تحفه لب اللباب فی ذکر نسب الساده الانجاب

اشارة

سرشناسه:ضامن بن شدقم، قرن ق 11

عنوان و نام پدیدآور:تحفه لب اللباب فی ذکر نسب الساده الانجاب/ ضامن بن شدقم بن علی الشدقمی الحمزی الحسینی الطهرانی/ تحقیق : مهدی رجایی

مشخصات نشر:قم: مکتبه آیه الله العظمی المرعشی النجفی، 1418ق. = 1376.

مشخصات ظاهری:ص 400

شابک:964-6121-17-912000ریال ؛ 964-6121-17-912000ریال

وضعیت فهرست نویسی:فهرستنویسی قبلی

یادداشت:عربی

یادداشت:کتابنامه به صورت زیرنویس

موضوع:سادات -- نسبنامه

موضوع:مجتهدان و علما -- سرگذشتنامه

شناسه افزوده:کتابخانه عمومی حضرت آیه الله العظمی مرعشی نجفی

رده بندی کنگره:BP53/7/ض 2ت 3

رده بندی دیویی:297/452

شماره کتابشناسی ملی:م 77-11000

ص :1

اشارة

تحفه لب اللباب فی ذکر نسب الساده الانجاب

ضامن بن شدقم بن علی الشدقمی الحمزی الحسینی الطهرانی

تحقیق : مهدی رجایی

ص :2

خطبة الکتاب

بسم اللّه الرحمن الرحیم

الحمد للّه ربّ العالمین،و الصلاة و السّلام علی أشرف الأنبیاء و المرسلین،و أفضل السفراء المقرّبین محمّد و آله الطیّبین الطاهرین المعصومین،و لعنة اللّه علی أعدائهم و مخالفیهم و معاندیهم أجمعین الی یوم الدین

ص:3

ص:4

ترجمة المؤلّف

اسمه و نسبه:

هو السیّد ضامن بن السیّد شدقم بن السیّد زین الدین علی بن السیّد أبی المکارم بدر الدین الحسن النقیب بن السیّد السند الشریف الحسیب النسیب نور الدین علی بن الحسن بن علی بن السیّد المعظّم المکرّم شدقم الحسینی المدنی بن الشریف الأمین ضامن بن الصدر السعید الأسعد شمس الدین محمّد بن ذی السیادة و المکرمة عرمة بن السیّد الشریف ثویّة بن الشریف نکیثة بن السیّد أبی عمارة حمزة بن السیّد الماجد عبد الواحد بن السیّد مالک بن أبی عبد اللّه حسین بن الشریف الأنور المهنّا الأکبر بن السیّد داود بن هاشم بن أبی أحمد القاسم بن نقیب مدینة جدّه الرسول علیه و آله السّلام عبید اللّه بن السیّد طاهر بن یحیی النسّابة بن الحسین بن جعفر الحجّة بن عبید اللّه الأوّل بن الحسین الأصغر بن الامام زین العابدین علی بن الحسین بن أبی عبد اللّه الحسین الشهید بن علی بن أبی طالب صلوات اللّه علیهم أجمعین.

و قد یعبّر عنه بضامن بن علی نسبة آلی جدّه الأدنی،و قد یعبّر عنه بضامن بن الحسن نسبة الی جدّه الأعلی.

ص:5

ذکره فی کتب القوم:

قال فی أعیان الشیعة 7:392:فی کتاب مخطوط یظنّ أنّ اسمه کتاب الأنوار، مؤلّفه من أصحابنا من أهل أواسط القرن الثالث عشر،رأیته فی بغداد عام(1352) ما صورته:السیّد ضامن بن العالم السیّد شدقم المدنی،کان عالما فاضلا ماهرا أدیبا کاتبا مشهورا،له کتاب تحفة الأزهار و زلال الأنهار فی نسب و حسب الأئمّة الأطهار.

و قال العلاّمة النسّابة المرحوم آیة اللّه العظمی المرعشی النجفی قدّس سرّه فی کتاب کشف الارتیاب المطبوع فی مقدّمة لباب الأنساب 1:106:الشریف السیّد ضامن بن شدقم،هو السیّد النسّابة الرحّالة الجوّالة البحّاثة النقّاد،و کان من أشهر علماء النسب،یعتمد علیه و یستند الیه،و أخذ المترجم علم النسب عن والده،و هو عن والده،و رأیت عدّة مشجّرات فی العراق و هی موشحة بخاتمه و شهادته.

بیت آل شدقم:

أمّا والده السیّد شدقم،فیظهر من عبارة کتاب أعیان الشیعة المتقدّم أنّه کان من العلماء و الأفاضل فی عصره.

السیّد علی بن الحسن النقیب:

و أمّا جدّه الأدنی السیّد علی،فکان من السادة الأجلاّء الأفاضل.

قال الشیخ الحرّ العاملی فی أمل الآمل 2:178:السیّد زین الدین علی بن الحسن بن شدقم الحسینی المدنی،عالم فاضل محقّق أدیب شاعر،له مسائل الی شیخنا البهائی.

ص:6

و قال المولی الأفندی فی ریاض العلماء 1:237 (1):و قد سأل السیّد زین الدین علی بن الحسن عن الشیخ البهائی أسألة جیّدة معروفة،و لا تظنّن أنّ السائل هو الوالد،و ان ظنّ فلا اشکال فی المقام.

و قال أیضا فی موضع آخر من الریاض 1:249:و کان السیّد علی بن الحسن من مشاهیر أکابر علماء الامامیّة.

و قال فی أعیان الشیعة 8:184:السیّد علی بن حسن المؤلّف،وصفه بالمؤلّف لأنّ له کتابا فی النسب،و هو جدّ السیّد ضامن،و کتاب السیّد ضامن کالذیل علی کتابه،و لذلک یصفه بالمؤلّف.

قال السیّد ضامن بن شدقم فی کتابه:کان عالی الهمّة،کثیر العطایا لذوی الأرحام بالخفیّة،فقیها فاضلا أدیبا شاعرا فصیحا حاویا،عالما عاملا صالحا تقیّا، ذا اصابة فی الدین،و حماسة علی المعتدین،له محاورات عدیدة و مباحثات سدیدة فی کثیر من العلوم الغریبة،و قد شهد بفضله کثیر من الفضلاء الأجلاّء،مات بالمدینة و خلّف أربعة بنین.

و قال أیضا فی موضع آخر من الأعیان 8:185:ولد سنة(915)و توفّی تاسع رجب سنة(96)بالمدینة المنوّرة،و عمره(45)سنة،ذکره حفیده السیّد ضامن بن شدقم بن زین الدین علی المترجم الحسینی المدنی فی کتابه تحفة الأزهار،فقال:

کان واسع الجود و الانعام،عظیم الصلة للقرابة،و کان نقیّا عفیفا کاملا و فقیها عالما فاضلا،حائزا لفنون العلم و أصوله،عاملا بواجباته و مندوباته،متوّرعا بزهده و تقواه،مشتغلا بأمر آخرته و عقباه،حتّی أنّه عزل نفسه عن النقابة و اعتکف فی المسجد النبوی.

ص:7


1- 1) أشار الیه فی ریاض العلماء:397

و لم یفارق وطنه منذ نشأ الاّ الی حرم اللّه الأمین لتحصیل العلم الشریف،الاّ مرّة واحدة طلبه السلطان برهان نظام شاه سلطان الدکن حین بلغه ما بلغه عنه سنة (955)فأکرمه غایة الاکرام،و أنعم علیه،و تلقّاه فرسخا عن البلاد،و حصل له فیه نهایة الاعتقاد،حتّی أنّه طلب منه الاطّلاع علی خزانته و وضع یده المبارکة فیها، فأجابه لذلک و دعا له،فلم یمض الاّ مدّة یسیرة حتّی ملک کثیرا من الممالک،و رکب علی الملک الکافر المعروف بالبراق و قتله و غنم الغنائم،و عمّر جمیع ما خرّبه من البیع و الکنائس و الصوامع مساجد و جوامع،و أسلم ببرکة دعائه جمّ غفیر،قاله محمّد بن الحسین السمرقندی،ثمّ رجع الی وطنه(957)فکان غیبته سنتین،و له طاب ثراه جملة من الکرامات،و کانت وفاته فی المدینة المنوّرة تاسع رجب سنة (960)و عمره اذ ذاک(45)سنة.

السیّد حسن النقیب:

و أمّا جدّه الأعلی السیّد حسن النقیب بن علی،فکان من السادة الأجلاّء،ذوی الشرف و النقابة.

قال فی سلافة العصر ص 249:السیّد حسن بن شدقم الحسینی المدنی،واحد السادة،و أوحد الساسة،و ثانی الوسادة،فی دست الرئاسة،القدر علیّ،و الحسب سنیّ،و الخلق کالاسم حسن،و النسب حسینیّ،جمع الی شرف العلم عزّ الجاه، و نال من خیری الدنیا و الآخرة مرتجاه.

کان قد دخل الدیار الهندیّة فی عنفوان شبابه،فصدره الشرف فی مجالس أهله و أربابه،و ما زال یورق فی ریاض الاقبال عوده،حتّی أسفر فی سماء الاسعاد سعوده،فأملکه أحد ملوکها ابنته،و رفع فی مراتب العلیا رتبته،فأجلی عرائس آماله فی منصّات نیلها،و استطلع أقمار سعده فی نواشی لیلها،و اقتعد الرتبة القعسا،

ص:8

و أصبح و هو رئیس الرؤساء.

و کان من أحسن ما قدّره من حزمه و دبّره،و حرّره فی صفحات عزمه و حبره، ارساله فی کلّ عام الی بلده،جملة وافرة من طریف ماله و قلده،فاصطفیت له به الحدائق الزاهیة،و شیّدت له القصور العالیة.

و لمّا هلک الملک أبو زوجه،و خوی قمر حیاته من أوجه،انقلب بأهله الی وطنه مسروا،و تقلّب فی تلک الحدائق و القصور بهجة و سرورا،الاّ أنّ الرئاسة التی انتشی فی تلک الدیار بکؤوسها،و المکانة التی تمیّز بعلوّها بین رئیسها و مرؤوسها،لم یجد عنهما فی وطنه خلفا،و لم ترض أنفته أن یری فی وجه جلالته کلفا،فانثنی عاطفا عنانه و ثانیه،و دخل الدیار الهندیّة مرّة ثانیة،فعاد الی أبهة عظمته الفاخرة،و بها انتقل من دار الدنیا الی دار الآخرة،و له شعر بدیع فائق کأنّما اقتطفه من أزهار تلک الحدائق،ثمّ ذکر نبذة من أشعاره الرائعة.

و قال الشیخ الحرّ العاملی فی أمل الآمل 2:70:فاضل عالم محدّث شاعر أدیب، له کتاب الجواهر النظامیّة من حدیث خیر البریّة،ألّفه لأجل نظام شاه سلطان حیدر آباد،یروی عن الشیخ حسین بن عبد الصمد العاملی،و عن الشیخ العلاّمة نعمة اللّه بن أحمد بن خاتون العاملی،جمیعا عن الشهید الثانی.

و قال المولی الأفندی فی ریاض العلماء 1:236:کان من أجلاّء العلماء الصلحاء الامامیّة،و کان معاصرا للشیخ البهائی،و سافر الی الهند،و یروی عن والد الشیخ البهائی.ثمّ أورد کلام الحرّ العاملی المتقدّم ذکره.

ثمّ قال:أقول:و ما أوردنا من نسبه هو المذکور فی بعض المواضع المعتبرة،و فی کلام الشیخ المعاصر کما مرّ آنفا:السیّد حسن بن علی بن شدقم الحسینی المدنی، و فی آخر بعض رسائل هذا السیّد کان:الحسن بن علی بن شدقم الحسینی المدنی، و فی أثناء الجواهر النظامیّة:ثمّ قال جامع هذه الأحادیث المبارکة الحسن بن علی

ص:9

بن شدقم،و فی موضع آخر منها:قال جامع هذه الأحادیث الحسن بن علی.و هذه الاختلافات مبنیّة علی الاختصار الشائع،فلا یتوهّم التعدّد.

و قال فی موضع آخر من الریاض 1:249:کان قدّس سرّه سیّدا جلیلا فاضلا عالما فقیها محدّثا مؤرّخا،و هو المعروف بابن شدقم المدنی،و قد یطلق علی أبیه أیضا.

ثمّ الظاهر أنّه قدّس سرّه کان من حکّام المدینة أو متولّیا للحضرة المقدّسة النبویّة أو نحو ذلک،کما یشعر به بعض کلمات مدح الشیخ نعمة اللّه المجیز له.

ثمّ قال:و یروی هذا السیّد قدّس سرّه عن جماعة من الأفاضل،منهم الشیخ نعمة اللّه بن علی بن أحمد بن محمّد بن علی بن خاتون العاملی،و منهم الشیخ حسین بن عبد الصمد الحارثی والد الشیخ البهائی و تلمیذ الشهید الثانی،و منهم السیّد محمّد بن علی بن أبی الحسن الموسوی العاملی صاحب المدارک.

و هؤلاء المشائخ الثلاثة الأوّل قد أجازوه فی اجازات منفردة و مدحوه فیها.

و قد نقل هو نفسه قدّس سرّه طائفة من مشائخه فی أوّل کتابه المسمّی بالجواهر النظامشاهیّة،و لا بأس بنا من نقل المواضع المحتاج الیها فی هذا المقام من الاجازات الثلاث المذکورة.

و قال العلاّمة النسّابة المرحوم آیة اللّه العظمی السید المرعشی النجفی قدّس سرّه فی کتاب کشف الارتیاب المطبوع فی مقدّمة کتاب لباب الأنساب 1:100:کان علاّمة من أجلّة علماء الامامیّة،نقیبا من نقباء المدینة المنوّرة،نسّابة متضلّعا فی علم النسب،أدیبا شاعرا ماهرا،قرأ علی والده العلاّمة و أخذ جلّ العلوم منه.

ذکره حفیده ضامن بن شدقم فی تحفة الأزهار،قال:انّ صاحب الترجمة قرأ علی أبیه،الی أن اجتمعت فیه الکمالات،و لمّا توفّی والده النقیب فی(960)فوّضت الیه النقابة،لکنّه استعفی عنها بعد برهة،و فی سنة(962)قصد دکن و سلطانها

ص:10

حسین نظامشاه بن برهان نظامشاه،لکن بعد استحکام أمره ذهب الی شیراز، فاشتغل علی علمائها الی سنة(964)فتشرّف الی خراسان و لاقاه الشاه طهماسب، فأرسل الیه حسین نظامشاه یطلب قدومه لأنّه استحکم أمره،فأجابه السیّد.

و لمّا قرب الی دکن استقبله السلطان بجنود و أکرمه و زوّجه أخته فتحشاه التی جعلها أبوها برهان نظامشاه له فی حیاة والده السیّد علی،و حصلت للسلطان نظامشاه فتوحات الی أن قتل بعد احدی عشرة سنة من سلطنته،فقام مقامه ولده مرتضی نظامشاه،و لصغره فوّضوا امور المملکة الی صاحب الترجمة مدّة یسیرة، فاسترخص عنهم للحجّ،فعاد الی المدینة بزوجته الهندیّة عام(976).

و له من التألیف کتاب زهر الریاض و زلال الحیاض فی مجلّدات،عندنا منه نسختان مخطوطة و مصوّرة،و کتاب الجواهر النظامیّة من کتاب خیر البریّة.

و ولد فی المدینة المنوّرة سنة(932)و توفّی لرابع عشر من شهر صفر سنة(998) فی بلدة دکن،ثمّ نقل الی المدینة المنوّرة و دفن بها.

اجازة الأعلام للشریف حسن:

قال الأفندی فی الریاض 1:250:أمّا اجازة الشیخ نعمة اللّه المشار الیها،فقد قال فیها:و بعد فانّ السیّد الجلیل النبیل،الامام الرئیس الأنور الأطهر الأشرف المرتضی المعظّم،بدر الدولة و الدین،شرف الاسلام و المسلمین،اختیار الأنام و افتخار الأیّام،قطب الدولة،رکن الملّة،عماد الأمّة،عین العترة،عمدة الشریعة، رئیس رؤساء الشیعة،قدوة الأکابر،ذا الشرفین،کریم الطرفین،سیّد أمراء السادة شرقا و غربا،قوام آل الرسول صلّی اللّه علیه و آله أبو المکارم بدر الدین الحسن.

أدام اللّه معالیه و أهلک أعادیه،الذی هو ملک السادة و منبع السعادة،کهف الأمّة و سراج الملّة،طود الحلم و الدرایة،قسن اللسن و الابانة،علم الفضل

ص:11

و الافضال،مقتدی العترة و الآل،سلالة من نخل النبوّة،و فرع من أصل الفتوّة، و عضو من أعضاء الرسول،و جزء من أجزاء البتول،متّعه اللّه بأیّامه الناصرة و دولته الزاهرة،بجاه غصنه الطاهر و أصله الفاخر.

وفّق اللّه محبّه و داعیه نعمة اللّه بن علی بن أحمد بن محمّد بن علی بن خاتون العاملی،لزیارة بیت اللّه الحرام،و زیارة قبر نبیّه و الأئمّة من ولده علیه و علیهم الصلاة و السّلام،فاتّفق له اذ ذاک الاجتماع بحضرته السنیّة و سدّته العلیّة،و کان ذلک یوم الثانی عشر من ذی الحجّة الحرام فی حدود سنة سبع و سبعین و تسعمائة علی مشرّفها الصلاة و السّلام،و عقد بینی و بینه الاخاء فی ذلک الیوم المبارک،الذی وقع فیه النصّ من سیّد الأنام علی الخصوص بالاخاء فی ذلک المقام.

و التمس من الفقیر یومئذ أن یکتب له شیئا ممّا أجازناه الأشیاخ،فکتب له ثمّ شیئا نزرا علی حسب الحال و الاشتغال بهنات و کدورات،فرّج اللّه شدائدها و الحلّ و الترحال،و وعده بکتابة جامعة عند الوصول الی الأوطان و فراغ البال،و الآن فقد حان أوان ما کان،فلیصرف القلم عنانه الی ما سبق الوعد به،و لو لا ذلک و حقوق للمولی علیّ،و تفضّلات سالفة و آنفة لم أقدر علی تأدیة شکرها لکثرتها،لم أکن من أهل هذه البضاعة،و لم یسع لی الدخول فی هذه الصناعة.

الی أن قال بعد کلام طویل:فالسیّد نوّر اللّه برهانه و شرف مکانه،مسلّط علی روایة هذه الأحادیث بالأسانید السالفة المبتدأة بالفقیر،متّصلة الی أبی عبد اللّه الامام محمّد بن مکّی بن حامد الملقّب بالشهید،ثمّ منه بأسانیدها المذکورة کما هی متّصلة بمشکاة النبوّة و آله سلالة الرسالة و الفتوّة،صلوات اللّه و سلامه علیهم أجمعین،و لیرو ذلک کلّه موفّقا مسدّدا ان شاء اللّه.

و أوصیه و نفسی العاصیة بتقوی اللّه سبحانه فی السرّ و العلن،و مراقبته تبارک و تعالی فیما ظهر و بطن،وفّقه اللّه تعالی توفیق العارفین،و سلک بنا و به مسالک

ص:12

الصدّیقین،و التمست منه أن یذکرنی فی خلواته و جلواته و عقیب صلواته،خصوصا عند البیت الحرام و المشاعر العظام،و فی حضرة الرسالة و آله البررة الکرام،فانّ ذلک هو غایة المرام.

و کتب العبد الفقیر نعمة اللّه بن علی بن أحمد بن محمّد بن علی بن خاتون العاملی، عاملهم اللّه جمیعا بعفوه و صفحه،فی یوم الأحد الثالث عشر من شهر شوّال سنة ثلاث و ثمانین و تسعمائة من الهجرة الطاهرة.

ثمّ قال الافندی فی 1:237:و قد کتب السیّد محمّد صاحب المدارک أیضا له اجازة،و هذا بعض ما فیها:و بعد فانّه لمّا اتّفق لهذا الضعیف حجّ بیت اللّه الحرام و زیارة النبیّ و الأئمّة علیهم أفضل الصلاة و السّلام،تشرّفت بالاجتماع بعالی حضرة المولی الأجل الأکرم السیّد الأمجد الأعظم،ذی النفس الطاهرة الزکیّة،و الهمّة الباهرة العلیّة،و الأخلاق الزاهرة الانسیّة،خلاصة السادة الأخیار،و صفوة العلماء الأبرار،السیّد الحسیب النسیب،الحسن بن السیّد الجلیل النبیل الکبیر نور الدین علی،المشهور بابن شدقم،فوجدته ممّن صرف همّته العلیّة فی تحصیل شطر من العلوم الشرعیّة و الأدبیّة و جری فی أثناء مباحثتی له کثیر من المباحث العلمیّة و الفروع الشرعیّة.

و طلب من هذا الضعیف اجازة ما یجوز لی روایته،فاستخرت اللّه تعالی و أجزت له أدام اللّه تعالی تأییده،و أجزل من کلّ خیر حظّه و مزیده،أن یروی جمیع کتب علمائنا الماضین،و فقهائنا السابقین،الذین اشتملت علیهم اجازة جدّی العلاّمة الشهید الثانی قدّس اللّه سرّه للشیخ الجلیل الشیخ حسین بن عبد الصمد الحارثی قدّس سرّه،خصوصا الکتب الأربعة.

و ساق الکلام الی أن قال:فلیرو المولی الأجل ذلک و غیره ممّا یدخل تحت روایتی لمن شاء و أحبّ،تقبّل اللّه تعالی منه بمنّه و کرمه،و کتب هذه الأحرف بیده

ص:13

الفانیة الفقیر الی عفو اللّه تعالی محمّد بن علی بن أبی الحسن یوم الأحد سابع عشر محرّم الحرام من شهور سنة سبع و ثمانین و تسعمائة من الهجرة.

ثمّ قال:و من مؤلّفاته أیضا کتاب زهرة الریاض و زلال الحیاض فی التاریخ، و رسالة فی الأخبار و الفضائل.

و قال أیضا فی موضع آخر من الریاض 1:249:و من مشاهیر مؤلّفات السیّد بدر الدین أبی المکارم حسن هذا کتاب التاریخ المشتمل علی أحوال الأئمّة علیهم السّلام و شرح ما یتعلّق بالمدینة و نحو ذلک،المسمّی بکتاب زهرة الریاض و زلال الحیاض فی مجلّدات،رأیت بعض مجلّداته،و هو من أحسن الکتب و أنفسها کثیر الفوائد.

ثمّ قال فی 1:238:ثمّ من العجب توقّف الاستاد الاستناد مدّ ظلّه فی أوائل البحار فی تشیّع هذا السیّد مع ظهور تشیّعه کما بیّنّاه،حیث قال فی أثناء عدّ کتب المخالفین:و کتاب زهرة الریاض و زلال الحیاض،تألیف السیّد الفاضل الحسن بن علی بن شدقم الحسینی المدنی،و الظاهر أنّه کان من الامامیّة،و هو تاریخ حسن مشتمل علی أخبار کثیرة (1)انتهی.

ثمّ قال:و قد تملّکت من کتبه فهرست معالم العلماء لابن شهرآشوب و علیها خطّ هذا السیّد و تصحیحه،و کان علی ظهره بخطّه الشریف أیضا هکذا:صار بالابتیاع الشرعی ملکا لفقیر رحمة اللّه تعالی،الحسن بن علی بن الحسن بن علی بن شدقم الحسینی المدنی عفی اللّه تعالی عنهم،و کان ذلک ببلدة أحمد أباد صانها اللّه تعالی عن الکدر،بتاریخ شعبان سنة ستّ و تسعین و تسعمائة انتهی.

ثمّ قال:و أقول:و لنذکر ما وجدناه فی اجازة شیخه حسین بن عبد الصمد المشار الیه له قدّس سرّه،قال فیها:و بعد فانّه لمّا منّ اللّه سبحانه و تعالی علیّ سنة ثلاث

ص:14


1- 1) بحار الأنوار 1:25.

و ثمانین و تسعمائة بالتشرّف بحجّ بیت اللّه الحرام،و زیارة أشرف أنبیائه و أطائب عترته علیه و علیهم أفضل الصلاة و أتمّ السّلام،و کان ممّا تزیّنت به بعد ذلک الشرف و تأیّنت به عن تجشّم التکلّف و الکلف،أن أنزلنی فی بیته،المولی الأجل الأکرم، و الشریف الأمجد الأعظم،الکریم العرق،العریق الکرم،القدیم العلی،العالی القدم، غصن الشجرة العلویّة،بل ثمرة تلک الأغصان الحسینیّة،الأمیر الکبیر،السیّد السند الخطیر،حسن بن علی بن حسن المشهور بابن شدقم،فبالغ فی الاحسان و الاکرام،و تجاوز الحدّ العرفی فی التلطّف و الانعام،حتّی کان کما قال بعضهم:

و نکرم جارنا مادام فینا و نتبعه الکرامة حیث سارا

ثمّ انّه استجازنی أدام اللّه توفیقه،و سهّل الی بلوغ آماله طریقه،و کأنّی باجابته قد سلمت القوس الی باریها،ورددت المیاه الی مجاریها؛لأنّ أصول العلوم منهم و قد ردّت الیهم،و روایتها انّما صدرت عنهم و قد خلفت علیهم،فقد أجزت له تقبّل اللّه أعماله و بلغه فی الدارین آماله،و لأولاده الثلاثة:السیّد محمّد،و السیّد علی، و السیّد حسین،و لاختهم أمّ الحسین،متّعه اللّه بطول بقائهم،و متّعهم بطول بقائه، و یسّر الی أعلی المعالی ارتفاعهم و ارتقاؤهم مع ارتقائه،جمیع ما أجازه لی فی اجازة شیخنا الأعظم الأفخم الأوحد الأمجد الأکرم الأعلم،جمال المجتهدین، و وارث علوم الأئمّة الهادین،زین الدنیا و الدین قدّس اللّه روحه،و جمع بینه و بین أحبّائه فی المرتبة العلیّة.

و أجزت لهم أیضا أدام اللّه غوثهم و أهطل غیثهم،جمیع ما ألّفته و أنشأته من منثور و منظوم معقول و منقول،فلیروا ذلک کما شاؤا،ملاحظین شرائط الروایة بین أهل الدرایة،قال ذلک بلسانه و رقمه ببنانه فقیر رحمة ربّه الغنیّ،حسین بن عبد الصمد الحارثی،تاسع عشر ذی الحجّة الحرام من السنة المذکورة أعلاه فی مکّة المشرّفة،زادها اللّه شرفا و تعظیما،و صلّی اللّه علی محمّد و آله و سلّم تسلیما انتهی.

ص:15

ثمّ قال:و قال السیّد ابن شدقم هذا نفسه أیضا فی صدر کتابه الجواهر النظامشاهیّة،و هو مشتمل علی أخبار کثیرة فی أحوال الأئمّة و محاسن الأخلاق و الأعمال و نحوها من طرق الأصحاب،قال قدّس سرّه:

أخبرنا به شیخنا العلاّمة المحدّث المتقن،الشیخ حسین بن عبد الصمد الحارثی الجبعی بمکّة المشرّفة یوم الغدیر عام(983)بمنزلی اجازة رضی اللّه تعالی عنه،عن الشیخ العلاّمة امام المحدّثین،و خاتمة المجتهدین،زین الملّة و الدین،الشهید الثانی رحمه اللّه و جعل الجنّة مثواه،عن شیخه الشیخ علی بن عبد العالی المیسی،و عن الشیخ الفاضل أحمد بن خاتون.

و أخبرنا شیخنا العلاّمة الشیخ نعمة اللّه،عن والده الشیخ العلاّمة أحمد بن خاتون المذکور،فی الغدیر عام(977)بمکّة المشرّفة زادها اللّه شرفا اجازة،عن المحقّق المدقّق،امام الشیعة و ناصر الشریعة،و قامع أهل البدع الشنیعة،نادرة الزمان،و درّة الیتیمة الثمینة فی الأوان،نور الملّة و الدین،علی بن الشیخ الفاضل حسین بن عبد العالی الکرکی رحمه اللّه تعالی،عن شیخه هلال الجزائری،عن الشیخ الصالح الورع الزاهد أحمد بن فهد،عن الشیخ علی بن الخازن الحائری،عن الامام الهمام شیخ الاسلام،قدوة المجتهدین و عمدة المحقّقین،شمس الدین محمّد بن مکّی،رفع اللّه درجته کما شرف خاتمته،عن جماعة من العلماء رضوان اللّه علیهم أجمعین نحوا من أربعین رجلا من العامّة و الخاصّة.

منهم السادة الفضلاء و الأشراف النبلاء،السیّد عمید الدین و أخوه ضیاء الدین ابنا أبی الفوارس محمّد بن علی الأعرج الحسینی العبیدلی،و السیّد النسّابة محمّد بن القاسم بن معیّة الحسنی الدیباجی،و السیّد الجلیل أبو طالب أحمد بن زهرة الحسینی الصادقی،و السیّد العالم نجم الدین مهنّا بن سنان الحسینی المدنی حلیف دیوان القضاء بالمدینة المنوّرة،و الشیخ العلاّمة سلطان المحقّقین قطب الملّة و الدین محمّد

ص:16

الرازی،و الشیخ الامام ملک الادباء رضی الدین علی بن عبد الصمد المعروف بالمرندی،و الشیخ المحقّق زین الدین علی بن طراد المطاربادی.

کلّهم عن الامام الحبر البحر المدقّق ملک الحکماء،و سلطان الفضلاء،و معتمد الفقهاء،و ملاذ العلماء،استاد الکلّ العلاّمة جمال الدنیا و الدین الحسن بن یوسف بن المطهّر طیّب اللّه مضجعه و أسکنه الجنّة مع الأئمّة الطاهرین،عن جمّ غفیر من العلماء خاصّة و عامّة،منهم والده سدید الدین یوسف،و الشیخ المحقّق أبو القاسم نجم الدین جعفر بن سعید الحلّی،و السیّدان العالمان الفاضلان الکبیران رضی الدین علی و جمال الدین أحمد ابنا موسی بن طاووس الحسنیّان قدّس اللّه روحهما،و الشیخ المعظم ناصر مذهب أهل البیت بیده و لسانه مقیم الحجج علی أعدائهم بقلمه و سنانه الوزیر الکبیر خواجه نصیر الدین طوسی رحمه اللّه تعالی و غیرهم.

عن السید فخار بن معد الحسینی الموسوی،عن الفقیه شاذان بن جبرئیل القمّی ساکن مدینة رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و نزیل مهبط وحی اللّه،عن الشیخ أبی القاسم العماد الطبری،عن الشیخ أبی الحسن علی،عن أبیه شیخ الطائفة علی الاطلاق محی المذهب أبی جعفر محمّد بن الحسن الطوسی نوّر اللّه برهانه و ضاعف علیه برّه و احسانه و أسکنه جنانه،عن السیّد الامام وارث علوم الأوّلین و الآخرین درّ تاج أولاد سیّد المرسلین انموذج الفقهاء و الاصولیین،سلطان الادباء و البیانیین عماد أهل التأویل و المحدّثین ذی المجدین المرتضی علم الهدی علی بن الحسین الحسینی الموسوی قدّس اللّه نفسه و نوّر رمسه،عن الشیخ الکلّ الشیخ محمّد بن محمّد بن النعمان الملقّب بالمفید رحمه اللّه،عن الشیخ جعفر بن قولویه،عن الشیخ الثقة المحدّث أبی جعفر محمّد بن یعقوب الکلینی الحدیث.

و قال قدّس سرّه فی صدر رسالة أخری له:أخبرنا به شیخنا العلاّمة الرحلة المتقن،الشیخ حسین بن عبد الصمد الحارثی الهمدانی الجبعی بمکّة شرّفها اللّه

ص:17

المشرّفة عام(983)یوم الغدیر بعد عقد الاخاء اجازة رضی اللّه عنه بمنزلی،عن الشیخ الامام المحدّث الشهید الثانی زین الملّة و الدین رحمه اللّه و جعل الجنّة مثواه، عن شیخه الشیخ علی بن عبد العالی المیسی،و الشیخ الفاضل أحمد بن خاتون.

و أخبرنا أیضا شیخنا العلاّمة الشیخ نعمة اللّه،عن والده أحمد بن خاتون المذکور یوم الغدیر بعد الاخاء بمکّة المشرّفة زادها اللّه شرفا و تعظیما،عام(977)اجازة، عن المحقّق المدقّق،امام الشیعة و ناصر الشریعة و قامع أهل البدع الشنیعة نادرة الزمان الشیخ علی بن عبد العالی الکرکی،الی آخر ما تقدّم فی الاجازة المتقدّمة.

ثمّ قال:و انّما أطنبنا فی ترجمة هذا السیّد بذکر مشایخه و اجازاته،لیعلم أنّ هذا السیّد من أجلّة علماء الشیعة،و ان کان قد یظنّ،فتأمّل.

سیر فی حیاة الشریف حسن النقیب:

قال فی أعیان الشیعة 5:175 بعد نقل کلام أمل الآمل و سلافة العصر:و ذکره حفیده السیّد ضامن بن شدقم فی کتابه تحفة الأزهار-الذی رأیناه فی طهران-فی موضعین،فی أحدهما مختصرا،و فی الثانی مطوّلا،و نحن ننقل ما ذکره فی الموضعین معا محافظة علی معرفة أحواله.

قال السیّد ضامن فی أحد الموضعین من کتابه ما صورته:السیّد حسن المؤلّف بن السیّد علی النقیب الحسینی المدنی،مولده بالمدینة سنة(942)و بها نشأ قرأ علی والده و أخذ عنه أکثر العلوم،و قطف أزهار الفضائل من أهل الکمالات،وفاق علی أمثاله،ورقی درجات الکمال مع تقوی و عفاف و صیانة و زهد و ورع و عبادة،تابعا لآثار آبائه،حسن الأخلاق،عذب الکلام،لین الجانب،سریع الرضا،بعید الغضب،یکرم جلیسه،و یقبل عذر من جنی علیه،یتألّف أصحابه بالمودّة، و یقضی حوائجهم و یعینهم بماله و جاهه عند الشدّة.

ص:18

تولّی منصب النقابة بعد والده،ثمّ عزفت نفسه عنها،فخلع نفسه منها تورّعا منه و زهدا،ثمّ انّه اختار السفر بعد المشورة و الاستخارة،فسافر من المدینة المنوّرة ثانی شعبان سنة(962)قاصدا سلطان دکن و أحمد آباد السلطان حسین نظامشاه بن برهان نظامشاه،فأنعم علیه بأجزل النعم الجسام،ثمّ رحل الی شیراز،فأقام بها مدّة مشتغلا بالعلوم،ثمّ توجّه الی زیارة ثامن الأئمّة الرضا علیه السّلام و فی ذی قعدة سنة (964)قابل الشاه طهماسب بن اسماعیل الأوّل الصفوی،فأجری علیه النعم الجسام،ثمّ طلبه السلطان حسین نظامشاه،فأجابه لذلک،فلمّا وصل الی الهند أمر السلطان أرکان الدولة و الأعیان باستقباله،ثمّ زوّجه أخته فتحشاه المنذورة.

و قال السیّد ضامن فی الموضع الثانی من کتابه:السیّد حسن النقیب...مولده سنة(942)بالمدینة المنوّرة،و بها نشأ،قرأ علی والده العلوم،و اغتنم باکتسابه أکثر الفضائل،و قارن بعلومه کلّ عالم و فاضل،وفاق علی أقرانه،و تفرّد بالمعارف عن أهل زمانه،فی عفافه و صیانته و صلاحه و بلاغته و فصاحته،و نظم و ألّف و درّس،فمن تصانیفه زهر الریاض و زلال الحیاض أربعة مجلّدات و غیره.

تولّی النقابة بعد والده،ثمّ استعفی منها و دخل الهند ثانی شعبان سنة(962) وافدا علی سلطانها حسین نظامشاه بن برهان نظامشاه،ثمّ جذبه الشوق الی تقبیل أعتاب أجداده الأئمّة الأبرار،و قابل سلطان العراقین الشاه طهماسب الموسوی الحسینی،فأعزّه و أکرمه،ثمّ توجّه الی زیارة الامام علی بن موسی الرضا علیه السّلام و قرأ علی عدّة مشایخ و ذکرهم،و حصل علوما شتّی.

فلمّا اشتهر علمه و فضله و علوّ رتبته و کمال عقله،سمع به السلطان حسین نظامشاه بن برهان نظامشاه،فأرسل الیه یطلبه لتزویج کریمته المنذورة من والدها، فلمّا وصل الی قریب البلاد أمر أعیان وزرائه باستقباله،و قابله بأحسن اللقاء، و أنعم علیه بأجزل العطاء،ثمّ زوّجه بأخته المنذورة له من والده.

ص:19

و کان المترجم علی الزهد و الورع و العفاف،و التمس من السلطان العفو عن الرعایا و عدم أخذ العشور و المکوس،ثمّ انّ السلطان حسین نظامشاه مات،فعاد المترجم بأولاده و أمّهم و جدّتهم بیبی آمنة،ثمّ عاد الی الهند بامّ زوجته بیبی آمنة بعد موت زوجته فتحشاه بالمدینة المنوّرة،و أوقفت آمنة بیبی للسیّد حسن و أولاد بنتها فی کلّ عام علی الدوام اثنی عشر ألفا من الذهب الجدید،غیر ما ترسل الیهم من الصلات و الهدایا من السلطان و أرکان الدولة،و ذلک فی زمن سلطانها شاه مرتضی بن حسین نظامشاه.

ثمّ عاد الی الهند و أقام بها تمام عمره علی ما سبق من جمیع الحالات المعهودة، حتّی أنّه کان اذا دخل علی السلطان نزل عن سریره و أجلسه الی جنبه،و کذلک کان أبوه حسین شاه،و لم یتعلّق بامور الدولة و الدیوان،و توفّی رحمه اللّه بأرض الدکن و دفن بها(14»صفر(999)ثمّ نقله ولده الأصغر حسین بوصیّة منه،و قبر مع زوجته فی البقیع،و عمره اذ ذاک(57)سنة،و وقف بالمدینة المنوّرة بجزء العالیة نخلا کثیرا،یخرج مغلّه علی حجّتین،کلّ عام عنه و عن زوجته،و أوقف أوقافا عدیدة منها بیت لا یسکنه الاّ من یقرأ القرآن أو طالب علم،و للبیوت أوقاف اخری نخیل (1).

السیّد علی بن شدقم:

و أمّا جدّه الأعلی السیّد علی بن شدقم،فذکره فی أعیان الشیعة 8:248،قال:

السیّد علی بن شدقم الحمزی المدنی،له الشجرة فی الأنساب،و هو الجدّ الأعلی للسیّد ضامن بن شدقم،کما یظهر من تحفة الأزهار للسیّد ضامن بن شدقم،ینقل

ص:20


1- 1) و راجع تفصیل ترجمته فی هذا الکتاب برقم:52.

فیه بعنوان«قال السیّد فی الشجرة»ثمّ یذکر بعده غالبا ما زاده علیه جدّه الأدنی السیّد أبو المکارم بدر الدین حسن بعنوان«قال جدّی المؤلّف حسن»ثمّ یذکر بعده ما زاد من نفسه.

السیّد محمّد بن الحسن النقیب:

و أمّا عمّ والده السیّد محمّد بن الحسن النقیب،فکان من الأجلاّء و الأدباء.

قال فی سلافة العصر ص 250:السیّد محمّد بن حسن بن شدقم الحسینی،فرع ثبت أصله فنما،و زکا جدّا و أبا و ابنما،طابت بطیبة مغارس جدوده و آبائه، و تفرّعت بها مفارع مجده و آبائه،فانفسحت خطاه فی الفضائل و المآثر،و أذعن لأدبه کلّ ناظم و ناثر،فهو مجلی الحلبة اذا تسابقت الفرسان،و محلی اللبّة اذا تناسقت فرائد الاحسان،و له شعر غرد به ساجع براعته و صدح،و أوری زناد البیان بحسن بلاغته و قدح،ثمّ ذکر نبذة من أشعاره القیّمة.

و قال فی أعیان الشیعة 9:143:السیّد محمّد بن حسن المؤلّف...قال السیّد ضامن بن شدقم فی کتابه تحفة الأزهار:لم یعلم صبوة مع توفّر أسبابها،و لم یصرف أوقاته الاّ فی الخیرات و أبوابها،و لم یعاشر غیر أبناء جنسه،عدیم الکلام الاّ فی المباحث الدینیّة و المنافع الاخرویّة،خال مجلسه من الغیبة و النمیمة الاّ عن العلوم و الأحادیث الشریفة،ألبسه اللّه تعالی خلع السکینة و الوقار،و حسن الخلق و الاعتبار،کثیر الحکم و التواضع،لین الجانب،سخیّ الیدین للأباعد و الأقارب، کان نقیبا بعد والده،ثمّ عزف عنها لزهده و ورعه و تقواه،قاله نور محمّد بن الحسین المکّی السمرقندی.

ثمّ التجأ الی حرم اللّه تعالی مهموما مغموما مظلوما طالبا دمه من أولاد أحمد بن سعد بن شدقم،فاجتمعوا بأتباعهم و أعوانهم علی قتل محمّد بن حسن المؤلّف

ص:21

و حسن بن محمّد الحکیم حین زوّج محمّد ابنته من حسن،فظفروا بالحکیم بعد خروجه من الروضة النبویّة لیلة(11)ربیع سنة(1007)فضربوه ضربا عنیفا، فعابت احدی عینیه و قطعت بعض أصابعه،و ظنّوا أنّ محمّد بن حسن المؤلّف مات، فأتی الحاکم الحسنی بذاته و حرس دورهما بجنوده و أعوانه،ثمّ انّ محمّدا ذهب الی مکّة،فتوفّی بها فی جمادی الثانیة سنة(1008) (1).

السیّد حسین بن الحسن النقیب:

و أمّا عمّ والده الآخر السیّد حسین بن الحسن النقیب،فذکره فی أعیان الشیعة 5:484،قال:السیّد حسین بن حسن المؤلّف لزهرة الریاض و زلال الحیاض فی الأنساب بن علی بن شدقم الحسینی المدنی،ولد سادس جمادی الأولی سنة(978) بالمدینة المنوّرة،و توفّی بالحویزة فی أواخر المائة العاشرة أو الحادیة عشرة،و نقل الی مشهد الحسین علیه السّلام فدفن فیه،مرّ فی أحوال والده أنّ السیّد حسین أصغر اخوته،و أنّ صاحب المدارک أشرکه مع أبیه فی اجازته.

و ذکره السیّد ضامن بن شدقم الحسینی المدنی فی کتابه تحفة الأزهار فی الأنساب،فقال:کان له فی الفقه مطالعة،و الیه فی البحث مراجعة بتحقیق و تدقیق، سافر فی زمن والده الی دیار الهند،و أتی بجنازة والده الی المدینة،ثمّ سافر الی دیار العجم،وافدا علی سلطانها الشاه عبّاس الأوّل الموسوی الحسینی،ثمّ الی الحویزة و مات بها،ثمّ نقل الی مشهد جدّه الحسین علیه السّلام.

و ذکره أیضا السیّد ضامن فی کتابه المذکور فی موضع آخر،فقال:قال جدّی علی قدّس سرّه:ولادته سادس جمادی الاولی عام(978)بالمدینة المشرّفة فی دار والده،

ص:22


1- 1) راجع تفصیل ترجمته فی هذا الکتاب برقم:133.

و توفّیت والدته بعد وضعها له بستّة أیّام أو سبعة،و بها نشأ،و علی أخیه فی أکثر العلوم قد قرأ،و اکتسب أحسن الفضائل،فعرج علی کلّ مقارن و مماثل،و باحث کلّ نحریر عالم و فاضل،و حلّ مشکلات عبارات العلماء الأفاضل،فسطعت أنوار فضائله علی الأقران و الأمثال،و أذعن له أهل الأدب و الکمال.

سافر الی دیار العجم بقصد الاستفادة و النقل من ذوی الکمال و الفضل،منهم محمّد بهاء الدین بن حسین بن عبد الصمد الجبعی العاملی،و السیّد الشریف میر محمّد باقر الداماد الاسترابادی،و غیرهما من العلماء العظام و الفضلاء الفخام.

فخبّروا بأوصاف کماله الشاه عبّاس بن الشاه محمّد خدا بنده،فطلبه الی مجلسه العالی،فأنعم علیه بنعم جزیلة،و عیّن له مقرّرات کثیرة،فمنها ألف و خمسمائة تومان دفعة واحدة،و فی کلّ زمن مائتی تومان،غیر مؤونة السنة کاملة،فلم یقبل من ذلک شیئا.

و ذلک حیث طلبه فی المجلس،فجلس بینهما السیّد الشریف الحسیب النسیب السیّد هاشم الحسنی العجلانی،فقال المترجم:لیس هذا المجلس بمجلسی،فقال الشاه:انّ هذا حسنیّ و من نسل ملوک مکّة المشرّفة،فقال:لا ریب فی حسبه و نسبه فان کان من نسل الملوک،فامّی بنت نظام شاه سلطان الدکن و حیدر آباد،و ثانیا أنّ لذوی العلم رفعة،قال تعالی إِنَّما یَخْشَی اللّهَ مِنْ عِبادِهِ الْعُلَماءُ و قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله:النظر الی وجه العالم عبادة،و النظر الی باب العالم عبادة،و مجالسة العلماء عبادة،و قال صلّی اللّه علیه و آله:من أهان عالما فقد أهان ألف نبیّ،و من أهان ألف نبیّ فکأنّما أهان اللّه،و من أهان اللّه مات کافرا،و من مات کافرا خلّد فی النار.

ثمّ نهض من المجلس و توجّه الی السیّد مبارک بن مطّلب بن المحسن بن محمّد المهدی الحیدری الحسینی الموسوی ملک الحویزة و الأهواز،فقابله بالعزّ و الاکرام و الاجلال و الاعظام،و أمدّه بالنعم الجسام،و عیّن له مائتی تومان فی کلّ عام،و کلّ

ص:23

یوم خمسین محمّدیّة علی التمام غیر المؤونة الیومیّة،و أقام عنده علی عزّ و اجلال و احترام،و کان یأتیه بذاته فی کلّ نهار،ثمّ توجّه الی البصرة قاصدا وطنه،فلزمه الفالج و لم یجد له بها معالج،فرجع الی الحویزة،و توفّی قبل وصوله فی أثناء طریقه، ثمّ انّ الشیخ محمّد بن أحمد الضریر البحرانی نقله بوصیّة منه الی مشهد جدّه الحسین علیه السّلام و قبره بالقرب من الضریح الشریف،و کان الشیخ محمّد هذا من جملة خدّامه،و خلّف أربعة بنین:حسن،و أحمد،و ادریس،و موسی،و ابنتین.

السید حسین بن علی بن الحسن النقیب:

أمّا عمّه السیّد حسین،فکان ممّن عرج فی سماء الفضل و العلم و الأدب.

قال فی سلافة العصر ص 253:سیّد رقی من المکارم ذراها،و تمسّک من المحامد بأوثق عراها،دأب فی کسب المآثر فتی و کهلا،و سلک من مسالکها حزنا و سهلا فملک جوامحها ذلک المراسن،و اجتلا أحاسنها مسفرة المحاسن.

و هو ممّن دخل الدیار الهندیّة فسطع بها بدره،و علا صیته و ارتفع قدره،و لمّا اجتمع بالوالد انعقدت بینهما عقود المحبّة،و ألقط کلّ منهما طائر صاحبه فی فخّ مودّته حبّه،فتعاطیا کؤوس الوداد اغتباقا و اصطباحا،و تجاذبا أهداب الاصطحاب مساء و صباحا.ثمّ ذکر حکایة جری بین السیّد المذکور و والده ممّا یدلّ علی فضله و تبحّره فی الأدب،ثمّ ذکر جملة من أشعاره الرائعة.

و قال الشیخ الحرّ العاملی فی أمل الآمل 2:97:فاضل جلیل شاعر معاصر، سکن فی الهند (1).

و قال فی أعیان الشیعة 6:101:السیّد حسین بن علی بن حسن،ولد فی الساعة

ص:24


1- 1) و أشار الیه فی ریاض العلماء 2:141

التاسعة من یوم الجمعة 15 شعبان سنة 1026 بالمدینة المنوّرة،و توفّی سنة 1090 تقریبا.

ذکره السیّد ضامن بن شدقم فی کتابه فی الأنساب،کما فی نسخة مخطوطة رأیناها فی طهران بخطّ المؤلّف من بقایا مکتبة الشیخ فضل اللّه النوری،فقال:السیّد حسین بن علی بن حسن المؤلّف لزهرة الریاض و زلال الحیاض الحسینی المدنی،تاریخ مولده«فیض العادل»فی الساعة التاسعة من یوم الجمعة(15)شعبان سنة (1026)بالمدینة المنوّرة،و نشأبها،و سافر فی شبابه الی الهند سنة(1047) و عمره(22)سنة،فدخلها و نال بها عزّا و فخرا.

و اتّجه بمیرزا محمود الطوسی الخراسانی أحد کبار امرائها،و وزیر أرتق زیب بن خرّم شاه جهان سلطانها،فزوّجه محمود باحدی بناته لرؤیا رآها فی منامه کأنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله یقول له:یا محمود ترید أن تناسبنا ما أحسن من ذلک،فالتمس محمود من حسین مصاهرته،فلم یقبل،فقصّ رؤیاه علی ولی نعمته أرتق زیب و التمس منه اتمام الأمر،فکلّف حسینا بذلک،کذا حکاه لی عقیل بن میزان بن محمّد بن جعفر المدنی و مبارک بن خضر المدنی.

فسلک حسین نهج آبائه الکرام،و صاحب الأمراء،و امتزج بالعلماء و الفضلاء الأکابر،و جدّ فی اکتساب المآثر،و اجتنی أنوار الفضائل و الکمال،و فاز بسعد العزّ و الاقبال،فسما ذروة الجدّ و الفخر و المجد،و عرج معارج الفضل کالأب و الجدّ،و رقی بهمّته العلیا من المکارم أعلاها،و تمسّک من محامد الفخر بأوثق عراها،و تحلّی بأحسن المحاسن،فجمع أزهار أنوار الأدب،و حاز غرر الفضائل،و أجاد و أحسن الاکتساب،فسطعت أنواره بأعلی المجالس،و ناف برئاسته علی کلّ مجالس،فهو

ص:25

امام الأدب الذی بهرت فوائده،ثمّ ذکر جملة من أشعاره الرائعة (1).

رحلات المؤلّف:

الذی یظهر من کتابه القیّم تحفة الأزهار المخطوط،أنّ له رحلات کثیرة،و جال فی کثیر من البلدان،لتحصیل أنساب الأشراف و السادة،و تدوینه فی کتابه المذکور.

قال فی أعیان الشیعة 7:392:و فی النسخة التی رأیناها فی طهران-و هی تحفة الأزهار-قال فی بعض المواضع منها:یقول جامعه الفقیر الی اللّه الغنی ضامن بن شدقم بن علی الحسینی المدنی،وصلت الی البصرة فی شهر ربیع الثانی سنة(1068) فاجتمعت بالسیّد الشریف الحسیب النسیب،عمدة السادة النجباء،و زبدة الأماثل الأطبّاء،الطبیب الحاذق،و بقیّة الحکماء الفائق،عبد الرضا بن شمس الدین بن علی.

و قال أیضا فی موضع آخر:یقول جامعه الفقیر الی اللّه الغنی ضامن بن شدقم بن علی الحسینی المدنی:وصلت الی الدورق فی العشر الأوّل من جمادی الثانیة سنة (1068).

و قال أیضا:و فی شهر ذی الحجّة سنة(1092)اجتمعت فی البصرة بالسیّد ناجی.

و قال أیضا:و فی شهر شوّال سنة(1080)اجتمعت بالسیّد یحیی فی اصفهان.

و قال أیضا:و فی جمادی الثانیة سنة(1082)اجتمعت فی اصفهان بالسیّد یعقوب،و فی کلّها قال:فذکروا لی أنسابهم.

ثمّ قال:و یظهر من کتابه أنّه ساح و کتب فی سیاحته جملة من الأنساب.

ص:26


1- 1) و هناک رجال أخری من آل شدقم ذکرهم المؤلّف فی الکتاب برقم:132 و 134 و 135.

و قال فی کشف الارتیاب ص 106:و من رحلاته مجیئه الی ایران،و دخل اصفهان سنة(1078)و بقی بها سنة،و اجتمع بعلمائها و أفاد و استفاد،ثمّ خرج منها الی العراق و زار المشاهد المشرّفة منها الکربلاء المقدّسة،ثمّ رجع الی اصفهان لتکمیل المراتب العلمیّة،و بقی بها الی سنة(1085)و شرع طیلة اقامته فی تلک البلدة بتألیف کتابه تحفة الأزهار.

و قال المؤلّف فی کتابه هذا فی ترجمة السیّد عبد العظیم الحسنی المدفون بالری برقم:53:یقول جامعه الفقیر الی اللّه الغنیّ ضامن بن شدقم بن علی الحسینی المدنی:لقد منّ اللّه تعالی علیّ بفضله و کرمه بزیارته ثلاث مرّات:احداها فی شهر ربیع الآخر سنة(1051)و الثانیة سنة(1053)و الثالثة فی شهر جمادی الآخر سنة(1079)و کان فیها ولدای أبو النصر محمّد ابراهیم عزّ الدین،و صنوه أبو محمّد القاسم جمال الدین.

شعره:

کان المؤلّف یعدّ من الادباء،و له دیوان شعر،و کتابه تحفة الأزهار و أیضا کتابه هذا مشحونة بأشعار الشرفاء،و کانت له علاقة بالشعر و الأدب کأسلافه،و من جملة أشعاره:

سبحان من أصبحت مشیئته جاریة فی الوری بمقدار

فی عامنا احرق العراق و قد احرق أرض الحجاز بالنار

مشایخه:

کان المؤلّف قدّس سرّه فی جولاته یلتقی بالأعلام و الأفاضل و یستجیزهم،و کان یلتقط من أزهار علومهم و معارفهم،و الیک ما عثرت به من مشایخه:

ص:27

1-السیّد عبد الرضا بن شمس الدین بن علی الحسینی نزیل البصرة،من العلماء الأجلّة فی عصره.

2-السیّد محمّد باقر الداماد الحسینی.احتمله فی أعیان الشیعة.

3-الشیخ البهائی العاملی.احتمله فی أعیان الشیعة.و فیهما تأمّل.

4-خاله السیّد محسن بن حسن الشدقمی،کذا فی کشف الارتیاب.

5-السیّد محمّد بن جویبر الحسینی،کذا فی کشف الارتیاب.

آثاره القیّمة:

1-تحفة الأزهار و زلال الأنهار فی نسب أولاد الأئمّة الأطهار.

قال فی الذیعة 3:419 بعد ذکر العنوان و المؤلّف:و هو کبیر فی مجلّدین:المجلّد الأوّل فی الحسنیّین،أوّله:الحمد للّه المحسن المتفضّل الکریم الوهّاب ذو الجود و النعم الجسام بغیر حساب...انّی قد جمعت هذه الحدیقة الفائقة الأنیقة المنیرة،فرتّبتها علی أحسن ترتیب فی نسل أبی محمّد الحسن علیه السّلام.

و أوّل المجلّد الثانی:الحمد للّه الذی لا ندّ له فیباری،و لا ضدّ له فیجازی،و لا شریک له فیوازی...لمّا منّ اللّه تعالی علیّ باتمام الجلد الأوّل من تحفة الأزهار و زلال الأنهار،فحدانی الشوق الی الحاق الجلد الثانی،و هو مختصّ بنسب أبناء أبی عبد اللّه الحسین السبط علیه السّلام،و رتّبته علی ترتیب المجلّد الأوّل المختصّ بنسب أولاد أبی محمّد الحسن علیه السّلام،و العقب من الحسین منحصر فی ابنه علی الأوسط زین العابدین،و عقبه فی ستّة رجال:محمّد الباقر،عبد اللّه الباهر،عمر الأشرف،زید الشهید،حسین الأصغر،علی الأصغر:یذکرون فی ستّة أبواب.

و عند ذکر جعفر الحجّة قال:الی عامنا هذا سنة ثمان و ثمانین و ألف،و المجلّدان موجودان فی مکتبة الشیخ علی بن الشیخ محمّد رضا کاشف الغطاء.

ص:28

قال فی أعیان الشیعة 7:392:و فی بعض الکتب أنّه فی سبعة مجلّدات،و قد رأیت نسخة منه ذهب أوّلها،و هی فی مجلّدین کبیرین فی طهران،فی مکتبة الشیخ فضل اللّه النوری،و یظنّ أنّها بخطّ المؤلّف و هی کالمسودّة،و نقلنا منها أشیاء کثیرة فی هذا الکتاب،و لست أعلم أنّها تمام مجلّداته أو بعضها،و قد وصل تاریخ تألیفها الی سنة ثمان و ثمانین و ألف،کما صرّح بذلک فی ذکر جعفر الحجّة.

و قال فی کشف الارتیاب ص 106:و له کتب منها و هو أشهرها تحفة الأزهار و زلال الأنهار فی نسب أولاد الأئمّة الأطهار فی ثلاث مجلّدات،و عندنا نسخة مصوّرة من أصل خطّه الکریم،و توجد نسخ منه فی خزائن الکتب،و فی جامعة طهران کلّها بخطّه المنیف،و علی ظهرها خاتم المؤلّف.

2-تحفة لبّ الباب،هذا الکتاب الذی بین یدیک،سیأتی الکلام حوله.

3-دیوان السیّد ضامن بن شدقم.

قال فی الذریعة 9:625:دیوان السیّد ضامن بن شدقم بن زین الدین علی بن بدر الدین حسن الحسینی الحمزی الشدقمی المدنی،صاحب تحفة الأزهار،ذکر فیه تاریخ ولادة بعض ولده فی(1088)فی اصفهان،فیظهر حیاته بها فی التاریخ.

4-زلال الأنهار فی نسب السادة الأبرار.

قال فی الذریعة 12:45:مرّ بعنوان تحفة الأزهار و زلال الأنهار،و هو للسیّد ضامن بن شدقم المدنی،موجود فی مکتبة الشیخ علی کاشف الغطاء.

5-زهرة الأنوار فی نسب الأئمّة الأطهار.

قال فی الذیعة 12:72:جاء اسمه فی الدیباجة،أوّله:الحمد للّه المحسن العزیز الملک الوهّاب،توجد نسخته فی سبهسالار«1634».

ص:29

حول الکتاب:

أیّها القاریء الکریم هذا الکتاب الذی بین یدیک من الکنوز المخفیّة التی وفّقنی اللّه تعالی لاحیائه و نشره و اخراجه الی عالم النور،و ما رأیت أحدا من أرباب التراجم و المعاجم حسب تتبّعی عثر علی هذا الکتاب،و لیس له ذکر و لا أثر فی کتب القوم.

و کان شیخی و معتمدی و ملاذی فی علم الأنساب العلاّمة النسّابة فقیه أهل البیت المرحوم آیة اللّه العظمی السیّد شهاب الدین المرعشی النجفی قدّس سرّه دائما یذکر لی فی محاضراته الخصوصیّة بوجود هذا الکتاب فی خزانة مکتبة المدرسة الفیضیّة العامّة،و قد کتب سماحته قدّس سرّه بخطّه الشریف فی ورقتین بعض المطالب الهامّة الموجودة فی هذا الکتاب.

الی أن ساعد التوفیق ولده الشریف الأمین العام لمکتبته العامّة العلاّمة السیّد محمود المرعشیّ حفظه اللّه و أبقاه لنشر هذا الکتاب المبارک،و طلب منّی القیام بأعباء تحقیق الکتاب،و بما أنّ نسخة هذا الکتاب کانت فریدة و مغلوطة جدّا، فلبّیت دعوته و قمت بتحقیق الکتاب حسب و سعی و طاقتی.

و أمّا الکتاب،فهو تحفة لبّ اللباب فی ذکر نسب السادة الأنجاب،للعلاّمة النسّابة خرّیط هذا الفنّ الشریف السیّد ضامن بن شدقم الشدقمی الحسینی المدنی، صاحب الکتاب القیّم تحفة الأزهار المخطوط.

و المصادر التی راجعها فی تألیف کتابه هذا عبارة عن الکتب الآتیة و غیرها.

قال المترجم فی مقدّمة الکتاب:انّی لمّا منّ اللّه تعالی علیّ بمنّه وجوده و کرمه، طالعت نبذة من زهر الریاض و زلال الحیاض تاریخ جدّی حسن المؤلّف،و نبذة من العقد الثمین تاریخ السیّد أبی عبد اللّه محمّد تقی الدین بن أحمد الحسنی المغربی الفاسی المکّی،و حسن السیرة فی أحسن السریرة للسیّد الامام عبد القادر محیی

ص:30

الدین بن محمّد بن حسین الحسینی الطبری المکّی،و القصیدة البسّامیّة للسیّد صارم الدین ابراهیم الرسّی الحسنی،فاختصرت بعض التراجم الراجعة الی علماء أهل البیت علیهم السّلام بعبارات سلیسة واضحة

ثمّ قال:مختصرا عن التطویل علی نسل السبطین أبی محمّد الحسن و أبی عبد اللّه الحسین علیهما السّلام لهذا الکتاب،فانّی انتخبته من مؤلّفی تحفة أزهار الأنوار فی نسب أبناء الأئمّة الأطهار،و رتّبته علی حروف المعجم،ذاکرا أهل العلم و الفضلاء العظام،و ما صدر منهم من الاجلال و الاحترام،و ما أصابهم من المذلّة و الاهانة من حسد اللئام.

فاذا تأمّل الذکیّ الناظر الی قصص هؤلاء السادة الأکابر،اشتاق الی الوقوف علی أخبار ذوی المفاخر،فیمیّز بعقله تلک المصائب،و ما حلّ بالسادة النجائب، من شدّة المحن و البلاء و الکرائب،فیزیل ما قد کان خیّله فی الخاطر،فیسلی به القلب الحزین فی الأسفار،کالصدیق الحمیم اذا ملّ سمار،أو الواعظ بأحسن الألفاظ فی الخلوات،أو المحدّث عمّا جری للقرون الإول السالفات.

الی أن قال:و سمّیته تحفة لبّ اللباب فی ذکر نسب السادة الأنجاب.

و أقول کما قال المؤلّف فی مقدّمة کتابه هذا:مرتجیا من ذوی المروّة و الهمم،زاکی الأصل ذکیّ الفهم،أن یمنّوا علی قصیر الباع،عدیم المعرفة قلیل الاطّلاع،باصلاح ما ذاع عنه النظر و القلم،و الادراک و الحسّ و الفهم،لا بالتشنیع و الافضاح،و عدم الردّ و الانکار قبل التأمّل و الاتّضاح،فانّ ذلک من شیم ذوی التقوی و الصلاح، و المبادرة بالاسراع الی الاقداح غیر مستحسنة من ذوی التقوی و الفلاح،اذ لا یخفی علی کلّ انسان تشتّت البال من کثرة الأحزان،و ترادف الهموم فی کلّ آن،و ما سمّی الانسان انسان الاّ لکثرة النسیان،و لا القلب قلب الاّ لأنّه یتقلّب.

و أقول أیضا:انّی استنسخت و قابلت هذا الکتاب الشریف علی النسخة الفریدة

ص:31

المخطوطة من کتاب تحفة لبّ اللباب المحفوظة أصلها فی خزانة مکتبة المدرسة الفیضیّة العامّة برقم(809)و بذلت و سعی و جهدی فی اصلاح أغلاط الناسخ،و عرضه علی الاصول المنقولة عنها أو المصادر النسبیّة المتوفّرة لدیّ،فخرج بحمد اللّه و منّه و توفیقه تقریبا خالیا عن الأخطاء الاّ ما ذاع عن البصر،فانّ الانسان محلّ السهو و النسیان.

و أسأل اللّه تبارک و تعالی أن یعصمنا فیما بقی من أعمارنا،و یوفّقنا و یسدّدنا لمراضیه،و أن یتقبّل منّا هذا العمل المبارک،و أن یحشرنا مع أجداد السادة الکرام، انّه مجیب الدعاء.

و السّلام علیکم و رحمة اللّه و برکاته.

السیّد مهدی الرجائی

میلاد الزهراء علیها السّلام-1418 ه ق قم المشرّفة-ص.ق:753

ص:32

مصادر الترجمة

1-أعیان الشیعة،للسیّد محسن العاملی.

2-أمل الآمل،للشیخ المحدّث الحرّ العاملی.

3-بحار الأنوار،للعلاّمة الشیخ محمّد باقر المجلسی.

4-تحفة الأزهار المخطوط،للسیّد ضامن بن شدقم.

5-تحفة لبّ اللباب،للسیّد ضامن بن شدقم.

6-الذریعة فی تصانیف الشیعة،للشیخ آقا بزرک الطهرانی.

7-ریاض العلماء و حیاض الفضلاء،للمولی ملاّ عبد اللّه الأفندی.

8-زهر الریاض و زلال الحیاض المخطوط،للسیّد حسن الشدقمی المدنی.

9-سلافة العصر فی محاسن الشعراء بکلّ مصر،للسیّد علی صدر المدنی.

10-کشف الارتیاب،للعلاّمة النسّابة آیة اللّه العظمی المرعشی النجفی.

11-کشف الأستار،للسیّد أحمد الصفائی الخوانساری.

12-کشف الظنون،للچلبی.

13-مستدرک وسائل الشیعة،للشیخ المحدّث النوری.

14-معجم المؤلّفین،للکحّالة.

ص:33

الصفحة الاولی من النسخة المخطوطة

ص:34

الصفحة الثالثة من النسخة المخطوطة

ص:35

الصفحة الأخیرة من النسخة المخطوطة

ص:36

مقدمة المؤلف

بسم الله الرحمن الرحیم الحمد لمن أودع قلائد درر النظام فی صدور العباد لبیان برهان الکلام،فنطقت ألسن الوری بالثناء علیه و حمده علی الدوام،أحمده کما هو للحمد أهل مدی اللیالی و الأیّام،و أشکره علی جزیل نعمه الجسام،بعدد تغرّد الأطیار و ورق الأشجار، شکرا ینجلی بجلائله ظلم الشکّ عن القلوب الزاهرات،و یغمر به مهارق لباب قلائد العرائس النیّرات،و یفوق اثمدا قد حلّ بجفون العرائس الرائقات،بأکمل ما حسن من ملابس الدرر الفاخرات،و حلّت ماشطة البراعة بأعلی المنصّات، فتحلّت لنظم قلائد غرائب الأدب علی انتظام الباهرات.

و أزهرت أشجار البلاغة فجنت العقول شذا تلک الأزهار،و اقتطفت ما طاب من عرق ورود ریاض الأنوار،فکلّلت جواهر درر فاقت عنبر قلائد العقبان، جامعة لما شرد من فوائد الأعیان،و غرر جواهر ألفاظ أبناء الزمان،مرصّعة بالدرر و المرجان.

و الصلاة من صلاة الرحیم الرحمن علی خاتم أنبیائه الکرام،و أفضل رسله البررة العظام،الذی منّ به علی سائر الملک العلاّم،و قلّده بأکمل قلائد العقود و أحسن النظام،و أظهر المعجزات علی یده لسائر الأنام،و برهن لهم ما فی السبع السماوات من الکواکب النیّرات،و ما کنّ تحت الثری من الخفیّات،و أجاد بألفاظ فائقة رحیق الزلال الی یوم القیام،خیر الأنام،و ضوء الظلام،الشفیع الهادی الی

ص:37

الحقّ،المهدیّ الصادع بالصدق،المفضّل من اللّه علی کافّة البشر و الأملاک،الممدود بسرادق المجد علی فم الأفلاک،المخاطب بلولاک لما خلقت الأفلاک،ذلک فضل اللّه یؤتیه من یشاء و اللّه ذو الفضل العظیم،المنصور المؤیّد المسدّد،النبیّ الأمّیّ الأمجد الممجّد،سیّدنا و مولانا أبی القاسم محمّد.

صلّی اللّه علیه و آله امناء الدین،و حفظة الشرع المبین،الممهّدین بفصاحتهم طرق الهدی،و منهاج بلاغة الصدق أهل التقی،و ذوی النهی،و أعلام الوری، و المثل الأعلی،و صحبه المتمسّکین بآثاره،الواثقین بمنهاجه،الهادین الی شرائعه، المبلّغین عنه ما صرّح به من رسالات ربّه.

صلّی اللّه علیه و علیهم صلاة و سلاما دائمین متعاقبین،بتعاقب ینشر عرادها الکونین،و یفوح طیب شذا عرفه فی المشرقین،و یغمر النیّرین،ما تحلّت به عرائس الحور،و نظمت به الألسن مدی الدهور،و نبعت به العیون و جرت به النهور.

و بعد:فیقول الفقیر الحقیر المحتاج الی رحمة ربّه الغنیّ ضامن بن شدقم بن علی بن حسن بن علی بن حسن بن علی بن شدقم الشدقمی الحمزی الحسینی المدنی:هو أنّی لمّا منّ اللّه تعالی علیّ بمنّه وجوده و کرمه،طالعت نبذة من زهر الریاض و زلال الحیاض،تاریخ جدّی حسن المؤلّف (1)طاب ثراه و جعل الجنّة مثواه.

و نبذة من العقد الثمین،تاریخ السیّد أبی عبد اللّه محمّد تقی الدین بن أحمد الحسنی المغربی الفاسی أصلا المکّی مولدا و منشا (2).

ص:38


1- 1) راجع حول ترجمته و کتابه هذا مقدّمة الکتاب.
2- 2) هو محمّد بن أحمد بن علی بن محمّد بن محمّد بن عبد الرحمن بن محمّد بن أحمد بن علی بن عبد الرحمن الفاسی المکّی الحسنی المالکی،یعرف بالتقی الفاسی،تقی الدین أبو عبد اللّه أبو الطیّب،قاضی مکّة شیخ الحرم،محدّث مؤرّخ،ولد بمکّة فی ربیع الأوّل سنة(775) و دخل الیمن و الشام و مصر مرارا،و ولی قضاء المالکیّة بمکّة و کفّ بصره،و توفّی بمکّة فی

و حسن السیرة فی أحسن السریرة أرجوزة مشروحة،للسیّد الامام عبد القادر محیی الدین بن محمّد بن یحیی 1الحسینی الطبری أصلا،المکّی مولدا و منشا 2.

و القصیدة البسّامیّة،للسیّد صارم الدین ابراهیم بن محمّد،من ذرّیّة الحجّاج الرسّی الحسنی 3.

ثمّ بعد ذلک علمت أنّ الأدب أعذب من الزلال،لا یحضی به الاّ ذوو الکمال،

ص:39

فأزهار فنونه یفوح شذاها فی العشیّ و الإبکار،و نسائم أزهار ریاضه تترنّم بالقبول فی الأسحار،و مجتنی ثمرات معسولاته تترنّم بها العقول عند تسبیح الأطیار،و نطایر اراداته مبسوطة لذوی الأذهان،و أنوار أزهاره ساطعة لذوی الأفهام علی ممرّ الزمان،و ورد منظوم منثوره یمیس بنسائم معاطفه نطاقة اللسان، فیشفی العلیل خفاره بنضارة أزهار ریاض الجنان،و یصغی لأنفاس منطقة الحور الحسان،فیلتذّ به مسامع کلّ عاشق معنّی و لهان،و یرتاح به العقل المهنّی مع الأصحاب و الخلاّن،و یتظاهر بنظم درّ منثوره کلّ من الأخیار،و تتساجع الحمائم بعذوبة سجعه علی فروع الأیک فی الأبکار،و للّه درّ عصابة اقتطفوا أزهار ریاضها، و اجتنوا ألذّ أبکار ثمارها،فجدّدوا مساکن طیّبة فی ریاض جنانها،و شیّدوا قصورا شاهقة من معانی بیانها،فألقت الی السماع معنی یلفظ ثنیة الصبّ الحاذق،و یهدی بایضاح لمعه الضالّ و السارق.

فشکر اللّه تعالی سعیهم،و أذهب الرعب عنهم،و أحسن یوم الجزاء فی الجنان رتعهم،بمنّه وجوده و کرمه،حشرنا اللّه تعالی و ایّاهم مع الذین لا خوف علیهم و لا هم یحزنون،بحقّ الحقّ،و النبیّ المطلق،محمّد سیّد المرسلین،و آله الأئمّة الطاهرین، صلوات اللّه علیهم أجمعین.

مختصرا عن التطویل علی نسل السبطین،أبی محمّد الحسن و أبی عبد اللّه الحسین لهذا الکتاب،فانّی انتخبته من مؤلّفی تحفة أزهار الأنوار فی نسب أبناء الأئمّة الأطهار (1)،و رتّبته علی حروف المعجم،ملاحظا فی التقدیم و التأخیر حروف أبی المترجم،و کما سبق من العلماء و الفضلاء ذوی الکرم و من تبعهم بعلم الأنساب.

مراعیا بهذا الترتیب عدم إدخال البیت الأوّل علی الثانی و بالعکس،اذ هی

ص:40


1- 1) و الکتاب بعد مخطوط لم یخرج الی عالم النور.

الغرض لئلاّ یشتبه علی الطالب،ما قصد من اجتماع الأقارب بالآباء و الأجداد الکرام.

ذاکرا أهل العلم و الفضلاء العظام،و ما صدر منهم من الاجلال و الاحترام،و ما أصابهم من المذلّة و الاهانة من حسد اللئام،فاذا تأمّل الذکیّ الناظر،الی قصص هؤلاء السادة الأکابر،اشتاق الی الوقوف علی أخبار ذوی المفاخر،فیمیّز بعقله تلک المصائب،و ما حلّ بالسادة النجائب،من شدّة المحن و البلاء و الکرائب،فیزیل ما قد کان خیّله فی الخاطر،فیسلی به القلب الحزین فی الأسفار،کالصدیق الحمیم اذا ملّ سمار،أو الواعظ بأحسن الألفاظ فی الخلوات،أو المحدّث عمّا جری للقرون الإول السالفات.

للّه درّ سمیری بات ینشدنی شعر الأوائل من بدو و من حضر

بلا لسان و لا الآذان تسمعه حتّی جعلت مقام السمع للبصر

و سمّیته تحفة لبّ اللبالب فی ذکر نسب السادة الأنجاب،مرتجیا من ذوی المروّة و الهمم،زاکی الأصل ذکیّ الفهم،أن یمنّوا علی قصیر الباع،عدیم المعرفة قلیل الاطّلاع،باصلاح ما ذاع عنه النظر و القلم،و الادراک و الحسّ و الفهم، لا بالتشنیع و الافضاح،و عدم الردّ و الإنکار قبل التأمّل و الاتّضاح،فانّ ذلک من شیم ذوی المروّة و الصلاح.

و المبادرة بالاسراع الی الاقداح،غیر مستحسنة من ذوی التقوی و الفلاح،اذ لا یخفی علی کلّ انسان،تشتّت البال من کثرة الأحزان،و ترادف الهموم فی کلّ آن، و ما سمّی الانسان انسان الاّ لکثرة النسیان،و لا القلب قلب الاّ لأنّه یتقلّب.

فانّی جمعته و لم أکن للجمع أهلا،بل أحببت التیمّن بنهج آبائی الکرام،و التبرّک بسبل أجدادی ذوی الاحترام،فاذا نظر الیه الذکیّ الفطین،سلّی به الخاطر الحزین، و زجر النفس عن هواها و التطاول بالمتجبّرین،فیقنع بما قد حباه الاله ربّ العالمین،

ص:41

و یشکره علی أجزل نعمه الجسام،و یحمده مدی الدهور و الأعوام،سبحانه من عزیز کریم غفّار وهّاب للغیوب علاّم.

الفصل الأوّل: فی حرف الهمزة

السیّد أحمد بن محمّد بن الحسن الداعی البطحائی

1-السیّد أبو الحسین أحمد بن أبی عبد اللّه محمّد بن أبی محمّد الحسن الداعی بن أبی محمّد القاسم بن أبی الحسن علی بن أبی جعفر عبد الرحمن بن أبی عبد اللّه محمّد جمال الدین البطحائی بن أبی محمّد القاسم الرئیس بن أبی محمّد الحسن بن أبی الحسین زید بن أبی محمّد الحسن السبط علیه السّلام.

مولده (1)سنة(304)کان أسمر اللون،واسع العینین أکحلهما (2)،غلیظ الحاجبین،واسع الجبهة،جعد اللحیة وافرها،ربع القامة،لطیف الأطراف،کثیر التبسّم.

کان بالأهواز،ثمّ ورد بغداد،فخدم العلماء و الفضلاء الأمجاد،فنال الفضل و الأدب بخدمته لذوی الکمال الفضلاء (3)الأطیاب،و ذلک فی زمن معزّ الدولة بن بویه الدیلمی،فکلّفه بمنصب نقابة النقباء،فأحسن بهم السیرة،متمسّکا بالشریعة، فعظمت رتبته،و شاع حسن طباعه فی الأمصار،فبایعه قوم من الدیلم الأخیار.

فبلغ ذلک معزّ الدولة،فقبض علیه و علی المبایع و الساعی،فلم یزالوا فی الحبس

ص:42


1- 1) ما ذکره المؤلّف من الترجمة هنا هی بعینها ذکرها لوالده أبی عبد اللّه محمّد المهدی لدین اللّه بن أبی محمّد الحسن،و الصحیح أنّ هذه الترجمة لوالده کما سیأتی برقم:87،و أمّا أبو الحسین أحمد هذا فذکر فی عمدة الطالب ص 87 أنّه مات قبل أبیه فراجع.
2- 2) کحیلهما-خ.
3- 3) و الفضل-خ.

و القیود (1)،ثمّ أنفذهم الی أخیه عماد الدولة بفارس مع الجومکان،فحبسهم سنة و شهرین،فتشفّع فیهم ابراهیم بن کاشک الدیلمی،فخلّی سبیله بشرط أن یلبس القباء و الدستی،و یغدو معه الی کرمان.

فعلم به الأمیر أبو علی بن الیاس،فبایعه قوم من الزیدیّة،فتوجّه بهم ابن الیاس صوجان،فانهزم عنه الی مکان،فقبض علیه صاحب عمان و أنفذه الی البصرة،فبایعه من بها من الزیدیّة و الدیلم،و کان بها یوسف فأقطعه ضیاعا تغلّ فی کلّ زمن خمسة آلاف درهم،و أسکنه دارا،فأقام عنده سنتین،ثمّ استأذنه للحجّ،فتوجّه الی الأهواز،ثمّ الی بغداد،ثمّ الی الحجّ،ثمّ عاد الی بغداد.

فلم یزل ملازما لأبی الحسن الکرخی،و أبی عبد اللّه الحسین بن علی البصری یقرأ علیهما،فبلغ درجة الفضل و الکمال،فصار یفتی الناس بأجوبة حسنة و عبارة منقولة.

و فی سنة(348)طلبه معزّ الدولة ابن بویه أن یدخل علیه،فاعتذره فلزّم علیه، فشرط علیه أن لا یدخل علیه الاّ بالطیلسان،فلبسه و دخل علیه،فأعزّه و عظّمه و أجلسه بازائه،و طرح له وسادة،فالتمس منه أن یتقلّد منصب نقابة الطالبیّین، فاعتذره،فلزّم علیه بها و قلّده ایّاه،فتحسّنوا بسلوکه معهم،و نمت غلال ضیاعهم، و ازدادت زراعتهم (2)،و علت همّتهم،و قبلت کلمتهم.

فمنها:أنّه ذات یوم همّ بالمضیّ (3)الی معزّ الدولة قبل انتباهه من نومه،فجلس فی الدهلیز حتّی انتبه،فبرز الی مجلس البادیة،فرآه و سأله عن عدم دخوله،فأخبره،

ص:43


1- 1) بالقیود-خ.
2- 2) أرزاقهم-خ.
3- 3) یوم مضی-خ.

فشتم الحاجب و أراد قتله،فتشفّع فیه،و أمر (1)أن لا یحجب قطّ أبدا،و فی أیّ وقت جاء و علی أیّ حال کان و لو فی مخدعه.

فلم یزل کذلک حتّی مرض معزّ الدولة،فطلبه لیقرأ علیه،فمضی بجماعة من کبار الطالبیّین،فقرؤا علیه و أبو عبد اللّه محمّد یمرّ بیده مسحا علیه،فلمّا انتهی (2)أخذ بیده و قبّلها،فشفاه اللّه تعالی،فأقطعه ضیاعا تغلّ فی کلّ زمن خمسة آلاف درهم.

و کان دائما تأتیه الکتب من رؤساء الجبل و الدیلم،یلتمسون منه اللحوق بهم لیبایعوه،فیبذلوا له الأنفس و الأموال،فیعتذرهم مخافة من معزّ الدولة.

و فی سنة(...)خرج معزّ الدولة لقتال ناصر الدولة بن حمدان،و استخلف ولده عزّ الدولة ببغداد،فمضی الیه أبو عبد اللّه محمّد،فلمّا انتهی به المجلس خوطب بخلاف ما صدر بین الطالبیّین استقصارا به،فزبر و خرج (3)من حینه مغضبا الی منزله بباب الشعیر علی شاطیء الدجلة من الغرب،و أمر الحجّاب بعدم تردّد الناس الیه لحصول مرض به،و الأمر لیس کذلک بل لتدبیر حیلة الخروج و ترتیب الأمور،

فبرز للیلتین بقیتا من شهر شوّال سنة(353)لابسا جبّة صوف بیضاء،ناشرا مصحفه علی صدره،متقلّدا بسیفه فی عنقه،و معه ولده الأکبر و سائر أولاده و عیاله قدّامه (4)،و أمواله خلفه،فقصد بهم الدیلم،فتلقّوه أهلها بالاجلال و الاحترام و الاعزاز و الاعظام و الاکرام،فبایعوه و لقّبوه بالمهدی لدین اللّه و القائم بالحقّ، فأقام الحدود بنفسه و عظم شأنه،و احتوی دیوان عسکره علی عشرة آلاف رجل.

فبلغ خبره ابن الناصر لدین اللّه العلوی،أحد کبار قوّاد و شمکیر،فانهزم عنه

ص:44


1- 1) ثمّ أمر-خ.
2- 2) انتبه-خ.
3- 3) وبرز-خ.
4- 4) و خدّامه-خ.

الی هوسم،فجهّز جیشا الی طوس،و فی شهر شعبان سنة(358)بالغ معه أمیرکا بن أبی الفضل الثائر و طمع بالإمرة،فقتل فیها خلق کثیر من الجبل و الدیلم،فاسر أبو عبد اللّه محمّد و حبس فی قلعة،فغضب أهل الجبل و الدیلم و الحنابلة لمعرفتهم به، فساروا فی خمسین رجل علی أمیرکا،فأمر باطلاقه و اعتذر منه،ثمّ زوّجه باخته، فمضی بهم الی الدیلم،فبعد مدّة مات أبو جعفر،فاعتلّ أبو عبد اللّه محمّد المهدی لدین اللّه و توفّی سنة(359)و قیل:انّ السبب هو أنّ أمیرکا أنفذ الی أخته سما فسقته ایّاه،و اللّه تعالی أعلم (1).

السیّد أحمد المؤیّد باللّه بن حسین بن هارون البطحائی

2-السیّد أبو الحسین أحمد المؤیّد باللّه بن حسین بن هارون بن أبی عبد اللّه محمّد جمال الدین البطحانی الشهیر بالأقطع (2)بن أبی محمّد القاسم الرئیس المذکور.

کان حسن الشمائل،جمّ الفضائل،عالما عاملا فاضلا کاملا جامعا حاویا،فقیها محدّثا مدرّسا مصنّفا،له تصانیف عدیدة حسنة جلیلة فی الأصول و الفقه و الکلام، بویع فی الدیلم و خرج بالری علی...فخذلهم اللّه تعالی،ثمّ توجّه الی شاطیء البحر الی جیلان و طبرستان،فتفرّق عنه عسکره،فانهزم الی...فترک الدنیا تورّعا و تزهّدا،و اعتزل الناس تعبّدا،فلم یزل مشتغلا بالصلاح و العبادة الی أن توفّی سنة (411). (3)

ص:45


1- 1) راجع ترجمة والده محمّد المهدی لدین اللّه برقم:86.
2- 2) هذا اللقب مختصّ بابنه هارون.
3- 3) ذکره فی المجدی ص 24 قال:الشریف الفقیه العدلی أبو الحسین أحمد بن الحسین بن هارون الأقطع المعروف بالهارونی.و قال فی الفخری ص 142:أبو الحسین أحمد المؤیّد باللّه بطبرستان،أحد الأئمّة الزیدیّة صاحب التصانیف فی کلّ فنّ له عقب بالدیلم. و قال فی الشجرة المبارکة ص 51:أحمد أبو الحسین العالم الفقیه الملقّب ب«المؤیّد باللّه الهارونی»و له تصانیف بویع له بالدیلم،و خرج بالری علی الباطنیّة،ثمّ بجیلان و دعا الی نفسه،فقوتل و انهزم عسکره،ثمّ اعتزله الناس و أقبل علی عبادة اللّه،الی أن توفّی فی سنة

السیّد ابراهیم الغمر بن الحسن المثنّی

3-السیّد أبو اسماعیل ابراهیم الغمر بن أبی محمّد الحسن المثنّی بن أبی محمّد الحسن السبط علیه السّلام.

انّما لقّب بالغمر لکثرة إغماره للناس بالجود و الکرم و السخاء الأعمّ و البذل لکلّ قاصد.و کان سیّدا جلیل القدر،رفیع المنزلة،عظیم الشأن،جمّ المحاسن و الفضائل، حسن الأخلاق و الشمائل،زکیّ الأعراق،عدیم المماثل،ذا عفّة و صیانة و دیانة.

