أَنْ یَفْرُطَ عَلَیْنا (1) أی: یعدو ویعجل.

و إمّا من فرط فی الأمر یفرط فرطاً، أی: قصّر فیه و ضیّعه حتّی فات، وکذلک التفریط فیه، و منه لا یفرط علی روایة «س» بضمّ الیاء وکسر الراء المشدّدة.

7- قوله علیه السّلام: فی عقاب من عصاه

أی: لا یجاوز الحدّ فی عقابه، فإنِّ عقابه جلّ سلطانه و إن کان هو الألیم الشدید الذی لا یطاق، إلاّ أنّه دون الحدّ جدّا بالقیاس إلی استحقاق من عصاه.

وفی روایة «س»: لا یفرط، إنّما معناه سبحانه لا یعاجل من عصاه بالأخذ، ولا یقصر فی تأخیر عقابه إمهالاً له للإنابة.

8- قوله علیه السّلام: لبّیک و سعدیک

أی: لبّیت تلبیة بعد تلبیة، وساعدت علی طاعتک یا ربّ مساعدة بعد مساعدة.

9- قوله علیه السّلام: أقنت الذنوب عمره

و فی ما بخطّی سابقاً عمره بضمّتین و فتحة الراء.

10- قوله علیه السّلام: فی البکاء

و فی «خ» البکا مقصوراً. و البکاء بالمدّ الصوت الذی یکون مع البکاء، و بالقصر

ص:176


1- (1) . سورة طه: 45.

الدموع و خروجها.

11- قوله علیه السّلام: و لا تخذل

بإعجام الخاء و الذال من الخذلان، إمّا علی صیغة المجهول، و إمّا علی جزم اللام للنهی. و فی «خ» لا تحذل باهمال الحاء إمّا علی صیغة المعلوم. و حذل یحذل من باب علم یعلم، یقال: حذلت عینه، أی: سقط هدبها من بثرة تکون فی أشفارها. و إمّا علی صیغة المجهول من باب الإفعال، یقال: أحذل البکاء العین، قاله فی القاموس.(1)

12- قوله علیه السّلام: و انتفاض جوارحی

الإنتفاض بالفاء و الضاد المعجمة، وکذلک فیما بخطّی سالفاً، من نفضت الثوب و الشجر.

إذا حرّکته لینتفض. و النفض بالتحریک ما سقط من الورق و الثمر.

وفی بعض نسخ الأصل بالقاف و الضاد المعجمة، إمّامن تنقّضت الأرض عن الکمأة أی: تفطّرت، و إمّا بمعنی النقض بالکسر بمعنی الصوت، یقال: أنقضت العقاب أی: صوّتت، وکذلک الدجاجة، والإنقاض: أصوات صغار الإبل، و إمّا من أنقض الحمل ظهره، أی:

أثقله، وأصله الصوت، والنقیض صوت المحامل و الرحال.

13- قوله علیه السّلام: عن الجأر إلیک

بفتح الجیم و إسکان الهمزة. و فی خ «ش» الجؤار. والجؤار بالضمّ و بالهمز رفع الصوت و الإستغاثة، کذلک الجأر بالفتح وسکون الهمزة، ومنه فَإِلَیْهِ تَجْئَرُونَ (2) أی: ترفعون أصواتکم بالدعاء.

قال فی الصحاح: الجؤار مثل الخوار. یقال جأر الثور یجأر أی: صاح، و قرأبعضهم عِجْلاً جَسَداً لَهُ خُوارٌ (3) بالجیم، حکاه الأخفش. و جأر الرجل إلی اللّه عزّ و جلّ، أی تضرّع بالدعاء.(4)

ص:177


1- (1) . القاموس: 356/3.
2- (2) . سورة النحل: 53.
3- (3) . سورة طه: 88.
4- (4) . الصحاح: 607/2.

14- قوله علیه السّلام: فکم من عایبة

بالیاء لا بالهمزة، وکذلک فیما بخطّی فیما سلف. و فی أکثر النسخ «عائبة» بالهمزة، و «من» فی نظائر هذه المقامات مزیدة، للاستغراق و الإستیعاب و التکثیر و التعمیم، کما فی التنزیل الکریم: أَنْ یُنَزَّلَ عَلَیْکُمْ مِنْ خَیْرٍ مِنْ رَبِّکُمْ (1) من الأولی للاستغراق، و الثانیة للابتداء.

15- قوله علیه السّلام: وکم من شائبة

الشائبة واحدة الشوائب، و هی الأقذار و الأدناس. و فی «خ» شائنة بالنون بعد الهمزة، و هی متّجهة بحسب المعنی لا بحسب الروایة.

16- قوله علیه السّلام: و من أبعد غوراً

أی: ذهاباً إلی غور الباطل و توغّلا فیه، من غار یغور، إذا أتی الغور فهو غائر، و غور کلّ شیء قعره، أو غوراً بمعنی غائراً، کما فی التنزیل الکریم: ماؤُکُمْ غَوْراً (2).

قال الجوهری فی الصحاح: ماء غور أی: غائر.(3)

17- قوله علیه السّلام: أناتک

أی: حلمک عنّی و تأخیرک فی عقابی.

18- قوله علیه السّلام: عن سیّئاتی المخلّقة

أی: الجاعلة إیّای کالثوب الخلق بالتحریک و هو البالی.

قال فی الصحاح: ثوب خلق أی: بال یستوی فیه المذکّر و المؤنّث. لأنّه فی الأصل مصدر الأخلق و هو الأملس، و الجع خلقان.(4)

19- قوله علیه السّلام: حتّی تسقط أشفار عینی

الأشفار حروف العین التی ینبت علیها الشعر.

ص:178


1- (1) . سورة البقرة: 105.
2- (2) . سورة الکهف: 41.
3- (3) . الصحاح: 773/2.
4- (4) . الصحاح: 1472/4.

قال المطرّزی: شفر العین بالضّم منبت الأهداب.

و قال الجوهری: الشفر حرف العین.(1)

20- قوله علیه السّلام: تنشر

فی الأصل: «تتنشّر» من باب التفّعل، و فی روایة «س» تنتشر من الإنتشار، و هو الانتفاخ فی عصب الدابة، و یکون ذلک من التعب.

21- قوله علیه السّلام: استحیاءاً منک

لطفاف التعبّد و نقصان الطاعة بالنظر إلی ما أنت تستحقّه بجلال عزّک العظیم و بهاء وجهک الکریم.

22- قوله علیه السّلام: ما استوجبت ذلک محو سیّئة

یعنی نظراً إلی جبروت عزّک و جلالک، فإنّ سلطان علوّ مجده سبحانه و تعالی جناب کبریائه جلّ سلطانه یستحقّ أن یکون مطلق عصیانه بما هو عصیان له سیّئة کبیرة مخزیة موبقة غیر ممکنة الإنجبار و الإنمحاء بتکاثر سوابغ الطاعات، و تضاعف بوالغ الحسنات بوجه من الوجوه أصلاً.

فضروب المعاصی جمیعاً سواءاً سیّئة فی ذلک بحسب کبریاء جناب المعصی و إن کانت هی بحسب خصوصیّات أنفسها، و بحسب لحاظات خصوصیّات درجات العاصین مختلفة فی استحقاق العفو و الصفح، و قابلة للإنمحاء و الإنجبار بالتوبات و المکفّرات إذا عزل النظر عن تعاظم سلطان من حقّه أن یکون المطاع، و لم یلحظ من المعصی.

و هذا ما رامه أمیرالمؤمنین صلوات اللّه و تسلیماته علیه، حیث قال: «لا تنظر الی ما عصیت وانظرإلی من عصیت»، فلیتبصّر.

23- قوله علیه السّلام: و ارزقنی حسن الإنابة

الإنابة هی الإقبال علی الطاعة، یقال: أناب إلی اللّه أی: أقبل، قاله الجوهری.(2)

ص:179


1- (1) . الصحاح: 701/2.
2- (2) . الصحاح: 229/1.

و الإنابة ایضا التوبة و الرجوع عن منکر، یقال: أناب تاب و رجع، و إلیه منابی أی:

مرجعی، قاله السجستانی فی غریب القرآن و الزمخشری فی الأساس.(1)

ص:180


1- (1) . أساس البلاغة: ص 656 و غریب القرآن: ص 208.

17- إذا ذکر الشیطان فاستعاذ منه وَ من عداوته وَ کیده

اشارة

و کان من دعائه علیه السّلام

إذا ذکر الشیطان فاستعاذ منه وَ من عداوته وَ کیده

اَللّهُمَّ انّا نَعُوذُ بِکَ مِنْ نَزَغاتِ الشَّیْطانِ (1) الرَّجیمِ، وَ کَیْدِهِ وَ مَکائِدِهِ، وَ مِنَ الثِّقَةِ بِاَمانِیِّهِ (2) وَ مَواعیدِهِ، وَ غُرُورِهِ وَ مَصائِدِهِ، وَ انْ یُطْمِعَ نَفْسَهُ فی اضْلالِنا عَنْ طاعَتِکَ، وَ امْتِهانِنا (3) بِمَعْصِیَتِکَ، اوْ انْ یَحْسُنَ عِنْدَنا ما حَسَّنَ لَنا، اوْاَنْ یَثْقُلَ عَلَیْناماکَرَّهَ الَیْنا. اللّهُمَّ اخْسَأهُ عَنّا بِعِبادَتِکَ، وَ اکْبِتْهُ بِدُؤُوبِنا (4) فی مَحَبَّتِکَ، وَ اجْعَلْ بَیْنَنا وَ بَیْنَهُ سِتْراً لا یَهْتِکُهُ، وَ رَدْماً (5) مُصْمِتاً لایَفْتُقُهُ. اللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، وَ اشْغَلْهُ عَنّا بِبَعْضِ اعْدائِکَ، وَ اعْصِمْنا مِنْهُ بِحُسْنِ رِعایَتِکَ، وَ اکْفِنا (6) خَتْرَهُ، وَ وَلّنا ظَهْرَهُ، وَ اقْطَعْ عَنّا اثْرَهُ. اللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، وَاَمْتِعْنا مِنَ الْهُدی بِمِثْلِ ضَلالَتِهِ، وَزَوِّدْنا مِنَ التَّقْوی ضِدَّ غَوایَتِهِ، وَ اسلُکْ بِنا مِنَ التُّقی خِلاف سَبیلِهِ مِنَ الرَّدی.

ص:181

مَنْزِلاً. (8) اللّهُمَّ وَ ما سَوَّلَ لَنا مِنْ باطِلٍ فَعَرِّفْناهُ، وَ اذا عَرَّفْتَناهُ فَقِناهُ، وَ بَصِّرْنا ما نُکائِدُهُ (9) بِهِ، وَاَلْهِمْنا مَا نُعِدُّهُ لَهُ، وَ ایْقِظْنا عَنْ سِنَةِ الْغَفْلَةِ بِالرُّکُونِ الَیْهِ وَ احْسِنْ بِتَوْفیقِکَ عَوْنَنا عَلَیْهِ. اللّهُمَّ وَ اشْرِبِ قُلُوبَنا (10) انْکارَ عَمَلِهِ، وَالْطُفْ لَنا (11) فی نَقْضِ حِیَلِهِ. اللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَآلِهِ، وَحَوِّلْ سُلْطانَهُ عَنّا، وَاقْطَعْ رَجائَهُ مِنّا، وَ ادْرَأهُ عَنِ الْوُلُوعِ بِنا. اللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، وَ اجْعَلْ آبائَنا وَ امَّهاتِنا وَ اوْلادَنا وَ اهالینا وَ ذوی ارْحامِنا وَ قَراباتِنا وَ جیرانَنا مِنَ الْمُؤْمِنینَ وَ الْمُؤْمِناتِ مِنْهُ فی حِرْزٍ حارِزٍ، وَ حِصْنٍ حافِظٍ، وَکَهْفٍ مانِعٍ، وَ الْبِسْهُمْ مِنْهُ جُنَناً واقِیَةً، وَ اعْطِهِمْ عَلَیْهِ اسْلِحَةً ماضِیَةً. اللّهُمَّ وَ اعْمُمْ بِذلِکَ مَنْ شَهِدَ لَکَ بِالرُّبُوبِیَّةِ، وَ اخْلَصَ لَکَ بِالْوَحْدانِیَّةِ، وَ عاداهُ لَکَ بِحَقیقَةِ الْعُبُودِیَّةِ، وَ اسْتَظْهَرَ بِکَ عَلَیْهِ فی مَعْرِفَةِ الْعُلُومِ الرَّبّانِیَّةِ. اللّهُمَّ احْلُلْ ما عَقَدَ، وَ افْتُقْ ما رَتَقَ، وَ افْسَخْ ما دَبَّرَ، وَ ثَبِّطْهُ (12) اذا عَزَمَ، وَ انْقُضْ ما ابْرَمَ. اللّهُمَّ وَ اهْزِمْ جُنْدَهُ، وَ ابْطِلْ کَیْدَهُ، وَ اهْدِمْ کَهْفَهُ، وَ ارْغِمْ انفَهُ. (13) اللّهُمَّ اجْعَلْنا فی نَظْمِ اعْدائِهِ، وَ اعْزِلْنا عَنْ عِدادِ اوْلیائِهِ، لا نُطیعُ لَهُ اذَا اسْتَهْوانا، (14) وَ لا نَسْتَجیبُ لَهُ اذا دَعانا، نَأمُرُ بِمُناواتِهِ (15) مَنْ اطاعَ امْرَنا، وَ نَعِظُ عَنْ مُتابَعَتِهِ مَنِ اتَّبَعَ زَجْرَنا. اللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ، خاتِمِ النَّبِیّینَ، (16) وَ سیِّدِ الْمُرْسَلینَ

ص:182

وَ عَلی اهْلِ بَیْتِهِ الطَّیِّبینَ الطّاهِرینَ، وَ اعِذْنا وَ اهالِیَنا وَ اخْوانَنا وَ جَمیعَ الْمُؤْمِنینَ وَ الْمُؤْمِناتِ مِمَّا استَعْذْنا مِنْهُ، وَ اجِرْنا مِمَّا اسْتَجَرْنا بِکَ مِنْ خَوْفِهِ، وَاسْمَعْ لَنا (17) ما دَعَوْنا بِهِ، وَ اعْطِنا ما اغْفَلْناهُ، وَاحْفَظْ لَنا ما نَسیناهُ، وَ صَیِّرْنا بِذلِکَ فی دَرَجاتِ الصّالِحینَ، وَ مَراتِبِ الْمُؤْمنِینَ، آمینَ رَبَّ الْعالمَینَ.

ص:183

1- قوله علیه السّلام: من نزغات الشیطان

أی: مفاسده، و منه قوله تعالی أَنْ نَزَغَ الشَّیْطانُ بَیْنِی وَ بَیْنَ إِخْوَتِی (1) أی: أفسد، قاله فی غریب القرآن.

2- قوله علیه السّلام: بأمانیه

(2)

إنّما الأمانی بالیاء المشدّدة معناها فی هذا الموضع الأحادیث المفتعلة و الأکاذیب المختلقة، من تمنّاه أی: اختلقه. و منه أهذا شیء رویته أم تمنّیته؟ و الأصل فی ذلک: إمّا الإشتقاق من منی إذا قدرکما المتمنّی یقدر و یحرز فی نفسه ما یتمنّاه، کذلک المختلق یقدر فی نفسه کلمة بعد کلمة. و إمّا الأخذ من یتمنّی الأحادیث مقلوب تمنّیها أی: یفتعلها، اشتقاقاً من مقلوب المین، و هو الکذب.

فأمّا فی قوله سبحانه فی التنزیل الکریم: وَ مِنْهُمْ أُمِّیُّونَ لا یَعْلَمُونَ الْکِتابَ إِلاّ أَمانِیَّ (3) فإمّا الأمر علی هذا السبیل بعینه، و إمّا الأمانی جمع الاُمنیة علی أنّ الإستثناء منقطع.

3- قوله علیه السّلام: و امتهاننا بمعصیتک

أی: ابتذالنا فی اتّباعه بمعصیتک، من قولهم: «امتهنونی» أی: ابتذلونی فی خدمتهم، افتعال من المهنة. بمعنی الخدمة.

4- قوله علیه السّلام: أخسأه عنّا بعبادتک و أکبته بدؤبنا...

ص:184


1- (1) . سورة یوسف: 100.
2- (2) . فی هذه الحاشیة استدراک علی الزمخشری و تغلیط علی البیضاوی «منه».
3- (3) . سورة البقرة: 78.

خسأت الکلب خسئاً طردته. و الکبت: الصرف و الاذلال، و کبته بوجهه أی:

صرعه. و الدؤوب: العادة و الشوق الشدید، دأب فلان فی عمله: أی: جدّ و تعب.

5- قوله علیه السّلام: و ردماً

أی: سدّاً، من ردمت الثلمة ردما، أی: سددتها.

6- قوله علیه السّلام: و اکفنا من

و اکفنا إلی و منّعنا من روایة «س» لا من الأصل، و فی روایة «س» خطره مکان ختره نسخة.

7- قوله علیه السّلام: مدخلاً

المدخل بفتح المیم و الخاء، إمّا علی المصدر بمعنی النزول، و إمّا علی اسم المکان أی:

موضع النزول. و المدخل بضمّ المیم و فتح الخاء علی المصدر بمعنی الإدخال.

و فی نسخة «ش» قدس اللّه نفسه بکسر الخاء علی اسم الفاعل من باب الافعال.

8- قوله علیه السّلام: فیما لدینا منزلاً

بفتح المیم وکسر الزاء علی اسم المکان بمعنی موضع النزول.

و منزلاً بفتح المیم و الزاء علی المصدر المیمی للمجرّد بمعنی النزول. و منزلاً بضمّ المیم و فتح الزاء علی المصدر للمزید بمعنی الإنزال.

و فی نسخة الشهید (قدّس اللّه روحه) منزلاً بکسر الزاء علی اسم الفاعل من باب الإفعال، و یکون فی حیّز المفعول لموصوفه المحذوف. و تقدیر الکلام: لا توطننّ فیما لدینا من(1) قلوبنا و جوارحنا و ضمایرنا و نیّاتنا شیئاً منزلاً للشیطان فی أفئدتنا.

9- قوله علیه السّلام: ما تکایده

بالیاء لا بالهمزة أصحّ.

ص:185


1- (1) . فی «ن»: فی.

10- قوله علیه السّلام: وأشرب قلوبنا

علی صیغة الأمر من باب الإفعال: إمّا من الشراب و الشرب، أو من الإشراب و هو لون. أی: خالطه قلوبنا و اجعله یتداخلها و یسری فیها و یستوعب دخلتها، و أحله فی مداخلته و مخالطته إیّاها محلّ الشراب فی تداخله أعماق البدن، أو محلّ الصبغ فی مخالطته شراشر الثوب. و علی هذا السبیل قوله عزّ من قائل: وَ أُشْرِبُوا فِی قُلُوبِهِمُ الْعِجْلَ (1)أی: خولطوا حبّه و تداخلهم الحرص علی عبادته، کما یتداخل الشراب الجوف، أو کما یخالط الصبغ الثوب، فأمّا فِی قُلُوبِهِمُ فبیان لمکان الإشراب، کما فی قوله سبحانه: إِنَّما یَأْکُلُونَ فِی بُطُونِهِمْ ناراً (2) و لیس الأمر علی ما ربّما یحسب.

و یدلّ علیه کلام الجوهری فی الصحاح(3) أن معناه خولطت قلوبهم حبّه و أنّ معنی قولهم: اشرب فی قلب فلان حبّ کذا مخالطة الحبّ القلب.

11- قوله علیه السّلام: و ألطف لنا

و فی بعض النسخ «بنا» کان فی أصل نسخة شیخنا رحمه اللّه تعالی، و قد أصلحه باللام، و الباء علی وفاق القرآن الکریم، و علی طباق ما رواه شیخنا الخادم(4) أیضاً رحمه اللّه تعالی.

12- قوله علیه السّلام: و ثبّطه

أی: حبّسه. و عوّقه «ش» بروایة «ن». رحمهما اللّه تعالی علی الأصل.

13- قوله علیه السّلام: و أرغم أنفه

فی الأصل بهمزة القطع للإفعال، و فی روایة «س» و ارغم بهمزة الوصل. أرغم أنفه و رغمه أی: أذلّه، یقال: رغم أنفی للّه أی: ذلّ و خضع و انقاد، من الرغم بالضمّ بمعنی الذلّ و الخضوع، أو معناه ألصق أنفه بالرغام - و هو التراب - إذلالاً و إهانة.

ص:186


1- (1) . سورة البقرة: 93.
2- (2) . سورة النساء: 10.
3- (3) . الصحاح: 154/1.
4- (4) . فی النسخ فی الحواشی: هو الشیخ عبد العالی.

14- قوله علیه السّلام: إذا استهوانا

أی: إذا استمالنا و اختدعنا بما نهواه لیضلّنا، أو أنّه استفعال من هوی یهوی أی: طع فینا، و أهوی إلینا بحباله لیذهب بنا الی مهواة الغوایة و هاویة الضلالة، و منه ما فی التنزیل الکریم: کَالَّذِی اسْتَهْوَتْهُ الشَّیاطِینُ .(1)

15- قوله علیه السّلام: بمناواته

لا بالهمز علی غلبة الإستعمال، و بالهمز علی الأصل، و فی روایة «س» معاً. و النوء:

النهوض، و المناواة مفاعلة منه، لأنّ کلاًّ من المتعادیین ینوء إلی صاحبه، أی: ینهض.

16- قوله علیه السّلام: خاتم النبیّین

بکسر التاء علی صیغة اسم الفاعل أوبفتحها، بمعنی بما بختم به، کالطابع بفتح الموحّدة لما یطبع به الشیء، أو بمعنی زینة النبیّین؛ لأنّ الخاتم زینة، و التختّم بالخاتم تزیّن، أو بمعنی کرامتهم و قدرهم، من قولهم: کرم الکتاب ختمه.

17- قوله علیه السّلام: و اسمع لنا

فی الأصل و اسمع بهمزة الوصل، أجب دعوتنا. و فی روایة «س» بقطع الهمزة، أی:

اجعل لنا ما دعونا به مسموعاً مستحقّاً للإجابة.

ص:187


1- (1) . سورة الأنعام: 71.

18- إذا دفع عنه ما یحذر أو عجل له مطلبه

اشارة

و کان من دعائه علیه السّلام

إذا دفع عنه ما یحذر أو عجل له مطلبه

اَللّهُمَّ لَکَ الْحَمْدُعَلی حُسْنِ قَضائِکَ، وَبِماصَرَفْتَ (1) عَنّی مِنْ بَلائِکَ، فَلا تَجْعَلْ حَظّی مِنْ رَحْمَتِکَ ما عَجَّلْتَ لی مِنْ عافِیَتِکَ، فَاَکُونَ قَدْ شَقیتُ بِما احْبَبْتُ، وَ سَعِدَ غَیْری بِما کَرِهْمتُ، وَ انْ یَکُنْ ما ظَلِلْتُ فیهِ اوْ بِتُّ فیهِ (2) مِنْ هذِهِ الْعافِیَهِ بَیْنَ یَدَیْ بَلاءٍ لا یَنْقَطِعُ وَ وِزّرٍ لا یَرْتَفِعُ فَقَدِّمْ لی ما اخَّرْتَ، وَ اخِّرْ عَنّی ما قَدَّمْتَ فَغَیْرُ کَثیرٍ ما عاقِبَتُهُ الْفَناءُ، وَ غَیْرُ قَلیلٍ ما عاقِبَتُهُ الْبَقاءُ، وَ صَلِّ عَلی مُحَمَّد وَ آلِهِ.

1- قوله علیه السّلام: و بما صرفت

الباء لیست للصلة، فیکون مابعدها المحمود به. بل إمّا بمعنی أو للسببیّة، فمدخولها المحمود علیه.

2- قوله علیه السّلام: ماظللت فیه أو بتّ فیه

أی: ما فعلته نهاراً أو فعلته لیلاً، و یقال: ظلّ فلان یفعل کذا، إذا فعله(1) نهاراً، و بات یفعل کذا إذا فعله لیلاً.

ص:188


1- (1) . فی «ن»: إذا فعل.

19- عند الاستسقاء بعد الجدب

اشارة

و کان من دعائه علیه السّلام عند الاستسقاء بعد الجدب

اَللّهُمَّ اسْقِنَا الْغَیْثَ، (1) وَ انْشُرْ عَلَیْنا رَحمْتَکَ بِغَیْثِکَ الْمُغْدِقِ (2) مِنَ السَّحابِ الْمُنْساقِ لِنَباتِ ارْضِکَ الْمُونِقِ (3) فی جمَیعِ الآفاقِ، وَ امْنُنْ عَلی عِبادِکَ بِایناع الثَّمَرَةِ، (4) و احْی بِلادَکَ بِبُلوغ الزَّهَرَةِ، (5) وَ اشْهِدْ مَلائِکَتَکَ الْکِرامَ السَّفَرَةَ (6) بِسَقْیٍ مِنْکَ نافِعٍ، دائِمٍ غُزْرُهُ، واسَعٍ دَرَرُهُ، (7) وابِلٍ سَریع عاجِلٍ، تُحْیی بِهِ ما قَدْ ماتَ، وَ تَردّ بِهِ قَدْفاتَ، وَ تُخْرِجُ بِهِ ماهُوَآتٍ، وَتُوَسِّعَ بِهِ فِی الْأَقْواتِ، سَحَاباً مُتَراکِماَ هَنیئا مَریئاَ (8) طَبَقا (9) مُجَلْجَلاً، (10) غَیْرَ مُلِثٍّ (11) وَدْقُهُ، وَ لا خُلَّبٍ (12) بَرْقُهُ. اللّهُمَّ اسقِنا غَیْثاً مُغیثاً (13) مَریعاً مُمْرِعاً (14) عَریضاً (15) واسِعاً غَزیراً، تَرُدُّ بِهِ النَّهیضَ، (16) و تَجْبُرُ بِهِ الْمَهیضَ. (17) اللهُمَّ اسْقِنا سَقْیاَ تُسیل مِنْهُ الظِّرابَ، (18) وَ تَمْلاَءُ مِنْهُ الْجِبابَ، (19) و تُفَجِّرُ بِهِ الْأَنْهارَ، وَ تُنْبِتُ بِهِ الْأَشْجارَ، وَ تُرْخِصُ بِهِ الْأَسْعارَ فی جَمیعِ الأَمصارِ، وَ تَنعَشُ بِهِ (20) البَهائِمَ وَ الخَلقَ، وَ تُکمِلُ لَنا بِهِ

ص:189

طَیّباتِ الرِّزقِ، وَ تنبِت لنا بِهِ الزَّرْع، وَ تدِرّ بِهِ الضَّرْعَ، وَ تَزیدُنا بِهِ قُوَّةًاِلی قُوَّتِنا. اللّهُمَّ لا تَجْعَلْ ظِلَّهُ عَلَیْنا سَمُوماً، وَ لا تَجْعَلْ بَرْدَهُ عَلَیْناحُسُوماً، (21) وَ لا تَجْعَلْ صَوْبَهُ عَلَیْنارُجُوماً، (22) وَ لا تَجْعَلْ مَائَهُ عَلَیْنا اجاجاً. اللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِ مُحَمَّدٍ، وَ ارْزُقْنا مِنْ بَرَکاتِ السَّمواتِ وَ الْأَرْضِ، انَّکَ عَلی کُلِّ شَیْءٍ قَدیر.

ص:190

1- قوله علیه السّلام: اسقنا الغیث

الغیث المطر، و قد غاث المطر الأرض أی: أصابها،(1) و ربّما سمّی السحاب و النبات(2)بذلک. و یقال أیضاً: السحاب الواقع فی أیّامه غیث، و فی غیر أیّامه مطر.

2- قوله علیه السّلام: المغدق

علی ما فی الصحاح و القاموس: الغدق محرّکة الماء الکثیر، و الغیث المغدق المطر الکثیر القطر.(3)

و علی ما فی النهایة الأثیریّة: الغدق بفتح الدال المطر الکبار القطر، و المغدق مفعل منه تأکیداً لمعناه.(4) و هذا هو الذی عناه علیه السّلام.

3- قوله علیه السّلام: المونق

إمّا معناه سبب الأنق بالتحریک بمعنی الکلأ، أوبمعنی الفرح و السرور. و إمّا معناه الأنیق و هو الحسن المعجب، من آنقنی کذا أی: أعجبنی.

4- قوله علیه السّلام: بإیناع الثمرة

ایناع الثمرة و ینعها تمام نصابها فی النضج، و بلوغها وقت القطاف.(5)

5- قوله علیه السّلام: الزهرة

الزهرة بالتحریک نور النبات، و کذلک الزهرة بالفتح و التسکین، و زهرة الأرض

ص:191


1- (1) . القاموس: 10/4.
2- (2) . فی «ط»: و النباتات.
3- (3) . الصحاح: 1536/4 و القاموس: 271/3.
4- (4) . نهایة ابن الأثیر: 345/3 و فیه أکّده به مکان تأکیداً لمعناه.
5- (5) . فی «ن: فی البلوغ و النضیج وقت القطاف.

نضارتها و غضارتهاو حسنها و بهجتها و کثرة خیرها. و الزهرة بضمّ الزاءو إسکان الهاء البیاض النیّر، و هو أحسن الألوان. و زهرة أیضاً حیّ من قریش.

و أمّا النجم فالزهرة بضمّ الراء و فتح الهاء، و التسکین فیها غلط عامیّ.

6- قوله علیه السّلام: و أشهد ملائکتک الکرام السفرة

أی: أحضرهم. والسفرة: هاهنا بمعنی الکتبة جمع سافر و هو الکاتب، والسفر بالکسر الکتاب.

7- قوله علیه السّلام: درره

بکسر الدال و فتح الراء. و فی بعض النسخ المضبوطة بفتح الدال أیضاً، و الدرر بالکسر جمع الدرّة بالکسر، و درّة السحاب صبّه و اندفاقه، و درّة اللبن کثرته و سیلانه، و درّة الساق استدارته للجری، و درّة السوق نفاقه. و الدرّة بالفتح بمعنی القصد، یقال: هما علی درر واحد أی: علی قصد واحد.

و فی نسخة «درّة» بالدال المفتوحة و الراء المشدّدة بمعنی اللبن، و قد استعیر لمطره و قطرة مطره.

8- قوله علیه السّلام: هنیئاً مریئاً

الهنیء من الطعام الطیّب اللذیذ الطعم، والمریء منه المحمود العاقبة. و قال الهروی الهنیء ما لا تعب ولا إثم فیه، والمریء ما لاداء فیه.

9- قوله علیه السّلام: طبقاً

بالتحریک أی: غیثاً شاملاً یملا الأرض و یغشّیها و یغطّیها و یطبقها.

10- قوله علیه السّلام: مجلجلاً

المجلجل السحاب الذی یسمع منه صوت الرعد.

11- قوله علیه السّلام: غیر ملثّ

علی صیغة إسم الفاعل من باب الإفعال من اللثّ و هو دوام المطر.

12- قوله علیه السّلام: و لا خلّب

ص:192

الخلّب بضمّ الخاء المعجمة و تشدید اللام المفتوحة: السحاب الذی لا مطر فیه، و البرق الخلّب: المطع المخلف.

13- قوله علیه السّلام: مغیثاً

المغیث هاهنا مفعل من الغیث بمعنی الکلاء و النبات، و غیثاً مغیثاً أی: مطراً موجباً للغیث و النبات.

14- قوله علیه السّلام: مریعاً ممرعاً

مریعاً بفتح المیم علی صیغة فعیل. وممرعاً بضمّ المیم علی صیغة الفاعل من باب الإفعال، من مرع الوادی بضمّ الراء و أمرع أیضاً بقطع الهمزة، أی: أکلأ وصار ذا کلاء و عسب.

و فی خ «کف» مریعاً بضمّ المیم علی مفعل صیغة الفاعل من باب الافعال من الریع بمعنی النماء و الزیادة.

15- قوله علیه السّلام: عریضاً

بإهمال الأوّل وإعجام الآخر، کما فی التنزیل الکریم: فَذُو دُعاءٍ عَرِیضٍ (1) وفی قوله صلّی اللّه علیه وآله لعثمان فی انهزامه یوم احد: لقد ذهبت عریضاً یا عثمان. أوغریضاً بإعجامها من غرض الشیء فهوغریض، أی: طری، یقال: لحم غریض، ویقال: لماء المطر: غریض ومغروض.

16- قوله علیه السّلام: النهیض

النهیض هو النبات، و یقال: النبات المستوی، من قولهم نهض النبت أی: استوی.

17- قوله علیه السّلام: المهیض

المهیض العظم المکسور، یقال: هاض العظم کسره بعد الجبر فهو مهیض.

ص:193


1- (1) . سورة فصّلت: 51.

18- قوله علیه السّلام: الظراب

بالظاء المعجمة الروابی الصغار، و الضراب بالضاد المعجمة جمع ضرب ککتف، و هو ما نتا من الحجارة و حدّ طرفه، و یقال: هو الجبل المنبسط.

و فی روایة «کف» فتح تاء تسیل، ورفع الظراب، و ضمّ تاء تملأ علی البناء للمجهول، و رفع الجباب، و علی هذا القیاس فیما بعد.

19- قوله علیه السّلام: الجباب

جمع الجبّ و هو البئر.

20- قوله علیه السّلام: تنعش به

نعشه و أنعشه بمعنی، و کذلک نعّشه بالتشدید أی: رفعه، أو جبر فقره و فاقته، أو ذکره ذکراً حسناً. و المراد هنا المعنی(1) الثانی.

21- قوله علیه السّلام: حسوماً

أی: نحوساً، و ربّما یقال: أی: متتابعة.

22- قوله علیه السّلام: رجوماً

الرجم: الطرد، و اسم ما یرجم به، و جمع الأخیر رجوم.

ص:194


1- (1) . فی «ن»: بمعنی.

20- فی مکارم الاخلاق وَ مرضی الافعال

اشارة

و کان من دعائه علیه السّلام

فی مکارم الاخلاق وَ مرضی الافعال

اَللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، وَ بَلِّغْ بِایمانی (1) اکْمَلَ الْإیمانِ، وَ اجْعَلْ یَقینی افْضَلَ الْیَقینِ، وَ انْتَهِ بِنِیَّتی الی احْسَنِ النِّیّاتِ، وَ بِعَمَلی الی احْسَنِ الْأَعْمالِ. اللّهُمَّ وَفِّرْ بِلُطْفِکَ نیَّتی، وَ صَحِّحْ بِما عِنْدَکَ یَقینی، وَاسْتَصْلِحْ بِقُدْرَتِکَ ما فَسَدَ مِنّی. اللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، وَ اکْفِنی ما یَشْغَلُنِی الْإِهْتمامُ بِهِ، وَ اسْتَعْمِلْنی بما تَسْئَلُنی غَداً عَنْهُ، وَ اسْتَفْرغْ ابّامی فما خَلَقْتَنی لَهُ، وَ اغْنِنی وَ اوْسعْ عَلَیَّ فی رِزْقِکَ، وَلاتَفْتِنّی بِالنَّظَرِ، وَاَعِزَّنی وَ لا تَبْتَلیَنّی (2) بِالْکِبْرِ، وَ عَبِّدْنی (3) لَکَ، وَ لا تُفْسِدْ عِبادَتی بِالْعُجْب، وَ اجْرِ لِلنّاسِ عَلی یَدِیَ الْخَیْرَ، وَ لا تَمْحَقْهُ بِالْمَنِّ، وَ هَبْ لی مَعالِیَ الْأَخْلاقِ، وَ اعْصِمْنی مِنَ الْفَخْرِ. اللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، وَ لا تَرْفَعْنی فِی النّاسِ دَرَجَةً الاّ حَطَطْتَنی عِنْدَ نَفْسی مِثْلَها، وَ لا تُحْدِثْ لی عِزّاً ظاهِراً الاّ

ص:195

احدتت لی ذِلَّةًّ باطِنة عِند نفسی بِقدرِها. اللَّهُمّ صَلِ عَلی محَمَّدٍ وَ الِ مُحَمَّدٍ، وَ مَتِّعْنی بِهُدیً صالِحٍ لا اسْتَبْدِلُ بِهِ، وَطَریقَةِ حَقٍّ لا ازیغُ عَنْها، وَنِیَّةِ رُشْدٍ لا اشُکُّ فیها، وَعَمِّرْنی ما کان عُمْری بِذْلَةً (4) فی طاعَتِکَ، فَاِذاکانَ عُمْری مَرْتَعاً (5) لِلشَّیْطانِ فَاقْبِضْنی الَیْکَ قَبْلَ انْ یَسْبِقَ مَقْتُکَ الَیَّ، اوْ یَسْتَحْکِمَ غَضَبُکَ (6) عَلَیَّ. اللّهُمَّ لا تَدَعْ خَصْلَةً تُعابُ مِنّی الاّ اصْلَحْتَها، (7) وَ لا عائِبَةً (8) اوَنَّبُ بها (9) الاّ حَسَّنْتَها، وَ لا اکْرُومَةً فِی ناقِصَةٍ (10) الاّ اتْمَمْتَها. (11) اللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّد، وَاَبْدِلْنی مِنْ بِغْضَةِ اهْلِ الشَّنَاَنِ (12) المحبَّةَ، وَمِنْ حَسَدِ اهْلِ الْبَغْیِ الْمَوَدَّةَ، وَ مِنْ ظِنَّةِ اهْلِ الصَّلاحِ الثِّقَةَ، (13) و مِنْ عَداوَةِ الْأَدْنَیْنِ الْوَلایَةَ، (14) و مِنْ عُقُوقِ ذَوی الْأَرْحامِ المَبَرَّةَ، وَ مِنْ خِذْلانِ الْأقْرَبینَ النُّصْرَةَ، وَ مِنْ حُبِّ الْمُدارینَ (15) تَصْحیحَ الْمِقَةِ، وَ مِنْ رَدِّ الْمُلابِسینَ کَرَمَ الْعِشْرَةِ، وَ مِنْ مَرارَةِ خَوْفِ الظّالِمینَ حَلاوَةَ الْأَمَنَةِ. (16) اللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَآلِهِ وَاجْعَلْنی یَداً عَلی مَنْ ظَلَمَنی، وَلِسانا عَلی مَنْ خاصَمَنی، وَظفَراَ بِمَنْ عانَدَنی، وَهَبْ لی مَکْراً عَلی مَنْ کایَدَنی، وَ قُدْرَةً عَلی مَنِ اضْطَهَدَنی، وَ تَکْذیباً لِمَنْ قَصَبَنی، (17) و سَلامَةً مِمَّنْ تَوَعَّدَنی، وَ وَفِّقْنی لِطاعَةِ مَنْ سَدَّدَنی، وَ مُتابَعَةِ مَنْ ارْشَدَنی. اللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَآلِهِ، وَسَدِّدْنی لِاَنْ

ص:196

اُعارِضَ مَنْ غَشَّنی بِالنُّصْحِ، وَ اجْزِیَ مَنْ هَجَرَنی بِالْبِرِّ وَ اثیبَ مَنْ حَرَمنَی بِالْبَذْلِ، وَ اکافِیَ مَنْ قَطَعنی بِالصِّلَةِ، وَ اخالِفَ مَنِ اغْتابَنی الی حُسْنِ الذِّکْرِ، وَاَنْ اشْکُرَالْحَسَنَةَ، وَاُغْضِیَ عَنِ السَّیِّئَةِ. (18) اللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ الِهِ، وَ حَلَّنی بِحِلْیَةِ الصّالِحینَ، وَ البِسْنی زینَةَ المْتَّقینَ فی بَسْطِ الْعَدْلِ، وَکَظْمِ الْغَیْظِ، وَ اطْفاءِ النّائِرَةِ، (19) و ضَمِّ اهْلِ الْفُرْقَةِ، وَ اصْلاحِ ذاتِ الْبَیْنِ، وَ افْشاءِ الْعارِفَةِ، وَ سَتْرِ الْعائِبَةِ، وَ لینِ العَریکَةِ، وَ خَفْضِ الْجَناحِ، وَ حُسْنِ السّیرَةِ، وَ سُکون الرّیح (20) وَ طیب المخالَقَةِ، (21) وَ السَّبْق الَی الْفَضیلَةِ، وَ ایثار التَّفَضُّل، وَ تَرْکِ التَّعْییرِ، (22) وَ الْإِفْضالِ (23) عَلی غَیْرِ الْمُسْتَحِقِّ، وَ الْقَوْلِ بِالْحَقِّ، وَ انْ عَزَّ، وَ اسْتِقْلالِ الْخَیْرِ، وَ انْ کَثُرَ مِنْ قَوْلی، وَ فِعْلی، وَ استِکْتارِ الشَرِّ، وَ انْ قَلَّ مِنْ قَوْلی وَ فِعْلی، وَ اکْمِلْ ذلِکَ لی بِدَوامِ الطّاعَةِ، وَ لُزُومِ الْجَماعَةِ، وَ رَفْضِ اهْلِ الْبِدَع، وَ مُسْتَعْمِلِ الرَّأیِ الْمُخْتَرَع. اللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، وَ اجْعَلْ اوْسعَ رِزْقِکَ عَلَیَّ اذا کَبِرْتُ، وَ اقْوی قُوَّتِکَ فِیَّ اذا نَصِبْتُ، (24) وَ لا تَبْتَلِیَنّی بِالْکَسَلِ عَنْ عِبادَتِکَ، وَلاَ الْعَمی عَنْ سَبیلِکَ، وَ لا بِالتَّعَرُّضِ لِخِلافِ مَحَبَّتِکَ، وَلا مُجامَعَةِ مَنْ تَفَرَّقَ عَنْکَ، وَ لا مُفارَقَةِ مَنِ اجْتَمَعَ الَیْکَ. اللّهُمَّ اجْعَلْنی اصُولُ بِکَ عِنْدَ الضَّرُورَةِ، وَ اسْئَلُکَ عِنْدَ الحْاجَةِ، وَ

ص:197

اَتَضَرَّعُ الَیْکَ عِنْدَ الْمَسْکَنَةِ، وَ لا تفْتِنّی بِالْإِسْتِعانَةِ بِغَیْرِکَ اذَا اضْطُرِرْتُ، وَ لا بِالْخُضُوعِ لِسُؤالِ غَیْرِکَ اذَا افْتَقَرْتُ، وَ لا بِالتَّضَرُّعِ الی مَنْ دُونَکَ اذا رَهِبْتُ، (25) فَاستَحِقَّ بِذلِکَ خِذْلانَکَ وَ مَنْعَکَ وَ اعْراضَکَ، یا ارْحَمَ الرّاحِمینَ. اللّهُمَّ اجْعَلْ ما یُلْقِی الشَّیْطانُ فی رُوعی (26) مِنَ الَّتَمنّی وَ التَّظَنّی (27) وَ الْحَسَدِ ذِکْراً لِعَظَمَتِکَ، وَ تَفَکُّراً فی قُدْرَتِکَ، وَ تَدْبیراً عَلی عَدُوِّکَ، وَ ما اجْری عَلی لِسانی مِنْ لَفْظَةِ فُحْشٍ اوْ هُجْرٍ اوْ شَتْمِ عِرضٍ اوْ شَهادَةِ باطِلٍ اوِ اغْتِیابِ مُؤْمِنٍ غائِبٍ اوْ سَبِّ حاضِرٍ، وَ ما اشْبَهَ ذلِکَ نُطْقاً بِالْحَمْدِ لَکَ، وَ اغراقاً فِی الثَّناءِ عَلَیْکَ، وَذِهاباً فی تَمْجیدِکَ، وَشُکْراً لِنِعْمَتِکَ، وَاعْتِرافاً بِاِحْسانِکَ، وَاِحْصاءً لِمِنَنِکَ. اللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَآلِهِ، وَلا اظْلَمَنَّ وَ انتَ مُطیقٌ لِلدَّفْعِ عَنّی، وَ لا اظلِمَنَّ وَ انتَ الْقادِرُ عَلیَ الْقَبْضِ مِنّی، وَ لا اضِلَّنَّ وَ قَدْ امْکَنَتْکَ هِدایَتی، وَ لا افْتَقِرَنَّ (28) وَ مِنْ عِنْدَکَ وُسْعی، وَ لا اطْغَیَنَّ (29) وَ مِنْ عِنْدَکَ وُجْدی. اللّهمَّ الی مَغْفِرَتِکَ وَفَدْتُ، وَ الی عَفْوِکَ قَصَدْتُ، وَ الی تَجاوُزِکَ اشْتَقْتُ، وَ بِفَضْلِکَ وَثِقْتُ، وَ لَیْسَ عِنْدی ما یُوجِبُ لی مَغْفِرَتَکَ، وَ لا فی عَمَلی ما اسْتَحِقُّ بِهِ عَفْوَکَ، وَمالی بَعْدَ انْ حَکَمْتُ عَلی نَفْسی الاّ فَضْلُکَ، فصَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَآلِهِ، وَتَفَضَّلْ عَلَیَّ. اللّهُمَّ وَ انطِقْنی

ص:198

بِالْهُدی، وَ الْهِمْنِی التَّقْوی، وَ وَفِّقْنی لِلَّتی هِیَ ازْکی، وَ اسْتَعْمِلْنی بِما هُوَ ارْضی. اللّهُمَّ اسْلُکْ بِیَ الطَّریقَةَ الْمثلی، (30) وَاجْعَلْنی عَلی مِلَّتِکَ امُوتُ وَ احْیی. اللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، وَ مَتِّعْنی بِالْإِقْتِصادِ، (31) وَ اجْعَلْنی مِنْ اهْلِ السَّدادِ، وَ مِنْ ادِلَّةِ الرَّشادِ وَ مِنْ صَالِح الْعِبادِ، وَ ارْزُقْنی فَوْزَ الْمَعادِ، وَ سَلامَةَ الْمِرْصادِ. اللّهُمَّ خُذْ لِنَفْسِکَ مِنْ نَفْسی ما یُخَلِّصُهَا، وَاَبْقِ لِنَفْسی مِنْ نَفْسی ما یُصْلِحُها فَاِنَّ نَفْسی هالِکَةٌ اوْ تَعصِمَها. اللّهُمَّ انتَ عُدَّتی (32) ان حَزِنتُ، (33) وَ انتَ مُنتَجَعی (34) انْ حُرِمْتُ، وَ بِکَ اسْتِغاثَتی انْ کَرِثْتُ، (35) وَ عِنْدَکَ مِمّا فاتَ خَلَفٌ، وَ لِمافَسَدَصَلاحٌ، وَ فما انکَرْتَ تغْییرٌ، فَامْنُنْ عَلَیَّ قَبْلَ الْبَلاءِ بِالْعافِیَةِ، وَ قَبْلَ الطَّلَبِ بِالْجِدَةِ، وَ قَبْلَ الضَّلالِ بِالرَّشادِ، وَ اکْفِنی مَؤُنَةَ مَعَرَّةِ الْعِبادِ، (36) وَ هَبْ لی امْنَ یَوْمِ الْمَعادِ، وَ امْنِحْنی حُسْنَ الْإِرْشادِ. اللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ الهِ، وَ ادْرَأ عَنّی بِلُطْفِکَ، وَ اغْذُنی بِنِعْمَتِکَ، وَ اصْلِحْنی بِکَرَمِکَ، وَ داوِنی بِصُنْعِکَ، وَ اظِلَّنی فی ذَراکَ وَ جَلِّلْنی رِضاکَ، وَ وَفِّقْنی اذَا اشْتَکَلَتْ عَلَیَّ الْاُمُورُ لِاَهْداها، وَ اذا تَشابَهَتِ الْأَعْمالُ لِاَزْکاها، وَ اذا تَناقَضَتِ الْمِلَلُ لِاَرْضاها. اللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَآلِهِ، وَ تَوِّجْنی بِالْکِفایَةِ وَ سُمنی حُسْنَ الْوِلایَةِ، (37) وَ هَبْ لی صِدْقَ الْهِدایَةِ، وَ لا تَفْتِنّی بِالسَّعَةِ وَ امْنِحْنی حُسْنَ

ص:199

الدَّعَةِ، (38) وَ لا تَجْعَلْ عَیْشی کدّا کدّا، وَ لا تَرُدَّ دُعائی عَلیَّ رَدّاَ، فَاِنّی لا اجْعَلُ لَکَ ضِدّاً، وَ لا ادْعُو مَعَکَ نِدّاً. اللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، وَ امْنَعنی مِنَ السَّرَفِ، (39) و حَصِّنْ رِزْقی مِنَ التَّلَفِ، وَ وَفِّرْ مَلَکَتی بِالْبَرَکَةِ فیهِ، وَ اصِبْ بی سَبیلَ الْهِدایَةِ لِلْبِرِّ فما انْفِقُ (40) مِنْهُ.

ص:200

صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَآلِهِ، کَاَفْضَلِ ما صَلَّیْتَ عَلی احَدٍ مِنْ خَلْقِکَ قَبْلَهُ، وَ انْتَ مُصَلٍّ عَلی احَدٍ بَعْدَهُ، وَ آتِنا فِی الدُّنْیا حَسَنَةً وَ فِی الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَ قِنی بِرَحْمَتِکَ عَذابَ النّارِ. (42)

ص:201

1- قوله علیه السّلام: و بلّغ بایمانی

الباء زائدة، إذ المعنی بمالی من إیمانی أکمل الإیمان.

2- قوله علیه السّلام: و لا تبتلینی

الواو للحال، فیکون «لا» للنفی.

3- قوله علیه السّلام: و عبّدنی

أی: و ذلّلنی و استعملنی فی العبادة لک.

4- قوله علیه السّلام: بذلة

البذلة بکسر الموحّدة و تسکین المعجمة من الثیاب ما یمتهن، أی: یلبس فی الخدمة. و استعارتها للعمر حسنة لطیفة ما أحسنها و ألطفها. و المعنی:(1) ما کان عمری کلباس الخدمة مستعملاً فی طاعتک.

5- قوله علیه السّلام: مرتعاً

ما أحسن هذه الإستعارة و أبلغها من وجوه.

6- قوله علیه السّلام: أو یستحکم غضبک

أی: یقوی و یحقّ و یثبت و یلزم، یقال: أحکمته فاستحکم أی: صار محکوماً(2) مدعوماً قویّاً ثابتاً رصین الأعضاء متین الأرکان، فهو مستحکم بالکسر علی اسم الفاعل، و بفتح الکاف فیه علی البناء للمفعول خطأ صریح من أوهام العوام، و غلط فضیح من أغلاط العامّة، شاع فی مخاطباتهم و فشا فی محاوراتهم، لا عن منشأ فی لغة العرب، و لا عن مأخذ

ص:202


1- (1) . فی «س»: بمعنی.
2- (2) . فی «ن»: محکماً.

فی کتب الأدب.

قال المطرّزی فی کتابیه المعرب و المغرب: أحکم الشیء فاستحکم و هو مستحکم بالکسر لا غیر، و منه النوم فی الرکوع لا یستحکم.(1)

و أطبق الأدبیّون علی مثل قوله. فاستقم و ثبّت و لا تکن من الجاهلین.

7- قوله علیه السّلام: لا تدع خصلة تعاب منِّی إلا أصلحتها

«منّی» متعلّقة بخصلة، أوب «لا تدع». و التقدیر لا تدع خصلة منّی تعاب، أو لا تدع منّی خصلة تعاب إلاّ أصلحتها، و الأخیر أعذب و أصوب لا یتعاب، فإن عابها منّی غیر صحیح فی اللغة، و لا بشایع فی الإستعمال، بل الصحیح السائغ الشائع عابنی بها أوعلیها. و عاب فی اللغة متعدّ بنفسه، یا قل: عابه یعیبه فهو معیب، و قد یجیء لازماً، فیقال: عاب أی: صار ذا عیب و عیب فهو معیوب أی: به عیب، کما یقال: عیه فهو معیوه أی: به عاهة، و جنّ فهو مجنون أی: به جنون.

8- قوله علیه السّلام: و لا عایبة

بالیاء لا بالهمز أصحّ روایة لا درایة.

9- قوله علیه السّلام: اونّب بها

إنّما المضبوط و المأخوذ عن الأشیاخ هاهنا بالواو، و الأصل فیه الهمز من أنبه یؤنبه تأنیباً، لامه و وبّخه و عنّفه.

قال ابن الأثیر: التأنیب المبالغة فی التعنیف و التوبیخ.(2) و هو خلاف المشهور عند جماهیر الأدبیین.

