تنضید العقود السنیه بتمهید الدوله الحسنیه

اشارة

سرشناسه:للعلاّمة المؤرّخ السیّد رضی الدین بن محمّد بن علی بن حیدر الموسوی العاملی المکّی 1103-1163 ه ق

عنوان و نام پدیدآور: تنضید العقود السنیة بتمهید الدولة الحسنیة/ موسوی عاملی، رضی الدین بن محمد ؛ تحقیق السّیّد مهدی الرّجائیّ

مشخصات نشر: معهد الدراسات لتحقیق أنساب الأشرف، نشر الأنساب / ایران - قم

مشخصات ظاهری:2 ج.

وضعیت فهرست نویسی:برونسپاری

یادداشت:عربی.

موضوع: تاریخ شهر مکه از اواخر قرن ششم تا روزگار مؤلف

موضوع: 1.مکه-تاریخ.2.مکه-سرگذشتنامه.3.سادات-مکه-سرگذشتنامه

شابک: 978-600-90140-8-8

ص :1

المجلد 1

اشارة

موسوی عاملی، رضی الدین بن محمد (نویسنده)

رجایی، مهدی (محقق)

ص :2

بسم اللّه الرحمن الرحیم

ترجمة المؤلّف

اسمه و نسبه:

هو العلاّمة المؤرّخ الأدیب السیّد رضی الدین بن محمّد بن علی بن حیدر بن محمّد بن نجم الدین بن محمّد بن محمّد بن محمّد بن الحسن بن نجم الدین بن الحسین بن محمّد بن موسی بن یوسف الأمیر بن محمّد بن معالی بن علی الحائری ابن عبد اللّه بن محمّد بن علی الدیلمی بن أبی طاهر عبد اللّه بن أبی الحسن محمّد المحدّث بن أبی الطیّب طاهر بن الحسین القطعی بن موسی الثانی أبی سبحة بن إبراهیم المرتضی بن موسی الکاظم العاملی السکیکی المکّی.

أقول:و بیته بیت علم و ثقافة و أدب،یقال لهم:بیت آل نجم الدین،نسبة إلی جدّهم الأعلی السیّد نجم الدین،المجاز من صاحب المعالم المحقّق العلاّمة الشیخ حسن ابن الشهید الثانی بالإجازة الکبیرة،و أوردها العلاّمة المجلسی قدّس سرّه بتمامها فی إجازات البحار،فراجع (1).

نبع فی هذا البیت جمع غفیر،ذکرهم أرباب التراجم و المعاجم.

ص:3


1- 1) و طبعت الإجازة مستقلاّ فی کتاب الإجازات لجمع من الأعلام و الفقهاء و المحدّثین،المطبوع بتحقیقی،نشر مکتبة العلاّمة الفقیه السیّد المرعشی رحمه اللّه.

و جدّه السیّد حسن أوّل من سکن قریة سکیک،قریة من قری الشام.

و والده السیّد محمّد کان فاضلا عالما أدیبا شاعرا،و له کتاب تنبیه و سنی العین، طبع هذا الکتاب بتحقیقی،و کتبت ترجمة مفصّلة عن حیاته العلمیّة و الاجتماعیّة و الأدبیّة،فراجع.

الإطراء علیه:

قال السیّد عبد اللّه الجزائری فی إجازته،عند ذکر مشایخه:و منهم السیّد الجلیل الفقیه،السیّد رضی الدین بن محمّد بن علی بن حیدر العاملی المکّی، أجازنی بالمشافهة فی مکّة شرّفها اللّه،لمّا استجزته بمحضر من مولانا الشیخ إبراهیم المجاز،ثمّ کتب لی إجازة مبسوطة مشتملة علی جمیع طرقه و طرق أبیه و أسانیدهما،و قد ذهبت فی أثناء الطریق،و لم أحفظ منها إلاّ روایته عن والده المذکور،عن العلاّمة المحقّق محمّد شفیع بن محمّد علی الأسترابادی،عن والده، عن المولی محمّد تقی المجلسی.

و کان السیّد رضی الدین رحمه اللّه مهذّبا،أدیبا،شاعرا،فصیحا،حسن السیرة، مرجوعا إلیه فی أحکام الحجّ و غیره.

و سمعت والدی طاب ثراه یصف أباه السیّد محمّد بغایة الفضل و التحقیق، و جودة الذهن،و استقامة السلیقة،و کثرة التتبّع لکتب الخاصّة و العامّة،و التبحّر فی أحادیث الفریقین،و یطری فی الثناء علیه لمّا اجتمع معه فی مکّة،و الذی وقفت علیه من مصنّفاته فی الکلام و الفقه یدلّ علی فضل غزیر،و علم کثیر،رحمة اللّه علیه (1).

ص:4


1- 1) الإجازة الکبیرة للجزائری ص 96-98.

و قال ابن عمّه السیّد عبّاس المکّی:السیّد النسیب،الشریف الحسیب،الأدیب الأریب،المصقع المنیر الخطیب،الذی بذکره ینشرح القلب و یطیب،العلم السامی الأکبر،الرئیس الکریم البرّ،السیّد رضی الدین ابن العلاّمة الفهّامة الحبر البحر السیّد محمّد حیدر،هو مقدام البلغاء المترجمین فی هذه الرحلة،عالم عامل رحلة، تشدّ إلی جنابه الرحال،و تزدحم علی بابه الرجال،لتحصیل الفوائد،و تنویل الصلات و العوائد،یسعی إلیه کلّ ذی أمل،إذا نادی منادیه بحیّ علی خیر العمل.

کیف لا؟و هو فاضل أقرّت له الفضائل بالوحدة،و ذلک فضل اللّه یؤتیه عبده، و أدیب تربّی فی حجر الآداب،و رضع لبان العقل و الصواب،و نام فی مهد البلاغة فأیقظ بفصاحة تحریره و تقریره قلوب الطلاّب.

و علی کلّ حال،فإلیه فی البلاغة المرجع و المآب،و نحریر ما سمعنا بمثله و لا رأینا،و رئیس کریم ینشد لسان حاله،إنّ آثارنا تدلّ علینا،تفرّد بالأریحیّة و الفضل،فما جعفر لدی جوده و ما الفضل،کان والده معدنا لکلّ فضل و إفادة، و تاج الأماجد السادة،و هو من بعده أخلفه و زیادة،علی رغم کلّ حلاّف حنّاث مشّاء بنمیم نفّاث،له التصانیف الحالیة،الفریدة المفیدة الغالیة (1).

و قال السیّد الصدر فی تکملة أمل الآمل:ترجمه ابن عمّه السیّد عبّاس بن علی ابن حیدر بن محمّد فی نزهة الجلیس،و قال:السیّد النسیب،الشریف الحسیب، الأدیب الأریب،المصقع المبین الخطیب،الذی بذکره ینشرح القلب و یطیب،العلم السامی الأکبر،الرئیس الکریم البرّ،إلی آخر ما تقدّم.

ص:5


1- 1) نزهة الجلیس 1:186-192.

و قال عمر رضا کحّالة:هو عالم أدیب (1).

مشایخه و من روی عنهم:

1-الشیخ عید المدرّس المصری بالمدینة الشریفة المنوّرة،قال فی کتابه هذا فی حوادث سنة(1142)و هی سنة وفاة استاذه:قرأنا علیه ألفیة الإمام ابن مالک، و جانبا من جمع الجوامع،و استفدنا منه فوائد کثیرة.

2-والده العلاّمة السیّد محمّد العاملی المکّی،یروی عن شیخیه العلاّمة أبی الحسن الشریف الاصفهانی،و العلاّمة محمّد شفیع بن محمّد علی الأسترابادی بإسنادهما.

3-الشیخ محمّد العناتی المغربی المالکی،قال فی کتابه هذا فی حوادث سنة (1140)و هی سنة وفاة استاذه:قرأت علیه شرح مختصر التلخیص،و بعض رسائل الاستعارات،و سمعت منه جانبا من صحیح البخاری یملیه من محفوظه.

4-الشیخ محمّد باقر بن المولی حسین النیشابوری المکّی.و هو جدّه الرضاعی،صرّح بکونه من مشایخه فی إجازته العامّة التی کتبها فی سنة(1154) للمولی أحمد الشریف الخاتون آبادی الآتی،و شیخه هذا یروی عن العلاّمة محمّد باقر المجلسی صاحب بحار الأنوار،و العلاّمة محمّد بن عبد الفتّاح التنکابنی السراب المتوفّی سنة(1124).

تلامذته و من روی عنه:

1-المولی أحمد بن محمّد مهدی الشریف الخاتون آبادی.

أجازه فی سنة(1154)ه،و کان سافر فی هذا التاریخ إلی مکّة المشرّفة،

ص:6


1- 1) معجم المؤلّفین 4:167.

فالتقی بالسیّد الشریف صاحب الترجمة،و استجازه فأجازه،و توفّی فی الطریق راجعا من مکّة المکرّمة إلی وطنه الشریف.

قال السیّد عبد اللّه الجزائری:المولی أحمد بن محمّد مهدی الشریف الخاتون آبادی،کان فاضلا محقّقا،عابدا ورعا،متعفّفا مهذّبا،محمود الأخلاق،من شرکاء والدی فی الدرس باصبهان،ثمّ خرج بعیاله إلی مشهد أمیر المؤمنین علیه السّلام و سکن به سنین،و قدم علینا سنة سبع و ثلاثین بعد المائة و الألف،و أقام عندنا سنتین.و کان متقنا للریاضیات سیما الهیئة،و اشتغلت علیه من الزیج بالقدر المتعلّق باستخراج التقویم،و صار ذلک سببا لانتشار هذا الفنّ فی هذه البلاد.ثمّ سافر إلی اصبهان، و حجّ منه مرارا،و توفّی أخیرا فی الطریق رحمة اللّه علیه (1).

و قال فی الذریعة:إجازة السیّد رضی الدین ابن العلاّمة السیّد محمّد بن علی ابن حیدر بن محمّد بن نجم الدین الموسوی العاملی المکّی المولود بها سنة (1103)لمیرزا أحمد بن محمّد مهدی الشریف الخواتون آبادی،تاریخها سنة (1154)و هی کبیرة،أوّلها:حمدا لمن تنزّه بجلاله عن مشابهة الأنام (2).

أقول:و لم أعثر علی هذه الإجازة.

2-السیّد شبّر بن محمّد بن ثنوان المشعشعی الحویزی،صاحب کتاب الذخیرة فی العقبی فی مودّة ذوی القربی،المطبوع هذا الکتاب بتحقیقی،و یروی عنه إجازة بتاریخ سنة(1155)ه ق.

قال فی الذریعة:إجازة السیّد رضی الدین للسیّد شبّر بن محمّد بن ثنوان...

ص:7


1- 1) الإجازة الکبیرة ص 126.
2- 2) الذریعة 1:192.

و للسیّد نصر اللّه بن الحسین المدرّس الحائری الشهید،تأریخها سنة(1155) متوسّطة،أوّلها:الحمد للّه مستحقّه.کتبها لهما،و أحال التفصیل إلی ما کتبه فی السنة الماضیة لمیرزا أحمد الشریف،و زاد هنا فهرس تصانیف والده (1).

3-السیّد عبد اللّه بن نور الدین بن السیّد نعمة اللّه الجزائری.

قال فی إجازته الکبیرة:أجازنی بالمشافهة فی مکّة شرّفها اللّه لمّا استجزته بمحضر من مولانا الشیخ إبراهیم المجاز،ثمّ کتب لی إجازة مبسوطة مشتملة علی جمیع طرقه و طرق أبیه و أسانیدهما،و قد ذهبت منّی و لم أحفظ منها إلاّ روایته عن والده،عن العلاّمة محمّد شفیع بن محمّد علی الأسترابادی،عن والده،عن المولی محمّد تقی المجلسی (2).

4-الشهید السیّد نصر اللّه المدرّس الحائری.

قال السیّد الصدر:وقفت له علی إجازة کتبها للسیّد نصر اللّه المدرّس الحائری، و ذکر فی آخرها مصنّفات والده و مصنّفات نفسه الخ (3).

و قال المحقّق الطهرانی فی کتابه الکواکب المنتشرة:أجازه له مع السیّد شبّر فی تاریخ سنة(1155)ه (4).

أقول:الظاهر أن تکون الإجازة فی سنة(1158)و ذلک أنّه صرّح فی هذا الکتاب-کما سیأتی-أنّ الشهید السیّد نصر اللّه الحائری سافر فی هذا التاریخ إلی

ص:8


1- 1) الذریعة 1:192.
2- 2) الإجازة الکبیرة ص 96-97.
3- 3) تکملة أمل الآمل ص 209-210.
4- 4) الکواکب المنتشرة ص 276.

مکّة المکرّمة،و لعلّه التقی فی هذه السنة بالسیّد الشریف صاحب الترجمة،و ذکر فی حوادث سنة(1158)إرساله رسولا من طرف السلطان نادر شاه إلی شریف مکّة،و القبض علیه فی مکّة و إرساله مقیّدا إلی استانبول،و بها استشهد رحمه اللّه تعالی،إلاّ أن یقال:إنّه سافر أیضا فی سنة(1155)و اللّه العالم.

تصانیفه الرائعة:

1-إتحاف ذوی الألباب.

2-تنضید العقود السنیّة بتمهید الدولة الحسنیّة،تاریخ جلیل القدر جمّ الفوائد، و هو هذا الکتاب الذی بین یدیک،سیأتی الکلام حوله.

3-جاف ذوی الأشراف.

4-الحاشیة علی مفاتیح الشرائع للفیض الکاشانی.

5-الحاشیة علی المدارک للسیّد محمّد العاملی.

6-الحاشیة علی المسالک للشهید الثانی.

7-الدلائل النهاریّة علی المسائل الصحاریّة.

8-منسک صغیر کافل لجمیع الاحتیاطات.

9-نهج السداد فی أحکام الحجّ الإفراد.

10-نوادر لبّ اللباب.

11-الوسیط بین الموجز و البسیط،مقصور علی الحجّ و ما یتعلّق به،و هو یقارب نصف کتاب الحجّ من المدارک مع فوائد زائدة علیه.

و غیرها من الکتب و الرسائل و القصائد.

أدبه و شعره:

قال السیّد عبّاس المکّی:له شعر یزری بعقود الجواهر فی أجیاد الأبکار

ص:9

الخرائد،بلیغ الألفاظ،لطیف المعانی،یطرب لسماعه الحسن بن هانی،فمنه قوله مادحا شریف مکّة المشرّفة السیّد الأنجد الشهم الأمجد الشریف مبارک بن أحمد:

لعلوی ربوع باللوی و خدور فهل لک یا حادی الظعون تزور (1)

و سیأتی تمام شعره نقلا عن کتابه هذا.

و من قصیدته فی ولایة علی بن سعید الحسنی علی مکّة المکرّمة فی سنة (1130)قال:و ممّن أرّخ له هذه الولایة،و نشر علیه من الثناء أفخر رایة،مؤلّف هذه الکلمات و منشیها،و حائک بردها و موشیها،تقرّبا إلی ذاته،و متعرّضا لجزیل برّه و صلاته،و هو:

یا سیّدا قد حاز فخر الاولی سبحان من بالملک قد کمّلک

و یا فرید العقد مجدا و ما درّة تاج الملک ما أعدلک

بسطت عدلا شایعا فی الوری بمنهج یحمده من سلک

لذا أتی تاریخ عام الهنا بملکک الصاعد أوج الفلک

من بعد إظهار لجن علوا و أسعد الرحمن مستقبلک

فهاک تاریخا غدا مفردا ما تمّ للعالم ما تمّ لک

ثمّ قال:الشطر الأخیر و هو التأریخ للبهاء زهیر،و إنّما ضمّنته لمطابقته مقتضی الحال،مع کونه صالحا لأن یکون تاریخا،و إنّما زاد ثلاثة و ثمانین،فاستثنیتها بقولی«من بعد إظهار لجن علوا»و هو لفظ«لجن»بمفرده،و هو ثلاثة و ثمانون، و لا یخفی ما فی ذلک من التوریة اللطیفة،و هذا النوع من التاریخ کثیر جدّا لطیف، و یسمّی التاریخ المستثنی.

ص:10


1- 1) نزهة الجلیس 1:186-192.

و من قصائده الطنّانة ما مدح به الشریف مبارک بن أحمد بن زید بن محسن بن حسین بن الحسن بن أبی نمی،قال:فمن جملة من مدحه،و أفعم من برّه قدحه، جامع هذا التألیف و منشیه،و حائک بروده و موشیه،بقصیدة رائیّة،سمت بمدیحه علی القصائد الطائیّة،و هی:

لعلوی ربوع باللوی و خدور فهل لک یا حادی الضعون تزور

تجدّد عهدا باللوی جاده الحیا فلی فی رباه روضة و غدیر

و نذکر أیّاما تقضّت بسفحه و عصرا به غصن الشباب نضیر

سقی مربعا للعامریّة باللوی ملثّ یعمّ الأرض منه بحور

فلم أنس سرّا قد أذاعته عند ما تدانی فراق بیننا و مسیر

عشیة قالت بالحمی سوف نلتقی و قال لها الواشی أبوک غیور

فدتها الغوانی کیف تفشی حدیثها أما علمت أنّ الوشاة حضور

أطعت الهوی فی حبّها و لو أنّه یؤجّج نارا فی الحشا و یثیر

طرقت حماها حین طال بی النوی و فی کبدی منه لظی و سعیر

و قلن محبّ قد أتی یطلب الثوی فقالت یقیم الیوم ثمّ یسیر

فقلت لها یا علو فی غیر أرضکم أسیر و أمّا عندکم فأسیر

أما ملکتی (1)لا فرّق اللّه بیننا إلی کم صدود فی الهوی و نفور

أفی کلّ یوم لی إلیکم وسیلة اقدّمها إنّی إذا لصبور

علی أنّنی لم أفش سرّا و لم أخن عهودا و لم تسند إلیّ امور

فقالت حماک اللّه من کلّ شیمة تشین و لکنّ الوشاة کثیر

ص:11


1- 1) فی نسخة:أهاجرتی.

إذا ظفروا یوما بحرّ تبادروا إلی ذمّة إنّ اللسان عثور

فقلت دعیهم لا أبا لأبیهم فإنّی ملیک فی الهوی و أمیر

فقلت نعم قد أیّدتک شواهد لدینا و أخبار بذاک تسیر

و لکن إذا فاض الحدیث بمحفل و أرّجنا منه شذا و عبیر

رأیتک للآداب تصغی و للعلا تمیل و ذا ودّ لدیک تمیر

و تنظم من حرّ الکلام قلائدا تحلّی بها للغانیات نحور

أ لست الذی تطوی القفار لماجد له بین سادات الأنام ظهور

فقلت بلی للّه درّک هذه مطامح مثلی لا طلا و بخور

فقالت إذن فاقصد أخا المجد و العلی و من بالخصال الصالحات شهیر

مبارک نجل الشهم أحمد من له بغاة المعالی بالأکفّ تشیر

فقلت هو المولی الذی قطّ ما له کما صحّ بین الخافقین نظیر

ملیک عظیم ماجد متواضع علیم بأعقاب بالامور خبیر

ملیک رقی هام السماکین و اغتدی لبان العلا و المجد و هو صغیر

و ساد بنی السبط الذین هم هم ملوک الوری بالسیف و هو کبیر

ملیک له یومان یوم لبؤسه فکلّ الفیافی للعصاة قبور

و یوم ندی عمّ الخلائق برّه فلم یلف بین العالمین فقیر

ملیک عریق فاطمی مهذّب علا أورثاه شبّر و شبیر

ملیک خطیب مصقع ذو بلاغة یقصّر عنها دعبل و جریر

ملیک زهت امّ القری بقدومه و حفّ جمیع الخلق منه سرور

فیا ملکا تروی أحادیث فخره ثقاة عدول فی الوری و صدور

عن السبط عن مولی الأنام بأسرهم علی کما قد أوضحته سطور

ص:12

و یا ماجدا حاز القلوب بلطفه و کلّ وداد قد حواه ضمیر

ألم تدر أنّی لم أزل منذ أشرقت علیّ شموس من علاک تنیر

و أصفیتنی محض الوداد تفضّلا و ظنّا بأنّی عالم و بصیر

رجوت بأنّی أرتقی کلّ رتبة ذراها یردّ الطرف و هو حسیر

فکان جزائی ضدّ ما قد رجوته علی أنّنی بالفضل منک جدیر

علی حظّی المنحوس عتبی لأنّنی أری أنّ حظّی قد عراه قصور

فإن تولنی منک الجمیل فأهله و إلاّ فإنّی عاذر و شکور

و هاک لآل فی سموط نضمتها عقودا و فی أثناء تلک شذور

هدیّة رقّ مخلص قد طغی به زمان لأرباب الکمال کفور

فجد بقبول لا برحت معظّما مهابا عزیزا و العدوّ حقیر

و دم مالکا للمجد ثمّ متمّما له بفخار لم یصبه دثور

و من قصیدته ما أرسله إلی السیّد عبد المعین الهجاری حین غلب علی قبیلة آل حرب،و هی هذه:

تبسّم ثغر النصر بالبیض و السمر و أورق غصن الفخر بالسادة القرّ

هم فتیة من آل طه تملّکوا حصون العلا بالزاعبیّة و البتر

و شادوا مبانی العزّ بالطعن فی العدا و سادوا البرایا بالصلاة و بالبرّ

مطاغیر فی الهیجاء حجاجیح فی الوغا مکاشیف للغمّاء فی ملتقی الکرّ

فأحیوا رسوم المجد بعد اندراسها و أعلوا لواء الفاطمیین بالنصر

فهم سادة فاقوا هجارا أباهم و فاقوا جدودا من کنانة و النضر

بحزم و إقدام و رأی و همّة و جزل هبات لا تنهنه بالزجر

و فیهم فتی یدعی لکلّ ملمّة و خطب إذا ضاقت به سبل البرّ

ص:13

قریع المعالی الشمّ بیت قصیدهم و واسطة العقد المنضّد بالدرّ

مجیب الندی عبد المعین أخو الندی و مردی العدا جون المهامة و القفر

أخو کرم قد ساد کلّ قبیلة عطاء و طعنا بالردینیّة السمر

فأضحی أمیر الشام مع أرض ینبع و مقصد من یأتی من البرّ و البحر

لقد شنّ فی حرب و صبح غوائرا یقصّر عنها حرب تغلب أو بکر

أتاه شویخ الشام أعنی مبارکا بسبعة آلاف من البدو و الحضر

و خان بعهد قد تقادم ربطه فأضحی إماما للخیانة و الغدر

و سار لحرب الهاشمیین دافقا دماء بنی الزهراء و الأنجم الزهر

علی أنّهم فی العدّ عشرون فارسا و لکنّهم فی الحرب أشجع من عمرو

فوافتهم الأقوام من کلّ جانب و دبّوا دبیب النمل فی السهل و الوعر

فثارت لهم أبناء موسی و مالک ثیار محبّ مخلص صادق برّ

و ضمّ إلیهم قوفة جیاد قوفة ملثّ یروّی القاع من وابل القطر

کذا عروة لا شتّت اللّه شملها و لا حلّ فی ساحاتها کلکل الدهر

و أزرق قد وافوا بأبیض باتر و أسمر خطّی علی الإبل الحمر

فجالت بمضمار الوغی خیل معشر نشاوی قراع لا نشاوی من الخمر

لهم فتکة البراض فی کلّ مأزق و عزم علیّ یوم خیبر أو بدر

فخرّت لهم أبطال حرب و أحجمت و قالت دهانا الخطب من حیث لا ندر

فولّوا سراعا قائلین لشیخهم لک الویل دع هذا و هیّا بنا نسری

فساروا و هم ما بین سلم و هارب و آخر ملقی للغراب و للنسر

فیا لک حربا لم یصر قطّ مثلها تریک نجوم اللیل تسطع فی الظهر

فیا ابن مضیان علتک سحابة لابن هجار برقها فی الدجا یسری

ص:14

غدوت بها قنّا و عبدا مملّکا و ذی یا أخا العصماء عاقبة المکر

حربت و لم تظفر و قد عدّت هاربا و أذهبت عزّا ثمّ صرت أخا ذعر

فهلاّ اتّقیت اللّه فی آل أحمد بنی الهدی غوث الوری من لظی الحشر

بغیت و لم تعلم بأنّ أباهم علیا سیعلیهم علیک مدی العمر

فقد قیل قدما للبغاة مصارع و انّ مثیر الشرّ یوقع فی الشرّ

فتبّا لکم یا حرب إنّ شیوخکم زعانف من نسل ابن ملجم و الشمر

یجرّون جیشا للسراة ذوی العلا بنی السبط بغیا مزمعین علی الکفر

لعمری لم تسر الرکاب بمثلها و لا نظمت أنظارها قطّ فی شعر

فعودوا بنی حرب إلی نخلاتکم و خلّوا طعان الخیل للسادة الغرّ

و دونک یا عبد المعین خریدة أتتک تجرّ الذیل کالغادة البکر

تبثّ إلیک الشوق و المدح من فتی رآک لها أهلا و تنطق بالشکر

هدیّة خدن فاطمی مهذّب تذلّ له الألفاظ فی النظم و النثر

ینضّد من درّ الکلام قلائدا تناط بأعناق الکعاب و بالنحر

یدیر علی الألباب من سحر نطقه کؤوس سلاف تستمیل ذوی السکر

فها هی قد وافتک یبسم ثغرها سرورا و تأییدا و تعلن بالنصر

فخذها عروسا قد تکامل حسنها و منّ علیها بالقبول و بالبشر

و دم صاعدا فی أوج عزّ مؤطّد عظیما مهابا رافعا علم الفخر

و من شعره فی تاریخ وفاة الشیخ عبد الوهّاب بن أحمد بن برکات الأحمدی الطنطاوی المکّی،قال:

أقفر المنزل و ازداد ظلاما و عفت آثار من فیه أقاما

و خلت دار التقی من عالم کان بالأمس بها صلّی و صاما

ص:15

و دروس عطّلت من بعد ما کان یملیها جلوسا و قیاما

فعدی الدهر علیه حاسدا لبنیه إذ رقوا فیها مقاما

بإمام عالم قد زانه منطق عذب و فضل لن یراما

فدنت منه المنایا شرّعا و قضت منه مرادا و مراما

لا سقی اللّه زمانا بعده عارض الرحمة تحدوه النعاما

بل و لا عیشا زهت نضرته لفتی من بعده یرجو مقاما

بل و لا کتب لعلم صنّفت فهی الیوم حیاری تتراما

بل و لا حلقة درس نضدت قد خلت من عالم یبری السقاما

کان فی الدنیا إماما واحدا ثمّ فی الاخری تسرّ و تساما

و بذا أخبرنا تاریخه فی جنان الخلد قد سمّی إماما (1)

و من قصیدته فی الشیخ عمر بن عبد القادر المکّی،قال:و کان قد صنع فی عمارته بمکّة أیوانا عظیما،حوی من اللطافة و حسن الوضع منزلا جسیما،قد حفّته الأشجار،و أحدقت به أنواع الأزهار،فالتمس من مخلصه تاریخا لعام عمارته،مع ذکر أوصافه و نزاهته،فقابلت أمره العالی بالطاعة،و جلبت إلی سوق بلاغته هذه البضاعة،و هی:

غنّی علی فنن الغصون هزار فتمایلت طرباله الأشجار

و النور یضحک و الغمام کعاشق یبکی فیسکب دمعه المدرار

و الورد یحکی خدّ شاد شادن خجل تمشّت فی مطاه عقار

و الروض یشکر للغرام صنایعا شکرا به تترنّم الأطیار

ص:16


1- 1) و هی سنة(1156).

و الماء کالمرآة یزهو منظرا فی برکة قدرانها الفوّار

فاغنم زمانک حیث دهرک باسم عن نعمة ما شابها أکدار

فی مجلس ضحک السرور لصحبه عن ناجذیه و أشرقت أنوار

قد شاده عین الوجود أخو العلا عمر بن عبد القادر المعمار

فخر الأنام سراج کلّ ملمّة دهما فهو لها ذکا و نهار

ذو الهمّة العلیا بل ذو الفط -نة الغرّاء بل هو صارم تبّار

إن قال فهو أبو المحاسن کلّها أو طال فهو أبو الندا المغمار

مفتی الأنام أبوه من قد زانه علم و فخر ناله و وقار

محیی العلوم إمامها علاّمها مصباحها و شجاعها الکرّار

ولّی و خلّف للمکارم فتیة یتناسقون کأنّهم أقمار

فاهنأ أبا حفص بما شیّدته أثرا یدوم و نزهة تختار

لا زلت تجمع فیه کلّ مهذّب ذی همّة علیا إلیه یشار

فلقد تجمّعت المحاسن کلّها فیه و حفّت حوله الأزهار

فبغایة الیمن المخلّد أرّخوا هو نزهة حفّت به الأشجار

و له أیضا فی الشیخ علی بن عبد القادر بن أبی بکر الأفندی فی ضیافته لشریف مکّة الأمیر مسعود:

لک السعادة یا ذا الفخر و النسب و الجود و المجد و الافضال و الحسب

زفّت رئاسة هذا الوقت خاضعة إلیک فی العلم فاصعد أشرف الرتب

فأنت مأوی الوری فی کلّ معضلة وهما تحطّ فی أثوابها القشب

و أنت مغنی الملا فی کلّ حادثة عنها و فی فکر ذی کدّ و ذی طلب

خدن العلوم و محییها و فارسها و قطبها حیثما دارت رحی الکتب

ص:17

تجمّعت فیک أوصاف عرفت بها ورثتها عن أب للفخر منتدب

مفتی مکّة قاضیها محدّثها إمامها المرتضی فی الشرع و الأدب

ربّ الفضائل عبد القادر بن أبی بکر أخی الجود و الاحسان و القرب

فطل و قل فیه و انشد قول مفتخر بمجد والده فی سالف الحقب

هذا أبی حین یدعی سیّد لأب هیهات ما للوری یا دهر مثل أب

فاشکر أبا حسن مولاک ملتمسا منه دوام الذی أولاک من نحب

فاغنم زمان العلا و العزّ مقتطفا زهر الهنا من ریاض الانس و اقتضب

و اهنأ بدار سرور أنت واضعها قد زخرفتها ید الأقدار بالذهب

حوت من الطرف أیوانا علا شرفا بالعلم و الفضل و التفریج للکرب

و زاد فخرا بسلطان سمی نبأ إذا زار صاحبه فی موکب نجب

شریف مکّة مسعود الذی نطقت بمدحه ألسن الأقلام و الخطب

و ساد کلّ ملوک الأرض قاطبة بخدمة الحرم السامی ذری الرکب

ففاق أیواننا العالی بشائده علی مبانی الوری طرّا بلا تعب

لذا غدا طائر الإقبال ینشدنا تاریخه ضمن بیت محکم الحسب

أیوان عزّزها حسنا مصاحبه عین الوجود علی القدر و النسب

ولادته و وفاته:

قال السیّد عبّاس المکّی:کانت ولادته عام ألف و مائة و ثلاث،و اسمه تاریخه، کما لا یخفی لذی عینین،لکنّه زاد فی العدد اثنین،فاستثناها ولده؛بقوله:

رضی الدین تاریخ لعام فطامه الشرعی

و قال السیّد الصدر:کانت ولادته عام ألف و مائة و ثلاث،و اسمه تاریخه کما لا یخفی علی ذی عینین،و لکنّه زاد فی العدد اثنین فاستثناهما ولده رحمه اللّه بقوله:

ص:18

رضی الدین تاریخ لعام فطامه الشرعی

و انّه منطبق علی سنة(1105)و قال أیضا:

رضی الدین تاریخ بحذف اثنین من عدده

و توفّی علی الأظهر الأصح عندی فی سنة(1163)کما صرّح الکاتب لنسخة «د»و ذلک حیث تمّ تحریر تاریخ مکّة إلی نهایة سنة(1162)قال:إلی هنا انتهی ما وجد من التاریخ المذکور،فإنّ صاحبه رحمه اللّه فی أوائل سنة(1163)صار من أصحاب القبور.

و قال فی الأعیان:توفّی قبل سنة(1168)و لا ینافی أن یکون فی التاریخ المزبور،حیث یطلق علیه القبلیّة.

حول الکتاب:

قال المحقّق الطهرانی فی الذریعة:تتضید العقود السنیّة بتمهید الدولة الحسنیّة، تاریخ جلیل القدر،جمّ الفوائد،للسیّد رضی الدین بن محمّد بن علی بن حیدر آل نجم الدین الموسوی العاملی المکّی،ولد سنة(1103)و فطم فی سنة(1105) المطابق لجمل اسمه«رضی الدین»کما فصّل ترجمته السیّد عبّاس بن علی بن حیدر آل نور الدین فی نزهة الجلیس،و توفّی قبل سنة(1168)لأنّه دعا له السیّد عبد اللّه التستری فی إجازته الکبیرة الصادرة فی هذا التأریخ ب«رضی اللّه عنه».

و ذکر هو نفسه فهرس تصانیفه و تصانیف والده المشهور بالسیّد محمّد حیدر المکّی فی إجازته للسیّد نصر اللّه المدرّس الشهید الحائری،و السیّد شبّر بن محمّد المشعشعی الحویزی فی سنة(1155)و عدّ فی الإجازة من تصانیفه«تنضید العقود»هذا الذی رأیت منه نسخة فی مکتبة السیّد أحمد العطّار البغدادی التی وقفها حفیده السیّد عیسی.

ص:19

و ممّا استطرفت منه قوله:توفّی فی سنة(1113)رئیس المحقّقین،و سلطان المدقّقین،العالم العلاّمة،و الفاضل الفهّامة أحمد أفندی الشهیر بالمنجّم باشی،ثمّ ذکر ترجمته عن کتاب لسان الزمان،ثمّ قال:و رأیت له تعلیقة علی الحدیث الشریف«إنّی تارک فیکم خلیفتین»و قد أورد علی العامّة من هذا الحدیث اثنی عشر إشکالا و بحثا،ثمّ قال بعد تمام الأبحاث:رحم اللّه من یکشف القناع و یرفع الحجاب عن وجوه هذه النکات الجلیلة،و یزیل کلمة الشبهة بالتنویر و التوضیح.

و ینقل عن التنضید هذا فی العبقات کثیرا،منها:ترجمة الشیخ أحمد بن الفضل ابن محمّد باکثیر المکّی المتوفّی سنة(1047)مؤلّف وسیلة المآل فی عدّ مناقب الآل (1).

و قد ذکر هذا الکتاب النفیس فی عدّة من المعاجم و التراجم:

منهم:عمر رضا کحّالة فی کتابه معجم المؤلّفین(4:167).

و إسماعیل باشا فی إیضاح المکنون(1:260)و لکن اشتبه علیه عنوان الکتاب حیث حرّف الضاد بالفاء،فقرأ«تنفید العقود»و هو تحریف واضح.

و السیّد حامد حسین فی کتابه العقبات(1:284 و 292 و 295).

و المحقّق الطهرانی أیضا فی کتابه الکواکب المنتشرة(ص 276).

أقول:ألّف کتابه هذا لشریف مکّة المکرّمة،السیّد محسن بن السیّد حسین بن عبد اللّه بن الحسن بن أبی نمی الحسنی.

أقول:قول صاحب الذریعة«و ممّا استطرفت منه»الخ،إشارة إلی ما ذکره فی

ص:20


1- 1) الذریعة 4:458-459.

هذا الکتاب بعد ما أورد ترجمة العلاّمة أحمد أفندی المعروف بمنجّم باشی،قال بعد ذکر ترجمته:

قلت:و قد رأیت له تعلیقة علی الحدیث الشریف،و هو قوله صلّی اللّه علیه و آله«إنّی تارک فیکم خلیفتین:کتاب اللّه تعالی،حبل ممدود بین السماء و الأرض،و عترتی أهل بیتی،ما إن تمسّکتم به لن تضلّوا،و إنّهما لن یفترقا حتّی یردا علیّ الحوض» الحدیث.و فی بعض الروایات زیادة:فاعرفوا کیف تخلفونی فیهما (1).

قال رحمه اللّه:و قد نقلها سیّدی الوالد دام فضله من خطّه رحمه اللّه،و من خطّه نقلت:لا یخفی أنّ فی هذا الحدیث الشریف مواضع ینبغی للناظر المتبصّر أن یقف فیها حتّی یقف علی ما فیها من النکات و المزایا:

أوّلها:تصدیر الکلام بالجملة الإسمیّة المؤکّدة بکلمة«إنّ».

ثانیها:وجه نصب الخلیفتین،و عدم الاکتفاء بواحدة منهما.

ثالثها:أنّ الظاهر من خلافة الکتاب أن تکون فی إفادة الأحکام الشرعیّة الاعتقادیّة و العملیّة،و سائر ضروریات الدین.

و أمّا خلافة العترة،ففیها احتمال إلی امور:

منها:کونها فی بیان ما خفی من أحکام الکتاب،و توضیح مشکلاته.

و منها:أن یکون فی إجراء الأحکام بین الامّة.

و منها:تعلیم الأخلاق المحمّدیّة،و الصفات الأحمدیّة،بطریق الحال لا المقال، و علی سبیل الإرادة دون الروایة.

و منها:الوقوف علی أسرار النبوّة و باطن الشریعة.

ص:21


1- 1) و قد ذکرنا مصادر الحدیث فی محلّه من هذا الکتاب،فراجع.

و منها:المحبّة الخالصة التی تجب علی کلّ مؤمن؛لأنّ أصل الإیمان إنّما یحصل بتصدیق النبی صلّی اللّه علیه و آله فی جمیع ما جاء به،و کمال الإیمان إنّما یحصل بالمحبّة الخالصة فی حقّه،کما نطق به بعض الأحادیث الشریفة،فتکون المحبّة لتلک الخلیفة عین المحبّة فی حقّه علیه الصلاة و السّلام.

رابعها:تشبیه کتاب اللّه تعالی بالحبل،ثمّ وصفه بکونه ممدودا بین السماء و الأرض.

خامسها:تأکید العترة بأهل البیت.

سادسها:تعلیق النجاة عن الضلال بالتمسّک بهما جمیعا،و هذا یشعر بأنّ کلّ واحدة من الخلیفتین فی أمر غیر ما استخلف فیه الاخری،و إلاّ قیل:بأیّهما أو بأحدهما.

سابعها:تعقیب هذا الکلام بعد تمامه بقوله«و إنّهما لن یفترقا»الخ،و وجه ارتباطه بما سبق.

ثامنها:إثباته بجملة إسمیّة مؤکّدة،بأنّ خبرها جملة فعلیّة منفیّة بأداة دالّة علی تأکید النفی.

تاسعها:تخصیص الحوض بالذکر من بین سائر المواضع.

عاشرها:ما وقع فی الزیادة المرویّة من قوله«فاعرفوا»الظاهر منه أن یکون للتنبیه،فعلی أیّ شیء نبّه و ما قصد بقوله«کیف تخلفونی فیهما».

و الحادی عشر:أنّ العترة إن ارید بها معناها الحقیقی علی ما یقتضیه التأکید بأهل بیتی،کان الحدیث نصّا فی خلافة أهل البیت علیهم السّلام،و هذا خلاف ما علیه أهل السنّة.و إن ارید بها المعنی المجازی،کان التأکید لغوا،بالنظر إلی ما هو الأغلب فی التأکید؛إذ الغالب فیه دفع توهّم المجاز،و کلامه علیه الصلاة و السّلام مبریء عن

ص:22

الاشتمال علی اللغو.

و الثانی عشر:أنّ هذا الحدیث الشریف یدلّ بطریق المفهوم علی وعید عظیم، و هو أنّ من لم یتمسّک بشیء من الخلیفتین،أو تمسّک بأحدهما و لم یتمسّک بالاخری یقع فی الضلال و لا ینجو منه،مع خفاء ما هو المراد من الخلیفة الثانی؛إذ لو لم یکن فیه خفاء لم یقع الخلاف بأنّ المراد من العترة هل هو المعنی الحقیقی کما یقتضیه التأکید،أو المعنی المجازی کما یقتضیه ما اتّفق علیه أهل السنّة،و اللّه تعالی أعلم.

رحم اللّه تعالی من یکشف القناع،و یرفع الحجاب عن وجوه هذه النکات الجلیلة،و یزیل ظلمة الشبهة بالتنویر و التوضیح،و من اللّه التوفیق للتحقیق.إنتهت الرسالة المشار إلیها،و هی تدلّ علی تمکّن عظیم فی علم العربیّة و غیره رحمه اللّه تعالی.

و أورد فی هذا الکتاب للشیخ الجلیل الصالح الورع النبیل الشیخ محمّد جواد ابن الشیخ عبد الرزّاق البغدادی من لطیف شعره الدالّ علی علوّ قدره،و نقلها من دیوانه،یمدح بها أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السّلام،و هی:

أما و لیال قد شجانی انصرامها لقد سحّ من عینی علیها سجامها

تولّت فما حالفت فی الدهر بعدها سوی لوعة أبدی بقلبی کلامها

و صرت امنّی النفس و القلب عالم بأنّ المنایا مخطئات سهامها

فلا حالفت قدری المعالی و لا رعت ذمامی إن لم یرع عندی ذمامها

بها بلغت نفسی إلی جلّ قصدها علی أنّها فی القصد صعب مرامها

و ما کلّ من رام انقیاد العلی له بملقی إلیه حیث شاء زمامها

لیال بأکناف الغریّ تصرّمت فیا لیتها بالروح یشری دوامها

ص:23

سقی اللّه أکناف الغری عهاده و حیّاه من عزّ الغوادی رکامها

ربوع إذا ما الأرض أضحت رکوبة فما هی إلاّ أنفها و سنامها

تباهی دراری الشهب حصباء درّها و یزری بنشر المسک طیبا رغامها

بها جیرة قد أرضعوا النفس وصلهم فأودی بها بعد الرضاع فطامها

سأرعی لهم ما عشت محکم صحبة مدی العمر لا ینفضّ عنها ختامها

إذا شاق صبّا ذکر سلع و حاجر فنفسی إلیهم شوقها و هیامها

فکم عاذلتنی فی حماهم غزالة یلیق عقودا للنحور کلامها

أقول و قد أرخت لثاما بوجهها هل البدر إلاّ ما حواه لثامها

أو اللیل إلاّ من عذائر فرعها أو الصبح إلاّ ما جلاه ابتسامها

و ما المشرفی العضب إلاّ لحاظها و لا السمهری اللدن إلاّ قوامها

فیا لیتها لمّا ألمّت تیقّنت بأنّ سویدا الفؤاد مقامها

فو اللّه مالی عن هوی الغید سلوة و إن جار فی قلبی الشجی احتکامها

فللّه نفسی کیف تبقی و فی الحشا تباریح وجد لا یطاق اکتتامها

و أنّی لها تسلو الهوی و غریمها إذا أزمعت نحو السلو غرامها

ألا لیس منجی النفس من غمرة الهوی و لا رکن یرجی فی ذراه اعتصامها

سوی حبّها مولی البریّة مذعنا بحقّ هو الهادی لها و إمامها

علی أمیر المؤمنین و من به تقوّض من أهل الضلال خیامها

مقام الندی رکن الهدی کعبة غدا علی الناس فرض حجّها و استلامها

هو العروة الوثقی فمستمسک بها لعمری لا یخشی لدیه انفصامها

وصی الرسول المصطفی و نصیره إذا اشتدّ من نار الهیاج احتدامها

له الهمّة القعسا و الرتب التی تجاوز ما فوق السماکین هامها

ص:24

ینیر به المحراب إذ بات قائما بجنح لیال جفنه لا ینامها

و إن نار حرب یوم روع تسعّرت و شقّ علی قلب الجبان اقتحامها

سطی قاطعا هام الکماة بصارم غدا فیه یغتال النفوس حمامها

فکم فلّ جیشا للطغاة بعزمه یهدّ الجبال الشامخات اصطدامها

و أفناهم غزوا بکلّ کتیبة علی منهل الأقدام یبدو زحامها

تثیر ریاح الخیل فیها سحابیا من النقع یهمی بالنجیع رکامها

بکلّ فتی ماضی العزیمة قد غدت له السابغات الفهد و هو حسامها

ألا إنّما أحکام دین محمّد بحیدر أضحی مستقیما قوامها

له معجزات یقحم الخصم ذکرها و یسجع بالحقّ المبین حمامها

فمنها رجوع الشمس فی أرض طیبة و فی بابل إذ کاد یغشی ظلامها

فیا نبأ اللّه العظیم الذی به قد اشتدّ ما بین البرایا خصامها

فمن فرقة بالخلد فازت بحبّه و اخری رماها فی الجحیم أثامها

فأنت لعمری فلک نوح و جذوة لموسی بدا من طور سینا ضرامها

لقد فزت من عهد النبی برتبة کهارون من موسی اتیح اغتنامها

و أعظم من ذا أن رقیت مناکبا له قد تناهی مجدها و احترامها

فکسّرت أصناما خفضت دعاتها برفعک حتّی لیس یرجی التآمها

و کنت له فی لیلة الغار واقیا بنفس لنصر الحقّ طال اهتمامها

عشیة إذ رام العداة اغتیاله فخابت و لم تدرک مراما لئامها

وجود الفتی بالنفس أنفس جودة و أفضل من ساد الرجال کرامها

أبا حسن یا ملجأ الخاطیء الذی خطایاه قد أعیا الأساة سقامها

أغث موثقا فی قید نفس شقیّة تعاظم منها أصرها و اجترامها

ص:25

فلیس لها حسنی سوی حبّها لکم سیغدوا علیها بعثها و قیامها

و کن مسعفا فی الحشر منک بشربة یبلّ بها إذ یجتبیها أوامها

فأنت قسیم النار و الخلد فی غد إذا آن ما بین العباد اقتسامها

إلیک أبا السبطین منّی مدحة یفوق علی سمط اللآلی نظامها

هی الروضة الغنّاء باکرها الحیا و ذکرک أزهار مدیحی کمامها

غدت دون مدح اللّه فیک و إنّما بذکرک یبهی بدؤها و ختامها

علیک سلام اللّه ما انهلّ بارق و ما ناح فی أعلی الغصون حمامها

فی طریق التحقیق:

قوبل هذا الکتاب الشریف علی نسختین نفیستین کاملتین،و هما:

1-نسخة کاملة مصوّرة من مکتبة جامع الحکمة ببغداد،تاریخ نسخها یوم الخمیس المبارک سابع عشرین ذی القعدة الحرام سنة(1200)کاتبها مسعود بن عبد المحسن بن علی ما خریب(کذا)،و جعلت رمز النسخة«د».

2-نسخة کاملة مصوّرة من إحدی مکتبات الهند،بخطّ جیّد،تاریخ نسخها (25)رمضان المبارک سنة(1264)استنسخها کاتبها للشریف عبد اللّه باشا بن الشریف محمّد بن عبد المعین بن عون الحسنی،و جعلت رمز النسخة«ن».

و لم آل جهدی فی تحقیق الکتاب و تصحیحه،و عرضه علی الاصول المعتبرة النسبیّة و التاریخیّة،و استخراج مصادرها،فخرج بحمد اللّه حسب و سعی خالیا من الغلط،إلاّ ما شذّ و ندر،فإنّ الإنسان محلّ السهو و الخطأ،و المرجوّ من الإخوان الأعزّاء أن یتفضّلوا بما لدیهم من الالتفات بما وقعنا فیه من السهو و الخطأ.

و الحمد للّه ربّ العالمین،و صلّی اللّه علی سیّدنا محمّد و آله الطیبین الطاهرین.

قم المشرّفة-5-محرّم الحرام-1431 ه السیّد مهدی الرجائی

ص:26

الصفحة الاولی من نسخة«د»

ص:27

الصفحة الأخیرة من نسخة«د»

ص:28

الصفحة الاولی من نسخة«ن»

ص:29

الصفحة الأخیرة من نسخة«ن»

ص:30

متن تنضید العقود السنیّة

اشارة

بتمهید الدولة الحسنیّة

للعلاّمة المؤرّخ السیّد رضی الدین بن محمّد بن علی بن حیدر الموسوی العاملی المکّی 1103-1163 ه ق تحقیق السّیّد مهدی الرّجائیّ الجزء الأوّل

ص:31

ص:32

مقدمة المؤلف

بسم اللّه الرحمن الرحیم و به الأمان من زوال الإیمان (1).

نحمدک اللّهمّ یا من أطّد قواعد الإسلام بالرضا من عباده،و نضّد به عقود مبانیه علی أکمل نظام،فکان أحمد عباده،و شیّد (2)قبّة الشریعة الغرّاء علی أرکان العترة الطاهرة،و نصبهم للهدایة (3)فأوضحوا موارد الدین مصادره،و جعل أهل البیت النبوی الکریم سفینة النجاة (4)،و وسیلة إلی نیل الفوز و علوّ الدرجات،و أنبت روض النسب الهاشمی نباتا حسنا،فکانوا أزاهر ذلک الروض،و صیّرهم قرناء الکتاب الذین لا یفارقونه إلی أن یردوا الحوض.

و نصّ علی فضلهم الجلی (5)،و قدرهم العلی،و عمّهم برحمته الواسعة،و شملهم بأنوار برکته الساطعة،فقال و هو العزیز الحمید: رَحْمَتُ اللّهِ وَ بَرَکاتُهُ عَلَیْکُمْ أَهْلَ

ص:33


1- 1) فی«ن»بعد البسملة:و به نستعین.
2- 2) فی«ن»:و رفع.
3- 3) فی«ن»:للهدی.
4- 4) روی الحافظ الطبرانی فی معجمه،بإسناده عن سعید بن المسیّب،عن أبی ذرّ الغفاری،قال:قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله:مثل أهل بیتی مثل سفینة نوح،من رکب فیها نجا، و من تخلّف عنها غرق.فهو حدیث صحیح متواتر مستفیض عن الفریقین.راجع حول مصادر الحدیث:کتاب إحقاق الحقّ 9:270-293.
5- 5) فی«ن»:و أظهر فضلهم الجلی.

اَلْبَیْتِ إِنَّهُ حَمِیدٌ مَجِیدٌ (1).

و حثّ علی محبّتهم المسعدة فی العقبی،بمضمون قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی (2).

و نشکرک بعد علی ما تفضّلت به من سوابغ النعم،شکر الریاض صنائع الدیم (3).

و نصلّی علی رسولک الذی خفضت له أجنحة الأملاک (4)،و خاطبته ب«لولاک» لولاک لما خلقت الأفلاک.و علی آله ثمرة فؤاد الزهراء،و نجوم سماء الشریعة الغرّاء،و أصحابه الباذلین بین یدیه نفائس الأرواح و الأموال،و الخاذلین أعداءه لدیه بإعمال القاضب (5)و العسال (6).

و بعد:فیقول اللائذ بأصحاب الصراط السوی رضی الدین بن محمّد بن حیدر (7)الموسوی:إنّی لمّا رأیت علم التأریخ من أجلّ العلوم مقدارا،و أرفعها

ص:34


1- 1) سورة هود:73.
2- 2) سورة الشوری:23.روی الثعلبی فی تفسیره،عن سعید بن جبیر،عن ابن عبّاس،قال:لمّا نزلت قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی قالوا:یا رسول اللّه من قرابتک هؤلاء الذین وجبت علینا مودّتهم؟قال:علی و فاطمة و أبناؤهما.الکشف و البیان 5:388.و راجع:إحقاق الحقّ 3:2-22 و 9:92-101.
3- 3) فی«ن»:شکر الریاض إذا الغیث انسجم.
4- 4) فی«ن»:خفضت لهیبته أجنحة الملائکة الأملاک.
5- 5) سیف قاضب و قضیب:أی:قطّاع.
6- 6) العسل:الشدید الضرب،السریع رفع الید.
7- 7) نسبة إلی الجدّ الأعلی،فهو السیّد رضی الدین بن محمّد بن علی بن حیدر الخ.

منارا،و أعذبها مذاکرة،و أقربها للمحاضرة،و ألطفها معنی،و أشرفها مغنی، خصوصا ما کان متعلّقا منه بذوی الشرف و السیادة،فإنّه أجلّ قربة،و أعظم سعادة؛ لکونه منطویا علی نشر جمیل صفاتهم،و تقیید موالیدهم و وفاتهم،و لا ریب أنّ صرف الوقت فی هذا الأمر سعادة فاخرة،کافلة بنیل الحسنی فی دار الدنیا و الآخرة.

فحینئذ سوّلت لی نفسی بأن (1)أفرغ فی بیاض الطروس نقسی (2)،فشحذت من طبعی مرهفا (3)،و بریت (4)من نبعی مثقفا،و شرعت أجمع و اؤلّف،و اقدّم و اخلّف،و انتخبت من النقول ما رقّ وراق،و أودعته بطون هذه الأوراق.

و قصّرت هذا المجموع،حال الاهتمام بالشروع،علی ذکر تراجم من استقام بولایة مکّة المعظّمة،و تحلّی جیده بعقود الشرافة المنظّمة،من دولة ذوی الشرف و السیادة،الشریف قتادة،إلی هذا العصر،و هو أوائل القرن الثانی عشر (5).

و إن کان إلی أواخر المائة الحادیة عشر،قد اعتنی به بعض العلماء الأعلام (6)

ص:35


1- 1) فی«ن»:أن.
2- 2) النقس بالکسر:الذی یکتب به،و یجمع علی أنقس و أنقاس،أی:فی القرطاس تقول منه:نقّس دواته تنقیسا.
3- 3) أرهفت سیفی،أی:رقّقته،فهو مرهف.
4- 4) فی«ن»:و انتضیت.
5- 5) ذکر تواریخ الامراء الشرفاء من آل قتادة فی کتابه هذا إلی نهایة سنة(1162).
6- 6) کالعلاّمة باکثیر الحضرمی فی کتابه وسیلة المآل،و العلاّمة الشیخ محمّد بن أحمد عقیلة فی کتابه لسان الزمان،و الطبری فی کتابه إتحاف فضلاء الزمن،و العلاّمة عبد الملک بن حسین العصامی،و غیرهم.

فاتّضح و ظهر،لکن ما صار بعد ذلک،من الحوادث و الحروب الواقعة بین ملوک هذه الأقطار و الممالک،و تتویج مفارق الطروس بأسمائهم الشریفة،و مکارمهم الوریفة.

و ترجمت کلّ منهم مع ذکر مولده و وفاته،و مدّة دولته،و عدله المقرون بجمیل صفاته،فهو أمر لم یدوّنه أحد من ذوی العلم و الأدب،مع أنّ ذلک من أجلّ العلوم و أفضل القرب.

فاستطردت تراجم الملوک الأعاظم،و الاسود الضراغم،من دولة جدّهم ذی خدین الإقبال و السعادة (1)،إلی عصرنا المؤلّف هذا التأریخ بقصده،و نظم درر ملوکه فی سموط عقده،لحیث المناسبة و طلب الکمال،و البعد عن أن یقال فیه إهمال،بأن یکون تأریخا جامعا من دولة ذلک الأصل العظیم إلی هذا الزمن، و محتویا علی العجائب من الحروب و الفتن.

کلّ ذلک علی طریق الاقتصار،طلبا للاختصار،حتّی نصل إلی ما نحن بصدده، و ضبط مدده،فنعدل من ذلک إلی التطویل و الاطناب؛لأنّه فی هذا الفنّ من أجلّ مطالب بنی الآداب.

هذا،و قد وضعت علی ما جمعت إسما أحرز من حلبة القریض (2)خصله،إذ قد طابق (3)معناه أصله،و هو تنضید العقود السنیّة بتمهید الدولة الحسنیّة.

ص:36


1- 1) فی«ن»:ذی الإقبال و السعادة.
2- 2) فی«ن»:الفریص.لا معنی له.و القرض:قول الشاعر خاصّة،و یقال:قرضت الشعر أقرضه إذا قلته،و الشعر قریض.
3- 3) فی«ن»:رجاء أن یطابق.

فإذا أزهر روضه الممطور،و تنضّد درّه المنثور،و جرت میاه البراعة فی جداول صفحاته،و تلت ألسن البراعة ببیّنات آیاته،و أشرق بدره المنیر من افق تمامه،و أورق غصنه (1)النضیر و تبسّمت أفواه کمامه،و ترنّم شحرور (2)بستانه، علی عذبات أفنانه (3).

و برزت غادته المحجّبة من خلل ستورها،و رفلت فی حلل محاسنها (4)، متزیّنة بقلائد نحورها،و تمتّعت الأسماع و الأبصار بما حواه من ملح (5)الأخبار، و رقیق الأشعار،جلوته علی منصّات الأرائک السنیّة،و قدّمته علی سبیل الهدیّة، رجاء أن یتشرّف مؤلّفه و منشیه،و حایک بروده و موشیه،فینال بذلک محلّه و مکانة،یشیّد بها من مجده أرکانة.

و ذلک لدی حضرة السیّد الشریف،و الهمام الغطریف،مالک أزمّة المجد، و الراقی من المعالی کلّ ربی و نجد،أحد السادة الذین تسنّموا ذروة غارب السعادة،و خلاصة الساسة،الذین رووا أحادیث الرئاسة.

قوم تخال وجوههم إن أسفرت یوم الفخار أهلّة الأعیاد

رضعوا لبان المجد فی حجر العلا فصلوا علی الأکفاء و الأنداد

ص:37


1- 1) فی«ن»:روضه.
2- 2) الشحیر:ضرب من الشجر،و الشحرور:طائر أسود فویق العصفور یصوّت أصواتا.
3- 3) فی«د»:بانه.
4- 4) فی«ن»:حبورها.
5- 5) فی«ن»:دقائق.

معهد الکمالات الجلیّة،و معقد خناصر ذوی الهمم العلیّة،الملک العظیم جلالة و مهابة،و الملک الکریم تقدّسا و إنابة.

ملک إذا ضاق الزمان بأهله بخلا توسّع فی المکارم و انفسح

خدین الصلات العمیمة،و الهبات الجسیمة،و المراحم الکاملة،و المکارم الشاملة،المنشد فیه قاصده و آمله،حین تجفّ علیه مناهله.

هو البحر من أیّ النواحی أتیته فلجّته المعروف و البرّ ساحله

و لو لم یکن فی نفسه غیر کفّه (1) لجاد بها فلیتّق اللّه سائله

الفاضل الأدیب،و الفائز من العلوم بأوفر نصیب،و الحائز من الأدب ما لم یحوه البحتری و ابن قریب،فهو الذی قیل فیه:

إن هزّ أقلامه یوما لیعملها أنساک کلّ کمیّ هزّ عامله

و إن أقرّ علی رقّ أنامله أقرّ بالرقّ کتّاب الأنام له

حضرة مولانا و سیّدنا،و ملتجأنا و سندنا،و مرتجاها و مقصدنا،السیّد الشریف، ذی الحسب الباذخ المنیف،السیّد محسن (2)بن السیّد حسین بن عبد اللّه بن الحسن بن أبی نمی،أدام اللّه شریف وجوده،و منیف آبائه و جدود،و وریف إفضاله وجوده.

و لا زال قمر (3)سعادته متضاعف الإشراق،و عزّ سیادته ممدود الرواق،و لا

ص:38


1- 1) فی«ن»:و لو لم یکن فی کفّه غیر روحه.
2- 2) سیأتی تفصیل ترجمته،و ذکرنا تفصیل ترجمته فی کتابنا الامراء و الحکّام من آل أبی طالب،فراجع.
3- 3) فی«ن»:بدر.

برح جنابه الأجلّ (1)الأسمی الأسنی،مقرّ الرئاسة العظمی،و الأیالة الحسنی (2)، و لا انفکّت الأقدار مطابقة لنواهیه و أوامره،و الأیّام خادمة (3)له فی موارده و مصادره.

بقیت بقاء الدهر یا کهف أهله و هذا دعاء للبریّة شامل

فالمأمول من حضرته العلیّة و المسؤول،أن ینظر إلی هذا التألیف بعین القبول، جبرا لخاطر خادم جنابه،و رقّ و داده،و عبد أعتابه (4)،و إلاّ إذا نظرت إلی ما حواه هذا الکتاب،المتشرّف بالمثول لدی ذلک الجناب،و أمعنت نظرک فی أوّله و منتهاه، قلت:تسمع بالمعیدی خیر من أن تراه؛إذ هو فی الخبر و الخبر،برق و لا مطر، و شجر و لا ثمر.

و إن أحاط فیه فکرک (5)لما فیه من المسائل،قلت طول بلا طول و لا طائل، و إنّما شملته (6)عین العنایة من ذلک المقام العالی،حلّ عند ذوی التوفیق و الهدایة محلّ النجوم العوالی؛لأنّه حوی من الأخبار و الأشعار ما لم یحوه الذهبی و لا بشّار،و من علم المحاضرة الحلو المجانی،ما لم یطّلع علیه أبو الفرج الأصفهانی.

ص:39


1- 1) فی«ن»:و لا برح رفیع مکانه الأجلّ.
2- 2) فی«ن»:و الأیالة إلیه أبدا تنمی.
3- 3) فی«ن»:مطاوعة.
4- 4) فی«ن»:و رقّ و داد رحابه.
5- 5) فی«ن»:و إذا ألقیت فکرک.
6- 6) فی«ن»:و لکن إذا شملته.

و إنّما سلوک الأدب اقتضی أن أقول فی هذا المقام،سیف کهام (1)،و غمام جهام (2)،تنزّلا عن رتب ذوی التألیف،تواضعا لدی ذلک الجناب الشریف.

ثمّ الملتمس من أرباب الفضائل الزکیّة،و الأفهام الذکیّة،إسبال الستر و الإغضاء من الانتقاد،و إصلاح ما عثروا علیه من الفساد،فقد قیل:إختیار الکلام أصعب من تألیفه،حال جمعه و تألیفه،فالجواد قد یکبو،و الحسام قد ینبو.

و من ذا علی ترضی سجایاه کلّها کفی المرء نبلا أن تعدّ معایبه

أصل مؤصّل و عقد مفصّل

ترجمة الشریف قتادة

السیّد الشریف،و الهمام الغطریف،خدین الإقبال و السعادة،و درّة تاج ذوی الشرف و السیادة،الشریف قتادة،أناله اللّه تعالی من دار الآخرة الحسنی و زیادة.

قال الفاضل العلاّمة الشیخ أحمد (3)بن الفضل باکثیر فی تألیفه وسیلة المآل فی

ص:40


1- 1) سیف کهام أی:کلیل.
2- 2) الجهام بالفتح:السحاب الذی لا ماء فیه.
3- 3) ذکره العلاّمة السیّد علی خان فی کتابه سلافة العصر ص 204،و قال:شهاب الدین أحمد بن الفضل بن محمّد باکثیر المکّی،ابن الفضل و أبوه،و المذ عن لفضله أعداؤه و محبّوه،مقداره فی الأدب جلیل،و مثل باکثیر فی الأنام قلیل،إن عدت فرسان الیراعة،فهو ملاعب أسنّة الأقلام،أو ذکرت فرسان البراعة فهو ثانی أعنّة الکلام،ملک زمام القریض فاقتاده حیث شاء،و تلا لسان قلمه إنّ الفضل بید اللّه یؤتیه من یشاء،و کان له فی التصدیر و التعجیز،إعجازا أفحم مصاقع البلغاء بالتعجیز،إلی آخر ما قال،و قد طوّل فی ترجمته فی عدّة صفحات،فراجع. أقول:توفّی سنة(1047)سبع و أربعین و ألف.

عدّ مناقب الآل (1):هو الأمیر الجلیل قتادة بن إدریس بن مطاعن بن عبد الکریم ابن عیسی بن حسین بن سلیمان بن علی بن عبد اللّه بن محمّد الثائر بن موسی بن عبد اللّه بن موسی بن عبد اللّه بن الحسن المثنّی بن الحسن السبط بن علی بن أبی طالب علیهما السّلام (2).

قال سیّدنا الوالد (3)-دام فضله-فی تعلیقاته علی الکتاب المذکور،عند ذکر هذا النسب الشریف:الصواب سلیمان بن علی بن محمّد،و هو أبو جعفر ثعلب بن عبد اللّه الأکبر بن محمّد الثائر بن موسی الثانی بن عبد اللّه الثانی بن موسی الجون

ص:41


1- 1) قال المحقّق الطهرانی فی الذریعة(25:83):وسیلة المآل فی عدّ مناقب الآل، لشهاب الدین أحمد بن الفضل بن محمّد باکثیر المکّی المترجم فی سلافة العصر، أورد فیه فضائل أمیر المؤمنین علیه السّلام ما لا یعتقده إلاّ الشیعة،و اسمه تاریخه،و هو سنة (1027)نسخة منه من موقوفات السیّد علی الایروانی المتوفّی سنة(1324) بتبریز،و نسخة اخری فی موقوفة السیّد البروجردی بالنجف. أقول:هو کتاب قیّم فی ذکر تاریخ شرفاء مکّة،و ذکر فضائل أهل البیت علیهم السّلام، و قد أورد المرحوم العلاّمة السیّد المرعشی النجفی رحمه اللّه فی ملحقات کتابه إحقاق الحقّ،من هذا الکتاب ما یرتبط بفضائل أهل البیت علیهم السّلام،و هناک نسخة مصوّرة من الکتاب فی مکتبته العامّة،و هی موجودة عندی،و الکتاب مع نفاسته غیر مطبوع إلی هذا التاریخ،و أسأل اللّه تبارک و تعالی أن یوفّقنی لتحقیقه و نشره.
2- 2) وسیلة المآل فی عدّ مناقب الآل ص 35 مخطوط.
3- 3) هو العلاّمة الأدیب الفاضل السیّد محمّد بن علی بن حیدر الموسوی العاملی المکّی،ذکرت تفصیل ترجمته فی مقدّمة کتابه تنبیه و سنی العین،فراجع.

ابن عبد اللّه المحض بن الحسن المثنّی بن الحسن السبط،کما فی عمدة الطالب (1)و غیرها،فقد أسقط فی هذا المکان،و أسقط فی تشجیر الخطبة عبد اللّه الأکبر و محمّد الثائر (2).إنتهی.

قلت:و هو تنبیه حسن،و تمهید مثل (3)هذا النسب یفرض إذ تمهید غیره یسنّ.

و ما أحسن قصیدة للشیخ أحمد باکثیر المذکور،نظم فی سلکها هذا النسب السامی،و کتبت فی محلّ یمناه (4)،السیّد علی (5)بن برکات بن أبی نمی،و هو مخدومه الذی أتحفه بتألیفه وسیلة المآل (6)،و الغرض من نقلها ما نحن بصدده من ضبط نسب الشریف قتادة،و ما زاد علی ذلک یکون من باب الاستفادة،و هی:

سیّدنا ذو الفخر و التطوّل جامع أنواع الکمالات علی

ابن الملیک ذی العلا برکات ابن أبی نمی ذی الهبات

و هو ابن برکات الأجلّ الأکمل ابن محمّد بن برکات العلی

ابن الهمام المرتجی البدر حسن و هو ابن عجلان الشریف ذی المنن

ابن رمیثة بن أبی نمی ابن أبی سعید الوفی الصفی

ص:42


1- 1) عمدة الطالب ص 173 المطبوع بتحقیقی.
2- 2) التعلیقة علی کتاب وسیلة المآل للسیّد محمّد العاملی ص 24 بخطّه الشریف.
3- 3) فی«ن»:أصل.
4- 4) أی:فی یمین هامش الصفحة حین یسرد نظمه،کما هو المترآی من النسخة المصوّرة.
5- 5) فی«ن»:و کتبت باسم السیّد علی.
6- 6) فی«ن»:بتألیف نظمها فیه.

ابن علی جامع السیادة ابن الملیک المرتضی قتادة

و هو ابن إدریس الذی أبوه مطاعن لا برّ من یجفوه

ابن الزکی عبد الکریم الأکرم و هو ابن عیسی بن الحسین الأفخم

ابن سلیمان المنیف بن علی و هو ابن عبد اللّه ذی القدر العلی

ابن محمّد بن موسی الأمجد و هو ابن عبد اللّه زاکی المحتد

و هو ابن موسی بن عبد اللّه ابن الولی الحسن الأوّاه

و هو ابن سبط المصطفی المولی حسن ریحانة النبی ذی الخلق الحسن

ابن الإمام المرتضی علی ابن أبی طالب الزکی

أکرم بها سلسلة شریفة فی نسبة باذخة منیفة

قد فخرت بسیّد علی فی مبدء و منتهی بهی (1)

قلت:و فی هذه القصیدة لم یذکر محمّدا،الذی هو أبو جعفر ثعلب بن عبد اللّه الأکبر،فتنبّه.

و نسب أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السّلام إلی آدم،فسیأتی ذکره،إذا ضوّع هذا التألیف عرفه و نشره.

عودا إلی ذکر صاحب الترجمة رحمه اللّه:

قال الشیخ أحمد باکثیر:و کان یکنّی أبا عزیز،صاحب مکّة و ینبع،و غیر ذلک من بلاد الحجاز،و هو أوّل من ملک مکّة المشرّفة من هذا الفخذ الشریف،فإنّه کان ذا بأس و نجدة و شوکة،فجمع قومه (2)و أرکبهم الخیل قبل أن یملک مکّة،و حارب

ص:43


1- 1) وسیلة المآل ص 25-26 مخطوط.
2- 2) فی«ن»:فجمع بنی عمّه.

الأشراف بنی حراب من ولد (1)عبد اللّه المحض بن الحسن المثنّی بن الحسن السبط،و بنی علی،و بنی أحمد،و بنی إبراهیم،ثمّ إنّه استألف (2)بنی أحمد و بنی إبراهیم،و ذلک بعد أن ملک ینبع و الصفراء (3).

و سبب طمعه فی ملک مکّة:ما بلغه من انهماک ولاتها الهواشم (4)بنی فلیتة علی اللهو،و تبسّطهم فی الظلم،و إعراضهم عن صونها ممّن یریدها بسوء،اغترارا منهم بما هم فیه من العزّ و العنف لرعایاهم (5)فی مرادهم(و إن کان ظلما أو غیره) (6)فتوحّش علیهم لذلک خواطر جماعة من قوّادهم.

و لمّا عرف قتادة ذلک منهم استمالهم إلیه،و سألهم المساعدة علی ما یرومه من الاستیلاء علی مکّة،و بعثه علی المسیر إلیها أنّ بعض الناس فزع إلیه مستغیثا به فی ظلامة ظلمها بمکّة،فوعده بالنصر،و تجهّز إلی مکّة فی جماعة من قومه،فما شعر أهل مکّة إلاّ و هو معهم بها،و ولاتهم (7)علی ما هم علیه (8)من اللهو و الانهماک،فلم تکن لهم بمقاومته طاقة،فملکها دونهم سنة(597)سبع و تسعین و خمسمائة.

ص:44


1- 1) فی«ن»:أولاد.
2- 2) فی الوسیلة:استأنف.
3- 3) ما ذکره العلاّمة باکثیر الحضرمی هنا،فهو مأخوذ من کتاب العقد الثمین للفاسی 5:463-475 برقم:2337،فراجع.
4- 4) فی«ن»:ما بلغه من عکوف امرائها الهواشم.
5- 5) فی الوسیلة:و الهسف لمن عارضهم.
6- 6) الزیادة من الوسیلة.
7- 7) فی«د»:ولاتها.
8- 8) فی الوسیلة:فیه.

و قیل:إنّه لم یأت إلیها بنفسه فی ابتداء ملکه لها،و إنّما أرسل إلیها ابنه حنظلة، فملکها و أخرج منها مکثر بن عیسی بن فلیتة إلی وادی نخلة.

ثمّ فی سنة ستمائة:مات مکثر بنخلة،و جاء ولده محمّد بن مکثر و قاتل حنظلة ابن قتادة عند المتکا،و لم یحصل لمحمّد ظفر،و تمّت البلاد لقتادة،و جاء إلیها قتادة بنفسه بعد ولده حنظلة،ذکر ذلک ابن محفوظ (1)،و ابن فهد فی إتحاف الوری بأخبار امّ القری.

ثمّ فی سنة إحدی و ستمائة:وقع الحرب بین الشریف قتادة الحسنی سلطان مکّة و بین الأمیر سالم الحسینی والی المدینة،و فی ذلک یقول الشریف قتادة:

مصارع آل المصطفی عدن مثل ما بدت (2)و لکن صرن بین الأقارب (3)

ثمّ حارب أهل الطائف و تملّک البلاد منهم،و اتّسع ملکه،و أحسن السیرة، و اتّسعت ولایته من بلاد الیمن إلی مدینة النبی صلّی اللّه علیه و آله،و کانت له قلعة بالینبع،و عظم شأنه جدّا،و صار له صیت فی العرب لم یکن لغیره،و کان أدیبا،و له الشعر البلیغ.

و ولد الشریف قتادة بالینبع فی حدود سنة سبع و عشرین و خمسمائة،و توفّی بمکّة المشرّفة فی جمادی الاولی سنة سبع عشرة و ستمائة فی سنّ التسعین،مات شهیدا بید ولده الحسن،قیل:خنقا،و قیل:سمّا.و کان مدّة ولایته علی مکّة عشرین سنة،و له من الأولاد:الحسن،و راجح،و إدریس،و علی،و غیرهم.انتهی النقل من

ص:45


1- 1) عنه العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین 5:464.
2- 2) فی«د»:بدأن.
3- 3) إتحاف فضلاء الزمن للطبری 1:110.

وسیلة المآل (1).

قال صاحب النفحة العنبریة:أولاد قتادة ثمانیة:الحسن،و راجح،و محمّد، و إدریس،و علی الأکبر،و علی الأصغر،و القاسم،و جسّار.و المعقبون من ولده ستة:الحسن،و راجح،و إدریس،و علی الأکبر،و علی الأصغر،و جسّار.

أمّا الحسن بن قتادة،فهو صاحب ینبع،و هو إسم لبندر المدینة الشریفة،و له من الأولاد أربعة:أحمد،و محمّد،و إدریس،و جمّاز.

أمّا أحمد بن الحسن(فله من الولد ستّة:مسعود،و سعد،و حمزة،و إدریس، و شبل،و عرادة.و أمّا محمّد بن الحسن) (2)،فله من الولد ثلاثة:فاضل،و جمّاز، و أبو عالی (3).

و أمّا إدریس بن الحسن،فأولاده خمسة:راجح،و قتادة،و جسّار،و سالم، و منیف.

و أمّا جمّاز بن الحسن،فأولد القاسم،و الحسین.

المعقب الثانی من ولد قتادة:السیّد راجح،و أولاده سبعة:غانم،و مطاعن، و قتادة،و الهادی،و محمّد،و عبد الکریم،و قاسم.أعقب منهم الهادی بن راجح،و له ثمانیة (4)،و هم:المهدی،و محمّد،و علی،و الحسن،و أحمد،و الهادی،و قاسم،

ص:46


1- 1) وسیلة المآل ص 35-37 مخطوط.و راجع:العقد الثمین 5:463-475.
2- 2) ما بین الهلالتین ساقطة من النسختین،و أظفناها من المصدر.
3- 3) فی النفحة:أبو عال.
4- 4) فی النفحة:أعقب منهم الهادی،و راجح له ولد یسمّی إدریس.و الشریف قتادة

و أحمد الأصغر.و مطاعن بن راجح أعقب ولدین:القاسم،و محمّد الحلی بفتح الحاء و کسر اللام.و عبد الکریم بن راجح أعقب ولدا اسمه راجح.

و المعقب الثالث من ولد قتادة:علی الأکبر،أولد ولدا،و هو أبو سعد الحسن بن علی،و أولد من الذکور السیّد أبو نمی،و عبد الکریم (1).إنتهی.

قلت:قد نقص صاحب النفحة ولدا عمّا ذکره صاحب العمدة؛لأنّه قال:و أعقب تسعة رجال،و یقال لعقبه:القتادات (2).إلی آخر ما ذکره.

و أیضا یرد علیه فی قوله عند ذکر الحسن بن قتادة،و هو صاحب ینبع،و هو خلاف ما ذکره صاحب العمدة،و غیره من أهل التواریخ،من أنّه ولی مکّة المشرّفة مدّة من الزمان (3)،کما ستقف علیه فی کتابنا هذا.

و لقتادة شعر یشهد بنبله،و تسمو الهمم العلیّة إلی مثله،منه ما کتب به إلی الخلیفة الناصر لدین اللّه،لمّا أرسل إلیه یستدعیه إلی العراق بعد مسیره إلیه،و قد تلقّاه أهل الکوفة و معهم أسد مربوط فی سلسلة،فرجع من فوره،و قال:لا أدخل بلدا تذلّ فیه الاسود (4)،ثمّ لمّا وصل أرض الحجاز کتب بهذه الأبیات للخلیفة الناصر، و هی:

ص:47


1- 1) النفحة العنبریّة فی أنساب خیر البریّة ص 124-126 المطبوع بتحقیقی.
2- 2) عمدة الطالب ص 174.
3- 3) عمدة الطالب ص 174.
4- 4) فی«ن»و العمدة:الأسد.

بلادی و إن جارت (1)علیّ عزیزة و لو أنّنی أعری بها و أجوع

ولی کفّ ضرغام إذا ما بسطتها بها أشتری یوم الوغا و أبیع

معوّدة لثم الملوک لظهرها و فی بطنها للمجدبین ربیع

أ أترکها تحت الرهان و أبتغی بها عوضا إنّی إذا لرقیع

و ما أنا إلاّ المسک فی غیر أرضکم أضوع و أمّا عندکم فأضیع

إلی آخر ما ذکره صاحب العمدة (2)،و لخّصت ذلک منها،و فیما أوردناه کفایة و نهایة بعد تصحیح سنده بالروایة،و اللّه أعلم.

