تنبیه و سن العین بتنزیه الحسن و الحسین علیهماالسلام عن مفاخره السبطین

اشارة

سرشناسه:عاملی موسوی، محمدبن علی، 1071-1139 ق.

عنوان قراردادی:تنبیه و سن العین بتنزیه الحسن والحسین علیهماالسلام عن مفاخره السبطین.

عنوان و نام پدیدآور:تنبیه و سنی العین بتنزیه الحسن والحسین فی مفاخرة بنی السبطین/محمدبن علی بن حیدربن محمدبن نجم الدین العاملی الموسوی ؛ تحقیق مهدی الرجائی.

مشخصات نشر:قم: مکتبه آیةالله العظمی المرعشی النجفی الکبری قدس سره، 1387، = 2008م، = 1429ق.

مشخصات ظاهری:404 ص.

شابک:978-964-8179-50-7

وضعیت فهرست نویسی:فیپا

یادداشت:عربی.

یادداشت:کتابنامه.

موضوع:حسن بن علی (ع)، امام دوم، 503- ق.

موضوع:حسین بن علی (ع)، امام سوم، 4-61 ق.

موضوع:آل ابوطالب -- نسبنامه -- متون قدیمی تا قرن 14.

موضوع:سادات (خاندان) -- نسبنامه.

موضوع:ابن عنبه، احمدبن علی، 741-828 ق. عمدة الطالب فی انساب آل ابی طالب -- نقد و تفسیر.

موضوع:نسب شناسی.

شناسه افزوده:ابن عنبه، احمدبن علی، 741-828 ق. عمدة الطالب فی انساب آل ابی طالب.

شناسه افزوده:کتابخانه بزرگ حضرت آیت الله العظمی مرعشی نجفی.

رده بندی کنگره:BP53/7/ع25ت9 1387

رده بندی دیویی:297/98

شماره کتابشناسی ملی:1218952

ص:1

اشارة

تنبیه و سنی العین بتنزیه الحسن والحسین فی مفاخرة بنی السبطین

محمدبن علی بن حیدربن محمدبن نجم الدین العاملی الموسوی

تحقیق مهدی الرجائی

ص:2

مقدمة

حیاة المؤلّف

اشارة

بسم اللّه الرحمن الرحیم

اسمه ونسبه

هو العلاّمة السیّد محمّد العاملی السکیکی المکّی بن علی بن حیدر بن محمّد ابن نجم الدین بن محمّد بن محمّد بن محمّد بن الحسن بن نجم الدین بن الحسین ابن محمّد بن موسی بن یوسف الأمیر بن محمّد بن معالی بن علی الحائری بن عبداللّه بن محمّد بن علی الدیلمی بن أبی طاهر عبداللّه بن أبی الحسن محمّد المحدّث بن أبی الطیّب طاهر بن الحسین القطعی بن موسی الثانی أبی سبحة بن إبراهیم المرتضی بن موسی الکاظم علیه السلام.

أقول: والسید نجم الدین جدّه، هو المجاز من صاحب المعالم المحقّق العلاّمة الشیخ حسن بن الشهید الثانی بالإجازة الکبیرة، وأوردها العلاّمة المجلسی قدس سره بتمامها فی إجازات البحار.

وجدّه السید حسن أوّل من سکن قریة سکیک، قریة من قری الشام.

وبیته بیت علم وثقافة وأدب، یقال لهم: بیت آل نجم الدین، نبع فیها جمع غفیر، ذکرهم أرباب التراجم.

فابنه السید رضی الدین الموسوی المکّی العاملی، کان من مشاهیر عصره، وله آثار جلیلة، منها: کتاب تنضید العقود السنیة بتمهید الدولة الحسنیة.

وابن أخیه السید عبّاس المکّی العاملی، صاحب کتاب نزهة الجلیس، وغیره.

ص:3

الإطراء علیه

قال الشیخ الحرّ العاملی: فاضل، صالح، أدیب شاعر، معاصر، سکن مکّة(1).

وقال ولده العلاّمة السید رضی الدین الموسوی العاملی المکّی فی کتابه القیّم تنضید العقود السنیة بتمهید الدولة الحسنیة: وفی یوم الإثنین ثانی شهر ذی الحجّة ختام السنة (1139) توفّی علم ذوی الفضائل، ومعلّم کلّ طالب وسائل، عن حلّ غوامض المسائل، علاّمة زمانه، وفهّامة معاصریه وأقرانه، سیدی ووالدی وسندی فی طارفی من العلوم النامیة، وتالدی الإمام الأکبر، والهمام الأفخر، السید محمّد ابن علی بن حیدر، قدّس اللّه روحه، وأغدق بوابل الرحمة ضریحه.

فلعمری لقد کان باقعة ذوی البلاغة والفصاحة، والصادع بصواقع مقولة، فؤاد ابن وائل وابن المراغة، مقرّر علوم الأدب ومحرّرها، ومنوّر ریاض البلاغة ومزهّرها.

إن هزّ أقلامه یوماً لیعملها انساک کلّ کمی هزّ عامله

وإن أقرّ علی رقٍّ أنامله أقرّ بالرقّ کتاب الأنام له

أمّا الشعر، فهو روضة الأریض، ومیدانه الطویل العریض.

وأمّا النثر، فهو ابن خاقانه، وصاحب نکته، وبدیع جمانه، طالما خطبته ملوک مکّة المشرّفة لمنصب کتابة بالإنشاء، لتلاعبه بجواهر الألفاظ وأبکار المعانی کیفما شاء، فتارة یحرزون منه ذلک، وتارة یمتنع امتناع الزاهد فی هذه المسالک، وسأثبت لک منها ما یقوم بهذه الدعوی، ممّا تهوی إلیه الأفئدة وتهوی، مع ما مرّ بک فی غصون هذا الکتاب، من شعره النایق ونظمه المستطاب، لکن لابدّ من

ص:4


1- (1) أمل الآمل 160:1 برقم: 159.

زیادة إیضاح لهذا البیان، حتّی تقول لا قریة وراء عبّادان.

وأمّا بقیة العلوم، فلم یکن منها عنک غیر معلوم، غاص فی بحارها فکره السبّاح، وسلک سبل سباسبها وساح، فاستخرج منها درر القلائد، وعاد من سیاحته بغرر الفوائد، فألّف فی جمیعها وصنّف، وملأ الأسماع بفرائد فوائده وشنف، وسأملی علیک من أسمائها، ما تعرق به ارتفاع سمائها(1).

وقال ابن أخیه السیّد عبّاس المکّی: قاموس العلم الزاخر، یلفظ إلی ساحله الجوهر الثمین الفاخر، وشمامة أهل الحجاز حقیقة لا مجاز، فاضل بأحادیث فضله تضرب الأمثال، ومجتهد رحلة إلی بابه تشدّ الرحال، وبلیغ تفرّد بالبلاغة، وأدیب ألمعی صاغ النظم والنثر أحسن صیاغة، حاز العلوم والشرف الباهر، وورث الفخار کابراً عن کابر، له التصانیف العدیدة، المشهورة المفیدة.

کان رحمه اللّه بمکّة المشرّفة کالبیت العتیق یقصده الطلاّب من کلّ فجّ عمیق، وما زال مقیماً فی أسمی ذروة الشرف والفضل والجاه، إلی أن دعاه إلی قربه ملک الملوک فأجابه ولبّاه(2).

وقال الشیخ السماهیجی فی الإجازة الکبیرة التی ألّفها سنة (1128) ه: وما رویته بطریق الإجازة عن السید محمّد بن السید علی بن السید حیدر المکّی العاملی سلّمه اللّه تعالی، وهذا السید فاضل، محقّق، مدقّق، خصوصاً فی علوم

ص:5


1- (1) تنضید العقود السنیة بتمهید الدولة الحسنیة ص 408-465، المخطوط، وعندی نسخة مصوّرة من الکتاب، وهو کتاب تاریخ نفیس فی بابه.
2- (2) نزهة الجلیس 140:1-168.

العربیة والکلام، والنجوم والفلک وغیرها، وجمیع ما صنّفه(1).

وقال السید عبداللّه الجزائری فی إجازته، عند ذکر مشایخه: ومنهم السید الجلیل الفقیه السید رضی الدین بن محمّد بن علی بن حیدر العاملی المکّی، أجازنی بالمشافهة فی مکّة شرّفها اللّه، لمّا استجزته بمحضر من مولانا الشیخ إبراهیم المجاز، ثمّ کتب لی إجازة مبسوطة مشتملة علی جمیع طرقه وطرق أبیه وأسانیدهما، وقد ذهبت فی أثناء الطریق، ولم أحفظ منها إلاّ روایته عن والده المذکور، عن العلاّمة المحقّق محمّدشفیع بن محمّدعلی الأسترابادی، عن والده، عن المولی محمّدتقی المجلسی.

وکان السید رضی الدین رحمه الله مهذّباً، أدیباً، شاعراً، فصیحاً، حسن السیرة، مرجوعاً إلیه فی أحکام الحجّ وغیره.

وسمعت والدی طاب ثراه یصف أباه السید محمّد بغایة الفضل والتحقیق، وجودة الذهن، واستقامة السلیقة، وکثرة التتبّع لکتب الخاصّة والعامّة، والتبحّر فی أحادیث الفریقین، ویطری فی الثناء علیه لمّا اجتمع معه فی مکّة، والذی وقفت علیه من مصنّفاته فی الکلام والفقه یدلّ علی فضل غزیر، وعلم کثیر، رحمة اللّه علیه(2).

وقال الشیخ یوسف البحرانی: ویدور علی الألسن السید محمّدحیدر الموسوی العاملی أصلاً المکّی موطناً، وکان هذا السید فاضلاً محقّقاً مدقّقاً، حسن التعبیر والتقریر، وقفت له علی کتاب فی آیات القرآن من تصانیفه، فإذا هو یشهد بسعة

ص:6


1- (1) الإجازة الکبیرة للسماهیجی ص 101.
2- (2) الإجازة الکبیرة للجزائری ص 96-98.

باعه، ووفور اطّلاعه علی مذاهب العامّة والخاصّة، وتحقیق أقوالهم، سلک فی الکتاب مسلکاً غریباً، یتکلّم فیه علی جمیع العلوم، اشتمل علی أبحاث فی ذلک شافیة مع علماء العامّة، صنّفه للشاه السلطان حسین رحمه الله.

قال فی أوّله بعد الخطبة وکلام فی البین: حدانی هذا القصد الشریف، علی التقرّب بأشرف تصنیف، سمح به فکری القاصر الضعیف، لولا العنایة والتوفیق اللطیف، إلی ذلک الجناب الأرفع السلطانی، الذی شملنی ظلّه الأنجد وأنا فی أوطانی، وهو المصنّف فی آیات الأحکام، الفائق کلّ مصنّف علی مرور الأیّام، کما فاق المخدوم به ملوک الأنام.

لأنّه جمع إلی آیات الأحکام الفقهیة کلّ آیة یستفاد منها مسألة اصول العقائد الکلامیة، واُصول الفقه من القواعد العربیة، أو العقلیة أو النقلیة، مع بسط وتوسّع وتحقیق فی الاستدلال، یکسب الناظر فیه ملکة رفیعة المنال، وتوضیح من إلزام الفرق المخالفین، بأدلّة الحقّ المبین، قلّما یوجد منهجه المتین، فی کتب أصحابنا المتقدّمین والمتأخّرین، ویجمع إلی دلائل کلّیاته علی مسائله من الفروع والاُصول، ممّا یدلّ علی تلک المسألة من السنّة الشریفة، ومن المعقول مع البسط والایعاب فی کلّ ذلک أیضاً، وتفجیر ینابیع الاستنباط حتّی یفیض فیضاً ملآناً فی کلّ آیة حوض، کلّ بحث وخوض، حتّی یقول قطنی، فقد ملأت بطنی. إلی آخر کلامه زید فی مقامه.

والکتاب المذکور مجلّد، وهو لم یتمّ، ولا أعلم أنّه الذی خرج من التصنیف خاصّة أم بعده مجلّدات اخر. وله رسالة فی المحاکمة بین الغنی والفقر بعد افتخار کلّ منهما علی الآخر بذکر مناقبه، وذکر معائب عدوّه ومثالبه، تشهد ببلوغ کعبه فی البلاغة والفصاحة، وحسن العبارة والملاحة، علی ما یضیق علی غیره فیه

ص:7

المساحة.

ثمّ أورد کلام الشیخ السماهیجی، ثمّ قال: قال السید عبداللّه الجزائری: والذی بلغنی متواتراً من حاله رحمه الله أنّه کان فی غایة ما یکون من الفضل والسداد، وجودة النظر، وسمعت الوالد - أطال اللّه بقاءه - یصفه بالجمیل جدّاً، ویثنی علیه ثناءً مطریاً، لمّا اجتمع معه فی مکّة، ورأیت من مؤلّفاته کتاباً أهداه إلی المولی عبداللّه(1) ، وهو کتاب حسن یدلّ علی غزارة علمه، ووفور فضله، وتوسّعه فی الفنون، واطّلاعه علی کتب القوم.

وحکی والدی أنّه اجتمع به لمّا سافر إلی مکّة المشرّفة فی السنة الخامسة عشرة بعد المائة والألف - أو السادسة عشرة - فکان یصف فضله وعلمه، وأنّه عرض علیه إشکالاً فی مسألة الزوال فی شرح اللمعة، فأجاب بأنّها تتوقّف علی ملاحظة الإسطرلاب، وکان مشغولاً بالناس.

قال: وجری ذکر الملاّ محمّدأمین صاحب الفوائد المدنیة فی مجلسه، فتجرّأ علیه وسبّه بکلمات فظیعة من حیث طعنه فی العلماء.

قال: وحکی لی فضل الشیخ سلیمان بن عبداللّه البحرانی، فطلب منّی بعض مصنّفاته، فاُتی له برسالة فی الصلاة، فلمّا نظر فی جملة منها وتصفّحها، قال: هذه کلّها مدارک، وهو صادق فی ذلک(2).

وقال السید الصدر: أحد العلماء الأجلاّء، وقد ذکر نسبه فی آخر کتابه «تنبیه وسنی العین فی المفاخرة بین بنی السبطین» ثمّ سرد نسبه نحو ما ذکرناه هنا، ثمّ

ص:8


1- (1) هو صاحب کتاب ریاض العلماء.
2- (2) لؤلؤة البحرین ص 103-107.

قال: قد ذکره فی أمل الآمل علی إجمال. ثمّ أورد کلام النزهة بتمامه.

ثمّ قال: یروی عنه الشیخ الفقیه عبداللّه بن صالح السماهیجی البحرانی جامع الصحیفة العلویة(1).

وذکره السید الأمین، وأورد ما ذکره صاحب الأمل، واللؤلؤة، والنزهة(2).

وکذا المحقّق الطهرانی فی أعیانه(3).

مشایخه ومن روی عنهم

1 - العلاّمة المحقّق الشریف أبوالحسن بن محمّدطاهر النباطی العاملی.

2 - العلاّمة المحقّق محمّدشفیع بن محمّدعلی الأسترابادی.

تآلیفه القیمة

1 - إقتباس علوم الدین من النبراس المعجز المبین فی آیات الأحکام.

قال فی التنضید: تکلّم فیه علی الآیات الأحکامیة، وهو کتاب لم یصنع مثله فی سعة مباحثه المتنوّعة فی الاُصولین والفروع الفقهیة، وهو مجلّد کبیر(4).

وقال فی الذریعة: إیناس سلطان المؤمنین باقتباس علوم الدین من النبراس المعجز المبین فی تفسیر الآیات القرآنیة، التی هی فی الأحکام الأصلیة والفرعیة، ثمّ قال: یوجد منه نسخة فی اصفهان فی مکتبة الشیخ أبی المجد الرضا الشهیر بآقا

ص:9


1- (1) تکملة أمل الآمل ص 358-360.
2- (2) أعیان الشیعة 272:9-273.
3- (3) طبقات أعلام الشیعة، الکواکب المنتشرة فی القرن الثانی بعد العشرة ص 661-663.
4- (4) تنضد العقود السنیة ص 459، المخطوط.

رضا ابن الفقیه المفسّر الشیخ محمّدحسین الاصفهانی المعاصر، ألّفه باسم شاه سلطان حسین، وهو المراد من سلطان المؤمنین(1).

2 - الأنوار المبکّرة فی شرح خطبة التذکرة.

قال فی التنضید: شرح فیها خطبة تذکرة الشیخ داود الحکیم، وناهیک بما فی سعة مباحثها المتعلّقة بعلمی الکلام والهیئة(2).

3 - برهان الحقّ المتین علی لسان الخصم المبین، فی مجلّدین فی الإمامة، من طریق العامّة. أثبت فیه الإمامة والتفضیل بما فی الکتب المعتبرة لأهل السنّة إلزاماً للحجّة علی الخصم، وقال فی الذریعة: وهو کبیر فی أربع مجلّدات(3).

4 - البسط السالک علی المدارک والمسالک.

5 - بغیة الطالب فی أحوال أبی طالب.

6 - التعلیقة علی عمدة الطالب لابن عنبة الداوودی.

7 - التعلیقة علی النفحة العنبریة للیمانی.

8 - التقریظ علی کتاب منهج التحقیق.

9 - تنبیه وسنی العین بتنزیه الحسن والحسین علیهما السلام فی مفاخرة بنی السبطین، وهو هذا الکتاب الذی بین یدیک، وسیأتی الکلام حوله.

10 - ثواقب العلوم السنیة فی مناقب الفهوم الحسنیة، وهو مجلّد ضخم جلیل المقدار.

ص:10


1- (1) الذریعة 517:2-518.
2- (2) تنضید العقود السنیة ص 460، المخطوط.
3- (3) الذریعة 95:3.

قال فی التنضید: وموضوعه بیان تعریف الملکات اللسانیة المضریة، وکیفیة تحصیلها مع حلّ لکثیر من الأبیات الشعریة، وذکر مفاهیم لبعض ملوک مکّة المشرّفة صادفت الصواب، وهو کتاب مفید جدّاً، خدم به حضرة مولانا السید الشریف ناصر بن أحمد الحارث(1).

11 - الحاشیة علی شرح المدارک. ولعلّه هو بعینها کتاب البسط السالک المتقدّم.

12 - الحسام المطبوع فی المعقول والمسموع فی علم الکلام.

قال فی التنضید: وموضوعه أشرق موضوع، لأنّه منطو علی المباحث المفیدة، والمطالب السدیدة، وهو مجلّد کبیر(2).

وقال فی الذریعة: إنّ مبنی هذا الکتاب علی مسألة خلق الأفعال وما یترتّب علیها من المباحث(3).

13 - دیوان الشعر. ینقل عنه کثیراً فی مطاوی کتابه هذا وکتبه الاُخری، وهو مدوّن.

14 - رجل الطاووس إذا تبختر القاموس.

قال فی التنضید: جعله کالحاشیة علیه، وضمّنها زیادات مع إیرادات حفّها فی طیّ الصحائف إلیه، وفی الإسم نکتة لطیفة لا تخفی علی ذوی الأفهام الشریفة، برز

ص:11


1- (1) تنضید العقود السنیة ص 459، المخطوط.
2- (2) تنضید العقود السنیة ص 460، المخطوط.
3- (3) الذریعة 13:7.

منه سفر مفید(1).

وقال فی التکملة: وعندی له کتاب رجل الطاووس المذکور آنفاً حاشیة علی القاموس ناقصة تدلّ علی تبحّره فی اللغة والأدب، لا أظنّ أنّ أحداً من أهل العلم بالعربیة یقدر علی مثلها، ولو لم یکن إلاّ هذه الحاشیة لکفی فی فضله وغزارة علمه.

وقال فی الذریعة: وتوجد نسخة منه مخرومة الأوّل والآخر فی مکتبة الصدر(2).

15 - رسالة فی تفسیر قوله تعالی قالَ اجْعَلْنِی عَلی خَزائِنِ الْأَرْضِ .

16 - ریّ الوارد والصادر فی بیان أسماء المصادر.

17 - شرح المناسک للفاضل الهندی.

18 - الفوائد الجلیة فی إعراب أبیات الخزرجیة. ویعبّر عنه أیضاً بالعبائر المزجیة فی ترکیب الخزرجیة.

19 - کتاب فی آیات القرآن، یشهد بسعة باعه ووفور اطّلاعه علی جمیع المذاهب، وتحقیق أقوالهم، سلک فیه مسلکاً غریباً، تکلّم فیه علی جمیع العلوم، اشتمل علی أبحاث فی ذلک شافیة مع علماء الجمهور، ولعلّه بعینه کتاب النبراس المبین فی آیات الأحکام.

20 - کنز فرائد الأبیات للتمثیل والمحاضرات(3) ، وهو مجلّد ضخم.

ص:12


1- (1) تنضید العقود السنیة ص 460، المخطوط.
2- (2) الذریعة 163:10.
3- (3) فی التکملة: کنز الفوائد والأبیات للتمثیل والمحاضرات.

قال فی التنضید: عارض به کتاب القطبی الذی سمّاه التمثّل والمحاضرة بالأبیات المفردة النادرة، وزاد علیه ثلاثة أمثاله، مع اختراع لم یحم حول مثاله، وناهیک بما یحتاج إلیه مثل هذا الجمع من سعة الاطّلاع، وطول الباع، خدم به السید الشریف الأکبر مولانا السید أحمد بن سعید بن شبّر رحمه الله(1).

21 - مذاکرة ذوی الراحة والعنا فی المفاخرة بین الفقر والغنی. وسیأتی تسهیلاً للطالبین ذکر الرسالة بتمامها فی هذه المقدّمة.

22 - مطلع بدر التمام من قصیدتی أبی تمام.

قال فی التنضید: شرح فیه قصیدتیه الرائیة والمیمیة أحسن شرح لکونهما مغلقتین(2).

23 - نجح أسباب الأدب المبارک فی فتح باب قرب المولی شبیر بن المبارک، استعطفه به.

قال فی التنضید: وله رحمه اللّه تعالی غیر هذا المرقوم من رسائل وحواش تقف دونها الفهوم، وکتب بخطّه الشریف کتباً عدیدة، ووشحها بفوائد مفیدة، من جملتها القاموس، کتبه مراراً مع ضبط یرجع إلیه، ویعتمد فی النقل علیه، وغیره من الکتب المعتبرة الأدبیة، کالجمهرة وغیرها، وکتابة بعض الحواشی علیها(3).

أدبه الرایع

له دیوان شعر عجیب، یهش لسماعه الأدیب، فمن نظمه الرقیق المسبوک،

ص:13


1- (1) تنضد العقود السنیة ص 459، المخطوط.
2- (2) تنضد العقود السنیة ص 460، المخطوط.
3- (3) تنضد العقود السنیة ص 460، المخطوط.

وکلامه الذی هو کلام الملوک قوله متغزّلاً:

لولا محیاک الجمیل المصون ما بتّ تجری من عیونی عیون

ولا عرفت السقم لولا الهوی ولا تباریح الأسی والشجون

کم وقفةٍ لی فی طلول الحمی روی ثراها صوب دمعی الهتون

یا ربع خیرٍ لا جفاک الحیا ولهان لا یعرف غمض الجفون

هل کنت مغنی للغزال الذی إلیه أصبو والتصابی فنون

وأشرقت فیک شموس الضحی ورنّحت فوق رباها الغصون

من کلّ غیداء إذا أسفرت جلا محیّاها سجوف الدجون

صوارم الألحاظ إن جرّدت أثارت الحرب بکسر الجفون

وعامل القامة مهما انثنی نحوک لا تستطیع صرف المنون

والمقلة السوداء مهما رنّت علمت الصبّ فنون الجنون

منیعة الحجب فنیل اللقا منها بعیدٌ عن مرامی الظنون

عزیزةٌ تحمی حمی خدرها اُسود غیلٍ فوق قبّ البطون

حسبک لوما یا عذولی اتّئد انّی لعهدی فی الهوی لا أخون

لا تطلب السلوان من وامقٍ فذاک أمرٌ أبداً لا یکون

دع السکاری بکؤوس الهوی یا صاح فی سکرتهم یعمهون

یا ویح عذالی أما شاهدوا طلعة من أهواه بل هم عمون

فحسبهم بالنون عن حاجبٍ عمّا یقولون وما یسطرون

أما ووجدی یا أهیل اللوی وعهدی الوافی وسرّی المصون

وما لکم من منزلٍ عامرٍ بالقلب لا سفحٌ طوی والحجون

لقد أطعت الحبّ فی حکمه عدلاً وجوراً فی جمیع الشؤون

ص:14

بذلت فیه الروح بذل امریءٍ لدیه صعب الحتف فیهم یهون

وقوله مؤرّخاً ولادة الشریف برکات بن شبیر:

أطلع السعد باُفق المجد نجما فجلا حکماً أفاد العقل علما

دلّ أن شمنا هلالاً مسفراً أن سیبدو بالسنا بدراً متمّا

منح اللّه شبیراً ذا العلا وافداً بالبشر والأفراح عمّا

خیر نجلٍ سرّ فی مولده برکات قارنته اسماً ورسما

ماجد یحوی فخاراً طارفاً وتلیداً وأباً یسمو وعمّا

ینشر المدح علی أعطافه حللاً موشیة نثراً ونظما

دام فی ظلّ أبیه سیّداً سنداً لا یختشی راجیه هضما

وحباه اللّه فی أخلاقه فوق ما نأمله جوداً وحلما

وتلاه أوفر الأعداد من إخوة تبنی بیوت المجد حتما

فهو المسعود جدّاً إذ غدا ینتمی للفضل جدّاً حین ینما

سعد الطالع فی میلاده فأرانا منه فی التأریخ حکما

أوّل الإقبال فی تأریخه برکات اسمه نفس المسمّی

وقوله مؤرّخاً ولادة السید الشریف مبارک بن بشیر بن مبارک بن فضل بن مسعود بن الشریف حسن:

وافت تباشیر التهانی تشیر إنّ بشیر السعد وافی بشیر

هو الهمام الماجد المرتقی بفخره الباذخ أوج الأثیر

إنسان عین المجد بل عینه فکلّ وصفٍ عن علاه قصیر

مولای یا من محض ودّی له کالمنهل العذب الزلال النمیر

ومن إذا یوماً دجا حادثٍ فإنّه حصنٌ به أستجیر

ص:15

وافاک والأقدار قد أسعفت فی طالع السعد القوی المنیر

نجل سعید الحظّ میمونه من منح الربّ اللطیف الکبیر

مبارک الغرّة مسعودها قدومه عنوان خیرٍ خطیر

فإسمه الموروث من جدّه بجدّه المسعود أضحی جدیر

لذاک قد صحّت له نسبة بطالع المیلاد عند الخبیر

قرّت به عین أبیه ولا زال به طرف المعالی قریر

هذا وفی تاریخ میلاده قال أتی بالحکم طبق الضمیر

خذ غایة السؤل لتاریخه مبارک للسعد وافی بشر

وقوله مؤرّخاً ولایة شریف مکّة سعید بن سعد المستمرّة إلی سنة (1138) وکانت فی سنة (1124) ه:

طوالع السعد قالت والدهر واف ومحسن

بیتاً نأی عنه کید فجاء تاریخ متقن

بشّر سعید بن سعد بملک زید بن محسن

رسالته إلی السید علی خان صاحب السلافة

قال فی التنضید: فمن نثره البلیغ رسالة أنشأها بالطائف سنة (1114) أربع عشرة ومائة وألف، وبعث بها إلی أدیب ذلک العصر، السید علی بن أحمد معصوم صاحب سلافة العصر، معتذراً إلیه وهو بالمثناة عن رحیله إلی الطائف مع إقامة السید بها، وهی من آیات البلاغة، ومعجزات الصیاغة، وهی:

أهلّ وادی المشاة إنّ حکم الد هر یبین عن سوحکم وبعاد

فعزامی قرباً وبعداً عزامی وودادی وصلاً وصدا ودادی

هکذا صحیفة اعتذار، بل صفیحة بتّار، فتکت بغداد الراقم، ثمّ ساورته فی

ص:16

الطروس مساورة لما راقم، وخطّ حاکه القضاء والقدر أبدع حوک، ووقف کاتبه بین الکیس والنوک، أراه وکأنّ سطوره أغصان شوک.

یودّ علی المرء فی أیّام محنته حتّی یری حسناء ما لیس بالحسن

کلاّ والقمر، واللیل إذا أدبر، والصبح إذا أسفر، لئن عزم المحبّ علی السفر، وقابله منه الیمن والظفر، وکان حظّه منه الأوفر، وقد عذر المولی فی الفراق وغفر، فسیصلی منه سقر، وما أدراک ما سقر، نار شوق یلتهب، وتقسم فکر للرقاد ینتهب، ونفس لوّامة کلّما انیمت تهب.

غربة فارضیة وغرام عامری ومحنة علویة

والعیش أسعدک اللّه کالجیش، منتظم الأمر، بعیداً عن الطیش، إن لم یکن کذلک أضلّ المسالک، وأورد المهالک، أمیره القلب القار، وسلاحه حرق الأفکار، وعناده السکن بالأهل والولد، وزاده الاُنس بالصعاب وأهل البلد، وأین القلب فیحکم له بالقرار، وهو المقیم لدیکم إذا علا الجسم الأکوار، وأتی بالفکر وهو الزیبق الفرار، والشوق النار، وکیف السکن والاُنس عند من یری أنّه استبدل الجنّ بالإنس.

وما ینفع الحرّ أن ذا اللوح أن یری حیاض القری مملوءة لا یذوقها

فلا أقلّت شخصی قدم، ولا اقلّت من ندم، ولا أفلت من سدم، إن لم أکن أری وجداننا کلّ شیء بعدکم عدم. نعم یا مولانا أعتذر عن الرحیل بأنّ جنابی محیل، وأخصّایی بالقرض فی هذه الأرض مستحیل، وأقدر أن أزید علی هذا القول المفید.

فأقول: وقد ضعف الطالب والمطلوب، واستوی الغالب والمغلوب، وأکدی الحالب وجفّ المحلوب، وجهد سعی القدم من تحت واللسان من فوق، وکلّ القدوم من السخت والسوط عن السوق، وکنت والدین کالفرقدین، أو کندمانی

ص:17

جذیمة ونخلتی حلوان، فقد باعدنی فی هذا الزمان والمکان، مباعدة الثری لسهیل، ومباینة النهار باللیل، وبان بین کلیب ووائل، والقارض العنزی فی الأوائل، وأطلق فی مثل هذا عنان القلم، وأرفع للسارین ناراً علی علم، لکن علیّ فی ذلک محنة اخری، ومکیدة تفطو القلب ولو کان صخرا، ولا ارید بذکرها فخرا، ولم ابدها لولم أکن أعدک لتکمیل عقلی وأدبی ذخرا، فأنت الذی:

تمسّکت لمّا أن ظفرت بردّه علی حالتی وضع النوائب والرفع

بأوثق من عقل وأوفق من هویً وأنسب من طبعٍ وأرفع من شرع

هی أنّ هذا الشرح والبثّ، مشعر بالتعریض والحثّ، علی وصل الحبل والرثّ، وأنا أقسم باللّه یمین من لا یمین، ولم یزل عند مولانا عن الیمین، إنّی أعتقد أنّ إفضالکم مسعد مصعده، وانّ التحلّی به شرف عدّه، وانّک المولی الذی ما علی سائله منقصة السائل، کیف لا والنسب شریف، والحسب ظلّ وریف، والمنصب علی عالی العماد، والمحجّة متعالی الأمجاد، والنفس عصامیة، أربت علی المآثر الغطامیة، فالعلم خضارة ذو الوجبات، والحلم ثهلان ذو الهضبات، والکرم والسماح یباریان الریاح، والمروءة والتقوی، لهما من العصمة سبب أقوی.

ومع ذلک فإنّی أتقلّد الحول والقوّة دون حول اللّه وقوّته، یمین أهل البیت المنصوص علی حرمته، إن لم یکن یعترینی الألم من کلّ إفضال ألمّ، ویأخذنی الأرقّ والقلق، للبس جدید المنّ والخلق، وتعلونی للکآبة والحزن، ولو کان المنعم ابن ذی یزن، ولا أعدّ الموهوب من النعماء، ولو أصبحت به ابن ماء السماء، ولا ینصرف خاطری إلی غیر الکفاء، إذا شغل الفرح بالعطاء، خواطر ذوی الوفاء.

ولو أنّ نفساً بین جنبی اعطیت مناها ومن ذا فی الدنا اعطی المنا

أنت فی زمان کان یفزع مثلها أنّی شئت إن لم یسعف العلم بالعنا

ص:18

فإمّا قضت من موقف الجدّ حجّها وإلاّ حکت بعض الأضاحی فی منی

لکن هذا زمن لیست فیه الهمم الخیش، وطد أربابها من جمال بین أقیش، ولو عرض علی غیر مولانا ما قلت لغده من الحمق والطیش، وتمثّل بقول عوام مکّة فقر الزیا لعدوتیه قریش، وطالما قلت متنصّلاً من لؤمهم، متوسّلاً إلی العذر داخلاً فی سومهم، آی کذا خلقت، فما ینفع النحاة ما اختلفت، وأدواة الشرط والاستفهام تأبی الاّ الصدر، وإن رکبت مع کلام سافل القدر، وشواظ النار یطلب المخیط، وإن نکصه القابض مع البسیط.

طبعت علی ما فی غیر مخیر بشیء ولو خیّرت کنت المهذّبا

ارید وما اعطی واُعطی ولم أرد وغیّب عنّی أن أنال المغیّبا

إلی قوله منها، ولم یکن هذا التفصیل یلیق نشره فی ذلک الجناب، لکن مولانا القائل وما دون الصدیق حجاب، وأقسم باللّه المعبود أن لیس المقصود إلاّ بیان العذر الجمیل، من فراق هو عندی الخطب الجلیل، وحسبنا اللّه ونعم الوکیل(1).

حول الکتاب

اشارة

قال ولده العلاّمة السید رضی الدین فی کتابه تنضید العقود السنیة: تنبیه وسنی العین فی المفاخرة بین بینی السبطین، بناه علی عبارة لصاحب عمدة الطالب فی أنساب آل أبی طالب، صرّح فیها برفع بنی الحسن علی بنی الحسین علیهما السلام، بل ترقّی إلی أفضلیة أحدهما علی الآخر بزخارف المین، وما ذاک إلاّ لکونه من بنی الحسن، فهوت به العصبیة الواهیة وادیاً غیر حسن، حتّی أساء الأدب، وتناسل علیه اللوم من کلّ حدب، فسلک والدنا رحمه اللّه تعالی فی هذا الکتاب مسلک

ص:19


1- (1) تنضید العقود السنیة ص 460-463.

الإنصاف، وبیّن ما لکلّ من الفریقین من المفاخر العالیة الأوصاف، فإذا استوعب المناظرة ما لکلّ منهما من المفاخرة، علم بل تضیء بالصدق للآخر.

ثمّ ولا یخفی علیک ما یحتاج إلیه من سعة الإحاطة، حتّی یسدّد سهمه فیما جعله غرضه ومناطه، وهو مجلّد ضخم(1).

وکان الفراغ من تألیف هذا الکتاب القیّم یوم الجمعة لخمس بقین من شعبان المبارک سنة ثمان وعشرین ومائة بعد الألف.

أقول: فی بعض المعاجم والتراجم جاء عنوان الکتاب: تنبیه وسن العین، ولکن فی آخر نسخة المؤلّف وتصریح ولده السید رضی الدین فی التنضید، هو: تنبیه وسنی العین، ولعلّ التأنیث باعتبار العین.

قال فی لسان العرب فی مادّة «وسن»: قال اللّه تعالی لا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَ لا نَوْمٌ أی:

لا یأخذه نعاس ولا نوم، والسنة: النعاس من غیر نوم، والسنة: نعاس یبدأ فی الرأس، فإذا صار إلی القلب فهو نوم.

ووسن الرجل یوسن وسناً وسنةً: إذا نام نومة خفیفة، فهو وسن، قال أبومنصور:

إذا قالت العرب امرأة وسنی، فالمعنی أنّها کسلی من النعمة(2).

والنسخة التی اعتمدت فی تحقیق الکتاب علیه، هی النسخة الفریدة الخاصّة لخزانة العلاّمة الفقیه الآیة المعظّم السید شهاب الدین المرعشی النجفی رحمه الله، استکتبها عن نسخة اخری، وقابلها بنسخة اخری أیضاً، کما أشار إلی ذلک فی تقریظه علی الکتاب.

ص:20


1- (1) تنضید العقود السنیة ص 459-460، المخطوط.
2- (2) لسان العرب 304:15.

وتفضّل بهذه النسخة النفیسة نجله الحجّة السید محمود المرعشی حفظه اللّه، وطلب منّی تحقیقه ونشره فی سلسلة الآثار النسبیة للمکتبة.

تقریظ العلاّمة الفقیه المرعشی قدس سره علی الکتاب

قال العلاّمة الفقیه السید المرعشی النجفی قدس سره فی تقریظه علی الکتاب بخطّه الشریف: کتاب تنبیه وسنی العین بتنزیه الحسن والحسین علیهما السلام فی مفاخرة بنی السبطین، للسید المحدّث النسّابة المفسّر الشاعر الفقیه الأدیب المتکلّم الاُصولی، السید محمّد بن علی بن حیدر الموسوی العاملی، نزیل الحرمین، صاحب التآلیف الرائقة.

وینتهی نسبه الشریف إلی إبراهیم المرتضی. ویعرف المؤلّف بالسیّد محمّد السکیکی بضمّ السین المهملة ثمّ الکاف المفتوحة ثمّ الیاء المثنّاة التحتانیة الساکنة ثمّ الکاف، نسبة إلی سکیک من قری دمشق، سکنها جدّه الأعلی السید حسن بن نجم.

والرجل بحّاثة محقّق متتبّع، ماهر فی العلوم، ثقة فیما ینقله، وینقل فیه غالباً عن وسیلة المآل فی فضائل الآل، وکتاب عمدة الطالب، وکتاب جواهر العقدین، وکتاب الصواعق، وکتاب النفحة العنبریة، وغیرها.

ویظهر أنّ للمؤلّف تعلیقة علی عمدة الطالب، فراجع کلامه عند ذکره السید زین العابدین المرعشی ملک طبرستان.

وقد مدح السلطان مراد العثمانی ملک الحرمین فی زمان المؤلّف.

وکان فراغ المؤلّف من کتابه هذا لخمس بقین من شعبان سنة (1128) ه.

وموضوع الکتاب الردّ علی صاحب عمدة الطالب فی ترجیحه بنی الحسن علیه السلام علی بنی الحسین علیه السلام فی المفاخرة والمفاضلة.

ص:21

وبالجملة فهو کتاب نفیس فی بابه، حوی من فضائل الآل شطراً وافیاً. وذکرت فیه تراجم عدّة من أعیان بنی السبطین، کالأئمّة علیهم السلام، وزید الشهید، وابنه یحیی، ومحمّد النفس الزکیة، وإخوته موسی وإبراهیم ویحیی، والاُمراء آل المشعشع، والسادة المرعشیة ملوک طبرستان، والصفویة ملوک بلاد ایران، وملوک رام پور من الهند، والسادات العلویین بحضرموت، وغیرهم.

ثمّ إنّی رأیت عند الاُستاذ النسّابة السید رضا الموسوی الغریفی البحرانی النجفی المشتهر بالصائغ تعلیقة المؤلّف علی کتاب النفحة العنبریة لأبی الفضیل الیمانی النسّابة، ناقش فیه علیها کثیراً ونقد، وهو کتاب حسن فی بابه محتو علی فوائد جمّة، وکانت التعلیقة بخطّ ابن المؤلّف.

وقد استکتبت هذه النسخة من نسخة مستعارة کانت فی خزائن بعض الأعلام فی الغری الشریف، وقوبلت بنسخة اخری کانت عند شیخنا الآیة الحجّة الثبت المیرزا محمّد الطهرانی أدام اللّه برکته وأیّامه فی سنة (1366) ه.

ولادته ووفاته

کانت ولادته فی سنة (1071) ه، کما أشار إلی ذلک المحقّق الطهرانی فی أعیانه.

وکانت وفاته یوم الإثنین ثانی ذی الحجّة الحرام عام تسع وثلاثین بعد الألف والمائة (1139) من هجرة خیر الأنام، رحمه الرحمن الرحیم، وأسکنه فرادیس النعیم.

ویکون عمره عند وفاته (68) سنة، والظاهر أنّه توفّی بمکّة حیث کان مسقط سکناه، ودفن فیها.

ص:22

رسالة مذاکرة ذوی الراحة والعنا فی المفاخرة بین الفقر والغنی

تتمیماً للفائدة نذکر فی هذه المقدّمة الرسالة البدیعة للمؤلّف العلاّمة بتمامها، تسهیلاً للطالبین.

قال ابن أخیه السید عبّاس الموسوی العاملی المکّی فی کتابه نزهة الجلیس:

وأمّا فی الإنشاء الفرید العجیب، فما الحریری لدیه وما ابن حبیب، فمن إنشائه هذه المقامة، بوّأه دار المقامة، وأعلی بها مقامه، فإنّها لفضله وبلاغته علاّمه، وسمّاها «مذاکرة ذوی الراحة والعنا فی المفاخرة بین الفقر والغنی» وهی عزیزة الوجود، فریدة الموجود.

قال رحمه اللّه تعالی، وأفاض وابل غفرانه علیه ووالی:

بسم اللّه الرحمن الرحیم

الحمد للّه الحکیم القادر علی الإطلاق، الباسط المقدّر للأرزاق، الذی جعل الفقر والغنی آیتین من أبدع آیاته، وغایتین فی الحکم من أبعد غایاته، یتفکّر فیهما ذو الفطنة والإعتبار، فیتلو رَبَّنا ما خَلَقْتَ هذا باطِلاً (1) ویجری إلیهما العبد علی جیاد الأقدار حالیاً بزینة العقلاء وعاطلاً، فیسعد من یرشد للتسلیم إیماناً وتصدیقاً، ویبعد من ینشد وهو الملیم:

هذا الذی ترک الأوهام حائرة وصیّر العالم النحریر زندیقا

والصلاة والسلام علی نبیه المبعوث بالإسلام، محمّد الهادی للخلائق إلی أقوم(2) الطرائق، وأکرم الخلائق، صلّی اللّه وسلّم علیه، وآله وصحبه الأغنیاء باللّه

ص:23


1- (1) سورة آل عمران: 191.
2- (2) فی المصدر: أقوام.

والفقراء إلیه.

وبعد: فقد وقفت علی مقامة أنشأها بعض المتأخّرین من الأفاضل، ووشاها بدرر الفوائد هدیة لکلّ ناثر وناظم، ابتدعها علی لسان الغنی والفقر کالمفاخر بینهما والمفاضل، وأودعها من الحجج التی یفلج بمثلها المناظر والمناضل، فمدّ بها فی العلوم باعه الأطول، وأمدّ الفهوم بمصداق کم ترک الأوّل.

قاصداً بذلک ریاضة العقول، فی ریاض المقول، وتبریض اللسان، بوقائع شآبیب البیان، وتعریض الإحسان، للقانع بالأثر عن العیان.

فأیّد فیها الفقر علی الغنی، وشیّد له فی الفخر علی البنا، وجعله سابق الحلبة مجلیاً، وأتلاه بالغنی بعد لأی مصلّیاً، حتّی أقرّ بالتقدیم تسلیماً، وأخلص لوداده بعد التندّم علی عناده قلباً سلیماً، وإن کان الفقر عند أبناء الدنا، ملیاً بالحساب العنا، خلیاً عن أسباب الغنی، حفیاً فی اقتضاب المنی، کفیاً فی سدّ أبواب الهنا، وبینه وبین النفوس، ما بین تغلب وبکر غبّ غزاة البسوس.

وقد أوقع فیها من المکروه والمساءه، ما لم یوقعه قیس ببنی بدر یوم جفر الهباء، وحطمها ولا تحطم الإبل المخبلة، جیوش لقیط یوم جبلة، ووسمها بالعار الباقی علی الزمان، کما وسم به الولید الربیع فی مجلس النعمان، ونفورها عنه ولا نفور الغادة الفتیة من مقاربة الشبب، والشنشنة الأخزمیة من مقارنة العیب، وبعدها عنه بعد العزائم الیقینیة عن شبهات الریب، والکتائف الجسمانیة عن إدراک محجّبات الغیب.

هذا وعقال العقول، فی تقیید صعاب النفوس محلول، وحسام الفکر مصقول، عن قطع أعصاب الأهواء مغلول، والناس أکیس من أن یمدحوا إنسان، ما لم یروا عنده أثر إحسان، فلا جرم کاد أن ینعقد الإجماع، کما لا یخفی علی ذی نظر

ص:24

وسماع، علی بغض الفقر وذمّه، وقصده بالصدّ وأمّه، وتواتر الدعاء بالهبل والثکل علی امّه.

ومن یجعل المعروف من دون عرضه یفره ومن لا یتّقی الشتم یشتم

فکان ما اختاره من هذا الصنیع، معدوداً فی فنّ المغایرة من البدیع، وفیه تسلیة لنفس البائس الفقیر، وتقویة لقلب الآیس الحقیر، وإعانة للمبتلی بهذا الداء العضال، وإبانة للغرض الداعی لنشط العقال.

لکن حقیقة الحال أنّ هذا الفاضل، لمّا کان من کبار الأتقیاء الزاهدین، وخیار الصلحاء العابدین، ومعلوم أنّ أکثرهم قد اختار التقشّف الموصوف، وشیّد بناء الزهد المرصوف، وهجر أنواع زخرف الدنیا وصنوفه، حتّی قطع مسافتها وما بلّ بحرها صوفه.

کانوا جمال زمانهم فتصدّعوا فکأنّما لبس الزمان الصوفا

فبنی علی مقتضی طریقتهم، وفضّل الفقر إذ کان مرتضی حقیقتهم، وهو الحقّ الذی لا ریب فیه، والإنصاف الذی یرتضیه الأدیب ویصفیه، ولا یعارض فی مراد مفاده قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِینَةَ اللّهِ الَّتِی أَخْرَجَ لِعِبادِهِ (1) فإنّ من ذاد نفسه عن حلول هذه الساحة، وخشی أن یغرق عند تلاطم الأمواج وإن کان متقناً للسباحة، لا یلزمه أن یقول بالتحریم وعدم الإباحة.

وأحزم الناس من لو مات من ظمأ لم یقرب الورد حتّی یعرف الصدرا

وأمّا أرباب العصمة، فهم البریئون من کلّ وصمة، فإنّهم شاهدوا حظّهم الأوفر الأسمی، فلم یثبتوا لما دونه رسماً ولا إسما، وقصّروا نظرهم علی الخالد الباقی،

ص:25


1- (1) سورة الأعراف: 32.

واتّقوا أن تطأ أقدامهم الأرض وهم فی أعلی المراقی، ومن ورد البحر استقلّ السوافی.

فلمّا تأمّلت تلک المقامة، رأیت مبنی الأفضلیة علی أنّ جعل الفقر أمهر فی تحصیل العلوم والمعارف، وأکثر مقیلاً فی ظلّها الوارف، وأقدر علی إبراز الصواب، عند السؤال والجواب، لا علی إقامة الدلیل والبرهان بالأفضلیة، وجعل السابق فی هذا صاحب الأولویة.

علی أنّ هذا المیدان هو مجری العوالی ومجری السوابق، وفیه تزدحم کتائب فرسان الحقائق، وتلتحم مناکب النظارة من الخلائق، إذ الناس لعدم خلوّهم من أحد الوصفین، ینقسمون إلی صنفین، وینتظمون فی صفّین، وکلّ یحتجّ لصاحبه بالصفات الواقعیة المرضیة، لا المجازیة الفرضیة.

فأحببت أن أجول فی هذا المجال، ولو بالمحال، وأنسج علی هذا المنوال، علی وهن القدرة وضعف الحال، وقصور عامل الفضل علی التسلّط علی هذه الحال، اعترافاً منّی بالتقصیر، وإسعافاً بطلب المسامحة لباعی القصیر.

ومن یعص أطراف الزجاج فإنّه یطیع العوالی رکّبت کلّ لهزم

فبنیت هذا المقصد علی وضع غریب، وترتیب یهشّ له الأدیب الأریب، واُسلوب یأخذه الطبع السلیم عن قریب، وجعلت المفاخرة بینهما علی حقائق الأوصاف، وذکرت ما یقابل الطرفین بنهایة الإنصاف، ثمّ أنهیت المخاصمة، إلی التراضی بالمحاکمة، فحکمت بینهما مناط التکلیف، ورباط الفضل الذی اختصّ به النوع الشریف، فحکم حکماً یقضی منه الفریقان مأربهم، ویعلم کلّ اناس مشربهم، وکلّ فلک یسبحون، وکلّ حزب بما لدیهم فرحون، والحقّ واضح العذر والاحجال لقوم یعرفون، وماذا بعد الحقّ إلاّ الضلال فأنّی تصرفون.

ص:26

حدّث الغزل الرقیق، عن المدیح الأنیق، عن السؤال الجمیل، عن النوال الجزیل، عن الخاطر المطاع، عن کریم الطباع، قال: حضرت مجلساً من المجالس السریة، التی لم تزل تعقد بحضرة النفوس البشریة، وقد حضر وزیرها الفهم، وحاجبها الحلم، وقائدها وقاضیها العلم، وخازنها الحفظ، ومنشیها المکر، وشاعرها الخیال، وندیمها الوهم، ومثّلت للخدمة أعوانها المتظاهرة، وهی المدارک الخمس الظاهرة، وانتظمت فی مراتبها سائر القوی، وغاب بحمد اللّه عدوّها الهوی.

واتّفق أن حضر الغنی والفقر، الضدّان المتناقضان، بل العدوّان المتباغضان، والجوادان المتعارضان، بل القرنان المتناهضان، إلاّ أنّ النادی جمع بینهما، وقرّب علی سبیل الاتّفاق بینهما، وخاض القوم فی مجانح الحدیث، من سوانح القدیم والحدیث، فأراد بعض من حضر، طراد جیاد البحث والنظر، فتلطّف بلطفه، ولحظ الغنی بطرف طرفه، وقال: إنّی أحفظ بیتین، وردّ الأوّل منهما علی روایتین، یبنی علیهما حکم وأحکام، إذا تقرّر مفادهما باحکام.

ولو أنّی ولّیت أمیر جیشٍ لما قابلت إلاّ بالسؤال

لأنّ الناس ینهزمون منه وقد ثبتوا لأطراف العوالی

ثمّ قال: والروایة الاُخری، یعرفها من هو بإحراز شرفها أحری.

قال کریم الطباع، الراوی لهذه الأسجاع: فابتدر الغنی لجوابه، وقد استخرج دقیق المعنی من جرابه، فقال: إنّ بعض من أسعده الجدّ بخدمتی، وأیّده الجدّ بعزمتی، وسدّده المجد بهمّتی، أنشده هذین البیتین بعض ندمائه، وجلاهما کالنیّرین فی سمائه، فتفطّن ذلک الرئیس، لمعنی فیهما نفیس، وأعاد إنشادهما فی الحال، ووضع النوال موضع السؤال، فأظهر شمائل همّته العلیة، ورمی مقاتل الفقر

ص:27

وما ظلم فأدواه ووتره، وألبس البیتین حلی الملوک، بعد أن کانا فی أسمال الصعلوک، حتّی أشرق معناهما بالضیاء المستفاد من شمسی، وأغدق مغناهما بالأنواء الهاطلة من صنائع یومی وأمسی.

قال: ثمّ تنبّه إلی أنّ هذا الکلام، من بلیغ الکلام، وانّه بغی والبغی مرتعه وخیم، وأظهر دعوی الفضل وفوق کلّ ذی علم علیم، فکفّ من غربه، ورجع عن شرقه وغربه، واسترجع وسکت وأطرق إلی الأرض ونکت، لکنّه قال فی أثناء ذلک: ما أرانی أضللت المسالک، وانّی ما قلت وإن فاخرت وطلت لعنان الحقّ مالک، ولیس بملوم من نطق بالحقّ وصدع، وإن شقّ قلب المعاند وصدع، والحقّ أحقّ أن یتّبع.

وما المرء إلاّ حیث یجعل نفسه وأنّی لها فوق السماکین جاعل

قال کریم الطباع: فاستشاط الفقر من الغیظ، وتلظّت أنفاسه أحرّ من سموم القیظ، وأنف من الذلّ والاستکانة، إذ أنزله الغنی إلی هذه المکانة، وأنشد وقد أشعل نار الحمیة تسعیرها:

ونفسک أکرم عن امور کثیرة فما لک نفس بعدها تستعیرها

ثمّ انبری للمقاومة مسترسلاً، بعد أن تضرّع إلی اللّه تعالی متوسّلاً، وقال متمثّلاً:

احدی لیالیک فهیسی هیسی لا تنعمی اللیلة بالتعریس

إلاّ أنّه خاطب خطاب من قیّد الحلم ألفاظه، وسدّد العلم إیعاظه، فقال: أیّها الغنی لقد صرّحت وما کنّیت، وعجّلت وما تأنّیت، ولیتک إذ صدفت عن الحقّ وأبیت، لم تعمر بیتاً بخراب بیت، أخبرنی عن هذا الرئیس، الذی ملأت أنت له الکیس، فزعمت أنّه إنّما صار لذلک قلائلاً، من حیث کان فی ظلالک قائلاً، فلو کان ظامی الفؤاد من میاه الکرم التی جرت فیه، خاف القعود عن سلافة البلاغة التی

ص:28

رشفت فیه، أتراه کان یقول ما قال، ویتحمّل ما استلزمه نطقه من الأثقال، أو تراه لو کان مربوطاً بإشراکی، مخروطاً فی إسلاکی، محوطاً بإفلاکی، ثمّ کان ممّن تشقّ أفعال الکرم من مصدر طبعه، وتشقّ قسی الهموم من غروس نبعه، ألم یکن ینطق بما به نطق، ویرشد إلی ما إلیه أرشد، حین أنشده البیتین من أنشد، فلا تجهل علوم الاخبار وأنت خبیرها.

فما الجواد من فقر الرجال ولا الغنی ولکنّه خیم الرجال وخیرها

وما ازراؤک علی الصعالیک، لتزید بذلک فی معالیک، فکفاهم فخراً فی الدین، قول علم المهتدین: «ربّ أشعث أغبر ذی طمرین لو أقسم علی اللّه لأبرّه»(1) وما أشبه هذا ممّا طرق سمعک غیر مرّه، وأمّا باعتبار الدنیا، وزینتها الدنیا، فإنّ منهم ما علا بالأوصاف قدره، وغلی للأضیاف قدره، حتّی أشرق من افق السعد بدره.

ولکنّ صعلوکاً صحیفة وجهه کضوء شهاب القابس المتنوّر

إلی آخر الأبیات، المعلومة فی الروایات، فیا أیّها الغنی هلاّ إذا نطقت تحمّلت ما أطقت، ورفعت نفسک من حیث لم تخفض سواک، وجلوت ثغرک بغیر هذا السؤال، فإنّ الشریف الکریم ینقص قدراً بالتعدّی علی الشریف الکریم، وولع الخمر بالعقول رماها بالتنجیس والتحریم.

قال: فنظر إلیه الغنی شزراً، وأعاره لحظاً ونزراً، وخاطبه مخاطبة متحکّم، ولاطفه ملاطفة متهکّم، فقال: عذراً أیّها المسکین، ورفقاً أیّها المستکین، فما أنا بالذی بلغت عظمک السکین، ولست الذی أنزل شکلک هذا البیت من التسکین، إنّما قلت ما قلت فیّ وفیک، ما کلامنا به حقیق، ونسبت إلیّ وإلیک، ما انعقد علیه

ص:29


1- (1) کنز العمّال 152:3 برقم: 5924-5926.

الاجماع بالتحقیق، فاستمع بعض أوصافک، واردد جماح أنفک بلجام إنصافک، وإن لم تصدّق الناس ما أقول، فبرأت منّی ذمّة العقول.

ألست حائک شقق الهوان والإذلال، وموشیها بوشی الکدّ والسؤال، ومفصّل أوصالها بمقراض الضجر والملال، وخائط تفاصیلها بخیوط الإلحاح الطوال، ومقدّرها علی قامات الرجال، ومفرعها علیهم لا للزینة والجمال، فاستحلّ فیهم هذا الوصف الشنیع، واستملّ منهم شکر هذا الصنیع، وأعفنی من عتابک، فإنّی أربأ بنفسک عن خطابک.

وإنّ حمی عزّی منیعٌ محرّم ومن لا یکرم نفسه لا یکرم

ثمّ انّک مع ذا أردت جلاء العین فزدت قذی، وأنزلت معانی الهدی مغانی الهوی، وتکلّمت فی حضرتی بشریف الآثار کلام من یظنّ أنّه فیها ذو استئثار، وأنت تعلم أنّی فارس نقعها المثار، واستشهدت ببعض الأشعار، فأشهدت أنّ لمعانیها فی ذهنک أشعار، وکان عارف بأنّی لا أرکب فی مضمارها الفرس المعار، ولا أقنع فی معرفة أسرارها بالدثار دون الشعار.

وإن کنت تستطیع معی صبراً، فساُنبّئک بما لم تحط به خبراً، حسبی وإیّاک صیتاً وذکرا، إنّ اللّه سمّانی خیراً وسمّاک شرّا إِنَّ الْإِنْسانَ خُلِقَ هَلُوعاً * إِذا مَسَّهُ الشَّرُّ جَزُوعاً * وَ إِذا مَسَّهُ الْخَیْرُ مَنُوعاً (1) وجعنی من نعمه التی ذکر بها عباده کثیرا وَ أَمْدَدْناکُمْ بِأَمْوالٍ وَ بَنِینَ وَ جَعَلْناکُمْ أَکْثَرَ نَفِیراً (2) بل یشمل سید البشر هذا

ص:30


1- (1) سورة المعارج: 19-21.
2- (2) سورة الإسراء: 6.

المعنی وَ وَجَدَکَ عائِلاً فَأَغْنی (1).

ومن دلائل فخری وسعدی وَ هَبْ لِی مُلْکاً لا یَنْبَغِی لِأَحَدٍ مِنْ بَعْدِی (2) وجعلک من المحن التی تسکب عندها العبرات، ولا تقال فی حزونها العثرات وَ لَنَبْلُوَنَّکُمْ بِشَیْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَ الْجُوعِ وَ نَقْصٍ مِنَ الْأَمْوالِ وَ الْأَنْفُسِ وَ الثَّمَراتِ (3) وإن شئت خفضتک طبقة اخری، ورویت لک «کاد الفقر أن یکون کفرا»(4) وما جری هذا المجری.

فأنت المبعد عن طاعة الخالق، لمّا تنزّل بالخلائق من الکرب والمضایق، وهی القواطع والعوائق، وأنا الذی أیسّر لهم سنی البضاعات، المتوقّف علیها کثیر من الطاعات، فلولا وجودی ووجد جودی لم یظفروا بثواب الزکاة والصدقات وصلة الأرحام والنفقات، ومن أعظم هذا المرام حجّ بیت اللّه الحرام، وهل یستوی الإیسار والإفلاس، واللّه لم یدع إلی بیته سوی المیاسیر من الناس.

وتعلّم کثرة دعاء الأنبیاء، والمقتدین بهم من الأولیاء، بالاستعاذة من جوارک، والاستقالة من عثارک، والتضرّع إلی اللّه فی محو آثارک.

وأمّا الشعراء، فهاموا بهجوک فی کلّ واد، وقاموا بذمّک علی رؤوس الأشهاد، وأمّوا للهرب بالتغرّب فی البلاد، ومقاساة الأین فی ذلک والسهاد، حتّی رأت المقام علی الاقتصاد، قنوعاً به ذلّة فی العباد، وحسبک ببیت سار مسیر المثل فی

ص:31


1- (1) سورة الضحی: 8.
2- (2) سورة ص: 35.
3- (3) سورة البقرة: 155.
4- (4) کنز العمّال 492:6 برقم: 16682.

الوری:

فسر فی بلاد اللّه والتمس الغنی تعش ذا یسار أو تموت فتعذرا

وقال من أنف من قدرک الحقیر:

دعینی للغنی أسعی فإنّی رأین الناس شرّهم الفقیر

ولو عقلت ما فاخرت الأقران، وقد نظموک والکفر فی قران:

ما أحسن الدین والدنیا إذا اجتمعا وأقبح الکفر والإفلاس بالرجل

وصعالیک الیهود، علی هذا البیت من الشهود، ولولا ذمّ الإطراء وخوف الملام، وأن یقول بعض الفقراء مادح نفسه یقرؤک السلام، لأوردت علیک ما نظموه فیّ من المدائح، ومریت لک درر الفوائد من أخلاق القرائح.

وکیف لا وأنا علّتهم الغائیة، فی نظم مدائحهم المحبّرة، ونعوتهم المحرّرة، وأغزالهم الرائقة، وتخیّلاتهم الفائقة، وهل الممدوح إذاً مثل المادح لدیه، إلاّ المعهود الذی أقدره علی إطلاق یدیه، فخذ إلیک غیضاً من فیض، ولمعة من روض، وإن أردت زیادة الخوض، ملأت بهذا السجل لک الحوض، حتّی تقول قطنی، فقد ملأت بطنی.

قال کریم الطباع: فاستجاش الفقر وأزبأر، واستوفز وأثأر، وقال: کلاّ لا مفرّ إلی ربّک یومئذ المستقرّ، الآن حمی الوطیس، والتفّ الخمیس بالخمیس، وتکلّمت القلوب بألسنة أحدّ من الصفاح، بل تکلّمت ألسنة العذبات الحمر بأفواه الجراح، من صدّ عن نیرانها فأنا ابن قیس لا براح، أیّها الغنی، أمثلی تذلّل صعابه بالثری، ویرکب إعجاز الإبل وإن طال السری، أقسمت بمن جعلنی فی خلقه آیة، ورفع لی علی الطاغین أشرف رایة، وخلقنی لمحق الباغین أشأم من ابن دایة، لتسمعنّ منّی ما یدعک تقرع بأنامل الندم الثنایا، وأنا ابن جلا وطلاّع الثنایا.

ص:32

یا أیّها الناعم فی لباس العجب والتیه، والزاعم أنّه مولی الفضل ومؤتیه، والنازع إلیّ أخلاق اللؤم والرداءه، المنازع ربّ الکبریاء رداءه، لقد افتریت فی وصفی ووصفک بهنک، وأبصرت القذاة فی عینی ولم تبصر الجذع فی عینک، وصدفت عن مناهج الحقّ ومشارعه، وحرفت الکلم عن مواضعه.

ولو أنّک شدّاد بن عاد، ومتّعک اللّه بإرم ذات العماد، وفرعون ذی الأوتاد، ثمّ نجوت من الیمّ بمن معک من الأجناد، وکلیب بن ربیعة ولم یقدم علیک جسّاس فی الحمی، وأبرهة ولم ترمک طیر أبابیل من السما، وزهیر بن جذیمة ولم تأخذک ید خالد من قریب، وأبوجهل ولم تسحب إلی القلیب، لأنفت لک من هذا العجب والاستطالة، وضجرت منک إذا أطلت هذه الإطالة.

لکن لا بدع فی ذلک، فإنّک منبع الطغیان، بنصّ القرآن إِنَّ الْإِنْسانَ لَیَطْغی * أَنْ رَآهُ اسْتَغْنی (1) أن کان ذا مال وبنین، إذا تتلی علیه آیاتنا قال أساطیر الأوّلین، وانّ الذی جمع مالاً وعدّده، وحسب أنّ ماله أخلده، منک استمدّ مدده، وبک أعدّ فی الکفر عدده، وقد قالت قریش حین لفحها ریحک العقیم: لَوْ لا نُزِّلَ هذَا الْقُرْآنُ عَلی رَجُلٍ مِنَ الْقَرْیَتَیْنِ عَظِیمٍ (2).

وقد علم مفضلک أو مساویک، إن لم یعمه حبّک عن مساویک، إنّ الخلق بک یخسرون ولا یربحون، وانّک من الذین یفسدون فی الأرض ولا یصلحون، فکم اقتضی غیّ أهوائک وعیّ أدوائک، وسکر شرابک، ومکر سرابک، أن یقطع السارق، ویقمع المارق، ویردع الخائن، ویصفع المائن، ویدفع الغاصب القاسط، ویتبع

ص:33


1- (1) سورة العلق: 6-7.
2- (2) سورة الزخرف: 31.

المحاسب المغالط، وأن یدنس بیاض الأعراض، بسواد دنایا الأغراض، ویتحکّم فی صحاح العقول عضال الأمراض، من الأطماع الحقیقة بالإهمال والإعراض، ویغصّ الحریص بالجریض عند الحثّ علی الجود والتحریض، وأن یرتکب الحازم متون المآثم بغیب الظنون، ویقدم السالک فی المفاوز والمهالک، علی ریب المنون.

وکم وقعت فتنتک بین المرء وأبیه، وخلیله وأخیه، وصاحبته وبنیه، وفصیلته التی تؤویه، ومن فی الأرض جمیعاً ثمّ لا ینجیه، ولعلّک تقول إنّ من ذکرت، وشنعت علیهم وأنکرت، منک هربوا فلاذوا بسابغ ظلّی، وفی حماک أجدبوا فاستسقوا وابلی وطلّی، فأنت الذی حملتهم علی أن ارتکبوا ما ارتکبوا، حتّی حادوا عن القصد ونکبوا، فعوقبوا ونکبوا، کلاّ إنّ خرط القتاد دون هذا الإیراد.

فمن المعلوم أنّ کثیراً ممّن ظهرت غوایاتهم، وبعدت فی الفساد غایاتهم، قد یرضی لنفسه بسمة القباحة، مع کونی لم أطرف له ساحة، وإنّما یقصد الزیادة من کیلک، أو التقویم لأودک عند میلک، فیعشی عن بصیرته فی لیلک، وأمّا من سواهم، وقلیل ما هم، فلو کان قصده بأفعاله الشنیعة، إفلاته من حوزتی المنیعة، لکنت تراه یکتفی بالطفیف الذی یبعده عنّی، ولا یکاد مصاعد التمنّی والتعنّی.

دلیلک إنّ الفقر خیر من الغنی وانّ القلیل المال خیر من المثری

لقاؤک شخصاً قد عصی اللّه للغنی ولم نر شخصاً قد عصی اللّه للفقر

ویؤکّد هذه الأحکام العلیة، ما أثبتته الأدلّة العقلیة والنقلیة، إنّ جمع المال من وجوه الحلال، یکاد یدخل فی المحال، أما تعلم أنّ ما قابلنی بالرضا، والتسلیم للقضا، وکفّ نظره عن الطماح، وعامل هواه بالزجر لا بالسماح، ظفر بکنز القناعة، وطفر عن وهاد الذلّ والخناعة، وهجر کدّ الطلب ووباله، وفرغ لطاعة مولاه

ص:34

خاطره وباله، وتمسّک بأوثق الوسائل، لتحصیل العلوم والفضائل، استحقّ أن ینشد لسان افتخاره:

غیری تغیّره فعال الحافی ویحول عن شیم الکریم الوافی

ویرشد عند اختباره:

إنّ الغنی هو الغنی بنفسه ولو أنّه عاری المناکب حافی

وأمّا من أبغضک وأحبّنی، ورفضک وقرّبنی، وأبعدک وأنت قائم فی خدمته، کبعض عبیده، وطردک وأنت باسط ذراعیک بوصیده، فإنّه رجل الدنیا وواحدها، وطالب الآخرة فواجدها، وحسبک بإبراهیم بن أدهم بعد نزوله من أعلی القصور، وعمرو بن عبید وجلالة قدره عند المنصور.

دع أهل هذه الطبقة وما حووه من المفاخر، واتل لَقَدْ کانَ لَکُمْ فِی رَسُولِ اللّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ کانَ یَرْجُوا اللّهَ وَ الْیَوْمَ الْآخِرَ (1) ألیس قد ورد عنه صادق النبا، بأنّه نشر عنک ونبا، وقد عرض علیه أن تسیر معه جبال تهامة فضّة وذهبا.

ثمّ من العجیب زعمک أنّک العزیز وأنا الذلیل، وأنا الحقیر وأنت الجلیل، ولو کنت تساوی عفطة عنز أو قلامة حافر، لما متّع اللّه بک الفاسق الکافر، وإن زعمت أنّ لک الفضل والنعمة، لأنّ صاحبک یعدّ من اولی النعمة، فإنّ معک من المحن والأکدار، وهموم الخوف من طوارق الأغیار، وتوقی سوء السمعة فی هذه الدار، ما لا ینقطع ولا ینتفی، ولا یستتر ولا یختفی.

وأزنت بین ملیحها وقبیحها فإذا الملاحة بالقباحة لا تفی

وأنّی یهنأ بعیش مستطاب، من یعلم أنّ حلالک حساب، وحرامک عقاب،

ص:35


1- (1) سورة الأحزاب: 21.

وکیف یتحمّل منک الافضال والانعام، من سمع «یدخل فقراء هذه الاُمّة الجنّة قبل أغنیائها بخمسمائة عام»(1) فدونکها غارة شعواء، تخبط فی عجاجها خبط عشواء، وداهیة دهیاء، تحقّق عندی أنّک الداء العیاء، تمنع الحدث الغرّ أن یصول، والهرم المجرّب أن یقول:

یا لیتنی فیها جذع أخب فیها وأضع

وتقرّر فی العقول، مفاد المثل المقول:

ما طار طیرٌ وارتفع إلاّ کما طار وقع

قد أصدرتها صیانة المروءة الشرعیة، وحیاطة حقوق النفس المرعیة، لا بوادر القوّة الغضبیة، ونوادر النخوة والحمیة، لتفیدک موعظة حسنة، وتتلو ولا تستوی السیئة ولا الحسنة، وتنشد البیت الدائر علی الألسنة:

الخبیر یبقی وإن طال الزمان به والشرّ أخبث ما أوعیت من زاد

قال الکریم الطباع: فلمّا أتمّ الفقر مقاله، ورمی عن ظهره أثقاله، أقبل الغنی علی رأس المجلس وصدره، وشمس المحفل وبدره، وقال: أیّها النفس الشریفة، أمدّ اللّه بک ظلال العقل الوریفة، إنّ حال هذا الجاهل ظریفة، وأیّ ظریفة، لقد جهل الجهل المرکّب، ورکب فی غیر سرجه هذا المرکب، وقصد إذ شوّه وجه جمالی، وأودّ غصن کمالی، أن ینشد حرّ کریم، أو ذو أدب قویم.

کضرائر الحسناء قلن لوجهها حسداً وبغضاً إنّه لذمیم

فیدخل بفحوی العموم فی جملة أقرانی، ویصعد بهذا المفهوم إلی أوج أقرانی، وهیهات هیهات أین الثریّا من ید المتناول، ومتی قال السهی للشمس أنت خفیة،

ص:36


1- (1) کنز العمّال 477:6 برقم: 16625.

وقال الدجی للصبح لونک حائل، ولو انثالت من جیوش الکلام هذه الجحافل، فی أحقر الأندیة والمحافل، لمیز فی الحال بین البطل الشجاع، والخنع الیراع، وأسقط سقط المتاع، عن رتبة سکاب الذی لا یعار ولا یباع.

فکیف بهذا المجلس الذی أنشر علیه غمام الأدب والفضل، وسرت منه بوارق صوارم القول الفصل، وارتعدت بصواعق الجدّ فیه فرائص الهزل، وهمرت سیول النفع والضرّ فی شعاب التولیة والعزل، وأنا سأحبس عنانی، ولا آخذ إلاّ فیما عنانی، حتّی تنحسم الأباطیل والأمانی، وتمحی عن صحائف الخواطر وساوس مانی، واُجازی بالشکر من عرف قدری فأسمانی.

قال الراوی: فبادر الفقر قائلاً: ربّ إنّی دعوت هذا الخصم للرشاد لیلاً ونهارا، ونصحته بالبیان المستفاد سرّاً وجهارا، فلم یزده دعائی إلاّ فرارا، وإصراراً علی الجور واستکبارا، ثمّ لم یکتف بذلک حتّی أخذ یمکر بی مکراً کبارا، ویتقرّب للحظرة السلطانیة استظهاراً علیّ وانتصارا، ویظنّ أن سینال بذلک لدیها إیثارا، کلاّ واللّه تلک حضرة شوط الباطل فیها قصیر، وهی للحقّ وأهله نعم النصیر، ولا تمییز عندها للمتربّع فوق السریر، علی الجاثی علی الحصیر، وقد وقف الکلام بمنتهاه وغایته وصار إلی مصیر.

ثمّ أقبل علی العقل، وقال: یا مولانا الوزیر، أنت المدبّر والمشیر، والحاکم علی کلّ مأمور وأمیر، وأنت لسان الملک الناطق بلا اعتراض، ویده المتصرّفة فی جمیع الأغراض، وطبیب أحکامه الشافی من کلّ الأمراض، ولک الأمر فاقض ما أنت قاض.

قال کریم الطباع، الراوی لهذه الأسجاع: فلمّا سمع العقل ما قالاه، ورأی أنّهما ألزماه الحکومة وإن عثر ما أقالاه، لبث هنیهة ینتظر الإذن فی الکلام، ویحرّر من

ص:37

القول ما یخرجه عن الملام، إجلالاً للحضرة السلطانیة، وتبجیلاً، وعملاً بما قیل:

إنّ الکلام لفی الفؤاد وإنّما جعل اللسان علی الفؤاد دلیلا

حتّی حصلت له الإشارة، ووصلت نتائج أفکاره المستشارة، فاستعاذ باللّه من الشیطان الرجیم، وقال: بسم اللّه الرحمن الرحیم.

أمّا بعد: فالحکومة معیار الذمم، ومحک الهمم، ومیزان الفضل والمعرفة، ومیدان الأفکار المتصرّفة، وممرّ أنهار البلاغة والفصاحة، ومقرّ أطواد الرصانة والرجاحة، ومصرع جنوب المودّة والصداقة، لکن فی معارک ذی الجهل والحماقة، والحقّ یأبی الجمع بین النقیضین، والعقل یحرض علی الاصلاح بین البغیضین، والتوفیق عزیز، وخیر الکلام الجامع الوجیز، وبحر المدح والقدح لا تفنی عجائبه.

ومن ذا الذی ترضی سجایاه کلّها کفی المرء نبلاً أن تعدّ معائبه

ومن هنا أیّها الفقر والغنی، ینبغی أن تعلما أنّکما أدخلتمانی فی أضیق من سمّ الخیاط، وکلّفتمانی المرور علی جهنّم فوق الصراط، وأشقّ المسائل الشرعیة باب الاحتیاط، وأنا أستعین باللّه وأستهدیه، وأسأله أن یوفّقکما لقبول ما أبدیه، فقد أجبت السؤال وأطعت، وما ارید إلاّ الاصلاح ما استطعت.

أمّا أنت أیّها الغنی، فإنّک المحمود المذموم، والمیمون المشؤوم، المحبوب المبغوض، المطلوب المرفوض، النافع الضارّ، المقیم الفارّ، المنبّه الغارّ.

وأمّا أنت أیّها الفقر، فإنّک العدوّ الصدیق، المسعف الرفیق، المشقی المسعد، المهبط المصعد، الممرض المعافی، المعرض الموافی، المخلّ الکافی، الناقص الوافی، وأنا افصّل لکما هذین الإجمالین، وأرفع التناقض بین الإحتمالین، حتّی تنزّهانی عن الجهل والمین، وتنقلبا بحقائق الاُمور عالمین.

اعلما أنّ اللّه تعالی لم یخلق شیئاً عبثاً ولعبا، ولا یظلم ربّک أحداً أولاه راحة

ص:38

وتعبا، وجمیع نعمه ونقمه، منتظمة فی إسلاک حکمه، وکلّ ما أودعه فی عالم الکون والفساد ذریعة للعباد، إلی کسب الفوز فی المعاد، وملاک نتیجة کلّ قضیة، ما یهدی اللّه إلی اختیار حضرة النفس الإنسانیة، وقد أحکما اللّه من عباده فی مواقع، یجوزها الشرع ولا یدافع، من وافاها حقّها ظفر بالعلم النافع، ومن قصر جوزی بعذاب واقع، ما له من اللّه من دافع.

فیکون الغنی منحة استعدّ لها العبد المطیع فحواها، أو مصلحة لا یصلح للعبد سواها، أو محنة للاختبار والابتلا، أو فتنة للاستدراج والاملا، ویکون الفقر نعمة طبق الاستحقاق المسطور، أو نقمة لتنزیه النفوس البشریة عن متاع الغرور، ویشارک الغنی فی الابتلاء والاختبار، والمصلحة التی یعلمها الحکیم المختار.

فحقّ المحبوّ بالغنی أن لا یألو جهداً، فی أن یوالی شکراً وحمداً، وأن یتوصّل به لاکتساب الاُخری، ویتصرّف فیه بما هو الأولی والأحری، ویتخرّج من عهدة النوافل والحقوق، ویتحرّج عن وصمة التغافل والعقوق، ویستعیذ باللّه من إملائه وفتنته، ویحذر أن تغلب الغفلة علی فطنته، وإیّاه ثمّ إیّاه، أن یشغله عن مولاه، وتحت هذا الإجمال، تفصیل طویل، الویل لمن ضرب عنه والعویل.

وحقّ الممنوّ بالفقر أن یأخذ بالرضا والتسلیم، ویقابل حکم الحکیم بقلب سلیم، ویشکره علی آلائه، حیث خصّه بشعار غالب أنبیائه وأولیائه، وینیب إلی باریه بالتوبة، ویستعیذ به من شؤم الإثم والحوبة، ویعتاض بعزّ القناعة والعفاف، ویرتاض علی الزهد والکفاف، ویعتصم بحبل التقی، ویحذر من التخلّص بالشقاء من الشقا، ولا ییأس من روح الفرج، وإن عزّ فی الضیق المخرج، ولا یدع التلطّف فی الحیلة، لتکلّف المظاهر الجمیلة، فهذه السنن المنیعة مقنعة، فی الخروج من عهدة المواقع الأربعة.

ص:39

فإذا علم ذلک وتقرّر، وثبت لدیکما وتحرّر، فاعلما أنّ کلاًّ منکما متی جاور من هذه صفاته، وحاور من لا تصدع بالجهل صفاته، فهو فی معرک المفاخرة فارس الصفّین، والحائز للقسم المحمود من الوصفین، وإلاّ فهو المتّسم بالوصف الأخیر، الحری وإن قدّم بالتأخیر.

ثمّ إن أبیتهما إلاّ التمییز فی الصفات بینکما، فأنت أیّها الغنی کالسیف الصقیل، یضیء حدّه فی أعناق المعتدین والمهتدین، والجواد الأصیل، یصلح جدّه لقطع السبیل، وإعزاز الدین، فلک الفخر الذی یزاحم الکواکب بالمناکب، لکن بعد النظر إلی الضارب والراکب.

وأنت أیّها الفقر کالبحر الاُجاج، تجری فیه الفلک مواخر، ویستخرج منه الدرّ الفاخر، والقفر الفجاج، ینجو سالکه من طلب أعدائه، ویرجو عند انتهاء المسیر لقاء أودائه، فأنت الحائز للمناقب، لکن باعتبار العواقب.

ثمّ إنّی أقول ولا أخشی ملامه: إنّ الفقر أدلّ علی منهج الاستقامة، وأقرب إلی ساحل السلامة، وإن کان الغنی إذا کشف عن صاحبه الدین، ووفّق إلی عزّه التوفیق لأحد الاختبارین، فهو الظافر بسعادة الدارین.

وبهذا التأصیل الوثیق، والتفصیل المطابق للتحقیق، یرتفع التناقض بین ما أوردتماه من الحجج، وقلتماه عند الخوض فی تلک اللجج، فتأمّلاه بعین البصیرة، وتناولاه بید غیر قصیرة.

وعلی کلّ حال فأنا المبتلی الممتحن بکما، والمرآة المجلی فیها شکلکما، ولم یکفکما تکلیفی المشاقّ منفردین، حتّی جئتما مجتمعین، وحملتمانی ما لو عرض علی الجبال لأبین، وأنا أسأل اللّه تعالی أن یمنح حکمی القبول، ویوفّق بینکما بالإصلاح، وهیهات أن یتّفق الدبور والقبول.

ص:40

قال کریم الطباع، الراوی لهذه الأسجاع: فلمّا سمع الغنی والفقر ما جلاه العقل من الدلائل، وعلما أنّه لم یبق مقالاً لقائل، ولا مصالاً لصائل، قاما حامدین للحکومة راضیین، وانطلقا لشأنهما کالسیفین الماضیین.

وتفرّق أرباب المجلس، وکلّ یقول: هذا هو الحکم العدل، والمنطق الفصل، ولواهب العقل جزیل الحمد والمنّة والفضل، وصلّی اللّه علی أکرم خلقه، وسراج افقه، سیّدنا ومولانا محمّد وعلی آله وصحبه الأنجاب، وسلّم تسلیماً کثیرا، والحمد للّه ربّ العالمین(1).

ربیع الأوّل - قم المشرّفة - السید مهدی الرجائی

ص:41


1- (1) نزهة الجلیس 153:1-168.

الصفحة الاُولی من النسخة المخطوطة

ص:42

تنبیه وسنی العین بتنزیه الحسن والحسین فی مفاخرة بنی السبطین

اشارة

للعلاّمة الخبیر

محمّد بن علی بن حیدر بن محمّد بن نجم الدین العاملی

1071-1139 ه

تحقیق

السید مهدی الرجائی

ص:43

ص:44

بسم اللّه الرحمن الرحیم

ولقد(1) ترقّت به همّته إلی أن قصد مکّة فی صکّة عمّی(2) ، وانتزعها من ید الأمیر نجم الدین محمّد أبی نمی، فهجم علی مکّة هجوم الطیف، وافتضّ عذرتها بحدّ السیف.

إلی أن قال: وخرج الأمیر أبونمی منها، واستمرّ جمّاز حاکماً بها مدّة. إنتهی.

وهو نقل من تاریخ المدینة(3) لفاضل المتأخّرین، مجدالدین أبوبکرالشیرازی الفیروزآبادی(4) ، صاحب القاموس وغیره من التصانیف المفیده.