روی الحدیث عن...ذا فصاحة و بلاغة و کمال أدب و براعة و مروّة و شهامة و فرسة و شجاعة.

و کان معزّزا مکرّما عند أبی السفّاح عبد اللّه بن علی بن عبد اللّه بن العبّاس، و کان أبو السفّاح دوما یسأل أخاه عبد اللّه المحض عن ولدیه محمّد النفس الزکیّة و ابراهیم،فأخبر أخاه ابراهیم بذلک،فقال له:اذا سألک مرّة أخری فقل له لیس لی

ص:46

علم بهما،و عمّهما ابراهیم أخبر بهما منّی،فساله عنهما.

فقال:أیّد اللّه الخلیفة هل تأذن لی أن اکلّمک کما یکلّم الرجل سلطانه أم کما یکلّم اخوته و بنو عمّه،فقال:بل کما یکلّم اخوته و بنی عمّه،فقال:أیّدک اللّه تعالی بدوام عزّه و بقائه لقد أنصفت کما هو دأبک و نهج أسلافک،هل رأیت أو سمعت دافعا لأمر اللّه عزّ و جلّ و قدره؟قال:نعوذ باللّه تعالی من ذلک،قال:اذا قدّر اللّه تعالی لمحمّد و أخیه ابراهیم بهذا الأمر شیئا هل تستطیع اذا اجتمعت أنت و سائر الخلق قاطبة من المشرق الی المغرب علی دفعه؟قال:لا و اللّه،قال:فان لم یکن ذلک من اللّه عزّ و جلّ فهل تستطیعون أن تجعلوا لهما ذلک؟قال:لا و اللّه.

قال:أیّها الخلیفة اذا علمت ذلک و أنت معتقد أنّ ذلک کذلک فمالک و هذا الاضطراب الشدید الذی لم یروغ عنک؟و قد أتعبت به نفسک،و أطلت به فکرتک، و تغصّصت بما أهنأک به ربّک،و أکثرت السؤال عنهما من هذا الشیخ الکبیر.

فقال:جزاک اللّه عنّی خیرا فی نصحک لی،و اللّه لقد أرحت قلبی،ألا و انّ ذلک قد صدر منّی من کثرة وسواس النفس الأمّارة بالسوء،فاقسم باللّه العظیم البارّ الرحیم لم قطّ أعید ذکرهما لأبیهما و لا لغیره من العباد،و یفعل اللّه ما یشاء،فلم یزل بارّا قسمه الی أن مات.

و توفّی أبو اسماعیل ابراهیم الغمر فی حبس أبی جعفر المنصور بن علی بن عبد اللّه بن العبّاس،و هو أوّل من مات من نسل الحسن السبط علیه السّلام فی الحبس،و ذلک سنة (145)و قیل:سنة(147)و قیل:سنة(149) (1).

ص:47


1- 1) ذکره فی مقاتل الطالبیّین ص 127 قال:توفّی ابراهیم بن الحسن بن الحسن فی الحبس بالهاشمیّة فی شهر ربیع الأوّل سنة خمس و أربعین و مائة،و هو أوّل من توفّی فی الحبس و هو ابن سبع و ستّین سنة. و قال فی المجدی ص 68:ابراهیم بن الحسن المثنّی و یکنّی أبا اسماعیل صاحب

السیّد أحمد بن محمّد بن علی بن الحسین الزکیّ القصری الحسنی

4-السیّد أبو الطیّب أحمد بن أبی عبد اللّه محمّد بن أبی القاسم علی بن أبی عبد اللّه الحسین الزکیّ القصری بن أبی القاسم علی الشهیر بابن معیّة بن أبی محمّد الحسن التج الثانی بن أبی محمّد الحسن التج الأوّل بن أبی ابراهیم اسماعیل الدیباج الأکبر بن أبی اسماعیل ابراهیم الغمر المذکور.

کان سیّدا جلیل القدر،رفیع المنزلة،عظیم الشأن،حسن الشمائل،جمّ الفضائل،رئیسا مقداما،قویّ الجأش،صلبا ذکیّا فطنا،کثیر المحاورة،سریعا فی الجواب.

رزقه اللّه تعالی مالا عظیما واسعا،فأتاه رجل علویّ شکی الیه ضعف الحال و جور الزمان و ظلم السلطان،فأدخل یده تحت ثیابه و قال له:لقد أذلّتک رقّة ثیابک هذه الرقاق،و دلّتک علی الخفّة باصفرار الوجه بالمسألة من العباد،أما علمت أنّ العزّ مقرون بالسعة و غنی النفس،و شرفها العفّة،فلو لم تکن بهذه المنزلة و کنت عفیفا کأسلافک لما تسلّط علیک المخلوق،فعلیک بتقوی اللّه و شرف النفس و عفّتها عن الطلب من العباد،و لیکن التجاؤک الی ربّ العباد،فانّه سبحانه کریم رزّاق وهّاب.

قال العمری:و کان لأبی الطیّب أحمد عدّة أولاد کلّهم أصدقاء مات أکثرهم (1).

ص:48


1- 1) قال العمری فی المجدی ص 71:و منهم بالبصرة الشریف المتقدّم أبو طالب أحمد بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن معیّة،و کان شدید التوجّه،و حجّ فأنفق مالا واسعا، فقیل:انّ رجلا من الأشراف جلس الیه بمکّة و هو یشکو الجوائز التی تتمّ علیه من السلطان فأدخل العلوی الحجازی یده فی ثیابه،و قال:یا شریف ثیابک الرقاق أذلّت سبلتک و العزّ

السیّد أحمد بن محمّد بن اسماعیل الطباطبائی

5-السیّد أبو القاسم أحمد بن أبی عبد اللّه محمّد العابدین[اسماعیل بن] (1)أبی محمّد القاسم جمال الدین الرسّی بن أبی اسحاق ابراهیم طباطبا المذکور.

کان حسن الشمائل،جمّ الفضائل،زکیّ الأعراق،کریم الأخلاق،جلیل القدر، عظیم الشأن،رفیع المنزلة،نقیبا علی الطالبیّین،ذا فصاحة و بلاغة و أدب و براعة، مهذّبا مؤدّبا ظریفا شاعرا،فمن شعره:

خلیلیّ انّی للثریّا لحاسد و انّی علی ریب الزمان لواجد

أیجمع منها شملنا و هی سبعة و أفقد من أحببته و هو واحد (2)

و له أیضا فی طول اللیل:

کأنّ نجوم اللیل سارت نهارها فوافت عشاء فهی امضاء أسفار

فحتم علی حتمی کأنّها فلا ذاک یجدی و لا کوکب ساری

و له أیضا:

باتوا و أبقوا فی أحشاء لیلهم وجدا اذا ظعن الخلیط أقاما

للّه أیّام السرور کأنّها کانت لسرعة مرّها أیّاما

لو دام عیشی رحمة ببقائهم لا قام لی ذاک السرور دواما (3)

یا عیشنا المفقود خذ من عمرنا عاما و زد لی فی الصبا أیّاما

و له أیضا،و قیل:انّها لیزید بن الولید الأموی:

قالت لطیف خیال زارنی و مضی قلت باللّه صفه لا تنقص و لا تزد

ص:49


1- 1) الزیادة من کتب الأنساب.
2- 2) المجدی ص 76:و البیت الأخیر فیه کذا:و یؤخذ منّی سیّدی و هو واحد.
3- 3) و داما-خ.

فقال أبصرته لو مات من ظمأ فقلت قف لا ترد للماء لم یرد

قالت صدقت فها الحبّ عادته یا برد ذاک الندی نالت علی کبدی

و فی سنة(394)توفّی النقیب أبو القاسم أحمد،و عمره أربع و ستّون سنة (1).

السیّد أحمد المهدی لدین اللّه بن الحسین الحسنی

6-السیّد أحمد المهدی لدین اللّه بن الحسین بن أحمد بن القاسم بن أحمد بن اسماعیل بن أبی البرکات موسی بن أبی القاسم أحمد النقیب بن أبی عبد اللّه محمّد العابد المذکور.

کان سیّدا جلیل القدر،رفیع المنزلة،عظیم الشأن،عالما عاملا فاضلا کاملا،قد رقی فی معارج العلم و العمل،و حاز الفضل علی کثیر من الامم،جامعا حاویا لعلوم شتّی بفصاحة و بلاغة و أدب و براعة،فاز بحوزة درجة الکمال،و فاق علی الأقران و الأمثال،فعلوّ رتبته أظهر من الشمس فی وقت الظهیرة،لا یمکن انکارها عند ذوی البصیرة.

ادّعی القیام،فلبّاه العلماء الأعلام،و عضده الفضلاء العظام،و أیّده الرؤساء و الأعیان الکرام،و بایعه الخاصّ و العام.

ففی سنة(...)وقع بینه و بین أحمد الرصاص أحد کبار رؤساء شیوخ العرب حرب شدید،فقتل فیه و حمل الی خیمته،فجعل یتبهّج بقتله ایّاه،ثمّ أمر بدفنه فی دیبین،و حمل رأسه الی ظفار،فطیف به السکک و الأسواق ثلاثة أیّام،ثمّ جمع الرؤساء و الأعیان و الشیوخ و الکبار،و أمرهم أن یبایعوا السیّد حسن بن وهّاش، فممّن بایعه الحسین صاحب التقریر و الشفا،و کذا الشیعة الذین قد بایعوا أحمد المهدی لدین اللّه و أولاد المنصور باللّه،فمکث ابن وهّاش مدّة قلیلة،فنفرت عنه القلوب و ندموا علی ما صدر منهم لمبایعتهم له.قال البسّامی:

ص:50


1- 1) ذکره فی الشجرة المبارکة ص 29 قال:و أحمد أبو القاسم النقیب بمصر بعد أخیه. و راجع المجدی ص 76،و الأصیلی ص 118،و عمدة الطالب ص 175.

و زلزلت عضدة المهدی أحمدنا بأحمد و رمته منه بالکبر

فخضّبت شیبة لابن الحسین دما و عفّرت وجهه الوضّاح بالعفر

و سامت الشیخ من حوث مناجزة بعد الولاء علی صاع من الفطر

و کلّفت حسنا تحسین أقبح ما جرت به من صروف الدهر و العبر

دارت رحی رحبهم للدین طاحنة فلیت انّ رحاهم تلک لم تدر

ضحوا بأبیض یستسقی (1)الغمام به قد بایعوه فکانوا أخسر البشر

السیّد أحمد الناصر لدین اللّه بن یحیی الهادی الی الحقّ الحسنی

7-السیّد أبو الحسین أحمد الناصر لدین اللّه بن أبی الحسین یحیی الهادی الی الحقّ بن أبی عبد اللّه الحسین بن أبی محمّد القاسم الرسّی المذکور.

کان حسن الشمائل،جمّ المحاسن و الفضائل،عالما عاملا فاضلا کاملا،من أعظم کبار أجلاّء أئمّة الزیدیّة،و أجلاّء علمائها و أعظم فضلائها،قام بالدعوة فکان عسکره ألفا و خمسمائة فارس،فحارب بها القرامطة،و بدّد شملهم و فرّق جمعهم، فکانوا ثمانین ألف فارس،و ملک عدن،ثمّ انّه حارب نقّاش و فعل بهم مثل ذلک، فحصل به هیاج منعه عن مباشرة الحرب بنفسه،فلم یزل به الی أن توفّی سنة(324) و کانوا بقولون بالسابق و القدر هو الثانی یجعلون،فقال الشاعر:

و صیّروا قدرا ربّا و خالقه کونی و قد قسم الأرزاق و احتسبا

فأشار الی هذه الوقائع البسّامی بقوله:

فدوّخ الیمن الأقصی الی عدن

مع الجبال کبعدان و کالشعر

و کان یوم نقّاش منه ملحمة

علی القرامط لم تبق و لا تذر

ص:51


1- 1) ما یستسقی-خ ل.

و عدّ تسعة آلاف مضوا عجلا

حصائد بین مرمیّ و مجتزر

و بالصنایع أخری منه تشبهها

حلّت عری الشرّ من کونیّ و من قدر (1)

السیّد ابراهیم صارم الدین الحسنی صاحب القصیدة البسّامیّة

8-السیّد ابراهیم صارم الدین بن محمّد بن عبد اللّه بن الهادی بن المفضّل بن محمّد العفیف بن المفضّل بن الحجّاج بن علی بن أبی القاسم بن یحیی بن أبی القاسم بن یوسف الداعی لأمر اللّه بن أبی عبد اللّه یحیی المنصور باللّه بن أبی الحسین أحمد الناصر لدین اللّه المذکور.

کان عالما عاملا فاضلا کاملا فصیحا بلیغا ظریفا أدیبا شاعرا،فمن شعره القصیدة المشهورة بالبسّامیّة،و هذا مطلعها:

الدهر ذو عبر عظمی و ذو غیر و صرفه شامل للبدو و الحضر

و خطبه معظل للناس عن کمل و حکمه فی الوری أمضی من القدر

و جدّه عند أرباب النهی لعب و غایة الطول منه غایة القصر

ص:52


1- 1) ذکره فی المجدی ص 78 قال:و أبو الحسین أحمد الناصر الجلیل امام الزیدیّة،و کان بالناصر نقرس،و ربّما هاج فمنعه من القتال و استمرّ ذلک،الی أن قال:و مات الناصر سنة أربع و عشرین و ثلاثمائة،و ذکر أنّه بقی فی الأمر ثلاث سنین،و کان جمّ الفضائل کثیر المحاسن. و قال فی الفخری ص 107:و أحمد الناصر لدین اللّه یعرف ب«الناصر الصغیر»أحد الأئمّة الزیدیّة،یکنّی أبا عبد اللّه،و قیل:أبا الحسن فخذ،خرج بعد أخیه. و ذکره فی الشجرة المبارکة ص 26،قال:و له فی الفقه مصنّفات. و قال فی الأصیلی ص 119:و أمّا أحمد الناصر بن یحیی،فهو امام الزیدیّة بصعدة،قام بالأمر بعد أخیه محمّد،و کان من أکابر أئمّة الزیدیّة،جمّ الفضائل کثیر اللمحاسن،و کان به نقرس فربّما هاج به فمنعه من القتال.و راجع عمدة الطالب ص 177.

و مرهفات مواضیه مناجزة و سمره شأنها التفریق للسمر

و خیله مضمرات فی أعنّتها شعث النواصی سراع الورد و الصدر

و بأسه ما له ردّ لشدّته و کأسه دائر بالحلو و الصبر

أحنی علی الفرس و الیونان قبلهم و الروم و الترک و السودان و الخزر

و ثلّ عرش بنی هود فلیس لهم علی البسیطة من عین و لا أثر

کتبّع و بنیه و ابن ذی یزن و ذی رعین و ذی نوس و ذی شهر

ملوک صدق لها التیجان قد عقدت و کلّلت بنفیس البتر و الدرر

شادوا ظفارا خمدانا و ما برحت لهم ببینون آثار و فی هکر

و ناعظ ثمّ صرواح و ماربهم و قصر غیمان و البنیان من خمر

و فی ذری بلقم بئر معطّلة لهم و قصر مشید الصرح و الحجر

فأصبحوا لا یری الاّ مساکنهم صرعی من الموت لا صرعی من السکر

کأنّ ما سکنوا الدنیا و لا لبسوا فیها نفیسا من الیاقوت و الدرر

و غیرهم من ملوک الأرض کم ملکت فتی و أغنی بماضی السیف و البدر

فکیف یغترّ بالدنیا و بهجتها زاکی الحجاب ثاقب الرأی و النظر

دار العناء بلا ریب و لا کذب و ربّة الخدع بالتسویف و الغرر

ضلالها قالص ماض بلا مهل و لبثها لبث ضیف زار فی سحر

و برقها خلّب لا یرتجی طمع به و لا سحبه تنهلّ بالمطر

کم أضحکت ثمّ أبکت ثمّ کم وهبت و استرجعت من عظیم القدر و الخطر

و کم أذلّت عزیزا کان ممتنعا و زال ذو أعظم منها بمحتقر

و قوّمت بمواضی النهد من عجب و عدّلت برماح الخطّ من صغر

فلیس شمل علیها غیر مفترق و لیس صاف بها ما شیب من کدر

ان شئت تسمع من أبیاتها عجبا فسوف آتیک عن بسط بمختصر

ص:53

و سوف أنظم للسادات منتشرا و سوف أوضحه شرحا بمنتشر

و سوف أذکر ممّا قد جری نکتا و اودع السمع منها أطیب الخبر

فی سلک بسّامة فی الآل قد نظمت غرّا تبسّم عن ملفوفة الدهر

ممّا أصاب بنی الزهراء و شیعتهم و کلّ دهر لهم بالناب و الظفر

فلیس حیّ من الأحیاء یعلمه من ذی یمان و لا بکر و لا مضر

الاّ و هم شرکاء فی دمائهم کما یشارک أبسار علی جزر

قتلا و أسرا و تشریدا و منهبة فعل الغزاة بأهل الروم و الخزر

فقل لمن دام للأسباب معرفة فربّما تعرف الأسباب بالنظر

حبّ الرئاسة أطغی الناس فافترقوا حرصا علیها و هم منها علی صدر

فالحقّ أبلج و البرهان متّضح و بیتنا محکم التنزیل و الأثر

مات النبیّ أجلّ الخلق مرتبة محمّد خاتم الأنباء و النذر

نبیّنا المصطفی الهادی الذی ظهرت آیاته کظهور الشمس و القمر

صلّی علیه اله العرش ما سجعت ورق الحمام علی غصن من الشجر

فکان ذلک خطبا من حوادثها مستهللا کلّ خطب بعده عسر

فکان أوّل أمر بین أمّته ... (1)

علی الامام الهادی أبی حسن نفس الرسول کما قد جاء فی السور

هذا و نال من الدنیا أبو حسن ما لیس یقنع منها فیه بالغدر

اذا غمدت سیف أشقاها بهامته و حلّلت حساما قاطع الأثر

و فی ابن هند و فی ابن المصطفی حسن أتت بمعظلة الألباب و الفکر

سقته سمّ ابن حرب حین سالمه و أمکنت من حسین راحتی شمر

ص:54


1- 1) بیاض فی الأصل،و یناسب المقام أن یقال:غصب الخلافة من الأعداء و الفجر

نفسی فداء قتیل الطفّ ما صنعت فیه البغاة و ما لاقاه من ضرر

و بالامام المثنّی بعده فتکت فتکا أقرّ ابن مروان علی السور

و أسبلت دمعة الروح الأمین علی دم بفخّ لآل المصطفی هدر

و أسبلت عبرات للعیون علی ...

... و بعضها سامت لم مات من حضر

و أشرقت جعفرا و الفضل ینظره و الشیخ یحیی بریق الصارم الذکر

و فی هشام و فی زید أتت جللا و من کزید و زید خیرة الخیر

دعا هشاما الی التقوی و نابذه لسبّ آل رسول اللّه و النذر

و صغّر الأحول الطاغی و حقّره و لم یکن فی مقام الخمّ بالحصر

و بثّ دعوته فی کلّ ناحیة و کان مخرجه للّه فی صفر

فقابلته جنود الشام و انحرفت عنه العراق الی أعدائه الفجر

و خاض فی غمرة الهیجاء فأثبته سهم من القوم أهل البغی و الأشر

و کان ما کان من قتل الامام و من صلب له فوق جذع غیر مستتر

لم یشفهم قتله حتّی تعاوره قتل و صلب مع التحریق بالشرر

و قام یحیی بن زید بعد والده و هزّ عاسل عزم غیر منکسر

فسلّمته الی سلم بن أجورها بالجوزجان بلا ضعف و لا خور

صلّی الاله علی زید و عترته یحیی و صلّی علی أشیاعه الغرر

السالکین الی الاخری مسالکها و المقبلین علی أعمالها الاخر

ففی النهار جهاد طال عثبره و اللیل ترجیع آی الذکر فی السحر

و اشهد اللّه أنّ الحقّ دینهم و أنّهم صفوة الباری من البشر

و فی محمّدها المهدی ما حفظت حقّا لما کتبت کفّاه فی السیر

زاکی الاصول و زاکی الفرع من حسن و خیر مؤتزر بالمجد مفتخر

ص:55

مالت علیه الی فرعون معشره أبی الدوانیق طاغی عصره الغدر

و قادت الحبر عبد اللّه کاملنا أبا الأئمّة بعد الشیب و الکبر

مغلغلا فی حدید تحته قتب و غیّبت غرّة الدیباج فی الجدر

و الفاطمیّات تبکی بعدهم جزعا و عین صادقنا تجری بمنهمر

و أوقعت یوم باخمرا بسیّدها و استخرجت لیث غاب کان فی الخمر

و بعده بعلی من علا شرفا و لیس للمرء دون الموت من وزر

و أسبلت عبرات المؤمنین علی دم بفخ لآل المصطفی هدر

و أسبلت دمعة الروح الأمین علی دم بفخ لآل المصطفی هدر

و فی الغویّ و یحیی البرّ قائمنا أتت بملحمة مسطورة الخبر

و خادع الفضل شروتنا فسلّمه بعد الأمان الیه غیر معتذر

و کان ما کان من نقض الأمان له و الغدر لیس لهارون بمنتکر

و سلّ ادریس غرب العزم منتصبا بالغرب و هو من الأشیاع فی نفر

فعاجلته بسهم الحتف و ادّرعت علی سراة بنیه فروة النمر

و فجّعت بعد عبد اللّه بالحسن المبارک الماجد المأسور بالغرر

و أنزلت بابن ابراهیم داهیة محمّد طاعن اللبّات و الثغر

قاد ابن سهل الیه حجفلا لجبا و العیر یقدم نحو اللیث من ذعر

أقام فارس شیبا بدعوته أبو السرایا و لم یبخل بمنع سر

و مسّ منها بلا جرم و لا سبب محمّد بن عظیم المجد و الغرر

و ترجمان الهدی و الدین قاسمنا أجلّ معتصم بالحقّ مشتهر

خلیفة برکات فیه ظاهرة کأنّها برکات الیاس و الخضر

لمّا دعا الی التقوی و ما نظرت منه العیون الی عبش لها حضر

أشلت علیه کلابا لا مراقبة الاّ فهاجرها و اعتاض بالهجر

ص:56

و الطالقانی و یحیی و ابن یوسف و الزیدی جارت علیهم لیت لم تجر

و لابن زید حدیث شأنه عجب مع الجهّال جنود خراسان لمعتبر

و فی أیّام الهدی الهادی المتوّج با لعیاء أکرم داع من بنی مضر

من خصّ بالجفر من أبناء حیدرة و ذی الفقار و من أروی ظمی الفقر

و صاحب الیمن المذکور فی الیمن ال مشهور من غیر افک و لا نکر

سارت بمذهبه الرکبان و استلمت بقبره الناس مثل الحجر و الحجر

و فی ابن فضل و من لبّی بدعوته و فی مسوّدة یدعو الی سقر

قضت بتسع الی تسعین معرکة غرّ کبدر و أوطاش و کالنهر

قضی بها نحبه صید غطارفة مضوا و أشیاع صدع من بنی الطبر

سائل شئاما و صنعا و صعدة مع نجران عنه و سفح القاع من عصر

و سل بنی یعفر عنه و کندتهم و غلب همدان و الأحلاف من مضر

تخبرک عن ضربات منه قاطعة قدّت دروعا و أردت کلّ ذی صفر

و صاحب الجبل منّ اللّه محتسبا شدّ الازار و باع النوم بالسهر

الناصر الطاهر المیمون ظاهرة مطهّر الجیل من شرک و من قذر

دعا عقیب ابن زید دعوة صدعت أنوارها فسناها غیر مستتر

و کان اسلام جسّان علی یده فی ألف ألف من العبّاد للشجر

صالت ضفادع أمواه بدعوته علی الأفاعی فذادتها عن النهر

و ما رضت مرتضانا حین طلّقها لعلم مکنون ما فی الجفر من أثر

و سلّم الأمر مختارا و قلّده أخاه أحمد مغنی کلّ مفتقر

عن رأی سادات أهل البیت عن کمل و کلّ قیل من الأزواء معتبر

فدوّخ الیمن الأقصی الی عدن مع الجبال کبعدان و کالشعر

و کان یوم نقّاش منه ملحمة علی القرامط لم تبق و لا تذر

ص:57

و عدّ سبعة آلاف مضوا عجلا حصائد بین مرمیّ و مجتزر

و بالمصانع اخری منه تشبهها حلّت عری الشرک من کونیّ و من قدر

و لابنه الماجد المنصور ما سمحت بقود ذی لجب کالبحر معتکر

و استعبرت من بنی الضحّاک اذ قتلوا ظلما بأفضل مختار من الخیر

فعاجلتهم رزایاها بمنتصر بغدرهم ثابت الأقدام فی الغدر

و یوسف العترة الداعی الذی شرفت منه المناسب زاکی الأصل و الثمر

و القاسم القائم المنصور من شرفت به عیان علی ما شید من مدر

جرت بأعجب أمر کان بینهما کأمر یوسف و الأسباط فاعتبر

و نازلا کلّ طاغ فی زمانهما و صاولا کلّ ذی جور و ذی بطر

وسائل السور من صنعا ما صنعت به الجنود و قاضی الجبر و القدر

و السیّد العالم الداعی الذی ضربت بعدله سائر الأمثال فی السیر

و السیّدان اماما الجیل من لهما فی آل أحمد فضل غیر منحصر

لم یبلغوا من ظهور العدل ماریة مع مدّ باع طویل غیر ذی قصر

و لا دعاه دعوا بالجبل بعدهم مثل النجوم هدی للخلق فی السفر

من کلّ أبلج بالعلیا تتوّج با لرایات أدلج ماضی الجیش فی البکر

له قضاة و أشیاع تناصره کزید الحبر و القاضی أبی مضر

و أنزلت ساحة المهدی قارعة بذی عرار و نقع الخیل لم یثر

و قال قوم هو المهدی منتظر قلنا کذبتم حسین غیر منتظر

کیف انتظارکم نفسا مطهّرة سالت علی السمر و الصمصامة الذکر

دع الخیالات أوهام مسلّطة علی العقول التی ضلّت عن الفکر

و کان منها علی الزیدی ملحمة بحقل صنعاء تجری مدمع النظر

و فی الهرایة أیّام لفاضلنا و صنوه للمعالی خیر منتصر

ص:58

حطّ الصلیحی حولیها بعسکره سبعین یوما و ما فیها سوی قطر

و فی شهارة أیّام تعقّبها قتل القرامطة الأشراف فی أقر

ردّ المکرّم مکسور الجناح و قد وافی بجیش کعدّ الطیش منتشر

و حاصراه بصنعاء محاصرة یعضّ منها بنان النادم الحصر

و حمزة روّت المنوی له بدم و فرّقت منه بین الرأس و الفقر

بین الرواحی و بالاصلوح مصرعد و قد ثارنا به منهم علی الأثر

بعامر و بمنصور و اسرته فما التقی رابح منهم بمبتکر

و الناصر الدیلمی المنتقی سفکت له دما یوم نجد الجاح ذی الحفر

ثمّ المحسّن ذو الاحسان قد فتکت به أیادی ذوی البغضاء و الأشر

و فی ابن زید لأهل الفضل معتبر لمّا تسنّم رأس الطود من شعر

و أحمد بن سلیمان فما رضیت بعلابه و هو مرضیّ لدی البشر

دعا و کان اماما سیّدا علما برّا تقیّا و من کلّ العیوب بری

و صبّحت خیله صنعاء معلمة لمّا غدا النکر فیها غیر مستتر

و حاصرت حاتما فیها عساکره فانقاد للحقّ بعد الضعف و الجور

و اجتاحه عنه شیبات بملحمة ألف مضوا بین مأسور و مجتزر

و فی زبید له فتک بفاتکها و ما فداه الذی أعطی من الشبر

و جعفر ثمّ اسحاق له نصرا فی عصبة وزر ناهیک من وزر

و کم أجاب علی غاو و مبتدع کمثل نشوان و الیامیّ ذی النکر

و فی ابن حمزة عبد اللّه حازمنا و خیر داع دعا منّا و مفتخر

جاءت بمعظلة نکداء أربعة و صاولت من غدا بالمکرمات حر

و جاءت العجم من أقصی ممالکها الیه ترکض خیل البغی و البطر

فحاصرت کوکبا و هو ساکنه و صنوه فارس الهیجاء فی بکر

ص:59

حتّی قضی نحبه و السیف منصلت فی کفّه و مضی فی معشر صبر

و کان للمال فی کفّیه أجنحة فان یقع منه شیء فیهما بطر

و ما رعی المشرقیّ الندب حرمته بعد العفیف عفیف الثوب و الازر

و کان من رهطه فی ثافت حدث الی ابن أحمد یحیی غیر مغتفر

و اضرمت بین داعینا و صاحبه محمّد نار حرب جزلة الشرر

جدّت ظفار و حوث فی عدواته و قام فیها أبو فتح مع الغدر

و أمکنت من بنی المنصور اذ قصدوا صنعاء من خیل أهل الشام فی زمر

و زلزلت عضدة المهدی أحمدنا بأحمد و رمته منه بالکبر

فخضّبت شیبة لابن الحسین دما و عفّرت وجهه الوضّاح بالعفر

و سامت الشیخ من حوث مهاجرة بعد الولاء علی صاع من الفطر

و کلّفت حسنا تحسین أقبح ما جرت به من صروف الدهر و العبر

دارت رحی حربهم للدین طاحنة فلیت انّ رحاهم تلک لم تدر

ضحّوا بأبیض یستسقی الغمام به قد بایعوه فکانوا أخسر البشر

مالوا الی أحمد عن أحمد و بنوا علی الامام و قالوا جار فی السیر

و لم تمدّ باحسان الی حسن کفّا و قد رام منها کفّ کلّ جری

و فی ابن تاج الهدی المهدی قد حکمت فی یوم أفتی بما یهوی أبو عمر

و خانه من الیه کان مرتکنا حتّی المظفّر منه فاز بالظفر

و فی المطهّر لم تعدل و قد علمت أنّ المطهّر زاکی الفعل و الأثر

من ظلّلته الغمام الغرّ حاملة من دونه و غدت سترا لمستتر

بیوم تنعم و الأبطال عابسة و قد تقدّم و الضلاّل فی الأثر

و سبطه المنتقی عادته أوبة و سالمته یسیرا آخر العمر

و کان فتح ازال من فضائله من بعد یوم شدید الحرب مستعر

ص:60

و فی علی و یحیی و المطهّر و ال فتحی جاءت بشهور من السیر

و کان یحیی هو الحبر الذی ظهرت علومه کظهور الوشی و الحبر

و ما ابن حمزة الاّ عالم علم نحایل الیمن لاحت فیه من صغر

و ابن المفضّل داعینا أبی حسن زاکی المساعی حسام العترة الذکر

سدت الیه و لم ترض حالته لمیلها عن بنی المختار من مضر

فشادت المذهب الزیدی دعوته و ذلّلت کلّ جبّار من البشر

و کان حفظ صلاح بعد مارتها عجالة الراکب الماضی الی السفر

لکنّها غزوة فی الدهر شادخة بیضاء واضحة التحجیل و الغرر

عجّ الرسول منها فی ممالکه عجیج حاملة و قرا علی دبر

و کان بعد صلاح من حوادثها بحر اختلاف عظیم هائل خطر

قام الامام علی بعد صاحبه و أحمد بعد و الهادی علی الإثر

و ذاد عن مذهب الهادی أبی حسن و سعی أحمد فیه سعی معتبر

هذا امام جهاد لا امتراء به و ذا امام اجتهاد ثاقب النظر

و کلّهم سادة غرّ غطارفة بیض بها لیل قراجون للعکر

و اللّه یصفح عمّن قد أتی زللا فمن تری فی البرایا غیر مغتفر

و کلّ عبد الی مولاه مفتقر عند الفریقین أهل العدل و القدر

و دار ما کل فانظر فی حوادثه فالوصف یقبح للمحسوس بالبصر

و قد جرت فتن فیه مروّعة أتت علی أنفس الأرواح و الدخر

منها قریش و تقفو اثرها غلب و عرقب و هی دهیا الصمّ و العبر

عمّت بفتنتها خصّت بمحنتها کلّ الخلائق من بدو و من حضر

و أصبح الناس فی هرج و فی رهج من دونه هرج بغداد من التتر

حتّی جرت جمرات الحرب خامدة و بدّل اللّه حال العسر بالیسر

ص:61

و قلّد الأمر ملک من بنی حسن ماض عزائمه من خیرة الخیر

مؤیّد أیّد الدین الحنیف به لواؤه خافق بالنصر و الظفر

سل عنه أخبر به انظر الیه تجد ملأ المسامع و الأفواه و البصر

و لیس یعلم ما یأتی الزمان به سوی علیم قدیم الذات مقتدر

فهاک ما قلت فی داع و مقتصد ساع الی طاعة الرحمن منشمر

قد باینوا کلّ ذی لهو و ذی لعب بالفسق مشتهر للخمر معتصر

یدبّر الأمر من مصر الی عدن الی العراقین بین الدن و الوتر

اذا تهجّد فی الأسحار سادتنا بمنزل فیه آیات لمزدجر

عنّاهم المطرب الشادی بنغمته ما شبّه الناس کلّ الناس بالقمر

طالوا علینا بدنیاهم و خالقنا عطاؤه لم یکن فیها بمحتظر

فقل لمن شرعه الاسلام شرعته أیّ الفریقین قل لی أنت عنه بری

أجری النبیّ علی ارشاد امّته حبّ القرابة فاغنم أفضل الأجر

و کن بعروة أهل البیت ملتزما فالذکر و الآل منجاه لمدّکر

و لا یصدّک عنهم قول منحرف فالناس أمیل نحو العاجل الخضر

أعلی الوسیلة دار للمحبّ لهم و دار شانیهم المخذول فی سقر

صلّی الاله علیهم کلّما طلعت شمس و ما حفّت الهالات بالقمر

السیّد أحمد الهادی لدین اللّه بن یحیی بن المرتضی الحسنی

9-السیّد أبو عبد اللّه أحمد الهادی لدین اللّه بن یحیی بن المرتضی بن المفضّل بن أبی عبد اللّه یحیی المنصور باللّه بن المفضّل بن الحجّاج بن علی بن أبی القاسم بن یحیی بن أبی القاسم بن یوسف الداعی لأمر اللّه بن أبی عبد اللّه یحیی المنصور باللّه بن أبی الحسین أحمد الناصر لدین اللّه المذکور.

کان عالما عاملا فاضلا کاملا،توفّی بالطاعون فی شهر صفر سنة(845)و قبر بضفیر بنی الحجّاج،قال البسّامی:

ص:62

و کان حفظ صلاح بعد مارتها عجالة الراکب الماضی الی السفر

لکنّها غرّة فی الدهر شادخة بیضاء واضحة التحجیل و الغرر

عجّ الرسول منها فی ممالکه عجیج حاملة وقرا علی دبر

السیّد ابراهیم المهدی لدین اللّه بن أحمد تاج الدین الحسنی

10-السیّد أبو اسماعیل ابراهیم المهدی لدین اللّه بن أحمد تاج الدین بن أبی هاشم محمّد بدر الدین النفس الزکیّة بن أبی عبد اللّه یحیی المنصور باللّه بن المفضّل المذکور.

کان وجیها جمیلا،حسن الصورة لقّب ذو الوجه المنیر،قام بالدعوة بعد وفاة عمّه الحسن بن أبی القاسم (1)محمّد بدر الدین،فبایعه علماء عصره و فضلاء دهره، و أخواله بنو سلیمان بن موسی الحمزات،و أعیان کبار العساکر و غیرهم.

ثمّ ان السلطان أبا عمر یوسف المظفّر بن عمر بن علی بن رسول،استمال عنه الرجال ببذل الأموال فتفاخذوا عنه،فقبض علیه علی ثلاثة فراسخ من افق احدی مغارات ذمار و سجنه بنفر (2)،فلم یزل فی السجن الی أن مات به،و قد قال هذه الأبیات:

نوائب الدهر فی أفعالها العجب و الحرب لفظ و معنی لفظه الحرب

و الدهر ان سرّ یوما فی تصرّفه فعن قلیل اذا ما سرّ ینقلب

و قد رمتنا صروف الدهر عن عتب بأسهم حاصبات عندها العطب

فلم تجد لی حبابا (3)حین تطرقنی و لا جری عار لذی البأساء انتجب

بل صادقت قویّ القلب فانطحنت رحی الفجاج فأیّ الرحی أقتطب

و ربّ یوم تغیب الشمس بسطله فتظلم الشمس حتّی ینقضی القطب

ص:63


1- 1) أبی هاشم-خ.
2- 2) بتعزا-خ.
3- 3) عوان-خ ل.

صبرت فیه علی البأساء محتسبا للّه اذ کان مثلی فیه یحتسب

کیوم جدّة و الأبطال عابسة من الهزاهز و الشعبیّ مضطرب

حتّی اذا خان بعض الأهل موثقه و غرّه فضّه السلطان و الذهب

أبدا شفاقا و أخفی فیه مظلمة و جاء بالغدر لا من حیث یحتسب

فملت بالکبر لا جنبا و لا فزعا الاّ لاحیاء ما جاءت به الکتب

کیوم افق و قد جاء المظفّر فی عساکر جلّها الأتراک و العرب

فلم أحم عن لقاء الاسد اذ نزلوا و لا هربت مع الأبطال اذ هربوا

بل جلت فیه علی الآساد منتصبا عزمی کعزم هزبر الغاب اذ یثب

و تحت سرجی وقاح حین أحرفها تخالها کوکبا فی الجوّ ینقضب

فما أطاقوا لقائی اذ زلقت (1)لهم بعاسل کرشاء البیر یضطرب

حتّی اذا صرت مشغولا بجمعهم فجاء من خلف ظهری عسکر لجب

نالوا بأیدیهم زمّی علی غدر فأمسکونی و سیفی بعده جذب

فلم أجد عنهم مثنی و متّسعا فأحرف الطرف عنهم ثمّ أنقلب

لکنّهم رصدوا (2)الی کلّ ناحیة فحین وقت اشتغالی عنهم و ثبوا

و لو یکون قتال القوم من جهة لکان للخلق فی أفعالی العجب

فان غلبت فما هذا بمبتدع فکم بهالیل غلاّبین (3)قد غلبوا

و بعد ذلک جاؤا بی الی ملک له المفاخر و العلیاء مکتسب

أبی هزبر نقیّ العرض من دنس و باذل المال لا زور و لا کذب

فکان منه من الاحسان ما شهدت بفضل فیه عجم الناس و العرب

ص:64


1- 1) دلفت-خ.
2- 2) أرصدوا-خ.
3- 3) غلاّبون-خ.

فمن یبلّغ عنّی کلّ من سکنت قلبی محبّته أو بیت أنتسب

انّی علی خفض عیش فی منازله لا یسکن الضیم فی قلبی و لا التعب

فلیشکروه فانّی الیوم شاکره سرّا و جهرا و هذا دون ما یجب

و أختم مقالی بالصلاة علی نبیّنا سیّد العجم و العرب

السیّد أحمد المتوکّل علی اللّه بن سلیمان الحسنی

11-السیّد أحمد المتوکّل علی اللّه بن سلیمان بن محمّد بن المطهّر بن أبی الحسن علی بن أبی الحسین أحمد الناصر لدین اللّه المذکور.

کان عالما عاملا فاضلا کاملا،قد رقی معارج الفضل و الکمال،و ساد ذوی الأقران و الأمثال،له مصنّفات عدیدة،و مؤلّفات حسنة جلیلة،أذعنت له العلماء الأخیار و الفضلاء الأبرار،فتوجّهوا الیه و کذا الرؤساء و الأعیان الکبار بدار نوس، فعارضهم بالسهل،فأقبلوا الیه و قبّلوا یدیه.

و قد أقبلوا زمرا زمرا و وفدا بعد وفد یقبّلون یدیه،و بایعوه سنة(531)فسار بهم الی صنعاء،و بها یومئذ حاتم بن أحمد الصلیحی الاسماعیلی و همدان،فوقع بینه و ایّاهم قتال شدید بازاء مسجدها،فدخلوها أهل السراة مع المتوکّل علی اللّه و أغلقوا الأبواب،و حالوا بینهم و بین أشیاعهم و أنصارهم،و بذلوا الجهد لأخذ القطیعة.

و لمّا قرب من صنعاء أعطی الرایة لرجل صنعانیّ من خواصّ حاتم،فقبل وصوله أخذها رجل همدانیّ،فنصبها فی رأس الدرب،فطلبوا الأمان و استجاروا به مطیعین له،فأمر بکفّ القتال عنهم،فبایعه جمیع من فیها من الرؤساء و الأعیان، و أتوه قبائل مذحج و همدان بدارنوس،فأنشده حاتم قصیدة کعب بن زهیر:

انّ رسول اللّه أوعدنی و العفو عند رسول اللّه مأمول

ثمّ انّه قبّل یدیه و بایعه،و کذا سائر الناس،و لغداة غد ساروا معه الی صنعاء، فدخلها علی أحسن حال و أنعم بال،فأمر بالرعیّة بالعدل و الانصاف،و عدم

ص:65

التعدّی (1)علیهم،و النهی عن المنکر،و فوّض أمر القضاء و المحاکمة الشرعیّة و الصلاة بالناس الی جعفر بن أحمد،فاستقرّ فی البلاد و اطمأنّت به قلوب العباد.

و فی سنة(553)استأسرهم مع أمیرهم و رئیسهم مالک بن محمّد حباش،و هو عبد حبشیّ کان خبیثا فاسقا فی بطنه یرغان کالمرأة،فالتزم المتوکّل أن یقتله عملا بالحدیث«من وجدتموه یعمل عمل قوم لوط فاقتلوه» (2)فحصل فیه الشفاعة (3)من أصحابه بأخذ أمواله و العفو عنه لانقیاده،فقال:لست بطمّاع فی المال.و من کلامه لمّا خالفه علی بن أبی علی زید بن أبی عبد اللّه ابراهیم المؤیّد باللّه:

من ضیّع الحزم لم یرشد و لم یصب اغتاله الدهر بالخذلان و النصب

فلو أرته اللیالی منظرا حسنا فسوف توقعه بعد العزّ فی العطب

دعا ابن زید فلبیّنا لدعوته و غیره قد دعا جهرا فلم یجب

و جاءه (4)الناس من شام و من یمن علی الضوامر فی رکب و فی جنب

حتّی اذا صار من نجد الی عرض ملک الأمیر و من حفر الی یلب

فصار فی موضع عال ارومته فوق السماک و فرع السبعة الشهب

کاتبته غیر وان من سرابد لا تبرح (5)و ثابت فی عزّ بلا تعب

و نحن نکفیک ما یعنیک فی بلد أکان مقتربا أم غیر مقترب

فقال هذا صواب الرأی نفعله و من بدا بصواب الرأی لم یخب

ثمّ انثنی عنه نسیانا فأرسل لی و للقبائل من قحطان و العصب

ص:66


1- 1) التضییق-خ.
2- 2) کنز العمّال 5:340 برقم:13130 و 13132.
3- 3) شفعاء-خ.
4- 4) فجاهد-خ.
5- 5) لا تسرع-خ.

فجاءه الناس مثل الغیث منسکبا و جئته مسرعا فی عسکر لجب

راودته فی تشیّع حین أعجبنی جیش أجسّ کمثل العارض السکب

فقلت آثر به صنعا ودع شطبا حتّی نعود فلیس الرأس کالذنب

فلم یجبنی الیها لا لمحقرة و لم نجد بدّا شیئا بلا شهب

فسالت الناس مثل السیل منحدرا حتّی حططنا برأس الطود من شطب

لمّا حططنا به سرنا بأجمعنا کمثل رحل بلا شدّ و لا کتب

و باعنا بیعة الخسران مغتنما بالناقة النزر أهل الغدر و الریب

فما احتیال اسود الغاب ان سجنت أو الأفاعی اذا صیّرن فی الجرب

فحین ما صیّرونا فی وسط جاؤا لنا (1)بالنار و الحطب

لمّا تولّوا و فرّوا عن امامهم کان الفرار لنا أعدی من الحرب

امامنتک ذووا العلیا و شیعتنا و الغرّ من مذحج کالناقة الکرب

فانّهم شارکونا فی الامور معا و ما علیهم لنا و اللّه من عتب

فاللّه ینصرهم نصرا و یرزقهم خیرا و یلوهم (2)صبرا علی النوب

فقل لمن سرّه هذا المصاب لقد أفادک الدهر ما تهوی بلا طلب

یا ضاحکا من مصاب نالنا فلقد أشجی و أبکی جمیع العجم و العرب

عجبت من قتل قبله من بنی حسن و لیس قتل بنی الزهراء من العجب

لا تحسبوا أنّ هذا الأمر یخملنا و لا یزحزحنا عن أرفع الرتب

حزنا المفاخر و العلیاء من سلف و الحلم و العلم ارثا من أب و أب

ما مات منّا کریم صابر فطن الاّ و قام شریف الفضل و الحسب

بها الشهادة احدی الحسنیین لنا و الموت فی مثلها أحلی من الضرب

ص:67


1- 1) حاطوا بنا-خ ل.
2- 2) و یلهمهم-خ.

سنقتفی إثر آباء لنا سلفوا الی العلی من إمام سالف و بنی

و سوف ترضوننا من بعدهم بدلا باللّه ان شاء ربّ العرش و الحجب

قال البسّامی:

و فی ابن زید لأهل الفضل معتبر لمّا تسنّم رأس الطود من شعر

السیّد أحمد بن عبد اللّه المنصور باللّه الحسنی

12-السیّد أحمد بن أبی محمّد عبد اللّه المنصور باللّه بن سلیمان بن أبی سلیمان حمزة المنتجب باللّه بن علی بن محمّد بن أبی محمّد حمزة النفس الزکیّة القائم بأمر اللّه ابن أبی هاشم الحسن رضی الدین بن عبد الرحمن بن أبی الحسین یحیی الهادی الی الحقّ المذکور.

فی سنة(634)ظفر بخزانة صلاح الدین بنواحی صعدة،فأظهر لهم منها أربعمائة رادبة أو ودنة غیر السلاح و العدّة،و لم یتمکّن من اظهار المذهب لأمر مّا و أسرّوا ذلک،و کان عبد اللّه بین صعدة و نجران أراضی من آل عبد المدان،و کان القوم یقال لهم:الأفشون،و هم لا یطیعون الملک الفودی و لا ملوک المغرب،و آخر من تولّی من آل عبد المدان ابنا صعب بن عدنان بن عبد المدان،و یقال لکلّ واحد منهما القاضی،و فی عهدهما تسلّط الأمیر محمّد المنصور باللّه بن أبی محمّد عبد اللّه علیهما،فناصفهما المحصول،ثمّ انّه وصنوه أحمد تزوّجا علی بنتی صعب.

السیّد أحمد جمال الدین بن موسی ابن طاووس الحسنی

13-أبو الفضائل أحمد جمال الدین بن موسی بن جعفر بن محمّد بن محمّد بن أحمد بن أبی محمّد اسحاق الشهیر بالطاووس بن أبی محمّد الحسن العجز بن محمّد بن سلیمان بن أبی سلیمان داود بن أبی محمّد الحسن المثنّی بن أبی محمّد الحسن السبط علیه السّلام.

کان سیّدا جلیل القدر،رفیع المنزلة،عظیم الشأن،حسن الأخلاق،زکیّ الأعراق،جمّ المحاسن و الفضائل،حسن الشمائل،صالحا عابدا ورعا زاهدا،تقیّا نقیّا میمونا،عالما فاضلا کاملا مجتهدا فقیها محدّثا،مدرّسا مفتیا بتحقیق و تدقیق جیّدا،ذا فصاحة و بلاغة و أدب و براعة،معتمدا علیه الی الغایة و النهایة،له جامع

ص:68

حاو لعلوم شتّی.

له مصنّفات عدیدة،و مؤلّفات حسنة جلیلة فی کثیر من العلوم الغزیرة المفیدة، فمنها اثنان و ثمانون مجلّدا،و منها فی الفقه بشری المحقّقین ستّ مجلّدات،و الملاذ أربع مجلّدات،و الکرّ،و السهم السریع فی تحلیل المبایعة مع القرض،و له فی أصول الفقه الفوائد العدّة،و الثاقب المسخّر علی نقض المشجّر فی اصول الدین و المسائل و الروح علی نقض ابن أبی الحدید،و شواهد القرآن مجلّدان،و بناء المقالة العلویّة فی نقض الرسالة العثمانیّة،و عین العبرة فی عین العترة،و زهرة الریاض فی المواعظ، و الاختیار فی أدعیة اللیل و النهار،و الأزهار فی شرح لامیّة مهیار مجلّدان،و کتاب عمل الیوم و اللیلة،و قد ضبط أسماء الرجال بالتحقیق،و تأمّل الروایات بالتدقیق، و أوضح التفسیر بأحسن طریف لا مزید علیه (1).

السیّد ادریس بن عبد اللّه المحض بن الحسن المثنّی

14-السیّد ادریس بن عبد اللّه المحض بن الحسن المثنّی بن أبی محمّد الحسن

ص:69


1- 1) ذکره فی الأصیلی ص 133 قال:و أمّا أبو الفضائل أحمد بن موسی بن جعفر،فهو السیّد الکبیر الفقیه،الفاضل المصنّف،حمل کتاب اللّه تعالی بمکّة ذو الفضائل،سافر الی مصر،ثمّ عاد الی الحلّة و سکنها و أقام بها،رقیق الحال،الی أن ملکت هذه الدولة القاهرة، فأحضره الوزیر السعید نصیر الدین محمّد بن محمّد الطوسی قدّس اللّه روحه بین یدی السلطان الأعظم،و استمطر له الانعام بقریة قم،ضیعة من أعمال الحلّة،فاستمرّ حاله، و أثری بها ثروة ضخمة هو و ولده،فهم صنائع نصیر الدین علی الحقیقة،مات رحمه اللّه فی سنة ثلاث و سبعین و ستمائة بالحلّة،له أشعار کثیرة مدوّنة،و خطب مسجّعة أسجاعا مطبوعة،لا تکاد تخلو من حسن. و ذکره ابن داود فی رجاله ص 45 قال:سیّدنا الطاهر الامام المعظّم،فقیه أهل البیت، مصنّف مجتهد،کان أورع فضلاء زمانه،و کان شاعرا مصقعا،بلیغا منشیا مجیدا،ثمّ ذکر جملة من تصانیفه المذکورة هنا.و له ترجمة فی أکثر التراجم الرجالیّة،راجع:عمدة الطالب ص 190 و ریاض العلماء 1:73 و غیرهما.

السبط علیه السّلام.

روی عنه أبی هاشم داود بن أبی القاسم بن اسحاق بن عبد اللّه بن جعفر الطیّار، قال:کان ادریس سیّدا جلیل القدر،عظیم الشأن،رفیع المنزلة،حسن الأخلاق الرضیّة،و الشیم المرضیّة،وجیها عذب المنطق،لا یملّ من صاحبه من حسن ذاته و طیب معاشرته،ذا فصاحة و بلاغة و أدب و براعة،فارسا بطلا شجاعا من کبار أعیان شجعان آل أبی طالب،له فی الحرب مواقف عدیدة،و غارات جزیلة.

قال المیرکی:فمنها ظهوره علی الجنود العبّاسیّة و الخوارج الطاغیّة،قد حضر مع الحسین وقعة فخّ،فلمّا غلب العسکر و انهزموا منکسرین بعد أن قتل الحسین،انهزم ادریس بغلامه راشد الی واضح مولی ملحم بن منصور المستعمل علی برید مصر من قبل...لأنّه کان من کبار المخلصین لشیعة جدّه أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السّلام،فأنعم علیه و سیّره الی مدینة فاس بأرض طنجة بالمغرب،فقام بالدعوة،فأجابه أهلها منقادین الیه مطیعین لأمره،مع جمّ غفیر من العباد و غیرهم.

فبلغ خبره هارون الرشید بن المهدی بن منصور بن علی بن عبد اللّه بن العبّاس، فاضطرب لذلک اضطرابا شدیدا،لعلمه بقوّته و شدّة بأسه،وجودة سطوته و فتکه، فلم یزل یتنفّس الصعداء،مفکّرا فی أمره من الصباح الی المساء و منه الی الغداة، حتّی دخل علیه ذات یوم یحیی بن خالد،فقال:مالی أری أمیر المؤمنین بائسا کئیبا هل حدث بک حادث لم تستطع رتقه،أو فتک لم یمکنک دفعه؟فکم للملوک ما قد وقع من شدّة الکروب،فدتک نفسی و مالی و ولدی،أخبرنی ما ذا المصاب الذی قد حلّ بک؟لعلّ اللّه أن یمنّ علیک باسراع دفعه،فقصّ علیه خبره و بلوغ ما بلغه من الطالبیّین و العبّاسیّین.

فقال له:طب نفسا و قرّ عینا،قد ألزمت لک نفسی و لک علیّ عهد أن لا أستقرّ

ص:70

حتّی ألحقه بأیّ موضع کان فأهلکه.فأمر له بالجهاز،و سیّر معه سلیمان بن عزیز الرقّی متکلّم الزیدیّة،و قیل:الشماخ الیمانی مولی الهادی العبّاسی،و أعطی لکلّ منهما مائة ألف درهم،فقال له موسی الجون بن عبد اللّه المحض:یا أمیر المؤمنین لقد علمت أنّ ادریس حدث السنّ،فبعثت الیه هذا الفضّ الغلیظ علیه،فیخالف أمرک فیقتله،قال:نعم انّ الأمر کما ذکرت،فسار حتّی انتهی الی ادریس،فأظهر له أنّه من کبار المخلصین لشیعة جدّه أمیر المؤمنین علیه السّلام،فلم یزل یتلبّس باللطف و النصح بالاخلاص حتّی لبسه،فاستأنس به و استدناه و عظّمه علی غیره،و آثره علی نفسه بحیث أنّه لم یلتفت الی أحد سواه الاّ ما قلّ.

ففی ذات یوم حصل لادریس ألم حبّ به،فصنع الخبیث له دواء و أضاف الیه سما کان قد حمله معه،فأمر باستعماله عند طلوع الفجر،و انهزم من حینه فی أوّل لیلته، و قیل:بل انّهما کانا فی الحمّام،فطلب ادریس ماء لیشربه،فوضع الخبیث فیه السمّ و انهزم.

فأثّر جریان السمّ فی بدن ادریس من حینه،فقال:أدرکوا سلیمان فانّه قد قتلنی، فرکب غلامه راشد فی طلبه،فظفر به و ضربه بسیفه علی وجهه ضربة هائلة منکرة وفاته سالما،ثمّ عاد الی مولاه فوجده قد مضی الی رحمة اللّه و غفرانه و ذلک سنة.

قال أبو هاشم داود بن القاسم بن اسحاق بن عبد اللّه بن جعفر الطیّار:أنشدنی ادریس لنفسه هذه الأبیات:

لو قیس صبری بصبر الناس کلّهم لکان فی روعتی وصل و فی جزعی

بان الأحبّة فاستبدلت بعدهم همّا مقیما و شملا غیر مجتمع

کأنّنی حین یجری الهمّ ذکرهم علی ضمیری و یجبرنی علی الفزع

ص:71

تأوی همومی اذا حرّکت ذکرهم الی جوارح جسم دائم الجزع (1)

قال البسّامی:

و سلّ ادریس غرب العزم منتصبا بالغرب و هو من الأشیاع فی نفر

فعاجلته بسهم الحتف أدرعه علی سراة بنیه فروة النمر

قال المیرکی:و کان لادریس أمة حاملة منه،فوضعت المغاربة التاج علی بطنها، فبعد مضیّ أربعة أشهر وضعت غلاما فسمّی ادریس.

قال أبو نصر البخاری:قد اختفی علی الناس أمره لبعده،فمنهم من نسبه الی راشد المشار الیه،و انّما کان وضع المغاربة التاج علی بطن الأمة حیلة لبقاء الملک، و خوفا من صولة الأعداء علیهم (2).

و روی عن أبی هاشم داود بن القاسم بن اسحاق بن عبد اللّه بن جعفر الطیّار، قال:حضرت موت ادریس بالسمّ و کان له أمة حاملة منه،فوضعت المغارة التاج علی بطنها حین قضی علی مولاها،فبعد مضیّ أربعة أشهر وضعت حملها بغلام، فسمّی ادریس الثانی رأیته صبیّا.

و روی عن أبی الحسن علی الرضا بن موسی الکاظم علیهما السّلام أنّه قال:ادریس بن عبد اللّه المحض من شجعان أهل البیت علیهم السّلام و اللّه ما ترک فینا مثله.

و فی روایة اخری قال علیه السّلام:انّه کان مجدّا لأهل البیت علیهم السّلام و من شجعانهم (3).

السیّد ادریس المؤیّد باللّه بن الناصر لدین اللّه الادریسی الحسنی

15-السیّد ادریس المؤیّد باللّه بن...الناصر لدین اللّه بن عبد الملک بن میمون بن أبی محمّد القاسم المأمون باللّه بن علی بن عبد اللّه بن عمر بن أبی الحسن علی بن

ص:72


1- 1) سرّ السلسلة العلویّة ص 13.
2- 2) سرّ السلسلة العلویّة لأبی نصر البخاری ص 13.
3- 3) سرّ السلسلة العلویّة ص 13،و ذکر ترجمته مفصّلا فی مقاتل الطالبیّین ص 324- 326،و راجع:المجدی ص 62،و الشجرة المبارکة ص 19،و عمدة الطالب ص 157.

ادریس بن ادریس المذکور.

رکب علی مامیة لتسلّط البربر علیها،و ظلمهم للعباد و اخرابهم للبلاد،فبرزوا الیه الرجال،فوقع بینهم و ایّاه أشد القتال،لغرّة شهر جمادی الآخر سنة(413) فغلب علیهم و ملک البلاد،فخضعت له العباد،و طابت به البلاد.

فأرسل أحمد بن موسی بن عدنان الشهیر بابن ثقبة و نجاد الخادم الصیقلی،حیث هما من الشیعة المخلصین للعلویّین،و مدبّران للدولة الی مملکتها مالقة لأخذ البیعة له، فبایعتهما الناس له،فخطبا علی المنابر و جعلا عیسی بن علی بن...المقتول نائبا عنه فی موضعه بسنّته،و سیّر الحسن بن یحیی و نجاد الخادم الی....

و فی سنة(441)أرسل القاضی أبو القاسم بن عبّاد أخاه اسماعیل بجیش کثیف الی بلدة شوشة،فبعث صاحبها الی ادریس المؤیّد باللّه ملتمسا منه أن یدفعه عنه، و أن یقیمه علی ما هو علیه،فأرسل الیه مع ادریس بن سهل بن ثقبة و صاحب صنهاجة بعسکر،فتلاقوا مع اسماعیل بساعة،فکسروا عسکره،فخافوا الباقون و سلّموا لهم،فقتلوه و حملوا رأسه الی ادریس المؤیّد باللّه،فلمّا وضع بین یدیه مات لثانی یوم الوضع.

السیّد أحمد بن محمّد بن محمّد الادریسی الحسنی

16-السیّد أحمد بن أبی عبد اللّه محمّد بن محمّد بن عبد الرحمن بن أبی عبد اللّه محمّد بن أحمد بن أبی المکارم علی بن عبد الرحمن بن سعید بن عبد الملک بن سعید بن أحمد بن عبد اللّه بن عبد الرحمن بن عبد اللّه بن علی بن حمود بن میمون بن ابراهیم بن علی بن عبد اللّه بن ادریس الثانی المذکور.

مولده فی المدینة المنوّرة لیلة الأربعاء الثامن عشر من شهر رجب سنة(764) کان عالما عاملا فاضلا کاملا،نقل عن والده،و عن الفخر النوری،و الصفیّ الطبری،و عن أخیه ابراهیم الرضی،و عن أبی عبد اللّه محمّد بن عبد اللّه بن قطر، و عن أحمد بن دیلم الشیبی،و عن الدلامیر،فأجازه اسماعیل الصدر بن یوسف بن

ص:73

مکتوم،و شرف الدین الدمیاطی.

و کانت وفاته بمصر سنة(793)و قبره بازاء قبر الشیخ أبی محمّد بن أبی حمزة الفاسی،فأحمد خلّف أبا الفتوح محمّدا ولیّ الدین،کان عالما فاضلا کاملا أدیبا شاعرا،فمن شعره:

یا حاویا مجدا و زین زمزم و الصفا فدتک روحی نحو قبر المصطفی

و انزل علی ذاک الضریح و لذ به فهناک تلقی ما ترم من الشفا

و اربع هدیت بروضة من جنّة و ادعو فلثمّ تجاب من قد أشرفا

و اقرء سلامی عند رؤیة قبره و قل الکئیب المستهام علی الشفا

السیّد اسماعیل بن یوسف الاخیضری الجونی الحسنی

17-السیّد أبو الحسن اسماعیل بن یوسف الأخیضری بن ابراهیم بن موسی الجون بن عبد اللّه المحض المذکور.

کان فارسا بطلا شجاعا رئیسا مقداما،قد صدرت منه وقائع کثیرة،و له فی الحروب مواقف عظیمة،قد شهد له بها فرسان عصره و أوانه،و أذعن له شجعان أبناء دهره و زمانه.

فمنها:ظهوره فی الحجاز،و استیلاؤه علی مکّة المشرّفة فی زمن أیّام المستعین باللّه العبّاسی،فأساء السیرة بأهلها،و غور العیون بها،فنهب الناس و سفک الدماء، و قتل الحجّاج،فاضطرب العالم و کثر بهم الأمراض و الأسقام،فاتّفق علی فسقه الأنام،و نفوه عن الامامة سائر الأنام.

و من جملة الروایات المشهورة بسندها الی المحاسن نصر بن عنین الدمشقی،قال:

توجّهت الی حجّ بیت اللّه الحرام سنة(...)فلمّا انتهینا الی...خرج علینا قوم من بنی موسی الجون،فأهانونا و أخذوا جمیع ما حملناه معنا من الأموال بعد سفک الدماء، فلم یبق معنا شیئا أبدا،فکتبت کتابا الی طغتکین صاحب الیمن أخی الملک الناصر لدین اللّه بن أیّوب نجم الدین بن شاذی صاحب مصر...کاتب صاحب الیمن سیف

ص:74

الاسلام طغتکین اعرّفه بذلک،و کان أخوه الملک الناصر یبعث الیّ یطلبنی أن لا أقیم بالساحل،فلمّا انتهینا بالساحل رغّبونا فی الیمن،فخرجوا معنا بنو موسی الجون، ففعلوا بنا ما قد مضی بآرائهم الفاسدة،فخلج ببالی أن أقول هذه الأبیات:

فلا تقل ساحل الأفرنج أفتحه فما یساوی اذا قایسته عدنا

طهّر بسیفک بیت اللّه من دنس و ما حوی نحو من سنة وجنا

و لا تقل انّهم أولاد فاطمة لو أدرکوا آل حرب حاربو الحسنا

فرأیت فی تلک اللیلة سیّدة النساء الزهراء البتول فاطمة بنت الرسول صلوات اللّه علیهما و آلهما،فوردت علیها فلم تجبنی الاّ بالصدود و الاعراض عنّی، فتخضّعتها ملتمسا منها العفو عن جرمی و الاخبار عمّا صدر منّی،فقالت علیها السّلام هذه الأبیات شعرا:

حاشا بنی فاطمة کلّهم من دنس یعرض أو من خنا

و انّما الأیّام فی غدرها و فعلها للسوء أساءت بنا

فتب الی اللّه فمن یفترف اثما فاللّه یغفر ما قد جنی

اذا جنی من ولدی واحد فلم جعلت السبّ عمدا لنا

فاکرم لعین المصطفی أحمد و لا تهن من ولده أعینا

فکلّما نالک (1)منهم غدا یکفیک فی الحشر منّا هنا

فانتبهت من نومی فزعا مرعوبا،فکتبت ما قالته علیها السّلام من الأبیات،فمنّ اللّه تعالی علیّ بمنّه و عافانی من تلک الأمراض،و أزال عنّی الجراحات کأن لم یکن بی منها شیء،فأحببت أن أقول معتذرا الیها هذه الأبیات:

المعتذر الی بنت نبیّ الهدی تصفح عن ذنب مسیء جنی

ص:75


1- 1) تلقی به-خ ل.

و توبة یقبلها ممّن جنی مقاله یوقعه فی العنا

و اللّه لو قطّعنی واحد منهم بسیف البغی أو بالقنا

ما خلته فی فعله ظالما بل قلت انّ المرء قد أحسنا

و قد ذکر هذه القصّة ابن معیّة (1).

السیّد أحمد شهاب الدین بن أبی عرادة رمیثة الحسنی

18-السیّد أبو سلیمان أحمد شهاب الدین بن أبی عرادة رمیثة أسد الدین بن أبی نمیّ محمّد نجم الدین بن أبی محمّد سعد الدین بن علی بن أبی عزیز قتادة بن ادریس بن مطاعن بن عبد الکریم بن عیسی بن حسین بن سلیمان بن علی بن أبی محمّد عبد اللّه القود بن أبی جعفر محمّد الحرّانی الثائر بمکّة بن موسی الأبرش بن أبی محمّد عبد اللّه الرضا العبد الصالح بن موسی الجون المذکور.

ص:76


1- 1) ذکره فی مقاتل الطالبیّین ص 433،و عمدة الطالب ص 113،و قال فی تاریخ امراء مکّة المکرّمة ص 333:ذکر الطبری أنّه ظهر بمکّة فی صفر سنة احدی و خمسین و مائتین، و المسعودی ذکر أنّه ظهر بمکّة فی سنة اثنتین و خمسین. و قال الفاسی:هرب عنها عاملها جعفر بن الفضل بن عیسی،و نهب اسماعیل منزله، و منازل أصحاب السلطان،و قتل الجند و جماعة من أهل مکّة،و أخذ ما کان حمل لاصلاح العین من المال،و ما فی الکعبة من الذهب،و ما فی خزائنها من الذهب و الفضّة و الطیب، و کسوة الکعبة،و أخذ من الناس نحوا من مائتی ألف دینار،و نهب مکّة و خرج منها بعد خمسین یوما فی شهر ربیع الأوّل،فسار الی المدینة،و تواری عنه عاملها علی بن الحسین بن اسماعیل. ثمّ رجع الی مکّة فی شهر رجب،فحصرها حتّی مات أهلها جوعا و عطشا،و بلغ الخبز ثلاث أواق بدرهم،و اللحم رطل بأربعة دراهم،و شربة ماء بثلاثة دراهم،و لقی أهل مکّة منه کلّ بلاء،ثمّ رحل بعد مقامه سبعة و خمسین یوما الی جدّة. الی أن قال:و کانت وفاته فی آخر سنة اثنتین و خمسین و مائتین،بعد أن ابتلاه اللّه بالجدری.و قال ابن حجر:خرج هذا بالحجاز و عمره عشرون سنة،و عاث فی الحرمین، و قتل من الحجّاج أکثر من ألف،ثمّ هلک و أصحابه بالطاعون سنة اثنتین و مائتین

توجّه الی العراق قاصدا السلطان أبا سعید اولجایتو بن أرغون،فأعزّه و أجلّه و عظّمه،و أنعم علیه بنعم جزیلة،ثمّ عاد الی الی وطنه بعد مدّة یسیرة فی صحبة وزیره محمّد غیاث الدین بن الرشید و أرکان الدولة و کبار أعیان العراق،و معهم محمل و دراهم مسکوکة باسم أبی سعید،فأمر أحمد بتصعید المحمل علی جبل عرفات قبل محملی المصریّ و الشامیّ و علاّه علیهما،و لم یجر ذلک عادة منذ انقطاع الدولة العبّاسیّة.

فالتجأ أمیرا المصریّ و الشامیّ الی والده رمیثة،فاستنجده بآل أبی نمی و الأشراف و القوّاد،فأغمضوا الطرف عنه لعلوّ منزلة أحمد عندهم،وجودة لطفه و احسانه علیهم،ثمّ أمر باجراء المعاملة بتلک الدراهم و الدنانیر،فجرت بین الناس و لم یکن له فیهما معارض.

ثمّ توجّه الی أبی سعید،فزاد عنده عزّا و اجلالا و اکراما،ففوّض الیه إمرة جمیع العربان الذین هم بالعراق،فأکثر بهم الغارات،فلم یزل تعلو همّته و تزکو شوکته، الی أن توفّی أبو سعید،فأمر أحمد باخراج أمیر الحلّة علی بن أبی طالب المنقذی الأفطسی الحسینی،الاّ أنّه أکثر فیها الظلم و الجور علی العباد.

فلمّا تمکّن الشیخ حسن بن الأمیر حسین الأویسی (1)،و کان یظهر له الطاعة مرّة و المعصیة اخری،فوجّه الیه عساکر مرارا عدیدة،فلم یمکنهم التسلّط علیه لمراوغته لهم،فتوجّه بذاته الیه من الأنبار عابرا الفرات،فأحاط به فی الحلّة فحصره بها،و کان أحمد معتمدا علی کبار رؤساء و أجلاّء أعیانها و من معه من العربان.

فلمّا رأوا الشیخ حسن مجاهدهم بذاته،فمنهم من تفرّق عن أحمد،و منهم من

ص:77


1- 1) و فی العمدة:الشیح حسن بن الأمیر حسین أقبوقا الجلائری.

تخلّی عنه،و منهم من تعصّب علی إدخال الشیخ حسن البلاد،فلمّا دخلها حصره بداره،فعند ذلک برز الیهم و قاتلهم قتالا شدیدا بذاته،و لم یثبت معه سوی فلیتة و ابنه أحمد حتّی قتلا.

ثمّ انهزم أحمد مستجیرا ملتجا بالأکراد فآووه و أعزّوه،و صفحوا عمّا سبق منه من ظلمه لهم و جوره علیهم،فأشاروا علیه بالصلح بحاله فلم یقبل،فأظهروه من مضایق البلاد و سیّروه بجماعة من کبارهم و رؤسائهم الأمجاد،حتّی انتهی بالنقیب قوام الدین بن طاووس الحسنی،فأرسل الیه الشیخ حسن بخاتمه و مندیل الأمان مع شیخ الاسلام بدر الدین الشهیر بابن شیخ المشایخ الشیبانی صهر النقیب قوام الدین،فمضی معه الی الشیخ حسن.

فقبل وصوله الیه جذبوا سیفه من یده،فقال:ما ذا فعلت بی؟انّک أتیت بی بعهد و میثاق و یمین و الآن قد غدرت بی،فما هذه من المروّة و لا من شیم المؤمنین و أنت شیخ الاسلام و المسلمین،فمن نکث قانّما ینکث علی نفسه،فقال:انّی رسول الیک و فعلت ما امرت به علیک.

فلمّا وصلوا به الی الشیخ حسن عاتبه و وبّخه،فأبدا له عذره،فقبله و انشرح صدره،فأشاروا علی الشیخ حسن أن یطالبه بأموال العباد،فأجاب بانفاد بعضها دون بعض،فأمر بوضع جمر فی طشت علی صدره،ففعل به ذلک و هو لم یزل عن قوله،فعفی عنه،فقال بعض المفسدین:أیّها الشیخ الحذر ثمّ الحذر من ابقائه فی العراق حیّا فانّه المفسد الکبیر،فان أبقیته فاعلم أن لیس لک معه أمر و لا نهی، و ربّما یصدر علیک منه فتک.

فقال:أما علمتم أنّه ابن أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السّلام و امّه فاطمة الزهراء بنت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله،و قد عفوت عن جمیع ما قد سلف منه،فلا أستطیع النکث عمّا صدر منّی.قالوا:اذا نزّه ذاتک عنه و خلّ بینه و بین أبی بکر بن کنجایة

ص:78

لیطالبه بدم والده،فقال:لست أدخل نفسی فی ذلک و شأنکم و ایّاه،فطالبه أبو بکر فلم ینکر قتله ایّاه فی بعض الحروب،فالتمس منه العفو،فلزم علیه بعض القوم بعدم العفو،فضرب عنقه بالسیف سبع مرّات،فلم یؤثّر فیه الاّ فی السابعة،ثمّ حملوه الی داره و قبّروه بها،ثمّ نقلوه الی المشهد الغروی،و ذلک فی شهر رمضان سنة(742).

فانقطع حجّاج العراقین عن الحجّ مدّة حیاة والده رمیثة،فلمّا توفّی و تولّی أخوه أبو سریع عجلان بن أبی نمی محمّد،توجّه حسن بن ترکی و عمر سراج الدین بن علی القزوینی قاصدین الحجّ،فوفدا علی عجلان و التمسا منه العفو عن الشیخ حسن و أهل العراقین فی دم أحمد بن رمیثة،فعفی عنهم و أرسل ابنه خریص الیه ببغداد، فأعزّه و أکرمه و أنعم علیه،و دفع الیه ما قرّر علیه الصلح مع جمیع ما اجتمع عنده من نماء تلک الأوقاف فی تلک المدّة السبع السنوات،فکان قدرها عشرین ألف دینار،فلم تزل تحمل فی کلّ عام الی حمود (1)و أحمد ابنی أحمد المشار الیه،فقال بعض الادباء فیهما هذه الأبیات شعرا:

و أحمد أحمد الرجلین عندی و لست أنا لحمود بنام

و أعرفه لکبر السنّ حقّا و لکنّ الشهامة للغلام (2)

السیّد أحمد شهاب الدین بن أبی سریع عجلان الحسنی

19-السیّد أحمد شهاب الدین بن أبی سریع عجلان بن أبی عرادة رمیثة أسد الدین المذکور.

کان حسن الشمائل،جمّ الفضائل،سخیّا واصلا لذوی الأرحام و القرابة،کافلا للأرامل و الأیتام من الرفاقة،ذا عفّة و مروّة و شهامة.

فی سنة(768)التمس له والده من صاحب مصر أن یکون شریکا له فی الامارة، فاجیب الی ذلک،فخطب و دعی لهما،ثمّ اختصّ بها أحمد،فعلت همّته،و زکت

ص:79


1- 1) فی العمدة:محمود.
2- 2) عمدة الطالب لابن عنبة الداوودی ص 146-149.

شوکته،فانتقم من ذوی الظلم و العدوان،و کان متروّیا فی الحکومة و الطلابة الخصمین لا یحکم الاّ بعد التمییز بینهما.

و ممّا حکی عن عفّته أنّ بعض التجّار أمر ولده أن یوصله بعد وفاته مائتی ألف دینار،فمضی بها الیه،فردّها علیه فأضاف الیها مثلها و أتاه بها،فردّها فأضاف الیها مثلیها،فردّها و قال:انّما رددنا علیک اجبارا لک لا استقلالا و لا اهمالا.

و فی سنة(...)نازعه أخوه محمّد،فطال بینهما النزاع،فتوجّه محمّد و معه عنان بن مغامس و محمّد بن ثقبة الی صاحب مصر،فأشار علیهم بالعود،و ضمن لهم أمیر الحاجّ أبو بکر بن سنقر الجمّال فیرجعوا معهم،فقبض علیهم أحمد و کحّلهم،الاّ عنان انهزم بأخیه محمّد الی صاحب الیمن المکمّد الأشرف،فجهّزه بمحمل و عسکر للحجّ، فحجّوا به بعد انقطاعه عشرین سنة،فطلب صاحب مصر أحمد بن عجلان مرارا متعدّدة فیعتذره،و کان اذا برز للخلعة السلطانیّة لبس الدرع من تحت الثیاب.

و فی سنة(788)احتالوا علی قتله بسمّ الکتاب،فلمّا فضّه و قرأه انفتخت أوداجه حتّی بلغت دماغه،فمات منه (1).

ص:80


1- 1) ذکره ابن عنبة فی عمدة الطالب ص 150 قال:الشریف شهاب الدین أبو سلیمان أحمد ملک مکّة فی زمان أبیه،سلّم الیه أبوه عجلان مکّة و أسباب الملک من السلاح و غیر ذلک، و اعتزل عجلان الی أن مات،و کان الشریف شهاب الدین عادلا سائسا،شدید الحکومة، تهابه الأشراف و القوّاد و من دونهم. و کانت القوافل فی زمانه آمنة من السرّاق و القطّاع،و لم یکن لسارق عنده هوادة ان کان شریفا نهاه،و ان کان غیره قتله أو قطع أعضاؤه،و طال حکمه و عظم أمره،و استشعر سلطان مصر منه الاستبداد،فطلبه مرارا فاعتذر الیه. و کان قبل وفاته عدّة سنوات یلبس الدرع أیّام الموسم تحت ثیابه و لا یحجّ،لعدم تمکّنه منن لبس ثیاب الاحرام،فاحتالوا علیه بکتاب سمّوه و أرسلوه الیه،فلم یستتمّ قراءة الکتاب حتّی انفتخت أوداجه و دماغه،و ظهر البثور بوجهه و مات.

السیّد أبو طالب بن أبی رمیثة الحسن بدر الدین الحسنی

20-السیّد أبو طالب بن أبی رمیثة الحسن بدر الدین بن أبی نمی محمّد سعد الدین بن برکات بن محمّد شرف الدین بن حسن بدر الدین بن أبی سریع عجلان المذکور.

کان عضیدا لأبیه لتدبیر الامور و استقامة الدولة الحسنیّة،و مشیّدا ازره بأحسن الآراء الصائبة الرضیّة،و الأفعال الحمیدة الزکیّة،و الشهامة الحیدریّة،و مرکز أرکان الدولة العثمانیّة،و مقصدا للأعیان ذوی العلم و الفضلاء الکرام،و ملجا لجمیع السادة الأشراف العظام،کافلا للأرامل و الأیتام.

و فی سنة(1008)برز مع أبیه لاستقبال المحمل السلطانی،فأمر أبوه أمیر الحاج أن یلبسه الخلعة السلطانیّة،فامتثل أمره و ألبسه ایّاها،فقام متعاطیا بامور الدولة العثمانیّة علی أحسن قیام و أکمل نظام،و تلقّی الامور العظام،و الیه مرجع الخاصّ و العام،فتواصلت الیه التشاریف و الخلع و المراسیم بالاجلال و الاکرام و التعریف، فقوی عزمه و اشتدّ بأسه،فقرع الغصص من معادیه بحزمه،و کلّ بالحداسة و الفراسة قدمه،فجزم علی الاقدام بلطف ذات و نجابة و تدبیر للحروب،و صلابة و فرسة و شجاعة و کرم و سخاوة.

و هزّ قنات السمر فی کلّ غزوة و سریّة،و سفک دماء الفجّار،و آسر الأعیان و الکبار،و حاز الأموال و بذلها علی الأخیار،فبدت منه العجائب العالیة،و أذعن له کلّ ذی فرسة و شجاعة طائلة،فیا طال ما اشتدّ غضبه فتفکّر الی طیب أصله فکظمه بحلمه و عفوه،فقصدته ادباء عصره و شعراء زمانه،فمنهم عبد القادر محیی الدین بن محمّد حسین الطبری،مدحه بهذه القصیدة الفائقة الأنیقة الرائقة:

ببیض القنا و ببیض الصوارم ینال العلی و ینال المکارم

ص:81

و بالمرسلات بلوغ المنی و بالعادیات نوال المغانم

و لم یحل لیل ذاک الفجاج لما أشرقت شمس تلک المعالم

ولی سیّد ماله فی الوغا شبیه سری جدّه ذی المعالم

یجول الحروب و یجلی الکروب و ینفی اللغوب و یزری بحاتم

لقد أذکرتنا فتوحاته مغازی الأئمّة من آل هاشم

له النصر بالرعب من اشتهر و من شأنه فسح مال الغنائم

اذا ما بدی للعدی عجفل و لم یکب فیه کلّ مقادم

و ان قیل فیه أبو طالب فیا فوزهم و هو مسالم

فمن ذا یلاقی أبا طالب و من ذا یلاقیه الاّ مسالم

تراهه یخوض بحار النحور یجود بتجرید جذب الصوارم

هی البرق فی السبق لی لم أکن لها عثرات بتلک الجماجم

مظهّمة (1)کم تمید الجبال اذا ما صهلن بملأ البراجم

حقیق لها الزهو بابن النبیّ سلیل المصطفی عالی المعالم

من اتّخذ الدرع تعویذه و طول السجاد تمام التمائم

بوقع السیوف کقرع الصفوف و نقع المغیرات مخفی المصادم

یریک نجوم الدجا أجلا تساقطن مثل خطوط المراغم

سناء النبوّة فی وجهه کفی شرفا عن طراز العمائم

فأوصافه الغرّ بین الأنام بها عتبه عن طوال التراجم

فما حاول الخطب الاّ و کان له النصر و الفتح عبدا و خادم

فیا سیّدا سدت کلّ الملوک من الخلّص العرب ثمّ الأعاجم

ص:82


1- 1) مضمّرة-خ ل.

فهل ملک أنت فی الأرض أم ملیک فعدلک ما یسامی المظالم

و سار لک الذکر عند الوری بما لم ینله کبار الأکارم

و أوجبت حمدک فی العالمین فی کلّ فرض علینا و لازم

فدونک مدحة عبد أتت تجرّ ذیول الهنا و الملاثم

و قد طرزت سجف أذیالها بتاریخ نصرک یا خیر قادم

فناهت و تاهت به اذ أتی بضبط لک النصر و الفتح دائم (1)

السیّد ادریس بن أبی رمیثة الحسن بدر الدین الحسنی

21-السیّد ادریس بن أبی رمیثة الحسن بدر الدین المذکور.

کان حسن الشمائل،جمّ الفضائل،ذا مروّة و شهامة و کرم و سخاوة و فرسة و شجاعة،بحسن تدبیر و آراء صائبة،و فیه صلة للعشیرة و القرابة.

تولّی بعد وفاة أخیه أبی طالب منصب الامارة،فخضعت له الأباعد و الأقارب، لکمال عقله و حسن رأیه الصائب،فانتقم من ذوی البغی و الفساد،و قطع دابر الفجرة ذوی العناد،و مهّد قواعد الملک بسدید آرائه،و شیّد أرکانه بشدّة بطشه لأعدائه،و دبّر مآثر العدل بأنوار العدالة،و أدرس طرق الردی ببیض المهابة،

ص:83


1- 1) ذکره فی تاریخ امراء مکّة المکرّمة ص 711،قال:کانت ولادته سنة تسعمائة و خمس أو ستّ و ستّین،و کان ذا فکر صائب،و شجاعة عظیمة،و فضیلة باهرة،وفاق سائر اخوته،و بعدها حکم بالنیابة عن أبیه مدّة،أمر أبوه امراء الحجاز أن یلبسوه الخلعة الکبری،و استقلّ بالملک بعد وفاة أبیه من غیر شریک. قام بأعباء البلاد،و أظهر السطوة،و قهر أهل العناد،و سار السیرة المرضیّة،و کان حسن الهیئة شدید الهیبة،و کانت تخافه البوادی،و کان سخیّا ندیّ الکف. و لم یزل أبو طالب فی أعلی درجات الحبور مالکا أزمّة الامور،و العلماء عاکفة علی أبوابه الی أن توفّی راجعا من بعض غزواته بمحلّ یقال له:العش سنة ألف و اثنتی عشرة،فغسل هناک و دفن،و قصد به مکّة و دفن بالمعلاة،فکانت ولایته سنتین و أربعة عشر یوما، و عمره سبع و أربعون سنة.و راجع خلاصة الأثر للمحبّی 1:131-135.

فاتّضح سبل الهدی فاحیط بأکناف الهدایة.

و عمّر معالم الندی بأحسن شهامة مستطابة،فازداد الحرم الأمین أمنا بأمنه، و صار القاصد الیه بأهله فی منیع حصنه،و تمیّزت أقطار هذا العالم علی ما عداها بزیادة الأمن الذی لم یوجد فی بقعة سواها.

فسطعت أنوار عدالته فی سائر البلاد،و أشرقت شموس انصافه علی العباد، و طابت بالتفاته الیها البلاد،فقصدته الأعیان و الأخیار ما بین راکب و حاف من الأمصار،و سارعت الی ساحته القصّاد،و تواترت الیه الأمجاد،و هزعت علی منهل نواله الورّاد،و عوّلت علی جزیل برّه الحجّاج و القصّاد،فرغب الی اللّه عزّ و جلّ أکفّ الضراعة و الافتقار،و سألته بألسن التملّق و الانکسار،فلم یقصر الجود الیهم بالأیسار،فیغمر بفضل برّه الکبار و الصغار.

و فی سنة(1013)صدر من الترک علی الناس اضطراب و أرجاف،فرکب الحاکم راشد بن فائز بالأشراف،فأصابه سهم عابر من المدّعا لا یعلم رامیه،و قتل من الترک خلق کثیر و نهبوا،فمنع الشریف العسس عن الحجّاج،فجاء الیه أمیر الحاجّ ملتمسا منه اعادة العسس علی ما کان علیه،فأجاب التماسه.

و فی سنة(...)استدعا محسن ابن أخیه حسین من الیمن،و جذب الریع من أخیه فهید و دفعه الی محسن،فتنافرا و حصل بینهما فتنة عظیمة،رکب فیها الأشراف بعضهم علی بعض،ثمّ اصطلحوا علی اخراج فهید،فتوجّه الی الروم فمات،فأرّخ بعض الأدباء موته بها،فکان تاریخ وفاته«مات بالروم فهید بن حسن».

فلم یزل محسن مشارکا لعمّه ادریس،و فی یوم الأربعاء رابع شهر محرّم الحرام سنة(1034)تنافرا،فاستعدّ کلّ واحد منهما للحرب،فاعتصبت الأشراف و القوّاد علی استقلال محسن بالتولیة،و رفع ادریس عن الملک.

و فی یوم الخمیس رکب کلّ واحد منهما علی صاحبه،فلم یکن مع ادریس سوی

ص:84

بنیه و الجبالیّة الیمنیّة،لما صدر منهم له من العهد و المیثاق،فتحصّنت الجبالة فی مدرسة السید العبدروس لرمی البندق،فأصابوا منهم جماعة،فمنهم السیّد سلیمان بن عجلان بن ثقبة،و القائد مرجان بن زین العابدین و غیرهما.