10- قوله علیه السّلام: و لا اکرومة فی ناقصة

اکرومة افعولة من الکرم، أی: و لا اکرومة من کرائم الأخلاق فی ناقصة أی: فی درجة ناقصة. من نقص الشیء نقصاً و نقصاناً فهو ناقص.

ص:203


1- (1) . المغرب: 133/1.
2- (2) . نهایة ابن الأثیر: 73/1.

أو أی: فی ملابسة شائبة من شوائب الرذائل تشینها و تنقصها و تحطّها عن درجة الکمال و مرتبة التمام، من نقصت الشیء نقصاً فهو منقوص، و منه فی التنزیل الکریم:

نَصِیبَهُمْ غَیْرَ مَنْقُوصٍ .(1)

11- قوله علیه السّلام: إلاّ أتممتها

أی: إلاّ أخرجتها عن درجة النقصان، و أکملت درجتها فی التمام و الکمال، أو أی: إلاّ نزّهتها عن ملابسة تلک الرذیلة التی تشینها و تنقصها و تحطّ درجتها و مرتبتها.

هذا إذا حملنا «ناقصة» علی اسم الفاعل. و أمّا إذا حملناها علی المصدر - إذ فاعله من أوزان المصدر کما الفاتحة و العاقبة و الکاذبة - فالمعنی و لا اکرومة فی نقصان إلاّ أزحت نقصانها و أتممت کمالها.

و من القاصرین فی عصرنا من لم یکن لیستطیع إلی إدراک الغامضات و الفصیة عن مضائق المعضلات سبیلاً، فحرّفها إلی «فیّ ناقصة» بإضافة «فی» الی یاء المتکلّم و التشدید للإدغام، و نصب «ناقصة» علی أنّ هی صفة «اُکرومة» المنصوبة علی المفعولیّة، ففشا ذلک التحریف فی النسخ الحدیثة المستنسخة، و لم یفطن لما فیه من الفساد من وجهین:

الأوّل: أنّ قضیّة العطف علی خصلة فی الجملة الاُولی مقتضاها أنّ تقدیر الکلام: و لا تدع منّی اکرومة فیّ ناقصة، فیجتمع منّی و فیّ، فیرجع إلی هجنة و خیمة.

الثانی: أنّ الفصل بین الموصوف و الصفة بالجارّة و مجرورها - أعنی «فیّ» - ممّا یعدّ هجیناً، فلا تکن من القاصرین.

12- قوله علیه السّلام: أهل الشنئآن

شنأه شناءة وشنآناً بالتحریک وشناناً بالتسکین أبغضه، وقریء بهما قوله تعالی وَ لا یَجْرِمَنَّکُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ .(2)

قال الجوهری: و هما شاذّان، فالتحریک شاذّفی المعنی؛ لأنّ فعلان إنما هو من بناء ما کان

ص:204


1- (1) . سورة هود: 109.
2- (2) . سورة المائدة: 2.

معناه الحرکة و الإضطراب و التسکین شاذّ فی اللفظ، لأنّه لم یجیء شیء من المصادر علیه.

و قال أبو عبیدة: الشنآن بغیر همز مثل الشنئان بالهمز و المدّ.(1)

13- قوله علیه السّلام: ظنّة أهل الصلاح الثقة

أی: من تهمتهم وسوء الظنّ بهم الثقة لصلاحهم و أمانتهم.

14- قوله علیه السّلام: الولایة

بفتح الواو هاهنا لا غیر.

15- قوله علیه السّلام: و من حبّ المدارین

بضمّ الحاء المهملة، و الإضافة: إمّا إضافة إلی الفاعل، أو إضافة إلی المفعول، سواء کان المدارین علی صیغة الفاعل، أو علی صیغة المفعول.

أی: حبّهم إیّای، أو حبّی إیّاهم. و یحتمل أن یکون المعنی من الحبّ الذی هو شأن الذین یدارون، أو شأن الذین یدارون.

وکذلک القول: فی «خب» بالخاء المعجمة المکسورة، علی ما فی بعض نسخ الأصل. و أمّا الضبط بضمّ المعجمة فمن أغالیط القاصرین.

و الخب بالکسر لا غیر مصدر خبّه أی: خدعه، و أمّا الخبّ بالفتح فهو الرجل الخداع.

16- قوله علیه السّلام: حلاوة الامنة

الامنة بالتحریک الأمن، و منه فی التنزیل الکریم: أَمَنَةً نُعاساً .(2)

17- قوله علیه السّلام: لمن قصبنی

أی: عابنی، قصبه یقصبه، أی: عابه یعیبه، و أصله القطع، کأنّ من عاب أحداً فقد قطعه، أو انه قطعه عن کماله، أو أنّه قطع کمالاً من کمالاته عنه.

و فی «خ» قصمنی بالمیم مکان الباء: و القصم: الکسر مع الإنفصال علی الفصم بالفاء،

ص:205


1- (1) . الصحاح: 57/1.
2- (2) . سورة آل عمران: 154.

فإنّه کسر من دون الإنفصال.

18- قوله علیه السّلام: و اغضی عن السیّئة

أی: أحلم و أعفو، من قولهم: أغضی اللیل أی: ستر و أظلم.

19- قوله علیه السّلام: واطفاء النائرة

النائرة بین القوم العداوة و الشحناء، و قیل: إطفاء النائرة عبارة عن تسکین الفتنة.

20- قوله علیه السّلام: و سکون الریح

کنایة عن الحلم و الوقار.

21- قوله علیه السّلام: وطیب المخالقة

بإعجام الخاء و القاف بعد اللام. وفی بعض نسخ الأصل: «المحالفة» بإهمال الحاء و الفاء بعد اللام، وطیب المحالفة بالحاء المهملة و الفاء حسن المؤاخاة، وفی الحدیث: حالف رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله بین المهاجرین و الأنصار.(1) أی: آخی بینهم. و طیب المخالقة بالخاء المعجمة و القاف: حسن التخلّق فی المعاشرة.

22- قوله علیه السّلام: وترک التعییر

التعییر تفعیل من العار، و هو کلّ شیء لزم به عیب. وتعایر القوم تعایبوا. وعیّر بعضهم بعضاً، أی: أنبه و وبّخه. و عاره إذا عابه، و المعایر المعایب. و الصواب عیّره کذا، و العامّة تقول: عیّره بکذا. و ذلک خطأ.

قال فی الصحاح: وعایرت المکاییل و الموازین عیاراً و عاورت بمعنی. یقال: عایروا بین مکاییلکم و موازینکم، و هو فاعلوا من العیار، و لا تقل: عیّروا.(2)

وأصل النسخة بخطّ «ع» وروایة «ش» التقتیر بالقاف بین تائین مثنّاتین من فوق و الیاء المثنّاة من تحت، و هو المناسب لما فی حاشیته، فلیعلم.

ص:206


1- (1) . نهایة ابن الأثیر: 424/1.
2- (2) . الصحاح: 764/2.

23- قوله علیه السّلام: و الإفضال

عطف علی التعییر أو التقتیر، علی اختلاف النسخ.

24- قوله علیه السّلام: إذا نصبت

بکسر الصاد من باب علم یعلم، أی: إذا تعبت، من النصب بالتحریک بمعنی التعب.

و فی نسخة «إذا قنیت» بالکسر کرضیت أی: إذا لزمت العبادة و لازمتها، أو بالفتح کرمیت، أی: إذا طال دوامی فی الطاعة، یقال: قنیت الحیاء أی: لزمته، و یقال: قنی له الشیء و قانی له أی: دام.

25- قوله علیه السّلام: إذا رهبت

رهب: بالکسر من باب علم أی: خاف. و فی روایة «س» بالدال مکان الراء علی صیغة المجهول، و دواهی الدهر ما نصبت الناس من فجائع نؤبه. یقال: دهته داهیة و دهیاء ودهواء أیضاً.

26- قوله علیه السّلام: فی روعی

الروع بالضمّ القلب و العقل، یقال: وقع ذلک فی روعی، أی: فی خلدی و بالی، و منه الحدیث: «إنّ روح الأمین نفث فی روعی». و فی بعض الطرق: «نفث روح القدس فی روعی».(1)

27- قوله علیه السّلام: و التظنّی

تفعّل من الظنّ بقلب نون الأخیرة یاءاً، و عنی علیه السّلام به إعمال الظنّ و إرخاء عنانه.

قوله علیه السّلام: هُجر

الهُجر بالضمّ الفحش و الهذیان.

28- قوله علیه السّلام: و لا أفتقرنّ

علی الإفتعال من الفقر، و فی «خ» و «کف» اقترن علی ضمّ الهمزة للتمکلّم من باب

ص:207


1- (1) . نهایة ابن الأثیر: 277/2.

الإفعال، یقال: اقترّ الرجل أی: افتقر، و الهمزة للصیرورة(1) أو للدخول.

29- قوله علیه السّلام: ولا أطغینّ

بفتح الهمزة و إسکان الطاء المهملة قبل الغین المعجمة المفتوحة، أی: لا اجاوز الحدّ، یقال: طغی یطغی و یطغو طغیاناً، أی: جاوز الحدّ، و اطّغاه المال جعله طاغیاً.

وفی «خ» «لش»(2) أضیقنّ معاً، أی: بفتح الهمزة. والمعنی لا أنجلنّ، من ضاق الرجل أی: نجل. و بضمّها أی: لا أذهبنّ مالی من أضاق، أی: ذهب ماله.

30- قوله علیه السّلام: الطریقة المثلی

المثلی تأنیث الأمثل، یقال: فلان أمثل بنی فلان، أی: أفضلهم و أدناهم إلی الخیر. و أماثل القوم خیارهم، و الطریقة المثلی السبیل الأقوم.

31- قوله علیه السّلام: بالإقتصاد

هو التوسّط بین طرفی الإفراط و التفریط، و المعبّر عنه بالعدل.

32- قوله علیه السّلام: اللهمّ أنت عدتی

العدة ما أعددته لحوادث الدهر من المال و السلاح، أی: أنت ذخری الذی أعددته لأیّام الحزن أو الحزونة، و لأوقات السدائد، أو لأوان الفاقة و الافتقار.

33- قوله علیه السّلام: إن حزنت

بفتح الحاء المهملة من الحزونة ضدّ السهولة، و بضمّها من الحزن خلاف السرور، یقال:

حزنه یحزنه کذا فهو محزون. و حزن بالکسر یحزن بالفتح فهو حزن و حزین.

و فی روایة «ع» و «س» حربت بإهمال الحاء وإسکان الباء الموحدّة بعد الراء المکسورة علی صیغة المجهول، یقال: حربه یحربه إذا أخذ ماله و ترکه بلا شیء، و قد حرب علی صیغة المجهول ماله علی النصب أی: سلبه، قاله فی الصحاح.(3)

ص:208


1- (1) . فی «س»: للضرورة.
2- (2) . فی «ن» و فی نسخة الشهید.
3- (3) . الصحاح: 108/1.

34- قوله علیه السّلام: و أنت منتجعی

علی اسم المفعول، أی: أنت من أرجو فضله و أؤمّل رفده، من انتجع فلان فلاناً، أی:

طلب معروفه.

و أمّا علی نسخة «وإلیک فمنتجعی» علی اسم المکان، فمعناه وإلیک محلّ انتجاعی و موضع طلبتی.

35- قوله علیه السّلام: کرثت

أی: إن اشتدّت بی الهموم و ثقلت علیّ المکاره، یقال: کرثه الغمّ، أی: أثقله و اشتدّ علیه وبلغ منه المشقّة.

وفی «خ» «ش» و «کف» کرثت علی صیغة المجهول.

36- قوله علیه السّلام: معرّة العباد

المعرّة: الإثم و الأمر القبیح المکروه، و هی مفعلة من العرّ.

37- قوله علیه السّلام: و سمنی حسن الولایة

و فی روایة «کف» بحسن الولایة. أشهر الروایتین فیه ضمّ السین من سامه یسومه سوماً إذا أولاه إیّاه، أو عرضه و أورده علیه، أو طلبه و أراده منه، أو کلّفه و ألزمه به، أو من السومة و السمة و السیماء بمعنی العلامة(1) و الأثر.

قال الراغب فی المفردات: السوم أصله الذهاب فی ابتغاء الشیء، فهو لفظ مفرد لمعنی مرکّب من الذهاب و الابتغاء، فاُجری مجری الذهاب فی قولهم سامت الابل فهی سائمة، و مجری الإبتغاء فی قولهم سمته کذا، قال اللّه تعالی یَسُومُونَکُمْ سُوءَ الْعَذابِ .(2)

و منه قیل: فلان سیم الخسف فهو یسام الخسف، و منه السوم فی البیع فقیل: صاحب السلعة أحقّ بالسوم، و یقال: سمت الإبل فی المرعی و أسمتها و سومتها، قال عزّ و جلّ وَ

ص:209


1- (1) . فی «ن»: الولایة.
2- (2) . سورة البقرة: 49.

مِنْهُ شَجَرٌ فِیهِ تُسِیمُونَ (1) و السیما بالقصر و السماء و السمیاء بالمدّ فیهما العلامة، قال الشاعر:

له سیمیاء لا تشقّ علی البصر.

و قال اللّه تعالی: سِیماهُمْ فِی وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ .(2)

و قال العزیزی فی غریب القرآن: یسومونکم یولّونکم، و یقال: یریدونه منکم و یطلبونه.

و قال ابن الأثیر فی النهایة: سامنی هو من السوم: التکلیف. و قیل معناه عرض علیّ، من السوم و هو طلب الشراء. و سیم الخسف أی: کلّف و ألزم، و أصله الواو فقلبت ضمّة السین کسرة، فانقلبت الواو یاءاً.(3)

و قولهم: سمتک بعیرک سیمة حسنة، و إنّه لغالی السیمة من السوم فی البع و المبایعة. و یروی أیضاً سمنی بکسر السین من و سمه یسمه وسماً و سمة إذا أثرت فیه بسمة و علامة و کی، و منه المیسم للمکواة.

و فی الحدیث: علی علیه السّلام صاحب المیسم أو هو المیسم، أی: به یسم اللّه عزّ و جلّ خلّص عباده المخلصین، وقوله سبحانه فی التنزیل الکریم: سَنَسِمُهُ عَلَی الْخُرْطُومِ (4) معناه سنجعل له سمة(5) أهل النار.

وکذلک القول فی قوله علیه السّلام: «ولاتسمنا» فی دعاء الإستخارة، وقوله علیه السلام: «و لا تسمنی» فی دعاءعرفة بضمّ السین وکسرها. وکذلک الولایة بفتح الواو وکسرها.

و فی خ «کف» و أدلنی بحسن الولایة. إمّا بهمزة الوصل و ضمّ اللام من دلوت الرجل إذا رفقت به رفقاً، و أرفقته إرفاقاً و رافقته مرافقة و داریته مدارة، و کذلک دالیته مدالاة،

ص:210


1- (1) . سورة النحل: 10.
2- (2) . مفردات الراغب: ص 250، و الآیة سورة الفتح: 29.
3- (3) . نهایة ابن الأثیر: 426/2.
4- (4) . سورة القلم: 16.
5- (5) . فی «ن»: سیمة.

قاله الجوهری(1) و غیره.

أو بقطع الهمزة المفتوحة و اللام المکسورة، من أدلاه یدلیه من باب الإفعال، بمعنی الإرسال، ویستعار للمواصلة و المقاربة و التواصل(2) إلی الشیء.

یقال: أدلیت الدلو: أی: أرسلتها فی البئر، بخلاف دلوتها، فإنّ معناه نزعتها. و الدالی بمعنی المدلی. و أدلی بحجّته أی: احتجّ بها، و أدلی بماله إلی الحاکم أی: رفعه إلیه.

قال ابن الأثیر: یقال: أدلیت الدلو و دلّیتها إذا أرسلتها فی البئر.(3)

والتدلّی من الشجرة التقرّب إلیها و التعلّق بها، وقوله تعالی: دَنا فَتَدَلّی فَکانَ قابَ قَوْسَیْنِ أَوْ أَدْنی (4) إن کانت الضمائر لجبرئیل علیه السلام کان المعنی دنی جبرئیل علیه السّلام من النبیّ صلّی اللّه علیه و آله فتدلّی أی: تعلّق به صلّی اللّه علیه وآله، و هوتمثیل لعروجه بالرسول صلّی اللّه علیه وآله.

و قیل: أی: تدلّی من الاُفق الأعلی فدنی من الرسول صلّی اللّه علیه و آله، لیکون إشعاراً بانه عرج به غیر منفصل عن محلّه، فکان جبرئیل علیه السلام قاب قوسین [أو أدنی] من النبیّ صلّی اللّه علیه وآله، أی: مقدارهما. کقولک هو منّی معقد(5) الإزار، أوکان البعد و المسافة بینهما مقدار قوسین أو أدنی، والمقصود الکنایة عن شدّة الاتّصال بینهما.

و إن کانت الضمائر للّه تعالی کان المراد بدنوّه منه رفع مکانته و بتدلّیه جذبه بشراشره إلی جناب القدس.

ثمّ مشرب التحقیق أن یراد بالقوسین قوسا الوجوب و الإمکان، تنبیهاً علی أنّ الفارق بین النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و بین اللّه تعالی حین وصل إلی آخر منازل السیر فی اللّه، و هو عزل النظر عن غیره تعالی مطلقاً، حتّی عن عدم ملاحظة غیره أیضاً، و قصر البشر بشراشره علی رفض لحاظ ما سواه لیس إلاّ وجوب المبدأ و إمکان عبده الصائر إلیه السائر

ص:211


1- (1) . الصحاح: 2239/6.
2- (2) . فی «ن»: و التوصل.
3- (3) . نهایة ابن الأثیر: 131/2.
4- (4) . سورة النجم: 8.
5- (5) . فی «ن»: بمعقد.

فیه.

و قد حقّقنا کیفیّة القرار فی هذه الدرجة العالیة المعبّر عنها فی ألسنة أرباب التحقیق بالفناء فی اللّه فی کتابنا المسمّی ب «اَلصِّراطَ الْمُسْتَقِیمَ» * علی وجه رواء العطش الظمآن، و دواء لأمراض القلوب و أسقام الأذهان، فلیراجع الیه.

38- قوله علیه السّلام: و امنحنی حسن الدعة

بهمزة الوصل و فتح النون و إسکان الحاء المهملة. و فی روایة «س» و امنحنی بکسر النون. و فی خ «ش» و «کف» و سسنی بالدعة بضمّ اولی المهملتین و إسکان الثانیة، أی:

تولّ أمری، یقال: ساسهم یسوسهم أی: تولّی امورهم، کما یفعل الولاة و الاُمراء بالرعیّة.

39- قوله علیه السّلام: من السرف

سنحقّق الأمرفی دعائه علیه السّلام فی المعونة علی قضاء الدین إن شاء اللّه العزیز.

40- قوله علیه السّلام: انفق

فیما أنفق و فی روایة «س» أنفق معاً، أی: بفتح الهمزة من النفاق بمعنی الرواج، و بضمّها من الإنفاق من النفقة.

41- قوله علیه السّلام: فأطلبنی

بفتح الهمزة للأمر من باب الإفعال.

فی صحاح الجوهری: أطلبه أی: أسعفه بماطلب، وأطلبه، أی: أحوجه إلی الطلب، و هو من الأضداد.(1)

و فی النهایة الأثیریّة: الطلبة الحاجة، و الإطلاب: إنجازها و قضاؤها. یقال: طلب إلیّ فأطلبته، أی. أسعفته بما طلب.(2)

42- قوله علیه السّلام فی آخر الدعاء: و قنی برحمتک عذاب النار

زیادة فی نسخة الشیخ تقی الدین أبی الصلاح الحلبی، وفی نسخة «کف» آمین آمین إنک

ص:212


1- (1) . الصحاح: 172/1.
2- (2) . نهایة ابن الأثیر: 131/3.

علی کلّ شیء قدیر، و هو علیک سهل یسیر، یا أوسع الواهبین، و أکرم الأجودین، فصلّ علی محمّد و آله الطاهرین، و علی جمیع المرسلین وعبادک المؤمنین، إنّک ذو رحمة قریبة من المحسنین.

ص:213

21- إذا حزنه امر وَ اهمته الخطایا

اشارة

و کان من دعائه علیه السّلام إذا حزنه امر وَ اهمته الخطایا

اَللّهُمَّ یا کافِیَ الْفَرْدِ الضَّعیفِ، وَ واقِی الْأَمْرِ المخُوفِ، (1) افْرَدَتْنی الْخَطایا فَلا صاحِبَ مَعی، وَ ضَعُفْتُ عَنْ غَضَبِکَ فَلامُؤَیِّدَ لی، وَ اشْرَفْتُ عَلی خَوْف لِقائِکَ (2) فَلا مُسَکِّنَ لِرَوْعَتی وَ مَنْ یُؤمِنُنی مِنْکَ، وَ انتَ اخَفْتَنی، وَ مَنْ یُساعِدُنی وَ انْتَ افْرَدْتَنی، وَ مَنْ یُقَوّینی وَ انتَ اضْعَفْتَنی، لا یُجیرُ (3) یا الهی، الاّ رَبٌ عَلی مَرْبُوبٌ وَ لا یُؤْمِنُ الاّغالِبٌ عَلی مَغْلُوبٍ (4) وَ لا یُعینُ الاّطالِبٌ عَلی مَطْلُوبٍ، (5) وَ بِیَدِکَ یا الهی جَمیعُ ذلِکَ السَّبَبِ، وَاِلَیْکَ الْمفرُّوَالْمَهْرَبُ، فَصَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، وَ اجِرْ هَرَبی، وَ انْجِحْ مَطْلَبی. اللّهُمَّ انَّکَ انْ صَرَفْتَ (6) عَنّی وَجْهَکَ الْکَریمَ، اوْ مَنَعْتَنی فَضْلَکَ الْجَسیمَ، اوْ حَظَرْتَ عَلیَّ رِزْقَکَ، (7) اوْ قَطَعْتَ عَنّی سبَبَکَ، لَمْ اجِدِ السَّبیلَ الی شَیْءٍ مِنْ امَلی غَیْرَکَ، وَ لَمْ اقْدِرْ ما عِنْدَکَ بِمَعُونَةٍ سِواکَ، (8) فَاِنّی عَبْدُکَ وَفی قَبْضَتِکَ، ناصِیَتی (9) بِیَدِکَ، لا امْرَلی مَعَ امْرِکَ، ماضٍ فِی

ص:214

حُکْمُکَ، عَدْلٌ فِی قَضْاؤُکَ، وَ لا قُوَّةَ لی عَلَی الْخُرُوجِ مِنْ سُلْطانِکَ، وَ لا اسْتَطیعُ مُجاوَزَةَ قُدْرَتِکَ، وَ لا استَمیلُ هَواکَ، وَ لا ابْلُغ رِضاکَ، وَ لا انالُ ما عِنْدَکَ الاّ بِطاعَتِکَ، وَ بِفَضْلِ رَحْمَتِکَ، الهی اصْبَحْتُ وَ امْسَیْتُ عَبْداً داخِراً (10) لَکَ، لا امْلِکُ لِنَفْسی نَفْعاً وَ لا ضَرّاً الاّ بِکَ، اشْهَدُ بِذلِکَ عَلی نَفْسی، وَ اعْتَرِفُ بِضَعْفِ قُوَّتی، وَ قِلَّةِ حیلَتی، فَاَنْجِزْ لی ما وَعَدْتَنی، وَ تَمِّمْ لی ما آتَیْتَنی، فَاِنّی عَبْدُکَ الْمسکینُ الْمُسْتَکینُ الضَّعیفُ الضَّریرُ الْحَقیرُ الْمَهینُ الْفَقیرُ الخْائِفُ الْمُسْتَجیرُ. اللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، وَ لا تَجْعَلْنی ناسِیاً لِذِکْرِکَ فما اوْلَیْتَنی، وَ لاغافِلاً لِاِحْسانِکَ فما ابْلَیْتَنی، وَ لا ایِساً مِنْ اجابَتِکَ لی، وَ انْ ابْطَأتَ عَنّی فی سَرّاءَ (11) کُنْتُ اوْ ضَرّاءَ اوْ شِدَّةٍ أَوْ رَخاءٍ، اوْ عافِیَةٍ اوْ بَلاءٍ، اوْ بُؤْسٍ اوْ نَعْماءَ، اوْ جِدَةٍ اوْ لَأواءَ، اوْ فَقْرٍ اوْ غِنیً. اللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، وَاجْعَلْ ثَنائی عَلَیْکَ، وَ مَدْحی ایّاکَ، وَ حَمْدی لَکَ فی کُلّ حالاتی، حَتّی لا افْرَحَ بما آتیْتَنی مِنَ الدُّنْیا، وَ لا احْزَنَ عَلی مامَنَعْتَنی فیها، وَ اشْعِرْ قَلْبی تَقْواکَ، (12) وَ اسْتَعْمِلْ بَدَنی فماتَقْبَلُهُ مِنّی، وَ اشْغَلْ بِطاعَتِکَ نَفْسی عَنْ کُلِّ ما یَرِدُعَلَیَّ، حَتّی لا احِبَّ شَیْئاً مِنْ سُخْطِکَ، وَلا اسْخَطَ شیْئاً مِنْ رِضاکَ. اللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ وَ فَرّغْ قَلْبی لِمَحَبَّتِکَ، وَ اشغَلْهُ

ص:215

بِذِکْرِکَ، وَ انْعَشْهُ بِخَوْفِکَ وَ بِالْوَجَلِ مِنْکَ، وَ قَوّه بِالرَّغْبَةِ الیْکَ، وَ امِلْهُ الی طاعَتِکَ، وَ اجْرِ بِهِ فی احَبّ الُّسبُلِ الَیْکَ، وَ ذلِّلْهُ بِالرَّغْبَةِ فما عِنْدَکَ ایّامَ حَیوتی کُلَّها، وَ اجْعَلْ تَقْواکَ مِنَ الدُّنیا زادی، (13) و الی رَحْمَتِکَ رِحْلَتی، وَ فی مَرْضاتِکَ مَدْخَلی، وَ اجْعَل فی جَنَّتِکَ مَثْوایَ، وَ هَبْ لی قُوَّةًاَحْتَمِلُ بِها جمَیعَ مَرْضاتِکَ، وَ اجْعَلْ فِراری الَیکَ، وَ رَغبَتی فیما عِندَکَ، وَ البِس قَلبِیَ الوَحشَةَ مِن شِرارِ خَلْقِکَ، وَ هَبْ لِیَ الْانسَ بِکَ وَ بِاَوْلیائِکَ وَ اهْلِ طاعَتِکَ، وَ لا تَجْعَلْ لِفاجِرٍ وَلاکافِرٍ عَلَیَّ مِنَّةً، وَلالَهُ عِنْدی یَداً، وَلا بی الَیْهِمْ حاجَةً، بَلِ اجْعَلْ سُکُونَ قَلْبی، وَ انْسَ نَفْسی وَ اسْتِغْنائی وَ کِفایَتی بِکَ وَ بِخِیارِ خَلْقِکَ. اللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِه، وَ اجْعَلْنی لَهُم قَریناً، وَ اجْعَلْنی لَهُمْ نَصیراً، وَ امْنُنْ عَلَیَّ بِشَوْقٍ الَیْکَ، وَ بِالعَمَل لَکَ بِما تُحِبُّ وَ تَزضی، انَّکَ عَلی کُلِّ شَیْءٍ قَدیرٌ، وَذلِکَ عَلَیْکَ یَسیرٌ.

ص:216

فی روایة «س» إذا حزبه بالباء الموحّدة بعد الزاء و حزنه بالنون جمیعاً. وفی الأصل إذا حزنه بالنون فقط، یقال، حزبه الأمر بالباء الموحّدة، أی: أصابه و ألم به.

1- قوله علیه السّلام: وواقی الأمر الخوف

إمّا إضافة بتقدیر معنی «عن» أی: ویا واقیاً عن الأمر المخوف، من وقیته إذا صنته عن الأذی. و إمّا إضافة الی أحد مفعولی الفعل، من وقیته الشرّ أی: کفیته إیّاه.

2- قوله علیه السّلام: و أشرفت علی خوف لقائک

أی: أشرفت من شؤومات الذنوب علی أن أخاف لقاءک، مع أنّ لقاءک أعظم لذّة مبغاة أبتغیها، وأبهج سعادة متوخّاة أتوخّاها.

3- قوله علیه السّلام: لا یجیر

أی: لا یمضی ولا ینفذ إلّا خفاره ربّ و أمانه وجواره علی مربوب، فإذا أجار ربّ أحد أو خفره، فلایکون لمربوب من مربوبیه أن ینقض علیه خفارته و أمانه.

ومنه الحدیث «ویجیر علیهم أدناهم» أی: إذا أجار واحد من المسلمین حرّ أوعبد أو امرأة واحداً أو جماعة من الکفّار و خفرهم وآمنهم جاز ذلک علی جمیع المسلمین لا ینقض علیه جواره و أمانه(1).

4- قوله علیه السّلام: و لا یؤمن إلاّغالب علی مغلوب

أی: لا ینفذ إلاّ أمان الغالب علی المغلوب، فإذا آمن غالب أحداً، فلایکون لأحدمن

ص:217


1- (1) . نهایة ابن الأثیر 313:1.

مغلوبیه أن ینقض ویردّ علیه أمانه.

5- قوله علیه السّلام: ولا یعین إلاّ طالب علی مطلوب

من أعانه علی کذا أی سلّطه علیه، وفی حدیث الدعاء: ربّ أعنّی ولا تعن علیّ.

وملخّص المعنی: أنّ الطلب سبب التسلّط علی المطلوب؛ لأنّ الدعاء من أسباب حصول البغیة ونیلها.

6- قوله علیه السّلام: اللهمّ إنّک إن صرفت عنّی

وفی نسخة الشهید: أن صرفت بفتح الهمزة، أی: من حیث أن صرفت عنّی وجهک الکریم، إلی آخر قوله علیه السلام: لم أجد السبیل. ومن خفی علیه ذلک قال توجیه هذه النسخة غیر ظاهر.

7- قوله علیه السّلام: أو خطرت علیّ رزقک

المحفوظ المضبوط بالخاء المعجمة و الطاء المهملة، ولکن الذی تساعده اللغة حظرت بالحاء المهملة و الظاء المعجمة، بمعنی المنع لابمعنی التحریم.

قال فی النهایة: لا یحظر علیکم النبات، أی: لا تمنعون من الزراعة حیث شئتم، والحظر بالتسکین المنع، ومنه فی التنزیل الکریم «وَ ما کانَ عَطاءُ رَبِّکَ مَحْظُوراً» (1) و أمّا الحظر بمعنی التحریم ضدّ الاباحة فبالتحریک.

8- قوله علیه السّلام: سواک

معاً بل جمیعاً، أی: مثلّثة السین.

9- قوله علیه السّلام: ناصیتی

الناصیة قصاص الشعر، و هو منتهی منبته من مقدّم الرأس و حوالیه.

قال المطرّزی فی المغرب: قال الأزهری الناصیة عند العرب منبت الشعر فی مقدّم الرأس لا الشعر، وإنما تسمّیه العامّة باسم منبته.

ص:218


1- (1) . نهایة ابن الأثیر 405:1.

و کأنّه علیه السّلام قدکنی عمّا هو ملاک الذات، وقوام الهویّة بالناصیة وعن شدّة المقهوریّة و المبهوریّة فی سطوات قوّة اللّه تعالی و قدرته، بکون الناصیة بیده.

وبالجملة الأخذ بالنواصی کنایة عن سلطان قدرته وقوّته سبحانه علی غرائز الأشیاء وطبایعها وماهیّاتها و هویّاتها.

10- قوله علیه السّلام: عبداً داخراً

الدخور: الصغار و الذّل. قال ابن الأثیرفی النهایة: الداخر الذلیل المهان.(1)

وفی صحاح الجوهری: الدخور الطرد و الإبعاد.(2) و هو غیر معنیّ هاهنا.

11- قوله علیه السّلام: فی سراء

السرّاء و الضرّاءو البأساء صیغ تأنیث لا مذکّر لها، فتارات تجعل السرّاء نقیض الضرّاء و البأساء، فهی بمعنی السعة و الرخاء، و همابمعنی الضیق و الشدّة. و تارات تجعل الصیغ الثلاث متشارکة فی معنی الشدّة، و یفترق بأخذ الضرّاء بدنیّة دون الباقیتین.

فالبأساء و السرّاء هما البؤس و الفقر و الضیق و الذلّ، والضرّاء هی الداهات(3) البدنیّة کالعمی و الزمانة.

و أئمّة العلوم اللسانیّة فریق منهم علی المذهب الأوّل، و فریق منهم علی المذهب الثانی، وفی التنزیل الکریم کثیراً ما جری الأمر فیهما علی السبیلین.

12- قوله علیه السّلام: و أشعر قلبی تقواک

من الشعار و هو ما یلی من الثیاب، والدثار ما کان فوق الشعار، یقال: أشعرته و أدثرته إذا ألبسته الشعار وألبسته الدثار.

أی: و البس قلبی تقواک، و اجعل لباس تقواک من قلبی مکان الشعار من الجسد.

ص:219


1- (1) . نهایة ابن الأثیر: 107/2.
2- (2) . الصحاح: 655/2 و الموجود فیه: الدخور - بالخاء المعجمة -: الصغار و الذلّ. و قال:الدحور - بالحاء المهملة - الطرد و الإبعاد. فخلط السیّد بینهما فتفطّن.
3- (3) . فی «س»: أی: العاهات. و فی «ط»: هی العایات.

13- قوله علیه السّلام: من الدنیا زادی

أی: فی سفری إلی النشأة الآخرة، کما فی قوله سبحانه: وَ تَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَیْرَ الزّادِ التَّقْوی . و أمّا ما تجشّم(1) فقیل: أی: اجعل جزاء تقواک، و منه: وَ آتاهُمْ تَقْواهُمْ (2)أی: جزاء اتّقائهم، فسخیف فاسد.

ص:220


1- (1) . جشمت الأمر بالکسر جشماً و تجشّمته: إذا تکلّفته علی مشقّة.
2- (2) . سورة محمّد: 17.

22- عند الشدة و الجهد وَ تعسر الامور

اشارة

و کان من دعائه علیه السّلام

عند الشدة و الجهد وَ تعسر الامور

اَللّهُمَّ انَّکَ کَلَّفْتَنی مِنْ نَفْسی ما انْتَ امْلَکُ بِهِ مِنّی، وَ قُدْرَتُکَ عَلَیْهِ وَعَلَیَّ اغْلَبُ مِنْ قُدْرَتی، فَاَعْطِنی مِنْ نَفْسی ما یُرْضیکَ عَنّی، وَ خُذْ لِنَفْسِکَ رِضاها مِنْ نَفْسی فی عافِیَةٍ. اللّهُمَّ لاطاقَةَ لی بِالْجَهْدِ (1) وَ لاصَبْرَ لی عَلَی الْبَلاءِ، وَلاقُوَّةَ لی عَلَی الْفَقْرِ، فَلا تَحظُرْ عَلَیَّ رِزْقی، وَ لا تَکِلْنی الی خَلْقِکَ، (2) بَلْ تَفَرَّدْبِحاجَتی، وَتَوَلَّ کِفایَتی، وَ انْظُرْ الَیَّ وَانْظُرْلی فی جَمیع امُوری، فَاِنَّکَ انْ وَکَلْتَنی الی نَفسی عَجَزتُ عَنها وَ لَم اقِم ما فیهِ مَصلَحَتُها، وَ ان وَکَلتَنی الی خَلقِکَ تَجَهَّمُونی، (3) وَ ان الجَأتَنی الی قَرابَتی حَرَمُونی وَ ان اعْطَوْا (4) اعْطَوْا قَلیلاً نَکِداً، وَ مَنُّوا عَلَیَّ طَویلاً، وَ ذَمُّوا کَثیراً،

ص:221

فَبِفَضْلِکَ اللهُمَّ فَاَغْنِنی، وَ بِعَظَمَتِکَ فَانْعَشْنی، (5) وَ بِسَعَتِکَ فَابْسُط یَدی، وَ بِما عِنْدَکَ فَاکْفِنی. اللّهُمَ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، وَ خَلِّصْنی مِنَ الْحَسَدِ، وَ احْصُرْنی عَنِ الذُّنُوبِ، وَ وَرِّعْنی عَنِ المحارِمِ، وَ لا تُجَرِّئْنی عَلَی الْمَعاصی وَ اجْعَلْ هَوایَ عِنْدَکَ، وَ رِضایَ فیما یَرِدُ عَلیَّ مِنْکَ، وَ بارِکْ لی فیما رَزَقْتَنی، وَ فیما خَوَّلْتَنی، (6) وَ فیما انْعَمْتَ بِهِ عَلَیَّ، وَ اجْعَلْنی فی کُلِّ حالاتی مَحْفُوظاً مَکْلُوءً مَسْتُوراً مَمْنُوعاً مُعاذاً مُجاراً. اللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، وَ اقْضِ عَنّی کُلَّ ما الْزَمْتَنیهِ، وَ فَرَضْتَهُ عَلَیَّ لَکَ فی وَجْهٍ مِنْ وُجُوهِ طاعَتِکَ، اوْ لِخَلْقٍ مِنْ خَلْقِکَ، وَ انْ ضَعُفَ عَنْ ذلِکَ بَدَنی، وَ وَهَنَتْ عَنْهُ قُوَّتی، (7) وَ لَمْ تَنَلْهُ مَقْدُرَتی، (8) وَ لَمْ یَسَعْهُ ما لی وَ لا ذاتُ یَدی، ذَکَرْتُهُ اوْ نَسیتُهُ، هُوَ یا رَبِّ مِمّا قَد احصَیتَهُ عَلَیَّ وَ اغفَلتُهُ انَا مِن نَفسی، فَاَدِّهِ عَنّی مِن جَزیلِ عَطِیَّتِکَ وَ کَثیرِ ما عِنْدَکَ، فَاِنَّکَ واسِعٌ کَریمٌ، حَتّی لا یَبْقی عَلَیَّ شَیءٌ مِنهُ تُریدُ ان تُقاصَّنی بِهِ مِن حَسَناتی، او تُضاعِفَ بِهِ مِن سَیِّئاتی یَوْمَ الْقاکَ یا رَبِّ. اللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، وَ ارْزُقْنِی الرَّغْبَةَ فِی الْعَمَلِ لَکَ لِاَخِرَتی، حَتّی اعْرِفَ صِدْقَ ذلِکَ مِنْ قَلْبی، وَ حَتّی یَکُونَ الْغالِبُ عَلَیَّ الزُّهْدَ فی دُنْیایَ، وَ حَتّی اعْمَلَ الْحَسَناتِ

ص:222

شَوْقاً، وَآمَنَ مِنَ السَّیِّئاتِ فَرَقاً، (9) وَخَوْفاً، وَهَبْ لی نُوراً (10) امْشی بِهِ فِی النّاسِ، وَاَهْتَدی بِهِ فِی الظُّلُماتِ، وَاَسْتَضییءُ بِهِ مِنَ الشَّکِّ وَالشهُاتِ. اللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَآلِهِ، وَارْزُقْنی خَوْفَ غَمِّ الْوَعیدِ، وَ شَوْقَ ثَوابِ الْمَوْعُودِ (11) حَتّی اجِدَ لَذَّةَ ما ادْعُوکَ لَهُ، وَ کَأبَةَ (12) ما استَجیرُ بِکَ مِنهُ. اللّهُمَّ قَد تَعلَمُ ما یُصلِحُنی مِن امرِ دُنیایَ و آخِرَتی فَکُن بِحَوائِجی (13) حَفِیّاً. (14) اللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِ مُحَمَّد، وَ ارزُقنِی الحَقَّ عَندَ تَقصیری فِی الشُّکرِ لَکَ بِما انعَمتَ عَلَیَّ فِی الْیُسْرِ وَ الْعُسْرِ وَ الصِّحَّةِ وَ السَّقَمِ، حَتّی اتَعَرَّفَ مِنْ نَفْسی رَوْحَ الرِّضا، وَ طُمَأنینَةَ النَّفْسِ (15) مِنّی بِمایَجِبُ لَکَ فیما یَحْدُثُ فی حالِ الْخَوْفِ وَ الْأَمْنِ وَ الرِّضا وَ السُّخْطِ وَ الضَّرِّ وَ النَّفْعِ. اللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، و ارزُقنی سَلامَةَ الصَّدرِ مِنَ الحَسَدِ، حَتّی لا احسُدَ محمَّدٍ وَالِهِ، وارْزُقنی سَلامَة الصَّدْرِ مِنَ الحَسَدِ، حَتّی لا احْسُدَ احداً مِنْ خَلْقِکَ عَلی شَیْءٍ مِنْ فَضْلِکَ، وَحَتّی لا اری نِعْمَةً مِنْ نِعَمِکَ عَلی احَدٍ مِنْ خَلْقِکَ فی دینٍ اوْ دُنْیا (16) اوْ عافِیَةٍ اوْ تَقْوی اوْ سَعَةٍ اوْ رَخاءٍ، الاّ رَجَوْتُ لِنَفْسی افْضَلَ ذلِکَ بِکَ وَ مِنْکَ وَحْدَکَ لا شَریکَ لَکَ. اللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، و ارْزُقْنِی التَّحَفّظَ مِنَ الْخَطایا، وَ الْإِحْتِراسَ مِنَ الزَّلَلِ فِی الدُّنْیا وَالآخِرَةِ فی حالِ الرِّضا وَ

ص:223

الغضَبِ، حَتّی اکونَ بِما یَرِدَ عَلیَّ مِنْهُما (17) بِمَترِلةٍ سَواءٍ، عمامِلاَ بِطاعَتِکَ، مُؤْثِراً لِرِضاکَ عَلی ما سِواهمُا فِی الْأَوْلیاءِ وَ الأَعْداءِ، (18) حَتّی یَأمَنَ عَدُوّی مِنْ ظُلْمی وَ جوْری، وَ یَأیَسَ وَلیّی مِنْ مَیْلی وَ انحِطاطِ هَوایَ، وَ اجعَلنی مِمَّن یَدعُوکَ مُخلِصاً فِی الرّخاء (19) دُعاءَ المخْلِصیهتَ الْمُضْطَرّینَ لَکَ فِی الدٌّعاءِ، انَّکَ حمیدٌ مَجیدٌ.

ص:224

1- قوله علیه السّلام: بالجهد

الجهد بالفتح المشقّة، و أمّا الذی بمعنی الوسع و الطاقة فبالضمّ، یقال: جهدالرجل فهو مجهود إذا وجد مشقّة، وجهد الناس فهم مجهودون إذا أجدبوا.

فأمّا أجهدفهو مجهد بالکسر، فمعناه ذو جهدو مشقّة، أو هو من أجهد دابّته إذا حمل علیها فی السیرفوق طاقتها، ورجل مجهد إذا کان ذا دابّة ضعیفة من التعب، وأجهد فهو مجهد بالفتح، أی: أنّه وقع فی الجهد و المشقّة، قاله ابن الأثیرفی النهایة.(1)

وقال المطرّزی فی مغربه: جهده حمله فوق طاقته من باب منع، ویجهد نفسه، أی:

یکلّفها مشقّة فی حل السلاح. و أجهد لغة قلیلة، و الجهد و الجهود المشقّة، و رجل مجهود ذوجهد. والجهاد مصدر جاهدت العدوّ إذا قابلته فی تحمّل الجهد - بالفتح - أی: المشقّة، أو بذل کلّ منهما جهده بالضمّ، أی: طاقته فی دفع صاحبه.(2)

2- قوله علیه السّلام: إن وکلتنی إلی خلقک

فی الأصل بالتخفیف، وفی روایة «ش» وکّلتنی بالتشدید، والنقل إلی باب التفعیل علی هذه النسخة للمبالغة فی أصل المعنی، و هو الکلة إلی الخلق، لا للتعدیة.

3- قوله علیه السّلام: تجهّمونی

تجهّمه أی: استقبله کلاحاً، وتلقّاه بکلوح وغلظة ووجه کریه.

وفی المغرب: رجل جهم الوجه، أی: عبوس.

ص:225


1- (1) . نهایة ابن الأثیر: 320/1.
2- (2) . المغرب: 101/1.

و به سمّی جهم بن صفوان المنسوب إلیه الجهمیّة، و هی فرقة شایعة علی مذهبه، و هو القول بأنّ الجنّة و النار تفنیان، و أنّ الإیمان هو المعرفة فقط دون الإقرار و دون سائر الطاعات، و أنّه لا فعل لأحد علی الحقیقة إلاّ للّه، و أنّ العباد فیما ینسب إلیهم من الأفعال کالشجرة تحرّکها الریح، فإنّ الإنسان عنده لا یقدر علی شیء، إنما هو مجبر فی أفعاله لاقدرة له و لا إرادة و لا اختیار، و إنّما یخلق اللّه الأفعال فیه علی ما یخلق فی الجمادات، و تنسب إلیه مجازاً کما تنسب إلیها.(1)

4- قوله علیه السّلام: و إن أعطوا

روایة «ش» بإسقاط الواو و فتح الهمزة و عدم تکرار(2) أعطوا.

5- قوله علیه السّلام: فأنعشنی

أی: ارفع قدری و درجتی.

6- قوله علیه السّلام: فیما خوّلتنی

التخویل التملیک، و قیل: من الرعایة و قیل: من التعهّد و حسن الرعایة و خوّله اللّه شیئاً، یحتمل الجمیع.

7- قوله علیه السّلام: و وهنت عنه قوّتی

من الوهن الضعف، یتعدّی و لا یتعدّی، یقال، و هن إذا ضعف، و وهنه غیره و أوهنه أیضاً، أی: أضعفه من الوهن، و منه فی التنزیل الکریم وَ لا تَهِنُوا * (3)أی: لا تضعفوا:

وَ إِنَّ أَوْهَنَ الْبُیُوتِ لَبَیْتُ الْعَنْکَبُوتِ (4).

و الفرق بینه و بین الوهی: أنّ الوهی ضعف تهیّأ به الشیء للسقوط، أو للتخرّق و الانشقاق، یقال: و هی الحائط إذا ضعف و همّ بالسقوط، و وهی السقاء یهی و هیّأ إذا تخرّق وانشقّ، ومنه: وَ انْشَقَّتِ السَّماءُ فَهِیَ یَوْمَئِذٍ واهِیَةٌ .(5)

ص:226


1- (1) . المغرب: 101/1-102.
2- (2) . فی «ن»: تکریر.
3- (3) . سورة آل عمران: 139، و سورة النساء: 104.
4- (4) . سورة العنکبوت: 41.
5- (5) . سورة الحاقّة: 16.

8- قوله علیه السّلام: و لم تنله مقدرتی

المقدرة - بفتح المیم و بتثلیث الدال - مصدر قدر علیه یقدر قدرة و مقدرة، و منه قولهم: المقدرة تذهب الحفیظة. و بالفتح و الکسر بمعنی الیسار، یقال: رجل ذو مقدرة، أی: ذو یسار. و أمّا من القضاء و القدر فالمقدرة بالفتح لا غیر.

و قیل:(1) المیم مضمومة فی عدّة نسخ، و المستفاد من اللغة أنّها مفتوحة و هذا شیء لم تبلغنی روایته عن أحد من المشایخ،(2) و لا أیضاً صادفته فما وقعت إلیّ من النسخ المضبوطة المعوّل علیها.

9- قوله علیه السّلام: فرقاً

الفرق بالتحریک: الخوف و الفزع، والفعل منه من باب طلب، وربّما یقال: و قد یکون من باب علم أیضاً.

10- قوله علیه السّلام: و هب لی نوراً

أی: نوراً عقلیّاً هو العلم «أمشی به فی الناس» أی: فی ممشاهم القدسی، فی سفرهم الإستکمالی الملکوتی إلی جناب بارئهم ذی الملک و الملکوت، أو أمشی به فی عرضهم وفی جملتهم دلیلاً لهم وهادیاً إیّاهم إلی دار إقامتهم و موطن بقائهم و أرض حیاتهم، و إلی منتهی منازلهم فی سیرهم إلی اللّه وعودهم الیه، و اقترارهم فی مقرّهم عنده.

جعلنا اللّه سبحانه ممّن یسلک فی زمرته علیه السّلام ذلک المسلک، و یهتدی بهداه لذلک السبیل، و یرتع من برکاته فی ذلک المرتع، إنّه سمیع الدعاء لطیف لما یشاء.

11- قوله علیه السّلام: و شوق ثواب الموعود

الإضافة: إمّا بتقدیر «من»، أو بیانیّة.

12- قوله علیه السّلام: وکأبة

الکأبة بالفتحات علی ما فی الأصل: سوء الحال و تغیّر النفس و الإنکسار من الحزن، و

ص:227


1- (1) . و هو السیّد نجم الدین «منه».
2- (2) . فی «س» و «ط»: من الأشیاخ.

کذلک الکآبة بالمدِّ علی ما فی روایة «ش».

و فی الصحاح و فی مجمل اللغة: إنّ الکأبة بإسکان الهمزة و الکآبة بالمدّ مثل الرأفة و الرآفة.(1)

13- قوله علیه السّلام: بحوائجی

الأصل فی هذه اللفظة، و کذلک المعروف من استعمال أئمّة الفنون الأدبیّة الموثوق یهم إیّاها الهمز، فإنّها کالحاجات و الحوج جمع الحاجة، و الألف فی الحاجة منقلبة عن الواو اتّفاقاً.

و فی القاموس: الحاجة معروفة، و الجمع حاجّ و حاجّات و حوج و حوائج غیر قیاسیّ، أو مولدة، أو کأنّهم جمعوا حائجة. انتهی.(2)

قلت: و علی هذا تکون علی الأخیر غیر مهموزة.

14- قوله علیه السّلام: حفیّاً

أی: مستقصیاً مبالغاً فی قضائها، من أحفی شاربه إذا بالغ فی جزّه و قصّه، و أحفاه فی مسألة إذا استقصی علیه فی السؤال عنها، أو بارّاً لطیفاً معتنیاً، من أحفی فلان بصاحبه و حفی به حفاوة و تحفّی به فهو حفیّ، إذا أشفق علیه و بالغ فی إکرامه و العنایة فی أمره و إلطافه بالمعروف.

و علی الأخیر فإمّا أنّ تعلیق الحفاوة بحوائجی من باب التجوّز العقلی من حیث تحقّق العلاقة المصحّحة للمجاز فی الاسناد.

و إمّا أنّ مدخول الباء التعلیقیّة حقیقة هو المضاف الیه، و توسیط المضاف لتعیین ما فیه الحفاوة. أی: کن بی حفیّاً من جهة الحوائج.

و إمّا أنّ الباء للظرفیّة لا للتعلیق و التعدیة، و المعنی: کن فی حوائجی حفیّاً بی.

ص:228


1- (1) . الصحاح: 207/1، و مجمل اللغة: 775/3.
2- (2) . القاموس: 184/1.

15- قوله علیه السّلام: و طمأنینة النفس

من باب الإضافة إلی الموصوف و المحلّ. و فی روایة «کف»: و طمأنینة الیقین، من باب الإضافة إلی السبب، کما فی روح الرضا.

16- قوله علیه السّلام: أو دنیا

هی فعلی من الدنوّ، و إنمّا جعلت الدنیا إسماً لهذه الحیاة لدنوّها و لبعد الأخرة عنها.

و روی الصدوق عن أمیرالمؤمنین علیه السّلام: سمّیت الدنیا دنیا؛ لانها أدنی من کلّ شیء و سمّیت الآخرة آخرة لتأخرّها.(1)

و الجمع دنی، و أصله دنوّ. و دنیا لا تنوّن؛ لانها لا تنصرف.

قال ابن الجوزی فی تقویمه: و العامّة تقول: دنیاً منوّنة.

و فی القاموس: الدنیا نقیض الآخرة، و قد تنوّن، و الجمع دنی.(2) و لعلّه عنی بذلک استعمال العامّة لها بالتنوین.

17- قوله علیه السّلام: حتّی أکون بما یرد علیّ منهما

الباء بمعنی «فی» أو «من». و ضمیر التثنیة للدنیا و للآخرة فی الحالین، أی: أکون فیما أو ممّا یرد علیّ من الدنیا و الآخرة فی حال الرضا و الغضب بمنزلة سواء، و یحتمل إرجاع الضمیر إلی الرضا و الغضب.

18- قوله علیه السّلام: علی ما سواهما فی الأولیاء و الأعداء

ضمیر التثیة المجرور فی «سواهما» للدنیا و الآخرة من جهة رضاه عزّ و جلّ، فالمؤثّر رضاه جلّ سلطانه فی الدنیا و الآخرة، و المؤثّر علیه الدنیا و الآخرة من غیر جهة رضاه سبحانه.