ص:45


1- (1) من هنا تبدأ النسخة المخطوطة، ومن المعلوم سقوط خطبة الکتاب وکذا مقدّمة المؤلّف.
2- (2) الصکّة: شدّة الهاجرة، وتضاف إلی عمی رجل من العمالیق أغار علی قوم فی الظهیرة فاجتاحهم «منه» وراجع: لسان العرب 379:7.
3- (3) لم أظفر علی هذا التاریخ.
4- (4) هو قاضی القضاة أبوطاهر مجدالدین محمّد بن یعقوب بن محمّد الشیرازی الفیروزآبادی، ولد سنة (729) بکازرون، وتوفّی قاضیاً بزبید من بلاد الیمن سنة (816) وله تصانیف کثیرة، منها القاموس المحیط، وهو تلخیص کتابه الکبیر اللامع المعلّم العجاب الجامع بین المحکم والعباب، وکان فی ستّین مجلّد.

ومن أعجبها(1) کتاب الروض المسلوف فی ما له إسمان إلی الوف، ذکره فی القاموس فی مادّة «ب س ر»(2) ولم نره، وهو من أعجب مصنَّف أظهر أسرار کلام العرب ولسانها البالغ من البیان نهایة الارب.

وفی تاریخ الفاضل السید محمّد(3) بن الحسین السمرقندی المسمّی «إتحاف مولانا الشریف حسن بتاریخ خلفاء الزمن وولاته وملوکه السالکین أحسن سنن»(4) صنّفه لسلطان الحجاز، ومالک أزمّة الشرف والمجد علی الحقیقة لا المجاز، الشریف حسن بن أبی نمی بن برکات، أدام اللّه تعالی ملک نسله الشریف، فأفاض بهم البرکات، ذکر نحو ما ذکره الفیروزآبادی، وزاد عن استیلائه علی مکّة المشرّفة، کان بمساعدة الملک الصالح الأیّوبی، وأنّ الذی أخرجه من مکّة المشرّفة الشریف راجح بن قتادة.

ص:46


1- (1) أی: من أعجب تصانیف صاحب القاموس.
2- (2) القاموس المحیط 372:1.
3- (3) ذکره العیدروس فی النور السافر ص 565، وقال: وفی لیلة الخمیس تاسع المحرّم سنة ستّ وتسعین بعد التسعمائة توفّی الشریف الفاضل محمّد بن الحسین السمرقندی الحسینی بالمدینة المشرّفة، وکان أهل المدینة إذا أرادوا مکاتبة أحد من الأکابر لا یکتبون ذلک المرسوم إلاّ بإنشائه، وکان یعرف کثیراً من اللغات مثل العربیة والفارسیة والرومیة والهندیة والحبشیة، ولمّا مات احصیت کتبه فکانت ألفاً وتسعین کتاباً، ثمّ ذکر نبذة من شعره الرایع.وذکره أیضاً فی شذرات الذهب 642:10، وغیره، ومن آثاره المطبوعة تحفة الطالب بمعرفة من ینتسب إلی عبداللّه وأبی طالب.
4- (4) لم أظفر علی هذا الکتاب.

وذکر أیضاً استیلاء الملک المسعود یوسف الأیّوبی علی مکّة وأخذها من الشریف حسن بن قتادة، بعد حربٍ بینهما، ونهب مکّة، واستمرّ علیها والیاً إلی أن مات سنة (626) ثمّ من ولّی مکّة من ملوک الیمن وعساکرها أصالة أو نیابةً، إلی أن خلصت لأبی سعد الحسن بن علی بن قتادة.

وقد أشار إلی ذلک کلّه ماعدا ملک الأمیر جمّاز، الشیخ أحمد بن الفضل باکثیر(1) فی کتابه وسیلة المآل فی عدّ مناقب الآل(2).

وکلّ ذلک لم یذکر شیئاً منه مصنّف عمدة الطالب، وهو الفاضل النسّابة السید الشریف أحمد بن علی بن الحسین بن علی بن مهنّا بن عنبة الأصغر الحسنی، وباقی نسبه إلی الحسن بن علی بن أبی طالب علیهما السلام ذکره فی العمدة، فی عقب موسی الثانی بن عبداللّه بن موسی الجون رحمهم اللّه تعالی(3).

ویظهر من لوایح تصنیفه أنَّه کان من الشیعة الزیدیة لا الإمامیّه(4) ، إلاّ أنّه أشار إلی تغلّب الملک الأفشین مسعود بن الکامل علی مکّة وقتاً، قال: ثمّ طرد عنها الأمیر راجح بن قتادة(5).

ص:47


1- (1) هو العلاّمة الشیخ أحمد بن الفضل بن محمّد باکثیر الحضرمی المکّی الشافعی، توفّی سنة (1047) ه، وکتابه هذا ألّفه باسم الشریف إدریس أمیر مکّة.
2- (2) وسیلة المآل للباکثیر الحضرمی، مخطوط.
3- (3) عمدة الطالب ص 159، المطبوع بتحقیقی.
4- (4) والصحیح عندی بعد التتبّع فی أحواله وآثاره، أنّه کان من الشیعة الإمامیة، وکان صهر العلاّمة تاج الدین ابن معیة، وهو من أعلام الشیعة وکبارهم.
5- (5) عمدة الطالب ص 174.

وأمّا قضیة الأمیر جمّاز بن شیحة الحسینی، فلم یعرّج علیها فی کتابه، لا فی موضع ذکر أمیر المدینة شیحة وولده جمّاز، ولا فی موضع ذکر ملوک مکّة آل قتادة، أدامهم اللّه تعالی وأیدّهم بالسعادة.

مع أنّه ذکر فی ترجمة الشریف نجم الدین محمّد أبی نمی بن أبی سعد أنّ الشریف راجح بن قتاده فی بعض حروبه مع أخیه الشریف أبی سعد استنجد أخواله من بنی حسین، فخرجوا لمدده فی سبعمائة فارس، ورئیسهم الأمیر عیسی الملقّب ب «الحرون» إلی آخر القضیة المشهورة، المشتملة علی انهزام عیسی الحرون ومن معه من الشریف أبی نمی بن أبی سعد، إذ لقیه فی الطریق وهو سائر مدداً لأبیه الشریف أبی سعد فی جمع قلیل نحو أربعین(1).

وذکر صاحب عمدة الطالب قول النقیب جعفر بن محمّد ابن معیّة الحسنی من قصیدة یمدح بها الشریف أبانمی:

ألم یبلغک شأن بنی حسینٍ وفرّهم وما فعل الحرون

یصول بأربعین علی مئین وکم من فتنةٍ طالت تهون(2)

وما ذاک من مصنّف عمدة الطالب إلاّ تحاملاً علی الحسینیین، وهضماً وافتخاراً لقومه الحسنیین، احتمل به إثماً؛ إذ حقّ أمانة العلم والإنصاف أشرف الأوصاف.

وامتثال قوله صلی الله علیه و آله «اُمرنا أن ننزّل الناس منازلهم» قاله الحافظ السیوطی فی

ص:48


1- (1) عمدة الطالب ص 175-176.
2- (2) عمدة الطالب ص 175-176. وسقط بعد البیت الأوّل قوله:فیا للّه بأس أبی نمیّوبعض الناس یشبهه الجنون

الدرر المنتثرة فی الأحادیث المشتهرة، مسلم فی المقدمة(1) ، وأبوداود(2) ، والحاکم عن عایشه.

والتوقّی من قول الشاعر، وله من مشارع الشرع مشاعر:

لا تضع من عظیم قدرٍ وإن کنت مشاراً إلیه بالتعظیم

فالشریف الکریم ینقص قدراً بالتعدّی علی الشریف الکریم

ولفی الخمر بالعقول رمی الخم - ر بتنجیسها وبالتحریم

أن یذکر مآثر کلا الفریقین، ویوفی حقّ المفخرین الأنیقین، ویجنی الناظر فی کتابة نور الغصنین الوریقین، فیذکر فعال الأمیر جمّاز بن شیحة، وما بلغته عزائمه المشیحة، فإنّه أخو الأمیر عیسی الحرون الفارّ، ممّن یجعل الباز الکاسر کالصید الحرون، ولم تزل الأبطال تفرّ وتکرّ، وبعضها لبعض یسلّم ویقرّ.

ولیس یعاب المرء فی الجبن یومه إذا عرفت منه الشجاعة بالأمس

ولقد ترقّی بصاحب عمدة الطالب هذا التحامل، وتطلّب الفخر إلی محاولة المفاخرة والمفاضلة بین الحسن والحسین علیهما السلام، واقتبسنا نوادر الأدب منهما، وهو

ص:49


1- (1) قال مسلم فی صحیحه (6:1): وقد ذکر عن عائشة أنّها قالت: أمرنارسول اللّه صلی الله علیه و آله أن ننزّل الناس منازلهم، مع ما نطق به القرآن من قول اللّه تعالی وَ فَوْقَ کُلِّ ذِی عِلْمٍ عَلِیمٌ.
2- (2) روی أبوداود فی سننه 197:2 بإسناده عن عبدالرحمن بن معاذ، عن رجل من أصحاب النبی صلی الله علیه و آله، قال: خطب النبی صلی الله علیه و آله بمنی، ونزّلهم منازلهم، فقال: لینزل المهاجرون هاهنا، وأشار إلی میمنة القبلة، والأنصار هاهنا، وأشار إلی میسرة القبلة، ثمّ لینزل الناس حولهم.

مسلک لم تستحسنه الشیعة زیدیتها وإمامیتها ولا المعتزلة، کما ستعلمه من کلام ابن أبی الحدید المعتزلی، ومن کلام الشریف المرتضی وهو منهم(1) ، ولا رأیته فی مسالک أهل السنّة والجماعة تأدّباً واحتراماً وإعظاماً لمقام الحسنین علیهما السلام، فإنّما یعرف الفضل لأهل الفضل أهل الفضل.

وهذه مسألة لم یرد فیها نصّ صریح عن النبی صلی الله علیه و آله، کما ورد فی تفضیل أبیهما أمیرالمؤمنین علی علیه السلام، وجعل لنا إلی موالاته أقوم وجهه علیهما قوله صلی الله علیه و آله: الحسن والحسین سیّدا شباب أهل الجنّة، وأبوهما خیرٌ منهما(2).

قال فیه ابن حجر الهیتمی فی شرح همزیّة الأبوصیری: إنّه جاء من طرق صحّ بعضها، ورتّب علیه ما ذکره من الحکم، فراجعه ثمّة(3).

والدلیل الإعتباری مظنّة الخطأ، فحقّ هذا المقام العظیم التّأدب وحبس عنان القلم، ومن حکمة الشعر الذی هو فی الفصاحة علم:

إذا ما قبلت الشیء علماً فقل به ولا تقل الشیء الذی أنت جاهله

ولآخر من الفصحاء، وأنّا لک من النصحاء:

فإنّی رأیت الناس إمّا مکذّبٌ یقول بما تهوی وإمّا مصدّق

ص:50


1- (1) أی: من الشیعة الإمامیة، بل هو من رؤسائهم وزعمائهم.
2- (2) رواه الحافظ الهیتمی فی مجمع الزوائد 183:9، وابن حجر فی الصواعق ص 189، والعسقلانی فی الاصابة 480:3، والسیوطی فی الجامع الصغیر 518:1، والحاکم النیشابوری فی المستدرک 167:3، وابن ماجة فی سنن المصطفی 56:1 ومحبّ الطبری فی ذخائر العقبی ص 129، واحقاق الحقّ 229:9-241، وغیرها.
3- (3) شرح همزیة الأبوصیری.

یقولون أقوالاً ولا یتقنونها فإن قیل هاتوا حقّقوا لم یحقّقوا

تحقیق حول والدة الإمام زین العابدین علیه السلام

قال صاحب عمدة الطالب عند ذکر الإمام زین العابدین السجّاد علی بن الحسین علیهما السلام: وقد اختلف فی امّه، فالمشهور أنّها شاه زنان بنت کسری یزدجرد.

وقیل: إنّ اسمها شهربانو.

قیل: نهبت فی فتح المدائن، فنفلها عمر بن الخطّاب من الحسین علیه السلام.

وقیل: بعث حریث بن جابر الحنفی(1) إلی أمیرالمؤمنین علیه السلام بنتی یزدجرد بن شهریار، فأخذهما، وأعطی واحدة لابنه الحسین علیه السلام، فأولدها علی بن الحسین علیهما السلام، وأعطی الاُخری محمّد بن أبی بکر، فأولدها القاسم الفقیه بن محمّد ابن أبی بکر، فهما إبنا خالة.

وقال ابن جریر الطبری، إسمها غزالة، وهی من بنات کسری.

وقال المبرّد: هی سلامة بنت یزدجرد، وکانت عمّة امّ یزید الناقص بن الولید ابن عبدالملک أو اختها(2) ، قاله المبرّد.

وقد منع من هذا کثیر من المؤرّخین والنسّابین، وقالوا: إنّ بنتی یزدجرد کانتا معه حین ذهب إلی خراسان، وقالوا(3): إنّ ام زین العابدین علیه السلام من غیر ولده(4).

أقول: لا یخفی أنّ الحامل له علی قوله «وقد منع من هذا کثیر» إلی آخره، هو

ص:51


1- (1) کذا فی هامش العمدة عن بعض النسخ، وفی المتن: الجعفی.
2- (2) فی العمدة: واُختها.
3- (3) فی العمدة: وقیل.
4- (4) عمدة الطالب ص 235-236.

قصد المفاخرة والمزاعمة لبنی الحسین علیه السلام، کما یدّل علیه کثیر من کلامه الآتی، وإلاّ هو ما ذکره أوّلاً، وهو المشهور المذکور فی التواریخ.

ولم یذکر الحافظ الذهبی فی کتابه تاریخ الإسلام غیره، قال - والقول ما قالت حذام، ولا قریة وراء عبّادان. وإذا جاء نهر اللّه بطل نهر معقل - ما هذا لفظه:

ولیس للحسین علیه السلام عقب إلاّ من زین العابدین علیه السلام، واُمّه أمة، وهی سلافة بنت یزدجرد آخر ملوک فارس. وقیل: غزالة کما تقدّم، خلّف علیها بعد الحسین مولاه زیید - بیائین - فولدت له عبداللّه بن زیید، قاله محمّد بن سعد، وهی عمّة امّ الخلیفة یزید بن الولید(1). إنتهی کلام الذهبی.

وحسبک دلالةً علی ماقلناه أنّه روی هذا القول عن ابن جریر الطبری والمبرّد، وهما ما هما، ولم یسند القول الآخر إلی قائل معیّن، ولو کان ممّن لا نسبة له إلیهما وستر ضعفه الذی لا یخفی علی الخبیر بقوله «وقال کثیر».

ثمّ القائل إنّ أمّ زین العابدین علیه السلام من غیر ولده - أی یزدجرد - هلاّ عیّنها ولو بالإسم، کما جرت به عادة النسّابیین والمؤرّخین، فعدم التعیین والتبیین علی سفسفة هذا القول دلیل متین.

صحّة نکاح الملل الاُخری

قال صاحب عمدة طالب: وقد أغنی اللّه تعالی علی بن الحسین علیهما السلام بما حصل له من ولادة رسول اللّه صلی الله علیه و آله عن ولادة یزدجرد المجوسی المولود من غیر عقدٍ، علی ما جاءت به التواریخ(2).

ص:52


1- (1) تاریخ الاسلام 439:6، ترجمة الإمام زین العابدین علیه السلام.
2- (2) عمدة الطالب ص 236.

أقول: فی هذا سوء أدب علی الإمام زین العابدین فی عصره من بنی هاشم وسائر العرب، وسیّد الناسکین إلی العلم والعمل من کلّ حدب؛ لأنّه لم یکن یلیق منه هذا القول إلاّ بعد أن یبرّیء علی بن الحسین علیهما السلام من ولادة الفرس، وینفی ذلک، ویدفعه أشد دفع وأسدّه، وهو لم یفعل ذلک بل فعل ضدّه، فإنّه نسب ولادتة إلی الفرس علی المشهور، وأسند ذلک إلی ابن جریر والمبرّد، وهما عمدة الجمهور، وهذا من أدلّة تحامله علی بنی الحسین.

وإذا بلغ فی ذلک إلی مثل علی بن الحسین علیهما السلام، فکلّ من علماء الإسلام یدفع بالیدین نبله عن العین، ویتمثّل للباطل والمین، دُهْدُدِّین سعد القین.

والجواب الشافی للمریض عن هذا التعریض: أنّه لا خلاف بین أهل الإسلام فی تقریر أنساب الکفّار المترتّبة علی مناکحهم إطلاقاً من غیر تفصیل.

ألا تراهم یرفعون أنساب المسلمین من الصحابة ومن بعدهم من العرب إلی عدنان، بل إلی إسماعیل ونوح علیهما السلام، وإلی آدم علیه السلام، ومن الفرس إلی نوح علیه السلام، وکذلک من الترک والروم والقبط وغیرهم، منتهین بالنسب إلی أحد الأجداد المشاهیر، حاکمین بانتساب ذلک المنسوب إلیه، ثم إلی أحد أولاد نوح الثلاثه، ثمّ إلی آدم، لایفرّقون فی طرد النسب بین أجداده المسلمین والکفّار من أیّ نحل الکفّار کانوا.

ولو استقام له هذا التعریض، لاطّرد فی أنساب الصحابة، ولا سیّما سلمان الفارسی - رضی اللّه عنه - وغیره من المنسوبین إلی فارس، بل یترقّی ذلک - والمعاذ باللّه والبراءة إلی اللّه تعالی منه - إلی نسب نبینا صلی الله علیه و آله، إلاّ علی مذهب من

ص:53

یقول بإیمان آبائه صلی الله علیه و آله إلی آدم علیه السلام(1) ، ولیس ذلک بإجماعی(2) ، وإن أیّده ابن حجر فی شرح الهمزیّة، والسیوطی فی رسالة مسالک الحنفا فی والدی المصطفی(3).

ص:54


1- (1) وهو المذهب الحقّ الصریح عند الإمامیة، ویدلّ علیه الآیات والروایات المستفیضة، ولا مجال هنا لذکرها، وقد صنّفوا فی ذلک الکتب والرسائل.
2- (2) وذلک أنّ بعض العامّة لا یعتقدون ذلک.
3- (3) مسالک الحنفا فی والدی المصطفی ص 191-221، المطبوع فی المجلّد الثانی من الحاوی للفتاوی، وهی مجموعة رسائل للحافظ السیوطی.وقد أثبت فی هذه الرسالة إیمان والدی النبی صلی الله علیه و آله بالآیات والروایات المستفیضة، قال: فعرف من مجموع هذه الآثار أنّ أجداد النبی صلی الله علیه و آله کانوا مؤمنین بیقین.وقال أیضاً فی الأمر الرابع: وممّا ینتصر به لهذا المسلک أنّه قد ثبت عن جماعة کانوا فی زمن الجاهلیة أنّهم تحنّفوا وتدیّنوا بدین إبراهیم علیه السلام وترکوا الشرک، فما المانع أن یکون أبوا النبی صلی الله علیه و آله سلکوا سبیلهم فی ذلک.وقال أیضاً: وکذلک نقول فی حقّ أبوی النبی صلی الله علیه و آله أنّهما لم یثبت عنهما حالة کفر باللّه، ثمّ أجاب عن الروایات المزوّرة التی نقلوها فی کفر والدی النبی صلی الله علیه و آله.وقال أیضاً فی المسلک الثالث: إنّ اللّه أحیا له صلی الله علیه و آله أبویه حتّی آمنا به، وهذا المسلک مال إلیه طائفة کثیرة من حفّاظ المحدّثین وغیرهم، منهم ابن شاهین، والحافظ أبوبکر الخطیب البغدادی، والسهیلی، والقرطبی، والمحبّ الطبری، والعلاّمة ناصرالدین بن المنیر، وغیرهم.والظاهر من مجموع کلامه أنّ أکثر أهل العامّة من المحدّثین وغیرهم یعتقدون

ولئن کان فی أنکحة الفرس ما ذکره، فإنّ فی أنکحة کفّار العرب نکاح المقت، وهو نکاح زوجة أبیه النازل فیه قوله عزّوجلّ وَ لا تَنْکِحُوا ما نَکَحَ آباؤُکُمْ مِنَ النِّساءِ إِلاّ ما قَدْ سَلَفَ إِنَّهُ کانَ فاحِشَةً وَ مَقْتاً وَ ساءَ سَبِیلاً (1).

وقوله تعالی إِلاّ ما قَدْ سَلَفَ فی الإخبار بوقوعه منهم، کما أنّ هذا الإستثناء المنقطع نصّ فی غفران السالف منه. وفیهم الجمع بین الاُختین، وقوله تعالی وَ أَنْ تَجْمَعُوا بَیْنَ الْأُخْتَیْنِ (2) نصّ کذلک فی الأمرین.

فلو کان ما عرض به فی أنکحة الفرس خللاً أو طعناً فی الأنساب، للزم مثله فی أنساب العرب؛ لأنّ جمیع ذلک نکاح حرام بالضرورة من دین الإسلام، ولئن کان ما فی مناکح العرب أقلّ قبحاً، فإنّه أصحّ نقلاً لإخبار القرآن الکریم بذلک.

وما ذکره عن مناکح الفرس، إنّما نسبه إلی التواریخ، وهذا التعریض الخبیث یترقّی بالسیر الحثیث إلی تحقّق معرّة المعرّی فی قوله البیتین:

إذا ما رأینا آدماً وفعاله وتزویجه بنتیه لابنیه فی الخنا

فإنّ الاُخت من أقرب المحارم فی الدین الإسلام، فلا یتوجّه إلی المعرّی فی

ص:55


1- (1) سورة النساء: 22.
2- (2) سورة النساء: 23.

البیتین ملام، وکیف یستقیم ما بنی علیه التعریض، أو ینفع فی علیله التمریض؟ وقد أثبت القرآن الکریم زوجیة إمرأة فرعون بإضافتها إلیه(1) ، وفی ذلک ثبوت النسب، وکذلک امرأة العزیز(2) ، وحمّالة الحطب امرأة أبی لهب(3) ، وکأنّه من هنا أخذ العلماء تقریر أنساب الکفّار إطلاقاً، وقالوا بذلک إجماعاً واتّفاقاً.

فضائل العجم

قال صاحب عمدة الطالب: والعرب لا تعدّ للعجم فضیلةً وإن کانوا ملوکاً، ولو اعتدّوا بالملک فضیلة، لوجب أن یفضلوا العجم علی العرب، وقحطان علی عدنان، ولیس(4) ذلک عندهم شیئاً یعتدّ به(5).

أقول: وهذا علی إطلاقه غیر مسلّم، ولیت من لم یعلم تعلّم، فإنّ العرب إنّما لم تعدّ للعجم فضیلة بالنسبة إلی العرب لا مطلقا، وإلاّ فعلماء النسب والتأریخ والشعراء والخطباء من العرب لم یزالوا یفضلون بعض العجم علی بعض، ویعتنون ببیان ذلک، ویفخرون بفضل بعضهم علی بعضٍ، کالفرس علی الروم، والروم علی الترک، والترک علی الزنج، وکبعض أنواع الجنس منهم علی غیره من أنواعه، کالیونان من الروم، والنوبة من الزنج، وأهل الهند من نسل حام، ثم الحبشة بعدهم، والیونان من نسل یافث.

ص:56


1- (1) قوله تعالی وَ قالَتِ امْرَأَتُ فِرْعَوْنَ قُرَّتُ عَیْنٍ لِی وَ لَکَ الآیة، القصص: 9.
2- (2) سورة یوسف: 30 و 51.
3- (3) سورة المسد: 4.
4- (4) فی العمدة: ولکن لیس.
5- (5) عمدة الطالب ص 236.

ومن وقف علی أشعار العرب من الجاهلیة والإسلام، وخطبهم ومحاوراتهم، وکلمات علماء علوم العرب، تحقّق ما ذکرناه، وتصدّق ما سطرناه، بل ذلک موجود فی الأحادیث الشریفة النبویّة.

فما فیها ممّا یدّل علی فضل جیل علی الأجیال، أو علی جیلٍ غیر قلیل، کما فی الصحیحین، والترمذی، ونقلته من مصابیح البغوی، والجمع بین الصحاح الستّة(1) ، ولشرف الدین البارزی المسمّی بتجرید الاُصول فی باب فضل العجم والروم، عن أبی هریرة: کنّا عند النبی صلی الله علیه و آله إذ نزلت سورة الجمعة، فلمّا نزلت وَ آخَرِینَ مِنْهُمْ لَمّا یَلْحَقُوا بِهِمْ (2) قالوا: من هم یا رسول اللّه؟ قال: وفینا سلمان الفارسی رضی اللّه عنه، فوضع النبی صلی الله علیه و آله یده علی سلمان، وقال: لو کان الإیمان فی الثریّا لناله رجال من هؤلاء(3).

فتغیّر وجه الآخرین منهم بالفرس، لأنّ قوله صلی الله علیه و آله «لوکان الإیمان» الخ، جواب قول الصحابة «من هم یارسول اللّه؟» وذلک یقتضی أن یکون الفرس تالین فی الفضل للعرب المراد بالاُمّیین فی صدر الآیة، وذلک یقتضی فضلهم علی غیرهم من الأجیال.

وکذلک المدح فی قوله «لو کان الإیمان» الخ، یقتضی فضلهم علی غیرهم؛ إذ لم

ص:57


1- (1) للشیخ أبی الحسن رزین بن معاویة العبدری السرقطی الأندلسی.
2- (2) سورة الجمعة: 3.
3- (3) صحیح البخاری 641:8، کتاب التفسیر، وصحیح مسلم 1973:4، کتاب فضائل الصحابة باب فضل فارس، ومصابیح السنة للبغوی 210:4-211 برقم: 4871.

یرد فیهم مثل هذا المدح الدینی البلیغ.

ومثل ما ذکرناه فی الدلاله قول القاضی البیضاوی فی تفسیر قوله تعالی وَ إِنْ تَتَوَلَّوْا یَسْتَبْدِلْ قَوْماً غَیْرَکُمْ ثُمَّ لا یَکُونُوا أَمْثالَکُمْ (1): فی التولّی والزهد فی الإیمان وهم الفرس؛ لأنّه سئل صلی الله علیه و آله عنه وکان سلمان إلی جنبه، فضرب فخذه، وقال: هذا وقومه، أو الأنصار، أو الیمن(2).

وقال القاضی فی تفسیر قوله تعالی: مَنْ یَرْتَدَّ مِنْکُمْ عَنْ دِینِهِ فَسَوْفَ یَأْتِی اللّهُ بِقَوْمٍ یُحِبُّهُمْ وَ یُحِبُّونَهُ (3) وقیل: الفرس لأنّه صلی الله علیه و آله سئل عنهم، فضرب یده علی عاتق سلمان، وقال: هذا وذووه(4). إنتهی.

وورد فی الروم حدیث مسلم: تقوم الساعة والروم أکثر الناس(5).

وفیه قول عمرو بن العاص: إنّ فیهم خصالاً أربعة وذکرها(6). وهو یقتضی فضلاً فیهم.

ووردت أحادیث فی الحبشة، ذکرها مصنّف کتاب الطراز المنقوش(7).

ص:58


1- (1) سورة محمّد صلی الله علیه و آله: 38.
2- (2) تفسیر البیضاوی 406:2 طبع دار الکتب العلمیة بیروت.
3- (3) سورة المائدة: 54.
4- (4) تفسیر البیضاوی 271:1.
5- (5) صحیح مسلم 2222:4، برقم: 2898، باب تقوم الساعة والروم أکثر الناس.
6- (6) صحیح مسلم 2222:4.
7- (7) هو کتاب الطراز المنقوش فی محاسن الحبوش، لأبی المعالی علاءالدین محمّد ابن عبدالباقی البخاری المکّی خطیب المدینة، ألّفه سنة (991) واستمدّ فیه من

وفی غیر الروم والحبشة تقتضی فضلاً فی من وردت فیه. ومعلوم أنّ ذلک بالنسبة إلی غیره من الأجیال عدا العرب.

وإنّما اقتصرنا علی ما ورد فی الفرس، لمناسبة مناط البحث والجدال، أعنی امّ سید العلماء والعبّاد، وقطب الأبدال، سلام اللّه علیه وعلی أبیه وعمّه وجدّه وجدّته الفائزین بأعلی شرف وأعمّه، وهل بعد آیة التطهیر(1) وأحادیث الکساء الصحیحة(2) من بدر فی تمّة.

إقدام العقلاء لتحصیل المُلک وفضله

وکذلک لا نسلّم أنّ العرب لا تعدّ الملک علی الإطلاق فخراً، ولا تجعله للمفاخرة ذخراً، بل ذلک بالنسبة والإضافة إلی شرف النبوّة والخلافة، وشرف رؤسائهم وعظمائهم الذین أرّبوا علی الملوک بالبأس والکرم، وعلّوهم بعلوّ الهمم، حتّی أنّ منهم من فتک بالملک، أو بأعزّ ذویه فی تخت ملکه، ومن أورد ملکاً

ص:59


1- (1) قوله تعالی إِنَّما یُرِیدُ اللّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً سورة الأحزاب: 33. وقد روی الفریقین أحادیث وروایات متواترة متضافرة جدّاً أنّ هذه الآیة الشریفة نزلت فی أهل بیت العصمة والطهارة علی وفاطمة والحسن والحسین علیهم السلام.
2- (2) وهی الأحادیث المتواترة الواردة فی شأن نزول آیة التطهیر، وقد رواه جمع غفیر من الفریقین.

عظیماً حیاض هلکه، وطمس جواری فلکه، وأغرق جوارد فلکه.

کعمرو بن کلثوم صاحب القصیدة المشهورة فی فتکه لعمرو بن هند المأثورة، والبراق فی قتله ملک الفرس بین جیوشه فی مملکته وتخلیصه بنت عمّه لیلی من ملکته، والحارث بن ظالم مخلّص لقاح(1) خالته بزعم النعمان بن منذر، ثمّ قتل ولده لیخبر بتقاضیه وینذر، وقاتل جاره خالد بن جعفر فی قبّة الملک المضروبة علیه، وما فرّ بل مشی، فوصلت إلیه کتیبة الدوسر فردّها وحده وکسرها، ومحی أثر سیفه المغلوب أثرها.

وکلیب بن ربیعة قاتل بالعدنانیة تُبعاً وجیوشه القحطانیة، فکسر ملک الیمن، وإنّما کلیب من رؤساء ربیعة فی ذلک الزمن، ثمّ لمّا عظم شأنه وعدّ من الملوک سلک فیه جسّاس ذلک السلوک، فأقدم علیه غیر مبتهل، وقتله بناب من الإبل، إلی غیر ذلک(2).

وکیف لا تعدّ العرب الملک فضیلة؟ وقد قال نبیها سیّد الأنبیاء صلی الله علیه و آله: السلطان ظلّ اللّه فی الأرض، فمن أکرمه أکرمه اللّه، ومن أهانه أهانه اللّه(3). رواه أبوداود الطیالسی، والبیهقی فی شعب الایمان، عن أبی بکرة(4).

وعنه: السلطان ظلّ اللّه فی الأرض، یأوی إلیه الضعیف، وبه ینصر المظلوم،

ص:60


1- (1) اللقاح: ککتاب الإبل.
2- (2) راجع تواریخ هؤلاء الملوک إلی کتاب تاریخ الطبری وکامل ابن الأثیر.
3- (3) کنز العمّال 4:6 برقم: 14580.
4- (4) شعب الإیمان للبیهقی 17:6 برقم: 7373، ورواه الترمذی فی جامعه 435:5 برقم: 2224.

ومن أکرم سلطان اللّه فی الدنیا أکرمه اللّه یوم القیامة. الحافظ محبّ الدین ابن النجّار(1).

وفی تار یخ بغداد: لا تسبّوا السلطان، فإنّه فیء اللّه فی أرضه(2). أبونعیم فی المعرفة، والبیهقی عن أبی عبیدة(3). وفی معناهما أحادیث اخر(4).

وروی الحاکم فی المستدرک، والبیهقی فی دلائل النبوّة، عن قتادة فی قوله تعالی وَ اجْعَلْ لِی مِنْ لَدُنْکَ سُلْطاناً نَصِیراً (5) قال: علم نبی اللّه أنّه لا طاقة له بهذا الأمر إلاّ بسلطان، فسأل سلطاناً نصیراً لکتاب اللّه وحدوده وفرائضه. تمام الأثر(6).

والخطیب فی تاریخ بغداد: عن عمر بن خطّاب: واللّه ما یزع بالسلطان أعظم ممّا یزع بالقرآن(7).

قال السیوطی فی رسالته فی السلطان ومنها نقلت: قوله «یزع» أی: یکفّ، فإنّ المجرمین واللصوص ونحوهم لو قرأت علی أحدهم القرآن کلّه لم یرتدع، فإذا أحسّ مأخذ السلطان إیّاه وعقوبته ارتدع(8). إنتهی.

فإن قیل: الأحادیث مختصّة بسلطان الاسلام، وبالعادل المتّقی.

ص:61


1- (1) کنز العمّال 5:6 برقم: 1482 عن ابن النجّار.
2- (2) کنز العمّال 6:6 برقم: 14586.
3- (3) شعب الإیمان للبیهقی 17:6 برقم: 7372.
4- (4) راجع: کنز العمّال 4:6-6.
5- (5) سورة الإسراء: 80.
6- (6) المستدرک علی الصحیحین 3:3.
7- (7) کنز العمّال 751:5 برقم: 14284.
8- (8) نهایة ابن الأثیر 180:5.

قلت: قوله «ولو اعتدّوا بالملک فضیلة» الخ، مطلق یدخل فیه هذا المقیّد، والقصد بیان بطلان إطلاقه.

وأیضاً هذه الأحادیث تستلزم تعظیم سلطان غیر الإسلام من المتقدّم علی زمان الإسلام إذا کان علی الشریعة المعتبرة فی ذلک الزمان، کمُلک طالوت مثلاً.

وأیضاً ما ذکر فی الأحادیث من وصف السلطان اللازم له المرتّب علیه تعظیمه، یقتضی عظم مطلق السلطان؛ لأنّ ذلک الوصف لازم له، فلیفهم ذلک.

ولولا شرف الملک لم یجب اللّه تعالی بنی إسرائیل إذ قالوا أَنّی یَکُونُ لَهُ الْمُلْکُ عَلَیْنا بقوله عزّوجلّ إِنَّ اللّهَ اصْطَفاهُ عَلَیْکُمْ وَ زادَهُ بَسْطَةً فِی الْعِلْمِ وَ الْجِسْمِ ولما أضافه إلی نفسه بقوله وَ اللّهُ یُؤْتِی مُلْکَهُ مَنْ یَشاءُ (1) ولما سأله نبی اللّه سلیمان علیه السلام بقوله وَ هَبْ لِی مُلْکاً لا یَنْبَغِی لِأَحَدٍ مِنْ بَعْدِی (2) ولما امتنّ به اللّه تعالی علی بنی إسرائیل بقوله إِذْ جَعَلَ فِیکُمْ أَنْبِیاءَ وَ جَعَلَکُمْ مُلُوکاً (3).

وقد افتخرت العرب قدیماً وحدیثاً بالمُلک والانتساب إلی الملوک، بل بالقرب من الملوک والعزّة عندهم، والمنال منهم، والوفادة علیهم.

هل المجد إلاّ السؤدد الفرد والندی وجاه الملوک واحتمال العظائم

وإیراد ما قالوه فی ذلک نظماً ونثراً یطول، وحسبک من ذلک أشعار القحطانیة، ومنها: شعر حسّان بن ثابت، ودعبل الخزاعی، وغیرهما، وأنموذج ذلک مقصورة ابن درید، فکلّهم افتخروا بالتبابعة ملوک حمیر، وملوک کهلان والعدنانیة.

ص:62


1- (1) سورة البقرة: 247.
2- (2) سورة ص: 35.
3- (3) سورة آل عمران: 20.

ولمّا قارعوهم علی الفخر، وقابلوهم بالنظم والنثر، لم یسفهوا افتخارهم بالملوک، ولأسدوا طریقة المسلوک، وإنّما قابلوهم بالفخر بالنبی صلی الله علیه و آله وعترته أهل بیته علیهم السلام، وهم الخلفاء من قریش، وبمساعی رؤساء عدنان المنیفة علی مملکة قحطان، ونحو ذلک.

وفی مخاطبة أبی بکر وهو مع النبی صلی الله علیه و آله لقوم من ربیعة وقد سألهم ممّن أنتم؟ فقالوا: من ذهل الأکبر وافتخروا به، فقال: أفمنکم عوف الذی یقال لا حرّ بوادی عوف؟ قالوا: لا، قال: أفمنکم الحوفزان قاتل الملوک وسالبها أنعمها؟ قالوا: لا، قال: أفمنکم المزدلف صاحب العمامة الفردة؟ قالوا: لا، قال: أفمنکم أخوال الملوک من کندة؟ قالوا: لا، قال: أفمنکم أصهار الملوک من لخم؟ قالوا: لا، تمام القصّة، وهی مذکورة فی أوّل کتاب نهایة الأرب فی أنساب العرب للقلقشندی(1) ، ومرویة فی الجامع الکبیر للسیوطی.

فجعل أبوبکر من مفاخرهم مصاهرة الملوک وخؤولتهم، فما بالک بنفس الملک.

وقوله «أفمنکم الحوفزان» الخ، یدلّ علی ما قلناه آنفاً، فاعرفه.

ولولا أنّ الملک فضیلة وفخر لقبح ولم یحسن البیت الذی قیل قدیماً فی مدح الإمام علی بن الحسین علیهما السلام، وهو:

وإنّ غلاماً بین کسری وهاشمٍ لأکرم من نیطت علیه التمائم

وقبح أیضاً إفتخار بعض السادة العلماء الأتقیاء الداخلین بالقناعة والزهد مملکة الأولیاء، بقوله یخاطب بعض ملوک الیمن من أبیات:

ملوکٌ علی التحقیق لیس یفوتنا من الملک إلاّ إثمه وعقابه

ص:63


1- (1) نهایة الأرب فی أنساب العرب للقلقشندی ص 15.

لأنّه تمدّح بمشابهة الملوک فی الاستغناء والتصرّف فی القلوب الذی هو أعلی من تصرّفهم بالأجساد، بل لم یحسن قوله عزّوجلّ اَلرَّحْمنُ عَلَی الْعَرْشِ اسْتَوی (1) لأنّ حاصل الإستعارة التمثیلیة، کما قرّره فی الکشّاف(2): الرحمن ملک من الملک بضمّ المیم، إستعار لهذا المعنی الإستواء علی العرش، وهو سریر الملک، فلولا فضیلة الملک وفخره عند العرب لم یخاطبهم اللّه عزّوجلّ بذلک، دلالة علی عظیم مجده وکبریائه، وثناءً علی نفسه عزّوجلّ.

هذا، وقول صاحب عمدة الطالب «لوجب أن یفضلوا العجم علی العرب» قد حصل جوابه ممّا قرّرناه، فعلیک باستخراجه واطّلاع نجم الصباح من أبراجه، واللّه أعلم.

عدم اجتماع الملک والنبوّة

قال صاحب عمدة الطالب: وقد ألحّ(3) بعض العوام وکثیر من بنی الحسین بذکر هذه النسبة، وقالوا: جمع علی بن الحسین علیهما السلام بین النبوّة والملک، ولیس ذلک بشیء، ولو ثبت علی ما عرفته(4).

أقول: أمّا إلحاح بنی الحسین، فلم نره، وإنّما قد یذکره الذاکر منهم، وقد یذکره الذاکر من غیرهم؛ لأنّ الجمال لا یخفی، والکمال لا یخفی.

ففی ربیع الأبرار للزمخشری: عن النبی صلی الله علیه و آله: إنّ للّه تعالی من عباده خیرتین:

ص:64


1- (1) سورة طه: 5.
2- (2) الکشّاف 530:2.
3- (3) فی العمدة: وقد لهج.
4- (4) عمدة الطالب ص 236.

من العرب قریش، ومن العجم فارس، فکان یقال لعلی بن الحسین علیهما السلام: ابن الخیرتین؛ لأنّ امّه سلافة کانت من ولد یزدجرد(1). إنتهی.

وفیه مزید ردّ علی صاحب عمدة الطالب فیما مرّ الکلام فیه.

ولبنی الحسین من مفاخر الآباء الکرام، ومآثرهم العظام، المعدودة فی الأحیاء وإن کانت رفاتاً بالممادح العظام، ما یغنیهم عن ذکر مفخر الخال، والتشبّه بالبغال، کلّ ذلک مع سلوک الأدب الحسن بقطع النظر عن المفاضلة بین الحسین والحسن علیهما السلام، فهم یتشحّون من الفخر الدینی والدنیوی بسمطین، مع التأدّب واحترام قدر السبطین، بخلاف صاحب عمدة الطالب، حیث توصّل بحطّ الحسین علیه السلام عن الحسن علیه السلام إلی هذه المطالب.

وقد نظمت هذا المعنی فی أبیات کتبتها علی حاشیة کتابه، وأشعرت فیها بعتابه، وسأبثّها بعد ذکر المفاخر، تلو تنزیه الحسنین علیهما السلام عن عطاس تلک المناخر، وإن کان عطاساً تشمّته أملاک الجنان، ویصدق فی مثله حدیث العطاس من الرحمن؛ لأنّه من فوائح روائح الکتاب والسنّة، وموادّ الأدلّة المدلّة بالإیصال إلی الجنّة، إن شاء اللّه تعالی، وله الحمد والمنّة، وبه الحول والمنّة.

وأمّا قوله رحمه الله «ولیس ذلک بشیء ولو ثبت» فقد علمت ممّا قدّمناه أنّه شیء یسمو به الشریف، ومزاعمه یتمنّاه؛ إذ قد ثبت أنّ الملک فخر سنی، والعرب فی مفاخرها تلمّ به بل تعتنی، والعرف حاکم فی کلّ زمان حتّی علی الحسینی والحسنی، بأنّ من کانت امّه من فخذ الملوک، له جلالة علی من أبوه سوقة أو صعلوک، والفخر بالخال کلام العرب منه غیر خال، بشرط أن یکون عارض الآباء

ص:65


1- (1) ربیع الأبرار للزمخشری 334:1.

صادق الخال، وإلاّ کان الفاخر فی جیش البغال، یحقّق علیه الخال.

علی أنّ بنی الحسین ترکب هاهنا الجیاد الجردة عن الفخر بولادة یزدجرد إلی الفخر الشرعی الوثیق الحقیق، بالإذعان والتصدیق بولادة أبی بکر(1).

قال الشریف الرضی الذی قال فیه صاحب عمدة الطالب وغیره: إنّه أشعر قریش(2) ، من أبیات فخریة:

أخذنا علیکم(3) بالنبی وفاطمٍ طلاع المساعی من مقامٍ ومقعد

وطُلنا بسبطی أحمد ووصیه رقاب الوری من متهمین ومنجد

وحزنا عتیقاً وهو غایة فخرکم بمولد بنت القاسم بن محمّد

فجدٌّ نبی ثمّ جدٌّ خلیفة فأکرم بجدّینا عتیقٍ وأحمد(4).

إفتخر باُمّ فروة بنت القاسم بن محمّد بن أبی بکر، فإنّها والدة جعفر الصادق علیه السلام، واُمّها أسماء بنت عبدالرحمن بن أبی بکر، ولهذا کان الصادق علیه السلام یقول: ولّدنی أبوبکر مرّتین، قاله صاحب عمدة الطالب(5) ، وغیره من أهل النسب والتاریخ.

فما یقول فی ذلک صاحب عمدة الطالب؟ أیقدر أن ینطق فی هذا الفخر ببنت

ص:66


1- (1) لا ینکر هذه الولادة، ولکن الفخر من جهة الولادة من محمّد بن أبی بکر، الذی کان من خلصّ الموالین والمعتقدین والمطیعین لإمام زمانه الإمام أمیرالمؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام، والذی تربّی فی حضن الولایة والمحبّة.
2- (2) عمدة الطالب ص 253.
3- (3) فی الدیوان: علیهم.
4- (4) دیوان الشریف الرضی 359:1. وفیه بعد الأبیات قوله:وما افتخرت بعد النبی بغیرهید صفقت یوم البیاع علی ید
5- (5) عمدة الطالب ص 238.

شفه، أو یدخل فی التمر التوحیدی حشفه(1).

الحسن والحسین علیهما السلام من أحفاد الملوک

قال صاحب عمدة الطالب: ثمّ إنّ فاطمة بنت الحسین امّ أولاد الحسن المثنّی ابن الحسن بن علی بن أبی طالب، وهی فیما یقال من امّ علی زین العابدین علیه السلام، فإن کانت ولادة کسری فضیلة، فقد حصلت لأولاد الحسن علیه السلام أیضاً(2).

أقول: أراه قد حرص علی إدخال أولاد الحسن علیه السلام فی ولادة کسری، وعرّس فی هذا المنزل وما أسری، وبنو الحسین تتلوا بذلک إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ یُسْراً (3) إذ دخل بکلامه هذا بنو عمّهم معهم فی ذلک التعریض الذی أسمعهم، وهو ولادة المجوس الناکحین بغیر عقد، فقد أمکن اللّه تعالی منه بغیر عهد ولا عقد، وهذا فی فنّ الجدل من باب إعطاء السلاح فی الحرب للخصم، وقد صان اللّه تعالی کلاًّ من الفریقین عن کلّ وصم، وقد سبق منّا دفع تعریضه بالفصم والقصم، لکن هذا الکلام لمداواة تلک الکلام.

تمنّی لقائی فلاقیته فعاد الغبار علی المرهج

براءة ساحة الحسنین علیهما السلام عن المفاخرة

قال صاحب عمدة الطالب: علی أنّ الحسن علیه السلام کان إماماً علی أخیه

ص:67


1- (1) ولی تحقیقات رشیقة فی إبطال هذه المفاخرة، وإنّما ذکره أصحابنا الإمامیة، إعطافاً للقلوب القاسیة من المعاندین، ومع ذلک نراهم یکفّرونهم ویحکمون بإباحة عرضهم ودمائهم.
2- (2) عمدة الطالب ص 236.
3- (3) سورة الشرح: 6.

الحسین علیه السلام، یجب علیه طاعته، ولم یکن الحسین علیه السلام إماماً للحسن علیه السلام قطّ، وهی الفضیلة التی یلتجیء إلیها بنو الحسن علیه السلام إذا عورضوا بتلک الولادة، أو بغیرها ممّا تقوله الإمامیة(1).

أقول: هذا سوء الأدب الذی نبّهنا سابقاً علیه، وما أعلم ما الذی اضطرّه إلیه، فإنّ المفتخر بتلک الولادة أو بغیرها - کما أفاده - لمّا طار إلی قلل الفخار لم یرفرف بالجناحین فی جوّ الحسنین علیهما السلام، وإنّما حام فی طبقة أبنائهما مسفّاً عن سمائها، والبطل من قابل السیف بالعصا، لا قابل العصا بالسیف، والمنصف فی الجدل من لا ینقل البحث ولا یغیّر ما هو علیه من الکیف، اللّهمّ إلاّ أن یعجز عن السبح ویکاد یغرق، فهو بکلّ حبل یعلق، وقد یقع حینئذ فی مضرب المثل: الشقی بکلّ حبل نخیق.

وإذا حذرت من الاُمور مقدّراً وفررت منه فنحوه تتوجّه

واعلم أنّ المفاضلة بین الحسنین علیهما السلام طریقاً لم أر من یرغب فی سلوکها، ویعتنی بنظم الأدلّة فی سلوکها، لا من الشیعة زیدیتها وإمامیتها، والظاهر أنّ صاحب عمدة الطالب من الزیدیة(2) ، ولذلک قدّمناهم، ولا من المعتزلة، وهم والزیدیة شیء واحد، والإمامیة تخالفهم(3) فی مسائل عدیدة توافق فیها أهل السنّة

ص:68


1- (1) عمدة الطالب ص 236.
2- (2) بل الحقّ أنّه من الشیعة الإمامیة، کما مرّ بیانه.
3- (3) وهناک روایات متواترة عن أهل العصمة علیهم السلام فی الاجتناب عن مذهب الزیدیة وعن اتّباعهم، إلاّ من سلک منهم مسلک أهل البیت علیهم السلام.

والجماعة(1) ، کما یستفاد من التجرید(2) ، ویبیّن فی شرحه القدیم والجدید، ولا من أهل السنّة والجماعة.

وقد سبق بیان وجه الترتیب فی الذکر، فلینصرف توهّم التعظیم والتحقیر عن الفکر، وکان عدم الاعتناء بالمفاضلة بینهما علیهما السلام ما ذکرناه سابقاً، من عدم وجود نصّ صحیح، کما وجد فی تفضیل أبیهما علیهما، ولا دلیل اعتباری صریح یوجّه المفاضلة إلیهما.

ألا تری إلی کلام ابن أبی الحدید المعتزلی فی شرح نهج البلاغة، وهو کتاب یقارب الکشّاف فی قبول القلوب وإقبالها علیه، وإن کان مذهب الاعتزال یقتضی النفرة والاعتزال؛ لاتّساع هذا الکتاب ومهارته فی علوم الأدب، وإمتاعه الناظر فیه بإیساعه دائرة النقل من الحدیث والسیر والحکم والأمثال وکلام العرب.

حیث قال فی أثناء شرح وصیة أمیرالمؤمنین علی لابن الحسن علیهما السلام عند قوله علیه السلام «وخض الغمرات إلی الحقّ حیث کان»(3) ما هذا لفظه: لا شبهة أنّ الحسن علیه السلام لو تمکّن لخاضها، إلاّ أنّ من فقد النصّار لا حیلة له.

وهل ینهض البازی بغیر جناح

والذی خاضها مع عدم الأنصار هو الحسین علیه السلام، ولهذا عظم عند الناس قدره، فقدّمه قوم کثیر علی الحسن علیه السلام(4).

ص:69


1- (1) فی عدم المفاضلة بین الإمامین الحسن والحسین علیهما السلام، کما تقدّم.
2- (2) تجرید الاعتقاد ص 293.
3- (3) نهج البلاغة ص 393 رقم الوصیة: 31.
4- (4) شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید 65:16.

أقول: لو تعلّق بنو الحسین علیه السلام بهذا الکلام، وجیّشوا منه جیشاً تخفق فیه الأعلام، کما تعلّق صاحب عمدة الطالب بفضیلة الإمام لانتصفوا منه، ولم یکن علیهم فی ذلک ملام، لکن إجلال قدر الحسنین علیهما السلام عن المفاضلة أولی بمن یؤثر مثوبات الآخرة علی مثوبات الاُولی.

عاد کلام ابن أبی الحدید، قال: فان قلت: فما تقول أصحابکم فی ذلک؟

قلت: هما عندنا فی الفضیلة سیّان. أمّا الحسن علیه السلام، فلوقوفه مع قوله تعالی إِلاّ أَنْ تَتَّقُوا مِنْهُمْ تُقاةً (1) وأمّا الحسین علیه السلام، فلإعزاز الدین(2). إنتهی.

فانظر من هذا الکلام حال الدلیل الاعتباری فی هذه المفاضلة، فإنّه لمّا ذکر دلیلاً علی فضل الحسین علیه السلام عارضه بدلیل المساواة بینهما، فدلّ ذلک علی عدم دلیل اعتباری صریح فی هذه المفاضلة.

وإن کان یمکن أن یورد علی دلیل المساواة، أنّ آیة التقاة غایة مدلولها الفضیلة لا الأفضلیة، وإعزاز الدین الوافی بامتثال قوله تعالی وَ جاهِدُوا فِی اللّهِ حَقَّ جِهادِهِ (3) و فَضَّلَ اللّهُ الْمُجاهِدِینَ (4) الآیة، یقتضی الأفضلیة.

وکذلک الدلیل علی فضل الحسن علیه السلام بالإمامة، یرد علیه إن عنیتم الإمامة المستحقّة بالنصّ، کما هو رأی الزیدیة والإمامیة.

قال مصنّف البحر الزخّار فی اختلاف علماء الأمصار، للإمام أحمد بن المهدی

ص:70


1- (1) سورة آل عمران: 28.
2- (2) شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید 65:16.
3- (3) سورة الحجّ: 78.
4- (4) سورة النساء: 95.

علی بن محمّد بن علی بن منصور بن یحیی بن مفضّل بن الحجّاج بن علی بن یحیی بن القاسم بن الإمام یوسف الداعی بن یحیی بن أحمد الناصر بن یحیی الهادی بن الحسین بن القاسم الرسّی بن إبراهیم طباطبا بن إسماعیل الدیباج بن إبراهیم الغمر بن الحسن المثنّی بن الحسن بن علی بن أبی طالب، یعلم ذلک من قوله فی تصنیفه هذا فی فصل تعداد أئمّة الزیدیة(1).

ثمّ قال: والدنا الإمام المهدی علی بن محمّد، وساق النسب کما سطرناه إلی یحیی الهادی، قال فی تصنیفه المذکور ما هذا لفظه:

مسألة: المعتزلة والأشاعرة علی أنّه لم ینصّ النبی صلی الله علیه و آله علی إمام بعده، الزیدیة بل نصّ علی علی والحسنین علیهم السلام، الإمامیة علی اثنی عشر علیهم السلام(2). إنتهی.

فنقول: تقدّم إمام علی إمام فی الإمامة المستحقّة بالنصّ تقدّماً زمانیاً، لا یدلّ علی فضل المقدّم؛ إذ لا مدخلیة للتقدّم الزمانی فی أکثریة الثواب، ولا فی کثرة الخصائص والمزایا.

ومتی قیل: إنّما قدّمه اللّه؛ لأنّه أکثر ثواباً أو خصائص.

اجیب: باحتمال أن یکون التقدّم لمصلحة تابعة للزمان وأهله، کما قالوه فی باب النسخ لا للفضل، وإذا قام الاحتمال سقط الاستدلال.

ویجاب أیضاً بالآیة المنسوخة؛ إذ لو تمّ هذا الاستدلال لکانت أفضل؛ لتقدّم ثبوت حکمها علی الناسخة تقدّماً زمانیاً، وبأنّه یلزم هذا الاستدلال أن یکون کلّ منصوص علیه متقدّم فی الزمان أفضل ممّن بعده، فعلی طول الزمان وکثرة عدد

ص:71


1- (1) البحر الزخّار 446:1.
2- (2) البحر الزخّار 105:1.

الأئمّة یحصل طبقات کثیرة یکون بها الإمام الأخیر الذی لا إمام بعده أسفل سافلین، فیسفل عن درجة أقلّ رعیته فی الفضل، وهذا لا یقبله عاقل، وهو السفساف.

وفی حکایات کتب السیر والتواریخ: أنّ بعض الخلفاء حاول الطعن فی عثمان، فقال: إنّ أبابکر خطب علی درجة تحت التی کان یخطب النبی صلی الله علیه و آله تأدّباً واحتراماً، وانّ عمر خطب تحت درجة أبی بکر کذلک، وعثمان صعد علی درجة النبی صلی الله علیه و آله، فقال له بعض جلسائه: لولا صنیع عثمان لکنت تخطبنا الیوم من قعر بئر بل من تخوم الأرض، أو ما هذا حاصله(1).

وهذا الإلزام یتمشّی أیضاً علی مذهب نصب الإمام باختیار الاُمّة؛ لأنّ الاختیار قائم مقام النصّ(2) ، فمن قدّره اللّه تعالی أن یسبق اختیار الاُمّة إیّاه علی اختیارها اخّر، یکون قدّر اللّه تعالی تقدّمه فی الزمان علی الآخر وهکذا، فیجیء الإلزام المذکور.

ویلزم أیضاً أن یکون یزید بن معاویة والولید بن عبدالملک الفاسقان بإجماع

ص:72


1- (1) وهذا من أدلّ الدلائل علی تجاسره وهتکه لمنصب الرسالة ومقام النبوّة.
2- (2) هذا علی مذهب أهل العامّة، وأمّا علی مذهب الشیعة الإمامیة، فإنّ النصّعندهم هو السبب الوحید لاختیار الإمام، حیث انّ المعصوم هو من لا یعصی اللّه تعالی طرفة عین من حین ولادته إلی وفاته، وهذا لا یعلمه إلاّ اللّه تعالی أو من نصبه اللّه تعالی، فالرسول الأعظم صلی الله علیه و آله نصب الإمام علی بن أبی طالب علیه السلام خلیفة للاُمّة بعد وفاته، وهکذا الإمام نصّ علی الخلیفة من بعده وهو الإمام الحسن علیه السلام، إلی آخر الأئمّة الاثنی عشر علیهم السلام.

وأشباههما أفضل من عمر بن عبدالعزیز.

وإن عنیتم الإمامة بالاختیار یرد أنّه لو کان مجرّدها یقتضی التفضیل المطلق علی من لم یلها، لکان معاویة أفضل من سعد بن أبی وقّاص وسعید بن زید، وهما من العشرة المبشّرة(1) ، وعابثاً إلی خلافة معاویة وبایعاه ودخلا تحت طاعته، وأفضل من الحسن والحسین علیهما السلام وعبداللّه بن عبّاس، وعبداللّه بن عمر وأشباههم، بل یکون یزید بن معاویة وعبدالملک بن مروان أفضل من ابن عمر والحسین بن علی وعبداللّه بن عبّاس وعلی بن الحسین والقاسم بن محمّد بن أبی بکر، وهلمّ جرّاً.

فإن قیل: إنّ تولّی الخلافة فضیلة لا تنکر؛ لأنّ أعمال الخلیفة فی مصالح المسلمین أعمّ نفعاً وأشقّ، فتکون أکثر ثواباً، ولأنّه یکون أکثر وأعظم خصائص ومزایا، لکن قد یکون فی من لم یتولّها من الفضائل والخصائص والأعمال الجماعة للوصفین، کنشر العلم، والأمر بالمعروف والنهی عن المنکر ما یعادل فضیلة الخلافة ویزید ویربو علیها.

ص:73


1- (1) هنا سؤال، کیف یکون لمعاویة فضل؟ وهو ممّن حارب الإمام أمیرالمومنین علی بن أبی طالب علیه السلام، وهو من العشرة المبشّرة، وقتل معاویة الأبدال والزهّاد، أمثال حجر بن عدی، وعمّار بن یاسر، وسلّط ابنه یزید علی الاُمّة، ویزید دمّر البلاد والعباد، وقتل الإمام الحسین علیه السلام سبط الرسول الأعظم صلی الله علیه و آله، وأباح قتل أهل مدینة الرسول صلی الله علیه و آله، وأقدم علی تخریب الکعبة الشریفة، وغیرها؟ ولا مجال هنا للتفصیل، والمؤلّف رحمه الله یتکلّم هنا کما صرّح مراراً فی تضاعیف الکتاب علی مذهب القوم، إقحاماً للحجّة.

قلنا: کلامنا إنّما هو فی التفضیل المطلق؛ لأنّه یبتنی علیه، ویرجع إلیه کلام صاحب عمدة الطالب. وأمّا ما ذکرتم فمسلّم.

ویقال علیه: یجوز أن یکون فی الحسین علیه السلام من الفضائل المختصّة به والأعمال ما یساوی فضیلة الخلافة فی الحسن علیه السلام، ولا نقول یزید، فنخالف الأدب السدید، ونلجأ فی المساوات إلی ما ذکره ابن أبی الحدید، ونبدیء فیه ونعید، وإلی غیر ذلک من خصائص لا یلیق نشر أرجها الفتیق، إذ یتعزّم للتفضیل سکر ذلک الرحیق، ولولا الاحترام والأدب الوثیق لأتتک رجالاً وعلی کلّ ضامر یأتین من کلّ فجّ عمیق.

وفی المقام کلام قد یؤثر الکلام طویناه علی غیره، وفرخ الطائر فاتح فاه لفرّ، فترکنا حلوه حذار مرّه، وهو یتعلّق بأن یقال: إنّ خلافة الحسن علیه السلام من خلافة النبوّة، وهی الثلاثون المجلوّة، فهی تقتضی زید فضله وعلوّه، فیجاب بأنّها أیضاً لا تقتضی التفضیل المطلق، وإن اقتضت أزید من فضل مطلق الخلافة، وإلاّ لاکتفی فی تفضیل الخلفاء الأربعة علی جمیع الصحابة بالخلافة، واکتفی فی ذلک أیضاً فی تفضیل السابق منهم علی اللاحق.

فصاحب عمدة الطالب وقومه الأکارم الأطائب إن کانوا ممّن یقولون فی الخلافة بالاختیار، لزمهم ما یلزمهم بالإجبار، وإن لم یکونوا منهم، فلیتجاوز عن هذه الاستدلال وعنهم.

علی أنّه یمکن أن یقال: لا نسلّم أنّ الحسین علیه السلام لم یلی الخلافة، فإنّه قتل وفارق الدنیا ولیس فی عنقه بیعة لخلیفة؛ لأنّه بعد موت معاویة الذی بایعه هو وأخوه الحسن علیه السلام بعد الصلح والنزول له عن الخلافة مع کراهة الحسین علیه السلام لذلک، کما فی کثیر من النقل، لم یبایع یزید ولا غیره إلی أن فارق الدنیا، وقد بایعه علیه السلام

ص:74

بالخلافة أکثر أهل الکوفة، وهم الذین بمبایعتهم ثبتت خلافة الحسن علیه السلام، وفیهم من الصحابة سلیمان بن صرد الخزاعی.

نصّ علی ذلک الذهبی فی تاریخ الاسلام(1) ، بایعوا بذلک له رسوله إلیهم والوکیل عنه والقائم مقام نفسه ابن عمّه مسلم بن عقیل رضی اللّه عنهما.

قال ابن حجر فی الصواعق: وقدّم أمامه مسلم بن عقیل، فبایعه من أهل الکوفة اثناعشر ألفاً، وقیل: أکثر من ذلک(2). إنتهی.

وقال فی شرح الهمزیة، إنّ یزید لمّا استخلف سنة ستّین أرسل لعامله بالمدینة أن یأخذ له البیعة علی الحسین علیه السلام، ففرّ الی مکّة خوفاً علی نفسه، فأرسل إلیه أهل الکوفة لیبایعوه ویمحوا ما هم فیه من الجور. إلی أن قال: وقدّم أمامه مسلم بن عقیل، فبایعه من أهل الکوفة اثناعشر ألفاً(3). إنتهی.

وقال صاحب عمدة الطالب: فأرسل إلیهم ابن عمّه مسلم بن عقیل، فبایعه ثمانیة عشر ألفاً، فأرسل إلی الحسین علیه السلام یخبره بذلک، فتوجّه إلی العراق(4). إنتهی.

فهذه المبایعة مع کونه علیه السلام لیس فی عنفه بیعة لأحد تقتضی اتّصافه بالخلافة، ولیس المدّة ما بین مبایعتهم له وقتله فی عدم تصرّفه بالأمر والنهی بنفسه أو تصرّف وکیله مسلم بن عقیل، بأنکد وأشأم من مدّة أخیه علیه السلام مذ بویع إلی أن صالح معاویة، وهی ستّة أشهر، فقد قاسی علیه السلام فی تلک المدّة من أصحابه البلاء الأکبر، ولم

ص:75


1- (1) تاریخ الاسلام للذهبی 170:4-171.
2- (2) الصواعق المحرقة ص 196 طبع مکتبة القاهرة.
3- (3) شرح الهمزیة للأبوصیری.
4- (4) عمدة الطالب ص 234.

یکن له فی الحقیقة من لوازم الخلافة إلاّ المنبر.

وبسبب خطبة خطبها علیه السلام علی المنبر أغاروا علیه، ونهبوا فسطاطه ومتاعه، حتّی نهبوا مصلاّه من تحته، ثمّ طعنه واحد منهم بمعولٍ فی فخذه الشریف، فشقّه حتّی خالط أربیته، وسیأتی نقل هذا ممّا کابده من أصحابه، إلی أن صالح معاویة، ونزل عن الخلافة، فیکاد تشبه خلافة الحسین علیه السلام بمجرّد البیعة خلافة أخیه؛ إذ لم یکن له منها إلاّ مجرّد البیعة، وجمیع تصرّفاته علیه السلام کانت مردوعة بالعکوس من اولئک الأشقیاء المتلبّسین بالنحوس.

قال الأبوصیری:

ما رعی فیهما ذماک مرؤوس وقد خان عهدک الرؤساء

ولا حول ولا قوّة إلاّ باللّه العلی العظیم.

وقد قال ابن حجر فی الصواعق فی الفصل الأوّل، فی الآیات الواردة فی أهل البیت فی آیة التطهیر الشریفة: أکثر المفسّرین علی أنّها نزلت فی علی وفاطمة والحسن والحسین علیهم السلام(1). إلی آخر ذلک الکلام.

وفیه أخرج أحمد، عن أبی سعید الخدری، أنّها نزلت فی خمسة: النبی صلی الله علیه و آله، وعلی وفاطمة والحسن والحسین علیهم السلام.

وأخرجه ابن جریر مرفوعاً بلفظ: انزلت هذه الآیة فی خمسة: فیّ، وفی علی، وفاطمة، والحسن، والحسین. وأخرجه الطبرانی أیضاً.

ولمسلم: أنّه صلی الله علیه و آله أدخل اولئک تحت کساءٍ وقرأ هذه الآیة.

وصحّ أنّه صلی الله علیه و آله جعل علی هؤلاء کساء، وقال: اللّهمّ أهل بیتی وخاصّتی أذهب

ص:76


1- (1) الصواعق المحرقة ص 143.

عنهم الرجس وطهّرهم تطهیرا، فقالت امّ سلمة: وأنا معهم؟ قال: إنّک علی خیر.

وفی روایة أنّه قال بعد تَطْهِیراً : أنا حرب لمن حاربهم، وسلم لمن سالمهم، وعدوّ لمن عاداهم.

إلی أن قال: ثمّ إنّ هذه الآیة منبع فضائل أهل البیت النبوی؛ لاشتمالها علی غرر من مآثرهم، والاعتناء بشأنهم، حیث ابتدأت ب «إنّما» المفیدة لحصر الإرادة فی إذهاب الرجس فی أمرهم الذی هو إذهاب الرجس الذی هو الإثم، أو الشکّ فیما یجب الإیمان به عنهم، وتطهیرهم من سائر الأخلاق والأحوال المذمومة.

وسیأتی فی بعض الطرق تحریمهم علی النار، وهو فائدة ذلک التطهیر وغایته؛ إذ منه إلهام الإنابة إلی اللّه، وإدامة الأعمال الصالحة، ومن ثَمّ لمّا ذهبت عنهم الخلافة الظاهرة لکونها صارت ملکاً - ولذلک لم تتمّ للحسن - عوّضوا عنها بالخلافة الباطنة، حتّی ذهب قوم إلی أنّ قطب الأولیاء فی کلّ زمن لا یکون إلاّ منهم، وممّن قال لا یکون من غیره الاُستاذ أبوالعبّاس المرسی(1). إنتهی نقلنا الکلام بطوله، مع قصد کسب الثواب وحصوله، ولأنّه سیأتی تفریع علی اصوله، والمقصود منه قوله «ومن ثمّ» إلی آخره، لاختصاص الحسنین علیهما السلام بمفاخرة.

فنقول: قال فی أوائل الصواعق: الحادی عشر: أخرج أحمد عن سفینة، وأخرجه أیضاً أصحاب السنن الأربعة، وصحّحه ابن حبّان وغیره، قال: سمعت النبی صلی الله علیه و آله یقول: الخلافة ثلاثون عاماً، ثمّ یکون بعد ذلک الملک.

وفی روایة: الخلافة بعدی ثلاثون سنة، ثمّ تصیر ملکاً عضوضاً. أی: یصیب

ص:77


1- (1) الصواعق المحرقة ص 143-145.

الرعیة فیه عنف وظلم، کأنّهم یعضّون عضّاً(1). إنتهی.

وفی الجامع الکبیر للسیوطی، فی مسند حذیفة رضی اللّه عنه، قوله صلی الله علیه و آله: تکون النبوّة فیکم ما شاء اللّه أن تکون، ثمّ یرفعها إذا شاء، ثمّ تکون خلافة علی منهاج النبوّة، فتکون ما شاء اللّه أن تکون، ثمّ یرفعها إذا شاء، ثمّ یکون ملکاً عضوضاً، فیکون ما شاء اللّه، ثمّ یرفعها إذا شاء أن یرفعها، ثمّ ملکاً جبریّة، ثمّ تکون خلافة علی منهاج النبوّة. ط بز حم والرویانی ض(2). فالحدیث علی قانونه صحیح.

وفی مسند معاذ وأبی عبیدة بن الجرّاح، قوله صلی الله علیه و آله: إنّ هذا الأمر بدأ رحمةً ونبوّةً، ثمّ یکون رحمة وخلافة، ثمّ کائن ملکاً عضوضاً، ثمّ کائن عتوّاً وجبریّة وفساداً فی الأرض(3) ، یستحلّون الحریر والفرج والخمور، ویرزقون علی ذلک وینصرون حتّی یلقوا اللّه تعالی. طب هب وأبونعیم فی المعرفة عن أبی ثعلبة الجشنی(4).

وذکرنا الأحادیث المشتملة علی وصف الملک؛ لأنّ ذلک أبلغ فی فضیلة الحسنین علیهما السلام، وشرف قدرهما عند اللّه تعالی، حیث نزّههما عن ذلک الملک وحلاّءها عن موارد الهلک.

ثمّ نقول: قد استویا علیهما السلام فی هذه التنزیه، فلا زیادة لأحدهما علی الآخر فی القدر النبیه، فأحدهما لم تتمّ له الخلافة حیث اتّصفت بالملک العضوض، والآخر حیث کان فی زمن ذلک الملک حاولها، فلم تمکّنه منها الحظوظ.

ص:78


1- (1) الصواعق المحرقة ص 25.
2- (2) جامع الأحادیث للسیوطی 124:4 برقم: 10584.
3- (3) فی الجامع: فی الاُمّة.
4- (4) جامع الأحادیث للسیوطی 174:3 برقم: 7982.

مع أنّه بمبایعة أهل الکوفة إیّاه قد اتّصفت بالخلافة فی أنظار أهل دنیاه، کیلا تقصر فی المفاخرة الدنیویة علیاه، فألحقت هذه المبایعة به أوصافها؛ لأنّ اللّه تعالی یحبّ له معالی الاُمور، ویکره سفسافها لیقی استبداد الحسن علیه السلام بالمدیدة المحبوسة من خلافة النبوّة، وذلک لا یقتضی زید الفضل وعلوّه؛ لأنّ ذلک حصل له من تقدّم الولادة، وکبر السنّ الموجب أن یقدّمه الأصغر منه فی الشرع والعرف والعادة، وفضل الحسن علیه السلام بالسنّ لا ینکر.

والکلام فی الفضل بتلک الخلافة، وهو إنّما یتمّ لو تساویا فی السنّ، إذ لا یکون حینئذ ولایة أحدهما دون الآخر إلاّ بترجیح فضله علیه، وذلک هو الذی ساق الولایة إلیه، وتقدیم الکبیر المساوی فی الفضل للصغیر متعارف عند الخلفاء والملوک، معدود فی الشرع من محاسن السلوک، وقد یقدّم بعضهم الأکبر وإن کان الأصغر أفضل وأبرّ، لکن هذه من مسائل الخلاف، وللإجتهاد فیها مجال، فعلیک بالإنصاف.

ومن الشعر البلیغ الحکیم فی هذا المقام، وفی إیراده هنا شفاء أسقام، قول الخنساء إذ قیل لها: ما مدحت أخاک حتّی هجوت أباک، فقالت:

جاری أباه فأقبلا وهما یتعاوران مُلآءة الحُضرِ

حتّی إذا نزت القلوب وقد لُزّت هناک العذر بالعذر

وعلا هتافُ الناس أیّهما قال المجیب هناک لا أدری

برزت صحیفة وجه والده ومضی علی غُلوائه یجری

أولی فأولی أن یساویه لولا جلال السنّ والکبر

وهما وقد برزا کأنّهما صقران قد حطّا إلی وکر

ص:79

ذکرها الشریف المرتضی فی کتابه غرر الفوائد ودرر القلائد(1). وقد ذکر هذا الکتاب وعظم شأنه صاحب عمدة الطالب(2) ، وابن خلّکان فی وفیات الأعیان فی ترجمة المرتضی رحمه الله(3).

ثمّ قال بعد ذکر الأبیات: ویقال: إنّه قیل لأبی عبیدة: لیس هذه الأبیات فی مجموع شعر الخنساء، فقال: العامّة أسقط من أن یجاد علیها بمثل هذا.

قال الشریف: ولعمری انّها قد بلغت فی مدح أخیها من إزراء علی أبیها النهایة؛ لأنّها جعلت تقدّم أبیها له عن قدرة منه علی المساواة من غیر تقصیر منه، وإنّما أفرج له عن السبق معرفة بحقّه وتسلیماً لکبره وسنّه(4). إنتهی.

وأقول: لیت صاحب عمدة الطالب، وإن کان فی مقام المفاخر المغالب، والقصد من جمیع ما قلناه علی طول المجال الذی جلبناه، بیان أنّ المفاضلة بینهما علیهما السلام إنّما تستبّ بالدلیل الاعتباری، وهو لا یحصل به للمهج اللهبی ریّ لمنع سباع الایراد من الجانبین، عن ورود شریعة العین، وحجز القال والقیل دون جلاء الرین، والعزم

ص:80


1- (1) غرر الفوائد ودرر القلائد المعروف بأمالی السید المرتضی 67:1.
2- (2) عمدة الطالب ص 250، قال: وله مصنّفات کثیرة فی الفقه والکلام والأدب، ومن أشهرها کتاب درر القلائد وغرر الفوائد، وهو یدلّ علی فضل عظیم، وقوّة ذهن، وقدرة تصرّف، وکثرة نقل، وغزارة اطّلاع.
3- (3) وفیات الأعیان لابن خلّکان 313:3، قال: وله الکتاب الذی سمّاه الغرر والدرر، وهی مجالس أملاها تشتمل علی فنون من معانی الأدب، تکلّم فیها علی النحو واللغة وغیر ذلک، وهو کتاب ممتّع یدلّ علی فضل کثیر، وتوسّع فی الاطّلاع علی العلوم.
4- (4) غرر الفوائد ودرر القلائد المعروف بأمالی السید المرتضی 67:1.

علی أحد الاختیارین، والمقام مقام أدب واحترام، وفی المثل «دواء العین أن لا تمسّ» والأمر کما قیل:

حذار یا أیّها الباغی ظلامتنا فإنّ لحم بنی الزهراء مسموم

أورده القطب النهروانی فی کتابه المتمثّل والمحاضرة بالأبیات المفردة النادرة.

فصل: مذهب الإمامیة فی إمامة الحسن والحسین علیهما السلام وفضلهما

قوله (1)«وبغیر ذلک ممّا تقوله الإمامیة» فهو عجیب صانه اللّه عن التقوّل، وعلی مثله فیه التثریب، قد نقل أصحابه(2) الزیدیة إن کان منهم، والمعتزلة لا تحید عنهم، وأهل السنّة والجماعة، کلّ منهم ذکروا فی مصنّفاتهم فی الکلام، وفی الملل والنحل، والسیر والتاریخ، مذهب الإمامیة وأقوالهم، وذکروا أطوارهم فی موالاة العترة وأحوالهم، فلم یذکر ذاکر من مذهبهم تفضیل الحسن علی الحسین علیهما السلام، فضلاً عن بسطهم فی ذلک لسان الإستدلال، فضلاً عن اللسْن باللسَن.

وکیف یفعلون ذلک، ویأخذون فی هذه المسالک، وهم فی القول بعصمة الحسنین علیهما السلام أبلغ من الزیدیة وأشدّ، وذلک من وجوه:

الأوّل: أنّهم یزیدون علی الزیدیة بالقول بعصمة تسعة أبوهم الحسین علیه السلام، وعمّهم الحسن علیه السلام، وعصمة فاطمة علیها السلام امّهم. والزیدیة تقف علی عصمة الحسنین واُمّهما علیهم السلام.

ص:81


1- (1) أی: قول صاحب عمدة الطالب المتقدّم کلامه.
2- (2) هذا علی رأی صاحب الکتاب من أنّ صاحب العمدة من الزیدیة، والصحیح أنّه من الشیعة الإمامیة، وإن کان یظهر من کلامه التردید.

قال صاحب البحر الزخّار: مسألة: ولا معصوم بعده صلی الله علیه و آله إلاّ علی، والحسنان علیهم السلام، وفاطمة علیها السلام. الحاکم عن المعتزلة: بل العشرة.

قلت: وفیه نظر؛ إذ قول أبی علی فی مقالاته بفسق عثمان ظاهر. ولقولهم بفسق طلحة والزبیر، وقول قاضی القضاة: یقطع فی علی لخبر الموالاة، ثمّ العشرة إن صحّ الخبر، وقد تلقّی بالقبول فتقرب صحّته(1). إنتهی.

فالحسنان علیهما السلام أعرف فی العصمة عند الإمامیة منهما عند الزیدیة.

والثانی: أنّ الإمامیة تفسّر العصمة بامتناع الکبائر والصغائر ولو سهواً، والزیدیة تجوّز علی المعصوم الصغیرة غیر الخسیسة کالمعتزلة.

ومن عبائر البحر الزخّار: ونقطع بصغر معاصی الأنبیاء علیهم السلام(2).

وفی هذه العبارة کفایة، فالحسنان علیهما السلام لا یقع منهما کبیرة ولا صغیرة، عمداً ولا سهواً.

والثالث: أنّ الإمامیة لا تجوّز علی المعصوم، نبیاً کان أم إماماً الاجتهاد فی الأحکام الشرعیة، ولا فی الحروب والأداء فی مسالکها الدینیة، فضلاً عن الخطأ والاجتهاد، فالحسنان علیهما السلام عندهم کذلک. والزیدیة تجوّز الاجتهاد علی الأنبیاء علیهم السلام، وتتوقّف فی وقوعه وعدم وقوعه، وبوقوعه فی الحروب.

وفی البحر الزخّار: ویجوز تعبّده صلی الله علیه و آله بالاجتهاد عقلاً. أبوعلی: لا، قلنا: لا مانع.

فرع: ولا قطع لوقوعه ولا انتفائه. إلی أن قال: قلنا: لا دلیل إلاّ فی الآراء

ص:82


1- (1) البحر الزخّار 110:1.
2- (2) البحر الزخّار 82:1.

والحروب(1). إنتهی.

وما نقلته من مذاهب الإمامیة یعلم من متن التجرید(2) وشرحیه، وغیره من کتبهم، وهو مذکور فی مثل شرح المواقف، وشرح المقاصد، وشرح المختصر الحاجبی للعضد، وغیرها من کتب الکلام واُصول الفقه، وهم متفرّدون بما ذکرناه من المذاهب.

وأهل السنّة والجماعة والمعتزلة ینفون ماعدا النبی صلی الله علیه و آله، وهم فی تفسیر العصمة واجتهاد النبی صلی الله علیه و آله علی نحو ما نقلناه من الزیدیة.

فالإمامیة أقرب إلی ترک التعرّض لتفضیل الحسین علی الحسن علیهما السلام وبالعکس؛ لأنّ ذلک أقرب إلی الإجلال والإعظام اللازمین لاعتقاد العصمة بالتفسیر الذی یعتمدونه فیها ونفی الاجتهاد، مع اعتقاد الإمامة المستحقّة بالنصّ النبوی فیهما، واعتقاد الأمرین فی بعض المنسوب إلیهما، وإن شارکتهم الزیدیة فی اعتقاد العصمة إجمالاً، والنصّ علی الحسنین علیهما السلام فقط، ولاسیّما والإمامیة تستند فی تفسیر العصمة إلی دلیل التنفیر(3) المذکور فی التجرید(4).

ص:83


1- (1) البحر الزخّار 384:1-385.
2- (2) تجرید الاعتقاد ص 213 و 222 و 223 و 294.
3- (3) وذلک أنّ النبی أو الإمام لولم یکونا معصومین، لاحتمل الخطأ والسهو فی الأحکام الصادرة عنهما، فیوجب تنفیر الناس عنهما، ومتی أثبتنا عصمتهما، وأنّهما محفوظان عن الخطأ والسهو، فلا محالة یکون قولهما حجّة، وتسکن النفوس إلیهما.
4- (4) قال فی التجرید ص 213: ویجب فی النبی العصمة لیحصل الوثوق فیحصل الغرض، ولوجوب متابعته وضدّها، وللإنکار علیه، وکمال العقل والذکاء والفطنة وقوّة الرأی، وعدم السهو وکلّ ما ینفر عنه.

وقد بسط تقریره وتحریره أجلّ علمائهم وسیّد عظمائهم، الشریف المرتضی الموسوی، فی کتاب له یسمّی تنزیه الأنبیاء والأئمّة.

وخلاصته: دعوی القبح العقلی ولو بمعنی صفة النقص ومنافاة الکمال، فإنّه عقلی عند أهل السنّة والجماعة أیضاً فی تمکین اللّه تعالی من نصبه وأقامه لهدایة الخلق جمیعاً، وتبلیغ أحکامه تعالی إلیهم: إمّا عن الوحی، وإمّا عن المبلّغ عن الوحی، وهو ذو الرئاسة العامّة فی امور الدین والدنیا بالنصّ من النصّ من اللّه تعالی من کلّ أمر ینفر القلوب عن طاعته ومحبّته والانقیاد إلیه وتصدیقه ولو أقلّ تنفیر.

ومثّلوا ذلک بمن یدعو الناس إلی طعامه لیأکلوا منه، وفی ذلک مراده ولأجله إصداره وإیراده، فإنّ الحسن منه والکمال له أن یبالغ فی إمالة القلوب وعطفها إلی الحضور عنده، والأکل من طعامه، فلو استعمل ضدّ ذلک ممّا ینفر القلوب عنه أدنی تنفیر، کالعبوس فی وجوههم والتضجّر أو التبرّم بهم، أو الإخلال بمقدار ما یتوقّعونه من التعظیم ولو بالترحیب وبشر الوجه وبعض آداب المضیف، لاستقبحت العقول منه ذلک، وعدّته نقصاً وضدّ الکمال(1).