فرکب السیّد أحمد بن عبد المطّلب بن حسن فی جماعة ینادی بالأمن و الأمان علی العباد و لمحسن الاستقلال و تزویق البلاد،و لم یزل بینهما القیل و القال و شدّة الاضطراب و الارجاف،الاّ أنّ البلاد سالمة من الاختلاف،ثمّ اصطلحا علی الاستقلال لمحسن،و ظهور ادریس منها بعد مضیّ ثلاثة أهلّة لقضاء مآربه و أخری فی البرّ،فبعد مضیّ الثلاثة الأوّل برز متوجّها من المدّعا الی الحجون،فلمّا وصل الی جبل شمر توفّی بشهر جمادی الآخرة،سنة 1034 (1).

السیّد أحمد بن مسعود بن أبی رمیثة الحسنی

22-السیّد أحمد بن مسعود بن أبی رمیثة الحسن بدر الدین المذکور.

کان حسن الشمائل،جمّ الفضائل،کریم الأخلاق،زکیّ الأعراق،کافلا للأرامل و الأیتام علی الاطلاق،قد رقی معارج العزّ و الکمال،ففاق علی الأقران

ص:85


1- 1) ذکره فی تاریخ امراء مکّة المکرّمة ص 713-715،قال:ولد فی سنة أربع و سبعین و تسعمائة،و أمّه هند بنت أحمد بن حمیضة،ولی مکّة بعد أخیه أبی طالب فی سنة احدی عشرة و ألف،و کانت ولایته باجماع من السادة الأشراف،و أشرک معه أخاه السیّد فهید ثمّ خلعه،و جعل ما کان له للشریف محسن. و فی لیلة المولد خرج من مکّة،فما طاف للوداع الاّ فی محفة،و قد خرج و أضعفه المرض، فتوفّی سابع عشر جمادی الآخرة عند جبل شمر،و دفن بمحلّ یسمّی یاطب،فانّ ولایته احدی و عشرون سنة و نصف،و عمره ستّون سنة. ثمّ قال:و کان من أجلّ الناس من سراة الأشراف،تهابه الملوک و الأشراف،شجاعا حسن الأخلاق،و کان له من العبید و المولدین و الرقیق و الجلب ما یزید علی أربعمائة،و من المقادیم من العرب جماعة،سار فی أهل الحجاز بسیرة جدّه من غیر أن یغمد فیهم سیف حدّه،الی آخر ما ذکره فراجع.

و الأمثال بأحسن أدب و فصاحة،و أنهی جود معرفة و بلاغة،و سحب ذیول المنظوم و المنثور فی قلائد عرائس النحور.

و شیّد أرکان الأدب ببدیع معانی بیان الکلام،و احتوی علی جواهر نثرات فی النظام،و شمل فی منثور نظمه للخاص و العام،فسطع عرفها فی سائر الأنام، و استحسن سلوک نهجه بآبائه الکرام.

فسارت نحوه الرکبان،و مالت الیه کبار عمدة الفرسان،و تسارعت الیه صنادید الشجعان،و تزاحمت الأفلاک الی علوّ همّته،و تراغمت الأملاک لعظم شأنه و رفعته (1).

و قد قصد ملک الیمن محمّد بن القاسم فاتّجه به بشهارة فی شهر جمادی الأوّل سنة (1038)بقصیدة طالبا منه المساعدة علی اخراج ابن عمّه سلطان الحرمین،و هو یومئذ أحمد (2)بن عبد المطّلب بن حسن بن أبی نمی،و قد أشار له بذلک فی أبیات القصیدة،و هی هذه:

ص:86


1- 1) ذکره السیّد علی صدر الدین المدنی فی سلافة العصر ص 22،قال:السیّد أحمد بن مسعود بن سلطان مکّة المشرّفة حسن بن برکات الحسنی،نابغة بنی حسن،و باقعة الفصاحة و اللسن،الساحب ذیل البلاغة علی سحبان،و السائر بأفعاله و أقواله الرکبان، أحد السادة الذین رووا حدیث السیادة برّا عن برّ،و الساسة الذین فثقت لهم ریح الجلاد بعنبر،فاقتطفوا نور الشرف من روض الحسب الأنصر،و جنوا ثمر الوقائع یانعا بالنصر من ورق الحدید الأخضر. کانت له همّة تزاحم الأفلاک،و تزاعم بعلوّ قدرها الأملاک،لم یزل یقدر من نیل الملک مالم یف به عدده و عدده،و لم یمده علیه من القضا و الزمان مدده و مدده،فاقتحم لطلبه بحرا و برّا،و قلّد للملوک بمدحه جیدا و نحرا،و لم یسعفه أحد و لم یساعد،و اذا عظم المطلوب قلّ المساعد.
2- 2) راجع ترجمته الی تاریخ امراء مکّة المکرّمة ص 720.

سلا عن دمی ذات الخلاخل و العقد

بما ذا استحلّت أخذ روحی علی عمد

فان آمنت أن لا تقاد بما جنت

فقد قیل أن لا یقتل الحرّ بالعبد (1)

و ان أخذتها دون کلّی فانّنی

جلید و مضعوف العزائم بالصدّ

خذا قبلة منها بدمی فانّنی

قتیل و لکن لیس الحدّ فی اللحد

صریع بسهم اللحظ و البین لم یزل

مقسّمة أجزاءه فی القرب و البعد

أخو لوعة لو أنّ أیسر بعضها

بصلد لکان العهن أقوی من الصلد

و مرّا علی الوادی الذی قد تفاوحت

حوی ابنة عرقا (2)بما ضاع من هند

و بحر حار کأس العیش فیه هنیئة

لنبکی به عصرا تولّی علی نجد

و نقضی لبانات الصبا بمحلّه

و وجنة وجه الدهر کالخال فی الخدّ

زمان و وجه الدهر أطلق وعد

نظیر و ثغر الوصل یعسر عن عقدی

ص:87


1- 1) سلافة العصر ص 22.
2- 2) نبتة عرفا-خ.

أجرّ به ذیل الخلافة رافلا

و ارکض (1)خیل العیّ فی حلبة الرشد

فامرخ فی شرع الشباب و حاسد

یروّع لی أن أکب یوما علی دعد

فللّه أیّام و ربع تصرّمت

لیالیها عنّی و عوّضنی وجدی

فأصبحت فی عیش من الحبّ أرغد

علی أنّنی فی نهجه مفرد وحدی

أعضّ به کفّی و أقرع باکیا

لسنّی و لا یغنی قتیلا و لا مجد

و أندب أیّاما علی غیضة القضا

و غیضی بها غیض الأسیر علی الهدّ

و حیّ الحیا دارا بنجد و اختها

معطّلة بالفوز و العلم الفرد

و صغّر من بالجزع هل مات رسمه

فأحییته بالنائیین (2)الی عهد

فتمّ به قلب فقید حبسته

عیون المها بین الأجارع و الرند

و لکنّها لم ان...تجد

طلوب له لو کان فی مربض الاسد

ص:88


1- 1) و أطلب-خ.
2- 2) بالناسیین-خ.

امام نشی فی الفخر أهل زمانه

فأنسی و أعیا فیه للقبل و البعد

ینادی أمیر المؤمنین لأنّه

تقمّصها (1)ارثا عن الأب و الجدّ

و غیث اذا ما للنوی اخضرّ عوده

فیرجی به فی المحلّ یغنی عن الرعد

و ضرغام حرب حین تنصّلت الضبا

و ینقصه المرّان فی السرّ و السرد

اذا نکس الهندی عن رأس قرنه

فمن عرفه عضب أحدّ من الهندی

تجمّع فیه المکرمات فلم یزل

بمنضره فی أشرف الزمن الرغد

فبدر لمستجل و ورد لمجتن

و غیث لمستجد و لیث لمستعد

فأیّامه بیض سعود کأنّها

تراءت لنا من عدله زمن الورد

و ان یک بالافضال و البأس و التقی

و ربّ الندی و العلم و الحلم و الزهد

دعی بأمیر المؤمنین محمّد

خلیفتنا المهدی هذا هو المهدی

ص:89


1- 1) تقبّضها-خ.

و لو کتب قده الخمر سلامة

لکان علی احدی عراریه فی احد

محکّم سیف الحقّ فی کلّ ملحد

و مرجع أهل العقل فی الحلّ و العقد

و طلاّب وتر الدین من کلّ مارق

و لم ینتصف فی النفس و المال و الولد

شکته المطایا و الفیافی بکین ما

یطاها و یمطاها الیه من الوفد

و لو أنّه خلّی شهارات سائرا

لسار الیه القاصدون الی السند

فلولاه لم یشهر حسام و لم یبر

قسام و لم یسفر ظلام لمستهدی

و لو لا مست یوم الرغائب کفّه

یدی ما درت کانت لها بالندی بعدی

و أصبح أسخی من کلیب و حاتم

علی أنّهم ما لهم فیه من ندّ

و لم یستفد الاّ بما عاق شاوه

غداة افتخار فی نداء من المجد

ففی الذهن و الآراء قیس و عتبة

و فی الجود و الهیجاء ودّ لبد (1)

ص:90


1- 1) البلد-خ.

فیا ابن رسول اللّه حسبک شاکیا

لأعداء دین اللّه فی الهزل و الجدّ

زعانف لا یستنکرون قبیحة

و لا یختشوا فی الفسق من قاهر فرد

و لا من أمیر المؤمنین محمّد

حلیف الوغا فی اللّه و السیف و الجدّ

و حامی ذمار المجد ان ضاع سرجه

و لو أنّه بین الأساود و الاسد

خطیب اذا ما قام فی رأس منبر

و خطب علی ظهر المطهّمة النهد

فیالک من حرب لیوم مجالد

و حرد یسمّی بالمجالد فی الجلد

فغیث و لیث فی قراع و فی قری

و سعد و نحس للولیّ و للضدّ

و خذها عروسا ذات دلّ یحفّها

من الشکر أجناد فنعمک من جند

مفوّقة دبّجتها بمدیح من

مضوع بذکراه علی المسک و الندّ

لدین و جاه و ارتفاع و نجدة

أعیش بها لا للمعائش و النقد

لأنّی من القوم الذین ولیدهم

ترجّیه أبناء المطالب فی المهد

ص:91

أعزّ ملوک الأرض فرعا و محتدا

و أوفی الکرام الغرّ بالعقد و العهد

اذا عدّدت للصید بعض محاسن

فأحسابهم فی المجد تسمو علی العدّ

و أوجههم و البیض و البیض فی الوغا

و أیدیهم فی الحرب و الضرب و الشکّد

و ما خلقوا الاّ لکشف ملمّة (1)

عسی خطّها أهل البسیطة بالزند

فهم یا ابن عزّ الدین لو کنت واحدا

فأنت بعون اللّه غان عن الحسّد

و أنّی و أنت اللیث و اللدن غابه (2)

و أشبالک الفرسان تعدو علی الجرد

و حولک صید من علی غطارف

هم الناس فی الهیجاء و الحسب العدّ

و خیل اذا صاح الصریح تورّدت

ورود القطا نحو الصبا الی الورد

و حظّک یبدی کلّ یوم عجائبا

بها همز الأیّام فی الحدر و المسد

فلو شئت أن تصطاد لیثا بأرنب

لساد لها و ارحم الحدّ بالحدّ

ص:92


1- 1) مهمّة-خ.
2- 2) غایة-خ.

فما العذر فی القاصی و السمر و الضبا

تقاضاک یوما فی التهائم و النجد

أغث مکّة و انهض فأنت مؤیّد

من اللّه بالفتح المفوّض و الجدّ

و قدّم أخا ودّ و أخّر مبغضا

یساور طنعا فی المؤیّد و المهد

و یطعن فی کلّ الأئمّة معلنا

و یرضی عن ابن العاص و النجل من هند (1)

فکان لهم یوم القیامة ثالثا

و فی هذه ثان لأوّل من یردی

و دمت مدی الأیّام للدین و العلی

و بذل النهی و الأخذ فی اللّه و الردّ

فلم ینل منه ما أمّله،فعاد راجعا الی مکّة المشرّفة سنة(1039)فأقام بها سنتین و فی شهر ربیع الثانی توجّه قاصدا السلطان الأعظم و الخاقان الأفخم مراد خان بن السلطان...فاتّجه به فی القسطنطینیّة العظمی فی شهر شوّال لهذا العام،و أنشده هذه القصیدة مادحا له طالبا منه سلطنة مکّة،و هی هذه:

ألا هبیّ فقد بکر الندامی و مجّ المرج من ظلم الندامی

و هینمت القبول فضاع نشر روی عن شیخ نجد و الخزاما

و قد وضعت عذاری المزن طفلا بمهد الروض تغذوه النعامی

فهبیّ و امزجی خمرا بظلم لتحیی ما أمتّی یا اماما

ص:93


1- 1) سلافة العصر ص 22.

فکم خفر الفوارس فی وطیس فتی منّا و ما خفر الذماما

و کم جدنا علی قلّ بوفر و أعطینا علی جدب هجاما

و کم یوم ضربنا الخیل فیه علی أعقابها خلفا أماما

فنحن بنو الفواطم من قریش و قادات الهواشم لا هشاما

برانا اللّه للدنیا سناء و للاخری اذا قامت سناما

و خصّ بفضله من أمّ منّا ملیکا کان سابور هماما

فتی الهیجاء مراد الحقّ من لم یخف من فضل خالقه ملاما

مجشّ الحرب ان طارت شعاعا نفوس عندها قلّ المحاما

و غیث قطره ورق و تبر یجود اذا شکی المحل الرکاما

فیثنی سیبه جدبا و شیکا و یثنی سیفه موتا زؤاما

و فی شفتیه آجال و رزق بها أمر الصواعق و السجاما

یقود له الملوک الصید جیشا فیمنحه الخوامع و الرجاما

و ان وفدوه أعناهم و أقنی و أجلسهم علی العلیا مقاما

ملیک الأرض و الأملاک طرّا و حاوی ملکها یمنا و شاما

و مجر من دم الأعداء بحرا و لا قودا (1)یخاف و لا أثاما

یبیت مراعیا أمر الرعایا اذا باتت ملوکهم نیاما

تسنّم غارب الدنیا فألقی الیه جمحعها طوعا زماما

اذا شملت عنایته لئیما لساد فخاره الغرّ الکراما (2)

تعاظم قدره عن وصف شعر کذا مرماه یسمو أن یراما

و یکبر أن یدانیه عنید فیرمیه و یعظم أن یراما

ص:94


1- 1) فردا-خ.
2- 2) فی السلافة:فقد شملت مکارمه الکراما.

ترفّع کمه عن لثم ملک و تلثمه الضعائف و الیتامی

و ینطق عنده شاک ضعیف و لا یسطیع جبّار سلاما

له ید ماجد لم تله یوما بغانیة و لا ضمّت مداما

أغرّ سمیدع ضخم المساعی له رأی یردّ به السهامی

و یخدم قبر طه بالمواضی و دین اللّه و البیت الحراما

فیا ملک الملوک و لا ابالی و لا عذرا أسوق و لا احتشاما

اذا ما قست لم أنزلک فیهم بمنزلة الرجال من الأیامی

الی جدواک کلّفنا المطایا دواما لا تفارقها دواما

وجبنا یا بن عثمان الموامی الی أن صرن من هزل هیامی

و ذقنا الشهد فی معنی الترجّی و نلنا الصبر من جوع طعاما

صلینا من شموس القیظ نارا تکون بنورک العالی سلاما

و خضنا البحر من ثلج الی أن حسبناه علی البیدا أکاما

نؤمّ رحابک الفیح اشتیاقا و نأمل منک آمالا جسامی

فمن قصد الأمیر غدا أمیرا علی ما فی یدیه و لن یضاما

و حاشا بحرک الفیّاض أنّا نردّ بغلة عنه حیاما

و قد وافاک عبد مستمیح ندی کفّیک و الشیم الکراما

و قد نزل ابن ذی یزن طریدا علی کسری فأنزله شماما

أتی فردا فعاد یجرّ جیشا کسی الآکام خیلا و الرغاما

به استبقی جمیل الذکر دهرا و أنت أجلّ من کسری مقاما

و سیف فی العلا دونی فانّی عصامیّ و أسموه عظاما

بفاطمة و نجلیها و طه و حیدرة الذی فاق الأناما

علیهم رحمة تهدی سلاما یکون لنشرها مسکا ختاما

ص:95

و لا بدع اذا وافاک عاف فعاد یقود ذا لجب لهاما

فخذ بیدی و سنّمنی محلاّ بقربی منک فیه لن اساما

و هب لی منصبی لتنال أجری و شکری ما بقیت له لزاما

فأنعم علیه بأجزل النعم الوافرة،و أوعده بانجاز ما أمّله فیه،فأدرکه الأجل قبل بلوغ الأمل (1).

السیّد ابراهیم بن الحسن بدر الدین الحسنی

23-السیّد ابراهیم بن أبی محمّد الحسن بدر الدین بن أبی سریع عجلان بن أبی عرادة رمیثة أسد الدین بن أبی نمی محمّد نجم الدین بن أبی محمّد الحسن سعد الدین بن علی بن أبی عرادة قتادة المذکور.

کان فی الیمن،فوصل منها الی مکّة المشرّفة،فطلب من أخیه برکات أن یشرکه معه فی الامرة،فأجابه الی ذلک،فخطب و دعی لهما،ثمّ حصل بینهما منافرة،فأمر بقطع اسمه من الخطبة و الدعاء.

و السبب لذلک:أنّ ذوی راجح بن أبی نمی محمّد نجم الدین و فدوا علیه،فآواهم و أیّدهم،فتوجّه ابراهیم الی الیمن و قطع السبل،فلم یتمکّن أحد من المسیر الی بعض الأماکن،ثمّ انّهما اصطلحا،فالتمس له أبوه من الملک الظاهر أن یجعله شریکا لأخیه،فلم یجد لذلک،بل أمر بالمنع عن المکس فی جمیع الأشیاء الواردة الی مکّة، و کذا القرض من التجّار،و أمر بذلک أن یکتب علی باب بنی شیبة و باب السّلام و الصفا و المروة اللعنة علی کلّ من فعل ذلک و المشیر به و المقتفی لأثره (2).

ص:96


1- 1) سلافة العصر ص 22-24،ثمّ ذکر نبذة من کلامه المنثور و المنظوم،فراجع.
2- 2) ذکره فی کتاب تاریخ امراء مکّة المکرّمة ص 634،قال:ولد بمکّة و نشأ بها فی کنف والده،و لمّا کبر و ترعرع و رأی والده فیه النجابة بعثه فی سنة احدی و عشرین و ثمانمائة الی صاحب الیمن یستعطفه علی والده،فعطف علیه کثیرا بعد أشهر کثیرة،و جهّزه علی مکّة بعد أن أمر له بصلة متوسّطة.

السیّد ابراهیم قتیل باخمری بن عبد اللّه المحض

24-السیّد أبو الحسن ابراهیم قتیل باخمری بن عبد اللّه المحض بن الحسن المثنّی بن أبی محمّد الحسن السبط علیه السّلام.

کان سیّدا جلیل القدر عظیم الشأن،رفیع المنزلة عالما عاملا فاضلا کاملا،ذا عفّة و صیانة و زهد و دیانة و مروّة و شهامة و فرسة و شجاعة،و قوّة هاشمیّة و صلابة.

وقف ذات یوم أخیه و أبیهما فی ابل لهم قد وردت الماء و بها ناقة شرود،فقال له أخوه محمّد:ان رددتها فلک علیّ کذا و کذا،فمضی خلفها،فانهزمت،فلحقها و شدّ ذنبها،فغابت به عن النظر،فبعد ساعة ملیّة أتی،فقال له محمّد:أما قلت لک ما تقدر علیها،فأخرج ذنبها و طرحه و قال:أما یعذر من جاءک بذنبها.

و قد تواعد مع أخیه أن یخرجا فی یوم واحد،فتوجّه ابراهیم الی البصرة و نزل عند الفضل بن محمّد الضبیّ،فوفد الیه أهلها و غیرهم،و اختصّت به المعتزلة و الزیدیّة،فلازموا مجلسه و نقلوا عنه مذهب الاعتزال،و اتّبعوا عمله و شدّوا عضده،فبایعته الناس،فمنهم بشیر الرحّال،و الأعمش بن مهران،و عبّاد بن منصور القاضی صاحب مسجد عبّاد بالبصرة،و الفضل بن محمّد،و سعید بن الحافظ،و غیرهم من الأعیان و الرؤساء الکبار.

و منهم الامام أبو حنیفة بن النعمان،فلزم و أفتی العالم بالجهاد معه و الامداد له بالأموال،و هو أوّل من بذل له أربعة آلاف درهم معتذرا منه لقلّتها و عدم الخروج

ص:97

معه لأمانات للناس مودوعة عنده،و لزم علیه و قال:اذا تعب القوم فلا تعف عنهم، کجدّک علی بن أبی طالب علیه السّلام یوم الجمل و صفّین،اقتل مقبلهم و ألحق به مدبرهم، و اجزر جریحهم،و لا تدع علی وجه الأرض منهم أحدا أبدا،فانّ القوم لیس لهم فی الاسلام نصیب،و سیملکون کلّ قریب و بعید.

و لم تزل العالم تأتی لمبایعته زمرا زمرا،فبلغ دیوانه،فاستولی علی واسط و الأهواز و فارس،فبلغه خبر استشهاد أخیه،فتوجّه الی المسجد و هو مریض، و صعد المنبر و خطب الناس،و حمد اللّه و أثنی علیه،و عرّفهم باستشهاد أخیه و استسرعهم بالخروج،و قال هذه الأبیات:

سألتک بالبیض الصفاح و بالقنا فانّ بها ما یدرک الطالب الوترا

و لست کمن یبکی أخاه بدمعة یعصّرها من مقلتیه عصرا

و انّا اناس لا تفیض دموعنا علی هالک منّا و ان قصم الظهرا

فکان ظهوره لیلة الاثنین غرّة شهر رمضان سنة(145)متأخّرا عن الوعد الذی بینه و بین أخیه لمرض معه،فسار علیه عیسی بن موسی بن علی بن عبد اللّه بن العبّاس من المدینة،فالتقیا باخمرا بالقرب من الکوفة،فاحتربا حربا شدیدا، فانکسر عیسی و ولّی منهزما،فأمر ابراهیم عسکره أن لا یتبعوا المدبر،فبینما هو بعسکره مطمئنّ الخاطر اذ أقبل علیه العسکر الفاجر...عابر بجبهته،فحمد اللّه و أثنی علیه و قال:اذا جاء أجلهم لا یستأخرون ساعة و لا یستقدمون،و توفّی منه لخمس بقین من شهر ذی القعدة و قیل:من ذی الحجّة سنة(145)و عمره ثمان و أربعون سنة،فجزّوا رأسه و مضوا به الی المنصور،فوضع فی طشت بین یدیه، فقال للحسن بن زید بن الامام الحسن السبط علیه السّلام:أتعرف هذا؟فأخذته العبرة و قال:

فتی کان یحمی من الظلم سیفه و ینجیه من دار الهوان اجتنابها

ص:98

قال:صدقت أراد رأسی،فکان رأسه أهون من رأسی،فأمر بوضعه عند أبیه عبد اللّه،قال البسّامی:

و وقعة یوم باخمرا سیّدها

و استخرجت لیث غاب کان فی الخمر (1)

السیّد أحمد المسوّر بن عبد اللّه بن موسی الجون

25-السیّد أحمد المسوّر بن أبی محمّد عبد اللّه العبد الصالح بن أبی الحسن موسی الجون المذکور.

کان سیّدا جلیل القدر،رفیع المنزلة،عظیم الشأن،حسن الشمائل،جمّ الفضائل،کریم الأخلاق،زکیّ الأعراق،ذا همّة عالیة،و مروّة و شهامة،و فرسة و شجاعة،له فی الحروب مواقف عظیمة،و غارات جزیلة.

و کان اذا نزل الی المبارزة لبس فی یده سوارا من الذهب،فاذا رفع یده لمع السوار بنور ساطع،فیقتل من یقربه من الشجعان،و یهزم منه العدوّ لجود ما ذکر من فراسته و شجاعته،و لهذا لقّب بالسّوار (2).

ص:99


1- 1) و له ترجمة مبسوطة جدّا فی کتاب مقاتل الطالبیّین ص 210-256،و راجع:المجدی ص 42،و الأصیلی ص 112،و عمدة الطالب ص 108.
2- 2) أقول:و لأحمد المسوّر هذا ثلاثة أولاد معقّبین:محمّد،و صالح،و داود.أمّا داود فامّه فاطمة بنت عبد اللّه الأشتر بن النفس الزکیّة،و کان أمیرا بینبع،و قد انتشرت الامارة فی أعقابه،و له من الأولاد المعقّبین خمسة رجال:عبد اللّه،و الحسین الأکبر،و علی،و جعفر، و ادریس،و قیل:الحسین الأصغر. أمّا عبد اللّه بن داود بن أحمد المسوّر،فیلقّب بأبی الکرام،و یقال لأولاده:الکرامیّون، و له من الأولاد المعقّبین خمسة رجال:علی الأصغر المترف و یعرف أولاده بالمتارفة، و یحیی،و أحمد،و محمّد،و موسی،و هؤلاء الکرامیّون قبیلة عظیمة و من أعقاب موسی بن عبد اللّه هذا:الشریف محمّد بن أحمد بن علی بن صائم بن ابراهیم بن محمّد بن اسماعیل بن محمّد بن عبد اللّه بن اسماعیل بن سلیمان بن موسی بن عبد اللّه-

ص:100

الفصل الثانی: فی حرف الجیم

السیّد جعفر الحجّة بن عبید اللّه الأعرج

26-جعفر الحجّة بن عبید اللّه الأعرج بن الحسین الأصغر بن زین العابدین علی بن الحسین علیهما السّلام.

سیّد عالم فاضل صالح زاهد عابد،کان فصیحا یدّعی الحجّة،و کان وهب بن وهب البختری-بالخاء المعجمة-الوالی بالمدینة الشریفة من قبل الرشید العبّاسی حبسه ثمانیة عشر شهرا،فما أفطر الاّ فی العیدین،و فی ولده الامارة بالمدینة الشریفة

ص:101

الی یوم تاریخه و هو سنة(992).

قال النسّابة العمری فی کتابه المجدی فی النسب:منهم أمیر المدینة الیوم أبو هاشم داود بن الحسن بن داود بن أبی أحمد القاسم بن عبید اللّه بن طاهر (1).

و قوله«الیوم»یرید سنة ستّ و عشرین و أربعمائة.

و من أولاده السیّد یحیی بن الحسن الذی صنّف فی علم الأنساب،قیل:انّه أوّل من صنّف کتابا فی علم النسب (2)،و سادات البلخ المشهورون بالعلم و البأس و النجدة من أولاده (3).

و من أولاده السیّد العلاّمة المعروف بالدندانی النسّابة (4).

و من أولاده السیّد الکبیر المعظّم ذو الرئاسة طاهر بن یحیی النسّابة،و ولده القاسم المحدّث.و کان طاهر المذکور من جلالة القدر و علوّ المنزلة بحیث أنّ بنی

ص:102


1- 1) المجدی ص 204.
2- 2) قال فی الأصیلی ص 307:النسّابة أمیر المدینة أبو الحسین یحیی،و هو السیّد الفاضل الدیّن الخیّر النسّابة المصنّف،أظنّ أنّه أوّل من جمع الأنساب بین دفّتین،و هو أحد رجال الامامیّة،و کان الی بنیه امارة المدینة،و هی فی عقبه الی یومنا هذا. صنّف کتاب نسب آل أبی طالب،ابتدأ فیه بولد أبی طالب عبد مناف بن عبد المطّلب بن هاشم لصلبه،ثمّ بولدهم بطن بعد بطن الی قریب من زمانه،و هو کتاب حسن ما رأیت فی مصنّفات الأنساب أحسن و لا أعدل و لا أنصف و لا أرصن منه.
3- 3) قال فی عمدة الطالب ص 331:منهم السیّد الفاضل البلخی،و هو علی بن أبی طالب الحسن النقیب ببلخ بن أبی علی عبید اللّه بن أبی الحسن محمّد الزاهد بن عبید اللّه بن علی بهراة بن علی أبی القاسم ببلخ بن الحسن أبی محمّد قبره ببلخ بن الحسین.و ذکر غیرهم.
4- 4) ذکره فی المجدی ص 203 قال:و من ولده الشریف أبو محمّد الحسن بن محمّد بن یحیی بن الحسن بن جعفر الحجّة،و هو المعروف بالدندانی،روی کتاب جدّه،و کان محدّثا فاضلا، سکن بغداد سوق العطش.

اخوته یعرف کلّ منهم ب«ابن أخی طاهر» (1)و أحدهم هو ممدوح المتنبّی،و هو طاهر بن الحسن بن طاهر،حیث یقول فیه:

اذا علویّ لم یکن مثل طاهر فما هو الاّ حجّة للنواصب

و قد أثبتنا باقی هذه الترجمة فی ترجمة جدّهم الحسین الأصغر بن زین العابدین علیه السّلام.و من أحفاده قضاة المدینة الشریفة و خطباؤها قدیما الی سنة...

منهم:السیّد العالم الفاضل الکامل السیّد مهنّا (2)بن سنان قاضی المدینة و خطیبها بن عبد الوهّاب قاضیها بن نمیلة قاضیها بن محمّد بن ابراهیم بن عبد الوهّاب بن أبی عمارة حمزة المهنّا الأکبر،و قد أثنی صاحب القاموس الفیروزآبادی فی تاریخ المدینة الشریفة له،و سیأتی ذلک فی ترجمة السیّد مهنّا المذکور فی حرف المیم.

و من أولاده السیّد الأمیر العابد السیّد الحسین مخیط بن أحمد بن الحسین بن أبی هاشم داود بن القاسم بن عبید اللّه بن طاهر،ولّی المدینة الشریفة سبعة أشهر،و کان مقیما بمصر و لقّب بمخیط لأنّه کان یبری المکلوب،و کان اذا اتی بمکلوب یقول ایتونی بمخیط و هی الابرة فلقّب بذلک (3).

و قد أسهبنا فی ذکر هذا البیت و ان قصرنا،و سأکتب تاریخ مولد السیّد جعفر المذکور و تاریخ وفاته بعد الوقوع علیه،فانّه لا یخرج عن مسودّاتی،و اللّه الموفّق (4).

ص:103


1- 1) عمدة الطالب ص 334،و المجدی ص 204.
2- 2) و هو الذی سأل العلاّمة الحلّی مسائل عنه و طلب منه الاجازة،فأجابه و أجازه و سیأتی فی محلّه
3- 3) عمدة الطالب ص 336.
4- 4) راجع:المجدی ص 203،و الفخری ص 58،و الشجرة المبارکة ص 148،و عمدة الطالب ص 330،و الأصیلی ص 306،و غیرها.

الفصل الثالث: فی حرف الحاء المهملة

السیّد حسن بن زید بن الحسن السبط علیه السّلام

27-السیّد أبو محمّد الحسن بن أبی الحسین زید بن أبی محمّد الحسن السبط علیه السّلام.

کان سیّدا جلیلا عزیزا عظیما،محترما عند الولید،و کان اذا دخل علیه أجلسه علی السریر بازائه،فلم یزل متوجّها الیه بالصحبة دون غیره،فوهبه ذات یوم ثلاثة آلاف دینار.

و فی زمن خلافة أبی جعفر المنصور الدوانیقی جعله أمیرا بالمدینة و ما حولها خمس سنین،ثمّ عزله و استحضره و حبسه ببغداد،و استحرز جمیع أمواله،فلم یزل بالحبس حتّی مات المنصور،ثمّ أطلقه المهدی لدین اللّه،و أعاد علیه ما اخذ منه، و أعاضه عمّا فات،فلم یزل فی خدمته مظاهرا لبنی العبّاس علی قومه و عشیرته آل أبی طالب،و هو أوّل من لبس السواد من العلویّین.

و لمّا حجّ المهدی سنة(168)کان فی صحبته،فمات بهاجر من أرض الحجاز، فصلّی علیه المهدی،و قیل:انّه مات ببغداد،و قبر بمقبرة الخیزران،و قیل:مات بمصر.و الأصحّ القول الأوّل،و عمره یومئذ خمس و ثمانون سنة،و قد أدرک زمن خلافة هارون الرشید (1).

السیّد حسن الداعی الکبیر بن أبی طالب زید الحسنی

28-السیّد أبو محمّد الحسن الداعی الکبیر بن أبی طالب زید بن محمّد الأکشف بن أبی محمّد اسماعیل جالب الحجارة بن أبی محمّد الحسن بن أبی الحسین زید بن أبی محمّد الحسن السبط علیه السّلام.

کان عالما عاملا فاضلا کاملا،جمّ المحاسن و الفضائل وافر الحرمة،ذا حلم و کرم

ص:104


1- 1) راجع ترجمته:المجدی ص 21،و الشجرة المبارکة ص 41،و الفخری ص 130، و الأصیلی ص 135،و عمدة الطالب ص 70،و تاریخ امراة المدینة المنوّرة ص 132، و أوردت ترجمته مفصّلا فی کتابی تاریخ العلویّین المخطوط.

و سخاوة و مروّة و شهامة،و مرتقی فارسا بطلا شجاعا،ظهر بالدیلم سنة(250)فی زمن المستعین باللّه العبّاسی.

و السبب لظهوره هو:أنّ محمّد بن عبد اللّه بن طاهر ظفر بیحیی بن عمر بن زید الحسینی،فقتله و أرسل برأسه الی المستعین باللّه،فأقطعه صوافی السلطان،فأرسل جابر بن هارون النصرانیّ یختار له فیها قطعتین قریبا من الدیلم،یعرف کلّ منهما بسالوس بازاء أرض موات غیر مملوکة کثیرة الأشجار و الأخضار،ذات مرعی للمواشی،فحازها جابر ثمّ أحیاها.

فأنکر علیه رؤساء البلد،فمنهم محمّد و جعفر ابنا رستم،کانا ذوی قوّة و نجدة و شهامة و مروّة،فاستنهضا الأخیار لمنعه،فانهزم الی عامل طبرستان،و هو یومئذ سلیمان بن عبد اللّه بن طاهر بن خلیفة محمّد بن عبد اللّه بن طاهر،و کان الغالب علی أمر سلیمان محمّد بن أوس البلخی،فعرّف محمّد بن عبد اللّه من لاذ به من الأولاد و الحوّاف بمدن طبرستان و حدودها فأظهروهم،و دخل ابن ادریس و ثابت بن طاهر،فأساء السیرة بأهلها.

فاجتمع رؤساء کبار أعیان البلاد و أهل طبرستان،و قصدوا علی بن محمّد بن ابراهیم بن علی بن أبی محمّد عبد الرحمن الشجری،فقصّوا علیه ما قد أصابهم و التمسوا منه أن یقوم بالدعوة و یمدّوه بالمال،و یبذلون الأنفس لنصرته،فاعتذرهم بأنّی لا أصلح لذلک،فان أردتم ذلک فعلیکم بأبی محمّد الحسن الداعی الی الحقّ، و أنا أعینکم علیه ان أعطیتمونی العهد و المیثاق بالرضا و الاختیار له و عدم مخالفة أمره،و أن لا تنکثوا ما عاهدتم علیه،فأحضروا القرآن المجید و عاهدوه علیه مقسمین علی ذلک،فأرسل الیه و عرّفه بذلک.

فوفد علیه لیوم الثلثاء خامس عشر شهر رمضان سنة(250)فأتوه زمرا زمرا، فمنهم عبد اللّه بن سعید بن محمّد بن عبد الکریم و ابنا رستم،و أعیان البلاد

ص:105

و رؤساؤها و کبار أعیانها،و أنزلوه بدار عبد اللّه بن سعید،فبایعوه و لقّبوه بالداعی الی الحقّ،فأرسل الدعاة الی أطراف البلاد،فأتته الناس من جمیع الأکناف.

ثمّ رحل الی کجور،فدخلها لیوم الخمیس سابع شهر رمضان لهذا العام،و فیها فأتاه علی بن محمّد بن ابراهیم و غیره من الفضلاء و الأشراف،فصلّی بهم العید.ثمّ توجّه بهم الی محمّد بن أوس و ثابت بن طاهر بآمل،فجعل مقدّم جیشه محمّد بن رستم،فلمّا التقی الفئتان حمل محمّد بن رستم علی محمّد بن الأخشید مقدّم جیش محمّد بن أوس،فقتله و انکسر جیشه و أرسل برأسه الی أبی محمّد الحسن الداعی و ملک البلاد.

ثمّ انّه توجّه الی سلیمان بن عبد اللّه بن طاهر بن خلیفة محمّد بن عبد اللّه بن طاهر بمازندران،فوافقه ثلاث مرّات،فانهزم سلیمان فی الاولی،و فی الثانیة الداعی،و فی الثالثة انکسر سلیمان بجیشه.

ثمّ توجّه الداعی الی ساری،فملکها و قتل من بها من الرؤساء و الأعیان، و استأسر العیال و الأطفال،و حاز جمیع ما بها من الأموال،و أقام مقام ذاته علی محافظة البلاد و الملاطفة بالعباد ابن عمّته و قیل:ابن خالته أبا محمّد الحسن العقیلی بن محمّد بن جعفر بن عبد اللّه بن الحسین الأصغر بن علی زین العابدین علیه السّلام.

فأرسل سلیمان بن محمّد بن عبد اللّه الی محمّد أخی الداعی ملتمسا منه أن یستعطف أخاه الداعی فی اطلاق الأساری،فالتمس له منه فأجابه بارسالهم الیه، و اعتذره من بقیّة الأموال لذهابها من أیدی القوم،فقال فی ذلک هذه الأبیات:

نبّئت خیل ابن زید أقبلت حینا تریدنا لتحسّینا الأمرینا

یا قوم ان کانت الأنباء صادقة فالویل لی و لجیمع الطاهرینا

أما أنا فاذا اصطفّت کتائبنا أکون من بینهم رأس الموالینا

فالعذر عند رسول اللّه منبسط اذا احتسبت دماء الفاطمیینا

ص:106

ثمّ ان أبا محمّد الحسن الداعی وجّه الحسن بن زید بن القاسم بن علی بن القاسم الدبیسی الی الری بجیش عرمرم کثیف،فانهزم عنه الطاهر،فملکها و استخلف بها محمّد بن جعفر العلوی،فصدرت منه أمور نفرت منها الأنفس،فرفعوا الأمر الی الداعی،فوجّه الیهم محمّد بن طاهر قائدا من عنده یقال له:محمّد بن میکال، فانهزم عنه محمّد بن جعفر،فظفر به و استأسره و أتی به الی الری و أقام بها.

فبعث المستعین باللّه الی أحمد بن صالح شیرزاد،فوجّه الیه اسماعیل بن قراشة الی همدان،ثمّ وجّه الداعی الیه أحد القوّاد،فاقتتلا ظاهر البلاد،فانهزم محمّد بن میکال الی الری،فلحقه و قتله (1).

و فی سنة(258)رجع سلیمان بن عبد اللّه بن طاهر من طبرستان الی جرجان، فتنحّی الحسن الداعی الی الدیلم،فرحل سلیمان و قصد ساری،فأتوه أهل آمل منیبین نادمین علی ما صدر منهم،ملتمسین منه الصفح و العفو عنهم،قتلقّاهم بقبول حسن،و أمر أن ینادی فی البلاد بالأمن و الأمان،و لزّم علی أصحابه بعدم التعدّی علی العباد بالضرر و الفساد.

ثمّ ورد الیه من أسد من خداع کتاب ینبؤه بظفره بعلی بن عبد اللّه المرعشی الطائی و من معه و دخوله آمل،فبعث الأصبهبد الی الحسن الداعی یطلب منه الصلح،و یکون ملازما فی خدمته و تحت أمره،فأجابه لسؤاله،فأتاه و أعزّه و أکرمه و احترمه و أنعم علیه،و کان صدور هذه الواقعة سنة(259).

و فی سنة(259)توجّه الحسن الداعی الی بوسس فملکها.

و فی سنة(261)أحرق سالوس کلار؛لاستمالة أهلها للیعقوب،و أقطع ضیاعهم لأهل الدیلم (2).

ص:107


1- 1) الکامل فی التاریخ 4:364-366،و تاریخ الطبری 6:90-93.
2- 2) الکامل فی التاریخ:463.

و فی سنة(262)بعث أبو طاهر بجیش عرمرم أمیرهم اسحاق الساری الی عامل الحسن الداعی بجرجان،فوقع بینهم حرب شدید،فقتلوا منهم خلقا عظیما لا یحصی عددهم الاّ اللّه عزّ و جلّ و انهزم الباقون.

و فی سنة(265)توجّه أبو طلحة لمحاربة الخجستانی،فاستمدّ بالداعی فأمدّه، فغلب أبو طلحة علی جرجان اذ هو غار،فقصد الداعی بآمل للقیام،فانهزم عنه الی جرجان فلزم باثره الی مرو.

و فی سنة(266)عاد الخجستانی الی الداعی (1)،و استمرّ الداعی فارغ البال منعم الأحوال،فأتته الشعراء یمدحونه بأحسن القصائد و أطیب ما انتظم فی القلائد، فمنهم أبو البقاء العربر بهذه القصیدة الطویلة،حیث یقول:اللّه فرد و أبو زید فرد.

فعند ذلک رمی بتاجه عن رأسه و نزل عن سریر ملکه و مرّغ وجهه بالتراب علی الأرض طاردا له،و قال له:لم لا قلت اللّه فرد و ابن زید غیر فرد؟و لم یزل مطرودا عنه الی یوم المهرجان،فتشفّع فیه بعض أعیان امراء الداعی،فأمر باحضاره فأتاه بهذه الأبیات یقول:

لا تقل بشری و لکن بشریان عزّة الداعی و یوم المهرجان

فقال له الداعی:لم لا قدّمت المصراع الثانی علی الأوّل لئلاّ یکون الافتتاح بلاء النهی؟قال:لأنّی استحسنت افتتاح قولی ب«لا اله الاّ اللّه»فقال له:أحسنت و أمر له بجائزة حسنة.

و توفّی الداعی لیوم الاثنین ثالث عشر شهر رجب سنة(270)منقرضا الاّ عن بنت تسمّی کریمة ماتت باکرة (2).

ص:108


1- 1) الکامل فی التاریخ 4:492.
2- 2) ذکره فی المجدی ص 34،قال:الشریف الأمیر الداعی الحسن،صاحب العجائب بطبرستان،دعا الی نفسه و سفک الدماء،و أباد العباد و البلاد.و تاریخ الطبری 6:90

السیّد حسین سراج الدین بن علی الشجری

29-السیّد أبو عبد اللّه الحسین سراج الدین بن أبی الحسن علی بن أبی جعفر محمّد بن أبی محمّد جعفر بن عبد الرحمن الشجری بن أبی محمّد القاسم الرئیس بن أبی محمّد الحسن المذکور.و قیل:انّ أبا عبد اللّه الحسین سراج الدین هو هذا:ابن علی بن أبی عبد اللّه علی بن محمّد بن جعفر بن عبد الرحمن بن القاسم بن أبی محمّد الحسن السبط علیه السّلام و اللّه تعالی أعلم.

کان عالما عاملا فاضلا کاملا،من أجلاّء کبار علماء أئمّة الزیدیّة،فعطفت علیه الأمّة لینتفعوا من غزارة علومه،فکلّفوه بالقیام بالدعوة،فقام بالدعوة،فنزل بحصن بنی فاهم،فاجتمع علیه خلق کثیر لا یحصی،فحسدته الأشراف،و کان الشعبی بصنعا،فبذل الأموال لبنی فاهم لیسلّموه بیده،فقبضوا علیه و سلّموه بیده، فحبسه أیّاما ثمّ کحله،فأقام بصنعاء یدرّس فی کلّ فنّ من العلوم،فلم یزل بها الی أن توفّی،و له کرامات عدیدة:

فمنها:انّ سنجر عبد المظفّر الذی کحّله لمّا مات سمعه کثیر من الناس یقول هذه الأبیات:

مالی و مالک یا سراجی مالی و مالک یا بن ناجی

و منها:أنّ فی تلک الأیّام اعتلی کبار رؤسائهم و أعیانهم الجذام،حتّی جافوا جیفة کرهة،بحیث لا یستطیع أحدهم أن یقرب من صاحبه الاّ زهقت روحه.

و قیل:انّ المراد بهذه القصّة صدرت علی یحیی بن أحمد بن محمّد بن عبد اللّه بن الحسن سراج الدین بن محمّد بن عبد اللّه بن الحسن،قال البسّامی:

ص:109

و للسراجی و الشعبی سنجرها قضیّة خطّها الکتّاب فی الدسر

السیّد حسن الداعی بن القاسم بن علی الشجری

30-السیّد أبو محمّد الحسن الداعی بن أبی محمّد القاسم بن أبی الحسن علی بن أبی جعفر عبد الرحمن الشجری.

کان سیّدا جلیل القدر،رفیع المنزلة،عظیم الشأن،حسن الشمائل،جمّ الفضائل،عالما عاملا فاضلا کاملا،من أعظم أجلاّء کبار الزیدیّة،و علیه المعوّل فی امورهم،و الیه المرجع فی مهمّاتهم.

قد اجتمع رؤساء کبار أعیان فضلاء طبرستان،و التمسوا من العبّاس بن ابراهیم العطّار بن أبی الحسن علی لیقوم بالدعوة،و بذلوا له الأموال و الجهاد بین یدیه،لما قد نالهم من الجور و الظلم و الفساد،و اخراب البلاد و اهلاک العباد،من محمّد بن أویس النائب فیها عن بنی طاهر من قبل بنی العبّاس،فقال:لیس لی قدرة علی القیام،و لکنّی رأیت من یصلح به شأنکم،و تنالون بقیامه المرام،و هو أبو محمّد الحسن بن القاسم،فقبّلوا یدیه،فأخذ منهم العهد و المیثاق علی کتاب اللّه عزّ و جلّ بالوفاء.

ثمّ أرسل الیه و عرّفه بذلک،فأقبل مسرعا الیه،فکان ظهوره بالدیلم سنة (304)بعد محمّد بن أبی الحسین زید بن محمّد بن أبی طالب زید بن محمّد الأکشف، فبایعه کبار رؤساء الدیلم،و کذا أبو الحسین أحمد صاحب الجیوش ابن الناصر الکبیر الاطروش.

فأنکر أبو القاسم جعفر علی أبی الحسین أحمد،لاظهار اقامة الدعوة عن بنی الناصر،فجمع الجموع و توجّه بهم الی محاربة أبی محمّد القاسم بمازندران،فانهزم عنه الی کیلان،فجمع منها و من الجبل و الدیلم جموعا لا تحصی،فبلغ خبره أبا القاسم جعفر،فانهزم عنه فلزم باثره،فاصطلحا علی عهود و مواثیق،فحصل بین أبی الحسین أحمد و بین الداعی منافرة فی الأنفس،فاتّفق الأخوان علی محاربته،

ص:110

فانهزم الی رستم دار،و کان بین الأصبهبد و شهریار بن جمشید و الداعی عهود و مواثیق،فنقضها لاتّفاق الأخوین.

ثمّ احتال علی قبض الداعی و أرسله مقیّدا الی علی بن دهشوران عامل المقتدی العبّاسی،فحبسه بقلعة ألموت،فلم یزل بها الی أن هجم علی علی بن دهشوران فقتله غدرا،فانطلق الداعی الی جیلان و الأخوان بجرجان،فبادر بمعاقبة أعیان البلاد و سائر العباد،و قتل الکبار و الأمجاد،و استأسر العیال و الأطفال،و حاز ما فی البلاد من الأموال،فتوجّه الیه أبو القاسم جعفر،و خلّف صنوه بجرجان.

فکتب الیه الداعی یتخضّعه بأنّک والدی و مخدومی و منعمی،و لک علیّ حقوق جمّا لا تحصی،فها أنا عمّا صدر منّی راجع،و الی اللّه تائب،و لأمرک طائع،و لما نهیتنی عنه منته،اذ أنت من سلالة طاهرة فاخرة،و قد علمت بما صدر علینا من أخیک،و استجلابه علینا الأعداء بتشتیت الشمل ثمّ القتل،فوجب علینا مدافعته بالبیض و السنان،لاصلاح الامّة و کشف الغمّة،و حقن دماء المسلمین من الطائفتین،و بقاء سرور ذات البین من الجانبین.

فلا یخفی علی شریف عالمکم وجوب العمل بالکتاب و السنّة قوله تعالی فَمَنِ اعْتَدی عَلَیْکُمْ فَاعْتَدُوا عَلَیْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدی عَلَیْکُمْ وَ اتَّقُوا اللّهَ لَعَلَّکُمْ تُفْلِحُونَ (1)و قوله تعالی وَ إِنْ طائِفَتانِ مِنَ الْمُؤْمِنِینَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَیْنَهُما فَإِنْ بَغَتْ إِحْداهُما عَلَی الْأُخْری فَقاتِلُوا الَّتِی تَبْغِی حَتّی تَفِیءَ إِلی أَمْرِ اللّهِ فَإِنْ فاءَتْ فَأَصْلِحُوا بَیْنَهُما بِالْعَدْلِ وَ أَقْسِطُوا إِنَّ اللّهَ یُحِبُّ الْمُقْسِطِینَ* إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَیْنَ أَخَوَیْکُمْ وَ اتَّقُوا اللّهَ لَعَلَّکُمْ تُرْحَمُونَ (2)و فی نظر الشریف کفایة اذ أنتم من سلالة سیّد المرسلین و علی أمیر المؤمنین.

ص:111


1- 1) البقرة:194.
2- 2) الحجرات:9-10.

فقبل أبو الحسین أحمد عذره،و توجّه الیه بآمل،فلم یزل عنده منعم الحال خالی البال،ملازما للمباحثة و التدریس و الافادة،فشمّر ذیله لمنع ذوی الفساد و اصلاح ما فسد فی البلاد،فاطمأنّت به قلوب العباد،و فی کلّ یوم یتفقّد العلماء و الفضلاء و الطلاّب و الفقراء و المساکین الأنجاب بالاحسان و النعم الجسام.

و فی سنة...وصل الیه أخوه أبو القاسم جعفر،و استأنف ما فاته فی تلک الأعوام، باظهار الخلاف و العصیان و انهزم بما قد حازه من الأموال،فدخل أبو القاسم جعفر البلاد،و ملکها من غیر قتال،و آمن العباد،و أمر بالمعروف و الاحسان،و نهی عن الفحشاء و المنکر و الطغیان،ثمّ انّ أخاه توجّه بذاته الی کیلان.

و فی سنة(316)خرج ما کان بن کاکی بخمسمائة فارس متوجّها الی أبی محمّد الحسن الداعی،فاجتمع به،و انهزم عنهما أبو جعفر محمّد الی اصفهان،و أسفار بن شیرویه صاحب ساری،ثمّ توجّه بهما الی محاربة أبی محمّد الحسن الداعی بآمل، فاقتتلوا قتالا شدیدا،فانهزم الداعی و ابن ماکاکی،فصادفهما مرداویج بن و شکیر،و هو ابن اخت الاصبهبد شهریار فقتل الداعی.

قال ابن الأثیر:ان الداعی استولی علی قم و قزوین و آذربیجان و الری، و أخرج منها أصحاب نصر بن أحمد السعید،و أمر بالمعروف و نهی عن المنکر، فبغضوه و قدّموا سندار (1)خال مرداویج،فبلغ خبره أحمد الطویل بدامغان،فسلّم له الأمر،و عزمه للضیافة بجرجان،فقتله مع أصحابه،ثمّ انّ مرداویج أخذ بثار خاله، و استولی علی جمیع الممالک،و أقام الدعاء لصاحب خراسان (2).

ص:112


1- 1) فی الکامل:هروسندان.
2- 2) الکامل فی التاریخ لابن الأثیر 5:106-109،تاریخ الطبری 6:71،و الفخری ص 67،و قال فی الشجرة المبارکة ص 59:الحسن أبو محمّد الداعی الصغیر ملک طبرستان، و قتل بآمل سنة ستّ و عشرة و ثلاثمائة فی رمضان.و عمدة الطالب ص 91.

السیّد حسین الاطروش بن علی بن الحسن البصری الشجری

31-السیّد أبو عبد اللّه الحسین الاطروش بن[بن علی] (1)أبی محمّد الحسن البصری بن أبی محمّد القاسم بن أبی عبد اللّه محمّد جمال الدین البطحائی المذکور.

کان حسن الشمائل،جمّ الفضائل،عالما عاملا فاضلا کاملا،فصیحا بلیغا أدیبا شاعرا،صاهر أبا القاسم اسماعیل الصاحب بن عبّاد علی ابنته،و کان الصاحب یباهی افتخارا بمصاهرته له،و لمّا بشّر بولادة ابنته خرّ ساجدا للّه شاکرا فقال أبیات شعر منها:

أحمد ربّی لبشیر جاءنا عند العشیّ

اذ حبانی اللّه سبطا هو سبط للنبیّ

مرحبا ثمّ أهلا بغلام هاشمیّ

و قال أیضا:

الحمد للّه حمدا دائما أبدا قد صار سبط رسول اللّه لی ولدا

و لمّا توفّی الصاحب رثاه صهره أبو عبد اللّه الحسین بأبیات منها:

ألا انّ أیدی المکارم شلّت

و نفس المعالی اثر فقدک شلّت

حرام علی الظمآن ان هی قوّضت

و حجر علی شمس الضحی ان تجّلت (2)

32-السیّد أبو محمّد الحسن ضیاء الدین الشهیر بالهکاری (3)بن عیسی بن محمّد بن عیسی بن محمّد بن أحمد بن یوسف بن أبی محمّد القاسم بن عیسی الکوفی بن

ص:113


1- 1) ساقطة من الأصل و مثبتة فی أکثر کتب الأنساب غیر المجدی.
2- 2) راجع:المجدی ص 28،و الفخری ص 136،و الشجرة المبارکة ص 45،و الأصیلی ص 141،و عمدة الطالب ص 80.
3- 3) هذا اللقب و الکنیة لوالده عیسی بن محمّد،و ما ذکره من الترجمة هنا أیضا لوالده.

أبی عبد اللّه محمّد البطحانی المذکور.

کان سیدا جلیل القدر،عظیم الشأن،رفیع المنزلة،وافر الحرمة،عالی الهمّة، حسن الأخلاق الرضیّة و الشیم المرضیّة،أحد کبار امراء الدولة الصلاحیّة،و علیه المعوّل فی جمیع الامور لانتظام أحوال الملک و الرعیّة لحسن اصابة آرائه وجودة تدبیراته.

و مع هذا کان ملازما لقراءة الفقه و التدریس بمدینة حلب،فالتمس منه الوزیر أسد الدین شیر کوه المضیّ معه الی الدیار المصریّة،فسار معه،فصیّره اماما یصلّی خلفه الفرائض الخمس،فتولّی أسد الدین الوزارة،فلم یزل بها الی أن توفّی،ثمّ کلّفه الطواشی قراقوش أن یقیمه عوضا عن الوزیر أسد الدین فی الوزارة،فأشار علیه بتفویض السلطنة الی السلطان صلاح الدین،فجعله قائما مقام ذاته،مفوّضا الیه جمیع امور الدولة.

فبلغ بها المراد،و نال المقصود،فانکمد الحسود و ذوو العناد،لاعتماد صلاح الدین علیه،و تفویض جمیع الامور الیه،بحیث لم یتجاوز ما أشار به علیه،حتّی صار یخاطبه بما لم یکن أحد من الخوّاص أن یتهجّم به لدیه،فعمرت بحسن سلوکه البلاد،و اطمأنّت بفعله قلوب العباد،فلم یزل فی خدمته له ناصحا،و علی أعدائه بسهام السوء کاشحا،الی أن توفّی سنة(585)بمصر،ثمّ نقل بوصیّة منه الی القدس الخلیل (1).

ص:114


1- 1) ذکره ابن الأثیر فی الکامل 7:370،قال:و فی سنة 585 فی ذی القعدة توفّی الفقیه ضیاء الدین عیسی الهکّاری بالخروبة مع صلاح الدین،و هو من أعیان أمراء عسکره، و من قدماء الأسدیّة،و کان فقیها جندیّا،شجاعا کریما،ذا عصبیّة و مروءة،ثمّ اتّصل بأسد الدین شیر کوه فصار اماما له،فرأی من شجاعته ما جعل له أقطاعا،و تقدّم عند صلاح الدین تقدّما عظیما.

السیّد حسین المهدی لدین اللّه بن القاسم الرسّی الحسنی

33-السیّد أبو عبد اللّه الحسین المهدی لدین اللّه بن أبی محمّد القاسم بن أبی القاسم علی بن أبی المعالی بن أبی علی عبد اللّه بن أبی عبد اللّه محمّد العابد بن أبی محمّد القاسم الرسّی.

کان سیّدا جلیل القدر،رفیع المنزلة،عظیم الشأن،حسن الشمائل،جمّ الفضائل،عالما عاملا فاضلا کاملا،فصیحا بلیغا مهذّبا أدیبا،عمدة کبار علماء الزیدیّة و الأخیار،و قدوة الفضلاء الفخام الأبرار،له کثیر من التصانیف الفائقة، و التألیفات الحسنة الرایعة،فی أکثر العلوم الجلیلة الزاهرة،فمنها فی الردّ علی الفرقة المخالفة للعترة الطاهرة،تبلغ ثلاثة و تسعین مجلّدا،و منها التفسیر الکامل سلک فیه الوسطی.

و فی سنة...قام بالدعوة بعد وفاة والده،فملک همدان الی صعدة،فعارضه محمّد

ص:115

بن القاسم بن الحسن المنتسب الی زید الشهید بن علی زین العابدین علیه السّلام،و کان محمّد بن القاسم عاملا فی ذمار و صنعاء من قبل أبی القاسم علی العیانی،و هو الذی ...آلاف بصنعاء،فأتی الداعی فقتله محمّد بقاع صنعاء لمنازعة بینهما،فثار الحرب بنواحی البون بین أبی عبد اللّه الحسین المهدی لدین اللّه و بین بنی حماد بن...فقتلوه، و روی أنّ قاتله طلب نارا لیتبخّر بها فأحرقته،قال البسّامی:

و أنزلت ساحة المهدی قارعة بذی عرار و نقع الخیل لم یثر

فقال قوم هو المهدی منتظر قلنا کذبتم حسین غیر منتظر

کیف انتظارکم نفسا مطهّرة سالت علی السمر و الصمصامة الذکر

دع الخیالات أوهام مسلّطة علی العقول التی ضلّت عن الفکر

و قول ابن العیانی عالما ورعا لیس الامام امام الکلّ منتظر

السیّد حسن المنصور باللّه بن محمّد بدر الدین الحسنی

34-السیّد أبو محمّد الحسن المنصور باللّه بن أبی هاشم محمّد بدر الدین بن أبی عبد اللّه أحمد بن أبی الحسین یحیی الهادی الی الحقّ المذکور.

کان من أعظم أجلاّء أعیان العلماء الکبار،و عمدة رؤساء الفضلاء الأخیار، فقیها محدّثا مدرّسا بفصاحة و بلاغة،و حسن منطق و خطابة بتحقیق و تدقیق، یستدلّ بأحسن الفوائد و أوضح الطریق،فیستلذّ ببدیع معانی بیانه السامع الذکیّ الحاذق،و یصبو لمطالع شموس تبیانه کلّ و لهان مفارق،له مصنّفات عدیدة فائقة، و مؤلّفات حسنة رائقة فی اصول الدین و العربیّة للمتّقین،منها کتاب أنوار الیقین فی فضائل علی أمیر المؤمنین (1)،و غیره فی الفقه و المعانی و البیان و الکلام (2).

قام بالدعوة بعد أن استشهد السیّد أحمد المهدی بن الحسین بن أحمد بن القاسم بن أحمد بن اسماعیل بن أبی البرکات موسی،و بعد انفرار قلوب الناس من الحسین

ص:116


1- 1) ذکره فی ایضاح المکنون 1:147،و معجم المؤلّفین 3:275.
2- 2) ذکره فی کشف الظنون 5:281،قال بعد ذکر نسبه:توفّی سنة 670.

بن وهّاس.

السیّد حسین عماد الدین بن محمّد شرف الدین الحسنی

35-السیّد أبو عبد اللّه الحسین عماد الدین بن أبی جعفر محمّد شرف الدین بن أبی الحسین زید قطب الدین بن أبی اسماعیل ابراهیم عضد الدین بن أبی عبد اللّه محمّد العابد المذکور.

کان نقیب النقباء،و قاضی القضاة،و کان یأمر بالمعروف و ینهی عن المنکر، مؤیّدا للحقّ لذی الحقّ،رافعا رایة العدل و الانصاف،مبطلا لذوی الباطل و الخلاف،مدحه أبو بکر الأرّجانی بقصیدة مشهورة،مات سنة...و قبر فی مشهد أبی الحسن علی بن حمزة بن موسی الکاظم علیه السّلام.

السیّد حسن المثنّی بن الحسن السبط علیه السّلام

36-السیّد أبو محمّد الحسن المثنّی بن أبی محمّد الحسن السبط علیه السّلام.

أمّه خویلة بنت منضور بن زبان بن سیّار بن عمر بن جابر بن عقیل بن هلال بن مازن بن فزارة بن ذبیان بن بغیض بن ریث بن غطفان (1)،و امّها ملیکة بنت حارثة بن سنان بن أبی حارثة المری،و امّ ملیکة بنت قیس بن زهیر بن خزیمة.

فخولة کانت تحت محمّد بن طلحة بن عبد اللّه،قتل یوم الجمل و له منها أولاد،ثمّ تزوّج بها الحسن فی غیاب أبیها،فسمع بذلک،فأتی الی المدینة و رکز رایته بباب المسجد،فاجتمع علیه القیسیّون،ثمّ نادی بأعلی صوته:أمثلی من یغتال فی حرمه،فقالوا:حاشا معاذ اللّه من ذلک،فسلّمها الحسن الیه،فحملها فی هودجها و مضی بها،فقالت له:یا أبتاه أین تذهب بی،أما تراقب اللّه أنّه الحسن بن أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیهما السّلام،و امّه فاطمة الزهراء بنت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله؟فقال:

نعم ذهبت بک لأعلم ان کان له فیک نفس سیلحقنا،فلحقهما الحسن و الحسین علیهما السّلام فجعل عبد اللّه بن جعفر الطیّار یحیل،فسلّمها الیهما و رجعا بها الی المدینة و مضی

ص:117


1- 1) المجدی ص 36،و الأصیلی ص 62،و عمدة الطالب ص 98،لباب الأنساب 1: 342.

أبوها (1).

و کان الحسن المثنّی یشبه بجدّه رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله،و کان سیّدا شریفا رئیسا،جلیل القدر،رفیع المنزلة،عظیم الشأن،عالما عاملا فاضلا کاملا،صالحا عابدا ورعا زاهدا.

روی الزبیر بن بکّار قال:کان الحسن متولّیا علی صدقات جدّه أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السّلام،فسأله عمّه عمر الأطراف أن یشرکه معه فی التولیة،فامتنع، ثمّ استشفع بالحجّاج بن یوسف الثقفی،فقال له:یا أبا محمّد انّ عمّک عمر بقیّة آل أبی طالب و رئیسهم،استشفع بی عندک أن تشرکه معک فی تولیة صدقات جدّه، فقال:لا یکون منّی أن اغیّر ما شرطه جدّی أمیر المؤمنین علیه السّلام فیما لا یأمر به،قال:

و ما شرط؟قال:نعم شرط أن لا یتولّی صدقاته الاّ من ولد ابنیه الحسن و الحسین علیهما السّلام دون سائر أولاده

قال:دعنا فانّه عمّک و قد استشفع بی،فان لم تدخله فأنا ادخله معک جبرا، فنهض الحسن من المجلس و توجّه فی الفور الی عبد الملک بن مروان الأمویّ بالشام، فمکث بها شهرا و هو یلازم التردّد علی بابه،فرآه ذات یوم یحیی بن أم الحکم بنت مروان حین بروزه من عند عبد الملک،فمال الیه و سلّم علیه،فسأله عن سبب قدومه،فأخبره بقصّته،فقال:اجلس حتّی أستأذن لک أمیر المؤمنین فی الدخول علیه و اعینک بالوفود.

فرجع الیه مسرعا فقال له عبد الملک:لعلّ خیرا فی رجوعک بسرعة؟قال:نعم لا یسعنی التأخیر عن الحسن بن الحسن السبط،هو هذا واقف بالباب منذ شهر لم یؤذن له فی الدخول،فأذن له.

ص:118


1- 1) مختصر تاریخ دمشق لابن عساکر 6:330،و عمدة الطالب ص 98.

فلمّا رآه مقبلا حیّا به و أکرمه و أجلّه و عظّمه و أجلسه معه علی سریره،ثمّ قال له:لقد أسرع بک الشیب یا أبا محمّد،فقال یحیی:و ما یمنعه منه انّ لهؤلاء أهل البیت شیعة بالعراق ترد علیهم الوفد بعد الوفد من العراق،یأتونهم بالخراج و یمنّونهم بالخلافة،و یحثّونهم علی الخروج.

فقال له الحسن:بئس الرفد رفدک المخالف لوعدک،أمّا اسراع الشیب الیّ لا یخفی علیک انّا أهل بیت یکثر علینا من یکثر الاساآت،فقال له عبد الملک:ما السبب الذی أوجب قدومک علینا یا أبا محمّد؟فقصّ علیه القصّة،فقال:لیس للحجّاج ذلک بل یقصر عنه،ثمّ کتب له الیه کتابا بعدم التعرّض له فی صدقات جدّه علیه السّلام الاّ بما وافق شرطه علیه السّلام،و کتب فی آخر الکتاب هذه الأبیات:

انّا اذا مالت دواعی الهوی و أنصت السامع للقائل

و أظهر القوم بأحلامهم نقضی بحکم الفاضل العادل

لا تجعل الباطل حقّا و لا نلفظ دون الحقّ بالباطل

نخاف أن تسفه أحلامنا فنخمل الدهر مع الخامل

ثمّ ختمه بخاتمه و سلّمه بیده،و أمر له بجائزة سنیّة غیر ما جهّز به،و انصرف مکرّما محترما،فلحقه یحیی و قال له:هل علمت بماذا خالفت ما وعدتک به؟لئلاّ یضرّک و لم تزل هیبتک راسخة فی قلبه،و لو لا عظم هیبتک لما قضی حاجتک،فأتی الحسن الی المدینة و دفع الکتاب الی الحجّاج،فمنع عنه عمّه عمر (1).

و لم یزل عنده معزّزا مکرّما،حتّی توجّه عمّه الحسین علیه السّلام الی العراق،فشهد وقعة الطفّ،ثمّ لمّا استشهد الحسین علیه السّلام و اسر أهل بیته،أثخن الحسن بالجراحات، فلم یبق فیه الاّ نفس هافت،فنزل علیه...لیجزّ رأسه،فأدرکه أسماء بن خارجة بن

ص:119


1- 1) مختصر تاریخ دمشق لابن منظور 6:330 عن الزبیر بن بکّار،و عمدة الطالب ص 99-100.

عتیبة بن خضر بن حذیفة بن بدر الفزاری،فانتزعه منه و قال:و اللّه لا یصل الیه أحد منکم بسوء،و أنا حامل سیفی هذا الاّ أغمدته فیه،فقال عمر بن سعد:دعوه لخاله أبی حسّان،فترکوه فحمله الی الکوفة،و مثل ذلک ما قاله عبید اللّه زیاد (1).

فلم یزل الحسن عند خاله حتّی برئت الجراحات،ثمّ لحق بالمدینة،فأتاه عبد الرحمن بن الأشعث و بایعه،و دعا الناس الی مبایعته فی زمن الولید بن عبد الملک، ثمّ قتل عبد الرحمن فتواری الحسن،فدسّ الولید الیه من سقاه سما فمات منه.

و روی أنّ الحسن المثنّی خطب من عمّه الحسین علیه السّلام احدی بناته،فقال له علیه السّلام:

اختر یا بنیّ أحبّهما الیک،فأطرق رأسه استحیاء،فقال له علیه السّلام:انّی اخترت لک ابنتی فاطمة،فهی أکثر شبها بامّی فاطمة الزهراء بنت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله،ثمّ زوّجه بها فهی امّ ولده.و کانت فاطمة من أعبد نساء أهل زمانها،قائمة لیلها،صائمة نهارها،ذات حسن و جمال و قدّ و اعتدال،شبیهة بالحور العین الحسان.

و روی أنّ الولید بن عبد الملک دسّ السمّ الی الحسن المثنّی،فسقاه الیه فمات منه رحمه اللّه و عمره یومئذ خمس و ثلاثون سنة،و قد أقام أخاه لامّه ابراهیم بن محمّد بن طلحة وصیّا،و لم یقم أخاه زید بن الحسن.

فحزنت علیه حلیلته فاطمة بنت الحسین علیه السّلام،فضربت علی قبره فسطاطا،فلم تزل مقیمة فیه الی مضیّ سنة تعبد اللّه تعالی،ثمّ قالت لموالیها:اذا أظلم اللیل فقوّضوا الفسطاط،فسمعت تلک اللیلة هاتفین لم تر شخصیهما یقول أحدهما لصاحبه:هل وجدوا ما قد فقدوا؟فأجابه الأخر:بل یئسوا فانقلبوا (2).

السیّد حسن الجواد الأعور بن محمّد بن عبد اللّه الأشتر الحسنی

37-السیّد أبو محمّد الحسن الجواد الأعور بن محمّد بن عبد اللّه الأشتر الکابلی

ص:120


1- 1) عمدة الطالب ص 100.
2- 2) راجع ترجمته:المجدی ص 36،و سرّ السلسلة العلویّة ص 5،و لباب الأنساب 1: 385،و الأصیلی ص 62،و مختصر تاریخ دمشق 6:329-333،و تاریخ العلویّین.

بن محمّد النفس الزکیّة بن عبد اللّه المحض بن الحسن المثنّی بن أبی محمّد الحسن السبط علیه السّلام.

کان من أجود بنی هاشم الممدوحین،و أکمل أعیان کبارهم المستعدّین،قتلوه طیّ فی شهر ذی الحجّة سنة(251)فی زمن المعتزّ باللّه،و قیل:بل کان مع الحسین فی وقعة فخّ یوم الترویة سنة(269)فلمّا اشتدّ القتال وقف خلف رئیس القوم محمّد بن سلیمان،فأخذه موسی بن عیسی و عبد اللّه بن العبّاس فقتلاه،فغضب محمّد و الهادی و قبض علی أمواله،ثمّ أعیدت الی أولاده (1).

السیّد حمزة بن وهّاس بن داود الحسنی

38-السیّد حمزة بن وهّاس بن أبی الطیّب داود بن عبد الرحمن بن أبی الفواتک عبد اللّه بن داود بن سلیمان بن أبی محمّد عبد اللّه العبد الصالح الرضا بن موسی الجون بن عبد اللّه المحض بن الحسن المثنّی بن أبی محمّد الحسن السبط علیه السّلام.

تولّی امرة مکّة بعد موت أمیرها أبی الفتوح شکر تاج المعالی،فثاروا علیه بنو موسی الجون،فلم یزل الحرب بینهم مدّة سبع سنین،فاستحشموا علیه صاحب الیمن علی بن محمّد الصلیحی،فانتزعها منه و ولّی امرة مکّة أبا هاشم محمّد بن أبی الفضل جعفر بن عبد اللّه بن أبی هاشم محمّد (2).

السیّد حسن بن جعفر بن محمّد الحرّانی الحسنی

اشارة

39-السیّد أبو الفتوح الحسن بن جعفر بن محمّد بن الحسین بن محمّد الحرّانی الثائر بمکّة.

ص:121


1- 1) ذکره فی مقاتل الطالبیّین ص 450،قال:قتل فی طریق مکّة،قتله بنو نبهان من طی. و قال فی المجدی ص 40:و الحسن الأعور قتله طی فی ذی الحجّة من سنة احدی و خمسین و مائتین،قبره بفید أمّه زبیریّة.قال الموضح:کان الحسن الأعور أحد أجواد بنی هاشم المعدودین.و ذکره فی الفخری ص 86،و الشجرة المبارکة ص 4،و الأصیلی ص 78،و عمدة الطالب ص 107.
2- 2) الفخری ص 95،و عمدة الطالب ص 136،و تاریخ امراء مکّة المکرّمة ص 426.

ولّی امرة مکّة بعد موت أخیه عیسی سنة(384)و لقّب بالراشد باللّه،و کان وزیره أبو القاسم الحسن بن علی المغربیّ قد اعتدی علی العالم بالظلم و الجور،فأمر صاحب مصر الحاکم باللّه بن العزیز باللّه بن المعزّ باللّه العبیدلی الفاطمی بقتله مع أخیه،فهرب قاصدا ملتجئا بحسّان بن مفرّج بن دعبل بن الجرّاح الطائی شیخ طیّ بالرملة من أرض الشام،فمنع عنه الطلب،فلم یزل فی جواره،فأنشد قصیدة له منها قوله:

أتیت الکریم بن الکریم مفرّجا فأطلق من أسر الهموم عقالی

فأرسل الحاکم باللّه الیهم مملوک أبیه بارجتکین بجیش کثیف الی الرملة،فحسّن أبو القاسم الحسن لحسّان و مباینة الحاکم باللّه بقتلهم،الاّ أنّه استأسر المملوک، فأحضره مقیّدا مع خواصّه و حضایاه،و أمر بآلة اللهو و السماع و الفاحشة،ثمّ ذبحه صبرا مع من بقی من الجیش.

فقال أبو القاسم الحسن:أیّها الأمیر نعم ما فعلت بقطعک الوداد بینک و بین الحاکم باللّه،فلا بدّ من أن یرسل الیک یطلب الصلح،فلا تقبل،فیغدر بک و أنت رئیس قوم ذو شوکة و قوّة،فعلیک بطلب الأسد الکاسر الضرغام ذی الأصل و المجد الباذخ و الکرم و معدن المروّة و الشیم،أمیر مکّة و الحجاز و الحرم أبی الفتوح الحسن،فابذل له المال،و انصبه لک اماما تنل برأیه السدید کلّ مرام.

فقال:اذا لا یمکن هذا الاّ بسعیک الیه،فسلّم لی علیه و قبّل عنّی یدیه،فقال:لا یکون مضیّی الیه الاّ بعد اجتماع الناس للصلاة یوم الجمعة،فقال:ذلک الیک،فأمر بالصلاة جامعة بیوم الجمعة.

فلمّا اجتمعوا صعد أبو القاسم الحسن المنبر،فخطب الناس و حمد اللّه عزّ و جلّ و أثنی علیه،ثمّ قال: بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ طسم* تِلْکَ آیاتُ الْکِتابِ الْمُبِینِ* نَتْلُوا عَلَیْکَ مِنْ نَبَإِ مُوسی وَ فِرْعَوْنَ بِالْحَقِّ لِقَوْمٍ یُؤْمِنُونَ* إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلا فِی الْأَرْضِ وَ جَعَلَ أَهْلَها شِیَعاً یَسْتَضْعِفُ طائِفَةً مِنْهُمْ یُذَبِّحُ أَبْناءَهُمْ وَ یَسْتَحْیِی نِساءَهُمْ إِنَّهُ کانَ مِنَ الْمُفْسِدِینَ* وَ نُرِیدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَی الَّذِینَ اسْتُضْعِفُوا فِی الْأَرْضِ وَ نَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَ نَجْعَلَهُمُ الْوارِثِینَ* وَ نُمَکِّنَ لَهُمْ فِی الْأَرْضِ وَ نُرِیَ فِرْعَوْنَ وَ هامانَ وَ جُنُودَهُما مِنْهُمْ ما کانُوا یَحْذَرُونَ .

ص:122

فلمّا اجتمعوا صعد أبو القاسم الحسن المنبر،فخطب الناس و حمد اللّه عزّ و جلّ و أثنی علیه،ثمّ قال: بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ طسم* تِلْکَ آیاتُ الْکِتابِ الْمُبِینِ* نَتْلُوا عَلَیْکَ مِنْ نَبَإِ مُوسی وَ فِرْعَوْنَ بِالْحَقِّ لِقَوْمٍ یُؤْمِنُونَ* إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلا فِی الْأَرْضِ وَ جَعَلَ أَهْلَها شِیَعاً یَسْتَضْعِفُ طائِفَةً مِنْهُمْ یُذَبِّحُ أَبْناءَهُمْ وَ یَسْتَحْیِی نِساءَهُمْ إِنَّهُ کانَ مِنَ الْمُفْسِدِینَ* وَ نُرِیدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَی الَّذِینَ اسْتُضْعِفُوا فِی الْأَرْضِ وَ نَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَ نَجْعَلَهُمُ الْوارِثِینَ* وَ نُمَکِّنَ لَهُمْ فِی الْأَرْضِ وَ نُرِیَ فِرْعَوْنَ وَ هامانَ وَ جُنُودَهُما مِنْهُمْ ما کانُوا یَحْذَرُونَ .

ثمّ انّه خلع الولایة من الحاکم باللّه و جعلها فی أبی الفتوح الحسن،فبایعوه جمیع القوم و عاهدوه فاستوثق منهم،ثمّ رحل الیه و عرّفه بذلک و طمّعه،فاعتذره لعدم ما فی یده من المال،فقال له:انّ المال حاضر،فقم بنا لنزداد علیه من البیت الحرام و ما عند التجّار و غیرهم من الناس،و هی التی یقال لها:الفتحیّة.

فاتّفق فی ضمن تلک الأیّام موت رجل من الأخیار بجدّة،و کان له أموال عظیمة و جواهر ثمینة،و ودایع للناس جزیلة،و قد أوصی لأبی الفتوح الحسن منها بمائة ألف دینار،لیصون ترکته و یوصل کلّ ودیعة الی صاحبها،فاستولی علی الجمیع.

ثمّ رحل متحصّنا بحسّان و بالحصن المنیع فی قلعة ذات یده بالرملة من أرض الشام،و ذلک فی سنة(401)و قیل:سنة(402)و قیل:سنة(483)و قیل:سنة (386)و قیل:سنة(405)فی زمن العزیز باللّه بن المعتزّ باللّه،و کان معه بنو عمومته شیوخ بنی حسن و ألف عبد أسود،و سیف یزعم أنّه ذو الفقار،و قضیب ذکر أنّه قضیب رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله.

فلمّا قرب من الرملة،برز الیه ابن مفرّج بن دعبل و بنوه حسّان و حمّود،و جمیع شیوخ طیّ و بنو الحجّاج و آل الجرّاح،و کبار أعیان العربان و سائر أهل البلاد، فبایعوه بالخلافة،و لقّبوه بالراشد باللّه،و خاطبوه بامرة المؤمنین،فأمر بقتل من فی البلاد من عسکر الحاکم باللّه،و نادی منادیه بالعدل و الانصاف،و الأمر بالمعروف و النهی عن المنکر و البغی و الفساد.

فخضعت له العباد،و اطمأنّت به البلاد،فانزعج الحاکم باللّه لذلک،و اضطرب

ص:

منه اضطرابا شدیدا،لعلمه بصلابته و زکوّ شوکته و قوّته و شدّة حزمه و فتکه،فلم یمکنه الاّ أنّه ولّی امرة الحجاز الی ابن عمّ أبی الفتوح الحسن.

ثمّ انّه أرسل الی شیوخ طیّ و آل الجرّاح و آل الحجّاج بالهدایا و التحف الحسان، و بذل الأموال و الملاطفة و المخادعة و الاعتذار ممّا صدر منه الی الملوک و الجیوش، فمالوا الی الرشوة،و تهیّأوا الی نکث العهود و المواثیق،و جزموا علی الغدر و الفتک به فاستحسّ بذلک فقال لأبی القاسم الحسن:ان هی الاّ فتنتک قد دهیتنی بالغوایة، و حسّنت لی الخروج من العزّ و رفض الامارة،و آویتنی الی المذلّة و الاهانة،فنفق سوقهم ببیعهم لی بالدرهم و الدینار،و أنت معرض کاعراض الفواسق عن العار،فما کان فعلکم بی الاّ کفعل المشرکین الکفّار مع النبیّ المختار،اذ أخّره من حرم اللّه الأمین الی الغار،اذ لا یخشون و لا یخشی الملک الجبّار.

ثمّ انّه قصد مفرّج بن دعبل والد الحسّان،و قال له:أیّها الأمیر انّی قد أتیتک قاصدا و بک لائذا،لتفریج ما قد حلّ بی من شدّة البلاء،و کثرة المصاب و العناء، و قد علمت أنّ ذلک من وسوسة الشیطان،فانّ أبا القاسم قد زیّن لی فراق وطنی، و شدّ الوثاق فی عنقی،فرکبت الیکم مؤمّلا،و ندمامکم ملتجئا،و بفنائکم أقمت مرتجئا،لما صدر الیّ منکم من الوعد،ولی فی أعناقکم من المواثیق و العهد،فنکثتم البیعة،و خالفتم الکتاب و السنّة،و لیس خاف علیکم أنّ لیس لی صدیق حمیم و لا رفیق رحیم سوی الربّ الکریم،و أنت أحقّ بالوفاء لعظم شأنک و علوّ منزلتک علی جمیع قومک و عشیرتک،فانّ خیر ما یورّثه الانسان الولد الصالح،و ما یقدّمه لذاته من صالح الأعمال،فسوف یلقاه یوم لا ینفع مال و لا بنون الاّ من أتی اللّه بقلب سلیم و قد علمت بمصالحة ولدک حسّان و عشیرته مع الملک الحاکم باللّه،و أنا منه خائف و جل،فلا أرید منکم الاّ العود الی وطنی سالما،و بمن یلوذ بی غانما،و بسعیک لی بالامارة ناعما.

ص:124

فأجابه الی سؤاله بالقیام،و بذل الجهد الی الحاکم باللّه لبلوغ المرام،فبعث الیه الکتب مع الأخلاّء و الخدّام معتذرا منه عنه،ملتمسا منه له الامارة و الایاب الی وطنه بیت اللّه الحرام،و العفو منه له عمّا سلف فیما مضی من الأیّام و الأعوام،فقبل الالتماس،و بعث الیه بالهدایا و التحف له و لسائر بنی الأعمام فی الأنام،و أمره بالعود فی الاسراع بالأهل و بنی الأعمام.

فرحل من حینه،فشایعه مفرّج و ابنه حسّان و حمّود فی قومهم و عشیرتهم،حتّی أوصلوه الی وادی القری،و قیل:بل الی مکّة امّ القری،فلم یزل أبو الفتوح الحسن بها أمیرا مستقلاّ،و أوامره علی الأنام نافذة،و مراسیم الملک الحاکم باللّه بالنعم علیه واردة،الی أن أدرکته المنیّة فی سنة(430) (1).

ص:125


1- 1) الکامل فی التاریخ 6:91،و قال فی عمدة الطالب ص 134:و منهم الأمیر أبو الفتوح الحسن بن جعفر الشجاع الشاعر الفصیح،ملک الحجاز بعد أخیه عیسی،و کان أبو الفتوح قد توجّه الی الشام فی ذی القعدة سنة احدی و أربعمائة و دعا الی نفسه،و یلقّب الراشد باللّه، و وزر له أبو القاسم الحسن بن علی المغربی،و أخذ البیعة علی بنی الجراح بامرة المؤمنین، و حسّن له أبو القاسم المغربی أخذ ما فی الکعبة من آلة الذهب و الفضّة،و سار به الی الرملة و ذلک فی زمن الحاکم الاسماعیلی أحد العبیدیین الذین غلبوا مصر. فلمّا بلغ ذلک الحاکم قامت علیه القیامة،و فتح خزائن الأموال،و وصل بنی الجراح بما استمال به خواطرهم من الأموال العظیمة،و سوّغهم بلادا کثیرة،فخذلوا أبا الفتوح و ظهر له ذلک منهم،و بلغه أنّ قوما من بنی عمّه قد تغلّبوا علی مکّة لما بعد عنها،فخاف علی نفسه، و رضی من الغنیمة بالایاب،و هرب عنه الوزیر أبو القاسم خوفا منه،و کان ذلک فی سنة اثنتین و أربعمائة،ثمّ انّ أبا الفتوح وصل الاعتذار و التنصّل الی الحاکم،و أحال بالذنب علی المغربی،فصفح الحاکم عنه و بقی حاکما علی الحجاز الی أن مات فی سنة ثلاثین و أربعمائة. و له ترجمة مبسوطة فی کتاب تاریخ امراء مکّة المکرّمة ص 411-419.

حدیث نبش قبر رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله لنقله مع صاحبیه الی مصر:

نقل زین الدین المراغی الحافظ ابن النجّار البغدادی فی تاریخه،قال:أنبأنا أبو محمّد عبد اللّه بن المبارک المغربی،عن أبی المعالی صالح بن شافع الجبلیّ،قال:

أنبأنا أبو القاسم عبد اللّه بن محمّد بن محمّد المعلّم،قال:أنبأنی أبو القاسم عبد الحکیم بن محمّد المصریّ الزاهد،قال:انّ بعض کبار الزنادقة أشار علی الحاکم باللّه بن العزیز باللّه بن المعزّ باللّه العبیدلی الفاطمی،بنبش قبر رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله مع صاحبیه و نقلهم الی مصر،و قالوا:اذا تمّ لک ذلک شدّت العالم رحالهم من جمیع الأقطار الیک فاستحسن آراءهم الفاسدة.