فصل: وجیز و عقد عزیز

خلافة السیّد الشریف حسن بن قتادة

قال الفاضل المؤرّخ السیّد السمرقندی فی تاریخه المسمّی تاریخ خلفاء الزمن و ولاته و ملوکه السالکین أحسن سنن،و هو تاریخ جیّد لا بأس به،قال فیه:

قال فی عمدة الطالب:کان الحسن بن قتادة شجاعا شدید الأید،فاتکا،ملک مکّة المشرّفة،و قبض فی بعض السنین علی أمیر قافلة العراق،فقتله و علّق رأسه فی میزاب الکعبة،و دامت ولایته إلی عشرین و ستمائة (3).إنتهی النقل من تاریخ السیّد السمرقندی (4).

ص:48


1- 1) فی«د»:و لو أسنت.
2- 2) عمدة الطالب ص 174،و راجع:إتحاف فضلاء الزمن 1:115.
3- 3) عمدة الطالب ص 174،تحفة الطالب للسمرقندی ص 115.
4- 4) تاریخ خلفاء الزمن للسیّد السمرقندی-مخطوط.و لعلّه هو صاحب کتاب تحفة الطالب المطبوع،أو ابنه،أو غیرهما.

و ذکر غیره من أهل التواریخ أنّ الذی أخرج السیّد حسن بن قتادة من مکّة هو الملک المسعود یوسف الأیّوبی،و ذلک أنّه سار إلی مکّة المشرّفة و السیّد حسن بن قتادة بها فی سنة عشرین و ستمائة،فاقتتلا فی بطن مکّة المشرّفة،فهرب الشریف حسن،و نهب عسکر الملک المسعود مکّة،إلی أن مات سنة ستّ و عشرین و ستمائة.

ثمّ من بعد هذه السنة ولیها ملوک الیمن و عساکرها أصلا و نیابة،و جرت بینهم و بین آل قتادة حروب فاحشة لم تصف لهم،بل کان آل قتادة معهم:إمّا اصولا، و إمّا نوّابا،هکذا ذکر السمرقندی و غیره (1).

قلت:و من العجب أنّ الفاضل العلاّمة الشیخ أحمد باکثیر لم یجعل لهذا السیّد حسن بن قتادة ترجمة برأسه،کما هو دأبه مع غیره من ملوک مکّة المشرّفة فی کتابه وسیلة المآل،بل أهمله و أهمل غیره ممّا سیأتی ذکره،کخلافة السیّد راجح ابن قتادة،ثمّ بعده ولده السیّد غانم،و السیّد جمّاز بن السیّد حسن بن قتادة،و لم یذکر شیئا من وقائعهم و لا أحوالهم و لا أفعالهم،بل أضرب عن جمیع ذلک،و لم یذکر بعد الشریف قتادة إلاّ أبا سعد الحسن بن علی بن قتادة،و هو شیء غریب، فتنبّه،و اللّه أعلم بولادته (2).

ص:49


1- 1) راجع:تفصیل ترجمته إلی کتاب العقد الثمین 3:402-406 برقم:1008، و کتاب إتحاف فضلاء الزمن 1:119.
2- 2) أی:بولادة الشریف الحسن بن قتادة،حیث لم یذکر أرباب التراجم تاریخ ولادته.

فصل: متین و عقد ثمین

خلافة السیّد الشریف راجح بن قتادة

قال فی عمدة الطالب:ولی مکّة المشرّفة فی شهر رمضان،و دامت ولایته إلی آخر ذی الحجّة الحرام عام إحدی و خمسین و ستمائة (1).إنتهی.

قلت:قول صاحب العمدة«و دامت ولایته إلی عام إحدی و خمسین و ستمائة» هذا إجمال تحته تفصیل،ینطوی علی العجائب من همّة هذا السیّد الجلیل،و إن کان فیها تطویل،فها أنا أذکر لک وقائع هذا السیّد الشریف علی طریق الاختصار من عام وفاة الملک المسعود الأیّوبی إلی آخر سنة إحدی و خمسین و ستمائة التی أشار إلیها صاحب العمدة،و ارتّبه لک علی السنین إلی سنة اثنین و خمسین، فیندرج تحت ذلک خلافات أشخاص إلی أبی نمی محمّد بن أبی سعد الحسن بن علی بن قتادة.

فإذا وصلنا إلیه عدلنا عن هذا الترتیب إلی الترتیب الأوّل الذی بدأنا هذا الکتاب به،و الذی أرکبنا ذلک هو الاختباط الواقع فی هذه المدّة بین آل قتادة و بین ملوک الیمن و عساکرهم و عمّالهم و بین امراء مصر،فهذا اختباط کبیر لا یمکن معه ترتیب إلاّ علی السنین،و إن طال الکلام،فما یخلو من فوائد و عبر.

فنقول:ذکر أهل التواریخ المعتمدة (2):إنّ فی سنة(626)ستّ و عشرین

ص:50


1- 1) عمدة الطالب ص 174،و لیس فیه ما نقل عنه،بل قال:و منهم:الأمیر راجح بن قتادة أمیر مکّة بعد أخیه الحسن.
2- 2) لعلّه ناظر إلی کتاب العقد الثمین فی أخبار البلد الأمین،للتقی الدین الفاسی المکّی 4:78-82 برقم:1172.

و ستمائة،التی توفّی بها الملک المسعود،و نائبه علی مکّة المشرّفة نور الدین، وصل جیش من ناحیة مصر،و معه أمیر عظیم من امراء مصر یسمّی طویکین (1)و دخل مکّة،ففرّ نور الدین نائب صاحب الیمن،و استمرّ بها جیش مصر إلی سنة (627)سبع و عشرین و ستمائة،فوصل جیش صاحب الیمن علی بن رسول و صحبته الشریف راجح بن قتادة،فاستولوا علی مکّة المشرّفة.

فجهّز صاحب مصر الملک الکامل جیشا کبیرا و قاتل (2)الشریف راجح، فانکسر،و استولوا علی مکّة بأمیرهم الأوّل طویکین،فأسرف فی القتل،و نهب البلاد،و أخاف مکّة خوفا شدیدا.

ثمّ عاد الشریف راجح بجمع عظیم،و أمدّه صاحب الیمن بعسکر،فقدم مکّة و طرد أمیر صاحب مصر،فلمّا بلغ الکامل صاحب مصر ذلک جهّز عسکرا مع الحاجّ،فلمّا بلغ ذلک الشریف راجح خرج من مکّة و دخل أهل مصر من غیر محاربة،و ذلک فی سنة(630)ستمائة و ثلاثین،و أراحوا البلاد،و ذهب عن أهلها الخوف و الرعب،و عدلوا فیهم،و أحسنوا إلیهم.

و فی سنة(631)إحدی و ثلاثین و ستمائة:جهّز الملک المنصور صاحب الیمن عسکرا جرّارا،و خزانة عظیمة،و معهم الشریف راجح بن قتادة،فدخلوا مکّة و أخرجوا أمیر صاحب مصر،فلمّا أن وصل الحاجّ بلغ الشریف راجح أنّ السلطان الکامل صاحب مصر واصل إلی مکّة بنفسه علی نجائب،فخرج منها،فلمّا رجع الملک الکامل عاد إلی مکّة.

ص:51


1- 1) کذا فی النسختین،و لعلّ الصحیح:«طغتکین»کما فی العقد الثمین.
2- 2) فی«ن»:فقاتلوا.

و فی سنة(632)اثنین و ثلاثین و ستمائة:وصل عسکر من مصر،و أخرجوا الشریف راجح،فتوجّه إلی الیمن،فبعث معه المنصور بخزانة و عسکر،فخرج إلیه عسکر مصر،و وقع بینهما قتال کبیر،إنکسر فیه عسکر السیّد راجح،هذا کلّه إلی عام أربعة و ثلاثین و ستمائة.

و فی سنة(635)خمس و ثلاثین و ستمائة:قدم السلطان نور الدین علی بن رسول فی ألف فارس،فتلقّاه الشریف راجح فی ثلاثمائة فارس،و دخلوا مکّة و خرج عسکر مصر،فتصدّق نور الدین علی أهل مکّة بأموال کثیرة.

و فی هذه السنة:مات السلطان الکامل صاحب مصر،و خطب بمکّة لصاحب الیمن المنصور،و أقام راجح فی ولایة مکّة إلی سنة سبع و ثلاثین و ستمائة.

و فی هذه السنة:أرسل صاحب مصر الصالح الأیّوبی ألف فارس،و معهم شیحة ابن قاسم أمیر المدینة الحسینی،فلمّا سمع بهم راجح خرج من مکّة و دخلها شیحة،فلمّا بلغ صاحب الیمن جهّز عسکرا إلی مکّة مع راجح،فلمّا أحسّ بهم الحسینی فرّ هاربا من مکّة و أخلاها.

و فی سنة(639)تسع و ثلاثین و ستمائة:أرسل صاحب مصر عسکرا إلی مکّة، فلمّا بلغ صاحب الیمن تجهّز و خرج إلی مکّة بجیش کبیر،فهرب المصریون و أحرقوا دار السلطنة بمکّة،فدخل السلطان نور الدین علی بن رسول،و صام رمضان بها،و أبطل المکوس و الجبایات و المظالم،و أرسل یطلب الشریف أبا سعد الحسن بن علی بن قتادة،و ولاّه مکّة،و أقام بها نحو أربع سنین،کلّ ذلک إلی سنة خمسین و ستمائة.

و فی سنة(651):قدم الشریف جمّاز بن حسن بن قتادة بعسکر من الشام، و کان قد وعد صاحب الشام الناصر ابن العزیز أن یخطب له بمکّة،فدخل مکّة

ص:52

و قتل الحسن بن علی بن قتادة،و استولی علی مکّة،و ذلک فی شهر رمضان (1).

و فی شهر ذی الحجّة:قدم عمّه راجح إلی مکّة،و فرّ جمّاز بلا قتال،و کانت هذه السنة آخر ولایته علی مکّة المشرّفة،و إن وقع منه بعد هذه السنة امور و أحوال، فإنّما هی خالیة من الاستیلاء علی مکّة،إلی أن انتقل إلی رحمة اللّه تعالی.

و قضیّة استنجاده بأخواله بنی حسین و ما وقع لشیخهم الحرون (2)،فستأتی فی ذکر خلافة أبی نمی إن شاء اللّه تعالی.

ثمّ و فی سنة(652):هجم مکّة المشرّفة السیّد الشریف غانم بن راجح المذکور،و أخرج أباه منها،و استمرّ بها إلی شوّال من السنة المذکورة،فأخذها منه أبو نمی و إدریس بن قتادة بالقتال،إلی آخر ما أردنا نقله،و تلخیصه و ذلک إلی آخر سنة ثنتین و خمسین و ستمائة (3).

لخّصت ذلک من کتب معتبرة فی فنّ التأریخ و السیر،کتاریخ خلفاء الزمن للفاضل السمرقندی (4)،و کتاب لسان الزمان (5)لأفضل المتأخّرین ببلد اللّه الحرام،و شیخ مشایخ الإسلام العالم العلاّمة و الفاضل الفهّامة سلطان العارفین،

ص:53


1- 1) راجع:إتحاف فضلاء الزمن 1:124.
2- 2) ذکرها النسّابة ابن عنبة فی کتابه عمدة الطالب ص 175،فراجع.
3- 3) راجع:إتحاف فضلاء الزمن 1:129.
4- 4) تاریخ خلفاء الزمن للفاضل السمرقندی-مخطوط.
5- 5) کتاب لسان الزمان للشیخ محمّد بن أحمد عقیلة-مخطوط.و قد نقل المؤلّف من هذا الکتاب کثیرا،و سیأتی من المؤلّف ذکر هذا الکتاب فی سرد ترجمة مؤلّفه.

شیخنا و مقتدانا،الشیخ محمّد بن أحمد عقیلة (1)،حرسه اللّه تعالی و أولانا ببرکته فما توالی،و کتاب عمدة الطالب فی أنساب آل أبی طالب (2)،و غیر ذلک من الکتب المشهورة المعتمدة فی جمیع الأقطار المعمورة (3)،و نسأله التوفیق للتحقیق و الاستقامة علی أوضح طریق،إنّه کریم وهّاب.

فصل: عالی و عقد غالی

ترجمة السیّد الشریف محمّد أبی نمی بن أبی سعد الحسن

ابن علی بن قتادة رحمه اللّه تعالی و رحم أباه و أجداده

(4)

قال صاحب وسیلة المآل:و کان یقال له:أبو مهدی،و یلقّب ب«نجم الدین»ولی مکّة المشرّفة نحو خمسین سنة،إلاّ أوقات یسیرة زالت ولایته عنها،و کانت ولایته مع أبیه و بعده (5).إنتهی.

و قال العلاّمة الشیخ عبد القادر الطبری فی نشآت السلافة بمنشآت الخلافة (6)،

ص:54


1- 1) سیأتی ترجمته مفصّلا من المؤلّف فی هذا الکتاب.
2- 2) عمدة الطالب ص 174-175.
3- 3) راجع:کتاب العقد الثمین 4:78-82 برقم:1172،و کتاب إتحاف فضلاء الزمن 1:121.
4- 4) فی«ن»:خلافة.
5- 5) وسیلة المآل ص 39-40 مخطوط.
6- 6) ذکره فی کتاب إیضاح المکنون فی الذیل علی کتاب کشف الظنون 5:538، و فیه:نشأة السلافة بمنشأ الخلافة. و ذکره أیضا إسماعیل باشا فی هدیة العارفین المطبوع ذیل کشف الظنون(6:

نقلا عن بهجة الزمان (1):إنّ ولایته تنوق علی خمسین سنة،مشارکا لأبیه و عمّه إدریس و منفردا،و أمّا مشارکته لأبیه،فکانت أیّام صباه و صغر سنّه نحو سبع عشرة سنة.

و سبب ذلک:أنّ راجحا عمّ والده أبی سعد الحسن استنجد أخواله بنی حسین سکّان المدینة،و طلب منهم الإعانة علی إخراج ابن أخیه أبی سعد من مکّة المشرّفة و أخذها منه،فسار معه من المدینة سبعمائة فارس من بنی حسین و جماعتهم،و علیهم الأمیر عیسی الملقّب ب«الحرون»فارس بنی حسین فی زمانه،و کان أبو نمی حینئذ بالینبع.

فلمّا بلغه خروج راجح مع بنی حسین (2)من المدینة إلی أبیه،قصد مکّة لنصرة أبیه فی أربعین فارسا،فصادف راجحا و عیسی و جماعتهم سائرین إلی مکّة المشرّفة،و لیس لهم به خبر،فلمّا ترآی الجمعان حمل أبو نمی علیهم،فما حملوه لحظة و ولّوا هاربین إلی المدینة.

و لمّا هرب عیسی الحرون انتشرت عمامته،و ذهب یجرّها علی خلفه.

ص:55


1- 1) هو کتاب بهجة الزمان بعمارة الحرمین لملوک آل عثمان،لجار اللّه محبّ الدین محمّد بن عبد العزیز بن محمّد القرشی الشافعی المعروف بابن فهد المکّی،المتوفّی سنة(954)أربع و خمسین و تسعمائة.
2- 2) فی الوسیلة:فلمّا بلغه خبر راجح و خروج بنی حسین.

فقال السیّد جعفر الحسنی النسّابة رحمه اللّه (1)،و هو لسان بنی حسن بالعراق،قصیدة یذکر فیها الواقعة،منها:

ألم یبلغک شأن بنی حسین و فرّهم و ما فعل الحرون

فیا للّه فعل أبی نمی و بعض الناس تشبهه الجنون (2)

یصول بأربعین علی مئات و کم من کثرة طلبت تهون (3)

ثمّ دخل مکّة مسرورا منصورا،فقابله أبوه بالإعزاز و الإکرام،و شارکه فی الملک،و لم یزل مشارکا لأبیه حتّی مات أبوه،ثمّ شارکه عمّه إدریس بن حسن بن قتادة،ثمّ استقلّ بالولایة بعد قتله لعمّه إدریس،فإنّه جری بینه و بین عمّه بسبب ولایة مکثر امور و منازعات:

منها:أنّ فی سنة تسع و ستّین و ستمائة وقع بینهما خلف،فاستظهر إدریس علی أبی نمی،فخرج أبو نمی هاربا من بین یدی عمّه إدریس،و وصل إلی الینبع، فاستنجد بصاحبها،و حشد العساکر و قصد مکّة،فالتقی هو و عمّه فی خلیص (4)، و تحاربا بها،و طعن أبو نمی عمّه إدریس،و ألقاه من جواده،فنزل و حزّ رأسه

ص:56


1- 1) هو النقیب تاج الدین أبو عبد اللّه جعفر بن محمّد ابن معیّة الحسنی النسّابة،و هو استاذ العلاّمة النسّابة ابن عنبة الداوودی صاحب عمدة الطالب.
2- 2) فی الوسیلة:الجفون.
3- 3) راجع:عمدة الطالب ص 176.
4- 4) خلیص:حصن بین مکّة و المدینة،و خلص:موضع بآرة بین مکّة و المدینة واد فیه قری و نخل.معجم البلدان.

و استقلّ بالولایة.إنتهی النقل من وسیلة المآل (1).

قال السمرقندی:و أخذ أبو نمی و عمّه إدریس الولایة من السیّد غانم بن راجح بالقتال فی شهر شوّال سنة ثنتین و خمسین و ستمائة،و دامت لهما إلی خامس عشرین ذی القعدة من العام المذکور.

ثمّ ولیها ابن برطاس نیابة من الملک المظفّر صاحب الیمن،و قاتله أبو نمی و إدریس المذکوران،و أسرا ابن برطاس،ثمّ فدی نفسه و خرج من مکّة مع عسکره منهزما،و ذلک عام ثلاث و خمسین.

ثمّ ولیها أبو نمی بمفرده عام أربعین و خمسین،ثمّ شارکه إدریس المذکور،ثمّ انفرد إدریس أربعین یوما،ثمّ قتل إدریس المذکور فی عام تسع و ستّین و ستمائة، ثمّ تفرّد بها أبو نمی،و هو أبو نمی محمّد بن أبی سعد الحسن بن علی بن قتادة (2).

إنتهی.

ثمّ ذکر أنّه لمّا تفرّد بها أبوه الحسن بن علی بن قتادة عن عمّه راجح استنجد راجحا بأخواله بنی الحسین،و ذکر قصّة الحرون التی تقدّمت (3).

قلت:کان هذا السیّد الشریف،و الغضنفر الغطریف،مشهورا بالشجاعة و الإقدام،و الکرم الشامل للخاصّ و العامّ،و الحلم و الرصانة (4)،اللذین لا توازنهما الأطواد رزانة،و الشعر الفائق،و النثر الرائق.

ص:57


1- 1) وسیلة المآل ص 40-42 مخطوط.
2- 2) تاریخ خلفاء الزمن و ولاته و ملوکه،للسمرقندی-مخطوط.
3- 3) تقدّم نقلها عن العمدة،فراجع.
4- 4) الرصین:المحکم الثابت،و قد رصن بالضمّ رصانة.

و کان یقول ولده السیّد حمیضة:کان لأبی خمس خصال:العزّة،و الکرم، و الحلم،و الشجاعة،و الشعر.

توفّی رحمه اللّه فی رابع صفر سنة إحدی و سبعمائة،و دفن بالمعلاّة،و ظهرت له کرامات عجیبة لمّا مات،سننقل منها شیئا فی ترجمة السیّد أحمد بن عبد المطّلب لأمر اقتضی ذلک طلبا للمناسبة (1).

و ولد لأبی نمی هذا ثلاثون ذکرا و اثنتا عشر انثی،فمنهم:زید الأکبر،و زید الأصغر،و أبو الغیث،و شمیلة،و عطیفة،و سیف،و لبید،و مقبل،و حمیضة،و عبد اللّه، و رمیثة،و غیر هؤلاء.

قال صاحب النفحة العنبریة:أولاد أبی نمی أربعة عشر ذکرا،و ذکر منهم:سمیکة بضمّ السین و فتح المیم،و عبیّة بضمّ العین و فتح الباء الموحّدة،و عبد اللّه،و طاهرا، و حمیضة،و رمیثة،و أبا لغیث،و حمزة،و عطیفة،و عطافا،و عاطفا،و نبیثة (2)بضمّ النون،و جسّارا (3).

و العمدة علی ما ذکرناه هو الموافق لما فی عمدة الطالب (4)،و وسیلة المآل (5)، و غیرهما،لکن یستفاد من عبارة النفحة من لم نذکره من أولاد أبی نمی المذکور،

ص:58


1- 1) راجع تفصیل ترجمته:إلی کتاب العقد الثمین 2:148-161 برقم:144، و کتابنا الامراء و الحکّام من آل أبی طالب.
2- 2) فی النفحة:نکیثة.
3- 3) النفحة العنبریة ص 126.
4- 4) عمدة الطالب ص 176.
5- 5) تقدّم نصّ ترجمة الشریف محمّد أبی نمی من وسیلة المآل للحضرمی.

و اللّه أعلم.

فصل: لطیف و عقد ظریف

ترجمة السیّد الشریف رمیثة بن أبی نمی بن

أبی سعد الحسن بن علی بن قتادة

قال صاحب الوسیلة:یکنّی ب«أسد الدین»و یلقّب ب«أبی عرادة»و کان سیّدا جلیلا شجاعا کریما شاعرا،و لمّا تغلّب ابنه علی الحلّة و أعمالها من العراق،کتب إلیه قصیدة یذکر فیها شرف مکّة و فضلها (1)،و یذمّ العراق و أهلها،و یحذّره من سطوة (2)المغول (3)،فأجابه ابنه بقصیدة علی وزنها و رویّها.

و لمّا قتل ابنه أحمد،و وصل إلیه الخبر،قال:قد علمت منذ (4)تعرّض لبلاد المغول أنّه مقتول،و لم تسر من العراق إلی مکّة قافلة من بعد قتل أحمد خوفا من أبیه رمیثة (5).

و لکیفیّة قتله نقل طویل ینطوی علی القتل،و علی کیفیّة الصلح بعد مدّة مع الشریف عجلان،ذکر ذلک مفصّلا صاحب عمدة الطالب،فراجعه هناک (6).

و لرمیثة الوقائع المشهورة،و الشجاعة المذکورة،قصد من أطراف البلاد،

ص:59


1- 1) فی الوسیلة:و فضائلها.
2- 2) فی«ن»:سطوته.
3- 3) هم المغول أتباع الملک الجائر جنکیز خان المغولی.
4- 4) فی«ن»:منه.
5- 5) وسیلة المآل ص 42-43 مخطوط.
6- 6) عمدة الطالب ص 179-182.

و مدحه الأمجاد من الشعراء،کموفّق الدین الحدیدی (1)،و غیره.

و ولی مکّة المشرّفة سبع مرّات متفرّقات،شریکا لأخیه حمیضة نحو عشر سنین،و شریکا لأخیه عطیفة نحو خمس سنین،و منفردا نحو خمس عشر سنة،إلی أن مات،فکانت مدّة ولایته نحو ثلاثین سنة.

توفّی یوم الجمعة السادس من ذی القعدة الحرام سنة ستّ و أربعین و سبعمائة، و طیف به اسبوعا حول الکعبة کما کانت عادتهم،و ذلک وقت صلاة الجمعة و الخطیب علی المنبر،فسکت الخطیب حتّی فرغوا من الطواف به،و کان ابنه عجلان یطوف مع الجنازة،ثمّ جعله فی مقام إبراهیم،و تقدّم القاضی شهاب الدین الطبری و صلّی علیه،و دفن بالمعلاّة عند القبر الذی یقال له:قبر خدیجة بنت خویلد رضی اللّه عنها (2).إنتهی النقل من الوسیلة.

قلت:عبارة أحمد فی الوسیلة لا تخلو من اختصار،و المقام لا یقتضی الاقتصار،إذ علم التأریخ من شأنه التطویل؛لأنّ الکثیر منه و إن تعدّی الحدّ خیر من القلیل،فالألیق به التفصیل.

قال صاحب لسان الزمان ملخّصا من أماکن عدیدة منه:فولیها إبنا أبی نمی حمیضة و رمیثة بعد وفاة أبیهما أبی نمی مدّة،ثمّ ولیها أبو الغیث و عطیفة إبنا أبی نمی،ثمّ أعید بعد مدّة حمیضة و رمیثة إلی إمارة مکّة،ثمّ ولیها أبو الغیث مفردا، و جری بینه و بین أخیه حمیضة قتال،فأسر أبا الغیث،ثمّ قتله و ولیها حمیضة مدّة، ثمّ أقبل رمیثة فی عسکر عظیم من مصر،ففرّ حمیضة.

ص:60


1- 1) فی العقد الثمین:الحندیدی.
2- 2) وسیلة المآل ص 43-44 مخطوط.

ثمّ لم یزل صاحب مصر یحتال به حتّی حبسه بمصر مدّة،ثمّ فرّ من مصر و اتّصل بالعراق،ثمّ اتّصل بالحجاز،ثمّ لم یزل حتّی و ثب علی أخیه رمیثة، فأخرجه من مکّة و ولیها،ثمّ لم یزل حتّی ولیها عطیفة بتولیة ملک مصر الناصر قلوون فأمدّه،ثمّ لم یزل حمیضة والیا إلی أن قتل بوادی نخلة،قتله مملوک له ترکی غیلة،و أقام عطیفة والی مکّة إلی سنة ثلاثین و سبعمائة،فوقعت فتنة عظیمة، فعزله ملک مصر و ولی أخاه الشریف رمیثة،و لم یزل رمیثة والیا حتّی کبر،فعزل بابنه عجلان.

و توفّی کما ذکره صاحب الوسیلة و له من الأولاد عدد کثیر،منهم:أحمد، و سند،و ثقبة،و مغامس،و مبارک،و عجلان،و غیرهم،و اللّه تعالی أعلم (1).

فصل: نامی و عقد سامی

ترجمة السیّد الشریف عجلان بن رمیثة بن أبی نمی رحمه اللّه تعالی

قال أحمد صاحب الوسیلة:و یکنّی أبا سریع،و یلقّب ب«عزّ الدین»ولی مکّة غیر مرّة نحو ثلاثین سنة مستقلاّ و شریکا لأخیه ثقبة و لولده أحمد،و وقعت بینه و بین أبیه و إخوته منازعات اقتضت عزمه إلی مصر مرارا،و تولّی منها مستقلاّ

ص:61


1- 1) ذکره أبو الفداء فی المختصر فی تاریخ البشر 4:76-77 و 84 و 85 و 103، و تقی الدین الفاسی فی العقد الثمین 4:100-112 برقم:1196،و ابن حجر فی الدرر الکامنة 2:111-112 برقم:1728،و المقریزی فی السلوک إلی معرفة دول الملوک 2:526 و 3:16 و 139-140 و 141-142 و 4:22،و ابن عماد فی شذرات الذهب 6:149-150،و کتابنا الامراء و الحکّام من آل أبی طالب.

و شریکا،و جمیع ذلک مذکور فی تاریخ الفاسی (1)،و غیره (2).

و لم یزل کذلک إلی أن مات بالجدید فی وادی مرّ من أعمال مکّة المشرّفة، و حمل إلی مکّة و دفن بالمعلاّة،و بنی علیه قبّة،و کانت وفاته سنة سبع و سبعین (3)و سبعمائة،و قد بلغ من العمر نحو سبعین سنة.

و کان رحمه اللّه شیخا صالحا سعیدا،فاتّفق له ما لم یتّفق لأسلافه من السعودات العظیمة،فإنّه أوّل من ملک بلاد حلی (4)من أهله السابقین،و بنی الحصون بأجیاد و أرض حسان،و المدارس بمکّة،و ملک الخیول و العبید و الدروع الکثیرة،و أنشأ بمکّة سبیلا للماء بالمروة،و استمرّت خیراته،و کثرت حسناته،و مدحه جماعة من الشعراء،و کان لعجلان جملة من الأولاد،منهم:أحمد،و محمّد،و علی، و حسن (5).إنتهی النقل من الوسیلة.

قال صاحب العمدة عند ذکر الشریف حسن ابن صاحب الترجمة:و انتسب إلیه رجل اسمه کبیش،و قبله عجلان،و أبوه رمیثة أیضا،و امّه إمرأة من عامّة أهل مکّة شرّفها اللّه،فیها ما فیها،و أهل مکّة متّفقون علی حکایة یحکونها لا یصحّ معها نسب کبیش،و لا یتّصل بعجلان،و إن کان قد قبله،و اللّه بها أعلم،و قد رأیت کبیشا

ص:62


1- 1) العقد الثمین 5:189-198 برقم:1981.
2- 2) راجع:المقریزی فی کتابه السلوک لمعرفة دول الملوک 4:121.
3- 3) فی الوسیلة:و تسعین.
4- 4) حلی:بالفتح ثمّ السکون بوزن ظبی،مدینة بالیمن علی ساحل البحر،بینها و بین مکّة ثمانیة أیّام.
5- 5) وسیلة المآل ص 44-45 مخطوط.

هذا بمکّة جلیل المقدار (1)،کان إلیه أمر جدّة (2)،و کان أبوه یوصی به،و أخوه الشریف یجلّه،و الناس یخاطبونه بالشریف،و لکبیش هذا عقب،و کان فی غایة النجدة و الشجاعة (3).

قلت:و علی الفرض بأنّها کانت فاسقة و فیها ما فیها،إلاّ أنّ عجلان المذکور حجرها،و عقد بها،و أتی منها بکبیش و أقرّ به،فما وجه هذا الطعن من صاحب العمدة و التجرّی؟!.

عودا إلی ذکر صاحب الترجمة:

قلت:تقدّم النقل من لسان الزمان بأنّ الشریف رمیثة عزل بإبنه عجلان،ثمّ قال بعد:و لم یزل عجلان والیا بمکّة و یشارکه أخوه ثقبة،و تارة یتغلّب،و غالبا یستقلّ عجلان بولایة مکّة.

ثمّ فی سنة ستّین ولی مکّة سعد بن رمیثة،و محمّد بن عطیفة،ثمّ اعید عجلان، ثمّ ترک الإمارة لابنه أحمد علی أن یبقی الخطبة له،إلی أن توفّی سنة سبع و سبعین و سبعمائة،و هو أوّل من أخذ حلیا من أرض الیمن من ولاة مکّة المشرّفة (4).

إنتهی النقل من لسان الزمان ملخّصا.

إنتهت ترجمة السیّد عجلان،فرحمه اللّه رحمة الأبرار،و حشره مع أجداده

ص:63


1- 1) فی العمدة:القدر.
2- 2) فی العمدة:أمر ساحل جدّة.
3- 3) عمدة الطالب ص 184-185.
4- 4) لسان الزمان لمحمّد بن أحمد عقیلة-مخطوط،راجع:إتحاف فضلاء الزمن 1:161.

الأئمّة الأطهار،إنّه علی ما یشاء قدیر.

فصل: أنیس و عقد نفیس

ترجمة السیّد الشریف أحمد بن عجلان

علیه الرحمة و الغفران،و أسکنه فسیح الجنان

قلت:قد أهمل الشیخ أحمد ترجمة هذا الشریف فی کتابه وسیلة المآل،و لم یذکر بعد عجلان إلاّ إبنه الحسن بن عجلان،مع أنّ الحسن المذکور إنّما ولی شرافة مکّة المعظّمة بعد أخیه علی بن عجلان،و هو أیضا بعد ابن أخیه عنان بن مغامس ابن عجلان،و هو بعد ابن عمّه محمّد بن أحمد بن عجلان،و هو بعد أبیه الشریف أحمد بن عجلان صاحب الترجمة،فتکرّر بین الشریف حسن بن عجلان و بین أبیه الشریف عجلان فی ولایة مکّة المشرّفة أربعة أشخاص،أحدهم الشریف المذکور،هکذا ذکر أهل التواریخ (1).

قال صاحب العمدة:و کان الشریف شهاب الدین أحمد سائسا عادلا،شدید الحکومة،تهابه الأشراف و القوّاد و من دونهم،و کانت القوافل فی زمانه آمنة من السرّاق و القطّاع.

إلی أن قال:و طال حکمه،و عظم أمره،و استشعر سلطان مصر منه الاستبداد، فغلبه مرارا،فاعتذر إلیه،و کان قبل وفاته عدّة سنوات یلبس الدرع أیّام الموسم تحت ثیابه و لا یحجّ؛لعدم تمکّنه من لبس ثیاب الإحرام،فاحتالوا علیه بکتاب

ص:64


1- 1) راجع:العقد الثمین للفاسی 3:55-62 برقم:591،و درر العقود السنیّة للمقریزی 1:319-325 برقم:230،و انباء الغمر بأبناء العمر لابن حجر العسقلانی 2:227-228.

سمّوه،و أرسلوه إلیه،فلم یستتمّ قراءة ذلک الکتاب حتّی انتفخت أوداجه و دماغه، و ظهرت البثور بوجهه،و مات رحمه اللّه تعالی،و فتکوا من بعده بابنه الذی قام بعده،نهض علیه رجل فی سوق منی،فضربه بسکّین مسمومة،و غاب بین الناس فلم یعرف (1).إنتهی.

و قال صاحب لسان الزمان بعد قوله السابق فی ترجمة عجلان:ثمّ ترک الإمارة لابنه أحمد،و استمرّ أحمد بن عجلان،إلی أن مات سنة ثمان و ثمانین و سبعمائة، ثمّ ولیها ابن محمّد بن أحمد المذکور مائة یوم مستقلاّ إلی أن قتل،فولیها عنان بن مغامس،ثمّ عزل عنها بعلی بن عجلان،و أقام علی منفردا بالولایة.

ثمّ شارکه عنان أیضا،ثمّ خرج عنان إلی مصر،و استقلّ علی بن عجلان إلی أن قتل سنة سبع و تسعین و سبعمائة،و مات مغامس بمصر،فجعلت إمارة مکّة لحسن ابن عجلان (2).إنتهی کلام صاحب لسان الزمان،فانظر بعین الفضیلة إلی ما أهمله صاحب الوسیلة،مع سعة اطّلاعه،و تتبّعه للنقول بطول باعه،و اللّه أعلم.

فصل: موصوف و عقد موصوف

ترجمة السیّد الشریف حسن بن عجلان بن رمیثة بن أبی نمی

رحمه اللّه تعالی

قال صاحب الوسیلة:کانت ولادته فی سنة خمس و سبعین و سبعمائة،و نشأ فی کفالة أخیه أحمد بن عجلان،و ولی مکّة من غیر شریک إحدی عشر سنة و تسعة

ص:65


1- 1) عمدة الطالب ص 184،و راجع:إتحاف فضلاء الزمن 1:162.
2- 2) لسان الزمان-مخطوط.

أشهر و ستّة أیّام،و ولیها شریکا لابنه برکات بسعی منه سنة و أربعة (1)أشهر،و ولی نیابة السلطنة ستّ سنین إلاّ أشهرا،و وقع له من المنازعات فی الأمر ما اقتضی أنّه سافر إلی مصر مرارا،و قبض علیه بها فی بعض المرار،و له وقائع مشهورة فی التواریخ (2)مذکورة مسطورة مع بنی عمّه و إخوته و ملوک مصر و مع القوّاد و غیرهم.

و کان ذا ثروة عظیمة،و حشمة وافرة جسیمة،و خیرات کثیرة عمیمة،بنی بمکّة رباطا للرجال،و رباطا للنساء،لم یل مکّة قبله من یدانیه فی شیء من ذلک.

و قد مدحه کثیر من الشعراء المعتبرین،منهم:الشیخ شهاب الدین أحمد الفاسی والد التقی الفاسی مؤرّخ مکّة (3).و منهم:شیخ الإسلام عالم الأئمّة الأعلام،قاضی القضاة،شرف الدین إسماعیل ابن المقریء.

و کان الملک الناصر صاحب الیمن تشفّع إلی الشریف حسن بن عجلان فی ترک التشویش علی موسی صاحب حلی،و حثّه علی الموافقة علی ذلک القاضی شرف الدین ابن المقریء بقصیدته النونیّة التی مطلعها:

أحسنت فی تدبیر ملکک یا حسن و أجدت فی تحلیل أخلاط الفتن

ص:66


1- 1) فی الوسیلة:و سبعة.
2- 2) راجع:العقد الثمین 3:347-394 برقم:995،ذکر تفصیل ترجمته،و ابن حجر فی إنباء الغمر بأبناء العمر 6:103-105.
3- 3) و له عدّة کتب فی تاریخ مکّة المکرّمة،منها:کتابه القیّم العقد الثمین فی أخبار البلد الأمین،و کتاب شفاء الغرام بأخبار البلد الحرام،و غیرهما.

ما کنت بالترق (1)العجول إلی الأذی عند النزاع و لا الضعیف أخا الوهن

تمسی (2)و رأیک عن هواک معوّق و العزّ ملقی فی ید الأهوی الرسن

داء الرئاسة فی متابعة الهوی و دواؤها بالدفع (3)بالوجه الحسن

و إذا الفتی استقصی لنصرة نفسه قلب الصدیق لحربه ظهر المجن

و منها:

بالسیف و الإحسان تقتنص العلا و حصولها (4)بهما جمیعا مرتهن

لا خیر فی منن و لا سیف بها ماض و لا فی السیف (5)لیس له منن

و منها:

أما حلی (6)فإنّ خوفک لم یدع أهلا بها للزائرین و لا وطن

أجلیتهم (7)منها و جسمک وادع فی مکّة لم یخرجوک إلی ظعن

و منها:

أغمد سیوفک رغبة لا رهبة ما فی قتیل فرّ مرعوبا سمن

و اکرم سیوفک من دما طردا بها و الحرّ یکرم سیفه أن یمتهن

ص:67


1- 1) فی«د»:بالنزق،و فی«ن»و الاتحاف:بالترف.
2- 2) فی الوسیلة:تمشی.
3- 3) فی الوسیلة:فی الدفع.
4- 4) فی«د»و الاتحاف:و حصوله.
5- 5) فی«ن»:السبق.
6- 6) فی«ن»:خلی.
7- 7) فی الاتحاف:جلبتهم.

قد کان لا یرضی یخطّط سیفه فی ظهر من ولّی أبوک أبو الحسن

و منها:

موسی هزبر لا یطاق نزاله فی الحرب (1)لکن أین موسی من حسن

هذاک فی یمن و ما سلمت له یمن و ذا بالشام لم یدع الیمن

فانظر إلی موسی و قد لعبت به لمّا سخطت علیه أحداث الزمن (2)

و امنن بمهجته و خذ ما عنده عوضا یکن منک المثمّن و الثمن

لا زلت بالشرف المخلّد بانیا شرفا و مجدا ثابتا لبنی حسن

جئنا بحسن الظنّ نسألک الرضا و العفو عنه فلا تخیّب فیک ظن (3)

فصل: بدیع

ینطوی علی فرائد من علم البدیع حسن الابتداء

قال أدیب العصر صاحب سلافة العصر فی کتابه أنوار الربیع فی أنواع البدیع (4)،

ص:68


1- 1) فی«ن»:بالسیف.
2- 2) فی«ن»:الفتن.
3- 3) وسیلة المآل ص 45-47 مخطوط،و راجع:العقد الثمین 3:359،و إتحاف فضلاء الزمن 1:173-174.
4- 4) قال فی الذریعة(1:426):أنوار الربیع فی أنواع البدیع،للسیّد صدر الدین علی ابن نظام الدین أحمد الحسینی الدشتکی الشیرازی المعروف بالسیّد علی خان المدنی،المتوفّی سنة(1118)و کانت ولادته فی المدینة المشرّفة سنة(1052) شرح لبدیعیته التی نظمها فی اثنتی عشرة لیلة فی مائة و سبعة و أربعین بیتا بزیادة بیتین لنوعین من البدیع علی بدیعیة صفی الدین الحلّی المولود سنة(677) و المتوفّی سنة(750)التی سمّاها بالکافیة البدیعیة فی مدح خیر البریّة.

و هو کتاب جلیل عدّة فی الأدب،لم یؤلّف فی هذا العلم أحسن منه:قال أهل البیان:من البلاغة حسن الابتداء،و یسمّی براعة المطلع،و هو عبارة عن أن یتأنّق المتکلّم فی ابتداء (1)کلامه،و یأتی بأعذب الألفاظ،و أجزلها و أرقّها و أسلسها، و أحسنها نظما،و ألطفها سبکا،و أصحّها مبنی،و أوضحها معنی،و أخلاها من الحشو و الرکّة و التعقید،و التقدیم و التأخیر الملبّس،و الذی لا یناسب.

إلی أن قال:و یعتبر فی مطلع القصیدة زیادة علی ذلک أن لا یکون متعلّقا بما بعده من الأبیات،و أن یناسب بین قسمیه أتمّ المناسبة،بحیث لا یکون أحد الشطرین أجنبیا عن الآخر لفظا و معنی،فإذا اجتمعت هذه الشروط فی مطلع القصیدة کان غایة فی بابه.

إلی أن قال:و کثیرا ما یستشهد أرباب هذا الفنّ فی هذا الباب بقول امریء القیس:

قفا نبک من ذکری حبیب و منزل بسقط اللوی بین الدخول فحومل (2)

قالوا:وقف و استوقف،و بکی و استبکی،و ذکر الحبیب و المنزل فی مصراع واحد،و مع ذلک فقد انتقده بعض الحذّاق بعدم المناسبة بین شطریه؛لأنّ صدر البیت جمع بین عذوبة اللفظ و سهولة السبک،و کثرة المعانی،و لیس فی الشطر الثانی شیء من ذلک،قال ابن المعتزّ:قول النابغة:

کلینی لهمّ یا امیمة ناصب و لیل اقاسیه بطیء الکواکب

مقدّم علیه؛لأنّ امریء القیس و إن بالغ فی الشطر الأوّل،لکن قصّر فی الثانی،

ص:69


1- 1) فی المصدر:أوّل.
2- 2) غیر موجود فی دیوان امریء القیس المطبوع.

حیث أتی بمعانی قلیلة فی ألفاظ کثیرة غریبة،و النابغة راعی التناسب (1).إنتهی النقل من أنوار الربیع رحم اللّه مؤلّفه.

فأقول:قد ینتقد مطلع قصیدة ابن المقریء المتقدّمة،و هو:

أحسنت فی تدبیر ملکک یا حسن و أجدت فی تحلیل أخلاط الفتن

بمثل ما انتقد به مطلع قصیدة امریء القیس المتقدّم ذکره،و هو«قفا نبک» البیت،و ذلک من وجوه:

الأوّل:عدم التناسب بین الشطرین فی عذوبة الألفاظ،و قوّة السبک،ألا تری عذوبة ألفاظ الشطر الأوّل،و عدم عذوبة ألفاظ الشطر الثانی.

و الثانی:أنّک إذا قریء علیک الشطر الأوّل،قلت:هذا عربی،لم تخالطه حضارة،قد تمکّن من قوّة السبک و جزالة الألفاظ.و إذا قریء علیک الشطر الثانی، قلت:هذا حکیم قد صرف نفیس عمره فی تحقیق معرفة الأخلاط،و التفریق بین أنواعها و طبائعها،ثمّ صرف مدّة فی بیان الأدویة و العقاقیر المحلّلة للأخلاط، فکأنّه أفلاطون زمانه،فأیّ (2)مناسبة بین عربی لم تخالطه حضارة و بین حکیم تلک صفاته؟و جمیع ذلک محمول علی الذوق الصحیح،فکلّ ذلک عند صاحب تلک السلیقة فی غایة التوضیح.

و الثالث:أنّ هذا المطلع لم تکن فیه براعة استهلال،و هی کما ذکره أهل هذا الفنّ عبارة عن أن یکون أوّل الکلام دالاّ علی ما یناسب ذلک حال المتکلّم متضمّنا لما سیق له الکلام من غیر تصریح،بل بألطف إشارة یدرکها الذوق

ص:70


1- 1) أنوار الربیع فی أنواع البدیع 1:34-36 طبع النجف الأشرف.
2- 2) فی«ن»:فأین.

الصحیح،و فی بیت ابن المقریء تصریح،و أیّ تصریح،مع ذکر الممدوح صریحا فی الشطر الأوّل،فأیّ براعة استهلال تلائم هذا التصریح الظاهر؟

فأین براعة استهلال هذا المطلع من براعة استهلال مطلع قصیدة أبی تمام یهنّیء المعتصم باللّه بفتح عمّوریة (1):

السیف أصدق أنباء من الکتب فی حدّه الحدّ بین الجدّ و اللعب (2)

و مطلع قصیدة أبی عبد اللّه محمّد الخازن یهنّیء الصاحب ابن عبّاد (3)بسبطه

ص:71


1- 1) عمّوریة:بفتح أوّله و تشدید ثانیه،بلد فی بلاد الروم،غزاه المعتصم حین سمع شراة العلویّة،و فتحها سنة(223)و کانت من أعظم فتوح الإسلام،قیل:سمّیت بعموریّة بنت الروم بن الیفز بن سام بن نوح.معجم البلدان.
2- 2) دیوان أبی تمام 1:96 طبع دار صادر بیروت.
3- 3) هو کافی الکفاة أبو القاسم إسماعیل بن أبی الحسن عبّاد بن عبّاس الطالقانی، أحد من یشدّ إلیه الرحال لأخذ الأدب،و نال من الدنیا و الآخرة مرتجاه،ولد سنة (326)و سمع العلم و الحدیث عن أبیه،و قیل:إنّما سمّی الصاحب؛لأنّ أوّل من استوزره هو مؤیّد الدولة أبو منصور بن رکن الدولة ابن بویه الدیلمی،فصحبه کثیرا من زمن صباه،و هو سمّاه الصاحب فغلب علیه. و کان اعجوة عصره،و وحید دهره،و نسیج وحده فی العربیّة،له کتب و إنشاءات کثیرة،و أشعار وافرة فی مناقب الأئمّة الطاهرة علیهم السّلام،فمن شعره: لو شقّ عن قلبی یری وسطه سطران قد خطّا بلا کاتب العدل و التوحید فی جانب و حبّ أهل البیت فی جانب و قبره باصفهان مزار معروف،و قد زرته مرارا،رحمة اللّه علیه.

الشریف أبی الحسن عبّاد (1)بن علی الحسنی،و هو ممّا یشعر بقرینة الذوق أنّه یرید التهنأة بمولود:

بشری فقد أنجز الإقبال ما وعدا و کوکب المجد فی افق العلا صعدا

و کادت الغادة الهیفاء من طرب تعطی مبشّرها الأوصاف و الغیدا

لم یتّخذ ولدا إلاّ مبالغة فی صدق توحید من لم یتّخذ ولدا (2)

فانظر إلی حسن هذا المطلع و براعة استهلاله،الذی یعدّ مطلع ابن المقریء من جملة خدّامه و عیاله،و ما أحسن معنی البیت الثالث،فهو من غریب المعانی التی لم یسبق إلیه،و کذلک البیت الثانی.

و من البراعات التی تشعر بالتهنئة بالقدوم،قول والد صاحب السلافة السیّد أحمد (3)بن معصوم،یهنّیء ملک مکّة المشرّفة الشریف زید بن محسن بن الحسین ابن الحسن الآتی ذکر ترجمته،و قد قدم إلی الطائف:

قد أقبل السعد بالأفراح یبتذر و الدهر یرتاح مختالا و یفتخر

ثمّ و علی الفرض بانتقاد مطلع قصیدة ابن المقریء المذکور،و تسلیم هذا الانتقاء المسطور،فلا یسقط باقی القصیدة،فکلّها غرر و درر،و أمثال و حکم،

ص:72


1- 1) هو السیّد الشریف أبو الحسن عبّاد بن أبی الحسین علی بن أبی عبد اللّه الحسین الاطروش بن أبی الحسن علی بن الحسین بن الحسن البصری بن القاسم بن محمّد البطحانی بن القاسم بن الحسن بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.
2- 2) راجع:عمدة الطالب ص 91.
3- 3) قد ذکر تفصیل ترجمته ولده العلاّمة السیّد علی خان المدنی فی کتابه سلافة العصر فی محاسن الشعراء بکلّ مصر ص 10-22.

و هی من القصائد الطنّانة،التی شیّد بها من المجد مکانه،و أطّد قواعده و أرکانه.

و لنثنی عنان القلم إلی صاحب الترجمة،و تنضید عقود أخباره المنظّمة بما وقفنا علیه،و ساقنا الاطّلاع إلیه،فالحدیث شجون،و العلم مذاهب و فنون،و الجمع یتبع أدنی مناسبة،و به تقع المؤالفة بین النقول و المجاذبة.

إن لم أقل هذا و هذا و ذا بأیّ شیء کنت أملأ الکتاب

توفّی الشریف حسن بن عجلان المذکور فی سادس جمادی الآخرة سنة تسع و عشرین و ثمانمائة بالقاهرة،و دفن بها،و قبره فیها مشهور،و ذلک بعد أن تجهّز للسفر إلی مکّة متولّیا لها،و کان له جملة من الأولاد،منهم:أبو القاسم،و علی، و إبراهیم،و برکات،رحمهم اللّه تعالی جمیعا،إنّه کریم وهّاب (1).

فصل: جلی و عقد مقداره علی

اشارة

ترجمة السیّد الشریف برکات بن حسن بن عجلان بن رمیثة

رحمه اللّه تعالی

قال أحمد صاحب الوسیلة:أمّا برکات بن حسن بن عجلان بن رمیثة،فإنّه کان شریکا لأبیه فی ولایة مکّة،ثمّ استقلّ (2)بها بعد وفاة أبیه،فإنّ سلطان مصر

ص:73


1- 1) وسیلة المآل ص 47 مخطوط،و راجع تفصیل ترجمته إلی کتاب العقد الثمین 3:347-394 برقم:995،و کتاب إنباء الغمر بأبناء العمر 3:286-287 و 6:103 -105 و کتاب السلوک لمعرفة دول الملوک 5:375-376 و کتاب سمط النجوم العوالی 4:267-279 و کتابنا الامراء و الحکّام من آل أبی طالب.
2- 2) فی الوسیلة:اشتغل.

برسیای استدعاه إلیه (1)بعد موت أبیه،فقدمها فی ثالث عشرین من رمضان سنة تسع و عشرین و ثمانمائة،و فوّض إلیه ولایة مکّة فی سادس عشرین من رمضان المذکور،و استقرّ أخوه إبراهیم نائبا عنه،و خلع علیهما،و توجّها إلی مکّة فی عاشر شوّال،فوصلاها فی أواسط ذی القعدة من السنة المذکورة،و قریء عهد الشریف برکات،و لبس الخلعة بالمطاف،و استمرّت ولایته إلی جمادی الاولی سنة خمس و أربعین.

ثمّ جاء عزله بأخیه علی و هو بوادی الآبار،و ذلک فی شهر رجب،فتوجّه إلی الیمن،و أخلی مکّة من نوّابه،فوصل علی فی مستهلّ شعبان سنة خمس و أربعین متولّیا لها،و استمرّ علی والیا علی مکّة المشرّفة،إلی أن قبض علیه مع أخیه إبراهیم فی یوم الثلاثاء رابع شوّال سنة ستّ و أربعین و کبّلا (2)بالحدید،و ظهر عزله بأخیه أبی القاسم،و کان أبو القاسم بالقاهرة،و قام بحفظ مکّة ولده زاهر، و توجّه بالأخوین علی و إبراهیم إلی جدّة،و ارکبا فی جلبة (3)إلی القاهرة.

ثمّ وصل أبو القاسم بن حسن إلی مکّة یوم السبت سابع عشرین من ذی القعدة من السنة المذکورة،لابسا خلعة الولایة،و قریء توقیعه بالحطیم،و استمرّ والیا علی مکّة إلی ربیع الأوّل سنة خمسین،فعزل بأخیه برکات بن حسن،فأمر أبو القاسم أتباعه أن یخرجوا منها إلی وادی الآبار،فخرجوا فی سلخ ربیع الأوّل (4).

ص:74


1- 1) فی الوسیلة:إلی مصر.
2- 2) أی:قیّدا.
3- 3) الجلبة:ما یحمل علیه لجلب المتاع من بلد إلی بلد،و المراد منها هنا السفینة.
4- 4) وسیلة المآل ص 47-48 مخطوط.

إنتهی.

قال صاحب لسان الزمان ملخّصا:ثمّ ولی مکّة المشرّفة برکات بن حسن بن عجلان بعد أبیه،و استمرّ إلی أن عزل بأخیه علی بن حسن،ثمّ عزل بأخیه أبی القاسم بن حسن،ثمّ عزل أبو القاسم بالشریف برکات بن حسن یعنی صاحب الترجمة،و طلبه سلطان مصر،فرحل إلیه،فبالغ فی إکرامه،حتّی أنّ السلطان نزل للقائه إلی الرمیلة (1)بنفسه،و أقام بمصر،فأخذ العلماء عنه،و ازدحموا علیه، لعلمهم بصحّة سنده،و أخذه عن المشایخ الأجلاّء،و عاد إلی مکّة شرّفها اللّه،و کان یوم مدخله یوما مشهودا،و ذلک فی سنة إحدی و خمسین و ثمانمائة (2).إنتهی.

و هو مطابق لما ذکره صاحب الوسیلة،إلاّ فی قوله«و طلبه سلطان مصر فرحل إلیه»فهی فائدة زائدة لم تکن فی الوسیلة.

و کذلک ذکر فی الوسیلة فیما سیأتی أنّ عود برکات إلی مکّة کان فی أثناء سنة خمسین بعد الثمانمائة،کما ستقف علیه،و هو مخالف لما ذکره صاحب لسان الزمان من أنّ عوده کان فی سنة إحدی و خمسین کما مرّ،و العمدة علی ما ذکره صاحب لسان الزمان،و علیه التواریخ.

عاد النقل من الوسیلة،قال:و لمّا کان لیلة السبت خامس جمادی الاولی من السنة المذکورة،دخل السیّد برکات بن حسن إلی مکّة محرما بالعمرة،فطاف و سعی،و خرج إلی الزاهر،و بات به،و دخل مکّة فی صبح یوم السبت لابسا التشریف،و قریء توقیعه بالحطیم،و طاف و نودی له بالدعاء علی زمزم،کأسلافه

ص:75


1- 1) الرمیلة:قریة من قری بیت المقدس.
2- 2) لسان الزمان-مخطوط.

ملوک مکّة.

و استمرّ علی ذلک إلی أن توهّن (1)بالمرض فی عام تسع و خمسین و ثمانمائة، فسأل مشدّ جدّة جانی بیک الظاهری،بأن یرسل إلی السلطان الظاهر جقمق یسأله ولایة مکّة لولده السیّد محمّد بن برکات؛لأنّه ضعیف قلیل الحرکة بموجب المرض،فأرسل جانی بیک یسأل فی ذلک،فقدّرت وفاة السیّد برکات قبل ورود الخبر،و جاء الجواب بعد موته بیوم بولایة ولده السیّد محمّد.

و کانت وفاة برکات بن حسن فی عصر یوم الاثنین تاسع عشر شعبان سنة تسع و خمسین و ثمانمائة بأرض خالد من وادی مرّ،و حمل علی أعناق الرجال، و دخل به مکّة فی أثناء لیلة الثلاثاء،و غسّل و کفّن و صلّی علیه بالمسجد الحرام بعد صلاة الصبح،و دفن بالمعلاّة،و بنی علیه قبّة،و هی موجودة إلی الآن،و رثاه الشهاب المنصوری بقوله:

قالوا قضی برکات قلت یحقّ لی أن أتبع العبرات بالزفرات

یا نزحة (2)الأحباب عند فراقه و بقربه یا فرحة الأموات

و الکعبة الغرّاء قالت قد غدا لبس السواد علیه من عادات

فانظر إلی آثاره فی مکّة فرحا بها لم تخل من برکات

و کان الشریف برکات بن حسن مهیبا موقرا شجاعا مقداما غضنفرا،کثیر الحروب،کثیر الخیرات،جزیل المبرّات،میمون الحرکات،بنی بمکّة رباطا للفقراء و المساکین،و هو موجود إلی الآن و هم به قاطنون،و له النثر الفائق،و الشعر

ص:76


1- 1) أی:ضعف و استکان.
2- 2) فی«د»:ترحة.

الرائق،فمن شعره قوله:

یا من بذکراهم قد زاد وسواسی و قد شغلت بهم عن سائر الناس

و من تقرّر فی قلبی محبّتهم و جئتهم طائعا أسعی علی الرأس

سألتکم شربة من ماء مشاربکم تغنی عن الراح إذا ما لاح فی الکأس

و کان له جملة من الأولاد،منهم:محمّد،و غیره (1).إنتهی النقل من الوسیلة.

فصل
اشارة

فی الحوادث الواقعة فی دولته

نذکر فیه لمعة من الحوادث الواقعة فی دولته و أیّامه بمکّة المشرّفة و غیرها،من سنة إحدی و خمسین و ثمانمائة إلی سنة وفاته،و هی سنة تسع و خمسین و ثمانمائة.

ففی سنة إحدی و خمسین:کان عود الشریف برکات إلی مکّة المشرّفة، و خروج السیّد أبی القاسم (2).

و فی سنة ثنتین و خمسین:عمرت عین حنین و مسجد الخیف،عمّرها بیرم

ص:77


1- 1) وسیلة المآل ص 48-50 مخطوط.و راجع:إنباء الغمر بأبناء العمر لابن حجر 7:221،و السلوک لمعرفة دول الملوک للمقریزی 6:421 و 7:18-140 و 464، و الضوء اللامع للسخاوی 3:12-13 برقم:50،و شذرات الذهب لابن العماد 7: 294،و سمط النجوم العوالی للعصامی 4:279-289،و إتحاف فضلاء الزمن 1:186-189،و غیرها.
2- 2) راجع:إتحاف فضلاء الزمن 1:239.

ناظر الحرمین (1).

و فیها:وصلت کسوة لمقام إبراهیم الخلیل علیه السّلام،فلم یکس بها (2).

وفاة ابن حجر العسقلانی:

و فیها:توفّی العالم العلاّمة،و الفاضل الفهّامة،الحجّة البالغة،أبو الفضائل أحمد ابن علی بن محمّد بن علی بن أحمد الکنانی العسقلانی المصری،المعروف بابن حجر.

و فی سنة ثلاث و خمسین:وضعت الکسوة علی مقام الخلیل علیه السّلام.

و فیها:عزل بیرم ناظر الحرمین.

و فی سنة أربع و خمسین:عمّرت بعض سقوف المسجد الحرام.

و فیها:استبدل بردق بیک رباط رامشت،و عمّره لنفسه،و جعل له شبابیک علی المسجد الحرام،و هو المسمّی الآن بالنخلیة،و هی مدرسة عظیمة.

وفاة السلطان مراد خان العثمانی:

و فی سنة ستّ و خمسین:توفّی السلطان مراد خان العثمانی،و اقیم علی السلطنة ابنه محمّد خان فاتح القسطنطینیة.

وفاة السلطان جقمق:

و فی سنة سبع و خمسین:توفّی السلطان جقمق،و ولی بعده ابنه عثمان،ثمّ خلع بعد مدّة و تولّی الملک الأشرف أبو نصر دانیال (3).

ص:78


1- 1) راجع:إتحاف فضلاء الزمن 1:239-240.
2- 2) راجع:إتحاف فضلاء الزمن 1:241.
3- 3) راجع:إتحاف فضلاء الزمن 1:243.
وفاة الشریف برکات بن حسن:

و فی سنة تسع و خمسین و ثمانمائة:توفّی السیّد الشریف برکات بن حسن شریف مکّة،و هو صاحب الترجمة،کما فی وسیلة المآل (1).

و ذکرت ذلک کلّه بطریق التلخیص و الاختصار من کتاب لسان الزمان،فإنّ فیه بعض فائدة زائدة عن الغرض المؤلّف هذا الکتاب بصدده،و اللّه أعلم.

ترجمة السیّد الشریف محمّد بن برکات بن حسن

اشارة

ابن عجلان بن رمیثة صاحب مکّة

قال أحمد فی الوسیلة:فأمّا محمّد بن برکات بن حسن بن عجلان،فولی مکّة بعد وفاة أبیه،و قد تقدّم ذکر التماس أبیه له الولایة فی مرض موته.

و فی عصر یوم الثلاثاء ثانی یوم موت والده وصل المرسوم بالإجابة إلی ما سأل فیه والده،و صحبة المرسوم خلعة الولایة عوضا عن أبیه.

فلمّا ورد المرسوم بذلک،کان محمّد غائبا ببلاد الیمن لحفظ بعض أموال والده، فدعی له علی زمزم بعد صلاة المغرب من لیلة الأربعاء.

فلمّا کان یوم الجمعة قریء المرسوم مخاطبا فیه السیّد برکات،و مضمونه:إنّه ورد إلینا مکتوب (2)الأمیر جانی بیک مشدّ جدّة بالثناء علی المخدوم،و قد بلغنا ضعفه،و توعّک جسمه (3)،و قلّة حرکته،فأقمنا مقامه فی إمرة مکّة ولده السیّد محمّد ابن برکات،و المرسوم مؤرّخ سادس عشری رجب سنة تسع و خمسین و ثمانمائة.

ص:79


1- 1) راجع:إتحاف فضلاء الزمن 1:244.
2- 2) فی الوسیلة:کتاب.
3- 3) فی«د»:جسمک،و فی الوسیلة:جسده.

فلمّا کان رابع شوّال من السنة المذکورة:وصل کتاب من السلطان جقمق إلی السیّد الشریف محمّد بن برکات بالعزاء فی والده،و توقیع یتضمّن استقراره و استمراره عوضا عن والده،مؤرّخ بأوائل شهر رمضان (1).إنتهی کلامه.

قلت:قد تقدّم فی حوادث سنة سبع و خمسین و ثمانمائة المنقولة من لسان الزمان،انتقال السلطان الظاهر جقمق،و تقدّم أیضا فی حوادث سنة تسع و خمسین،کما هو فی لسان الزمان و وسیلة المآل،أنّ انتقال الشریف برکات کان فی تلک السنة،فکیف یجتمع هذا و ما ذکره صاحب الوسیلة من ورود المرسوم بالإجابة إلی ما سأل فیه السیّد (2)برکات من طلب الولایة لولده محمّد المذکور؟

و کان وصول ذلک المرسوم و الخلعة یوم الثلاثاء لعشر بقین من شعبان سنة تسع و خمسین و ثمانمائة،ثمّ ورود (3)کتاب العزاء من السلطان جقمق إلی الشریف محمّد بن برکات،و الاستمرار له علی الولایة،و کان الکتاب مؤرّخا بأوائل شهر رمضان من السنة المذکورة،و هذا تناقض ظاهر لا یمکن الجمع بینهما،إلاّ بأن یقال:لعلّ المرسل بمرسوم الإجابة و کتاب العزاء(من)السلطان أبو نصر دانیال، المتولّی للسلطنة بعد خلع ولد السلطان جقمق.

رجع النقل من الوسیلة،قال:و استمرّ إلی سنة ثلاث و تسعمائة متولّیا علی مکّة، مظهرا للعدل فی الرعیة،و دانت له العباد،و اتّسع ملکه و تصرّفه فی البلاد،و کانت مدّة ولایته ثلاثا و أربعین سنة،إلی أن توفّی فی حادی عشرین المحرّم سنة ثلاث

ص:80


1- 1) وسیلة المآل ص 50-51 مخطوط.
2- 2) فی«ن»:الشریف.
3- 3) فی«ن»:ورد.

و تسعمائة بوادی الآبار من جهة الیمن،و حمل إلی مکّة علی أعناق الرجال،و دفن بالمعلاّة،و بنی علیه قبّة موجودة إلی الآن.

و کان-رحمه اللّه تعالی-جمّ الفضائل،شریف الشمائل،ظاهر الکرم،طاهر الشیم،شجاعا مقداما،بطلا ضرغاما،مسعودا فی سائر أحواله (1)،مشکورا فی جمیع أفعاله،له الخیرات المستمرّة،و الصدقات المستقرّة،بنی بمکّة رباطا، و بالنواریة سبیلا فی طریق وادی مرّة،و بنی سبیلا بطریق جدّة،و أوقف علی ذلک أوقافا کثیرة،و هی بوادی مرّ شهیرة،ضاعف اللّه له الثواب،و قابله علی ذلک یوم المآب،و تغمّده برحمته،و أسکنه فسیح جنّته.

و خلّف من الأولاد ستّة عشر ذکرا غیر الإناث،منهم:حمیضة،و رمیثة، و جازان،و هزاع،و قایتبای،و علی،و راجح،و برکات (2).إنتهی کلام صاحب الوسیلة.

فصل
اشارة

فی الحوادث الواقعة فی دولته

نذکر فیه من الحوادث الواقعة فی مدّة ولایته بمکّة و غیرها من فتوح البلدان، و وفیات الملوک و أعیان العلماء،و لطیفة حسنه،و أشیاء تتعلّق به رحمه اللّه تعالی، و ابتداء ذلک من ابتداء دولته،فأوّلها سنة تسع و خمسین و ثمانمائة.

ص:81


1- 1) فی«ن»:أقواله.
2- 2) وسیلة المآل ص 51-52 مخطوط،و راجع:التحفة اللطیفة فی أخبار المدینة للسخاوی 2:452-453 برقم:3679،و الضوء اللامع 7:132-135 برقم:647، و إتحاف فضلاء الزمن 1:249.
فتح القسطنطینیة علی ید محمّد بن مراد خان:

و فی هذه السنة:وقع فتح القسطنطینیة (1)،و مبدؤه أنّ السلطان محمّد بن مراد خان المتقدّم ذکره لمّا أراد فتحها،و کان مستعظما لذلک،لما بلغه من أنّ المسلمین من عهد الصحابة لم یزالوا یغزون و یقصدون هذه المدینة،و لم یتیسّر لهم ذلک،و اجتهدت بنو امیّة فی ذلک،و کذلک بنو العبّاس،فلم یتیسّر لهم ذلک،و أکرم اللّه هذا الملک بفتحها،و هی من أعظم المناقب له،و قد جری فی فتح هذه المدینة امور عجیبة.

و کان المشیر علیهم بالتوجّه فی فتحها الشیخ العارف الکبیر الولی الشهیر الشیخ آق شمس الدین،و کان وزیر السلطان محمّد یعتقد الشیخ کثیرا،فأشار علیهم بالتوجّه،و أنّها تفتح عن قریب.

فتوجّه السلطان محمّد و صحبته الشیخ المذکور،و جماعة من أکابر العلماء و الأولیاء،فأقاموا علی حصار المدینة مدّة،فطال علیهم الحصار،فتعب السلطان محمّد من ذلک،و ساء ظنّه بالشیخ آق شمس الدین،و قال لوزیره:شیخک یزعم أنّنا نفتح هذه المدینة سریعا،و قد مضت مدّة و لم تفتح،و أخشی أن لا یتیسّر لنا ذلک،فأخبر الوزیر الشیخ بذلک.

فقال الشیخ:لیس تعویق الفتح بسبب تحصّن الکفّار و قوّتهم،و إنّما سبب ذلک

ص:82


1- 1) قسطنطینیة:کانت رومیّة دار ملک الروم،و کان بها منهم تسعة عشر ملکا، و ملک بها قسطنطین الأکبر،ثمّ انتقل إلی بزنطیة و بنی علیها سورا،و سمّاها قسطنطینیة و هی دار ملکهم،و اسمها اصطنبول،عمّرها ملک من ملوک الروم یقال له: قسطنطین،فسمّیت باسمه.معجم البلدان.

ولی من أولیاء اللّه تعالی مقیم عند الکفّار،و قد أسند ظهره إلی باب المدینة،و قال:

و عزّتک لا تفتح و لا أدعها یدخلها هؤلاء،فامتنع الفتح بسبب ذلک،و قد أرسلنا إلیه من یخاطبه بأنّ هؤلاء علی غیر ملّة الإسلام،و قصدنا أن تکون معمورة بالدین و الإیمان،فأجابنا بأنّ هؤلاء قوم أکرمونی و أحسنوا إلیّ،و أنا أنوب عن المسلمین (1)فی إقامة الدین بهذه البلاد،و قد أرسلنا إلیه فلم یفد معه الکلام، و الآن لا یمکن إلاّ أن نتوجّه إلی اللّه تعالی أن یتولاّه،فإذا أجاب اللّه ذلک بانتقاله لا یتعسّر الفتح لهذه المدینة.

ثمّ توجّه الشیخ المذکور و من معه من الفقراء کثیرا،ثمّ قالوا:قد توجّه إلی جنان ربّه،فتوجّهوا أنتم،ففعلوا ذلک،فلم یکن لهم معوق و لا مانع من الفتح، و فتحت المدینة،و دخل السلطان محمّد و من معه إلی المدینة،و صلّوا بأعظم کنائسها،و هی الکنسیة التی یقال لها:آیه صوفیة،و هی من عجائب الدنیا،و هی قبّة واحدة تشتمل علی مواضع صفة الرواقات،و هی قبّة لم یوجد فی سائر المعمور مثلها،فجعل السلطان محمّد هذه الکنیسة مسجدا،و هذا المسجد الآن أشهر و أعظم مساجدها،و هذه المدینة هی التی تسمّی الآن باسطنبول (2)،و هی أعظم بلدان الدنیا فی سعتها و کثرة عمرانها (3).

وفاة سعد الدین الکاشغری:

و فی سنة ستّین و ثمانمائة:توفّی الشیخ الکبیر المولی سعد الدین الکاشغری

ص:83


1- 1) فی«ن»:المؤمنین.
2- 2) و کان اسمها قدیما قسطنطینیة،کما تقدّم.
3- 3) راجع:إتحاف فضلاء الزمن 1:250.

النقشبندی.

تعمیر مسجد میمونة:

و فی إحدی و ستّین و ثمانمائة:عمّر مسجد میمونة-رضی اللّه عنها-بسرف، و جعل علی قبرها سقیفة بأربعة أعمدة،و بین سرف و مکّة تسعة أمیال (1).

وفاة العلاّمة ابن همام:

و فی هذه السنة:توفّی العلاّمة محمّد بن همام الدین عبد الواحد المعروف بابن الهمام.

وفاة السلطان اینال:

و فی سنة خمس و ستّین و ثمانمائة:توفّی السلطان اینال،و استقرّ فی السلطنة ولده أحمد بن دانیال،و لقّب ب«المؤیّد»و خلعته الطوائف فی سنته،و وضعوا فی محلّه خوش قدم،و هو من عبید الملک المؤیّد،و لقّب بالناصر (2).

و فی هذه السنة:کان بمکّة الأمیر جانیک مشدّا علی جدّة،و هو البانی للبستان الموجود بأعالی مکّة،المسمّی جانی بیک،و جعل فیه مدرسة عظیمة،و أوقف علیها بیوتا بمکّة.

و فی سنة ستّ و ستّین و ثمانمائة:أرسل السلطان خوش قدم منبرا إلی مکّة خطب علیه.

وفاة الشیخ عبد الکبیر المتوکّل:

و فی سنة تسع و ستّین و ثمانمائة:توفّی الشیخ العارف الشیخ عبد الکبیر

ص:84


1- 1) راجع:إتحاف فضلاء الزمن 1:256.
2- 2) راجع:إتحاف فضلاء الزمن 1:257.

المعروف المتوکّل بمکّة المشرّفة،و له عقب موجود إلی الآن بمکّة المشرّفة (1).

وفاة السلطان خوش قدم:

و فی سنة ثنتین و سبعین و ثمانمائة:توفّی السلطان خوش قدم،و استقرّ فی السلطنة بعده بلباتی،ثمّ خلع فی سنته،و ولیها بعده أبو سعید تمرباغا،و هو من عبید السلطان جقمق (2).

و فی هذه السنة:خلع الأمیرء التمرباغا (3)،و کان أمیر الامراء و المعظّم فیهم (4)السلطان قایتبای،فتولّی السلطنة بعد خلعه،فبعد تسلّطن أکرم تمرباغا،و اعتذر إلیه،و أرسله إلی دمیاط،و ولی السلطنة السلطان الأشرف قایتبای فی سنة اثنتین و سبعین و ثمانمائة (5).

إرسال السلطان قایتبای بخلع لشریف مکّة:

و فی هذه السنة:أرسل السلطان قایتبای إلی الشریف محمّد بن برکات صاحب الترجمة بخلع التأیید،و کذلک أرسل بخلعة إلی القاضی بمکّة المشرّفة برهان الدین إبراهیم بن علی بن ظهیرة،و أرسل یأمر برفع المکوس بمکّة و إبطالها،و أمر أن ینقر ذلک باسطوانة من أساطین الحرم الشریف (6).

ص:85


1- 1) راجع:إتحاف فضلاء الزمن 1:258.
2- 2) راجع:إتحاف فضلاء الزمن 1:269.
3- 3) فی الاتحاف:تمریغا.
4- 4) فی«ن»:منهم.
5- 5) راجع:إتحاف فضلاء الزمن 1:239.
6- 6) راجع:إتحاف فضلاء الزمن 1:270.
وقعة زبید:

و فی سنة ثلاث و سبعین و ثمانمائة:صار حرب بین الشریف محمّد بن برکات و بین زبید،و هم قبیلة من عرب الشام منازلهم بین خلیص و رابغ،فقتل شیخهم ابن رومی و أخاه و نحو سبعین رجلا منهم،و غنم منهم مغنما جزیلا (1).

بناء مسجد الخیف:

و فی سنة أربع و سبعین و ثمانمائة:أمر السلطان قایتبای ببناء مسجد الخیف، فبنی بناء محکما،و جعل فی وسط المسجد قبّة عظیمة واسعة،و بنی إلی جانب القبّة مأذنة،و عند باب المسجد اخری،و بنی دارا إلی جانب المسجد یسکنه أمیر الحاجّ،و جعل للمسجد ثلاثة أبواب موجودة إلی الآن (2).

بناء مسجد النمرة:

و فی هذه السنة:عمّر مسجد نمرة،و جدّد أعلام الحلّ من جهة عرفة،و بیّض مسجد مزدلفة،و نظّف عین عرفة،و عمّرها من جبل الرحمة إلی وادی نعمان، فجری الماء،و کانت قد انقطعت هذه العین منذ مائة و خمسین سنة.

منع الحاج العراقی:

و فی سنة سبع و سبعین و ثمانمائة:منع أمیر الحاجّ المصری حاجّ العراق، و خرج هو و الشریف محمّد بن برکات و أحاطوا بالحاجّ العراقی،و أخذوا أمیره، و أخذوا المحمل،و لم یدخل مکّة محمل من العراق بعد ذلک (3).

ص:86


1- 1) راجع:سمط النجوم العوالی 4:290،و اتحاف فضلاء الزمن 1:272.
2- 2) راجع:سمط النجوم العوالی 4:54.
3- 3) راجع:سمط النجوم العوالی 4:290،و إتحاف فضلاء الزمن 1:274.

و فی هذه السنة:وصل أمر من السلطان قایتبای بطلب صاحب الترجمة الشریف محمّد بن برکات،و القاضی إبراهیم بن ظهیرة،فتوجّه القاضی إبراهیم و أرسل الشریف محمّد ولده الشریف برکات.

بناء سقف الکعبة:

و فی سنة إحدی و ثمانین و ثمانمائة:عمّر السلطان قایتبای سقف الکعبة و رخّمه (1).

ورود محمل العراقی:

و فی هذه السنة:ورد محمل العراق،و بذل لصاحب مکّة أموالا و لم یدخل (2).

بناء مدارس بمکّة:

و فی سنة ثنتین و ثمانین و ثمانمائة:أرسل السلطان قایتبای وکیله شمس الدین محمّد بن عمر لیحصل له موضعا مشرفا علی الحرم،یبنی فیه مدرسة یدرّس فیها أئمّة المذاهب الأربعة،و رباطا یسکنه الفقراء،و یعمّر لهم ربوعا و مسقّفات و بیوتا یحصل منها ریع (3)یصرف علی المدرّسین،و علی ربعة تقرأ کلّ یوم یحضرها العلماء و الفقراء،و مکتبا للأیتام،فاستبدل له بعض رباطات.

و اشتری له دار الشریفة شمسیة،و جعل الجمیع مدرسة و رباطا کبیرا مشتملا علی خلاوی کثیرة،و مکتبا للأیتام،و مجمعا لوضع الکتب،و أرسل خزانة کتب إلیه و وضعت فی ذلک المجمع.

ص:87


1- 1) راجع:إتحاف فضلاء الزمن 1:274.
2- 2) راجع:سمط النجوم العوالی 4:290.
3- 3) الریع:النماء و الزیادة،و أرض مریعة،أی:مخصبة.

و قد ذهب الآن غالب تلک الکتب لسوء سیرة النظّار فیها،و منعهم إیّاها مدّة، و الآن قد انتقل النظر فیها إلی الشیخ الأجلّ المعتمد المؤتمن شیخنا الشیخ تاج الدین الدهان،فسببه حصل الانتفاع بها للطلبة.