والکلام فی هذا الدلیل والجواب عنه یطول، ولسنا بصدد ذلک.

علی أنّ القاضی عیاض فی الشفا فی مبحث عصمة النبی صلی الله علیه و آله قارب التمسّک بدلیل التنفیر(2) ، وهو وابن حجر فی شرح الهمزیة، والسبکی فی جمع الجوامع، قد فسّروا عصمة النبی صلی الله علیه و آله بنحو تفسیر الإمامیة، وقول العلماء فی الأولیاء محفوظون

ص:84


1- (1) تنزیه الأنبیاء للشریف المرتضی ص 4-5.
2- (2) نسیم الریاض فی شرح شفاء القاضی عیاض 144:5.

من المعاصی، أو هو عینها، والحسنان علیهما السلام سید الأولیاء بلا خلاف.

والغرض الذی نحن بصدده أنّ دلیل الإمامیة هذا یقودهم إلی ترک المفاضلة بین الحسنین علیهما السلام؛ لأنّ کلّ فضل یثبتونه لأحدهما یکون معدوداً فی الآخر، وکثیراً ما یوجب عدمه التنفیر.

ولقد قادهم القول بعصمة الحسنین علیهما السلام بالتفسیر الذی ذکرناه، استناد دلیل التنفیر إلی ما هو حقّ الحسنین علیهما السلام وإجلال قدرهما، وتعظیم شأنهما، وإزالة التعارض والتناقض عن فعلیهما فی آخر الخلافة، أجمل وأکمل وأسدّ وأشدّ وألیق وأوثق ممّا نقله ابن أبی الحدید عن أصحابه المعتزلة بقوله «هما سیّان» إلی آخر ما سبق نقله.

تقدّم مذهب الشیعة علی المذاهب الاُخر

وذلک ما رأیته فی الکتاب المذکور تصنیف الشریف المرتضی، ونقل السنیّ العلوی ولاسیّما الفاطمی له مرتضی، فإنّه بصدد تعظیم آبائه وتنزیههم عن زبد کلّ سفساف وجفائه، فیتوصّل إلی مراده بقول کلّ قائل إذا کان وثیق الدلائل «کل البقل من حیث یؤتی به ولا تسألنّ عن المبقلة» وإن کان کلام منسوب إلی البدعة عند أهل السنّة، إن صحّ فیه التشنیع المذموم وتخفّفت الظنّة، وإلاّ فلعلّه من قبیل عبدالرزّاق إمام الحدیث الثقة الرضی بالاتّفاق.

قال ابن حجر فی الصواعق فی أثناء الباب الثالث فی بیان أفضلیة أبی بکر: وما أحسن ما سلکه بعض الشیعة المنصفین، کعبدالرزّاق، ونقل کلامه الحلو المذاق(1).

ص:85


1- (1) الصواعق المحرقة ص 58، وهو قوله: ذکر عبدالرزّاق عن معمّر، قال: لو أنّ

ویحیی بن یعمر العدوانی التابعی النحوی، قال فیه ابن خلّکان فی وفیات الأعیان: کان تابعیاً، لقی عبداللّه بن عمر، وابن عبّاس، وغیرهما، وروی عنه قتادة.

وإسحاق العدوی، وهو أحد قرّاء البصرة.

إلی أن قال: وکان شیعیاً من الشیعة الأوّل القائلین بتفضیل أهل البیت من غیر تنقیص لذی فضل من غیرهم، وحکی قضیة فی ذلک مع الحجّاج، فراجعها فی وفیات الأعیان، فإنّها مفیدة شریفة(1).

وأمثال عبدالرزّاق ویحیی بن یعمر کثیرون(2) ، وسنذکر بعضهم.

وقال الشهاب الخفاجی فی الریحانة فی ترجمة بهاءالدین محمّد(3) بن الحسین العاملی الشامی أصلاً ومحتداً الفارسی منشئاً ومولداً: فاضل لمعت من افق الفضل بوارقه، وسقاه من مورده النمیر عذبه ورایقه، لا یدرک بحر وصفه الأغراق، ولا تلحقه حرکات الأفکار ولو کان فی مضمار الدهر لها السباق، إلی أن قال:

وسرّ دهر هو صدرٌ له بعالمٍ ذی نجدةٍ عاملی

ص:86


1- (1) وفیات الأعیان 173:6-174.
2- (2) نعم أمثال هؤلاء الشیعة الذین کانوا یتّقون ویتورّون فی کلامهم کثیرون، حفظاً لدمائهم وأعراضهم، ولکن المهمّ فهم أسرار کلامهم ومرادهم، وذلک یحتاج إلی بصیرة دینیة معنویة.
3- (3) هو العلاّمة الکبیر الشیخ بهاءالدین العاملی، کان من أعیان الشیعة وزعمائهم، وله مؤلّفات کثیرة ومواقف هامّة، تعرّض لترجمته أکثر أرباب التراجم والمعاجم، فراجع.

وکان رئیس العلماء عند عبّاس شاه سلطان العجم، لا یصدر إلاّ عن رأیه إذا عقد ألویة الهمم، إلاّ أنّه لم یکن علی مذهبه فی زندقته وإلحاده، لانتشار صیته فی سداد دینه ورشاده، إلاّ أنّه علوی(1) بلا مین، وهو عند العقلاء أهون الشرّین(2) ، فإنّه أظهر غلوّه فی حبّ أهل البیت، وجاری فی حلبة الولاء الکمیت، وأنشد لسان حاله لکلّ حیّ ومیت:

إن کان رفضاً حبّ آل محمّد فلیشهد الثقلان أنّی رافضی

وأورد له الشهاب الخفاجی فی الریحانة قوله فی الرباعیات:

من أربعة وعشرة إمدادی فی ستّ بقاعٍ سکنوا یا حادی

فی طیبةٍ والغری مع سامرّا فی طوس وکربلاء وفی بغدادی

وقوله:

یا ریح اقص قصّة الشوق إلیک إن جئت إلی طوس فباللّه علیک

قبّل عنّی ضریح مولای وقل قد مات بهاتیک من الشوق إلیک

إلی غیر ذلک من رباعیاته فی ضرائح أعیان العترة الشریفة، نفعنا اللّه ببرکاتها المنیفة وظلالها الوریقة.

وقول الشهاب «أهون الشرّین» لا یخلو من غین ورین، فإنّ الرأی العلوی کان فی بعض الصحابة، وخصوصاً الذیه عاشوا إلی زمن الفتن المسترابة، وفی بعض

ص:87


1- (1) أی: الشاه عبّاس الصفوی علوی النسب، ینتهی نسبهم إلی حمزة ابن الإمام موسی الکاظم علیه السلام.
2- (2) وکلامه هذا یدلّ علی زندقته وإلحاده وخروجه عن الدین، ومن العجب أنّه ینزّه الشیخ البهائی فی مذهبه، وهو یتجاسر فی کلامه.

أجلاّء التابعین أشیر إلیهم بالتعیین.

فمن الصحابة: أبوالطفیل عامر بن واثلة بن عبداللّه بن عمر اللیثی الکنانی، قاله الذهبی فی تاریخ الاسلام، ثمّ قال: آخر من رأی النبی صلی الله علیه و آله فی الدنیا بالإجماع، وکان من شیعة علی، روی عن النبی صلی الله علیه و آله استلامه الرکن(1). إنتهی المراد من کلام الذهبی.

وقال أبوعمرو بن عبدالبرّ فی کتاب الاستیعاب فی باب الکنی فیه: وکان فاضلاً عاقلاً، حاضر الجواب فصیحاً، وکان یتشیّع فی علی علیه السلام، ویفضّله ویثنی علی الشیخین، ویترحّم علی عثمان(2). إنتهی.

ص:88


1- (1) تاریخ الأسلام للذهبی 526:6-528.
2- (2) الاستیعاب 260:4 برقم: 3084، وقال: قدم أبوالطفیل یوماً علی معاویة، فقال له: کیف وجدک علی خلیلک أبی الحسن؟ قال: کوجد امّ موسی علی موسی، وأشکو إلی اللّه التقصیر، وقال له معاویة: کنت فی من حصر عثمان؟ قال: لا ولکنّی کنت فی من حضر، قال: فما منعک من نصره؟ قال: وأنت فما منعک من نصره إذ تربّصت به ریب المنون، وکنت مع أهل الشام وکلّهم تابع لک فیما ترید، فقال له معاویة: أو ما تری طلبی لدمه نصرة له؟ قال: بلی، ولکنّک کما قال أخو جعفی:لا ألفینّک بعد الموت تندبنیوفی حیاتی ما زوّدتنی زاداأقول: طلبه لدمه نصرة، فهو حیلة وخدیعة منه لأتباعه وأهل الشام لنیل الحکومة والملک، لا لمسألة دینیة اعتقادیة، وإلاّ فکان له أتباع، وکان هو منصوباً من قبل عثمان حاکماً علی الشام، وکان حاضراً مع أتباعه حین محاصرة عثمان، فکیف لا یدافع عنه ویخلّصه من هذه المخمصة التی أوقع نفسه فیها، وهذا کلّه أدلّ دلیل علی فساد نیته وطویته.

ومنهم: سلیمان بن صرد الخزاعی، وهو من شیعة علی، ثمّ الحسن، ثمّ الحسین علیهم السلام، ذکر ذلک الذهبی وغیره.

وبلغ من تشیّعه أنّه حیث کان رأس الشیعة الذین کاتبوا الحسین علیه السلام، وفی داره اجتمعوا للمکاتبة، ثمّ عجز عن نصره، فخرج مع التوّابین، وکانوا أربعة آلاف، وکان هو رأسهم، فقتل وقتلوا جمیعهم، کلّ ذلک ذکره الذهبی، وسیأتی نقل بعض ذلک فی فضل الحسین علیه السلام.

فقال الذهبی فی ترجمته: له صحبة وروایة، وهو من صغار الصحابة، إلی أن قال: وکان صالحاً دیناً، أشرف قومه(1). وسیأتی تتمّة الکلام فیه إن شاء اللّه.

ومنهم: عمرو بن الحمق بن الکاهن بن حبیب الخزاعی، قال أبوعمرو فی الاستیعاب: هاجر إلی النبی صلی الله علیه و آله بعد الحدیبیة، وقیل: بل أسلم عام حجّة الوداع، والأوّل أصحّ، وصحب النبی صلی الله علیه و آله وحفظ عنه أحادیث، وکان ممّن سار إلی عثمان، وهو أحد الأربعة الذین دخلوا علیه الدار فیما ذکروا، ثمّ صار من شیعة علی علیه السلام.

إلی آخر کلامه(2).

وقال الذهبی: له صحبة وروایة، وبایع النبی صلی الله علیه و آله فی حجّة الوداع، وسمع منه وروی عنه: رفاعة بن شدّاد، وجبیر بن نفیر، وعبداللّه بن عامر المعافری.

وقال ابن سعد: کان أحد الرؤوس الذین ساروا إلی عثمان، وقتله ابن امّ الحکم بالجزیرة.

وعن الشعبی: لمّا قدم زیاد الکوفة أثاره عمارة بن عقبة بن أبی معیط، فقال: إنّ

ص:89


1- (1) تاریخ الاسلام للذهبی 122:5-123 برقم: 37.
2- (2) الاستیعاب 257:3-258 برقم: 1931.

عمرو بن الحمق من شیعة علی، فسیّر إلیه یقول ما هذه الزرافات التی تجتمع عندک، من أرادک أو أردت کلامه ففی المسجد.

وعنه قال: تطلّب زیاد رؤساء أصحاب حُجر، فخرج عمرو إلی الموصل هو ورفاعة بن شدّاد، فکمنا فی جبل، فبلغ عامل ذلک الرستاق، فاستنکر شأنهما، فسار إلیهما فی الجبل، فأمّا عمرو بن الحمق فکان مریضاً، فلم یکن عنده امتناع، وأمّا رفاعة فکان شابّاً فرکب وحمل علیهم، فأفرجوا له، ثمّ طلبته الخیل، وکان رامیاً، فرماهم فانصرفوا، وبعثوا بعمرو بن الحمق إلی عبدالرحمن بن امّ الحکم.

وذکر الذهبی قتله إیّاه(1).

إلی أن قال: وقال أبوإسحاق عن هنیدة الخزاعی، قال: أوّل رأس اهدی فی الاسلام رأس عمرو بن الحمق(2). إنتهی.

ذکرت هذا النقل لدلالته علی أنّ حُجر بن عدی - رضی اللّه عنه - وأصحابه من صحابی وغیر صحابی من شیعة علی علیه السلام، وللتشیّع قتلوا(3).

وقال الذهبی فی ترجمة حجر بن عدی: ولحجر صحبة ووفادة، ما روی عن النبی صلی الله علیه و آله شیئاً، إلی أن قال: وکان یکذّب زیاد بن أبیه الأمیر علی المنبر، وحبسه

ص:90


1- (1) قال الذهبی بعد قوله «اُمّ الحکم»: أمیر الموصل، فکتب فیه إلی معاویة، فکتب إلیه معاویة: إنّه زعم أنّه طعن عثمان تسع طعنات بمشاقص، ونحن بل نتعدّی علیه، فاطعنه کذلک، ففعل به ذلک، فمات فی الثانیة.
2- (2) تاریخ الإسلام للذهبی 87:3-88.
3- (3) کما أنّ صاحب الترجمة وهو عمرو بن الحمق الخزاعی قتل لتشیّعه بأمر معاویة، واتّهامه أنّه شارک فی طعن عثمان.

مرّة، فکتب فیه إلی معاویة، فسار حجر عن الکوفة فی ثلاثة آلاف بالسلاح، ثمّ تورّع وقعد عن الخروج، فسیّره زیاد إلی معاویة، وجاء الشهود فشهدوا عند معاویة علیه، وکان معه عشرون رجلاً، فهمّ معاویة بقتلهم، فاُخرجوا إلی عذرا(1).

وقیل: إنّ رسول معاویة جاء إلیهم لمّا وصلوا إلی عذرا، یعرض علیهم التوبة والبراءة من علی علیه السلام، فأبی من ذلک عشرة، وتبرّأ عشرة، فقتل اولئک(2). إنتهی المراد من کلام الذهبی.

وهذا یدلّ صریحاً علی قتل حجر بن عدی ومن کان معه للتشیّع.

وفی کلام أبی عمرو فی الاستیعاب: إنّ حجراً خلع زیاداً ولم یخلع معاویة، وتابعه جماعة من أصحاب علی وشیعته، إلی آخر ما قاله(3).

ص:91


1- (1) زرت قبره الشریف فی عذرا، وله قبّة وضریح ورواق وحجب وخدّام، یزوره الآلاف من المسلمین فی کلّ یوم، ویتبرّکون بقبره الشریف، وتصفّححت عن قبر معاویة فی الشام، فدلّیت فی بعض أزقّة دمشق ببیت خربة، فقالوا: هاهنا مقبرة معاویة.
2- (2) تاریخ الاسلام للذهبی 193:3-194. وقال بعده: ولمّا بلغ عبداللّه بن عمرقتله حُجر قام من مجلسه مولّیاً یبکی. ولمّا حجّ معاویة استأذن علی عائشة، فقالت له: أقتلت حجراً؟! فقال: وجدت فی قتله صلاح الناس، وخفت من فسادهم.أقول: وهذا کذب صریح منه، بل الصحیح أنّه خاف علی ملکه ورئاسته الدنیویة، ومن وعی الناس وثورتهم علیه، فقتله لبقاء الملک، وزعم أنّ الملک عقیم، وسیعلم الذین ظلموا أیّ منقلب ینقلبون.
3- (3) الاستیعاب 389:1، قال: کان حجر من فضلاء الصحابة، وصغر سنّه عن

وهو یدلّ علی تشیّع حجر رضی اللّه عنه.

وفی الصواعق فی باب تفضیل أبی بکر، وإن قلت: ینافی ما قدّمته من الاجماع علی أفضلیة أبی بکر، قول ابن عبدالبرّ: إنّ السلف اختلفوا فی تفضیل أبی بکر وعلی علیه السلام، وقوله أیضاً قبل ذلک: روی عن سلمان وأبی ذرّ والمقداد وخباب وجابر وأبی سعید الخدری وزید بن أرقم، أنّ علیاً أوّل من أسلم، وفضّله هؤلاء علی غیره(1).

وأجاب ابن حجر بما لیس فیه دفع للمروی عن هولاء الأعاظم من الصحابة، وإنّما هو تأویل، فیصدق علی کلّ من هؤلاء الصحابة أنّه علوی الرأی، وکذلک علی من وصف منهم بالتشیّع(2).

ص:92


1- (1) الطواعق المحرقة ص 58.
2- (2) ومن راجع الروایات الواردة من الفریقین فی فضائل هؤلاء الصحابة الموالین للإمام أمیرالمؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام، فإنّه لا محیص له من الحکم بأفضلیة الإمام أمیرالمؤمنین علیه السلام علی جمیع الصحابة، ووجوب متابعته وموالاته بعد وفاة

وفی الاستیعاب ما هذا لفظه: وأمّا اختلاف السلف فی تفضیل علی - کرّم اللّه وجهه - فقد ذکره ابن أبی خیثمة فی کتابه من ذلک ما فیه کفایة، وأهل السنّة الیوم علی ما ذکرت. إلی آخر کلامه(1).

وفی التابعین من هو علوی الرأی والمذهب، کیحیی بن یعمر الذی سبق ذکره.

وأبی الأسود الدؤلی، قال الذهبی: قاضی البصرة، روی عن عمر وعلی واُبیّ بن کعب.

إلی أن قال: وکان من وجوه شیعة علی ومن أکملهم رأیاً وعقلاً، وقد أمره علی علیه السلام بوضع النحو، فلمّا أراه أبوالأسود ما وضع، قال: ما أحسن هذا النحو الذی نحوت، ومن ثمّ سمّی النحو نحواً.

إلی أن قال: قال الجاحظ: أبوالأسود مقدّم فی طبقات الناس، کان معدوداً فی الفقهاء والشعراء والدهاة والنحاة والحاضر الجواب، والشیعة، والنجلاء، والصلع الأشراف(2).

وککمیل بن زیاد بن نهیک بن الهیثم النخعی، قال الذهبی: حدّث عن عمر

ص:93


1- (1) الاستیعاب 214:3.
2- (2) راجع: تهذیب الکمال للمزّی 222:11 برقم: 7843.

وعثمان وعلی وابن مسعود، وأبی هریرة، وروی عنه عبدالرحمن بن عابس، والعبّاس بن ذریح، وأبوإسحاق السبیعی، والأعمش، وقدم دمشق فی زمن عثمان، وشهد صفّین مع علی علیه السلام، وکان شریفاً مطاعاً، ثقة عابداً علی تشیّعه، قلیل الحدیث، قتله الحجّاج(1). إنتهی.

وکصعصعة بن صوحان بن هجر العدوی، قال الذهبی: الکوفی، أحد شیعة علی علیه السلام، أمّره علی بعض الکرادیس یوم صفّین، وکان شریفاً مطاعاً خطیباً بلیغاً مفوّهاً، واجد عثمان بشیء، فأبعده إلی الشام، روی عن علی وغیره، وروی عنه الشعبی، وأبوإسحاق، وابن بریدة، والمنهال بن عمرو. وقال ابن سعد: هو ثقة(2).

إنتهی المراد.

وممّن یعدّ من التابعین: جعفر بن سلیمان، قال الذهبی: الإمام أبوسلیمان الضبعی: روی عن ثابت البنانی، وأبو عمران الجونی، إلی أن قال: وطائفة کبیرة.

وعنه سیّار بن حاتم، وعبدالرزّاق، إلی أن قال: وغیرهم، وهو من عبّاد الشیعة وصالحهم، وثّقه ابن معین، ولیّنه غیره، وقد حجّ وذهب إلی صنعاء، فأکثر عنه عبدالرزّاق وتشیّع به، وقد قیل له: تشتم أبابکر وعمر؟ فقال: لا، ولکن بغضاً یا لک.

وفی صحّة هذا عنه نظر، فإنّه لم یکن رافضیاً حاشاه، قال ابن زکریا الساجی: إنّما عنی به جارین له اسمهما أبوبکر وعمر(3). إنتهی.

ص:94


1- (1) میزان الاعتدال للذهبی 415:3 برقم: 6978، وتاریخ الاسلام للذهبی 516:4 برقم: 241، وتهذیب الکمال 462:8-464 برقم: 5623.
2- (2) میزان الاعتدال للذهبی 315:2، تهذیب الکمال للمزّی 709:4.
3- (3) میزان الاعتدال للذهبی 408:1-409، تهذیب الکمال 265:2-267.

وغیر من ذکرناه ممّن یطول بتعدادهم المجال، وهم من خیار الرجال، فلا یحسن جعل الرأی العلوی أهون الشرّین، بل هو بالإنتساب إلی ذلک المقام العُلوی خیر الخیّرین إن شاء اللّه تعالی.

وقد قلت فی خطبة هذه الرسالة(1) ، جعلها اللّه إلی المثوبات المنثالة أوثق وسالة، إنّها علی نهج المجامیع، وأرجو أن تکون کالمقول فیها أمن ریحانة الداعی السمیع.

ترجمة الشریف المرتضی

فمن المسلک المرتضی ذکر شیء من تراجم الشریف المرتضی، ولاسیّما ونسب الموسوی ینتهی بالاطّراد السوی إلی عمّ جدّنا موسی الأبرش بن محمّد الأعرج بن موسی الأصغر المعروف بأبی سبحة بن إبراهیم الملقّب بالمرتضی بن موسی الکاظم علیه السلام. فأنا ینتهی نسبی إلی الحسین القطعی بعد موسی الأصغر أبی سبحة، وهو أخو جدّ المرتضی محمّد الأعرج، وإلیه فی عمدة الطالب(2) من علی الحائری ابتداء المعرج.

وإلی موسی الأصغر أبی سبحة هذا وهو جدّ جدّ المرتضی ینتهی نسب الطبریین الذین لم یزالوا من غیر العلم والإمامة والفضل بریّین، وبکلّ ثناء علی امتداد الزمان حریّین.

فالشریف المرتضی هو کما فی عمدة الطالب، وغیرها من کتب التاریخ

ص:95


1- (1) مع الأسف خطبة هذه الرسالة ساقطة عن النسخة الفریدة التی کانت بین یدی عند التحقیق.
2- (2) عمدة الطالب ص 262.

والمناسب، هو الطاهر ذو المجدین المرتضی علم الهدی أبوالقاسم علی بن نقیب النقباء ذی المناقب أبی أحمد الحسین.

قال فی عمدة الطالب: قال الشیخ أبوالحسن العمری: کان بصریاً، وهو أجلّ من وضع علی رأسه الطیلسان، وجرّ خلفه رمحاً. أراد(1) أجلّ من جمع بینهما، وأطال فی ترجمته(2).

وهو ابن موسی الأبرش بن محمّد الأعرج بن موسی الأصغر أبی سبحة، وفیه ملتقی نسبنا ونسبه، فلا غرو أن نثایر فی تأثیل حسبه، ونتعلّق فی العلم البریء من الابتداع بسببه، وانّ رجلاً لیس بینه وبین موسی الکاظم علیه السلام إلاّ خمسة آباء، هم ما هم أکرم من یشرب صوب الغمام، لحری بالبعد عن البدعة، وملیّ بسداد الاسلام إن شاء العلاّم.

وقد أطال صاحب عمدة الطالب فی ترجمته والثناء علیه، بحیث لا تری فی کتابه من یشقّ غباره، ویصل إلیه.

وترجمه وأثنی علیه کذلک القاضی ابن خلّکان فی وفیات الأعیان(3) ، والباخرزی فی دمیة القصر(4) ، وذکره ابن الأثیر فی جامع الاُصول فی المجدّدین علی رأس المائة الرابعة العصر(5) ، وترجمه وأثنی علیه الإمام الحافظ السیوطی فی

ص:96


1- (1) فی العمدة: ارید.
2- (2) عمدة الطالب ص 248.
3- (3) وفیات الأعیان 313:3-317 برقم: 443.
4- (4) دمیة القصر وعصرة أهل العصر ص 75.
5- (5) جامع الاُصول 222:12.

کتابه بغیة الوعاة فی طبقات اللغویین والنحاة، وغیر من ذکرت، وإلی کتبهم أشرت، وربما ذکرت طرفاً من تلک التراجم بعد الفراغ من قطف الزهر من کلام الناجم إن شاء اللّه.

تحقیق حول کلام الشریف المرتضی فی تنزیه الإمام الحسن علیه السلام

وأنا الآن أنقل کلام السید المرتضی، وأحمی کثیراً منه بالصارم المنتضی، من الأدلّة المطابقة لأدلّة أهل السنة، وکلامه رحمه الله فی فصلین: أحدهما فی الحسن علیه السلام، والآخر فی الحسین علیه السلام.

قال فی الأوّل، وعلی هدایة اللّه تعالی المعوّل:

مسألة: إن قال قائل: ما العذر له - یعنی الحسن علیه السلام - فی خلع نفسه من الإمامة، وتسلیمها إلی معاویة، مع ظهور فجوره، وبعده عن أسبابها(1) ، وتعرّیه من صفات مستحقّها، ثمّ فی بیعته، وأخذ عطائه وصلاته، وإظهار موالاته، والقول بإمامته، هذا مع توفّر(2) أنصاره، واجتماع أصحابه ومتابعیه، ومن کان یبذل عنه دمه وماله، حتّی سمّوه مذلّ المؤمنین، وعابوه فی وجهه علیه السلام.

أحقیة الإمام الحسن علیه السلام للإمامة والخلافة

أقول: لا ریب أنّ الحسن علیه السلام کان بعد موت أبیه أحقّ بالإمامة من معاویة، ومن جمیع قریش. أمّا معاویة، فواضح؛ إذ لا نسب له إلی المهاجرین أهل السابقة وأبنائهم الموجودین إذ ذاک، فضلاً عن الحسن علیه السلام، ولم یکن مثل عبداللّه بن عبّاس، وعبداللّه بن عمر، وابن الزبیر، فضلاً عن الحسن علیه السلام فی العدالة والتقوی

ص:97


1- (1) فی التنزیه: أسباب الإمامة.
2- (2) فی التنزیه: وفور.

والعلم والإجتهاد، وهما شرطا الاختیار للإمام بإجماع أهل السنّة وغیرهم.

وهب أنّه یجوز نصب المفضول، کما ذهب إلیه کثیرون(1) ، لکن ذلک مشروط بأن یکون المفضول أقدر من الفاضل علی القیام بمصالح الدین، وأعرف بتدبیر الملک، وأوفق لانتظام حال الرعیة، وأوثق فی اندفاع الفتنة؛ إذ بدون ذلک لا یقول أحد من أهل الإسلام بل من العقلاء بتقدیم المفضول، أو ترجیح المرجوح من جمیع الوجوه.

قال فی الصواعق بعد أن قرّر جواز تقدیم المفضول: والمعنی فی ذلک أنّ غیر الأفضل قد یکون أقدر منه علی القیام بمصالح الدین إلی آخر ما ذکره(2).

ولا طریق إلی العلم بأنّ معاویة کذلک بالنسبة إلی کلّ واحد ممّن ذکرناهم، بل الطریق واضح إلی ضدّ ذلک، فإنّه منذ تولّی أمیرالمؤمنین علیه السلام وهو هو فی کلّ فضل، وبایعه جمیع أهل السابقة والفضل من المهاجرین والأنصار وسائر المسلمین، وکان معاویة یسعی فی الفتنة والخروج المفضیین إلی تعطیل مصالح الدین، ووهن الاسلام، وضرر المسلمین، ووهی نظام الرعیة، وإراقة دمائهم المحمیة، فمن کان هذا هو المعهود من مساعیه کیف یحکم له من یتصدّی لاختیار الإمامة بضدّ ذلک.

ألا تری أنّ أباموسی الأشعری لمّا صار أحد الحکمین اختار تولیة من لم یعهد منه إثارة فتنة، ولا تلبّسٍ بها، ودخولٍ فیها، وقوّی هذا الرأی عنده حتّی جرّأه علی خلع صاحبه أمیرالمؤمنین علیه السلام، وهذا فی ما قلناه أوضح دلیل متین، وقد حمل کثیر من العلماء صلح الحسن علیه السلام علی دفع الفتنة، وکراهة إراقة دماء المسلمین.

ص:98


1- (1) کابن أبی الحدید وأمثاله، کما صرّح بذلک فی خطبة کتابه شرح نهج البلاغة.
2- (2) الصواعق المحرقة ص 58.

قال فی الصواعق: وبعد تلک الأشهر الستّة سار إلی معاویة فی أربعین ألفاً، وسار إلیه معاویة، فلمّا تراآی الجمعان، علم الحسن علیه السلام أنّه لن تغلب أحد الفئتین حتّی تذهب أکثر الاُخری، فکتب إلی معاویة یخبر أنّه یصیر الأمر إلیه، إلی آخر کلامه(1).

فمثل هذا الذی یرضی بالنزول عن الخلافة ومعه أربعون ألفاً، وقد استقرّت الخلافة ستّة أشهر، دفعاً للفتنة، وحسماً للمحنة، وکراهة لإراقة دماء المسلمین، هو الذی یحصل بخلافته، لو تمّت اندفاع الفتنة، وانتظام حال الرعیة، وقیام مصالح المسلمین، لا بمن أثار الفتنة فقامت، وأسند أمتها فدامت، وأیقضها وهی ببیعة أفضل الاُمّة حین بویع بالإجماع قد نامت.

ثمّ إن کان القیام بمصالح الدین وتدبیر الملک إلی آخر ما ذکر، علی مطابق الأحکام الشرعیة، وملازمة التدیّن والتقوی، فلا یکون أقدر علی ذلک وأعرف به إلاّ من کان أفضل وأکمل فی العدالة والتقوی والزهد والعلم والفقه، وذلک هو الأفضل مطلقا؛ لأنّه الأکثر ثواباً، والأکثر خصائص وفضائل دینیة.

وإن کان بقطع النظر عن مطابقة الأحکام الشرعیة، نحو استمالة الرؤساء والأعاظم بإعطاء الأموال العظیمة من بیت مال المسلمین، کإعطاء معاویة مملکة مصر برمّتها لعمرو بن العاص، وألف ألف لعبیداللّه بن العبّاس لیدخل فی طاعته، ویخلّی طاعة ابن عمّه الحسن علیه السلام، ومائة ألف لفلان، ومائتی ألف لفلان، ولا یقسّم مال المسلمین بینهم.

ونحو تدبیر تولیة ولده یزید الخلافة - بما ذکره الذهبی فی تاریخ الاسلام

ص:99


1- (1) الصواعق المحرقة ص 136.

وغیره فی غیره - من محاولته للحسین بن علی علیهما السلام، وعبداللّه بن الزبیر، وعبداللّه ابن عمر، وعبدالرحمن بن أبی بکر، أن یرضوا بذلک بجمیع أنواع المحاولة من الإکرام والإعظام والبذل.

فلمّا لم یرضوا ولم یفعلوا جمعهم عنده فی خلوة، فقال: أمّا أنّی قد أحببت أن أتقدّم إلیکم، إنّه من أعذر فقد أنذر، وانّی قائم بمقالة، إن صدقت فلی صدقی، وإن کذبت فلی کذبی، وإنّی أقسم باللّه لئن ردّ علیّ إنسان منکم کلمة فی مقامی هذا ألاّ ترجع إلیه کلمته حتّی یسبق إلیّ رأسه، فلا یرعینّ امرءً إلاّ علی نفسه.

ثمّ دعا صاحب حرسه، فقال: أقم علی رأس کلّ رجل من هؤلاء رجلین من حرسک، فإن ذهب رجل یرد علیّ کلمة فی مقامی، فلیضربا عنقه.

ثمّ خرج وخرجوا معه، حتّی رقی المنبر، فحمد اللّه وأثنی علیه، ثمّ قال: إنّ هؤلاء الرهط سادة المسلمین وخیارهم، لا یستبدّ بأمر دونهم، ولا یقضی أمر إلاّ عن مشورتهم، إنّهم قد رضوا وبایعوا لیزید ابن أمیرالمؤمنین من بعده، فبایعوا بسم اللّه.

قال الذهبی: فضربوا علی یده بالبیعة، ثمّ جلس علی رواحله وانصرف الناس، فلقوا اولئک النفر، فقالوا: زعمتم وزعمتم، فلمّا أرضیتم وحیّیتم فعلتم، فقالوا: إنّا واللّه ما فعلنا، قالوا: ما منعکم؟ ثم بایعه الناس(1). إنتهی ما ذکره الذهبی.

وذکر قبل هذه الروایة کیفیة اخری: أنّه صعد المنبر، فقال: إنّا وجدنا أحادیث الناس ذات عوار، زعموا أنّ ابن عمر، وابن أبی بکر، وابن الزبیر، لم یبایعوا یزید، وقد سمعوا وأطاعوا وبایعوا له.

ص:100


1- (1) تاریخ الإسلام 152:3.

فقال أهل الشام: واللّه لا نرضی حتّی یبایعوا علی رؤوس الأشهاد، وإلاّ ضربنا أعناقهم، فقال: سبحان اللّه ما أسرع الناس إلی قریش بالشرّ، لا أسمع هذه المقالة من أحد منکم بعد الیوم، ثمّ نزل، فقال الناس: بایع ابن عمر وابن الزبیر وابن أبی بکر، وهم یقولون: لا واللّه ما بایعنا(1). إنتهی.

وهو أعلم بما فعل وما قال، ورواحل الاجتهاد المخطیء تنهض بالأثقال، الذی جمع له عمر الشام کلّه، وأقرّه علیه عثمان، ذکر ذلک الذهبی(2) وغیره.

وإنّما القصد أنّ القیام بمصالح الدین وتدبیر الملک وانتظام الرعیة بقطع النظر

ص:101


1- (1) تاریخ الإسلام 149:3-150.
2- (2) تاریخ الاسلام 310:3. ولا یخفی علی العاقل اللبیب أنّ جمیع ما جری علی الاُمّة من معاویة ویزید، من إراقة الدماء، وإبادة البلاد، وهتک الحرمین الشریفین المکّة والمدینة، وقتل الذرّیة الطاهرة من نسل رسول اللّه صلی الله علیه و آله، وغیرها، فکلّها نشأ من جمع عمر الشام کلّه له، وإقراره عثمان علیه، وأمّا الإمام أمیرالمؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام، فإنّه خلعه من الإمارة، وحاربه أشدّ المحاربة، لعلمه بما یجری منه علی الاُمّة الإسلامیة.ولا ینقضی تعجّبی من إصرار عمر وعثمان علی إبقائه علی الحکم، مع أنّه روی الذهبی بعد قوله المتقّدم، عن أبی الحسن المدائنی، قال: کان عمر إذا نظر إلی معاویة قال: هذا کسری العرب. فکیف ینصبه حاکماً لأهل الشام مع اعتقاده أنّه کسری العرب، وروی أیضاً بعد ذلک بإسناده عن أبی سعید، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله إذا رأیتم معاویة علی منبری فاقتلوه. فهذا الذی أمر الرسول الأعظم صلی الله علیه و آله بقتله إن رئی علی منبره، فکیف یجعله عمر ویقرّه عثمان علماً وأمیراً علی الشام.

عن العلم بمطابقة الأحکام الشرعیة خارج عن مباحث الخلاف المرعیة(1).

وأمّا کون الحسن علیه السلام کان أحقّ بالخلافة من جمیع قریش فی ذلک العصر، فقد قال فاضل الشافعیة وإمام الحدیث محمّد بن عبدالرحمن السخاوی فی کتابه استجلاب ارتقاء العرف، وهو الذی لخّص منه ابن حجر بعد إکمال الصواعق بقوله:

تتمّة: لمّا فرغت من هذا الکتاب، إلی قوله: رأیت کتاباً فی مناقب أهل البیت، فیه زیادات علی ما مرّ، لبعض الحفّاظ من معاصری مشایخنا، وهو الحافظ السخاوی الخ(2).

قال السخاوی فی الکتاب المذکور - بعد أن أورد أحادیث التمسّک بالعترة، نحو خبر الغدیر، أورده من طرق صحّ أکثرها، وهو الذی قال فیه فی الصواعق: إنّه حدیث صحیح لا مریة فیه، فقد أخرجه جماعة، کالترمذی، والنسائی، وأحمد، وطرقه کثیر جدّاً الخ(3).

ونحوه قال ابن حجر العسقلانی، وستقرأ کلامه عن قریب إن شاء اللّه.

ولفظه کما فی الصواعق وکتاب السخاوی: إنّه صلی الله علیه و آله خطب بغدیر خمّ تحت

ص:102


1- (1) ولا شکّ أنّ الإمام الحسن علیه السلام کان أعرف بمصالح الدین، وتدبیر الملک، وانتظام الرعیة، لأنّه تربّی فی حضن الرسالة، وأهل البیت أدری بما فی البیت، ولکن الظروف السیّئة، من عدم وجود الأنصار، واعوجاج مسیر الخلافة بعد وفاة الرسول صلی الله علیه و آله، سبّب نزوله عن الخلافة الظاهریة، فهو لا محالة إمام وخلیفة للمسلمین، قام أو قعد، کما قال الرسول صلی الله علیه و آله: الحسن والحسین إمامان قاما أو قعدا.
2- (2) الصواعق المحرقة ص 226.
3- (3) الصواعق المحرقة ص 42.

شجرات، فقال: أیّها الناس إنّه قد نبأنّی اللطیف الخبیر، أنّه لم یعمر نبی إلاّ نصف عمر الذی یلیه من قبله، وانّی لأظنّ أن یوشک أن ادعی فاُجیب.

إلی قوله صلی الله علیه و آله: یا أیّها الناس إنّ اللّه مولای وأنا مولی المؤمنین، وأنا أولی بهم من أنفسهم، فمن کنت مولاه فهذا مولاه - یعنی علیاً - اللّهمّ وال من والاه، وعاد من عاداه.

ثمّ قال صلی الله علیه و آله: یا أیّها الناس إنّی فرطکم، وانّکم واردون علیّ الحوض، حوض أعرض ممّا بین بصری إلی صنعاء، فیه عدد النجوم قدحان من فضّة، وإنّی سائلکم حین تردون علیّ عن الثقلین، فانظروا کیف تخلفونی فیهما، الثقل الأکبر کتاب اللّه سبب طرفه بید اللّه تعالی، وطرفه بأیدکم، فاستمسکوا به، ولا تضلّوا ولا تبدّلوا، وعترتی أهل بیتی، فإنّه قد نبّأنی اللطیف الخبیر أنّهما لن ینقضیا حتّی یردا علیّ الحوض(1).

ونحوه قوله صلی الله علیه و آله فی عدّة طرق ببعض اختلاف فی اللفظ.

منها: فی الصواعق فی کلامه فی الآیة الرابعة: قال تعالی وَ قِفُوهُمْ إِنَّهُمْ مَسْؤُلُونَ (2) وفی روایة صحیحة: إنّی تارک فیکم أمرین، لن تضلّوا إن تبعتموهما، وهما کتاب اللّه وأهل بیتی عترتی. زاد الطبری: إنّی سألت ذلک لهما، فلا تقدّموهما فتهلکوا، ولا تقصروا عنهما فتهلکوا، ولا تعلّموهم فإنّهم أعلم منکم.

قال ابن حجر: وفی روایة: کتاب اللّه وسنّتی(3). وهی المراد من الأحادیث

ص:103


1- (1) الصواعق المحرقة ص 43-44.
2- (2) سورة الصافّات: 24.
3- (3) وهذه الروایة شاذّة ضعیفة، ولم أر بعد تتبّع کثیر هذه الروایة فی مسانید

المقتصرة علی الکتاب؛ لأنّ السنّة مبنیة له، فأغنی ذکره عن ذکرها(1). إنتهی.

قال السخاوی ما هذا لفظه: وهذه إشارة إلی شیء من فوائد هذا الحدیث، فالثقلان وهما کما تقدّم: کتاب اللّه، والعترة الطیبة. إنّما سمّاهما إعظاماً لقدرهما، فإنّه یقال لکلّ شیء خطیر نفیس: ثقیل. وأیضاً فلأنّ الأخذ بهما والعمل بهما ثقیل.

ومنه قوله تعالی إِنّا سَنُلْقِی عَلَیْکَ قَوْلاً ثَقِیلاً (2).

وناهیک بهذا الحدیث العظیم فخراً لأهل البیت النبوی؛ لأنّ قوله صلی الله علیه و آله «اُنظروا کیف تخلفونی فیهما، واُوصیکم بعترتی خیراً، واُذکّرکم اللّه فی أهل بیتی» علی اختلاف الألفاظ فی الروایات التی أوردتها، یتضمّن الحثّ علی المودّة لهم والإحسان إلیهم، والمحافظة لهم، واحترامهم وإکرامهم، وتأدیة حقوقهم المستحبّة والواجبة، وکذلک یجب تقدیم المتأهّل منهم للولایات علی غیره(3). إلی آخر کلامه.

والمقصود منه هذا الکلام الأخیر(4) ، وقد لخّصه ابن حجر فی الصواعق فی التنبیه الذی ألحق فیه خلاصة کتاب السخاوی، بقوله: وفی قوله صلی الله علیه و آله «ولا تقدّموها فتهلکوا، ولا تقصروا عنها فتهلکوا، ولا تعلّموهم فإنّهم أعلم منکم» دلیل علی أنّ من تأهّل منهم للمراتب العلیة والوظائف الدینیة، کان مقدّماً علی غیره.

ص:104


1- (1) الصواعق المحرقة ص 150.
2- (2) سورة المزمّل: 5.
3- (3) الصواعق المحرقة ص 228-229.
4- (4) وهو وجوب تقدیم المتأهّل من العترة للخلافة والولایة، کما قال أبوبکر علیمنبر رسول اللّه صلی الله علیه و آله: أقیلونی ولست بخیرکم وعلی فیکم.

ویدلّ له التصریح بذلک فی کلّ قریش، کما فی الأحادیث الواردة فیهم، وإذا ثبت هذه الجملة لقریش، فأهل البیت النبوی الذین هم غرّة فضلهم، ومحتد فخرهم، والسبب فی تمییزهم علی غیرهم، بذلک أحری وأحقّ وأولی(1). إنتهی المراد من کلام ابن حجر.

وقد قال نحو هذا الکلام الفاضل السید علی السمهودی فی جواهر العقدین:

وما أحسن تعلیل ذلک بقوله: وإذا ثبت هذه الجملة، وأحسن منه استفادة ما ذکره من حثّ النبی صلی الله علیه و آله فی الأحادیث الصحیحة الکثیرة علی التمسّک بهم أبلغ حثّ، بحیث جعل لهم من ذلک ما للکتاب العزیز، فظاهر التمسّک المحثوث علیه العموم، کما هو قضیة الشرط، فکما هو قرنهم به، أعنی الکتاب وعلی العموم لابدّ من الإطلاق والتقدیم للولایات والمراتب العلیة، هو الفرد الأعلی من أفراد التمسّک العمومیة أو الإطلاقیة؛ لأنّ الولایات والمراتب رأسة دینیة ودنیویة، فهی سبب وثیق إلی تمسّکاتٍ کثیرة تکاد لا تتناهی(2).

فالحسن علیه السلام بعد موت أبیه علیه السلام متأهّل للخلافة(3) ، وهی داخلة بل هی الفرد الأکمل

ص:105


1- (1) الصواعق المحرقة ص 229. وهذا تصریح من ابن حجر علی وجوب تقدیم العترة علیهم السلام علی من سواهم، ولکن أتعجّب منه کیف مع هذا التصریح، لم یقدّم من ظهر عنده بالأدلّة المتقنة وجوب تقدیمه فی الإمامة والخلافة.
2- (2) جواهر العقدین للسمهودی.
3- (3) أضف إلی ذلک النصّ الصریح من والده الإمام أمیرالمؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام، وذلک أنّ الخلافة منصب إلهی، فکما أنّ الرسول صلی الله علیه و آله بلّغ رسالة ربّه فی نصب علی علیه السلام علماً وخلیفةً من بعد وفاته، فکذا الإمام علی علیه السلام نصب ولده الإمام

فی الولایات التی عبّر بها السخاوی، وکذا فی المراتب العلیة، والوظائف الدینیة، ومن مذاهب بعض اصول الفقه: إنّ الإطلاق ینصرف إلی الفرد الأکمل.

بل قول السخاوی «الولایات» وقول ابن حجر «المراتب والوظائف» کلّ منهما صیغة عموم؛ لأنّها جموع معرفة، وذلک أصرح وأوثق من الإطلاق.

وأصرح من ذلک قول الفاضل الشافعی القلقشندی فی کتابه نهایة الأرب فی معرفة أنساب العرب فی أوّله، فی ذکر فوائد علم النسب: ومنها اعتبار النسب فی الإمامة، التی هی الزعامة العظمی، وقد حکی الماوردی فی الأحکام السلطانیة الإجماع علی کون الإمام قرشیاً.

إلی أن قال: بل قد نصّوا أنّ الهاشمی أولی بالإمامة من غیره(1). إنتهی.

ومن جملة تأهّل الحسن علیه السلام حین مات أبوه للإمامة، أنّ أباه کان ولم یکن معاویة ولا غیره إذ ذاک ولا بعد موته علیه السلام إماماً(2) ، علی ذلک إجماع المسلمین، وکلّ من کان مبایعاً له(3) ومعتقداً ذلک فیه، فلا یرضی ببیعة غیر ولده، ولاسیّما الموصوفون بشیعته، وقد ذکرنا آنفاً وجود کثیرین کذلک(4).

ص:106


1- (1) نهایة الأرب فی معرفة أنساب العرب ص 14.
2- (2) وذلک أنّ الإمام أمیرالمؤمنین علیه السلام بعد ما انتقل إلیه الحکم الظاهری، خلعه عن إمارة الشام وحاربه أشدّ المحاربة.
3- (3) أی: للإمام أمیرالمؤمنین علیه السلام.
4- (4) أی: من غیر الشیعة أیضاً کانوا لا یرضون بخلافة معاویة، لما جری منه من

وهذا ممّا یوجب کون الحسن علیه السلام کان بعد موت والده أحقّ قریش بالخلافة؛ لأنّ فی مبایعة غیره ثوران الفتنة والقتال؛ لأنّ جمیع رعیة أبیه أو أکثرهم لم یکونوا یرضون بغیره من قریش، وفی مبایعته السلامة من الفتنة، فهو أحقّ.

هذا کلّه قبل أن تتمّ له البیعة، وأمّا بعد تمامها، فلا ریب أنّه صار أحقّ بها من معاویة ومن کلّ قرشی؛ لأنّها بیعة حقّ بإجماع المسلمین، وقد تمّت له ومعاویة إذ ذاک وبعده إلی أن سلّم له الحسن علیه السلام.

کان کما قال فی آخر الصواعق: ومن اعتقاد أهل السنّة والجماعة أنّ معاویة لم یکن فی أیّام علی خلیفة، وإنّما کان من الملوک، وغایة اجتهاده أنّه کان له أجر واحد(1).

إلی أن قال: واختلفوا فی إمامة معاویة بعد موت علی علیه السلام، فقیل: صار إماماً وخلیفة؛ لأنّ البیعة تمّت له. وقیل: لم یصر إماماً، لحدیث أبی داود والترمذی والنسائی: الخلافة بعدی ثلاثون عاماً، ثمّ تصیر ملکاً، وقد انقضت الثلاثون بموت علی علیه السلام.

ص:107


1- (1) وقد تقدّم نبذة من اجتهادات معاویة فی قتل الصحابی الجلیل حجر بن عدی، وذلک لمّا حجّ معاویة استأذن علی عائشة، فقالت له: أقتلت حجراً؟! فقال: وجدت فی قتله صلاح الناس، وخفت من فسادهم، ومن اجتهاداته نصبه ولده یزید المتّفق علی فسقه وفجوره علماً للاُمّة، وغیرهما.ولابدّ أنّ یکون ابتناء الاجتهاد علی اصول صحیحة شرعیة، فالمخطیء مأجور إن شاء اللّه، لا ما یکون ابتناء الاجتهاد علی حبّ الملک والرئاسة والمصالح الشخصیة، فعلیه لیس یکون له أجر، بل یعاقب علی اجتهاده هذا.

وأنت خبیر ممّا قدّمته أنّ الثلاثین لم تتمّ بموت علی علیه السلام وبیّن ذلک.

إلی أن قال: وتمّت الثلاثون بمدّة خلافة الحسن بن علی علیهما السلام، فالذی ینبغی - کما قاله غیر واحد من المحقّقین - أن یحمل قول من قال بإمامة معاویة عند وفاة علی علیه السلام علی ما تقرّر من وفاته بنحو نصف سنة لمّا سلّم له الحسن علیه السلام الخلافة، والمانعون لخلافته یقولون: لا یعتدّ بتسلیم الحسن علیه السلام الأمر إلیه؛ لأنّه لم یسلّمه إلیه إلاّ للضرورة(1). إلی آخر کلامه، وسنذکره عن قریب.

وإذا کان الأمر علی ما قرّرناه، والحال کما شرحناه، اتّجه السؤال الذی ذکره المرتضی، واحتیج أن یجاب عنه الجواب المرتضی؛ لأنّ الحسن علیه السلام کان عالماً أنّه أحقّ قریش بالإمامة، ولو بعد تمام البیعة له، وأحقّ من معاویة بل أکثر أعیان قریش، إذ ذاک کانوا أحقّ منه بها، لکونهم من المهاجرین الأوّلین أو أبنائهم، وأجمع لشروط الإمامة منه، وإنّما هو من الطلقاء - ولا نطلق الأقلام فی هذا المرام، فإنّه یثیر فیه وفی أبیه الغرام - وکان مع الحسن علیه السلام الجیش العظیم.

وروی فی الصواعق عن الحسن البصری: استقبل الحسن بن علی علیهما السلام معاویة بکتاب مثل الجبال. إلی آخر الروایة(2).

وقد کان معاویة فی اجتهاد الحسن علیه السلام واجتهاد أبیه من قبله علی خطأ وضلال، بل زلل واختلال، حیث خرج بغیاً علی خلیفة الحقّ، وسفک فی بغیه من الدماء ما احمرّت بلونه آفاق السماء، ولغیر ذلک ممّا هو موجود فی مکاتبات علی والحسن علیهما السلام، ومخاطبتهما ایّاه، وخطبهما ومحاوراتهما لغیره، وکذا غیرهما کابن

ص:108


1- (1) الصواعق المحرقة ص 217.
2- (2) الصواعق المحرقة ص 217.

عبّاس وغیره من أنصار علی علیه السلام، وذلک منذ بویع علی علیه السلام، ثمّ عند ثوران حرب صفّین، وفی ابتداء الحرب وفی أثنائه إلی آخره، وبعد ذلک إلی موت علی علیه السلام، وبعده إلی صلح الحسن علیه السلام.

وبعد ذلک لا یمکن أن ینکر ولا یدفع ذلک؛ لکثرته وتواتره المعنوی.

وناهیک من ذلک قوله علیه السلام: وما کنت متّخذ المضلّین عضداً، حین قیل له: أبقه علی الشام، ولا تبادر بعزله. وهو من النقل المشهور، حتّی ذکره قطب الدین النهروانی مفتی الحنفیة فی رسالة المعمّیات(1).

وفی خطبة الحسن علیه السلام بعد الصلح المذکور، فی الصواعق من جوامع الکلم، ما یکفی عن جمیع تلک الکلامات فی الدلالة علی اعتقاده فی معاویة وقومه حسب اجتهاده، کقوله: إن أکیس الکیس التقی، وأحمق الحمق الفجور. وقوله: إنّ معاویة نازعنی حقّاً هو لی دونه. وقوله فی ختام الخطبة: وإن أدری لعلّه فتنة لکم ومتاع إلی حین(2). وفی هذا الإقتباس ساطع المقباس.

قال الذهبی فی تاریخ الإسلام فی ترجمة الحسن علیه السلام فی تراجم أهل الطبقة الخامسة من سنة (41) إلی سنة (50): لمّا بایع الحسن علیه السلام معاویة، قال له عمرو بن العاص وأبوالأعور السلمی: لو أمرت الحسن فصعد المنبر فتکلّم، عیّ عن النطق، فقال معاویة: لا تفعلوا، فواللّه لقد رأیت رسول اللّه صلی الله علیه و آله یمصّ لسانه وشفتیه، ولن یعیی لسان مصّه رسول اللّه صلی الله علیه و آله، قال: فأبوا علی معاویة، فصعد معاویة المنبر، ثمّ أمر الحسن، فصعد وأمره أن یخبر الناس أنّی قد بایعت معاویة.

ص:109


1- (1) رسالة المعمّیات، لم أعثر علیه.
2- (2) الصواعق المحرقة ص 137.

فصعد فحمد اللّه، وأثنی علیه، ثمّ قال: أیّها الناس إنّ اللّه هداکم بأوّلنا، وحقن دماءکم بآخرنها، وإنّی قد أخذت لکم علی معاویة أن یعدل فیکم، وأن یوفّر علیکم غنائمکم، وأن یقسّم فیئکم، ثمّ أقبل علی معاویة، فقال: أکذلک؟ قال: نعم.

ثمّ هبط من المنبر، وهو یقول ویشیر باصبعه إلی معاویة: وَ إِنْ أَدْرِی لَعَلَّهُ فِتْنَةٌ لَکُمْ وَ مَتاعٌ إِلی حِینٍ (1) فاشتدّ ذلک علی معاویة، فقالوا: لو دعوته فاستنطقته - یعنی: استفهمته - ما عنی بالآیة، فقال: مهلاً، فأبوا علیه، فدعوه، فأجابهم، فأقبل علیه عمرو، فقال له الحسن علیه السلام: أمّا أنت فقد اختلف فیک رجلان: رجل من قریش، وجزّار(2) أهل المدینة، فادّعیاک، فلا أدری أیّهما أبوک، فأقبل علیه أبوالأعور، فقال له الحسن علیه السلام: ألم یلعن رسول اللّه صلی الله علیه و آله رعلاً وذکوان وعمرو بن سفیان، وهذ اسم أبی الأعور، ثمّ أقبل علیه معاویة یعنیهما، فقال له الحسن علیه السلام: أما علمت أنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله لعن قائد الأحزاب وسائقهم، وکان أحدهما أبوسفیان، والآخر أبوالأعور السلمی(3).

ومن العجیب قول السید الشریف فی شرح المواقف فی المقصد السابع: إنّه یجب تعظیم الصحابة کلّهم، فی آخره: والذی علیه الجمهور من الاُمّة هو أنّ المخطیء قتلة عثمان ومحاربوا علی؛ لأنّهما إمامان، فیحرم القتل والمخالفة قطعاً، إلاّ أنّ بعضهم کالقاضی أبوبکر ذهب إلی أنّ هذه الخطیئة لا تبلغ إلی حدّ التفسیق.

ومنهم من ذهب إلی التفسیق کالشیعة وکثیر من أصحابنا. إنتهی.

ص:110


1- (1) سورة الأنبیاء: 111.
2- (2) فی التاریخ: ورجل.
3- (3) تاریخ الإسلام 39:4.

والعجب من قوله «وکثیر من أصحابنا» فتأمّل.

عصمة الإمام الحسن علیه السلام

قال المرتضی: الجواب قلنا: قد ثبت أنّه - یعنی الحسن علیه السلام - الإمام المعصوم المؤیّد الموفّق بالحجج الظاهرة، والأدلّة القاهرة، فلابدّ من التسلیم لجمیع أفعاله، وحملها علی الصحّة، وإن کان فیها ما لا یعرف وجهه علی التفصیل، أو کان له ظاهر ربما نفرت النفوس منه(1).

أقول: قوله «المعصوم» ظاهره البناء علی اصول الشیعة.

ویحتمل أنّه یرید العصمة بالمعنی اللغوی(2).

ففی الصحاح: العصمة المنع، یقال: عصمه الطعام، أی: منعه من الجوع(3).

ویکون قوله «المؤیّد الموفّق» قرینة علی ذلک؛ لأنّ العصمة بمعنی المنع ترجع إلی التأیید والتوفیق والحفظ من اللّه تعالی، کما قالوه فی الأولیاء(4) ، نفعنا اللّه بهم.

ولا ریب عند جمیع أهل الاسلام إلاّ الخوارج والنواصب، والإستثناء منقطع؛ لمخالفتهم المعلوم بالضرورة من وجوب محبّة أقرباء النبی صلی الله علیه و آله، ولاسیّما أولاده

ص:111


1- (1) تنزیه الأنبیاء ص 169-170.
2- (2) وهذا تفسیر لغوی لمعنی العصمة التی تعتقدها الشیعة الإمامیة، لا أنّه وجه آخر فی مقابل اعتقاد العصمة، کما هو سیفسّره ویصرّح بذلک أیضاً.
3- (3) صحاح اللغة 350:5.
4- (4) والمؤلّف یعبّر فی طیّ کتابه هذا عن الأئمّة المعصومین علیهم السلام بالأولیاء، لأنّهم علیهم السلام لهم الولایة العامّة والخاصّة علی النفوس البشریة، وفی بیان الأحکام عن اللّه تبارک وتعالی، ووجوب موالاتهم ومحبّتهم، کما ورد فی الآیة الشریفة قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی، وبحکم حدیث الغدیر.

وذرّیته بلا فاصلة، أنّ الحسن علیه السلام وأخاه الحسین علیه السلام من سادات الأولیاء، بل ما یستفاد من آیة التطهیر(1) یکاد یقرّب العصمة(2).

وقد مرّ قول ابن حجر فی الصواعق: حیث ابتدأت ب «إنّما» المفیدة لحصر إرادته تعالی علی إذهاب الرجس الذی هو الإثم أو الشکّ.

وقوله: وتطهیرهم من سائر الأخلاق والأحوال المذمومة(3).

المفهم أنّ التعریف فی الرجس یفید العموم، وهو کذلک عند المحقّقین من الشافعیة، إلاّ الفخر الرازی وعند الحنفیة، إلاّ أنّه بطریق الإستلزام، حیث لا معهود أی من کذا.

وإنّ قوله «ویطهّرکم» یفید العموم؛ إذ تقدیر خاصّ دون خاصّ آخر ترجیح بلا مرجّح، وقد حقّق ذلک السید الشریف فی حاشیة المطوّل فی بحث حذف المفعول، وردّ به علی السعد، فراجعه إن شئت کلام یستفاد منه إفادة الآیة ما یقارب معنی العصمة.

وکذلک أحادیث التمسّک بالعترة تفید ذلک، لکن عن الخطأ والضلال فی الأحکام، وهذا أنسب ما نحن بصدده.

ووجه الإفادة العموم فی الأزمان والأحوال الذی یفیده قوله صلی الله علیه و آله «ما إن تمسّکتم به لن تضلّوا»(4) وقوله فی بعض الروایات «أمرین لن تضلّوا إن اتّبعتموهما»

ص:112


1- (1) سورة الأحزاب: 33.
2- (2) بل هذه الآیة الشریفة أحد الأدلّة علی وجوب العصمة فی الأئمّة علیهم السلام.
3- (3) الصواعق المحرقة ص 144-145.
4- (4) الصواعق المحرقة ص 145 و 149.

لأنّه فی قوّة أن یقول: لن تضلّوا ما دمتم متمسّکین به، لا یرتاب فی ذلک من له فهم، ولأنّ هذا هو المراد قطعاً فی التمسّک بالقرآن، فکذلک العترة؛ لأنّه فسّر «ما» من قوله «ما إن تمسّکتم به» بالکتاب والعترة فی قوله «کتاب اللّه وعترتی» فکتاب اللّه بدل.

وفی بعض الروایات «وهما کتاب اللّه وعترتی»(1) وهو أوضح فی التفسیر.

ولا یجوز أن یکون المراد فی أحد الإثنین المفسّر بهما غیر المراد فی الثانی؛ إذ یدخل الکلام بذلک فی الإلغاز والمعمّیات، وهذا التقریر هو معنی قوله فیما سلف فی أحادیث التمسّک، کما هو قضیة الشرط.

وأیضاً قوله صلی الله علیه و آله «لن یفترقا»(2) ظاهره عموم الأحوال، أی: وجوه الإفتراق.

قال العضدی فی شرح مختصر ابن الحاجب: نفی المساواة نحو قوله تعالی لا یَسْتَوِی أَصْحابُ النّارِ وَ أَصْحابُ الْجَنَّةِ (3) هل یقتضی العموم؟ أی: یدلّ علی عدم جمیع وجوه المساواة، فلا یقتل المسلم بالکافر ولو ذمّیاً، المختار أنّه یقتضی العموم، وکذلک غیر المساواة من الأفعال، فلا آکل عامّ فی وجوه الأکل، ولا أضرب عامّ فی وجوه الضرب، ثمّ احتجّ لذلک بأنّه نکرة فی سیاق النفی؛ لأنّ الجملة نکرة باتّفاق النحاة(4). إنتهی.

ص:113


1- (1) راجع: الأحادیث الواردة عن طریق العامّة بهذه الوجوه التی ذکرها، إلی إحقاق الحقّ 309:9-375.
2- (2) الصواعق المحرقة ص 149-150.
3- (3) سورة الحشر: 20.
4- (4) شرح مختصر ابن الحاجب للعضدی.

ولا یخفی أنّ النفی ب «لن» أبلغ من النفی ب «لا» فی قوله «فلا آکل» وقوله «لا أضرب» وهذان العمومان اللذان دلّلنا علیهما یفیدان قریباً من معنی العصمة، بل یفید ذلک الدلالة الإطلاقیة فی الأزمنة والأحوال والوجوه، ولابدّ منها إن تنزّلنا عن الدلالة العمومیة، والتعبیر ب «لن یفترقا» جاء فی عدّة الروایات.

قال السید السمهودی فی جواهر العقدین: وعن زید بن ثابت، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: إنّی تارک فیکم خلیفتین: کتاب اللّه حبل ممدودة ما بین السماء والأرض، وعترتی أهل بیتی، إنّهما لن یفترقا حتّی یردا علیّ الحوض. قال:

أخرجه أحمد فی مسنده(1) ، وعنه ابن حمید بسند جید(2).

ولا یخفی تأیید التعبیر ب «خلیفتین» لما تقدّم من وجوب تقدیمهم فی الولایات.

وقال السید أیضاً: وعن أبی الطفیل: إنّ علیاً علیه السلام قام، فحمد اللّه فأثنی علیه، ثمّ قال: أنشد اللّه من شهد یوم غدیر خمّ إلاّ قام، إلی قوله: فقام سبعة رجال. الحدیث.

وفی آخره: ثمّ قال صلی الله علیه و آله: أیّها الناس إنّی تارک فیکم الثقلین: کتاب اللّه وعترتی أهل بیتی، فإنّهما لن یفترقا حتّی یردا علیّ الحوض، نبأنّی بذلک اللطیف الخبیر(3).

وفی مصابیح البغوی: فی الحسان نقلاً من الترمذی(4) ، عن زید بن أرقم، قال: قال

ص:114


1- (1) إحقاق الحقّ 342:9-344.
2- (2) جواهر العقدین 171:2.
3- (3) جواهر العقدین 170:2-171، المستدرک للحاکم 109:3 و 148، والحدیث عن أبی الطفیل عن زید بن أرقم.
4- (4) صحیح الترمذی 622:5 برقم: 3788.

رسول اللّه صلی الله علیه و آله: إنّی تارک ما إن تمسّکتم به لن تضلّوا بعدی، أحدهما أعظم من الآخر، کتاب اللّه حبل ممدودة من السماء إلی الأرض، وعترتی أهل بیتی، ولن یتفرّقا حتّی یردا علیّ الحوض، فانظروا کیف تخلفونی فیهما(1).

وذکرها ابن حجر فی الصواعق من الترمذی، قال: حسن غریب(2). قال:

وأخرجه أحمد فی مسنده(3) بمعناه، ولفظه: إنّی اوشک أن ادعی فاُجیب، وإنّی تارک فیکم الثقلین: کتاب اللّه حبل ممدود من السماء إلی الأرض، وعترتی أهل بیتی، وانّ اللطیف الخبیر أخبرنی أنّهما لم یفترقا حتّی یردا علیّ الحوض، فانظروا بم تخلفونی فیهما، قال: وسنده لا بأس به.

إلی أن قال ابن حجر: وذکر ابن الجوزی له فی العلل المتناهیة وهم أو غفلة عن استحضار باقی طرقه، بل فی مسلم أنّه صلی الله علیه و آله قال ذلک یوم غدیر خمّ، وهو ماء بالجحفة(4). إنتهی کلام ابن حجر.

وقال مثله السید السمهودی فی جواهر العقدین(5).

والحاصل أنّ أحادیث التمسّک بعترة أهل البیت علیهم السلام کثیرة، بحیث یبلغ مجموعها حدّ التواتر المعنوی، یعلم ذلک من الصواعق، وکتاب السخاوی الذی

ص:115


1- (1) مصابیح السنّة للبغوی 190:4 برقم: 4816. ورواه أحمد فی المسند 366:4-367، والدارمی فی السنن 431:2-432، والحاکم فی المستدرک 148:3.
2- (2) صحیح الترمذی 622:5 برقم: 3788.
3- (3) مسند أحمد بن حنبل 366:4-367.
4- (4) الصواعق المحرقة ص 149-150.
5- (5) جواهر العقدین 170:2-171.

لخّصه فی آخر الصواعق، وکتاب جواهر العقدین، وکتاب وسیلة المآل للشیخ أحمد بن الفضل باکثیر(1).

وهؤلاء أعیان المتأخّرین، الذین غربلوا أسانید الأحادیث، بل نخلوها ومنحوها التحقیق ونحلوها، وأضعفوا عصبیة الوضع وأنحلوها، والقدر المشترک بینهما الأمر بالتمسّک عامّاً فی الأزمان والأحوال، ووجوه التمسّک أعنی ما یتمسّک بهم فیه، أو مطلقا فی ذلک، وکلّ من العموم والإطلاق یفید ما أفاد آیة التطهیر، أعنی: وجود ما یقارب معنی العصمة فیهم، وذلک کاف فی صحّة قول المرتضی، فلابدّ من التسلیم لجمیع أفعاله إلی آخره، بل یکفی فی ذلک قوله «المؤیّد الموفّق» ولا یرتاب فی ذلک مسلم.

وحسبک دلیلاً علیه قول معاویة فی روایة الذهبی التی تقدّم نقلها «فواللّه لقد رأیت رسول اللّه صلی الله علیه و آله یمصّ لسانه وشفتیه، ولن یعی لسان مصّه رسول اللّه صلی الله علیه و آله»(2).

تذییل فیه جمع دفع تخییل

قولی «یبلغ مجموعها حدّ التواتر المعنوی» یقرّبه فیذعن له الخصم، ویقرّبه إستدلال ابن الحاجب فی مختصره، وشارحه العضد، وغیرهما من أئمّة اصول الفقه، وهما ناقلان عنهم علی حجّیة الإجماع بقوله صلی الله علیه و آله «لا تجتمع امّتی علی الضلالة» مدّعیاً فیه التواتر المعنوی، وهو أنّه جاء بروایات کثیرة، نحو «لا تجتمع

ص:116


1- (1) راجع: الروایات الواردة المتواترة المتضافرة عن طریق العامّة فی وجوب التمسّک بعترة أهل البیت علیهم السلام، إلی إحقاق الحقّ للقاضی الشهید التستری، وملحقاته للسید المرعشی النجفی.
2- (2) تاریخ الإسلام 39:4.

امّتی علی الضلالة» «لا تزال طائفة من امّتی علی الحقّ حتّی تقوم الساعة» (1)«ید اللّه علی الجماعة» (2)«من فارق الجماعة مات میتة جاهلیة»(3) وغیر ذلک(4).

والحاصل أنّ الوارد فی هذا المعنی، ما ذکره شارح کتاب الورقات لإمام الحرمین، وهو الشیخ محمّد بن العزّ الحجازی الشافعی، واسم الشرح غایة المرام فی شرح ورقات الإمام، ثلاثة أحادیث:

أحدها: قال فیه الجاحظ أبوعمرو بن الصلاح: إنّه أجود طریق لهذا الحدیث، رواه أبوداود عن أبی مالک الأشعری: إنّ اللّه أجارکم من ثلاث خصال: أن لا یدعو علیکم نبیکم فتهلکوا، وأن لا یظهر أهل الباطل علی أهل الحقّ، وأن لا تجتمعوا علی ظلالة(5).

قال: وهذا خطاب للصحابة، لا یتناول من بعدهم، ویشکل متن هذا الحدیث بالإجماع فی علی علیه السلام ومعاویة، أنّ علیاً علیه السلام المصیب، ومعاویة مجتهد مخطیء، وقد ظهر علیه معاویة.

حتّی نقل ابن حجر فی الصواعق، أنّه علیه السلام بعد أن خلعه أبوموسی الأشعری، وأقرّ

ص:117


1- (1) کنز العمّال 555:14 برقم: 39587.
2- (2) کنز العمّال 558:7 برقم: 20241.
3- (3) کنز العمّال 208:1.
4- (4) وحیث انّ الرسول صلی الله علیه و آله صرّح فی مواطن کثیرة نقلها العامّة من طرقهم، أنّه صلی الله علیه و آله أمر بمتابعة علی علیه السلام، فعموم هذه الروایات مقیّدة باتّباع علی علیه السلام.
5- (5) سنن أبی داود 98:4 برقم: 4253.

عمرو بن العاص معاویة، وتفرّق الناس علی ذلک، وصار علی علیه السلام فی خلافٍ من أصحابه، حتّی صار یعضّ علی اصبعه، ویقول: اعصی ویطاع معاویة(1). إنتهی.

والحدیث الثانی: خرّجه الترمذی من حدیث ابن عمر: إنّ اللّه لا یجمع امّتی - أو قال: امّة محمّد صلی الله علیه و آله - علی ضلالة، وید اللّه مع الجماعة، ومن شذّ شذّ فی النار.

قال أبوعیسی: هذا حدیث غریب(2).

وقال یحیی بن معین: فی روایة إنّه لیس بشیء، وضعّفه أبوحاتم، وقال: إنّه یروی عن الثقات أحادیث منکرة، وقال أبوزرعة: إنّه منکر الحدیث(3).

والحدیث الثالث: من طریق المسیّب بن واضح، من حدیث ابن عمر: لا تجتمع امّة محمّد صلی الله علیه و آله علی ضلالة، وعلیکم بالسواد الأعظم، ومن شذّ شذّ فی النار(4).

وفیه إنّ المسیّب مشهور وضعه.

وقد وافق شارح الورقات الإمام الرازی فی المحصول.

وقال القطب العلاّمة فی حاشیته علی المحصول: کلّ خبر منه ضعیف المتن،

ص:118


1- (1) الصواعق المحرقة ص 119.
2- (2) صحیح الترمذی 405:4 برقم: 2167. غریب من جهة سلیمان المدنی.
3- (3) والکلام حول تضعیف سلیمان المدنی، راجع: الجرح والتعدیل لابن أبی حاتم الرازی 119:4، وتاریخ یحیی بن معین 173:1، والضعفاء والمتروکین ص 120، والضعفاء والمتروکین للدارقطنی ص 98، والضعفاء لأبی زرعة 512:2، وتهذیب الکمال للمزّی 436:11.
4- (4) کنز العمّال 180:1، ورواه ابن ماجة فی سننه 1303:2، وقال: فی الزوائد: فی إسناده أبوخلف الأعمی، واسمه حازم بن عطاء، وهو ضعیف، وقد جاء الحدیث بطرق فی کلّها نظر، قاله شیخنا العراقی فی تخریج أحادیث البیضاوی.

غیر مستفیض ولا مشهور.

وقال الإمام النووی فی شرح صحیح مسلم فی باب «لا تزال طائفة من امّتی ظاهر علی الحقّ»: وفیه دلیل لکون الإجماع حجّة، وهو أوضح ما یستدلّ به من الحدیث. وأمّا حدیث «لا تجتمع امّتی علی ضلالة» فضعیف. إنتهی کلام النووی.

ووجه الدلالة من هذا الحدیث، أنّه إذا تحقّق الإجماع من جمیع الاُمّة قطع بدخول هذه الطائفة من الاُمّة فی الإجماع.

وهو فی صحیح مسلم، وفی البخاری بعد باب قوله تعالی یَعْرِفُونَهُ کَما یَعْرِفُونَ أَبْناءَهُمْ (1) رواه معاویة، ولفظه: قال: سمعت رسول اللّه صلی الله علیه و آله یقول: لا تزال من امّتی امّة قائمة بأمر اللّه لا یضرّهم من خذلهم ولا من خالفهم حتّی یأتی أمر اللّه وهم علی ذلک(2).

والقصد أنّه إذا ادّعی جماعة من أئمّة الاُصول التواتر المعنوی فی مثل هذه الأحادیث مع حدیث «لا تزال طائفة» بل مع خروجها؛ لأنّه لیس بمضمونها بل قد ینافیه؛ لأنّ کون الحقّ فی بعض المجموع دائماً یستلزم ذلک الحقّ عمّن عدا ذلک البعض من المجموع دائماً، حتّی یتّصفون بتقلید ذلک البعض، ولما ذکرناه لم یعضد النووی حدیث «لا تجتمع امّتی» ب «حدیث لا تزال طائفة» بل جعله دلیلاً برأسه.

فلا غرو أن یدّعی التواتر المعنوی فی أحادیث التمسّک التی من جملتها حدیث الغدیر، فإنّ أکثر طرقه وأصحّها یشتمل علی مضمونها المنیر، ومجموع

ص:119


1- (1) سورة البقرة: 146.
2- (2) صحیح مسلم 1524:3 برقم: 1037.

تلک الطرق یحتاج إلی مجلّد کبیر(1).

بل قد نقل السید فی جواهر العقدین، والشیخ أحمد باکثیر فی وسیلة المآل، عن ابن حجر العسقلانی أنّ حدیث «من کنت مولاه» أخرجه الترمذی والنسائی، وهو کثیر الطرق جدّاً، وقد استوعب ابن عقدة فی کتاب مفرد وکثیر من أسانیدها صحاح وحسان(2). إنتهی.

ص:120


1- (1) وقد صنّف علماء الشیعة والعامّة کتباً ورسائل فی حدیث الغدیر، ومن أحسن من صنّف فی ذلک العلاّمة الحجّة المجاهد الشیخ عبدالحسین الأمینی قدس سره، فی کتابه القیم الغدیر فی عدّة مجلّدات، فراجعه إن کنت ترید الهدایة والتبصّر فی الدین.
2- (2) قال العلاّمة السید ابن طاووس فی کتاب الطرائف ص 139 المطبوع بتحقیقی: وقد صنّف العلماء بالأخبار کتباً کثیرة فی حدیث یوم الغدیر ووقائعه فی الحروب، وذکر فضائل اختصّ بها من دون غیره.وممّن صنّف تفصیل ما حقّقناه أبوالعبّاس أحمد بن محمّد بن سعید الهمدانی الحافظ المعروف بابن عقدة، وهو ثقة عند أرباب المذاهب، وجعل ذلک کتاباً محرّراً سمّاه حدیث الولایة، وذکر الأخبار عن النبی صلی الله علیه و آله بذلک، وأسماء الرواة من الصحابة، وقد أثنی علی ابن عقدة الخطیب صاحب تاریخ بغداد وزکّاه.وهذه أسماء من روی عنهم حدیث یوم الغدیر ونصّ النبی صلی الله علیه و آله علی علی علیه السلام بالخلافة، وإظهار ذلک عند الکافّة، ومنهم من هنّأه بذلک: أبوبکر عبداللّه بن عثمان، عمر بن الخطّاب، عثمان بن عفّان، علی بن أبی طالب علیه السلام، طلحة بن عبیداللّه، الزبیر بن العوّام، عبدالرحمن بن عوف، سعید بن مالک، العبّاس بن عبدالمطّلب، الحسن بن علی علیه السلام، الحسین بن علی علیه السلام، عبداللّه بن عبّاس.عبداللّه بن جعفر بن أبی طالب، عبداللّه بن مسعود، عمّار بن یاسر، أبوذرّ جندب

العلّة التی من أجلها صالح الإمام الحسن علیه السلام معاویة

قال المرتضی رحمه الله: وبعد، فإنّ الذی جری منه - یعنی: الحسن علیه السلام - کان السبب فیه ظاهراً، والحامل علیه بیّناً جلیّاً؛ لأنّ المجتمعین له من الأصحاب وإن کانوا کثیری العدد، فقد کانت قلوب أکثرهم دغلة مغلّة غیر صافیة، وقد کانوا صبّوا إلی

ص:121

دنیا معاویة، وإمراحه من أحبّ فی الأموال من غیر مراقبة ولا مساترة، فأظهروا له علیه السلام النصرة، وحملوه علی المحاربة والاستعداد لها، طمعاً فی أن یورّطوه ویسلّموه، فأحسّ الحسن علیه السلام بهذا منهم قبل التولّج والتلبّس، فتخلّی من الأمر، وتحرّز عن المکیدة التی کادت تتمّ علیه فی سعة من الوقت.

وقد صرّح علیه السلام بهذه الجملة، وکان یکثر(1) من تفصیلها فی مواقف کثیرة، وبألفاظ مختلفة، وقال: إنّما هادنت حقناً للدماء، وصیانة لها، وإشفاقاً علی نفسی وأهلی والمخلصین من أصحابی.

فکیف لا یخاف أصحابه ویتّهمهم علی نفسه وأهله، وهو علیه السلام لمّا کتب إلی معاویة یعلمه أنّ الناس قد بایعوه بعد أبیه علیه السلام، ویدعوه إلی طاعته. فأجابه معاویة بالجواب المعروف المتضمّن للمغالطة(2) منه والمواربة، وقال فیه: لو کنت أعلم أنّک أقوم بالأمر، وأضبط للناس، وأکید للعدوّ، وأقوی علی جمع الأموال منّی لبایعتک؛ لأنّی أراک لکلّ خیر أهلاً.

وقال فی کتابه: إنّ أمری وأمرک شبیه بأمر أبی بکر وأمرکم بعد وفاة رسول اللّه صلی الله علیه و آله، دعاه ذلک إلی أن خطب الناس(3) بالکوفة، یحثّهم علی الجهاد، ویعرّفهم فضله، وما فی الصبر علیه من الأجر، وأمرهم أن یخرجوا إلی معسکرهم، فما أجابه أحد.

فقال لهم عدیّ بن حاتم: سبحان اللّه ألا تجیبون إمامکم؟ أین خطباء مضر؟

ص:122


1- (1) فی التنزیه: وبکثیر.
2- (2) فی التنزیه: للمعاطفة.
3- (3) فی التنزیه: بأصحابه.

فقام قیس بن سعد وفلان وفلان، فبذلوا الجهاد، وأحسنوا القول.

ونحن نعلم أنّ من قصّر(1) بکلامه أولی بأن یقصّر(2) بفعاله، أولیس أحدهم قد جلس له علیه السلام فی مظلم ساباط، وطعنه بمعول کان معه، أصاب فخذه وشقّه، حتّی وصل إلی العظم، وانتزع من یده وحمل علیه السلام إلی المدائن، وعلیها سعید بن مسعود عمّ المختار، وکان أمیر المؤمنین أبوه علیه السلام ولاّه إیّاها، فأدخله منزله، فأشار المختار علی عمّه أن یوثّقه کتافاً، ویسیر به إلی معاویة، علی أن یطعمه خراج جوخی سنة.

فأبی علیه، وقال للمختار: قبّح اللّه رأیک أنا عامل أبیه، وقد ائتمننی وشرّفنی ووهبنی، نسیت بلاء أبیه، أنسی رسول اللّه صلی الله علیه و آله ولا أحفظه فی ابن بنته وحبیبه.

ثمّ إنّ سعید بن مسعود أتاه علیه السلام بطبیب، وقام علیه حتّی بریء، وحوّله إلی بیاض(3) المدائن، فمن ذا الذی یرجو السلامة بالمقام بین هؤلاء القوم، فضلاً عن النصرة والمعونة.

ذیل: خلاصة هذا الکلام أنّ الحسن علیه السلام إنّما صالح ونزل عن الخلافة، وبایع من اعتقاده فیه اعتقاده، ویحکم بتضلیله وتخطأة اجتهاده، ویری نفسه علیه السلام بل هو دونه من رجال قریش أحقّ منه بالإمامة، ویری أنّه یسیر بسیرة الملوک، ویسلک مسلک طالبی الزعامة اضطراراً إلی ذلک لا اختیاراً منه علیه السلام.

وسبب الاضطرار اتّصاف أکثر أصحابه وأنصاره وأعوانه بما أطنب فی بیانه.

وهذا مذهب من یقول من أهل السنّة بعدم ثبوت إمامة معاویة، ولا بعد صلح

ص:123


1- (1) فی التنزیه: ضنّ.
2- (2) فی التنزیه: یضنّ.
3- (3) فی التنزیه: بعض. والبیاض إشارة إلی القصر الأبیض بالمدائن.

الحسن علیه السلام ومبایعته.

کما نقله ابن حجر فی الصواعق بقوله فی کلامه الذی سبق نقل أکثره: والمانعون لخلافته یقولون: لایعتدّ بتلسیم الحسن علیه السلام الأمر إلیه؛ لأنّه لم یسلّمه إلاّ للضرورة، لعلمه بأنّه - أعنی معاویة - لا یسلّم الأمر للحسن علیه السلام، وأنّه قاصد للقتال والسفک إن لم یسلّم الحسن علیه السلام الأمر إلیه، فلم یترک الأمر إلیه إلاّ صوناً لدماء المسلمین(1).

إنتهی کلام ابن حجر.

ومرادهم سفک الدماء الذی یقرح القلوب، ثمّ لا یحصل بعده المطلوب، کما سنبیّنه، وما ذاک إلاّ لعدم وثوق الحسن علیه السلام بأصحابه لو قاتل، وخوفه أن یسلّموه إلی معاویة، أو یتخلّوا عنه ویفرّوا بعد ثوران الحرب، لإدغالهم وسوء نیاتهم، أی أکثرهم، فیعجز المخلصون منهم عن نصرته لقلّتهم، وکثرة جیش أهل الشام، ولأنّه یصیر حینئذ هو والمخلصون بین عدوّین: الجیش المقابل لهم، والمدغلین المخالطین لهم، ورئیس الجیش إذا وقع فی مثل ذلک أسرعت إلیه المهالک، وسدّت علیه دون النجاة المسالک.