فأرسل الی أمیر مکّة أبی الفتوح الحسن ملزما علیه بذلک،فامتثل الأمر و سار الی المدینة،فأتاه القاری ابن الرکبانی فی جماعة من أهلها،فقرأ عنده فی مجلسه، و هو مملوّ من الکبار و الأعیان،قوله تعالی وَ إِنْ نَکَثُوا أَیْمانَهُمْ مِنْ بَعْدِ عَهْدِهِمْ وَ طَعَنُوا فِی دِینِکُمْ فَقاتِلُوا أَئِمَّةَ الْکُفْرِ إِنَّهُمْ لا أَیْمانَ لَهُمْ لَعَلَّهُمْ یَنْتَهُونَ* أَ لا تُقاتِلُونَ قَوْماً نَکَثُوا أَیْمانَهُمْ وَ هَمُّوا بِإِخْراجِ الرَّسُولِ وَ هُمْ بَدَؤُکُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ أَ تَخْشَوْنَهُمْ فَاللّهُ أَحَقُّ أَنْ تَخْشَوْهُ إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ .

فعند ذلک اعتصب المدنیّون علی قتل أبی الفتوح الحسن و من معه،فشعر بذلک، فضاق صدره و تحیّر فی الجواب،فما غربت الشمس الاّ و قد أرسل اللّه تعالی ریحا عاصفا کادت تزلزل الأرض،و تزول منها الجبال الراسیات،و قد دحرجت الابل بأقتابها و الخیل برکّابها،کما تدحرج الأکرة،فهلک منها خلق کثیر بلغ ذکرها فی الآفاق،فترک أبو الفتوح الحسن ما قد همّ به و جاء فی صدده،و قال:و اللّه ما أفعل ما امرت به و للحاکم باللّه أن یفعل بی ما یرید،و قد سلّمت أمری الی ربّ العباد (1).

ص:126


1- 1) العقد الثمین 4:77،و اتحاف الوری ص 427،و حسن الابتهاج ص 110-112.

قال علی بن داود الحسنی السمهودی:و قد بنی الحاکم باللّه بمصر حائرا،و قال أبو محمّد عبد اللّه بن أبی عبد اللّه بن أبی محمّد المرجانی،قال:سمعت من والدی عن والده،عن شمس الدین صوّاب الطیّ شیخ خدّام الحرم النبوی،قال:أخبرنی أحد أصحابی کان حاضرا بمجلس الأمیر أبی الفتوح الحسن،قال:حدث الیوم أمر عظیم من أهل حلب،فقلت:و ما هو؟

قال:قد بذلوا لأبی الفتوح الحسن أموالا عظیمة لیمکّنهم من نبش قبر رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و نقله مع صاحبیه،فمکثت مفکّرا فبعد هنیئة جاءنی رسول من أبی الفتوح الحسن یطلبنی،فغدوت الیه،فاختلی بی فریدا عن الناس،ثمّ قال لی:یا صوّاب لا تنم هذه اللیلة،فاذا جنّ اللیل سیأتیک قوم فیدقّون باب المسجد بلطف، فقم الیهم مسرعا و افتح لهم الباب،و مکّنهم ممّا أرادوا،و لا قطّ تتعرّض لهم بحال من الحالات،فالحذر ثمّ الحذر من افشاء الأمر،فقلت:سمعا و طاعة و مضیت.

فلمّا جنّ اللیل اذا أنا بباب مروان المعروف بباب السّلام یدقّ علیّ،و هو بازاء باب الامارة،فقمت مسرعا ففتحته،فدخل علیّ أربعون رجلا مع کلّ رجل منهم مسحاة و مکتل و شمعة،فقصدوا الضریح الشریف،فو اللّه ما وصلوا المنبر العالی المنیف،الاّ و رأیت الأرض قد انفجرت،فبلعتهم عن آخرهم مع تلک الآلات، و التصقت الأرض کأنّها لم تکن قد انفجرت،فدعانی الأمیر و قال لی:یا صوّاب ما أتاک القوم؟فقلت:بلی،ثمّ قصصت علیه القصّة،فأطرق رأسه ملیّا ثمّ تنفّس الصعداء و قال لی:و اللّه ان أظهرت هذا الأمر لأرفعنّ ما بین منکبیک.

قال أبو عبد اللّه محمّد تقی الدین بن أحمد الفاسی:و فی سنة(403)فی زمن امارة أبی الفتوح الحسن،دخل المسجد الحرام بعض المصریّین قاصدا الحجر الأسود، فضربه بدبّوسه فانکسر،فثارت المکّیّون علی الحجّاج،فنهبوهم و قتلوا منهم خلقا کثیرا،فرکب أبو الفتوح الحسن و منع کلاّ من الفئتین.

ص:127

قال الامام عبد القادر محیی الدین الطبری:و فی یوم الترویة سنة(417)فی زمن امارة أبی الفتوح الحسن،و خلافة عبید اللّه المهدی العبّاسی،وصل أبو طاهر القرمطی فی تسعمائة رجل الی مکّة المشرّفة،فدخل المسجد الحرام علی فرسه و هو سکران،و بیده سیف مسلول،فقصد الحجر الأسود،فضربه بدبّوسه فکسره،ثمّ صعد علی باب البیت الحرام و قال:

أنا باللّه و باللّه أنا یخلق الخلق و أفنیهم أنا

ثمّ شرع مع أصحابه بضرب رقاب العالم،فالذین قتلوا ألف و سبعمائة رجل، و قیل:بل ثلاثة عشر ألف رجل،منهم الشیخ علی بن بابویه القمّی قطع أطرافه و هو یقول:

تری المحبّین صرعی فی دیارهم کفتیة الکهف لا یدرون کم لبثوا

و منهم الحافظ أبو الفضل محمّد بن الحسن بن أحمد بن عمّار الجارودی الهروی، ضربوا عنقه فسقط رأسه،فلم یزل متعلّقا بحلقتی باب الکعبة،هذا غیر ما قتلوا فی سککها و شعابها و ظاهرها،نحو ثلاثین ألف،و الذین سبوا من النساء و الصبیان مثل ذلک،و نهبوا جمیع أموال العباد،حتّی الذخائر التی فی الکعبة للکعبة،و الکسوة التی علیها و المیزاب،و أرادوا أخذ المقام فدسّوه أهل مکّة فی شعابها.

ثمّ قال:یا حمیر أین ما قلتم و من دخله کان آمنا،فرأیتم انّی قد دخلته و فعلت ما أردت،و ما رأیت منکم من تعرّض لی،فقال رجل:لیس معنی الآیة الشریفة کما ذکرت،و انّما المراد بقوله تعالی وَ مَنْ دَخَلَهُ کانَ آمِناً أی آمنوه،فلم یلتفت الیه.

و صعد رجل من أصحابه جبل أبی قبیس و رمی الکعبة بسهم،فسقطت یده مع السهم و مات من حینه،فقال أبو طاهر القرمطی:اترکوه لیأتیه صاحبه عبد اللّه المهدی العبّاسی.

ص:128

و أمر أبو جعفر بن أبی علاج المکّی المعمار بقلع الحجر الأسود و المقام،فأمّا المقام فدسّوه أهل مکّة فی شعابها،و أمّا الحجر الأسود فقلعه بعد صلاة العصر لیوم الاثنین رابع عشر ذی الحجّة لهذا العام،و ردم قبّة زمزم،و خطب لعبد اللّه المهدی،و مضی بالحجر الی هجر،معتقدا أنّ العالم یأتونه فیحجّونه،فهلک تحته أربعون بعیرا،فلم تزل العالم تأتی الی بیت اللّه الحرام و تطوف به و تحجّ کما کان سابقا،و لم یمض الی هجر سوی العوام و الجهّال.

فکتب الیه عبید اللّه المهدی:العجب من کتبک الینا و همّتک علینا بما قد ارتکبت، و بئس ما اجترمت من انتهاکک لحرم اللّه الأمین،و سفکک به دماء المسلمین، و اظهارک فیه الفساد،و تفتخر بفعالک الخبیثة الجاهلیّة ذوی العناد،اذ لا یخفی علی کافّة العباد تعظیمهم لبیت اللّه الحرام و المشاعر العظام،فما کفاک ذلک حتّی بلغت المجهود،و لم تخش الاله المعبود،بأخذک للحجر الذی هو عین اللّه فی أرضه،و عروته الوثقی،و الأمین الشاهد علی الخلق بالوفاء عند خلقة ربّ العالمین،فحملته الی أرض هجر التی لم تذکر،راجیا منّا الشکر علی فعالک الخبیثة،فذلک دلیل علی أنّک لست من عشیرة تقیّة،فعلیک لعنة اللّه بکرة و عشیّة و الملائکة و الناس أجمعین، و السّلام علی من اتّبع الهدی و خشی عواقب الردی.

فعند ذلک انحرف القرامطة عن رئیسهم أبی طاهر،و أرسلوا الحجر الأسود بعد مضیّ اثنین و عشرین سنة،تعجز عن أربعة أیّام علی بعیر أجرب،فوصل به یوم الثلثاء لعاشر ذی الحجّة سنة(429)و کان أمیر مکّة یومئذ أبو الفتوح الحسن.

قلت:فهذه القصّة لیست ببعیدة من قصّة أبرهة الأبرم الذی بنی الکنیسة بصنعاء و غرفة النجاشی،و کانت وفاة أبی الفتوح الحسن سنة(430) (1).

ص:129


1- 1) راجع ترجمته:العقد الثمین:69،و غایة المرام 1:483،و اتحاف الوری 2:435، و المنتظم لابن الجوزی 7:252،و النجوم الزاهرة 4:214-250،اتّعاظ الحنفا 2:131،

السیّد حسن بدر الدین بن قتادة النابغة الحسنی

40-السیّد أبو عرادة الحسن بدر الدین بن أبی عزیز قتادة النابغة.

ولّی إمرة مکّة بعد والده،فأرسل الی أخیه علی لسان أبیهما یطلبه من ینبع، فامتثل أمره و وصل الیه،فلمّا حلّ بین یدیه قتله،و کان أخوهما راجح عند العرب بظاهر مکّة،فنازعه و قطع السبل،فوصل أمیر الحاج اقباش العاقد له مولاه الملک الناصر العبّاسی أن یتصرّف فی الحرمین المحترمین بما شاء من رأیه السدید،فأتاه راجح بن قتادة بعرفات،و قال:أنا أکبر ولد أبی،فولّنی منصب الامارة،فنازعه حسن و غلّق أبواب مکّة.

فرکب اقباش لاسکان الفتنة و لیؤمن الناس،و قال:ما قصدی القتال،فثارت العبید،فانهزم عنه أصحابه،فتقدّم الیه عبد،فعرقب فرسه و ذبحه،فأوعده أبو عرادة حسن بأموال جزیلة لیقبض علی أخیه راجح غیر ما دفع الیه فی الحال أکثر ممّا أوعده به،و مثلی ذلک لمولاه الناصر باللّه،فسارا معا،و نزلا بالزاهر من ظاهر مکّة.

فبرز الیهما حسن،فاحتربوا حربا شدیدا،قتل فیه قباش و أکثر أصحابه کقتل الکباش،فأمر حسن بتعلیق رأسه فی میزاب الکعبة،و أمر بنهب حجّاج بیت اللّه الحرام،فخوّفه المعتمد أمیر الحاج الشامی من المعتصم باللّه و أخیه ملک مصر،فأمر أن ینادی فیهم بالأمن و الأمان و المحافظة لهم من التعدّی علیهم،فحجّوا علی أتمّ حال و أنعم بال،و رجعوا الی بلدانهم سالمین و بأموالهم غانمین مع أمیر الحاج الشامی،ثمّ أرسل الی الخلیفة الناصر لدین اللّه معتذرا منه فی قتله لمملوکه اقباش، و عرّفه بما صدر منه،فقبل عذره و أمر له بالاستقلال و الاستمرار.

و أمّا راجح فانهزم الی صاحب الیمن محمّد الکامل بن الملک العادل بن أبی بکر

ص:130

بن أیّوب المسعودی،مستجیرا به مستنجدا،فأجابه بالرکوب علی أبی عرادة الحسن،فتلقّاهم بالمسمّی،فرجّح الفرار علی القرار،منهزما الی ینبع شریدا طریدا، فدخل راجح مکّة و المسعودی،فنهبها حتّی أبقی أهلها عراة،و أظهر أبا عزیز قتادة من قبره و ألقاه بالطریق،ثمّ أعاد ما نهب علی من نهبه منه.

فبعد انقضاء الحجّ و أداء النسک،توجّه محمّد صاحب الیمن و استخلف بمکّة راجح،و أقام محمّد نور الدین بن علی بن رسول ناظرا علیه و علی جمیع البلاد، فقصدهما حسن بجیش کثیف،فلم یجد له علیهما قدرة لقوّتهما،فانهزم الی الشام،ثمّ الی الخلیفة ببغداد،فأدرکته المنیّة بالجانب الغربی علی دکّة،فجهّز و قبر بمشهد موسی الکاظم علیه السّلام.

روی انّه کان لحسن ولد انهزم عنه الی جدّه قتادة،مستجیرا به بالمسجد الحرام، فانتزعه بعرفة من حجر جدّه،و قال له:ابنیّ لهذه الاهانة ربّیتک و لهذا ادّخرتک، فضاع ما أمّلته فیک،و انقطع الرجاء منک،و للّه الصبر علی فعلک بی کسرت حرمتی، فقال له:یا أبتاه ذاک الاجلال منک لی أوجب هذا الادلال منّی علیک،فقال:یا أبا عرادة لیس هذا بادلال،و لکنّه اخلال بما أوجبه اللّه تعالی علیک،و اللّه ما أفلحت بما قد فعلت.

فما مضت أیّام قلائل الاّ و قد صدر منه قتله لعمّه و أبیه کما تقدّم،الاّ أنّه قد أجاد بردّ رباط الخزائن الذی بجانب دار سکنی امراء مکّة بالمسعی الموقوف علی رباط السدرة،و کانت مدّة ولایته ثلاثین سنة (1).

السیّد حسن سعد الدین بن علی بن قتادة النابغة

41-السیّد أبو محمّد الحسن سعد الدین بن علی بن قتادة النابغة المذکور.

ص:131


1- 1) العقد الثمین 4:166،مرآة الزمان 8:610،الوافی بالوفیات 12:206،عمدة الطالب ص 142،غایة المرام 1:580،الذهب المسکوک ص 77،تاریخ امراء مکّة المکرّمة ص 472-474،الکامل فی التاریخ 7:620.

کان حسن الشمائل،جمّ الفضائل،کریم الأخلاق،زکیّ الأعراق،شدید الحیاء،جزیل الوفاء،قد جمع المروّة و الشهامة،و أجاد بالکرم و السخاوة،و ناف بالفرسة و الشجاعة،و حاز الفصاحة و البلاغة،کان أمیرا بینبع.

ففی سنة(639)وصل الی مکّة المشرّفة صاحب الیمن المنصور باللّه،فاستولی علیها،و استخلف بها مملوکه الأمیر السلاح فخر الدین،و استدعا أبا محمّد الحسن من ینبع،فأنعم علیه بنعم جزیلة،و ولاّه امرة مکّة،و اشتری منه قلعة ینبع،ثمّ أخربها لئلاّ تکون للمصریّین مثوی قرار،و أشرک معه عمّه راجح بن قتادة،ثمّ اختصّ بها حسن،فاستنجد راجح أخواله بنی حسین،فرکب معه الأمیر عیسی بن شیحة الحرّانی فی سبعمائة فارس،فصادفهم أبو نمی محمّد نجم الدین بن أبی محمّد الحسن،و هو متوجّه من ینبع الی والده،فحمل علیهم فأهزمهم،و عمره یومئذ سبعة عشر سنة،فقال أبو عبد اللّه جعفر تاج الدین بن محمّد بن معیّة الحسنی قصیدة ذکر فیها القصّة منها قوله:

ألم یبلغک شأن بنی حسین و فرّهم و ما فعل الحرون

یصول بأربعین علی مئین و کم من فتیة ظلّت تهون

فقدم علی أبیه،فأشرکه معه فی الملک (1).

و فی سنة(640)توفّی صاحب الیمن المنصور باللّه،فولّی الخلافة بعده...و رحل السلاح فخر الدین،و فتّک أبو محمّد الحسن بدر الدین فی الیمنیّین و حجّاج بیت اللّه الحرام حتّی أبقاهم عراة.

فکتب الیه الملک الطاهر:أمّا بعد أیّها السیّد الشریف،انّ الحسنة فی نفسها حسنة،و هی من أهل بیت النبوّة أحسن،و السیّئة سیّئة و هی من الدار العلویّة أسیأ،

ص:132


1- 1) عمدة الطالب ص 84.

و قد بلغنا عنک أیّها الشریف أنّک قد أبدلت الأمن بالمخیفة،و فعلت ما یحمّر الوجه و یسوّد الصحیفة،فآویت المجرم،و استحللت مال المحرم،و من یهن اللّه فماله من مکرم،فان لم تقف آثار جدّک،أغمدنا فیک سیف جدّک،اذا خلع الشتاء جلبابه، و لبسن الربیع أثوابه،فلنأتینّک بجنود لا قبل لکم بها،و لنخرجنّکم منها أذلّة و أنتم صاغرون،و السّلام علی من اتّبع الهدی،و خشی عواقب الردی.

فلمّا وصل الیه الکتاب فضّه و قرأه،فکتب له الجواب و أرسله،فهذا ما تضمّنه:

بسم اللّه الرحمن الرحیم،أمّا بعد فقد اعترف المملوک بذنبه،و رجع عن سوء فعله، تائبا الی ربّه،و ان أخذتم فیدکم أقوی،و ان عفوتم فهو أقرب للتقوی،و کتب له فیه هذه الأبیات:

فکم کربة فرّجتها و کشفتها و قد لم یکن منها سواک مفرّج

فمن ظلمة فی الصدر ممّا تحبّه ابیح لها نور بفضلک أبلج

فعد لی بعادات الجمیل فانّنی ضعیف و مالی غیر بانک مولج

و لا تأخذ العبد الضعیف بذنبه فلیس له الاّ الیک مفرّج

فانّی بهم یا صاح ما عشت فائق بک اللّه الاّ من بهمته أزعج

علیک اتّکالی فی الحیاة و بعدها علیک رجائی حین للقبر ادرج

و حکی أنّه کان واقفا فی بعض الحروب،فاستدعته امّه امّ ولد حبشیّة من هودجها حین التقی الفریقان،فقالت له:یا بنیّ اعلم أنّ هذا موقف لا یقف فیه کلّ أحد من الرجال لاختلاف طبایع الأنفس،فان وقفت و ظفرت بارادة اللّه عزّ و جلّ أو قتلت،قالوا:قد أدّی ابن رسول اللّه جهده و ما قصّر،و ان جبنت أو انهزمت جبنا،قالوا:ابن السوداء،فاختر لنفسک ما شئت من الأمرین،فقال لها:لقد أدّیت النصیحة،و بالغت فی دفع الفضیحة،فجزاک اللّه خیر الجزاء،و منحک الدرجة العلیا.

و حمل علی القوم حتّی خرج من آخرهم بردّ المیمنة علی المیسرة،ثمّ أعاد

ص:133

المیسرة علی المیمنة،فکسرهم عن آخرهم،و قبض علی أمیرهم ابن المسیّب فسجنه،و غنم جمیع ما معهم من السلاح و الأموال،ثمّ عرّف مولاه المنصور محتجّا بأنّه خائن،قصده الانهزام الی العراق بتلک الأموال،فحرزتها و هی عندی محفوظة حتّی یأتینی أمرکم فیها،فأمره بالتصرّف فیها کیف شاء و أراد.

و فی سنة...توجّه الشریف حسن سعد الدین الی زیارة جدّه رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله، فبرز لثلاث خلون من شهر شعبان،و قیل:لخمس من شهر شعبان سنة(651) لزیارة أبی یعلی حمزة بن عبد المطّلب بن هاشم عمّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله،فقتله جمّاز ابن أخی عزیز حسن بن قتادة،و قبر عند رأس حمزة.و قیل:بل المقتول و المقبور عند رأس حمزة جمّاز بن أبی عزیز حسن کما تقدّم (1).

السیّد حمیضة عزّ الدین بن أبی نمی محمّد نجم الدین الحسنی

42-السیّد أبو محمّد حمیضة عزّ الدین بن أبی نمی محمّد نجم الدین بن أبی محمّد الحسن سعد الدین المذکور.

ولّی إمرة مکّة المشرّفة لیوم الجمعة قبل موت أبیه بیومین،و کان فارسا بطلا شجاعا مقداما صندیدا مهابا،قامعا لذوی الفساد،رادّا کید اولی الفساد،فأشرک أخاه رمیثة،فنازعهما أخوهما عطیفة و أبو الغیث،فقبض علیهما و حبساهما، فانهزما و استجارا بالملک محمّد قلاون الناصر الأشرف،فبعث معهما أمیر الحاجّ رکن الدین الجاشنکیر،فقبض علیهما و مضی بهما،و أمّر عطیفة و أبا الغیث.

و فی سنة(704)حجّ رکن الدین،فبعد أداء المناسک أبرز أوامر سلطانیّة بعزلهما و تولیة حمیضة و رمیثة،فسلکا مع الرعیّة مسلکا حسنا،و أبطلا بعض المکوس.

و فی سنة(712)حجّ الملک الناصر بذاته فی ستّة آلاف مملوک غیر العساکر

ص:134


1- 1) العقد الثمین 4:160،غایة المرام 1:633،العقود اللؤلؤیّة ص 77،الدلیل الشافی علی المنهل الصافی 1:266،تاریخ امراء مکّة المکرّمة ص 509-512،عمدة الطالب ص 142-143.

و الحجّاج،فانهزما عنه خوفا من القبض علیهما،لما صدر منهما من الفتک و النهب للعالم،فأمّر رمیثة و دعی له بعد الخطبة.

و فی سنة(713)حجّ سیف الدین فی ستمائة فارس و ثلاثمائة و عشرین مملوک، و فی صحبته أبو الغیث و خمس من بنی حسین غیر المتعطفطة و المتخطّفة،فانهزم أبو الغیث الی ابن یعقوب بحلی مستجیرا به،فطلبوه فلم یجدوه،فرجعوا الی مکّة، فأرسلوا بالکتب الی الملک،فسار بذاته الیه حتّی ظفر به،فقتل من أصحابه خمسة عشر رجلا،و انهزم بذاته الی أخواله بنخلة.

و فی یوم الثلثاء رابع شهر ذی الحجّة لهذا العام وقع حرب بقرب مکّة،فانهزم أبو الغیث،فأمر أخوه بذبحه.

و فی سنة(715)بلغه وصول أخیه أبی الغیث بعسکر جرّار،فنهب مکّة و حاز جمیع ما بها من الأموال،و مضی به علی ما به من الحال طریدا غیر ما ادّخره بحصن الجدیدة،و قطع منها ألفی نخلة کریمة،و استجار بصاحبه ثمّ انّه صاهره فأتاه العسکر الجرّار،فکان له الظفر علیه،و استوسر ابن حمیضة و عمره اثنا عشر سنة،فسلّم الی عمّه رمیثة.

ثمّ رجع الجیش الی مکّة لخامس عشر من ذی القعدة،فبعد أداء النسک توجّه العسکر الی مصر،و استقلّ رمیثة بالامرة،و توجّه حمیضة الی العراق قاصدا مستنجدا حاکمها أبا سعید الجایتو أرغون بن هلاکو،فأعزّه و أجلّه و عظّمه، فتوسّطوا له بالاعانة أرکان الدولة،و جمعوا له أموالا عظیمة،منهم السیّد الشریف أبو طالب علی الأفطسی الشهیر بالمنقذی،و قیل:الدرقندی (1)،و ملک شاه، فجهّزهم معه بجیش کثیف لاخراج الخلیفتین،و أن یخطب و یدعی له،و تضرب

ص:135


1- 1) فی العدّة:الدلقندی.

السکّة باسمه فی الحرمین،فأتی الی البصرة و القطیف،و استنجد کلّ عزیز و شریف، ثمّ قصد الشام،فانهزم أهلها ملتجئین الی آل فضل ابراطی.

فاتّفق وفاة أبی سعید،فکاتب أبو طالب علی الأفطسی العسکر،و أمرهم بالانعزال عمّا امروا به،قاصدا بذلک مکیدة الوزیر رشید الدین بن الطبیب،لما بینهما من شدّة العداوة،فامتثلوا ما امروا به و تفرّقوا،و اتّفقت العرب مع طیّ، فنهبوهم عن آخرهم،و أتاهم محمّد و مهنّا ابنا عیسی بأربعمائة فارس،فقتل منهم خلقا لا یحصی عدده الاّ اللّه عزّ و جلّ،و حاز جمیع ما معهم من الأموال.

قال أبو طالب علی الأفطسی:قد وقف حمیضة للقتال موقفا عظیما،و قاتل قتالا شدیدا،لم قطّ رأیت و لا سمعت مثله،الاّ حملات جدّه أمیر المؤمنین علی علیه السّلام،فکان ذلک فی شهر ذی الحجّة سنة(716).

ثمّ انّه توجّه الی أخیه رمیثة بمکّة،فمنعه من الدخول الیها،و أرسل الی صاحب مصر یعرّفه بذلک،فجهّز سیف الدین ایتمش المحمّدی و بهادر سیف الدین السعیدی،و أن یصحب کلّ واحد منهما عشرة رجال من رهطه،مع کلّ رجل مائة فارس و طبل خانه،فلقوا علیه من ظاهر مکّة،فدعا الیه برسوم الأمن و الأمان و العفو عمّا صدر منه فی سائر الأعوام،و أن لا یلبث بمکّة و الحجاز،بل یسیر معهم الی صاحب مصر،و دفعوا الیه جمیع ما یحتاج من الجهاز،فأوعدهم بالمسیر معهم، و استغنم تلک الأموال،و انهزم عنهم و لم یستطیعوا أن یطلبوه،و رحلوا و هم من سطوته خائفون،و الی مصر قادمون لیوم الأحد سادس شهر جمادی الآخر سنة (717).

و فی شهر صفر سنة(718)استمال حمیضة العبید علی اخراج رمیثة،فاستحسّ بذلک،فانهزم الی نخلة،و استولی حمیضة علی مکّة،و قطع عن صاحب مصر الدعاء و الخطبة،و أجراهما لملک العراق أبی سعید الجایتو،فجهّز صاحب مصر ضیاء

ص:136

الدین الجرمکی و بهادر سیف الدین الابراهیمی بجماعة من کبار الحلفة،مع کلّ رجل منهم مائة فارس و طبل خانه،و لزّم علیهم أن یلحقوه أینما کان،و أن لا یعودوا الیه الاّ به،فأتوه فی العشر الأوّل من شهر ربیع الأوّل لهذا العام،فأمر بهادر بالقبض علیه،فلمّا التقی الفریقان ورآه من البعد ارتعدت مفاصله،فقبض علی رمیثة و مضی الی مصر،فأمر الملک بحبسه.

و فی سنة(721)رجع صاحب مصر من قلعة الجبل،و جهّز سنقر شمس الدین و بدنو بن رکن الدین الحاجب بمائتی فارس غیر الممالیک،فوصلوا الی مکّة،و منعوا أهلها من حمل السلاح،و أرسل الی حمیضة بالأمن و الأمان،و الترغیب فی المسیر معه الی مصر،فأجابه الاّ أنّه طلب منه رهینة یبقیها عند أهله،فأعطاه ولده علیّا، و بعث معه له هدایا و تحفا،و انهزم من ممالیکه سندس و اثنان معه مستجیرین بحمیضة فی نخلة،و کان بینهم و بین سنقر شمس الدین مواطاة علی قتل حمیضة،فقتله سندس لشهر جمادی الآخر لهذا العام،فولّی الامارة بعده أخوه عطیفة سیف الدین، فقال عبد اللّه عفیف الدین بن علی بن جعفر یمدح حمیضة بهذه القصیدة:

فجدتنی یا ریاح الشیح و العار

عمّا تحمّلت من علم و أخبار

أبقی لی الشوق دمعا من تذکّرکم

مثل الصبیب و قلبا غیر صبّار

فیا أخلاّی هل تحرون ذا و له

وجدا بوجد و تذکارا بتذکار

و قد تهیّج صبابات الوداد لکم

سجع الحمام و لا و مض البارق الساری

ص:137

ما زال دمعی یبدی ما أکتمه

حتّی تشابه أعلانی بأسراری

لا تحسبونی نسیت المواثیق و لا

حفظتها حفظ عزّ الدین للجار

حمیضة الحسنی الندب خیر فتی

کاس من الحمد بل عار من العار

سلالة من رسول اللّه أنجبه

زاک و مختار أصل و ابن مختار

من آدم بنبیّ اللّه متّصل

أصل بأصل و أثمار بأثمار

ما من یسمّی علی کالوصی و لا

ما کلّ جعفر فی الدنیا بطیّار

فلا خلی الدهر من ملک مناقبه

و شخصه مثل اسماع و ابصار

فما رأی وجهه المیمون ذو أمل

الاّ تبدّل اعسار بأیسار

قلّدتنی و أخوک الندب قلّدنی

ما لیس معروفة یلقی بانکار

یا کعبة انّ امام الکعبة اعتمروا

لقد تمسّکت من کلّ بأستار

ص:138

لا زال سوحکما العامریّ کساحتکما

نعم المآب لحجّاج و زوّار (1)

السیّد حسن بدر الدین بن أبی سریع عجلان الحسنی

43-السیّد أبو محمّد الحسن بدر الدین بن أبی سریع عجلان بن أبی عرادة رمیثة أسد الدین بن أبی نمی محمّد نجم الدین المذکور.

مولده فی سنة(775)و منشؤه فی کفالة أخویه محمّد و علی.

و فی شهر رمضان سنة(789)أرسله أخوه علی الی صاحب مصر الملک الظاهر یطلب له الاستمرار،فاجیب لذلک.

و فی العشر الأوّل من ذی الحجّة لعامه،و صل مع الحجّاج،فحصل بینه و بین مقدّم الأتراک منافرة عند المروة،فقال المقدّم:أنت الآن صغیر،فقال:لست بصغیر بل أنا کبیر و رئیس،قد منحنی اللّه تعالی بمنّه و کرمه ما لم تعلمه،ذلک فضل اللّه یؤتیه من یشاء و اللّه ذو الفضل العظیم.

و فی شهر جمادی الآخر سنة(797)تنافر مع أخیه علی،فتوجّه الی الملک الظاهر،فاعتقله بقلعة الجبل بشهر رمضان،فبلغ الملک استشهاد علی،فخلّ عقال حسن و أنعم علیه و ألبسه خلعة الامارة مستقلاّ،فلمّا وصل الی ینبع طلب من أمیرها السیّد دبیس بن مختار ما عیّنه له الملک الظاهر،فأوعده ثمّ سوّفه من یوم الی آخر،ثمّ ضرب عنه صفحا لاعتصاب الأشراف و الحمیضات معه،فلبس کلّ واحد منهما السلاح و تهیّئا للقتال.

فعلم دبیس أن لیس له استطاعة علیه،فالتمس منه المصالحة بخمسمائة دینار، فتلقّاه أخوه محمّد بن عجلان بعسفان لیوم السبت رابع عشر من شهر ربیع الآخر

ص:139


1- 1) راجع:العقد الثمین 4:232،الدرر الکامنة 2:78،غایة المرام 2:53-77،العقود اللؤلؤیّة 1:362-415،الدلیل الشافی 1:966،مرآة الجنان 4:259،تاریخ امراء مکّة المکرّمة ص 539-543،عمدة الطالب ص 143-144.

سنة(798)فدخل مکّة،ثمّ توجّه الی دریب بن أحمد بن عیسی بن أحمد بحلی، ففار علیه آخذا بثار أخیه علی،فقتل سبعة من أشرافهم،و ثلاثین من تبّاعهم، و قطع نخیلهم،و منع حلتهم من النهب و التعدّی علی حرمهم.

و فی شهر رجب سنة(799)نزلت الأشراف علی القوّاد و الحمیضات مستنجدینهم،فاستمالهم بخمسین ألف درهم،فأخرجوهم عنهم الی خلیص، فاستمالوا بهم مرّة ثانیة و دفعوا الیهم سبعة آلاف درهم.

و فی سنة(800)حجّ أخوه محمّد بمحمل من الیمن،لما بذل له علیه بعد انقطاعه عشرین سنة،أوّلها سنة(780).

و فی شهر جمادی الآخر سنة(801)وصلت الیه خلع و أوامر سلطانیّة،و أتراک مصریّة رئیسهم بنسق،فانهزم الأشراف و القوّاد و الحمیضات،فرکب بهم علیهم، فوصل الیه شمیلة بن محمّد بن حازم،و علی بن أبی سوید،و أحمد بن عاجنة، و بیاض بن أبی سوید،ملتمسین منه الصلح،و قد استخلف بمکّة أمیر الترک بنسق و توجّه الی حلی.

فضرب بنسق قاضی الشافعیّة و کبار الفقهاء الأجلاّء و الأعیان،و قطع الخطبة و الدعاء عن صاحب الیمن،و رفع قفل باب الکعبة و وضع غیره،و سدّ الشبابیک النافذة الی المسجد الحرام،و نقل سوق المسعی الی سوق اللیل.

فأرسل حسن الی صاحب مصر یعرّفه بذلک،و التمس منه اعادة ما قد ذکر،کما سبق فی الزمن الأوّل،فاجیب بأوامر سلطانیّة،و انّ أمره نافذ علی کلّ أمیر و ناظر، و لیس لأحد أمر و لا نهی،بل کلّ الامراء تحت أمره و طوعه،فالویل ثمّ الویل و الثبور علی من خالفه،فکان وفود هذا المسطور غرّة شهر جمادی الأوّل سنة....

و لأوّل شهر رمضان استجار به موسی ابن صاحب حلی کنانة،باذلا له ألف مثقال من الذهب،و عشرة أفراس من الخیل الجیاد،مستشفعا بصاحب الیمن أحمد

ص:140

الناصر لدین اللّه بن اسماعیل،فحثّه علی نصرته أدیب أهل عصره و فرید أبناء زمانه القاضی شرف الدین بن اسماعیل بن المقری الیمنی بهذه الأبیات:

أحسنت فی تدبیر ملکک یا حسن و أجدت فی تحلیل أخلاط الفتن

ما کنت بالترق العجول الی الأذی عند النزاع الی الضعیف أخا الوهن

تمسی و رأیک عن هواک معوّق و العزّ ملقی فی ید الحرّ الرسن

و بذی الرئاسة فی متابعة الهوی و دوابها فی الدمع بالوجه الحسن

و اذا الفتی استقصی لنصرة نفسه قلب الصدیق لحربه ظهر المحن

بالسیف فی منن و لا سیف بها ماض و لا فی السیف لیس له منن

أمّا حلی فانّ قومک لم تدع أهلا بها للزائرین و لا وطن

أجلیتهم منها و حسبک وادع فی مکّة لم یحو فجوک فی طعن

أغمدت سیفک رغبة لا رهبة ما فی قتیل فرّ موعد یا سمن

و أکرم سیوفک من دما طردا بها و الحرّ یکرم سیفه أن یمتهن

قد کان لا یرضی یحطط سیفه فی ظهر من والی أباک أبا الحسن

هذاک فی یمن و ما سامت له کلّ و ذا فی الشام لا یدع الیمن

فانظر الی موسی و قد لعبت به لمّا سخطت علیه أحداث (1)الزمن

و امنن بمهجته و خذ ما عنده عوضا یکن المنن و له الیمن

جئنا لحسن الظنّ نسألک الرضا و العفو عنه فال تخیّب فیک ظن

لا زلت بالشرف المخلّد نامیا شرفا و مجدا ثابتا لبنی حسن

و فی سنة(808)أرسل صاحب مصر ملتمسا منه أن یشارک معه فی الأمر ابنه برکات،فاجیب الی ذلک بأوامر سلطانیّة،وصلت الیه لیوم النصف من شهر شعبان

ص:141


1- 1) حادثة-خ.

سنة(809).

و فی سنة(811)أرسل القائد المعتمد سعد الدین حیروة بهدایا و تحف سنیّة، ملتمسا منه العفو عن خدمة الامارة،و أن یکون ولده أحمد شریکا لأخیه برکات، فاجیب بخلع و أوامر سلطانیّة،و أن یکون هو المتولّی عن السلطان،فوصلت الخلع و الأوامر الیه فی العشر الأوسط من شهر ربیع الأوّل لهذا العام.

و فی سنة(812)تغیّر علیه صاحب مصر،و أمر أمیر الحاج بنسق أن یقبض علیه مع ولدیه،ثمّ أرسل الی بنسق بعدم التعرّض لهم،و أرسل لهم بالتقریر و الاستمرار،و خلع مع خادمه الخاص فیروز الساقی.

و فی سنة(813)احتوی حسن علی جمیع أموال القاضی عبد الرحمن وجیه الدین بن جمیع،لما سبق منه مع شعرانة،و أخذه لأموالهم و استیلائه علی سفیر شکر مولاه،و ما أخذ من خاله العفیف عبد اللّه الهتی،فأرسل الی صاحب الیمن یعرّفه بذلک،و کذا أرسل الی صاحب مصر الناصر لدین اللّه یعرّفه بما فعل ابن جمیع،فأمر بالقبض علیه،و تخلیص حقوق الناس منه و دفعها الیهم،و ارساله مغلولا الی صاحب مصر،و أرسل الیه أیضا بکتاب مع القاضی شرف الدین بن اسماعیل بن المقری فی العشر الأواخر من شهر رمضان،مضمونه:

بسم اللّه الرحمن الرحیم،و صلّی اللّه علی سیّدنا و نبیّنا محمّد و آله أجمعین کَبُرَ مَقْتاً عِنْدَ اللّهِ أَنْ تَقُولُوا ما لا تَفْعَلُونَ و نحن لا نقول الاّ ما نفعل،و لا نری الأرض و من علیها الاّ للّه و دائع معنا،و لا نرید المال الاّ للصناع و حسن الثناء،و لا نرید الاّ الوفاء لمن قد ناله الجفاء لمن خادعنا،و شرّ الکلام کلام ینقض یومه غده،و شرّ المواعید من لا یصدّق لسانه قلبه.

و بعد فانّا وقفنا علی کتاب المجلس السامی،و ذکر له ألقابا فوجدنا فیه ألفاظا تدلّ علی أنّک تدعو لنا بالمودّة،و هی مستوحشة من دعواها،مستخیبة ممّن سمعها

ص:142

و رواها،و ما بالمجلس حاجة باعثة الی أن یقول بلسانه ما لیس بقلبه،و یظهر أمرا و یودع غیره فی کتبه قاربا،فارغب بنفسک أن تری عدوّا أو صدیقا.

فأمّا شکر بن عبد الرحمن،فقد عرفت ممّن کان الابتداء،و من کافاک بفعلک فما اعتدی علیک،و مع هذا فقد حصلت عقود و حسّاب و منّا تفضّل و احتساب، و أمرناه ففوّض و انسدّ الباب،و لیس له مال فیستلف،و لا مجال فیستخلف.

و أمّا دفعه فی العام الماضی عن التاجر الذی أوذی فیه ببلده و هو حاضر،فما کنّا نستغرب منه حفظه للجار،و لا نظنّه یستقرّ به،و انّا لنعجب ممّا یحفظ الجوار و المصون منصبه،و أمر التمادی فی الذی بیننا یکفیک،فاستأخر أو تقدّم لما یهنیک.

و فی سنة(815)حصل بین حسن و بین أحمد ابن أخیه محمّد منافرة،لمماطلة مسعود الصلیحی بابن حسن فی مقرّر،فضربه أحمد،فأمره حسن بالخروج، فالتمس منه أخوه رمیثة بن محمّد و القوّاد العفو عنه،فلم یقبل،فتجهّز الی صاحب مصر،فمنعهم القاضی نور الدین بن جلال،و حسّن لهم الرجوع،فرجعوا الی حسن فلم یقبل.

و فی لیلة سادس شهر جمادی الأوّل سنة(816)وصلا الی جدّة،فأبعدوهما أهلها عن الوصول الیها،فتوجّها الی ینبع.

و لیوم الخمیس رابع عشر شهر جمادی الآخر هجما مکّة،فانضمّ الیهما جماعة من أصحاب حسن لغیبته بالزهراء.

و فی العشر الأوسط من شهر رمضان وصل حسن الیها،فانهزم رمیثة الی الیمن، ثمّ الی جدّة،و خرّب بیت مسعود الصلیحی،ثمّ قصد حاکم حلی،فأنعم علیه و کتب معه کتابا الی مولاه صاحب الیمن الملک الناصر،ملتمسا منه القیام معه علی حسن، و عرّفه بما صدر من حسن مع الرعیّة و الحجّاج و نهبه لهم،فأنعم علیه بنعم جزیلة، و جهّزه فی جیش کثیف،فرحل و نزل بهم علی آل حمیضة بوادی الأنبار بشهر

ص:143

رمضان سنة(817)فلم یمکن من حسن الاّ مصالحة رمیثة بمائتی ألف دینار و مکس الجلاّب.

و فی هذا العام أدّب أمیر الحاجّ بعض غلمان القوّاد لحملهم السلاح،فهجم علیه الآخرون علی خولهم مسلّحین،فانهزم مستجیرا بالمسجد الحرام،فمنعهم حسن عن القتل و النهب،و لو لا منعه لهم لصدر منهم سوء العذاب و أشدّ العقاب.

و فی سنة(818)أزال رمیثة من جدّة الی الشام،فوصلت الیه المراسیم بالاستمرار و الامضاء من الملک المؤیّد باللّه.

و فی شهر رجب سنة(819)أرسل حسن ولده برکات و مولاه القائد شکر زین الدین لتهنأة السلطان بالنصر و الظفر،فأشرک برکات مع والده بما صنعه،فوصل الی والده یوم السبت سادس عشر شوّال لهذا العام.

و فی سنة(820)حصل بین رمیثة و ابن أخیه محمّد منافرة و مشاحنة،فلزّم علیه بالخروج،فتوجّه الی حلی،و أرسل الی خواصّ یستمیلهم عنه،فاستشعر فبادر بالمضی الیه بذاته،فتلقّاه بقبول حسن،و أمر له بکلّ ما أراد،فتصافت بینهما القلوب.

و فی هذا العام جذب خیل القوّاد و الحمیضات و دروعهم فی دیة شریف قد قتلوه،فاستغاثوا به و استعطفوه.

و لیوم الجمعة من شهر ربیع الأوّل سنة(821)تنزّه عن الامارة باختیار منه، و أفرد بها ولده برکات،و أجلسه علی بساطه بالمسجد الحرام،و أمر له بالخطبة و الدعاء،و جلس هو علی بساط غیر ذلک البساط مع الأشراف،و أمرهم و سائر الأعیان بالمبایعة له علی الطاعة و عدم الخلاف،و عفی عن ذوی مبارک فی دیة فوّاز بن عقیل بن مبارک بن رمیثة بن أبی نمی محمّد نجم الدین،و کذا عفی عن کلّ من عصاه.

ص:144

و فی هذا العام أرسل الملک الناصر لدین اللّه الی صاحب مصر المؤیّد باللّه کتابا جواب کتاب مع سفیره القاضی أمین الدین بن مفلج الزکیّ،یستعطفه فیه للشریف حسن بدر الدین،و مضمونه:

بسم اللّه الرحمن الرحیم،الحمد للّه ربّ العالمین،و الصلاة علی أفضل المرسلین محمّد و آله الطاهرین.أمّا بعد،فما ذکره الملک المؤیّد باللّه عن السیّد الشریف حسن بن عجلان،فلا یخفی علی شریف علمک قد بلغنا أنّه طابق تسمیته بالعسکر، فرسمناه بطرده،فقلنا هذا الکدر لا یلیق عند سکّان الصفا و الحرم،فعزمنا الیهم المدد ببعده،و علمت أهل مکّة بذلک،فأنکرت مشارکته فی البیت و اخراجه من الحرام،فغلّقت الأبواب و قالت:هیت لک،فانقطع أمله من الحرم و شرب ماء زمزم،فتجرّع البین مرارة الأضداد،و تیقّن القتل عند خروجه من البلاد،و مفارقته للأشراف و الأمجاد بوجوده الأعیان و السادات.

و لا تزهر به المشاعر العظام و لا عرفات،اذ هو مطرود خائف علی وجل،لا یمکنه أن یقول بعدها:انّی سآوی الی جبل،موقنا أن یصاب من کنانة مضر بسهام یبلغ بها المقام الخطر،فیاله من داء و مرض،لا یفید فیه العلاج و لا العرض،فیقول:

آه من بلاء أصابنی بسهم و ایجاز،و لا منی بذی سلم فوا حسرتاه علی الحجاز،هذا و قد علمنا أن سیفنی المؤبّد،لا بدّ أن یسبق فیه العدد و تنقص حیاته و یدخله فی خبر کان،و یأتیه الموت کما سبق لابیه عجلان.

و یمسی الیمانی نائما بل جفینه و من کثرة التطویل مختصر الرمح

کذاک مدید البحر یمضی زجاجه بتقطیعه قهرا و یتّضح الشرح

و فی جدّة یمسی السرور مجدّدا و للطیر فی أفنانها بالهنا صدح

و یعذب من عیدان أرتاق ثغرها و شام بها من لذّة الشرب ما یصحو

و أعداؤنا أعداؤکم غیر أنّهم حماة من صداقته النصح

ص:145

و نزل بعد ذلک علی الطور،فقال لسان الحال و البحر المسجور،انّ عذاب ربّک لواقع،ماله من دافع،اذ علموا أنّ أسیافنا علیهم طوال،لیس لهم عنها مجال،لما صدر منه سوء تلک الفعال،و ظلمه لنفسه باهانة الأعیان و الأمثال،و علی کلّ حال أنّه سیّد شریف من سلالة الأئمّة الأطهار،و عترة حیدر الکرّار،و ابن بنت رسول اللّه النبیّ المختار،و قد اعترف بذنبه،و استغفر من فعاله تائبا الی ربّه،سائلا منکم العفو عن عظیم جرمه.

و أمّا السائل فلا تنهر،و أمّا بنعمة ربّک فحدّث،فمن عفی و أصلح فأجره علی اللّه، و ان تعفوا و تصفحوا فهو أقرب للتقوی،فکیف لا و أنتم محلّه و معدنه و مثواه،فلمّا تحقّق ذلک عندنا وجب علینا التعریف،لجنابکم العالی المنیف،و قد شرط ملزما علی نفسه لکم بالرضا،و مداومة الخطبة و الدعاء،و ردّ ما اغتنمه من الطوائف، و یفوز بالالتفات الی کلّ محرم و طائف،و سائر الی الحرم الشریف و نائف،و أقسم باللّه و البیت العتیق،لیبذل الجهد فیما یرضی به المولی الشفیق،باخلاص و داد فی کلّ یوم جدید،و لیس له النکث عمّا قال من قریب و لا بعید.

فأجابه لذلک:بسم اللّه الرحمن الرحیم،الحمد للّه وحده،و الصلاة علی من لا نبیّ بعده،و آله و صحبه.أمّا بعد فقد وصل الیّ الکتاب،و فهمت منه الخطاب،أعزّ اللّه تعالی لکم الجناب،و ما ذکرتم من الاغماض عن الشریف حسن بدر الدین،فقد علمت أنّه ما کان الاّ صدیق صدوق،و سیّد رفیق،و دود شفیق،فاختار لنفسه النکث و تمسّک بالحبل الرثّ،فنقض تلک المودّة عن ذلک الصدیق،و بدت منه العزلة عن ذلک الرفیق،عروة عروة،و التزم بضعف تلک القوّة بغیر قوّة،فلم یزل یحدث علی التجّار فی عام حادثة،فکلّما تضجّروا منه واحدة أتبعتها بثانیة ثمّ ألحقها بثالثة،قد أتوا الیّ مرارا یشکونه التجّار فیما اعتدی علیهم و علی الحجّاج.

و أمرهم بنقل الموسم الی ینبع،صیانة لها عن التتبّع،و أن لا یسخن الراکب

ص:146

بالمقابلة،لیعلم أنّ العدل رأس العمارة،و الجور آفة الخراب و الخسارة،کما قال عزّ من قائل إِنَّ اللّهَ یَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَ الْإِحْسانِ وَ إِیتاءِ ذِی الْقُرْبی وَ یَنْهی عَنِ الْفَحْشاءِ وَ الْمُنْکَرِ وَ الْبَغْیِ یَعِظُکُمْ لَعَلَّکُمْ تَذَکَّرُونَ (1)و روی عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله أنّه قال:العدل ان دام عمّر،و الظلم ان دام دمّر،فبیان ما فرّط فیه بعد الشفاعة،ارسال ولده و أن یکون تحت الأمر و الطاعة،فعیّنّا له بما یطیب به خاطره،فاقتفی بآثار سلفه،فان زاد عنه فلا بدّلنا من الاقتفاء بأثره و الاقتصاص منه لما قد فعله،و ان لم یکن الاتمام علی ما بدا به المقام الشریف علی یدیه،و یعترف بما قد شرطه علی نفسه لیقضی به علیه، فنرضی به و أن یکون هو الحاکم،و المنتقم للمظلوم من الظالم.

و لنعلم من یجور بعد الکور،فیرکب مطیّة السلف،و یعدل بین الرعیّة و لا یمیل الی الجور،و نزید له ذلک بمرسوم یعتصم به عن السفراء و التجّار،و ملاحظة الأعیان و الأخیار،و أمن الطریق للحجّاج و السیّار،الی البیت الحرام،و المشاعر العظام، و لیکن عند الحاجة الیه هو الشاهد علیه،و لیس له نقض أمر ابترمه عنایة،و لا یضلّ سالک أرشده الی الهدایة،و لنختمه بالصلاة علی صاحب الشفاعة،المؤیّد من الاله بالوحی و الرسالة،و آله امناء الدین و صحبه ذوی العنایة.

و لیوم الخمیس سادس شهر جمادی الأوّل سنة(827)وصل علی بن عنان بن مغامس بن رمیثة،و دخل مکّة و دعا له.

و لأوّل ذی الحجّة سنة(828)وصل حسن بدر الدین من عند صاحب مصر الملک الأشرف بن سامی،فانهزم عنه عنان،ثمّ توجّه فی هذا العام الی ملک مصر، فمات بها لیوم الجمعة ثالث شهر رمضان سنة(829)و قبره بها مشهور،فکانت مدّة ولایته مستقلاّ أحد عشر سنة و تسعة أشهر و ستّة أیّام،و مشارکا لولده سبع

ص:147


1- 1) النحل:90.

سنین،و تولّی نیابة السلطنة سنتین الاّ شهر (1).

السیّد حسن بدر الدین بن أبی نمی محمّد سعد الدین بن برکات الحسنی

44-السیّد أبو رمیثة الحسن بدر الدین بن أبی نمی محمّد سعد الدین بن برکات بن محمّد شرف الدین بن برکات بن أبی محمّد الحسن سعد الدین المذکور.

امّه فاطمة بنت سباط بن عنقا بن وبیر بن محمّد بن عطیفة سیف الدین بن أبی نمی نجم الدین.مولده فی شهر ربیع الأوّل سنة(932)فلمّا توفّی جدّه برکات کانت امّه حاملة به،فأثّر بها عرق الکافور،فلم تزل تلقی الدم حتّی أیسوا منها،فلمّا ولدته أذهب اللّه تعالی بمنّه و کرمه عنها البأس.

و لمّا نشأ و بلغ عمره ثلاثین سنة منّ اللّه تعالی به علی عباده،فجعله خلیفة فی أرضه لاستقامة الحکم و جریان الأحکام،فشیّد بوجوده شریعة الاسلام،و نشر لواء العدل و الانصاف علی الأنام،فأسبغ علیهم جلباب الفضل و الاکرام،و أحیا بأنوار عدله مآثر جدّه خاتم الأنبیاء،و أفضل الرسل الکرام،محمّد المصطفی صلّی اللّه علیه و آله الغرّ العظام،فکان فی الابتداء مشارکا لأخیه أحمد فی الامارة،فاستمرّ الی أن توفّی، فاستقلّ بالامارة و الخلافة،فأذهب اللّه تعالی به کلّ ضرورة و آفة،فاستدعی بکلّ شاذ و آوی ذوی القرابة سنة(961).

فاستخدم الحزم فی شدائد الامور الشاسعة،و سلک منهاج الحجّة البیضاء الزاهرة،و أوضح طرق الشریعة المحمّدیّة الساطعة،و مهّد القواعد الحسنة المرضیّة العالیة الشامخة،و بذل المجهود فی ترتیب الامور المرعیّة بالآراء الصائبة، و استصحب فی صعائب الامور الأقدام بالسهام الثاقبة،فوثب علی الأعداء کوثبة الأسد الضرغام،و استظهر بحسن آرائه امورا عدیدة یقصر عنها الاحصاء.

ص:148


1- 1) راجع:العقد الثمین 4:86:غایة المرام 2:247-335،الدلیل الشافی 1:264، حسن الصفا و الابتهاج ص 138-140،تاریخ امراء مکّة المکرّمة ص 598-613،عمة الطالب ص 150.

فطال ما کشف بأحداسه کلّ غمّة و کروب شدیدة مدلهمّة،و له غزوات عدیدة جمّة،و مواقف فی الحروب عظیمة صعبة،فأوضح من الطبّ کلّ واقعه،و دفع بآرائه کلّ مدلهمّة نازله،و برهن بأحداسه کلّ خفیّة کامنه،و یا طال ما أوطأ بحوافر خیله سباسب نظل الخطا،و أودیة بها جبال لا یهتدی الیها القطا،و کم قد فتح اللّه تعالی له بعزمه حصنا صعب المرتقی،و افتتح ذروات لا یصل الیها نظر الزرقا،متصرّفا فی مجد السعد کأنّه عبد فی بابه،و تأمّر فی الظفر کأنّه لازم رکابه،موزرا للملک بأحسن رأیه الثاقب،فسدّ الثغور بجودة عزمه الصائب،فتشرّفت بأنوار فیض بحره أهل المحابر و حملة المذاهب،و اکتسبت بعدله الرعایا أطیب المکاسب.

فقصدته الادباء بأحسن ما جمعته من الغرائب،و أقبلت الیه الشعراء بأطیب ما نظمت فیه من القصائد،و ألذّ ما اقتطفت من أزهار الفوائد،و رصّع بدرر الجواهر فی القلائد،منهم الامام أبو علی عبد القادر محیی الدین الطبری،قال فیه:

لم تنس ربّک اذ رعیت ذمامه و بذلت فی حلاله المجهودا

و حمیت حوزة بیته بمهذّب لا تترک التعبید و التهدیدا

و لسوف تجزا منه أعظم منّة یوم الجزاء مضاعفا و مزیدا

لا زلت ترفل فی رداء بالعدل ما بین الملوک مزیدا

و له أیضا فیه کتبها له فی دیباجة شرحه للقصیدة الدریدیّة:

سلیل النبیّ المصطفی خیر صفوة مهذّبة قد أسحبتها العناصر

هو الحسن المعدود أوّل لذا عقدت حقّا علیه الخناصر

فلا زال منصور اللواء مؤیّدا و أنت له یا مالک الملک ناصر

و من توفیق اللّه تعالی له معه لمّا أتمّ شرح الدریدیّة،کتب له فی ظهره هذین البیتین مؤخّرا للشرح:

أرحنی مؤلّفی ببیت شعر ما ذهب أحمد جود ماجدا جازنی ألف ذهب

ص:149

فأنعم علیه بما قد طلب،فأجازه بألف ذهب،و شرح القصیدة المشهورة بالدریدیّة،و قال فیه قصائد حسنة جلیلة لم أظفر بها،و ممّا قاله فیه جدّی حسن بن علی بن شدقم طاب ثراه:

خلّ الدیار و سکّانا بذی الخال و اترک لسلمی و لیلی ربعها الخالی

ان یجف قوم و اطلال فأنت تجد قوما بقوم و اطلالا باطلال

دع عنک اسما و أسماء تلفّقها و لا تشبّب بشماّ ذات خلخال

ففی النذیر لذی الألباب موعظة یکفیک فی النصح عن قیل و عن قال

و ارکب علی ذات ألواح مدسّرة تفری بحزومها حالا علی حال

أو ذات کور نماها شدقم و نمت الی الجدیل بأفتان و أخوال

کما الهلال کأنّ السهم ناصلها عن قوس بطن ضئیل ضامر بال

حتّی توافی امام الناس قاطبة ملیک امّ القری ذا المنصب العالی

تاج المعالی و سرّ المجد ذا شرف حاز الفخار بأشباح و أوجال

وافی الخصال کریما فی بنی حسن معرّقا فیهم بالعمّ و الخال

یحکی السحاب الینا بشر غرّته اذا استهلّت من الوسمیّ بظلاّل

لیثا اذا قامت الهیجاء قیل فذا کسّاب أنفس لا کسّاب آمال

قوسا تدرّع منه القلب سابغه اذا بدا القرم فی درع و سربال

فاق الملوک بآباء قساورة شمّ الانوف صنادید و أبطال

ساس الامور بآراء مسدّدة و فتیة لم یروا موتا بآجال

کأنّهم فی وجوه القوم یوم وغی أسد العرین علی قبّار صهّال

قوم هم الخمیس ان عدّوا لمعظلة و الغیث فی الأزم للمتلوّ و التالی

نماهم الشرف البذّاخ فی حسن الی علی ولیّ الکلّ و الوالی

دان الشریف خوفا من بواتره و دان خیبر مع خزج و معکال

ص:150

أعلا محیلا اذا عبّوا خمیسهم بیض الصفاح و ذلقا ذات عسّال

قل للمطایا اذا بلّغتنا حسنا أجارک اللّه من شدّ و ترحال

ترعین سوما و نفشا فی حمر حسن رعی الجوازی و آرام بذی ضال

من العقیق الی جرف العنابس مع جمّا الحفیّا الی مهراس فالمال

الی الفریس الی فرس الی ملل الی الحنایا الی بیداء دجّال

الی الحساء الی وادی النقیع الی ریم به الریم أجوال مع أجوال

الی غراب الی حزم النواعم فاکعلا الی کشب أصفی مورد المال

و تارة من حمر الوادی الی حسن مع دار شمر بطنّان و أجبال

سقیا لسقیا النفا فالمنحنی فتلا ع الرقمتین فسلع موتع ارسال

الی بقیع به الزهراء و أشبلها أکرم به و أصحاب فیه کلاّل

و اعطف الی القبّة الخضراء فانّ بها سرّ الاله بجبریل و میکال

سقی قبا و العوادی صوب رائحة من الثریّا بمنهل و مهطال

لمسجد ساسه التقوی أحقّ بأن تقوم فیه تسبیح و اجلال

الی النشیر الی وادی العریض الی بطن الشطا أعالیها مع اعجال

منازل طاب فیها العیش فی دعة و لم یحل هجرها یوما علی بالی

ثمّ الصلاة علی أعلی الوری نسبا و آله الغرّ خیر الصحب و الآل

ما یمّم الوفد بیت اللّه أو وجدا نحو الرسول مرقال و مذبال

قال الامام أبو علی عبد القادر محیی الدین الطبری:فلم یزل حسن منعم البال من الاله الواحد المتعال،حامیا لبیت اللّه الحرام،ذابّا عن ساحته بسیفه کلّ حرام، منتقما من کلّ مجرم ذوی العناد،مانعا ذوی الفسق و الفساد،فأمن بعدله القاطن و الباد،و نادی منادیه بالأمن و البشر و الفلاد،فصلحت البلاد بآرائه غایة الصلاح، بسمر الرماح و بیض الصفاح،فاطمأنّت قلوب العباد،و عمرت بوجوده البلاد.

ص:151

فمن مزید أمنه و علوّ مجده و جزیل کرمه و منّه،أمن شعاب السبل الحجازیّة، و مهّد الطرق الحرمیّة،و سهّل الصعاب الجبلیّة،و أحرم الذباب طعم العسل،فرعی الذئب مع الغنم،لا یری منها الأسل،فأصبح بیت اللّه حرما آمنا،یأوی الیه العاکف و الباد،و ملتزما یلوذ بفناء سدنته سائر العباد،فطال ما شدّت الیه الرحال، موفّرة بأجزل الأموال،و لم یکن معها حصن سوی الأجیر،فتصل مقاصدها سالمة من کلّ ذی بغی شریر،ثمّ تعود الی مواطنها غانمة لا یفقد منه صواع و لا رسن بعیر، و لا یختلس منها جزیل و لا حقیر،و ربّما ترک المتاع لموجب هذا الناموس،فطابت به تلک المشاهد،فشیّدت معالم العزّ هاتیک المعاهد،فترادفت الأرزاق علی سائر العباد.

و فی سنة(1008)برز بذاته فی قومه و عشیرته لاستقبال المحمل،کما سبق من عوائده،فأمر أمیر الحاج بالقاء الخلعتین،احداهما علی ولده أبی طالب الأکبر، و الثانیة علی ولده عبد المطّلب الأصغر،فامتثل الأمیر أمره،و ألبسه خلعته المقرّرة له،و کذا فی الیوم الثانی مع أمیر الحاج الیمانی.

و فی هذا العام أرسل أحد کبار أرکان دولته الآغا بهرام الشریفی الی خدمة السلطان الأعظم،و الخاقان الأفخم الأکرم،محمّد خان بن السلطان مراد خان، ملتمسا منه الامارة لولده أبی طالب،فاجیب بالخلع و المراسیم بالاستمرار، فوصلت الیه لرابع ذی الحجّة سنة(1009).

و لثامن من شهر ربیع الثانی سنة(1010)توجّه الی قارعة أقصی بلاد نجد، فتوفّی بها للیلة الخمیس ثالث شهر جمادی الآخر سنة(1012)فحمل الی مکّة و صلّی علیه بین الرکن و المقام،و قبر بالمعلّی ذات الاحترام،و عمره تسعة و تسعون سنة،فرثیه ادباء عصره و شعراء مصره،منهم العالم الفاضل الکامل الأدیب الشیخ أبو الفضل أحمد بن أبی کثیر بهذه الأبیات:

ص:152

رمت المنیّة عن قضاء جار سهم لها نحو البریّة جاری

و سری الی أوج العلی فأصاب من قد حلّ فیه منزّها عن جار

فبکی الملا أسفا علی بدر العلی من قد علا حتّی علی الأقمار

و بکی السماء و کلّ نجم سائر و الشمس و البدر المنیر الساری

و بکت علیه الأرض و الوحش الذی فهما مع الحیتان و الأنهار

و بکی الحجیج لفقده و کذا بکی من کان معتمرا مع الزوّار

و بکی علیه الموقف الأعلی الذی قد زانه فی أعین النظّار

و بکی علیه المشعر السامی الذی فیه دعا فی اللیل و الأسحار

و بکی علیه مواکب قد جمّعت بحضوره فیها کلیث ضار

و بکی علیه منابر شرفت به فی أفضل الأقطار و الأمصار

و بکت علیه طیبة و مآثر قد شرّفت فی مسند الآثار

و کذا بکی الحرم الشریف علی الذی أغناه عن حصن و عن أسوار

و بکی علیه مکّة و منازل قد صانها عن سائر الأکدار

و بکی علیه الحجر و الحجر الذی من مسّه قد فاز بالأوطار

و بکی علیه المروتان و زمزم و بکی علیه البیت ذو الأستار

و الحزن قد عمّ الأنام و غیّروا هیئاتهم فی أرذل الأطمار

و علیه بیت اللّه جلّ جلاله لبس السواد لحزن أهل الدار

و البدر عند کماله لمّا رأی بدر الممالک فی الثری متواری

جعل الخسوف لباسه و سواده حزنا علیه بقدرة القهّار

لکنّه لمّا تحقّق أنّه قد صار للفردوس و الأبرار

ذهب الأسی و الحزن حتّی أنّه خلع السواد و عاد للأنوار

و بکی علیه جمیع من قد قلته من صامت أو ذی لسان قاری

ص:153

قد طال ما هذا المشاعر عمّرت فی ملکه بتزاحم الأخیار

و لطال ما نام الحجیج براحة فی أمنه من سطوة الأشرار

و به لهم طال المقام مع السری بجهات مکّة معدن الأسرار

و ازداد ذا البلد الأمین و أهله أمنا علی أمن العظیم الباری

لهفی علی حامی حمی أمّ القری و حمی أبیه المصطفی المختار

لهفی علی الحصن الحصین لمن ثوی ببلاد ربّی مسکن الأخیار

لهفی علی کهف المساکین الذی أمنوا به من کلّ خوف طار

لهفی علی غوث الأنام و عونهم فی نائبات الدهر و الأقدار

لهفی علی کهف المقلّین الذی من فیضه أمنوا من الاعسار

لهفی علیه و حسرتی لو أنّ ذا یجدی الی أن ینقضی أوطار

و لکنت أبکیه و أسکب أدمعا تجری علی الخدّین کالأنهار

لکن رأیت النوح لیس بنافع فی ردّ میت فی القبور مواری

فاللّه یلهم کلّ قلب موجع من فقده متقطّع الأستار

صبرا و یعظم أجرنا فیه کما قد أعظم الأفعال فی تیمار

و یطیل عمر ملیکنا من بعده حامی بلاد الواحد القهّار

و یمدّه فی کلّ سعد مقبل و یقیمه عونا علی الأشرار

و یطهّر البلد الحرام بسیفه من کلّ ذی ظلم و ذی أضرار

فتعزّ مولانا و کن متصبّرا لمصیبة عظمت علی الصبّار

فاللّه یعظم أجرکم فیها کما عظمت و لا عادت لکم فی دار

و علیه یمطر من سحائب عفوه فی کلّ امساء و فی الأسحار

و یحلّه دار النعیم منعّما و یحلّه فیها مع الأبرار

و یحقّق الأمل الذی أمّلته من عفو ربّی المحسن الستّار

ص:154

فنظمت تاریخ الوفاء جواهرا فی سلک بیت صنعته بنضار

حسن عفی عنه العزیز بطوله و أحلّه أرج الجنان الباری (1)

السیّد حسین بن أبی رمیثة الحسن بدر الدین الحسنی

45-السیّد الحسین بن أبی رمیثة الحسن بدر الدین المذکور.

مولده سنة(957)فشبّ فی ریاض الخیر و الخلافة،و رقی معارج العزّ فی ذیول السعد و العفافة،و فاز بملازمة أبیه و جدّه،و رقی بأعلی المجد و السیادة،و اکتسب من أثواب مجده و جدّه،و تحلّی بأشرف المناقب الدالّة علی کمال سؤدده و سعده، فاکتسب أعظم منائف الشیم،و تقلّد جید جواهر السخاء و الکرم،فنال معه غایة البرّ الشریف،و انقاد الی أمره المعالی المنیف.

فلم یزل مستمرّا حتّی بلغ أشدّه،و استکمل من المجد سعده،ففتح أبواب السعادة تلک السدّة،فبدت منه أنوار المظاهر الجمیلة،و ولی بأخمصه تاج المجد و اکلیله، و استفتح بغزواته أصعب ما شمخ من البلدان،و جدّل بها الأبطال و الشجعان،و حیّر فی و ثباته ذوی الأذهان،و استنزل أرباب الحصون الشاهقة بقوّة عزم و آراء صائبة.

و استولی علی القلاع الراسخة،و ملک البلدان البعیدة بالمنال بالسعد و العزّ و الاقبال،و ملیء قلوب الأعداء خوفا و رعبا،و رقی معارج الکرم مرتقی صعبا، و بذل الاموال کرما و رغبة و رهبا،و نال بشأنه الخافقین شرقا و غربا،فانتشر قوامه علی العالمین عجما و عربا،و اشتهر أخبار رهباته وجودة صلابته،فیمّمت الوفاد

ص:155


1- 1) خلاصة الأثر للمحبّی 12-14،تاریخ امراء مکّة المکرّمة ص 705-707،قال: و کانت وفاته لیلة الخمیس لثلاث خلت من جمادی الآخرة سنة عشرة بعد الألف فی مکان یقال له الرفاعیّة،بعد أن توعّک نحو یومین،و حمل الی مکّة علی محفة البغال،و دفن بالمعلاة، و بنی علیه قبّة عظیمة،و له من العمر نحو تسع و تسعون سنة،ثمّ ذکر جملة من أخبار ولایته. ثمّ قال:و له أولاد کرام نحو سبعة و عشرین،و خلّف من الاناث خمسا و عشرین.

بسوحته من جمیع أقطار الأرض،و غمر بجوده القصّاد فی الطول و العرض،فکم فقیر بآثار نعمه قد أصبح غنیّا،و مستجدّا بتواتر احسانه قد أضحی ملیّا.

و قد ناب عن والده فی کثیر من الامور،و صادر عنه أجزل الأشیاء التی لا عناء فیها،و شیّد أرکان السلطنة العثمانیّة،الواصلین لسدّ الثغور کالیمن و السواکن،فبادر الی کلّ قاصد و قاطن،و دفع عنه أعظم المهمّات بأحسن أنواع الکمالات،و فاز معه بجداول الغزوات.

ثمّ تفرّد بذاته قتال أعظم الفتوحات،فغنم بها أجزل الأموال و الخیرات،فکان ابتداؤه لها سنة(...)الحصن المرتفع الشاهق الذی یقصر عن فتحه کل ذی شامخ، و لو کان بعضهم لبعض ظهیرا،ثمّ بعده نخیلة فضبطها و حکم فیها بعد هلاکه ولاها، ثمّ سوق الخمیس المعروف بزهان،علی حاذل العزم ظبی و الصعا و المخول مجمع الغدران؛لأنّها فاضت علی کلّ انسان،فقتل ما بها من الکفرة و أظهر الایمان، و أیّدهم بأهل العلم العاملین بشریعة خاتم الأنبیاء و أفضل المرسلین.

ثمّ احدی قری الشرّ المعروفة بمعکال،کثیر التمر لکلّ قاصد مکتال،ثمّ المنتق و الخزج و البدیع و الامامة و السلمیّة ذات الحصن المنیع،و ذلک لمعارضتهم لحجّاج بیت اللّه الحرام،و انتهابهم لأموال الاسلام،فأذاقهم العذاب الشدید،فظلّ الکلّ منهم ما بین خائف شرید و طرید.

ثمّ قصد عنزة الموسومة بالفزیش،و کان فی صحبته السیّد الشریف نقیب السادة الأشراف،أحمد بن سعد بن علی بن شدقم الشدقمی الحمزی الحسینی المدنی، و الأمیر میزان بن علی النعیری الحسینی،فلمّا قرب منهم انهزموا عنه الی خیبر، فلزم باثرهم،فاستغنم الأموال و ربط الرجال،فحزم بسیاسته کلّ أبیّ عنید،و قصم ظهر کلّ جبّار عتید،و خضع لعزمه القریب و البعید،فقرّر علیهم الخیل و الجمال فی کلّ عام من غیر قتال.

ص:156

ثمّ انّه توجّه الی زیارة قبر جدّه رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله،فقصدته العلماء و الفضلاء، و مدحته الادباء و الشعراء،منهم السیّد حسین بن عبد اللّه الموسوی الحسینی السمرقندی أصلا المکّی مولدا و منشا المدنیّ مسکنا،بهذه الأبیات:

زیارة المصطفی من أفضل القرب لا سیّما من بنیه السادة النجب

و القرب فی...و المعنی له شرف قد طاف ذلک ربّ الملک و الحجب

العالی النسب بن العالی النسب بن العالی النسب بن العالی النسب

هو الحسین الذی أغصانه عظمت بالمصطفی خیر مرسول و خیر نبی

من سادة غرر أوصافهم عظمت فدوّنتها رواة العلم فی الکتب

قوم مدیحهم فی الکتب جاء و فی أعلی المنابر فی أعلی من الخطب

حماة بیت اله العرش نصرته و مهبط الوحی مثوی سیّد العرب

و لهم علی الاکتاف مجدهم سراد و ابن عتاق الخیل و النسب

و الوارثون المعالی من أبوّتهم و المنعمون بلا منّ و لا نصب

مهد النبوّة مرباهم و منشأهم حجر الرسالة مجدا غیر مکتسب

أبا علی و خیر المدح أصدقه عطیّة اللّه فینا مشهر الأدب

کم وقعة لک فی الأعداء فیصلة یوم الطعان و نار الحرب فی لهب

سل الخمیس و سل یوم الخمیس و سل زهران عن ملک قد جاء بالعجب

و سل نخیل و المحاس و سل ملسا هل جاءهم مثله من نسل مطّلب

أحیا ربوع الهدی من بعد ما درست و شدّ أرکانها بالسمر و القضب

و أظهر السنّة الغرّاء و بیّنها فصار للبیت کالمیزاب منتصب

و ساد مجدا أثیلا للذی سلفوا و الحاضرین و من یأتی من الحقب

یا عزّ کلّ أخ یا فخر کلّ أب یا مکرم الجار من ناء و مقترب

أصبحت فی طیبة جار الرسول و فی جوار طه فزال الغمّ و الوصب

ص:157

فاطلب من اللّه من دنیا و آخرة تری القبول و لو بالغت فی الطلب

فأنت فی حضرة تاج الکرام بها فانّه جدّک المختار خیر أب

هذا هو الفخر لا فخر یقاربه یوم الفخار بلا شکّ و لا ریب

ثمّ الصلاة علی المختار من مضر مع السّلام دواما قطّ لم یغب

و قال الامام بالمسجد الحرام محمّد بن علی الطبری الحسینی المکّی یمدحه بهذه القصیدة:

مذ لاح بدر الدجا و أشرق أغرقنی (1)مدمعی و أشرق

و رحت من لوعتی اصالی جوی بقلب الکثیب أحرق

لا لوعتی تنطقی و حسبی فراق شمل أحبّای ما ترفق

ما رأیت الهوی هوانا و انّنی فی یدیک موثق

و انّ جور الغرام عدل و حاکم الحبّ لیس یشفق

جاورت فی الحدود ظلما أ لست عدل الحسین تفرق

بدر الملوک الحسین من فی ندی یدیه البحار تغرق

و من له صولة و عزم منها اسود الحروب تشقق

لو لا مست راحتاه عودا أثمر فی کفّه و أورق

لو ناله السحاب فیضا من بعض جدواه کان أغرق

فلا یعش بعد الحسین خلق فمثله ما أظنّ خلق یخلق

نعم أبوه الذی فی الخلق علا أو یخلق الدهر لیس یخلق

و من بنور النبیّ طه منحه ربّه و خلق

أعظم من قیصر و کسری و تبّع منصبا و أعرق

ص:158


1- 1) غرّقنی-خ.

و لمستهلّ شهر ربیع الأوّل سنة(999)دعته المنیّة فی حیاة أبیه،و قبر فی قبّة جدّه أبی نمی محمّد سعد الدین (1).

السیّد حمّود بن أبی محمّد عبد اللّه بن أبی رمیثة الحسن الحسنی

46-السیّد حمّود بن أبی محمّد عبد اللّه بن أبی رمیثة الحسن بدر الدین المذکور.

کان سیّدا جلیل القدر،رفیع المنزلة،عظیم الشأن،ذا جاه و رفعة و صولة و دولة و مروّة،و شهامة و نخوة و نجابة،و کرم و سخاوة،و فرسة و شجاعة،محترما معزّزا محتشما عند سائر العشیرة و الرفاقة.

رام المشیخة و الامارة بعد وفاة الشریف زید بن محسن،فاجتمع معه قاطبة العشیرة و القرابة،فثارت بینه و بین سعد بن زید فتنة عظیمة و شدّة عداوة،فاختار الرحلة عنه الی ینبع،فتبعه سائر الأشراف،فاجتمع علیه أکثر العربان من کلّ فجّ و مکان.

ثمّ أرسل ولده أبا القاسم و بنی أخیه و محمّد بن أحمد الحارث الی مصر لطلب الامارة،فأعزّهم باشتهار الی الغایة،و أرسل الیه خمسمائة من المصریّة لتکشف الخبر،و تصلح بینه و بین سعد بالنصف،و لکلّ واحد منهما خمسین ألف ذهب أحمر مرسولة معهم.

فلمّا قربوا من ینبع برز بقومه و عشیرته و تبّاعهم لاستقبالهم،و قد أنذر أصحابه من الفتک بهم قبل الفتک،و جعل فی لوذة من الطریق کمینة،فلمّا تقابلت الفئتان غارت علیهم خیل ذوی البغی و الطغیان،و رموهم بالرصاص،و جرّدوا البیض الصفاح،فأتتهم الکمینة فقتلوهم عن آخرهم الاّ الشاذّ منهم،و غنموا جمیع ما معهم من الأموال،و قبض علی رئیسهم،ثمّ عفی عنه.

و فی شهر ذی القعدة لهذا العام توجّه منها الی خیبر،ثمّ الی...فتفرّقت عنه

ص:159


1- 1) خلاصة الأثر للمحبّی 1:131،تاریخ امراء مکّة المکرّمة ص 708.

الأشراف و التبّاع و العربان بعد ما أصابه التعب الشدید،و هو لم یزل واثقا بالصبر و التباع و الیقین،کأسلافه الماضین،و أجداده الأئمّة المعصومین،صلوات اللّه و سلامه علیهم أجمعین.

و فی سنة...اصطلح مع سعد بن زید.و فی سنة...توفّی الی رحمة ربّه و غفرانه (1).

السیّد حسین الأصغر بن الامام زین العابدین علیه السّلام

47-السیّد أبو عبد اللّه الحسین الأصغر بن أبی الحسن علی زین العابدین بن أبی عبد اللّه الحسین السبط علیهما السّلام.

کان سیّدا جلیل القدر،عظیم الشأن،رفیع المنزلة،عالی الهمّة،عالما عاملا فاضلا کاملا صالحا عابدا ورعا زاهدا،عفیفا تقیّا نقیّا میمونا،روی الحدیث عن أبیه و أخیه محمّد الباقر علیهما السّلام،و عن عمّته فاطمة،و کانت تحدّث بفضله.

و روی عنه الحدیث جماعة،فمنهم عبد اللّه بن المبارک بخراسان (2)،و محمّد بن عمر الواقدی،و غیرهما من الفضلاء الکبار.و روی عن الصادق علیه السّلام أنّه کان یقول:

عمّی الحسین من الذین یمشون علی الأرض هونا و اذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما.

قال الشیخ المفید رحمه اللّه فی ارشاده:روی حرب الطحّان قال حدّثنی سعید صاحب الحسن بن صالح،قال:لم أر أحدا أخوف من اللّه تعالی من الحسن بن صالح حتّی قدمت المدینة،فرأیت بها أبا عبد اللّه الحسین بن علی بن الحسین علیهما السّلام،فلم أر أشدّ خوفا منه من خشیة اللّه کأنّما أنّه ادخل النار ثمّ اخرج منها،لشدّة خوفه و زهده و ورعه.

و روی أحمد بن عیسی،قال:حدّثنا أبی،قال:کنت أری الحسین بن علی بن

ص:160


1- 1) راجع:خلاصة الأثر للمحبّی 1:436،حسن الصفا و الابتهاج ص 209-210، تاریخ امراء مکّة المکرّمة ص 736-737.
2- 2) لباب الأنساب 2:480.

الحسین یدعو بخضوع و خشوع،فما یضع یده حتّس یستجاب اللّه تعالی له فی الخلق جمیعا.

و روی یحیی بن سلیمان بن الحسن،عن عمّه ابراهیم بن الحسین،عن أبیه الحسین بن علی بن الحسین علیهما السّلام،قال:کان ابراهیم بن هشام المخزومی والیا علی المدینة المنوّرة،و کان یجمعنا کلّ یوم جمعة قریبا من المنبر،ثمّ یقع فی أمیر المؤمنین علیه السّلام و یشتمه،فذات یوم غضّ المسجد بالناس،فلصقت بالمنبر فأغفبت و رأیت القبر قد انفرج و خرج منه رجل شبابه بیاض،لا بس ثیابا بیض،فسمعته یقول:یا عبد اللّه ألا یحزنک ما یقول هذا؟فقلت:بلی و اللّه،قال:افتح عینیک و انظر الی ما یصنع اللّه تعالی به،فما ذکر علیّا علیه السّلام الاّ و قد قذف به من فوق المنبر،فهلک من حینه لعنه اللّه (1).

قال جدّی حسن المؤلّف طاب ثراه:و توفّی بالمدینة سنة(157)و قیل:سنة (158)و عمره أربعة و ستّون سنة،و قیل:ستّة و سبعون سنة،و قبره بالفرقد من البقیع،و عقبه عامّ بالحجاز و الشام و العراقین و خراسان (2).

السیّد حسن بن المرتضی بن محمّد بن المرتضی الحسینی الأعرجی

48-السیّد أبو محمّد الحسن بن المرتضی بن محمّد بن المرتضی بن ابراهیم بن

ص:161


1- 1) الارشاد للشیخ المفید 2:174-175.
2- 2) ذکره فی سرّ السلسلة العلویّة ص 69،قال:توفّی الحسین الأصغر سنة سبع و خمسین و مائة و له سبع و خمسون سنة و دفن بالبقیع،و انّما قیل له الحسین الأصغر لأنّ له أخا أکبر منه یسمّی الحسین بن علی لم یعقّب.و المجدی ص 194،قال:و کان الحسین عفیفا محدّثا فاضلا عالما.و الفخری ص 57،و الشجرة المبارکة ص 147. و قال فی الأصیلی ص 281:کان زاهدا ورعا محدّثا،روی الحدیث عن أبیه،و عمّته فاطمة بنت الحسین علیه السّلام و عن أخیه أبی جعفر محمّد بن علی الباقر علیهما السّلام و عن غیرهم، و کتب الناس عنه،و کان أشبه الناس بأبیه فی التعبّد،و ولده نقباء الأطراف،أجلاّء عظماء ملقّبون مطاعون.و عمدة الطالب ص 311.و قال فی لباب الأنساب 1:381:و کان الحسین الأصغر یتصدّق کلّ یوم بدینار

مهدی بن علی بن حسن بن أبی الحسن علی الأشل بن أبی علی ابراهیم سنّور (1)بن أبی ابراهیم محمّد الحرون بن أبی یعلی حمزة مختلس الوصیّة بن أبی علی عبید اللّه الأعرج بن أبی عبد اللّه الحسین الأصغر المذکور.

کان سیّدا شریفا جلیل القدر،رفیع المنزلة،عظیم الشأن،جمّ المحاسن و الفضائل،حسن الشمائل،عالی الهمّة،وافر الحرمة،کریم الأخلاق،زکی الأعراق،ذا مروّة و شهامة.ولیّ ولایات جزیلة،ثمّ ترک ذلک تنزّها منه و صلاحا، و مال الی التخلّی بذاته و الاتّقاء عن الناس،و تسربل بالصلاح و التقوی و الورع و الزهد و الفلاح.

السیّد حسن ابن أخی طاهر بن محمّد الجوانی بن یحیی النسّابة

49-السیّد أبو محمّد الحسن بن أبی الحسن محمّد الأکبر الجوانی بن أبی الحسین یحیی النسّابة بن أبی محمّد الحسن بن أبی عبد اللّه جعفر الحجّة بن أبی علی عبید اللّه الأعرج المذکور الشهیر بابن أخی طاهر.

کان سیّدا جلیل القدر،رفیع المنزلة،عظیم الشأن،حسن الشمائل،جمّ الفضائل،ذا مرّوة و شهامة و همّة عالیة الی النهایة،و عظم قدس و وجاهة،معزّزا محترما الی الغایة،عالما عاملا فاضلا کاملا فصیحا بلیغا مهذّبا أدیبا منطقیّا متکلّما، جامعا حاویا فقیها محدّثا رئیسا مدرّسا بتحقیق و تدقیق،له مصنّفات حسنة عدیدة و مؤلّفات فائقة جلیلة،فمنها کتاب المناقب،و کتاب فی الغیبة،و غیر ذلک.

و کان أکثر نقله عن جدّه أبی الحسین یحیی النسّابة،و عن علی بن أحمد بن علی العقیقی،و عن الدار قطنی،و عن أبی الحسن بن جعفر،و عن ابراهیم بن محمّد بن جعفر الصادق علیه السّلام،و کان یروی عن المجاهیل أحادیث منکرة،فبعض أصحابنا یضعّفونه،و قال الغضائری:انّه کذّاب یضع الحدیث مجاهرة،و یدّعی رجالا غیر

ص:162


1- 1) فی العمدة:سینور أبیه.

معروفین،و ما تطیب الأنفس الاّ بما یرویه عن جدّه و عن علی بن أحمد من کتبهما المشهورة،فانّه لا یمکنه الخلاف لهما،و الأولی التوقّف فی روایته مطلقا.

و قد توفّی فی شهر ربیع الأوّل سنة(398)و قبر فی منزله بسوق العطش (1).

السیّد حسن بن طاهر بن الحسن بن محمّد الجوانی

50-السیّد أبو محمّد الحسن بن أبی القاسم طاهر بن أبی محمّد الحسن بن أبی الحسن محمّد الأکبر الجوانی المذکور (2).

کان بمصر،فلمّا قتل الأمیر أبو جعفر مسلم بن طاهر فرّ منهزما الی المدینة،فولّی بها الامارة،و اختصّ بابن عمّه أبی علی طاهر بن محمّد بن أبی جعفر مسلم،فألقی الیه مقالید أمره و نهیه،فلم یزل معه کذلک الی أن توفّی،ثمّ تأمّر أبو علی طاهر،ثمّ ولیها بعد وفاته ابناه هانی و مهنّا،فامتعض معهما أبو محمّد الحسن بن طاهر بن أبی جعفر مسلم،فلم یستطع الاقامة معهما،حتّی لحق بالسلطان محمود بن سبکتکین بعزی،فاتّفق قدوم الباهر العلوی رسولا من الملک الاسماعیلی صاحب مصر، فاتّهم فی فساد الاعتقاد،فادّعاه أبو محمّد الحسن فی النسب،فلم یتعرّضه السلطان محمود بشیء،بل تخلّی عنهما حتّی قتله بحضوره ثمّ طالب مخلّفه،فلم یمکّن منه بشیء قطّ (3).