و رتّب السلطان قایتبای لسکّان الرباط من القمح ما یکفیهم فی کلّ سنة، و جعل للمدرّسین مبلغا کبیرا،و أوقف لتحصیل ذلک المبلغ أوقافا کثیرة بمصر، و هذا الرباط باق بمکّة إلی الآن،و هو من أعمر الربط و أشرحها،لکن تلک المقرّرات قد ذهبت و لم یبق منها غیر نزر قلیل.و أمّا المدرسة،فصارت فی هذا الزمن مسکنا لأمیر الحاجّ المصری فی الموسم (1).

غزوة جازان:

و فی هذه السنة:غزی الشریف محمّد بن برکات جازان،و هی بلدة من بلد الیمن،و نهبها و أحرق حصنها،و قتل عدّة من رجالها،و غنم مغنما جزیلا (2).

تغسیل داخل البیت:

و فی سنة أربع و ثمانین و ثمانمائة:وصل مرسوم من السلطان قایتبای یتضمّن أنّه رأی رؤیا،فعبّرها له بعض العلماء بأن یغسل البیت الشریف من داخله و یطیّبه، ففعل الشریف ذلک هو و أکابر العلماء،و فاتح البیت الشریف الشیخ عمر بن راجح الشیبی،و طیّبت ظاهرا و باطنا (3).

ص:88


1- 1) راجع:سمط النجوم العوالی 4:55،و إتحاف فضلاء الزمن 1:275-277.
2- 2) راجع:سمط النجوم العوالی 4:291.
3- 3) راجع:سمط النجوم العوالی 4:56.
حجّ السلطان قایتبای:

و فی هذه السنة:حجّ السلطان قایتبای،فخرج شریف مکّة و القضاة إلی ملاقاته إلی بدر،فتوجّه إلی المدینة و زار قبر النبی صلّی اللّه علیه و آله،ثمّ توجّه منها إلی مکّة المشرّفة و معه شیخ الإسلام إبراهیم بن ظهیرة،و هو المعلّم له الأدعیة فی المآثر.

و لمّا وصل إلی باب السّلام الأقصی طلع بفرسه (1)منه،فحفل به الفرس، فسقطت عمامته،و بقی مکشوف الرأس ساعة،و کان ذلک تأدیبا له حیث لم ینزل قبل ذلک و یدخل محرما متواضعا.

و طاف بالبیت الشریف و الرئیس یدعو له علی زمزم،و الناس محیطون بالمطاف یشاهدونه و یدعون له،إلی أن أتمّ طوافه و سعیه (2)و حجّ،و عاد إلی ملکه فی أسرّ حال،و لم یتغیّر شیء من أحوال الدولة،قاله صاحب لسان الزمان (3).

و قد أطال أهل التواریخ کیفیّة حجّ السلطان قایتبای،فراجع ذلک فی تواریخ مکّة تجده مفصّلا (4).

وصول المرسوم من السلطان قایتبای:

و فی سنة خمس و ثمانین و ثمانمائة:وصل مرسوم من السلطان قایتبای إلی الشریف محمّد بن برکات بالإنعام علیه بجمیع العشر الیمانی،و کان السلطان

ص:89


1- 1) فی«ن»:بقرب.
2- 2) فی«ن»:و سعی.
3- 3) لسان الزمان لابن عقیلة-مخطوط.
4- 4) راجع:سمط النجوم العوالی 4:56-58 و ص 291.

قایتبای قد أخذ نصف العشر منه مدّة ثمّ أعاده إلیه (1).

وقوع الحریق بالمسجد النبوی:

و فی سنة ستّ و ثمانین و ثمانمائة:کان الحریق الکبیر المهیل بالمسجد النبوی، و ذلک فی ثلث اللیل الأخیر من لیلة الاثنین ثالث عشر رمضان،فعرض ذلک إلی السلطان قایتبای،فندب لعمارته و هیّأ المؤونة العظیمة،و عمّره أحسن عمارة،و تمّ ذلک فی عام ثمان و ثمانین و ثمانمائة.

و عمّر أیضا بالمدینة المنوّرة مثل ما عمّر بمکّة من مدرسة و رباط،و أوقف علیهما أوقافا کثیرة،و جعل کتبا عظیمة و مصاحف (2).

وفاة السلطان محمّد فاتح القسطنطینیة

و فی هذه السنة:توفّی السلطان محمّد بن مراد خان فاتح القسطنطینیة العظمی، و استقرّ عوضه ابنه السلطان بایزید.

ظهور السلطان الشاه إسماعیل الصفوی:

و فی سنة ثمان و ثمانین و ثمانمائة:کان ظهور الشاه إسماعیل (3)بن حیدر الصفوی بأرض العجم،و دعی إلی التشیّع،و حکی عنه حکایة لطیفة،و هو أنّه کان فی ابتداء ظهوره یکسر فی الحروب کثیرا.

ص:90


1- 1) راجع:سمط النجوم العوالی 4:290.
2- 2) راجع:سمط النجوم العوالی 4:290.
3- 3) له ترجمة مبسوطة فی المعاجم الرجالیة الفارسیة،و ذکر تفصیل ظهوره و استقلاله بالملک و السلطنة،العلاّمة السیّد أحمد کیاء الکیلانی فی أوّل کتابه سراج الأنساب،المطبوع بتحقیقی.

فاتّفق أن مرّ فی حال انکساره بإمرأة و هو متنکّر،فأضافته هو و من معه، و قدّمت لهم طعاما حارّا فی صحفة،فشرع الشاه إسماعیل من وسط القصعة و هی حارّة و المرأة تنظر إلیه،فقالت:ما أشبهتک یا هذا الرجل (1)إلاّ بشاه إسماعیل الذی ظهر الآن،فإنّه یرید أن یقصد محلّ الشوکة و وسط الدولة و القوّة فیأخذه و ذلک خطأ،فینبغی له أن یأخذ أطراف البلاد لیبرد الوسط ثمّ یهجم،فأنت کل من الأطراف حتّی یبرد الوسط ثمّ کل منه.

فتنبّه من قولها و عمل بإشارتها،فصار له ما صار،و قد ملک هذا الشاه إسماعیل جمیع إقلیم العجم،و بواسطته انتشر التشیّع و ظهر إلی الآن،و ملوک العجم من ذرّیته إلی وقتنا هذا.

وفاة السلطان قایتبای:

و فی سنة إحدی و تسعمائة:توفّی السلطان قایتبای الجرکسی،و کان ملکا جلیلا عظیما،و أیّامه حسنة من حسنات الزمان،و کانت مدّة ملکه ثلاثین سنة إلاّ ثلاثة أشهر،و ولی السلطنة بعده ابن الناصر و اسمه محمّد بن قایتبای (2).

وفاة الشریف محمّد بن برکات:

و فی سنة ثلاث و تسعمائة:توفّی الشریف محمّد بن برکات صاحب الترجمة، رحمه اللّه تعالی،و ولی شرافة مکّة المعظّمة بعده ابنه الأعظم الشریف برکات بن محمّد بن برکات (3)،و ستأتی ترجمته بعد هذه الترجمة بلا فصل.

ص:91


1- 1) فی«ن»:أیّها الرجل.
2- 2) راجع:سمط النجوم العوالی 4:59،و إتحاف فضلاء الزمن 1:288.
3- 3) راجع:إتحاف فضلاء الزمن 1:289.

و أقول:هذا ما تهیّأ لی جمعه من حوادث الزمان،و ذکر أخبار ملوک مصر و بعض الأعیان،و نقل ما عثرت علیه من آثارهم و وفیاتهم،مع مزید الاعتناء فی جمع جمیل صفاتهم،و ما ذاک إلاّ لارتباطهم بأحوال مکّة المعظّمة،و جریان أحکامهم علی من تحلّی بعقود شرافتها المنظّمة،و لا یخفی ما فی أثناء ذلک من فوائد سنیّة المقدار،کانت متفرّقة فی کتب التواریخ و الأخبار،لا یمکن جمعها إلاّ بعد الجهد الجهید،و النظر السدید.

و مزّجت تلک الحوادث المصریّة،بما هو مستحسن عند ذوی الأنظار العلیّة، من ظهور ملک،أو فتح مملکة،أو وفاة عالم،أو حکایة لطیفة،أو غیر ذلک ممّا یقاربه أو یدانیه،فکن بجمیع ذلک ظنین،وضعه من زوایا فکرک بحصن حصین، و ما توفیقی إلاّ باللّه،إنّه نعم المعین.

ترجمة السیّد الشریف برکات بن محمّد بن برکات بن

اشارة

حسن بن عجلان بن رمیثة

قال أحمد فی الوسیلة:کانت ولادة الشریف برکات فی سنة إحدی و ستّین (1)و ثمانمائة فی ربیع الأوّل بمکّة المشرّفة،و امّه عمرة بنت محمّد بن علی بن أحمد ابن ثقبة بن رمیثة بن أبی نمی بن أبی سعد.دخل القاهرة فی سنة ثمان و سبعین و معه قاضی القضاة إبراهیم بن ظهیرة،فأکرم السلطان و من دونه موردهما، و أشرکه مع أبیه،و رجع متزاید العزّ،و استمرّ بتزائد فی الترقّی،حتّی صار مرجعا فی حلّ الامور و حلّ المشکلات و دفع العدوّ (2).

ص:92


1- 1) فی«ن»:و تسعین،و هو غلط.
2- 2) وسیلة المآل لأحمد بن باکثیر الحضرمی ص 52 مخطوط.و راجع:سمط

و قال العلاّمة عبد القادر الطبری فی نشآت السلافة بمنشآت الخلافة:و قد ترجم الشریف برکات حافظ عصره الشیخ عبد العزیز بن فهد الهاشمی فی مؤلّف عمله له سمّاه غایة المرام بأخبار سلطنة البلد الحرام (1)،و ساق نسبه فی دیباجته، و ختمه باستیفاء أخباره و ما مدح به.

و ملخّصه:أنّه سمع الحدیث الشریف بالقاهرة فی رحلته الاولی عام ثمان و ثمانین (2)و ثمانمائة علی المسند شهاب الدین أحمد الشاوی ثلاثیات صحیح البخاری،و حضر مجلس ختمه و بدئه.

و أجاز له من عدّة من البلدان جملة من المشایخ،منهم:عبد الرحمن بن خلیل القابوتی،و أسماء بنت المهرانی،و امّ هانیء بنت الهورینی،و نشوان الحنبلیة، و هاجر المقدسیّة،و العلم صالح البلقینی،و السعد ابن الدیری (3)،و الشهاب الحجازی،و البرهان البقاعی،و قاسم بن الکویک،و الأمین (4)الأقصرائی، و أبو بکر بن صدقة المناوی،و العزّ الکنانی،و التقی الشمینی،و الجلال ابن الملقن، و اخته صالحة،و البهاء المصری،و الجلال القمصی،و التقی ابن فهد،و ولداه أبو بکر و عمر،و أخوه عطیة،و عبد الرحیم الأسیوطی،و إبراهیم الزمزمی،و القاضی

ص:93


1- 1) طبعته جامعة امّ القری معهد البحوث العلمیّة و إحیاء التراث الإسلامی فی ثلاث أجزاء.
2- 2) فی الوسیلة و السمط:و سبعین.
3- 3) فی السمط:الرزی.
4- 4) فی السمط:الأمیر.

عبد القادر المالکی،و أبو الفضل المرجانی،و أبو الفرج المراغی،و زینب بنت الشویکی،و آسیة بنت جار اللّه الشیبانی،و إبراهیم ابن القاضی عجلون،و أبو ذرّ الحلبی،و أحمد بن الصلف،و أبو السعود العراقی،و أبو نافع الأزهری،و الخضر ابن المصری،و التقی القلقشندی،و الشموس الخمسة المشهورون (1)،و الشیخ الفخر السیوطی،و الجمال إمام الکاملیة،و المحبّ ابن الشحنة،و یحیی المناوی،و خلق کثیرون.

و خرّج له الشیخ الرحلة جار اللّه بن عبد العزیز بن فهد عن أربعین شیخا من مشایخه أربعین حدیثا فی فضل أهل البیت النبوی،سمّاها غایة الأمانی و المسرّات بعلوّ سند سلطان الحجاز أبی زهیر برکات،و ذلک فی سنة ستّ عشرة و تسعمائة،و قرأ علی الشریف برکات بعضها بمنزله دار السعادة من أوّل الأربعین التی خرّجها له إلی آخر الحدیث الثالث،مع الکلام علی الحدیث،خلا شرح الحدیث الثالث،و أجاز له روایتها عنه،و کتب له بخطّه تحت طبقة قراءتها و سماعها ما صورته:

الحمد للّه ما ذکر من القراءة و السماع و الإجازة صحیح فی تاریخه،و کتبه الفقیر إلی اللّه تعالی برکات بن محمّد بن برکات،عفی اللّه عنه و عن والدیه و عن المسلمین أجمعین.

و کانت القراءة المذکورة فی یوم الأربعاء رابع عشر ذی الحجّة الحرام عام سبع عشرة و تسعمائة،و حصل للشریف برکات غبطة عظیمة بتخرّج تلک الأحادیث،

ص:94


1- 1) و هم:الأفقهسی،و القلوانی،و الزفتاوی،و السخاوی،و السیوطی.

و أکرم بسبب ذلک الشیخ جار اللّه إکراما عظیما،کما هو شأنه من إکرام العلماء (1).

إنتهی.

أقول:کان هذا السیّد من أعاظم العلماء الأعلام،الذین أطّدوا قواعد الإسلام، فلقد أحرز من العلوم ما حلّی به معانیه،و شیّد مبانیه،خالط العلماء و استفاد منهم، و سمع الحدیث و رواه عنهم،هذا مع کونه ملک مکّة المشرّفة،و الرافل فی حللها المفوّفة،و الناشر من العدل و الأمان ما لم یؤلّف من قدیم الزمان.

ولی الشرافة بعد وفاة أبیه،و ذلک فی یوم الأربعاء لأربع خلون من ربیع الثانی سنة ثلاث و تسعمائة،و استمرّ علی الولایة،إلی أن حصلت المنابذة بینه و بین أخویه هزاع و أحمد،و هو المدعوّ بجازان،و کان ذلک فی سنة أربع و تسعمائة،ثمّ وقع الصلح بینهم،و انتقض بحروب جمّة فی سنتهم،حتّی عزل الشریف برکات بأخیه هزاع،لمباطنة الأمیر قانصوة و أمیر المحمل لهزاع المزکور،فهزموا عسکر الشریف برکات،و نهبت خیله،و قاسا من ذلک شدّة عظیمة.

و توجّه الشریف برکات إلی جدّة،و أقام بها إلی بعد الحجّ،فعاد لملکه،و فرّ منها هزاع إلی نواحی ینبع،و جمع منها جموعا و عاد لحربه من ثانیة فی العشر الأوّل من جمادی الثانی عام سبع و تسعمائة،فالتقیا و کسر عسکر الشریف برکات، و توجّه إلی نواحی الیمن،و أقام باللیث حتّی مات هزاع فی خامس شهر رجب من السنة المذکورة.

ص:95


1- 1) وسیلة المآل ص 52-55 مخطوط عن نشآت السلافة بمنشآت الخلافة للطبری.راجع:سمط النجوم العوالی 4:294-295 عن غایة المرام لابن فهد ملخّصا،کأنّه أخذ ما تقدّم نقله من هذا الکتاب،کما لا یخفی علی المراجع.

فخلف هزاعا جازان،فقصده الشریف برکات فی شهر شعبان،فخرج جازان إلی جهة الینبع حین سمع بوصول أخیه الشریف برکات،فقدم الشریف برکات إلی مکّة،فجاءت إلیه المراسیم و الخلع بالاعتذار إلیه فیما صار سابقا من المباطنة لأخویه.

ثمّ إنّ الشریف برکات توجّه مع الحاجّ إلی ینبع؛لأنّ أخاه جازان نهب الحاجّ الشامی عند خلیص،فقاتله مع أهلها لأربع بقین من ذی الحجّة الحرام،و کسر برکات مع أمیر الحاجّ کسرة ثالثة،و نهبوا نهبا شنیعا،و مسک ولده إبراهیم،و قتل مع جماعة من عسکره،ثمّ بها ولده السیّد عجلان.

ثمّ لمّا کان أوّل صفر تجهّز علیه أخوه جازان بعسکر عظیم،و برکات مریض لا یمکنه المحاربة،فتوجّه إلی الیمن،فأقام بها إلی شهر رجب حتّی شفی،فتجهّز علی مکّة و التقی بأخیه جازان بأعالی مکّة و تقاتلا،فانکسر برکات رابعة،فتوجّه إلی الیمن،فسبقه جازان بعسکره،فخلّفه الشریف برکات فی جملة من خیله و دخل مکّة من طریق اخری فی غیبة جازان،و ذلک یوم الجمعة حادی عشر رمضان،ففرح به أهلها لظلم أخیه،و بذلوا الهمّة فی مساعدته،و اجتهدوا فی نصرته.

و رجع إلیه جازان فی یوم الأربعاء ثالث عشرین رمضان من أسفل مکّة، و حاربه مع أهلها و أتراکها،فهزم جازان و لم یتبعه أحد منهم،و توجّه جازان إلی جهة حدّاء (1)،و أقام هو و جماعته فی بئر شمیس و هم خائفون،و أرسلوا یطلبون

ص:96


1- 1) حدّاء:بالفتح ثمّ التشدید و ألف ممدودة،واد فیه حصن و نخل بین مکّة و جدّة و یسمّونه أیضا حدّة.

النجدة من أهل ینبع،فجاءهم عسکر کبیر (1)،و رحلوا معه (2)لحرب مکّة مرّة سادسة فی یوم السبت لستّ بقین من شوّال من السنة المذکورة،و جاءها من أعلاها من شعب ذاخر (3)،و کان الشریف برکات واقفا مع خواصّه خلف خندق عند باب المعلاّة،فانهزم عسکره من غیر قتال،و لم یثبت إلاّ هو و الأتراک،فنقل عنه فی ذلک الیوم نقول غریبة ممّا تدلّ علی شجاعته،و قوّة صولته و عزمه.

فممّا نقل عنه أنّه کان علی فرس،یقال لها:الجرادة،و هو بیت معروف فی الخیل،و أنّه أقحمها الخندق بمفرده،ففرّ منه الجیش بأجمعه،و هو یضرب بالسیف فیهم حتّی ابعدوا عنه،فذرع بعد ذلک عرض الخندق فکان سبعة أذرع.

ثمّ إنّه توجّه إلی جهة الیمن،و دخل جازان و أصحابه مکّة،و أهانوا أهلها لمساعدتهم الشریف برکات،فلم یستمرّوا قلیلا إلاّ و قد وصلت تجریدة من مصر، فخرج جازان هاربا،و عاد الشریف برکات إلی مکّة لسبع بقین من ذی القعدة، و توجّه لملاقاة مقدّم التجریدة المقرّ الأشرف قیت الرحبی،فواجهه بالإکرام و الطاعة،و خلع علیه،و دخل معه بإخوانه و عسکره،حتّی وصلوا مدرسة الأشرف قایتبای،فقبض علی الشریف برکات،و وضعه فی الحدید مع بعض إخوانه و جماعته،و انهزم الباقون،و حجّ بهم الأمیر،ثمّ بعد ذلک سار بهم إلی مصر،و مرّ بهم علی (4)الینبع،و اتّفق مع أهلها علی تولیة جازان بمال سلّم له.

ص:97


1- 1) فی«ن»:عظیم.
2- 2) فی«د»:معهم.
3- 3) فی السمط:أذاخر.
4- 4) فی«ن»:إلی.

فلمّا دخل بهم إلی مصر علی هذه الصفة أنکر علیه الناس،و ما هان ذلک علی الغوری و تعب من ترک مکّة فی أیدی العصاة،و فی ذلک یقول أبو الطیّب أحمد بن حسین العلیف المکّی قصیدته الکافیة یسلّی بها الشریف برکات،و یحثّه علی الصبر،و مطلع القصیدة:

عزیز علی بیت النبوّة و الملک مقام علی ذلّ المهانة و الفتک

و أعظم ما یلقی الکریم من الأسی (1) علی النفس ما یلقی من الضیم و الضنک

برغم العلا و السیف و المجد و الندی حصلت أبا عجلان فی قبضة الترک

و هی من غرر القصائد،و درر القلائد،و لو ظفرت بها حال الکتابة لأثبتها (2)،لا کما قال صاحب الوسیلة:فلا نحتاج نطیل الکلام بذکرها.و هو یطیل الکلام فی بعض الأحیان بما لا فائدة فیه،فکیف بهذه القصیدة الغرّاء.

ثمّ إنّ الغوری أطلق الشریف برکات من الأغلال التی کان بها،و أکرم نزله هو و جماعته،و رتّب لهم الکفایة،و صار یتردّد الشریف برکات علی الغوری و أعیان مملکته،ثمّ فرّ بعد ذلک إلی مکّة المشرّفة،و ذلک فی أواخر سنة تسع و تسعمائة، فظفر فی طریقه بقاصد أعدائه (3)متوجّها إلی السلطان،و هو السیّد بطاح الحسنی، فقتله،و حاز ما معه من الأموال و الهدایا.

و فی غیبته فتک الأتراک المقیمون بمکّة بأخیه الشریف جازان،و قتلوه فی المطاف ضحی یوم الجمعة عاشر رجب من السنة المذکورة،و ولّوا أخاه السیّد

ص:98


1- 1) فی السمط:الأذی.
2- 2) و هی بکاملها موجودة فی السمط النجوم العوالی 2:300-301،فراجع.
3- 3) فی«ن»:فظفر بأعدائه.

حمیضة،فحجّ بالناس فی ذلک العام.

و فی رجوعه هذا قصد زیارة جدّه صلّی اللّه علیه و آله،و توجّه إلی جهة الشرق،و تزوّج علی الشریفة غبیّة (1)بنت حمیدان بن شامان الحسینی،فحملت منه بالسیّد الشریف أبی نمی الآتی ذکره.

ثمّ توجّه إلیه السلطان توجّها تامّا،و أرسل إلیه بتفویض الحجاز،فقدّم أخاه السیّد قایتبای فی ولایة مکّة المشرّفة،و أشرک معه ولده الشریف علی بن برکات، و کان کلّ منهما یختلع،و ینفرد عنهما الشریف برکات بالدعاء فی الخطبة یوم الجمعة،و کانت بینه و بین أخیه قایتبای مودّة و صداقة،و دامت إلی أن مات السیّد قایتبای،و کانت وفاته فی یوم الأحد لتسع بقین من صفر عام ثمانیة عشر و تسعمائة،و دفن بالمعلاّة.

و بعد وفاة الشریف قایتبای أرسل الشریف برکات ولده أبا نمی إلی مصر، و صحبته السیّد عرار بن عجل،و فی خدمته القاضی صلاح الدین بن ظهیرة الشافعی،و القاضی نجم الدین بن یعقوب المالکی،و عمر السیّد أبی نمی إذ ذاک ثمان سنوات.

و حکی عنه أنّ السلطان وضعه فی حجره،و قال له:ما سورتک؟فأجابه و قال:

إنّا فتحنا لک فتحا مبینا،فأعجب الغوری ذلک و تفاءل به،و أشرکه مع والده فی نصف ولایة مکّة،فصار یخطب له مع أبیه علی المنابر فی الحرمین الشریفین، لخّصت ذلک بأجمعه من وسیلة المآل،و غیرها من کتب التأریخ (2).

ص:99


1- 1) فی«ن»:عیشة،و هو غلط.
2- 2) راجع:وسیلة المآل ص 55-63 و السمط النجوم العوالی 4:295-302.

قال صاحب الوسیلة:و کان الشریف برکات بلیغا مصقعا،له النظم الرائق،و النثر الفائق،فمن نظمه قوله فی الغوری فی سفرته الثانیة إلی مصر عام تسع و تسعمائة، و هو:

هلمّوا معی نحو الفلاح (1)و سارعوا إلی جامع للذکر و الحسن جامع

تأسّس مبناه (2)علی الخیر و التقی أ لست تراه بالمحاسن ساطع

أیا قانصوه اسمع بحقّک قصّتی فإنّی لشرح الحال نحوک رافع

بلیت بجور من زمان أمضّنی و مالی و لا فی الناس غیرک نافع

و حقّک ما أفنیت مالی و مهجتی سوی فی رضا (3)السلطان و اللّه سامع

فإن یک قد أرضاک ما قد لقیته فإنّی به راض بلی ثمّ قانع

ولی اسوة فی الناس بالسادة الالی لکم بذلوا أرواحهم ثمّ بایعوا

و أرسل الغوری موشحا،و سأل من الشریف برکات أن یعارضه بهذا،و مطلعه:

یا غزالا بلحظه (4)ینشی نشأة الأکواس

فقال الشریف برکات علی وزنه و رویّه،و هو هذا:

أکتم السرّ فیک (5)لا تفشی بالرشا الألعس

فهو یزری بالغصون إذ یمشی فی الرداء السندس

ص:100


1- 1) فی السمط:الصلاح.
2- 2) فی الوسیلة و السمط:بنیاه.
3- 3) فی السمط:سوی لرضا.
4- 4) فی الوسیلة:لحاظه.
5- 5) فی السمط:ویک.

ما علی العتب (1)فی الهوی عار إن تمادی الکمد

إنّ لی فی الغرام أوطار و اصطباری نفد

و اللواحی فی لومهم جاروا و أنا ابدی الجلد

ربّ یا ذا الجلال و العرش کن به مؤنسی

و بوصل (2)الحبیب فی الفراش جد و لا تحبسی

یا غزالا بوصله ندرک (3) کلّ ما یستطاب

غایتی فی الغرام (4)من أمرک أنّنی مستراب

جد لمن فی هواک لا یشرک زینبا و الرباب

لم أزل فی وصاله أرشی کی یجیء مجلسی

هل لهذا القتیل من أرش یا منی الأنفس (5)

و توفّی الشریف برکات بن محمّد صاحب الترجمة لیلة الأربعاء،کما ذکره صاحب الوسیلة و غیره (6)،لستّ بقین من ذی القعدة الحرام سنة إحدی و ثلاثین و تسعمائة بمکّة المشرّفة علی فراشه،ثمّ صلّی علیه ضحی یوم الأربعاء بالمسجد

ص:101


1- 1) فی السمط:الصبّ.
2- 2) فی«د»:و بوصول.
3- 3) فی السمط:تدرک.
4- 4) فی الوسیلة:المرام.
5- 5) وسیلة المآل ص 63-64،و راجع:السمط النجوم العوالی 4:304-305.
6- 6) السمط النجوم العوالی 4:305.

الحرام،و طیف به حول الکعبة اسبوعا کعادة أسلافه (1)ولاة مکّة،و دفن بالمعلاّة، و بنی علیه بها قبّة عظیمة،و هی موجودة إلی الآن.

و کانت مدّة ولایته مشارکا لأبیه و ولده و إخوته نحو ثلاث و خمسین سنة، و مات و عمره أحد و سبعون سنة.

و کان له من الأولاد:ثقبة،و أبو القاسم،و حازم،و واصل،و سند،و علی، و أبو نمی،رحمه اللّه تعالی (2).

فصل
اشارة

فی الحوادث الواقعة فی دولته

نذکر فیه جانبا من الحوادث من أوّل دولته إلی حین وفاته علی المنسق المتقدّم،و فی ذلک فوائد جمّة،و امور مهمّة،فأوّل ولایته کانت سنة ثلاث و تسعمائة.

قتل السلطان ناصر:

ففی أربع و تسعمائة:قتل سلطان مصر الناصر بن قایتبای،و ولی السلطنة بعده خاله الملک الظاهر قانصوة (3).

ص:102


1- 1) فی«ن»:سلفه.
2- 2) ذکره السخاوی فی کتابه الضوء اللامع 3:14 برقم:55،و ابن شدقم فی تحفة الأزهار 1:502-507،و العصامی فی سمط النجوم العوالی 4:293-305، و إتحاف فضلاء الزمن 1:290،و زینی دحلان فی تاریخ الدول الإسلامیة بالجداول المرضیة ص 149،و غیرهم.
3- 3) راجع:السمط النجوم العوالی 4:60،و إتحاف فضلاء الزمن 1:290.
خلع السلطان قانصوة:

و فی سنة خمس و تسمعائة:خلع السلطان قانصوة،و کانت مدّته سنة و سبعة أشهر،و ولی السلطنة جان بلاط،و لقّب بالملک الأشرف (1).

خلع السلطان جان بلاط:

و فی سنة ستّ و تسعمائة:خلع السلطان جان بلاط،و ولی مکانه طومان بیک، و فی یوم ولایته خلع و قتل،فما أقدم أحد علی السلطنة،و صار الأمر یشیر بعضهم علی بعض،ثمّ أجمعوا علی تولیة السلطان قانصوة الغوری،و ذلک لظنّهم أنّه سهل المأخذ،قریب التناول،أیّ وقت أرادوا إزالته أزالوه،ثمّ ظهر منه خلاف ذلک من الحزم و العزم و الفتک بهم (2).

القبض علی القاضی ابن ظهیرة:

و فی سنة سبع و تسعمائة:قبض الشریف برکات علی القاضی أبی السعود بن ظهیرة قاضی مکّة المشرّفة.

و سببه:أنّه کان مباطنا لجازان فی ولایته مکّة المشرّفة،و کتب أبو السعود إلی جازان یستحثّه و یعده بالإعانة علی برکات،فظفر الشریف برکات بکتابه،و قبض علیه فی سابع رمضان،و أرسله إلی جزیرة القنفذة و أمر بتفریقه.

ظهور دعوة إمام الیمن یحیی الحسینی:

و فی سنة اثنی عشر و تسعمائة:کان ابتداء ظهور دعوة الإمام الورع شرف الدین یحیی بن شمس الدین ابن الإمام المهدی أحمد بن یحیی الحسینی.

ص:103


1- 1) راجع:السمط النجوم العوالی 4:60،و إتحاف فضلاء الزمن 1:291.
2- 2) راجع:السمط النجوم العوالی 4:60-61.

قال صاحب لسان الزمان:و کان ظهوره بجهة صنعاء،و لم تساعده فی ذلک الوقت لقوّة الشوکة فی الیمن،إلی أن قوی شأنه،و اشتدّت شوکته فأخذ صنعاء.

قتل مالک شیخ قبیلة زبید:

و فی سنة ثلاث عشرة و تسعمائة:وقع حرب بین الشریف برکات و مالک بن رومی الزبیدی شیخ قبیلة زبید من حرب،فقتل مالک و أخوه و طائفة کبیرة منهم (1).

تعمیر عین حنین و سور جدّة:

و فی سنة ستّ عشرة و تسعمائة:عمّر السلطان الغوری عین حنین،و أمر بترخیم المطاف.

و فی سنة سبع عشرة و تسعمائة:أرسل الغوری أحد امرائه لعمارة سور بجدّة، و کانت العرب أیّام الفتن تهجم علی جدّة فتنهبها،و کان هذا الأمیر ظلوما غشوما فتّاکا،و اسمه حسین الکردی،بنی هذا السور بالعنف و الشدّة (2)،و استخدم فیه عامّة أهل جدّة و خاصّتهم،و هدم کثیرا من بیوت الناس،و بنی بها السور بأقلّ من عام (3)،هکذا ذکر صاحب لسان الزمان.

و ذکر أیضا أنّ الغوری أمر هذا الأمیر حسین أن یتوجّه إلی بحر الهند لدفع الأفرنج،فإنّهم أضرّوا ببنادر الهند،و استطرقوا إلی جزیرة العرب و بنادر الیمن، فتجهّز إلیهم حسین هذا فی خمسین غرابا مشحونة بالمغاربة و اللوند،فقطع بحر

ص:104


1- 1) راجع:السمط النجوم العوالی 4:317.
2- 2) فی«ن»:و الشرّ.
3- 3) راجع:السمط النجوم العوالی 4:64-65.

الهند و ارتفع الأفرنج،فدخل الأمیر حسین إلی أرض الهند،فاجتمع بسلطانها السلطان خلیل شاه فأکرمه،و دخل فی طریقه الیمن،فأخذها من أیدی ملوکه بنی ظاهر.

وفاة السلطان بایزید:

و فی سنة ثمانیة عشر و تسعمائة:توفّی السلطان بایزید بن السلطان محمّد خان العثمانی،و استقرّ فی السلطنة بعده ابنه السلطان سلیم خان (1).

خروج السلطان سلیم إلی قتال أخیه:

و فی سنة تسعة عشر و تسعمائة:خرج السلطان سلیم إلی قتال أخیه أحمد، فکسره و أخذه أسیرا،فاتی به و أمر بخنقه،و تطلّبه أخوه السلطان فرقد،فجیء به فأمر بقتله و قتل جماعة من أقاربه و أبناء عمّه (2).

حجّ بعض نساء الغوری:

و فی سنة عشرین و تسعمائة:حجّ بعض نساء الغوری و ولده الناصر محمّد، و صحبتهم کاتم السرّ محمود،فأکرمهم الشریف برکات،و قام بهم أحسن قیام، و طلبوا منه السفر معهم إلی القاهرة،و دخلها مرّة ثالثة،فأنعم علیه الغوری بخلعة سنیّة،و إکرامات مرضیّة،لم یسبق إلی مثلها،و لم یشارکه أحد فی فضلها،و هنّأه الشعراء بذلک،منهم العلیف المشهور بقصیدته القافیة (3)،و الفاضلة الأدیبة سقیفة (4)

ص:105


1- 1) راجع:السمط النجوم العوالی 4:321،و إتحاف فضلاء الزمن 1:338.
2- 2) راجع:إتحاف فضلاء الزمن 1:338.
3- 3) ذکرها بتماها الطبری فی إتحاف فضلاء الزمن 1:340-344.
4- 4) فی«ن»:سبیتة.

بنت القاضی جمال الدین محمّد بن سیرین القاهریة،و ذکرت الإنعامات التی تفرّد بها الشریف برکات فی قصیدة دالیة (1)مطلعها:

قفوا و اسمعوا قولا صحیحا له سند عن الأشرف الغوری ما عنه یعتمد

و ما نال مولانا الشریف من العطا ثمانیة ما نالها قبله أحد

ثمّ عدّدت الثمانیه فی القصیدة،و هی طویلة مشهورة،فلا نطوّل بذکرها الکتاب،قاله صاحب الوسیلة (2).

توجّه السلطان سلیم لقتال الشاه إسماعیل الصفوی:

و فی سنة إحدی و عشرین و تسعمائة:توجّه السلطان سلیم لقتال (3)الشاه إسماعیل الصفوی،و کان الشاه إسماعیل قد اتّسع ملکه،و قوی أمره،و أظهر مذهب التشیّع فی أرض العجم،و کانت لعامّته فیه اعتقاد کبیر و غلوّ (4)،و قتل امما کثیرة ممّن عانده.

فتوجّه السلطان سلیم إلی قتاله،فالتقیا بمحلّ قریب من تبریز،فانکسر الشاه إسماعیل،فرجع و تحصّن بالجبال،و أمر بحرق الأقوات،فاشتدّ الغلاء بالسلطان سلیم و من معه من العساکر.

و کان السلطان سلیم قد طلب قوافل من الأقوات أن تلحقه من جهة مصر،فلم

ص:106


1- 1) ذکرها بتماها الطبری فی إتحاف فضلاء الزمن 1:344-346.
2- 2) وسیلة المال ص 62-63،و راجع:السمط النجوم العوالی 4:328-329، و إتحاف فضلاء الزمن 1:339-340.
3- 3) فی«ن»:لقتل.
4- 4) فی«ن»:و علوّ.

تأتیه،فاشتدّ الغلاء بهم،فرجع إلی بلاده،و کان قصده الاستیلاء علی ملک العجم، فلم یمکنه لشدّة الغلاء،و سأل عن سبب تخلّف القوافل،فاخبر أنّ الغوری بینه و بین الشاه إسماعیل مودّة و مواصلة،فحقد علی الغوری،و عزم علی أخذ مصر منه،و إزالة دولة الشراکسة،قاله صاحب لسان الزمان دام بقاه.

وقائع السلطان سلیم:

ثمّ قال:و فی سنة ثنتین و عشرین و تسعمائة:توجّه السلطان سلیم إلی قتال الغوری سلطان مصر،فالتقوا ببیر دابق (1)،فجری القتال بینهم،فکسرت عساکر الغوری،و فقد الغوری تحت المعرکة (2)،إنتهی کلامه.

و فی سنة ثلاث و عشرین و تسعمائة:أمر السلطان سلیم بالدعاء له فی الخطبة، و ضرب السکّة باسمه بمصر.

و فی هذه السنة:أرسل السلطان سلیم مرسوما بولایة مکّة المشرّفة للشریف برکات و ابنه أبی نمی،فأطاعاه (3).

و فی هذه السنة:توجّه الشریف أبو نمی بن الشریف برکات إلی السلطان سلیم بمصر،فاجتمع به و قرّره هو و والده فی شرافة مکّة.

و فی هذه السنة:أرسل السلطان سلیم محملا و کسوة للکعبة و صرّا لأهل مکّة (4).

ص:107


1- 1) فی السمط:بمرج دابق.
2- 2) راجع:السمط النجوم العوالی 4:329.
3- 3) راجع:السمط النجوم العوالی 4:329-330.
4- 4) راجع:السمط النجوم العوالی 4:330.

و فی هذه السنة:ورد أمر من السلطان سلیم بقتل الأمیر حسین الکردی أمیر جدّة،و کان قد عاد من الیمن إلی مکّة،و قد انقرضت دولة الشراکسة،فقیّد و جعل فی رجله حجر کبیر،و اغرق فی بحر جدّة.

و فی سنة ستّ و عشرین و تسعمائة:توفّی السلطان سلیم خان بن السلطان بایزید خان،و استقرّ بعده فی السلطنة ولده السلطان سلیمان بن السلطان سلیم خان.

وفاة الشریف برکات بن محمّد الحسنی:

و فی سنة إحدی و ثلاثین و تسعمائة:توفّی صاحب الترجمة الشریف برکات ابن محمّد صاحب مکّة المشرّفة (1)،کما تقدّم.

و هذا آخر ترجمته و الکلام فیها،فرحمه اللّه تعالی،و رحم آباءه الکرام،و اللّه أعلم.

فصل: نذکر فیه

اشارة

ترجمة السیّد الشریف أبی نمی بن برکات بن محمّد بن

برکات بن حسن بن عجلان بن رمیثة صاحب مکّة المشرّفة

قد تقدّم لهذا السیّد الشریف ذکر فی ترجمة والده رحمه اللّه تعالی.

و کانت ولادته المیمونة لیلة تاسع ذی الحجّة الحرام سنة إحدی عشرة و تسعمائة،و امّه الشریفة الطاهرة،و الدرّة الفاخرة،الشریفة غبیّة (2)بنت السیّد حمیدان بن شامان الحسینی.

ص:108


1- 1) راجع:إتحاف فضلاء الزمن 1:405.
2- 2) فی«ن»:عیشة،و هو غلط.

و کان-رحمه اللّه تعالی،و أفاض علیه شآبیب غفران توالی-من حال منّ مفیض الکرم و الجود،بإبرازه إلی (1)عالم الوجود،ذا جدّ و إقبال،و سعد یستخدم به فی جمیع الأحوال.و کان والده رحمه اللّه تعالی یضع یده الشریفة علی ناصیته، و یقول:لم تزل الأکدار علیّ متوالیة،حتّی ظهرت هذه الناصیة.

قال صاحب لسان الزمان دام وجوده:و فی سنة إحدی عشرة و تسعمائة ولد للشریف برکات بن محمّد إبنه السیّد الجلیل رئیس السادة الحسنیین و زعیمهم و مقدّمهم،الشریف أبو نمی بن برکات صاحب السعود و الشهرة التامّة.

إلی أن قال:و قد أعزّ اللّه هذا الشریف و أعلاه و رفع شأنه،و جعل له من الذکر و الصیت ما لم یکن لأحد من أسلافه و آبائه (2).إنتهی.

قال أحمد صاحب الوسیلة،و هو الثقة الأمین فی کلّ فضیلة:و کان یکنّی نجم الدین،شارک أباه فی ولایة مکّة المشرّفة،و عمره ثمان سنین،بولایة الغوری، و هی آخر ولایة صدرت من الجراکسة سنة ثمان عشرة و تسعمائة.

ثمّ أبقاه السلطان سلیم خان علی مشارکة أبیه سنة ثلاث و عشرین و تسعمائة، و هی أوّل ولایة صدرت من العثمانیّة.

ثمّ استقلّ بأعباء السلطنة بعد موت أبیه،و کان استقلاله بها فی سنّ عشرین سنة، فوصلت إلیه المراسیم السلطانیّة السلیمانیّة الخاقانیّة،فخمدت نار الفتن،و ابتهج بمکّة وجه الزمن،و لم یزل متمتّعا بمکارم الشیم،متقلّبا فی النعم،و قد رزقه اللّه تعالی الذرّیة الصالحة،و دانت له رقاب الامم.

ص:109


1- 1) فی«ن»:بإبراز والی.
2- 2) لسان الزمان لابن عقیلة-مخطوط.

ثمّ لمّا کان موسم سنة خمس و أربعین و تسعمائة وصل إلی مکّة الباشا سلیمان من جهاد الفرنج بالدیار الهندیّة،و عزم إلی الدیار الرومیّة،فأرسل الشریف أبو نمی ولده السیّد أحمد صحبة الباشا المذکور لمواجهة السلطان الأعظم سلیمان خان بن سلیم خان،و فی خدمته السیّد عرار بن عجل،و القاضی إبراهیم بن ظهیرة، و القاضی تاج الدین المالکی،فدخلوا إلی القاهرة.

ثمّ توجّهوا منها إلی الدیار الرومیّة فی البرّ،فوصلوا بالسلامة (1)إلی السلطان المذکور،و اجتمع السیّد أحمد بالسلطان سلیمان،و جلس علی یساره،و قابله بالإکرام،و عامله بالاحترام،و أشرکه مع والده فی ولایة مکّة المشرّفة،کما هو عادة سلفه،و ذلک فی سنة ستّ و أربعین،و أقام مدّة فی الروم متوعّکا حتّی فاته الحجّ فی ذلک العام،و مات السیّد عرار ثمّة بالطاعون.

ثمّ عاد القاهرة عام سبع و أربعین،و توجّه قاصدا مکّة المشرّفة،فلاقاه والده أبو نمی بوادی مرّ،و جعل له سماطا عظیما حضره الأعیان،ثمّ قرأت مراسیمه بمکّة بالعشر الأوّل من ربیع الأوّل،و لبس الخلعة السلطانیّة و طاف بها،و صار یدعی لهما فی المنابر،إلی آخر ما ذکره صاحب الوسیلة (2).

و قال صاحب لسان الزمان:و فی سنة سبع و أربعین و تسعمائة عاد الشریف أحمد بن أبی نمی إلی مکّة المشرّفة،و کان یوما مشهودا،و مدحه الشعراء،منهم القاضی الفاضل الشیخ عبد الرحمن باکثیر (3)بقصیدة عظیمة،و مطلعها:

ص:110


1- 1) فی الوسیلة بالسلامة و العزّة و الکرامة.
2- 2) وسیلة المآل للحضرمی ص 66-67 مخطوط.
3- 3) فی السمط:الکثیری.

وفت صبّها بعد الجفا غادة عذری و مذ لامها قالت لعلّ لنا عذرا

و زارته لکن بعد طول تشوّق إلیها و لا لؤم علیها و لا وزرا

و منها:

مهاة فلاة غادة عربیة عقیلة حیّ کالضراغم بل أضری

و منها:

فیا أبا نمی الملک و الملک الذی یجلّ عن الألقاب و المدح و الأطرا

لقد صدقت فی الکون هاتفة الهنا (1) تفرّد فیه بالمسرّة و السرا

بمقدم من انتجته و ادّخرته ولیا لعهد الملک أعظم به ذخرا

بمقدمه ورق البشائر قد شدت و کلّ فؤاد من بشائره سرّا

و قد عمّ أقطار الحجاز قدومه سرورا کما عمّ العراقین مع بصرا

إنتهی صاحب لسان الزمان.

قلت:و الشیخ عبد الرحمن هذا هو الفاضل العلاّمة الفهّامة،وجیه الدین القاضی عبد الرحمن بن عبد اللّه باکثیر والد الشیخ أحمد صاحب الوسیلة رحمه اللّه.

و لقد أطنب ولده فی الوسیلة عند ذکر هذه القصیدة،فقال:و هی من غرر القصائد التی انتظمت فی سلکها درر المدائح فرائد،اشتملت علی الغزل المصنع، الذی بمثله لم یسمع،و علی المخالص العجیبة التی لم یسبق إلی مثلها،و کلّ من وقف علیها یشهد بفضلها،إلی آخر کلامه (2).

و الذی یجب أن یحمل إطنابه هذا علی المثل المشهور«کلّ فتاة بأبیها معجبة»

ص:111


1- 1) فی«ن»:الهوی.
2- 2) وسیلة المآل ص 67 مخطوط.

دفعا عن أن یعترض علیه فیما سطره و کتبه،من وضع الندا موضع السیف،إذ حکمه المتقدّم لا یخلو من حیف،و اللّه أعلم.

ثمّ قال فی الوسیلة:و استمرّ السیّد أحمد شریکا لأبیه أبی نمی،إلی أن انتقل إلی رحمة اللّه تعالی فی أثناء شهر رمضان سنة إحدی و ستّین و تسعمائة بأرض الشرق،و حمل إلی مکّة،و صلّی علیه بالمسجد الحرام،و دفن بالمعلاّة،و بنی علیه قبّة،و هی موجودة إلی الآن (1).إنتهی کلام صاحب الوسیلة.

قلت:و أعقب الشریف أحمد هذا رحمه اللّه تعالی عقبا،و هو جدّ السادة ذوی حراز و ذوی مندیل الموجودین الآن.

رجع النقل من الوسیلة،قال:ثمّ إنّ الشریف أبا نمی عرض (2)إلی السلطنة العثمانیّة،و التمس أن یکون ولده الشریف حسن عوض الشریف أحمد،فاجیب إلی ذلک،فشارک الشریف حسن والده فی الأوامر،و الدعاء علی رؤوس المنابر، حتّی تخلّی الشریف أبو نمی عن الأمر و فوّضه إلیه،و عوّل فی جمیع مهمّات الملک (3)علیه،و اختار الشریف أبو نمی الانقطاع فی العبادة،و الانهماک فی مطالعة العلوم و الإفادة.

و ما زال حریصا علی اقتطاف ثمرة الفضائل،و مجالسة العلماء الأفاضل، ممتحنا بذکائه قرائحهم المجیدة،مستخرجا بفهمه کنوز ملائحهم الحمیدة،حتّی أنّهم خدموا جنابه العالی بکلّ تصنیف بدیع،و رتعوا فی رحابه ذات المعالی،و نالوا

ص:112


1- 1) وسیلة المآل ص 67-68 مخطوط.
2- 2) فی«د»:أعرض.
3- 3) فی«ن»:المهالک.

ذلک المربع الربیع (1).

و کان من جملة خدّامه بذلک،الکاشفین له وجوه عرائس العلوم علی تلک الأرائک،عمّ والدی،قاضی القضاة،و شیخ الحرم المکّی المنیف،القاضی عبد اللطیف بن عبد اللّه باکثیر صاحب الفضل الشهیر،فإنّه خدم جنابه،و أمّ رحابه بشرح القصیدة الهمزیة المسمّاة امّ القری،و جعل ذلک مقدّمة لاستعطافه،و سببا لإسعاده (2)و إسعافه.

فإنّ القاضی المذکور لمّا سافر إلی الدیار الرومیّة،و قلّد منصب القضاء بمکّة البهیّة،و حصل (3)له من العنایات (4)السلطانیّة،ما اشتهر بین البریّة،و شی به بعض الحسّاد،الساعین فی الأرض بالفساد،و نقلوا إلی السیّد الشریف من أباطیل القول ما لم یقع،و ظنّوا أنّ ذلک یجدیهم فیما هم بصدده من الطمع،حیث جاء القاضی بعزلهم من مناصبهم،و الحطّ عمّا کانوا علیه من مراتبهم،فاستعطف بهذا التألیف، خاطره الشریف (5).

خطبة القاضی عبد اللطیف باکثیر:

قلت:لهذا التألیف خطبة هی فی غایة البلاغة،و حسن الصیاغة،تشیر أکفّ البلغاء بالتعظیم إلیها،و یعتمد فی تعلّم الأدب علیها،و لا بأس بأن نذکر قطعا منها،

ص:113


1- 1) فی الوسیلة:و نالوا ذلک الخصب المریع.
2- 2) فی الوسیلة:لاشغافه.
3- 3) فی«ن»:و جعل.
4- 4) فی«ن»:العنایة.
5- 5) وسیلة المآل ص 68-69 مخطوط.

و قد أوردها برمّتها صاحب الوسیلة،فأوّل الخطبة هو هذا:

سلام علی آل یس ثمرة فؤاد الرسول،المنتخبین من أکرم سلالة،و أفلاذ أکباد البتول،المغتذین بلبان (1)الرسالة،و أهلّة سماء الکمال،المحیط بهم من نور النبوّة هالة،و غرّة محیا الجمال،و طراز حلّة الجلال.

مغارس طابت فی ذری (2)المجد فالتقت

علی أنبیاء اللّه و الخلفاء

معدن السؤدد و کیما السعادة،و عنصر المجد و تاج مفرق السیادة،نتاج فاطمة الزهراء،و عماد الحنیفیّة الغرّاء.

فخار لو أنّ النجم أعطی مثله ترفّع أن یأوی أدیم سماء

نور کمام الهدایة الیانع،و نور افق الشریعة الساطع،طرّة جبهة الدهر،و شامة و جنة الفخر.

بیض الوجوه کریمة أحسابهم شمّ الانوف من الطراز الأوّل

سلا ما نصب لهم فی أرجاء الخافقین علم المدح،فما برح علی ذؤابتهم خافقا، و سمک (3)لهم علی هام السماکین أرفع صرح،فما زال علی وفود الجوزاء شاهقا، و صیّر لهم هاتف السعادتین دائم الصدح،فما فتی ببدیع شمائلهم ناطقا،و طیبهم من شذ الریحانتین أعطر نفح،فما دام الوجود إلاّ من عبیره عابقا.

ص:114


1- 1) فی الوسیلة:بلسان.
2- 2) فی الوسیلة:زبا.
3- 3) فی الوسیلة:و أسمک.

هذا هو الفخر المؤیّد قد (1)غدا عقدا لجید مفاخر الأمجاد

فخر سرادق أهله أمسی علی هام السماک مطنّب الأوتاد

قوم تخال وجوههم إن أسفروا یوم الفخار أهلّة الأعیاد

رضعوا لبان المجد فی حجر العلا فعلوا علی الأکفاء و الأنداد

لا جرم فقطب فخارهم الراسخ،و محتد شرفهم الشامخ،و ارومة مجدهم الباذخ،و جر ثومة سؤددهم الماذخ.

هو معصم الفخر الذی حاطت به أحساب أهل الفخر (2)مثل سوار

زاکی الفخار أبو نمیّ نفحة الر یحانتین و نخبة الأخبار

إنسان عین المجد و القمر الذی حفّته أنجم هاشم و نزار

و غدت (3)له مثل الأکام و قد بدا من بینها یفترّ کالنوّار

حامی حمی البیت الشریف و طیبة الغرّاء بالخطّی و البتّار

أعظم ملیک خفقت علیه البنود،و تشرّفت بمدحته رؤوس المنابر،و أجلّ سلطان جنّد الجنود،و کتب الکتائب،و حشد العساکر.إلی أن قال:

ملک إذا ضاق الزمان بأهله بخلا توسّع فی المکارم و انفسح

تکبوا السحائب إذ تجاری کفّه فالغیث فی جبهاتها عرق رشح

تستحقر الأسیاف عاتق غیره و تقول دونک و القلائد و السبح

و یکلّف الأسد الهصور بعذله فی القفر أن یرعی الغزال إذا سنح

ص:115


1- 1) فی الوسیلة:من.
2- 2) فی الوسیلة:أهل البیت.
3- 3) فی«ن»:وفدت.

کم من خطیب ذاکر غیر اسمه لمّا تنحنح قال منبره تنح

صفوة اللّه التی أفرغ علیها فی مواکب العظمة حلّة التشریف،و نخبته التی ملکها زمام المکارم فحازت تالدها و الطریف.إلی أن قال:

ما ضرّ من ضربت به أحسابه حتّی بلغن إلی النبی محمّد

أن لا یمدّ إلی المکارم باعه و یحوز (1)منقطع العلا و السؤدد

الذابّ عن مهبط وحی اللّه و مهاجر رسوله،و من فی بلد بیته،و معاهد تنزیله.

إلی أن قال:الحائز من أشرف الشیم،ما لا یحصره عدّ و لا حدّ،المتشرّف أبا و امّا و جدّا.

أبو نمیّ من قد حوی شرفا ما حازه قبل عبد مطّلبه

ذاک إلی هاشم نمی فسما و ذا قسیم النبی فی نسبه

شتّان ما بین فخر ذاک و ذا فذا فخار قد صیغ منه و به (2)

کیف لا؟و أنت الملک الذی هزّ الملک به عطفه،و أبدی به ثغره و ابتسامه، و المطاع الذی ألقت إلیه الأیّام أزمّتها و ملکه (3)الدهر زمامه،و الإمام الذی وافق المقدّر (4)یراعه،و قارن القضا حسامه.

له یراع و عضب ما جری و بری إلاّ قضی و مضی بالرزق و الأجل

فللّه درّک من مهاب قد غشّی بصر العین مهابة،و ملأ الفم فخامة،و من أغرّ

ص:116


1- 1) فی«ن»:و یجوز.
2- 2) فی«ن»:منه به.
3- 3) فی«ن»:و ملکها.
4- 4) فی«د»:المقدور،و فی«ن»:المقدار.

أضحت أیّام دولته فی جبهة الدهر غرّة،و فی وجنة الزمان شاهدة (1)،و من حلیم غلب صفحه غضبة،و سبق عفوه انتقامة.

و إذا الأبا المر قال لک انتقم قالت خلائقک الکرام لک أحلم

شرع نراک قد انفردت بدینه و فضیلة لسواک لم تتقدّم

حتّی لقد ودّ البری بأنّه یدلی إلیک بفضل جاه الحرم

فلا بدع أن ساقنی کریم حلمک إلیک،و دلّنی عظیم صفحک علیک،فاستغثت بلسان تضرّعی و فقری،و استملت عطفک بجزیل مدحی و شکری،و استعطفت جید صفحک ببدیع نثری،و بلیغ شعری.

ذو الصفح أنت و مثلی من جنی وهفا و رام عفوک عمّا منه قد سلفا

و إن یکن بالقضا زلّت له قدم فإنّ مثلک عند الاقتدار عفا

فلست أوّل ذی حلم قسی فبدا منه الصدود و لکن بعد ذا عطفا

و لست أوّل جان ظلّ یعطف من کمام حلمک نورا ظلّ مقتطفا

و إن أکن بذنوبی أستحقّ جفا فحسبک اللّه من هذا الجفا و کفی

حاشا ذوی مجدک السامی و عنصر ک الزاهی و حلمک أن یرضوا لک الجنفا

فلا تخیّب رجاء من جاء مبتهلا بحار عفوک محتاجا و مغترفا

هبنی أسأت أ لیس العفو منک غدا طبعا و حسن التغاضی منک قد ألفا

سجیة فیک ما کلّفتها و لکم تکلّف الخلق خلقا یوجب الشرفا

و طالما طبت یا ذا العفو نرشف من سلاف عفوک کأسا طاب مرتشفا

حتّی لقد کاد یدلی بالذنوب إلی علیاک من لم یکن للذنب مقترفا

ص:117


1- 1) فی الوسیلة:شامة.

إلی آخر الخطبة (1)،و ما أوردته هو المقدار المتضمّن لما أردت.

إهتمام الشریف أبی نمی بأهل الشرف:

ثمّ قال (2)بعد إیراد الخطبة ما ملخّصه:إن السیّد أبا نمی صاحب الترجمة کان کثیر الاهتمام بأحوال ذوی البیوت القدیمة،المشهورة بالعلم و الفضل بمکّة المشرّفة، بل و کان-رحمه اللّه-لا یقوم فی محافله السنیّة إلاّ لحضراتهم العلیّة،و إن لم یکونوا أهلا لذلک فی ذواتهم،و إنّما رعایة لکونهم من ذوی البیوتات،اعتمادا علی محبّتهم و مودّتهم الراسخة له و لآبائه الکرام.

و ربما سأله بعض خواصّه القیام لبعض أشخاص قد وردوا إلی مکّة المشرّفة، و رتبتهم فی العلم قد انتهت إلی حدّ الافتاء،فلم یجب سؤالهم،إلی آخر ما ذکره نقلا بالمعنی (3).

قلت:ما ذکره أحمد فی الوسیلة من توصیف هذا السیّد الشریف بعدم القیام لمن وصل حدّ الافتاء من الآفاقیین،و القیام لذوی البیوت القدیمة المشهورة بالفضل، و هم دون رتبة الکمال،بل لم تشمّ له رائحة فیهم،فهو وصف له بضدّ الکمال، و الجهل بمعرفة الأقدار،حماه اللّه عن ذلک،و هو من أجلّ من یعرف ذلک.

بل المنقول عنه و عن آبائه الکرام و من خلف من نسله الشریف إلی زماننا هذا، أنّ من تهیّأ بغیر هیئة أبیه من ذوی القومات،یعنی ترک العلم و طلبه و مال إلی ما لم یسلکه أبوه من بیع و شراء،کتعاطی المتاجر و غیرها،و إهمال العلوم و طلبها،ربما

ص:118


1- 1) وسیلة المآل ص 69-74 مخطوط.
2- 2) أی:العلاّمة السیّد أحمد باکثیر الحضرمی.
3- 3) وسیلة المآل ص 75-76 مخطوط.و راجع:سمط النجوم العوالی 4:344.

تسقط قومته،و یهبط مقامه،و قد شاهدنا هذا غیر مرّة.

فظهر من ذلک أنّ قیامهم إنّما هو لأجل العلم و الکمال،فإذا کان کذلک فلأیّ شیء لم یقم لمن أحرز هذه الرتبة السنیّة،و هی رتبة الافتاء.

و أغرب من ذلک أنّه أورد بعد سرده لهذا الکلام أحادیث یستدلّ بها علی زعمه،منها:قوله صلّی اللّه علیه و آله«أنزلوا الناس منازلهم» (1)و ما فی هذا المعنی،و هو یدلّ علی خلاف ما ذکره،و هو القیام لمن لیس أهلا له،و عدم القیام لمن یستحقّه استحقاقا واجبیا،و حمی اللّه الملوک عن مثل هذا السلوک.

و ربما یؤول ممّا ذکره لو کان واقعا ضرر عظیم،و هو عدم الاهتمام بالکدّ و الاجتهاد فی تحصیل الکمالات،اعتمادا علی أنّه ابن فلان،و أنّه من ذوی البیوتات،و أنّه إذا کان کذلک،فهو یکفی فی حفظ المقام عند الملک،فیذهب صارفا لنفیس عمره فیما لا یکسبه کمالا و فضلا.

و الذی بلغنی أنّ ذلک المذکور فی الوسیلة إنّما کان منشأه و صدوره عن هوی و غرض واقع بین المؤلّف و بین بعض معاصریه من ذوی الفضیلة و الافتاء،غیر أنّهم لم یکونوا من ذوی البیوتات،و ربما ذکر ذلک بعض العلماء.

و نبّه علی مثل ما نبّهت علیه العصامی (2)فی تاریخه 3،و غیره فی غیره،فلا

ص:119


1- 1) کنز العمّال للمتّقی الهندی 3:109 برقم:5717 و 6:631.
2- 2) هو العلاّمة المؤرّخ عبد الملک بن حسین بن عبد الملک الشافعی المکّی الشهیر بالعصامی،ولد بمکّة سنة(1049)و توفّی بمکّة أیضا سنة(1111)ه،و له مؤلّفات، منها کتابه التاریخ المسمّی سمط النجوم العوالی فی أنباء الأوائل و التوالی،مطبوع فی سنة(1419)ه فی أربع مجلّدات.

یتوهّم أنّ ذلک کان واقعا من صاحب الترجمة.

وفاة الشریف أبی نمی:

عودا إلی ذکر صاحب الترجمة:

قال صاحب (1)النور السافر فی أخبار أهل القرن العاشر:و فی یوم عاشوراء من سنة ثنتین و تسعین و تسعمائة (2)توفّی الشریف أبو نمی بن برکات صاحب مکّة المشرّفة.و لبعض الفضلاء من أهل مکّة فی تأریخ وفاته:

یا من به طبنا و طاب الوجود قد کنت بدرا فی سماء السعود

ما صرت فی الترب و لکنّما أسکنک اللّه جنّات الخلود (3)

قلت:التأریخ هو الشطر الأخیر،و هو مطابق لعام الوفاة،إلاّ أنّه لم ینبّه بلفظ التأریخ.و ما ذکره صاحب النور السافر هو طبق ما ذکره صاحب لسان الزمان، و قال (4)بعد ذلک:و کانت ولایته مستقرّا و مشارکا لوالده و أولاده نحو ثلاث و سبعین سنة،و کان رحمه اللّه فیه نفعا محضا،و خیرا تامّا.

ص:120


1- 1) هو العلاّمة عبد القادر بن شیخ بن عبد اللّه بن شیخ بن عبد اللّه العیدروس الحسینی الحضرمی الیمنی الهندی،ولد بمدینة أحمد آباد من الهند سنة(978) و توفّی بمدینة أحمد آباد الهندیّة سنة(1038)و دفن فیها،له کتب و مصنّفات،منها کتابه النور السافر عن أخبار القرن العاشر،طبع فی سنة(2001)م فی مجلّد واحد
2- 2) ذکره فی سنة تسعین بعد التسعمائة.
3- 3) النور السافر عن أخبار القرن العاشر ص 496.
4- 4) أی:قال صاحب لسان الزمان.

إلی أن قال:و هو الذی نسج لأهل بیته القواعد،و الإقعاس (1)المستحسنة بینهم حفظا للمودّة و الحرمة،فانتظم بذلک شملهم،و حسن حالهم.و کان رحمه اللّه من أکابر العلماء،و أجلّة الأولیاء،و قد أخذ عن (2)کثیر من العلماء،و أخذ عنه کثیرا أیضا من العلماء الأفاضل الأجلّة.إنتهی کلامه.

و أقول:کان هذا السیّد قد تخلّی فی آخر عمره عن الملک لولده الحسن الآتی ذکره،و أقبل علی العبادة،و معاشرة العلماء الأعلام،فصنّفوا المصنّفات الحسنة برسمه،و توّجوا رؤوسها باسمه.

أدب الشریف أبی نمی:

و أمّا شعره،فریاض نضرة،و أراض قد نثر علیها درره،فمن شعره الرائق، و نظمه الفائق،قصیدته التی عارض بها قصیدة التلعفری التی مطلعها:

سمحت بإرسال الدموع محاجری لمّا تزاید فی التجنّی هاجری

فقال رحمه اللّه تعالی:

نام الخلی فمن (3)لجفنی الساهر إذ بات سلطان الغرام مسامری

جفت المضاجع جانبیّ کأنّما شوک القتاد علی الفراش مباشری

و تأجّجت نار الغرام و أضرمت بین الجوانح فی مکنّ سرائری

و شجیت من ألم الفراق و خاننی صبری الوفی علی الخطوب و ناصری

افّ علی الدنیا فما من معشر إلاّ و أودتهم بخطب قاهر

ص:121


1- 1) فی«ن»:الأقداس.و الإقعاس:الغنی و الاکثار،و رجل أقعس:أی منیع.
2- 2) فی«ن»:عنه.
3- 3) فی«د»:فما.

فی کلّ یوم للنوائب غارة أیدی النوائب هنّ أغدر غادر

خلت المنازل من اهیل مودّتی و هم هم فی الحیّ قرّة ناظری

إلی آخر القصیدة (1).

تجدید سقف البیت و المیزاب:

و فی سنة تسع و خمسین و تسعمائة:جدّد سقف البیت الشریف بأمر سلطانی و فتوی،لاختلال بعض الأخشاب عن محالّها (2).

و فی سنة ستّین و تسعمائة:جدّد میزاب الرحمة (3).

تشریک الشریف أبی نمی مع ولده الحسن:

و فی سنة إحدی و ستّین و تسعمائة:عرض الشریف أبو نمی إلی السلطان سلیمان یلتمس منه أن یکون ولده الشریف حسن الآتیة ترجمته عوضا عن ولده الشریف أحمد المتقدّم ذکره فی الولایة؛لانتقاله فی هذه السنة إلی رحمة اللّه تعالی،فوصل إلیه الأمر بذلک،و دعی للشریف حسن علی المنابر مع أبیه رحمه اللّه.

ورود محمل من طریق الیمن:

و فی سنة ثلاث و ستّین و تسعمائة:ورد محمل علی طریق الیمن من مصطفی باشا عامل السلطان سلیمان علی القطر الیمانی،فخرج له الشریف أبو نمی،و لبس خلعته،و لم یزل کذلک إلی سنة ألف و تسع و أربعین (4).

ص:122


1- 1) راجع:سمط النجوم العوالی 4:355.
2- 2) راجع:إتحاف فضلاء الزمن 1:482.
3- 3) راجع:إتحاف فضلاء الزمن 1:492.
4- 4) راجع:سمط النجوم العوالی 4:346،و إتحاف فضلاء الزمن 1:495.
ورود میزاب من ذهب للبیت:

و فی هذه السنة:ورد میزاب من ذهب للبیت الشریف،و رفع المیزاب الفضّة للتبرّک.

إجراء عین عرفات إلی مکّة:

و فی سنة خمس و ستّین و تسعمائة:قلّ الماء بمکّة،و انقطعت عین عرفة لقلّة الأمطار،فرفع ذلک إلی السلطان سلیمان،فأمر بالفحص عن أحوال العیون،و کیف یمکن إجراؤها إلی مکّة المشرّفة،فاجتمع الناس و رؤساء مکّة و أهل الرأی و تشاوروا فیما بینهم،و رأوا أنّ أقوی العیون و أحسنها عین عرفة،و أنّها أقرب إلی العمارة،و أنّ طرقها و دبولها متّصلة إلی بئر زبیدة فی أعلی منی،و قدّروا أنّ مصرفها خمس و ثلاثون ألف دینار،فعرض بذلک إلی السلطان سلیمان.

فلمّا وصل إلیه الخبر بذلک،التمست کریمة السلطان سلیمان جانم من أخیها أن یکون هذا الخیر لها،حیث کانت زبیدة هی المبتدأة بفعل هذا الخیر العظیم بمکّة شرّفها اللّه،فعیّنوا لذلک دفتر دار مصر الأمیر الکبیر إبراهیم بیک،و کان قد عزل عن دفتر داریة مصر،فارسل إلی عمارة العین،و أعطته جانم اخت السلطان سلیمان خمسین ألف دینار لیصرفها علی العین،و کان إبراهیم هذا صاحب همّة عالیة، و مروءة و کرم،فتوجّه إلی مکّة شرّفها اللّه تعالی.

و فی ذی القعدة من سنة تسع و ستّین و تسعمائة:وصل الأمیر إبراهیم إلی مکّة المشرّفة،و أنزله الشریف أبو نمی بمدرسة قایتبای،و أکرمه إکراما عظیما،و وصل إلیه أعیان البلاد،و منهم رئیس رؤساء زمانه،و درّة تاج أقرانه،القاضی حسین المالکی،ثمّ توجّه الأمیر إبراهیم بصدد ما هو قاصده،فابتدأ بتنظیف الآبار التی بمکّة،فانتفع الناس بذلک،ثمّ شرع فی تنظیف الدبول و المسالک و حفرها،و کان

ص:123

یقوم علی ذلک بنفسه و أولاده و خدّامه،و کان معه أربعمائة مملوک.

فاشتغل بهمّة عالیة،و جلب المهندسین و العمّال و الحفّارین من مصر و بلاد الصعید و الشام و حلب،طوائف بعد طوائف،و لم یزل إلی أن وصل بئر زبیدة،ثمّ سار بعد ذلک،فرأی الخطب جسیما،و الحال شدیدا،و کان تلک المجاری غالبها فی الحجر الصوّان (1).

فخشی أن لا یتمّ ما أراده،فجمع الحطب الجزل،و صار یوقده،فلا یحصل منه إلاّ نتیجة ضعیفة،و أقبل یشتری الحطب من أطراف مکّة المشرّفة حتّی قلّ،فضجر الناس من ذلک،و تعب الأمیر،و أنفق مالا عظیما،و مات کثیر من خدّامه و ممالیکه.

و فی رجب من سنة أربع و سبعین و تسعمائة:توفّی الأمیر إبراهیم معمار العین، و دفن بالمعلاّة فی موضع عمّره بنفسه،و هو الذی یقال له:الدفتر دار،و قبره فیه (2)ظاهر،و ذلک بعد أن اجتهد بنفسه و أولاده و خدّامه فی حفر العین حین أنفق ماله و خزائنه،و اشتدّ به الحال،و کثرت علیه المصائب،و مات أکثر ممالیکه،و مات له ولدان مراهقان،و اشتدّ علیه القهر (3).

ثمّ بعد انتقاله اقیم فی خدمة العین سنجق جدّة الأمیر قاسم بیک،أقامه فی ذلک الشریف أبو نمی صاحب الترجمة،و القاضی حسین المالکی،و عرض إلی السلطان سلیم،و ذلک بعد وفاة السلطان سلیمان بن سلیم بن بایزید،فی هذه السنة

ص:124


1- 1) الصوّان:بالتشدید،ضرب من الحجارة،الواحدة صوّانة.
2- 2) فی«ن»:فیها.
3- 3) راجع:إتحاف فضلاء الزمن 1:523-524.

المذکورة،فعیّن دفتر دار مصر محمّد بیک أکمل زاده (1)،فوصل إلی مکّة المشرّفة و باشر عمارة العین.

و فی سنة خمس و سبعین و تسعمائة:اجتهد فی عمارة العین،و بذل فی عمارته (2)نفسه و ماله،و قطع فیها مسافة عظیمة و ما بلغ التمام.

و فی سنة ستّ و سبعین و تسعمائة:توفّی إلی رحمة اللّه تعالی،و دفن بمحلّ مقابل للدفتردار،و هو موضع معمور تحته سبیل قد خرب فی زماننا،و لم یبق منه إلاّ رسوم،ثمّ اعید قاسم بیک أمیر جدّة فی خدمة العین مرّة ثانیة،و اقیم القاضی حسین المالکی کالناظر علیه و المعین،و عرض بذلک إلی الأبواب،فبرز الأمر باستقراره فی الخدمة،و أن یکون القاضی حسین ناظرا علیه.

و فی سنة تسع و سبعین و تسعمائة:توفّی الأمیر قاسم بیک أمیر جدّة،و لم تتمّ عمارة العین،و لا أدخلها إلی مکّة المشرّفة،و دفن بالمعلاّة (3).

ثمّ توجّه القاضی حسین المالکی المتقدّم ذکره لعمارة العین بهمّة علیّة، و ساعفته الأقدار علی ذلک،فأدخلها فی أقلّ من خمسة أشهر إلی مکّة،بعد أن تعب فیها غیره عشرة أعوام.

و کان یوم دخولها إلی مکّة المشرّفة یوم عید عظیم،و عمل القاضی حسین ذلک الیوم فی بستانه بالأبطح ضیافة عظیمة جمع فیها أعیان مکّة و أکابرها،و عمّ السرور سکّان مکّة شرّفها اللّه،و مدحه الشعراء،و أخلع علی المعلّمین

ص:125


1- 1) فی السمط:یکمکجی زاده.
2- 2) فی«ن»:عمارتها.
3- 3) راجع:إتحاف فضلاء الزمن 1:525.

و المهندسین،و تصدّق بمال عظیم علی الفقراء.

و جهّز البشائر إلی السلطان سلیم،و إلی حضرة الملکة جانم سلطانة،فأنعمت علیه بإنعامات جزیلة،و ضبط جمیع ما صرف علی العین،فکان خمسة لکوک و سبعة آلاف دینار،و ذلک غیر ما صرف علی أرباب الصناعات من البلدان البعیدة،فرحمهم اللّه جمیعا و جزاهم خیرا (1).

عمارة المسجد الحرام:

و فی هذه السنة:عرض للسلطان سلیم خان فی عمارة المسجد الحرام،و کان قد اختلّ فیه بعض المواضع و خرب،فأمر ببنائه علی غایة الإتقان و الإحکام،و أن یجعل عوض السقف قبابا دائرة بأروقة،و قد کان السقف قبل ذلک بأخشاب،فورد الأمر إلی سنان باشا صاحب مصر،فعیّن أحمد بیک،و کان رجلا ذا همّة علیّة و صلاح،مستحقّا لهذه الخدمة،و أنعم علی أحمد بیک بإمارة جدّة،فورد إلی مکّة المشرّفة فی هذا العام،و معه الأوامر السلطانیّة بأن یباشر ذلک،و أن یکون بنظر مدبّر الدولة الحسنیّة القاضی حسین المالکی.

و فی سنة ثمانین و تسعمائة:وضع أساس المسجد الحرام،و بدأ بالهدم من باب السّلام (2).

وفاة السلطان سلیم خان:

و فی سنة ثنتین و ثمانین و تسعمائة:توفّی السلطان سلیم خان،و کانت مدّة

ص:126


1- 1) راجع تفصیل ذلک:سمط النجوم العوالی 4:96-102،و إتحاف فضلاء الزمن 1:497-499.
2- 2) راجع:سمط النجوم العوالی 4:110-111،و إتحاف فضلاء الزمن 1:526.

سلطنته ثمان سنوات،و تولّی بعده السلطنة ولده السلطان مراد،و لمّا جلس علی تخت سلطنته أرسل إلی ولاة الأقطار حتّی إلی شریف مکّة المشرّفة بالتأیید،و أمر بالاهتمام فی تعمیر المسجد الحرام (1).

و فی سنة أربع و ثمانین و تسعمائة:تمّت عمارة المسجد الحرام،و هو إلی الآن علی تلک العمارة (2).

وفاة الشریف برکات بن أبی نمی:

و فی سنة خمس و ثمانین و تسعمائة:توفّی السیّد الشریف برکات بن أبی نمی صاحب الترجمة (3).

قلت:و هذه برکات-رحمه اللّه تعالی-لم یکن ولی مکّة المشرّفة،و إنّما أعقب کثیرا،و عقبه موجودون کثیرون،أکثر من مائتی نفر صغارا و کبارا،یقال لهم:

البرکاتیون و آل برکات،و هم فخوذ و بطون،و أکثر منازلهم فی وادی مرّ،ملک مکّة المشرّفة منهم جماعة،لکن لیس علی طریق الاسترسال،و إنّما بین کلّ واحد و الآخر فترة،یلیها فیها جماعة من أبناء عمّهم الشریف حسن بن أبی نمی الآتی ذکره،و سیأتی ذکر الملوک منهم علی سبیل التفصیل إن شاء اللّه تعالی.

ورود مرسوم بالکتابة:

و فی سنة ثمان و ثمانین و تسعمائة:ورد مرسوم أن یکتب ما بین باب علی علیه السّلام و العبّاس رضی اللّه عنه،بخطّ جلی بالذهب،ما هذا صورته:اللّه،محمّد،أبو بکر،

ص:127


1- 1) راجع:إتحاف فضلاء الزمن 1:530.
2- 2) راجع:إتحاف فضلاء الزمن 1:532.
3- 3) راجع:سمط النجوم العوالی 4:346،و إتحاف فضلاء الزمن 1:551.

و عمر،و عثمان،و علی.و اتی بورقة مکتوب فیها ذلک بخطّ نفیس،قاله صاحب لسان الزمان (1).

وفاة القاضی حسین المالکی:

و فی سنة تسعین و تسعمائة:توفّی رئیس العلماء الأعلام،و قاضی قضاة الإسلام،بلد اللّه الحرام،القاضی حسین المالکی (2).

قلت:کان هذا السیّد غرّة دهره،و شامة وجه عصره،رئیس رؤساء الدولة الحسنیّة،و مدبّر أوامرها و أحکامها السنیّة،برأی ثاقب،و همّة تزاحم الکواکب، و نسب شریف،و حسب منیف،مع کرم عامّ،شمل به الخاصّ و العامّ.

و کان أیضا فی ذلک الزمان،ناظر النظّار من قبل سلاطین آل عثمان،و أمّا مناقبه و أخباره،فکثیرة لا تحصی،و لو بلغت النهایة فی الاستقصاء.

وفاة قطب الدین النهروانی:

و فی هذه السنة:توفّی الشیخ العلاّمة،مفتی مکّة المشرّفة و مؤرّخها قطب الدین النهروانی (3).

ص:128


1- 1) راجع:سمط النجوم العوالی 4:113،و إتحاف فضلاء الزمن 1:551.
2- 2) راجع:سمط النجوم العوالی 4:347،و إتحاف فضلاء الزمن 1:552.
3- 3) راجع:سمط النجوم العوالی 4:347،و إتحاف فضلاء الزمن 1:553. أقول:و هو العلاّمة قطب الدین محمّد بن علاء الدین أحمد بن محمّد بن قاضی خان محمود بن بهاء الدین بن یعقوب القادری الخرقانی النهروانی المکّی الحنفی المشهور بقطب الدین النهروانی،المولود سنة(917)و المتوفّی سنة(988) و له کتاب الإعلام بأعلام بیت اللّه الحرام،رتّبه علی مقدّمة و عشرة أبواب و خاتمة،
وفاة الشریف أبی نمی:

و فی سنة ثنتین و تسعین و تسعمائة:توفّی السیّد الشریف أبو نمی صاحب الترجمة،کما تقدّم ذلک (1).