والذی قاله المرتضی رحمه الله هو الذی ذکره الحافظ الذهبی فی تاریخ الإسلام فی أوّل الطبقة الخامسة سنة احدی وأربعین عام الجماعة؛ لاجتماع الاُمّة فیه علی خلیفة واحد، وهو معاویة، بقوله: وعن عوانة بن الحکم، قال: سار الحسن علیه السلام حتّی نزل المدائن، وبعث قیس بن سعد بن عبادة علی المقدّمة فی اثنی عشر ألفاً، فبینا الحسن علیه السلام بالمدائن إذ نادی منادٍ: ألا إنّ قیساً قد قتل، فاختبط الناس، وانتهب الغوغاء سرادق الحسن علیه السلام، حتّی نازعوه بساطه تحته، وطعنه رجل من الخوارج

ص:124


1- (1) الصواعق المحرقة ص 217.

من بنی أسد بخنجر، فوثب الناس علی الرجل، فقتلوه لا رحمه اللّه، ونزل الحسن علیه السلام القصر الأبیض بالمدائن، وکاتب معاویة فی الصلح.

وقال نحو هذا: أبوإسحاق، والشعبی.

وروی أنّه إنّما خلع نفسه لهذا، وهو أنّه قام فیهم، فقال: ما ثنانا عن أهل الشام شکّ ولا زیغ، ولکن کنتم فی منتدبکم إلی صفّین ودینکم أمام دنیاکم، فأصبحتم الیوم ودنیاکم أمام دینکم(1).

وهذا الذی ذکره الذهبی صریح فی أنّ الصلح والنزول عن الخلافة کان اضطراریاً بسبب الصادر من أصحابه، کما قاله المرتضی، ومؤیّد لقول المرتضی:

إنّهم کانت قلوب أکثرهم دغلة مغلّة غیر صافیة. إلی آخر ما قاله.

وأیّ غلّ ودغل وفساد دینیة أعظم من أن یقع فیهم الاغتباط المفضی إلی نهب سرادق إمامهم، وابن بنت نبیهم صلی الله علیه و آله وریحانته، وابن فاطمة الزهراء علیها السلام، وابن خلیفتهم بالأمس أمیرالمؤمنین علیه السلام أفضل الخلق فی عصره، بل عند الشیعة منهم، وغالب أهل الکوفة شیعة، ثمّ یبلغ النهب والغارة إلی منازعة بساطه من تحته.

کلّ ذلک بمجرّد الارجاف - فی هذا الجیش العظیم الذی یبلغ أربعین ألفاً، کما ذکره ابن حجر والذهبی وغیرهما، وعبّر عنه الحسن البصری کما فی الصواعق بأمثال الجبال - بأنّه قد قتل قیس بن سعد بن عبادة رئیس المقدّمة، وإنّما هی مقدّمة لهذا الجیش العظیم، ولم یقع الارجاف بأنّ المقدّمة قد انهزمت، وإنّما أرجف بقتل رئیسها.

ولئن کان هذا من الغوغاء، فالجیش کلّه أو غالبه غوغاء، فکیف یقاتل؟ بل

ص:125


1- (1) تاریخ الإسلام للذهبی 5:4-6.

کیف یأمن علی نفسه بجیش غالبه غوغاء؟ أو یعجز عن حمایته من الغوغاء؟ حتّی بلغوا إلی نهب خیمة الإمام، ومنازعة البساط من تحته.

ویصرّح بأنّ قلوب أکثر أصحابه کانت دغلة مغلّة، وأنّهم نیاتهم فاسدة، وأدیانهم رقیقة، وعدالتهم دقیقة، قوله علیه السلام «کنتم فی منتدبکم إلی صفّین» إلی آخر ذلک الکلام.

ویصرّح بأنّ الصلح کان عن الضرورة الناشئة عن ذلک، قوله «ما ثنانا عن أهل الشام شکّ ولا زیغ لکن» الخ.

فأضف هذا إلی ما ذکره المرتضی من أنّ الحسن علیه السلام لمّا خطبهم فی ابتداء المسیر، وطلب نصرتهم، وحثّهم علی الجهاد، تثاقلوا حتّی لم یجبه أحد منهم، حتّی قال عدی بن حاتم ذلک التأنیب العظیم لهم الشدید، ثمّ لم یفد ذلک حتّی نهض بإجابته قیس بن سعد وأفراد معه من الرؤساء المخلصین، فأجابوا بالطاعة والحرکة للمسیر إلی الجهاد.

أفلا یدلّ ذلک العاقل أنّ ذلک الجیش إنّما تلفّق تبعاً لاُولئک الأفراد المخلصین تلفّقاً ناشئاً عن أغراض غیر دینیة، کالحیاء والتذمّم من بعضهم، والتوصّل إلی العذر بالحسن علیه السلام، والخیانة حتّی یتقرّبوا بذلک إلی معاویة من بعض آخر، وکالنفاق بأن یکونوا إن غَلب الحسن علیه السلام قد تجمّلوا معه، وإن غُلب قلّبوا له ظهر المجن من أمارات الغلب، فکیف یقاتل الحسن علیه السلام بمن هذه صفتهم، أو یأمن أن یکون معهم.

وهذا الذی ذکره المرتضی موجود فی کتب السیر والتاریخ المعتمدة، وکتب الأدب وأخبار العرب، وإنّما لم یذکره الذهبی اختصاراً؛ إذ لو بسط القصص والأخبار لبلغ تاریخه مضاعف حجمه الذی بلغ إلیه، وهو مجموعات عدیدة.

ص:126

وقد لخّص الشیخ أحمد بن الفضل باکثیر فی کتابه وسیلة المآل فی عدّ مناقب الآل(1) ، واسمه تاریخ عام تصنیفه، فأحسبه أکثر المروی فی الکتب التی أشرنا إلیها.

حیث قال: روی أنّه علیه السلام خطب الناس لمّا مات أبوه علیه السلام، فحمد اللّه وأثنی علیه، ثمّ قال: قبض هذه اللیلة رجل لم یسبقه الأوّلون، ولم یدرکه الآخرون، لقد کان یجاهد مع رسول اللّه صلی الله علیه و آله، فیقیه بنفسه، وکان رسول اللّه صلی الله علیه و آله یوجّهه برایته، فیکتنفه جبرئیل عن یمینه، ومیکائیل عن شماله، فلا یرجع حتّی یفتح اللّه علی یدیه، ولقد مات فی اللیلة التی عرّج فیها بعیسی بن مریم علیه السلام، وما خلّف صفراء ولا بیضاء سوی سبعمائة درهم فضلت عن عطائه أراد أن یبتاع بها خادماً لأهله.

أقول: کیف تمیل أکثر الناس إلیه، وتصدّق الحرب معه، وهو یفهم هذا الإفلاس وحبّ المال حبّاً جمّا، کالطبیعی تثنی علیه الحقائب والأکیاس.

عادت الخطبة، ثمّ خنقته العبرة، فبکی وبکی الناس معه، ثمّ قال: أیّها الناس من عرفنی فقد عرفنی، ومن لم یعرفنی فأنا الحسن بن علی بن أبی طالب، أنا ابن البشیر، أنا ابن النذیر، أنا ابن السراج المنیر، أنا ابن الداعی إلی اللّه بإذنه، أنا من الذین أذهب اللّه عنهم الرجس وطهّرهم تطهیرا، أنا من أهل بیت فرض اللّه مودّتهم فی کتابه، فقال عزّ من قائل: قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی وَ مَنْ یَقْتَرِفْ حَسَنَةً نَزِدْ لَهُ فِیها حُسْناً والحسنة مودّتنا أهل البیت، إلی آخرها(2).

وهذه الخطبة رواها عمرو بن ثابت، عن أبی إسحاق السبیعی(3).

ص:127


1- (1) وسیلة المآل فی عدّ مناقب الآل، مخطوط.
2- (2) روی هذه الخطبة بعین ما ذکر ابن الصبّاغ المالکی فی الفصول المهمّة ص 142.
3- (3) راجع: شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید 30:16.

وفی الأغانی: أنّه لم یروها عن أبی إسحاق السبیعی إلاّ بعد أن تردّد علیه سنة(1).

رجع النقل، ثمّ جلس، فقام عبیداللّه بن العبّاس بین یدیه، فقال: معاشر الناس هذا ابن نبیکم، ووصی إمامکم، فبایعوه، فبادر الناس إلی بیعته، وکان ذلک یوم الجمعة الحادی والعشرین من شهر رمضان، وقیل: الیوم الأحد الثالث والعشرین منه، وحینئذ رتّب الحسن علیه السلام العمّال، وأمّر الاُمراء، وجنّد الجنود، وفرّق العطیات(2).

أقول: لکنّه علی منهج أبیه علیه السلام، ولا یتجاوز الاستحقاق الشرعی، کما ارتکبه غیره من الخلفاء.

وذکر أبوالفرج الاصبهانی فی کتاب الأغانی فیما رأیته منقولاً منه: انّ أوّل شیء أحدثه الحسن علیه السلام أنّه زاد المقاتلة مائة مائة، وقد کان علی علیه السلام فعل ذلک یوم الجمل، وفعله الحسن علیه السلام حال الاستخلاف، وتبعه من بعده الخلفاء فی ذلک(3).

عاد النقل من وسیلة المآل: وبقی علیه السلام خلیفة نحو سبعة أشهر بالحجاز والیمن والعراق وخراسان وغیر ذلک، ولمّا بلغ معاویة أنفذ رجلاً من حمیر إلی الکوفة، وآخر من بنی القین إلی البصرة، لیطّلعاه علی الأخبار، ویفسدا علی الحسن علیه السلام الأمر، ویغیّرا علیه قلوب الناس، فعرّف الحسن علیه السلام بمکانهما، فأخذهما وقتلهما.

وکتب إلی معاویة: أمّا بعد، فإنّک دسست الرجال للإحتیال، وأذکیت العیون،

ص:128


1- (1) مقاتل الطالبیین لأبی الفرج الاصفهانی ص 51.
2- (2) شرح نهج البلاغة 30:16-31.
3- (3) مقاتل الطالبیین ص 55، شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید 33:16.

کأنّک تحبّ اللقاء، ولا تؤثر البقاء(1).

أقول: هذا من کتاب الأغانی فیما رأیته منقولاً منه، وفیه بعد قوله «کأنّک تحبّ اللقاء»: بل لا أشکّ فی ذلک فتوقّعه، وبلغنی أنّک شمتّ بما لم یشمت به ذوی الحجی، وإنّما مثلک فی ذلک کما قال:

فإنّا ومَن قد مات قبل(2) لکالذی یروح فیُمسی فی المبیت لیغتدی

فقل للذی یبغی خلاف الذی مضی تجهّز لاُخری مثلها فکأن قد

قال: فکتب إلیه معاویة: أمّا بعد، فقد وصل کتابک، وفهمت ما ذکرت فیه، ولقد علمت بما حدث، فلم أفرح ولم أحزن، ولم أشمت ولم آس، وإنّ علیاً أباک لکما قال أعشی بن قیس بن ثعلبة:

فأنت الجواد وأنت الذی إذا ما القلوب ملأن الصدورا

جدیرٌ بطعنة یوم اللقا أیضرب منها النساء الصدورا(3)

وما مزیدٌ من خلیج البحا ر یعلو الإکام ویعلو الجسورا

بأجود منه بما عنده فیعطی البدور ویعطی الاُلوفا(4)

قال أبوالفرج: وکتب عبداللّه بن عبّاس من البصرة إلی معاویة: أمّا بعد، فإنّک ودسّک أخا بنی القین إلی البصرة، تلتمس من غفلات قریش بمثل ما ظفرت به من یمانیّتک، لکما قال امیة بن الصلت:

ص:129


1- (1) شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید 31:16.
2- (2) فی الشرح: قد مات منّا.
3- (3) فی الشرح: النحورا.
4- (4) فی الشرح: فیعطی الاُلوف ویعطی البدورا

لعمرک إنّی والخزاعی طارقاً کنعجة عادٍ حتفها تتحفّر

أثارت علیها شفرةً بکراعها فظلّت بها من آخر اللیل تنحر

شمتّ بقومٍ من صدیقک أهلکوا أصابهم یومٌ من الدهر أصفر

فأجابه معاویة: أمّا بعد، فإنّ الحسن بن علی قد کتب إلیّ بنحو ما کتبت، وأنبأنی بما لم یحقّ سوء ظنّ ورأی فیّ، وإنّک لم تصب مثلی ومثلکم، وإنّما ومثلنا کما قال طارق الخزاعی یجیب امیّة عن هذا الشعر:

فواللّه ما أدری وانّی لصادقٌ إلی أیّ من یظنّنی أتعذّر

أعنّف إن کان زبینه أهلکت ونال بنی لحیان شرّ فأنفر(1)

ذکرت هذا علی طوله لما فیه من الأدب المستفاد، وتعلیم الحلم من اولئک الأمجاد، وإن کان فی قوله «ولم أحزن ولم آس» ما یسأل عنه یوم المعاد؛ لأنّ المیت أکرم الناس عند ربّ العباد.

ولما فی هذا المنقول من الاعتراف والفضل ما شهدت به الأضداد.

ولدلالته علی أنّ ابن عبّاس کان حین موت علی علیه السلام بالبصرة والیاً علیها، فبقی کذلک فی استخلاف الحسن علیه السلام، فیبیّن ذلک أنّ الذی قام بین یدی الحسن علیه السلام وطلب من الناس عبیداللّه أخو عبداللّه بن عبّاس.

ویبیّن أیضاً کذب المنقول عن ابن عبّاس أنّه فی أواخر أیّام علی علیه السلام احتاز مال البصرة وفرّ به إلی الحجاز، وأقام بمکّة، فکتب إلیه علی علیه السلام عتاباً خشناً، فأجاب بجواب فیه تعییر بما سفکه من الدماء(2).

ص:130


1- (1) مقاتل الطالبیین ص 52-54، شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید 31:16-32.
2- (2) نهج البلاغة ص 412 رقم الکتاب: 41، وفیه: ومن کتاب له علیه السلام إلی بعض

وذلک کلّه موجود فی شرح النهج(1) ، وابن أبی الحدید مصنّفه توقّف فی قبول تلک النقول، وکذلک ابن المطهّر الحلّی(2) ، وغیره من علماء الإمامیة فی کتب رجالهم.

والراوندی منهم، وهو شارح نهج البلاغة قبل ابن أبی الحدید، نسب ذلک إلی غیر ابن عبّاس من أولاده(3) ، وغلّطه فی ذلک ابن أبی الحدید(4).

وممّا یحقّق أنّ ابن عبّاس لم ینعزل عن البصرة، ولم یعزل إلی وقت استخلاف الحسن علیه السلام، ما فی کتاب أبی الحسن المدائنی، وناهیک به فیما رأیته منقولاً منه وهو هذا: وحدّثنا أبوبکر بن الأسود، قال: کتب ابن عبّاس إلی الحسن علیه السلام: أمّا بعد، فإنّ المسلمین ولّوک أمرهم بعد علی علیه السلام، فشمّر للحرب، وجاهد عدوّک، وقارب أصحابک، واستر من الظنین دینه بما لا یثلم لک دیناً، ووال أهل البیوتات والشرف، تستصلح به عشائرهم، حتّی تکون للناس جماعة.

فإنّ بعض ما یکره الناس ما لم یتعدّ الحقّ، وکانت عواقبه تؤدّی إلی ظهور الحقّ والعدل، وعزّ الدین خیر من کثیر ممّا یحبّه الناس إذا کانت عواقبه تدعو إلی ظهور الجور، وذلّ المؤمنین، وعزّ الفاجرین، واقتد بما جاء عن أئمّة العدل، فقد

ص:131


1- (1) شرح نهج البلاغة 169:16.
2- (2) خلاصة الأقوال للعلاّمة الحلّی ص 190-191.
3- (3) منهاج البراعة فی شرح نهج البلاغة للراوندی 134:3، قال: ویمکن أن یکون هذا العامل عبیداللّه بن العبّاس، فنحو ذلک بهذا ألیق.
4- (4) شرح نهج البلاغة 171:16، قال: ولیس ذلک بصحیح، فإنّ عبیداللّه کان عامل علی علیه السلام علی الیمن.

جاء عنهم أنّه لا یصلح الکذب إلاّ فی حرب، أو إصلاح بین الناس، فإنّ الحرب خدعة، ولک فی ذلک سعة؛ إذ کنت محارباً ما لم تبطل حقّاً.

واعلم أنّ أباک إنّما رغب الناس عنه إلی معاویة أنّه أساء بینهم فی الفیء، وسوّی بینهم فی العطاء، فثقل ذلک علیهم.

واعلم أنّک تحارب من حارب اللّه ورسوله فی ابتداء الإسلام، حتّی ظهر أمر اللّه، فلمّا وحّد الربّ، ومحق الشرک، وعزّ الدین، أظهروا الإیمان، وقرؤوا القرآن، مستهزئین بآیاته، وقاموا إلی الصلاة وهم کسالی، وأدّوا الفرائض، وهم لها کارهون.

فلمّا رأوا أنّه لا یعزّ فی الدین إلاّ الأتقیاء الأبرار، توسّموا بسیماء الصالحین، لتظنّ المسلمون بهم خیراً، فما زالوا بذلک حتّی شرکوهم فی أماناتهم، وقالوا:

حسابهم علی اللّه، فإن کانوا صادقین فإخواننا فی الدین، وإن کانوا کاذبین کانوا بما اقترفوا هم الأخسرین، وقد منیت باُولئک وبأبنائهم وأشباههم.

واللّه ما زادهم طول العمر إلاّ غیّاً، ولا زادهم ذلک لأهل الدین إلاّ مقتاً، فجاهدهم ولا ترض دنیّة، ولا تقبل خسفاً، فإنّ علیاً لم یجب إلی الحکومة حتّی غُلب علی أمره فأجاب، وإنّهم یعلمون أنّه أولی بالأمر إن حکموا بالعدل، فلمّا حکموا بالهوی، رجع إلی ما کان علیه حتّی أتی علیه أجله، ولا تخرجنّ من حقّ أنت أولی به، حتّی یحول الموت دون ذلک، والسلام(1).

وفی هذا الکتاب من ابن عبّاس بلاغة ونصیحة ودهی، تنقطع دونها الأنفاس، وتأیید لما نسبه آنفاً إلی الحسن وأبیه علیهما السلام فاعرف القیاس.

ص:132


1- (1) شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید 23:16-24.

عاد النقل من وسیلة المآل حقّقها اللّه تعالی فی الآل، قال: فلمّا بلغ معاویة کتابه، وقتله الرجلین سار بنفسه إلی العراق، وتحرّک الحسن علیه السلام للخروج، وأمر حجر بن عدی بأن یستنفر الناس للخروج معه، فتثاقلوا علیه، ثمّ انّهم زحفوا معه وخرج معه أخلاط من الناس، ثمّ سار حتّی نزل ساباط دون القنطرة، فبات هناک.

فلمّا أصبح أراد أن یمتحن أصحابه، ویستبرأ سوء أحوالهم فی طاعته، ویتبیّن صدیقه من عدوّه، ویکون علی بصیرة من أمره فی قتال معاویة، فأمر أن ینادی فی الناس الصلاة جامعة، فاجتمعوا، فصعد المنبر، فخطبهم، فقال وذکر الخطبة.

وفیها: إنّی لأرجو أن أکون قد أصبحت وأنا أنصح خلق اللّه لخلقه، وما أصبحت محتملاً علی مسلم ضغینة، ولا مریداً له بسوء ولا غائلة، ألا وإنّ ما تکرهون فی الجماعة لکم تحبّون فی الفرقة، وانّی ناظر لکم خیراً من نظرکم لأنفسکم، فلا تخالفوا أمری. تمام الخطبة.

فنظر الناس بعضهم إلی بعض، وقالوا: ما ترونه یرید؟ قالوا: نظنّ أنّه یرید أن یصالح معاویة، ویسلم الأمر إلیه، فشدّوا علی فسطاطه، فانتهبوه حتّی أخذوا مصلاّه من تحته، ورداءه من عاتقه، فرکب فرسه، وتقلّد سیفه، وأحدق به طوائف من خاصّته وشیعته، فمنعوه، وأطاف به ربیعة وهمدان وجماعة من غیرهم وساروا معه، فبدر إلیه رجل من بنی أسد اسمه جرّاح بن سنان فی یده خنجر، فطعنه به فی فخذه، فشقّه حتّی بلغ العظم، فأکبّ علیه رجل من شیعته، فقتله وقتل آخر کان معه.

وحمل الحسن علیه السلام فی محملٍ من ضربته تلک إلی المدائن، فنزل بها علی سعید ابن مسعود الثقفی، وکان عاملاً علیها من جهة أبیه علیه السلام، فأقرّه الحسن علیه السلام علی

ص:133

عمله، واشتغل بمعالجة جرحه(1).

فکتب جماعة من رؤساء القبائل إلی معاویة بالطاعة سرّاً، واستحثّوه علی سرعة المسیر نحوهم، وضمنوا له تسلیم الحسن علیه السلام إلیه عند دنوّه منهم، أو الفتک به. وبلغ الحسن علیه السلام ذلک، وتحقّق فساد نیّات أکثر أصحابه، وخذلانهم إیّاه، ولم یبق معه ممّن یأمن غائلته إلاّ خاصّة شیعته وشیعة أبیه، وهم جماعة لا یقومون بحرب أهل الشام.

ثمّ لمّا تراآی الجمعان بناحیة الأنبار من أرض السواد، علم أن لن تغلب احدی الفئتین حتّی یذهب أکثر الاُخری، فکتب إلی معاویة فی الهدنة والصلح، واشترط علیه أن یکون الأمر بعده للحسن علیه السلام، أو یکون شوری بین المسلمین، وأن لا یطلب أحداً بما کان منه فی زمن أبیه.

فأجابه معاویة إلی ذلک، وأنفذ إلیه کتب أصحابه الذین ضمنوا له الفتک به، أو تسلیمه إلیه، إلاّ أنّه قال: عشرة أنفس لا اؤمنهم، فراجعه الحسن علیه السلام فیهم، فکتب إلیه معاویة: إنّی قد آلیت علی نفسی أنّی متی ظفرت بقیس بن سعد بن عبادة أن أقطع لسانه ویده(2) ، فراجعه الحسن علیه السلام، فقال: لا ابایعک وأنت تطلب قیساً أو غیره

ص:134


1- (1) شرح نهج البلاغة 38:16-42.
2- (2) وذلک أنّه کتب قیس إلی معاویة - کما فی شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید 43:16 -: أمّا بعد، فإنّک أنت وثن ابن وثن، دخلت فی الإسلام کرهاً، وأقمت فیه فرقاً، وخرجت منه طوعاً، ولم یجعل اللّه لک فیه نصیباً، لم یقدم إسلامک، ولم یحدث نفاقک، ولم تزل حرباً للّه ولرسوله، وحزباً من أحزاب المشرکین، وعدوّاً للّه ولنبیه وللمؤمنین من عباده الخ.

بشیء، فبعث إلیه حینئذ معاویة برقّ أبیض، فقال له: أثبت ما شئت فإنّی ألتزمه. إلی آخر ما ذکره الشیخ أحمد فی وسیلة المآل(1).

وهو مطابق لما ذکره المرتضی رحمه الله من أنّ أصحاب الحسن علیه السلام أکثرهم کانوا مغلّین فاسدی النیات، وما ذکره من مکاتبة بعضهم معاویة بأن یقتلوا له الحسن علیه السلام، أو یسلموه إلیه، وانّ معاویة أنفذ إلی الحسن علیه السلام کتب أصحابه الذین ضمنوا له فیها الفتک بالحسن علیه السلام أبلغ ممّا نقله المرتضی عن المختار بن عبید الثقفی، ممّا قاله لعمّه سعید بن مسعود.

وقول الشیخ أحمد باکثیر «وأمر حجر بن عدی بأن یستنفر الناس فتثاقلوا» هو ما قاله المرتضی: إنّه لمّا خطبهم فی ابتداء المسیر لم یجبه أحد، فقال لهم عدی بن حاتم: سبحان اللّه، إلی آخر ذلک الکلام.

فإنّ مراد المرتضی إثبات تثاقلهم، الدالّ علی إدغالهم، وضعف نیّاتهم فی نصر الحسن علیه السلام، وسکوتهم هذا إلی أن قال عدی بن حاتم ما قال، قد نقله کثیر من أهل التاریخ وکتب الأدب والسیر، وذکره أبوالفرج الاصبهانی فی کتاب الأغانی، وهو الکتاب المعتمد المرجوع إلیه من عامّة العلماء والاُدباء، ونقلت أنا من کتب ناقلة من الأغانی.

قال أبوالفرج بعد أن ذکر کتاب الحسن علیه السلام إلی معاویة، وجواب معاویة، وهما اللذان أشار إلیهما المرتضی، وروی هذا الکتاب وجوابه أبوالحسن المدائنی أیضاً، وهو من رجال الحدیث وثقاتهم، وکتابه معروف معتمد، وأنا أذکر الکتاب والجواب عملاً بالمذهب، وهما موجودان من روایة أبی الفرج والمدائنی معاً فی

ص:135


1- (1) وسیلة المآل فی مناقب الآل، مخطوط.

شرح النهج لابن أبی الحدید، ما هذا لفظه:

قالوا: وکتب معاویة إلی الحسن علیه السلام، أی: بعد کتاب جوابه عن الکتاب الذی ابتدأ به الحسن علیه السلام: أمّا بعد، فإن اللّه یفعل فی عباده ما یشاء، لا معقّب لحکمه، وهو سریع الحساب، فاحذر أن تکون منیتک علی أیدی رعاع من الناس، وآیس من أن تجد فینا غمیزة، وإن أنت أعرضت عمّا أنت فیه وبایعتنی وفیت لک بما وعدت، وأجریت لک ما شرطت، وأکون فی ذلک کما قال أعشی بن قیس بن ثعلبة:

وإن أحدٌ أسدی إلیک أمانة فأوف بها تدعی إذا متّ وافیا

ولا تحسد المولی إذا کان ذا غنیً ولا تجفه إن کان فی المال فانیا

ثمّ الخلافة لک من بعدی، فأنت أولی الناس بها، والسلام.

فأجابه الحسن علیه السلام: أمّا بعد، فقد وصل إلیّ کتابک، تذکر فیه ما ذکرت، فترکت جوابک خشیة البغی علیک، وباللّه أعوذ من ذلک، فاتّبع الحقّ تعلم أنّی من أهله، وعلیّ إثم أن أقول فأکذب، والسلام.

فلمّا وصل کتاب الحسن علیه السلام إلی معاویة، کتب إلی عمّاله علی النواحی: أمّا بعد، فالحمد للّه الذی کفاکم مؤونة عدوّکم، وقتله خلیفتکم، إنّ اللّه بلطفه، وحسن صنعه، أتاح لعلی بن أبی طالب رجلاً من عباده، فاغتاله فقتله، فترک أصحابه متفرّقین مختلفین، وقد جاءتنا کتب أشرافهم وقادتهم یلتمسون الأمان لأنفسهم وعشائرهم، فاقبلوا إلیّ حین یأتیکم کتابی هذا بجهدکم وجندکم وحسن عدتکم.

تمام الکتاب(1).

ص:136


1- (1) شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید 36:16-38.

أقول: وفیه دلالة ظاهرة علی الدغل(1) ، وسوء الطویة فی أکثر أصحاب الحسن علیه السلام من مبدأ الأمر، إذ لا یقول مثل هذا معاویة، فقد جاءه کتب أشرافهم من قبل أن یحرّکم الحسن علیه السلام للمسیر. وکذلک فی قوله للحسن علیه السلام فی کتابه «فاحذر أن تکون منیتک» الخ، دلالة علی ذلک غیر خفیة.

قال أبوالفرج: فاجتمعت العساکر إلی معاویة، فسار بها قاصداً لی العراق، وبلغ الحسن علیه السلام خبره ومسیره نحوه، وأنّه قد بلغ جسر منبج، فتحرّک عند ذلک، وبعث حجر بن عدی، فأمر العمّال والناس بالتهیّیء للمسیر، ونادی المنادی: الصلاة جامعة.

إلی أن قال: فصعد المنبر، فحمد اللّه وأثنی علیه، ثمّ قال: أمّا بعد، فإنّ اللّه کتب الجهاد علی خلقه وسمّاه کرهاً، ثمّ قال لأهل الجهاد من المؤمنین: اصبروا إنّ اللّه مع الصابرین، فلستم أیّها الناس نائلین ما تحبّون إلاّ بالصبر علی ما تکرهون، إنّه بلغنی أنّ معاویة بلغه أنّا کنّا أزمعنا علی المسیر إلیه، فتحرّک لذلک، اخرجوا إلی معسکرکم بالنخیلة حتّی ننظر وتنظرون، ونری وترون.

قال: وإنّه فی کلامه لیتخوّف خذلان الناس له، قال: فسکتوا، فما تکلّم منهم أحد، ولا أجابه بحرف.

فلمّا رأی ذلک عدی بن حاتم قام، فقال: أنا عدی بن حاتم، سبحان اللّه، ما أقبح هذا المقام، ألا تجیبون إمامکم وابن بنت نبیکم، أین خطباء مضر الذین

ص:137


1- (1) کما فیه دلالة ظاهرة علی کفر معاویة، وخروجه عن الإسلام، وتجاسره علی الإمام أمیرالمؤمنین علی بن أبی طالب، وهناک روایات کثیرة عن رسول اللّه صلی الله علیه و آله فی کفر ونفاق من أبغض علیاً علیه السلام وحاربه.

ألسنتهم کالمخاریق فی الدعة، فإذا جدّ الجدّ فروّاغون کالثعالب، أما تخافون مقت اللّه تعالی ولا عیبها وعارها.

ثمّ استقبل الحسن علیه السلام بوجهه، فقال: أصاب اللّه بک المراشد، وجنّبک المکاره، ووفّقک لما تحمد ورده وصدره، قد سمعنا مقالتک، وانتهینا إلی أمرک، وسمعنا لک وأطعنا، وهذا وجهی إلی معسکری، فمن أحبّ أن یوافی فلیواف.

ثمّ مضی لوجهه إلی النخیلة، وقام قیس بن سعد بن عبادة، ومعقل بن قیس الریاحی، وزیاد بن حفصة(1) التیمی، فلاموا الناس وأنّبوهم وحرّضوهم، وکلّموا الحسن علیه السلام بمثل ما کلّمه عدی بن حاتم فی الإجابة والقبول، فقال لهم الحسن علیه السلام:

صدقتم ما زلت أعرفکم بصدق النیة، والوفاء والقبول، والمودّة الصحیحة، فجزاکم اللّه خیراً، ثمّ نزل، وخرج الناس، فعسکروا ونشطوا للخروج، وخرج الحسن علیه السلام إلی المعسکر(2).

فهذا المنقول من کتاب الأغانی لأبی الفرج الاصفهانی الأموی، فیه دلالة علی خراب البواطن والإدغال أزید ممّا استدلّ به المرتضی من سکوتهم، وکلام عدیّ وغیره، وهو قوله «وانّه فی کلامه لیتخوّف خذلان الناس له» وقول الحسن علیه السلام «حتّی ننظر وتنظرون» فإنّه إذا کانت هذه حالهم من السکوت والإبلاش وخمود الأنفاس، وهو یخاطبهم خطاباً فیه رجاء عدم وقوع القتال، فکیف لو خاطبهم بتصمیم العزم ألبتّة، ووقوع الحرب والاستعداد للطعن والضرب.

هذا، ولم یذکر صاحب وسیلة المآل قضیة المقدّمة التی سیّرها الحسن علیه السلام أمامه

ص:138


1- (1) فی الشرح: صعصعة.
2- (2) شرح نهج البلاغة 38:16-39، مقاتل الطالبیین لأبی الفرج ص 55-60.

من الجیش، وذکرها الحافظ الذهبی فیما نقلته من کلامه، وفیها من الدلالة علی مقصود المرتضی رحمه الله ما هو فی غایة الوضوح، وإن لم یذکر ذلک فی کلامه.

ففی کتاب أبی الحسن المدائنی فیما رأیته منقولاً منه، قال بعد أن ذکر خطبة الحسن علیه السلام مختصرة، ومبایعة الناس إیّاه: ثمّ وجّه عبیداللّه بن العبّاس ومعه قیس ابن سعد بن عبادة مقدّمة له فی اثنی عشر ألفاً إلی الشام، وخرج وهو یرید المدائن، فطعن بساباط، وانتهب متاعه، ودخل المدائن، وبلغ ذلک معاویة فأشاعه، وجعل أصحاب الحسن علیه السلام الذین وجّههم مع عبیداللّه یتسلّلون إلی معاویة الوجوه وأهل البیوتات.

فکتب عبیداللّه بن العبّاس بذلک إلی الحسن علیه السلام، فخطب الناس ووبّخهم، وقال:

خالفتم أبی حتّی حُکّم وهو کاره، ثمّ دعاکم إلی قتال أهل الشام بعد التحکیم، فأبیتم حتّی صار إلی کرامة اللّه تعالی، ثمّ بایعتمونی علی أن تسالموا من سالمت(1) ، وتحاربوا من حاربت(2) ، وقد أتانی أنّ أهل الشرف منکم قد أتوا معاویة وبایعوه، فحسبی منکم، لا تغرّونی من دینی ونفسی.

وأرسل عبداللّه بن الحارث بن نوفل بن الحارث بن عبدالمطّلب، واُمّه هند بنت أبی سفیان بن حرب إلی معاویة یسأله المسالمة.

إلی أن قال المدائنی: فأبی الحسین علیه السلام وامتنع، فکلّمه الحسن علیه السلام حتّی رضی، وقدم معاویة الکوفة(3).

ص:139


1- (1) فی الشرح: سالمنی.
2- (2) فی الشرح: حاربنی.
3- (3) شرح نهج البلاغة 22:16-23.

هذا، وقول الشیخ أحمد بن الفضل باکثیر «وبلغ الحسن علیه السلام ذلک، وتحقّق فساد نیّات أکثر أصحابه وخذلانهم له، ولم یبق ممّن یأمن غائلته» إلی قوله: «فکتب إلی معاویة بالصلح» الخ، هو عین ما حملنا علیه کلام أهل السنّة والجماعة القائلین، کما ذکر فی الصواعق: لا یعتدّ بتسلیم الحسن علیه السلام الأمر إلیه؛ لأنّه لم یسلّمه إلا للضرورة، لعلمه بأنّه - أی: معاویة - لا یسلّم الأمر إلیه، فلم یترک الحسن علیه السلام الأمر له إلاّ صوناً لدماء المسلمین(1).

وذلک أنّ مرادهم سفک الدماء الذی لا یحصل منه مطلوب الحسن علیه السلام؛ إذ لم یبق معه ممّن یثق به - کما ذکر الشیخ أحمد باکثیر - إلاّ جمع لا یقاوم جیش أهل الشام ولا بعضه، فلو قاتل لقتل جمع عظیم مرکّب من خلّص أصحابه وأهل بیته ومن أهل الشام، إذ لا یقتل الخلّص من أصحابه وأهل بیته إلاّ بعد أن یفتکوا الفتک العظیم، ویبیدوا العدد الکثیر؛ لأنّهم شجعان مستمیتون، ثمّ لا یحصل المطلوب، بل یؤول أمره إلی القتل أو الهرب إن تمّ له ورضی به، أو إلی البخوع بالطاعة وتسلیم الأمر علی ذلّة واستکانة شدیدة، مع تحمّل دماء المسلمین.

هذا إن تمّ له ذلک، وإلاّ فالاحتمال الراجح أنّ أهل الدغل والخیانة الذین هم أکثر أصحابه یمنعونه هو وخلّص أصحابه وأهل بیته من صدق القتال، بأن یشغبوا ویوقعوا الهرج والارجاف، أو یصرّحوا بالمکافحة والمقاتلة منعاً من صدق القتال، فیبقی حینئذ هو وخلّص أصحابه وأهل بیته بین نارین عدوّین: أحدهما معهم ومخالط لهم، والآخر مقابل، وهذا هو البلاء الأعظم، والهلاک الأشدّ، ویفضی فی أسرع وقت إلی القبض علیه علیه السلام، وتسلیمه لعدوّه، فقد کاتبوا معاویة من قبل أن

ص:140


1- (1) الصواعق المحرقة ص 217.

یتقابل الجیشان بأنّهم یفعلونه له ذلک.

وهذا هو الذی یعتمد علیه فی الفرق بین حاله وحال أخیه الحسین علیهما السلام، فإنّ جمیع من کانوا معه مخلصون، فکان آمناً من الفساد الأعظم بمداخلة المدغلین.

فیجاب بذلک عن الإیراد: بأنّه لِمَ لَمْ یقاتل کما قاتل أخوه الحسین علیه السلام، وقد کان مع الحسن علیه السلام من المخلصین الذین یثق بهم أضعاف من کانوا مع الحسین علیه السلام، وفیهم قروم لم یکن مع الحسین علیه السلام مثلهم، کقیس بن سعد بن عبادة، وعدیّ بن حاتم، وسعید بن قیس، وبنی عمّه العبّاس، وغیرهم، وسیأتی تقریر هذا الجواب وغیره من الأجوبة عن هذا الإیراد فی فصل الحسین علیه السلام.

وإنّما قلنا إنّ ما ذکرناه هو مراد أهل السنّة المنقول فی الصواعق(1) ، بل مراد کلّ من یقول: إنّ صلحه ونزوله عن الخلافة لحقن دماء المسلمین، وکفّاً للفتنة، وإنّه علم أن لن تغلب إحدی الطائفتین حتّی تذهب الاُخری، وهو المذهب؛ لأنّه إن لم یکن المراد ما ذکرناه - وهو فی عبارة الشیخ أحمد باکثیر کما رأیته - یلزم الطعن فی الحسن علیه السلام، وفی أبیه أمیر المؤمنین علیه السلام، وفی أخیه الحسین علیه السلام، وحاشاهم من ذلک.

فإنّ الحسن علیه السلام ابتدأ فخطب الناس، ودلّهم علی أحقّیته بالخلافة، وأخذ بیعتهم بها، ثمّ کاتب معاویة یطلب منه البیعة کما بایعه الناس، ثمّ لمّا لم یفعل، حمل الناس علی المسیر لقتاله وسار بهم، فتحمّل المسلمون بذلک المشقّة العظیمة من صرف الأموال، ومفارقة الأولاد والعیال، والحطّ والترحال، وإعداد الأسلحة وحملها، وشدّ الخیل والرواحل، ونقل الرحال، وتعطّلت بذلک مصالحٌ للمسلمین کثیرة،

ص:141


1- (1) الصواعق المحرقة ص 217.

وحصل باشتغال بعضهم ببعض واختلاف کلمتهم عن جهاد الکفّار وهن وضعف فی الإسلام.

ومعاویة أیضاً بسبب ما فعله الحسن علیه السلام، حمل الناس علی المسیر لقتاله، فحصل علیهم مثل ذلک من المشقّة وأزید، وعزم کلّ من الفریقین علی القتل والنهب، وعداوة بعضهم بعضاً، وذلک محظور فی الشرع.

ثمّ إنّ الحسن علیه السلام ندب تلک المقدّمة من جیشه، وکلّفها أن تقاتل أضعاف عددها من أبطال أهل الشام، الذین خال هو بارقهم وشام، فحملها علی المخاطرة بالأرواح، بل قد وقع منها القتال والکفاح، کما نقله أبوالفرج فی کتاب الأغانی، فراجع ذلک فی شرح النهج لابن أبی الحدید(1).

ثمّ قد أوقع بین المؤمنین(2) فی تلک المدّة التهاجر والتقاطع والتعادی والتشاتم واتّباع العورات، وکلّ ذلک محظور شرعاً، وأحادیث النهی عنه من الصحاح معروفة.

وفی صحیح مسلم وغیره: تفتح أبواب الجنّة یوم الإثنین ویوم الخمیس، فیغفر

ص:142


1- (1) شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید 38:16-42.
2- (2) المراد من المؤمن هنا هو المسلم، فإنّ أصحاب معاویة ما کانوا مؤمنین، بل کانوا مسلمین أسلموا بلسانهم، وخرجوا مع رئیسهم علی إمام زمانهم، وهو یوجب الکفر والخروج عن الدین، وإنّما اطلق علیهم الإسلام، لأنّهم أسلموا بلسانهم دون جوارحهم، وأمّا أصحاب الإمام أمیرالمؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام، فالمخلصون منهم کحجر بن عدی ومیثم التمّار وصعصعة وکمیل وأمثالهم أسلموا بلسانهم وجوارحهم، وهم المؤمنون حقّاً، فمن تابع علیاً علیه السلام فی السرّ والعلن، وأذعن له بالطاعة والولایة والمحبّة، فهو المؤمن صدقاً وعدلا.

لکلّ عبد لا یشرک باللّه، إلاّ رجلاً کانت بینه وبین أخیه شحناء، فیقال، أنظروا هذین حتّی یصطلحا(1).

وفی الصحیحین حدیث: ولا تباغضوا ولا تدابروا، وکونوا عباد اللّه إخواناً(2).

أوردهما وغیرهما البغوی فی المصابیح(3).

فلِمَ لو کان رأی الحسن علیه السلام وما هو عنده الجمیل الحسن، صون دماء المسلمین، ودفع الفتنة بالنزول عن الخلافة، وتسلیم الأمر عجز أم لم یعجز، وقدر علی مقاومة الخصم أم لم یقدر، فعل جمیع ذلک وسلک تلک المسالک، ولا یفعل بعض ذلک مع الانطواء علی هذا الرأی، والاشتمال علی هذا الاعتقاد من له أدنی دین وعقل وسداد، وهلاّ بدأ بما هو الرأی عنده وأراح نفسه والمسلمین.

فإن قیل: عرض له هذا الرأی، وحدث فی اجتهاده بعد وقوع ما وقع.

قیل: هذا یستلزم ضعف الرویّة، وقلّة التأمّل والفهم، إذ یرکب مثل هذا الأمر العظیم، ویفعل ذلک الشأن الخطیر فی الدین والدنیا بناءً علی رأیٍ، بحیث یعرض له نقیضه فی الأثناء، فیبنی علیه ضدّ ذلک الأمر، وینقض ما بناه من المبانی العظیمة.

ثمّ کیف رضیت تلک النفس الشریفة، والهمّة العُلویة النبویة العلویة، أن یظهر هذا الرأی، وقد التقت حلقتا البطان، وتقابل الفریقان، ومدّت الحرب الأشطان، فیتحقّق فیه أنّه کما قال بعض أصحابه جاهلین غیر متأمّلین «یا عار المؤمنین،

ص:143


1- (1) صحیح مسلم 1987:4 برقم: 2565.
2- (2) صحیح مسلم 1985:4، صحیح البخاری 484:10.
3- (3) مصابیح السنّة للبغوی 383:3.

ومذلّ المؤمنین».

أفما کان له فی ذلک المقام لو عرض له فیه أو قبله هذا الرأی أن یعدل - مستنداً إلی قوله تعالی وَ لِلّهِ الْعِزَّةُ وَ لِرَسُولِهِ وَ لِلْمُؤْمِنِینَ (1) ولا ریب أنّ عزّة الحسن علیه السلام من عزة الرسول صلی الله علیه و آله؛ لأنه ولده ومن أقربائه صلی الله علیه و آله - إلی رأی أبیه، وهو الفتک الواقع منه یوم الجمل وصفّین والنهروان، فجری من دماء المسلمین نهر بل نهران، وبقی مصمّماً علی قتال أهل الشام إلی الممات، لم یحل بینه وبینه إلاّ تواکل أصحابه وخورهم لضعف النیات.

قال ابن حجر فی الصواعق بعد ذکر انفصال أمر الحکمین: وصار علی فی خلاف من أصحابه، حتّی صار یعضّ علی اصبعه ویقول: أاُعصی ویطاع معاویة(2). إنتهی.

أو عدل مثل رأی أخیه الحسین علیه السلام؛ إذ قاتل حتّی قتل، وهو لم یصر خلیفة نصف سنة، ویخطب علی المنابر، وأصحابه لا نسبة لعددهم إلی عدد أصحاب الحسن علیه السلام، ولو بایع یزید من أوّل الأمر کفّاً للفتنة وحقناً لدماء المسلمین لکان له ذلک، کما فعل ذلک من کان فی ذلک العصر.

وذکر الحافظ الذهبی فی ترجمة سعید بن زید بن عمرو بن نفیل العدوی القرشی: إن معاویة کتب إلی مروان بالمدینة یبایع لابنه یزید، فقال له رجل من أهل الشام: ما یحبسک؟ قال: حتّی یجیء سعید ین زید فیبایع، فإنّه سید أهل البلد،

ص:144


1- (1) سورة المنافقون: 8.
2- (2) الصواعق المحرقة ص 119.

إذا بایع بایع الناس(1). إنتهی.

ومن هنا یعلم أنّ القول بأنّ رأی الحسن علیه السلام کان حقن دماء المسلمین وکفّ الفتنة، سواء قدر علی مقاومة الخصم أم لم یقدر، یستلزم القدح فی أبیه علیه السلام وأخیه الحسین علیه السلام، فإنّ رأیه هذا نقیض رأیهما المتطابقین، فإن کان صواباً فرأیهما خطأ، ولا یقول بذلک فی علی علیه السلام أحد من أهل الإسلام، بل ولا فی الحسین علیه السلام.

کیف؟ وقد ارتکب علی علیه السلام بذلک الرأی عظائم الاُمور، وهی قتال یوم الجمل، فقتل فیه مثل طلحة والزبیر، وخلق من الصحابة من الطرفین، ومن غیر الصحابة، ثمّ حرب صفّین فقتل فیه من الطرفین من الصحابة وغیرهم أکثر وأکثر، وکانت الفتنة أعظم والفتنة أکبر، ثمّ یوم النهروان فأفناهم وأبادهم جمیعاً إلاّ تسعة، ثمّ بقی علی رأی السیف، واستمرّ الفتنة إلی أن مات علیه السلام، وقتل فی أثناء ذلک من رجالات الغارات التی کان یشنّها معاویة علی أطراف مملکته عدداً کثیراً.

أفما کان علی طول المدّة وکثرة ما حصدته السیوف من سنابل الرؤوس، وربما کان فی کلّ سنبلة مائة حبّة من الذراری والنسل، یوفّق للرأی الذی وفّق له ولده الحسن علیه السلام من قبل أن یقع قتال وتطول فتنة أو جدال، وهذا قدح لو تفطّنت له الخوارج والنواصب تمسّکوا به التمسّک الواصب.

فظهر أنّه لابدّ أن یکون المراد ما ذکرته(2) ؛ إذ لا یرتضی أحد من أهل السنّة

ص:145


1- (1) تاریخ الإسلام للذهبی 223:4.
2- (2) وهو عصمة الإمام أمیرالمؤمنین علی بن أبی طالب والإمام الحسن والحسین علیهم السلام، وأنّهم لا یسألون عمّا یفعلون، ولا تقاس أعمالهم بالعقول البشریة

لغبار الذی آثرته، وبعض أهل السنّة فی ولاء أهل البیت علیهم السلام وتعظیمهم ونسبتهم إلی کلّ فضل وتقدیمهم وتبرأتهم من کلّ النقائص، مع ما فی الفرقة الشیعة من الخصائص(1) ، وهم أهل الصراط المستقیم، وبمسک ذکرهم نختم هذا الرقیم، ونسأله تعالی مسلک الصحیح ومهلک السقیم.

فصل: فی الإمام الحسین علیه السلام

قال السید المرتضی رحمه الله: مسألة: فإن قیل: ما العذر فی خروجه علیه السلام من مکّة بأهله وعیاله إلی الکوفة، والمتولّی علیها أعداؤه، والمتأمّر فیها من قبل یزید اللعین - یعنی ابن زیاد - منبسط الأمر والنهی، وقد رأی صنیع أهل الکوفة بأبیه وأخیه علیهما السلام، وأنّهم غدّارون خوّانون؟ وکیف خالف ظنّه ظنّ جمیع نصحائه فی الخروج، وابن عبّاس یشیر علیه بالعدول عن الخروج، ویقطع علی العطب فیه، وابن عمر لمّا ودّعه یقول له: أستودعک اللّه من قتیل، إلی غیر ما ذکرناه ممّن تکلّم فی هذا الباب.

ص:146


1- (1) وذلک لتصریحهم واعتقادهم الحقّ الجمیل بعصمة الأنبیاء والأئمّة المعصومین علیهم السلام، واعتقادهم بخلافة بلا فصل الإمام أمیرالمؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام، بعد وفاة النبی صلی الله علیه و آله، وخلافة أولاده المعصومین علیهم السلام، وعدم الاعتقاد بمن خرج علیهم فی أیّام إمامتهم، وأنّهم غاصبون لمنصبهم، المنصوص علیه من الربّ الکریم.

ثمّ لمّا علم بقتل مسلم بن عقیل - رضی اللّه عنهما - وقد أنفذه رائداً له، کیف لم یرجع لمّا علم الغرور من القوم، وتفطّن للحیلة والمکیدة؟ ثمّ کیف استجاز أن یحارب بنفر قلیل لا مادّة لهم لجموع عظیمة خلفها موادّ لها کثیرة؟

ثمّ لمّا عرض علیه ابن زیاد الأمان وأن یبایع یزید، کیف لم یستجب حقناً لدمه ودماء من معه من أهله وشیعته وموالیه؟ ولم ألقی بیده إلی التهلکة؟ وبدون هذا الخوف سلّم أخوه الحسن علیه السلام الأمر إلی معاویة، وکیف یجمع بین فعلیهما فی الصحّة؟(1)

أقول: قوله «وبدون هذا» إلی قوله «وکیف یجمع بین فعلیهما فی الصحّة» هو بیت القصید، الذی لأجله جاءت فی هذه الرسالة بحور الکلام البسیط المدید، وله أتینا بکلام المرتضی بعد ما ذکرنا کلام ابن أبی الحدید، فإنّ کلامنا منذ شرعنا إنّما هو فی فضل الحسنین علیه السلام، مساواة أو مفاضلة، ونفرض أنّها إحدی الحسنیین.

وعلی کلّ من المساواة والمفاضلة، لابدّ من النضح عنهما والمناضلة؛ لأنّ فعلیهما ظاهراً کالمتناقضین، وفی حلبة العقل کالجوادین المتعارضین، ولیس لأهله المفاضل أن یتعلّقوا بأحدی الفعلین، کما فی قول ابن أبی الحدید «والذی خاضها مع فقد النصّار»(2) هو الحسین علیه السلام أو قول صاحب العمدة «کان الحسن إماماً علی أخیه الحسین»(3) إلاّ بعد إزالة التناقض، ودفعه بالراحتین، وإلاّ ورد علی الأوّل لو کان فعل الحسین علیه السلام من الحسن، لفعله أخوه الأکبر الحسن علیه السلام.

ص:147


1- (1) تنزیه الأنبیاء للشریف المرتضی ص 175.
2- (2) شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید 65:16.
3- (3) عمدة الطالب ص 236.

وعلی الثانی لا أفضلیة فی خلافة خلعها وصار ما صار، ولم یقاتل عنها، کما قاتل الحسین علیه السلام مع فقد النصّار، کما أنّه لیس لأهل المساواة أن یساووا ما لم یدملوا کَلْم التناقض ویداووا.

إذ یقال: کیف یتساوی اثنان أحدهما مخطیء والآخر مصیب؟ بل قد یقول الناصبی رماه اللّه فی الیوم العصیب: لا یبقی للمخطیء فی الفضل نصیب، فإنّ فرضه الحسن علیه السلام ذکر فی تسلیمه الاُمّة ما ذکره المرتضی سابقاً وردّ خاسئات سهامه، وإن فرضه الحسین علیه السلام ذکر ما ذکره هنا المرتضی.

ثمّ دفعه بحسام الدلیل المنتضی، فقطب أفلاک الفضلین إزالة التناقض عن الفعلین، ولذلک قلت فیما سبق من کلامی: إنّ أحسن من تکلّم فی هذا المرتضی ذو النسب السامی، ونقلت کلامه وجعلته فی السیر أمامی، وإن کان من الشرف أنّه شیعی إمامی.

علّة خروج الإمام الحسین علیه السلام

قال: والجواب: قلنا: قد علمنا أنّ الإمام متی غلب علی ظنّه أنّه یصل إلی حقّه والقیام بما فوّض إلیه بضرب من الفعل، وجب علیه ذلک، وإن کان فیه ضرب من المشقّة یتحمّل مثلها تحمّلها(1).

أقول: ظاهر هذه المقدّمة البناء علی مذهب الشیعة الإمامیة، من أنّ الحسین علیه السلام إمام بالنصّ.

وأمّا علی اصول مذهب أهل السنّة والجماعة، فیقال ما قاله ابن حجر فی شرح همزیة الأبوصیری، حیث أورد قول ابن العربی المالکی بل الناصبی، فقد قال ابن

ص:148


1- (1) تنزیه الأنبیاء علیهم السلام ص 175.

حجر: إنّه یقشعرّ منه الجلد، لم یقتل یزید الحسین إلاّ بسیف جدّه(1).

قال ابن حجر: هذا بحسب اعتقاده الباطل(2) أنّه الخلیفة، والحسین باغ علیه، وقرّر ثبوت خلافة یزید ببیعة بعض أهل الحلّ والعقد له مع استخلاف أبیه إیّاه.

ثمّ قال ابن حجر ألقم اللّه فی فم الناصبی الحجر: ویردّ بأنّ هذا إنّما هو بعد الاستقرار للأحکام، وانعقاد الاجماع علی تحریم الخروج علی الجائر، أمّا قبل ذلک فکان الأمر منوطاً بالاجتهاد، واجتهاد الحسین علیه السلام اقتضی جوازاً، ووجوب

ص:149


1- (1) وأنا أقول لهذا الناصبی المعاند: إنّ الأمام الحسین علیه السلام قتل بسیف السقیفة، وذلک أنّ یزید نصبه معاویة علماً للاُمّة وخلیفة للمسلمین، ومعاویة نصبه الخلیفة الثانی، وأقرّه الخلیفة الثالث، وعزله الإمام أمیرالمؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام، والخلیفة الثانی نصبه الخلیفة الأوّل، والخلیفة الأوّل حصیلة المؤامرة الخبیثة فی السقیفة، فالإمام الحسین علیه السلام وأولاده وأصحابه قتلوا بسیف المؤامرة السخیفة.قال ابن حجر فی الصواعق ص 223: قال الغزالی وغیره: ویحرم علی الواعظ وغیره روایة مقتل الحسین وحکایاته، وما جری بین الصحابة من التشاجر والتخاصم، فإنّه یهیج علی بغض الصحابة والطعن فیهم.وکلامه هذا أدلّ دلیل علی أحقّیة الإمامیة فی مذهبهم، وأنّ شهادة الإمام الحسین علیه السلام وما جری علی الخلّصین من الصحابة والتابعین، إنّما جری علیهم لاعوجاجهم مسیر الاُمّة، ورفضهم الأوامر الإلهیة فی نصب الخلیفة، وأنّ الرسول الأعظم صلی الله علیه و آله بأمر صریح من اللّه تعالی نصب علیاً علیه السلام علماً وخلیفة للمسلمین، وبما أنّهم اتّبعوا الأهواء والشهوات لنیل المناصب الدنیویة، سبّب ذلک قتل الإمام الحسین علیه السلام وذرّیته الطاهرة.
2- (2) لا شکّ أنّ هذا الاعتقاد الباطل نشأ عن المذهب الباطل.

الخروج علی یزید لجوره وقبائحه التی تصمّ عنها الآذان، فهو - أی الحسین علیه السلام - محقّ بالنسبة إلی ما عنده، ولاسیما أن رأی ما رآه الإمام واجتهاد من کفّره. إنتهی.

فثبت أنّ الحسین علیه السلام رأی جواز الخروج علی یزید أو الوجوب، والأرجح بل المقطوع به أن کان یری الوجوب. أمّا علی مذهب الامام أحمد بن حنبل، فواضح.

وأمّا علی مذهب الآخرین، فلیس الحسین بن علی بن أبی طالب علیهما السلام بأدون رتبة فی النهوض بالأمر بالمعروف والنهی عن المنکر، من عبداللّه بن حنظلة غسیل الملائکة الأوسی الأنصاری، والأنصار وأهل المدینة أهل وقعة الحرّة، إذ خرجوا علی یزید وخلعوه، فأوقع بهم وقعة التی تحقّق کفره بعد قتله الحسین علیه السلام بالمرّة، فإنّهم رأوا وجوب الخروج علیه فخرجوا، ولولا أنّهم رأوا الوجوب لم یثبتوا علی خلعه ونبذ ولایته حتّی قتلوا، وجرت تلک المقتلة الرزیّة، والفتنة الفظیعة، والوقعة الشنیعة.

وقال الحافظ الذهبی فی تاریخ الإسلام: وفد إلی یزید عبداللّه بن حنظلة الغسیل الأوسی المدنی، وله صحبة، وفد فی ثمانیة بنین له، فأعطاه یزید مائة ألف، وأعطی لکلّ ابن عشرة آلاف سوی کسوتهم، فلمّا رجع إلی المدینة، قالوا: ما وراءک؟ قال: أتیتکم من عند رجل واللّه لولم أجد إلاّ بنیّ هؤلاء لجاهدته بهم، قالوا: إنّه قد أکرمک وأعطاک، قال: نعم وما قبلت ذلک منه إلاّ لأتقوّی به علیه، ثمّ حضّ الناس فبایعوه. وقال خلیفة بن خیّاط: قال أبوالیقظان: دعوا إلی الرضا والشوری(1). إنتهی.

وهذا صریح فی أنّ عبداللّه بن حنظلة رأی وجوب الخروج علی یزید، وأیضاً

ص:150


1- (1) تاریخ الإسلام للذهبی 23:5-24.

خلعه وقاتله بعد أن بایعه؛ إذ لا یتصوّر أن یعطیه ذلک العطاء ویکرمه بدون المبایعة؛ ولأنّ مروان کان قد أخذ البیعة من أهل المدینة لیزید.

وهذا یدلّ علی أنّه رأی وجوب خلعه والخروج علیه، وإلاّ لم یقدم علی النکث.

وأیضاً ذکر الذهبی فی أثناء نقل قضیّة الحرّة: انّه لمّا وثب أهل الحرّة، وأخرجوا بنی امیة من المدینة، واجتمعوا علی عبداللّه بن حنظلة، وبایعهم علی الموت، قال: یا قوم اتّقوا اللّه، فواللّه ما خرجنا علی یزید حتّی خفنا أن نرمی بحجارة من السماء، إنّه رجل ینکح امّهات الأولاد والبنات والأخوات، ویشرب الخمر، ویدع الصلاة(1). إنتهی.

وهذا النقل یدلّ علی أنّهم رأوا وجوب الخروج علی یزید لکفره؛ لأنّ هذه الصفات صفات کافر قطعاً.

وأیضاً لیس الحسین علیه السلام دون عبداللّه بن الزبیر فی الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر، وابن الزبیر کان یری وجوب الخروج علی یزید؛ لأنّه فی خلافة یزید خرج بمکّة وبایعه الناس، وجاءه جیش یزید بعد أن أوقعوا وقعة الحرّة، فقاتلهم أشدّ قتال ولم یبایع لیزید.

قال الذهبی فی سنة أربع وستّین: قال محمّد بن جریر: لمّا فرغ مسلم بن عقبة المُرّی من الحرّة، توجّه إلی مکّة، فأدرک مسلماً الموت، وعهد بالأمر إلی حصین ابن نمیر.

إلی أن قال: فقدم حصین علی ابن الزبیر، وقد بایعه أهل الحجاز، وقدم علیه وفد أهل المدینة، وقدم علیه نجدة بن عامر الحنفی الحروری فی اناس من

ص:151


1- (1) تاریخ الإسلام 27:5.

الخوارج، فجرّد أخاه المنذر لقتال أهل الشام.

إلی أن قال: ثمّ صابرهم ابن الزبیر علی القتال إلی اللیل، ثمّ حاصروه بمکّة شهر صفر، ورموه بالمنجنیق، وکانوا یوقدون حول الکعبة، وأقبلت شررة هبّت بها الریح، فأحرقت الأستار وخشب السقف، سقف الکعبة، واحترق قرنا الکبش الذی فدی اللّه به إسماعیل علیه السلام، وکانا فی السقف.

قال: فبلغ عبداللّه بن الزبیر موت یزید بن معاویة، فنادی: یا أهل الشام إنّ طاغیتکم قد هلک. تمام النقل(1).

فلولا أنّ ابن الزبیر کان لا یری وجوب الخروج علی یزید، لبایع ولم یرق دماء المسلمین، ولم یصبر علی ما جری علی الکعبة الشریفة ذلک وَ مَنْ یُعَظِّمْ شَعائِرَ اللّهِ فَإِنَّها مِنْ تَقْوَی الْقُلُوبِ (2) وغیرها من الآیات الشریفة.

ثمّ یضاف إلی ذلک أنّ الحسین علیه السلام إذ ذلک کان أحقّ قریش بالإمامة؛ لما قدّمناه فی فضل الحسن علیه السلام من الدلالة علی ذلک، ونصّ السخاوی وابن حجر وغیرهما علی تقدیم عترة أهل البیت علیهم السلام علی غیرهم فیما یعمّ الإمامة وغیرها، وقد کان الأعیان المؤهلون للإمامة من قریش، کعبداللّه بن العبّاس، وابن الزبیر، وابن عمر، وغیرهم، یعترفون للحسین علیه السلام بذلک.

وقال الذهبی فی أثناء نقل مقتل الحسین علیه السلام فی سنة احدی وستّین: ولزم ابن الزبیر الحجر، فلبس المغافر، وجعل یحرّض علی بنی امیّة، وکان یتردّد إلی الحسین علیه السلام، ویشیر علیه أن یقدم العراق، وهو یقول: هم شیعتکم. وکان ابن عبّاس

ص:152


1- (1) تاریخ الإسلام للذهبی 33:5-34.
2- (2) سورة الحجّ: 32.

یقول له: لا تفعل(1).

إلی أن قال الذهبی: ولم یقبل الحسین من أحد، وصمّم علی المسیر إلی العراق، فقال له ابن عبّاس: واللّه إنّی لأظنّک ستقتل غداً بین نسائک وبناتک، کما قتل عثمان(2) ، وانّی لأخاف أن تکون الذی یقاد به عثمان، فإنّا للّه وإنّا إلیه راجعون، فقال - أی الحسین علیه السلام -: یا أبا العبّاس إنّک شیخ قد کبرت، فبکی ابن عبّاس، وقال:

أقررت عین ابن الزبیر، ولمّا رأی ابن عبّاس ابن الزبیر قال له: قد أتی ما أحببت، هذا الحسین یخرج ویترکک والحجاز، ثمّ تمثّل:

یا لک من قبّرة بمعمر خلا لک الجوّ فبیضی واصفری

ونقّری ما شئت أن تنقّری(3)

فهذا یدلّ دلالة ظاهرة أنّ الناس وأعیان قریش کانوا إذ ذاک یقدّمون الحسین علیه السلام فی البیعة، وما ذاک إلاّ أنّهم یرونه أحقّ.

ثمّ إنّ اعتقاد علی والحسن والحسین علیهم السلام، بل بنی هاشم، أنّهم أحقّ قریش بالإمامة، ظاهر بیّن من کلاماتهم وأفعالهم من مبدأ الأمر، ونقل ذلک یطول.

ولا ینافی اعتقادهم الأحقّیة للخلافة، وجلوسهم فی العزلة، وذلک لعدم مساعدة الناس، ورفضهم لآیة تبلیغ الناس، ومبایعتهم من لم یؤمروا بمبایعته.

وفی الصواعق: فی الکتاب وهو فی الصحیحین البخاری ومسلم، روی البخاری عن عائشة، أنّ فاطمة علیها السلام أرسلت إلی أبی بکر، إلی قوله فی الروایة: وکان

ص:153


1- (1) تاریخ الإسلام للذهبی 7:5.
2- (2) ولکن فرق واضح بین القتلین.
3- (3) تاریخ الإسلام للذهبی 9:5.

لعلی علیه السلام وجهة من الناس حیاة فاطمة، فلمّا توفّیت استنکر علی وجوه الناس. إلی أن قال: فأرسل إلی أبی بکر أن ائتنا ولا یأتینا معک أحد.

إلی أن قال: فدخل علیهم أبوبکر، فتشهّد علی علیه السلام، فقال: إنّا قد عرفنا فضلک وما أعطاک اللّه، ولم ننفّس علیک خیراً ساقه اللّه إلیک، ولکنّک استبددت بالأمر علینا، وکنّا نری لقرابتنا من رسول اللّه صلی الله علیه و آله أنّ لنا نصیباً، حتّی فاضت عینا أبی بکر، وذکر جواب أبی بکر. إلی أن قال: فقال علی لأبی بکر: موعدک العشیة للبیعة، وذکر المبایعة وتعظیم علی حقّ أبی بکر، ثمّ بایعه(1).

ص:154


1- (1) الصواعق المحرقة ص 14-15. وفی الحدیث مواضع یثیر السؤال، ولابدّ من الجواب، وهو أنّ فی الحدیث: انّ الإمام أمیرالمؤمنین علی بن أبی طالب، ما بایع أبابکر فی تلک الفترة الستّة الأشهر التی عاش فیها مع فاطمة علیها السلام، فمن إمام علی وفاطمة علیهما السلام فی تلک الفترة؟ فهل ماتت فاطمة علیها السلام وما کانت تعرف إمام زمانه؟ فهل یصحّ أن یقال: إنّها ماتت میتة جاهلیة؟ ومن کان إمام علی علیه السلام فی تلک الفترة، ولماذا ما بایعا فی تلک الفترة؟والسؤال الثانی: کیف تطالب فاطمة الزهراء علیها السلام میراثها؟ هل کانت المطالبة عن حقّ أو عن غیر حقّ؟ هل یجسر أحد أن یقول: إنّها طالبت میراثها عن غیر حقّ؟ کیف لم یبّین الرسول صلی الله علیه و آله لها أنّه لیس لها حقّ المطالبة وهی تطالب حقّاً لیس لها؟السؤال الثالث: لماذا یقول علی علیه السلام: إئتنا ولا یأتنا معک أحد وهو عمر؟ وما هذه المطالبة من عدم حضوره؟ وهناک أسئلة اخری فی الحدیث تبلغ إلی خمسین سؤالاً.والجواب: أنّ علیاً علیه السلام کان هو الخلیفة بالنصّ الصریح بعد وفاة رسول اللّه صلی الله علیه و آله، وکانت فاطمة علیها السلام تذعن بإمامته وخلافته، وماتت وهی معترفة ومعتقدة وعارفة

والذی قاله ابن حجر فی الصواعق فی قوله «استبددت» انّ المراد بالأمر المشورة(1) ، وذکر ما یدلّ علی ذلک.

وقال الشیخ عبدالملک العصامی فی تاریخ سمط النجوم العوالی، بعد أن ذکر الحدیث: وفی الریاض - یعنی الریاض النضرة للطبری -: قوله «استبدیتم أو استبددتم به» أی: أنفردتم به دوننا. وقوله «کنّا نری أنّ لنا فی هذا الأمر حقّاً» المراد بالأمر الخلافة، ویؤیّده أنّ علیاً بعث إلی أبی بکر لیبایعه، فقدّم العذر فی تخلّفه أوّلاً، فقال: لم نمتنع علیک نفاسة ولا کذا ولا کذا، ولکنّا نری أنّ لنا فی هذا الأمر حقّاً، فعلم بالضرورة أنّ الأمر المشار إلیه بلام العهد هو ما تضمّنه الکلام الأوّل.

فالمراد به حقّ فی الخلافة: إمّا بمعنی الأحقّیة، أی: کنّا نظنّ أنّا أحقّ منکم بهذا الأمر بقرابتنا من رسول اللّه صلی الله علیه و آله، مضافاً إلی ما اجتمع فینا من أهلیة الإمامة ممّا یساوینا فیه غیرنا. وإمّا بمعنی أنّی أستحقّ استحقاقاً مساویاً لاستحقاقکم علی

ص:155


1- (1) وهو إشارة إلی قول عمر: إنّ بیعة أبی بکر کانت فلتة وقی اللّه شرّها.

تقدیر انضمام القرابة إلیه، إذ القرابة معنیً یحصل به الراجحیة وإنّه لیس بأحقّ(1).

إنتهی.

وسواء کان المعنی ما ذکره فی الطواعق، أم کان ما ذکره المحبّ الطبری ممّا نقله الشیخ عبدالملک العصامی، فهذا الخطاب من علی علیه السلام لأبی بکر وهو الخلیفة، وقد تمّت له البیعة، وعلی علیه السلام بصدد البیعة له والمعذرة إلیه، فیقول له مع ذلک مثل هذا الکلام، ویذکر القرابة، حتّی فاضت عینا أبی بکر بالدمع، یدلّ دلالة ظاهرة علی اعتقاد أنّهم أحقّ قریش بالإمامة والخلافة، ولکن الظروف والامتحان الإلهی وأسباب اخر اقتضت ذلک.

والقصد ممّا قلناه إثبات أحقّیة الحسین علیه السلام فی عصره بالإمامة فی اعتقاده، وفی الواقع کذلک، فإذا رأی أنّه بویع بالخلافة مثل یزید وتعدّی وترشّح لها غیره من قریش کعبداللّه بن الزبیر، وجب علیه طلبها والسعی لنیلها؛ إذ قد شرع فی ذلک من لا یستحقّها مادام الحسین علیه السلام موجوداً ولو فی اعتقاد الحسین علیه السلام، فهذا وجوب آخر مضافٌ إلی الوجوب المرتّب علی صفات یزید المعلومة بالقطع.

فعلی هذا الوجوب الحاصل من الجانبین، یترتّب قول المرتضی «متی غلب علی ظنّه أنّه یصل إلی حقّه» إلی قوله «وجب علیه ذلک وإن کان» الخ.

وعلی هذا یکون الذی فوّض إلی الحسین علیه السلام هو القیام بالأمر بالمعروف والنهی عن المنکر؛ لأنّه أجلّ الأعیان الذین الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر وظیفتهم بإجماع المسلمین.

والأحسن تبدّل الواو من قول المرتضی «فوّض» بالراء. وقوله «إلیه» ب «علیه»

ص:156


1- (1) سمط النجوم العوالی 339:2.

فإنّ ذلک کان أمکن بصحّة قوله «وجب علیه ذلک» الخ، وأنسب باُصول أهل السنّة.

وقوله «وجب علیه ذلک وإن کان» الخ، کلام حقّ وصدق علی اصول أهل السنّة والجماعة وغیرهم؛ لأنّ ذلک من باب مقدّمة الواجب المطلق، وهو ما لا یتمّ فعل الواجب المطلق عقلاً أو عادة، أو بأن جعله الشارع شرطاً إلاّ بفعله، ومثّلوا الأوّل بترک أضداد المأمور به، والثانی بغسل جزء من الرأس لغسل الوجه کلّه، والثالث بالوضوء للصلاة.

فالقسم الثالث الظاهر أنّه لا خلاف فی أنّ إیجاب ذلک الفعل إیجاب له؛ لأنّ من یقول بذلک فی القسمین یقول به، کما یظهر من کلام العضد، وإن کان ذکر خلافاً فی الجمیع، والقسمان الأوّلان خلافیان، وأکثر علماء اصول الفقه من أهل السنّة والجماعة تقول بهما أیضاً.

قال العضد: ومختار المصنّف أنّ ما لا یتمّ الواجب إلاّ به إن کان مقدوراً فعله وترکه المکلّف بتأتّی الفعل بدونه عقلاً وعادةً، لکن الشرع جعله شرطاً للفعل فهو واجب، وإلاّ فلا.

وقال الأکثرون: وغیر ما جعله الشارع شرطاً للفعل أیضاً واجب، ممّا یلزم فعله عقلاً أو عادة واجب، ومثلهما بما ذکرته من الأمثلة، وذکر فی الاستدلال علی ما اختاره من عدم الوجوب فیما یلزم فعله عقلاً أو عادة ستّة وجوه.

وقال السعد التفتازانی فی شرح الشرح العضدی: واعترض الشارح العلاّمة أمّا إجمالاً، فبأنّه یرد علی أکثرها النقض بالشرط. وأمّا تفصیلاً، فإنّه یرد علی الأوّل منع الملازمة، وإنّما ذلک فی الواجب بالأصالة، إلی آخر کلامه فی ردّ الوجوه الستّة، فراجعه هناک إن شئت.

ص:157

وقال الفاضل عبدالرحیم الأسنوی فی تمهید الأمر بالشیء هل یکون أمراً بما لا یتمّ ذلک الشیء إلاّ به، وهو المسمّی بالمقدّمة أم لا یکون أمراً به؟ فیه مذاهب، أصحّها عند الإمام فخرالدین وأتباعه، وکذا الآمدی، أنّه یجب مطلقا، ویعبّر عند الفقهاء بقولهم ما لا یتأتّی الواجب إلاّ به فهو واجب، سواء کان سبباً، وهو الذی یلزم من وجوده الوجود، ومن عدمه العدم، أم شرطاً وهو الذی یلزم من عدمه العدم، ولا یلزم من وجوده الوجود ولا العدم.

وسواء کان ذلک السبب شرعیاً کالصیغة بالنسبة إلی العتق الواجب، أم عقلیاً کالنظر المحصّل للعلم الواجب، أم عادیاً کحزّ الرقبة فی القتل إذا کان واجباً، وهکذا الشرط أیضاً، فالشرعی کالوضوء، والعقلی کترک أضداد المأمور به، والعادی کغسل جزء من الرأس فی الوضوء لیعلم حصول غسل الوجه. إنتهی المراد من کلامه.

ثمّ فرّع الأسنوی الفروع الفقهیة علی هذا الأصحّ عند من ذکرهم، فدلّ علی موافقته هو وأکثر الفقهاء لهم.

وممّا یدلّ علی صحّته أنّ دأب الصحابة السعی فی تحصیل مقدّمة الواجب، ولو ببذل الأرواح والأموال، کسعی عبداللّه بن حنظلة وبقیة الأنصار والمهاجرین فی إزالة یزید عن الخلافة بخلعه، والخروج من طاعته المفضی إلی قتلهم وخراب دیارهم یوم الحرّة، وسفک دماء المسلمین، وانتهاک حرمة مدفن سید المرسلین صلی الله علیه و آله(1).

وکسعی عبداللّه بن الزبیر فی الاستیلاء علی الإمامة؛ إذ علم أنّه أحقّ بها فی

ص:158


1- (1) وقد تقدّم الإشارة إلی ذلک.

خلافة مروان وخلافة ابنه عبدالملک، حتّی أفضی ذلک السعی إلی قتله علی ید الحجّاج بعد انتهاک حرمة بیت اللّه تعالی.

وکسعی أمیرالمؤمنین علیه السلام فی إزالة الخارجین علیه؛ إذ کان هو إمام الحقّ، حتّی أفضی السعی إلی حروب الجمل وصفّین والنهروان.

ومثله سعی الحسن علیه السلام حیث علم أنّه أحقّ الناس بالخلافة بعد أبیه فی أخذ البیعة علی الناس، بأن خطبهم وذکر فضائله وخصائصه، وقام بین یدیه من حثّ الناس علی بیعته، مع علمه وعلم الصحابة الذین کانوا معه أنّ ذلک یفضی إلی محاربة معاویة، وإراقة دماء المسلمین.

ثمّ سعیه هو والصحابة الذین کانوا معه، ومنهم عبداللّه بن العبّاس، وناهیک به فی إزالة المنکر فی اعتقادهم، وهو تغلّب معاویة، فجیّشوا الجیوش، وقدّموا تلک المقدمة للمحاربة، مع علمهم بأنّ فی ذلک إراقة دماء المسلمین وإدامة الفتنة.

ومعاویة لمّا اعتقد حسب اجتهاده أنّ ابنه یزید أحقّ بالإمامة، کما نقل الذهبی فی أوّل الطبقة السادسة سنة احدی وخمسین، قال: لمّا أجمع معاویة علی أن یبایع لابنه حجّ، فقدم معه فی نحوٍ من ألف رجل، فلمّا دنا من المدینة، خرج ابن عمر، وابن الزبیر، وعبدالرحمن بن أبی بکر، فلمّا قدم معاویة المدینة صعد المنبر، فحمد اللّه وأثنی علیه، ثمّ ذکر ابنه یزید، فقال: من أحقّ بهذا الأمر منه(1). إنتهی.

سعی فی استیلاء ولده علی الإمامة، فتحرّک إلی المدینة، ثم إلی مکّة، ومعه من الجیش نحو ألف رجل، وقال ما قال، وفعل ما فعل، ممّا نقلنا بعضه فیما سلف.

قال الذهبی فی بیعة یزید فی سنة ستّین: قد مضی أنّ معاویة جعل ابنه یزید ولی

ص:159


1- (1) تاریخ الإسلام للذهبی 148:4.

عهده بعده، وأکره الناس علی ذلک(1). إنتهی.

وهو یعلم أنّ اجتهاد کثیر من أعیان الصحابة تقتضی عدم الموافقة علی تولّی یزید الإمامة، فیفضی ذلک إلی حروب وفتن، وإراقة دماء المسلمین.

ومن تأمّل هذه المنقولات وغیرها من أمثالها علم قطعاً أنّه کان من دأب الصحابة إیجاب فعل مقدّمة الواجب؛ لأنّهم کانوا یثابرون ویرتکبون مشاقّ الاُمور وعظائمها فی فعل ما یتوقّف علیه الواجب إجماعیاً أم کان حسب الاجتهاد والاعتقاد، علی أنّه یکفی عن جمیع ما قلناه أن نقول: رأی الحسین علیه السلام کان هو وجوب ما یتوقّف علیه الواجب مطلقا، ثمّ نبنی مقصودنا علی ذلک.

فالحسین علیه السلام لمّا رأی واعتقد وجوب استیلائه علی الإمامة؛ لأنّه أحقّ الناس بها، ووجوب إزالة یزید عن التلبّس بالخلافة؛ لأنّ ذلک من أعظم المنکرات.

وفی الصواعق، وفی شرح الهمزیة أیضاً: إنّ رجلاً سمّی یزید بأمیرالمؤمنین، فأمر عمر بن عبدالعزیز بضربه عشرین سوطاً(2).

قال ابن حجر: فهذا صریح فی أنّه کان متقلّباً بالشوکة لا إماماً. إلی آخر کلامه.

رأی الحسین علیه السلام وجوب ما یتوقّف علیه فعل الواجب، وهو کلّ ضرب ونوع من الفعل یتوصّل به إلی حقّه فی الإمامة؛ إذ ثبت ولو فی اعتقاده أنّه أحقّ بها، فوجب علیه الاستیلاء علیها وإلی ما فوّض إلیه، أی: ساقه وقاده إلیه الشرع، ولو بحسب اعتقاده من وجوب إزالة المنکر العظیم، وهو تلبّس یزید بالخلافة، وإن کان فی هذا التوصّل ضرب من المشقّة یتحمّل مثلها، بل وإن عظمت کالمشاقّ التی

ص:160


1- (1) تاریخ الإسلام للذهبی 167:4.
2- (2) الصواعق المحرقة ص 221.

تحمّلها من ذکرناهم من الصحابة فی التوصّل إلی فعل الواجب، أی: فعل مقدّمة الواجب، وممّا یتوقّف علیه فعل الواجب.

ولا ریب أنّ التکلیف کلّه مشاقّ، وبعضها أعظم من بعض، وأفضل الأعمال أحمزها، وقال عزّوجلّ: کُتِبَ عَلَیْکُمُ الْقِتالُ وَ هُوَ کُرْهٌ لَکُمْ وَ عَسی أَنْ تَکْرَهُوا شَیْئاً وَ هُوَ خَیْرٌ لَکُمْ (1) والعادة حاکمة فی مقدّمة الواجب التی عرضت للحسین علیه السلام بالانتهاء إلی القتال والقتل، کما فی غیره من الصحابة الذین ذکرناهم، واللّه أعلم.

خروج الإمام الحسین علیه السلام بعد توثیق الاُمور

قال السید المرتضی: وسیدنا الحسین علیه السلام لم یسر طالباً للکوفة إلاّ بعد توثّق من القوم، وعهود وعقود، وبعد أن کاتبوه طائعین غیر مکرهین، ومبتدئین غیر مجیبین، وقد کانت المکاتبة من وجوه أهل الکوفة وأشرافها وقرّاءها، تقدّمت إلیه علیه السلام فی أیّام معاویة، وبعد الصلح الواقع بینه وبین الحسن علیه السلام، فدفعهم وقال فی الجواب ما وجب.

ثمّ کاتبوه بعد وفاة الحسن علیه السلام ومعاویة باق، فوعدهم ومناهم، وکانت أیّام معاویة أیّاماً صعبة لا یطمع فی مثلها، فلمّا مضی معاویة عادوا المکاتبة، وبذلوا الطاعة، وکررّوا الطلب والرغبة، ورأی علیه السلام من قوّتهم علی من کان یلیهم فی الحال من قبل یزید وتشحّنهم علیه وضعفه عنهم، ما قوّی فی ظنّه أنّ المسیر إلیهم هو الواجب، تعیّن علیه ما فعله من الاجتهاد والتسبّب(2).

أقول: القصد من هذا الکلام أنّ الحسین علیه السلام یجب أن یکون عند أهل العقل

ص:161


1- (1) سورة البقرة: 216.
2- (2) تنزیه الأنبیاء علیهم السلام ص 175-176.

والدین فی مسیره من مکّة - شرّفها اللّه تعالی - إلی الکوفة مرتّباً ذلک علی مکاتبة أهل الکوفة إلیه، معذوراً مشکوراً محکوماً بسداد رأیه فی الدین والدنیا، وإن أفضی ذلک إلی عدم حصول المقصود وخیبة الأمل، وتلک القتلة الشنعاء، لعن اللّه فاعلیها ومستجیزها والمتسبّبین فیها.