ص:163


1- 1) رجال العلاّمة ص 214 عن ابن الغضائری،و رجال النجاشی ص 64. و قال فی عمدة الطالب ص 331:أبو محمّد الحسن بن محمّد هذا و هو الدندانی النسّابة المعروف بابن أخی طاهر،راوی کتاب جدّه یحیی بن الحسن،روی عنه شیخ الشرف النسّابة و لا عقب له.و ذکره فی لسان المیزان 2:311-312،و میزان الاعتدال 1:521 و رویا عنه باسناد متّصل عن عبد الرزّاق:علی خیر البشر المتّفق علی نقله بین أرباب الحدیث،و باسناده عن أبی ذرّ قال:علی و ذرّیته یختمون الأوصیاء الی یوم الدین.
2- 2) و لعلّ الصحیح من عمود النسب کذا:الحسن بن طاهر بن مسلم بن عبید اللّه بن طاهر بن یحیی النسّابة بن جعفر بن عبید اللّه بن الحسین الأصغر.
3- 3) الفخری ص 60،و عمدة الطالب ص 335-336،و راجع ترجمته کما فی امراء

السیّد حسین شهاب الدین بن المهنّا الأکبر الحسینی

51-السیّد أبو عبد اللّه الحسین شهاب الدین بن الأمیر أبی عمارة المهنّا الأکبر.

کان سیّدا جلیل القدر،رفیع المنزلة،عظیم الشأن،عالی الهمّة،وافر الحرمة، جمّ الفضائل،حسن الشمائل،کریم الأخلاق،زکیّ الأعراق،مهذّبا مؤدّبا ذکیّا فطنا،ذا حدس و حزم و عزم و جزم و مروّة و نجدة و شهامة وجود و کرم و سخاوة، وصولة و دولة و مهابة و فرسة تقدمها شجاعة،قد ولّی بالمدینة المنوّرة الامارة سنة (1).

السیّد حسن جدّ المؤلّف بن علی بن الحسن بن علی الشدقمی

52-السیّد أبو محمّد الحسن بن أبی الحسن علی النقیب بن الحسن بن علی بن شدقم.

مولده بالمدینة المنوّرة فی شهر...سنة(942)و بها نشأ،و علی والده قد قرأ، و عنه أکثر العلوم قد حوی،و عنه قد روی،فاغتنم اکتسابه منه أکثر الفضائل، و تبحّر و تعزّز بأقصی المحامل،و تقطّف أزهار الفضائل من أهل الکمالات،و تفرّد بأحسن المعارف علی أمثاله،و قارن بأفضل العلوم أبناء زمانه،وفاق بأنواع السعادات علی أقرانه،و رقا بأعلی درجات الکمال فسطعت أنواره،و أضاءت فی المشرقین بفضله و احسانه،بتقوی و عفاف و صیانة و زهد و ورع و عبادة،تابعا لمآثر آبائه،سالکا سبیل هداه.

حسن الأخلاق،عذب الکلام،لیّن الجانب،معمور الخاطر،سریع الرضا،بعید الغضب،یکرم جلیسه،و یقبل عذر من جنی علیه.

یتألّف أصحابه بالمودّة،و یقضی مآربهم،و یعینهم بماله و جاهه عند الشدّة،

ص:164


1- 1) ذکره فی الفخری ص 60،و عمدة الطالب ص 336،و امراء المدینة المنوّرة ص 235 -236،و التحفة اللطیفة 1:515،النجوم الزاهرة 5:20،المنتظم 16:180.

منصفا بالذلّة مع الضعفاء المهتدین،رقّا للعلماء العاملین،معتزّا بالعزیز علی الکبراء المعتدین،و بالفخر علی الامراء المتمرّدین،لا یری الجود فی مائدة العشاء و الغداة، بل النعمة الموجبة الموصلة للغنی (1).

تولّی منصب النقابة بعد والده،و به نطقت صکوک بعض أملاکه،ثمّ عزفت نفسه عنها،فخلع ذاته المقدّسة منها تورّعا منه و زهدا،و له بجدّه الحسن السبط علیه السّلام اسوة.

ثمّ انّه طاب ثراه اختار السفر بعد ترادف الأسواء علیه،و الاستخارة کما هو عادات العلماء الکبار و الصلحاء الأخیار،فجدّ عزمه لثانی شهر شعبان سنة(962) من المدینة قاصدا سلطان الدکن و أحمد آباد،السلطان حسین نظام شاه بن برهان نظام شاه،فأنعم علیه بأجزل النعم الجسام.

فرأی خاطره متشوّشا،و القلب علی فراق أبیه متألّما،فرحل عنه الی بلاد الفرس شیراز،و قد عرف صفات أهلها و هواها یقرّ الخاطر،و یسرّ الناظر اذا رآها،أنهارها کثیرة ملحة،و ثمارها جیّدة لذیذة،هواؤها غالب لاجلاب العلم، و نضارتها تحدّ الکلیل الی الفهم،و أهلها شعارهم التقوی و الصلاح و الزهد و الورع و الفلاح،متّصفین بالعلم و العمل و الفضل و الکمال،أقام بها مدّة مدیدة مشتغلا بالعلوم الشریفة،فاقتطف من أزهارهم أفضلها،و اغترف من فضائلهم أعذبها.

ثمّ توجّه الی زیارة ثامن الأئمّة الأطهار علی بن موسی،الضامن الفوز بالجنان و العتق من النار،علیه و علی آبائه صلوات اللّه العزیز الغفّار،و قد عرف محاسن جیرانه المتمسّکین بعرائه،هو أنّ الزائر لم یزل مکفوّ المؤونة مدّة اقامته،فاذا عزم أمدّوه بما یلیق بحاله.

و فی شهر ذی القعدة سنة(964)قابل السلطان الأعظم،السیّد الحسیب

ص:165


1- 1) و وصفه السیّد علی صدر الدین المدنی فی سلافة العصر ص 249-250 بأوصاف جمیلة جلیلة،و ذکر أیضا نبذة من أشعاره الفائقة،فراجع.

النسیب الأفخم،سلالة طه و یس الأکرم،الشاه طهماسب بن الشاه اسماعیل الأوّل الصفوی الحسینی الموسوی،فأجری علیه النعم الجسام بالعشیّ و الابکار،و أمدّه بأجزل العطایا الفخار.

و فی ضمن هذه المدّة استقوی السلطان حسین نظام شاه،فأرسل الیه ملتمسا منه الوصول الیه،فقال:امتثال أمر الامراء خیر سلوک أدب.

فلمّا وصل قرب البلاد،أمر السلطان أرکان الدولة و الفضلاء الأعیان باستقباله، و ملاحظة صفاته،فاجتمعوا به،فرأوه علی أتمّ صفات الکمال،فعرّفوا السلطان بذلک،فاستبشر فرحا به و سرورا،و أسرع له بالعرس و الزفاف علی اخته فتحشاه المنذورة.

فکان من العنایة الالهیّة و الارادة الربّانیّة،أنّه متمسّک بالآثار النبویّة،ما قطّ لبس الذهب و الجوهر،منزّه مجلسه عن استماع المنکر،بل و مداوم فیه المباحثة فی العلوم مع الفضلاء الأمجاد،فزاد فیه السلطان حسین الاعتقاد،و صدّره علی سائر الکبار و الأعیان،فکان اذا دخل علیه فی مجلسه الخاصّ و العام قام له قائما علی الأقدام،و نزل لأجله عن سریره و أجلسه بازائه عن یمینه،و أمدّه بنعم جسیمة، و قری جلیلة عظیمة.

و کان طاب ثراه لم یتعلّق بشیء من امور الدولة و الدیوان،بل انّه التمس منه العفو عن العشور و المکوس مع کثرة المحصول الاّ بطیب النفوس،ما عدا الکفّار ذوی النحوس،و حفظ أموال الأیتام و الغیّاب الی أن یبلغوا الرشاد و یأتی لذلک طالب و ان طالت الأیّام و الشهور و الأعوام.

ففی ضمن هذه المدّة جهّز السلطان حسین العساکر علی الملک الکافر المعروف بالغازی،فمنّ اللّه تعالی علیه بالنصر و الفتح،فحاز جمیع مملکته بعد القتل و الأسر، فأعلی بها کلمة الاسلام،و أسلم بوجوده جمّ غفیر من الأنام،و أطاعه الکبیر

ص:166

و الصغیر،فاتّسعت مملکته،و زکت شوکته،و نمت قوّته،و استضاء نوره،و دام نظامه،و استرّت قلوب العباد بعدله،فعمر عوض البیع و الکنائس أحسن المساجد و المدارس،و أسکنها طلبة العلم الشریف،و أوقف أوقافا عامّة علی کلّ صالح و ضعیف.

و منها:أنّه أمر حکّامه بصرف جمیع ما یحصل من المراکب الذاهبة الی جدّة یفرّق بمعرفة آل شدقم علی السادة الأشراف بنی حسین و أهل المدینة.

و کان ذا همّة عالیة و شهامة و مروّة و غیرة،و نفس جزلة سمحة،و شرف نفس و عفّة،و کلّ من ورد الیه أجزل نعمه علیه،ذلک فضل اللّه یؤتیه من یشاء و اللّه ذو الفضل العظیم.

و لیوم السادس عشر شهر جمادی الأوّل سنة(997)مضی قتیلا لمیرزا خان و محالفیه من العجم،فولّی فی الساعة الرابعة و قیل السادسة ابنه مرتضی نظام شاه، و قیل:برهان نظام شاه.

و فی الیوم الثانی ظفروا أرکان الدولة بمیرزا خان و محالفیه بقلعة أحمدانکر من أرض الدکن،فقتلوهم عن آخرهم،فاختاروا أرکان الدولة السیّد حسن بن علی النقیب أن یقوم بامور السلطنة و الدیوان لصغر سنّ السلطان،فتعاطی ذلک کرها علیه مدّة یسیرة.

فعزفت نفسه الشریفة عنه،فالتمس العفو و طلب الرخصة للحجّ و الزیارة بالزوجة و الأولاد و جدّتهم بیبی آمنة،فوصل بهم الی وطنه فی شهر...سنة(976) فأفاض برّه علی السادة الأشراف قاطبة،و العلماء الفضلاء حتّی العامّة،فلم یزل یجری علیهم بالنعم المتواصلة،و هو علی أحسن حال و أکمل نظام،و اشتری أملاکا کثیرة و عمّرها أحسن عمارة بعمائر عظیمة،و جعلها وقفا لهم،فمنها ما خصّ به نسله،و منها ما قدّمه لذاته لیوم لقاء ربّه.

ص:167

و کانت زوجته المشار الیها مع صغر سنّها،و هی من سلالة الملوک،معرضة عن حبّ الدنیا الغرور،و عن بهجتها و زهوتها،سالکة سبیل الأتقیاء و الصلحاء،عاملة لآخرتها،ملازمة لتلاوة القرآن المجید،مطالعة للحدیث فی کلّ یوم جدید،و هی صائمة أکثر أیّامها،قائمة أکثر لیالیها،الی أن توفّیت فی شهر...سنة...بعد وضعها لابنها حسین بن حسن المؤلّف طاب ثراهم بستّة أیّام أو سبعة،و قبرت فی ازج تباری قبّة الأئمّة علیهم السّلام بالمدینة.

ثمّ انّ والدتها توجّهت الی وطنها بالدکن،فأوقفت علی أولاد بنتها أوقافا تغلّ فی کلّ زمن اثنی عشر ألف هن،تحمل الیهم غیر تسعة آلاف هن،و غیرها من الهدایا و التحف،و غیر ما یرسل الیهم السلطان مرتضی نظام شاه.

و قال السیّد محمّد بن حسین السمرقندی:سألت السیّد حسن المؤلّف عن مشائخه الذین قرأ علیهم و استفاد منهم العلوم،فقال:أوّلهم والده،و الشیخ العلاّمة المحقّق الفهّامة،رئیس الفضلاء و المدرّسین،امام الأئمّة فی الدین،السالک نهج أجداده و آبائه الطاهرین،الطاهر بن السیّد الشریف شاه نعمة اللّه بالمدینة.

و منهم:الجامع للفصاحة و البلاغة،العارف بطرق النباهة،کاتب دیوان الاشارة،الموقع بالأقلام المسوغة،المحدّث بالعلوم المفیدة،ملاّ علی المنشی بالمدینة.

و منهم:العالم العامل الفاضل الکامل،خادم الدیوان الشریف بالصدق و التصدیق و التشریف،الراقی أعلا رتب الوزارة بالعلم و الفضل الشریف، و الفصاحة و البلاغة علی کلّ عریف،أمیر الامراء ملاّ عنایة اللّه بالمدینة.

و منهم:شیخ مشایخ الاسلام،و بقیّة الفضلاء العظام،أبلغ البلغاء،و أفصح الفصحاء الکرام،الشیخ محمّد بن أبی الحسن البکری،نقل عن والده أبی الحسن، عن القاضی زکریّا،عن الحافظ ابن حجر بالمدینة.

و منهم:العلاّمة المحقّق،و الفهّامة المدقّق،محیی شریعة سیّد المرسلین،امام الامّة

ص:168

و مفتی المسلمین،الشیخ محمّد بن جار اللّه بن ظهیر المخزومی القرشی الحنفی بمکّة المشرّفة.

و منهم:العالم الفاضل الکامل،امام الغرباء لأقطار الأسلامیّة،و شیخ الامّة الشافعیّة،الشهاب الثاقب،أحمد بن عبد الحقّ بن محمّد بن عبد الحقّ الساباطی الشافعی بمکّة نقلا عن والده.

و منهم:زبدة العلماء العظام،و نخبة الفضلاء الفخام،شیخ مشایخ الاسلام،سراج الدین عمر بن علی بمکّة.

و منهم:العالم العلاّمة المحقّق الفهّامة،جمال الدین محمّد بن علی التولانی البصری، قرأ علیه عدّة علوم،فمنها العربیّة و الأدبیّات ببلدة شیراز.

و منهم:العالم العامل الفاضل الکامل الصالح،التقیّ العابد الورع النقیّ الزاهد، السیّد محمّد بن أحمد البدیریّ الجمازیّ الحسینی الموسوی،جوّد علیه قراءة القرآن المجید علی القراآت السبع،و قرأ علیه فی النحو و الصرف و المعانی و البیان و المعقول و المنقول،کان متفرّدا بذلک علی أبناء زمانه،یلقّح تلامذته المسائل کما یلقّح بالطلع النخل،فما أحد قرأ علیه الاّ و انتفع من علومه ببلدة شیراز.

و منهم:العالم الفاضل الکامل،العارف بطرق المسائل،الشهیر بملاّ رفیعا،قرأ علیه جملة من الفروع و الفتاوی.

و منهم:عمدة العلماء العظام،و زبدة الفضلاء الفخام،الجامع للمبانی المفیدة للمعانی،الشیخ حسن بن... (1).

و منهم:الهمدانی،ببلدة قزوین.

و منهم:العالم العامل الفاضل الکامل،الصالح العابد الورع التقیّ الزاهد،السیّد

ص:169


1- 1) لعلّه ابن الشهید الثانی زین الدین العاملی.

حسن بن علی الحسینی الموسوی،قرأ علیه فی المعقولات بأحمدانکر احدی قری الدکن.

و منهم:الحکیم الحاذق،و الطبیب الفائق،المجمع علی جلالة علمه و فضله و حداسة معرفته،ملاّ رستم بالدکن.

و منهم:المولی الأفخم،و الرئیس الأکرم،زبدة الأطبّاء الکرام،و صدر الصدور الفخام،لقمان دهره،و أفلاطون عصره،قاسم بیک (1).

ص:170


1- 1) و من مشایخه الذین روی عنه،هو العلاّمة الفقیه المحقّق السیّد محمّد العاملی صاحب مدارک الأحکام،قال فی ریاض العلماء 1:237:و قد کتب السیّد محمّد صاحب المدارک أیضا له اجازة،و هذا بعض ما فیها: و بعد فانّه لمّا اتّفق لهذا الضعیف حجّ بیت اللّه الحرام و زیارة النبیّ و الأئمّة علیهم أفضل الصلاة و السّلام،تشرّفت بالاجتماع بعالی حضرة المولی الأجل السیّد الأمجد الأعظم،ذی النفس الطاهرة الزکیّة،و الهمّة الباهرة العلیّة،و الأخلاق الزاهرة الانسیّة،خلاصة السادة الأخیار،و صفوة العلماء الأبرار،السیّد الحسیب النسیب،الحسن بن السیّد الجلیل النبیل الکبیر نور الدین علی المشهور بابن شدقم. فوجدته ممّن صرف همّته العلیّة فی تحصیل شطر من العلوم الشرعیّة و الأدبیّة،و جری فی أثناء مباحثتی له کثیر من المباحث العلمیّة و الفروع الشرعیّة،و طلب من هذا الضعیف اجازة ما یجوز لی روایته،فاستخرت اللّه تعالی و أجزت له أدام اللّه تأییده،و أجزل من کلّ خیر حظّه و مزیده،أن یروی جمیع کتب علمائنا الماضین،و فقهائنا السابقین،اشتملت علیهم اجازة جدّی العلاّمة الشهید الثانی قدّس اللّه سرّه للشیخ حسین بن عبد الصمد الحارثی قدّس سرّه خصوصا الکتب الأربعة. و ساق الکلام الی أن قال:فلیرو المولی الأجل ذلک و غیره ممّا یدخل تحت روایتی لمن شاء و أحبّ،تقبّل اللّه تعالی منه بمنّه و کرمه،و کتب هذه الأحرف بیده الفانیة الفقیر الی عفو اللّه تعالی محمّد بن علی بن أبی الحسن یوم الأحد سابع عشر محرّم الحرام من شهور سنة سبع و ثمانین من الهجرة.

قلت:و ممّا وجدته بخطّه طاب ثراه،قال:و قد أجاز لی شیخنا الامام العالم

ص:171

العلاّمة،الفاضل المحقّق الفهّامة،شیخ مشایخ الاسلام،و عمدة الفضلاء الکرام، المولی التقیّ الصالح النقیّ الورع الرضیّ،العابد الزاهد المرضیّ،الشیخ نعمة اللّه (1)بن علی بن جمال الدین أحمد بن شمس الدین محمّد بن خاتون،ختم اللّه تعالی له و لوالدیه بالصالحات،و رفعه الی أعلی الدرجات،قد أجاز لی من غیر استحقاق منّی،ما یجوز له روایته من کتب السلف رضوان اللّه تعالی علیهم،حسب ما تضمّنته الاجازة التی کتبها لی بظهر الدروس بخطّه المیمون لثامن عشر ذی الحجّة سنة(966)فمنها هذا الکتاب.

و طریقتی الیه و الی غیره من مشایخنا رضوان اللّه علیهم،فانّی أرویه عنه،عن والده،عن الشیخ الامام،ملک العلماء المحقّقین،و عمدة الفضلاء المدقّقین،الشیخ علی بن عبد العالی الکرکی العاملی،عن شیخه علی بن هلال الجزائری،عن الامام الصالح الزاهد العابد الشیخ أحمد بن فهد الحلّی،عن الشیخ نظام الدین علی بن عبد الحمید النیلی،عمّ السیّدین الأبرّین الفقیهین،السیّد ضیاء الدین عبد اللّه و أخیه السیّد عمید الدین عبد المطّلب ابنی السیّد مجد الدین أبی الفوارس محمّد بن علی بن الأعرجی الحسینی العبیدلی.

و عن الشیخ العالم العلاّمة،فخر المحقّقین،و جمال المدقّقین،الشیخ فخر الدین أبی

ص:172


1- 1) قال فی الریاض 5:247:هو من أجلّة علماء الامامیّة و فقهائها،و أحد الفقهاء المعروفین بابن خاتون أیضا،و کان هو و والده و جدّه و سائر سلسلته أهل بیت العلم، و یروی عنه ولده الشیخ جمال الدین أحمد،و المولی عبد اللّه التستری أیضا،و قد أجازه باجازة مختصرة،و منهم السیّد حسن بن علی بن شدقم الحسینی المدنی،و قد أجازه باجازة مبسوطة. و قال فی أمل الآمل 1:189:الشیخ نعمة اللّه...کان عالما فاضلا جلیلا أدیبا شاعرا، من تلامذة الشیخ علی بن عبد العالی الکرکی.

طالب محمّد،جمیعا عن الشیخ الامام سلطان العلماء،و ترجمان الحکماء،جمال الملّة و الدین،الحسن بن الشیخ سدید الدین یوسف بن علی بن مطهّر الحلّی.

و عن شیخی،عن والده الشیخ أحمد،عن الشیخ شمس الدین محمّد الصهیونی، عن الشیخ عزّ الدین حسن بن العشرة،عن الشیخ نظام الدین علی بن عبد الحمید النیلی،عن الشیخ فخر الدین،عن والده العلاّمة.

و عن شیخی عن والده الشیخ أحمد،عن والده الشیخ محمّد،عن الشیخ جمال الدین أحمد بن الحاج علی الشهیر بذلک،عن الشیخ زین الدین أبی الحسام،عن السیّد حسن بن نجم الدین،عن الشیخ الامام نادرة الزمان،و درّة الأوان،شمس المحقّقین،و بدر دجا المدقّقین،الشهید محمّد بن مکّی العاملیّ.

و عن شیخی،عن والده،عن الشیخ نور الدین علی بن عبد العالی الکرکی،عن الشیخ علی بن هلال الجزائری،عن الشیخ أحمد بن فهد الحلّی،عن الشیخ علی الخازن الحائری،عن الشیخ الشهید،عن عدّة من العلماء رضوان اللّه علیهم من الخاصّة و العامّة.

أمّا العامّة فکثیرون،و قد ذکر الشهید فی بعض اجازاته لبعض الفضلاء أنّه روی عن أربعین شیخا من فضلائهم،فمنهم صاحب التفسیر فی القرآن و الشاطبیّة،و انّا نروی الیسیر عن شیخی،عن والده بالسند المتقدّم الی الشیخ الشهید،عن الشیخ بدر الدین أبی البرکات خلیل بن یوسف الأنصاری،عن عبید اللّه بن سلیمان الأنصاری الغرناطی،عن أحمد بن علی بن الطباع الرعینی،عن عبد اللّه بن محمّد، عن مجاهد العبدی،عن أبی خالد یزید بن محمّد بن رفاعة اللخمی،عن علی بن أحمد بن خلف الأنصاری،عن علی بن الحسین المرسی،عن الشیخ أبی عمرو الدانی.

و بالاسناد المتقدّم الی الشهید رحمه اللّه ثمّ خلیل الأنصاری،عن الجعفری بسنده عن

ص:173

مصنّفها أبی القاسم بن فیّرة الرعینی،بکسر الفاء الموحّدة و سکون الیاء المثنّاة و تشدید الراء و ضمّها (1).

و نروی بعض مصنّفات الشیخ ابن الحاجب بالاسناد المتقدّم الی امام المذهب العالم العلاّمة الشیخ جمال الدین حسین بن أیار النحوی،عن شیخه سعد الدین أحمد بن أحمد المغربی التبنانی،عن المصنّف.

و أمّا الخاصّة من علمائنا رضوان اللّه علیهم،فانّه روی عن أجلّة لم یتّفق لغیره.

فمنهم الشیخ فخر الدین أبی طالب محمّد بن الشیخ العلاّمة و السیّد الامام الفهّامة العالم النسّابة المرتضی النقیب،تاج الدین أبی عبد اللّه محمّد بن القاسم بن معیّة الحسنی الدیباجی.

و السیّد العریف بالأصیل أبی طالب أحمد بن أبی ابراهیم محمّد بن محمّد بن الحسن بن زهرة الحلبی.

و الکبیر العالم حلیف دیوان القضاء نجم الدین مهنّا بن سنان بن...الحسینی المدنی.

و الشیخ الامام العلاّمة ملک العلماء سلطان المحقّقین و أکمل المدقّقین،قطب الملّة و الدین محمّد بن محمّد الرازی صاحب شرح المطالع و الشمسیّة و غیرها.

و الشیخ الامام العلاّمة ملک الادباء و الفضلاء،رضی الدین أبی الحسن علی بن الشیخ جمال الدین أحمد بن یحیی المعروف بالزیدی.

و الشیخ الامام المحقّق زین الدین بن أبی الحسن علی بن طراد المطاربادی و غیرهم (2).

عن العلاّمة،عن والده العالم الفاضل الکامل سدید الدین یوسف بن علی بن

ص:174


1- 1) راجع:اجازة الحدیث للشهید الثانی ص 262.
2- 2) راجع:ریاض العلماء 1:243.

المطهّر،و عن الشیخ السعید المعظّم الخواجة نصیر الملّة و الحقّ و الدین محمّد بن الحسن الطوسی،و عن الشیخ الشهیر المحقّق نجم الدین أبی القاسم جعفر بن الحسن بن سعید،و عن السیّدین الکبیرین النقیبین السعیدین رضی الدین علی و أخیه جمال الدین أحمد ابنی موسی بن طاووس الحسنی،و عن الشیخ السعید نجیب الدین یحیی بن سعید،عن السیّد أحمد بن یوسف العلوی الحسینی.

عن البرهان محمّد بن محمّد بن علی الحرانی القزوینی،عن السیّد فضل اللّه بن علی الحسنی الراوندی،عن العماد أبی الصمصام بن معبد الحسنی،عن الشیخ أبی جعفر الطوسی امام العلماء و قدوتهم و شیخ الطائفة علی الاطلاق،عن الشیخ أبی عبد اللّه المفید محمّد بن محمّد بن النعمان مصلح العلماء و استادهم و مرجعهم،عن الشیخ أبی جعفر محمّد بن علی بن الحسین بن بابویه القمّی دلیل العلماء و خرّیتهم و مقدّمهم و امامهم فی جمیع فنونهم.

و عن سدید الدین عن جمال الدین أحمد بن طاووس،و عن الشیخ نجم الدین أبی القاسم جعفر بن سعید،جمیعا عن السیّد فخّار العلوی الموسوی،عن الفقیه شاذان بن جبرئیل القمّی،عن الشیخ أبی عبد اللّه بن الدوریستی،عن الشیخ المفید.

و بهذا الاسناد،عن السیّد فخّار بن معد الموسوی،عن الفقیه شاذان بن جبرئیل،عن الشیخ أبی القاسم العماد الطبری،عن أبی علی الحسن بن الشیخ أبی جعفر،عن أبیه شیخ الطائفة.

و بهذا الاسناد،عن الفقیه شاذان بن جبرئیل،عن جعفر بن محمّد الدوریستی، عن أبیه،عن الصدوق أبی جعفر محمّد بن علی بن بابویه،عن أبیه.

و بهذا الاسناد،عن شاذان بن جبرئیل،عن الفقیه عبد اللّه بن عمر العمری الطرابلسی،عن القاضی عبد العزیز بن أبی المحامل،عن الشیخ أبی الصلاح تقی بن نجم الدین الحلبی،عن السیّد أحمد بن یوسف العلوی الحسینی،عن البرهان محمّد

ص:175

بن محمّد بن علی الهمدانی القزوینی،عن السیّد فضل اللّه بن علی الحسینی الراوندی، عن العماد أبی الصمصام بن معبد الحسنی،عن الشیخ أبی جعفر الطوسی،عن الشیخ المفید محمّد بن محمّد بن النعمان،عن أبی جعفر محمّد بن علی بن الحسین بن بابویه القمّی.

و عن الشیخ سدید الدین یوسف،عن السیّد جمال الدین أحمد بن طاووس،عن السیّد فخّار العلوی الموسوی،عن الفقیه شاذان بن جبرئیل القمّی،عن الشیخ أبی عبد اللّه الدوریستی،عن الشیخ المفید.

و بهذا الاسناد عن السیّد فخّار بن معد الموسوی،عن الفقیه شاذان بن جبرئیل، عن الشیخ أبی القاسم العماد الطبری،عن أبی علی الحسن بن الشیخ أبی جعفر،عن أبیه.

نقل الشیخ الشهید قدّس سرّه فی اجازة له لبعض الأفاضل،و هو الشیخ شمس الدین محمّد الخازن بمشهد أبی عبد اللّه الحسین علیه السّلام،و قد تکرّر ذکر هذا الشیخ فی هذه الاجازة،فقال:أخبرنا الجماعة المشار الیهم،عن الامام جمال الدین،عن والده سدید الدین،عن ابن نما،عن محمّد بن ادریس،عن عربی بن مسافر العبادی،عن الیاس بن هشام الحائری،عن أبی علی المفید،عن والده أبی جعفر الطوسی،عن المفید محمّد بن محمّد بن النعمان،عن أبی جعفر محمّد بن بابویه،عن الشیخ أبی عبد اللّه الحسین بن محمّد الرازی،قال:حدّثنا علی بن مهرویه القزوینی،عن داود بن سلیمان الغازی،عن الامام المرتضی أبی الحسن علی بن موسی الرضا،عن أبیه موسی بن جعفر،عن أبیه جعفر بن محمّد،عن أبیه محمّد الباقر،عن أبیه علی بن الحسین زین العابدین،عن أبی الحسین بن أمیر المؤمنین،عن أبیه أمیر المؤمنین علیهم السّلام،عن النبیّ صلّی اللّه علیه و آله أنّه قال:مثل أهل بیتی کمثل سفینة نوح من

ص:176

رکبها نجی و من تخلّف عنا زجّ فی النار (1).

فنسأل اللّه عزّ و جلّ کما رزقنا محبّتهم و ولایتهم،أن یرزقنا الاتّباع بآثارهم و العمل بأمرهم،و یرزقنا شفاعتهم یوم الحشر و الندامة،حرّر سابع شهر شوّال عام (983) (2).

فمن شعره طاب ثراه یمدح به جدّه رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله:

تجاوبن فی وادی العقیق بأرنان حمائم لم یبکن علی بعد و أوطان

و لا حکمت فی الامّ منهنّ فرقة و لا راعهنّ بین بتشتیت أخدان

لهنّ خضیر مورد ثمّ عروة و رومة ذات العرض ذا القزسان

نواعم فی سفح بجمّا تضارع مولع أدم مغرلات و غزلان

فساجعة تشجی و اخری بصدحها و اخری بتغرید علی ذات أفنان

فأذکرننی عصرا تقادم عهده و جدّدن أشواقی و هیّجن أشجانی

فلا برح المدرار غربیّ أنعم علیهنّ یهمی ساکب الوبل هتّان

و بالسرحات الحم غربیّ هاجر لمومة شرح للشباب و شبّان

ص:177


1- 1) بحار الأنوار 107:190.
2- 2) و لم یتعرّض هنا لآثاره القیّمة،فنذکر منها ما وصل الینا: 1-الجواهر النظامشاهیّة من حدیث خیر البریّة،ألّفه لأجل نظام شاه سلطان حیدر آباد،و هو مشتمل علی أخبار کثیرة فی أحوال الأئمّة و محاسن الأخلاق و الأعمال،و نحوها من طرق الأصحاب. 2-زهرة الریاض و زلال الحیاض فی التاریخ فی ثلاث مجلّدات،و هو کتاب تاریخ حسن مشتمل علی أخبار کثیرة و تراجم من العلماء من الفریقین. 3-رسالة فی الأخبار و الفضائل. 4-أسألة من الشیخ البهائی و جوابها له،و قد یظنّ أنّها لولده علی. 5-بعنوان الرسائل لم یتبیّن عناوینها.

اذا نضرت غیث السماء و روّضت بنور أقاح کالثغور و حوذان

و تلک وجیحات بروضات و بره و ثمّ عرار ثمّ یغنیک عربان

فدع ذا فخیر من شذاها لناظری منار رسول اللّه للجانی

ینیر اذا ضنّت ذکاء بنورها علی القبّة الخضراء یری عسان

فلولاه ما کان العقیق و لا سرت علیه الغوادی تستهلّ بأسهان

و لولاه ما سالت قناة و لا سقی قباء و أعلی الرقمتین و بطحان

و لو لا هواه ما استقلّت قوافل من المسجد الأقصی و جافات لبنان

و لولاه ما خدّت قلوص و ارتعت بعید زرود أو غزال و ربّان

و لولاه ما حنّت خلوج لسقیها و لا وردت ماء القلیب بعسفان

و لولاه ما سنّ الزفاف و ما دری و لا اختضبت خود لبعل بأرقان

و لولاه ما سار العراقی و لا قفل بجانب من جرعا عمان و نعمان

و لولاه ما زانت قوافی لشاعر و لولاه ما کانت مشاعر عدنان

ألا یا رسول اللّه جد لی بعودة وجد بسماح عن ذنوبی و عصیانی

فانّی لأقضی العالمین مؤمّل فکیف لذی القربی لعلیاک و الدانی

علیک سلام اللّه ما اخضرّت الربی و ما سجعت ورق الأراک بأغصان

و صلّی علیک اللّه ما أن تواجفت نجائب شوق لا لسوق و أرسان

و ما ذکر العشّاق أکناف رامه و ما أغمضت عین علی عین انسان

و ما أرزم الرعد الهتون بطابة و هضبات ورقان و ودیان رحقان

و ثنّی بتسلیم علی آلک الاولی أنافوا علی شمّ الانوف ذوی الشأن

و قفّی برضوان علی خیر صحبه أقاموا علی المعروف من بیع رضوان

و من شعره أیضا یمدح به جدّه رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله:

باکرت بالصبوح کحلی نعوس شابه الدرّ بحرها و الکوس

ص:178

حین تبدو لناظری کملیات تتطأطأ الطلا و الروس

قمر ناطیّ شغر أقاح زانها العقد و النطاق النفیس

و کثیب تعلّق فی قضیب و هضیم بسهمه محروس

هی کالریم نظرة و التفاتا زاد عنه القروط و الملبوس

خطرت کالقضیب لیت خطاها فوق جدی و فی الفؤاد القبیس

قدّها اللدن فوفل فی اعتدال فهوتنی لقدّها اذ تمیس

کاد یحکی ففاته خطرات فی برود تحوکها تنّیس

فوق جسم من النعیم کوشی ما الدمقس هذا الحریر المسیس

کلّ ما قلت فهو دون مداها انّما هی لعمری العیطموس

حملت کوبها بذات ظفار فوقها معصم به التسلیس

عرضته بکالا ساریع رخص فتحها لی و حبّها الدردبیس

فحست قهوة کعینی مهاة طغت الزهو فوقها و الشموس

مزجها مزجها مشاب بظلم هو لقلبی المشوق مغناطیس

أو کنوسیّة علی الذؤابة منها خضض و هی فی الزفاف عروس

ناسب المسک لونها و شذاها لست أعنی التی عناها المجوس

ما رأتها الأفرنج من عهد عیسی لا و لم یحسسها لهم قسّیس

هذه شربها حلال حرام ما السلاف الکمیت و الخندریس

هاتها قهوة تسلّی غرامی و بها یذهب العنا و النحوس

هاتها قهوة تصفی مزاجی و ان نهی عنها لقمان بطلموس

فاسقنیها مع الأذان سحیرا لا لها قطّ یضرب الناقوس

بعد فرض الصلاة نعشی رسولا خصّه بالمعارج القدّوس

من رقی حیث قاب قوسین أتمّ به الأنبیاء و الناموس

ص:179

و به عثرة الصفیّ أقبلت و نفی عنه وضعه ابلیس

و به صارت النجوم رجوما حاد عنه الشیطان و الدعموس

و به نجّی الخلیل و نوح و من النون اطلق المحبوس

و لداود اذ أناب شفیع و سلیمان اذ دعت بلقیس

و به وجّه الکلام لموسی و لعیسی اذ جاء البتول الشوس

و علوم الأنبیاء جمعا و فردا کشحاذیذ و علمه القاموس

خمد النونها و منه و غاضت ساوة العرس یحمها القدموس

و شوق بعرس کسری أبانت ندیدا نور وجهه الططبیس

جاءه الخمس و الأجامیش منهم ثمّ أبوا و القسیس العروس

أرقل الدوح مقبلا اذ دعاه بعد غصن لبّی بالانشقاق الطوس

و لصلبانهم أباد و هبلا اذ رقاه ابن عمّه البرعیس

و الظبا کلّمته و الجذع و الضبّ کذاک البعیر و العکموس

و بشاة لجابر و بصاع أشبع منهما و الطیس

صادق العزم خیر مهد وهاد ثابت الجأش حین یحمی الوطیس

أحمد الطهر سیّد الرسل طرّا عیصه الزاکی الطاهر المرغوس

من بنی هاشم الکرام ذوی المحسد ففی الفخر محده مغروس

خیر من خبت العشّاق به أو (1) أعنقت بحور مسد العشریس

یا له مرمس أحاط به التهلی ل و التسبیح و التقدیس

حفّه النور و الملائک جمعا فهو بالوحی و الضیا مأنوس

یا رسول الاله نفسی فداء لثری أنت جوفه مرموس

ص:180


1- 1) خیر من حدث الامور به أو-خ.

و تلیدی کان الفدا و طریفی و لعضو قد ادعت منک طوس

یرتجی حسن الختم منک بخیر حسن العبد و الجزا الفردوس

یرتجی حلّة تمیس کما قد ماس عجبا بوشیه الطاووس

حظّ آل الکرام منها سرور مثل ما یلتقی اللئام عبوس

فشفیعی الی علاک اناس لک ابنا و بضعة و نفوس

و شفیعی الیک أنت و انّی مثقل الظهر فی الخطا مغموس

أبدا ذکرک الأربح سمیری فهو للسمع و النفوس أنیس

أنت ذخری و عصمتی و مآلی یوم تنبو عن الذنابی الروس

و ملاذی و ملجأی و غیاثی یوم لا رائس و لا مرؤوس

و تحییک طینتی و غذائی و أبی قبل مرضعی مأنوس

هاکها حاکها ابن شدقم قنّ لنعالیک و هی عری العروس

لم یحک حوکها الخزاعیّ لا و لا همام المجید النفیس

ما نظمها أبو العلی و حبیب و زهیر و کعب و الریس

بامتداحک زان وجه قریضی فه عنه الحکیم جالینوس

و صلاة علیکم و سلام ما سرت نحوک القلاص العیس

و من شعره طاب ثراه یمدح بها جدّه أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السّلام:

قسما بأطراف الأسنّة سنّها بین البراع من العتاق الضمّر

قوم لهم بطن الأباطح مسکن من عصر جدّهم کریم العنصر

قوم اذا نزل الوفود فناءهم فی أزمة شهبا و لیل محضر

لاقتهم الکوم المخاض روازما تذری بملء یجری و اخری مصغر

تمشی الیهم کلّ من هی قد مشت للعیب سافرة بوجه مسفر

تشیّدنی الکوما تشدّ عقالها لا کنت للجدّین ان لم تنحس

ص:181

و جاء ذرّ من ذی الأراک الی منی فالمرسلات الس سفوح الشقر

یسفکن من حرم الدماء تنسّکا هنّ الدما و بصدر قلب القسور

لو قیل من خیر الوری بعد الرسو ل لقلت قولا ماله من منکر

ذاک الذی صلّی و ما صلّی امرؤ غیر النبیّ امام کلّ مطهّر

ذاک الذی حاز السباق و قد رقی کتفی رسول اللّه مثل المنبر

لیزیل هبلا عن بنیّة ربّه مازال یعلو فی زوال المنکر

باب الرسول و صهره من عنده علم الکتاب و علم ما لم یؤثر

من کان کالنفس الکریمة لم أقل کالشمس أو کالنجم أو کالمشتری

بل کان أرفع منزلا و مکانة عند الاله و فوق ما لم یذکر

قد ردّت الشمس السراج لورده و النصّ کاف عن مقال المخبر

المنفق السرّ النهار و جهره و النجم لیلا قد هوی فی محضر (1)

الفصل الرابع: فی حرف العین المهملة

السیّد عبد اللّه الشهید بن الحسن السبط علیه السّلام

53-السیّد عبد اللّه بن أبی محمّد الحسن السبط علیه السّلام.

قد حضر مع عمّه الحسین علیه السّلام وقعة الطفّ و هو غلام مراهق للقتال مبارز،فقال عمّه علیه السّلام:احتبس،فقال:و اللّه لا یکون ذلک أبدا،و لا أحبّ یسمّی علیّ أنّی قد فارقت عمّی عند احاطة القوم،فأقبل الحرّ بن کعب و أهوی علیه بالسیف،فقال له:

و یلک ثکلتک امّک یابن الخبیثة،أما تراقب اللّه و تخشاه،و تنهی نفسک الأمّارة بالسوء،عمّا أنت مصرّ علیه،فضربه بالسیف،فقطع یده فبقیت معلّقة بالجلدة،

ص:182


1- 1) هذه الأشعار أوردتها کما هو مضبوط فی النسخة المخطوطة،و لعلّ فیها أغلاط،لا یخفی علی أهل الأدب و الشعر.

فضمّه عمّه الی صدره و هو یقول:یابن أخی اصبر علی ما نزل بک من القضاء، و احتسب فی ذلک الخیر و نعیم دار الآخرة،فانّ اللّه عزّ و جلّ ملحقک بآبائک الصالحین.

ثمّ انّه علیه السّلام رفع یدیه الی السماء،و قال:اللهمّ فان متّعتهم الی حین،ففرّقهم فرقا فرقا،و اجعلهم طرائق قددا،و لا ترض عنهم أبدا،فانّهم دعونا لینصرونا ثمّ عدوا علینا (1).

السیّد عبد العظیم بن عبد اللّه بن علی الحسنی

54-السیّد عبد العظیم بن عبد اللّه بن علی السدید بن أبی محمّد الحسن بن أبی الحسین زید بن أبی محمّد الحسن السبط علیه السّلام.

قال الفقیه أبو جعفر محمّد بن بابویه القمّی:حدّثنا أبو عبد اللّه الحسین بن عبید اللّه،قال:حدّثنا علی بن الحسین السعد آبادی،قال:حدّثنا أحمد بن محمّد بن خالد البرقی،قال:کان عبد العظیم صالحا عابدا ورعا زاهدا صائما نهاره متهجّدا لیله،ورد الریّ هاربا من السلطان،فنزل فی سکّة الموالی،و کان کلّ یوم یبرز

ص:183


1- 1) ذکره فی المجدی ص 19،قال:قال الموضح:و عبد اللّه بن الحسن هو أبو بکر قتل بالطفّ،و کان الحسین علیه السّلام زوّجه ابنته سکینة،دمه فی بنی غنی.لباب الأنساب 1:342. و الذی یظهر من کتب المقاتل و الأنساب أنّ أبا بکر و عبد اللّه هما اثنان،قال فی البحار 45:36:ثمّ خرج عبد اللّه بن الحسن برز بعد القاسم بن الحسن و هو یقول: ان تنکرونی فأنا ابن حیدرة ضرغام آجام و لیث قسورة علی الأعادی مثل ریح صرصرة فقتل أربعة عشر رجلا،ثمّ قتله هانی بن ثبیت فاسودّ وجهه.قال أبو الفرج:کان أبو جعفر الباقر علیه السّلام یذکر أنّ حرملة بن کاهل الأسدی قتله.ثمّ قال:و أبو بکر بن الحسن بن علی بن أبی طالب،و امّه امّ ولد،ذکر المدائنی فی اسنادنا عنه،عن أبی مخنف،عن سلیمان بن أبی راشد أنّ عبد اللّه بن عقبة الغنوی قتله،و فی حدیث عمرو بن شمر عن جابر،عن أبی جعفر علیه السّلام أنّ عقبة الغنوی قتله.

متخفّیا لزیارة القبر المقابل الآن لقبره،و هو قبر أحد أولاد الامام موسی الکاظم علیه السّلام،ثمّ یأوی الی موضعه.

فذات لیلة رأی رجل من الشیعة فی منامه رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله یقول له:انّ رجلا من ولدی سیحمل من سکّة الموالی،فیدفن عند شجرة التفّاح التی فی بستان عبد الجبار بن عبد الوهّاب،ثمّ انّه صلّی اللّه علیه و آله أشار الی الرجل بموضع القبر المعروف الآن،فبینه و بین القبر المذکور الطریق.

فلمّا انتبه الرجل من منامه توجّه الی عبد الجبّار قاصدا أن یشتری منه جمیع البستان لیوضعه مقبرة علی عبد العظیم و غیره من الشیعة،فسأله عن ذلک،فقصّ علیه الرؤیا،فقال:لقد صدقت فانّی رأیت مثل ما رأیت،فأوقفت جمیع البستان و ما حوله من الأرض لیجعل مقبرة لهذا السیّد الشریف و جمیع الشیعة (1).

قال أبو جعفر محمّد بن بابویه القمّی رحمه اللّه فی ثواب الأعمال:حدّثنی علی بن أحمد، قال:حدّثنی حمزة بن القاسم العلوی،قال:حدّثنا محمّد بن یحیی العطّار،قال:

دخلت برجل من أهل الری علی أبی الحسن علی الهادی علیه السّلام،فقال له:أین کنت؟ قال:غدوت لزیارة جدّک الحسین علیه السّلام،فقال علیه السّلام:لو زرت قبر عبد العظیم عندکم بالریّ لکنت کمن زار قبر الحسین علیه السّلام (2).

یقول جامعه الفقیر الی اللّه الغنیّ،ضامن بن شدقم بن علی الحسینی المدنی:لقد منّ اللّه تعالی علیّ بفضله و کرمه بزیارته ثلاث مرّات،احداها فی شهر ربیع الآخر

ص:184


1- 1) رجال النجاشی ص 248،ثمّ قال بعده:فمرض عبد العظیم و مات رحمه اللّه،فلمّا جرّد لیغسل وجد فی جیبه رقعة فیها ذکر نسبه،فاذا فیها:أنا أبو القاسم عبد العظیم بن عبد اللّه بن علی بن الحسن بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب علیهم السّلام.
2- 2) ثواب الأعمال للصدوق ص 124 و راجع:الشجرة المبارکة ص 64،و الفخری ص 157،و عمدة الطالب ص 94.

سنة(1051)و الثانیة سنة(1053)و الثالثة فی شهر جمادی الآخر سنة(1079) و کان فیها ولدای أبو النصر محمّد ابراهیم عزّ الدین،و صنوه أبو محمّد القاسم جمال الدین.

السیّد علی بن أبی طالب أحمد بن القاسم بن أحمد الشجری

55-السیّد أبو الحسن علی بن أبی طالب أحمد بن القاسم بن أحمد بن جعفر بن أحمد بن عبید اللّه بن بن محمّد بن أبی جعفر عبد الرحمن الشجری بن أبی محمّد القاسم الرئیس بن أبی محمّد الحسن المذکور.

کان حسن الشمائل،جمّ الفضائل،عالما عاملا فاضلا کاملا جامعا،حاویا لعلوم شتّی،متفنّنا علی غرائب اختلافات مسائل العلماء الکرام،و حلّ مشکلات الفضلاء الفخام،و کان له عزم ثابت،و فکر قادح صائب،له عدّة مصنّفات و مؤلّفات حسنة جلیلة،تولّی منصب النقابة بطبرستان و آمل (1).

السیّد علی بن أبی عبد اللّه العبّاس بن ابراهیم الشجری

56-السیّد أبو الحسن علی بن أبی عبد اللّه العبّاس بن ابراهیم العطّار بن أبی الحسن علی بن أبی جعفر عبد الرحمن الشجری المذکور.

قال السیّد ظهیر الدین فی تاریخه لطبرستان:کان سیّدا جلیل القدر،رفیع المنزلة،عظیم الشأن،حسن الشمائل،جمّ الفضائل،عالما عاملا فاضلا کاملا جامعا حاویا،له مصنّفات عدیدة فی الفقه و غیره من العلوم الجلیلة المفیدة.

قد اجتمع الیه علماء طبرستان و فضلاؤها و کبار رؤساء أعیانها،و التمسوا منه

ص:185


1- 1) ذکره فی الفخری ص 151،قال:منهم الفقیه العالم الفاضل النسّابة بآمل و طبرستان المستعین باللّه أبو الحسن علی بن أبی طالب أحمد العالم الواعظ بن القاسم بن أحمد بن جعفر، بویع له بالامامة فی الدیلم،و توفّی سنة اثنتین و سبعین و أربعمائة،و له أولاد. و قال فی عمدة الطالب ص 89:أبو الحسن علی...قال ابن طباطبا:و هو کثیر الفضائل و العلوم،له قدم ثابت فی کلّ علم،حفظ و تصرّف،و له معرفة جیّدة بالنسب،کان نقیبا بطبرستان و آمل الخ.

القیام بالدعوة،فلم یقبل،فبذلوا له الأموال و الجهاد بین یدیه،لما قد نالهم من الظلم و الجور و کثرة الفساد،حتّی خربت البلاد و هلکت العباد،من محمّد بن ادریس النائب فیها عن بنی طاهر من قبل بنی العبّاس،فاعتذرهم بعدم القدرة علی القیام، و قال:قد رأیت لکم من یصلح شأنکم،و تنالون بقیامه أتمّ المرام،و هو أبو عبد اللّه الحسین بن أبی عبد اللّه العبّاس بن أبی القاسم محمّد بن أبی الحسن علی،المتقدّم ذکر حکایته فی حرف الحاء،فلا یحتاج الی اعادتها هنا،فمن أرادها فلیطلبها من هناک (1).

السیّد علی بن محمّد بن محمّد بن جعفر الرسّی الحسنی

57-السیّد علی بن محمّد بن أبی القاسم محمّد بن جعفر بن محمّد بن حسین بن جعفر بن حسین بن أحمد بن یحیی بن أبی یحیی عبد اللّه بن یحیی المنصور باللّه بن أبی الحسن أحمد الناصر لدین اللّه بن أبی الحسین یحیی الهادی الی الحقّ بن أبی عبد اللّه الحسین بن محمّد جمال الدین بن القاسم الرسّی.

قام بالدعوة بعد...فانقاد الیه ستقر بن عبد اللّه،و کان لقاسم سنقر معرفة غزیرة بصلاح تدبیر امور الدولة و الدیوان،و کانت یومئذ صنعاء بیده،و لمّا توفّی علی أمر ولده صلاح الدین محمّدا أن لا یقوم بالدعوة الاّ برضا سنقر،لعلمه أن لا یتمّ له القیام الاّ برضاه،لعظم شأنه و علوّ منزلته،و آرائه الصائبة و تدبیراته،فامتثل وصیّة والده،فأطاعه قاسم سنقر.

ثمّ أوحی بعض المفسدین الحاسدین الی صلاح الدین محمّد،فقالوا:أیّها الأمیر اعلم أنّا لک من المخلصین،فاحذر من قاسم سنقر،فانّه لا یتمّ لک أمر و لا نهی بوجوده،و ربّما ینفذ منه أمر علیک،فأمر علیه بالقبض،فاوحی الی قاسم سنقر ذلک،فمضی فی الغداة کعاداته،فقال:یا مولای بلغنی أنّک أمرت فلان و فلان

ص:186


1- 1) ذکره فی الفخری ص 147،قال:و کان للعبّاس علی القاضی بطبرستان انقرض. الشجرة المبارکة ص 59،و عمدة الطالب ص 91.

بالقبض علیّ،و انّک تعلم أنّی قد بذلت جهدی فی خدمة جدّک،ثمّ أبیک،ثمّ أنت فیما یصلح بحالکم،من تطمئین البلاد،و خضوع العباد،فما کان جزائی منک یا سیّدی الاّ اصغاؤک الی ذوی العناد،فو اللّه ما قصدهم بینی و بینک الاّ الفساد،و زوال دولتک،و انتهاک حرمتک،و اخراب البلاد،فما کان هذا ظنّی بک.

ثمّ أشار قاسم سنقر الی أصحابه بالقبض علیه و الفتک بأصحابه،ففعلوا ذلک،ثمّ انّ فاطمة بنت الحسن زوجة صلاح الدین محمّد التمست منه اطلاقه،فأطلقه لها فمضت به الی صعدة،فحاربوه أهلها و استأمروه و غنموا جمیع ما معه و أصحابه،ثمّ انّ قاسم سنقر قرّب المطهّر بن...و سیأتی ذکره.

و فی ضمن هذه الأیّام همّ قاسم سنقر بالقبض علی الناصر لدین اللّه،فانهزم عنه متخفّیا الی همدان،فقبض علیه فی قرش ثمّ خنق،و لم یزل صلاح الدین محمّد فی الحبس الی أن توفّی بشهر ربیع الأوّل سنة(849)و قبره مشهور بمسجد موسی من أرض صنعاء.

السیّد علی ناصر الدین بن مهدی بن حمزة البطحائی الحسنی

58-السیّد أبو الحسن علی ناصر الدین (1)بن مهدی بن حمزة بن محمّد بن حمزة بن مهدی بن الناصر بن زید الرازی بن حمزة بن زید بن محمّد بن جعفر بن محمّد بن ابراهیم بن أبی عبد اللّه محمّد جمال الدین البطحائی بن أبی محمّد القاسم الرئیس المذکور.

کان عالما فاضلا کاملا محدّثا مدرّسا مهابا.قد ورد بغداد سنة(592)فی زمن الخلیفة الناصر لدین اللّه بعد أن قتل یحیی عزّ الدین بن محمّد من آل عبد الباهر، فتولّی منصب نقابة الطالبیّین،ثمّ نیابة الوزارة،ثمّ فوّضت الیه الوزارة،فکان أحد الأربعة الذین کملت لهم الوزارة فی زمن الخلیفة الناصر لدین اللّه،و کان معه محمّد

ص:187


1- 1) ورد اسمه فی الأصیلی«نصیر الدین ناصر»و فی العمدة«أبو الحسن ناصر».

بن یحیی عزّ الدین المذکور،فاستنابه فی النقابة.

و هو لم یزل نافذا أمره،متسلّطا علی جمیع السادة العلویّین و الطالبیّین و غیرهم بالعراق،و کان لا یوفی للملک یوسف صلاح الدین بن أیّوب ما هو مرتّب علیه له من الألقاب،و هو الذی أزال دولة العبیدلیّین من مصر،و خطب للخلیفة أحمد الناصر لدین اللّه بالخلافة،فبلغه ذلک،فأرسل الی الخلیفة أحمد الناصر کتابا ملزّما علی الرسول به أن لا یعطیه الاّ بید الخلیفة یدا بید فی خلوة،ففعل کما أمره.

فمضمون الکتاب هو:أنّ العبد یوسف بن أیّوب یقبّل الأرض بین یدیکم، و ینهی ملتمسه الیکم،أن تمنّوا علیه بعزل الوزیر علی بن مهدی ناصر الدین،و ان لم یکن کذلک فلا یخفی علیکم أنّ عندی بابا مغلقا بأقفال خلفه أربعون علویّا،اخرج أحدهم و اقیم له الدعوة بالخلافة فی الحرمین و المصرین،و الأمر الیکم أعلی بسرعة الجواب.

ثمّ کتب فی آخر الکتاب هذه الأبیات،و قیل:انّها لیست منه بل وجدها الخلیفة أحمد الناصر لدین اللّه فی دیوانه أو علی منبره مجهولة لا یعلم صاحبها و هی هذه:

ألا فابلغا عنّی الخلیفة أحمدا توقّ وقیت الشرّ ما أنت صانع

وزیرک هذا بین شیئین فیهما فعالک یا خیر البریّة ضائع

فان کان حقّا من سلالة أحمد فهذا وزیرک فی الخلافة طامع

و ان کان فیما یدّعی غیر صادق فأضیع ما کانت لدیه المصانع

و قیل:انّه وجد أیضا فی داره أو منبره رقعة فیها هذه الأبیات:

لا قاتل اللّه یزیدا و لا مدت ید السوء الی فعله

فانّه قد کان ذا قدرة علی اجتثاث الفرع من أصله

لکنّه أبقی لنا مثلکم أحدا کی یعذر فی فعله

قال:فمن حین ما قرأ الخلیفة الرقعة عزل أبا الحسن علیّا ناصر الدین،لثالث

ص:188

عشرین من شهر جمادی الآخر سنة...فاحیط بداره ذات لیلة،فکتب الی الخلیفة أحمد الناصر لدین رقعة مضمونها هو:انّ العبد غیر خافیة أحواله علی مولاه أنّه قد ورد هذه البلدة المعمورة بوجودکم،و هو لا یملک من حطام الدنیا شیئا من الدرهم و الدینار حتّی الملبوس و المرکوب،فبفضل اللّه عزّ و جلّ لمّا أحللتم علیه نظرکم الشریف و جاهکم المنیف،قد جمع ما لا مزید علیه من الأموال و الخیرات،ملتمسا من ذی الأخلاق الرضیّة و الشیم المرضیّة أن یأمر أحد الغلمان برفع الجمیع الی خزانتکم العامرة،و أن یکون الفقیر و من لاذ به بازاء دار الخلافة اطمئنانا لقلبه من سطوات الأجلاّء السادة و الاهانة بین الأمثال ظاهرة،اذ أنت من سلالة طاهرة، و فی نظرکم العالی الکفایة،و لا زلتم فی أمان اللّه و حفظه بحقّ رسوله و آله الأئمّة الطاهرة.

فأجابه لسؤاله:انّا لم ننتقم منک،و لا علیک بأس بما صدر علیک لما صدر منک، و سنعید ما ذهب منک الیک،و هو موقّر علیک لیس لنا فیه طمع،کما لا یخفی علیک فاسرع الینا بمن یلوذ بک بالوصول مع الرسول.فأتاه و أنزله بدار الخلافة،فلم یزل عنده فی نعم جزیلة و صیانة،الی أن توفّی بشهر جمادی الأوّل سنة(617) (1).

ص:189


1- 1) ذکره فی الأصیلی ص 137،قال:کان ذا فضل و شرف و رئاسة،کان یخدم أوّلا مع نقیب الطالبیّین بالری،فلمّا ملکها خوارزم شاه و قتل نقیبها،هرب ولده الی بغداد،و جاء صحبته نصیر الدین بن مهدی،فوصلا بغداد فی سنة اثنتین و تسعین و خمسمائة،فتلقّیا بالقبول،و رتّب أنّ نقیب الری نقیب الطالبیّین و عاد الی بلاده،و أقام ابن مهدی ببغداد. و کان یعرض علیه سرّا مکاتبات ترد من الأطراف،و یؤمر بالجواب عنها،فکان علی ذلک الی شوّال من هذه السنة،فولّی نقابة الطالبیّین ببغداد. ثمّ فی ذی القعدة حمل الی دار الوزارة،ثمّ فی صفر خلع علیه نائب الوزارة،و جلس حیث یجلس النوّاب،و استقلّ بالنظر فی الدواوین،الی أن تولّی الوزارة الکبری،و خلع علیه الخلع الفاخرة.

السیّد علی حسام الدین المهدی لدین اللّه بن محمّد الحسنی

59-السیّد أبو الحسن علی حسام الدین المهدی لدین اللّه بن محمّد بن أبی محمّد علی بن أبی عبد اللّه یحیی المنصور باللّه بن المفضّل بن الحجّاج بن علی بن القاسم بن یحیی بن أبی القاسم یوسف الداعی لأمر اللّه بن أبی عبد اللّه یحیی المنصور باللّه المذکور.

قام بالدعوة لیوم الخمیس سلخ شهر ربیع الثانی سنة(750)فعارضه أحمد بن علی بن أبی الفتح الدیلمی بداره،و قتل من کان معه من أشراف بنی حمزة فی العراقیّة،و عارض یحیی بن حمزة،فقال الواثق باللّه:

قالوا دعوت لمّا دعوت و أحمد و لیس لأحمد من مخرج

قلنا صدقتم دعوتی مشروطة بفساد دعوة أحمد البرّ التجی

حتّی أتت أفواج حوت ثلّة تختال بین مقمص و متوّج

فبما همو نقضوا امامة أحمد هل کان فی محلّه بالمنسج

قال البسّامی:

و ابن المفضّل داعینا أبی حسن زاکی المساعی حسام العترة الذکر

سدت الیه و لم ترض حالته لمیلها عن بنی المختار من مضر

فشادت المذهب الزیدیّ دعوته و زلزلت کلّ جبّار من البشر

و توفّی أبو الحسن علی بزعافة،فی شهر ربیع الأوّل سنة(773)بعد أن اختلّ عقله.

ص:190

السیّد علی الناصر الدین بن علی بن محمّد الحسنی

60-السیّد أبو الحسن علی الناصر لدین اللّه بن علی بن محمّد بن أبی الحسن علی المذکور.

ادّعی القیام بظفار عند ما تغیّر حال والده من شدّة مرض الموت،فنزل علی الجنود و قتلهم و خرّب دورهم،ثمّ امتثل بفعاله ولده اسماعیل،و کان العبّاس بن علی مع قومه مصرّ علی عداوة أهل البیت و موالیهم،فسعی بالقاضی ابن المنجّم عند السلطان،فأمر بشنق المؤذّن لقوله فی الأذان حیّ علی خیر العمل،و القصّة طویلة مشهورة،قال البسّامی:

و کان حفظ صلاح بعد مارتها عجالة الراکب الماضی الی السفر

لکنّها غزوة فی الدهر شادخة بیضاء واضحة التحجیل و الغرر

عجّ الرسول فیها ممالکه عجیج حاملة و قرا علی دبر

السیّد علی المطهّر الواثق باللّه بن محمّد المهدی لدین اللّه

61-السیّد علی المطهّر الواثق باللّه بن محمّد المهدیّ لدین اللّه بن أبی محمّد المطهّر بن محمّد بن المطهّر بن الحسن بن علی بن أبی الحسین أحمد الناصر لدین اللّه المذکور.

کان عالما عاملا فاضلا کاملا فصیحا بلیغا،قام بالدعوة بعد موت أبیه،ثمّ انّه ضرب عنها صفحا و طوی دونها کشحا بعد موت یحیی بن حمزة،فکتب الی علی بن محمّد بن علی ما صورته:

بعد السّلام علیهم الجزیل،و رحمة اللّه الملک الجلیل،أمّا ما کان یحملنا من الأعیان،ان عمیت علیهم الأنباء،الاّ لیلحق السابقین من الأجداد بالآباء،اذ کرّمهم بذلک مرتقی،و حسن اولئک رفیقا،فنذکر فی الملأ الأعلی،و نفوز بالقد المعلاّ، فالیّ أن یجعل البسط و القبض،و الابرام و النقض،و الرفع و الخفض،و اقامة السنّة بعد الفرض،الاّ فی مستودع سرّه،و ترجمان أهل زمانه بأداء ذکره،و ولیّ أمره و نهیه،و منفذ تهدیده و زجره،علم الشرف الأطول،و ظلّ العترة الأهول،و صفوة صفوة المصطفی،و سبط الأئمّة الخلفاء،خلیفة اللّه الولیّ،المهدی لدین اللّه العلیّ،أبی

ص:191

محمّد علی بن محمّد بن علی،علیه منّی سلام الملک الغفّار.

هذا و لا یخفی الاعلان بالأسرار،انّ الخیار بالقیام لعلی بن محمّد فهو المختار، و ربّک یخلق ما یشاء و یختار،و فی زماننا السعید من بغیره قد کفی،مرتجیا من الاله اللطیف الخفی،قد أغلقنا عنّا هذا الباب،و طرحنا الامور و الجلباب،و علّقنا القرطاط علی عاتق ملیکته،اذ الأمن فی فضل کرمه و مشیّته،سبحانه ما أعظم ارادته و قدرته،ثمّ قال:

اذا نحن بایعنا علیّا فحسبنا أبو حسن ممّا نخاف من الفتن

وجدناه أولی الناس بالناس عن ید و أعلم أهل الأرض بالفرض و السنن

ففیه الذی فینا من الخیر کلّه و لیس فینا کالذی فیه من حسن

فنحن للّه و لرسوله و له طایعون و آتیناه مبایعین و لأمره ممتثلین

و قال أیضا:

رضینا لدنیا و للدین مرتقا علی النجم مسموعا لک النهی و الأمر

السیّد عبد اللّه المنصور باللّه بن حمزة الجواد الحسنی

62-السیّد أبو محمّد عبد اللّه المنصور باللّه بن أبی عبد اللّه حمزة الجواد بن سلیمان بن أبی سلیمان حمزة المنتجب باللّه بن علی بن محمّد بن أبی محمّد محمّد نفس الزکیّة القائم بأمر اللّه بن عبد الرحمن بن أبی الحسین یحیی الهادی الی الحقّ المتقدّم ذکره.

کان عالما عاملا فاضلا کاملا فصیحا بلیغا أدیبا نجیبا،من کبار أجلاّء عظماء الزیدیّة،و أعظم فحول علماء فضلائها،و قدوة أعیان رؤسائها،کان فی الجوف ثمّ قدم الحفل فی شهر ذی القعدة سنة(593).

ثمّ انّه توجّه الی هجر من أعمال صعدة،فأقام بها أربعة أشهر الاّ قلیلا، فاجتمعت علیه کبار العلماء الفضلاء الأخیار من کلّ فجّ،فباحثوه فی أجزل العلوم، فوجدوه کالبحر الزاخر،فأذعنوا له و سلّموا له القیاد و بایعوه مع سائر العباد علی رؤوس الأشهاد،فأمر بتفریق الدعاة و الآلات فی الأقطار من البلاد،فبلغوا تهامة

ص:192

و المخلاف لبنی سلیمان،و فیه بایعته المطرة بالنصح و الاختیار و عدم الخلاف،ثمّ نکثوا البیعة بغیا و عصیانا.

فطلع الی حصن کوکبان،فأقام به مدّة أیّام من الزمان،و فیه بایعه بعض امراء العجم نحو سبعمائة فارس،ثمّ توجّهوا الی صنعاء،فمرّوا بدار النعم،فأخذوه الی بلاد حمیر و قحطوا بالمصنعة،فدخل صنعاء بسبعة رجال من اخوته و خواصّه و العساکر فی اثره،فدخل مسجدها و أذّن بحیّ علی خیر العمل،فأحاط به سبعمائة فارس من الترکمان،فنازعوه و سبّوه،فانهزم متخفّیا عند بعض الأصدقاء.

فلمّا جنّ اللیل مضوا به الی خارج البلد،فبایع له بعض الأصدقاء ثلاثة آلاف رجل بعد بذل المال،ففتحوا له الأبواب،فأتاه الباقون فی الصباح خاضعین له الرقاب،فبایعوه و أطاعوه،فأمرهم بالمسیر الی الیمن.

فبعد مضیّ أربعة أشهر فی شهر ربیع الأوّل سنة(600)حکم ظفار فولیها أخوه أبو المظفّر یحیی مع ما یلی ظاهر بنی صریم و ما اتّصل به من بلاد حمیر و نواحیها الی مساقط حرار.

و فی شهر شوّال لهذا العام انتظمت له الأحوال و بایعته الزیدیّة و ملک الخوارزم، فبایعوه و دفعوا الیه الخراج.

و فی شهر رمضان سنة(612)أقام بالقطبة،فلم یزل یحاربهم ثلاثة أشهر و نصف،و فی یوم الأربعاء من شهر محرّم الحرام سنة(613)اصطلحوا،ثمّ توجّه الی ظفار لأربع لیال بقین من شهر ذی الحجّة لهذا العام،فمرض بالنون و صعد الی کوکبان،ثمّ الی بکر،ثمّ الی ظفار و هو مریض،فتوفّی بها،و مشهده مشهور بها یزار،فکانت مدّة اقامته تسعة عشر سنة،قال البسّامی:

و فی ابن حمزة عبد اللّه حازمنا و خیر داع دعا منّا و مفتخر

جاءت بمعظلة نکداء أربعة و صاولت من غدا بالمکرمات حر

ص:193

و جاءت العجم من أقصی ممالکها الیه ترکض خیل البغی و البطر

فحاصرت کوکبانا و هو ساکنه و صنوه فارس الهیجاء فی بکر

حتّی قضی نحبه و السیف منصلت فی کفّه و مضی فی معشر صبر

و کان للمال فی کفّیه أجنحة فان یقع منه شیء فیهما بطر

السیّد علی بن زید بن ابراهیم المؤیّد باللّه الشهیر بالملیح

63-السیّد علی بن أبی علی زید بن أبی عبد اللّه ابراهیم المؤیّد باللّه الشهیر بالملیح بن أبی عبد اللّه محمّد المنتصر باللّه بن أبی محمّد القاسم المختار لدین اللّه بن أبی الحسین أحمد الناصر لدین اللّه المتقدّم ذکره.

قام بالدعوة احتسابا،فاجتمع علیه جموع کثیرة،فخرج بهم من درب ترنم من أعمال صعدة قاصدا بهم صنعاء،فبلغ خبره أحمد المتوکّل علی اللّه بن سلیمان بن محمّد بن المطهّر بن علی بن أبی الحسین أحمد الناصر لدین اللّه،و هو بالجوف قبل دعوته، فسار الیه بمن أمنکه من الجیوش لنصرته،فقال قصیدة ذکر فیها القصّة،و أنشده ایّاها یحیی بن مفضّل من آل عمران فی عید شهر رمضان،منها قوله:

أما أنّه لو لا الرجال لدعوة مغاور یهدی لدین الفواطم

ثمّ انّ یحیی قدم معه صعدة،و کان یحثّه علی القیام و الدعاء لنفسه،فامتنع لعدم معرفته بالعلوم و الأحکام الشرعیّة،حتّی أنّه کان لم یحفظ من القرآن المجید سوی ثلثه،فلمّا انتهی بجبل صعدة،اجتمع علیه قبائل همدان و حولان و کهلان و سائر قحطان،فأشار علیه أحمد المتوکّل علی اللّه بن سلیمان أن یقدم الی صنعاء،فامتنع و رجّح القدوم الی شطب،فقتل مع أصحابه،فرثاه المتوکّل علی اللّه أحمد بن سلیمان بهذه الأبیات:

آه من زلّة و تشتیت جمع و مصاب و ذاک خطب جلیل

فی علی بن زید الفارس الغر م دهمنا الزمان و هو عجول

للکریم المراس فی ساعة السلخ و فی الحرب کالصارم المسلول

ص:194

و قال أحمد المتوکّل علی اللّه بن سلیمان بن محمّد بن المطهّر فی عوده الی الجوف هذه القصیدة:

من ضیّع الحزم لم یرشد و لم یصب اغتاله الدهر بالخذلان و النصب

و لو أرته اللیالی منضرا حسنا فسوف توقعه بعد العزّ فی العطب

دعا ابن زید فلبّینا لدعوته و غیره قد دعا جهرا فلم یجب

فجاءه الناس من شام و من یمن علی الضوامر فی رکب و فی جنب

حتّی اذا صار من نجد الی عرض ملک الأمیر و من حفر الی یلب

فصار فی موضع عال ارومته فوق السماک و فرع السبعة الشهب

کاتبته غیر و ان من سوا بدلا تسرّع و ثابت فی عزّ بلا تعب

و نحن نکفیک ما یعنیک فی بلد أکان مقتربا أم غیر مقترب

السیّد عبد الکریم بن أحمد جمال الدین ابن طاووس الحسنی

64-السیّد أبو المظفّر عبد الکریم بن أبی الفضائل أحمد جمال الدین بن موسی بن جعفر بن محمّد بن محمّد بن أحمد بن أبی محمّد اسحاق الشهیر بابن طاووس بن أبی محمّد الحسن الشهیر بالعجیر بن محمّد بن سلیمان بن أبی سلیمان داود بن أبی محمّد الحسن المثنّی بن أبی محمّد الحسن السبط علیه السّلام.

مولده فی شهر شعبان سنة(648)بالحائر،و منشأه بالحلّة الفیحاء.و فی سنة...

ورد بغداد (1).

ص:195


1- 1) ذکره فی الأصیلی ص 133،قال:أبو المظفّر عبد الکریم غیاث الدین،السیّد الکبیر، الزاهد الفاضل النسّابة،الفقیه الامامی،فرید عصره نحوا و فقها و أدبا و نسبا و عروضا، جلیل القدر،عظیم الشأن،صدیقی بل أخی فی اللّه تعالی،مات فی شوّال سنة ثلاث و تسعین و ستمائة. و قال فی مجمع الأداب 2:442:غیاث الدین أبو المظفّر عبد الکریم الحسنی،الفقیه العلاّمة النسّابة،کان جلیل القدر،نبیل الذکر،حافظا لکتاب اللّه المجید،و لم أر فی مشایخی

السیّد عبد اللّه المحض بن الحسن المثنّی

65-السیّد أبو محمّد عبد اللّه المحض بن أبی محمّد الحسن المثنّی بن أبی محمّد الحسن السبط علیه السّلام.

مولده فی شهر...سنة...فی بیت جدّته فاطمة الزهراء علیها السّلام،و انّما لقّب بالمحض لأنّ أباه الحسن بن الحسن السبط علیه السّلام و أمّه فاطمة بنت الحسین علیه السّلام،کان یشبه بجدّه رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله (1).

و کان سیّدا جلیل القدر،عظیم الشأن،رفیع المنزلة،جمّ الفضائل،حسن الشمائل،وجیها جمیلا حسن الصورة،کریما سخیّا،صالحا عابدا ورعا زاهدا،تقیّا نقیّا میمونا،عالما عاملا فاضلا کاملا،شیخ بنی هاشم و رئیسهم و مقدّمهم فی زمانه، فاذا قیل:من أحسن الناس؟قالوا:عبد اللّه،و اذا قیل:من أکرم الناس و أسخاهم؟قالوا:عبد اللّه،و اذا قیل:من أعبد الناس و أورعهم زهدا؟قالوا:

عبد اللّه،و اذا قیل:من أعلم الناس و أفضلهم کمالا؟قالوا:عبد اللّه (2).

و حکی أنّه قیل له:یا أبا محمّد لم صرتم أفضل الناس علی سائر الناس؟قال:

نعم منحنا اللّه تعالی من جزیل کرمه اکراما لنبیّه محمّد صلّی اللّه علیه و آله،فجعلنا أفضل الناس، فیتمنّون أن یکونوا منّا و لم نتمنّ أن نکون منهم،ذلک فضل اللّه یوتیه من یشاء و اللّه

ص:196


1- 1) عمدة الطالب ص 101.
2- 2) الأصیلی ص 66.

ذو الفضل العظیم (1).

و کان عبد اللّه المحض فصیحا بلیغا مهذّبا طریفا أدیبا شاعرا،فمن شعره:

بیض حرا یوما هممن بریبة کظباء مکّة صیدهنّ حرام

یحسبن من لین الکلام زوانیا و یصدّهنّ عن الخنا الاسلام

قال فی العمدة:و لمّا قدم أبو السفّاح عبد اللّه بن علی بن عبد اللّه العبّاسی بأهله علی أبی مسلم الجلاّل (2)بالکوفة سرّا،و أمره أن عزم أن یجعل الخلافة شوری بین ولد علی علیه السّلام و بنی العبّاس حتّی یختاروا من شاؤا،ثمّ قال:أخاف من عدم الاتّفاق،فعزم باختصاص الأمر لولد علی من فاطمة علیهما السّلام،فکتب الی ثلاثة نفر:

جعفر الصادق علیه السّلام،و عمّه عمر الأشرف،و عبد اللّه المحض،و وجّه الکتب مع ثقة من موالیهم،فطرقهم لیلا.

و بدأ بالامام علیه السّلام،فدفع الیه الکتاب،فقال علیه السّلام:و ما أنا و أبو مسلم و هو شیعة لغیری،فقال:یا مولای أما تقرأه و تجیب بما رأیت،فأمر خادمه بدنوّ السراج، فأدناه منه فأحرقه به،و قال:هذا جوابه،فمضی الرسول الی عمر الأشرف،فدفع الیه کتابه،فقال:لا أعرف الرجل حتّی اجیبه.

ثمّ غدا الی عبد اللّه المحض،فدفع الیه کتابه،فأخذه و قبّله ثمّ مضی الی الامام علیه السّلام فقال له:أیّ شیء أتی بک هذه الساعة المظلمة یا أبا محمّد لو علمت لجئتک،فقال:و أیّ أمرا أعظم من هذا؟فقال:و ما هو یا أبا محمّد،فقال:أتانی هذا الکتاب من أبی مسلم یدعونی الی الخلافة ویرانی لها أهلا،و قد جاءته شیعتنا من خراسان تحثّه علی القیام،فقال علیه السّلام:و متی صاروا شیعتک أأنت وجّهته الیهم و أمرتهم أن یلبسوا السواد؟و هل تعرف منهم أحدا؟قال:لا،قال:و کیف

ص:197


1- 1) عمدة الطالب ص 101.
2- 2) فی العمدة:علی أبی سلمة الخلاّل

یکونون شیعتک و کلّ منکم لا یعرف الآخر؟فقال:قولک هذا لشیء.

فقال علیه السّلام:قد علم اللّه أنّی أوجب علی نفسی النصح لکلّ مسلم،فکیف أدّخره عنک،فلا تمنّیک نفسک الأباطیل،فانّ هذه الدولة مستتمّة لهؤلاء،فلا تتمّ لأحد من آل أبی طالب،و قد أخبر بها جدّک رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله،و قد جاءنی منه مثل ما جاءک، فانصرف عبد اللّه المحض عنه غیر راض (1).

قال الشیخ محمّد بن یعقوب الکلینی فی اصوله قال:عن بعض أصحابنا،عن محمّد بن حسّان،عن محمّد بن رنجویه،عن عبد اللّه بن الحکم الأرمنی،عن عبد اللّه بن ابراهیم الجعفری،قال:أتینا خدیجة بنت عمر الأشرف لنعزّیها بابن بنتها، فوجدنا عندها موسی الجون،فاذا هو فی ناحیة عنها قریبا من النساء،فعزّیناها ثمّ أقبلنا علی موسی،فاذ هو یقول لابنة أبی یشکر الراثیة قولی،فقالت:

اعدد رسول اللّه و اعدد بعده أسد الاله و ثالثا عبّاسا

و اعدد علی الحبر و اعدد جعفرا و اعدد عقیلا بعده الروّاسا

فقال:أحسنت و أطربتنی،زیدینی،فقالت:

و منّا امام المتّقین محمّد و فارسه ذاک الامام المطهّر

و منّا علی صهره و ابن عمّه و حمزة منّا و المهذّب جعفر

ثمّ قال موسی:ألا أخبرکم؟قلنا:بلی،قال:لمّا اخذ أخی محمّد فی أمره، و اجتمعت علیه بنو هاشم و غیرهم،قال أبی:یا بنیّ لا یستقیم لک الأمر الاّ أن یبایعک الامام أبو عبد اللّه جعفر الصادق علیه السّلام،فالتمس أخی من والدی ایتاءه، فانطلقت معه الیه،فوافیناه خارجا یرید المسجد،فاستوقفه أبی،فقال علیه السّلام:ما هذا موضع مجال نلتقی ان شاء اللّه تعالی،فرجعنا مسرورین.

ص:198


1- 1) عمدة الطالب ص 101-102 نقل بالمعنی.

فغدونا الیه لغداة غد فدخلنا علیه،فقال أبی:جعلت فداک انّ لی السنّ علیک و فی قومک من هو أسنّ منک،و لکنّ اللّه عزّ و جلّ قد قدّمک و فضّلک بفضل لیس هو لأحد من قومک و لا من خلقه،و قد جئت لما أعلم من برّک،فاعلم فدتک نفسی أنّک اذا أجبتنی لم یتخلّف عنّی أحد من أصحابک،بل و لا اثنان من قریش و لا من غیرهم.

فقال علیه السّلام:انّک تجد غیری أطوع لک منّی،فلا حاجة لک فیّ،فو اللّه انّک لتعلم أنّی ارید البادیة أو أهمّ بها فأثقل عنها،و ارید الحجّ فما أدرکه الاّ بعد کدّ و تعب و مشقّة علیّ فی نفسی،فاطلب غیری و سله ذلک و لا تعلمه أنّک جئتنی،فقال أبی:

انّ الناس ما دوّن أعناقهم الیک،فان أجبتنی لم یتخلّف عنّی أحد،و لک علیّ أن لا اکلّفک بقتال و لا مکروه.

فبینماهما فی هذا اذ هجم علینا اناس فقطعوا الکلام،فقال أبی:جعلت فداک ما تقول؟فقال علیه السّلام:نلتقی ان شاء اللّه تعالی،فقال أبی:علی ما أحبّ؟قال:علی ما تحبّ ان شاء اللّه تعالی من صلاحک،فانصرفنا،فبعث أبی الی أخی محمّد عند جبل جهینة بالأشقر علی ثلاثین میلا من المدینة یبشّره بنجاح أمره.

فعدنا الی الامام علیه السّلام بعد مضیّ ثلاثة أیّام،فحجبنا و لم نحجب قبلها،فمضی الرسول ثمّ أذّن لنا بالدخول بعد حین،فدخلنا و جلسنا ناحیة الحجرة،ثمّ دنا أبی الیه و قبّل رأسه و قال:انّی عدت الیک راجیا مؤمّلا،و قد انبسط رجائی و أملی مآربی لما سبق،و قد أرسلت الی ولدی محمّد ابشّره.

فقال علیه السّلام:یا بن عمّ انّی اعیذک باللّه من التعرّض لهذا الأمر الذی مشیت فیه، و اللّه انّی لخائف علیک أن یلبسک سوء،فجری بینهما الکلام الی مالا مزید علیه، حتّی قال أبی:بأیّ شیء کان ولد الحسین أحقّ بالامامة من ولد الحسن علیهما السّلام؟ فقال علیه السّلام:رحم اللّه الحسن و رحم اللّه الحسین و کیف ذکرت هذا؟فقال أبی:ینبغی

ص:199

من الحسین اذا عدل أن یجعلها فی الأسنّ من ولد الحسن علیه السّلام.

قال علیه السّلام:انّ اللّه تبارک و تعالی لمّا أوحی الی نبیّه محمّد صلّی اللّه علیه و آله أوحی الیه بما شاء و لم یأمر أحدا من خلقه غیره،و أمر نبیّه بما شاء و فعل ما امر به،و لسنا نقول فیه الاّ بما قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله من تبجیله و تصدیقه،فلو کان الحسین علیه السّلام مأمورا أن یصیّرها فی الأسنّ أو ینقلها فی ولده لفعل ذلک،و ما هو بالمتّهم عندنا فی الذخیرة لنفسه،و لقد أوفی و ترک ذلک جدّک و عمّک،فان قلت خیرا فما أولاک به،و ان قلت هجرا فیغفر اللّه لک،أطعنی یا بن عمّ و اسمع کلامی،فو اللّه الذی لا اله الاّ هو انّک لتعلم أنّ الأحول لتصیر الأکشف الأخضر المقتول بسدّة أشجع عند بطن مسیلها.

فقال أبی:لیس هو ذاک و اللّه لنجازینّ بالیوم یوما و بالساعة ساعة،و لنقومنّ بثار بنی أبی طالب جمیعا.

فقال علیه السّلام:یغفر اللّه لک ما أخوفنی أن یکون هذا البیت یلحق بصاحبنا،منّتک نفسک فی الخلاء ضلالا،فلا و اللّه لا یملک أکثر من حیطان المدینة،و لا یبلغ عامله الطائف اذا تعقّل،و ما للأمر من بدّ أن یقع،فاتّق اللّه و ارحم نفسک و بنی أبیک، فو اللّه انّی أراه أشأم سلحة أخرجتها أصلاب الرجال الی أرحام النساء،و اللّه انّه المقتول بسدّة أشجع عند بطن مسیلها بین دورها،و اللّه کأنّی به صریعا مسلوبا ثوبه بین رجلیه لبنة،و لیخرجنّ معه هذا الغلام-یعنی:موسی الجون-فینهزم و یقتل صاحبه.

ثمّ یمضی و تخرج معه رایة اخری،فیقتل کبشها و یتفرّق جمعها،فان أطاعنی فلیطلب الأمان حتّی یأتیه اللّه بالفرج،و لقد علمت أنّ هذا الأمر لا تتمّ،و أنّک لتعلم أنّ ابنک الأحول الأکشف الأخضر المقتول بسدّة أشجع عند بطن مسیلها بین دورها.

فقال أبی:یغنی اللّه عنک و لتعودنّ أو لیقی اللّه بک و بغیرک،و ما أردت بهذا الاّ

ص:200

امتناع غیرک،و أن تکون ذریعتها الی ذلک.فقال علیه السّلام:اللّه یعلم أنّی ما ارید الاّ نصحک و رشدک،و ما علیّ الاّ الجهد.

فقام أبی یجرّ ثوبه مغضبا،فلحقه الامام و قال:یابن عمّ أخبرک أنّی سمعت عمّک و هو خالک یذکر أنّک و بنی أبیک ستقتلون،فان أطعتنی و رأیت أن تدفع بالتی هی أحسن فافعل،فو اللّه الذی لا اله الاّ هو عالم الغیب و الشهادة الرحمن الرحیم الکبیر المتعال علی خلقه،لوددت أنّی أفدیک بولدی و بأحبّ أهل بیتی الیّ و ما یعدلک عندی شیء،فلا ترانی غششتک.

فخرج أبی و أنا معه،فما مضی نحو عشرین یوما اذ قدم علینا رسل من المنصور، فطلبنا أمیر المدینة،فلمّا بلغنا الباب أذن بدخول بنی الحسین من باب المقصورة و خروجهم من باب مروان،ثمّ أذن بدخول بنی الحسن من باب مروان،فدخلوا و هم عبد اللّه المحض و اخوته و بنوهم فحبسهم،و لغداة غد أتی علی بن الحسن فوجبه ثمّ حبسه،فقال:انّی أتیتک زائرا و ما استحققت الحبس،فلم یلتفت الیه.

ثمّ أخذوا أبی و عمومتی،فقیّدوهم فی الحدید،و حملوهم فی محامل عراة بغیر وطاء،فأوقفوهم بالمصلّی لتشهدهم الناس،فرقّت العالم لحالتهم التی لا یکون من له نصیب فی الاسلام یرضی بها،ثمّ انطلقوا الی باب مسجد جدّهم رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله الذی ینزل الیه الروح الأمین جبرئیل علیه السّلام.