و المعنی مؤثّراً لرضاک فی الدنیا و الآخرة علی ما سوی الدنیا و الآخرة من جهة رضاک،

ص:229


1- (1) . رواه فی علل الشرایع: ص 2، و فیه: و سمّیت الآخرة آخرة لأنّ فیها الجزاء و الثواب.
2- (2) . القاموس: 329/4.

ای: علی الدنیا و الآخرة من غیر سبیل رضاک فی الأولیاء و موالاتهم و فی الأعداء و معاداتهم، مقصوراً ذلک کلّه علی ابتغاء وجهک و سلوک سبیلک و تحرّی رضاک.

19- قوله علیه السّلام: مخلصاً فی الرخاء

بإعجام الخاء فی الاصل. و فی روایة «کف» فی الرجاء بالجیم، من الأمل ممدودا، او الرجا مقصوراً ناحیة البئر و حافّتاها، وکلّ ناحیة رجا بالتحریک علی فعل الماضی.

و فی «خ» شکرها بضمّ الشین و إسکان الکاف علی المصدر.

ص:230

23- إذا سئل اللّه العافیة وَ شکرها

اشارة

و کان من دعائه علیه السّلام

إذا سئل اللّه العافیة وَ شکرها

اَللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، وَ البِسْنی عافِیَتَکَ، وَ جَلِّلْنی (1) غافِیَتَکَ، وَ حَصِّنّی بِعافِیَتِکَ، وَ اکْرِمْنی بِعافِیَتِکَ، وَ اغْنِنی بِعافِیَتِکَ، وَتَصَدَّقْ عَلَیَّ بِعافِیَتِکَ، وَهَبْ لی عافِیَتَکَ، وَ افْرِشْنی (2) عافِیَتَکَ، وَ اصْلِحْ لی عافِیَتَکَ، وَ لا تُفَرِّقْ بَیْنی وَ بَیْنَ عافِیَتِکَ فِی الدُّنْیا وَ الآخِرَةِ. اللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، وَ عافِنی عافِیَةً کافِیَةً شافِیَةً عالِیَةً نامِیَةً، عافِیَةً تُوَلِّدُ فی بَدَنی الْعافِیَةَ، عافِیَةَ الدُّنْیا وَ الْآخِرَةِ، وَ امْنُنْ عَلَیَّ بِالصِّحَّةِ وَ الْأَمْنِ، وَ السَّلامَةِ فی دینی وَ بدنی، وَ الْبَصیرَةِ فی قَلْبی، وَ النَّفاذِ فی امُوری، وَ الْخَشْیَةِ لَکَ، وَ الْخَوْفِ مِنْکَ، وَ الْقُوَّةَ عَلی ما امَرْتَنی بِهِ مِنْ طاعَتِکَ، وَ الْإِجْتِنابِ لِما نَهَیْتَنی عَنْهُ (3) مِنْ مَعْصِیَتِکَ. اللّهُمَّ وَ امْنُنْ عَلَیَّ بِالْحَجِّ وَ الْعُمْرَةِ، وَ زِیارَةِ قَبْرِ رَسُولِکَ، صَلَواتُکَ عَلَیْهِ وَ رَحَمْتُکَ وَ بَرَکاتُکَ عَلَیْهِ (4) وَ عَلی آلِهِ، وَ آلِ رَسُولِکَ (5) عَلَیْهِمُ السَّلامُ ابَداً ما

ص:231

اَبْقَیْتَنی، فی عامی هذا وَ فی کُلِّ عامٍ، وَ اجْعَل ذلِکَ مَقبُولاً مَشْکَوراً مَذْکُوراً لَدَیْکَ، مَذْخُوراً عِنْدَکَ، وَ انْطِقْ بِحَمْدِکَ وَ شُکْرِکَ وَ ذِکْرِکَ، وَ حُسْنِ الثَّناءِ عَلَیْکَ لِسانی، وَ اشْرَحْ لِمَراشِدِ دینِکَ قَلْبی، وَ اعِذْنی وَ ذُرِّیَّتی مِنَ الشَّیْطانِ الرَّجیمِ، (6) وَ مِنْ شَرِّ السّامَّةِ (7) وَ الهْامَّةِ (8) وَ الْعامَّةِ، وَ اللاّمَّةِ (9) وَ مِن شَرِّ کُلِّ شَیْطانٍ مَریدٍ، وَ مِنْ شَرِّ کُلِ سُلْطانٍ عَنیدٍ، وَ مِنْ شَرِّ کُلِّ مُتْرِفٍ حَفیدٍ، (10) وَ مِنْ شَرِّ کُلِّ ضَعیفٍ وَشَدیدٍ، وَ مِنْ شَرِّ کُلِّ شَریفٍ وَوَضیعٍ، وَمِنْ شَرِّ کُلِّ صَغیرٍ وَکَبیرٍ، وَ مِنْ شَرِّ کُلِّ قَریبٍ وَبَعیدٍ، وَمِنْ شَرِّ کُلِّ مَنْ نَصَبَ لِرَسُولِکَ وَ لِاَهْلِ بَیْتِهِ حَرْباً مِنَ الْجِنِّ (11) وَ الْإِنْسِ، (12) وَ مِنْ شَرِّ کُلِّ دابَّةٍ انْتَ آخِذٌ بِناصِیَتِها، انَّکَ عَلی صِراطٍ مُسْتَقیمٍ. اللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ الِهِ، وَمَنْ ارادَنی بسُوَء فَاصْرفْهُ عَنّی وَادْحَرْ عَنّی مَکْرَهُ، وَ ادْرَأ عَنّی شَرَّهُ، وَ رُدَّ کَیْدَهُ فی نَحْرهِ، وَ اجْعَلْ بَیْنَ یَدَیْه سُدّاَ، حَتّی تُعْمِیَ عَنّی بَصَرَهُ، وَ تُصِمَّ عَنْ ذِکْری سَمْعَهُ، وَ تُقْفِلَ دُونَ اخْطاری قَلْبَهُ، (13) وَ تُخْرسَ عَنّی لِسانَهُ، وَ تَقْمَعَ رَأسَهُ، (14) و تُذلَّ عِزّهُ، وَتَکْسِرَ جَبَرُوتَهُ، وَتُذِلَّ رَقَبَتَهُ، وَتَفْسَخَ کِبْرَهُ، وَتُؤْمِنَنی مِنْ جمَیعِ ضَرِّهِ وَ شَرِّهِ وَ غَمْزِهِ وَ هَمْزِهِ وَ لمَزهِ وَ حَسَدِهِ وَ عَداوَتِهِ وَ حَبائِلِهِ وَ مَضائِدِهِ، وَرَجْلِهِ وَ خَیْلِهِ، انَّکَ عَزیزٌّ قَدیرٌ. (15)

ص:232

1- قوله علیه السّلام: و جلّلنی

من جلّله بکذا إذا غطّه و عمّه به و ألبسه إیّاه، کما یتجلّل الرجل بالثوب.

قال فی الصحاح: جلّل الشیء تجلیلاً، أی: عمّ. والمجلّل: السحاب الذی یجلّل الأرض بالمطر، أی: یعمّ. و تجلیل الفرس، أن تلبسه الجلّ.(1)

و فی النهایة: جلّله أی: غطّاه، و منه فی حدیث الاستسقاء: وابلاً مجلّلاً» علی البناء للفاعل، أی: یجلّل الأرض بمائه أو بنباته، و یروی بفتح اللام علی المفعول،(2)، کما فی دعاء رؤیة الهلال: «والعافیة المجلّلة».

2- قوله علیه السّلام: و افرشنی

فی نسخة شیخنا الشهید و بخطّه «معاً» یعنی الهمزة إمّا للقطع أو للوصل، من أفرش فلان فلاناً أمره إذا أوسعه إیّاه، و کذلک فرشه أمره، أو من أفرش فلان فلاناً بساطاً، أی:

بسط له، و کذلک فرشه إیّاه فرشاً و فرّشه إیّاه تفریشاً أیضاً.

3- قوله علیه السّلام: لما نهیتنی عنه

هذه اللام: إمّا بمعنی «عن» کما فی قوله سبحانه: وَ قالَ الَّذِینَ کَفَرُوا لِلَّذِینَ آمَنُوا لَوْ کانَ خَیْراً ما سَبَقُونا إِلَیْهِ (3) أی: عن الذین آمنوا. أو بمعنی «من» کما فی سمعت له صراخاً، أی: منه. أو من التی تزاد لدعم المعنی، فإنّ الاجتناب یتعدّی بنفسه لا بالحرف، یقال: عرضه کذا، ثمّ تزاد اللام الداعمة، فیقال: عرض له.

ص:233


1- (1) . الصحاح: 1660/4.
2- (2) . نهایة ابن الأثیر: 289/1.
3- (3) . الأحقاف: 11.

4- قوله علیه السّلام: صلواتک علیه - إلی قوله - و برکاتک علیه

لیس فی نسخة ابن إدریس إلاّ «علیه» الأخیرة، کذا بخطّ الشهید.

5- قوله علیه السّلام: وآل رسولک

بالعطف علی رسولک، أی: و زیارة قبر آل رسولک.

6- قوله علیه السّلام: من الشیطان الرجیم

فعیل بمعنی المفعول، و هو المرجوم، أی: المطرود من صقع اللّه تعالی، والمبعد من جنابه و من باب رحمته سبحانه، أو المرجوم بالکواکب، لما فی التنزیل الکریم: «وَ جَعَلْناها رُجُوماً لِلشَّیاطِینِ» .(1)

و أصل الرجم الرمی بالحجارة، قالوا: و معنی کونه رجوماً للشیاطین أنّ الشهب التی تنقض فی اللیل و ترجم بها الشیاطین منفصلة من نار الکواکب و نورها،(2) وهی مسبّبة عنها، لا انهم یرجمون بالکواکب أنفسها.

و قال رهط: الرجوم هی الظنون التی تحرز و تظنّ، و منه قوله سبحانه: سَیَقُولُونَ ثَلاثَةٌ رابِعُهُمْ کَلْبُهُمْ وَ یَقُولُونَ خَمْسَةٌ سادِسُهُمْ کَلْبُهُمْ رَجْماً بِالْغَیْبِ (3). و هی ما للمنجّمین من الظنون و الأحکام علی اتّصالات الکواکب و انفصالاتها، وإیّاهم عنی بالشیاطین، فإنّهم شیاطین الإنس.

و ذکر المفسّرون فی: إِنِّی أُعِیذُها بِکَ وَ ذُرِّیَّتَها مِنَ الشَّیْطانِ الرَّجِیمِ (4) أی:

اجیرها و ذرّیّتها بحفظک. أنّه عن النبیّ صلّی اللّه علیه و آله: ما من مولود یولد إلاّ و الشیطان یمسّه حین یولد، فیستهلّ من مسّه الا مریم و ابنها.

و معناه إنّ الشیطان طمع فی إغواء کلّ مولود بحیث یتأثّر منه إلاّ مریم و ابنها، فإنّ اللّه تعالی عصمها ببرکة هذه الإستعاذة. و کذلک الأمر فی قول الإمام علیه السّلام: و أعذنی و ذرّیّتی

ص:234


1- (1) . سورة الملک: 5.
2- (2) . فی «ن»: و وقودها.
3- (3) . سورة الکهف: 22.
4- (4) . سورة ال عمران: 36.

من الشیطان الرجیم.

7- قوله علیه السّلام: و من شرّ السامة

أی: من شرّ الخاصّة، من سمت النعمة إذا خصّت، و یقال: أصله السمة الخاصّة و الأقارب. أو من شرّ ذات السمّ. أو من شرّ الذین یتّبعون العورات و یتجسّسون المعائب، من فلان یسمّ ذلک الأمر، أی: یسبره و ینظر ما غوره.

8- قوله علیه السّلام: و الهامة

الهامّة واحدة الهوام. قال الجوهری: و لا یقع هذا الإسم إلاّ علی المخوف من الأجناس.(1)

و قال المطرّزی الهمیم الدبیب، و منه الهامّة من الدوابّ ما یقتل من ذوات السموم کالعقارب و الحیّات. و أمّا حدیث ابن عجرة: «أتؤذیک هوامّ رأسک» فالمراد بها القمّل علی الإستعارة.

وکأنّ ابن الأثیر أیضاً عنی ذلک، حیث قال: الهامّة کلّ ذات سمّ یقتل، والجمع الهوامّ، فأمّا ما یسمّ ولا یقتل فهو السامّة کالعقرب و الزنبور، و قد یقع الهوامّ علی ما یقع(2) من الحیوان و إن لم یقتل، و منه حدیث کعب بن عجرة: «أتؤذیک هوامّ رأسک» أراد القمّل.(3)

9- قوله علیه السّلام: و اللامة

إمّا المراد بها الأجنّة التی تصیب الإنسان بسوء، من قولهم أصاب فلاناً من الجنّ لمّة، أی: مسّ و شیء قلیل، أو کلّ نازلة شدیدة من اللمّة الشدّة، و الملمّة النازلة من نوازل الدنیا، أو کلّ عین یصیب الإنسان بسوء.

و عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله: أعوذ بکلمات اللّه التامّة من شرّ کلّ سامّة و من کلّ عین لامّة. أی: ذات لمم. قال ابن الأثیر: لم یقل: «ملمّة» و أصلها من الممت بالشیء لیزاوج قوله: من شرّ کلّ سامّة.(4)

ص:235


1- (1) . الصحاح: 2062/5.
2- (2) . فی المصدر. ما یدبّ.
3- (3) . نهایة ابن الأثیر: 275/5.
4- (4) . نهایة ابن الأثیر: 272/4.

10- قوله علیه السّلام: و من شرّ کل مترف حفید

أی: کلّ من أطغته النعمة، و هو سیع مسارع إلی الشرّ و القطع، من الحفد السرعة، و سیف محتفد أی: سریع القطع، أو کلّ مترف هو محفود، و هو الذی یخدمه أصحابه و یعظّمونه و یسرعون فی طاعته. علی أن یکون فعیلاً بمعنی المفعول.

و فی نسخة «س» حقید بالقاف، ومعناه: کلّ مترف ذی حقد. والقاصرون قد اشکل علیهم الأمر فی هذا المقام.

و «مترف» علی صیغة المفعول، أی: کلّ متنعّم ذی مال، علی ما فی التنزیل الکریم: وَ إِذا أَرَدْنا أَنْ نُهْلِکَ قَرْیَةً أَمَرْنا مُتْرَفِیها (1) أی: أمرنا متولّیها و متنعّمیها بالطاعة و الإحسان و المعروف وایتاء الزکاة.

أو کلّ طاغ بطر، من قولهم: أترفته النعمة و سعة العیش، أی: أطغته و أبطرته. و قد یراد بالمترف المنهمک فی ملاذ الدنیا و شهواتها، و منه قوله عزّ من قائل: إِنَّهُمْ کانُوا قَبْلَ ذلِکَ مُتْرَفِینَ (2).

حاشیة اخری: و «حفید» بالفاء بعد المهملة فعیل: إمّا بمعنی مفعول، أی: محفود، و هو الذی بخدمه أصحابه و یعظّمونه و یسرعون فی طاعته، أو الذی هو ذو حفدة، أی: ذو خدم و أعوان، أو الذی له حفدة، أی: بنون و أولاد الأولاد و أقارب و أحمّاء.

و إمّا بمعنی فاعل، أی: حافد، و المراد به کلّ من یسارع إلی الشرّ و یسرع فی [الخطیئة و] القطیعة. و أصل الحفد السرعة، و سیف محتفد أی: سریع القطع، و منه فی الدعاء: إلیک نسعی و نحفد. أی: نسرع فی العمل و الطاعة.

و فی نسخة «س» حقید بالقاف أی: حاقد، و معناه: کلّ مترف طاغ بطر ذی حقد أو حقود، علی أن یکون الفعیل من أبنیته المبالغة. و بخط «کف» حقود مکان «حقید»، و القاصرون قد اشکل علیهم الأمر فی هذا المقام.

ص:236


1- (1) . سورة الاسراء: 16.
2- (2) . سورة الواقعة: 45.

11- قوله علیه السّلام: ولأهل بیته حزباً من الجنّ

کنّا قد أسلفنا فی الحواشی أنّ الجنّ لیست جمعه الأجنّة، لأنّ أفعلة إنّما یکون جمع فاعل، کالوادی و الأودیة، و جمع فعال کضماد و أضمدة، و جمع فعال کفؤاد و أفئدة، و جمع فعال کلواء وألویة، و جمع فعیل کعزیز وأعزّة وحبیب وأحبّة، وجمع فعول کعمود وأعمدة، و لا یکون جمع فعل.

والجنّ لیس هو اسم؛ لعدم صحّة إطلاقه علی الواحد. بل اسم الجمع و الواحد جنّی، و الجنّة إسم طائفة الجنّ، و إطلاق الأجنّة علی الجنّ کما هو الذائع السائع الدائر علی الألسن بصحیحة من سبیلین:

الأوّل: أنّها جمع الجنین، و الجنین هو المستور و المستتر، فعیلاً بمعنی المفعول، أو بمعنی الفاعل، ومنه سمّی ما فی الرحم جنیناً لاستتاره وکلّ جنّی فهو مستور مستتر، فیکون کلّ جنّی جنیناً و الجنّ أجنّة.

قال ابن الأثیر فی النهایة: جنّه جنّاً إذا ستره، و منه الحدیث «جنّ علیه اللیل» أی:

ستره، وبه سمی الجنّ لاستتارهم واختفائهم عن الأبصار، ومنه سمّی الجنین لاستتاره فی بطن امّه.(1) انتهی.

و هذاسبیل علاّمة زمخشر فی أساس البلاغة، إذ قال: جنّه ستره فاجتنّ واستجنّ بجنّة استتر بها، و اجتنّ الولد فی البطن و أجنّته الحامل، و تقول: کانهم الجانّ.(2)

وکذلک ابن فارس قال فی مجمل اللغة: و سمّی الجنّ لانها تتّقی و لاتری.(3)

وکذلک الفیروزآبادی قال فی القاموس: وأجنّ عنه واستجنّ استتر، والجنین الولدفی البطن، جمع أجنّة، و اجنن کلّ مستور.(4) انتهی کلامه.

الثانی: انها جمع الجانّ؛ لانّ فاعلاً یجمع علی افعلة. والجانّ الشیطان علی ما فی النهایة

ص:237


1- (1) . نهایة ابن الأثیر: 307/1.
2- (2) . أساس البلاغة: 102.
3- (3) . مجمل اللغة: 175/1.
4- (4) . القاموس: 210/4.

الأثیریّة.(1) أو هو أیضاً إسم الجمع کالجنّ علی ما علیه الأکثر وقیل: هو الوهم.

قال المطرّزی فی المغرب: والجانّ أیضاً حیّة بیضاء صغیرة.(2) أو واحدة الحیّات التی تکون فی البیوت.

و فی النهایة: هو الدقیق الخفیف من الحیّات.(3)

و قال العزیزی فی غریب القرآن: جان جنس الحیات، و جانّ واحد الجنّ أیضاً.(4)

ثمّ إنّ هنالک ضرباً من التفصیل قد تلوناه علیک فیما قد سلف.

12- قوله علیه السّلام: والإنس

الإنس لفظ جمع و الواحد إنسی، فالإنسان جنس للبشر، ریمت النسبة إلیه فقیل.

إنسیّ، ثمّ جعل الإنس جمعاً له یطرح بالنسبة. هذا أحقّ ما قالته العلماء الأدبیّون. و ربّما یقال: الاناسی أیضاً جمع الإنسی مثل کرسی وکُراسی قال العزیزی فی غریب القرآن: و یجوز أن یکون اناسی جمع إنسان، و تکون الیاء بدلاً من النون؛ لأنّ الأصل اناسین بالنون، مثل سراحین جمع سرحان و هو الذئب.(5)

13- قوله علیه السّلام: دون إخطاری قلبه

دون هنا إمّا بمعنی نقیض فوق، والقصور عن حدّ وغایة، أو بمعنی وراء، أی: اجعل(6)قلبه مقفّلاً تحت ماوراء اخطاری بباله قاصراً عن استطاعة الوصول إلیه.

أوبمعنی «عند» أی: اجعله مقفّلاً عند محاولة إخطاری بالبال فلایسطیع إلیه سبیلاً، أو مقفِّلاً عن الکید و المکر عنه ما یخطرنی بباله، فلایکون له إلی ذلک سبیلاً أصلاً.

14- قوله علیه السّلام: و تقمع رأسه

من قمعه کمنعه، إذا ضربه بالمقمعة بإسکان القاف بعد المیم المکسورة و قبل المیم

ص:238


1- (1) . نهایة ابن الأثیر: 308/1.
2- (2) . المغرب: 97/1.
3- (3) . نفس المصدر: 308/1.
4- (4) . غریب القرآن: 326.
5- (5) . غریب القران: 304.
6- (6) . فی «س»: جلعه.

المفتوحة، واحدة المقامع، و هی المعود من حدید، أو شیء کالمحجن یضرب بها رأس الفیل، أو خشبة یضرب بها الإنسان علی رأسه.

15- قوله علیه السّلام فی آخر الدعاء: إنّک عزیز قدیر

و فی «خ» بعد ذلک: یا أرحم الراحمین.

ص:239

24- لأبویه علیهما السّلام

اشارة

و کان من دعائه علیه السّلام لأبویه علیهما السّلام

اَللهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ عَبْدِکَ وَ رَسُولِکَ، وَاَهْلِ بَیْتِهِ الطّاهِرینَ، وَ اخْصُصْهُمْ بِاَفْضَلِ صَلَواتِکَ وَ رَحْمَتِکَ وَ بَرَکاتِکَ وَ سَلامِکَ، وَ اخْصُصِ اللّهُمَّ و الِدَیَّ بِالْکَرامَةِ لَدَیْکَ، وَ الصَّلوةِ مِنْکَ، یا ارْحَمَ الرّاحِمینَ. اللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، وَ الْهِمْنی عِلْمَ ما یَجِبُ لَهُما عَلَیَّ الْهاماً، وَ اجمْع لی عِلْمَ ذلِکَ کُلِّهِ تَماماً، ثُمَّ اسْتَعْمِلْنی بما تُلْهِمُنی مِنْهُ، (1) وَ وَفِّقْنی لِلنُّفُوذِ فما تُبَصِّرنی مِنْ عِلْمِهِ، حَتّی لایَفُوتَنِی اسْتِعْمالُ شَیْءٍ عَلَّمْتَنیهِ، وَ لا تَثْقُلَ ارْکانی عَنِ الْحَفُوفِ (2) فما الْهَمْتَنیهِ. اللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَآلِهِ، کَماشَرَّفْتَنابِهِ، وَصَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، کَما اوْجَبْتَ لَنَا الْحَقَّ عَلَی الْخَلْقِ بِسَبَبِهِ. اللّهُمَّ اجْعَلْنی اهابُهُما هَیْبَةَ السُّلْطانِ الْعَسُوفِ، وَ ابَرُّهُما بِرَّ الْاُمِّ الرّؤُوفِ، وَ اجْعَلْ طاعَتی لِوالِدَیَّ وَ بِرّی بِهِما اقَرَّ لِعَیْنی (3) مِنْ رَقْدَةِ الْوَسْنانِ، (4) و اثْلَجَ لِصَدْری مِنْ شَرْبَةِ الظَّمْآنِ حَتّی اوثِرَ عَلی هَوایَ هَواهُما، وَ

ص:240

اُقَدِّمَ عَلی رِضایَ رِضاهمُا، وَاَسْتَکْثِرَ بِرَّهُما بی وَاِنْ قَلَّ، وَ اسْتَقِلَّ بِرّی بِهِما وَ انْ کَثُرَ. اللّهُمَّ خَفِّضْ لَهُما صَوْتی، وَ اطِبْ لَهُما کَلامی، وَ الِنْ لَهُما عَریکَتی، وَ اعْطِفْ عَلَیْهِما قَلْبی، وَ صَیِّرْنی بِهِما رَفیقاً، وَ عَلَیْهِما شَفیقاً. اللّهُمَّ اشْکُرْ لَهُما (5) تَرْبِیَتی، وَ اثِبْهُما عَلی تَکْرِمَتی، وَ احْفَظْ لَهُما ما حَفِظاهُ مِنّی فی صِغَری. (6) اللّهُمَّ وَ ما مَسَّهُما مِنّی مِنْ اذیً، اوْ خَلَصَ الَیْهِما عَنّی مِنْ مَکْرُوهٍ، اوْ ضاعَ قِبَلی لَهُما مِنْ حَقٍّ، فَاجْعَلْهُ حِطَّةً (7) لِذُنُوبِهِما، وَ عُلُوّاً فی دَرَنجاتِهِما، وَ زِیادَةً فی حَسَناتِهِما، یا مُبَدِّلَ السَّیِّئاتِ بِاَضْعافِها مِنَ الْحَسَناتِ. اللّهُمَّ وَ ما تَعَدَّیا عَلَیَّ فیهِ مِنْ قَوْلٍ اوْ اسْرَفا عَلَیَّ فیهِ مِنْ فِعْلٍ، اوْ ضَیَّعاهُ لی مِنْ حَقٍّ، اوْ قَصَّرا بی عَنْهُ مِنْ واجِبٍ، فَقَدْ وَهَبْتُهُ لَهُما، وَ جُدْتُ بِهِ عَلَیْهِما، وَ رَغِبْتُ الَیْکَ فی وَضْعِ تَبِعَتِهِ (8) عَنْهُما، فَاِفّی لا اتَّهِمُهُما عَلَی نَفْسی، وَ لا اسْتَبْطِئُهُما فی بِرّی، (9) وَ لا اکْرَ ما تَوَلَّیاهُ مِنْ امْری. یا رَبِّ فُهُما اوْجَبُ حَقّاً عَلَیَّ، وَاَقْدَمُ احْساناً الَیَّ، وَاَعْظَمُ مِنَّةً لَدَیَّ مِنْ انْ اقاصَّهُما بِعَدْلٍ، اوْ اجازِیَهُما عَلی مِثْلٍ. ایْنَ اذاً یا الهی طُولُ شُغْلِهِما بِتَرْبِیَتی؟ وَ ایْنَ شِدَّةُ تَعَبِهِما فی حِراسَتی؟ وَ ایْنَ اقْتارُهمُا عَلی انْفُسِهِما لِلتَّوْسِعَةِ عَلَیَّ؟ هَیْهاتَ ما یَسْتَوْفِیانِ مِنّی حقَّهُما، وَ لا ادْرِکُ ما یَجِبُ عَلَیَّ لَهُما، وَ لا انَا بِقاضٍ وَظیفَةَ خِدْمَتِهِما، فَصَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، وَ

ص:241

اعِنّی یا خَیرَ مَنِ اسْتعینَ بِهِ، وَ وَفِقنی یا اهْدی مَنْ رُغِبَ الیْهِ وَ لا تَجْعَلْنی فی اهْلِ الْعُقُوقِ لِلْآباءِ وَ الْاُمَّهاتِ، یَوْمَ تُجْزی کُلُّ نَفْسٍ بِما کَسَبَتْ وَ هُمْ لا یُظْلَمُونَ. اللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ وَ ذُرِّیَّتِهِ، وْ اخْصُصْ ابَوَیَّ بِاَفْضَلِ ما خَصَصْتَ بِهِ آباءَ عِبادِکَ الْمُؤْمِنینَ وَ امَّهاتِهِمْ، یا ارْحَمَ الرّاحِمینَ. اللّهُمَّ لا تُنْسِنی ذِکْرَهمُا فی ادْبارِ صَلَواتی، وَ فی اناً مِنْ آناءِ لَیْلی، وَ فی کُلِّ ساعَةٍ مِنْ ساعاتِ نَهاری.

اللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، وَ اغْفِرْ لی بِدُعائی لَهُما، وَ اغْفِرْ لَهُما بِبِرِّهِما بی مَغْفِرَةً حَتْماً، وَ ارْضَ عَنْهُما بِشَفاعَتی لَهُما رِضیً عَزْماً، وَ بَلِّغْهُما بِالْکَزامَةِ مَواطِنَ السَّلامَةِ. اللّهُمَّ وَ انْ سَبَقَتْ مَغْفِرَتُکَ لَهُما، فَشَفِّعْهُما فِیَّ، وَ انْ سَبَقَتْ مَغْفِرَتُکَ لی، فَشَفِّعْنی فیهِما، حَتّی نَجْتَمِعَ بِرَأفَتِکَ فی دارِ کَزامَتِکَ وَ مَحَلِّ مَغْفِرَتِکَ وَ رَحْمَتِکَ، انَّکَ ذُو الْفَضْلِ الْعَظیمِ، وَ الْمَنِّ الْقَدیمِ، وَ انتَ ارْحَمُ الرّاحِمینَ.

ص:242

1- قوله علیه السّلام: استعملنی بما تلهمنی منه

یحتمل عود العائد الی ما فی قوله علیه السّلام: «ما یجب لهما» أوإلی علم المضاف إلی «ما».

2- قوله علیه السّلام: عن الحفوف

إمّا من حفّت الأرض إذا یبس نباتها، أی: و حتّی لا تثقل أرکانی من التقصیر و التفریط فی أداءما ألهمتنیه من حقّهما.

أو و حتّی لا تثقل أرکانی من حبل الوزر المسبّب عن التقصیر فما ألهمتنیه، کما فی قولهم:

ما رؤی علیه حفف و لاضعف. أی: أثرالحفف و الضعف، و أمّا قولهم: حفّوه و حفّوا حوله، أی: طافوا به واستداروا حوله.

والمعنی: وحتّی لاتثقل ولاتثبط أرکانی عن الحفوف بالواجب فما ألهمتنیه من حقّهما.

وفی نسخة «س» عن الخوف و الخفوف: إمّا من قولهم: خفّ القوم خفوفاً أی: قلّوا، و إمّامن قولهم: خفّ خفوفاً، أی: ذهب بعجلة وسرعة، وتقریر المعنی علی قیاس ما ذکر.

و فی «کف» عن الحقوق بإهمال الحاء و قافین من حاشیتی الواو.

3- قوله علیه السّلام: أقرّ لعینی

أی: أسرّ لها و أحبّ إلیها من القرّ البرد، یقال للمدعوّ له: أقرّ اللّه عینک، و للمدعوّ علیه، أسخن اللّه عینک. وحقیقته أبردالله دمعک، وأسخن دمعک، لأنّ دمعة السرورو الفرح باردة، و دمعة الوجد و الحزن سخینة.

و قد یؤخذ ذلک من القرار، ویقال: معنی أقرّ اللّه عینک بلغک امنیتک حتّی ترضی و

ص:243

تسکن عینیک، و لا تستشرف(1) إلی غیرها. فعلی هذا أسخن الله عینک معناه أدار اللّه مستشرفه فی انتظار مبتغاتها.

4- قوله علیه السّلام: من رقدة الوسنان

الوسنان و الظمآن فی اللغة الناعس و العطشان، و المراد بهما هاهنا شدید النعاس و شدید العطش.

5- قوله علیه السّلام: اللهمّ اشکر لهما

نسبة الشکر إلیه سبحانه کما نسبة الرحمة و مضاهیاتها إلیه باعتبار ترتّب الغایات التی هی الأفعال دون حصول المبادی التی هی الإنفعالات، فشکر اللّه سبحانه لعباده مغفرته لهم و معاملته إیّاهم بالإحسان و الإنعام و الإلطاف و الإکرام، و الشکور فی أسماء اللّه تعالی هو الذی یزکو و ینمو عنده القلیل من أعمال العباد، فیضاعف لهم الجزاء، فیجازی بیسیر الطاعات کثیر الدرجات ویعطی بعمل حقیر طفیف فی أیّام معدودة نعماً جساماً عظاماً فی الآخرة غیر محدودة و لا معدودة.(2)

و یقال من جازی الحسنة بأضعافها: فقد شکر علی الحقیقة، و من أثنی علی المحسن فیقال أیضاً: إنّه شکر.

6- قوله علیه السّلام: فی صغری

بکسر الصاد ضدّ الکبر بکسر الکاف. وربّما یقال:(3) الصغرفی اللغة بکسر انصاد و فتحها. و نسخ الصحیفة متغایرة بهما.

و لم یثبت عندی شیء من ذلک عن أحد من الثقات المعوّل علی قولهم، بل الثابت إنّ الصغر بفتح الصاد بمعنی الصغار و الهوان.

و الجوهری قال فی الصحاح: و الصغار بالفتح الذلّ و الضیم، و کذلک الصغر بالضمّ، و

ص:244


1- (1) . فی «ن»: و لا تطرف، وکذا مستطرفة مکان مستشرفة.
2- (2) . فی «س»: غیر مجذوذة و لا محدودة.
3- (3) . القائل السیّد نجم الدلن «منه».

المصدر الصغر بالتحریک.(1)

7- قوله علیه السّلام: فاجعله حطّة

الحطّة بکسر الحاء و تشدید الطاء المهملتین هی کلمة و طاعة إذا ما أتی بها، أو ملمّة و أذیّة إذا ما صبر علیها و شکر عندها حطّت الأوزار.

8- قوله علیه السّلام: تبعته

التبعة - بکسر الباء الموحّدة بین المفتوحتین - ما یتبع الآثام من الوبال و النکال.

9- قوله علیه السّلام: و لا استبطئهما فی برّی

أی: لا أحسبهما و لا أعدهما من المبطئین فی برّی.

ص:245


1- (1) . الصحاح: 713/2.

25- و کان من دعائه علیه السّلام لولده

اشارة

و کان من دعائه علیه السّلام لولده

اَللّهُمَّ وَ مُنَّ عَلَیَّ بِبَقاءِ وَلَدی، (1) وَ بِاِصْلاحِهِمْ لی، وَ بِاِمْتاعی بِهِمْ. (2) الهِی امْدُدْ لی فی اعْمارِهِمْ، وَ زِدْ لی فی آجالِهِمْ، وَ رَبِّ لی صَغیرَهُمْ، وَ قَوِّ لی ضَعیفَهُم، وَ اصِحَّ لی ابْدانَهُمْ وَ ادْیانَهُمْ وَ اخْلاقَهُمْ، وَ عافِهِمْ فی انْفُسِهِمْ، وَ فی جَوارِحِهِمْ، وَ فی کُلِّ ما عُنیتُ بِهِ (3) مِنْ امْرِهِمْ وَ ادْرِرْ (4) لی وَ عَلی یَدی ارْزاقَهُمْ، وَ اجْعَلْهُمْ ابْراراً اتْقِیاءَ بُصَراءَ سامِعینَ مُطیعینَ لَکَ، وَ لِاَوْلیائِکَ مُحِبّینَ مُناصِحینَ، وَ لِجَمیعِ اعْدائِکَ مُعانِدینَ وَ مُبْغِضینَ، آمینَ. اللّهُمَّ اشْدُدْ بِهِمْ عَضُدی، وَ اقِمْ بِهِمْ اوَدی، (5) وَ کَثِّرْ بِهِمْ عَدَدی، وَ زَیِّنْ بِهِمْ مَحْضَری، وَ احْیِ بِهِمْ ذِکْری، وَ اکْفِنی بِهِمْ فی غَیْبَتی، وَ اعِنّی بِهِمْ عَلی حاجَتی، وَ اجْعَلْهُمْ لی مُحِبّینَ، وَ عَلَیَّ حَدِبینَ مُقْبِلینَ مُسْتَقیمینَ لی مُطیعینَ غَیْرَ عاصینَ وَ لا عاقّینَ وَ لا مُخالِفینَ وَ لا خاطِئینَ، وَ اعِنّی عَلی تَرْبِیَتِهِیم وَ تَأدیبِهِم وَ بِرِّهِمْ، وَ هَبْ لی مِنْ لَدُنْکَ مَعَهُمْ

ص:246

اَوْلاداً ذُکُوراً، وَ اجْعَلْ ذلِکَ خَیْراً لی، وَ اجْعَلْهُمْ لی عَوْناً عَلی ما سَئَلْتکَ، وَ اعِذْنی وَ ذُرِّیَّئ مِنَ الشَّیْطانِ الرَّجیمِ، فَاِنَّکَ خَلَقْتَنا وَ امَرْتَنا وَ نَهَیْتَنا وَ رَغَّبْتَنا فی ثَوابِ ما امَرْتَنا، وَ رَهَّبْتَنا عِقابَهُ، وَ جَعَلْتَ لَناعَدُوّاً یَکیدُنا، سلَّطْتَهُ مِنّاعَلی ما لَمْ تُسَلِّطْنا عَلَیْهِ مِنْهُ، اسْکَنْتَهُ صُدُورَنا، وَ اجْرَیتَهُ مَجارِیَ دِمائِنا، لا یَغْفُلُ انْ غَفَلْنا، وَ لا یَنْسی انْ نَسینا، یُؤْمِنُنا عِقابَکَ، وَ یُخَوِّفنا بِغَیْرِکَ، انْ هَمَمْنا بِفاحِشَةٍ شَجَّعَنا عَلَیها، وَاِنْ هَمَمْنا بِعَمَلٍ صالِح ثَبَّطَنا عَنْهُ، یَتَعرَّضُ لَنا بِالشَّهَواتِ، وَ یَنْصِبُ لَنا بِالشُّبُهاتِ، انْ وَعَدَنا کَذَبَنا، وَ انْ مَنّانا (6) اخْلَفَنا، وَ الاّ تَصْرِفْ عَنّا کَیْدَه یُضِلَّنا، وَ الاّ تَقِنا خَبالَهُ (7) یَسْتَزِلَّنا. (8) اللّهُمَّ فَاقْهَرْ سلْطانَهُ عّنا بِسُلْطانِکَ، حَتّی تحْبِسَهُ عّنا بِکَثْرَةِ الدُّعاءِ لَکَ، فَنُصْبحَ مِنْ کَیْدِهِ فِی الْمَعْصُومینَ بِکَ. اللّهُمَّ اعْطِنی کُلَّ سُؤْلی، وَ اقْضِ لی حَوائِجی وَ لا تَمْنَعْنِی الْإِجابَةَ، وَ قَدْ ضَمِنْتَها لی، وَ لا تَحْجُبْ دُعائی عَنْکَ، وَ قَدْ امَرْتَنی بِهِ، وَ امْنُنْ عَلَیَّ بِکُلِّ ما یُصْلِحُنی فی دُنْیایَ وَ آخِرَتی ما ذَکَرْتُ مِنْهُ وَ ما نَسیتُ، اوْ اظْهَرْتُ اوْ اخْفَیْتُ، اوْ اعْلَنْتُ اوْ اسْرَرْتُ، وَ اجْعَلْنی فی جمَیعِ ذلِکَ مِنَ الْمُصْلِحینَ بِسُؤالی ایّاکَ، الْمُنْجِحینَ بِالطَّلَبِ الَیْکَ، غَیْرِ الْمَمْنُوعینَ بِالتَّوکُّلِ عَلَیْکَ، (9) الْمُعَوَّدبنَ بِالتَّعَوُّذِ بِکَ، الرّابِحینَ فِی

ص:247

التِّجارَةِ عَلَیْکَ، المجارینَ (10) بِعِزِّکَ، الْمُوسَعِ عَلَیْهِمُ الرِّزْقُ الْحَلالُ مِنْ فَضْلِکَ، الْواسِعِ بِجُودِکَ وَکَرَمِکَ، الْمُعَزّینَ مِنَ الذُّلِّ بِکَ، وَ المجارینَ مِنَ الظُّلْمِ (11) بِعَدْلِکَ، وَ الْمُعافینَ مِنَ الْبَلاءِ بِرَحْمَتِکَ، وَ الْمُغْنینَ مِنَ الْفَقْرِ بِغِناکَ، وَالْمَعْصُومینَ مِنَ الذُّنُوبِ وَالزَّلَلِ وَالْخَطاءِ بِتَقْواکَ، وَ الْمُوَفَّقینَ لِلْخَیْرِ وَ الرُّشْدِ وَ الصَّوابِ بِطاعَتِکَ، وَ المحالِ بَیْنَهُمْ وَ بَیْنَ الذُّنُوبِ بِقُدْرَتِکَ، التّارِکینَ لِکُلِّ مَعْصِیَتِکَ، السّاکِنینَ فی جِوارِکَ. اللّهُمَّ اعْطِنا جمَیعَ ذلِکَ بِتَوْفیقِکَ وَ رَحْمَتِکَ، وَ اعِذْنا مِنْ عَذابِ السَّعیرِ، وَ اعْطِ جَمیع الْمُسْلِمینَ وَالْمُسْلِماتِ، وَالْمُؤْمِنینَ وَ الْمُؤْمِناتِ، مِثْلَ الَّذی سَئَلْتُکَ لِنَفْسی، وَ لِوَلَدی فی عاجِلِ الدُّنْیا وَ آجِلِ الْآخِرَةِ، انَّکَ قَریبٌ مُجیبٌ، سَمیعٌ عَلیمٌ، عَفُوٌّ غَفُورٌ (12) رَؤُفٌ رَحیمٌ، وَآتِنا فِی الدُّنْیا حَسَنَةً، وَ فِی الآخِرَةِ حَسَنَةً، وَ قِنا عَذابَ النّار.

ص:248

1- قوله علیه السّلام: ومنّ علیّ ببقاء ولدی جمیعاً

بخطّ الشهید: «و عنّی بجمیعاً ولدی» بالتحریک، و ولدی بضمّ الواو و تسکین اللام، و ولدی بکسر الواو و تسکین اللام.

فی الصحاح: الولد قد یکون واحداً و جمعاً، وکذلک الولد بالضمّ، و قد یکون الولد جمع الولد، و الولد بالکسر لغة فی الولد.(1)

2- قوله علیه السّلام: و بإمتاعی بهم

من أمتعت بالشیء، أی: تمتّعت به، والمتاع کلّ ما ینتفع به، علی ما هو المستفیض عند أئمّة اللغة.

و حکی المطرّزی فی المغرب عن بعضهم جعل الإمتاع متعدّیاً، و المتاع مصدر، أو أنّه مصدر أمتعه امتاعاً و متاعاً. ثمّ قال: قلت: و الظاهر انه اسم من متع، کالسلام من سلم.

ثمّ لا یبعد علی أخذ الإمتاع متعدّیاً جعله هاهنا بمعنی التعمیر من العمر، و الباء فی «بهم» بمعنی «مع» أی: و بتعمیری معهم کما التمتیع.

و قد یکون معناه التعمیر، علی ما قاله الهروی و غیره، و منه فی التنزیل الکریم یُمَتِّعْکُمْ مَتاعاً حَسَناً (2) أی: یعمّرکم و یعیشکم فی أمن و دعة فی عیشة واسعة راضیة إلی أجل مسمّیً، وکذلک فی قوله سبحانه: قُلْ لَنْ یَنْفَعَکُمُ الْفِرارُ إِنْ فَرَرْتُمْ مِنَ الْمَوْتِ أَوِ الْقَتْلِ وَ إِذاً لا تُمَتَّعُونَ إِلاّ قَلِیلاً (3) أی: لا تعمرون و لا تبقون فی الدنیا إلاّ إلی آجالکم.

ص:249


1- (1) . الصحاح: 550/1.
2- (2) . سورة هود: 3.
3- (3) . سورة الأحزاب: 16.

3- قوله علیه السّلام: فی کلّ ما عنیت به

علی البناء المجهول، و بضمّ التاء للمتکلّم، من قولهم: هذا الأمر لا یعنینی. أی: لا یشغلنی و لا یهمّنی، و منه الحدیث: من حسن إسلام المرء ترکه ما لا یعنیه.(1) أی: ما لا یهمّه، یقال: عنیت بحاجتک أعنی بها فأنا بها معنیّ، أی: اهتممت بها و اشتغلت، وکذلک عنیت بها فأنا بها عان، و لکن الأوّل أکثر.

و فی روایة «س» التاء مفتوحة للخطاب.

4- قوله علیه السّلام: و أدرر

بالقطع علی انه من باب الإفعال من الدرّ بالفتح أو الدرّ بالکسر، و بالوصل علی أنّه من قولهم الریح تدرّ السحاب و تستدرّه، أی: تستحلبه.

- قوله علیه السّلام: قالین

أی. مبغضین تأکیداً للأوّل، یقال: قلاه یقلیه قلی و قلاءاً إذا أبغضه.

و قال الجوهری: إذا فتحت مددت، و یقلاه لغة طیّ.(2)

أو تارکین تأسیساً، و ذلک أولی، و هو من قولهم: جرّب الناس فإنک إذا جرّبتهم قلیتهم، أی: ترکتهم، لفظ أمر معناه الخبر، أی: من جرّبهم و ظهر له بواطن أسرارهم ترکهم.

و منه الحدیث عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله، قال لعلی علیه السّلام: یا علی یهلک فیک اثنان:

محبّ غال، و مبغض قال.(3) أی: تارک فیکون من ترکه علیه السّلام فی حکم من قد أبغضه، و لا أحبّه إلاّ من قد تمسّک به.

5- قوله علیه السّلام: و أقم به أودی

فی نسختی «ش» و «کف» بهم. فی الأصل وبه «س».

ص:250


1- (1) . نهایة ابن الأثیر: 314/3.
2- (2) . الصحاح: 2467/6.
3- (3) . نهج البلاغة: 558.

و «أودی» بالتحریک أی: أقم لی بهم أودی، یعنی ما أعوج من أمری و قامة المعوج تثقیفه، أی: تقویمه وتسویته.

و الأود بالتحریک الإعوجاج، یقال: أود الشیء کفرح أی: أعوج و الضمیر المفرد لشدّ العضد فی «أشدد بهم عضدی».

6- قوله علیه السّلام: و إنّ منانا

الاُمنیة واحدة الأمانی، ومنها یقال: تمنّیت الشیء تمنّیاً، ومنیت غیری إیّاه، أی:

شهیته إیّاه وجعلته یرجوه ویشتهیه ویتمنّاه ویترقّبه.

7- قوله علیه السّلام: یضلّنا ویستزلنّا

بالنصب علی الجزم لجواب الشرط. أو بالرفع علی أن یکون الجملة مفسّرة للجواب المحذوف المدلول علیه بالکلام، و هذا أبلغ فإنّ فی الحذف فخامة و ذهاباً للوهم کلّ مذهب، ویعلم منه أنّه یفعل بهم، إذذاک مالایدخل تحت الوصف.

فمغزی القول وتقدیره: وإلاّ تصرف عنّا کیده تصبنا داهیة کبیرة، وهی انه تضلّنا علی عامّة انتقادیر و جمیع الأحوال، و لا یکون لنا عن ذلک محیص أصلاً.

و هذه القاسی ة اعنی حذف الجواب لدلالة الکلام علیه طریقة مسلوکة للبلاغة فی التنزیل الکریم، متکرّرة جدّاً، منها وَ لَوْ لا رِجالٌ مُؤْمِنُونَ وَ نِساءٌ مُؤْمِناتٌ لَمْ تَعْلَمُوهُمْ أَنْ تَطَؤُهُمْ فَتُصِیبَکُمْ مِنْهُمْ مَعَرَّةٌ بِغَیْرِ عِلْمٍ (1) ومنها فَلَوْ لا إِذا بَلَغَتِ الْحُلْقُومَ * وَ أَنْتُمْ حِینَئِذٍ تَنْظُرُونَ * وَ نَحْنُ أَقْرَبُ إِلَیْهِ مِنْکُمْ وَ لکِنْ لا تُبْصِرُونَ * فَلَوْ لا إِنْ کُنْتُمْ غَیْرَ مَدِینِینَ * تَرْجِعُونَها إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ (2)

8- قوله علیه السّلام: وإلاّ تقنا خباله

الخبال بفتح المعجمة قبل الموحّدة: الفساد فی العقل، والخبل و الخبل بالإسکان و التحریک الجنون، و الإضافة إلی الضمیر العائد الی الشیطان إضافة بتقدیر «من»

ص:251


1- (1) . سورة الفتح: 25.
2- (2) . سورة الواقعة: 83-87.

الإبتدائیّة.

و من طریق مصباح المتهجّد و منهاج الصلاح فی مثل هذا الدعاء: إن وعدنی کذبنی، و إن منّانی قنطنی، و إلاّ تصرف عنّی کیده یستزلّنی و إلاّ تفلتنی(1) من حبائله لصدّنی، و إلاّ تعصمنی منه یفتنی.

و فی الصحیفة الکریمة حبائله مکان خبله «خ» و «کف» و هی بإهمال الحاء جمع حبالة(2) الصائد.

9- قوله علیه السّلام: غیر الممنوعین بالتوکّل علیک

الباء فیه إمّا بمعنی «من» فقد تکون بمعناها علی ما نصّ علیه الجوهری وغیره، ومنه قوله سبحانه فی التنزیل الکریم عَیْناً یَشْرَبُ بِها عِبادُ اللّهِ (3) أی: منها.

و إمّا بمعنی «فی». و إمّا للتسبیب کما فی قرینتیها السابقتین، أی: غیر الممنوعین عن امنیاتهم و مبتغیاتهم فی توکّلهم علیک، أو بسبب توکّلهم علیک.

10- قوله علیه السّلام: المجارین

معا، ای: علی جمع صیغة المفعول، إمّا بکسر الراء من أجاره یجیره فهذا مجیر و ذاک مجار، إذا خفره و آمنه و أدخله فی جواره و أمانه و خفارته.

و بفتحها من جاراه مجاراة فهذا مجار و ذاک مجاری، إذا جری معه و ماشاه مماشاة عنایة به وکلاءة له و مداحاة و مداراة لضعفه، و ترفّقاً و تلطّفاً و تعطّفاً، و قولهم: الدین و الرهن یتجاریان مجاراة المبیع و الثمن، أی: مجراهما مجراهما و سبیلهما سبیلهما.

و الجری بوزن الوصی الوکیل و الرسول؛ لأنّه یجری فی امور موکّله أو یجری مجری الموکّل، و الجمع أجریاء، و استجراه فی خدمته استعمله فی طریقتها، و منه سمّیت الجاریة؛

ص:252


1- (1) . فی «ن»: و إلا تعننی.
2- (2) . فی «ن»: حبائل.
3- (3) . سورة الإنسان: 6.

لانها تستجری فی الخدمة، استجریته و جریته: جعلته جریاً أی: وکیلاً أو رسولاً.

و فی الحدیث: لا یستجرینّکم الشیطان.(1) جعله بعضهم استفعالاً من الجری بمعنی الوکیل و الرسول، یعنی: لا تتولّوا وکالة الشیطان و رسالته.

قال فی أساس البلاغة: أی: لا یستتبعنّکم حتّی تکونوا منه بمنزلة الوکلاء مع الموکّل.(2)

و حمله آخرون علی معنی الأصل، أی: لا یحملنّکم أن تجروا فی إیتماره و طاعته.

11- قوله علیه السّلام: والمجارین من الظلم

فی الأصل بالراء المکسورة من الإجارة، و فی نسخة «س» بالزاء مفتوحة من المجازاة.

و بخطّ «ش» قدّس اللّه لطیفه بالزاء معاً، علی صیغتی المفعول و الفاعل. أی: الذین یجازیهم علی ما أصابهم من الظلم، وینتصف بهم من ظالمهم(3) عدلک، أوالذین لایجازون من اعتدی علیهم و ظلمهم إلاّ بعدلک.

12- قوله علیه لاسلام: عفوّ غفور

هما من أبنیة المبالغة من العفو و المغفرة، ففریق من اولی العلم یعتبرون أصل المعنی، فیجعلون العفو أبلغ، إذ أصل العفو المحو و الطمس. و الغفر و الغفران الستر و التغطئة، فالغفور هو الذی یستر ذنوب المذنبین بستره، و یغطّیها بحلمه. و العفوّ هو الذی یطمس المعاصی برأفته و یمحو السیّئات برحمته.

و فریق یقولون: العفوّ التجاوز عن الذنب و ترک العقاب علیه، و الغفران تغطئة المعصیة بإسبال ستر الرحمة علیها، ثمّ التفضّل علی من اقترفها بالبرّ و المثوبة. فالغفور لا محالة أبلغ، ولذ اک خصّت المغفرة باللّه سبحانه، فلایقال: غفر السلطان لفلان، ویقال: عفی عنه، و یقال: استغفر اللّه و لا یقال: استغفر السلطان.

فاللّه سبحانه عفوّ یتجاوز عن الذنوب بصفحه، و یترک عقاب المذنبین بعفوه، و غفور

ص:253


1- (1) . نهایة ابن الأثیر: 264/1.
2- (2) . أساس البلاغة: 91.
3- (3) . فی «ن»: مظالمهم.