وهذا الذی قاله المرتضی رحمه الله وافٍ بإثبات وجوب ذلک، سواء بنی علی رأی الشیعة، أم علی ما قدّمناه، فعلی کلا الطریقین قد ثبت بإجماع أهل الإسلام بل العقلاء، أنّ المکلّف متعبّد بظنّه حیث لا وصول إلی العلم، وإلاّ لبطل الفقه إلاّ الإجماعیات القطعیة.

ومعنی وجوب المقدّمة وجوب کلّ سبب وشرط للواجب، فمن الواجب ما یکون سببه واحداً، ومنه ما یکون متعدّداً، وهو الأکثر. وکذا الشرط، وذلک بحسب الوجود الخارجی حسبما یظهر للإنسان، وکلامنا فی الأسباب والشروط العقلیة والعادیة، وکلّ هذا ممّا لا خلاف فیه.

فمتی فرض فی أمر أنّه سبب لفعل واجب، أو شرط له، کالمسیر وقطع المسافة للحجّ الواجب، وکالسعی بالأفعال والأقوال لإزالة المنکر، فکلّ فرد من أفراد هذا الکلّی متی غلب الظنّ بأنّه موصل للمطلوب وجب فعله؛ لأنّ الکلّی لا وجود له فی الخارج إلاّ فی ضمن جزئیاته.

وعلی هذا الذی قرّرناه، وهو ممّا لا خلاف فیه، یکفینا فی دفع الإیرادات عن الحسین علیه السلام أهون وأیسر ممّا قاله المرتضی، وما نقوله یصقل ویشحذ ذلک الحسام المنتضی، ویؤیّد ذاک بجواب المرتضی.

فنقول: یجوز أن یکون الحسین علیه السلام ظهر له فی مسیره إلی الکوفة تعویلاً علی مکاتبة أهلها إلیه فی ظنّه الغالب أنّ هذا المسیر سبب موصل إلی إزالة المنکر،

ص:162

والاستیلاء علی الإمامة التی هو أحقّ بها، بأمارات ودلالات یعرفها هو ولم یعرفها غیره من نصحائه وغیرهم.

فإنّ الظنون تختلف کثیراً وتتباین إلی الغایة، والأمارات المقتضیة لها قد تظهر لواحد، وتخفی علی کثیرین، ولاسیّما فی تدابیر الممالک ومبادیء الاستیلاء علیها، وأسباب الخروج علی السلطان، خصوصاً ومدار هذا الباب علی أفعال القلوب وسرائرها، من قوّة المحبّة، وشدّة الصداقة، والولاء لمباشر هذا الباب.

ولما ذکرناه من کونها قد یظهر لواحد ویخفی علی کثیرین، حسن وکان من بلیغ المدح للرئیس قول الشاعر:

ألا للمعالی ما تعید وما تبدیء وللّه ما تخفیه عنّا وما تبدیء

وهو لبعض فحول قلائد العقیان، یمدح ملکاً عظیماً من أهل البلاغة والبیان، واستعمل هذا المعنی بلغاء وشعراء لا نطیل بذکر أقوالهم، فلمّا غلب ما ذکرناه علی ظنّ الحسین علیه السلام، رأی وجوب ذلک المسیر علیه شرعاً لکونه مقدّمة الواجب کما علمت، ففعله، ولم یستجز أن یهمله.

کیف؟ ومن شأن المتدیّنین الأقویاء فی طاعة القوی المتین شدّة المثابرة والحرص علی المساعی الموصلة لأداء الواجب.

ففی الحجّ مثلاً یکون علی المسیر إلیه أحرص من غیرهم، وإن کان فیه مشقّة شدیدة لئلاّ یتأخّر الحجّ إلی سنة اخری.

وفی الوضوء یکونون أشدّ سعیاً فی تحصیل الماء لئلاّ یعدلوا إلی التیمّم.

وفی الصلاة یتحمّلون أکثر من غیرهم المشقّة فی الأسباب الموصلة إلی أدائها علی الوجه الأکمل، إلی غیر ذلک.

وهذا داخل فی النشاط، بل هو فرده الأکمل من قول الأبوصیری:

ص:163

وإذا حلّت العنایة قلباً نشطت للعبادة الأعضاء

ثمّ عرض للحسین علیه السلام کما هو من خصوصیات أحد الثقلین بعد ذلک سوء الاتّفاق، ومقتضی نکد الدنیا وشؤم الأیّام، ومعاکسة الأقدار، ومن شأنها العروض للأخیار، والعوق عن المساعی الاُخرویة للأبرار، وقد کثر فی هذا المعنی نظم الأشعار:

إبلیس والدنیا ونفسی والهوی یا ربّ أنت علی الخلاص قدیر

وهذا داخل فی قوله صلی الله علیه و آله: الدنیا سجن المؤمن وجنّة الکافر(1).

وقوله صلی الله علیه و آله: أشدّکم بلاءً الأنبیاء، ثمّ الأمثل فالأمثل(2).

وقوله صلی الله علیه و آله إنّ البلوی أسرع إلی المؤمن من الماء المحدور(3).

والحدیث المشهور: المؤمن ملقی والکافر موقی. وغیر ذلک(4).

وقد ورد فی اختصاص العترة الطاهرة بهذه المزیّة الباهرة لقوّة کرامتهم الظاهرة من جعلهم سادات الدنیا والآخرة، أحادیث کثیرة وآثار شهیرة(5).

ص:164


1- (1) کنز العمّال 185:3 برقم: 6081.
2- (2) کنز العمّال 327:3 برقم: 6783.
3- (3) کنز العمّال 339:3.
4- (4) راجع: کنز العمّال 146:1.
5- (5) وقد عقد العلاّمة المجلسی قدس سره فی ذلک باباً مستقلاًّ فی بحار الأنوار (207:27) قال: باب شدّة محنهم وأنّهم أعظم الناس مصیبة، وأنّهم علیهم السلام لا یموتون إلاّ بالشهادة، ثمّ أورد عدّة روایات.منها: ما رواه عن أمالی الشیخ الطوسی بإسناده، عن محمّد بن علی بن أبی طالب،

فهذا جواب مبنی علی جواز ما ادّعی المرتضی وقوعه، وإجمال ما تولّی تفصیله وتفریعه.

وما الذی یمنع هذا التجویز والحسین علیه السلام مؤیّد موفّق معصوم، أی: محفوظ بنصّ الکتاب العزیز، ونطق جدّه علیه السلام البسیط والوجیز، فهو علیه السلام من خطأ الرأی فی حرز حریز.

وإذا ثبت أنّ التجویز کاف فی الجواب، فإثبات الوقوع یزیح عن دخول الإیراد أوثق الأبواب، وأنا أعضد ما ذکره فی إثبات الوقوع المرتضی، وأقویه بالنقل المرتضی، والعقل الوافی المقتضی.

فأقول: حاصل کلامه أنّ الواقع أنّ الحسین علیه السلام غلب علی ظنّه حصول الظفر بیزید وأنصاره، والفلح علیهم والاستیلاء علی الإمامة بأهل الکوفة، فرأی وجوب ذلک المسیر إلیهم، والتوصّل بهم إلی فعل الواجب علیه، لما ذکره المرتضی من أنّه المنصوص علیه بالخلافة، بناءً علی مذهب الشیعة الحقّة، ولما ذکرته أنا بناءً علی اصول أهل السنّة، ففعل ما وجب علیه، فعاکس ظنّه، وأخلف أمله سوء الاتّفاق، ونکد الدنیا، ولا یلام المرء بعد الاجتهاد، علی المرء أن یسعی لتحصیل قصده،

ص:165

ولیس علیه أن یساعده الدهر، والنظم والنثر فی هذا المعنی کثیر.

وقد تضمّن هذا المعنی وأشار إلی معذرة الحسین علیه السلام عند اللّه تعالی وعند الخلق، والثناء علی مثل فعله، وتفضیله علی من کان رأیه إذ ذاک القعود وإیثار العافیة، حدیث مسلم والنسائی، أورده البغوی فی المصابیح فی الصحاح، فی باب التوکّل والصبر، وهو قوله صلی الله علیه و آله: المؤمن القویّ خیر وأحبّ إلی اللّه تعالی من المؤمن الضعیف. وفی کلّ خیر أحرص علی ما ینفعک، واستعن باللّه ولا تعجز، وإن أصابک شیء فلا تقل لو أنّی فعلت کان کذا وکذا، ولکن قل قدّر اللّه وما شاء فعل، فإنّ لو یفتح عمل الشیطان(1).

وآخر الحدیث کقول العرب: إنّ لوّاً وإنّ لیتاً عناء.

فاستدلّ المرتضی رحمه الله علی أنّ مکاتبة أهل الکوفة کانت تقتضی وتؤثر غلبة الظنّ التی حصلت له علیه السلام بالتوثیق والعهود والعقود الأکیدة التی صارت من أهل الکوفة.

ففی تاریخ الإسلام للذهبی: وقال ابن عیینة: حدّثنی بجیر من أهل الثعلبیة، قلت له: ابن کم کنت حین مرّ الحسین علیه السلام؟ قال: غلام قد أینعت، قال: کان فی قلّة من الناس، وکان أخی أسنّ منّی، فقال له: یابن بنت رسول اللّه أراک فی قلّة من الناس! فقال بالسوط وأشار إلی حقیبة الرحل، وقال: هذه مملوءة کتباً.

وقال الذهبی قبل هذا بلا فصل: وقال الزبیر بن الخریت: سمعت الفرزدق یقول:

لقیت الحسین علیه السلام بذات عرق وهو یرید الکوفة، فقال لی: ما تری أهل کوفة

ص:166


1- (1) صحیح مسلم 2052:4 برقم: 2664، مصابیح السنّة للبغوی 445:3 برقم: 4091.

صانعین؟ معی حمل بعیر من کتبهم؟ قلت: لا شیء، یخذلونک، لا تذهب إلیهم، فلم یطعنی(1).

فأیّ دلیل علی العهود والعقود وتأکیدها أقوی من کثرة هذه الکتب البالغة لهذه الغایة.

وفی هذین النقلین دلیل علی أنّه علیه السلام سار من مکّة - شرّفها اللّه - علی غلبة الظنّ بالنصر، والفلح بمکاتبة أهل الکوفة، ألا تراه حین ذکر له ما ینافی انتصاره وفلحه، ویقتضی أن یکون مغلوباً من قلّة الناس معه، استند فی الجواب إلی تلک الکتب، وکذلک استناده إلی الکتب فی خطابه للفرزدق، ومخالفته إیّاه فی قوله «لا تذهب إلیهم» یدلّ علی غلبة الظنّ.

وتلک الکتب بتلک الکثرة وما فیها من العهود والعقود، والتهالک علی وصوله إلیهم ومبایعتهم إیّاه کافیة فی حصول الظنّ له علیه السلام، وإن لم ینضف إلی ذلک ما سنذکره؛ لأنّهم مسلمون محبّون متشیّعون له ولأبیه وأخیه علیهم السلام، وقد بذلوا لهما فی الحروب السابقة أرواحهم فما دونها.

وقد قال النبی صلی الله علیه و آله فی حدیث فی الصحیحین وغیرهما من الستّة(2): آیة النفاق ثلاث، وإن صام وصلّی وزعم أنّه مسلم: إذا حدّث کذب، وإذا وعد أخلف، وإذا ائتمن خان(3).

وفی الصحیحین أیضاً: قوله صلی الله علیه و آله أربع من کنّ فیه کان منافقاً خالصاً، ومن کانت

ص:167


1- (1) تاریخ الإسلام للذهبی 10:5-11.
2- (2) أی: الصحاح الستّة عندهم.
3- (3) صحیح البخاری 89:1 کتاب الإیمان ح 33، وصحیح مسلم 78:1 ح 107.

فیه خصلة منهنّ کانت فیه خصلة من النفاق حتّی یدعها: إذا ائتمن خان، وإذا حدّث کذب، وإذا عاهد غدر، وإذا خاصم فجر(1). نقلتها من مصابیح البغوی من باب الکبائر وعلامات النفاق(2).

وهما وما فی معناهما یوجبان تصدیق المسلم فی خبره وعهده ووعده وأمانته والتحرّز من تکذیب حدیثه؛ لاستلزامه نسبته إلی النفاق.

فإن عارض ذلک فی حال الحسین علیه السلام حدیث الجزم سوء الظنّ، فقد قال فیه السیوطی فی الدرر المنتثرة، أبوالشیخ بسند، وأحمد عن علی موقوفاً، والقضاعی فی مسند الشهاب، عن عبدالرحمن بن عائد مرفوعاً إلی آخره، فلا یعارض مثل حدیثی الصحیحین.

وعلی تسلیم ذلک لکون هذا مؤیّداً بدلیل العقل، فالحسین علیه السلام قد عمل به أیضاً؛ لأنّه لم یثق بمکاتبة أهل الکوفة إلاّ وقد انضمّ إلیها قرائن تقتضی حسن الظنّ وصرف سوء الظنّ، وإن کان أهل الکوفة قد صدر منهم مع أبیه وأخیه علیهما السلام ما صدر، وعهد منهم الغدر والخیانة، ونهاه نصحاؤه عن المسیر إلیهم، ما ذکره المرتضی بقوله «کاتبوه طائعین غیر مکرهین، ومبتدئین غیر مجیبین» وهذا ممّا لا ریب فی صحّته.

قال الشیخ أحمد بن الفضل فی وسیلة المآل: وإنّ الحسین علیه السلام لمّا سار من مکّة اجتمعت فی بیت سلیمان بن صرد الخزاعی بالکوفة جماعة، وتذاکروا أمر الحسین علیه السلام وسیره إلی مکّة، وقالوا: نکتب إلیه یأتینا، فکتبوا إلیه کتاباً من

ص:168


1- (1) صحیح البخاری 89:1 کتاب الإیمان ح 34، وصحیح مسلم 78:1 ح 106.
2- (2) مصابیح السنّة للبغوی 125:1-126 برقم: 38 و 39.

رؤسائهم: من سلیمان بن صرد، وشبث بن ربعی، وحبیب بن مظاهر، وعروة بن قیس، وعمرو بن الحجّاج الزبیدی، وغیرهم من أکابر الشیعة، نحو مائة کتاب، وسیّروا الکتب مع عبداللّه بن سبیع الهمدانی، وعبداللّه بن وال، وهم یحثّونه فیها، وکتاب واحد عامّ علی لسان الجمیع.

وصورته: بسم اللّه الرحمن الرحیم، للحسین بن علی أمیرالمؤمنین من شیعة أبیه، أمّا بعد، فإنّ الناس منتظرون، لا رأی لهم مع غیرک، فالعجل العجل یابن رسول اللّه، لعلّ اللّه یجمعنا بک علی الحقّ، ویؤیّد بک المسلمین والإسلام، والسلام.

إنتهی المراد من النقل.

وقد کانوا مع أبیه وأخیه علیهما السلام مطلوبین مسؤولاً منهم النصر والنهوض للقتال، وهذا فرق یؤثر اطمئناناً إلیهم وأمناً من غدرهم؛ لأنّ الابتداء بالطلب والتحریک للأمر یؤثر عند الطالب والمحرّک حیاءً وتذمّماً من إسلام المطلوب، والتخلّی عنه، والقعود عن معونته فیما کان هو المبتدیء به والطالب له، والقوم وإن رقّت أدیان أکثرهم، ووجد النفاق فیهم، فقد کان فیهم أخلاق العرب وشهامتها وأحسابها.

ومنها: ما ذکره بقوله «وقد کانت المکاتبة من وجوه أهل الکوفة تقدّمت» وهذا قد ذکره الذهبی، قال: لمّا أخذ البیعة معاویة لابنه یزید، کان الحسین علیه السلام ممّن لم یبایع، وکان أهل الکوفة یکتبون إلی الحسین علیه السلام، یدعونه إلی الخروج إلیهم زمن معاویة، وهو یأبی ذلک.

إلی أن قال الذهبی: وقدم المسیّب بن نجبة وعدّة معه إلی الحسین علیه السلام بعد وفاة الحسن علیه السلام، فدعوه إلی خلع معاویة، وقالوا: قد علمنا رأیک ورأی أخیک، فقال:

إنّی لأرجو أن یعطی اللّه أخی علی نیته، وأن یعطینی علی نیتی فی حبّی جهاد

ص:169

الظالمین(1). إنتهی.

وأمّا وقوع ذلک فی حیاة الحسن علیه السلام، فلم یذکره الذهبی، لکنّه ذکره فی الطبقة الخامسة سنة (41) إحدی وأربعین عام الجماعة: إنّه کان أصحاب الحسن علیه السلام بعد الصلح یقولون له: یا عار المؤمنین، فیقول: العار خیر من النار.

إلی أن قال الذهبی: لمّا ورد الحسن إلی الکوفة وبایع معاویة، قال له رجل منّا:

السلام علیک یا مذلّ المؤمنین، فقال: لست بمذلّ المؤمنین، ولکنّی کرهت أن أقتلکم علی الملک(2).

وقد بیّنا فیما سلف فی فصل الحسن علیه السلام أنّ قوله هذا نشأ عن جهل منهم، وقصور اطّلاع علی حقیقة الحال، وربما کان منهم من لیس کذلک، لکن غلبت علیه الأنفة من الذلّ، حتّی صار رأیه أن یقدم الحسن علیه السلام وخلّص أصحابه علی الموت، فیقتلوا أو یسلموا إلی معاویة خیر من ذلک الصلح، فقال هذا الکلام من شدّة الأنفة؛ إذ لم یفعل الحسن علیه السلام ذلک، فأجابهم الحسن علیه السلام تارة بظاهر الشرع؛ إذ لم یرهم أهلاً لإفهام حقیقة الحال، أو لم یر من المصلحة إجابتهم بحقیقة الحال، وتارة بالإشارة إلی حقیقة الحال، قوله «کرهت أن أقتلکم علی الملک» معناه، ثمّ لا یحصل المقصود، کما عرفت بیانه ممّا سلف فی فصل الحسن علیه السلام.

والقصد هنا أنّ من قال مثل هذا الکلام، وهم یرون أنّ الحسین علیه السلام مخالف لأخیه فی الرأی، کما تدلّ علیه الروایة التی أوردناها أوّلاً، ینبغی أن یکونوا قد عرضوا علی الحسین علیه السلام فی حیاة الحسن علیه السلام أن یبایعوه ویخلعوا معه معاویة.

ص:170


1- (1) تاریخ الإسلام للذهبی 5:5-6.
2- (2) تاریخ الإسلام للذهبی 5:4-6.

وکیف کان فتقدّم المکاتبة إلی الحسین علیه السلام منهم من عهد معاویة ممّا یحصل به تقویة ظنّ نصرتهم لثباتهم علی ذلک من عهد معاویة، ولکونه أشدّ وأقوی فی کونهم ابتدؤوه بالطلب ولم یبتدأهم، ولکونه دالاًّ علی شدّة محبّتهم وولائهم إذ طلبوا منه علیه السلام، وأقدموا علیه فی مثل ذلک الزمان، ودالاًّ علی شدّة أنفتهم ونفورهم من تولّی یزید، ولأنفتهم ونفورهم من تولّی أبیه من قبله حتّی أقدموا علی طلب مبایعة الحسین علیه السلام وخلعه.

ومنها: ما أشار إلیه المرتضی بقوله: وکانت ولایة معاویة صعبة، إلی آخره.

وهذا من الأدلّة القویّة علی مقصودنا، فإنّ بین أیّام یزید وولایته وبین أیّام أبیه، فرقاً بقدر ما بین الأرض والسماء.

أین سیاسة معاویة، وقوّة تدبیره، ومبلغ دهائه، وطول ممارسته للولایات والحروب، ومعاقد الاُمور العظام من عهد عمر بن الخطّاب(1) إلی أن صار خلیفة، وظهور علوّ جدّه وسعادة بخته فی نیل الملک والاستیلاء علیه، حتّی أنّه نقل سطیحاً الکاهن قال لاُمّه هند: وستلدین ملکاً اسمه معاویة.

من ولده یزید الشابّ الغضّ الولایة الغرّ، الفاسق فسقاً فاحشاً، تفرّ منه القلوب، حتّی خلعه کثیر من الناس.

فبالحری أن یغلب الظنّ أنّ أهل الکوفة وإن استعملوا الغدر والخیانة والتواکل والخور مع علی والحسن علیهما السلام، لا یفعلون ذلک مع الحسین علیه السلام؛ لأنّ ذاک لعلّه کان

ص:171


1- (1) إشارة إلی أنّه هو الذی نصبه والیاً علی الشام، فجری علی الإسلام وأهله ماجری، من نصبه یزید خلیفة للاُمّة، وترتّب علی ذلک من شهادة الإمام الحسین علیه السلام، وهتک الحرمین الشریفین، واُمور اخر لا مجال هنا لذکرها.

منهم بسبب اتّصاف معاویة بما ذکرناه، فإنّه ممّا یرد السیل عن إدراجه، ویصدّ البحر عن تحرّک أمواجه، ویستزلّ العصم من الجبال، ویحلّها سهل الرمال، ولم یکن فی یزید شیء من ذلک.

ومنها: ما ذکره بقوله: ورأی علیه السلام من قوّتهم علی من کان یلیهم فی الحال من قبل یزید، إلی آخره.

وممّا یدلّ علی ذلک تمکّنهم من الاجتماع فی دار سلیمان بن صرد الخزاعی، وتشاورهم وتحاورهم حتّی کتبوا إلی الحسین علیه السلام تلک الکتب الکثیرة مع رجلین سارا بها إلیه، ولم ینقل عنهم ولا عن الرسولین استخفاء ولا استکتام.

وأعظم من ذلک نزول مسلم بن عقیل عندهم ومبایعتهم إیّاه للحسین علیه السلام، بایعه خمس عشر ألفاً وأکثر فیما ذکره ابن حجر(1). وقال صاحب عمدة الطالب: بایعه ثمانیة عشر ألفاً(2). والقلیل من هذه المساعی للخروج ما کانوا فی أیّام معاویة وولایة زیاد یستطیعون أن یفعلوه فی المنام.

وقد تقدّم نقل ما أدّی إلی قتل عمرو بن الحمق الخزاعی رضی اللّه عنه، من قول عمارة بن عقبة بن أبی معیط: إنّ عمرو بن الحمق من شیعة علی علیه السلام(3). وفیه کفایة.

ومنها: أنفتهم الشدیدة من صلح الحسن علیه السلام، حتّی خاطبوه بالخطابات الجارحة التی ذکرنا بعضها، وکانوا یعتقدون أنّ الحسین علیه السلام علی خلاف رأیه، فیغلب الظنّ أنّهم یصدّقون معه، ویتعصّبون ویتصلّبون فی نصرته؛ لجامعیة تلک الأنفة التی

ص:172


1- (1) الصواعق المحرقة ص 196.
2- (2) عمدة الطالب ص 234.
3- (3) تاریخ الإسلام للذهبی 87:3-88.

عمّتهم، وحرارة القلوب التی ألهبتهم، وهم من صمیم العرب أهل الأنساب، والقائلین النار ولا العار فی المحاماة عن الأحساب، وهم شیعة أبیه وأخیه علیهما السلام تدیّناً عالی المنار، فیبعد أن یجمعوا بخذلانه النار إلی ذلک العار.

ومنها: أنّهم مرّ بهم فی أیّام معاویة وعلّی ید زیاد فی ولایته من القتل الذریع، وأنواع السوء الشنیع لأجل ما فیهم من التشییع، ما حسبک دلالة علیه قتل الصحابی الصالح حجر بن عدی وأصحابه(1) ، منهم شریک بن شدّاد.

وقال الذهبی: الحضرمی الشیعی أحد العشرة الذین قتلوا مع حجر بعذرا صبراً فی سنة احدی وخمسین، وهو من التابعین(2). إنتهی.

وکان قتلهم بعرض البراءة من علی علیه السلام، فمن لم یفعل قتلوه، وقد سبق نقل ذلک من الذهبی، وذلک من بعد صلح الحسن علیه السلام إلی أواخر أیّام معاویة، فیقوی فی الظنّ أنّ ما فیهم من العذر بأهل البیت النبوی والخیانة قد استنابهم عنه ونزعه من قلوبهم، وملأها صدقاً ودیانة ما وقع بعد الصلح بهم من القتل والتشرید والإهانة.

ومنها: أنّه لا ریب أنّه کان مخلصون أخیار، ومتدیّنون أبرار، برؤساء متبوعون فیهم، ورأسهم سلیمان بن صرد الخزاعی الصحابی الذی قال فیه الذهبی فی التاریخ: له صحبة وروایة وکان من صغار الصحابة.

إلی أن قال: وکان صالحاً دیناً من أشراف قومه، خرج فی جماعة تابوا إلی اللّه من خذلانهم الحسین علیه السلام، وطلبوا بدمه، کما تقدّم فی سنة خمس وستّین، وقتل رحمه الله هو وعامّة جموعه وسمّوا جیش التوّابین.

ص:173


1- (1) تقدّم ترجمته، راجع: تاریخ الإسلام للذهبی 193:3-194.
2- (2) تاریخ الإسلام للذهبی 237:4.

ونقل الذهبی عن ابن عبدالبرّ، قال: کان ممّن کاتب الحسین علیه السلام یسأله القدوم إلی الکوفة، فیبایعوه، فلمّا عجز عن نصره ندم وقیل: عاش ثلاثاً وتسعین سنة(1).

إنتهی.

والمسیّب بن نجیة، وقد أثنی علیه الذهبی(2) وغیره، وذکروا قتله مع التوّابین، وکان فیهم رؤساء دهاة أبطال صارت منهم ومن الرؤساء الأخیار الأبرار بعد قتل الحسین علیه السلام حروب عظیمة، ومعارک کبیرة.

وقال الذهبی: فی سنة خمس وستّین فی قصّة المختار الثقفی: فقدم المختار الکوفة، والشیعة قد اجتمعت علی سلیمان بن صرد، فلیس یعدلون به، فجعل المختار یدعوهم إلی نفسه، فتقول الشیعة: هذا سلیمان شیخنا، فأخذ المختار یقول لهم: قد جئتکم من قبل المهدی محمّد ابن الحنفیة، فصار معه طائفة من الشیعة.

إلی أن قال: فشرعوا یتجهّزون - یعنی جماعة المختار - للخروج إلی ملتقی عبیداللّه بن زیاد(3).

أی: قتاله، وهی وقعة الخازر التی ذکرها الذهبی(4) ، وذکر قتلهم عبیداللّه بن زیاد، ومن معه من رؤساء الشام وجنوده، وکانوا أربعین ألفاً - کما ذکر الذهبی - علی ید إبراهیم بن الأشتر ومن معه من الشیعة الذین مالوا مع المختار أخذاً بثأر الحسین علیه السلام، قتلوهم قتلاً ذریعاً، وکان من غرق منهم فی الخازر أکثر ممّن قتل.

ص:174


1- (1) تاریخ الإسلام للذهبی 122:5-123 برقم: 37.
2- (2) تاریخ الإسلام 46:5.
3- (3) تاریخ الإسلام 45:5-46.
4- (4) تاریخ الإسلام 48:5 و 55.

وذکر الذهبی أنّ المختار کان یرهط أصحابه بالکذب والمحال، ویتألّف الشیعة بقتل قتلة الحسین علیه السلام(1).

وذکر فی ترجمة محمّد ابن الحنفیة ابن أمیرالمؤمنین علی علیه السلام، قضیته هو وابن عبّاس مع ابن الزبیر، وهو أنّه دعاهما لبیعته، فأبیا ومعهما النساء والذرّیة، فأساء ابن الزبیر جوارهم، وأظهر شتم ابن الحنفیة، وأمرهم وبنی هاشم أن یلزموا شیعتهم بمکّة وجعل علیهم الرقبا، وقال: لتبایعنّ أو لأحرقنّکم بالنار، فخافوا(2).

وذکر الذهبی أنّه همّ لذلک محمّد ابن الحنفیة أن یقدم الکوفة، فثقل علی المختار قدومه، فقال: وکان یدعو له أنّ فی المهدی علامة یقدم بلدکم هذا، فیضربه رجل بالسیف، فلا یؤثر فیه، فبلغ ذلک ابن الحنفیة فترک(3).

قال الذهبی: فقیل له - یعنی ابن الحنفیة -: لو بعثت إلی شیعتک بالکوفة فأعلمتهم ما أنتم فیه، فبعث أباالطفیل عامر بن واثلة إلی شیعتهم بالکوفة، فجهّز المختار جیشاً إلی مکّة، فانتدب منه أربعة آلاف، فعقد لأبی عبداللّه الجدلی علیهم، وقال له: سر، فإن وجدت بنی هاشم فی الحیاة، فکن لهم أنت ومن معک عضداً، وأنفذ لما أمروک به، وإن وجدت ابن الزبیر قد قتلهم، فاعترض أهل مکّة حتّی تصل إلی ابن الزبیر، ثمّ لا تدع من آل الزبیر شعراً ولا ظفراً.

وذکر أنّهم دخلوا مکّة، فکبّروا تکبیرة واحدة، سمعها ابن الزبیر، فانطلق هارباً وتعلّق بأستار الکعبة، ثمّ مالوا إلی ابن عبّاس وابن الحنفیة وأصحابهما فی دور

ص:175


1- (1) تاریخ الإسلام للذهبی 52:5 و 62.
2- (2) تاریخ الإسلام للذهبی 185:6.
3- (3) تاریخ الإسلام للذهبی 185:6.

وقد جمع لهم الحطب، فاُحیط بهم حتّی بلغ رؤوس الجُدُر، لو أنّ ناراً تقع فیه ما بقی منهم أحد، فأخّره جماعة المختار عن الأبواب.

ثمّ تصافّوا هم وجماعة ابن الزبیر، وقالوا لابن عبّاس وابن الحنفیة: ذرونا نرح الناس من ابن الزبیر، فقالا: هذا بلد حرّمه اللّه فامنعونا وأجیرونا، قال: فتحمّلوا فخرجوا بهم حتّی أنزلوهم منی، ثمّ انتقلوا إلی الطائف فأقاموا، وتوفّی ابن عبّاس، فصلّی علیه ابن الحنفیة، وبقی الجیش معه، وحجّ ابن الزبیر وابن الحنفیة فی أصحابه إلی عرفة، فوقف وحجّ نجدة بن عامر الحروری فی أصحابه، فوقف ناحیة، وحجّت بنو امیة علی لواء فوقفوا بعرفة(1).

وذکر الذهبی أنّه حجّ بهم ابن الحنفیة وهم أربعة آلاف، نزلوا فی الشعب الأیسر من منی، وأنّه سُعی فی الهدنة والکفّ حتّی حجّ کلّ طائفة من الطوائف الأربعة(2).

فهذا ما فعلته شیعة الحسین علیه السلام الذین مالوا مع المختار من الفتکات والبطشات الکبار نصرة للتشیّع، وقیاماً مع أهل البیت، وأخذاً بثأرهم.

وأمّا الأخیار الأبرار الأتقیاء منهم، وهم أتباع سلیمان بن صرد الصحابی والمسیّب بن نجبة، قال الذهبی: وهما من شیعة علی، ومن کبار أصحابه، خرجا فی ربیع الآخر یطلبون بدم الحسین علیه السلام بظاهر الکوفة فی أربعة آلاف، فنادوا: یا لثارات الحسین، وتعبّدوا بذلک، وقام سلیمان فی أصحابه، فحضّ علی الجهاد، وقال: من أراد الدنیا فلا یصحبنا، ومن أراد وجه اللّه والدار الآخرة فذلک منّا، وقام صخر بن حذیفة المزنی، فقال: أتاک اللّه الرشد إنّما أخرجتنا التوبة فی دیننا،

ص:176


1- (1) تاریخ الإسلام للذهبی 185:6-186.
2- (2) تاریخ الإسلام للذهبی 186:6-187.

والطلب بدم ابن بنت نبینا. وساق الذهبی قصّة خروجهم(1).

وحاصلها: أنّه عبّأ سلیمان بن صرد کتائبه، ثمّ قال: ان قتلت فأمیرکم المسیّب ابن نجبة، فإن اصیب فالأمیر عبداللّه بن سعد بن نفیل، فإن قتل فالأمیر عبداللّه بن وال، فإن قتل فالأمیر رفاعة بن شدّاد، ثمّ قاتلوا جیش شرحبیل بن ذی الکلاع، وهم غارّون فهزموهم، فجهّز علیهم عبیداللّه بن زیاد الحصین بن نمیر فی اثنی عشر ألفاً، ثمّ ردفهم بشرحبیل فی ثمانیة آلاف، ثمّ أمدّهم بابن محرز فی عشرة آلاف، فأکمله ثمانیة وعشرون ألفاً غیر جیش شرحبیل الأوّل(2).

وذکر المؤرّخون أنّهم صاروا أکثر من ثلاثین ألفاً، وجیش التوّابین أقلّ من أربعة آلاف؛ لأنّه ذکر الذهبی أنّ المختار اختزل بعضهم فمالوا معه.

قال الذهبی: وقد وقع القتال، ودام الحرب ثلاثة أیّام قتالاً لم یر مثله، وقتل من الشامیین خلق کثیر، وقتل کذلک من التوّابین، وکذا کانوا یسمّون؛ لأنّهم تابوا إلی اللّه من خذلان الحسین علیه السلام، فاستشهد امراؤهم الأربعة، ثمّ تحیّز رفاعة بمن بقی وردّ إلی الکوفة(3). هذا خلاصة ما ذکره الحافظ الذهبی وغیره.

فإذا کانت هذه أفاعیل أهل الکوفة من الفتکات العظیمة الهائلة التی اتیحت ابن الزبیر وبنی امیة، أفما کان فی الحسین علیه السلام من قوّة الفراسیة والانتخاب للرجال أن یعرف أنّهم یجیء منهم مثل ذلک، وأنّهم یخوضون غمار المهالک، فیرجّح المسیر إلیهم ظنّاً منهم أنّهم یتبعون ویطیعون اولئک الرؤساء الأخیار الأبرار الشجعان،

ص:177


1- (1) تاریخ الإسلام للذهبی 46:5.
2- (2) تاریخ الإسلام للذهبی 48:5.
3- (3) تاریخ الإسلام للذهبی 48:5.

واُولئک الأمجاد الأبطال الدهاء، کإبراهیم الأشتر الذی کان علیه مدار حروب المختار، وهذا أخوه محمّد ابن الحنفیة کان قد عزم علی الوصول إلیهم بالکوفة، ولم یصدّه إلاّ مکر المختار کما عرفت، وأتباعه إنّما کانوا بعض شیعة الحسین علیه السلام لا جمیعهم، واللّه أعلم.

مجیء مسلم بن عقیل لأخذ البیعة للحسین علیه السلام

قال المرتضی: ولم یکن فی حسابه علیه السلام أنّ القوم یغدر بعضهم، ویضعف أهل الحقّ عن نصرته، ویتّفق ما اتّفق من الاُمور الغریبة، فإنّ مسلم بن عقیل رحمه الله لمّا دخل الکوفة أخذ البیعة علی أکثر أهلها، ولمّا وردها عبیداللّه بن زیاد وقد سمع بخبر مسلم، ودخوله الکوفة، وحصوله فی دار هانی بن عروة علی ما شرح فی السیر، وحصل شریک بن الأعور بها جاءه ابن زیاد عائداً.

وقد کان شریک وافق مسلم بن عقیل علی قتل ابن زیاد عند حضوره لعیادة شریک، وأمکنه من ذلک، وتیسّر له، فما فعل واعتذر بعد فوت الأمر إلی شریک بأنّ ذلک فتک، وأنّ النبی صلی الله علیه و آله قال: إنّ الإیمان قید الفتک.

ولو کان فعل مسلم من قتل ابن زیاد ما تمکّن منه، ووافقه علیه شریک لبطل الأمر، ودخل الحسین علیه السلام الکوفة غیر مدافع عنها، وحسر کلّ أحد قناعه فی نصرته، واجتمع له کلّ من کان فی قلبه نصرته وظاهره مع أعدائه(1).

أقول: قد نقلنا آنفاً من کلام ابن حجر وعمدة الطالب مبایعة خمسة عشر ألفاً، بل ثمانیة عشر ألفاً لمسلم بن عقیل حین دخل الکوفة، وذلک من دلائل صدق ظنّ الحسین علیه السلام النصرة والظفر فی أهل الکوفة؛ لأنّهم أقدموا بهذه البیعة وعلیهم والٍ

ص:178


1- (1) تنزیه الأنبیاء علیهم السلام ص 176.

ضابطٌ جبّار ممارس للحروب، وهو ابن زیاد علیه ما یستحقّه، من جانب یزید الذی تمّت له البیعة، وراء ظهره جیوش أهل الشام وجیوش البصرة والمدائن والأهواز، والأقطار القریبة من الکوفة، فلولا قوّة المحبّة الصادقة والعزائم والتصمیم علی النصرة لم یرکبوا هذا الأمر الکبیر، والخطر المهلک المبیر، ثمّ حاربوا بعد ذلک ابن زیاد فی قصره وتخت مملکته مع مسلم بن عقیل، کما سنذکره.

هذا، والحسین علیه السلام بمکّة فی غایة البعد عنهم، ویزید حاکم علیهم متمکّن منهم، أین هذا من حالهم مع أخیه الحسن علیه السلام، إذ تثاقلوا عن جوابه، حتّی قال عدی بن حاتم ما قال، وخرج وحده إلی المعسکر.

هذا، وهم بعقب موت الأسد الکرّار، الحامی لهم الذمار، مع کثرتهم واجتماع قلوبهم إلی الغایة، ولم یتسلّط علیهم بعد حکم معاویة وأهل الشام، وهذا فرق عظیم یمنع قیاس أصحابه علی أصحاب أخیه علیهما السلام.

وهذا الذی ذکره من قضیة شریک بن الأعور، وهو مذکور فی أکثر کتب السیر المبسوطة، یدلّ أیضاً علی قوّة العزیمة فی نصرة الحسین علیه السلام، والمحبّة له؛ لأنّه إقدام عظیم، وجرأة قویّة یبنی ویعظم علی الفتک بأمیر البلاد، مع العلم بما ورائه من الإمداد، والناس تعدّ فتک عبدالملک بن مروان بعمرو بن سعید الأشدق، والمنصور العبّاسی بأبی مسلم الخراسانی، أمراً جلیلاً، وخطباً مهیلاً، وهما إنّما فتکا وهما خلیفتان فی مقرّهما، وبین جنودهما وأعوانهما، فکیف بهذا العزم علی هذا الفتک.

ثمّ إنّ هذا التقهقر والإحجام عن الفتک بابن زیاد من مسلم بن عقیل، وهو البطل المقدام، والأسد الضرغام، أوّل دلائل سوء الاتّفاق، وانعکاس الأمل،

ص:179

وإخلاف الظنّ بحکم القضاء والقدر؛ لأنّ تلک الفتکة النافعة، کانت فرصة واقعة، ولن یقع ثانیة مثلها من مثل ذلک الباقعة، وتفویت الفرصة أقوی دلائل الإدبار، ولاسیّما ممّن یعلم أنّ بعدها القتل وخراب الدار، خصوصاً ولم یکن مسلم بن عقیل ممّن فی أمثالهم قیل:

وعاجز الرأی مضیاع لفرصته حتّی إذا فات أمر عاتب القدرا

وإنّما ثبّطه القضاء والقدر، وأنزل به نکولاً، لیقضی اللّه أمراً کان مفعولاً.

وممّا ینضمّ إلی قضیة هانی بن عروة وشریک بن الأعور فی الدلالة علی صدق المحبّة، وقوّة العزم علی نصر الحسین علیه السلام، قول الذهبی: فلمّا قدم عبیداللّه بن زیاد من البصرة إلی الکوفة طلب هانی بن عروة، فقال: ما حملک علی أن تجیر عدوّی وتنطوی علیه، قال: یابن أخی انّه جاء حقّ هو أحقّ من حقّک، فوثب عبیداللّه بعنزة(1) ، وطعن بها فی رأس هانی رحمه الله حتّی خرج الزجّ واغترز فی الحائط(2).

إنتهی.

فمن الذی یشکّ فی نهایة قوّة المحبّة، والنصرة فی هذا الرئیس رحمه الله، وله من ذلک نظراء وأمثال؛ إذ لا یتصوّر أن یکون منفرداً فی هذا المجال، فالظاهر أنّه لم یبادر بالبطش به لنقض جبال ابن زیاد، وفتن هو وأمثاله علیه البلاد، وجعلوه فی مربط أبی زیاد، وتمّموا للحسین علیه السلام المراد، وهذه البطشة فی اغتنام الفرصة نقیض تفویت مسلم بن عقیل المجرّح للفُصّة، فکما دلّت تلک علی ما بیّناه دلّت هذه علی نقیض مبناه، فدلیل الجدّ والإقبال فیها مبین، واُملی لهم إنّ کیدی متین.

ص:180


1- (1) العنزة بالتحریک: رمیح بین العصی والرمح فیه زجج.
2- (2) تاریخ الإسلام 170:4-171.

قال المرتضی رحمه الله: وقد کان مسلم بن عقیل أیضاً لمّا حبس ابن زیاد هانیاً، سار إلیه فی جماعة من أهل الکوفة، حتّی حصره فی قصره، وأخذ یکظمه، وأغلق ابن زیاد الأبواب دونه خوفاً وجبناً، حتّی بثّ الناس فی کلّ وجه یرغبون الناس ویرهبونهم، ویخذلونهم عن نصرة ابن عقیل، فتقاعدوا عنه، وتفرّق أکثرهم، حتّی أمسی فی شرذمة وانصرف، وکان من أمره ما کان.

قال: وإنّما أردنا بذکر هذه الجملة أنّ أسباب الظفر بالأعداء کانت لائحة متوجّهة، وإنّ سوء الاتّفاق عکّس الأمر وقلّبه حتّی تمّ فیه ما تمّ(1).

أقول: هذا موجود فی کتب السیر والتاریخ.

قال الحافظ الذهبی بعد أن ذکر قتل هانی بن عروة رحمه الله: وبلغ الخبر مسلم بن عقیل، فوثب بالکوفة، وخرج بمن خفّ معه، فاقتتلوا، فقتل مسلم رحمه الله، وذلک فی سنة ستّین(2). إنتهی.

أسباب الظفر بالأعداء کانت لائحة للحسین علیه السلام

وبیان قوله «إنّ أسباب الظفر» إلی آخره، قد تکلّمنا فیه بما فیه الکفایة.

وحقیقة الحال: أنّ الکوفة کانت مشتملة علی شیعة وأولیاء للحسین علیه السلام، یدینون بولایته، ووجوب نصرته، وعلی غیرهم حتّی من النواصب أولیاء یزید، وإن کانوا أقلّ، والمتّصفون بالتشیّع والولایة، منهم مخلصون متدیّنون متّقون، یؤثرون الآخرة علی الدنیا.

ومنهم من لیس کذلک، والغالب علیهم إیثار الأغراض الدنیویة، والمیل معها

ص:181


1- (1) تنزیه الأنبیاء علیهم السلام ص 176.
2- (2) تاریخ الإسلام للذهبی 171:4.

باستعمال النفاق والغدر والمکر، ونحو ذلک.

ومنهم ومن أولیاء یزید أیضاً همج رعاع، وناس فی الدین والعقل کأنّهم فقعٌ بقاع، وإن کان فیهم البطل الشجاع، لکنّهم یحاربون علی غیر بصیرة، بل علی مجری الطباع، وکلّ مصر عظیم بل قریة من الأصقاع یوجد فیها هذه الأنواع.

ولقد کان حال رسول اللّه صلی الله علیه و آله مع أهل المدینة نظیر هذا الحال، فإنّه کان فی المدینة الیهود، ولم یسلم منهم إلاّ أفراد نادرة، فهم نظیر أولیاء یزید فی الکوفة، وإن کان أقلّ من الیهود بالنسبة إلی الأوس والخزرج.

وکان فی الأوس والخزرج ومن حولهم أهل النفاق، الذی قال اللّه تعالی فیهم:

وَ مِمَّنْ حَوْلَکُمْ مِنَ الْأَعْرابِ مُنافِقُونَ وَ مِنْ أَهْلِ الْمَدِینَةِ مَرَدُوا عَلَی النِّفاقِ (1) وقال تعالی: لَئِنْ لَمْ یَنْتَهِ الْمُنافِقُونَ وَ الَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ وَ الْمُرْجِفُونَ فِی الْمَدِینَةِ (2) الآیة، وقال تعالی: سَمّاعُونَ لِلْکَذِبِ سَمّاعُونَ لِقَوْمٍ آخَرِینَ لَمْ یَأْتُوکَ (3).

وکان فیهم أیضاً ضعفاء الفهوم والألباب، ومن لا یدرک المعجز بالنسبة إلی غیره، کما بیّنه أبوحیّان فی أوّل تفسیره البحر(4) ، وإن کانوا دون من کان فی الکوفة بهذا الوصف عدداً ووصفاً، وعنهم نشأ من نزل فیه قوله أَ فَإِنْ ماتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلی أَعْقابِکُمْ (5) إذ من المحال أن ینشأ ذلک من أهل العقول والبصائر والرویّة

ص:182


1- (1) سورة التوبة: 101.
2- (2) سورة الأحزاب: 60.
3- (3) سورة المائدة: 41.
4- (4) البحر المحیط فی التفسیر لأبی حیّان 13:1.
5- (5) سورة آل عمران: 144.

والتأمّل.

وقد أجری اللّه تعالی العادة لانقسام الناس إلی رئیس ومرؤوس، وأن یکون من لم یخلق فیهم رآسة، کالأذناب فی التبع لاُولئک الرؤوس، وما قام نظام التمدّن البشری البدوی أو الحضری إلاّ بالرؤساء، وهم أهل العنان والزمام لمن عداهم من أنواع الأنام.

فالحسین علیه السلام لمّا غلب علی ظنّه انقیاد جمیع الرؤساء إلیه، وإطبقاهم علیه، للقرائن التی ذکرناها، والدلائل التی حرّرناها، فأهل الدین منهم والتقوی والبصائر بمجرّد المکاتبة إلیه علیه السلام، وإعطاء الأقوال والمعاهدة، ومن عداهم بالروابط والحوافظ التی ذکرناها فی أثناء بیان القرائن والدلائل علی غلبة الظنّ منه علیه السلام بالنصرة له، والنهوض معه حتّی یبلغ المقصود.

ثمّ کان قد ظهر أثر لذلک الظنّ الغالب، وبارق من عارض حصول المطالب، بما ذکره المرتضی وغیره، من متابعة أکثر أهل الکوفة لمسلم بن عقیل، ولم یحضر عندهم الحسین علیه السلام بنفسه بعد، فکیف لو کان حاضراً.

ثمّ وقد روی أهل السیر والتاریخ، ومنهم الحافظ الذهبی أنّ عبیداللّه بن زیاد لمّا بلغه مسیر الحسین علیه السلام، فسار من البصرة إلی الکوفة، ودخلها وهو متلثّم، فجعلوا یقولون: مرحباً یابن بنت رسول اللّه(1).

وهذا أیضاً من دلائل صدق ذلک الظنّ، ولو کان الداخل علیه السلام قبل ابن زیاد لتمّ الدست، وانتظم له الأمر، بل وبعد دخول ابن زیاد قبل قبض هانی بن عروة، کما لا یخفی.

ص:183


1- (1) تاریخ الإسلام للذهبی 10:5.

ومن دلائله: قضیة شریک بن الأعور فی بیت هانی بن عروة، وهی العزم علی قتل ابن زیاد، ثمّ جواب هانی بن عروة لابن زیاد وهو موقوف للقتل، ثم خروج من خرج مع مسلم بن عقیل بالسیف، ومقاتلتهم ابن زیاد یوماً إلی المساء.

وإذا کان الحال کما بیّناه، والأمر ما شرحناه، لا جرم یقال: إنّ أسباب الظفر بالأعداء کانت لائحة متوجّهة، وحیث لم یحصل الظفر، بل حصل ضدّه وصار علی الحسین علیه السلام ما صار، یجزم العقلاء ویقطع ذوو البصائر والأنظار، بأنّ سوء الاتّفاق ونکد الدنیا، وأحکام القدر التی قد لا یطابقها التدبیر، عکّس الأمر وقلّبه إلی الضدّ، وإن لم یعلم سبب ذلک، ولم تعرف کیفیته.

فکیف؟ وذلک یمکن أن یعلم، فیقال: لو تقدّم دخول الحسین علیه السلام علی دخول ابن زیاد الکوفة: إمّا بحسب الاتّفاق، وإمّا بمنع أهل الکوفة إیّاه من الدخول حتّی یدخل الحسین علیه السلام، وقد کان دخل بغتة ومستخفیاً متلثّماً حتّی ظنّوه الحسین علیه السلام لتمّ الدست، وحیث لم یقدّر ذلک علمنا سوء الاتّفاق، وتأثیر نکد الدنیا.

وبعد ذلک: فلو فتک مسلم بن عقیل بابن زیاد لتمّ الدست، وحیث لم یفعل وهو البطل الضرغام، ویعتقد خروج ابن زیاد عن الإسلام، وأنّه إذا ظفر به قتله شرّ قتلة، علمنا سوء الاتّفاق.

وبعد ذلک: لو تأتّی لمسلم بن عقیل حین خرج بالسیف أن یخرج بالمخلصین عن الکوفة إلی خارجها، ویظهر لابن زیاد إعطاء الطاعة إذا جاء الحسین علیه السلام، ویمانعه ولا یحاجزه، ولا یکاشفه بالحرب، ویستعین فی أثناء ذلک بالاستجارة بأعزّاء العرب، ویستحثّ الحسین علیه السلام بالقدوم، فلو قدم الحسین علیه السلام والحال هکذا لرجی أن یتمّ الدست.

ویا للعجب ممّن لا یظهر له صواب رأی الحسین علیه السلام فی اعتماده علی أهل

ص:184

الکوفة شیعته وخاصّته، بناءً علی غلبة الظنّ بوفائهم وثباتهم لقرائن ودلائل ظهرت له فیهم، وإن کانوا معهودین بالغدر والخیانة، مع القطع بوجود المخلصین الوافین المؤثرین للآخرة علی الدنیا فیهم، وهم شجعان أبطال ورؤساء بل کالاقبال، وقد عهد أنّ من عداهم أتباع لهم یقفون إثرهم، ویسلکون سبلهم، هل قامت إلاّ بمثل فعل الحسین علیه السلام ورأیه الدول والممالک التی أسعفها الجدود، وخدمتها بحسن الاتّفاق السعود.

وانظر فی ابتداء دولة العبیدیین، وصاحب الزنج، وأئمّة الزیود بطبرستان والیمن، بل إلی دولة العبّاسیین، هل نشأت تلک الدول وأمثالها إلاّ من غلبة الظنّ بالنصرة، والقیام معهم من اناس یکون کلّ من عداهم إذا نهضوا مع الداعی خصوماً لهم وأضداداً علیهم، ومعلمین للسیف واللسان والفکر فی معارضتهم، ومع ذلک قد لا یخلو اولئک المجیبون للداعی من منافقین وهمج رعاع، وقد تعهّد منهم الخیانة وسوء الأتباع.

بل إذا قطعنا النظر عن آثار الوحی الإلهی، والإمداد الربّانی، قلنا: وکذلک منشأ ظهور کلمة النبوّة، ومبدأ علوّ دین الإسلام، فإنّ النبی صلی الله علیه و آله هاجر إلی المدینة عازماً علی المقاومة والمحاربة لکلّ من علی وجه الأرض إن لم یسلموا، ولم یصر ویقع ویبرز إلی الوجود الخارجی إلاّ مبایعة بعض الأوس والخزرج بمکّة - شرّفها اللّه تعالی - ثمّ فشوا الإسلام وکثرته بالمدینة المنوّرة مع وجود المنافقین الذین قال فیهم الکتاب العزیز ما قال، فدلّ علی أنّهم علی الأرض أثقال ورئیسهم ابن ابیّ الذی کاد یجعل ملکاً علیهم.

فانظر ما مقدار ما یجرّ من المکر والدغل إلیهم، وفیهم أیضاً خلق فهمهم بعید، وفکرهم بلید، بالنسبة إلی الأعیان الذین أدرکوا المعجز، فأذعنوا بالإیمان، وقد

ص:185

أشار إلی ذلک فی أوّل تفسیره البحر(1) أبوحیّان، ثمّ البلاد مشترکة بینهم وبین الیهود، وهم أهل الکفر المشهود، والمکر المعهود.

وما أدری حال الناس فی عدم صدعهم بصواب رأی الحسین علیه السلام، وإغفال ترجیحه علی نصحائه الذین اکتنفوه بالعدل من جمیع أنحائه، وما وقع له علی سوء الاتّفاق، وأسرار قدر اللّه وقضائه، إلاّ علی قول الشاعر:

والناس من یلق خیراً قائلون به ما یشتهی ولرأس المخطیء الحجر

ومن یلق خیراً یحمد الناس أمره ومن یغل لا یعدم علی الفیء لائماه

والناس إخوان من وافت له النعم والویل للمرء إن زلّت به القدم

ولو ظفر الحسین علیه السلام بمسیره إلی الکوفة، وبلغ البخت هدایا تدابیره المعکوفة، وقد کانت تدابیره وآراؤه بیّن کسُیر وعُویر لأشاد الناس ذکر تدبیره، ولو بمثل سلطان ابن الزبیر، ورجّحوه بنور البضعة النبویة علی نصیحه ومشیره.

عدم إلقاء الإمام الحسین علیه السلام نفسه فی التهلکة

قال المرتضی: وقد همّ سیّدنا الحسین علیه السلام لمّا عرف بقتل مسلم بن عقیل، واُشیر علیه بالعود، فوثبوا إلیه علیه السلام بنو عقیل، وقالوا: واللّه لا ننصرف حتّی ندرک ثأرنا، أو نذوق کما ذاق أبونا، فقال علیه السلام: لا خیر فی العیش بعد هؤلاء(2).

أقول: هذا أوّل الجواب عن قول السائل: إنّ الحسین علیه السلام ألقی بیده إلی التهلکة، ولِمَ لَمْ یفعل کما فعل أخوه الحسن علیه السلام، فقد قطع حین بلغه قتل ابن عقیل بغدر أهل الکوفة، وإسلامهم إیّاه، وغلبة شرارهم علی خیارهم، ولم یرجع أو یفعل کما فعل

ص:186


1- (1) البحر المحیط لأبی حیّان الغرناطی 17:1.
2- (2) تنزیه الأنبیاء علیهم السلام ص 176.

أخوه علیه السلام، وهذا غرور یفوّت شرط الشهادة.

وأنا أقول: قبل تقریر کلام المرتضی، بل بدون التعویل علیه إلی أن قاتل الحسین علیه السلام بنفسه وأصحابه تلک الجیوش الکثیرة، والجنود العظیمة.

وبعد قتالها لا نسلّم الإلقاء بالید إلی التهلکة، وتفویت شرط الشهادة، فإنّ قوله تعالی کَمْ مِنْ فِئَةٍ قَلِیلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً کَثِیرَةً بِإِذْنِ اللّهِ (1) یتناول صوراً وجزئیات لا تتناهی، یترتّب علی اختلاف کیفیاتها اختلاف الظنون التی هی مناط تصحیح الشهادة، والإبعاد عن الإلقاء بالید إلی التهلکة، فمتی لم یحصل القطع أوالظنّ الغالب بالهلاک صحّت الشهادة ولم یصدق الإلقاء.

فلو کان الحسین علیه السلام وأصحابه إلی أن قاتلوا فقتلوا، قاطعین أو ظانّین الظنّ الغالب أنّهم مقتولون، لاستأمنوا ورضوا(2) ببیعة یزید وطاعة ابن زیاد، ولا یموتون عاصین للّه تعالی بإلقاء الید إلی التهلکة، ومنفین عن الشهادة؛ لأنّهم من أعلم الناس بالدین، وأفقههم وأحرصهم علی ثواب اللّه تعالی، والبعد عن عقابه.

ومن المحکوم به عند مسلم أنّ الحسین علیه السلام لم یخرج ویعزم علی المجاهدة

ص:187


1- (1) سورة البقرة: 249.
2- (2) هذا الکلام بحسب الظاهر، وإلاّ فالواقع أنّ الإمام الحسین علیه السلام کان مأموراً من قبل اللّه تعالی أن یذهب إلی کربلاء، وهو قول جدّه صلی الله علیه و آله فی المنام قبل خروجه من المدینة: إنّ اللّه شاء أن یراک قتیلا، ولابدّ من إهراق دمه الشریف ودم أهل بیته وأصحابه، ومن إسارة أهل بیته، وذلک حتّی تحیی شریعة دین جدّه الرسول الأعظم صلی الله علیه و آله، فإنّه فی زمن یزید ما کان بقی من الإسلام إلاّ اسمه، وحرّف الأحکام والشریعة الغرّاء، فالإمام الحسین علیه السلام بشهادته، أحیا هذه الشریعة الطیّبة، وبقی الدین ببرکة شهادته خالداً إلی یوم القیامة.

والمقاتلة، ویمتنع من بیعة یزید إلاّ طلباً لمرضاة اللّه تعالی وتقرّباً إلیه(1) ، وعملاً بقوله تعالی یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِنْ تَنْصُرُوا اللّهَ یَنْصُرْکُمْ (2) وکذلک أصحابه فی خروجهم معه.

فالقطع حاصل بأنّهم لم یجهلوا، فیلقوا بأیدیهم إلی التهلکة، ویموتوا عصاة، فإذا کان القطع بذلک حاصلاً، والقطع حاصل بأنّهم قاتلوا حتّی قتلوا مع قلّة عددهم المعروفة، حصل القطع فیهم بأحد أمرین: إمّا انّهم علموا بأنّ الاستسلام لا یدفع عنهم القتل، بل هم مقتولون علی کلّ حال(3) ، وإمّا أنّهم لم یزالوا غیر قاطعین ولا ظنّهم غالب بأنّهم مقتولون ألبتّة، بل رجاء السلامة کان موجوداً إلی أن قتلوا.

ولقد کان أقرب إلی الإلقاء بالید وفوت شرط الشهادة، مقتل عبداللّه(4) بن الزبیر، فإنّه تخلّی عنه جمیع أصحابه وبقی وحده، ولم یسالم ویبایع، بل قاتل حتّی قتل منفرداً، وعلی ذلک حثّته وحملته امّه أسماء ذات النطاقین بنت أبی بکر، کما هو المشهور.

ص:188


1- (1) وقد تقدّم أنّ الإمام الحسین علیه السلام رأی قبل خروجه من المدینة، فی الرؤیا جدّه رسول اللّه صلی الله علیه و آله، وقال له: اخرج إلی العراق، فإنّ اللّه شاء أن یراک قتیلا. فهو طلباً لمرضاة اللّه خرج من المدینة إلی مکّة، ومن مکّة إلی کربلاء، إلی أن ناله الشهادة.
2- (2) سورة محمّد صلی الله علیه و آله: 7.
3- (3) کما أشار الإمام الحسین علیه السلام فی قوله لبعض نصحائه: إنّی لو بقیت فی المدینة أوالمکّة، واختفیت تحت کلّ حجر ومدر لاغتالونی وهتکوا حرمة الحرمین الشریفین.
4- (4) فرق واضح وجلیّ بین خروج الإمام الحسین علیه السلام وخروج عبداللّه بن زبیر، فإنّالإمام الحسین علیه السلام خرج لإصلاح دین جدّه رسول اللّه صلی الله علیه و آله، وعبداللّه بن زبیر خرج وقاتل لأجل الملک والرئاسة.

وذکره الذهبی فی ترجمة أسماء، وکلامها الذی نقله الذهبی، وقد جاءها قبل أن یقتل بعشرة أیّام: إمّا أن تقتل فأحتسبک، وإمّا أن تظفر فتقرّ عینی، وإیّاک أن تعرض علیّ خطّة لا توافق، فتقبّلها کراهیة الموت(1).

ولقد کانت مبایعته لعبدالملک بن مروان أقلّ شناعة من مبایعة الحسین علیه السلام لیزید المهتوک ستره بالفسق الفاحش، بل الکفر، وقد رضی الحسین علیه السلام خوفاً من صدق الإلقاء بالید إلی التهلکة، وحرصاً علی حصول شرط الشهادة، بأن یذهب إلی یزید فیضع یده فی یده، کما سیأتی نقله، فما یجاب به عن ابن الزبیر یجاب به عن الحسین علیه السلام أیضاً، ولا جواب إلاّ ما ذکرناه.

وإذا تقرّر ذلک فنقول: الکیفیة التی نقلها المرتضی فی بلوغ خبر قتل مسلم، تدلّ علی أنّ الحسین علیه السلام ترک الرجوع لأجل بنی عقیل، ولم یکن قطع الأمل من النجاة، ومن أن ینال من أهل الکوفة أنصاراً إذا انضمّوا إلی من کانوا معه یقوّی أمره، فإنّ فیهم المخلصین المتدیّنین، الذین یعلم أنّه جرح قلوبهم وفنت أکبادهم قتل مسلم بن عقیل، خصوصاً معه هانی بن عروة بتلک القتلة الشنیعة، وأنّه جری الأمر بخلاف دواعیهم، وعلی عکس مساعیهم.

فبهذا استجاز أن یتقدّم ویسیر إلی الکوفة، وإلاّ لم یکن یجوز له ذلک؛ لأنّه إلقاء بالید إلی التهلکة، فهذا من حیث التدیّن وتحصیل شروط الشهادة، وإمّا من حیث الرأی والتدبیر، فسنتکلّم فی ذلک.

وممّا یدلّ علی عدم انقطاع الأمل عزم بنی عقیل علی المسیر إلی الکوفة، وحملهم الحسین علیه السلام ومن معه علی ذلک، وقوله «حتّی ندرک ثأرنا» إلی آخره.

ص:189


1- (1) تاریخ الإسلام للذهبی 357:5.

وأمّا الکیفیة التی نقلها الحافظ الذهبی، وهی أنّه لمّا بلّغ الخبر له ولده علی الأکبر - وهو غیر زین العابدین علی علیه السلام، فإنّه الأصغر، وذلک قتل مع أبیه علیه السلام -: یا أبة ارجع، فإنّهم أهل العراق، وغدرهم معروف، ولا یفون لک، فقال بنو عقیل: لیس هذا حین رجوع، وحرّضوه علی المضی.

فقال الحسین علیه السلام لأصحابه: وقد ترون ما یأتینا، وما أری القوم إلاّ سیخذلوننا، فمن أحبّ أن یرجع فلیرجع، فانصرف عنه جماعة، وبقی فی من خرج معه من مکّة، فکانت خیلهم اثنین وثلاثین فرساً(1). إنتهی.

ففیها دلالة علی بقاء ظنّ فی نصرة أهل العراق، وإن ضعف الظنّ الأوّل، وعلی هذا الظنّ سار وخالف ولده، کما خالف کلّ من نهاه من قبل، إلاّ أنّ تعویله علی الظنّ الأوّل کان اختیاریاً، وتعویله علی هذا إضطراری؛ للوجهین اللذین سنذکرهما.

ألا تری ولده - رضی اللّه عنه - یقول له: إنّهم أهل العراق الخ. فلو انقطع الأمل وذهب الظنّ بالکلّیة، لقال له: قد بطل ظنّ النصرة فی أهل العراق الذی سرنا علیه، وانقطع الرجاء فیهم، ونحو هذا الکلام.

وأیضاً قوله «وما أری القوم» الخ، یدلّ علی ذلک؛ إذ لو بطل الرجاء والظنّ بالکلّیة، لقال: قد علمنا خذلان أهل العراق، ولم یبق رجاء فیهم، ونحو هذه العبارة.

وإنّما قال: فمن أحبّ أن یرجع؛ لأنّه عزم من ذلک الوقت علی ملاقاة الجمع الکثیر بالقلیل: إمّا بمن معه فحسب، وبکون من یندب لحربه لا یبلغون الوفاء،

ص:190


1- (1) تاریخ الإسلام للذهبی 11:5.

لرجائه أنّ أهل الکوفة إن لم ینصروه، فهم یثبّطون عن قتاله، أو یثبّطوا المخلصون منهم غیرهم، وإمّا بأن ینتدب لنصره منهم جمع ینضمّ إلی من معه، فیحصل جمع یقاتل به وإن کان قلیلاً.

وهذا هو الظنّ الذی بقی عنده فی نصرة أهل الکوفة، وکذلک سمّیناه الظنّ الضعیف، وقلنا: لم یعوّل علیه إلاّ اضطراراً، ومعلوم أنّ مقاتلة الکثیر بالقلیل یحتاج إلی رجال صدق وإخلاص عظیم، وثبات زائد، وإلاّ فرّوا، فکسروا الصادقین معه، وقد کان هؤلاء المجتمعون علیه أعراباً ونحوهم انضمّوا إلیه بعد الخروج من مکّة، ذکر ذلک صاحب وسیلة المآل وغیره، فلذلک قال ما قال لیتمیّز رجال هذه الحقیقة من غیرهم، ویذهب الجفاء، ویبقی من ینفع لمثل هذا اللقاء.

کان خروج الإمام الحسین علیه السلام من صواب الرأی

وأمّا إنّ مسیره إلی الکوفة لم یکن من خطأ الرأی، فمن وجهین:

الأوّل: علمه بأنّ ابن زیاد فی العراق ویزید بالشام، وکلّ الأقطار بیده وعمّاله فیها، وقد علم هو وابن زیاد وغیره من عمّاله خروج الحسین علیه السلام بالسیف، ومکاشفته إیّاهم، وقد أفسد علیهم أهل الکوفة لولا تدارک ابن زیاد اللعین لأمرهم، وهم شیعته وشیعة أبیه وجدّه الذین أشجوا معاویة بالحروب، وأشرقوه بالریق، والشیعة بالعراق وغیره من الأقطار فی غایة الکثرة، بل کلّ المسلمین إلاّ الخوارج والنواصب علی الاستثناء المنقطع شیعة وأولیاء وأنصار لعترة النبی صلی الله علیه و آله وأقاربه ما لم یؤثروا الدنیا علی الآخرة، وینبذوا الدین وراء ظهورهم.

فجزم الحسین علیه السلام بأنّ الطلب وراءه حیثما کان، وانّهم لا یعتنون بأحد اعتناءهم به حتّی یهلکوه، ولعلّهم لا یطمئنّون إلیه فیبقوه فی الحیاء، ولو بایعهم وأظهر طاعتهم فإلی أین یتوجّه لو رجع عن وجهه ذلک، وهو حیث یستقرّ یدرکه الطلب،

ص:191

وتجهّز إلیه الجیوش، وإلی أن یحصل شیعةً وأنصاراً إن فرض حصولهم، مع علم الناس بأنّه مطلوب محارب یرهقه الطلب، فهو فی ذلک لو رجع وحاول تجدید شیعة وأنصار، کما قال الشاعر:

فقلت إلی أن یرجع الماء عائداً وتعشب شطآه تموت ضفادعه

کیف وخبر قتل مسلم بن عقیل جاءه وقد وصل إلی الثعلبیة، فأین هو وأین الحجاز أو الیمن، فکان الرأی أن یسیر لوجهه، ویرضی بنحسه(1) لئلاّ یصادق أنحس منه، والرجاء فی أهل الکوفة باقٍ وإن قتل ابن عقیل، فإنّهم شیعته تعطفهم علیه العواطف الدینیة، والحیاء من مکاتبتهم السابقة إلیه والحمیة، وفیهم المخلصون الأبرار، وإنّما غلب علیهم الأشرار، فعسی ولعلّ الماء یخمد لهب النار.

ولقد کانت هذه الفراسة صادقة لولا أنّ القدر قد مدّ سرادقه، فإنّهم الذین قد قسمهم التشیّع بعد قتل الحسین علیه السلام إلی قسمین: قسم شایع المختار فأخذوا بالثأر، وقتلوا ابن زیاد وأشیاعه الفجّار، وقسم خرجوا بالسیوف توّابین، وإلی قتل أعداء العترة جوّابین، فقتلوا منهم مقتلة کبیرة، ثمّ قتلوا کراماً أوّابین.

والوجه الثانی: کیف یلیق بسید الأمجاد الأنجاد، وأیّد أباة الضیم وحماة الأحساب ورعاة العباد، أن یرجع وقد قتل ابن عمّه بسببه، وأولاد المقتول وهم خاصّة أهل نسبه تتلضّی أکبادهم، والمسیر لیدرکوا ثأره أو یلحقوا به مرادهم، یا لها شینة لا یغسل عارها إلی یوم القیامة، وخزیة ینشد عندها، أذهب بها طوّقتها طوق الحمامة.

ولو کان الرجوع تحیّزاً إلی فئة، ورجاء فی حصول نصّار ولو مائة لهانت

ص:192


1- (1) أی: بنحس هذا السیر المشؤوم، وإن کان هذا السیر بقضاء وقدر معلوم.

الشناعة، وسترت الذلّة والخناعة، ولکن الرجوع إلی اطّلاع الربوع، متی یأتی غیائک من تغیث، والطلب وراءهم حثیث، فیصدق فیهم حیث لا یجدون ملاذاً، ولایجدون معاذاً.

شملتنا المصیبتان جمیعاً فقدنا ذاک ثمّ رؤیة هذا

غدر الکوفیین ومناجزة الإمام الحسین علیه السلام معهم

قال المرتضی رحمه الله: ثمّ لحقه الحرّ بن یزید ومن معه من الرجال الذین أنفذهم ابن زیاد، ومنعه من الإنصراف، وسامه أن یقدمه علی ابن زیاد، نازلاً علی حکمه فامتنع، فلمّا رأی أن لا سبیل له إلی العهود، ولا إلی دخول الکوفة، سلک طریق الشام، سائراً نحو یزید بن معاویة، لعلمه علیه السلام بأنّه علی ما به أرأف من ابن زیاد وأصحابه، فسار علیه السلام حتی قدم علیه عمر بن سعد فی العسکر العظیم، وکان من أمره ما کان وسطر.

وکیف یقال: إنّه علیه السلام ألقی بیده إلی التهلکة، وقد روی أنّه قال لعمر بن سعد:

إختاروا منّی، إمّا الرجوع إلی المکان الذی أقبلت منه، أو أن أضع یدی فی ید یزید، فهو ابن عمّی لیری فیّ رأیه. وإمّا أن تسیّرونی إلی ثغر من ثغور المسلمین، فأکون رجلاً من أهله، لی ما له، وعلیّ ما علیه، وانّ عمر کتب إلی ابن زیاد بما سأل، فأبی علیه، وکاتبه بالمناجزة، وتمثّل بالبیت المعروف:

الآن قد علقت مخالبنا به یرجو النجاة ولات حین مناص

فلمّا رأی علیه السلام إقدام القوم علیه، وانّ الدین منبوذ وراء ظهورهم، وعلم أنّه دخل تحت حکم ابن زیاد، تعجّل الذلّ والعار، وآل أمره من بعد إلی القتل، التجیء إلی المحاربة والمدافعة بنفسه وأهله، ومن صبر من شیعته، ووهب دمه له ووقاه بنفسه، وکان بین إحدی الحسنیین: إمّا الظفر وربّما ظفر الضعیف القلیل، أو الشهادة

ص:193

والمیتة الکریمة.

إلی أن قال: وأمّا محاربة القلیل بالکثیر(1) ، فقد بیّنا أنّ الضرورة دعت إلیها، وانّ الدین والحزم معاً ما اقتضی فی تلک الحال إلاّ ما فعله، ولم یبذل ابن زیاد من الأمان ما یوثق بمثله، وإنّما أراد إذلاله والنقص من قدره بالنزول تحت حکمه، ثمّ یفضی الأمر إلی ما جری من إتلاف النفس، ولو أراد به علیه السلام الخیر علی وجه لا یلحقه فیه تبعه من الطاغیة یزید، لکان قد مکّنه من التوجّه نحوه، واستظهر علیه بمن ینفذه معه، لکن الأظغان(2) البدریة، والأحقاد الوثنویة، ظهرت فی هذه الأحوال.

ولیس یمتنع أن یکون الحسین علیه السلام فی تلک الأحوال یجوّز أن یفیء إلیه قوم ممّن بایعه وعاهده وقعد عنه، ویحملهم ما یرون من صبره واستسلامه وقلّة ناصره علی الرجوع إلی الحقّ دیناً أو حمیةً، فقد فعل ذلک نفر منهم حتّی قتلوا بین یدیه شهداء، ومثل هذا یطمع فیه ویتوقّع فی أحوال الشدّة(3).

أقول: مراده بهذا الکلام دفع الإلقاء بالید إلی التهلکة، وتفویت شرط الشهادة، وحاصله الدلالة علی أنّه علیه السلام لمّا علم بانعکاس الأمل، وخیبة الرجاء من نصرة أهل الکوفة، وبطل ظنّه الذی علیه سار من مکّة، وسار بعد أن بلغه قتل مسلم بن عقیل علی أضعف من ذلک الظنّ اضطراراً کما عرفت، مال إلی المسالمة(4) ، وعدل عن

ص:194


1- (1) فی التنزیه: فأمّا محاربة الکثیر بالنفر القلیل.
2- (2) فی التنزیه: الترات.
3- (3) تنزیه الأنبیاء علیهم السلام ص 177-178.
4- (4) ما مال علیه السلام إلی المسالمة والمصالحة أبداً، وما کان من سیرته، وإنّما أظهر هذه

المحاربة، حتّی رضی أنه یصل إلی یزید، فسلک طریق الشام.

هذا حین وصل إلیه الحرّ بن یزید بمن معه وهم ألف فارس، ذکر ذلک الشیخ أحمد بن الفضل باکثیر فی وسیلة المآل، فلم یتمّ ذلک أیضاً للحسین علیه السلام؛ لأنّه وصل إلیه عمر بن سعد بالجیش.

وذکر فی وسیلة المآل أنّ الحرّ بن یزید هو الذی منعه المسیر بعد أن أذن له فیه، قال له أوّلاً: خذ طریقاً غیر هذا، واذهب حیث شئت، وأنا أکتب إلی ابن زیاد: إنّ الحسین خالفنی الطریق ولم أظفر به، فسلک الحسین علیه السلام طریقاً غیر الجادّة راجعاً إلی الحجاز، وساروا طول لیلتهم، فلمّا أصبحوا إذا الحرّ بن یزید فی جیش معهم، وقال لهم: سعی بی إلی ابن زیاد، فکتب إلیّ یؤنّبنی ویقول: کن عیناً علی الحسین إلی أن تأتیک الجیوش، ولا بقی لی سبیل إلی مفارقتکم، فلازمهم إلی وصول جیش عمر بن سعد.

وقد کان الحسین علیه السلام قال للحرّ حین لقیه: إنّی لم أقدم هذا البلد حتّی أتتنی کتب أهله، وقدمت إلیّ رسلهم یطلبونی وأنتم من أهل الکوفة، فإن دمتم علی بیعتکم وقولکم فی کتبکم دخلت مصرکم، وإلاّ انصرفت من حیث جئت، فقال له الحرّ:

واللّه لم أعلم بشیء ممّا ذکرت من الکتب والرسل، وأمّا أنا فلا یمکننی الرجوع إلی الکوفة فی وقتی هذا، وأمّا أنت فخذ طریقاً غیر هذا. إلی آخر ما تقدّم نقله.

هذا ما فی وسیلة المآل نقلاً من کتب السیر والتأریخ، وهو یدلّ علی ما قلته آنفاً، من بقاء ظنّ للحسین علیه السلام فی نصرة أهل الکوفة بعد أن بلغه قتل مسلم بن

ص:195

عقیل، لکنّه ضعیف بالنسبة إلی ظنّه الأوّل، وهو ظنّ غیر مخطیء.

ألا تری ما اعتمده علیه السلام فی خطاب الحرّ؟ وکیف أثّر فیه الخطاب، حیث قال:

اذهب حیث شئت. الخ، هذا وهو لم یکن ممّن کاتب الحسین علیه السلام، وأرسلوا إلیه ووثّقوه.

وعلی نقل المرتضی، ونقل وسیلة المآل، قد منعوا الحسین علیه السلام أن یسیر راجعاً حتّی جاءه جیش عمر بن سعد، وحینئذ علیهم من المسالمة وکفّ المحاربة ثلاثة وجوه رضی فیها بطاعة یزید، فأیّ إبعاد عن الإلقاء بالید إلی التهلکة أقوی من هذا.

ولا ریب أنّ الحسین علیه السلام لم یقصد بعرض الخصال إلاّ هذا، ولا رضی بخطّة الخسف إلاّ توثیقاً لحصول شرط الشهادة، وإلاّ فقد علم من إقدامه ووروده حیاض الموت، بعد أن أمن علی شرط الشهادة من الفوت، أنّه الأسد الضرغام الذی لا یهاب الموت الزوام، وهذا هو العلم والفقه والدین، ویعزّ ذلک عند غیر قرناء الکتاب المطهّرین.

ثمّ لمّا لم یقبلوا منه ما عرضه علیهم، وساقه تذلّلاً للّه عزّوجلّ فی الدین إلیهم، وغلب علی ظنّه أنّهم قاتلوه علی کلّ حال بعد ذلّ الاستسلام وطاعة رأس الفسق والضلال، عزم علی ورود منهل الحتوف، والموت علی أرائک العزّ تحت ظلال السیوف، فکان هو وأهل بیته وأصحابه کما شوهدوا عیاناً کأنّهم یردون الموت من ظمأ، وینشقون من الخطی ریحاناً.

هذا ما قاله المرتضی، ویستدلّ علیه بما ذکره الذهبی فی تاریخ الاسلام، قال:

فروی الزبیر بن بکّار عن محمّد بن الحسین، قال: لمّا نزل عمر بن سعد بالحسین علیه السلام أیقن أنّهم قاتلوه، فقام فی أصحابه، فحمد اللّه وأثنی علیه، ثمّ قال: قد

ص:196

نزل بنا ما ترون، إنّ الدنیا قد تغیّرت وتنکّرت، وأدبر معروفها، واستمرّت حتی لم یبق إلاّ صُبابة کصبابة الإناء، وإلاّ خسیس عیش کالمرعی الوبیل، ألا ترون الحقّ لا یعمل به، والباطل لا یتناهی عنه، لیرغب المؤمن فی لقاء اللّه، وإنّی لا أری الموت إلاّ سعادة، والحیاة مع الظالمین إلاّ ندماً(1).

وکذا ما ذکر بقوله: فبعث ابن زیاد عمر بن سعد فقابلهم، فقال الحسین علیه السلام: إختر منّی إحدی ثلاث خلال: إمّا تترکنی أن أرجع، أو تسیّرنی إلی یزید فأضع یدی فی یده، أو یسیّرنی إلی الترک فاُقاتلهم حتّی أموت. فأرسل عمر إلی ابن زیاد بذلک، فهمّ بأن یسیّره إلی یزید، فقال له شمر بن ذی الجوشن: لا أیّها الأمیر إلاّ أن ینزل علی حکمک، فأرسل إلیه بذلک، فقال الحسین علیه السلام: واللّه لا أفعل(2). إنتهی.

وکذا ما ذکره الذهبی أیضاً أنّه علیه السلام لمّا أرهقه السلاح، قال: ألا تقبلون منّی ما کان رسول اللّه صلی الله علیه و آله یقبله من المشرکین؟ قیل: وما کان یقبل منهم؟ قال: کان إذا جنح أحدهم للسلم قبل منه، قالوا: لا، قال: فدعونی أرجع، قالوا: لا، قال: فدعونی آتی أمیرالمؤمنین یزید، فأخذ له رجل السلاح، فقال له: أبشر بالنار، قال: بل إن شاء اللّه برحمة ربّی وشفاعة نبیّی، قال: فقتل سلام اللّه علیه ولعن قاتله وانتقم منه(3).

ویبعد أن یکون نطق بأمیرالمؤمنین، ولو کان قارب أن یشرق بدم الوتیر، فهؤلاء القاسیة قلوبهم، الغاشیة فی الدین عیونهم، کیف لا یظنّ قتلهم إیّاه بعد

ص:197


1- (1) تاریخ الإسلام للذهبی 12:5.
2- (2) تاریخ الإسلام للذهبی 13:5-14.
3- (3) تاریخ الإسلام للذهبی 12:5.

الإذلال، علیهم اللعنة وذلّ عذاب اللّه والنکال.

ویؤیّده ما رکبوه من منع الماء حتّی قتل هو ومن معه ظمأً قتلاً تبکی له الأرض والسماء، وهو کالمتواتر، نقله صاحب وسیلة المآل وغیره، ولا یجوز فعله فی قتال المشرکین، فمن ارتکبه مع سادة المسلمین، فهو بالقتل بعد الاستسلام قمین.

علی أنّه یجوز للحسین علیه السلام أن یرد الموت ولا یحصل لشروط الشهادة فوت، إذا غلب علی ظنّه حصول ذلّة وإهانة فی الاستسلام، والنزول علی حکم اللئام؛ لأنّها تلحق بجدّه النبی علیه الصلاة والسلام، وبدین الإسلام، لحصولها علی ابن بنت الرسول وسید المسلمین من ابن الزانیة سمیّة عامل الکافر المبین، أو القریب من الکفر بالفسق المهین.

ویدلّ علی استجازة الحسین علیه السلام لذلک ما سلک من بعض المسالک، مع علمه بأنّه یورد المهالک.

ففی وسیلة المآل: وکتب الحرّ إلی ابن زیاد کتاباً یخبره بنزول الحسین کربلاء، فکتب ابن زیاد إلی الحسین علیه السلام: أمّا بعد، فإنّ یزید بن معاویة کتب إلیّ أن لا تغمض جفنک من المنام، ولا تشبع بطنک من الطعام، أو یرجع الحسین إلی حکمی أو تقتله، والسلام.

فلمّا ورد علی الحسین علیه السلام وقرأه ألقاه من یده، وقال للرسول: ما له عندی جواب. فلمّا رجع الرسول إلی ابن زیاد وأخبره، اشتدّ غضبه، وجمع الجموع، وجیّش الجیوش. إنتهی.

وهذا یخالف ما ذکره المرتضی، وهو عندی المختار المرتضی، فإنّه المطابق لهذا المنقول، ولمقتضی شهامته الثابتة فی العقول.