و لنقتصر فی ترجمة الشریف أبی نمی-رحمه اللّه تعالی-علی ذلک،و نسأله التوفیق و السداد فی جمیع المسالک،و حسبنا اللّه و نعم الوکیل.

فصل: نذکر فیه

اشارة

ترجمة السیّد الشریف و الهمام الغطریف

الشریف حسن بن أبی نمی بن برکات

أقول:قد تقدّم لهذا السیّد الشریف ذکر فی ترجمة والده الشریف أبی نمی،و هنا نذکر ترجمة مطوّلة؛لأنّها تشتمل علی محاسن قد أعجز شرحها ذوی البیان و اللسن،و ما محاسن شیء کلّه حسن،قد تضمّنت التواریخ ذکرها،و أدّی لسان الدهر شکرها،و صرفت الادباء إلی مدحها أفکارهم،و جلوا فی ذلک عونهم و أبکارهم.

و کانت ولادته المیمونة فی شهر ربیع من عام اثنین و ثلاثین و تسعمائة.

قال الفاضل العصامی فی تأریخه:تولّی شرافة مکّة المشرّفة بعد انتقال والده

ص:129


1- 1) راجع:سمط النجوم العوالی 4:347-348،و إتحاف فضلاء الزمن 1:559.

الشریف أبی نمی،أوّل عام اثنین و تسعین و تسعمائة،و ذلک بعد وفاة أخیه الشریف أحمد بن الشریف أبی نمی،و کان فی زمنه یلبس الخلعة الثانیة دلالة علی أنّه ولی العهد من بعده (1).إنتهی.

قلت:قول العصامی هذا یدلّ-و اللّه أعلم-علی أنّ الشریف حسن کان شریکا لأخیه الشریف أحمد،و لأبیه الشریف أبی نمی،و أنّه کان یلبس الخلعة الثانیة دلالة علی أنّه ولی العهد بعد أخیه الشریف أحمد لأبیه الشریف أبی نمی.

و هو خلاف ما تقدّم نقله من التواریخ المعتبرة،من أنّ الشریف أبا نمی لم یکن عرض لولده الشریف حسن فی أن یکون شریکه فی ولایته مکّة المشرّفة إلاّ بعد انتقال الشریف أحمد،و ذلک سنة إحدی و ستّین و تسعمائة،و فیها عرض للشریف حسن،فوصلت الأوامر السلطانیّة بإقامته شریکا لأبیه،فدعی له علی المنابر،و قد ذکرت ذلک فیما سبق فی حوادث ترجمة الشریف أبی نمی فی سنة إحدی و ستّین و تسعمائة،فتنبّه لذلک،فقد و هم العصامی.

رجع النقل من التأریخ المذکور،قال:و لم یزل مشارکا لأبیه أبی نمی فی الإمرة،مطیعا له فی کلّ نهی و أمر،یدعی له معه علی رؤوس المنابر،کما هو عادة أشراف مکّة المشرّفة کابرا عن کابر،و التوقیعات العثمانیّة إنّما ترد باسمه، و التشریفات الخنکاریة (2)إنّما تصل برسمه،ثمّ استقلّ بعد وفاة أبیه بالشرافة، و رفل فی حلل الخلافة.

فلم یزل قائما بأمرها،شادّا لأزرها،حامیا حقائقها،ناهجا طرائقها،فاتحا

ص:130


1- 1) سمط النجوم العوالی 4:361.
2- 2) کذا فی«د»و السمط،و فی«ن»:الخاقانیة.

بجدّه السعید أغلاقها،مهذّبا بسعیه الحمید أخلاقها،بالغا غایاتها،ناشرا رایاتها، تالیا معجزات آیاتها،إلی أن لبس ولده الشریف أبا طالب خلعة ولایة عهده،و قلّده الأمر من بعده،و ألقی إلیه مقالیده من حیاته،فقام بالأمر متهیّئا إلی أحکامه و إشاراته،سالکا نهج سداده،واقفا عند مراده،إلی أن توجّه الشریف حسن إلی نجد،و قد اکتفی بولده فی تشیید معالم المجد.

فلم یزل ذاهبا إلی أن بلغ محلاّ یسمّی الفاعیة،و هناک دعاه اللّه إلی لقائه، فأجاب داعیه بعد أن أقام بذلک المکان مدّة من الزمان،توعّک یوم الثلاثاء غرّة جمادی الآخرة،و انتقل لیلة ثالث الشهر إلی نعیم دار الآخرة،و ذلک فی سنة عشر بعد الألف.

فحمل إلی مکّة المشرّفة صبیحة تلک اللیلة،و أجهد السیر به بغاله و خیله، و کانت قد اعدّت قبل ذلک فی المنازل،لما علموا أنّ قضاء اللّه به نازل،فساروا به یوم الخمیس و الجمعة،و دخلوا به منتصف لیلة السبت،و ذلک من غایات السرعة، و یقال:لو لا مفارقتهم الطریق،و قد حصل لهم من الظلام و تراکم الغمام تعویق، لدخلوا به یوم الجمعة،مع أنّ المسافة تزید علی عشرة أیام،و ذلک معدود من کرامات هذا القطب الهمام.

و ذهب الخبر من حینه المبعوث إلی الشریف أبی طالب،و کان فی جهة المبعوث،فبادر بالوصول إلی مکّة المعظّمة،و دخلها لیلة السبت قبل وصول جنازته المکرّمة،و بمجرّد وصولها بادر إلی تجهیزه بالاهتمام،و صلّی علیه قبل الفجر بالمسجد الحرام،و دفن بالمعلاّة الشریفة الشأن،و بنی علیه قبّة عظیمة،و هی باقیة إلی الآن،مات و له من العمر تسع و سبعون سنة،و مدّة ولایته مشارکا

ص:131

و مستقلاّ نحو خمسین سنة (1).إنتهی بنهایة التلخیص.

و أقول:کان هذا السیّد الشریف الطاهر،و الأیّد فی اقتناء المحامد و المآثر، الجامع بین الفتوّة و البسالة،کما جمع جدّه صلّی اللّه علیه و آله بین النبوّة و الرسالة،معهدا للکمالات الجلیّة،و معقد خناصر أرباب الهمم العلیّة،و قرّة عین الزمان،و غرّة جباة الملوک فی ذلک الأوان.

کیف لا؟و هو درّة تاج الملوک الحسنیّة،و واسطة عقد فرائدهم السنیّة،و من نبعته الشریفة تفرّعوا،و من صوب محامدهم الحمیدة ملأوا حیاضهم و اترعوا، و فی حجر مساعیه المنیفة شبّوا و ترعرعوا،و إلی غایته (2)البعیدة سابقوا و اسرعوا.

و کان للعلماء الأعلام،القاطنین ببلد اللّه الحرام،و الوافدین من جمیع الأقطار، لقصد الإقامة و الاستقرار،عند هذا السیّد الشریف محلّة و مکانة،شیّد کلّ منهم بها من مجده أرکانه،أنتج کلّ منهم مصنّفاته برسمه،و توّج مفارق رؤوسها باسمه،مع تقرّب لدیه،و تدرّب لاستنزال غیث فضله من سحائب یدیه.

منهم:الفاضل العلاّمة،و القدوة الفهّامة،الإمام عبد القادر محیی الدین ابن الإمام محمّد بن الإمام یحیی الطبری الحسینی (3)المترجم فی السلافة (4)،رحمه اللّه تعالی و رحم أسلافه.

ص:132


1- 1) سمط النجوم العوالی 4:361-371.
2- 2) فی«ن»:غایاته.
3- 3) فی السلافة:الحسنی.
4- 4) سلافة العصر ص 42 طبع مصر.

فإنّه کان له عنده المقام الأسمی،و المحلّة العظمی،و أغلب مؤلّفاته و مصنّفاته أبرزها إلی الوجود جزیل فضله و هباته (1)،منها:حسن السریرة فی حسن السیرة،و منها:الآیات المقصورة علی أبیات المقصورة،شرح الدریدیّة.و له معه وقائع لطیفة،یقصد بها تعظیمه و تشریفه.

منها:أنّه لمّا حضر بشرح الدریدیّة لدیه،و قدّمها بین یدیه،ذکر له أنّه نظم بیتین علی لسان الکتاب هما تأریخ تألیفه بالحساب،و أراه إیّاهما،لینشق عرف ریاهما،فقرأهما مولانا الشریف،بعد أن تناول الکتاب بکفّه الشریف،و هما:

أرّخنی مؤلّفی ببیت شعر ما ذهب

أحمد جود ماجد أجازنی ألف ذهب

فتلطّف حین قرأهما و تبسّم،و هبّ روح إفضاله و تنسّم،و وضع یده الشریفة علی رأسه کالممتثل لأمره،بعد أن وضع الکتاب فی حجره،و قال:علی الرأس و العین.و اللّه إنّ ذلک نزر یسیر فی مقابلته،و إنّی أحمد اللّه تعالی حیث أوجد مثلک فی زمنی،ثمّ أنعم بذلک و وهب،و أمر له بألف ذهب (2).

و منها:ما وقفت علیه فی أثناء شرحه لدیوان المتنبّی الذی سمّاه الکلم الطیّب علی کلام أبی الطیّب (3)،و هو أیضا ممّا ألّفه باسمه الشریف،عند قول أبی الطیّب:

و أنا منک لا یهنّیء عضو بالمسرّات سائر الأعضاء (4)

ص:133


1- 1) و من تألیفاته:نشآت السلافة بمنشآت الخلافة،و قد تقدّم النقل عنه.
2- 2) سلافة العصر ص 50.
3- 3) راجع:ایضاح المکنون 2:311.
4- 4) دیوان أبی الطیّب المتنبّی ص 287 طبع دار صادر بیروت.

قال:و قد نظمت هذا المعنی فی موشحة بعثت بها إلی حضرة من ألّف هذا الکتاب لخزانته العالیة،و هو حسن بن أبی نمی،و شرحت فیه قصّة اتّفقت بی سنة سبع بعد الألف،و هی أنّه کان لی عبد کبیر مسنّ،و له أصحاب من جنسه،فأفسدوه و هربوا به من مکّة،و أدخلوه حمی نجل سیّدنا الشریف المذکور.

إلی أن قال:و کنت عوّلت فی استخلاصه علی کاتب حضرته العلیّة،الصاحب المجید فخر الدین الخاتونی،و توقّف الأمر علی عشره أشرفیة للخادم الذی حفظه حسبما یشرح فیها،و القصیدة هی هذه:

هیّجت یا لامعة البروق

ما اکتنّ فی جوانح المشوق

باللّه إن عاودت بالبریق

حیّ له معاهد الغریق و حیّه أنّهم أشرف حی

واسق بری ربّ هاتیک الربا

و امدد علی الفرقد تلک الطنبا

و اذکر بخیر من بها قد طنبا

لا سیما من بعلاه أطنبا تفاخرا فهر و کعب بن لؤی

سیّدنا المتحف بالخلافة

بسعیها إذ جاوزت خلافة

مذ رضع المجد لها أخلافة

الحسن الشریف ذو العفافة مفخر آل المرتضی أبی نمی

الملک الشهم سلیل المصطفی

فخر السلاطین و تاج الخلفا

ص:134

إمام هذا الدهر من غیر خفا

ربّ الجمیل فی الوری أهل الوفا فهو الجواد الحقّ لا حاتم طی

دع ابن سعدی عنک و ابن أمامة

و خلّ یا ذا من مضی أمامة

فمن یعادل بالسوی إمامة

لا سیما العادل فی الإمامة فواجب الخفض بنصب بعد کی

من ذا یساوی آل طه و علی

أو ینتهی لذلک القدر العلی

من ملک أو ملک أو مرسل

إنّ صحیح ذا الحدیث المرسل یؤخذ منّی فارو عنّی اسندا لی

فمدحهم دینی العظیم الشیم

تقفینه (1)کلّ ندب شهم

و الطبری حجّتی فی القدم

شنشنة أعرفها من أخزم فنحن أهل البیت لم نعدل بشی

یا فاتح الإسلام بالنبی

و مثبت الولاء للولی

أدم معالی الشهم الأبی (2)

للحسن الخلیفة المرضی خیر الأنام کلّهم بیتا وحی

ص:135


1- 1) فی«ن»:ثقفیة.
2- 2) فی«ن»:الامی.

و ابق لنا طلعته السنیّة

و ذاته المحروسة البهیّة

و اهد لنا هباته الرضیّة

فی صحّة الإجابة المرضیّة فانّنی اتّفقت فی ذاک هوی

و من عدای هام فی التشبیب

فی زمن الصبوة و المشیب

و لم أهم بما سوی النسیب

فی مدح هذا السیّد النسیب مذ کنت طفلا فی مراضی أبوی

و لم أزل أهدی له من الثنا

أبیات مجد معربات فی البنا

تشهد بالفضل لمن لها بنا

ما طرقت عند التباهی اذنا إلاّ و قال سامعی زد یا أخی

و کم و کم أتحفه تصنیفا

وصفته (1)من مدحه ترصیفا

لا أرتضی الغیر له و صیفا

یا عاذلی شتیا و صیفا فی مربع أغنت ظباه عن ظبی

فالفخر کلّ الفخر ما قد ذکرا

من غیر شکّ یعتریه و مرا

و لتنهیا إن شئتما أو تأمرا

ص:136


1- 1) فی«ن»:رضعته.

فعدل سلطان الملوک الامرا یفرق ما بین هدی حقّ و غی

أین من الابریز شبه البهرج

أین من الصحیح مشی الأعرج

فالفرق کالصبح الأغرّ الأبلج

إنّ دلیل المسک عرف الأرج کم دلّ سار یا غوی بکلّ لی

یا سیّد السادات بأفخر الامم

یا صاحب المعروف من أهل الکرم

یا شاهرا للعلم أعلاما علم

میّز بحقّ بین أصحاب الهمم واصغ لنشر مشتکی من بعد طی

فإنّنی شاک إلی العدل الأغر

أمرا عظیم الشأن عندی و الخطر

ذکّرنی ما کان فی شأن نثر

فإنّ لی عبدا شویخا ذا کبر إذا دعا مولاه قال یا ملی

مبارک الاسم أغرّ اللقب

لمّا انتمی لعبدک المنتسب

و تلک یا مولای إحدی النسب

فعقّنی و کان لی مثل أبی فی سنّ سبعین سنینا و شوی

لمّا استحیل من جنوس بازه

یأتونه لفاقة و عازه

یرکز کلّ منهم عکازه

و یطلب الضیفة و الإجازة أکثرها خبزا و سمنا و لحی

ص:137

حتّی انتهوا به إلی المکرّم

سیّدنا السیّد عبد المنعم

و أمّنوه بحلول الحرم

و ما رعوا ما قد أتی من حرمی ممّا به استوجب قلبا بعد شی

فأرسل العبد إلی الخاتونی

کاتبک المعتمد الأمین

فشفّع الدعاء بالتأمین

و واجه السیّد کالمعین و لا معین فی الوری غیر الذهی

و انحطّ أمر العبد بعد القلقلة

و تعب الرسول مع من أرسلة

و انّها لسیرة مطوّلة

قد شرحت فی رسلة مفصّلة للفخر و الإیجاز أولی بالعبی

علی عطاء عشرة أشارفة

من فضّة خالصة مصارفة

و عاد مندوبی برجوی کاسفة

لیس لها من دون هذا کاشفة إلاّ الشریف دام بین الحیّ حی

و حقّ فضل السیّد الشریف

و الأدب المرقص للشنوف

ما کان ظنّی الردّ بالتسویف

فإنّ قطع الوصل بالسیوف أهون من رائح مندوب و حی

مع أنّ مولانا یقینا یعلم

ص:138

بأنّ مولی القوم قطعا منهم

هلاّ رعی ما قد رآه منکم

فیا ملیکا کلّ خیر یختم به اعف و اصفح واردد العبد علی

و عنوان الکتاب:

إلی حمی معاهد الخلافة

و الحرم الآمن من مخافة

بملک مدرّب أعرافة

الحسن الشریف ذی العفافة من أکسب الفخر کفهر و قصی

قال:فردّه أحسن ردّ،سالما ممّا رسم من ذلک الحدّ،أدام اللّه دولته العادلة، و متّع بشیمه الشریفة الفاضلة (1).إنتهی کلامه.

قلت:و قد اتّصل بهذا الملک غیر الشیخ عبد القادر من العلماء الأکابر،و لهم معه جملة من النوادر،غیر أنّا سلکنا سبیل الاختصار،لعلمنا بأنّها مدوّنة فی کتب التواریخ و الأخبار.

إذ قد أخدم هذا السیّد الشریف،الذی لم یزل طود مکارمه العمیمة منیف،و ظلّ سعادته و مجده و ریف،خلق کثیر من بنی الأدب،فتراهم ینسلون إلی جنابه العالی من کلّ حدب،فأنشأوا الخطب و وشوا القصائد،و نظموا فیه من جواهر القریض قلائد،و أوری کلّ منهم زناد مدحه،فما و فی هذا الممدوح العظیم حقّ حمده، و أجاد فی قدحه،و فاز بذلک أمن صیب فضله الهامی بمعلّی قدحه،و هذا شأن الملوک،العارفین بحقائق السلوک.

ص:139


1- 1) الکلم الطیّب علی کلام أبی الطیّب للطبری-مخطوط.

و لو أطلقت عنان القلم فی مضمار بدائعه و صنائعه،و سیره و وقائعه،و أفعاله و أقواله،و عجائب أحواله،لملأت صفحات هذا الکتاب،ممّا تهنیء (1)له القلوب، و تأنس به اولوا الألباب،ففی هذا القدر بلاغ کافی،و بیان وافی.

و أمّا عقبه الشریف،فنحو ستّة و عشرین ذکرا،و هم:سالم،و علی،و أبو القاسم، و حسین،و مسعود،و باز،و أبو طالب،و عقیل،و عبد المطّلب،و عبد اللّه، و عبد الکریم،و عبد المحسن،و عدنان،و إدریس،و فهید (2)،و شبّر (3)،و عبد المنعم، و المرتضی،و هزاع،و عبد العزیز،و عبید اللّه،و جود اللّه،و برکات،و قایتبای، و محمّد الحارث،و آدم.

و من الإناث نحو خمس و عشرین بنتا لم نذکر هنّ؛إذ لیس علیهنّ فی إیصال النسب عمدة،فإن أردت الإلمام بأسمائهنّ الشریفة،فعلیک بوسیلة المآل تجدهنّ مفصّلات فیه (4).

و لنشرع الآن فی الحوادث بعد الفراغ من ترجمته العلیّة،ففی ذلک فوائد سنیّة، یعرف مقدارها ذووا الأنظار الجلیّة.

فصل فی الحوادث
اشارة

و قد وقفنا فی ترجمة الشریف أبی نمی علی سنة ثنتین و تسعین و تسعمائة، و هی سنة وفاته،و استقلال الشریف حسن صاحب الترجمة،ثمّ استمرّ إلی سنة

ص:140


1- 1) فی«ن»:تهشّ.
2- 2) فی السمط:و فهد.
3- 3) فی السمط:و شنبر.
4- 4) وسیلة المآل ص 92 مخطوط،و راجع:سمط النجوم العوالی 4:372.

عشر بعد الألف،و عندها نقف إن شاء اللّه تعالی،و هی ابتداء دولة الشریف أبی طالب الآتی ذکره الشریف.

بنایات و عمارات بمکّة:

ففی سنة أربع و تسعین و تسعمائة:أرسل السلطان مراد مصطفی شاووش لهدم بیوت فی مکّة،و مدارس کانت فی طریق السیل من جهة الیمن،و هی المقابلة الآن للصفا،ممتدّة إلی جهة السوق الصغیر،فهدمت و بنیت أروقة بطواجن،یأوی إلیها الفقراء و الغرباء،کیلا یباتوا فی المسجد،و بنی أیضا سبیلا یشرب منه خارج باب الصفا،و تحته حنفیة (1)للوضوء،و بنی أیضا حنفیة اخری فی جدار مدرسة قایتبای فی المسعی (2).

و فی سنة خمس و تسعین و تسعمائة:تمّت عمارة هذه الأشیاء (3).

وصول خیرات من السلطان مراد لأهالی مکّة:

و فی سنة ثمان و تسعین و تسعمائة:وصلت خیرات من السلطان مراد لأهل (4)مکّة المشرّفة،و الحقت بدفتر الجدیدة المعروف،و لم تزل تتزاید إلی أن بلغت عشرة آلاف دینار.

ص:141


1- 1) الحنفیة:انبوبة ذات لولب تزجّ فی ثقب من الحوض لاستفراغ الماء منه عند الحاجة،و هو ما یسمّی الآن بالبالوعة.
2- 2) راجع:إتحاف فضلاء الزمن 1:565-566.
3- 3) راجع:إتحاف فضلاء الزمن 1:567.
4- 4) فی«ن»:لأهالی.
وصول الشریف مسعود إلی مکّة:

و فی سنة إحدی و ألف:حضر بمکّة المشرّفة الشریف مسعود بن الشریف حسن أمیر مکّة الآتی ذکره،و کان نائبا عن أبیه الشریف حسن و هو غائب،و حضر لمحضره أکابر العلماء و الأعیان،و قیس طول الکعبة من داخلها لیصنع لها ثوب، فصنع و ارسل إلی مکّة المشرّفة،و وضع لها من داخل،و کان سبب ذلک ورود أمر سلطانی بذلک (1).

و فی سنة ثنتین و ألف:جدّد ترخیم المطاف الشریف (2).

وفاة السلطان مراد خان:

و فی سنة ثلاث بعد الألف:توفّی السلطان مراد خان بن سلیم خان،و ولی السلطنة بعده ابنه السلطان محمّد خان (3).

لبس الشریف ثقبة الخلعة:

و فی سنة ستّ و ألف:أرسل الشریف حسن صاحب الترجمة إلی أخیه السیّد ثقبة یلتمس منه أن یلبس خلعته من امراء الحجّ أکبر أولاده مسعود بن حسن، و أقام هو برکبة فی جهة الشرق،فلمّا کان یوم المختلع لبس الشریف ثقبة الخلعة و لم یشر إلی مسعود،فاغتاط مسعود لذلک و رجع مقهورا،و مات بعد ذلک بمدّة یسیرة،و ستأتی ترجمته إن شاء اللّه تعالی (4).

ص:142


1- 1) راجع:سمط النجوم العوالی 4:365.
2- 2) راجع:سمط النجوم العوالی 4:365-366.
3- 3) راجع:سمط النجوم العوالی 4:114-115 و 366.
4- 4) راجع:سمط النجوم العوالی 4:367-368.
وفاة الحکیم داود الأنطاکی:

و فی سنة ثمان بعد الألف:توفّی العالم العلاّمة الفاضل الحکیم داود بن عمر الأنطاکی صاحب التذکرة،اجتمع بالشریف حسن صاحب الترجمة بمکّة المشرّفة،و له معه محاورات و لطائف،و کان آیة فی الحذق و النباهة.

من جملة ذلک:أنّه حضر بمجلس الشریف المذکور،فأمر الشریف أحد إخوانه یمدّ یده لیجسّها علی أنّها ید الملک،فلمّا جسّها قال:لیست هذه ید الملک،فأعطاه الاخری،فقال له:و هذه أیضا لیست ید الملک،فأعطاه الشریف حسن یده،فقبّلها و قال:هذه و اللّه ید الملک،فانظر إلی فطنته و ذکائه مع کفاف نظره،فرحمه اللّه تعالی (1).

وفاة الشریف ثقبة:

و فی هذه السنة:توفّی السیّد الشریف ثقبة بن أبی نمی أخی الشریف حسن (2).

قلت:و هذا ثقبة هو جدّ السادة الموجودین فی زماننا هذا،و یقال لهم:آل ثقبة، و ذووا ثقبة،بعضهم بمکّة المشرّفة،و بعضهم فی البرّ،کثّر اللّه منهم و أیّدهم.

ولایة عهد الشریف أبی طالب:

و فی هذه السنة:التمس الشریف حسن صاحب الترجمة من السلطان محمّد بن مراد خان أن تکون إمارة مکّة المشرّفة فی أکبر أولاده و أرشدهم،و هو السیّد الشریف أبو طالب بن السیّد حسن الآتی ذکره العالی.

و فی سنة تسع بعد الألف:وصل الأمر العالی من السلطان محمّد بولایة الشریف

ص:143


1- 1) راجع:سمط النجوم العوالی 4:368-369.
2- 2) راجع:سمط النجوم العوالی 4:368.

أبی طالب المذکور شریکا لأبیه الشریف حسن بن أبی نمی صاحب الترجمة.

وفاة الشریف حسن:

و فی سنة عشر بعد الألف:توفّی الشریف الحسن صاحب الترجمة،کما تقدّم ذلک فی أثناء الترجمة،و اللّه تعالی أعلم (1).

فصل: فرید و عقد نضید

ترجمة السیّد الشریف أبی طالب بن الشریف حسن

ابن الشریف أبی نمی

أقول:هذا سیّد تولّی شرافة مکّة المعظّمة،و تحلّی بعقود الرئاسة المنظّمة،و ملک أعنّة المجد و زمامه،حتّی صار إمامه،مع صیت ملأ الأقطار،و بلغ الغایة القصوی من الاشتهار،و سار مسیر الشمس فی کلّ بلدة،و هبّ هبوب الریح فی البرّ و البحر، و أخلاق حمیدة،و آراء سدیدة،و أفکار رشیدة،و عزمات إسکندریّة،و سطوات حیدریّة،و کرم یهزأ بالغیث الهاطل،و عمارة لربوع العدل و الأمان بعد أن کانت عواطل،و همّة تزاحم النجوم الثواقب،و فطنة أحرز بها غرر المناقب،فرحمه اللّه تعالی،و أفاض علیه شآبیب غفران توالی.

قال الشیخ عبد الملک العصامی فی تأریخه،إلاّ أنّی نقلت ذلک بالمعانی، و طرحته جوف هذه المبانی:تولّی مولانا الشریف أبو طالب،و جدّه السعید و أمره الغالب،و ذلک بعد وفاة والده،فهو بولایة عهده،و قیامه بالأمر من بعده،قد استولی علی طریف المجد و تالده،و أحواله العجیبة،و أوضاعه الغریبة،وصولته القاهرة، و ولایته الباطنة و الظاهرة،و صوادق کراماته الخارقة،و صواعق عزماته البارقة،

ص:144


1- 1) راجع:سمط النجوم العوالی 4:370.

أشهر من أن تذکر،و أعرق من أن تنکر.

دوّخ البلاد فی الأقاصی و الأدانی،و ملک الرقاب و النواصی،و استولی علی الحصون و الصیاصی،و أذلّ بقهر سطاه المناصی،و جعل أرض خطاه خدّ المعاصی،و له فی الکرم أخبار و آثار،ضارعت شهرة شجاعته فی النقع المثار.

مولده فی جمادی الاولی سنة ستّ و ستّین و تسعمائة،و لبس خلعة ولایة العهد سنة ثمان بعد الألف،و استقلّ بالأمر عام عشر بعد الألف،کما تقدّم.

و استمرّ فی الملک إلی أن کان یوم الثلاثاء حادی عشری جمادی الآخرة سنة اثنتی عشرة و ألف.وصل إلی مکّة خبر وفاته،فدهی شمل المجد بشتاته،و منی حبل السعد ببتاته،و کان بمحلّ قرب بیشة (1)،و وصلوا به ضحوة یوم الأربعاء ثانی عشری الشهر المذکور،و قد حثّوا السیر فی الإدلاج و البکور،و دفن بالمعلاّة، و بنی علی ضریحه قبّة (2).إنتهی ملخّصا.

أقول:و من عجیب أمر هذا السیّد الجلیل،أنّ أکثر هذا العالم إلاّ القلیل یعتقده بنیة خالصة من قلبه،و یتّخذه حجّة و وسیلة بینه و بین ربّه،و ما ذاک عن ضعف عقل و دین،لهؤلاء المعتقدین،بل إنّما نشأ ذلک الاعتقاد بعد ظهور الأسرار الخارقة لبصائر العباد،مع أنّه کان ملکا ظلوما،و جبّارا غشوما،طالما قتل و سلب (3)،من غیر ذنب و لا سبب (4)،فما أدری هل هذه ولایة؟أم لعقول هذا الخلق غوایة،

ص:145


1- 1) بیشة:قریة من بلاد الیمن.
2- 2) سمط النجوم العوالی 4:393-394.
3- 3) فی«ن»:و صلب.
4- 4) لم یذکر أرباب التواریخ أنّه کان جبّارا غشوما،بل صرّحوا بشفقته علی الرعیّة،

و لأبصارهم عمایة،فللّه عزّ و جلّ فی ذلک إرادة،یستدرج بها عبادة.

و من العجب العجائب:أنّ جمیع البادیة و الأعراب،یقسم بربّه کاذبا،و إذا امر بأن یقسم به ولّی هاربا،و أمّا قبّته الشریفة،المحتویة علی الأسرار المنیفة،فحمی کلیب بن وائل،یستجیر بها السارق و القاتل،و المطرود لجمیع القبائل،و لا یسمع فی اللائذ بها قول قائل،حتّی یخرج منها و یبعد عنها،فسبحان الکریم الوهّاب، المعطی من غیر حساب،فلیعتبر اولوا الألباب،و اللّه سبحانه أعلم بالحقائق،فی العظائم و الدقائق.

فصل: غریب و أصل عجیب

ترجمة السیّد الجلیل و السند الأصیل،المستنیء من کهف الشرف

الأثیل ظلّه الضلیل الشریف إدریس بن الشریف حسن

قدّس اللّه سرّه و أعظم صلته من الرحمة و برّه

تولّی الشریف إدریس مکّة المشرّفة بعد وفاة أخیه الشریف أبی طالب فی سنة اثنتی عشرة و ألف،و استمرّ بها مشارکا لابن أخیه الشریف محسن بن الشریف حسین بن الشریف حسن،و لأخیه فی محاصیل ربع البلاد الشریف فهید بن الشریف حسن اثنین و عشرین سنة،و کانت وفاته رابع عشر جمادی الاولی من سنة أربع و ثلاثین و ألف.

و کان مولده الشریف فی ذی القعدة سنة أربع و سبعین و تسعمائة،و کان یکنّی

ص:146

أبا عون.

و أمّا شرح مبدأ حاله و کیفیّة استقامة أحواله مع هذین الشریکین،و الشریفین الملیکین،و ما وقع بینهم من العناد الباعث لجلب الفساد،فی تلک البلاد،ثمّ ما استقرّ علیه الحال،و زوال تلک الفتن و الأهوال،فلذلک نقل طویل ینطوی علی عدّة أقاویل،لم أورده خوف الإطالة،الجالبة للملالة،و الشرط أملک علیک أم لک، فإنّ هذا شیء قد هذّبه إمام الأدب و رتّبه،و هو الشیخ عبد الملک فی تألیفه،بعد أن أتعب نفسه فی تولیته،فعلیک به تجد ذلک مفصّلا و أصلا مؤصّلا (1).

ثمّ أقول:إنّ هذا السیّد الشریف الماجد،صفوة الملوک الأماجد،کان منتجع الرحال،و مصطنع الرجال،ولی مکّة المشرّفة فاقتادها،و أحلّته الشرافة فؤادها، مع صولة قاهرة،و عزمة باهرة،غدت غرّته بها سافرة،و کرّته ظافرة،خدمه جماعة من الادباء فشغف ببضاعتهم و صبا،و هبّت به ریحهم شمالا و صبا،قامت به سوق أهل العلم،فاستقوا فی حلبة الفکر حتّی أحرزوا القصبا.

مدحه فاضل زمانه،و مفرد عصره و أوانه،الأدیب الأریب،المحیی آثار ابن عبّاد و ابن قریب،القاضی تاج الدین المالکی،لمّا عرض له فی وظیفة الخطابة بالمسجد الحرام،و ألبسه القفطان یوم مباشرته لها،و ذلک لتسع عشرة لیلة خلون من شهر رمضان عام ثمان و عشرین و ألف،بقصیدة لو رآها أبو العلاء لوقف دونها متأمّلا،أو رام شرحها ابن الأثیر لأحجم،و هو کالحائر الأسیر،و سأثبتها لک بتمامها،لتجتنی من حدائقها مفتحات کمامها،و هی هذه:

زها بک دست الملک و التاج و العقد غداة إلیک الحلّ أصبح و العقد

ص:147


1- 1) سمط النجوم العوالی للعصامی 4:400-404.

مطاعا بعطف اللّه بعد رسوله اولی الأمر فالعاصی لأمرک مرتدّ

أبا شرف إدریس منتخب العلا أبا الشرف الوضّاح غیرک و المجد

لقد خطبت (1)شمس الخلافة بدرها فقارنها فی الأوج و الطالع السعد

قنصت العلا بالزاعبیة و اللهی (2) هما شرکاها لا الأمانی و الوعد

و قمت بعبء آد غیرک حمله منال المهاری لیس تدرکه الربد

و شرّفت دست الملک حین حللته و مرقاتک المرقال و الفرس النهد

فکنت به إدریس إدریس إذ رقی مکانا علیا خصّه الصمد الفرد

و کنت و لم تفتن سلیمان إذ دعا فاوتیت ما لا ینبغی لفتی بعد

و ما لم ینله غیر آبائک الالی ربوع الندا شادوا و أزر (3)العلا شدّوا

ملوک هم الأنیاب للملک و السوی إذا نسبوا کانوا الزوائد أو عدّوا

تولّوا و أفضی ملکهم لمحجّب تصادم تیجان الملوک إذا یبدو

تأخّر عصرا فاستزاد من (4)العلا کما زاد (5)بالتأخیر ما ترقم الهند

و أصبح عطلا جید من رام عقدها سواه و أضحی یستضیء به العقد

تفرّد طود الملک بالمجد جامعا مزایاه فهو الجامع العلم الفرد

رأی أن عدته خلّة منه خلّة فصیّره قصرا علیه فلا یعدو

ص:148


1- 1) فی السمط:طلبت.
2- 2) فی السمط:و النهی.
3- 3) فی السمط:و زند.
4- 4) فی السمط:فاستزادک فی.
5- 5) فی السمط:ازداد.

فیا ملکا بالفضل أذعن ضدّه و ما الفضل إلاّ ما أقرّ به الضدّ

بک الدست یزهو یوم سلمک و البرد (1) و یوم الوغی یزهو بک السرج و السرد

و ما زلت فی حالیک سلم و ضدّه علیک رواق الملک (2)یرفع و البند

فیشقی بک الجانی و یسعد مخفق و یأمن مطرود و ترهبک الاسد

إذا بیّت الأعداء أمرا تضاءلت لدی خطبه الآراء و استتر الرشد

و ترت قویم الفکر قوسا لوترهم و أنفذت سهم الرأی لیس له ردّ

و حکّمت فیهم قاضیا غیر مغمد من (3)العزم لم یکهم له أبدا حدّ

و قدت من القود الجیاد مقانبا إذا طلبت یدنو بتقریبها البعد

و غلّ إلی الأعناق أیدی بطشهم من الرعب جیش لا تشام له جند (4)

فأحیاهم فی الأرض موتی کأنّهم علیهم و قد ضاقت بما رحبت لحد

سجایا أبیّ لا یجار طریده و لا راع یوما جار غفوته طرد

ملیک هو الطود الأشمّ للائذ هو البطل الطعّان (5)و الأسد الورد

جواد له فی المال صولة ثائر تحکّم فی الجانی و أحفظه الحقد

طوت نحوه بالوفد کلّ تنوقة نجاة نجد (6)الأرض من وخدها خدّ

ص:149


1- 1) فی السمط:و الندی.
2- 2) فی السمط:المجد.
3- 3) فی السمط:هو.
4- 4) فی السمط:جیش لیس تکبو له جرد.
5- 5) فی السمط:المطعان.
6- 6) فی السمط:بخات بخدّ.

و جاد فلم یفقد مراما بجوده فقل عوضا عن جاد قد فقد العقد

هو البحر عذب للموالی و للعدی عذاب لهم من لجّه الجزر و المدّ

هو الغیث یهمی للولی ولیّه فینبت إلاّ أنّ منبته الحمد

و یعدو العدی و سمی هامی ربابه و تبلغها منها الصواعق و الرعد

أخا الجود قد قلّدت جیدی و دون ما تقلّدت أعناق المطامع تنقد

و أمطیتنی من کاهل العزّ مرکبا ترینی ذکا کالغور صهوته النجد

فقمت خطیبا فی المحامل (1)بالثنا و بالشکر أتلو ذا و ذاک به أشدو

ینافسنی قوم شأوت و قصّروا و ما کظلیع ظالع (2)خلفه یعدو

و یبخس منهم درّ نظمی زعانف فوا عجبا من أین للنقد النقد

سماء سمات الفضل لفظی نجمها و لم یخفه ألاّ تری ضوءه الرمد

و إنّی لما خوّلت أهل و لم أکن کقول حسود إنّما أسعف (3)الجدّ

و لست به لا غیر أسمو (4)و إن یکن هو الفخر یوم الفخر و الشرف العدّ

و لکن بنفسی و العبودیّة التی بها شرف الآباء من قبل و الجدّ

و إنّی لأرجو منک ما نال من مضی و لا عجب إن عزّ بالسیّد العبد

بقیت بقاء الدهر فینا مملّکا (5) بک التاج یزهو و الغلائل و البرد 6

ص:150


1- 1) فی السمط:بالمحافل.
2- 2) فی السمط:کضلیع ضالع.
3- 3) فی السمط:أسعد.
4- 4) فی السمط:و لست مدلاّ حین أسمو.
5- 5) فی السمط:مؤمّلا.

أقول:و عارض هذه القصیدة سیّدنا الوالد دام بقاه،بقصیدة دالیة علی هذا الوزن و الروی،و ضمّنها بعض أشطار من هذه القصیدة،مدح بها السیّد الشریف أحمد بن غالب،أحد ملوک مکّة المشرّفة الآتی ذکره المعالی،و سأثبت لک هذه القصیدة فی ترجمته الشریفة إن شاء اللّه تعالی إذا وصلت إلیها.

فصل: مسدّد و عقد منضّد

ترجمة السیّد الشریف السامی،و الأیّد فی اکتساب الحمد النامی،

بصیب کرمه الهامی،الشریف محسن بن الشریف حسین بن

الشریف حسن

أقول:کان بین هذا السیّد الشریف و بین عمّه الشریف إدریس بن حسن رحمهما اللّه تعالی رحمات توالی،فی آخر أمرهما بعد أن کانا کشخص واحد فی الاتّفاق،و عدم النفاق،و المصافاة و الصداقة،و سعی کلّ منهما فی مراضی صاحبه بقدر الطاقة،و لم یزالا کذلک فی جمیع الأحوال،متشارکین فی الشرافة و ما تدخله مکّة من الأموال،ثمّ الدعاء لهما علی المنابر،و اقتران اسمیهما فی جمیع الموارد و المصادر.

إلاّ أنّه کان لهما شریک ثالث فی محاصیل ربع البلاد فقط غیر مشارک لهما فیما عدا ذلک من الدعاء علی المنابر،و حمایة الأقطار و المسالک،و هو السیّد الجلیل فهید ابن الشریف حسن،فلم یزل معهما علی ذلک حتّی خلع من ربعه، و قنع بأن یسکن بمکّة المشرّفة فی ظلال ریعه،فمنع من ذلک الأمر،فأخذ مهلة شهر،ثمّ فارق مفارقة الدهر،و خرج من مکّة سنة تسع عشرة و ألف،فتوجّه إلی

ص:151

بلاد الروم،رجاء أن ینال ما یروم.

فقیل:إنّه انیل الملک لو لا أن بادرت باختطافه ید الهلک،فتوفّی سنة إحدی و عشرین و ألف فی تلک الأقطار،و ارّخ انتقاله بشطر من جملة الأشطار،و هو «مات بالروم فهید بن الحسن».

عودا إلی ذکر صاحب الترجمة،أفاض اللّه علیه شآبیب غفرانه المنسجمة:

قال العلاّمة الشیخ عبد الملک العصامی فی تأریخه:ثمّ استمرّ الشریف محسن مشارکا فی الأمر لعمّه،صارفا إلی طاعته،و ضمّ جماعته کلّ همّه،و هما کالنیّرین المشرقین،و الفرقدین المتّفقین،یتعاضدان فی المهمّات و یتناصران،و یصطحبان فی الغزوات و یتباصران،تهبّ بینهما نسائم المصافات قبولا و شمالا،و کلّ منهما لصاحبه یمین و شمال،و البلاد بهما آمنة مطمئنّة،و النفوس راضیة مرضیة مستکنّة.

إلی أن قال:حتّی أذنت بالتغیر و الاستحالة،و مراد اللّه واقع لا محالة،فشرعت آثار انقلاب النصل إلی الصیف بعد الربیع،و ظهرت أمارات انتقالات النیّرین بعد التثلیث و التسدیس بالمقابلة و التربیع.

و هو أن اتّفق أهل الحلّ و العقد،و کلّ من ینتظم فی هذا العقد،من السادة الأشراف،و العلماء الأعیان،الذین لهم النظر و الإشراف،فجزموا برفع إدریس عن ولایة الحجاز،و نصبوا بینه و بین تصرّف عوامله المؤثّرة فی ذلک أمنع حجاز، و فوّضوا الأمر إلی الشریف محسن بالحتم و الانجاز،و وجّهوا (1)بالعزم تلک الحقیقة حین سلکوا ذلک المجاز.

و أوّل ما ظهر من هذا الأمر،و اشتهر بین زید و عمرو،یوم الأربعاء ثالث شهر

ص:152


1- 1) فی«ن»:و حموا.

محرّم الحرام سنة أربع و ثلاثین و ألف،فوقعت بینهما المنافرة،و امتلأت البلاد بالأراجیف المتظافرة،و حاولوا ثانی ذلک النهار،بالمنادات للشریف محسن و الإشهار،فصدّ المنادی و حماته الأنجاد،و ردّهم بالبنادق بعض الأجناد، الموزّعین من جانب الشریف إدریس فی الأرصاد،فرجعوا ذلک الیوم و لم ینفذوا القضاء،بعد أن اصیب بعضهم من رمی البنادق فقضی.

ثمّ لمّا کان الضحی تبادروا إلی ذلک بالوحاء،فرکب الشریف أحمد بن عبد المطّلب و المنادی معه،تحفّ به خیل و رجال متجمّعة،فأشهروا النداء للشریف محسن بین کلّ أحد،و الشریف محسن حلّ بالبلد،و الناس من خوف الفتنة فی أشدّ محنة و کبد.

إلی أن قال بعد کلام طویل ما علی نقله تعویل:ثمّ قام بالأمر الشریف محسن، فأحسن کما أحسن اللّه إلیه،و نهض من إحکام الأحکام بما وجب علیه،فصفت من الأمن مناهله،و وضحت من طریق الجهل مجاهله،و نشر لواء العزّ،فوطأت أکباد العصاة جنوده و صواهله،و کان علی کافّة الأحوال شدیدا بأعباء الخلافة کاهله (1)،إلی آخر ما ذکره العصامی فی تأریخه ملخّصا.

أقول:کان هذا السیّد الشریف الماجد،قبلة لکلّ قاصد و وافد،و سم فی سباسب (2)کرمه لأهل العلم مشاعر،فحجّ إلیها کلّ أدیب شاعر،و وسم قلوب الملوک الأعاظم،بمیسم الرهبة،فغدا کلّ منهم ناشرا لمدحه و ناظم،و بسم له الدهر عن ثغر الإقبال و السعادة،فمنح من شاء برّه و إسعاده،نحت نحوه العلماء فأقبل

ص:153


1- 1) سمط النجوم العوالی 4:413-418.
2- 2) السبسب:المفازة،یقال بلد سبسب و بلد سباسب.

علیهم،و وجّه همّته العلیّة إلیهم،فواصل صلاتهم،و قاموا بخدمته قیامهم بصلاتهم، و هم علماء أماجد،و فضلاء لهم فی بقاع العلم مساجد.

منهم:العالم الشهیر،و المسائل (1)بالفضل الأثیر،الشیخ أحمد بن الفضل باکثیر،فقد خدمه هذا الفاضل العلاّمة بتأریخه الذی طلع فی الدهر غرّة،و لوجه العلوم علامة (2)،و هو وسیلة المآل فی عدّ مناقب الآل،فلقد صدق العصامی، حیث قال:أبدع فیه و أغرب،و سلّط عوامل فکره علی معمولات الأدب فأعرب.

إنتهی.

و مدحه بقصائد طنّانة،أناف بها ذکره،و شیّد أرکانه،فإن أردتها فحثّ رکائب همّتک إلیها،تجد الوسیلة قد انطوت علیها،و لو لا خوف التطویل لأوردتها لک بالتفصیل.

و منهم:وجیه الدین و صدر الإسلام،و شیخ مشایخ بلد اللّه الحرام،الشیخ عبد الرحمن المرشدی،فإنّه حلّ عند الشریف محسن بن حسن المحلّ الذی یحلّه من الجفن الوسن،فاغتذی من لبان إقباله،فی مهاد رأفته و تحت ظلاله،و له فیه المدائح الحسان،التی لم یحم حول بلاغتها زهیر و لا حسان.

و بالجملة فقد خدم هذا السیّد الشریف خلق کثیر من العلماء و غیرهم،فأحرزوا به نهایة التشریف،فرحمه اللّه تعالی و رحم أجداده،و سقاه من صوب غفرانه صیب السعادة.

ثمّ إنّه لیملکنی الإعجاب،من کتاب صعد جوّ البلاغة فغاب،کتبه الشیخ

ص:154


1- 1) فی«ن»:و المسایر.
2- 2) فی«ن»:غلابة.

عبد الرحمن المذکور إلی الشریف محسن بن حسن،حین صالح عمّه الشریف إدریس،فأزال ما کان بینهما من الفتن،و ذلک فی سنة ألف و مائة و خمس عشر، هکذا وجدت فی سلافة العصر (1)،و الظاهر أنّ هذا الصلح و هما بالبلاد،إلاّ أنّه وقع بینهما شیء من التضادّ،و هذه صورة ما کتبه إلیه،و عرضه علیه:

یقبّل الأرض مهنّئا بما عمّ بشره کافّة البشر،و رفعت له فی قلوب الرعایا رایات الفرح و الظفر،و دقّت له نوبات التهانی،و بلغت به نفوس (2)الأوداء غایة الأمل و الأمانی،و أنشد لسان الحال فی (3)الارتجال:

حسم الصلح ما اشتهته الأعادی و أذاعته ألسن الحسّاد

و أرادته أنفس حال تدبیر ک ما بینها و بین المراد

فلعمری لقد کانت الداهیة الدهیا،و الصاخّة العمیا.

فکیف یتمّ بأسک فی اناس تصیبهم فیؤلمک المصاب

هل أنتم إلاّ نفس تفرّقت فی أجسام،و نفس تصاعد من أخشام.

لأعدا الشرّ من بغی لکما الشرّ و خصّ الفساد أهل الفساد

أنتما ما اتّفقتما الجسم و الر وح فلا احتجتما إلی العوّاد

فو اللّه لقد ناجتنی بذلک نفسی،و قرطس فی غرض الإصابة سهم حدسی،

ص:155


1- 1) سلافة العصر ص 70،و فیه:عام خمس عشرة بعد الألف،فلا یرد علیه ما أورده،و لعلّ نسخة المؤلّف من السلافة کانت فیها زیادة«و مائة»سهوا من النسّاخ، و العجب أنّ فی نسخة«ن»لیست فیها کلمة«و مائة».
2- 2) فی السلافة:أنفس.
3- 3) فی السلافة:علی.

و کنت جازما بأنّ هذه الحالة لا تستقرّ،و أنّ نار الحرب بینکما لا تستعرّ،أنّی یتمّ ذلک و أنتم السنم رصانة،التی لا توازیها الاطّراد ثباتا ورزانة،لستم ممّن یستخفّه الطیش و یستشیره،و لا ممّن لا ینظر فیما یقتضیه قبیل الأمر و لا دبیره،بل أنتم ممّن جبل علی الرحمة و الرأفة،و استحکمت بینکما اللحمة و الالفة،و تواصلت بینکم الأرحام،و حفظ فیکم الذمام.

منع الودّ و الرعایة و السؤ دد أن تبلغا إلی الأحقاد

و حقوق ترفق القلب للقلب و لو ضمّنت قلوب الجماد

حتّی أنّی کنت ممّن یشاهد هذا الأمر من کتب،و یحقّقه تحقّق من سطر وثائقه و کتب،فأرّخت ذلک بقولی«عاقبة الأمر هو الصلح»فکان فالأجاء کفلق الصبح، فالحمد للّه الذی أبدل الضرّاء بالسرّاء،و أزال عن المسلمین البأس و البأساء،و جمع بکم شمل السیادة،و حرس بکم بلاده.

فغدا الدهر (1)باهرا من رآه شاکرا ما أتیتما من سداد

فیه أیدیکما علی الظفر الحلو و أیدی قوم علی الأکباد

هذه دولة المکارم و الرأ فة و المجد و الندی و الأیادی

کسفت ساعة کما تکسف الش -مس و عادت فنورها فی ازدیاد

فللّه درّ أبی الطیّب کأنّما شاهد هذه الواقعة،فوضع هذا الدرّ مواضعه،فلا بدع للمتنبّی أن یخبر بالمغیبات،و حدّث عمّا هو آت،و کان ذلک ممّا له من المعجزات، و الآیات البیّنات،فاللّه تعالی یصون شملکم عن التفریق،و یوشی شملکم بطراز

ص:156


1- 1) فی السلافة:الملک.

الوفاق و التوفیق،و یمتع بکم الرعایا،من کافّة البرایا،و السّلام علی الدوام (1).

و ممّن مدحه بالنظم الفائق،و النثر الرائق،الفاضل العلاّمة،الشیخ عبد القادر الطبری،المتقدّم ذکره،فمن جملة مدائحه التی هی ببرکات تفضّلاته و منائحه، قصیدته النونیّة النائل بها أشرف الرتب السنیّة،و هی التی مطلعها:

لا و النواعم فی خدود العین ما احتجت فی حمل الهوی لمعین

و لو لا طلب الاختصار و خوف الإطناب،لأوردتها لک برمّتها فی هذا الکتاب؛ لأنّها کلّها غرر و درر،و آیات فی البلاغة و سور،و إن أردت الإشراف علیها و الإطلال،فهی مسطرّة فی وسیلة المآل (2).

قال فیها عند ترجمة هذا السیّد الشریف:فممّن خدم خزانته العالیة،و قصد سدّته السامیة،بالتصنیف الفائق،و الشعر الرائق،عند بابه،و خادم جنابه،المتشرّف بالنسبة إلیه عند الانتساب،العبد الفقیر مؤلّف هذا الکتاب،فإنّی خدمته بهذا الکتاب الذی لم یسمح بمثله الزمان،و یأمن مؤلّفه أن یعزّز لعلوّ محلّه شأن، و مدحته بجملة من القصائد،و هی فی جید الزمان قلائد (3).إنتهی.

و ممّا أورد لنفسه من المدائح السنیّة،قصیدة یعجز أن یأتی بمثلها ابن الفریّة (4)،لأنّها حوت من البلاغة،و إتقان الصناعة،ما یشهد له بالقوّة فی النظم

ص:157


1- 1) سلافة العصر ص 70-72.
2- 2) وسیلة المآل ص 102-104 مخطوط،و أورد القصیدة أیضا بتمامها العصامی فی کتابه سمط النجوم العوالی 4:424-426.
3- 3) وسیلة المآل فی عدّ مناقب الآل للحضرمی ص 98 مخطوط.
4- 4) فی«ن»:ابن القریة.

و البراعة؛لأنّها احتوت علی نمط التشجیر،لأنّه ضمّنها ثلاث آیات و تأریخا، و لو لا خوف الإطالة المورث للملالة لأوردتها لک.

و ولد هذا السیّد الماجد فی جمادی الاولی سنة أربع و ثمانین و تسعمائة، و توفّی سنة... (1)و اللّه أعلم.

فصل: عظیم و عقد نظیم

ترجمة السیّد الشریف أحمد بن الشریف عبد المطّلب

ابن الشریف حسن رحمه اللّه تعالی

استولی علی شرافة مکّة المعظّمة سنة سبع و ثلاثین و ألف،و دخلها متوجّها إلیها من جدّة،ضحی الیوم السابع عشر (2)من شهر رمضان من السنة المذکورة.

و قصّة مبدأ حاله،و اخضلال روضه بعد إمحاله،هو أنّ للدهر عبر،فی کلّ مبتدء و خبر،و هو فی ذاته أهل لما نال،إلاّ أنّ العجب من مقتضیات الأحوال.

و ذلک أنّه ورد فی آخر شهر صفر من السنة المذکورة إلی جدّة الوزیر أحمد باشا متولّیا الجهات الیمنیّة،و کان قد انکسر مرکبه قرب جدّة،و غرقت جمیع أمواله،فأرسل إلی الشریف محسن بهدیّة،ثمّ نزل إلیه الشیخ عبد الرحمن المرشدی بمکاتیب من الشریف محسن،فأقام عنده أیّاما.

ص:158


1- 1) بیاض فی النسختین،و توفّی الشریف محسن فی شهر رمضان سنة(1038) کما ذکره العصامی فی السمط النجوم العوالی 4:429،و زینی دحلان فی کتابه تاریخ الدول الإسلامیة بالجداول المرضیة ص 152،قال:و توجّه محسن إلی الیمن و توفّی هناک سنة(1038).
2- 2) فی«د»:السابع من شهر رمضان.

ثمّ إنّ الباشا طلب من حضرة الشریف محسن الإعانة،فشرعوا فی تدبیر ما یرسل إلیه،و طلب غوّاصین لإخراج ماله،فغاصوا فلم یخرجوا شیئا،فتخیّل الباشا أنّهم مأمورون بذلک،فتغیّر و تنکّر و تزائد (1)الحال،إلی أن حبس حاکم مولانا الشریف بجدّه،و رجلا آخر کان قد أرسله الشریف إلیه بمکاتیب.

فأرسل الشریف من حضرته من ینظر فی هذا الحال،رجاء فی تدارک الاختلال،فلم یجد شیئا،ثمّ إنّه ورد الخبر بأنّ الباشا صلب الحاکم الذی قد کان حبسه،فاتّسع الخرق،و ظهرت أمارة الفتنة،و کثرت الوسوسة.

و کان الشریف أحمد المشار إلیه قد نزل إلی جدّة حین سمع به،فکان یتردّد علیه مدّة متعلّقا بسببه،و أحواله رثّة مختلّة،و ذات یداه بداء الاملاق معتلّة،و عری آماله عن التعلّق بالملک بحسب العقل منحلّة،حتّی أنّه لم ینزل جدّة إلاّ علی حمار،و له فی ذلک بین الناس نقول و أخبار،و هی دالّة علی علوّ همّته،و وفاء ذمّته.

و کان متمسّکا فی رجاء الملک بعروة وثقی،و وعد ممّن لا یقول إلاّ صدقا و حقّا،تمسّک بأذیال أهل الحقائق،فأخذ العهود و الطرق (2)علی عدّة من مشایخ الطرائق (3)،من أجلّهم الشیخ أحمد الشناوی،و هو الذی بشّره بما بلغه من السعادة،لکنّه قال له:علی الشهادة یا أحمد،فقال:علی الشهادة.

و کان حین قصد قصده،و وجّه عزمه إلی بندر جدّة،قد رتّب مع الشریف

ص:159


1- 1) فی«د»:و زاد.
2- 2) فی«ن»:الطریق.
3- 3) فی«ن):المشایخ للطرائق.

مسعود بن الشریف إدریس،ترتیبا رجع بعد تمکّنه من الملک کربع دریس،فقرّر معه أنّی أسعی فی الأمر و یکون إلیک،و أجلو بدره إذا تمّ علیک،فاستملّ الأشراف عن الشریف محسن،و أتقن استجلابهم بالباطنة و أحسن،فاتّفقا علی ذلک،حتّی ظهر ما هنالک.

فلمّا وقع من الباشا ما وقع،اضطربت مکّة حین وصل الخبر بما صنع،و ماج الناس،و هاج الوسواس،ثمّ بعد مدّة تزایدت الشدّة،و وصل الخبر بأنّ أحمد باشا قد هلک،و أنّ الشریف أحمد استمال عساکره إلیه،و سلک ما سلک،و استولی علی أموال جدّة و ملک.

ثمّ فی أواخر شعبان ورد الخبر بأنّ الشریف أحمد سار من جدّة بعساکره المنظّمة،قاصدا مکّة المعظّمة،و سار أیّاما عدیدة علی جهة وادی مرّ،تالیا وَ السّاعَةُ أَدْهی وَ أَمَرُّ (1)حتّی وصل الخبر سادس عشر رمضان بأنّه قارب مکّة أو کاد،فبرز الشریف بما لا یحصیه إلاّ اللّه من الأشراف و الأجناد،فوقعت بالقرب من التنعیم،معرکة خطبها عظیم،توقّف فیها الأشراف عن الفتک بالشریف أحمد،و ودّوا أنّ نار الفتنة تخمد.

فأسفر الحال بعد مثار القتال عن توجّه الشریف محسن مع بعض السادة الحسنیّة،إلی جهة الحسینیّة،و دخل الشریف أحمد إلی مکّة المشرّفة،و جرت بها أحکامه المتصرّفة،و ذلک ضحی یوم الأحد السابع عشر من رمضان سنة سبع و ثلاثین و ألف،فصار ما صار،و اتّفق ما اتّفق،و قام سوق الفتک،فراج فیه متاع الأرواح و نفق،و وقعت امور و أحوال،تتناقلها الناس إلی الآن بالأقوال،و عاقب

ص:160


1- 1) سورة القمر:46.

کثیرا ممّن کان یظهر استبعاد ولایته،و یطلق لسانه بغوایته فی میدان غایته، و یقیس نهایته علی بدایته،فکانت أیّامه أیّام فتن و محن،و حقود و إحن.

و استمرّ فی الولایة إلی أن حجّ بالناس حجّة ثمان و ثلاثین و ألف،و مات شهیدا لیلة الأحد خامس شهر صفر من سنة تسع و ثلاثین و ألف.و سبب قتله و القاتل له یأتی فی ترجمة السیّد مسعود بن الشریف إدریس إن شاء اللّه تعالی،و دفن بالمعلاّة،و لاقی ربّه و مولاه.

نقلت ذلک من خطّ سیّدنا الوالد،مع اختصار صدر منّی،و قال هو دام ظلّه:هذا مالخّصته بالمعنی اختصارا من تأریخ الشیخ عبد الملک العصامی،و قد قال-یعنی العصامی-فی آخر ما أورده:کذا فی عقود (1)الجواهر و الدرر فی أهل القرن الحادی عشر (2).إنتهی.

أقول:و هذا التأریخ الذی ذکره العصامی و غالب نقوله منه،هو من مؤلّفات السیّد العلاّمة العارف باللّه السیّد محمّد بن السیّد أبی بکر الشلّی،و اسمه عقد (3)الجواهر و الدرر فی أخبار أهل القرن الحادی عشر،کذا رأیت فی لسان الزمان، للعالم العامل الفاضل الکامل،واسطة عقد ذوی المعارف الإلهیّة،و درّة تاج أهل التالة و البحوث العلمیّة،العالم العلاّمة،القدوة الفهّامة،مولانا و شیخنا و مقتدانا (4)، الشیخ محمّد بن الشیخ أحمد المعروف ب«عقیلة»حرسه اللّه تعالی،و أولاه ألطافا

ص:161


1- 1) کلمة عقود غیر موجودة فی النسختین.
2- 2) سمط النجوم العوالی 4:414.
3- 3) فی السمط:عقود.
4- 4) فی«د»:و معتقدنا.

توالی،و له مؤلّفات عدیدة،و مصنّفات مفیدة،نفعنا اللّه بها،و أذاقنا حلاوة طعم العلم بسببها.

عودا إلی ذکر صاحب الترجمة:

کان هذا السیّد من ذوی الهمم العلیّة،التی تزاحم الأفلاک و تقصر عن مداها ملوک السادة الحسنیّة،المنتمین إلی المخاطب ب«لولاک»صلّی اللّه علیه و علی آله و سلّم،و هدانا لنهجه القویم و علّم،إلاّ أنّه کان له فی الظلم قصور مشیّدة،و إقدامات فیه غیر مقیّدة،قتل فی دولته خلقا کثیرا،و أوردهم حیاض المنیة من غیر نظر فی العواقب و لا تدبیر.

ترجمة الشیخ عبد الرحمن المرشدی و سبب قتله:

فمن جملة من کسف قمره،و أخفی أثره،الفاضل الأدیب،الشیخ عبد الرحمن المرشدی.

قال السیّد علی فی سلافة العصر:و لم یزل ممتطیا صهوة العزّ المکین (1)،راقیا ذروة طود الجاه الرکین،لا یقاس به قرین،و لا تطأ آساد الثری له عرین،إلی أن تولّی الشریف أحمد بن عبد المطّلب مکّة المشرّفة،و رفل فی حلل ولایتها المفوّفة، و کان فی نفسه من الشیخ المشار إلیه ضغن،حلّ بصمیم مهجته و ما ظعن،فأمر أوّلا بنهب داره،و خفض محلّه و مقداره.

ثمّ قبض علیه قبض المعتمد علی ابن عمّار،و جزاه الدهر علی یدیه جزاء سنمّار،إلاّ أنّ المعتمد أغمض ابن عمّار بالحسام الأبیض،و هذا طوّقه هلال فتر من أنامل عبد أسود،فجرعه طعم الموت الأحمر،و کان قد أبقاه فی محبسه إلی لیلة

ص:162


1- 1) فی السلافة:المتین.

عرفة.

ثمّ خشی أن یسعی فی خلاصه من أکابر الروم من عرفه،فوجّه إلیه بزنجی أشوه خلق اللّه خلقا،و تقدّم إلیه لقتله فی تلک اللیلة خنقا،فامتثل أمره فیه،و جلّله من برد الهلاک بضافیه،فأقفرت بموته المدارس،و أصبحت ربوع الفضل و هی دوارس،و ذلک فی عام سبع و ثلاثین و ألف.

و من الاتّفاق أنّ الشریف المذکور قتل هذه اللیلة بعینها،حین (1)تقاضت منه اللیالی ما أسلفته من دینها،و فی الأثر«کما تدین تدان»و هذا حال الدهر مع کلّ قاص و دان (2).إنتهی.

و فی تاریخ العصامی ما هذا صورته:و اختلفت الأقوال فی سبب قتل الشیخ عبد الرحمن بن عیسی المرشدی،فقیل:تعریضه بالشریف أحمد بن عبد المطّلب فی خطبة عقده التی خطب بها فی زواج سلطانة بنت علی شهاب،و کان الشریف أحمد طلب التزوّج بها فلم یزوّجه،فعرّض الشیخ بذلک،حیث قال فی مبتدء الخطبة:الحمد للّه الذی أعزّ سلطانة،و دحض شیطانة.

و قیل:إنّه جاء إلی الشریف المذکور عند موت أخیه محمّد بن عبد المطّلب معزّیا لابسا صوفا أبیض.

و قیل:إنّ الشریف أحمد حین استولی علی مکّة،و طلع إلی دار السعادة علی فرش الشریف محسن،وجد تحت طرف المرتبة فتیا من الشیخ المذکور بتسمیتهم بغاة جائرین ظالمین،و بوجوب قتالهم،بخطّه المعروف،و اسمه الموصوف،و اللّه

ص:163


1- 1) فی السلافة:حتی.
2- 2) سلافة العصر ص 68-69.

أعلم أیّا کان سبب ذلک (1).إنتهی.

وجوب محبّة ذرّیة رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله:

و علی الجملة،فقد کان هذا السیّد ظالما (2)فتّاکا للدماء،ذا جرأة علی حرمات اللّه تعالی،هکذا ذکر أهل التواریخ و السیر،غیر أنّ اتّصال نسبه الشریف برسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله لا ریب فیه،و لا تشکیک ینافیه،فلعلّ الرحمة الإلهیّة تدارکه ببرکة ذلک و توافیه،فمن کان فرعا لهذه الجرثومة الشریفة،و النسبة المنیفة،فقد أوجب اللّه علینا تعظیمه و تشریفه،من غیر تعرّض لما یصدر منه و ینقل عنه من الامور القبیحة،و الحرکات المستهجنة،و الإغضاء و عدم الانتقاد،لما یصدر من ذرّیته صلّی اللّه علیه و آله و سلّم من أجلّ القربات،و أعظم المثوبات.

ففی توثیق عری الإیمان للبارزی (3):إنّ من علامات محبّته صلّی اللّه علیه و آله محبّة ذرّیته، و إکرامهم،و الإغضاء عن انتقادهم،فما انتقد ذرّیة محمّد صلّی اللّه علیه و آله محبّ لمحمّد صلّی اللّه علیه و آله قطّ،و أن یغضی المؤمن عن انتقاد أولاد الصحابة أیضا،کما أغضی عن انتقاد ذرّیة رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله،و أهل البیت؛لأنّهم قوم شرّفهم اللّه تعالی،و أخلاقهم فلا تغلب

ص:164


1- 1) سمط النجوم العوالی 4:427-428.
2- 2) فی«ن»:ظلوما.
3- 3) توثیق عری الإیمان فی تفضیل حبیب الرحمن،لشرف الدین أبی القاسم هبة اللّه بن عبد الرحیم بن إبراهیم المعروف بابن البارزی الحموی الشافعی،المتوفّی سنة(738)و هو مجلّد واحد،رتّبه علی أربعة أرکان:الأوّل فضائله علیه الصلاة و السّلام،الثانی:فی أوصافه،الثالث:فی إغاثة من استغاث به،الرابع:فی کراماته.

علیها أفعالهم،کما تغلب الأفعال فی من أقدارهم بحسب أفعالهم (1).إنتهی.

نقل ذلک السیّد العلاّمة السیّد عبد الرحیم السمهودی فی تألیفه الإشراف فی فضل الأشراف (2)،و کأنّه مختصر جواهر العقدین لعمّه العلاّمة السیّد علی السمهودی (3).

ثمّ قال:قلت:و الإغضاء هو غضّ البصر،و الانتقاد هو التطلّع إلی الشیء لیعرف حقیقة ذلک الشیء،فلا ینبغی التطّلع إلی أحد من ذرّیة محمّد صلّی اللّه علیه و آله و أهل البیت، یعنی:إذا کانوا علی شیء من القبائح،بل یغضّ طرفه و یتشاغل (4)عنهم.هذا ما ظهر لی فی معنی ذلک (5).إنتهی کلامه رفع ببرکتهم مقامه.

أقول:هذا کلّه نظرا إلی أن فاطمة علیهاالسّلام بضعة من رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله،فإنّ أولادها بضعة منها،فلا شکّ أنّهم بضعة من رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله بواسطتها.

و إلی هذا الأصل الأصیل طمح نظر عمر بن الخطّاب حین خطب امّ کلثوم إبنة فاطمة علیها السّلام،بل قال:إنّی احبّ أن یکون عندی عضو من أعضاء رسول

ص:165


1- 1) توثیق عری الإیمان للبارزی،لم أظفر علیه.
2- 2) الإشراف علی فضل الأشراف ص 226 طبع قم.
3- 3) قال فی مقدّمة کتابه الإشراف ص 26:و قد جمعت ذلک من کتاب العمّ السیّد الشریف الإمام العلاّمة القدوة المحقّق،فرید عصره،نور الدین علی الحسنی الشافعی السمهودی نزیل طیبة المشرّفة،و عالم الحجاز،المسمّی بجواهر العقدین فی فضل الشرفین،شرف العلم الجلی و النسب العلی.
4- 4) فی الإشراف:و یتغافل.
5- 5) الإشراف علی فضل الأشراف ص 226-227.

اللّه صلّی اللّه علیه و آله (1).

قال السیّد علی السمهودی:فکلّ من یشاهد الیوم من ولدها،فهو بضعة من تلک البضعة،و إن تعدّدت الوسائط،کما سبقت الإشارة إلیه،فمن تأمّل فی ذلک کیف لا ینبعث عن قلبه داعی الإجلال و التعظیم لهم،و یجتنب بغضهم علی أیّة حالة کانوا علیها (2).إنتهی.

و قال فی موضع آخر:و احذر أن تمنّی النفس فی بغضهم بما یرمی به بعضهم من الابتداع،و مجانبة الأتباع،فهذا لا یخرجهم من دائرة الذرّیة،و لا النسبة النبویّة،و قل کلّ یعمل علی شاکلته (3).إنتهی.

قلت:هذا إذا کان فی الأدیان التی علیها المشاحّة العظیمة،و إراقة الدماء فی بعض المخالفات،کارتکاب ما لا یلیق من سبّ و نحوه،فما بالک بمن کان علی سنن مستقیم،إلاّ أنّه صدر منه بعض امور،قحمه علی ارتکابها ما یحتاج الملک إلیه من السیاسات (4).و علی کلّ حال فلهم رحم و قرابة،یستوجبون بها غفرانه تعالی و ثوابه،و کیف لا نسلّم هذه المقدّمة المهمّة،و جدّهم شفیع هذه الامّة.

فقد روی عبد الرحمن بن أبی رافع،عن امّ هانیء إبنة أبی طالب رضی اللّه عنها، أنّها خرجت متبرّجة قد بدت أقدامها،فقال لها عمر بن الخطّاب:إعلمی أنّ محمّدا لا یغنی عنک شیئا،فجاءت إلی النبی صلّی اللّه علیه و آله فأخبرته،فقال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله:ما بال

ص:166


1- 1) ذخائر العقبی للطبری ص 227.
2- 2) الإشراف علی فضل الأشراف ص 227.
3- 3) الإشراف علی فضل الأشراف ص 229.
4- 4) فی«ن»:السیاسة.

أقوام یزعمون أنّ شفاعتی لا تنال أهل بیتی،و أنّ شفاعتی تنال حا و حکم.

روی هذا الحدیث السیّد السمهودی فی الإشراف،قال:و أخرجه الطبرانی فی الکبیر (1)،و«حا و حکم»قبیلتان من الیمن (2).

و روی أبو سعید الخدری،قال:سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله یقول علی المنبر:ما بال رجال یقولون إنّ رحم رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله لا ینفع قومه یوم القیامة؟بلی و اللّه إنّ رحمی موصولة فی الدنیا و الآخرة،و إنّی أیّها الناس علی فرط لکن علی الحوض.

قال السیّد السمهودی:رواه أحمد (3)،و الحاکم فی صحیحه (4)،و البیهقی من طریق عبد اللّه بن محمّد،هو ابن عقیل،عن حمزة بن سعید،عن أبیه به (5).

و روی ابن عبّاس رضی اللّه عنه،أنّه صلّی اللّه علیه و آله قال:ما بال أقوام یزعمون أنّ قرابتی لا تنفع،إنّ کلّ سبب و نسب منقطع یوم القیامة إلاّ سببی و نسبی،و إنّ رحمی موصولة فی الدنیا و الآخرة (6).

قال عمر بن الخطّاب:فتزوّجت امّ کلثوم بنت علی علیه السّلام من فاطمة علیها السّلام،لما سمعت من رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله یومئذ،و أحببت أن یکون بینی و بینه نسب و سبب (7).

ص:167


1- 1) المعجم الکبیر للطبرانی 10:385 برقم:20495 طبع دار الکتب العلمیة بیروت.
2- 2) الإشراف علی فضل الأشراف ص 142.
3- 3) مسند أحمد بن حنبل 3:18.
4- 4) المستدرک علی الصحیحین للحاکم 4:74.
5- 5) الإشراف علی فضل الأشراف ص 142.
6- 6) الإشراف علی فضل الأشراف ص 142،و ذخائر العقبی ص 6.
7- 7) الإشراف علی فضل الأشراف ص 142-143.

رواه المحبّ الطبری (1)بغیر إسناد،و لا غرو.

و الأحادیث متوفّرة بهذه المعانی،عامرة لأغانی هذه المغانی،و ما أوردناه لمعة من ریاض،و جرعة من بحر فیّاض،و إلاّ فما ورد فی أهل البیت علیهم السّلام و ذرّیتهم من بعدهم،من الحثّ علی إکرامهم و تعظیمهم،و الإغضاء عنهم فیما یصدر عنهم من المخالفات،فهو شیء قد طفحت به کتب الحدیث و التواریخ و السیر،و شاع بین أهل الملل الإسلامیة،و استمرّ و ظهر.

و ها نحن نغضّ البصر عن انتقادهم،و التعرّض لهم،کما حکم به و أمر،فصلّی اللّه علیه و علی آله،و رزقنا السعادة بالمودّة لقربه،فهی سعادة فاخرة،کافلة بنیل الحسنی فی الدنیا و الآخرة.

ثمّ نقول:إنّ هاهنا نقول:لا بأس بإیرادها فی هذا المقام،إلحاقا بما تقدّم من الکلام،فهی بالمقصود وافیة،و لتعرّض الجهّال ناهیة.

روی العلاّمة السیّد عبد الرحیم السمهودی فی کتابه الإشراف،عن عمّه السیّد الجلیل السیّد علی السمهودی فی جواهر العقدین،قال رحمه اللّه تعالی:أخبرنی الإمام الشیخ العلاّمة المحقّق شیخ المالکیة فی زمنه شهاب الدین أحمد بن یونس القسطنطینی (2)المغربی نزیل الحرمین الشریفین فی مجاورته بالمدینة النبویّة سنة خمس و سبعین و ثمانمائة:إنّ بعض مشایخه ممّن یثق به أخبره أنّ شخصا من أعیان المغاربة عزم علی التوجّه من بلاده للحجّ.

قال:فأحضر إلیه شخص من أصحاب الثروة مبلغا أظنّه مائة دینار،و قال له:إذا

ص:168


1- 1) ذخائر العقبی للمحبّ الطبری ص 6.
2- 2) فی الاشراف:القسطینی.

وصلت إلی المدینة النبویّة،فسل عن شخص من الأشراف بها یکون صحیح النسب،فتدفع ذلک إلیه،عسی أن یکون لی بذلک وصلة بجدّه صلوات اللّه و سلامه علیه.

قال:فلمّا رجع إلیهم ذلک المغربی،أخبر أنّه قدم المدینة و سأل عن أشرافها، فقیل له:إنّ نسبهم صحیح،غیر أنّهم من الشیعة الذین یسبّون،قال:فکرهت دفع ذلک لأحد منهم.

قال:ثمّ جلس إلی واحد منهم،أو قال:جلست إلیه،فسألته عن مذهبه،فقال:

شیعی،فقلت له:لو کنت من أهل السنّة لدفعت إلیک مبلغا عندی،قال:فشکی فاقته و شدّة احتیاجه،و سألنی شیئا منه،فقلت له:لا سبیل إلی أن أعطیک شیئا،فذهب عنّی.

قال:نمت تلک اللیلة،رأیت أنّ القیامة قامت،و الناس یجوزون علی الصراط، فأردت أن أجوز،فأمرت فاطمة علیها السّلام بمنعی،فمنعت،فصرت أستغیث و لا أجد مغیثا،حتّی أقبل رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله فاستغثت به،و قلت:یا رسول اللّه منعتنی فاطمة عن الجواز علی الصراط،فالتفت إلیها رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله،و قال:لم منعتی هذا؟ فقالت:لأنّه منع ولدی رزقه.

قال:فالتفت و قال:قد قالت إنّک منعت ولدها رزقه،فقلت:و اللّه یا رسول اللّه ما منعته إلاّ لأنّه یسبّ الشیخین،قال:فالتفت إلیها،و قال:قد قال إنّه ما منعه إلاّ لأنّه یسبّ الشیخین،قال:فالتفت فاطمة علیها السّلام إلی الشیخین،و قالت لهما:أتؤاخذانی ولدی بذلک؟فقالا:لا،بل سامحناه بذلک،قال:فالتفت إلیّ و قالت:ما الذی أدخلک بین ولدی و بین الشیخین؟فانتبهت فزعا،و أخذت المبلغ،و جئت به إلی ذلک الشریف،فدفعته له،فتعجّب من ذلک،و قال:بالأمس أسألک فی یسیر منه

ص:169

فامتنعت و الآن کیف جئتنی به؟!قال:فقصصت علیه القصّة (1)،فبکی و قال:

أشهدک علیّ و أشهد اللّه و رسوله أنّی لا اسبّهما أبدا ما حییت (2).إنتهی.

و روی السیّد المذکور،قال:روی التقی المقریزی عن یعقوب بن یوسف بن علی بن محمّد المغربی،أنّه کان بالمدینة الشریفة فی رجب سنة تسع عشرة و ثمانمائة،فقال له الشیخ العابد أبو عبد اللّه محمّد الفارسی و هما بالروضة النبویّة:

إنّی کنت أبغض أشراف المدینة النبویّة بنی حسین،لما یظهرون من التعصّب علی أهل السنّة،و یتظاهرون به من البدع.