یستر الآثام، و یعامل الآثمین بالرحمة، کانهم لم یقاربوا خطیئة و لم یلمّوا لمماً.

فممّا أوجبته غفوریّته انه قد أظهر الجمیل و ستر القبیح، و المعاصی و الآثام من جملة المعائب و المقابح التی أسبل ستره علیها فی الدنیا و الآخرة، فجعل المستخبثات الجسدیّة و المستقبحات البدنیّة مستورة عن أعین الناظرین، مغطّاة بجمال الظاهر، و أکنّ الخواطر المذمومة، و الوساوس الملوم علیها فی سرّ القلب و فی کنانة الضمیر.

ثمّ إنّه یغفرفی النشأة الآخرة لمن مات و هومؤمن من ذنوبه التی یستحقّ بها الفضیحة علی ملأ الخلق و العقوبة علی رؤوس الأشهاد، و یبدّل بفضله سیّئاته حسنات.

ص:254

26- لجیرانه وَاولیائه إذا ذکرهم

اشارة

و کان من دعائه علیه السّلام

لجیرانه وَاولیائه إذا ذکرهم

اَللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ وَ تَوَلَّنی فی جیرانی وَ مَوالِیَّ، العارِفینَ بحَقِّنا، وَ الْمُنابِذینَ لِاَعْدائِنا بِاَفْضَل وَلایَتِکَ، وَ وَفِّقْهُمْ لِاِقامَةِ سُنَّتِکَ، وَ الْأَخْذِ بِمَحاسِنِ ادَبِکَ فی ارْفاقِ ضَعیفِهِمْ، (1) وَ سَدِّ خَلّتِهِمْ، (2) وَ عِیادَةِ مَریضِهِمْ، وَ هِدایَةِ مُسْتَرْشِدِهِمْ، وَ مُناصَحةِ مُسْتَشیرِهِمْ، وَ تَعَهُّدِ قادِمِهِمْ، وَ کِتْمانِ اسْرارِهِمْ، وَ سَتْرِ عَوْراتِهِمْ، وَ نُصْرَةِ مَظْلُومِهِمْ، وَ حُسْنِ مُواساتِهِمْ بِالْماعُونِ، (3) وَ الْعَوْدِ عَلَیْهِمْ بِالْجِدَةِ وَ الْإِفْضالِ، وَ اعْطاءِ ما یَجِبُ لَهُمْ قَبْلَ السُّؤالِ، وَ اجْعَلْنِی اللّهُمَّ اجْزی بِالْإِحْسانِ مُسیئَهُمْ، وَ اعْرِضُ بِالتَّجاوُزِ عَنْ ظالِمهِمْ، وَ اسْتَعْمِلُ حُسْنَ الظَّنِّ فی کافَّتِهِمِ، وَ اتَوَلّی بِالْبِرِّ عامَّتَهُمْ، وَ اغُضُّ بَصَری عَنْهُمْ عِفَّةً، وَاُلینُ جانِبی لَهُمْ تَواضُعاً، وَاَرِقُّ عَلی اهْلِ الْبَلاءِ مِنْهُمْ رَحْمَةً، وَ اسِرُّ لَهُمْ بِالْغَیْبِ (4) مَوَدَّةً، وَ احِبُّ بَقاءَ النِّعْمَةِ

ص:255

عِنْدَهُمْ نُصْحاً، وَ اوجِبُ لَهُمْ ما اوُجِبُ لِحامَّتی، وَ ارْعی لهمْ ما ارْعی لِخاصَّتی. اللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، وَ ارْزُقْنی مِثْلَ ذلِکَ مِنْهُمْ، وَ اجْعَلْ لی اوْفَی الْحُظُوظِ فما عِنْدَهُمْ، وَ زِدْهُمْ بَصیرَةً فی حَقّی، وَ مَعْرِفَةً بِفَضْلی، حَتّی یَسْعَدُوا بی، وَ اسْعَدَ بِهِمْ، آمینَ (5) رَبَّ الْعالمَینَ

ص:256

و فی روایة «کف» إذا ذکّرهم نسخة.

1- قوله علیه السّلام: فی إرفاق...

ما فی الأصل أضبط روایة، و هوجمع الرفق - بالکسر - لین الجانب خلاف العف، و منه الحدیث: ما کان الرفق فی شیء إلاّ زانه، أی: اللطف.

و ما فی النسخة أخصف درایة، و هو إفعال من الرفق و هو اللطف، یقال: رفقت به و ترفّقت به وأرفقته وکلّها بمعنی، أی: تلطّفت به و نفعته.

و قد أورد ابن الأثیر فی نهایته هذه الروایة، حیث قال: و منه الحدیث «فی إرفاق ضعیفهم و سدّ خلّتهم» أی: إیصال الرفق بهم.(1)

2- قوله علیه السّلام: و سدّ خلّتهم

الخلّة بفتح الخاء المعجمة، وهی و العیلة و العسرة و الفاقة و الحاجة و العدم و الفقر متضاهیات و إن لم تکن مترادفات.

- قوله علیه السّلام: و تفقّد غائبهم

(2)

فی روایة «خ» و «ش» و «کف» یدخله أیضاً فی الأصل مؤخّراً.

ص:257


1- (1) . نهایة ابن الأثیر: 246/2.
2- (2) . هذه العبارة غیر موجودة فی النسخ المطبوعة من الصحیفة المکرّمة.

3- قوله علیه السّلام: و حسن مواساتهم بالماعون

فی النهایة الأثیریّة: فی الحدیث «و حسن مواساتهم بالماعون» و هو إسم جامع لمنافع البیت، کالقدر و الفاس و غیرهما ممّا جرت العادة بعاریته.(1)

وفی صحاح الجوهری: ویسمّی الماء أیضاً ماعوناً، وتسمّی الطاعة والانقیاد أیضاً ماعوناً، ویقال: الماعون فی الجاهلیّة کلّ منفعة وعطیّة، و فی الاسلام الطاعة و الزکاة، ومنه قوله تعالی «وَ یَمْنَعُونَ الْماعُونَ» .

و قیل: الماعون القرض و المعروف. و قیل: هو کالعاریة و نحوها.

و قیل: هو مطلق الإعانة علی أیّ نحوکان، و أصله المعونة، و الألف عوض من الهاء.(2)

4- قوله علیه السّلام: وأسرّ لهم بالغیب

أی: أظهر لهم فی الغیب مودّة.

و قال الجوهری: أسررت له الشیء کتمته و أعلنته، و هو من الأضداد.(3)

قلت: لا یبعد أن یکون الإسرار بمعنی الإعلان علی اعتبار الهمزة فیه للسلب.

5- قوله علیه السّلام: آمین

بالمدّ و القصر، و تشدید المیم خطأ عامیّ، إسم لفعل الأمر من یستجیب و هو استجب، و فی الحدیث عن النبیّ صلّی اللّه علیه و آله: علّمنی جبرئیل علیه السّلام آمین و قال: إنّه کالختم علی الکتاب.

و عن أمیر المؤمنین علیه السّلام: آمین خاتم ربّ العالمین.(4)

ص:258


1- (1) . نهایة ابن الأثیر: 344/4.
2- (2) . الصحاح: 2205/6.
3- (3) . الصحاح: 683/2.
4- (4) . نهایة ابن الأثیر: 72/1.

ختم به دعاء عبده. معناه آمین طابع اللّه علی عباده، و علی دعائهم، به یدفع عنهم الآفات ویصونهم، و دعاؤهم عمّا یوجب الإفساد و الإهدار. کما الکتاب بالخاتم. والختم یصان و یدفع عنه الهوان، ولذلک کان کرم الکتاب ختمه، و به یحرس ما فیه عن أبصار الناظرین.

و ربّما یقال: إنّه إسم من أسماء اللّه تعالی، و لم یثبت، و فی الحدیث: آمین درجة فی الجنّة.(1) قیل: معناه أنّه کلمة یکتسب بها قائلها درجة من الدرجات فی الجنّة.

ص:259


1- (1) . نهایة ابن الأثیر: 72/1.

27- و کان من دعائه علیه السّلام لاهل الثغور

اشارة

و کان من دعائه علیه السّلام لاهل الثغور

اَللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، وَ حَصِّنْ ثُغُورَ الْمُسْلِمینَ بِعِزَّتِکَ، وَ ایِّدْ حمُاتَها بِقُوَّتِکَ، وَ اسْبغْ عَطایاهُمْ مِنْ جِدَتِکَ. اللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، وَ کَثِّرْ عِدَّتَهُمْ، وَ اشْحَد اسْلِحَتَهُمْ، وَ احْرُسْ حَوْزَتَهُمْ، (1) وَ امْنَعْ حَوْمَتَهُمْ، وَ الِّفْ جَمْعَهُمْ، وَ دَبِّرْ امْرَهُمْ، وَ واتِرْ بَیْنَ مِیَرِهِمْ، (2) و تَوَحَّدْ بِکِفایَةِ مُؤَنِهِمْ، وَ اعْضُدْهُمْ بِالنَّصْرِ، وَ اعِنْهُمْ بِالصَّبْرِ، وَ الْطُفْ لَهُمْ فِی الْمَکْرِ. اللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ وَ عَرِّفْهُمْ ما یَجْهَلُونَ وَ عَلِّمْهُمْ ما لا یَعْلَمُونَ، وَ بَصِّرْهُمْ (3) ما لا یُبْصِرُونَ. اللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، وَ انْسِهِمْ عِنْدَ لِقائِهِمُ الْعَدُوَّ ذِکْرَ دُنْیاهُمُ الْخَدّاعَةِ الْغَرُورِ، وَ امْحُ عَنْ قُلُوبِهِمْ خَطَراتِ المْالِ الْفَتُونِ، (4) وَ اجْعَلِ الْجَنّةَ نَصْبَ اعْیُنِهِمْ، وَ لَوِّحْ مِنْها لِاَبْصارِهِمْ ما اعْدَدْتَ فیها مِنْ مَساکِنِ الْخُلْدِ، وَ مَنازِلِ الْکَرامَةِ، وَ الحُورِ الحِسانِ، (5) وَ الْأَنْهارِ الْمُطُّرِدَةِ (6) بِاَنْواعِ الْأَشْرِبَةِ وَ الْأَشْجارِ الْمُتَدَلِّیَةِ

ص:260

بِصُنُوفِ الَّثَمرِ، حَتّی لا یَهُمَّ احَدٌ مِنْهُمْ بِالْإِدْبارِ، وَ لا یُحَدِّثَ نَفْسَهُ عَنْ قِرْنِهِ بِفِرارٍ. اللّهُمَّ افْلُلْ بِذلِکَ عَدُوَّهُمْ، وَ اقْلِمْ عَنْهُمْ اظْفارَهُمْ، (7) و فَرِّقْ بَیْنَهُمْ وَ بَیْنَ اسْلِحَتِهِمْ، وَ اخْلَعْ وَثائِقَ افْئِدَتِهِمْ، وَ باعِدْ بَیْنَهُمْ وَ بَیْنَ ازْوِدَتِهِمْ، وَ حَیِّرْهُمْ فی سُبُلِهِمْ، وَ ضَلِّلهُمْ عَنْ وَجْهِهِمْ، وَ اقْطَعْ عَنْهُمُ الْمَدَدَ، وَ انْقُصْ مِنْهُمُ الْعَدَدَ، وَ امْلَأ افْئِدَتَهُمُ الرُّعْبَ، وَ اقْبِضْ ایْدِیَهُمْ عَنِ الْبَسْطِ، وَ اخْزِمْ الْسِنَتَهُمْ عَنِ النُّطْقِ، وَ شَرِّدْ بِهِمْ مَنْ خَلْفَهُمْ، وَ نَکِّلْ بِهِمْ مَنْ وَرائَهُمْ، وَ اقْطَعْ بِخِزْیِهِمْ اطْماع مَنْ بَعْدَهُمْ.

اللّهُمَّ عَقِّمْ ارْحامَ نِسائِهِمْ، وَ یَبِّسْ اصْلابَ رِجالِهِمْ، وَ اقْطَعْ نَسْلَ دَوابِّهِمْ وَ انعامِهِمْ، لا تَأذَنْ لِسَمائِهِمْ فی قَطْرٍ وَ لا لِاَرْضِهِمْ فی نَباتٍ.

ص:261

الْخَزَرِ (11) وَ الْحَبَشِ وَ النُّوبَةِ وَ الزَّنج وَ السَّقالِبَةِ (12) و الدَّیالِمَةِ وَ شائِرِ (13) امَمِ الشِّرْکِ، الَّذینَ تَخْفی اسْماؤُهُمْ وَ صِفاتُهُمْ، وَ قَدْ احْصَیْتَهُمْ بِمَعْرِفَتِکَ، وَ اشْرَفْتَ عَلَیْهِمْ بِقُدْرَتِکَ. اللّهُمَّ اشْغَلِ الْمُشْرِکینَ بِالْمُشْرِکینَ عَنْ تَناوُلِ اطْرافِ الْمُسْلِمینَ، وَ خُذْهُمْ بِالنَّقْصِ (14) عَنْ تَنَقُّصِهِمْ، وَ ثَبِّطْهُمْ بِالْفُرْقَةِ عَنِ الْإِحْتِشادِ عَلَیْهِمْ.

ص:262

بِالنَّشاطِ، وَ اطْفِ عَنْهُ (19) حَرارَةَ الشَّوْقِ، وَ اجِرْهُ مِنْ غَمِّ الْوَحْشَةِ، وَ انسِهِ ذِکْرَ الْأَهْلِ وَ الْوَلَدِ، وَ أثُرْ لَهُ حُسْنَ النِّیَّةِ، وَ تَوَلَّهُ بِالْعافِیَةِ، وَ اصْحِبْهُ السَّلامَةَ، وَ اعْفِهِ مِنَ الْجُبْنِ، وَ الْهِمْهُ الْجُرْأَةَ، وَ ارْزُقْهُ الشِّدَّةَ، وَ ایِّدْهُ بِالنُّصْرَةِ، و عَلِّمْهُ السِّیَرَ وَ السُّنَنَ، وَ سَدِّدْهُ فِی الْحُکْمِ، وَ اعْزِلْ عَنْهُ الرِّیاءَ، وَ خَلِّصْهُ مِنَ السُّمْعَةِ، وَ اجْعَلْ فِکْرَهُ وَ ذِکْرَهُ وَ ظَعْنَهُ وَ اقامَتَهُ فیکَ وَ لَکَ، فَاِذا صافَّ عَدُوَّکَ وَ عَدُوَّهُ فَقَلِّلْهُمْ فی عَیْنِهِ، وَ صَغِّرْ شأنَهُمْ فی قَلْبِهِ، وَ ادِلْ لَهُ مِنْهُمْ وَ لا تُدِلْهُمْ مِنْهُ، فَاِنْ خَتَمْتَ لَهُ بِالسَّعادَةِ، وَ قَضَیْتَ لَهُ بِالشّهادَةِ، فَبَعْدَ انْ یَجْتاحَ (20) عَدُوَّکَ بِالْقَتْلِ، وَ بَعْدَ انْ یَجْهَدَ بِهِمُ الْأَسْرُ، (21) و بَعْدَ انْ تَأمَنَ اطْرافُ الْمُسْلِمینَ، وَ بَعْدَ انْ یُوَلِّیَ عَدُوُّکَ مُدْبِرینَ. اللّهُمَّ وَ ایُما مُسْلِمٍ خَلَفَ غازِیاً، اوْ مُرابِطاً فی دارِهِ، اوْ تَعَهَّدَ خالِفیهِ فی غَیْبَتِهِ، اوْ اعانَهُ بِطائِفَةٍ مِنْ مالِهِ، اوْ امَدَّهُ بِعِتادٍ، (22) اوْ شَحَدهُ عَلی جِهادٍ، اوْ اتْبَعَهُ فی وَجْهِهِ دَعْوَةً، اوْ رَعی لَهُ مِنْ وَرائِهِ حُرْمَةً، فَآجِرْ لَهُ مِثْلَ اجْرِهِ وَزْناً بِوَزْنٍ، وَ مِثْلاً بِمِثْلٍ، وَ عَوِّضْهُ مِنْ فِعْلِهِ عِوَضاً حاضِراً یَتَعَجَّلُ بِهِ نَفْعَ ما قَدَّمَ، وَ سُرُورَ ما اتی بِهِ، الی انْ یَنْتَهِیَ بِهِ الْوَقْتُ الی ما اجْرَیْتَ لَهُ مِنْ فَضْلِکَ، وَ اعْدَدْ تَ لَهُ مِنْ کَرامَتِکَ. اللّهُمَّ ایما مُسْلِمٍ اهَمَّهُ امْرُ الْإِسْلامِ، وَ احْزَنَهُ تَحَزُّبُ اهْلِ الشِّرْکِ عَلَیْهِمْ فَنَوی غَزْویً، اوْ هَمَّ

ص:263

بِجِهادٍ فَقَعَدَ بِهِ ضَعْفٌ، اوْ ابْطاَتْ بِهِ فاقَةٌ، اوْ اخّرَهُ عَنْهُ حادِثٌ، اوْ عَرَضَ لَهُ دُونَ ارادَتِهِ مانِعٌ فَاکْتُبِ اسْمَهُ فِی الْعابِدینَ، وَ اوْجِبْ لَهُ ثَوابَ المجاهِدینَ، وَ اجْعَلْهُ فی نِظامِ الشُّهَداءِ. وَ الصّالِحینَ. اللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ عَبْدِکَ وَ رَسُولِکَ وآل مُحَمَّدٍ، صَلوةً عالِیَةً عَلَی الصَّلَواتِ، مُشْرِفَةً فَوْقَ التَّحِیّاتِ، صَلوةً لا یَنْتَهی امَدُها، وَ لا یَنْقَطِعُ عَدَدُها، کَاَتَمِّ ما مَضی مِنْ صَلَواتِکَ عَلی احَدٍ مِنْ اوْلیائِکَ، انَّکَ الْمنانُ الْحَمیدُ الْمُبْدِیءُ الْمُعیدُ الْفَعّالُ لِما تُریدُ. (23)

ص:264

1- قوله علیه السّلام: واحرس حوزتهم

الحوز الجمع و الضمّ، والحیّز فیعل منه، وکذلک المتحیّز متفیعل لا متفعّل، و هو ما انضمّ إلی الدار من مرافقها، و کلّ ناحیة حیّز، و الحوزة فعلة منه سمّیت بها الناحیة، و حوزة الملک بیضته.

و معناه: حراسة حوزتهم حمایة حدودهم و نواحیهم، أو حمایة حوزة ملکه التی هی بیضة الإسلام. و أمّا تفسیر حوزتهم بمعظمهم فرجم لیس له أصل، نعم ذاک فی حومتهم لیس قولاً مرجوماً، بل هو مأخوذ من قولهم: «حومة القتال معظمه» لکنّه غیر مصیب لمحز المغزی و مغزی المعنی، فإنّ المراد(1) بحومتهم حوزتهم التی یحام حولها، من حام الطائر و غیره حوق الشیء یحوم حوماً وحوماً، أی: دار. کما الحوزة و الحیّز من حاز الشیء یحوزه حوزاً و حیازة، أی: جمعه و ضمّه إلی نفسه.

2- قوله علیه السّلام: و واتر بین میرهم

بالتاء المثنّاة من فوق من المواترة المتتابعة(2) الغیر المنصرفة، یقال: تواترت الکتب، أی:

جاء بعضها فی إثر بعض وتراً وتراً من غیر أن ینقطع، نصّ علیه الجوهری(3) و غیره.

و «المیر» بکسر المیم و فتح الیاء المثنّاة من تحت جمع المیرة، ما یمتاره الإنسان من الطعام لاجلب الطعام وامتیار المیرة کما قد یظنّ.

وفی بعض نسخ الأصل وفی أصل نسخة «کف»: وواثر. بالثاء المثلّثة أی: وکاثربین

ص:265


1- (1) . فی «ن»: المفاد.
2- (2) . فی «ن» المتابعة.
3- (3) . الصحاح: 843/2.

میرهم، من قولهم: «استوثرت من الشیء» أی: استکثرت منه.

3- قوله علیه السّلام: وبصّرهم

من التبصیر بمعنی التعریف و الإیضاح.

4- قوله علیه السّلام: المال الفتون

فعول من الفتنة علی المبالغة فی معنی الفاتن، و هو المضلّ عن الحقّ.

و منه الحدیث: المسلم أخو المسلم یتعاونان علی الفتان.(1)

إمّا بضمّ الفاء جمع فاتن، أی: یعاون أحدهما الآخر علی الذین یضلّون الناس عن الحقّ و یفتنونهم. و إمّا بفتحها علی أنّه للمبالغة فی الفتنة و الإفتتان و یعنی به الشیطان، لأنّه یفتن(2) الناس عن الدین، و اللّه سبحانه أعلم.

5- قوله علیه السّلام: و الحور الحسان

الحور جمع الحوراء، و هی البنیة، الحور و الحور شدّة بیاض العبن فی شدّة سوادها، و ربّما یروی الجؤر، و یقال: الظاهر انه جمع جأر بفتح الجیم و إسکان الهمزة، بمعنی الکثیر.

والفضّ أی: الفضیض المنتشر من البنت، و لم یستبن لی سبیله.

6- قوله علیه السّلام: والأنهار المطردة

من تطرّد الأنهار أی: تجری، لا بمعنی المتتابعة من اطّرد الشیء أیَ: تبع بعضه بعضاً علی ما یحسب.

7- قوله علیه السّلام: و اقلم عنهم أظفارهم

أی: قصّر عنهم أیدی قدرة أعدائهم، و ابتر عنهم سیوف قوّتهم و أقلام حکمهم، و هو من أحسن الکنایات.

8- قوله علیه السّلام: و قوّ بذلک محالّ أهل الإسلام

المحالّ بالکسر و التخفیف القوّة و الشدّة. و قیل: الکید و المکر. و الله شَدِیدُ

ص:266


1- (1) . نهایة ابن الأثیر: 410/3.
2- (2) . فی «س»: لأنّه یفتتن و یفتنهم.

اَلْمِحالِ (1) أی: ذوقوّة شدیدة، أو ذو مکر قویّ وعقاب شدید.

و بالفتح و التشدید علی روایة «س» جمع محلّ.

9- قوله علیه السّلام: و عن منابذتهم

من نابذه علی الحرب کاشفه، لا من نبذت الشیء أنبذه إذا ألقیته من یدک.

10- قوله علیه السّلام: و الروم

هم الجیل المعروف من الناس، و هو لفظة جمع و الواحد رومی بالیاء المشدّدة، للنسبة إلی الروم بن عیصو، ثمّ الجمع مبنیّ منه بإسقاط یاء النسبة، فالروم الذی هو جمع الرومیّ غیر الروم الذی ینسب إلیه الرومی. فقد سقط احتجاج نجم أئمّة المتأخّرین من النحاة علی کون الروم اسم جنس بأنّه لو کان جمعاً لزم النسبة إلی الجمع. و ذلک غیر صحیح و لا مسموع إلاّفیما شذّ کالأفاقی، ولزم أیضاً تقدّم الجع علی المعرفة، و هو فاسد.

وکذلک القول فی الإنس و الإنسی و الجنّ و الجنّی.

قال العزیزی فی غریب القرآن: الإنس جمع إنسیّ بطرح یاء النسبة مثل رومیج روم.(2)

وفی صحاح الجوهری: الروم هم من ولدروم بن عیصو، یقال: رومیّ وروم مثل زنجی و زنج، فلیس بین الواحد و الجمع الا الیاء المشدّدة، کما قالوا: تمرة و تمر، و لم یکن بین الواحد و الجمع إلاّ الهاء.(3) انتهی کلامه.

قلت: الصواب فی التمر أنّه إسم الجنس لا جمع تمرة، و التّاء(4) فی التمرة هی تاء الوحدة، فلیعلم.

11- قوله علیه السّلام: و الخزر

الخزر بالتحریک ضیق العین و صغرها، و یقال: هو أن یکون الإنسان کأنّه ینظر بمؤخّر العین.(5) و الخزر أیضاً بالتحریک و بالضمّ و الإسکان کما فی «س» اسم جیل من الناس

ص:267


1- (1) . سورة الرعد: 13. و الآیة هکذا: و هو شدید المحال.
2- (2) . القاموس: 123/4.
3- (3) . الصحاح: 1939/5.
4- (4) . فی «س» و الهاء.
5- (5) . فی «ن»: العینین.

کأنّهم قوم من الترک.

12- قوله علیه السّلام: و السقالبة

الصقالبة بالصاد کما فی روایة «کف» وبالصاد وبالسین کما فی الأصل: جیل من الناس حمر الألوان یتأخّمون الخزر، و یقال یلاصقون بلداً فی المغرب.

13- قوله علیه السّلام: و سائر

بالجرّ عطفاً علی مدخول «من» وبالنصب عطفاً علی أعدائک.

14- قوله علیه السّلام: و خذهم بالنقص

أی: خذهم بالنقص فی أبدانهم وأدیانهم وأموالهم وفی عددهم وعددهم شاغلاً إیّاهم بذلک عن تنقّصهم أولیاءک، من المنقصة بمعنی النقص، أی: عن أن یستنقصوهم و یتّهموا لهم بمنقصتهم.

أو من النقیصة بمعنی العیب، أی: عن الوقوع فیهم ومصارحتهم بما یسوؤهم، یقال:

فلان ینتقص فلاناً، أی: یقع فیه ویثلبه، وتنقّصه أی: ثلبه وصرحه بالعیب.

15- قوله علیه السّلام: و جبّنهم من مقارعة الأبطال

یقال: جبّنه تجبیناً، أی: نسبه إلی الجبن. والمعنی هاهنا: واجعلهم بحیث یکونون عند الخلائق منسوبین إلی الجبن عن مقارعة الأبطال. و مقارعة الأبطال: قرع بعضهم بعضاً بأیّة آلة کانت.

16- قوله علیه السّلام: و تقطع به دابرهم

أی: عقبهم وآخرهم و من بقی منهم.

17- قوله علیه السّلام: و ألحّ علیها

ای: ضیّق علیها، من قولهم مکان لاح أی: ضیّق. وفی روایة «س» وألحح من غیر إدغام علی الأصل.

18- قوله علیه السّلام: فی أحص أرضک

أی: فی أجردها من العشب و النبات، و أخلاها من الخیر و الخصب، من قولهم رجل

ص:268

أحصّ بین الحصیص، أی: قلیل شعر الرأس بل لا شعر علی رأسه. و سنة حصاء أی:

جرداء لا خیر فیها، و ضمیر حصونها للأرض فی أرضک.

19- قوله علیه السّلام: و اطف عنه...

أی اجعله لم ترسب حرارة الشوق فی فؤاده، من طفی الشیء فوق الماء، أی: لم یرسب فیه، أو اجعله بحیث تکون حرارة الشوق خفیفة علیه شدیدة العدو فی الذهاب عنه، من مرّ الظی یطفو علی الأرض، إذا خفّف علی الأرض و اشتدّ عدوه.

أو اجعله لا یصیبه من حرارة الشوق إلاّ طفاوة منها، أی: شیء یسیر منها، من قولهم:

أصبناً طفاوة من الربیع، أی: شیئاً منه. أو هو تخفیف أطفی بیاء مهموزة، والتخفیف فی ألفاظ الفصحاء باب واسع.

ومن لم یتنبّه من القاصرین بشیء من ذلک تجسّر فی إساءة الأدب، فقال المکتوب فی عدّة نسخ «اطف» بغیریاء، والقاعدة أن تکتب «أطفیء» بیاء هی الهمزة؛ لانهامن تطفیء بهمز الآخر.

20- قوله علیه السّلام: فبعد أن یجتاح

أی: یهلکه ویستأصله، والإجتیاح من الجائحة، وهی الآفة تهلک الثمار و الأموال، و کلّ مصیبة عظیمة وفتنة مبیرة جائحة، والجمع الجوائح، وجاحهم یجوحهم جوحاً، إذا غسیهم بالجوایح و أهلکهم، و منه الحدیث «أعاذکم اللّه من جوح الدهر و ضغم الفقر».(1)

قال فی الفائق: الجوح: الإحتیاج، و الضغم القصّ.

21- قوله علیه السّلام: و بعد أن یجهد بهم الأسر

فی نسخة «کف» بعد أن یدوخهم بالأسر. وفی «خ» یدوّخهم بتشدید الواومن باب التفعیل. و فی روایة «س» یدبخهم بضمّ یاء المضارعة من باب الافعال، أی: یذلّهم، من داخ لنا فلان أی: ذلّ و خضع، و أدخنّاهم و دوّخناهم فداخوا.

ص:269


1- (1) . نهایة ابن الأثیر: 312/1.

و یدوخهم علی روایة «کف» ای: یقهرهم، من داخ البلاد یدوخها قهرها و استولی علی أهلها. وکذلک دوّخها تدویخاً فداخت له.

22- قوله علیه السّلام: أو أمده بعتاد

معاً أی: بالضمّ و الفتح. و العتاد بالضمّ العدة، و عتاد المرء اهبّته و آلته لغرضه. و العتاد بالفتح القدح الضخم، و فی حدیث صفته صلّی اللّه علیه و آله: «لکلّ حال عنده عتاد» أی: ما یصلح لکلّ ما یقع من الامور.(1)

23- قوله علیه السّلام فی آخر الدعاء: الفعّال لما ترید

وفی «خ» زیادة وهی: وأنت علی کلّ شیء قدیر.

ص:270


1- (1) . نهایة ابن الأثیر: 177/3.

28- و کان من دعائه علیه السّلام متفزعا إلی اللّه عزو جل

اشارة

و کان من دعائه علیه السّلام متفزعا إلی اللّه عزو جل

اَللّهُمَّ انّی اخْلَصْتُ بِانْقِطاعی الَیْکَ، وَ اقْبَلْتُ بِکُلّی عَلَیْکَ، وَ صَرَفْتُ وَجْهی عَمَّنْ یَحْتاجُ الی رِفْدِکَ، وَ قَلَبْتُ مَسْئَلَتی عَمَّنْ لَمْ یَسْتَغْنِ عَنْ فَضْلِکَ، وَ رَاَیْتُ انَّ طَلَبَ الْمُحْتاجِ الی الْمُحْتاجِ سَفَهٌ مِنْ رَأیِهِ، وَ ضَلَّةٌ مِنْ عَقْلِهِ، فَکَمْ قَدْ رَاَیْتُ یا الهی مِنْ اناسٍ طَلَبُوا الْعِزَّ بِغَیْرِکَ فَذَلُّوا، وَ رامُوا الثَّرْوَةَ مِنْ سواکَ، فَافْتَقَرُوا، وَ حاوَلُوا الْإِرْتِفاعَ فَاتَّضَعُوا، فَصَحَّ بِمُعایَنَةِ امْثَالِهِمْ حازِمٌ وَفَّقَهُ اعْتِبارُهُ، وَ ارْشَدَهُ الی طَریقِ صَوابِهِ اخْتِیارُهُ، فَاَنْتَ یا مَوْلایَ دُونَ کُلِّ مَسْئُولٍ مَوْضِعُ مَسْئَلَتی، وَ دُونَ کُلِّ مَطْلُوبٍ الَیْهِ وَلِیُّ حاجَتی، انتَ الْمَخْصُوصُ قَبْلَ کُلِّ مَدْعُوٍّ بِدَعْوَنی، لا یَشْرَکُکَ احَدٌ فی رَجائی، وَ لا یَتَّفِقُ (1) احَدٌ مَعَکَ فی دُعائی، وَ لا یَنْظِمُهُ وَ ایّاکَ نِدائی، لَکَ یا الهی وَحْدانِیَّةُ الْعَدَدِ، (2) و مَلَکَةُ الْقُدْرَةِ الصَّمَدِ، وَ فَضیلَةُ الْحَوْلِ وَ الْقُوَّةِ، وَ دَرَجَةُ الْعُلُوِّ وَ الرِّفْعَةِ، وَ مَنْ سِواکَ مَرْحُومٌ فی عُمْرِهِ،

ص:271

مَغْلُوبٌ عَلی امْرِهِ، مَقْهُورٌ عَلی شَأنِهِ، مُخْتَلِفُ الحالاتِ، مُتَنَقِّلٌ فِی الصِّفاتِ، فَتَعالَیْتَ عَنِ الْأَشْباهِ وَ الْأَضْدادِ وَ تَکَبَّرْتَ عَنِ الْأَمْثالِ وَ الْأَنْدادِ، فَسُبْحانَکَ لا الهَ الاّ انْتَ. (3)

ص:272

1- قوله علیه السّلام: و لا یفق أحد

من الوفق بمعنی الموافقة بین الشیئین.

قال صاحب الکشّاف فی أساس البلاغة: و فق الأمر یفق کان صواباً موافقاً للمراد، و وفقت أمرک صادفته موافقاً لإرادتک.(1)

و قال الفیروزا بادی فی القاموس: وفقت أمرک تفق کرشدت صادفته موافقاً.(2)

2- قوله علیه السّلام: لک یا إلهی وحدانیّة العدد

إمّا معناه إثبات الوحدة العددیّة لذات(3) القیّومیّة الواحدة الحقّة فی الحقیقة الوجوبیّة و بحسبها، أی: لا قیّوم واجب الذات إلاّ أنت، لا بالقیاس إلی أعداد الوجود و آحاد الموجودات، حتّی یلزم استصحاح أن یطلق علی وحدته الحقّة و أحدیّته المحضة جلّ سلطانه الوحدة العددیّة، فیقال: إنه سبحانه واحد، امّا من آحاد نظام الوجود إثنان، و أنّه و اثنین من اثانین الموجودات ثلاثة، و أنّه و ثلاثة ما أربعة إلی غیر ذلک.

و أمّا مغزاه إفادة أنّ الوحدة العددیّة، ظلّ لوحدته الحقّة الصرفة القیّومیّة و مجعولة لجاعلیّته المطلقة و فعّالیّته الإبداعیّة، فسبیل اللام فی قوله علیه السّلام «لک» سبیلها فی قوله عزّ کبریاؤه: لَهُ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ (4).

و بالجملة قوله علیه السّلام: «لک یا الهی وحدانیّة العدد» لیس علی موافقة(5) ما قد تواتر و تکرّر فی أحادیثهم صلوات اللّه علیهم، و استبان بالبرهان فی علم ما فوق الطبیعة من تنزیه أحدیّته الحقّة الوجوبیّة تقدّست أسماؤه عن الوحدة العددیّة التی تکرّرها حقیقة

ص:273


1- (1) . أساس البلاغة: 684.
2- (2) . القاموس: 290/3.
3- (3) . فی «س»: لذاته.
4- (4) . سورة البقرة: 255.
5- (5) . فی «س» و «ط»: مدافعة.

العدد و معروضها هویّات آحاد عالم الإمکان.

و قد اقترّ فی مقارّه أنّ شیئاً مما فی عوالم الإمکان لایصحّ أن یوصف بالوحدة الحقیقیّة، بل إنّما الممکن بالذات قصاراة الوحدة العددیّة التی هی ظلّ الوحدة الحقیقیّة، و مرجعها فی الحقیقة إلی اتّحاد مّا و تأحّد مّا.

و من تشوّق إلی بسط الکلام هنالک، فلیراجع تقویم الإیمان و الرواشح السماویّة.

3- قوله علیه السّلام فی آخر الدعاء: فسبحانک لا اله إلا أنت

و فی «خ» زیادة و هی: تعالیت علوّاً کبیراً و أنت أرحم الراحمین.

ص:274

29- إذا قتر علیه الرزق

اشارة

و کان من دعائه علیه السّلام إذا قتر علیه الرزق

اَللّهُمَّ انَّکَ ابْتَلَیْتَنا فی ارْزاقِنا بِسُؤءِ الظَّنِّ، وَ فی آجالِنا بِطُولِ الْاَمَلِ، حَتَّی الْتَمَسْنا ارْزاقَکَ مِنْ عِنْدِ الْمَرزُوقینَ، وَ طَمِعْنا بِآمالِنا فی اعْمارِ الْمُعَمَّرینَ، فَصَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، وَ هَبْ لَنا یَقیناً صادِقاً تَکْفینا بِهِ مِنْ مَؤُنَةِ الطَّلَبِ، وَ الْهِمْنا ثِقَةً خالِصَةً تُعْفینا بِها مِنْ شِدَّةِ النَّصَبِ، وَ اجْعَلْ ما صَرَّحْتَ بِهِ مِنْ عِدَتِکَ فی وَحْیِکَ، وَ اتْبَعْتَهُ مِنْ قِسْمِکَ فی کِتابِکَ، قاطِعاً لاِهْتِمامِنا بِالرِّزْقِ الَّذی تَکَفَّلْتَ بِهِ، وَ حَسْماً لِلْإِشْتِغالِ بما ضَمِنْتَ الْکِفایَةَ لَهُ، فَقُلْتَ وَ قَوْلُکَ الْحَقُّ الْاَصْدَقُ، وَ اقْسَمْتَ وَ قَسَمُکَ الْأَبَرُّ الْأَوْفی وَ فِی السَّماءِ رِزْقُکُمْ وَ ما تُوعَدُونَ ثُمَّ قُلْتَ فَوَ رَبِّ السَّماءِ وَ الْأَرْضِ إِنَّهُ لَحَقٌّ مِثْلَ ما أَنَّکُمْ تَنْطِقُونَ .

قوله: إذا قتر

بالتخفیف علی البناء للمجهول، و فی روایة «س» قتّر بالتشدید من باب التفعیل علی البناء للمجهول. و فی نسخة «کف» اقترّ بضمّ الهمزة علی البناء للمجهول من باب الإفعال.

ص:275

30- فی المعونة علی قضاء الدین

اشارة

و کان من دعائه علیه السّلام فی المعونة علی قضاء الدین

اَللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، وَ هَبْ لِیَ الْعافِیَةَ مِنْ دَیْنٍ تُخلِقُ بِهِ وَجْهی، وَ یَحارُ فیهِ ذِهْنی، وَ یَتَشَعَّبُ لَهُ فِکْری، وَ یَطُولُ بِمُمارَسَتِهِ شُغْلی، وَ اعُوذُ بِکَ یا رَبِّ مِنْ هَمِّ الدَّیْنِ وَ فِکْرِهِ، وَ شُغْلِ الدَّینِ وَ سَهَرِهِ، فَصَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، وَ اعِذْنی مِنْهُ، وَ اسْتَجیرُ بِکَ یا رَبِّ مِنْ ذِلَّتِهِ فِی الْحَیوةِ، (1) وَ مِنْ تَبِعَتِهِ بَعْدَ الْوَفاةِ، فَصَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، وَ اجِرْنی مِنْهُ بِوُسْعٍ فاضِلٍ، اوْ کَفافٍ واصِلٍ. اللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، وَ احْجُبْنی عَنِ السَّرْفِ وَ الْإِزْدِیادِ، وَ قَوِّمْنی بِالْبَذْلِ وَ الْإِقْتِصادِ، وَ عَلِّمْنی حُسْنَ التَّقْدیرِ، وَ اقْبِضْنی بِلُطْفِکَ عَنِ التَّبْذیرِ، وَ اجْرِ مِنْ اسْبابِ الْحَلالِ ارْزاقی وَ وَجِّهْ فی ابْوابِ الْبِرِّ انْفاقی، وَ ازْوِ عَنّی مِنَ الْمالِ ما یُحْدِثُ لی مَخیلَةً اوْ تَاَدِّیاً الی بَغْیٍ اوْ ما اتَعَقَّب مُنْهُ طُغْیاناً. اللّهُمَّ حَبِّبْ الَیَّ صُحْبَةَ الْفُقَراءِ، وَ اعِنّی عَلی صُحْبَتِهِمْ بِحُسْنِ الصَّبْرِ، وَ ما زَوَیْتَ عَنّی مِنْ مَتاعِ الدُّنْیَا الْفانِیَةِ فَاذْخَرْهُ لی فی

ص:276

خَزائِنِکَ الْباقِیَةِ، وَ اجْعَلْ ما خَوَّلْتَنی مِنْ حُطامِها، وَ عَجَّلْتَ لی مِنْ مَتاعِها بُلْغَةًاِلی جِوارِکَ، وَ وُصْلَةً الی قُرْبِکَ، وَ ذَریعَةًاِلی جَنَّتِکَ، انَّکَ ذُو الْفَضْلِ الْعَظیمِ، وَ انْتَ الْجَوادُ الْکَریمُ.

1- قوله علیه السّلام: و أستجیر بک یا ربّ من ذلّته فی الحیاة

الظاهر فی روایة «س» بالفتح زلّته بالزاء.

ص:277

31- فی ذکر التوبة و طلبها

اشارة

و کان من دعائه علیه السّلام فی ذکر التوبة و طلبها

اَللّهُمَّ یا مَنْ لا یَصِفُهُ نَعْتُ الْواصفینَ، وَ یا مَنْ لا یُجاوِزُهُ رَجاءُ الرّاجینَ، وَ یا مَنْ لا یَضیعُ لَدَیْهِ اجْرُ المحسِنینَ، وَ یا مَنْ هُوَ مُنْتَهی خَوْفِ الْعابِدینَ، وَ یا مَنْ هُوَ غایَةُ خَشْیَةِ الْمتقینَ، هذا مَقُامُ مَنْ تَداوَلَتْهُ ایْدِی الذُّنُوبِ، وَ قادَتْهُ ازِمَّةُ الْخَطایا، وَ اسْتَحْوَذَ عَلَیْهِ الْشَّیطانُ، فَقَصَّرَ عَمّا امَرْتَ بِهِ تَفْریطاً، وَ تَعاطی ما نَهَیْتَ عَنْهُ تَغْریراً، کَالجْاهِلِ بِقُدْرَتِکَ عَلَیْهِ، اوْ کَالْمنکِرِ فَضْلَ احْسانِکَ الَیْهِ، حَتّی اذَا انْفَتَحَ لَهُ بَصَرُ الْهُدی، وَ تَقَشَّعَتْ عَنْهُ سَحائِبُ الْعَمی، احْصی ما ظَلَمَ بِهِ نَفْسَهُ، وَ فَکَّرَ فما خالَفَ بِهِ رَبَّهُ، فَرَای کَبیرَ عِصْیانِهِ کَبیراً، وَ جَلیلَ مُخالَفَتِهِ جَلیلاً، فَاَقْبَلَ نَحْوَکَ مُؤَمِّلاً لَکَ، مُسْتَحْیِیاً مِنْکَ، وَ وَجَّهَ رَغْبَتَهُ الَیْکَ ثِقَةً بِکَ، فَاَمَّکَ بِطَمَعِهِ یَقیناً، وَ قَصَدَکَ بِخَوْفِهِ اخْلاصاً، قَدْ خَلا طَمَعُهُ مِنْ کُلِّ مَطْمُوعٍ فیهِ غَیْرِکَ، وَ افْرَخَ رَوْعُهُ مِنْ کُلِّ مَحْذُورٍ مِنْهُ سِواکَ، فَمَثَلَ بَیْنَ یَدَیْکَ

ص:278

مُتَضَرِّعاً، وَ غَمَّضَ بَصَرَهُ الَی الْأَرْضِ مُتَخَشِّعاً، وَ طَأطَأَ رَأسَهُ لِعِزَّتِکَ مُتَذَلِّلاً، وَ ابَثَّکَ مِنْ سِرِّهِ ما انْتَ اعْلَمُ بِهِ مِنْهُ خُضُوعاً، وَ عَدَّدَ مِنْ ذنوبِهِ ما انْتَ احْصی لهَا خُشُوعاً، وَ اسْتَغاثَ بِکَ مِنْ عَظیمِ ما وَقَعَ بِهِ فی عِلْمِکَ، و قَبیحِ ما فَضَحَهُ فی حُکْمِکَ: مِنْ ذنوبٍ ادْبَرَتْ لذّاتُها فَذَهَبَتْ، وَ افامَتْ تَبِعاتُها فَلَزِمَتْ، لا یُنْکِرُ یا الهی عَدْلَکَ انْ عاقَبْتَهُ، وَ لا یَسْتَعْظِمُ عَفْوَکَ انْ عَفَوْتَ عَنْهُ وَ رَحَمتهُ، لِانَکَ الرَّبُّ الْکَریمُ الَّذی لا یَتَعاظَمُهُ غُفْرانُ الذَّنْبِ الْعَظیمِ.

ص:279

تَقْبَلُ التَوْبَةَ عَنْ عِبادِکَ، وَ تَعْفُو عَنِ السَّیِّئاتِ، وَ تُحِبُّ التَّوّابینَ، فَاقْبَلْ تَوْبَتی کَما وَعَدْتَ، وَ اعْفُ عَنْ سَیِّئاتی کَما ضَمِنْتَ، وَ اوْجِبْ لی مَحَبَّتَکَ کَما شَرَطْتَ، وَ لَکَ یا رَبِّ شَرْطی الاّ اعُودَ فی مَکْرُوهِکَ، وَ ضَمانی انْ لا ارْجِعَ فی مَذْمُومِکَ، وَ عَهْدی انْ اهْجُرَ جَمیعَ مَعاصیکَ. اللّهُمَّ انَّکَ اعْلَمُ بِما عَمِلْتُ، فَاغْفِرْ لی ما عَلِمْتَ، وَ اصْرِفْنی بِقُدْرَتِکَ الی ما احْبَبْتَ. اللّهُمَّ وَ عَلَیَّ تَبِعاتٌ قَدْ حَفِظْتُهُنَّ، وَ تَبِعاتٌ قَدْ نَسیتُهُنَّ، وَ کُلُّهُنَّ بِعَیْنِکَ الَّتی لا تَنامُ وَ عِلْمِکَ الَّذی لا یَنْسی فَعَوِّضْ مِنْها اهْلَها وَ احْطُطْ عَنّی وِزْرَها وَ خَفِّفْ عَنّی ثِقْلَها، وَ اعْصِمْنی مِنْ انْ اقارِفُ مِثْلَها. اللّهُمَّ وَ انَّهُ لا وَفاءَ لی بِالتَّوْبَةِ الاّ بِعِصْمَتِکَ وَ لاَ اسْتِمْساکَ بِی عَنِ الْخَطایا الاّ عَنْ قُوَّتِکَ فَقَوِّنی بِقُوَّةٍ کافِیَةٍ، وَ تَوَلَّنی بِعِصْمَةٍ مانِعَةٍ. اللّهُمَّ ایُّما عَبْدٍ تابَ الَیْکَ وَ هُوَ فی عِلْمِ الْغَیْبِ عِنْدَکَ فاسخٌ لِلتَّوْبَتِهِ، وَ عائِذٌ فی ذَنْبِهِ وَ خَطیئَتِهِ، فَاِنّی اعُوذُ بِکَ انْ اکُونَ کَذلِکَ، فَاجْعَلْ تَوْبَتی هذهِ تَوْبَةً لا احْتاجُ بَعْدَها الی تَوْبَةٍ، تَوْبَةً مُوجِبَةً لمحوِ ما سَلَفَ وَ السَّلامَةَ فما بِقِیَ. اللّهُمَّ انّی اعْتَذِرُ الَیْکَ مِنْ جَهْلی، وَ اسْتَوْهِبُکَ سُوَءَ فِعْلی، فَاضْمُمْنی الی کَنَفِ رَحْمَتِکَ تَطَوُّلاً، وَ اسْتُرْنی بَسِتْرِ عافِیَتِکَ تَفَضُّلاً. اللّهُمَّ وَ انّی اتُوبُ الَیْکَ مِنْ کُلِّ ما خالَفَ ارادَتَکَ، اوْ زالَ عَنْ مَحَبَّتِکَ مِنْ خَطَراتِ قَلْبی، وَ لَحَظاتِ عَیْنی، وَ حِکایاتِ لِسانی، تَوْبَةً تَسْلَمُ بِها کُلُّ

ص:280

جارِحَةٍ عَلی حِیالِها مِنْ تَبِعاتِکَ، وَ تَأمَنُ مِمّا یَخافُ الْمُعْتَدُونَ مِنْ الیمِ سَطَواتِکَ. اللّهُمَّ فَارْحَمْ وَحْدَتی بَیْنَ یَدَیْکَ، وَ وَجیبَ قَلْبی مِنْ خَشْیَتِکَ، وَ اضْطِرابَ ارْکانی مِنْ هَیْبَتِکَ، فَقَدْ اقامَتْنی یا رَبِّ ذنوبی مَقامَ الْخِزْیِ بِفِنائِکَ، فَاِنْ سَکَتُّ لَمْ یَنْطِقْ عَنّی احَدٌ، وَ انْ شَفَعْتُ فَلَسْتُ بِاَهْلِ الشَّفاعَةِ. اللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، وَ شَفِّعْ فی خَطایایَ کَرَمَکَ، وَ عُدْ عَلَی سَیِّئاتی بِعَفْوِکَ، وَ لا تَجْزِنی جَزائی مِنْ عُقُوبَتِکَ، وَ ابْسُطْ عَلَیَّ طَوْلَکَ، وَ جَلِّلْنی بِسِتْرِکَ، وَ افْعَلْ بی فِعْلَ عَزیزٍ تَضَرَّعَ الَیْهِ عَبْدٌ ذَلیلٌ فَرَحِمَهُ، اوْ غَنِیٍّ تَعَرَّضَ لَهُ عَبْدٌ فَقیرٌ فَنَعَشَهُ. اللّهُمَّ لاخَفیرَلی مِنْکَ فَلْیَخْفُرْنی عِزُّکَ، وَ لاشَفیعَ لی الَیْکَ فَلْیَشْفَعْ لی فَضْلُکَ، وَ قَدْ اوْجَلَتْنی خَطایایَ فَلْیؤْمِنّی عَفْوُکَ، فَما کُلُّ ما نَطَقْتُ بِهِ عَنْ جَهْلٍ مِنّی بِسُوَءِ اثَری، وَ لانِسْیانٍ لِما سَبَقَ مِنْ ذَمیمِ فِعْلی، لکِنْ لِتَسْمَعَ سَماؤُکَ وَ مَنْ فیها وَ ارْضُکَ وَ مَنْ عَلَیها، ما اظْهَرْتُ لَکَ مِنَ النَّدَمِ، وَ لَجَأتُ الَیْکَ فیهِ مِنَ التَّوْبَةِ، فَلَعَلَّ بَعْضَهُمْ بِرَحْمَتِکَ یَرْحَمُنی لِسُوَءِ مَوْقِفی، اوْ تُدْرِکُهُ الرِّقَّةُ عَلَیَّ لِسُوَءِ حالی فَیَنالَنی مِنْهُ بِدَعْوَةٍ هِیَ اسْمَعُ لَدَیْکَ مِنْ دُعائی، اوْ شَفاعَةٍ اوْکَدَ عِنْدَکَ مِنْ شَفاعَتی تَکُونُ بِها نَجاتی مِنْ غَضَبِکَ وَ فَوْزَتی بِرِضاکَ. اللّهُمَّ انْ یَکُنِ النَّدَمُ تَوْبَةًاِلَیْکَ فَانَا انْدَمُ النّادِمینَ، وَ انْ یَکُنِ التَّرْکُ لِمَعْصِیَتِکَ انابَةً فَانَا اوُّلُ الْمُنیبینَ، وَ انْ یَکُنِ

ص:281

الإسْتِغفارُ حِطة لِلذنوب فاِنی لکَ مِنَ الْمُسْتَغْفِرینَ. اللّهُمَّ فَکَما امَرْتَ بِالتَّوْبَةِ، وَ ضَمِنْتَ الْقَبُولَ، وَ حَثَثْتَ عَلَی الدُّعاءِ وَ وَعَدْتَ الْإِجابَةَ، فَصَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ وَ اقْبَلْ تَوْبَتی، وَ لا تَرْجِعْنی مَرْجَعَ الْخَیْبَةِ مِنْ رَحْمَتِکَ، انَّکَ انْتَ التَّوّابُ عَلَی الْمُذْنبینَ، وَ الرّحیم لِلخاطِئینَ الْمُنیبینَ. اللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَآلِهِ، کَماهَدَیْتَنابِهِ وَ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَآلِهِ کَمَا اسْتَنْقَذْتَنا بِهِ، وَ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَآلِهِ، صَلوةً تَشْفَعُ لَنایَوْمَ الْقِیمَةِ، وَیَوْمَ الْفاقَهِ الَیْکَ، انَّکَ عَلی کُلِّ شَیْءٍ قَدیرٌ وَ هو علیک یَسیرٌ.