وذکر الذهبی فی ترجمة المختار الثقفی الذی ملک الکوفة وقتل قتلة

ص:198

الحسین علیه السلام: انّه لمّا أرهقه القتال، قال لهم: أتؤمنونی؟ قالوا: لا إلاّ علی الحکم، فقال: احکّمکم فی نفسی، ثمّ قاتل حتّی قتل(1). إنتهی.

ففی التحکیم فی النفس من الذلّ والإهانة ما اختار القتل دونها مثل المختار، وهو تحکیم لمثل مصعب بن الزبیر، فکیف لا یکون فی تحکیم مثل الحسین علیه السلام مثل یزید، فضلاً عن ابن مرجانة وسمیّة ذلّة وإهانة تبلغ ما ذکرناه.

ولک أن تقول: إنّه وأصحابه - رضی اللّه تعالی عنهم - قاتلوا راجین للسلامة غیر قاطعین بالموت، فقلّبوا وقتلوا، وذلک هو شرط الشهادة والإبعاد عن الإلقاء بالید إلی التهلکة، کما فی کلّ مجاهد.

ویتمسّک فی ذلک بأمرین:

أحدهما: ما ذکره بقوله «ولیس یمتنع أن یکون الحسین علیه السلام فی تلک الأحوال مجوّزاً» الخ. والذی أشار الیهم بقوله «فقد فعله نفر» منهم من ذکرهم الذهبی بقوله:

وکان مع عمر بن سعد ثلاثون رجلاً من أهل الکوفة، فقالوا له: یعرض علیکم ابن بنت رسول اللّه ثلاث خصال، فلا تقبلون منه شیئاً، وتحوّلوا مع الحسین علیه السلام، فقاتلوا معه(2). ورجوع الحرّ بن یزید إلی الحسین علیه السلام وتوبته وقتاله بین یدیه حتّی قتل مشهور، وفی غالب کتب السیر مذکور.

والأمر الثانی: أنّ مقابلة الاُلوف بالعدد القلیل، ومقاتلة الواحد للألف ونحوهما، کان دأب أبطال العرب، کعنترة، وعامر بن الطفیل، والحارث بن ظالم، وهو الذی ردّ کتیبة الملک النعمان المسمّاة بالدوسر وحده، وقصّته مذکورة فی أمثال

ص:199


1- (1) تاریخ الإسلام للذهبی 59:5.
2- (2) تاریخ الإسلام للذهبی 14:5.

المیدانی، وملاقاة شبیب الخارجی لجیوش البصرة والکوفة بالعدد القلیل جداً، فیکسرهم مراراً کثیرة، حتّی أعجز أهل المصرین ووالیهما الحجّاج، حتّی استنجد بجیش من أهل الشام، وقایع مشهورة فی کتب السیر مسطورة.

وکذلک کانت الخوارج إذ کان رئیسهم قطری بن الفجاءة وقبل ذلک، وللحسین ابن علی بن أبی طالب علیهما السلام أن یعدّ نفسه فوق هؤلاء الرؤساء، ولأهل بیته وأصحابه أن یکونوا فوق أتباعهم فی یوم البأساء، والمنقول عنه وعنهم فی ذلک القتال یحقّق هذا المقال، فما کان إلاّ الرئبال وکانوا الأشبال.

وقال ابن حجر فی الصواعق بعد أن ذکر عظیم سطوات الحسین علیه السلام وأصحابه، وما آثروه من البطش فی ذلک الجیش: ولولا ما کادوه به من أنّهم حالوا بینه وبین الماء لم یقدروا علیه، إلی آخر کلامه(1).

واعتماد هذین الوجهین أنسب وأقرب إلی مثل الحسین علیه السلام، فهو الأسد أخو الأسد ابن الأسد، وابن فاطمة الزهراء وفاطمة بنت أسد.

قال ابن أبی الحدید فی شرح النهج المجید فی علم الأدب السدید، عند تعداد اباة الضیم الأمجاد، ما هذا لفظه: سید أهل الإباء، الذی علّم الناس الحمیة والموت تحت ظلال السیوف، إختیاراً علی الدنیة، أبو عبداللّه الحسین بن علی علیهما السلام، عرض علیه الأمان وأصحابه، وأن یستسلم، فأنف من الذلّ، وخاف أن یناله ابن زیاد بنوع من الهوان، فاختار الموت علی ذلک.

وسمعت النقیب أبازید یحیی بن زید العلوی البصری، یقول: کان أبیات أبی تمام حبیب الطائی ما قیلت إلاّ فی الحسین علیه السلام:

ص:200


1- (1) الصواعق المحرقة ص 197.

وقد کان فوت الموت سهلاً فردّه إلیه الحفاظ المُرّ والخُلق الوعر

ونفسٌ تعاف الضیم حتّی کأنّه هو الکفر یوم الروع أو دونه الکفر

فأثبت فی مستنقع الموت رجله وقال لها من تحت أخمصک الحشر

تردّی ثیاب الموت حمراً فما أتی لها اللیل إلاّ وهی من سندس خضر(1)

شهادة الإمام الحسین علیه السلام من المصالح الإلهیة

قال المرتضی رحمه الله: وأمّا مخالفة ظنّ الحسین علیه السلام لظنّ من أشار علیه من النصحاء، کابن عبّاس وغیره، فالظنون إنّما تختلف(2) بحسب الامارات، وقد تقوّی عند واحد، وتضعف عند آخر. ولعلّ ابن عبّاس لم یقف علی ما کوتب به من الکوفة، وما تردّد فی ذلک من المکاتبات والمراسلات والمواثیق، وهذه امور تختلف أحوال الناس فیها، ولا یمکن الإشارة إلاّ إلی جملتها دون تفصیلها(3).

أقول: قد تکلّمت فی هذا فیما سبق بما فیه الکفایة، وذکرت القرائن والدلائل التی تصلح أن تکون مثار الظنّ للحسین علیه السلام. وقد یجوز أن یکون مثار ظنّه غیرها، فهو علیه السلام أعلی إدراکاً، وأوسع فکراً، وأبعد غوراً.

ویجوز أن یکون نصحاؤه أدرکوا القرائن والأمارات التی ظهرت له، ولم تقوّ عندهم کما قویت عنده، کما یجوز أن لا یکونوا أدرکوها.

وهذامحصول قول المرتضی «وهذه امور تختلف» الخ، إلاّ أنّا قاطعون بأنّه علیه السلام قوی عنده ظنّ خلاف ظنونهم، حتّی أنّه لذلک قال لابن عبّاس وقد بالغ فی الکلام

ص:201


1- (1) شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید 249:3.
2- (2) فی التنزیه: تغلب.
3- (3) تنزیه الأنبیاء علیهم السلام ص 177.

معه: یابن عبّاس انّک شیخ قد کبرت، فبکی ابن عبّاس، وقال: قد أقررت عین ابن الزبیر. تمام النقل ذکره الحافظ الذهبی(1).

وقاطعون أیضاً بأنّ ظنّه لم یکن خطأً وباطلاً، ورأیه لم یکن أفناً ولا فائلاً؛ لما ذکرناه من القرائن الوثیقة، والدلائل الأنیقة، وللقطع بأنّه موفّق مسدّد محفوظ ملحوظ لآیة التطهیر، وحدیث الکساء، وحدیث المباهة، وغیر ذلک ممّا مرّ بعض منه، فما وقع علیه من المغلوبیة حتّی أفضی إلی القتل والفوز بالشهادة وعظیم السعادة یجب أن ینسب إلی مناکدة الدنیا، ومعاکسة الدهر، ومجاری الأقدار، وقد علم أنّ ذلک فی هذه الدار من خصوصیات الأبرار، وکرامة اللطیف القهّار لعباده الأخیار.

علی أنّه لا نسلّم أنّ جمیع النصحاء وأهل الرأی بالاتّفاق منعوه من المسیر إلی شیعته بالعراق، فقد صوّب ذلک له وحسّنه ابن الزبیر، وکونه کان یودّ مفارقته الحجاز؛ لأنّ وجوده دون مطلوب ابن الزبیر حجاز، کما صرّح به ابن عبّاس، وأظهره بتصاعد الأنفاس، لا یستلزم غشّ ابن الزبیر فی النصیحة، ورکوبه تلک الشناعة الصریحة؛ إذ یجوز أن یکون ذلک عنده هو الرأی، ووافق هواه وأدّی النصح وفی ضمنه ما نواه.

ومثل ابن الزبیر أعرف بنقد هذا الرأی، وما جری مجراه من أسباب الخلافة التی لم تزل هی معزاه، وإلیها مقذاه وسراه، وقد بلغها ونالها وجرّها إلیه ولم تأته منقادة تجرّ أذیالها، فمثل هذا أعرف بالأسباب الموصلة إلیها من نصحاء الحسین علیه السلام الذین لم یستولوا علیها.

ص:202


1- (1) تاریخ الإسلام للذهبی 9:5.

تصویب فعل الحسنین علیهما السلام فی المهادنة والمناجزة

قال المرتضی: فأمّا الجمع بین فعله علیه السلام وفعل أخیه الحسن علیه السلام، فواضح صحیح؛ لأنّ أخاه سلّم کفّاً للفتنة، وخوفاً علی نفسه وأهله وشیعته، وإحساساً بالغدر من أصحابه، وهذا لمّا قوی فی ظنّه النصرة ممّن کاتبه توثّق له، ورأی من أسباب قوّة نصّار الحقّ وضعف نصّار الباطل ما وجب معه علیه الطلب والخروج، فلمّا انعکس ذلک وظهرت امارات الغدر فیه وسوء الاتّفاق رام الرجوع والمکافّة والتسلیم، کما فعل أخوه علیه السلام، فمنع من ذلک، وحیل بینه وبینه، فالحالان متّفقان إلاّ أنّ التسلیم والمکافّة عند ظهور أسباب الخوف لم یقبل(1) منه علیه السلام، ولم یجب إلی الموادعة وطلبت نفسه، فمنع منها بجهده حتّی مضی کریماً إلی جنّة اللّه ورضوانه، وهذا واضح لمن تأمّله(2).

أقول: هذا الفصل هو المقصود بالذات من هذه الرسالة، کما عرفت من أوّل الشروع فی المقالة، فالمقصود أن یثبت لأصلی فروع بیت الرسالة حقیقة الطهارة بماء لیس له غسالة، أعنی: تصویب فعلیهما مع التسویة بین فضلیهما بواضح الدلالة، فیکونا إذ ثبت أنّهما نجمان للمهتدی والمقتدی، کالفرقدین إذا تأمّل ناظر لم یعل موضع فرقد عن فرقد.

وأنت إذا تأمّلت فی فصل الحسن علیه السلام، ثمّ فصل الحسین علیه السلام، من بیان اعتدال الغصنین، وایناع ثمرة الحقّ والصواب فی الغرسین، قادک ذلک وانتهیت بمسیرک تلک المسالک إلی ما ذکره المرتضی فی الجمع بین فعلیهما، وزال عندک التنافی

ص:203


1- (1) فی التنزیه: لم یقبلا.
2- (2) تنزیه الأنبیاء علیهم السلام ص 178-179.

بینهما، فنسبت الصواب إلی کلیهما، وقد وضح الصبح لذی عینین، وحمدت السری، وزال الوصب والأین.

ولیس یصحّ فی الأفهام شیء إذا احتاج النهار إلی دلیل

وتلخیص ذلک وتوضیح ما هنالک: إنّ کلاًّ منهما قصد إقامة الحقّ، وإنارة سبل الدین، وإدالة المهتدین، وإزالة المعتدین، فعرض دون ذلک الاختلال والاعتلال، وضعف الإئتمان فی النصّار والأعضاد والأعوان، حتّی خشی علی نور غرّة الإیمان، وبضعة المنزل علیه القرآن، أن یطمسه ظلام ذلک الشنآن، فاختار کلّ منهما المهادنة والمسالمة؛ إذ علم کلال سیوف المکالمة، بل ألسنة المکالمة، ولا یکلّف اللّه نفساً إلاّ وسعها، وتکلیف ما لا یستطاع، یدفعه العقل ودلیل السماع.

فکلّ منهما حین ارتجت دون مرامه الأبواب، عدل إلی ما هو الصواب، وإن کان فیه الغیظ المذهل للألباب، والحزن المنزل للشیب فی عنفوان الشباب، لکن نزل ذلک وإن أعمی وأصمی بطودی الحلم والصبر أجاء وسلمی.

فهما فیما ذکرناه متّفقان، إلاّ أنّهما فی قبول السلم والهدنة منهما مفترقان، فأحدهما تلقّی ذلک منه بنسیم القبول وقبول العافیة(1) ، والآخر قوبل أعداؤه بالنکباء الصرصر العاتیة، سخّرها علیهم حسوماً متوالیة فی نار حامیة، ففعل ما یفعله اباة الضیم، ورعاة عزّة الإیمان، فکان سیّدهم وأیّدهم واُستاذهم واستنادهم إلی آخر الزمان.

ص:204


1- (1) مرارة صلح الإمام الحسن علیه السلام تساوی حلاوة شهادة الإمام الحسین علیه السلام، فحیث کلیهما إطاعة لأوامر اللّه تعالی، فلیس فیهما مزیّة علی الآخر، فهما تکلیفان مساویان من اللّه تعالی، فلیس فی الحقیقة فی صلح الإمام الحسن علیه السلام قبول للعافیة.

ولو قوبلت مسالمة الحسن علیه السلام بما قوبل به الحسین علیه السلام لکان ضرغام اباة الضیم وکلّ من أتی بعده أبوا لحصین.

ولک أن تقول: إنّ الحسین علیه السلام لم یسالم قطّ، بل حارب مثل حرب أفراد الأبطال، الذین کانوا یقابلون بأقلّ عدد الوف الرجال، کما أوضحناه آنفاً من المقال، ویدلّ علیه جوابه إذا وصل کتاب ابن زیاد إلیه، ولو تمکّن الحسین علیه السلام لفعل مثل ذلک، وکان فیه مضرب المثل «فتیً ولا کمالک لکن کان کابن الشرید(1)» إذا أنشد وهو وإن.

أهمّ بأمر الحزم لو أستطیعه وقد حیل بین العیر والنزوان

فإنّ أصحابه کان أوشاباً(2) ، وطریق قدداً(3) ، وأکثرهم قدر أی: طریق الغدر والدغل والمکر نجداً وجدداً، فلو أقدم بأولیائه المخلصین وشیعته المختصّین خشی أن یثور نفاق الباقین، ویصیروا فی درج التقرّب إلی خصمه لینالوا من دنیاه راقین، فیدوروا بکؤوس الشغب والصخب شاربین وساقین، ویوشک أن یقبضوا علیه ویتقرّبوا إلی الخصم بإسلامه إلیه.

کیف؟ وقد ظهرت منهم امارات ذلک، وراموا تلک المسالک من قبل أن تلتقی حلقتا البطان، ویثور أثیر المعارک، ویروا مخلصیه معه واردین وموردین حیاض المهالک.

وهذا القول یعتقده ویراه أنسب وأصوب وأحقّ من یعلم قوّة صلابة

ص:205


1- (1) ابن الشرید هو صخر أخو الخنساء «منه» عفی عنه.
2- (2) الأوشاب: الأوباش، واحده وشب.
3- (3) کنا طرائق قددا: أی: فرقاً مختلفة.

الحسنین علیهما السلام فی الحقّ، وخوضهما الغمرات إلیه، وروضهما النفس علی جهاد المرابطة حوالیه، فلذلک أظهر تأثیر لإذهاب الرجس والتطهیر، ومقارنة الکتاب العزیز المنیر فی نفی الظلال المبیر، وکلّ قرین للقرین ظهیر.

فصل: فی أعقاب الإمام الحسن والحسین علیهما السلام

قال صاحب عمدة الطالب، وفی کلامه فتح کنوز المناقب والمطالب للبطنین من آل أبی طالب: أعقب من ولد الحسن علیه السلام أربعة: زید، والحسن، والحسین الأثرم، وعمر، إلاّ أنّ الحسین الأثرم وعمر انقرضا سریعاً، وبقی عقب الحسن من رجلین لا غیر: زید، والحسن المثنّی.

فعقب الحسنین علیهما السلام اثنا عشر سبطاً: ستّة من ولد الحسن علیه السلام، وستّة من ولد الحسین علیه السلام، فقد روی عن رسول اللّه صلی الله علیه و آله أنّه قال: سیکون من ولدی عدد نقباء بنی إسرائیل، ونظم ذلک بعض الشعراء، فقال:

فموسی بلا عقب وأحمد معقّب وناهیک بالعقب الکرام الأعاظم

فستّة أسباط الحسین وستّة من الحسن الهادی وکلّ لفاطم(1)

وأمّا مصنّف النفحة العنبریة فی أنساب آل خیر البریة، وهو السید أبوفضیل محمّد(2) بن أبی الفتوح الأوسط بن أبی الیمن سلیمان بن تاج الدین الشهیر بصدر العالم، وهو - أی: السید تاج الدین صدر العالم - أحد الأربعة السادة الأعاظم الذین دخلوا الهند بطلب من ملک الهند شمس الدین إلی ملک غزنة نصیرالدین أن

ص:206


1- (1) عمدة الطالب ص 75-76.
2- (2) یقال له: محمّدالکاظم.

یرسل إلیه من بیوت الطالبیین من یؤمّ بالأرض التی أمره النبی صلی الله علیه و آله فی المنام بأن یجعلها للأشراف، فامتثل ذلک، وجعل لهم أرضاً بداوون، وأرضاً یقال لها: سُنّام، وأرضاً یقال له: بَسَهِی.

وطلب من ملک غزنة أن یرسل إلیه من السادة من یقوم بها، فدخل الهند بسبب ذلک السید علی البخاری، والسید ضیاءالدین، والسید محمّد الشهیر بکیسودراز، والرابع السید تاج الدین المذکور، قال: وزوّجه السلطان شمس الدین ملک الهند علی ابنته، ولقّبه بملک العلماء وتاج الملّة.

وأنهی فی الکتاب المذکور نسب جدّه هذا إلی أبی عبداللّه إسحاق بن إبراهیم العسکری بن موسی أبی سبحة بن إبراهیم المرتضی بن موسی الکاظم علیه السلام.

وهذا الکتاب صنّفه بعد عصر عمدة الطالب بنحو أربعین سنة، مشتملاً علی أنساب الحسنیین والحسینیین، وغیرهم من الطالبیین والهاشمیین والقرشیین من الأمویین والعبّاسیین، واستطرد إلی أنساب جمیع عدنان وقحطان، ولکن لا یخلو من أوهام وأغلاط وتشویش فی مواضع واختباط(1).

وصنّفه لإمام الیمن المهدی محمّد بن الناصر أحمد بن المتوکّل علی بن المطهّر یحیی، وساق نسبه إلی القاسم الرسّی بن إبراهیم طباطبا بن إسماعیل الدیباج بن إبراهیم الغمر بن الحسن المثنّی بن الحسن السبط بن علی بن أبی طالب(2).

فإنّه قال ما هذا لفظه: ونبدأ بالحسن بن علی علیهما السلام وولده، ونؤخّر ذکر عقبه إلی

ص:207


1- (1) وقد ذکرت جملة من أغلاطه النسبیة الفاحشة فی تعالیقی علی کتاب النفحة العنبریة، عند تحقیقی للکتاب، والکتاب مطبوع بتحقیقی فی سنة (1419) ه.
2- (2) النفحة العنبریة ص 24.

ما بعد ذکر الحسین علیه السلام ومن أعقب من ولده، لما روی عن النبی صلی الله علیه و آله من قوله:

سیکون من ولدی عدد أسباط بنی إسرائیل.

وروی الأشنانی عن الأوزاعی، عن إبراهیم النخعی، قال: مرّ الحسن والحسین علیهما السلام بعد أیّام الجمل، وبینهما علی زین العابدین علیه السلام وهو صغیر یومئذ، فقال علی علیه السلام: سیکون من ولدی هذا - وأشار إلی الحسین علیه السلام - تسعة کأسباط بنی إسرائیل وهذا أوّلهم، والتتمّة منک یا حسن، فتبسّم الحسن علیه السلام، وقال: إنّ الفضل بید اللّه یؤتیه من یشاء(1).

وهم الأئمّة الثمانیة علیهم السلام المتّفق علی حسن عقیدتهم وزهدهم وتقواهم، وکون المنتظر منهم، وهو التاسع، وبعلی والحسن والحسین علیهم السلام یکمل العدد الاثناعشری، وبثلاثة من ولد الحسین علیه السلام یکمل العدد السبطی، وسنذکر ذلک فی محلّه(2). إنتهی کلام مصنّف النفحة العنبریة بلفظه.

والذی أشار إلیه بقوله «سنذکر ذلک فی محلّه» هو قوله - لمّا ذکر فی طرد الأنساب الحسن العسکری علیه السلام، وهو ثامن الثمانیة الذین ذکرهم ووصفهم، وهم مرتّبون کذلک موصوفون بأشرف الأوصاف، فی کتاب الصواعق لابن حجر(3) ، وسنذکر ذلک -: وله من الولد - یعنی للحسن العسکری علیه السلام - المنتظر عند الإمامیة، وهل هو المنتظر أو غیره(4) ، وسنورد من ذلک ما بلغ إلیه الاجتهاد.

ص:208


1- (1) راجع: إحقاق الحقّ 1:13-48، وبحار الأنوار 326:36-328.
2- (2) النفحة العنبریة ص 43.
3- (3) الصواعق المحرقة ص 200-208.
4- (4) هذا التردید فی غیر محلّه، وذلک أنّه لا شکّ ولا شبهة عند الإمامیة أنّه هو

ذکر محمّد بن الحسن العسکری علیهما السلام

الملقّب بالمهدی المنتظر(1) ، وهو تاسع سبط، وثانی عشر إمام عند الإمامیة(2) ، وقد أکثر الناس فی ذلک، وروت الإمامیة فی ولادته وترتیبه روایات(3) ، وذکر مؤرّخوا أهل السنّة نحو ذلک.

إلی أن قال مصنّف النفحة العنبریة: قال ابن الأزرق فی تأریخه: إنّ الحجّة المذکور ولد تاسع عشر ربیع الأوّل(4) سنة مائتین وثمانیة وخمسین، وقیل: فی ثامن شعبان سنة مائتین وستّة وخمسین، وهو الأصحّ.

أقول: واستنبطت الإمامیة أنّ تأریخ ولادته مطابق عدد «نور» ونقل مصنّف النفحة العنبریة ما ذکره ابن خلّکان فی وفیات الأعیان فی ولادة الحجّة بن الحسن العسکری علیهما السلام، ثمّ قال: وقال آخرون: سیولد - یعنی المنتظر - فیکون من ولد الحسین بن علی بن أبی طالب علیهم السلام(5). إنتهی کلام مصنّف النفحة العنبریة.

وأقول: أمّا أنّه ولد للحسن العسکری علیه السلام ولد یسمّی محمّداً ویلقّب بالحجّة فی التأریخ الذی ذکره، نقلاً من تاریخ ابن خلّکان(6) ، ولم یذکر وفاته.

ص:209


1- (1) فی النفحة: المنتظر عند الإمامیة.
2- (2) فی النفحة: عند الاثنی عشریة.
3- (3) فی النفحة: وترتیبه وکیفیة أمره روایات.
4- (4) فی النفحة: الآخر.
5- (5) النفحة العنبریة ص 69-70.
6- (6) الوافی بالوفیات لابن خلّکان 176:4.

فقد ذکر ذلک ولم یدفعه ابن حجر فی الصواعق، حیث قال فی آخر ترجمة الحسن العسکری علیه السلام، وسننقلها مع تراجم آبائه المکرّمین علیهم السلام، ما هذا لفظه: ولم یخلف غیر ولده أبی القاسم محمّد الحجّة، وعمره عند وفاة أبیه خمس سنین، لکن آتاه اللّه فیها الحکمة، ویسمّی القائم المنتظر، قیل: لأنّه تستّر بالمدینة وغاب، فلم یعرف أین ذهب، ومرّ فی الآیة الثانی عشر قول الرافضة فیه إنّه المهدی، وأوردت ذلک مبسوطاً، فراجعه فإنّه مهمّ(1).

وسواء قلنا: إنّ هذا هو المهدی، أو المهدی غیره، فالمهدی من أهل البیت. إلی آخر کلامه الذی أورد فیه أحادیث المهدی، وهذا یقتضی إثبات الولادة والاسم والکنیة واللقب.

وقال فی کلامه فی الآیة الثانیة عشر بعد أن نقل روایة کون المهدی منه ولد الحسن علیه السلام، وروایة کونه من ولد الحسین علیه السلام: ومع ذلک لا حجّة فیه لما زعمته الرافضة أنّ المهدی هو الإمام أبوالقاسم محمّد الحجّة بن الحسن العسکری ثانی عشر الأئمّة الآتین. إلی أن قال: وکثیر علی أنّ العسکری لم یکن له ولد(2). إلی آخر کلامه.

وهذا الکلام یؤیّد ثبوت الولادة عنده باسمه ولقبه، وإن نفی ذلک کثیرون.

وأمّا قول مصنّف النفحة العنبریة «وقال: آخرون سیولد یعنی المنتظر» فهذا ما علیه أهل السنّة والجماعة والمعتزلة، وقد قرّر ذلک فی الصواعق(3) ، وفی جواهر

ص:210


1- (1) الصواعق المحرقة ص 208.
2- (2) الصواعق المحرقة ص 167-168.
3- (3) الصواعق المحرقة ص 167.

العقدین للسید علی السمهودی، بما لا مزید فیه علیه.

إلاّ ما قاله مصنّف کتاب الفصول المهمّة(1) أبوالحسن علی السفاقسی المکّی المالکی، فإنّه مشی علی أنّه محمّد بن الحسن العسکری الحجّة علیهما السلام، ونقل ذلک فی کتابه عن کتاب مطالب السؤول فی مناقب آل الرسول(2) ، تصنیف الشیخ کمال الدین بن طلحة الشافعی، وعن کتاب البیان فی أخبار صاحب الزمان(3) ، تصنیف أبی عبداللّه محمّد بن یوسف الکنجی الشافعی.

وإلاّ ما قاله الشیخ عبدالوهّاب الشعرانی فی کتابه الیواقیت والجواهر.

ونقل مثله من الفتوحات المکّیة للشیخ محی الدین ابن العربی، قال فی المبحث الخامس والستّین، فی بیان أنّ جمیع أشراط الساعة حقّ، وذلک کخروج المهدی، ثمّ الدجّال، ثمّ نزول عیسی بن مریم علیه السلام، وخروج الدابّة، وطلوع الشمس من مغربها.

إلی أن قال: فهناک یترقّب خروج المهدی، وهو من أولاد الحسن العسکری علیه السلام، ومولده لیلة النصف من شعبان سنة خمس وخمسین ومائتین، وهو باق إلی أن یجتمع بعیسی بن مریم علیه السلام، فیکون عمره إلی وقتنا هذا وهو سنة ثمان وخمسین وتسعمائة، سبعمائة سنة وستّ سنین. هکذا أخبرنی الشیخ حسن العراقی المدفون فوق کوم الریش المطلّ علی برکة الرطلی بمصر المحروسة، عن الإمام المهدی وقد اجتمع به، ووافقه علی ذلک شیخنا سیدی علی الخوّاص.

ص:211


1- (1) الفصول المهمّة لابن الصبّاغ المالکی ص 290 و 292.
2- (2) مطالب السؤول فی مناقب آل الرسول ص 152.
3- (3) البیان فی أخبار صاحب الزمان ص 482 المطبوع مع کفایة الطالب.

إنتهی.

وقال قبل هذا الکلام فی الباب المذکور، عبارة الشیخ محی الدین فی الباب السادس والستّین وثلاثمائة من الفتوحات: واعلموا أنّه لابدّ من خروج المهدی.

إلی أن قال: وهو من عترة رسول اللّه صلی الله علیه و آله من ولد فاطمة علیها السلام، جدّه الحسین بن علی علیهما السلام، ووالده حسن العسکری بن الإمام علی النقی بن الإمام محمّد التقی بن علی الرضا بن موسی الکاظم بن جعفر الصادق بن محمّد الباقر بن زین العابدین علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب علیهم السلام(1). إنتهی ما رأیته فی کتاب الیواقیت والجواهر، للشیخ عبدالوهّاب الشعرانی فی نسخة ضخمة بخطّ المصنّف.

وأمّا قول مصنّف النفحة العنبریة «فیکون من ولد الحسین علیه السلام» فهو کلام یفهم الاتّفاق ممّن لا یقول بأنّ المهدی هو محمّد الحجّة بن الحسن العسکری علیهما السلام، علی أنّ المهدی علیه السلام من ولد الحسین علیه السلام.

وقد نقل فی الصواعق کلام من ادّعی الاجماع علی أنّه من الخ. وزیّفه، وقال:

إنّه نقل الاجماع بمجرّد التخمین والحدس(2).

وقال قبل هذا: وروی أبوداود فی سننه أنّه من ولد الحسن، وکأنّ سرّه ترک الحسن الخلافة للّه عزّوجلّ شفقة علی الاُمّة.

إلی أن قال: وروایة کونه من ولد الحسین واهیة، ومع ذلک لا حجّة فیه لما زعمته الرافضة. إلی آخر کلامه(3).

ص:212


1- (1) راجع: الفتوحات المکّیة 50:6.
2- (2) الصواعق المحرقة ص 167.
3- (3) الصواعق المحرقة ص 167.

لکنّه قال فی شرح الهمزیة: شرح هذا البیت «وبعمید نیّری فلک المجد» بعد أن أورد ما أخرجه الرافعی: ألا ابشّرک یا عمّ إنّ من ذرّیتک الأصفیاء، ومن عترتک الخلفاء، ومنک المهدی فی آخر الزمان، ما هذا لفظه: وکون المهدی من ولده یحمل علی أنّ فیه شعبة منه؛ لما صحّ أنّه من ولد فاطمة، وصحّ أنّه من ولد الحسن أیضاً، وجاء أنّه من ولد الحسین، ولا تعارض؛ لأنّ فیه شعبة من ولد الحسین، فهو حسینی وفیه شعبة، وشعبة من العبّاس(1). إنتهی.

وفی کتابه الفتاوی الحدیثیة وغیرها، وهو جواب مسائل سئل عنها من الحدیث والعربیة وغیر ذلک، قال فی جواب سؤاله عن طائفة یعتقدون فی رجل مات منذ أربعین سنة أنّه المهدی: هذا اعتقاد باطل، وظلالة قبیحة، وجهالة شنیعة.

أمّا الأوّل، فلمخالفته لصریح الأحادیث التی کانت تتواتر بخلافه، کما سیملی علیک. وأمّا الثانی، فلأنّه یترتّب علیه تکفیر الأئمّة المصرّحین فی کتبهم بما یکذب هؤلاء فی زعمهم.

إلی أن قال: ویرد علیهم ما قال عبدالغافر الفارسی، وابن الجوزی، وابن الأثیر:

إنّ المهدی من ولد الحسین. انتهی المراد من کلام ابن حجر صاحب الصواعق فی کتابه الفتاوی الحدیثیة وغیرها.

وعلیه فیشکل قول صاحب عمدة الطالب فی النفس الزکیة أبی عبداللّه محمّد ابن عبداللّه المحض: وإنّما لقّب المهدی للحدیث المشهور عن رسول اللّه صلی الله علیه و آله: إنّ المهدی من ولدی اسمه اسمی، واسم أبیه اسم أبی(2). إنتهی، فتأمّل.

ص:213


1- (1) شرح الهمزیة لابن حجر.
2- (2) عمدة الطالب ص 122.

وکأنّ الحدیث الذی أشار إلیه فی شرح الهمزیة، وجاء أنّه من ولد الحسین علیه السلام، هو ما ذکره صاحب الفصول المهمّة أبوالحسن السفاقسی المالکی، بقوله: عن ابن هارون العبدی، قال: أتیت أباسعید الخدری، فقلت له: ألا تحدّثنی بما سمعته من رسول اللّه صلی الله علیه و آله فی علی وفاطمة علیهما السلام، فقال: بلی أخبرک أنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله مرض مرضة نقه منها، فدخلت علیه فاطمة تعوده، الحدیث وطوله، فطالعه فی الفصول المهمّة، فإنّه کتاب کثیر الوجود.

وفی آخر الحدیث: ومنّا مهدی هذه الاُمّة، الذی یصلّی خلفه عیسی، ثمّ ضرب صلی الله علیه و آله علی منکب الحسین علیه السلام، وقال: من هذا مهدی هذه الاُمّة. قال: هکذا أخرجه الدارقطنی صاحب الجرح والتعدیل(1).

تحقیق حول حدیث النقباء والأسباط

وأمّا الحدیث الذی توارد علیه صاحب العمدة وصاحب النفحة، فقد اختلفا فی لفظه، کما اختلفا فی معناه، ففی العمدة «عدد نقباء بنی إسرائیل» وفی النفحة «عدد أسباط» ولم یبلغ اطّلاعی فی الحدیث الشریف إلی الوقوف علی هذا الحدیث لا بلفظ العمدة، ولا بلفظ النفحة.

نعم جاء لفظ الأسباط فی حدیث، وهو قوله صلی الله علیه و آله: حسین منّی وأنا من حسین، أحبّ اللّه من أحبّ حسیناً، حسین سبط من الأسباط(2).

قال صاحب وسیلة المآل: أخرجه أبوحاتم، وسعید بن منصور(3).

ص:214


1- (1) الفصول المهمّة ص 296.
2- (2) إحقاق الحقّ 265:11-278 رواه عن جمع کثیر من أعلام القوم.
3- (3) وسیلة المآل ص 181 نسخة مکتبة الظاهریة بدمشق.

وأورد هذا الحدیث فی الصواعق کما هو بلفظ «الحسن والحسین سبطان من الأسباط»(1).

وفی نهایة ابن الأثیر: وفیه «الحسین سبط من الأسباط» أی: امّة من الاُمم فی الخیر. والأسباط فی ولد(2) إسحاق بن إبراهیم الخلیل علیه السلام، بمنزلة القبائل فی ولد إسماعیل علیه السلام(3).

وأمّا «الحسن والحسین سبطا رسول اللّه صلی الله علیه و آله» قال فی النهایة: أی طائفتان وقطعتان منه. وقیل: الأسباط خاصّة الأولاد، إلی آخر ما ذکره(4).

فهذا بتثنیة السبط، والأوّل بلفظ الجمع. مثله فی الحدیث الذی ذکره صاحب النفحة.

وجاء لفظ «النقباء» فی حدیث عن ابن مسعود: سئل کم یملک هذه الاُمّة من خلیفة؟ فقال: سألنا عنها رسول اللّه صلی الله علیه و آله، فقال: اثناعشر کعدّة نقباء بنی إسرائیل(5).

ذکره فی الصواعق، فی سرد أحادیث الاثنی عشر خلیفة من قریش، وقال:

سنده حسن. ومن تلک الأحادیث: إنّ هذا الأمر لا ینقضی حتّی یمضی فیهم اثناعشر خلیفة.

ومنها: لا یزال الاسلام عزیزاً منیعاً إلی اثنی عشر خلیفة، قال: رواهما مسلم.

ص:215


1- (1) الصواعق المحرقة ص 192.
2- (2) فی النهایة: أولاد.
3- (3) نهایة ابن الأثیر 334:2.
4- (4) نهایة ابن الأثیر 334:2.
5- (5) راجع: إحقاق الحقّ 43:13-45 رواه عن جمع من أعلام القوم.

قال: ومنها للبزّاز: لا یزال أمر امّتی قائماً حتّی یمضی اثناعشر خلیفة، کلّهم من قریش. قال: زاد أبوداود: فلمّا رجع صلی الله علیه و آله إلی منزله أتته قریش، فقالوا: ثمّ یکون ماذا؟ قال: ثمّ یکون الهرج.

وقد تکلّم فی الصواعق فی المراد بالاثنی عشر ما یطول المجال بنقله، فراجعه ثمّة إن شئت(1).

فإن صحّ الحدیث الذی توارد علیه صاحب العمدة وصاحب النفحة، فهو إنّما یدلّ علی مراد صاحب العمدة إذا کان باللفظ الذی أورده صاحب النفحة.

وأمّا بلفظه، فمراده یکون من ولدی أشخاص عدد نقباء بنی إسرائیل أشخاص، کما هو نصّ قوله عزّوجلّ وَ لَقَدْ أَخَذَ اللّهُ مِیثاقَ بَنِی إِسْرائِیلَ وَ بَعَثْنا مِنْهُمُ اثْنَیْ عَشَرَ نَقِیباً (2) وإلیهم الإشارة بقوله صلی الله علیه و آله فی الحدیث السالف «کعدّة نقباء بنی إسرائیل»(3).

والأوثق والأسدّ إستدلال صاحب عمدة الطالب علی ما هو بصدده بقوله عزّوجلّ إِنّا أَعْطَیْناکَ الْکَوْثَرَ فإنّه الخیر المفرط الکثیر، کما فی تفسیر القاضی البیضاوی(4) وغیره؛ لأنّه صیغة مبالغة من الکثرة علی وزن فوعل، واستشهد علی ذلک فی الکشّاف بقول الشاعر:

ص:216


1- (1) لم أعثر علیه فی مظانّه. راجع: إحقاق الحقّ 1:13-48.
2- (2) سورة المائدة: 12.
3- (3) راجع: إحقاق الحقّ 43:13-45 رواه عن جمع من أعلام القوم.
4- (4) تفسیر البیضاوی 626:2.

وأنت کثیر یابن مروان طیّب وکان أبوک ابن العقائل کوثرا(1)

واستشهد الراغب بقول الآخر:

وقد ثار نقع الموت حتّی تکوثرا(2)

وکلا الشاهدین ذکرهما فی الصحاح(3).

وفی الکشّاف: قیل لأعرابیة جاء ابنها من السفر: بم آب ابنک؟ قالت: آب بکوثر(4).

وهو یدلّ علی غلبة استعماله فی الخیر، وإذا کان هذا معنی الکوثر، فأظهر أفراد الخیر الکثیر الذی اعطی رسول اللّه صلی الله علیه و آله کثرة النسل والأولاد، وامتداد وجودهم مع الکثرة، بقرینة قوله تعالی إِنَّ شانِئَکَ هُوَ الْأَبْتَرُ وهی قرینة فی غایة القوّة.

قال القاضی: الذی لا عقب له، إذ لا یبقی عنه(5) نسل ولا ذکر، وأمّا أنت فتبقی ذرّیتک وحسن صیتک وآثار فضلک إلی یوم القیامة(6). إنتهی.

وقول الزمخشری: لا أنت؛ لأنّ کلّ من یولد إلی یوم القیامة من المؤمنین أولادک(7). ساقط؛ لأنّه اعتماد مجاز، وعدول عن الحقیقة بغیر دلیل.

ص:217


1- (1) الکشّاف 290:4.
2- (2) مفردات الراغب الاصفهانی ص 426.
3- (3) صحاح اللغة 529:2-530.
4- (4) الکشّاف 290:4.
5- (5) فی التفسیر: له.
6- (6) تفسیر البیضاوی 626:2.
7- (7) الکشّاف 291:4.

وفی الصواعق فی الآیة التاسعة: قوله تعالی فَمَنْ حَاجَّکَ فِیهِ مِنْ بَعْدِ ما جاءَکَ مِنَ الْعِلْمِ (1) الآیة، بعد أن ذکر دلالتها علی أنّ أولاد فاطمة علیها السلام وذرّیتهم یسمّون أبناءه صلی الله علیه و آله، وینسبون إلیه نسبة صحیحة، قال: ویوضح ذلک أحادیث نذکرها، وذکر منها: أخرج الطبرانی قوله صلی الله علیه و آله: إنّ اللّه عزّوجلّ جعل ذرّیة کلّ نبی فی صلبه، وإنّ اللّه تعالی جعل ذرّیتی فی صلب علی بن أبی طالب.

وأخرج أبوالخیر الحاکمی، وصاحب کنوز المطالب: أنّ علیاً دخل علی النبی صلی الله علیه و آله وعنده العبّاس، فسلّم علیه، فردّ علیه صلی الله علیه و آله وقام فعانقه وقبّل ما بین عینیه، إلی قوله صلی الله علیه و آله: إنّ اللّه عزّوجلّ جعل ذرّیة کلّ نبی فی صلبه، وجعل ذرّیتی فی صلب هذا.

قال أبویعلی والطبرانی: إنّه صلی الله علیه و آله قال: کلّ بنی امّ ینتمون إلی عصبة إلاّ ولد فاطمة، فأنا ولیهم وأنا عصبتهم. قال: وله طرق یقوی بعضها بعضاً(2).

ویؤیّد مدلول آیة الکوثر: انّ جبرئیل علیه السلام جاء إلی النبی صلی الله علیه و آله، فقال له: إنّ اللّه یأمرک أن تزوّج فاطمة من علی، فدعا النبی صلی الله علیه و آله جماعة من أصحابه، فقال: الحمد للّه المحمود بنعمته. الخطبة المشهورة، ثمّ زوّج علیاً علیه السلام وکان غائباً، وفی آخرها:

فجمع اللّه شملهما، وأطاب(3) نسلهما، وجعل نسلهما مفاتیح الرحمة، ومعادن الحکمة، وأمن الاُمّة، فلمّا حضر علی علیه السلام تبسّم صلی الله علیه و آله وقال له: إنّ اللّه أمرنی أن ازوّجک علی أربعمائة فضّة أرضیت بذلک؟ فقال: قد رضیتها یا رسول اللّه، ثمّ خرّ

ص:218


1- (1) سورة آل عمران: 61.
2- (2) الصواعق المحرقة ص 156.
3- (3) فی الصواعق: وطیّب.

علی علیه السلام ساجداً للّه شاکراً(1) ، فلمّا رفع رأسه قال صلی الله علیه و آله: بارک اللّه لکما، وبارک فیکما، وأعزّ جدّکما، وأخرج منکما الکثیر الطیّب. قال أنس: واللّه لقد أخرج اللّه منهما الکثیر الطیب(2).

کذا فی الصواعق فی الآیة الثانیة عشر: قوله تعالی وَ إِنَّهُ لَعِلْمٌ لِلسّاعَةِ (3).

قال مقاتل بن سلیمان ومن تبعه من المفسّرین: إنّ هذه الآیة نزلت فی المهدی(4). واللّه أعلم.

فصل: فضل العترة الطاهرة وتقدیمهم فی المناقب والفضائل

ولاختصاص من ذکرهم مصنّف النفحة العنبریة من أئمّة العلوم الدینیة، والعقائد الحقّة الیقینیة، والأعمال المقرّبة إلی ربّ البریة، من بین أفراد العترة الفاطمیة العلویة، بزیادة فی الفضیلة والمزیة، راجعة إلی الزیادة العلمیة والعملیة، قدّم فی تصنیفه السنی ذووا النسب الحسینی علی ذی النسب الحسنی؛ لأنّ هولاء الثمانیة صدور المناصب الحسینیة وجراثیمهما، واُصول قبائلها ولهامیمها، وإلیهم ینتمی کلّ منتم إلی ذوی القربی، وبهم یتوسّل کلّ راج للسعادة العاجلة والعقبی.

فأهل السنّة والجماعة یذکرونهم بالفضل المنیف فی کتب الجمع والتألیف والتصنیف، وینتفعون بکلامهم الشریف، ویتفیّئون فی ظلّ سرّهم الوریف، جامعین

ص:219


1- (1) فی الصواعق: شکراً.
2- (2) الصواعق المحرقة ص 162.
3- (3) سورة الزخرف: 61.
4- (4) الصواعق المحرقة ص 162.

إلیهم: زید بن علی بن الحسین.

وأعلاماً من بنی الحسن علیه السلام، حازوا من العلم والعمل الحسنیین، کسیدنا الحسن المثنّی حائز الفضل المجموع والمثنّی، وابنه عبداللّه المحض شیخ بنی هاشم وصاحب التقدیم، والشهیدین النفس الزکیة وأخیه إبراهیم الملقّب بالغمر لفضله العمیم، وفی نسله الکریم فرائد العلم والعمل فی العقد النظیم، وکصاحب فخّ الشهید الحسین بن علی العابد بن الحسن المثلّث بن الحسن المثنّی، ومن ورد معه ذلک الورد المهنّا، ومن تعنی نال ما تمنّی.

وعلیک بالکتب المشتملة علی فضائل أهل البیت، تجد الثمانیة فی عرف البیت، ککتاب الصواعق، وجواهر العقدین، ووسیلة المآل، ودررالسمطین. وکذا کتب تواریخ الرجال وتراجمهم فی العلوم والأعمال لهؤلاء الثمانیة بل التسعة، منها صدور العبارات، وقلوب الأثنیة والمحامد، وسویداوات الإشارات.

بل قد صنّف بخصوص هؤلاء الأئمّة من والدهم وعمّهم ووالدهما إمام الفضائل فی الاُمّة مصنّفات، نقل منها صاحب الفصول المهمّة، وهو المصنّف الشهیر فی هذا الشأن، الکثیر الوجود فی هذا الزمان، وقد لخّص ما فیه وما فی غیره صاحب الصواعق المحرقة، وسأذکر الفصل الذی أفرده لهم وحقّقه.

وکذا المعتزلة فی تصانیفهم یرون تعظیم هؤلاء الأئمّة من واجبات تکالیفهم، وهم بزید بن علی، وابنه یحیی، وبنی الحسن الذین جلسوا بوارق السیوف فی سمائها العلیا، أقوی اعتناء من أهل السنّة، لمیلهم إلی من استخدم منهم السیوف والأسنة.

وأمّا الشیعة، فالإمامیة یوالون الإثناعشر، والزیدیة نسبة إلی زید بن علی بن الحسین الأطهر، والإسماعیلیة إلی إسماعیل بن جعفر.

ص:220

الصدر الأوّل من أعلام بنی الحسن

ومن یقول من الإمامیة بالنصّ والعصمة یخصّهما بهؤلاء الثمانیة من ولد الحسین علیه السلام، ویبریّهم من کلّ وصمة، وإن کان کلّ من الزیدیة والإمامیة فی کتب رجالهم وکتبهم الکلامیة یعدّون أئمّة السیف والعلم من بنی الحسن، ویقتدون ویهتدون بهم فی السنن، إلاّ أنّ الزیدیة ینزلونهم فی الإمامة منزلة زید بن علی، والإمامیة یرونهم أئمّة علم وهدیً.

وإن شئت فطالع کتاب البحر الزخّار فی فصل تعداد الأئمّة أهل الفخار، وکتاب عمدة الطالب، فإنّهما ناهضان بهذه المطالب.

ومن مصنّفات الإمامیة التی رأیتها: کتاب الخلاصة(1) فی رجالهم لابن مطهّر الحلّی، ومثله کتاب أبی العبّاس النجاشی(2) ، وکان معاصراً وملازماً للشریف المرتضی، وکتاب أبی عمرو الکشی(3) وعصره متقدّم، والکتاب المسمّی بالإرشاد(4) إلی معرفة حجج اللّه علی العباد لمحمّد بن النعمان الملقّب بالمفید، وقد ینقل من هذا الکتاب صاحب الفصول المهمّة.

فقد ذکروا فی هذه الکتب الصدر الأوّل من أعلام بنی الحسن، وکثیر من التالین

ص:221


1- (1) هو کتاب خلاصة الأقوال فی معرفة الرجال، للعلاّمة أبی منصور الحسن بن یوسف بن المطهّر الحلّی، المتوفّی سنة (726) ه.
2- (2) ویعرف برجال النجاشی المطبوع.
3- (3) ویعرف برجال الکشی، وقد لخّصه المحدّث الکبیر الشیخ الطوسی رحمه الله، ویعرف بکتاب إختیار معرفة الرجال، وهو المتداول بین أیدی الباحثین.
4- (4) وهو کتاب لطیف جلیل فی أحوال الحجج المعصومین علیهم السلام.

ممّن یرونهم قابلین بالإمامة علی طریقتهم، کالحسین بن علی العابد بن الحسن بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب صاحبّ فخّ، وهو عظیم القدر فی تراجمهم(1).

وکالحسن بن إبراهیم بن عبداللّه بن الحسن، وهو مذکور فی رجالهم(2).

وکذا داود بن الحسن بن المثنّی، وهو معظّم الشأن عندهم، وإلیه ینسبون دعاء امّ داود المشهور عندهم، وقد ذکر فی عمدة الطالب هذا الدعاء، وأنّه علّمه جعفر الصادق علیه السلام امّ داود هذا، وبه أفلت داود من حبس المنصور العبّاسی(3).

وکعبدالعظیم بن عبداللّه بن علی بن الحسن بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب، وهو من أعظم عظماء الرجال العلماء عندهم، وله مزار مشهور مقصود(4).

وکالحسن المثلّث بن الحسن المثنّی بن الحسن بن علی بن أبی طالب، قالوا: هو تابعی، روی عن جابر بن عبداللّه الأنصاری، وروی أیضاً عن الباقر علیه السلام، وعدّوه فی أصحابه(5).

وکالقاسم الرسّی بن إبراهیم طباطبا بن إسماعیل الدیباج بن إبراهیم الغمر بن

ص:222


1- (1) وقد ذکرت تفصیل ترجمته وتراجم ما سیأتی ممّن عدّهم، فی کتابنا الکواکب المشرقة فی أنساب وتاریخ وتراجم الاُسرة العلویة الزاهرة، المطبوع فی ثلاث مجلّدات، فراجع تفاصیل تراجمهم.
2- (2) ذکره الشیخ الطوسی فی رجال ص 179 برقم: 2145.
3- (3) عمدة الطالب ص 231.
4- (4) الکواکب المشرقة 250:2-252 برقم: 2307.
5- (5) رجال الشیخ الطوسی ص 179 برقم: 2144، الکواکب المشرقة 418:1-424 برقم: 1057.

الحسن المثنّی، عظّمته الإمامیة، وذکرته فی رجالها، وقالوا: له کتاب یرویه عن أبیه وغیره عن جعفر الصادق علیه السلام، قالوا: وروی هو عن موسی الکاظم علیه السلام(1).

وفی عمدة الطالب: إنّه دعا إلی الرضا من آل محمّد(2).

وهو یؤیّد عدّ الإمامیة إیّاه من رجالهم، کزید بن علی إذ قالوا: دعا إلی الرضا من آل محمّد علیهم السلام. أی: لم یدّع الإمامة لنفسه لوجود من هو أحقّ منه.

وکموسی الجون بن عبداللّه المحض، عدّته الإمامیة من أصحاب جعفر الصادق علیه السلام، ورووا أنّه اختفی إلی أن نجا من المنصور، وأخذ الأمان من المهدی بإخبار سابق من جعفر الصادق علیه السلام(3).

وکالشیخ تاج الدین محمّد بن القاسم بن الحسین بن الزکی الأوّل المعروف بابن معیة الحسنی، شیخ صاحب عمدة الطالب(4) وصهره، وهو عظیم القدر فی العلم وفی الدنیا، وهو من أعظم مشایخ الإجازات عند الإمامیة. وکذلک والده أبوجعفر القاسم بن الحسین(5).

وکابنی طاووس الحسنیین، وهما: أبوالفضائل أحمد العالم الزاهد المصنّف، ورضی الدین أبوالقاسم علی السید الزاهد صاحب الکرامات، کذا فی عمدة

ص:223


1- (1) رجال النجاشی ص 314 برقم: 859، الکواکب المشرقة 738:2-740.
2- (2) عمدة الطالب ص 213.
3- (3) رجال الشیخ الطوسی ص 300 برقم: 4406، الکواکب المشرقة 580:3-588 برقم: 4696.
4- (4) عمدة الطالب ص 207.
5- (5) راجع کتابنا المحدّثون من آل أبی طالب 309:3-314 برقم: 558.

الطالب(1).

وهما کما فیها أبناء السید الزاهد سعدالدین موسی بن جعفر بن محمّد بن أحمد ابن محمّد بن طاووس، ینتهی إلی داود بن الحسن المثنّی، وهما من أعاظم علماء الإمامیة ومصنّفیهم، وأهل الأسرار والکرامات المنقولة عنهم(2).

أمّا أصل هذه الجرثومة الطاهرة، ومنبع الأنوار الزاهرة، الحسن المثنّی رضی اللّه عنه، فجلالته عندهم وعظم شأنه، ونقلهم حضوره الطفّ مع عمّه الحسین علیه السلام، ونجا بعد جراحات کثیرة من المعرکة، ولم ینج بالحیاة من تلک غیره وغیر علی بن الحسین زین العابدین علیه السلام؛ لأنّه کان مریضاً(3) ، معروف فی کتبهم، فلا حاجة للتنبیه علیه.

وهذه جملة معترضة، وقد قلت فی خطبة هذه الرسالة(4): إنّها علی وضع المجامیع، والقصد أنّ جمیع فرق الشیعة إلاّ الکیسانیة القائلین بإمامة محمّد ابن الحنفیة وقد انقرضوا، منتسبون إلی عقب الحسین علیه السلام.

والزیدیة منهم یجرون أئمّة السیف من عقب الحسن علیه السلام مجری زید بن علی الذی إلیه انتسابهم، ولا یصفون بالإمامة من لم یقم بالدعوة من عقب الحسین علیه السلام، ولا من عقب الحسن علیه السلام، وإن وصفوهم بإمامة العلم والفضل فی الدین، وجوّزوا

ص:224


1- (1) عمدة الطالب ص 233.
2- (2) الکواکب المشرقة 654:2، والأصیلی ص 131-132، وغیرهما.
3- (3) راجع تفصیل ترجمته: الکواکب المشرقة 425:1-439 برقم: 1062.
4- (4) مع الأسف قد سقط خطبة هذه الرسالة من هذه النسخة التی نحن بصددتحقیقها.

تقلیدهم فی الفقه، کما هو منصوص علیه فی أوّل کتاب الأزهار وشرحه.

والإمامیة یقصرون الإمامة الثابتة بالنصّ والعصمة علی العدد المعروف من عقب الحسین علیه السلام، ولا یصفون بالإمامة بهذا المعنی غیرهم من أولاد الحسن علیه السلام، ولا من أولاد الحسین علیه السلام، وإن وصفوهم بأئمّة العلم، وجوّزوا تقلیدهم إذا کانوا آخذین من المتّصفین بالنصّ والعصمة، هکذا رأیت التصریح فی بعض تصانیفهم، واللّه أعلم.

علی أنّ الناهضین بالدعوة والقائمین بالسیف علی غیر وتیرة الإمامة أو الملک من أولاد الحسین علیه السلام بعد إمام المذهب زید بن علی، وإن کانوا أقلّ عدداً من الناهضین من أولاد الحسن علیه السلام، فهم لا یقصرون عن المعادلة فی الآثار وصفات العلماء الأبرار والأمجاد الأنجاد فی ذلک النقع المثار.

ومنهم: من فاز بالشهادة، ولم ینل من الدولة والسلطان مراده، أو نال بقدر ما أعدّه قریب السفر زاده.

ومنهم: من نال المراد، وملک ووالی فی البلاد.

ومنهم: من تأطّد له الملک حتّی ورثه الأولاد.

الفائزون بالشهادة من أعلام بنی الحسین

فمن القسم الأوّل: یحیی بن زید بن علی، وقصّة خروجه إلی أن استشهد مشهورة، وفضائله ومناقبه مأثورة(1) ، وعدّه صاحب البحر الزخّار فی الأئمّة بعد أبیه زید قبل کلّ داعی من بنی الحسن علیه السلام(2) ، إلاّ أنّه ذکر فی البحر الزخّار قیام

ص:225


1- (1) راجع: الکواکب المشرقة 653:3-664 برقم: 4881.
2- (2) البحر الزخّار 439:1.

الحسن المثنّی قبل زید، وأنّ ابن الأشعث فی فتنته المشهورة کان داعیاً إلیه(1) ، وذکر ذلک صاحب عمدة الطالب(2) ، واللّه أعلم.

قال: وقتل یحیی فی سنة ستّ وعشرین ومائتین، وهو ابن ثمان وعشرین سنة، فی أیّام الولید بن یزید بن عبدالملک، ومشهده بأرغوی من خراسان، وهو سبب خروج الشیعة وتسویدهم علیه، ودعوا إلی بنی هاشم، وخلعوا بنی امیة(3).

أی: فقامت بدعوتهم دولة بنی العبّاس، وهذه مزیة عظیمة لیحیی بن زید کما تری، ولا ریب أنّ الشیعة الذین أقاموا دولة بنی العبّاس هم شیعة بنی علی بن أبی طالب علیه السلام.

قال الذهبی فی ترجمة محمّد بن علی بن عبداللّه بن عبّاس: کان عبداللّه بن محمّد ابن الحنفیة قد أوصی إلی محمّد، ودفع إلیه کتبه، وألقی إلیه أنّ هذا الأمر فی ولدک، وکان عبداللّه قد قرأ الکتب وسمع، وکان ابتداء دعوة بنی العبّاس إلی محمّد، ولقّبوه بالإمام، وکاتبوه سرّاً بعد العشرین ومائة، فعاجلته المنیّة حین انتشرت دعوته بخراسان، فأوصی بالأمر إلی ابنه إبراهیم، فلم تطل مدّته بعد أبیه، فعهد إلی أخیه أبی العبّاس السفّاح(4). إنتهی.

ومنهم: محمّد بن جعفر الصادق، قال: قام ودعا سنة، ومات بجرجان، ومشهده بها سنة نیّف ومائتین، قال: ولم یعدّه الحاکم فی الأئمّة، لکنّه تسمّی

ص:226


1- (1) البحر الزخّار 438:1.
2- (2) عمدة الطالب ص 318-319.
3- (3) البحر الزخّار 439:1.
4- (4) تاریخ الإسلام للذهبی 223:8.

بأمیرالمؤمنین(1).

ومنهم: إبراهیم بن موسی الکاظم، وجعله بعد القاسم الرسّی(2) ، قال: خرج إلی أرض الیمن، وله تأثیرات عظیمة، وقتل بخراسان، ومشهده بها سنة نیّف ومائتین(3).

ومنهم: محمّد بن القاسم بن علی بن عمر الأشرف بن علی بن الحسین، قال: هو صاحب الطالقان، قتل بواسط، إلی أن قال: والأصحّ أنّه قتل فی الکوفة، ومشهده فیها(4).

وقال صاحب عمدة الطالب: ظهر بالطالقان فی أیّام المعتصم، وأقام أربعة أشهر، ثمّ ذکر أنّه أخذه عبداللّه بن طاهر، وضرب عنقه صبراً، وصلبه بباب الشماسیة(5).

وهو یخالف ما ذکره فی البحر الزخّار، قال: وهو أحد أئمّة الزیدیة وعلمائهم وزهّادهم(6).

الذین تمّت لهم دولة من بنی الحسین

ومن القسم الثانی، أعنی الذین تمّت لهم دولة وقام لهم ملک وسلطان: الناصر

ص:227


1- (1) البحر الزخّار 441:1.
2- (2) بل جعله قبل القاسم الرسّی.
3- (3) البحر الزخّار 441:1.
4- (4) البحر الزخّار 441:1.
5- (5) عمدة الطالب ص 372.
6- (6) البحر الزخّار 441:1.

الکبیر الاُطروش الحسن بن علی بن الحسن بن علی بن عمر الأشرف بن علی بن الحسین، ذکره بعد الهادی یحیی بن الحسین، قال: وقام ودعا سنة أربع وتسعین(1) ومائتین، ومات بطبرستان، ومشهده بها سنة أربع وثلاثمائة(2).

وقال فی عمدة الطالب: فأمّا أبومحمّد الحسن الناصر، وهو إمام الزیدیة، ملک الدیلم، صاحب المقالة، إلیه ینتسب الناصریة من الزیدیة، کان مع محمّد بن زید الداعی الحسنی بطبرستان، فلمّا غلب رافع علی طبرستان أخذه وضربه ألف سوط، فصار أصمّ، وأقام بأرض الدیلم یدعوهم إلی اللّه تعالی والاسلام أربع عشر سنة، ودخل طبرستان سنة احدی وثلاثمائة، فملکها ثلاث سنین وثلاثة شهور، ویلقّب «الناصر للحقّ» وعظم أمره، وتوفّی بآمل سنة ثلاثمائة وأربع(3).

وقال ابن أبی الحدید فی شرح نهج البلاغة: هو صاحب الدیلم، شیخ الطالبیین، عالمهم، وأزهدهم، وأدیبهم، وشاعرهم، ملک بلاد الدیلم والجبل، وجرت له حروب عظیمة مع السامانیة، وتوفّی سنة أربع وثلاثمائة(4). إنتهی.

ولا یخفی تقصیر صاحب البحر الزخّار فی ترجمته.

وذکر صاحب العمدة: أنّه لمّا مات أرادوا أن یبایعوا ابنه أحمد بن الحسن الناصر، فامتنع من ذلک، وبعث إلی الداعی الصغیر الحسنی الحسن بن القاسم، فاستقدمه وبایعه، فغضب أخوه جعفر ناصرک بن الحسن، وجمع عسکراً وقصد

ص:228


1- (1) فی البحر: وثمانین.
2- (2) البحر الزخّار 442:1.
3- (3) عمدة الطالب ص 374.
4- (4) شرح نهج البلاغة 32:1-33.

طبرستان، فانهزم الداعی وملکها ابن الناصر سنة ستّ وثلاثمائة، وسمّی نفسه الناصر. إلی آخر قصّته، فراجعها فی عمدة الطالب(1).

ومنهم: جعفر بن محمّد بن الحسین بن عمر الأشرف بن علی بن الحسین، ذکره صاحب البحر الزخّار بعد أحمد بن یحیی الهادی بن القاسم الرسّی الحسنی، قال:

الملقّب بالثائر المحدّث، ومات بطبرستان، ومشهده فیها سنة خمس وأربعین وثلاثمائة(2).

وفی عمدة الطالب: وأمّا أبو عبداللّه الحسین الشاعر المحدّث بن أبی الحسن علی العسکری بن الحسن بن علی الأصغر بن عمر الأشرف، فمن ولده أبوالفضل جعفر بن محمّد الثائر بن أبی عبداللّه الحسین المذکور(3).

وفی البحر الزخّار بعد أبی هاشم الحسن بن عبدالرحمن الرسّی: ثمّ الناصر الحسین بن جعفر بن الحسین بن الحسن بن علی الأدیب بن الناصر الکبیر، قام ودعی بهوسم سنة اثنتین وثلاثین وأربعمائة، ومات بهوسم سنة سبعین وأربعمائة(4). إنتهی. فیکون قد ملک نحو ثمان وعشرین سنة.

قال: ثمّ أبوالفتح الدیلمی الناصر بن الحسین بن محمّد بن عیسی بن محمّد بن عبداللّه بن أحمد بن عبداللّه بن الحسین بن زید بن علی بن الحسین(5) ، قام ودعا

ص:229


1- (1) عمدة الطالب ص 375.
2- (2) البحر الزخّار 442:1.
3- (3) عمدة الطالب ص 377.
4- (4) البحر الزخّار 443:1.
5- (5) فی البحر: عبداللّه بن علی بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

بأرض الیمن سنة ثلاثین وأربعمائة، وقتل بردمان شرقی ذمار، وقتله الصلیحی عند نجد الحاج فی سنة أربعین وأربعمائة(1). إنتهی.

فیکون هذا الذی من ولد زید بن علی(2) قد استولی عشر سنین.

قال: ثمّ الهادی الحقینی أبوالحسن علی بن جعفر بن الحسن بن عبداللّه بن علی (بن الحسین بن علی)(3) بن الحسن بن علی بن أحمد الحقینی بن علی بن الحسین بن علی زین العابدین، قام ودعا سنة ثلاثین وأربعمائة، ومات بالدیلم سنة أربعین وأربعمائة(4). إنتهی.

وهذا استولی وملک عشر سنین، وهو من أولاد علی بن الحسین الأصغر بن زین العابدین علی بن الحسین.

ومنهم: کما فی عمدة الطالب ممّن دعا وملک، ولم یذکره فی البحر الزخّار؛ لأنّه لیس من الأئمّة: محمّد السلیق، قال: لقّب بذلک لسلاقة لسانه وسیفه، مأخوذ من قوله تعالی سَلَقُوکُمْ بِأَلْسِنَةٍ حِدادٍ (5) وهو ابن عبداللّه بن محمّد بن الحسن بن الحسین الأصغر بن زین العابدین علی بن الحسین، قال: وقد روی محمّد هذا الحدیث. قال ابن خرداذبة فی التاریخ: فی سنة تسع وتسعین ومائة وجّه محمّد بن

ص:230


1- (1) البحر الزخّار 443:1-444.
2- (2) هذا علی النسخة الموجودة عند المؤلّف، وأمّا علی النسخة المطبوعة فهو من أولاد زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب.
3- (3) ما بین الهلالین ساقط من الأصل.
4- (4) البحر الزخّار 444:1.
5- (5) سورة الأحزاب: 19.

محمّد بن زید بن علی محمّداً السلیق إلی واسط، فغلب علیها، فوجّه الحسن بن سهل بن عبداللّه الجوشنی(1) إلیه، فهزمه السلیق، وقتل أصحابه(2). انتهی.

ومنهم: الإمام الجلیل الشأن، المعادل فی العلم وغیره عند الزیدیة للقاسم الرسّی وللهادی، وهو المؤیّد باللّه یحیی بن حمزة بن علی بن إبراهیم بن یوسف بن علی بن إبراهیم بن محمّد بن إدریس بن جعفر بن علی النقی بن محمّد التقی بن علی الرضا بن موسی الکاظم.

قال فی البحر الزخّار: قام ودعا سنة سبعمائة وتسعة وعشرین، ولم تمکّن بسطته کغیره، ومحلّه فی العلم والفضل مشهور، ومات فی حصن هرّان قبلی ذمار، ثمّ نقل إلیها سنة تسع وأربعین وسبعمائة، ومشهده فیسها مشهور(3). إنتهی.

فهؤلاء کلّهم من أولاد الحسین علیه السلام، دعوا علی طریقة الزیدیة، وصاروا أئمّة کالذین دعوا وصاروا أئمّة من ولد الحسن علیه السلام، وأکثرهم کان هو القائم والمجدّد لما لم یکن قبله من الأمر، ولم یستعن بدعواه داع قبله.

وأمّا الدعاة والأئمّة من ولد الحسن علیه السلام، فکان أکثرهم مسترسلین یقفوا التالی إثر السابق، ینتهون إلی أولاد القاسم الرسّی المؤسّسین للدعوة والمملکة بأرض الیمن، ومن ملک منهم بطبرستان إنّما أسّس المملکة لهم، وابتداؤها الناصر الاُطروش الحسینی کما عرفت، وهذه مزیة تعادل أکثر الداعین والمسؤولین علی ممالک وبلدان من بنی الحسن علیه السلام.

ص:231


1- (1) فی العمدة: الحرشی.
2- (2) عمدة الطالب ص 380.
3- (3) البحر الزخّار 445:1-446.

وممّن لم یذکره صاحب البحر الزخّار: جعفر الحجّة بن عبیداللّه الأعرج بن الحسین الأصغر بن علی زین العابدین بن الحسین.

الاُمراء والحکّام من نسل جعفر الحجّة

قال صاحب عمد الطالب: وفی ولده الإمرة بالمدینة الشریفة، ومنهم ملوک بلخ ونقباؤها، وجعفر بن عبیداللّه من أئمّة الزیدیة، وکان له شیعة یسمّونه «الحجّة» وکان القاسم الرسّی بن إبراهیم طباطبا یقول: جعفر بن عبیداللّه إمام من أئمّة آل محمّد، وکان فصیحاً، وکان أبوالبختری وهب بن وهب قد حبسه بالمدینة ثمانیة عشر شهراً، فما أفطر إلاّ فی العیدین.

فأعقب جعفر من رجلین: الحسن، والحسین. أمّا الحسین بن جعفر الحجّة، فدخل بلخ وأعقب بها، وهم ملوک وسادة ونقباء.

إلی أن قال: وأمّا الحسن بن جعفر الحجّة، فأعقب من یحیی النسّابة، یقال: إنّه أوّل من جمع کتاباً فی علم النسب(1) ، فأعقب یحیی النسّابة من سبعة رجال، ما بین مقلّ ومکثر، وهم: طاهر، وعلی، وأبوالعبّاس عبداللّه، وأبوإسحاق إبراهیم، وأبوالحسن محمّد الأکبر العالم، وأحمد الأعرج، وأبو عبداللّه جعفر(2).

أقول: فأولاد جعفر الحجّة أحدثوا وأسّسوا مملکة فی بلخ، وتداولوها وتوارثوها؛ لأنّه قال: منهم ملوک بلخ، قال: وهم ملوک وسادة ونقباء.

وأحدثوا وأسّسوا امارة المدینة المنوّرة، وهی الثابتة المستقرّة المستمرّة فیهم من عصر طاهر بن یحیی النسّابة من بنی الحسن بن جعفر الحجّة، قال فیه صاحب

ص:232


1- (1) فی العمدة: کتاباً فی نسب آل أبی طالب.
2- (2) عمدة الطالب ص 403-404.

عمدة الطالب: فی ولده البیت والامارة بالمدینة، ویکنّی أباالقاسم، وهو القاسم المحدّث له عقب کثیر.

وکان من جلالة القدر بحیث انّ بنی إخوته یعرف کلّ منهم بابن أخی طاهر(1).

وساق عقبه الإمرة أو غیرهم إلی أن انتهی إلی الأمیر جمّاز بن الأمیر شیحة(2).

وهو الذی ذکرناه فی أوّل الرسالة، ونقلنا استیلاؤه علی مکّة المشرّفة مدّة قلیلة، من تاریخ الفیروزآبادی صاحب القاموس.

وناهیک بها من همّة عالیة، وعزمة عن الجبن عاریة، فقد أدخلته أجمّة الاُسود الضاریة، وخرج بعافیة، وإن کانت ولایته علی مکّة ثوب عاریة.

ولقد کانت إمارة المدینة الشریفة فیهم کالمملکة المستقلّة، وهم بدور ذلک القطر والأهلّة، والإمارة باقیة فیهم إلی الآن، یذکر اسم الأمیر منهم علی المنبر المجاور لروضة الجنان.

لکن فی هذا الزمان قد عادت الحال حویلة، ونضب البحر حتّی صار دجیلة، وعلی ذلک فقد استحدث أولاد جمّاز بن شیحة بالهمم المتیحة المشیحة، بنته الإمارة والمملکة فی البداوة، فکانت علی مجد إمارة المدینة علاوة، فهم الموقدون بنجد نار بادیة، لا یحضرون وفقد العزّ فی الحصینة.

وهم فی هذه الأزمنة التالیة بالمدینة والبادیة، تحت أحکام بنی عمّهم الحسنیة القتادیة، ملوک الحرمین الشریفین، وأقطار تهامة ونجد والحجاز علی الحقیقة لا المجاز، منذ خمسمائة عام وثلاثین عاماً ولا مانع ولا حجاز.

ص:233


1- (1) عمدة الطالب ص 407.
2- (2) عمدة الطالب ص 407-412.

وسیرتهم فی الحلم والکرم، وحفظ قوانین العقل والشرع المحترم، آیة اللّه المتلوّة بلسان الحلّ والحرم، فقد نطق روح القدس علی لسان نابغتهم فی الأدب المفاد؛ إذ قال من قصیدة یمدح بها ملک العباد السلطان مراد:

برانا اللّه للدنیا سناءً وللاُخری إذا قامت سناما

لولا سرّ الصدق فی وصفه، وعلم الممدوح به، لم یستحسن المادح فی أدبه، أن یسمعه ذلک مثل الممدوح، وقد أخذ لنفسه من شخص الأوصاف الروح، وقد أنشد الفرزدق بعض خلفاء بنی امیة یفتخر فیها بجدّه غالب، فازورّ عنه وحرّمه الجوائز والمطالب، وفضّل نصیباً فیما أنشده علیه، وهو الذی لا نسب له إلیه، فخرج الفرزدق وهو ینشد:

وخیر الشعر أکرمه رجالاً وسرّ الشعر ما قال العبید

وهذا الممدوح وهو السلطان مراد، قد أقبل علی المادح وبلّغه المراد، وذلک برهان الصدق الجلی فی وصف أهل البیت، وأنّهم أهله فی فروع الجرثوم الطاهرة أهل البیت، مدّ اللّه ظلال دولتهم مکاناً وزماناً حتّی تخرق العادة، وأمضی نصال صولتهم حساماً وسناناً، والضارب یمین الجدّ والسعادة.

ولا غضاضة علی بنی الحسین من بنی عمّهم فی دخولهم تحت حکمهم، بل ذلک من مفاخرهم المستطابة، وقد وقع مثله فی عهد الصحابة.

وهذا فصل استطردت إلیه، وأصل عوّلت فی شکر نعمتهم عندی علیه.

ومن الممالک التی أثبتتها السادة الحسینیة، ماذکره القلقشندی فی کتابه نهایة الأرب فی أنساب العرب فی الحسینیین، قال: ومنهم بنو الاُخیضر القائمون

ص:234

بالیمانة، وبنو صالح ملوک غانة(1).

الاُمراء والحکّام من نسل عمر الأشرف

ومن ممالکهم: ما ذکره مصنّف النفحة العنبریة بقوله: ومن ولده - یعنی عمر الأشرف بن علی بن الحسین -: الأشراف ملوک مازندران، مدینة من مدائن فارس، محادّة لتخوم جیلان، منهم: المستولی الآن السید زین العابدین بن المرتضی، وساق نسبه إلی عمر الأشرف(2).

لکنّه خبط فی سیاقه وتعجرف، وقد نبّهت علی ذلک وعلی غیره من غلطاته وسقطاته فیما کتبته علی هوامش عمدة الطالب من الحواشی، وقد کان مصنّف النفحة فی أواخر القرن التاسع، وکان فی زمنه ملک هؤلاء السادة.

فالظاهر أنّه أزال ملکهم شاه إسماعیل ولد بنت الشیخ صفی الدین المذکور فی الأعلام بإعلام بلد اللّه الحرام، تاریخ العلاّمة القطب النهروانی.

فإنّ دولة شاه إسماعیل المذکور قامت فی سنة ستّ وتسعمائة تقریباً، وقد أخذ ممالک وأزال ملوکاً من فارس وجیلان وخراسان وعراق العجم وآذربیجان، وغیر ذلک، وهی باقیة بأیدی المتولّین من عقبه إلی هذا الزمان.

وهم کما یذکرون سادة حسینیة، یرون أنّ الشیخ صفی زوّج ابنته بسید حسینی موسوی، فولدت جدّ شاه إسماعیل، فعلی هذه المملکة الکبیرة الممتدّة إلی هذا الآن ممّا ملکه بنو الحسین من ممالک الزمان، واللّه أعلم.

ص:235


1- (1) نهایة الأرب للقلقشندی ص 125-126.
2- (2) النفحة العنبریة ص 48-49، ونبّهت فی الهامش علی الخبط الواقع فی نسبه، وما أدری من أین کان یأتی صاحب النفحة بهذه الأنساب المشوّشة.

الاُمراء والحکّام من المشعشعیین

ومن الممالک الحسینیة: مملکة المشعشع، قال مصنّف النفحة العنبریة: بضمّ المیم وفتح الشین المعجمتین، ذکرهم فی عقب إسماعیل بن جعفر الصادق، وقال:

ومن ولد محمّد بن إسماعیل: السید علی الفلاّح، وهو أوّل من ملک البصرة من جدود المشعشع، وساق نسبه إلی إسماعیل بن جعفر الصادق(1).

وفیه خبط نبّهت علیه فی حواشی العمدة، وکلامه یقتضی وجود ملوک عدّة منهم، وانّ مملکتهم بالبصرة.

والذی فی زماننا وما قبله إلی ما قبل تسعمائة استقرار مملکتهم فی حوزستان بضمّ الحاء المهملة وکسر الزای وسکون السین المهملة، کذا ضبط ابن خلّکان(2) ، قال: وهی بلاد بین البصرة وفارس، قال: والنسبة إلیها حوزی، وقد فات هذا صاحب القاموس فلم یذکره، إنّما ذکر الحویزة کدویرة، وقال: قصبة بخوزستان(3).

والحویزة فی هذا الزمان مقرّ ملک هؤلاء السادة، مع تملّکهم لقطر خوزستان وغیره، وهم الآن تحت الطاعة لملوک العجم السادة الصفویة الذین مرّ ذکرهم، علی أنّ ملکهم سابق علی ملک أوّلهم شاه إسماعیل الذی تقدّم ذکره، کذا أخبرنی بمکّة المشرّفة ملکهم الآن السید الجلیل علی بن عبداللّه(4).

ص:236


1- (1) النفحة العنبریة ص 53. وقد أشرت فی الهامش علی الخبط الواقع فی نسبه.
2- (2) الوافی بالوفیات 365:2
3- (3) القاموس المحیط 174:2.
4- (4) هو السید علی خان بن السید عبداللّه بن السید علی خان الموسوی

وذلک هو مقتضی کلام صاحب النفحة العنبریة، وهم عرب کرام أمجاد أبطال أنجاد، وتحت حکمهم وطاعتهم من عرب جهتهم الوف کثیرة فوارس شجعان، للنقع مثیرة، وقد أخذوا البصرة فی حدود عشر ومائة بعد الألف لملک العجم الذی هم فی طاعته، ثمّ ردّ علی السلطان الأعظم ملک الروم والحرمین الشریفین للمعاهدة والمهادنة التی بینهما، واللّه تعالی أعلم.

الممالک الحسینیة بأرض الهند

ومن الممالک الحسینیة بأرض الهند: ما ذکره مصنّف النفحة بقوله فی ذکر عقب أبی عبداللّه إسحاق بن إبراهیم العسکری بن موسی أبی سبحة بن إبراهیم المرتضی بن موسی الکاظم، قال: فتوجّه إسحاق إلی بلخ وتوطّنها، وولّد أربعة: صفی الدین أحمد، وداود، وجعفر، وإبراهیم.

فمن ولد إبراهیم: مبارک خان نائب تمرلنک وخلیفته علی دلّی - بکسر الدال واللام المشدّدة وبعدها یاء - مدینة بأقصی تخوم السند، ومبدأ أرض الهند، وأطال فی الوصف، ثمّ ساق نسب السید مبارک خان المذکور إلی إبراهیم بن إسحاق.

ثمّ قال: ومن ولد إبراهیم: السلطان عالم شاه، بغی علیه طائفة من الأوغان - بفتح الهمزة وسکون الواو وفتح الغین المعجمة والنون أخیراً - وهم طائفة من الططر بفتح الطائین المهلمتین من الترک من ولد یافث، فملکوا علیه دلّی، وهم مالکوها إلی یومنا هذا.

وخرج السلطان عالم شاه إلی مدینة من مدائن الهند تسمّی بدوون بضمّ الباء

ص:237

الموحّدة وفتح الدال المهملة ونون بعد الواوین، وتوفّی بها سنة احدی وثمانین وثمانمائة.

وخلّفه فیها أبوه السید أبوالفتوح خان یرکب فی أربعین ألف فارس، وهو مع ذلک لیس کفواً لملوک الهند، وهو مستقرّ بصاحب جونافور بفتح الجیم وسکون الواو وفتح النون وضمّ الفاء وراء بعد الواو الساکنة، وملکها أکبر ملوک الهند، قیل:

یرکب فی ثلاثمائة ألف فارس، وهو صهر للسید المذکور، وولد السید ختن له(1).

إنتهی کلامه.

ولعلّ من نسل السید أبی الفتوح هذا، أو نسل السید مبارک خان، أو کلیهما:

سادات بالهند حسینیة فی هذا الزمان یقال لهم: سادات بارهة، بالباء الموحّدة والراء المهملة بعد الألف وبعدها هاء مفتوحة، وهم فی غایة الشجاعة والفروسیة والکثرة، یقال: یبلغون أربعین ألفاً، والظاهر مع أتباعهم وجنودهم، وهم مستولون علی جهتهم ومالکوها، لکنّهم مستقرّون لملک الهند التیموری.

وفی هذا العصر قد استولی علی ملک الهند التیموری إثنان منهم: أحدهما وزیره الأعظم، والآخر أمیر الجیوش، وقد ولاّه الملک أحبّ أم کره مملکة الدکن - بفتح الدال المهملة والکاف - بأسرها، وهی أعظم ممالک الهند وأحسنها، فاستقلّ هناک وإن کان مظهراً لطاعة الملک، ولم یبق للملک تصرّف مع هذین السیدین، وأهل الهند تخشی استیلاؤهما علی الملک، وأن یزیلا ملک التیموریة، واللّه أعلم.

الخلفاء الفاطمیون العبیدیون بالمغرب ومصر

هذا، والخلفاء الفاطمیون العبیدیون المنتسبون إلی إسماعیل بن جعفر الصادق

ص:238


1- (1) النفحة العنبریة ص 81-82.

قد ملکوا بالمغرب ومصر وغیر ذلک نحو مائتی وسبعین عاماً، وملکوا الحرمین الشریفین عدّة سنین، وأشجوا بنی العبّاس، وقعدوا لهم فی ممرّ الأنفاس.

وقد رجّح صاحب عمدة الطالب صحّة نسبهم، وقال: والشریف الرضی الموسوی مع جلالة قدره صحّح فی شعره نسبهم ونقل الأبیات(1) ، قال: وقال الشریف ابن طباطبا(2): جعفر بن محمّد بن إسماعیل بن الصادق عقبه من محمّد یقال له: الحبیب، وعقبه من الحسن المعروف بالبغیض، وعبداللّه بالمغرب، وجعفر بالمغرب، وهم من أنساب القطع فی صحّ.

وأوّل الخلفاء العبیدیین عبیداللّه، وأحد الروایات أنّه ابن محمّد الحبیب بن جعفر بن محمّد بن إسماعیل بن جعفر الصادق.

إلی أن قال: وفی بعض الروایات أنّه ابن جعفر بن الحسن بن الحسن بن محمّد ابن جعفر الشاعر بن محمّد بن إسماعیل، قال: وهو جعفر البغیض(3). إنتهی.