فظهر الامام جعفر الصادق علیه السّلام من المسجد،و قال:لعنکم اللّه یا معاشر الأنصار ثلاث مرّات،ما علی هذا عاهدتم جدّی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و لا بایعتموه،أما و اللّه لقد کنت حریصا و لکنّی غلبت،و لیس لقضاء اللّه مدفع،ثمّ انّه أهوی الی المحمل الذی فیه أبی یرید أن یکلّمه،فمنعه الحرس منعا شدیدا،فمضی الامام الی منزله و نعله بیده و الاخری برجله،و رداؤه یجرّ خلفه فی الأرض،و مرض مرضا یوما،فلم یزل یبکی علیهم لیلا و نهارا حتّی خفنا علیه،ثمّ دخل بهم الزقاق،فلم

ص:201

یبلغ بهم البقیع حتّی ابتلی ببلاء شدید رمحته ناقته،فدقّت ورکه فمات منها و مضی بالقوم غیره (1).

قال المیرکی:لمّا ضعفت بنو امیّة،بایع المنصور لمحمّد وصنوه ابراهیم،و لمّا ولّی أبو السفّاح بن علی بن عبد اللّه اختفیا مدّة ولایته،ثمّ ولّی بعده أخوه المنصور،فعلم أنّهما یخرجان علیه،فاستدعا بعقبة بن سلام الأزدی،و قال:انّ بنی عمّنا قد شیّدا لنا المکیدة،و لا بدّ أن یخرجا علینا،فانّ لهما بخراسان شیعة تفدیهم بالأموال و الأرواح،فانطلق الیهم و ابذل الجهد بملاطفة عبد اللّه المحض،و أظهر له أنّک من شیعتهم،فانّه أقرب من غیره للتناول.

فلمّا وصل الیه لاطفه،فزبره و تهدّده،فلم یزل یتخضّع له و یلاطفه بالایمان و العهود و المواثیق،فعرّفه بحال ابنیه،و انّ محمّدا عند جهینة بالجبل الأشقر، و ابراهیم بالبصرة،و قد تواعدوا علی الخروج فی یوم واحد من شهر جمادی الآخر سنة(145).

و کان للمنصور کاتب موال،أرسل الیهم أبا هیان ینذرهم من عقبة،فمضی الی محمّد بالأشقر،فقال:ما الرأی؟قال:تقتله،فقال:و اللّه انّی لأکره اهراق الدماء، قال:تقیّده فی الحدید الی أن یموت،قال:نعم الرأی علیّ به،فانطلقوا لیأتوه به،فلم یظفروا به لغدوّه الی المنصور،فعرّفه القصّة و نسی اسم أبی هیان و کنیته،فأمر بضربه سبعمائة سوط و حبسه الی أن مات،و مضی بالقوم غیره.

فلمّا وصلوا بهم الی المنصور قال لعقبة بن سلام الأزدی:اذا أتانا عبد اللّه المحض فأکرمه و أعزّه و أجلّه و أجلسه بازای،فاذا مدّت السفرة حسبک أن یراک،فاذا رفعت و لحظتک فتمثّل بین یدیه،فانّه یغضّ بصره عنک لما سبق بینک و بینه،فأته

ص:202


1- 1) اصول الکافی 1:358-361 مع تغییر و تلخیص فی الألفاظ و المعانی.

من خلفه و اهمزه بابهام قدمک.

فلمّا وصل الیه قال المنصور لعبد اللّه:أما تعلم ما أعطیتنی من العهود و المواثیق التی لا ینبغی لأحد سوای،فقال:و أنا علی ذلک،قال:أین ابناک محمّد و ابراهیم؟ قال:لا علم لی بهما،فلحظ المنصور عقبه،فوقف بین یدی عبد اللّه،فأعرض عنه، فاستدار من خلفه و همزه بابهامه،فرفع رأسه و ملأ عینیه منه،فنهض و جلس بین یدی المنصور و قال:أقلنی،قال:لا أقالنی اللّه أن أقتلک.

قال عبد العزیز بن سعید:و اللّه انّ الواحد من آل أبی طالب أهیب من الأسد الکاسر،و انّ لهم فی قلوب العباد ودّا مؤسّسا لعظم هیبتهم،فقال عبد اللّه:و اللّه لقد امتحنتنی بأشدّ ما امتحن اللّه به نبیّه ابراهیم علیه السّلام حین أمره بذبح ابنه اسماعیل،ثمّ انّه سبحانه و تعالی تشفّق علیه ففداه بذبح عظیم،فهذا سخط علیّ و اللّه المستعان،و لا أطیعک فیما تأمر به علیهما.

قال:و بعدک یا مذلّة یا بن الخنا یعنی الفواطم،فاطمة الزهراء علیها السّلام،و فاطمة بنت الحسین السبط علیه السّلام،و فاطمة بتت أسد.

ثمّ انّ المنصور أمر أن یثقّل علیهم الحدید،و حبسهم فی سرداب تحت الأرض،لم یفرق فیه بین سواد اللیل و ضوء النهار،و لا یمکنوا من البروز للغائط،و لمّا مات اسماعیل بن الحسن ترک عندهم حتّی جاف،فصعق من رائحته داود و مات،و ترک عندهم أیضا،هذا و هم ملازمون تلاوة القرآن،و کلّما ختموا ختمة صلّوا فریضة.

و لمّا اتی برأس ابراهیم بن عبد اللّه المحض،أمر المنصور بوضعه بین یدی أبیه، فوضعوه و هو یصلّی،فقال بعد صلاته:و اللّه لقد کنت من الذین قال اللّه تعالی فی شأنهم اَلَّذِینَ یُوفُونَ بِعَهْدِ اللّهِ وَ لا یَنْقُضُونَ الْمِیثاقَ (1)فعل کیف کان کما قال

ص:203


1- 1) الرعد:20.

الشاعر:

فتی کان یحمیه من الدین سیفه و یکفیه سوآت الذنوب اجتنابها

ثمّ قال للحرسی:قل لصاحبک قد مضی من بؤسنا أیّام و من نعیمک أیّام و الملتقی یوم الزحام،قال الربیع:فبلغت مقالته المنصور،فنکس رأسه ملیّا و لم یرد جوابا، فقال العبّاس بن الأحنف فی هذا المعنی شعرا:

ان تلحظی حالی و حالک مرّة فنظرة عینی من هوی النفس تحجب

یری کلّ یوم مؤمن بؤس عیشتی تمرّ بیوم من نعیمک تحسب

هذا و قد بلغ بهم الورم حتّی بلغ الفؤاد،و ماتوا فی الحبس بالمغرب من قنطرة الکوفة علی شطّ الفرات،و قبورهم بها معروفة یزار.

قال أبو الفرج الاصفهانی فی مقاتل الطالبیّین بسنده الی ابن عمران،قال:کنّا ذات یوم جلوسا مع فلان و فلان،فأتی رسول المنصور و معه رقعة دفعها الموکّل بحبسهم،فقرأها و تغیّر لونه،فقام مضطربا فسقطت منه،فقرأناها فاذا فیها:اذا أتاک کتابی هذا فأنفذ فی مذلّة ما أمرک به یعنی عبد اللّه،فغاب عنّا ساعة،ثمّ عاد مضطربا مفکّرا،قال:ما تعدّون عبد اللّه المحض؟قلنا:و اللّه هو خیر من أظلّت هذه و أقلّت،فضرب بیده علی الأخری و قال:قد مات مخنوقا رحمه اللّه (1).

و قد اختلف فی موته،فقیل:مات مسموما،و قیل:عذّب بأشدّ العذاب،و قیل:

سمر فی الجدار،و قیل:لمّا بلغه قتل ابنه محمّد زهقت روحه،و کانت مدّة اقامتهم فی الحبس ثلاث سنوات،و عمره خمس و سبعون سنة (2).

السیّد عبد اللّه الأشتر بن محمّد النفس الزکیّة

66-السیّد أبو محمّد عبد اللّه بن النفس الزکیّة محمّد بن عبد اللّه المحض المذکور.

ص:204


1- 1) عمدة الطالب ص 102-103 عن مقاتل الطالبیّین ص 153.
2- 2) راجع:سرّ السلسلة العلویّة ص 6،مقاتل الطالبیّین ص 140-153،المجدی ص 37،الشجرة المبارکة ص 4،الفخری ص 85،عمدة الطالب ص 101-103.

قد ادّعی القیام بالهند و قیل:بالسند،و أسلم علی یده عالم لا یحصی عددهم الاّ اللّه عزّ و جلّ،ثمّ ظفر به عامل الدوانیقی،فقتله فی علج أحد جبال کابل،و حمل رأسه الی المنصور،فأمر الحسن ابن عمّه بن زید بن الحسن السبط علیه السّلام أن یصعد به المنبر لیشهّره بین الناس،و داروا به الأسواق،ثمّ ادّعی القیام بعده أبو محمّد عبد اللّه بن ابراهیم طباطبا،حیث قال البسّامی:

الحسن المبارک الماجد المأسور بالغرر

و قال أبو الیقظان و یحیی بن الحسن العقیلی و غیرهما:و کانت لأبی محمّد عبد اللّه الأشتر جاریة حاملة،فوضعت صبیّا سمّی محمّد،و عرّف المنصور بصحّة نسبه، و کتب المنصور الی المدینة المنوّرة بصحّة نسبه.و قال الامام جعفر الصادق علیه السّلام:

کیف یثبت نسب رجل بکتابة رجل آخر.

و قال أبو نصر البخاری و غیره من النسّابیّین:انّه صحیح النسب (1).

السیّد علی المتوکّل علی اللّه بن میمون الادریسی الحسنی

67-السیّد أبو الحسن علی المتوکّل علی اللّه بن میمون بن علی بن عبد اللّه بن عمر بن أبی الحسن علی بن ادریس الثانی بن ادریس بن أبی محمّد عبد اللّه المحض المذکور.

کان أسمر اللون،أکحل العینین،طویل القامة،نحیف الجسم،فارسا بطلا شجاعا،ذا حزم (2)و عزم و جزم،حسن الأخلاق الرضیّة،و الشیم المرضیّة،جمّ الفضائل،حسن الشمائل،کریما سخیّا جزیل العطایا لکلّ قاصد و صادر و وارد، حسن السیرة للرعایا مع الأفاخر.

ففی سنة(405)ملک الأندلس و الجزیرة الخضراء،و استولی علی المغرب

ص:205


1- 1) راجع ترجمته:مقاتل الطالبیّین ص 206-209،المجدی ص 39،لباب الأنساب 1: 225،الشجرة المبارکة ص 4،الأصیلی ص 77،عمدة الطالب ص 106 و غیرها.
2- 2) ذا حرمة-خ.

و المغاربة،عند ما بلغه ظلم سلیمان بن الحکم بن سلیمان بن عبد الرحمن الأمویّ، و تعدّیه علی جبران العامری و غیره من الأعیان،و انهزامهم من خبث سلوکه معهم،فکتب المتوکّل الی جبران أنّ المؤیّد باللّه کتب الیّ بولایة العهد،و الأخذ بالثار من قتلائه.

فدعا له و أمر الناس بالانقیاد الیه و الخروج معه علی سلیمان،منهم عامر بن نوح، و زید المؤیّد باللّه،و هو یومئذ بمالقة،فتوجّها الیه مع کثیر من الناس،فتلاقوا و ایّاه بالنکب و هی ماء بین البربر و مالقة،فساروا معا الی قرطبة،فلمّا بلغوا عین ناظم تلقّاهم أمیرها و سار معهم،فبایعوه علی ما أمر المؤیّد بالطاعة له،و أدخلوه مالقة، و دعوا له بولایة العهد،ثمّ سار بهم علی سلیمان،فخرج الیهم بجنوده و البربر عن البلاد عشرة فراسخ،فاحتربوا حربا شدیدا،فقتلوا من أصحابه خلقا لا یحصی عددهم الاّ اللّه عزّ و جلّ،فانهزم فطلبوه و أتوا به أسیرا مع أخیه و أبیهما الی المتوکّل.

و فی سنة(407)توجّه المتوکّل الی القصر لزیارة المؤیّد باللّه،فوجدوه قد قضی علیه،فقصدوا نبشه من قبره،فنهاهم المتوکّل فلم یصغوا الی قوله،حتّی نبشوه فرأوه،فسلّموا القیاد الی المتوکّل خوفا منه.

و لتاسع شهر محرّم الحرام لهذا العام استحضر سلیمان و أخاه و أباهما،فأظهر جبران الخلاف و العصیان،فرأی عامر المرتضی باللّه بن عبد الملک الناصر لدین اللّه الأمویّ مستخفیا خارجا من قرطبة،فبایعه و دعا الناس الیه،فبایعوه و لقّبوه بالمرتضی باللّه،فأرسل الی منذر بن یحیی الجحیشی أمیر شرقطة و التفر الأعلی واها شاطبة و یلیه و طوطوشة و أکثر الأندلس،مع ما بها من الفقهاء و الفضلاء و کبار المشایخ و الأعیان لیبایعوا عامر المرتضی باللّه،فأجابوه و اجتمعوا لیوم الأضحی سنة(408)بموضع الریاحین،فجعلوا الخلافة شوری.

ثمّ اتّفقوا علی مبایعتهم للمرتضی،ثمّ سار بهم الی صنهاجة و نزل علی عرفاطة،

ص:206

فأقبل علی بالسبة و شاطبة،فأظهر الخلاف و نزل علی منذر بن یحیی الجحیشی و جبران،فلم یقبلا علیه،فندما علی ما صدر منهما،فسار المرتضی الی عرفاطة و أمیرها یومئذ راوی بن الصنهاجی،فحاصراه أیّاما،فخرجا علیه فاقتتلا، فانهزم المرتضی باللّه بعسکره،فطلبوه و قتلوه،و عمره یومئذ أربعون سنة، و استأسروا أصحابه،و سار هشام الی البونیّة،فأقام بها و خطب له بالخلافة.

و فی شهر ذی القعدة سنة(408)توجّه المتوکّل علی اللّه الی حسّان بلاد جبران، فتلقّاه أهلها بظاهر قرطبة،فقتلوه غلمانه بالحمّام،و عادوا الی البلد و قتلوا الناصر لدین اللّه،و کانت مدّة ولایة المتوکّل علی اللّه سنة و سبعة أشهر،و عمره یومئذ ثمانیة و أربعون سنة.

السیّد عبد اللّه الباهر بن المهلّب بن محمّد الادریسی

68-السیّد أبو محمّد عبد اللّه الباهر (1)بن المهلّب بن محمّد العمری بن یحیی بن أبی عبد اللّه محمّد بن ادریس بن ادریس بن أبی محمّد عبد اللّه المحض المذکور.

ورد خراسان رسولا من ملک مصر الی السلطان محمود بن سبکتکین و معه تصانیف الباطنیّة،فنفاه الحسن بن طاهر بن مسلم العبیدلی العلویّ،و خلّی بینه و بین نقیب الری المرعشی فقتله،ثمّ انّه طالب بمخلّفه،فلم یمکّن بشیء منه أبدا.

و جزم صاحب التمیمیّة بعدم صحّة نسبه موافقا للحسن بن طاهر،و الظاهر أنّه علویّ،فکان قتل الحسن بن طاهر له أخذا بثار أبیه.و قیل:بل انّ القاتل له نقیب الری المرعشی فقتله بالسمّ،و اللّه تعالی أعلم (2).

الشیخ عبد القادر محیی الدین الجیلانی

69-الشیخ الأجلّ الأمثل الشهاب الثاقب الأکمل،صاحب المنذور و المنظور الأبهر،موضح الطریق للعباد الکوکب الأزهر،الشیخ عبد القادر محیی الدین الجیلانی المدفون بباب الأزج من بغداد.

ص:207


1- 1) فی المجدی ص 63:التاهرتی.
2- 2) عمدة الطالب ص 160.

سئل السیّد عبد القادر بن جنکی دوست بن عبد اللّه الشهیر بصلیصلة المتّصل نسبه بالعبد الصالح عبد اللّه الرضا بن موسی الجون عن صحّة نسبه الی جدّه،فقال:

الأمر کما قد ذکر عن الشیخ،بل انّه کان جلیل القدر،عظیم الشأن،رفیع المنزلة،ذا فضل و کمال،عارفا بما یصلح دنیا و اخری (1).

السیّد عیسی بن حمزة بن وهّاس بن داود الحسنی

70-السیّد عیسی بن حمزة بن وهّاس بن أبی الطیّب داود بن عبد الرحمن بن أبی الفواتک عبد اللّه بن داود بن سلیمان بن أبی محمّد عبد اللّه العبد الصالح بن موسی الجون بن عبد اللّه المحض المذکور و

تولّی امرة مکّة بعد وفاة أبیه،فقتله أخوه و تأمّر بعده بالمخلاف،فثاروا بنوه فی طلب الدم،فلم یزل الحرب بینهم (2).

السیّد عطیفة سیف الدین بن أبی نمی محمّد نجم الدین

71-السیّد أبو محمّد عطیفة سیف الدین بن أبی نمی محمّد نجم الدین بن أبی محمّد الحسن سعد الدین بن علی بن أبی عرادة قتادة النابغة بن ادریس بن مطاعن بن عبد الکریم بن عیسی بن حسین بن سلیمان بن علی بن أبی أحمد عبد اللّه القود بن موسی الأبرش بن العبد الصالح عبد اللّه الرضا بن موسی الجون بن أبی محمّد عبد اللّه المحض

ص:208


1- 1) قال فی الأصیلی ص 95:اعلم بیت عبد القادر الکیلانی المدفون بباب الأزج ینتسبون الی محمّد بن داود بن موسی الثانی أبی عمر بن عبد اللّه بن موسی الجون،و یروی عن نصر أبی صالح قاضی القضاة شعر منه«نحن من أولاد خیر الحسن»یعنی الحسن بن علی علیهما السّلام،و الی هذا التاریخ و هو شهر رمضان المبارک سنة ثمان و تسعین و ستمائة لم تقم البیّنة الشرعیّة بصحّته،فلذلک لم یلحق.و کذا ذکره فی عمدة الطالب ص 130.أقول:ذکر السیّد محمّد الرفاعی فی کتاب مختصر الروض البسّام فی أشهر البطون القرشیّة بالشام ص 509 المطبوع فی مجموعة الرسائل الکمالیّة فی الانساب من الفاطمیّین آل الشیخ عبد القادر الجیلانی،و ذکر کثیرا من البیوتات المنتمیة الیه بالشام و غیره.
2- 2) راجع:عمدة الطالب ص 136،تاریخ امراء مکّة المکرّمة ص 426،و لم یذکرا فیهما عیسی بن حمزة و لا لتولّیه امرة مکّة.

المذکور.

کان أمیرا بمکّة المشرّفة بعد أن قتل أخوه حمیضة بشهر جمادی الآخر سنة(720) و فی سنة...توجّه الی صاحب مصر.و فی سنة(734)وصل الی مکّة،فطلب من أخیه رمیثة أن یشارکه معه فی الامارة،فلم یجبه لسؤاله،فرحل مع الحاج.

و فی سنة(735)وصل الیه بأوامر سلطانیّة بالمشارکة و المناصفة،فامتثل الأمر.

و لثامن عشر من شهر رمضان سنة(736)حصل بینهما منافرة و منازعة، فرحل رمیثة الی الجدیدة،و استقلّ عطیفة بالامرة،فغار رمیثة علی الخزینة بالعلقمیّة،فحمتها العبید و الجنود المصریّة،فقتل وزیره واصل بن عیسی الرباع و ابن عمّه جشیعة و یحیی بن ملاعب،و کان عطیفة برباط الخلیفة.

و فی سنة(737)اصطلحا و توجّها من الیمن الی الوادی و ترکا ولدیهما، فاحترب الولدان،فاستدعا صاحب مصر عطیفة و فوّض الامارة الی أخیه رمیثة بالاستقلال،فقال العالم الفاضل الأدیب علی موفّق الدین بن محمّد الجدیدی یمدح عطیفة بهذه الأبیات:

قدح الوجد فی فؤادی زنادا منع الجفن أن یفوق الرقادا

و فؤاد الشجی لآل... ساقه سایق الظعون وقادا

یدلّلنی بالوصل هجرا و بالزور صدّا و بالتدانی بعادا

و تمادی الجفا و ما کان منه لها فی الجفاء أن تتمادی

یا بعید الحدیث عدّ عنهم ما ألذّ الحدیث عنهم معادا

هات باللّه یا محدّث حدّث بجیاد جاد الغمام جیادا

بلد بالشریف شرّف اللّه بقاعا شیحانه و وهادا

ملک ابن قتادة ملک الأرض نصالا محشودة و صفادا

ان أکن فی عطیفة زدت فی المد ح فقد زاد فی نوالی وزادا

ص:209

رجل سالم المسالم فی اللّه و فی اللّه للمعادین عادا

عائد أبدا أولی معالی غیر أعطی شطافا دابا

جادا عنّی علی سماجل جلا ظلم الظلم عدله ساد و سادا

حسن الصوت لیس یحسن أن یسمع الاّ فی مثله الانشادا

ابن بنت النبیّ لم یجعل اللّه سواکم بأرضه أوتادا

یا راکب الآمال و یحک بالنجح بحصن الجدید أو تحادا

یا جوادا ما زلت معنا الاّ أنت من عنده أفود جوادا

کلّ شعر أتاکم غیر شعری بأزید لیس یسوی عدادا (1)

السیّد عبد اللّه بن موسی الجون الحسنی

72-السیّد أبو محمّد عبد اللّه العبد الصالح الرضا بن أبی الحسن موسی الجون بن أبی محمّد عبد اللّه المحض بن أبی محمّد الحسن المثنّی بن أبی محمّد الحسن السبط علیه السّلام.

کان صالحا عابدا ورعا زاهدا عالما عاملا فاضلا کاملا فصیحا بلیغا أدبیا شاعرا،روی الحدیث عن جماعة،قد عیّن المأمون علیه و علی علی الرضا علیه السّلام، فاختفی مدّة،ثمّ خرج الی البادیة،فلم یزل مقیما عندهم مختفیا الی أن مات مختفیا (2).

ص:210


1- 1) راجع ترجمته:العقد الثمین 6:95-97 و 8:53،الدرر الکامنة 2:455،غایة المرام 2:114-121،العقود اللؤلؤیّة 1:336،السلوک للمقریزی 2:904،اتحاف الوری 3:265-266،الدلیل الشافی 1:443،الذهب المسبوک ص 102-103،تاریخ امراء مکّة المکرّمة ص 553-556. أقول:توفّی عطیفة فی مصر سنة ثلاث و أربعین و سبعمائة بالقبیات ظاهر القاهرة و دفن بها،و ولی مکّة نحو خمس عشرة سنة مستقلاّ بها فی بعضها،و شریکا لأخیه رمیثة فی بعضها.
2- 2) ذکره فی المجدی ص 50،قال:کان عبد اللّه یکنّی أبا محمّد و یعرف بالبصری و امّه طلحیّة،و له شعر،و روی الحدیث،خرج علی وجهه الی البادیة و مات بها. و قال فی الفخری ص 87:أمّا عبد اللّه،فهو الذی أراد المأمون أن یقیمه مقام علی بن

السیّد علا بن عیسی بن حمزة بن وهّاس الحسنی

73-السیّد أبو الحسن علا-فعلا بضمّ العین المهملة و فتح اللام-و هو ابن عیسی بن حمزة بن وهّاس بن أبی الطیّب داود المذکور.

کان عالما عاملا فاضلا کاملا فصیحا بلیغا أدیبا شاعرا،صاحب اختیار من غیر نزاع،قد اجتمع مع الشیخ جار اللّه بن السعید شکر اللّه الزمخشری و نقل عنه،و له دیوان شعر،فممّا قاله فی مدح الشیخ جار اللّه هذه الأبیات:

جمیع قری الدنیا سوی التربة التی تبوّأتها دارا فدار زمخشری

و حسبک أن تزهر زمخشر بامریء اذا عدّ فی أسر السری زمخشری

و لم تنبت الأرض فخرا لسیّد ...

و له:

حلیف التقی علاّمة العصر من له فضائل أدناهنّ مرّ و معدق

أتی حرم اللّه العظیم مجاورا فللّه ما جنت جمال و أنیق

السیّد علی نور الدین بن محمّد شمس الدین الحسنی

74-السیّد أبو الحسن علی نور الدین بن محمّد شمس الدین بن أبی محمّد عبد اللّه عضد الدین بن أبی نمی محمّد نجم الدین المذکور.

کان من أعیان أجلاّء کبار السادة الأشراف بنی حسن من أهل زمانه،فائقا علی أمثاله و أقرانه بالفرسیّة و الشجاعة و المروّة و الشهامة.

اغتاظ علیه والده،فتوجّه الی صاحب الیمن،فأرسل الیه والده یعرّفه بالسبب الموجب لذلک،فسجنه و ضیّق علیه حتّی أنّه اتّخذ له شبّاکا من الحدید،فاجتذبه ذات لیلة فانهزم،فاحتال الموکّل علیه علی اعادته فی السجن،ثمّ انّ صاحب الیمن أرسل الی والده یلتمس منه الاستعفاء خوفا من الولد،فأمر بتسیاره الیه.

فلمّا وصل الیه جهّزه الی العراق،و أطلق له أوقاف مکّة،فاتّجه بالسلطان غازان

ص:211

بن أرغوان،فتلقّاه بالاعزاز و الاجلال و الاعظام و الاحترام،و أنعم علیه بنعم جزیلة،و أقطعه أراضی عظیمة جلیلة بالصدریّة بالموضع المعروف بالزاویة من أرض الحلّة،فلم یزل ذا جاه و رفعة و عظم شأن،و مقصدا لکلّ وارد و صادر،نافذا أمره علی البادی و الحاضر،الی أن توفّی بها (1).

السیّد عماد الدین بن برکات بن جعفر الحسنی

75-السیّد عماد الدین (2)بن برکات بن جعفر بن برکات بن أبی نمی محمّد سعد الدین بن برکات بن أبی محمّد الحسن بدر الدین بن أبی سریع عجلان بن أبی عرادة رمیثة بن أبی نمی محمّد نجم الدین المذکور.

کان سیّدا شریفا جلیل القدر،عظیم الشأن،رفیع المنزلة،حسن الشمائل،جمّ الفضائل،کریم الأخلاق،زکیّ الأعراق،رضیّ الأفعال،فائق الأقران و الأمثال، جامعا حائزا لدرجات الکمال،ذا فصاحة و بلاغة و أدب و براعة،قد عنّ له السفر الی دخول حیدر آباد من أرض الهند،قاصدا سلطانها شهنشاه بن محمّد عبید اللّه قطب شاه بن محمّد قطب شاهنشاه،فتلقّاه بقبول حسن،و أعزّه و أجلّه و رفع منزلته و أکرمه،و بالنعم الجزیلة کرّمه (3)،و ذلک بوساطة السیّد الأجل الأمثل و الکهف الأظلّ

ص:212


1- 1) أقول:و ما ذکره من الترجمة هنا لأبی الحسن علی هی بعینه مذکورة لجدّه عضد الدین عبد اللّه بن أبی نمی،کما عمدة الطالب ص 145،و الأصیلی ص 108،و مجمع الأداب 1: 410،فراجع.
2- 2) فی الأصل:عمّار.
3- 3) ذکره فی سلافة العصر ص 31 بهذه الأوصاف:السیّد عماد الدین...عماد أبنیة المجد و المکارم،و رافع شرف آبائه الخضارم،نسب فی السیادة کعمود الصبح،و حسب تنزه بجدّه الحسن عن القبح،طلع فی افق الجلالة بدرا،و سما فی سماء الایالة قدرا. رأیته فی حضرة الوالد بالدیار الهندیّة،و قد تفیّأ ظلالها و أفاض مکارمه الندیّة،و کان قد دخلها فی سنة اثنین و ستّین و ألف،فرأیت الفضل فیه مصوّرا،و جنیت به روض السرور منوّرا،و لقد کان یجمعنی و ایّاه مجلس والدی حسب الاقتراح،و بیننا من المصافاة ما بین

المعتمد السیّد السند أبی علی أحمد نظام الدین (1)بن المقدّس المرحوم محمّد معصوم،فمن شعره:

زرت خلاّ صبیحة فحبانی بسؤال أشفی و أرغم شأنی

قال لمّا نظرت نور محیاه فنلت المنی و کلّ الأمانی

کیف أصبحت کیف أمسیت ممّا ینبت الحبّ فی قلوب الغوانی

فتحرّجت أن أقرّه بما قد کان منّی طبعا مدی الأزمان

یا أخا المجد و المکارم و الفضل و من لا أری له الیون ثانی

أدرک أدرک متیّما فی هواکم و اکففن عنه صولة الحدثان

و ابق و اسلم منعّما فی سرور ما تغنّت ورق علی غصن بان

فأجابه أبو علی أحمد نظام الدین:

لیت شعری متی یکون التدانی لبلاد بها الحسان الغوانی

و بها الکرم مثمر و الأقاحی ضحکت عن ثغور زهر لحان

و البساتین فائحات بعطر یخجل العنبر الزکیّ الیمانی

و طیور بها تجاوبن صبحا و عشیّا کنغمة العیدان

و بألحانها تذیب ذوی اللبّ و تحیی میتا من الهجران

ص:213


1- 1) هو والد السیّد علی صدر الدین المدنی صاحب سلافة العصر،و کان من ادباء عصره،و له ترجمة مبسوطة فی سلافة العصر ص 10-22،فراجع.

و تمشی بها الظباء الحوالی مائسات کناعم الأغصان

کلّ خود تسطو بلحظ حسام و تثنی کما فنا المران

وجهها الصبح لکن الفرع منها لیل صبّ من لوعة الحبّ فانی

عادة کالنجوم عقد طلاها ما اللآلی و ما حلی العقبان

انّ یاقوت خدّها أرخص الیا قوت سعرا و عائب المرجان

کلّ یوم یقضی بقرب لدیها فهو یوم النیروز و المهرجان

تلک من فاقت الظبا افتنانا فلذا وصفها أتی بافتنان

ما لمضنی اصیب من أسهم اللح ظ نجاة من طارق الحدثان

أذکرتنی أیّام تلک و أغرت أعینی بالبکاء و الهملان

نفثات کالسحر یصدعن فی قل ب مغنی من الملامة عانی

کلمات لکنّها کالدراری و سطور حوت بدیع المعانی (1)

فهذا ما ظفرت به منها و هی طویلة جدّا،و ممّا قاله السیّد أبو الحسن علی صدر الدین بن (2)أبی علی أحمد نظام الدین محمّد معصوم،هذه القصیدة یمدح بها السیّد عمّاد الدین المذکور حین وصوله الی حیدر آباد،فهذا مطلعها،و تتمّتها عند ذکر اسم أبی الحسن علی فی نسل زید الشهید:

هل یعلم الصحب أنّی بعد فرقتهم أبیت أرعی نجوم اللیل سهرانا

أقضی الزمان و لا أقضی به وطرا و أقطع الدهر أشواقا و أشجانا

فأجابه السیّد عماد بن برکات:

یا من تذکّر خلاّنا و جیرانا و سار یمسی سمیر النجم سهرانا

ص:214


1- 1) سلافة العصر ص 33-34.
2- 2) هو العلاّمة السیّد علی صدر الدین المدنی الحسینی الحسنی أحد أعلام الأدب فی القرن الحادی عشر،و له تألیفات قیّمة،کسلافة العصر،و الدرجات الرفیعة،و غیرهما.

صاد الی مورد قد کان یألفه عذب به یشتفی من کان و لهانا

له به مرتع قد طابت موارده و الیوم بالهند یا للّه حیرانا (1)

یا ماجدا حاز سبقا فی القریض و فی نهج البلاغة حتّی فاق أقرانا

أحسنت لا زلت فی أمن و فی دعة جزاک ربّک بالاحسان احسانا

و حقّ جدّک أنّ العین فی غرق و القلب فی حرق وجدا لما آنا

علیک بالصبر یا مولای معتصما انّ النفیس غریب حیث ما کانا

کذا اللیالی عهدناها مبدّلة بالقرب بعدا و بعد الوصل هجرانا

فلا رأیت مدی الأیّام حادثة من الزمان و لا همّا و أحزانا

قد ضاق صدری لمّا أبدأت من کمد من لاعج البین لیت البین لا کانا

لکنّ لی أمل فی اللّه خالقنا و حسن ظنّ متی ندعوه أولانا

أن یجمع الشمل فی ملک البقاع و أن یروی غلیل صدر ما زال حرّانا

بحقّ آبائک الغرّ الکرام و من غدوا لنا دون کلّ الناس أعوانا

ما حرّکت نسمات الریح مورقة من النبات و هزّت منه أفنانا (2)

و کانت وفاته رحمه اللّه لیلة الجمعة لعشر بقین من شهر شوّال سنة(1069)بحیدر آباد من أرض الهند تخت السلطان شهنشاه عبد اللّه قطب شاه،فرثاه السیّد أبو الحسن علی صدر الدین المذکور بهذه القصیدة:

لنا کلّ یوم رنّة و عویل و خطب یکلّ الرأی و هو صقیل

بکیت لو أنّ الدمع یرجع میّتا و أعولت لواجدی الحزین عویل

لحی اللّه دهرا لا تزال صروفه تکرّ علینا دائما و تصول

علام و فیما قد أصاب مقالتی و ما شهدت منه علیّ نصول

ص:215


1- 1) فی السلافة:ماحانا.
2- 2) سلافة العصر ص 32-33.

و حمّلنی خطبا تضاءلت دونه و ما أنا قدما للخطوب حمول

بموت کریم ماجد و ابن ماجد له المجد دار و العلاء مقیل

فتی قد عتت یوم الهیاج له القنا وراح حسام العضب و هو ذلیل

بکاه القنا الخطیّ علما بأنّه کسیر و أنّ المشرفی کلیل

فمن للعوالی بعد کفّیه و النوی و من فی صفوف الناکثین یجول

و من جدّه للسیف و الضیف و العلا و من بعده للمکرمات کفیل

ربیب علی شحّ الزمان بمثله و کلّ زمان بالکرام بخیل

فلمّا نعی الناعی به ضاق بی الفضا و راحت دموعی الجامدات تسیل

و هیهات أن تأتی النساء بمثله و یخلف عنه فی الأنام بدیل

سأبکیک یا عماد ما ناح طائر و ما ندبت بعد الرحیل طلول

مصابی و ان طلته عنک قاصر و دمعی و ان أکثرت فیک قلیل

لک الدهر فی قلبی مکان مودّة و دادک فیه ساکن و نزیل

و انّ هاطلات السحب شجت سقیها سقاک من الجفن القریح همول

علیک سلام اللّه منّی تحیّة مدی الدهر ما غال البریّة غول (1)

الفصل الخامس: فی حرف القاف المثنّاة الفوقیّة

76-السیّد القاسم بن أبی محمّد الحسن السبط علیه السّلام.

76-السیّد القاسم بن أبی محمّد الحسن السبط علیه السّلام.

قد حضر مع عمّه الحسین علیه السّلام وقعة الطفّ،فاستأذنه فی البراز،فقال له علیه السّلام:

یابن أخی أنت لی من أخی علامة،فارید أن تبقی لی لأتسلّی بک،فجلس مهموما مغموما،واضعا رأسه بین رکبتیه،حزین القلب باکیا.

ص:216


1- 1) سلافة العصر ص 35-36.

فذکر أنّ أباه علیه السّلام قد عقد له عوذة فی عضده الأیمن،و قد قال له:یا بنیّ اذا أصابک ألم أو همّ فحلّها و اقرأها،و افهم معناها و اعمل بکلّ ما تراه مکتوبا فیها، فعند ذلک حلّها و قرأها،فهذا ما وجده مکتوبا فیها:

یا ولدی یا قاسم اوصیک بتقوی اللّه عزّ و جلّ،فاذا رأیت عمّک الحسین علیه السّلام بکربلاء و قد أحاطته الأعداء،فاطلب منه البراز و لا تترک الجهاد بین یدیه علی أعداء اللّه و رسوله و أعدائه،و لا تبخل علیه بروحک،فاذا نهاک فعاوده حتّی یأذن لک،لتحظی بالسعادة الأبدیّة.

فنهض القاسم الی عمّه علیه السّلام و أعرض علیه العوذة،فتنفّس الصعداء و قال علیه السّلام له:یا بنیّ هذه وصیّة لک من أبیک،و عندی وصیّة اخری منه لک،فلابدّ من انفاذها،ثمّ نهض علیه السّلام آخذا بیده و بید أخویه عون و العبّاس و دخل بهم الخیمة، و أمر اخته زینب باحضار الصندوق،و فتحه و استخرج منه قباء أخیه الحسن علیه السّلام و عمامته،فألبسهما القاسم،و عقد له علی ابنته،و أدخله علیها و خرج عنهما.

فجعل القاسم ینظر الیها و هو یبکی،فسمع القوم ینادون هل من مبارز،یا قوم ما من مبارز انّ القوم قد ذلّوا،،فنهض مسرعا یقول:انّ هذا وقت البراز الی القتال لیس فیه اعراس و لا حطّة عقال،و سنلتقی ان شاء اللّه الواحد المتعال،فقال له عمّه علیه السّلام:یا بن أخی أتمشی برجلیک الی الموت؟فقال:لم لا تکون روحی لک الفداء و نفسی لک الوقاء،اذ لا صدیق حمیم یحمیک،و لا ذابّ یذبّ عنک،و لا دافع یدفع عنک.

ثمّ انّ الحسین علیه السّلام شقّ أزیاق القاسم،و قطع عمامته نصفین،فعمّمه بنصف و دلّی نصفها الثانی علی وجهه،و کفّنه بثیابه و قمّطه بسیفه،و أمره بالبراز.

قال حمید بن مسلم:فرأیته مقبلا و وجهه کالقمر یسطع نورا،منقطعا أحد شسعی نعلیه،و هو ینادی بأعلی صوته:یا عمر بن سعد أما تخاف اللّه و تخشاه فی

ص:217

عترة نبیّه محمّد صلّی اللّه علیه و آله و الخصم یوم القیامة جدّه رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله،لا جزاکم اللّه خیرا فیما قصدتموه،أتزعمون أنّکم مسلمون؟ثمّ تحاربون سبط رسول اللّه،فأحلتم بینه و بین الماء،حتّی هلک و أهل بیته عطشا،فماتوا کمدا،فلم یردّ جوابا.

فنادی بأعلی صوته:هل من مبارز فلیبرز الیّ،فانّی القاسم بن الحسن بن علی بن أبی طالب،فلم یبرز الیه منهم أحد،فعاد الی مضربه ثمّ عاد الیهم و طلب المبارزة،فأقبل علیه عمر بن سعد بن نفیل الأزدی،فشجّ القاسم رأسه،فحمل الحسین علیه السّلام علی عمر،فضربه من لدن المرفق،فسقط فوطأته الخیل،ثمّ خرج الیه ...فقتله القاسم،و کان مشهورا بالفرسیّة و الشجاعة یعدّ بألف صندید.

ثمّ برز الیه الأزرق الشامی،فشجّ القاسم رأسه،و مضی و هو یقول لعمّه علیه السّلام:

یا عمّ کظّنی العطش،فأدرکنی بشربة من الماء،فأعطاه خاتمه و قال له:ضعه فی فیک و مصّه،فوضعه فی فیه و مصّه،فوجد یخرج منه ماء کالزلال.

ثمّ برز مرّة ثالثة و هو ینادی بهم:هل من مبارز؟فانّی القاسم بن الحسن بن علی،فانصلّوا علیه و أحاطوا به کالسوار و رموه بالنبل،حتّی سقط عن فرسه، فضربه شیبة بن سعد برمح فی ظهره أخرجه من صدره،فنادی:یا عمّ أدرکنی، فأقبل علیه السّلام و قتل قاتله،و حمل القاسم الی المضرب،و جعل یبکی علیه و هو یقول:

لعن اللّه قاتلک یعزّ و اللّه علی عمّک أن تدعوه و أنت قتیل،فلا یجیبک أو یجیبک فلا ینفعک صوته،و اللّه هذا یوم کثر واتره،و قلّ ناصره،قتلوک کأنّهم لم یعرفوک،و لم یعرفوا من جدّک و لا أبوک (1).

ص:218


1- 1) ذکر هذه الحکایة الشیخ فخر الدین الطریحی فی منتخبه ص 365-366.قال فی مقاتل الطالبیّین ص 58:القاسم بن الحسن و هو أخو أبی بکر بن الحسن المقتول قبله لأبیه و امّه،روی باسناد متّصل عن حمید بن مسلم قال:خرج الینا غلام کأنّ وجهه شقّة قمر،فی یده السیف و علیه قمیص و ازار و نعلان،قد انقطع شسع أحدهما،ما أنس أنّها

السیّد قاسم جلال الدین بن الحسن الزکیّ الثالث الحسنی

77-السیّد أبو جعفر القاسم جلال الدین بن أبی منصور الحسن الزکیّ الثالث بن أبی الطیّب أحمد بن أبی عبد اللّه محمّد بن أبی القاسم علی بن أبی عبد اللّه الحسن الزکیّ الثانی القصری بن أبی القاسم علی معیّة الحسنی.

کان من أجلاّء کبار السادة العلویّین،و صدر البلاد الفراتیّة،و نقیب کبار رؤسائها و أعیان أشرافها.فمن بعض أخباره المذکورة أنّ الخلیفة الناصر لدین اللّه اعتدی علی آل النبیّ المختار من السادة العلویّین،و کان المتولّی علی تعذیبهم و جذب أموالهم قهرا النقیب أبو جعفر القاسم جلال الدین،و کان بینه و بین الوزیر ناصر الدین بن مهدی البطحانی الحسنی عداوة شدیدة البغضاء،کامنة فی القلوب، فاستشعر بها النقیب.

ص:219

فأیقن أنّ الوزیر مصرّ علی أذیّته و اهلاکه،لما تقدّم منه بآل النبیّ المختار،فلم یتمکّن من الفرار الاّ أنّه رجّح القرار بضمانه لقوسان بأضعاف ضمانها المعتاد، فضمنها بمائة و عشرین ألف دینار،فانکسر فیها،فعزم علی الانهزام الی الیمن؛ لوفوده علیها سابقا،و لمّا رأی من عزّة أهلها،فمنعه ابنه جلال الدین،و تقبّل عنه الضمان،فزرع قوسان مع ضیاع الدیوان،و عسف و غصب الرعایا،و اعتدی علی الناس بالظلم و الجور و العدوان الذی لم یسمع بمثله،حیث هم من خواصّ الوزیر ناصر الدین و بطانته،و احترز جمیع ما فی القریة المعروفة بالهور،و حمل ذلک مع الغلمان الی بغداد.

فساعدته الأقدار حضّه بارتفاع الأسعار من درهمین الی أربعة دراهم و کلّ شیء بمثلیه،فدخل ذات یوم علی الوزیر و لاطفه بالصحّة،و شکی الیه قلّة الغلّة و المحصول لم یبلغ شیئا یسیرا،ثمّ التمس منه اغلاق أبواب التجّار لکی یصفّی ما عنده من تلک الغلاّت،فأجابه لسؤاله،و أحال علیه مائة ألف دینار،فارتفعت الأسعار من الدرهمین الی الستّة و کلّ شیء مثل ذلک.

ففی ضمن اسبوع صفّی نصف ما عنده،و أوفی المائة الألف الدینار،و ادّخر لذاته النصف الثانی،ثمّ دخل علی الوزیر فوجده مختلیا بذاته،یکتب ما هو ملزوم به علیه باعراضه علی الخلیفة،فأخبره بایصال المائة الألف الدینار،ثمّ شکی الیه کثرة اجتهاده و تعبه فی تحصیلها و قلّة ما بیده،و التمس منه العفو بترک العشرین الدینار الباقیة عنده،فقال:لا یسعنی ذلک.

فقال:أیّها الوزیر متّعنی اللّه تعالی بحیاتک اعلم أنّی قد أحضرتها ببابک العالی مع خادمی،و لقد أصبت بتوجّهک الیّ خیرا کثیرا،و ما قصدت بشکوای الیک الاّ الاطّلاع علی کرمک العام،فان أمرتم باحضارها بین یدیکم فهی هذه بالباب،و ان أمرتم بصرفها الی أرباب الحوالات فالأمر الیکم و الاطاعة من الفقیر،و ان تکرّمتم

ص:220

بها علی مخلصکم فذلک ما کنّا نبغی،فتبسّم الوزیر ضاحکا من قوله،ثمّ قال:بل القول الأخیر أولی من الأوّلین،فاصبر حتّی نعرّف الخلیفة بثقل الضمان علیک.

قال:و التمس من الوزیر أن لا یسمع فیّ شکوی متظلّم من العباد لاطّلاعکما علی جمیع الأحوال،فقال:و لک ذلک بشرط أن لا تعود الی مثل ما قد فعلت،قال:و لک علیّ ذلک مادام الوزیر أیّده اللّه تعالی ما یکلّفنی ما لا أطیقه من ثقل الضمان،لعلمک لا یحصل ذلک الاّ بالعسف و الجور علی العباد،ثمّ النقصان فی الدین،فقال مزید الخشکری هذه الأبیات فی النقیب ذاکرا فیها القصّة:

فکأنّما الهور الطفوف و أهله الشهداء و ابن معیّة بن زیاد

فبلغ النقیب قوله،فأقسم ان ظفر به قتله،فانذر فاختفی.

و فی سنة...اصطلح النقیب و الوزیر،فازداد مزید خوفا و رعبا،فلم یجد له معه مقرّا و لا مفرّا،غیر أنّه أتاه ذات یوم متلثّما،فلم یعرفه النقیب لعدم رؤیته له سابقا، فلمّا استقرّ به المجلس أنشده هذه الأبیات:

سعود یدوم بشرب المدام ببنت الکروم مع ابن الکرام

حسونا بکأس و کأس بجام عدون بنون و خاء و لام

الی ماجد له خیر آل هو ابن معیّة فرع خیر الأنام

أبو جعفر قاسم بن الحسن هو الطاهر العلویّ نسل الکرام

فقال النقیب:لیست هذه الأبیات ببعیدة من شعر مزید،قال:نعم یا مولای قد أذنبت،فتفکّرت فی نفسی فلم أجد لی حیلة سوی أنّی آتیک بنفسی لتعفو عنّی، فقال:نعم ما فکّرت باتیانک الینا قد عفونا عنک،فبعث الخلیفة الناصر لدین اللّه عشرة آلاف دینار،فدفع الی مزید منها ألف دینار،فأرسل النقیب الی الخلیفة بأبیات مزید،فتبسّم ضاحکا من قوله،و أمر باجرائها له فی کلّ زمن،و طلب الخلیفة مزید و أمر له بجائزة جزیلة لقوله فی النقیب،فمدحه بقصیدة،فصیّره من

ص:221

خواصّ ندمائه.

و کان النقیب سیّدا جلیل القدر،عظیم الشأن،ذا جاه و رفعة،عالما عاملا فاضلا کاملا أدیبا طریفا فصیحا بلیغا شاعرا،ملازما لقواعد آبائه و أسلافه،صدر السادة العلویّین،و نقیب النقباء الطالبیّین بالفراتیّة،ثمّ عزل عنها،فمن شعره:

تقاعست دون ما حاولته الهمم و لا سعت بی الی دار الندی قدم

و لا امتطیت جوادا یوم معرکة و خاننی فی الرغا الصمصامة و الخدم

و لا بلغت من العلیاء ما بلغ الآباء قبل و لا أدرکت شأوهم

ان کنت رمت سلّوا عن محبّتکم أو کنت یوما بظهر الغیب خنتکم

ما و الذی أوجب الهجران لی و لقد شکوت منکم الأخلاق و الشیم

اذ ذاک من بخل بالوصل أم ملل أم لیس یرعی لمثلی عندکم ذمم (1)

السیّد قاسم بن جعفر بن القاسم الرسّی الحسنی

78-السیّد أبو الفضل القاسم بن أبی محمّد جعفر بن أبی محمّد القاسم بن علی بن أبی علی عبد اللّه بن محمّد العابد بن أبی الحسن القاسم بن محمّد جمال الدین الرسّی.

کان عالما عاملا فاضلا کاملا،رقی معارج المجد علی أبناء زمانه،وفاق بالفضل علی أمثاله و أقرانه،و تبحّر فی العلوم الغزیرة علی أقرانه،حتّی بلغ معارج المجد وفاق أبناء زمانه،فانتهت الیه الامامة و لم یدّعها مدّة حیاته اکراما منه لابن عمّه أبی عبد اللّه الحسین،و کان یقول بأولویّته لها عنه.

فلمّا توفّی ادّعاها و قام بالدعوة،فبنی الهرایة فی الظاهر من بلاد أدعة،و حصّنها بحصن جیّد،و أجری علیها و شلا من حولها،فسار علیه علی بن محمّد الصلیحی

ص:222


1- 1) ما نقله هنا من الترجمة کلّها مأخوذة بالمعنی من عمدة الطالب ص 166-169. و قال فی الأصیلی ص 114:أمّا القاسم بن الحسن الزکیّ،فکان ذا مروّة و شرف و علم و ولایة،و تقدّم و رئاسة و نیابة ضخمة،و مدحه مزید الخشکری بقصیدة مسدّسة اشتهرت،و حفظها الناس و غنّی بها،ثمّ ذکرها.

الاسماعیلی بأهل الیمن قاطبة،فقطع عنهم الماء و حصرهم سبعین یوما،فقال أبو الفضل القاسم:الحمد للّه الذی جعل لی و أصحابی اسوة بأبی عبد اللّه الحسین علیه السّلام و أصحابه،فانّهم قد منعوا من الماء ثلاثة أیّام،و نحن منعنا منه سبعین یوما،فلا ریب أنّ هذه نعمة من نعم اللّه عزّ و جلّ،فأخرجوا بنا علیهم،فخرج بأصحابه و قاتلوا قتالا شدیدا،فقبض علیه و دخل البلاد،و قال مقسما:لو أنّ عندی رجالا کرجال الهرایة و شدّة بأسهم وجودة صبرهم علی القتال و هم ظمایا لملکت بهم العراقین.

فلم یزل أبو الفضل القاسم محبوسا بصنعاء مدّة عامین،و روی أنّ أخاه ذا الشرفین و أباهما کانا معه،و کان للصلیحی زوجة اسمها أسماء من أهل الخیر،و کانت تسعی عنده فی اطلاق أبی الفضل القاسم،فأطلقه ثمّ أمر أهل الجوف بقتله،فقتلوه کرها علیهم،ثمّ طالبوه بالجعالة،فقال:أما علمتم أنّه ابن بنت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و قد حرّم اللّه تعالی قتل النفس،و قال تعالی وَ مَنْ یَقْتُلْ مُؤْمِناً مُتَعَمِّداً فَجَزاؤُهُ جَهَنَّمُ خالِداً فِیها وَ غَضِبَ اللّهُ عَلَیْهِ وَ لَعَنَهُ وَ أَعَدَّ لَهُ عَذاباً عَظِیماً (1)ثمّ العجب من عقولکم أن تطالبونی بالمکافاة علی بئس ما فعلتم،انّ هذا لشیء عجیب،قال البسّامی:

و فی الهرایة أیّام تعارضنا (2) و صنوه للمعالی خیر منتصر

حطّ الصلیحی حولیها بعسکره سبعین یوما و ما فیها سوی قطر

و فی شهارة أیّام تعقّبها قتل القرامط للأشراف فی الأمر (3)

ردّ المکرّم مکسور لا جناح و قد و افا بجیش کعدّ الطیش منتشر

و حاصراه بصنعاء محاصرة یعضّ منها بنان النادم الحصر

ص:223


1- 1) النساء:93.
2- 2) لفاضلنا-خ.
3- 3) فی أقر-خ.

السیّد قاسم المأمون باللّه بن میمون بن علی الادریسی الحسنی

79-السیّد أبو محمّد القاسم المرتضی لدین اللّه بن أبی الحسین یحیی الهادی الی الحقّ بن أبی عبد اللّه الحسین بن أبی محمّد القاسم الرسّی بن أبی اسحاق ابراهیم طباطبا.

کان حسن الشمائل،جمّ الفضائل،عالما عاملا فاضلا کاملا صالحا عابدا ورعا، زاهدا تقیّا نقیّا میمونا،قد رقی معارج الفضل و الکمال،وفاق بالفضل علی الأقران و الأمثال،فاجتمع الفریقان علی جودة غزارة علمه و فضله و افضاله،قد صنّف تصانیف عدیدة،و تألیفات حسنة جلیلة فی کثیر من العلوم.

قام بالدعوة بعد وفاة أبیه بستّة أشهر لغیبة أخیه بالحجاز،فحصل فی ضمنها فتور و انقلاب،فأرسل الیه ملتمسا منه العفو و الاسراع الیه بالوصول لاصلاح البلاد،و اطمئنان الناس فی البلاد،فأجابه الی ذلک مسرعا الیه،فانقادت الیه الرؤساء و الأعیان،و خضعت له السادة الأمجاد سنة(385)و الی هذا أشار البسّامی:

و ما ارتضت مرتضانا حین طلّقها لعلم مکنون ما فی الجفر من أثر

و سلّم الأمر مختارا و قلّده أخاه أحمد مغنی کلّ مفتقر

عن رأی سادات أهل البیت عن کمل و کلّ قیل من الأزوار معتبر

80-السیّد أبو محمّد القاسم المأمون باللّه بن میمون بن علی بن عبید اللّه بن عمر بن أبی الحسن علی بن ادریس بن ادریس بن عبد اللّه المحض بن الحسن المثنّی بن أبی محمّد الحسن السبط علیه السّلام.

کان عالما عاملا عابدا ورعا زاهدا،امامیّ المذهب الاّ أنّه لم یتظاهر به تقیّة، عملا بالحدیث الشریف«من لا تقیّة له لا ایمان له».

تولّی الملک بعد أخیه أبی الحسن علی المتوکّل علی اللّه،فبایعته جمیع الناس، و دعی له بالخلافة و لقّب بالمأمون،فکان مقیما بین الرعیّة رایة العدل و الانصاف،

ص:224

مانعا عن الظلم و الخلاف،فاطمأنّت بلطفه قلوب العباد،و عمرت بحسن سلوکه البلاد،فبایعه جبران العامریّ،و استمال له المشایخ و الکبار و الأعیان،فبایعوه و سلّموه القلاع،و استقطع زهیر حسان و قلعة رباح و ساسة و الأندلس و قرطبة.

و لم یزل متصرّفا فی البلاد علی ما هواه و أراد الی سنة(420)فبدا له المضیّ الی شبلیّة،فاستخلف فی البلاد علی العباد یحیی المعتلی باللّه بن أبی الحسن علی المتوکّل علی اللّه،فأنفذ الیه ولده محمّد المهدی لدین اللّه و هو تخلّف بالقصیر،فأظهر محمّد المهدی القوّة،و دخل قرطبة لثانی عشر من شهر ذی القعدة لهذا العام،فبایعته البربر،و حاصروا معه البلاد نیّفا و خمسین یوما،و الحرب قائم بینهم کلّ یوم، فطلبوه الأمان فامتنع.

و فی یوم الجمعة عاشر شهر شعبان ظهر بأصحابه لیصلّی الجمعة،فخرجوا الیهم و حملوا علیهم حملة رجل واحد،و قتلوا منهم مقتلة عظیمة،فانهزم فیها الی شبلیّة، فطلب من أهلها ألف دینار لتسکنها البربر،فامتنعوا و حاربوه،ثمّ سار الی شریس، فرکب یحیی المعتلی باللّه علی عمّه أبی محمّد القاسم المأمون،فقبض علیه و حبسه سبعة عشر سنة،فکانت مدّة خلافة أبی محمّد القاسم بقرطبة ستّ سنین،و مات و عمره یومئذ ثمانون سنة.

السیّد قتادة النابغة بن ادریس بن مطاعن الحسنی

81-السیّد أبو عزیز قتادة النابغة بن ادریس بن مطاعن بن عبد الکریم بن عیسی بن حسین بن سلیمان بن علی بن أبی أحمد عبد اللّه بن أبی جعفر محمّد الحرّانی الثائر المذکور.

مولده بینبع سنة(527)و بها منشأه،و صار بها أمیرا،فکان ذا مروّة و نجدة و شهامة و قوّة و صلابة و شدّة و قساوة قلب،و عناد جائرا فی البلاد،قهّارا سفّاکا لدماء العباد،ذا رأی سدید صائب،و فکر للامور ثاقب،مدبّرا بآرائه أحسن العجائب،لا تصدر عن أشواره العشائر و الأقارب،قد انتزع إمرة مکّة من أمیرها

ص:225

مکثر بن عیسی قطب الدین بن فلیتة بن أبی فلیتة القاسم فی سنة(597)و قیل:فی سنة(598)و قیل:فی سنة(599).

فالسبب الموجب لذلک هو أنّ الهواشم ولات مکّة قد انهمکوا فی الغیّ و الهوی، و الظلم و الجور علی العباد،و العسف بالکبار و الأعیان الأمجاد،بحیث لا یمکن أحد معارضتهم بالنصیحة لشدّة طغیانهم لصون عرضه،و خوفا من الفتک به من جهّالهم، فلم یزالوا فی طغیانهم یعمهون،صمّ بکم عمی فهم لا یعقلون،فتوحّشت منهم العالم فاستکانوا بالواحد العالم.

فاتّفق أنّ بعض التجّار الواردین مکّة المشرّفة نهبوا ماله،و استخفّوا بذاته و أهانوه،فقصد الأمیر أبو عزیز قتادة النابغة بینبع،داخلا علیه ملتجئا الیه من مکثر بن عیسی قطب الدین،فأطرق رأسه ملیّا ثمّ قال له:اذا کان بعد انقضاء النسک و انفراد الحجّاج التی بمکّة لعلّ اللّه سبحانه و تعالی أن یعید ما اخذ منک، و الحذر ثمّ الحذر من افشاء ما أخبرتک به،فانصرف الرجل.

ثمّ انّ قتادة جمع قومه و عشیرته،فقال لهم:قد علمتم بعتوّ الهواشم علی العباد و خرابهم للبلاد،و اکثارهم فیها الفساد،فهذا دلیل علی انقضاء دولتهم،و انقراض مدّتهم،فخطر ببالی أن أرکب علیهم و آخذ ولایة مکّة منهم،فما تقولون؟قالوا:

ذلک ما کنّا نبغی و الأمر الیک،و لک من اللّه الکریم النصر و الظفر أین ما توجّهت، فأین العدد و العدد؟فأخرج ما ادّخره من الأموال و الذخائر،ففرّقها علی الأعیان و الأکابر،و أجزل لهم العطایا حتّی الأصاغر،ثمّ توجّه علی الهواشم بمکّة لما أوعد به التاجر.

فلمّا بلغ وادی الظهران بلغ مکثر خبره،فلم یعبأ به لاعتماده علی قومه و عشیرته، و قوّتهم و زکوّ شوکتهم،و هم منهمکون باللهو و السماع،و دور الکأس بالصهباء، فدخل قتادة مکّة من الجحون،فأخرجهم منها أذلّة و هم صاغرون،و الی الیمن

ص:226

منهزمون،بعد أن قتل محمّد بن مکثر،فزالت الهموم و الأحزان من أهلها،و طابت قلوب العباد بعدله لها.

فبلغ خبره الخلیفة الناصر لدین اللّه بن المنتصر باللّه العبّاسی،فاستدعاه الی بغداد،فتوجّه الیه ممتثلا أمره،فلمّا انتهی به الوصول الی النجف الأشرف علی مشرّفه أفضل الصلاة و أزکی السّلام،خرجت الناس لاستقباله،و کان مع أحدهم أسد مجتزل،فتطیّر منه و رجع منحرفا و هو یقول:لا أدخل بلادا تذلّ فیها الاسود، و کتب الی الخلیفة هذه الأبیات:

بلادی و لو جارت علیّ عزیزة و لو أنّنی أعری بها و أجوع

ولی کفّ ضرغام اذا ما بسطته بها أشتری یوم الوغا و أبیع

معوّدة لثم الملوک لظهرها و فی بطنها للمجدبین ربیع

ءأترکها تحت الرهان و أبتغی لها مخرجا انّی اذا لرقیع

و ما أنا الاّ المسک فی غیر أرضکم أضوع و أمّا عندکم فاضیع (1)

فلمّا قرأ الخلیفة الأبیات اغتاظ غیظا شدیدا،فأمر علیه بتسیار جیش کثیف، فبلغه خبره،فأرسل الی بنی حسین بالمدینة المنوّرة یستنجدهم مستفزعا بهم بهذه الأبیات:

بنی عمّنا من آل موسی و جعفر و آل حسین کیف صبرکم عنّا

بنی عمّنا انّا کأفنان دوحة فلا تترکونا لمجتنی الفنا فنّا

اذا ما أخ خلاّ أخاه لآکل بدا بأخیه الأکل ثمّ به ثنّا

و فی سنة(601)سار قاصدا أخذ المدینة المنوّرة من أمیرها سالم بن أبی أحمد هاشم بن أبی فلیتة القاسم شمس الدین بن الأمیر مهنّا الأعرج الحسینی،فتوجّه

ص:227


1- 1) عمدة الطالب ص 141،العقد الثمین 4:49،اتحاف الوری 3:15.

سالم الی قبر رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله،فزاره و صلّی عنده رکعتین و طلب منه الاعانة،ثمّ انصرف الی استقبال قتادة،فانهزم عنه،فلحقه بذی الحلیفة،فاحتربا حربا شدیدا، فانهزم قتادة فلزم باثره،فلم یمنکه الاّ المراسلة الی الکبار و الأعیان و الأخیار، فاستمالهم ببذل الأموال،فمالوا الیه راغبین،و معه علی سالم غائرین،فصار لحاله فریدا،فعطف علی اثره طریدا (1).

و فی سنة...ملک ینبع و الطائف و حدود الیمن،فلم یزال تزکو شوکته و الأعیان تعضده و العربان تهابه،فاتّسعت مملکته.

و کان فی ابتداء امارته حسن الأفعال،جیّد الأعمال بازالة المعاصی و الفساد، و بذل الاحسان للأرامل و الأیتام و المنقطعین من الحجّاج،ثمّ انّه أساء السیرة، فابتدع المکوس و نهب حجّاج بیت اللّه الأمین،و فعل أشیاء غیر معهودة فی الأقدمین.

و فی سنة...سیّر ابنه الحسن و أخاه الحسن علی الحبشة،فلمّا بعدا اوحی الی الحسن أنّ عمّه الحسن استمال الجیش،فأمر بقتله،فحزن علیه أخوه قتادة،فأقسم باللّه ان رأی ابنه الحسن قتله،فاوحی الیه فهمّ بالمأتیّ الیه،فدخل علیه فوجده مریضا،فأمر بانصراف من حوله من الناس و الحجّاب،فوضع علی منخره الوسادة

ص:228


1- 1) العقد الثمین 7:42،اتحاف الوری 3:3،و قال ابن الأثیر فی الکامل 7:473:و فی سنة(601)کانت الحرب بین الأمیر قتادة الحسنی أمیر مکّة،و بین الأمیر سالم بن قاسم الحسینی أمیر المدینة،و مع کلّ واحد منهما جمع کثیر،فاقتتلوا قتالا شدیدا،و کانت الحرب بذی الحلیفة بالقرب من المدینة،و کان قتادة قد قصد المدینة لیحصرها و یأخذها،فلقیه سالم بعد أن قصد الحجرة علی ساکنها السّلام،فصلّی عندها و دعا و سار فلقیه،فانهزم قتادة،و تبعه سالم الی مکّة فحصره بها،فأرسل قتادة الی من مع سالم من الامراء، فأفسدهم علیه،فماولوا الیه و حالفوه،فلمّا رأی سالم ذلک رحل عنه عائدا الی المدینة، و عاد أمر قتادة قویّا.

و قیل:بل کسر حلقومه،ثمّ قفل علیه الباب و لزّم علی الحجّاب بعدم فتحه،و مضی الی المسجد الحرام،و طلب الساة الأشراف ذوی الاحترام و قال لهم:لقد علمتم أنّ أبی مریض و هذا فلان مرسول منه الیکم یأمرکم أن تحالفونی و أکون فی منزلته أمیرا علیکم،فأجابوه و حالفوه جمیعا،فبعد مضیّ ساعتین أمر بتجهیزه،فجهّز و صلّی علیه و قبر بالمعلّی،و ذلک فی سنة(616)و قیل:سنة(613)و قیل:سنة(618) و عمره یومئذ تسعون سنة (1).

السیّد قاسم المختار لدین اللّه بن أحمد الناصر لدین اللّه الحسنی

82-السیّد أبو محمّد القاسم المختار لدین اللّه بن أبی الحسن أحمد الناصر لدین اللّه بن أبی الحسین یحیی الهادی الی الحقّ المذکور.

قام بالدعوة معارضا لأخیه أبی عبد اللّه یحیی المنصور باللّه،فاستأسره الضحّاک الهمدانی بقصر بریدة،فقتله و حمل رأسه الی أخیه أبی القاسم یوسف الداعی لأمر اللّه،فقبره مشهور بالمشهد المقدّس بصعدة،فرکب ابنه أبو عبد اللّه محمّد المنتصر باللّه علی قتلی أبیه،فظفر بهم و قتّلهم،فانهزم السالم منهم طریدا شریدا،ثمّ انّه خرّب دورهم و أملاکهم و احتوی علی أموالهم،فقال فی ذلک هذه الأبیات:

علام الأمر یا سلما علام و لها عدانی الکرم فأطرحنی الملاما

فدتک العذل أروع هاشمیّا هزبرا ضیغما بطلا هماما

أما تعلمی فتکی جهارا عشیّة ان تهب نفسی الحماما

السیّد قاسم بن هاشم بن فلیتة بن القاسم الحسنی

83-السیّد قاسم بن هاشم بن فلیتة بن أبی فلیتة القاسم بن محمّد بن أبی الفضل

ص:229


1- 1) راجع حول ترجمته:الکامل فی التاریخ 7:531 و 596-597،عمدة الطالب ص 141،العقد الثمین 1:123 و 6:204 و 4:47-49 و 7:39-42 و 100،غایة المرام 1:551-552،شذرات الذهب 4:333،اتحاف الوری 2:569-571 و 3:6- 26،الذهب المسکوک ص 75،حسن الصفا و الابتهاج ص 119،تاریخ امراء مکّة المکرّمة ص 464-470.

جعفر بن أبی هاشم محمّد بن أبی عبد اللّه الحسین بن أبی جعفر محمّد الحرّانی الثائر بمکّة بن موسی الأبرش بن أبی محمّد عبد اللّه العبد الصالح بن موسی الجون بن عبد اللّه المحض المذکور.

ولّی امرة مکّة المشرّفة بعد والده سنة(540)بواسطة قایمان الأرجوانی.

و فی سنة(549)حجّ عمارة جمال الدین الیمنی الشاعر،فأرسله الأمیر قاسم الی ملک مصر الفائز باللّه بن الظافر باللّه العبیدلی،و الی وزیره طلائع بن رزیک،لما بینهم من المودّة و المصادقة (1)،و لکونه یخطب و یدعو له،فلمّا انتهی الیه أنشده قصیدته المیمیّة منها قوله:

الحمد للّه بعد العزم و الهمم حمدا یقوم بما أولیت من نعم

فقضی مآربه الی مکّة.و فی شهر صفر سنة(551)أرسله أیضا الی ملک الیمن لعامه هذا،ثمّ أرسله الی ملک مصر فاستوطنها.

و فی سنة(556)تأمّر علی الحاج العراقی أرغش،فسمع بخبره الأمیر قاسم، فأخذ من التجّار و الأعیان أموالا عظیمة جزیلة،و انهزم بها خوفا منه،فلمّا وصل الی مکّة ولّی امرتها الی عمّه عیسی قطب الدین بن فلیتة.

و فی شهر رمضان لهذا العام و قیل:فی العام الثانی سنة(557)وصل الأمیر قاسم بجمّ غفیر من العربان،فخرج عیسی و دخل قاسم،و کفّه مصفرّة خالیة ما

ص:230


1- 1) قال فی تاریخ امراء مکّة المکرّمة ص 443:ذکر عمارة الیمنی الشاعر فی تألیف سماّه النکت العصریّة فی أخبار الوزارة المصریّة[1:31 ط فرنسا]خرجت الی مکّة حاجّا بل هاجّا سنة تسع و أربعین و خمسمائة،و فی موسم هذه السنة مات أمیر الحرمین هاشم بن فلیتة و ولی الحرمین ولده قاسم بن هاشم،فألزمنی السفارة عنه و الرسالة منه الی الدولة المصریّة، فقدمتها فی شهر ربیع الأوّل سنة خمسین و خمسمائة،و الخلیفة بها یومئذ الفائز بن الظافر، و الوزیر له الملک الصالح طلائع بن رزیک،الی آخر کلامه.

یوجد عنده ما یوفی به العربان،فکاتبوا عیسی فأتاهم و انهزم قاسم بجبل أبی قبیس،فسقط عن جواده فمات،و قیل:قتل،فأمر عیسی بتجهیزه و دفنه بالمعلّی (1).

و فی یوم عاشوراء نازعه أخوه مالک،فوقع بینهما فتنة عظیمة،فولیها مالک نصف یوم ثمّ اصطلحا،فاستقلّ بها عیسی،فدامت ولایته بها الی أن أدرکته المنیّة بها لأوّل شهر شعبان سنة(570) (2).

السیّد قاسم شمس الدین الکبیر بن المهنّا الأعرج الحسینی

84-السیّد أبو فلیتة القاسم شمس الدین الکبیر بن الأمیر مهنّا الأعرج بن الأمیر الحسین شهاب الدین بن أبی عمارة المهنّا الأکبر المتقدّم ذکره.

کان سیّدا جلیل القدر،رفیع المنزلة،عظیم الشأن،کریما سخیّا،قویّ الجنان،ذا

ص:231


1- 1) قال ابن الأثیر فی الکامل 7:160:کان أمیر مکّة هذه السنة(556)قاسم بن فلیتة بن قاسم بن أبی هاشم العلوی الحسنی،فلمّا سمع بقرب الحجّاج من مکّة صادر المجاورین و أعیان أهل مکّة،و أخذ کثیرا من أموالهم،و هرب من مکّة خوفا من أمیر الحاج أرغش. و کان قد حجّ هذه السنة زین الدین علی بن بکتکین صاحب جیش الموصل،و معه طائفة صالحة من العسکر،فلمّا وصل أمیر الحاج الی مکّة رتّب مکان قاسم بن فلیتة عیسی بن قاسم بن أبی هاشم،فبقی کذلک الی شهر رمضان. ثمّ انّ قاسم بن فلیتة جمع جمعا کثیرا من العرب أطمعهم فی مال له بمکّة،فاتّبعوه،فسار بهم الیها،فلمّا سمع عمّه عیسی فارقها،و دخلها قاسم فأقام بها أمیرا،و لم یکن له مال یوصله الی العرب،ثمّ انّه قتل قائدا کان معه أحسن السیرة،فتغیّرت نیّات أصحابه علیه و کاتبوا عمّه عیسی،فقدم علیهم،فهرب و صعد جبل أبی قبیس،فسقط عن فرسه، فأخذه أصحاب عیسی و قتلوه،فعظم علیه قتله،فأخذه و غسله و دفنه بالمعلّی عند أبیه فلیتة،و استقرّ الأمر لعیسی.
2- 2) راجع ترجمته:غایة المرام فی أخبار البلد الحرام 1:523-525 و 528،اتحاف الوری 2:515-519،العقد الثمین 7:35،الذهب المسبوک فی ذکر من حجّ من الخلفاء و الملوک ص 70،حسن الصفا الابتهاج ص 117،تاریخ امراء مکّة المکرّمة ص 443- 445.

مروّة و شهامة و فرسة و شجاعة و عقل و کمال و آراء صائبة و وجاهة.

توجّه من المدینة المنوّرة وافدا الی الملک یوسف صلاح الدین الناصر لدین اللّه بن أیّوب الکردی صاحب مصر،فأعزّه و أجلّه بالاعظام و الاکرام،و أخلص منه له الوداد و الاحترام،و زاد فیه الاعتقاد،و رفع منزلته علی سائر العباد،و أمر أن لا یجلس الاّ بازائه عن یمینه بازائه،لیستأنس بصحبته،و یستوحش لغیبته،و یشرکه فی غزواته،و یستصحبه فی فتوحاته،فما حاصر بلدا أو مصرا الاّ و هو معه،فیفتحها اللّه تعالی و ینصره علی أعدائه ببرکة هذا السیّد الأمیر الجلیل (1).

و قد وقع فی زمن امارة الأمیر قاسم بالمدینة سنة(548)طیر حمامة سقطت علی أحد القبور،فأمر الأمیر قاسم شیخ الموصلیّة بالموصل عمر السابی لینزل، فنزل و دخل بشمعة من باب الخوخة التی بناها عمر بن عبد العزیز فی السقف، فوجد الطیر قد مات فأزاله.

و أیضا وقع فی زمن امارته لحادی عشر من شهر ربیع الآخر سنة(554)ظهر من الحجرة الشریفة رائحة منکرة،فأمر الأمیر قاسم بیان الأسود الخصیّ، و مصطفی الموصلی متولّی عمارة المسجد،و هارون السادی الصوفی بعد التماسه و بذل أمواله لینزل معهما،فنزلوا و أظهروا هرّة قد سقط من الشبّاک الأعلی،و مات فی الحائر بین الحجرة و الجدار،فما خرج هارون الاّ و کفّ بصره.

قال محمّد بن یعقوب الکلینی طاب ثراه فی اصوله:عدّة من أصحابنا،عن أحمد بن محمّد البرقی،عن جعفر بن المثنّی الخطیب،قال:کنت بالمدینة و نحن جماعة، فسقط المسجد المشرف علی القبر الشریف،فرأیت الفعلة یصعدون و ینزلون،فقلت لأصحابی:من منکم له موعد یدخل علی أبی عبد اللّه علیه السّلام اللیلة؟فقال مهران بن

ص:232


1- 1) التحفة اللطیفة فی تاریخ المدینة الشریفة للسخاوی 3:404.

أبی نصر:أنا،و قال اسماعیل بن مهران الصیرفی:أنا،فقلت لهما:سلاه لنا عن الصعود لنشرف علی القبر الشریف،فلمّا کان من الغد لقیناهما،فاجتمعا جمیعا، فقال اسماعیل:انّا قد سألناه لکم عمّا ذکرتم،فقال علیه السّلام:ما أحبّ لأحدکم منهم أن یعلو فوقه،و لا آمنه أن یری شیئا یذهب منه بصره،أو یراه قائما یصلّی،أو یراه مع بعض أزواجه صلّی اللّه علیه و آله (1).

قال السمهودی:و فی سنة(566)عمل السیّد الشریف سیف الدین حسین بن أبی الهیجاء الحسینیّ وزیر ملک مصر العبیدلی ستارة من الدبیقی الأبیض بزنانیر من الحریر الأحمر،مکتوب علیها سورة یس لتعلّق علی الحجرة،و هو أوّل من کساها، فمنع الأمیر قاسم من تعلیقها موقفا ذلک علی رضا المستضیء باللّه بن المستنجد باللّه العبّاسی،فأرسل الیه یعرّفه بذلک،فأذن له بعد مضیّ عامین فعلّقت.

ثمّ جاء من الخلیفة أستار من الأبریسم البنفسجی مرقوم علی دور حافّاتها أسماء الصحابة و اسمه،فرفعت تلک و ارسلت الی مشهد علی بن أبی طالب علیه السّلام و علّقت هذه (2).

و فی سنة...تولّی الملک الناصر لدین اللّه،فأرسل ستارة من الأبریسم الأسود و حافاتها من الأبریسم الأبیض،فعلّقت علی تلک،فلمّا عادت امّ الخلیفة من الحجّ و الزیارة الی العراق،أرسلت علی شکلها فی عام الستّین و سبعمائة،و لعلّه عام الستّین و خمسمائة (3).

و فی سنة...اشتری السلطان اسماعیل بن الملک الناصر لدین اللّه محمّد بن قلاون قریة من بیت مال المسلمین بمصر،و أوقفها علی کسوة الحجرة النبویّة و المنبر

ص:233


1- 1) اصول الکافی 1:452 ح 1.
2- 2) التحفة اللطیفة 1:516،الصبح الأعشی 4:307.
3- 3) الصبح الأعشی 4:307.

الشریف،و کانت لا تصل الکسوة فی مضی خمس سنین الاّ مرّة،و أمّا کسوة الکعبة الشریفة فتصل فی کلّ سنة.

و لعلّ الصواب ما قاله الحافظ ابن حجر أنّ الملک الصالح اشتری الثلثین من قریة سنة ستّین،و أوقفهما ثلثیهما علی کسوة الکعبة،و ثلثها علی کسوة الحجرة النبویّة و المنبر الشریف (1).

و فی سنة...عمل الجواد الاصفهانی الشبّاک المتّخذ من خشب الصندل بأعلی جدار الحجرة،علی ما عمله الأمیر سیف الدین الحسین بن أبی الهیجاء الحسینی أحد وزراء العبیدلیّین ملوک مصر.

و فی سنة(977)اتّخذ سیف الدین الحسین شعبین من عین مروان الأزرق بن الحکم جرابا من القبّة التی بمصلّی العید حتّی انتهی به الی الشریحیّة التی هی شامیّ المدرسة الزمنیّة القاصرة عن باب السّلام،و جعله برابیز (2)تنهلّ للاستنفاع العام، فینزل الیه بدرج.

ثمّ صرفه الی البلاط و ما والاه الأمیر جمال الدین بن شیحة المعروف الیوم بالقلعة السلطانیّة منهلا بدرجین:أحدهما للرجال،و الثانی للنساء و بینهما جدار، ثمّ ینصرف الی قبلیّ قبر محمّد النفس الزکیّة بن عبد اللّه المحض بن الحسن المثنّی بن الحسن السبط علیه السّلام ثمّ یضاف الی ماء مالح أصل منبعه من قبا،ثمّ ینصرف الی

ص:234


1- 1) قال فی الصبح الأعشی 4:306،اعلم أنّ کسوة الحجرة الشریفة لیست ممّا یجدّد فی کلّ سنة،کما فی کسوة الکعبة،بل کلّما بلیت کسوة جدّدت اخری،و یقع ذلک فی کلّ نحو سبع سنین أو ما قاربها،و ذلک أنّها مصونة عن الشمس،بخلاف کسوة الکعبة فانّها بارزة للشمس فیسرع بلاؤها.
2- 2) برز بروزا:خرج الی البراز أی:الفضاء،البراز:الفضاء الواسع الخالی من الشجر، کنّوا به عن قضاء الحاجة.المنجد.

وادی ابراهیم المعروف الآن بالبرکة فیسقی به نخیل لبنی حسین البادیة و غیرهم، و لهذا الماء خدّام لهم مقابلة خدمتهم وظائف مقرّرة کلّ زمن من ملوک مصر.

و فی سنة...أضاف السلطان سلیمان عین ماء الی هذا الماء،أظنّه الماء المالح، و عیّن له خدّاما لهم وظائف مقرّرة کلّ زمن. (1)

السیّد قسیطل بن زهیر بن سلیمان بن هبة اللّه الحسینی

اشارة

85-السیّد قسیطل بن زهیر بن سلیمان بن هبة اللّه بن أبی سعد جمّاز عزّ الدین بن أبی عامر منصور بن جمّاز بن شیحة بن هاشم بن القاسم بن المهنّا المذکور.

قصة حریق الحرم النبویّ

کان أمیرا بالمدینة (2)،و کان حریق الحرم النبوی فی زمن امارته،و سلطنة السلطان قایتبای،و هو الحریق الثانی فی الثلث الآخر من لیلة الثلثاء لثالث عشر من شهر رمضان سنة(986)عند شروع رئیس المؤذّنین بالرئیسیّة شمس الدین بن الخطیب،لتراکم غیم عظیم و رعد و برق کثیر،استیقظت منه النیام،فسقطت صاعقة أصاب بعضها هلال المنارة،فأسقطتها من الرئیس،فهلک من حینه علی السقف الأعلی بین المنارة و الحجرة،فأثقبته کالترس الی السقف السفلی فتطبّق.

فصاح الصائح و ناح النائح،فأتی الأمیر قسیطل و أهل المدینة زمرا زمرا بالمیاه لاطفائها،فعجزوا و کادت تدرکهم،فهربوا الی شمالیّ المسجد لعدم الاستطاعة و نزلوا بالحبال،فحال الدخّان بینهم و بین الأبواب،فهلک منهم عشرة رجال،فمنهم

ص:235


1- 1) راجع ترجمة القاسم بن مهنّا:التحفة اللطیفة 3:404،المنهل الصافی 4:191،الذیل علی الروضتین المختصر فی أخبار البشر 3:75،تاریخ ابن خلدون 4:234،صحاح الأخبار فی نسب السادة الفاطمیّین الأخیار ص 95،عمدة الطالب ص 337،لباب الأنساب ص 533،تاریخ امراء المدینة المنوّرة ص 247-248،المنهل الصافی 4:191.
2- 2) راجع ترجمته:التحفة اللطیفة 1:86 و 3:1416،غایة المرام 2:531،المشجّر الکشّاف ص 112،اتحاف الوری 4:335-336،تاریخ امراء المدینة المنوّرة ص 315 و 335.

السیّد العالم صدر المدرّسین شمس الدین محمّد بن المسکین المعروف فی نائب خزنة دار الحرم بالزینی سند و جماعة من الأنصار.

و لم تزل النار صاعدة،حتّی استولت علی جمیع ما فی الخزینة من الذخائر و الکتب و المصاحف و المنبر الشریف،و صندوق المصلّی المنیف،و جمیع ما فی المقصورة التی حول الحجرة،و مائة و عشرین اسطوانة مع أکثر العقود،و هی ترمی بشرر کالقصر فی نحو عشر درج.

و لم تصب الحجرة الشریفة و لا الأساطین المتّصلة بها،و لا الصندوق الموضوع فی جهة الرأس الشریف،و لا جانب الکسوة و لا بعض البسط لکونها تحت الردم، و لا بیوت الجیران،و قد شاهد جماعة حولها طیورا بیضاء کالوزّ تکفّها عن ذلک.

و حکی الأمیر قسیطل عن رجل ثقة من العرب أنّه رأی مناما قبل تلک اللیلة کأنّ فی السماء جرادا منتشرا،ثمّ أعقبه نار عظیمة،و کان النبیّ صلّی اللّه علیه و آله یکفّها و یقول:

اللهمّ أمسکها عن امّتی.

و فی أثناء شهر شوّال لهذا العام،أخبر قاضی المالکیّة شمس الدین السخاوی،أنّه رأی مناما کأنّ قائلا یقول:اطفؤوا النار عن الحجرة،فتفقّدوا المحلّ الذی ترکوا تطفیته،فوجدوا به النار فی ثمانیة مواضع،فلم یمکنهم اطفاؤها الاّ بتنظیف الردم، فأداروا علی الحجرة جدارا من الآجر بموضع المقصورة،و جعلوا فیها شبابیک و طباقا و أبوابا،و کان القیّم بجمیع المصرف بعض النساء الصالحات،و سامح البنّاؤون بنصف الآجر مع توفّر المصرف من تلک الحرمة،ثمّ انهّا أحضرت للحجرة کسوة بیضاء.

ثمّ انّ الأمیر و السادة الأشراف أرسلوا الی السلطان قایتبای یعرّفونه بجمیع ما قد صار،فبادر فی الحال بارسال الأموال مع المعمار و ما ینوف علی مائة صانع، و کان المباشر علیهم و المتوجّه شادها السیفی الجمّال.

ص:236

و بلغ النصاری قصّة هذا الحریق،فأعلنوا بالفرح و السرور،فأرسل اللّه علیهم الویل و الثبور بزلازل عظیمة،هدمت جانبا من سورهم مع الکنیف و أکثر دورهم، فهلک عالیهم مع أجزل أعظم علمائهم لا یحصی عددهم الاّ خالقهم،و لم یزل ذلک کذلک متواصلا،فسبحان من لا یسأل عمّا یفعل و هم یسألون.

و فی شهر ربیع الأوّل سنة(987)ألحقه بشمس الدین بن الزمن مع مائتی صانع، فهدموا المنارة الرئیسیّة الی أساسها،فوجدوا بها أوراق المصاحف المحترقة فی الحریق الأوّل،فرفعوها و وضعوها بأعلی القبّة،فبدأ بها شقق،لقوله تعالی لَوْ أَنْزَلْنا هذَا الْقُرْآنَ عَلی جَبَلٍ لَرَأَیْتَهُ خاشِعاً مُتَصَدِّعاً مِنْ خَشْیَةِ اللّهِ (1)و ثانیا لکونها مرتفعة عن القبر الشریف.

و فی سنة(891)و قیل:سنة(892)وصل الشجاعی شاهین متولّیا مشیخة الحرم الشریف و الخدّام،فهدم القبّة من أعلاها،و اتّخذ لها طاقات،و جعل لها أخشابا و سقفا مانعا من الهدم لئلاّ یصل الحجرة،ثمّ احکم بناءها بالجصّ الأبیض المحمول معه من مصر،و اتّخذ أسافیل المسجد ممّا یلی المشرق درجا لصعود العمّال لنحت الأحجار و الأخشاب احتراما.

و کان علوّ القبّة من الأرض الی الهلال ثمانیة عشر ذراعا و ربع،و من الأرض الی رأس القبّة المبنیّ علیه الحائر الشرقیّ اثنا عشر ذراعا،و جعل علی رأس جدارها الشامیّ بناء یسیرا،و اتّخذ فیها کوّة مشبّکة بالحدید،و فتح محاذیه کوّة فی القبّة السفلی المتّخذة بدل سقف الحجرة شبّاکا علیه باب فی القبّة الزرقاء المحترقة عند موضع طلب الاستسقاء للجدب،و کان السقف حاصلا بین القبر الشریف و السماء، و الآن یفتح الباب المواجه للوجه الشریف،و المقصورة المحیطة بالحجرة للاجتماع به،

ص:237


1- 1) الحشر:21.