1- قوله علیه السّلام: إذ تقول: ادعونی أستجب لکم

ینبغی فی نظائر هذه المقامات مراعاة جادّة سنن الآداب، امّا الوقف علی تقول ثمّ البدأة بقول عزّمن قائل: اُدْعُونِی (1) و إمّا الوصل مع إظهار همزة الأمر المضمومة علی سبیل الحکایة من غیر إسقاطها فی الدرج، و إن لم یکن هی همزة قطع، لینفصل کلام الخالق عن کلام المخلوق، و لا یتّصل تنزیله الکریم بعبارة البشر و ألفاظ الآدمیّین.

ص:282


1- (1) . سورة غافر: 60.

32- بعد الفراغ من صلوة اللیل لنفسه فی الاعتراف بالذنب

اشارة

و کان من دعائه علیه السّلام

بعد الفراغ من صلوة اللیل لنفسه فی الاعتراف بالذنب

اَللّهُمَّ یا ذَا الْمُلْکِ الْمُتَاَبِّدِ (1) بِالْخُلُودِ، وَ السُّلْطانِ الْمُمْتَنِعِ (2) بِغَیْرِ جُنُودٍ وَ لا اعْوانٍ، وَ الْعِزِّ الْباقی عَلی مَرِّ الدُّهُورِ وَ خَوالِی الْأَعْوامِ وَ مَواضِی الْأَزْمانِ وَ الْأَیّامِ، عَزَّ سُلْطانُکَ عِزّاً لا حَدَّ لَهُ بِاَوَّلیَّةٍ، وَ لا مُنْتَهی لَهُ بِآخِریَّةٍ وَ اسْتَعْلی مُلْکُکَ عُلوّاً سَقَطَتِ الْأَشْیاءُ دُونَ بُلُوغِ امَدِهِ، وَ لا یَبْلُغُ ادْنی مَا اسْتَأثَرْتَ بِهِ مِنْ ذلِکَ اقْصی نَعْتِ النّاعِتینَ، ضَلَّتْ فیکَ الصِّفاتُ، و تَفَسَّخَتْ دُونَکَ النُّعُوتُ، وَ حارَتْ فی کِبْرِیائِکَ لَطائِفُ الْأَوْهامِ، کَذلِکَ انْتَ اللّهُالْأَوَّلُ فی اوَّلیَّتِکَ، وَ عَلی ذلِکَ انْتَ دائِمٌ لا تَزُولُ، وَ انَا الْعَبْدُ الضَّعیفُ عَمَلاً، آلْجَسیمُ امَلاً، خَرَجَتْ مِنْ یَدی اسْبابُ الْوُصُلاتِ الاّ ما وَصَلَهُ رَحْمَتُکَ، وَ تَقَطَّعَتْ عَنّی عِصَمُ الْاَمالِ الاّ ما انَا مُعْتَصِمٌ بِهِ مِنْ عَفْوِکَ، قَلَّ عِنْدی ما اعْتَدُّ بِهِ مِنْ طاعَتِکَ، وَ کَثُرَ عَلَیَّ ما ابُوَءُ بِهِ مِنْ مَعْصِیَتِکَ، وَ لَنْ

ص:283

یَضیقَ عَلیْکَ عَفوٌ عَنْ عَبْدِکَ، وَ انْ اساءَ فَاعْفُ عَنّی. اللّهُمَّ وَ قَدْ اشْرَفَ عَلی خَفایَا الْأَعْمال عِلْمُکَ، وَ انْکَشَفَ کُلُّ مَسْتُورٍ دُونَ خُبْرِکَ، وَ لا تَنْطَوی عَنْکَ دَقائِقُ الْاُمُورِ، وَ لا تَعْزُبُ عَنْکَ غَیِّباتُ (3) السَّرائِرِ، وَ قَدِ اسْتَحْوَذَ عَلیَّ عَدُوُّکَ (4) الَّذیِ اسْتَنْظَرَکَ لِغَوایَتی، فَاَنْظَرْتَهُ، وَ اسْتَمْهَلَکَ الِی یَوْمِ الدّینِ لِاِضْلالی فَاَمْهَلْتَهُ فَاَوْقَعَنی، وَ قَدْ هَرَبْتُ الَیْکَ مِنْ صَغائِرِ دنوبٍ مُوبِقَةٍ، وَ کَبائِرِ اعْمالٍ مُرْدِیَةٍ، حَتّی اذا قارَفْتُ مَعْصِیَتَکَ، وَ اسْتَوْجَبْتُ بِسُوَءِ سَعْیی سَخْطَتَکَ، فَتَلَ (5) عَنّی عِذارَ غَدْرِهِ، وَ تَلَقّانی بِکَلِمَةِ کُفْرِهِ، وَ تَوَلَّی الْبَرائَةَ مِنّی، وَ ادْبَرَ مُوَلّیاً عَنّی، فَاَصْحَرَنی لِغَضَبِکَ فَریداً، وَ اخْرَجَنی الی فِناءِ نَقِمَتِکَ طَریداً، لا شَفیعٌ یَشْفَعُ لی الَیْکَ، وَ لا خَفیرٌ یُؤمِنُنی عَلَیْکَ، وَ لا حِصْنٌ یَحْجُبُنی عَنْکَ، وَ لا مَلاذٌ الْجَاُ الَیْهِ مِنْکَ، فَهذا مَقامُ الْعائِذِ بِکَ، وَ مَحَلُّ الْمُعْتَرِفِ لَکَ، فَلایَضیقَنَّ عَنّی فَضْلُکَ، وَ لا یَقْصُرَنَّ دُونی عَفْوُکَ، وَ لا اکُنْ اخْیَبَ عِبادِکَ التّائِبینَ، وَ لا اقْنَطَ وُفُودِکَ الْآمِلینَ، وَ اغْفِرْ لی انَّکَ خَیْرُ الْغافِرینَ.

ص:284

فُرُوضِکَ (8) الّتی مَنْ ضَیَّعَها هَلَکَ، وَ لَسْتُ اتَوَسَّلُ الَیْکَ بِفَضْلِ نافِلَةٍ مَعَ کَتیرِ ما اغْفَلْتُ مِنْ وَظائِفِ فُرُوضِکَ، وَ تَعَدَّیْتُ عَنْ مَقاماتِ حُدُودِکَ الی حُرُماتٍ انْتَهَکْتُها، وَ کَبائِرِ دنوبٍ اجْتَرَحْتُها، کانَتْ عافِیَتُکَ لی مِنْ فَضائِحِها سِتْراً، وَ هذا مَقامُ مَنِ اسْتَحْیا لِنَفْسِهِ مِنْکَ، وَسَخِطَ عَلَیْها وَرَضِیَ عَنْکَ، فَتَلَقّاکَ بِنَفْسٍ خاشِعَةٍ، وَ رَقَبَةٍ خاضِعَةٍ، وَظَهْرٍ مُثْقَلٍ مِنَ الْخَطایا، واقِفاً بَیْنَ الرَّغْبَةِ الَیْکَ، وَ الرَّهْبَةِ مِنْکَ، وَ انْتَ اوْلی مَنْ رَجاهُ، وَ احَقّ مَنْ خَشِیَهُ، وَ اتَّقاهُ، فَاَعْطِنی یا رَبِّ ما رَجَوْتُ وَ آمِنّی ما حَذِرْتُ، وَ عُدْ عَلَیَّ بِعائِدَةِ رَحْمَتِکَ، انَّکَ اکْرَمُ الْمَسْئُولینَ. اللّهُمَّ وَ اذْ سَتَرْتَنی بِعَفْوِکَ وَ تَغَمَّدْتَنی بِفَضْلِکَ فی دارِ الْفَناءِ بِحْضَرْةِ الْأَکْفاءِ، فَاَجِرْنی مِنْ فَضیحاتِ دارِ الْبَقاءِ عِنْدَ مَواقِفِ الْأَشْهادِ مِنَ الْمَلائِکةِ الْمقرَّبینَ، وَ الرُّسُلِ الْمکَرَّمینَ وَ الشُّهَداءِ وَ الصّالحِینَ، مِنْ جارٍ کُنْتُ اکاتِمُهُ سَیِّئاتی، وَ مِنْ ذی رَحِمٍ کُنْتُ احْتَشِمُ مِنْهُ فی سَریراتی، لَمْ اثِقْ بِهِمْ رَبِّ فِی السِّتْرِ عَلَیَّ، وَ وَثِقْتُ بِکَ رَبِّ فِی الْمَغْفِرَةِ لی، وَ انْتَ اوْلی مَنْ وُثِقَ بِهِ، وَ اعْطی مَنْ رُغِبَ الَیْهِ، وَ ارْأَفُ مَنِ اسْتُرْحِمَ، فارْحَمْنی. اللّهُمَّ وَ انْتَ حَدَرْتَنی ماءً مَهیناً مِنْ صُلْبٍ مُتَضائِقِ الْعِظامِ، حَرِجِ الْمَسالِکِ الی رَحِمٍ ضَیِّقَةٍ سَتَرْتَها بِالْحُجُبِ، تُصَرِّفُنی حالاً عَنْ حالٍ، حَتَّی انْتَهَیْتَ

ص:285

بی الی تَمامِ الصُّورَةِ، وَ اثْبَتَّ فیَّ الْجَوارِحَ کَما نَعَتَّ فی کِتابِکَ: نُطْفَةً ثُمَّ عَلَقَةً، ثُمَّ مُضْغَةً ثُمَّ عظْماً ثُمَّ کَسَوْتَ الْعِظامَ لَحْماً ثُمَّ انشَأتَنی خَلْقاً آخَرَکَما شِئْتَ حَتّی اذَا احْتَجْتُ الی رِزْقِکَ، وَ لَمْ اسْتَغْنِ عَنْ غِیاثِ فَضْلِکَ، جَعَلْتَ لی قُوتاً مِنْ فَضْلِ طَعامٍ وَ شَرابٍ اجْرَیْتَهُ لِاَمَتِکَ الَّتی اسْکَنْتَنی جَوْفَها، وَ اوْدَعْتَنی قَرارَ رَحِمِها، وَ لَوْ تَکِلْنی یا رَبِّ فی تِلْکَ الحْالاتِ الی حَوْلی اوْ تَضْطَرُّنی الی قُوَّتی لَکانَ الْحَوْلُ عَنّی مُعْتَزِلاً، وَ لَکانَتِ الْقُوَّةُ مِنّی بَعیدَةً، فَغَذَوْتَنی بِفَضْلِکَ غِذاءَ الْبَرِّ اللَّطیفِ، تَفْعَلُ ذلِکَ بی تَطَوُّلاً عَلَیَّ الی غایَتی هذِهِ، لا اعْدَمُ بِرَّکَ، وَ لا یُبْطِیءُ بی حُسْنُ صَنیعِکَ، وَ لاتَتَاَکَّدُمَعَ ذلِکَ ثِقَتی فَاَتَفَرَّغَ لِما هُوَ احْظی لی عِنْدَکَ، قَدْ مَلَکَ الَّشْیطان عِنانی فی سُؤءِ الظَّنِّ، وَ ضَعْفِ الْیَقینِ، فَانَا اشْکُو سُوَءَ مُجاوَرَتِهِ لی، وَ طاعَةَ نَفْسی لَهُ، وَ اسْتَعْصِمُکَ مِنْ مَلَکَتِهِ، وَ اتَضَرَّعُ الَیْکَ فی صَرْفِ کَیْدِهِ عَنّی، وَ اسْئَلُکَ فی انْ تُسَهِّلَ الی رِزْقی سَبیلاً، فَلَکَ الْحَمْدُ عَلَی ابْتِدائِکَ بِالنِّعَمِ الْجِسامِ، وَ الهْامِکَ الشُّکْرَ عَلَی الْإِحْسانِ وَ الْإِنْعامِ، فَصَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، وَ سَهِّلْ عَلَیَّ رِزْقی، وَ انْ تُقَنِّعَنی بتَقْدیرِکَ لی، وَ انْ تُرْضِیَنی بِحِصَّتی فیما قَسَمْتَ لی، وَاَنْ تَجْعَلَ ما ذَهَبَ مِنْ جِسْمی وَ عُمْری فی سَبیلِ طاعَتِکَ، انَّکَ خَیْرُ الرّازِقینَ. اللّهُمَّ انّی اعُوذُ بِکَ

ص:286

مِنْ نارٍ تَغَلَّظْتَ بِها عَلی مَنْ عَصاکَ، وَ تَوَعَّدْتَ بِها مَنْ صَدَفَ عَنْ رِضاکَ، وَ مِنْ نارٍ نُورُها ظُلْمَةٌ، وَ هَیِّنُها الیمٌ، وَ بَعیدُها قَریبٌ، وَ مِنْ نارٍ یَأکُلُ بَعْضَها بَعْضٌ، وَیَصُولُ بَعْضُها عَلی بَعْضٍ، وَ مِنْ نارٍ تَذَرُالْعِظامَ رَمیماً، وَ تَسْقی اهْلَها حمَیماً، وَمِنْ نارٍ لاتُبْق عَلی مَنْ تَضَرَّعَ الَیها، وَ لا تَرْحَمُ مَنِ اسْتَعْطَفَها، وَ لا تَقْدِرُ عَلَی التَّخْفیفِ عَمَّنْ خَشَعَ لَها وَ اسْتَسْلَمَ الَیْها، تَلْقی سُکّانَها بِاَحَرّما لَدَیْها مِنْ الیمِ النَّکالِ وَ شَدیدِ الْوَبالِ، وَ اعُوذُ بِکَ مِنْ عَقارِبِهَا، الْفاغِرَةِ افْواهُها، وَ حَیّاتِهَا الصّالِقَةِ بِانیابِها، وَ شَرابِهَا الَّذی یُقَطِّعُ امْعاءَ وَ افْئِدَةَ سُکّانِها، وَ یَنْزعُ قُلُوبَهُمْ، وَ اسْتَهْدیکَ لِما باعَدَ مِنْها، وَ اخَّرَ عَنْها.

اللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَآلِهِ، وَ اجِرْنی مِنْهابِفَضْلِ رَحْمَتِکَ، وَاَقِلْنی عَثَراتی بِحُسْنِ اقالَتِکَ، وَ لا تَخْذُلْنی یا خَیْرَ المجیرینَ. اللّهُمَّ انَّکَ تَقَ الْکَریهَةَ وَ تُعْطِی الْحَسَنَةَ وَ تَفْعَلُ ما تُریدُ، وَ انْتَ عَلی کُلِّ شَیْءٍ قَدیرٌ. اللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَآلِهِ، اذا ذُکِرَالْأَبْرارُ، وَ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَآلِهِ، مَا اخْتَلَفَ اللَّیْلُ وَ النَّهارُ، صَلوةً لا یَنْقَطِعُ مَدَدُها، وَ لا یُحْصی عَدَدُها، صَلوةً تَشْحَنُ الْهَواءَ وَ تَمْلَأُ الْأَرْضَ وَ السَّماءَ، صَلَّلی اللّهُ عَلَیْهِ حَتّی یَرْضی، وَصَلَّلی اللّهُ عَلَیْهِ وَآلِهِ، بَعْدَ الرِّضا صَلوةً لاحَدَّلَها وَ لا مُنْتَهی، یا ارْحَمَ الرّاحِمینَ

ص:287

1- قوله علیه السّلام: اللهمّ یا ذا الملک المتابّد

بکسر الباء الموحّدة المشدّدة تفعّلا من الأبد علی اسم الفاعل.

قال الراغب فی المفردات: تأبّد الشیء بقی أبداً.(1)

و فی روایة بالفتح علی اسم المکان من باب التفعّل علی صیغة المفعول، أی: موضع التأبّد و الأبدیّة و موضع الدوام و السرمدیّة. و أیّاً ما کان فإمّا بالجرّ علی صفة الملک، أو بالنصب علی صفة المنادی المضاف، أعنی: ذا الملک.

2- قوله علیه السّلام: و السلطان الممتنع

إفتعال من المنعة بمعنی العزّة و الغلبة، أی: المتعزّز العزیز الغالب بغیر جنود و لا أعوان.

قال فی مجمل اللغة: فلان ذو منعة، أی: عزیز ممتنع علی من یریده.(2)

3- قوله علیه السّلام: غیّبات

بتشدید الیاء المثنّاة من تحت المکسورة. و فی روایة «غینات» بالنون المفتوحة مکان الباء. و الغنب بالفتح الغنیمة الکثیرة.

4- قوله علیه السّلام: و قد استحوذ علی عدوّک

استحوذ علیه الشیطان غلب علیه و استولی، و هو ممّا اجری علی الأصل و لم یعل، و مثله استروح و استنوق الجمل و استصوبت رأیه، قاله فی غریب القرآن.(3)

5- قوله علیه السّلام: فتل

و فی بعض النسخ «فشل» أی: جبن و ذهب قوّته، و عزم علی کذا ثمّ فسل عنه، أی:

ص:288


1- (1) . مفردات الراغب: 8.
2- (2) . مجمل اللغة: 817/3.
3- (3) . غریب القرآن: ص 624.

نکل عنه و لم یمضه. قاله الزمخشری فی الأساس.(1)

6- قوله علیه السّلام:

و لا استشهد علی صیامی نهاراً و لا أستجیر بتهجّدی لیلاً

نهاراً: إمّا مفعول استشهد، و إمّا متعلّق بصیامی و المفعول مقدّر، والتقدیر: ولاصمت نهاراً صیاماً مبروراً فاستشهد النهار أو الملائکة أو اللّه تعالی علی ذلک.

و التهجّد تفعّل من الهجود و هو النوم، بمعنی ترک الهجود، و رفض النوم، و إحیاء اللیل بالتنفّل و التعبّد، و نظیر ذلک التحرّج و التأثّم فی معنی الخروج من الحرج و التخیّب(2) عن الإثم.

قال فی المغرب: تحرّج من کذا تأثّم، و حقیقته جانب الحرج.(3)

و قال فی الفائق: النبیّ صلّی اللّه علیه و آله کان إذا قام للتهجّد یشوص فاه بالسواک(4) هو ترک الهجود للصلاة باللیل. أی: ینقی أسنانه ویغسلها یقال: شصته و مصته.(5)

و قال شارح صحیح مسلم: التحنّث التعبّد، یقال: تحنّث الرجل إذا فعل فعلاً خرج به عن الحنث، و الحنث الذنب. وکذلک تأثّم إذا ألقی الإثم عن نفسه، و مثله تحرّج و تحوّب إذا فعل فعلاً یخرجه من الحرج و الحوب، و فلان یتهجّد إذا کان یخرج من الهجود، و یتنجّس إذا فعل فعلاً یخرج به عن النجاسة. انتهی.

7- قوله علیه السّلام: و لا تثنی علیّ بإحیائها سنّة

سنّة مرفوعة علی الفاعلیّة، و المعنی: و لا أحییت سنّة فیثنی هی علیّ بإحیای إیّاها.

8- قوله علیه السّلام: حاشا فروضک

و بروایة «س» فروضک، و فروضک أی: فروضک بکسر الضاد المعجمة لا غیر هی الأصل، و بکسرها و فتحها معاً «ع»، و الروایة المشهورة إنّهما بهما معاً هی الأصل.

ص:289


1- (1) . أساس البلاغة: ص 474.
2- (2) . فی «ط»: التجنّب.
3- (3) . المغرب: 115/1.
4- (4) . نهایة ابن الأثیر: 509/2.
5- (5) . الفائق: 269/2.

33- فی الاستخارة

اشارة

و کان من دعائه علیه السّلام فی الاستخارة

اَللّهُمَّ انّی اسْتَخیرُک بِعِلْمِکَ، فَصَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، وَ اقْضِ لی بِالْخِیرَةِ، وَ الْهِمْنا مَعْرِفَةَ الْإِخْتِیارِ، وَ اجْعَلْ ذلِکَ ذَریعَةً الَی الرِّضا بِما قَضَیتَ لَنا، وَ التَّسْلیمِ لِما حَکممتَ، (1) فَاَزِحْ عَنّا رَیْبَ الْإِرْتِیابِ، وَ ایِّدنا بِیَقینِ المُخلِصینَ، وَ لا تَسُمنا عَجزَ المَعرِفَةِ عَمّا تَخَیَّرتَ، فَنَغمِطَ قَدْرَکَ، (2) وَ نَکْرَهَ مَوْضِعَ رِضاکَ، وَ نَجْنَحَ الیَ الَّتی هِیَ ابْعَدُ مِنْ حُسْنِ الْعاقِبَةِ، وَ اقْرَبُ الی ضِدِّ الْعافِیَةِ، حَبِّبْ الَیْنا ما نَکْرَهُ مِنْ قَضائِکَ، وَ سَهِّلْ عَلَیْنا ما نَسْتَصْعِبُ» مِنْ حُکمکَ، وَاَلْهِمْنَا الْإِنْقِیادَ لِما اوْرَدْتَ عَلَیْنا مِنْ مَشِیَّتِکَ، حَتّی لا نُحِبَّ تَأخیر ما عَجَّلْتَ وَلا تَعْجیلَ ما اخَّرْتَ، وَ لا نَکْرَهَ ما احْبَبْتَ، وَ لا نَتَخَیَّرَ ما کَرِهْتَ، وَ اخْتِمْ لَنا بِالَّتی هِیَ احمْد عاقِبَةً، وَ اکْرَمُ مَصیراً، انَّکَ تُفیدُ الْکَریمَةَ، وَ تُعْطِی الْجَسیمَةَ، وَتَفْعَلُ ما تُریدُ، وَانتَ عَلی کُلِّ شَیْءٍ قَدیرٌ.

ص:290

وفی روایة «کف»: فی الاستخارة للّه عزّوجلّ.

1- قوله علیه السّلام: و التسلیم لما حکمت

فی الأصل بالجرّ عطفاً علی الرضا، و فی روایة «ع» علی النصب: إمّا علی أخذ الواو بمعنی «مع»، و إمّا علی العطف علی ذریعة.

2- قوله علیه السّلام: فنغمط قدرک

بکسر المیم وفتحها من بابی ضرب یضرب وسمع یسمع، معناه: علی قدرک بالتحریک فلانشکره ولانرضاه. وعلی قدرک بالإسکان فنستحقره ونحتقره ولانوفیه حقّ جلاله و تعظیمه.

ص:291

34- إذا ابتلی او رای مبتلی بفضیحة بذنب

اشارة

و کان من دعائه علیه السّلام

إذا ابتلی او رای مبتلی بفضیحة بذنب (1)

اَللّهُمَّ لَکَ الْحَمْدُ عَلی سِتْرِکَ بَعْدَ عِلْمِکَ، وَ مُعافاتِکَ بَعْدَ خُبْرِکَ، فَکُلُّنا قَدِ اقْتَرَفَ الْعائِبَةَ فَلَمْ تَشْهَرْهُ، وَ ارْتَکَبَ الْفاحِشَةَ فَلَمْ تَفْضَحْهُ، وَ تَسَتَّرَ بِالْمَساوی فَلَمْ تَدْلُلْ عَلَیْهِ، کَمْ نَهْیٍ لَکَ قَدْ اتَیْناهُ، وَ امْرٍ قَدْ وَقَفْتَنا عَلَیْهِ فَتَعَدَّیْناهُ، وَ سَیِّئَةٍ اکْتَسَبْناها، وَ خَطیئَةٍ ارْتَکَبْناها، کُنْتَ الْمُطَّلِعَ عَلَیْها دُونَ النّاظِرینَ، وَ الْقادِرَ عَلی اعْلانِها فَوْقَ الْقادِرینَ، کانَتْ عافِیَتُکَ لَنا حِجاباً دُونَ ابْصارِهِمْ، وَ رَدْماً دُونَ اسْماعِهِمْ، فَاجْعَلْ ما سَتَرْتَ مِنَ الْعَوْرَةِ، وَ اخْفَیْتَ مِنَ الدَّخیلَةِ، (2) واعِظاً لَنا، وَ زاجِراً عَنْ سُوَءِ الْخُلُقِ، وَ اقْتِرافِ الْخَطیئَةِ، (3) و سَعْیاً الَی التَوْبَةِ المْاحِیَةِ، وَ الطَّریقِ المحمُودَةِ، وَ قَرِّبِ الْوَقْتَ فیهِ، وَ لا تَسُمْنَا الْغَفْلَةَ عَنْکَ، انّا الَیْکَ راغِبُونَ، وَ مِنَ الذُّنُوبِ تائِبُونَ، وَ صَلِّ عَلی خِیَرَتِکَ اللّهُمَّ مِنْ خَلْقِکَ، مُحَمَّدٍ وَ عِتْرَتِهِ، الصِّفْوَةِ مِنْ بَرِیَّتِکَ الطّاهِرینَ، وَ اجْعَلْنا لَهُمْ سامِعینَ وَ مُطیعینَ کَما امَرتَ.

ص:292

1- بفضیحة بذنب

و فی نسخة «کف» بفضیحة ذنب من دون الباء. و فی روایة «ش» قدّس اللّه لطیفه «أو» مکان الواو.

2- قوله علیه السّلام: من الدخیلة

فی «خ» و «کف»: من دخلته، دخله الأمر بالضمّ باطنه.

3- قوله علیه السّلام: واقتراف الخطیئة

فی روایة «کف»: و انتیاه الخطیئة علی الإفتعال، من ناهت الهامة إذا رفعت رأسها.

ص:293

35- فی الرّضا إذا نظر إلی أصحاب الدنیا

اشارة

و کان من دعائه علیه السّلام

فی الرّضا (1) إذا نظر إلی أصحاب الدنیا

اَلْحَمْدُ لِلّهِ رِضیً بِحُکْمِ اللّهِ، شَهِدْتُ انَّ اللّهَ قَسَمَ مَعایِشَ عِبادِهِ بِالْعَدْلِ، وَ اخَذَ عَلی جمَیعِ خَلْقِهِ بِالْفَضْلِ. اللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، وَ لا تَفْتِنّی بما اعْطَیْتَهُمْ، وَ لا تَفْتِنْهُمْ بِما مَنَعْتَنی، فَاَحْسُدَ خَلْقَکَ، وَاَغْمَطَ حُکْمکَ. اللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، وَ طَیِّبْ بِقَضائِکَ نَفْسی وَ وَسِّعْ بِمَواقِعِ حُکْمِکَ صَدْری، وَ هَبْ لِیَ الثِّقَةَ لاُقِرَّ مَعَها بِاَنَّ قَضاءَکَ لَمْ یَجْرِ الاّ بِالْخِیَرَةِ، وَ اجْعَلْ شُکْری لَکَ عَلی ما زَوَیْتَ عَنّی، (2) اوْفَرَ مِنْ شُکْری ایّاکَ عَلی ما خَوَّلْتَنی، (3) وَ اعْصِمْنی مِنْ انْ اظُنَّ بِذی عَدَمٍ خَساسَةً، اوْ اظُنَّ بِصاحِبِ ثَرْوَةٍ فَضْلاً، فَاِنَّ الشَّریفَ مَنْ شَرَّفَتْهُ طاعَتُکَ، وَ الْعَزیزَ مَنْ اعَزَّتْهُ عِبادَتُکَ، فَصَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، وَ مَتِّعْنا بِثَرْوَةٍ لا تَنْفَدُ، وَ ایِّدْنا بِعِزٍّ لا یَفْقَدُ، وَ اسْرَحْنا فی مُلْکِ الْأَبَدِ، انَّکَ الْواحِدُ الْأَحَدُ الصَّمَدُ، الَّذی لَمْ تَلِدْ وَ لَمْ تُولَدْ وَ لَمْ یَکُنْ لَکَ کُفْواً احَدٌ.

ص:294

1- قوله علیه السّلام: فی الرضا

و فی روایة «کف»: فی الرضا بالقضاء إذا نظر الی أصحاب الدنیا.

2- قوله علیه السّلام: علی ما زویت عنّی

فی النهایة الأثیریّة: فی حدیث الدعاء «و ما زویت عنّی ممّا احبّ» أی: صرفته عنّی و قبضته. و أمّا زویت لی کذا و کذا فبمعنی جمعت، و منه فی الحدیث: «زویت لی الأرض فرأیت مشارقها و مغاربها» أی: جمعت.(1)

3- قوله علیه السّلام: علی ما خوّلتنی

بالتشدید من باب التفعیل، و التخویل التملیک، و قیل: هو الرعایة.

قال ابن الأثیر فی النهایة: و منه الحدیث «اذا بلغ بنو أبی العاص ثلاثین(2) اتخذوا عباد اللّه خولاً» أی: خدماً و عبیداً. یعنی أنّهم یستخدمونهم و یستعبدونهم.(3)

ص:295


1- (1) . نهایة ابن الأثیر: 320/2.
2- (2) . فی المصدر: کان.
3- (3) . نهایة ابن الأثیر: 88/2.

36- إذا نظرإلی السحاب

اشارة

و کان من دعائه علیه السّلام إذا نظرإلی السحاب

وَ البرق و سمع صوت الرعد (1)

اَللّهُمَّ انَّ هذَیْنِ آیَتانِ (2) مِنْ آیاتِکَ، وَ هذَیْنِ عَوْنانِ مِنْ اعْوانِکَ، یَبْتَدِرانِ طاعَتَکَ بِرَحْمَةٍ نافِعَةٍ اوْ نَقِمَةٍ ضارَّةٍ، فَلا تُمْطِرْنا بِهِما مَطَرَالسَّوْءِ، (3) وَ لاتُلْبِسْنا بِهِما لِباسَ الْبَلاءِ. اللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، وَ انْزِلْ عَلَیْنا نَفْعَ هذِهِ السَّحائِبَ وَ بَرَکَتَها، وَ اصْرِفْ عَنّا اذاها وَ مَضَرّتَها، وَ لا تُصِبْنا فیها بآفَةٍ، وَ لا تُرْسِلْ عَلی مَعایِشِنا عاهَةً. اللّهُمَّ وَ انْ کُنْتَ بَعَثْتَها نِقْمَةً، وَ ارْسَلْتَها سَخْطَةً، فَاِنّا نَسْتَجیرُکَ مِنْ غَضَبِکَ، وَ نَبْتَهِلُ الَیْکَ فی سُؤالِ عَفْوِکَ، فَمِلْ بِالْغَضَبِ الَی الْمُشْرِکینَ، وَ ادِرْ رَحی نَقِمَتِکَ عَلَی الْمُلْحِدینَ. اللّهُمَّ أَذْهِبْ مَحْلَ بِلادِنا بِسُقْیاکَ، وَ اخْرِجْ وَحَرَ صُدُورِنا بِرِزْقِکَ، وَ لا تَشْغَلْنا عَنْکَ بِغَیْرِکَ، وَ لا تَقْطَعْ عَنْ کافَّتِنا مادَّةَ بِرِّکَ، فَاِنَّ الْغَنِیَّ مَنْ اغْنَیْتَ، وَ انَّ السّالِمَ مَنْ وَقَیْتَ ما عِنْدَ احَدٍ دُونَکَ دِفاعٌ، وَ لا

ص:296

بِاَحَدٍ عَنْ سطْوَتِکَ امْتِناعٌ، تَحْکُمُ بِما شِئْتَ عَلی مَنْ شِئْتَ وَ تَقْضی بما ارَدْتَ فیمَنْ ارَدْتَ فَلَکَ الْحَمْدُ عَلی ما وَقَیْتَنا مِنَ الْبَلاءِ، وَ لَکَ الشُّکْرُ عَلی ما خَوَّلْتَنا مِنَ النَّعْماءِ، حَمْداً یُخَلِّفُ حَمْدَ الْحامِدینَ وَرائَهُ، حَمْداً یَمْلَاُ ارْضَهُ وَ سَمائَهُ، إنَّکَ الْمنانُ بِجَسیمِ الْمِنَنِ، الْوَهّابُ لِعَظیمِ النِّعَمِ، القابِلُ یَسیرَ الْحَمْدِ، الشّاکِرُ قَلیلَ الشُّکْرِ، المحسِنُ المجمِلُ، ذُو الطَّوْلِ لا الهَ الاّ انْتَ، الَیْکَ الْمَصیرُ.

ص:297

1- إذا نظر الی السحاب

و فی روایة «کف»: إذا نظر إلی السحاب و سمع صوت الرعد باسقاط «و البرق» من البین.

2- قوله علیه السّلام: آیتین

بالنصب و فی روایة «ع» و بخطّ «کف» علی الحالیّة، و خبر «إنّ» یبتدران.

3- قوله علیه السّلام: فلا تمطرنا بهما مطر السوء

یقال لمطر السخط و العذاب: أمطرت. بهمزة الإفعال المزیدة للتعدیة و لمطر الفضل و الرحمة: مطرت. من دون الهمزة من باب المجرّد، ذکر ذلک العزیزی السجسقانی فی غریبه،(1)و ابن الأثیر فی نهایته.(2)

وکثیراً ما یعدّی الأوّل ب «علی» بخلاف الثانی.

ص:298


1- (1) . غریب القرآن: 132.
2- (2) . غیر موجود فی «مطر» منه.

37- إذا اعترف بالتقصیر عن تادیة الشکر

اشارة

و کان من دعائه علیه السّلام

إذا اعترف بالتقصیر عن تادیة الشکر (1)

اَللّهُمَّ انَّ احَداً لا یَبْلُغُ مِنْ شُکْرِکَ غایَةًاِلاّ حَصَلَ عَلَیْهِ مِنْ احْسانِکَ ما یُلْزِمُهُ شُکْراً، (2) وَ لا یَبْلُغُ مَبْلَغاً مِنْ طاعَتِکَ وَ انِ اجْتَهَدَ الاّ کانَ مُقَصِّراً دُونَ اسْتِحْقاقِکَ بِفَضْلِکَ فَاَشْکَرُ عِبادِکَ (3) عاجِزٌ عَنْ شُکْرِکَ، وَ اعْبَدُهُمْ مُقَصِّرٌ عَنْ طاعَتِکَ، لا یَجِبُ لِاَحَدٍ انْ تَغْفِرَ لَهُ بِاسْتِحْقاقِهِ، وَ لا انْ تَرْضی عَنْهُ بِاسْتیجابِهِ، فَمَن غَفَرْتَ لَهُ فَبِطَوْلِکَ، وَ مَنْ رَضیتَ عَنْهُ فَبِفَضْلِکَ، تَشْکُرُیَسیرَ ما شَکَرْتَة، وَ تُثیبُ عَلی قَلیلِ ما تُطاعُ فیهِ، حَتّی کَاَنَّ شُکْرَ عِبادِکَ الَّذی اوْجَبْتَ عَلَیْهِ ثَوابَهُمْ، وَ اعْظَمْتَ عَنْهُ جَزائَهُمْ، امْرٌ مَلَکُوا اسْتِطاعَةَ الْإِمْتِناعِ مِنْهُ دُونَکَ، فَکافَیْتَهُمْ، اوْ لَمْ یَکُنْ سَبَبُهُ بِیَدِکَ (4) فَجازَیْتَهُمْ، بَلْ مَلَکْتَ یا الهی امْرَهُمْ قَبْلَ انْ یَمْلِکُوا عِبادَتَکَ، وَ اعْدَدْتَ ثَوابَهُمْ قَبْلَ انْ یُفیضُوا فی طاعَتِکَ، وَ ذلِکَ انَّ سُنَّتَکَ الْإِفْضالُ، وَ عادَتَکَ

ص:299

الْإِحْسانُ، وَ سَبیلَکَ العَفوُ، فَکُلُّ الْبَرِیَّةِ مُعْترِفَةٌ بِاَنَّکَ غَیْرُ ظالِمٍ لِمَنْ عاقَبْتَ، وَ شاهِدَة بِاَنَّکَ مُتَفَضِّل (5) عَلی مَنْ عافَیْتَ، وَ کُلٌّ مُقِرٌّ عَلی نَفْسِهِ بِالتَّقْصیرِ عَمَّا اسْتَوْجَبْتَ، فَلَوْلا انَّ الشَّیْطانَ یَخْتَدِعُهُمْ عَنْ طاعَتِکَ ما عَصاکَ عاصٍ، وَ لَوْ لا انهُ صَوَّرَ لَهُمُ الْباطِلَ فی مِثالِ الْحَقِّ ما ضَلَّ عَنْ طَریقِکَ ضالُّ، فَسُبْحانَکَ ما ابْیَنَ کَرَمَکَ فی مُعامَلَةِ مَنْ اطاعَکَ، اوْ عَصاکَ: تَشْکُرُ لِلْمُطیعِ ما انْتَ تَوَلَّیْتَهُ لَهُ، وَ تُمْلی لِلْعاصی فما تَمْلِکُ مُعاجَلَتَهُ فیهِ، اعْطَیْتَ کُلاًّ مِنْهُما ما لم یَجِبْ لَهُ، وَ تَفَضَّلْتَ عَلی کُلٍّ مِنْهُما بِمایَقْصُرُعَمَلُهُ عَنْهُ، (6) وَ لَوْ کافَأتَ الْمُطیعَ عَلی ما انْتَ تَوَلَّیْتَهُ لَأَوْشَکَ انْ یَفْقِدَ ثَوابَکَ، وَ انْ تَزُولَ عَنْهُ نِعْمَتُکَ، وَ لکِنَّکَ بِکَرَمِکَ جازَیْتَهُ عَلیَ الْمُدَّةِ الْقَصیرَةِ الْفانِیَةِ بِالمُدَّةِ الطَّویلَةِ الخْالِدَةِ، وَ عَلَی الْغایَةِ الْقَریبَةِ الزّائِلَةِ بِالْغایَةِ الْمَدیدَةِ الْباقِیَةِ، ثُمَّ لَمْ تَسُمْهُ الْقِصاصَ (7) فیما اکَلَ مِنْ رِزْقِکَ الَّذی یَقْوی بِهِ عَلی طاعَتِکَ، وَ لم تَحْمِلْهُ عَلَی الْمُناقَشاتِ فِی الْآلاتِ الَّتی تَسَبَّبَ بِاسْتِعْمالِها الی مَغْفِرَتِکَ، وَ لَوْ فَعَلْتَ ذلِکَ بِهِ لَذَهَبَ بِجَمیعِ ما کَدَحَ لَهُ، وَ جُمْلَةِ ما سَعی فیهِ جَزاءاً لِلصُّغْری مِنْ ایادیکَ وَ مِنَنِکَ، وَ لَبَقِیَ رَهیناً بَیْنَ یَدَیْکَ بِسائِرِ نِعَمِکَ، فَمَتی کانَ یَسْتَحِقُّ شَیْئاً مِنْ ثَوابِکَ؟ لا! مَتی (8) هذا یا الهی حالُ مَنْ اطاعَکَ، وَ سَبیلُ مَنْ

ص:300

تَعَبَّدَ لَکَ، فَاَمَّا الْعاصی امْرَکَ، وَ الْمُواقِعُ نَهْیَکَ فَلَمْ تُعاجِلْهُ بِنَقِمَتِکَ، لِکَیْ یَسْتَبْدِلَ بِحالِهِ فی مَعْصِیَتِکَ حالَ الْإِنابَةِ الی طاعَتِکَ، وَ لَقَدْ کانَ یَسْتَحِقُّ فی اوَّلِ ما هَمَّ بِعِصْیانِکَ کُلَّ ما اعْدَدْتَ لِجَمیعِ خَلْقِکَ مِنْ عُقُوبَتِکَ، فَجَمیعُ ما اخَّرْتَ عَنْهُ مِنَ الْعَذابِ، وَ ابْطَأتَ بِهِ عَلَیْهِ مِنْ سَطَواتِ النَّقِمَةِ وَ الْعِقابِ تَرْکٌ مِنْ حَقِّکَ، وَ رِضیً بِدُونِ واجِبِکَ، فَمَن اکْرَمُ یا الهی مِنْکَ، وَ مَنْ اشْقی مِمَّنْ هَلَکَ عَلَیْکَ؟ (9) لا! مَنْ؟ (10) فَتَبارَکْتَ انْ تُوصَفَ الاّ بِالْإِحْسانِ، وَ کَرُمْتَ انْ یُخافَ مِنْکَ الاَّ الْعَدْلُ، لا یُخْشی جَؤرُکَ عَلی مَنْ عَصاکَ، وَ لا یُخافُ اغْفالُکَ ثَوابَ مَنْ ارْضاکَ، فَصَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، وَ هَبْ لی امَلی، وَ زِدْنی مِنْ هُداکَ ما اصِلُ بِهِ الَی التَّوْفیقِ فی عَمَلی، انَّکَ مَنّان کَریمٌ.

ص:301

1- عن تأدیة الشکر

و فی روایة «کف»: «فی» مکان «عن».

2- قوله علیه السّلام: من إحسانک ما یلزمه شکراً

و هو أنواع: الشکر و التوفیق و التیسیر له، و «من» ابتدائیّة لتعیین المبدأ و المنشأ، أی:

من تلقاء إحسانک. و «ما» عبارة عن تلک الغایة المبلوغ إلیها من الشکر التی هی نعمة أخری موجبة لسکر آخر.

هذا علی ما فی الأصل: أعنی: یلزمه بضمّ المثنّاة من تحت وکسر الزاء من باب الإفعال، و شکراً علی هذا مفعول ثان له.

و أمّا علی روایة یلزمه بفتح الیاء و الزاء ف «ما» عبارة عن حقّ لازم یلزم أداؤه من حمد و ثناء و طاعة و عبادة. و شکراً إمّا تمییز، و إمّا مفعول له، فلیفقه.

3- قوله علیه السّلام: حتّی کان شکر عبادک

حتّی فی نسخة «ش» قدّس اللّه لطیفه مضروب علیها و منسوبة إلی «خ».

4- قوله علیه السّلام: أو لم تکن سببه بیدک

المثنّاة من فوق فیما أسنده «ش» قدّس اللّه لطیفه إلی روایة «ع» للخطاب، و الجملة و

ص:302

هی «سببه بیدک» فی موقع الخبر. أی: لم تکن علی هذه الصفة، أی: یکون(1) سبب ذلک الأمر - و هو شکر عبادک إیّاک - بیدک فجازیتهم.

و أمّا علی یاء الغیبة - کما فی الأصل بالسواد - فاسم لم یکن و الخبر بیدک.

5- قوله علیه السّلام: و شاهدة بأنّک متفضّل

بخطّ «کف»: شاهدة من دون واو، و الواو مکتوبة بالحمرة.

6- قوله علیه السّلام: بما یقصّر عمله

یقصّر بالتخفیف من باب طلب، و «عمله» علی الفاعلیّة أصل الکتاب و بالتشدید روایة «ع» بروایة «ش» قدّس اللّه لطیفه.

و علی هذا فاذا قریء عمله بالرفع علی أن یکون هو الفاعل کان «عنه» بمعنی فیه. و إذا قریء منصوباً علی المفعول، کان معنی «تقصیره» جعله قاصراً عنه.

فأمّا یقصّر بکسر الصاد و التخفیف و نصب عمله بالمفعولیّة علی ما ربّما ینسب إلی «س» فلیس علی قانون اللغة؛ إذ جمیع تصاریف هذه الصیغة لازمها و متعدّیها یبنی المضارع فیها علی ضمّ العین أیّاً ما کان ماضیها، فلیتبصّر.

7- قوله علیه السّلام: ثمّ لم تسمه القصاص

بفتح تاء الخطاب للمضارعة و ضمّ السین، أی: لم تکلّفه القصاص و تلزمه إیّاه، و قد فصّلنا القول فی تفسیره فی دعاء الأخلاق. و القصاص العوض المساویء للشیء، و المراد هنا مطلق العوض، و أصله من القصّ بمعنی القطع.

قال فی المغرب: القصاص هو مقاصّة ولی المقتول القاتل و المجروح الجارح، و هی

ص:303


1- (1) . فی «ن»: و هی کون.

مساواته إیّاه فی قتل او جرح، ثمّ عمّ فی کلّ مساواة، و منه تقاصّوا: إذا قاصّ کلّ منهم صاحبه فی الحساب، فحبس عنه مثل ما کان له علیه.

8- قوله علیه السّلام: من ثوابک لا، متی ؟

الوقف علی کلّ من ثوابک و لامتی موروث السماع مأثور الروایة، علی المأخوذ عن المشیخة، و هومکتوب العلاّمة بخطّ «کف».

9- قوله علیه السّلام: و من أشقی ممّن هلک علیک

«علیک» فی موقع الحال و «علی» ظرفیّة، أو یعبّر فی «هلک» تضمین ما یوصل ب «علی». و معنی العبارة و مغزاها: و من أشقی ممّن هلک علی بابک و هو دخیل علیک لائذ بحرمک و حماک، و ملتجیء إلی طوارک و فنائک.

أو ممّن هلک عند وفوده و وروده علیک بعد الموت الذی حقیقته رفض إقلیم الغرور و نضو جلباب الباطل.

أو «علی» بمعنی «مع» کما فی قوله علا من قائل وَ لَقَدِ اخْتَرْناهُمْ عَلی عِلْمٍ عَلَی الْعالَمِینَ (1) و قوله عزّ قائلاً أَ رَأَیْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلهَهُ هَواهُ وَ أَضَلَّهُ اللّهُ عَلی عِلْمٍ (2) أی:

و من أشقی ممّن هلک معک و مع أنت علیه من العنایة البالغة، و الرأفة السابغة، و الفضل العظیم، و الرحمة الواسعة.

و من هذا السبیل و علی هذه السیاقة ما فی کلام أمیرالمؤمنین علیه السّلام: إیّاک و أن تری جنّة عرضها السماوات و الأرض، و لیس لک منها موضع قدم.

و یحتمل أن یکون «علی» بمعنی «فی» أی: و من أشقی ممّن هلک فی معرفتک، و ظنّ انه قد یخیب منک امل، ویرد عن بابک سائل، و أنّ فی عظائم السیّئات و الجهالات ما لا یسعه

ص:304


1- (1) . سورة الدخان: 32.
2- (2) . سورة الجاثیة: 23.

عفوک و غفرانک و حلمک و صفحک، و فی الطلبات الجسیمة و المبتغیات العظیمة ما یقصر عنه جدتک و هبتک و جودک وکرمک.

و من المحتمل أیضاً أن یکون «علیک» بمعنی «منک» کما فی التنزیل الکریم إِذَا اکْتالُوا عَلَی النّاسِ (1) أی: من الناس، فیکون «هلک» فی معنی خاب، أی: ممّن خاب منک و ردّ عن بابک خائباً.

10- قوله علیه السّلام: لا! من ؟

الوقف علی «علیک» و «لا» و «من» علی قیاس ما قد سبق، و هذا یسمّی فی علم البدیع «صنعة الإکتفاء» أی لا یکون أحد أشقی ممّن هلک علیک و من الذی یکون أشقی منه، وقیل: معناه لا یهلک أحد علیک ومن الذی یهلک علیک. و لیس بشیء؛ إذ لیس فیه تأکید، و هو المقصود هنا.

و صنعة الإکتفاء فی التنزیل الکریم متکرّر الوقوع جدّاً، و منه فی قوله عزّ من قائل:

کَلاّ لَوْ تَعْلَمُونَ عِلْمَ الْیَقِینِ (2) و فی قوله سبحانه: وَ لَوْ أَنَّهُمْ رَضُوا ما آتاهُمُ اللّهُ وَ رَسُولُهُ (3) من حذف جواب «لو» و من ذلک قولهم لیس لا بعد له، و قولهم و هذا دلیل علی أنّه.

ص:305


1- (1) . سورة المطفّفین: 32.
2- (2) . سورة التکاثر: 5.
3- (3) . سورة التوبة: 59.

38- فی الاعتذار من تبعات العباد

اشارة

و کان من دعائه علیه السّلام فی الاعتذار من تبعات العباد

ومن التقصیر فی حقوقهم وَفی فکاک رقبته من النار

اَللّهُمَّ انّی اعْتَذِرُ الَیْکَ مِنْ مَظْلُومٍ ظُلِمَ بِحَضْرَتی فَلَمْ انْصُرْهُ، وَ مِنْ مَعْرُوفٍ اسْدِیَ الَیَّ (1) فَلَمْ اشْکُرْهُ، وَ مِنْ مُسیَءٍ اعْتَذَرَ الَیَّ فَلَمْ اعْذِرْهُ، وَ مِنْ ذی فاقَةٍ سَئَلَنی فَلَمْ اوثِرْهُ، وَ مِنْ حَقِّ ذی حَقٍّ لَزِمَنی (2) لِمُؤْمِنٍ فَلَمْ اوَفِّرْهُ، (3) وَ مِنْ عَیْبِ مُؤْمِنٍ ظَهَرَ لی فَلَمْ اسْتُرْهُ، وَ مِنْ کُلِّ اثْمٍ عَرَضَ لی فَلَمْ اهْجُرْهُ، اعْتَذِرُ الَیْکَ یا الهی مِنْهُنَّ وَ مِنْ نَظائِرِهِنَّ اعْتِذارَ نَدامَةٍ یَکُونُ واعِظاً لِما بَیْنَ یَدَیَّ مِنْ اشْباهِهِنَّ، فَصَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، وَ اجْعَلْ نَدامَتی عَلی ما وَقَعْتُ فیهِ مِنَ الزَّلاّتِ، وَ عَزْمی عَلی تَرْکِ ما یَعْرِضُ لی مِنَ السَّیِّئاتِ، تَوْبَةً تُوجِبُ لی مَحَبَّتَکَ یا مُحِبَّ التَّوّابینَ.

ص:306

1- قوله علیه السّلام: و من معروف اسدی إلیّ

وفی «خ» و «ش» أزلّ. وفی خ «کف» زلل، أزلّ بضمّ الهمزة و کسر الزاء و تشدید اللام علی صیغة المجهول من باب الإفعال بمعنی أسدی.

و فی الحدیث «من أزلّت إلیه نعمة فلیشکرها»(1) أی: اسدیت إلیه و أعطیها یقال: أزلّ فلان إلیّ نعمة أو معروفاً، أی: أسداها إلیّ، و أزلّ إلیّ شیئاً من حقّی، أی: أعطانی إیّاه. و منه الزلّة بالفتح و هی ما یؤخذ من مائدة و یحمل الی صدیق.

قال صاحب القاموس: عراقیّة أو عامیّة.(2) و الحقّ أنها حجازیّة و عربیّة صراح، و أصل ذلک من الزلیل.

قال ابن الأثیر: هو انتقال الجسم من مکان إلی مکان، فاستعیر لانتقال النعمة من المنعم إلی المنعم علیه، یقال: زلّت منه إلی فلان نعمة و أزلهّا إلیه.(3)

2- قوله علیه السّلام: ومن حقّ ذی حقّ لزمنی

الحقّ یطلق علی ما هو الثابت فی نفسه المتحقّق فی حقیقته بحسب نفس الأمر، وعلی ما یستحقّه ذو حقّ من الحقوق الشرعیّة، أو العقلیّة الثابتة لذویها شرعاً أو عقلاً، فأضافه علیه السّلام إلی ذی حقّ لینماز و ینفصل المعنی الأخیر الذی هو المروم هاهنا عن المعنی الأوّل.

قوله علیه السّلام هذامعناه، ومن حقّ من حقوق الناس لزمنی لمؤمن، وعلی هذا فلا یلزمنا أن

ص:307


1- (1) . نهایة ابن الأثیر: 310/2.
2- (2) . القاموس: 389/3.
3- (3) . نهایة ابن الأثیر: 310/2.

نتجشّم فنجعل لمؤمن بدلاً عن ذی حقّ أوبیاناً له.

و فی روایة «کف» لزمنی فلم اوفره بدون لمؤمن.

3- قوله علیه السّلام: فلم اوفّره

العائد للحقّ، و المقام مقام الظرف السادّ مسدّ ثانی مفعولی الفعل المحذوف بل المنوی.(1)

و المعنی: من حقّ ذی حقّ لزمنی لمؤمن فلم اوفّره علیه. أی: ما وفیته حقّه و ما أعطیته إیّاه.

قال المطرّزی فی المغرب: وفّرت علی فلان حقّه فاستوفره نحو وفیته فاستوفاه.

و کذلک الزمخشری قال فی أساس البلاغة: وفّرت علیه حقّه فاستوفره نحو وفیته إیّاه فاستوفاه.(2)

و من لاحظ ذلک لم یلتبس علیه ما رامه الجوهری، حیث قال فی الصحاح: وفّر علیه حقّه توفیراً و استوفره أی: استوفاه.(3)

فإنّه یعنی وفّر علی ذی الحقّ حقّه توفیراً، أی: وفّاه حقّه و أعطاه إیّاه. و استوفره صاحب الحقّ أی: استوفاه منه، فلا غبار علی کلامه أصلاً.