فرأیت و أنا نائم بالمسجد النبوی تجاه القبر الشریف رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله،و هو یقول:یا فلان-باسمی-مالی أراک تبغض أولادی؟فقلت:یا رسول اللّه ما أکرههم (3)،و إنّما کرهت منهم ما رأیت من تعصّبهم علی أهل السنّة،فقال لی:

مسألة فقهیة،أ لیس الولد العاقّ یلحق بالنسب؟فقلت:بلی یا رسول اللّه،فقال:هذا ولد عاقّ،قال:فانتبهت صرت لا ألقی أحدا من بنی حسین أشراف المدینة إلاّ بالغت فی إکرامه (4).إنتهی.

و ذکر صاحب وسیلة المآل فی ترجمة الشریف أبی نمی بن أبی سعد المتقدّم ذکره،أنّه لمّا توفّی و قدّم للصلاة علیه،امتنع الشیخ عفیف الدین الدلاصی من الصلاة علیه،فرأی فی المنام السیّدة فاطمة بنت النبی صلّی اللّه علیه و آله و هی فی المسجد

ص:170


1- 1) فی الإشراف:الرؤیا.
2- 2) الإشراف علی فضل الأشراف ص 230-231.
3- 3) فی الإشراف:یا رسول اللّه حاش للّه أن أکرههم.
4- 4) الإشراف علی فضل الأشراف ص 233.

الحرام و الناس یسلّمون علیها،فجاء الشیخ عفیف الدین لیسلّم علیها،فأعرضت عنه،و منعته ثلاث مرّات،ثمّ تحامل (1)علیها و سألها عن سبب إعراضها عنه، فقالت له:یموت ولدی و لا تصلّی علیه،فاعتذر منها و تاب،و اعترف بالظلم.

قلت:الظاهر أنّ الشیخ عفیف الدین لم یصلّ علیه من حیث إنّه کان ظالما،أو منتهکا لحرمات اللّه،و ما أشبه ذلک من الامور التی ثبت عنده ما ینافی الصلاة علیه بسببها،فلا حول و لا قوّة إلاّ باللّه العلی العظیم،و حسبنا اللّه و نعم الوکیل.

و فیما أوردناه کفایة لمن ألهمه اللّه التوفیق،و رزقه الهدایة،و إن أردت زیادة علی ذلک،فعلیک بخاتمة وسیلة المآل،و بجواهر العقدین،و غیرهما من کتب التواریخ تجد بحرا زاخرا.

ترجمة الشریف أحمد بن مسعود الحسنی:

عودا إلی صاحب الترجمة رحمه اللّه تعالی:

قال بعض أهل التواریخ:و ممّن نابذ هذا السیّد،و رماه بالقذف و الطعن،فی قصیدة یمتدح بها إمام الیمن محمّد بن القاسم ابن عمّه السیّد أحمد بن مسعود بن الشریف حسن (2).إنتهی.

قلت:هذا تذریب لطیف،و تذنیب لترجمة هذا السیّد الشریف،و هو أن أذکر هنا ترجمة السیّد أحمد المذکور،و ما وقفت علیه من أخباره،و رقیق أشعاره،و هممه العلیّة،و مکارمه السنیّة.

و ما أدرجت ترجمة هذا السیّد الأمجد،فی ضمن ترجمة الشریف أحمد،إلاّ

ص:171


1- 1) فی«ن»:تحایل.
2- 2) سمط النجوم العوالی 4:449.

لأنّه قد منح بشرافة مکّة من ممدوحه السلطان مراد،و إنّما حال بینه و بین ذلک حکم القضاء النافذ علی العباد،بأن دعاه الحقّ إلی لقائه،و صرّم مدّة بقائه،کما ستقف علیه إذا وصلت إلیه،و حین منحه السلطان مراد بذلک،کان الشریف أحمد ملک الأقطار الحجازیة و تلک المسالک.

قال السیّد علی معصوم،و هو أدیب العصر،فی مؤلّفه سلافة العصر،عند ذکر السیّد أحمد بن مسعود رحمه اللّه،ما هذا لفظه:نابغة بنی حسن،و باقعة الفصاحة و اللسن،الساحب ذیل البلاغة علی سحبان،و السائر بأفعاله و أقواله الرکبان،أحد السادة الذین رووا أحادیث (1)السیادة برّا عن برّ،و الساسة الذین فتقت لهم ریح الجلاد بعنبر،فاقتطفوا نور الشرف من روض الحسب الأنضر،و جنوا ثمر الوقائع یانعا بالنصر من ورق الحدید الأخضر.

کانت له همّة تزاحم الأفلاک،و تراغم بعلوّ قدرها الأملاک،لم یزل یقدر من نیل الملک ما لم یف به عدده و عدده،و لم یمدّه علیه من القضاء و الزمان مدده و مدده، فاقتحم لطلبه بحرا و برّا،و قلّد للملوک بمدحه جیدا و نحرا،فلم یسعفه أحد و لم یساعد،و إذا عظم المطلوب قلّ المساعد.

و کان قد دخل شهارة من بلاد الیمن فی إحدی الجمادین من سنة ثمان و ثلاثین و ألف،و امتدح بها إمامها محمّد بن القاسم،بقصیدة راح بها ثغر مدیحه ضاحکا باسم،و طلب منه مساعدته علی تخلیص مکّة المشرّفة له،و إبلاغه من تحلیته بولایتها أمله،و کان ملکها إذ ذاک الشریف أحمد بن عبد المطّلب،فأشار فی بعض أبیاتها إلیه،و طعن فیها بسنان بیانه علیه،و مطلع القصیدة:

ص:172


1- 1) فی السلافة:حدیث.

سلا عن دمی ذات الخلاخل و العقد بماذا استحلّت أخذ روحی علی عمد

فإن أمنت أن لا تقاد بما جنت فقد قیل أن لا یقتل الحرّ بالعبد

و منها:یخاطب الإمام المذکور،و طاعنا علی سلطان مکّة المشرّفة:

أغث مکّة و انهض فأنت مؤیّد

من اللّه بالفتح المفوّض و الجدّ

و قدّم أخا ودّ و أخّر مبغضا

یساور طعنا فی المؤیّد و المهدی

و یطعن فی کلّ الأئمّة معلنا

و یرضی عن ابن العاص و النجل من هند

فلم یحصل منه علی طائل،إلاّ ما أجازه به من فضل و نائل،فعاد إلی مکّة المشرّفة سنة تسع و ثلاثین و أقام بها سنتین،ثمّ توجّه إلی الدیار الرومیّة فی أواسط شهر ربیع الثانی فی سنة احدی و أربعین قاصدا ملکها السلطان مراد خان، فورد علیه فی القسطنطینیة العظمی مقرّ ملکه،و اجتمع به و مدحه بقصیدة فریدة سأله فیها تولیته مکّة المشرّفة،و أنشده إیّاها فی أواخر شوّال سنة احدی و أربعین و ألف،و مطلع القصیدة قوله:

ألا هبّی فقد بکر الندامی و مجّ المرج من ظلم الندامی (1)

إلی أن قال:فیقال:إنّه أجابه إلی ملتمسه و مراده،و أرعاه من مقصده أخصب مراده،و لکن مدّت إلیه ید الهلک،قبل نیل الملک،و قیل:بل أجزل صلته فقط،فقد طمّعه علی ما یتمنّاه و قط،و لم یعد إلی مکّة شرّفها اللّه تعالی،و توفّی فی تلک السنة

ص:173


1- 1) ذکر تمام القصیدة فی السلافة،فراجع.

أو التی تلیها،و اللّه أعلم (1).إنتهی النقل من السلافة،رحم اللّه مؤلّفها و رحم أسلافه.

أقول:کان هذا السیّد من ذوی الهمم العلیّة،و النفوس الأبیّة،و الشهامات القرشیّة،لم ترض نفسه الشریفة إلاّ بتسنّم ذروة الرتب المنیفة،مع فضل زاحم به العلماء الأعلام،و أدب یقف دون معرفة نهایته أبو تمام،و له دیوان شعر أرقّ من النسیم،و أذکی من الشمیم،و سننقل ملحا من أخباره،و تحفا من نبات أفکاره.

فمن ذلک قصیدته الدالیة التی تقدّم ذکر مطلعها فی أثناء ترجمته المنقولة من السلافة،و هی هذه:

سلا (2)عن دمی ذات الخلاخل و العقد بماذا استحلّت أخذ روحی علی عمد

فإن أمنت أن لا تقاد بما جنت فقد قیل أن لا یقتل الحرّ بالعبد

و إن أخذتها دون کلّی فإنّنی جلید و موهی (3)العزائم بالصدّ

خذا قبلة منها تدیه فإنّه قتیل و لکن لیس یلحد فی لحد

صریع بسهم اللحظ و البین لم تزل مقسّمة أجزاؤه فی القرب و البعد

أخو لوعة لو أنّ أیسر بعضها بصلد لکان العهن أقوی من الصلد

و مرّا علی الوادی الذی قد تفاوحت جوانبه عرفا بما ضاع من هند

و عوجا رقاب العیس فیها عشیة لنبکی بها عصرا تولّی علی نجد

و نقضی لبانات الصبا بمحلّة بوجنة وجه الدهر کالخال فی الخدّ

ص:174


1- 1) سلافة العصر ص 22-25.
2- 2) فی السمط:سلوا.
3- 3) فی السمط:و مضعوف.

زمان و وجه الدهر طلق و قدّه نضیر و ثغر الوصل یفترّ عن عقد

أجرّ به ذیل الخلاعة رافلا و أرکض خیل الغیّ فی حلبة الرشد

و أمرح فی خیل (1)الشباب و حاسدی یدعدع لی أن أکبّ یوما علی وعد

فللّه أیّام و ربع تصرّمت لیالیها عنّی و عوّضنی وجدی (2)

فأصبحت فی جیش من الحبّ أرعن علی أنّنی فی مهجه (3)مفرد وحدی

أعض به کفّی و أقرع بالحیا بنانی (4)و لا یغنی فتیلا و لا یجدی

و أندب أیّاما علی غیضة الفضا و غیضی بها غیض الأسیر علی القدّ

فحیّا الحیا دارا بنجد و اختها معطّلة بالغور و العلم الفرد

و منعرج بالجزع هل مات رسمه فأحییه بالتأبین أم هو علی عهدی

فثمّ به قلب فقید حبسنه عیون المها بین الأجارع و الرند

و لکنّها لم تدر أنّ محمّدا طلوب لنا لو کان فی مربض الأسد

إمام شأی فی الفخر أهل زمانه فأنسی و أعیا فیه للقبل و البعد

ینادی أمیر المؤمنین لأنّه تقمّصها إرثا عن الأب و الجدّ

و غیث إذا ما النوء خوّت رعوده فراحاته فی المحل تغنی عن الرعد

و ضرغام حرب حین تنصلت الظبا و ینقصم المران فی السرد و السرد

إذا انکسر الهندی فی رأس قرنه فمن عرضه عضب أحدّ من الهندی

ص:175


1- 1) فی السمط:شرخ.
2- 2) فی السمط:وخدی.
3- 3) فی السمط:نهجه.
4- 4) فی السمط:لسانی.

أخو صبوة فی المکرمات فلم تزل بمنظره فی أشرف الزمن الرغد

فبدر لمستجل و ورد لمجتن و غیث لمستجد و لیث لمستعدی

و أیّامه بیض و خضر بجوده ألا إنّها من عدله زمن الورد

(فإن یک بالإفضال و البأس و التقی و ربّ الثنا و الحلم و العلم و الزهد) (1)

دعی بأمیر المؤمنین محمّد خلیفتنا المهدی هذا هو المهدی

محکّم سیف الحقّ فی کلّ ملحد و مرجع أهل العقل فی الحلّ و العقد

و طلاّب و تر الدین فی کلّ مأزق و لم ینتصف فی المال و النفس و الولد) (2)

شکته المطایا و الفیافی لفرط (3)ما یطأها و یمطیها إلیه من الوفد

و لو أنّه خلّی شهارة سائرا لسار إلیه القاصدون إلی السدّ

و لولاه لم یشهر حسام و لم یثر قتام و لم یسفر ظلام لمستهدی

ففی الذهن و الآراء قیس و عتبة و فی الجود و الهیجاء جود و ذو لبد

فلو لامست یوم الرغائب کفّه یدا مادر کانت لها بالندی تعدی

أیا بن رسول اللّه جئتک شاکیا لأعداء دین اللّه فی الهزل و الجدّ

و منها:

خطیب إذا ما قام فی رأس منبر و خطب علی ظهر المطهّمة الجرد

فیالک من حبر لیوم مجادل و ذمر یسمّی فی المجالد بالجلد

فلیث و غیث فی قراع و فی ندی و سعد و نحس للولی و للضدّ

ص:176


1- 1) ما بین الهلالتین ساقطة من النسختین.
2- 2) ما بین الهلالتین ساقطة من النسختین.
3- 3) فی السمط:لکثر.

و خذها عروسا ذات دلّ تزفّها من الشکر أجناد فیالک (1)من جند

مفوّفة دبجتها بمدیح مستن (2) تضوع بذکراه علی المسک و الندّ

لدین و جاه ذا ارتفاع و نجدة أعیش بها لا للمعائش و النقد

و إنّی من القوم الذین ولیدهم ترجّیه أرباب المطامع (3)فی المهد

أعزّ ملوک الأرض فرعا و محتدا و أوفی الکرام الغرّ فی العقد و الوعد

إذا عدّدت للعبد (4)بعض محاسن فأحسابهم فی المجد تربو علی العدّ

بأفنیة خضر و سود مراجل و ألویة حمر و ألسنة لدّ

و لم یخلقوا إلاّ لکشف ملمّة غشی خطبها أهل البسیطة بالربد (5)

أقول:هذا ما رأیت إیراده من القصیدة اختصارا،و هی اخت قفانیک اشتهارا.

قال سیّدنا الوالد فی بعض مجامیعه،بعد نقله لهذه القصیدة من دیوان شعره:

أقول لمثل هذا المادح:یقال إعظاما و إجلالا،و خیر الشعر أکرمه رجالا،و یتبیّن فی مثل هذا المقام،إنّ کلام الملوک ملوک الکلام،ألا تراه مع کونه فی مقام المادح الراجی،و اللائذ اللاجی،کیف أناف بمدح قومه علی کلّ مادح،و أوری بذلک زناد مجده القادح،و لیس فی القصیدة مثل قوله«و إنّی من القوم الذین ولیدهم»و أردفه بأفعل التفضیل و قصده توحیدهم.

ص:177


1- 1) فی السمط:فللّه.
2- 2) فی السمط:من.
3- 3) فی السمط:ترجّیه إنهاء المطالب.
4- 4) فی السمط:للصید.
5- 5) سمط النجوم العوالی 4:449-451.

و یحکی أنّ ممدوحه جهّز إلیه صلة جلیلة،تسمو إلی مثلها الهمم النبیلة،و کان مشتغلا بسبت (1)رأسه عند وصولها،فأمر فی الحال مباشر ذلک منه بقبض محصولها،ثمّ تمثّل ببیته السابق،فکبت دون مداد السوابق،و هکذا فعل فی قصیدته المیمیّة،من مظاهر العزّة و الحمیّة.

هذا،و ممدوحه الملک الذی تعنو له جبابرة الأکاسرة،و تذهل بحضرته الاسود الکواسرة،و حسبک ببیت فیها،و أبلغ قوافیها،و هو:

برانا اللّه للدنیا سناء و للاخری إذا قامت سناما

هکذا تقوم الملوک،بحقوق الهمم العلیّة فی السلوک.إنتهی کلامه رفع علی هام السماک مقامه.

و أمّا قصیدته المیمیّة،التی غبرت فی وجوه القصائد البحتریّة،فسنذکر منها ما رقّ معناه،و أغدق مرعاه.

ألا هبّی فقد بکر النداما و مجّ المزج من ظلم النداما

و هینمت القبول فضاع نشر روی عن شیخ نجد و الخزاما

و قد وضعت (2)عذاری المزن طفلا بمهد الروض تغذوه النعاما

فهبّی و امزجی خمرا بظلم لتحیی ما أمتّی یا اماما

فکم خفر الفوارس فی وطیس فتی منّا و ما خفر الذماما

و کم جدنا علی قلّ بوفر و اعطینا علی جدب هجاما

و کم یوم ضربنا الخیل فیه علی أعقابها خلفا أماما

ص:178


1- 1) فی«ن»:بسبب.
2- 2) فی«ن»:رضعت.

فنحن بنو الفواطم من قریش و قادات الهواشم لا هشاما

برانا اللّه فی الدنیا سناء و للاخری إذا قامت سناما

و خصّ بفضله من أمّ منّا ملیکا کان سابورا هماما

فتی الهیجا مراد الحقّ من لم یخف فیه للائمة ملاما (1)

محشّ (2)الحرب إن طارت شعاعا نفوس عندها قلّ المحاما

و غیث قطره ورق و تبر یجود اذا شکی المحل (3)الرکاما

فیثنی سیبه حربا (4)و شیکا و یثنی سیفه (5)موتا زؤاما

و فی شفتیه آجال و رزق بها أمن الصواعق و الرجاما (6)

یقود له الملوک الصید مجرا (7) فیمنحه الخوامع و الرجاما

و إن وفدوه أغناهم و أقنی و أجلسهم علی العلیا مقاما

ملیک الأرض و الأملاک طرّا و حاوی ملکها یمنا و شاما

و یجری (8)من دم الأعداء بحرا و لا قودا یخاف و لا أثاما

یبیت مراعیا أمر الرعایا إذا باتت ملوکهم مناما

ص:179


1- 1) فی السلافة:یخف من فضل خالقه ملاما.
2- 2) فی السلافة:مجشّ.
3- 3) فی السمط:إذا طارت به المحل.
4- 4) فی السلافد:جدبا،و فی السمط:فیفنی سیفه حرب.
5- 5) فی السمط:سیبه.
6- 6) فی السمط:و السماما.
7- 7) فی السلافة:جیشا.
8- 8) فی السلافة:و مجر.

تسنّم غارب الدنیا فألقی إلیه جموحها طوعا لزاما

و منها:

فیا ملک الملوک و لا ابالی و لا عذرا أسوق و لا احتشاما

إذا قویت لم أنزلک فیهم (1) بمنزلة الرجال من الأیامی

إلی جدواک کلّفنا المطایا دواما لا نفارقها دواما

و جبنا یابن عثمان الموامی إلی أن صرن من هزل هیاما

و ذقنا الشهد فی طعم (2)الترجّی و نلنا (3)الصبر من جوع طعاما

و منها:

نؤمّ رحابک الفیح اشتیاقا و نأمل منک آمالا جساما

و من قصد الکریم (4)غدا أمیرا علی ما فی یدیه و لن یضاما

و حاشا بحرک الفیّاض أنّا نردّ بغلّة عنه حیاما

فقد و افاک عبد مستمیح ندا کفّیک و الشیم الکراما

و قد نزل ابن ذی یزن طریدا علی کسری فأنزله شماما

أتی فردا فعاد یجرّ جیشا کسی الآکام خیلا و الرغاما

به استبقی جمیل الذکر دهرا و أنت أجلّ من کسری مقاما

و سیف فی العلا دونی فإنّی عصامیّ و أسموه عصاما

ص:180


1- 1) فی السلافة:إذا ما قست لم أنزلک فیهم.و فی السمط:أنفت بأنّنی انزلک فیهم.
2- 2) فی السمط:مغنی،و فی السلافة:معنی.
3- 3) فی السمط:و ذقنا،و فی السلافة:و قلنا.
4- 4) فی السلافة:الأمیر.

بفاطمة و نجلیها (1)و طه و حیدرة الذی فاق الأناما

علیهم رحمة تهدی سلاما یکون لنشرها مسکا ختماما

و لا بدع (2)إذا ما جاک (3)عاف و عاد یجرّ ذو الجب لهاما

فخذ بیدی و سنّمنی محلاّ بقربی منک فیه لا اساما

و هب لی منصبی لتنال أجری و شکری ما بقیت (4)له دواما

فقد لعبت ببیت اللّه حقّا زعانف یستحلّون الحراما (5)

قلت:هذا ما استحسنته من القصیدة فأوردته،و هو المقدار المتضمّن لما أردته، و له قصائد أخر،فقد انطوی علیها دیوانه،و مدائح غرر افتخر بها دهره و زمانه.

فمن مدائحه السنیّة،قصیدته السینیّة،فللّه درّه فیها،حیث صاغ ألفاظها و أحکم قوافیها،و مطلعها:

حثّ قبل الصباح نجب کؤوسی فهی تجری مجری الغذا فی النفوس

و تخلّص فیها بمدح جدّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم،و هدانا إلی طرق سننه و علّم،فقال فی أثنائها بعد نشر عبیر ثنائها:

فرعی اللّه فی الأجارع عصرا و بدورا غصونها فی طموس

حیث جوّ الشباب سحو و بحر الل -هو رهو لم ألق فیه بروسی

ص:181


1- 1) فی السمط:و ابنیها.
2- 2) فی السمط:و لا عجب.
3- 3) فی السلافة:إذا وافاک.
4- 4) فی السمط:حییت.
5- 5) سمط النجوم العوالی 4:452-454،سلافة العصر ص 23-24.

و محلّی (1)بین الأباطح و القبّ ة من طیبة بسوح الرئیس

أحمد الإسم (2)أحمد الخلق فی اللّ ه غیاث المنجود و المبلوس

شافع الامّة التی جاء فیها کنتم من مهین قدّوس

و ما أحسن قوله منها:

إنّما أنت آصف و نجاتی منک أدنی إلیک من بلقیس

لو تشفّعت فی سبا لعلمنا أنّهم فائزون بالمحوس (3)

و لو لا خوف الإطالة لأوردتها؛لأنّها کلّها درر و غرر،و عقود لم تحم حولها من النقائص عرر.

و من مدائحه النبویّة،قصیدته البائیّة،و مطلعها:

کیف العزا و الفؤاد ملتهب و الحیّ زمّت لبینه النجب

و العین عبری و الجسم منقطع و النفس حرّی و العقل مضطرب

و هذه أربع بکاظمة عفّت قدیما غید بها نجب (4)

و منها:

و بالنقا غادة إذا خطرت تغار منها الغصون و الکثب

کأنّها فی الأثیث إن سفرت بدر بسجف (5)الظلام محتجب

ص:182


1- 1) فی السمط:و محلاّ.
2- 2) فی السمط:الخلق.
3- 3) سمط النجوم العوالی 4:456-459.
4- 4) سلافة العصر ص 31.
5- 5) فی«ن»:بسحب.

غازلتها و الرقیب فی شغل یقرع سنا طورا و ینتحب

و الدهر سلم و الحیّ فی دعة و البین حرب یحفّه الحرب

و الوصل صاف یروق مورده و العیش ضاف و الشعب منشعب

و الوصل یحلی بذکر ذی هیف یسجد شوقا لها و یقترب

و الروض مطلولة غلائله و الورق تشدّد و ترقص القضب

کأنّها ناقتی و قد سطعت أنوار طه و لاحت القبب

محمد خیر من له وفدت قلائص قد أمضّها القتب (1)

و هی طویلة جدّا أوردت منها هذا المقدار طلبا للاختصار.

و من مدیحه الحسن قصیدته التی امتدح بها ابن عمّه الشریف محسن بن حسین بن حسن،الذی مرّ ذکره قبل ولایته إمارة مکّة المعظّمة،و تحلّیه بعقود الشرافة المنظّمة،و یشکو تقصیرا حصل منه فی حقّه،و یصف أیّامه،و قالها تأدّبا لا تسبّبا،هکذا وجدته فی دیوانه،أفاض اللّه علیه شآبیب غفرانه،و مطلعها:

أشجاک رسم برامه حرب أم صادح بان الفه طرب

أم ناسم عنهم روی خبرا أم بارق بالعذیب ملتهب

لا بل تذکّرت أعصرا سلفت به و أثواب صبوتی قشب

و غصن لهوی غضّ و مورده عذب و بأناته لها عذب

و منها:

أما تراعی حبلا و ثقت به بمنع من قد أضلّه السحب

ص:183


1- 1) سلافة العصر ص 31.

فعلّمه أنّنی صریع هوی ... (1)

یوجب أن ثار فی الأوان و إن یفعل فی البین فوق ما یجب

و هو الفتی المحسن الذی حسنت به المزایا و الشعر و الخطب

ملک إذا همّت الملوک بأن تعصیه فی ساعة جری العطب

یأخذ أرواحهم و یسلبهم لوافدیه و ما له سلب

فللموالی أهلا به ولهی و للمعادی الحروب و الحرب

یا سیّدا طال عصره شرفا به و عزّت بذاته الرتب

ما بال حظّی أراه فی صبب و تسعد العجم معک و العرب

و أنت لو شئت سبق صافیة بالسقب حاز المعالی السقب

أو لو تشا أمس أن یعود غدا لم تثنه عن مرادک النوب

و منها:

و إنّنی من عرفت حین بدت مطامع الأقربین و الریب

أمنحک الودّ ثمّ أتبعه بالحمد فالصدق بان و الکذب

و لست عیرا للدار أو و تدا أو ثقة بعد شجّه الطنب

و فیک لو لا الرجاء أو ثقنی لکان لی فی البلاد مضطرب

فاحفظ أخا خلّة و کارهة لیس له نحو غیرکم إرب

یحفظ ما ضاع من وداد أخ أفرغ فیه الوفا و الأدب

من نبعة کلّها غطارفة غلب بها لیل شانها الغلب

إن أجدب الوقت أخصبوه و إن دارت رحی الحرب لها قطب

ص:184


1- 1) بیاض فی النسختین.

فأدرکهم فالزمان عاث بهم و لمّ شعبا قد کاد ینشعب

و اسلم و دم ما شذت مطوّقة و ما تولّت بذکرک الکرب

و من غزلیاته الشعریّة،و نفثاته السحریّة،قصیدة تأخذ بمجامع القلوب و الألباب،و تصبو إلیها أسماع ذوی الآداب؛لأنّها من الرقّة و السهولة بمکان رفیع، و عن الرکّة و غیرها بحصن منیع،و مطلعها:

حنّت فأبکت ذات ثکل (1)حنون و غنّت الورقا بأعلی الغصون

و هینمت مسکیّة ذیلها أرّجها (2)نشر طوی و الحجون

و شقّ برد اللیل برق فما ظننته إلاّ حسام الجفون

کأنّه مذ شقّ قلب الدجی جبین لیلی فی دیاجی القرون

فقمت کالهادر (3)فی شجوه لم أدر ما بی فرح أم جنون

و أرسل الدمع نجیعا علی خدّی فیجری أعینا من عیون

فلم أخل نوما و لا مجثما (4) و موقدا أو علما فی دمون

إلاّ و بات الناعم الفرش لی شوکا و میعاس (5)الروابی حزون

فالبرق نوحی فی الربی (6)رعده و الورق من شعری تجید اللحون

ص:185


1- 1) فی السمط:شجون،و فی السلافة:شکل.
2- 2) فی السلافة:غطره.
3- 3) فی السمط:کالهادل.
4- 4) فی السمط:لم أر نؤیا و لا مجثما.
5- 5) فی السلافة:و مبسوط.
6- 6) فی السمط:الدجی.

عهدی بها کانت کناس الظبا و غابة (1)الاسد حماة الظعون

حتّی غدا من بعدهم ربعها مستقفرا (2)جارت علیه السنون

کأنّه جسمی و إن لم یکن جسمی فوهما أو خیالا یکون

اللّه لی من مهجة مزّقت و مقلة عبری و نفس رنون (3)

تحنّ للشعب و أوطانه مهما سری برق بلیل دجون

و فتیة من آل طه لهم فی الحرب أبکار مزایا و عون

من کلّ طلق لا یری کالسها لضیفه ثلّة ذات القرون

مبتذل الساحات فی قطرهم للخائف الجانی أعزّ الحصون

کلّ طویل الباع رحب الفنا تصدق للوفّاد فیه الظنون

یحمده السارون إن أدلجوا و یعمر (4)النادی به السامرون

لا ینتهی الجارون منه إلی شأو و لا یعسفه الجائرون

فیا نسیمات الصبا عرّجی بهم و بثّی غامضات الشجون

و حاذری أن تصحبی لوعتی و استصحبی بثّی عسی یفهمون

و بلّغیهم حال من لم یزل حلیف أشجان کثیر الشؤون

ناء عن الأهلین صعب الأسی من بعد ما فارق قلبا شطون

یحفظ للرمل عهود الوفا و إن طلبت القرب منه یخون

ص:186


1- 1) فی السمط:و مرتع.
2- 2) فی السمط:مفتادا.
3- 3) فی السمط:و نون.
4- 4) فی السمط:و یقتضی.

قولی لهم یا عرب وادی النقا و جیرة الجرعا و ذات الحزون

نسیتم صبّا غدا دمعه من بعدکم صبّا قریح الشؤون (1)

و هو و ماضی العیش ما ساعة فیها تناسی جدّکم و المجون

فشأنه یخبر عن شأنه و حاله إن یسأل السائلون

و أنت یا شادی (2)بشأم اللوی و یا حویدی الظعن بین الرعون

عرّض بذکری لا شجاک (3)النوی لعلّهم لی بعد ذا یذکرون

و هات لی عن رامة و النقا هل طاب للساکن فیها السکون

و هل أثیلات النقا فرعها یهصره من لینه الهاصرون

و صادح تلحینه صادع علی فنون باعثات الفنون

منازل کنّا عهدنا بها ثقال أرداف خماص البطون (4)

أقول:إنتهی ما أردت نقله من هذه القصیدة،و هی فی عقود شعره واسطة و فریدة،و الشیء بالشیء یذکر،و الجمع إذا تبع المناسبة،کان ممّا یحمد عند ذوی الأدب و یشکر.

فممّا ذکرته فی هذا الموضع قصیدة علی هذا الوزن و الروی،لسیّدی الوالد أدام اللّه بقاه،و أیّد سعده و ارتقاه،و هی مقصورة علی الغزل الصریح،لم یتشبّث فیها بأهداب المدیح،عارض بها قصیدة السیّد أحمد المذکور،فغدت فی بابها

ص:187


1- 1) فی السمط:قریح الجفون.
2- 2) فی السمط:یا ساری.
3- 3) فی السلافة:شجتک.
4- 4) سمط النجوم العوالی 4:455-456،سلافة العصر ص 28-30.

مشهورة،و فی فنّها مشکورة،و هی من غرر غزلیاته الرقیقة،التی ملکت من سوق البلاغة حرّه و رقیقه،و هی هذه:

لو لا محیّاک الجمیل المصون ما بتّ تجری من عیونی عیون

و لا عرفت السقم لو لا الهوی و لا تباریح الأسی و الشجون

کم وقفة لی فی طلول الحما روی ثراها صوب دمعی الهتون

یا ربع خبّر لا جفاک الحیا و لهان لا یعرف غمض الجفون

هل أنت مغنی للغزال الذی إلیه أصبوا و التصابی فنون

و أشرقت فیک بدور الدجا و رنّحت فیک الروابی غصون

من کلّ غیداء إذا أسفرت جلا محیّاها ظلام الدجون

سیوف لحظیها إذا جرّدت أثارت الحرب بکسر الجفون

و عامل القامة کم أعربت أفعاله عن صرف ریب المنون

و الشامة السوداء فی خدّها تعلّم الصبّ فنون الجنون

منیعة الحجب فنیل اللقا منها بعید عن مرادی الظنون

مصونة تحمی حمی حیّها أسد الثری من فوق قبّ البطون

حسبک لؤما یا عذولی اتّئد إنّی لعهدی فی الهوی لا أخون

لا تطلب السلوان من وامق فذاک شیء أبدا لا یکون

فدع سکاری کأس خمر الهوی یا صاح فی سکرتهم یعمهون

یا ویح عذالی أما شاهدوا طلعة من أهواه بل هم عمون

ظنّوا اتّباعی فی الهوی ظلّة و هم برشدی فیه لا یعلمون

أما و وجدی بأهیل الحما و عهدی الوافی و سرّی المصون

و ما لهم من منزل عامر بسفح قلبی هم به نازلون

ص:188

لقد أطعت الحبّ فی حکمه جورا و عدلا فی جمیع الشؤون

بذلت فیه الروح بذل امریء لدیه صعب الحتف فیهم یهون

و قد عارض هذه القصیدة غیر واحد من الادباء المشاهیر،فأحرزوا قصب السبق من الأدب فی مضمار روضه النضیر،کأدیب العصر صاحب سلافة العصر، و مطلع قصیدته:

و ما أحسن قوله فی المدیح:

مدیحک السامی کبحر طمی لذا أتت قافیتی فیه نون

و ممّن عارضها بشعره،و سحر الألباب بمخدّرات فکره،الفاضل الأدیب شهاب الدین الشیخ أحمد الخلی (1)،و مطلعها:

جرت دموعی من عیونی عیون حین استقلّت عینهم بالضعون

ودّعتهم و القلب أودعتهم رفقا بقلبی أیّها الظاعنون

فی ذمّة اللّه و فی حفظه تلک المراسیل و ما یحملون

و هی قصیدة ألطف من نسیم الصبا،و أرقّ من أحادیث الصبا،لم تزل تتناقلها أبناء الزمان،و تسیر بها الرکبان،یحدو بها الحادی،و یترنّم بها الشادی،قد انطوی علیها دیوانه البدیع،الحالّ من قصور البلاغة بمکان رفیع.

و قد عارض قصیدة الشیخ أحمد السابقة خلق کثیر،إلاّ أنّ رتب معارضاتهم غیر متناسقة،بل درّة مع آجرة،و قحبة جاورت حرّة،و لو لا خوف التطویل لأوردتها لک بالتفصیل.

ص:189


1- 1) هو الفاضل الأدیب العلاّمة الشیخ أحمد بن قاسم الخلّی له دیوان شعر،ینقل عنه المؤلّف فی کتابه هذا عنه.

و إن أردت الاطّلاع علیها،فوجّه نجائب همّتک إلیها،تجد منها عدّة قصائد، تنتظم فی بحور الخرائد،مقاصر و قلائد،و إنّما إذا أقمت میزان المعرفة،و فوّقت سهام الإنکار المتصرّفة،و قست تلک الفروع عن الأصل،بعد القطع و الفصل،قلت فی ذلک الأوان ماء و لا کالصدا،و مرعی و لا کالسعدا،و إن نظرت بعین کمالک قلت فتی و لا کمالک،و إن حقّقت الأمر قلت فارس و لا کعمرو.

و أمّا ما سطرته من المعارضات فی هذا التألیف،فهو من البلاغة و حسن الصیاغة بمکان منیف،و ما تقدّم من الکلام،فهو منصب إلی ما عدا المثبت من ذلک النظام؛إذ هو فرع فاق أصله،و سابق حاز من صلبه البلاغة خصله.

لا یستوی البدران بدر غدا ملقی علی الأرض و بدر مصون

و للسیّد أحمد صاحب الترجمة فی هیکل التعاویذ و الحروز،المنوطة بهیکل الغید وقایة من سحر لحظها المرموز،قوله:

للّه ظبی سربه یزهو به فی المحفل

قنص الاسود بقالب قید الأوابد هیکل

و له الجوار المنشآت حوی الحشاشة للخلی

من کلّ خود (1)لحظها یسطو بحدّ المنصل (2)

مشتاقها من ثغرها و أثیثها فی مشکل

ما قال فی ظلمائه یا أیّها اللیل انجلی

فاق الغوانی خالیا ت عاطلا فی هیکلی

ص:190


1- 1) فی«ن»:رود،و فی السلافة:بکر.
2- 2) فی السلافة:الفصیل.

و بدا (1)ینصّ به فأزریء الحلی بالنصّ الجلی (2)

و قد حذی حذو هذه الأبیات،جماعة من أرباب هذه الصناعة؛لأنّها انطوت علی معنی غریب،و اسلوب عجیب،فقد نفث به ساحر أقلامه،و قذف بحر فکره جواهر نظامه،فاقتفوا فی معارضة أثره،و اقتطفوا من روض مخترعاته ثمره، و کلّهم من عین فضله مقترف،و لیس فیهم إلاّ من هو مقرّ بذلک و معترف،و قد أورد جانبا من المعارضة فی الدیوان،مع نثر تحلّی بعقائده العقیان.

و ممّا رأیته فی دیوانه،من صنیع بنانه،و بدیع بیانه،ما کتبه إلی الجمال محمّد بن أحمد الشاهد المکّی،و کان بینهما محبّة شدیدة،و مودّة أکیدة،و هو:

و شاذن وفا و کانت خلسة من بعد أودت مهجتی عطلّه

لمّا بدا محتجبا بمرطة کی لا یتمّ ضوءه لأهله

قلت له البدر إذا الغیم غشی أنواره ترجو الوری لوبله

فقال لی مستهزء بمطلبی ما أحسن الشاهد فی محلّه

و کتب إلیه مع هذه الأبیات نثرا،فقال:یا جمال أشرف علی هذه الأبیات،و حلّ عاطل ذاتها منک بفرائد الصفات،فإن استدعیتنا إلی محلّک و لا زال آهل،و کواکب افقه بجودک زاهرة و نجم أعدائک آفل،قلنا ما أحسن الشاهد فی محلّه،و لا بدع أن یرجع الشاهد فی محلّه،و لا یدع أن یرجع الفرع إلی أصله،و تبقی و تدوم،فی حفظ الحیّ القیوم،و السّلام علی المظلّل بالغمام،و إله الکرام.

کتب إلیه الشاهد المذکور:

ص:191


1- 1) فی السلافة:و غدا.
2- 2) سلافة العصر ص 25-26.

للّه ما أبدت و ماذا أبدعت من عقد درّ قد زهی من أهله

بدیهة لواحد العصر و من حاز المعالی ناشئا کأصله

مشرّفی بقطعة من نظمه أحلی من الحبّ وفا بوصله

نظم لآل من ملیک ماجد فاق الاولی هیهات درّک مثله

أشار فیها أن یزور منزلا ما فیه إلاّ ما نمی من فضله

ما هو إلاّ روضة غراسها ما سحّ من هامی قطار وبله

فإن یزور شاهد نعماه یقل ما أحسن الشاهد فی محلّه

و کتب إلیه نثرا هذا صورته:ناظم دررها،و ناسج حبرها،وصلته الأبیات الشریفة،من الحضرة العالیة المنیفة،فحیّر عقله ما حیّر منشیها،و أبرد کلّ قریحة وقّادة،و قاد قریحة موشیها،فو اللّه لو لا أن یقال علّ و لیت،لکتبت تحت کلّ بیت «فلیعبدوا ربّ هذا البیت»کیف لا و مفترع بکرها،مخترع الأبکار البدیعة النظام، البدیعة المرام،المتقدّمة علی من تقدّمها من الجاهلیّة و غیرهم من شعراء الإسلام، لیث بنی هاشم الضراغم،حماة الحرمین الشریفین،و واسطة عقد الأکارم،بحیث إنّی لمّا سرحت علوف الطرف فی میدان ریاضها،و نشقت عبیر عنبر ذلک العرف من أریح الظرف من غیاضها،و اکتحل ناظری بنثر مدادها المرقوم،و رشف سمعی من رحیق معناها المسک المختوم.

فو اللّه ما أدری أزهر خمیلة بطرسک أم درّ یلوح علی نحر

فإن کان زهرا فهو صنع سحابة و إن کان درّا فهو من لجّة البحر

فأمّا ما لوّح به سیّدنا و مولانا،و سندنا و أولانا،بزیارة العبد فی الدار،التی هی و ما فیها و ما بها من بعض فضلکم المدرار،فلسان الحال ینشد هذا المقال:

قالوا یزور کأحمد و تزوره قلت الفضائل لا تفارق منزله

ص:192

إن زارنی فبفضله أو زرته فلفضله و الفضل فی الحالین له

فتشریفی الحظّ الأوفی الأوفر،و المنال الأزهی الأزهر،عطّر اللّه به مراتب الخلافة القعساء،و طرز بفضائل ذکره الشریف صحف الأدب مدحا و ثنا،و أزکی منه أخلاقا و نفسا،و ذلک بعد تقبیل الأقدام الکرام،و السّلام.

و من بلیغ شعره،الدالّ علی شرف نفسه،و علوّ قدره،و هو ما کتب به إلی عمّه الشریف إدریس بن حسن،و الذی مرّت ترجمته،و قد أنکر منه بعض تقصیره:

رأیتک لا توفی الرجال حقوقهم توهّم کبر ساء ما یتوهّم

و تزعم أنّی بالمطامع أرتضی هوانا و نفسی فوق ما أنت تزعم

و ما مغنم یدنی لذلّ رأیته فیقبل إلاّ و هو عندی مغرم

و أختار بالإعراض عنه منیة لأنّی من القوم الذین هم هم

و لهذه الأبیات نقل غریب،لا یصدر إلاّ عن مثل ذاک السیّد النسیب،و هو أنّه ربما عرض لجنابه،توعّک لازم داره بأسبابه،فاخبر الشریف إدریس بعد أیّام قلائل،بأنّ السیّد أحمد له علّة لم یبرز من داره،و لم یقف أحد علی أخباره، فاختبط الشریف إدریس بذلک،حتّی سدّت علیه المسالک،فأراد زیارته و عیادته فی الحال،فلم یتمکّن له ذلک بسبب ما عرض من الأحوال،فطلب من الدراهم مقدارا جزیلا،و أرسله إلیه إرسالا جمیلا،و شرح له عذره عن الوصول إلیه حال الارسال،و أنّه لا بدّ أن یصل إلیه فی الاستقبال.

فحین ورد الخادم إلیه بالصلة الجزیلة،التی لمثلها تسمو ذووا الأقدار النبیلة، لم ینظر إلیها،و وضع هذه الأبیات علیها،و قال للخادم:ردّها لا صحبتک السلامة، و لا تجلّیت بجلباب الکرامة.

فلمّا وصل بها الخادم إلی الشریف إدریس،و أشرف علی الأبیات،قال:هکذا

ص:193

تکون النفوس الأبیات،فرکب فی الحال إلی داره العلیّة،و اعتذر إلیه بما هو أهله عن التأخیر،فرحمهما اللّه تعالی،و أفاض علیهما شآبیب غفران متوالی.

و هذا أوان أن نثنی عنان القلم،و نقتصر علی ما أوردناه مخافة حدوث السأم، و نرجع إلی تتمیم ترجمة السیّد أحمد بن عبد المطّلب.

فنقول:قد تقدّم ذکر وفاته رحمه اللّه تعالی.و أمّا عقبه الشریف،فهم الشریف مسعود.

ترجمة السیّد الشریف مسعود بن إدریس بن حسن بن أبی نمی

اشارة

نقول:الأصل فی ولایة الشریف مسعود-رحمه اللّه تعالی-ما نقله المؤرّخون (1)من غیر اختلاف،و هو أنّ فی سنة ثمان و ثلاثین و ألف وصل من جهة السلطنة الرومیّة بالمسیر إلی قطر الیمن لإزاحة من فیه من الأئمّة، و الاستیلاء علیه،و تمهید أطرافه،و معه من العساکر نحو ثلاثین ألفا.

فاتّفق أن کان بین الشریف مسعود المذکور و بین الشریف أحمد بن عبد المطّلب المتقدّم ذکره،محبّة و مودّة قبل ولایته لشرافة مکّة المشرّفة،فبعد تولّی الشرافة استبدل ذلک بالعداوة و البغضاء للشریف مسعود،حتّی فرّ من البلاد خوفا منه، و هذا مصداق قول الشاعر العارف:

إذا رأیت امریء فی حال عسرته مصافیا لک ما فی ودّه خلل

فلا تمنّ له أن یستفید غنی فإنّه بانتقال الحال ینتقل

فلمّا سمع الشریف مسعود بقصّة قانصوه باشا و تغلّبه،لاقاه قبل وصوله إلی مکّة

ص:194


1- 1) راجع:سمط النجوم العوالی 4:429-430.

المشرّفة،و التمس منه أن یولّیه شرافة مکّة المعظّمة،بعد أن شحّن صدره عن الشریف أحمد بن عبد المطّلب،مع کونه قد سمع بمظالم الشریف أحمد المذکور، فوعده (1)بذلک،و لم یزل صحبته.

فلمّا قرب إلی مکّة المشرّفة أخفاه،ثمّ جاء إلی مکّة و نزل بالزاهر،فرکب إلیه الشریف أحمد بن عبد المطّلب زائرا،فقبض علیه،و قتله لیلة الأحد لخمس خلون من شهر صفر سنة تسع و ثلاثین و ألف،و ولی الشریف مسعودا المذکور.هذا ما رأیته فی بعض التواریخ (2)و نقلته بالمعنی.

ثمّ طالعت ترجمته فی تاریخ العصامی،فرأیته لا یخلو من فائدة زائدة، فأحببت نقل عبارته من موضعین:

الأوّل:ما ذکره فی آخر ترجمة السیّد أحمد بن عبد المطّلب،و کیفیّة قتله من ذلک الشقی قانصوه باشا،و ولایة السیّد مسعود؛لأنّنا قد وعدنا سابقا بذلک.

و الموضع الثانی:ترجمته برمّتها الموضوعة باسمه الشریف فی التأریخ المذکور.

فالأوّل منها،قال:و جاء قانصوه باشا متوجّها لفتح الیمن،و صحبته من العساکر ثلاثون ألفا،فنزل بأسفل مکّة،و قد تقدّم أنّ الشریف مسعود کان بینه و بین الشریف أحمد شروط و وعود،و قد فعل له ما أشار إلیه،فلمّا تقمّصها لم یف له بما اتّفقا علیه،بل اتّبع ختله (3)،بأن قصد قتله.

ص:195


1- 1) فی«ن»:فأوعده.
2- 2) راجع:إتحاف فضلاء الزمن بتاریخ ولایة بنی الحسن 2:44-45.
3- 3) فی«ن»:خیله.

فالتجأ الشریف مسعود إلی قانصوه،و روّج إلیه (1)أمره،و أوغل علی الشریف أحمد صدره،و کان لاقاه من الینبع و جاء معه مختفیا،و لم یزل به مختفیا،و اتّجه به الشریف أحمد مسلّما علیه عند القدوم،ثمّ عزم علی حربه لعلمه بما یروم،فعلم بذلک قانصوه،فازداد علیه حنقا،و لم یزل کذلک حتّی أورده من حیاض المنیة وردا رنقا.

فشرع أوّلا فی استمالة عساکره فأطاعوه،و خرجوا من مکّة و باعوه،ثمّ خیّم قانصوه بالزاهر،لتنفیذ أمر اللّه القاهر،فما قضت الحجّاج مناسکهم،و سلکوا إلی أوطانهم مسالکهم،و تحرّک قانصوه للرحیل،و حبل غدره غیر سحیل،قدّم ثقله أمامه،و لم یبق إلاّ و طاف عسکره و خیامه.

ثمّ احتال بأن أرسل إلیه من نمّق له الخداع،و حسّن له إلی أن یأتی قانصوه بقصد الوداع،فجاء إلیه و حصل لدیه،و تمّ لمراد اللّه علیه ذلک،و ألقی بیده إلی المهالک،فجاء معه ثلاثة من السادة الأشراف و وزیره و صاحب بیت ماله،و رجل آخر یسمّی فلیقلا من رجاله،و لم یزالوا یدخلون فی سرادق قانصوه باشا بأتباعه، و یمنع عند کلّ باب جماعة من أتباعه،فلمّا وصل إلیه حادثه ملیا بالمجالسة، و لعب معه الشطرنج للمجالسة،و کان ذلک لیلة الأحد خامس شهر صفر من سنة تسع و ثلاثین.

فلمّا کانت الساعة الخامسة من تلک اللیلة قبض علیهم أجمعین،و أوردهم حوض الحتف المعین،إلاّ من کان أطاعه من الأشراف،فإنّه أذن لهم بالانصراف.

إلی أن قال:ثمّ خلع علی الشریف مسعود،فأشرق بمکّة الطالع المسعود،

ص:196


1- 1) فی«ن»:لدیه.

و جری الماء فی العود،و وفی الدهر بوعید و وعود (1).إلی آخر ما ذکره ملخّصا بالمعنی.

ثمّ قال فی الموضع الثانی،و هی ترجمته الموضوعة باسمه الشریف،بعد أن ذکر اسمه،و أغلب الألفاظ و السجعات فیها تغییر و تبدیل،کما هو دأبی فیما أنقله من عبائر العصامی،و قد مرّ بک کثیر من ذلک فاستقره تجده.

قال:نشأ فی کفالة والده الشریف إدریس،و انتشأ من کؤوس العزّ بسلاف الخندریس،فنمی نموّ أشکاله،و سمی فوق سموّ أمثاله،و نهض بأعباء الکرم نهوض کافل کافی،و طار فی جوّ الهمم موفور القوادم و الخوافی.

و جرت بینه و بین الشریف محسن،و علمک محیط بما سلکه فی والده،حروب ما وریت عند اقتداح زندها بصالده،و أظهر فیها بسالة یحمّ لها الاسود فی الآجام، و ضرامة تسمّ مضاء الصوارم بالأحجام.

أوّلها سنة سبع و ثلاثین و ألف،و کان للشریف محسن فیها الظفر،حتّی کان انتهاء المکر و الفرّ،استیلاء محمّد بن الشریف محسن بالغلبة علیه،و قد ندبه والده إلیه،فی معرکة اشتدّ خطبها،و ثبت فی دور رحاها قطبها،و أنفقت نقود الأرواح بالإسراف،و قتل فیها عظیمان من الأشراف،فنجی الشریف مسعود،و کفّ عن الحرب متوقّعا لها الطالع المسعود.

ثمّ دخل مکّة برضا من الشریف محسن علی شرط المسالمة،و اندمال قروح المکالمة،و کفّله جماعة من الأشراف،بأن لا یکون له علی الخلف تشوّق و إشراف.

ص:197


1- 1) سمط النجوم العوالی 4:429-430.

فلم یزل مستمرّا علی ذلک،حتّی اتّفق فی مجال الشریف أحمد بن عبد المطّلب ما تقدّم شرحه من المسالک،فوفی الدهر بالوعود للشریف مسعود،و انجابت (1)عن عیون الأمانی تلک الصواعق و الرعود،و حلّ کوکب الطالع فی شرف الأوج بالصعود،فتولّی شرافة مکّة المعظّمة،و تقلّد عقودها المنظّمة،و حمد صباح السری، و استقرّ فی خیسه لیث الشری،و أغمد البواتر الماضیة الفرار فی الأجفان، و أغمضت علی لذیذ القرار سواهر الأجفان،و کفت الصولة،و صفت الدولة،و حمی الفحل شوله،و ساس الشریف مسعود الامور فأحسن فعله و قوله.

و کانت مکّة فی زمانه،ممتّعة بسلم الدهر و أمانه،شملها رخاء الأسعار،و رخاء البال،و أنبت بقلها ربیع العدل بصوب الإقبال،صفت الموارد من الأکدار،و بسطت بساط الراحة أیدی الأقدار،و أهمل الدهر عجم الشرور،و قیل أوابد السرور،إلاّ أنّ عصر ملکه السعید،کفّ الدهر المقتضب بالجزر المدید،فأوجز فی مدّته بالاقتصار،و قصّرها علی الاختصار،و کذاک أیّام السرور قصار،فکانت مدّة ملکه إلی حین هلکه سنة و ثلاثة أشهر؛لأنّه انتقل فی سنة أربعین بعد الألف،فرحمه اللّه رحمة الأبرار،و حشره مع أجداده الأطهار (2).

قال صاحب لسان الزمان:و کان أدیبا لطیفا،مجالسا للعلماء و الصالحین، و امتدحه الادباء بقصائد عظیمة،منهم:الشیخ أحمد بن عیسی المرشدی،فإنّه مدحه بقصیدة دالیة،و هی فی غایة الجودة،و هی هذه:

ص:198


1- 1) فی«ن»:و انجلت.
2- 2) سمط النجوم العوالی 4:432-433.

عوجا قلیلا کذا عن أیمن الوادی و استوقفا الرکب (1)لا یحدو بها الحادی

و عرّجا بی علی ربع صحبت به شرخ الشبیبة فی أکناف أجیاد

و استعطفا جیرة بالشعب قد نزلوا علی (2)الکثیب فهم غیی و إرشادی

و سائلا عن فؤادی تبلغا أملی إنّ التعلّل یشفی غلّة الصادی

و استشفعا تشفّعا نسألکم فعسی یقدّر اللّه إسعافی و إسعادی

و أجملا بی و حطّا عن قلوصکما فی سوح مردی الأعادی الضیغم العادی

مسعود عین العلا المسعود طالعه قلب الکتیبة صدر الحجفل البادی (3)

شهم السراة الالی سارت عوارفهم شرقا و غربا بأغوار و أنجاد

نرد غمار العلی فی سوحه و نرح أیدی الرکائب من و خد و إسآد

فلا مناخ لا فی غیر ساحته وجود کفّیه فیها رابح (4)غادی

یعشوشب العزّ (5)فی أکناف عقوته یا حبّذا العشب فی الدنیا لمرتاد

و نجتنی ثمر الآمال یانعة من روض معروفه من غیر (6)میعاد

فأیّ سوح یرجّی بعد ساحته و أیّ قصد لمقصود و قصّاد

لیهن ذا الملک إن ألبست حلّته تحیی مآثر آباء و أجداد

ص:199


1- 1) فی السمط:و استوقفا العیس.
2- 2) فی السمط:أعلی.
3- 3) فی السمط:الحفل و النادی.
4- 4) فی السمط:رائح.
5- 5) فی السمط:العشب.
6- 6) فی السمط:من قبل.

لبستها فکسوت الفخر مرسلها (1) مشهّرا یبهر المصبوغ بالجاد

علوت بیتا ففاخرت النجوم علا و الشهب فخرا بأسباب و أوتاد

و لحت بدرا بافق الملک تحسده شمس النهار و هذا حرّها بادی

و صنت مکّة إذ طهّرت حوزتها من ثلّة أهل تثلیث و إلحاد

قد غرّ بعضهم الإمهال یحسبه عفوا فعادوا لإتلاف و إفساد

فذدتهم عن حمی البیت الحرام و هم من السلاسل فی أطواق أجیاد

کأنّهم عند رفع الزند أیدیهم یدعون حبّا لمولانا بإمداد

و ما أرعووا فشهرت السیف محتسبا یا برد حرّهم فی حرّ أکباد

غادرتهم جزرا فی کلّ منجدل کأنّ أثوابهم مجّت بفرصاد

و أثمر السدر فی (2)أجسامهم ثمرا حلوا بأفواه أجداث و أنجاد

سعیت سعیا جنیّا من خمائله نور الأمان لأرواح بأجساد

فکم بمکّة من داع و مبتهل و من محبّ و من مثن و من فادی

و عاد کلّ قصیّ مصلحا و غدت أیّامنا بالهنا أیّام أعیاد

و قاد کلّ قصیّ ذلّه مهلا و کان من قبل صعبا غیر منقاد

نفی لذیذ الکری عنهم تذکّرهم و قائعا لک بین الخرج و الوادی

أباح سرحک أن یرعی منازلهم مهلا کلّ معوج و منآد

من کلّ أبیض قد صلّت مضاربه لمّا ترقّی خطیبا منبر الهادی (3)

ص:200


1- 1) فی السمط:ملبسها.
2- 2) فی السمط:من.
3- 3) وقع تقدیم و تأخیر فی بعض الأبیات فی السمط.

و کلّ أسمر نظّام الکلی و له إلی العدی طفرة النظّام میّاد

و صان و سمک فی جأش یخالطه عن ربّ عزّ تنضّاه بأجشاد

أسکنت قلبهم رعبا تذکّره ینسی الشفوق الموالی ذکر أولاد

أقبلتهم کلّ مرقال و سابحة یسر عن عدوا إلی الأعدا بأطواد

من کلّ شهم إلی العلیاء منتسب بسادة قادة للخیل أجواد

فهاک یابن رسول اللّه مدحة من أورت قریحته من بعد إخماد

فأحکمت فیک نظما کلّه غرر ما أحرزت مثله إقبال (1)بغداد

أضحت قوافیه و الآمال (2)یشرحها روض البدیع بإرصاد بمرصاد

ترویه عنّی الثریّا و هی هازءة بالأصمعی و ما یروی و حمّاد

و تستحثّ مطایا الزهر إن رکدت کأنّها إبل یحدو بها الحادی

و توقظ الرکب میلا من خمار کری و اللیل من طول تدآب السری هادی

أتتک تشفع إذلالا لمنشئها فاقبل تذلّلها یا نسل أمجاد

و أسبل الستر صفحا (3)إن بدا خلل تهتک به ستر أعدائی و حسّادی

و قل تقرّب إلینا تستعزّ بنا ما حقّ مثلک أن یقصی بإبعاد

لا زلت یا عزّ أهل البیت فی دعة تحفّ منهم بأنصار و أنجاد

مسعود جدّ سعید الفأل طالعه سعد السعود و ملقی کلّ إسعاد

بحقّ طه و سبطیه و امّهما و المرتضی و المثنّی الطهر و الهادی

ص:201


1- 1) فی السمط:أقیال.
2- 2) فی السمط:و الإحسان.
3- 3) فی السمط:و أسبل الصفح سترا.

صلّی علیهم إله العرش ما سجعت قمریة أو شدا فی مکّة شادی (1)

و عارضه القاضی تاج الدین المالکی ممتدحا صاحب الترجمة،و قد زفّت القصیدتان إلیه فی یوم واحد،و ذلک یوم الجمعة الثانی من شهر رجب الفرد سنة ألف و تسع و ثلاثین،و مطلعها:

غذیت درّ التصابی قبل میلادی فلا ترم یا عذولی فیه إرشادی

و هی مشهورة موجودة فی کلّ کتاب و مجموع (2)،فلا یحتاج الی التطویل بنقلها.

فصل
اشارة

فی الحوادث المتعلّقة بدولة صاحب الترجمة

قد تقدّم بأنّ ولایته کانت فی شهر صفر من سنة تسع و ثلاثین.

وصول قانصوة باشا إلی الیمن:

ففی هذه السنة:وصل قانصوة باشا إلی الیمن،و کان کلّما دخل قریة نهب أهلها و ظلمهم،فعاد علیه شوم فعله،و لم یفلح فی سعیه،بل اهین و ارذل،و شتّت اللّه شمله (3).

نزول مطر شدید و تخریب البیت الشریف:

و فی هذه السنة:نقل المؤرّخون أنّه نزل لیلة الأربعاء لأحد عشر لیلة بقین من شعبان مطر شدید،و نزل فی خلاله برد مالح شدید الملوحة،و سالت الأودیة،

ص:202


1- 1) سمط النجوم العوالی 4:437-439.
2- 2) راجع تمام القصیدة:سمط النجوم العوالی 4:439-441.
3- 3) سمط النجوم العوالی للعصامی 4:430،إتحاف فضلاء الزمن للطبری 2:44.

و خربت دور کثیرة،و دخل المسجد الحرام،و علا الماء إلی أن وصل إلی طراز البیت الشریف،و امتلأ المسجد من التراب،و مات من الخلق نحو خمسمائة شخص،و تغیّر ماء زمزم بملوحة شدیدة حتّی صار لا یساغ.

و فی ثانی یوم سقط البیت العتیق من جهة الحجر جمیعا،و من جهة الشرق إلی الباب،و ثلاثة أرباع الجهة الغربیة،و لم یبق غیر جهة الیمن،فانزعج الناس لذلک أشدّ انزعاج،و لم یقع البیت الشریف من عهد النبی صلّی اللّه علیه و آله إلی عهدنا مثل هذا الانهدام،فجمع شریف مکّة العلماء،و سألهم عن حکم عمارة البیت،فأجابوه بأنّه فرض کفایة علی سائر المسلمین،ثمّ اجتمعوا الناس فبرحوا المسجد الحرام، و جعل أخشاب علی دائر البیت الشریف،و وضع من فوقها ثوب أخضر،و رفع الأمر إلی السلطان مراد بما صار (1).

عمارة البیت الشریف:

و فی سنة أربعین و ألف:وصل رضوان آغا المعمار من طرف السلطان مراد، و ابتدأ بالعمارة فی البیت الشریف،و أتمّ عمارته له فی السنة المذکورة علی أحسن منوال (2).

وفاة الشریف مسعود:

و فی هذه السنة:توفّی الشریف مسعود صاحب الترجمة،فکانت مدّة ولایته سنة و ثلاثة أشهر،رحمه اللّه تعالی (3).

ص:203


1- 1) سمط النجوم العوالی للعصامی 4:434،إتحاف فضلاء الزمن للطبری 2:46.
2- 2) سمط النجوم العوالی للعصامی 4:436،إتحاف فضلاء الزمن للطبری 2:50.
3- 3) سمط النجوم العوالی للعصامی 4:437،إتحاف فضلاء الزمن للطبری 2:50.

ترجمة الشریف عبد اللّه بن حسن بن أبی نمی

صاحب مکّة المشرّفة رحمه اللّه

قد تقدّم أنّ فی سنة أربعین بعد الألف:توفّی الشریف مسعود المذکور سابقا، فضبط البلاد بعد وفاته الأمیر رضوان المعمار المتقدّم ذکره،و نادی فی البلاد باسم السلطان فقط مطلقا.

ثمّ جمع السادة الأشراف،و طلب منهم الاتّفاق علی شخص معیّن منهم، فأجمعوا علی السیّد الشریف عبد اللّه بن حسن بن أبی نمی المذکور أعلاه،فألبسه الأمیر رضوان خلعة الولایة،إذ کان من أکابرهم و أجلاّئهم.

و استمرّ فی الولایة إلی أواخر شهر محرّم الحرام سنة إحدی و أربعین و ألف،ثمّ خلع نفسه منها تعفّفا و دیانة،و أفرغ بها لابنه محمّد بن عبد اللّه،و أشرک معه زید بن محسن بن حسین بن حسن و ترکها،فکانت مدّة ولایته تسعة أشهر و ثلاثة أیّام.

ثمّ توفّی فی لیلة الجمعة عاشر جمادی الاخری من هذه السنة المذکورة بعد خلعه للشرافة،و دفن فی قبّة والده الشریف حسن بن أبی نمی.

هذا زبدة ما ذکره الثقات من المؤرّخین فی ترجمة هذا السید الشریف (1).

و أعقب الشریف عبد اللّه المذکور جملة من الذکور،و هم:محمّد،و أحمد، و حمّود،و حسین،و هاشم،و ثقبة،و زامل،و مبارک،و زین العابدین،و حامد، و والدته الشریفة شمسیة بنت... (2).

ص:204


1- 1) راجع:سمط النجوم العوالی 4:441-443،و إتحاف فضلاء الزمن 2:51.
2- 2) بیاض فی النسختین.

ترجمة مولانا الشریف محمّد بن عبد اللّه بن حسن بن أبی نمی

صاحب مکّة المشرّفة قدّس سرّه

قال العصامی فی تأریخه:لمّا کان یوم الجمعة غرّة شهر صفر من سنة إحدی و أربعین و ألف،قلّد الشریف عبد اللّه بن حسن رحمه اللّه ولده السیّد الشریف محمّد بن الشریف عبد اللّه إمرة مکّة المشرّفة،و أشرک معه الشریف زید بن محسن بن حسین ابن حسن بن أبی نمی.

و کان قد استدعاه قبل ذلک من نواحی الیمن؛لأنّه فرّ إلی تلک الجهة فی زمن ولایة الشریف مسعود مکّة المشرّفة،لما صدر من الشریف محسن إلی أبیه الشریف إدریس أوّلا،ثمّ إلیه نفسه ثانیا،فنودی بالبلاد لهما،و تخلّی الشریف عبد اللّه بن حسن للتوجّه للعبادة،إلی أن أتاه الأمر المحتوم بأمر الحیّ القیوم،فی التأریخ المذکور فی ترجمته الشریفة،و البلاد بهما قارّة،و الأحوال طیبة سارّة.

إلی أن کان العشر الأوّل من شعبان المعظّم من السنة المذکورة،فوصلت أخبار من جهة الیمن بأنّ عسکرا خرجوا علی قانصوه،و أنّ نیّتهم الوصول إلی مکّة المشرّفة،و کان ذلک شایعا علی الألسنة،ثمّ ورد مورق من القنفذة یخبر وصولهم إلیها،و معه مکاتیب إلی مولانا الشریف محمّد و مولانا الشریف زید،و مصطفی بیک السنجق المقیم بمکّة إطراقا من آغاتی العسکر المذکور محمود و علی بیک.

و مضمون مکاتیبهم:إنّنا نرید مصر،و نرید الإقامة بمکّة أیّاما لنتهیّأ للسفر.فأبی صاحب مکّة خوفا من الفتنة و الفساد،و دفن بعض آبار کانت فی طریقهم.

فلمّا وصل الخبر إلیهم أجمع رأیهم علی دخول مکّة قهرا،و استعدّوا لذلک،بعد أن کتبت الأجوبة بالمنع،فحصل فی البلد قیل و قال،و اضطراب شدید.

فلمّا أن کان یوم الجمعة عشری شعبان من السنة المذکورة بعد العصر،توجّه

ص:205

مولانا الشریف محمّد،و مولانا الشریف زید،و السادة الأشراف و الأعراب إلی جهة برکة ماجن وقوس (1)المکاسة؛لأنّه بلغهم أنّ الأتراک قاربوا السعدیة،و برز معهم السنجق مصطفی بیک،بعد أن طلب من الشریف محمّد خیلا لمن معه،فتوهّم من ذلک و منعه من الخیل،فبرز معه بعسکره و جنوده.

فلمّا کان ضحی یوم الأربعاء خامس عشری شعبان المذکور وقع اللقا بالقرب من وادی الآبار بین السادة الأشراف و بین الأتراک،فحصلت ملحمة عظیمة، و قتال شدید،قتل فیه الشریف محمّد بن الشریف عبد اللّه بن حسن صاحب مکّة، و قتل معه من السادة الأشراف جماعة،منهم:مولانا السیّد أحمد بن حراز، و مولانا السیّد حسین بن مغامس،و مولاه السیّد سعید بن راشد،و خلق آخرون.

و اصیبت ید مولانا السیّد هزاع بن محمّد الحارث،فقطعت و لم تنفصل،فدخل بها کذلک إلی مکّة،و مرّ علی جهة سوق اللیل قائلا:عذری إلیکم یا أهل مکّة ما ترونه،و توجّه بقیة الأشراف إلی وادی مرّ.

فبعد تمام الوقعة دخل الأتراک،و نودی بالبلاد للشریف نامی بن عبد المطّلب ابن حسن.

و کان دخولهم من جهة برکة ماجن،فتعب الناس أشدّ التعب،و حصل الخوف الشدید،و تسلّطت هذه العساکر علی الناس،و أتعبوهم و أهلکوهم فسقا و نهبأ، و ظلما و شربا للخمور،و تقطّعت الطرق،و عصت العربان،و حمل الشریف محمّد بن عبد اللّه فی عصر ذلک الیوم،و دفن بالمعلاّة فی مقابر آبائه و أجداده،بعد أن قاتل

ص:206


1- 1) فی السمط:و قوز.

قتال من لا یخاف الموت،و کانت مدّة ولایتهما سبعة أشهر إلاّ ستّة أیّام (1).إنتهی.

قال صاحب لسان الزمان:و فی سنة إحدی و أربعین و ألف:خلع الشریف عبد اللّه بن حسن نفسه من إمارة مکّة،و جعلها لابنه الشریف محمّد،و أشرک معه الشریف زید بن محسن،و نودی فی البلاد لهما،و فی هذه السنة انتقل الشریف عبد اللّه بن حسن،و دفن بقبّة والده الشریف حسن رحمهما اللّه تعالی،و کانت مدّة ولایته تسعة أشهر و ثلاثة أیّام.

قال:و فی هذه السنة:وصل عسکر من الیمن قد خرجوا علی قانصوه باشا، فأرسلوا من القنفذة إلی الشریف محمّد و الشریف زید أنّنا نرید الدخول إلی مکّة، و نتهیّأ منها إلی مصر،فأبیا من ذلک خوف الفساد،و وقوع الفتنة،و أمرا بدفن الآبار التی فی طریقهم.

فلمّا بلغهم ذلک عزموا علی ذلک قهرا و قسرا،و استعدّوا للحرب،فخرج إلیهم شریف مکّة و الشریف زید،و معهم مصطفی بیک سنجق جدّة بالعساکر،فالتقوا فی جهة برکة ماجن،فجری القتال بینهم،و کان حربا شدیدا،قتل فیه الشریف محمد ابن عبد اللّه،و ثمانیة من السادة الأشراف،و جرح کثیرون،و کان المقتول من عسکر الشریف و السنجق و المتفرّجین نحوا من خمسمائة شخص،و انکسر الشریف زید و رجع مکّة،ثمّ توجّه إلی المدینة،و مات مصطفی بیک بعد رجوعه من المعرکة (2).إلی آخر کلامه دام فضله.

و هذه زبدة ما وجدناه من النقول التأریخیة فی کیفیّة شرافة صاحب الترجمة

ص:207


1- 1) سمط النجوم العوالی 4:443-445.
2- 2) لسان الزمان-مخطوط.راجع:إتحاف فضلاء الزمن 2:61-62.

الشریف محمّد بن الشریف عبد اللّه رحمهما اللّه تعالی،و سبب وفاته،و مدّة دولته، و هی سبعة أشهر إلاّ ستّة أیّام،کما مرّ.

و هؤلاء العساکر المذکورون الواصلون من جهة الیمن شرذمة من الثلاثین الألف الذین دخل بهم قانصوه باشا إلی مکّة المشرّفة عام وصوله و مسیره إلی جهة الیمن،و هی سنة تسع و ثلاثین و ألف،التی قتل فیها الشریف أحمد بن عبد المطّلب، و ولی الشریف مسعود بن إدریس،ثمّ توجّه إلی الیمن،و لقد صار منهم الفساد العظیم،و الشناعة فی أهالی مکّة المشرّفة،کما سیأتی فی ترجمة الشریف نامی بن عبد المطّلب،لکن حصل منهم القضاء التامّ،لسکّان بلد اللّه الحرام،و هذا من أقلّ ما یحلّ بالمعترضین لهم لأنّهم عیال اللّه،کما ورد فی الحدیث الشریف،و جیران بیته السامی المنیف.

فالویل لمن اعترضهم بسوء،أو آذاهم،أو أراد فساد بلدهم و مأواهم،و سیأتی مثل ذلک ممّا رأیناه و شاهدناه فی بعض تراجم ملوک مکّة المشرّفة من مثل هذا النوع،و حسبنا اللّه و نعم الوکیل.

اتّفاقیة

قال العصامی:و کان خروج الشریف محمّد بن الشریف عبد اللّه إلی لقاء هؤلاء الأتراک فی مثل سقوط البیت الشریف فی الیوم و الساعة،فإنّه کان یوم عشرین من شعبان بعد العصر من سنة تسع و ثلاثین بعد الألف،و خروج الشریف المذکور کذلک فی یوم عشرین من شعبان بعد العصر سنة إحدی و أربعین بعد الألف،فبین سقوط البیت الشریف و خروج مولانا الشریف سنتان بغیر زیادة،فللّه هذا

ص:208

الاتّفاق (1).إنتهی.

قلت:إتّفاق حسن،یدلّ (2)علی صحّة ما ادّعاه من أنّه کان سقوط البیت الشریف فی یوم عشرین من شعبان من السنة المذکورة،ما تقدّم فی هذا التأریخ فی حوادث سنة تسع و ثلاثین بعد الألف،أنّه نزل لیلة الأربعاء لإحدی عشر بقین من شهر شعبان مطر شدید،و سقط البیت الشریف ثانی یوم لعشر بقین،فرحمه اللّه تعالی رحمة الأبرار،و حشره مع أجداده الأطهار،آمین.

ترجمة السیّد الشریف نامی بن عبد المطّلب

ابن حسن بن أبی نمی صاحب مکّة

لمّا دخلت العساکر الجلالیة إلی بلد اللّه الحرام،و قتل الشریف محمّد،و توجّه الشریف زید إلی مدینة جدّه علیه السّلام،علموا أنّ مکّة المشرّفة و أقطارها لا بدّ لها من ضابط سنی،من هذا الفخذ الشریف الحسنی،و إلاّ تقطّعت علیهم السبل و المسالک،و وردوا حیاض المهالک.

فطلبوا صاحب الترجمة،و ولّوه إمارة مکّة المعظّمة،و أشرکوا معه الشریف عبد العزیز بن إدریس فی الربع بالإشعار،و خطب لهما علی المنابر،و شاع ذکرهما فی جمیع الأقطار،فاطمأنّت البلاد بعض الاطمئنان،و سکن قلیلا ما حلّ بقلوب أهالیها من الروع و الخفقان.

إلاّ أنّه صدر بعد ذلک من هؤلاء العساکر أحوال،هی فی الحقیقة مصائب

ص:209


1- 1) سمط النجوم العوالی 4:445.
2- 2) فی«ن»:دالّ.

و أهوال،و فسقوا بکلّ صبیّ و حرّة،فسق جیوش مسلم عقیب یوم الحرّة (1)،فلم یلبثوا عدّة من الشهور،إلاّ قد حلّ بهم البلاء المشهور،المثبت فی کلّ کتاب مسطور.

قال بعض المؤرّخین:لمّا دخل عسکر قانصوة إلی مکّة بعد القتال،طلبوا الشریف نامی بن عبد المطّلب،فولّوه إمارة مکّة،و أشرکوا معه فی الأمر الشریف عبد العزیز بن إدریس فی الربع،و نادوا فی البلاد لنامی،و أرسلوا إلی نائب سنجق جدّة لیسلمهما إلیهما،فأبی،فتوجّهوا إلیه و حاصروا جدّة،ثمّ دخلوها و نهبوا، و صار الشریف نامی یصادر الناس،و العساکر تفسد و تؤذی.

فلمّا وصل الشریف زید إلی المدینة المنوّرة،بعث إلی باشة مصر بعروض و أرقام،مضمونها ما صار،فأرسل علی الفور سبعة سناجق و معهم العساکر، و أرسل بالخلع السلطانیّة للشریف زید،فتوجّهت العساکر و قصدوه إلی المدینة المنوّرة،و أخلعوا علیه ثمّة،و توجّهوا جمیعا إلی مکّة المشرّفة.

و لمّا بلغ أهل مکّة إقبال العساکر اختلفت آراؤهم،ثمّ خرجوا من مکّة إلی جهة الشرق لمحلّ یقال له:تربة.

ص:210


1- 1) حادثة یوم الحرّة،هی حادثة عظیمة مؤلمة جدّا،حدثت فی زمن خلافة یزید ابن معاویة،حیث أباح لجیوشه أهالی المدینة المنوّرة،و ذلک بعد اعتراضهم الشدید لقتله الإمام السبط الشهید حسین بن علی علیهما السّلام،فدخلوا المدینة،فنهبوا البیوت و قتلوا کلّ ذی روح من صغیر و کبیر،و فسقوا بالحرائر،و جنوا ما استطاعوا من أنواع الجنایات،و تحمّل الناس من المصائب و الشدائد ما لا یمکن عدّه،و کان قائد الجیش هو مسلم بن عقبة الخارجی الکافر.

و فی سنة ثنتین و أربعین و ألف:بعد مضی الحجّ،توجّه الشریف زید مع العساکر،فأدرکوهم بموضع یقال له:تربة،و جری بینهم حرب عظیم،ثمّ التجأوا إلی حصن کائن فی تربة،فحاصرهم العساکر،فطلبوا الأمان،فأمّنوهم،بشرط أن یأتوهم بالشریف نامی و أخیه السیّد و محمود رئیس الجلالیة،فأتوا بهم إلی مکّة المشرّفة،فقتلوا جمیعا،و کانت مدّة ولایة الشریف نامی مائة یوم و یوم عدد حروف اسمه (1).إنتهی.

و أوضح منه بیانا العصامی فی تأریخه،حیث قال:ثمّ توجّه الشریف زید إلی وادی مرّ،بعد أن دخل مکّة المشرّفة،و معه السیّد أحمد بن محمّد الحارث،و مرّا علی بیت الشریف نامی بن عبد المطّلب،فدعاه مولانا الشریف زید،فخرج إلیه، فناوشه بعض کلام،فقال السیّد أحمد:لیس الوقت وقت کلام،و کان من جملة ما قاله الشریف زید:

تجازی الرجال بأفعالها خیرا بخیر و شرّا بشرّ

فاللّه اللّه بالحریم.أو ما یقرب من هذا الکلام.ثمّ سار إلی المدینة الشریفة، و کتب عروضا بالتعریف بالواقع،و أرسلها إلی باشا مصر صحبة السیّد علی بن هیزع حوالة مکّة بمصر.

و لمّا وصل الخبر إلی صاحب مصر،أرسل إلیهم سبعة سناجق،و أرسل بخلعة سلطانیّة لمولانا المرحوم الشریف زید بالمدینة المنوّرة،فدخلوا إلیها،و خلعوا علیه بملک الحجاز فی الحجرة النبویة،و توجّه إلی العسکر،و أتوا جمیعا إلی مکّة.

فلمّا وصل خبر ذلک إلی مکّة،اضطربت آراء العساکر الجلالیة الیمنیة،فمن

ص:211


1- 1) راجع:إتحاف فضلاء الزمن 2:63-64.