و سنّم القبور باشارة صهره عملا بالمذهب الحنفی.

و هدموا من باب جبرئیل علیه السّلام الی باب مروان المعروف الآن بباب السّلام الی باب عاتکة بنت یزید،و هو باب السوق المعروف الآن بباب الرحمة،فأخرجوا جداره فی البلاط قدر ذراع و نصف الی جهة موضع الجنائز.

و اتّخذوا دعائم موازاة أساطین المقصورة السابقة،و أبدلوا بعضها بدعائم، و أضافوا اسطوانة،و فرّقوا بینهما،فحصل فی الجدار الشرقیّ و الدعائم المحدثة ضیق، و أحدثوا دعامتین عن یمین مثلّث الحجرة و یساره،فالاولی فی الحرم المحترم المشهور أنّه قبر سیّدة النساء الزهراء البتول فاطمة علیها السّلام،فظهر بسببه عظام یقولون انّها عظامها.

قلت:هذا قول شنیع لا یقول به الاّ جاهل أو ناصب؛اذ لا یتخیّل فی الذهن صحّة هذه الروایة الاّ لغیرها علیها السّلام،و ذلک لأنّ اللّه عزّ و جلّ قد عصمها و صانها حیّة و میّة،و حرّم جسدها علی الناظرین،و حماه عن کید الفاجرین،و منع عنها المضلّین.

روی عن أبیها رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله أنّه قال:اذا کان یوم القیامة نادی منادی:یا معشر الخلائق غضّوا أبصارکم حتّی تجوز فاطمة بنت محمّد المصطفی،فتمرّ و هی متوّجة بتاج العزّ و الکمال،و تزفّ کما تزفّ العروس،موکّل بها سبعون ألف من الجواری و حور العین فی ید کلّ حوریة مندیل من استبرق الجنّة،و علیهنّ حلل الکرامة من الجنّة (1).

ص:238


1- 1حدیث متواتر بین الفریقین،رواه الحاکم فی المستدرک 3:153 و 161،و ابن الأثیر فی اسد الغابة 5:523،و الحافظ الکنجی فی کفایة الطالب ص 212،و الحافظ الذهبی فی میزان الاعتدال 2:18 و 93،و الزرندی الحنفی فی نظم درر السمطین ص 182،و الهیتمی فی مجمع الزوائد 6:212،و ابن الصبّاغ المالکی فی الفصول المهمّة ص 127،و ابن حجر فی

و ثانیا ذکر فی وصیّتها عند وفاتها أنّها اغتسلت و لبست ثیابا جددا،و اضطجعت مستقبلة للقبلة،و قالت:اعلموا أنّی مقبوضة،و قد اغتسلت غسل الأموات لئلاّ یتکشّفنی أحد (1)،ثمّ انّ علیّا علیه السّلام صلّی علیها و دفنها باللیل سرّا،فلمّا أصبح الصباح وجد أربعون قبرا جدد،فلم یعلم أحد بقبرها،فمنهم من قال:انّه فی بیتها،و منهم من قال:فی دار الأحزان (2).

و المشهور أنّه بالروضة الشریفة،مستدلاّ بقول النبیّ صلّی اللّه علیه و آله حیث قال:ما بین قبری و منبری روضة من ریاض الجنّة،و هی علی ترعة من ترع الجنّة (3).

قال جدّی حسن المؤلّف طاب ثراه:و عقدوا الی جانب الاسطوانتین اللتین فی الوجه الشریف،و لم یبالوا بما أحدثوه بالمقصورة،و أزالوا بنیان المراة المذکورة، و وضعوا ممّا یلی القبّة شبابیک من النحاس و بأعلاها شریطا،و من الجهة الشامیّة

ص:239


1- 1) روی الصدوق فی أمالیه باسناده عن سلمی امرأة أبی رافع قالت:مرضت فاطمة، فلمّا کان الیوم الذی ماتت فیه قالت:هیّئی لی ماء،فصببت لها،فاغتسلت کأحسن ما کانت تغتسل،ثمّ قالت:ائتینی بثیاب جدد،فلبستها،ثمّ أتت البیت الذی کانت فیه فقالت:افرشی لی فی وسطه،ثمّ اضطجعت و استقبلت القبلة،و وضعت یدها تحت خدّها و قالت:انّی مقبوضة الآن،فلا اکشفنّ فانّی قد اغتسلت،قالت:و ماتت،فلمّل جاء علی أخبرته،فقال:لا تکشف،فحملها یغسّلها.
2- 2) راجع تفصیل ذلک بحار الأنوار 43:155-218.
3- 3) کنز العمّال 12:260،برقم:34944-34956.

شبکة من حدید فاصلا من مثلّث الحجرة،و فی یساره بابین،و وضعوا منبرا من الرخام الأبیض فی غیر موضعه الأصلی،قد أدخلوه فی الروضة مقدار خمسة أصابع،و عملوا شامیّة دکّة مرتفعا بدرج من الرخام الأبیض للمؤذّنین.

تحدید المسجد النبویّ

اشارة

و وسّعوا محراب عثمان،لأنّ ابتداء زیادة المهدیّ من الاسطوانة التاسعة ممّا یلی الجدار الشامیّ من دار عبد اللّه بن مسعود المعروفة الآن بدار العرمیّ،أسفلها مربّع مرتفع عن الأرض،و هی الخامسة عشر من مربّع القبر الشریف.

فالذرع منها الی آخر المسجد قرب مائة ذراع،و زیادة العمری و العثمانی ثلاثون ذراعا و عشرون ذراعا ممّا یلی...و الطول مائتان و ثلاثة و خمسون ذراعا،و زیادة الولید فی الصفحة الشرقیّة شامیّ زیادة من بیت فاطمة علیها السّلام و هی من بعض دار عبد اللّه بن مسعود،و المعروفة الآن بدار العرمیّ،و بعضها فی زیادة المهدی کما تقدّم، و هی الملاصقة للمنارة الشامیّة.

و دار أبی الغیث بن المغیرة بن جندی بن عبد الرحمن بن عوف بن حسن بن طلحة المعروفة بدار حمید،کان موضعها نخل لا یسقی،فجاءه النبیّ صلّی اللّه علیه و آله فبنا فیه بیده،و أقطعه جدّه عبد الرحمن،فبناها دارا و اتّخذها مضیفا لضیوف النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و هی المعروفة الآن بدار الضیافة برحبة صندل علی رأس زقاق الجمل عن یسار الداخل الیه،و هی الآن بید الشیخ العالم العلاّمة نور الدین علی بن عبد القادر المجلسی.

و فی بعد الستّین و الثمانمائة فی زمن الأشرف سعی بعض الأتراک فی احداث محراب غربیّ المحراب النبویّ عند انتهاء زیادة عمر،فیتناوب فیهما الصلاة الحنفیّ و الشافعیّ.

تبیان ما یحتاج الی بیانه:

هو أنّ المسجد النبوی الأصلی ما بین القبر الشریف و المنبر المنیف ثلاثة و خمسون

ص:240

ذراعا،و ما بین المصلّی و المنبر أربعة و عشرون ذراعا و شبر،و ما بین المصلّی و آخر المسجد،علی ما قاله الحافظ أبو الحسن وزیر عمران العبدوی الأندلسی،قال:انّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله زاد فی مسجده زیادتین بلغت فیها مساحة منهما مائة ذراع، و عرضه کطوله فی الاتّساع،و کان مسقوفا علی جذوع النخل،فاذا خطب صلّی اللّه علیه و آله أخذ منها جذع و وضع له ایّاه منبرا،فسمع لذلک صوت کصوت العشار،فلمّا تجاوزوا به خارجا حنّ کحنین الناقة الخلوج حتّی تصدع،فاخذ الی کعب،و فیه أقوال کثیرة.

و الأصحّ أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله وضع یده علیه و قال له،اختر فی المکان الذی کنت فیه، فتکون کما کنت،و ان شئت غرستک فی الجنّة،فتشرب من أنهارها و عیونها، فتحسن رسک،فتثمر لتأکل أولیاء اللّه من ثمرک و تخلد،فاختار الجنّة.

و کان ارتفاعه ثلاث مراقی أو أربعة،فطوله علوّا ذراع و عرض مقعده ذراع مستویا فی التربیع،و عرضه درجة کلّ درجة شبر،فلمّا تقدّم معاویة بن أبی سفیان من الحجّ فی زمن خلافته حرّکه و أراد اخراجه و نقله الی الشام،فکسفت الشمس و رؤیت النجوم فی النهار.و فی روایة اخری:انّه کتب الی مروان بن الحکم أن یرسل الیه بالجذع الی الشام،فجاءه الیه و حرّکه،فأصابتهم ریح مظلمة قد بدت النجوم بها فی النهار.

قال جدّی حسن المؤلّف طاب ثراه:و قد صوّرت ما استقرّ علیه الحال لی من الحجرة الشریفة،فجعلت صورة الحائر الظاهر بالحمرة،و البناء الداخل بالأسود، و خطّا لرأس القبور،و خطوطا علیه و علی ما یحاذیه من الجدران،و هذه صورته (1).

ص:241


1- 1) هنا بیاض مقدار نصف صفحة،و لیس فیها ترسیم و لا صورة.

الفصل السادس: فی حرف المیم

السیّد محمّد الداعی الصغیر بن زید الأکشف بن اسماعیل الحسنی

86-السیّد أبو زید محمّد الداعی الصغیر بن أبی الحسین زید بن محمّد الأکشف بن أبی محمّد اسماعیل جالب الحجارة بن أبی محمّد الحسن بن أبی الحسین زید بن أبی محمّد الحسن السبط علیه السّلام.

کان عالما عاملا فاضلا کاملا (1)،قام بالدعوة بعد موت أخیه سنة(270)بجرجان و طبرستان (2)،فاستولی علی تلک البلدان،فخطب له رافع بن هرثمة بنیشابور، و لقّب الداعی الصغیر.

و کان أبو مسلم محمّد بن بحر المصنّف الکاتب الاصفهانی المعتزلی یکتب له و یتولّی أمره،فشرع أبو الحسین أحمد بن محمّد الشجری بالخلافة و استمال بعض امرائه و أرکان دولته،فأخذ منهم البیعة لنفسه بطبرستان،فبلغ محمّد الداعی بن أبی الحسین زید ذلک،فتوجّه الیه الی ساری،فانهزم عنه الی جالوس،فلزم باثره و ظفر به،فاستأسره مع أصحابه من غیر قتال لغرّة شهر جمادی الأوّل لهذا العام، و أمر کلّ من له علیه حقّ شرعیّ فلیطالبه بحضور قاضی الشرع الشریف،فثارت الناس علیه یدا واحدة،فأثبتوا علیه ألف ألف درهم،فلزّم علیه بدفعها الی أربابها، فدفعها الیهم،ثمّ أمر بحبسه و ارساله الی الشام،و قیل:قتله و اللّه تعالی أعلم.

و فی سنة(781)کاتب صاحب مازندران و رستم صاحب خراسان رافع بن

ص:242


1- 1) قال فی المجدی ص 34:و محمّد بن زید جلیل القدر،ظهر بعد أخیه،و کان ذا جود و شجاعة و مروءة.و قال فی الکامل فی التاریخ 4:596:و کان محمّد بن زید فاضلا أدیبا شاعرا عارفا،حسن السیرة.
2- 2) قال فی الکامل 4:536:و فی سنة(270)توفّی الحسن بن زید العلوی صاحب طبرستان،و ولّی مکانه أخوه محمّد بن زید.

هزیمة و طمّعه بمحاربته،فرغب لذلک فحاربه مرارا،ثمّ انّهما اصطلحا و تبایعا علی أن تکون جرجان لرافع،ثمّ توجّه الی محاربة عمر بن لیث الصفّار،فانهزم عنه الی خوارزم،فما ارتفع له بها رأس و لا عظم شأن لعلم أهلها بظلم رافع،فصفت طبرستان و جرجان مع تلک البلدان لمحمّد الداعی (1).

و فی سنة(287)توجّه محمّد لمحاربة الأمیر اسماعیل بن أحمد السامانیّ باغراء المعتضد باللّه العبّاسی،فأرسل اسماعیل محمّد بن هارون السرخسی بجیش کثیف، فأسرع محمّد الداعی بالنهوض للقتال،فالتقیا علی فراسخ من استراباد فی شهر شوّال لهذا العام،فوقع بینهما حرب شدید،و کان محمّد یباشر جمیع الحروب بذاته، فانتزعه من سرج فرسه،فألقاه فی الأرض و نزل الیه و جزّ رأسه.

و فی سنة...ظهر علیه الناصر لدین اللّه الاطروش بن الحسن بن علی العسکری بن الحسن بن علی بن عمر الأشرف بن علی زین العابدین علیه السّلام،و له معه حکایات سیأتی ذکرها ان شاء اللّه تعالی عند ذکر اسمه.

و فی سنة(287)قتل محمّد الداعی و قبر بازاء قبر محمّد الدیباج بن جعفر الصادق علیه السّلام و حمل رأسه الی بخارا ماوراء النهر،و کان معه أبو الحسین زید مأسورا،و قیل:بل مات،فکانت مدّة ولایته سبعة عشر سنة،ثمّ انّ أبا الحسن أحمد صاحب الجیوش بن الناصر الکبیر الاطروش بایع لأبی محمّد الحسن بن أبی الحسن علی بن عبد الرحمن الشجری،و سیأتی تفصیل ذلک عند ذکر اسمه (2).

السیّد محمّد المهدیّ لدین اللّه بن الحسن الداعی الحسنی

87-السیّد أبو عبد اللّه محمّد المهدیّ لدین اللّه بن أبی محمّد الحسن الداعی بن أبی محمّد القاسم بن أبی الحسن علی بن عبد الرحمن بن القاسم بن أبی عبد اللّه محمّد

ص:243


1- 1) الکامل فی التاریخ 4:553 و 568.
2- 2) راجع:عمدة الطالب ص 92-93،الکامل فی التاریخ 4:543-544 و 596،الفخری ص 161،الشجرة المبارکة ص 71،تاریخ الطبری 11:370.

جمال الدین البطحائی بن أبی محمّد القاسم الرئیس بن أبی محمّد الحسن المذکور.

مولده سنة(304)کان أسمر اللون،واسع العینین أکحلهما،غلیظ الحاجبین، واسع الجبهة،أجعد اللحیة وافرها،ربع القامة،لطیف الأطراف،کثیر التبسّم.

کان بالأهواز ثمّ ورد بغداد،فخدم العلماء و الفضلاء الأمجاد،فنال الفضل و الآداب لخدمته لذوی الکمال و الفضل الأطیاب،و ذلک فی زمن معزّ الدین بن بویه الدیلمی،فکلّفه بمنصب نقابة النقباء،فأحسن بهم السیرة متمسّکا بالشریعة، فعظمت رتبته،و شاع حسن طباعه فی الأمصار،فبایعه قوم من الدیلم و الأخیار.

فبلغ ذلک معزّ الدولة،فقبض علیه و علی المبایع له و الساعی،فلم یزالوا فی الحبس و القیود،ثمّ أنفذهم الی أخیه عماد الدولة بفارس فحبسه فی قلعة أکوسان سنة و شهرین،فتشفّع فیهم ابراهیم بن کاسک الدیلمی،فخلّی سبیله بشرط أن یلبس القبا و الدستی و یغدو معه الی کرمان.

فعلم به الأمیر أبو علی بن الیاس،فبایعه قوم من الزیدیّة،فتوجّه بهم ابن الیاس منوجان،فانهزم عنه الی مکران،فقبض علیه صاحب عمان،و أنفذه الی البصرة، فبایعه بها من الزیدیّة و الدیلم،و کان بها یوسف فأقطعه ضیاعا تغلّ فی کلّ زمن خمسة آلاف درهم و أسکنه دارا،فأقام عنده سنتین،ثمّ استأذنه للحجّ،فتوجّه الی الأهواز،ثمّ الی بغداد،ثمّ الی الحجّ،ثمّ عاد الی بغداد،فلم یزل ملازما لأبی الحسن الکرخی و أبی عبد اللّه الحسین بن علی البصری یقرأ علیهما،فبلغ درجة الفضل و الکمال،فصار یفتی الناس بأجوبة حسنة و عبارة منقّحة.

و فی سنة(348)طلبه معزّ الدولة بن بویه أن یدخل علیه،فاعتذره،فلزّم علیه أن لا یدخل علیه الاّ بالطیلسان،فلبسه و دخل علیه،فأعزّه و عظّمه و أجلسه بازائه و طرح له و سادة،فالتمس منه أن یتقلّد منصب نقابة الطالبیّین،فاعتذره،فلزّم علیه بها و قلّده ایّاها،فتحسّنوا بسلوکه معهم،و نمت غلال ضیاعهم،و ازدادت أرزاقهم،

ص:244

و علت همّتهم،و قبلت کلمتهم.

فمنها:أنّه ذات یوم مضی الی معزّ الدولة قبل انتباهه من نومه،فجلس فی الدهلیز حتّی انتبه،فبرز الی مجلس البادیة،فرآه و سأله عن عدم دخوله،فأخبره بمنع الحاجب،فشتم الحاجب و أراد قتله،فتشفّع فیه،ثمّ أمر أن لا یحجب قطّ أبدا و فی أیّ وقت کان و لو فی مخدعه.

فلم یزل کذلک حتّی مرض معزّ الدولة،فطلبه لیقرأ علیه،فمضی بجماعة من کبار الطالبیّین،فقرأوا علیه و أبو عبد اللّه محمّد یمرّ بیده مسحا علیه،فلمّا انتبه أخذ بیده و قبّلها،فشفاه اللّه تعالی،فأقطعه ضیاعا تغلّ فی کلّ زمن خمسة آلاف درهم.

و کان دائما تأتیه الکتب من رؤساء الجبل و الدیلم یلتمسون منه اللحوق بهم لیبایعوه،فیبذلوا له الأنفس و الأموال،فیعتذرهم مخافة من معزّ الدولة.

و فی سنة...خرج معزّ الدولة لقتال ناصر الدولة بن حمدان،و استخلف ولده عزّ الدولة ببغداد،فمضی الیه أبو عبد اللّه محمّد،فلمّا انتهی به المجلس خوطب بخلاف ما صدر من بین الطالبیّین استقصارا به،فزبر و برز من حینه مغضبا الی منزله بباب الشعیر علی شاطیء الدجلة من الغرب،و أمر الحجّاب بعدم تردّد الناس الیه لحصول مرض به و الأمر لیس کذلک،بل لتدبیر حیلة الخروج و ترتیب الامور.

فبرز للیلتین بقیتا من شهر شوّال سنة(353)لابسا جبّة صوف بیضاء،ناشرا مصحفه علی صدره،متقلّدا بسیفه فی عنقه و معه ولده الأکبر و سائر أولاده و عیاله و خدّامه و أمواله خلفه،فقصد بهم الدیلم،فتلقّوه أهلها بالاجلال و الاحترام و الاعزاز و الاعظام و الاکرام،فبایعوه و لقّبوه بالمهدی لدین اللّه و القائم بالحقّ، فأقام الحدود بنفسه و عظم شأنه و احتوی دیوان عسکره علی عشرة آلاف رجل، فبلغ خبره ابن الناصر لدین اللّه العلویّ أحد کبار قوّاد و شمکر،فانهزم عنه،فجهّز

ص:245

جیشا الی هوسم (1).

و فی شهر شعبان سنة(358)بالغ معه أمیرکا بن أبی الفضل الثائر،و کان قد طمع فی الأمر،فقتل فیها خلق کثیر من الجبل و الدیلم،فأسر أبو عبد اللّه محمّد و حبس فی قلعة،فغضب أهل الجیل و الدیلم و الحنابلة لمعرفتهم به (2).

فساروا فی خمسین ألف رجل علی أمیرکا،فأمر باطلاقه و اعتذر منه،ثمّ زوّجه باخته،فمضی بهم الی الدیلم،فبعد مدّة مات أبو جعفر،فاعتلّ أبو عبد اللّه محمّد المهدی لدین اللّه،و توفّی سنة(359)و قیل:انّ السبب هو أنّ أمیرکا أنفذ الی اخته سما فسقته ایّاه،و اللّه تعالی أعلم (3).

السیّد محمّد الدیباج الأصغر بن ابراهیم الغمر الحسنی

88-السیّد محمّد الدیباج الأصغر بن أبی اسماعیل ابراهیم الغمر بن أبی محمّد الحسن المثنّی بن أبی محمّد الحسن السبط علیه السّلام.

لمّا ولی أبو جعفر المنصور الدوانیقی الخلافة استحضره،فقال له:أنت الدیباج ابن الدیباج؟قال:نعم،قال:أما و اللّه لأقتلنّک أشرّ قتلة ما قتل أحد قبلک مثلها، قال:اذکر ربّک انّ ربّک لبالمرصاد،انّ اللّه لا یغادر صغیرة و لا کبیرة الاّ أحصاها

ص:246


1- 1) قال فی الکامل فی التاریخ 5:334:و فی سنة(353)هرب أبو عبد اللّه محمّد المعروف بابن الداعی من بغداد،و هو حسنیّ من أولاد الحسن بن علی،و سار نحو بلاد الدیلم،و ترک أهله و عیاله ببغداد،فلمّا وصل الی الدیلم اجتمع علیه عشرة آلاف رجل،فهرب ابن الناصر العلویّ من بین یدیه،و تلقّب ابن الداعی بالمهدیّ لدین اللّه،و عظم شأنه،و أوقع بقائد کبیر من قوّاد و شمکیر،فهزمه.
2- 2) قال فی الکامل 5:365:و فی سنة(358)فی شعبان،وقعت حرب بین أبی عبد اللّه بن الداعی العلویّ و بین علویّ آخر یعرف بأمیرک،و هو أبو جعفر الثائر فی اللّه،قتل فیها خلق کثیر من الدیلم و الجبل،و اسر أبو عبد اللّه بن الداعی،و سجن فی قلعة،ثمّ اطلق فی المحرّم سنة تسع و خمسین و عاد الی رئاسته،و صار أبو جعفر صاحب جیشه.
3- 3) عمدة الطالب ص 84-87.

فی کتاب مبین،فأمر المنصور أن یبنی علیه اسطوانة و یوضع فیها و هو حیّ ظاهرا منها وجهه،و هو أوّل من ابتدع ذلک بالناس فمات فیها (1).

قال الفقیه أبو جعفر محمّد بن علی بن الحسین بن بابویه القمّی رحمه اللّه فی عیون أخبار الرضا علیه السّلام:حدّثنا أحمد بن محمّد الأنماطی النیشابوری،باسناد متّصل قال:لمّا تولّی أبو جعفر المنصور الخلافة،صار مجدّا فی طلب العلویّین،فکلّما ظفر بواحد منهم بنی علیه اسطوانة بالجصّ و الآجر و هو حیّ فیموت فیها.

فذات یوم اتی بصبیّ حسن الصورة،یسطع وجهه نورا کالقمر،أسود الشعر، أدعج العینین،مقرون الحاجبین،من ولد الحسن السبط علیه السّلام،فأمر أن یبنی علیه اسطوانة،فألهم اللّه تعالی البنّاء أن یجعل فیها فجوة بحیث لا یلحق البنیان جسده، و لم یشعر بذلک أحد،ثمّ حذّره من مخاطبته للغیر.

فلمّا جنّ اللیل و هدأت الأعین أتی الیه،و استظهره و قال له:أیّها السیّد الطاهر انّما فعلت معک هذا لئلاّ یکون جدّک رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله خصمی،و لتکون شفیعا لی عند اللّه عزّ و جلّ،فالآن اتّق اللّه بدمک و دمی،و استخبره عن اسم امّه و أبیه و منزله،فأخبره،ثمّ جزّ شعر رأسه و قال له:اعلم أنّ قصدی به أقرّ به عین امّک لیذهب حزنها و یطمئنّ به خاطرها،فقال له:جزاک اللّه عنّی خیرا،فانهزما من

ص:247


1- 1) روی فی مقاتل الطالبیّین ص 136 باسناده قال:محمّد بن ابراهیم بن الحسن،کان یدعی الدیباج الأصفر من حسنه،قال:اتی به أبو جعفر،فنظر الیه فقال:أنت الدیباج الأصفر؟قال:نعم،قال:أما و اللّه لأقتلنّک قتلة ما قتلتها أحدا من أهل بیتک،ثمّ أمر باسطوانة مبنیّة ففرّقت،ثمّ ادخل فیها فبنیت علیه و هو حیّ،و قال أیضا:کان الناس یختلفون الی محمّد هذا فینظرون الی حسنه. و قال فی لباب الأنساب 1:409:هو یوم قتل کان ابن خمس و عشرین سنة.و 2: 450.

وقنهما متخفّیین مفترقین الطریق.

قال البنّاء:فمضیت الی المدینة،فدخلتها وزرت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله،ثمّ سرت فی سککها متخفّیا خائفا وجلا،فاذا أنا أسمع صوت امرأة حزینة تنعی و تذکر فی نعیها حسن شمائل ولدها،و جمّ محاسن فضائله،فجزمت موقنا أنّها امّ الصبیّ من غیر معرفة بها و لا دلالة علیها،بل الهاما من اللّه عزّ و جلّ.

فدنوت من وراء الحجاب و قرعت علیها الباب قرعا لطیفا،و أقرأتها السّلام خفیفا بتذلّل و ترفّق،و سألتها عن مصابها و اسمها و اسم ابنها،فأخبرتنی کما أخبرنی به الصبیّ،فاطمئنّ خاطری،فاستوثقت منها العهد و المیثاق بعدم الافشاء،ثمّ دفعت الیها ما حملته من شعر الصبیّ و عرّفتها بخبره (1).

السیّد محمّد بن علی الشهیر بابن معیّة الطباطبائی

89-السیّد أبو جعفر محمّد بن أبی القاسم علی الشهیر بابن معیّة بن أبی محمّد الحسن التج الثانی بن أبی محمّد الحسن الأوّل بن أبی اسحاق ابراهیم طباطبا الحسنی المتقدّم ذکره.

کان حسن الشمائل،جمّ الفضائل،عالما عاملا فاضلا کاملا نسّابة،نقل عنه الشیخ الشرف العبیدلی و غیره من کبار العلماء الأخیار و الفضلاء الأبرار،و له مصنّفات و مؤلّفات عدیدة،منها المبسوط و غیره،مات منقرضا (2).

السیّد محمّد بن الحسین الطبری بن داود البطحائی

90-السیّد أبو الحسن محمّد بن أبی عبد اللّه الحسین الطبری بن أبی علی داود بن أبی تراب علی بن عیسی الکوفی بن أبی عبد اللّه محمّد جمال الدین البطحائی المتقدّم ذکره.

کان سیّدا جلیل القدر،رفیع المنزلة،عظیم الشأن،جمّ المحاسن،حسن الشمائل،

ص:248


1- 1) عیون أخبار الرضا علیه السّلام 1:111-112،نقل بالمعنی.
2- 2) عمدة الطالب ص 163.

عالما عاملا فاضلا کاملا فقیها محدّثا مدرّسا رئیسا نقیبا بنیشابور (1).

السیّد محمّد تاج الدین بن أبی منصور الحسن الزکیّ الثالث الحسنی

91-السیّد أبو جعفر محمّد تاج الدین بن أبی منصور الحسن الزکیّ الثالث القصری بن أبی طالب محمّد بن أبی عبد اللّه الحسن الزکیّ الثانی بن بن الحسن الزکیّ الأوّل بن محمّد بن الحسن بن الحسین بن محمّد بن الحسین بن أبی القاسم علی المذکور.

کان سیّدا جلیل القدر،عظیم الشأن،رفیع المنزلة،رئیسا نقیبا،ذا فصاحة و بلاغة و أدب و براعة،شاعرا لسان بنی حسن بالعراق،قال:لهجت بقول الشعر و أنا صبیّ و لم أبلغ الحلم،فسمع والدی بعض ما قلته من بعض أصحابنا، فاستدعانی و قال لی:یا بنیّ سمعت أنّک تهذی بقول الشعر،فأحبّ أن أسمعه من فیک،فقل فی هذه الشجرة،فقلت فیها ارتجالا هذه الأبیات:

و دوحة تدهش الأبصار ناضرة تریک فی کلّ غصن جذوة النار

کأنّما فصلت بالتبر فی حلل خضر تمیس بها قامات أبکار

ثمّ انّه قبّل ما بین عینیّ،و أمر فی الحال بخلعة و فرس و ضیعة من خیار ضیعات تغلّ فی کلّ زمن،و قال:یا بنیّ أکثر من قول الشعر لعلّنا نقصد الصاحب عزّ الدین بدار الخلافة بغداد.

فبعد مضیّ أیّام قصدناه بالزویة من دار الخلافة،ثمّ وفد علیه یحیی بن عامر لقضاء مآرب له،فقضاها له و رجع الی الکوفة،و لم نزال نحن متعوّقین لانجاح مآربنا و وظائفنا المقرّرة من الدیوان،و لم نکن نعوّق عنده قبل هذا الزمن،بل نرسل الیه مرسولا فیقضی مآربنا،و قد اعطی الصاحب علاء الدین الملک الجوینی فرسا کبیرة السنّ عوارة العین،فکتب الی الجوینی هذین البیتین:

ص:249


1- 1) ذکره فی عمدة الطالب ص 74،قال:أبو الحسن محمّد المحدّث کان رئیسا جلیلا.

أهدیتم الجنس الی الجنس بزرک کور لبزرک و کور

و مالکم فی ذاک من حیلة سبحان من قدّر هذی الامور

فأعاضه بفرس أحسن منها و اعتذره فی کتاب بعثه الیه.

و من بعض حکایاته أنّ أحد الشعراء مدحه بقصیدة،فلم یجزه،فهجاه بهذه الأبیات:

أعرق و الاعراق دسّاسة الی خؤول کخلیع الدلا

مدحته و النفس أمّارة بالسوء الاّ ما وقی ذو العلی

فکنت کالمودع بطّیخة من عنبر حقّه بیت الخلا

فعند ذلک أجازه بجائزة جزیلة،فقال:یا للّه العجب من النقیب أجازنی علی الهجو و لم یجزنی علی المدح،فقال:انّا لا نعلم ما تقول فأجزناک لما قلت،قال:فعلم من قول النقیب عدم الاجازة للشاعر لاسترذال قصیدته و رکاکتها،و انّما أجازه بعد ذلک لکثرة الحاحه بالطلب (1).

السیّد محمّد تاج الدین بن الحسین فخر الدین بن القاسم الحسنی

92-السیّد محمّد تاج الدین بن الحسین فخر الدین بن أبی جعفر القاسم جلال الدین بن الحسین بن القاسم بن أبی منصور الحسن الزکی الأوّل المذکور.

کان سیّدا جلیل القدر،عظیم الشأن،رفیع المنزلة،عمدة السادة الأشراف بالعراق علی الاطلاق،و کان عالما عاملا فاضلا کاملا،قد رقی معارج العزّ و الکمال،وفاق بالعلم علی ذوی الفضل و الاجلال (2).

قال فی العمدة:قد منّ اللّه تعالی علیّ بخدمته نحو اثنی عشر سنة قراءة علیه و استماعا منه،و أمرنی بعدم مفارقته الاّ لمانع شرعی،فصاهرته علی ابنته،فماتت

ص:250


1- 1) عمدة الطالب ص 165-166،الأصیلی ص 115.
2- 2) قال فی العمدة ص 169:شیخی المولی السیّد العالم الفقیه الحاسب النسّابة المصنّف تاج الدین محمّد،و تعداد فضائله یحتاج الی بسط لا یحتمله هذا المختصر.

طفلة صغیرة،و له تصانیف عدیدة،فمنها مجلّدان ضخیمان فی معرفة الرجال،و منها نهایة الطالب فی نسب آل أبی طالب اثنا عشر مجلّدا ضخاما،و الثمرة الظاهرة من الشجرة الطاهرة أربع مجلّدات فی أنساب الطالبیّین مشجّر،و الفلک المشحون فی أنساب القبائل و البطون،و أخبار الامم،و سبک الذهب فی شبک النسب،و الجذوة الزینبیّة مختصر،و تبدیل الأعقاب،و الابتهاج فی معرفة الحساب،و الجدول فی علم الأنساب،و منهاج الکمال (1)فی ضبط الأعمال.و أمّا مصنّفاته فی الاصول و الفقه و الحدیث و الکلام و العروض غیر محصیة.

و قد استفاد منه تلامذته علوما کثیرة،و رأیت بخطّ أبی المظفّر بن الأشرف الأفطسی الحسینی ما لفظه قال:قد قرأت علی النقیب تاج الدین محمّد،و استفدت منه.فسألت النقیب عن صحّة ذلک،فقال:ما قطّ قرأ علیّ و لا سمع منّی شیئا یعتدّ به،بل یخطر ببالی أنّی ذات یوم رأیته فی الأیوان المقابل لباب القبّة بالغریّ،فسألنی عن أشیاء أخبرته عنها.

و کان أبو المظفّر أسنّ من النقیب الاّ أنّ النقیب أقدم و أمهر منه و من غیره من الناس فی کثیر من العلوم،لم یسع ذووا البصیرة انکار فضله،و ناهیک بمعرفته لجمیع الأنساب ذکورا و اناثا و اتّصالا و شعوبا،و اتّصال نسبهم بأمیر المؤمنین علی علیه السّلام، و له أشعار حسنة،منها ما یدلّ علی جودة معرفته:

ملکت عنان الفضل حتّی أطاعنی و ذلّلت منه الجامح المتعصّبا

و ضاربت عن نیل المعالی و حوزها بسیفی أبطال الرجال فما نبا

و أجریت فی مضمار کلّ بلاغة جوادی فجاز السیف فیهم و ما کبا

و لکنّ دهری جامح عن مراتبی و نجمی فی برج السعادة قد خبا

ص:251


1- 1) فی العمدة:الکمال.

و من غالب الأیّام فیما یرومه تیقّن أنّ الدهر أضحی مغلّبا (1)

و کان والده النقیب فخر الدین حسین (2)یتولّی و یأمر الناس بما یصلح به شأنهم دنیا و اخری،و ینهاهم عمّا یضرّ بحالهم،فلم قطّ کانوا یخالفونه،کما سبق من أسلافه مع أسلافهم،لاختصاص هذا المنصب بآل معیّة دون غیرهم،و کان یعارض النقیب فخر الدین حسینا و نصیر الدین بن قریش بن معیّة،فانقسم الناس أحزابا،فکلّ حزب انتمی الی واحد من آل معیّة (3).

فلمّا مات فخر الدین حسین و نصیر الدین،تولّی منصب النقابة تاج الدین محمّد بن فخر الدین،فأقبلت العالم علیه زمرا زمرا الخاصّ و العامّ،اختیارا و اجلالا و اعظاما،و کان یلبس خرقة الصوف،و کذا من یعتزی الیه فلم ینازع فیها (4).

السیّد محمّد بن ابراهیم طباطبا بن اسماعیل الدیباج الحسنی

93-السیّد أبو جعفر محمّد بن أبی اسحاق ابراهیم طباطبا بن أبی ابراهیم اسماعیل الدیباج الأکبر بن أبی اسماعیل ابراهیم الغمر بن أبی محمّد الحسن المثنّی بن أبی محمّد الحسن السبط علیه السّلام.

کان أحد کبار أئمّة الزیدیّة بالکوفة،فصرف المأمون طاهر بن الحسن عمّا کان علیه من الأعمال التی افتتحها،و وجّه عوضه الحسن بن سهل،فلامه الفضل،فوجّه زهیر بن المسیّب الضبیّ الی الکوفة فی عشرة آلاف فارس،فکسرهم و بدّد شملهم

ص:252


1- 1) عمدة الطالب لابن عنبة الداوودی ص 169-171.
2- 2) لم یذکر فی العمدة أنّ والده فخر الدین حسین،بل ذکر أنّ والده هو جلال الدین أبو جعفر القاسم.
3- 3) قال فی الأصیلی ص 113:و بنو معیّه بالحلّة سادة أجلاّء عظماء نقباء متقدّمون،ذو بیت جلیل عظیم،أصحاب وجاهة و نباهة و رئاسة و نیابة و نعمة ضخمة،ما زالوا متقدّمین عند الخلفاء و الکبراء،قد کادوا ینقرضون منهم،و قد کانوا بالحلّة فی زمان الخلفاء.
4- 4) عمدة الطالب ص 170-171.

و عقر دوابّهم،فأمر الحسن عبد الصمد فی جیش کثیف،فتحّدث الناس أنّ الفضل بن سهل عامل المأمون نزل بقصر حجبه بأهله و قوّاده،و أنّه سیبدّل الامور.

فتعصّبوا بنو هاشم،فعرف ابن سهل بذلک،فثارت الفتن فی الأمصار،فأتی أبو السرایا الی الکوفة بأبی جعفر محمّد بن أبی اسحاق ابراهیم طباطبا،لعلمه أن لا یتمّ له حال الاّ به،و عمره یومئذ سبعة و عشرون سنة.

و کان مع أبی جعفر محمّد جماعة من کبار رؤساء أعیان العلویّین،فقتل أبو السرایا رجلا من بنی تمیم بالجزیرة و أخذ ماله،فطلبوه فلم یظفروا به لعبوره الفرات من الجانب الشامیّ،فاستقوی أمر الداعی،و أظهر قیام الدعوة بها للرضا من آل محمّد علیهم السّلام و العمل بکتاب اللّه و سنّة رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله.

و ذلک لعشرین خلون من شهر جمادی الآخر سنة(199)فانقادت الیه العالم طوعا و اختیارا زمرا زمرا ببذل الأنفس و الأموال،فأنفذ أخاه أبا القاسم محمّد جمال الدین الرسّی الی مصر لیأخذ له البیعة من أهلها،ثمّ لحق به یزید بن مزید الشیبانی بأرمینیّة مع ثلاثین فارس،فاتّفقا و قاتلا الخرمیّة،فقتل منهم غلام أبی الشوک و عزل.

ثمّ سار الی أحمد بن مزید،و توجّه الی معسکر هرثمة،فقصدته العرب من الجزیرة،فبذل الأموال لاستمالة الرجال،فصار معه ألف رجل ما بین فارس و راجل،فخوطب بالأمیر،ثمّ لمّا قتل الأمین نقصه هزیمة من أرزاقه و کذا أصحابه فاستأذنه للحجّ فأعطاه عشرین ألف درهم،ففرّقها علی أصحابه و أمرهم أن یتبعوه متفرّقین،ففعلوا فوفاه منهم نحو مائتی فارس،فسار بهم الی عین التمر،فاستحضر عاملها و أخذ جمیع ما معه ففرّقه علیهم.

ثمّ سار فظفر بعامل ثان،فوجد معه ثلاثة بغال محمّلة دراهم و دنانیر،فأخذها و فرّقها علی أصحابه و لحق بعسکر هرثمة،فانهزموا عنه و دخل البریّة،فوافاه بها

ص:253

من تخلّف من أصحابه،فانتشرت أخباره و کثرت جموعه و زکت شوکته.

ثمّ سار الی دقوقا،فاذا بالضرغام العجلی و معه سبعمائة فارس،فانهزم عنه الی القصر،فحاصره أبو جعفر محمّد و أبو السرایا،فلم یمکنه الاّ بذل الأموال و طلب الأمان للخروج من القصر و اخلاء البلاد،فدخلاها و نهبا أهلها و أمّرا علیها أمیرا.

ثمّ سارا الی الأنبار و کان بها ابراهیم الشرویّ مولی المنصور،فحارباه و أخذا ما عنده،ثمّ سارا،ثمّ عادا الیه عند حصول الغلاّت فاحتوی علیها،ثمّ مرّا بطوق بن مالک التغلبی بالرقّة،و ظفرا علی المظفّر به و انقادت له قیس.

و کان مسیر أبی السرایا مع أبی جعفر محمّد أربعة أشهر من غیر طمع،فقال أبو السرایا:سر بالمال أنت من البحر و أنا من البرّ و الموعد بیننا الکوفة،فتوافیا بها، فابتدءا بقصر العبّاس بن موسی بن عیسی بن موسی بن عبد اللّه بن العبّاس،فحازا جمیع ما فیه من المال و الجواهر و المعادن و الذخائر التی لا تحصی،فانقادت الیهما الکوفیّون و سائر الأعراب،فأتاهما زهیر بن المسیّب فی عشرة آلاف فارس، فحارباه فی قریة شاهی،فانهزم عنهما،فاستحلاّ أمواله و بدّد شمل عسکره بسلخ شهر جمادی الآخر.

ثمّ توجّه أبو جعفر محمّد الی قصر بن هبیرة و أقام بها،فاطمأنّت به قلوب العباد، و طابت بعدله البلاد،فحسده أبو السرایا علی ذلک،لعلمه أن لیس له مع أمره أمر و لا نهی،و لا أحد من العباد معاند و لا مضادد،فسمّه و قیل:مات فجأة ببغداد لمستهلّ شهر رجب سنة(199)و عمره یومئذ ثلاث و خمسون سنة،و قیل:اصیب فی باب الکوفة بسهام و رماح فاعتلّ و مات منها،و اللّه تعالی أعلم،قال البسّامی:

و أنزلت بابن ابراهیم داهیة محمّد طاعن اللبّات و الثغر

قاد ابن سهل حجفلا لجبا و العیر یقدم نحو اللیث من ذعر

ص:254

فقام فارس سیباء بدعوته أبو السرایا و لم یبخل بمنع سر (1)

السیّد محمّد جمال الدین الرسّی بن ابراهیم طباطبا الحسنی

94-السیّد أبو القاسم محمّد جمال الدین الرسّی بن أبی اسحاق ابراهیم طباطبا المذکور.

کان سیّدا جلیل القدر،عظیم الشأن،رفیع المنزلة،جمّ الفضائل،حسن الشمائل،صالحا عابدا ورعا زاهدا تقیّا نقیّا میمونا،ذا مروّة و شهامة و فصاحة و بلاغة و أدب و براعة.

قد جمع شرفی العلم و النسب و الفضل و الکمال و الحسب،فرقی معارج الفخر علی أمثاله و أقرانه،و بارز کلّ عالم و فاضل من أهل عصره و أبناء زمانه،و احتوی علی مکنونات العلوم بسعده و اجتهاده،و اقتضّ بکارة کلّ جوهر مختوم،و برهن مشکلات الفضلاء بألفاظ درر فائقة،و صنفّ عدّة تصانیف حسنة رائقة.

ففی سنة...توجّه الی مصر،فأقام بها عشر سنین متوالیات،فأتاه خبر أخیه (2)أنّه قتل،و أتته رسل الالتماس من السادة الأعیان و الأجلاّء الکرام من الحرمین و الکوفة و طبرستان و الدیلم و البصرة و الأهواز و آذربیجان،ملتمسین منه اظهار الدعوة،و القیام لدفع الفساد و الاصلاح بین العباد،فعلم به عبد اللّه بن طاهر،فبالغ فی القبض علیه،فلم یظفر به لاستخفائه فی البادیة،حتّی انتهی الی المدینة،فأراد اظهار الدعوة و القیام بها،فلم یتمکّن لعدم تحصّنها من الظلمة.

فلم یزل متخفّیا کامنا أمره،الی أن مات المأمون،و جلس بعده أخوه المعتضد باللّه،فبذل الأموال فی طلبه،فلم یظفر به،فکلّف قوما من العلویّین بالسعی بینهما بالصلح و الأمان و بذل له کلّ ما یتمنّاه و لو مکاتبة،فبلغه ذلک،فقال:لا حبّا و لا

ص:255


1- 1) ذکر حکایة خروجه کما هنا فی الکامل 4:147-149،و راجع:تاریخ الطبری 10: 227،و عمدة الطالب ص 172.
2- 2) هو أبو جعفر محمّد تقدّم برقم:92.

کرامة،و اللّه لا یکون ذلک أبدا،فاشتری جبلا بالحجاز یعرف بالرسّ،فلم یزل به الی أن توفّی،قال البسّامی:

و ترجمان الهدی و الدین قائمنا أجلّ معتصم بالحقّ مشتهر

خلیفة برکات فیه ظاهرة کأنّها برکات الیاس و الخضر

لمّا دعاها الی التقوی فما نظرت منه العیون الی عیش بها خضر

أشلت علیه کلابا لا مراقبة الاّ فهاجرها و اعتاض بالحجر (1)

السیّد محمّد ذو الشرفین بن جعفر بن علی العیانی الحسنی

95-السیّد أبو عبد اللّه محمّد ذو الشرفین بن أبی محمّد جعفر بن أبی القاسم علی الشهیر بالعیانی بن أبی علی عبد اللّه بن أبی عبد اللّه محمّد العابد المذکور.

کان فی شهارة،فحطّ علیه أحمد المکرّم بن علی الصلیحی،فثار ذو الشرفین علیه فی اللیل،فقتله مع قومه قتلا ذریعا،و حاز جمیع أموالهم.

ثمّ أتاه أحمد بن المظفّر و عامر الرواحی و حاشد بن الدهیش فی جیش کثیف، فأحاطوا بصنعاء و هو أعلاها،فهبط علیهم بثلاثمائة رجل،و أمر کلّ مائة یأتیهم من جانب،ففعلوا کما امروا،ثمّ صاحوا بهم صیحة واحدة،فاقتتلوا قتالا شدیدا، فممّن قتل حاشد و انهزم الباقون،فلزموا باثرهم یجلّدونهم بالسیف الی الصباح،ثمّ بعد مضیّ سنة أتاه أحمد المکرّم بن علی بجیش کثیف،حتّی انتهی بهم بقرب شهارة، فلم یلبث به.

و فی السنة الثالثة توجّه الی طاهر،فجاءته الأشراف و الرؤساء و الأعیان زمرا زمرا من جمیع الأطراف،فمکثوا أهل دعوته من أسفل عجیب من ناحیة ربذة الأسفل،و وثب علیهم من أسفله.

السیّد محمّد نفس الزکیّة بن محمّد بدر الدین بن یحیی الحسنی

96-السیّد محمّد النفس الزکیّة بن أبی هاشم محمّد بدر الدین بن أبی عبد اللّه

ص:256


1- 1) راجع:عمدة الطالب ص 173.

یحیی المنصور باللّه بن المفضّل بن الحجّاج بن أبی القاسم یوسف الداعی الی أمر اللّه بن أبی عبد اللّه یحیی المنصور باللّه بن أبی الحسین أحمد الناصر لدین اللّه المتقدّم ذکره فی حرف الهمزة.

کان عالما عاملا فاضلا کاملا ورعا زاهدا صالحا عابدا،له مصنّفات فی الورع و الزهد و الوعظ و تهذیب النفس و سیاستها،و المیل الی حسن الأخلاق الرضیّة و الأفعال المرضیّة.

قام بالدعوة فدخل صنعاء،فعارضه الحسین بن المروانی،و کانت وفاته بواعظ من بلاد حاشد،و مشهده بها مشهور،کذا قاله الفقیه حمید.

السیّد محسن بن محفوظ بن محمّد بدر الدین الحسنی

97-السیّد محسن بن محفوظ بن أبی هاشم محمّد بدر الدین بن أبی عبد اللّه یحیی المنصور باللّه بن المفضّل بن الحجّاج بن علی بن أبی یحیی القاسم بن یحیی بن أبی القاسم یوسف الداعی الی أمر اللّه بن أبی عبد اللّه یحیی المنصور باللّه بن أبی الحسین أحمد الناصر لدین اللّه بن أبی الحسین یحیی الهادی الی الحقّ بن أبی عبد اللّه الحسین بن أبی محمّد القاسم الرسّی بن أبی اسحاق ابراهیم طباطبا.

قال صاحب الحدائق الوردیّة:لمّا وصل الیه خبر دعوة أبی طالب،قام بالدعوة أحسن القیام و أکمل نظام،فنفذت أوامره علی الرؤساء و الأعیان العظام و الأجلاّء الکبار الفخام بصعدة و غیرها من البلدان،و أرسل ولده یحیی المعتضد باللّه الی عدن لأخذ ثار السیّد الشریف الواصل الیه من قبل أبی طالب،ثمّ سار الی الدیلم و خرّب صعدة،فأعانه علی ذلک رئیس الشیعة محمّد بن علیان بن سعد التجزی، و أمدّه غانم بن یحیی بن حمزة السلیمانی بالأموال.

و فی سنة...قام ابنه یحیی المعتضد باللّه،و کان أبو محمّد یحیی یقول:انّ مع یحیی بن المحسن علوم أربعة من الأئمّة،و بامامته قال علماء صعدة و فضلاؤهم،و کذا من انضمّ الیهم من الأشراف و الرؤساء و الکبار و الأعیان،و أعانه علی ذلک جمّ غفیر

ص:257

منهم الفقیه أحمد المحلّی و غیره.

و کان قبل قیام یحیی المعتضد باللّه قائما بالدعوة احتسابا محمّد عزّ الدین بن عبد اللّه المنصور باللّه الحمزیّ السلیمانی،و کان بینهم مراسلات بالنثر و النظم،قال البسّامی:

ثمّ المحسّن ذو الاحسلن قد فتکت به أیادی ذوی البغضاء و الأشر

و أضرمت بین داعیها و صاحبه محمّد نار حرب جزلة الشرر

حدّث ظفار و حوث فی عداوتها فقام فیها أبو فتح مع القدر

السیّد محمّد المهدی لدین اللّه بن المطهّر المتوکّل علی اللّه الحسنی

98-السیّد محمّد المهدی لدین اللّه بن أبی محمّد المطهّر المتوکّل علی اللّه الآتی.

کان عالما عاملا فاضلا کاملا حاویا جامعا لعلوم شتّی و فضائل حسنة جمّا،له تصانیف عدیدة و تألیفات حسنة جلیلة فی الاصول و الفروع و الفقه و الکلام و غیر ذلک،فمنها المنهاج الجلیّ فی مذهب زید بن علی أربع مجلّدات،و عقود العقیان فی الناسخ و المنسوخ من القرآن،و الکواکب فی الفقه،و الدرر فی الفرائض و الوصایا و غیر ذلک (1).

ادّعی القیام فأجابته العلماء الکرام و الفضلاء العظام،و الرؤساء الأعیان، و الأجلاّء الفخام،الاّ القلیل من الشیعة الفخام،ثمّ توجّه الی فتح صنعاء و عدن، و کان بینه و بین رسول سلطان الیمن وقایع مشهورة،و سطوات فی الکتب مذکورة.

و کانت وفاته سنة(728)بذی مرمر قبلی صنعاء،و مشهده بجامعها یزار بازاء قبر السیّد العالم العلاّمة یحیی بن الحسین بن علی بن الحسین بن الحسین صاحب اللمعة و القمر المنیر،و قیل:انّ قبره فی هجر ممّا یلی قبر الأمیر شمس الدین أحمد بن حمزة السلیمانی،قال البسّامی:

ص:258


1- 1) راجع حول تآلیفه:ایضاح المکنون 4:114 و 201 و 586 و 678.

و سبطه المنتقی عادته و سالمته یسیرا آخر العمر

و کان فتح أزال من فضائله من بعد یوم شدید الحرب مستعر (1)

السیّد المطهّر المتوکّل علی اللّه بن محمّد بن سلیمان الحسنی

99-السیّد المطهّر المتوکّل علی اللّه بن محمّد بن سلیمان بن محمّد بن سلیمان بن یحیی بن أبی عبد اللّه الحسین بن أبی سلیمان حمزة المنتجب باللّه بن علی بن محمّد النفس الزکیّة بن أبی محمّد حمزة القائم بأمر اللّه المذکور.

قام بالدعوة بعد موت علی بن صلاح،فعارضه الناصر باللّه و هو أصغر منه سنّا، و کذا العلماء و الفضلاء،فکان حظّه غالبا علی المطهّر،فأهزمه بموضع یقال له:

قریش هجران،فظفر به القاسم سنقر بن علی بن صلاح ملک صنعاء و الیمن، فاستأسره و حبسه بحصن الربیع،فقال قصیدة متوسّلا بها الی محمّد بن ابراهیم الساوی و زین الناصر باللّه:

ما ذا أقول و ما أدری فی مدح من ضمّنت مدحا له السور

فسعی عند الناصر باللّه فأمر باطلاقه،فلم یزل یسعی محثّا خفیّا،حتّی علم بقوّته و زکوّ شوکته،فجیّش جیشا کثیفا علی صنعاء ثمّ صعدة،بعد أن بایعت له فاطمة بنت الحسن و اخری مع بنی حمزة.

و فی ضمن هذه الأیّام اعتصبت علماء الشیعة بصعدة علی فسخ نکاح الناصر باللّه لحلیته الشریفة بدرة بنت محمّد بن علی بن صلاح،بعد أن ولدت له بنتا،و ذلک لأنّ زواجه بها صدر بشهود غیر عدول،فهذا خلاف لمذهب جدّه أبی الحسین یحیی الهادی الی الحقّ؛لأنّه قد اشترط احضار ذوی العدالة عند صدور صیغة النکاح، فأیّدت علماء الزیدیّة ما اشترطه،فأمر بحبسه فی کوکبان مع غلمانه و حوافّه،و کذا

ص:259


1- 1) راجع ترجمته:البدر الطالع للشوکانی 2:271،تراجم الرجال للجنداری ص 36، هدیّة العارفین 6:147،معجم المؤلّفین 12:37-38.أقول:ولد محمّد المهدی لدین اللّه سنة(690).

عبد اللّه بن محمّد بن زید بن مداعس من أهل صعدة،و ضیّق علیهم فأتوه جماعة من حیّ بنی صلاح فبذلوا له أموالا جزیلة،فأطلقهم و أمرهم بالخروج عن البلاد، فصفت له ذمار.

ثمّ انّ المطهّر تزوّج بها بعد انقضاء العدّة،فولدت له عبد اللّه،ثمّ ذهب المطهّر الی ذمار فملکها،ثمّ انّ بنی طاهر لزموه بعرقب و ملکوها،ثمّ أعادوها الیه و ملک کحلان الشریف و حصون المغارب،فکانت وفاته فی شهر صفر سنة(709).

السیّد محمّد عزّ الدین بن عبد اللّه عماد الدین الحسنی

100-السیّد محمّد عزّ الدین بن أبی محمّد عبد اللّه عماد الدین بن أبی محمّد عبد اللّه المنصور باللّه بن أبی عبد اللّه حمزة الجواد بن سلیمان بن أبی سلیمان حمزة المنتجب المتقدّم ذکره.

کان عالما عاملا فاضلا کاملا،نصبه الفقیه حمید المحلّی،و عضده علی ذلک جماعة من کبار علماء الزیدیّة و الظاهریّة احتسابا بعد موت والده،فعلت همّته،و زکت شوکته،و نفذ فی الملأ أمره،ثمّ انّهم أشاروا علیه بالمسیر علی الملک المنصور علی رسول بصنعاء،و کان معه الأمیر وهّاس بن أبی هاشم.

فلمّا صار بالقرب منها بات دونها بلیلتین،و أمر أخاه أبا الحسین علیّا بالمسیر من طریق النقع،و ألحقه بعمّه عزّ الدین یحیی بن حمزة،فضرب خیامه برأس نفیل، و کان سنقر أمیر القر بصنعاء،فبذل الأموال و استمال بها الرجال،فأقبلوا الیه من جهة ذروان،فأهلکوا العالم تحت حوافر الخیل،و احترزوا بالمسجد و صفّة صنعاء، فأمر عزّ الدین محمّد عمّیه عماد الدین یحیی و أحمد شمس الدین بن أبی محمّد عبد اللّه عماد الدین،و أخاه أبا الحسن علیّا بحفظ القلب،فحملوا علیهم حملة رجل واحد.

فلم یقف موقفهم سوی أعیان دولته،کالأمیر مخلص الدین جابر بن مقبل،حتّی اصیب فرسه بسهم،فاستشهد بذاته،و کذا سالم بن علی بن محسن العبّاسی، و القاضی محمّد بن عمر بن علی المعمرانی،بعد أن اصیب فرس عزّ الدین بسهمین،

ص:260

و عرقب فرس أخیه شمس الدین أحمد و أرکان دولته ما ینوف علی أربعین رجلا، و لم یتمّ له تلک اللیلة منهم مراده.

ثمّ رحل الی حصن...فمکث به خمسة و أربعین یوما،فمرض به و أذن للناس بالانصراف،ثمّ انّه نزل الی حوث،و فی لیلته لسابع عشر من ذی الحجّة سنة(623) توفّی الی رحمة اللّه بحوث،ثمّ نقل الی ظفار من لیلته مکمین أمره مدّة شهر لکی تجتمع العلماء و الفضلاء لمبایعة صنوه أحمد شمس الدین،فقام بالأمر بعد مضیّ شهر، قال البسّامی:

فأمکنت من بنی المنصور اذ قصدوا صنعاء من خیل أهل الشام فی زمر

و سامت الشیخ من حوث مهاجرها بعد الولاء علی صاع من الفطر

السیّد محمّد المهدی لدین اللّه بن القاسم بن میمون الحسنی

101-السیّد أبو عبد اللّه محمّد المهدیّ لدین اللّه بن أبی محمّد القاسم بن میمون بن علی بن عبد اللّه بن عمر بن أبی الحسن علی بن ادریس بن ادریس بن عبد اللّه المحض بن الحسن المثنّی بن أبی محمّد الحسن السبط علیه السّلام.

کان فارسا بطلا شجاعا مهابا مقداما،سار علی یحیی المعتلی باللّه بن أبی الحسن علی المتوکّل علی اللّه بن میمون بن علی بن عبد اللّه،فظفر به و حبسه مع أخویه علی و الحسین،فتعصّبوا البربریّة علیه و احتالوا علی اخراجهم فأخرجهم،فادّعی القیام،فبایعوه البربر و السودان،لما بینهم و بین أبیه من المودّة و الصداقة.

و فی سنة(448)توجّه الی الجزیرة الخضراء،فملکها و لقّب بالخلیفة،فجعل أخاه الحسن ولیّ عهده و لقّب بالسامی،ثمّ حصل بینهما منافرة،فتوجّه الحسن الی القدر و جبال عمارة،فوصل الیه محمّد بن المعلّم و أهل الجزیرة،فبایعوه بالخلافة و لقّبوه بالمهدی لدین اللّه،ثمّ رجع البربر عنه،فخاف و ولّی الجزیرة لابنه العالم، فلقّب بالخلیفة.

102-السیّد أبو عبد اللّه محمّد تقی الدین الشهیر بالفاسی بن أحمد بن أبی الحسن

ص:261

علی بن أبی عبد اللّه محمّد بن محمّد بن عبد الرحمن بن أبی عبد اللّه محمّد بن أحمد بن أبی المکارم علی بن عبد الرحمن بن سعید بن عبد الملک بن سعید بن أحمد بن عبد اللّه بن عبد الرحمن بن عبد اللّه بن علی بن حمّود بن میمون بن ابراهیم بن علی بن عبد اللّه بن ادریس بن ادریس بن عبد المحض الحسنی المکّی.

مولده بمکّة المشرّفة للیلة الجمعة عشرون من شهر ربیع الأوّل سنة(775) و قیل:سنة(779)ثمّ توجّه الی المدینة المنوّرة مع أخیه عبد اللطیف نجم الدین، فاتّخذها مسکنا و موطنا،فلمّا شبّ بذل جهده بجدّه و سعده فی معارج العزّ و الاحترام،فخدم کثیرا من العلماء الکرام و الفضلاء العظام،فاستبق من أنوارهم معارج الکمال و أعلی مقام،فتقلّد أحسن قلائد عرائس النظام،و تصدّر علی ذوی الفضل و الفخام،و ما ذاک الاّ من کرم اللّه العلاّم.

فصنّف مصنّفات عدیدة،و تألیفات حسنة جلیلة،محتویة علی کثیر من العلوم الشریفة،تنبیء عن معان حسنة عظیمة،فمنها أربعون حدیثا متباینة الاسناد و المتن،و ارشاد الأفهام،و اختصار حیاة الحیوان،و عدّة مناسک فی الفقه،محتویة علی حلّ مسائل مشکلات قد حارت فی حلّها فحول العلماء و الفضلاء السادات، فحلّها علی أحسن مطلوب،و منها الایقاظ من الغفلة و الحیرة،و منها تواریخ عدیدة جلیلة المسمّاة بالعقد الثمین فی تاریخ الحرم الأمین،الذی لم یسبقه الیه سابق و لم یلحق باثره لاحق.

فلمّا رأی العالم العلاّمة المحقّق المدقّق الفهّامة أبو الفضل محمّد بن ابراهیم التلمسانی الشهیر بالامام المالکی بعض مصنّفاته بمصر سنة(830)کتب علیه هذه الأبیات:

یا روض اعذب معدن حکمه و مصباح ارشاد و بحر علوم

یا شمس ذاک القطر نورک قد جلی من افق ذاک القطر کلّ بهیم

ص:262

جمعت فضائلک الفضائل کلّها من حادث لک فی العلی و قدیم

خذها أبا عبد الاله وسیلة لنظام حبّ کان غیر زنیم

و علیک منّی ذا السّلام مردّدا من محض ودّ فی الفؤاد مقیم

و قال الامام البارع السیّد محمّد عزّ الدین بن ابراهیم بن علی بن المرتضی الصنعانی بمکّة هذه الأبیات:

یا تقی الدین أحسنت قری أمّ البلاد

خرت الثنا بالعقد الثمین المستجاد

بتواریخ شافیات کلّ ذی ودّ و صاد

و أحادیث جیاد فصّلت ذات جیاد

لو دری الرکب بهذا ما سری بحاد

أو دری ما ذا حاداها أشواق الجماد

زاد لی شکرا علی صبر بها بعد البعاد

فامتلأ قلبی بحبّ و فؤادی بوداد

فهی سعدای و سعدی و سعودی و سعادی

فهنیئا لتقیّ الدین بتشریق العباد

بعبادات و فضل و صلاح و رشاد

قلت لمّا أن هدانی و هو عندی خیر هاد

أبلغ العلم و اشفاه لا دواء الفؤاد

احتصار فی جلاء و بلوغ فی مراد

و قال قاضی القضاة الحنابلة الامام محمّد عزّ الدین بن علی علاء الدین بن عبد الرحمن بهاء الدین بن قاضی القضاة محمّد عزّ الدین بن قاضی القضاة سلیمان تقی الدین بن حمزة الصالحی المقدسیّ الدمشقی فی شهر صفر الخیر سنة(818)بمکّة

ص:263

المشرّفة هذه الأبیات:

الی الشریف التقیّ المشهور کالعلم بمکّة و ببیت اللّه و الحرم

بکلّ معنی بدیع غیر منکتم یهدی الی الرشد بل یشفی من السقم

رمت العلاء لتحصیل المرام به فنلت ما رمت من فضل و من نعم

للّه درّک کم درّ نظمت به قلّدت جیدا من الافضال و الکرم

و کم علوم جنت من بعد ما درست نشرتها علی ما رصعت بالقلم

و کم أقلت و کم رصعت من حکم و کم أعدت و کم أبدیت للفهم

و کم و کم و عسی بالوصف أذکره و لیس یأتی علیه الوصف بالکلم

أذکرتنا سلفا حدّثتنا بهم یا حافظ الوقت من عرب و من عجم

بدعاک حافظ جلّ اللّه خالقنا و نسأل اللّه أن یبقیک للامم

و قال القاضی بعدن محمّد جمال الدین بن سعید کمین الطبری هذه الارجوزة:

یقول راجی ربّه المقتدر محمّد نجل سعید الطبری

بابن کمین قد غدا بین الوری جدّ له أو أب مشتهر

أحمد ربّ البیت و المشاعر و الرکن و الحجر الرفیع الطاهر

ثمّ الصلاة و السّلام دائم علی النبیّ المصطفی من هاشم

و آله و صحبه الأخیار و صهره و تابعی الآثار

و قد رأت عینای فی هذا الزمن تصنیف مولانا التقیّ المؤتمن

قاضی القضاة المالکیّ الفاسی أکرم به من حافظ للناس

أفادهم من علمه غرائبا و جمّع الفتوات و العجائبا

و جاء بالتحصیل للمرام تاریخه للبلد الحرام

حاویة أجلا رجال الحرم من حادث فیه و عهد القدم

و جاء مع أحکامه وحدّه و منجزا للّه وعده

ص:264

محرّک لکلّ عرق (1)ساکن مشرّفا فی أشرف الأماکن

ما الأزرقی و الفاکهی و الایخاف لمثله لا یری بالانصاف

قلت لمن عن وصفه یسألنی و اللّه هذا أحسن ما فی الحسن

نظمت بعض وصفه بذا الرجز و من أراد نعته کلّ عجز

و لم أکن أهلا لهذا حقّا و انّما معنی طفیلی یهجرا

فی شهر صوم واجب فی عام ضوین من بهجته الختام

و کانت وفاة أبی عبد اللّه محمّد تقی الدین الفاسی لیلة الجمعة ثالث شهر شوّال سنة (832)بمکّة المشرّفة،و قیل:بالمعلّی (2).

السیّد محمّد محبّ الدین بن محمّد بن محمّد الحسنی

103-السیّد أبو الخیر محمّد محبّ الدین بن أبی عبد اللّه محمّد بن محمّد بن عبد الرحمن بن أبی عبد اللّه محمّد بن أحمد بن أبی المکارم علی المذکور.

کان مولده بمکّة المشرّفة لسابع عشر من شهر صفر الخیر سنة(616)و قیل لیوم الجمعة ثامن ذی الحجّة سنة(618).

کان عالما عاملا فاضلا کاملا،ورد مصر سنة...فصحب العلماء الأخیار،و نقل عن الفضلاء الأبرار،منهم والده،و محیی الدین الطبری،و الطهر بن بیعة،و الفخر النوروزی و الصفیّ الطبری،و صنوه ابراهیم الرضی،و القطب القسطلانی،و العزّ بن العزّ بن عبد المنعم الحرّانی،و عامر بن أبی الفضل الحلاوی،و المفضّل بن نصر بن رواحة الأنصاری.

ص:265


1- 1) عضو-خ
2- 2) راجع ترجمته:الضوء اللامع 7:18-20،البدر الطالع 2:114-115،شذرات الذهب 7:199،نیل الابتهاج ص 304،کشف الظنون 1:304 و 306 و 372 و 470 و 697 و 2:1015 و 1051 و 1150،ایضاح المکنون 3:236،و قد أکثر المؤلّف من النقل عن کتابه العقد الثمین بالمعنی لا بعین ألفاظه.

و فی سنة(687)عاد الی الحرم الأمین فاستوطنه،و نقل عن أبی غالب هبة اللّه بن غالب السامریّ البغدادیّ،و عن أبی نصر عبد اللّه بن محمّد الطبری سبط سلیمان بن خلیل،و عن أخیه عبد الرحمن عماد الدین،و عن المعزّ الغازی.

و کان لأبی الخیر محمّد محبّ الدین کرامات و اشارات:

فمنها:أنّ رجلا قصده بالمسجد لیؤذیه بالاساءة،فما خرج منه الاّ میّتا.

و منها:أنّه عند وفاته أقام الحاج أبا عبد اللّه وصیّا علی بیع مخلّفه لیقضی به دیونه،فاستقلّ المخلّف،فاستشار جماعة من تلامذته و خواصّه،فأشاروا علیه أن یکتب دائرة یستعطی بها الأعیان،فاستحسن ذلک،فرآه فی منامه بعد وفاته ثلاث لیال متوالیات و هو یقول له:بع المخلّف و أوف عنّی کلّ الدیون،و ایّاک من کتابة الدائرة و الاستعطاء من العباد،فباعه و أوفی به جمیع ما علیه من الدیون.

و کانت وفاته یوم الخمیس سابع عشر من شهر صفر الخیر،و قیل:لثامن عشر منه سنة(719).

السیّد محمّد مجد الدین بن محمّد محبّ الدین الحسنی

104-السیّد أبو البرکات محمّد مجد الدین بن أبی الخیر محمّد محبّ الدین المذکور.

مولده لمستهلّ شهر محرّم الحرام سنة(791)بمکّة المشرّفة،و بها منشأه و اکتسابه للعلوم.کان عالما عاملا فاضلا کاملا،صحب العلماء الکبار،و خدم الفضلاء الأخیار،فاقتبس من أنوار فضائلهم،و أفاد العالم بأحسن طیب فوائدهم،فناب فی الأحکام الشرعیّة مرّتین.

و کان امام المالکیّة بالمسجد الحرام،و کان نقله و اقتباسه للعلوم الشرعیّة عن والده،و عن اسماعیل الصدر بن یوسف بن مکتوم القیسی،و عن المحدّث یوسف عزّ الدین بن الحسن الزرندی.

و فی سنة...توجّه الی مصر،فخدم بها فضلائها،و نال درجة المعالی من أعیانها، و اقتطف أزهار الأدب من عظمائها،منهم الشیخ علی بن هارون الثعلبی،و علی بن

ص:266

أبی الفتوح القرشی،و علی بن محمّد بن عبد الحمید،و الشیخ تاج الدین المعاکهانی، و القاضی وجیه الدین بن محمّد المعروف بابن الجلال،قد أذنوا له فی التدریس و الافتاء بعد ملازمته لهم و علمهم بحقیقة علوّ رتبته،و عظم ارتفاع درجته،و کان البدر بن فرحون یعترف بفضیلته مع غزارة علمه.

ثمّ انّ أبا البرکات محمّدا احتجب عن العالم،مشتغلا بالعبادة و الدیانة للملک العالم،الی أن أدرکته المنیّة بالمدینة لأوّل جمعة من شهر شعبان و قیل:رمضان سنة (843)و قبر بازاء قبر ابراهیم بن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله.

السیّد محمّد أبو الخیر بن عبد الرحمن بن محمّد محبّ الدین الحسنی

105-السیّد أبو الخیر محمّد بن عبد الرحمن بن أبی الخیر محمّد محبّ الدین المذکور.

مولده بمکّة المشرّفة سنة(765)کان له حظّ فی العبادة و الصلاح و التقوی،نقل عن والده،و عن القاضی عزّ الدین بن جماعة،و عن عبد المعطی،و عن ابن حبیب الحلبی فی الفقه،و عن الشیخ موسی الراکسی.

و قد خلّفه والده فی التدریس بالمسجد الحرام،فلم یزل به مفیدا بایجاد و احترام، الی أن دنته المنیّة بالمدینة المنوّرة لثالث شهر شوّال سنة(806)و عمره أربعون سنة.

106-السیّد أبو عبد اللّه محمّد بن عبد الرحمن بن أبی الخیر محمّد محبّ الدین المذکور.

مولده بمکّة المشرّفة سنة(774)کان عالما عاملا فاضلا کاملا،نقل عن والده، و عن العفیف عبد اللّه المساوریّ،و عن عبد الوهّاب القروی الاسکندریّ،و عن الشیخ جمال الدین الأسوطی،و عن ابراهیم بن صدیق،و عن علی بن أبی المجد الدمشقی،و عن عبد اللّه بن عمر الحلاوی،و عن أحمد بن حسن السویداوی،و عن البرهان بن ابراهیم بن أحمد الشامی.

و له اجازات من عمر بن أمیلة،و صلاح بن أبی عمر.و درّس فأفاد بأحسن

ص:267

فوائد التدریس بمکّة و القاهر،ثمّ عرض له ریاح القولنج،فأقعده مدّة سنین عدیدة، فلم یزل به الی أن توفّی آخر لیلة الاثنین ثامن شهر ربیع الآخر سنة(823)بدار زبیدة بمکّة،و قبر بالمعلّی.

السیّد محمّد رضی الدین بن عبد الرحمن بن محمّد الحسنی

107-السیّد أبو حامد محمّد رضی الدین بن عبد الرحمن المذکور.

مولده لسادس شهر رجب سنة(784)و قیل:مولده سنة(785)کان عالما عاملا فاضلا کاملا،نقل العربیّة عن الامام الحنفی شمس الدین الخوارزمی المفید، و عن الشیخ محمّد شمس الدین بن جامع البوصری،و عن الشیخ ابراهیم جمال الدین الأسوطیّ،و ابراهیم بن محمّد بن صدیق الرسّام،و أبی بکر زین الدین بن الحسین المراغیّ،و نقل الفقه عن القاضی زین الدین،و عن الشیخ أبی عبد اللّه بن أبی نمی،و أذنوا له فی التدریس و الافتاء سنة(807).

فلم یزل یتعاطاها مدّة خمسة عشر سنة،الی أن توفّی بمکّة المشرّفة فی عصر الخمیس لخامس عشر من شهر ربیع الأوّل سنة(824)و قبر بالمعلّی.

السیّد محمّد النفس الزکیّة بن عبد اللّه المحض

108-السیّد أبو عبد اللّه محمّد النفس الزکیّة بن عبد اللّه المحض بن الحسن المثنّی بن أبی محمّد الحسن السبط علیه السّلام.

مولده بالمدینة المنوّرة سنة(100)و کان جمّ الفضائل،حسن الشمائل،شدید البأس،قویّ الذات،أعظم الناس عبادة،معتزلیّ المذهب،بین کتفیه خال أسود کالبیضة العظیمة (1)،قدّموه بنو هاشم و عظّموه کبارهم فی حیاة أبیه.

و کان مالک بن أنس صاحب المذهب بالمدینة،أتته الناس یستفتینه الخروج مع محمّد و المبایعة له،فأفتاهم،فقالوا:انّا بایعنا المنصور،فقال:انّما بایعتموه باکراه و اجبار،و لا علی مکره بیعة و لا اقرار فی جمیع المعاملات،فأسرعوا الی محمّد

ص:268


1- 1) المجدی ص 38،الأصیلی ص 72.

بالمبایعة و المتابعة،فعند ذلک بایعوه لثلاث مضین من شهر جمادی الآخر سنة(145)فلم یتخلّف عنه قرشیّ و لا أنصاریّ و لا عربیّ.

فسمع أمیر المدینة ریاح بن عثمان (1)،فاستدعا بقاضیها محمّد بن عمران، و العبّاس بن عبد اللّه بن الحارث،و الامام جعفر الصادق علیه السّلام،و حسن بن علی، و اسماعیل بن أیّوب بن المغیرة القرشی،و ابنه خالد و الأعیان،فهدّدهم و أرعبهم، و قال:انّ المنصور أمر فی جمیع الأمصار باحضار محمّد و أخیه و هو بین أظهرکم، و اقسم باللّه لئن فعل ما أصرّ علیه من الخروج لأقتلنّکم کافّة.

فبینماهم مجتمعون عنده اذا هم یسمعون التکبیر من المنارة،فقال أبو مسلم بن عقبة المرّی:دعنا نضرب أعناقهم و نلحق بهم الباقین،فقال له الحسین بن علی:

و اللّه مالک هذا و انّا علی السمع و الطاعة،فخلاّ سبیلهم.

فأقبل محمّد فی مائة و خمسین من بنی سلمة،و قصد بهم الحبس و کسر الباب، و أخرج من فیه من المحتبسین،منهم محمّد بن خالد بن عبد اللّه القسری،و ابن أخیه ورازم مولاهم و کلّ من فیه،فانهزم ریاح و دخل المقصورة،فأخذوه أسیرا مع أخیه عبّاس و أبی مسلم بن عقبة،فحبسهم بدار الامام،فقال محمّد بن خالد:یا أمیر المؤمنین انّک فرّجت هذه اللیلة،و اللّه لو وقفت علیّ لمات أهلها عطشا و جوعا، فانهض معی انّما هی عشرة نضرب رقابهم،و لم یفعل و کان ذلک عین الصلاح.

ثمّ انّ محمّدا سار الی المسجد و صعد المنبر،فحمد اللّه و أثنی علیه و خطب الناس، و قال:أمّا بعد أیّها الناس قد کان من أمر هذا الطاغیة أبی جعفر عدوّ اللّه ما لم یخف علیکم من بنائه للقبّة الخضراء التی بناها لمعاندة اللّه عزّ و جلّ فی ملکه و تصغیرا للکعبة،و انّما أخذ اللّه تعالی فرعون حین قال:أنا ربّکم الأعلی،و أنا أحقّ الناس

ص:269


1- 1) راجع ترجمته تاریخ امراء المدینة المنوّرة ص 120.

بالقیام بهذا الدین المحمّدی،و اعضاد المهاجرین و الأنصار المواسین،اللهمّ انّهم قد أحلّوا ما حرّمت و حرّموا ما حلّلت،و آمنوا من أخفت،و أخافوا من آمنت،اللهمّ أحصهم عددا،و اقتلهم بددا،و لا تغادر منهم أحدا.

أیّها الناس أیم اللّه ما خرجت بین أظهرکم الاّ و أنتم عندی ذوو شوکة و قوّة، و لقد اخترتکم لنفسی،و اللّه ما جئت هذا و علی الأرض عبد یعبد اللّه الاّ و قد بایعنی و أخذ لی البیعة من غیره،فعند ذلک جدّد منهم البیعة،و استولی علی المدینة و أطرافها و أرسل العمّال الی الأمصار،و ما قطّ خالفه بما أمر الاّ نفر قلیل (1).

قال الشیخ محمّد بن یعقوب الکلینی فی اصوله:عن بعض أصحابنا،عن محمّد بن حسّان،عن محمّد بن رنجویه،عن عبد اللّه بن الحکم الأرمنی،عن عبد اللّه بن ابراهیم بن محمّد الجعفری،قال:حدّثنا موسی الجون بن عبد اللّه المحض،قال:لمّا ظهر أخی محمّد النفس الزکیّة،کنت ثالث ثلاثة بایعوه،ثمّ اجتمعت علیه الناس حتّی لم یبق قرشیّ و لا أنصاریّ و لا عربیّ،و کان من جملة ثقاته و خواصّه و علی شرطته عیسی بن زید،فشاوره فی البعثة الی وجوه قومه،فقال:ان دعوتهم دعاء یسیرا أو غلّظت علیهم لم یجیبوک،فخلّنی و ایّاهم آخذهم بالخدع،فقال:امض علی سبیلک و رشدک،فقال عیسی:أوّل ما تبعث الی الامام أبی عبد اللّه جعفر الصادق علیه السّلام،فانّک اذا غلّظت علیه و علموا أنّک ستأمرهم علی الطریقة التی أمرته علیها أطاعوا.

قال موسی:فو اللّه بینما نحن فی هذا اذ أقبل الامام علیه السّلام،فوقف عیسی بین یدیه و قال له:أسلم تسلم،فقال علیه السّلام:أحدثت نبوّة محمّد صلّی اللّه علیه و آله؟فقال محمّد:لا و لکن بایع تأمن علی نفسک و مالک و ولدک،و لک علینا أن لا نکلّفک حربا و لا سفرا،

ص:270


1- 1) الکامل فی التاریخ 3:565.

فقال علیه السّلام:لیس لی قدرة علی ما تقول من حرب و لا قتال،و لکنّی تقدّمت الی أبیک و حذّرته الذی حاق به،و لکن لا ینفع حذر من قدر،یابن أخی علیک بالشباب ودع عنک الشیوخ،فقال محمّد:ما أقرب ما بینی و بینک فی السنّ.

فقال علیه السّلام:انّی لم اعازّک و لم أجیء لأتقدّم علیک فی الذی أنت فیه،فقال له محمّد:لا و اللّه لا بدّ من أن تبایع.فقال علیه السّلام:ما فیّ یا بن أخی طلب و لا حرب،و انّی لارید الخروج الی البادیة،فیصدّنی الضعف عن ذلک و یثقل علیّ حتّی یکلّمنی فی ذلک الأهل غیر مرّة و لا یمنعنی منه الاّ الضعف،و اللّه و الرحم أن تدبر عنّا و نشقی بک،فقال محمّد:یا أبا عبد اللّه قد مات أبو جعفر المنصور.

فقال علیه السّلام:و ما تصنع بی و قد مات؟قال:ارید الجمال بک،فقال علیه السّلام:مالی الی ما ترید سبیل،لا و اللّه ما مات أبو جعفر المنصور الاّ أن یکون مات موتة النوم، قال محمّد:لا و اللّه لتبایعنی طوعا أو کرها،و لا تحمد فی بیعتک،فأبی علیه اباء شدیدا،فأمر محمّد بن الی الحبس،فقال عیسی:انّ السجن خراب لیس له غلق و نخاف أن یهرب منه.

فضحک علیه السّلام و قال:لا حول و لا قوّة الاّ باللّه العلیّ العظیم،أو تراک تسجننی؟ قال:نعم و الذی أکرم محمّدا صلّی اللّه علیه و آله بالنبوّة لأسجننّک و لاشدّدنّ علیک،فأمر بحبسه فی المخبأة دار ربطة.

فقال علیه السّلام:أما و اللّه انّی سأقول صادقا،فقال عیسی:لو تکلّمت لکسرت فمک، فقال علیه السّلام:أما و اللّه یا أکشف یا أزرق لکأنّی بک تطلب لنفسک حجرا تدخل فیه، و ما أنت من المذکورین عند اللقاء،و انّی لأظنّک اذا صفّق خلفک طرت مثل الهیق النافر،فنفره محمّد و قال:احبسه و اشدد علیه و اغلظ علیه.

فقال علیه السّلام:أمّا و اللّه کأنّی بک خارجا من سدّة أشجع الی بطن الوادی و قد حمل علیک فارس معلم فی یده طرّادة نصفها أبیض و نصفها أسود علی فرس کمیت

ص:271

أقرح،فیطعنک فلم یصنع فیک شیئا و ضربت خیشوم فرسه،فطرحته و حمل علیک آخر خارجا من زقاق آل أبی عمّار الدئلیّین علیه غدیرتان مضفورتان،و قد خرجتا من تحت بیضته کثیر شعر الشاربین،فهو و اللّه صاحبک فلا رحم اللّه رمّته، فقال له محمّد:یا أبا عبد اللّه حسبت فأخطأت.

فقام الیه السراقی بن سلخ الحوت،فلم یزل یدفعه فی ظهره الشریف حتّی أدخله السجن،و اصطفی جمیع أمواله و أموال قومه و حوافّه،و کذا أموال من لم یخرج معه.

و طلب اسماعیل بن عبد اللّه بن جعفر الطیّار،و هو شیخ کبیر ضعیف قد ذهبت احدی عینیه و رجلاه حتّی صار یحمل،فلمّا احضر بین یدیه قال:یابن أخی انّی شیخ کبیر ضعیف،و انّی الی برّک و عونک أحوج،فقال محمّد:لا بدّ من أن تبایعنی، فقال:و أیّ شیء تنتفع ببیعتی و اللّه انّی لأضیّقنّ علیک مکان اسم رجل أنفع لک منّی، قال:لا بدّ من ذلک و غلّظ علیه القول،فقال اسماعیل:اذا ادع لی الامام جعفر الصادق علیه السّلام لعلّنا نبایع جمیعا فطلبه.

فلمّا وصل قال له اسماعیل:یا مولای جعلت فداک رأیت أن تبیّن له ما تستحسنه لعاقبة أمره لعلّ اللّه أن یهدیه بکفّ الأذی عنّا،فقال الامام علیه السّلام:قد أجمعت علی أن لا اکلّمه فلیرنی رأیه،فقال اسماعیل:أنشدک اللّه هل تذکر یوما أتیت أباک الامام محمّدا الباقر علیه السّلام و علیّ حلّتان صفراوان،فدام النظر الیّ ثمّ بکی، فقلت له:ما یبکیک یا مولای؟فقال علیه السّلام:یبکینی أنّک تقتل عند کبر سنّک ضیاعا لا ینتطح فی دمک عنزان،فقلت:متی ذلک یا مولای؟

فقال علیه السّلام:اذا دعیت الی الباطل فأبیته،و اذا نظرت الی الأحول المشؤوم المنتمی من آل الحسن بن علی علی منبر رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله یدعو الی نفسه قد تسمّی بغیر اسمه،فأحدث عهدک و اکتب وصیّتک،فانّک مقتول فی یومک أو من غده،فقال له الامام جعفر الصادق علیه السّلام:هو هذا و ربّ الکعبة لا یصوم من شهر رمضان الاّ

ص:272

أقلّه،فأستودعک اللّه یا أبا الحسن و أعظم اللّه تعالی أجرنا فیک و أحسن الخلافة علی من خلّفت،انّا للّه و انّا الیه راجعون.

ثمّ انّ محمّدا أمر برجوع الامام علیه السّلام الی الحبس،فو اللّه ما أمسینا حتّی دخل علی اسماعیل بنو أخیه معاویة بن عبد اللّه بن جعفر الطیّار،فتوطّؤوه حتّی قتلوه،و خلّی سبیل الامام علیه السّلام (1).

قال المبرکی:و کان حاضرا رجل من آل اویس العامری،فسار من ساعته مجدّا مسرعا الی المنصور،فوصل الیه فی مضیّ تسعة أیّام،فقصّ علیه جمیع ما رآه و سمعته اذناه،فقال:قتلته و اللّه،فطلب المنجّم الحارثیّ،فقال له:لا تحزن منه فو اللّه لو ملک الأرض جمیعها ما لبث بها غیر تسعین یوما،فأرسل الی الکوفة یطلب بدیل بن یحیی لیستشیره لحسن آرائه لأنّه من المعتمدین علیه عند السفّاح،فلمّا أحضر أخبره بخروج محمّد و استشاره،فأمر بمحافظة الأهواز لأنّها الباب،فقال:و اللّه لأوطئنّ الرجال عقبه و لاعیینّه.