و الفیروزآبادی صاحب القاموس لم یتفطّن لمغزاه، فمسار مسیر الغالطین، و بنی علی أود غلطه و سوء فهمه، فقال: استوفر علیه حقّه استوفاه کوفّر.(4)

فلیتبصّر و لیتثبّت، فإنّ من لم یؤت قسطاً من الفحص و التحصیل من المقلّدة القاصرین یتبع ظاهر القول و لا یکتنه حقیقة الأمر، فیتوهّم أنّ قوله علیه السّلام «فلم اوفّره» غیر متلئّب علی کلام أئمّة اللغة، و اللّه یهدی من یشاء الی صراط مستقیم.

ص:308


1- (1) . فی «س»: منوی.
2- (2) . أساس البلاغة: ص 683.
3- (3) . الصحاح: 847/2.
4- (4) . القاموس: 155/2.

39- فی طلب العفو وَالرحمة

اشارة

و کان من دعائه علیه السّلام فی طلب العفو وَالرحمة

اَللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، وَ اکْسِرْ شَهْوَتی عَنْ کُلِّ مَحْرَمٍ، (1) وَ ازْوِ حِرْصی عَنْ کُلِّ مَأثَمٍ، وَ امْنَعنی عَنْ اذی کُلِّ مُؤْمِنٍ وَ مُؤْمِنَةٍ، وَ مُسْلِمٍ وَ مُسْلِمَةٍ. اللّهُمَّ وَ ایُّما عَبْدٍ نالَ مِنّی ما حَظَرْتَ عَلَیْهِ وَ انْتَهَکَ مِنی ما حَجَزْتَ عَلَیْهِ فَمَضی بِظُلامَتی مَیِّتاً، (2) اوْ حَصَلَتْ لی قِبَلَهُ حَیّاً فَاغْفِرْ لَهُ ما الَمَّ بِهِ مِنّی، وَ اعْفُ لَهُ عَمّا ادْبَرَبِهِ عَنّی، وَ لا تَقِفْهُ عَلی مَا ارْتَکَبَ فِیَّ، وَ لا تَکْشِفْهُ عَمَّا اکْتَسَبَ بی، وَ اجْعَلْ ما سَمَحْتُ بِهِ مِنَ الْعَفْوِ عَنْهُمْ، وَ تَبَرَّعْتُ بِهِ مِنَ الصَّدَقَةِ عَلَیْهِمْ ازْکی صَدَقاتِ الْمُتَصَدِّقینَ دِّقینَ، وَ اعْلی صِلاتِ الْمُتَقَرِّبینَ، وَ عَوِّضْنی مِنْ عَفْوی عَنْهُمْ عَفْوَکَ، وَ مِنْ دُعائی لَهُمْ رَحمْتَکَ، حَتّی یَسْعَدَ کُلُّ واحِدٍ مِنّا بِفَضْلِکَ، وَ یَنْجُوَ کُلٌّ مِنّا بِمَنِّکَ. اللّهُمَّ وَایُما عَبْدٍ مِنْ عَبیدِکَ ادْرَکَهُ مِنّی دَرَکٌ اوْ مَسَّهُ مِنْ ناحِیَتی اذیً، اوْ لَحِقَهُ بی اوْ بِسَبَبی ظُلْمٌ فَفُتُّهُ بِحَقِّهِ، اوْ سبَقْتُهُ بِمَظْلِمَتِهِ، (3) فَصَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، وَ ارْضِهِ عَنّی مِنْ

ص:309

وُجْدِکَ، وَ اوْفِهِ حَقّهُ مِنْ عِنْدِکَ، ثَمَّ قِنی ما یُوجِبُ لَهُ حُکْمُکَ، وَ خَلِّصْنی مِمّا یَحْکُمُ بِهِ عَدْلُکَ، فَاِنَّ قُوَّتی لاتَسْتَقِلُّ بِنَقِمَتِکَ، (4) وَاِنَّ طاقَتی لا تَنْهَضُ بِسُخْطِکَ، فَاِنَّکَ انْ تُکافِنی بِالْحَقِّ تُهْلِکْنی، وَ الاّ تَغَمَّدْنی بِرَحْمَتِکَ تُوبِقْنی. اللّهُمَّ انّی اسْتَوْهِبُکَ یا الهی ما لا یُنْقِصُکَ بَذْلُهُ وَ اسْتَحْمِلُکَ ما لا یَبْهَظُکَ حَمْلُهُ، اسْتَوْهِبُکَ یا الهی نَفْسیَ الَّتی لم تَخْلُقْها لَتْمِتَنِعَ بها مِنْ سُوءٍ، اوْ لِتَطَرَّقَ (5) بِها الی نَفْعٍ، وَ لکِنْ انْشَأتَها اثْباتاً لِقُدْرَتِکَ عَلی مِثْلِها، وَ احْتِجاجاً بِها علَی شِکْلِها، وَ اسْتَحْملُکَ مِنْ دُنُوبی ما قَدْ بَهَظَنی حَمْلُهُ، وَاَسْتَعینُ بِکَ عَلی ما قَدْ فَدَحَنی ثِقْلُهُ، فَصَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَآلِهِ، وَ هَبْ لِنَفْسی عَلی ظُلْمِها نَفْسی، وَ وَکِّلْ رَحمْتکَ بِاحْتِمالِ اصْری، فَکَمْ قَدْ لَحِقَتْ رَحْمَتُکَ بِالْمُسیئینَ، وَکَمْ قَدْ شَمِلَ عَفْوُکَ الظّالِمینَ، فَصَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، وَ اجْعَلْنی اسْوَةَ مَنْ قَدْ انْهَضْتَهُ بِتَجاوُزِکَ عَنْ مَضارعِ الْخاطِئینَ، وَ خَلَّصْتَهُ بِتَوْفیقِکَ مِنْ وَرَطاتِ المجرِمینَ، فَاَصْبَحَ طَلیقَ عَفْوِکَ مِنْ اسارِ سُخْطِکَ، وَ عَتیقَ صُنْعِکَ مِنْ وَثاقِ عَدْلِکَ، انَّکَ انْ تَفْعَلُ ذلِکَ یا الهی تَفْعَلْهُ بِمَنْ لایَجْحَدُ اسْتِحْقاقَ عُفوبَتِکَ، وَ لا یُبَرِّئُ نَفْسَهُ مِنِ استیجابِ نَقِمَتِکَ، تَفْعَلْ ذلِکَ یا الهی بِمَنْ خَوْفُهُ مِنْکَ اکثَرُ مِن طَمَعِهِ فیکَ، (6) وَ بِمَن یَأسُهُ مِنَ النَّجاةِ اوکَدُ مِن رَجائِهِ

ص:310

لِلْخَلاصِ، لا ان یَکُونَ یَأسُهُ قُنُوطاً، اوْ انْ یَکُونَ طَمَعُهُ اغْتِراراً، بَلْ لِقِلَّةِ حَسَناتِهِ بَیْنَ سَیِّئاتِهِ، وَ ضَعْفِ حُجَجِهِ فی جمَیعِ تَبِعاتِةِ، فَاَمّا انْتَ یا الهی فَاَهْلٌ انْ لا یَغْتَرَّ بِکَ الصِّدّیقُونَ، وَ لا یَیْاَسَ مِنْکَ المجرِمُونَ، لِاَنَّکَ الرَّبُّ الْعَظیمُ الَّذی لا یَمْنَعُ احَداً فَضْلَهُ، وَ لا یَسْتَقْصی مِنْ احَدٍ حَقَّهُ، تَعالی ذِکْرُکَ عَنِ الْمَذْکُورینَ، وَ تَقَدَّسَتْ اسْماؤُکَ عَنِ الْمَنْسُوبینَ، وَ فَشَتْ نِعْمَتُکَ فی جمَیعِ المَخْلُوقینَ، فلَکَ الْحَمْدُ عَلی ذلِکَ یا رَبَّ الْعالمَینَ.

ص:311

1- قوله علیه السّلام: عن کلّ محرم

و هو بفتح المیم و الراء علی هیئة اسم المکان بمعنی الحرام و جمعه المحارم، أو بضمّ المیم و فتح الراء المشدّدة علی اسم المفعول من التحریم.

قال فی المغرب: المحرّم الحرام و الحرمة أیضاً، و حقیقته موضع الحرمة، و منه هی محرّم و هو لها محرّم و فلان محرِّم من فلانة، و ذو رحم محرّم بالجرّ صفة للرحم و بالرفع لذو.(1)

2- قوله علیه السّلام: فمضی بظلامتی میتاً

ظلامتی بالضمّ، أی: حقّی الذی أخذ منّی ظلماً، وکذلک المظلمة بکسر اللام اسم للحقّ المأخوذ من المظلوم ظلماً. قاله فی المغرب.

و فی مجمل اللغة: الظلامة - بالضمّ - مظلمتک بالکسر التی تطلبها عند الظالم.(2)

3- قوله علیه السّلام: ففتّه بحقّه أو سبقته بمظلمته

فتّه بضمّ التاء المشدّدة علی صیغة المتکلّم، من فاته کذا یفوته فوتاً و فواتاً أی: ذهب عنه، و أفاته غیره إیّاه أفاتته أذهبه عنه، وکذلک فوّته عنه أو علیه تفویتاً.

فالباء فی «بحقّه» امّا للتعدیة أی: أفتّه أذهبته عنه، أو للملابسة أی: ذهبت عنه متلبّساً بحقّه، أو بمعنی «مع» أی: مع حقّه.

ص:312


1- (1) . المغرب: 119/1.
2- (2) . مجمل اللغة: 602/2.

قال فی أساس البلاغة: فاتنی بکذا سبقنی به و ذهب به عنّی.(1)

وکذلک فی سبقته بمظلمته بکسر اللام أی: بظلامته بضمّ الظاء. و أراد علیه السّلام بمظلمته العین المأخوذة، و «بحقّه» ما فی الذمّة من حقوق الناس مطلقاً، أو یکون مظلمته هی حقّه [أی:] المأخوذ منه ظلماً.

و «أو» العنادیّة باعتبار أنّ المراد بقوله «فتّه بحقّه» تفویت حقّه علیه و إن لم أکن أنا الآخذ إیّاه منه، و سبقته بمظلمته، أی: بظلامته التی له عندی و أنا أخذتها منه ظلماً، فلیعلم.

4- قوله علیه السّلام: فإنّ قوّتی لا تستقلّ بنقمتک

من الإستقلال بمعنی الإقلال، أی: الحمل. یعنی قوّتی التی لا تحمل نقمتک و لا تستطیع حملها. فالباء زائدة.

5- قوله علیه السّلام: أو لتطرّق

فی الأصل بتخفیف الطاء المفتوحة و فتح الراء المشدّدة علی التفعّل بإسقاط إحدی التائین.

و فی روایة «ش» قدّس اللّه لطیفه بفتح الطاء المشدّدة و تخفیف الراء المکسورة علی الإفتعال.

6- قوله علیه السّلام: بمن خوفه منک أکثرمن طمعه فیک

أی: نظراً إلی تبعات زلله و سیّئات عمله، و إن کان طمعه فیک أکثر من خوفه منک، نظراً الی جدة عفوک و سعة رحمتک.

ص:313


1- (1) . أساس البلاغة: 483.

40- إذا نعی إلیه میّت اوْ ذکر الموت

اشارة

و کان من دعائه علیه السّلام

إذا نعی إلیه میّت (1) اوْ ذکر الموت (2)

اَللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَآلِهِ، وَاکْفِناطُولَ الْأَمَلِ وَقَصِّرْهُ عَنّا (3) بِصِدْقِ الْعَمَل، حَتّی لا نُؤَمِّلَ اسْتِتْمامَ ساعَةٍ بَعْدَ ساعَةٍ، وَ لاَ اسْتیفاءَ یَوْم بَعْدَ یَوْم، وَ لاَ اتِّصالَ نَفَس بنَفَس، وَ لا لُحُوقَ قَدَم بِقَدَمٍ، (4) وَ سَلِّمْنا مِنْ غُرُورِهِ، وَ آمِنّا مِنْ شُرُورِهِ، وَ انْصِبِ الْمَوْتَ بَیْنَ ایْدینا نَصْباً، وَ لا تَجْعَلْ ذِکْرَنا لَهُ غِبّاً، وَ اجْعَلْ لَنا مِنْ صالِحِ الْأَعْمالِ عَمَلاً نَسْتَبْطِیءُ مَعَهُ الْمَصیرَ الَیْکَ، وَ نُحْرِصَ لَهُ عَلی وَشْکِ اللَّحاقِ بِکَ، (5) حَتّی یَکُونَ الْمَوْتَ مَأنَسَنَا الَّذی نَانَسُ بِهِ، (6) وَ مَالفَنَا الَّذی نَشْتاقُ الَیْهِ، وَ حامَّتَنَا الَّتی نُحِبُّ الدُّنُوَّ مِنْها، (7) فَاِذا اوْرَدْتَهُ عَلَیْنا وَ انزَلْتَهُ بِنا، فَاَسعِدْنا بِهِ زائِراً، وَ آنِسْنا بِهِ قادِماً، وَ لا تُشْقِنا بِضِیافَتِهِ، وَ لا تُخْزِنا بِزِیارَتِهِ، وَ اجْعَلْهُ باباً مِنْ ابْوابِ مَغْفِرَتِکَ، وَ مِفْتاحاً مِنْ مَفاتیحِ رَحْمَتِکَ، امِتْنا مُهْتَدینَ غَیْرَ ضالّینَ،

ص:314

طائِعینَ غَیرَ مُستَکرِهینَ، تائِبینَ غَیرَ عاصینَ، وَ لا مُصِرّینَ، یا ضامِنَ جَزاءِ المحسِنینَ، وَ مُسْتَصْلِحَ عَمَلِ المْفسِدینَ.

ص:315

1- قوله: میّت

المیت بالإسکان مخفّف المیّت بالتشدید، و قد جمعها الشاعر فی بیت واحد:

لیس من مات فاستراح بمیت إنّما المیت میّت الأحیاء

الأوّلتان علی التخفیف و الثالثة علی التشدید، والأصل میوت علی فیعل من الموت، کماصیت صیوت من الصوت، وصیب صیوب من الصوب، وحیز حیوز من الحوز، وقیم من القوم و القیام إلی غیر ذلک من النظائر، نقلت کسرة الوار إلی الیاء الساکنة فقلبت یاءاً، ثمّ أدغمت الیاء فی الیاء، فقیل میّت بالتشدید، ثمّ خفّفت الیاء المشدّدة فقیل میت بالتخفیف، قاله الجوهری(1) و غیره من علماء الأدب.

و إذ قد استبان انه فیعل لا فعل قد استوی فیه التذکیر و التأنیت، فصحّ أن یجعل صفة للمؤنّث، کما یجعل صفة للمذکّر، من ثمّ قال عزّ من قائل فی التنزیل الکریم الحکیم:

فَأَنْشَرْنا بِهِ بَلْدَةً مَیْتاً (2).

و الفاضل البیضاوی ذهل عن ذلک فی تفسیره تذکیره؛ لأنّ البلدة البلد و المکان. ثمّ یرد علیه أیضاً أنّ المراد من البلد هاهنا البلدة بمعنی الأرض واحدة الأراضی لا البلد واحد البلدان، نصّ علیه الأدبیّون عن آخرهم الجوهری(3) و غیره.

وقوله «إذانعی إلیه میّت» علی ما لم یسمّ فاعله،. یعنی: إذانعی میت عنده ورفع إلیه خبرموته.

ص:316


1- (1) . الصحاح: 267/1.
2- (2) . سورة الزخرف: 11.
3- (3) . الصحاح: 446/1.

قال فی المغرب: نعی الناعی المیت نعیاً أخبر بموته و هو منعیّ، و منه الحدیث: «إذا لبست امّتی السواد فانعوا الإسم» و إنّما قال ذلک تعریضاً بملک بنی العبّاس، و فی تصحیفه إلی فانعوا حکایة مستطرفة ترکتها لشهرتها. انتهی قوله.

و قال صاحب الکسّاف فی الفائق: و قد ذکر حدیث النی صلّی اللّه علیه وآله وسلّم: یا نعایا العرب إنّ أخوف ما أخاف علیکم الریاء و الشهوة الخفیّة. و روی یا نعیان العرب، وقال الأصمعی: إنّما هو یا نعاء العرب. فی نعایا ثلاثة أوجه.

أحدها: أن یکون جمع نعی، و هو المصدر، یقال: نعی المیت نعیاً نحو صأی الفرخ صأیاً، ونظیره فی جمع فعیل من غیر المؤنّث علی فعائل ماذکره سیبویه من قولهم فی جمع أفیل و لفیف افائل و لفائف.

و الثانی: أن یکون اسم جمع، کما جاء أخایا فی جمع أخیّة، و أحادیث فی جمع حدیث.

والثالث: أن یکون جمع نعاء التی هی اسم الفعل، و هوفعال مؤنّث، وأخواتها وهنّ فجار و قطام و فساق مؤنّثات، کما جمع شمال علی شمائل.

و المعنی یا نعایا العرب جئن فهذا وقتکنّ و زمانکنّ، یرید أنّ العرب قد هلکت. و النعیان مصدر بمعنی النعی، و أمّا نعاء العرب فمعناء أنع العرب و المنادی محذوف.

الشهوة الخفیّة قیل: هی کلّ شیء من المعاصی یضمره صاحبه ویصرّ علیه. وقیل: أن یری جاریة حسناء فیغضّ طرفه، ثمّ ینظر بقلبه ویمثّلها لنفسه فیفتنها. انتهی کلامه.(1)

قلت: و علی روایة نعیان بالضمّ یصحّ أیضاً أن یکون جمع ناع مثل راع ورعیان وباغ و بغیان، کما قاله فی أساس البلاغة،(2) و ذکره ابن الأثیر فی النهایة.(3)

2- أو ذکر الموت

أی: زوال الحیاة الکاذبة الجسدانیّة، و الخروج عن دیار الطبیعة الفاسقة الجسمانیّة.

ص:317


1- (1) . الفائق: 19/3.
2- (2) . اساس البلاغة: ص 644.
3- (3) . نهایة ابن الأثیر: 85/5.

قال الراغب فی المفردات، أنواع الموت بحسب أنواع الحیاة:

الأوّل: ما هو بإزاء القوّة النامیة الموجودة فی الإنسان و الحیوانات و النباتات، نحو قوله تعالی اِعْلَمُوا أَنَّ اللّهَ یُحْیِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِها (1) و قوله تعالی وَ أَحْیَیْنا بِهِ بَلْدَةً مَیْتاً .(2)

الثانی: زوال القوّة الحسّاسة،(3) قال عزّ و جلّ یا لَیْتَنِی مِتُّ قَبْلَ هذا (4) و یَقُولُ الْإِنْسانُ أَ إِذا ما مِتُّ لَسَوْفَ أُخْرَجُ حَیًّا .(5)

الثالث: زوال القول العاقلة و هی الجهالة، نحو أَ وَ مَنْ کانَ مَیْتاً فَأَحْیَیْناهُ (6) و إیّاه قصد بقوله تعالی: فَإِنَّکَ لا تُسْمِعُ الْمَوْتی .(7)

الرابع: الحزن المکدّر للحیاة، و إیّاه قصد بقوله تعالی: وَ یَأْتِیهِ الْمَوْتُ مِنْ کُلِّ مَکانٍ وَ ما هُوَ بِمَیِّتٍ .(8)

الخامس: المنام، فقد قیل: النوم موت خفیف و الموت نوم ثقیل، و علی هذا النحو سماّها اللّه تعالی توفّیاً، فقال تعالی وَ هُوَ الَّذِی یَتَوَفّاکُمْ بِاللَّیْلِ (9) و قوله اَللّهُ یَتَوَفَّی الْأَنْفُسَ حِینَ مَوْتِها وَ الَّتِی لَمْ تَمُتْ فِی مَنامِها (10) و قوله تعالی: وَ لا تَحْسَبَنَّ الَّذِینَ قُتِلُوا فِی سَبِیلِ اللّهِ أَمْواتاً بَلْ أَحْیاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ (11).

فقدقیل نفی الموت عنهم هو عن أرواحهم، فإنّه نبّه عن تنعّمهم. وقیل نفی عنهم الحزن المذکور فی قوله تعالی یَأْتِیهِ الْمَوْتُ مِنْ کُلِّ مَکانٍ وَ ما هُوَ بِمَیِّتٍ (12) وقوله تعالی

ص:318


1- (1) . سورة الحدید: 17.
2- (2) . سورة ق: 11.
3- (3) . فی المصدر: الحاسّة.
4- (4) . سورة مریم: 23.
5- (5) . سورة مریم: 66.
6- (6) . سورة الأنعام: 122.
7- (7) . سورة الروم: 50.
8- (8) . سورة إبراهیم: 17.
9- (9) . سورة الأنعام: 60.
10- (10) . سورة الزمر: 42.
11- (11) . سورة ال عمران: 169.
12- (12) . سورة ابراهیم: 17.

کُلُّ نَفْسٍ ذائِقَةُ الْمَوْتِ (1) فعبارة عن زوال القوّة الحیوانیّة و إبانة الروح عن الجسد.

و قوله تعالی: إِنَّکَ مَیِّتٌ وَ إِنَّهُمْ مَیِّتُونَ (2) فقد قیل معناه ستموت تنبیهاً أنّه لا بدّ لکلّ أحد من الموت، کما قیل:

* و الموت حتم فی رقاب العباد *

و قیل: بل المیت هاهنا لیس بإشارة إلی إبانة الروح عن الجسد، بل هو إشارة إلی ما یعتری الإنسان فی کلّ حال من التحلّل و النقص، فإنّ البشر مادام فی الدنیا یموت جزءاً فجزءاً.

و قد عبّر قوم عن هذا المعنی بالمائت، و فصّلوا بین المیت و المائت، فقالوا: المائت هو المتحلّل.

قال القاضی عبدالعزیز:(3) لیس فی لغتنا مائت علی حسب ما قالوه، و إنّما یقال: موت مائت کقولنا شعر شاعر و سیل سائل، و المیت مخفف عن المیّت یقال: بلد میت و میّت، قال تعالی: فَسُقْناهُ إِلی بَلَدٍ مَیِّتٍ (4) و قال تعالی بَلْدَةً مَیْتاً (5) و المیتة من الحیوان ما زال روحه بغیر تذکیة، قال حُرِّمَتْ عَلَیْکُمُ الْمَیْتَةُ (6) و قال تعالی إِلاّ أَنْ یَکُونَ مَیْتَةً (7). و الموتان بالتحریک بإزاء الحیوان، و هو الأرض التی لم تحیی لزرع و أرض موات. و وقع فی الإبل موتان کثیر بالضّم. و المستمیت المتعرّض للموت. و الموتة شبه الجنون، کانه من موت العلم و العقل، و منه رجل موتان القلب و امرأة موتانة. انتهی کلام المفردات.(8)

قلت: بل الحقّ أنّ المائت فی لغة العرب مسموع موضوع لمعنی، و أنّ معناه القابل للموت

ص:319


1- (1) . سورة الأنبیاء 35.
2- (2) . سورة الزمر: 30.
3- (3) . و فی المصدر: القاضی علی بن عبدالعزیز.
4- (4) . سورة فاطر: 9.
5- (5) . سورة الفرقان: 49.
6- (6) . سورة المائدة: 3.
7- (7) . سورة الأنعام: 145.
8- (8) . مفردات الراغب: ص 476-477.

ما لم یمت، فإذا مات فلا یقال له: مائت بل إنّما یقال له میّت. و قد نقل عن قدماء حکماء الإسلام فی تحدید حقیقة الإنسان انه هو الحیّ الناطق المائت، و أنّ الموت متمّم حقیقة الإنسان.

قال الجوهری فی الصحاح: قال الفرّاء لمن لم یمت انّه مائت عن قلیل و میت، و لایقولون لمن مات هذا مائت.(1)

و فی أساس البلاغة: فلان مائت من الغمّ و یموت من الحسد.(2)

نعم یقال: أیضاً موت مائت أی: شدید، کما یقال: لیل لائل، و سیف سائف، فلیعلم.

3- قوله علیه السّلام: و اکفنا طول الأمل و قصّره عنّا

إن قلت: قد تکرّر جدّاً فی الکتاب الکریم، و فی السنّة الشریفة، و فی أحادیث آل بیت الوحی و العصمة حثّ المؤمن علی استکراه الحیاة الدنیا و الإعراض عنها، و الإشتیاق إلی الموت و تمنّیه، و استحقار دار النضرة البائدة، و استعظام دار البهجة الخالدة. و قد ورد أیضاً فی أحادیثهم (صلوات اللّه علیهم) النهی عن طلب قطع الحیاة یوشک الممات، و فی أدعیتهم المأثورة تأمیل العمر و تأخیر الأجل، فما وجه التوفیق بین ذا و ذا؟ قلت: وجه التوفیق و سبیل التحقیق أنّ لهذه الحیاة الدنیا إعتبارین:

إعتباراً لها بما هی هی، و بما انها تقلب فی أرض الطبیعة الفاسقة المظلم لیلها، و إقامة فی قریة الهیولی السافلة الظالم أهلها، فهی بهذا الإعتبار هی المحثوث علی مقتها، و علی انصراف القلب عن الرکون إلیها، و إلی نضرتها الذاهبة و لذّاتها الکاذبة و تعتها اللازبة، و المحقوقة بتوقان النفس إلی رفضها و الإشتیاق إلی الموت الذی هو سبیل أرض الحیاة القارّة الحقیقیّة و طریق دار البهجة الحقّة الإلهیّة.

ص:320


1- (1) . الصحاح: 267/1.
2- (2) . أساس البلاغة: ص 607. و فیه: مات من الغمّ...

و اعتباراً بحسب ما انها مزرع الزاد للنفس فی سبیل الإستکمال و متجر الإسترباح للعقل فی طریق الکمال، منها یتزوّد أولیاء اللّه، وفیها یتأهّب حزب الحقّ للقاء اللّه. وهی بهذا الإعبتار و لهذا الإمتیاز لحیاة دار القرار یستحبّ استبقاؤها و یطلب طول البقاء فیها، وإلیه الإشارة فی حدیث أمیرالمؤمنین علیه السّلام: بقیّة عمر المؤمن لا ثمن لها یدرک بها ما فات و یحیی بها ما مات.

و فی الحدیث عن أبی جعفر الباقر علیه السّلام أنّه عاد جابر (رضی اللّه تعالی عنه) فی مرضه، فسأله عن حاله؟ فقال: حالی أنّ الموت أحبّ الیّ من الحیاة، و المرض من الصحّة، و الفقر من الغنی.

فقال علیه السّلام: و لکن حالنا أهل البیت علی خلاف ذلک.

قال: وکیف ذاک؟ فقال علیه السلام: إن أراد اللّه لنا الموت کان أحبّ إلینا، و إن أراد لنا الحیاة کان أحبّ إلینا، و إن أراد لنا المرض کان أحبّ الینا، و إن أراد لنا الغنی کان أحبّ إلینا.

فقبّل جابر رأسه أو یده، و قال: صدق رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله إنّک باقر تبقر العلم بقراً.

4- قوله علیه السّلام: حتّی لا نؤمّل استتمام ساعة،

إلی قوله: و لا لحوق قدم بقدم إن قلت: ألیس سبیل البلاغة التدرّج من الأضعف فی إفادة المعنی المروم إلی الأقوی فی ذلک؟ فکان الأحقّ أن یقال: حتّی لا نؤمّل استیفاء یوم بعد یوم، و لا استتمام ساعة بعد ساعة، و لا لحوق قدم بقدم، و لا اتّصال نفس بنفس.

قلت: فیه وجهان:

الأوّل: أن مغزی الکلام قطع طول الأمل فی الیقضة وعند النوم، و فی حالة القعود و فی حالة المشی. و بالجملة فی الحالات کلّها علی الإستیعاب، فلا نؤمّل فی الیقظة استتمام ساعة

ص:321

بعد ساعة، و لا عند النوم استیفاء یوم مّا بعد النوم بعد یوم مّا قبل النوم(1)، و لا حالة القعود اتّصال نفس بنفس، و لا حالة المشی لحوق قدم بقدم.

الثانی: أن یکون المقصود مطابقة نظم الکلام لحال الواقع، کما ربّما یقال فی قوله سبحانه و تعالی: لا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَ لا نَوْمٌ (2) أنّ السنة لما کانت قبل النوم جعلت فی البیان أیضاً قبلا، فحیث أنّ استتمام الساعة قبل استیفاء الیوم، و تتالی الأنفاس قبل تتابع الأقدام فی الواقع، روعی تطابق الترتیب الذکری و الترتیب الوجودی، فلیعلم.

5- قوله علیه السّلام: و نحرص له علی وشک اللحاق بک

أی: لکونه السبب الباعث علی وشک اللحاق بک، بفتح الواو و ضمّها و إسکان المعجمة، یقال: عجبت من وشک هذا الأمر بالفتح، و من وشکه أیضاً بالضمّ، و من وشکاته بالفتح، و من وشکاته أیضاً بالضمّ. أی: من سرعته، و خرج وشیکاً أی:

سریعاً، و واشک فلان یواشک وشاکاً فهو مواشک، وکذلک أوشک یوشک فهو موشک. أی:

استعجل و سارع و أسرع، فهو مستعجل مسرع مسارع.

و «اللحاق» بالفتح مصدر لحقته ألحقه لحاقاً، أی: أدرکته. وکذلک ألحقته ألحقه إلحاقاً، منه فی حدیث الدعاء: «و نخشی عذابک بالکفّار ملحق» علی أحد الأقوال.

و قال فی المغرب: ألحق بمعنی لحق، و منه إنّ عذابک بالکفّار ملحق.

أی: لاحق عن الکساء. و قیل المراد ملحق بالکفّار غیرهم، و هذا أوجه للاستئناف الذی معناه التعلیل.

وفی النهایة الأثیریّة: انّ عذابک بالکفّار ملحق. الروایة بکسر الحاء، أی: من نزل به عذابک ألحقه بالکفّار. و قیل هو بمعنی لاحق فی لحق، یقال: لحقته و ألحقه بمعنی تبعته و

ص:322


1- (1) . فی «ط»: یوم بعد الیوم بعد یوم قبل الیوم.
2- (2) . سورة البقره: 286.

أتبعته. و یروی بفتح الحاء علی المفعول، أی: انّ عذابک ملحق بالکفّار و یصابون به. انتهی کلام النهایة.(1)

6- قوله علیه السّلام: حتّی یکون الموت مأنسنا الذی نأنس به

و ذلک لأنّ الموت حقیقته الإنتقال عن مضیق الزمان إلی عالم الدهر، و الإنصراف عن دار الغربة العارضة إلی الوطن الطبیعی المألوف، والمهاجرة من دیار الوحشة و السفالة إلی دار البهجة و الکرامة. فیا أیّها المفتون بالحیاة الکاذبة الجسدانیّة عن الحیاة الحقیقیّة العقلائیّة، لا تخافنّ من الموت، فإنّ مرارته فی خوفه، و لا تستحلینّ علاقة المدن، فإنّ حلاوته فی رفضه.

7- قوله علیه السّلام: وحامّتنا التی نحبّ الدنوّ منها

بالتشدید، أی: خاصّتنا وخیرتنا التی نستحقّها بالإختیار، أو من الحامّة بمعنی خاصّة أخلاّء المرء وروقة أحبّائه وأقربائه. وإطلاق ذلک علی الموت لأنّه سبب الإتّصال بهم، کما قال عمّار بن یاسر (رضی اللّه تعالی عنه) حین الشهادة یوم صفّین: الآن ألقی الأحبّة محمّداً وحزبه.(2)

قال ابن الأثیر فی النهایة: وفیه - أی: فی حدیثه صلّی اللّه علیه وآله فی أصحاب الکساء علی و فاطمة و الحسن و الحسین علیهم السّلام - «اللّهمّ هؤلاء أهل بیتی و حامّتی، أذهب عنهم الرجس و طهّرهم تطهیراً» حامّة الإنسان: خاصّته و من یقرب منه، و هو الحمیم أیضاً. و منه الحدیث: انصرف کلّ رجل من وفد ثقیف إلی حامّته.(3)

ص:323


1- (1) . نهایة ابن الأثیر: 238/4.
2- (2) . رجال الکشی: ص 30.
3- (3) . نهایة ابن الأثیر: 446/1.

41- فی طلب الستر وَ الوقایة

اشارة

و کان من دعائه علیه السّلام فی طلب الستر وَ الوقایة

اَللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، وَ افْرِشْنی (1) مِهادَ کَرامَتِکَ، (2) و اوْرِدْنی مَشارعَ رَحْمَتِکَ، وَ احْلِلْنی بُحْبُوحَةِ جَنَّتِکَ، وَ لا تَسُمْنی بِالرَّدِّ عَنْکَ، (3) وَ لا تُحْرِمْنی بِالْخَیْبَةِ مِنْکَ، وَ لا تُقاصَّنی بِمَا اجْتَرَحْتُ، (4) وَ لا تُناقِشْنی بِمَا اکْتَسَبْتُ، وَ لا تُبْرِزْ مَکْتُومی، (5) وَ لا تَکْشِفْ مَسْتُوری، وَ لا تَحْمِلْ عَلَی میزانِ الْإِنْصافِ عَمَلی، (6) وَ لا تُعْلِنْ عَلی عُیُونِ الْمَلإِ (7) خَبَری، اخْفِ عَنْهُمْ ما یَکُونُ نَشْرُهُ عَلَیَّ عاراً، وَ اطْوِ عَنْهُمْ ما یُلْحِقُنی عِنْدَکَ شَناراً، (8) شَرِّفْ دَرَجتَی بِرِضْوانِکَ، وَ اکْمِلْ کَرامَتی بِغُفْرانِکَ، وَ انْظِمْنی فی اصْحابِ الْیَمینِ، (9) وَ وَجِّهْنی فی مَسالِکِ الآمِنینَ، وَ اجْعَلْنی فی فَوْجِ الْفائِزینَ، وَ اعْمُرْ بی مَجالِسَ الصّالِحینَ، آمینَ رَبَّ الْعالمَینَ.

ص:324

قوله: فی طلب الستر

الستر هاهنا - بالفتح - علی المصدر، لا بالکسر علی اسم مایستربه.

1- قوله علیه السّلام: وافرشنی

معاً، أی: بهمزة الوصل من المجرّد، أو بهمزة القطع من باب الإفعال، کما قد سلف فی دعاء العافیة.

قال فی القاموس: أفرش فلاناً بساطاً بسطه له، کفرشه فرشاً و فرشه تفریشاً و فرشه أمراً: أوسعه إیّاه.(1)

2- قوله علیه السّلام: علی مهاد کرامتک

و علی روایة «کف»: مهاد رحمتک و مشارع کرامتک، ولا تعارضنی بما اجترحت، و لا تناقشنی فیما اکتسبت.

3- قوله علیه السّلام: و لا تسمنی

بضمّ السین وکسرها، علی ما قد مضی غیر مرّة.

4- قوله علیه السّلام: بما اجترحت

ص:325


1- (1) . القاموس: 282/2.

الإجتراح الإکتساب.

5- قوله علیه السّلام: و لا تبرز مکتومی

من الإبراز بمعنی الإظهار.

6- قوله علیه السّلام: و لا تحمل علی میزان الانصاف عملی

أی: احمل عملی علی میزان التفضّل و الإفضال، و لا تحمله علی میزان العدل و الإنصاف.

7- قوله علیه السّلام: علی عیون الملأ

الملأ - بالتحریک - الجماعة یجتمعون علی أمر فیملأون عیون الناظرین.

8- قوله علیه السّلام: ما یلحقنی عندک شناراً

الشنار - بالفتح - أقبح العیب و أفضح العار و الأمر المشهور بالشنعة.

و شنّر علیک تنشراً عابه و سمع به و فضحه. و الشنّیر بالکسر و التشدید کسکّیت:

السیّء الخلق و الکثیر الشرّ و الشهیر بالعیوب.

و لعل المراد أخفّ عنهم ما یکون نشره عاراً علیّ فی الدنیا، و اطو عنهم ما یلحقنی شناراً عندک فی الآخرة، و یلحقنی علی الحذف و الإیصال أی: یلحق بی.

9- قوله علیه السّلام: و انظمنی فی أصحاب الیمین

بهمزة الوصل، یقال: نظمت اللؤلؤ نظماً و نظمته تنظیماً أیضاً.

ص:326

42- عند ختم القرآن

اشارة

و کان من دعائه علیه السّلام عند ختم القرآن

اَللّهُمَّ انَّکَ اعَنْتَنی عَلی خَتْمِ کِتابِکَ الَّذی انْزَلْتَهُ نُوراً وَ جَعَلْتَهُ مُهَیْمِناً عَلی کُلِّ کِتابٍ انْزَلْتَهُ، (1) وَ فَضَّلْتَهُ عَلی کُلِّ حَدیثٍ قَصَصْتَهُ، وَ فُرْقاناً فَرَقْتَ بِهِ بَیْنَ حَلالِکَ وَ حَرامِکَ، و قُرْآناً اعْرَبْتَ بِهِ عَنْ شَرائِعِ احْکامِکَ، وَ کِتاباً فَصَّلْتَهُ لِعِبادِکَ تَفْصیلاً وَ وَحْیاً انْزَلْتَهُ عَلی نَبِیِّکَ مُحَمَّدٍ صَلَواتُکَ عَلَیْهِ وَآلِهِ تَنْزیلاً، وَجَعَلْتَهُ نُوراً نَهْتَدی مِنْ ظُلَمِ الضَّلالَةِ وَ الْجَهالَةِ بِاتِّباعِهِ، وَ شِفاءً لِمَنْ انْصَتَ بِفَهَمِ التَّصْدیقِ الَی اسْتِماعِهِ، وَ میزانَ قِسْطٍ لا یَحیفُ عَنِ الْحَقِّ لِساُنهُ، وَ نُورَ هُدیً لا یَطْفَأُ عَنِ الشاهِدینَ بُرْهاُنهُ، وَ عَلَمَ نَجاةٍ لا یَضِلُّ مَنْ امَّ قَصْدَ سنَّتِهِ، (2) وَ لا تَنالُ ایْدِی الْهَلَکاتِ مَنْ تَعَلَّقَ بِعُرْوَةِ عِصْمَتِهِ. اللّهُمَّ فَاِذْ افَدْتَنَا الْمَعُونَةَ عَلی تلاوَتِهِ وَ سَهَّلْتَ جَواسِیَ الْسِنَتِنا بِحُسْنِ عِبارَتِهِ، فَاجْعَلْنا مِمَّنْ یَرْعاهُ حَقَّ رِعایَتِهِ، وَ یَدینُ لَکَ بِاعْتِقادِ التَّسْلیمِ لمحکَمِ آیاتِهِ، وَ یَفْزَعُ الَی الْإِقْرارِ بِمُتَشابِهِهِ، وَ مُوضَحاتِ

ص:327

بَیِّناتِهِ اللّهُمَّ انَّکَ انْزَلْتَهُ عَلی نَبِیِّکَ مُحَمَّدٍ صَلّی اللّهُ عَلَیْهِ وَ آلِهِ مُجْمَلاً، (3) و الْهَمْتَهُ عِلْمَ عَجائِبِهِ مُکَمَّلاً، وَ وَرَّثْتَنا عِلْمَهُ مُفَسَّراً، (4) وَ فَضَّلْتَنا عَلی مَنْ جَهِلَ عِلْمَهُ، وَ قَوَّیْتَنا عَلَیْهِ لِتَرْفَعَنا فَوْقَ مَنْ لَمْ یُطِقْ حَمْلَهُ. اللّهُمَّ فَکَما جَعَلْتَ قُلُوبَنا لَهُ حَمَلَةً، وَ عَرَّفْتَنا بِرَحْمَتِکَ شَرَفَهُ وَ فَضْلَهُ، فَصَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ الْخَطیبِ بِهِ، وَ عَلی آلِهِ الْخُزّانِ لَهُ، وَ اجْعَلْنا مِمَّنْ یَعْتَرِفُ بِانهُ مِنْ عِنْدِکَ، حَتّی لا یُعارِضَنَا الشَّکُّ فی تَصْدیقِهِ، وَ لا یَخْتَلِجَنَا الزَّیْغُ عَنْ قَصْدِ طَریفهِ. اللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، وَ اجْعَلْنا مِمَّنْ یَعْتَصِمُ بِحَبْلِهِ، وَ یَأوی مِنَ الْمُتَشابِهاتِ الی حِرْزِ مَعْقِلِهِ، وَیَسْکُنُ فی ظِلِّ جَناحِهِ، وَ یَهْتَدی بِضَوْءِ صَباحِهِ، وَیَقْتَدی بِتَبَلُّجِ اسْفارِهِ، وَ یَسْتَصْبِحُ بِمِصْباحِهِ، وَ لا یَلْتَمِسُ الْهُدی فی غَیْرِهِ. اللّهُمَّ وَ کَما نَصَبْتَ بِهِ مُحَمَّداً عَلَماً لِلدَّلالَةِ عَلَیْکَ، وَ انْهَجْتَ بِآلِهِ سُبُلَ الرِّضا الَیْکَ، فَصَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، وَ اجْعَلِ الْقُرْآنَ وَسیلَةً لَنا الی اشرَفِ مَنازِلِ الْکَرْامَةِ، وَ سُلَّماً نَعْرُجُ فیهِ الی مَحَلِّ السَّلامَةِ، وَ سَبَباً نُجْزی بِهِ النَّجاةَ فی عَرْصَةِ الْقِیمَةِ، وَ ذَریعَةً نَقْدَمُ بها عَلی نَعیمِ دارِ الْمُقامَةِ.

ص:328

ثقْفُوَ بِنا آثارَ الَّذینَ اسْتَضاؤُا بِنُورِهِ، وَ لم یُلْهِهِمُ الْأَمَلُ عَنِ الْعَمَلِ فَیَقْطَعَهُمْ بِخُدَعِ غُرُورِهِ. اللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، وَ اجْعَلِ الْقُرْآنَ لَنا فی ظُلَمِ اللَّیالی مُونساً، وَ مِنْ نَزَغاتِ الَّشْیطانِ وَ خَطَراتِ الْوَساوِسِ حارِساً، وَ لِاَقْدامِنا عَنْ نَقْلِها الَی الْمَعاصی حابِساً، وَ لِاَلْسِنَتِنا عَنِ الْخَوْضِ فِی الْباطِلِ مِنْ غَیْرِ ما آفَةٍ مُخرِساً، (5) وَ لِجَوارِحِنا عَنِ اقْتِرافِ الآثامِ زاجِراً، وَ لِما طَوَتِ الْغَفْلَةُ عَنّا مِنْ تَصَفُّحِ الْإِعْتِبارِ ناشِراً، حَتّی تُوصِلَ الی قُلُوبِنا فَهْمَ عَجائِبِهِ، وَ زَواجِرَ امْتالِهِ الَّتی ضَعُفَتِ الْجِبالُ الرَّواسِیَ عَلی صَلابَتِها عَنِ احْتِمالِهِ.

ص:329

تَعَدّی حُدُودِکَ ذائِداً، وَ لِما عِنْدَکَ بِتَحْلیلِ حَلالِهِ، وَ تَحْریمِ حَرامِهِ شاهِداً. اللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، وَ هَوِّنْ بالْقُرْآن عِنْدَ الْمَوْتِ عَلی انْفُسِنا کَرْبَ السِّیاقِ، وَ جَهْدَ الْأَنینِ، وَ تَرادُفَ الْحشارِجِ اذا بَلَغَتِ النُّفُوسُ التَّراقِیَ، وَ قیلَ مَنْ راقٍ؟ وَ تَجَلّی مَلَکُ الْمَوْتِ لِقَبْضِها مِنْ حُجُبِ الْغُیُوبِ، وَ رَماها عَنْ قَوْسِ الْمَنایا بِاَسْهُمِ وَحْشَةِ الْفِراقِ، وَ دافَ لهَا مِنْ ذُعافِ الْمَوْتِ کَأساً مَسْمُومَةَ الْمَذاقِ، وَ دَنا مِنّا الَی الآخِرَةِ رَحیلٌ وَ انْطِلاقٌ، وَ صارَتِ الْأَعْمالُ قَلائِدَ فِی الْأَعْناقِ وَ کانَتِ الْقُبُورُ هِیَ الْمَأوی الی میقاتِ یَوْمِ التَّلاقِ. اللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، وَ بارِکْ لَنا فی حُلُولِ دارِ الْبِلی، وَ طُولِ الْمَقامَةِ بَیْنَ اطْباقِ الثَّری وَ اجْعَلِ الْقُبُورَ بَعْدَ فِراقِ الدُّنْیا خَیْرَ مَنازِلنا، وَ افْسَحْ لَنا بِرَحْمَتِکَ فی ضیقِ مَلاحِدِنا، وَ لا تَفْضَحْنا فی حاضِرِی الْقِیمَةِ بِمُوبِقاتِ آثامِنا، وَ ارْحَمْ بالْقُرْآنِ فی مَوْقِفِ الْعَرْضِ عَلَیْکَ ذُلَّ مَقامِنا، وَ ثَبِّتْ بِهِ عِنْدَ اضْطِرابِ جِسْرِ جَهَنَّمَ یَوْمَ المجازِ عَلَیها زَلَلَ اقْدامِنا، وَ نَوِّرْ بِهِ قَبْلَ الْبَعْثِ سدَفَ قُبُورِنا، وَ نَجِّنا بِهِ مِنْ کُلِّ کَرْبٍ یَوْمَ الْقِیمَةِ، وَ شدائِدِ اهْوالِ یَوْمِ الطّامَّةِ، وَ بَیِّضْ وُجُوهَنا یَوْمَ تَسْوَدُّ وُجُوهُ الظَّلَمَةِ فی یَوْمِ الْحَسْرَةِ وَ النَّدامَةِ، وَ اجْعَلْ لَنا فی صُدُورِ الْمُؤْمِنینَ وُدّاً، وَ لا تَجْعَلِ الْحَیوةَ عَلَیْنا نَکَداً. اللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ

ص:330

عَبْدِکَ وَ رَسُولکَ کَما بَلَّغَ رِسالَتَکَ، وَ صَدَعَ بِاَمْرِکَ، وَ نَصَحَ لِعِبادِکَ. اللّهُمَّ اجْعَلْ نَبِیَّنا صَلَواتُکَ عَلَیْهِ وَ عَلی آلِهِ یَوْمَ الْقِیمَةِ اقْرَبَ النَّبِیّینَ مِنْکَ مَجْلِساً، وَ امْکَنَهُمْ مِنْکَ شَفاعَةً، وَ اجَلّهُمْ عِنْدَکَ قَدْراً، وَ اوْجَهَهُمْ عِنْدَکَ جاهاً. اللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِ مُحَمَّدٍ، وَ شَرِّفْ بُنْیانَهُ، وَ عَظِّمْ بُرْهانَهُ، وَ ثَقِّلْ میزانَهُ، وَ تَقَبَّلْ شَفاعَتَهُ، وَ قَرِّبْ وَسیلَتَهُ، وَ بَیِّضْ وَجْهَهُ وَ اتِمَّ نورَهُ، وَ ارْفَعْ دَرَجَتَهُ، وَ احْیِنا عَلی سُنَّتِهِ، وَ تَوَفَّنا عَلی مِلَّتِهِ، وَ خُذْ بِنا مِنْهاجَهُ، وَاسْلُکْ بِنا سَبیلَهُ، وَ اجْعَلْنا مِنْ اهْلِ طاعَتِهِ، وَ احْشُرْنا فی زُمْرَتِهِ، وَ اوْرِدْنا حَوْضَهُ، وَ اسْقِنا بِکَأسِهِ، وَ صَلِّ اللّهُمَّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، صَلوةً تُبَلِّغُهُ بها افْضَلَ ما یَأمُلُ مِنْ خَیْرِکَ، وَ فَضْلِکَ وَ کَرامَتِکَ، انَّکَ ذُو رَحْمَةٍ واسِعَةٍ وَ فَضْلٍ کَریمٍ. اللّهُمَّ اجْزِهِ بِما بَلَّغَ مِنْ رِسالاتِکَ، وَ ادّی مِنْ آیاتِکَ، وَ نَصَحَ لِعِبادِکَ، وَ جاهَدَ فی سبَیلِکَ، افْضَلَ ما جَزَیْتَ احَداً مِنْ مَلائِکَتِکَ الْمقرَّبینَ، وَ انبِیائِکَ الْمُرْسَلینَ الْمُصْطَفَیْنَ، وَ السَّلامُ عَلَیْهِ وَ عَلی آلِهِ الطَّیِّبینَ الطّاهِرینَ، وَ رَحْمَةُ اللّهِ وَ بَرَکاتُهُ.

ص:331

قوله: عند ختم القرآن

أی: بعد ختمه إیّاه، وفی «خ» عند ختم القران المجید علی الإضافة من دون الضمیر.

1- قوله علیه السّلام: و جعلته مهیمناً علی کلّ کتاب أنزلته

قال فی غریب القرآن: مهیمناً مؤتمناً، و قیل: شاهداً، وقیل: رقیباً، و قیل: قفاناً، یقال:

فلان قفان علی فلان إذاکان یتحفّظ باُموره، فقیل للقرآن: قفان علی الکتب. لأنّه شاهد بصحّة الصحیح منها و سقم السقیم. و المهیمن فی أسماء اللّه: القائم علی خلقه بأعمالهم و آجالهم و أرزاقهم.

وقال النحویّون: أصل المهیمن: مؤیمن مفیعل من أمین، کما قالوا بیطرو مبیطرمن البیطار، فقلبت الهمزة هاءً لقرب مخرجهما، کما قالوا أرقت الماء و هرقت، و ایهات و هیهات، و إیّاک و هیّاک، و أبرته و هبرته للجزّار الذی یکون فی الرأس.(1) انتهی کلامه.

و فی الفائق: إقّ متکلّم بکلمات مهیمنوا علیهنّ، أی: أشهدوا علیهنّ من قوله تعالی:

وَ مُهَیْمِناً عَلَیْهِ (2) و قیل: راعوهنّ و حافظوا علیهنّ من هیمن الطائر إذا رفرف علی فراخه. و قیل أراد آمنوا فقلبت الهمزة هاءاً و المیم المدغمة یاءاً، کقولهم أیما فی «أمّا».

وعن عکرمة: وکان علی علیه السّلام أعلم بالمهیمنات: أی: بالقضایا، من الهیمنة وهی القیام علی الشیء، جعل الفعل لها و هو لأربابها القوّامین بالاُمور، و قیل: إنّما هی المهیمنات أی:

المسائل الدقیقة التی تهیم أی: تحیر.(3)

و فی النهایة الأثیریّة: فی باب الهاء مع المیم. فی أسماء اللّه تعالی: «اَلْمُهَیْمِنُ» قیل: هو الرقیب، و قیل: الشاهد، و قیل: المؤتمن، وقیل: القائم باُمور الخلق، وقیل: أصله مؤیمن

ص:332


1- (1) . غریب القرآن: 95.
2- (2) . سورة المائدة: 48.
3- (3) . الفائق: 113/4.

فابدلت الهاءمن الهمزة و هومفیعل من الأمانة.

وفی حدیث عکرمة: «کان علی علیه السّلام أعلم بالمهیمنات» أی: القضایا، من الهیمنة، وهی القیام علی الشیء، جعل الفعل لها، و هو لأربابها القوّامین بالاُمور.

ثمّ فی باب الهاء مع الیاء، قال: و فی حدیث عکرمة «کان علی علیه السلام أعلم بالمهمات» کذاجاء فی روایة، یرید دقائق المسائل التی تهیم الإنسان وتحیّره، یقال: هام فی الأمر یهیم إذا تحیّر فیه، و یروی «بالمهیمنات» و قد تقدّم.(1) انتهی کلام النهایة.

ومن المقترّ فی مقارّه أنّ المهیمن فی أسمائه تعالی بجمیع معانی هذه الثلاثة من الأسماء الحسنی: الرقیب العزیز العلیم. وقیل: الحفیظ العزیز العلیم.

وفی قواعد شیخنا الشهید (قدّس اللّه لطیفه): المهیمن: القائم علی خلقه بأعمالهم و أرزاقهم.(2) کما نقلناه عن غریب القران.

2- قوله علیه السّلام لا یضلّ من أمّ قصد سنّته

«من أمّ» أی: من قصد سننه بالفتح، أی: طریقة منهجه، أو سننه بالضمّ أی: طریقته و شریعته. اوسمیه بإسکان المیم بعد السین المفتوحة، ای: شطره ووجهته.

3- قوله علیه السّلام: إنّک أنزلته علی نبیّک محمّد

صلّی اللّه علیه وآله مجملاً...