قائل:نخرج،و من قائل:نقاتل.ثمّ وصل الخبر بأنّ العساکر المصریّة وصلت عسفان،فاقتضی رأی عسکر الیمن أن یرسلوا من یکشف لهم الخبر،فأرسلوا جماعة،فوصلوا إلی وادی مرّ،و العساکر المصریّة قد أقبلت،فرجعوا إلی مکّة، و أخبروا من بها بذلک،فأظهروا حرکة الرحیل عنها.

فلمّا کان یوم الأربعاء خامس ذی الحجّة خرجوا کلّهم و معهم الشریف نامی و أخوه السیّد السیّد،و السیّد عبد العزیز بن إدریس،و لم یبق منهم أحد،و کان بروزهم وقت أذان العصر.

فلمّا أن حاذوا باب النبی صلّی اللّه علیه و آله،و هو المسمّی الآن بباب الحریریین،قال المؤذّن:«اللّه أکبر»فسقط بیرق محمود منهم،فکان سقوطه فألا علیهم،ثمّ ساروا فنزلوا عند جبل حرّاء و باتوا.

فلمّا کان أثناء اللیل سری السیّد عبد العزیز بن إدریس علی نجیبة له اعدّت له خلف الجبل،فقعد علیها و سری،و توجّه إلی ناحیة ینبع فنجا،فلمّا أسفر الصبح لم یجدوه،فعلموا أنّه اختلس نفسه،فزاد احتفاظهم علی الشریف نامی و أخیه السیّد، و أمست مکّة بعد خروجهم خالیة،و کان بها مولانا السیّد أحمد بن قتادة بن ثقبة، فنادی فی البلد:إنّ البلاد بلاد اللّه و بلاد السلطان مراد،و عسّ البلد تلک اللیلة.

ثمّ لمّا کان شروق یوم الخمیس خامس (1)ذی الحجّة الحرام،ختام سنة إحدی و أربعین و ألف،دخل مولانا الشریف زید بن محسن بمن معه من السناجق،و کان نزوله بدار السعادة،ثمّ نزل وقت الضحی من ذلک الیوم إلی المسجد الحرام، فجلس فی السبیل الذی بجانب زمزم،و معه الأمیر علی الفقاری أحد السناجق

ص:212


1- 1) فی السمط:سادس.

الواصلین،ثمّ خرج مولانا الشریف زید من السبیل المذکور،و طاف بالبیت اسبوعا،و الرئیس یدعو له علی قبّة زمزم،ثمّ خرج المنادی ینادی باسمه الشریف.

ثمّ طلب بعض السناجق الخروج إلی الجلالیّة لقرب إدراکهم،فقال له مولانا الشریف زید:الرأی أن نحجّ،و تحجّ الامّة،و تفلح ثمّ نلحقهم،فیقرب اللّه بعیدهم و لا یفوتون،فحجّ الشریف زید بالامّة تلک السنة،و أزال اللّه به عن أهل مکّة و أقطار الحجاز کلّ بأس.

و بعد أن أتمّ الشریف المناسک،وصل إلی مکّة بعض العساکر الیمنیّة بشفاعة إبراهیم باشا أمیر الحاجّ الشامی فی تلک السنة.

و لمّا کان یوم الثلاثاء ثانی محرّم الحرام افتتاح سنة ثنتین و أربعین و ألف،عقد مجلس بالمسجد الحرام عند مقام المالکی،حضر فیه الشریف زید و غالب السناجق،و غالب الساة الأشراف،و السادة الفقهاء،و تفاوضوا فی أمر العسکر الیمانی.

فاتّفق الحال علی أنّهم یعزمون إلیهم،فبرزوا ذلک الیوم و معهم مولانا الشریف زید و جماعته،فأدرکوهم فی محلّ یقال له:تربة،فحاصروهم.

ثمّ وقع القتال بینهم بالبندق،فاستمسک علی بیک لنفسه من السناجق علی أن یسلم من القتل،و التزم لهم بمحمود بیک،فقبلوا ذلک،و مسکوا محمود بحیلة دبّروها.

ثمّ رجعوا فدخلوا مکّة المشرّفة فی أوّل یوم الخمیس ثامن عشر محرّم الحرام من السنة المذکورة،و معهم محمود بیک أحد آغاتی العسکر الیمنی،فعذّب بأنواع العذاب،و طیف به علی جمل فی شوارع مکّة عاری الجسد لا ساتر لعورته،و مدّ

ص:213

باعه بعصیّ،و ربطت یداه علیها عورضت من خلفه،و شقّت یداه و عضداه و ذراعاه،و غرز فیها خرق (1)الزیت موقدة،(و وکل بتلک العصا من یضربها من خلف حینا بعد حین) (2)فیتناثر سقطها علی یده (3)،و العیاذ باللّه.

ثمّ علّق بکلاب ادخل فی رأس ذراع یده الیمنی،ثمّ ادخل تحت عصب عقب رجله الیسری،و دفع إلی شجرة جمیز عند باب المعلاّة،فمکث کذلک نحو ثلاثة أیّام حیّا یسبّ و یفحش و یفجر إلی أن مات،فانزل و اخذ إلی شعبة العفاریت فاحرق ثمّ.

و أمّا الآغا الآخر علی بیک،فلم یحصل علیه سوء أصلا،و ذلک لتدبیره تلک الحیلة علی محمود،و لحسن سلوکه حال دخوله مکّة مع بعض حریم للشریف زید،فإنّه آمنهم،و أوصلهم (4)،و کان یتردّد علیهنّ و یتفقّد أحوالهنّ و یبشّرهنّ، فکان ذلک سببا لسلامته،و خلوصه ممّا وقع لرفیقه.

ثمّ لمّا کان أواخر شهر محرّم الحرام إفتتاح السنة المذکورة،صار مجمع کبیر أمام باب مدرسة السلطان قایتبای،و حضر فیه السناجق و الامراء و القضاة،ثمّ جیء بالمرحوم الشریف نامی بن عبد المطّلب،و أخیه السیّد بن عبد المطّلب، فاستفتیت العلماء فیهما،فأجابوا بحکم اللّه تعالی،فذهب بهما فی شرذمة من العسکر إلی أعلی الردم،فتوفّیا شهیدین،رحمهما اللّه تعالی رحمة واسعة،و غفر

ص:214


1- 1) فی السمط:فیها مصطفة خرق.
2- 2) ما بین الهلالتین ساقطة من النسختین،و أضفناها من المصدر.
3- 3) فی السمط:جسده.
4- 4) فی السمط:و وصلهم بخیر.

لهما مغفرة جامعة.

و کانت مدّة ولایته علی مکّة مائة یوم و یوم واحد،و هی حروف اسمه«نامی» لأنّه دخلها یوم خمس و عشرین من شعبان من سنة إحدی و أربعین بعد الألف، و خرج منها عصر الیوم الخامس من ذی الحجّة من السنة المذکورة کما تقدّم، و تلک المدّة مائة یوم و یوم واحد،و فی ذلک یقول المهتار:

تأمّل لدنیاک التی بصروفها أبادت علا ملک تأطّد سامی

بدا فأضا ثمّ اعتدی الحقّ فانقضی فمدّة نامی عدّة أحرف نامی

کذا ذکره الطبری (1)فی تأریخه المسمّی بالأرج المسکی فی التأریخ الملکی، فلیراجع (2).

ترجمة الشریف زید بن محسن بن حسین بن حسن

اشارة

ابن أبی نمی صاحب مکّة المشرّفة

قد تقدّم فیما أملیناه،و اندرج فی ضمن ما أسلفناه،من النقول الصحیحة، و العبائر الصریحة،کیفیّة شرافة هذا الملک المسدّد،ذی الملک المؤطّد،و البیت السامی المشیّد،جزم السادة الأشراف،و القادة من آل عبد مناف،فإنّه (3)انتشر من عقبه الشریف أمجاد کرام،و أنجاد لم یلف فیهم إلاّ ذابل أو حسام،إن غرب من سمائهم کلّ نجم متّقد،طلع کلّ ذی فهم منتقد.

نجوم سماء کلّما انقضّ کوکب بدا کوکب تأوی إلیه کواکبه

ص:215


1- 1) هو العلاّمة علی بن عبد القادر الطبری.
2- 2) سمط النجوم العوالی 4:445-448.
3- 3) فی«ن»:لأنّه.

فهم-أیّدهم اللّه تعالی-إلی عصرنا ملاّک ملاک مملکة الحجاز،و سوّاس شرافتها علی الحقیقة لا المجاز،یورّثها الأکابر منهم الأصاغر،و یکسب فخرا منهم الأوّل للآخر،بحیث لم یکن معهم لأحد فیها ناقة و لا جمل،و إن زوحم أحدهم فی منصبه کان قیس الهباءة و مناویه حذیفة و حمل،ما عدا ما حصل فی خلال دولهم، و أثناء منتزحاتهم و نقلهم،من ولایة لبعض أشخاص من السادة الأکارم،کما ستقف علیه فیما سیأتی من التراجم.

فبعضهم آلت إلیه منهم،و روی أحادیثها الملکیّة عنهم،و بعضهم بعنایة سلطانیّة، و توفیقات ربّانیّة،و بعضهم بنزول من أبیه،و معاونة من فصیلته التی تؤویه،ثمّ تنتقل قسرا و تعود،إلی هؤلاء الاسود.

و سبب ذلک:مکث جدّهم صاحب الترجمة فی ولایة الأقطار الحجازیّة و تلک الممالک،حتّی شاع ذکره الشریف و شاع (1)،و ملأ البقاع،و رسخت هیبته فی قلوب حاضرة بلده و بوادیه،رسوخ المجد المؤثل بنادیه،ففی أثناء دولته مات خلق کثیر،و نشأ جمّ غفیر،و کلاهما لا یعرفان من الملوک إلاّ حضرته،و لا وعیا (2)إلاّ بهجة ملکه و نضرته.

لأنّه تولّی شرافة مکّة المعظمة،و تحلّی منکبه بخلعة الخلافة المنظّمة،استقلالا فی شهر ذی القعدة سنة إحدی و أربعین و ألف بالمدینة المنوّرة،و کان دخوله إلی مکّة لخمس خلون من ذی الحجّة الحرام من السنة المذکورة،کما تقدّم ذلک.

و توفّی فی منصبه یوم الثلاثاء ثالث شهر محرّم الحرام إفتتاح سنة سبع و سبعین

ص:216


1- 1) فی«ن»:و ذاع.
2- 2) فی«ن»:دعیا.

و ألف،و کانت مدّة ولایته خمسا و ثلاثین سنة و شهرا و أیّاما،رحمه اللّه رحمة الأبرار،و حشره مع أجداده الأطهار.

و کانت ولادته-رحمه اللّه تعالی و أفاض علیه شآبیب غفران توالی-بعد مضی درجتین من شروق یوم الاثنین السابع و العشرین من شهر شعبان سنة ستّ عشرة بعد الألف ببلدة بیشة من أعمال الشرق،هکذا نقل المؤرّخون (1).

و ذکر العصامی قال:أخبرنی مولانا الخطیب العلاّمة،نتیجة الفضلاء،و عین الأعیان النبلاء،برهان الدین الخطیب،إبراهیم ابن العلاّمة الفهّامة واحد عصره بلا خلاف،مولانا المرحوم الخطیب أحمد بن عبد اللّه الشهیر بالبرّی،نقلا عن والده المذکور،أنّه حضر فی مجلس مولانا المرحوم الشریف زید بعض متعاطی علم الرمل،فضرب تخته،ثمّ قال لمولانا الشریف زید:فقد دلّ الرمل الصحیح علی أنّه کان وقت علوق والدتک بنطفتک عند الزوال فی شهر رمضان فی عام خمسة عشر بعد الألف.

فاستغرب الشریف ذلک لمکان شهر الصوم،ثمّ إنّه سأل والدته عن هذا المعنی، فأجابت نعم،کان سیّدی أبوک غازیا فی شهر رمضان لبعض العرب،فجاء بعد أن أدرک من النصر و النجح الأرب،و کان وصوله فی هذا الوقت الذی ذکره هذا الرجل،فوقع علیّ،فأدرکت الحمل بک من حینی.هکذا أخبرنی حفظه اللّه تعالی نقلا عن والده الخطیب أحمد البرّی (2).انتهی.

فهذا من جملة النقول الدالّة علی صحّة هذا العلم،و قد شاهدنا کثیرا مثل ذلک،

ص:217


1- 1) لعلّه نقله من کتاب لسان الزمان للفاضل ابن عقیلة و هو مخطوط لم نظفر علیه.
2- 2) سمط النجوم العوالی 4:478.

و إنّما أین الرجال العارفون به،المحاسبون لاصوله و مذاهبه،و إلاّ فهو علم لا شکّ فیه،و لا ریب ینافیه.

عودا إلی صاحب الترجمة،و ذکر ملح من أخباره،و لمع من محاسنه و آثاره:

فلقد کان کما قال بدیع الزمان (1):کعبة المحتاج،لا کعبة الحاج،و مشعر الکرم، لا مشعر الحرم،و منی الضیف،لا منی الخیف،و قبلة الصلاة،لا قبلة الصلاة،خدمه أرباب الأدب،و تناسل إلیه الشعراء من کلّ حدب.

فمن جملة من نضّد فیه عقود شعره،و استنشق من ریاض نعمه روائح زهره، القاضی عبد الجواد المنوفی (2)،فقال مادحا له،و مهنّئا بالظفر بأهل غمد،و هی من غرر القصائد الطنّانة:

العزّ تحت ظلال السمر و القضب یوم الوغی و مساعی البیض لم تخب

و العزم ما خضعت غلب (3)الرقاب له صغرا و صارت به الأفکار فی تعب

و الحزم ما دان صعبا عزّ مدرکه و ما بنی شرفا یبقی مدی الحقب

ما عزّ غیر فتی عضب یقوم إذا نام العدی و یقدّ العصب أن یثب

و لا اجتنی العزّ من أفنان مثمرة بالهام فی ماقط من جحفل لجب

إلاّ امریء همّه کسب العلا و له سعی یقصّر عنه کلّ ذی حسب

قد طلقت للوغی أجفانه و سنا و سن حدا و جاز الحدّ فی الطلب

ص:218


1- 1) لعلّ مراده به هو العلاّمة محمّد بن أحمد عقیلة صاحب کتاب لسان الزمان،کما عبّر عنه بهذا اللقب فی موضع آخر،و اللّه العالم.
2- 2) له ترجمة مبسوطة فی کتاب سلافة العصر ص 125-133 فراجع.
3- 3) فی السلافة:صعب.

ذو غرّة کغرار السیف ماضیة و همّه فی العلا تسمو علی الشهب

مثل الشریف أبی عجلان من شرفت به المعالی و نالت منتهی الأرب

أبی الحسین یمین الملک ساعده شریف مکّة عالی الجدّ (1)و الحسب

حامی حمی الحرم الأعلی و طیبته زید بن محسن رجوی کلّ ذی طلب

خیر الملوک و خیر الناس قاطبة روح الزمان و روح الواهن الوصب

الأشرف النسب ابن الأشرف النسب ابن الأشرف النسب ابن الأشرف النسب

الهاشمی الذی سارت مکارمه سیر الکواکب فی عجم و فی عرب

ملک إذا ثوّب الداعی و قد لقحت حرب أجاب و نار الحرب فی لهب

ملک إذا ما بدا فی الناس بارقه أربی نداه علی الهطّالة السحب

ملک إذا رایة یوم الفخار سمت سما لها و علیها غیر محتجب

ذو المجد کالجدّ ما زالت قواضبه أرضا و أبقت علیها غیر منتحب

ینال بالسعد إن عدّت مفاخر من بالسعی نال مرامات و لم یخب

یری العواقب فی مرآة فکرته عینا فیدرک مرمی کلّ مطلب

تقضی علی مهج الأعداء رؤیته بصارم من نجیع القوم مختضب

و یمتطی کاهل العلیا علی مهل إذا سعی غیره أو جدّ فی الخبب

عزّت مساعیه عن إدراک طالبها إنّ السعادة شیء غیر مکتسب

رقی إلی غایة فی المجد سامیة و رتبة فذّة نافت علی الرتب

ما زال یسمو لها و اللّه یسعفه بما أراد علی أمن بلا رهب

حتّی أتت نحوه تسعی مطالبه فنالها لا علی خیل و لا نجب

ص:219


1- 1) فی السلافة:المجد.

فقام بالأمر شهما دارعا بطلا ممنّعا برقاق البیض و الیلب

بنی ربوع المعالی بعد ما انهدمت و شادها بکمال الفضل و الأدب

و نال باللین ما أعیا تطلّبه الم لوک دهرا و ما نالوا سوی التعب

یلقی العدوّ بوجه مسفر طلق فیستحیل و لا یلجیه للغضب

إذا أتاه عثور کفّ (1)عن کرم عنه إذا تاب تحقیقا و لم یؤب

أکرم به من ملیک سیّد سند (2) بالحکم مشتمل باللطف منتقب

علیه من شیم المختار عارفة تغنی علاه عن الأمداح و الخطب

فخرا و عزّا بنی الزهراء إنّ لکم بفضله نسبة من أفضل النسب

یابن الملوک الاولی أرسوا ممالکهم علی قواعد أعیت کلّ منتدب

لمّا حموها بأطراف الأسنة عن من لیس کفؤا من الأطراف و الوشب

و أصدروا البیض حمرا بعد ما وردت من العدی کلّ شیخ أسود و صبی

حتّی غدت ملّة الإسلام و هی بهم مکفولة أبدا منهم بخیر أب

أوصافک الغرّ فی بأس و فی کرم تنوّعت بین طعم المرّ و الضرب

للّه درّک من حام و من بطل و خیر نجل لخیر العجم و العرب

عقل و حلم و إقدام و هزّ قنا فی مجمع حفل (3)أو محفل لجب

الضیف و السیف فی سلم و یوم وغی ترجی و تخشی لبذل أو لذی عضب (4)

ص:220


1- 1) فی السلافة:عفّ.
2- 2) فی«ن»:شغف.
3- 3) فی«ن»:جفل.
4- 4) فی السلافة:أو لدی غضب.

غضنفر حیدر (1)فی مازق حرج و فی السماحة غیث سحّ بالذهب

لو شئت قلت و خیر القول أصدقه البئر بئری و إنّ الماء ماء أبی

فدم وجد و اسم و اسلم و استقم و علی کید العدوّ أقم و احکم و طل و طب

و لیهنک الفتح و النصر المبین علی أعدائک أهل الشرّ و الشغب

لمّا عصوک و عقبی الصبر کافلة نیل النجاح و نیل السؤل و الإرب

صبرت صبر کریم قادر یقظ مدبّر أمره بالحزم محتزب

و جئتهم بخمیس لو أتیت به جنود عاد لعادوا منه فی تعب

فی مقنب من عتاق الخیل ذی رهج مدرّع بدورع الروع و الرعب

و فتیة ألفوا حرّ المصاع به کأنّهم تحت ظلّ السمر فی قبب

من سادة قادة شمّ غطارفة من آلک الغرّ أهل المجد و الحسب

بیض الوجوه حجاجیح لهم أنف عن أن یقیموا علی ضیم و لا نصب

شمّ الانوف من القوم الذین هم و ما لهم فی سوی العلیا من إرب

تفرّعت عن صمیم المجد دوحتهم من معدن الوحی مثوی خیر کلّ نبی

مغنی (2)الرسالة مغناهم و معهدهم أعظم بذلک من بیت و من سبب

فحین شافوا (3)جیوش النصر مقبلة شافوا دیارهم بالحتف و الخرب

وفّوضوا خیم التسلیم و انتجعوا غمدا و ما استعصم (4)المسلوب بالسلب

ص:221


1- 1) فی السلافة:جسد.
2- 2) فی السلافة:معنی.
3- 3) فی السلافة:شاموا.
4- 4) فی«ن»:استسلم.

و شجّعوا أنفسا منهم قد امتلأت جبنا و ظنّوا بأنّ الظنّ لم یخب

ظنّوا بأنّ الجبال الشمّ نافعة و أنّهم فئة غلب ذوو غلب

فخیّب اللّه ما ظنّوا و قد خذلوا حقّا و لم یجدوا منجا سوی الهرب

قلوبهم خشیت أبصارهم عمیت شاهت وجوههم خوفا من العطب

سطا بهم فتراهم ذا یفرّ و ذا غدا یقرّ بما لا قوة من شجب

أین المفرّ و خیل اللّه طالبة و السعد یغتالهم کالصید من کثب

فمن یبلّغ عنّی غیر معتذر سکّان غمد مقالا لیس بالکذب

بنی عفیف و عبس ثمّ خلفهم ثقیف ترعة من نأی و مقترب

ما أنتم و المعالی یا بنی لکع و نسل حجّاج شرّ ابن و شرأب

ما أنتم و قراع البیض یوم وغی فی مقنب حفل أو محفل لجب

أتحسبون الوغی حرثا بمزرعة أو سقی أرض بها شیء من العنب

حتّی وطئتم علی ذلّ و منقصة مواطنا (1)ما لکم فیهنّ من ذرب

و قمتم قومة الشیطان فی منع من قنّة لا علی أمن و فی رعب

إن تنکروا لأبی عجلان فرسته فیکم و فیمن مضی منکم مدی الحقب

سلوا مواضیه عن أبناء عمّکم ثقیف یوم لقیتم معشر الوشب

تنبیکم کیف ناشتهم بواتره عن دارهم نوش قرم دارع ذرب

ما زال یرکض مع أبنا أبیه بها و النصر یقدم معوانا علی النوب

حتّی إذا أینعت للقطف أرؤسهم و حان بالسیف منهم منتهی النجب

أمست دیارهم للوحش معترکا و أصبح الرأس منهم موضع الذنب

ص:222


1- 1) فی السلافة:مواضیا.

سلوا الحریبة عن صبح و وقعته وقت الضحی و مثار النقع فی الکثب

لمّا تعدّوا علی شاووش خلعته و نابذوه و لم یخشوه فی العقب

فدکّهم بخمیس لو تدکّ به هضاب رضوی لعادت منه فی خرب

حتّی استقامت له فیهم أوامره بالسیف و استنقذوا الأرواح بالنشب

سلوا بجیلة عمّا کان فی نضد فوقعة الرجل ترمیکم علی الرکب

نسیتم أو تناسیتم وقائعه و قرعة البیض بالخطیة السلب

هلاّ رجعتم و تبتم قبل سطوته فیکم و سرتم إلی علیاه فی رعب (1)

و سقتم المال فی مرضاته فعسی یفضی قلیلا و من للقرع بالزغب

فللحروب رجال یعرفون بها و للدواوین حسّاب و ذو کتب

لکنّکم حین أیقنتم بفرسته حقیقة و استلاب الروح و العقب

و شمتم الذبح فی أخلافکم و غدت دیارهم مأتما للویل و الحرب

فأصبحوا لا تری إلاّ مساکنهم و کلّ منجدل منهم و منتخب

لنتم إلیه و جئتم باذلین له طوعا علی رهب من أخذه الریب

فجاد بالعفو إحسانا و مکرمة عن اقتدار و ما هذا من العجب

فما القضاء بکم یشفی ضمائره إنّ القضاء من الأکفاء فی الطلب

و العفو عن مجرم من بعد مقدرة و الصفح عن ذنبه نوع من القرب

فدتک نفسی أبا عجلان من ملک تری المکارم فیه علّة السبب

مننت بالعفو مذ دانوا إلیک و لو دانوا سواک إلیه الدهر لم یجب

فحزت فیهم ثواب العفو عن کرم و فزت بالنصر و الآمال و الإرب

ص:223


1- 1) فی السلافة:رغب.

فلا برحت قریر العین فی دعة مبلّغا ظافرا بالسعد کلّ أبی

و أنت ملک بفعل الخیر تأمر من بغی و تنهاه عن شرّ و عن شغب

مؤیّدا برسول اللّه جدّک و الو لی و ابنیه و الزهراء و کلّ نبی

ما فاز بالنصر من ربّ السما ملک و حاز بفتیة (1)عفوا بلا تعب

و أصبحت ألسن الأفراح منشدة العزّ تحت ظلال السمر و القضب (2)

و من شعر الفاضل الأدیب الشیخ أحمد بن قاسم الخلّی مورّخا لوفاته رحمه اللّه تعالی:

مات کهف الوری ملیک الأ رض من لم یزل مدی الدهر محسن

فالمعالی قالت لنا أرّخوا قد ثوی فی الجنان زید بن محسن

و من شعر الفاضل العلاّمة القاضی عبد المحسن القلعی قاضی مکّة المشرّفة مؤرّخا لوفاته أیضا:

یا أهل مکّة إنّ سیّدنا الذی ملک الحجاز و کان فیه الأرشد

ربّ السماحة و الشجاعة و الحیاء و الحلم صفّاه السقی و السؤدد

نقی الآلة فکان تأریخی له زید بن محسن فی الجنان مخلّد

و أمّا مدائحه فکثیرة،و منائحه فشاملة شهیرة،قد نقل المؤرّخون منها جانبا عظیم،و ما أوردناه فهو کافی الدلالة علی مقامه العالی الکریم،قدّس اللّه أسراره و أسّس.

ص:224


1- 1) فی السلافة:بغیته.
2- 2) سلافة العصر ص 129-132.
فصل
اشارة

فی الحوادث المتعلّقة بدولة صاحب الترجمة إلی عام وفاته

وفاة الشیخ أحمد المقریء التلمسانی:

ففی سنة ثنتین و أربعین بعد الألف:توفّی العالم العلاّمة،الشیخ أحمد المقریء المالکی (1)صاحب التصانیف الجمّة،و العلوم الکثیرة،ولد بتلمسان،و سکن فاس من أرض المغرب،و أخذ العلم بها،و اتّسعت معرفته،و کملت فضیلته،و رحل إلی الحرمین و مصر و الشام،و أقام بها مدّة،و بها ألّف کتابه الکبیر المعروف ب«نفح الطیب فی أخبار ابن الخطیب» (2)و هو کتاب حافل،قصد فیه إیراد جملة صالحة من أخبار لسان الدین ابن الخطیب،من شعره،و مکاتباته،و مشایخه،و من أخذ عنه.

ثمّ اتّسع به الحال إلی أن خرج عن هذه الحلبة،فأتی بتأریخ الأندلس بالمناسبة،و من ولیها من الملوک من حین افتتحها المؤمنون،و تنقّل الدول فیها، و ما جری فی ضمن ذلک من الوقائع و الحوادث،و کیفیّة أخذ الکفّار لها،و خروجها من أیدی المسلمین،و أطال فی ذلک بذکر مدائن الأندلس و أنهارها و بساتینها، و ما قیل فی ذلک من الشعر،و ما یناسب ذلک من الأدبیات و اللطائف.

ثمّ استطرد إلی ذکر من دخل الأندلس من علماء المشرق،و من خرج من الأندلس إلی المشرق،و ذکر جانبا من إنشاء ابن الخطیب و شعره،و استشهاده،

ص:225


1- 1) ولد سنة(986)ه بمدینة تلمسان،و توفّی کما فی مقدّمة کتاب نفح الطیب سنة(1041)و له مؤلّفات کثیرة،راجع حول ترجمته إلی مقدّمة کتابه نفح الطیب.
2- 2) طبع سنة(2004)م فی ثمان مجلّدات،منشورات دار صادر بیروت.

و کیفیّة قتله،فصار ذکر ابن الخطیب فی هذا الکتاب نزر قلیل،بالنسبة إلی ما اشتمل علیه من الوقائع و الحوادث،و الحاصل أنّه کتاب ممتّع فی الأدب و الشعر و الأخبار،و هو فی نحو أربعة أسفار.

ثمّ أقام الشیخ المذکور فی آخر أیّامه بمصر،و توفّی بها فی السنة المذکورة.

و کان واسع الفضل،له مشارکة تامّة فی سائر العلوم،و من تألیفه أزهار الریاض فی أخبار عیاض،و روضة الآس العاطرة الأنفاس فی ذکر من لقیته من أعلام مراکش و فاس (1)،و الجنابذ فی من لقیت من الجهابذ،و هو أعمّ من الذی قبله، و الدرّ الثمین فی أسماء الهادی الأمین،و رسالتان فی صفة النعال النبوی (2)و قد اشتهرتا،و ارجوزة فی العقائد (3)،و ارجوزة فی الوفق المخمّس،و له شعر رائق مذکور فی نفح الطیب و غیره (4).

وفاة الشریف أحمد بن مسعود:

و فی هذه السنة:توفّی السیّد الشریف الأدیب الأریب السیّد أحمد بن مسعود ابن حسن بن أبی نمی،و قد تقدّم ذکره الشریف فی أثناء ترجمة الشریف أحمد بن

ص:226


1- 1) ألّفه حوالی سنة(1011-1012)و طبع بالمطبعة الملکیة بالرباط سنة (1964)م.
2- 2) سمّاهما الاولی:فتح المتعال فی مدح النعال،طبع بالهند.و الثانیة:النفحات العنبریة فی نعل خیر البریّة.
3- 3) و سمّاها إضاءة الدجنة بعقائد أهل السنّة،منظومة بدأ بتألیفها أثناء زیارته للحجاز سنة(1029)و درسها فی الحرمین الشریفین،و أتمّها فی القاهرة سنة (1036)ه.
4- 4) راجع:سمط النجوم العوالی 4:448.

عبد المطّلب بمناسبة اقتضت ذلک،و ذکرنا جانبا من شعره،فراجعه ثمّة (1).

وفاة الشیخ إبراهیم بن الشیخ حسن اللقانی:

و فی هذه السنة:توفّی شیخ الإسلام،و إمام العلماء الأعلام،الشیخ إبراهیم بن الشیخ حسن اللقانی،صاحب العلوم الجمّة،و الفضائل النافعة،أخذ عن جمع من أکابر العلماء،و أخذ عنه أجلّة الفضلاء،و کان قد انتهت إلیه رئاسة فقه المالکیّة بمصر،و له القصیدة (2)الشهیرة المسمّاة ب«الجوهرة»و نظمها فی لیلة،و شرحها شروحا ثلاثة،و له حاشیة علی مختصر خلیل،و حاشیة علی شرح عقائد النسفی للسعد،و رسالة فی تحریم التنباک،و کان ینکره،إلی آخر ما ذکره المؤرّخون فی شأنه،فراجعه فی التواریخ المطوّلة (3).

وفاة السیّد هاشم الحبشی:

و فی سنة ثلاث و أربعین:توفّی السیّد الجلیل السیّد هاشم بن أحمد الحبشی، و کان جلیل المقدار.

وفاة السیّد أحمد شیخان باعبّود العلوی:

و فی سنة أربع و أربعین:توفّی السیّد الجلیل،ذو النسب الباذخ،و الشرف الشامخ،السیّد أحمد شیخان باعبّود العلوی.

و کان حاتم زمانه کرما و جودا،و کان متوسّعا فی أحوال الدنیا،استوطن مکّة، و اتّسعت أملاکه بها،و ولد له بها السیّد الجلیل السیّد سالم شیخان،و هو أوّل من

ص:227


1- 1) راجع:سمط النجوم العوالی 4:448-459،إتحاف فضلاء الزمن 2:66.
2- 2) فی«ن»:العقیدة.
3- 3) راجع:سمط النجوم العوالی 4:459.

استوطن مکّة من السادة آل شیخان الموجودین الآن بمکّة المشرّفة،و توفّی السیّد أحمد ببندر جدّة،و نقله ابنه السیّد سالم إلی مکّة المشرّفة،و دفن بالمعلاّة فی حوطة آل باعلوی.

و من شعر ولده السیّد سالم شیخان،مؤرّخا وفاة أبیه المذکور بعد أن رآه فی منامه:

شاهدت فی عام الوفاة بلیلة غرّاء أحمد قائلا نفسی احمدی

اسکنت جنّات النعیم و نعم هی نزلا فتأریخ الوفاة تخلّدی (1)

وفاة الشیخ أحمد بن أبی الفتح الحکمی:

و فی هذه السنة فی سابع عشر رجب منها:توفّی الشیخ الأجلّ الأوحد شهاب الدین أحمد بن أبی الفتح الحکمی.أخذ عنه العلاّمة الشیخ علی بن الجمال الأنصاری المکّی،و الشیخ عبد اللّه بن الشیخ سعید باقشیر،و غیرهما،و له ترجمة طویلة (2).

وفاة السیّد أحمد بن محمّد الهادی:

و فی سنة خمس و أربعین:توفّی السیّد أحمد بن محمّد الهادی بن عبد الرحمن ابن شهاب الدین،العالم العامل الفاضل الکامل،لازم السیّد عمر بن عبد الرحیم، و الشیخ أحمد بن علاّن،و غیرهما،و استمرّ بمکّة إلی أن انتقل بها،و دفن بحوطة السادة بنی علوی (3).

ص:228


1- 1) راجع:سمط النجوم العوالی 4:459-460.
2- 2) راجع:سمط النجوم العوالی 4:460.
3- 3) راجع:سمط النجوم العوالی 4:460.
وفاة الشیخ یوسف بن محمّد البلقینی:

و فیها:توفّی الشیخ یوسف بن محمّد البلقینی،بقیّة السلف،و رئیس القرّاء، و جلیس الضعفاء و الفقراء (1).

وفاة السید سالم بن أحمد شیخان:

و فی سنة ستّ و أربعین ضحوة یوم الأحد تاسع ذی القعدة الحرام:توفّی السیّد الجلیل،إمام أهل العرفان،ذی السرّ و البرهان،أحد الأئمّة الأعلام،و قدوة السادة الکرام،السیّد سالم بن أحمد شیخان،و دفن عصر ذلک الیوم علی والده و جدّه، و تأریخ وفاته«صار إلی رحمة اللّه» (2).

وفاة السیّد نعمة اللّه الجیلانی:

و فی ثالث عشر ذی القعدة الحرام منها:توفّی السیّد نعمة اللّه بن عبد اللّه بن محیی الدین بن عبد الرحمن بن عبد اللّه بن علی بن أحمد بن محمّد بن زکریا بن یحیی بن محمّد بن عبد اللّه بن عبد القادر الجیلانی،قاله العصامی (3)،و لا أدری عن مستنده فی النقل لنسب هذا السیّد الجلیل،و لم أجده فی غیره،فالعهدة علیه فی تصحیح هذا النسب المعظّم.

تحقیق حول النسب الکیلانیة:

و حیث أوصل نسبه إلی عین أعیان الأقطاب،و المکمّل بأنواع الکرامات فی جمیع الأبواب،شیخ مشایخ الإسلام،و قدوة أهل الطرائق العظام،مولانا و مقتدانا

ص:229


1- 1) راجع:سمط النجوم العوالی 4:460.
2- 2) راجع:سمط النجوم العوالی 4:460-461،إتحاف فضلاء الزمن 2:69.
3- 3) فی کتابه سمط النجوم العوالی 4:461 و الطبری فی إتحاف فضلاء الزمن 2:69.

الشیخ عبد القادر،فلا بأس بنقل نسبه العالی،و بیان حقیقته.

قال صاحب عمدة الطالب فی نسب آل أبی طالب:و قد نسبوا إلی عبد اللّه بن محمّد بن یحیی(بن محمّد) (1)ابن الرومیّة المذکور:الشیخ الجلیل،الباز الأشهب، صاحب الخطوات،محیی الدین عبد القادر الکیلانی،فقالوا:عبد القادر بن محمّد ابن جنکی دوست بن عبد اللّه المذکور.

و لم یدّع الشیخ عبد القادر هذا النسب،و لا أحد من أولاده،و إنّما ابتدأ بها ولد ولده القاضی أبو صالح نصر بن أبی بکر بن عبد القادر،و لم یقم علیها بیّنة،و لا عرفها له أحد.علی أنّ عبد اللّه بن محمّد بن یحیی ابن الرومیّة رجل حجازی(و لم یخرج عن الحجاز) (2)و هذا الإسم-أعنی:جنکی دوست-أعجمی صریح کما تراه.

و مع ذلک کلّه،فلا طریق إلی إثبات هذا النسب بالبیّنة الصریحة العادلة،و قد أعجزت القاضی أبا صالح،و اقترن بها عدم موافقة جدّه الشیخ عبد القادر(و أولاده له) (3)و اللّه سبحانه أعلم (4).إنتهی کلام صاحب العمدة.

و ناهیک بهذا الکتاب،و شهرته فی التحقیق و التدقیق،و لا عمدة علی غیره فی هذا العلم،ثمّ و لا یقدح ذلک فی اعتبار شیخنا المذکور؛إذ لم یذکر صاحب العمدة أنّه هو ادّعاه و لم یثبت،بل صرّح بأنّه لم یدّع النسب المذکور الشیخ،و إنّما الذی

ص:230


1- 1) الزیادة من العمدة.
2- 2) الزیادة من العمدة.
3- 3) الزیادة من العمدة.
4- 4) عمدة الطالب ص 159.

ابتدأ بها ابن ابنه،فهذا من أعظم الأدلّة علی علوّ شأنه،و متانة اعتباره،و دیانته.

و أمّا القطبیّة الثابتة،فلا ینافیها عدم اتّصاله بالحضرة الشریفة نسبا،بل قد یکون أقرب إلیه صلّی اللّه علیه و آله من ثابت النسب؛إذ نسبته به معنویّة لا ریب فیها،مع ذلک أنّه قال غیر واحد من أئمّة العلماء بصحّة نسبه.

منهم:السیّد الجلیل عبد الوهّاب الشعرانی فی لواقح الأنوار فی طبقات السادة الأخیار (1)،قال:أبو صالح عبد القادر الکیلانی،و هو ابن موسی بن عبد اللّه بن یحیی الزاهد بن محمّد بن داود بن موسی بن عبد اللّه المحض بن الحسن المثنّی بن الحسن بن علی بن أبی طالب علیه السّلام (2).

و قال العلاّمة الملاّ علی القاریء فی رسالته المسمّاة نزهة الخاطر فی ترجمة سیّدی عبد القادر،ما نصّه:قال الشیخ عبد اللّه بن أسعد الیافعی الیمنی الشافعی فی تتمّة روض الریاحین لحکایات الصالحین:الشیخ محیی الدین أبا محمّد عبد القادر بن أبی صالح موسی جنکی دوست بن عبد اللّه بن یحیی الزاهد بن محمّد ابن داود بن موسی بن عبد اللّه بن موسی الجون-بضمّ الجیم یعنی الأبیض لقب موسی-بن عبد اللّه المحض،و هو لقب و معناه الخالص بن الحسن المثنّی بن الحسن بن علی بن أبی طالب علیه السّلام (3).إنتهی کلامه.

و وجد بخطّ مولانا العلاّمة السیّد محمّد بن أبی بکر الشلّی باعلوی فی شجرة

ص:231


1- 1) ذکره فی کتاب کشف الظنون 3:163،قال:فرغ من تألیفه سنة(961)و توفّی مؤلّفه سنة(973)و هو خلاصة طبقات جماعة من الأولیاء.
2- 2) لواقح الأنوار فی طبقات السادة الأخیار،لم أظفر علیه.
3- 3) نزهة الخاطر فی ترجمة سیّدی عبد القادر،لم أظفر علیه.

السادة آل باعلوی،ما صورته:و من ذرّیة موسی الجون بن عبد اللّه المحض:

الشیخ عبد القادر الکیلانی،فإنّه ابن موسی بن یحیی بن محمّد بن داود بن موسی ابن عبد اللّه بن موسی الجون (1).إنتهی.

و قال العلاّمة الشناوی فی طبقاته:محیی الدین أبو محمّد عبد القادر بن أبی صالح موسی بن عبد اللّه بن یحیی الزاهد بن محمّد بن داود بن موسی بن عبد اللّه بن موسی الجون بن عبد اللّه المحض بن الحسن المثنّی بن الحسن بن علی ابن أبی طالب علیه السّلام الجیلی البغدادی،و امّه فاطمة بنت الشیخ أبی عبد اللّه الصومعی،ولد سنة سبعین أو إحدی و سبعین و أربعمائة بجیلان.

و الجیل بکسر الجیم و سکون الیاء بلاد متفرّقة وراء طبرستان،و یقال فیها أیضا:جیلان و کیلان،و جیل و کیل أیضا قریة علی شاطیء دجلة علی مسیر یوم من بغداد ممّا یلی طریق واسط (2).إنتهی.

و رأیت فی مناقب القطب المذکور،لشیخ الطریقة،و إمام الحقیقة،شیخنا الشیخ محمّد بن أحمد عقیلة،طبق ما ذکره الشناوی،و مثل هذه النقول شهیرة،و تواترها یشهد بصحّة نسبه،و اللّه أعلم بالحقائق،غیر أنّ لنقل العمدة مکان،و لمعرفة صاحبها بتصحیح الأنساب و تنقیحها أعظم شأن.

و علی کلّ حال فالشیخ جلیل،و قدره نبیل،و ولایته ظاهرة،و کراماته باهرة، توفّی فی سنة إحدی و ستّین و خمسمائة من الهجرة النبویّة علی صاحبها أفضل الصلاة و السّلام.

ص:232


1- 1) شجرة السادة آل باعلوی،لم أظفر علیه.
2- 2) طبقات الشناوی،لم أظفر علیه.

و رأیت فی عمدة الطالب حکایة نقلها لبنی داود بن موسی بن عبد اللّه بن موسی الجون،أحد أجداد الشیخ المذکور،نقلتها بطریق المناسبة لذکر داود،و فیها ما یدلّ علی جلالة شأنهم،و عظم مقدارهم عند جدّتهم فاطمة علیهاالسّلام.

قال صاحب العمدة:و هی حکایة جلیلة،مشهورة بین النسّابین و غیرهم مسندة،و هی مذکورة فی دیوان ابن عنین،و هی أنّ أبا المحاسن نصر اللّه بن عنین الدمشقی الشاعر توجّه إلی مکّة شرّفها اللّه تعالی،و معه مال و أقمشة،فخرح علیه بعض بنی داود،فأخذوا ما کان معه و سلبوه و جرحوه.

فکتب إلی الملک العزیز ابن أیّوب قصیدة صاحب الیمن،و قد کان أخوه الملک الناصر أرسل إلیه یطلبه لیقیم بالساحل المفتتح من أیدی الأفرنج،فزهّده ابن عنین فی الساحل،و رغّبه فی الیمن،و حرّضه علی الأشراف الذین فعلوا به ما فعلوا،و أوّل القصیدة:

أعیت صفات نداک المصقع اللسنا

و حزت (1)فی الجود حدّ الحسن و الحسنا

و منها:

و لا تقل ساحل الأفرنج أفتحه فما یساوی إذا قایسته عدنا

و إن أردت جهادا فارو سیفک من قوم أضاعوا فروض اللّه و السننا

طهّر بسیفک بیت اللّه من دنس و من خساسة أقوام به و خنا

و لا تقل إنّهم أولاد فاطمة لو أدرکوا آل حرب حاربوا الحسنا

قال:فلمّا قال هذه القصیدة،رأی فی النوم فاطمة الزهراء البتول علیها السّلام و هی

ص:233


1- 1) فی العمدة:جزت.

تطوف بالبیت،فسلّم علیها،فلم تجبه،فتضرّع و تذلّل و سأل عن ذنبه الذی أوجب عدم جواب سلامه،فأنشدته الزهراء علیها السّلام:

حاشا بنی فاطمة کلّهم من خسّة تعرض أو من خنا

و إنّما الأیّام فی غدرها و فعلها السوء أساءت بنا

أ إن أسا من ولدی واحد جعلت کلّ السبّ عمدا لنا

فتب إلی اللّه فمن یقترف ذنبا بنا یغفر له ما جنی

و أکرم بعین المصطفی جدّهم و لا تهن من آله أعینا

فکلّ ما نالک منهم عنا تلقی به فی الحشر منّا هنا

قال أبو المحاسن نصر اللّه ابن عنین:فانتبهت من منامی فزعا مرعوبا،و قد أکمل اللّه عافیتی من الجراح و المرض،فکتبت هذه الأبیات و حفظتها،و تبت إلی اللّه تعالی ممّا قلت،و قطعت تلک القصیدة،و قلت:

عذرا إلی بنت نبی الهدی تصفح عن ذنب مسیء جنی

و توبة تقبلها من أخی مقالة توقعه فی العنا

و اللّه لو قطّعنی واحد منهم بسیف البغی أو بالقنا

لم أر ما یفعله سیّئا بل أره فی الفعل قد أحسنا

و قد اختصرت ألفاظ هذه القصیدة،و هی مشهورة رواها لی الشیخ تاج الدین أبو عبد اللّه محمّد ابن المعیّة الحسنی،و جدّی لامّی الشیخ فرج الدین (1)أبو جعفر محمّد ابن الشیخ الفاضل السعید زین الدین حسین بن حدید الأسدی،کلاهما عن السیّد السعید بهاء الدین داود بن أبی الفتوح،عن أبی المحاسن نصر اللّه بن عنین

ص:234


1- 1) فی العمدة:فخر الدین.

صاحب الواقعة (1).إنتهی النقل من العمدة.

قلت:و قد مرّ مثل ذلک فی ترجمة السیّد الشریف أحمد بن عبد المطّلب، و سردنا فصلا یتضمّن عدم انتقاد کلّ منسوب إلی تلک البضعة الشریفة،و النهی عن اعتراضهم مطلقا،و لعمری أنّهم الحقیقون بذلک،وفّقهم اللّه تعالی لأقوم المسالک.

عودا إلی ما نحن بصدده،و ضبط أوقاته و مدده،فقد انتقلنا إلی هذا الفصل الذی سردناه،و العقد الذی قد نضدناه،فی نسب الشیخ الأجلّ الطاهر،مولانا الشیخ عبد القادر،ثمّ الانتقال منه بطریق المناسبة التأریخیة إلی تلک الحکایة السامیة السنیّة.

و کان ذلک الانتقال من ترجمة السیّد الجلیل صاحب الأحوال السیّد نعمة اللّه، فلقد کان من أکابر الأولیاء و الصالحین،و صاحب الخوارق المنقولة علی الألسنة إلی بعد حین،ولد بالهند،و وصل إلی مکّة المشرّفة سنة أربع عشرة و ألف،و جاور بها،و لازم الصمت و المسجد سنین،ثمّ سکن شعب عامر،و تزوّج و أولد.ثمّ مرض و أوصی أن یدفن فی محلّه.

و توفّی فی السنة المذکورة لیلة الثالث عشر من ذی قعدتها،و قبره معلوم یزار، و علیه بناء معروف،و محیا کبیر فی اللیلة المذکورة (2).

تجدید بناء الکعبة:

و فی هذه السنة:جدّد بناب الکعبة الشریفة،و ازیل الأوّل.

ص:235


1- 1) عمدة الطالب ص 159-161.
2- 2) راجع:سمط النجوم العوالی 4:461،و إتحاف فضلاء الزمن 2:68-69.
الفتنة العظیمة بمکّة المکرّمة:

و فی موسم هذه السنة فی یوم الجمعة عشر ذی الحجّة الحرام:وقعت فتنة عظیمة،و مصیبة جسیمة،بین عبید السادة الأشراف و العساکر المصریّة،و انضمّ عسکر مولانا الشریف إلی العبید،و عظم الأمر،و أقبل کلّ من الفریقین علی الآخر، فأرسل مولانا الشریف جماعته لردّ عساکره و العبید،و أمیر الحاجّ المصری کذلک، إلی أن وقع رمی البندق،فرجع الأمیر إلی داره،فبلغ بقیّة عساکر مصر الذین فی المعلاّة و أطرافها،فنزلوا بالمدافع،و وضعوها فی باطن المسعی،فاشتدّ الکرب، و لم یزل الأمر کذلک إلی أن أرخی اللیل رواقه،فانکفّ الفریقان.

و فی یوم السبت:توسّط الأمیر أمیر الحاجّ الشامی فتعافیا،و صرّخ منادی مولانا الشریف بالأمان،و آخر من أمیر الشامی،و ثالث من أمیر المصری،بعد قتل عظیم فی الفریقین،و قدّم فی تلک السنة أمیر الحاجّ المصری خروجه من مکّة المشرّفة قبل عادته؛لأنّه خرج ثالث عشری ذی الحجّة الحرام (1).

قدوم شعبان أفندی إلی المدینة:

و فی سنة سبع و أربعین و ألف:قدم شعبان أفندی إلی المدینة المنورّة،و معه حجر من ألماس محفوف بأحجار مختلفة (2)،مکفوف بصفائح الذهب و الفضّة، و هذا الحجر من آثار صدر الدولة العثمانیّة مصطفی باشا سلحدار،فوضع ذلک الحجر تحت الحجرین اللذین وضعهما السلطان أحمد خان،و أنعم علی أهل

ص:236


1- 1) راجع:سمط النجوم العوالی 4:461-462.
2- 2) فی السمط:مختلعة.

المدینة بالصدقة الجلیلة،و فی ذلک یقول السیّد محمّد کبریت (1)هذه الأبیات:

زار خیر الأنام خیر همام قد تسمّی شعبان و هو ربیع

عمّ جیران أحمد بنوال دون ذاک النوال خصب مریع

جاء بالجوهر الثمین لطه من وزیر هو الجناب المنیع

مصطفی المجد و الندی و الأیادی (2) و سلحدار نعمة لا تضیع

یا له جوهرا تسامی و سامی بمقام فیه الثناء یضوع

عند وجه النبی قد وضعوه فغدا و هو مشرق و لموع

کان هذا فی عام سبع و ألف و تمام النظام فیه بدیع (3)

وفاة القاضی أحمد بن عیسی المرشدی:

و فی هذه السنة:توفّی الفاضل العلاّمة القاضی أحمد بن عیسی المرشدی العمری الحنفی.

و لقد أجاد السیّد علی بن أحمد نظام الدین،حیث ترجمه فأنافه فی کتابه المسمّی بالسلافة،فقال:شهاب الفضل الثاقب،الشهیر المآثر و المناقب،سطع فی سماء الأدب نوره،و تفتّق فی ریاضه زهره و نوره،و امتدّ فی البلاغة باعه،فشقّ علی من رام أن یشقّ غبارة اتباعه،لا تلین قناة فضله لغامز،و لا یلمز أدبه المبرأ من العیب لامز،کان قد ولی القضاء بمکّة المشرّفة،فنال به من أمله ما طمح بصره إلیه و استشرفه.

ص:237


1- 1) ذکر ترجمته السیّد علی خان فی کتابه سلافة العصر ص 256،فراجع.
2- 2) فی السمط:و المعالی.
3- 3) راجع:سمط النجوم العوالی 4:462-263.

و لمّا حصل أخوه فی قبضة الشریف أحمد بن عبد المطّلب،و منی منه بذلک الفادح الذی قهر به و غلب،حصل هو أیضا فی القبض و الأسر،و أردف معه علی ذلک الأدهم بالقسر،حتّی جرع أخوه تلک الکأس،فأنعم علیه بالخلاص بعد الیأس،فراش الدهر حاله،و أعاد منها ما غیّره و أحاله،و لم یزل فارغ البال،من شواغل النکد و البلبال،إلی أن انقضت أیّامه،و تنبّه له من داعی المنون نیامه، فتوفّی لخمس خلون من ذی الحجّة الحرام سنة سبع و أربعین و ألف،و اتّفق تأریخ وفاته صدر هذا البیت:

من شاء بعدک فلیمت فعلیک کنت احاذر

و له نظم بدیع الاسلوب،یملک برقّته المسامع و القلوب (1).إنتهی ما ترجمه به صاحب السلافة رحمه اللّه تعالی و رحم أسلافه.ثمّ أورد له قصیدته الدالیة المتقدّمة فی ترجمة الشریف مسعود بن إدریس.

و أورد له فی السلافة قوله معلّلا تسمیة القدح قدحا:

مذ صبّ ساقینا الطلا حتّی تناثر و اتّضح

خالوا شرارا ما رأوا فلأجل ذا قالوا قدح (2)

قال سیّدنا الوالد-دام إفادته-عند ذکر هذین البیتین:قال الشهاب الخفاجی فی کتاب طراز المجالس (3)،من جملة فرائد فوائده،و درر قلائده:الإیداع،و هو أمر غریب،و سرّ عجیب،و هو أن یودع فی الکلمة ما یدلّ علی المعنی أو صفته،أو

ص:238


1- 1) سلافة العصر ص 92-93.
2- 2) سلافة العصر ص 98.
3- 3) ذکره إسماعیل باشا فی کتابه ایضاح المکنون 2:69 برقم:7852.

معنی وضعه أو لفظه،أو شیء من لفظه،کحرکات و نحوها.

إلی أن قال:و من الإشارة إلی حال اللفظ أو جهة وضعه،کقول ابن الرومی:

غارت علیهنّ الندی هناک من لمس الغلائل

و إذا لبسن خلاخلا کذّبن أسماء الخلاخل

إنتهی.

أقول:إذا عرفت هذا ظهر لک و اتّضح،معنی بیتی القدح،فإنّه من قبیل الإشارة إلی جهة وضع اللفظ بالطیف الإمارة.إنتهی کلامه رفع مقامه،و هی فائدة شریفة، و تحفة لطیفة.

عودا إلی ذکر صاحب الترجمة،لا زالت غیوث الرحمة علیه منسجمة:

قلت:راجعت تأریخ العصامی (1)،فوجدته قد ترجم القاضی المذکور بفقرات هی أبهی من الدرّ المنثور،فلمّا أرسلت نظر النقد و الاختبار إلیها،ألفیت الشیخ قد أغار علیها،و أدرجها فی ضمن کلامه،و أوهم أنّها من نبات فکره،و لآلی نظامه، و لا أوضح لی بیان ذلک و انکشافه،إلاّ مراجعتی لترجمة القاضی المشار إلیه فی السلافة،فإذا هی بعینها.

فلیت شعری متی یقوم شیخنا بأداء قرض السلافة و دینها،و قد فعل مثل ذلک فی تأریخه عند ذکر السیّد أحمد بن مسعود بن الحسن،و عند ذکر غیره أیضا، مشی علی هذا المنوال و السنن،فلو علم ابن معصوم ما أصابه،لجرعه علقم العتب و صابه.

و من شعر القاضی المذکور قصیدة امتدح بها السیّد شهوان بن مسعود،و مطلعها:

ص:239


1- 1) سمط النجوم العوالی 4:463.

فیروزج أم و شام (1)الغادة الرود یبدو علی سمط درّ منه منضود

و منها:قوله فی المخلص:

صهباء تفعل فی الألباب سورتها فعل السخاء بشهوان بن مسعود (2)

و له و کتب علی شداد مطیّة الشریف زید بن محسن صاحب الترجمة:

افق الشداد بدت به شمس الخلافة و الهلال

و من العجائب جمعه لیث الشرافة و الغزال

و له غیر ذلک من المحاسن (3).

وفاة السیّد علوی السقّاف:

و فی سنة ثمان و أربعین:توفّی السیّد الجلیل الأوحد الأمجد الأصیل،السیّد علوی بن علی بن عقیل السقّاف،نزیل مکّة المشرّفة،أقام بها و تزوّج و أولد و اشتهر،و أقبل علیه الناس،و کان له عند ملوک مکّة السادة الأشراف مکانه،أطّد بها من مجده أرکانه،و له کرامات تروی،و حضر جنازته الشریف زید بن محسن المشار إلیه،و دفن بحوطة ابنا عمّه بالمعلاّة.

وفاة السیّد محمّد السقّافی العلوی:

و فیها:توفّی السیّد الجلیل محمّد بن برکات السقّافی العلوی،المعروف جدّه ب«کریشة»هکذا نقل المؤرّخون،و توفّی ببندر المخا،و دفن بها،و قبره بها ظاهر معلوم یزار.

ص:240


1- 1) کذا فی السلافة و النسختین،و فی السمط:و سام.
2- 2) سلافة العصر ص 99.
3- 3) سمط النجوم العوالی 4:464.
وصول بشیر آغا الحبشی الطواشی:

و فی سنة تسع و أربعین:أقبل من الدیار الرومیّة بشیر آغا الحبشی الطواشی، و معه أوامر بمطلق التصرّف،و حین وروده إلی بندر ینبع لحقه الخبر بوفاة السلطان مراد ابن أحمد خان،فکتمه لیتمّ له ما یرید.

و أمّا مولانا الشریف زید،فحین بلغه وصول بشیر آغا،اضطرب و شرع یهیّیء له الأماکن اللائقة به،و الفرش اللائق به،و أخذ جمیع المدارس الحرمیّة و البیوت، و أمر بفرشها،و عزم علی تلقّیه من وادی مرّ،و أرسل من یعتمد علیه لملاقاته إلی الینبع،و لیعرّفه أیضا بما معه من الخیل و الرجال.

فلمّا وصل إلیها بلغه هذا الخبر،فرجع مسرعا إلی استاده و أخبره بذلک،فلمّا تحقّق ذلک عند مولانا الشریف أمر بتحویل الفرش،و غلق تلک الأماکن إلاّ بعضها، فأقبل بشیر و عنده أنّ الخبر مکتوم لم یسمع به أحد،فحین لاقاه الشریف زید بقرب مکّة،فلمّا تقاربا و تصافحا،همز مولانا الشریف رحمه اللّه فرسه متقدّما علی بشیر آغا و ناکبه،و قال:«اللّه رحمت أیله سلطان مراد»فحین سمعه بشیر آغا تداخل فی جسمه و مشی کالأسیر،و هذا من جملة سعودات حضرة مولانا الشریف ذی القدر العالی المنیف.

و من جملة ما اتّفق أنّ الشریف-رحمه اللّه تعالی-رأی لیلة فی منامه أنّ شخصا ینشده هذا البیت:

کأن لم یکن أمر و إن کان کائن (1) لکان به أمر نفی ذلک الأمر

فانتبه رحمه اللّه و کتبه بالسواک علی رمل فی صحن نحاس خشیة النسیان،و کانت

ص:241


1- 1) فی«ن»:کائنا.

هذه الرؤیا فی اللیلة التی أسفر صباحها من ورود هذا الخبر،فاستمرّ بشیر إلی آخر السنة،و حجّ و توجّه صحبة الحاجّ.

و قد نظم السیّد محمّد الآنسی المغربی قصیدة یمدح بها مولانا الشریف زید، و ضمّنها البیت المذکور،و هی هذه:

سلوا آل نعم بعدنا أیّها السفر أعندهم علم بما صنع الدهر

تصدّی لشتّ الشمل بینی و بینها فمنزلی البطحا و منزلها القصر

رآنی و نعمی لاهیین فغالنا فشلّت ید الدهر الخؤون و لا عذر

فو اللّه ما مکر العدوّ کمکره و لکنّ مکرا صاغه فهو المکر

فقولا لأحداث اللیالی تمهّلی و یا أیّها ذا الدهر موعدک الحشر

سلام علی ذاک الزمان و طیبه و عیش مضی فیه و ما نبت الشعر

و تلک الریاض الباسمات کأنّ فی عواتقها من سندس حلل خضر

تنضّد فیها الأقحوان و نرجس کأعین نعم إذ یقابلها الثغر

کأنّ غصون الورد قضب زبرجد تخال من الیاقوت أعلامه الحمر

إذا خطرت فی الروض نعم عشیة تفاوح من فضلات أردانها العطر

و إن سحبت أذیالها خلت حیة إلی الماء تسعی ما لأخمصها إثر

(کساها الجمال الیوسفی ملابسا فأهون ملبوس لها التیه و الکبر) (1)

فکم تخجل الأغصان منها إذا انثنت و تغضی حیاء من لواحظها البتر

لها طرّة تکسی الظلام دیاجیا علی غرّة إن أسفرت طلع الفجر

و صحنان خدّ أشرقا فکأنّها مصابیح رهبان أضاء بها الدیر

ص:242


1- 1) الزیادة من السمط.

و جید من البلّور أبیض ناعم کعنق غزال قد تکنّفها الذعر

و نحر یقول الدرّ إنّ به غنی عن الحلی لکن بی إلی مثله فقر

و حقّان کالکافورتین علاهما من الندّ مثقال فندّ به الصبر

رویدک یا کافور إنّ قلوبنا ضعاف و ما کلّ البلاد هی المصر

تبدّی بقدّ باسق (1)متأوّدا علی نقو من رمل یطوف به نهر

یکاد یقدّ الخصر من هیف به روادفها لو لا الثقافة و الهصر

لها بشر مثل الحریر و منطق رخیم الحواشی لا هراء و لا نزر

رأتنی سقیما ناحلا و الها بها فأدنت لها عود (2)أناملها العشر

إذا کنت مطبوبا فلا زلت هکذا و إن کنت مسحورا فلا بریء السحر

فقلت لها و اللّه یا ابنة مالک لما صابنی (3)إلاّ القطیعة و الهجر

رمتنی العیون البابلیات أسهما فأقصدنی منها سهامکم الحمر

فقالت و ألقت فی الحشا من کلامها تأجّج نار أنت من ملکنا حرّ

فو اللّه ما أنسی و قد بکرت لنا بإبریقها تسعی به القینة البکر

تدور بکاسات العقار کأنجم إذا طلعت من برجها أفل البدر

ندامای نعم و الرباب و زینب ثلاث شخوص بیننا النظم و النثر

علی النای و العود الرخیم و قهوة یذکّرها ذنبا (4)بأقدامنا العصر

ص:243


1- 1) فی السمط:باسقا.
2- 2) فی السمط:عوذ.
3- 3) فی السمط:لما شفّنی.
4- 4) فی السمط:دنیا.

فتقتصّ من ألبابنا و رؤوسنا فلم ندر هل ذاک النعاس أم السکر

معتّقة من عهد عاد و جرهم و موعدها الأدنان لقمان و النسر

مشعشعة صفرا کأنّ حبابها علی فرش من عسجد نثر الدرّ

إذا فرغت من کأس نعم و اختها تشابه من ثغریهما الریق و الخمر

خلا أنّ ریق الثغر أشفی لمهجتی إذا ذاقه قلب الشجی خمد الجمر

و أنفع دریاق لمن قتل الهوی فمات ارتشاف الثغر إن سمح الثغر

بهذا عرفت (1)الفرق ما بین کأسها و بین مدام الظلم إن أشکل الأمر

فو اللّه ما أسلو هواها علی النوی بلی إن سلا بذل الندی (2)الملک القسر

أبو حسن زید المحاسن و العلا له دون أملاک الوری المجد و الفخر

إذا ما مشی بین الصفوف تزلزت لهیبته الأقیال و العسکر المجر

و ترجف ذات الصدع خوفا لبأسه فتندکّ أطواد الممالک و القفر

فلو قال للبحر المحیط ائت طائعا أتاه بإذن اللّه فی الساعة البحر

تظلّ ملوک الأرض خاشعة له و ما خشعت إلاّ و فی نفسها أمر

کریم متی تنزل بأعتاب داره تجد ملکا یزهو به النهی و الأمر

تجد ملکا یغنی الوفود و ینجز الو عود و أدنی بذله الدهم و الشقر

علی جوده من وجهه و لسانه دلیلان للوفد البشاشة و البشر

فما أحنف حلما و ما حاتم ندی و ما عنتر یوم الحقیقة أو عمرو

هو الملک الضحّاک یوم نزاله إذا ما الجبان الوجه قطّبه الکرّ

ص:244


1- 1) فی السمط:عرفنا.
2- 2) فی السمط:النوی.

لقد قرّ طوق الملک منه لأنّه لدیه النوال الحلو و الغضب المرّ

حیاة و موت للموالی و للعدی لقد جمعا فی کفّه الجبر و الکسر

أنخ عنده یا طالب الرزق إنّ ما حواه أنوشروان فی عینه نزر

و لا تصغ للعذال اذنا و إن وفوا بإحسانهم منه فما العبد و الحرّ

و هل یستوی عذب فرات مروّق و ملح اجاج لا و لا التبن و التبر

فلو سمعت اذن العداة بمجده مزایاه لاستحیت و لکن بها وقر

فما قدروا زید العلا حقّ قدره و ماذا علیهم یا تری لهم الخسر

ملیک إلیه الانتهاء فقیصر یقصّر عنه بل و کسری له کسر

ملیک له عند الإله مکانة تبوّأها من قبله الیاس و الخضر

ملیک له سرّ خفیّ کأنّما یناجیه فی الغیب ابن داود و الخفر (1)

فإن کذبت أعداء زید فحسبه من الشاهد المقبول قصّته البکر

لیالی أن جاء الخصیّ و أکثروا أقاویل غیّ ضاق ذرعا بها الصدر

فأیقظه من نومه بعد هجعة من اللیل بیت زاد فخرا به الشعر

کأن لم یکن أمر و إن کان کائن لکان به أمر نفی ذلک الأمر

و فی طیّ هذا عبرة لاولی النهی و ذکری لمن کانت له فطنة تعرو

فیا زید قل للحاسدین تحنّطوا بغیظکم إن لم یطیعکم الصبر

فمجدی کما قد تعلمون مؤثّل و کلّ حمام البرّ یفرسه الصقر

من القوم أرباب المکارم و العلا میامین فی أیدیهم العسر و الیسر

مسامیح فی اللأوا مصابیح فی الوغی تصالح فی مغناهم الخیر و الشرّ

ص:245


1- 1) فی السمط:و الجفر.

أسنّتهم فی کلّ شرق و مغرب إذا وردت زرق و إن صدرت حمر

مساعیر حرب و القنا متشاجر و یوم الندی تبدو جحاجحة غرّ

بنی حسن لا بعّد (1)اللّه دارکم و لا زال منهلاّ بأرجائها القطر

و لا زال صدر الملک منشرحا بکم فعنکم ولاة البیت ینشرح الصدر

و صلّی علی المختار و الآل ربّنا و سلّم ما لاح السما کان و الغفر (2)

و کانت وفاة السلطان مراد فی شهر شوّال من السنة المذکورة،و الظاهر أنّه کان مسیره إلی بغداد فی أوائل هذه؛لأنّه فیها افتتح بغداد و أخذها من ید العجم؛لأنّ تأریخ فتحه لبغداد لفظ«غمد»و هی ألف و تسع و أربعون،و تولّی بعده السلطان إبراهیم خان بن أحمد خان.

وفاة الشیخ تاج الدین زکریا النقشبندی:

و فی سنة خمسین بعد الألف:توفّی فی عاشر (3)جمادی منها،الشیخ تاج الدین زکریا بن سلطان النقشبندی،و دفن فی رباطه المعروف به فی سفح جبل قعیقعان،أخذ عنه الشیخ أحمد بن إبراهیم بن علاّن،و الشیخ عبد اللّه،و أخوه الشیخ محمّد إبنا الشیخ سعید باقشیر (4).

ص:246


1- 1) فی السمط:أبعد.
2- 2) سمط النجوم العوالی 4:465-468،و إتحاف فضلاء الزمن 2:72-73.
3- 3) فی السمط:ثامن عشر.
4- 4) راجع:سمط النجوم العوالی 4:468،إتحاف فضلاء الزمن 2:74،و خلاصة الأثر 1:464.
وفاة الشیخ محمّد بن أحمد حکیم الملک:

و فیها:توفّی الجمال محمّد بن أحمد بن حکیم الملک بالدیار الهندیّة،قاله العصامی فی تأریخه (1).

قلت:لقد قصّر غایة التقصیر مع هذا الفاضل العلاّمة الشهیر،جامع الفضائل و المناقب،و الحائز لدقائق العلوم بفکره الثاقب،مع کونه یترجم فی تأریخه من لا یعبأ به،و لا یلتفت إلی حسبه و نسبه،و هذا خلاف منهج العدول من المؤرّخین، و ذوی الإنصاف من العلماء الراسخین.

و ها أنا أثبت لک من قلائد عقیانه،ما یشهد بفضله،و علوّ شأنه،بعد إیراد ترجمته من سلافة العصر،حتّی تعلم أنّه کان غرّة جبهة ذلک العصر.

قال رحمه اللّه تعالی،و أولاه رحمات توالی:فاضل تأزّر بالفضل و ارتدی، و سلک سبل المکرمات و اهتدی،سام فی فنون العلم و سرح،و أوضح متون الأدب و شرح،فقوّم ما آده،و قام بعباءه فما آده،و هو من بیت رئاسة و جلالة،و قوم لم یرثو المجد عن کلالة،و کان لسلفه عند ملوک الهند التیموریّة محلّ تستضوع المراتب ریاه،و تستسقی المناصب ریه.

و لمّا وفد جدّه علی السادة الملوک بنی حسن،قابلوه مقابلة الجفن المسهّد للوسن،فأکرموا لدیهم نزله،و قلّدوا بأیادی مننهم بزله،و ولد سبطه هذا بمکّة المشرّفة،فنشأ فی حجر الفضل و المجد،و انتشق عرف خزامی تهامة و شمیم عرار نجد،فجمع بین تلید المجد و طارفه،و رفل من فضفاض الأدب فی أبهی مطارفه.

و لم یزل متبوّء تلک الدار،محمود الإیراد و الإصدار،مع تمسّکه من سلطانها

ص:247


1- 1) سمط النجوم العوالی 4:468.

الشریف محسن بالعروة الوثقی التی لا تنفصم،و حلوله لدیه بالمکانة التی ما حلّها ابن أبی داود (1)لدی المعتصم،حتّی حصل علی مکّة شرّفها اللّه تعالی من الشریف أحمد ما حصل،و انحلّ عقد ولایة الشریف محسن منها و انفصل.

فکان الشیخ محمّد (2)المذکور ممّن أنهب الشریف داره و ماله،و قطع من الأمان أمانیه و آماله،فالتجأ مستأمنا إلی بعض الأشراف،فآمنه علی نفسه بعد مشاهدته الوقوع علی الهلاک و الإشراف.

فلمّا قتل الشریف أحمد،و تولّی بعده الشریف مسعود،رأی الشیخ من الاعراض (3)منه ما تحقّق معه إنجاز الوعید لا الوعود،فهاجر إلی الدیار الهندیّة منتقلا (4)،و هجر تلک المواطن المشرّفة لا عن قلی،و ذلک فی آخر سنة تسع و ثلاثین و ألف،فألقی بالدیار الهندیّة عصاه،إلی أن بلغ من أمد العمر أقصاه،فتوفّی بها سنة خمسین بعد الألف.

و من مشهور نظمه و نثره،الذی دلّ علی إشراق بدره فی سماء الأدب و نجمه، رسالته التی کتب بها إلی إمام العلوم،و ذرّة تاج ذوی المنطوق و المفهوم،مولانا القاضی تاج الدین المالکی،و بعث بها إلیه من الهند فی سنة سبع و أربعین و ألف، شاکیا من کربة الغربة،بعبارات تصدع معانیها فی قلوب المخلصین،و ألفاظها قلوب الحاسدین،و أوّلها:

ص:248


1- 1) فی السلافة:ابن داود.
2- 2) فی«د»:أحمد.
3- 3) فی السلافة:الأغراض.
4- 4) فی السلافة:مثقلا.

سقی الدمع مغنی الوابلیة بالحمی سواجم تغنی جانبیه عن المحل

و لا برحت عینی تنوب عن الحیا بدمع علی تلک المناهل منهل

مغانی الغوانی و الشبیبة و الصبا و مأوی الموالی و العشیرة و الأهل

سقی صوب الحیا دمنا (1) بجرعاء اللوی درسا

و زاد محلّک المأنوس یا دار الهوی أنسا

لإن درست ربوعک فا لهوی العذری ما درسا

سقی بالصفا الربعی (2)ربعا به الصفا و جاد بأجیاد ثری منه ثروتی

مخیّم لذّاتی و سوق مآربی و قبلة آمالی و موطن صبوتی

إنّما المحافظة علی الرسوم و الآداب،و الملاحظة للعوائد المألوفة فی افتتاح الخطاب،لمن یملک أمره إذا اعتن ذکر زینب و الرباب،و لم تحکم عقال عقله ید النوی و الاغتراب،و لست کمن کلّما لاح بارق ببرقه تهمّد،فکأنّه أخو جنّة ممّا یقوم و یقعد،تتقاذفه أمواج الأحزان،و تترامی به طوامح الهواجس إلی کلّ مکان.

فهو و إن کان فیما تری العین،قاطن بحیّ من الأحیاء،یوما بحزوی (3)،و یوما بالعقیق،و بالعذیب یوما،و یوما بالخلیصاء،لا یأتلی مقسم العزمات،منفصم عری العزیمات،لا یقرّ قراره،و لا یرجی اصطباره،إن روّح القلب بذکر المنحنی،أقام الحنین حنایا ضلوعه،أو استروح روح الفرج من ذکر لیالی الخیف و منی،أو مضت بوارق زفراته،تحدر بعارض دموعه.

ص:249


1- 1) فی«د»:الجیاد منی.
2- 2) فی السلافة:للرتع.
3- 3) فی السلافة:بجزوی.

من تمنّی مالا و حسن مآل فمنای منی و أقصی مرادی

فیا له من قلب لا یهدأ خفوقه،و لا قنی لامعة بروقه،و لا یبرح من شموله لأحزان صبوحه و غبوقه،یساور هموما فما مساورة ضئیله من الرقش،و یناجی أحزانا لو لا مسّ بعضها الصخر الأصمّ لأنهش،و یرکب من أخطار الوحشة أهوالا دونها رکوب النعش،یحنّ إلی مواضع إیناسه،و یرتاح إلی مراتع غزلان صریمه و کناسه،و یندب أیّام یستثمر الطوب من أفنان أغراسه.

أیّام شرح شبابی روضة أنف ما ریع منه بروع الشیب ریعانی

أیّام غصنی لدن من نضارته أصبو إلی غیر جاراتی و جیرانی

ثمّ انقضت تلک السنون و أهلها،فکأنّها و کأنّهم أحلام.

لم یبق منّی الشوق غیر تفکّری فلو شئت أن أبکی بیکت تفکّرا

لم أکن علی مفارقة الأحباب جلدا،فأقول و هی تجلّدی،و إنّما و هی جلدی، ممّا حملت النوائب علی کبدی،و فتّت صروف البین المشتّت من أفلاذ کبدی.

جربت من صرف دهری کلّ نائبة أمرّ من فرقة الأحباب لم أجد

فراقا قضی أن لا تأسی بعد ما مضی منجدا صبری و أوغلت منهما

و فجعة بین مثل صرعة مالک و یقبح بی أن لا أکون متمّما

خلیلی إن لم تسعدانی علی البکا فلا أنتما منّی و لا أنا منکما

و حسّنتما لی اسوة (1)و تأسّیا و لم تذکرا کیف السبیل إلیهما

آلیت لا أفتح لسرور علی قلبی المعنی بابا،و لا اعیر طرفی قاصرات الطرف کواعب أترابا،و لا أجیل نظری فی ریاض نضره،و لا أسرح فکری فی الإخفار

ص:250


1- 1) فی السلافة:سلوة.

إلی حدائق خضره،و لا أحور إلی محاورة أنیس،و لا أحضر لمحاضرة جلیس، و لو أنّه الشیخ الرئیس،لأنّی آیسا من ذلک (1)فعلت،و علی أیّ واحد منها لتنفیس الکرب عوّلت،تذکّرت عهد الأحبّة فأعولت،و صدع الحنین و التذکار أعشار فؤادی فولولت.

فما رأت (2)عینی مذ فارقتهم شیئا (3)یروق الطرف من هذا الوری

إن کنت أبصرت لهم من بعدهم مثلا فأغضیت علی و خز القفا (4)

فکففت (5)همّتی علی مساورة الهموم،و مسامرة النجوم،و الاتّساء بشیخ کنعان،فی اتّخاذ بیت الأحزان.

فحزنی ما یعقوب بثّ أفله و کلّ بلا أیّوب بعض بلیّتی

رحلت عن کعبة البطحاء و الحرم،و نزلت بساحة قوم لا یدرون ما حمایة الحرم،کمثل من هو خارج من الأنوار إلی الظلم،و نقلت من جوار البیت و سدنته، إلی حیث خوار العجل و جوار عبدته،و استبدلت بالوقوف عند الرکن و المقام، بالوقوف بین یدی عبدة الأصنام،و هجرت مهابط الوحی و التنزیل،و متردّد الروح الأمین جبریل،إلی مساقط(أنداء) (6)الکفر و الضلال،و مرابط الأنعام و الأفیال.

ص:251


1- 1) فی السلافة:لأنّی لی أیّاما من ذلک.
2- 2) فی السلافة:فما أطبی.
3- 3) فی السلافة:شیء.
4- 4) فی السلافة:السفا.
5- 5) فی السلافة:فعکفت.
6- 6) الزیادة من السلافة.

و عوّضت بالمشاعر الإسلامیّة حیث الفروض و السنن،معتکف أقوام یجرون فی رفض الفرائض علی سنن،و بدّلت بزمزم و الحطیم،و مقام إبراهیم،زمزمة البراهمة علی الحطیم،بدیار لا تطیب إلاّ لمن خلع ربقة الإسلام من عنقه،و لا ینعم بها سوی من أمعن فی توحیده (1)،إلی میادین الضلال و عنقه،لا یصفو لی بها عیش،و لو أنّه علی ما یقال أیش و أیش.

کیف یلتذّ بالحیاة معنی بین أحشائه کوری الزناد

فی قری الهند جسمه و الاصیحا ب حجازا و القلب فی أجیاد

اقاسی (2)من متاعب الوحدة،کلّ محنة و شدّة،و اعانی من أهوال الغربة کلّ غمّة و کربة.