ثمّ انّ المنصور کتب الی محمّد کتابا،و أرسل الیه تسعة آلاف درهم خوفا و اشفاقا منه،و هذه صورته:

ص:273


1- 1) اصول الکافی 1:362-364.قال ابن الأثیر فی الکامل 3:565:أرسل محمّد الی اسماعیل بن عبد اللّه بن جعفر بن أبی طالب،و کان شیخا کبیرا،فدعاه الی بیعته،فقال:یابن أخی أنت و اللّه مقتول فکیف ابایعک؟فارتدع الناس عنه قلیلا. و کان بنو معاویة بن عبد اللّه بن جعفر قد أسرعوا الی محمّد،فأتت حمّادة بنت معاویة الی اسماعیل بن عبد اللّه و قالت له:یا عمّ انّ اخوتی قد أسرعوا الی ابن خالهم،و انّک ان قلت هذه المقالة ثبّطت الناس عنه،فیقتل ابن خالی و اخوتی،فأبی اسماعیل الاّ النهی،فیقال:انّ حمّادة عدت علیه فقتلته،فأراد محمّد الصلاة علیه،فمنعه عبد اللّه بن اسماعیل و قال:أتأمر بقتل أبی و تصلّی علیه؟فنحّاه الحرس و صلّی علیه محمّد.

بسم اللّه الرحمن الرحیم إِنَّما جَزاءُ الَّذِینَ یُحارِبُونَ اللّهَ وَ رَسُولَهُ وَ یَسْعَوْنَ فِی الْأَرْضِ فَساداً أَنْ یُقَتَّلُوا أَوْ یُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَیْدِیهِمْ وَ أَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلافٍ أَوْ یُنْفَوْا مِنَ الْأَرْضِ و انّ لک عهد اللّه و میثاقه و ذمّة رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله أن اومنک و جمیع اخوتک و أهل بیتک و عشیرتک و أتباعک علی جمیع دمائکم و أموالکم،و اسوّغک ما رضیت من دم و مال،و لک ألف ألف درهم و ما سألت من الحوائج،و أعمر لک حیث شئت من البلاد،و أطلق من فی حبسی من أقوامک،و اومن کلّ من لجأ الیک و اتّبعک و بایعک،و لا أدخل فی شیء من أمرک،و لا أتبع من تبعک بضرر أبدا،فان أردت أن تتوثّق لنفسک،فوجّه الیّ من أردت لیأخذ لک منّی الأمن و الأمان و العهد و المیثاق و کلّ ما أردت،و السّلام علیک و رحمة اللّه و برکاته.

ثمّ انّ النفس الزکیّة محمّدا کتب الیه:بسم اللّه الرحمن الرحیم طسم* تِلْکَ آیاتُ الْکِتابِ الْمُبِینِ* نَتْلُوا عَلَیْکَ مِنْ نَبَإِ مُوسی وَ فِرْعَوْنَ بِالْحَقِّ لِقَوْمٍ یُؤْمِنُونَ و قد عرضت علیّ الأمان،فما أعرضت الاّ الحقّ و هو حقّنا،و انّما ادّعیتم ما هو لنا، و خرجتم علینا بشیعتنا،و خطبتم بفضلنا و جاهنا و شرف آبائنا،لسنا من أبناء اللعناء و لا الطرداء و لا الطلقاء،و لیس یمتّ لأحد من بنی هاشم بمثل الذی یمتّ لنا من القرابة و السابقة و الفضل.

و قد قال جدّی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله:قد اختار اللّه تعالی لنا الأصلاب الطاهرات و الأرحام الزاکیات فی الجاهلیّة و الاسلام،حتّی اختار من جمیع خلقه بنی هاشم، و اختار من بنی هاشم عبد اللّه و أخاه أبا طالب،و اختار من عبد اللّه أنا،و أرسلنی بالحقّ بشیرا و نذیرا و داعیا الی اللّه باذنه و سراجا منیرا،و اختار من بنی أبی طالب علیّا علیه السّلام،و ناهیک بفضله أنّه ولد فی الکعبة،و من حین خروجه من بطن امّه الی الدنیا أقرّ بالوحدانیّة للّه و الرسالة لرسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله،و لم یزل فی طاعة اللّه و رسوله حتّی قضی ما علیه،و ما قطّ أحد من خلق اللّه سبقه الی ذلک.

ص:274

و اختار لرسوله من النساء خدیجة،و هی أوّل النساء اسلاما و أزکاهم أنسابا، و اختار اللّه تعالی منها سیّدة نساء العالمین فاطمة علیها السّلام،و ثانیا أنّ اللّه تعالی أمر جبرئیل علیه السّلام أن یقول لرسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله أن یزوّج ابنته فاطمة من علی علیهما السّلام،و هی بضعة رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله فولدت له السبطین،و قد نصّ الرسول فی حقّهما.

و أمّا هاشم فقد ولد علیّا مرّتین،و عبد المطّلب ولّد الحسن مرّتین، و الرسول صلّی اللّه علیه و آله ولّدنی مرّتین،و أنا أوسط بنی هاشم نسبا،أفتنکر هذا؟فان دخلت فی طاعتی و أجبت دعوتی اومنک علی نفسک و مالک و علی کلّ أمر أحدثت الاّ حدود اللّه و حقّ عباده،و کلّ معاهد و أنت تعلم بما یلزمنی،و أنا أولی بالأمر بالمعروف و النهی عن المنکر و أوفی بالعهد،و أمّا أنت فلا لأنّک أعطیتنی من الأمان ما أعطیته غیری من الرجال و لم توف بالعهد و المقال،و أیّ العهود و الأمانات تعطینی؟أمان ابن هبیرة،أم أمان عمّک عبد اللّه بن علی،أم أمان أبی مسلم و السّلام.

فلمّا وصله الکتاب و قرأه کتب الیه الجواب:أمّا بعد فقد ورد الیّ کتابک و فهمت خطابک،فاذا جلّ فخرک بقرابة النساء ضلّ به الجفاة و الغوغاء،و انّ اللّه تعالی جعل العمّ أبا و بدأ به علی الوالدة،و لو کان لهنّ قدر و مراتبهنّ أعلی لکانت امیّة أقربهنّ رحما و أعظمهنّ حقّا،و أوّل من یدخل الجنّة غدا،و لم یجعل للنساء کالعمومة و الآباء کالعصبة و الأولیاء،و اختار لخلقه من اصطفاه فیما مضی.

و ما ذکرت من فاطمة امّ ابن أبی طالب،فانّ اللّه لم یرزق ولدها الاسلام،و لو أنّ رجلا بالقرابة رزق الاسلام لرزقه عبد اللّه،و لکن اللّه اختار لدینه من شاء،کما قال تعالی إِنَّکَ لا تَهْدِی مَنْ أَحْبَبْتَ وَ لکِنَّ اللّهَ یَهْدِی مَنْ یَشاءُ و قد بعث نبیّه محمّدا صلّی اللّه علیه و آله و له عمومة أربعة،و قال عزّ من قائل وَ أَنْذِرْ عَشِیرَتَکَ الْأَقْرَبِینَ فأنذرهم مرارا،فأجابه اثنان أحدهما أبی و أبی اثنان أحدهما أبوک،فقطع اللّه

ص:275

تعالی ولایتهما،و لم یجعل بینه و بینهما الاّ و لا ذمّة و لا میراثا،و زعمت أنّک ابن أخفّ أهل النار عذابا و ابن خیر الأشرار،و لیس فی الکفر باللّه صغیر و لا فی عذابه خفیف و لا یسیر،و لیس فی الشرّ خیار،و لا ینبغی لعبد الافتخار.

و أمّا من أمر عبد المطّلب أنّه ولّد الحسن مرّتین،و انّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله ولّدک مرّتین، فخیر الأوّلین و الآخرین رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله لم یلده الاّ مرّة.و أمّا هاشم ما ولّد عبد المطّلب الاّ مرّة،و لا ولّد عبد المطّلب الاّ مرّة،و زعمت أنّک أوسط بنی هاشم نسبا و فخرا و أبا،و لم تلدک العجم،و لا تعرّفت بک الامّهات،و قد افتخرت علی بنی هاشم طرّا،فانظر أین أنت غدا من اللّه عزّ و جلّ،فقد تعدّیت طورک،و افتخرت علی من هو خیر منک نسبا و أبا،و هو ابراهیم ابن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله.

و أمّا خیار بنی أبیک فلم یلد فیکم بعد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله أفضل من علی زین العابدین علیه السّلام،و هو خیر من جدّک الحسن المثنّی،و لم یکن فیکم بعده الاّ ابنه محمّد الباقر علیه السّلام،و لم یکن فیکم مثل ابنه جعفر الصادق علیه السّلام،و جدّته امّ ولد و هم خیر منکم.

و أمّا قولک انّکم بنو رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله،فقد قال اللّه تعالی ما کانَ مُحَمَّدٌ أَبا أَحَدٍ مِنْ رِجالِکُمْ و لکنّکم بنو ابنته و انّها لقرابة قریبة،لیس لها امامة و لا میراث و قد قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله«نحن معاشر الأنبیاء لا نورّث»و لا خلاف بین المسلمین فی عدم توریث الجدّ بالامّ و الخال و الخالة،فکیف تورث و قد بالغ أبوک فی ذلک و طلبها فلم تحصل له.

و أمّا افتخارک بعلی علیه السّلام فلمّا أدرکت الوفاة رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله أمر بالصلاة لغیره، فاختار الناس رجلا بعد رجل حتّی قتل الثالث،فقام بها،فطلبه طلحة و الزبیر و أبو سعید بالبیعة،فاغلق بابه علیه،ثمّ بایع معاویة بعد قتال شدید و افتراق شیعته عنه،ثمّ من بعده ابنه الحسن السبط و لحق بالحجاز،ثمّ أخوه الحسین مع ابن مرجانة

ص:276

حتّی قتل،ثمّ خرج زید بن الامام علی زین العابدین علی بنی امیّة،فقتلوه و صلبوه علی الجذع،و أحرقوه و ذرّوه فی الهواء،و کذا ابنه یحیی بخراسان،و قتلوا کبیرکم، و آسروا الصبیّة من نسائکم،و حملوهم الی بلدانهم و طافوا بهم بأسواقهم،حتّی خرجنا علیهم و طلبناهم بثارکم و ظلمناهم و عرّفناهم بمقامکم.

و لقد علمت أنّ مکرمتنا فی الجاهلیّة سقایة الحاجّ و عمارة المسجد الحرام و ولاة زمزم و المقام و المشاعر العظام،و لم نزل نلیها فی الجاهلیّة و الاسلام،و نازعنا فیها أبوک و غیره من بنی عبد المطّلب و بنی هاشم فی خلافة عمر،فحکم بها للعبّاس من بین اخوته،و کان استیلاؤه لها من میراث عمومته،فلا یبقی شرف و لا فضل فی الجاهلیّة و الاسلام الاّ و العبّاس وارثه و مورّثه.

و ما ذکرت عن بدر،فانّ الاسلام جاء و العبّاس مشتغلا بمؤونة أبی طالب و عیاله مشغولین،و أنفق علیهم للأزمة التی أصابته،فلو خرج الی بدر لمات طالب و عقیل جوعا،فأقام لیطعمهم و أذهب العار عنهم،و طلبنا بثارکم و أدرکنا منه ما عجزتم عنه و لم تدرکوا لأنفسکم،و سیعلم الذین ظلموا أیّ منقلب ینقلبون و السّلام (1).

ثمّ بعد ارسال الکتاب أمر ابن أخیه عیسی بن موسی بن علی بن عبد اللّه بن العبّاس أن یتجهّز فی عسکر و یسیر الی محمّد بالمدینة،و قال المنصور له:امض أیّها الرجل،فو اللّه ما یراد غیری و ایّاک و ما هو الاّ أن تشخص أنت و أشخص أنا، فسیّر معه من أرکان دولته مثل محمّد بن أبی العبّاس السفّاح،و کثیر بن حصین، و حمید بن قحطبة،و هزار مرد،و قال له:ان ظفرت به فاعطه الأمان،ثمّ اغمد به سیفک و من لقیک من آل أبی طالب،فاکتب الیّ عرّفنی به،و من یلقک فاقبض علی

ص:277


1- 1) تاریخ الطبری 9:210-213،الکامل فی التاریخ 3:568-571.

ماله.

فسار حتّی وصل الأعوص،و جمع الناس محمّد،و أخذ علیهم العهد و المیثاق زیادة علی الأوّل،فأجابوه لذلک و حذّرهم الخروج،فصعد المنبر و حمد اللّه تعالی و أثنی علیه،و قال:انّ أحقّ الناس بهذا الأمر المهاجرین و الأنصار،ألا و انّا قد جمعناکم و أخذنا علیکم البیعة و العهد و المیثاق،و هذا عدوّ اللّه و عدوّکم قد نزل الأعوص و معه جمع کثیر،و قد بدا لی أن آذن لکم،فمن أحبّ منکم القیام فلیقم، و من أحبّ الظعون فلیظعن،فتفرّق عنه جمع کثیر لا یحصی و رحلوا الی الأعوص و الجبال،و لم یبق معه غیر شرذمة قلیلة.

ثمّ نزل هو و عیسی علی میل من المدینة،فقال ابن الأصمّ:انّ الخیل لیس لها عمل مع الرجالة،و انّی أخاف أن یدخلوکم فتأخّروا و یکون منزلک بالجرف علی أربعة أمیال من المدینة،فأرسل عیسی الی محمّد بأنّ المنصور آمنه و أهله،فأجابه انّ لک برسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله قرابة،و انّی أدعوک الی کتاب اللّه و سنّة نبیّه و العمل بطاعته، و احذّرک من نقمته و سخطه،و أنا و اللّه ما أنصرف عن هذا الأمر حتّی ألقی اللّه تعالی،و ایّاک أن یقتلک من یدعوک الی اللّه تعالی،فتکون شرّ قتیل،أو تقتله فیکون أعظم لوزرک.

فلمّا بلغ عیسی ذلک،قال:لیس بیننا و بینه الاّ القتال،و کان وصول عیسی الی الجرف یوم السبت ثانی و عشرین من شهر رمضان سنة(145)و أقام به یوما و ثانیه،و وقف بسلع یوم الاثنین،فنادی:یا أهل المدینة انّ اللّه حرّم دماء بعضنا علی بعض،فهلّموا الینا و لکم الأمن و الأمان،فمن قام تحت رایتنا فهو آمن،و من دخل داره أو المسجد أو ألقی السلاح أو خرج من المدینة،فهو آمن و خلّوا بیننا و بینه،فشتموه فانصرف من یومه،فعاد من الغد و تفرّق القوّاد من سائر الجهات و أخلی ناحیة مسجد أبی الجرّاح لمن ینهزم،فبرز محمّد و أصحابه و کان صاحب

ص:278

رایته عثمان بن محمّد بن خالد بن الزبیر،فوقع بینهما قتال شدید لم یر مثله،فالذی قتله محمّد بیده سبعون رجلا،و أمر عیسی حمید بن قحطبة أن یزحف بالرجال و ینصب الأبواب لیعبروا علیها مع الأصحاب،فجازوا بخیلهم و اقتتلوا قتالا أعظم من الأوّل.

فانصرف محمّد النفس الزکیّة قبل الظهر و اغتسل و تحنّط و تکفّن،ثمّ عاد الیهم و معه الامام جعفر الصادق علیه السّلام و هو یقول له:بأبی أنت و امّی مالک بما تری طاقة، فلو لقیت الحسن بن معاویة الجعفری بمکّة فانّه معه و هو أجلّ أصحابک،قال:

صدقت و لکن ان خرجت قبل أهل المدینة فأنت منّی فی سعة اذهب حیث شئت، فمشی معه ثمّ رجع عنه (1).

و سئل الصادق علیه السّلام عنه،فقال:فتنة یقتل فیها محمّد،و یقتل أخوه لأبیه و امّه بالعراق و حوافر فرسه فی ماء (2)،و کان علی مقدّم جیش محمّد عبد اللّه بن یزید بن معاویة بن عبد اللّه بن جعفر الطیّار،و علی مقدّم جیش عیسی بن موسی ولده الحسن بن زید بن الحسن المثنّی و قاسم بن زید و علی و ابراهیم ابنا الحسن بن زید، فانهزم یزید بن معاویة و نزل عیسی بذباب و صار القتال،و دخلت علینا المسوّدة من خلفنا.

و خرج محمّد بأصحابه حتّی بلغ السوق بثلاثمائة نفر أو یزیدون قلیلا،و معه أخو موسی و علی و زید بنوا الحسن بن زید بن الامام الحسن السبط علیه السّلام،و کان أبوهما مع المنصور،و حمزة بن عبد اللّه بن محمّد بن علی،و حسین بن زید الشهید بن الامام علی زین العابدین علیه السّلام،و من بنی الطیّار یزید و صالح ابنا معاویة الجعفری، و القاسم بن اسحاق،و کان أبوه عند المنصور،و کان عیسی بن حصین دائما یقول

ص:279


1- 1) الکامل فی التاریخ 3:573-575،تاریخ الطبری 9:220-221
2- 2) الکامل 3:579.

لمحمّد:اذهب بنا الی البصرة أو غیرها،فیقول:لا یقتل المؤمن مرّتین اذهب حیث شئت.

قال موسی بن عبد اللّه:حدّثنی مروان بن موسی بن الحسین بن علی،قال:بعثنی امّی زینب بنت عبد اللّه المحض لأقاتل مع خالی محمّد فی الیوم الذی قتل فیه خالی، فغدوت و معی أخی فوقفنا بین یدیه،فقال:لا ثکلتکما امّکما و لا عدمتکما،ارجعا الیها سالمین غانمین و کونا لها طائعین،فعدونا عنه لحظة،ثمّ عدنا الیه من الجانب الآخر،فجعل یردّنا عن الحرب و الحرب قائم و هو یحارب،فانهزم أصحاب عیسی ثلاث مرّات و صعدوا جبل سلع،فأمرت أهل المدینة أسماء بنت حسن بن عبد اللّه العبّاسی بخمار أسود وضع علی منارة مسجد النبیّ صلّی اللّه علیه و آله،فرأوه أصحاب محمّد و قتل محمّد بن حصین.

فقدم محمّد یذبّ عن جثّته و أصحابه تتفرّق عنه و هو یصیح بهم و یقول لهم:ان استشهدتم فزتم بالجنّة هی مأواکم،و ان نکثتم فالنار مثواکم،فلم یصغوا لمقالته، فقال:اللهمّ انّهم قد عجزوا عن أمرک و لم یوفوا بعهدک،فاجعلهم فی حلّ و سعة.

ثمّ انّه مضی و أحرق جمیع الدفاتر التی فیها أسماء المبایعین له،ثمّ عاد الی المحاربة، فقتل ریاح و عبّاسا و أبا مسلم بن عقبة السریّ،ثمّ لحق حتّی انتهی الی باب مسجد أبی الجرّاح،فنظر الی الفضا حتّی انتهی الی شعب فزارة و دخل هذیل و مضی الی أشجع،فخرج الیه الفارس المشار الیه،کما قال الصادق علیه السّلام،فرماه من خلف فطعنه فلم یطرحه،فحمل محمّد علی الفارس فضرب خیشوم فرسه ففرقت قوائمها، و انکسر غلاف سیفه،و ضرب محمّدا دون شحمة اذنه الیمنی فبرک منها.

و لم یزل یذبّ عنه و یقول:و یحکم ابن بنت نبیّکم،فخرج علیه حمید بن قحطبة من زقاق العمّارین،فطعنه بالرمح فی صدره فانکسر الرمح،ثمّ حمل محمّد علیه،فطعنه حمید بزجّ الرمح فصرعه،ثمّ نزل الیه فضربه حتّی أثخنه و جزّ رأسه و مضی به الی

ص:280

عیسی،و دخل الجند المدینة من کلّ جانب،فبعث عیسی بالرأس مع محمّد بن أبی الکرام الجعفری الطالبی الشاعر،و قال فی ذلک أبیات منها:

حمل الجعفری منک عظاما عظمت عند ذی الجلال جلالا

و کان المبشّر بذلک القاسم بن الحسن بن زید بن الحسن بن علی بن أبطالب علیه السّلام، فأمر المنصور أن یطاف به الکوفة و سائر العراق.

و أمّا جثّته مع جثث أصحابه و سائر القتلی معه بقیت فی المعرکة ثلاثة أیّام،و فی الیوم الرابع أمر عیسی بالقائهم فی مقابر الیهود،فأرسلت اختاه زینب و فاطمة بنت عبد اللّه الی عیسی هو أنّکم قد قضیتم حاجتکم فأذنوا لنا فی دفنهم،فأذن لهما، فدفنوا بالبقیع.

و أمر عیسی بضبط جمیع أموال بنی حسن،حتّی الذی للامام جعفر الصادق علیه السّلام لأنّه تغیّب،فلمّا قدم المنصور تکلّم الامام فیها،فقال:لولا قبضت مهدیّکم یعنی محمّد الزکیّ،ثمّ قال:ایّای تتکلّم بهذا الکلام،و اللّه لئن أعدته لأزهقنّ نفسک، فقال الصادق علیه السّلام:لا تعجل علیّ قد بلغت ثلاث و ستّین سنة و فیها مات أبی و جدّی و علی بن أبی طالب علیه السّلام،فعلیّ کذا و کذا ان عدتک بشیء و ان بقیت بعدک.

و استشهد محمّد الزکیّ مع أصحابه یوم الاثنین رابع عشر خلون من شهر رمضان سنة(145)و قیل:لخامس و عشرین من شهر رجب،و عمره خمس و أربعون سنة (1)، و قد رثاه کثیر من الشعراء،منهم عبد اللّه بن مصعب بن ثابت،قال:

یا صاحبیّ دعا الملالة و اعلما أن لست فی هذا بألوم منکما

وقفا بقبر ابن النبیّ فسلّما لا بأس أن تقفا به و تسلّما

قبر تضمّن خیر أهل زمانه حسبا و طیب سجیّة و تکرّما

ص:281


1- 1) راجع:مقاتل الطالبیّین 157-205،المجدی ص 38،الفخری ص 86،الشجرة المبارکة ص 4،الأصیلی ص 69،عمدة الطالب ص 103.

رجل نفی بالعدل جور بلادنا و عفی عظیمات الأمور و أنعما

لم یجتنب قصد السبیل و لم یجر عنه و لم یفتح بفاحشة فما

لو أعظم الحدثان شیئا قبله بعد النبیّ به لکنت المعظّما

أو کان یمنع بالسلامة قبله أحد لکان قصاره أن یسلما

ضحّوا بابراهیم خیر ضحیّة فتصرّمت أیّامه فتصرّما

بطلا یخوض بنفسه غمراتها لا طائشا رعشا و لا مستسلما

حتّی مضت فیه السیوف و ربّما کانت حتوفهم السیوف و ربّما

أضحی بنو حسن ابیح حریمهم فینا و أصبح نهبهم متقسّما

و نساؤهم فی دورهنّ نوائح سجع الحمام اذا الحمام ترنّما

یتوسّلون بقتلهم و یرونه شرفا لهم عند الامام و مغنما

و اللّه لو شهد النبیّ محمّد صلّی الاله علی النبیّ و سلّما

اشراع امّته الأسنّة لابنه حتّی تقطّر من ظباتهم دما

حقّا لأیقن أنّهم قد ضیّعوا تلک القرابة و استحلّوا المحرّما (1)

السیّد موسی الجون بن عبد اللّه المحض

109-السیّد أبو الحسن موسی الجون بن أبی محمّد عبد اللّه المحض بن أبی محمّد الحسن المثنّی بن أبی محمّد الحسن السبط علیه السّلام.

امّه هند بنت أبی عبیدة بن عبد اللّه بن ربیعة بن الأسود،کانت ترقّصه و هو طفل و تقول:

انّک ان تکون جونا أقرعا یوشک أن تسودهم و تبرعا

فلقّب لذلک بالجون،و یقال لولده بنو الجون،فالجون هو الشیء الأسود،و أکثر ما یوصف به السحاب الممتلیء،کما قالت العرب:سحاب ذو هدب.و لعلّه کان

ص:282


1- 1) تاریخ الطبری 9:231،الکامل لابن الأثیر 3:579-580.

أقرع الرأس أسود اللون،و قد أشار الی ذلک عمر بن کلثوم فی قصیدته،و هی من السبع المعلّقات المشهورة:

اعلوا السباء بکلّ أدکن عاتق أو جونة قدحت و فضّ ختامها

بصبوح صافیة و جدب کرینة و مؤثر ما ناله ایهاما

و کان أبو الحسن موسی الجون فصیحا بلیغا أدیبا شاعرا،جمّ الفضائل،حسن الشمائل،قبض أبو جعفر المنصور بن علی بن عبد اللّه بن العبّاس علیه و علی أبیه و أهل بیته،فامر علیه بضرب ألف سوط،ثمّ قال له:أتعلم سبب الضرب لک؟ قال:لا،قال:هذا سجّل قاض علیک،فالآن أرسلک الی الحجاز لتأتینی بأخویک محمّد و ابراهیم،فقال:انّک ترسلنی الیهما ترصّدا فلا یظهران علیّ،فاذا أردت ذلک فابعثنی لحالی،و لزّم علی عمّال الحجاز فی کتاب بعدم التعرّض لی،فقال:أحسنت هذا رأی سدید،فأمر له بمزود و رکاب وصلة وافرة،فتوجّه الی مکّة.

قال محمّد بن یعقوب رحمه اللّه فی اصوله:فصار موسی الجون طریدا شریدا،حتّی ضاقت علیه الأرض برحبها،فلحق بابراهیم بن عبد اللّه،فوجد عیسی بن زید مکمنا عنده،فأخبره بسوء فعله و عدم تدبیره،فخرج معه فلم یزل ملازمه حتّی أصیب،ثمّ مضی مع عبد اللّه الأشتر ابن أخیه محمّد النفس الزکیّة الی السند،فلمّا اصیب عبد اللّه رجع موسی.

فلم یزل طریدا شریدا مترادفة علیه المصائب و شدّة البلاء و العناء خائفا و جلا، فبلغه أنّ المهدی حجّ فی هذا العام،فقصده بالمسجد الحرام،فرآه یخطب الناس علی المنبر بظلّ البیت الحرام،فقدم الیه و وقف بین یدیه متخفّیا،فقال:یا أمیر المؤمنین ألی الامان و أنا أدلّک علی نصیحة کمینة عندی؟قال:نعم لک الأمان و ما هی؟ فاستوثق منه موسی بالعهود و المواثیق.

ثمّ قال:یا أمیر المؤمنین انّی أنا موسی الجون بن عبد اللّه المحض،أتیتک بذاتی

ص:283

مسترجیا منک العفو عمّا قد سلف منّی،قال:و من یعرفک؟قال:أکثر أصحابنا هؤلاء،هذا موسی بن جعفر الصادق،و الحسن بن زید،و الحسن بن عبد اللّه بن العبّاس بن علی،و العبّاس بن محمّد،و غیرهم من کبار بنی هاشم،فالتفت الیهم المهدیّ و سألهم،فقالوا:نعم یا أمیر المؤمنین هذا هو موسی الجون بن عبد اللّه المحض کأنّه لم یغب عنّا طرفة عین.

فقال:اذا أهلا و سهلا تکرم و تحبی،فقال موسی:اذا یا أمیر المؤمنین أقطعنی الی أحد من أهل بیتک لیقوم بأمری،قال:انظر الی القوم فمن أردته فلتکن عنده،قال:

الی عمّک العبّاس بن محمّد،فقال العبّاس:لا حاجة لی فیک،قال:لیس لک ذلک فانّ لی الیک حاجة،أسألک بحقّ أمیر المؤمنین الاّ ما قبلتنی،فقال:حبّا و کرامة.

ثمّ انّ موسی قال:یا أمیر المؤمنین اعلم أنّ والد هذا الرجل یعنی موسی الکاظم علیه السّلام أخبرنی بهذا المقام و أمرنی أن أقرؤک منه السّلام،فقال:انّه امام عدل و علیه منّی السلام.ثمّ انّ المهدی أمر لموسی الکاظم علیه السّلام بخمسة آلاف دینار، و صلة عامّة لأهل بیته و أصحابه،فدفع منها للجون ألفی دینار و أمر للجون بأحسن صلة و خلّی سبیله (1).

و دخل الجون ذات یوم علی هارون الرشید بن المهدی،فلمّا قام عنه منصرفا عثر بطرف البساط،فسقط علی وجهه،فضحک الرشید علیه،فالتفت الیه و قال:

لقد علمت یا أمیر المؤمنین أنّ سقوطی من ضعف الصوم لا من ضعف السکر.

و کانت وفاة الجون بسویقة (2).

ص:284


1- 1) اصول الکافی 1:365-366.
2- 2) مقاتل الطالبیّین ص 259-264،المجدی ص 45،لباب الأنساب 1:410،الفخری ص 87،الشجرة المبارکة ص 6،الأصیلی ص 89-90،عمدة الطالب ص 111 -112 و غیرها.

السیّد موسی الثانی بن عبد اللّه بن موسی الجون

110-السیّد أبو الحسن موسی الثانی بن أبی محمّد عبد اللّه العبد الصالح بن أبی الحسن موسی الجون المذکور.

کان عالما عاملا فاضلا کاملا،راویا للحدیث،مات بسویقة سنة(254)و قیل:

بل سنة(257)فی زمن العبیدلی بعد موت کافور الاخشید (1)،و قیل:فی زمن المعتزّ باللّه العبّاسی،فحمله سعید الحاجب من المدینة و معه ابنه ادریس،فلمّا انتهی بهما الی زبالة احدی قری العراق،أتاهم قوم من بنی فزارة قاصدین أخذهم،فمات هناک،و اللّه أعلم (2).

السیّد محمّد الشاعر بن صالح بن عبد اللّه الجونی الحسنی

111-السیّد أبو عبد اللّه محمّد الشاعر بن صالح بن أبی محمّد عبد اللّه العبد الصالح المذکور.

روی عنه أنّه قال:خرجت بقوم معی علی قافلة الحاج فی زمن المتوکّل علی اللّه العبّاسی،فظفرنا بها و قتلنا أعیانها و غنمنا أموالها،فوقفت علی تلّ فاذا أنا بهودج

ص:285


1- 1) و فیه تأمّل لا یخفی علی المتتبّع.
2- 2) ذکره فی مقاتل الطالبیّین ص 437،قال:موسی بن عبد اللّه بن موسی،کان رجلا صالحا،راویا للحدیث،قد روی عنه عمر بن شبّة،و محمّد بن الحسن بن مسعود الزرقی، و یحیی بن الحسن بن جعفر العلوی و غیرهم. کان سعید الحاجب حمله و حمل ابنه ادریس و ابن أخیه محمّد بن یحیی بن عبد اللّه بن موسی،و أبا طاهر أحمد بن زید بن الحسین بن عیسی بن زید الشهید الی العراق،فعارضته بنو فزارة بالحاجز،فأخذوهم من یده فمضوا بهم،و أبی موسی أن یقبل ذلک منهم،و رجع مع سعید الحاجب،فلمّا کان بزبالة دسّ الیه سما فقتله،و أخذ رأسه و حمله الی المهتدی فی المحرّم سنة ستّ و خمسین و مائتین. و ذکره أیضا فی عمدة الطالب ص 126،و قال:الصحیح أنّه قتل سنة ستّ و خمسین و مائتین فی أیّام المعتزّ،و کذا فی لباب الأنساب 1:418،المجدی ص 53،الفخری ص 87،الشجرة المبارکة ص 7.

مقبل علیّ فیه امرأة تسوق بعیرها،و هی تقول:أین رئیس القوم؟فقلت:و ما قصدک به؟فقالت،سمعت أنّه من أولاد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله ولی الیه حاجة،فقلت:هو الذی یخاطبک.

فقالت:اعلم أیّها السیّد الشریف رئیس القوم انّی فلانة بنت ابراهیم بن المدبّر (1)وزیر المتوکّل علی اللّه،ولی فی هذا القفل من الابل و المال الجزیل الذی لا یوصف و لا یحصی عدده الاّ اللّه،و ما ینوف عنه معی فی هودجی من الجواهر الثمنیة،فأنا أسألک بجدّیک محمّد رسول اللّه و علی بن أبی طالب و بامّک الزهراء البتول فاطمة علیهم السّلام الاّ ما قبلته منّی جمیعا حلالا طیّبا،و أضمن لک مثلیه من المال،بل کلّما منّتک به نفسک من المال قلّ أو کثر،أستقرضه لک من التجّار بمکّة و أرسله لک مع من ائتمنته علیه،و لک عهد اللّه و میثاقه و عهد رسول اللّه و میثاقه من المکث علی ما ذکرته،و اللّه علی ما نقول وکیل،و لم ارید منک الاّ منع أصحابک عن تعرّضهم بالقرب لهودجی.

قال أبو عبد اللّه محمّد:فلمّا سمعت قولها لزمتنی المروّة و الغیرة الهاشمیّة،فلم یکن لی جواب غیر أنّی رکضت فی أوّل القوم،ثمّ حرفتها میمنة و میسرة،و أنا انادی فیهم بأعلی صوتی:أیّها القوم کلّ من غنم شیئا من أموال هذه القافلة فلیعده علی صاحبه،فردّوا الجمیع علی الجمیع،حتّی العقال و الشنّة.

ثمّ انّی قلت:یا أیّتها الحرّة ما أنت بأکرم و آصل منّی،بل جمیع ما اخذ من هذه القافلة مع ما هو معک من الأموال فی الهودج و غیره و ما وعدتینی به،فهو لک و هو محرّم علیّ و علی أصحابی،فسیّرناهم الی مأمنهم.

ثمّ انّ المتوکّل بعث علینا جیشا ضخما،فظفروا بنا و قتلوا منّا اناسا،و استأسروا

ص:286


1- 1) فی المقاتل:أنا حمدونة بنت عیسی بن موسی بن أبی خالد الحربی.

آخرین من کبارنا و خواصّنا و أعیان رؤسائنا بسویقة،فقطعوا نخیلها و خرّبوا دورها.

قال جدّی حسن المؤلّف طاب ثراه:سویقة علی ثلاثة أمیال من ضریة سفلی حریرة علی میل من ساریة منحنة عن طریق الذاهب الی مکّة،و هی لآل علی بن أبی طالب،بها عیون جاریة،و سویقة غیر السویق الذی بین المدینة المنوّرة و ینبع، و هو منازل بنی ابراهیم الغمر بن عبد اللّه المحض المتقدّم ذکره.و أمّا الساریة فهی بوادی الصفراء،و بها عیون کثیرة جاریة ینتقلون الیها،و کانت بها الواقعة.

قال أبو عبد اللّه محمّد الشاعر:فلمّا أتوا بنا الی المتوکّل علی اللّه أمر علینا بالسجن فی سرّ من رأی،فسجنّا،فذات لیلة قال لی السجّان:انّ بالباب نسوة یستأذنونک الدخول،فتعجّبت الاّ أنّی أذنت لهنّ،فدخلن علیّ بشیء من الطعام و غیره،و قد بذلن للسجّان مالا لیخفّف عنّی الثقل،و رأیت فیهنّ امرأة أشدّهنّ احتراما و أکثرهنّ لطفا و أنفذهنّ کلاما،فسألتها متعجّبا،فقالت:أنسیتنی و لو نسیتنی فلست من قوم اسدی الیهم معروف فینسونه،فأطرقت رأسی ملیّا متفکّرا،فقالت:أنا صاحبة الهودج،فقلت:و ما الهودج،فقصّت علیّ القصّة ثمّ مضین،فلم تزل تتفقّدنی بالاحسان مدّة اقامتی بالسجن،فأتت ذات یوم و أنا أترنّم بهذه الأبیات:

طرب الفؤاد و عاوت أحزانه و تشعبّت شعبا به أشجانه

و بدا له من بعد ما اندمل الهوی برق تألّق موهنا لمعانه

یبدو کحاشیة الرداء و دونه صعب الذرا متمنّع أرکانه

فدنا لینظر کیف لاح فلم یطق نظرا الیه فردّه سجّانه

فالنار ما اشتملت علیه ضلوعه و الماء ما سمحت به أجفانه

فالتمست منّی أن أکتبها لها،فکتبتها،فجلست هنیئة ثمّ مضت،فلم تزل تتوسّل بأبیها و مخلصیها من جواری المتوکّل لیغنّوا بها فی المجلس،فغنّوا بها فطرب طربا

ص:287

عظیما،و سأل عن قائلها،فأخبره وزیره ابراهیم بأنّها لفلان،فکان من قوله لأبیها:

هل لک أن تضمنه من الفساد فنطلقه؟قال:نعم،فضمننی ابراهیم،فأمر المتوکّل باطلاقی،ثمّ صیّرنی من خواصّه و ندمائه،و لزّم علیّ بعدم الذهاب الی الحجاز، فکانت ابنة ابراهیم هی السبب فی خلاصی من السجن.

ثمّ انّی خطبتها من أبیها،فقال لی:اعلم أنّ لی الشرف العظیم،و لکن لا أستطیع ذلک،لما قد سبق من کلام الأعداء فیکما بل أکره ذلک،فقال أبو عبد اللّه محمّد هذه الأبیات:

رمونی و ایّاها بشنعاء هم بها أحقّ ادال اللّه منهم فعجّلا

بأمر ترکناه و حقّ محمّد عیانا فإمّا عفّة أو تجمّلا

ثمّ انّ أباها ابراهیم زوّجه بها،فتوفّی أبو عبد اللّه محمّد بسرّ من رأی،ثمّ نقل الی بغداد و قبره بها مشهور بقبر أبی الفضل صاحب المشهد،و ذکر أنّ هذا القبر قبر محمّد بن اسماعیل بن جعفر الصادق علیه السّلام فی خبر صحیح (1).

السیّد محمّد الأکبر الحرّانی الثائر بمکّة بن موسی الثانی

112-السیّد أبو جعفر محمّد الأکبر الحرّانی الثائر بمکّة بن أبی الحسن موسی الثانی المذکور.

هو (2)أوّل من ملک مکّة المشرّفة من بنی موسی الجون،و ذلک سنة(340) و کان حاکمها اذ ذاک أنکجور الترکی من قبل العزیز باللّه الفاطمی،فقبض محمّد

ص:288


1- 1) راجع ترجمته و هذه الحکایة:مقاتل الطالبیّین ص 397-405،الأغانی 16:389 -398،الوافی بالوفیات 3:154-155،عمدة الطالب ص 117-118،الفخری ص 90،الشجرة المبارکة ص 14:الأصیلی ص 92.
2- 2) ما نقله من الترجمة هنا هی لأبی محمّد جعفر بن محمّد بن الحسین بن محمّد الحرانی الثائر ،لا لجدّه أبی جعفر محمّد الثائر،و لعلّه أخذ هذه الترجمة من کتاب عمدة الطالب ص 133، و کانت نسخته سقیمة،و کان فیها تقدیم و تأخیر فی الکنیة و الاسم،فراجع.

علیه،ثمّ قتله مع أصحابه من الطلحیّة و الهذلیّة و البکریّة،فاستولی علی البلاد، و خضعت له العباد،و خطب له علی المنبر الشریف.

ثمّ أرسل ولده عبد اللّه القود الی صاحب مصر العزیز باللّه یعتذره فی قتله لانکجور،فقبل عذره و بعث الیه بهدایا و تحف،و أقامه علی الاستمرار،فلم یزل أمیرا بمکّة الی أن توفّی بها،فکانت مدّة امارته بها نیّفا و عشرین سنة (1).

و قیل:انّما کانت ولایته بها سنة(356)و قیل:سنة(357)و قیل:سنة(358) فی زمن العبیدلی بعد موت کافور الاخشید،و ذلک لأنّ محمّدا کان یخطب و یدعو له (2).

السیّد محمّد تاج المعالی شکر بن أبی الفتوح الحسن الحسنی

113-السیّد أبو عبد اللّه محمّد تاج المعالی شکر-و یقال له:أبو الفتوح-بن أبی الفتوح الحسن بن جعفر بن بن الحسین بن محمّد الحرّانی الثائر بمکّة المذکور.

کان سیّدا جلیل القدر،عظیم الشأن،رفیع المنزلة،حسن الشمائل،جمّ الفضائل،کریما سخیّا فارسا بطلا شجاعا،تولّی إمرة مکّة المشرّفة بعد موت والده، فکانت مدّة ولایته ثلاث و عشرین سنة،و هو الذی تزعم بنو هلال بن عامر أنّه تزوّج الجاریة بنت سرحان أحد امراء الأسخ،فکنّوه أبو هاشم.

و کان بینه و بین بنی حسین حروب کثیرة،و أخبار مشهورة بقصص و أشعار فی الکتب مسطورة.

فمنها:ما ذکره فی العمدة،قال:انّه سمع بفرس أصیل عند العرب معلومة مذکورة،و قد أقسم صاحبها أن لا یبیعها الاّ بألفی دینار ذهب أحمر،و مائة ألف درهم،و عشرین فرسا من الخیل الجیاد المشهورة،و عشرین غلام،و عشرین ألف

ص:289


1- 1) عمدة الطالب ص 133.
2- 2) راجع:العقد الثمین 3:429 6:458،غایة المرام 1:480-482،تاریخ امراء نمّة المکرّمة ص 403-405،حسن الابتهاج ص 110،المنتظم 7:80،البدایة و النهایة 11: 283،شفاة الغرام 2:222.

ثوب،فأرسل ذلک کلّه مع غلامه الی صاحبها لیشتریها له من صاحبها بما قد ذکر.

فمضی الغلام بالمجموع،فوفد علی صاحبها فی اللیل،فوجده متخلّفا عن ظعون الحرب لقضاء مآرب له،فاستضافه الغلام فذبحها قری له،فلمّا أصبحا بثّ علیه ما أتاه الیه بقصده،فقال له،یا هذا قد قصدتنی و استضفتنی فلم یکن عندی شیء لقرائک و لا أبدیت لی ما فی ضمیرک،فذبحتها لک اکراما،و هذا رأسها و قوائمها.

فقال:لقد جدت و فعلت ما أنت أهله،و زادک اللّه تعالی من الخیر و أنمی ذکرک فی العرب،و لا زلت بخیر،فدونک و جمیع ما أتیتک به لثمنها،و حرام علیّ نقله الی مولای،فرحل الغلام عنه حتّی وفد علی مولاه فأخبره بالقصّة،فقال:نعم ما فعلت،فلو لم تفعل ما ذکرت لقتلتک،ثمّ أمر له بنعم جزیلة لفعله (1).

و کان الأمیر شکر فصیحا بلیغا أدیبا شاعرا،فمن شعره:

قوّض خیامک عن أرض تضام بها و جانب الذلّ انّ الذلّ مجتنب

و ارحل اذا کان فی الأوطان منقصة فالمندل الرطب فی أغصانه حطب

و له أیضا:

وصلتنی الهموم وصل هواک و جفانی الرقاد مثل جفاک

و حکی لی الرسول أنّک غضبی یا کفی اللّه شرّ ما هو حاک (2)

فکانت مدّة امارته بالحجاز ثلاث و عشرین سنة،فأبو عبد اللّه محمّد شکر تاج المعالی مات بشهر رمضان سنة(435)و قیل:سنة(453) (3)منقرضا الاّ عن بنت

ص:290


1- 1) عمدة الطالب ص 134-135.
2- 2) خریدة القصر للعماد الاصفهانی 3:19.
3- 3) ففی العقد الثمین 5:14،و غایة المرام 1:467:ذکر البیهقی أنّه ملک الحجاز ثلاثا و عشرین سنة،و کانت وفاته سنة ثلاث و خمسین و أربعمائة.و فی الکامل:و فی سنة 453 فی شهر رمضان توفّی شکر العلوی الحسنی أمیر مکّة.

یقال لها:تاج الملک،امّها بنت الصیرفی.

و قد ادّعی الیه دعیّ کذّاب أشر اشتهر بالحجاز و العراق،حکی أنّ محمّد بن سعدان أخبر أنّه وجد جاریة معها ولد،فأخذه و ربّاه و أحسن رباه،فسمّاه جعفرا، فلمّا شبّ مضی به الی الدریزی و قال:انّ هذا الصبیّ ابن أمیر الحجاز محمّد شکر تاج المعالی،فتلقّاه بقبول حسن و أجری علیه نعما جزیلة،ثمّ أنفذه فی جماعة الی شکر،فقال ابن سعدان:أیّها الأمیر اعلم أنّی قد وجدت أمتک و معها هذا الفتی، فسألتها عنه فقالت:انّه ولدک،فآویتهما ثمّ أتیتک بهما اکراما لک و لجدّیک.

فقال:و اللّه لقد کذبت و کذبا افتراء علی اللّه و رسوله،فآجرک اللّه علی ما فعلت معهما،و کلّما أخذته من الدریزی فهو للصبیّ و علی من معه و علیّ وفاه،فعلیکما بالرحیل فی هذه اللیلة لا تباتا بمکّة،فان أصبحتما بها ضربت أعناقکما.

فضجّت النساء بالبکاء و النحیب لعدم قبوله للصبیّ،فمضیا الی آل أبی طالب، فاجتمع العرب عنده فقوی أمره،و اشتدّ بهم ظهره،فزکت شوکته،ثمّ غزی بهم و أخذ کلّ سفینة غصبا و استولی علی عکبرا (1).

قال الشیخ العمری:ففی و أنا اذ ذاک کنت ببغداد،فقدم الحاجّ من الحجاز،و فیهم أبو عبد اللّه محمّد بن محمّد عرار الأسود الطاهری الحسینی،فعرّفونی القصّة،ثمّ توجّهت الی عکبرا،فرأیت بها النقیب أبا الغنائم ابن أخی البصری الشهیر بابن بنت الأزرق،فسألته عن القصّة فقال:قد بلغنی ذلک،فعلّقته و ربّما تعذّرت الحجّة، فأعطیت خطّی بأنساب الصبیّ،و ألزمت علی نفسی جریرة فأدّیتها.ثمّ توجّهت الی الموصل،فورد الیّ کتاب النقیب ذکر فیه ورود الصبیّ فی جماعة الی عکبرا،فقبض علیه نقیبها،فتفرّقت عنه جماعته،فأرشی النقیب أموالا عظیمة فخلّی سبیله ثمّ

ص:291


1- 1) عمدة الطالب ص 135-136.

غاب خبره،و کذا ابن سعدان،و قیل:انّهما توفّیا معا،و اللّه تعالی أعلم (1).

السیّد محمّد بن أبی الفضل جعفر بن محمّد الحرّانی الحسنی

114-السیّد محمّد أبو هاشم بن أبی الفضل جعفر بن أبی هاشم محمّد بن عبد اللّه بن أبی هاشم محمّد بن أبی عبد اللّه الحسین بن أبی جعفر محمّد الحرّانی الثائر المذکور.

کان أمیرا بمکّة المشرّفة سنة(455)فانتزعها منه آل أبی الطیّب،و طردوا الهواشم عن مکّة،فکاتبوا ملک الیمن علی بن محمّد الصلیحی یستنجدونه لیأخذها و یکونوا تبعا له،و یؤمّر علیهم من شاء منهم.

فأجابهم بشهر ربیع الأوّل سنة(45)و أزال آل أبی الطیّب عنها،و منع بنی شیبة عن فعالهم القبیحة،و أبطل المکوس،و أصلح بین قبائل العرب،و أمّر علیهم محمّدا هذا و أنعم علیه و علیهم بنعم جزیلة،فمنها خمسون فرسا و أسلحة عدیدة،و استخدم له عساکر،و عیّن له و لهم مواجب،و کسی الکعبة أثواب فاخرة،و ردّ الیها جمیع ما أخذه آل أبی الطیّب.

ثمّ توجّه الی الیمن فی شهر عاشوراء لعامه،و قیل:لشهر ربیع الأوّل للسنة الثانیة،فلم یزل محمّد بها أمیرا مظهرا للعدل و الانصاف،آمرا بالمعروف ناهیا عن المنکر و الخلاف،فاطمأنّت به قلوب العباد،و خضعت له الکبائر و الأعیان الأمجاد، فطابت لهم بوجوده البلاد (2).

و فی سنة...غار علیه حمزة بن وهّاس بن أبی الطیّب بن داود بن عبد الرحمن بن أبی الفواتک،فانهزم عنه،ثمّ غار علیه فی جمّ غفیر،فوقع بینهما حرب شدید، فضرب رجلا من أصحابه،فقدّه مع درعه و فرسه حتّی بلغت ذبابة سیفه الأرض، فانهزم حمزة الی ینبع،فنهب کلّ صادر و وارد،فتقطّعت الطرق،و منع الصلیحی

ص:292


1- 1) المجدی للعمری ص 55-56.و راجع:الفخری ص 88،الشجرة المبارکة ص 7،تاریخ امراء مکّة المکرّمة ص 422-424.
2- 2) غایة المرام 1:429.

الناس عن الحجّ،فغلت الأسعار و زاد البلاء بالأطراف و الأخیار،حتّی بیع الکلب بخمسة دراهم و السنّور بثلاث،و أکلت الناس بعضهم بعضا،فخربت البلاد، و کادت تهلک العباد من شدّة ذلک الفساد (1).

و فی سنة(462)قطع الأمیر محمّد الخطبة عن ملک مصر المستنصر باللّه العبیدلی،و أعاده لأبی جعفر عبد اللّه القائم بأمر اللّه بن أحمد القادر باللّه بن اسحاق بن عبد اللّه المقتدر باللّه العبّاسی،و أشرک معه ألب أرسلان السلجوقی بعد انقطاعهما عنهما نحو مائة سنة،و کسر الألواح التی حول الکعبة،و قبّة زمزم التی علیها أسماء أسلافهم و أرسلها مع ولده الی ألب أرسلان ببغداد،و منع من الأذان بحیّ علی خیر العمل،فأنعم علیه بثلاثین ألف دینار،و فی کلّ زمن عشرة ألاف دینار،و قال:ان فعل أمیر المدینة مهنّا الحسینی أعطیناه مثل ذلک،فبلغه ذلک فلم یقبل (2).

و فی سنة(467)أرسل المستنصر باللّه سلاّر الی الأمیر محمّد بهدایا و تحف یعتّبه لما قد فعل و یلتمس منه اعادة الخطبة و الدعاء له،و أخذ سلاّر من الحجّاج و التجّار أموالا جزیلة،و أضافها الی ما هو معه،و دفع الجمیع الی الأمیر محمّد و کبار أعیان أشراف بنی حسن،فصادف فی هذا العام عدم ارسال أبی جعفر عبد اللّه العبّاسی بما کان یرسله الی الأمیر محمّد،فقطع عنه الخطبة و الدعاء و أعادهما الی المستنصر باللّه،

ص:293


1- 1) اغاثة الامّة بکشف الغمّة للمقریزی ص 23-26،غایة المرام 1:510.
2- 2) قال ابن الأثیر فی الکامل 6:243:و فی سنة 462 ورد رسول صاحب مکّة محمّد بن أبی هاشم و معه ولده الی السلطان ألب أرسلان،یخبره باقامة الخطبة للخلیفة القائم بأمر اللّه و للسلطان بمکّة،و اسقاط خطبة العلوی صاحب مصر،و ترک الأذان بحیّ علی خیر العمل، فأعطاه السلطان ثلاثین ألف دینار و خلعا نفیسة،و أجری له کلّ سنة عشرة آلاف دینار، و قال:اذا فعل أمیر المدینة مهنّا کذلک،أعطیناه عشرین ألفا و کلّ سنة خمسة آلاف دینار. و راجع:العقد الثمین 1:440،غایة المرام 1:511،عمدة الطالب ص 137.

و عبد اللّه المقتدر باللّه بن محمّد الذخیرة بن القائم الخلیفة العبّاسی،فتارة یخطب له و اخری لبنی عبید اللّه،فاستمرّت الخطبة علی هذا المنوال أربع و ستّین سنة و خمسة أشهر (1).

و فی سنة(485)ورد رسول السلطان ملک شاه بن ألب أرسلان السلجوقی علی صاحب مکّة و الیمن،فانهزم عنه محمّد و استولی عتوة،فأکثر فیها الفساد و أهلک الحرث و النسل و خرّب البلاد،فاخبر رئیسهم،فحمل الی بغداد،فمات قبل الوصول الیها.

و فی سنة(486)عاد الیها محمّد فنهب الحاج،فأتوا الیه خاضعین مسترحمین، فأعاد الیهم البعض،فانصرفوا عنه منکسرین،فبعد مضیّ أیّام قلائل توفّی، فکانت مدّة امارته ثلاثین سنة (2).

السیّد محمّد بن غانم بن صهبان بن حمزة الحسنی

115-السیّد محمّد بن غانم بن صهبان بن حمزة بن بلدح بن أبی الفرج مفرّج بن أبی اللیل بن حسن بن علی بن یحیی بن أحمد بن عبد اللّه القود بن أبی جعفر محمّد الأکبر الحرّانی المذکور.

مولده لیلة الاثنین رابع عشر من شهر جمادی الأوّل سنة(408)و قیل:سنة

ص:294


1- 1) قال فی الکامل 6:268:و فی سنة 467 أرسل المستنصر باللّه العلوی صاحب مصر الی صاحب مکّة ابن أبی هاشم رسالة و هدیّة جلیلة،و طلب منه أن یعید له الخطبة بمکّة حرسها اللّه تعالی،و قال:انّ أیمانک و عهودک کانت للقائم و للسلطان ألب أرسلان و قد ماتا، فخطب له بمکّة و قطع خطبة المقتدی،و کانت مدّة اللخطبة العبّاسیّة بمکّة أربع و خمسة أشهر، ثمّ أعیدت فی ذی الحجّة سنة ثمان و ستّین. و راجع:البدایة و النهایة 12:111،العقد الثمین 1:442،المنتظم 8:294،غایة المرام 1:512،تاریخ امراء مکّة المکرّمة ص 431.
2- 2) راجع:العقد الثمین 1:442،اتحاف الوری 2:485،تاریخ امراء مکّة المکرّمة ص 433.

(468)بمکّة المشرّفة.کان عالما فاضلا کاملا مدرّسا محدّثا،نقل عن سلیمان بن خلیل عدّة مجلّدات البخاری و مسلم،و قرأ علی صهره محمّد بن علی بن حسین الطبری مجلّدین من الجیلانی و غیره من کتب الطبّاق،و کان فصیحا بلیغا ظریفا أدیبا شاعرا،فمن شعره:

أمر المطی فما تجاول سعرا أم راقها ما نحن فیه فتعسکرا

أم قد تفرّست المطیّ فتنثنی فی حالنا قیدا لها ما تشتری

یا سعد ان لاح برق لاح من أرض العراق فراعها لا تنفرا

خذ بتجذب البرا من جاعد ضخم جاعده امور تحصرا

و الی أمیر المؤمنین نظمتها نظما فانّک بالمراد ستظفرا (1)

و کانت وفاته(553)و قیل:سنة(653).

السیّد محمّد بن ادریس بن أبی عرادة قتادة النابغة الحسنی

116-السیّد محمّد بن ادریس بن أبی عرادة قتادة النابغة.

کان شریکا لأبی الغیث بن أبی نمی محمّد فی إمرة مکّة بتوسّط الأمیر الجاشنکیر بعد أن أخذ علیهما العهد و المیثاق لملک مصر،ثمّ انّ أبا الغیث کاتب صاحب الیمن الملک المؤیّد باللّه باذلا له الخدمة بالنصح و الخطبة و الدعاء له بأن یجعله مستقلاّ،فأجابه ببذل المال و الرجال،فعلت همّته،و زکت شوکته،فاحترب مع محمّد بن ادریس،فقتل بینهما خلق کثیر من الأشراف و القوّاد و غیرهم،فانهزم محمّد و استقلّ أبو الغیث.

ثمّ أخرجه أبو نمی محمّد نجم الدین بن أبی محمّد الحسن سعد الدین،و جعل لمحمّد بن ادریس الربع من غیر ولایة،فبعد موته أشار بعض المفتنین المفسدین أخوان الشیاطین علی أولاد أبی نمی محمّد بقتل محمّد بن ادریس،فأرادوا ذلک،فمنعهم

ص:295


1- 1) هذه الأشعار کذا فی نسخة الأصل و لا تخلو من أغلاط.

حمیضة،فوقع بین محمّد و أولاد أبی نمی محمّد حروب کثیرة فی شهر رمضان سنة( 724)و غیرها،و لم یزل الحرب بینهم (1).

السیّد محمّد أبو نمی نجم الدین بن الحسن سعد الدین الحسنی

117-السیّد أبو نمی محمّد نجم الدین بن أبی محمّد الحسن سعد الدین بن علی بن أبی عزیز قتادة النابغة بن ادریس بن مطاعن المتقدّم ذکره.

کان سیّدا فی غایة النجدة و البراعة،و الکرم و السخاوة،و الفرسة و الشجاعة و الفراسة،و شدّة الصلابة،واصلا لذوی الأرحام و القرابة،جیّد المروّة و الشهامة، ذا عقل و کمال و رئاسة و سؤدد عال و نجابة،له نظم و نثر بفصاحة و بلاغة،معظّم جلیل مفخّم محتشم.

ولّی امرة مکّة بعد جمّاز بن أبی عزیز حسن بن قتادة،فأشرک معه ادریس بن قتادة فی الامارة.و فی شهر ذی القعدة سنة(653)جهّز صاحب مصر المظفّر المنصور باللّه الأمیر جمّاز بن شیحة الحسینی و علی بن مرطاش فی مائتی فارس، فاستولیا علی مکّة بعد أن قتل من أصحابه ثلاثة رجال و حجّا بالناس.

و فی سنة(667)استولیا أبا نمی محمّدا و ادریس علی مکّة لغیاب جمّاز بالمدینة، فوصل الیهما و احتربوا حربا شدیدا،حتّی سفکت الدماء فی المسجد الحرام و الحجر و المقام،و اسر ابن مرطاش مع الأهل و العیال،فلم یطلق الاّ بعد بذل الأموال، و خرج خائفا یتوجّل،ثمّ توجّه جمّاز الی المدینة.و فی شهر صفر لهذا العام عاد الیها جمّاز فأخرجهما منها.

و فی شهر ربیع الأوّل سنة(673)عاد الیها أبو نمی محمّد.

و فی شهر شعبان لهذا العام رکب علیه جمّاز،فبذل أبو نمی محمّد له الأموال و الخیل و الرکاب لیرجع و یکفّ عن القتال،فاستغنم منه ذلک.

ص:296


1- 1) راجع:العقد الثمین 1:421،غایة المرام 2:129،العقود اللؤلؤیّة 1:336،تاریخ امراء مکّة المکرّمة ص 552.

و فی شهر صفر سنة(675)رکب علیه فأخرجه منها و استولی علیها.

و فی شهر ربیع الآخر لهذا العام عاد الیها أبو نمی محمّد و غانم بن ادریس، فاحتربوا فی مرّ الظهران فاسرّ ادریس.

و فی سنة(681)أمر صاحب مصر المنصور باللّه ابن الملک الصالح قلاوون أن یجهّزا الأمیر جمّاز و الجکاجکی لیسیرا علی أبی نمی محمّد فأخرجاه منها،فخطب و دعی لهما و ضربت السکّة باسمیهما،و تزوّج جمّاز بخزیمة بنت أبی نمی محمّد،فدخل علیها لسابع عشر من شهر جمادی الآخر سنة(682)فحصل بین الجکاجکی مراسلة الی أبی نمی محمّد،فعلم جمّاز بخیانته،فقبض علیه و أرسله مقیّدا الی المنصور باللّه،و رحل جمّاز الی المدینة معلولا من سمّ سقته ایّاه ام هجرس أمة لخزیمة فمات منه (1).

و فی هذا العام أرسل أبو نمی بکتاب الی المنصور باللّه ابن قلاوون و ابنه الملک الصالح بهذا المضمون:بسم اللّه الرحمن الرحیم،أمّا بعد فقد أخلصت یقینی، و أصفیت سریرتی،و ساویت باطنی بظاهری،و ألزمت نفسی بیمین صادقة غیر کاذبة،و عهود واثقة باختیار منّی صادرة بغیر تکلیف و لا اجبار لازمة للملک المظفّر المنصور باللّه و ابنه الملک الصالح،جعلهما اللّه تعالی من الذین لا خوف علیهم و لا هم یحزنون،مؤیّدین من اللّه بالفرح و السرور و أعداءهما بالویل و الثبور الی یوم ینفخ فی الصور.

فها أنا باذل للخطبة و الدعاء بالعشیّ و الابکار عند البیت الحرام و الحجر و المقام، و ضرب السکّة باسمیهما فی الحال و فی کلّ عام،ممتثل لجمیع أوامرهما علی الدوام کسائر الخدّام،و علیّ أن أقوم بذلک لهما و لمن لاذ بساحتهما علی الرأس و السعی علی

ص:297


1- 1) راجع تفصیل ذلک:غایة المرام فی أخبار البلد الحرام 2:16-17.

الأقدام لم قطّ أزول عن ذلک،و لو بذلت لی جمیع الأنفس و الأموال،بل و لو سلختنی السیوف و أقصمت منّی الأعضاء،و أصبر علی جمیع الأحوال و أفوز بالسلام لمن سالمهما و الحرب لمن حاربهما،و اللّه علی ما نقول وکیل (1).

ثمّ انّ أبا نمی محمّدا ندم علی ارسال هذا الکتاب،و لم یزل مفکّرا فی هذا الخطاب و یقول:قد صدر منّی و هو غیر صواب.

و فی سنة(689)حصل بین المکّیّین و الحجّاج المصریّین قتال شدید بالمسجد الحرام،قتل فیه أربعون رجلا،و نهب الحاج،فتلطّف أبو نمی محمّد علی الضعفاء و المساکین و أبناء السبیل و المنقطعین،فمدحه کثیر من الادباء و الشعراء و الفصحاء البلغاء (2).

و فی سنة(696)قال أبو نمی محمّد هذه الأبیات،و أرسلها الی الملک لاجین المنصوری لمّا باسط معنی الملک العادل و کسی المنصوری

أما و حاوی القربات السوارب

بفرسانها فی ضیق ضیق المعاتب

و بالجحفل الجرّار أفرط جمعه

کأسراب کدری فی سوار قوارب

و بالزجر الموصوف ضمن غصونه

علی کلّ ماض العزم حتف المحارب

و بالنصر و البیض الرقاق آنیة

لترعد انّی حلفة غیر کاذب

ص:298


1- 1) غایة المرام 2:18-19.
2- 2) شفاء الغرام 2:241.

لقد فطر الاسلام بالملک الذی

زکی فی سماء المجد أعلی المراتب

ملوک جهات الأرض فکم له

بها خضع صعد الملوک الأغائب

مضی کتبّع خوف الحمام و قد أتت

الیه أسود الخیل من کلّ جانب

و أحبیته بالعفو منک و زدته

لباس أمان من عقاب العواقب

فما أحررت فلک الأرض بالسیف عنوة

و عبدت من فی شرقها و المغارب

تولّیت هذا الأمر فی خیر طالع

لأسعد نجم بالسعادة ثاقب

و له أیضا فی سنة(679)فی القاضی الامام بالحرم الشریف محمّد نجم الدین بن محمّد الطبری الحسینی المکّی:

یا نجم دین اللّه بل بدره و من علا فوق السما قدره

من شرع اللّه تعالی له متّبعا بعد أمره أمره

علی الصراط المستقیم الذی شدّ علی الحقّ به أزره

قد أجمع الناس علی أنّه أورع من قدّمه دهره

و سیّد فی وقته قد جری علما و حلما معجزا حصره

و قد مدحه کثیر من الادباء و الفصحاء البلغاء،منهم علی بن موفّق الدین بن محمّد الحیدری هذه الأبیات:

اقاتلنی بغیر دم ظلامه أنا قود لدیک و لا غرامة

ص:299

بخلت علیّ منک بدرّ ثغر تقبّله الأراک مع البشامة

فلو أنّ الفریق أطاع امری لما اختار الرحیل علی الاقامة

و کم بالظعن یوم ضاحکات عدمن من قلوب مستهامة

و سنّ أکله الحاد بن شمس قرعت لسنّها سنّی ندامة

لقد جرّبت هذا الدهر حتّی عرفت به السماح من الملامة

یرید اقامتی فیهم قویم و مالی بین أظهرهم اقامة

خداع تمامة بن اثال فیهم معاینة و کذب أبی تمامة

و فی الحرم الشریف خصیم خود کأنّ البحر أنحله التطامة

و ما و الحجر و الحجرات مثنی و بیت اللّه ثالثة قسامة

لئن نزلت بسوح أبی نمی لقد نزلت علی کعب بن مامة

فأبلج بو نمی البدر نورا و حسنا فی الجمال و فی الوسامة

فذو کرم و زنت الناس طرّا بخنصره فما و زنوا قلامة

أبا المهدی کم لک من أیادی کشفت بها عن الصادی اوامة

و کم لک من وقائع ذکّرتنا بوقعة خالد یوم الیمامة

عمرت تهامة بالعدل حتّی تمنّت نجد لو کانت تهامة

حقیق أن یساویک المصلّی و یدعو فی الأذان و فی الاقامة

و أن تعطی القضیب و أیّ حقّ لغیرک فی القضیب و فی الامامة

صورة کتاب من القاضی الامام محمّد نجم الدین الطبری المذکور الی الشریف أبی نمی سنة(689):انّ أعظم ما ساقنی جزیل حلمک،و دلّنی علی عظیم کرمک، فاستغثت بلسان تضرّعی و فقری،و أسلمت عطفک لنفسی،و استعطفت جید برّک و حلول نظرک لولدی،لأنّک أعظم ثمرة فؤاد الرسول،و خلیفة جدّک سیف اللّه المسلول،و أکرم سلالة الزهراء البتول،المغتذی بلبان السیادة،المتفرّع غصنه من

ص:300

دوحة النبوّة و الخلافة،المتضوّع نشره من سرحة الفتوّة و الشرافة،طراز حلّة الجلال و السعادة،الصارم أعداءه بسیف القدرة و المهابة،الحلیم الذی صفحه یغلب غضبه،و أصله یخدب عفوه عن سخطه.

من أحیا به اللّه مآثر آبائه و جدّه السیّد من آل هاشم بن عبد مناف النائف بالأفعال الحسنی علی سائر السادة الأشراف،رئیس الرؤساء بالجود و الألطاف، الباسط موائد النعم و الاحسان للوفود،المادّ بساط الرأفة من غیر امتنان لکلّ انسان.

فوافوا ساحته من کلّ فجّ عمیق،الناصر لهم بسیفه،فطافوا آمنین بالبیت العتیق،الغامر برّه کلّ شریف ورقّ و عتیق،الذابّ عن مهبط وحی اللّه و مهاجر رسله و بلد أمینه،و معاهد تنزیله و مظهر دینه و تردّد جبرئیله،الجامع للفضائل فوعیها،و مالک زمام الرعایا و رعیها،بتدبیر عن اقتناص شوارد المعارف.

لم یشغله عن القیام سماع الأوتار و الطرائف،لا زالت أیّامه منصرفة بالعزّ و السرور و الاقبال،و ساعاته موفقة بالسعد و المجد و الابتهال،و ینظم له عقد انظام جواد الوجود و الکرم،و نهج آبائه کعبة القصّاد ذوی الشیم،یتعلّق بها الحاضر و الباد،و أعظم شرف خضعت له السادة الأمجاد،الراقی علی أرج سرادق المجد، المنشور علیه فی أرجاء البسیط الویة الحمد،الحائز للشرف الشیم الذی لم یحصره عدد و لا فصاحة النور الساطع من الأب و الجدّ علی کسّاب الثناء و الحمد،ذلک فضل اللّه یؤتیه من یشاء سبحانه الفرد الصمد.

و کانت وفاة أبی نمی محمّد یوم الأحد رابع شهر صفر سنة(701)بالجدیدة،ثمّ نقل الی مکّة فصلّی علیه فی الطواف و قبر بالمعلّی،و عمره نیّف و تسعون سنة (1).

ص:301


1- 1) راجع ترجمته:غایة المرام 2:13-37،شذرات الذهب 5:2،الذهب المسبوک فی ذکر من حجّ من الخلفاء و الملوک ص 61-92،حسن الصفا و الابتهاج ص 127-128،

السیّد محمّد بن عطیفة بن أبی نمی محمّد الحسنی

118-السیّد محمّد بن أبی محمّد عطیفة سیف الدین بن أبی نمی محمّد نجم الدین المذکور.

و فد علی صاحب مصر الحسن الناصر لدین اللّه،فولاّه إمرة مکّة،و أرسله الیها فی مائتی مملوک،و أن یکون السیّد سند بن أبی عرادة رمیثة أسد الدین بن أبی نمی محمّد نجم الدین شریکا له فی امرة مکّة،فاستدعاه من الیمن،فلبس الخلعة و خطب و دعی لهما لثانی شهر جمادی الآخر سنة(760)فمنعا ذوی الظلم و الجور عن العباد،و قمعا أهل الفساد،فعمرت بهما البلاد (1)،فقال حمزة بن أبی بکر یمدح سندا بهذه الأبیات:

خلیلیّ امّا جئتما ربع ثهمد فلا تسألا عن غیرها أم معبد

و ان أنتما أبصرتما بانة الحمی و رسما لذات المبسم المتبدّد

فأوّل ما تستشدا عن حلوله و تستفهما أخبار رسم و معهد

عسی تخبرا الاطلال عمّن سألتما کما شئتما للمستهام المسهّد

و فی سند أسندت مدحا منضّدا غریب القوافی کالجمان المنضّد

هو القیل و ابن القیل سلطان مکّة و حامی حماها بالحسام المهنّد

و صفوة آل المصطفی طود فخرهم و ثانی علاهم فوق نسر و فرقد

بنی ما بنی قدما أبوه رمیثة و ساد الذی قد ساد کلّ مسودد

و شر عنان الخیل شعثا ضوامرا و أقنی علیها کلّ طاغ و معتدی

فأروی صفاح البیض من مهج العدی و سمر القنا مهما اعتلا ظهر أجرد

و أبیض طلق الوجه یهتزّ للندی و یجدی اذا سیح الحنا کلّ مجتد

ص:302


1- 1) راجع:العقد الثمین 2:140-142 و 4:617،غایة المرام 2:169-175،تاریخ امراء مکّة المکرّمة ص 565-570.

کریم حلیم ماجد و ابن ماجد ظریف شریف سیّد و ابن سیّد

علم الهدی بحر الندی مهلک العدی و بدر بدا من آل بیت محمّد

أشمّ طویل الباع ندب مهذّب أغرّ رحیب الصدر ضخم المقلّد

فدوحته بین الوری خیر دوحة و محتده بین الوری خیر محتد

الیک جلبت المدح اذ أنت کفوه و ان أنا أجلبته لغیرک یکسد

و ما مدحکم الاّ علینا فریضة و مدح سواکم سنّة لم توعد

ثناءکم أثنی به اللّه جهرة و أنزله وحیا علی الطهر أحمد (1)

السیّد محمّد شرف الدین بن برکات بن الحسن بدر الدین الحسنی

119-السیّد محمّد شرف الدین بن برکات بن أبی محمّد الحسن بدر الدین بن أبی سریع عجلان بن أبی عرادة رمیثة بن أبی نمی محمّد نجم الدین المذکور.

کان جمّ الفضائل حسن الشمائل،سخیّا کریما فارسا بطلا شجاعا،سعید الأحوال،مشکور الأفعال،التمس له والده من السلطان جقمق الظاهری أن یکون أمیرا،فوصلت الیه الخلعة و المراسیم بالاستقلال و الاستمرار،فبعد وفاة والده بیوم لبسها و قرأت المراسیم،فخطب و دعی له،فأقام العدل و الانصاف بین الرعایا، فطابت به البلاد،و خضعت له العباد.

فلم یزل مستقیما بالرأفة و الرحمة و الاحسان،و بذل المعروف و الملاطفة و الامتنان،باذلا الجهد بالتفاته الی قضاء مآربهم و استعطاف قلوبهم،فطالت مدّته، و حمدت سیرته،و صفت لهم سریرته،و لم تزل تعلو همّته و تزکو شوکته،فعمرت الأوقاف بمباشرته،و بنا بمکّة رباطا و سبیلا بوادی مر،و مثله بالنواریة،و کذا بطریق جدّة،و أقف علیهم أوقاف عدیدة بوادی شهیرة.

و کانت مدّة ولایته ثلاث و أربعین سنة من غیر منازع و لا مضرّ مدافع،الی أن

ص:303


1- 1) غایة المرام 2:171،العقد الثمین 4:619.

توفّی بوادی الابار لحادی عشر محرّم الحرام سنة(903)فحمل الی مکّة،و صلّی علیه فی الطواف،و قبر بالمعلّی (1).

السیّد محمّد سعد الدین أبو نمی بن برکات بن محمّد الحسنی

120-السیّد أبو نمی محمّد سعد الدین بن برکات بن محمّد بن برکات بن الحسن بن عجلان بن رمیثة بن أبی نمی محمّد نجم الدین المذکور.

مولده لیلة التاسع من ذی القعدة سنة(910) (2)فکان طالعه سعد الأکبر،فلمّا بلغ عمره ثمان سنین أرسله والده الی السلطان الأشرف قایتبای.

و لمّا توفّی والده الی رحمة ربّه و غفرانه،استقلّ بالامارة و أتته الخلع السلطانیّة و المراسیم العثمانیّة من السلطان سلیم خان بالتعزیة و الاستقلال و الاستمرار،فلم یزل مدّة ولایته محمودة السیرة،مبتهجا بالسرور بین الشعیرة،کافلا للأرامل و الأیتام،باذلا اللطف و الجود و الاحسان للخاصّ و العام،ممتّعا بمکارم الأخلاق الرضیّة و الشیم المرضیّة،ملازما علی محافظة القواعد الحسنیّة و القوانین الحیدریّة، مقیما رایة الاسلام،و مؤیّدا شریعة جدّه سیّد الأنام،قامعا لذوی البغی و الطغیان اللئام.

ففی یوم النحر سنة(950)وقع بینه و بین أمیر الحاج المصری فتنة عظیمة، و السبب الموجب لها هو أنّ السیّد محرم بن هزاع بن محمّد کان بمصر،فأتی الی جدّة من البحر و الأمیر من البرّ،و قد تباطنا من مصر علی قبض أبی نمی محمّد، فاستغنموا الفرصة بانصراف جماعته الی الطواف،فثارت الفتنة و کبرت المصیبة، و نهب فیها الحجّاج،و غنمت الفجّار أموال التجّار،فرکب الشریف بذاته،فانهزم

ص:304


1- 1) راجع ترجمته:غایة المرام 2:506-554،اتحاف الوری 4:430،بدائع الزهور فی وقائع الدهور 2:330 و 3:381،الضوء اللامع 7:150-151،تاریخ امراء مکّة المکرّمة ص 643-658.
2- 2) و فی امراء البلد الحرام ص 71:ولد سنة احدی عشرة و تسعمائة فی ذی الحجّة.

الأمیر و الحجّاج و سائر الناس،فلم یمنکهم العود لرمی الأحجار لکثرة العربان، و انتشار ذوی البغی و العدوان،فأمر الشریف أن ینادی بالأمن و الأمان،فقضوا نسک الحجّ و أمر بالمسیر الی محاربة محرم بن هزاع،فانهزم عنه من جدّة الی مصر.

و حکی الشیخ أحمد الحرفوشی،قال:کنت عند الشیخ محمّد جمال الدین بن حسن البکری،فرأیته قد حصل له فی تلک الساعة حالة استمرّ بها یدور فی منزله بمکّة کالأسد و هو یقول:حوش یا حوش.

و فی سنة(945)وصل سلیمان باشا من عند الفرنج من الدیار الهندیّة قاصدا الدیار الرومیّة،فأرسل الشریف أبا نمی محمّدا و معه ولده لمواجهة السلطان سلیمان خان بن السلطان سلیم خان،و فی صحبته السیّد عرار بن عجل،و القاضی ابراهیم، و القاضی تاج الدین،فقابله بالعزّ و الاکرام و الاحترام،فأشرکه مع والده فی الامارة،و أنعم علیهما بنعم جزیلة فاخرة (1).

و فی العشر الأوّل من شهر ربیع الأوّل سنة(946)وصل الی والده،فاتّجه به بوادی مر،فلبسا خلع الامارة و دخلا مکّة معا،فقرأت المراسیم و خطب و دعی لهما فی الحرمین الشریفین.

و فی شهر رمضان سنة(961)توفّی أحمد فی الشرق،فحمل الی مکّة و صلّی علیه بالطواف،و قبر بالمعلّی،ثمّ انّ الشریف أبا نمی محمّدا أرسل الی السلطان سلیمان خان ملتمسا منه أن یشرک معه فی الامارة ولده حسنا بدر الدین،فوصلت الخلعة و المراسیم بذلک فی شهر ربیع الأوّل سنة(962).

و فی سنة(974)فوّض الی ولده حسن جمیع الامور و المهمّات،و اختار لذاته الخلوة،فلم یزل منعم البال،متخلّیا عن القیل و القال،منهمکا فی مطالعة العلوم

ص:305


1- 1) امراء البلد الحرام ص 75-76.

الشریفة،و مجالسة العلماء ذوی الدرجة الرفیعة،فاقتطفت زهرات الأفاضل، و قارن کلّ فتی فاضل و کامل،و امتحن بذکائه قرائح الأماثل،و استخرج بفهمه کنوز المدائح،فخدمه العلماء الأفاضل و الشعراء الادباء بأحسن القصائد،و أطیب بدیع رصّع فی القلائد،فرتعوا فی درجات خصائب ربیعه بألذّ ما جمع من الفوائد.

و فی زمن امارته بنی رباطین:أحدهما للفقراء الذکور،و الثانی لعدیمات المهور، فلم یزل و العالم ممتّعین بالفرح و السرور،الی أن توفّی لیلة ثالث محرّم الحرام افتتاح سنة(992)و عمره ثمانون سنة،و کانت مدّة ولایته مشارکا لأبیه و مستقلاّ بذاته و مع بنیه ثلاثة و سبعین سنة.

و کانت وفاته بالقرب من وادی الابار من جهة الیمن،فحمل الی مکّة،و صلّی علیه بین الرکن و المقام،و قبر بالمعلّی (1)،فرثاه جدّی حسن بن علی بن شدقم طاب ثراهما،فقال:

بسم اللّه الرحمن الرحیم،اللهمّ أنت الأوّل الذی لا ابتداء لأوّلیّته،و الآخر الذی لا انقضاء لأزلیّته،سبحانک کنت و لا کانت الأشیاء،و تبقی أنت بعد فناء الأحیاء، سبحانک أنت کما أنبأت عن نفسک کنت کنزا مخفیّا،فأحببت أن اعرف فخلقت الخلق لاعرف،سبحانک خلقتهم لا استکثارا من قلّة و لا استعزازا من ذلّة،بل کما قلت و قولک الحقّ و أنت أصدق القائلین وَ ما خَلَقْتُ الْجِنَّ وَ الْإِنْسَ إِلاّ لِیَعْبُدُونِ* ما أُرِیدُ مِنْهُمْ مِنْ رِزْقٍ وَ ما أُرِیدُ أَنْ یُطْعِمُونِ* إِنَّ اللّهَ هُوَ الرَّزّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِینُ (2).

سبحانک تفرّدت بالعزّ و البقاء،و قهرت عبادک بالموت و الفناء،سبحانک تعالیت عن الضدّ و الندّ و الصاحبة و الولد،سبحانک أنت اللّه الأحد الصمد الذی لم یلد و لم

ص:306


1- 1) راجع ترجمته:امراء البلد الحرام 71-80،تاریخ امراء مکّة المکرّمة ص 699- 703.
2- 2) الذاریات:56-58.

یولد و لم یکن له کفوا أحد،سبحانک فاصطفیت من خلقک ملائکة مقرّبین أسکنتهم سماواتک،و عمرت بهم الصفیح الأعلی من ملکوتک،و أنبیاء و مرسلین جعلتهم سفراء بینک و بین خلقک،فأوضحوا السبیل،و بیّنوا الطریق،و نصحوا خلقک، و أبلوا أنفسهم فی مرضاتک،فمنهم الخلیل،و منهم الذبیح،و منهم الحبیب،و منهم الکلیم،و منهم المسیح،و منهم المسجون،و منهم المبتلی،فکلّ منهم واقف عن ادراک ذاتک،متوقّف علی معرفة صفاتکّ.

تا للّه لا موسی الکلیم و لا عیسی المسیح و لا محمّد

علموا و لا جبریل و هو الی محلّ القدس یصعد

کلاّ و لا النفس البسیطة لا و لا العقل المجرّد

من کنه ذاتک غیر أنّک واحدیّ الذات سرمد

سبحانک فکان أقربهم منک منزلة و أعلاهم مرتبة،من أرسلته علی فترة من الرسل،و انطماس من السبل،و طول هجعة من الامم،و اعتزام من الفتن،و انتشار من الامور،و تلظّ من الحروب،فجاهد فی سبیلک بنفسه و أحبّته و أهل بیته و قرابته و صحابته،فادمیت فی جنبک و جنته،و کسرت فی سبیلک ثنیته،حتّی استکملت أیّامه،و انقضت مدّته،فقبضته الی جوارک،و أسکنته أعلی جنانک،فانقطع بموته غیره من النبوّة و الأخبار و أخبار السماء.

سبحانک فلم تشرکه مع ماله عندک من المنزلة فیما تفرّدت به من الخلود،و لم تعطه ممّا اختصصت به من التأبید،فقلت سبحانک وَ ما جَعَلْنا لِبَشَرٍ مِنْ قَبْلِکَ الْخُلْدَ أَ فَإِنْ مِتَّ فَهُمُ الْخالِدُونَ (1)فقلت سبحانک کُلُّ نَفْسٍ ذائِقَةُ الْمَوْتِ (2).

سبحانک و جعلت لهم أرزاقا معلومة و آجالا محتومة،فقلت سبحانک وَ ما مِنْ

ص:307


1- 1) الأنبیاء:34.
2- 2) آل عمران:185.

دَابَّةٍ فِی الْأَرْضِ إِلاّ عَلَی اللّهِ رِزْقُها (1)و قلت سبحانک فَإِذا جاءَ أَجَلُهُمْ لا یَسْتَأْخِرُونَ ساعَةً وَ لا یَسْتَقْدِمُونَ (2).

سبحانک فلو جاز الخلود لغیرک لکان لمقرّبی ملائکتک و سفراء وحیک،سبحانک بل یموت أهل الأرض کلّهم أجمعون حتّی لا یبقی أحد،ثمّ یموت أهل السماء حتّی لا یبقی منهم أحد الاّ ملک الموت و حملة العرش و جبرئیل و میکائیل،ثمّ یجیء ملک الموت،فیقف بین یدیک سبحانک،فتقول له:من بقی؟و أنت سبحانک علاّم الغیوب،فیقول:یا ربّ لم یبق الاّ ملک الموت و حملة العرش و جبرئیل و میکائیل، فتقول سبحانک:قل لجبرئیل و میکائیل فلیموتا،فتقول الملائکة عند ذلک:یا ربّ رسولاک و أمیناک،فتقول سبحانک:انّی قضیت علی کلّ نفس فیها الروح الموت.

ثمّ یجیء ملک الموت حتّی یقف بین یدیک سبحانک،فتقول له و أنت عالم السرّاء و الضرّاء:من بقی؟فیقول:یا ربّ لم یبق الاّ ملک الموت و حملة العرش،فتقول سبحانک:قل لحملة العرش فلیموتوا،ثمّ یجیء و هو کئیب حزین لا یرفع طرفه، فتقول له:من بقی؟و أنت لا یخفی علیک مثقال ذرّة فی الأرض و لا فی السماء،محیط علمک بکلّ شیء،فیقول:لم یبق الاّ ملک الموت،فتقول له:مت یا ملک الموت فیموت.

سبحانک ثمّ تأخذ الأرض بیمینک،فتقول:أین الذین کانوا یدعون معی شریکا؟أین الذین کانوا یجعلون معی الها آخر؟سبحانک اللهمّ انّا أقررنا لک بالوحدانیّة و الصمدانیّة،و آمنّا لک بالربوبیّة،و أذعنّا لک بالعبودیّة،و تلقّینا ما جاءنا به حبیبک و نبیّک الذی اصطفیته من خلقک لنفسک،و بعثته الی سائر خلقک بشیرا و نذیرا و سراجا منیرا،سبحانک فاکتبنا مع الشاهدین،فأخبر و هو الصادق

ص:308


1- 1) هود:6.
2- 2) الأعراف:34.

المصدّق الأمین عن أمین وحیک و سفیر أنبیائک جبرئیل:یا محمّد عش ما شئت فانّک میّت،و أحبب من شئت فانّک مفارقه،و اعمل ما شئت فانّک ملاقیه.

سبحانک فممّن اقتدی بسنّته،و اهتدی بسنّته،و بذل جهده،و أبلی کدّه فی تسکین سکّان حرمک الأمین،و تأمین وفّاد کرمک القاصدین،قرنا بعد قرن من الزمان،بل حقبا من الدوران،عبدک و ابن عبدیک،النازل بفناء جوارک،الراجی عفوک،أبو نمی محمّد بن برکات.

اللهمّ فألحقه بسلفه حتّی تسکنه الغرفات،و أقرر عینه فی خلقه ببقائهم ببقاء الآنات،ما استقبلت بقوم قوما،و أمّ یوم فی الزمان یوما،انّک أنت الجواد الکریم و البرّ الرحیم،ثمّ انّه طاب ثراه أتبعها بهذه المرثیة:

أتی بالنعی ناع بالعویل بأنّ البدر فاء الی الافول

أتی بالنعی فضّ اللّه فاه بأنّ الشمس مالت للطفول

أتی بالنعی أنّ الحصب ناء بذروة ذلک الطود الطویل

أتی بالنعی أنّ النعی عرض بعمّار المنازل و الطلول

أتی بالنعی ناع و هو ینعی أبا الکرّات منّاع الضئیل

أتدری من نعیت نعیت دینا بنعی القاطع البرّ الوصول

نعیت أبا المکارم و المواضی نعیت أبا الفوارس و الخیول

نعیت أبا العوالی و المعالی طویل الباع و الماضی الصقیل

عجولا فی المکارم ذا اناة و عند الغیظ لم یک بالعجول

لقد قطّعت اذ جعجعت فینا بقطّاع الحزونة و السهول

فلیت الحتف یقبل منک جدوی بمال أو اقالة مستقیل