أی: أنزلته علیه صلّی اللّه علیه و آله مجملاً من حیث النبوّة، وألهمته علم عجائبه مفصّلاً من حیث الولایة، فإنّ درجة النبوّة تبلیغ التنزیل و إدماج الحقائق.(3) و درجة الولایة حمل التأویل وکشف الأسرار، لذلک کان ولایة النبیّ أفضل من نبوّته، علی ما قد اقترّ فی مقامه.

ص:333


1- (1) . نهایة ابن الأثیر: 275/5 و 289.
2- (2) . قواعد الشهید: ص 265.
3- (3) . فی «ط»: الخلائق.

ولقدصحّ عنه صلی الله علیه و اله من طرق العامّة ومن طریق الخاصّة انه قال: صلّی اللّه علیه و آله لأمیر المؤمنین علیه السّلام: یا علی إنّک تقاتل علی تأویل القران کما قاتلت أنا علی تنزیله.(1)

4- قوله علیه السّلام: و ورّثتنا علمه...

یعنی جعلتنا خزنة لتنزیله و حملة لتأویله، و جعلتنا ورثة علمه إجمالاً و تفصیلاً و تفسیراً و تأویلاً. یقال: أورثه أبواه ایراثاً و ورّثه أیضاً توریثاً، أی: اجعله من ورثته.

و النسخ فی أورثتنا و ورّثتنا فی الأصل. و فی روایة «س» مخلتفة.

5- قوله علیه السّلام: من غیر ما آفة

«ما» هنا زائدة علی سبیل «ما» فی قوله عزّ من قائل: فَبِما رَحْمَةٍ مِنَ اللّهِ (2) و فی «خ» من غیر آفة.

6- قوله علیه السّلام: من هوّة الکفر

الهوّة بضمّ الهاء و تشدید الواو المفتوحة: الوهدة الغائرة و الحفرة العمیقة، قاله فی الصحاح و المجمل و الأساس و المغرب.(3)

و جمعها الهوی بالواو المفتوحة بعد الهاء المضمومة، کما القوّة و القوی و الکوّة و الکوی.

و الأهویة علی افعولة أیضاً بمعنی الهوّة. و أمّا المهواة و الهاویة فبمعنی ما بین الجبلین إلی عمق الأرض الغائرة.

ص:334


1- (1) . رواه جمع من أعلام العامّة منهم أحمد بن حنبل فی مسنده: 33/3 و النسائی فی الخصائص: ص 40 و الحاکم فی المستدرک: 122/3 و أبونعیم فی حلیة الأولیاء: 67/1 و الخوارزمی فی المناقب: ص 175 و السیوطی فی تاریخ الخلفاء: ص 173 و ابن المغازلی فی مناقبه:ص 438 و القندوزی فی ینابیع المودّة: ص 209.
2- (2) . سورة آل عمران: 159.
3- (3) . الصحاح: 2537/6، و أساس البلاغة: ص 708.

43- إذا نظرإلی الهلال

اشارة

و کان من دعائه علیه السّلام إذا نظرإلی الهلال (1)

اَیُّهَا الْخَلْقُ الْمُطیعُ، (2) الدّائِبُ السَّریعُ، (3) الْمُتَرَدِّدُ فی مَنازِلِ التَّقْدیر، (4) الْمُتَصَرِّفُ فی فَلَکِ التَّدْبیرِ، (5) آمَنْتُ بِمَنْ نَوَّرَ بِکَ الظُّلَمَ، (6) وَ اوْضَحَ بِکَ الْبُهَمَ، (7) وَ جَعَلَکَ آیَةً مِنْ آیاتِ مُلْکِهِ، (8) وَ عَلامَةً مِنْ عَلاماتِ سلْطانِهِ، وَ امْتَهَنَکَ بِالزِّیادَةِ وَ النُّقْصانِ، (9) وَ الطُّلُوعِ وَ الْاُفُولِ، (10) وَ الْإِنارَةِ وَ الْکُسُوفِ، (11) فی کُلِّ ذلِکَ انْتَ لَهُ مطُیعٌ، وَ الی ارادَتِهِ سَریعٌ، سُبْحانَهُ ما اعْجَبَ ما دَبَّرَ فی امْرِکَ، وَ الْطَفَ ما صَنَعَ فی شَأنِکَ، جَعَلَکَ مِفْتاحَ شَهْرٍ حادِثٍ لِاَمْرٍ حادِثٍ، فَاَسْئَلُ اللّهَ رَبّی وَ رَبَّکَ، و خالِقی وَ خالِقَکَ، وَمُقَدِّری وَمُقَدِّرَکَ، وَمُصَوِّری وَ مُصَوِّرَکَ، انْ یُصَلِّیَ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، وَ انْ یَجْعَلَکَ هِلالَ بَرَکَةٍ لا تَمْحَقُهَا الْأَیّامُ، وَ طَهارَةٍ لا تُدَنِّسُهَا الْآثامُ، هِلالَ امْنٍ مِنَ الآفاتِ، وَ سَلامَةٍ مِنَ السَّیِّئاتِ، هِلالَ سَعْدٍ لا نَحْسَ فیهِ، وَیُمْنٍ لانَکَدَمَعَهُ، وَ یُسْرٍ لایُمازِجُهُ عُسْرٌ، وَخَیْرٍ لا

ص:335

یشوبه شرّ، هِلالَ امْنٍ وَ ایمانٍ وَ نِعْمَةٍ وَ احْسانٍ وَ سَلامَةٍ وَ اسْلامٍ.

اللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، وَ اجْعَلْنا مِنْ ارْضی مَنْ طَلَعَ عَلَیْهِ، وَ ازْکی مَنْ نَظَرَ الَیْهِ، وَ اسعَدَ مَنْ تَعَبَّدَ لَکَ فیهِ، وَ وَفِّقْنا فیهِ لِلتَّوْبَةِ، وَ اعْصِمْنا فیهِ مِنَ الْحَوْبَةِ، وَ احْفَظْنا فیهِ مِنْ مُباشَرَةِ مَعْصِیَتِکَ، وَ اوْزِعْنا فیهِ شُکْرَ نِعْمَتِکَ، وَ البِسْنا فیهِ جُنَنَ الْعافِیَةِ، وَ اتْمِمْ عَلَیْنا بِاسْتِکْمالِ طاعَتِکَ فیهِ الْمِنَّةَ، انَّکَ المْنانُ الْحَمیدُ، وَ صَلَّلی اللّهُ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ الطَّیِّبینَ الطّاهِرینَ

ص:336

1- إذا نظر إلی الهلال

اشارة

الهلال واحد الأهلّة، و هو فی اللغة ما یری من جرم القمر فی أوّل الشهرو السنان الذی له شعبتان یصاد به الوحش، والماء القلیل فی أسفل الرکی، وضرب من الحیات، وطرف الرحی إذا انکسر، فیقال لکلّ واحد من هذه هلال. و الإهلال و الإستهلال إفعال و استهلال من هلال الشهر.

فی فائق الزمخشری: أهلّ الصبیّ و استهلّ - علی البناء للفاعل - صاح عند الولادة، و أهلّ الهلال علی صیغة المجهول، وکذا استهلّ صیح عند رؤیته. و انهلّت السماء بالقطر، و استهلّت ابتدأت به فسع صوته.(1)

و فی النهایة الأثیریّة: أهلّ المحرم بالحجّ یهلّ إهلالاً، إذا لبّی و رفع صوته بالتلبیة. و المهلّ، بضمّ المیم: موضع الإهلال: و هو المیقات الذی یحرمون منه، ویقع علی الزمان و المصدر. و منه «اهلال الهلال و استهلاله» إذا رفع الصوت بالتکبیر عند رؤیته. و إهلال الصبیّ:(2) تصویته عند ولادته و إهلال الهلال إذا طلع، و أهلّ و استهلّ إذا أبصر، و أهللته إذا أبصرته.(3)

و قال فی المغرب: أهلّوا الهلال و استهلّوه رفعوا أصواتهم عند رؤیته. ثمّقیل: أهلّ الهلال و استهلّ - مبنیّاً للمفعول فیهما - إذا أبصر. و استهلال الصبیّ أن یرفع صوته بالبکاء عند ولادته. و منه الحدیث: «إذا استهلّ الصبیّ ورث» و قول من قال هو أن یقع حیّاً تدریس.

ص:337


1- (1) . الفائق: 109/4.
2- (2) . فی المصدر: و استهلال الصبی و کذا و استهلال الهلال.
3- (3) . نهایة ابن الأثیر: 271/5.

و یقال الإهلال رفع الصوت ب «لا إله الاّ اللّه» و منه قوله تعالی وَ ما أُهِلَّ بِهِ لِغَیْرِ اللّهِ (1)و أهلّ المحرم بالحجّ رفع صوته بالتلبیة.

و قال الراغب فی المفردات: أهلّ الهلال رؤی، و استهلّ طلب رؤیته. ثمّ قد یعبّر عن الهلال بالإستهلال نحو الإجابة و الإستجابة، و الإهلال رفع الصوت عند رؤیة الهلال، ثمّ استعمل لکلّ صوت، و منه(2) اهلال الصبیّ، قال تعالی وَ ما أُهِلَّ بِهِ لِغَیْرِ اللّهِ أی: ما ذکر علیه غیر اسم اللّه، و هو ما کان یذبح لأجل الأصنام.

و قیل: الإهلال و التهلّل أن یقول: لا إله إلاّ اللّه. و من هذه الجملة رکّبت هذه اللفظة، کقولهم التبسمل و البسملة و التحولق و الحوقلة إذا قال: بسم اللّه الرحمن الرحیم، و لا حول و لا قوّة إلاّ باللّه. و منه الإهلال بالحجّ و تهلّل السحاب ببرقه تالألأ، و یشبه ذلک بالهلال.(3)

ثمّ إنّه قد اختلفت أقوال علماء الأدب، وکذلک أقوال الفقهاء فی ما یصحّ إطلاق الهلال علیه و لا یتجاوزه، هل یختصّ بغرّة الشهر فی اللیلة الأولی؟ أو بلیلتین؟ أو بثلاث لیال منه؟ أو یستمرّ إلی التربیع الأوّل؟ أعنی: اللیلة السابعة. و لا یطلق علی ما بعد ذلک الهلال، بل إنّما یقال له: القمر، أو و یطلق أیضاً علی ما یری فی سرار الشهر هلال.

قال فی المفردات: الهلال: القمر فی أوّل لیلة و الثانیة، ثمّ یقال له: القمر و لا یقال له:

هلال، و جمعه أهلّة.(4)

وقال السجستانی فی غریب القران: أهلّة جمع هلال، یقال للهلال فی أوّل لیلة إلی الثالثة: هلال، ثمّ یقال: القمر إلی آخر الشهر.(5)

وکذلک قال فی الصحاح: الهلال أوّل لیلة و الثانیة و الثالثة ثمّ هو قمر(6).

و فی القاموس: الهلال غرّة القمر أو للیلتین أو الی ثلاث أو إلی سبع و للیلتین من آخر

ص:338


1- (1) . سورة البقرة: 173.
2- (2) . فی المصدر: و به شبّه.
3- (3) . مفردات الراغب: ص 544.
4- (4) . مفردات الراغب: ص 544.
5- (5) . غریب القرآن: 26.
6- (6) . الصحاح: 1851/5.

الشهرستّ و عشرین و سبع و عشرین و فی غیر ذلک قمر.(1)

و فی الفائق: قال النبیّ صلّی اللّه علیه و آله لرجل: هل صمت من سرار هذا الشهر شیئاً؟ قال: لا. قال:

فإذا أفطرت من شهر رمضان فصم یومین. السرار - بالفتح و الکسر - حین یستسرّ الهلال فی آخر الشهر. أراد سرار شعبان، قالوا: کان علی هذا الرجل نذر فلمّا فاته أمره بقضائه.

انتهی قول الفائق.(2)

وقال أمین الإسلام أبوعلی الطبرسی (نوّر اللّه تعالی مرقده) فی مجع البیان: اختلفوا فی انه إلی کم یسمّی هلالاً؟(3) و متی یسمّی قمراً؟ فقال بعضهم: یسمّی هلالاً للیلتین من الشهر، ثمّ لایسمّی هلالاً إلی أن یعودفی الشهر الثانی. و قال آخرون: یسمّی هلالاً ثلاث لیال ثمّ یسمّی قمراً.

و قال آخرون: حتّی یحتجر و تحجیره أن یستدیر بخطّة دقیقة، و هذا قول الأصمعی. و قال بعضهم: یسمّی هلالاً حتّی یبهرضوؤه سواد اللیل، ثمّ یقال: قمر، و هذایکون فی اللیلة السابعة.(4) انتهی.

تفریع فقهی:

لو نذر ناذر الإستهلال، أی: الدعاء عند الإهلال، فالأصحّ عندی وفاقاً لما ذهب إلیه جدّی المحقّق (أعلی اللّه تعالی مقامه) أنّه ما أتی بذلک فی شیء من اللیالی السبع، کان آتیاً بموجب النذر و لم یکن حانثاً، و إن کان الإتیان به إلی الثالثة أحوط، و فی الاولی الاولی. ثمّ إنّ منطوق متن الروایة من طریق التهذیب و الفقیه و الکافی مقتضاه أن یأتی بالدعاء حین الإهلال قبل أن یبرح من مکانه، و ألاّ یشیر إلی الهلال بشیء من جوارحه و أعضائه.

ص:339


1- (1) . القاموس: 70/4.
2- (2) . الفائق: 171/2.
3- (3) . فی المصدر: و قد اختلف فی تسمیته هلالاً لم یسمّی...
4- (4) . مجمع البیان: 283/1.

2- قوله علیه السّلام: أیّها الخلق المطیع

قال فی المغرب: خلقه اللّه خلقاً أوجده، و انخلق فی مطاوعته غیر مسموع.(1)

و المصدر هنا بمعنی المفعول، أی: أیّها المخلوق المجعول فی ماهیّته و إنّیّته، و المصنوع المعلول فی ذاته ووجوده.

و یحتمل أن یکون من الخلق بمعنی التقدیر، و هوأصل معناه فی اللغة، أی: أیّها المقدّر بتقدیر الله تعالی فی حرکاته و أوضاعه وکرّاته و أفلاکه، المطیع له سبحانه فی کلّ ما أراده منک و دبّره فی أمرک.

قال ابن الأثیر فی النهایة: فی أسماء اللّه تعالی: «اَلْخالِقُ» و هو الذی أوجد الأشیاء جمیعها بعد أن لم تکن موجودة. وأصل الخلق التقدیر، فهو باعتبار تقدیر ما منه وجودها، و باعتبار الإیجاد علی وفق التقدیر خالق.(2)

و هذا الخطاب منه علیه السّلام لجرم الکواکب الذی یقال له: تارة القمر، و تارة الهلال، و تارة البدر، بحسب اختلاف التشکّلات و الأوضاع.

ثمّ إنّ مخاطبته علیه السّلام إیّاه و نسبة الطاعة للّه عزّو جلّ، والإطاعة للّه سلطانه فی تقدیره و تدبیره إلیه، تنصیص علی إثبات الحیاة للسماویّات جمیعاً، کما قال شریکنا السالف فی ریاسة حکماء الإسلام، الشیخ الرئیس أبوعلی ابن سینا فی الشفاء و النجاة: السماء حیوان مطیع للّه عزّ و جلّ. و هو الحقّ الذی أعطته الاُصول الحکمیّة، و أفادته البراهین العقلیّة، فإنّ لکلّ من الکرّات السماویّة عقلاً مفارقاً، ونفساً مجرّدة، ونفساً منطبعة، ولا تتلئّب الحرکة الوضعیّة المستدیرة إلاّبذلک کلّه، علی ما قد أصّلناه فی کتبنا و صحفنا وفصّلناه مبسوطاً فی کتاب القبسات.

قال فی إلهیّات الشفاء: و بالجملة لا بدّ لکلّ متحرّک من السماویّات، لغرض عقلیّ من

ص:340


1- (1) . المغرب: 167/1.
2- (2) . نهایة ابن الأثیر: 70/2.

مبدأ عقلی یعقل الخیر الأوّل، و یکون ذاته مفارقة. فقد علمت أنّ کلّ ما یعقل مفارق بالذات و من مبدأ الحرکة جسمانیّ، فقد علمت أنّ الحرکة السماویّة نفسانیّة، تصدرعن نفس مختارة متجدّدة الإختیارات علی الإتّصال، فیکون عدد العقول المفارقة بعد المبدأ الأوّل بعدد الحرکات، فإن کانت الأفلاک للکواکب المتحیّرة إنّما المبدأ فی حرکات کرّات کلّ کوکب، منها قوّة تفیض من الکواکب.

ثمّ یبعد أن یکون المفارقات بعدد الکواکب لها لا بعدد الکرّات، وکان عددسا عشرة بعد المبدأ الأوّل تعالی، أوّلها العقل المحرّک الذی لا یتحرّک و تحریکه لکرة الجسم الأقصی، ثمّ الذی هو مثله لکرة الثوابت، ثمّ الذی هو مثله لکرة زحل، وکذلک حتّی ینتهی إلی العقل المفیض علی أنفسنا، و هو عقل العالم الأرضی،(1) و نسمّیه نحن «العقل الفعّال» و إن لم یکن کذلک، بل کان کلّ کرة متحرّکة لهاحکم فی حرکة نفسها، ولکن لکلّ کوکب کانت هذه المفارقات أکثر عدداً، وکان علی مذهب المعلّم الأوّل قریبا من خمسین فما فوقه، وآخرها العقل الفعّال، و قد علمت من کلامنا فی الریاضیّات مبلغ ما ظفرنا به من عددها. انتهی کلامه قلت: التحقیق أنّه ما منکرة سماویّة إلاّو هی متحرّکة حرکة وضعیّة استدارته بالذات، و إن کانت هی متحرّکة بالعرض أیضاً حرکة وضعیّة مستدیرة، حتّی أجرام الکواکب، فإنّ کلاًّ منها یتحرّک فی مکانه الذی هو مرکوز فیها حرکة وضعیّة مستدیرة علی نفسه؛ إذ السکون من حیّز الموت الجسمانی، و لا یحدر(2) بالأجرام العلویّة الأثیریّة.

وبعد حلّ الإشکالات العویصة المستصعبة المشهوریّة، یستبین أنّ عدد الأفلاک الکلّیّة و الجزئیّة التی بها تنضبط الحرکات المرصودة، یرتقی إلی نیّف و ثمانین، فإذاً ینصرح(3) أنّ العقول المفارقة و النفوس المجرّدة السماویّة هی بعدد الکرّات الکلّیّة و الجزئیّة، و الکواکب

ص:341


1- (1) . فی «ط»: الأخیر.
2- (2) . فی «س»: یجدر.
3- (3) . فی «ط»: یتصرّح.

الثابتة و السیّارة جمیعاً، والعقل الکلّی و النفس الکلّی بإزاء الفلک الکلّی. ثمّ العقول الجزئیّة و النفوس الجزئیّة فی إزاء الکرات الجزئیّة و أجرام الکواکب الثابتة و السیّارة بأسرها.

و أعنی بالفلک الکلّی ما تستند إلیه إحدی الحرکات التسع المرصودة بادی النظر فی أوّل الأمر، فالنفس المجرّدة الکلّیّة السماویّة لکلّ من الأفلاک الکلّیّة للسیّارات، متعلّقها الأوّل جرم الکواکب الذی هو بمنزلة القلب فی البدن الفلکی و النفس المنطبعة فیه، کما النفس الناطقة البشریّة متعلّقها الأوّل هو القلب و الروح البخاری المتولّد فیه فی الجسد الإنسانی، فلیعلم.

3- قوله علیه السّلام: الدائب السریع

کانک دریت بما أدریناک أنّه کما الإنسان بحسب سنخیّة(1) الجسدانی و الروحانی من عالمی الجسمانیّات و المجرّدات، و یقال لهما: عالما الخلق و الأمر، ألا له الخلق و الأمر، و عالما الملک و الملکوت، سبحان ذی الملک و الملکوت، و عالما الغیب و الشهادة، هو الرحمن الرحیم، و عالما الظلمات و النور [و جعل الظلمات و النور] فکذلک کلّ فلک و کلّ کوکب، فإنّه بحسب جرم بدنه السماوی من عالم الخلق، و بحسب جوهر نفسه المجرّدة، و عقله المفارق من عالم الأمر، و له بحسب ما هو من عالم الخلق الحرکة فی الأوضاع الجرمیّة، و التخیّلات الحقیقیّة، و بحسب ما هو من عالم الأمر الحرکة فی الإرادات الشوقیّة و الأشواق العقلیّة و الإشراقات الإلهیّة.

و قوله علیه السّلام «الدائب» اقتباس من التنزیل الحکیم: إذ قال عزّ قائلاً: وَ سَخَّرَ لَکُمُ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ دائِبَیْنِ (2) یدأبان فی سیرهما بالذات و بالعرض و تقلّبهما فی الأوضاع و الجهات، و إنارتهما و تنویرهما ما یقبل الإستضاءة و الإستنارة فی الطبقات، و إصلاحهما ما یصلحانه من المکونات، و إعدادهما ما یعدّانه لنظام الکائنات.

ص:342


1- (1) . فی «س»: سجیّة.
2- (2) . سورة إبراهیم: 33.

یقال: دأب فلان فی علمه دأباً و دؤوباً: إذا جدّ فیه و أدام و استدام مواظبته علیه و إقامته إیّاه.

و وصفه القمر بالسریع الأظهر انه بحسب الحرکة الذاتیّة الکلّیّة المرکّبة الغربیّة علی توالی البروج، إحدی الحرکات التسع المرصودة، و موضوعها الفلک الکلّی للقمر، أی:

مجموع أفلاک الجزئیّة التی هی علی الهیئة المشهوریّة أربعة: فلک الجواهر، و هو الممثّل، و مرکزه مرکز العالم، و المائل الموافق المرکز، و الحامل الخارج المرکز، و التدویر المرکوز فی ثخن الحامل.

فهذه الحرکة أسرع الحرکات الغربیّة، یتمّ لها فی کلّ ثمانیة و عشرین یوماً بلیلته تقریباً دورة واحدة تامّة، و للشمس فی کلّ سنة واحدة دورة تامّة.

و لکلّ من الزهرة و عطارد فی قریب من سنة، و للمرّیخ فی قریب من سنتین و عشرة أشهر و نصف، وللمشتری فی اثنتی عشرة سنة. و لزحل فی ثلاثین سنة.

و للثوابت فی ثلاثین ألف سنة علی رصد القدماء، و فی أربعة و عشرین ألف سنة علی إرصاد المتأخّرین. و ربّما یقال: یصحّ ذلک بحسب حرکة المائل، أو بحسب حرکة الحامل، أو بحسب الحرکة الخاصّة التدویریّة.

و أمّا أن یکون ذلک بحسب حرکة جرم القمر علی نفسه فی موضعه الذی هو مرکوز فیه، فاحتمال بعید جدّاً؛ إذ تلک الحرکة لا تحسّ بالرصد، و لا تدخل فی الحساب.

و یحتمل أن یعتبر وصف السرعة من جهة الحرکة الشرقیّة و الغربیّة المرکبّة علی التوالی بالذات، و من جهة الحرکة الشرقیّة بحرکة الفلک الأقصی علی خلاف التوالی بالعرض جمیعاً، فإنّ التحرّک بالحرکة الأولی الشرقیّة السریعة الظاهرة التی بحسبها الطلوع و الغروب فی الآفاق یعمّ العلویّات بأسرها، فهی لفلک الأفلاک بالذات، و لسائر السماویّات بالعرض.

و الإتّصاف بالسرعة بحسب تینک الحرکتین جمیعاً مختصّ بالقمر، و إنما جعلنا الحرکة الغربیّة المرکّبة للقمر بالذات، مع انها لجرم القمر بالعرض و لفلک الکلّی، أی: لمجموع أفلاک الجزئیّة بالذات، لما قد تعرّفت أنّ المتعلّق الأوّل للنفس المجرّدة الکلّیّة التی إلیها تستند هذه

ص:343

الحرکة الارادیّة النفسانیّة هو جرم القمر الذی منزلته فی فلکه الکلّی منزلة القلب فی الإنسان.

فإنّ الحرکة الاُولی الشرقیّة الیومیّة التی هی بالذات للفلک الأقصی، وبالعرض للقمرو الشمس، و لجملة السماویّات بأسرها أسرع الحرکات، فلأنّ لها فی یوم واحد بلیلة دورة تامّة، و بمقدارما یقول قائل من البشر «واحد» بإسکان الدال، تقطع المتحرّک بهذه الحرکة من مقعر الفلک الأقصی - علی الأشهر عند أصحاب الرصد و الحساب - ألف فرسخ و سبعمائة واثنین وثلاثین فرسخاً، ونحن قد برهنا علی إثبات ذلک فی قبسات حقّ الیقین.

فإن اشتهیت أن نتلوه علیک فی مقامنا هذا فاعلمنّ: انه قد استبان بالإرصاد و البراهین فی أبواب الأبعاد و الأجرام من علم الهیئة، أنّ أبعد بعد زحل (19963) أعنی تسعة عشر ألفاً و تسعمائة و ثلاثة و ستّین بما به نصف قطر الأرض واحد، و هو المعبّر عنه فی اصطلاحهم بالمقیاس. و إنّ قطر أعظم کواکب القدر الأوّل من أقدار الثوابت السنة (98) وسدس، أعنی ثمانیة و تسعین و سدساً بما به المقیاس واحد.

فإذا زید قطر أعظم الثوابت علی أبعد بعد زحل حصل بعد محدّب فلک الثوابت عن مرکز الأرض - و هو بعینه بعد مقعر الفلک الأقصی عن مرکز الأرض - فهو (20053) و سدس، أعنی عشرین ألفاً وثلاثة و خمسین وسدساً بمابه المقیاس، أعنی نصف قطر الأرض واحد.

فإذا ضوعف هذا البعد حصل بعد محدّب فلک الثوابت، أعنی: قطر مقعّر الفلک الأقصی، فهو (40106) وثلث، أعنی أربعین ألفاً ومائة وستة وثلثاً بما به المقیاس واحد. فإذا ضربنا هذا القطر - أی: قطر مقعّر الفلک الأقصی - فی ثلاثة وسبع، وقسّمنا الحاصل علی ثلاثمائة و ستّین خرج مقدار درجة واحدة من مقعّر الفلک الأقصی.

و عند غیر واحد من مراجیح الحسّاب الحذّاق المحقّقین بعد محدّب کرة الثوابت بالمقیاس (70073) ل، أعنی سبعین ألفاً وثلاثة وسبعین مثلاً للمقیاس.

وقطر کرة الثوابت و هو قطر مقعّر الفلک الأقصی بالمقیاس (140147) تقریباً، أعنی

ص:344

مائة وأربعین ألفاً ومائة وسبعة وأربعین مثلاً للمقیاس، فإذا ضرب هذا القطر فی ثلاثة و سبع و قسّم الحاصل علی ثلاثمائة و ستّین، خرج مقدار درجة واحدة من مقعّر الفلک الأقصی بالمقیاس (1223) ل تقریباً و أمثالها (9343093) أعنی تسعة الاف ألف و ثلاثمائة و ثلاثة و أربعین ألفاً و ثلاثة و تسعین، و هی بالفراسخ (3114364) و ثلث، أی:

ثلاثة آلاف ألف و مائة و أربعة عشر ألفاً و ثلاثمائة و أربعة و ستّین فرسخاً و ثلث فرسخ.

فإذن حرکة الفلک الأقصی فی أربعة و عشرین ساعة دورة تامّة کاملة، فلامحالة یکون کلّ ساعة مستویة مقدار طلوع خمسة عشرجزءاً من محیط منقطته، فیکون فی ثلث خمس ساعة واحدة مستویة، أی: فی أربع دقائق من ساعة واحدة یقطع بحرکته درجة واحدة من مقعّره، و فی دقیقة واحدة أی: فی مقدار من الزمان یقطع فیه دقیقة واحدة من مقعّره، و هو جزء واحد من تسعمائة جزء من ساعة واحدة مستویة، یکون ما یقطعه من مقعّره (155718) و سدساً، أی: مائة و خمسة و خمسین ألفاً و سبعمائة و ثمانیة عشر میلاً و سدس میل.

و حیث أنه من المقرّر المعلوم بالإختبار و الإمتحان، أنّ من حین ظهور محیط جرم الشمس من الاُفق الی حین طلوع جرمها بتمامه مقدار ما یعدّ أحد من واحد إلی ثلاثمائة، فلا محالة یکون بمقدارما یعدّ أحد من واحد إلی ثلاثین، أی: فی جزء واحد من تسعمائة جزء من ساعة واحدة یقطع الفلک الأقصی دقیقة واحدة من مقعّره، أعنی: مائة و خمسة و خمسین ألفاً وسبعمائة وثمانیة عشرمیلاً وسدس میل.

فإذن یکون فی جزء من ثلاثین جزءاً من هذا المقدار، أی: بمقدار ما یقول أحد:

«واحد» بإسکان الدال یتحرّک متحرّک مقعّر الفلک الأقصی خمسة آلاف ومائة و ستّة و تسعین میلاً، أی: ألفاً و سبعمائة و اثنین و ثلاثین فرسخاً.

فقد ثمّ میقات البرهان علی ما ادّعیناه، و لم یکن یبلغ إلی زمننا هذا النصاب من البیان.

و علی ما استخرجه بعض الحسّاب من الراصدین یتحرّک فی هذا الوقت ألفین و أربعمائة فرسخ من مقعّره، فعلی ما نحن أوردناه یتحرّک من مقعّره فی ساعة مستویة ستّة وثلاثین

ص:345

ألف ألف فرسخ وثلاثمائة فرسخ واثنین وسبعین ألف فرسخ، وعلی ذلک الحساب خمسین ألف ألف فرسخ و أربعمائة ألف فرسخ.

و اللّه سبحانه أعلم بما یتحرّک محدبه حینئذ، إذ ثخن الفلک الأقصی و بعد محدب سطحیه من مرکز الأرض ممّا لا سبیل للبشر إلی تعرّفه و استخراجه، و لا یعلمه إلاّ صانعه العزیز العلیم.

و لعلّ فی قول سیّدنا و مولانا أمیر المؤمنین (علیه صلوات اللّه و تسلماته): سلونی عمّا دون العرش.(1) إشارة إلی ذلک. فکأنّه علیه السّلام یقول: زنة العرش و مقدار ثخنه ممّا قد استأثر بعلمه الخلاّق العلاّم العلیم، فسلونی عمّا دونه.

4- قوله علیه السّلام: المتردّد فی منازل التقدیر

إقتباس من القرآن الحکیم: وَ الْقَمَرَ قَدَّرْناهُ مَنازِلَ حَتّی عادَ کَالْعُرْجُونِ الْقَدِیمِ (2)و المراد المنازل الثمانیة و العشرون التی قدّر اللّه العزیز العلیم تردّد القمر فیها، و إتمام کلّ دورة من دورانه بقطعها و النشر فیها، و ارتباط طائفة بخصوصها من امور عالم الکون و الفساد بنزوله کلّ منزل بخصوصه منها، و هذا العدد هو ثانی الأعداد التامّة، و العدد التامّ الأوّل هو فی الآحاد و هو الستّة.

و أسماء المنازل عند العرب: الشرطان بضمّ المعجمة و إسکان الراء. و فی القاموس بالتحریک.(3) و البطین بضمّ الموحّدة و فتح المهملة علی هیئة التصغیر. و الثریّا، و الدبران، و الهقعة، و الهنعة و الذراع، و النثرة و الطرف، و الجبهة، و الزبرة، و الصرفة، و العوّاء بالتشدید و بالمدّ و بالقصر أیضاً، و السماک الأعزل، و الغفر بالمجعمة المفتوحة و إسکان الفاء، و الزبانی و الإکلیل، و القلب، و الشولة، و النعایم، والبلدة، و سعد الذابح، و سعد

ص:346


1- (1) . رواه فی الإحقاق عن البدخشی فی مفتاح النجا: 617/7 و الحنفی فی علم الکتاب: ص 266 و النبهانی فی الشرف المؤبّد: ص 112.
2- (2) . سورة یس: 39.
3- (3) . القاموس: 368/2.

بلع بضم الموحّدة و فتح اللام، و سعد السعود، و سعد الأخبیة، و الفرغ المقدّم، و الفرغ المؤخّر باعجام الغین، والرشا و هو بطن الحوت.

و هذه المنازل هی الحضیض الفلکیّة الحاصلة من قسمة دورالفلک علی أیّام مابین أوّل ظهور الهلال و آخره فی أوّل الشهر و آخره، فکان کلّ منها اثنتی عشرة درحة و احدی و خمسون دقیقة علی التقریب، و فی کلّ برج من البروج الإثنی عشرمنها منزلان و ثلث منزل، و التسمیة بتلک الأسماء باعتبار وقوع الکواکب الثابتة القریبة من المنطقة فیها.

فبهذه المنازل یستتمّ الشهر الهلالی، و یتحصّل السنة القمریّة بحسب مسیر القمر و نزوله وتردّده، وینضبط السنة الشمسیّة بحسب قطع الشمس إیّاها، علی ماسنتلوه علیک ان شاءاللّه العزیز.

قال الفاضل البیضاوی فی تفسیره: ینزل القمر کلّ لیلة فی واحدة من هذه المنازل، لا یتخطّاه ولا یتقاصر عنه، فإذا کان فی آخر منازله - و هو الذی یکون فیه قبل الإجتماع - دق.

و مثله فی المدارک فإنّ منزل القمر کلّ لیلة فی واحد منها لا یتخطّاه ولا یتقاصر عنه علی تقدیر مستوٍ تسیر فیها من لیلة المستهلّ إلی الثامنة و العشرین، ثمّ یستتر لیلتین أو لیلة إذا نقص الشهر.

وکذلک أیضاً فی الکشّاف.(1)

و هو غلط غیر خفیّ الفساد، ألیس القمر یختلف سیره بالإسراع و الإبطاء؟ علی سرعته. ربّما کان یتخطّی منزلاً فی الوسط، فینزل منزلتین فی یوم واحد، وفی بطوئه ربّما کان یتقاصر عنه، فلا یقطع منزلاً واحداً فی یوم واحد، و ربّما یبقی لیلتین فی منزل واحد یکون أوّلهما فی أوّله و آخره فی آخره، و ربّما یکون فی لیلة واحدة لا یسیر منزلاً واحداً، فیقع بین منزلین أکثر من لیلة واحدة، لکنّه علی جمیع التقادیر یستوی فی المنازل الثمانیة و

ص:347


1- (1) . الکشّاف: 323/3.

العشرین فی ثمانیة و عشرین یوماً، فلیتثبّت.

5- قوله علیه السّلام: المتصرّف فی فلک التدبیر

لعلّ المراد بفلک التدبیر للقمر فلکه الکلّیّ الذی هو موضوع حرکته الکلّیّة المرکّبة المنحلّة بالأنظار الدقیقة إلی حرکات أفلاکه الجزئیّة، و التدبیر أحواله المختلفة، کالإسراع فی الحرکة و الإبطاء فیها، و زیادة مقدار الجرم و نقصانه، و الإظلام و الإنارة، و ازدیاد النور و انتقاصه، والإستتار بحسب شعاع الشمسی وقت المحاق، و البروز من شعاعها للاهلال أوّل الشهر.

و اختلاف التشکّلات الهلالیّة و البدریّة، و اختلاف البعد من مرکز الأرض، و الإزدیاد و الإنتقاص، و الإنخساف بعضاً أو کلاًّ و عدمه أصلا فی الإستقبالات، و کسفه للشمس بعضاً أو کلاًّ، و عدم کسفه إیّاها أصلاً فی الإجتماعات، و الوقوع فی سطح منطقة البروج و العروض عنها جنوباً و شمالاً.

و اختلاف المنظر محسوباً و محسوساً فی الطول و العرض، و اختلاف مقادیر اختلافات المنظر الطولیّة و العرضیّة فی الحساب و الحسیّ و أصلاً.

واختلاف مقادیر أزمنة الخسوفات و الکسوفات فی الإستقبالات و الإجتماعات فی افق واحد بعینه.

إلی غیر ذلک من بدائع التدابیر الإلهیّة المعلومة للنفوس المقدّسة القدسیّة المطهّرة عن رجس الجهل و الخطأ بالوحی و الإلهام.

أو التدبیر تدبیر امور العالم السفلی المنوطة المربوطة بأوضاع العالم العلوی المنبعثة عن تحریکات الاشواق العقلیّة و الإشراقات الإلهیّة.

فقد اقترّ فی مقارّه و استبان فی مظانّه: أنّ حرکة النفوس المجرّدة السماویّة فی التشویقات و الإستشراقات، و حرکة نفوسها المنطبعة فی التخیّلات الحقیقیّة، و حرکة أجرامها الأثیریّة فی الأوضاع الجزئیّة، و حرکة هیولی عالم الاسطقسّات العنصریّة فی الکیفیّات

ص:348

الاستعدادیّة، حرکات متطابقة الإتّصال مترتّبة الإنبعاث علی التنازل الطولی، قد استعملها مدبّرها الخلاّق الحکیم، و مقدّرها العزیز العلیم، علی انتظام سلسلة الکون و الفساد، فعلی اتّصال تلک الحرکات تدور رحی أمر الحدوث و التجدّد فی الحوادث الزمّانیة والمتجدّدات الکیانیّة بإذن اللّه سبحانه.

و لقد أوفینا حقّ بیان هذه الغوامض فی خلسة الملکوت، وفی قبسات حقّ الیقین.

هذا علی ما فی الأصل علی الروایة المشهورة، و فی «خ» وخ «لش» و فی الأصل علی روایة «کف» التدویر مکان التدبیر، فیکون علیه السّلام قد أورد بفلک التدبیر ما فی اصطلاح علم الهیئة الذی کان معجزة لإدریس (علی نبیّنا و اله و علیه السّلام) و اصوله متلقّاة عن الوحی السماوی، مستفادة من البراهین الیقینیّة بالإلهامات الإلهیّة، و هو فلک صغیر فی ثخن الحامل غیر شامل للارض مرکوز فیه الکواکب.

و تدویر القمر حرکته الخاصّة فی أعلی نصفیه، أی: فی جانب الذروة علی خلاف التوالی، و فی أسفلها أی: فی جانب الحضیض علی التوالی علی خلاف الأمر فی تداویر الخمسة المتحیّرة، و مقدارها کلّ یوم ثلاث عشر درجة و أربع دقائق.

و لکون نسبة هذه الحرکة المسّماة ب «الحرکة الخاصّة» الی حرکة الوسط للقمر أصغر من نسبة الخطّ الواصل بین مرکز العالم و حضیض التدویر إلی نصف قطر التدویر، لا یکون للقمر رجوع و لا وقوف، بل إنّما تصیر حرکته بطیئة فی نصف الذروة، وسریعة فی نصف الحضیض، و یکون له فی الإجتماع و الإستقبال و التربیعین بطوء مع زیادة بعد، و ذلک إذا کان فی ذروة التدویر سرعة مع نقصان البعد، و ذلک إذا کان فی حضیض التدویر.

و إنّما خصّ علیه السّلام فلک التدویر من بین أفلاک القمر بالذکر، إشارة إلی أنّ خارج المرکز وحده لا یقوم بدل هذا التدویر؛ لأنّ مواضع البطوء و السرعة غیر متخصّصة بأجزاء بأعیانها من فلک البروج، بل منتقلة مبتذلة و العود الی اختلاف بعینه من السرعة و البطوء بعد العود الی جزء بعینه من فلک البروج، و لغیر ذلک من الأمور المعلومة بالرصد.

و أیضاً حرکة مرکز تدویر القمر منطقه الحامل هی البعد المضعف. أی: بعد مرکز

ص:349

التدویر من الشمس مضعفاً، فالشمس بعد مفارقة مرکز التداویر الأوج متوسّطة دائماً بین الأوج و المرکز أن یقابل الأوج المرکز عند تربیعها و یلاقیه مرّة اخری عند استقبالها، و یقابله فی التربیع الاُخر، و یعود إلی الإجتماع مع الأوج، و هذا من المستغربات.

و هذه الحرکة متشابهة حول مرکز العالم، لا حول مرکز الحامل، و هذا من الإشکالات العویصة الستّة عشر المشهورة. و محاذاة قطر منطقة التدویر المارّ بالذروة و الحضیض لیست هی بالنسبة إلی مرکز العالم الذی تشابه حرکة المرکز حوله، و لا بالنسبة الی مرکز الحامل الذی تساوی أبعاد مرکز التدویر بالنسبة إلیه، بل بالنسبة إلی نقطة اخری تحت ذینک المرکزین، یقال لهما: نقطة المحاذاة، و هذا أیضاً من تلک الإشکالات و هو أصعبها حلاًّ، فلذلک کلّه خصّه علیه السّلام بالذکر من بین سائر أفلاک القمر، و اللّه أعلم بأسالیب کلام أولیائه.

6- قوله علیه السّلام: بمن نوّر بک الظلم

هی بضمّ المعجمة و فتح اللام جمع الظلمة، کالظلمات بضمّتین، و الظلمة تقابل النور مقابلة العدم و الملکة، لا مقابلة السلب و الإیجاب، فهی عدم النور لا مطلقاً بل عمّا من شأنه أن یکون مستنیراً، فما لا یکون له استعداد الإستنارة کصرف الهواء اللطیف الصافی خارج عن الطرفین لا یعرضه النور و لا یعتریه الظلمة.

و قد استبان فی مظانّ بیانه: أنّ غایة ما تنتهی إلیه الأبخرة و الأدخنة المرتفعة، و الهیئات المتصاعدة بتبخّر أشعّة الشمس و غیرها من الکواکب، و تصعیدها إیّاها فی طبقات الهواء، هی بعده من سطح الأرض فی جمیع بقاع المعمورة و نواحیها أحد و خمسون میلاً و ثلثا میل، أی: سبعة عشر فرسخاً وتسعاً فرسخ تقریباً، فهذه هی کرة البخار وکرة اللیل و النهار، وما فوقها فلا لیل فیه ولا نهار، ولاصبح ولاشفق، ولابیاض ولاسواد، ولا نور ولا ظلمة. فمراده علیه السّلام من الظلم فی هذا المقام ما یقبل الإستنارة و الإستضاءة فی هذه الطبقة.

ص:350

7- قوله علیه السّلام: و أوضح بک البهم

البهم هی بالموحّدة المضمومة و الهاء المفتوحة جمع بهمة بضمّ الموحّدة و إسکان الهاء، و هی فی المحسوسات أو فی المعقولات ما یصعب إدراکه علی القوّة الحاسّة، أو علی القوّة العاقلة. و بالجملة فهی مشکلات الامور.

و أبهت الباب، أی: أغلقته إغلاقاً شدیداً لا یهتدی لفتحه. و البهمة الحجر الصلب، و قیل للشجاع: بهمة تشبیهاً به. قاله الراغب فی المفردات.(1)

قلت: و أمّا البهم بالباء المضمومة و الهاء الساکنة، فجمع بهیم و هو الأسود وکلّ ما هو علی لون واحد لا یخالط لونه لون سواه، یقال: لیل بهیم فعیل بمعنی مفعل علی اسم المفعول، أی: أبهم أمره للظلمة. أو فی معنی مفعل علی اسم الفاعل، أی: یبهم ما یعن فیه فلا یدرک، و فرس بهیم إذا کان علی لون واحد لا یکاد تمیّزه العین غایة التمییز، و منه استعیر فی الحدیث: «یحشر الناس یوم القیامة عراة حفاة بهماً» قیل: أی معرون ممّا یتوسمّون به فی الدنیا و یتزیّنون به، کذا فی المفردات.(2)

و قال ابن الأثیر فی النهایة: یعنی لیس فیهم شیء من العاهات و الأعراض التی تکون فی الدنیا، کالعمی و العور و العرج و غیر ذلک، و إنّما هی أجساد مصحّحة لخلود الأبد فی الجنّة أو النار. و قال بعضهم: روی فی تمام الحدیث: «قیل: و ما البهم؟ قال: لیس معهم شیء» یعنی من أعراض الدنیا، و هذا یخالف الأوّل من حیث المعنی.

و فی حدیث علی علیه السّلام: «کان إذا نزل به إحدی المبهمات کشفها» یرید مسألة معضلة مشکلة، سمّیت مبهمة لأنّها ابهمت عن البیان فلم یجعل علیها دلیل.(3)

و فی المغرب: کلام مبهم لا بعرف له وجه، و أمر مبهم لا مأتی له، و قوله صلّی اللّه علیه و آله: أربع

ص:351


1- (1) . مفردات الراغب: ص 64.
2- (2) . مفردات الراغب: ص 64.
3- (3) . نهایة ابن الأثیر: 167/1-168.

مبهمات: النذر و النکاح و الطلاق و العتاق.

تفسیر الروایة الأخری وهی الصحیحة: أربع مقفلات. والمعنی انه لا مخرج منهنّ کانها أبواب مبهمة علیها أقفال.

و فی حدیث ابن عبّاس أبهموا ما أبهم اللّه، ذکر فی موضعین: أمّا فی الصوم فمعناه أنّ قوله تعالی فَعِدَّةٌ مِنْ أَیّامٍ (1) مطلق فی قضاء الصوم لیس فیه تعیین أن یقضی متفرّقاً أو متتابعاً، فلا تلزموا أنتم أحد الأمرین علی البتّ و القطع.

و أمّا فی النکاح، فمعناه أنّ النساء فی قوله تعالی وَ أُمَّهاتُ نِسائِکُمْ (2) مبهمة غیر مشروط فیهنّ الدخول بهنّ، و إنّما ذلک فی أمّهات الربائب، یعنی قوله تعالی اَللاّتِی دَخَلْتُمْ بِهِنَّ صفة للنساء الأخیرة فتخصّصت بها، فلما کان کذلک تخصّصت الربائب لأنّها منها، بخلاف النساء الأولی فإنّهالم تدخل تحت هذه الصفة فکانت مبهمة.(3)

8- قوله علیه السّلام: و جعلک آیة من آیات ملکه

إشارة إلی ما فی التنزیل الکریم: وَ جَعَلْنَا اللَّیْلَ وَ النَّهارَ آیَتَیْنِ فَمَحَوْنا آیَةَ اللَّیْلِ وَ جَعَلْنا آیَةَ النَّهارِ مُبْصِرَةً (4) فإنّ إتیان(5) القمر و الشمس وذکر اللیل و النهار علی المجاز العقلی و التجوّز فی الإسناد، أو علی حذف المضاف.

و تقدیر الکلام: و جعلنا نیّری اللیل و النهار ایتین، أو و جعلنا اللیل و النهار ذوی آیتین، ومحوآیة اللیل التی هی القمر جعلها مظلمة فی نفسها، مطموساً جرمها فی الظلمة، مستفاداً نورها من الشمس. أونقص نورها المستفاد من الشمس فی أبصارمن علی ساهرة الأرض شیئاً فشیئاً إلی أن ینمحی رأساً فی المحاقّ، و جعل آیة من النهار التی هی الشمس مبصرة، وجعلها ذات شعاع یبصر الأشیاء بضوئها و یستنیر القمر من نورها.

ص:352


1- (1) . سورة البقرة: 184.
2- (2) . سورة النساء: 23.
3- (3) . المغرب: 51/1.
4- (4) . سورة الاسراء: 12.
5- (5) . فی «س»: فالاتیان.

والآیة العلامة الظاهرة، وحقیقته لکلّ شیء ظاهر حسیّ أو عقلیّ هو دلیل علی شیء آخر یظهر للحسّ أو العقل لظهوره. و اشتقاقها: إمّا من أیّ لأنّها تبیّن أیّاً من أیّ، أو من قولهم: أوی الیه.

قال فی المفردات: وفی بناءآیة ثلاثة أقوال: قیل: هی فعلة وحقّ مثلها أن یکون لأمّه معتلاًّ دون عینه نحوحیاة ونواة، لکن صحّح لأمّه لوقوع الیاء قبلها نحو رایة. وقیل: هی فعلة إلاّ انها قلّبت کراهة التضعیف نحو طائی فی طیء. وقیل: هی فاعلة و أصلها آییة فخفّفت فصار آیة، و ذلک ضعیف لقولهم فی تصغیرها ایّیة، و لو کانت فاعلة لقیل: اویّة.(1)

و قال ابن الأثیر فی النهایة: أصل آیة أویة بفتح الواو، و موضع العین واو، و النسبة إلیه أووی، وقیل: أصلها فاعلة فذهبت منها اللام أوالعین تخفیفاً، ولوجاءت تامّة لکانت آییة.(2)

9- قوله علیه السّلام: و امتهنک بالزیادة و النقصان

الإمتهان إفتعال من المهنة بمعنی الاستعمال فیها، وهی بالفتح و الکسر الخدمة، والماهن الخادم. أی: استخدمک واستعملک فی الخدمة.

وفی «خ» امتحنک بالحاء المهملة.

و المعنی بالزیادة و النقصان: إمّا اختلاف مقادیر جرم القمر بحسب الحسّ و الرصد فی الخسوفات و الکسوفات بالزیادة إذا کان فی البعد الأقرب، و النقصان إذا کان فی البعد الأبعد.

و إمّا ازدیاد النور و انتقاصه فی الرؤیة بحسب اختلاف مقدار ما یظهر للحسّ من المستنیر بنور الشمس من جرمه فی الأشکال المختلفة الهلالیّة و البدریّة، فإنّ الأرض تسعة وثلاثون مثلاً وربع مثل للقمر، والشمس مائة وستّة وستّون مثلاً وربع وثمن مثل

ص:353


1- (1) . مفردات الراغب: ص 33-34.
2- (2) . نهایة ابن الأثیر: 88/1.

للارض، و ستة الاف و ستمائة و اربعة و اربعون مثلاً للقمر.

و قد برهن أرسطرخس فی الشکل الثانی من مقالته فی جرمی النیّرین: أنّه إذا استضاءت کرة صغری من کرة عظمی کان المضیء من الصغری أعظم من نصفها، فإذن یکون المنیر من جرم القمر بنور الشمس أعظم من نصفه، و المظلم منه أصغرمن نصفه أبداً.

وکذلک الأرض یستضیء من ضوء الشمس أکثر من نصفها، فیکون للأرض ظلِّ مخروطیّ مستدیر صغیر، یطیف به مخروط شعاع الشمس العظیم المحیط بالشمس و الأرض، أعنی: مخروط النور المؤلّف من خطوط شعاعیّة من الشمس إلی محیط هذه القطعة الصغیرة من جرم الأرض، و من خطوط ظلّته من محیطها الی رأس المخروط.

فهذه القطعة هی مخروط ظلّ الأرض، قاعدته دائرة صغیرة هی الفصل المشترک بین سطحی الأرض و مخروط النور العظیم، و مرکزه مرکز قاعدته، و یکون فی سطح منطقة البروج لکون مرکز الشمس دائماً علیها، و مرکزها مرکز الأرض، و سهم المخروط العظیم المارّ بمرکزی الشمس و الأرض یمرّ به أوّلاً، ثمّ ینتهی إلی رأس المخروط.

و هذان المخروطان یدوران دائماً حول الأرض بحسب الحرکة الاولی علی التعاکس فی الجهة، فإذا کان مخروط الظلّ فوق الأرض و مخروط النور تحتها، فهو زمان اللیل، و إذا کان بالعکس فهو زمان النهارو یصل مخروط الظلّ إلی فلک الزهرة، و ینتهی رأسه فی أفلاکها إذا کانت الشمس فی الأوج لکونه حینئذ أطول، و لا یصل إلیه إذا کانت هی فی الحضیض.

لکونه أقصر حینئذ.

وکذلک للقمر مخروط ظلّ هو أصغر من مخروط ظلّ الأرض جدّاً، فإذا توهمّنا سطحاً کریاً علی مرکز هو بعینه مرکز منطقة البروج - أعنی: مرکز العالم - یمرّ بمرکز القمر و بمخروط ظلّ الأرض الذی هو المخروط الصغیر، حدثت منه علی جرم القمر دائرة تسمّی «صفحة القمر» و علی سطح المخروط الصغیر دائرة موازیة لقاعدته تسمّی «دائرة الظلّ» و یکون مرکزها علی المنطقة، و هما تختلفان بحسب الأبعاد. و قد قیس بینهما فوجد قطر دائرة الظلّ مثلی قطر صفحة القمر و ثلاثة أخماس فی کلّ بعد.

ص:354

وإذ قداستبان لک أنّه یفصل بین المظلم و المنیرمن جرم القمر دائرة علی جرمه هی عظیمة بحسب الحسّ، وقریبة من العظیمة بحسب الحقیقة.