والروایة الاُولی اعتمدها ولم یذکر غیرها، الحافظ تقی الدین أحمد بن علی بن عبدالقادر المقریزی فی کتابه خطط مصر المسمّی بکتاب المواعظ والاعتبار فی ذکر الخطط والآثار، وقد جزم بصحّة نسبهم، واستدلّ علیه بأنّ بنی علی بن

ص:239


1- (1) وهی:ما مقامی علی الهوان وعندیمقول صارمٍ وأنف حمیأحمل الضیم فی بلاد الأعادیوبمصر الخلیفة العلویمن أبوه أبی ومن جدّه جدّی إذا ضامنی البعید القصی
2- (2) قاله فی تهذیب الأنساب ص 173.
3- (3) عمدة الطالب ص 290.

أبی طالب علیه السلام قد کانوا إذ ذاک علی غایة من وفور العدد، وجلالة القدر عند الشیعة، فما الحامل لشیعتهم علی الإعراض عنهم، والدعاء لابن مجوسیة أو ابن یهودیة، فهذا ما لا یفعله أحد ولو بلغ الغایة فی السخف والجهل.

وإنّما جاء ذلک من قبل ضعفة خلفاء بنی العبّاس عند ما غضبوا(1) لمکان الفاطمیین، فإنّهم کانوا قد اتّصلت دولتهم نحواً من مائتین وسبعین سنة.

إلی أن قال: وکفاک بکتاب المعتضد من خلفاء بنی العبّاس حجّة، فإنّه کتب فی شأن عبیداللّه إلی ابن الأغلب بالقیروان وابن مدرک(2) بسجلماسة بالقبض علی عبیداللّه، فتفطّن لصحّة هذا الشأن، فإنّ المعتضد لولا صحّة نسب عبیداللّه عنده ما کتب لمن ذکرنا بالقبض علیه؛ إذ القوم حینئذ لا یدعون لمدّعٍ ألبتّة، ولا یذعنون له بوجه، وإنّما ینقادون لمن کان علویاً، فخاف المعتضد ممّا وقع، ولو کان عبیداللّه من الأدعیاء عنده لما مرّ له بفکر، إلی آخر کلامه(3). واللّه أعلم.

المملکة المعنویة لبنی الحسین

هذا، ولبعض بنی الحسین مملکة معنویة هی فی الظاهر مجازیة، وفی الباطن حقیقیة، وهی مملکة الولایة المتصرّفة فی القلوب، فالأجساد تابعة لها وخادمة فی کلّ مطلوب، عن الکمال فی رتب العلم والعمل، والتحقّق بإخلاص المبلغ للأمل.

ففی بعض بیوتات الحسینیین اتّصال رجال بعلوم الظاهر ملیین، وعن علوم

ص:240


1- (1) فی المصدر: غصّوا.
2- (2) فی المصدر: وابن مدرار.
3- (3) المواعظ والاعتبار فی ذکر الخطط والآثار 174:2-175.

الباطن غیر خلیین، ورجال بعلوم الباطن غنیین، وکلا القسمین استمرّ صیتهم علی ممرّ السنین، وأکسبوا برکاتهم الأعقاب والبنین، بل العشیرة الأدنین، والمقلّدین والمریدین والمذعنین، ولهذه المملکة تخضع الملوک والاُمراء، وفیها قالت البلغاء والشعراء:

ملوک الناس حکّامٌ علیم وأهل العلم حکّام الملوک

آخر:

ما لذّة العیش إلاّ صحبة الفقراء هم الملوک وهم ساداتنا الکبراء

آخر:

ملوکٌ علی التحقیق لیس یفوتهم من الملک إلاّ إثمه وعقابه

ومن هنا کان من أبلغ مدائح الملوک قولی من قصیدة کلّها درر وسلوک:

وأولاک أسرار القلوب بودّها فأجسادها ما من إطاعتها بدُّ

إذا ما رآک العارفون اولو النهی رأوا ملکاً کلّ القلوب له جند

وإن فتحوا عینا هناک وحقّقوا رأوا ملکاً من قدسه النور یمتدّ

والأخیر من البیت المشهور:

سما فأصبح تدعوه الوری ملکاً وعند ما فتحوا عیناً رأوا ملکا

وقولی:

قالوا نری الإنسان عبد المحسن فجمیعهم رقّ لعبد المحسن

ملکٌ غدا إحسانه ملکاً علی کلّ القلوب وذلک الملک السنی

کلّ القلوب جنوده وسلاحها من حمدها ودعائها فی الألسن

فسهامها تسری إلی السبع العلا وسیوفها تفری رقاب الأزمن

وهؤلاء الملوک موجودون علی کرّ الجدیدین، وتعاقب الملوین فی آل الحسن

ص:241

وآل الحسین، لکن فی آل الحسین أکثر فی الأعداد، وأنشر فی أقطار البلاد، کما أنّ ملوک السیف من آل الحسن أسدّ وأظهر، وممالکهم أمدّ وأشهر، أدام اللّه تعالی دول الفریقین إلی إشراط المحشر.

ومن طالع کتب تراجم علماء الظاهر، وتراجم علماء الباطن، وتراجم الملوک ولاة المساکن والمقاطن، وحماة الشرع والمعاطن، علم صدق قولی ولا أنفع من الصدق فی کلّ المواطن، ولوثوقی بصدق هذا المقال کتبت علی هامش عمدة الطالب إذ بالغ وأطال فی ترجمة من ذکرت فی النظم من الرجال، فسما ذکر غیرهم وطال، هذه الأبیات بقلم الارتجال:

إنّ الحسینیین أن یفخروا فخراً له فی الدین وجهٌ رضی

عدّوا من السجّاد ما قد رأی یوسف من عدّ نجوم تُضی

فیهم أخو الباقر زیدٌ کذا یحیی ابنه العضبان للمنتضی

ثمّ یثنّوا بأبی أحمدٍ وابنیه أعنی المرتضی والرضی

ثمّ بسادات جلا زُهْرَهم اُفقُ اعتراف الضدّ والمعرض

مثل بنی زهرة فارجع إلی القاموس تعرف جهة المعرض

فذلک الفخر الجلیل الذی ما فیه للسبطین من مغمض

ولم تفضّل واحداً منهما فضلاً لتفضیل بنیه قضی

کصاحب......(1) تطلّب الفخر إلی المجرض

وفیما أثبتّه هنا من هذه الأبیات تغییر وزیادة وحذف ممّا أثبتّه علی هامش العمدة، وعلی اعتراف الضدّ فی افتخارها العمدة؛ لأنّ المقام مقام مقارنة علی

ص:242


1- (1) بیاض فی الأصل.

الأحساب مع صاحب الکتاب، وإلاّ فالعلماء الرؤساء الأتقیاء، والمشایخ الأولیاء والأصفیاء من بنی الحسین، البریئین عن التشنیع، من الشین کان أم من الزین، فی غایة الکثرة والانتشار علی کرّ الأزمنة فی الأقطار، وآثارهم فی العلوم والکرامات کقطار الأمطار، ومن طالع التواریخ وکتب تراجم الرجال، تعرّف فرسان هذا المجال، وتغترف من البحور بأکبر السجال.

فصل: فی تراجم أهل الصدر الأوّل من بنی السبطین

وهم فرائد جواهر السمطین، وفی الفرائد النظیمة الدرّة الثمینة، والفاخرة العظیمة، والقصد حصول الخیر والیمن والبرکة بهم، والتعلّق فی التوسّل إلی اللّه عزّوجلّ بسببهم.

قد قلت فیما سلف: إنّ الحافظ ابن حجر فی الصواعق لخّص تراجم الأئمّة الثمانیة علیهم السلام بعد ذکر الحسن والحسین علیهما السلام، وجمع خلاصة ما فی کتب السیر وکتب الرجال وما صنّف بخصوصهم، ککتاب الفصول المهمّة، ومطالب السؤول الذی ینقل منه صاحب الفصول المهمّة، وکتاب تذکرة الخواصّ من الاُمّة بخصائص الأئمّة لسبط ابن الجوزی مصنّف مرآة الزمان، وذکروا أنّه فی أربعین مجلّداً وغیر ذلک.

فأنا أورد ما ذکره مع بعض زیادة مختصرة، ثمّ أذکر ما قاله فی بعض المواضع من کتابه فی زید بن علی زین العابدین، وفی إسحاق بن جعفر الصادق وزیادة، ثمّ أذکر أهل الصدر الأوّل من أولاد الحسن علیه السلام.

ترجمة الإمام زین العابدین علیه السلام

قال فی أواخر الکتاب فی الفصل الثانی فی الأحادیث الواردة فی بعض أهل

ص:243

البیت، بعد ذکر مقتل الحسین علیه السلام: وزین العابدین علیه السلام هذا هو الذی خلّف أباه - أی:

الحسین علیه السلام - علماً وزهداً وعبادة، وکان إذا توضّأ للصلاة اصفرّ لونه، فقیل له فی ذلک، فقال: ألا تدرون بین یدی من أقف.

وحکی أنّه کان یصلّی فی الیوم واللیلة ألف رکعة.

وحکی ابن حمدون عن الزهری: أنّ عبدالملک حمله مقیّداً من المدینة بأثقل حدید(1) ، ووکّل به حفظة، فدخل علیه الزهری لوداعه، فبکی وقال: وددت أنّی مکانک، فقال: أتظنّ أن هذا یکربنی لو شئت لما کان، وإنّه لیذکرنی عذاب الآخرة، ثمّ أخرج یدیه من الغلّ، ورجلیه من القید، ثمّ قال: لا جزت معهم علی هذا یومین من المدینة، فما مضی یومان إلاّ وفقدوه حین طلع الفجر وهم یرصدونه، فطلبوه فلم یجدوه.

قال الزهری: فقدمت علی عبدالملک، فسألنی عنه فأخبرته، فقال: قد جاء فی یوم فقده الأعوان، فدخل علیّ، فقال: ما أنا وأنت، فقلت له: أقم عندی، فقال: لا احبّ، ثمّ خرج، فواللّه لقد امتلأ قلبی منه خیفة.

ومن ثَمّ کتب عبدالملک إلی الحجّاج: أن یجتنب دماء بنی عبدالمطّلب، وأمره بکتم ذلک، فکوشف به علی بن الحسین زین العابدین، فکتب الیه: إنّک کتبت إلی الحجّاج یوم کذا سرّاً فی حقّنا بنی عبدالمطّلب بکذا وکذا، وقد شکر اللّه تعالی لک ذلک وأرسل به إلیه.

فلمّا وقف علیه وجد تأریخه موافقاً لتأریخ کتابه إلی الحجّاج، ووجد مخرج

ص:244


1- (1) فی الصواعق: بأثقلة من حدید.

الغلام موافقاً لمخرج رسوله للحجّاج، فعلم أنّ زین العابدین کوشف بسرّه(1) ، فسرّ به وأرسل إلیه مع غلامه بوقر راحلة دراهم وکسوة، وسأله أن لا یخلیه من صالح دعائه.

وأخرج أبونعیم والسلفی أنّه لمّا حجّ هشام بن عبدالملک فی حیاة أبیه أو الولید، لم یمکنه أن یصل إلی الحجر من الزحام، فنصب له منبر إلی جانب زمزم، وجلس ینظر إلی الناس، وحوله جماعة من أعیان أهل الشام، فبینا هو کذلک إذ أقبل زین العابدین علیه السلام، فلمّا انتهی إلی الحجر تنحّی له الناس حتّی استلم.

أقول: وهذا من مصداق ما ذکرته آنفاً من أنّ الملوک علی القلوب أقوی تأثیراً فی الأجساد من الملوک علی الأجساد.

قال: فقال أهل الشام لهشام: من هذا؟ قال: لا أعرفه، مخافة أن یرغب أهل الشام فی زین العابدین علیه السلام، فقال الفرزدق: أنا أعرفه، ثمّ أنشد:

هذا الذی تعرف البطحاء وطأته والبیت یعرفه والحلّ والحرم

هذا ابن خیر عباد اللّه کلّهم هذا التقی النقی الطاهر العلم

إذا رأته قریش قال قائلها إلی مکارم هذا ینتهی الکرم

ینمی إلی ذروة العزّ التی قصرت عن نیلها عرب الاسلام والعجم

والقصیدة مشهورة، ومنها:

هذا ابن فاطمة إن کنت جاهله بجدّه أنبیاء اللّه قد ختموا

فلیس قولک من هذا بضائرة العرب تعرف من أنکرت والعجم

من معشر حبّهم دین وبغضهم کفر وقربهم منجی ومعتصم

ص:245


1- (1) فی الصواعق: بأمره.

أقول: قف من القصیدة علی هذا البیت الأخیر؛ إذ قد تقدّم فی هذه الرسالة إشارة إلی بعض مضمونه، فلولا أنّ مضمونه کان مسلّم الثبوت عند الاُمّة لما أقدم علیه الفرزدق، ولکان هشام استباح به دمه، ولم یقتصر علی حبسه.

قال: فلمّا سمعها هشام غضب، وحبس الفرزدق بعسفان، فأمر له زین العابدین علیه السلام باثنی عشر ألف درهم، وقال: اعذر لو کان عندنا أکثر لوصلناک به، فقال: إنّما امتدحته للّه لا للعطاء، فقال زین العابدین علیه السلام: إنّا أهل بیت إذا وهبنا شیئاً لا نستعیده، فقبلها الفرزدق، ثمّ هجا هشاماً فی الحبس، فبعث فأخرجه.

أقول: وأورد الشیخ أحمد بن الفضل باکثیر فی وسیلة المآل هذه القصیدة ثمانیة وعشرین بیتاً، وختم بها کتابه توسّلاً إلی حسن الخاتمة فی المآب.

وقال عند إیرادها فی أثناء النهی والتحذیر عن الإستخفاف بأهل البیت: ولذلک لمّا فهم الفرزدق من هشام بن عبدالملک ذلک أخذته غیرة الإسلام، فقام إلیه یلومه، وأنشده القصیدة التی هی من غرر القصائد، وبأمثالها یرغم أنف کلّ عدوّ وحاسد ومعاند، ثمّ أورد القصیدة(1).

ص:246


1- (1) وأورد العلاّمة ابن شهرآشوب المازندرانی المتوفّی سنة (588) فی مناقبه (169:4-172) القصیدة بتمامها، وهی:یا سائلی أین حلّ الجود والکرمعندی بیانٌ إذا طلاّبه قدمواهذا الذی تعرف البطحاء وطأتهوالبیت یعرفه والحلّ والحرمهذا ابن خیر عباد اللّه کلّهمهذا التقی النقی الطاهر العلمهذا الذی أحمد المختار والدهصلّی علیه الإله ما جری القلملو یعلم الرکن من قد جاء یلثمهلخرّ یلثم منه ما وطی القدم

ص:247

قال ابن حجر: وکان زین العابدین علیه السلام عظیم التجاوز والعفو والصفح، حتّی أنّه سبّه رجل فتغافل عنه، فقال له ذلک الرجل: إیّاک أعنی، فقال: وعنک أعرض، وأشار إلی قوله خُذِ الْعَفْوَ وَ أْمُرْ بِالْعُرْفِ وَ أَعْرِضْ عَنِ الْجاهِلِینَ (1) وکان یقول: ما یسرّنی بنصیبی من الذلّ حمر النعم.

توفّی وعمره سبع وخمسون سنة، سنتان مع جدّه علی علیه السلام، ثمّ عشرة مع عمّه

ص:248


1- (1) سورة الأعراف: 199.

الحسن علیه السلام، ثمّ أحد عشر مع أبیه الحسین علیه السلام، یقال: سمّه الولید بن عبدالملک، ودفن بالبقیع عند عمّه الحسن علیه السلام(1).

أقول: وله علیه السلام فی تاریخ الإسلام للذهبی ترجمة طویلة، قال: من جملتها کان یلبس کساء خزّ بخمسین دیناراً، یلبسه فی الشتاء، فإذا کان فی الصیف تصدّق بثمنه، ویلبس فی الصیف ثوبین ممشّقین من ثیاب مصر، ویقرأ قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِینَةَ اللّهِ الَّتِی أَخْرَجَ لِعِبادِهِ وَ الطَّیِّباتِ مِنَ الرِّزْقِ (2).

وذکر قضیة الفرزدق کما فی الصواعق، وستّة أبیات من القصیدة، وهی طویلة مشهورة. وذکر أنّ الصحیح وفاته علیه السلام سنة ثنتین وتسعین، وانّها فی رابع عشر ربیع الأوّل لیلة الثلاثاء(3).

وذکر الذهبی فی ترجمة کمیت الشاعر أنّه یروی الحدیث عن أبی جعفر الباقر علیه السلام، وعن الفرزدق، وعن والبة بن الحباب، وجعفر بن سلیمان الغاضری، وأبان بن تغلب، وآخرین.

وقال أبوعکرمة الضبّی: لولا شعر الکمیت لم یکن للغة ترجمان.

وعنه عن أبیه، قال: کان یقال ما جمع أحد من علم العرب ومناقبها ومعرفة أنسابها ما جمع الکمیت.

إلی أن قال: وکان الکمیت شیعیاً، قیل: إنّه لمّا مدح علی بن الحسین علیهما السلام، قال:

إنّی قد مدحتک بما أرجو أن یکون وسیلة عند رسول اللّه صلی الله علیه و آله یوم القیامة. ثمّ أنشده

ص:249


1- (1) الصواعق المحرقة ص 200-201.
2- (2) تاریخ الإسلام للذهبی 437:6.
3- (3) تاریخ الإسلام للذهبی 438:6-439.

قصیدة له، فلمّا فرغ منهما قال: ثوابک نعجز عنه ولکن ما عجزنا عنه، فإنّ اللّه لن یعجز عن مکافأتک، وقسّط علی نفسه وأهله أربعمائة ألف درهم، فقال له: خذ هذه یا أیاالمستهلّ، فقال: لو وصلتنی بدانق لکان شرفاً، ولکن إن أحببت أن تحسن إلیّ فادفع إلیّ بعض ثیابک التی تلی جسدک أتبرّک بها، فقام فنزع ثیابه فدفعها إلیه کلّها، ثمّ قال: اللّهمّ إنّ الکمیت جاد فی آل رسولک وذرّیة نبیک بنفسه حین ضنّ الناس، وأظهر ما کتمه غیره من الحقّ، فأمته شهیداً، وأحیه سعیداً، وأره الجزاء عاجلاً، وأجر له جزیل المثوبة عاجلاً، فإنّا قد عجزنا عن مکافأته.

قال الکمیت: ما زلت أعرف برکة دعائه.

وأورد له الذهبی من قصیدته الطویلة المشهورة:

ولکن إلی أهل الفضائل والنُهی وخیر بنی حوّاء والخیر یطلب

إلی النفر البیض الذین بحبّهم إلی اللّه فیما نابنی أتقرّب

بنی هاشمٍ رهط الرسول فإنّنی بهم ولهم أرضی مراراً وأغضب

منها:

فطائفة قد أکفرتنی بحبّهم وطائفة قالت مسیءٌ ومذنب

قال: توفّی علیه السلام سنة ستّ وعشرین ومائة(1). إنتهی.

وفی عمدة الطالب فی ترجمته علیه السلام: قال أبوعثمان عمرو بن بحر الجاحظ فی رسالة صنّفها فی فضائل بنی هاشم: وأمّا علی بن الحسین علیهما السلام، فلم أر الخارجی فی أمره إلاّ کالشیعی، ولم أر الشیعی إلاّ کالمعتزلی، ولم أر المعتزلی إلاّ کالعامی، ولم أر العامی الاّ کالخاصی، ولم أجد أحداً یماری فی فضله أو یشکّ فی

ص:250


1- (1) تاریخ الإسلام للذهبی 210:8-213.

تقدیمه(1). إنتهی.

وفی شرح ألفیة العراقی فی مصطلح أهل الأثر لشیخ الاسلام زکریا: قول عبدالرزّاق: إنّ أصحّ الأسانید علی الإطلاق، ابن شهاب الزهری، أو ابن سیرین عن زین العابدین علی بن الحسین، عن أبیه الحسین، عن أبیه علی بن أبی طالب علیهم السلام.

رجعنا إلی ترجمة الصواعق، قال: ومات عن أحد عشر ذکراً وأربع إناث(2).

أقول: فی عمدة الطالب: إنّ عقب الحسین علیه السلام منحصر فیه، وانّ المعقبین من أولاده ستّة: محمّدالباقر علیه السلام، وعبداللّه الباهر، وزید الشهید، وعمر الأشرف، والحسین الأصغر، وعلی الأصغر. وذکر عقبهم فی ستّة مقاصد(3).

ومنهم: عبداللّه الباهر الذی ذکر ترجمته الذهبی فی تاریخ الإسلام بقوله: روی عن جدّه الحسین علیه السلام مرسلاً، وعن جدّه لاُمّه الحسن علیه السلام، وعن أبیه. وعنه عمارة ابن غزیة، وموسی بن عقبة، ویزید بن أبی زیاد، وغیرهم، ذکره ابن حبّان فی الثقات(4). وأعلم علیه الذهبی علامة الترمذی والنسائی، فهو من رجال الکتابین.

ترجمة الإمام محمّدالباقر علیه السلام

قال فی الصواعق: وأورثهم منه عبادة وعلماً وزهادة محمّد الباقر علیه السلام، سمّی

ص:251


1- (1) عمدة الطالب ص 237.
2- (2) الصواعق المحرقة ص 201.
3- (3) عمدة الطالب ص 237.
4- (4) تاریخ الإسلام 402:7 برقم: 459.

بذلک من بقر الأرض، أی: شقّها وأثار مخفیاتها(1) ومکامنها، فلذلک هو أظهر من مخبآت کنوز المعارف وحقائق الأحکام والحکم واللطائف ما لا یخفی إلاّ علی منطمس البصیرة، وفاسد الطویة والسریرة.

ومن ثمّ قیل فیه: هو باقر العلوم(2) ، وشاهرها، ورافعها بصفاء قلبه، وزکا علمه وعمله، وطهارة نفسه، وشرف خلقه، وعمّرت أوقاته بطاعة اللّه تعالی، وله من الرسوخ فی مقامات العارفین ما تکلّ عنه ألسنة الواصفین، وله کلمات کثیرة فی السلوک والمعارف لا تحتملها هذه العجالة.

وکفاه شرفاً أنّ ابن المدینی روی عن جابر رضی اللّه عنه، أنّه قال له وهو صغیر: رسول اللّه صلی الله علیه و آله یسلّم علیک، فقیل له: وکیف ذلک؟ قال: کنت جالساً عنده صلی الله علیه و آله والحسین علیه السلام فی حجره وهو یلاعبه(3) ، فقال: یا جابر یولد له مولود إسمه علی إذا کان یوم القیامة نادی مناد: لیقم سید العابدین، فیقوم ولده، ثمّ یولد له ولد اسمه محمّد، فإن أدرکته فاقرأه منّی السلام(4).

أقول: وقال الذهبی فی ترجمة جابر بن عبداللّه الأنصاری، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: یا جابر تلحق بولد لی من ولد الحسین اسمه اسمی، یبقر العلم بقراً، أی: یفجره تفجیراً، فإذا رأیته فاقرأه منّی السلام، فأخّر اللّه عمری حتّی رأیت

ص:252


1- (1) فی الصواعق: مخبآتها.
2- (2) فی الصواعق: باقر العلم وجامعه.
3- (3) فی الصواعق: یداعبه.
4- (4) الصواعق المحرقة ص 201.

الباقر، فأقرأته السلام(1).

قال الذهبی: وروی أنّ محمّدالباقر علیه السلام سأل جابر بن عبداللّه عن عائشة وما جری بینها وبین علی علیه السلام، فقال له جابر: فقلت لها: ما تقولین فی علی بن أبی طالب؟ فأطرقت رأسها ثمّ رفعته، وقالت:

إذا ما التبر حُکّ علی محکّ تبین غشّه من غیر شکّ

وفینا الغشّ والذهب المصفّی علی بیننا شبه المحکّ(2)

وفی القاموس: والباقر محمّد بن علی بن الحسین لتبحّره فی العلم(3). إنتهی.

وفی ترجمة الذهبی له: سید بنی هاشم فی زمانه، روی عن جدّیه الحسن والحسین علیهما السلام، واُمّ سلمة، وابن عبّاس، وابن عمر، وأبی سعید الخدری، وجابر، وسمرة بن جندب، وعبداللّه بن جعفر، وأبیه، وسعید بن المسیب. وعنه: ابنه جعفر الصادق علیه السلام، وعمرو بن دینار، والأعمش، وربیعة الرأی، وابن جریج، والأوزاعی، ومرّة بن خالد، ومحمود(4) بن راشد، وحرب بن شریح(5) ، والقاسم بن الفضل الحرّانی، وآخرون.

وذکر أنّه عدّه النسائی وغیره فی فقهاء التابعین بالمدینة.

فقال: وکان أحد من جمع العلم، والفقه، والشرف، والدیانة، والثقة، والسؤدد،

ص:253


1- (1) الفصول المهمّة لابن الصبّاغ المالکی ص 211.
2- (2) الفصول المهمّة لابن الصبّاغ المالکی ص 211.
3- (3) القاموس المحیط 376:1.
4- (4) فی المصدر: ومخوّل.
5- (5) فی المصدر: سریج.

وکان یصلح للخلافة، وهو أحد الإثنی عشر الذین تعتقد الرافضة(1) عصمتهم، ولا عصمة إلاّ لنبی؛ لأنّ النبی إذا أخطأ یقرّ علی الزلّة، بل یعاتب بالوحی علی هفوة إن ندر وقعها منه ویتوب إلی اللّه(2). إنتهی.

أقول: الصحیح فی تفسیر العصمة قول ابن حجر فی شرح الهمزیة فی قول الأبوصیری: کلّ حزم وعزم ووقار وعصمة. أی: حفظ یستحیل شرعاً وقوع خلافه من سائر الذنوب صغیرها وکبیرها، عمدها وسهوها، قبل النبوّة وبعدها، فی سائر حرکاتها وسکناته، فی باطنه وظاهره سرّه وعلنه، جدّه ومزحه، ورضاه وغضبه، والخلاف لا یعوّل علیه.

کیف؟ وقد أجمع الصحابة علی اتّباعه والتأسّی به فی کلّ ما یفعله من قلیل

ص:254


1- (1) وإنّما قیل للشیعة الرافضة؛ لأنّهم رفضوا الباطل وأهله، واتّبعوا الحقّ وأهله، وهو الإمام أمیرالمؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام، المنصوب للإمامة والخلافة الإلهیة الحقّة صریحاً ونصّاً فی مواطن کثیرة عن قبل رسول اللّه صلی الله علیه و آله. فإن کان محبّة علی وأولاده علیهم السلام رفضاً، فهو فضیلة لیس وراءه فضیلة أکبر منها.
2- (2) تاریخ الإسلام للذهبی 462:7-463 برقم: 549.أقول: کما أنّه تجب العصمة فی النبی صلی الله علیه و آله، کذلک تجب العصمة فی خلفائه المنصوبین من قبله صلی الله علیه و آله، فإنّ إمامة علی وأولاده المعصومین علیهم السلام إمتداد لإجراء أحکام النبوّة، وهو إبلاغ أحکام اللّه تعالی، فکما لابدّ من العصمة فی النبی صلی الله علیه و آله لئلاّ یبلّغ الأحکام عن خطأ وزلل، فکذلک من یقوم مقامه ممّن نصبه الرسول صلی الله علیه و آله علماً للاُمّة، لابدّ أنّ یکون معصوماً؛ لئلاّ یبیّن للناس الأحکام علی حسب أهوائه، أو عن خطأ وزلل، فالنبی والإمام فی مسألة التبلیغ فی مرتبة واحدة، فکلاهما لابدّ فیهما من العصمة، وإبطالها فی أحدهما یستلزم الإبطال فی الآخر، لانتفاء فائدة التبلیغ.

وکثیر، وصغیر وکبیر، لم یکن فی ذلک عندهم توقّف حتّی أعماله فی السرّ والخلوة. إلی آخر کلامه.

وقال الإمام السبکی فی جمع الجوامع وشارحه المحلّی: والصواب أنّ اجتهاده صلی الله علیه و آله لا یخطیء تنزیهاً لمنصب النبوّة عن الخطأ فی الاجتهاد. وقیل: قد یخطیء لکن ینبّه علیه سریعاً؛ لما مرّ فی الآیتین، ولبشاعة هذا القول عبّر المصنّف بالصواب. إنتهی.

وما ذکره الذهبی ممّا یشمت الرافضة بمذهب أهل السنّة؛ لأنّ مذهبهم فی تفسیر العصمة طبق ما قرّره ابن حجر، کما ذکر فی الکتب الکلامیة، وهم یشنعون علی من یتساهل فی عصمة الأنبیاء علیهم السلام، فما کان ینبغی للذهبی أن یذکر ما ذکره من القول الضعیف حسبما قاله ابن حجر.

وقوله «کان یصلح للخلافة» کأنّه یرید الخلافة الراشدة التی ورد فیها حدیث الخلافة ثلاثون سنة، وإلاّ فقد صلح للخلافة مثل عبدالملک وبنیه والسفاح والمنصور وأولاده؛ إذ لو لم یصلحوا لها لم یتّصفوا بها، فأیّ مزیة لمثل محمّد الباقر علیه السلام فی الصلاحیة للخلافة(1).

ص:255


1- (1) فی هذا تعریض بأنّ خلافة هؤلاء الغاصبین لمنصب الإمامة، لیس فیها فائدة یعتدّ بها، فإنّه لابد من الصلاحیة للخلافة الحقّة الإلهیة، وإلاّ فأمثال هؤلاء الذین لعبوا بالملک وبالأحکام الإلهیة، نصبوا نفوسهم للخلافة، والناس تبعوهم فی أقاویلهم وأعمالهم، لأنّهم علی دین ملوکهم، والخلافة الصالحة فی الإمام محمّدالباقر علیه السلام هی الخلافة الحقّة الإلهیة، وهی الخلافة التی إرادة الربّ فی مقادیر اموره تهبط إلیهم،

وقد قال ابن حجر فی الصواعق وشرح الهمزیة ما معناه: إنّ الخلافة لمّا صارت ملکاً کما فی الحدیث، نزّه عنها أهل البیت، فنزل عنها الحسن علیه السلام ولم ینلها الحسین علیه السلام، وعوّضوا عنها بالخلافة الباطنة وهی القطبیة(1).

وقد نقلنا هذا فیما سلف من هذه الرسالة، فکان اللایق من الذهبی والمطابق لمقتضی حدیث «الخلافة بعدی ثلاثون ثمّ تصیر ملکاً» وفی روایة «ملکاً عضوضاً» أن یصف محمّد الباقر علیه السلام بهذه الخلافة الباطنة؛ إذ لا أحد فی عصره یکون أولی بها منه؛ لأنّه وصفه بأنّه سید بنی هاشم، وهم الذین فیهم هذه الخلافة، وبأنّه جمع العلم والفقه الخ.

وله کرامات باهرة تدلّ علی القطبیة، کما لأبیه وابنه جعفر الصادق وابنه موسی الکاظم، وهکذا إلی الحسن العسکری علیهم السلام، کما رأیته وستراه فی کلام ابن حجر الذی نقلناه وما سننقله، وذکر طرفاً من ذلک صاحب الفصول المهمّة وغیره.

من ذلک: قوله وهو فی مجلس عام ذات یوم: یا قوم أنتم إذا جاءکم رجل یدخل علیکم مدینتکم هذه فی أربعة آلاف یستعرضکم علی السیف ثلاثة أیّام متوالیة، فیقتل مقاتلتکم، وتلقون منه بلاءً لا تقدرون علیه ولا علی دفعه، وذلک من قابل، فخذوا حذرکم، واعلموا أنّ الذی قلت لکم هو کائن لابدّ منه، فلم یلتفت أهل المدینة إلی کلامه، وقالوا: لا یکون هذا أبداً.

فلمّا کان من قابل ارتحل أبوجعفر الباقر علیه السلام من المدینة بعیاله هو وجماعة من

ص:256


1- (1) الصواعق المحرقة ص 145.

بنی هاشم وخرجوا منها، فجاء نافع بن الأزرق، فدخلها فی أربعة آلاف، واستباحها ثلاثة أیّام، وقتل فیها خلقاً کثیراً، وکان الأمر علی ما قال(1).

ومن ذلک قوله فی أخیه زید بن علی: لیخرجنّ بالکوفة ولیقتلنّ، فکان کما قال(2) ، وسنذکر ذلک فی ترجمة زید.

ومن ذلک فی أبی جعفر المنصور: إنّه یلی أمر هذه الخلائق، فیطأ أعناق الرجال، ویملک شرقها وغربها، ویطول عمره فیها(3). وقد ذکره ابن حجر فی ترجمة الصادق علیه السلام، وغیر ذلک ممّا نقله صاحب الفصول المهمّة(4) وغیره، واللّه أعلم.

رجعنا لی النقل من الصواعق، قال: توفّی سنة سبع عشرة ومائة، عن ثمان وخمسین سنة مسموماً کأبیه، وهو علوی من جهة امّه وأبیه، ودفن أیضاً فی قبّة الحسن علیه السلام والعبّاس بالبقیع، وخلّف ستّة أولاد(5).

أقول: فی عمدة الطالب: واُمّه امّ عبداللّه فاطمة بنت الحسن بن علی بن أبی طالب، وهو أوّل من اجتمعت له ولادة الحسن والحسین علیهما السلام، وفیه یقول الشاعر:

یا باقر العلم لأهل التقی وخیر من لبّی علی الأجبل

ص:257


1- (1) الفصول المهمّة لابن الصبّاغ المالکی ص 281.
2- (2) الفصول المهمّة لابن الصبّاغ المالکی ص 281.
3- (3) الفصول المهمّة لابن الصبّاغ المالکی ص 271.
4- (4) راجع الفصول المهمّة ص 216-220.
5- (5) الصواعق المحرقة ص 201.

وفیه:

إذا طلب الناس علم القرآن فکانت قریش علیه عیالا

وإن قیل هذا ابن بنت النبی نال بذاک فروعاً طوالا

نجوم تهلّل للمدلجین جبالاً تورّث علماً جبالا

وکان واسع العلم، وافر الحلم، وجلالة قدره أشهر من أن ینبّه علیها، ولد سنة تسع وخمسین بالمدینة فی حیاة جدّه الحسین علیه السلام، وتوفّی فی ربیع الآخر سنة أربع عشرة ومائة فی أیّام هشام بن عبدالملک، وأعقب من أبی عبداللّه جعفر الصادق علیه السلام وحده(1). إنتهی.

وأولاده الستّة کما فی الفصول المهمّة: جعفر الصادق علیه السلام وکان یکنّی به، وعبداللّه، واُمّهما امّ فروة بنت القاسم بن محمّد بن أبی بکر، وإبراهیم، وعبداللّه درجا فی حیاته، واُمّهما ثقفیة، وعلی وزینب لاُمّ ولد. قال: وکان أخوه عبداللّه یشار إلیه بالفضل والصلاح، یقال: إنّ بعض بنی امیة سقاه السمّ فمات(2). إنتهی.

فکلّ من ولّده محمّدالباقر علیه السلام من ولد الحسین علیه السلام، وهم جمهورهم فهو حسینی وحسنی، وکذلک کلّ من ولّده عبداللّه المحض والحسن المثلّث وإبراهیم الغمر من بنی الحسن علیه السلام، وهم الجمهور أیضاً فهو حسنی وحسینی؛ لأنّ امّهم فاطمة بنت الحسین، وسیذکر فی ترجمته.

ترجمة الإمام جعفر الصادق علیه السلام

رجعنا إلی نقل الصواعق، قال: أفضلهم وأکملهم جعفر الصادق علیه السلام، ومن ثمّة

ص:258


1- (1) عمدة الطالب ص 238
2- (2) الفصول المهمّة لابن الصبّاغ المالکی ص 221.

کان خلیفته ووصیه، ونقل عنه الناس من العلوم ما سارت به الرکبان، وانتشر صیته فی جمیع البلدان، وروی عنه الأئمّة الأکابر، کیحیی بن سعید، وابن جریج، ومالک، وسفیان(1) ، وأبی حنیفة، وشعبة، وأیّوب السجستانی، واُمّه امّ فروة بنت القاسم بن محمّد بن أبی بکر، کما مرّ(2).

قال فی عمدة الطالب: واُمّها أسماء بنت عبدالرحمن بن أبی بکر، ولهذا کان الصادق علیه السلام یقول: ولّدنی أبوبکر مرّتین، ویقال له: عمود الشرف(3). إنتهی.

قال: وسعی به عند المنصور لمّا حجّ، فلمّا حضر الساعی لیشهد، قال له:

أتحلف؟ قال: نعم، فحلف باللّه العظیم إلی آخره، فقال: یا أمیرالمؤمنین أحلفه بما أراه، فقال له: حلّفه، فقال له: قل برأت من حول اللّه وقوّته والتجأت إلی حولی وقوّتی لقد فعل جعفر کذا وکذا وقال کذا وکذا، فامتنع الرجل، ثمّ حلف، فما أتمّ حتّی مات مکانه، فقال المنصور لجعفر: لا بأس علیک أنت المبریء الساحة المأمون الغائلة، ثمّ انصرف، فلحقه الربیع بجائزة حسنة وکسوة سنیة. وللحکایة تتمّة.

وقد وقع نظیر ذلک لیحیی بن عبداللّه المحض بن الحسن المثنّی.

أقول: ونقل ابن حجر الکیفیة، وقال: وذکر المسعودی أنّ هذه القضیة کانت مع أخی یحیی هذا، وهو موسی الجون إلی آخر ما ذکره(4).

ص:259


1- (1) فی الصواعق: والسفیانین.
2- (2) الصواعق المحرقة ص 201.
3- (3) عمدة الطالب ص 238.
4- (4) الصواعق المحرقة ص 201-202.

وسأذکر ذلک فی ترجمة یحیی بن عبداللّه المحض، وهو صاحب الدیلم؛ لأنّ صاحب عمدة الطالب(1) نسب هذه الحکایة إلیه، وهو أعرف بأخبار عشیرته من المسعودی.

ومن عرف جلالة قدر جعفر الصادق علیه السلام فی العلم، ورجوع عشیرته من بنی الحسین علیه السلام وبنی الحسن علیه السلام إلیه فی ذلک، قطع بأنّ أصل الإفادة فی هذه الیمین نشأت من جعفر الصادق علیه السلام، وأخذها عنه یحیی بن عبداللّه المحض.

رجع النقل، قال: وقتل بعض الطغاة مولیً له، فلم یزل لیلته یصلّی، ثمّ دعا علیه عند السحر، فسمعت الأصوات بموته(2).

أقول: مولاه هو المعلّی بن خنیس، وقاتله هو داود بن علی العبّاسی، ذکر ذلک صاحب الفصول المهمّة(3) ، وذکر الدعاء الذی دعا به وقت السحر، وکذلک ذکر الدعاء الذی دعا به عند دخوله علی الرشید(4) ، فأنجاه اللّه منه وأکرمه.

قال: قال الربیع: فما نزلت بی شدّة قطّ ودعوت به إلاّ فرّج عنّی، وذکر أنّه قال:

إنّه دعاء جدّه الحسین علیه السلام، فارجع فی الدعائین إلی الفصول المهمّة(5) إن شئت.

رجع النقل، قال: ولمّا بلغه قول الحکم بن عبّاس الکلبی فی عمّه زید رضی اللّه عنه:

ص:260


1- (1) عمدة الطالب ص 185-186.
2- (2) الصواعق المحرقة ص 202.
3- (3) الفصول المهمّة ص 226-227.
4- (4) کذا، ولعلّ الصحیح: المنصور.
5- (5) الفصول المهمّة ص 226-227.

صلبنا لکم زیداً علی جذع نخلة ولم نر مهدیاً علی الجذع یصلب

قال: اللّهمّ سلّط علیه من کلابک، فافترسه الأسد.

ومن مکاشفاته: أنّ ابن عمّه عبداللّه المحض کان شیخ بنی هاشم، وهو والد محمّد الملقّب ب «النفس الزکیة» ففی أواخر دولة بنی امیة وضعفهم، أراد بنو هاشم مبایعة محمّد وأخیه، فأرسل إلی جعفر الصادق علیه السلام لیبایعهما، فامتنع، فاتّهم بأنّه یحسدهما، فقال: واللّه لیست لی ولا لهما، إنّها لصاحب القباء الأصفر، لیلعبنّ بها صبیانهم وغلمانهم، وکان المنصور العبّاسی یومئذ حاضراً وعلیه قباء أصفر، فما زالت کلمة جعفر علیه السلام تعمل فیه حتّی ملکوا.

وسبق جعفراً علیه السلام إلی ذلک والده الباقر علیه السلام، فإنّه أخبر المنصور یملک الأرض شرقها وغربها، وتطول مدّته، فقال له: وملکنا قبل ملککم؟ قال: نعم، قال: ویملک أحد من ولدی؟ قال: نعم، قال: فمدّة بنی امیة أطول أم مدّتنا؟ قال: مدّتکم ولیلعبنّ بهذا الملک صبیانکم کما یلعب بالأکرة، هذا ما عهد إلیّ أبی، فلمّا أفضت الخلافة إلی المنصور تعجّب من قول الباقر علیه السلام(1).

أقول: وإلی جعفر الصادق علیه السلام ینسب الجفر والجامعة المذکوران فیما کتبه ولد ولده علی الرضا علیه السلام علی کتاب العهد الذی کتبه المأمون فی قوله «والجفر والجامعة یدلاّن علی ضدّ ذلک» وسأذکر هذا العهد نقلاً من الفصول المهمّة(2) وغیره.

وذکر الجفر ونسبته إلیه علیه السلام الدمیری فی حیاة الحیوان، وابن قتیبة فی کتاب

ص:261


1- (1) الصواعق المحرقة ص 202-203.
2- (2) الفصول المهمّة ص 259.

المعارف، وصاحب الفصول المهمّة(1).

وأذعن لصدق أخبار الجفر الصادر عن جعفر الصادق علیه السلام وبنیه اللاحقین بدرجته عن المغیبات، ولی الدین ابن خلدون فی مقدّمة تاریخه العبر(2) ، والمقدّمة فی مجلّد کبیر مع إبطاله علم أحکام النجوم والزایرجة وشبه ذلک من العلوم، وسأذکر کلامه فی ترجمة علی الرضا علیه السلام.

وذکروا فی نسبة الجفر إلیه سلام اللّه علیه وعلی آبائه بیتی أبوالعلاء المعرّی وهما:

لقد عجبوا لأهل البیت لمّا أتاهم علمهم فی جلد جفر

ومرآة المنجّم وهی صغری أرته کلّ عامرةٍ وقفر

فلا یستنکر ما ذکر، وغیره من أخباره وأخبار بنیه من الأعلام عن علم الغیب بتعلیم جدّهم علیه الصلاة والسلام عن وحی اللّه العلاّم.

وکذلک ینسب إلیه ما ظهر من علم الکیمیا فی أهل الإسلام، وقد ذکر ابن خلّکان فی وفیات الأعیان فی ترجمته، عن تلمیذه جابر بن حیّان شیخ هذا العلم علی الاطلاق ما یحقّق نسبته إلیه، فراجع کلامه إن شئت(3).

وفی دیوان ابن أرفع رأس البلیغ المشهور هذان البیتان من قصیدة:

حکمة أورثناها جابرٌ عن إمامٍ صادق القول وفیّ

ص:262


1- (1) الفصول المهمّة ص 223.
2- (2) تاریخ ابن خلدون المسمّی بکتاب العبر ودیوان المبتدأ والخبر فی أیّام العرب والعجم والبربر ومن عاصرهم من ذوی السلطان الأکبر 355:1.
3- (3) وفیات الأعیان لابن خلّکان 327:1.

عن إمامٍ طاب من مدفنه فهو کالمسک تراب النجف

وفی الدیوان غیر ذلک ممّا یدلّ علی إسناد العلم إلی جعفر الصادق علیه السلام.

وقال الذهبی: جعفر بن محمّد الصادق الإمام العلم، أبو عبداللّه الهاشمی العلوی الحسینی المدنی، وهو سبط القاسم بن محمّد، إلی آخر ما ذکره فی عمدة الطالب.

یقال: مولده فی سنة ثمانین، والظاهر أنّه رأی سهل بن سعد، وغیره من الصحابة(1).

أقول: أی مثل أبی الطفیل عامر بن واثلة، فإنّه آخر من مات من الصحابة بلا خلاف سنة سنتین أو سبع أو عشر ومائة(2). فیکون عمر الصادق علیه السلام عند موته عشرین سنة، أو اثنتین وعشرین، أو سبعاً وعشرین.

ومحمّد بن الربیع، ذکروا أنّ موته بالمدینة سنة تسع وتسعین بتقدّم التاء، فیکون عمر الصادق علیه السلام عند موته تسع عشرة سنة.

ومحمّد بن لبید الأشهلی، موته سنة خمس أو ستّ وتسعین بالمدینة أیضاً، فیکون عمر الصادق علیه السلام خمس عشرة أو ستّ عشرة.

وأنس بن مالک، موته سنة تسعین أو احدی أو اثنتین أو ثلاث وتسعین، فیکون عمر الصادق علیه السلام عشراً أو احدی عشرة، أو اثنتی عشرة، أو ثلاث عشرة، وهو أیضاً بالمدینة.

والهرماس بن زیاد الباهلی، قالوا: مات سنة ثنتین ومائة بالیمامة(3). فعمر

ص:263


1- (1) تاریخ الإسلام للذهبی 88:9.
2- (2) تهذیب الکمال للمزّی 159:5 برقم: 3072.
3- (3) تهذیب الکمال للمزّی 409:10 برقم: 7193.

الصادق علیه السلام عند موته ثنتین وعشرین سنة.

فالقطع حاصل بعدّ الصادق علیه السلام فی التابعین.

قال الذهبی: وروی عن جدّه القاسم بن محمّد بن أبی بکر، ولم أر له عن جدّه زین العابدین شیئاً، وقد أدرکه وهو مراهق، وروی عن أبیه الباقر، وعروة بن الزبیر، وعطاء، ونافع، والزهری، وابن المنکدر. حدّث عنه أبوحنیفة، وابن جریج، وشعبة، والسفیانان، وسلیمان بن بلال، والدراوردی، وابن أبی حازم، وابن إسحاق، ومالک، ووهیب، وحاتم، ویحیی القطّان، وخلق کثیر، آخرهم وفاةً أبوعاصم النبیل.

ومن جملة من روی عنه ولده موسی الکاظم علیه السلام، وقد حدّث عنه من التابعین یحیی بن سعید الأنصاری، وثّقه یحیی بن معین، والشافعی، وجماعة، وروی عبّاس الدوری عن ابن معین، قال: جعفر بن محمّد ثقة مأمون، وعن أبی حنیفة قال: ما رأیت أفقه من جعفر بن محمّد.

وقال هیاج بن بسطام: کان جعفر بن محمّد یطعم حتّی لا یبقی لعیاله شیء.

إلی أن قال: عن صالح بن الأسود أنّه سمع جعفر بن محمّد یقول: سلونی قبل أن تفقدونی، فإنّه لا یحدّثکم بعدی بمثل حدیثی أحد.

إلی أن قال: عن الحسن بن زیاد الفقیه، سمعت أباحنیفة وسئل من أفقه من رأیت؟ فقال: ما رأیت أحداً أفقه من جعفر، لمّا أقدمه المنصور بعث إلیّ، فقال: یا أباحنیفة إنّ الناس قد فتنوا بجعفر بن محمّد، فهیّیء له مسائلک الصعاب، فهیّأت له أربعین مسألة، ثمّ بعث إلیّ المنصور فأتیته، فدخلت وجعفر جالس عن یمینه، فلمّا بصرت بهما دخلنی لجعفر من الهیبة ما لم یدخلنی للمنصور.

ثمّ التفت إلی جعفر، فقال: یا أبا عبداللّه أتعرف هذا؟ قال: نعم، هذا أبوحنیفة، ثمّ

ص:264

أتبعها: قد أتانا، ثمّ قال: یا أباحنیفة هات من مسائلک فاسأل أبا عبداللّه، فابتدأت أسأله، فکان یقول فی المسألة: أنتم تقولون فیها کذا وکذا، وأهل المدینة یقولون کذا وکذا، ونحن - یرید أهل البیت - نقول کذا وکذا، فربنا تابعنا، وربما تابع أهل المدینة، وربما خالفنا معاً، حتّی أتیت علی أربعین مسألة، ما أخرم منها مسألة.

إلی أن قال: مصعب عن الدراوردی: لم یرو مالک عن جعفر حتّی أظهر أمر بنی العبّاس، ثمّ قال مصعب: کان مالک لا یروی عن جعفر بن محمّد حتّی یضمّه إلی آخر من اولئک الرقعاء.

إلی أن قال: عن زهیر بن محمّد، قال: قال أبی لجعفر بن محمّد: إنّ لی جاراً یزعم أنّک تبرأ من أبی بکر وعمر، فقال جعفر: بریء اللّه من جارک، واللّه إنّی لأرجوا أن ینفعنی(1) اللّه بقرابتی من أبی بکر، ولقد اشتکیت شکایة فأوصیت إلی خالی عبدالرحمن بن القاسم، وأورد روایات فی هذا المعنی.

وأورد عنه أنّه سئل جعفر: لم حرّم اللّه الربا؟ فقال: لئلاّ یتمانع الناس المعروف.

وأنّه سأله سفیان الثوری، فقال: یابن رسول اللّه لم جعل الموقف من وراء الحرم ولم یصر فی المشعر الحرام؟ فقال: الکعبة بیت اللّه، والحرم حجابه، والموقف بابه، فلمّا قصدوه أوقفهم بالباب یتضرّعون، فلمّا أذن لهم بالدخول أدناهم من الباب الثانی وهو المزدلفة، فلمّا نظر إلی کثرة تضرّعهم وطول اجتهادهم رحمهم، فلمّا رحمهم أمرهم بتقریب قربانهم، فلمّا قرّبوا قربانهم، وقضوا تفثهم، وتطهّروا من الذنوب، أمرهم بالزیارة لبیته.

ص:265


1- (1) أی: منفعة دنیویة، ویدلّ علیه قوله علیه السلام «ولقد اشتکیت» فاستفاد من القرابة دفع الشکایة عنه.

فقال له سفیان: فلم کره الصوم أیّام التشریق، قال: لأنّهم فی ضیافة اللّه ولا یحبّ للضیف أن یصوم.

قال سفیان: جعلت فداک فما بال الناس یتعلّقون بأستار الکعبة وهی خرقٌ لا تنفع شیئاً؟ فقال: ذلک مثل رجل بینه وبین آخر جرم، فهو یتعلّق به ویطوف حوله رجاء أن یهب له جرمه(1).

رجعنا إلی النقل من الصواعق، قال: وأخرج أبوالقاسم الطبری من طریق ابن وهب، قال: سمعت اللیث بن سعد یقول: حججت سنة ثلاث عشرة ومائة، فلمّا صلّیت العصر رقیت أباقبیس، فإذا رجل جالس یدعو، فقال: یا ربّ یا ربّ حتّی انقطع نفسه، ثمّ قال: إلهی إنّی اشتهیت العنب فأطعمنیه، اللّهمّ وإنّ بردای قد خلق فاکسنی.

قال اللیث: فواللّه ما استتمّ کلامه حتّی نظرت إلی سلّة مملوءة عنباً، ولیس علی وجه الأرض یومئذ عنب، وإذا ببردین موضوعین لم أر فی الدنیا مثلهما، فأراد أن یأکل، فقلت: أنا شریکک، فقال: ولم؟ فقلت: لأنّک دعوت وکنت اؤمّن، فقال: تقدّم وکل، فتقدّمت وأکلت عنباً لم آکل مثله قطّ ماکان له عجم، فأکلنا حتّی شبعنا ولم تتغیّر السلّة، فقال: لا تدّخروا ولا تخبأ منه شیئاً، ثمّ أخذ أحد البردین ودفع إلیّ الآخر، فقلت: أنا فی غنیً عنه، فائتزر بأحدهما وارتدی بالآخر، ثمّ أخذ بردیه الخلقین فنزل وهما بیده، فلقیه رجل بالمسعی، فقال: أکسنی یابن رسول اللّه فإنّنی عریان، فدفعهما إلیه، فقلت له: من هذا؟ فقال: جعفر الصادق، فطلبته بعد ذلک لأسمع منه شیئاً فلم أقدر علیه.

ص:266


1- (1) تاریخ الإسلام للذهبی 88:9-92.

توفّی سنة أربع وثمانین ومائة مسموماً أیضاً علی ما حکی، وعمره ثمان وستّون سنة، ودفن بالقبّة السابقة عند أهله علیهم السلام عن ستّة ذکور وبنت(1).

أقول: وکأنّ فی النسخة تحریفاً، فإنّ ولادته سنة ثمانین، ووفاته سنة ثمان وأربعین، کما فی تاریخ الذهبی(2) وغیره.

وأمّا أولاده، فالمعقبون منهم خمسة: موسی الکاظم علیه السلام، وإسماعیل، وعلی العریضی، ومحمّد المأمون، وإسحاق.

قال فی عمدة الطالب: ولیس له ولد اسمه ناصر معقب بإجماع علماء النسب(3).

فالسادس من أولاده عبداللّه لم یعقب، وهو الأفطح الذی اعتقدت فیه الإمامة الفطحیة، وهی فرقة انقرضت.

ترجمة الإمام موسی الکاظم علیه السلام

قال فی الصواعق: منهم موسی الکاظم علیه السلام، وهو وارثه علماً ومعرفة وکمالاً وفضلاً، سمّی الکاظم لکثرة تجاوزه وحلمه، وکان معروفاً عند أهل العراق بباب قضاء الحوائج عند اللّه، وکان أعبد أهل زمانه وأعلمهم وأسخاهم.

وسأله الرشید کیف قلتم إنّا ذرّیة رسول اللّه صلی الله علیه و آله وأنتم أبناء علی؟ فتلا قوله تعالی وَ مِنْ ذُرِّیَّتِهِ داوُدَ إلی أن قال: و عیسی (4) ثمّ قال: ولیس له أب.

ص:267


1- (1) الصواعق المحرقة ص 203.
2- (2) تاریخ الإسلام للذهبی 93:9.
3- (3) عمدة الطالب ص 239.
4- (4) سورة الأنعام: 84.

وأیضاً قال تعالی فَمَنْ حَاجَّکَ فِیهِ إلی قوله وَ أَنْفُسَنا وَ أَنْفُسَکُمْ (1) ولم یدع النبی صلی الله علیه و آله عند مباهلته النصاری غیر علی وفاطمة والحسن والحسین علیهم السلام، فهما الأبناء.

ومن بدیع کراماته: ما حکاه ابن الجوزی والرامهرمزی وغیرهما عن شقیق البلخی، أنّه خرج حاجّاً سنة تسع وأربعین ومائة، فرآه بالقادسیة منفرداً عن الناس، فقال فی نفسه: هذا فتیً من الصوفیة یرید أن یکون کلاًّ علی الناس لأمضینّ إلیه ولاُوبّخنّه، فمضی إلیه، فقال: یا شقیق اِجْتَنِبُوا کَثِیراً مِنَ الظَّنِّ (2) الآیة، فأراد أن یصافحه(3) فغاب، فما رآه إلاّ بواقصة یصلّی وأعضاؤه تضطرب، ودموعه تتحادر، فجاء إلیه لیعتذر، فخفّف فی صلاته، وقال له: وَ إِنِّی لَغَفّارٌ لِمَنْ تابَ وَ آمَنَ (4) الآیة.

فلمّا نزلوا زبالة علی بئر، وقد سقطت رکوته فیها، فدعا فطفّ له الماء(5) حتّی أخذها، فتوضّأ وصلّی أربع رکعات، ثمّ مال إلی کثیب رملٍ فطرح فیها وشرب، فقال له: أطعمنی من فضل ما رزقک اللّه، فقال: یا شقیق لم تزل نعم اللّه علینا ظاهرة وباطنة، فأحسن ظنّک بربّک، فناولنیها فشربت منها، فإذا سویق وسکّر ما شربت واللّه ألذّ منه ولا أطیب ریحاً، فشبعت ورویت، وأقمت أیّاماً لا أشتهی شراباً ولا

ص:268


1- (1) سورة: آل عمران: 61.
2- (2) سورة الحجرات: 12.
3- (3) فی الصواعق: أن یحالله.
4- (4) سورة طه: 82.
5- (5) فی الصواعق: فطغی الماء له.

طعاماً، ثمّ لم أره إلاّ بمکّة، وهو بغلمان وحاشیة واُمور علی خلاف ما کان علیه بالطریق(1).

قال صاحب الفصول المهمّة: هذه الحکایة رواها جماعة من أهل التألیف والمحدّثین، رواها ابن الجوزی فی کتابه مثیر الغرام(2) الساکن إلی أشرف الأماکن، ورواها الحافظ عبدالعزیز الجنابذی فی کتابه معالم العترة النبویة، ورواها الرامهرمزی قاضی القضاة فی کتابه کرامات الأولیاء(3). إنتهی کلامه.

وقال الذهبی: هو الإمام أبوالحسن موسی بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب العلوی الحسینی، والد علی بن موسی الرضا، وببغداد مشهد موسی والجواد. روی عن أبیه، وعن عبدالملک بن قدامة الجمحی.

روی عنه بنوه: علی، وإبراهیم، وإسماعیل، وحسین، وأخواه محمّد وعلی إبنا جعفر. مولده فی سنة ثمان وعشرین ومائة. قال أبوحاتم: ثقة إمام.

وقال غیره: حجّ الرشید، فحمل موسی معه من المدینة إلی بغداد، وحبسه إلی أن توفّی غیر مضیّق علیه، وکان صالحاً عالماً عابداً متألّهاً.

بلغنا أنّه بعث إلی الرشید برسالة، یقول: إنّه لن ینقضی عنّی یوم من البلاء إلاّ انقضی عنک یوم من الرخاء، حتّی نقضی جمیعاً إلی یوم لیس له انقضاء یخسر فیه المبطلون.

قال عبدالرحمن بن صالح الأزدی: زار الرشید قبر النبی صلی الله علیه و آله، فقال: السلام

ص:269


1- (1) الصواعق المحرقة ص 203-204.
2- (2) فی الفصول: مسیر العزم.
3- (3) الفصول المهمّة ص 234.

علیک یا رسول اللّه، یابن عمّ، یفتخر بذلک، فتقدّم موسی بن جعفر، فقال: السلام علیک یا أبه، فتغیّر وجه الرشید، وقال: هذا الفخر حقّاً یا أباالحسن.

إلی أن قال: کان موسی یدعی العبد الصالح من عبادته واجتهاده، وکان سخیاً، کان یبلغه عن الرجل أنّه یؤذیه، فیبعث إلیه بصرّة فیها ألف دینار، وکان یصرّر الصرر مائتی دینار وأکثر ویرسل بها، فمن جاءته صرّة استغنی(1).

أقول: لعلّ الرشید ما حبسه إلاّ لقوله تلک «السلام علیک یا أبه» فإنّ الخلفاء لا یحتملون مثل هذا.

وروی الفضل بن الربیع عن أبیه، أنّ المهدی حبس موسی بن جعفر، فرأی فی المنام علیاً علیه السلام وهو یقول: فَهَلْ عَسَیْتُمْ إِنْ تَوَلَّیْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِی الْأَرْضِ وَ تُقَطِّعُوا أَرْحامَکُمْ (2) قال: فأرسل إلیّ لیلاً، فراعنی ذلک، فقال: علیّ بموسی، فجئت به، فعانقه وقصّ علیه الرؤیا، وقال: تؤمنّنی أن تخرج علیّ أو علی ولدی، فقال: واللّه لا فعلت ذلک، ولا هو من شأنی، قال: صدقت وأعطاه ثلاثة آلاف دینار، وجهّزه إلی المدینة(3).

رجع النقل من الصواعق، قال: ولمّا حجّ الرشید وسُعی به إلیه، وقیل له: إنّ الأموال تحمل إلیه من کلّ جانب حتّی اشتری ضیعة بثلاثین ألف دینار، فقبض علیه وأنفذه إلی الأمیر بالبصرة عیسی بن جعفر بن المنصور، فحبسه سنة، ثمّ کتب له الرشید فی دمه، فاستعفی وأخبر أنّه لم یدع علی الرشید قطّ، وأنّه إن لم یرسل

ص:270


1- (1) تاریخ الإسلام للذهبی 417:12-418.
2- (2) سورة محمّد صلی الله علیه و آله: 22.
3- (3) تاریخ الإسلام للذهبی 418:12.

من یتسلّمه وإلاّ خلّی سبیله، فبلغ الرشید کتابه، فکتب إلی السندی بن شاهک بتسلیمه وأمره فیه، فجعل له سمّاً فی طعامه وقیل فی رطب فتوعّک، فمات بعد ثلاثة أیّام، وعمره خمس وستّون سنة.

وذکر المسعودی أنّ الرشید رأی علیاً علیه السلام فی النوم معه حربه، وهو یقول: إن تخلّ عن الکاظم، وإلاّ نحرتک بهذه، فاستیقظ فزعاً وأرسل فی الحال إلیه وإلی شرطته بإطلاقه وإعطائه ثلاثین ألف درهم، وأنّه یخیّره بین المقام فیکرمه، أو الذهاب إلی المدینة، ولمّا ذهب إلیه قال له الرسول: رأیت منک عجباً، فأخبره أنّه رأی النبی صلی الله علیه و آله وعلّمه کلمات قالها، فما فرغ منها إلاّ واُطلق.

قیل: وکان موسی الهادی حبسه أوّلاً ثمّ أطلقه؛ لأنّه رأی علیاً علیه السلام یقول، إلی آخر القضیة التی ذکرها الذهبی إلی حبس المهدی إیّاه مع بعض تغییر(1).

والذی یتعلّق بالهادی من حال الکاظم علیه السلام، ما فی الفصول المهمّة، نقلاً من کتاب نثر الدرر، من أنّه قیل له: إنّ الهادی قد همّ بک، فقال لأهل بیته ومن یلیه: ما تشیرون به علیّ من الرأی؟ قالوا: نری أن تتباعد عنه وأن تغیب شخصک عنه، فإنّه لا یؤمن من شرّه، فتبسّم، ثمّ قال:

زعمت سخینة أن ستغلب ربّها ولیغلبنّ مغالب الغلاّب

ثمّ إنّه رفع یدیه إلی السماء، فقال: إلهی کم من عدوّ شحذ لی ظبیة مدیته. وذکر الدعاء وهو طویل من أراده أخذه من مکانه.

قال: ثمّ إنّ أهل بیته انصرفوا عنه، فما کان بعد مدّة یسیرة حتّی اجتمعوا لقراءة

ص:271


1- (1) الصواعق المحرقة ص 204.

الکتاب الوارد بموت الهادی(1).

وفی عمدة الطالب نسب الحبس ورؤیة علی علیه السلام فی المنام تالیاً للآیة إلی موسی الهادی، کما فی الصواعق، قال: ثمّ تنکّر له من بعد ذلک، فهلک قبل أن یوصل إلی الکاظم أذیً(2). إنتهی.

وقال ابن خلّکان نقلاً من تاریخ الخطیب(3): وکان یسکن المدینة، فأقدمه المهدی بغداد وحبسه، فرأی فی النوم علی بن أبی طالب علیه السلام، وذکر الآیة، ونقل الحکایة نحو ما حکی الذهبی(4).

رجع النقل من الصواعق، ولمّا قال الرشید له حین رآه جالساً عند الکعبة: أنت الذی تبایعک الناس سرّاً؟ قال: أنا إمام القلوب، وأنت إمام الجسوم، ولمّا اجتمعا أمام الوجه الشریف علی صاحبه أفضل الصلاة والسلام، قال الرشید: السلام علیک یابن عمّ مسمعاً من حوله، فقال الکاظم علیه السلام: السلام علیک یا أبه، فلم یحتملها وکانت سبباً لإمساکه وحمله إیّاه معه إلی بغداد وحبسه، فلم یخرج من حبسه إلاّ میتاً مقیّداً، ودفن جانب غربی بغداد.

وظاهر هذه الحکایات التنافی، إلاّ أن یحمل علی تعدّد الحبس(5).

وما ذکره عن المسعودی، ذکره ابن خلّکان وصورته: وقال المسعودی فی

ص:272


1- (1) عمدة الطالب ص 235-236.
2- (2) عمدة الطالب ص 239-240.
3- (3) تاریخ بغداد للخطیب البغدادی 27:13.
4- (4) وفیات الأعیان 308:5.
5- (5) الصواعق المحرقة ص 204.

مروج الذهب فی أخبار هارون الرشید: إنّ عبداللّه بن مالک الخزاعی کان علی دار هارون الرشید وشرطته، فقال: أتانی رسول الرشید فی وقت ما جاءنی فیه قطّ، فانتزعنی من موضعی، ومنعنی من تغییر ثیابی، فارتعت(1).

إلی أن قال: فوجدته قاعداً علی فراشه، فسلّمت علیه، فسکت ساعة، فطار عقلی وتضاعف الجزع علیّ، ثمّ قال: یا عبداللّه أتدری لم طلبتک فی هذا الوقت؟ إنّی رأیت الساعة فی منامی کأنّ حبشیاً قد أتانی ومعه حربة، فقال: إن خلّیت عن موسی بن جعفر الساعة، وإلاّ نحرتک بهذه الحربة، فاذهب وخلّ عنه، قال: فقلت:

یا أمیرالمؤمنین أطلق موسی بن جعفر ثلاثاً؟ قال: نعم، وأعطه ثلاثین ألف درهم، وقل له: إن أحببت المقام عندنا ولک ما تحبّ، وإن أردت المضی إلی المدینة فالإذن لک فی ذلک.

وذکر ابن خلّکان إطلاقه وإعطاء الثلاثین ألفاً له، وقال له عبداللّه: لقد رأیت من أمرک عجباً، فقال الکاظم: وإنّی مخبرک، بینما أنا نائم إذ أتانی رسول اللّه صلی الله علیه و آله، فقال: یا موسی حبست مظلوماً، فقل هذه الکلمات، فإنّک لا تبیت هذه اللیلة فی الحبس، قلت: بأبی أنت واُمّی ما أقول؟ قال: قل «یا سامع کلّ صوت، یا سابق الفوت، ویا کاسی العظام لحماً، ومنشرها بعد الموت، أسألک بأسمائک الحسنی، وباسمک العظیم(2) الأکبر المخزون المکنون، الذی لم یطّلع علیه أحد من المخلوقین، یا حلیماً ذا أناة لا یقوی علی أناته، یا ذا المعروف الذی لا ینقطع أبداً ولا یحصی عدداً، فرّج عنّی» فکان ماتری.

ص:273


1- (1) فی الوفیات: فراعنی ذلک.
2- (2) فی الوفیات: الأعظم.

ثمّ قال ابن خلّکان: وله - یعنی موسی الکاظم علیه السلام - أخبار ونوادر کثیرة، وکانت ولادته سنة تسع وعشرین ومائة، وتوفّی خامس وعشرین رجب سنة ثلاث وثمانین ومائة(1). إنتهی.

أقول: إنّ مقتضی النقلین أنّ الرشید حبسه مرّتین، أطلقه فی الاُولی، لما ذکر فی الروایة من الرؤیا، وفی الثانیة سمّه فی حبس السندی بن شاهک، کما ذکر فی الصواعق.

وذکر ابن خلّکان أنّ السندی بن شاهک هذا جدّ کشاجم الشاعر المشهور(2).

ومقتضی عبارة الصواعق(3) أنّ الرشید أمر السندی بن شاهک بسمّه.

وقال صاحب عمدة الطالب: ولمّا ولی هارون الرشید الخلافة أکرمه وأعظمه، ثمّ قبض علیه، وحبسه عند الفضل بن یحیی، ثمّ أخرجه من عنده فسلّمه إلی السندی بن شاهک، ومضی الرشید إلی الشام، فأمر یحیی بن خالد السندی بن شاهک بقتله، فقیل: إنّه سمّه. وقیل: بل غمّ فی بساط ولفّ حتّی مات، ثمّ اخرج إلی الناس وعمل محضراً أنّه مات حتف أنفه، وترک ثلاثة أیّام علی الطریق یأتی من یأتی فینظر إلیه، ثمّ یکتب فی المحضر، ودفن بمقابر قریش(4).

أقول: ومع ذلک ادّعت الواقفة، وهی فرقة من الشیعة القائلین بإمامته، أنّه لم یمت، وأنّه حیّ باق إلی أن یکون هو المهدی، ولهم فی ذلک حجج وکلامات،

ص:274


1- (1) وفیات الأعیان 309:5-310.
2- (2) وفیات الأعیان 310:5.
3- (3) الصواعق المحرقة ص 204.
4- (4) عمدة الطالب ص 240.

ینقلها عنهم الإمامیة الإثناعشریة، وهم الذین قطعوا بموت موسی الکاظم علیه السلام، وکذلک یسمّون بالقطعیة، کما ذکره صاحب البحر الزخّار(1) وغیره، وقالوا بإمامة علی الرضا بن موسی الکاظم علیهما السلام؛ کما عرفت، وهم یبطلون حجج الواقفة بالقطع بموت موسی الکاظم علیه السلام، إذ لا ریب فی ذلک، قالوا بخلاف محمّد بن الحسن العسکری علیهما السلام الثانی عشر عندهم، فإنّ من أثبت ولادته من المؤرّخین، کابن خلّکان وابن الأزرق، وقد تقدّم ذکر ذلک، لم یذکروا له وفاة ولا أرّخوها.

وفی الصواعق قیل: تستّر بالمدینة، فلم یعرف له خبر(2). واللّه أعلم.

والواقفة من الفرق التی انقرضت، وهی داخلة فی قول شارح المواقف فی آخره فی ذکر فرق الشیعة: ولهم فی کلّ من المراتب التی بعد جعفر اختلافات أوردها الإمام فی آخر المحصّل.

ثمّ قال: وکانت الإمامیة أوّلاً علی مذهب أئمّتهم حتی تمادی بهم الزمان، فاختلفوا إلی آخر ذلک الکلام، فراجعه فی شرح المواقف.

وقد ذکر الواقفة صاحب الفصول المهمّة، بقوله: وقد کان قوم زعموا فی أیّام موسی الکاظم علیه السلام أنّه هو القائم المنتظر، وأنّ حبسه(3) هو الغیبة المذکورة للقائم، فأمر یحیی بن خالد أن یوضع علی الجسر ببغداد، وأن ینادی هذا موسی بن جعفر الذی تزعم الرافضة أنّه لا یموت، إلی آخر کلامه(4).

ص:275


1- (1) البحر الزخّار 35:1.
2- (2) الصواعق المحرقة ص 208.
3- (3) فی الفصول: وجعلوا حبسه.
4- (4) الفصول المهمّة ص 240.

وقال صاحب عمدة الطالب فی ذکر إسماعیل بن جعفر الصادق: فأعقب إسماعیل من محمّد وعلی ابنی إسماعیل، أمّا محمّد بن إسماعیل، فقال شیخ الشرف العبیدلی: هو إمام المیمونیة یعنی الإسماعیلیة، وقبره ببغداد. وقال ابن خداع: کان موسی الکاظم علیه السلام یخاف ابن أخیه محمّد بن إسماعیل ویبرّه، وهو لا یترک السعی به إلی السلطان من بنی العبّاس.

وقال أبونصر البخاری: کان محمّد بن إسماعیل مع عمّه الکاظم علیه السلام یکتب له السرّ إلی شیعته فی الآفاق، فلمّا ورد الرشید الحجاز سعی بعمّه إلی الرشید، فقال:

أعلمت أنّ فی الأرض خلیفتین یجبی إلیهما الخراج؟ فقال الرشید: ویلک أنا ومن؟ قال: موسی بن جعفر، وأظهر له أسراره، فقبض الرشید علی موسی الکاظم علیه السلام وحبسه، وکان سبب هلاکه، وحظی محمّد بن إسماعیل عند الرشید وخرج معه إلی العراق، ومات ببغداد، ودعا علیه موسی الکاظم علیه السلام بدعاء استجاب اللّه فیه وفی أولاده.

ولمّا لیم موسی الکاظم علیه السلام فی صلته محمّد بن إسماعیل مع سعیه به، قال: إنّ أبی حدّثنی، عن أبیه، عن جدّه، عن أبیه، عن النبی صلی الله علیه و آله: الرحم إذا قطعت فوصلت، ثمّ قطعت فوصلت، ثمّ قطعت فوصلت، ثمّ قطعت قطعها اللّه، وإنّما أردت أن یقطع اللّه رحمه من رحمی(1). إنتهی.

وقول ابن حجر: ولمّا حجّ الرشید وسعی به إلیه، وقیل له: إنّ الأموال تحمل إلیه الخ(2). ولنقله بسطٌ، ذکره صاحب الفصول المهمّة فیه کرامات ومآثر لسیدنا

ص:276


1- (1) عمدة الطالب ص 288.
2- (2) الصواعق المحرقة ص 204.

موسی الکاظم علیه السلام، وأوّله وروی أحمد بن عبداللّه بن عمّار، عن محمّد بن علی النوفلی إلی آخره(1). فراجعه ثمّة إن شئت.

ومن هذه المنقولات یعلم قصور اطّلاع الذهبی عمّا اطّلع علیه ابن حجر، فذکره فی الصواعق، وکذا غیره من علماء أهل السنّة ومؤرّخیهم، فلذلک قال الذهبی: وحبسه إلی أن توفّی غیر مضیّق علیه، وقال: یدلّ علی کثرة إعطاء الخلفاء العبّاسیین له، وقال: ولعلّ الرشید ما حبسه إلاّ لقوله تلک(2). فهذه الکلمات من الذهبی لا تلائم المنقولات التی ذکرناها، فتأمّل.

رجع النقل من الصواعق، قال: وکانت أولاده حین وفاته سبعة وثلاثین ذکراً واُنثی(3).

أقول: المعقبون منهم بغیر خلاف عشرة: علی علیه السلام، وإبراهیم الأصغر، والعبّاس، وإسماعیل، ومحمّد، وإسحاق، وحمزة، وعبداللّه، وعبیداللّه، وجعفر. وخمسة فی أعقابهم خلاف، وهم: الحسین، وإبراهیم الأکبر، وهارون، وزید، والحسن.

کذا فی عمدة الطالب، وقال الشیخ تاج الدین: أعقب موسی الکاظم علیه السلام من ثلاثة عشر رجلاً، منهم أربعة مکثرون، وهم: علی الرضا علیه السلام، وإبراهیم المرتضی، ومحمّد العابد، وجعفر. وأربعة متوسّطون، وهم: زید النار، وعبداللّه، وعبیداللّه، وحمزة. وخمسة مقلّون، وهم: العبّاس، وهارون، وإسحاق، والحسین، والحسن.

وقد کان للحسین بن الکاظم عقب فی قول الشیخ العمری، ثمّ انقرض. إلی آخر ما

ص:277


1- (1) الفصول المهمّة ص 238-239.
2- (2) تاریخ الإسلام للذهبی 417:12-418.
3- (3) الصواعق المحرقة ص 204.

ذکره صاحب عمدة الطالب(1). فراجعه إن شئت.

ترجمة الإمام علی الرضا علیه السلام

رجع النقل، قال: منهم: علی الرضا علیه السلام، وهو أنبههم ذکراً، وأجلّهم قدراً، ومن ثمّ أحلّه المأمون محلّ مهجته، وأشرکه فی مملکته، وفوّض إلیه أمر خلافته، فإنّه کتب بیده سنة إحدی ومائتین بأنّ علی الرضا ولی عهدی، وأشهد علیه جمعاً کثیرین، لکنّه توفّی قبله، فأسف علیه کثیراً، وأخبر قبل موته بأنّه یأکل عنباً ورمّاناً مفتوتاً(2) ویموت، وأنّ المأمون یرید دفنه خلف الرشید فلا یستطیع، فکان ذلک کلّه کما أخبر به.

ومن موالیه: معروف الکرخی، استاد السری السقطی؛ لأنّه أسلم علی یدیه(3).

أقول: قال القاضی ابن خلّکان فی وفیات الأعیان: أبومحفوظ معروف بن فیروز الکرخی الصالح، وهو من موالی علی بن موسی الرضا، وکان أبواه نصرانیین. إلی أن قال: ثمّ إنّه أسلم علی ید علی بن موسی الرضا، وذکر إسلام أبویه علی یدیه، وقال: وکان معروفاً بإجابة الدعوة، وأهل بغداد یستسقون بقبره ویقولون: قبر معروف تریاق مجرّب، وکان سری السقطی تلمیذه(4).

وقال ابن خلّکان فی ترجمة سری السقطی: أحد رجال الطریقة، وأرباب الحقیقة، کان أوحد زمانه فی الورع وعلوم التوحید، وهو خال أبی القاسم الجنید

ص:278


1- (1) عمدة الطالب ص 240-241.
2- (2) فی الصواعق: مبثوثاً.
3- (3) الصواعق المحرقة ص 204.
4- (4) وفیات الأعیان لابن خلّکان 231:5-232.

واُستاذه، وکان تلمیذ معروف الکرخی(1). إنتهی.

فأبوالقاسم الجنید شیخ مشایخ الطریقة، والمعتقد المسدّد عند فقهاء الشریعة، وراجع کلام السبکی فی أواخر جمع الجوامع فیه تعلم ذلک تنتهی طریقته وعلومه إلی الإمام علی الرضا علیه السلام: لأنّه تلمیذ سری تلمیذ معروف تلمیذ علی الرضا علیه السلام ومولاه.

رجع النقل، وقال لرجل: یا عبداللّه إرض بما یرید، واستعدّ لما لابدّ منه، فمات الرجل بعد ثلاثة أیّام.

وروی الحاکم عن محمّد بن عیسی، عن ابن حبیب(2) ، قال: رأیت النبی صلی الله علیه و آله فی المنام فی المنزل الذی ینزله الحجّاج ببلدنا، فسلّمت علیه، فوجدت عنده طبقاً من خوص المدینة فیه تمر صیحانی، فناولنی منه ثمانی عشرة تمرة، فتأوّلت أنّی أعیش عدّتها، فلمّا کان بعد عشرین یوماً قدم أبوالحسن علی الرضا من المدینة ودخل(3) ذلک المسجد، وهرع الناس بالسلام علیه، فمضیت نحوه، فإذا هو جالس فی الموضع الذی رأیت فیه رسول اللّه صلی الله علیه و آله جالساً فیه وبین یدیه طبقاً من خوص المدینة فیه تمر صیحانی، فسلّمت علیه، فاستدنانی وناولنی قبضة من ذلک التمر، فإذا عدّتها بعدد ما ناولنی النبی صلی الله علیه و آله فی النوم، فقلت: زدنی، فقال: لو زادک رسول اللّه صلی الله علیه و آله لزدناک(4).

ص:279


1- (1) وفیات الأعیان 357:2.
2- (2) فی الصواعق: أبی حبیب.
3- (3) فی الصواعق: ونزل.
4- (4) الصواعق المحرقة ص 204-205.

أقول: ولعلّ اختصاص وجه هذه الکرامة النیّرة بالتمر الصیحانی ما فی خلاصة تاریخ المدینة المنوّرة لفاضل الشافعیة السید علی السمهودی فی فصل الکلام فی تمر المدینة، قال: وأنواع تمر المدینة کثیرة استقصیناها فی الأصل الأوّل، فبلغت ثلاثین نوعاً، منها الصیحانی(1).

وفی فضل أهل البیت لابن المؤیّد الحموی، عن جابر رضی اللّه عنه، قال: کنت مع النبی صلی الله علیه و آله یوماً فی بعض حیطان المدینة وید علی علیه السلام فی یده، قال: فمررنا بنخل فصاح النخل: هذا محمّد سید الأنبیاء، وهذا علی سید الأولیاء أبوالأئمّة الطاهرین، ثمّ مررنا بنخل آخر، فصاح النخل: هذا محمّد رسول اللّه، وهذا علی سیف اللّه، قال: فالتفت النبی صلی الله علیه و آله إلی علی، فقال له: یا علی سمّه الصیحانی، فسمّی من ذلک الیوم الصیحانی، وکان هذا سبب تسمیة هذا النوع بذلک(2).

رجع النقل، ولمّا دخل نیسابور کما فی تاریخها، وشقّ سوقها وعلیه مظلّة لا یری من ورائها، تعرّض له الحافظان: أبوزرعة الرازی، ومحمّد بن أسلم الطوسی، ومعهما من طلبة العلم والحدیث ما لا یحصی، فتضرّعا إلیه أن یریهم وجهه، ویروی لهم حدیثاً عن آبائه، فاستوقف البغلة، وأمر غلمانه بکشف المظلّة، وأقرّ عیون اولئک الخلائق برؤیة طلعته المبارکة، فکانت له ذؤابتان مدلیتان علی عاتقه، والناس بین صارخ وباکٍ، ومتمرّغ فی التراب، ومقبّل لحافر بغلته، فصاحت العلماء معاشر الناس أنصتوا، فأنصتوا واستملی منه الحافظان المذکوران.

ص:280


1- (1) وفاء الوفاء بأخبار دار المصطفی للسمهودی 163:1.
2- (2) وفاء الوفاء بأخبار دار المصطفی للسمهودی 163:1-164، عن کتاب فضل أهل البیت للحموی.

فقال: حدّثنی أبی موسی الکاظم، عن أبیه جعفر الصادق، عن أبیه محمّد الباقر، عن أبیه زین العابدین، عن أبیه الحسین، عن أبیه علی بن أبی طالب علیهم السلام، قال:

حدّثنی حبیبی وقرّة عینی رسول اللّه صلی الله علیه و آله، قال: حدّثنی جبرئیل علیه السلام، قال: سمعت ربّ العزّة یقول: لا إله إلاّ اللّه حصنی، فمن قالها دخل حصنی، ومن دخل حصنی أمن من عذابی.

ثمّ أرخی الستر وسار، فعدّ أهل المحابر والدوی الذین کانوا یکتبون، فأنافوا علی عشرین ألفاً.

وفی روایة: إنّ الحدیث المروی: الإیمان معرفة بالقلب، وإقرار باللسان، وعمل بالأرکان. ولعلّهما واقعتان، قال أحمد: لو قرأت هذا الإسناد علی مجنون لبریء من حینه(1)(2).

أقول: وللإمام علی الرضا علیه السلام مسند صغیر(3) ، ینقل منه الشیخ أحمد بن الفضل باکثیر فی وسیلة المآل، وقد ینقل منه السید السمهودی فی جواهر العقدین.