فما غربة الإنسان فی شدّة (3)النوی و لکنّه (4)و اللّه فی عدم الشکل

و إنّی غریب بین بست و أهلها و إن کان فیها اسرتی و بها أهلی

کنت ممّن قد اتی علیّ حین من الدهر متخلّیا عن أشجانی (5)،متسلّیا بمن شأنه فی اعتیام الحوادث شانی،حزینا لما منیت به من مفارقة جیرانی و أوطانی، حتّی طرق الطارق،و ما أدراک ما الطارق،نبأ هائل،و خبر واعیه ذاهب اللبّ ذاهل،و هو وصول الأتراک من الیمن،و إجهازهم علی رمقی تلک الفتن،السابقة

ص:252


1- 1) فی السلافة:تخریده.
2- 2) فی السلافة:یقاسی،و فیما سیأتی:و یعانی.
3- 3) فی السلافة:شقّة.
4- 4) فی السلافة:و لکنّها.
5- 5) فی السلافة:بأشجانی.

و المحن،و مصارع السادة الأشراف الصفوة من بنی الحسن،فزاد کما یعلم اللّه الفؤاد جمرا إلی جمر،و غادر الأحشاء کأنّما تشکّ بأطراف المثقفة السمر.

فهل یا مولای علی مغمور بغمران هذه الأحوال،و مطمور من سهام النوائب بین أنیاب أغوال،من لائمة إذا ذهب عمّا یجب من تقدیم الثناء علی تلک الشمائل،و تقویم ماهیة الرسائل التی هی إلی قوام الأرواح أعظم الوسائل، بیت (1)یسیر من حمیدات الخصائل،لتلک الذات الجامعة لجمیع الفضائل،بعد تقبیل أرضها التی تعشوشب بأکنافها العلوم و الآداب،أعشاب الأعشاب.

و تشرق بساحتها شموس الحقائق و المعارف،فتؤمن من الضلال بظلمات الشبه فی مسالک الهدایة المخاوف،الإمام الذی غذی بلبان الکمالات و الفضائل، الهمام التی نصّت علیه مخدّرات العلوم،فکان أجلّ کفء بحلّ عویصاتها کافل، العلاّمة المبرز علی أقرانه،بفضائل غیر متناهیة تشکّک فی امتناع التسلسل و صحّة برهانه،کالشمس قلت و ما للشمس أقران،خلاصة العلماء الأعلام،سلالة العظماء، الذین سادوا بمجدهم الأنام،مولانا و سیّدنا القاضی تاج الدین،زاد اللّه فی إجلاله.

ثمّ إنّه (2)قد تبیّن من شرح نبذة من أحواله،بما بسطه (3)من مقاله،و هجر به هجر الواله،ما هو جواب عن سؤال مقدّر،و استفهام یقتضیه المقام مضمر،فیعطف عن استقصاء ذلک عنان القلم خاسئا و هو حسیر،و یصرفه إلی استعطاف ذی الفضل الکبیر،مبتهلا سائلا،متضرّعا قائلا:اللّهمّ فبحقّ من انتخبتهم لتبلیغ

ص:253


1- 1) فی السلافة:ببثّ.
2- 2) فی السلافة:ثمّ ینهی أنّه.
3- 3) فی السلافة:بثّه.

رسالاتک،و أیّدتهم بحججک البالغة و آیاتک،و بحقّ المقتدین بآدابهم،من ذرّیاتهم و أصحابهم،و بحقّ الصافّین فی طاعتک أقدامهم،المستغرقین فی جلال أحدیتک (1)لیالیهم و أیّامهم،و بحقّ سماواتک و ما فیها من آیات للمتبصّرین، و بحقّ مجاوری بیتک الحرام حجّاجا و معتمرین،إلاّ ما رزقتنی العود إلی حرمک، و قضیت لی بالرجوع إلی جوار بیتک بجودک و کرمک.

و یلتمس من فضلکم هذا الدعاء فی الملتزم و المستجار،و فی أدبار الصلوات و بالأسحار،لعلّ اللّه سبحانه یمنّ علیه بالخلاص من هذه الدیار،و الإیاب إلی تلک المشاعر المشرّفة الأقطار (2)،إنّه علی ما یشاء قدیر،و بالإجابة جدیر.

و المأمول من فضلکم أن تؤنسوا وحشته بمکاتبتکم الکریمة،و تصلوا وحدته بمراسلاتکم التی هی من داء الهیام عوذة و تمیمة،فإنّه فی دار وحشة لیس بها أنیس،و فی جیل إنس منهم الیعافیر و العیس،لا یتسلّی إلاّ بأبیات من الشعر سمح بها فکر قد صلد زناده،و صرد إیقاده،و حمّ بشآبیب الحوادث إخماده،فی مکان إعرابه أهناده،فهو لا یستأنس بإنشادها إلاّ فی الخلوات،و إسعادها بالمسامرة إذا جنّت الظلمات،لا لأنّها لذلک أهل،بل لأنّ (3)الهشیم یرعی لا محالة فی المحلّ، و عند الضرورة یعتاض تمایل الأغصان بالنسیم عن الهیف،و یقتنع لفقد محیا الحبیب بالبدر علی ما فیه من الکلف،و الجوع یرضی الاسود بالجیف،و قد أدّاه ما

ص:254


1- 1) فی السلافة:هدایتک.
2- 2) فی السلافة:الأوطار.
3- 3) فی السلافة:بل لکون.

ادّعاه من الوله و الهیام إلی إثباتها،کیلا یکون دعواه مجرّدة ببیناتها (1)،و هی:

صوادح البان و هنا شجوها بادی فمن عذیر فتی فی فتّ أکباد

صبّ إذا غنت الورقاء أرّقه تذکیرها نغمات الشادن الشادی (2)

و هذه القصیدة طویلة جدّا شهیرة إلی الغایة،و هی فی سلافة العصر،و للقاضی تاج الدین المالکی علیها،و هی:

غذیت درّ التصافی قبل میلادی فلا ترم یا عذولی فیه إرشادی

و قد مرّ للقاضی أحمد بن عیسی المرشدی قصیدة علی وزنها مادحا بها الشریف مسعود بن إدریس،و کذلک قصیدة المالکی ممدوحه فیها الشریف المشار إلیه،و زفّت القصیدتان إلیه فی یوم واحد.

قال الشیخ محمّد المترجم المذکور بعد خلوصه من القصیدة المذکورة:

و حسبی یا مولانا التصدیع بهذا الهذیان،و إنّما أوجبه القصد إلی إقامة البرهان، علی ما ادّعاه من الوله و الهیمان،لا زلتم محفوفین بعین اللّه،من طوارق الحدثان، و صلّی اللّه علی سیّدنا محمّد و علی آله و صحبه و سلّم (3).

قلت:و إذ قد ذکرت الرسالة،فلا بأس بذکر جواب القاضی المذکور و إن کان فیه نوع إطالة،و هی:

یقبل الأرض إجلالا و یشرح ما لاقی من الوجد و الأشواق و الحرق

و یشتکی بعض ما لاقی و أعجب ما رآه أن تخمد النیران فی الورق

ص:255


1- 1) فی السلافة:عن بیناتها.
2- 2) سلافة العصر ص 158-165.
3- 3) سلافة العصر ص 165.

محبّ جرعه الدهر مرارة النوی (1)،و أضرم فی أحشائه حرارة الجوی،فهو یشتکی النوی طورا،فیتمالا فی طورها و یتغالی،و یرجع باللؤم علی نفسه فورا، فیشند بقایا ثناء لیس هی ارتجالا،هجیراه سقیا معاهد الأحبّة من عهاد دموعه، و سمیراه التلهّف علی ذلک العهد و تمنّی رجوعه.

أری آثارهم فأذوب شوقا و أسکب فی مواطنهم دموعی

و أسأل من بفرقتهم رمانی یمنّ علیّ منهم بالرجوع

قد حارب جفنه الرقاد،فلیس بینهما صلح،و دجی علیه لیل الفراق،فلم یتبلّج له صبح.

و طال علیّ اللیل حتّی کأنّه من الطول موصول به الدهر أجمع

لا یزال یسامر النجوم و القمر،و یساور الهموم و الفکر،و تتلاعب به لواعج الأشواق تلاعب الصوالج بالأکر،و ینشد إذا هجع النوّام،و طلب المسعد علی السمر.

أیّها النائمون حولی أعینو نی علی اللیل حسبة و ائتجارا

حدّثونی عن النهار حدیثا و صفوه أنّی (2)نسیت النهارا

کیف لا ینسی النهار،و ینکر سائر الأغیار،من لا یرتسم (3)فی مرآة تصوّره إلاّ تصوّر تلک الذات،و لا یجول فی فکرة تذکّره إلاّ سابق تلک الأیّام المستلذّات، و لا یغیّر ودّه تقادم العهد،و لا یسوغ أن یسبغ ماء السلو و لو أدّاه تعطّشه إلی اللحد.

ص:256


1- 1) فی السلافة:الثوی.
2- 2) فی السلافة:و صفوه فقد.
3- 3) فی السلافة:من لم یرتسم.

ولی نفس حرّ لو بذلت لها علی تناسیک ما فوق المنی ما تناست

لا تحسبوا نأیکم عنّا یغیّرنا إذ طالما غیّر النأی المحبّینا

و اللّه ما طلبت أرواحنا بدلا عنکم و لا انصرفت فیکم أمانینا

فلیس عهدکم عهد الغمام فما کنتم لأرواحنا إلاّ ریاحینا

و لو لا تعلّل الناس بعلّ و عسی،و رجوی صنیع (1)القادر علی جمع الشیئین لقضیت أسا.

ما أقدر اللّه أن یدنی علی شحط من داره الحزن ممّن داره حول (2)

رجع،یا مولانا فقد أجری الملوک جوار قلمه مرخی العنان،و شرح من أنموذج حاله ما هو عند مولانا کالعیان،و أنساه بثّ شوقه ما هو الواجب من تصدیر السّلام،و تقدیم الثناء الذی لا تستوفیه الأرقام،و لو أنّ ما فی الأرض من شجرة أقلام،و لئن شغل المملوک عمّا هو الأحری،فقد أقام البیت المشهور له عذرا.

و شغلت عن ردّ السلا م فکان شغلی عنک بک

فهو تحمل عبودیّته (3)هذه من التحیّات ما یتضوّع قبل نشرها نشره،و من الأثنیة ما یضاهی الافق زهره،و یباهی الریاض زهره،إلی ذلک المقام الذی سحب علی فرقد الفراقد ذیل علوّه،و أورد نهر المجرّة خیل مجده و سمّوه،و سلّم له أهل الحلّ و العقد،و أذعنت لبلاغته جهابذة النقد،و ألقت إلیه الفصاحة مقالیدها، و کتبت ملوک البراعة باسمه تقالیدها،و أقرّ بفضله حتّی الحسود،و أجمع علی

ص:257


1- 1) فی السلافة:جمع.
2- 2) فی السلافة:صول.
3- 3) فی السلافة:یحمل العبودیّة.

سؤدده السیّد و المسود،و أری الناس مجعین علی فضلک،ما بین سیّد و مسود.

إمام جماعة الصناعتین،و مالک زمام براعة البراعتین،العلاّمة الذی خاض من العلوم بحرا،وقفت بساحله العلماء،وقفت أثره فانتهت إلی حدّها من نقطة العلم و شکلة الحکم الحکماء،سلالة الوزراء الذین اقتعدوا صهوة الجلالة و المجد، و خلاصة العلماء الذین ترکوا الغیر فی الغور،و افترعوا من المکانة المکان النجد، مولانا الشیخ محمّد بن حکیم الملک،لا زال محروسا بعنایة مجری الفلک،بمحمّد و آله أجمعین (1).

و ینهی ورود الکتاب الذی استهلّت البراعة من براعة استهلاله،و أتی بالسحر الذی لا حرج فی القول باستحلاله،و حرم علی الادباء حیاکة حکایته (2)،و النسج علی منواله.

أنّی تجاریه فرسان القریض و من غباره فی هوادیهنّ ما نقضوا

یجزم المتأمّل فی فاتحته أنّها فریدة وقتها،و یتلو علیه ما بعدها،و ما نریهم من آیة إلاّ هی أکبر من اختها،فقبّل المملوک منه مواقع الأقلام،شوقا لتقبیل مواضع الأقدام،و قرأه سطرا سطرا،و لم یکد (3)یستطیع مجاوزة فقرة منه إلی الاخری، و سرح الفکر فی معانیه التی هی إلی الأفهام أجری من الماء تحدر فی صبب، و أفعل بالألباب من ابن غمام زوّج بابنة العنب،فأضحک المملوک بما تضمّنه من

ص:258


1- 1) فی السلافة:آمین.
2- 2) فی السلافة:حکایة حیاکته.
3- 3) فی السلافة:و لم یکن.

تقلّب مالکه فی ریاض البقاء،و شغله فی مراتب العزّ و الارتقاء،و أبکاه (1)بما انطوی علیه من شرح الحال التی عند المملوک شاهدها،و الغربة التی یعالج لواعجها المملوک،و إن کان فی ظنّه (2)و یکابدها.

یودّ من عمره أن لا یفارقکم ما کلّ ما یتمنّی المرء یدرکه

فصبرا یا مولانا علی ما جرت به الأقدار،و رضا بإرادة اللّه و اختیاره،فإنّهما خیر ممّا یریده العبد لنفسه و یختار،و لا أبلغ فی الوعظ و التنبیه لمن طلب منهما الغایة،من قوله تعالی وَ عَسی أَنْ تَکْرَهُوا شَیْئاً وَ هُوَ خَیْرٌ (3)الآیة،و عذرا یا مولانا فإنّی (4)بهذه المواعظ کمن جلب التمر إلی هجر،و أهدی الی البحر الدرر.

و لکنّنی أتیقّن أنّ مولانا لا یری ذلک لحسن الظنّ و النظر،ثمّ انتهی المملوک إلی تلک القصیدة التی کلّ بیت منها بیت القصید،فکلّل تاجه من جواهر عقدها الفرید، و استخرج من بحرها البسیط فرائد الفضل المدید،و علم أنّ مولانا أراد إثبات عجز من عارضه،فتمّ له ما یرید،و أکدت صوادح البان بشجوها أشواقه،و لا أقول زادت فلیس علیها مزید:

و ترنّمت ذات الجناح بسحرة بالوادیین فهیّجت أشواقی

ورقا تعلّمت البکا و البثّ من یعقوب و الإلحان من إسحاق

إنّی تضاهینی هوی و صبابة و أسا و فرط جوی و فیض ماقی

ص:259


1- 1) فی السلافة:و أبکی.
2- 2) فی«ن»:طنّه،و فی السلافة:وطنه.
3- 3) سورة البقرة:216.
4- 4) فی السلافة:فأنا.

و أنا الذی أملی الهوی من خاطری و هی التی تملی من الأوراق

و کیف یا مولانا یقبل المزید شوق هو أعظم ممّا تصف الألسن و تشرح الأرقام، و فوق ما یتصوّره الفکر و تتخیّله الأوهام،و وراء ما یمکن أن یری فی الأحلام، أطفأ اللّه حرّ النوی بالمشافهة،و أغنی عن المراسلة بالمواجهة،و عجّل لکم الإیاب إلی حرمه الشریف،و الإقامة بسوح بیته المنیف،إنّه علی ما یشاء قدیر،و بالإجابة جدیر (1).

إنتهی النقل من السلافة مع الحذف و الاقتصار،طلبا للاختصار.

و لنثنی عنان القلم،مخافة الملل و السأم،و ما أوردناه فوق ما أردناه،فهو کاف فی إثبات جلالة مقام الشیخ و مقداره،و تقصیر الشیخ الآخر فی إخفاء سنا بدره تحت سراره.

عودا إلی ما نحن فیه:

وفاة الشیخ فتح اللّه النحّاس:

ففی سنة ثنتین و خمسین و ألف:توفّی فی ثانی عشر صفرها الأدیب المجید، المحیی آثار البحتری و ابن العمید،دمیة عصره،و یتیمة دهره،الشیخ فتح اللّه النحّاس الحلبی الشاعر (2).

قال صاحب السلافة رحم اللّه أسلافه،مترجما له،بلّغه اللّه أمله:ناظم قلائد العقیان،و فاضخ (3)نغمات القیان،الشاعر الساحر،و الباهر بما هو ألذّ من الغمض

ص:260


1- 1) سلافة العصر ص 158-168.
2- 2) راجع:سمط النجوم العوالی 4:468.
3- 3) فی السلافة:وفاضح.

فی مقلة الساهر،فهو صانع إبریز القریض و إن عرف بابن النحّاس،و مسترقّ حرّ الکلام فما أشعار عبد بنی الحسحاس،و المبرز فی الأدب علی من درج و دبّ.

و حسبک أن لقّبه الادباء بمحک الأدب،و لو لم تکن له إلاّ حائیته التی سارت بها الرکبان،و طارت شهرتها بخوافی النسور و قوادم العقبان،لکفته دلالة علی علوّ إنافة قدره،و إشراق شمسه،فی سماء البلاغة و بدره،و له دیوان شعر لم أره،و لکنّی سمعت خبره،و قصیدته المشار إلیها هی قوله مادحا الأمیر محمّد بن فروخ أمیر الحاجّ الشامی:

بات ساهی (1)الطرف و الشوق یلحّ و الدجی أن یمضّ جنح بات جنح

فکأنّ الشرق باب للدجی ما له خوف هجوم الصبح فتح

یقدح النجم لعینی شررا و لزند الشوق فی الأحشا قدح

لا تسل عن حال أرباب الهوی یابن ودّی ما لهذا الحال شرح

لست أشکو حال جفنی و الکری إن یکن بینی و بین الدمع (2)صلح

إنّما حلی المحبّین البکا أیّ فضل لسحاب لا یسح

یا ندامای و أیّام الصبا هل لنا رجع و هل للعمر فسح

صبّحتک المزن أعلا منزل (3) کان لی فیه خلاعات و شطح

حیث لی شغل بأجفان الظبا و لقلبی مرهم منها و جرح

کلّ عیش ینقضی ما لم یکن مع ملیح ما لذاک العیش ملح

ص:261


1- 1) فی السلافة:ساجی.
2- 2) فی السلافة:النوم.
3- 3) فی السلافة:صبّحتک المزن یا دار اللوی.

و بذات الطلح لی من عالج وقفة أذکرها ما اخضرّ (1)طلح

حیث منّا الرکب بالرکب التقی و قضی حاجاته الشوق الملح

لا أذمّ العیس للعیس ید فی تلاقینا و للأسفار نجح

قربت منّا فما نحو فم و اعتنقنا فالتقی کشح و کشح

و تزوّدت شذا من مرشف فی فمی (2)منه إلی ذا الیوم نفح

و تعاهدنا علی کأس اللمی إنّنی ما دمت حیّا لست أصحو

یا تری هل عند من قد رحلوا إنّ عیشی بعدهم کدّ و کدح

کم اداوی القلب قلّت حیلتی کلّما داویت جرحا سال جرح

و لکم أدعو و ما لی سامع فکأنّی عند ما أدعو أبح

حسّنوا القول و قالوا غربة إنّما الغربة للأحرار ذبح

أشتکی برح الجوی إن لم یری کابن فرّوخ فتی لم یشک برح

ابن من کان لعاب سیفه ما له إلاّ بأعلی القرن مسح

فإذا قیل ابن فرّوخ أتی سقطوا لو أنّ ذاک القول مزح

کلّ من أسهره من رعبه نومه الیوم بظلّ السیف سدح

بطل لو شاء تمزیق الدجی لأتاه من عمود الصبح رمح

بأبی أفدی أمیری إنّه صادق القول نقی العرض سمح

کلّما قد قیل من ترجیحه فی الندی أو فی الوغی فهو الأصح

کم طروس بالقنا یکتبها و سطور بلسان السیف یمحو

ص:262


1- 1) فی السلافة:ما اخضلّ.
2- 2) فی السلافة:بفمی.

یا عروس الخیل و السیف له من قراع الخیل و الأبطال صدح

یا رحاء (1)الحرب و الخیل لها فی حیاض الموت بالفرسان سبح

حطّ سیف الجود فی حظّی الذی هو کالدهر یمنّی و یشح

و انتقذنی و اتّخذنی بلبلا صدحه بین یدی علیاک مدح

طالع الأدبار ما لی و له إن یکن من کوکب الإقبال لمح

کلّ بیت فی العلی أنحته من نضید الدرّ و الیاقوت صرح

ناطق عنّی بالفضل الذی إن یباری فله فی الفوز قدح

بقواف کسقیط الطلّ أو أنّها من وجنات الغید رشح

خلقت طوی یدی کیما تری لا کمن یتبعها و هی تشح (2)

إنتهی النقل من الکتاب المذکور،و اقتصرت من قصائده الطنّانة علی حائیته،إذ هی أحسن من عینیته و دالیته،فکلّ بیت منها فرید،کأنّه قصر مشید،و شعره کلّه درّ،و نسج کلام حرّ،فاکتفینا منه بالقلیل خوف التطویل.

و من مقاطیعه الحسنة،و منازعه المستحسنة،قوله مضمّنا:

لا یدّعی بدر لوجهک نسبة فأخاف أن یسودّ وجه المدّعی

و الشمس لو علمت بأنّک دونها هبطت إلیک من المحلّ الأرفع (3)

و قوله:

أنا الکوکب السیّار فی کلّ بلدة تراعیه أعیان العلی و تجلّه

ص:263


1- 1) فی السلافة:یا رحان.
2- 2) سلافة العصر ص 276-278.
3- 3) سلافة العصر ص 279.

تطوف علی سمع البلاد قصائدی و یخدمنی سهل الکلام و جزله (1)

قوله و أجاد:

توهّمت إذ مرّت بنا الغید بکرة

تلهّب خال فی لظی خدّ أغید

ورددت طرفی ثانیا فرأیته

فؤادی الذی قد ضاع فی الحبّ من یدی (2)

عودا إلی الفوائد التأریخیة:

إنشاء السبیل و الحنفیة بمکّة:

و فی سنة ثلاث و خمسین بعد الألف:أنشأ مولانا الشریف زید سبیلا و حنفیّة بمکّة المشرّفة،فأرّخ بناه الفاضل العلاّمة القاضی تاج الدین المالکی،فقال:

للّه تأسیس نما خیره و فاز بالتطهیر من أمّ له

سبیل إحسان و حنفیة (3) و سلسبیل فارتشف سلسله

له نبا فی الفیض مهما روی حدیثه أروی بما سلسله

سالت عطایاه لجینا فمن رام نداه نال ما أمّله

و حیث لم تکتف سؤّاله فلا یکفّ البذل إذ أرسله

لأنّ من أسّس بنیانه غیث الوری فی السنة الممحله

ص:264


1- 1) سلافة العصر ص 285.
2- 2) سلافة العصر ص 285.
3- 3) فی السمط:به سبیل و حنفیة.

من نفسه یوم عطاه تری إن وهب (1)الدنیا فقد قلّ له

توّجه اللّه بتاج زهی بجوهر المجد الذی کلّله

و اللّه من وافر إحسانه أجری له الأجر الذی أجز له

فإن تسل عن ضبط تأریخه فخذ جوابا یوضح المسأله

أسّسه سلطان امّ القری زید یدوم العزّ و السعد له (2)

قتل مصطفی بیک والی جدّة:

و فی الیوم التاسع و العشرین من شهر جمادی الآخرة:من سنة سبع و خمسین بعد الألف،قتل مصطفی بیک صاحب بندر جدّة المتقدّم ذکره فی حرب العسکر الیمانی،و لقتله نقل غریب نقله العصامی و غیره.

و هو أنّه لما کان أوائل السنة المذکورة،طلع السنجق المذکور إلی الطائف لزیارة قبر حبر الامّة رضی اللّه عنه،ثمّ طلع بعده بشیر آغا الحبشی غلام السلطان مراد المتقدّم ذکره،و هذا فی مجیئه الثانی متولّیا مشیخة الحرم النبوی،فأقام بالطائف ما شاء،ثمّ نزل إلی مکّة المشرّفة.

و لمّا کان فی النقب الأحمر المعروف علی طریق عقبة کراء،و قد تفرّقت عساکره خلفا و أماما،و لم یبق معه أحد سوی السائس،و ثب علیه رجل عربی کان یتعهّده بالإحسان إلیه،یقال له:الجعفری،فضربه بسکّین العرب حتّی أنفذها من أحشائه،و ذهب و لم یدر محلّه،فتلاحقت العساکر،فلم یلبث إلاّ نحو ساعتین و توفّی شهیدا،و دخل به إلی مکّة غرّة رجب المعظّم فی تخت،و دفن أمام قبّة

ص:265


1- 1) فی«د»:ذهب.
2- 2) راجع:سمط النجوم العوالی 4:469،إتحاف فضلاء الزمن 2:74.

السیّدة خدیجة رضی اللّه عنها.

و کان مولانا الشریف زید فی تلک السنة قد توجّه إلی ناحیة الشرق،و ابعد إلی قریب الخرج (1)،و قائم مقامه لحفظ البلاد،مولانا السیّد إبراهیم بن الشریف محمّد بن الشریف عبد اللّه بن الشریف حسن،فاستاوی (2)بعض عساکر السنجق المقتول،ثمّ بعد وصول بشیر آغا من الطائف عادوا إلیه بحیلة و نقل طویل لا یترتّب علیه قائلا،و قد ذکره العصامی مفصّلا (3).

زیارة الشریف زید للمدینة:

و فی سنة تسع و خمسین:عزم مولانا الشریف زید إلی زیارة جدّه صلّی اللّه علیه و آله،و کان دخوله المدینة المنوّرة یوم الخمیس ثامن شهر شعبان من السنة المذکورة،فنزل بالقاضیّة خارج السور،و اتّفق أن وقعت حادثة لیلة عاشر الشهر المذکور،و هی أنّ حضرة زفر أفندی قاضی الشرع الشریف نزل لحضور صلاة الصبح فی الیوم المذکور،و الوقت غلس،و معه ثلاثة من الخدّام.

فلمّا کان عند الدفتر داریة و ثب علیه شخص،فضربه بالحدّ فی ظهره،فأنفذها من صدره،فأکبّ علی دابّته،و لم تزل سائرة به إلی أن دخلت به محراب عثمان بن عفّان،و إمام الشافعیة قائم یصلّی فی المحراب الفجر،فقام بعض الناس و أنزلوه علی آخر نفس،و هو یقول:یا رسول اللّه یا رسول اللّه،و وضع أمام الوجه الشریف، و بعد لحظة قضی علیه،فحشدت العساکر،و اجتمعت و أغلقت أبواب سور المدینة،

ص:266


1- 1) الخرج:واد فیه قری من أرض الیمامة،أرضه أرض نخل و زرع.
2- 2) فی السمط:فاستدنا.
3- 3) سمط النجوم العوالی 4:469-471،إتحاف فضلاء الزمن 2:74-76.

و وجّهوا المدافع إلی الشریف زید،و شرعوا ینادون:اخرج عنّا،و فعلوا ما هو وصفهم دائما.

فبعث إلیهم الشریف زید أکابر جماعته،و أکابر جماعة عسکر مصر،فحلفوا لهم بأن لا علم للشریف بذلک و لا شعور،و لوّموهم علی ذلک خطابا من تحت السور، فتراجعوا و فتحوا بابا السور.

و فی الیوم الثانی استدعی وجوههم لینظر فی حال قتلة الأفندی،و یبحث عنهم،فلم یزل یمسکهم واحدا بعد واحد،و حبسهم مدّة مدیدة،ثمّ حصلت فی بعضهم شفاعة،ففکّ و ذهب بالباقین و هم تسعة أنفار،و أمر بإبقائهم فی ینبع، و استمرّوا إلی الحجّ،فاستشفعوا بأمیر الحاجّ،فاتی بهم مستشفعا فیهم فشفّعه،ثمّ تعسکروا لغیطاس بیک أمیر بندر جدّة و نزلوا معه.

و اتّفق أنّه فی نزوله هذا إلی بندر جدّة کان مغضبا علی مولانا الشریف زید بأسباب ذکرها المؤرّخون،و أقواها و أعظمها تردّد السیّد عبد العزیز بن الشریف إدریس المذکور سابقا فی دولة الشریف نامی علی حضرة غیطاس بیک،و إفساده علی الشریف زید،و توغّل خاطر البیک المذکور علیه من شیء سابق فی باطنه علیه،فواطأه علی إسعافه،و إلباسه شرافة مکّة المشرّفة.

فبعد نزوله إلی جدّة لحقه السیّد عبد العزیز المذکور،فألبسه شرافة مکّة،و نودی له بالبلاد،و ولی حاکما فیها،و هو سعید أو ناصر بن سعید عتیق مصطفی السیوری، ثمّ خرج غیطاس بیک و الشریف عبد العزیز و مراجلهما،و خرج إلیهم الشریف زید بمراجله و جمیع السادة الأشراف،و تلاقوا یوم الخمیس تاسع عشر جمادی الآخرة سنة ستّین و ألف فوق التنعیم،و صار بینهم قتال عظیم،اصیب فیه السیّد وبیر بن محمّد بن إبراهیم،و عدد کثیر من الجانبین.

ص:267

فلمّا اشتدّ الحال دخل السیّد عبد العزیز علی عادتهم المألوفة علی السیّد مبارک ابن بشیر طالبا الأمان لغیطاس بیک و جماعته،فعرّف السیّد مبارک الشریف زید بذلک،و وقع الصلح بینهم،و التمس السیّد عبد العزیز من الشریف زید إرسال جماعة صحبة غیطاس بیک یوصلونه مأمنه،فأرسل معه خمسین نفرا من عسکره یوصلونه إلی بندر جدّة.

ثمّ بعد مدّة جاء عزله من جهة الدولة،فذهب إلی بندر ینبع،و استمرّ به إلی وصول الحاجّ،و مکث إلی عوده من مکّة،ثمّ مشی صحبته و استقرّ بمصر،و لحقه السیّد عبد العزیز،أو مشی صحبته و أقام بمصر سنتین،و فی السنة الثالثة وصل خبر وفاته بالطاعون.

و أمّا غیطاس بیک،فأقام بمصر سنة إحدی و ستّین،و فی ثانی عشر ربیعها الأوّل البس إمارة الحاجّ الشریف،و وصل فی موسمها أمیرا،فتوهّم منه مولانا الشریف زید غایة التوهّم،إلاّ أنّه خرج للخلعة علی العادة،إنّما أخلّ بالقانون القدیم،و هو المناکبة،فصافحه بیده الشریفة،و من تلک السنة ترکت المناکبة و بقیت المصافحة إلی عصرنا هذا،فقضی حجّه و ذهب (1).

تعمیر قبّة الفراشین بالمسجد الحرام:

و فی سنة ثلاث و ستّین:عمّرت قبّة الفراشین بالمسجد الحرام،فأرّخ عمارتها القاضی تاج الدین المالکی بقوله:

انظر لحسن قبّة جدّدها مؤسّسا فخر الملوک الأمجد

و قل إذا أرّخت عاما کان فی أثنائه بناؤها المشیّد

ص:268


1- 1) راجع:سمط النجوم العوالی 4:471-474،إتحاف فضلاء الزمن 2:77-80.

عمّرها سلطاننا محمّد الملک السامی العلیّ الأوحد

قال العصامی:و لمّا أرادوا الشروع فی العمل،حملوا المؤونة علی الحمیر، و أدخلوها من باب البغلة،و یعرف هذا الباب قدیما بباب بنی سفیان بن عبد الأسد، کذا قاله الأزرقی.

و عرّف الفاسی هذا الباب بباب البغلة،قال:و لم أدر ما سبب هذه الشهرة.

قال العلاّمة الشیخ محمّد علی بن علاّن:لعلّ سببها (1)أنّ بغلته صلّی اللّه علیه و آله ربطت أو وقفت ثمّة فی بعض الأوقات (2).إنتهی.

إصابة الشاه جهان فلج:

و فی سنة ثمان و ستّین و ألف:أصاب سلطان الدیار الهندیّة شاه جهان فالج أقعده،فحصل بین أولاده حروب کثیرة،إلی أن استقلّ بالمملکة اورنکزیب،و قتل أخاه داراشکوه،فاستقرّت البلاد به (3).

وفاة السیّد عمّار بن برکات الحسنی:

و فی سنة تسع و ستّین:توفّی السیّد عمّار بن برکات بن جعفر بن أبی نمی بالدیار الهندیّة،و ذلک فی یوم الجمعة لعشر بقین من شوّال (4).

و قد ترجم هذا السیّد صاحب السلافة رحمه اللّه تعالی،فقال:عمّار (5)أبنیة

ص:269


1- 1) فی«د»:سببه.
2- 2) سمط النجوم العوالی 4:474،إتحاف فضلاء الزمن 2:80.
3- 3) راجع:سمط النجوم العوالی 4:474.
4- 4) راجع:سمط النجوم العوالی 4:475.
5- 5) جاء اسمه محرّفا بعماد فی السلافة.

المجد و المکارم،و رافع ألویة شرف آبائه الخضارم،نسب فی السیاة کعمود الصبح،و حسب تنزّه بجدّه الحسن عن القبح،طلع فی افق الجلالة بدرا،و سما فی سماء الأیالة قدرا،رأیته فی حضرة الوالد بالدیار الهندیّة،و قد تفیّأ ظلال مکارمه الندیة (1)،و کان قد دخلها فی سنة ثنتین و ستّین و ألف،فرأیت الفضل فیه مصوّرا، و جنیت به روض السرور منوّرا.

و لقد کان یجمعنی و إیّاه مجلس والدی حسب الاقتراح،و بیننا من المصافاة ما بین الراح و الماء القراح،و هو کهل شبت بالظرف شمائله،و هبت باللطف جنائبه و شمائله،و ربما جمعتنا حلبة أدهم و کمیت،أو بیت شعر لم یتحکّم فیه (2)لو و لا لیت،فنتنقّل من متن جواد إلی شرح بیت،و له شعر یفعل بالألباب فعل السحر.إلی آخر ما ذکره،و أورد له شعرا،و ذکر وفاته طبق ما رقمناه.

ثمّ قال:و قلت أرثیه:

لنا کلّ یوم رنّة و عویل و خطب یکلّ الرأی و هو صقیل

بکیت لو أنّ الدمع یرجع میتا و أعولت لواجدی الحزین عویل

لحی اللّه دهرا لا تزال صروفه تکرّ علینا دائما و تصول

علام وفیم قد أصاب مقاتلی و ما شهدت منه علیّ نصول

و حمّلنی خطبا تضاءلت دونه و ما أنا قدما للخطوب حمول

بموت کریم ماجد و ابن ماجد له المجد دار و العلاء مقیل

فتی قد عنت یوم الهیاج له القنا و راح الحسام العضب و هو ذلیل

ص:270


1- 1) فی السلافة:و قد تفیّأ ظلالها و أفاض مکارمه الندیة.
2- 2) فی السلافة:علیه.

بکاه القنا الخطّی علما بأنّه کسیر و إنّ المشرفی کلیل

فمن للعوالی بعد کفّیه و الندی و من فی صفوف الناکثین یجول

و من بعده للسیف و الضیف و العلا و من بعده للمکرمات کفیل

ربیب علی شحّ الزمان بمثله و کلّ زمان بالکرام بخیل

و لمّا نعی الناعی (1)فضاق بی الفضا و راحت دموعی الجامدات تسیل

و هیهات أن تأتی النساء بمثله و یخلف عنه فی الأنام بدیل

سأبکیک یا عمّار ما ناح طائر و ما ندبت بعد الرحیل طلول

مصابی و إن طوّلته عنک قاصر و دمعی و إن أکثرت فیک قلیل

لک الدهر فی قلبی مکان مودّة و دادک فیه ساکن و نزیل

و إن هاطلات السحب شجّت بسقیها سقاک من الجفن القریح همول

علیک سلام اللّه منّی تحیة مدی الدهر ما غال البریّة غول (2)

وفاة القاضی عصام الدین العصامی:

و فی أواخر شهر رمضان من هذه السنة:توفّی الفاضل العلاّمة القاضی عصام الدین بن علی زاده العصامی بالطائف المحروس،و خلّف ابنین نجیبین،و هما القاضی علی،و القاضی محمّد.

و توفّی القاضی محمّد عن ابنین أیضا،و هما:القاضی أحمد،و القاضی حسین، توفّیا فی سنة واحدة،و هی سنة ثمان و ثلاثین و مائة و ألف،کما سیأتی،و ماتا عن

ص:271


1- 1) فی السلافة:نعاه لنا الناعی.
2- 2) سلافة العصر ص 31-36.

أولاد کثیرین،وفّقهم لمناهج آبائهم (1).

الغلاء و القحط الشدید بمکّة:

و فی سنة سبعین:حصل بمکّة المشرّفة غلاء،وصلت کیلة الحبّ فیه إلی سبعة عشر محلقا،فأشار العالم العلاّمة الشیخ محمّد البابلی علی الشریف زید بترکه التسعیر،فنادی منادیه بذلک،فتواجدت الحبوب،و جلب من سائر البلدان.

و سبب الغلاء کثرة الجراد بأرض الحجاز و الیمن،و أعقبه الدبا،فأکل جمیع الأشجار و الزراعات،فأرّخه بعض الادباء بقوله«غلاء و بلاء» (2).

تعمیر زمزم:

و فی سنة ثنتین و سبعین:عمرت زمزم و البناء الذی علیها،ما عدا الجهة القبلیة، و ادیر باب المصعد إلی أعلاها إلی الجهة الجنوبیة (3).

المطر و السیل العظیم بمکّة:

و فی سنة ثلاث و سبعین فی یوم السبت بعد الظهر لسبع خلون من شهر شعبان من السنة المذکورة:حصل مطر عظیم،و سال منه سیل کبیر ملأ المسجد،و غرق فیه نحو ستّة أنفار،فتصدّی مولانا الشریف زید لتنظیفه،و نادی فی الناس،و حضر بنفسه.

و حضر أیضا متولّی بندر جدّة فی تلک السنة،و هو الأمیر سلیمان بیک،و هو یومئذ قائم علی عمارة المقامات،و ترمیم المشاعر،فاشتغل الأشراف و العلماء

ص:272


1- 1) راجع:سمط النجوم العوالی 4:475.
2- 2) راجع:سمط النجوم العوالی 4:475،إتحاف فضلاء الزمن 2:81.
3- 3) راجع:سمط النجوم العوالی 4:476.

و الخطباء و المدرّسون بأیدیهم،و بذلت أموال عظیمة علی ذلک،فکمل تنظیفه فی سبعة أیّام.

و أرّخ ذلک السیّد أحمد بن السیّد أبی بکر بن سالم بن شیخان بقوله:

قهقه الرعد عند ما ابتسم البر ق فأبکی الغمام قطر المیاه

و أذابا قلوبنا الخوف و الر عب فویل لغافل القلب ساهی

و أتانا طوفان نوح و بالمو ت قطعنا لو لا جناب الإله

إن تقل أوضحوا فسابع شعبا ن و سبت لیوم ستّ مضاهی

أو ترد عامه المهیل فأرّخ بات سیل یطوف البیت داهی (1)

قلت:هذا التأریخ ساقط نظما و معنی،کما تراه.

تعمیر المقامات الأربعة:

و فی سنة أربع و سبعین و ألف:عمّرت المقامات الأربعة:مقام الخلیل،و الثلاثة، و بیّضت جمیع قباب المسجد الحرام ظاهرا و باطنا،و رممّت جمیع المشاعر بعرفات،و مسجد مزدلفة،و مسجد الخیف بمنی،و أعلام الجمرات،و حدود الحرم (2).

خروج الشریف زید لقتال قبیلة جهینة:

و فی سنة ستّ و سبعین:خرج الشریف زید لقتال قبیلة جهینة،طلبا لثأر السیّد مساعد،و الملزم له علی ذلک السیّد غالب بن محمّد بن مساعد بن مسعود ولی الدم الأدنی،فتوجّه بجمیع من معه من السادة الأشراف و أتباعهم و عساکره و عساکر

ص:273


1- 1) راجع:سمط النجوم العوالی 4:476،إتحاف فضلاء الزمن 2:82-83.
2- 2) راجع:سمط النجوم العوالی 4:476،إتحاف فضلاء الزمن 2:82.

مصر المقیمین بمکّة المشرّفة،و أقام ببدر.

و توجّه السیّد حمّود بن عبد اللّه إلی زیارة جدّه صلّی اللّه علیه و آله علی خیله و رکابه،فاتّفق أن لاقاه الآغا المکرّم عماد الدین أفندی الرومی فی الخیف،و أعزّه إعزازا عظیما؛ لأنّه ورد فی هذه السنة إلی مکّة المعظّمة،ثمّ زار السیّد حمّود و رجع،فوجد الشریف علی حاله مقیما ببدر،و نزل هو علی ماء مخشوش (1)،و هو موضع معروف،ثمّ توجّها معا لحرابة جهینة،و کان قائم مقام الشریف زید بمکّة السیّد أبا القاسم بن السیّد حمّود (2).

کثرة الأمطار و رخصة الأسعار:

و فی تلک السنة:کثرت الأمطار بالحجاز،فرخصت الأسعار جدّا،حتّی بیع الأردب القمح بثلاثة حروف عددی،و المنّ و الجبن بمحلقین،و الألبان و اللحوم و جمیع الخیرات کثیرة إلی الغایة (3).

وفاة الشریف زید صاحب الترجمة:

و فی سنة سبع و سبعین:توفّی الشریف زید صاحب الترجمة،کما مرّ ذلک، فرحمه اللّه تعالی،و أولاه ألطافا توالی.ثمّ انتقلت الشرافة إلی ابنه الشریف سعد بن زید (4)،کما سیأتی بیان ذلک،وفّقنا اللّه و إیّاکم لأقوم المسالک.

ص:274


1- 1) فی السمط:محشوش.
2- 2) راجع:سمط النجوم العوالی 4:476-477،و إتحاف فضلاء الزمن 2:84.
3- 3) راجع:سمط النجوم العوالی 4:477،و إتحاف فضلاء الزمن 2:84.
4- 4) راجع:سمط النجوم العوالی 4:477،و إتحاف فضلاء الزمن 2:84-83.

شرافة الشریف سعد بن زید بن محسن بن حسین بن حسن بن

اشارة

أبی نمی صاحب مکّة المشرفة رحمه اللّه تعالی

قال العصامی:و لمّا مات الشریف زید،وقعت بمکّة رجّة عظیمة فی التولیة علی المسلمین،و فی من یقوم مقامه،بین ولده الشریف سعد و بین السیّد حمّود بن عبد اللّه،و قام کلّ من الرجلین أشدّ قیام،و جمع الجموع،و بذل المال (1)،و تحصّنوا فی البیوت و المنائر.

و انضمّ الأشراف جمیعهم إلی السیّد حمّود،و لم یبق مع الشریف سعد إلاّ السیّد مبارک بن محمّد الحارث،و السیّد راجح بن قایتبای،و السیّد عبد المطّلب بن محمّد،و السید مضر بن المرتضی،و السیّد الحسین بن یحیی،و السیّد فارس بن برکات،و السیّد محمّد بن أحمد بن علی،و هو الذی کان مع المنادی.

و کان فی مکّة رجل عظیم الشأن،قد ورد فی العام الذی قبل هذا العام،و هو عام ستّ و سبعین،و سنجق جدّة،و شیخ حرم مکّة المشرّفة عماد أفندی المتقدّم ذکره آنفا،فردّوا الأمر إلیه،و أحضر خلعة عنده،و الرسل تسعی من الشریف سعد إلیه إلی الضحوة.

فاتّفق الرأی أن یلبسوا الخلعة الشریف سعد،فأخذها من تحت رکبته شخص من أکابر عسکر مصر،یقال له:المسلمانی،و ذهب بها إلی الشریف سعد،فلبسها فی بیته من غیر وعد.

و کان مجلس عماد أفندی (2)فی دکّة عند باب رباط الداوودیّة،فبعد أن

ص:275


1- 1) فی«ن»:الأموال.
2- 2) فی السمط:عماد آغا.

اخذت منه الخلعة،قیل له:إنّ ابن الشریف زید السیّد محمّد یحیی هو المولی،و قد أخذ له والده أمرا سلطانیا بذلک،فقال لمن أخذ الخلعة:قولوا للشریف سعد:بشرط أنّک قائم مقامه،و مشوا.

و فی رواحهم دخل المسجد من باب بنی سهم المسمّی بباب العمرة جماعة من الأشراف،منهم:السیّد محمّد بن أحمد بن عبد اللّه،و السیّد مبارک بن الفضل بن مسعود،و السیّد عبد اللّه بن أحمد،و السیّد محمّد بن أحمد بن حراز،و غیرهم فی نحو ثمانیة عشر شخصا (1)،فوقفوا علی عماد أفندی،و قد رأوا جماعة من الأتراک و بیدهم الخلعة قد قاربوا باب المسجد النافذ إلی بیت الشریف سعد،فقال لهم عماد أفندی:نحن ألبسنا الشریف سعد بشرط أنّه قائم مقام أخیه السیّد محمّد یحیی؛لأنّه هو القائم بعد أبیه بأمر سلطانی،فلم یردوا له جوابا.

ثمّ إنّهم رجعوا من الباب الذی دخلوا منه،و وصلوا إلی بیت السیّد حمّود، فوجدوا جمیع الأشراف فی بیت السیّد حمّود،فلاقاهم السیّد حمّود فی درجة البیت،و هو ذاهب لموالاة الشریف زید،فأخبروه بما شاهدوه،فعاد معهم (2).

إنتهی مع اختصار و تغییر و حذف کثیر.

و قال فی موضع آخر ما معناه:إنّه کان مع مولانا الشریف زید مملوکان:

أحدهما ترکی الجنس اسمه ذو الفقار،و الآخر حبشی اسمه بلال.

أمّا الأوّل،فکان عند مولاه منذ زمان حتّی کبر و صار شیخا للعسکر اللهام، فقام علیهم أحسن قیام،و کان ذا هیبة و رأی سدید،فدعاه الشریف زید،و أوصاه

ص:276


1- 1) فی«ن»:شخص،و فی السلافة:أشخاص.
2- 2) سمط النجوم العوالی 4:478-479.

علی بنیه و عوله (1).

فلمّا انتقل الشریف إلی رحمة اللّه قام علی قدمیه،و شمّر عن ساقیه،و رتّب العساکر فی المواضع الحصینة،و ضبط قانون الحرابة من سائر الجهات،و السیّد حمّود لم یبرح من بیته مع بنی عمّه و شیعته،و نار الفتنة قائمة أشدّ قیام.

فجلس الشریف سعد للتهنأة و السرور،و تأطّد له الملک بفأل اسمه و الحبور، و دعا مشایخ العرب و أهل الإدراک،و فعل ما تفعله الملوک حال الجلوس،مع ما صار من الاضطراب فی البلاد و بین البادیة و الأعراب،و شدّة الاختلاف فی الطرقات،و جمیع ما حول مکّة المشرّفة من الجهات،بأسباب موت هذا الملک العظیم،و الرکن الثابت القدیم،إلاّ أنّه بعد أن أخلص النیّة،و وجّه همّته العلیّة،أمنت البلاد،و اطمأنّت العباد.

فأرّخ جلوسه الشریف الأدیب الأریب الشیخ أحمد (2)بن قاسم الخلّی بقوله:

قام بأمر البلاد سعد أیّد ربّ السماء ملکه

بغایة المجد أرّخوه قد نلت بالسیف أمر مکّة

و أرّخه الإمام فضل (3)ابن الإمام عبد اللّه الطبری أیضا بقوله:

ص:277


1- 1) فی السمط:و عولته.
2- 2) هو العلاّمة الأدیب الشیخ أحمد بن القاسم الخلّی المکّی،ولد بمکّة سنة (1054)و نشأ و تعلّم بها،برع فی الشعر،له دیوان فی مدح النبی صلّی اللّه علیه و آله و الغزلیات و الموشحات،و له قصائد غرر،توفّی فی أوائل القرن الثانی عشر،و قد أکثر المؤلّف النقل عن دیوانه هذا فی کتابه هذا.
3- 3) هو جدّ العلاّمة محمّد بن علی بن الفضل،صاحب کتاب إتحاف فضلاء الزمن

قالوا لنا الیوم مات زید و الناس تخشی وقوع عرکه

و القوم لا یسّاءلون هذا (1) قال کذا من یروم ملکه

فقلت و القیل قد تناهی و الخلق فی ضجّة و ربکه

بیتا صحیحا لهم جوابا مؤرّخا قد أجدت 2سبکه

یبایعوه یملّکوه سعد بن زید شریف مکّه

و أرّخه أیضا العالم العلاّمة القاضی أحمد ابن القاضی مرشد الدین العمری بقوله:

شمس الخلافة أشرقت و بدا منیرا سعدها

مذ حازها الشرف الذی بعلاه زیّن عقدها

سعد الذی تأریخه خیر الملوک سعیدها 3

قلت:هذا التأریخ لا بأس بنظمه،غیر أنّ فی شطر التأریخ وقفة؛لسقوط حرف العطف لیتمّ التأریخ،و بثبوته یتمّ الوزن،و تزول الوقعة،غیر أنّه یزید التأریخ سنة، فلو أثبته و وطیء لإخراج هذا العدد لکان أحسن و أسبک،و إن کان هذا النوع کثیر فی شعر العرب،کقوله فی الحماسة... 4.

و اتّفق أن حصل فی الیوم الثالث من جلوسه،و هو یوم الخمیس اضطراب

ص:278


1- 1) فی السمط:و القوم یسألون هذا.

عظیم من بعد الظهر إلی بعد العصر،بین الشریف سعد و السیّد حمّود،و کلّ منهما جمع جیوشه،و تحصّنوا فی البیوت و المنائر،و رکبوا جماعة السیّد حمّود علی الجبل الذی خلف بیته،و الجبل المعروف بجبل عمر،و تراموا بالرصاص من بعد، و لم تحصل مواجهة،ثمّ إنّهم استمرّ بهم الحال،و کلّ یوم یصبحون فی قیل و قال، و کلّ من الفریقین واقف علی قدمیه کالسبع الصیّال.

و لمّا کان الیوم الثالث عشر وقع الاتّفاق بین الشریف سعد و السیّد حمّود علی قدر معلوم من المعلوم،و عیّنت جهاته،و کان یوما عظیما عند الناس،و حصل بذلک الأمن،و ارتفع البأس،و أمر الشریف سعد بالزینة ثلاثة أیّام.

ثمّ کتب محضر من الشریف سعد إلی الدولة العلیّة بإنهاء ما صار من وفاة الشریف زید رحمه اللّه تعالی،و جلوس الشریف سعد بعده،و التماس تأییده و بقائه،و علیه خطوط الأعیان،و ذهب به عبد والده المذکور سابقا بلال آغا إلی مصر،و سلّمه صاحب مصر،فأرسله إلی الدولة العلیّة مع مزید الاعتناء من عنده، و أصحبه مکتوبا من عنده.

و صدر أیضا عرض آخر من السیّد حمّود ینقض ما کتبه الشریف سعد،و لم یکن علیه إلاّ خطوط السادة الأشراف،و أرسله مع رجل من أهل مصر یسمّی الشیخ عیسی،فقضی اللّه علیه بعد دخوله إلی مصر بیومین،فوجدوا العرض فی ترکته،فلم یجده (1).

و صدر أیضا عرض ثالث من السیّد محمّد یحیی بن الشریف زید من المدینة؛

ص:279


1- 1) فی السمط:و لم یصل مقصده.

لأنّه کان علیها (1)خطوط الأعیان من أهل المدینة،و ألزم نفسه أربعین ألف دینار لوزیر الدولة العثمانیّة.

فلمّا کان الیوم الثانی و العشرون من شهر رجب المعظّم:وصل البشائر و الأخبار الصحیحة،بأنّ الدولة قد أنعمت علی الشریف سعد بشرافة مکّة المشرّفة.

و فی سادس عشرینه:وصل رسول حضرة السلطان بالخلعة الشریفة،و معها مصلاّه الذی یصلّی علیه و الأمر السلطانی،فلبس الخلعة مولانا الشریف سعد بالمسجد الحرام علی العادة المألوفة،و قریء الأمر السلطانی بحضور جمیع أعیان مکّة المشرّفة فی الیوم المذکور من الشهر المذکور من السنة المذکورة.

فتأطّدت شرافته،و شیّدت بالتوفیق خلافته،و عطس بالمسرّة أنف صباحه، و أضاء فی قصور المجد نور مصباحه،فأمر و نهی،و تسنّم ذروة السهی،و أحسن السیرة،و أخلص مع رعایاه السریرة،فاستقام ملکه،و استقلّت فی بحار السعادة سفنه و فلکه (2).

و أمّا ذاته السامیة الشریفة،فقد تفیّأ عفاته ظلال مکارمه الوریفة،لأنّه علم الکرم (3)المشار إلیه،و معلّم الجود المجمع بالثناء علیه،ولی شرافة مکّة أربع مرار،و دفاع أیادیه لیس له حدّ و لا قرار.

فتی یروم المکارم عن یدیه زکیّ عن زکی عن زکی

سیول عن حیاء عن بحور عن الإفضال عن کفّ ملی

ص:280


1- 1) فی«ن»:بها.
2- 2) سمط النجوم العوالی 4:488-490.
3- 3) فی«ن»:الکرام.

و الحاصل أنّ أخبار کرمه تتناقلها الرکبان،و یرویها لسان الزمان،لا یعفی لها أثر،و لا تنسخ لها أیّة خبر،مع کونه محک الآداب،و مفترع أبکار معانی خردها الکعاب،بفهم یتجدّده،و ذکاء یتوقّده،مدحه شعراء زمانه،فقلّدهم بعقود برّه و إحسانه.

فمن جملة من مدحه،و أنعم من برّه قدحه،الأدیب الفاضل،و الأریب الکامل، الشیخ عبد الملک العصامی (1)،بقصیدة طائیة مطلعها:

سقی الغیث ذیّاک الابیرق و السقطا فأنبت فی أرجائها (2)الرند و الأرطا

و حیّا ربا تلک المعاهد فاکتست ریاض لها من نسج إبرته بسطا

معاهد لمیاء البدید تعطّرت و مائث میثاها بما تسحب المرطا

لها بشر کالماء إذ قلبها صفا و ناظرها کالسیف لکنّه أسطی

إذا ما دجی لیل حکی لیل شعرها (3) و إن لاح نجم الافق سمنا به القرطا

رواح إذ لاحت فکالبدر (4)أورنت فکالظبی أو ماست تری الحلّ و الربطا

أراشت لأحشائی رواشق مقلة تری نبلها یصمی الفؤاد إذا أحظا

و منها:

ص:281


1- 1) و هو عبد الملک بن حسین بن عبد الملک العصامی المکّی،توفّی سنة(1111) له کتاب سمط النجوم العوالی فی أنباء الأوائل و التوالی،قد أکثر المؤلّف النقل عنه فی کتابه هذا.
2- 2) فی السمط:أرجائه.
3- 3) فی السمط:لیل جورها.
4- 4) فی السمط:رداح إذا لاحت فکالشمس.

سقاها و مرباها سحوح من الحیا و روّی علی أکنافها الأثل و الخمطا

فوا شوق أحشائی للحظة لحظها و أنّی بها إذ قد نأت دارها شحطا

بلی قد نأت عنّی و لا بین بینها (1) و بدّلت من عین الرضا بالجفا سخطا

کذلک أخلاق الغوانی و من یرم بهنّ الوفا کالمبتغی فی الأضا قرطا

و منها:

و من لم یذد دون (2)التصابی و سربه قصاراه فیها إن یذلّ و ینحطّا

و یمسی صریع العین لا ناصر له سوی عبرة یروی تفجّرها سطّا

نعم لو نحا فی کلّ أمر یؤوده ملیک الوری سعد بن زید لما شطّا

ملیک له من طینة المجد جوهر به ازدانت الدنیا و قدما هی الشمطا

شریف العلا و الذات فی الوصف منتم إلی خیر أصل طاب فی قنّه (3)ربطا

و منها:

طویل البنا رحب الفنا منهل الغنا مزیل العنا مولی المنی للهی (4)سفطا

عریض الجدا غوث الندا مورد الندا حمام العدی مردی الرد للهدی فرطا

فیابن رسول اللّه و ابن وصیّه و درّة عقد کنت أنت له وسطا

لقد حطت أکناف الخلافة عزمة و قمت بها حفظا و شیّدتها ضبطا

و منها:

ص:282


1- 1) فی السمط:بیننا.
2- 2) فی السمط:ذود.
3- 3) فی السمط:قنسه.
4- 4) فی السمط:باللهی.

أبی اللّه إلاّ أن تحلّ محلّه بمرتبة عزّت لغیرک أن تمطی

فوافاک بالتأیید ما کان کامنا من الأزل العلوی ینتظر الشرطا

فما خطّ تقلیدا علی الطرس کاتب و لکن قضاء اللّه من قبله خطّا

و منها و هو آخرها:

سأملأ دیوانی بمدحک مدحة لشعری لکی یستوجب الحمد و الغبطا

فدم و ابق و اسلم لا برحت مؤیّدا علی العزّ مهما أن تحاوله تعطی

و لا زلت محفوف الجناب عزیزه رعایاک لا تخشی اهتضاما و لا قنطا

مدی الدهر ما طاب القریض بمدحکم فأخجل مسک الختم و الندّ و القسطا (1)

هذا ما اخترته من القصیدة فأوردته،و هو المقدار المتضمّن لما أردته،و مدائحه رحمه اللّه تعالی کثیرة لا تحصی،و لا یستوعبها الاستقصاء.

عودا إلی حال الشریف سعد و السیّد حمّود:

قد تقدّم تفصیل ما بنی الصلح بینهما علیه،و استند کلّ منهما إلیه،فاستمرّا علی کیفیّة حسنة،و حالة مستحسنة،إلی أن حصل بینهما التنافر و الفراق،و قام کلّ واحد منهما فی مقاومة صاحبه علی ساق،و ذلک بأسباب عدم إیفاء الشریف سعد بما رتّبه للسیّد حمّود من تلک المقرّرات و الوعود،مع ما فی نفسه من اختلاف الأحوال عمّا کان فی ذهنه.

فأزمع علی الترحّل عن البلاد،و مفارقة العیال و الأولاد،ففارق الشریف سعد، و برز یوم الأربعاء ثامن ذی القعدة الحرام من سنة سبع و سبعین و ألف،و أقام بالزاهر،ثمّ توجّه إلی وادی مرّ،و أقام به بمن معه من السادة الأشراف و الخدّام

ص:283


1- 1) سمط النجوم العوالی 4:491-493.

و الأتباع.

و فی أثناء إقامته یرسل إلی مکّة لیلا من یصیح فی أطرافها،و یشنّع بالنهب فی حوافّها و أخطافها،استنهاضا لسلطانها،لیذبّ عن سکّانها،فیحصل المراد، بخروجه إلی ظاهر البلاد،غیر أنّه لم یستخفّه الطیش،و لا برز من داره بجیش،بل حفظ بلاده،و حشد عساکره و أجناده.

و لم یزل السیّد حمّود مقیما بالوادی إلی یوم أربع من ذی الحجّة الحرام،فقدم علیه الحاجّ المصری،و أمیره فی تلک السنة ازبک بیک.

قال العصامی:و لمّا کان یوم السبت رابع ذی الحجّة الحرام من السنة المذکورة، قدم علی السیّد حمّود الحاجّ المصری،و الأمیر علیه ازبک بیک،فرکب إلیه السیّد حمّود و من معه من السادة الأشراف و الأتباع.

فقعدت الأشراف من أنفسها طوقا علی،و طاق الأمیر و عسکره،و لم یدخل إلیه إلاّ ثلاثة أشخاص:السیّد حمّود،و السیّد أحمد الحارث،و السیّد بشیر بن سلیمان، فأنهوا إلیه الحال (1)،و عدم الوفاء من الشریف سعد فیما التزم لهم به من معالیمهم و مجاهیهم (2)،و أنّنا أیّها الأمیر لا ندع أحدا یحجّ إلاّ أن نأخذ ما هو لنا،و کان قدره مائة ألف أشرفی،فالتزم للسیّد حمّود أن ینقده الشریف سعد قبل الصعود خمسین ألفا منها،فقبل ذلک منه،و خلّی سبیله و من معه.

فلمّا دخل الأمیر مکّة یوم خامس ذی الحجّة الحرام،خرج إلیه الشریف سعد إلی المختلع،فلبس الخلعة المعتادة،ثمّ کلّمه الأمیر فیما التزمه للسیّد حمّود و من

ص:284


1- 1) فی السمط:حالهم.
2- 2) فی السمط:و مجانیهم.

معه،فصدّق التزامه،و أسلم خادم السیّد حمّود الخمسین الألف قبل الصعود من السیّد إبراهیم بن محمّد بإحالة من مولانا الشریف،ثمّ دخل الأمیر الشامی فی سابع ذی الحجّة الحرام،و ألبس مولانا الشریف علی العادة.

إلی أن قال:ثمّ لمّا کان یوم الاثنین عشرین ذی الحجّة الحرام،وصل مکّة مولانا السیّد حمّود،و معه السیّد عبد المعین بن ناصر بن عبد المنعم بن حسن، و السیّد محمّد بن أحمد بن عبد اللّه بن حسن،و السیّد بشیر بن سلیمان بن موسی بن برکات بن أبی نمی،و السیّد مبارک و السیّد نافع إبنا السیّد ناصر بن عبد المنعم فی نحو تسعة أشخاص،و من العبید نحو خمسة و ستّین عبدا.

و ما ذاک إلاّ لأنّ أمیر الحاجّ و کبار العساکر قصدوا الصلح بینه و بین الشریف سعد،فتردّدت الرسل بینهم و بینه یطلبونه لذلک،و ألزموه برسل من القاضی وصلوا إلیه إلی وادی مرّ،فجاء و حضر عند مولانا الأفندی،و حضر الامراء و وجوه أرکان الدولة و عماد آغا،و أکابر العساکر المصریین.

فأرسل مولانا الشریف سعد بلال آغا وکیلا عنه فی الخصومة و الدعوی، فاغتاظ مولانا السیّد حمّود من ذلک،و أراد الفتک به فی ذلک المجلس،فذهب مسرعا فزعا،فأرسل الشریف أخاه السیّد محمّد یحیی وکیلا عنه،و تطالبا علی ید الحاکم الشرعی،و طال المجلس،و لم یقع بینهما اتّفاق،ثمّ ادّعی علیه بما أخذه من طریق جدّة من الأموال،و لم یثبت علیه وجه شرعی فی ذلک،و طلب مولانا السیّد حمّود أن یتوجّه إلی الدیار المصریّة،و یرفع أمره إلی الحضرة السلطانیّة، فأذنوا له،و اتّفق الحال علی ذلک.

ثمّ إنّه لمّا توجّه الحاجّ الشامی و سائر الحجّاج،توجّه معهم حتّی توصّل إلی بدر،فتخلّف عنهم و أقام بها.

ص:285

و لمّا دخلت سنة ثمان و سبعین و ألف،توجّه مولانا السیّد حمّود من بدر إلی ینبع فی شهر صفر منها،و أرسل ولده السیّد أبا القاسم بن حمّود،و أرسل مولانا السیّد أحمد الحارث ولده السیّد محمّد بن أحمد،و معهما السیّد غالب بن زامل بن عبد اللّه بن حسن،و جماعة من ذوی عنقاء السیّد بشیر و محمّد و ظافر بنی السیّد واضح،و السیّد محمّد بن عنقاء و ولده،و أرسل معهما قودا هدیّة إلی باشا مصر المسمّی عمر باشا نحو ستّة أفراس،منهنّ البغیلة و الهدبا و الکحیلة.

فساروا إلی أن بلغوا الحوراء (1)المنزلة المعروفة،فلاقاهم قاصد من إبراهیم باشا المتولّی بعد صرف عمر باشا،بمکاتیب متضمّنة للأمر بالإصلاح،و الاتّفاق علی نهج النجاح،فرجع السیّد غالب بن زامل صحبة القاصد لینظر ما یتمّ علیه الحال، فتقطع مادّة القیل و القال،و تسقط کلفة الارتحال.

فأقام القود و من معه بالحوراء نحوا من خمسة عشر یوما ینتظرون الفرج بعد الشدّة،فلم یصل إلیهم خبر بعد هذه المدّة،فلمّا لم یصل إلیهم خبر ساروا إلی مصر، فدخلوها لیلة عید المولد،و قدّموا مکاتیبهم و القود لإبراهیم باشا،فأکرمهم و أعظمهم و أضافهم و احترمهم.

فاستمرّ الحال کذلک إلی شهر جمادی الآخرة،و لم یرجع ذلک القاصد من مکّة إلی مصر،فاشیع بها أنّ السادة الأشراف قتلوه،فحصل الهرج و المرج،و جاءت الأکاذیب فوجا بعد فوج،فأشار بعض الأشقیاء علی الباشا بإمساک السیّدین أبا القاسم و محمّد،فأمر بنقلهم من محلّهم الأوّل و هو قایتبای إلی بیت یوسف بیک.

ص:286


1- 1) الحوراء:کورة من کور مصر القبلیة فی آخر حدودها من جهة الحجاز،و هو علی البحر فی شرقی القلزم.

أقول (1):قد وصل السیّد محمّد یحیی بن الشریف زید إلی مکّة فی أواخر سنة سبع و سبعین،و تقدّم أنّه هو الذی کان وکیلا عن أخیه الشریف سعد فی الدعوی علی السیّد حمّود،لمّا حضر بمجلس أفندی الشرع الشریف فی موسم السنة المذکورة، فاستمرّ معه إلی عقب ذهاب الحجّ،ثمّ طلب من أخیه الشریف سعد أن یجعل له ربع محصول البلاد،و ینادی له به،فامتنع الشریف من ذلک،فغضب و برز من مکّة متوجّها إلی السیّد حمّود،و أقام بالزاهر مدّة.

ثمّ إنّ هذا الخبر بلغ السیّد أحمد بن زید و کان بالشرق،فجاء مسرعا،و لحق السیّد محمّد یحیی قبل أن یتوجّه،و أرضاه بجملة من المال،فلم یرض إلاّ بالمشارکة فی الربع و بالنداء فی الحال،و توجّه و لحق بالسیّد حمّود و اتّفق معه (2).

إنتهی ما أردنا نقله من تأریخ العصامی.

واقعة السیّد حمّود و العساکر المصریّة

نقول:قد تقدّم ذکر اعتقال صاحب مصر للسیّدین الشریفین:السیّد أبی القاسم ابن السیّد حمّود،و السیّد محمّد بن أحمد الحارث،حین بلغه ما شاع بمصر من أنّ السادة الأشراف قد لزموا رسوله الذی أرسله لقصد الصلح و قتلوه،مع تحسین ذلک الشقی له لزمهما و اعتقالهما،ثمّ نقله لهما من ذلک الموضع إلی أضیق منه،ثمّ عزم و صمّم علی إرسال عسکر نحو خمسمائة لمقاتلة السیّد حمّود و من معه، و أقام علیهم یوسف بیک أحد سناجق مصر،و بعثهم إلیهم،و معهم مسلم بندر جدّة.

فلمّا بلغ ذلک السیّد حمّود و الأشراف الذین معه،جمعوا جموعا من أهل ینبع

ص:287


1- 1) القائل هو صاحب السمط.
2- 2) سمط النجوم العوالی 4:494-496.

و جهینة و غیرهم،و ورد علیهم أیضا فی أثناء هذه المدّة السیّد سعید بن شبّر (1)بن حسن بن أبی نمی؛لأنّه وصل فی تلک الأیّام من جهة بیشة،ثمّ لم یتّفق مع الشریف سعد،فلحق بالسیّد حمّود و رفاقته،و وفد علیهم فی تلک الأیام،فقربت منهم العساکر،فأرسل إلیهم السیّد حمّود بأنّکم لا تمرّون بنا إذا لم یکن معکم السیّد أبو القاسم و السیّد محمّد،فتشاوروا بینهم؛لأنّ مقصدهم الوصول إلی مکّة أوّلا،ثمّ العود إلیهم ثانیا.

فأشار علی البیک کبار جماعة بالعدول عن هذا الطریق إلی طریق اخری،فلم یلتفت إلی هذا الرأی،و الحال أنّ صحبته جماعة من التجّار و معهم أموال عظیمة، و هم من جملة من أشار علیه بالعدول،فأبی إلاّ تنکّب طریقه التی هو سالکها لأجل وقوع قضاء اللّه تعالی بهم،و کان أمر اللّه حتما مقضیا.

فأوقع بهم السیّد حمّود واقعة عظیمة،و أغار علیهم غارة جسیمة،لا تصدر إلاّ عن أبناء الحسن السبط،الذین ما شأن أصلهم الشریف روم و لا قبط، و استأصلوهم عن آخرهم إلاّ مقدار مائة شخص منهم،و الباقون ذهبوا تحت السیف،و غنموا منهم أموالا جزیلة لا تحصی.

و أمّا صاحب أمرهم یوسف بیک،فأمسکوا علیه،و أمر مولانا السیّد حمّود بجمع حریمه و حریم غیره و نصب لهم خیاما،و أجری علیهم نفقاتهم،ثمّ مات البیک المذکور فی ینبع بعد الواقعة بأیّام،و کانت وفاته یوم الأربعاء رابع عشر شهر رجب المعظّم سنة ثمان و سبعین و ألف.

و أمّا قتلی السادة الأشراف-رحمهم اللّه تعالی-فهم أربعة،و هم:السیّد سرور

ص:288


1- 1) فی«ن»:بشیر،و فی السمط:شنبر.

ابن حسین بن عبد اللّه،و السیّد شبیر بن أحمد بن عبد اللّه،و السیّد إلیاس (1)بن عبد المنعم بن حسن،و شخص من ذوی عنقاء یسمّی السیّد زین العابدین بن ناصر،تغمّدهم اللّه برضوانه،و أسکنهم فسیح جنانه.

و کان وصول الخبر بهذه الواقعة إلی مکّة المشرّفة فی تاسع عشر رجب المعظّم، و صار بمکّة اضطراب عظیم.

و أمّا السیّدان الجلیلان السیّد أبو القاسم بن حمّود،و السیّد محمّد بن أحمد الحارث،فلمّا وصل الخبر إلی مصر بما صار من السیّد حمّود و بنی عمّه علی عساکرهم،اشتدّ خنق صاحب مصر،و أمر بقتل من بها من أتباع هذین السیّدین، و تتبّعهم فی محالّهم،و ضیّق علی السیّدین فی اعتقالهما بنقلهما إلی حبس شنیع لا یلیق بهما،و جمع العلماء و استفتاهم فی قتلهما،فامتنعوا عن الافتاء بذلک،فغلظ علیهما الحبس.

و استمرّ إلی أن رفع إبراهیم باشا،و تولّی أیالة مصر شخص آخر سنة ثمانین، فسأل عن حالهما من حین دخوله،و عن سبب حبسهما،فاخبر بقضیتهما،ثمّ تفحّص إلی الغایة عن حالهما بسؤالات کثیرة،حتّی ظهر عنده و بان أنّهما مظلومین،فأمر بالإفراج عنهما،و إحضار هما لدیه،فأکرمهما غایة الإکرام، و خیّرهما بین الإقامة و العود،بعد أن أنزلهما فی بیت نقیب الأشراف،و أکرمهما هو أیضا بما لا مزید علیه.

ثمّ مشی السیّد محمّد إلی مکّة المشرّفة علی رکائب،و وصل مکّة فی سنة ثمانین.و أمّا السیّد أبو القاسم،فتأخّر عنه بأسباب،و استمرّ إلی أن دعاه داعی

ص:289


1- 1) فی النسختین:لباس.

الحقّ فأجاب،و کانت وفاته فی شهر شوّال من سنة إحدی و ثمانین و ألف بالطاعون (1).

کیفیّة الصلح بین سعد و حمّود

قلت:لم یزل السیّد حمّود-رحمه اللّه تعالی-مقیما بینبع بعد الواقعة المشروحة،ثمّ انتقل إلی جهة الشرق،و صارت له به الواقعات العظیمة،المقرونة بالظفر و النصر،المرویّة إلی هذا العصر بلسان الدهر،کوقعة نعار مع عنزة،و وقعة بنی حسین،و وقعة هیتم العوازم،و وقعة مطیر،و وقعة ظفیر (2)،و غیر ذلک.

و لم یزل علی هذا الحال و هو فی غایة الإعزاز و الإجلال،إلی أن أذن اللّه بینهما بالصلح المستمر،و الحال الجمیل المستقر.

فهیّأ بقدرته الصالحة لتقریب المداخلة بینهما و المصالحة،فأبرز سعدا و ذویه، إلی جهات الشرق و نواحیه،فی أوائل سنة إحدی و ثمانین،لإطفاء نار فتن المفسدین،من الأعراب المتمرّدین،فوصل فی سابع عشر جمادی الآخرة إلی أرض المبعوث،و استدعی به عبدة یعوق و یغوث،من هؤلئک البادیة الطغام، المجدّدین لأیّام الجاهلیة بعد الإسلام،فحکّم فی قمعهم بأثر صولته،و اقتضی فیما صدر منهم فی مدّة دولته،فناصفهم فی أموالهم،بعد أن شتّت بعظیم هیبته منتظمات أحوالهم.

ثمّ دخل الطائف لزیارة حبر الامّة،واسطة عقد الأئمّة،فوفد علیه مولانا السیّد حمّود،فصفت بینهما الخواطر،و تبدّل الوعید بالوعود،و خمدت نیران الفتن،

ص:290


1- 1) راجع:سمط النجوم العوالی 4:497-500.
2- 2) قد ذکر أرباب التواریخ تفصیل هذه الوقعات،لا مجال هنا لذکرها،فراجع.

و غاضت دواعی المفاسد و الإحن،بعد أن تلقّاه بنهایة الإعزاز و الإکرام،و أردف علیه غنائم العطایا و الإنعام.

ثمّ بعد ثلاثة أیّام من وروده تکاتبا و تعاهدا علی تشیید مبانی الصلح المحکم الأساس،بمرأی من ضریح سیّدنا عبد اللّه بن العبّاس،و استمرّا علی ذلک (1).

فصل منیف
اشارة

یتعلّق بحوادث أیّام هذا السیّد الشریف

الغلاء العظیم و القحط الشدید بمکّة:

ففی سنة ولایته:حصل بمکّة المشرّفة غلاء عظیم،و قحط شدید،و زاد و تقوّی ذلک فی سنة ثمان و سبعین،إلی أن حلّت المیتة لأهل مکّة،و اکلت الکلاب و البسس (2)،و باعت الناس جمیع أوباشهم و أثاثهم،و صار الفقراء یهجمون البیوت.

و ذکر المؤرّخون أنّ غالب الفقراء و الضعفاء یکون الواحد منهم ماشیا فیطیح و یموت،و منهم من یکون جالسا فتهفت روحه،و قد شوهد ذلک.

و أمّا بندر جدّة،فکان من أعظم،بحیث إنّهم یرسلون إلی مکّة لطلب القوت فلم یجدوه،و أهل الطائف فاجتمعت علیهم الکلمات الثلاث:البرد،و الجوع، و المخافة،وصلت کیلة الحبّ عندهم إلی خمسین محلقا (3).

و فی سادس رمضان منها:اجتمع الرعیة،و توجّهوا إلی مولانا الشریف سعد،

ص:291


1- 1) راجع:إتحاف فضلاء الزمن 2:88-91.
2- 2) البسس:الناقة التی لا تدرّ إلاّ علی الإبساس.
3- 3) راجع:سمط النجوم العوالی 4:501 و 503.

و رفعوا أصواتهم بین یدیه یشکون الناظر و المحتسب علیه،فأمر بإحضارهما، و حکم بعزلهما و حبسهما؛لتواتر الخبر عنده بظلمهما و بأکلهما الرشا (1).

و فی هذه السنة:وصلت قیمة الأردب الحبّ إلی أربعین أحمرا،ثمّ إلی خمسین،و طحنت الفول و الحمص أهل مکّة و جعلوه خبزا و لم یجز.

ثمّ عدم الحبّ و غیره بالکلّیة،و مع شدّة الغلاء و قوّة القحط تفرّقت البوادی و العربان،کعتیبة و هذیل و لحیان و غیرهم فی الطرقات،و صاروا ینهبون و یأخذون کلّما یجدوه (2).

إغارة قبیلة عتیبة علی القوافل:

و فی شهر رجب من السنة المذکورة:أخذت عتیبة قافلة نحو العشرین الجمل من أقوات و قماش فی منزل السیل من طریق الطائف بعد قتال بینهم و بین أهل المنزل المذکور،فقتل واحد من أهل المنزل،و جرح آخرون.

و فی ثامن شهر رمضان من السنة المذکورة:وصل إلی وادی مرّ جملة من قبیلة عتیبة فی مائة مردوفة-و قیل:مائتین-فأخذوا جمیع ما وجدوه و انصرفوا، فأرسل الشریف فی أثرهم جمعا من الأشراف و العساکر صحبة أخیه السیّد أحمد، فلحقوهم بعد لیال،و ظفروا بهم،و أخذوهم و قتلوهم،و أحرزوا منهم مالا عظیما (3).