و قد بیّن اقلیدس فی کتاب المناظر: أن ما بین العینین إذا کان أصغر قطر الکرة، کان المرئیّ من الکرة أصغرمن نصفها. فإذن یکون الواقع من القمرفی مخروط شعاع البصر أصغر من نصفها. و یفصل بین المبصر منه عند الناظرین، و بین ما لا یصل إلیه نور البصر علی جرمه، هی أیضاً بحسب الحسیّ، و قریبة من العظیمة بحسب الحقیقة، فالدائرتان تتطابقان تحقیقاً أو تقریباً فی الإجتماع، و یکون المبصر من القمر إذن النصف المظلم، و تلک الحالة هی المحاقّ، فیکون وجه قطعته الکبیرة المنیرة إلی الشمس، ووجه قطعته الصغیرة المظلمة الینا و فی الإستقبال أیضاً تتطابقان، و یکون المبصر منه النصف، و هذا هو البدر.

فیکون إذن وجه قطعته الکبری المنیرة الینا وإلی الشمس جمیعاً ووجه قطعته الصغری المظلمة إلی خلاف هذه الجهة، و فی سائر الأوضاع یتقاطعان، أمّا فی التربیعین فعلی زوایا قوائم تقریباً، ویکون الربع الذی یلی الشمس من النصف الذی یلینا مضیئاً، وفی غیرهما علی زوایا حوادّ ومنفرجات.

و الذی یلی الشمس فی الربعین الاوّل و الاخیر، ای: قبل التربیع الاوّل و بعد التربیع الثانی، هو القسم الذی یلی الزوایة الحادّة، فیکون هلالی الشکل، و فی الربعین الأخیرین هو القسم الذی یلی الزاویة المنفرجة، فیکون اهلیلجی الشکل فیهما، ذلک تقدیر العزیز العلیم، فلیتدبّر.

10- قوله علیه السّلام: و الطلوع و الافول

الأظهرأن یعنی بالاُفول و الطلوع هنا استتار المضیء من جرم القمر عن أبصار الناظرین تحت شعاع الشمس فی المحاقّ، و خروجه من تحت الشعاع یسیرا یسیراً للإهلال إلی التربیع، ثمّ إلی الاستقبال، ثمّ الأخذ فی الانتقاص بالاستتار شیئاً فشیئاً إلی التربیع الثانی، ثمّ إلی الإجتماع فی المحاقّ علی ما قد عرفت. فیکون أحد نصفی الشهر زمان الطلوع،

ص:355

و النصف الآخر زمان الاُفول علی التدریج.

و یحتمل أن یراد بهما الغروب فی افق الغرب، و الطلوع من افق الشرق فی کلّ یوم بلیلته بالحرکة الاُولی الیومیّة، کما لسائر الأجرام و الکواکب. و إنّما جعل ذلک من أحوال القمر مع شموله الکواکب بأسرها، لکون التخلّف فیه عن تمام دورة معدّل النهار فی کلّ یوم، و الإنتقال من المدار الطلوعی من المدارات الیومیّة الی المدار الآخر الغروبی منها، المختلفین إختلافاً بیّناً فی القمر أمراً ظاهراً للحسّ غایة الظهور، علی خلاف الأمر فی سائر الکواکب.

إذ حرکته الخاصّة الذاتیّة الغربیّة علی التوالی من الطلوع الی الطلوع، لها مقدار صالح مستبین للحسّ لسرعتها، و لا کذلک الحرکات الذاتیّة الغربیّة لغیره من الکواکب عند الحسّ لبطوئها.

و هناک إحتمال آخر ثالث و لا یخلو من بعد، و هو أن یجعل الإمتهان بالطلوع و الافول وصفاً للقمر بحسب حال المتعلّق، أعنی منازله الثمانیة و العشرین، فإنّ کلاًّ من تلک المنازل مستنیر بضیاء الشمس وشعاعها ثلاثة عشر یوماً بالتقریب.

ثمّ یبرزمن تحت ضیائها فیظهر للأبصار، و یکون اختفاؤه فی البداءة أیضاً بضیاء الشفق فی العشیّات، و ظهوره للبصر فی النهایة بالبروز من ضیاء الفجر بالغدوّات، فهذا الإستتار و الإختفاء فی ضیاء الشفق یسمّی «اُفولاً و غروباً» والبروز و الخروج من ضیاء الفجر «ظهوراً وطلوعاً».

و یثبت لهذا الطلوع فی التقاویم رقم «ع» فی حاشیة الصفحة الیمنی و لذلک فی علم أحکام النجو أحکام مختلفة بحسب اختلاف أحوال المنازل وأوضاعها.

11- قوله علیه السّلام: و الإنارة و الکسوف

الإنارة فی اللغة یتعّدی، فیکون بمعنی إعطاء النور و إفادة الضوء للغیر، و لا یتعدّی فیکون بمعنی الإستنارة و الإستضاءة، أی: کونه ذا نور و ضیاء.

و الکسوف أیضاً یکون مصدراً للمتعدّی بمعنی الکسف و الحجب، یقال: کسفه کسفاً و

ص:356

کسوفاً أی: حجبه و قطعه. و للازم بمعنی الإنکساف و الإحتجاب و الإنخساف، یقال:

کسف یکسف کسوفاً، أی: انکسف و احتجب و انخسف.

قال فی القاموس: کسف الشمس و القمر کسوفاً احتجبا کانکسفا، واللّه تعالی إیّاهما حجبهما، والأحسن فی القمر خسف و فی الشمس کسفت.(1)

و قال ابن الأثیر فی النهایة: فی الحدیث: «إنّ الشمسی و القمر لا ینخسفان لموت أحد و لا لحیاته» یقال: خسف القمر بوزن ضرب، إذا کان الفعل له، و خسف القمر علی ما لم یسمّ فاعله.

و قد ورد الخسوف فی الحدیث کثیراً للشمس، و المعروف لها فی اللغة الکسوف لا الخسوف، فأمّا إطلاقه فی مثل هذا الحدیث فتغلیباً للقمر لتذکیره علی تأنیث الشمس، فجمع بینهما فیما یخصّ القمر، و للمعارضة أیضاً، فإنّه قد جاء فی روایة اخری: «إنّ الشمس و الفمر لا ینکسفان»، و أمّا إطلاق الخسوف علی الشمس منفردة، فالإشتراک الخسوف و الکسوف فی معنی ذهاب نورهما و إظلامهما، و الإنخساف مطاوع خسفته فانخسف.(2) انتهی کلام النهایة.

و فی مفردات الراغب: الخسوف للقمر، و الکسوف للشمس، و قال(3) بعضهم:

الکسوف فیهما إذا زال بعض ضوئهما، و الخسوف إذا ذهب کلّه و یقال: خسفه اللّه و خسف هو، قال اللّه تعالی فَخَسَفْنا بِهِ وَ بِدارِهِ الْأَرْضَ (4) و قال تعالی: لَوْ لا أَنْ مَنَّ اللّهُ عَلَیْنا لَخَسَفَ بِنا (5) و فی الحدیث: «إنّ الشمس و القمر آیتان من آیات اللّه لا یخسفان لموت أحد و لا لحیاته».(6) انتهی قول المفردات.

و إذن فنقول: کلامه علیه السّلام یحتمل حمل الإنارة و الکسوف علی المعنی اللازم، فیکونان للقمر بحسب حال الإستقبال، وعلی المعنی المتعدّی فیکونان له بحسب حال الإجتماع، فهنا

ص:357


1- (1) . القاموس: 190/3.
2- (2) . نهایة ابن الأثیر: 31/2.
3- (3) . فی المصدر: و قیل.
4- (4) . سورة القصص: 81
5- (5) . سورة القصص: 82
6- (6) . مفردات الراغب: ص 148.

مقامان:

المقام الأوّل: فی إنارة القمر، أی: کونه ذا نور و ضیاء، وکسوفه، أی: انخساف نوره و انکساف جرمه حالة الاستقبال.

الخسوف: هو عدم إضاءة النیّر الأصغر و هو القمر ما یلینا من کرة البخار فی الوقت الذی من شأنه أن یضییء فیه، لوقعه فی مخروط ظلّ الأرض و حیلولتها بینه و بین النیّر الأعظم، لمقاطرتها النیّرین، أعنی وقوعها معهما علی قطر من أقطار العالم تحقیقاً أو تقریباً، وکون جرمها جسماً کثیفاً حاجباً لنور الشمس عن القمر، فلایقع علیه أصلاً، أوعلی بعضه شیء من شعاعها وقوعاً أوّلیاً، فیظلم کلّه أوبعضه حینئذ، لکونه غیر مضیء من ذاته، فهذا حقیقة خسوف القمر کلّیّاً أو جزئیّاً.

و هو یری إذاکان یقع لیلاً، فیدرکه حسیّ البصر، علی خلاف شاکلة الأمر فی المحاقّ، و إن کان باللیل لما سیتلی علیک إن شاء اللّه العزیز العلیم.

وکلّما کان القمر أکثر بعداً من الأرض کان خسوفه أقلّ مکثاً، و لأنّ غایة عرض القمر و هی خمسة أجزاء أعظم من نصفی قطری صفحة القمر، و دائر الظلّ لم یعرض له الإنخساف فی کلّ استقبال، و لم یکن کلّ استقبال خسوفیّاً.

فإن کان عرض القمر - أی: بعد مرکزه مرکز دائرة الظلّ وقت الإستقبال - أکثر من نصفی قطر صفحته و قطردائرة الظلّ لم یغ له خسوف أصلاً؛ إذ لیس یلاقی دائرة الظلّ بل إنّه یمرّ بقربها، و إن کان مساویاً لهما ماسّ القمر محیط دائرة الظلّ من خارج علی نقطة فی جهة عرضه و لم ینخسف شیء منه، و إن کان أقلّ منهما وکان مساویاً لنصف قطر دائرة الظلّ مرّت دائرة الظلّ بمرکز صفحة القمر، فانخسف حینئذ نصف قطره.

و إن کان هذا الأقلّ أکثر من نصف قطر الظلّ، کان المنخسف أقلّ من نصفه. و إن کان العرض مساویاً لفضل نصف قطر الظلّ علی نصف قطر صفحة القمر انخسف جرم القمر کلّه، و ماسّ سطحه محیط دائرة الظلّ من داخل الدائرة، فلم یکن له مکث فی الخسوف. و إن أقلّ من ذلک کان کلّه منخسفاً و ماکثاً فیه بحسب ما یقع فی الظلّ، فإن انطبق مرکز القمر

ص:358

علی مرکز الظلّ کان المکث فی الغایة و مرکز القمر علی العقدة مع مرکز الظلّ.

و إنمّا قدر حدّ الخسوف بإثنی عشر جزءاً من بعد القمر عن إحدی العقدتین؛ لأنّ عرضه إذا جاور هذا الحدّ زاد علی نصفی القطرین فلا ینخسف، و لمّا کان الخسوف علی بعد أقلّ من اثنی عشر درجة من إحدی العقدتین ممکناً، فإن کان الإستقبال بعد التجاوز عن العقدة و وقع الخسوف علی طرف الحدّ، ثمّ وقع استقبال بعد خمسة أشهر قبل الانتهاء إلی العقدة الاخری علی طرف حدّ الخسوف، أمکن أن ینخسف القمر مرّة ثانیة، و ذلک لحرکة العقدة الثانیة إلی خلاف التوالی و استقبالها لموضع الخسوف، و هذا أقلّی الوقوع.

و إن کان الإستقبال الخسوفی قبل الوصول إلی العقدة الاُولی علی طرف الحدّ و الإستقبال الآخر بعد التجاوز عن العقدة الثانیة بعد سبعة أشهر، لم یکن أن یقع فی حدّ الخسوف، لمجاوزة العقدة بحرکتها إلی خلاف التوالی عن المقدار المقتضی للخسوف، فلا یکون خسوفان بینهما سبعة أشهر. و أمّا بعد ستّة أشهر فأکثری الوقوع، لانتقال الشمس فی هذه المدّة من قرب إحدی العقدتین إلی قرب الأخری.

و لیعلم أنّ فی الخسوف الجزئی ینخسف من القمر بعضه، و یقع المنخسف منه فی خلاف جهة عرضه، و یکون أحواله ثلاثة: بدء الخسوف، و وسط الخسوف و هو بعینه تمامه، وبدء انجلائه و تمام الإنجلاء.

و فی الخسوف الکلّی ینخسف کلّه، فإن لم یکن له مکث فکذلک أحواله ثلاثة. لاتّحاد تمام الخسوف و وسطه و بدء انجلائه، و إن کان له مکث فتکون له أحوال خمسة: بدء الخسوف، و تمام الخسوف و هو بعینه بدء المکث، و وسط المکث و هو حقیقة الإستقبال، المسمّی ب «وسط الخسوف» و بدء الإنجلاء و هو اخر المکث، و تمام الإنجلاء.

و لکون القمر هو الداخل بحرکته فی الظلّ، یکون ابتداء الإنخساف من شرقیّة، وکذلک یکون المنجلی أوّلاً شرقیّة أبداً، فبدء الظلام و بدء الإنجلاء من ناحیة الشرق، و الجنوب إن کان العرضی شمالیّاً منها، و الشمال إن کان جنوبیّاً. و إن لم یکن له عرضی فیحاذی درجة الطالع و المظلم منه أبداً ذو جهتین.

ص:359

فالشیء فی خلاف جهة العرض هی من القمر، و الأخری من دائرة الظلّ، و المستنیر منه هلالی محدبه منه و مقعّره منها، و یشبه أن یکون ابتداء الخسوف أثراً دخانیّاً یظهر فی شرقیّة، ثمّ بدخوله و توغّله فی الظلّ یزداد تراکماً فی الإظلام، و یکثر و یسود إلی أن ینخسف قریب من ثلثه، فیظهر فیه نحاسیّة بخضرة إن قلّ عرضه، و لاجوردیّة السماء إن کان عدیم العرض، و لا سیما إذا کان فی الذروة؛ و خفی عن کثیر من الناس وقت توسّط الخسوف.

ثمّ ینعکس الأمر فی اختلاف ألوانه إلی تمام الإنجلاء، فیبتدیء من اللاجوردیّة منتقلاً إلی النحاسیّة. و عند المتأخّرین متی کان عرضه أقلّ من عشر دقائق کان أسود حالکاً، و إلی عشرین فبأسود بخضرة، وإلی ثلاثین فبحمرة، وإلی أربعین فبصفرة، و إلی خمسین فبأغبر، و إلی ستّین فبأشهب، و من هذا التشکیل یتصوّر الخسوف علی تسطّح المجسم.

المقام الثانی فی کسوف القمر للشمس، أی: کسفه إیّاها و حجبه ضوءها و إنارته، بمعنی عدم کسفه لها و عدم حجبه نورها و ضیاءها عن أبصار الناظرین حالة الإجتماع.

إعلمنّ أنّ الإجتماع و هوکون موضعی النیّرین نقطة من البروج: إمّا حقیقیّ یمرّ بهما خطّ خارج من مرکز العالم، أو مرئیّ یمرّبهما خطّ خارج عن منظر الأبصار، والإجتماع الکسوفی و الکسوف هو عدم اضاءة الشمس کلاًّ أو بعضاً ما یلینا من کرة البخار فی الوقت الذی من شأنها أن تضیء فیه، لتوسّط القمر بینها و بین البصر، لوقوعه علی الخطّ الخارج من البصر إلیها.

و حجبه نورها عن الأبصار لکثافته و قطعه السماوات المستقیمة التی بین البصر و الشمس، فیری عدیمة النور کلّها أو بعضها، و ذلک یکون فی الإجتماع المرئیّ الواقع فیها نهاراً، حقیقیّاً کان أم لا فی الإجتماعی الحقیقیّ فقط.

و ساعات الحقیقیّ أقرب إلی نصف النهار من ساعات المرئیّ؛ لأنّ حرکة القمر علی التوالی من المغرب، والقمر المرئیّ أقرب إلی الافق من القمر الحقیقیّ، فقیل: نصف النهار یصل القمر المرئیّ إلی الشمس ثمّ الحقیقی و بعده بالعکس. و لأنّ الکسوف من عوارض

ص:360

الإجتماع المرئیّ یعتبر اختلاف المنظر فی الکسوفات دون الخسوفات.

و یمکن أن یقع الکسوف بالقیاس إلی قوم دون قوم، والشمس فوق افق کلّ منهما، بخلاف الخسوف، و هی بحسب افق کلّ منهما، فإنّه إن انخسف عند أحدهما انخسف عند الآخرون، و إن اختلفت ساعات الإبتداء و التوسّط و الإنجلاء، فیکون فی بلد علی مضیء ساعة من اللیل. وفی آخر علی أقلّ أو أکثر أو یطلع منخسفاً. والفارق أن الخسوف أمر عارضیّ لجرم القمر فی ذاته، و هو صیرورته مظلماً فمن یراه یراه کذلک.

ولیس الکسوف أمراً عارضاً للشمس فی ذاتها، فإنّها علی ما هی علیه و إنما الإنکساف بالقیاس إلی بعض الأبصار، لتوسّط القمر بینها و بین البصر. ویجوز اختلاف وضع المتوسّط باختلاف المساکن، وکذلک قد یختلف کسوف واحد عندأهل بلدین قدراً أوجهة وزماناً، ویمتنع اختلاف خسوف واحد عند أهلهما فی شیء من ذلک.

و ینبغیِ أن یکون العرض المرئیّ للقمر، أعنی: المعدّل باختلاف المنظر فی العرض وقت الإجتماع المرئیّ، أعنی المعدّل باختلاف المنظر فی الطول أقلّ من نصفی قطری صفحتی النیّرین حتّی یقع کسوف، فإنّه إن ساواهما تماسّا ولم یقع للشمس انکساف، و إن کان أکثر منهما فبالأولی أن لا تنکسف، و إن کان أقلّ منهما یقع الکسوف بقدرذلک الأقلّ.

والضابط انه حینئذ أی: حین کون العرض المرئی للقمر أقلّ من نصفی قطری صفحتی النیّرین، إن وقع المرکزان - أعنی مرکزی النیّرین علی الخطّ الخارج من البصر إلی الشمس، وکان القطران للنیّرین متساویین، بأن یکون رأس مخروط ظلّ القمرعلی البصر - انکسف الشمس کلّهاولم یکن هناک.

و إن کان قطر الشمس أکثر، بأن تکون الشمس فی بعد أقرب و القمر فی بعد أبعد، و یکون رأس المخروط أعلی من الأبصار، بقیت منها حلقة نورانیّة، ویسمّی هذا الکسوف «حلقة النور».

و إن کان أصغربأن تکون الشمس فی بعد أبعد و القمر فی بعد أقرب، و یکون رأس المخروط أسفل من سطح الأرض، کان للکسوف مکث قلیل بقدر الفصل بین القطرین، و

ص:361

ذلک لأنّ القمر أیضاً لکونه کثیفاً مظلماً غیر منیر من جوهر جرمه له مخروط ظلّ یکون رأسه عند الأبصار إلی جانب الأرض فی بعد یقتضی تساوی القطرین، و أعلی من الأبصار من بعد حلقة النور، و یقع الأبصار فی دائرة من الظلّ قاطعة للمخروط فی بعد یقتضی المکث، بأن یکون قطر القمر أعظم من قطر الشمس.

و لإعبتار حدود الکسوفات لیستبین علی أیّ حدّ یمکن الکسوف و فی أیّ حدّ لا یکون ممکناً إذا اعتبر العرض الحقیقی للقمر.

و کان اختلاف العرض أی: اختلاف المنظر فی العرض تارة یزاد علی العرض الحقیقی، و ذلک إذا ما کان العرض جنوبیّاً، و منطقة البروج و القمر فی جانب واحد و من سمت الرأس، و تارة ینقص منه، و ذلک إذا ما کان العرض شمالیّاً لیصیر مرئیّاً، لزم أن یکون الحدود عن جانبی العقدتین مختلفة بحسب اختلاف البقاع، بخلاف الأمر فی حدود الخسوفات؛ لأنّ المعتبر هناک العرض الحقیقی و هو لا یختلف، و هاهنا العرض المرئیّ و هو مختلف.

ففی الإقلیم الرابع یکون الکسوف علی بعد غایته بعد عقدة الرأس، أو قبل عقدة الذنب إلی ثمانی عشر درجة، أو علی بعد غایته قبل عقدة الرأس، أو بعد عقدة الذنب إلی سبع درجات ممکناً، فکذلک یمکن أن یقع کسوفان علی طرفی خمسة أشهر، أحدهما بعد الرأس و الآخر قبل الذنب، أو علی سبعة أشهر أحدهما قبل الذنب و الآخر بعد الرأس.

و أمّا علی طرفی ستّة أشهر فلا اشتباه فی إمکانه، و لا فی وقوع خسوف و کسوف فی استقبال و اجتماع متوالیین، و أکثر ما یکون بینهما من المدّة خمسة عشر یوماً. و لیس یمکن خسوفان بینهما شهر فی شیء من البقاع أصلاً.

وکذلک لا یکون کسوفان بینهما شهر إلاّ فی بقعتین مختلفی جهة الأرض: إحداهما شمالیّة و الاخری جنوبیّة. لکون القمر هو الکاسف للشمس، و التوالی من المغرب یکون بدؤ الظلام.

و الإنجلاء فی الکسوف أبداً من الجانب الغربی، فالمنکسف أوّلاً غربیّ الشمس، وکذلک المنجلی أوّلاً غربها، و هذه صورة الکسوف علی تسطیح المجسّم.

ص:362

44- إذا دخل شهر رمضان

اشارة

و کان من دعائه علیه السّلام إذا دخل شهر رمضان

اَلْحَمْدُ للّه الَّذی هَدانا لِحَمْدِهِ، وَ جَعَلَنا مِنْ اهْلِهِ لِنَکُونَ لِاِحْسانِهِ مِنَ الشّاکِرینَ، وَ لِیَجْزِیَنا عَلی ذلِکَ جَزاءَ المحسِنینَ، وَ الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذی حَبانا بِدینِهِ، وَ اخْتَصَّنا بِمِلَّتِهِ، وَ سَبَّلَنا فی سُبُلِ احْسانِهِ لِنَسْلُکَها بِمَنِّهِ الی رِضْوانِهِ، حَمْداً یَتَقَبَّلُهُ مِنّا، وَ یَرْضی بِهِ عَنّا، وَ الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذی جَعَلَ مِنْ تِلْکَ السُّبُلِ شَهْرَهُ شَهْرَ رَمْضانَ، شَهْرَ الصِّیامِ وَ شَهْرَ الْإِسْلامِ، وَ شَهْرَ الطَّهُورِ (1) وَ شَهْرَ الّتْمحیصِ، وَ شَهْرَ الْقِیامِ، الَّذی انْزِلَ فیهِ الْقُرْآنُ، هُدیً لِلنّاسِ وَ بَیِّناتً مِنَ الْهُدی وَ الْفُرْقانِ، فَاَبانَ فَضیلَتَهُ عَلی سائِرِ الشُّهُورِ بما جَعَلَ لَهُ مِنَ الْحُرُماتِ الْمَوْفُورَةِ، وَ الْفَضائِلِ الْمَشْهُورَةِ، فَحَرَّمَ فیهِ ما احَلَّ فی غَیْرِهِ اعْظاماً، وَ حَجَرَ فیهِ الْمطَاعِمَ وَ الْمَشارِبَ اکْراماً، وَ جَعَلَ لَهُ وَقْتاً بَیِّناً لا یُجیزُ جَلَّ وَ عَزَّاَنْ یُقَدَّمَ قَبْلَهُ، وَ لا یَقْبَلُ انْ یُؤَخَّرَ عَنْهُ، ثُمَّ فَضَّلَ لَیْلَةً واحِدَةً مِنْ لَیالیهِ علَی لَیالی الْفَ شَهْرٍ، وَ سَماّها لَیْلَةَ الْقَدْرِ، تَنَزَّلُ

ص:363

الملائِکَةُ وَ الرُّوحُ فیها بِاِذْنِ رَبِّهِمِ مِنْ کُلِّ امْرٍ، سَلامٌ دائِمُ الْبَرَکَةِ الی طُلُوعِ الْفَجْرِ عَلی مَنْ یَشاءُمِنْ عِبادِهِ (2) بِما احْکَمَ مِنْ قَضائِهِ. اللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، وَ الْهِمْنا مَعْرِفَةَ فَضْلِهِ وَاِجْلالَ حُرْمَتِهِ، وَ التَّحَفُّظَ مِمّا حَظَرْتَ فیهِ، وَ اعِنّا عَلی صِیامِهِ بِکَفِّ الْجَوارِحِ عَنْ مَعاصیکَ، وَ اسْتِعْمالِها فیهِ بِما یُرْضیکَ، حَتّی لا نُصْغِیَ بِاَسْماعِنا الی لَغْوٍ، وَ لا نُسْرعَ بِاَبْصارِنا الی لَهْوٍ، وَ حَتّی لا نَبْسُطَ ایْدِیَنا الی مَحْظُورٍ، وَ لا نَخْطُوَ بِاَقْدامِنا الی مَحْجُورٍ، و حَتّی لا تَعِیَ بُطُونُنا الاّما احْلَلْتَ، وَ لا تَنْطِقَ الْسِنَتُنا الاّ بِما مَثَّلْتَ، وَ لا نَتَکَلَّفَ الاّ ما یُدْنی مِنْ ثَوابِکَ، وَ لا نَتَعاطی (3) الاَّ الَّذی یَقی منْ عِقابِکَ، ثُمَّ خَلّصْ ذلِکَ کُلَّهُ مِنْ رِئاءِ الْمُزائینَ، وَ سُمْعَةِ الْمُسْمِعینَ، لا نَشْرَکُ فیهِ احَداً دُونَکَ، وَ لانَبْتَغی فیهِ مُراداً سِواکَ. اللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَآلِهِ، وَ قِفْنا فیهِ عَلی مَواقیتِ الصَّلَواتِ الْخَمْسِ بِحُدُودِهَا الَّتی حَدَّدْتَ، وَ فُرُوضِها الَّتی فَرَضْتَ، وَ وَظائِفِهَا الَّتی وَظَّفْتَ، وَ اوْقاتِهَا الَّتی وَقَّتَّ، وَ انْزِلْنا فیها مَنْزِلَةَ الْمُصیبینَ لِمَنازِلِهَا الْحافِظینَ لِاَرْکانِهَا، الْمُؤَدّینَ لهَا فی اوْقاتِها عَلی ما سَنَّهُ عَبْذکَ وَ رَسُولُکَ صَلَواتُکَ عَلَیْهِ وَ آلِهِ فی رُکُوعِها وَ سُجُودِها، وَ جمَیع فَواضِلِها، عَلی اتَمِّ الطَّهُورِ وَ اسْبَغِهِ وَ ابْیَنِ الْخُشُوعِ وَ ابْلَغِهِ، وَ وَفِّقْنا فیهِ لِاَنْ نَصِلَ ارْحامَنا بِالْبِرِّ وَ الصِّلَةِ،

ص:364

وَ انْ نَتَعاهَدَ جیرانَنا بِالْإِفْضالِ وَ الْعَطِیَّةِ، وَ انْ نُخَلِّصَ امْوالَنا مِنَ التَّبِعاتِ، وَ انْ نُطَهِّرَها بِاِخْراج الزَّکَواتِ، وَ انْ نُراجِعَ مَنْ هاجَرَنا، وَ انْ نُنْصِفَ مَنْ ظَلَمَنا، وَ انْ نُسالِمَ مَنْ عادانا حاشی مَنْ عُودِیَ فیکَ وَ لَکَ، فَاِنَّهُ الْعَدُوُّ الَّذی لا نُوالیهِ، وَ الْحِزْبُ الَّذی لا نُصافیهِ، وَاَنْ نَتَقَرَّبَ الَیْکَ فیهِ مِنَ الْأَعْمالِ الزّاکِیَةِ، بِماتُطَهِّرُنا بِهِ مِنَ الذُّنُوبِ، وَ تَعْصِمُنا فیهِ مِمّا نَسْتَأنِفُ مِنَ الْعُیُوبِ، حَتّی لا یُورِدَ عَلَیْکَ احَدٌ مِنْ مَلائِکَتِکَ الاّدُونَ مانُوردُ مِنْ ابْواب الطّاعَة لَکَ، وَ انواعِ الْقُرْبَةِ الَیْکَ. اللّهُمَّ انّی اسْئَلُکَ بِحَقِّ هذَا الشَّهْرِ، وَ بِحَقِّ مَنْ تَعَبَّدَ لَکَ فیهِ مِنِ ابْتِدائِهِ الی وَقْتِ فَنائِهِ، مِنْ مَلَکٍ قَرَّبْتَهُ، اوْ نَبِیٍّ ارْسَلْتَهُ، اوْ عَبْدٍ صالح اخْتَصَصْتَهُ، انْ تُصَلِّیَ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، وَ اهِّلْنا فیهِ لِما وَعَدْتَ اوْلیائَکَ مِنْ کَرامَتِکَ، وَ اوْجِبْ لنا فیهِ ما اوْجَبْتَ لِاَهْلِ الْمُبالَغَةِ فی طاعَتِکَ، وَ اجْعَلْنا فی نظمِ مَنِ اسْتَحَقَّ الرَّفیعَ الْأَعلی بِرَحْمَتِکَ. اللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَآلِهِ وَ جَنِّبْنَا الْإِلحْادَ فی تَوْحیدِکَ، وَالتَّقْصیرَفی تَمْجیدِکَ وَالشَّکَّ فی دینِکَ، وَالْعَمی عَنْ سَبیلِکَ، وَ الْإِغْفالَ لِحُرْمَتِکَ، وَ الْإنْخِداعَ لِعَدُوِّکَ الشَّیْطانِ الرَّجیمِ.

ص:365

مِنْ تِلْکَ الرِّقابِ، وَ اجْعَلْنا لِشَهْرِنا مِنْ خَیْرِ اهْلٍ وَ اصْحابٍ. اللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، وَ امْحَقْ دنوبَنا مَعَ امِّحاقِ هِلالِهِ، (4) وَ اسْلَخْ عَنّا تَبِعاتِنا مَعَ انْسِلاخِ ایّامِهِ حَتّی یَنْقَضِیَ عَنّا وَ قَدْ صَفَّیْتَنا فیهِ مِنَ الْخَطیئاتِ وَ اخْلَصْتَنا فیهِ مَنَ السَّیِّئاتِ. اللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، وَ انْ مِلْنا فیهِ فَعَدِّلْنا وَ انْ زُغْنا فیهِ فَقَوِّمْنا وَ انِ اشْتَمَلَ عَلَیْنا عَدُوُّکَ الَّشْیطانُ فَاسْتَنْقِذْنا مِنْهُ. اللّهُمَّ اشْحَنْهُ بِعِبادَتِنا ایّاکَ، وَ زَیِّنْ اوْقاتَهُ بِطاعَتِنا لَکَ، وَ اعِنّا فی نَهارِهِ عَلی صِیامِهِ، وَ فی لَیْلِهِ عَلیَ الصَّلوةِ وَ التَّضَرُّعِ الَیْکَ، وَ الْخُشُوعِ لَکَ، وَ الذِّلَّةِ بَیْنَ یَدَیْکَ، حَتّی لا یَشْهَدَ نَهارَهُ عَلَیْنا بِغَفْلَةٍ وَ لا لَیْلُهُ بِتَفْریطٍ. اللّهُمَّ وَ اجْعَلْنا فی سائِرِ الشُّهُورِ وَ الْأَیّامِ کَذلِکَ ما عَمَّرْتَنا، وَ اجْعَلْنا مِنْ عِبادِکَ الصّالِحینَ. الَّذینَ یَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ هُمْ فیها خالِدُونَ، وَ الَّذینَ یُؤْتُونَ ما آتَوا وَ قُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ، انَّهُمْ الی رَبِّهِمْ راجِعُونَ، وَ مِنَ الَّذینَ یُسارِعُونَ فِی الْخَیْراتِ وَهُمْ لهَاسابِقُونَ. اللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَآلِهِ، فی کُلِّ وَقْتٍ وَکُلِّ اوانٍ وَ عَلی کُلِّ حالٍ عَدَدَ ما صَلَّیْتَ عَلی مَنْ صَلَّیْتَ عَلَیْهِ، وَ اضْعافَ ذلِکَ کُلِّهِ بِالْأَضْعافِ الَّتی لا یُحْصیها غَیْرُکَ، انَّکَ فَعّالٌ لِما تُریدُ.

ص:366

1- قوله علیه السّلام: و شهر الطهور

الطهور بالضمّ علی المصدر، و إضافة الشهر إلیه إضافة الظرف إلی المظروف، و إضافة السبب إلی المسبّب، کما فی شهر الصیام. و بالفتح علی فعول: إمّا للمبالغة، أو بمعنی ما به الطهور من أقذار الذنوب و أدناس السیّئات بالضمّ، کما الوضوء بالفتح للوضوء بالضمّ، و الإضافة إذن بیانیّة.

2- قوله علیه السّلام: علی من یشاءمن عباده

إمّا صلة لسلام، و رفعه علی الخبر، و المبتدأ ضمیر التأنیث المنفصل المرفوع من بعد، و التقدّم لإفادة الحصر أو للإهتمام به.

و «من کلّ أمر» متعلّق بالخبر ومتقدّم علیه، للتتابع فی التعمیم.

فالمعنی: هذه اللیلة من کلّ أمر سلام دائم البرکة إلی طلوع الفجر علی من یساء من عباده. أو مِنْ کُلِّ أَمْرٍ متعلّق ب تَنَزَّلُ الْمَلائِکَةُ وَ الرُّوحُ فِیها بِإِذْنِ رَبِّهِمْ و التقدیر من أجل کلّ أمر. و امّا صلة لتنزّل، أی: إنما تنزلهّم باذن ربّهم علی من یشاء من عباده.

فأمّا قوله علیه السّلام «بما أحکم من قضائه» فمتعلّق بتنزّل لهم باذن ربّهم لا غیر علی کلّ حال.

فلیعرف.

3- قوله علیه السّلام: و لا نتعاطی

عطو الشیء یعاطیه أخذه و تناوله، و المعاطاة المناولة، و الإعطاء الإنالة. و منه یقال:

أعطی البعیر أی: انقاد لصاحبه، و أصله أن یعطی رأسه للزمام فلا یتأبّی، و ضبی عطوّ و عاط: رافع رأسه لتناول الأوراق.

ص:367

4- قوله علیه السّلام: إمحاق

الهمزة فیه همزة الإنفعال، أو باب الإفتعال، لا همزة الإفعال، و هی التی إنّما احتیج الیها من جهة الإدغام فی فاء الفعل، فهو انفعال أو افتعال علی مطاوع محقه یمحقه محاقاً(1) فانمحق و امتحق، فاُبدلت النون أو التاء میماً و ادغمت إحدی المیمین فی الاُخری کالإمحاء انفعال أو افتعال علی مطاوع محاه یمحوه محواً فانمحی أو امتحی.

ولیس شیء منهما افعالاً؛ لأنّ الإفعال لا یبدّل معنی الأصل المجرّد أصلاً، بل یؤکّده و یخفّفه و یجعله متأکّداً متبالغاً، و إنّما التشدید فیه للمبالغة و الإخفاء فی الأمر، لا للنقل إلی باب یفید تبدّلاً و تغیّراً فی المعنی فی الإفعال لیس یجعل المتعدّی لازماً، و لا اللازم متعدّیاً.

فإذن الإفعال من محقه و محاه فهو ممحوق و ممحوّ، أمحقه و أمحاه فهو ممحق و ممحی بالفتح علی صیغة المفعول، لا أمحق و أمحی فهو ممحق و ممحق علی صیغ الفاعل، علی شاکلة اللزوم دون التعدیة.

و من هذا الباب عندهم الإدفان، فإنّه أیضاً: إمّا إفتعال، أو إنفعال من الدفن لا إفعال منه للتبالغ فی معناه.(2) لأنّ متعدّیاً یقال: دفنه فهو مدفون، فالإفعال فیه أدفنه فهو مدفن بالفتح، لا أدفن فهو مدفن بالکسر. فلیعلم و لیتحقّق.

وللفقهاء أبحاث فی أنّ الإدفان هل هو عیب کالاباق أو لا؟ قال المطرّزی فی کتابیه المعرب و المغرب: شریح کان لا یرد العبد من الإدفان و یرد من الاباق البات، و هو افتعال من الدفن لا إفعال، و ذلک أن یروغ(3) من موالیه الیوم و الیومین(4) و لا یغیب عن المصر کأنّه یدفن نفسه فی أبیات المصر خوفاً من عقوبة ذنب فعله، و بعد دفون عادته ذلک. انتهی کلامه.(5)

قلت: الصواب ما قلناه إنّ الإدفان یحتمل الإنفعال و الإفتعال، کالامحاء و الإمحاق، نعم لیس هو إفعالاً کما قاله، فلیعرف.

ص:368


1- (1) . فی «س»: محقّاً.
2- (2) . فی «س»: للتتابع.
3- (3) . فی «س»: نروع.
4- (4) . فی المصدر: یوماً و یومین.
5- (5) . المغرب: 181/1-182.

45- فی وداع شهر رمضان

اشارة

و کان من دعائه علیه السّلام فی وداع شهر رمضان

اَللّهُمَّ یا مَنْ لا یَرْغَبُ فِی الْجَزاءِ، وَ یا مَنْ لا یَنْدَمُ عَلَی الْعَطاءِ، وَ یا مَنْ لا یُکافِیءُ عَبْدَهُ عَلَی السَّواءِ، مِنَّتُکَ ابْتِداءٌ، وَ عَفْوُکَ تَفَضُّلٌ، وَ عُقُوبَتُکَ عَدْلٌ، وَ قَضاؤُکَ خِیَرَةٌ، انْ اعْطَیْتَ لَمْ تَشُبْ عَطائَکَ بِمَنٍّ، وَاِنْ مَنَعْتَ لَمْ یَکُنْ مَنْعُکَ تَعَدِّیاً، تَشْکُرُمَنْ شَکَرَکَ وَ انْتَ الْهَمْتَةُ شُکْرَکَ، وَ تکافِیءُ مَنْ حَمِدَکَ، وَ انْتَ عَلَّمْتَهُ حَمْدَکَ، تَسْتُرُ عَلی مَنْ لَوْشِئْتَ فَضَحْتَهُ، وَ تَجُودُ عَلی مَنْ لَوْشِئْتَ مَنَعْتَهُ، وَ کِلاهُما اهْلٌ مِنْکَ لِلْفَضیحَةِ وَ الْمنعِ غَیْرَ انَّکَ بَنَیْتَ افْعالَکَ عَلَی التَّفَضُّلِ، وَ اجْرَیْتَ قُدْرَتَکَ عَلَی التَّجاوُزِ، وَ تَلَقَّیْتَ مَنْ عَصاکَ بِالْحِلْمِ، وَ امْهَلْتَ مَنْ قَصَدَ لِنَفْسِهِ بِالظُّلْمِ، تَسْتَنْظِرُهُمْ بِاَناتِکَ الَی الْإِنابَة، وَ تَتْرُکُ مُعاجَلَتَهُمْ الَی التَّوْبَةِ لِکَیْلا یَهْلِکَ عَلَیْکَ هالِکُهُمْ، وَ لا یَشْقی بِنِعْمَتِکَ شَقِیُّهُمْ، الاّ عَنْ طُولِ الْإِعْذارِ الَیْهِ، وَ بَعْدَ تَرادُفِ الْحُجَّةِ عَلَیْهِ کَرَماً مِنْ عَفْوِکَ یا کَریمُ، وَ عائِدَةٍ مِنْ عَطْفِکَ یا حَلیمُ، انْتَ

ص:369

الّذی فتَحْتَ لِعِبادِکَ باباً الی عَفْوِکَ وَ سَمّیْتَهُ التَّوْبَةَ، وَ جَعَلتَ عَلی ذلِکَ الْبابِ دَلیلاً مِنْ وَحْیِکَ لِئَلاّ یَضِلُّوا عَنْهُ، فَقُلْتَ تَبارَکَ اسْمُکَ:

ص:370

اذکرونی أَذْکُرْکُمْ (1) وَ اشْکُرُوا لِی وَ لا تَکْفُرُونِ وَ قُلْتَ لَئِنْ شَکَرْتُمْ لَأَزِیدَنَّکُمْ وَ لَئِنْ کَفَرْتُمْ إِنَّ عَذابِی لَشَدِیدٌ وَ قُلْتَ اُدْعُونِی أَسْتَجِبْ لَکُمْ إِنَّ الَّذِینَ یَسْتَکْبِرُونَ عَنْ عِبادَتِی سَیَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ داخِرِینَ فَسَمَّیْتَ دُعائَکَ عِبادَةً، وَ تَرْکُهُ اسْتِکْباراً، وَ تَوَعَّدْتَ عَلی تَرْکِهِ دُخُولَ جَهَنَّمَ داخِرینَ، فَذَکَرُوکَ بِمَنِّکَ، وَ شَکَرُوکَ بِفَضْلِکَ، وَ دَعَوْکَ بِاَمْرِکَ، وَ تَصَدَّقُوا لَکَ طَلَباً لِمَزیدِکَ، وَ فیها کانَتْ نَجاتُهُمْ مِنْ غَضَبِکَ، وَ فَوْزُهُمْ بِرِضاکَ، وَ لَوْ دَلَّ نَحْلُوقٌ مَخْلُوقاً مِنْ نَفْسِهِ عَلی مِثْلِ الَّذی دَلَلْتَ عَلَیْهِ عِبادِکَ مِنْکَ، کانَ مَوْصُوفاً بِالْإِحْسانِ، وَ مَنْعُوتاً بِالْإِمْتِنانِ، وَ مَحْمُوداً بِکُلِّ لِسانٍ، فَلَکَ الْحَمْدُ ما وُجِدَ فی حَمْدِکَ مَذْهَبٌ، وَ ما بَقِی لِلْحَمْدِ لَفْظٌ تُحْمَدُ بِهِ، وَ مَعْنیً یَنْصَرِفُ الَیْهِ، یا مَنْ تَحَمَّدَ الی عِبادِهِ بِالْإِحْسانِ وَ الْفَضْلِ، وَ غَمَرَهُمْ بِالْمَنِّ وَ الطَّوْلِ، ما افْشی فینا نِعْمَتَکَ، وَ اسْبَغَ عَلَیْنا مِنَّتَکَ، وَ اخَصَّنا بِبِرِّکَ، هَدَیْتَنا لِدینِکَ الَّذِی اصْطَفَیْتَ، وَ مِلَّتِکَ الَّتِی ارْتَضَیْتَ، وَ سَبیلِکَ الَّذی سَهَّلْتَ، وَ بَصَّرْتَنَا الزُّلْفَةَ لَدَیْکَ، وَ الْوُصُولَ الی کَرامَتِکَ. اللّهُمَّ وَ انْتَ جَعَلْتَ مِنْ صَفایا تِلْکَ الْوَظائِفِ، وَ خَصائِصَ تِلْکَ الْفُرُوضِ شَهْرَ رَمَضانَ الَّذِی اخْتَصَصْتَهُ

ص:371

مِنْ سائِرِ الشّهُورِ، وَ تخَیّرْتَهُ مِنْ جمَیعِ الْأزْمِنَةِ وَ الدُّهُوُرِ، وَ آثَرْتَهُ عَلی کُلِّ اوْقاتِ السَّنَةِ بِما آنزَلْتَ فیهِ مِنَ الْقُرْآنِ وَ النُّورِ، وَ ضاعَفْتَ فیهِ مِنَ الْایمانِ، وَ فَرَضْتَ فیهِ مِنَ الصِّیامِ، وَ رَغَّبْتَ فیهِ مِنَ الْقِیامِ، وَ اجْلَلْتَ فیهِ مِنْ لَیْلَةِ الْقَدْرِ الَّتی هِیَ خَیْرٌ مِنْ الْفِ شَهْرٍ، ثُمَّ آثَرْتَنا بِهِ عَلی سائِرِ الْاُمَمِ، وَ اصْطَفَیْتَنا بِفَضْلِهِ دُونَ اهْلِ الْمِلَلِ، فَصُمْنا بِاَمْرِکَ نَهارَهُ، وَ قُمْنا بِعَوْنَکَ لَیْلَهُ، مُتَعَرِّضینَ بِصِیامِهِ وَ قِیامِهِ لِما عَرَّضْتَنا لَهُ مِنْ رَحْمَتِکَ، وَ تَسَبَّبْنا الَیْهِ مِنْ مَثُوبَتِکَ، وَ انْتَ الْمَلیءُ بِما رُغِبَ فیهِ الَیْکَ، الْجَوادُ بِما سُئِلْتَ مِنْ فَضْلِکَ، الْقَریبُ الی مَنْ حاوَلَ قُرْبَکَ، وَ قَدْ اقامَ فینا هذَا الشُّهْرُ مَقامَ حَمْدٍ، وَ صَحِبْنا صُحْبَةَ مَبْرُورٍ، وَ ارْبَحَنا افْضَلَ ارْباحِ الْعالمَینَ، ثُمَّ قَدْ فارَقَنا عِنْدَ تَمامِ وَقْتِهِ وَ انْقِطاعِ مُدَّتِهِ، وَ وَفاءِ عَدَدِهِ، فَنَحْنُ مُوَدِّعُوهُ وِداعَ مَنْ عَزَّ فِراقُهُ عَلَیْنا، وَ غَمَّنا وَ اوْحَشَنَا انْصِرافُهُ عَنّا، وَ لَزِمَنا لَهُ الذِّمامُ المحفُوظُ، وَ الْحُرْمَةُ الْمَرْعِیَّةُ، وَ الْحَق الْمَقْضِیُّ فَنَحْنُ قائِلُونَ: السَّلامُ عَلَیْکَ یا شَهْرَ اللّهِ الْأَکْبَرَ، وَ یا عیدَ اوْلیائِهِ، السَّلامُ عَلَیْکَ یا اکْرَمَ مَصْحُوبٍ مِنَ الْأَوْقاتِ، یا خَیْرَ شَهْرٍ فِی الْأَیّامِ وَ السّاعاتِ. السَّلامُ عَلَیْکَ مِنْ شَهْرٍ قَرُبَتْ فیهِ الْآمالُ، وَ نُشِرَتْ فیهِ الْأَعْمالُ. السَّلامُ عَلَیْکَ مِنْ قَرینٍ جَلَّ قَدْرُهُ مَوْجُوداً، وَ افْجَعَ فَقْدُهُ مَفْقُوداً وَ مَرْجُوٍّ آلَمَ فِراقُهُ،

ص:372

اَلسَّلامُ عَلَیْکَ مِنْ الیفٍ آنَسَ مُقْبِلاً فَسَرَّ، (2) وَ اوْحَشَ مُنْقَضِیاً فَمَضَّ، السَّلامُ عَلَیْکَ مِنْ مُجاوِرٍ رَقَّتْ فیهِ القُلُوبُ، وَ قَلَّتْ فیهِ الذُّنُوبُ، السَّلامُ عَلَیْکَ مِنْ ناصِرٍ اعانَ عَلَی الشَّیْطانِ، وَ صاحِبٍ سَهَّلَ سُبُلَ الْإِحْسانِ، السَّلامُ عَلَیْکَ ما اکْثَرَ عُتَقاءَ اللّهِ فیکَ، وَ ما اسْعَدَ مَنْ رَعی حُرْمَتَکَ بِکَ، السَّلامُ عَلَیْکَ ما کانَ امْحاکَ لِلذُّنُوبِ، وَ اسْتَرَکَ لِاَنْواعِ الُعُیُوبِ، السَّلامُ عَلَیْکَ ما کانَ اطْوَلَکَ عَلَی المجرِمینَ، وَ اهْیَبَکَ فی صُدُورِ الْمُؤْمِنینَ، السَّلامُ عَلَیْکَ مِنْ شَهْرٍ لا تُنافِسُهُ الْأَیّامُ، السَّلامُ عَلَیْکَ مِنْ شَهْر هُوَ مِنْ کُلّ امْر سَلامٌ، السَّلامُ عَلَیْکَ غَیْرَ کَریهِ الْمُصاحَبَةِ، وَ لا ذَمیمِ الْمُلابسَةِ، السَّلامُ عَلَیْکَ کَماوَفَدْتَ عَلَیْنا بِالْبَرَکاتِ، وَ غَسَلْتَ عَنّادَنَسَ الْخطیئاتِ، السَّلامُ عَلَیْکَ غَیْرَ مُوَدَّعٍ بَرَماً، وَ لا مَتْرُوکِ صِیامُهُ سَاَماً، السَّلامُ عَلَیْکَ مِنْ مَطْلُوبٍ قَبْلَ وَقْتِهِ، وَ مَحْزُونٍ عَلَیْهِ قَبْلَ فَوْتِهِ، السَّلامُ عَلَیْکَ کَمْ مِنْ سُوَءٍ صُرِفَ بِکَ عَنّا، وَکَمْ مِنْ خَیْرٍ افیضَ بِکَ عَلَیْنا، السَّلامُ عَلَیْکَ وَ عَلی لَیْلَةِ الْقَدْرِ الَّتی هِیَ خَیْرٌ مِنْ الْفِ شَهْرٍ، السَّلامُ عَلَیْکَ ما کانَ احْرَصَنا بِالْأَمْسِ عَلَیْکَ، وَ اشَدَّ شَوْقَنا غِداً الَیْکَ، السَّلامُ عَلَیْکَ وَ عَلی فَضْلِکَ الَّذی حُرِمْناهُ، وَ عَلی ماضٍ مِنْ بَرَکاتِکَ سُلِبْناهُ. اللّهُمَّ انّا اهْلُ هذَا الشَّهْرِ الَّذی شَرَّفْتَنا بِهِ، وَ

ص:373

وَفَّقْتَنا بِمَنِّکَ لَهُ، حینَ جَهِلَ الْأَشْقِیاءُ وَقْتَهُ، وَ حُرِمُوا لِشِقائِهِمْ فَضْلَهُ، انْتَ وَلِیُّ ما آثَرْتَنا بِهِ مِنْ مَعْرِفَتِهِ، وَ هَدَیْتَنا لَهُ مِنْ سُنَّتِهِ، وَ قَدْ تَوَلَّیْنا بِتَوْفیقِکَ صِیامَهُ وَ قِیامَهُ عَلی تَقْصیرٍ، وَ ادَّیْنا فیهِ قَلیلاً مِنْ کَثیرٍ. اللّهُمَّ فَلَکَ الْحَمْدُ اقْراراً بِالْإِسائَةِ، وَ اعْتِرافاً بِالْإِضاعَةِ، وَ لَکَ مِنْ قُلُوبِنا عَقْدُ النَّدَمِ، وَ مِنْ الْسِنَتِنا صِدْقُ الْإِعْتِذارِ، فَأجُرْنا عَلی ما اصابَنا فیهِ مِنَ التَّفْریطِ اجْراً نَسْتَدْرِکُ بِهِ الْفَضْلَ الْمَرْغُوبَ فیهِ، وَ نَعْتاضُ بِهِ مِنْ انواعِ الذُّخْرِ المحرُوصِ (3) عَلَیْهِ، وَ اوْجِبْ لَنا عُذْرَکَ عَلی ما قَصَّرْنا فیهِ مِنْ حَقِّکَ، وَ ابْلُغْ بِاَعْمارِنا ما بَیْنَ ایْدینا مِنْ شَهْرِ رَمَضانَ المْقبِلِ، فَاِذا بَلَّغْتَناهُ فَاَعِنّا عَلی تَناوُلِ ما انتَ اهْلُهُ مِنَ الْعِبادَةِ، وَ ادِّنا الَی الْقِیامِ بِما یَسْتَحِقُّهُ مِنَ الطّاعَةِ، وَ اجْرِ لَنا مِنْ صالِحِ الْعَمَلِ ما یَکُونُ دَرَکاً لِحَقِّکَ فِی الشَّهْرَیْنِ مِنْ شُهُورِ الدَّهْرِ.

ص:374

فَضْلِکَ الَّذی لایَنْقُصُ. اللّهُمَّ صَلِّ عَلی مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، وَ اجْبُرْ مُصیبَتَنا بِشَهْرِنا، وَ باِرکْ لَنا فی یَوْمِ عیدِنا وَ فِطْرِنا، وَ اجْعَلْهُ مِنْ خَیْرِ یَوْمٍ مَرَّ عَلَیْنا اجْلَبِهِ لِعَفْوٍ، وَ امْحاهُ لِذَنْبٍ، وَ اغْفِرْ لَنا ما خَفِیَ مِنْ ذنوبِنا وَ ما عَلَنَ. اللّهُمَّ اسلَخْنا بِانْسِلاخِ ه