قال: ونقل بعض الحفّاظ أنّ امرأة زعمت أنّها شریفة بحضرة المتوکّل، فسئل عمّن یخبره بذلک، فدلّ علی علی الرضا علیه السلام، فجاء فأجلسه معه علی السریر وسأله، فقال: إنّ اللّه تعالی حرّم أولاد الحسنین علیهما السلام علی السباع، فلتلق للسباع، فعرض ذلک علیها، فاعترفت بکذبها.

ص:281


1- (1) فی الصواعق: جنّته.
2- (2) الصواعق المحرقة ص 205.
3- (3) یعرف بصحیفة الإمام الرضا علیه السلام، وقد طبع عدّة طبعات، ومن أحسنها طبعة مؤسّسة الإمام المهدی علیه السلام سنة (1408) ه.

ثمّ قیل للمتوکّل: ألا تجرّب ذلک فیه بأمر بثلاثة من السباع، فجیء بها فی صحن قصره، ثمّ دعاه، فلمّا دخل بابه أغلق علیه والسباع قد أصمّت الأسماع من زئیرها، فلمّا مشی فی الصحن یرید الدرجة مشت إلیه وقد سکتت، فتمسّحت به، ودارت حوله، وهو یمسحها بکمّه، ثمّ ربضت، فصعد للمتوکّل وتحدّث معه ساعة، ثمّ نزل ففعلت معه کفعلها الأوّل حتّی خرج، فأتبعه المتوکّل بجائزة عظیمة.

فقیل للمتوکّل: افعل کما فعل ابن عمّک، فلم یجسر، وقال: أتریدون قتلی، ثمّ أمرهم أن لا یفشوا ذلک.

ونقل المسعودی أنّ صاحب هذه القصّة هو ابن ابن علی الرضا علیه السلام، وهو علی العسکری علیه السلام وصوّب(1) ؛ لأنّ الرضا علیه السلام مات فی خلافة المأمون اتّفاقاً ولم یدرک المتوکّل، وتوفّی علیه السلام وعمره خمس وخمسون سنة عن خمس ذکور وبنت(2).

أقول: ومن کراماته ومکاشفاته وعلمه بعلوم آبائه، ما کتبه علی کتاب العهد الذی کتبه له المأمون، وصورته کما فی الفصول المهمّة، وذکره أیضاً فی ظنّی ابن عبدربّه فی کتاب العقد وهو مشهور.

بعد الحمد والثناء علی اللّه، والصلاة علی رسوله، أقول: وأنا علی بن موسی بن جعفر، إنّ أمیرالمؤمنین عضده اللّه بالسداد، ووفّقه للرشاد، عرف من حقّنا ما جهله غیره.

ص:282


1- (1) ورواه العلاّمة ابن شهرآشوب فی مناقبه 416:4 فی معجزات الإمام أبی الحسن علی العسکری علیه السلام، عن جماعة من الأعلام، منهم أبوالهلقام، وعبداللّه بن جعفر الحمیری، والصقر الجبلی، وأبوشعیب الحنّاط، وعلی بن مهزیار، ثمّ ذکر القصّة.
2- (2) الصواعق المحرقة ص 205.

إلی أن قال: وإنّه جعل إلیّ عهده والإمارة(1) الکبری إن بقیت بعده.

إلی أن قال: وجعلت للّه علی نفسی عهداً إن استرعانی أمر المسلمین وقلّدنی خلافة، العمل فیهم عامّة، وفی بنی العبّاس خاصّة، أن أعمل فیهم بطاعة اللّه تعالی وطاعة رسوله صلی الله علیه و آله، ولا أسفک دماً حراماً، ولا ابیح فرجاً ولا مالاً إلاّ ما سفکته حدوده وأباحته فرائضه، وأن أتخیّر الکفاة جهدی وطاقتی، وجعلت بذلک علی نفسی عهداً مؤکّداً یسألنی اللّه عنه، فإنّ اللّه عزّوجحلّ یقول: وَ أَوْفُوا بِالْعَهْدِ إِنَّ الْعَهْدَ کانَ مَسْؤُلاً (2).

وإن أحدثت أو غیّرت أو بدّلت کنت للعزل مستحقّاً، وللنکال متعرّضاً، وأعوذ باللّه من سخطه، وإلیه أرغب فی التوفیق لطاعته، والحول بینی وبین معصیته فی عافیة لی وللمسلمین، والجامعة والجفر یدلاّن علی ضدّ ذلک، وما أدری ما یفعل بی ولا بکم، إلی آخره(3).

فأخبر بقوله «والجامعة والجفر» الخ، بعدم تولیة الخلافة، فکان کما قال.

وقوله «وما أدری ما یفعل بی ولا بکم» إقتباس(4) برّأ به نفسه من ادّعاء علم الغیب(5).

ص:283


1- (1) فی الفصول: الإمرة.
2- (2) سورة الإسراء: 34.
3- (3) الفصول المهمّة ص 258-259.
4- (4) سورة الأحقاف: 9، قوله تعالی قُلْ ما کُنْتُ بِدْعاً مِنَ الرُّسُلِ وَ ما أَدْرِی ما یُفْعَلُ بِی وَ لا بِکُمْ إِنْ أَتَّبِعُ إِلاّ ما یُوحی إِلَیَّ وَ ما أَنَا إِلاّ نَذِیرٌ مُبِینٌ.
5- (5) النبی صلی الله علیه و آله والأئمّة المعصومون علیهم السلام یعلمون الغیب بتوفیق من اللّه تعالی.

وقد وعدت فیما سبق بذکر کلام ابن خلدون فی الجفر، وهو مثبت للفضیلة العظیمة، والکرامة الجلیلة لهؤلاء المترجمین من أعیان أهل البیت علیهم السلام.

قال ولی الدین ابن خلدون فی المقدّمة، وهی مجلّد کبیر، فی قوله: فصل فی حدثان الدول والاُمم، وفیه الکلام علی الملاحم، والکشف عن مسمّی الجفر: إعلم أنّ من خواصّ النفوس البشریة التشوّف إلی عواقب امورهم، وعلی ما یحدث لهم من حیاة أو موت أو خیر أو شرّ، ولاسیّما الحوادث العامّة.

إلی أن قال: وانّ البشر محجوبون عن علم الغیب إلاّ من أطلعه اللّه علیه من عنده فی نوم أو ولایة(1).

أقول: وهذا الحصر مبطل؛ للإطّلاع علی علم الغیب یعلم من العلوم، کأحکام النجوم والرمل وغیرهما، إلاّ أن کان فی النفس البشریة شعبة ممّا سمّاه بالولایة، فیحصل الإخبار عن الغیب بها متلبّساً ومتشبّثاً بشیء من تلک العلوم، ومتوجّهاً به إلی حصول تلک النفس البشریة، وحینئذ یکفیه القلیل من تلک العلوم.

وقد أشار ابن خلدون إلی ما ذکرته فی کلامه فی علم الرمل وفی غیر موضع، وإلی ذلک یشیر کلام الحکماء فی قولهم فی أوّل کلمة من المائة المشهورة المنسوبة لبطلیموس المشروحة علم النجوم منک ومنها، وبیّن ذلک شارحها بنحو ما ذکرته، فاعرف ذلک واحتفظ به.

قال: وکان فی العرب الکهان والعرّافون یرجعون إلیهم فی ذلک، وقد أخبروا بما سیکون للعرب من الملک والدولة.

إلی أن قال: وأمّا فی الدولة الإسلامیة، فقد وقع منه کثیر فیما یرجع إلی بقاء

ص:284


1- (1) تاریخ ابن خلدون 350:1-351.

الدنیا ومدّتها علی العموم، وفیما یرجع إلی الدول وأعمارها علی الخصوص، وکان المعتمد فی ذلک صدر الإسلام آثار منقولة عن الصحابة، وخصوصاً مسلمة بنی إسرائیل.

إلی أن قال: ووقع لجعفر الصادق علیه السلام وأمثاله من أهل البیت کثیر من ذلک، مستندهم کثیر، مستندهم فیه - واللّه أعلم - الکشف بما کانوا علیه من الولایة، وإذا کان مثله لا ینکر من غیرهم من الأولیاء فی ذویهم وأعقابهم، وقد قال النبی صلی الله علیه و آله:

إنّ فیکم محدثین، فهم أولی الناس بمثل هذه الرتب الشریفة والکرامات الموهوبة(1).

إلی أن قال بعد کلام طویل: وقد یستندون فی حدثان الدول علی الخصوص إلی کتاب الجفر، ویزعمون أنّ فیه ذلک من طریق الآثار أو النجوم، لا یزیدون علی ذلک، ولا یعرفون أصل ذلک ولا مستنده.

واعلم أنّ کتاب الجفر کان أصله أنّ هارون بن سعید العجلی وهو رأس الزیدیة، کان له کتاب یرویه عن جعفر الصادق علیه السلام، وفیه علم ما سیقع لأهل البیت علی العموم، ولبعض الأشخاص منهم علی الخصوص، وقع ذلک لجعفر علیه السلام ونظائره من رجالاتهم علی طریق الکرامة والکشف الذی یقع لمثلهم من الأولیاء، وکان مکتوباً عند جعفر علیه السلام فی جلد ثور صغیر، فرواه عنه هارون العجلی وکتبه، وسمّاه الجفر باسم الجلد الذی کتب علیه؛ لأنّ الجفر فی اللغة هو الصغیر، فصار هذا الإسم علماً علی هذا الکتاب عندهم(2).

ص:285


1- (1) تاریخ ابن خلدون 351:1-352.
2- (2) تاریخ ابن خلدون 355:1.

أقول: فمن العجب قول الذهبی فی ترجمة جعفر الصادق علیه السلام: وقد کذبت علیه الرافضة، ونسبت إلیه أشیاء لم یسمع بمثلها، کمثل کتاب الجفر، إلی آخر کلامه(1).

فإنّ ابن خلدون نسب کتاب الجفر إلی رأس الزیدیة، والرافضة غیرهم، فإنّهم الذین رفضوا زید بن علی أی ترکوه، کما فی القاموس(2) والصواعق وغیرهما.

وأعجب من ذلک أبیات أوردها ابن قتیبة لبعض الزیدیة، ونقلتها أنا من خطّ الشیخ صالح الیمنی المغیلی(3) ، عاصرناه وأخذنا عنه، وتوفّی سنة (1103) وأوّل الأبیات:

ألم تر أنّ الرافضین تشعّبوا فکلّهم فی جعفر قال منکرا

منها:

ومن عجب لم أقضه جلد جفرهم برأت إلی الرحمن ممّن تجفّرا

ووجه العجب نسبة الجفر إلی الرافضة المبائنین لأهل دینه الزیدیة، والحال أنّ الجفر إنّما ظهر عن هارون بن سعید العجلی رأس الزیدیة، کما ذکر ابن خلدون، وهو بریء من المیل إلی احدی الطائفتین.

قال ابن خلدون: فکان فیه من تفسیر القرآن وما فی بطنه من غرائب المعانی مرویة عن جعفر الصادق علیه السلام، وهذا الکتاب لم تتّصل روایته ولا عرف عینه، وإنّما یظهر منه شواذّ من الکلمات لا یصحبها دلیل، ولو صحّ السند إلی جعفر الصادق علیه السلام، لکان فیه نعم المستند من نفسه، أو من رجال قومه، فهم أهل

ص:286


1- (1) تاریخ الإسلام للذهبی 93:9.
2- (2) القاموس المحیط 332:2.
3- (3) المقبلی - خ ل.

الکرامات، وقد صحّ عنه أنّه کان یحذّر بعض قرابته بوقائع تکون لهم، فتصحّ کما یقول، وقد حذّر یحیی ابن عمّه زید من مصرعه وعصاه، فخرج وقتل بالجوزجان، کما هو معروف.

وإذا کانت الکرامات تقع لغیرهم، فما ظنّک بهم علماً ودیناً وآثاراً من النبوّة، وعنایة من اللّه تعالی بالأصل الکریم تشهد لفروعه الطیبة(1). إنتهی کلام ابن خلدون.

هذا، وفی الفصول المهمّة: إنّ أولاده علیه السلام خمسة: محمّد القانع، والحسن، وجعفر، وإبراهیم، والحسین، وبنت اسمها عائشة(2). إنتهی.

قال: وکانت وفاته بطوس من خراسان فی آخر صفر سنة ثلاث ومائتین، وله من العمر یومئذ خمس وخمسون سنة(3). إنتهی.

وذکر من کراماته: إخباره قبل موته بأنّه یدفن بجنب قبر هارون الرشید، کقوله وأعجب من هذا: أنا وهارون کهاتین، وضمّ بین اصبعیه، فما عرف معنی ذلک إلاّ بعد موته(4).

وقوله فی مسجد المدینة والرشید یخطب: تروننی وإیّاه. وفی روایة اخری: یا طوس ستجمعیننی وإیّاه(5) ، وغیر ذلک.

ص:287


1- (1) تاریخ ابن خلدون 355:1.
2- (2) الفصول المهمّة ص 264.
3- (3) الفصول المهمّة ص 264.
4- (4) الفصول المهمّة ص 246.
5- (5) الفصول المهمّة ص 246.

وذکر هو وغیره مدح دعبل الخزاعی بقصیدته التائیة المشهورة، وقضیّة جبّة الخزّ التی کساه إیّاها، وقوله فی الجائزة التی أعطاه إیّاها: ستصرفها أحوج ما تکون إلیها، فکان کما قال، وذکر قضیّة الجبّة وهی کرامات ظاهرة(1).

ص:288


1- (1) رواه العلامة الإربلی فی کشف الغمة ص 318 قال: عن أبی الصلت الهروی، قال: دخل دعبل بن علی الخزاعی علی الرضا علیه السلام بمرو، فقال له: یابن رسول اللّه إنّی قد قلت فیکم قصیدة، وآلیت علی نفسی ألاّ أنشدها أحداً قبلک، فقال الرضا علیه السلام: هاتها یا دعبل، فأنشد:تجاوبن بالأرنان والزفراتنوائح عجم اللفظ والنطقاتیخبّرن بالأنفاس عن سرّ أنفسأساری هویً ماضٍ وآخر آتفأسعدن أو أسعفن حتّی تقوّضتصفوف الدجی بالفجر منهزماتعلی العرصات الخالیات من المهاسلامٌ شج صبّ علی العرصاتفعهدی بها خضر المعاهد مألفامن العطرات البیض والخفراتلیالی یعدین الوصال علی القلیویعدی تدانینا علی الغرباتوإذ هنّ یلحظن العیون سوافراویسترن بالأیدی علی الوجناتوإذ کلّ یومٍ لی بلحظی نشوةیبیت بها قلبی علی نشواتفکم حسرات هاجها بمحسرٍوقوفی یوم الجمع من عرفاتألم تر للأیّام ما جرّ جورهاعلی الناس من نقصٍ وطول شتاتومن دول المستهزئین ومن غدابهم طالباً للنور فی الظلماتفکیف ومن أنّی بطالب زلفةٍإلی اللّه بعد الصوم والصلواتسوی حبّ أبناء النبی ورهطهوبغض بنی الزرقاء والعبلاتوهند وما أدّت سمیة وابنهااُولو الکفر فی الإسلام والفجرات

ص:289

ص:290

ص:291

ص:292

ص:293

ص:294

وقال صاحب عمدة الطالب: وعقبه من ابنه محمّد الجواد(1). أی: ولم یعقّب غیره من أولاده، وهو محمّد القانع.

ترجمة الإمام محمّد الجواد علیه السلام

رجع النقل من الصواعق، قال: أجلّهم محمّد الجواد علیه السلام، لکنّه لم تطل حیاته.

وممّا اتّفق بعد موت أبیه بسنة، کان واقفاً والصبیان یلعبون فی أزقّة بغداد، إذ مرّ

ص:295


1- (1) عمدة الطالب ص 241.

المأمون ففرّوا، ووقف محمّد وعمره تسع سنین، فألقی اللّه تعالی محبّته فی قلبه، فقال له: یا غلام ما منعک من الإنصراف؟ فقال له مسرعاً: یا أمیرالمؤمنین لم یکن بالطریق ضیّق فأوسعه لک، ولیس لی جرم فأخشاک، والظنّ بک حسن، إنّک لا تضرّ من لا ذنب له، فأعجبه کلامه وحسن صورته، فقال: ما اسمک واسم أبیک؟ فقال:

محمّد بن علی الرضا، فترحّم علی أبیه، وساق جواده.

وکان معه بزاة للصید، فلمّا بعد عن الامارة(1) أرسل بازاً علی درّاجة، فغاب عنه، ثمّ عاد من الجوّ وفی منقاره سمکة صغیرة وبها بقایا الحیاة، فتعجّب من ذلک غایة العجب، وعاد فرأی الصبیان علی حالهم ومحمّد عندهم، ففرّوا إلاّ محمّداً، فدنا منه وقال له: ما فی یدی؟ فقال: یا أمیرالمؤمنین إنّ اللّه تعالی خلق فی بحر قدرته سمکاً صغاراً یصیدها بازات الملوک، فیختبرون بها سلالة أهل بیت المصطفی صلی الله علیه و آله، فقال له: أنت ابن الرضا حقّاً، وأخذه معه وأحسن إلیه، وبالغ فی إکرامه.

ولم یزل مشفقاً به لما ظهر له بعد ذلک من فضله وعلمه وکمال عظمته، وظهور برهانه مع صغر سنّه، وعزم علی تزویجه بابنته امّ الفضل، وصمّم علی ذلک، فمنعه العبّاسیون من ذلک خوفاً من أن یعهد إلیه کما عهد لأبیه(2) ، فلمّا ذکر لهم أنّه انّما اختاره لتمیّزه علی کافّة أهل الفضل علماً ومعرفة وحلماً مع صغر سنّه، فنازعوه فی اتّصاف محمّد بذلک.

ثمّ تواعدوا علی أن یرسلوا إلیه من یختبره، فأرسلوا إلیه یحیی بن أکثم،

ص:296


1- (1) فی الصواعق: عن العمار.
2- (2) فی الصواعق: إلی أبیه.

ووعدوه بشیء کثیر إن قطع لهم محمّداً، فحضروا عند الخلیفة، ومعهم ابن أکثم وخواصّ الدولة، فأمر المأمون بفرش حسن لمحمّد فجلس علیه، فسأله یحیی مسائل أجاب عنها بأحسن جواب وأوضحه، فقال له الخلیفة: أحسنت، یا أباجعفر، فإن أردت أن تسأل یحیی ولو مسألة واحدة.

فقال له: ما تقول فی رجل نظر إلی امرأة أوّل النهار حراماً، ثمّ حلّت له ارتفاعه، ثمّ حرمت علیه عند الظهر، ثمّ حلّت له عند العصر، ثمّ حرمت علیه المغرب، ثمّ حلّت له العشاء، ثمّ حرمت علیه نصف اللیل، ثمّ حلّت له الفجر، فقال یحیی: لا أدری.

فقال محمّد: هی أمة نظرها أجنبی بشهوة وهی حرام، ثمّ اشتراها ارتفاع النهار، فأعتقها الظهر، وتزوّجها العصر، وظاهر منها المغرب، وکفّر العشاء، وطلّقها رجعیاً نصف اللیل، وراجعها الفجر.

فعند ذلک قال المأمون للعبّاسیین: قد عرفتم ما کنتم تنکرون، ثمّ زوّجه فی ذلک المجلس ابنته امّ الفضل، ثمّ توجّه بها إلی المدینة، فأرسلت تشتکی منه لأبیها أنّه تسرّی علیها، فأرسل إلیها أبوها إنّا لم نزوّجک إلیه لنحرّم علیه حلالاً، فلا تعودی لمثله.

فلمّا قدم بها بطلب من المعتصم إلی بغداد للیلتین بقیتا من المحرّم سنة عشرین ومائتین، وتوفّی بها فی آخر ذی القعدة، ودفن فی مقابر قریش فی ظهر جدّه الکاظم علیه السلام، وعمره خمس وعشرون سنة، ویقال: إنّه أعقب عن ذکرین وبنتین(1).

ص:297


1- (1) الصواعق المحرقة ص 206.

أقول: قضیة أبی جعفر محمّد الهادی علیه السلام(1) مع المأمون إلی أن زوّجه ابنته وما بعد ذلک، نقلها صاحب الفصول المهمّة(2) من کتاب الشیخ کمال الدین طلحة الشافعی المسمّی مطالب السؤول فی مناقب آل الرسول(3) ، ببسط اختصره فی الصواعق(4).

ثمّ روی أنّه لمّا توجّه أبوجعفر الجواد علیه السلام منصرفاً من بغداد - أی: بزوجته - إلی المدینة، خرج معه اناس یشیّعونه، فوصل إلی باب الکوفة عند دار المسیّب، فنزل هناک غروب الشمس، ودخل إلی مسجد قدیم هناک لیصلّی فیه المغرب، وکان فی صحن المسجد شجرة نبق لم تثمر(5) قطّ، فدعا بکوز فیه ماء، فتوضّأ فی أصل الشجرة، وقام فصلّی وصلّی الناس معه المغرب.

إلی أن قال: فودّع الناس وانصرف، فأصبحت الشجرة وقد حملت من لیلتها حملاً حسناً، فرآها الناس، وعجبوا من ذلک، ثمّ کان ما هو أعجب من ذلک، وذلک أنّ نبق تلک الشجرة لم یکن له عجم، فزاد تعجّبهم من ذلک، وذکر غیر ذلک من کراماته علیه السلام، فراجعه فی الفصول المهمّة(6).

وقال ابن خلّکان فی وفیات الأعیان فی ترجمته: وکان یروی مسنداً عن آبائه

ص:298


1- (1) کذا، والصحیح: محمّد الجواد علیه السلام.
2- (2) الفصول المهمّة ص 266-270.
3- (3) مطالب السؤول فی مناقب آل الرسول 141:2-142.
4- (4) الصواعق المحرقة ص 206.
5- (5) فی الفصول: لم تحمل.
6- (6) الفصول المهمّة ص 270-271.

إلی علی بن أبی طالب علیه السلام، أنّه قال: بعثنی رسول اللّه صلی الله علیه و آله إلی الیمن، فقال لی وهو یوصینی: یا علی ما خاب من استخار، ولا ندم من استشار، یا علی علیک بالدلجة، فإنّ الأرض تطوی باللیل ما لا تطوی بالنهار، یا علی اغد بسم اللّه، فإنّ اللّه بارک لاُمّتی فی بکورها، وکان علیه السلام یقول: من استفاد أخاً فی اللّه، فقد استفاد بیتاً فی الجنّة.

وقال جعفر بن محمّد بن مزید: کنت ببغداد، فقال لی محمّد بن مندة: هل لک أن أدخلک علی محمّد بن علی الرضا؟ قلت: نعم، قال: فأدخلنی علیه، فسلّمنا وجلسنا، فقال له: حدّثت أنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله قال: إنّ فاطمة علیها السلام أحصنت فرجها، فحرّم اللّه ذرّیتها علی النار، قال: خاصّ بالحسن والحسین علیهما السلام. وله روایات وأخبار کثیرة.

وکانت ولادته یوم الثلاثاء خامس شهر رمضان، وقیل: منتصفه، سنة خمس وتسعین ومائة، وتوفّی یوم الثلاثاء لخمس خلون من ذی الحجّة سنة عشرین ومائتین، وقیل: تسع عشرة ومائتین ببغداد، ودفن عند جدّه موسی بن جعفر الکاظم سلام اللّه علیهم أجمعین(1).

وأمّا ولداه، فهما: علی العسکری الهادی علیه السلام الذی سیذکر، وموسی المبرقع، وکلاهما معقبان، کما فصّل فی عمدة الطالب.

قال: ویقال لولد المبرقع: الرضویون وهم بقم إلاّ من شذّ منهم إلی غیرها(2).

إنتهی.

ص:299


1- (1) وفیات الأعیان لابن خلّکان 175:4.
2- (2) عمدة الطالب ص 244.

ترجمة الإمام علی الهادی علیه السلام

رجع النقل من الصواعق، قال: أجلّهم علی العسکری علیه السلام، سمّی بذلک لأنّه لمّا وجّه لإشخاصه من المدینة النبویة إلی سرّ من رأی أسکنه بها، وکانت تسمّی العسکر، فعرف بالعسکری، وکان وارث أبیه علماً وسخاءً.

وجاء أعرابی من أعراب الکوفة، وقال: إنّی من المتمسّکین بولاء جدّک، وقد رکبنی دین أثقلنی حمله، ولم قصد لقضائه سواک، فقال: کم دینک؟ فقال: عشرة آلاف درهم، فقال: طب نفساً بقضائه إن شاء اللّه تعالی، ثمّ کتب له ورقة فیها ذلک المبلغ دیناً علیه، وقال له: إئتنی بها فی المجلس العامّ وطالبنی بها، وأغلظ فی الطلب، ففعل، فاستمهله ثلاثة أیّام، فبلغ ذلک المتوکّل، فأمر له بثلاثین ألفاً.

فلمّا وصلته أعطاها الأعرابی، فقال: یابن رسول اللّه إنّ العشرة آلاف أقضی بها أربی، فأبی أن یستردّ منه من الثلاثین ألفاً شیئاً، فولی الأعرابی وهو یقول: اللّه أعلم حیث یجعل رسالته.

ومرّ أنّ الصواب فی قضیة السباع الواقعة فی خلافة المتوکّل أنّه هو الممتحن بها، وأنّها لم تقربه بل خضعت واطمأنّت لمّا رأته.

ویوافقه ما حکاه المسعودی وغیره أنّ یحیی بن عبداللّه المحض بن الحسن المثنّی بن الحسن السبط لمّا هرب إلی الدیلم، ثمّ اتی به الرشید وأمر بقتله، القی فی برکة فیها سباع قد جوّعت، فأمسکت عن أکله ولاذت بجانبه، وهابت الدنوّ منه، فبنی علیه رکن بالجصّ والآجر وهو حیّ(1).

أقول: وکلاهما فضیلة عظیمة، ومأثرة کریمة، وعنایة من اللّه تعالی، وعین

ص:300


1- (1) الصواعق المحرقة ص 206-207.

رحیمة، لکن علی العسکری علیه السلام هو المفید للأثر المسند إلی سیّد البشر صلی الله علیه و آله؛ إذ لا یقول مثله مثل ذلک من تلقاء نفسه، کما أفاده الفاضل السید علی السمهودی فی جواهر العقدین لمّا ذکر النقلین، وهو المقدّم أقدام السباع، إذ أخبر بذلک فی حضرة الخلیفة المطاع، وهو عالم بأنّ عداوته للعلویة ربما حملته علی إلقائه فی تلک الهویة، فیکون قد قتله بسیف سلّه بیده، ورماه بسهمه فی کبده.

کیف؟ والظاهر أن یکون المتوکّل لم یصدّق ذلک الخبر لعداوته لذلک المخبر الأبرّ، وإقدامه أیضاً علی السباع باختیاره، فلیس کالملقی باضطراره، فهو صاحب قائم السیف ومعمل غراره.

ومن کراماته: ما فی الفصول المهمّة، عن خیران الأمشاطی(1) ، قال: قدمت المدینة علی أبی الحسن علی بن محمّد من العراق، فقال لی: ما خبر الواثق عندک؟ فقلت: خلیفة ابن خلیفة فی عافیة(2) ، وأنا من أقرب الناس به عهداً، وهذا مقدمی من عنده، وترکته صحیحاً سویاً، قال: إنّ الناس یقولون إنّه قد مات، فلمّا قال لی إنّ الناس یقولون، علمت أنّه یعنی نفسه، فسکتّ، فقال لی: ما فعل ابن الزیّات، قلت: الناس معه والأمر أمره، فقال: أما أنّه شؤم علیه، ثمّ قال: لابدّ أن تجری مقادیر اللّه تعالی، یا خیران(3) أنّه مات الواثق وقعد جعفر المتوکّل، وقتل ابن الزیّات، فقلت: متی جعلت فداک؟ قال: بعد مخرجک بستّة أیّام، فما کانت إلاّ أیّام

ص:301


1- (1) فی الفصول: جبران الأسباطی.
2- (2) فی الفصول: قلت خلّفته فی عافیة.
3- (3) فی الفصول: یا جبران.

قلائل حتّی وصل قاصد المتوکّل إلی المدینة فکان کما قال علیه السلام(1).

ومنها: أنّه مرض المتوکّل من خراج خرج بحلقه، فأشرف علی الموت، ولم یجسر أحد أن یمسّه بحدید، فنذرت امّه لأبی الحسن علی بن محمّد إن عوفی ولدها من هذه العلّة لتعطیه مالاً جزیلاً، فقال الفتح بن خاقان للمتوکّل: لو بعثت إلی هذا الرجل - یعنی: أباالحسن - فسألته، فربما کان علی یدیه فرج.

فمضی إلیه رسول المتوکّل، فقال: خذوا کسب الغنم، ودبّغوه بماء الورد، وضعوه علی الخراج، یفتح بإذن اللّه تعالی من لیلته، فجعل من فی حضرة المتوکّل یهزأ من هذا الکلام.

فقال الفتح: وما یضرّک من تجربته، واللّه لأرجو به الصلاح، فوضعوه علی الخراج، فانفتح من لیلته، وشفی المتوکّل، فأخذت امّه عشرة آلاف ذهب فی کیس وختمته وبعثت به إلی أبی الحسن العسکری، وبعث إلیه المتوکّل بفضلة کیس فیه خمسمائة دینار.

ثمّ بعد مدّة طویلة سعی به إلی المتوکّل رجل یقال له: البطحانی، وقال: عنده أموال تحمل إلیه، ولا یؤمن خروجه علیک، فندب المتوکّل من یهجم داره ویأخذ جمیع ما یجده من السلاح والأموال، ففعلوا ذلک، فلم یجدوا غیر کیسین، أحدهما کبیر ملآن مختوم، والآخر صغیر فیه فضلة، وسیف واحد فی جفیر، فأتوا بذلک، فوجد المتوکّل علی الکیس ختم امّه، فسألها، فأخبرته بنذرها وإرسالها الکیس.

فأضاف المتوکّل إلی الخمسمائة التی فی الکیس خمسمائة اخری، وقال لسعید الحاجب وکان هو الذی سار إلی داره وحمل ما فیها: اردد الکیسین

ص:302


1- (1) الفصول المهمّة ص 279.

والسیف واعتذر إلیه، ففعل واعتذر لنفسه أیضاً، وقال: إنّی عبد مأمور، فقال: یا سعید وسیعلم الذین ظلموا أیّ منقلب ینقلبون(1).

قال فی الفصول المهمّة: قبض أبوالحسن علی الهادی المعروف بالعسکری بسرّمن رأی فی یوم الإثنین لخمس بقین من جمادی الآخرة سنة أربع وخمسین ومائتین، ودفن بداره فی سرّ من رأی، وله من العمر یومئذ أربعون سنة، وذکر أنّه استشهد فی آخر خلافة المعتزّ، وهوالزبیر بن المتوکّل؛ لأنّه یقال: مات مسموماً(2).

رجع النقل من الصواعق، قال کما فی الفصول المهمّة من تاریخ وفاته ومدّة عمره ودفن بسرّمن رأی، قال: وکان المتوکّل أشخصه من المدینة إلیها سنة ثلاث وأربعین، وأقام بها إلی أن قضی، عن أربع ذکور واُنثی(3).

أقول: هم کما فی الفصول المهمّة: الحسن العسکری علیه السلام، والحسین، ومحمّد، وجعفر، وعائشة(4).

والمعقب کما فی عمدة الطالب الحسن العسکری علیه السلام، وسیأتی ذکر ولده محمّد الحجّة علیه السلام، وجعفر قال فی عمدة الطالب: الملقّب ب «الکذّاب» لادّعائه الإمامة بعد أخیه الحسن، ویدعی أباکرّین؛ لأنّه أولد مائة وعشرین ولداً، ویقال لولده:

الرضویون نسبة إلی جدّهم الرضا علیه السلام، وأعقب من جماعة انتشر منهم عقب ستّة

ص:303


1- (1) الفصول المهمّة ص 281-282.
2- (2) الفصول المهمّة ص 283.
3- (3) الفصول المهمّة ص 207.
4- (4) الفصول المهمّة ص 283.

بین مقلّ ومکثر. إلی آخر ما ذکر فی نسله(1).

ترجمة الإمام الحسن العسکری علیه السلام

رجع النقل، قال: أجلّهم أبومحمّد الحسن الخالص، وجعل ابن خلّکان هذا هو العسکری، ولد سنة اثنتین وثلاثین ومائتین.

ووقع لبهلول معه، أنّه رآه وهو صبی یبکی والصبیان یلعبون، فظنّ أنّه یتحسّر علی ما أیدیهم، فقال: أشتری لک ما تلعب به، فقال له: یا قلیل العقل ما للعب خلقنا، فقال له: فلماذا خلقنا؟ قال: للعلم والعبادة، فقال له: من أین لک ذلک؟ قال:

من قول اللّه تعالی أَ فَحَسِبْتُمْ أَنَّما خَلَقْناکُمْ عَبَثاً وَ أَنَّکُمْ إِلَیْنا لا تُرْجَعُونَ (2) ثمّ سأله أن یعظه، فوعظه بأبیات.

ثمّ خرّ الحسن مغشیاً علیه، فلمّا أفاق قال له: ما نزل بک وأنت صغیر لا ذنب لک، فقال: إلیک عنّی یا بهلول، إنّی رأیت والدتی توقد النار بالحطب الکبار، فلا تتّقد إلاّ بالصغار، وإنّی أخشی أن أکون من صغار حطب نار جهنّم(3).

أقول: یتصوّر بأن یکون ذلک فی أوائل بلوغ سنّ التکلیف، أو یکون قد قضی علیه بسوء الخاتمة والعیاذ باللّه، أو یصدر منه فی المدّة القلیلة من الأعمال الوبیلة ما یستحقّ به عقوبة طویلة(4) ، وحینئذ یصدق علیه أنّه من صغار حطب جهنّم،

ص:304


1- (1) عمدة الطالب ص 242.
2- (2) سورة المؤمنون: 115.
3- (3) الصواعق المحرقة ص 207.
4- (4) والصحیح أنّه علیه السلام یعلّمنا کیفیة الخوف من اللّه تعالی، وإلاّ فهو علیه السلام معصوم عن

والأبیات التی وعظ بها بهلولاً مقطوعان، أوّل أحدهما:

غفلت وحادی الموت فی إثری یحدو وإن لم أرح یوماً فلابدّ أن أغدو

وآخر وللّه درّه:

أنا الفرد عند الموت والفرد فی البلی وأبعث فرداً فارحم الفرد یا فرد

والآخر:

أری الدنیا تجهّز بانطلاق مشمّرة علی قدمٍ وساق

فما الدنیا بباقیةٍ لحیّ ولا حیّ علی الدنیا بباق

کأنّ الموت والحدثان فیها إلی نفس الفتی فرسا سباق

فیا مغرور بالدنیا رویداً ومنها خذ لنفسک بالوثاق

رجع النقل، قال: ولمّا حبس علیه السلام قحط الناس بسرّ من رأی قحطاً شدیداً، فأمر الخلیفة المعتمد بن المتوکّل بالخروج للإستسقاء ثلاثة أیّام، ففعلوا، فلم یسقوا، فخرج النصاری ومعهم راهب، فکان کلّما مدّ یده إلی السماء هطلت، ثمّ فی الیوم الثانی کذلک، فشکّ بعض الجهلة وارتدّ بعضهم، فشقّ ذلک علی الخلیفة، فأمر بإحضار الحسن الخالص، وقال له: أدرک امّة جدّک قبل أن یهلکوا.

فقال الحسن علیه السلام: یخرجون غداً وأنا ازیل الشکّ إن شاء اللّه، وکلّم الخلیفة فی إطلاق أصحاب له من السجن، فأطلقهم له، فلمّا خرج الناس للإستسقاء ورفع الراهب یده مع النصاری غیّمت السماء، فأمر الحسن علیه السلام بالقبض علی یده، فإذا

ص:305

فیها عظم آدمی فأخذه من یده، وقال: إستسق، فرفع یده، فزال الغیم وطلعت الشمس، فعجب الناس من ذلک، فقال الخلیفة للحسن علیه السلام: ما هذا یا أبامحمّد؟

فقال: هذا عظم نبی ظفر به هذا الراهب من بعض القبور، وما کشف عن عظم نبی تحت السماء إلاّ هطلت بالمطر، فامتحنوا ذلک العظم فکان کما قال، وزالت الشبهة عن الناس، ورجع الحسن إلی داره، وأقام عزیزاً مکرّماً، وصلات الخلیفة تصل إلیه کلّ وقت، إلی أن مات بسرّمن رأی، فدفن عند أبیه وعمّه، وعمره ثمان وعشرون سنة، ویقال: إنّه سمّ أیضاً(1).

أقول: ومن کراماته ما فی الفصول المهمّة، نقلاً من کتاب الشیخ کمال الدین بن طلحة الشافعی، عن أبی الهیثم بن عدی، قال: لمّا أمر المعتزّ بحمل أبی محمّد الحسن علیه السلام إلی الکوفة، کتبت إلیه: ما هذا الخبر الذی بلغنا فأقلقنا وغمّنا، فکتب:

بعد ذلک یأتیکم الفرج إن شاء اللّه، فقتل المعتزّ فی الیوم الثالث.

وعن أبی هاشم، قال: سمعت الحسن علیه السلام یقول: إنّ فی الجنّة باباً یقال له: باب المعروف، لا یدخل منه إلاّ أهل المعروف، فحمدت اللّه فی نفسی، وفرحت بما أتکلّف به من حوائج الناس، فنظر إلیّ وقال: یا أباهاشم دم علی ما أنت علیه، فإنّ أهل المعروف فی الدنیا هم أهل المعروف فی الآخرة.

وعنه أیضاً، قال: سمعت أبامحمّد الحسن علیه السلام یقول: بسم اللّه الرحمن الرحیم أقرب إلی اسم اللّه الأعظم من سواد العین إلی بیاضها.

وعنه أیضاً، قال: سمعت أبامحمّد الحسن علیه السلام یقول: من الذنوب التی یخشی علی الرجل أن لا یغفر له، قوله لیتنی لم اوخذ إلاّ بهذا الذنب، فقلت فی نفسی: إنّ

ص:306


1- (1) الصواعق المحرقة ص 207-208.

هذا النظر دقیق قد ینبغی أن یتفقّد الرجل من نفسه کلّ شیء، قال: فأقبل علیّ وقال: صدقت یا أباهاشم.

وعن محمّد بن حمزة الدوری، قال: کتبت علی یدی أبی هاشم داود بن القاسم وکان مؤاخیاً لی إلی أبی محمّد الحسن علیه السلام أسأله أن یدعو لی بالغنی، وکنت قد أتلفت(1) وقلّت ذات یدی، وخفت الفضیحة، فخرج الجواب علی یده: أبشر فقد أتاک الغنی من اللّه تعالی، مات ابن عمّک یحیی بن عمر، وخلّف مائة ألف درهم، ولم یترک وارثاً سواک، وهی واردة علیک عن قریب، واشکر اللّه تعالی، وعلیک بالاقتصاد، وإیّاک والإسراف، فورد علیّ المال والخبر بموت ابن عمّی کما قال بعد أیّام قلائل(2).

رجع النقل من الصواعق، قال: ولم یخلّف غیر ولده أبی القایم محمّد الحجّة علیه السلام، وعمره عند وفاة أبیه خمس سنین، لکن آتاه اللّه تعالی فیها الحکمة، ویسمّی القائم المنتظر، قیل: لأنّه تستّر بالمدینة وغاب فلم یعرف له خبر(3).

إنتهی ما أردت نقله من الصواعق للحافظ ابن حجر الهیتمی.

وقد انتهت ترجمة أعیان بنی الحسین علیه السلام الذین قال فیهم مصنّف النفحة العنبریة: وهم الأئمّة الثمانیة المتّفق علی حسن عقیدتهم وتقواهم(4).

ص:307


1- (1) فی الفصول: بلغت.
2- (2) الفصول المهمّة ص 285-286.
3- (3) الصواعق المحرقة ص 208.
4- (4) النفحة العنبریة ص 43.

ترجمة زید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب

وهو الذی إلیه تنسب الزیدیة من فرق الشیعة.

قال فی عمدة الطالب: ویکنّی أباالحسین، واُمّه امّ ولد، ومناقبه أجلّ من أن تحصی، وفضائله أکثر من أن یوصف، ویقال له: حلیف القرآن.

ویروی أنّ زیداً دخل علی هشام بن عبدالملک، فقال له: لیس من عباد اللّه أحد دون من أن یوصی بتقوی اللّه، ولا أحد فوق أن یوصی بتقوی اللّه سبحانه، وأنا اوصیک بتقوی اللّه تعالی.

فقال هشام: أنت زید المؤمّل للخلافة الراجی لها، ومن أنت والخلافة لا امّ لک وأنت ابن أمة، فقال زید: لا أعرف أحداً أعظم منزلة عند اللّه تعالی من نبی بعثه اللّه تعالی وهو ابن أمة إسماعیل بن إبراهیم علیهما السلام، وما یقصرک برجل أبوه رسول اللّه صلی الله علیه و آله وهو ابن علی بن أبی طالب، فوثب هشام ووثب الشامیون ودعی قهرمانة، وقال:

لا یبیتنّ هذا فی عسکری اللیلة.

فخرج زید یقول: لم یکره قوم قطّ حرّ السیوف إلاّ ذلّوا، فحملت کلمته إلی هشام، فعرف أنّه یخرج علیه، ثمّ قال هشام: ألستم تزعمون أنّ أهل هذا البیت قد بادوا، ولعمری ما انقرض من مثل هذا خلفهم.

إلی أن قال بعد نقل آخر: فخرجت الشیعة خلف زید بن علی إلی القادسیة، فردّوه وبایعوه، فمن ثبت معه نسب إلی الزیدیة، ومن تفرّق عنه نسب إلی الرافضة.

قال أبومخنف لوط بن یحیی الأزدی: إنّ زیداً لمّا رجع إلی الکوفة، أقبلت الشیعة تختلف إلیه وغیرهم من المحکّمة.

أقول: یعنی الخوارج.

قال: فبایعوه حتّی احصی دیوانه خمسة عشر ألف رجل من أهل الکوفة

ص:308

خاصّة، سوی أهل المدائن والبصرة وواسط والموصل وخراسان والری وجرجان والجزیرة.

إلی أن قال: وخرج سنة احدی وعشرین ومائة، فلمّا خفقت الرایة علی رأسه، قال: الحمد للّه الذی أکمل لی دینی، واللّه إنّی کنت أستحیی من رسول اللّه صلی الله علیه و آله أن أرد علیه الحوض غداً ولم آمر فی امّته بمعروف ولم أنه(1) عن منکر.

وکان أصحابه لمّا خرج سألوه ما تقول فی أبی بکر وعمر؟ فقال: ما أقول فیهما إلاّ الخیر، وما سمعت من أهلی فیهما إلاّ الخیر، فقالوا: لست بصاحبنا ذهب الإمام - یعنون محمّد الباقر علیه السلام - وتفرّقوا عنه، فقال: رفضونا القوم، فسمّوا الرافضة.

قال سعید بن حنتم(2): تفرّق أصحاب زید عنه حتّی بقی فی ثلاثمائة رجل.

وقیل: جاء یوسف بن عمر الثقفی فی عشرة آلاف، فصفّ أصحابه صفّاً بعد صفّ، حتّی لا یستطیع أحدهم أن یلوی عنقه، فجعلنا نضرب فلا نری إلاّ النار تخرج من الحدید، فجاء سهم فأصاب جبین زید بن علی.

ثمّ ذکر صاحب العمدة موته - رضی اللّه عنه - وقول أصحابه: فجئنا به إلی ساقیة تجری فی بستان، فحبسنا الماء من هاهنا وهاهنا، ثمّ حفرنا له ودفنّاه وأجرینا الماء علیه، وکان معنا غلام سندی، فذهب إلی یوسف بن عمر فأخبره، فأخرجه یوسف من الغد، فصلبه فی الکناسة، فمکث أربع سنین مصلوباً.

ومضی هشام، وکتب الولید بن یزید إلی یوسف بن عمر: أمّا بعد، فإذا أتاک کتابی هذا، فاعمد إلی عجل أهل العراق فحرّقه، ثمّ انسفه فی الیمّ نسفاً، فأنزله

ص:309


1- (1) فی العمدة: ولا أنهی.
2- (2) فی العمدة: خثیم.

وحرّقه، ثمّ ذرأه فی الهواء.

إلی أن قال: وقال الزبیر بن بکّار: قتل سنة اثنتین وعشرین ومائة، وهو ابن اثنتین وأربعین سنة، وقیل: ابن ثمان وأربعین سنة(1).

وقال ابن حجر فی أواخر الصواعق: فائدة، دخل زید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب علی هشام بن عبدالملک، فسلّم علیه، فتکلّم فخشی منه، فقال:

أنت الراجی للخلافة المنتظر لها؟ وکیف ترجوها وأنت ابن أمة؟

فقال: یا أمیرالمؤمنین إنّ لتعییرک إیّای جواباً(2) ، فإن شئت أجبتک، وإن شئت أمسکت، قال: بل أجب فما أنت وجوابک، ثمّ ذکر نحو الجواب الذی ذکره فی عمدة الطالب.

ثمّ قال: ولمّا ولی السفّاح ورد علیه رأس مروان بن محمّد بمصر، وأنّ عبدالحمید الطائی نبش هشاماً بالرصافة وصلبه وأحرقه بالنار، خرّ للّه تعالی ساجداً، وقال: الحمد للّه الذی قتل بالحسین بن علی بن أبی طالب علیهما السلام مائتین من بنی امیة، وصلب هشاماً بزید بن علی، وقتل مروان بأخی إبراهیم(3).

وقال الحافظ الذهبی فی تاریخ الإسلام: زید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب، أبوالحسین الهاشمی العلوی أخو أبی جعفر محمّد، وعبداللّه، وعمر، وعلی، والحسین، وهو ابن أمة، روی عن أبیه، وأخیه أبی جعفر الباقر، وعروة، وعنه: ابن أخیه جعفر بن محمّد، وشعبة، وفضیل بن مرزوق، والمطّلب بن زیاد،

ص:310


1- (1) عمدة الطالب ص 314-317.
2- (2) فی الصواعق: إیّای باُمّی لیس صواباً.
3- (3) الصواعق المحرقة ص 246-247.

وسعید بن خثیم الهلالی، وعبدالرحمن بن أبی الزناد، وآخرون وکان أحد العلماء الصلحاء بدت منه هفوة فاستشهد، فکانت سبباً لرفع درجته فی الآخرة(1).

أقول: إن کان یعنی بالهفوة، خروجه بناءً علی تحریم الخروج علی الجائر، فقد أجاب ابن حجر عن قول ابن العربی المالکی «لم یقتل یزید الحسین إلاّ بسیف جدّه»(2) جواباً یدفع کون خروج زید هفوة، بل أدّاه إجتهاده إلی ذلک آمراً بالمعروف وناهیاً عن المنکر، وکان فی ذلک العصر له ولأمثاله مثل ذلک.

وقد ذکرنا جواب ابن حجر هذا فی فضل الحسین علیه السلام، فراجعه هناک إن شئت.

ولا یخفی أنّ نسبة الهفوة إلی زید من مسلک قول ابن العربی المالکی فی الحسین علیه السلام، وقد قال ابن حجر: إنّه یقشعرّ منه الجلد، واللّه المستعان.

ثمّ ذکر الذهبی نحو ما نقلناه من عمدة الطالب، إلاّ أنّه ذکر خلاف ذلک وخلاف ما نقله ابن حجر فی الصواعق من سبب خروج زید، وخلاف المشهور.

فذکر أنّ زید بن علی وفد علی یوسف بن عمر الثقفی، فأحسن جائزته، ثمّ رجع إلی المدینة، فأتاه ناس من أهل الکوفة، فقالوا: ارجع لیس یوسف بشیء

ص:311


1- (1) تاریخ الإسلام 105:8.
2- (2) وقد مرّ هذا الکلام سابقاً، وکتبنا تعلیقة مفصّلة فی الجواب عن هذا الناصبی، وقلنا: إنّ الحسین علیه السلام قتل فی الحقیقة بسیف السقیفة، وذلک أنّ الإمام الحسین علیه السلام قتل بأمر من یزید بن معاویة، وهو ممّن نصبه والده معاویة حاکماً وخلیفة للاُمّة، ومعاویة نصبه عمر أمیراً وحاکماً علی الشام، وأقرّه عثمان علی ذلک، وعزله الإمام أمیرالمؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام عن الإمرة وحاربه، وعمر نصبه أبوبکر أمیراً وخلیفة للاُمّة، وخلافة أبی بکر حصیلة المؤامرة فی السقیفة.

نحن نأخذ لک الکوفة، فرجع فبایعه ناس کثیر، إلی آخر خبر مقتله وصلبه أربع سنین، ثمّ أحرقه بالنار.

قال: وقال یعقوب الفسوی: کان قدم الکوفة وخرج بها، لکونه کلّم هشام بن عبدالملک فی دین ومعونة(1) ، فأبی علیه وأغلظ له(2). إنتهی.

وهذا خلاف المعتمد فی النقل، وما هو اللایق بزید بن علی بن الحسین رضی اللّه عنه، فتأمّل.

وذکر الذهبی وابن حجر وغیرهم رؤیة بعضهم بعد مقتل زید وصلبه للنبی صلی الله علیه و آله فی المنام کأنّه متساند إلی خشبة زید بن علی، وهو یقول: أهکذا تفعلون بولدی(3).

وذکر الذهبی أنّه سئل عیسی بن یونس عن الرافضة والزیدیة، فقال: أمّا الرافضة، فإنّهم جاؤوا إلی زید بن علی حین خرج، فقالوا: أتبرأ من أبی بکر وعمر نکن معک، فقال: لا بل أتولاّهما، قالوا: إذاً نرفضک، فسمّیت الرافضة. وأمّا الزیدیة، فقالوا بقوله وحاربوا معه، فنسبوا إلیه.

وقال إسماعیل السدّی: عن زید بن علی، أنّه قال: الرافضة حربی وحرب أبی فی الدنیا والآخرة، مرقوا علینا کما مرق الخوارج علی علی علیه السلام(4).

أقول: هذا یقتضی أنّ الإمامیة الإثناعشریة المسمّین فی کتب الملل والنحل

ص:312


1- (1) فی التاریخ: فی دین معاویة. وهذا من الأغلاط والتحریفات الفاحشة.
2- (2) تاریخ الإسلام 105:8-106.
3- (3) تاریخ الإسلام 105:8.
4- (4) تاریخ الإسلام 106:8.

بالقطعیة، وذکرهم ابن الأثیر فی جامع الاُصول فی کلامه فی حدیث یبعث اللّه لهذه الاُمّة علی رأس کلّ مائة من یجدّد لها، وذکر المجدّدین، منهم أوّلهم علی الرضا بن موسی الکاظم علیهما السلام، ثمّ محمّد بن یعقوب الکلینی، ثمّ السید المرتضی(1).

غیر الرافضة الذین رفضوا زیداً وخذلوه وقلّوه وقلاهم، وأسلموه للقتل، وذمّهم هذا الذمّ؛ لأنّ هؤلاء یجب أن یکونوا متبرّئین من زید بن علی غیر موالین له، والإمامیة الإثناعشریة لیسوا کذلک، بل هم یوالونه، ویثنون علیه، ویعظّمونه، ویروون عن أئمّتهم، کعلی الرضا وموسی الکاظم علیهما السلام ومن قبلهما فی مدحه والثناء علیه روایات کثیرة.

رأیت جانباً منها فی کتاب عیون أخبار الرضا علیه السلام الذی صنّفه محمّد بن علی بن بابویه شیخ الإمامیة وکبیرهم للصاحب بن عبّاد، وذکر فی خطبة الکتاب قصیدتی الصاحب السینیة والضادیة فی مدح علی الرضا علیه السلام الذی ولاّه المأمون العهد(2).

ص:313


1- (1) جامع الاُصول 221:12-222.
2- (2) أمّا القصیدتان فهما قال: قال الصاحب الجلیل إسماعیل بن عبّاد - رضی اللّه عنه - فی إهداء السلام إلی الرضا علیه أفضل الصلوات والسلام:یا سائراً زائراً إلی طوسمشهد طهرٍ وأرض تقدیسأبلغ سلامی الرضا وحطّ علیأکرم رمسٍ لخیر مرموسواللّه واللّه حلفة صدرتمن مخلص فی الولاء مغموسإنّی لو کنت مالکاً إربیکان بطوس الفناء تعریسوکنت أمضی العزیم مرتحلاًمنتسفاً فیه قوّة العیسلمشهد بالذکاء ملتحفوبالسناء والثناء مأنوس

ص:314

ص:315

ص:316

ص:317

ص:318

ص:319

وکذلک فی کتاب الإرشاد لمعرفة حجج اللّه علی العباد(1) ، تصنیف عظیم الإمامیة علی الإطلاق محمّد بن محمّد بن النعمان الملقّب بالمفید، وهذا الکتاب ینقل منه کثیراً صاحب الفصول المهمّة أبوالحسن السفاقسی المالکی المکّی.

وکذلک فی کتبهم فی رجالهم الموضوعة للجرح والتعدیل الثناء علی زید بن علی - رضی اللّه عنه - والتعدیل له، والتعظیم لشأنه.

وهذه عبارة ما وقفت علیه من کتب رجالهم فی کتاب جمع فیه مصنّفه ما فی کتبهم القدیمة: زید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب، أبوالحسین أخو الباقر علیه السلام، قتل سنة احدی وعشرین ومائة، وله اثنان وأربعون سنة، وکان عین إخوته بعد أبی جعفر الباقر علیه السلام، وأفضلهم ورعاً عابداً فقیهاً سخیاً شجاعاً، ظهر بالسیف یأمر بالمعروف وینهی عن المنکر، ویطلب بثارات الحسین علیه السلام، وهو جلیل القدر، عظیم الشأن، قتل فی سبیل اللّه وطاعته، وقد ورد فی علوّ قدره روایات یضیق المقام عن إیرادها(2). إنتهی.

هذا ما وقفت علیه، والعلم أمانة، واللّه أعلم بحقائق هذه الفرقة من فرق الشیعة

ص:320


1- (1) الإرشاد للشیخ المفید 171:2-174. راجع تفصیل کلامه، کتابنا المحدّثون من آل أبی طالب 27:2-29.
2- (2) الإرشاد 171:2.

وغیرها، وتجازی بشرّها وخیرها.

ترجمة یحیی بن زید بن علی بن الحسین

عالم فاضل، صالح تقی، بطل شجاع، مذکور فی أکثر التواریخ.

قال فی عمدة الطالب: امّه ریطة بنت أبی هاشم عبداللّه بن محمّد ابن الحنفیة وهو ابن أمیرالمؤمنین علی علیه السلام، وذکره فی ترجمة زید: إنّه لمّا أصابه السهم أکبّ علیه، فقال: یا أبتاه أبشر ترد علی رسول اللّه صلی الله علیه و آله وعلی وفاطمة وعلی الحسن وعلی الحسین، قال: أجل یا بنیّ ولکن أیّ شیء ترید أن تصنع؟ قال: اقاتلهم واللّه ولولم أجد إلاّ نفسی، فقال: افعل یا بنیّ، إنّک علی الحقّ، وإنّهم علی الباطل، وإنّ قتلاک فی الجنّة، وقتلاهم فی النار(1). إنتهی.

وذکر أنّه لمّا قتل أبوه نزل المدائن، فبعث یوسف بن عمر فی طلبه، فخرج إلی الری، ثمّ إلی نیسابور، فسألوه المقام بها، فأبی وقال: بلدة لا یرتفع فیها لعلی رایة، ثمّ خرج إلی سرخس، فلم یزل حتّی مضی هشام، ثمّ اطّرد حکایته.

إلی أن قال: فخرج حتّی نزل الجوزجان، فلحق به قوم من أهل جوزجان والطالقان قدر خمسمائة رجل، فبعث إلیه نصر بن سیّار سالم بن أجرد(2) ، فقاتلوا أشدّ القتال ثلاثة أیّام، حتّی قتل جمیع أصحابه، وبقی هو وحده، فقتل رحمه الله یوم الجمعة وقت العصر، فی قریة یقال لها: أرغوی، سنة خمس وعشرین ومائة، وعمره ثمان عشرة سنة(3). إنتهی.

ص:321


1- (1) عمدة الطالب ص 316.
2- (2) فی العمدة: أحور.
3- (3) عمدة الطالب ص 318-319.

ویحیی بن زید مترجم أیضاً، مثنیً علیه فی کتب الإمامیة، عدّوه فی أصحاب جعفر الصادق(1) ، وموسی الکاظم علیهما السلام(2).

وأمّا عند الزیدیة، فجلالة قدر زید وابنه یحیی - رضی اللّه عنهما وعظم شأنهما - أبین من أن یبیّن، واللّه أعلم(3).

تراجم أعیان من الصدر الأوّل من بنی الحسن بن علی بن أبی طالب علیهما السلام، الحسن المثنّی بن الحسن بن علی بن أبی طالب

قال الذهبی فی تاریخ الإسلام: روی عن أبیه، وعبداللّه بن جعفر، وعنه: ابنه عبداللّه، وابن عمّه الحسن بن محمّد ابن الحنفیة، وسهیل بن أبی صالح، وإسحاق بن یسار، والولید بن کثیر، وفضیل بن مرزوق.

قال اللیث بن سعد: حدّثنی ابن عجلان، عن سهیل، وسعید بن أبی سعید مولی المهدی(4) ، عن حسن بن حسن بن علی، أنّه رأی رجلاً وقف علی البیت الذی فیه قبر رسول اللّه صلی الله علیه و آله یدعو له ویصلّی علیه، فقال للرجل: لا تفعل، فإنّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله قال: لا تتّخذوا بیتی عیدا، ولا تجعلوا بیوتکم قبوراً، وصلّوا علیّ حیثما کنتم، فإنّ صلاتکم تبلغنی. هذا حدیث مرسل(5).

قال الزبیر: امّ الحسن هذا هی خولة بنت منظور الفزاری، وهی امّ إبراهیم

ص:322


1- (1) رجال الشیخ الطوسی ص 320 برقم: 4784.
2- (2) رجال الشیخ الطوسی ص 346 برقم: 5169.
3- (3) راجع: کتابنا المحدّثون من آل أبی طالب 441:3-448 برقم: 612.
4- (4) فی التاریخ: المهری.
5- (5) أی حدیث مرسل ضعیف لیس بحجّة.

وداود، واُمّ القاسم بنت محمّد بن طلحة بن عبیداللّه التیمی.

قال: وکان الحسن وصیّ أبیه، وولی صدقة علی علیه السلام، قال له الحجّاج یوماً وهو یسایره فی موکبه بالمدینة إذ کان أمیرالمؤمنین: أدخل عمّک عمر بن علی معک فی صدقة علی، فإنّه عمّک وبقیة أهلک، فقال: لا اغیّر شرط علی، فقال الحجّاج: إذاً أدخله معک، فسافر إلی عبدالملک بن مروان، فرحّب به ووصله، وکتب له کتاباً إلی الحجّاج لا یجاوزه(1).

أقول: وقال الشیخ أحمد بن الفضل باکثیر فی وسیلة المآل: وکان هذا الحسن جلیلاً مهیباً فاضلاً رئیساً ورعاً زاهداً، وکان یلی صدقات جدّه أمیرالمؤمنین علیه السلام بالمدینة، حکی عنه أنّه سائر الحجّاج وهو یومئذ أمیر المدینة، فقال له، وذکر ما ذکره الذهبی.

إلی أن قال: فأمسک الحسن عنه، ثمّ ما کان إلاّ أن فارق وتوجّه من المدینة إلی الشام لعبدالملک بن مروان، فلمّا أتی الشام وقف بباب عبدالملک یطلب الإذن شهراً ولم یؤذن له، فوافاه یحیی بن امّ الحکم وهو علی الباب، فسلّم علیه وقال له:

ما جاء بک، فأخبره بخبره مع الحجّاج، فقال له: أسبقک بالدخول إلی عبدالملک، ثمّ ادخل فتکلّم وأذکر قصّتک، فتری ما أفعل معک وأنفعک به عنده.

وکان یحیی قد خرج من عند عبدالملک، فکرّ راجعاً، فقال: یا یحیی لم رجعت وقد خرجت آنفاً؟ قال: أمر لم یسعنی تأخیره دون أن أخبر به أمیرالمؤمنین، قال:

وما هو؟ قال: هذا الحسن بن الحسن بالباب له مدّة شهر لا یؤذن له، وأنّه لأبیه وجدّه شیعة یرون أن یموتوا عن آخرهم ولا ینال أحداً منهم ضرر ولا أذیً.

ص:323


1- (1) تاریخ الإسلام للذهبی 328:6-329.

فأمر عبدالملک بإدخاله، فدخل فأعظمه وأکرمه، وأجلسه معه علی سریره، وکان الحسن قد أسرع إلیه الشیب، فقال له عبدالملک: لقد أسرع الشیب إلیک یا أبامحمّد، فبدر یحیی بن امّ الحکم، فقال: وما یمنعه یا أمیرالمؤمنین شیّبه أمانی أهل العراق، یفد علیه الرکب بعد الرکب یمنّونه الخلافة.

فقال الحسن: بئس واللّه الرفد رفدت، ولیس الأمر کما قلت، ولکنّا أهل بیت یسرع إلینا الشیب، وعبدالملک یسمع کلامه، فأقبل عبدالملک علی الحسن، وقال:

لا علیک هلمّ حاجتک یا أبامحمّد، فأخبره بقول الحجّاج له، فقال عبدالملک: لیس له ذلک، فکتب إلی الحجّاج یتهدّده ویمنعه من ذلک، وکتب فی آخر الکتاب:

إنّا إذا مالت دواعی الهوی وأنصت السامع للقائل

واضطرب القوم بأحلامهم نقضی بحکم فاصل عادل

لا تجعل الباطل حقّاً ولا نُلِطّ(1) دون الحقّ بالباطل

نخاف أن تسفه أحلامنافنخمل الدهر مع الخامل

ثمّ ختم الکتاب وسلّمه إلی الحسن، وأجازه بأحسن جائزة، وجهّزه إلی المدینة، فجاءه یحیی بن امّ الحکم بعد خروجه من عبدالملک، فقال: کیف رأیت ما فعلت معک؟ فقال: واللّه إنّی اعاتب علیک فیما فعلت، فقال: واللّه ما ألوتک نفعاً، ولا ذخرت عنک جهداً، ولولا کلمتی هذه ما هابک، ولا قضی لک حاجة، فاعرف لی ذلک.

قال الشیخ أحمد بن الفضل: وکان قد خطب إلی عمّه الحسین علیه السلام احدی ابنتیه، فأبرز إلیه فاطمة وسکینة، وقال له: یا بنیّ اختر أحبّهما إلیک، فاستحیا الحسن ولم

ص:324


1- (1) لطّ السری: أرخاه، وفی العمدة: نلفظ.

یحر جواباً، فقال له الحسین علیه السلام: قد اخترت لک ابنتی فاطمة، فهی أکثر شبهاً باُمّی فاطمة علیها السلام، فزوّجها منه.

قال: ومات الحسن المثنّی وله من العمر خمس وثمانون سنة، ودفن بالبقیع، وضربت زوجته فاطمة بنت الحسین علی قبره فسطاطاً، وکانت تقوم اللیل وتصوم النهار، وتشبه بالحور العین لجمالها، فلمّا کانت رأس السنة قالت لموالیها: قوّضوا هذا الفسطاط، فلمّا أظلم اللیل وقوّضوه، سمعت قائلاً یقول: هل وجدوا ما فقدوا، فأجابه آخر: بل یئسوا فانقلبوا.

قال: واُمّ الحسن خولة بنت منظور بن زیان، وکانت تحت محمّد بن طلحة بن عبداللّه، فقتل عنها یوم الجمل، ولها منه إبراهیم وداود، فتزوّجها الحسن بن علی علیهما السلام، وذکر قصّة مجیء أبیها وأخذها، ثمّ قولها: یا أبت أین تذهب لی انّه الحسن بن علی أمیرالمؤمنین وابن رسول اللّه صلی الله علیه و آله، ولحوق الحسن والحسین علیهما السلام وعبداللّه بن جعفر به، فردّها إلی الحسن علیه السلام.

قال: ویحکی أنّ جدّه منظور بن زیان زاره، فقال له: بمن تزوّجت؟ قال: بابنة عمّی الحسین، فقال له: هلاّ أغربت فإنّه أنجب للولد، ثمّ إنّه أخرج إلیه ابنه عبداللّه وهو المحض، فلمّا رآه قال: هذا سید نجیب سیسود قومه، ثمّ إبراهیم، فقال: وهذا واللّه سیدّ إلاّ أنّه دون الأوّل، ثمّ الحسن المثلّث، فلمّا رآه قال: لا تقربها بعد هذا.

قال: ومات الحسن المثنّی وله من الولد: عبداللّه، وإبراهیم، والحسن المذکورون، وزینب، واُمّ کلثوم، امّهم فاطمة بنت الحسین علیه السلام، وداود، وجعفر، امّهما امّ ولد رومیة تدعی حبیبة، ومحمّد امّه رملة بنت سعید بن زید العدوی(1).

ص:325


1- (1) راجع: المحدّثون من آل أبی طالب 244:1-263 برقم: 151.

وما ذکره الشیخ أحمد نقله من عمدة الطالب، وفیها نسب امّ الحسن، هی خولة بنت منظور بن زیان بن سیار بن عمرو بن جابر بن عقیل بن سمیّ بن مازن بن فزارة(1).

أقول: وهو ابن ذبیان(2) ، وهو أخو عبس وسعد، والثلاثة أولاد بغیض بفتح الباء الموحّدة وکسر الغین المعجمة، وهو ابن الریث بن غطفان.

وقال فی عمدة الطالب: إنّ یحیی بن امّ الحکم أبوه ثقفی، واُمّه بنت مروان بن الحکم.

وقال أیضاً: وکان الحسن شهد الطفّ مع عمّه الحسین علیه السلام، واُثخن بالجراح، فلمّا أرادوا أخذ الرؤوس وجدوا به رمقاً، فقال أسماء بن خارجة بن عیینة بن حصن(3) بن حذیفة بن بدر الفزاری: دعوه لی، فإن وهبه الأمیر عبیداللّه بن زیاد لی، وإلاّ رأی فیه رأیه، فترکوه له، فحمله إلی الکوفة، وحکوا ذلک لابن زیاد، فقال: دعوا لأبی حسّان ابن اخته، وعالجه أسماء حتّی بریء، ثمّ لحق بالمدینة(4).

أقول: کان ینبغی لصاحب وسیلة المآل أن یذکر ذلک، فإنّه شرف عظیم، وفضیلة دینیة، ومزیة له - رضی اللّه عنه - علی أخیه زید بن الحسن بن علی، فإنّه لم یسر مع عمّه الحسین علیه السلام.

قال فی عمدة الطالب: وتخلّف عن عمّه الحسین علیه السلام، فلم یخرج معه إلی

ص:326


1- (1) عمدة الطالب ص 115-118.
2- (2) فی العمدة: زیان.
3- (3) فی العمدة: خضر.
4- (4) عمدة الطالب ص 118.

العراق، وبایع بعد قتل عمّه علیه السلام عبداللّه بن الزبیر؛ لأنّ اخته لاُمّه وأبیه کان تحت عبداللّه بن الزبیر(1).

رجعنا إلی النقل من تاریخ الإسلام للذهبی، قال: وقال زائدة: عن عبدالملک ابن عمیر، حدّثنی أبومصعب، أنّ عبدالملک کتب إلی هشام بن إسماعیل عامل المدینة: بلغنی أنّ الحسن بن الحسن یکاتب أهل العراق، فإذا جاءک کتابی هذا فاستحضره، قال: فجیء به، فقال له علی بن الحسین: یابن عمّ قل کلمات الفرج «لا إله إلاّ اللّه الحلیم الکریم، لا إله إلاّ اللّه العلی العظیم، لا إله إلاّ اللّه ربّ السماوات السبع، وربّ الأرض، ربّ العرش الکریم» قال: فخلّی عنه.

ورویت من وجه آخر عن عبدالملک بن عمیر، لکن قال: کتب الولید إلی عثمان المرّی: انظر الحسن بن الحسن، فاجلده مائة ضربة، وقفه للناس یوماً، ولا أرانی إلاّ قاتله، قال: فعلّمه علی بن الحسین علیهما السلام کلمات الفرج(2).

أقول: فهذه من کراماته تضاف إلی ما سبق نقله من الصواعق وغیره، ممّا وقع له مع عبدالملک بن مروان من الکرامات النیّرة.

وذکر الذهبی وفاة الحسن المثنّی - رضی اللّه عنه - سنة سبع وتسعین(3).

والمعقبون من أولاده الذین تقدّم ذکرهم، کما فی عمدة الطالب وغیره خمسة رجال: عبداللّه المحض، وإبراهیم الغمر، والحسن المثلّث، واُمّهم فاطمة بنت الحسین کما تقدّم، فکلّ أولاد هؤلاء یقال لهم: حسنی حسینی بتقدیم النسب إلی

ص:327


1- (1) عمدة الطالب ص 76.
2- (2) تاریخ الإسلام للذهبی 329:6-330.
3- (3) تاریخ الإسلام للذهبی 330:6.

الأب. وداود وجعفر، امّهما امّ ولد رومیة، کما تقدّم(1).

ترجمة عبداللّه المحض بن الحسن المثنّی

أجلّهم وأکبرهم قدراً عبداللّه المحض، قال فی عمدة الطالب: سمّی المحض؛ لمکانه من الحسنین؛ لأنّ أباه الحسن بن الحسن، واُمّه فاطمة بنت الحسین علیه السلام، وکان یشبه برسول اللّه صلی الله علیه و آله، وکان شیخ بنی هاشم فی زمانه، وقیل له: بم صرتم أفضل الناس؟ قال: لأنّ الناس کلّهم یتمنّون أن یکونوا منّا، ولا نتمنّی أن نکون من أحد، وکان قوی النفس شجاعاً، وربما قال شیئاً من الشعر، ومن شعره قوله:

بیض غرائر ما هممن بریبة کظباء مکّة صیدهنّ حرام

یحسبن من لین الکلام زوانیا ویصدّهنّ عن الخنا الإسلام

أقول: وهما مذکوران فی شواهد الإنسجام والفصاحة اللفظیة(2).

قال فی عمدة الطالب: ولمّا قدم أبوالعبّاس السفّاح وأهله سرّاً علی أبی سلمة الخلاّل الکوفة، أسرّ(3) أمرهم، وعزم أن یجعلها شوری بین ولد علی وولد العبّاس، حتّی یختاروا هم من أرادوا.

ثمّ قال: أخاف ألاّ یتّفقوا، فعزم علی أن یعدل بالأمر إلی ولد علی من الحسن والحسین علیهم السلام، فکتب إلی ثلاثة نفر منهم: جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین علیهم السلام، وعمر بن علی بن الحسین، وعبداللّه المحض بن الحسن، ووجّه بالکتب مع رجل

ص:328


1- (1) عمدة الطالب ص 118-119.
2- (2) لم أعثر علی هذا الکتاب ولا علی مؤلّفه فی المعاجم الرجالیة.
3- (3) فی العمدة: ستر.

من موالیهم من ساکنی الکوفة.

فبدأ بجعفر بن محمّد علیهما السلام، فلقیه لیلاً، وأعلمه أنّه رسول أبی سلمة، وأنّ معه کتاباً إلیه منه، فقال: وما أنا وأبوسلمة وهو شیعة لغیری، فقال الرسول: تقرأ الکتاب وتجیب علیه بما رأیت.

فقال جعفر علیه السلام لخادمه: قدّم منّی السراج، فقرّبه، فوضع علیه کتاب أبی سلمة فأحرقه، فقال: ألا تجیبه؟ فقال: قد رأیت الجواب.

فخرج من عنده، وأتی عبداللّه بن الحسن بن الحسن، فقبل کتابه، ورکب إلی جعفر بن محمّد علیهما السلام، فقال جعفر علیه السلام له: أیّ أمر جاء بک یا أبامحمّد؟ لو أعلمتنی لجئتک، فقال: هذا کتاب أبی سلمة یدعونی للأمر، ویرانی أحقّ الناس به، وقد جاءته شیعتنا من خراسان.

فقال له جعفر الصادق علیه السلام: ومتی صاروا شیعتک؟ أنت وجّهت أبامسلم إلی خراسان وأمرته بلبس السواد؟ هل تعرف أحداً منهم باسمه ونسبه؟ کیف یکونون من شیعتک وأنت لا تعرفهم ولا یعرفونک؟ فقال عبداللّه: إن کان هذا الکلام منک لشیء.

فقال جعفر علیه السلام: قد علم اللّه أنّی أوجب علی نفسی النصح لکلّ مسلم، فکیف أدّخره عنک، فلا تمنّینّ نفسک الأباطیل، فإنّ هذه الدولة ستتمّ لهؤلاء القوم، ولا تتمّ لأحد من آل أبی طالب، وقد جاءنی مثل الذی جاءک، فانصرف غیر راض بما قاله.

وأمّا عمر بن علی بن الحسین، فقال: ما أعرف کاتبه فاُجیبه، وردّ الکتاب.

ص:329

ومات عبداللّه المحض - رضی اللّه عنه - فی حبس المنصور(1).

وذکر فی عمدة الطالب صفة قتله، وفیها سؤال الذی کان محبوساً عنده، وأمره المنصور بقتله لمن کان عنده بقوله: ما تعدون عبداللّه بن الحسن فیکم؟ فقالوا: هو واللّه خیر من أظلّت هذه وأقلّت هذه، أی: السماء والأرض، فضرب احدی یدیه علی الاُخری، وقال: قد واللّه مات(2).

وذکر الشیخ أحمد بن الفضل باکثیر فی وسیلة المآل فی ترجمته: أنّ عبداللّه کان جمّ الفضائل، حاضر الجواب، وقد کانت بنو هاشم اجتمعت فی آخر دولة بنی امیة وضعفهم، وأرادوا أن یبایعوا من یقوم بالأمر، واتّفقوا علی إبراهیم ومحمّد بن عبداللّه المحض.

فلمّا اجتمعوا أرسلوا إلی جعفر بن محمّد علیهما السلام لیحضر، فقال عبداللّه أبوهما: لا تدعوه، فإنّه یفسد علیکم أمرکم، فلمّا دخل جعفر علیه السلام سألهم عن سبب الاجتماع، فأخبروه، فقال: لا واللّه لا نترکک وأنت شیخ بنی هاشم، وتبایع هذین الغلامین، فقال له عبداللّه: إنّما یمنعک الحسد، فمدّ یدک نبایعک أنت، فقال جعفر علیه السلام: واللّه لیست لی ولا لهما، وانّها لصاحب القباء الأصفر، واللّه لیعلبنّ بها صبیانهم ونساؤهم وغلمانهم، ثمّ نهض فخرج.

وکان المنصور حاضراً عندهم وعلیه قباء أصفر، فما زالت کلمة جعفر علیه السلام تعمل فیه حتّی ملکوا، ولم یزل محمّد وإبراهیم یترشّحان للأمر حتّی قام السفّاح، فهربا منه واستترا.

ص:330


1- (1) عمدة الطالب ص 119-120.
2- (2) عمدة الطالب ص 121.

قال: ولمّا أراد ابنه محمّد أن یستتر، قال له: إنّی مؤدّ إلیک حقّ اللّه تعالی فی تأدیبک ونصیحتک، فأدّ إلیّ حقّه فی القبول وحسن الاستماع.

یابنی کفّ عن الأذی، وافض الندی، واستعن بطول الصمت فی المواضع التی تدعوک فیها نفسک إلی الکلام، فإنّ الصمت حسن، وللمرأ ساعات یضرّه فیها خطاؤه، ولا ینفعه صوابه، واعلم أنّ من أعظم الخطأ العجلة قبل الإمکان، والإناة بعد الفرصة.

یا بنیّ احذر الجاهل وإن کان ناصحاً، کما تحذر عداوة العاقل، فیوشک الجاهل أن یورّطک بمشورته فی بعض إغرارک، فیسبق إلیک مکر العاقل، وإیّاک ومعادات الرجال، فإنّه لا یعدمک مکر حلیم، أو مباداة جاهل(1). إنتهی ما نقلته من وسیلة المآل.

ورأیت فی کتاب الکافی(2) من کتب الإمامیة المعتمدة عندهم، نقلاً طویلاً یطابق ما نقلته من عمدة الطالب، ومن وسیلة المآل إجمالاً، وسأذکره فی ترجمة موسی الجون؛ لأنّه هو راویه بإسناد الإمامیة إلیه، واللّه أعلم.

وفی تاریخ الإسلام للذهبی فی ترجمة السفّاح أوّل خلفاء بنی العبّاس، بإسناده عمّن حضر مجلس السفّاح، وهو أحشد ما یکون ببنی هاشم والشیعة ووجوه الناس.

فدخل عبداللّه بن حسن بن حسن ومعه مصحف، فقال: یا أمیرالمؤمنین أعطنا حقّنا الذی جعله اللّه لنا فی هذا المصحف، فأشفق الناس من أن یعجّل السفّاح

ص:331


1- (1) راجع: المحدّثون من آل أبی طالب 269:2-322 برقم: 306.
2- (2) اصول الکافی 358:1-366 ح 17.

بشیء إلی شیخ بنی هاشم أو یعیا بجوابه، فقال غیر منزعج: إنّ جدّک علیاً کان خیراً منّی وأعدل ولی هذا الأمر، فما أعطی جدّیک الحسن والحسین وکانا خیراً منک شیئاً، وکان الواجب أن أعطیک مثله، فإن کنت فعلت فقد أنصفتک، وإن کنت زدتک فما هذا جزائی منک، فسکت عبداللّه وانصرف، وعجب الناس من جوابه(1). إنتهی.

وأعقب عبداللّه المحض کما فی عمدة الطالب: من ستّة رجال: محمّد ذی النفس الزکیة، وإبراهیم قتیل باخمری، وموسی الجون، واُمّهم واحدة قرشیة، وسلیمان وإدریس، واُمهما واحدة قرشیة، ویحیی صاحب الدیلم، واُمّه واحدة منفردة قرشیة أیضاً(2).

ترجمة إبراهیم الغمر بن الحسن المثنّی بن الحسن بن علی بن أبی طالب

قال فی عمدة الطالب: ولقّب الغمر لجوده، ویکنّی أباإسماعیل، وکان سیداً شریفاً، روی الحدیث، وهو صاحب الصندوق بالکوفة، یزار قبره، قبض علیه أبوجعفر المنصور مع أخیه، وتوفّی فی حبسه سنة خمس وأربعین ومائة وله تسع وستّون سنة. قال ابن خداع: مات قبل الکوفة بمرحلة وسنّه سبع وستّون سنة.

وکان السفّاح یکرمه، فیروی أنّ السفّاح کان کثیراً ما یسأل عبداللّه المحض عن ابنیه محمّد وإبراهیم، فشکی عبداللّه ذلک إلی أخیه إبراهیم الغمر، فقال له: إذا سألک عنهما، فقل عمّهما إبراهیم أعلم بهما، فقال له عبداللّه: وترضی بذلک؟ قال: نعم،

ص:332


1- (1) تاریخ الإسلام للذهبی 467:8-468.
2- (2) عمدة الطالب ص 121.

فسأله السفّاح عن ابنیه ذات یوم، فقال: لا علم لی بهما وعلمهما عند عمّهما إبراهیم.

ثمّ خلا بإبراهیم، فسأله عنهما، فقال: یا أمیرالمؤمنین اکلّمک کما یکلّم الرجل سلطانه، أو کما یکلّم ابن عمّه؟ فقال: بل کما یکلّم ابن عمّه، فقال: یا أمیرالمؤمنین أرأیت إن کان قد قدّر اللّه أن یکون لمحمّد وإبراهیم من هذا الأمر شیء أتقدر أنت وجمیع من فی الأرض علی دفع ذلک؟ قال: لا واللّه، قال: وأرأیت إن لم یقدّر لهما من ذلک شیء، أیقدران ولو اتّفق أهل الأرض معهما علی شیء منه؟ قال: لا واللّه، قال: فمالک تنغّص علی هذا الشیخ النعمة التی تنعمها علیه، فقال السفّاح: واللّه لا ذکرتهما بعد هذا، فلم یذکر شیئاً من أمرهما حتّی مضی لسبیله.

والعقب من إبراهیم الغمر من إسماعیل الدیباج وحده، ویقال له: الشریف الخلاص، وشهد فخّاً، والعقب من إسماعیل الدیباج من رجلین: الحسن التجّ ویکنّی أباعلی، وشهد فخّاً، وحبسه الرشید نیفاً وعشرین سنة حتّی أطلقه المأمون، وتوفّی وهو ابن ثلاث وستّین سنة(1).

أقول: ومن نسله الشریف: سادة أجلاّء، وعلماء أتقیاء، فضلاء ونقباء واُدباء نبلاء، وطالع عمدة الطالب(2) ، ففیها کفایة فی هذه المطالب.

وحسبک منهم بآل معیة، ومنهم: بالشیخ السید الأفضل تاج الدین النقیب محمّد ابن جلال الدین القاسم بن الزکی الأوّل، وهو شیخ صاحب عمدة الطالب، قال فیه:

شیخی المولی السید العالم الفقیه الحاسب النسّابة المصنّف تاج الدین محمّد، إلیه

ص:333


1- (1) عمدة الطالب ص 197-198.
2- (2) عمدة الطالب ص 198-210.

انتهی علم النسب فی زمانه، وله فیه الإسنادات العالیة، والسماعات الشریفة، أدرکته شیخاً، وخدمته قریباً من اثنتی عشرة سنة، قرأت فیها ما أمکن حدیثاً ونسباً وفقهاً وأدباً وتواریخ وشعراً، إلی غیر ذلک.

وذکر من تصانیفه: کتاب نهایة الطالب فی نسل أبی طالب، خرج فی اثنی عشر مجلّداً، قال: قرأت علیه أکثره. وکتاب الثمرة الظاه