ص:292


1- 1) راجع:سمط النجوم العوالی 4:501.
2- 2) راجع:سمط النجوم العوالی 4:501.
3- 3) راجع:سمط النجوم العوالی 4:501-502.
ظهور عمود من نور فی المغرب:

و فی اللیلة الثالثة و العشرین من شهر رمضان:ظهر عمود من نور نحو الغرب مهیل طویل،و غلظه کطوله،و حصل بسببه رعب للمسلمین،و هو من الآیات للمعتبرین،و ظهر فی اللیلة الثانیة و الثالثة لکنّه فی الطول أکثر،بحیث إنّه امتدّ إلی ثلث السماء،ثمّ إنّه صار یضعف نوره و یتقهقر إلی لیلة الثامن من شوّال لم یظهر له نور بالکلیّة،قاله العصامی (1).

وصول عساکر المصریین إلی بندر جدّة:

و فی یوم الثلاثاء ثامن عشر شهر شوّال من السنة المذکورة:وصل خبر من بندر جدّة بوصول جماعة من العسکر المصریین بحرا،و أخبروا بأنّهم مقدّم رتبة واصلة إلی مکّة المشرّفة،یدخلون فی ثلاثة آلاف،تجهّزت بعد قضیة السیّد حمّود المتقدّم ذکرها لمحاربته و محاربة من کان معه،و اخبروا أیضا بتجهیز المراکب، فاستبشروا أهل مکّة بذلک (2).

قصد السیّد حمّود نهب ینبع:

و فی ثانی ذی القعدة الحرام:بلغ مولانا الشریف أنّ السیّد حمّود قصده نهب ینبع،فجهّز مائتین من العسکر،و أقام علیهم بلال آغا لیمکثوا فی ینبع،فمشوا بحرا،فاتّجهوا بعسکر التجریدة المتقدّم ذکرها،و علیهم محمّد جاووش،فردّهم معه إلی بدر،ثمّ مشی إلی مکّة و معه بلال آغا،و ذهبت الرتبة إلی ینبع البحر

ص:293


1- 1) سمط النجوم العوالی 4:502.
2- 2) راجع:سمط النجوم العوالی 4:503.

و أقامت به (1).

حمل الأرزاق إلی مکّة:

و فی سابع عشرة:دخلت إلی بندر جدّة عشرة مراکب و فیها العسکر،و حمل الحبّ و جرایات لأهالی مکّة،فحصل لهم بقدومها غایة الاستبشار بعد ذلک الغلاء و القحط (2).

وصول الحجّاج المصریین:

و فی أوّل ذی الحجّة الحرام:دخلت إلی مکّة المشرّفة حجّاج البحر و العساکر المصریون.

و فی الرابع منه:دخل الحاجّ المصری،و صحبته خلعتان لمولانا الشریف سعد:

إحداهما من حضرة السلطان محمّد خان،و الثانیة من صاحب مصر.

و کان الحجّاج فی هذا العام قلیلین إلی الغایة،فخرج جمع یسیر،و خرج قبلهم العساکر المصریون،فتلاقوا قبل ینبع بثلاثة أیّام،و دخلوا إلی ینبع سواء،و أقاموا فیها نحو ستّة أیّام،و هم یکاتبون السیّد حمّود،و یجیبهم بأغلظ من کلامهم،فرکبوا علیه،فلم یجدوا إلاّ خیاما خالیة،ثمّ تشاوروا.

فاتّفق رأیهم أن یقیم البعض لحفظ البندر،و البعض الآخر و هو الأکثر یحجّ، فتوجّه العسکر و معهم سنجقان،و الثالث محمّد جاووش،و هو رئیس العسکر و کبیرهم و شیخ الحرم،و سنجق جدّة المعمور،فدخلوا فی موکب عظیم یوم سبع

ص:294


1- 1) راجع:سمط النجوم العوالی 4:504.
2- 2) راجع:سمط النجوم العوالی 4:504.

من ذی الحجّة الحرام،و فی ثامن ذی الحجّة دخلت بقیّة الحجوج (1).

و فی سادس عشری ذی الحجّة الحرام:توجّه الحاجّ المصری و العسکر و مولانا الشریف سعد إلی ینبع علی السیّد حمّود،و أقام مقامه بمکّة أخاه السیّد أحمد،فلمّا وصلوا إلی ینبع تشاوروا فی أنّهم یقیمون فی ینبع،أو یتوجّهون خلف السیّد حمّود،أو یرجعون إلی مصر،فاتّفق رأیهم أنّهم یذهبون إلی مصر،و أقام الشریف سعد و جیوشه و محمّد جاووش.

و فی أثناء إقامته اقتنص جماعة من المفسدین الذین کانوا فی حرابة السیّد حمّود و حبسهم،و غرّمهم أموالا عظیمة،صار ذلک فی شهر محرّم الحرام إفتتاح سنة تسع و سبعین و ألف (2).

ظهور ضوء هائل بالقرب من عین الشمس:

و فی الاثنین حادی عشر ذی القعدة الحرام من السنة المذکورة:وقع أمر مهیل بعد طلوع الشمس بساعتین،و هو أنّه ظهر من عین الشمس،أو بالقرب منها،ضوء هائل کالنجم،ثمّ استطال و امتدّ إلی جهة المغرب،و حصل لمن رآه حال مع غشاوة علی بصره،و ارتعدت فرائصه،فانزعجت منه القلوب،و هو مشتمل علی زرقة و صفرة و حمرة.

ثمّ إنّه ذهب طرفاه،و بقی الوسط،و اتّسع فی العرض،فخرج صوت کالرعد، و لم یکن غیم و لا سحاب،و ظنّ بعض الناس أنّه صوت مدفع،و استمرّ ساعة،ثمّ اضمحلّ ذلک الباقی من الشعاع إلی سحاب،فکثر کلام الناس فی ذلک.انتهی قاله

ص:295


1- 1) راجع:سمط النجوم العوالی 4:504-405.
2- 2) راجع:سمط النجوم العوالی 4:505-506.

العصامی (1).

بناء الشاخص فی المسجد الحرام:

و فی هذا الیوم بنی الشیخ العالم العلاّمة الشیخ محمّد بن سلیمان المغربی فی صحن المسجد الحرام بعض أحجار،لیضع فوقها حجرا کبیرا مکتوبا فیه شاخصان من حدید،یستفاد منه بالظلّ ما مضی و ما بقی من النهار،بالتماس جماعة من المسلمین،لیکون نفعه عامّا للامّة أجمعین.

فعند ذلک قال جماعة من الجهلة ممّن لا خلاق لهم:إنّ هذه الحادثة التی وقعت فی السماء بأسباب هذه الواقعة التی فی الأرض؛لأنّهما کانتا فی یوم واحد،و فی ساعة واحدة.

فکان الناس فی شأنها حیاری،و کثر فیها القیل و القال،حتّی رفع الأمر إلی الشریف سعد،فأمر بوضعها،و عند ترکیب الحجر المکتوب حصل منع من قاضی الشرع الشریف،فاستفتی الشیخ المذکور شیخ الإسلام،فأجاب بجواز وضعه إذا کان نفعه عامّا للمسلمین،فوصل حضرة القاضی إلی دار الشیخ معتذرا و أمر بوضعه،فوضع فی الیوم الثانی و بقی علی حاله (2).

وصول حسن باشا إلی مکّة و نبذة من أخباره:

و فی رابع ذی الحجّة الحرام ختام السنة المذکورة:وصل إلی مکّة المشرّفة نجاب من المدینة المنوّرة بخبر حسن باشا مع الحاجّ الشامی،و أنّ بیده أرقام من الدولة العلیّة بالتصرّف فی أرض الحجاز و النظر العام.

ص:296


1- 1) سمط النجوم العوالی 4:509.و راجع:إتحاف فضلاء الزمن 2:94.
2- 2) راجع:سمط النجوم العوالی 4:510،و إتحاف فضلاء الزمن 2:94.

و سبب ذلک:أنّه صدر من أهل المدینة المنوّرة شکایات للشریف سعد بکثرة مظالمه و تعدّیاته مع جماعة منهم،فدخل حسن باشا المذکور إلی المدینة بنهایة العظمة،و تلقّاه أعیانها،ثمّ بعد استقراره وصلوا إلیه أهل المدینة،و بثّوا لدیه ما لحقهم و ما صار علیهم،و أفهموه ببعض أشخاص ممّن کان یمیل مع الشریف سعد و یعینه فی تنفیذ أوامره بمظالمه،فأمر بإهانتهم و اعتقالهم.

ثمّ توجّه إلی مکّة المشرّفة،بعد منع خطباء المدینة المنوّرة عن التصریح بذکر الشریف سعد،فتوهّم الشریف منه غایة التوهّم،و جمع جموعا من البادیة و استعدّ لمقابلته استعداد مثله (1).

و فی الیوم السادس من ذی الحجّة:دخل الحاجّ المصری،و لبس الشریف الخلعة المعتادة.و فیه دخل الحاجّ الشامی،ثمّ بین الظهرین دخل حضرة حسن باشا فی موکب عظیم،و هو فی باطن تخته،و نزل عند باب السّلام،و دخل المسجد الحرام (2).

و فی الیوم السابع:دخل المحمل الشامی،و لبس حضرة مولانا الشریف سعد الخلعة الثانیة علی العادة و القانون من أمیر الحاجّ الشامی الأمیر عسّاف بن الأمیر محمّد فروخ،إلاّ أنّه بعد شاع و اشتهر و ظهر من حسن باشا ما ظهر،توقّف الشریف سعد عن الصعود إلی عرفات،حتّی یستبین ما بید المذکور من الأوامر السلطانیّة، فأفهمه بذلک و أفهم الامراء و الأعیان،فاضطربوا اضطرابا شدیدا،و عزّلت الأسواق،و خلیت الطرقات.

ص:297


1- 1) راجع:سمط النجوم العوالی 4:511،و اتحاف فضلاء الزمن 2:95.
2- 2) راجع:سمط النجوم العوالی 4:512.

فوصل الامراء و الأعیان إلی حضرته الشریفة،و هوّنوا علیه الأمر،و تکفّلوا له جمیع المخالفات من حسن باشا،فبعد أن اطمأنّ إلی کلامهم نادی منادیه بالأمان، و بسط الأسواق،و الصعود إلی الحجّ علی العادة،و صعد هو أیضا علی عادته، و حجّت الناس من غیر ضرر و لا بأس (1).

و فی ثانی شهر محرّم الحرام من سنة ثمانین و ألف:صار محضر خلف مقام الحنفی،و فیه الأمیر عسّاف بن الأمیر محمّد فرّوخ و أعیان الدولة و جمع من المسلمین،و حضره حسن باشا و الشریف سعد،و أصلح هؤلاء الأعیان بینهما، و أزالوا تلک الکدورة،و قاموا فتداخلا و تهادیا.

و فی الیوم العاشر منه:توجّه حسن باشا إلی بندر جدّة بعد اجتماع بینه و بین الشریف،تعاهدا فیه،و قدّم له حضرة الشریف جوادا مکمّلا بالعدد الفاخر (2).

و فی الیوم الخامس من شهر ربیع الأوّل:دخل السیّد الشریف السیّد محمّد یحیی بن الشریف زید مصالحا لأخیه،فحصل من العساکر المصریین المقیمین بمکّة المشرّفة بعض کلام فی دخوله،حیث کان مشارکا للسیّد حمّود فی تلک الواقعة،فسکّتهم الشریف بکتاب وصله من حضرة الباشا باستحسان صلحه و دخوله البلاد (3).

توجّه الشریف محمّد یحیی إلی قبیلة بنی سعد:

و فی شهر ربیع الثانی:توجّه مولانا السیّد محمّد یحیی إلی قبیلة بنی سعد

ص:298


1- 1) راجع:سمط النجوم العوالی 4:512.
2- 2) راجع:سمط النجوم العوالی 4:513.
3- 3) راجع:سمط النجوم العوالی 4:514.

لخروجهم عن الطاعة،فلم یقدر علیهم،فأرسل إلی أخیه الشریف سعد یعرّفه بذلک،فأرسل إلیه بجموع جزیلة،و قبل وصولهم إلیه دانوا لطاعته علی إعطاء الأموال و سلامة الأرواح (1).

وصول سلطان من سلاطین العجم إلی مکّة:

و فی ثانی رجب الفرد:وصل إلی بندر جدّة سلطان من سلاطین العجم،فأرسل إلیه الشریف سعد رسلا بالسلام،و معهم ستّة تخوت،و لاقاه شیخ إسلام مکّة المشرّفة من مرحلة،ثمّ دخل به إلی مکّة،و والاه فی جمیع نسکه،و أدرک منه مولانا الشریف مالا عظیما (2).

وفاة الشیخ عیسی الثعالبی:

و فی رابع عشری رجب المذکور:توفّی الشیخ الجلیل العلاّمة الشیخ عیسی بن محمّد بن محمّد بن أحمد الثعالبی المغربی (3).

وقوع صاعة مهیلة بمکّة:

و فی تاسع عشر رمضان من السنة المذکورة:وقعت بمکّة صاعقة (4)قتلت رجلا (5).

ص:299


1- 1) راجع:سمط النجوم العوالی 4:514-515.
2- 2) راجع:سمط النجوم العوالی 4:515.
3- 3) راجع:سمط النجوم العوالی 4:516،و فیه«الجعفری»بدل المغربی.
4- 4) فی السمط:صاعقة جهة الشبیکة.
5- 5) راجع:سمط النجوم العوالی 4:518.
وفاة الشیخ عبد الکبیر بن محمّد المتوکّل:

و فی سادس شهر محرّم الحرام سنة ألف و إحدی و ثمانین:توفّی الشیخ عبد الکبیر بن محمّد المتوکّل (1).

تشریک السیّد أحمد مع الشریف سعد:

و فی سابع عشره:نودی بمکّة علی الأشهار بالربع للسیّد أحمد بن زید،و أمر الخطیب بالدعاء له بعد أخیه،و عرّف الدولة بذلک،فکانت تصل منهم خلعتان، یلبس کلّ واحد منهما واحدة (2).

فصل: فی حال حسن باشا و ما وقع علیه و ما صدر منه ملخّصا

اشارة

فی حال حسن باشا و ما وقع علیه و ما صدر منه ملخّصا

و هو أنّه حجّ فی ختام سنة إحدی و ثمانین،ثمّ لمّا کان الیوم الثالث من أیّام منی،و هو واقف لرمی جمرة العقبة،و عساکره محدقون به،توالت علیه ثلاث رصاصات،فطاح من فوق فرسه،و تلقّاه خدّامه و وضعوه فی التخت،و حصل عندهم مزید الاضطراب فیما حدث بهم،و نزلوا به إلی مکّة المشرّفة،و کلّ ما تجد عساکره أحدا تقتله،إلی أن أدخلوه داره،و تحصّنوا خشیة علی أنفسهم،و حال دخولهم رموا علی بیت الشریف سعد بنادق،و وجّهوا المدافع إلی جمیع الجهات، و استقرّوا علی ذلک.

و أمّا الحجّاج و أهالی مکّة المشرّفة،فمنهم من هرب إلی مکّة و أدخل أسبابه محلّه،و منهم من تحصّن دور منی،و منهم من حجّ علی رأسه،و ذهب أرواح

ص:300


1- 1) راجع:سمط النجوم العوالی 4:519،و إتحاف فضلاء الزمن 2:96.
2- 2) راجع:سمط النجوم العوالی 4:520،و إتحاف فضلاء الزمن 2:96.

و أموال،و اضطراب عظیم فی جمیع الأحوال.

ثمّ نزل الشریف سعد و أخوه أحمد من منی علی العادة،و هما فی غایة العزّة و السیادة،بعد أن أمر الجیوش و العساکر بتقلّد لامة الحرب،و إشهار الأسنّة و البواتر،و دخلا مکّة المشرّفة،رافلین فی حلل الشرافة المفوّفة.

ثمّ توسّط أعیان الدولة العلیّة،و أرباب الآراء السامیة الجلیّة،بالصلح بین حسن باشا و هذین الشریفین السامیین المنیفین؛لأنّه قطع علیهما فی تلک المدّة مبلغا عظیما من محصول بندر جدّة،فاتّفق الحال علی تسلیم عشرین ألف قرش سلّمها إلیهما.

ثمّ توجّه صحبة الحاج المصری فی ذلک العام و دخل مدینة سیّد الأنام،صلّی اللّه علیه و علی آله و سلّم،و هدانا لنهجه القویم و علّم،و ألبس بها السیّد أحمد الحارث شرافة مکّة المعظّمة،و قلّده عقود سلطنتها المنظّمة،و نادی له فیها بها، و ألحقه بأصیل نسبها،و دعی له فی المنابر،برغم کلّ عدوّ و مکابر.

و سبب اجتماعه بالسیّد أحمد فی تلک البقعة الشریفة،حتّی أفاض علیه خلعة الولایة المنیفة:هو أنّه لمّا خرج من مکّة مسافرا صحبة الحاج،لحقه السیّد محمّد ابن السیّد أحمد فی بعض تلک الفجاج،فأمره باستلحاق والده،لینیله غایة طریف المجد و تالده،فقصده ولده إلی منزله المسمّی بالشعری من أرض نجد،و کلّف راحلته إلیه لیتسنّم به ذروة کاهل المجد،فوصل المدینة المنوّرة،و متّع نظره بحدائقها المنوّرة،بعد أن تشرّف بزیارة جدّه،و شام بوارق سعده و جدّه،فأجلّه حسن و أنافه،و ألبسه خلعة الشرافة،و کان ذلک فی شهر محرّم الحرام افتتاح سنة ثنتین و ثمانین و ألف.

و أمّا الشریف سعد،فکان قد مشی عقب الحاجّ المصری إلی ینبع و أقام به،فلمّا

ص:301

بلغه ما صدر من حسن باشا من إلباس السیّد أحمد الحارث خلعة الشرافة،کتب إلی السیّد أحمد کتابا سلک فیه مسلک مثله من الاعتراف بحقّ الأکبر مع مزید اللطافة.

و مضمونه کما ذکره العصامی فی تأریخه:و هو بعد مزید الثناء،و حمید الدعاء:

إنّ هذا الواقع الذی سمعنا به،من تقمّصک لبرد الملک و أثوابه،فهذا أمر أنت بیته الأعلی،و مثلک أحری به و أولی،فإنّک أنت الشیخ و الوالد،الحائز لکلّ طریف من الکمال و تالد،فإن کان هذا بحکم الأساس و البنیان،جار علی مقتضی مرسوم السلطان،فنحن بالطاعة أعوان،و إن کان الأمر خلاف ذلک،و إنّما کان من تسویلات هذا الظالم الغادر،و تنمیقات ذلک المذمّم غیر الظافر،فأجلّ حلمک أن تستخفّه نکباء الطیش،أو أن تستزّ له أخلاط الأشاوب و غوغاء الجیش.

فأرسل إلیه الجواب مولانا أحمد:بأنّ الأمر لم یکن علی هوای و إنّما هو إلزام، مع علمی بأنّ هذا الابتداء لا یکون له تمام،و السّلام (1).إنتهی ما ذکره العصامی.

و ربما بلغ حسن باشا أنّ الشریف سعد قد زمّ جمیع أحواله،و عزم علی محاربته و قتاله،فزمهر للمسیر إلیه،و الرکوب علیه،فثبّطه السیّد أحمد عن ذلک، و سهّل له الأمر فیما هنالک،فترک الحرکة و استقرّ و أقام بالمدینة.

و استمرّ إلی أن وافاه القاصد بعزله،و نقض نسجه و غزله،فکفی اللّه سعدا أمره، إذ کفّ عنه مکائده و عذره،فرحل حسن باشا من المدینة،و صادف فی طریقه حتفه و منونه.

و توفّی فی طریق غزّة و تلک الجهات،و دفن فی هاتیک الهامّة و الفلوات،

ص:302


1- 1) سمط النجوم العوالی 4:524.

و وصل صحبة ذلک المقاصد خلعة للشریف،و حقیقتها ضرب من المکائد (1).

ثمّ لمّا کان أواخر شهر ذی القعدة من السنة المذکورة،قدم محمّد جاووش المتقدّم ذکره؛لأنّه عاد إلی مصر من جملة من عاد،ثمّ رجع هذه المرّة الثانیة بنحو من خمسة آلاف من العساکر المصریین،و نصبوا خیامهم بالزاهر،و استمرّوا فی مخیّمهم إلی وصول الحاجّ الشریف،یدخلون مکّة فی أثناء ذلک ثمّ یعودون.

وصول حسین باشا السلحدار إلی مکّة:

و فی تلک السنة:وصل صحبة الحاجّ الشامی حسین باشا السلحدار بنحو ألفی شخص من العساکر،و دخل مکّة لیلة سبع من ذی الحجّة الحرام،ختام سنة ثنتین و ثمانین و ألف.

فخرج مولانا الشریف سعد یوم سبع المذکور للبس الخلعة علی العادة،و إنّما کان بروزه لذلک من جهة الحجون،فوقف منتظرا لإرسالها إلیه،و إفاضتها علیه، فأرسلوا إلیه بالطلب للحضور،و أن یخاطر بنفسه الشریفة تحت هذا المحذور، فأبت شهامته الامتثال،فعاد إلی مکّة عازما علی الحرب و القتال.

فلمّا تلوّحوا منه ذلک المرام،خشیوا علی حجّاج بیت اللّه الحرام،فأرسلوا الخلعة خلفه بنهایة الإسراع،توقّیا من شرّه،و خشیة من عذره،و أخّروا مرادهم إلی ما بعد،لیتمّ لهم قبض الشریف سعد،ثمّ حجّ و حجّت الناس من غیر مکروه و بأس.

و فی الیوم الثانی من منی،و هو یوم بلوغ الآمال و المنی:أرسل حضرة الشریف

ص:303


1- 1) راجع:سمط النجوم العوالی 4:521-524،و إتحاف فضلاء الزمن 2:97-100.

سعد فی طلب خلعة الاستمرار،و الأمر السلطانی الذی یقریء علی رؤوس الأشهار،فامتنع حسین باشا عن ارساله،و أضمر علی قبضه و اعتقاله،فحاول حضرة الشریف الصولة علیه،بعساکره و عربانه المنضمّین إلیه،ثمّ عدل عن ذلک و فرّ فی تلک اللیلة،و امتطی رکابه و خیله.

فما أصبح الصباح،إلاّ و قد ذهب وراح،و انقضت أیّام دولته،و عظیم هیبته وصولته،و کان خروجه لیلة ثالث عشر ذی الحجّة الحرام ختام سنة ثنتین و ثمانین و ألف،فکانت مدّة دولته ستّ سنوات إلاّ أحد و عشرین یوما (1).

و قد تقدّم أنّه ولی شرافة مکّة المشرّفة أربع مرار،و فی الرابعة توفّی إلی رحمة ربّه و سار:

فالدولة الاولی

هی التی قد مرّ بک تفصیلها،و أثبت وضیعها و جلیلها،فدونکها روضة أریضة، و جنّة طویلة عریضة.

الدولة الثانیة

هو أنّه-رحمه اللّه تعالی و أفاض علیه شآبیب غفران توالی-لمّا عزل عن الشرافة توجّه إلی الطائف،ثمّ ارتفع إلی عبّاسة،ثمّ إلی تربة،ثمّ إلی بیشة و أقام بها،ثمّ سار منها إلی جهات عدیدة.

ثمّ توجّه إلی الدیار الرومیّة و أقام بها،و خدم الدولة العلیّة إلی سنة ألف و مائة و ثلاث،فمنّت علیه الدولة بمنصبه،و أنالوه أسنی مقصده و مطلبه،و صاحب مکّة إذ ذاک ولده الشریف سعید،فأرسل إلیه والده خلعة لیکون قائم مقامه،إلی أن یأتی

ص:304


1- 1) راجع:سمط النجوم العوالی 4:526-527،و إتحاف فضلاء الزمن 2:104.

فی سنته و عامه،أرسلها إلیه فی أثناء السنة المذکورة.

ثمّ وصل هو بنفسه صحبة الحاج الشریف فی موسم ختام سنة ثلاث و مائة و ألف،و استمرّ بها متولّیا إلی یوم الجمعة سابع ذی الحجّة الحرام ختام سنة خمس و مائة و ألف،أخرجه منها إسماعیل باشا أمیر الحاجّ الشامی،و محمّد باشا صاحب بندر جدّة،و وضعا بدله الشریف عبد اللّه بن هاشم،کما سیأتی،و کانت مدّة دولته هذه سنتین.

فصل
اشارة

فی حوادث دولته هذه

توجّه الشریف سعد لمحاربة قبیلة حرب:

ففی السنة الاولی،و هی سنة أربع و مائة و ألف:توجّه مولانا الشریف سعد لمحاربة قبیلة حرب القاطنین بین الحرمین،و هی قبیلة عظیمة،إلاّ أنّها ملفّقة لم یذکرهم أهل علماء النسب،کصاحب نهایة الإرب فی أنساب العرب (1)،و لا غیره،فقصدهم الشریف سعد إلی مواضعهم مقاتلا لهم.

و سبب ذلک:أنّهم قتلوا سابقا السیّد عبد اللّه بن السیّد أحمد الحارث،فألزم الشریف سعد بالخروج إلیهم و قتالهم و استئصالهم السیّد ناصر بن أحمد الحارث أخو المقتول،فخرج مولانا الشریف و جمیع السادة الأشراف و العساکر و البادیة.

و لمّا استقرّوا فی دیرتهم،أرسلوا إلی حضرة الشریف و بنی أعمامه،یلتمسون منهم الصلح و القیام بما یجب لهم،فامتنعوا و ثارت بینهم الحرب و استمرّت،ثمّ

ص:305


1- 1) هذا الکتاب للعلاّمة أبی العبّاس أحمد بن علی بن أحمد بن عبد اللّه القلقشندی المتوفّی سنة(821)ه.

کانت الصولة لقبیلة حرب علی مولانا الشریف و جیوشه،و عادوا إلی مکّة.

و فی سنة خمس و مائة و ألف:عاد إلیهم مولانا الشریف سعد و السادة الأشراف بجیوش عظیمة لا تحصی،و لم یزالوا سائرین إلی أن اتّصلوا بهم،فثارت بینهم الحرب،و کانت للشریف سعد علیهم،و حصل بها المطلوب،و عادوا إلی مکّة فی غایة السرور (1).

عزل الشریف سعد عن شرافة مکّة:

و فی موسم هذه السنة عزل الشریف سعد عن شرافة مکّة المشرّفة.

و سبب عزله:أنّه کان ببندر جدّة شخص یسمّی محمّد باشا والیا من قبل السلطنة العلیّة علیه،فعزل عنها،و فی أثناء ولایته و عزله وقعت بینه و بین حضرة الشریف امور أوجب المشاحّة و المباغضة بینهما،و صدرت منه سعایات فی الشریف المذکور عند الدولة العلیّة.

ثمّ توجّه إلی الأبواب العثمانیّة،و اجتهد فیما هو بصدده،حتّی غیّر خاطر الدولة علیه،و صمّمت علی عزله،فبعثت محمّد باشا المذکور،و جردة من العساکر لیسیر بهم إلی مکّة المشرّفة صحبة الحاجّ الشامی،و علی الحاجّ الشامی إسماعیل باشا أیضا أمیرا بعساکره و خیله،و أن تکون کلمتهما واحدة،و یتعاضدان و یتساعدان فی عزل الشریف سعد،و تولیة الشریف عبد اللّه بن هاشم أیالة أقطار الحجاز،فوصلا جمیعا إلی مکّة المشرّفة.

فخرج مولانا الشریف سعد للبس الخلعة علی المعتاد،و هو فی غایة القوّة من العساکر و البادیة و السادة الأشراف،فلمّا وقف فی الموضع المسمّی بالمختلع

ص:306


1- 1) راجع:إتحاف فضلاء الزمن 2:171-172.

منتظرا للخلعة،تحرّکت عساکر إسماعیل باشا و محمّد باشا،فعند تحرّکهم تحرّکت أیضا عساکر الشریف،فأوشک أن تقع الفتنة بین العسکرین فی ذلک الوقت.

فحین رأی حضرة الشریف ذلک رجع إلی مکّة،فلمّا حاذی طوی لحقته مراسیل إسماعیل باشا بالخلعة مع العذر له،لما لم یروا قتاله فی ذلک الوقت صلاحا،و أنّ التأخیر فی ذلک أولی.

و لمّا کان الیوم السابع من ذی الحجّة:طلب إسماعیل باشا و محمّد باشا السیّد عبد اللّه بن هاشم إلی الأبطح،و ألبساه خلعة الشرافة،و توجّها معه بالعساکر.

فلمّا بلغ الشریف سعد ذلک،حفظ داره و ما حولها من البیوت و المنائر،و شحن الجمیع بالعساکر.

فلمّا أقبل الشریف عبد اللّه و الامراء و العساکر،منهم عساکر الشریف، فصدّوهم (1)عن النزول،فتراسل الرمی بالرصاص من الفریقین،و استمرّ من ضحوة ذلک الیوم إلی مضی نصف اللیل من لیلة ثمان،فخرج الشریف سعد بعد أن رفع جمیع أوباشه،و توجّه إلی جهة الیمن.

و فی صبح یوم ثمان:نودی للشریف عبد اللّه المذکور،و أمنت البلاد (2).

القبض علی الوزیر عثمان حمیدان:

و فی هذا الشهر:بعد النزول من منی،قبض محمّد باشا علی الوزیر المکرّم عثمان بن زین العابدین حمیدان وزیر الشریف سعد.

و سبب ذلک:أنّه کان بینه و بین هذا الوزیر مشاحنات فی أیّام أیالته لبندر جدّة،

ص:307


1- 1) فی«ن»:فصدّهم.
2- 2) راجع:إتحاف فضلاء الزمن 2:178-179.

فأسرّها فی نفسه و لم یبد له شیئا من ذلک،و کان یتعاطی خدمته و خدمة إسماعیل باشا،و یتردّد علیهما لقضاء حوائجهما،و عند قرب سفرهما تواطئا علی قتله، فأرسلا إلیه و طلباه،و اعتقلاه فی خیمة من خیام العسکر،و درّکابه (1)شخصان (2)من کبار العسکر،و أمراه أن یأتی به إلیهما بعد مضی ستّ ساعات من اللیل لیقتلانه.

فلمّا جزم بالهلاک،إشتدّ به الحال،و آیس من الحیاة،فاستند إلی صندوق فی الخیمة و هو یفکّر فی حاله،فمضی جانب من اللیل و هو علی هذه الحالة.

فبینما هو کذلک و إذا الرجل الموکّل به منکبّ علی وجهه یصیح مدد مدد، فحرّکه بیده و ناداه باسمه مرارا،فلم یجبه،فعظم روعته،ثمّ عمد إلی إبریق و أخذه بیده لیبول ثمّ یعود.

فلمّا خرج عن الخیمة،خیّل له أنّهم الآن ینتبهون و یعیدونه بغلاظة و إهانة،فعزم علی العود،فأحسّ عند ذلک بدافع یدفعه إلی قدّام،مع زوال ما کان به من الارتیاع،و وقدة (3)جمیع الحرّاس المحیطین بالخیمة،فتقدّم و مشی،و لحقه غلام کان له کان معه،إلی أن اتّصل بجدار المعلاّة،ثمّ قفز من الجدار إلی داخل المقبرة، و اختفی ببعض المحالّ المقاربة لقبّة السیّدة خدیجة رضی اللّه عنها.

فانتبهت الحرّاس،و أوقدوا المشاعل،و فزعت الخیل و العساکر خلفه و هو یشهدها،فلمّا غابت عنه زوال و همه قام و مشی فی المقابر،و خرج من باب تربة

ص:308


1- 1) کذا فی النسختین،و لعلّ الصحیح:و برکابه.
2- 2) فی«د»:شخصا.
3- 3) فی«ن»:و رقدت.

الشیخ محمّد بن سلیمان.

ثمّ أخذ طریق قلق عبد المطّلب بن هاشم،ثمّ إلی وادی قضا (1)،ثمّ إلی المسجد الحرام،ثمّ إلی بیت الشریف عبد اللّه بن هاشم شریف مکّة حالا،فأخفاه، فأصبح الأمیران یدوران علیه،ثمّ انحلّت القضیة بدفع مال عظیم،و أنجاه اللّه تعالی من ذلک الواقع،أخبرنی جمع من الثقات بذلک نقلا عنه من فیه (2).

الدولة الثالثة

لمّا عزل عن الشرافة توجّه إلی جهة الیمن،و أقام به و جمع بادیة،ثمّ أتی بهم و قاتل الشریف عبد اللّه بن هاشم و أخرجه منها،و دخل فی سابع ربیع الثانی من سنة ستّ و مائة و ألف.

و لمّا استقرّ بها کتب إلی الدولة عرضا یعتذر إلیهم فیما صدر منه،و یلتمس إبقاه فی منصبه،فأجابته الدولة إلی مرامه،و استمرّ متولّیا إلی یوم الجمعة تاسع عشر شهر ذی القعدة الحرام سنة أربع عشرة و مائة و ألف،نزل بها لولده الشریف سعید فی الیوم المذکور،و کانت مدّة دولته سبع سنین و سبعة أشهر و اثنا عشر یوما.

فصل
اشارة

فی الحوادث الواقعة فی مدّة دولته هذه

تغلّب الأعراب علی البصرة:

ففی سنة ستّ و مائة و ألف:تغلّبت الأعراب علی البصرة،و رئیسهم مانع رئیس

ص:309


1- 1) فی«ن»:شظا.
2- 2) راجع:إتحاف فضلاء الزمن 2:184.

بنی المنتفک (1)،فأخرجوا من کان بها من قبل الدولة العثمانیّة،و قتلوا الأمیر حسن آغا و أخاه سرحان باشا أمیر الحاجّ العراقی،ثمّ بعد استیلاء مانع و قومه علی البصرة أخذتها من أیدیهم أشراف الحویزة (2)و بادیتها،و رئیسهم إذ ذاک السیّد الشریف المعظّم السیّد فرج اللّه الحسینی (3).

ثمّ أرسلوا إلی سلطان العجم یعرّفونه بذلک،و یطلبون منه أن یبعث أمیرا لحفظها،فبعثوا إلیها أمیرا.

ثمّ أرسلوا إلی الدولة العثمانیّة یخبرونهم بما صار،و یعرّفونهم أنّنا قد أرسلنا من طرفنا من یحفظها بطریق النیابة عنکم،فابعثوا من یسلّمها؛لأنّهم کان بینهم فی

ص:310


1- 1) قبیلة کبیرة عرفوا باسم أبیهم المنتفق بن معاویة بن عامر بن عقیل،نزلوا حوالی بصرة،و کانت زعامة البصرة و حوالیها علی أیدیهم.
2- 2) و هم الموالی المشعشعیون،من أعقاب المولی محمّد المهدی المشعشعی، حکموا الحویزة و ما والاها عدّة سنین،و کان أعظمهم شأنا،و أجلّهم نبلا،هو المولی محسن المشعشعی،فقد حکم الحویزة و البصرة و حوالیهما ما یقرب من خمسین سنة.
3- 3) هو السیّد فرج اللّه بن السیّد علی خان حاکم الحویزة،حکم الحویزة بعد أخیه السیّد عبد اللّه خان سنة(1098)و جرت بینه و بین أقاربه منازعات یطول شرحها، و استقرّ له حکم الحویزة،و ذلک فی عهد الشاه سلیمان الصفوی،و صدر له فرمان من الشاه حسین بتاریخ سنة(1104)یصفه بعالی جاه عمدة الولاة العظام للسیادة و الأیالة و الشوکة و الجلالة و الاقبال السیّد فرج اللّه خان والی عربستان،و کانت مدّة حکمه سنتین،ثمّ عزل و عیّن ولده السیّد عبد اللّه،و ملک المترجم البصرة سنة (1109).أعیان الشیعة 8:396.

ذلک الزمن محاسنات و ملاطفات.

و فی سنة سبع:اعطی إسماعیل باشا المتقدّم ذکره مصر (1).

وفاة عبد اللّه أفندی عتاقی زاده:

و فی سنة ثمان:توفّی العالم العلاّمة،و الفاضل الفهّامة،شیخ الإسلام،و مفتی بلد اللّه الحرام،عبد اللّه أفندی بن شمس الدین عتاقی زاده،و کانت ولادته عام تسعة و أربعین و ألف.

قال صاحب لسان الزمان:و کان من أجلاّء العلماء،طلب العلم و جدّ و اجتهد، و لازم الشیوخ،ثمّ ولی إفتاء مذهب الإمام أبی حنیفة بمکّة المشرّفة،و کان ذاسمة و وقار و بهاء،و أخلاق حسنة،کثیر التواضع لعامّة الناس و خاصّتهم،کثیر التحرّی فی الفتوی.

و هو أوّل من حضرت مجلسه من العلماء و أنا صبی صغیر بالطائف،و کان یقرأ فی بعض کتب الحدیث،و یشرح ذلک شرحا حسنا بسکینة و وقار،و کان فقیها جید المعرفة فی الفقه،و له مشارکة فی سائر العلوم،و اعطی السعادة و الرئاسة و القبول عند الأکابر ما لم یعطه أحد (2).

المطر و السیل العظیم بمکّة:

و فی هذه السنة:حصل بمکّة مطر عظیم،و سیل کبیر،دخل المسجد الحرام، و اعتلی إلی باب الکعبة الشریفة،و امتلأ المسجد الحرام،فاجتهد أهل مکّة خاصّة و عامّة فی نزح ذلک الماء،و إخراج الأوساخ،و استمرّت الفعلة فی إخراج التراب

ص:311


1- 1) فی«ن»:بمصر.
2- 2) راجع:إتحاف فضلاء الزمن 2:203.

و تنظیف المسجد أربعة أشهر،و ادخلت الدوابّ إلی المسجد الحرام (1).

وفاة الشیخ أحمد القطّان:

و فی سنة تسع و مائة و ألف:توفّی الشیخ الجلیل العلاّمة الشیخ أحمد القطّان المکّی.

قال صاحب لسان الزمان:ولد بمکّة المشرّفة،و نشأ بها،و جدّ و اجتهد،و کان ذا فهم ثاقب،و ذکاء مفرط،استقلّ علی أجلاّء الشیوخ،و شارک فی سائر العلوم المتداولة،و تصدّر للتدریس،فأخذ عنه الطلبة،و انتفعوا به فی سائر العلوم،و کان من التواضع و الدیانة علی جانب عظیم.إلی آخر ما ذکره ملخّصا (2).

توجّه العساکر العثمانیّة إلی البصرة:

و فی هذه السنة:وجّهت السلطنة العثمانیّة إسماعیل باشا بعد عزله عن مصر، و محمّد باشا المذکور سابقا،بعساکر عظیمة إلی جهة البصرة،لتغلّب البادیة علی أمیرها من قبلهم،و استیلائهم علی أطرافها،فسارا و أخذا البصرة،و جرت بینهما و بین البادیة حروب عظیمة.

وفاة الشیخ عبد اللطیف الشیبی:

و فی سنة عشر و مائة و ألف:توفّی الشیخ الجلیل ذو القدر السامی النبیل،عمدة الخاصّ و العامّ،و فاتح بیت اللّه الحرام،الشیخ عبد اللطیف بن الشیخ عبد الواحد الشیبی القرشی.توفّی فی حیاة والده الشیخ عبد الواحد،و أعقب ابنین،و هما:

الشیخ محمّد،و الشیخ عبد القادر.

ص:312


1- 1) راجع:إتحاف فضلاء الزمن 2:202.
2- 2) لسان الزمان لابن عقیلة مخطوط لم أظفر علیه.
وفاة الشیخ عبد الملک العصامی:

و فی سنة إحدی عشرة و مائة و ألف:توفّی الشیخ الجلیل الفاضل الأدیب الشیخ عبد الملک بن جمال الدین العصامی صاحب التأریخ المشهور بأرض الحرمین الذی ننقل منه فی بعض المواضع من هذا التأریخ (1).

و لقد ترجمه (2)صاحب السلافة،فقال:هو عبد الملک بن جمال الدین بن صدر الدین بن عصام الدین الاسفرائینی المشهور بالملاّ عصام،صاحب الحاشیة علی الشرح الجدید علی الکافیة،و الأطول الذی عارض به المطوّل،و غیرهما من التصانیف المفیدة،و التآلیف السدیدة.

و عبد الملک هذا إمام العلوم العربیّة و علاّمها،و المنشورة به فی الخافقین أعلامها،و السالک أوضح مسالکها،و المالک لأزمّتها و ابن مالکها،ورد عذب الفضل نهلا و علا،و فاز من سهامه بالقدح المعلّی،فجدّد مغنی العلم الدریس.

و نصب نفسه للإقراء و التدریس،و اشتغل بالتصنیف و التألیف،و تخلّی عن کلّ أنیس و ألیف،حتّی بلغت مؤلّفاته الستّین،من شرح مفید و متن متین،فلقّب بخاتمة المحقّقین،و عدّ من أرباب الفضل و الیقین،إلی زهد و صلاح،و تقوی أشرق نورها فی اسرة وجهه و لاح،و إلمام بالأدب وافر،طلع فی افق الاحسان بدره المسافر، إلاّ أنّه قلّ ما أعار ذهنه و فکره،غیر مسائل العلم التی خلدت فی صحائف الأیّام ذکره،فمن نظمه قوله مضمّنا:

أهدی لمجلسه الکریم فرائدا تهدی إلیه

ص:313


1- 1) و هو کتاب سمط النجوم العوالی فی أنباء الأوائل و التوالی.
2- 2) فی«د»:ترجم جدّه،و هو غلط و تحریف.

کالبحر یمطره السحا ب و لا له فضل (1)علیه

إلی آخر ما قاله صاحب السلافة (2)،و لم یذکر انتقاله إلی رحمة ربّه و انصرافه، و السبب أنّه کان فی قید حیاته،حین جمع ابن معصوم لسلافته (3).

حصول و باء عظیم بمکّة:

و فی سنة اثنتی عشرة و مائة و ألف:حصل بمکّة وباء عظیم،حتّی أنّه لم یبق بیت إلاّ و قد دخله،و لکن من لطف اللّه أنّ الموت کان قلیلا (4).

غزوة عنزة:

و فی هذه السنة:أقبل أمیر الحاجّ الشامی حسن باشا بجیوش عظیمة لاستئصال قبیلة عنزة،لما صار منهم فی السنة التی قبلها،فحجّ ثمّ سار راجعا، و فی رجوعه اجتمعت له عنزة ببکرة أبیهم،فحصل بینه و بین عنزة قتال عظیم، فکسروا حسن باشا،و نهبوا غالب الحاجّ،بل لم یبق منه إلاّ النزر الیسیر.

وفاة العلاّمة أحمد أفندی منجّم باشی:

و فی سنة ثلاث عشرة و مائة و ألف:توفّی رئیس المحقّقین،و سلطان المدقّقین، العالم العلاّمة،و الفاضل الفهّامة،أحمد أفندی الشهیر بالمنجّم باشی (5)،قاله

ص:314


1- 1) فی السلافة:منّ.
2- 2) سلافة العصر ص 122-124.
3- 3) راجع:إتحاف فضلاء الزمن 2:219.
4- 4) راجع:إتحاف فضلاء الزمن 2:220.
5- 5) هو العلاّمة أحمد بن لطف اللّه السلانیکی الرومی المولوی الصدیقی،المعروف

صاحب لسان الزمان.

و رأیت فی موضع آخر بخطّ بعض الأفاضل:إنّه توفّی فی سنة ستّ عشرة و مائة و ألف،و اللّه أعلم بالحقیقة.

قال:و کان هذا الرجل اعجوبة من عجائب الدهر،و فریدة من فرائد العصر، و هو من الأروام،جدّ و اجتهد فی طلب العلم،و قرأ علی یحیی منقاری زاده،و غیره من أکابر العلماء،و صارت له ید طولی فی علم المعقول و الحکمیات و الطبّ.

و أمّا الفلک و التنجیم،فکان فرید دهره،و وحید عصره.و کذلک کانت له الید الطولی فی علوم العربیّة،مثل النحو و الصرف و المعانی و البیان،و اتّساع فی الأدب،و معرفة أشعار العرب،و تبحّر فی علم التأریخ و أخبار الامم السالفة.

و اختصّ بصحبة السلطان محمّد خان بن إبراهیم خان،و لازمه نحوا من عشرین سنة،و کان من خواصّ جلسائه و ندمائه،و محترما لدیه مقبولا عنده.

إلی أن قال:و کان خفیف الروح،لطیف الشمائل،کثیر التواضع،حجّ فی أیّام السلطان محمّد و هو فی رئاسته،و رجع إلی اصطنبول،ثمّ عاد مرّة ثانیة،فأقام

ص:315

بالمدینة المنوّرة،فأخذ عنه جماعة من أهلها و انتفعوا به،ثمّ أتی إلی مکّة شرّفها اللّه،فصحبته و جالسته،و قرأت علیه بعض الکتب،و انتفعت به،و له حواشی کثیرة نفیسة علی کتب المعقول و العربیّة و غیر ذلک.إنتهی ملخّصا من لسان الزمان.

قلت:و قد رأیت له تعلیقة علی الحدیث الشریف،و هو قوله صلّی اللّه علیه و آله«إنّی تارک فیکم خلیفتین:کتاب اللّه تعالی،حبل ممدود بین السماء و الأرض،و عترتی أهل بیتی،ما إن تمسّکتم به لن تضلّوا،و إنّهما لن یفترقا حتّی یردا علیّ الحوض» الحدیث.و فی بعض الروایات زیادة:فاعرفوا (1)کیف تخلفونی فیهما (2).

قال رحمه اللّه:و قد نقلها سیّدی الوالد دام فضله من خطّه رحمه اللّه،و من خطّه نقلت،لا یخفی أنّ فی هذا الحدیث الشریف مواضع ینبغی للناظر المتبصّر أن یقف فیها حتّی یقف علی ما فیها من النکات و المزایا:

أوّلها:تصدیر الکلام بالجملة الإسمیّة المؤکّدة بکلمة«إنّ».

ثانیها:وجه نصب الخلیفتین،و عدم الاکتفاء بواحدة منهما.

ثالثها:أنّ الظاهر من خلافة الکتاب أن تکون فی إفادة الأحکام الشرعیّة الاعتقادیّة و العملیّة،و سائر ضروریات الدین.

ص:316


1- 1) کذا،و لعلّ الصحیح:فانظروا،کما فی روایات القوم.
2- 2) رواه القندوزی بهذه الکیفیّة فی ینابیع المودّة 1:120 برقم:45 عن الطبرانی فی الکبیر برجال ثقات،و المعجم الکبیر للطبرانی 4:154 حدیث:4922،و جواهر العقدین للسمهودی 2:171،و جنی الجنّتین للمحبّی ص 47،و مفتاح النجا للبدخشی ص 3 مخطوط،و هو حدیث متواتر جدّا رواه الفریقین فی کتبهم،راجع تفصیل ما رواه العامّة فی کتبهم إلی کتاب إحقاق الحقّ 9:309-375.

و أمّا خلافة العترة،ففیها احتمال إلی امور:

منها:کونها فی بیان ما خفی من أحکام الکتاب،و توضیح مشکلاته.

و منها:أن یکون فی إجراء الأحکام بین الامّة.

و منها:تعلیم الأخلاق المحمّدیة،و الصفات الأحمدیّة،بطریق الحال لا المقال، و علی سبیل الإرادة دون الروایة.

و منها:الوقوف علی أسرار النبوّة و باطن الشریعة.

و منها:المحبّة الخالصة التی تجب علی کلّ مؤمن؛لأنّ أصل الإیمان إنّما یحصل بتصدیق النبی صلّی اللّه علیه و آله فی جمیع ما جاء به،و کمال الإیمان إنّما یحصل بالمحبّة الخالصة فی حقّه،کما نطق به بعض الأحادیث الشریفة،فتکون المحبّة لتلک الخلیفة عین المحبّة فی حقّه علیه الصلاة و السّلام.

رابعها:تشبیه کتاب اللّه تعالی بالحبل،ثمّ وصفه بکونه ممدودا بین السماء و الأرض.

خامسها:تأکید العترة بأهل البیت.

سادسها:تعلیق النجاة عن الضلال بالتمسّک بهما جمیعا،و هذا یشعر بأنّ کلّ واحدة من الخلیفتین فی أمر غیر ما استخلف فیه الاخری،و إلاّ قیل:بأیّهما أو بأحدهما.

سابعها:تعقیب هذا الکلام بعد تمامه بقوله«و إنّهما لن یفترقا»الخ،و وجه ارتباطه بما سبق.

ثامنها:إثباته بجملة إسمیّة مؤکّدة،بأنّ خبرها جملة فعلیّة منفیة بأداة دالّة علی تأکید النفی.

تاسعها:تخصیص الحوض بالذکر من بین سائر المواضع.

ص:317

عاشرها:ما وقع فی الزیادة المرویّة من قوله«فاعرفوا»الظاهر منه أن یکون للتنبیه،فعلی أیّ شیء نبّه و ما قصد بقوله«کیف تخلفونی فیهما».

و الحادی عشر:أنّ العترة إن ارید بها معناها الحقیقی علی ما یقتضیه التأکید بأهل بیتی،کان الحدیث نصّا فی خلافة أهل البیت علیهم السّلام،و هذا خلاف ما علیه أهل السنّة.و إن ارید بها المعنی المجازی،کان التأکید لغوا،بالنظر إلی ما هو الأغلب فی التأکید؛إذ الغالب فیه دفع توهّم المجاز،و کلامه علیه الصلاة و السّلام مبریء عن الاشتمال علی اللغو.

و الثانی عشر:أنّ هذا الحدیث الشریف یدلّ بطریق المفهوم علی وعید عظیم، و هو أنّ من لم یتمسّک بشیء من الخلیفتین،أو تمسّک بأحدهما و لم یتمسّک بالاخری یقع فی الضلال و لا ینجو منه،مع خفاء ما هو المراد من الخلیفة الثانی؛إذ لو لم یکن فیه خفاء لم یقع الخلاف بأنّ المراد من العترة هل هو المعنی الحقیقی کما یقتضیه التأکید،أو المعنی المجازی کما یقتضیه ما اتّفق علیه أهل السنّة،و اللّه تعالی أعلم.

رحم اللّه تعالی من یکشف القناع،و یرفع الحجاب عن وجوه هذه النکات الجلیلة،و یزیل ظلمة الشبهة بالتنویر و التوضیح،و من اللّه التوفیق للتحقیق.انتهت الرسالة المشار إلیها،و هی تدلّ علی تمکّن عظیم فی علم العربیّة و غیره رحمه اللّه تعالی.

وصول الأمر السلطانی بقراءة حدیث بدء الوحی:

و فی هذه السنة:وصل الأمر الشریف السلطانی من حضرة السلطان مصطفی، بأن یحصل مجمع بالمسجد الحرام فی لیلة السابع عشر من شهر رمضان،و یقریء فیه حدیث بدء الوحی،ثمّ ینتقلون جمیعا إلی الحطیم و یفتح البیت الحرام،و یقف

ص:318

الشیبی و یدعو لحضرة السلطان،ثمّ تفاض علیهم الفراء السمامر (1)علی الشریف، و علی قاضی الشرع الشریف،و علی مفتی الحنفیة بمکّة المشرّفة البهیّة،و علی فاتح بیت اللّه الحرام،و علی شیخ الحرم الشریف،و أصواف و قفّاطین علی القاریء و الإمام و الخدمة و المباشرین،و صرر من الدراهم،و یمدّ لهم الحلوی و ماء السکّر و السموم.

جملة المنصرف فی تلک اللیلة أربعة آلاف قرش إلاّ قلیل،و حضر فی تلک السنة الشریفة سعد شریف مکّة و سلیمان باشا،و لم یزل مستمرّا.

وفاة الشیخ حسن العجیمی المکّی:

و فی ثالث شوّال من هذه السنة:توفّی الشیخ الجلیل،و المقام العالی النبیل، عمدة العلماء الأعلام،و قدوة فضلاء الإسلام،العلاّمة الفهّامة،صدر الدین أبو علی الشیخ حسن بن علی العجیمی المکّی.

قال صاحب لسان الزمان:و کان آیة فی الذکاء و الفهم،و سرعة الجواب،و کثرة الاستحضار،لم أر فی من رأیت أفصح عبارة منه،و لا أجود بیانا إذا تکلّم،فکان ألفاظه الدرّ النضید.

ولد بمکّة رحمه اللّه تعالی،و طلب العلم،و جدّ و اجتهد،ثمّ توجّه إلی المدینة المنوّرة،فصحب بها العارف باللّه الکبیر،و الولی الشهیر،الشیخ أحمد بن محمّد القشاشی،و أخذ عنه العلوم الظاهرة و الباطنة،و لقّنه الذکر،و ألبسه الخرقة،و أجازه

ص:319


1- 1) الفراء جمع الفرو:شیء کالجبّة یبطّن من جلود بعض الحیوانات کالأرانب و السمّور.و السمامیر جمع السمّور:حیوان برّی یشبه ابن عرس و أکبر منه،لونه أحمر مائل إلی السواد،تتّخذ من جلده فراء ثمینة،و ربما اطلق السمّور علی جلده.

بالإجازات العامّة و الخاصّة فی جمیع ما یجوز له أن یرویه عن مشایخه،و قرأ علیه کثیرا من کتب الأسماء و الخواصّ.

ثمّ رجع إلی مکّة،فلازم بها الشیخ العلاّمة الفهّامة الشیخ عیسی المغربی الجعفری،و أخذ عنه،و انتفع به،و صحب السیّد العارف باللّه الکبیر الشهیر،السیّد عبد الرحمن المحجوب المغربی و انتفع به،ثمّ تصدّر للإقراء و التدریس بالمسجد الشریف،فانتفع الناس به.

إلی أن قال:و الحاصل أنّه کان إماما فی سائر العلوم المتداولة،مع جودة الذهن، و ذکاء الخاطر،و رحل فی آخر عمره إلی الطائف و أقام به،و توفّی فیه و دفن به.

إنتهی ملخّصا.

نزول الشریف سعد عن الشرافة لولده سعید:

و فی یوم الجمعة تاسع عشر ذی القعدة الحرام من سنة أربع عشرة و مائة و ألف:

نزل مولانا الشریف سعد المشار إلیه لولده الشریف سعید بن سعد بشرافة مکّة المعظّمة،کما تقدّم بیانه.

الولایة الرابعة

هو أنّه لم یزل مع ولده مجلّلا مکرّما،إلی أن ثارت الفتنة بین ولده و السادة الأشراف،إلی أن أخرجوه منها،کما سیأتی ذلک فی ترجمة ولده إن شاء اللّه تعالی، فنابا مدّة ثمّ افترقا.

ثمّ وصل مولانا الشریف سعد إلی مکّة ببادیة الیمن علی عقبة الطائف،و دخلها ضحی نهار الاثنین سلخ شهر رمضان سنة ستّ عشرة و مائة و ألف،و أخرج من بها من طرف الشریف عبد الکریم بن محمّد الآتی ذکره فی ترجمته.

و استمرّ إلی غروب شمس یوم الخمیس ثامن عشر شهر شوّال،و کانت مدّته

ص:320

ثمانیة عشر یوما،و توفّی إلی رحمة اللّه فی اللیلة التاسعة عشر من الشهر المذکور، و اتی به إلی مکّة المشرّفة من أطراف المعابدیة (1)لأنّه مات بها،و غسّل و کفّن و دفن بقبّة السیّد أبی طالب بن حسن،رحمه اللّه رحمة الأبرار،و حشره مع أجداده الأئمّة الأطهار.

و کانت مدّة ولایته الأربع خمس عشرة سنة و سبعة أشهر و تسعة أیّام مفرّقة کما رأیت،و قد صار من البادیة الذین دخل بهم مکّة المشرّفة فی هذه الدولة الأخیرة نهب شنیع،و فعل فضیع،یدخلون بیوت أهل مکّة کأنّها بیوتهم،و ینهبون جمیع ما فیها،و أهل البیوت واقفون یرون و لا یقدرون علی مدافعتهم.

ثمّ فی الیوم الثانی و ما بعده یدورون بهذه الأوباش المأخوذة فی سوق مکّة المشرّفة،و یبیعونها علی أهلها.

و أعجب من ذلک:أنّهم إذا فهموا أنّ هذا المشتری صاحب الحاجة المبتاعة، منعوا من البیع علیه لو أعطاهم مثلیها،حتّی وقع بهم قضاء اللّه فی دخول الشریف عبد الکریم کما سیأتی،و قتلوا قتلا شنیعا،کما ستقف علیه فی ترجمة الشریف عبد الکریم إن شاء اللّه تعالی،و نسأله التوفیق.

ترجمة الشریف برکات بن محمّد بن إبراهیم بن برکات

اشارة

ابن أبی نمی صاحب مکّة المشرّفة

قلت:قد تقدّم فی آخر ترجمة الشریف سعد الاولی،وصول محمّد جاووش بتلک العساکر المصریّة،و إقامتهم بالزاهر،إلی أن وصل حسین باشا أمیر الحاجّ الشامی،ختام سنة ثنتین و ثمانین و ألف.

ص:321


1- 1) فی«ن»:العابدیة.

ثمّ صارت تلک الرجّة یوم لبسه للخلعة،و عوده إلی مکّة راجعا،ثمّ إلحاقه الخلعة،خشیة منهم عن وقوع فتنة تذهب بواسطتها الامّة،و کان مقصدهم أیضا قبضه،و تعذّر علیهم ذلک،فرأوا تأخیر ذلک إلی منی لیحلقوا علی بیته و یقبضوه، فلمّا فهم ذلک سری لیلة ثانی عشر ذی الحجّة الحرام،و لم یصبح إلاّ أثره،کما تقدّم تفصیل ذلک.

قال العصامی:و لمّا کان ظهر الیوم الثانی عشر،حضر حسین باشا،و محمّد جاووش،و أکابر الدولة،و امراء الحاجّ،و استدعوا جماعة من الأشراف،منهم:

مولانا المرحوم السیّد أحمد بن محمّد الحارث،و مولانا السیّد بشیر بن سلیمان، و مولانا الشریف برکات بن محمّد،و أظهروا أمرا سلطانیا بصریح اسم مولانا الشریف برکات بن محمّد فی شرافة مکّة المشرّفة،و أنّها تحت تصرّفه،و البس خلعة الولایة فی ذلک الجمع.

و نزل إلی مکّة فی موکب یبهر العین،و یدهش السمع،و نزل إلی بیت أبیه المعروف بزقاق ظاعنة،و وقفت علی بابه الخیول صافنة،و هرعت السادات إلیه و الأعیان،و الحضر و العربان،یهنّؤونه بالملک و الولایة،و یدعون له بطول البقاء و الثبات بتوفیق العنایة.

فأرّخ بعضهم عام ولایته بقوله نثرا ما نصّه«بارک اللّه لنا فی برکات»إلاّ أنّه لسنة ثلاث و ثمانین،و التولیة إنّما کانت فی موسم اثنین و ثمانین،لکن التفاوت زیادة سنة،أو نقصها عند أهل التأریخ مغتفر (1).إنتهی ما ذکره العصامی.

و قال فی موضع آخر:قیل:إنّ ولایته کانت بسعی الشیخ محمّد بن سلیمان

ص:322


1- 1) سمط النجوم العوالی 4:527.

المغربی السوسی،و ذلک أنّ الشیخ المذکور تشفّع عند الشریف سعد فی رجل ازبکی کان یسمّی السید محمّد الفصیحی،فعل جرما مع مولانا الشریف سعد،فلم یشفعه فیه،و ذلک فی سنة ثمانین و ألف.

فاتّفق أنّ أخا الوزیر الأعظم حجّ فی موسم تلک السنة،و کان له ولع فی علم (1)الفلک،فاجتمع بالشیخ محمّد بن سلیمان المذکور،فأخذ عنه،و طلب من الشیخ أن یسافر معه إلی الأبواب السلطانیّة،فسافر معه،و اجتمع بالسلطان،و طلب منه أن یزیل أشیاء کانت بمکّة المشرّفة،فأمر السلطان بإبطالها.

منها:أنّ صدقة السلطان جقمق کانت تقسّم علی أرباب البیوت حبوبا،و کانت سابقا تطبخ شربة و خبزا للفقراء أصحاب القدح،فردّت إلی ما کانت علیه سابقا، و اضیف إلی ذلک حبّ السلطان قایتبای.

و منها:تولیته علی جمیع الأربطة،و أن لا تکون إلاّ لمن یستحقّها بشرط الواقف.

و منها:إبطال الدفوف فی الزوایا.

و منها:منع النساء من الخروج لیلة المولد الشریف،و تمّ جمیع ذلک،و جعله ناظرا علی جمیع أوقاف الحرمین (2).إلی آخر ما ذکره.إنتهی.

و فی هذا الموسم:وصل صحبة حسین باشا کتابان للسیّد حمّود بن عبد اللّه المتقدّم ذکره:أحدهما من الوزیر الأعظم أحمد باشا الکبرلی،و الآخر من صاحب مصر.و کتابان آخران منهما إلی السیّد الشریف أحمد بن محمّد الحارث،و مثلهما

ص:323


1- 1) فی السمط:بعلم.
2- 2) سمط النجوم العوالی 4:529-530،و راجع:إتحاف فضلاء الزمن 2:107.

للسیّد بشیر (1)بن سلیمان.

فأمّا کتاب السیّد حمّود من حضرة الوزیر المذکور،فلفظه:فرع ذؤابة هاشم، و نبعة و شیج المحامد و المکارم السیّد حمّود،نظم اللّه عقوده،و أباد حسوده آمین.

و بعد:لا یخفاکم (2)أنّ الکعبة البیت الحرام،و مطاف طواف الإسلام،هو أوّل بیت وضع للناس،و اسّس علی التقوی منه الأساس،و أنّه لم یزل فی هذه الدولة العثمانیّة آمنا و أهله من النوائب،و روضا مخصبا بأحسن الأطائب،إلی أن ظهر من السیّد سعد من الأمر الشنیع،ما یشیب عنده الطفل الرضیع،و ما کفاه ذلک حتّی شدّد الخناق علی أهل المدینة البهیّة،و أذاقهم کأس المنون رویّة.

فلمّا بلغ هذا الحال السمع الکریم السلطانی،أمر بعزل السیّد سعد عن شرافة مکّة،و تفویضها إلی الشریف برکات،لیعمل فیها بحسن التصرّفات،و تکونوا له عونا (3)و ظهیرا،و ناصحا و نصیرا (4)،و کلّ من یتفرّع غصنه من دوحة فاطمة الزهراء علیهاالسّلام،و تتّصل نسبته إلی الذرّیة الغرّاء،تهدونه إلی طریق الصلاح (5)،و ترشدونه إلی معالم النجح و الفلاح،و أنتم علی ما تعهدونه من التکریم و التبجیل،و اللّه علی ما نقول وکیل (6).

ص:324


1- 1) فی«ن»:شبیر.
2- 2) فی السمط:فلا یخفی علیکم.
3- 3) فی السمط:معینا.
4- 4) فی السمط:و مشیرا.
5- 5) فی السمط:طریق الخیر و الصلاح.
6- 6) راجع:سمط النجوم العوالی 4:527-528.

و أمّا بقیّة الکتب،فکلّها بهذا المضمون،غیر أنّ العبائر مختلفة،فلا حاجة إلی التطویل بنقلها،ففی هذا کفایة،مع کونها لیست بجیّدة النثر،کما تراه.

فصل
اشارة

فی ذکر الحوادث الواقعة فی أعوام دولة هذا الملک الهمام

مع ذکر وفیات بعض الأفاضل ممّا ساق إلیه الاطّلاع،و تفصیل شیء من أحوالهم و أقوالهم،مع إیراد لمع من فتوحات هذا الملک،و قطع من أحواله و أقواله و نوادره و قضایاه.

خروج الشریف برکات لإبعاد الشریف سعد:

ففی سنة ثلاث و ثمانین و ألف:خرج مولانا الشریف برکات لإبعاد الشریف سعد من نواحی الشرق و تلک الجهات؛لأنّ الشریف سعد کان لمّا توجّه من مکّة المشرّفة بعد تعریته من حلل شرافتها المفوّفة،قصد الطائف و ناسه،ثمّ ارتفع إلی عبّاسة،فقضی منها إربه،ثمّ قصد تربة،ثمّ مقتضیات المعیشة،طوّحت به بلدة بیشة،فامتار منها،ثمّ بان عنها،و لم یزل طلوع الهمّة الهاشمیة،إلی أن سنمته غارب السعادة بالدیار الرومیة (1).

و أمّا حضرة مولانا الشریف برکات بن محمّد،فشمّر عن ساق اجتهاده،و أروی فی قطع دار آل زید عن بلاده،و قدح زناده،حتّی فرّقهم شذر بذر،و لم یبق أحدا من أتباعهم و لم یذر،و تزلّ إلی نفی بعض أهل الأسباب ممّن کان ینسب إلی تلک الأبواب،من ساقط لا یلتفت إلیه،و لا یعوّل فی المهمّات علیه.

و علی هذا الریح نشر قلاع فلکه،فی بحار خلافته و ملکه،فبرح من البلاد بعد

ص:325


1- 1) راجع:سمط النجوم العوالی 4:530،و إتحاف فضلاء الزمن 2:108.

تمهیدها،و تأطید مبانی الخلافة و تشییدها،خلف سعد و ذویه،لیبعده عن ملک أقطار الحجاز و نواحیه،و فی خدمته محمد جاووش بعساکره،و لم یزالوا خلفه إلی تربة،ثمّ عاد إلی المبعوث،ثمّ دخل الطائف المحفوف باللطائف،و استمرّ به إلی شهر شعبان،و هو یمهّد البادیة و العربان،ثمّ عاد إلی مکّة المعظّمة،متحلّیا بعقود الرئاسة المنظّمة.

و سبب عوده إلی الدیار الحرمیّة:أنّه وصلت خلع سلطانیّة،و مراسیم خاقانیّة، صحبته قاصد عظیم،قوبل بنهایة الاجلال و التکریم،و وضعت فی مقام سیّدنا إبراهیم،إلی أن وصل الشریف المشار إلیه،و افیضت الخلعة علیه،و حصل فی أواخر هذا الشهر قبض لبعض الأعیان،و نفی إلی بعض البلدان (1).

و فی أثناء شهر شوّال:خرج إلی رکبة استدعی السیّد حمّود بن عبد اللّه (2).

وفاة الشیخ إبراهیم الخیاری المدنی:

و فی هذه السنة:توفّی الشیخ الجلیل أبو إسحاق إبراهیم بن عبد الرحمن الخیاری المدنی بالمدینة المنوّرة فجأة،و یقال:إنّه مسموم،و هذا البیت بیت علم و جلالة.

خروج الشریف برکات إلی قتال قبیلة حرب:

و فی سنة أربع و ثمانین:برز مولانا الشریف برکات و جمیع السادة الأشراف العساکر المصریّة و العربان،إلی قتال قبیلة حرب المتقدّم ذکرهم فی ترجمة الشریف سعد،و شیخهم حال خروج مولانا الشریف برکات أحمد بن رحمة،

ص:326


1- 1) راجع:سمط النجوم العوالی 4:530-531.
2- 2) راجع:سمط النجوم العوالی 4:531.

فحفروا خنادق قبل وصول مولانا الشریف إلیهم،و تأهّبوا المقاتلته.

فأقبل علیهم بجیوشه،و نزل بدرا،و أقام به مدّة مصابرا لهم،و هم متحصّنون فی جبالهم و سبوره علیهم،و سعاته فی بعض قبائلهم بانحلالهم عن الآخرین،مع أنّه فی کلّ عشرة أیّام أو أقلّ یزمهر بالحرکة علیهم و الروب إلیهم لیستظهرهم و یستنشرهم،ثمّ یحلّ عزمه عن القتال،فعل ذلک بهم مرارا عدیدة مع طول الإقامة،و تفرّق أکثرهم بهذه المصابرة مع أشیاء اخر،حتّی صاروا لا یهتمّون بحرکته و لو عظمت.

ففی أثناء ذلک و ثب علیهم و ثوب الأسد،فکسرهم و استأصلهم،و أقام فی أخذهم نحو ستّة أیّام،و جیوشه تحمل أوباش حرب إلی بدر،و قطع نخیلهم.

و أمّا جثث القتلی،فهی مترادمة علی بعضها فی کلّ جبل و واد من تلک الجبال و الأودیة،مع سبی النساء،و قتل الأطفال حتّی أبادهم،و مهّد تلک الأقطار، و أجری فیها أحکامه،و کانت هذه الواقعة من أعظم فتوحات هذا الملک المعظّم (1).

و رأیت فی بعض التواریخ أنّه کانت وقفة بین السیّد حمّود و بین السیّد أحمد بن غالب أحد ملوک مکّة المشرّفة الآتی ذکر ترجمته الشریفة،و هذا قبل ولایته شرافة مکّة،فلمّا انتظم موقف الحرب،و آن وقت الطعن و الضرب،أقبل علیهما هذا الملک العظیم،بل الملک الکریم،و أقسم علیهما إلاّ ما اصطلحتما فی هذا الموقف، فاعتنقا و تصالحا.

و إلاّ لکان الأولی بسیاسة الملک أن یذکی جمرة البغضاء بین هذین العظیمین،

ص:327


1- 1) راجع:سمط النجوم العوالی 4:531.

و یقرّب کلاّ منهما إلیه،لیجتهد کلّ واحد منهما فیما یقرّبه من خاطر الملک،و لا علیه بأس فی بقائهما متوافقین إلی أن ینقضیا،إنّما لما کان دأبه و دیدنه لمّ شعث رفاقته لمحبّته لهم،و أن تکون کلمتهم واحدة،و بذلک تنموا أقدامهم،و یرتفع صیتهم،عدل إلیه عمّا کان هو الأولی لسیاسة ملکه،فللّه درّه.

وفاة القاضی عبد المحسن القلمی:

و فی هذه السنة:توفّی الفاضل النبیه،العالم العلاّمة القاضی عبد المحسن بن الشیخ سالم القلمی،و کان ذا فضل واسع،و اجتهاد فی طلب العلوم شاسع،حفظ عدّة من المتون فی مذهب الإمام أبی حنیفة،ثمّ تصدّر للتدریس،و ولی نیابة القضاء بمکّة المشرّفة مرارا،و کان مع جلالته و رئاسته کثیر التواضع.

(و فی هذه السنة توفّی الأدیب الأریب،العالم الفاضل... (1)جدّ فی طلب العلم، حتّی تقلّد منصب الإفتاء علی مذهب الإمام الشافعی بمکّة المشرّفة،مع خفّة روحه و لطافته) (2).

وفاة السیّد حمّود بن عبد اللّه:

و فی سنة خمس و ثمانین و ألف:توفّی زعیم السادة الأشراف،و رئیسهم بلا خلاف،السیّد حمّود بن الشریف عبد اللّه بن حسن،و کانت وفاته بالطائف،و دفن خلف حبر الامّة رضی اللّه عنه،و بنی علی قبره تابوت و علیه حوطة،رحمه اللّه

ص:328


1- 1) بیاض فی نسخة«ن».
2- 2) ما بین الهلالتین أضفناها من نسخة«ن»فقط،و لم یذکر اسم المتوفّی. أقول:توفّی فی هذه السنة ممّن لم یذکرهم المؤلّف:السیّد محمّد بن عمر شیخان، و العلاّمة فضل بن عبد اللّه الطبری المکّی،راجع:إتحاف فضلاء الزمن 2:112-113.

تعالی (1).

وفاة السیّد أحمد بن محمّد الحارث:

و فی تاسع رجب منها:توفّی السیّد الشریف،و الهمام القطریف،ذی الأخلاق الرضیّة،و المزایا المرضیّة،السیّد الشریف أحمد بن محمّد الحارث المتقدّم ذکره، حین ولاّه حسن باشا فی المدینة المنوّرة،و کانت وفاته بمکّة المشرّفة،و دفن فی قبّة السیّد مسعود بن حسن،وضع علیه تابوت رحمه اللّه تعالی (2).

قلت:و قد أرّخ وفاته صاحب لسان الزمان فی سنة أربع و ثمانین.و فی العصامی (3)طبق ما ذکرناه،و هو المعتمد.

وفاة السیّد عبد الرحمن المحجوب:

و فی هذه السنة:توفّی السیّد الجلیل،و السند الأصیل،علم العلوم و المعارف، السیّد عبد الرحمن المحجوب (4).

قال صاحب لسان الزمان:و کان محبوبا فی القلوب،قلّ أن یراه شخص إلاّ و أحبّه.

إلی أن قال:و کان ذا همّة کبیرة الشأن،کثیر الشفاعات عند الملوک و الأکابر، باذلا نفعه للّه تعالی،لا یرد أحدا ممّن یقصده،و لا یصدّ من أراده بشفاعة أو

ص:329


1- 1) راجع:سمط النجوم العوالی 4:532،و إتحاف فضلاء الزمن 2:112.
2- 2) راجع:سمط النجوم العوالی 4:533،إتحاف فضلاء الزمن 2:112.
3- 3) سمط النجوم العوالی 4:533.
4- 4) هو السیّد عبد الرحمن بن أحمد بن محمّد بن عبد الرحمن بن علی الأندلسی المکناسی المغربی الشریف الحسنی الشهیر بالمحجوب.

معروف،و کانت الملوک و الأکابر تقبل قوله،و تمتثل شفاعته،و کان له عند شریف مکّة الشریف زید و جاهة عظیمة،و قبول تامّ،و کان یمتثل أمره،و لا یخالف رأیه، و کان باذلا همّته و کلّیته فی إصلاح شأن الشریف زید محبّا له،و کان بینهما من المودّة أمر عظیم.

ثمّ إنّه عرض له فالج منعه عن القیام و المشی،فأقام فی بیته یزوره الناس، و یقصدونه من کلّ جانب،و کان یلبس ثوبا واحدا،و یجلس علی خصفة و عنده و سادة من أدم ینام علیها،و کانت تأتیه النذورات العظیمة،و الفتوحات و الهدایا من أرض الهند و الروم و العجم و المغرب و السودان،فینفق الجمیع،و یستدین حتّی یبلغ دینه عشرة آلاف و خمسة عشر ألف أحمر،فإذا جاءته الفتوحات قضی دینه، و کان یعطی عطاء من لا یخشی الفقر.

و کان آیة فی الکرم،حتّی أخبرنی عنه بعض الأصحاب أنّه کان یقول:لو أعلم أنّ جسدی ینفع الناس لقطّعته و أعطیته للخلق ینتفعون به،و له کرامات کثیرة،نقل منها صاحب لسان الزمان شیا کثیرا،و غیر ذلک،و إنّما نقلت ذلک ملخّصا مع حذف کثیر اختصارا.

توفّی فی سابع عشر ذی القعدة الحرام من السنة المذکورة،و دفن بزاویة السیّد سالم شیخان،و کان قد اشتراها منه،و أوصی أن یدفن بها (1).

وفاة السیّد محمّد الحسینی الشامی نقیب الأشراف:

و فی هذه السنة:توفّی السیّد العلاّمة محمّد بن کمال الدین الحسینی الشامی، نقیب الأشراف بمدینة دمشق،و کان واسع العلم،فاضلا نبیها،و له مؤلّفات،منها

ص:330


1- 1) راجع:إتحاف فضلاء الزمن للطبری 2:113.

شرح تنویر الأبصار،و حاشیة علی شرح الألفیة لابن المصنّف،و حاشیة علی تفسیر البیضاوی،قاله صاحب لسان الزمان.

وفاة یحیی أفندی المنقاری:

و فی هذه السنة:توفّی شیخ الإسلام،و مرجع الخاصّ و العامّ،یحیی أفندی بن محمّد أفندی المنقاری،مفتی الدیار الرومیّة،و التخت السلطانی العثمانیّة (1).

کان واسع العلم،جمّ الفضائل،له مشارکة واسعة فی العلوم،و غوص علی دقائق المسائل،ترقّی فی المناصب إلی أن ولی قضاء مصر،ثمّ ولی قضاء الحرمین،و کان یدرّس بمکّة دروسا جلیلة،و یحضره أفاضلها،و له فی تلک الدروس لطائف و ظرائف و تحقیقات،نقلت عنه و حفظته.

إلی أن قال (2):و له مؤلّفات منها حاشیة علی تفسیر البیضاوی،و حاشیة علی حاشیة الملاّ یوسف القرباعی،و انتهت إلیه الرئاسة فی العلم،و حظی عند الملوک، ثم التمس النزول عن الإفتاء،و أن یکون فیه أحد تلامذته.من لسان الزمان ملخّصا.

وفاة الشیخ علی الأیزی المکّی:

(و فی هذه السنة:توفّی الفاضل الشیخ علی بن محمّد الأیزی الشافعی المکّی) (3).

ص:331


1- 1) فی«د»:العثمانی.
2- 2) أی:العلاّمة محمّد بن أحمد عقیلة صاحب کتاب لسان الزمان.
3- 3) ما بین الهلالتین من«ن»فقط،و لم توجد فی«د».
وفاة السیّد أبو بکر بن سالم شیخان:

و فی هذه السنة:توفّی السیّد الجلیل الأصیل،الفاضل المثیل،السیّد أبو بکر ابن المرحوم المقدّس السیّد سالم شیخان،کان من أجلّة علماء التصوّف،و أخذ عن الشیخ أحمد بن محمّد القشاشی و غیره،و له شعر لطیف (1).

وفاة القاضی أحمد بن عیسی المرشدی: