التوضیح الانور بالحجج الوارده لدفع شبه الاعور

اشارة

سرشناسه:رازی حبلرودی، خضربن محمد، قرن ق 9

عنوان و نام پدیدآور:التوضیح الانور بالحجج الوارده لدفع شبه الاعور/ خضر الرازی الحبلرودی؛ تحقیق مهدی الرجائی؛ باشراف محمود المرعشی النجفی

مشخصات نشر:قم: مکتبه آیه الله العظمی المرعشی النجفی(ره)، الخزانه العالمیه للمخطوطا الاسلامیه، 1424ق. = 2003م. = 1382.

مشخصات ظاهری:662 ص.

یادداشت:عربی

موضوع:واسطی اعور، یوسف بن مخزوم، قرن 7ق. -- نقد و تفسیر

موضوع:شیعه -- دفاعیه ها و ردیه ها

شناسه افزوده:رجائی، مهدی، محقق، . - 1336

شناسه افزوده:مرعشی، محمود، - 1320

شناسه افزوده:کتابخانه بزرگ عمومی حضرت آیت الله العظمی مرعشی نجفی

رده بندی کنگره:BP228/4/ر2ت 9 1382

رده بندی دیویی:297/479

شماره کتابشناسی ملی:م 82-6366

ص :1

اشارة

التوضیح الانور بالحجج الوارده لدفع شبه الاعور

خضر الرازی الحبلرودی

تحقیق مهدی الرجائی

باشراف محمود المرعشی النجفی

ص :2

ترجمة المؤلّف

اسمه و نسبه:

المولی الشیخ نجم الدین خضر بن الشیخ شمس الدین محمّد بن علی الرازی الحبلرودی النجفی.

و یظهر من بعض التراجم أنّ والده أیضا من العلماء،کما سیأتی فی کلمات صاحب ریاض العلماء.

و الحبلرودی:بفتح الحاء المهملة و سکون الباء الموحّدة ثمّ فتح اللام و بضمّ الراء المهملة و بعدها واو ساکنة ثمّ دال مهملة،نسبة إلی حبلرود،و هی قریة کبیرة معروفة من أعمال الری بین بلاد مازندران و الری.

الاطراء علیه:

قال المحدّث الحرّ العاملی:کان عالما فاضلا ماهرا محقّقا مدقّقا إمامیّا،صحیح الاعتقاد (1).

قال الفاضل الأفندی:فاضل عالم متکلّم،فقیه جلیل،جامع لأکثر العلوم،و کان من تلامذة السیّد شمس الدین محمّد بن السیّد شریف الجرجانی المشهور،و علی هذا کان من علماء دولة السلطان شاه إسماعیل الصفوی و السلطان شاه طهماسب الصفوی أیضا،فلاحظ،و هو من معاصری العلاّمة الدوانی و أضرابه بل قبله.

ص:3


1- (1) أمل الآمل 2:110.

ثمّ قال:و قد رأیت بخطّ واحد من الفضلاء علی ظهر بعض مؤلّفات هذا الشیخ فی وصفه ما هذا لفظه:الشیخ الامام العالم العامل العلاّم خاتم المجتهدین،لسان الحکماء و المتکلّمین،فخر الفقهاء المتدیّنین،نجم الملّة و الحقّ و الدنیا و الدین، خضر ابن الشیخ الأعظم شمس الدین محمّد بن علی الرازی الحبلرودی قدّس اللّه روحه،و جعل الجنّة مثواه بحقّ محمّد و آله الطاهرین (1).

قال المحقّق الخوانساری:فاضل عالم متکلّم،فقیه جلیل،جامع لأکثر العلوم، من علماء أوائل الدولة الصفویّة،و تلامذة السیّد شمس الدین محمّد ابن السیّد الشریف الجرجانی (2).

أقول:ما أفادوه قدّس اللّه أسرارهم من أنّه کان من علماء الدولة الصفویّة غیر صحیح،بل کان من علماء عصر الأمیر تیمور،و ذلک أنّ تأسیس دولة الصفویّة کانت فی أوائل سنة تسعمائة هجریّة،و قد توفّی المترجم ظاهرا قبل ذلک،و اللّه العالم.

قال المحقّق التبریزی فی مرآة الکتب بعد نقل کلام صاحب الریاض المتقدّم:

قلت:قوله«کان من علماء دولة الشاه إسماعیل...»الخ.هکذا ذکره فی الروضات أیضا،و هذا منهما سیّما من صاحب الریاض المتتبّع غریب،خصوصا بعد ذکر تواریخ مؤلّفاته،و انّه کان تلمیذ ولد السیّد الشریف،فإنّ وفاة السیّد الشریف کانت سنة ستّ عشر و ثمانمائة،و وفاة الدوانی کانت فی سنة ستّ و تسعمائة،و أوّل سلطنة الشاه إسماعیل فی سنة ستّ و تسعمائة،و وفاته و أوّل سلطنة الشاه طهماسب سنة ثلاثین و تسعمائة،فأین زمان صاحب الترجمة من العصر الذی ذکراه؟!

ص:4


1- (1) ریاض العلماء 2:236.
2- (2) روضات الجنّات 3:262.

و ذکره کحّالة فی معجم المؤلّفین،و قال:عالم مشارک فی بعض العلوم،ثمّ ذکر جملة من تصانیفه.

حیاته:

لم یتعرّض أرباب التراجم لمشایخه و لا لتلامذته،و إنّما المعروف المصرّح به فی کتب التراجم،و کما یستفاد من کتابه هذا،أنّه کان تلمیذ المحقّق الکبیر السیّد شمس الدین محمّد بن الأمیر السیّد شریف الجرجانی المتوفّی سنة(838)و کان قد قرأ علیه المعقول بشیراز و تخرّج علیه،ثمّ ذهب إلی الحلّة و فیها ألّف بعض تصانیفه،ثمّ جاور النجف الأشرف،و ألّف فیها عدّة کتب و منها کتابه هذا.

و قد کان حیّا إلی سنة(852)لفراغه من بعض آثاره فی هذا التاریخ.

و وصف نفسه فی مقدّمة هذا الکتاب بالملازم لخزانة المشهد الشریف الغروی، و هی خزانة کتبه التی کانت مملوءة فی ذلک التاریخ بالکتب القیّمة النادرة،و التی یقلّ وجودها فی غیرها من المکتبات العامّة.

آثاره القیّمة:

1-إثبات إمامة الأئمّة الاثنی عشر علیهم السّلام.

2-کتاب فی الإمامة.

3-تحفة المتّقین فی أصول الدین،قال فی الریاض:حسنة الفوائد،رأیتها باسترآباد.

4-التحقیق المبین فی شرح نهج المسترشدین،فرغ من تألیفه فی الحلّة سنة ثمان و عشرین و ثمانمائة،بعد ما فارق من خدمة أستاذه السیّد الشریف الجرجانی من شیراز،و تشرّف بزیارة أئمّة العراق المعصومین صلوات اللّه علیهم أجمعین.

قال فی الریاض:و رأیت نسخة منه فی تبریز و أخری بأردبیل،و کان تاریخها

ص:5

مقارنا لزمان التألیف،و هو شرح ممزوج مع المتن.

5-التوضیح الأنور بالحجج الواردة لدفع شبهة الأعور.و هو هذا الکتاب الذی بین یدیک.

6-جامع الأصول فی شرح ترجمة رسالة الفصول،للمحقّق الطوسی رحمة اللّه تعالی علیه فی الکلام،و أصل الفصول کانت فارسیّة و قد عرّبها المولی رکن الدین محمّد بن علی الجرجانی،و هو شرح هذه الرسالة المعرّبة،و قد شرحها قبله جماعة أیضا،و هو قد شرع فیه فی کربلاء،و فرغ من شرحه هذا فی المشهد الشریف الرضوی فی الجمعة الأولی من العشر الأوّل من شهر محرّم سنة أربع و ثلاثین و ثمانمائة فی زمن حیاة أستاذه المذکور.

7-جامع الدرر فی شرح الباب الحادی عشر،و هو شرح کبیر.

8-جامع الدقائق فی شرح رسالة غرّة المنطق لاستاذه السیّد الشریف الجرجانی،و قد صنّفها الاستاذ بعد کتابه درّة المنطق،و شرحها هذا الشیخ فی حیاة المؤلّف أیضا بعد شرحه الأوّل المسمّی بکاشف الحقائق.

قال فی الریاض:و قد رأیت منه بخطّ الکفعمی أیضا فی بلدة ساری،و کان تاریخ خطّ الکفعمی نهار الأربعاء من العشر الأوسط من شهر ذی الحجّة الحرام سنة سبع و خمسین و ثمانمائة.

9-حقائق العرفان و خلاصة الأصول و المیزان.

10-القوانین،صرّح به فی کتابه جامع الدقائق،و الظاهر أنّه فی المنطق.

11-کاشف الحقائق فی شرح رسالة درّة المنطق لاستاذه السیّد الشریف الجرجانی،ألّفه للشیخ محمّد ابن الشیخ تاج الدین الحاج خلیفة فی حیاة المؤلّف، و هذا الشرح أوّل ما ألّفه من الکتب،علی ما صرّح به نفسه فی آخر ذلک الشرح، و فرغ من تألیفه فی أواخر ذی الحجّة سنة ثلاث و عشرین و ثمانمائة.

ص:6

قال فی الریاض:و قد رأیت نسخة منه بخطّ الکفعمی صاحب المصباح المشهور فی بلدة ساری من بلاد مازندران.

12-مفتاح الغرر،و هو شرح آخر من الباب الحادی عشر منتخب من جامع الدرر،قال فی الریاض:و کان عندنا منه نسخة.

حول الکتاب:

هذا الکتاب الذی بین یدیک،هو کتاب التوضیح الأنور بالحجج الواردة لدفع شبه الأعور،و هو ردّ علی کتاب الشیخ یوسف بن المخزوم المنصوری الواسطی الأعور العامی بل الناصبی،الذی ألّفه فی حدود سنة(700)فی الردّ علی الشیعة الإمامیّة.

قال فی الریاض:و قد عثرت علی نسخة منه باصبهان،و کان تاریخ تألیفه بالحلّة السیفیّة فی سنة تسع و ثلاثین و ثمانمائة،و هو کتاب حسن جیّد کثیر الفوائد.

کما قد ردّه الشیخ الجلیل عزّ الدین حسن بن شمس الدین محمّد بن علی المهلبی الحلبی أیضا بکتاب له سمّاه الأنوار البدریّة فی ردّ شبه القدریّة،الذی ألّفه سنة أربعین و ثمانمائة،و هو أیضا کتاب لطیف نفیس،إلاّ أنّ الذی ألّفه المولی خضر هذا أحسن و أتمّ و أفید ممّا ألّفه رحمهما اللّه تعالی.

قال فی مقدّمة هذا الکتاب فی سبب تألیف هذا الکتاب:إنّی لمّا عزمت علی زیارة الأربعین فی سنة ثمانمائة من الهجرة مع تسع و ثلاثین،و وصلت إلی المدرسة الزینبیّة و الصلحاء،أرانی أعزّ الإخوان علیّ،و أتمّهم فی المودّة و الإخلاص لدیّ،و هو المستغنی عن إطناب الألقاب بفضله المتین،محمّد بن محمّد بن نفیع عضد الملّة و الدین،أدام اللّه إشراق شمس وجوده،و أغناه و إیّانا عمّا سواه بجوده،رسالة مشحونة بأنواع الشبه و الردّ علی طریقة الأبرار،مرقومة

ص:7

بالأساطیر و الأباطیل ککتاب الفجّار،لواسطیّ أعور أعمی القلب،ینکر فضائل آل الرسول،و یبطلها بالتغییر و القلب.

إلی أنّ قال:و حثّنی عند ذلک-أدام اللّه توفیقه،و جعل سعادة الدارین رفیقه- علی نقض ما فیها من الشبهات،و دحض الحجج الباطلة بقاطع البیّنات،فسارعت إلی مقتضی طلبه،و منتهی إرادته،قضاء لحقّ الإخوان،و انتصارا لمذهب أهل العرفان،و لأنّ ذلک من أعظم الطاعات،و من الجهاد من أنواع العبادات.

أقول:و دأبه فی هذا الکتاب أن یذکر أوّلا ما ذکره الأعور الناصبی،ثمّ یردّه ردّا لا محیص له عنه،فشکر اللّه مساعیه الجمیلة لخدمته للدین و أهله و ذبّه عن حریم الولایة و العصمة.

فی طریق التحقیق:

قوبل هذا الکتاب الشریف علی نسختین مخطوطتین نفیستین:

1-نسخة مخطوطة کاملة محفوظة فی خزانة مکتبة الامام الرضا علیه السلام فی المشهد المقدّس،و جعلت رمز النسخة«ق».

2-نسخة مخطوطة کاملة محفوظة فی خزانة مکتبة المرحوم آیة اللّه العظمی المرعشی النجفی قدّس سرّه فی قم،و جعلت رمز النسخة«ن».

و حاولت استخراج متن الکتاب من النسختین،و لم آل جهدی فی تحقیق الکتاب و تصحیحه و عرضه علی الأصول المنقولة عنها،و استخراج مصادرها من الآیات و الروایات و المصادر الاخر،و أسأل اللّه تبارک و تعالی أن یجعل هذا العمل المبارک ذخرا لنا لیوم لا ینفع مال و لا بنون،و آخر دعوانا أن الحمد للّه ربّ العالمین.

السیّد مهدی الرجائی قم-ایران،ص ب 753

ص:8

> CS < الصفحة الأولی من نسخة«ق»

ص:9

> CS < الصفحة الأولی من نسخة«ن»

ص:10

> CS < الصفحة الأخیرة من نسخة«ن»

ص:11

مصادر المقدّمة

1-أعیان الشیعة للسیّد محسن الأمین العاملی.

2-أمل الآمل للشیخ المحدّث الحرّ العاملی.

3-روضات الجنّات للمحقّق الخوانساری.

4-ریاض العلماء للمیرزا عبد اللّه الأفندی.

5-الضیاء اللامع فی القرن التاسع للشیخ الطهرانی.

6-مرآة الکتب للمحقّق ثقة الاسلام التبریزی.

7-معجم المؤلّفین لعمر رضا کحّالة.

8-إیضاح المکنون للبغدادی.

9-کشف الأستار للسیّد أحمد الصفائی.

10-الذریعة للمحقّق الطهرانی.

ص:12

المقدّمة

بسم اللّه الرحمن الرحیم

الحمد للّه الذی نسخ بمحکم کتابه سنن الجاهلین،و فسخ بفصل خطابه شبه الجاحدین،و نسخ بحججه البالغة مذاهب المبطلین،حتّی رسخ فی تحقّق الحقّ قدم المحقّقین،و ألزم عباده طریقة المؤمنین الموحّدین،و هزم بأجناده أحزاب الکفّار و المشرکین،و قصم بظهور نوره و انتظام أموره نظام الناکثین،الذین ذکرهم بموعوده و قدیم عهوده،فولّوا مدبرین،و علی أعقابهم ناکصین،و رقم بقلم قسطه مظالم جمهور القاسطین،و رسم بقدم سبطه مآثم العصابة الساقطین،و أحصی ما فعلوه فی إمام مبین.

و الصلاة علی الملحوظ بعین العنایة،المتقلّب فی الساجدین،و الملحوظ بکمال الهدایة النبیّ العربیّ المبعوث فی الأمّیّین،المرسل کافّة للناس،و رحمة للعالمین،المؤیّد دلائل إعجازه بالنصر العزیز،و الفتح المبین،محمّد فاتح ما انغلق، و خاتم النبیّین.

و علی الحجج الواضحة الهداة من آله الأقطاب السایحین،و السفن اللائحة النجاة فی اللجج الغامرة،و الأوتاد الثابتین السائرین،الذین کانوا بالنصوص الجلیّة و الخفیّة،و بالعصمة و بالسیرة النبویّة مخصوصین.

خصوصا من بلّغ فیه الرسول أمر النذیر یوم الغدیر،فأکمل به الدّین،و حصل

ص:13

تمام النعمة و رضا الربّ بالإسلام و المسلمین،و أشهد بولایته الشاهدین علی أنفسهم لیبلّغوا الغائبین،الإمام المرتضی علی بن أبی طالب أمیر المؤمنین، المجاهد فی سبیله،المفضّل علی القاعدین،و المفروض طاعته علی الخلائق أجمعین.

فتنبّهوا یا أهل البصائر،و کونوا مع الصادقین،و لا تتّبعوا السبل فتفرّق بکم عن سبیله،و تصبحوا نادمین،و لیس لکم مع واضح بیانه و قاطع برهانه،أن تقولوا یوم القیامة:إنّا کنّا عن هذا غافلین.

صلاة کاملة تذهب ذنوب المخلصین،و ترغم أنوف الملحدین،و تدوم بدوام السماوات و الأرضین.

أمّا بعد: فیقول العبد المفتقر إلی اللّه الغنیّ،المتمسّک بالکتاب المبین،و العترة الطاهرین بعد النبیّ صلّی اللّه علیه و آله خضر بن محمّد بن علی الرازی الحبلرودی الملازم لخزانة المشهد الشریف الغرویّ،غفر اللّه له و لوالدیه و لسائر المؤمنین،و وفّقه للخیر و أعانه علیه،بالنبیّ و آله الطاهرین:

إنّی لمّا عزمت علی زیارة الأربعین فی سنة ثمانمائة من الهجرة مع تسع و ثلاثین،و وصلت إلی المدرسة الزینبیّة و الصلحاء،أرانی أعزّ الإخوان علیّ، و أتمّهم فی المودّة و الإخلاص لدیّ،و هو المستغنی عن إطناب الألقاب بفضله المتین،محمّد بن محمّد بن نقیع (1)عضد الملّة و الدین،أدام اللّه إشراق شمس وجوده،و أغناه و إیّانا عمّا سواه بجوده.

رسالة مشحونة بأنواع الشبه و الردّ علی طریقة الأبرار،مرقومة بالأساطیر و الأباطیل ککتاب الفجّار،لواسطیّ أعور أعمی القلب،ینکر فضائل آل الرسول،

ص:14


1- (1) لم یذکر ترجمته فی کتب التراجم.

و یبطلها بالتغییر و القلب،و خارجیّ أبتر،مثله کمثل الکلب إن تحمل علیه یلهث أو تترکه یلهث فی ضلالة حالتی الإیجاب و السلب،ذلک مثل القوم الذین کذّبوا بآیاتنا،فاقصص القصص علی الموصوف من أهل الثلب (1).

أخزاه اللّه فی الدارین،زاده عمی،و قطع منه الأبهرین (2)،لغایة جهله بمعانی الأحادیث الصحیحة،و خلاصة الأقوال،و قصور فهمه عن درک الدلائل الصریحة المعقولة،أو لفرط عناده علی سبیل منع الخلوّ،و سلوکه مسلک الجاهل العدوّ.

سوّد بیاض أوراقها کوجهه بهذیانه،و بیّض سواد مدادها و أتلفه لرکاکة لفظه، و سماجة بیانه،یشنّع فیها علی أهل الإیمان بکلمات أکثرها إفک و بهتان،و یکفّر أتقیاء أهل القبلة بوهمه الفاسد و خیاله،و تأویله الباطل الراجع علیه بوباله،و هو بدعة فی الإسلام،و منکر یجب إنکاره علی الخواصّ و العوامّ،یطلب قرب لئام ذلک الطرف،و بمدحهم یذمّ کرام أهل الشرف.

فقد جاء فی تبدیل الحقّ و تحریفه ظلما و زورا،و شارک الذین یوحی بعضهم إلی بعض زخرف القول غرورا،و استحقّ لفهمه المعکوس القاصر و زیغه عن طریق الصواب خطاب ما قاله الشاعر:

أراک علی شفا خطر مهول بما أودعت رأسک من فضول

طلبت علی مکارمنا دلیلا متی احتاج النهار إلی دلیل

و حثّنی عند ذلک-أدام اللّه توفیقه،و جعل سعادة الدارین رفیقه-علی نقض ما فیها من الشبهات،و دحض الحجج الباطلة بقاطع البیّنات،فسارعت إلی مقتضی طلبه،و منتهی إرادته،قضاء لحقّ الإخوان،و انتصارا لمذهب أهل العرفان،و لأنّ ذلک من أعظم الطاعات،و من الجهاد من أنواع العبادات.

ص:15


1- (1) ثلبه ثلبا من باب ضرب:عابه و تنقّصه،و ثلبه طرده.
2- (2) الأبهران:الظهر،و ورید العنق.

فشرعت فی إغلاق ما فتحه الأعور من القول عیناه،و إهراق ما متحه (1)فی غرب هواه بأجوبة للقلوب شافیة،و إیرادات فی بابها وافیة کافیة،فانسلخ منها و حزبه مذموما مدحورا،و قدمنا إلی ما عملوا من عمل فجعلناه هباء منثورا.

و قذفت شبهه التی هی متمسّک النواصب بشهب الحقّ من کلّ جانب دحورا و لهم عذاب واصب،ملتزما حکایة مقاصده بعین عباراته،ثمّ التنبیه علی مفاسده بتعیین عوراته،مقتصرا علی محصّل الأحادیث،و زبدة الأخبار،و دقائق الحقائق، و رائق الأشعار،روما للاختصار،و حذرا عن موجب الإکثار.

فظهر من مکمن الغیب بتوفیق اللّه کتاب کامل فی بابه،دافع لأهل الریب،نافع للمؤمنین بصدقه و صوابه،مودعا فیه مع ذلک فوائد یعوّل علیها،و فرائد ینقاد العقل السلیم إلیها؛و سمّیته التوضیح الأنور بالحجج الواردة لدفع شبه الأعور،فی رسالته المعارضة،و وساوسه العارضة،و اللّه الهادی و علیه اعتمادی.

الفصل الاول: حقّیّة الشیعة بعد وفاة النبی صلّی اللّه علیه و آله

حقّیّة الشیعة بعد وفاة النبی صلّی اللّه علیه و آله

قال الأعور الشانی و الأبتر الجانی،یوسف بن المخزوم المنصوری،ذلک الجاهل الغبیّ:حتّی ظهرت فیه هذه الفرقة المعارضة المسمّاة بالرافضة علی رأس المائة الرابعة من خلافة بنی العبّاس،فأحدثت (2)فیه أقوالا،بعضها مبنیّ علی الکذب الظاهر،و بعضها مبنیّ علی التأویل الفاسد،و بعضها علی السخریة و الضحک،و نحو ذلک.

قلت: و باللّه التوفیق،و منه المعونة فی التحقیق الواجب علی العاقل الکامل بلا نزاع متابعة أمر الواجب بالذات اللازم الاتّباع.

و قد قال عزّ و جلّ لجماعة بشرف الخطاب تعیّنوا: یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِنْ

ص:16


1- (1) متح الماء:نزعه،و الشجرة قطعها.
2- (2) فی«ن»:فأحدثن.

جاءَکُمْ فاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَیَّنُوا (1)فمقتضی هذا الخطاب لتمییز الخطأ عن الصواب.

نطالب أوّلا:بالبیّنة أخا العمیان (2)علی ما ادّعاه من الزور و البهتان،متجاهر بالسفاهة و الهذیان؛فإنّ السلطان فی هذا الباب هو البرهان؛لقوله تعالی: لا تَنْفُذُونَ إِلاّ بِسُلْطانٍ (3)و کذا قال أیضا ربّ العالمین: قُلْ هاتُوا بُرْهانَکُمْ إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ (4).

ثمّ نعارضه ثانیا:بما تواتر من إجماع الأمّة علی انحصار الإمامة یوم وفاة النبی صلّی اللّه علیه و آله فی الأشخاص الثلاثة:أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السّلام،و العبّاس بن عبد المطّلب،و أبی بکر بن أبی قحافة.

فذهبت الراوندیّة إلی أنّ الإمام حینئذ هو العبّاس؛لزعمهم أنّ الإمامة بالمیراث،و مال جماعة إلی أبی بکر؛لمبایعة عمر رابع الأربعة.

و قالت الشیعة:إنّ الإمام هو أمیر المؤمنین علی علیه السّلام؛لفضله علی سائر الأنام بما اجتمع له من خصاص الکمال،و للنصّ علی ولایته من ذی القربی و الجلال،و هم حینئذ:بنو هاشم کافّة،و سلمان،و عمّار،و أبو ذرّ،و المقداد،و خزیمة بن ثابت ذو الشهادتین،و أبو أیّوب الأنصاری،و أبو سعید الخدری،و أمثالهم من أجلّة المهاجرین و الأنصار.

فظهر أنّ طریقة (5)الشیعة لیست حادثة حین ما ذکره الأعور لعمی قلبه الغائب،و حرمانه عن کمال النور الأنور.

ص:17


1- (1) سورة الحجرات:6.
2- (2) فی«ق»:المعمیان.
3- (3) سورة الرحمن:33.
4- (4) سورة البقرة:111.
5- (5) فرقة-خ ل.

و ما نسب إلیهم فی هذه الرسالة التی جمعت أصناف الضلالة،لإثبات ما قال من أحداث الأقوال،و هو وهم و خیال فاسد،و فی سوق ذوی البصیرة و الأبصار کاسد،کما ستعرف بالتفصیل إن شاء اللّه الملک الجلیل.

ثمّ نقول:هذه الفرقة من الشیعة المسمّاة بالإمامیّة قائلة بأنّ الخلفاء بعد الرسول صلّی اللّه علیه و آله اثنا عشر عددا،و کلّ من قال بذلک کان علی الحقّ؛فهذه الفرقة علی الحقّ.

و أمّا الصغری،فظاهرة؛لأنّ الإمامیّة هم الاثنا عشریّة القائلون بأنّ الإمام الحقّ بعد الرسول صلّی اللّه علیه و آله بلا فصل أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السّلام،ثمّ ابناه الحسن و الحسین سیّدا شباب أهل الجنّة،ثمّ علی بن الحسین زین العابدین،ثمّ ابنه محمّد الباقر،ثمّ ابنه جعفر الصادق،ثمّ ابنه موسی الکاظم،ثمّ ابنه علی الرضا،ثمّ ابنه محمّد الجواد،ثمّ ابنه علی الهادی،ثمّ ابنه الحسن العسکری،ثمّ ابنه الخلف الحجّة القائم المنتظر المهدی صلوات اللّه علیهم أجمعین.

و أمّا الکبری؛فلأنّ القائل بأنّ الخلفاء بعد النبی صلّی اللّه علیه و آله اثنا عشر عددا؛مصدّق لقول النبیّ صلّی اللّه علیه و آله،و کلّ من کان مصدّقا للنبیّ صلّی اللّه علیه و آله کان علی الحقّ.و الکبری ظاهرة.

و أمّا الصغری،فلما رواه العامّة،عن مسروق أنّه قال:بینا نحن عند عبد اللّه بن مسعود،و هو یقرؤنا القرآن،إذ قال له رجل:یا أبا عبد الرحمن هل عهد إلیکم نبیّکم کم یکون بعده خلیفة؟فقال:إنّک لحدث السنّ و هذا شیء ما سألنی أحد عنه،نعم عهد إلینا نبیّنا أن یکون بعده اثنا عشر خلیفة عدد نقباء بنی إسرائیل (1).

و لما ذکر فی مصابیح أهل السنّة فی باب مناقب قریش من الصحاح،عن جابر

ص:18


1- (1) تفسیر ابن کثیر المطبوع علی هامش فتح البیان 3:309 طبع بولاق مصر،و مجمع الزوائد 5:190 طبع القاهرة،و المستدرک للحاکم 4:501،مع اختلاف یسیر فی بعض الألفاظ.

ابن سمرة،قال:سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله یقول:لا یزال الاسلام عزیزا منیعا إلی اثنی عشر خلیفة،کلّهم من قریش (1).و«إلی» هاهنا بمعنی«مع»کما لا یخفی.

و قال علیه السّلام للحسین علیه السّلام:هذا ولدی إمام ابن إمام أخو إمام أبو أئمّة تسعة،تاسعهم قائمهم (2).

و التعیین إنّما حصل منهم،و أیضا کلّ من یقول بأنّ الأئمّة اثنا عشر یقول بالأئمّة المذکورین دون غیرهم،فإنّ العامّة یقولون بالخلفاء الأربعة،و یعتقدون أنّه یصیر بعد ذلک ملکا عضوضا.

و الزیدیّة لا یحصرون فی عدد،إلی غیر ذلک من طوائف الإسلام،فإنّک لا تجد فیهم من یقول بالعدد المرویّ عن النبیّ صلّی اللّه علیه و آله سوی طائفة الإمامیّة المحقّین،فالقول بالعدد المرویّ مع العدول عمّن عدّدناهم من هداة الدین خروج عن إجماع الأمّة، و دخول فی الغیّ،و اتّباع لغیر سبیل المؤمنین.

و الأدلّة النقلیّة علی تعیین أئمّة الهدی علیهم السّلام بطریق الخاصّة عن سیّد الوری کثیرة،إلاّ انّها لیست حجّة علی الخصوم،فلذا ترکناها و اکتفینا بما حصل الاعتراف به علی العموم.

و نقول أیضا:إنّ هذه الفرقة التی هی شیعة أمیر المؤمنین علیه السّلام بعد النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و الحسن و الحسین و أولاد الحسین علیهم السّلام،المنتسبة إلی الصادق جعفر بن محمّد الناشر لعلوم أهل البیت علیهم السّلام،المسمّاة بالإمامیّة و الاثنا عشریّة،التی زعم أنّها ظهرت فی زمان علی بن موسی الرضا علیه السّلام،هی الفرقة الناجیة علی التحقیق؛لأنّها متمسّکة بکتاب اللّه و أهل بیت نبیّه،و کلّ من کان کذلک کان ناجیا،ینتج أنّها

ص:19


1- (1) صحیح مسلم 6:4 طبع مصر،و کنز العمّال 12:32 الحدیث 33850 و فیه بدل الاسلام:هذا الدین.
2- (2) رواه الخوارزمی فی کتابه مقتل الحسین ص 146.

ناجیة.

أمّا الصغری،فظاهرة لمن نظر فی طریقهم من الأصول و الفروع،و علم انحصار الحجّة الشرعیّة عندهم فی الکتاب و السنّة النبویّة،و قول أهل البیت العترة الزکیّة، و إجماع الأمّة و اعتباره لدخولهم فیه بالیقین،و لا اعتبار عندهم للرأی و القیاس فی الدین.

و أمّا الکبری،فلقول النبی صلّی اللّه علیه و آله:إنّی مخلّف فیکم الثقلین ما إن تمسّکتم بهما لن تضلّوا:کتاب اللّه،و عترتی أهل بیتی،و إنّهما لن یفترقا حتّی یردا علیّ الحوض (1).

و روی مسلم فی صحیحه،بإسناده المتّصل إلی زید بن أرقم،قال:قام رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله فینا خطیبا بماء یدعی خما بین مکّة و المدینة،فحمد اللّه و أثنی علیه و وعظ و ذکر،ثمّ قال صلّی اللّه علیه و آله:أمّا بعد أیّها الناس إنّما أنا بشر یوشک أن یأتینی رسول ربّی فاجیب،و أنا تارک فیکم الثقلین،أوّلهما کتاب اللّه فیه الهدی و النور،فخذوا بکتاب اللّه و استمسکوا به،فحثّ علی کتاب اللّه و رغّب فیه،ثمّ قال:و أهل بیتی أذکّرکم اللّه فی أهل بیتی،أذکّرکم اللّه فی أهل بیتی ثلاثا (2).

و فی حدیث آخر:کتاب اللّه فیه الهدی و النور،من استمسک به و أخذ کان علی الهدی،و من أخطأه ضلّ (3).

و فی حدیث آخر عن زید بن أرقم فی مسلم أیضا نحو الحدیث الأوّل،غیر أنّه قال:ألا و إنّی تارک فیکم ثقلین:أحدهما کتاب اللّه فهو حبل اللّه،من اتّبعه کان علی الهدی،و من ترکه کان علی ضلالة،و قلنا:من أهل بیته نساؤه؟قال:لا و أیم

ص:20


1- (1) حدیث متواتر جدّا بین الفریقین،رواه جمع من أعلام السنّة،رواه أحمد بن حنبل فی مسنده 4:371 و 5:181،و الترمذی فی صحیحه 13:200 و غیرهم.
2- (2) صحیح مسلم 4:1873 برقم:2408.
3- (3) صحیح مسلم 4:1874.

اللّه،إنّ المرأة تکون مع الرجل العصر من الدهر،ثمّ یطلّقها و ترجع إلی أبیها و قومها،أهل بیته أصله و عصبته الذین حرموا الصدقة بعده (1).

و عن مسلم،عن عائشة،قالت:خرج النبیّ صلّی اللّه علیه و آله غداة و علیه مرط مرحّل من شعر أسود،فجاء الحسن بن علی فأدخله،ثمّ جاء الحسین فأدخله،ثمّ جاءت فاطمة فأدخلها،ثمّ جاء علی فأدخله،ثمّ قال: إِنَّما یُرِیدُ اللّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً (2).

و روی الترمذی عن عمر بن أبی سلمة المخزومی،ربیب رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله،قال:

نزلت هذه الآیة علی النبیّ صلّی اللّه علیه و آله إِنَّما یُرِیدُ اللّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً فی بیت أمّ سلمة،فدعا فاطمة و حسنا و حسینا،فجلّلهم بکساء،و علی خلف ظهره فجلّله بالکساء،ثمّ قال:اللهمّ هؤلاء أهل بیتی،فأذهب عنهم الرجس و طهّرهم تطهیرا.

قالت:أمّ سلمة و أنا معهم یا نبیّ اللّه؟قال:أنت علی مکانک و أنت علی خیر (3).

و عن أنس بن مالک،أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله کان یمرّ بباب فاطمة علیها السّلام ستّة أشهر،إذا خرج إلی صلاة الفجر یقول:الصلاة یا أهل البیت إِنَّما یُرِیدُ اللّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً (4).

فثبت أنّ المتمسّک بالثقلین علی الهدی،فیکون ناجیا بالضرورة،و أنّ علیّا و فاطمة و الحسن و الحسین علیهم السّلام هم أهل البیت الذین أذهب اللّه عنهم الرجس

ص:21


1- (1) صحیح مسلم 4:1874 ح 37.
2- (2) صحیح مسلم 4:1883 برقم:2424.
3- (3) الجامع الصحیح للحافظ الترمذی 5:328 برقم:3205 و ص 621-622 برقم: 3787 طبع بیروت.
4- (4) الجامع الصحیح للحافظ الترمذی 5:328 برقم:3206.

و طهّرهم تطهیرا،أو ساداتهم (1).

و من ادّعی أنّ من تمسّک بالثقل الواحد و هو الکتاب،و لم یتمسّک بالثقل الآخر و هو العترة،فقد نجا،فعلیه بالدلیل و لم یجده؛لأنّ من أطاع اللّه و رسوله و لم یطع أولی الأمر ما أطاع اللّه؛لأنّ من طاعة اللّه أن یمتثل أوامره،لا أن یأخذ ببعض القول،و یترک بعضا؛لأنّ کتاب اللّه سبحانه صامت،و العترة الذین علی علیه السّلام أفضلهم ناطقون،و الأخذ بالبعض و ترک البعض منهیّ عنه،لقوله تعالی أَ فَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْکِتابِ وَ تَکْفُرُونَ بِبَعْضٍ (2)و قد ورد فی روایة أخری:إنّهما لن یفترقا حتّی یردا علیّ الحوض.کما مرّ.

و إذا ثبت أنّ هذه الفرقة هی الناجیة،ثبت أنّ طریقتهم هی طریقة النبی صلّی اللّه علیه و آله المقصودة بالبعثة،الثابتة بالکتاب و السنّة،التی أمر النبیّ صلّی اللّه علیه و آله باتّباعهما،و أنّ احداث الأقوال الموصوفة بما ذکره الأعور من غیرنا.

و کیف لا؟و أعظم أئمّة الجمهور باعترافهم أبو حنیفة؛حتّی قال الشافعی:الناس عیال علی أبی حنیفة فی الفقه،و أکثر أقواله مبنیّة علی الرأی و القیاس،و یخالف الأحادیث الصحیحة،و العذر بأنّه ما بلغه الحدیث،لیس بشیء لوجهین:

أحدهما:أنّه لا یجوز أن یفتی من یخفی علیه أکثر الأحادیث الصحیحة.

و الثانی:أنّه کان إذا أقرّ بالأحادیث المخالفة لقوله لم یرجع عن قوله،و یردّها ردّا شنیعا.

کما ذکره ابن الجوزی فی الجزء الخامس من المنتظم فی تاریخ الملوک و الأمم،و ذکر فیه بإسناده عن أبی إسحاق الفزاری،قال:سألت أبا حنیفة عن مسألة فأجاب فیها،فقلت:إنّه یروی عن النبیّ صلّی اللّه علیه و آله فیه کذا و کذا،فقال:حکّ هذا بذنب

ص:22


1- (1) فی«ن»:سادتهم.
2- (2) البقرة:85.

الخنزیر.

و عن بشر بن مفضّل،قال:قلت لأبی حنیفة:حدّثنا نافع،عن ابن عمر،عن النبیّ صلّی اللّه علیه و آله أنّه قال:البیّعان (1)بالخیار ما لم یفترقا،قال:هذا زجر.

قلت: عن قتادة،عن أنس،أنّ یهودیا رضخ رأس جاریة بین حجرین،فرضخ النبی صلّی اللّه علیه و آله رأسه بین حجرین،فقال:هذیان.

و عن عبد الصمد،عن أبیه،قال:ذکر لأبی حنیفة قول النبیّ صلّی اللّه علیه و آله«أفطر الحاجم و المحجوم»فقال:هذا سجع،و ذکر له قول قاله عمر،فقال:هذا قول شیطان.

و عن إبراهیم بن شماس،قال:سمعت وکیعا یقول:سأل ابن المبارک أبا حنیفة عن رفع الیدین فی الرکوع،فقال أبو حنیفة:یرید أن یطیر فیرفع یدیه؟فقال له ابن المبارک:إن کان طار فی الأولی فإنّه یطیر فی الثانیة،فسکت أبو حنیفة.

و عن رجاء بن السندی،قال:سمعت بشر بن السری یقول:سمعت أبا عوانة یقول:کنت جالسا عند أبی حنیفة،فأتاه رسول من قبل السلطان،فقال:یقول لک الأمیر:رجل سرق ودیا فما تری؟فقال-غیر متعتع-:إن کانت قیمته عشرة دراهم فاقطعوه،فذهب الرجل،فقلت لأبی حنیفة:ألا تتّقی اللّه؟حدّثنی یحیی بن سعید،عن محمّد بن یحیی بن حیّان،عن رافع بن خدیج،عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله قال:

لا قطع فی ثمر و لا کثر،أدرک الرجل فإنّه یقطع،فقال-غیر متعتع-:ذاک حکم قد مضی و انتهی،و قد قطع الرجل.

و عن مؤمّل،قال:سمعت حمّاد بن سلمة یقول:أبو حنیفة یستقیل السنّة و یردّها برأیه.

و عن أبی السائب،قال:سمعت وکیعا یقول:وجدنا أبا حنیفة خالف مائتی

ص:23


1- (1) فی المنتظم:البائعان.

حدیث.

و عن أبی صالح الفرّاء،قال:سمعت یوسف بن أسباط یقول:ردّ أبو حنیفة علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله أربعمائة حدیث أو أکثر،فقلت له:یا أبا محمّد تعرفها؟قال:نعم، قلت: أخبرنی بشیء منها،فقال:قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله:للفرس سهمان و للراجل سهم، فقال أبو حنیفة:أنا لا أجعل سهم بهیمة أکثر من سهم مؤمن.

و أشعر رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و أصحابه البدن،قال أبو حنیفة:الإشعار مثلة.

و قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله:البیّعان (1)بالخیار ما لم یفترقا،و قال أبو حنیفة:إذا وجب البیع فلا خیار.

و کان النبیّ صلّی اللّه علیه و آله یقرع بین نسائه إذا أراد أن یخرج فی سفر و أقرع أصحابه، و قال أبو حنیفة:القرعة قمار.

و قال أبو حنیفة:لو أدرکنی النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و أدرکته لأخذ بکثیر من قولی،و هل الدین إلاّ الرأی الحسن.

ثمّ قال فی المنتظم:قال بعض العلماء:العجب من أبی حنیفة کیف یقول:و هل الدین إلاّ الرأی.و هو یعلم أنّ کثیرا من التکالیف لا یهتدی إلیها بالقیاس،و لهذا یأخذ هو بالحدیث الضعیف و یترک القیاس.

و أمّا المسائل (2)التی خالف فیها الحدیث،فکثیرة إلاّ انّ من مشهورها الذی خالف فیه الصحاح:

مسألة:بول الغلام الذی لم یأکل الطعام یرشّ.و قال أبو حنیفة:یغسل.و فی الصحیحین أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله اتی بصبیّ لم یأکل الطعام فبال،فدعا بماء فرشّه

ص:24


1- (1) فی المنتظم:المتبایعان.
2- (2) هذه المسائل التی خالف فیها أبو حنیفة الحدیث ذکرها ابن الجوزی فی کتابه المنتظم،و أکثرها علی مبنی القوم،فذکرها هنا تکون من باب الإلزام علیهم.

علیه (1).

مسألة:لا یجوز تخلیل الخمر،و إذا خللت لم تطهر.و قال أبو حنیفة:یجوز و تطهر.و فی صحیح مسلم:من حدیث أنس أنّ أبا طلحة سأل النبیّ صلّی اللّه علیه و آله عن أیتام ورثوا خمرا،فقال:أهرقها،قال:أ فلا أجعلها خلاًّ؟قال:لا (2).

مسألة:یجوز الأذان للفجر قبل طلوعه،و قال أبو حنیفة:لا یجوز.و فی الصحیحین عن النبی صلّی اللّه علیه و آله أنّه قال:إنّ بلال یؤذّن بلیل فکلوا و اشربوا حتّی یؤذّن ابن أمّ مکتوم (3).

مسألة:إذا لم یقدر علی الرکوع و السجود لم یسقط عنه القیام،و قال أبو حنیفة:

یسقط.و فی صحیح البخاری:عن عمران،عن النبیّ صلّی اللّه علیه و آله أنّه قال:صلّ قائما،فإن لم تستطع فقاعدا،فإن لم تستطع فعلی جنب (4).

مسألة:یسنّ رفع الیدین عند الرکوع و عند الرفع منه،و قال أبو حنیفة:لا یسنّ، و فی الصحیحین من حدیث ابن عمر أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله کان إذا فتح الصلاة رفع یدیه حتّی یحاذی منکبیه،و إذا أراد أن یرکع،و بعد ما یرفع رأسه من الرکوع،و لا یرفع بین السجدتین (5).و قد رواه عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله نحو عشرین صحابیّ.

مسألة: إذا طلعت الشمس و هو فی صلاة الفجر أتمّ،و قال أبو حنیفة:تبطل صلاته.و فی الصحیحین من حدیث أبی هریرة أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله قال:من أدرک من

ص:25


1- (1) صحیح مسلم 1:238 ح 287.
2- (2) صحیح مسلم 3:1573 ح 1983.
3- (3) صحیح البخاری:1:153.باب الأذان قبل الفجر.مع اختلاف یسیر فی العبارة فراجع.
4- (4) صحیح البخاری:2:41.باب إذا لم یطق قاعدا صلّی علی جنب.
5- (5) صحیح البخاری:1:179 باب رفع الیدین فی التکبیرة الأولی.

العصر رکعة قبل أن تغرب الشمس فقد أدرکها،و من أدرک من الفجر رکعة قبل أن تطلع الشمس فقد أدرکها (1).

مسألة: یجوز الوتر برکعة،و قال أبو حنیفة:الوتر بثلاث (2).و فی الصحیحین من حدیث ابن عمر أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله کان یوتر برکعة (3).

مسألة: تسنّ الصلاة للاستسقاء،و قال أبو حنیفة:لا تسنّ.و فی الصحیحین أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله صلّی صلاة الاستسقاء.

مسألة: یسنّ (4)تحویل الرداء فی صلاة الاستسقاء و قبله،قال أبو حنیفة:لا یسنّ.و قد صحّ أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله فعل ذلک (5).

مسألة: یستحبّ فی غسل المیّت فی الغسلة الأخیرة شیء من الکافور،و قال أبو حنیفة:لا یستحبّ.و فی الصحیحین أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله قال للواتی غسلن ابنته:

اجعلن فی الغسلة الأخیرة کافورا (6).

مسألة: یسنّ استلام الرکن الیمانی فی الطواف،قال أبو حنیفة:لا یسنّ.و فی صحیح مسلم من حدیث ابن عمر،أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله کان لا یستلم إلاّ الحجر الأسود و الرکن الیمانی (7).

مسألة: إشعار البدن و تقلیدها سنّة،و قال أبو حنیفة:و یکره الإشعار فإنّه مثلة،

ص:26


1- (1) صحیح البخاری 1:144 باب من أدرک من الفجر رکعة،فی العبارة تقدیم و تأخیر.
2- (2) المحلّی 3:47 ط دار الجیل.
3- (3) صحیح البخاری 2:12 باب ما جاء فی الوتر.
4- (4) فی المنتظم:و یجوز.
5- (5) صحیح البخاری 2:14 باب الاستسقاء.
6- (6) صحیح البخاری 2:73 باب غسل المیّت و وضوءه.
7- (7) صحیح مسلم بشرح النووی 9:14-15.

و قد صحّ عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله أنّه أشعر بدنته و قلّدها (1).

مسألة: یجوز بیع العرایا،و قال أبو حنیفة:لا یجوز.و فی الصحیحین من حدیث زید بن ثابت أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله رخّص فی بیع العرایا (2).

مسألة: إذا اشتری مصراة ثبت له خیار الفسخ،و قال أبو حنیفة:لا یثبت الخیار.

و فی الصحیحین من حدیث أبی هریرة أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله قال:لا تصرّوا الإبل و الغنم،فمن ابتاعها بعد فإنّه بخیر النظرین بین أن یحلبها،إن شاء أمسک و إن شاء ردّها (3)و صاعا من تمر (4).

مسألة: لا یجوز بیع الکلب و إن کان معلّما،و قال أبو حنیفة:یجوز.و فی الصحیحین من حدیث أبی مسعود،أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله نهی عن ثمن الکلب (5).

مسألة: إذا أراق علی ذمّیّ خمرا،أو قتل له خنزیرا،لم یضمن.و قال أبو حنیفة:

یضمن.و قد صحّ عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله أنّه قال:إنّ اللّه حرّم الخمر و ثمنها (6).

مسألة: لا یقتل المسلم بالکافر.و قال أبو حنیفة:یقتل بالذمّی.و فی صحیح البخاری من حدیث علی عن النبی صلّی اللّه علیه و آله أنّه قال:لا یقتل مسلم بکافر (7).

مسألة: یجب القصاص فی القتل بالمثل.و قال أبو حنیفة:لا یجب إلاّ فیما له حدّ.و فی الصحیحین من حدیث أنس،أنّ یهودیّا رضخ رأس امرأة بین حجرین

ص:27


1- (1) صحیح مسلم بشرح النووی 8:227.
2- (2) صحیح البخاری 3:33 باب بیع العرایا من کتاب البیوع.
3- (3) فی المنتظم:إن رضیها أمسکها،و إن سخطها ردّها.
4- (4) صحیح البخاری 3:25 باب النهی للبائع.
5- (5) صحیح البخاری 3:43 باب ثمن الکلب من کتاب البیوع.
6- (6) صحیح مسلم 3:1205 باب تحریم بیع الخمر.
7- (7) صحیح البخاری 8:47 باب لا یقتل المسلم بالکافر.

فقتلها،فرضخ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله رأسه بین حجرین (1).

مسألة: إذا ضربت حامل فماتت،ثمّ انفصل عنها جنینها (2)میّتا وجبت فیه الغرّة (3)،و قال أبو حنیفة:لا شیء فی الجنین.و فی الصحیحین عن المغیرة أنّه قال:قضی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله بالغرّة عبدا أو أمة (4).

مسألة: الإسلام لیس بشرط فی الإحصان.و قال أبو حنیفة:هو شرط.و قد صحّ عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله أنّه رجم یهودیّا و یهودیّة (5).

مسألة: النصاب فی السرقة ربع دینار أو ثلاثة دراهم.قال أبو حنیفة:دینارا أو عشرة دراهم.و فی الصحیحین من حدیث عائشة،أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله کان یقطع فی ربع دینار فصاعدا (6).

مسألة: إذا اطّلع فی بیت إنسان علی أهله،فله أن یرمی عینه،فإن فقأها فلا ضمان علیه،فقال أبو حنیفة:یلزمه الضمان،و فی الصحیحین من حدیث سهل بن سعد،اطّلع رجل فی جحرة من حجر النبی صلّی اللّه علیه و آله و معه مدری یحکّ به رأسه،فقال:لو أعلمک تنظر لطعنت فی عینیک (7).

و فی الصحیحین من حدیث أبی هریرة،قال:قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله:من اطّلع علی

ص:28


1- (1) صحیح البخاری 8:37 باب سؤال القاتل.
2- (2) فی المنتظم:جنین.
3- (3) الغرّة:قال بعضهم هی:العبد أو الأمة أو خمسمائة درهم و أضاف بعضهم الفرس و البغل،راجع سنن الترمذی 4:16 باب 15.
4- (4) صحیح البخاری 8:45 باب جنین المرأة.
5- (5) سنن الترمذی 4:34 کتاب الحدود باب ما جاء فی رجم أهل الکتاب(10).
6- (6) صحیح مسلم 8:17 باب قوله تعالی و السارق و السارقة.
7- (7) صحیح البخاری 8:45 باب من اطّلع فی بیت قوم،مع اختلاف یسیر فی اللفظ.

قوم فی بیتهم بغیر إذنهم،فقد حلّ لهم أن یفقئوا عینه (1).

مسألة: الإمام مخیّر فی الأسری بین القتل و الاسترقاق و المنّ و الفداء.و قال أبو حنیفة:لا یجوز المنّ و الفداء.و قد صحّ عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله أنّه منّ علی ثمامة بن أثال،و فدی الأسری یوم بدر (2).

مسألة: هدایا الأمراء کبقیّة الأموال الفیء لا یختصّون بها،و قال أبو حنیفة:

یختصّون بها.و فی الصحیحین من حدیث أبی حمید أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله استعمل رجلا،فجاء و قال:هذا لکم و هذا أهدی لی،فقال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله:ما بال العامل نبعثه فیقول:هذا لکم و هذا أهدی لی،أ فلا جلس فی بیت أبیه و أمّه فینظر أ یهدی إلیه أم لا؟و الذی نفسی بیده لا یأتی أحد منکم بشیء إلاّ و جاء به یوم القیامة علی رقبته (3).

مسألة: لا یجوز الذکاة (4)بالسنّ و الظفر،و قال أبو حنیفة:یجوز بهما إذا کانا منفصلین.و فی الصحیحین من حدیث رافع بن خدیج،قال:قلت یا رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله:

إنّا ملاقوا العدوّ غدا و لیست معنا مدی،فقال:ما أنهر الدم و ذکر اسم اللّه علیه فکل لیس السنّ و الظفر (5).

مسألة: یحلّ أکل الضبّ.و قال أبو حنیفة:لا تحلّ.و قد صحّ عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله أنّه لم یحرم الضبّ و إنّما قذّره،فإنّ خالد بن الولید قال له و قد قدّم إلیه:أ حرام هو؟ قال:لا،و لکنّه لا یکون بأرض قومی فأجدنی أعافه.قال خالد:فاجتررته فأکلته

ص:29


1- (1) نفس المصدر و الباب لکن بغیر هذا اللفظ.
2- (2) صحیح مسلم 3:1386 باب ربط الأسیر و حبسه و جواز المنّ علیه.
3- (3) صحیح مسلم 3:1463 باب تحریم هدایا العمّال.
4- (4) فی المنتظم:الزکاة.
5- (5) صحیح البخاری 6:227 باب ما ندّ من البهائم.

و رسول اللّه ینظر (1).

مسألة: یحلّ أکل لحوم الخیل،و قال أبو حنیفة:لا تحلّ.و فی الصحیحین من حدیث جابر قال:نهی النبی صلّی اللّه علیه و آله یوم خیبر عن لحوم الحمر،و أذّن فی لحوم الخیل (2).

مسألة: النبیذ حرام.و قال أبو حنیفة:إنّما یحرم المسکر منه.و قد صحّ عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله أنّه قال:کلّ مسکر حرام (3).و فی حدیث عائشة عن النبی صلّی اللّه علیه و آله قال:

کلّ مسکر حرام،و ما أسکر الفرق (4)منه فملأ الکفّ منه حرام (5).

مسألة:حکم الحاکم لا یحیل الشیء عن صفته.و قال أبو حنیفة:یحیله فی العقود و الفسوخ.و فی الصحیحین من حدیث أمّ سلمة أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله سمع خصومة بباب حجرته،فخرج إلیهم،فقال:إنّما أنا بشر و إنّه یأتنی الخصم (6)،فلعلّ بعضهم أن یکون أبلغ،فأحسب أنّه قد صدق،فأقضی له بذلک،فمن قضیت له بحقّ مسلم،فإنّما هی قطعة من النار،فلیأخذوها أو فلیترکها (7).

مسألة: یجوز الحکم بشاهد و یمین فی المال و ما یقصد به المال.و قال أبو حنیفة:لا یجوز.و قد روی جابر بن عبد اللّه أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله قضی بالیمین مع

ص:30


1- (1) صحیح البخاری 6:231 باب الضبّ مع اختلاف یسیر فی اللفظ.
2- (2) صحیح البخاری 6:229 باب لحوم الخیل.
3- (3) صحیح البخاری 6:243 باب تحریم الخمر و سنن الترمذی 4:258 باب 3 من کتاب الأشربة.
4- (4) الفرق:مکیال معروف بالمدینة و هی ستّة عشر رطلا و الجمع فرقان.
5- (5) سنن الترمذی 4:259 باب 30 من کتاب الأشربة.
6- (6) فی المنتظم:الحکم.
7- (7) صحیح مسلم بشرح النووی 12:5-6 کتاب الأقضیة،و صحیح البخاری 8:112 باب موعظة الإمام للخصوم،مع الاختلاف فی اللفظ.

الشاهد،و رواه عمر،و علی بن أبی طالب علیه السّلام،و ابن عبّاس،و ابن عمر،و زید بن ثابت،و أبو سعید الخدری،و سعد بن عبادة،و عامر بن ربیعة،و سهل بن سعد،و تمیم الدارمی،و عمارة بن حزم،و أنس،و بلال بن الحارث،و المغیرة بن شعبة،و سلمة ابن قیس فی آخرین (1).

فهذا من مشهور المسائل و المتروک أضعافه،و العجب منه أنّه إذا رأی حدیثا لا أصل له هجر القیاس و مال إلیه،کحدیث نقض الوضوء بالضحک،فإنّه شیء لا یثبت،و قد ترک القیاس لأجله،و هذا مع قلّة حفظه و ضبطه،و کثرة خطائه فیما روی.

حتّی ذکر صاحب المنتظم بإسناده المتّصل إلی أحمد بن سعید بن أبی مریم،أنّه قال:سألت یحیی بن معین عن أبی حنیفة،قال:لا یکتب حدیثه.

و إلی عبد اللّه بن علی بن عبد اللّه المدینی،قال:سألت أبی عن أبی حنیفة،فضعّفه جدّا،و قال:روی خمسین حدیثا أخطأ فیها.

و إلی حفص بن عمرو بن علی،قال:أبو حنیفة لیس بحافظ،مضطرب الحدیث، واهی الحدیث.

و قال أبو بکر بن أبی داود:جمیع ما روی أبو حنیفة من الحدیث مائة و خمسون حدیثا أخطاء،أو قال:غلط فی نصفها (2).

و له فی العقائد کلمات عجیبة،مثل ما رواه أیضا بإسناده عن حمزة بن الحارث ابن عمیر،عن أبیه،قال:سمعت رجلا یسأل أبا حنیفة فی المسجد الحرام عن رجل قال:أشهد أنّ الکعبة حقّ،و لکن لا أدری هی هذه التی بمکّة أم لا،فقال:مؤمن

ص:31


1- (1) المنتظم فی تاریخ الملوک و الأمم لأبی الفرج ابن الجوزی 8:131-143 طبع دار الکتب العلمیّة بیروت.
2- (2) المنتظم فی تاریخ الملوک و الأمم لأبی الفرج ابن الجوزی 8:134-135.

حقّا.

و سأله عن رجل قال:أشهد أنّ محمّد بن عبد اللّه نبیّ،و لکن لا أدری هو الذی قبره بالمدینة أم لا،فقال:مؤمن حقّا.

قال الحمیدی:و من قال هذا فقد کفر.

و عن یحیی بن حمزة أنّ أبا حنیفة قال:لو أنّ رجلا عبد هذا النعل (1)یتقرّب به إلی اللّه لم أر بذلک بأسا.

و عن محبوب بن موسی الأنطاکی،قال:سمعت أبا إسحاق الفزاری،یقول:

سمعت أبا حنیفة یقول:إیمان أبی بکر و إیمان إبلیس واحد،قال إبلیس:یا ربّ، و قال أبو بکر:یا ربّ.

قال أبو إسحاق:و من کان من المرجئة،ثمّ لم یقل هذا،أنکر علیه قوله.

و عن عبد اللّه بن محمّد بن عمر،قال:سمعت أبا مسهر یقول:کان أبو حنیفة رأس المرجئة.

و عن أحمد بن علی الحافظ قال:المشهور عن أبی حنیفة أنّه کان یقول:القرآن مخلوق،ثمّ استتیب منه.

و عن أحمد بن یونس،قال کان أبو حنیفة فی مجلس عیسی بن موسی،فقال:

القرآن مخلوق،فقال:أخرجوه،فإن تاب و إلاّ فاضربوا عنقه.

و عن یحیی بن آدم،قال:سمعت شریکا یقول:استتیب أبو حنیفة مرّتین.

و عن محبوب بن موسی،قال سمعت یوسف بن أسباط یقول:قال أبو حنیفة:لو أدرکنی رسول اللّه و أدرکته لأخذ بکثیر من قولی (2).

ص:32


1- (1) فی المنتظم:البغل.
2- (2) المنتظم فی تاریخ الملوک و الأمم لأبی الفرج ابن الجوزی 8:132-134.و تاریخ بغداد 13:391-401 ط دار الکتب العلمیة ببیروت.

فانظر أیّها العاقل بنور عقلک،و اترک الهوی و حمیّة الجاهلیّة،و أنصف من نفسک،هل أمثال هذه الکلمات و الردّ علی سیّد الکائنات،و الفتوی بخلاف ما ثبت من صحاح الأحادیث،و ما اشتهر عن الشافعی مثلا من القولین المتناقضین قدیم و حدیث،احداث الأقوال و بدع فی الإسلام،أو طریقة الفرقة الناجیة المتمسّکة بکتاب اللّه و سنّة نبیّه و أهل البیت علیهم السّلام؟ما أعمی قلب الخارجیّ الأعور،و أشدّ عناد الناصبیّ الأبتر.

و ممّا یقضی منه العجب إختلاف الجماعة فی البسملة،باعتبار الوجود و العدم فی الصلاة،و علی تقدیر الوجود فی الجهر و الإخفات،و قد تواتر عند الکلّ أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله کان مواظبا علی الصلاة بالجماعة فی کلّ یوم و لیلة خمس مرّات بطریقة واحدة سنین متعدّدة متکرّرة الأوقات.

قال أحمد و مالک:یحرم قولها،و یأثم المصلّی بها،و تبطل صلاة المالکی علی الأشهر.و قال الشافعی بوجوبها جهرا فیما یجهر فیه بالقراءة.و قال أبو حنیفة:

یقولها سرّا مطلقا.

فأین الاقتداء بنبیّ الرحمة،و الاهتداء بنور سراج الأمّة؟و لا یخفی أنّ الحقّ إنّما هو واحد من الطرفین؛لاستحالة اجتماع النقیضین.

و قد أفاده وصیّ خیر الوری و وارث علوم الأنبیاء،أمیر المؤمنین علی علیه السّلام، حیث ذمّ اختلاف العلماء فی الفتیا بقوله:ترد علی أحدهم القضیّة فی حکم من الأحکام فیحکم فیها برأیه،ثمّ ترد تلک القضیّة بعینها علی غیره فیحکم فیها بخلاف قوله،ثمّ یجتمع القضاة بذلک عند الإمام الذی استقضاهم،فیصوّب آراءهم جمیعا،و إلههم واحد،و نبیّهم واحد،و کتابهم واحد.

أ فأمرهم اللّه سبحانه بالاختلاف فأطاعوه،أم نهاهم عنه فعصوه،أم أنزل اللّه سبحانه دینا ناقصا،فاستعان بهم علی إتمامه،أم کانوا شرکاء له،فلهم أن یقولوا

ص:33

و علیه أن یرضی؟

أم أنزل اللّه سبحانه دینا تامّا فقصّر الرسول صلّی اللّه علیه و آله عن تبلیغه و أدائه،و اللّه سبحانه یقول: ما فَرَّطْنا فِی الْکِتابِ مِنْ شَیْءٍ (1)و فیه تبیان لکلّ شیء،و ذکر أنّ الکتاب یصدّق بعضه بعضا و أنّه لا اختلاف فیه،فقال سبحانه: وَ لَوْ کانَ مِنْ عِنْدِ غَیْرِ اللّهِ لَوَجَدُوا فِیهِ اخْتِلافاً کَثِیراً (2)و إنّ القرآن ظاهره أنیق،و باطنه عمیق،لا تفنی عجائبه،و لا تنقضی غرائبه،و لا تکشف الظلمات إلاّ به (3).

و من العجب أیضا ما فی التعجّب من أنّهم اتّفقوا علی أنّ النبی صلّی اللّه علیه و آله انتقل من غیر وصیّة،مع حضّه علیها،و ندبه إلیها،و إیجابه لها،و أمره بها لکلّ مکلّف،فکیف یجوز علیه الإخلال بها؟و هو راعی الأمّة و مدبّرها و سائسها و المتکفّل بمصالحها، و له فی خاصّة أولاد و أزواج و أقارب و أشیاء یتنازع فیها أهله و غیرهم،و له حقوق یحتاج أن تقضی،و علیه دین و عدات یجب أن تقضی،و لا یقوم بذلک إلاّ وصیّ.

فنسبوه إلی تضییع ما حثّ علی حفظه،و التفریط فیما أمرنا بالاحتیاط فی بابه، و نسوا قول اللّه تعالی فی مثل ذلک أَ تَأْمُرُونَ النّاسَ بِالْبِرِّ وَ تَنْسَوْنَ أَنْفُسَکُمْ وَ أَنْتُمْ تَتْلُونَ الْکِتابَ أَ فَلا تَعْقِلُونَ (4).

فتأمّل بنظر البصیر دون العور و العمی لتعرف من الرافضة فی المعنی.

ثمّ إنّه من العجب أنّ من یسلک سبیل النظر من القوم،و یأنف من البهت المطلق بغیر تلفیق شبهة،یعترف بأنّ أمیر المؤمنین علیّا علیه السّلام وصیّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله أوصی إلیه بما

ص:34


1- (1) سورة الأنعام:38.
2- (2) سورة النساء:82.
3- (3) نهج البلاغة 1:60-61 الخطبة 18.
4- (4) سورة البقرة:44.

کان له فی یدیه و یحویه و یملکه،و لم یأمر إلیه بأمر الأمّة کلّها،و لا نفذت وصیّته إلیه أمور ترکته و أهله إلی غیرهما.

فانظر ما یطرقهم فی هذا القول من التناقض البیّن،و الاثم العظیم،ینسب الرسول إلی الإخلال بالأهمّ،و الإهمال للأخطر.

فأمّا المناقضة،فدعواهم فیها أنّ جمیع ما خلّفه صدقة لا یورث،کما یورث من سواه من الأمّة،و انّ فدک و العوالی صدقة،ینظر فیها الخلیفة بعده الذی یختاره الأمّة،و لا یجوز أن تقبل فیها شهادة من ثبت له الوصیّة.

فلیت شعری بما ذا أوصی علیّا علیه السّلام إذا کان جمیع ما خلّفه صدقة لا ینظر فیه إلاّ الخلیفة.

فأمّا نسبتهم له-و حشاه-إلی أنّه أخلّ بالأهمّ،بکونه لم یستخلف خلیفة للنظر فی ذلک و لا فی المهمّ من حفظ الشریعة،و القیام بأمر اللّه،بل وکّل ذلک إلی ما یختاره الأمّة،مع المعلوم من نسف الآراء،و تعذّر اتّفاق الأمّة.

هذا مع قولهم إنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله کان إذا خرج من المدینة استخلف علیها و علی من فیها من یقوم بمصالحهم بنهضته،و یسیر فیهم بعده بسیرته،إشفاقا من إهمالهم، و فرقا من فساد أحوالهم،و کراهیة لاضطرابهم و تشتّتهم،و ایثارا لانتظام أمورهم و مصلحتهم،و إنّما أهّلها بعض من قلّد القیام بحسن النظر فی السیاسة و التدبیر،هذا مع قرب المسافة بینه و بینهم،و سرعة أوبته إلیهم.

ثمّ إنّه بعد خروجه من الدنیا بوفاته و انقطاعه عن جمیع أمّته تفقّد و لجمع أهل الکفر و النفاق فیهم،و ترجّیهم لاختلاف کلمتهم،و تشتّت شملهم،أهمل أمرهم، و ترک الاستخلاف فیهم،و حرّمهم اللطف،و لم یحسن النظر لهم،فأنعم النظر فی حیاته فی الأمر الصغیر و حرسه من التفریط،و أهمل عند وفاته الأمر الکبیر، و الخطر الخطیر،و عرّضه للتضییع.

ص:35

و قد حصل من إنکارهم اعتراف،و من متناقض قولهم و خلافهم،و کان ذاک أنّه فی اعترافهم بأنّه أوصی إلیه بأمر ترکته و ما خلّفه ممّا کان فی یده و یملکه.

و دعواهم بأنّ کلّ ما ترکه صدقة لا ینظر فیها إلا الخلیفة الناظر فی أمر الأمّة، دلیل علی أنّه قد استخلفه فی النظر فی أمر الأمّة،إذا کان النظر فیما ترکه حقّا من حقوق الخلافة،و قسما من أقسام ما ینظر فیه الخلیفة،فانظر کیف تقوم الحجّة علیهم من أقوالهم.

قال الأعور: و لأنّهم یجری علیهم أحکامنا و تحت أیدینا و سلطاننا،بخصوص فی مشهد علی رضی اللّه عنه،و فی الحلّة.

أقول: الذی ادّعاه من السلطنة للمؤمنین،و إلاّ فدعواه مردودة،و هو من الأذلّین الأخسرین،و أنّی له ذلک و ولیّه الموسوس و مقتداه الذی هو من المنظرین لیس له تسلّط علی الناس أجمعین؛لأنّ منهم المتّقین المخلصین،و سلطانه منحصر فی من اتّبعه من الغاوین.

و لو فرضنا صدق کلامه،فهو غیر مثبت لمرامه،و اللازم حقّیّة الأشقیاء المتغلّبین،و بطلان الانقیاد المتورّعین.و اللازم باطل باجماع المسلمین.

و لیت شعری ما الأحکام المخصوصة بأئمّة الأعور الجاریة علی أهل البلدین اللذین ذکرهما الخارجیّ الأبتر؟أ هی تحلیل وطئ البنات؟أم شرب المثلّث و لفّ الحریر تعظیما للأمّهات؟و إلحاق الولد بمجرّد العقد لمن بینه و بین أهله بعد المشرقین و إن لم یدخل بها،و لم ینظرها نظرة بالعین،تعمیة للعباد و توسقة للفساد، أو أکل لحم الکلاب؟أو تشبیه الخالق بالجسم؟سبحان ربّ الأرباب.

ما أعمی قلب الأعور لو وصل إلی أهل البلدین بهذیانه لعلم بمنزلته و سلطانه، و التحق بأهل القبور،و تخلّص من کسب زیادة المآثم و السرور.

و قد نظم هذا الجواب و أوضحه بما هو عین الصواب،أخونا العالم الورع النقیّ

ص:36

عضد الدین محمّد بن نقیع الزکیّ الألمعیّ،مخاطبا لأعور الفاسقین:

ألا أیّها الجاهل الأحقروجدتک تأبی و تستکبر

تناقش شیعة آل النبیّو علمک عن مجدهم أقصر

تقول هم تحت سلطانناو أحکامنا فوقهم تقهر

فإن صحّ زعمک فیما ادّعیت فإنّ مقادیره یعذر

و لا فخر فیه علینا لکمو قد خاب بالظلم من یفخر

فنحن کموسی و هارونو أنت کفرعون یا أبتر

و فی قوم موسی فشا ظلمهو أمسی بما عنده ینظر

و کاد یذبّح أبناءهمو یطغی و بالغیّ یستکثر

فأوردهم ربّهم أرضهو کان علی نصرهم یقدر

و نحن استعنّا به دونکمو کنّا علی جورکم نصبر

عسی أن یدمّر أعداءناو یستخلف الصاحب الأطهر

بمظهره بشّر المصطفیو کان بأحواله یخبر

سیلبس أعداءه ذلّةو دولتنا معه تظهر

و قلت جری حکمنا فوقهمفکیف و سلطاننا أقدر

و نحن عباد له مخلصونو لم یستطل خدعنا المنظر

و لا الدفّ و الرقص من دأبناو لیس لنا بدع تنکر

و مذهبنا أنّ لفّ الحریرو وطئ الأجیر هی المنکر

و شرب المثلّث لا نرتضیهو لحم الکلاب فلا تطهر

و تنظر بحکم عندنا بدعةو یشمله اللهو و المیسر

و لسنا نحلّل وطئ البناتإذا صرن من ماء من یفجر

نسبتم إلی اللّه أفعالکمعصیتم و قلتم هو المصدر

ص:37

و منکم مشبّهة خارجونعن الحقّ ضلّوا و لم یشعروا

و فی کلّ ذلک إثم صریحبل الکفر فی ضمنه أظهر

فمن أحدث القول فی دینهو من جاء بالافک یا أعور

و لست تری العیب فی دینکملأنّک أعمی فلا تبصر

دع الفحص و البحث فی رفضناو داوم علی الرقص لا یفتر

فذلک دأبک لا دأبناو إثمک فی أمرنا أکبر

و إن کان فی حلّه حکمکمهلمّ إلینا و ما نصدر

ستعلم إن جئت سلطانکمو تلحق فیها بمن یقبر

و إعراضنا عنک أولی بناو قولک أحری بأن یحقر

فأنت کواحد أهل الکتابإذا عارض الحقّ بل أصغر

و لم یطن(1) أمر و عجزناترکنا الجواب و ما یعسر

ففی کلّ واد ترک هائمافإمّا تکذّب أو تمکر

و طورا ترک أو یفتریو طردا تخادع أو تهجر

فدم فی ضلالک و هو القدیمو نفسک بالعلم لا تشعر

و یا أیّها الملأ الناظرونإذا حصحص الحقّ لا تنفروا

و لا تتّبعوا الشکّ بعد الیقینو قد أعذر القوم من ینذر

ففیما أصبتم به غنیةو هذا الکتاب هو الأنور

و فیه الدلائل قد أوضحتو أضحت مطالعها تسفر

و فی کلّ فصل به آیةتلقف من جاءنا یسحر

و فاز به خضر فی(2) البرازکما فاز بالمصطفی حیدر

ص:38


1- کذا فی النسختان.
2- فی«ق»:عند.

و له أیضا:

لئن کان تحت الرفض حلّة بابل فلا زال عرش العرش فوق المناکب

هی البلدة الفیحاء أطیب تربة برابع اقلیم و أرفع جانب

و سکّنها الأبرار شیعة حیدر تراهم إذا غابت ذکا کالکواکب

فبورک من فیها و من حولها ألا فاتّبعهم تنج من کلّ طالب

و مشهد خیر الأوصیاء مجنّة و طور و جودی الفلک و راکب

به آدم من قبل نوح و حیدر و أرماسهم فی ضمنه کالقواضب

به عصبة دانوا بفرض و سنّة و قالوا برفض الزور من کلّ کاذب

و فیه رجال یقتدی بفعالهم کما یهتدی من نورهم فی الغیاهب

هم بیضة الاسلام فی کلّ بقعة هم أزهقوا بطل الغواة النواصب

هم الفرقة الناجون من کلّ فرقة کذلک قال المصطفی فی المواکب

فمن کان فی شکّ و خالف قوله فما هو إلاّ خائب و ابن خائب

الاستدلال بالکتاب و السنّة

قال الأعور: و انّی ملتزم أن لا أحتجّ بالحدیث إلاّ نادرا؛لکونه مظنونا یجوز للخصم دفع الاحتجاج به بدعوات الکذب،بل إمّا أحتجّ بالقرآن لکونه مقطوع المتن،أو بالمعقول المقطوع الدلالة،و علم اللّه تعالی و کفی به علیما أنّی لا أستعین فی ذلک الردّ بل بدیهة و انّی معتذر إلی آخره.

قلت: هذا الکلام فیه نظر من وجهین:

أحدهما:أنّه أطلق القول بکون الحدیث مظنونا،و هو باطل؛لأنّ ما تواتر منه مقطوع المتن و الدلالة،و الآحاد مقطوع الدلالة و إن لم یکن مقطوع المتن،و لذا یقدّم علی عموم الکتاب،و یخصّص به مع عدالة الراوی.

الثانی:أنّ جعله کون الحدیث مظنونا علّة لعدم الاستدلال،و کون القرآن

ص:39

مقطوع المتن سببا للجواز،خطأ؛لجواز الاستدلال بمظنون المتن مقطوع الدلالة وفاقا.

و امتناع الاستدلال بمقطوع المتن مع عدم التعلّق بالمقصود أو رجحان غیره، فلا رجحان للاستدلال بالثانی من هذه الجهة،و لا حاجة للأعور فی عدم الاستعانة بکتاب إلی الإیمان؛فإنّ مثل هذیاناته لا تثبت فی کتب أهل العرفان، و عذره کعذر النساء غیر مقبول،مع ما یظهر من شدّة عداوته لأهل بیت الرسول صلّی اللّه علیه و آله.

المناقشة فی الأدلّة علی إمامة أبی بکر

قال الشانی الأعور: أمّا إمامة أبی بکر،فالدلیل علیها من وجوه:

الأوّل:قوله تعالی وَ سَیُجَنَّبُهَا الْأَتْقَی (1)أجمع المفسّرون أنّها نزلت فی أبی بکر،و إذا ثبت أنّه الأتقی ثبت أنّه الأکرم عند اللّه؛لقوله تعالی إِنَّ أَکْرَمَکُمْ عِنْدَ اللّهِ أَتْقاکُمْ (2)فثبت فیه استحقاق التقدیم علی کلّ أحد غیره؛لکونه دونه بالتقوی و الکرامة عند اللّه،کما هو مفهوم الآیة.

قلت: ما أجرأه علی الکذب و ما أشدّ عماه،حتّی ادّعی إجماع المفسّرین علی ذلک.

و قد روی الواحدی بإسناده المرفوع إلی عکرمة و ابن عبّاس،أنّ رجلا علی عهد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله کان له نخلة فرعها فی دار رجل فقیر،و صاحب النخلة إذا صعد النخلة لیأخذ منها الثمار؛فربّما سقطت تمرة،فیأخذها صبیان الفقیر،فینزل الرجل من نخلته حتّی یأخذ التمرة من أیدیهم،فإن وجدها فی فی أحدهم،أدخل إصبعه حتّی أخرج التمرة من فیهم.

ص:40


1- (1) سورة اللیل:17.
2- (2) سورة الحجرات:13.

فشکی الفقیر إلی النبیّ صلّی اللّه علیه و آله ممّا یلقی من صاحب النخلة،فقال النبیّ صلّی اللّه علیه و آله:اذهب، و لقی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله صاحب النخلة،فقال:تعطینی نخلتک المائلة التی فرعها فی دار فلان و لک بها نخلة فی الجنّة؟فقال له الرجل:إنّ لی نخلا کثیرا و ما فیه نخلة أعجب إلیّ تمرة منها فکیف أعطیک،ثمّ ذهب الرجل.

فقال رجل کان یسمع کلام الرسول:یا رسول اللّه أ تعطینی ما أعطیت الرجل- أعنی:النخلة التی فی الجنّة-إن أنا أخذتها؟قال:نعم،فذهب الرجل و لقی صاحب النخلة فساومها منه،فقال له صاحب النخلة:أشعرت أنّ محمّدا صلّی اللّه علیه و آله أعطانی بها نخلة فی الجنّة،فقلت له:یعجبنی تمرها و إنّ لی نخلا کثیرا و ما فیه نخلة أحبّ إلیّ تمرا منها.

فقال الرجل لصاحب النخلة:أ ترید بیعها؟قال:لا،إلاّ أن اعطی ما لا أظنّه اعطی،قال:فما مناک؟قال:أربعون نخلة.

ثمّ قال الرجل:أنا أعطیک أربعین نخلة.

فقال له صاحب النخلة:أشهد إن کنت صادقا،فمرّ الرجل علی أناس فدعاهم و أشهد لصاحب النخلة بأربعین نخلة،ثمّ ذهب إلی النبیّ صلّی اللّه علیه و آله،و قال:یا رسول اللّه إنّ النخلة قد صارت فی ملکی فهی لک،فذهب رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و قال للفقیر:النخلة لک و لعیالک،فأنزل اللّه تعالی وَ اللَّیْلِ إِذا یَغْشی السورة (1).

و عن عطاء أنّه قال:اسم الرجل أبو الدحداح،و أمّا من بخل و استغنی صاحب النخلة و قوله لا یَصْلاها إِلاَّ الْأَشْقَی اَلَّذِی کَذَّبَ وَ تَوَلّی المراد به صاحب النخلة و قوله وَ سَیُجَنَّبُهَا الْأَتْقَی هو أبو الدحداح،و کان النبیّ صلّی اللّه علیه و آله یمرّ بذلک البستان الذی أعطاه أبو الدحداح فی ثمن النخلة المائلة و عذوقه دانیة،فیقول:عذوق

ص:41


1- (1) الدرّ المنثور 6:257.

و عذوق لأبی الدحداح فی الجنّة (1).

و لئن سلّمنا أنّ المراد أبو بکر،لا یلزم مطلوب الأعور؛لأنّ الأتقی بمعنی التقی، دون أفعل التفضیل،و إلاّ لزم أن یکون أبو بکر أفضل من النبیّ صلّی اللّه علیه و آله،و هو باطل، و التخصیص لا یفید؛لأنّ المراد بقوله تعالی إِنَّ أَکْرَمَکُمْ عِنْدَ اللّهِ أَتْقاکُمْ هو أنّ الأفضل،هو الذی یکون أتقی من جمیع المؤمنین،و هو النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و لاحتمال عدم دخول أمیر المؤمنین علیه السّلام فیه حینئذ.

قال الأعور الشانی: قوله تعالی قُلْ لِلْمُخَلَّفِینَ مِنَ الْأَعْرابِ سَتُدْعَوْنَ إِلی قَوْمٍ أُولِی بَأْسٍ شَدِیدٍ تُقاتِلُونَهُمْ أَوْ یُسْلِمُونَ فَإِنْ تُطِیعُوا یُؤْتِکُمُ اللّهُ أَجْراً حَسَناً وَ إِنْ تَتَوَلَّوْا کَما تَوَلَّیْتُمْ مِنْ قَبْلُ یُعَذِّبْکُمْ عَذاباً أَلِیماً و هذا الداعی بالموعود علی طاعته حسن الثواب،و علی مخالفته ألیم العقاب،قیل:هو النبیّ صلّی اللّه علیه و آله؛لکونه مأمورا بنهی المخلّفین من الأعراب عن اتّباعه،بقوله تعالی: قُلْ لَنْ تَتَّبِعُونا کَذلِکُمْ قالَ اللّهُ مِنْ قَبْلُ... (2)فامتنع أن یکون هو الداعی.

و لیس هو علی رحمه اللّه؛لأنّه لم یقاتل فی أیّام خلافته الکفّار،و إنّما کان حربه مع المسلمین،فتعیّن أن یکون الداعی هو الصدّیق؛لأنّه دعاهم إلی قتال بنی حنیفة أهل الردّة بالیمامة،و هم أولو بأس شدید کانوا ثمانین ألفا،و لقوّة بأسهم أشار علی رضی اللّه عنه بالقعود عنهم،فقال:هؤلاء أصحاب شوکة،و هذا أوّل عسکر یخرج لنا بعد موت النبیّ صلّی اللّه علیه و آله،فلا یقوم لنا بعده قائم،فما وهن الصدّیق و لا ضعف.

ثمّ جهّز عسکرا و خرج معه مرحلة حتّی یسمع الناس بخروجه،و أمر علیهم سیف اللّه خالد بن الولید،فظفر بهم و قتلهم.و قیل:أمیرهم مسیلمة الکذّاب،و رجع بالغنائم و السبی،و من سبیهم تسرّی علی الحنفیّة أمّ ولده محمّد،و استقرّ الاسلام

ص:42


1- (1) مجمع البیان 5:639 ط بیروت.
2- (2) سورة الفتح:15-16.

فی إمامته (1)،و کانت تلک أسّا لبناء الاسلام بعد النبیّ صلّی اللّه علیه و آله.

قلت: حصر الداعی الموعود علی طاعته حسن الثواب و علی مخالفته ألیم العقاب فیما ذکر ممنوع،لم لا یجوز أن یکون المراد به هو اللّه تعالی؟و دعا اللّه لهم بایجاب القتال علیهم؛لأنّه إذا دلّهم علی وجوب القتال للمرتدّین،و دفعهم عن بیضة الإسلام،فقد دعاهم إلی القتال،و وجب علیهم طاعته.

و لو سلّم الحصر،فلم لا یجوز أن یکون المراد به محمّدا صلّی اللّه علیه و آله؟و قوله تعالی قُلْ لَنْ تَتَّبِعُونا لا یدلّ علیه،فإنّه یدلّ علی أنّ المخلّفین أن لا یتبعون محمّدا صلّی اللّه علیه و آله فی فتح خیبر،فإنّهم قالوا لأصحاب النبیّ صلّی اللّه علیه و آله: ذَرُونا نَتَّبِعْکُمْ فقال سبحانه فی حقّهم: یُرِیدُونَ أَنْ یُبَدِّلُوا کَلامَ اللّهِ أی:مواعید اللّه لأهل الحدیبیّة لغنیمة خیبر خاصّة،أرادوا تغیّر ذلک،بأن یشارکوهم فیها،قل یا محمّد للمخلّفین لن تتّبعونا فی فتح خیبر،کذلکم قال اللّه من قبل،أی:قال بالحدیبیّة من قبل فتح خیبر و قبل مرجعنا إلیکم،أنّ غنیمة خیبر لمن حضر الحدیبیّة،و لن یشارکهم فیها غیرهم، هکذا قال ابن عبّاس و مجاهد و غیرهم من المفسّرین.

و لیس المراد من ذلک أنّکم لا تتّبعون محمّدا صلّی اللّه علیه و آله مدّة حیاته فی حرب من الحروب،فإنّه صلّی اللّه علیه و آله دعاهم بعد ذلک إلی غزوات کثیرة،و قتال أقوام ذوی عدّة،مثل حنین و الطائف و مؤتة و تبوک و غیرها،فلا معنی لحمل ذلک علی ما بعد وفاة النبیّ صلّی اللّه علیه و آله.

و لو سلّم أنّه لیس محمّدا صلّی اللّه علیه و آله فلم لا یجوز أن یکون علیّا علیه السّلام؟

قوله«لأنّه ما حارب أیّام خلافته الکفّار».

قلت: لا نسلّم،فإنّه قاتل أهل النهروان مثلا،و هم کفّار مرتدّون؛لإنکارهم ما

ص:43


1- (1) فی«ق»:الامامة.

ثبت حقّیّته فی الاسلام ضرورة؛لقوله صلّی اللّه علیه و آله«حربک یا علی حربی» (1)و لو فرض عدم کفرهم و ارتدادهم،فلا نسلّم لزوم ذلک فی المدعوّ إلیهم؛لجواز أن یراد بقوله تعالی تُقاتِلُونَهُمْ أَوْ یُسْلِمُونَ أی:ینقادون و یرجعون إلی الحقّ،و البغاة تجب مقاتلتهم مع عدم الانقیاد؛لقوله تعالی فَإِنْ بَغَتْ إِحْداهُما عَلَی الْأُخْری فَقاتِلُوا الَّتِی تَبْغِی حَتّی تَفِیءَ إِلی أَمْرِ اللّهِ (2).

و لو تنزّلنا و سلّمنا أنّ الداعی أبو بکر،لکن لیس فی الآیة ما یدلّ علی إمامته؛ لأنّه قد یدعو إلی الحقّ من لیس علیه،و یجب ذلک من حیث کان واجبا من أجل دعاء الداعی،و أبو بکر دعاهم إلی الدفاع عن الاسلام،و هذا واجب علی کلّ أحد بلا دعا داع.

و منع علی علیه السّلام إنّما کان عن خروجه بنفسه و لیس لما نقل،بل لتحقّق الأمر منهم؛ لئلاّ یهلک الصالح بالصالح،فإنّهم کانوا متظاهرین بالاسلام،و ما ثبت إنکارهم للزکاة أصلا،بل کان عدم أدائهم لعدم اعتقادهم حقّیّة إمامته.

و بالجملة القضیّة لا تخلو من الشبهة.

و أخذ علی علیه السّلام للحنفیّة لا یدلّ علی صواب الفعل و الحقّیّة؛لأنّه إنّما کان برضاها زواجا دون التسرّی،و لو فرض ذلک فلا یلزم منه ردّة الکلّ لیجوز سبیهم.

و انظر إلی قلّة إنصافهم،حیث سمّوا بنی حنیفة أهل الردّة؛لأنّهم لم یحملوا الزکاة إلی أبی بکر؛لأنّهم لم یعتقدوا إمامته،و استحلّ دماءهم و أموالهم و نساءهم حتّی أنکر عمر علیه،فسمّوا مانع الزکاة مرتدّا،و لم یسمّوا من استحلّ دماء المسلمین و محاربة أمیر المؤمنین علیه السّلام مرتدّا،مع أنّهم سمعوا قول الرسول صلّی اللّه علیه و آله «یا علی حربک حربی و سلمک سلمی»و محارب رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله کافر بالاجماع.

ص:44


1- (1) راجع:إحقاق الحقّ 6:440-441 و 7:296 و 13:70 و غیرها.
2- (2) الحجرات:9.

و سمّوا خالد بن الولید سیف اللّه عنادا لأمیر المؤمنین علیه السّلام الذی هو أحقّ بهذا الاسم،حیث قتل بسیفه الکفّار،و ثبت بواسطة جهاده قواعد الدین،و قال فیه رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله:«علی سیف اللّه و سهم اللّه» (1).

و قال علیه السّلام علی المنبر:أنا سیف اللّه علی أعداءه و رحمته لأولیائه (2).

و خالد لم یزل عدوّا لرسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله مکذّبا له،و هو کان السبب فی قتل المسلمین فی یوم أحد،و فی کسر رباعیة النبیّ صلّی اللّه علیه و آله،و فی قتل حمزة عمّه.

و لمّا تظاهر بالاسلام بعثه النبیّ صلّی اللّه علیه و آله إلی بنی خزیمة لیأخذ منهم الصدقات، فخانه و خالفه علی أمره و قتل المسلمین،فقام النبیّ صلّی اللّه علیه و آله فی أصحابه خطیبا بالانکار علیه رافعا یدیه إلی السماء،حتّی شوهد (3)ما بین إبطیه،و هو یقول:

اللهمّ إنّی أبرأ إلیک ممّا صنع خالد.ثمّ أنفذ أمیر المؤمنین علیه السّلام لتلافی فارطه،و أمره أن یسترضی القوم،ففعل.

و لمّا قبض النبیّ صلّی اللّه علیه و آله،و أنفذه أبو بکر لقتال أهل الیمامة،قتل منهم ألفا و مائتی نفس،مع تظاهرهم بالإسلام،و قتل مالک بن نویرة صبرا و هو مسلم،و عرّس بامرأته و ضاجعها لیلة قتله،فلم یحدّه أبو بکر و لا اقتصّ منه،و إن أنکر علیه عمر، و سیأتی تفصیل هذا الحدیث إن شاء اللّه تعالی.

قال الشانی الأعور: الثالث قوله تعالی: هُوَ الَّذِی أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدی وَ دِینِ الْحَقِّ لِیُظْهِرَهُ عَلَی الدِّینِ کُلِّهِ (4)و النبیّ صلّی اللّه علیه و آله لم یأخذ غیر جزیرة العرب،

ص:45


1- (1) راجع مصادر الحدیث إلی إحقاق الحقّ 4:297 و 15:42 و 59 و 435 و 436 و 20:283 و 518 و 531 و 22:258 و 23:527 و 603 و 610 و 32:338 و 361.
2- (2) راجع:بحار الأنوار 35:61.
3- (3) فی«ق»:شهد.
4- (4) سورة التوبة:33.

و توفّی علیه السّلام و علی رضی اللّه عنه لم یقاتل أیّام خلافته غیر المسلمین،و لم یظهر دینه صلّی اللّه علیه و آله علی کلّ الأدیان إلاّ فی خلافة الصدّیق و خلافة صاحبیه بعده...إلی آخره.

قلت: المظهر لدین الحقّ علی سائر الأدیان هو اللّه الواحد المنّان،و لا تعلّق لخصوصیّات الأزمان،و لا فضل إلاّ لمن أخلص نیّته،و جاهد فی سبیل اللّه مع الأقران،و کلّ من کان فیه أکمل کان أفضل،إلاّ من کان الظهور فی زمانه أکثر،قال اللّه تعالی: وَ فَضَّلَ اللّهُ الْمُجاهِدِینَ عَلَی الْقاعِدِینَ (1)و أمیر المؤمنین علیه السّلام کان أکثر جهادا فی سبیل اللّه،و یشهد بذلک کتب السیر و التواریخ و الأحادیث المثبتة لوقائع النبیّ صلّی اللّه علیه و آله.

و کیف لا؟و قد قتل أمیر المؤمنین علیه السّلام ولیدا و عمروا و مرحبا،و أمثالهم من رؤساء الکفّار،و کشف الکرب عن المسلمین،و نادی بمدحه جبرئیل الأمین علیه السّلام «لا سیف إلاّ ذو الفقار و لا فتی إلاّ علی».

و أبو بکر لم یعرف له فی الاسلام منذ بعث النبیّ صلّی اللّه علیه و آله إلی أن قبض قتیل و جریح، لا هو لا صاحبه عمر،و لا فی غزوة من الغزوات،و لو جرحا جریحا أو قتلا قتیلا لسمّاه الرواة و أورده نقلة الأخبار من السنّة و الشیعة،و لکن لا یتّسع لهم الکذب.

و لا دلالة للآیة علی الامامة،فضلا عن حقّیّة الجماعة،و إلاّ لکان السلطان محمود بن سبکتکین،و الدوم بایزید،و غیرهما من الملوک و السلاطین فی الروم و الهند ممّن فتح بلاد الکفّار،و أسلم بسببه الجمّ الغفیر فی الأصقاع و الأقطار،أئمّة فی الدین،لکمال ظهور الاسلام فی زمانهم،ما أعمی قلب الأعور،و أوهن استدلالات الأبتر.

ص:46


1- (1) سورة النساء:95.

قال الشانی الأعور: الرابع: سَنُرِیهِمْ آیاتِنا فِی الْآفاقِ وَ فِی أَنْفُسِهِمْ... (1)

معنی رؤیة آیات اللّه سبحانه فی الآفاق-کما نقل صاحب الکشّاف-هو انتشار هذا الدین فی الأقطار،و معنی رؤیتها فی أنفسهم،تملیک الضعفاء من المسلمین ممالک الأغنیاء من الملوک،و ملکوا ممالکهم،و هم أهل قریة یعنی مکّة (2)،إلی آخره.

قلت: ما أعمی قلب الأعور،و أوهن استدلال الأبتر،أیّ دلالة لهذه الآیة علی الإمامة بالمطابقة و التضمّن أو الالتزام؟و أیّ تعلّق لها بحقّیّة الثلاثة؟یا أخسر العوام.

و لو فرض حصر المعنی فیما نقله،هل کان أصلا لانتشار بالفرار أو بالکرّار المطیع للملک الجبّار و النبیّ المختار،و بسیفه ذی الفقار،و ما هذه الأضحکة عند عقلاء الأنام،و إن حصلت الشبهة لمن لا یفرّق بین الغثّ و السمین من الکلام،و لم یعرف طریقة الاستدلال،و لم یتمیّز البدر عنده عن الهلال.

قال الأعور: الخامس:قوله تعالی إِنَّما وَلِیُّکُمُ اللّهُ وَ رَسُولُهُ وَ الَّذِینَ آمَنُوا الَّذِینَ یُقِیمُونَ الصَّلاةَ وَ یُؤْتُونَ الزَّکاةَ وَ هُمْ راکِعُونَ (3)المراد بالرکوع هاهنا التواضع و الخضوع من قول الشاعر:

لا تهن الفقیر علّک أن ترکع یوما و الدهر قد رفعه (4)

بذلک فسّره صاحب الکشّاف (5)،فهو کقوله تعالی: إِنَّما یُؤْمِنُ بِآیاتِنَا الَّذِینَ إِذا

ص:47


1- (1) سورة فصّلت:53.
2- (2) الکشّاف 4:206 ط ایران.و اللفظ یختلف و المعنی واحد.
3- (3) سورة المائدة:55.
4- (4) مجمع البیان 2:262 ط بیروت.
5- (5) الکشّاف 1:649.

ذُکِّرُوا بِها خَرُّوا سُجَّداً وَ سَبَّحُوا بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَ هُمْ لا یَسْتَکْبِرُونَ (1)و فی هذه الآیة دلیل واضح علی إمامة الثلاثة الصدّیق و صاحبیه؛إذ شرط الولایة فی الآیة حاصلة و صالحة لهم دون غیرهم،إلی آخره.

قلت: انظروا یا أهل البصائر إلی شدّة عناد هذا الأعور الجائر،کیف عدل عن النقل الصحیح من السنّة و الشیعة من اختصاص أمیر المؤمنین علیه السّلام بالآیة؟و جعلها مخصوصة بأبی بکر و عمر و عثمان،قائلا برأیه ما شاء من الهذیان.

روی أبو بکر الرازی فی کتاب أحکام القرآن،علی ما حکاه المغربی عنه و الطبری و الرمّانی و مجاهد و السدی،إنّما نزلت فی علی علیه السّلام حین تصدّق بخاتمه و هو راکع،و هو قول أبی جعفر و أبی عبد اللّه علیهما السّلام و جمیع علماء أهل البیت (2).

و لا یجوز أن یکون الرکوع المذکور فی الآیة بمعنی الخضوع؛لأنّ الرکوع هو التطأطؤ المخصوص،و إنّما یقال للخضوع الرکوع تشبّها و مجازا؛لأنّ فیه ضربا من الانخفاض یدلّ علی ما قلناه،نصّ أهل اللغة علیه.

قال صاحب العین:کلّ من ینکبّ لوجهه فتمسّ رکبته الأرض أو لا تمسّها بعد أن یطأطئ رأسه فهو راکع.قال لبید:

أخبّر أخبار القرون التی مضت أدبّ کأنّی کلّما قمت راکع (3)

و قال ابن درید:الراکع الذی یکبو علی وجهه،منه الرکوع فی الصلاة،و قال الشاعر:

و أفلت حاجب فوق العوالی علی شقاء ترکع فی الضراب

ص:48


1- (1) سورة السجدة:15.
2- (2) راجع مصادر الحدیث إلی إحقاق الحقّ 2:399-410 و ج 3:502-512 و ج 4: 60 و ج 14:2-31 و ج 20:2-22 و غیرها.
3- (3) العین:ص 325 ط جامعة المدرّسین.

قوله«ترکع»أی:تکبو علی وجهها (1).

و إذا کانت الحقیقة ما قلنا،لم یجز حمل الآیة علی المجاز.

و لو فرض أنّ إطلاق الرکوع علی الخضوع أیضا حقیقة لغة،فلا شکّ فی أنّه هو الانحاء المخصوص شرعا،و إذا دار اللفظ بین الحقیقة اللغویّة و الشرعیّة،فحمله علی الشرعیّة أولی کما بیّن فی الأصول.

هذا و ما نقل من صبر عثمان لقتله،و قوله:لا أکون أوّل من خلّف محمّدا فی أمّته بالسیف.مع دعوی سطوته و قدرته علی الدفع،ممّا یوجب النقصان و مخالفة أمر الملک الدیّان،و ذلک لأنّه کان بزعمه خلیفة حقّا،و الذین قصدوا قتله أهل بغی، و قال تعالی: فَإِنْ بَغَتْ إِحْداهُما عَلَی الْأُخْری فَقاتِلُوا الَّتِی تَبْغِی حَتّی تَفِیءَ إِلی أَمْرِ اللّهِ (2)و قال تعالی: ...وَ لا تُلْقُوا بِأَیْدِیکُمْ إِلَی التَّهْلُکَةِ (3)و هذا یدلّ علی عدم صلاحیّته للإمامة.

قال الشانی الأعور و الجانی الأبتر: ادّعت الرافضة أنّ هذه الآیة فی علی خاصّة دون غیره،و احتجّوا بها أنّه رضی اللّه عنه تصدّق بخاتمه علی سائل و هو راکع،و یمتنع ذلک من وجوه:

الأوّل: أنّ«الذین آمنوا»لفظ جمع،و یمتنع حمل الجمع علی الواحد فی لغة العرب.إن قالوا:للتعظیم.قلنا:التعظیم هاهنا مدفوع لعلی؛إذ اللّه و رسوله ذکرا فی الآیة من غیر مقارنة تعظیم،فکیف یذکر التعظیم له دونهما؟

قلت: إطلاق صیغة الجمع علی الواحد المعظّم مشهور فی لغة العرب،معلوم لمن له حظّ من تعلّم الأدب.قال تعالی: اَلَّذِینَ قالُوا لِإِخْوانِهِمْ وَ قَعَدُوا لَوْ أَطاعُونا ما

ص:49


1- (1) جمهرة اللغة 2:770 ط بیروت.
2- (2) سورة الحجرات:9.
3- (3) سورة البقرة:195.

قُتِلُوا (1)نزلت فی عبد اللّه بن أبی سلول،و أمثال ذلک کثیر و منقول،و ما ذکره الأعور لدفع تعظیم علی علیه السّلام،ضعیف أبتر لوجهین:

أحدهما: أنّ تعظیم الباری تعالی حاصل بذکر اسم الذات الجامع لجمیع الکمالات و هو اللّه،فإنّه یدلّ وضعا علی ذات واجب الوجود،و عقلا علی اتّصافه بکلّ کمال ممکن فی نفسه،کدلالة حاتم علی الجود،و کذا تعظیم الرسول صلّی اللّه علیه و آله بالإضافة إلی اللّه عزّ اسمه،و لا یجب اتّحاد طریق الأداء.

الثانی: أنّه لو فرض عدم التنبیه علی تعظیمهما،فذلک لاستغنائهما عن ذلک و شهرتهما،بخلاف من یقارن بالنبیّ صلّی اللّه علیه و آله و یلیه من الأمّة،فإنّه یحتاج إلی بیان واجب الامتثال و الطاعة.

الثالث: أنّ حمل الجمع علی الواحد مجاز إنّما یصار إلیه لقرینة،و هی هنا اتّفاق أئمّة التفسیر علی أنّ هذه الآیة نزلت فی حقّ علی علیه السّلام،و أنّ الأوصاف إنّما اجتمعت فیه إذا لم یتصدّق و هو راکع غیره،فوجب أن یکون هو المراد لا غیر.

و إذا حمل لفظ علی المجاز لضرورة،لا یلزم منه حمل سابقه أو لاحقه علیه، و العدول عن حقیقته التی هی الأصل.

و الولی یراد به الأولی و الأحقّ بالتصرّف.

قال المبرّد:الولی و الأولی و الأحقّ و المولی بمعنی واحد.

فیکون معنی الآیة:ما ولیّکم و الأولی بالتصرف فی أمورکم إلاّ اللّه و رسوله، و المؤمن المعظّم الذی هو علی بن أبی طالب علیه السّلام،فهو الإمام بعد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله بلا فصل بحکم الآیة.

قال الأعور الشانی: إنّ الرافضة یدّعون أنّ علیّا طلّق الدنیا،و أنّه لا مال له،

ص:50


1- (1) سورة آل عمران:168.

و کان یلبس القصیر،و یأکل الشعیر،و الآیة فیها ذکر الزکاة،و الزکاة لا تکون إلاّ لمن له مال.

قلت: طلاق الدنیا عبارة عن زهده فیها،و الإعراض عن زخارفها و لذّاتها، و إمحاء محبّتها عن قلبه مع اتّساع أبواب الدنیا علیه،و إیثار المحتاجین علی نفسه،و قال علیه السّلام:و اللّه لدنیاکم هذه أهون فی عینی من عراق خنزیر فی ید مجذوم (1).

و تواتر أنّه تصدّق بجمیع أمواله،حتّی باع حدیقته التی غرسها له رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و أسقاها بیده،باثنی عشر ألف درهم،و تصدّق بجمیعها،فقالت له فاطمة علیها السّلام:هلاّ خلّفت لنا قوتا منها،و تعلم أنّ لنا أیّاما لم نذق فیها شیئا،و ما أظنّک إلاّ کأحدنا، فقال علیه السّلام:منعنی من ذلک وجوه أشفقت علیها ذلّ السؤال (2).

و من جملة الطلاق و الإیثار دفع خاتم لبسه للسنّة إلی سائل فی تلک الحال، و لیس معنی الطلاق أنّه کان فقیرا ما یملک شیئا،ما أعمی قلب الأعور،أ ینکر کونه سلطان المجاهدین و حائز حصّته مع الغانمین؟و إن أنکر الإرث أو الهبة أو غیرهما من أسباب الملک.

قال الأعور: الثالث:أنّ اللّه مدح الخاشع فی الصلاة،و کون إنسان یشغل جوارحه و یشغل فی الصلاة بنزع خاتم و إشارة إلی سائل و قذفه إلیه و یشغل قلبه بنیّة الزکاة،لیس من الخشوع.

قلت: قال اللّه تعالی: إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِینَ إِذا ذُکِرَ اللّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ (3)و أمیر المؤمنین علیه السّلام لمّا سمع ذکر اللّه من السائل و طلبه شیئا لوجه اللّه وجل قلبه،

ص:51


1- (1) نهج البلاغة:ص 510 رقم الحدیث 236.
2- (2) راجع:بحار الأنوار 96:136عن عدّة الداعی ص 47.
3- (3) سورة الأنفال:2.

فدفع الخاتم إلیه ابتغاء لوجه اللّه و تواضعا له،فلا یستلزم ذلک عدم الخشوع،بل یوجب زیادته.

و المنقول أنّه انقلع الخاتم من یده و وقع فی حجر السائل بلا حرکة منه و اشتغال بنزعه،و کرامته فی الخاتم مع الحبّار مشهورة و فی الکتب مسطورة،لا ینکرها إلاّ خارجیّ منافق،أو کافر یستبعد قدرة الخالق.

قال الأعور: الرابع:أنّ الزکاة تطلق علی الصدقة الفرض،فلا یکون إلاّ من الأنفع للمستحقّ،و أیّ نفع فی قطعة فضّة یجوز علیها احتمال الجهالة فی القدر و الغشّ فی الجنس،عن مال مضروب معلوم خالص،و هل نسبة مثل هذا إلی عالم زمانه إلاّ سفه من الرافضة؟

قلت: ما أعمی قلبه،فإنّ الزکاة أعمّ من الصدقة و الفرض؛لصدقها علی المندوبة،و لا یجب أن یکون من الأنفع،فإنّ خیر الصدقة ما أبقت غنی،کما روی عن النبی صلّی اللّه علیه و آله (1).و لا یجب ذلک فی جمیع الصدقات،بل و لا فی شیء منها،و هو أیضا مختلف،فلا یتمّ علی هذا صدقة أصلا.

و لو فرض وجوب ذلک،فإنّما یجب مع القدرة علی الأنفع،و فی تلک الحال ما کان حاضرا سواها،و لا یضرّ احتمال جهالة السائل؛إذ لا یجب علم المستحقّ بالقدر،و بکونه خالصا أو غیره،و لا جهالة بالنسبة إلی المتصدّق هاهنا.

و اعلم أنّ مثل ذلک الهذیان لا یصدر إلاّ من أجهل أهل الزمان،کالسفیه الأعور و أضرابه من العمیان أَلا إِنَّهُمْ هُمُ السُّفَهاءُ وَ لکِنْ لا یَعْلَمُونَ (2).

و أمّا ما ذکره وجها خامسا،فهو کوجهه المسودّ،رکیک جدّا،و ذلک لأنّه جعل قلبه باتّباع الثلاثة دلیلا علی الحقّیّة،و مغلوبیّة أتباع أمیر المؤمنین علیه السّلام دلیلا علی

ص:52


1- (1) مجمع الزوائد 3:98 ط دار الفکر بیروت.
2- (2) سورة البقرة:13.

البطلان (1)،فیلزم منه حقّیّة اللصوص المتغلّبة و الظلمة المتمرّدة،و بطلان المنهوبین و المظلومین من الأتقیاء،و هو باطل بإجماع المسلمین.

و لا دلالة لقوله تعالی: فَإِنَّ حِزْبَ اللّهِ هُمُ الْغالِبُونَ (2)علی ذلک؛لاحتمال أن یراد به الغلبة المعنویّة،أو غلبة المتشبّثین بالاسلام علی سائر أهل الأدیان،لا غلبة فرقة علی فرقة،و إلاّ لزم بطلان المذاهب الثلاثة من الأربعة،لغلبة واحد منها بالضرورة،و هو لا یقول به.

قال الأعور: السادس:قوله تعالی: وَعَدَ اللّهُ الَّذِینَ آمَنُوا مِنْکُمْ وَ عَمِلُوا الصّالِحاتِ لَیَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِی الْأَرْضِ کَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَ لَیُمَکِّنَنَّ لَهُمْ دِینَهُمُ الَّذِی ارْتَضی لَهُمْ وَ لَیُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً (3)و الثلاثة الشروط التی فی الآیة خطاب للصحابة،و قد حصلت للأئمّة الثلاثة،إلی آخره.

قلت: لو صحّ ما ذکره،فإنّما یصحّ أن لو کان المراد بالاستخلاف جعلهم رئیسا عامّا فی الدین و الدنیا،لکن لم لا یجوز أن یکون المراد بالاستخلاف هو مدلوله اللغوی؟حتّی یکون المراد أکثر الصحابة،و یکون معنی قوله تعالی لَیَسْتَخْلِفَنَّهُمْ لیورثنّهم أرض الکفّار من العرب و العجم،فیجعلهم سکّانها،کما استخلف الذین من قبلهم من بنی إسرائیل؛إذ أهلک الجبابرة بمصر و أورثهم أرضهم و دیارهم.

و الدلیل علی أنّ الآیة لیست مخصوصة بالخلفاء الثلاثة و لا الأربعة،أنّ سائر الصحابة صاروا آمنین،و مکّن دینهم بأن أظهره علی الدین کلّه.

و إنّما قلنا لو صحّ ما ذکره؛لأنّ المراد بالآیة علی ذلک التقدیر أیضا لیس الثلاثة الذین خلّفوا؛لما روی أنّ یهودیّا اسمه جندل أسلم عند رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سأله عن

ص:53


1- (1) فی«ن»:السلطان.
2- (2) سورة المائدة:56.
3- (3) سورة النور:55.

الأئمّة و الخلفاء بعده،فقال صلّی اللّه علیه و آله:أوصیائی من بعدی بعدد نقباء بنی إسرائیل،أوّلهم سیّد الأوصیاء،و وارث الأنبیاء،أبو الأئمّة،علی بن أبی طالب،ثمّ ابناه الحسن و الحسین،فإذا انقضی مدّة الحسین قام بالأمر علی ابنه و یلقّب بزین العابدین، فإذا انقضت مدّة علی قام بالأمر بعده محمّد ابنه یدعی بالباقر،فإذا انقضت مدّة الباقر قام بعده ابنه جعفر و یدعی بالصادق،فإذا انقضت مدّة جعفر قام بالأمر بعده موسی و یدعی بالکاظم،فإذا انتهت مدّة موسی قام بالأمر بعده ابنه علی یدعی بالرضا،فإذا انتهت مدّة علی قام بالأمر بعده ابنه محمّد یدعی بالتقی،فإذا انتهت مدّة محمّد قام بالأمر بعده علی ابنه یدعی بالنقی،فإذا انتهت مدّة علی قام بالأمر بعده الحسن ابنه یدعی بالأمین،فإذا انقضت مدّة الحسن قام بالأمر بعده ابنه الخلف الحجّة،و یغیب عن الأمّة.

ثمّ قال الیهودی المذکور فی أوّل الحدیث:یا رسول اللّه قد وجدنا ذکرهم فی التوراة،و قد بشّرنا موسی بن عمران بک و بالأوصیاء من ذرّیّتک،ثمّ تلا رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله وَعَدَ اللّهُ الَّذِینَ آمَنُوا مِنْکُمْ وَ عَمِلُوا الصّالِحاتِ لَیَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِی الْأَرْضِ کَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَ لَیُمَکِّنَنَّ لَهُمْ دِینَهُمُ الَّذِی ارْتَضی لَهُمْ وَ لَیُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً (1).

ثمّ قال الیهودی:فما خوفهم یا رسول اللّه؟فقال النبیّ صلّی اللّه علیه و آله:فی زمان کلّ واحد منهم شیطان یعتریه و یؤذیه،فإذا عجّل اللّه تعالی خروج قائمنا یملأ الأرض قسطا و عدلا کما ملئت جورا و ظلما.

ثمّ قال صلّی اللّه علیه و آله:طوبی للصابرین فی غیبته،طوبی للمثبتین علی محبّتهم،أولئک من وصفهم اللّه فی کتابه،فقال: «اَلَّذِینَ یُؤْمِنُونَ بِالْغَیْبِ» و قال: «أُولئِکَ حِزْبُ اللّهِ أَلا

ص:54


1- (1) سورة النور:55.

إِنَّ حِزْبَ اللّهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ» (1).

و یؤیّد قوله صلّی اللّه علیه و آله للحسین علیه السّلام:ابنی هذا إمام ابن إمام أخو إمام أبو أئمّة تسعة، تاسعهم قائمهم (2).

و ما ذکر فی المصابیح فی باب مناقب قریش،عن جابر بن سمرة أنّه قال:

سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله یقول:لا یزال الاسلام عزیزا إلی اثنی عشر خلیفة (3).

و ما قاله لجابر حین قال یا رسول اللّه:عرفنا اللّه فأطعناه،و عرفنا الرسول فأطعناه،فمن الذین هم أولو الأمر لنطیعهم لمّا نزل قوله تعالی یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا أَطِیعُوا اللّهَ وَ أَطِیعُوا الرَّسُولَ وَ أُولِی الْأَمْرِ مِنْکُمْ (4).

و هو النصّ الصریح علی الاثنی عشر،و غیر ذلک ممّا تواتر من خیر البشر، و ذلک ظاهر لمن أنصف من نفسه،و ترک حمیّة الجاهلیّة،و عناد الأعور الأبتر.

قال الأعور: السابع:قوله تعالی وَ إِذْ أَسَرَّ النَّبِیُّ إِلی بَعْضِ أَزْواجِهِ حَدِیثاً (5)الآیة،أجمع المفسّرون علی أنّ بعض الحدیث المسرّ هو قول النبیّ صلّی اللّه علیه و آله لزوجته حفصة بنت عمر أنّ أباک و أبا بکر یلیان أمر أمّتی من بعدی،و أنّ البعض المعرض عنه أمر خلافتهما.

قلت: قال الحسن:حرّم رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله أمّ ولده إبراهیم و هی ماریة القبطیّة، و أسرّ بذلک إلی زوجته حفصة و إلی عائشة،و کانت حفصة بنت عمر قد زارت

ص:55


1- (1) راجع:إحقاق الحقّ 13:53-54.
2- (2) رواه الخوارزمی فی کتابه مقتل الحسین ص 146.
3- (3) صحیح مسلم 6:4 طبع مصر،و کنز العمّال 12:32 الحدیث 33850 و فیه بدل الاسلام:هذا الدین.
4- (4) سورة النساء:59.
5- (5) سورة التحریم:3.

عائشة فخلا بیتها،فوجّه رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله إلی ماریة و کانت معه،فجاءت حفصة فأسرّ إلیها التحریم.

و قیل:إنّه کان أسرّ إلی حفصة أن لا تخبر عائشة بکونه مع ماریة فی یوم عائشة.

و قیل:إنّه حرّمها علی نفسه،فاطّلعت علیه عائشة،فاستنکفها النبیّ صلّی اللّه علیه و آله فأخبرت حفصة بذلک فانتشر الخبر،فعاتبهما اللّه علی ذلک.

و مع هذه الأقوال کیف یجوز دعوی الاجماع علی ما ذکره؟و إن قال به الزجّاج و الفرّاء.إلاّ انّ أمثال ذلک لیست بعجب منه؛إذ لا بصیرة له و هو ناقص البصر،فیری البعض دون البعض.

و علی تقدیر صحّة ذلک،فلا دلالة فیه علی الصحّة و الحقّیّة،و لم لا یجوز أن یکون کما روی أصحابنا أنّه أسرّ إلی عائشة بما یکون بعده من قیام من یقوم بالأمر،و دفع علی علیه السّلام عن مقامه،فبشّرت بذلک أباها،فعاتبها اللّه علی ذلک،و کیف یلزم من مجرّد الإخبار الحقّیّة؟مع أنّه صلّی اللّه علیه و آله أخبر بنکث الناکثین و عمل القاسطین و المارقین مثلا و قتل عمّار،و أفعالهم ما کانت حقّة إجماعا.

و کیف لا؟و قد أخبر سبحانه و تعالی بکثیر من أحوال عباده العاصین ممّن مضی و سیوجد،و لا یلزم منه حقّیّة أقوالهم،و لا صحّة أفعالهم.ما أعمی قلب الأعور،و أوهن استدلال الأبتر.

قال الأعور: الثامن:أنّ اللّه تعالی جعل إثبات الحقّ بشاهدین عدلین،أو بتسلیم الخصم،و کلاهما حصل للصدیق.

قلت: إذا کان أمیر المؤمنین علیه السّلام خصما لأبی بکر کما اعترف به،و أبو بکر مدّعیا، و بقیّة الأصحاب شهود له أو علیه،فمن الحکم الذی اعتبر شهادة الشهود أو ردّها؟ و الشهادة فی غیر مجلس الحکم بعد السؤال مردودة،کما هو معلوم لمن له أدنی تمیّز من الأطفال،بل القضیّة إلی الحکم العدل المنتقم القدیر الذی لا یشتبه علیه

ص:56

الأمر بالتلبیس و التزویر.

هذا و متی ادّعی أبو بکر أنّ الخلافة حقّه بتعیین اللّه أو الرسول صلّی اللّه علیه و آله؟یا أجهل أهل الضلالة،حتّی سلّم الخصم أو صارت الصحابة شهودا له أو علیه فی التصدیق أو تکذیب المقال،بل الصحابة هم الذین عیّنوه بإجماع المسلمین،ما أعمی قلب الأعور،و أجرأه علی الافتراء و تکفیر أهل القبلة المؤمنین بخیالاته الفاسدة و مقالاته الکاسدة،أخزاه اللّه فی الدنیا و الآخرة.

قال الأعور: التاسع:أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله توفّی عن أمّته،و هم من الآل و الصحب مائة و عشرون ألفا،و الجمیع اتّفقوا علی إمامة أبی بکر،و ثمانون ألفا حضروا بیعته، و أربعون ألفا کانت متفرّقة فی البلاد،و قد حضروا بعد البیعة و وافقوا.

قلت: المنقول أنّه قد اجتمع عند أمیر المؤمنین علیه السّلام سبعمائة من أکابر الصحابة مریدین إمامته،حاملین له علی الطلب،و غیرهم من العوام کانوا یزیدون علی مائة و عشرین ألفا،کما هو مصرّح به فی کتب أهل السنّة أیضا.و یلزم من هذا خطأ الأعور فی النقل و الاستدلال.

أمّا الأوّل،فلأنّه حصر العدد فی مائة و عشرین ألفا من الصحب و الآل.

و أمّا الثانی،فلأنّ إنکار أکابر الصحابة إمامة أبی بکر و إجماعهم علی إمامة علی علیه السّلام کما اعترفوا به،یدلّ علی أنّ الإمامة حقّ له دون غیره؛إذ لا عبرة بقول العوام.

و فی صحیح البخاری،عن ابن عبّاس،قال:قال عمر:إنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله قال:لا تطرونی کما اطری عیسی بن مریم علیهما السّلام،و قولوا عبد اللّه و رسوله،ثمّ إنّه بلغنی أنّ قائلا منکم یقول:لو قد مات عمر بایعت فلانا،فلا یغترنّ امرؤ أن یقول:إنّما کانت بیعة أبی بکر فلتة و تمّت،ألا و أنّها قد کانت کذلک،و لکن اللّه وقی شرّها.

إنّ الأنصار خالفونا و اجتمعوا بأسرهم فی سقیفة بنی ساعدة،و خالف عنّا علی

ص:57

و الزبیر و من معهما،و اجتمع المهاجرون إلی أبی بکر،فقلت لأبی بکر:انطلق یا أبا بکر (1)إلی إخواننا هؤلاء من الأنصار.

فانطلقنا،فلمّا جلسنا (2)قلیلا نشهد خطبتهم،فلمّا سکت أردت أن أتکلّم،فقال أبو بکر:علی رسلک،فکرهت أن أغضبه،فتکلّم أبو بکر،و قال:أمّا ما ذکرتم من خیر فأنتم له أهل و لن یعرف هذا الأمر إلاّ لهذا الحیّ من قریش،هم أوسط العرب نسبا و دارا،و قد رضیت لکم أحد هذین الرجلین،فبایعوا أیّهما شئتم،فأخذ بیدی و بید أبی عبیدة بن الجرّاح و هو جالس بیننا،فلم أکره ممّا قال غیرها،کان و اللّه أن أقدّم فتضرب عنقی،و لا یقربنی ذلک من إثم أحبّ إلیّ من أن أتأمّر علی قوم فیهم أبو بکر.

فقال قائل من الأنصار:أنا جذیلها المحکّک،و عذیقها المرحّب،منّا أمیر و منکم أمیر یا معاشر قریش.

فکثر اللغط و ارتفعت الأصوات،حتّی فرقت من الاختلاف،فقلت:أبسط یدک یا أبا بکر،فبسط یده فبایعته و بایعه المهاجرون،ثمّ بایعه الأنصار.

قال عمر:و أنا و اللّه ما وجدنا فیما حضرنا من أمر أقوی من مبایعة أبی بکر، خشینا إن فارقنا القوم و لم تکن بیعة أن یبایعوا رجلا منهم بعدنا:فإمّا بایعناهم علی ما لا نرضی،و إمّا نخالفهم فیکون فسادا (3).

و هذا مختصر حدیث طویل لا حاجة إلی إیراده بکماله،و فی غیر لفظ البخاری من کتب الفقهاء و غیرهم کانت بیعة أبی بکر فلتة،فمن عاد إلی مثلها فاقتلوه.

ص:58


1- (1) فی المصدر:یا أبا بکر انطلق بنا.
2- (2) فی المصدر:دنونا منهم لقینا رجلا.
3- (3) صحیح البخاری 8:26-28 کتاب المحاربین،باب رجم الحبلی ط دار الفکر بیروت.

فهذا صورة الحال،و ما ذکره الأعور من الصورة،فهو مع کذب أکثره لیس بحجّة؛لجریانه بعینه فی کثیر من أولاد السلاطین،مع أنّهم لیسوا خلفاء الرسول بإجماع المسلمین،فلا اعتبار به.

بل لا بدّ من کون الإمام منصوصا علیه من قبله تعالی:إمّا فی محکم کتابه،أو علی لسان نبیّه صلّی اللّه علیه و آله،أو بإظهار معجز علی یده،و ذلک لأنّ الإمام حافظ للشرع وفاقا،فیجب أن یکون معصوما،و إلاّ جاز أن یزید فی الشرع ما لیس منه،أو ینقص ما هو منه،فیکون ناقصا له لا حافظا؛هذا خلف،و العصمة من الأمور الباطنیّة التی لا یطّلع علیها غیر علاّم الغیوب.

و قد سئل مهدیّ الأمّة الکاشف للغمّة الخلف المنتظر،فی حال صباه بحضرة أبیه الإمام الزکیّ الحسن العسکری علیهما السلام و علی آبائهما الکرام،ما المانع أن یختار القوم إماما لأنفسهم؟

فقال علیه السّلام:مصلح أو مفسد،قیل:مصلح،قال علیه السّلام:هل یجوز أن یقع خیرتهم علی المفسد بعد أن لا یعلم أحد ما یخطر ببال غیره من صلاح أو فساد؟

قیل:بلی،قال علیه السّلام:فهی العلّة،ثمّ قال:فهذا موسی کلیم اللّه مع وفور عقله و کمال علمه،و نزول الوحی علیه،اختار من أعیان قومه و وجوه عسکره لمیقات ربّه سبعین رجلا ممّن لم یشکّ فی إیمانهم و إخلاصهم،فوقعت خیرته علی المنافقین علی ما حکی اللّه تعالی،فلمّا وجدنا اختیار من قد اصطفاه اللّه للنبوّة واقعا علی الأفسد دون الأصلح،و هو یظنّ أنّه الأصلح،علمنا أنّه لا اختیار لمن لا یعلم ما تخفی الصدور،و لا خطر لاختیار المهاجرین و الأنصار بعد وقوع خیرة الأنبیاء علی ذوی الفساد لما أرادوا لأهل الصلاح (1).انتهی کلام الإمام علیه و علی آبائه

ص:59


1- (1) البحار 52:84-85 ط مؤسسة الوفاء بیروت.

السلام.

و أیضا قوله علیه السّلام:من مات و لم یعرف إمام زمانه،فقد مات میتة جاهلیّة (1).

یدلّ علی وجوب معرفته فی زمانه،و معرفته لا تحصل لجمیع الأمّة إلاّ بالنصّ ممّن لا خلاف فی کونه صادقا،فکیف یصحّ للناس أن یختاروا؟و اللّه سبحانه یقول: وَ رَبُّکَ یَخْلُقُ ما یَشاءُ وَ یَخْتارُ ما کانَ لَهُمُ الْخِیَرَةُ (2).

و قال اللّه تعالی ذکره: إِنَّ اللّهَ اصْطَفی آدَمَ وَ نُوحاً وَ آلَ إِبْراهِیمَ وَ آلَ عِمْرانَ عَلَی الْعالَمِینَ* ذُرِّیَّةً بَعْضُها مِنْ بَعْضٍ وَ اللّهُ سَمِیعٌ عَلِیمٌ (3).

و إذا کان اللّه تعالی اصطفی آل الأنبیاء علی العالمین،فنحن نقول:إنّ اللّه اصطفی علیّا؛إذ هو خیرة آل النبیّ صلّی اللّه علیه و آله علی العالمین،و قد نظم هذا المعنی شاعر آل محمّد علیه و علیهم السّلام فی قوله:

نور الهدایة لا یخفی علی أحد لو لا اتّباع الهوی و البغی و الحسد

قد بیّن اللّه ما یرضی و یسخطه منّا و فرّق بین البغی و الرشد

بأحمد المصطفی الهادی و عترته من اهتدی بهداهم و استقام هدی

إنّ الإمامة ربّ العرش ینصبها مثل النبوّة لم تنقص و لم تزد

و اللّه یختار من یرضاه لیس لنا نحن اختیار کما قد قال فاقتصد

و سنذکر إن شاء اللّه تعالی وجوها اخر علی إمامة علی علیه السّلام من النصوص و غیرها.

الاجتماع فی السقیفة

قال الأعور: و حفر قبره موضع الفراش و دفن فیه فی حجرة زوجته عائشة،ثمّ

ص:60


1- (1) کمال الدین للشیخ الصدوق ص 412 و 413 و 668.
2- (2) سورة القصص:68.
3- (3) سورة آل عمران:33-34.

بعد دفنه اجتمع الناس فی سقیفة بنی ساعدة لیقیموا سیّدهم سعد بن عبادة أمیرا علی الناس إلی آخره.

قلت: إنّما دفن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله فی حجرته دون حجرة زوجته،و اجتماع الناس کان قبل دفنه لا بعده،کما هو مشهور و فی الکتب مسطور.

قال صاحب الاعتماد (1)فیه:و معلوم أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله لمّا نقله اللّه تعالی إلی دار کرامته،و اشتغل علی علیه السّلام بغسله و فعل ما فرضه اللّه علیه من أمره،ممّا لم یکن لأحد من الأمّة القیام بعینه سواه،و اغتنم أبو بکر و عمر الغفلة فی استبداد أحدهما بهذا الأمر علیه،و مساعدة کلّ منهما لصاحبه فیه لیکون لأحدهما أخذه من بعد الآخر،فأطمعهما فی نیل ذلک علمهما بکراهیة کثیر من الناس لعلی علیه السّلام بسبب ما وترهم به من سفک دماء أسلافهم و أقاربهم علی الاسلام حتّی دخلوا فیه قهرا بالسیف،و تحقّقهما حسدهم له علی ما کان رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله فی حیاته یظهره علی جماعتهم من المیزة مع حداثة سنّه و علوّ سنّهم.

فأسرعا قبل فراغ علی علیه السّلام من غسل الرسول صلّی اللّه علیه و آله و تجهیزه؛إذ لو حضر السقیفة لما عدل الناس عنه؛لأنّ الولیّ یسارع إلی مشایعته،و العدوّ یستحی إذا رآه،فلا یرغبون عنه،و لقد ظهر فی ذلک من زهد علی علیه السّلام فی الدنیا و اطراحه لها،و حبّ المذکورین للرئاسة فیها ما لیس بخاف علی ذی لبّ.

لا جرم أنّ العبّاس رضی اللّه عنه لمّا دخل علی علی علیه السّلام و أخبره بما علیه القوم فی السقیفة من المثابرة علی طلب الرئاسة،و قال له:امدد یدک أبایعک لا یختلف علیک اثنان، لم یمنعه ذلک من غسل رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و تجهیزه،و لا استمالته الدنیا،إلی أن یترک رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله مسجّی فی البیت و یخرج فیطلب الأمر لنفسه کما فعل القوم،و رأی

ص:61


1- (1) و هو غیر کتاب الاعتماد فی شرح واجب الاعتقاد للفاضل المقداد بن عبد اللّه السیوری المتوفّی سنة 826،لعدم وجود المنقول فیه.

أنّ الاتمام برسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله أحبّ إلیه من الرئاسة و من ملک الدنیا.

و لعمری أنّه علیه السّلام کان علی یقین ممّا له عند اللّه فی الآخرة ممّا هو أحبّ إلیه من الدنیا،و إلاّ فقد کان الواجب علی الصحابة أن یتمهّلوا فی طلب هذا الأمر إلی أن یواری رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله،و یفرغ الناس من مصیبتهم العظمی لفقدهم نبیّهم و عدمهم برکته التی کانت بینهم.

فإن کان الأمر علی ما ذکره من أنّه لم یستخلف علیّا علیه السّلام و لم ینصّ علیه،فلا أقلّ من أن یکون أحد الحاضرین من أهل الحلّ و العقد،أو ممّن یستشار لهذا الأمر،فإن اختاره القوم أصابوا الحقّ لکونه الأفضل،و إن اختاروا غیره بحضرته، علم الناس أنّه قد رضی بذلک الذی اختاره الناس،و سلم أکثر الخلق من دخول النار؛لأنّه لا بدّ أن یکون إحدی طائفتی السنّة و الشیعة،و هی التی علی الباطل منهما فی النار،و لأنّ الناس الذین بایعوا أبا بکر علی عدّة أقسام:

فقوم بایعوه اختیارا لمسالمته لهم،و بغضا لعلی علیه السّلام لما وترهم به،و هم من تقدّم ذکره ممّن دخل فی الاسلام کرها.

و قوم بایعوه تقلیدا لاولئک لا عن نظر.

و قوم بایعوه تقیّة و خوفا علی أنفسهم،و هم یعلمون أنّ علیّا صاحب الحقّ.

و قوم وقعوا فی حیرة یرون ابن عمّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و أخاه و أفضل بنی هاشم بعده،و کاشف الکرب و الغمّ عن وجهه،و من أعزّ اللّه به الدین،و من هو أوّل من یجثو للحکومة بین یدی اللّه سبحانه،و من نصبه رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله فی یوم غدیر خمّ فی حجّة الوداع عند ما نعی إلیهم نفسه،و أکمل لهم الدین بنصبه و قال لهم صلّی اللّه علیه و آله:من کنت مولاه فهذا علی مولاه.

و قد تخلّف عن البیعة ستّة أشهر علی ما نرویه من الصحاح فی کتابنا هذا بمشیئة اللّه و عزّته.

ص:62

و لم یبایع حتّی ماتت فاطمة علیها السّلام،و استنکر وجوه الناس و قال:کنّا نری أنّ لنا فی هذا الأمر شیئا،فاستبدّ به علینا.

هذا إذا ترکنا ما رواه الشیعة و کثیر من السنّة من أنّه لم یبایع حتّی صار عمر إلی بیته بقبس من نار لیحرق علیه و علی فاطمة علیها السّلام و علی ولدیهما الحسن و الحسین علیهما السّلام البیت،فخرج مکرها و بایع.

لأنّنا شرطنا أن لا نورد فی هذا الکتاب من الأخبار إلاّ ما وقع اتّفاق السنّة علی روایته فی الصحاح.

فلیت شعری من مات فی تلک الستّة الأشهر من الخلیقة و هو لا یعرف إمام زمانه،لکونه یری خیر الخلق علیّا علیه السّلام ممتنعا عن البیعة،و یبقی فی شکّ لضعف بصیرته،أ فی ذمّة من یکون ذنب ذلک المتحیّر؟هل فی ذمّة علی علیه السّلام أو فی ذمّة أبی بکر؟

فإن قلتم:فی ذمّة علی علیه السّلام کفرتم؛لأنّ علیّا علیه السّلام مع الحقّ و الحقّ مع علی بقول رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله،و لأنّ علیّا علیه السّلام مطهّر من الرجس بنصّ الکتاب الکریم،و أیم اللّه لو لا علم القوم بما قاله رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله للناس ما أوصاهم به من الولاء و الطاعة، و تحقّقهم أنّه إذا حضر فلن یعدل بهذا الأمر عنه،لما انتهزوا الفرصة فی غیبته و استبدّوا بالأمر و هو مشغول بالغسل علیه السّلام (1)انتهی کلامه.

و العجب أنّ الغلبة علی الأنصار إنّما کان بقول النبیّ المختار«الأئمّة من قریش»فکیف عدلوا عن أفضل قریش إلی غیره؟

و توضیح ذلک:أنّ بنی هاشم أفضل قریش؛لما أورده مسلم فی کتابه عن واثلة بن الأسقع،قال سمعت:رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله یقول:إنّ اللّه اصطفی کنانة من ولد

ص:63


1- (1) لم أعثر علی کتاب الاعتماد،و هذا المنقول غیر موجود فی کتاب الاعتماد للفاضل المقداد.

إسماعیل،و اصطفی قریشا من کنانة،و اصطفی من قریش بنی هاشم،و اصطفانی من بنی هاشم (1).

و فی روایة أخری:فإنّا خیار من خیار.

و علی بن أبی طالب علیه السّلام أفضل بنی هاشم بعد النبیّ صلّی اللّه علیه و آله،و بنو هاشم أفضل قریش،فعلی علیه السّلام أفضل قریش بعد الرسول صلّی اللّه علیه و آله،و أحقّ بالإمامة من جمیع الناس.

هذا إذا فرضنا أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله لم ینصّ علیه،و لا أوصی المسلمین بطاعته، و لا قال لهم:من کنت مولاه فهذا علی مولاه،و لا شیء ممّا أظهره له من الفضائل التی یعجز الوصف عن الاتیان بکلّها،و ما أحسن قول شاعر آل محمّد علیهم أفضل الصلاة و السلام فی هذا المعنی:

خیار قریش بنو هاشم علی الرغم من معطس الراغم

و خیر بنی هاشم أحمد البشیر النذیر أبو القاسم

و خیرتها بعده صنوه علی الأمین علی العالم

شقیق الرسول و زوج البتول خیر نساء الوری فاطم (2)

و قول العبّاس بن الحسن بن عبد اللّه بن العبّاس بن علی بن أبی طالب علیه السّلام فی هذا المعنی:

فقالت قریش لنا مفخر رفیع علی الناس لا ینکر

فقد صدقوا لهم فضلهم و بینهم رتب تبصر

ص:64


1- (1) صحیح مسلم 4:1782 برقم:2276 کتاب الفضائل،و سنن الترمذی 5:544 کتاب المناقب،و مسند الإمام أحمد 5:78 الحدیث 16538،و کنز العمّال 11:422 الحدیث 31983،و غیرها من کتب الحدیث.
2- (2) المجدی:ص 236 جاء فیه فی آخر البیت: بنا یفخرون علی غیرنا فأمّا علینا فلا یفخروا

فأدناهم رحما بالنبیّ إذا فخروا فبه المفخر

بنا الفخر منکم علی غیرکم فأمّا علینا فلا تفخروا

ففضل النبیّ علیکم لنا أقرّوا به بعد أن أنکروا

فإن طرتم بسوی مجدنا فإنّ جناحکم الأقصر (1)

و یا سبحان اللّه أین أبو طالب من القرب من رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله من تیم بن مرّة؟لو لا العصبیّة و المیل إلی الهوی،و للّه درّ القائل:

أخذتم عن القربی خلافة أحمد و صیّرتموها بعده فی الأجانب

و أین علی التحقیق تیم بن مرّة لو اخترتم الانصاف من آل طالب

هذا و الحقّ أنّه لا اعتبار للاختیار المذکور.

أمّا أوّلا:فلحصول مثله بل أقوی منه لکثیر من السلاطین،مع أنّهم لیسوا خلفاء بإجماع المسلمین.

و أمّا ثانیا:فلأنّ الإمام یجب أن یکون منصوصا علیه من قبله تعالی،کما ذکرنا و سنذکر من النصوص و غیره.

بطلان خلافة عثمان

و یعلم ممّا تقدّم جواب جمیع الشبه التی أوردها الأعور لخلافة عمر و عثمان.

و ما ذکره من القصص و الأخبار و إن کانت مشتملة علی الخبط الکثیر و الکذب الظاهر و التبدیل و التغییر،کما لا یخفی علی أهل العرفان،لکن لمّا کان المقصود حاصلا علی تقدیری صحّته و فساده أعرضنا عنه،و لم نذکر منه إلاّ ما کان نافعا لنا لکونه حجّة علی أهل العدوان،و هو شیئان:

أحدهما:قوله:جاء أهل مصر یشکون عنده علی عبد اللّه بن سعد بن سرح،

ص:65


1- (1) الفصول المختارة للشیخ المفید ص 20.

و کان حاکما علیهم من قبل عثمان،و هو أخ لعثمان من الرضاع.

فقال:ما یرضیکم؟قالوا:عزله،قال:عزلته عنکم،من تختارون أوّلی علیکم؟ قالوا:محمّد بن أبی بکر،فولاّه و نفّذه معهم،و سیّر معه جمعا من الصحابة،و خرجوا متوجّهین إلی مصر.

فبیناهم علی نحو مرحلة من المدینة،إذا بشبح یلوح علی بعد،فرکب الخیل إلیه إذا هو عبد لعثمان،فقالوا:أین ترید؟قال:أرید حاکم مصر،قالوا:هو عندنا، فلمّا جاءوا به إلیه و رآه،قال:لا أرید هذا،أرید الأمیر الذی بمصر،ففتّشوه إذا معه إداوة فیها شیء یتقرقش (1)،فکسروا الإداوة إذا فیها مکتوب من عثمان-علیه خاتم عثمان-إلی عبد اللّه بن سرح:إذا وصل إلیک محمّد بن أبی بکر و من معه اقتل الجمیع،و استمرّ علی حکمک.

قالوا:أمیر المؤمنین یسعی فی قتل أصحاب رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله،فرجعوا و ذکروا لعثمان،فأنکر و حلف،فقالوا:لا نقیلک (2)هذا العثرة عبدک و ختامک و بعیرک،إن کنت بریئا فالغریم مروان،أخرجه إلینا،و کان مروان کاتبا له و الخاتم عنده،فقال:

لا أخرجه إلیکم القصّة.

و الثانی:قوله:و اشتدّ الحصار علیه،فسأل الصحابة عثمان الخروج للجهاد، فقال:یا قوم ما لی أدعوکم إلی النجاة و تدعوننی إلی النار و دخل علیه علی علیه السّلام و هو متقلّد سیفه،فقال:إنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله لم یلحق هذا الأمر حتّی ضرب بالمقبل المدبر، و إنّ فی الباب فئة منصورة،مرنا فلنقاتل،فقال عثمان:اللّه اللّه فی من رمی بسببی مثل محجمة من دم.

ص:66


1- (1) القراقیش:رقاق من العجین رقیقة جدّا تجعّد و تقلّی بالزیت و تحلّی بالسکّر أو العسل،فإذا بردت یبست فصارت تقرقش.
2- (2) فی«ن»:یقتلک.

فدخل علیه المغیرة بن شعبة،فقال:إنّ القوم قاتلوک،و إنّی آخذ علیک بأحد ثلاثة أمور،فقال:ما هی؟فقال:أفتح لک بابا تخرج إلی حرم مکّة،قال:سمعت النبی صلّی اللّه علیه و آله یقول:یلحد بالحرم رجل علیه نصف عذاب أهل النار،و لا أکون ذلک الرجل إن شاء اللّه تعالی.

قال:تخرج إلی الشام،فإنّ فیها معاویة ینصرک،قال:المدینة دار هجرتی،و لا أفارق دار هجرتی،قال:اخرج فلتقاتل هؤلاء،قال:لا أکون أوّل من خلّف محمّدا فی أمّته بالسیف.و قال لعبیدة:من غمّد سیفه فهو حرّ إلی آخره.

و لا یخفی علیک یقع الأوّل؛إذ کثیر من المعاندین ینکرونه،و إن خالف روایتنا بوجه لإسقاطه معجزة لعلی علیه السّلام فی هذا الحدیث.

و أمّا الثانی،ففیه دلالات صریحة علی بطلان خلافة عثمان.

منها:قوله «یا قَوْمِ ما لِی أَدْعُوکُمْ إِلَی النَّجاةِ وَ تَدْعُونَنِی إِلَی النّارِ» فإنّه إنّما یکون دعاؤهم إلی النار إذ لم یکن خلیفة حقّا،أمّا إذا کان حقّا فدعاؤهم إلی الجنّة،قاتلا کان أو مقتولا.

و منها:منعه أمیر المؤمنین علیه السّلام عن القتال مع الجماعة المنصورة،و هو ظاهر.

و منها:قوله«لا أکون أوّل من خلّف محمّدا فی أمّته بالسیف»و قد تقدّم بیانه.

و منها:تجویز أن یکون هو الذی علیه نصف عذاب أهل النار علی تقدیر الخروج إلیها.

و منها:قوله للعبید«من غمد سیفه فهو حرّ»و عدم الفرار مع الامکان إلی الشام أو غیره،فإنّ حفظ النفس واجب،و الرضا بالظلم ظلم.

إثبات إمامة علی بن أبی طالب علیه السّلام

قال الأعور: و أمّا إمامة علی فلم یکن لها سبب غیر البیعة،و لم یکن الإجماع

ص:67

علیه من جمیع الأمّة،بل کانت الناس معه علی ثلاثة أقسام:قسم له،و قسم علیه، و قسم لا له و لا علیه.

قلت: کذب الجانی الأعور الشانی الأبتر بحصره سبب الإمامة فی البیعة الناقصة؛إذ سببها النصّ و العصمة و الأفضلیّة المطلقة و السیرة النبویّة دون البیعة، فلا یضرّ انقسام الناس معه إلی ما ذکر من الأقسام.

أمّا النصّ فما رواه الفقیه ابن المغازلی الشافعی،بإسناده الصحیح المتّصل إلی ابن عبّاس،أنّه قال:کنت جالسا مع فتیة من بنی هاشم عند النبیّ صلّی اللّه علیه و آله إذا انقضّ کوکب،فقال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله:من انقضّ هذا النجم فی منزله فهو الوصیّ من بعدی، و انقضّ فی بیت علی علیه السّلام.قال جماعة من بنی هاشم:یا رسول اللّه لقد غویت فی حبّ علی،فأنزل اللّه تعالی وَ النَّجْمِ إِذا هَوی* ما ضَلَّ صاحِبُکُمْ وَ ما غَوی* وَ ما یَنْطِقُ عَنِ الْهَوی* إِنْ هُوَ إِلاّ وَحْیٌ یُوحی (1)تصدیقا لإخباره علیه السّلام بخلافة علی علیه السّلام.

و تواتر من قول النبیّ صلّی اللّه علیه و آله مخاطبا لأصحابه:«سلّموا علی علی بإمرة المؤمنین» (2)و قوله صلّی اللّه علیه و آله له«أنت الخلیفة بعدی» (3)و قوله صلّی اللّه علیه و آله إنّه«إمام المتّقین و قائد الغرّ المحجّلین» (4)و قوله صلّی اللّه علیه و آله إنّه«ولیّ کلّ مؤمن و مؤمنة» (5)و قوله صلّی اللّه علیه و آله

ص:68


1- (1) مناقب علی بن أبی طالب لابن المغازلی ص 310 ط ایران.
2- (2) راجع:إحقاق الحقّ 4:288،و الروایات الواردة بهذا المضمون متواترة جدّا بین الفریقین.
3- (3) احقاق الحقّ 4:385.
4- (4) راجع:إحقاق الحقّ 4:11-25 و 122 و 170 و 344 و 498-500 و 6:96 و 15:4-8 و 20:293 و 296 و 303-304 و 351 و 317 و 415-416 و 448- 449 و 506 و غیرها.
5- (5) راجع:احقاق الحقّ 4:79 و 99 و 121 و 135-139 و 277 و 330-331 و 358-359 و 387 و 5:35 و 37 و 41-42 و 58 و 98 و 288-304 و 309 و 15:

و قد أخذ بیده«هذا خلیفتی علیکم» (1)و قوله صلّی اللّه علیه و آله«أنت أخی و وصیّی و قاضی دینی» (2)و غیر ذلک.

و أمّا العصمة،فهی متّفق علیها فی آیة التطهیر (3).

و أمّا الأفضلیّة،فقول النبیّ صلّی اللّه علیه و آله فی ذی الثدیة«یقتله خیر الخلیقة» (4)و فی روایة«خیر هذه الأمّة» (5)و قد قتله 6علی علیه السّلام مع الخوارج فی النهروان.

و لقوله صلّی اللّه علیه و آله لفاطمة علیها السّلام:أ ما ترضین أنّی زوّجتک خیر أمّتی 7.

و لقوله صلّی اللّه علیه و آله لها أیضا:إنّ اللّه اطّلع علی أهل الأرض فاختار منهم أباک فاتّخذه نبیّا،ثمّ اطّلع ثانیة فاختار منهم بعلک 8.

و لما روی عن سلمان أنّه قال:قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله:خیر من أترک بعدی علی بن

ص:69


1- (1) راجع:إحقاق الحقّ 4:29 و 55 و 61-69 و 73 و 74 و 79-83 و 149 و 194 و 277 و 86 و 288 و 296-299 و 327 و 333 و 337 و 339 و 346 و 350 و 352 و 384 و 385 و 13:67-68 و 15:213-218 و 197-212 و 20:328-340 و غیرها.
2- (2) راجع:إحقاق الحقّ 4:192 و 339 و 385 و 6:581 و 591 و 15:243 و 574 و 577 و 17:76-77 و 21:599-601.
3- (3) راجع:إحقاق الحقّ 2:501-562 و 3:513-531 و 9:1 و 69 و 14:40:105 -و 18:359-383.و الآیة فی سورة الأحزاب:33.
4- (4) راجع:إحقاق الحقّ 4:251 و 15:265-267.
5- (5) راجع:إحقاق الحقّ 15:212.

أبی طالب (1).

و عن ابن مسعود،أنّه قال:قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله:علی خیر البشر فمن أبی فقد کفر (2).

و عن أبی سعید الخدری أنّه قال:قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله:أفضل أمّتی علی بن أبی طالب (3).

و عن أنس،أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله قال:إنّ أخی و وزیری و خیر من أترکه بعدی یقضی دینی و ینجز وعدی علی بن أبی طالب (4).

و عن عائشة أنّها قالت:کنت عند النبیّ صلّی اللّه علیه و آله إذ أقبل علی،فقال صلّی اللّه علیه و آله:هذا سیّد العرب،قال:فقلت:بأبی أنت و أمّی أ لست بسیّد العرب؟قال:أنا سیّد العالمین، و هذا سیّد العرب (5).

و لا خفاء فی أنّ الجماعة الذین وقع النزاع فی الأفضلیّة بالنسبة إلیهم من العرب،فهو إذن سیّدهم بحکم هذا الحدیث و أفضل منهم.

و ممّا یدلّ علی أفضلیّته قوله تعالی «وَ أَنْفُسَنا» لأنّه تعالی جعل علیّا نفس الرسول صلّی اللّه علیه و آله،و حیث امتنع أن یکون هو هو بعینه لاستحالة الاتّحاد،یکون المراد المساوی له فیما أمکن،و مساوی الأفضل أفضل ضرورة.

ص:70


1- (1) راجع:إحقاق الحقّ 4:75 و 20:374-375.
2- (2) راجع:إحقاق الحقّ 4:254-256 و 249-250 و 15:268-274 و 20:266 -267.
3- (3) راجع:إحقاق الحقّ 4:93 و 149 و 161 و 6:447.
4- (4) راجع:إحقاق الحقّ 4:75 و 20:374-375.
5- (5) راجع:إحقاق الحقّ 4:36-43 و 348 و 5:28 و 15:25-41 و 20:399- 404.

و منه احتیاج النبیّ صلّی اللّه علیه و آله إلیه فی المباهلة دون غیره ممّن وقع النزاع فی خلافتهم، فإنّه صلّی اللّه علیه و آله دعا وفد نجران إلی المباهلة حین نزل قوله تعالی فَقُلْ تَعالَوْا نَدْعُ أَبْناءَنا وَ أَبْناءَکُمْ (1)و خرج معه الحسن و الحسین و فاطمة و علی لا غیر،و هو یقول لهم:

إذا أنا دعوت فأمّنوا لذلک.

و لذا اتّفق أئمّة التفسیر علی أنّ أبناءنا إشارة إلی الحسن و الحسین علیهما السّلام، و نساءنا إلی فاطمة علیها السّلام،و أنفسنا إلی علی علیه السّلام (2).

و لا شکّ أنّ مقام المناجاة مع قاضی الحاجات،و محلّ التضرّع لاستجابة الدعوات،یقتضی کمال الاخلاص،و مزید الاختصاص،فلو کان هناک من هو أعلی منهم فی ذلک،أو مساو لهم،لما حسن تخصیصهم بالاخراج من سیّد الکائنات.

و منه ما رواه أحمد البیهقی فی فضائل الصحابة،من أنّه قال النبیّ صلّی اللّه علیه و آله:من أراد أن ینظر إلی آدم فی علمه،و إلی نوح فی تقواه،و إلی إبراهیم فی حلمه،و إلی موسی فی هیبته،و إلی عیسی فی عبادته،فلینظر إلی علی بن أبی طالب (3).

فقد أوجب هذا الخبر مساواته لکلّ واحد من الأنبیاء فی صفة هی صفة کمال، و الأنبیاء أفضل من باقی الصحابة مطلقا،فوجب أن یکون هو بمجموع تلک الصفات المساویة لصفات الأنبیاء أفضل من باقی الصحابة قطعا.

و منه:أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله أهدی إلیه طائر مشویّ،فقال صلّی اللّه علیه و آله:اللهمّ ائتنی بأحبّ خلقک إلیک یأکل معی من هذا الطائر.و بروایة:اللهمّ أدخل إلیّ أحبّ أهل الأرض،فجاء

ص:71


1- (1) آل عمران:61.
2- (2) راجع:إحقاق الحقّ 3:46-76 و 5:39 و 59 و 102 و 9:70-91 و 14:131- 148.
3- (3) إحقاق الحقّ 15:612 عنه.

علی و أکل معه (1).

فعلی أحبّ إلی اللّه من کلّ من یأتی أو یدخل إلی النبیّ صلّی اللّه علیه و آله لا مطلقا،فلا یلزم أن یکون أحبّ من النبیّ صلّی اللّه علیه و آله أیضا.

و إذا کان أحبّ الخلق إلی اللّه بعد النبیّ صلّی اللّه علیه و آله،کان أفضل منهم،و أکثر ثوابا عنده؛ لأنّ المراد بمحبّة اللّه إرادة الثواب.

و منه:أنّه أعلم الصحابة؛لقوله صلّی اللّه علیه و آله لفاطمة علیها السّلام:زوّجتک أقدمهم سلما،و أکثرهم علما (2).

و لقوله علیه السّلام:لو کسرت لی الوسادة،ثمّ جلست علیها،لقضیت بین أهل التوراة بتوراتهم،و بین أهل الإنجیل بإنجیلهم،و بین أهل الزبور بزبورهم،و بین أهل الفرقان بفرقانهم،و اللّه ما من آیة نزلت فی برّ أو بحر أو سهل أو جبل أو سماء أو أرض أو لیل أو نهار إلاّ أنا أعلم فی من نزلت،و فی أیّ شیء نزلت (3).

و قوله علیه السّلام:علّمنی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله ألف باب من العلم،فانفتح لی من کلّ باب ألف باب (4).

و هو صادق وفاقا؛لرجوع الصحابة فی وقائعهم المشکلة و مسائلهم المعضلة إلیه،و لم یرجع إلی أحد منهم فی شیء من العلوم أصلا،و کیف لا یکون أعلم؟مع قوّة حدسه،و شدّة ملازمته للرسول من الصغر،و غایة حرص الرسول صلّی اللّه علیه و آله فی

ص:72


1- (1) راجع:إحقاق الحقّ 5:29 و 31 و 39 و 318-368 و 7:452-458 و 16:169 -219 و 21:221-242 و غیرها.
2- (2) راجع:إحقاق الحقّ 4:105 و 150-164 و 331 و 359 و 15:323-340 و 382 و 397 و 20:493-522.
3- (3) راجع:إحقاق الحقّ 16:287 و 8:309 و 17:473-476 و غیرها.
4- (4) راجع:إحقاق الحقّ 4:342 و 6:40-45 و 7:599-600 و 17:465.

تربیته و إرشاده،و إذا کان أعلم کان أفضل؛لقوله تعالی: هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَ الَّذِینَ لا یَعْلَمُونَ (1)و قوله تعالی: یَرْفَعِ اللّهُ الَّذِینَ آمَنُوا مِنْکُمْ وَ الَّذِینَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجاتٍ (2).

و منه:أنّه کان أکثر جهادا فی سبیل اللّه؛لأنّ الجهاد:إمّا بالقتال و مبارزة الأبطال،أو مع النفس بالعبادات،أو مع العدوّ بإقامة الدین و دفع الشبهات،و هو بأقسامه فیه أکمل.

أمّا الأوّل ،فلما تواتر أنّه کان أشجع و أعظم بلاء فی وقائع النبیّ صلّی اللّه علیه و آله بأجمعها، و لم یبلغ أحد درجته فی غزاة بدر و أحد و حنین و یوم الأحزاب و خیبر،و غیرها من غزوات النبیّ صلّی اللّه علیه و آله،و هی مشهورة مثبتة فی کتب السیر و التواریخ،حتّی قال سیّد العالمین کجبرئیل الأمین:لا فتی إلاّ علی لا سیف إلاّ ذو الفقار.

و قال النبیّ صلّی اللّه علیه و آله یوم الأحزاب:لضربة علی خیر من عبادة الثقلین (3).

و أمّا الثانی ،فلأنّه کان أعبد الناس بعد النبیّ صلّی اللّه علیه و آله،و أکثر مواظبة علی ثقل العبادات من القیام و الصیام و غیرهما،حتّی اختصّ باسم العابد،و قد اشتهر أنّه صارت جبهته کرکبة البعیر لطول سجوده،بواسطة إقباله علی اللّه بالکلّیّة،و اشتغال سرّه به.

و أمّا الثالث ،فلما مرّ أنّه أعلم و مرجع الکلّ فی حلّ المشکلات،و إبانة المعضلات،و هو سند العلماء فی إثبات مقاصد العلوم بالحجج و البیّنات، و للمشایخ الصلحاء فی طریق التصفیة و کیفیّة الریاضات،و ذلک من المتواترات.

و إذا کان أکثر جهادا،کان أفضل؛لقوله تعالی وَ فَضَّلَ اللّهُ الْمُجاهِدِینَ عَلَی

ص:73


1- (1) سورة الزمر:9.
2- (2) سورة المجادلة:11.
3- (3) راجع:إحقاق الحقّ 6:4-8 و 16:402-405.

اَلْقاعِدِینَ (1)إلی غیر ذلک من البراهین.

و الأفضل هو الإمام؛لقبح تقدیم المفضول عقلا و سمعا،قال تعالی: أَ فَمَنْ یَهْدِی إِلَی الْحَقِّ أَحَقُّ أَنْ یُتَّبَعَ أَمَّنْ لا یَهِدِّی إِلاّ أَنْ یُهْدی فَما لَکُمْ کَیْفَ تَحْکُمُونَ (2).

و أمّا السیرة النبویّة،فلأنّه علیه السّلام ادّعی الإمامة بعد النبیّ صلّی اللّه علیه و آله،و ظهر المعجز علی یده،و هو ثبوت بما لیس بمعتاد،أو نفی ما هو معتاد،مع خرق العادة مطابق الدعوی،فیکون صادقا،لتحقّق طریق معرفة صدقة،فیکون إماما.

و أمّا ادّعاء الإمامة فمتواتر،و کذا ظهور المعجز علی یده لقلع باب خیبر،و قد عجز عن ردّه سبعون رجلا من أقویاء الناس،و کمخاطبة الثعبان،و رفع الصخرة العظیمة عن العین،و محاربة الجنّ،و ردّ الشمس إلی طرف المشرق لإدراک الصلاة فی وقتها،و غیر ذلک.

و ممّا یدلّ علی إمامة علی علیه السّلام بعد النبی صلّی اللّه علیه و آله،أنّ الأمّة أجمعت علی أنّ الإمام بعد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله:إمّا علی،أو العبّاس،أو أبو بکر،و انتفی الأخیران؛لأنّ الإمام یجب أن یکون معصوما لما تقدّم،و هما لیسا بمعصومین إجماعا؛لما تواتر من سبق کفرهما،فتعیّن الأوّل،و إلاّ لزم أن یکون الإجماع حقّا،و هو باطل،و الأدلّة علی إمامته أکثر من أن تحصی.

و إنّما ذکرنا نبذة منها للمسترشدین و طلاّب الیقین علی خطأ الأعور،و بطلان ما ذکره الأبتر،من أنّ إمامة علی علیه السّلام لم یکن لها سبب غیر البیعة،و لم یکن الإجماع علیه من کلّ الأمّة،علی أنّ الإجماع علیه علیه السّلام أتمّ من لغیره؛لما سیأتی من حدیث أمّ سلمة،و لإخباره بذلک،و هو صادق وفاقا،منزّه عن العصیان فی

ص:74


1- (1) سورة النساء:95.
2- (2) سورة یونس:35.

أثناء کلام له لمّا عزم علی المسیر إلی الشام لقتال معاویة بن أبی سفیان،المورد فی الارشاد لطالب الرشاد،و هو قوله:

یا معشر المهاجرین و الأنصار،و جماعة ممّن سمع کلامی،أما أوجبتم لی علی أنفسکم بالطاعة،أما بایعتمونی علی الرغبة،أما أخذت علیکم العهد بالقبول لقولی،أ ما کانت بیعتی لکم یومئذ أوکد من بیعة أبی بکر و عمر،فما بال من خالفنی و لم ینقض علیهما حتّی مضیا،و نقض علیّ و لم یف لی؟أ ما یجب علیکم نصحی و یلزمکم أمری؟أ ما تعلمون أنّ بیعتی تلزم الشاهد منکم و الغائب» (1).

هذا و من أراد زیادة تحقیق لحقّیّة مذهب الإمامیة،فعلیه بمطالعة کتبنا الکلامیّة،کالتحقیق المبین فی شرح نهج المسترشدین،و جامع الأصول فی شرح الفصول،و جامع الدرر فی شرح الباب الحادی عشر،و کتاب حقائق العرفان، و باللّه التوفیق و هو المستعان،و حال الأخبار هنا کما ذکرنا سابقا.

وقعة جمل و خروج عائشة علی علی بن أبی طالب علیه السّلام

قال الأعور: ثمّ إنّ عائشة کانت فی الحجّ،فلمّا قدمت وجدت عثمان قد قتل، قالت:مصیتموه کما یمصّ الثوب،ثمّ وثبتم (2)فقلتموه،و ضربت مخیّمتها خارجا عن المدینة،و قالت:لا أدخل بلدا یقام فیه علی أمیر (3)المسلمین فیقتل بغیر ثبوت حقّ،إلاّ أن یقتل علیّ غرماء عثمان،فقال علی:هذا ابتداء أمری لا أوقع فیه الدماء.

و کان المتّفق علی قتل عثمان مع سوادهم نحوا من عشرین التمّوا إلی جملة عسکر علی داخلین فیه،فلمّا امتنع من قتلهم رحلت ترید البصرة ساخطة من

ص:75


1- (1) الارشاد للشیخ المفید 1:261-262.
2- (2) فی«ق»:ذرتم.
3- (3) فی«ق»:أمراء.

علی،فخرج معها معظم الصحابة تعظیما لها و طلبا لإرضائها،فلم یتحمّل علی سخطها و مفارقتها المدینة،فاستشار الحسن للخروج وراءها،فأشار إلیه أن لا یخرج،قال:إنّ المدینة دار الهجرة،و الخلفاء قبلک لم یفارقوها،فاستقام أمرهم.

فلم یقبل شوره،و خرج بعسکره لإرضائها،فلم تزل ترحل و یرحل و تنزل و ینزل و یتراسلان،و هی تأبی عن الرجوع إلاّ بتعجیل قتل الغرماء،و هو یأبی إلاّ التأخیر،حتّی نزلا البصرة،فلم یر بدّا من إجابتها إلی ما ترید.

فاتّفق معها علی قتلهم من الغد،فعرف الغرماء،فأجمع أمرهم علی إیقاع الفتنة، و ثبّتوا ذلک الرأی.

فلمّا کان الغد رکبوا حاملین علی عسکر عائشة،فرأی طلحة و الزبیر و من کان عارفا بالاتّفاق،جملة طرف من عسکر علی رضی اللّه عنه،و قالوا:غدر علی، و کان الاتّفاق دخلا،فحملوا دفعا عن أنفسهم،فرأی ذلک علی،فقال:کان اتّفاق عائشة و طلحة و زبیر دخلا،فحمل دفعا عن نفسه،و التحم العسکران،و وقعت الفتنة بغیر قصد أحد منهم.

فرأی الزبیر علیّا فی بحة (1)العرب،فحمل علیه،و کان علی رضی اللّه عنه یعرف قول النبیّ صلّی اللّه علیه و آله بشّر قاتل ابن صفیّة بالنار،و کفّ علی یده عنه،فلم یزل الزبیر حتّی حطّ الرمح علی ترقوة علی،فلمّا رأی علیّا لم یرفع یده علیه صرف الرمح عنه.فقال له علی:أنسیت یا زبیر قول النبیّ صلّی اللّه علیه و آله لک ستحاربه و أنت ظالم،فلمّا سمع الزبیر ذلک،و تذکّر حطم رمحه و رجع مولّیا،فتبعوه و قتلوه،و جرح طلحة فی فخذه،فراح إلی وادی السباع،فتبعوه و قتلوه.

فلمّا قتل طلحة و الزبیر وهن أصحاب عائشة،و عقر جملها و کانت فی

ص:76


1- (1) بحت عربیّ:خالص النسب،و خالص من الاختلاط بغیره و ظلم،و بحت قویّ شدید.

هودجها،فبرک و تبارکت الناس عنده،و جدلت الأبطال،و تطایرت الکفوف دفعا عنها،و عظم علی الناس و علی علی أمرها؛لکونها واجب أن لا تسأل حاجة إلاّ من وراء حجاب،و هی حینئذ یطوف بها أعداؤهما کالمسبیة.

فلمّا رأی علی ذلک،و فات الأمر من یده،کشف الناس عن الجمل،و ضرب علیه القبّة،و استدعی بأخیها محمّد بن أبی بکر،فقال:أنت محرمها و ما لأحد غیرک،لزمها خد بقرب منها،فمضی و حطّ یده علی کتفها،فقالت:ید من هذه؟ حرّقها اللّه بالنار،قال:یا أختاه نار الدنیا،و کان عاقبة ما ذکرنا أنّه شقّ بطن حمار فأدخل فیه و حرّق و الحمار فی مصر.

ثمّ جاء غریم الزبیر إلی علی،فقال:قتلت الزبیر،فقال علی:سمعت النبیّ صلّی اللّه علیه و آله یقول:بشّر قاتل ابن صفیّة بالنار.فقال:إن قاتلناک قلت أنتم فی النار،و إن قاتلنا لک قلت أنتم فی النار.

ثمّ اتّکأ علی سنان رمحه فقتل نفسه،ثمّ بعد ذلک قعد علی و عائشة یبکیان ندما علی ما وقع منهما،و التمّ الباقی من العسکرین و رجعوا إلی المدینة.

قلت: اجتمع الناس بعد قتل عثمان من المهاجرین و الأنصار و غیرهم علی علی أمیر المؤمنین علیه السّلام،و بایعوه طائعین مختارین،فأراد طلحة و الزبیر إثارة الفتنة، قاصدین للحکم و الإمارة،و عزما علی نکث بیعته،و رفض طاعته،و توجّها إلی مکّة للاجتماع مع عائشة فی التألیب و التألیف علی مخالفته.

فلمّا علم علی علیه السّلام بذلک حمد اللّه و أثنی علیه،ثمّ قال:أمّا بعد،فإنّ اللّه بعث محمّدا صلّی اللّه علیه و آله للناس کافّة،و جعله رحمة للعالمین،فصدع بما أمر به،و بلّغ رسالات ربّه،فلمّ به الصدع،و رتق به الفتق،و أمّن به السبل،و حقن به الدماء،و ألّف به بین ذوی الإحن و العداوة و الوغر فی الصدور،و الضغائن الراسخة فی القلوب.

ثمّ قبضه اللّه تعالی إلیه حمیدا،لم یقصّر عن الغایة التی إلیها أداء الرسالة،و لا

ص:77

بلّغ شیئا کان فی التقصیر عنه القصد،و کان من بعده من التنازع فی الأمر ما کان، فتولّی أبو بکر،و بعده عمر،ثمّ تولّی عثمان.

فلمّا کان من أمره ما عرفتموه أتیتمونی فقلتم:بایعنا،فقلت:لا أفعل،فقلتم:

بلی،فقلت:لا و قبضت یدی فبسطتموها،و نازعتکم فجذبتموها و تداککتم علیّ تداکّ الإبل الهیم علی حیاضها یوم ورودها،حتّی ظننت أنّکم قاتلی،و أنّ بعضکم قاتل بعض،فبسطت یدی،فبایعتمونی مختارین،و بایعنی فی أوّلکم طلحة و الزبیر طائعین غیر مکرهین.

ثمّ لم یلبثا أن استأذنانی فی العمرة،و اللّه یعلم أنّهما أرادا الغدرة،فجدّدت علیهما العهد فی الطاعة،و أن لا یبغیا للأمّة الغوائل،فعاهدانی،ثمّ لم یفیا لی و نکثا بیعتی و نقضا عهدی،فعجبا لهما من انقیادهما لأبی بکر و عمر و خلافهما لی،و لست بدون أحد الرجلین،و لو شئت أن أقول لقلت:اللهمّ احکم علیهما بما صنعا فی حقّی،و صغّرا من أمری،و ظفّرنی بهما (1).

روی فی السیر عن مسعدة بن صدقة،أنّه لمّا قتل عثمان و عائشة و أمّ سلمة بمکّة،خرجت عائشة لمّا بلغها أنّ علیّا بویع حتّی دخلت علی أمّ سلمة تسألها أن تخرج معها و مع طلحة و الزبیر إلی البصرة لیطلبوا بدم عثمان،فسلّمت علیها و قالت:یا بنت أبی أمیّة،کنت أوّل ظعینة هاجرت مع محمّد صلّی اللّه علیه و آله،و کنت کبیرة أمّهات المسلمین بعد خدیجة،و کان رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله قسّم لنا اللیالی من بیتک،و کان جبرئیل أکثر نزوله فی بیتک تعهّدا لطهارتک.

فقالت لها أمّ سلمة:یا بنت أبی بکر لأمر ما تقولین هذا الکلام؟قالت:نعم إنّ ابنی و ابن أخی-یعنی:عبد اللّه بن الزبیر-أخبرنی بأنّهم استتابوا الرجل حتّی إذا تاب

ص:78


1- (1) الإرشاد 1:344 للشیخ المفید رحمه اللّه برقم 11.

و أناب قتلوه محرّما،و أخبرنی ابن عبّاس أنّ بالبصرة مائة ألف سیف یغضبون لقتله و یطلبون بدمه،و قد خشیت أن یکون بین الناس حرب عضوض،فهل لک أن نسیر أنا و أنت؟لعلّ اللّه أن یصلح هذا الأمر بنا و علی أیدینا.

فقالت لها أمّ سلمة:یا بنت أبی بکر بدم عثمان تطلبین،فو اللّه ما قتله غیرک،و إن کنت من أشدّ الناس و ما کنت علیه تدّعینه لإحراق المصاحف،و لا قتل إلاّ بقولک، ثمّ تحرّضین علی علی و قد بایعه المهاجرون بیعة أجمع من بیعة أبیک،أذکّرک اللّه و خمسا سمعتهنّ من رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله أنا و أنت.

قالت:و ما هنّ؟ قالت:یوم أقبل رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و نحن معه حتّی إذا هبط من قدید ذات الیمین أو ذات الشمال،إذ أقبل هو و علی یتناجیان،فأقبلت علی حملک لتهجمی علیهما، فنهیتک عن ذلک،فقلت:رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و ابن عمّه علی أمر،فعصیتنی و هجمت علیهما،فلم تلبثی أن رجعتی إلیّ تبکین،فقلت:ما لک؟قلت:عنّفنی رسول اللّه و ضرب وجه جملی و دعا علی،فقلت:قد نهیتک،فقلت:إنّه ما جرّأنی علی ذلک إلاّ أنّه یومی من رسول اللّه،فقلت لک:ما کان حالک معه؟

قلت: أقبلت علی علی،فقلت له:یا ابن أبی طالب إنّما لی من رسول اللّه یوم من تسعة أیّام،فلا تدعنی و یومی.فأقبل علیّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله بوجه غضبان،فقال:و اللّه لا یبغضه أحد إلاّ خرج من الإیمان و دخل فی النفاق،و اللّه لتقاتلیه و أنت له ظالمة، و أنّه مع الحقّ و الحقّ معه،ارجعی وراءک لا حفظ اللّه نفسک،أ تذکرین هذا؟قالت:

نعم.

قالت:و یوم کنت أنا و أنت مع رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله،و أنا أفلّ رأسه،فرفع رأسه إلیّ فقال:یا ابنة أبی أمیّة أعیذک باللّه أن تکونی من منیحة کلاب الحوأب،و أن تکونی یومئذ ناکبة عن الصراط،هاتکة حجابی،فبکیت و قلت:أعوذ باللّه من ذلک.

ص:79

فقال لک رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله:یا حمیراء فانتهی إذا و اللّه لئن فعلت لا اجتمعت أنا و أنت بعدها أبدا،أ تذکرین هذا؟قالت:نعم.

قالت:و یوم کنّا أزواج رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله فی بیت حفصة بنت عمر،فتبدّلنا لرسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله،و لبست کلّ منّا ثیاب صاحبتها،فأقبل رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله حتّی جلس إلی جنبک،فضرب بیده علی ظهرک،و قال لک:یا حمیراء أ ترانی لا أعرفک،أما إنّ لأمّتی منک یوما مرّا،یهرق فیه دماؤها،و یکثر فیه قتلاها،تسخطین فیه ربّک، و ترضین فیه شیطانک،الموت خیر لک من الحیاة یومئذ،أ تذکرین هذا؟قالت:نعم.

قالت:و یوم کنّا و أنت مع رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله فی بعض أسفارنا،و علی علیه السّلام یتعاهد ثیاب رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و نعلیه،فإذا رأی ثوبا قد توسّخ غسله،و إذا رأی نعلا قد نقضت خصفها،فأقبل علی نعل رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله یخصفها،فأقبل أبوک یستأذن علیه، فقمت إلی الحجاب،ثمّ استأذن عمر،فقمت أنت إلی الحجاب معی.

فقالا:یا رسول اللّه ما ندری قدر ما تصحبنا و أنت میّت،فأعلمنا من خلیفتک الذی یکون مفزعنا إلیه؟فقال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله:أما إنّی أری مکانه،و لو فعلت لتفرّقتم عنه کما تفرّقت بنو إسرائیل عن هارون بعد موسی.

فلمّا خرجا،قلت أنت:یا رسول اللّه من کنت مستخلف علیهم؟فقال:خاصف النعل،فنظرت إلی علی و قلت:یا رسول اللّه ما أری إلاّ علیّا،فقال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله:

هو ذاک،أ تذکرین هذا؟قالت:نعم (1).

قالت:و یوم جمع رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله أزواجه و أهله عند موته فی علّته،و قال:

یا نسائی اتّقین اللّه،و قرن فی بیوتکنّ،و لا یسفرکنّ أحد بعدی،أ تذکرین هذا؟ قالت:نعم.

ص:80


1- (1) شرح نهج البلاغة 6:218 ط دار الإحیاء بیروت.

فقال عبد اللّه بن الزبیر-و کان معها علی الباب جالسا-یا ابنة أبی أمیّة و اللّه لقد عرفت عداوتک للزبیر،و أنّها لأحنة کانت بینک و بینه فی الجاهلیّة إلی الیوم.

فقالت أمّ سلمة:و اللّه لتوردنّها موردا لا تصدرها منه،و إنّی لا أقول قولی هذا و أنا أعلم أنّ أمر اللّه ماض فیها و فی غیرها.

فلمّا انصرفت عائشة کتبت أمّ سلمة بذلک إلی علی بن أبی طالب علیه السّلام:بسم اللّه الرحمن الرحیم،لعبد اللّه علی أمیر المؤمنین،من أمّ سلمة بنت أبی أمیّة،أمّا بعد فإنّ عائشة و طلحة و الزبیر و ابنیهما ابنی السوء و شیعتهم شیعة الضلال،یریدون الخروج مع ابن الجزّار عبد اللّه بن عامر بن کریز إلی البصرة،فیؤلبون الناس علیک، و یزعمون أنّ عثمان قتل مظلوما و إنّک قتلته،و یطالبونک بدمهم و هم قاتلوه،و اللّه کافیهم إن شاء اللّه،و لو لا ما نهی اللّه و رسوله عنه من الخروج لشخصت معک، و لکنّی قد بعثت إلیک أحبّ الناس إلیّ ابنی عمر بن أبی سلمة و السلام،و أرسلت معه،و شهد مع علی علیه السّلام الجمل،و استعمله علی البحرین و غیرها.

فلم تصغ إلی وعظ أمّ سلمة،و لا التفت إلی وصیّة نبیّها،و لا قبلت أمر اللّه تعالی، و کانت الفتنة أحبّ إلیها،و ضرب وجه ولی اللّه آثر عندها،و الطلب بدم من کانت هی السبب فی قتله،تری حولها أربعین ألفا یذبحون منهم أربعمائة،تقطع أیدیهم علی خطام جملها،و هی بذلک جذلة مسرورة.

و روی أیضا فی السیر،عن مغیرة:أنّ عثمان کان علی المنبر یخطب،فأطلعت امرأة حمراء رقطاء رأسها من وراء الجدار،فقالت:یا نعثل تأمر بما لا تفعل،و تنهی عمّا تأتی،یا غادر یا فاجر،أخفرت أمانتک،و حکّمت أهلک علی رقاب الناس یحکمون فی أشعارهم و آثارهم،و ضیّعت أمر الأمّة،و نهبت أموال الفیء،و حمیت الحمی،و ضربت الصالحین،و نفیت الخیّرین،فلو لا الصلاة الخمس لمشی إلیک

ص:81

رجال عکّ و لمم حتّی یذبحوک کما تذبح الشاة (1)،فترکها و أقبل علی الناس، و قال:أ لست رسول رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله إلی المشرکین؟أ لست مجهّز جیش العسرة؟ أ لست ختن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله علی ابنتیه؟

فقالت:یا عدوّ اللّه،أمّا قولک أنّک رسول رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله إلی المشرکین،فإنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله نظر فی أصحابه،فلم یجد أحدا أقرب إلی المشرکین و الأفضل فی نفوسهم منک،فبعثک إلیهم.

أمّا قولک إنّک صاحب جیش العسرة،فإنّ اللّه تعالی یقول: إِنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا یُنْفِقُونَ أَمْوالَهُمْ لِیَصُدُّوا عَنْ سَبِیلِ اللّهِ فَسَیُنْفِقُونَها ثُمَّ تَکُونُ عَلَیْهِمْ حَسْرَةً .

أمّا قولک إنّک ختن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله علی ابنتیه،فقد قتلت أحدهما جوعا و الأخری صبرا،فاشتمل ابن أبی طالب لیقتلک،فمنعه رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله،و قد أعدّ اللّه لک بهما نارین،و لعنک رسول اللّه،و ما استغفر لک حتّی فارق الدنیا،و لا شهدت بدرا و لا بیعة الرضوان،و هربت یوم أحد حتّی قال لک رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله:لقد ذهبت فیهما عریضا،و أنفقت مال اللّه علی بئر أیرس،و نفیت حبیب رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و آویت طرید رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله،و أعطیت مروان خمس افریقیا.

فما ملک عثمان نفسه،حتّی انحدر عن المنبر و دخل داره،فما خرج منها إلاّ مقتولا.

فکیف یجوز لعائشة و الحالة هذه طلب دم عثمان؟و أن تبرّج تبرّج الجاهلیّة الأولی (2)،و تخالف وصیّة الرسول مع علمها بقوله:إنّ من نسائی من تقاتل علیّا و هی له ظالمة.

ص:82


1- (1) الجمل 1:148 ط المؤتمر للشیخ المفید،نقل بعض الحدیث.
2- (2) إشارة إلی قوله تعالی وَ قَرْنَ فِی بُیُوتِکُنَّ وَ لا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجاهِلِیَّةِ الْأُولی سورة الأحزاب:33.

و کیف ساغ لها و لأتباعها سلّ السیف علی الإمام؟و خصوصا لطلحة و الزبیر الذین قد أعطیاه صفقة أیمانهما و بایعاه و نکثا بیعته،و اتّفاقهم علی سفک دماء المسلمین الذین معه،و قد سمعوا النبیّ صلّی اللّه علیه و آله یقول:«اللهمّ وال من والاه،و عاد من عاداه،و أدر الحقّ معه حیث ما دار»حتّی صارت سنّة فی ظلم آل محمّد علیهم السّلام و اغتصابهم حقّهم.

و روی الترمذی عن أبی سعید الخدری و أبی هریرة،عن النبیّ صلّی اللّه علیه و آله أنّه قال:لو أنّ أهل السماء و أهل الأرض اشترکوا فی دم مؤمن لأکبّهم اللّه فی النار (1).

و هل یجوز قتال فئة أمیرها علی بن أبی طالب علیه السّلام؟الذی قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله:

حربک یا علی حربی و سلمک سلمی (2).

و قال فی موضع آخر له و لفاطمة و الحسن و الحسین علیهم السّلام:إنّی حرب لمن حاربکم،و سلم لمن سالمکم (3).

و من جملة هذه الفئة عمّار بن یاسر،الذی قال له رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله:تقتله الفئة الباغیة،یدعوهم إلی الجنّة و یدعونه إلی النار (4).

رواه البخاری فی حدیث بناء المسجد حین رأی الصحابة تحمل لبنة لبنة و عمّار یحمل لبنتین لبنتین.فقال صلّی اللّه علیه و آله:ویح عمّار تقتله الفئة الباغیة الخبر (5).

فأعلم الناس بالغیب أنّ عمّارا یعیش إلی تلک السنة،و أنّه یکون فی الفئة التی تدعو إلی الجنّة،و أنّ الفئة التی تقاتله تدعو إلی النار،و لا فرق بین الفئة التی قتلته

ص:83


1- (1) الجامع الصحیح للترمذی 4:11 برقم:1398.
2- (2) راجع:احقاق الحقّ 6:440-441 و 7:296 و 13:70.
3- (3) راجع:إحقاق الحقّ 9:161-174 و 18:411-413.
4- (4) راجع:إحقاق الحقّ 4:173 و 8:422-468 و 18:114-118.
5- (5) صحیح البخاری 1:115 باب التعاون فی بناء المسجد.

و الفئة التی قاتلته و أرادت قتله.

و الذی روی من توبة عائشة و طلحة و الزبیر غیر معلوم،و بغیهم علی الإمام علیه السّلام معلوم،و لا یرجع عن المجمع علیه إلی المختلف فیه،و لا عن المعلوم إلی المظنون.

روی فی حلیة الأولیاء،عن عبد الرحمن بن أبی لیلی،قال:لمّا انصرف الزبیر یوم الجمل عن علی علیه السّلام لقیه ابنه عبد اللّه،فقال:جبنا جبنا،قال:یا بنیّ قد علم الناس أنّی لست بجبان،و لکن ذکّرنی علی شیء سمعته من رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله،فحلفت أن لا أقاتله (1).

و المعلوم قتاله و موته فی الوقعة المذکورة؛لأنّ الخبر المشهور أنّه لمّا قال ابنه:

إنّ سیوف بنی هاشم حداد،غضب و عاد إلی الحرب،فقال علی علیه السّلام:أفرجوا للشیخ فإنّه محرج (2)؟

و لنورد محصّل وقع الجمل بتقریر المحرّر علی وجه محقّق مقرّر (3)،لیحصل الوقوف التامّ للناظرین علی کمال النصیحة و غایة الشجاعة و المجاهدة فی سبیل اللّه من أمیر المؤمنین علی علیه السّلام و علی سائر المعصومین.

فنقول:إنّ المجتمعین لها لمّا رفضوا علیّا علیه السّلام،و نقضوا بیعته،و نکثوا عهده، و غدروا به،و خرجوا علیه،و جمعوا الناس لقتاله،مستخفّین بعقد بیعته التی لزمهم فرض حکمها،مسفین إلی إثارة فتنة عامّة،لم یر إلاّ مقاتلتهم علی إسراع نکثهم لبیعته،و مقاتلتهم علی الإقلاع عن نکثهم علی الوفاء للّه تعالی بطاعته.

ص:84


1- (1) حلیة الأولیاء 1:91.
2- (2) فی البحار 2:174 جاء هکذا:دعوه فإنّ الشیخ محمول علیه.
3- (3) ما نقله هنا من وقائع وقعة الجمل منقول من کتاب مطالب السئول لابن طلحة الشافعی 1:180-183.

و کان من الداخلین فی البیعة أوّلا،و الملتزمین بها ثمّ من المحرّضین ثانیا علی نکثها و نقضها طلحة و الزبیر،فأخرجا عائشة و جمعا ممّن استجاب لهما،و خرجوا إلی البصرة،و نصبوا لعلی حبائل الغوائل،و ألبوا علیه مطیعهم من الرامح و النابل، مظهرین المطالبة بدم عثمان،مع علمهما فی الباطن أنّ علیّا علیه السّلام لیس بالقاتل.

فلمّا وصل إلیه علیه السّلام سیرهم من مکّة إلی البصرة،حمد اللّه و أثنی علیه،ثمّ قال:قد سارت عائشة و طلحة و الزبیر،و کلّ واحد منهما یدّعی الخلافة دون صاحبه،و لا یدّعی طلحة الخلافة إلاّ انّه ابن عمّ عائشة،و لا یدّعیها الزبیر إلاّ انّه صهر أبیها، و اللّه لئن ظفرا بما یریدان لیضربنّ الزبیر عنق طلحة،و لیضربنّ طلحة عنق الزبیر، ینازع هذا علی الملک هذا،و قد علمت و اللّه أنّ الراکبة الجمل لا تحلّ عقدة،و لا تسیر عقبة،و لا تنزل منزلا،إلاّ إلی معصیة اللّه،حتّی تورد نفسها و من معها موردا، یقتل ثلثهم،و یهرب ثلثهم،و یرجع ثلثهم،و و اللّه أنّ طلحة و الزبیر لیعلمان أنّهما مخطئان و ما یجهلان،و لربّما عالم قتله جهله و علمه معه لا ینفعه.

و اللّه لینبحنّها کلاب الحوأب،فهل یعتبر معتبر؟و یتفکّر متفکّر؟قد قامت الفئة الباغیة،فأین المحسنون (1).

و قال علیه السّلام فی مقام آخر بعد حمد اللّه و الثناء علیه:أمّا بعد،فإنّ اللّه تعالی لمّا قبض نبیّه صلّی اللّه علیه و آله قلنا:نحن أهل بیته و عصبته و ورثته و أولیاؤه،و أحقّ الخلق به،لا ننازع حقّه و سلطانه،فبینا نحن کذلک إذ نفر (2)المنافقون،فانتزعوا سلطان نبیّنا منّا،و ولّوه غیرنا،فبکت و اللّه لذلک العیون و القلوب منّا جمیعا معا،و خشنت له الصدور،و جزعت النفوس جزعا أرغم،و أیم اللّه لو لا مخافتی الفرقة بین المسلمین،و أن یعود أکثرهم إلی الکفر و یغور الدین،لکنّا قد غیّرنا ذلک ما

ص:85


1- (1) الإرشاد 1:246.
2- (2) فی«ن»:یقول.

استطعنا.

و قد بایعتمونی الآن،و بایعنی هذان الرجلان طلحة و الزبیر علی الطوع منهما و منکم و الإیثار،ثمّ نهضا یریدان البصرة لیفرّقا جماعتکم،و یلقیا بأسکم بینکم، اللهمّ فخذهما بغشّهما لهذه الأمّة،و بسوء نظرهما للعامّة.

ثمّ قال:انفروا رحمکم اللّه فی طلب هذین الناکثین القاسطین الباغین قبل أن یفوت تدارک ما جنیاه (1).

و رحل من المدینة طالبا إلی البصرة،فلمّا نزل بذی قار أخذ البیعة علی من حضره،ثمّ تکلّم فأکثر من الحمد و الثناء علیه و الصلاة علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله.

ثمّ قال:قد جرت أمور صبرنا فیها-و فی أعیننا القذی-تسلیما لأمر اللّه تعالی فیما امتحننا به،رجاء الثواب علی ذلک،و کان الصبر علیها أمثل من أن یتفرّق المسلمون و تسفک دماؤهم،و نحن أهل بیت النبوّة،و عترة الرسول،و أحقّ الخلق بسلطان الرسالة،و معدن الکرامة التی ابتدأ اللّه بها هذه الأمّة.

و هذا طلحة و الزبیر لیسا من أهل النبوّة،و لا من ذرّیّة الرسول،حین رأیا أنّ اللّه قد ردّ علینا حقّنا بعد أعصر،فلم یصبرا حولا(واحدا)و لا شهرا کاملا،حتّی وثبا علی دأب الماضین قبلهما لیذهبا بحقّی،و یفرّقا جماعة المسلمین عنّی،ثمّ دعا علیهما.

و قال علیه السّلام و قد نفر من ذی قار متوجّها إلی البصرة،بعد الحمد و الثناء علیه و الصلاة علی رسوله صلّی اللّه علیه و آله:أمّا بعد،فإنّ اللّه تعالی قد فرض الجهاد و عظّمه،و جعله نصرة له،و اللّه ما صلحت دنیا قطّ و لا دین إلاّ به،و أنّ الشیطان قد جمع حزبه و استجلب خیله،و شبّه فی ذلک و خدع،و قد بانت الأمور و تمخّضت،و اللّه ما

ص:86


1- (1) الإرشاد 1:245-249.

أنکروا علیّ منکرا،و لا جعلوا بینی و بینهم نصفا،و إنّهم لیطلبون حقّا ترکوه،و دما سفکوه،و لئن کنت شرکتهم فیه إنّ لهم لنصیبهم منه،و لئن کانوا ولّوه دونی فما تبعته إلاّ قبلهم،و إنّ أعظم حجّتهم لعلی أنفسهم،و إنّی لعلی بصیرتی ما لبّست علیّ،و إنّها للفئة الباغیة فیه الحمّی و الحمة (1)،و قد طالت هلبتها،و أمکنت درّتها،یرضعون أمّا فطمت،و یحیون بیعة ترکت،لیعود الضلال إلی نصابه.

و لا أعتذر ممّا فعلت،و لا أتبرّأ ممّا صنعت،فیا خیبة للداعی و من دعا لو قیل له:إلی من دعوت؟و إلی من أجبت؟و من إمامک؟و ما سنّته؟إذا لزاح الباطل عن مقامه،و لصمت لسانه فما نطق.

و أیم اللّه لأفرطنّ لهم حوضا أنا ماتحه (2)،لا یصدرون عنه،و لا یلقون بعده أبدا ریّا،و إنّی لراض بحجّة اللّه علیهم و عذره فیهم،إذ أنا داعیهم فعذر إلیهم،فإن تابوا و أقبلوا فالتوبة مبذولة و الحقّ مقبول،و لیس علی اللّه کفران،و إن أبوا أعطیتهم حدّ السیف،و کفی به شافیا من باطل،و ناصرا لمؤمن (3).

و لمّا قرب إلی البصرة،کتب إلی طلحة و الزبیر یقول:أمّا بعد،فقد علمتما إنّی لم أرد الناس حتّی أرادونی،و لم أبایعهم حتّی أکرهونی،و أنتما ممّن أرادوا بیعتی و بایعوا،و لم تبایعا لسلطان غالب،و لا لغرض حاضر،فإن کنتما بایعتما طائعین فتوبا إلی اللّه تعالی ممّا أنتم علیه.و إن کنتما بایعتما مکرهین،فقد جعلتما السبیل علیکما بإظهارکما الطاعة و کتمانکما المعصیة.

و أنت یا زبیر فارس قریش،و أنت یا طلحة شیخ المهاجرین،و دفعکما هذا الأمر قبل أن تدخلا فیه،کان أوسع لکما من خروجکما بعد إقرارکما به.

ص:87


1- (1) الحمة سمّ العقرب،و المراد الشدّة و الضیق.
2- (2) الماتح:المستقی.
3- (3) الإرشاد 1:251.

و أمّا قولکما إنّنی قتلت عثمان بن عفّان،فبینی و بینکما من تخلّف عنّی و عنکما من أهل المدینة.ثمّ یلزم کلّ امرئ بقدر ما احتمل،و هؤلاء بنو عثمان إن قتل مظلوما کما یقولونه أولیاؤه،و أنتما رجلان من المهاجرین و قد بایعتمانی و نقضتما بیعتی،و أخرجتما أمّکما من بیتها الذی أمرها اللّه تعالی أن تقرّ فیه،و اللّه حسبکما و السلام.

و کتب علیه السّلام إلی عائشة:أمّا بعد،فإنّک خرجت من بیتک عاصیة للّه و لرسوله محمّد صلّی اللّه علیه و آله،تطلبین أمرا کان عنک موضوعا،ثمّ تزعمین أنّک تریدین الاصلاح بین الناس،فخبّرینی ما للنساء وقود العساکر؟و زعمت أنّک طالبة بدم عثمان،و عثمان رجل من بنی أمیّة،و أنت امرأة من بنی تمیم بن مرّة،و لعمری أنّ الذی عرّضک للبلاء،و مکّنک من المعصیة،لأعظم إلیک ذنبا من قتلة عثمان،و ما غضبت حتّی أغضبت،و لا هجیت حتّی هجیت،فاتّقی اللّه یا عائشة و ارجعی إلی منزلک، و أسبلی علیک سترک،و السلام.

فجاء الجواب إلیه:یا ابن أبی طالب جلّ الأمر عن العتاب،و لن ندخل فی طاعتک أبدا،فاقض ما أنت قاض،و السلام.

ثمّ تراء الجمعان،و قرب کلّ من الآخر،و رأی علی علیه السّلام تصمیم عزم أولئک علی قتاله،فجمع أصحابه و لم یترک منهم أحدا،و خطبهم خطبة بلیغة.

منها:و اعلموا أیّها الناس أنّی قد تأنّیت هؤلاء القوم،و راقبتهم و ناشدتهم،کیما یرجعوا و یرتدعوا،فلم یفعلوا و لم یستجیبوا،و قد بعثوا إلیّ أن أبرز إلی الطعان و أثبت للجلاد،و قد کنت و ما أهدّد بالحرب و لا أدّعی إلیها،و قد أنصف القارة من راماها.

و لعمری ان أبرقوا و أرعدوا و أرادوا مکایتی،فأنا أبو الحسن الذی فللت حدّهم،و فرّقت جماعتهم،فبذلک القلب ألقی عدوّی،و أنا علی بیّنة من ربّی،لما

ص:88

و عدنی من النصر الظفر،و إنّی لعلی غیر شبهة من أمری.

ألا و إنّ الموت لا یفوته المقیم،و لا یعجزه الهارب،و من لم یقتل یمت،و إنّ أفضل الموت القتل،و الذی نفس علی بیده لألف ضربة بالسیف أهون علیّ من میتة علی الفراش.

ثمّ رفع یده إلی السماء و هو یقول:اللهمّ إنّ طلحة بن عبید اللّه أعطانی صفقة یمینه طائعا ثمّ نکث بیعتی،اللهمّ فعاجله و لا تمهله.

اللهمّ و إنّ الزبیر بن العوام قطع قرابتی،و نکث عهدی،و ظاهر عدوّی،و نصب الحرب لی،و هو یعلم أنّه ظالم لی،اللهمّ فاکفنیه کیف شئت و أنّی شئت (1).

و حرّض علیه السّلام أصحابه علی الجهاد حین دخل البصرة،و کان ممّا قال:عباد اللّه انهدوا (2)إلی هؤلاء القوم منشرحة صدورکم،فإنّهم نکثوا بیعتی،و قتلوا شیعتی، و نکّلوا بعاملی،و أخرجوه من البصرة،بعد أن آلموه بالضرب المبرّح و العقوبة الشدیدة،و هو شیخ من وجوه الأنصار و الفضلاء،و لم یرعوا له حرمة،و قتلوا رجالا صالحین،ثمّ تتبّعوا منهم من نجا،فأخذوهم فی کلّ حائط،و تحت کلّ رابیة،یضربون رقابهم صبرا،ما لهم قاتلهم اللّه أنّی یؤفکون.

فانهدّوا إلیهم عباد اللّه،و کونوا أسودا علیهم،فإنّهم شرار،و مساعدوهم علی الباطل شرار،فالقوهم صابرین محتسبین موطّنین أنفسکم،إنّکم منازلوهم و مقاتلوهم،و قد وطّنتم أنفسکم علی القتل الدعسی (3)،و الضرب الطلخفی (4)، و مبارزة الأقران،و أیّ امرئ أحسّ من نفسه رباطة جأش عند اللقاء،و رأی من

ص:89


1- (1) البحار 32:188.
2- (2) نهد القوم لعدوّهم:إذا صمدوا له و شرعوا فی قتاله.
3- (3) الدعس:الطعن الشدید.
4- (4) الطلخف:الشدید من الطعن و الضرب.

أحد إخوانه فشلا،فلیذبّ عن أخیه الذی فضّل علیه کما یذبّ عن نفسه،فلو شاء اللّه لجعله مثله (1).

ثمّ تقارب الناس للقتال،و تعبّوا للقاء مستحلّین،لابسین دروعهم متأهّبین،هذا کلّه ذلک و علی علیه السّلام بین الصفّین علیه قمیص و رداء،و علی رأسه عمامة سوداء،و هو راکب علی بغلة،فلمّا رأی أنّه لم یبق إلاّ المصافحة بالصفاح،و المطاعنة بالرماح، صاح بأعلی صوته:أین الزبیر بن العوام فلیخرج إلیّ،فقال الناس:یا أمیر المؤمنین أ تخرج إلی الزبیر و أنت حاسر و هو مدجّج فی الحدید،فقال علی علیه السّلام:

لیس علیّ منه بأس.

ثمّ نادی ثانیة،فخرج إلیه و دنا منه حتّی واقفه،فقال له علی علیه السّلام:یا أبا عبد اللّه ما حملک علی ما صنعت؟فقال:الطلب بدم عثمان؟فقال علیه السّلام:أنت و أصحابک قتلتموه،فیجب علیک أن تقید من نفسک.و لکن أنشدک اللّه الذی لا إله إلاّ هو الذی أنزل الفرقان علی نبیّه محمّد صلّی اللّه علیه و آله أ ما تذکر یوما جاء رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله من عند عوف و أنت معه،و هو آخذ بیدک،فاستقبلته أنا،فسلّمت علیه،فضحک فی وجهی و ضحکت أنا إلیه،فقلت أنت:لا یدع ابن أبی طالب زهوه أبدا،فقال لک النبیّ صلّی اللّه علیه و آله:

مهلا یا زبیر فلیس به زهو،و لتخرجنّ علیه یوما و أنت ظالم له؟

فقال الزبیر:اللهمّ بلی و لکن أنسیت،فأمّا إذ ذکّرتنی ذلک لأنصرفنّ عنک،و لو ذکّرت هذا لما خرجت علیک.

ثمّ رجع الزبیر إلی عائشة،فقالت:ما وراءک یا أبا عبد اللّه؟فقال الزبیر:و اللّه ورائی أنّی ما وقفت موقفا قطّ،و لا شهدت مشهدا فی شرک و لا إسلام إلاّ ولی فیه بصیرة،و أنا الیوم لعلی شکّ فی أمری،و ما أکاد أبصر موضع قدمی.

ص:90


1- (1) الإرشاد 1:252-253 تحقیق مؤسّسة آل البیت.

ثمّ شقّ الصفوف و خرج من بینهم،فنزل علی قوم من بنی تمیم.فقام إلیه عمرو ابن جرموز المجاشعی،فلمّا نام قام إلیه فقتله،فنفذت دعوة علی علیه السّلام فیه.

و أمّا طلحة،فجاءه و هو قائم للقتال سهم من مروان فقتله،ثمّ التحم القتال، و اتّصلت الحرب،و کثر القتل و الجرح،ثمّ تقدّم رجل من أصحاب الجمل یقال له:

عبد اللّه،فجعل یجول بین الصفوف و یقول:أین أبو الحسن و یرتجز،فخرج إلیه علی علیه السّلام و شدّ علیه بالسیف و ضربه ضربة أسقط عاتقه و وقع قتیلا،فوقف علی علیه السّلام و قال:قد رأیت أبا الحسن فکیف وجدته؟

و لم یزل القتل یؤجّج ناره،و الجمل یفنی أنصاره،حتّی خرج رجل مدجّج فی السلاح یظهر بأسا،و یروم مراسا،و یعرض لعلی علیه السّلام،حتّی قال:

أضربکم و لو رأی علیّا عممته أبیض مشرفیّا

فخرج إلیه علی علیه السّلام متنکّرا،و حمل علیه فضربه ضربة علی وجهه،فرمی بنصف قحف (1)رأسه.

ثمّ انصرف فسمع صائحا من ورائه،فالتفت فرأی ابن خلف الخزاعی من أصحاب الجمل،فقال:هل لک فی المبارزة یا علی؟فقال علی علیه السّلام:ما أکره ذلک، و لکن ویحک یا ابن خلف ما راحتک فی القتل و قد علمت من أنا؟فقال ابن خلف:

ذرنی یا بن أبی طالب من مدحک نفسک و ادن منّی لتری أیّنا یقتل صاحبه،فثنی علی عنان فرسه إلیه،فبدره ابن خلف بضربة،فأخذها علی علیه السّلام فی جحفته،ثمّ عطف علیه بضربة أطار بها یمینه،ثمّ ثنی بأخری أطار بها قحف رأسه.

ثمّ استقرّت الحرب،حتّی عقر الجمل و سقط،و قد احمرّت البیداء بالدماء، و خذل الجمل و حزبه،و قامت النوادب بالبصرة علی القتلی.

ص:91


1- (1) القحف:أعلی الدماغ.

و کان عدّة من قتل من جند الجمل ستّة عشر ألفا و سبعمائة و تسعین إنسانا، و کانوا ثلاثین ألفا،فأتی القتل علی أکثر من نصفهم،و قتل من أصحاب علی علیه السّلام ألف رجل و سبعون رجلا و کان عدّتهم عشرین ألفا (1).

و فی مقاتلة علی علیه السّلام ثلاثین ألفا بعشرین و مقاتلتهم حتّی یقتل منهم أکثر من نصفهم،و لم یقتل من أصحابه غیر عشرهم،حجّة واضحة تشهد بشجاعته.

و إذا تأمّل الناظر البصیر،و نظر المتأمّل الخبیر فیما صدر من علی علیه السّلام من أقواله و أفعاله،علم علما لا یرتاب معه أنّه علیه السّلام یخوض لجج الحروب،و ینغمس فی غمرات الموت،و یصادم ظبا الصوارم،و یغمد مصلت سیفه فی لبات الکمات (2)، و یغور الأبطال،و لا یحمل لذلک عبّا،و لا یبالی به.

و حین ظهر علیه السّلام علی القوم بالبصرة،قال من بعد حمد اللّه تعالی و الثناء علیه:أمّا بعد،فإنّ اللّه ذو رحمة واسعة،و مغفرة دائمة،و عفو جمّ،و عقاب ألیم،قضی أنّ رحمته و مغفرته و عفوه لأهل طاعته من خلقه،و برحمته اهتدی المهتدون،و قضی أنّ نقمته و سطواته و عقابه علی أهل معصیته من خلقه،و بعد الهدی و البیّنات (3)ما ضلّ الضالّون،فما ظنّکم یا أهل البصرة و قد نکثتم بیعتی،و ظاهرتم علیّ عدوّی؟ فقام إلیه رجل،فقال:نظنّ خیرا،و نراک قد ظفرت و قدرت،فإن عاقبت فقد اجترمنا ذلک،و إن عفوت فالعفو أحبّ إلی اللّه.

فقال:قد عفوت عنکم،فإیّاکم و الفتنة،فإنّکم أوّل الرعیّة نکث البیعة،و شقّ عصا هذه الأمّة.

ص:92


1- (1) کشف الغمّة 1:240-242 ط دار الکتاب الإسلامی بیروت.
2- (2) فی«ق»:لباب الکلمة.
3- (3) فی«ن»:البیان.

قال:ثمّ جلس للناس فبایعوه (1).

ثمّ کتب علیه السّلام بالفتح إلی أهل الکوفة:بسم اللّه الرحمن الرحیم،من عبد اللّه علی أمیر المؤمنین إلی أهل الکوفة:سلام علیکم،فإنّی أحمد إلیکم اللّه الذی لا إله إلاّ هو.

أمّا بعد:فإنّ اللّه حکم عدل،لا یغیّر ما بقوم حتّی یغیّروا ما بأنفسهم،و إذا أراد اللّه بقوم سوءا،فلا مردّ له و ما لهم من دونه من وال.

أخبرکم عنّا و عمّن سرنا إلیه من جموع أهل البصرة،و من تأشّب إلیهم (2)من قریش و غیرهم مع طلحة و الزبیر،و نکثهم صفقة أیمانهم،فنهضت من المدینة حین انتهی إلیّ خبر من سار إلیها و جماعتهم،و ما صنعوا بعاملی عثمان بن حنیف،حتّی قدمت ذا قار،فبعثت الحسن بن علی و عمّار بن یاسر و قیس بن سعد،فاستنفرتکم بحقّ اللّه و حقّ رسوله و حقّی،فأقبل إلیّ إخوانکم سراعا حتّی قدموا علیّ،فسرت بهم حتّی نزلت ظهر البصرة،فأعذرت بالدعاء،و قمت بالحجّة،و أقلت العثرة و الزلّة من أهل الردّة من قریش و غیرهم،و استتبتهم من نکثهم بیعتی و عهد اللّه علیهم،فأبوا إلاّ قتالی و قتال من معی،و التمادی فی الغیّ (3)فناهضتهم بالجهاد، فقتل اللّه من قتل منهم ناکثا،و ولی من ولی إلی مصرهم،و قتل طلحة و الزبیر علی نکثهما و شقاقهما،و کانت المرأة علیهم أشأم من ناقة الحجر،فخذلوا و أدبروا و تقطّعت بهم الأسباب.

فلمّا رأوا ما حلّ بهم سألونی العفو عنهم،فقبلت منهم،و غمدت السیف عنهم، و أجریت الحقّ و السنّة بینهم،و استعملت عبد اللّه بن العبّاس علی البصرة،و أنا سائر

ص:93


1- (1) الإرشاد 1:257.
2- (2) تأشّب إلیهم:انضمّ إلیهم و اختلط بهم.
3- (3) فی بعض نسخ الإرشاد:البغی.

إلی الکوفة إن شاء اللّه تعالی،و قد بعثت إلیکم زحر بن قیس الجعفی لتسألوه، فیخبرکم عنّا و عنهم،و ردّهم الحقّ علینا،و ردّ اللّه لهم و هم کارهون،و السلام علیکم و رحمة اللّه و برکاته (1).

و لمّا انقضت وقعة الجمل،و ندمت عائشة علی ما کان،و رحلت إلی المدینة و سکنت،و رحل علی علیه السّلام إلی الکوفة،قام إلیه أبو بردة بن عوف الأزدی،فقال:یا أمیر المؤمنین أ رأیت القتلی الذین قتلوا حول الجمل بما ذا قتلوا؟فقال علی علیه السّلام:

قتلوا بما قتلوا من شیعتی و عمّالی بلا ذنب کان منهم إلیهم،ثمّ صرت و أمرتهم أن یدفعوا إلیّ قتلة أصحابی،فأبوا علیّ و قاتلونی و فی أعناقهم بیعتی و دماء قریب من ألف أرجل من أصحابی من المسلمین،أ فی شکّ أنت فی ذلک یا أخا الأزد؟

فقال:الآن استبان لی خطأهم،و أنّک أنت علی الحقّ (2).

و من کلامه علیه السّلام حین قدم الکوفة من البصرة،بعد حمد اللّه و الثناء علیه:أمّا بعد، فالحمد للّه الذی نصر ولیّه،و خذل عدوّه،و أعزّ الصادق المحقّ،و أذلّ الکاذب المبطل،علیکم یا أهل هذا المصر بتقوی اللّه،و طاعة من أطاع اللّه من أهل بیت نبیّکم،الذین هم أولی بطاعتکم من المنتحلین المدّعین القائلین:إلینا إلینا، یتفضّلون بفضلنا،و یجاحدونا أمرنا،و ینازعونا حقّنا،و یدفعونا عنه،و قد ذاقوا وبال ما اجترحوا،فسوف یلقون غیّا.و قد قعد عن نصرتی منکم رجال،و أنا علیهم عاتب زار،فاهجروهم و أسمعوهم ما یکرهون حتّی یعتبونا و نری منهم ما نحبّ (3).

و عن زرّ أنّه سمع علیّا علیه السّلام یقول:أنا فقأت عین الفتنة،و لو لا أنا ما قتل أهل النهر

ص:94


1- (1) الإرشاد 1:258-259.
2- (2) البحار 32:353 مع إختلاف یسیر فی اللفظ.
3- (3) الإرشاد 1:259-260.

و أهل الجمل،و لو لا أنّنی أخشی أن تترکوا العمل لأنبأتکم بالذی قضی اللّه علی لسان نبیّکم صلّی اللّه علیه و آله لمن قاتلهم متبصّرا ضلالهم،عارفا للهدی الذی نحن علیه (1).

و فی ربیع الأبرار للزمخشری،قال جمیع بن عمیر:دخلت علی عائشة،فقلت:

من کان أحبّ الناس إلی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله؟فقالت:فاطمة.قلت:إنّما أسألک عن الرجال،قالت:زوجها،و ما یمنعه؟فو اللّه أن کان لصوّاما قوّاما،و لقد سالت نفس رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله فی یده فردّها إلی فیه.قلت:فما حملک علی ما کان؟فأرسلت خمارها علی وجهها و بکت،و قالت:أمر قضی علیّ (2).

و روی أنّه قیل لها قبل موتها:أ ندفنک عند رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله،فقالت:لا إنّی أحدثت بعده.

و الحال فی حرب أصحاب الجمل معروفة تحتمل الإطالة،فاقتصرت منها علی هذا القدر (3).

فانظر أیّها المحبّ الصادق لسادة الآل بنور بصیرتک فیما مضی من الأقوال و الأفعال،لینکشف لک بتوفیق اللّه و بفیض جوده حقیقة الحال،و تعلم فساد أکثر ما ذکره أعور أهل الضلال،و الحمد للّه علی ما فضّلنا به من ولایة أهل البیت و سائر النوال،و الصلاة علی نبیّه محمّد و آله الأبرار و أصحابه الکمّال.

وقعة صفّین و خروج معاویة علی أمیر المؤمنین علیه السّلام

قال الأعور: ثمّ إنّ علیّا رضی اللّه عنه لمّا رجع إلی المدینة،استدعی ابنه الحسن و استشاره فی عزل معاویة،و کان معاویة أمیرا علی الشام من قبل عثمان، و رعیّته راضون عنه،فأبی علی إلاّ عزله،فقال له:إن تکن لم تسمع شوری و لا بدّ

ص:95


1- (1) کشف الغمّة 1:244 ط دار الکتاب الإسلامی بیروت.
2- (2) ربیع الأبرار 1:820.
3- (3) کشف الغمّة 1:345.

أن تعزله فلا تعجل و ابعث له حکما،و تولّیه علی الشام حتّی ینقاد لإمامتک، و یستقرّ عقدک و عهدک فی عنقه و ذمامه،بحیث لم یعد تمکّنه المخالفة،ثمّ اعزله.

و إن فعلت غیر ذلک تتعب.

فأبی علی إلاّ عزله،فکتب إلیه:من أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب إلی معاویة ابن أبی سفیان:أمّا بعد فإذا وصل کتابی هذا فأنت معزول.

فلمّا وصل الکتاب إلی معاویة،استدعی عمرو بن العاص،و دفع إلیه الکتاب، فلمّا قرأه فهم ما فیه،قال:أ تجعل لی مصر حتّی أکفیک همّه،فقال:أعطیتک مصر.

فقال:اکتب إلیه:من معاویة بن أبی سفیان إلی علی بن أبی طالب،أمّا بعد فمن أرضاک و جعلک للناس أمیرا حتّی یصل عزلک إلیّ.

فلمّا وصل الجواب إلی علی استدعی الحسن و دفع إلیه الکتاب،فلمّا قرأه قال:

هذا ما حذّرتک علیه منه،خذ الآن من معاویة و من أهل الشام ما تکره،و امتدّ الشرّ و النزاع بینهما،حتّی قتل فی صفّین سبعون ألفا،خمسة و عشرون ألفا من أصحاب علی،و خمسة و أربعون من أصحاب معاویة.

قلت: قد تواتر أنّ أمیر المؤمنین علی علیه السّلام بعد ما رحل من البصرة إلی الکوفة، دون المدینة کما زعمه الأعور،و المشهور أنّ المشیر علیه السّلام بعدم عزل معاویة هو ابن عبّاس،و قیل:مالک الأشتر،و قد قال علی علیه السّلام فی الجواب:و ما کنت متّخذ المضلّین عضدا.

و من أین لنا أنّه علیه السّلام لو لم یعزله لم یحصل الفساد أعظم ممّا حصل،و لم یجعل معاویة ذلک دلیلا علی استحقاقه للولایة.

و بالجملة أمیر المؤمنین علی علیه السّلام مع الحقّ و الحقّ معه فی جمیع الأحوال،و هو علی الصواب فی کلّ الأفعال،و لم یکن راضیا من معاویة سوی جهّال أهل الضلال المائلین إلی الدنیا الدنیئة،و تحصیل الأموال علی أیّ وجه کان بالحرام أو

ص:96

الحلال.

و إن شئت توضیح هذا المقصد و تفصیل المقال،فاستمع لما یتلی علیک بإذن اللّه المتعال.

فنقول:و من کلام لأمیر المؤمنین علی علیه السّلام لمّا عزم علی المسیر إلی الشام لقتال معاویة بن أبی سفیان،رئیس أهل البغی و الطغیان،بعد حمد اللّه و الثناء علیه و الصلاة علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله:اتّقوا اللّه عباد اللّه و أطیعوه،و أطیعوا إمامکم،فإنّ الرعیّة الصالحة تنجو بالإمام العادل،ألا و إنّ الرعیّة الفاجرة تهلک بالإمام الفاجر، و قد أصبح معاویة غاصبا لما فی یدیه من حقّی،ناکثا لبیعتی،طاعنا فی دین اللّه عزّ و جلّ.

و قد علمتم أیّها المسلمون ما فعل الناس بالأمس،فجئتمونی راغبین إلیّ فی أمرکم،حتّی استخرجتمونی من منزلی لتبایعونی،فالتویت علیکم لأبلو ما عندکم، فراددتمونی القول مرارا و راددتکموه،و تکأکأتم علیّ تکأکؤ الإبل علی حیاضها حرصا علی بیعتی،حتّی خفت أن یقتل بعضکم بعضا.

فلمّا رأیت ذلک منکم،روّیت فی أمری و أمرکم،فقلت:إن أنا لم أجبهم إلی القیام بأمرهم،لم یصیبوا أحدا منهم یقوم فیهم مقامی،یعدل فیهم عدلی.و قلت:

و اللّه لألینّهم و هم یعرفون حقّی و فضلی أحبّ إلیّ من أن یلونی و هم لا یعرفون حقّی و فضلی.

فبسطت یدی لکم،فبایعتمونی یا معشر المسلمین و فیکم المهاجرون و الأنصار و التابعون بإحسان،فأخذت علیکم عهد بیعتی و واجب صفقتی عهد اللّه و میثاقه، و أشدّ ما أخذ علی النبیّین من عهد و میثاق لتفنّ لی و لتسمعنّ لأمری و لتطیعونی و تناصحونی،و تقاتلون معی کلّ باغ علیّ،أو مارق إن مرق،فأنعمتم لی بذلک جمیعا،و أخذت علیکم عهد اللّه و میثاقه و ذمّة اللّه و ذمّة رسوله،فأجبتمونی إلی

ص:97

ذلک،و أشهدت اللّه علیکم،و أشهدت بعضکم علی بعض،فقمت فیکم بکتاب اللّه و سنّة نبیّه صلّی اللّه علیه و آله.

فالعجب من معاویة بن أبی سفیان!ینازعنی الخلافة،و یجحدنی الإمامة، و یزعم أنّه أحقّ بها منّی،جرأة منه علی اللّه و علی رسوله،بغیر حقّ له و لا حجّة،لم یبایعه علیها المهاجرون،و لا سلّم له الأنصار و المسلمون.

یا معشر المهاجرین و الأنصار و جماعة من سمع کلامی،أما أوجبتم لی علی أنفسکم الطاعة؟أما بایعتمونی علی الرغبة؟أما أخذت علیکم العهد بالقبول لقولی؟أ ما کانت بیعتی لکم یومئذ أوکد من بیعة أبی بکر و عمر؟فما بال من خالفنی لم ینقض علیهما حتّی مضیا،و نقض علیّ و لم یف لی؟!

أ ما یجب علیکم نصحی و یلزمکم أمری؟أ ما تعلمون أنّ بیعتی تلزم الشاهد منکم و الغائب؟!

فما بال معاویة و أصحابه طاعنین فی بیعتی؟و لم لم یفوا بها لی و أنا فی قرابتی و سابقتی و صهری أولی بالأمر ممّن تقدّمنی؟أ ما سمعتم قول رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله یوم الغدیر فی ولایتی و موالاتی؟!فاتّقوا اللّه أیّها المسلمون،و تحاثّوا علی جهاد معاویة القاسط الناکث و أصحابه القاسطین.

اسمعوا ما أتلو علیکم من کتاب اللّه المنزل علی نبیّه المرسل لتتّعظوا،فإنّه و اللّه عظة لکم،فانتفعوا بمواعظ اللّه،و ازدجروا عن معاصی اللّه،فقد وعظکم اللّه بغیرکم،فقال لنبیّه صلّی اللّه علیه و آله: أَ لَمْ تَرَ إِلَی الْمَلَإِ مِنْ بَنِی إِسْرائِیلَ مِنْ بَعْدِ مُوسی إِذْ قالُوا لِنَبِیٍّ لَهُمُ ابْعَثْ لَنا مَلِکاً نُقاتِلْ فِی سَبِیلِ اللّهِ قالَ هَلْ عَسَیْتُمْ إِنْ کُتِبَ عَلَیْکُمُ الْقِتالُ أَلاّ تُقاتِلُوا قالُوا وَ ما لَنا أَلاّ نُقاتِلَ فِی سَبِیلِ اللّهِ وَ قَدْ أُخْرِجْنا مِنْ دِیارِنا وَ أَبْنائِنا فَلَمّا کُتِبَ عَلَیْهِمُ الْقِتالُ تَوَلَّوْا إِلاّ قَلِیلاً مِنْهُمْ وَ اللّهُ عَلِیمٌ بِالظّالِمِینَ* وَ قالَ لَهُمْ نَبِیُّهُمْ إِنَّ اللّهَ قَدْ بَعَثَ لَکُمْ طالُوتَ مَلِکاً قالُوا أَنّی یَکُونُ لَهُ الْمُلْکُ عَلَیْنا وَ نَحْنُ أَحَقُّ بِالْمُلْکِ مِنْهُ وَ لَمْ یُؤْتَ سَعَةً مِنَ الْمالِ قالَ إِنَّ اللّهَ اصْطَفاهُ عَلَیْکُمْ وَ زادَهُ بَسْطَةً فِی الْعِلْمِ وَ الْجِسْمِ وَ اللّهُ یُؤْتِی مُلْکَهُ مَنْ یَشاءُ وَ اللّهُ واسِعٌ عَلِیمٌ 1.

ص:98

اسمعوا ما أتلو علیکم من کتاب اللّه المنزل علی نبیّه المرسل لتتّعظوا،فإنّه و اللّه عظة لکم،فانتفعوا بمواعظ اللّه،و ازدجروا عن معاصی اللّه،فقد وعظکم اللّه بغیرکم،فقال لنبیّه صلّی اللّه علیه و آله: أَ لَمْ تَرَ إِلَی الْمَلَإِ مِنْ بَنِی إِسْرائِیلَ مِنْ بَعْدِ مُوسی إِذْ قالُوا لِنَبِیٍّ لَهُمُ ابْعَثْ لَنا مَلِکاً نُقاتِلْ فِی سَبِیلِ اللّهِ قالَ هَلْ عَسَیْتُمْ إِنْ کُتِبَ عَلَیْکُمُ الْقِتالُ أَلاّ تُقاتِلُوا قالُوا وَ ما لَنا أَلاّ نُقاتِلَ فِی سَبِیلِ اللّهِ وَ قَدْ أُخْرِجْنا مِنْ دِیارِنا وَ أَبْنائِنا فَلَمّا کُتِبَ عَلَیْهِمُ الْقِتالُ تَوَلَّوْا إِلاّ قَلِیلاً مِنْهُمْ وَ اللّهُ عَلِیمٌ بِالظّالِمِینَ* وَ قالَ لَهُمْ نَبِیُّهُمْ إِنَّ اللّهَ قَدْ بَعَثَ لَکُمْ طالُوتَ مَلِکاً قالُوا أَنّی یَکُونُ لَهُ الْمُلْکُ عَلَیْنا وَ نَحْنُ أَحَقُّ بِالْمُلْکِ مِنْهُ وَ لَمْ یُؤْتَ سَعَةً مِنَ الْمالِ قالَ إِنَّ اللّهَ اصْطَفاهُ عَلَیْکُمْ وَ زادَهُ بَسْطَةً فِی الْعِلْمِ وَ الْجِسْمِ وَ اللّهُ یُؤْتِی مُلْکَهُ مَنْ یَشاءُ وَ اللّهُ واسِعٌ عَلِیمٌ (1).

أیّها الناس إنّ لکم فی هذه الآیات عبرة لتعلموا أنّ اللّه جعل الخلافة و الإمرة من بعد الأنبیاء فی أعقابهم،و أنّه فضّل طالوت و قدّمه علی الجماعة باصطفائه إیّاه،و زیادته بسطة فی العلم و الجسم،فهل تجدون اللّه اصطفی بنی أمیّة علی بنی هاشم،و زاد معاویة علیّ بسطة فی العلم و الجسم.

فاتّقوا اللّه عباد اللّه و جاهدوا فی سبیله قبل أن ینالکم سخطه بعصیانکم له،قال اللّه سبحانه: لُعِنَ الَّذِینَ کَفَرُوا مِنْ بَنِی إِسْرائِیلَ عَلی لِسانِ داوُدَ وَ عِیسَی ابْنِ مَرْیَمَ ذلِکَ بِما عَصَوْا وَ کانُوا یَعْتَدُونَ* کانُوا لا یَتَناهَوْنَ عَنْ مُنکَرٍ فَعَلُوهُ لَبِئْسَ ما کانُوا یَفْعَلُونَ (2).

إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِینَ آمَنُوا بِاللّهِ وَ رَسُولِهِ ثُمَّ لَمْ یَرْتابُوا وَ جاهَدُوا بِأَمْوالِهِمْ وَ أَنْفُسِهِمْ فِی سَبِیلِ اللّهِ أُولئِکَ هُمُ الصّادِقُونَ (3).

یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا هَلْ أَدُلُّکُمْ عَلی تِجارَةٍ تُنْجِیکُمْ مِنْ عَذابٍ أَلِیمٍ تُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَ رَسُولِهِ وَ تُجاهِدُونَ فِی سَبِیلِ اللّهِ بِأَمْوالِکُمْ وَ أَنْفُسِکُمْ ذلِکُمْ خَیْرٌ لَکُمْ إِنْ کُنْتُمْ تَعْلَمُونَ* یَغْفِرْ لَکُمْ ذُنُوبَکُمْ وَ یُدْخِلْکُمْ جَنّاتٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ وَ مَساکِنَ طَیِّبَةً فِی جَنّاتِ عَدْنٍ ذلِکَ الْفَوْزُ الْعَظِیمُ (4).

اتّقوا اللّه عباد اللّه و تحاثّوا علی الجهاد مع إمامکم،فلو کان لی منکم عصابة بعدد أهل بدر،إذا أمرتهم أطاعونی،و إذا استنهضتم نهضوا معی،لاستغنیت بهم عن

ص:


1- (1) سورة البقرة:246-247.
2- (2) سورة المائدة:78-79.
3- (3) سورة الحجرات:15.
4- (4) سورة الصفّ:1-12.

کثیر منکم،و أسرعت النهوض إلی حرب معاویة و أصحابه،فإنّه الجهاد المفروض (1).

و من حروبه (2):حرب صفّین المشتملة علی وقائع یضطرب لها فؤاد الجلید، و یشیب لهولها فؤاد الولید،و تذوب لتسعر بأسها زبر الحدید،و یجب منها قلب البطل الصندید،و یذهب بها عناد المرید و تمرّد العنید،فإنّها أسفرت عن نفوس آساد مختطفة بالصوارم،و رءوس أجلاد مقتطفة باللهاذم،و أرواح فرسان طائرة عن أوکارها،و أشباح شجعان قد نبذت بالعراء دون إدراک أوتارها،و فراخ هام قد أنهضت عن مجاشمها،و ترائیب دوام أباح حرمتها من أمر بحفظ محارمها، فأصبحت فرائس الوحوش فی السباسب،و طعمة الکواسر و الکواسب،قد ارتوت الأرض من دمائها المطلولة.

و غصّت البیداء بأشلائها المقتولة،و رغمت أنوف حماتها،و دنت حتوف کماتها بأیدی رجالات بنی هاشم الأخیار،و سیوف سروات المهاجرین و الأنصار،فی طاعة سیّدها و إمامها،و حامی حقیقتها من خلفها و أمامها،مفرّق جموع الکفر بعد التیامها.

و مشتّت طواغیت النفاق بعد انتظامها،شیخ الحرب و فتاها،و سیّد العرب و مولاها،ذی النسب السامی،و العرق النامی،و الجود الهامی،و السیف الدامی، و الشجاع المحامی،و البحر الطامی،مزیل الضیم،ریّ الظامی،مقتحم اللجج، صاحب البراهین و الحجج،أکرم من دبّ بعد المصطفی و درج،الذی ماحوکم إلاّ و فلح،فارس الخیل،سابق السیل،و راکب النهار و اللیل.

تولّی علیه السّلام الحرب بنفسه النفیسة،فخاض غمارها،و اصطلی نارها،و أزکی

ص:100


1- (1) الإرشاد 1:260-263 طبع مؤسّسة آل البیت.
2- (2) منقول عن کتاب مطالب السئول لابن طلحة.

أوارها،و دوّخ أعوانها و أنصارها،و أجری بالدماء أنهارها،و حکم فی مهج القاسطین بسیفه فعجّل بوارها،فصارت الفرسان تتحاماه إذا بدر،و الشجعان تلوذ بالهزیمة إذا زأر،عالمة أنّه ما صافحت صفحة سیفه مهجة إلاّ فارقت جسدها،و لا کافح کتیبة إلاّ افترس ثعلب رمحه أسدها.

و هذا حکم ثبت له بطریق الإجمال،و حال اتّصف به بعموم الاستدلال،و لا بدّ من ذکر بعض مواقفه فی صفّین،فکثرتها توجب الاقتصار علی یسیرها،و کأیّن من حادثة یستغنی عن ثبوت طولها بقصیرها.

فمنها:أنّه خرج من عسکر معاویة المحراق بن عبد الرحمن،و طلب البراز، فخرج إلیه من عسکر علی علیه السّلام المؤمّل بن عبید اللّه المرادی،فقتله الشامی،و نزل فجزّ رأسه،و حکّ بوجهه الأرض،و أکبّه علی وجهه.

فخرج إلیه فتی من الأزد اسمه مسلم بن عبد ربّه،فقتله الشامی،و فعل به کما فعل فی الأوّل،فلمّا رأی علی علیه السّلام ذلک تنکّر و الشامی واقف یطلب البراز،فخرج إلیه و هو لا یعرفه،فطلبه فبدره علی علیه السّلام بضربة علی عاتقه،فرمی بشقّه،فنزل فاجتزّ رأسه،و قلّب وجهه إلی السماء،و رکب و نادی هل من مبارز،فخرج إلیه فارس،فقتله و فعل به کما فعل،و رکب و نادی:هل من مبارز،فخرج إلیه فارس فقتله و فعل به کما فعل،کذا إلی أن قتل سبعة.

فأحجم عنه الناس و لم یعرفوه،و کان لمعاویة عبد یسمّی حربا و کان شجاعا، فقال له معاویة:ویلک یا حرب اخرج إلی هذا الفارس،فاکفنی أمره،فقد قتل من أصحابی ما قد رأیت.

فقال له حرب:و اللّه إنّی أری مقام فارس لو برز إلیه أهل عسکرک لأفناهم عن آخرهم،فإن شئت برزت إلیه،و أعلم أنّه قاتلی،و إن شئت استبقنی لغیره.

فقال معاویة:لا و اللّه ما أحبّ أن تقتل،فقف مکانک حتّی یخرج إلیه غیرک،

ص:101

و جعل علی علیه السّلام ینادیهم،و لا یخرج إلیه أحد،فرفع المغفر عن رأسه و رجع إلی عسکره.

فخرج رجل من أبطال الشام یقال له:کریب بن الصباح و طلب البراز،فخرج إلیه المبرقع الخولانی،فقتله الشامی،و خرج إلیه آخر فقتله أیضا.

فرأی علی علیه السّلام فارسا بطلا،فخرج إلیه علی علیه السّلام بنفسه،فوقف قباله،و قال له:من أنت؟قال:أنا کریب بن الصباح الحمیری.فقال له علی علیه السّلام:ویحک یا کریب أنّی أحذّرک اللّه فی نفسک،و أدعوک إلی کتابه و سنّة نبیّه.

فقال له کریب:من أنت؟فقال:أنا علی بن أبی طالب،فاللّه اللّه فی نفسک،فإنّی أراک فارسا بطلا،فیکون لک ما لنا،و علیک ما علینا،و تصون نفسک من عذاب اللّه، و لا یدخلنّک معاویة نار جهنّم.

فقال کریب:ادن منّی إن شئت،و جعل یلوّح بسیفه،فمشی إلیه علی علیه السّلام،فالتقیا ضربتین،بدره علی علیه السّلام فقتله،فخرج إلیه الحارث الحمیری فقتله،و آخر فقتله، حتّی قتل أربعة،و هو یقول: اَلشَّهْرُ الْحَرامُ بِالشَّهْرِ الْحَرامِ وَ الْحُرُماتُ قِصاصٌ فَمَنِ اعْتَدی عَلَیْکُمْ فَاعْتَدُوا عَلَیْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدی عَلَیْکُمْ وَ اتَّقُوا اللّهَ وَ اعْلَمُوا أَنَّ اللّهَ مَعَ الْمُتَّقِینَ (1).

ثمّ صاح علی علیه السّلام:یا معاویة هلمّ إلی مبارزتی،و لا تفنینّ العرب بیننا.

فقال معاویة:لا حاجة لی فی ذلک،فقد قتلت أربعة من سباع العرب فحسبک.

فصاح شخص من أصحاب معاویة اسمه عروة بن داود:یا علی إن کان معاویة قد کره مبارزتک،فهلمّ إلی مبارزتی،فذهب علی علیه السّلام نحوه،فبدره عروة بضربة فلم تعمل شیئا،فضربه علی علیه السّلام فأسقطه قتیلا،ثمّ قال علیه السّلام:انطلق إلی النار،و کبر علی

ص:102


1- (1) سورة البقرة:194.

أهل الشام قتل عروة.

و جاء اللیل و خرج علی علیه السّلام فی یوم آخر متنکّرا و طلب البراز،فخرج إلیه عمرو بن العاص،و هو لا یعرف أنّه علی و عرفه علی علیه السّلام،فاطرد بین یدیه لیبعده عن عسکره،فتبعه عمرو مرتجزا:

یا قادة الکوفة من أهل الفتن أضربکم و لا أری أبو الحسن

فرجع إلیه علی علیه السّلام و هو یقول:

أبو حسین فاعلمنّ و الحسن جاءک یقتاد العنان و الرسن

فعرفه عمرو،فولّی راکضا،و لحقه علی علیه السّلام،فطعنه طعنة وقع الرمح فی فضول درعه،فسقط إلی الأرض؛و خشی أن یقتله علی علیه السّلام،فرفع رجلیه،فبدت سوءته، فصرف علی علیه السّلام وجهه،و انصرف إلی عسکره.

و جاء عمرو و معاویة یضحک منه،فقال:ممّ تضحک؟و اللّه لو بدا لعلی من صفحتک ما بدا له من صفحتی إذا لأوجع قذالک،و أیتم عیالک،و أنهب مالک.

فقال له معاویة:لو کنت تحتمل مزاحا لمازحتک.

فقال عمرو:و ما أحملنی للمزاح،و لکن إذا لقی الرجل رجلا،فصدّ عنه و لم یقتله أ تقطر السماء دما؟

فقال معاویة:لا،و لکنّها تعقب فضیحة الأبد حینا (1)،أما و اللّه لو عرفته لما أقدمت علیه.

قلت: قد أجاد القائل ما شاء،و أظنّه أبا فراس بن حمدان:

و لا خیر فی دفع الردی بمذلّة کما ردّها یوما بسوءته عمرو

و کان فی أصحاب معاویة فارس مشهور بالشجاعة اسمه بسر بن أرطاة لعنه

ص:103


1- (1) فی المطالب:وجبنا.

اللّه،و هو صاحب جیش معاویة إلی الیمن،و کان من شرّ الناس،و أقدمهم علی معاصی اللّه تعالی،و سفک الدماء المحرّمة،و أشدّ العالمین عداوة للّه و لرسوله و لآل بیته.

فلمّا سمع بسر علیّا علیه السّلام یدعو معاویة إلی البراز و معاویة یمتنع،قال:قد عزمت علی مبارزة علی فلعلّی أقتله،فأذهب فی العرب بشهرته،فشاور غلاما یقال له:

لاحق،فقال:إن کنت واثقا من نفسک فافعل،و إلاّ فلا تبرز إلیه،فإنّه و اللّه الشجاع المطرق:

فأنت له یا بسر إن کنت مثله و إلاّ فإنّ اللیث للضبع آکل

متی تلقیه فالموت فی رأس رمحه و فی سیفه شغل لنفسک شاغل

فقال:ویحک هل هو إلاّ الموت؟و لا بدّ من لقاء اللّه علی کلّ الأحوال إمّا موت أو قتل،ثمّ خرج بسر إلی علی علیه السّلام،و هو ساکت بحیث لا یعرفه علی علیه السّلام لحالة کانت صدرت منه.

فلمّا نزل إلیه علی علیه السّلام حمل علیه،فسقط بسر عن فرسه علی قفاه و رفع رجلیه و انکشف سوأته.فصرف علی علیه السّلام وجهه عنه،و وثب بسر قائما و سقط المغفر عن رأسه،فصاح أصحاب علی علیه السّلام:یا أمیر المؤمنین إنّه بسر بن أرطاة!فقال علیه السّلام:ذروه علیه لعنة اللّه.

فضحک معاویة من بسر،و قال:لا علیک فقد نزل بعمرو مثلها،و صاح فتی من أهل الکوفة:ویلکم یا أهل الشام أ ما تستحیون لقد علّمکم ابن العاص لعنه اللّه تعالی کشف الاستاه فی الحرب،و أنشد (1):

أ فی کلّ عام فارس ذو کریهة له عورة وسط العجاجة بادیة

ص:104


1- (1) هذا الشعر للحارث بن نضر السهمی.

یکفّ لها عنه علی سنانه و یضحک منها فی الخلاء معاویة

فقولا لعمرو و ابن أرطاة أبصرا سبیلکما لا تلقیا اللیث ثانیة

و لا تحمدا إلاّ الحیا و خصاکما هما کانتا و اللّه للنفس واقیة

فلو لا هما لم تنجوا من سنانه و تلک بما فیها من العودة ناهیة

و کان بسر یضحک من عمرو،فعاد عمرو یضحک منه،و تحامی أهل الشام علیا علیه السّلام،و خافوه خوفا شدیدا.

و کان لعثمان مولی اسمه أحمر،فخرج یطلب البراز،فخرج إلیه کیسان مولی علی علیه السّلام،فحمل علیه فقتله.

فقال علی علیه السّلام:قتلنی اللّه إن لم أقتلک،ثمّ حمل علیه،فاستقبله بالسیف فاتّقی علی علیه السّلام ضربته بالجحفة،ثمّ قبض ثوبه و أقلعه من سرجه و ضرب به الأرض، فکسر منکبیه و عضدیه،و دنا منه أهل الشام،فما زاده قربهم إسراعا.

فقال له ابنه الحسن علیه السّلام:ما ضرّک لو سعیت حتّی تنتهی إلی أصحابک،فقال:

یا بنی إنّ لأبیک یوما لن یعدوه و لا یبطئ به عنه السعی،و لا یعجّل به إلیه المشی، و إنّ أباک و اللّه لا یبالی أوقع علی الموت أم وقع الموت علیه.

و کان لمعاویة عبد اسمه حریث،و کان فارسا بطلا،فحذّره معاویة من التعرّض لعلی علیه السّلام.فخرج و تنکّر له علی علیه السّلام.فقال عمرو بن العاص لحریث:لا یفوتک هذا الفارس.

و عرف عمرو أنّه علی علیه السّلام،فحمل حریث،فداخله علی علیه السّلام و ضربه ضربة أطار بها قحف رأسه،فسقط قتیلا،و اغتمّ معاویة علیه غمّا شدیدا،و قال لعمرو:أنت قتلت حریثا و غرّرته.

و خرج العبّاس بن ربیعة بن الحارث الهاشمی فأبلی،و خرج فارس من أصحاب معاویة،فتنازلا و تضاربا،و نظر العبّاس إلی وهن فی درع الشامی فضربه

ص:105

العبّاس علی ذلک الوهن فقدّه باثنتین،فکبّر جیش علی علیه السّلام و رکب العبّاس فرسه.

فقال معاویة:من یخرج إلی هذا فیقتله فله کذا و کذا.

فوثب رجلان من لخم من الیمن،فقالا:نحن نخرج إلیه،فقال:اخرجا فأیّکما سبق إلی قتله فله من المال ما ذکرت،و للآخر مثل ذلک،فخرجا إلی مقرّ المبارزة و صاحا بالعبّاس و دعوه إلی المبارزة،فقال:أستأذن صاحبی و أعود إلیکما.

و جاء إلی علی علیه السّلام لیستأذنه،فقال له:أعطنی ثیابک و سلاحک و فرسک،فلبسها علی علیه السّلام،و رکب الفرس و خرج إلیهما علی أنّه العبّاس،فقالا:استأذنت صاحبک، فتحرّج من الکذب،فقرأ أُذِنَ لِلَّذِینَ یُقاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَ إِنَّ اللّهَ عَلی نَصْرِهِمْ لَقَدِیرٌ (1).

فتقدّم إلیه أحد الرجلین،فالتقیا ضربتین،ضربه علی علی مراق بطنه فقطعه باثنین،فظنّ أنّه أخطأه،فلمّا تحرّک الفرس سقط قطعتین و صار فرسه إلی عسکر علی علیه السّلام.

و تقدّم الآخر،فضربه علی علیه السّلام،فألحقه بصاحبه،ثمّ جال علیهم جولة،و رجع إلی موضعه،و علم معاویة أنّه علی علیه السّلام.

فقال:قبّح اللّه اللجاج أنّه لقعود ما رکبته إلاّ خذلت.

فقال له عمرو بن العاص:المخذول و اللّه اللخمیان لا أنت.

فقال له معاویة:اسکت أیّها الانسان لیس هذه الساعة من ساعاتک.

فقال عمرو:فإن لم تکن من ساعاتی،فرحم اللّه اللخمیان،و لا أظنّه یفعل (2).

و من وقائع صفّین:لیلة الهریر،التی خاضت الفرسان فیها فی دماء أقرانها،

ص:106


1- (1) سورة الحجّ:39.
2- (2) مطالب السئول فی مناقب آل الرسول لابن طلحة 1:183-190،الفتوح لابن أعثم 3:140-143،عیون الأخبار 1:274.

و أضرمت الحرب فیها شواظّ نیرانها،و تعاطی الشجعان فیها کاسات الحمام، فمالت بصاحبها و سکرانها،و جلّ الأمر عن المضاربة بسیفها و المطاعنة بسنانها، فهرّت لحقدها،کادحة بأنیابها،عاضّة بأسنانها،قد شعلت بنار الحمیّة.

فطائفة تجهد فی طاعتها،و أخری تدأب فی عصیانها،قد صبرت هذه اتّباعا لحقّها و صدقها،و تلک لباطلها و بهتانها،و قاتلت هذه حسبة فی سبیل ربّها و إمامها، و تلک فی اتّباع غویّها و شیطانها،و هذه تعلن بتلاوة کتابها و ترتیل قرآنها،و تلک القاسطة تنادی بدعوی الجاهلیّة و أوثانها.

و الإمام علیه السّلام قد باشرها بنفسه،فکم قتل من رجالها،و أردی من فرسانها،و کم انحجی علی کتیبة فما عاد إلاّ بعد تفریق جمعها و هدّ أرکانها،و وصل بین الحزن و أهلها،و فرّق بین رءوسها و أبدانها،و شتّت شمل اجتماعها،فجمع علیها بین وحوش الأرض و عقبانها.

فیا لها من لیلة خرست فیها الشقاشق،فلا تسمع إلاّ همهمة،و خشعت لها الأصوات فلا تحسّ إلاّ غمغمة،و عجزت بها الألسن عن النطق،فکان نطقها تمتمة،و أرادت التقریع علی فعلها فلم تستطعه،فاعتاضت عنه زئیرا و دمدمة، و أظلم سواد حدیدها و لیلها و غبارها فعدّت بلیالی،و ساله بأرضها طوفان الدم، فسوّی بین السافل العالی،و أومضت فی ظلماتها بوارق السیوف،و بدور البیض، و شهب العوالی،و دارت بها رحی الحرب،فطحنت الأواخر و الأوائل،و انتصب مالک لتلقی روح المعادی،و استبشر رضوان بروح الموالی.

و أمیر المؤمنین علیه السّلام فارس ذلک الجمع و أسده،و إمامه و مولاه و سیّده،و هادی من اتّبعه و مرشده،یهدر کالفحل،و یزأر کالأسد،و یفرّقهم و یجمعهم کفعله بالنقد.

و لا یعترضه فی إقامة الحقّ و إدحاض الباطل فتور،و لا یلمّ به فی إعلاء کلمة اللّه و خزی أعدائه قصور،یختطف النفوس،و یقتطف الرءوس،و یلقی بطلاقة

ص:107

وجهه الیوم العبوس،و یذلّ بسطوة بأسه الأسود السود،و الفرسان الشئوس، و یخجل بأنواره فی لیل القیام الأقمار و الشموس،فما لقی شجاعا إلاّ و أراق دمه، و لا بطلا إلاّ و زلزل قدمه،و لا فریدا إلاّ أعدمه،و لا قاسطا إلاّ قصّر عمره و أطال ندمه،و لا جمع نفاق إلاّ فرّقه،و لا بناء ضلال إلاّ هدمه.

و کان کلّما قتل فارسا أعلن بالتکبیر،فأحصیت تکبیراته لیلة الهریر،فکانت خمسمائة و ثلاثا و عشرین تکبیرة بخمسمائة و ثلاث و عشرین قتیلا من أصحاب السعیر.

و قیل:إنّه فی تلک اللیلة فتق ینفق درعه لثقل ما کان یسیل من الدم علی ذراعه.

و قیل:إنّ قتلاه عرفوا فی النهار،فإنّ ضرباته کانت علی وتیرة واحدة.إن ضرب طولا قدّ،أو عرضا قطّ،و کانت کأنّها مکواة بالنار.

قال کمال الدین بن طلحة:فما تحلّی بهذه المزایا و الخلال،و لا أبلی بلاؤه (1)المذکور فی النزال،و لا صدرت منه هذه الأفعال إلاّ عن شجاعة تذلّ لها الأبطال، و تقلّ لدیها الأهوال،و لا تقوم بوصفها الأقلام و الأقوال،و لا یحتاج فی تحقیقها أن یثبتها الاستدلال.و علی الجملة و التفصیل فمقام شجاعته لا ینال.و ما ذا بعد الحقّ إلاّ الضلال.

و لمّا أسفر صبح لیلة الهریر عن ضیائه،و حسر اللیل جنح ظلمائه،کانت القتلی من الفریقین ستّة و ثلاثین ألف قتیل،هکذا نقله مصنّف کتاب الفتوح و مؤرّخ الوقائع التی نقلها بألسنة أقلامه،فهی فی الروایة منسوبة إلیه،و العهدة فیها عند تتبّعها علیه.

و هذه الوقائع المذکورة مع أهوالها الصعاب و حیالها (2)المصلی لظی الطعان

ص:108


1- (1) فی المطالب:البلاء.
2- (2) فی المطالب:و صیالها.

و الضراب،هی بالنسبة إلی بقایا وقائع صفّین کالقطرة من السحاب،و الشذرة من السحاب (1).

وقعة الحکمین و خروج الخوارج

قال الأعور: فلمّا طال الشرّ بینهما،أجمع رأی العسکرین علی تحکیم حکمین، و هی قلادة تعلّق فی عنق المرأة یتّفقان کلّ واحد منهما و یحکّم الآخر،فاختار علی علیه السّلام من أصحابه أبا موسی الأشعری،و اختار معاویة عمرو بن العاص،فخرج الحکمان من العسکرین إلی فلاة لا أحد فیه غیرهما،و کانت الدهاة من العرب حینئذ خمسة:عمرو بن العاص،و معاویة بن أبی سفیان،و أبو الأسود الدؤلی، و المغیرة بن شعبة،و أیاس بن معاویة.

فامتحن عمرو أبا موسی قبل الخوض فی بحث النصب و العزل لیعلم أنّ فیه غرّة أم لا.فقال:یا أبا موسی ادن منّی لاشاورک،فلم یقل نحن فی موضع خال لا معنی للإسرار فیه،بل قرب منه و لقاه أذنه،فقوی عزمه علی خداعه.

فقال عمرو:یا أبا موسی ما تقول فی هذین الاثنین؟فقال أبو موسی:بما قلت أنت؟فقال:أنت أکبر منّی عند رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله قبل کلّ أحد،و لا یجوز لی أن أتقدّمک.فقال أبو موسی:لا بأس فی ذلک نحن وحدنا فقل.

فقال عمرو:یا أمیر إنّی أری الإسلام و المسلمین وهنوا من هذین الاثنین- یعنی:علیّا علیه السّلام و معاویة-کان السیف فی أیّام الخلفاء و قبلهم مغمودا عن المسلمین،مشهورا علی الکفّار،و فی أیّام هذین انعکس الأمر،و انّی أری خلع علی و معاویة من الخلافة،و إثباتها فی عبد اللّه بن عبّاس ابن عمّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله.

فقال أبو موسی:هذا هو الرأی،فرجعوا و وقفوا بین الصفّین،و امتدّت إلیهم

ص:109


1- (1) کشف الغمّة 1:245-253.مطالب السئول 1:190-191.

العیون و الرقاب،لا إلی علی و لا إلی معاویة،فقال أبو موسی:یا عمرو تقدّم و تکلّم.فقال:حاش للّه أنت کبیری و مخدومی،و إن وسعنی أن أتقدّمک فی الخلأ فلا یسعنی أن أتقدّمک فی الملأ.

فتقدّم أبو موسی و خطب،فحمد اللّه و أثنی علیه،ثمّ قال:إنّی أری الإسلام قد وهن،و المسلمین قد نقصوا بین علی و معاویة،و کان السیف فی أیّام الخلفاء و قبلهم مشهورا علی الکفّار،و مغمودا عن أهل القبلة،و بین هذین انعکس الأمر، و أشهدکم علی أنّی عزلت علیّا و معاویة عن الخلافة،و أثبتّها فی ابن عمّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله عبد اللّه بن عبّاس.

ثمّ قعد،و قام عمرو بن العاص،و قال بعد حمد اللّه و الثناء علیه:أشهدکم علی أنّی عزلت علیّا من الخلافة،کما عزله صاحبه أبو موسی،و أثبتّها فی معاویة.

فقال أبو موسی:کذبت ما علی هذا وقع الاتّفاق،أنت کالحمار تحمل أسفارا.

و قال:بل أنت کالکلب إن تحمل علیه یلهث أو تترکه یلهث،و قفل العسکران علی ذلک،فرجع عسکر معاویة إلی الشام،و وقع الندم و الشقاق فی عسکر علی، و حینئذ انفرد الخوارج عنه و فارقوا عسکره،و قالوا له:أنزلت علی حکم المخلوق،و اللّه تعالی یقول:إن الحکم إلاّ للّه،فإن شهدت علیک بالتوبة و إلاّ لم نعد إلیک.

فقال علی علیه السّلام:حاش بعد اعتراف بموالته بعد طاعته.فبعث إلیهم عبد اللّه بن عبّاس و ناظرهم،فقال:لعلی أسوة بالنبیّ صلّی اللّه علیه و آله،فإنّه نزل بنی قریضة علی حکم سعد ابن معاذ و قبلهم بحکمه،فلم یقبلوا علی ذلک،و اشتغل علی علیه السّلام بقتالهم،و ترک قتال معاویة.و کان حرب النهروان حربا مشهورا.

قلت: و فی صبیحة لیلة الهریر استظهر أصحاب علی علیه السّلام و لاحت لهم أمارات الظفر و علائم الغلب،و زحف مالک الأشتر رحمه اللّه بمن معه،حتّی ألجأهم إلی

ص:110

معسکرهم،و اشتدّ القتال ساعتئذ،و رأی علی علیه السّلام أمارات النصر من جهة الأشتر، فأمدّه برجال من أصحابه،و حین رأی عمرو بن العاص ذلک قال لمعاویة:إنّی أعددت لهذا الوقت رأیا أرجو به تفریق کلمتهم،و دفع هذا الأذی المعجّل.

قال معاویة:و ما هو؟قال:نرفع المصاحف علی رءوس الرماح،و ندعوهم إلی کتاب اللّه تعالی.فقال:أصبت.و رفعوها و رجع القرّاء عن القتال.

فقال لهم علی علیه السّلام:إنّها فعلة عمرو بن العاص،و خدیعة و فرارا من الحرب، و لیسوا من رجال القرآن فیدعوننا إلیه.فلم یقبلوا،و قالوا:لا بدّ أن تنفذ و تردّ الأشتر عن موقفه،و إلاّ حاربناک و قتلناک،أو سلّمناک إلیهم.

فأنفذ فی طلب الأشتر،فأعاد إلیه أنّه لیس بوقت یجب أن تزیلنی فیه عن موقفی،و قد أشرفت علی الفتح.فعرّفه بالاختلاف الذی وقع،فعاد و لام القرّاء و عنّفهم و سبّهم و سبّوه،و ضرب وجه دوابّهم و ضربوا وجه دابّته،و أبوا إلاّ الاستمرار علی غیّهم،و انهماکا فی بغیهم،و وضعت الحرب أوزارها.

و سأل علی علیه السّلام:ما الذی أردتم برفع المصاحف؟قالوا:الدعاء إلی ما فیها و الحکم بمضمونها،و أن نقیم حکما و تقیموا حکما ینظران فی هذا الأمر،و یقرّان الحقّ مقرّه.

فعرّفهم أمیر المؤمنین علیه السّلام ما فی طیّ أقوالهم من الخداع،و ما ینضمّون علیه من حیث الطباع.فلم یسمعوا و لم یجیبوا،و ألزموه بذلک إلزاما لا محیص عنه، فأجاب علیه السّلام علی مضض.

و نصب معاویة عمرو بن العاص،و عیّن علی علیه السّلام عبد اللّه بن العبّاس و لم یوافقوا.

و قالوا:لا نفرّق بینک و بینه.فقال:فأبو الأسود.فأبوا علیه،فاختاروا أبا موسی الأشعری.

فقال علیه السّلام:إنّ أبا موسی مستضعف،و هواه مع غیرنا.فقالوا:لا بدّ منه.فقال علیه السّلام:إذا

ص:111

أبیتم فاذکروا کلّ ما قلت و قلتم.

و کان من خدع عمرو أبا موسی،و حمله علی خلع علی علیه السّلام،و إقرارها علی لسان عمرو فی معاویة.و تشاتمهما و تلاعنهما ما هو مشهور فی کتب السیر و التواریخ.

و قد عمل فی صفّین کتاب مفرد (1)،و لیس کتابنا هذا بصدد ذکر ذلک و أمثاله، و إنّما غرضنا وصف مواقف أمیر المؤمنین علیه السّلام،و شدّة بأسه،و إقدامه،و ذکر أیّامه (2).

و اعلم أنّ کلّ من عاند علیّا علیه السّلام،فإنّ منهم من عرف فضله و شرفه و سابقته.

لکنّهم غلبوا حبّ الدنیا علی الآخرة،و باعوا حظّهم منها بعاجل حصل لهم، فکانوا من الأخسرین أعمالا،الذین ضلّ سعیهم فی الحیاة الدنیا،کمعاویة و عمرو ابن العاص و أمثالهم.

و منهم:من أخطأ فی التأویل کعبد بن عمرو و الخوارج.

و منهم:من قعد عنه شاکّا فی حروبه و مغازیه و هم جماعة،و ندموا عند موتهم حین لا ینفع الندم،کعبد اللّه بن عمر و غیره،فإنّه ندم علی تخلّفه عن علی علیه السّلام حین لا ینفع الندم،کما ورد و نقلته الرواة.

و منهم:من ظهرت له أمارات الحقّ،و أدرکه اللّه برحمته،فاستدرک الفارط،کما جری لخزیمة بن ثابت،فإنّه ما زال شاکّا معتزلا الحرب فی الجمل و فی بعض أیّام صفّین،فلمّا قتل عمّار رحمه اللّه أصلت سیفه و قاتل حتّی قتل.

و لا أکاد أعذر أحدا ممّن تخلّف عنه صلوات اللّه علیه،و لا أنسب ذلک منهم إلاّ إلی بله،و قلّة تمییز،و عدم تعقّل،و غباوة عظیمة.

ص:112


1- (1) و هو کتاب صفّین لابن مزاحم المؤرّخ المشهور.مطبوع.
2- (2) کشف الغمّة 1:253-254.

فإنّ دخول علی علیه السّلام فی أمرها دلیل علی حقّیّة ذلک الأمر،و صحّته و ثباته، و وجوب العمل به لفضله و علمه فی نفسه،لقول النبی صلّی اللّه علیه و آله فی حقّه«أقضاکم علی» (1)«أدر الحقّ مع علی» (2)«لا یحبّک إلاّ مؤمن و لا یبغضک إلاّ منافق» (3).

و أمثال ذلک کثیرة،و لکن التوفیق عزیز،و اللّه یهدی لنوره من یشاء.

و أنشدنی بعض الأصحاب هذه الأبیات،و قال:إنّها وجدت مکتوبة علی باب مشهد بصفّین،أورده علی بن عیسی الأربلی:

رضیت بأن ألقی القیامة خائضا دماء نفوس حاربتک جسومها

أبا حسن إن کان حبّک مدخلی جحیما فإنّ الفوز عندی جحیمها

و کیف یخاف النار من بات موقنا بأنّک مولاه و أنت قسیمها (4)

و انتشر أمر الخوارج،و أقاموا علی سوقهم فی مخالفة ملّة الاسلام،و أعلنوا بکلمة حقّ یراد بها باطل،کما قال علیه أفضل الصلاة و السلام،و اتّبعوا أهواء نفوسهم،فمرقوا من الدین مروق السهام،فتجرّد أمیر المؤمنین علیه السّلام لاستئصالهم بسیوف الانتقام،و صدّقهم الحملة بعزیمته التی لا تنی دون إدراک القصد و نیل المرام،و تخلیص حالهم کما أورده ابن طلحة،و إن کانت هذه الوقائع مسطورة مبسوطة فی کتب المؤرّخین و الأخباریّین.

إنّ علیّا علیه السّلام لمّا عاد من صفّین إلی الکوفة بعد إقامة الحکمین،أقام ینتظر انقضاء المدّة التی کانت بینه و بین معاویة،لیرجع إلی المقاتلة و المحاربة.إذ انخذلت طائفة

ص:113


1- (1) راجع:إحقاق الحقّ 4:321-323 و 15:370-371 و 374.
2- (2) راجع:إحقاق الحقّ 4:441 و 6:290-291 و 303 و 16:393-396 و 17: 135-136 و 20:584-585 و 21:88.
3- (3) راجع:إحقاق الحقّ 6:408 و 7:190 و 207،210-211.
4- (4) کشف الغمّة 1:364.

من خاصّة أصحابه فی أربعة آلاف فارس،و هم العبّاد و النسّاک،فخرجوا من الکوفة و خالفوا علیّا علیه السّلام،و قالوا:لا حکم إلاّ للّه،و لا طاعة لمن عصی اللّه،و انحاز إلیهم نیّف علی ثمانیة آلاف رجل،ممّن یری رأیهم،فصاروا فی اثنی عشر ألفا، و ساروا إلی أن نزلوا بحروراء (1)،و أمّروا علیهم عبد اللّه بن الکوّاء.

فدعا علی علیه السّلام عبد اللّه بن عبّاس رضی اللّه عنه،فأرسله إلیهم،فحادثهم و أطال، فلم یرتدعوا و قالوا:لیخرج إلینا علی بنفسه لنسمع کلامه عسی أن یزول ما بأنفسنا إذا سمعناه،فرجع ابن عبّاس فأخبره بذلک.

فرکب فی جماعة و مضی إلیهم،فرکب ابن الکوّاء فی جماعة منهم فواقفه.

فقال له علی علیه السّلام:یا ابن الکوّاء إنّ الکلام کثیر،فابرز إلیّ من أصحابک لأکلّمک.

فقال:و أنا آمن سیفک؟فقال:نعم.فخرج إلیه فی عشرة من أصحابه.

فقال له علیه السّلام عن الحرب مع معاویة،و ذکر له رفع المصاحف علی الرماح،و أمر الحکمین،و قال:أ لم أقل لکم فی ذلک الیوم إنّ أهل الشام یخدعونکم بها،فإنّ الحرب قد عضّتهم،فذرونی أناجزهم فأبیتم،أ لم أرد أن أنصب ابن عمّی حکما، و قلت:إنّه لا ینخدع،فأبیتم إلاّ أبا موسی الأشعری،و قلتم:قد رضینا به حکما فأجبتکم کارها؟و لو وجدت فی ذلک الوقت أعوانا غیرکم لما أجبتکم،و شرطت علی الحکمین بحضورکم أن یحکما بما أنزل اللّه من فاتحته إلی خاتمته و السنّة الجامعة،و أنّهما إن لم یفعلا فلا طاعة لهما علیّ،کان ذلک أو لم یکن؟

قال ابن الکوّاء:صدقت قد کان هذا کلّه،فلم لا ترجع الآن إلی محاربة القوم.

فقال علیه السّلام:حتّی ینقضی المدّة التی بیننا و بینهم.

قال ابن الکوّاء:و أنت مجمع علی ذلک؟

ص:114


1- (1) حروراء:قریة بظاهر الکوفة،و قیل:موضع علی میلین منها.

قال:نعم،و لا یسعنی غیره.

فعاد ابن الکوّاء و العشرة الذین معه إلی أصحاب علی علیه السّلام،راجعین عن دین الخوارج،و تفرّق الباقون و هم یقولون:لا حکم إلاّ للّه.

ثمّ إنّهم أمّروا علیهم عبد اللّه بن وهب الراسبی،و حرقوص بن زهیر البجلی المعروف بذی الثدیة،فقصدوا و عسکروا بالنهروان.

فخرج علی علیه السّلام،فسار حتّی بقی علی فرسخین منهم،و کاتبهم و راسلهم،فلم یرتدعوا،فأرکب إلیهم ابن عبّاس،و قال:سلهم ما الذی نقموا و أنا أردفک فلا تخف منهم.

فلمّا جاءهم ابن عبّاس،قال:ما الذی نقمتم من أمیر المؤمنین؟ قالوا:نقمنا أشیاء لو کان حاضرا لکفّرناه بها،و علی علیه السّلام وراءه یسمع ذلک.

فقال ابن عبّاس:یا أمیر المؤمنین قد سمعت کلامهم و أنت أحقّ بالجواب؟ فتقدّم و قال:أیّها الناس أنا علی بن أبی طالب،فتکلّموا بما نقمتم به علیّ؟ فقالوا:نقمنا علیک أوّلا أنّا قاتلنا بین یدیک بالبصرة،فلمّا أظفرک اللّه بهم أبحتنا ما کان فی عسکرهم،و منعتنا النساء و الذرّیّة،فکیف تستحلّ لنا ما فی العسکر و لم یحلّ لنا النساء؟

فقال لهم علی علیه السّلام:یا هؤلاء إنّ أهل البصرة قاتلونا و بدءونا بالقتال،فلمّا ظفرتم اقتسمتم سلب من قاتلکم،و منعتکم من النساء و الذرّیّة؛فإنّ النساء لم یقاتلن، و الذرّیّة و لدوا علی الفطرة و لم ینکثوا و لا ذنب لهم،و لقد رأیت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله منّ علی المشرکین،فلا تعجبوا أن مننت علی المسلمین،فلم أسب نساءهم و لا ذرّیّتهم.

و قالوا:و نقمنا علیک یوم صفّین کونک محوت اسمک من إمرة المؤمنین،فإذا لم تکن أمیرنا،فلا نطیعک و لست أمیرا لنا.

ص:115

فقال:یا هؤلاء إنّما اقتدیت برسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله حین صالح سهیل بن عمرو (1)و أبا سفیان،فکتبت:بسم اللّه الرحمن الرحیم هذا ما صالح علیه محمّد رسول اللّه أبا سفیان صخر بن حرب و سهیل بن عمرو،و قالوا:إنّا لا نعرف الرحمن إلاّ رحمان الیمامة،و لا نعرف الرحیم،و لا نقرّ إنّک رسول اللّه،و لکن یحسب ذلک شرفا لک أن تقدّم اسمک علی أسمائنا،و إن کنّا أسنّ منک و من أبیک.

فأمرنی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله،فقال:اکتب بمکان بسم اللّه الرحمن الرحیم باسمک اللهمّ.و محوت رسول اللّه و کتبت لمحمّد بن عبد اللّه،فقال لی:یا علی إنّک ستدعی إلی مثلها و أنت مکره فتجیب.

و هکذا کتب بینی و بین معاویة و عمرو:هذا ما صالح علیه علی أمیر المؤمنین و معاویة و عمرو،فقالا:لقد ظلمناک إن أقررنا أنّک أمیر المؤمنین و قاتلناک،و لکن اکتب علی بن أبی طالب،فمحوت کما محا رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله،فإن أبیتم ذلک فقد جحدتم.فقالوا:هذا لک خرجت منها.

قالوا:فإنّا نقمنا علیک أنّک قلت للحکمین:انظرا کتاب اللّه،فإن کنت أفضل من معاویة فاثبتانی فی الخلافة،و إن کان معاویة أفضل منّی فاثبتاه فی الخلافة،فإذا کنت شاکّا فی نفسک،فنحن فیک أشدّ و أعظم شکّا.

فقال لهم علی علیه السّلام:إنّما أردت بذلک النصفة،فإنّی لو قلت احکما لی و ذرا معاویة لم یرض و لم یقبل،و لو قال النبیّ صلّی اللّه علیه و آله لنصاری نجران لمّا قدّموا علیه:تعالوا حتّی نبتهل و نجعل لعنة اللّه علیکم لم یرضوا،و لکن أنصفهم من نفسه کما أمره اللّه تعالی،فقال: فَنَجْعَلْ لَعْنَتَ اللّهِ عَلَی الْکاذِبِینَ (2)فأنصفهم من نفسه،فکذلک فعلت أنا،و لم أعلم بما أراد عمرو بن العاص من خدیعة أبی موسی.

ص:116


1- (1) کشف الغمّة 1:263-266.
2- (2) سورة آل عمران:61.

قالوا:فإنّا نقمنا علیک إنّک حکّمت حکما فی حقّ هو لک.

فقال علیه السّلام:إنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله حکّم سعد بن معاذ فی بنی قریظة،و لو شاء لم یفعل، و أنا اقتدیت به.فهل بقی عندکم شیء؟

فسکتوا و صاح جماعة منهم من کلّ ناحیة:التوبة التوبة یا أمیر المؤمنین.

و استأمن منهم ثمانیة آلاف،و بقی علی حربه أربعة آلاف،فأمر علیه السّلام المستأمنین بالاعتزال عنه فی ذلک الوقت،و تقدّم بأصحابه حتّی دنا منهم.

و تقدّم عبد اللّه بن وهب الراسبی و ذو الثدیة حرقوص،و قالا:ما نرید بقتالنا إیّاک إلاّ وجه اللّه و الدار الآخرة.

فقال علیه السّلام: قُلْ هَلْ نُنَبِّئُکُمْ بِالْأَخْسَرِینَ أَعْمالاً اَلَّذِینَ ضَلَّ سَعْیُهُمْ فِی الْحَیاةِ الدُّنْیا وَ هُمْ یَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ یُحْسِنُونَ صُنْعاً (1).

ثمّ التحم القتال بین الفریقین،و استعرت الحرب بلظاها،و أسفرت عن زرقة صبحها،و حمرة ضحاها،فتجادلوا بألسنة رماحها،و حداد ظباها.

فحمل فارس من الخوارج یقال له:الأخنس الطائی،و کان شهد مع علی علیه السّلام، فحمل و شقّ الصفوف یطلب علیّا علیه السّلام،فبدره علی علیه السّلام بضربة فقتله.

فحمل ذو الثدیة لیضرب علیّا علیه السّلام،فسبقه علی علیه السّلام و ضربه،ففلق البیضة و رأسه، فحمله فرسه و هو لما به،فألقاه فی آخر المعرکة فی جوف دالیة علی شطّ النهروان.

و خرج من بعده ابن عمّه مالک بن الوضّاح،و حمل علی علی علیه السّلام،فضربه علی علیه السّلام فقتله.

و تقدّم عبد اللّه بن وهب الراسبی،فصاح:یا ابن أبی طالب و اللّه لا نبرح من هذه المعرکة أو تأتی علی أنفسنا،أو نأتی علی نفسک،فأبرز إلیّ و أبرز إلیک،و ذر

ص:117


1- (1) سورة الکهف:103-104.

الناس جانبا.فلمّا سمع علی علیه السّلام کلامه تبسّم،و قال:قاتله اللّه من رجل ما أقلّ حیاؤه،أما انّه لیعلم أنّی حلیف السیف،و خدین الرمح،و لکنّه قد یئس من الحیاة و أنّه لیطمع طمعا کاذبا.

ثمّ حمل علی علی علیه السّلام،فضربه علی علیه السّلام،و قتله و ألحقه بأصحابه القتلی، و اختلطوا فلم یکن إلاّ ساعة حتّی قتلوا بأجمعهم،و کانوا أربعة آلاف.

فما أفلت منهم إلاّ تسعة أنفس،رجلان هربا إلی خراسان إلی أرض سجستان و بها نسلهما.و رجلان صارا إلی بلاد عمّان و بها نسلهما.و رجلان صارا إلی الیمن و بها نسلهما و هم الأباضیّة.و رجلان صارا إلی بلاد الجزیرة إلی موضع یعرف بالسن (1)،و البوازیج (2)،و إلی شاطئ الفرات.و صار آخر إلی تلّ موزن.

و غنم أصحاب علی علیه السّلام غنائم کثیرة،و قتل من أصحاب علی علیه السّلام تسعة بعدد من سلم من الخوارج.و هی من جملة کرامات علی علیه السّلام.فإنّه قال:نقتلهم و لا یقتل منّا عشرة،و لا یسلم منهم عشرة.

فلمّا قتلوا،قال علی علیه السّلام:التمسوا المخدج،فالتمسوه فلم یجدوه.فقام علی علیه السّلام بنفسه حتّی أتی ناسا قد قتل بعضهم علی بعض.قال:أخرجوهم.فوجدوه ممّا یلی الأرض،و کبّر علی علیه السّلام و قال:صدق اللّه و بلّغ رسوله.

قال أبو الوضی:فکأنّی أنظر إلیه حبشیّ علیه قریطق،إحدی یدیه مثل ثدی المرأة علیها شعرات مثل ذنب الیربوع.

و هذا أبو الوضی هو عبّاد بن نسیب القیسی تابعی،یروی عنه هذا القول أبو داود فی سننه کما قال.

فهذا تلخیص مواقفه علیه السّلام فی منازلة الطوائف المتبعة تضلیل أهوائها،و مقابلة

ص:118


1- (1) السنّ:بکسر أوّله و تشدید نونه،مدینة علی دجلة فوق تکریت.معجم البلدان.
2- (2) البوازیج:بلد قرب تکریت علی فم الزاب الأسفل.معجم البلدان.

الناکثین و القاسطین و المارقین فی مقاتلتها بأعبائها.

و ذکر کیفیّة قذفه بحقّه لإزهاق باطلها،و کفّ غلوائها،و إرهاق عصبها صعود بوار قاض علیه بشقائها،و قد تضمّن هذا الفصل من وقائعه المذکورة و مواقفه المأثورة ما فیه غنیة کافیة،و کفایة مغنیة،فإنّه قد ملک عصم الشجاعة،و أنّه من أکفاء أکفّائها.

و من تأمّل إقدامه علیه السّلام فی مأزق وقائعه و مضائق مواقفه،و معارک کرّه علی الأبطال،و هجومه علی الأقران،و افتراس نفوس أخصامه ببأسه قاطعا بحسامه رقاب الهمام،و مفلقا بشباه مفارق الرءوس،و قادّا بحدّه أوساط المارقین،و شاهد غلظته علی أعداء اللّه تعالی،و استئصال شأفتهم،و تفصیل أوصالهم،و تفریق جمعهم،و تمزیقهم کلّ ممزّق،غیر ثان عنان عزمه و أعمال بطشه عن الاقدام علی الصفوف المرصوصة،و الکتائب المرصوفة،و الکرادیس المصفوفة،مبدّدا شمل اجتماعها،مشمرا عن ساق شجاعته لها،موغلا فی غمرات القتال،مولغا صارمه فی دماء الطلاء و الأحشاء،تحقّق و استیقن أنّ هجیراه علیه السّلام مکابدة الحروب،و إدارة رحاها.

و انّ إلیه فی جمیع الأحوال مردّها و منتهاها،و أنّه منها قدوة شیخها و کهلها و فتاها.و علم علما لا یعترضه شکّ أنّ اللّه عزّ و علا قد أتاه علیه السّلام خصائص تکاد توصف بالتضادّ،و حلاّه بلطائف تجمع أشتات التعاند؛إذ أین هذه الشدّة و البطش و الغلظة و البأس و القدّ و القطّ و شقّ إلهام و خفّة الأقدام و تجدیل الحجاحج و إذلال الکماة،و إلصاق معاطسها الآبیة بالرغام من خشوعه و خضوعه،راغبا و راهبا، و تدرّعه من الزهادة و العبادة بسربال سائغ،و رداء سائل،و اتّصافه علیه السّلام برقّة قلب، و هموع طرف،و انسکاب دمع،و تأوّه حزین،و اخبات منیب،و شظف عیش، و جشب غذاء،و تقلّل قوت،و خشونة لباس،و تطلیق الدنیا و زهرتها،و مواصلة

ص:119

الأوراد،و استغراق الأوقات بها،و الاشفاق علی الضعیف و الرحمة للمسکین، و التحلّی بخلال خیر،لا تتأتّی إلاّ لمنقطع فی کنّ جبل لا یصحب إنسا،و لا یسمع من البشر حسّا،مع المبالغة فی معاتبة نفسه علی التقصیر فی الطاعة،و هو مطیل فی العبادة.

هذا إلی فصاحة ألفاظه،و بلاغة معانیه،و کلامه المتین فی الزهد،و الحثّ علی الإعراض عن الدنیا،و مبالغته فی مواعظه الزاجرة،و زواجره الواعظة،و تذکیره القلوب الغافلة،و إیقاظه الهمم الراقدة،مطلقا فی إیراد أنواع ذلک لسانا،لا یفلّ غضبه،و لا یکلّ حدّه،و لا یسأم سامعه،جنی حکمه،و لا ألفاظ بدائعه،و لا یملّ عند إطالته و إسهابه لاستحلائه و استعذابه،بل یفتح لاصغائه إلیه مقفل أبوابه، و یرفع له مسبل حجابه.

صفات أمیر المؤمنین من اقتفی مدارجها أقنته ثوب ثوابه

صفات جلال ما اغتذی بلبانها سواه و لا حلّت بغیر جنابه

تفوقها طفلا و کهلا فأینعت معانی المعالی فهی مثل إهابه

مناقب من قامت به شهدت له بإزلافه من ربّه و اقترابه

مناقب لطف اللّه أنزلها له و شرّف ذکراه لها فی کتابه (1)

کیفیّة شهادة علی علیه السّلام

قال الأعور: فلمّا طال فی ذلک الأمر بینهم،اجتمع ثلاثة من الخوارج:البرک ابن عبد اللّه،و عمرو بن بکر التمیمی،و عبد الرحمن بن ملجم،و دار ما بینهم أنّ الاسلام و المسلمین و هنا بین هذه الثلاثة:علی و معاویة و عمرو بن العاص.

فینبغی أنّ کلّ واحد منّا یتقبّل بواحد منهم بقتله،و نتقرّب به إلی اللّه تعالی بقتله

ص:120


1- (1) مطالب السئول فی مناقب آل الرسول 1:191-198،و کشف الغمّة 1:266- 269 نقلا عن کمال الدین بن طلحة.

و نریح المسلمین،فقبل عمرو بن بکر التمیمی بقتل عمرو،و تقبّل البرک بن عبد اللّه لقتل معاویة.

و کان ابن ملجم نکح قطام من الخوارج،و شرطت علیه ثلاثة آلاف دینار و قینة و مهرا و قتل علی،فتقبّل بقتل علی علیه السّلام،و فی ذلک قال الشاعر:

و لم أر مهرا ساقه ذو سماحة کمهر قطام من فصیح و أعجم

ثلاثة آلاف و عبد و قینة و قتل علی بالحسام المصمّم (1)

ثمّ تواعدوا فی لیلة التاسع عشر من شهر رمضان،کلّ واحد یروح إلی صاحبه فیقتله بها.

فصاحب عمرو راح إلی مصر،فلم یخرج عمرو إلی الصلاة،بل خرج مکانه واحد غیره.و معاویة خرج تلک اللیلة إلی الصلاة،فضربه صاحبه علی ألیته،فقدّها بالسیف أربع قطع،فلم یمت بتلک الضربة،بل استدعی الطبیب لیلتها له،فقال:هذه لا تلتحم إلاّ بالنار.

فقال معاویة:لا طاقة لی بالنار،فداواها حتّی اندملت و هی أربع فبقیت علی حالها،و کان بعد ذلک معاویة یسمّی بوّالا.

و ابن ملجم راح إلی الکوفة،فضرب علیّا تلک اللیلة ضربة کان فیها قتله، و قبض ابن ملجم إلی حین موت علی علیه السّلام ثمّ قتلوه،و کانت مدّة خلافته خمس سنین،و عمره ثلاث و ستّین،کعمر النبی صلّی اللّه علیه و آله و أبی بکر و عمر،و دفن موضع قتله فی مسجد الکوفة بین قصر الإمارة و بین القبلة تشبّها بالنبیّ صلّی اللّه علیه و آله،فإنّه جعل قبره موضع فراشه الذی مات علیه،و کذلک سائر الأنبیاء تکون قبورهم کما نقل.

قلت: الکلام هنا فی مقامات ثلاثة:فی سبب قتله علیه السّلام،و فی مدّة عمره و خلافته،

ص:121


1- (1) کشف الغمّة 2:61 و نسب هذا الشعر إلی الفرزدق و کذا الخوارزمی فی کتابه المناقب :ص 394.

و فی موضع دفنه و ما یتّصل بذلک.

المقام الأوّل

فی سبب قتله علیه السّلام

فمن الأخبار الواردة بسبب قتله علیه السّلام،و کیف جری الأمر فی ذلک:

ما روی جماعة من أهل السیر،منهم أبو مخنف،و إسماعیل بن راشد، و أبو هاشم الرفاعی،و الثقفی،و غیرهم:أنّ نفرا من الخوارج اجتمعوا بمکّة، فتذاکروا الأمراء،فعابوهم و عابوا أعمالهم علیهم،و ذکروا أهل النهروان و ترحّموا علیهم.

فقال بعضهم لبعض:لو أنّا شرینا أنفسنا للّه،فأتینا أئمّة الضلال،فطلبنا غرّتهم، فأرحنا منهم العباد و البلاد،و ثأرنا بإخواننا للشهداء بالنهروان.

فتعاهدوا عند انقضاء الحجّ علی ذلک،فقال عبد الرحمن بن ملجم:أنا أکفیکم علیّا،و قال البرک بن عبد اللّه التمیمی:أنا أکفیکم معاویة،و قال عمرو بن بکر التمیمی:أنا أکفیکم عمرو بن العاص.

و تعاقدوا علی ذلک،و توافقوا علی الوفاء،و اتّعدوا بشهر رمضان فی لیلة تسع عشرة منه،ثمّ تفرّقوا.

فأقبل ابن ملجم-و کان عداده فی کندة-حتّی قدم الکوفة،فلقی بها أصحابه، و کتمهم أمره،مخافة أن ینتشر منهم ذلک،فهو فی ذلک إذ زار رجلا من أصحابه ذات یوم من تیم الرباب،فصادف عنده قطام بنت الأخضر التیمیّة،و کان أمیر المؤمنین علیه السّلام قتل أباها و أخاها بالنهروان،و کانت من أجمل نساء أهل زمانها،فلمّا رآها ابن ملجم شغف بها،و اشتدّ إعجابه بها،فسأل فی نکاحها و خطبها،فقالت:ما الذی تسمّی لی من الصداق؟فقال لها:احتکمی ما بدا لک.

فقالت:أنا محتکمة علیک:ثلاثة آلاف درهم،و وصیفا،و خادما،و قتل علی بن

ص:122

أبی طالب.

فقال لها:لک جمیع ما سألت،فأمّا قتل علی بن أبی طالب فأنّی لی بذلک.

فقالت:تلتمس غرّته،فإن أنت قتلته شفیت نفسی،و هنّأک العیش معی،و إن أنت قتلت فما عند اللّه خیر لک من الدنیا.

فقال:أما و اللّه ما أقدمنی هذا المصر-و قد کنت هاربا منه لا آمن مع أهله-إلاّ ما سألتنی من قتل علی بن أبی طالب،فلک ما سألت.

قالت:فأنا طالبة لک بعض من یساعدک علی ذلک و یقوّیک.

ثمّ بعثت إلی وردان بن مجالد-من تیم الرباب-فخبّرته الخبر،و سألته معونة ابن ملجم-لعنه اللّه-فتحمّل ذلک لها.

و خرج ابن ملجم فأتی رجلا من أشجع یقال له:شبیب بن بجرة.فقال له:

یا شبیب هل لک فی شرف الدنیا و الآخرة؟قال:و ما ذلک؟قال:تساعدنی علی قتل علی بن أبی طالب.و کان شبیب علی رأی الخوارج،فقال له:یا ابن ملجم هبلتک الهبول لقد جئت شیئا إدّا،و کیف تقدر علی ذلک؟

فقال له ابن ملجم:نکمن له فی المسجد الأعظم،فإذا خرج لصلاة الفجر فتکنا به،و إن نحن قتلناه شفینا أنفسنا و أدرکنا ثأرنا،فلم یزل به حتّی أجابه،فأقبل معه حتّی دخلا المسجد علی قطام،و هی معتکفة فی المسجد الأعظم،قد ضربت علیها قبّة،فقال لها:قد اجتمع رأینا علی قتل هذا الرجل.

فقالت لهما:فإذا أردتما ذلک،فألقیانی فی هذا الموضع.

فانصرفا من عندها،فلبثا أیّاما،ثمّ أتیاها و معهما الآخر لیلة الأربعاء لتسع عشرة لیلة خلت من شهر رمضان سنة أربعین من الهجرة،فدعت لهم بحریر فعصّبت به صدورهم،و تقلّدوا أسیافهم و مضوا،فجلسوا مقابل السدّة التی کان یخرج منها أمیر المؤمنین علیه السّلام إلی الصلاة،و قد کانوا قبل ذلک ألقوا إلی الأشعث بن

ص:123

قیس ما فی نفوسهم من العزیمة علی قتل أمیر المؤمنین علیه السّلام،و واطأهم علی ذلک، و حضر الأشعث بن قیس فی تلک اللیلة لمعونتهم علی ما اجتمعوا علیه.

و کان حجر بن عدیّ-رحمة اللّه علیه-فی تلک الساعة بائتا فی المسجد، فسمع الأشعث یقول لابن ملجم:النجاء النجاء لحاجتک فقد فضحک الصبح، فأحسّ حجر بما أراد الأشعث،فقال له:قتلته یا أعور.

و خرج مبادرا لیمضی إلی أمیر المؤمنین علیه السّلام فیخبره الخبر،و یحذّره من القوم، و خالفه أمیر المؤمنین علیه السّلام و دخل المسجد،فسبقه ابن ملجم فضربه بالسیف.

و أقبل حجر و الناس یقولون:قتل أمیر المؤمنین،قتل أمیر المؤمنین.

و ذکر محمّد بن عبد اللّه بن محمّد الأزدی،قال:إنّی لأصلّی فی تلک اللیلة فی المسجد الأعظم مع رجال من أهل مصر کانوا یصلّون فی ذلک الشهر من أوّله إلی آخره،إذ نظرت إلی رجال یصلّون قریبا من السدّة،و خرج علی بن أبی طالب علیه السّلام لصلاة الفجر،فأقبل ینادی:الصلاة الصلاة،فما أدری أ نادی أم رأیت بریق السیوف و سمعت قائلا یقول:للّه الحکم یا علی لا لک و لا لأصحابک،و سمعت علیّا علیه السّلام یقول:لا یفوتنّکم الرجل،فإذا علی علیه السّلام مضروب،و قد ضربه شبیب بن بجرة فأخطأه،و وقعت ضربته فی الطاق،و هرب و القوم نحو أبواب المسجد، و تبادر الناس لأخذهم.

فأمّا شبیب بن بجرة،فأخذه رجل فصرعه و جلس علی صدره و أخذ السیف من یده لیقتله به،فرأی الناس یقصدون نحوه،فخشی أن یعجّلوا علیه و لا یسمعوا منه فوثب عن صدره و خلاّه،و طرح السیف من یده،و مضی شبیب هاربا حتّی دخل منزله،و دخل علیه ابن عمّ له فرآه یحلّ الحریر عن صدره،فقال له:ما هذا؟ لعلّک قتلت أمیر المؤمنین؟فأراد أن یقول لا،فقال:نعم،فمضی ابن عمّه فاشتمل علی سیفه،ثمّ دخل علیه فضربه حتّی قتله.

ص:124

و أمّا ابن ملجم،فإنّ رجلا من همدان لحقه،فطرح علیه قطیفة کانت فی یده،ثمّ صرعه و أخذ سیفه من یده،و جاء به إلی أمیر المؤمنین علیه السّلام،و أفلت الثالث فانسلّ بین الناس.

فلمّا أدخل ابن ملجم علی أمیر المؤمنین علیه السّلام نظر إلیه،ثمّ قال:النفس بالنفس، إن أنا متّ فاقتلوه کما قتلنی،و إن سلمت رأیت فیه رأیی،فقال ابن ملجم:و اللّه لقد ابتعته بألف،و سممته بألف،فإن خاننی فأبعده اللّه.

قال:و نادته أمّ کلثوم:یا عدوّ اللّه،قتلت أمیر المؤمنین،قال:إنّما قتلت أباک.

قالت:یا عدوّ اللّه إنّی لأرجو أن لا یکون علیه بأس.قال لها:فأراک إنّما تبکین علیه،إذا و اللّه لقد ضربته ضربة لو قسّمت بین أهل الأرض لأهلکتهم.

فأخرج من بین یدی أمیر المؤمنین علیه السّلام،و إنّ الناس لینهشون لحمه بأسنانهم کأنّهم سباع،و هم یقولون:یا عدوّ اللّه،ما ذا فعلت؟!أهلکت أمّة محمّد،و قتلت خیر الناس،و إنّه لصامت ما ینطق،فذهب به إلی الحبس،و جاء الناس إلی أمیر المؤمنین علیه السّلام،فقالوا له:یا أمیر المؤمنین مرنا بأمرک فی عدوّ اللّه،فلقد أهلک الأمّة و أفسد الملّة.

فقال لهم أمیر المؤمنین علیه السّلام:إن عشت رأیت فیه رأیی،و إن هلکت فاصنعوا به ما یصنع بقاتل النبیّ،اقتلوه ثمّ حرّقوه بعد ذلک بالنار.

قال:فلمّا قضی أمیر المؤمنین علیه السّلام،و فرغ أهله من دفنه،جلس الحسن علیه السّلام و أمر أن یؤتی بابن ملجم،فجیء به،فلمّا وقف بین یدیه قال له:یا عدوّ اللّه،قتلت أمیر المؤمنین،و أعظمت الفساد فی الدین،ثمّ أمر به فضربت عنقه،و استوهبت منه أمّ الهیثم بنت الأسود النخعیّة جیفته لتتولّی إحراقها،فوهبها لها فأحرقتها بالنار.

و فی أمر قطام و قتل أمیر المؤمنین علیه السّلام یقول الشاعر:

فلم أر مهرا ساقه ذو سماحة کمهر قطام من فصیح و أعجم

ص:125

ثلاثة آلاف و عبد و قینة و ضرب علی بالحسام المصمّم

فلا مهر أغلی من علی و إن غلا و لا فتک إلاّ دون فتک ابن ملجم

و أمّا الرجلان اللذان کانا مع ابن ملجم فی العقد علی قتل معاویة و عمرو بن العاص،فإنّ أحدهما ضرب معاویة و هو راکع،فوقعت ضربته فی ألیته و نجا منها، فأخذه و قتل من وقته.

و أمّا الآخر،فإنّه وافی عمرا فی تلک اللیلة و قد وجد علّة،فاستخلف رجلا یصلّی بالناس یقال له:خارجة بن أبی حبیبة العامری،فضربه بسیفه و هو یظنّ أنّه عمرو،فأخذ و أتی به عمرو فقتله،و مات خارجة فی الیوم الثالث (1).

و عن أبی الطفیل عامر بن واثلة-رحمة اللّه علیه-قال:جمع أمیر المؤمنین علیه السّلام الناس للبیعة،فجاء عبد الرحمن بن ملجم المرادی-لعنه اللّه-فردّه مرّتین أو ثلاثا ثمّ بایعه،و قال عند بیعته له:ما یحبس أشقاها!فو الذی نفسی بیده لتخضبنّ هذه من هذا،و وضع یده علی لحیته و رأسه علیه السّلام،فلمّا أدبر ابن ملجم عنه منصرفا، قال علیه السّلام متمثّلا:

اشدد حیازیمک للموت فإنّ الموت لاقیک

و لا تجزع من الموت إذا حلّ بوادیک

کما أضحکک الدهر کذاک الدهر یبکیک

عن الأصبغ بن نباتة،قال:أتی ابن ملجم أمیر المؤمنین علیه السّلام،فبایعه فیمن بایع، ثمّ أدبر عنه،فدعاه أمیر المؤمنین علیه السّلام فتوثّق منه،و توکّد علیه ألاّ یغدر و لا ینکث ففعل،ثمّ أدبر عنه فدعاه أمیر المؤمنین علیه السّلام الثانیة فتوثّق منه و توکّد علیه ألاّ یغدر و لا ینکث ففعل،ثمّ أدبر عنه فدعاه أمیر المؤمنین علیه السّلام الثالثة فتوثّق منه و توکّد علیه

ص:126


1- (1) الإرشاد 1:17-23 طبع مؤسّسة آل البیت.

ألاّ یغدر و لا ینکث.فقال ابن ملجم:و اللّه-یا أمیر المؤمنین-ما رأیتک فعلت هذا بأحد غیری.فقال أمیر المؤمنین علیه السّلام:

أرید حباءه و یرید قتلی عذیرک من خلیلک من مراد

امض یا ابن ملجم فو اللّه ما أری أن تفی بما قلت (1).

و روی جعفر بن سلیمان الضبعی،عن المعلّی بن زیاد،قال:جاء عبد الرحمن ابن ملجم-لعنه اللّه-إلی أمیر المؤمنین علیه السّلام یستحمله،فقال له:یا أمیر المؤمنین احملنی.فنظر إلیه أمیر المؤمنین علیه السّلام،ثمّ قال له:أنت عبد الرحمن بن ملجم المرادی؟قال:نعم.قال:یا غزوان احمله علی الأشقر.

فجاء بفرس أشقر،فرکبه ابن ملجم المرادی و أخذ بعنانه،فلمّا ولی قال أمیر المؤمنین علیه السّلام:

أرید حباءه و یرید قتلی عذیرک من خلیلک من مراد

قال:فلمّا کان من أمره ما کان،و ضرب أمیر المؤمنین علیه السّلام،قبض علیه،و قد خرج من المسجد،فجیء به إلی أمیر المؤمنین،فقال علیه السّلام:و اللّه لقد کنت أصنع بک ما أصنع،و أنا أعلم أنّک قاتلی،و لکن کنت أفعل ذلک بک لأستظهر باللّه علیک (2).

و روی علی بن الحزور،عن الأصبغ بن نباتة،قال:خطبنا أمیر المؤمنین علیه السّلام فی الشهر الذی قتل فیه،فقال:أتاکم شهر رمضان،و هو سیّد الشهور،و أوّل السنة،و فیه تدور رحا السلطان،ألا و إنّکم حاجّ العام صفّا واحدا،و آیة ذلک أنّی لست فیکم، قال:فهو ینعی نفسه علیه السّلام و نحن لا ندری (3).

و روی إسماعیل بن زیاد،قال:حدّثتنی أمّ موسی خادمة علی علیه السّلام و هی حاضنة

ص:127


1- (1) الإرشاد 1:11-12.
2- (2) الإرشاد 1:12-13.
3- (3) الإرشاد 1:14.

فاطمة ابنته علیها السّلام،قالت:سمعت علیّا علیه السّلام یقول لابنته أمّ کلثوم:یا بنیّة إنّی أرانی قلّ ما أصحبکم.قالت:و کیف ذلک یا أبتاه؟

قال:إنّی رأیت نبیّ اللّه صلّی اللّه علیه و آله فی منامی و هو یمسح الغبار عن وجهی،و یقول:

یا علی لا علیک قد قضیت ما علیک.

قالت:فما مکثنا إلاّ ثلاثا حتّی ضرب تلک الضربة.

فصاحت أمّ کلثوم،فقال:یا بنیّة لا تفعلی،فإنّی أری رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله یشیر إلیّ بکفّه:یا علی هلمّ إلینا،فإنّ ما عندنا هو خیر لک (1).

و روی عمّار الدهنی،عن أبی صالح الحنفی،قال:سمعت علیا علیه السّلام یقول:رأیت النبیّ صلّی اللّه علیه و آله فی منامی،فشکوت إلیه ما لقیت من أمّته من الأود و اللدد (2)و بکیت، فقال:لا تبک یا علی و التفت،فإذا رجلان مصفّدان،و إذا جلامید ترضخ بها رءوسهما.

فقال أبو صالح:فغدوت إلیه من الغد کما کنت أغدو کلّ یوم حتّی إذا کنت فی الجزّارین لقیت الناس یقولون:قتل أمیر المؤمنین،قتل أمیر المؤمنین علیه السّلام (3).

و أمّا

المقام الثانی

فی عمره علیه السّلام و خلافته

فکان سنّ أمیر المؤمنین علیه السّلام ثلاثا و ستّین سنة (4).

و کانت إمامة أمیر المؤمنین علیه السّلام بعد النبیّ صلّی اللّه علیه و آله ثلاثین سنة،منها أربع و عشرون

ص:128


1- (1) الإرشاد 1:15.
2- (2) الأود:العوج.و اللدد،الخصومة الشدیدة.
3- (3) الإرشاد 1:15-16.
4- (4) العدد القویة:ص 236 ط قم.

سنة و أشهر ممنوعا من التصرّف علی أحکامها،مستعملا للتقیّة و المداراة.

و منها:خمس سنین و أشهر ممتحنا بجهاد المنافقین من الناکثین و القاسطین و المارقین،مضطهدا بفتن الضالّین،کما کان رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله ثلاث عشرة سنة من نبوّته ممنوعا من أحکامها،خائفا و محبوسا و هاربا و مطرودا،لا یتمکّن من جهاد الکافرین،و لا یستطیع دفعا عن المؤمنین.

ثمّ هاجر و أقام بعد الهجرة عشر سنین مجاهدا للمشرکین ممتحنا بالمنافقین، إلی أن قبضه اللّه تعالی إلیه،و أسکنه جنّات النعیم (1).

و کانت وفاة أمیر المؤمنین علیه السّلام قبیل الفجر من لیلة الجمعة لیلة إحدی و عشرین من شهر رمضان سنة أربعین من الهجرة (2)بعد مضیّ ثلث اللیل تقریبا.

و أمّا

المقام الثالث

فی موضع دفنه علیه السّلام

فقد تولّی غسله و تکفینه ابناه الحسن و الحسین علیهما السّلام بأمره،و حملاه إلی الغریّ من نجف الکوفة،فدفناه هناک،و عفّیا موضع قبره بوصیّة کانت منه إلیهما فی ذلک، لما کان یعلم علیه السّلام من دولة بنی أمیّة من بعده،و اعتقادهم فی عداوته،و ما ینتهون إلیه بسوء النیّات فیه من قبیح الفعال و المقال بما تمکّنوا من ذلک.

فلم یزل قبره علیه السّلام مخفیّا حتّی دلّ علیه الصادق جعفر بن محمّد علیه السّلام فی الدولة العبّاسیّة،و زاره عند وروده إلی أبی جعفر و هو بالحیرة،فعرفته الشیعة و استأنفوا إذ ذاک زیارته علیه السّلام و علی ذرّیّته الطاهرین (3).

ص:129


1- (1) الإرشاد 1:9.
2- (2) الإرشاد 1:9.
3- (3) الإرشاد 1:10.

و من الأخبار التی جاءت بموضع قبر أمیر المؤمنین علیه السّلام و شرح الحال فی دفنه:

ما رواه عبّاد بن یعقوب الرواجنی،قال:حدّثنا حبّان بن علی العنزی،قال:

حدّثنی مولی لعلی بن أبی طالب علیه السّلام،قال:لمّا حضرت أمیر المؤمنین علیه السّلام الوفاة قال للحسن و الحسین علیهما السّلام:إذا أنا متّ فاحملانی علی سریری،ثمّ أخرجانی و احملا مؤخّر السریر،فإنّکما تکفیان مقدّمه،ثمّ ائتیا بی الغریّین،فإنّکما ستریان صخرة بیضاء تلمع نورا،فاحتفروا فیها،فإنّکما تجدان فیها ساجة،فادفنانی فیها.

قال:فلمّا مات أخرجناه و جعلنا نحمل مؤخّر السریر و نکفی مقدّمه،و جعلنا نسمع دویّا و حفیفا حتّی أتینا الغریّین،فإذا صخرة بیضاء تلمع نورها،فاحتفرنا فإذا ساجة مکتوب علیها:«ممّا ادّخرها نوح لعلی بن أبی طالب»فدفنّاه فیها، و انصرفنا و نحن مسرورون بإکرام اللّه لأمیر المؤمنین علیه السّلام،فلحقنا قوم من الشیعة لم یشهدوا الصلاة علیه،فأخبرناهم بما جری و بإکرام اللّه أمیر المؤمنین علیه السّلام،فقالوا:

نحبّ أن نعاین من أمره ما عاینتم.

فقلنا لهم:إنّ الموضع قد عفّی أثره بوصیّة منه علیه السّلام،فمضوا و عادوا إلینا،فقالوا:

إنّهم احتفروا فلم یجدوا شیئا (1).

و روی محمّد بن عمارة،قال:حدّثنی أبی،عن جابر بن یزید،قال:سألت أبا جعفر محمّد بن علی الباقر علیهم السّلام:أین دفن أمیر المؤمنین علیه السّلام؟

قال:دفن بناحیة الغریّین،و دفن قبل طلوع الفجر،و دخل قبره الحسن و الحسین و محمّد بنو علی علیه السّلام،و عبد اللّه بن جعفر رضی اللّه عنه (2).

و روی یعقوب بن یزید،عن ابن أبی عمیر،عن رجاله،قال:قیل للحسین بن علی علیهما السّلام:أین دفنتم أمیر المؤمنین علیه السّلام؟فقال:خرجنا به لیلا علی مسجد الأشعث،

ص:130


1- (1) الإرشاد 1:23-24.
2- (2) الإرشاد 1:24-25.

حتّی خرجنا به إلی الظهر بجنب الغریّ،فدفنّاه هناک (1).

و روی محمّد بن زکریّا،قال:حدّثنا عبید اللّه بن محمّد بن عائشة،قال:حدّثنی عبد اللّه بن حازم،قال:خرجنا یوما مع الرشید من الکوفة نتصیّد،فصرنا إلی ناحیة الغریّین و الثویّة،فرأینا ظباء،فأرسلنا علینا الصقورة و الکلاب،فجاولتها ساعة ثمّ لجأت الظباء إلی أکمة فسقطت علیها،فسقطت الصقورة ناحیة و رجعت الکلاب، فعجب الرشید من ذلک،ثمّ إنّ الظباء هبطت من الأکمة،فهبطت الصقورة و الکلاب، فرجعت الظباء إلی الأکمة،فتراجعت عنها الکلاب و الصقورة،ففعلت ذلک ثلاثا، فقال الرشید:ارکضوا،فمن لقیتموه فأتونی به.

فأتیناه بشیخ من بنی أسد،فقال له هارون:أخبرنی ما هذه الأکمة؟ قال:إن جعلت لی الأمان أخبرتک.

قال:لک عهد اللّه و میثاقه ألاّ أهیّجک و لا أوذیک.

قال:حدّثنی أبی عن آبائی أنّهم کانوا یقولون:إنّ فی هذه الأکمة قبر علی بن أبی طالب علیه السّلام،جعله اللّه حرما لا یأوی إلیه شیء إلاّ أمن.

فنزل هارون فدعا بماء و توضّأ و صلّی عند الأکمة،و تمرّغ علیها و جعل یبکی، ثمّ انصرفنا.

قال محمّد بن عائشة:فکأنّ قلبی لم یقبل ذلک،فلمّا کان بعد ذلک حججت إلی مکّة،فرأیت بها یاسرا رحّال الرشید،فکان یجلس معنا إذا طفنا،فجری الحدیث إلی أن قال:قال لی الرشید لیلة من اللیالی،و قد قدمنا من مکّة فنزلنا الکوفة:یا یاسر،قل لعیسی بن جعفر فلیرکب،فرکبا جمیعا و رکبت معهما،حتّی إذا صرنا إلی الغریّین،فأمّا عیسی فطرح نفسه فنام،و أمّا الرشید فجاء إلی أکمة فصلّی عندها،

ص:131


1- (1) الإرشاد 1:25.

فکلّما صلّی رکعتین دعا و بکی و تمرّغ علی الأکمة.

ثمّ یقول:یا ابن عمّ أنا و اللّه أعرف فضلک و سابقتک،و بک و اللّه جلست مجلسی الذی أنا به و أنت أنت،و لکن ولدک یؤذوننی و یخرجون علیّ.

ثمّ یقوم فیصلّی،ثمّ یعید هذا الکلام و یدعو و یبکی،حتّی إذا کان فی وقت السحر،قال لی:یا یاسر أقم عیسی،فأقمته،فقال له:یا عیسی قم فصلّ عند قبر ابن عمّک.قال له:و أیّ عمومتی هذا؟قال:هذا قبر علی بن أبی طالب.

فتوضّأ عیسی و قام یصلّی،فلم یزالا کذلک حتّی طلع الفجر،فقلت:یا أمیر المؤمنین أدرکک الصبح.فرکبنا و رجعنا إلی الکوفة (1).

قال الأعور:

الفصل الثانی: فی ردّ حججهم علیهم فی وجوب إمامة علی دون من تقدّمه من الثلاثة

آیة «إِنَّما وَلِیُّکُمُ اللّهُ وَ رَسُولُهُ»

احتجّت الرافضة علی إمامة علی من وجوه:

الأوّل: قوله تعالی إِنَّما وَلِیُّکُمُ اللّهُ وَ رَسُولُهُ وَ الَّذِینَ آمَنُوا... (2)و قد عرفت ردّ قولهم بها للوجوه المقدّم ذکرها.

قلت: قد سبق الجواب عمّا ذکره الخارجی الأعور من الشبهة علیها،و أنّ أئمّة التفسیر أجمعت علی أنّها نزلت فی علی علیه السّلام.

قال الثعلبی بإسناده إلی أبی ذرّ الغفاری،سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله بهاتین و إلاّ فصمّتا،و رأیته بهاتین و إلاّ فعمّیتا،یقول:علی قائد البررة،و قاتل الکفرة،منصور

ص:132


1- (1) الإرشاد 1:25-28.
2- (2) سورة المائدة:55.

من نصره،مخذول من خذله،أما انّی صلّیت مع رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله یوما من الأیّام صلاة الظهر،فسأل سائل فی المسجد،فلم یعطه أحد شیئا،فرفع السائل یده إلی السماء،و قال:اللهمّ اشهد أنّی سألت فی مسجد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله فلم یعطنی أحد شیئا.و کان علی علیه السّلام راکعا،فأومأ بخنصره الیمنی إلیه و کان یتختّم فیها،فأقبل السائل حتّی أخذ الخاتم من خنصره،و ذلک بعین رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله.

فلمّا فرغ النبی صلّی اللّه علیه و آله من صلاته،رفع رأسه إلی السماء و قال:اللهمّ إنّ أخی موسی سألک،فقال: رَبِّ اشْرَحْ لِی صَدْرِی وَ یَسِّرْ لِی أَمْرِی وَ احْلُلْ عُقْدَةً مِنْ لِسانِی یَفْقَهُوا قَوْلِی وَ اجْعَلْ لِی وَزِیراً مِنْ أَهْلِی هارُونَ أَخِی اُشْدُدْ بِهِ أَزْرِی وَ أَشْرِکْهُ فِی أَمْرِی، فأنزلت علیه قرآنا ناطقا ...سَنَشُدُّ عَضُدَکَ بِأَخِیکَ وَ نَجْعَلُ لَکُما سُلْطاناً فَلا یَصِلُونَ إِلَیْکُما... (1)اللهمّ و أنا محمّد نبیّک و صفیّک،اللهمّ فاشرح لی صدری و یسّر لی أمری،و اجعل لی وزیرا من أهلی،علیّا اشدد به ظهری.

قال أبو ذرّ:فو اللّه ما استتمّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله الکلمة،حتّی نزل علیه جبرئیل من عند اللّه،فقال:یا محمّد اقرأ قال:و ما أقرأ؟قال:اقرأ إِنَّما وَلِیُّکُمُ اللّهُ وَ رَسُولُهُ وَ الَّذِینَ آمَنُوا... (2).

و نقل الفقیه ابن المغازلی الواسطی الشافعی،عن ابن عبّاس أنّ هذه الآیة نزلت فی علی علیه السّلام.و قال:قد ثبت له الولایة فی الآیة،کما أثبتها اللّه لنفسه و لرسوله (3).

الاستدلال بآیة المباهلة

قال الأعور: الثانی:قوله تعالی فَمَنْ حَاجَّکَ فِیهِ مِنْ بَعْدِ ما جاءَکَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ

ص:133


1- (1) سورة القصص:35.
2- (2) راجع:إحقاق الحقّ 2:399-410 و 3:502-512 و 4:60 و 14:2-31 و 20: 2-22.و مجمع البیان 2:262-263 ط بیروت.
3- (3) مناقب علی بن أبی طالب لابن المغازلی:ص 311.

تَعالَوْا نَدْعُ أَبْناءَنا وَ أَبْناءَکُمْ وَ نِساءَنا وَ نِساءَکُمْ وَ أَنْفُسَنا وَ أَنْفُسَکُمْ (1)ادّعوا أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله حین أتی به و بنفسه عند المباهلة،قلنا:لا معارضة فی أنّ قرابة الإنسان نفسه و جمیع أخواه علی و العبّاس و أولاده کذلک،و لا قیل بإمامة أحد منهم.

قلت: ما أعمی قلب الأعور،و أوهن تلبّس الشانی الأبتر،فإنّ أئمّة التفسیر اتّفقت علی أنّ المراد بقوله تعالی أَنْفُسَنا هو علی علیه السّلام؛لما تقدّم من فعل النبی صلّی اللّه علیه و آله و تخصیصه بالإخراج،فکیف یکون عامّا؟

و فی صحیح مسلم،عن سعد بن أبی وقّاص،لمّا نزلت هذه الآیة فَقُلْ تَعالَوْا نَدْعُ أَبْناءَنا وَ أَبْناءَکُمْ دعا رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله علیّا و فاطمة و حسنا و حسینا،فقال:

اللهمّ هؤلاء أهلی (2).

و فی روایات أخری أهل بیتی.

و لا شکّ أنّ قرابة الإنسان غیره،فلا یکون نفسه،ضرورة امتناع اجتماع النقیضین و إن أمکن التجوّز،و هو بحسب القرائن و الاستدلال به لدلالته علی الأفضلیّة المطلقة،لما تقدّم من الوجهین.

حدیث المنزلة

قال الأعور: الثالث:قول النبیّ صلّی اللّه علیه و آله«أنت منّی بمنزلة هارون من موسی» (3)قلنا:لا دلالة فیه علی إمامة علی لوجوه:

الأوّل:أنّه قیل تسلیة لعلی لا تنقیصا علیه.

قلت: قوله صلّی اللّه علیه و آله«أنت منّی بمنزلة هارون من موسی إلاّ أنّه لا نبیّ بعدی» (4)یدلّ

ص:134


1- (1) سورة آل عمران:61.
2- (2) صحیح مسلم 4:1871 ح 32 کتاب فضائل الصحابة.
3- (3) صحیح مسلم 4:1871 کتاب فضائل الصحابة.
4- (4) راجع:إحقاق الحقّ 4:78 و 100 و 160 و 172 و 178 و 218 و 229-230 و

علی إمامة علی علیه السّلام من وجهین:

أحدهما: أنّ مرتبة هارون من موسی أقوی من مرتبة غیره من الأصحاب، فکذا تکون مرتبة علی علیه السّلام أقوی من مرتبة غیره من أصحاب النبیّ صلّی اللّه علیه و آله،فتکون الإمامة بعده حقّا له.

الثانی: أنّ استثناء النبوّة یدلّ علی ثبوت باقی المنازل،و من جملتها الخلافة، و کونه تسلیة لا ینافی الإمامة المنصوص علیها،و لا یخرجه عن الصدق.

و بعبارة أخری:هذا الحدیث إمّا أن یکون مطابقا للواقع أو لا،و الثانی باطل، فتعیّن الأوّل،و هو المطلوب.

و لیس استدلالنا به بما توهّمه من استخلافه علی المدینة،ثمّ قال:و قد استخلف النبیّ صلّی اللّه علیه و آله من لا یصلح للإمامة.

فکم من عائب قولا صحیحا وافته من الفهم السقیم

نعم یمکن الاستدلال بنفس الاستخلاف أیضا،بأن یقول:استخلف النبیّ صلّی اللّه علیه و آله علیّا علیه السّلام علی المدینة فی غزوة تبوک و لم یعزله وفاقا،فیبقی بعد موت النبیّ صلّی اللّه علیه و آله خلیفة علیها،فیعمّ الاستخلاف لجمیع الأمور؛للإجماع علی هذا،و عدم القائل بالفصل.

و لا یضرّنا ما ذکره الأعور من استخلاف من لا یصلح للإمامة علی تقدیر صحّته کما لا یخفی،فإنّ وقوعه فی صورة لا یستلزم وجوبه فی جمیع الصور، أعمی اللّه قلب الأعور لو کان الأمر کما ذکر فکیف استدلّ باستخلاف الصلاة علی

ص:135

إمامة أبی بکر،مع حصوله لأشخاص کثیرة،و لم یصلح للإمامة التی هی خلافة الرسول صلّی اللّه علیه و آله وفاقا،و ذلک لأنّ الجماعة سنّة مؤکّدة فی جمیع القری و البلدان ما دام التکلیف فی الخرائب و العمران.

قال الأعور: الثانی:أنّ فی هذا الحدیث دلالة علی عدم استحقاق علی للإمامة؛ لأنّ هارون مات قبل موسی،و لم یکن له بعد موسی أمر،فیلزم الرافضة أن یقولوا لیس لعلی بعد النبیّ أمر.

قلت للأعور الخارجیّ:ما أعمی قلبک،فإنّ تشبیهه بهارون تفضیل له علی جمیع من سواه من أصحاب النبیّ صلّی اللّه علیه و آله،فیکون إماما مع وجوده؛لئلاّ یلزم تقدیم المفضول فی هذا المنصب الرفیع،کما کان هارون کذلک،و لا اعتبار للمساواة فی العمر،و إلاّ لساواه أیضا لو عاش هارون بعد موسی لکان ذا أمر و خلیفة له، و علی علیه السّلام قد عاش بعد النبیّ صلّی اللّه علیه و آله فهو خلیفة و الأمر له،فلا دلالة للحدیث علی عدم الاستحقاق بل علی وجوده.

قال الأعور: الثالث:أنّ الرافضة لو عقلت ما ذکروا هذا الحدیث علی استحقاق علی؛لأنّه شبّهه بهارون فی الاستخلاف،و لم یحصل من استخلاف هارون إلاّ الفتنة العظیمة و الفساد البیّن؛لعبادة بنی إسرائیل العجل،حتّی أخذ موسی برأس أخیه یجرّه إلیه.کذلک حصل من استخلاف علی أیضا؛لما عرفت من قتل المسلمین یوم الجمل و صفّین،و وهن الإسلام حتّی طعنت فیه الأعداء.

قلت: وجه الشبهة هو القرب و الفضیلة،لا ما توهّمه من الفساد الکبیر و الفتنة العظیمة،و إلاّ لم یکن تسلیة بل مذمّة و تخطئة،و هو باطل بالإجماع،علی أنّ الفتنة و الفساد لم تحصل من نفس الاستخلاف،بل من أهوائهم الفاسدة و آرائهم الکاسدة،و إلاّ لکان القدح فی النبیّ المستخلف.

و علی علیه السّلام ما قتل إلاّ البغاة الناکثین و القاسطین و المارقین،عملا بقول ربّ

ص:136

العالمین وَ إِنْ طائِفَتانِ مِنَ الْمُؤْمِنِینَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَیْنَهُما فَإِنْ بَغَتْ إِحْداهُما عَلَی الْأُخْری فَقاتِلُوا الَّتِی تَبْغِی حَتّی تَفِیءَ إِلی أَمْرِ اللّهِ فَإِنْ فاءَتْ فَأَصْلِحُوا بَیْنَهُما بِالْعَدْلِ... (1).

و أمّا وهن الإسلام،فهو من فعل المخالفین اللئام،و طعن الأعداء،لقلّة بصیرتهم و متابعة الأهواء،هذا و لو علم الخارجیّ الأعور التائه فی الضلال بحقیقة ما قال من المقال ما قال ذلک؛لأنّه إذا کان علی علیه السّلام کهارون و خلافته کخلافته باعتبار حصول الفتنة العظیمة و الفساد الکبیر،لزم أن یکون علی علیه السّلام صاحب الحقّ و مؤثر علیه غیره بغیر حقّ،کما أنّ هارون کان صاحب الحقّ،و عبادة العجل التی آثروها علی متابعته کان باطلا،و یلزم منه بطلان الثلاثة الذین خلّفوا؛لکونهم کالعجل المتّبع،و لا دخل لمحاربة علی؛لأنّ النسبة یجب أن یکون مشترکا بین الطرفین، و المحاربة لیست کذلک،فتدبّر.

حدیث«من کنت مولاه فعلی مولاه»

قال الأعور: الرابع:قول النبیّ صلّی اللّه علیه و آله«من کنت مولاه فعلی مولاه»قلنا:لا دلالة فی هذا علی إمامة علی؛لأنّه جاء بسبب نزاع زید بن حارثة عند النبیّ صلّی اللّه علیه و آله مع علی حین قال:أ تنازعنی و أنا مولاک؟و شکا زید ذلک إلی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله،فقال صلّی اللّه علیه و آله:

من کنت مولاه فعلی مولاه.و لا شکّ أنّ أقارب الإنسان موالی عتیقه.

و قد یراد بالمولی الناصر،و لا دلالة فیه أیضا علی الإمامة،فالمولی لفظ مشترک بین المعنیین:العتیق و الناصر،و مهما کان فلا دلالة فیه علی الخلافة،و لم یأت بلفظ المولی للحکم،فبطل الاستدلال به علی الإمامة.

قلت: قد أورد القاضی أبو بکر محمّد بن الطبیب هذا الحدیث فی کتاب التمهید

ص:137


1- (1) سورة الحجرات:9.

بعد قوله«أ لست أولی بالمؤمنین»و هو من أوجه شیوخ السنّة الأشعریّة،و من الکتّاب المحدّثین المتکلّمین المصنّفین.

و روی أبو نعیم،بإسناده إلی أبی سعید الخدری،قال:إنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله دعا الناس إلی علی فی غدیر خمّ،أمر بما تحت الشجرة من الشوک فقمّ،فدعا علیّا فأخذ بضبعیه فرفعهما حتّی نظر الناس إلی بیاض إبطی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله،ثمّ لم یتفرّقوا حتّی نزلت هذه الآیة اَلْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ وَ أَتْمَمْتُ عَلَیْکُمْ نِعْمَتِی وَ رَضِیتُ لَکُمُ الْإِسْلامَ دِیناً... (1)فقال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله:اللّه أکبر علی إکمال الدین،و إتمام النعمة،و رضا الربّ برسالتی،و بالولایة لعلی من بعدی.ثمّ قال:من کنت مولاه فعلی مولاه،اللهمّ وال من والاه،و عاد من عاداه،و انصر من نصره،و اخذل من خذله (2).

و فی تفسیر الثعلبی،قال:لمّا کان رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله بغدیر خمّ نادی بالناس فاجتمعوا،فأخذ بید علی علیه السّلام،فقال:من کنت مولاه فعلی مولاه.فشاع ذلک و طار فی البلاد،و بلغ ذلک الحارث بن النعمان الفهری،فأتی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله علی ناقته أتی الأبطح،فنزل عن ناقته و أناخها و عقلها و أتی النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و هو فی ملأ من أصحابه،فقال:یا محمّد أمرتنا أن نشهد أن لا إله إلاّ اللّه و أنّک رسول اللّه فقبلناه

ص:138


1- (1) سورة المائدة:2.
2- (2) لم یوجد بعینه فی الحلیة،و رواه فی حلیة الأولیاء 5:26 ط دار الفکر بیروت، بطریق آخر بهذا اللفظ:...و هم حول المنبر،و علی علی المنبر و حول المنبر اثنا عشر رجلا هؤلاء منهم،فقال علی:نشدتکم باللّه هل سمعتم رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله یقول:من کنت مولاه فعلی مولاه؟فقاموا کلّهم فقالوا اللهمّ نعم!و قعد رجل فقال:ما منعک أن تقوم؟قال:یا أمیر المؤمنین کبرت نسیت؟فقال:اللهمّ إن کان کاذبا فاضربه ببلاء حسن؛قال فما مات حتّی رأینا بین عینیه نکتة بیضاء لا تواریها العمامة... و راجع:احقاق الحقّ 3:320 و 14:289-292 و 20:195:200.

منک،و انّک أمرتنا أن نصلّی خمسا فقبلناه منک،و أمرتنا أن نصوم شهر رمضان فقبلناه،ثمّ لم ترض بهذا حتّی رفعت بضبعی ابن عمّک ففضّلته علینا و قلت:من کنت مولاه فعلی مولاه،فهذا شیء منک أم من اللّه؟

فقال النبیّ صلّی اللّه علیه و آله:و الذی لا إله إلاّ هو أنّه أمر اللّه.

فولّی الحارث بن النعمان یرید راحلته،و هو یقول:اللهمّ إن کان ما یقول محمّد حقّا،فأمطر علینا حجارة من السماء أو أتنا بعذاب ألیم.

فما وصل إلیها حتّی رماه اللّه بحجر،فسقط علی هامّته و خرج من دبره فقتله، و أنزل اللّه تعالی سَأَلَ سائِلٌ بِعَذابٍ واقِعٍ* لِلْکافِرینَ لَیْسَ لَهُ دافِعٌ (1).

و قد روی هذه الروایة النقّاش من علماء السنّة فی تفسیره (2)،فقد ثبت أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله أثبت لعلی علیه السّلام علی کافّة المسلمین و جمیع الصحابة المخاطبین السامعین الخطاب ما أثبته لنفسه من الولاء و فرض الطاعة.

فانظر أیّها المؤمن التقیّ العاقل إلی عناد هذا الخارجیّ الأعور الشقیّ الجاهل، کیف یلتبس علی العوام؟و ینکر ما ثبت بالتواتر،و بتصریح العلماء الکرام من طوائف الاسلام،سوّد اللّه وجهه یوم القیام.

و لو فرض صحّة ما ذکره من قصّة زید،فهو لا ینافی المنقول؛لاحتمال أن یکون فی وقت آخر.

و المولی هنا بمعنی الأولی،و من یصدّق ذلک الأعور و أضرابه من العمیان الأشرار،فحسبهم قوله تعالی ...مَأْواکُمُ النّارُ هِیَ مَوْلاکُمْ وَ بِئْسَ الْمَصِیرُ (3)و اللفظ المشترک إنّما یحمل علی معانیه بالقرینة المعیّنة،و هی لما ذکرنا.

ص:139


1- (1) سورة المعارج:1-2،و راجع:إحقاق الحقّ 3:582 و 14:443-445.
2- (2) راجع:الطرائف فی معرفة مذاهب الطوائف ص 152-153 المطبوع بتحقیقنا.
3- (3) سورة الحدید:15.

فقد ظهر بهذا الحدیث بالوجهین المذکورین صحّة ما تقوله الشیعة من أنّه لیس یساوی بین علی علیه السّلام و بین أبی بکر و عمر و عثمان،بدلیل أن أسامة بن زید مولی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله،فهو مولی علی علیه السّلام لوجهین:

أحدهما: أنّ من کان مولی لرسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله فهو مولی لعلی علیه السّلام؛لأنّه ابن عمّه من حیث الولاء الذی یملک و یورث.

و الآخر: أنّ من کان مولی لرسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله من الولاء فی الدین،یکون الرسول صلّی اللّه علیه و آله فیه أولی به من نفسه؛فإنّ علیّا علیه السّلام مولاه کذلک بما جعل له علی الأمّة یوم الغدیر.

فمن قال:إنّ علیّا علیه السّلام یوم الغدیر لیس هو مولی لأسامة بن زید و لأبی بکر و عمر و عثمان و لکافّة المسلمین،فقد کابر و ردّ علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله قوله.

و قد ثبت أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله قدّم أسامة بن زید علی جیش فیه أبو بکر و عمر و عثمان و أکثر الصحابة قبل موته.

و روی أنّه کان یعالج سکرات الموت و یقول:نفّذوا أسامة،و یلعن المتخلّف عنه.

فهل یساوی بین علی و أبی بکر و أسامة إلاّ معاند؛لأنّ اللّه تعالی قبض رسوله و أسامة أمیر علی أبی بکر و معظم الصحابة،فکیف یکون إمام علیه أمیر؟و ذلک ممّا یدلّ علی أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله ما قدّم أبا بکر للصلاة،و کیف یأمر بتقدیم رجل قد کان أخرجه من جملة الناس فی الجیش؟

و إنّ خروج النبیّ صلّی اللّه علیه و آله یتهادی بین علی علیه السّلام و الفضل بن العبّاس لمّا سمع تکبیره حتّی یتهادی فیصلّی النبیّ صلّی اللّه علیه و آله بالناس،من أجل تقدّمه بغیر أمره.

و روی نقلة الأحادیث أنّ أبا بکر و عمر کانا یسلّمان علی أسامة فی حال خلافتهما بالإمرة.

و ذکروا أنّ أحمد بن حنبل قال:إذا رأیتم رجلا یذکر جیش أسامة،فاعلموا أنّه

ص:140

رافضیّ.

و قد جری لأسامة بن زید مع عمر و مع عثمان خصومة فی حائط من حوائط المدینة بین یدی معاویة أعرب عن فضل آل محمّد،رواه مؤلّف کتاب العقد و غیره،و إنّما ترکناه لطوله لعدم الحاجة إلیه فیما نحن بصدده.

بآل محمّد عرف الصواب و فی أبیاتهم نزل الکتاب

و هم الذین لا یقبل اللّه صلاة،و لا یجب دعاء داع إلاّ بعد الصلاة علیهم.

و فی الموطّأ:عن أبی مسعود الأنصاری أنّه قال:أتانا رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله فی مجلس سعد بن عبادة،فقال له بشر بن سعد:أمرنا اللّه أن نصلّی علیک یا رسول اللّه،فکیف نصلّی علیک؟قال:فسکت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله حتّی تمنّینا أنّه لم یسأله،ثمّ قال:قولوا:

«اللهمّ صلّ علی محمّد و علی آل محمّد کما صلّیت و بارکت علی إبراهیم،و بارک علی محمّد و علی آل محمّد کما بارکت علی آل إبراهیم فی العالمین،إنّک حمید مجید»و السلام کما قد علمتم (1).

قال الترمذی:عن عمر بن الخطّاب،قال:إنّ الدعاء موقوف بین السماء و الأرض لا یصعد منه شیء حتّی تصلّی علی نبیّک (2).

و فیه عن کعب بن عجرة،قال:قلنا:یا رسول اللّه،هذا السلام علیک علمنا، فکیف الصلاة علیک؟قال:قولوا:اللهمّ صلّ علی محمّد و علی آل محمّد،کما صلّیت علی إبراهیم،إنّک حمید مجید،و بارک علی محمّد و علی آل محمّد کما بارکت علی إبراهیم إنّک حمید مجید (3).

و قد نظم الشاعر:

ص:141


1- (1) الموطأ:ص 104 باب 22 حدیث 398-73 ط دار الکفر بیروت.
2- (2) صحیح الترمذی 2:356 الباب 21 الحدیث 486 ط دار الفکر بیروت.
3- (3) صحیح الترمذی 2:353 الباب 200 الحدیث 483.

إذا لم نناج اللّه فی صلواتنا بأسمائکم لم تقبل الصلوات

النصّ علی إمامة أمیر المؤمنین علیه السّلام

قال الأعور الشانی:دعوی الرافضة بالوصیّة لعلی علیه السّلام،قالوا:ذلک فی موضعین:

قلت: کلام الأعور الخارجیّ و الأبتر الشقیّ یحتمل وجهین:

أحدهما: أن یکون مراده بأنّ النصّ فی موضعین،أنّهم استدلّوا علیه فیهما مع إمکان حصوله فی غیرهما.

و الثانی: أن یرید الحصر.فعلی الأوّل لا یحصل مقصوده الذی هو عدم النصّ، و لو فرض إبطالهما و هو ظاهر.و الثانی باطل؛لأنّ الإمامیّة لم یدّعوا الحصر،بل ذکروا نصوصا اخر،و قد تقدّم بعضها.

و منها:ما روی الجمهور من أنّه صلّی اللّه علیه و آله أمر أصحابه بأن یسلّموا علی علی بإمرة المؤمنین (1).

و قال صلّی اللّه علیه و آله:إنّه سیّد المسلمین،و إمام المتّقین،و قائد الغرّ المحجّلین (2).

و قال صلّی اللّه علیه و آله:هذا ولیّ کلّ مؤمن بعدی (3).

و قال فی حقّه صلّی اللّه علیه و آله:إنّ علیّا منّی و أنا منه،و هو ولیّ کلّ مؤمن و مؤمنة (4).

فیکون علی علیه السّلام بعده کذلک،فی هذه نصوص فی الباب.

ص:142


1- (1) و قد صنّف السیّد الجلیل النبیل الثقة ابن طاوس الحسنی کتابا مستقلاّ فی ذلک، و سمّاه الیقین،أورد نصوصا کثیرة عن طریق القوم فی إمرة أمیر المؤمنین علیه السّلام.
2- (2) المناقب،لابن المغازلی:ص 65 الحدیث 93.
3- (3) المناقب لابن المغازلی ص 230 الحدیث 276.
4- (4) المناقب ص 224 الحدیث 270.

و منها: قوله تعالی: وَ النَّجْمِ إِذا هَوی* ما ضَلَّ صاحِبُکُمْ وَ ما غَوی (1)لما رواه الفقیه ابن المغازلی الشافعی بإسناده عن ابن عبّاس (2)و قد تقدّم.

و منها: قوله تعالی: إِنَّما أَنْتَ مُنْذِرٌ وَ لِکُلِّ قَوْمٍ هادٍ (3)من کتاب الفردوس عن ابن عبّاس،قال:قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله:أنا المنذر و علی الهادی،و بک یا علی یهتدی المهتدون (4).و نحوه رواه أبو نعیم،و هو صریح فی الولاء الإمامة.

و منها:ما روی أخطب خوارزم بإسناده إلی أبی ذرّ،قال:قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله:

من ناصب علیّا الخلافة بعدی فهو کافر و قد حارب اللّه و رسوله،و من شکّ فی علی فهو کافر (5).إلی غیر ذلک.

و قالوا:إذا رأینا المخالف یورد مثل هذه الأحادیث،و نقلنا نحن أضعافها عن رجالنا الثقات،وجب علینا المصیر إلیها،و حرم العدول عنها.

آیة «وَ أَنْذِرْ عَشِیرَتَکَ الْأَقْرَبِینَ»

قال الأعور: أحدهما: فی کتب السنّة،ذکره الفرّاء فی تفسیره المسمّی بمعالم التنزیل عند قوله تعالی: وَ أَنْذِرْ عَشِیرَتَکَ الْأَقْرَبِینَ (6)قال:قال علی:لمّا نزلت هذه الآیة أمرنی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله أن أجمع بنی عبد المطّلب،فجمعتهم و هم حینئذ أربعون رجلا یزیدون واحدا أو ینقصونه،فقال لهم بعد أن أطعمهم برجل شاة

ص:143


1- (1) سورة النجم:1-2.
2- (2) المناقب:ص 310 الحدیث 353.
3- (3) سورة الرعد:7.
4- (4) مستدرک الصحیحین 3:129 و ذکر الحدیث بتمامه الفخر الرازی فی تفسیره 19: 14 ط دار الاحیاء بیروت.
5- (5) المناقب لابن المغازلی:ص 46.
6- (6) سورة الشعراء:214.

و بعسّ من لبن شبعا و رویا و أنّه کان أحدهم لیأکله و یشربه:

یا بنی عبد المطّلب إنّی قد جئتکم بخیر الدنیا و الآخرة،و قد أمرنی اللّه تعالی أن أدعوکم إلیه،فأیّکم یوازرنی علیه فیکون أخی و وصیّی و خلیفتی فیکم؟قال:فلم یجبه أحد لهذا.فقال:فقام أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السّلام،فقال:أنا أخیک یا نبیّ اللّه.

فقال صلّی اللّه علیه و آله:أنت أخی و وصیّی و خلیفتی،فاسمعوا له و أطیعوا،فقام القوم یضحکون،و قالوا لأبی طالب:أمرک أن تسمع لابنک و تطیعه (1).

قلت: هذه الروایة موجودة فی مسند أحمد بن حنبل (2)،و تفسیر الثعلبی (3)، و تاریخ الطبری،و فی کتاب محمّد بن إسحاق،و قد أوردها الإمام الرازی فی تفسیره (4)المعالم عنه أیضا.

و استدلالهم إنّما هو بموافقة الجمهور فی أصل الغرض الذی هو النصّ،لا بعبارة الفرّاء و غیره،فلا یضرّهم ما أورده علیها علی تقدیر الورود،و العبارة المذکورة فیها تبدیل و زیادة و نقصان بالنسبة إلی ما ذکروه،و هو منشأ أکثر ما توهّمه من الشبهة و الهذیان،فلا بدّ من نقل ما أورده من عموم أهل العرفان لیظهر الحقّ و یتّضح البیان.

فنقول:قالوا:نقل الناس کافّة أنّه لمّا نزل قوله تعالی: وَ أَنْذِرْ عَشِیرَتَکَ

ص:144


1- (1) تفسیر الطبری 2:62.
2- (2) مسند الإمام أحمد 1:257 الحدیث 1375 ط دار الاحیاء بیروت،و نقله باختصار.
3- (3) تفسیر الثعلبی مخطوط.
4- (4) التفسیر الکبیر 24:172 لکن لم یذکر الروایة بتمامها. و راجع:إحقاق الحقّ 3:560 و 14:423 و 430 و 20:119-125.

اَلْأَقْرَبِینَ (1)جمع رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله بنی عبد المطّلب فی دار أبی طالب،و هم أربعون رجلا،و أمر أن یصنع لهم فخذ شاة مع مدّ من البرّ،و یعدّ لهم صاعا من اللبن،و کان الرجل منهم یأکل الجذعة فی مقعد واحد،و یشرب الزقّ من الشراب فی ذلک المقام،فأکلت الجماعة کلّها من ذلک الیسیر حتّی شبعوا و لم یتبیّن ما أکلوه، فبهرهم بذلک،و بیّن لهم آیة نبوّته.

ثمّ قال:یا بنی عبد المطّلب إنّ اللّه بعثنی إلی الخلق کافّة،و بعثنی إلیکم خاصّة.

فقال: وَ أَنْذِرْ عَشِیرَتَکَ الْأَقْرَبِینَ و أنا أدعوکم إلی کلمتین خفیفتین علی اللسان، ثقیلتین فی المیزان،تملکون بهما العرب و العجم،و تنقاد لکم بهما الأمم و تدخلون بهما الجنّة،و تجنّبون بهما من النار:شهادة أن لا إله إلاّ اللّه،و أنّی رسول اللّه،فمن یجیبنی إلی هذا الأمر و یوازرنی علی القیام به یکن أخی و وصیّی و وزیری و وارثی و خلیفتی من بعدی.

فلم یجب أحد منهم،فقال أمیر المؤمنین علیه السّلام:أنا یا رسول اللّه،أوازرک علی هذا الأمر،فقال:اجلس،ثمّ أعاد القول علی القوم ثانیة،فأصمتوا.قال علی علیه السّلام:فقمت فقلت مثل مقالتی الأولی.فقال صلّی اللّه علیه و آله:اجلس.

ثمّ أعاد علی القوم مقالته ثالثة،فلم ینطق أحد منهم بحرف،فقمت فقلت:أنا یا رسول اللّه علی هذا الأمر،فقال:اجلس و أنت أخی و وصیّی و وزیری و خلیفتی من بعدی.

فنهض القوم و هم یقولون لأبی طالب:لیهنأک الیوم أن دخلت فی دین ابن أخیک،فقد جعل ابنک أمیرا علیک (2).

ص:145


1- (1) سورة الشعراء:214.
2- (2) راجع:الطرائف لابن طاوس ص 20-21،و مجمع الزوائد 8:302 باب معجزته صلّی اللّه علیه و آله فی الطعام و برکته فیه،إلاّ أنّه لم ینقل الروایة کما نقلها المؤلّف،لکن قال:رواه البزّار

فانظر إلی تبدیل«فمن یجیبنی إلی هذا الأمر»ب«أیّکم یوازرنی علیه»و زیادة «فاسمعوا له و أطیعوه»و نقصان«إنّ اللّه بعثنی إلی الخلق کافّة»إلی«فمن یجیبنی» و غیر ذلک.

و هاهنا طریق آخر،و هو أنّه لمّا نزل قوله تعالی: وَ أَنْذِرْ عَشِیرَتَکَ الْأَقْرَبِینَ قال لعلی أمیر المؤمنین علیه السّلام:فخذ شاة و جئنی بعسّ من لبن و ادع لی بنی أبیک بنی هاشم.ففعل أمیر المؤمنین علیه السّلام ذلک،و دعاهم و کانوا أربعین رجلا،فأکلوا حتّی شبعوا ما یری فیه إلاّ أثر أصابعهم،و شربوا من العسّ حتّی اکتفوا و اللبن علی حاله.

فلمّا أراد أن یدعوهم إلی الإسلام.قال أبو لهب:کاد ما سحرکم محمّد.فقاموا قبل أن یدعوهم إلی اللّه تعالی.فقال صلّی اللّه علیه و آله لعلی علیه السّلام:افعل مثل ما فعلت.

ففعل مثل ذلک فی الیوم الثانی،فلمّا أراد أن یدعوهم،عاد أبو لهب إلی کلامه، فقال صلّی اللّه علیه و آله لأمیر المؤمنین علیه السّلام:افعل مثل ما فعلت.

ففعل مثله فی الیوم الثالث،و دعاهم إلی الإسلام،و قال:کلّ من آمن أوّلا فالخلافة من بعدی له،فما أجابه إلی ذلک أحد منهم.

فأظهر أمیر المؤمنین علیه السّلام الشهادتین،فبایعه علی الخلافة و متابعته،و ما ینطق عن الهوی (1).

قال الأعور: قلنا فی الجواب عن ذلک من وجوه:

الأوّل: أن یقال:هذه الروایة مکذوبة عن علی،و الدلیل علیه أنّ هذه الآیة وَ أَنْذِرْ عَشِیرَتَکَ الْأَقْرَبِینَ آمرة للنبیّ صلّی اللّه علیه و آله بمجرّد الإنذار الخاصّ لمجموع أقربی عشیرته،و لم یؤمر بطلب موازرة واحد منهم أو إنذاره،فکیف یخصّ بها واحد

ص:146


1- (1) راجع:مسند أحمد بن حنبل 1:111،و تفسیر الطبری 19:68 طبع مصر.

منهم دون الباقین؟

قلت: الحکم بتکذیب ما اتّفق المؤالف و المخالف علی نقله مکابرة و جهل محض،و لا دلالة فی الآیة علیه؛إذ لا منافاة بین الإنذار العامّ لجمیع الأمّة،و بین طلب الموازرة من واحد منهم و مواخاته و جعله وصیّا له،بل ذلک أیضا کان بأمر أحکم الحاکمین،و قد أنذرهم جمیعا بقوله:«و أنا أدعوکم إلی کلمتین خفیفتین علی اللسان،ثقیلتین فی المیزان،تملکون بهما العرب و العجم،و تنقاد لکم بهما الأمم و تدخلون بهما الجنّة،و تنجون بهما من النار:شهادة أن لا إله إلاّ اللّه،و أنّی رسول اللّه»و بقوله:«إنّی قد جئتکم بخیر الدنیا و الآخرة،و قد أمرنی اللّه أن أدعوکم إلیه»ثمّ قال:فمن یجیبنی إلی هذا الأمر و یوازرنی علی القیام به یکن أخی و وصیّی و وزیری و وارثی و خلیفتی من بعدی.

و المراد:فمن یجیبنی أوّلا و هو المسموع،و یدلّ علیه ما فی الروایة الأخری و هو«کلّ من آمن أوّلا فالخلافة من بعدی له».

و الذی یدلّ علی صدق هذا الخبر،و حصول المؤاخاة و المؤازرة بین النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و الوصیّ علیه السّلام،و أنّه بأمره تعالی،ما ذکره الثعلبی فی تفسیر قوله تعالی: وَ مِنَ النّاسِ مَنْ یَشْرِی نَفْسَهُ ابْتِغاءَ مَرْضاتِ اللّهِ وَ اللّهُ رَؤُفٌ بِالْعِبادِ (1)من أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله لمّا أراد الهجرة خلّف علی بن أبی طالب علیه السّلام لقضاء دیونه و ردّ الودائع التی کانت عنده، و أمره لیلة خرج إلی الغار،و قد أحاط المشرکون بالدار أن ینام علی فراشه،فقال:

یا علی اتّشح ببردی الحضرمی الأخضر و نم علی فراشی،فإنّه لا یصل إلیک منهم مکروه إن شاء اللّه عزّ و جلّ،ففعل ذلک.

فأوحی اللّه عزّ و جلّ إلی جبرئیل و میکائیل،إنّی قد آخیت بینکما و جعلت عمر

ص:147


1- (1) سورة البقرة:207.

أحدکما (1)أطول من عمر الآخر،فأیّکما یؤثر صاحبه بالحیاة؟فاختار کلاهما الحیاة،فأوحی اللّه عزّ و جلّ إلیهما:ألا کنتما مثل علی بن أبی طالب،آخیت بینه و بین محمّد،فبات علی فراشه یفدیه بنفسه یؤثره بالحیاة،اهبطا إلی الأرض و احفظاه من عدوّه.

فنزلا،فکان جبرئیل علیه السّلام عند رأسه،و میکائیل علیه السّلام عند رجلیه،فقال جبرئیل علیه السّلام:بخ بخ من مثلک یا ابن أبی طالب یباهی اللّه بک الملائکة،فأنزل اللّه علی رسوله و هو متوجّه إلی المدینة،فی شأن علی بن أبی طالب علیه السّلام وَ مِنَ النّاسِ مَنْ یَشْرِی نَفْسَهُ ابْتِغاءَ مَرْضاتِ اللّهِ (2).

فمن ترک اتّباع الهوی،و نظر بعین البصیرة دون العور و العمی فی قوله«آخیت بینه و بین محمّد»ظهر علیه صدق الحدیث الذی مضی.

ظهور النصّ الصریح فی إمامة علی علیه السّلام

قال الأعور: الثانی: أنّ الایصاء و الاستخلاف علی الناس لا یکون إلاّ بعد الانقیاد و الطاعة منهم،و هم حینئذ علی خلاف ذلک.

أمّا الثالث: أنّ من یتحقّق من واحد ردّ حکمه و هو أصل،فکیف نجعل تابعه حاکما علیه یأمره بالسمع و الطاعة،و هل ذلک إلاّ سفه،کالمثل المضروب بین الناس،و هو من قال لآخر:أعطنی دینارین بعلامة ما طلب أستاذی منک فلسا ما أعطیته.

قلت: الجواب عنهما من وجهین:

الأوّل:أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله مأمور بأداء ما أوحی إلیه،قبلوا أم لم یقبلوا،و هو حجّة

ص:148


1- (1) فی«ق»:أحدهما.
2- (2) سورة البقرة:207.و راجع:إحقاق الحقّ 3:23-45 و 6:479-481 و 8:335 -348 و 14:116-130.

علی الخلق،بدلیل قوله تعالی: وَ ما عَلَی الرَّسُولِ إِلاَّ الْبَلاغُ الْمُبِینُ (1).

و لا فرق بین أن یقول لهم:أنا نبیّ،و بین:هذا وصیّ،و غیر ذلک و علیهم طلب المصدّق،و السفیه من رفض کلام الملک العلاّم.

و لعوره و قلّة بصیرته تشبّث بمثل العوام،مع الفرق الظاهر،و فساد القیاس؛لعدم اشتراکهما فیما هو الأساس،ما أعمی قلب الأعور،أین أحدهما من الآخر؟مع أنّهما لو وردا فإنّما یردان علی نقله المغیّر دون کلام القوم؛لابتنائهما علی زیادة «فاسمعوا له و أطیعوه»کما لا یخفی.

قال الأعور: الرابع: أنّ صاحب المعالم ذکر عند تفسیر هذه الآیة أربع روایات، واحدة عن علی رضی اللّه عنه،و فیها ما ذکرتم من الوصیّة و الاستخلاف،و اثنتان عن ابن عبّاس عن النبیّ صلّی اللّه علیه و آله،و الأخری عن أبی هریرة عن النبی صلّی اللّه علیه و آله،و لیس فی الثلاث شیء ممّا روی عن علی علیه السّلام،فروایته معارضة بهنّ.

و الخامس: أنّ الروایات المذکورة عن غیر علی مقدّمة و راجحة علی الروایة المذکورة عنه؛لاشتمالها علی الإنذار بقوله صلّی اللّه علیه و آله«إنّی نذیر لکم بین یدی عذاب شدید»و الروایة عن علی مبشّرة بقوله صلّی اللّه علیه و آله«یا بنی عبد المطّلب قد جئتکم بخیر الدنیا و الآخرة»و بقوله صلّی اللّه علیه و آله:«أیّکم یوازرنی علیه فیکون خلیفتی»فالثلاث مطابقة للآیة،و هذه مضادّة و ضعیفة.

و السادس: أنّ صاحب المعالم لم یسند الروایة عن علی رضی اللّه عنه إلی نقله،بأن یقول أخبرنا و غیره،بل نسبها إلی نقل غیره غیر متّصل به.قال:روی محمّد بن إسحاق، و نسب الثلاث المعارضة إلیه أخبرنا عبد الواحد الملحی،فوجب العمل بهذه دون ذلک.

ص:149


1- (1) سورة المائدة:99.

قلت:روایة الموازرة و المؤاخاة قد ثبت عندنا عن الثقات بطریق أهل البیت علیهم السّلام المعصومین الهداة،و قد أجمعت الفرقة المحقّة علی صحّته،و مع هذا قد أوردها بعینها جماعة کثیرة من علماء السنّة فی کتب التفاسیر و غیرها (1)،فلم یبق إلاّ تصدیقها.

و لا معارضة بینها و بین الروایات الاخر،إذ المعارضة هی المفاعلة علی سبیل الممانعة،و لیس فی الروایات ما یدلّ علی عدم الاستخلاف و الموازرة.

غایة ما فی الباب إنّها ساکتة عن هذه المعارضة،و مع فرض المعارضة،فلا رجحان للروایات الاخر،و لا یصلح له ما ذکره الأعور؛لأنّ قوله تعالی وَ أَنْذِرْ عَشِیرَتَکَ الْأَقْرَبِینَ لا ینافی کونه صلّی اللّه علیه و آله مبشّرا لهم أیضا،فإنّ الإنذار من عذاب اللّه علی تقدیر المخالفة،و التبشیر بالثواب،و الجنّة مع الطاعة،و لا مضادّة بینهما، و یؤیّده قوله تعالی: إِنّا أَرْسَلْناکَ شاهِداً وَ مُبَشِّراً وَ نَذِیراً (2).

و عدم إسناد صاحب المعالم هذه الروایة إلی نقله لا یدلّ علی ضعفه فی نفس الأمر و لا عنده؛لاحتمال أنّ یکون لمصلحة له،و محمّد بن إسحاق أعرف بالأخبار و الأحادیث من الملیحی و غیره،فالترجیح معنا،و کیف لا؟مع استنادها إلی علی علیه السّلام،و رجحان قوله علی قول أبی هریرة و غیره لثبوت عصمته دونهم، و لقول النبیّ صلّی اللّه علیه و آله«علی مع الحقّ و الحقّ مع علی» (3).

و بمخالفة أبی هریرة و أمثاله وقع فی الإسلام ما وقع،و طمع فی الأمر من أهل

ص:150


1- (1) راجع:إحقاق الحقّ 4:18 و 56-62 و 78-79 و 90 و 92-94 و 99 و 101 و131 و 171-217 و 223-225 و 229 و 231 و 236 و 6:15-151 و 461- 486 و 7:371 و 376 و 15:450-517 و 20:221-255.
2- (2) سورة الأحزاب:45.
3- (3) راجع:إحقاق الحقّ 5:28 و 43 و 623-638 و 16:384-397 و غیرها.

الفساد و العناد من طمع.

قال الأعور: السابع: أنّ الرافضة یدّعون أنّ علیّا رضی اللّه عنه لم یزل مسلما،و الذی یدلّ علیه الروایة عنه،أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله إنّما طلب الموازرة من أقاربه الکفّار،فلا معنی لجواب علی،و هو لیس منهم فی الاعتقاد،و لم یتناوله الطلب و لا الخطاب.

الثامن: أنّ علیّا کان قد أسلم و آمن قبل ذلک،و هو المأمور لجمع الکفّار من بنی عبد المطّلب علی حسب الروایة،و الرافضة یدّعونه أبلغ البلغاء،و مقالته هذه لا تطابق هذا المقام،و حاشا مثله و هو متّبع فی مثلها.

التاسع: أنّ الخطاب بطلب الموازرة المرتّب علیه الوصیّة و الاستخلاف المذکوران إنّما کان للکفّار،و حینئذ فلا یستقیم للرافضة حجّة بذلک إلاّ إذا زعموا أنّ علیّا کان حینئذ علی مثل ما هم علیه،و حاشاه من مثل ذلک اتّفاقا،فبطل الاحتجاج.

قلت للأعور الخارجیّ و الأبتر الشقیّ:معنی قول أهل الإیمان علی علیه السّلام لم یزل مسلما،إنّه ما عبد الأصنام کالجماعة،و لم یسبق کفره علی الإسلام،بل من حین تکلیفه أو قبله أقرّ بوحدانیّة اللّه تعالی،و لم یشرک به طرفة عین،و قد وافقهم علی ذلک الجمهور کافّة،لا أنّ إسلامه أزلیّ لم یتجدّد علی یدی سیّد الأنام صلّی اللّه علیه و آله و علی آله الکرام.

فما معنی قوله إنّ الرافضة یدّعون کأنّه ما کان و یمنع أن یکون،و لا دلالة فی الروایة علی تخصیص أقاربه الکفّار بطلب الموازرة؛لأنّه صلّی اللّه علیه و آله قال:فمن یجیبنی إلی هذا الأمر و یوازرنی.و«من»للعموم،فلو حضر غیر الحضّار و أجابه إلی ذلک لحصل له جزاؤه بحسب المفهوم،و علی روایة«فأیّکم یوازرنی علیه»یخصّص الحکم بالحاضرین،و من جملتهم وفاقا أمیر المؤمنین علیه السّلام.

و لئن سلّمنا عدم شمول الخطاب له،فلا نسلّم أنّ قوله علیه السّلام«أنا یا رسول اللّه

ص:151

أوازرک علی هذا الأمر»جواب لما ذکره صلّی اللّه علیه و آله،بل هو طلب فضیلة و ابتداء کلام منه بعد ظهور صنیع الحاضرین و سکوتهم أجمعین،فلا یخالف مقالته علیه السّلام لمقتضی الحال و المقام،و لا یخرج به عن کونه فی غایة البلاغة،و لا یلزم التزام أنّه کان حینئذ علی مثل ما هم علیه،کما توهّمه أجهل أهل النصب و السفاهة.

و إنّما أخّر النبیّ صلّی اللّه علیه و آله إجابته إلی المرّة الثالثة،لتأکید الحجّة علیهم،و انتظار الوحی فی هذه الحادثة.

قال الأعور: العاشر: أنّ من شرط الوصیّة و الاستخلاف الجزم بهما،و تعلیق استحقاقهما بوجود شیء ینافی ذلک.

الحادی عشر: أنّ الوصیّة و الاستخلاف یکونان لمعیّن مقطوع به اتّفاقا،و طلبه من واحد من جماعة متعلّق بصفة واحدة و توحّده توجب الجهالة،فتعیّن البطلان به.

الثانی عشر: أنّ الخطاب بالصفة هو لواحد یکون فیه،فلو وجدت من اثنین و أکثر دفعة أو مرّتین وقع الشقاق فاستحال.

الثالث عشر: أنّ من شرط الموصی و المستخلف العلم بمن ینصّ علیه بهما، و طلبه من جماعة بصفة محمول علی جهالة بالموصی و المستخلف به،فتنافیا.

الرابع عشر: أنّ الاستخلاف لا یکون إلاّ للبالغ،و علی رضی اللّه عنه کان صبیّا،و الصبیّ محجور علیه من مثله.

الخامس عشر: أنّ علیا رضی اللّه عنه کان صبیّا،و لم یکن أحد أصله مسلما حتّی نحکم بإسلامه تبعا لأصله،و لم یکن إسلامه إلاّ باعتقاده و إقراره و هو غیر بالغ و کامل، فکیف یسوغ الأمر للبالغین بالسمع و الطاعة؟و لهذا نقل الراوی ضحک المجموعین من هذا الکلام.

قلت: الجواب عن الشبه الأربع المقدّمة من وجهین:

ص:152

أحدهما:أنّه لو اشترط الجزم فی الوصیّة و الاستخلاف،أو وجوب التعیین لواحد مقطوع به،أو کون الخطاب بالصفة لواحد،أو العلم بمن ینصّ علیه،لم یثبت خلافة عثمان،و اللازم باطل عندکم،و الملزوم مثله فی البطلان،و الملازمة ظاهرة لمن وقف علی قصّة الشوری،و علم بالشروط التی جرت فیها،و غیرها ممّا جری.

الثانی:أنّ قوله صلّی اللّه علیه و آله«فمن یجیبنی إلی هذا الأمر و یوازرنی علی القیام به یکن أخی و وصیّی»مواعدة و صیغة جهالة،و لا یشترط فیها شیء ممّا ذکر وفاقا،و أمّا استخلافه صلّی اللّه علیه و آله فهو منجّز مجزوم،و المستخلف واحد بعینه و معلوم.

و الجواب عن الشبهتین الأخیرتین:إنّهما مغالطتان ظاهرتان،و ذلک لأنّ خلافة علی علیه السّلام و تصرّفه بالفعل،و الطاعة إنّما هو بعد النبیّ صلّی اللّه علیه و آله؛لامتناع اجتماع أوامر الخلیفة و المستخلف وفاقا،و هو حینئذ بالغ کامل ضرورة،سواء کان حین البشارة و الوعد بهما بالغا أو لا.

علی أنّا نقول:إنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله دعا علیّا و لم یدع صبیّا غیره،و هو علیه السّلام أجابه و صدّقه،فرضی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله منه بذلک،و وعده بما أعدّه اللّه له فی الآخرة،و بما یکون له فی الدنیا من خلافته و وزارته،و لو لا أنّ علیّا علیه السّلام کان فی تلک السنة مکلّفا لما ساغ لرسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله أن یدعوه إلی الإسلام؛لأنّ تکلیف الصبیان و لا عقل لهم، ما یکلّف الرجال أرباب العقول الکاملة تکلیف ما لا یطاق.

و أیضا قوله صلّی اللّه علیه و آله لفاطمة علیها السّلام«و زوّجتک أقدمهم سلما و أکثرهم علما»و قول علی علیه السّلام علی المنبر فی البصرة بمحضر من الصحابة«أنا الصدّیق الأکبر،آمنت قبل أن آمن أبو بکر،و أسلمت قبل أن أسلم أبو بکر»یدلاّن علی اعتبار إسلامه السابق، و إلاّ لم یکن یحصل به تسلمة و لا فخر،و هو علیه السّلام حین نزول الوحی کان سنّه بین ثلاثة عشر و اثنی عشر،و بلوغ الانسان فی هذا السنّ و أقلّ منه ممکن بل واقع، فنحکم به هنا لما ذکرنا،و ما نسب إلیه علیه السّلام من قوله:

ص:153

سبقتکم إلی الاسلام طرّا غلاما ما بلغت أوان حلمی

فهو علی تقدیر صحّته محمول علی الأوان المعهود المتعارف الذی هو خمس عشر سنة،مع أنّ سبب البلوغ لیس منحصرا فی الحلم،هذا و أنّ من عباد اللّه مکلّفین و کاملی العقل و إن کانوا فی سنّ من لم یبلغ الحلم،کعیسی علیه السّلام و یحیی، بدلیل التکلّم فی المهد،و إیتاء الحکم صبیّا،و منهم أئمّة الهدی،و لا استبعاد فیه لکمال قدرته تعالی.

قال الأعور: السادس عشر: أنّ دعوی النبیّ صلّی اللّه علیه و آله حتّی یؤلّف و یستجلب من دعاه إلی الإیمان،و قوله صلّی اللّه علیه و آله فی الروایة«أیّکم یوازرنی فیکون أخی و وصیّی و خلیفتی فیکم»إذا أجیب من واحد تجب منافرة الباقین و استحال.

السابع عشر: أنّ ترغیب النبیّ صلّی اللّه علیه و آله یجب أن یکون یعمّ جمیع من یوجب به، کالجنّة فی الآخرة،و التمکین فی الدنیا مثلا،و قوله صلّی اللّه علیه و آله«أیّکم یوازرنی فیکون أخی و وصیّی و خلیفتی»لا یختصّ ثوابه إلاّ بواحد،و ما یبقی فائدة للباقین،و هل یوجب مثل ذلک إلاّ عدم الرغبة فی الإیمان و العدالة؟

الثامن عشر: الوصیّة بالاستخلاف،فأحدهما عین الأخری،و قد ذکر فی الروایة أحدهما معطوفا علی الآخر،و العطف یوجب المغایرة و الترادف،و کلاهما ممتنعان من التبلیغ.

التاسع عشر: أنّ الموازرة المرتّب علیها الوصیّة و الاستخلاف کانت ثابتة لعلی رضی اللّه عنه قبل الجمعیّة المذکورة؛لتقدّم إیمانه علیها وفاقا،فما معنی طلب النبیّ صلّی اللّه علیه و آله لها من غیره بعد ذلک؟و هذان حالان متناقضان.

العشرون: إن کان غرض النبیّ صلّی اللّه علیه و آله ثبوت الوصیّة و الاستخلاف لغیر علی من الجماعة المخاطبین،فاستحال أن یکون له.و إن کان غرضه ثبوتها لعلی رضی اللّه عنه،فهو تحصیل الحاصل؛لتقدّم إیمانه رضی اللّه عنه علی ذلک،و مثله لا یصحّ من حکیم.

ص:154

الحادی و العشرون: أنّ بعض هؤلاء المجموعین المخاطبین من بنی عبد المطّلب من أسلم کالعبّاس و غیره،و بایع أبا بکر و بایعه و انقاد لمنصوصه عمر، و هذا ممّا یؤیّد کذب هذه الروایة.

الثانی و العشرون: أن نقول:إنّ هذه الروایة عن علی رضی اللّه عنه صحیحة علی سبیل التسلیم للجدل،و لکنّها لا تقوم حجّة علینا و لا علی ثبوت وصیّة و استخلاف لعلی قبل الصحابة المتقدّمین من وجهین:

أحدهما:أنّه لم یوجد إلاّ من نقله،و لم یوجد من نقل أحد غیره،فهی من قبیل شهادة المرء لنفسه،فلم یقبل علی الاخصام فی محلّ الخصام،فلا یمنع جواز أن یطلب الخلافة لنفسه علی ظنّ استحقاقه لها اجتهادا بالطلب إذا استحقّ لغیره؛إذ هو لیس بمعصوم.

و ثانیهما:أنّ الآیة آمرة بالانذار الخاصّ لعشیرة النبیّ صلّی اللّه علیه و آله الأقربین،و الخطاب بالوصیّة و الاستخلاف لعلی رضی اللّه عنه علیهم،و فیهم دون غیرهم من عشیرته البعیدة و غیر عشیرته،و لا یدخل غیرهم فی ذلک،ألا تری أنّهم قالوا لأبی طالب:أمرک أن تسمع لابنک و تطیع،و هم یضحکون.

قلت: الجواب عن الوجهین الأوّلین من وجهین:

الأوّل: أنّ التألیف و الجلب لیس إلی النبیّ صلّی اللّه علیه و آله،بل إلی اللّه تعالی،و کذا حصول النفع العامّ أو غیره،کیف لا؟و قد قال تعالی: لَوْ أَنْفَقْتَ ما فِی الْأَرْضِ جَمِیعاً ما أَلَّفْتَ بَیْنَ قُلُوبِهِمْ وَ لکِنَّ اللّهَ أَلَّفَ بَیْنَهُمْ إِنَّهُ عَزِیزٌ حَکِیمٌ (1)وَ ما عَلَی الرَّسُولِ إِلاَّ الْبَلاغُ (2)وَ ما یَنْطِقُ عَنِ الْهَوی إِنْ هُوَ إِلاّ وَحْیٌ یُوحی (3).

ص:155


1- (1) سورة الأنفال:63.
2- (2) سورة النور:54،و سورة العنکبوت:18.
3- (3) سورة النجم:3-4.

و أنتم لا توجبون الغرض فی فعله تعالی بل تنفونه،فکیف تطلبونه هاهنا علی وجه العموم،و هو یناقض مذهبکم،و لعورکم لا ترونه.

الثانی: أنّه صلّی اللّه علیه و آله إنّما دعاهم إلی الحقّ و الإیمان بما یوجب التألیف و الجلب و النفع العامّ،بعد ما أراهم من البرهان،و هو قوله صلّی اللّه علیه و آله«أنا أدعوکم إلی کلمتین خفیفتین علی اللسان ثقیلتین فی المیزان،تملکون بهما العرب و العجم،و تنقاد لکم بهما الأمم،و تدخلون بهما الجنّة،و تنجون بهما من النار:شهادة أن لا إله إلاّ اللّه، و انّی رسول اللّه»و علی الروایة الأخری هو«إنّی قد جئتکم بخیر الدنیا و الآخرة، و قد أمرنی اللّه أن أدعوکم إلیه».

ثمّ استجلبهم ثانیة إلی الإسلام بالبشارة،و حصول الخلافة لمن آمن به أوّلا علی وجه الإبهام،و لا یلزم انتفاء فائدة الباقین؛لأنّ نفی الخلافة الخاصّ لا یستلزم نفی العامّ،و عدم إطاعتهم و اهتدائهم کضحکهم و استهزائهم إنّما هو لشدّة عنادهم،و غایة رسوخهم فی فسادهم،لا لصدور ما یوجب ذلک من النبی صلّی اللّه علیه و آله،کما توهّمه الأعور المضاهی للمستهزءین،اللّه یستهزیء بهم و یمدّهم فی طغیانهم یعمهون.

و الجواب عن الثالث: أنّ مفهوم الوصیّة من حیث هو أعمّ من الاستخلاف، و العامّ مغایر للخاصّ ضرورة،و العطف قد یکون تفسیریّا،و لا ینافی الترادف، فکیف یمنع ذلک من البلیغ یا أجهل اللئام؟و قد وقع مثله فی کتاب اللّه الذی هو أفصح الکلام،و إن شککت فی ذلک منکرا لإمامة أهل العصمة،فانظر إلی قوله تعالی: أُولئِکَ عَلَیْهِمْ صَلَواتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَ رَحْمَةٌ (1).

و عن الرابع: أنّ الاستخلاف و الوصیّة لیسا مرتّبین علی الإیمان مطلقا،و إلاّ

ص:156


1- (1) سورة البقرة:157.

لکان کلّ مؤمن خلیفة،و هو باطل ضرورة،بل علی إظهار کلمة التوحید و الشهادة أولی ذلک المقام،فلا یضرّنا تقدیم إیمان علی أمیر المؤمنین علیه السّلام،و لا تناقض بین الحالین،و إن قال به لسوء فهمه واحد العین.

و عن الخامس: أنّه باطل من وجوه:

الأوّل: أنّ المراد مراد اللّه تعالی،و النبیّ صلّی اللّه علیه و آله مأمور بأدائه مبهما،فالتردید غیر موجّه.

الثانی: أنّ المراد واحد لا بعینه،فالحصر ممنوع.

الثالث: التزام کلّ قسم،و دفع ما ألزمه من المحال.

فنقول:مراد الرسول صلّی اللّه علیه و آله ثبوتها لعلی علیه السّلام،و لا یلزم تحصیل الحاصل؛لما تقدّم فی الرابع،من أنّ مطلق الإیمان لیس موجبا للخلافة،و إلاّ لکان کلّ واحد من المؤمنین خلیفة،فعلی من یکون الخلافة؟

و حینئذ لو اختیر أنّ المراد غیره،لم یلزم استحالة أن یکون له،فإنّه لیس کلّ من أراده الرسول صلّی اللّه علیه و آله وقع و امتنع طرف نقیضه،و کیف لا؟و إلاّ لم یکن کافر فی الدنیا، و آمن الجماعة المجتمعین یومئذ و صدّقت لخبر الأنبیاء،و لم ینکر الناصبیّ الأعور،و لأنّه سیّد الأوصیاء.

بل الحقّ أنّه یجوز وقوع خلاف ما أراده اللّه تعالی،فإنّه لا یرید إلاّ فعل الخیر من العباد،مع وقوع أنواع الشرّ منهم و أصناف الفساد،و لا یلزم منه المغلوبیّة؛لأنّ إرادته تعالی علی قسمین:إرادة مطلقة جازمة،و إرادة مقیّدة بوقوعه باختیار العبد،و إنّما یلزم ذلک لو أراد الفعل من العبد بالإرادة الأولی،و لم یقع،و لیس کذلک،بل هو مراده بالإرادة الثانیة؛لبطلان الخیر المطلق ضرورة.و سنبیّنه فی باب العدل إن شاء اللّه تعالی.

و عن السادس: بأنّ موافقة بعض المخاطبین بعد الإیمان مع غیره لا یدلّ علی

ص:157

عدم الوصیّة؛لاحتمال التقیّة و غیرهما من الأغراض الدنیویّة،و انتفاء دلالة العامّ علی الخاصّ باحدی الدلالات الثلاث،فلا یلزم الکذب.

و من العجب أنّ الأعور و أضرابه من العمیان یستدلّون بموافقة بعض الأمّة مع الغیر علی عدم الوصیّة من سیّد المرسلین،و إنکار ما أوجبه علیهم من طاعة علی أمیر المؤمنین علیه السّلام،مع علمهم بخلاف جمیع قوم موسی أخاه هارون علیهما السّلام،و عبادتهم العجل،و هارون بینهم یذکّرهم اللّه و یخوّفهم.

هذا مع مثل أولئک إلی هارون؛لأنّه کان متردّدا مع أخیه فی خلاصهم من فرعون ملک مصر.

و نفور هؤلاء من أمیر المؤمنین علیه السّلام لما وترهم به من قبل أقربائهم علی الدین، و نقلهم من الکفر إلی الإیمان،و أولئک بعد ما شاهدوه من المعجزات فی مصر و بحر القلزم،و فی موقف طور سیناء و سمعوا کلام اللّه،و خالفوا دلیل العقل الذی لا یحتمل التأویل،و قد قال اللّه تعالی فی شأنهم: أَ فَتَطْمَعُونَ أَنْ یُؤْمِنُوا لَکُمْ وَ قَدْ کانَ فَرِیقٌ مِنْهُمْ یَسْمَعُونَ کَلامَ اللّهِ ثُمَّ یُحَرِّفُونَهُ مِنْ بَعْدِ ما عَقَلُوهُ وَ هُمْ یَعْلَمُونَ (1).

فکیف لا یجوز مخالفة هؤلاء لدلیل النصّ؟فتأمّل ترشد إلی السبیل.

و عن السابع: أنّه إذا صحّت روایته عنه وجب العمل به،و لو فرض أنّه لم ینقله غیره لثبوت عصمته بآیة التطهیر لأنّه من أهل البیت علیهم السّلام وفاقا.

و قال النبی صلّی اللّه علیه و آله:«علی مع الحقّ و الحقّ مع علی» (2).

و أیضا دعوی غیر المعصوم مع الشاهدین کذلک یوجب ظنّ صدق المدّعی، و العصمة توجب الیقین،و إذا وجب العمل بالأوّل وجب العمل بالثانی بالطریق الأولی،و یکفیکم اعترافکم بأنّکم لا إخصام،و لعلی معکم الخصام،و الحکم بینه

ص:158


1- (1) سورة البقرة:75.
2- (2) راجع:إحقاق الحقّ 5:28 و 43 و 623-638 و 16:384-397 و غیرها.

و بین الملک العلاّم یوم القیامة،و طلبه الخلافة لاستحقاقه إیّاها یقینا لا للظنّ.

و إذا ثبت أنّه من أهل البیت وفاقا،فکیف لا یکون معصوما؟ و إذا ثبت أنّه خلیفة الرسول بعده علی عشیرته الأقربین،لزم خلافته علی کافّة المسلمین بالإجماع؛لعدم القائل بالفصل،و الحمد للّه علی هدایته بسیّد المرسلین، و إرشاده إلی ولایة أمیر المؤمنین و سائر الأئمّة المعصومین،و توفیقه لدفع شبه الضالّین الجاحدین.

الاستدلال بحدیث الغدیر

قال الأعور الخارجی: و أمّا الثانی و هو ما ذکره الرافضة من النصّ علی علی فی غدیر خمّ،فالجواب عنه أیضا من وجوه،و کلّ منها یصلح أن یکون جوابا عن المتقدّم:

الأوّل: أنّه ثبت أنّ العبّاس قال لعلی رضی اللّه عنه:مدّ یدک أبایعک حتّی یقول الناس بایع عمّ النبیّ ابن عمّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله،فلا یختلف علیک اثنان.قال علی رضی اللّه عنه:لیس ذلک إلیک، ذلک إلی أهل بدر.و طلب البیعة لعلی رضی اللّه عنه ممّن یدّعی له أنّه نصّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله فیه،یدلّ علی عدم النصّ و کذب الدعوی.

الثانی: أنّ علیّا رضی اللّه عنه لم یحکم.أمّا المبایعة من باقی الصحابة و طلب البیعة من علی و مدّ یده لها اعتراف و إیذان منه،و دلیل ظاهر علی عدم النصّ،و فیه عدم استحقاقه لها بغیر الاجماع المبایعة.

الثالث: أنّ أبا بکر بویع و لم یدّع أحد لعلی رضی اللّه عنه نصّا و لا هو لنفسه،فدلّ علی عدم النصّ فیه.

الرابع: أنّ الأنصار طلبوا الحکم لسیّدهم سعد بن عبادة،و قالوا لقریش:منّا أمیر و منکم أمیر،و هذا یدلّ علی عدم النصّ فیه رضی اللّه عنه أو غیره،و إلاّ ادّعاه المنصوص به علیهم،و احتجّ به،و لم یقع شیء من ذلک،فامتنع.

ص:159

الخامس: أنّ أبا بکر احتجّ علی الأنصار حین قالوا:منّا أمیر و منکم أمیر،بحجّة عامّة،و انقطعوا بها و سلّموا و بایعوا أبا بکر،و هو قوله:إنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله قال:الأئمّة من قریش،و لو کان نصّ خاصّ فی علی رضی اللّه عنه أو غیره لاحتجّ به علیهم،و کان أولی من العامّ و أقوی للاحتجاج،و إذا لم یحتجّ به ثبت عنه عدمه.

السادس: أنّ أبا بکر نصّ علی عمر،و انقاد الآل و الصحبة له،و لم یعارض أحد فی ذلک،و لا ادّعی علی رضی اللّه عنه نصّا لنفسه،فثبت عدم النصّ به.

السابع: أنّ عمر جعل الأمر شوری فی ستّة و علی منهم،و دخل فی الشوری معهم من غیر دعوی النصّ به منه أو من غیره،فدلّ علی عدمه فیه.

قلت: قد عرفت ممّا تقدّم أنّ حدیث الغدیر متّفق علیه عند الکلّ فنسبته إلی الرافضة،و جعله مقابلا لقوله فیما مضی«أحدهما فی کتب السنّة ذکر الفرّاء»إلی آخره،خروج عن الصواب،و دخول للأعور الخارجی بالجهل و العصبیّة فی هذا الباب،فقبّح اللّه المفتری الکذّاب.

و الجواب عن الوجهین الأوّلین:أنّ قول العبّاس رضی اللّه عنه و مدّ یده لعلی علیه السّلام لمبایعة الناس،لا یدلاّن علی عدم النصّ؛لأنّهما إنّما کان لتحصیل شرط التصرّف الذی هو المبایعة المتأکّدة عزما بالمبایعة،و الالتزام لقبول أوامره،و الانتهاء عن نواهیه، و لذا قال علیه السّلام:لیس ذلک إلیک ذلک إلی أهل بدر.فإنّ متابعة الأقارب حاصلة،فلا حاجة إلی تحصیلها،لکن لا یتمّ الأمر بمجرّدها،بل لا بدّ من مساعدة أهل بدر و غیرهم لیحصل المرام و لا یختلّ النظام.

و بعد وقوفک علی ما مضی من وجوب العصمة و النصّ و غیرهما فی صدر الکتاب،و اختصاص الکلّ بعلی علیه السّلام،لا یحتاج فی إمامته إلی تطویل الخطاب.

و عن البقیّة أنّ النصوص و منازعة جماعة من المهاجرین و الأنصار مع أبی بکر لمّا بویع ثابتة؛لما تقدّم أنّ الإمامة حقّ علی علیه السّلام للنصّ و غیره،بمحضر من الصحابة

ص:160

مشهورة،و فی الکتب مسطورة،حتّی قال ضجرا منهم:أقیلونی فلست بخیرکم و علی فیکم (1).

و کذا قول الحسین علیه السّلام لمّا صعد المنبر:هذا مقام جدّنا و لست أهلا له (2).

و ردّهما قوله«تخلّف علی علیه السّلام ستّة أشهر»و قوله«کنّا نری أنّ لنا فی هذا الأمر نصیبا فاستبدّ به علینا،فوجدناه فی أنفسنا» (3).

و فی کلام له علیه السّلام إلی معاویة:فما راعنی إلاّ الأنصار و قد اجتمعوا،فمضی إلیهم أبو بکر فی من بعث من المهاجرین،فحاجّهم لقربی قریش من رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله،فإن کانت حجّته علیهم ثابتة،فقد کنت إذا أحقّ بها من جماعتهم؛لأنّی أقربهم منه و أمسّهم رحما،و إن لم یجب لی بذلک،فالأنصار علی دعواهم و حجّتهم.

و قال علیه السّلام:فی احتجاجهم بصحبة النبیّ صلّی اللّه علیه و آله: وا عجباه أن تکون الخلافة بالصحابة،و لا تکون بالصحابة و القرابة،ثمّ أنشأ یقول:

فإن کنت بالشوری ملکت أمورهم فکیف بهذا و المشیرون غیّب

و إن کنت بالقربی حججت خصیمهم فغیرک أولی بالنبیّ و أقرب (4)

إلی غیر ذلک،و أیّ حاجة إلی الدعوی؟مع علمهم بذلک،و قد أجاب علیه السّلام عن قول الخوارج لمّا قالوا له:کنت وصیّا فضیّعت الوصیّة.بقوله:فأنتم کفرتم و قدّمتم علیّ،و أزلتم الأمر عنّی،و لیس علی الأوصیاء الدعاء إلی أنفسهم،إنّما یبعث اللّه

ص:161


1- (1) راجع:الطرائف للسیّد ابن طاوس ص 402.
2- (2) راجع:بحار الأنوار 30:47،و الاحتجاج للطبرسی 2:292،و تاریخ ابن عساکر 4: 321،و الریاض النضرة 1:139،و الصواعق المحرقة ص 108،و تاریخ الخلفاء، للسیوطی ص 4،و کنز العمّال 3:132 و شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید 2:17 و غیرها.
3- (3) صحیح مسلم 3:1380 برقم:1759.
4- (4) نهج البلاغة ص 502-503 رقم الحدیث:190.

الأنبیاء صلوات اللّه علیهم یدعون إلی أنفسهم،و الوصیّ مدلول علیه،مستغن عن الدعاء إلی نفسه،و ذلک لمن آمن باللّه و رسوله،و لقد قال اللّه عزّ و جلّ: وَ لِلّهِ عَلَی النّاسِ حِجُّ الْبَیْتِ مَنِ اسْتَطاعَ إِلَیْهِ سَبِیلاً (1).

فلو ترک الناس الحجّ لم یکن البیت لیکفر بترکهم إیّاه،و لکنّهم کانوا یکفرون بترکهم إیّاه؛لأنّ اللّه تعالی قد نصبه لهم علما،و کذلک نصبنی (2)رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله حیث قال:یا علی أنت منّی بمنزلة هارون من موسی،و حیث قال:یا علی أنت بمنزلة الکعبة تؤتی و لا تأتی،و حیث قال:من کنت مولاه فعلی مولاه (3).

و أمّا اجتماع الأنصار و مخالفتهم،فلتخالف الأهواء لا لعدم النصّ.

و نقول إلزاما للأعور:إن کان الأنصار عالمین بحدیث الأئمّة من قریش،فما کانوا عادلین؛لمخالفتهم قول الرسول صلّی اللّه علیه و آله عامدین،و قولهم«منّا أمیر و منکم أمیر» و إن کانوا ناسین،فلم لا یجوز أنّهم نسوا النصّ فی علی علیه السّلام،و لو کان علی علیه السّلام حاضرا لذکّرهم،کما ذکّرهم أبو بکر بالحدیث فسلّموا،و لکن علی علیه السّلام کان مشغولا بأمر النبیّ صلّی اللّه علیه و آله.

و قد نقل عنه علیه السّلام أنّه قال:فلمّا توفّی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله اشتغلت بدفنه و الفراغ من شأنه،ثمّ آلیت أن لا أرتدی بردا إلاّ للصلاة حتّی أجمع القرآن،ففعلت،ثمّ أخذته فأعرضته علیهم،قالوا:لا حاجة لنا به،ثمّ أخذت بید فاطمة و الحسن و الحسین فدرت بهم علی أهل بدر و أهل السابقة،و نشدتهم حقّی،و دعوتهم إلی نصرتنا،فما أجابنی منهم إلاّ أربعة رهط:سلمان و المقداد و عمّار و أبو ذرّ،و ذهب من کنت أعدّهم و أعتضد بهم علی دین اللّه من أهل بیتی،و بقیت بین حفیرتین قریبی العهد

ص:162


1- (1) سورة آل عمران:97.
2- (2) فی«ق»:بعثنی.
3- (3) الاحتجاج للشیخ الطبرسی 1:445-446.

بجاهلیة:عقیل و العبّاس.

فعدم منازعته علیه السّلام لما ذکره فی هذا الکلام،و نصّ أبی بکر علی عمر و جماعة من الصحابة و غیرهم لمصلحة لهم لا یوجب عدم النصّ،لما مرّ.

و قد تواتر الخبر عن عامر بن واثلة،قال:کنت مع علی علیه السّلام فی البیت یوم الشوری،فسمعت علیا علیه السّلام یقول لهم:لأحتجنّ علیکم بما لا یستطیع عربیّکم و لا عجمیّکم بغیر ذلک.

ثمّ قال:أنشدکم اللّه أیّها النفر جمیعا،أ فیکم أحد وحّد اللّه تعالی قبلی؟

قالوا:اللهمّ لا،الحدیث (1).

و قد بیّن علیه السّلام أمرهم فی الشوری و غیرها فی خطبته المسمّاة بالشقشقیّة،فانظر فیها إن شئت الاطّلاع علی حقیقة الحال و الکیفیّة (2).

و بالجملة مخالفة الصحابة و غیرهم حاصلة مع وجود النصّ،فلا یکون دلیلا علی عدمه،و ذلک لأنّ الأمّة أجمعت (3)علی أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله نصّ علی أمارة أسامة بن زید،و قدّمه و عقد له علی طائفة من وجوه الصحابة،و فرض علیهم طاعته،و أمرهم بالتوجّه معه إلی حیث بعثه،و أکّد أمره،و حثّ علی تنفیذه،و نادی مرّة بعد أخری فی حال مرضه صلّی اللّه علیه و آله:نفّذوا جیش أسامة.

و فی الصحیحین،عن ابن عبّاس،قال:لمّا حضر رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و فی البیت رجال منهم عمر بن الخطّاب،فقال النبیّ صلّی اللّه علیه و آله:ائتونی بکتف و دواة أکتب لکم کتابا لا تضلّون بعده.فقال:إنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله قد غلب علیه الوجع-و بروایة:انّ الرجل لیهجر-و عندکم القرآن،حسبنا کتاب اللّه،و اختلف أهل ذلک البیت فاختصموا،

ص:163


1- (1) راجع:إحقاق الحقّ 5:26.
2- (2) و هی الخطبة الثالثة من نهج البلاغة.
3- (3) فی«ق»:اجتمعت.

منهم من یقول:قرّبوا یکتب لکم رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله کتابا لن تضلّوا بعده،و منهم من قال ما قال عمر،فقال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله لمّا أکثروا اللغط و الاختلاف عنده:قوموا.و کان ابن عبّاس یقول:إنّ الرزیّة کلّ الرزیّة ما حال بین رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و بین أن یکتب لهم ذلک الکتاب من اختلافهم و لغطهم (1).

فانظر أیّها العاقل ببصیرتک فی هذا المقال،و اجعل الانصاف میزانک لیتّضح لک حقیقة الحال.

المناقشة فی أدلّة الأعور حول النصّ

قال الأعور: الثامن: أنّ علیا حکّم الحکمین بینه و بین معاویة،و اتّفق علی ذلک مجموع العسکرین،و لا دلیل أقوی من ذلک علی عدم النصّ فیه.

التاسع: أنّ الحسین رضی اللّه عنه بایع معاویة،و سلّم الأمر إلیه،و الرافضة یزعمون أنّه منصوص أبیه المنصوص له،و هذا ممّا یدلّ علی عدم النصّ لهما،و إلاّ توجّه الخطأ بزعم من یدّعی لهم النصّ فضلا عن العصمة.

العاشر: الرافضة یدّعون أنّ الخلافة لعلی رضی اللّه عنه واجبة؛لأنّه موصی له بها، و یدّعون له أنّه لا یخلّ بواجب لأنّه معصوم،و لا خلاف أنّه ترکها علی الخلفاء قبله،و ترک نزاعهم علیها،و هذا ممّا یدلّ علی أحد شیئین:إمّا إخلاله بالواجب،أو عدم النصّ،و الأوّل باطل اتّفاقا،فتعیّن الثانی.

الحادی عشر: أنّ ترک الخلافة من علی رضی اللّه عنه:إمّا تقیّة مع وجود الوصیّة له بها،أو یقوم به لعدم الوصیّة،و الأوّل باطل،لأنّ التقیّة إنّما یکون من الکفّار لخوفهم علی النفس عند العجز،و هؤلاء صدور الأمّة و خیارها،و لا یخاف علی نفس علی منهم،و لا یجوز لعلی التقیّة من مسلم،یرکب باطلا بالخصوص،مثل مسألة الإمامة

ص:164


1- (1) صحیح مسلم 3:1257-1259.کتاب الوصیّة باب 5.

التی هی أصل کبیر فی الدین،فثبت تعیین الثانی،أی:عدم الوصیّة.

الثانی عشر: سلّمنا جواز التقیّة من المسلمین عند خلافة الخلفاء جدلا،فهلاّ اتّقی من معاویة لخوف وقوع الفساد فی الدین جدلا.

ثمّ نقول:فهلاّ اتّقی علی رضی اللّه عنه من حرب عائشة یوم الجمل،و عقر جملها، و وقوعها بین أعدائها یطوفون بها کالمسبیة،و هی زوجة رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و محبوبته و ابنة صدّیقه،و المأمور بحرمتها بضرب الحجاب علیها،و المبرّاة بالقرآن،و المحرّم نکاحها علی الأمّة،و قتل خیار الصحابة مثل طلحة و الزبیر،و تطایر أیدی کثیر من المسلمین عند بروک جملها.

و هلاّ اتّقی یوم النهروان،و قتل خلق کثیر من القرّاء المسلمین و غیرهم فی حرب الخوارج.

و هلاّ اتّقی من حرب معاویة،و لا فساد أکبر ممّا وقع فی نزاعهما،حتّی قتل بینهما فی صفّین سبعون ألفا من المسلمین،فیهم من خیار الصحابة،و کان ذلک طاعون الدین،و ذلک ممّا یوجب أحد شیئین:

إمّا خطأ الإمام علی تقدیر الوصیّة لتناقض فعله،أو صوابه علی تقدیر عدمهما، لثبوت الحقّ المتروک نزاعهم علیه،و ثبوت حقّه علی المنازع.و الأوّل باطل، فتعیّن حقّیّة الثانی.

قلت: الجواب عن الأوّل: أنّ التحکیم من خصومه،و هو علیه السّلام قد نهی عنه فلم یطع،و یرشدک إلی ذلک قوله علیه السّلام لرجل من الصحابة،قام إلیه،فقال:یا أمیر المؤمنین إنّک تنهانا عن الحکومة ثمّ أمرتنا بها،فما ندری أیّ الأمرین أرشد؟ فصفق إحدی یدیه علی الأخری،ثمّ قال:هذا جزاء من ترک العقدة،أما و اللّه لو أنّی حین أمرتکم بما أمرتکم به،حملتکم علی المکروه الذی یجعل اللّه فیه خیرا، فإن استقمتم هدیتکم،و إن اعوججتم قوّمتکم،و إن أبیتم تدارکتکم،لکانت

ص:165

الوثقی،و لکن بمن و إلی من؟أرید أن أداوی بکم و أنتم دائی،کناقش الشوکة بالشوکة و هو یعلم أنّ ضلعها معها،اللهمّ قد ملّت أطبّاء هذا الداء الدویّ،و کلّت النزعة بأشطان الرکی (1).

و قوله علیه السّلام للخوارج:أ لم تقولوا عند رفعهم المصاحف حیلة و غیلة و مکرا و خدیعة:إخواننا و أهل دعوتنا،استقالونا و استراحوا إلی کتاب اللّه سبحانه، فالرأی القبول منهم و التنفیس عنهم.

فقلت لکم:هذا أمر ظاهره إیمان،و باطنه عدوان،و أوّله رحمة،و آخره ندامة، فأقیموا علی شأنکم،و ألزموا طریقتکم،و عضّوا علی الجهاد بنواجذکم،و لا تلتفتوا إلی ناعق ینعق (2)،إن أجب أضلّ،و إن ترک ذلّ.

و لقد کنّا مع رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله،و إنّ القتل لیدور بین الآباء و الأبناء و الإخوان و القرابات،فما یزداد علی کلّ مصیبة و شدّة إلاّ إیمانا،و مضیّا علی الحقّ،و تسلیما للأمر،و صبرا علی مضض الجراح (3).

و قوله علیه السّلام للخوارج-حین قالوا لابن عبّاس،فیما یقیموا علی علی علیه السّلام:انّه شکّ فی نفسه و لم یدر أ هو علی الحقّ أم معاویة؟فنحن فیه أشدّ شکّا.و کان أمیر المؤمنین علیه السّلام بمرأی منهم و مسمع-:

أمّا قولکم إنّی شککت فی نفسی حین قلت للحکمین:انظرا،فإن کان معاویة أحقّ بها منّی فأثبتاه،فإنّ ذلک لم یکن شکّا منّی،و لکن أنصفت فی القول،قال اللّه عزّ و جلّ: ...وَ إِنّا أَوْ إِیّاکُمْ لَعَلی هُدیً أَوْ فِی ضَلالٍ مُبِینٍ (4)و لم یکن ذلک شکّا

ص:166


1- (1) نهج البلاغة ص 177 رقم الخطبة:121.
2- (2) فی النهج:نعق.
3- (3) نهج البلاغة ص 178-178 رقم الکلام:122.
4- (4) سورة سبأ:24.

و قد علم اللّه أنّ نبیّه علی الحقّ (1).

و لو سلّم موافقته،فإنّما حکّم القرآن بجزمه بأنّه معه،و شرط علی الحکمین أن لا یتجاوزاه،کما صرّح به علی علیه السّلام بقوله:و إنّا حکّمنا القرآن،و هذا القرآن إنّما هو خطّ مسطور بین الدفّتین لا ینطق بلسان،و لا بدّ له من ترجمان،و إنّما ینطق عنه الرجال،و لمّا أن دعانا القوم إلی أن نحکّم بیننا القرآن،لم نکن الفریق المتولّی عن کتاب اللّه،و قال سبحانه: ..فَإِنْ تَنازَعْتُمْ فِی شَیْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَی اللّهِ وَ الرَّسُولِ (2)فردّه إلی اللّه أن یحکم بکتابه،و ردّه إلی الرسول أن نأخذ بسنّته،فإذا حکم بالصدق فی کتاب اللّه فنحن أحقّ الناس به،و إن حکم بسنّة رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله فنحن أولاهم به (3).

و قال علیه السّلام جوابا للخوارج:و أمّا قولکم«إنّی جعلت الحکم إلی غیری،و قد کنت عندکم أحکم الناس»فهذا رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله قد جعل الحکم إلی سعد یوم بنی قریضة و قد کان من أحکم الناس،و قد قال اللّه تعالی: لَقَدْ کانَ لَکُمْ فِی رَسُولِ اللّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ (4)فتأسّیت برسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله.

و أمّا قولکم«إنّی حکمت فی دین اللّه الرجال»فما حکّمت الرجال،و إنّما حکّمت کلام ربّی الذی جعله اللّه حکما بین أهله،و قد حکّم اللّه الرجال فی طائر، فقال عزّ و جلّ: ..وَ مَنْ قَتَلَهُ مِنْکُمْ مُتَعَمِّداً فَجَزاءٌ مِثْلُ ما قَتَلَ مِنَ النَّعَمِ یَحْکُمُ بِهِ ذَوا عَدْلٍ مِنْکُمْ.. (5)فدماء المسلمین أعظم من دم طائر. (6)

ص:167


1- (1) الاحتجاج للشیخ الطبرسی 1:444.
2- (2) سورة النساء:59.
3- (3) الاحتجاج للشیخ الطبرسی 1:440-441،الإرشاد 1:271.
4- (4) سورة الأحزاب:21.
5- (5) سورة المائدة:95.
6- (6) الاحتجاج 1:444-445.

فهذا التحکیم لا ینافی النصّ؛لأنّه إنّما هو لما یتضمّنه،و لا ریب أنّ الواحد منّا إذا نازع غیره فی أمر،و هو یعرف أنّ النبیّ مثلا یعرفه و لا یحکم إلاّ به،لم یطلب العدول عنه،و لا یلزم منه شکّه فی حقیقته،فالذی جعله الأعور أقوی أدلّته فی عدم النصّ أوهن من بیت العنکبوت.

و أمّا بقیّة الوجوه،فلا دلالة لها أیضا علی عدم النصّ،فلأنّ الإمام أبا محمّد الحسن علیه السّلام إنّما ترک المنازعة مع معاویة؛لأنّه شرط أن ترفع البدعة التی منها سبّ علی علیه السّلام و الأمر بها.و قیل:إلیها نسب أهل السنّة،و سمّی من عداهم لترکها بالرافضة.

و شرط أیضا أن لا یؤذی شیعة علی علیه السّلام بوجه من الوجوه،و یوصل إلیهم حقوقهم بالتمام و الکمال،إلی غیر ذلک کما هو مسطور فی مظانّه،و لا علی الانسان فی تأخیر حقّه خصوصا مع عجزه و الحالة هذه إلی وقت الإمکان.

و قد نقل عن الحسن بن علی علیه السّلام أنّه حین اجتمع مع معاویة،صعد المنبر فحمد اللّه و أثنی علیه،ثمّ قال:

أیّها الناس إنّ معاویة زعم أنّی رأیته للخلافة أهلا،و لم أر نفسی لها أهلا، و کذب و اللّه معاویة،بل أنا أولی الناس بالناس فی کتاب اللّه و علی لسان جدّی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله،و أقسم باللّه لو أنّ الناس بایعونی و أطاعونی و نصرونی،لأعطتهم السماء قطرها،و الأرض برکاتها،و لما طمعت فیها یا معاویة،و قد قال جدّی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله:ما ولّت أمّة أمرها رجلا قطّ،و فیهم من هو أعلم منه أو خیر منه،إلاّ لم یزل أمرهم سفالا حتّی یرجعوا إلی ملّة عبدة الأوثان أو العجل،و قد ترک بنو إسرائیل هارون علیه السّلام و عکفوا علی عبادة العجل،و هم یعلمون أنّ هارون علیه السّلام خلیفة

ص:168

موسی علیه السّلام،و کذا ترکت هذه الأمّة أمیر المؤمنین علیّا علیه السّلام و قد سمعوا جدّی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله یقول له:یا علی أنت منّی بمنزلة هارون من موسی غیر النبوّة،فلا نبیّ بعدی.

و قد هرب رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله من قومه و هو یدعوهم إلی اللّه،حتّی فرّ إلی الغار،و لو وجد علیهم أعوانا لما هرب منهم،و کذلک أنا و اللّه لو وجدت علیک أعوانا لما بایعتک یا معاویة.

و قد جعل اللّه رسوله هارون فی سعة حین استضعفه قومه و کادوا یقتلونه،و لم یجد علیهم أعوانا،و قد جعل اللّه النبیّ صلّی اللّه علیه و آله فی سعة حین فرّ من قومه لمّا لم یجد أعوانا علیهم،و کذلک أنا و أبی علیه السّلام فی سعة من اللّه حین ترکتنا هذه الأمّة و بایعت غیرنا و لم نجد أعوانا،و إنّما هی السنن و الأمثال یتّبع بعضها بعضا.

أیّها الناس انّکم لو التمستم فیما بین المشرق و المغرب علی أن تجدوا رجلا من ولد نبیّ لم یجدوا غیری و غیر أخی (1).

و من کلام له علیه السّلام لمّا صالح معاویة،و لامه علی ذلک بعض الناس،قال:ویحکم إنّکم ما تدرون ما عملت،و اللّه الذی عملته خیر لشیعتی ممّا طلعت علیه الشمس أو غربت،ألا تعلمون أنّی إمامکم و مفترض الطاعة علیکم،و أحد سیّدی شباب أهل الجنّة بنصّ من جدّی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله؟قالوا:بلی.

قال:أ ما علمتم أنّ الخضر علیه السّلام لمّا خرق السفینة و قتل الغلام و أقام الجدار کان ذلک سخطا لموسی علیه السّلام إذ خفی علیه وجه الحکمة فی ذلک،و کان ذلک عند اللّه تعالی حکمة و صوابا (2).

و الأجوبة فی هذا المعنی کثیرة،فلا یلزم لما تقرّر الخطأ و العصیان،کما هو

ص:169


1- (1) الاحتجاج 2:66-67.
2- (2) الاحتجاج 2:68،و راجع:بحار الأنوار 44:2-32.

معلوم لأهل البصیرة و العرفان،و إن جهله الأعور و أضرابه العمیان،قبّح اللّه الخارجیّ الأعور و سوّد وجهه،فإنّ کلامه فی قضیّة الحسن علیه السّلام علیه لا له،و ذلک لأنّ معاویة ما کان خلیفة حقّا بالإجماع من المسلمین،و قد حصل له ما حصل للخلفاء الثلاثة المتقدّمین.

و أمّا الثالث ،فلأنّ أمیر المؤمنین علیه السّلام إنّما ترک الخلافة علی من قبله لقلّة الأعوان و کثرة أهل الغدر و العدوان،کما نقل فی کلام الحسن و هو علیه السّلام معصوم کخیر البریّة، و لا یلزم إخلاله بالواجب أو عدم النصّ و الوصیّة،فحصر الأعور ممنوع،و أصله مقلوع،أو وجوب القیام بالأمر و التصرّف الظاهر مشروط بالانقیاد له و الامتثال لأوامره،و غیرهما من الشروط،و انتفاء الشرط یستلزم انتفاء المشروط.

و أمّا الرابع ،فإنّا نختار أنّه ترکه تقیّة.

و قوله«التقیّة إنّما تکون من الکفّار».

قلنا:لا نسلّم بل قد یکون من الظلمة الأشرار،فأعمّ و لا شکّ أنّهم صدور الأمّة لکنّهم وفاقا غیر موصوفین بالعصمة،فخالفت شرارها لخیارها،فکیف لا یخاف علی نفسه منهم؟و قد قتلوا سعد بن عبادة بسهم المغیرة بن شعبة،و إن نسبه الأعور إلی الجانّ،فقد قتل صدور الأمّة بلا خلاف عثمان بن عفّان.

و نحن نسلّم أنّ الإمامة أصل کبیر فی الدین،إلاّ انّ قضیّة التقیّة عن أهل الباطل و حفظ النفس مطلقة عامّة عند أهل الیقین.

و أمّا الخامس ،فلأنّه فرق بین حال أمیر المؤمنین علیه السّلام وقت خلافة الثلاثة،و بین حالته مع الذین قاتلوه؛لحصول شرط وجوب القیام بأمر الخلافة فی الثانیة لوجود الناصر،فیجب علیه مقاتلتهم فیها؛لقوله تعالی: ..فَإِنْ بَغَتْ إِحْداهُما عَلَی الْأُخْری فَقاتِلُوا الَّتِی تَبْغِی حَتّی تَفِیءَ إِلی أَمْرِ اللّهِ.. 1لقوله صلّی اللّه علیه و آله:ستقاتل بعدی الناکثین و القاسطین و المارقین 2.و هو إخبار فی معنی الأمر،و لا یجب ذلک فی الأولی؛لعدم حصول الشرط لقلّة الناصر.

ص:170

و أمّا الخامس ،فلأنّه فرق بین حال أمیر المؤمنین علیه السّلام وقت خلافة الثلاثة،و بین حالته مع الذین قاتلوه؛لحصول شرط وجوب القیام بأمر الخلافة فی الثانیة لوجود الناصر،فیجب علیه مقاتلتهم فیها؛لقوله تعالی: ..فَإِنْ بَغَتْ إِحْداهُما عَلَی الْأُخْری فَقاتِلُوا الَّتِی تَبْغِی حَتّی تَفِیءَ إِلی أَمْرِ اللّهِ.. (1)لقوله صلّی اللّه علیه و آله:ستقاتل بعدی الناکثین و القاسطین و المارقین (2).و هو إخبار فی معنی الأمر،و لا یجب ذلک فی الأولی؛لعدم حصول الشرط لقلّة الناصر.

قال علیه السّلام:فنظرت فإذا لیس لی معین إلاّ أهل بیتی،فضننت بهم عن الموت، فأغضیت علی القذی،و شربت علی الشجی،و صبرت علی أخذ الکظم،و علی أمرّ من طعم العلقم (3).

و یمکن الاستدلال علی وجوب المقاتلة فی الثانیة أیضا بقوله: إِنَّما جَزاءُ الَّذِینَ یُحارِبُونَ اللّهَ وَ رَسُولَهُ وَ یَسْعَوْنَ فِی الْأَرْضِ فَساداً.. (4)الآیة،لأنّ المحارب هو الذی شهر السلاح و أخاف السبیل،سواء کان فی المصر أو خارج المصر،و به قال الأوزاعی و مالک و اللیث بن سعد و الشافعی و الطبری،و هو المعتبر عند علماء أهل البیت علیهم السّلام،و لا شیء أظهر من فساد الفرق الثلاثة فی الأرض،و إخافتهم و قتلهم للمسلمین،و ذلک ظاهر لمن وقف علی السیر و التواریخ.

و أمّا معاویة،فإنّه کان یجهّز الجیوش لنهب بلاد المسلمین و سلبهم،کما فعل فی الأنبار وهیت،و قتله لعامل أمیر المؤمنین علیه السّلام علی مصر مع جماعة من المسلمین.

و کذلک عائشة و طلحة و الزبیر قتلوا عامله علی البصرة مع أصحابه.

و کذلک الخوارج بالنهروان،فإنّهم کانوا یعتقدون أنّه ضلّ و أخطأ فی التحکیم و کلّ مخطئ کافر،و کانوا یقتلون حین اعتزالهم عنه علیه السّلام من خالف اعتقادهم.

و أیّ فساد فی الأرض أظهر من هذا؟و کیف یلام علیه السّلام علی قتالهم؟و هو مع

ص:


1- (1) سورة الحجرات:9.
2- (2) راجع:إحقاق الحقّ 4:99 و 245-249 و 385 و 15:581-587.
3- (3) نهج البلاغة ص 68 رقم الخطبة:26.
4- (4) سورة المائدة:33.

الحقّ المبین،و لا یلامون علی خروجهم و بغیهم بغیر الحقّ بإجماع المسلمین و کیف لا یکون الخطأ منسوبا إلیهم؟و قد قال علیه السّلام:و لعمری ما علیّ فی قتال من خالف الحقّ و خابط الغیّ من إدهان و لا إیهان (1).

و إذا کان مقاتلته إیّاهم بأمر اللّه تعالی،فکلّ فساد جری فی سلطانه فهو منهم، و هم سبب طاعون الدین الذی سری فی قلوب النصّاب و المعاندین.

و لا یلزم خطاؤه علی تقدیر الوصیّة؛لأنّ التقیّة إنّما هی مع عدم القدرة و الشرعیّة،و عدمها مع القدرة،فلا مناقضة فی فعله کما لا یخفی،و إن زعمه الأعور الأعمی.

بل المناقضة بین کلام الأعور حیث ذکر سابقا أنّ حرب الجمل إنّما وقع بغیر قصد علی علیه السّلام و عائشة بعد عزم علی علیه السّلام أن یدفع قتلة عثمان إلیها،و قال هنا:هلاّ اتّقی حرب عائشة،و إن کان ما قاله أوّلا غیر صحیح؛لما تقدّم من حدیث أمّ سلمة.

و لقول أمیر المؤمنین علیه السّلام فی ذکر أصحاب الجمل:فخرجوا یجرّون حرمة رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله کما تجرّ الأمة عند شرائها،متوجّهین بها إلی البصرة،فحبسا نساءهما فی بیوتهما،و أبرزا حبیس رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله لهما و لغیرهما،فی جیش ما منهم رجل إلاّ و قد أعطانی الطاعة،و سمح لی بالبیعة،طائعا غیر مکره،فقدموا علی عاملی بها و خزّان بیت مال المسلمین و غیرهم من أهلها،فقتلوا طائفة صبرا، و طائفة غدرا،فو اللّه لو لم یصیبوا من المسلمین إلاّ رجلا واحدا معتمدین لقتله بلا جرم جرّه،لحلّ لی قتل ذلک الجیش کلّه إذ حضروه،فلم ینکروا،و لم یدافعوا عنه بلسان و لا بید،دع ما أنّهم قد قتلوا من المسلمین مثل العدّة التی دخلوا بها علیهم (2).

ص:172


1- (1) نهج البلاغة ص 66 رقم الخطبة:24.
2- (2) نهج البلاغة ص 247 رقم الخطبة:172.

فأسألک أیّها الناظر المنصف طریق الرشاد،و لا تتّبع سبیل الغیّ بموافقة أهل العناد.

قال الأعور: الثالث عشر: أنّ اللّه عدّل هذه الأمّة و زکّاها بقوله تعالی: لِتَکُونُوا شُهَداءَ عَلَی النّاسِ (1)و قد شهدوا لأبی بکر،فدلّ علی عدم النصّ فی غیره.

الرابع عشر: أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله قال:لا تجتمع أمّتی علی الضلالة،و قد اجتمعت علی أبی بکر و غیره.

الخامس عشر: ثبت أنّ علیّا رضی اللّه عنه بایع أبا بکر:إمّا مع إجماع الأمّة،و إمّا بعد ستّة أشهر کما نقل،و ذلک دلیل ظاهر علی عدم الوصیّة.

السادس عشر: أنّ تأخیر البیعة من علی رضی اللّه عنه و وقوعها بعد ستّة أشهر یدلّ علی الاجتهاد منه فی هذه المسألة،و الاجتهاد منه ینافی النصّ.

السابع عشر: أنّ اللّه تعالی وعد علی مخالفة الاجماع بقوله: ..وَ یَتَّبِعْ غَیْرَ سَبِیلِ الْمُؤْمِنِینَ نُوَلِّهِ ما تَوَلّی وَ نُصْلِهِ جَهَنَّمَ (2)و الرافضة یدّعون أنّ علیّا لم یبایع أبا بکر أصلا،و خالف إجماع الأمّة فیه،و هذا ممّا یدلّ علی إیقاع الوعید علیه،أو کذب الرافضة،و أیّ الاثنین ثبت له دلّ علی عدم الوصیّة فیه،و حاشاه من وقوع الوعید علیه و مخالفة سبیل المؤمنین،إذ مثل ذلک یرفع الأمانة و التقوی فضلا عن استحقاق الإمامة،و تعیّن کذب الرافضة.

الثامن عشر: الرافضة یدّعون أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله وصّی علیّا أن لا یوقع بعده فتنة،و لا یجذب بعده سیفا،و لا دلیل علی أکثر من ذلک علی عدم الوصیّة و علی استحقاق أصحابه المتقدّمین علیه بالخلافة دونه؛إذ نهی عن نزاعهم.

التاسع عشر: أنّ علیّا رضی اللّه عنه نکح فی أیّام إمامة المتقدّمین علیه،و تسرّی من

ص:173


1- (1) سورة البقرة:143.
2- (2) سورة النساء:115.

سبیهم،و الحسین رضی اللّه عنه تسرّی بنت کسری من سبی عمر،و هذا دلیل منهما مشعرا باستحقاق من تقدّمهما الإمامة،و بأن لا نصّ لغیرهم.

العشرون: أنّ علیّا رضی اللّه عنه کان مباشرا للخلفاء قبله فی إنفاذ العساکر و منعها و فی بابهم من أمر الأعداء،و الحسن و الحسین رضی اللّه عنهما کانا ملازمی مجلس عثمان الذی هو مختار الشوری من وصیّة عمر الذی هو منصوص أبی بکر و مباشرین ما یؤمن به من إقامة الحدود و غیرها،و فی ذلک دلیل علی أحقّیّة الخلفاء المذکورین و أن لا نصّ لغیرهم.

الحادی و العشرون: أنّ علیّا رضی اللّه عنه أنکح عمر ابنته أمّ کلثوم من فاطمة فی أیّام إمامته،و أولدها زید بن عمر،و هذا یدلّ علی الودّ بین علی رضی اللّه عنه و عمر،و صحّة إمامة عمر الذی هو منصوص أبی بکر،و أنّهما لم یکونا علی باطل،و إذا ثبت ذلک فلا وصیّة لغیرهما.

الثانی و العشرون: أنّ غدیر خمّ و النصّ الذی ادّعته الرافضة لعلی رضی اللّه عنه فیه زور لا یعرفها أحد من المسلمین الذی یدّعونه،و حینئذ فدعواهم کالعدم إذ لا مستند لهم من غیرهم.

الثالث و العشرون: أنّ الوصیّة لعلی جهلها الآل و الصحب و بایعوا أبا بکر و انقادوا إلیه و لمنصوصه و لمنصوص منصوصه بالشوری،و ما جهلها من کان مصاحبا للنبیّ صلّی اللّه علیه و آله حضرا و سفرا و مشاهدا للوحی و نزول جبرئیل علیه السّلام کیف عرفها الرافضة الذین جاءوا و حدثوا بعد ذلک بمئات السنین،و أیّهما أعرف الحاضر أم الغائب؟

قلت: الجواب عن الأوّل: أنّ المراد بالأمّة هنا هم الأئمّة المعصومین من آل الرسول صلّی اللّه علیه و آله خاصّة؛لأنّ وصفهم بأنّهم عدول و شهداء یقتضی أن یکون کلّ واحد عدلا و شاهدا،لأنّ شهداء جمع شهید،و لیس جمیع الأمّة کذلک،فإنّ فیها کثیرا

ص:174

ممّن یحکم بفسقه بل بکفره،کأهل النهروان،و إن أنکره الأعور.

فأصحاب عثمان و أصحاب أبی بکر غرماء،إذ بفعلهم حصلت الخلافة له، فکیف یکونون شهداء؟فلا دلالة فیه علی عدم النصّ،و کذا بقیّة الوجوه التی سوّد الأوراق بها.

و أمّا الثانی ،فلأنّ الإجماع علی أحد من الثلاثة المخلّفین،و قد سبق الکلام فیه مرارا.

و أمّا الثالث ،فلأنّه لو سلّم بیعة علی علیه السّلام،فمحمول علی التقیّة،بل نقول:تخلّف علی علیه السّلام عن البیعة ستّة أشهر حتّی ماتت فاطمة علیها السّلام و استنکر وجوه الناس،و قوله کنّا نری أنّ لنا فی هذا الأمر شیئا استبدّ به علینا،دلیل علی أنّ الحقّ له،و أنّ الذی قعد عن بیعته قد استبدّ بالأمر علیه.

و نقول أیضا:إنّ زمان تخلّفه لا یخلو:إمّا أن یکون الحقّ معه أو لا،لکن الثانی باطل؛لقوله صلّی اللّه علیه و آله«علی مع الحقّ و الحقّ مع علی» (1)فتعیّن الأوّل،و یلزم خلافه لأهل الخلاف.

و أیضا إمّا أن یکون علی علیه السّلام فی تلک الأشهر متّبعا للنبیّ صلّی اللّه علیه و آله أم لا،و الثانی باطل للحدیث المتقدّم،و لأنّه ثبت بحدیث الرایة أنّه یحبّ اللّه و رسوله مطلقا و یحبّه اللّه و رسوله کذلک.

و قال اللّه تعالی: قُلْ إِنْ کُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِی یُحْبِبْکُمُ اللّهُ وَ یَغْفِرْ لَکُمْ ذُنُوبَکُمْ (2)فجعل الاتّباع من لوازم المحبّة،و امتنع وجود الملزوم بدون اللازم، فتعیّن الأوّل،و یلزم خلافه لمخالفه.

و أمّا الرابع ،فلأنّه ما خالف الإجماع،و إن لم یبایع أبا بکر لعدم حصوله،فلا

ص:175


1- (1) راجع:إحقاق الحقّ 5:28 و 43 و 623-638 و 16:384-397.
2- (2) سورة آل عمران:31.

یلزم شیء ممّا ذکره الخارجیّ الأعور،و الحصر الذی ذکره ممنوع أبتر؛لحصول الواسطة بین الکذب و إیقاع الوعید به،و هی عدم إجماع جمیع المسلمین،فلا یصلاها إلاّ الأشقی،الذی کذّبه و تولّی،إنّه فکّر و قدّر،فقتل کیف قدّر،أ فما تفهم یا أعور،أولی لک فأولی.

و أمّا الخامس ،فلأنّ تلک الوصیّة علی تقدیر ثبوتها،فإنّما هی مقیّدة بوقت معیّن،کما صبر رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله عن قتال المشرکین قبل الهجرة،حتّی نزل قوله عزّ و جلّ: أُذِنَ لِلَّذِینَ یُقاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَ إِنَّ اللّهَ عَلی نَصْرِهِمْ لَقَدِیرٌ (1)و لیس مطلقا،فلا یلزم حقّیّة المتقدّمین.

و أمّا السادس ،فلأنّ النکاح لا دلالة له علی حقّیّة الغیر (2)إذ النکاح ثبت بالعقد الصحیح مع رضا الطرفین،و إن کان أحدهما قد ظلمه الغیر،و قد روی أنّ أمیر المؤمنین علیه السّلام تزوّج الحنفیّة من خالها القثم بن مسلم الحنفی،و الدلیل علی صحّة ذلک أنّ عمر بن الخطّاب لمّا ردّ من کان أبو بکر سباه لم یرد الحنفیّة،و لو کانت من السبی لردّها.

و أمّا بنت کسری زوجة الإمام الحسین علیه السّلام،فإنّ أمیر المؤمنین علیّا علیه السّلام کان قد ولی حریث بن جابر الجعفی جانبا من المشرق،فبعث إلیه بنتی یزدجرد بن شهریار،فنحل ابنه الحسین علیه السّلام شاه زنان منهما،فأولدها زین العابدین علیه السّلام،و نحل

ص:176


1- (1) سورة الحجّ:39.
2- (2) انّ مسألة النکاح لم تثبت إطلاقا،و إنّما هی من الموضوعات التی وضعها الزبیر بن بکّار،کما نصّ علیه الشیخ المفید رحمه اللّه فی المسائل السرویّة فی المسألة العاشرة بقوله:انّ الخبر الوارد بتزویج أمیر المؤمنین علیه السّلام ابنته من عمر غیر ثابت،و طریقه من الزبیر بن بکّار، و لم یکن موثوقا به فی النقل،و کان متّهما فیما یذکره،و کان یبغض أمیر المؤمنین علیه السّلام، و غیر مأمون علی ما یدّعیه علی بنی هاشم.مصنّفات الشیخ المفید 7:86.

الأخری محمّد بن أبی بکر،فولدت له القاسم بن محمّد بن أبی بکر،فهما ابنا خالة، و لم یکن من سبی عمر.

و لو فرض التسرّی،فإنّ علی قولکم إنّهم أهل ردّة،یجوز لکلّ أحد التسرّی منهم،مع أنّ علیّا علیه السّلام و ولده من ولاة الأمر و أحقّ بالتصرّف،و إذا غزا قوم بغیر إذن الإمام فغنیمتهم له،فلا یلزم حقّیّة الغیر.

و أمّا السابع ،فلأنّه لو ثبت الملازمة المذکورة،فإنّما کانت بأمر أمیر المؤمنین علیه السّلام لحفظ الدین و إجراء الحدود،و بالحقّ علی المستحقّین،و لو قدر ألاّ یدعهم یحکمون حکما واحدا لفعل؛إذ الحکم له و إلیه دونهم،فلا یلزم حقّیّة غیره.

و أمّا الثامن ،فلأنّ المخالطة إنّما کانت لإصلاح أمر الدین کما مرّ،و لا یلزم إمامة الخاطئین،مع أنّه فیه ما فیه،فأی تعلّق لهما بأحقّیّة الإمامة أو البطلان؟ و کیف خفی هذا علی الأعور؟و هو لا یخفی علی العمیان.

و أمّا التاسع ،فلأنّ قضیّة الغدیر قد تواترت و بلغت رواتها من السنّة و الشیعة حدّا جزم العقل بامتناع تواطئهم علی الکذب،فکیف یکون زورا؟و القضیّة موجودة فی تفسیر الثعلبی،و کتاب محمّد بن أبی بکر الرازی و غیرهما ممّا ذکرناهم سابقا،و عدم علم الأعور بها لا یدلّ علی عدمه فی نفس الأمر.

و أمّا العاشر ،فلأنّ جهل الآل و الصحب بالوصیّة ممنوع،بل علم المؤمنین و غیرهم من التابعین،و تبع التابعین منهم أیضا،و انقیادهم و متابعتهم لغیر أهلها لا یدلّ علی عدم النصّ له،لتحقّق احتمال أمور اخر،کما مرّ غیر مرّة عدیدة.

و یقوی ذلک قوله تعالی: اَلَّذِینَ آتَیْناهُمُ الْکِتابَ یَعْرِفُونَهُ کَما یَعْرِفُونَ أَبْناءَهُمْ وَ إِنَّ فَرِیقاً مِنْهُمْ لَیَکْتُمُونَ الْحَقَّ وَ هُمْ یَعْلَمُونَ اَلْحَقُّ مِنْ رَبِّکَ فَلا تَکُونَنَّ مِنَ الْمُمْتَرِینَ 1و لا شکّ أنّ الحضّار أعرف بالحال،إلاّ أنّ ذلک لا ینفع الأعور،و لا یصحّ به الاستدلال.

ص:177

و یقوی ذلک قوله تعالی: اَلَّذِینَ آتَیْناهُمُ الْکِتابَ یَعْرِفُونَهُ کَما یَعْرِفُونَ أَبْناءَهُمْ وَ إِنَّ فَرِیقاً مِنْهُمْ لَیَکْتُمُونَ الْحَقَّ وَ هُمْ یَعْلَمُونَ اَلْحَقُّ مِنْ رَبِّکَ فَلا تَکُونَنَّ مِنَ الْمُمْتَرِینَ (1)و لا شکّ أنّ الحضّار أعرف بالحال،إلاّ أنّ ذلک لا ینفع الأعور،و لا یصحّ به الاستدلال.

الاستدلال بحدیث فتح خیبر

قال الأعور: السادس:تأمّر علی رضی اللّه عنه فی فتح خیبر،و قول النبیّ صلّی اللّه علیه و آله لأعطینّ الرایة غدا رجلا یحبّ اللّه و رسوله و یحبّه اللّه و رسوله،یفتح اللّه علی یدیه.فبات کلّ یترجّاها.فلمّا أصبح أعطاها علیّا رضی اللّه عنه و کان أرمدا،فبصق فی عینیه فبرأت فی الحال.

قلت: لا دلالة فی ذلک علی استحقاق علی الإمامة علی أصحابه الثلاثة.أمّا التأمیر،فإنّ النبی صلّی اللّه علیه و آله أمر الصدّیق أوّل حجّة الاسلام،و أمر کثیرا من أصحابه علی کثیر من الغزوات،بل کلّ غزوة خرج بها أم لم یخرج کان علیها أمیر من أصحابه.

و أمّا قوله صلّی اللّه علیه و آله«یحبّ اللّه و رسوله و یحبّه اللّه و رسوله»فلیس هو من خواصّ علی رضی اللّه عنه،بل هذه صفة المؤمنین جمیعهم،کما قال اللّه تعالی فیمن حضر بالقادسیّة من عساکر عمر: ..فَسَوْفَ یَأْتِی اللّهُ بِقَوْمٍ یُحِبُّهُمْ وَ یُحِبُّونَهُ.. (2).

و أمّا الفتح،فقبّح اللّه الرافضة یفتخرون لعلی رضی اللّه عنه و هو صاحب المفاخر و المناقب العالیة،بفتح قریة فیها یهود أصحاب حرف أهل صاغة و غیرها،و أهل السنّة یفتخرون لأبی بکر و عمر و عثمان بممالک الملوک العظام أصحاب التیجان و العساکر و الهمم العالیة،و العدد،مثل کسری و العراق الذی کان یریده بینه و بین أمیر عسکرهم صفّا من دجلة إلی الفرات یتراسلان فی ساعة واحدة،و العسکران منه و من عمر یتحاربان،و مثل قیصر و هرقل و الشام و الروم و غیرهم.

و هل کان فارس من هؤلاء إلاّ بجمعه الیهود،و هل بعض القریة من هذه الأقالیم

ص:


1- (1) سورة البقرة:146-147.
2- (2) سورة المائدة:54.

کخیبر،و أین یوم خیبر من أیّام القادسیّة،مثل السیب الذی عدّ فیه قتلی الکفّار مائة ألف،و بقیت عظام القتلی دهرا طویلا،مثل یوم العتیق و الهریر و أغواث و أرماث و الیرموک الذی کان فیه أهل الروم بأربعمائة ألف مقاتل،و الصحابة ثلاثون ألفا،و غیر ذلک من العرائک المهولة التی لو عدّدنا ذکرها لطال.

هذا صنع أئمّة السنّة و أتباعهم،و هم لا یفتخرون بشیء من ذلک،و لم یجعلوه لأصحابهم المثل المضروب،و هو قول الناس«کثرة الطعام فی ید المکدّی عجیب»و أمّا براءة عین علی رضی اللّه عنه إلی آخره.

قلت: روی أبو نعیم فی حلیة الأولیاء،عن سلمة بن الأکوع،قال:بعث رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله أبا بکر برایته إلی حصون خیبر،فقاتل فرجع و لم یکن له فتح و قد جهد،ثمّ بعث عمر بالغد فقاتل،فرجع و لم یکن له فتح و قد جهد.فقال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله:لأعطینّ الرایة غدا رجلا یحبّ اللّه و رسوله و یحبّه اللّه و رسوله، یفتح اللّه علی یده لیس بفرّار.

قال سلمة:فدعا بعلی علیه السّلام و هو أرمد،فتفلّ فی عینیه،فقال صلّی اللّه علیه و آله:هذه الرایة امض بها یفتح اللّه علی یدیک،قال سلمة:فخرج بها و اللّه یهرول هرولة و أنا خلفه أتبع أثره،حتّی رکز رایته فی رضم (1)من الحجارة تحت الحصن،فأطلع علیه یهودیّ من رأس الحصن،فقال:من أنت؟قال:علی بن أبی طالب،قال الیهودی:غلبتم و ما نزل علی موسی أو کما قال.قال:فما رجع حتّی فتح اللّه علی یدیه (2).

إذا عرفت ذلک،فنقول:لیس الاستدلال فیه علی إمامة علی علیه السّلام بمجرّد تأمّره حتّی یرد ما ذکره الأعور من تأمّر أبی بکر علی الحجّ،و تأمّر غیره من الأصحاب علی غیرهم و هم لیسوا أئمّة.

ص:179


1- (1) الرضم و الرضام:صخور عظام یرضم بعضها فوق بعض فی الأبنیة.
2- (2) حلیة الأولیاء 1:62-63.

علی أنّ الصحیح أنّ أبا بکر ما تولّی عملا مدّة حیاة النبیّ صلّی اللّه علیه و آله سوی أنّه بعثه إلی خیبر فرجع منهزما،و أعطاه سورة براءة و بعثه إلی الحجّ لیقرأها فی الموسم،فنزل جبرئیل علیه السّلام و أمره بردّه و عزله.

و الدلیل علی عزله و ردّه من طریقهم،ما رواه الترمذی و أحمد بن حنبل فی مسنده،عن زید بن تبع،عن أبی بکر،أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله بعثه ببراءة إلی أهل مکّة:ألاّ یحجّ عند العام مشرک،و أن لا یطوف بالبیت عریان،و لا یدخل الجنّة إلاّ نفس مسلمة،و من کان بینه و بین رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله مدّة فأجله إلی مدّة،و اللّه بریء من المشرکین و رسوله.

قال:فسار بها ثلاثا،ثمّ قال:لعلی علیه السّلام:ألحقه،فردّ علیّ أبا بکر و بلّغها أنت،قال:

ففعل،فلمّا قدم أبی بکر علی النبی صلّی اللّه علیه و آله بکی،و قال:یا رسول اللّه حدث فیّ شیء؟ قال:ما حدث إلاّ خیر،و لکن أمرت أن لا یبلّغها إلاّ أنا أو رجل منّی (1).

و لیس الاستدلال أیضا ببراءة علیه،فانّ ذلک معجزة النبیّ صلّی اللّه علیه و آله بلا خلاف،بل استدلالنا علی ذلک بوجوه اخر.

أمّا فی الفتح،فبقلع باب خیبر و جعلها جسرا،و قد عجز عن ردّه سبعون رجلا، من أقویاء الناس.

و قال علیه السّلام فی رسالته إلی عثمان بن حنیف:و اللّه ما قلعت باب خیبر بقوّة جسمانیّة،و لکن قلعتها بقوّة ملکوتیّة،و نفس بنور ربّها مضیئة،و أنا من أحمد کالضوء من الضوء (2).

و قد تواتر ذلک عند جمیع المسلمین،فیکون ذلک إرهاصا و دلیلا علی إمامته کما فی سیّد المرسلین.و أمّا فی الحدیث فمن وجهین:

ص:180


1- (1) سنن الترمذی 5:256-257.
2- (2) نهج البلاغة ص 418.

أحدهما: أنّ قوله صلّی اللّه علیه و آله«رجلا یحبّ اللّه و رسوله و یحبّه اللّه و رسوله»لا یخلو من أن یکون علی سبیل التعریض کالصفة الأخیرة أو لا،و علی التقدیرین:یلزم أفضلیّته بالنسبة إلیهما،و استحقاقه الإمامة دونهما.

و أمّا علی الأوّل،فظاهر؛لأنّ من لا یحبّ اللّه و رسوله و لا یحبّهما أن لا یساوی الموصوف بالمحبّة من الطرفین،فلا یکون خلیفة للّه و رسوله صلّی اللّه علیه و آله ضرورة،و إذا انتفی خلافتهما تعیّن خلافته علیه السّلام باعتراف الخصم.

و أمّا علی الثانی،فلأنّه حینئذ یراد زیادة المحبّة؛لئلاّ یلزم استعمال کلام النبیّ صلّی اللّه علیه و آله علی الهذیة،و عدم فائدة لتخصیص هذه الصفة،و کلّ من کان اللّه تعالی و رسوله أکثر محبّة له و بالعکس کان أفضل و أکثر ثوابا عند اللّه؛لأنّ محبّة اللّه تعالی هی إرادة الثواب،فکان أفضل،فهو الإمام.

الثانی: أنّ هذا الحدیث یدلّ علی عصمته علیه السّلام؛لأنّ محبّة اللّه و رسوله إیّاه و محبّته للّه و لرسوله هما مطلقة عامّة،و الأصل عدم التقیید و التخصیص،و لا ریب أنّ اللّه تعالی لا یحبّ العاصی حال معصیته،و کذا النبیّ صلّی اللّه علیه و آله،و إذا کان معصوما کان إماما،لحصول شرطیّة الإمامة فیه دون غیره وفاقا.

و اعلم أنّ هذا الحدیث قد حذف منه فی البخاری و مسلم (1)کون النبیّ صلّی اللّه علیه و آله وجّه أبا بکر و عمر بالرایة قبل علی علیه السّلام،فرجعا منهزمین یجبّن کلّ واحد منهما أصحابه و یجبّنونه.

قیل:المقصود بالحذف أن لا یطرق سمع المستطعنین شیء فیه وصمة علی الشیخین؛لأنّ رجوعهما منهزمین و قد نکسا رایة رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله ممّا یعیبهما، لا سیّما و قد غضب النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و قال:لأعطینّ الرایة غدا رجلا یحبّ اللّه و رسوله

ص:181


1- (1) صحیح البخاری 5:76-77،صحیح مسلم 4:1871-1872.

و یحبّه اللّه و رسوله کرّار غیر فرّار،لا یرجع حتّی یفتح اللّه علی یدیه.

فبان بهذا القول أنّهما قد استحقّا إثم الخروج من المحبّة،کما استحقّا إثم الفرار دون الکرّار،و لا یخفی علیک أنّ ذلک الحذف لا یضرّ بالحصول بالمقصود،و تمام الاستدلال علی المطلوب بدون ما حذف،و لأنّ الشیعة متواترون فی نقله مجمعون علی صحّته،و قد نقله جماعة کثیرة من السنّة (1)و وافقهم علی ذلک،و لم ینصّ أحد من المعتبرین علی عدمه،و عدم ذکر بعضهم لا یدلّ علی العدم جزما؛ لاجتماع حصول غرض فیه کما ذکر،فیجب علی باقی أهل السنّة أیضا اعتقاد صحّة وجوده.

و أمّا قول الخارجیّ الأعور الملحد عن النور الأنور«لیس هو من خواصّ علی علیه السّلام،بل هذه صفة المؤمنین جمیعهم،کما قال اللّه تعالی فیمن حضر القادسیّة من عساکر عمر فَسَوْفَ یَأْتِی اللّهُ بِقَوْمٍ یُحِبُّهُمْ وَ یُحِبُّونَهُ »فهو مردود فیما ذکرناه فی الوجه الثانی،و بأنّ قوله تعالی: یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا مَنْ یَرْتَدَّ مِنْکُمْ عَنْ دِینِهِ فَسَوْفَ یَأْتِی اللّهُ بِقَوْمٍ یُحِبُّهُمْ وَ یُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَی الْمُؤْمِنِینَ أَعِزَّةٍ عَلَی الْکافِرِینَ یُجاهِدُونَ فِی سَبِیلِ اللّهِ وَ لا یَخافُونَ لَوْمَةَ لائِمٍ (2)إنّما نزلت فی أهل البصرة و من قاتل علی علیه السّلام،کما قال أبو جعفر و أبو عبد اللّه علیهما السّلام،و روی ذلک عن عمّار و حذیفة و ابن عبّاس،روی عن أمیر المؤمنین علیه السّلام أنّه قال یوما لأهل البصرة:و اللّه ما قوتل أهل هذه الآیة حتّی الیوم،و تلا الآیة (3).

فبطل أیضا قول من قال:إنّ الآیة نزلت فی أبی بکر،و کیف لا؟و قد وصف اللّه تعالی من أراده بالآیة بالعزّة علی الکافرین،و بالجهاد فی سبیله،مع اطراح خوف

ص:182


1- (1) راجع:إحقاق الحقّ 8:383-396،و 18:444-508 و 21:462-465.
2- (2) سورة المائدة:54.
3- (3) مجمع البیان 2:208.

اللوم.

فکیف یجوز أن یظنّ عاقل توجّه الآیة إلی من لم یکن له حظّ فی ذلک الموقف؛ لأنّ من المعلوم أنّ أبا بکر لم یکن له نکایة فی المشرکین،و لا قتل فی الإسلام،و لا وقف فی شیء من حروب النبیّ صلّی اللّه علیه و آله موقف أهل البأس و العناء،بل کان الفرار سنّته، و الهرب دیدنه،و قد انهزم عن النبیّ صلّی اللّه علیه و آله فی مقام بعد مقام.فانهزم یوم أحد و یوم حنین و غیر ذلک،و کذا صاحبه،فکیف یوصف بالجهاد فی سبیل اللّه علی ما وصف فی الآیة من لا جهاد له جملة.

و هل العدول بالآیة عن أمیر المؤمنین علیه السّلام مع العلم الحاصل بموافقة أوصافه لها إلی غیره إلاّ عصبیّة ظاهرة.

و لو تنزّلنا و سلّمنا أنّ الآیة نزلت فی من حضر القادسیّة،لکن عمر لیس من جملتهم بالحقیقة،کصاحب المیّت،و الکلام إنّما هو بالنسبة إلیهما،و انظر إلی قول الأعور«هذه صفة المؤمنین جمیعهم»و استدلاله علیه بما هو خاصّ بمن حضر القادسیّة بزعمه مع منافاتهما قطعا و عدم التقریب.

و الدلیل علی إمامته علیه السّلام فی فتح خیبر بما مضی،و لا تعلّق لکون أهلها صاغة أو غیرها.

و ما ذکره من فتح الممالک فی زمان عمر و کثرة القتلی،فهو لا یعارض ما ذکرناه من قلع الباب الذی عجز سبعون نفرا عن ردّها و غیره،کقتل مرحب الذی هو من مشاهیر الشجعان،و مباشرة الحرب بنفسه تقویة للاسلام،کما لا یخفی علی أهل العرفان.

و إذا لم یکن لحیدر الکرّار فی هذا الفتح فخر و لا فضیلة،فللمنهزمین فیه إذ ذلک أعظم رذیلة.

و عمر ما کان فی الحروب،فمن أین له فضیلة معالجة الشدائد و مباشرة

ص:183

الخطوب؟و یؤیّد ذلک ما اشتهر أنّ عمر ذکر لأمیر المؤمنین علیه السّلام مسیر القوم-و هم الفرس فی وقعة القادسیّة-إلی قتال المسلمین،و ذکر کثرة عددهم،فأجابه علیه السّلام بقوله:فأمّا ما ذکرت من مسیر القوم إلی قتال المسلمین،فإنّ اللّه سبحانه هو أکره لمسیرهم منک،و هو أقدر علی تغیّر ما یکره.

و أمّا ما ذکرت من عددهم،فإنّا لم نکن نقاتل فیما مضی بالکثرة،و إنّما کنّا نقاتل بالنصر و المعونة.فدفع وهمه بصغریین:

صغری الأوّل:بقوله«فإنّ اللّه سبحانه»إلی قوله«یکره»و تقدیر کبراه:و کلّ ما کان أکره له،فأقدر علی تغیّره منک،فیجب أن تفوّض أمره إلیه.

و صغری الثانی:قوله«فإنّا لم نکن»و تقدیر کبراه:و کلّ من کان کذلک لا ینبغی أن ینظر إلی کثرة العدد و یحفل به هذا.

و لیس العجب من کسرة فی ید المکدّی،بل العجب من کسرة بعد کسرة لرقبة المتعدّی.و معلوم بالضرورة عند أهل البصائر أنّ الخارجیّ الأعور عن طریق الحقّ جائر.سوّد اللّه وجهه فی الأولی و الأخری،و قارن بعماه الباطن بطمس عینه الأخری.

قال:أخونا عضد الدین محمّد بن نفیع (1)،سلالة العلماء المجتهدین،لا زال فی نعم الولیّ نافعا للمؤمنین:

علی حبیب اللّه صنو رسوله فلیس یساوی بالعصاة الأجانب

أ یجعل عالی فضله لعدوّه لقد جئت نکرا لست فیه بصائب

فإنّ الشجاع الفارس البطل الذی یجدل أساد الوغی فی الکتائب

من الهارب الفرّار فی غیر مرّة أ یجعل کالکرّار مبدی العجائب

ص:184


1- (1) نقیع-خ ل.

فهذا قیاس أبتر قول أعور*جهول جحود جامع للمعایب

جعلت المحبّة للمبغضین*و کان علی بها أجدر

و تهزأ بالشیعة المتّقین*و أنت بأقوالهم تسخر

سنسخر منک غدا فی المعاد*و یحشر فی ناره الأخسر

و قلت بأنّهم یفخرون*بفضل علی و لا نفخر

فهات المفاخر فی غیره*و أنت علی ذاک لا تقدر

فإن قلت إنّهم قاتلوا*ملوکا عظاما و لم یحذروا

فکیف و ما مارسوا فارسا*و قد هربوا إذ غصت خیبر

و فی القادسیّة ما حاربوا*و لا کان فی حربهم حبتر

و قال ابن أبی الحدید:

ألا إنّ نجد المجد أبیض ملحوب*و لکنّه جمّ المهالک سرهوب

هو العسل الماذیّ یشتاره امرؤ*بغاه و أطراف الرماح الیعاسیب

ذق الموت إن شئت العلی و اطعم الردی*فنیل الأمانی بالمنیّة مکسوب

أ لم تخبر الأخبار فی فتح خیبر*ففیها لذی اللبّ الملبّ أعاجیب

و فوز علی بالعلی فوزها به*فکلّ إلی کلّ مضاف و منسوب

و ما أنس لا أنس اللذین تقدّما*و فرّهما و الفرّ قد علما حوب

و للرایة العظمی و قد ذهبا بها*ملابس ذلّ فوقها و جلابیب

یشلّهما من آل موسی شمر ذل*طویل نجاد السیف أجید یعبوب

یمجّ متونا سیفه و سنانه*و یلهب نارا غمده و الأنابیب

أحضرهما أم حضر أخرج خاصب*و ذان هما أم ناعم الخدّ ضرعوب

عذرتکما إنّ الحمام لمبغض*و إنّ بقاء النفس للنفس محبوب

و یکره طعم الموت و الموت طالب*فکیف یلذّ الموت و الموت مطلوب

ص:185

دعا قصب العلیاء یملکه امرؤ*بغیر أفاعیل الدناءة مکسوب

یری أنّ طول الحرب و البؤس راحة*و أنّ دوام السلم و الخفض تعذیب

فاللّه عینا من رآه مبارزا*و للحرب کأس بالمنیّة مقطوب

جواد علا ظهر الجواد و أخشب*تزلزل منه فی النزال الأخاشیب

و أیضا:

و أعجب إنسانا من القوم کثیرة*فلم یغن شیئا ثمّ هرول مدبرا

و ضاقت علیه الأرض من بعد رحبها*و للنصّ حکم لا یدافع بالمرا

و لیس بنکر فی حنین فراره*ففی أحد قد فرّ خوفا و خیبرا

رویدک إنّ المجد خلو لطاعم*غریب فإن مارسته ذقت فمقرا

و ما کلّ من رام المعالی تحمّلت*مناکبه منها الرکام الکنهورا

تنحّ عن العلیاء یسحب ذیلها*همام تردّی بالعلی و تأزّرا

فتی لم یعرّق فیه تیم بن مرّة*و لا عبد اللات الخبیثة أعصرا

و لا کان معزولا غداة براءة*و لا عن صلاة أمّ فیها مؤخّرا

و لا کان یوم الغار یهفو جنانه*حذارا و لا یوم العریش تستّرا

إمام هدی بالقرص آثر فاقتضی*له القرص ردّ القرص أبیض أزهرا

یزاحمه جبریل تحت عباءة*لها قیل کلّ الصید فی جانب الفرا

حلفت بمثواه الشریف و تربة*أحال ثراها طیب ریّاه عنبرا

لأستنقذنّ العمر فی مدحی له*و إن لا منی فیه العذول فأکثرا

الاستدلال علی الامامة بالنسب

قال الأعور: السابع:النسب،و هو قول الرافضی لسنّی عامی:إذا مات الواحد

ص:186

من أحقّ بمیراثه الأجنبیّ أو ابن عمّه؟فیقول العامی:بل ابن عمّه،فیقول الرافضی:

کیف أعطیتم حکم النبیّ صلّی اللّه علیه و آله أبا بکر و أخّرتم علیّا،فتحیّر السنّی العامی؛إذ لا علم له بالأدلّة.

قلنا الجواب عن ذلک من وجوه:

الأوّل: أنّ الحکم لیس بالمیراث؛إذ المیراث یقسّم علی مجموع الورثة، و الحکم یختصّ به واحد منهم،فتنافیا.

الثانی: أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله لم یحصر الإمامة بالأقرب إلیه،بل قال:الأئمّة من قریش، و القرشیّة فی علی و من سواه من المتقدّمین واحد،و قد ترجّح المتقدّمون بترجیح الأمّة،و یؤیّد ذلک أنّ موسی علیه السّلام استخلف بعده یوشع بن نون و أولاده،و أولاد هارون موجودون لم یستخلف أحد منهم.

الثالث: إن کان الحکم للأقرب،لزم الرافضة أن یقولوا:لیس لعلی بعد النبیّ صلّی اللّه علیه و آله حکم؛إذ العبّاس أقرب منه لکونه عمّا و علی ابن عمّه،و کلّ من أبی بکر و عمر و عثمان أفضل من العبّاس.

قلت: مراد السائل المؤمن الذی سمّاه الأعور الخارجی رافضیّا بقوله مع السنّی،إلزامه علی مذهبه،فإنّ السنّة اتّفقت علی أنّه صلّی اللّه علیه و آله لم یستخلف أحدا و لم ینصّ علیه و مات بلا وصیّة.فیقول علی هذا التقدیر:من أحقّ بمیراثه الأجنبیّ أو الولد و ابن العمّ؟

فإن قال السنّی:الأجنبی،فقد خالف مذهبه.و إن قال:الولد و ابن العمّ،لزمه القول بأحقّیّة علی علیه السّلام،و بأنّ فاطمة علیها السّلام مظلومة بمنع إرثها من أبیها صلّی اللّه علیه و آله،فإنّ اللّه سبحانه یقول: یُوصِیکُمُ اللّهُ فِی أَوْلادِکُمْ لِلذَّکَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنْثَیَیْنِ فَإِنْ کُنَّ نِساءً.. (1)

ص:187


1- (1) سورة النساء:11.

فإن کانت واحدة فلها النصف،و علی مذهبکم أنّ النصف الآخر یصرف إلی الأقارب دون الأجانب،فکیف یجوز التصرّف فی حقّها الثابت لها بالقرآن و فی ابن عمّها،بدون إذنهما و منعهما عنه،و مخالفة القرآن العظیم؟

و کذا الکلام فی الإمامة،و فی منع فدک،مع أنّها علیها السّلام کانت متصرّفة فیها مع وجود الرسول صلّی اللّه علیه و آله،و قد ادّعت أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله قد نحلها إیّاها،و قد شهد لها أمیر المؤمنین علیه السّلام و أمّ أیمن،فلم تصدّق هی مع عصمتها،و لم تقبل شهادتهما مع الاتّفاق علی إمامة علی علیه السّلام و صدق کلامه و عصمته.

و لم صدّقت الأزواج فی ادّعاء الحجرات؟و لم یوجد لهنّ شاهد واحد لا رجل و لا امرأة.و ما صدّقت سلالة رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله مع وجود الشاهدین،و أیّ وجه لتصرّف الأجنبیّ التیمیّ و غیره فی الانفاذ و المنع بغیر أمر الرسول صلّی اللّه علیه و آله،فتخیّر فی أمره بین الردّ و القبول.

و لیت شعری ما جواب السنّی لو قال له:ما یلزم ممّا ذکر فی صحیح البخاری و مسلم و غیرهما من أنّ أبا بکر-مثلا-آذی فاطمة علیها السّلام و أغضبها،و کلّ من آذی فاطمة و أغضبها فقد آذی الرسول صلّی اللّه علیه و آله و أغضبه.و ینتج:أنّ أبا بکر-مثلا-آذی الرسول صلّی اللّه علیه و آله و أغضبه.

أمّا الصغری:فلما روی مسلم عن عائشة أنّ فاطمة علیها السّلام أرسلت إلی أبی بکر تسأله میراثها من رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله ممّا أفاء اللّه علیه بالمدینة،و فدک و ما بقی من خمس خیبر،فأبی أبو بکر ذلک،فهجرته و لم تکلّمه حتّی توفّیت علیها السّلام،و عاشت بعد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله ستّة أشهر.فلمّا توفّیت دفنها بعلها علی لیلا،و لم یؤذن بها أبا بکر و صلّی علیها علی الحدیث (1).

ص:188


1- (1) صحیح مسلم 3:1380 رقم الحدیث 1759 کتاب الجهاد و السیر ب 16.

و روی أنّها علیها السّلام أوصت أن لا یصلّی علیها أبو بکر،فدفنت لیلا و لم یعلم بقبرها.

و هذا لا یکون إلاّ عن غضب عظیم،و حنق جسیم،و قد ثبت بنصّ خبر عائشة أنّها ماتت غضبی علی أبی بکر.

و أمّا الکبری:فلما ذکر البخاری عن المسور بن مخرمة أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله قال:

فاطمة بضعة منّی،فمن أغضبها فقد أغضبنی (1).

و فی مسلم:إنّما ابنتی بضعة منّی،یریبنی ما رابها،و یؤذینی ما آذاها (2).

و نقل الترمذی بسنده فی صحیحه،عن ابن الزبیر،قال:قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله:

فاطمة بضعة منّی،یؤذینی ما یؤذیها،و ینصبنی ما ینصبها (3).

و إیذاء الرسول صلّی اللّه علیه و آله منهیّ عنه؛لقوله تعالی: إِنَّ الَّذِینَ یُؤْذُونَ اللّهَ وَ رَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللّهُ فِی الدُّنْیا وَ الْآخِرَةِ (4).

و یؤیّد ما تقدّم من حقّیّة الصغری:ما روی فی السیر من أنّ السبب فی بغض عائشة لعثمان،و تألیبها الناس علیه،أنّه منعها و حفصة ما کان أبوهما یصلانهما به.

فروی أن جاءت عائشة و حفصة إلیه تطلبان میراثهما من رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله،فقال:

لست أحکم علیکما إلاّ بحکمکما لفاطمة بنت محمّد،لمّا جاءت إلی أبویکما بطلب میراثها من رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله لتعلم فاطمة أنّی نعم ابن العمّ لها،فشهدتما مع مالک بن أوس الحدیثان،أنّکما سمعتما النبی صلّی اللّه علیه و آله یقول:نحن معشر الأنبیاء لا نورث ما ترکنا صدقة.فأبطلا بشهادتکما میراث فاطمة الذی فرضه اللّه فی کتابه.

قالتا:أعطنا ما کان من قبلک یعطینا.

ص:189


1- (1) صحیح البخاری 5:36.
2- (2) صحیح مسلم 4:1902 برقم:2449.
3- (3) صحیح الترمذی 5:656 برقم:3869.
4- (4) سورة الأحزاب:57.

قال:کان أبوکما یعطیکما ما یریدان،و أنا أمنعکما ما أرید.

قالتا:أخذت سلطاننا و منعتنا مالنا.

قال عثمان:فأیّ سلطان لکما و لأبویکما،السلطان للّه یؤتیه من یشاء،و إنّما غلبا بغیر شوری من المسلمین،فالمال للمسلمین لا لی و لا لکما.فانصرفتا یسبّانه و یسبّهما.

فحسب أبی بکر و عمر إغضابهما لرسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله تکذیبهما لفاطمة فیما ذکرته، مع علمهما أنّها لا تطلب إلاّ حقّا؛لأنّ من أذهب اللّه عنه الرجس و طهّره تطهیرا لا یطلب باطلا یکون فیه ظالما لجمیع الأمّة.

و فیما روی من إقامة فاطمة المعصومة علیها السّلام البیّنة التی شهدت لها بصحّة دعواها، کعلی و الحسن و الحسین علیهم السّلام،و من انضاف إلیهم من أمّ أیمن التی کانت تخیر بفضائل النبیّ صلّی اللّه علیه و آله قبل ظهور حاله،و من ردّ شهادة هؤلاء السادة،و نسبتهم إلی أنّهم یجرّون لأنفسهم،فأقامهم مقام الکذّابین الشاهدین بالزور الطالبین بالباطل،مع علمهما بطهارتهم من الرجس،و أنّهم أزهد الناس و أسخاهم بالدنیا،دلیل واضح علی بغضهما لهم.

و عن مسلم فی أوّل کتابه عن علی علیه السّلام أنّه قال:و الذی فلق الحبّة و برأ النسمة أنّه لعهد النبیّ صلّی اللّه علیه و آله إنّه لا یحبّنی إلاّ مؤمن و لا یبغضنی إلاّ منافق (1).

و لا تعجب إلاّ من اندفانهما عند رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله،فکیف جاز لهما أن یدفنا فی بیت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله الذی لا یملکانه؟فإن کانا اندفنا فی نصیب ابنتهما بحقّ میراثهما من البیت،فکیف جاز المیراث لحفصة و عائشة و لم یجز لفاطمة علیها السّلام؟ و کیف منع الحسن الدفن عند جدّه و دفن بعیدا؟

ص:190


1- (1) صحیح مسلم 1:86 برقم:131.

علی أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله مات عن تسع نسوة،و لم یکن لهنّ إلاّ الثمن،فکان مقدار ما یخصّهما شبرا فی شبر،و قد دفنا فی أکثر من ذلک،و لذا قال ابن عبّاس لعائشة حین رکبت البغلة و أشارت إلی منع دفن الحسن عند جدّه صلّی اللّه علیه و آله:

تجمّلت تبغّلت و لو عشت تفیّلت لک التسع من الثمن و بالکلّ تحمّلت

و الدفن المذکور فیه ما فیه من الإحراق برسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله،و انتهاک حرمته بضرب المعاول عند رأسه،مع قول اللّه سبحانه: یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَدْخُلُوا بُیُوتَ النَّبِیِّ إِلاّ أَنْ یُؤْذَنَ لَکُمْ إِلی طَعامٍ غَیْرَ ناظِرِینَ إِناهُ.. (1)و حرمته حیّا کحرمته میّتا.

و کیف صدّق أبو بکر جابر بن عبد اللّه الأنصاری،فیما ادّعاه من أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله وعده عدة،فدفع إلیه ما ادّعاه،من غیر أن یلتمس من الأنصاری البیّنة،لکونه فیما التمس من العدة مدّعیا،فوجب علیه أن یدفع إلی فاطمة علیها السّلام ما طالبته میراثها؛لعلمه أنّها ابنة رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله،و کلّ ولد فیرث من أبیه بنصّ الکتاب و السنّة بالتسمیة،و بأنّه من أولی الأرحام.

و من لم یوفّق للهدایة بنور عقله فی هذا المقام،و أقام فی ظلمة جهله کالأغبیاء الطغام،و لم یجد إلی طریق الحقّ دلیلا،فلن تجد له من دون اللّه ولیّا و لا نصیرا، أولئک کالأنعام بل هم أضلّ سبیلا.

هذا و الأجوبة التی ذکرها الأعور الخارجی،إرشادا للسنّی العامی،فهی عند أولی الأبصار فاسدة،و فی سوق ذوی الأنظار کاسدة،یا أعورها أنتم هؤلاء جادلتم عنهم فی الحیاة الدنیا،فمن یجادل اللّه عنهم یوم القیامة أم من یکون علیهم وکیلا.

أمّا الجواب عن الأوّل،فمن وجوه:

ص:191


1- (1) سورة الأحزاب:53.

الأوّل: أنّ هذا إلزام للسنّی حیث لم یقبل النصّ الذی قلنا به؛لأنّه معتقد السائل، کما ذکرنا فی شرح کلامه الثانی ،أنّه لا منافاة بین المیراث و الاختصاص بواحد، فإنّ الحبوة مختصّة بأکبر الأولاد الذکور،مع أنّها من جهة الإرث قطعا،فبطل قوله «إذ المیراث یقسّم علی مجموع الورثة،فالحکم یختصّ بواحد منهم،فتنافیا».

الثالث: أنّ کلامه هذا مناقض لقولهم اعتذار لأبی بکر«إنّما یورث من الأنبیاء العلم و النبوّة»فإنّ النبوّة حکم.و أیضا إذا جاز أن یکون النبوّة بالإرث،فما المانع فی الإمامة.

و أمّا الوجه الثانی ،فلأنّ المعتبر فی الإمامة الأقرب إلی الرسول صلّی اللّه علیه و آله؛لأنّه لا شکّ أنّ قرب الرسول فضیلة،فالأقرب إلیه أفضل من هذه الجهة مع وجوده لا یکون غیره إماما؛لأنّ الإمام یجب أن یکون أفضل مطلقا،و لا یلزم سقوط الاحتجاج بقوله صلّی اللّه علیه و آله«الأئمّة من قریش»لأنّ المحطّ لیس أنّ کلّ رجل من قریش یصلح لهذا،فیتساوی فیه المتمیّزون هاهنا و الأطراف و الأذناب منها و الأشراف، و کان یکون الذنابی من قریش إماما لساداتها و باقی عباد الرحمن.

و إنّما أراد بذلک من کان الأقرب إلی الرسول صلّی اللّه علیه و آله کان أحقّ بهذا الأمر،إشارة إلی أنّ قریشا أقرب إلی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله من الأنصار؛لکون رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله من قریش و لیس من الأنصار،و إذا کان اللّه سبحانه اصطفی کنانة من ولد إسماعیل علیه السّلام بنصّ الخبر المتقدّم،فکنانة أفضل باقی ولد إسماعیل علیه السّلام،ثمّ اصطفی قریشا.

فقریش أفضل من باقی کنانة،ثمّ اصطفی بنی هاشم من قریش،فبنو هاشم أفضل باقی قریش،ثمّ اصطفی محمّدا صلّی اللّه علیه و آله من بنی هاشم،فمحمّد صلّی اللّه علیه و آله أفضل بنی هاشم.

و لا إمام-کما روی أبو بکر-إلاّ من قریش،فمن کان أفضل بنی هاشم بعد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله کان أحقّ بالإمامة،و لیس لأحد أن یقول فی بنی هاشم من هو

ص:192

أفضل بعد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله من علی علیه السّلام،و إذا کان علی علیه السّلام أفضل بنی هاشم بعد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله،و بنو هاشم أفضل قریش،فعلی أفضل الناس بعد الرسول،و أحقّ من قریش و کافّة الناس بالإمامة،و لا اعتبار باختیار الأمّة فی الترجیح،بل الاختیار اختار اللّه تعالی علاّم الغیوب المطّلع علی ضمائر القلوب،لما تقدّم.

و حکایة استخلاف یوشع بن نون مع وجود أولاد موسی و هارون،مغالطة ظاهرة؛لأنّ کلام السائل مع عدم الاستخلاف لا معه،فإنّه حینئذ لا نزاع لأحد فیه، فلا تقویة فیه مع اختلاف الصور،بل جهل و تعمیة للخارجی الأعور.

و أمّا الوجه الثالث ،فلأنّ الحکم إنّما هو للأقرب لما ذکرنا،و لا یلزم منه ما ألزمه بجهله و عناده،و خروجه عن طریق الحقّ و انفراده؛لأنّ أمیر المؤمنین علیه السّلام ابن عمّ الرسول صلّی اللّه علیه و آله من الأبوین،و أوّل هاشمی بین هاشمیّین،و العبّاس عمّ من الأب خاصّة،و ابن العمّ من الأبوین مقدّم فی الإرث علی العمّ من الأب عند الإمامیّة مطلقا،فکیف یلزمهم أن یقولوا لیس لعلی علیه السّلام بعد النبیّ صلّی اللّه علیه و آله حکم؟یا أجهل عوام الناس.

و تفضیل الجماعة المذکورین علی العبّاس،مجرّد دعوی بلا نصّ و لا أساس، و تحکّم من الناصبیّ الأعور ذی التلبیس و الوسواس.

الاستدلال بأعلمیّة علی علیه السّلام

قال الأعور: الثامن:العلم.احتجّوا علی أنّه أعلم الصحابة بوجوه:

الأوّل: قول النبیّ صلّی اللّه علیه و آله«أقضاکم علی» (1)و القضاء لا یکون إلاّ عن علم،و کلّ من ثبت أنّه أقضی کان أعلم،و الأعلم تجب له الإمامة.

و الجواب عنه أیضا من وجوه:

ص:193


1- (1) راجع:إحقاق الحقّ 4:321-323 و 15:370-371 و 374.

الأوّل: أن نسلّم أنّ علیّا رضی اللّه عنه أعلم الصحابة جدلا،ثمّ لا نسلّم أنّ الأعلم تجب له الإمامة،بدلیل قصّة الخضر،و موسی کان صاحب النبوّة و الإمامة العامّة،و الخضر دونه و من رعیّته،و قد سأل موسی الخضر أن یعلّمه فعلّمه.

و منها:قصّة الهدهد و سلیمان بقوله: أَحَطْتُ بِما لَمْ تُحِطْ بِهِ (1).

و منها:قصّة سلیمان و داود علیهما السّلام فی حکم الغنم و الحرث،و داود صاحب النبوّة و الإمامة العامّة و سلیمان من أتباعه،و قد قال تعالی: فَفَهَّمْناها سُلَیْمانَ (2).

و منها:أنّ عمر حین عزم علی الخروج إلی العراق ولی علیّا رضی اللّه عنه القضاء علی المدینة،و عمر صاحب الإمامة العامّة.

و الرافضة یدّعون أنّ علیّا أعلم،و قد تولّی القضاء من جهة عمر.

قلت: قوله صلّی اللّه علیه و آله«أقضاکم علی»یدلّ علی أنّه أعلم الصحابة مطلقا؛لأنّ القضاء یحتاج إلی جمیع أنواع العلوم و خصوصا إلی الفروع.

و إذا کان أعلم کان أفضل لما تقدّم،و الأفضل هو الإمام؛لاستحالة تقدیم المفضول عقلا و سمعا،قال اللّه تعالی: ...أَ فَمَنْ یَهْدِی إِلَی الْحَقِّ أَحَقُّ أَنْ یُتَّبَعَ أَمَّنْ لا یَهِدِّی إِلاّ أَنْ یُهْدی فَما لَکُمْ کَیْفَ تَحْکُمُونَ (3)و القصص المذکورة لا تدلّ علی جوازه.

و أمّا قصّة الخضر و موسی،فلأنّ الخضر کان أعظم منه،کما قال به الجبائی و الرمّانی؛لأنّه لا یجوز أن یتّبع النبیّ من لیس بنبیّ لیتعلّم منه العلم،لما فی ذلک من الغضاضة علی النبیّ؛لأنّ تعظیم العالم المعلّم فوق تعظیم المتعلّم.و لا استحالة فی أن یکون نبیّ أعظم من نبیّ آخر فی وقته.

ص:194


1- (1) سورة النمل:22.
2- (2) سورة الأنبیاء:79.
3- (3) سورة یونس:35.

و لئن سلّمنا أنّه لیس نبیّا،فیجوز علی أن لا یکون فیه وضع من موسی.

و قال قوم:کان ملکا،فلا امتناع فیه أیضا؛لجواز أن یکون موسی أعلم من الخضر بجمیع ما یؤدّی عن اللّه إلی عباده و فیما هو حجّة فیه،و إنّما خصّ الخضر بعلم ما یتعلّق بالأداء.

و هذا هو الجواب عن قصّة الهدهد و سلیمان،و لجواز أنّ موسی استعلم من جهة ذلک العلم فقط،و إن کان عنده علم ما سوی ذلک.

ففی قول الخارجیّ الأعور و قرینة موسی کان صاحب الإمامة و النبوّة العامّة و الخضر دونه و من رعیّته،خلل من وجوه:

أحدها: أنّ النبوّة و الإمامة العامّة من خصائص نبیّنا صلّی اللّه علیه و آله،و موسی إنّما کان مبعوثا إلی بنی إسرائیل.

الثانی: أنّه لیس الخضر دونه علی الإطلاق،بل أعظم منه علی وجه.

الثالث: أنّه لیس من رعیّته أصلا،و هذا علی تقدیر نبوّته أو کونه ملکا ظاهر، و علی تقدیر غیرهما کذلک،لاشتراط ذلک بأن لا یکون فیه وضع من موسی.

و أمّا قصّة سلیمان و داود فی حکم الغنم و الحرث،فلأنّ سلیمان أیضا کان نبیّا بدلیل وَ کُلاًّ آتَیْنا حُکْماً وَ عِلْماً (1)و قد أوحی اللّه إلیه ما ینسخ به حکم داود الذی کان یحکم به قبل،و لیس مجرّد تابع کما توهّمه،فلا دلالة للقصّة علی ما زعم.

و شرح القصّة:أنّ الحرث الذی حکما فیه،قال قتادة:هو زرع وقعت فیه الغنم لیلا فأکلته،و قیل:کرم قد یبست عناقیده فی قول ابن مسعود و شریح.

و قیل:إنّ داود کان یحکم بالغنم لصاحب الکرم،فقال سلیمان:غیر هذا أرضی للقوم یا نبیّ اللّه،قال:و ما ذاک؟قال:یدفع الکرم إلی صاحب الغنم،فیقوّم علیه

ص:195


1- (1) سورة الأنبیاء:79.

حتّی یعود کما کان،و یدفع الغنم إلی صاحب الکرم،فیصیب منها حتّی إذا عاد الکرم کما کان دفع کلّ واحد إلی صاحبه،ذکره ابن مسعود،و هو المرویّ عن أبی جعفر و أبی عبد اللّه علیهما السّلام.

و قال أبو علی الجبائی:أوحی اللّه إلی سلیمان ما ینسخ به حکم داود الذی کان یحکم به قبل،و لم یکن ذلک عن اجتهاد؛لأنّ الاجتهاد لا یجوز أن یحکم به الأنبیاء.و هذا هو الصحیح عندنا (1).

و أمّا قصّة التولیة،فلا دلالة لها علی مفضولیّة علی علیه السّلام،و لو سلّم صحّتها لوجهین:

أحدهما: أنّه أقضی القضاة بقول النبیّ صلّی اللّه علیه و آله،و متعیّن للتصرّف فی الأحکام و غیرها من اللّه العلیّ،و أیّ وقت تمکّن من التصرّف وجب،سواء کان فی وقت عمر أو غیره بالأصالة لا بنیابته.

الثانی: أنّا نری فی زماننا أنّ أکثر العلماء و الفضلاء مشتغلون بأمورهم،بتعیین من لیس له صلاحیّة تلک الأمور،متغلّبة الدهماء،و لا یلزم من ذلک فی نفس الأمر نقص فی المتولّی،و لا کمال نفسانی و علمی للمولّی.

و کیف لا؟و قد تولّی یوسف علیه السّلام مع کمال علمه و ثبوت نبوّته من قبل العزیز،مع کفره و جهله التامّ بعد طلبه ذلک لیحفظ الأموال عمّن لا یستحقّها و یصرفها فی الوجوه التی یجب صرفها فیها،و لذا جاز تقلّد الأمر من قبل السلطان الجائر مع التمکّن من إیصال الحقّ إلی مستحقّه الظاهر.

قال الأعور: الثانی: حدیث أقضاکم علی ورد مع جملة خصائص فی غیره من الصحابة،لأنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله قال:أقضاکم علی،أفرضکم زید،أقرأکم أبیّ،أعلم

ص:196


1- (1) مجمع البیان 4:57.

بالحلال و الحرام معاذ بن جبل،أرفعکم فی دین اللّه أبو بکر،و أرشدکم عمر، و حینئذ فثبت أنّ زیدا أعلم من علی فی الفرائض،و أبیّا أعلم من علی بالقراءة، و معاذ بن جبل أعلم من علی بالحلال و الحرام،فالعلم بالحلال یعمّ سائر الأحکام و القضاء مندرج تحته،فإن رضیت الرافضة بذلک و بطل احتجاجهم بأنّه أعلم،و إن لم یرضوا کانوا ممّن یؤمن ببعض الکتاب و یکفر ببعض و لا ینفعهم ذلک،بل یسقط احتجاجهم علی رغم منهم.

قلت: قوله صلّی اللّه علیه و آله«أقضاکم علی»یدلّ علی أعلمیّته مطلقا؛لما ذکرنا من قوله «أقضی»أفعل التفضیل،و معناه الأعرف بالقضاء أی الحکم،و الحکم عامّ قد یکون فی الفرائض و المواریث لأربابها علی قدر استحقاقهم،و قد یکون بین القرّاء فی قراءتهم بالترجیح و التنبیه علی الأصحّ و الصحیح.و قد یکون بین الحلال و الحرام، إلی غیر ذلک من الأقسام.

و إذا کان کذلک،فلا یتصوّر من النبیّ صلّی اللّه علیه و آله الکرام تفضیل زید فی الفرائض،و أبیّ فی القراءة،و معاذ بن جبل مثلا،فیما ذکره الأعور الخارجیّ الأبتر علی علی علیه السّلام،و إلاّ لزم التناقض فی کلام المعصوم،و امتناعه عن العقل مقرّر معلوم،بل ذلک التفضیل بالنسبة إلی غیره من الصحابة،و من الخواصّ المضافة دون المطلقة.

و کیف لا؟و قد قال خیر الوری لسیّدة النساء-صلّی اللّه علیهما-أ ما ترضین أنّی زوّجتک أکثرهم علما،و أقدمهم سلما.و قد مضی.و أخبر هو أیضا بذلک مع صدقه وفاقا فی مواضع:

منها:قوله:لو کسرت لی الوسادة ثمّ جلست علیها،لقضیت بین أهل التوراة بتوراتهم،و بین أهل الإنجیل بإنجیلهم،و بین أهل الزبور بزبورهم،و بین أهل الفرقان بفرقانهم،و اللّه ما من آیة نزلت فی برّ أو بحر أو جبل أو سهل أو سماء أو

ص:197

أرض أو لیل أو نهار إلاّ أنا أعلم فی من نزلت،و فی أیّ شیء نزلت (1).

صدق ولیّ اللّه الأکبر،و وصیّ رسوله الأطیب الأطهر،صلّی اللّه علیهما و علی سائر المعصومین الهداة بالنور الأنور،فإنّه لو لا ذلک کذلک لما صحّ منه دعوی «سلونی قبل أن تفقدونی»علی المنبر بمحضر من الصحابة و غیرهم من أهل المدر و الوبر،فمن له هذه المرتبة من الصحابة؟یا أعور،من لم یعرف میراث الجدّة و معنی الکلالة،أو من قال بعد خطابه فی مواضع:لو لا علی لهلک عمر،افتح عینک الأخری و لا تکن بالمرّة أعمی.

و کیف یکون العلم بالحلال و الحرام أعمّ من القضاء و شاملا لسائر الأحکام؟مع کونه من جزئیّات العلم بالقضاء،و عدم شموله الحکم بین القرّاء مثلا و أهل السهام.

و لا ملازمة عقلا بین العلم بهما و العلم بما یقابلهما من سائر الأقسام،فأین الشمول؟و هل هذا إلاّ جهل محض؟و عدول عن طریق الحقّ و خروج تامّ.

و بهذا الحکم المعکوس و الفهم المنکوس ترید إبطال احتجاج العلماء العظام و الذی ینفی ما ثبت بمحکم الآیات و الحدیث المتواتر من إقامة الحجج الواضحة الأعلام ممّن یؤمن ببعض الکتاب و یکفر ببعض،أو الذی یثبته علی رغم أنف جاحده،یا ضحکة الخواصّ و ساقط العوام،و ما سقط احتجاج الرافضة للباطل بالحقیقة،لکن سقط أعور الناصبة عن عیون أهل الطریق بإلحاده عن سمت الحقّ و إتیانه بما لا أصل له فی الشریعة الحافظة.

قال الأعور: الثالث: أن نقول لا نسلّم أنّ علیّا أعلم الصحابة؛لأنّ الأمّة اجتمعت علی کلّ من أبی بکر و عمر و عثمان بالتقدیم،و المجمع علی تقدیمه مجمع علی أنّه أعلم ممّن بعده.

ص:198


1- (1) راجع:إحقاق الحقّ 8:309 و 16:287 و 17:461-463 و 473-476 و 483 -484.

الرابع: أنّ أبا بکر قدّم فی الصلاة حال حیاة النبیّ صلّی اللّه علیه و آله علی جمیع الآل و الصحب،و صلّوا وراءه،و الصلاة بنصّ جمیع فقهاء المذاهب الأعلم مستحقّ التقدیم فیها،و قد قدّم،فثبت أنّه الأعلم.

الخامس:أنّ الصدّیق کان یفتی فی حضرة النبیّ صلّی اللّه علیه و آله،و یقرّ فتواه حین موته بعد إنکار من أنکره و موضع دفنه،فلم ینازع و لا خولف،و لا فی إمامته،و لا فی مسائل الفروع و الأصول،فدلّ علی علمه بالأدلّة التی یقطع النزاع،و علی رضی اللّه عنه خولف فی الفروع،مثل مسألة بیع أمّ الولد،و فی مسألة أبی السائل مع سبیعة بنت الحرث،من أنّ الحامل المتوفّی عنها زوجها تعتدّ بأقصی الأجلین،و غیر ذلک.

و نوزع فی مسألة الإمامة،و تغلّظ النزاع حتّی تضاربوا بالسیوف.

قلت: هذه الوجوه ساقط بوجه یعمّ الکلّ،و بما یخصّ کلّ واحد منها.

أمّا الأوّل: فهو أنّها معارضات لا تصلح للمعارضة؛لأنّ المعارضة ینبغی أن تکون بالمثل،أو بما هو أقوی،و هنا لیس کذلک؛لأنّ ما تقدّم من دلائل أعلمیّته هو قول النبیّ صلّی اللّه علیه و آله المعلوم بالتواتر،أو غیره ممّا یفید الیقین،و هذه الوجوه التی للغیر إن تمّت،فهی من فعل الأمّة لغلبة الظنّ،و الظنّ لا یعارض الیقین.

و أمّا الثانی: فلأنّا لا نسلّم الإجماع المعتبر فی تقدیم الثلاثة،و تقدیم أبی بکر فی الصلاة قد علمت حاله غیره مرّة؛لأنّه کان بأمر ابنته عائشة،و عزله النبی صلّی اللّه علیه و آله قبل إتمامها،و العجب أنّهم یروون عن عائشة قولها:إنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله قام و رجلاه یخطّان علی الأرض،و هو متّکئ علی رجلین أحدهما الفضل بن العبّاس،و أخّر أبا بکر من المحراب،و مع ذلک یجعلون تقدیمه ولایة و دلیلا علی الأعلمیّة،و لا یجعلون تأخیره عزلا و غیره،و تأخیره إیّاه یدلّ علی أنّ الذی کان من عائشة بغیر أمره،و یعضد ذلک قوله صلّی اللّه علیه و آله لعائشة و لصاحبتها«إنّکنّ لصویحبات یوسف».

و من العجب أیضا أنّهم یجعلون صلاة أبی بکر فی المسجد مع عدم اتّفاقهم علی

ص:199

أنّه تمّها موجبة الفضیلة العظیمة و مزیّة الخلافة،و لا یجعلون ذلک لعبد الرحمن بن عوف مع روایتهم أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله صلّی خلفة،و ذلک أنّه کان مضی لیصلح بین قبیلتین من الأنصار،فعاد و قد فاتته المغرب،و قدّم الناس عبد الرحمن بن عوف،فلمّا أتی النبیّ صلّی اللّه علیه و آله صلّی خلفه،فلمّا فرغ قالوا:یا رسول اللّه تصلّی خلف رجل من أمّتک؟ فقال:ما یموت نبیّ من أنبیاء اللّه حتّی یصلّی خلف رجل من أمّته.

فیوجبون الخلافة لأبی بکر بصلاته بالناس التی لم یتمّها،و لا یوجبونها لعبد الرحمن بن عوف،و عندهم أنّه صلّی بالناس صلاة أتمّها،و النبیّ صلّی اللّه علیه و آله من جملة من اقتدی به فیها،و لا یخفی أنّ من رضیه النبیّ صلّی اللّه علیه و آله إماما لنفسه فی الصلاة أحقّ بالخلافة،فمن لم یرض أن یکون إماما لبعض أمّته مع العزل،أو رضیه للبعض مع عدمه.

و إن شئت قلت:التقدیم فی الصلاة لا یدلّ علی الأعلمیّة المطلقة؛لحصوله لعبد الرحمن بن عوف،مع عدمها وفاقا.

و إفتاء أبی بکر فی حیاة النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و تقریر النبیّ إیّاه إن ثبت،دلّ علی علمه بمسائل الفقه،لا علی أعلمیّته مطلقا،و جعل الاخبار بموت النبیّ صلّی اللّه علیه و آله بعد المشاهدة البصریّة و تعیین موضع الدفن من دلائل الأعلمیّة،ممّا یضحک الثکلی.

و مع ما تقدّم فی صدر الکتاب من صحیح البخاری و غیره کیف یدّعی أنّ أبا بکر ما نوزع و لا خولف فی إمامته.

و لو سلّم ذلک بالنسبة إلی الأکثر،فهو لا یدلّ علی أعلمیّته مطلقا،و سلب مخالفتهم عنه فی مسائل الأصول و الفروع أعمّ ممّا ذکره؛لصدق السالبة أیضا بعدم الموضوع،و مخالفتهم علیا علیه السّلام لاختلاف آرائهم الفاسدة،و متابعة أهوائهم الکاسدة،کیف لا؟و علی مع الحقّ و الحقّ معه.

و لنوضح ذلک بتقریر المسألتین،و التنبیه علی ما هو الحقّ من الطرفین:

ص:200

أمّا المسألة الأولی ،فهی بیع أمّ الولد،فنقول:قد روت العامّة و حکی الأصحاب الخلاف القویّ بجواز بیع أمّ الولد،عن أمیر المؤمنین علی علیه السّلام،و عن عبد اللّه بن عبّاس،و جابر بن عبد اللّه،و أبی سعید الخدری،و عبد اللّه بن مسعود،و عبد اللّه بن الزبیر،و الولید بن عقبة،و سوید بن غفلة،و عمر بن عبد العزیز،و محمّد بن سیرین، و ابن الزبیر،و عبد الملک بن یعلی،و هو قول أهل الظاهر و علی إطلاقه (1)،و عندنا تفصیل باعتبار وجود الولد و عدمه،و خالف فیه باقی الفقهاء،و منعوا من بیعها مطلقا.

و الذی یدلّ علی صحّته قوله تعالی: وَ أَحَلَّ اللّهُ الْبَیْعَ وَ حَرَّمَ الرِّبا (2)و هذا عامّ فی أمّ الولد و غیرها،و الملک الذی هو شرط جواز البیع باق فیها بلا خلاف،و إلاّ لما جاز وطئها و لا عتقها بعد الولد و لا مکاتبتها،و أن یأخذ سیّدها ما کاتبها علیه عوضا عن رقبتها،و لو وجب دیتها علی القاتل دون القیمة،و اللازم باطل وفاقا.

و یدلّ أیضا علی ذلک قوله تعالی: وَ الَّذِینَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حافِظُونَ* إِلاّ عَلی أَزْواجِهِمْ أَوْ ما مَلَکَتْ أَیْمانُهُمْ (3)و قد علمنا أنّ للمولی أن یطأ أمّ ولده،و هو إنّما یطأها بملک الیمین؛لأنّه لا عقد هاهنا،و إذا جاز أن یطأها بالملک جاز أن یبیعها، کما جاز مثل ذلک فی سائر جواریه.

و ما رواه أبو داود بن الأشعث السجستانی بإسناده،عن سلامة بنت معقل، قالت:قدم بی عمّی فی الجاهلیّة،فباعنی من الحباب بن عمرو،فولدت له عبد الرحمن ثمّ هلک،فقالت امرأته:الآن و اللّه تباعین فی دینه،فأتیت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله فأخبرته.فقال لأخی أبی الیسر کعب بن عمرو:أعتقوها،فإذا سمعتم

ص:201


1- (1) راجع:الخلاف للشیخ الطوسی 6:424.
2- (2) سورة البقرة:275.
3- (3) سورة المؤمنون:5-6.

برقیق قدم علیّ فأتونی أعوّضکم منها،و عوّضهم منّی غلاما (1).

فلو عتقت أمّ الولد بموت سیّدها لما أمر النبیّ صلّی اللّه علیه و آله الوارث بعتقها،و لما ضمن له العوض عنها،و لقال له:قد عتقت بموت سیّدها و لیس لکم بیعها.

و قد تواتر أنّ بیع أمّهات الأولاد کان مستعملا فی حیاة النبی صلّی اللّه علیه و آله متعارفا و طول أیّام أبی بکر،قد وردت به الأخبار (2)بطرق متفرّقة من المؤالف و المخالف لیطول الکتاب بذکرها،و إنّما نهی عن ذلک عمر برأیه،کنهیه عن متعة الحجّ، و إلزامه المطلّق ثلاثا بلفظ واحد تحریم زوجته علیه،و اغرامه أنس بن مالک ودیعة هلکت من ماله،إلی مسائل کثیرة خالف فیها جمیع الأمّة.

و ممّا یقوی أنّ نهی عمر عن بیع أمّهات الأولاد کان لرأی اختاره،ما روی عن عبد اللّه بن أبی الهذیل،قال:جاء شابّ إلی عمر،فقال:إنّ أمّی اشتراها عمّی فهو تعلقها و تنظرها،و أنا ضاربة ضربة أدخل منها النار،فقال عمر:هذا فساد،فرأی یومئذ أن یعتقن.

فلو لم یکن بیع أمّ الولد جائزا،لکان عمر یفسخ شراء عمّ الغلام للجاریة و یردّها إلی أبی الغلام.

و عن محمّد بن سیرین،عن عمرو بن مالک الهمدانی،عن عمر،قال:إن أسلمت و عفت و عتقت،و ان کفرت و فجرت رقت.

و فی هذا الخبر دلیل علی أنّ نهیه عن بیعها کان علی سبیل الاستحسان؛لأنّها لو عتقت بموت السیّد لما منع فجورها عن عتقها،فانظر إلی عناد هذا الخارجیّ الأعور،و قدحه فی أمیر المؤمنین علیه السّلام،مع علمه بکتاب اللّه و سنّة نبیّه بمخالفة

ص:202


1- (1) سنن أبی داود 4:26-27 برقم:3953.
2- (2) روی أبو داود باسناده عن جابر بن عبد اللّه،قال:بعنا أمّهات الأولاد علی عهد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و أبی بکر،فلمّا کان عمر نهانا فانتهینا.سنن أبی داود 4:27 برقم:3954.

أصحابه،و متابعتهم لرأی عمر،أعمی اللّه بصیرته ما أقبح سیرته.

و أمّا المسألة الثانیة: و هی أنّ عدّة الحامل المتوفّی عنها زوجها أقصی الأجلین، فنقول:تصویر هذه المسألة،أنّ المرأة إذا کانت حاملا،فتوفّی عنها زوجها، و وضعت حملها قبل أن تنقضی العدّة أربعة أشهر و عشرة أیّام،فإن مضت عنها أربعة أشهر و عشرة أیّام و لم تضع لم یحکم لها بانقضاء العدّة حتّی تضع الحمل، فکأنّ العدّة تنقضی بأبعد هذین الأجلین:إمّا مضیّ الأشهر،أو وضع الحمل،کما هو مذهبنا.

و فقهاء الجمهور و إن خالفونا فیها بأسرهم،إلاّ انّهم یحکون فی کتبهم و مسائل خلافهم خلافا قدیما،و أنّ أمیر المؤمنین علیه السّلام و عبد اللّه بن عبّاس کانا یذهبان إلی مثل ما یفتی به الإمامیّة فیها.

إذا عرفت ذلک،فاعلم أنّه قد تعارض هاهنا عمومان؛لأنّ قوله تعالی:

وَ أُولاتُ الْأَحْمالِ أَجَلُهُنَّ أَنْ یَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ (1)ظاهره عامّ للمتوفّی عنها زوجها و غیره،و قوله تعالی: وَ الَّذِینَ یُتَوَفَّوْنَ مِنْکُمْ وَ یَذَرُونَ أَزْواجاً یَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَ عَشْراً (2)عامّ للحامل و غیرها،فطریق الاحتیاط یقتضی ما ذهب إلیه أمیر المؤمنین علیه السّلام و أتباعه.

و أیضا فإنّ العدّة عبادة یستحقّ بها الثواب،و إذا بعد مداها زادت مشقّتها،و کثر الثواب علیها،و من وضعت حملها عقیب وفاة زوجها لا مشقّة علیها فی العدّة، و إذا مضت علیها أربعة أشهر و عشرة أیّام کانت المشقّة أکثر و الثواب أوفر،فکن بصیرا یا أعور،و لا تکن غبیّا أبتر.

و لا اعتبار بکلام عمرو بن العاص و غیره ممّن هو خارج عن طاعة أمیر

ص:203


1- (1) سورة الطلاق:4.
2- (2) سورة البقرة:234.

المؤمنین و عاص،بعد أن ثبت أنّ علیّا علیه السّلام مع الحقّ و الحقّ مع علی بقول النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و لعن من افتری لدیهما.

و القول بأنّ علیّا علیه السّلام و غیره کانوا یرجعون إلی الثلاثة فی المسائل کلّها کذب فاحش و قول منکر،مخالف لما اشتهر فی کتب التواریخ و الأحادیث و السیر،یشهد ضدّه قضیّة«و لا أبا الحسن لها»«لو لا علی لهلک عمر»و ما ذکر من فراسة عثمان، فلیس له فی الإمامة أثر،فما أکثر کذبک یا أعور،و أعظم عنادک یا أبتر.

حدیث أنا مدینة العلم و علی بابها

قال الأعور: الثانی من وجوه حجج الرافضة بالعلم:حدیث أنا مدینة العلم و علی بابها.

و الجواب عنه أیضا من وجوه:

أحدهما: أنّ هذا الحدیث یتضمّن ثبوت العلم لعلی رضی اللّه عنه،و لا شکّ أنّه بحر علم زاخر لا یدرک قعره،إلاّ انّه لا یتضمّن الرجحان علی غیره،بدلیل ثبوت العلم لغیره علی وجه المساواة بقول النبیّ صلّی اللّه علیه و آله عن مجموع الصحابة«أصحابی کالنجوم بأیّهم اقتدیتم اهتدیتم»فثبت العلم لکلّهم.

ثانیا: أنّ بعض أهل السنّة ینقل زیادة علی هذا القدر،و ذلک قولهم انّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله قال:أنا مدینة العلم و علی بابها،و أبو بکر و عمر و عثمان حیطانها و أرکانها.و الباب فضاء فارغ،و الحیطان و الأرکان ظرف محیط،فرجحانهنّ علی الباب ظاهر.

ثالثها: وقع فی تأویل«علی بابها»أی:مرتفع،و علی هذا یبطل الاحتجاج به للرافضة.

قلت: أصحابنا ما ذکروا هذا الحدیث دلیلا علی الأعلمیّة،بل علی حصول فضیلة العلم و هو صریح فیه،و دلیله ما تقدّم.

و ما ذکره أبو المؤیّد الخوارزمی فی کتابه المناقب،بإسناده یرفعه إلی سلمان

ص:204

الفارسی رضی اللّه عنه عن النبیّ صلّی اللّه علیه و آله أنّه قال:أعلم أمّتی من بعدی علی بن أبی طالب علیه السّلام (1).

و فیه بالإسناد عن شهردار یرفعه إلی عبد اللّه بن مسعود،قال:قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله:قسّمت الحکمة علی عشرة أجزاء،فأعطی علی تسعة و الناس جزء واحدا (2).

و رواه أبو نعیم الحافظ فی الحلیة (3)أیضا.

فسقط حینئذ جمیع ما ذکره الخارجیّ الأعور،و فی وجوهه المذکورة نوع تأمّل و نظر.

أمّا فی الأوّل،فلأنّ قوله«بدلیل ثبوت العلم لغیره علی وجه المساواة بقول النبیّ صلّی اللّه علیه و آله أصحابی کالنجوم بأیّهم اقتدیتم اهتدیتم»فیه نظر من وجهین:

أحدهما:أنّ دعوی المساواة فی العلم باطلة مخالفة لإجماع المسلمین،فإنّ أحدا منهم ما قال بمساواة حلاّل المشکلات لصاحب الشبهات،و لا بمساواة أبی ذرّ و عمّار و سلمان لأرباب الدنیا و أهل بدر و فی العرفان.

الثانی:أنّ الحدیث المستدلّ به لا یدلّ علی ما ادّعاه؛لأنّ کونهم سببا للاهتداء لا یستلزم مساواتهم،کالأنبیاء و الأوصیاء،فإنّ بینهم تفاوتا و تفاضلا؛لقوله تعالی:

وَ رَفَعْنا بَعْضَهُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجاتٍ (4)فکیف یصحّ الاستدلال به علی المساواة؟

و قد أحسن أعزّ الإخوان علیّ أصلح اللّه أمر داریه،حین نظم هذا المعنی فی جملة أبیات قدّمنا بعضها فی فتح خیبر هذه تتمّتها،قال:

ص:205


1- (1) المناقب للخوارزمی:ص 82 الحدیث 67-68 ط ایران قم.
2- (2) راجع:إحقاق الحقّ 5:516-521 و 7:626 و 14:567 و 16:310-314.
3- (3) حلیة الأولیاء 1:64.
4- (4) سورة الزخرف:32.

و إن قلت إنّهم کالنجوم فنور علی هو الأزهر

و لا ریب فی وصفهم جملة و بینهم رتب تبصر

فما کلّ نجم به یهتدی و لا کلّها أبدا یظهر

فأظهرها الشمس للناظرین و من بعدها القمر الأنور

فلیس المساواة موجودة و قد ظهر الفرق یا أعور

و إن مدح المصطفی صحبه فمدح الوصیّ هو الأظهر

و کیف یفضل مفضوله و یدفع عن حقّه حیدر

و مبغضه دائما هالک و شانئه أبدا أبتر

کذلک قال النبیّ الصدوق و من جهل العلم لا یعذر

و أمّا الوجه الثانی،فمن وجوه:

أحدها: أنّ الزیادة المذکورة موضوعة لم یذکرها أحد ممّن یوثق به.

الثانی: أنّ قوله«و الباب فضاء فارغ،و الأرکان ظرف محیط،فرجحانهنّ علی الباب ظاهر»فاسد من وجهین:

أحدهما: أنّ کون الباب فضاء فارغا أرجح فی هذا الباب؛لکونه سببا للانتفاع به من المدینة،کما هو معلوم لأولی الألباب،دون الحیطان و الأرکان،فإنّها صادّة عنها مانعة من الانتفاع بها.

الثانی: أنّه إمّا أن یکون المراد حینئذ و علی بابها فقط،أو مع الرکن الذی هو فیه،لا سبیل إلی الأوّل،و إلاّ لزم نقصان المدینة،لکونها علی ثلاثة أرکان،فتعیّن الأوّل،و لا شکّ أنّ الرکن مع الباب أرجح من الرکن فقط.

و أمّا فی الوجه الثالث،فلوجهین أیضا:

أحدهما: أنّ علیّا و إن کان فی اللغة یحتمل ذلک المعنی،إلاّ أنّ هاهنا قرینة تصرف عنه،و هی أنّ هذا الحدیث إنّما هو فی شأن أمیر المؤمنین علی بن

ص:206

أبی طالب علیه السّلام بالاتّفاق،فلا وجه له.

الثانی: أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله بعث رحمة للناس و علی خلق عظیم،و لعلّ انخفاض الباب أنفع للأصحاب،و أقرب إلی الوصول من العلوّ و الارتفاع،و یؤیّده قوله تعالی وَ اخْفِضْ جَناحَکَ لِلْمُؤْمِنِینَ (1)کما لا یخفی.

و أقول:یمکن أن یستدلّ بهذا الحدیث علی إمامة أمیر المؤمنین علی علیه السّلام ابتداء، لا باعتبار حصول العلم و لا الأعلمیّة،بل من حیث أنّ العلم الإلهی الذی هو المقصود بالطلب و غایة الأمنیة و الإرب بدینه قراره هو حضرة النبی صلّی اللّه علیه و آله،و إنّما الوصول إلیه بواسطة الولیّ؛لأنّه باب هدایته،فیجب التمسّک بعده بشرف ولایته علی کلّ من أراد أخذ ما أوحی إلیه،و سلوک طریقة المختار،و اتّباع شریعته بالحقیقة،و النجاة من دخول النار.

یرشدک إلی ذلک تتمّة الحدیث بطریق أهل البصیرة و أربابها هی«فمن أراد الحکمة فلیأتها من بابها»فإن حصل الإنکار من الأعور الخارجیّ و أضرابه فاتلو علیهم قوله تعالی: وَ أْتُوا الْبُیُوتَ مِنْ أَبْوابِها (2)فی بابه،هذا خبر فی معنی الإنشاء،فتأمّل هدیت الرشد،و انظر فمن شاء فلیؤمن و من شاء فلیکفر.

أخذ جمیع العلماء و غیرهم عن علی علیه السّلام

قال الأعور: الثالث من وجوه احتجاجهم بالعلم:قولهم إنّ علیا کان یأخذ بقوله العلماء و الحکماء و المنجّمون،و المدّاحون یقصّون أخبار علمه،کقصّة الخاتم، و السبع،و الیهودی،و أنّه جاءه رجل،فقال:یا أمیر المؤمنین أین جبرئیل؟فنظر عن یمینه و شماله و فوقه و أسفله،فقال:نظرت فی السماوات السبع و الأرضین السبع و الغرب و الشرق،فلم أر جبرئیل إن یکن فأنت هو،و إنّه یعلم عدد الرمال

ص:207


1- (1) سورة الحجر:88.
2- (2) سورة البقرة:189.

و الجبال و الأوراق،و قطر الغمام و نحو ذلک.

و الجواب عن ذلک أن نقول:أمّا قولهم إنّ العلماء و الحکماء و المنجّمین یأخذون بقوله،فذلک من البهت و التزویر،و هذا التفسیر منسوب إلی ابن عبّاس، إلی مقاتل،إلی مجاهد،إلی الزهری و غیرهم،و منسوب إلی علی آحاد من مسائله،و هذا الحدیث منسوب إلی أبی هریرة إلی عمر إلی نافع و غیرهم من الصحابة،و علی أحدهم.

و هذا الفقه منسوب إلی أبی حنیفة،إلی مالک،إلی الشافعی،إلی أحمد بن حنبل، و غیرهم من أتباعهم،و الغزالی من أصحاب الشافعی بلغ من التصنیف فی جمیع العلوم فوق ألف کتاب،و لم یوجد علم إلاّ و له فیه کلام شرعیّا أو حقیقیّا،معقولا أو منقولا.و ابن الجوزی فی مذهب أحمد بن حنبل علی نحو من ذلک.

و هذا النحو منسوب إلی سیبویه،إلی الأخفش،إلی البصریّین،إلی الکوفیّین، و بناه و تفاریعه إلی أبی الأسود الدؤلی،و ما نقلوا من أنّ أصله لعلی علیه السّلام،و ذلک قوله «الکلام ثلاثة أشیاء:اسم،و فعل،و حرف»فلم یوجد نقله فی کتاب،بل من أفواه الرافضة،و اللّه شهید علیّ و کفی به شهیدا أنّی رأیته فی کتاب عتیق منسوبا إلی عمر.و هذا علم العروض منسوب إلی الخلیل بن أحمد.

و کلّ علم من باقی الفنون کالمنطق و الاصولیین و الطبّ و نحوها منسوب إلی أهل له غیر علی علیه السّلام،فکیف یجوز علی الناس بهت الرافضة؟

قلت: من الوجوه التی احتجّت الشیعة علی أفضلیّته علیه السّلام و أعلمیّته،أنّه کان فی غایة الذکاء و الفطنة،شدید الحرص علی التعلّم،و لازم رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله الذی هو أعلم الناس ملازمة شدیدة لیلا و نهارا من صغره إلی وفاة رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله.

و قال النبیّ صلّی اللّه علیه و آله:العلم فی الصغر کالنقش فی الحجر.

فیکون علمه أکثر من علم غیره،لحصول القابل الکامل،و الفاعل التامّ،و منه

ص:208

استفاد الناس العلم،هذا قولهم،و المراد به أنّه کان کاملا فی العلوم مکمّلا لغیره،من مسترشدی زمانه،و مستفیدی أوانه،سواء کان ذلک العلم قبله أو لا،بل هو منشؤه و منبعه.

و یؤیّده قوله علیه السّلام:علّمنی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله ألف باب من العلم،فانفتح لی من کلّ باب ألف باب (1).و لیس المراد أنّه إنشاء کلّ العلوم حتّی الحکمة و النجوم.

فانظر إلی عناد هذا الشانی الأبتر کیف بدّل القول و مسخه و غیّره،حذف أصل الکلام و أضاف إلیه من نقله ما یفسد المرام،تلبیسا علی العوام،و تشنیعا علی خواصّ أهل الإسلام المتمسّکین بهذا الإمام،و مصابیح الظلام سفن النجاة علیهم السّلام، فهو بتغییره و تبدیله صار من الذین یحرّفون الکلم عن مواضعه و نسوا حظّا ممّا ذکّروا به،و لذا قال فیه أخونا شمس الدین دام ظلّه:

إنّما الأعور ضلّیل و کذّاب أشر ناصبیّ جاحد للحقّ فی شکل عمر

کان فی الدنیا بصیرا فی ضلال منتشر و هو یوم العرض أعمی فی سعیر قد حشر

باع أخراه بدنیاه فداریه خسر لیت عینیه أنّه شیء نکر

و ما ذکره بزعم أنّه الجواب،فلیس یصدّق عند العقل و لا صواب؛لأنّ قوله«أمّا قولهم إنّ العلماء و الحکماء و المنجّمین یأخذون بقوله،فذلک من البهت و التزویر» قد علم جوابه بما سبق من التقریر.

و أمّا قوله«هذا التفسیر منسوب إلی ابن عبّاس»إلی آخر التهذیر،فلأنّ ابن عبّاس کان تلمیذ علی أمیر المؤمنین علیه السّلام،روی أنّه قال:حدّثنی أمیر المؤمنین علیه السّلام فی تفسیر الباء من بسم اللّه الرحمن الرحیم من أوّل اللیل إلی آخره.و لا شکّ أنّ أبا هریرة قد روی الحدیث أیضا،و کذا کثیر من الصحابة،لکن البحث فی

ص:209


1- (1) راجع:إحقاق الحقّ 4:342 و 6:40-45 و 17:465 و 7:599-600.

الأحادیث الصحیحة،و هو علیه السّلام سیّد رواتها،فثبت نسبة التفسیر و الحدیث إلیه و استفادتهما منه.

و الفقهاء الذین نسب الفقه إلیهم کلّهم یرجعون إلیه علیه السّلام.

أمّا أبو حنیفة،فلأنّه قرأ علی الصادق،و الصادق قرأ علی الباقر،و الباقر قرأ علی زین العابدین،و زین العابدین قرأ علی أبیه،و أبوه قرأ علی علی علیهم السّلام.

و أمّا مالک،فقرأ علی ربیعة الرأی،و قرأ ربیعة علی عکرمة،و عکرمة علی عبد اللّه بن عبّاس،و عبد اللّه بن عبّاس تلمیذ علی علیه السّلام.

و أمّا الشافعی،فلأنّه قرأ علی محمّد بن الحسن تلمیذ أبی حنیفة،و علی مالک، فرجع فقهه إلیهما.

و أمّا أحمد بن حنبل،فقد قرأ علی الشافعی،فرجع فقهه إلیه،و إذا رجعت الفقهاء الأربعة الذی هم أرباب المذاهب و الأصول،فرجوع الأتباع کالغزالی و ابن الجوزی و غیرهما ظاهر الحصول.

و أمّا الإمامیّة،فأخذهم علمهم منه و من أولاده علیهم السّلام،أظهر من أین یخفی.

و علم تصفیة الباطن الذی هو من أسرار العلوم،إنّما أخذه أرباب القلوب منه أو من أولاده أو تلامذة أولاده.و کان علیه السّلام شرع الفصاحة و مواردها،و منشأ البلاغة و مولدها،و منه علیه السّلام ظهر مکنونها،و عنه أخذت قوانینها،و علی أمثلته هذا کلّ قائل خطیب،و بکلامه استعان کلّ واعظ بلیغ،و مع ذلک فقد سبق و قصّروا و تقدّم و تأخّروا؛لأنّ کلامه علیه السّلام هو الکلام الذی علیه من العلم الإلهی،و فیه عبقه من الکلام النبوی.

و علم الکلام هو أصله،و کلّ الناس تلامیذه،فإنّ المعتزلة انتسبوا إلی واصل بن عطاء و هو کبیرهم،و کان تلمیذ أبی هاشم عبد اللّه بن محمّد بن الحنفیة،و أبو هاشم تلمیذ أبیه،و أبوه تلمیذ علی علیه السّلام،و الأشعریّة تلامذة أبی الحسن بن أبی بشر

ص:210

الأشعری،و هو تلمیذ أبی علی الجبائی،و هو شیخ من مشایخ المعتزلة.

و علم النحو و إن کان فیه علماء فحول عدّة،لکنّهم بأسرهم معترفون بانتسابهم إلیه علیه السّلام و یفتخرون به،و قد تواتر أنّه واضعه و مرشد لأبی الأسود الدؤلی،و أثبت العلماء ذلک فی کتبهم.

ذکر الأستاذ العلاّمة شمس فلک المعالی،لا زال معیدا للمستعدّین بفیض إشراقه الدرر و اللآلی فی کتاب الرشاد فی شرح الإرشاد (1)فی وجه تسمیة النحو بالنحو،أنّ أبا الأسود الدؤلی،سمع قارئ یقرأ وَ أَذانٌ مِنَ اللّهِ وَ رَسُولِهِ إِلَی النّاسِ یَوْمَ الْحَجِّ الْأَکْبَرِ أَنَّ اللّهَ بَرِیءٌ مِنَ الْمُشْرِکِینَ وَ رَسُولُهُ (2)بالجرّ فی المعطوف،و الواجب فیه الرفع أو النصب،فحکی لأمیر المؤمنین علی علیه السّلام،فقال علیه السّلام:ذلک مخالطة العجم.

ثمّ قال:أقسام الکلام ثلاثة:اسم،و فعل،و حرف.فالاسم ما أنبأ عن المسمّی، و الفعل ما أنبأ عن حرکة المسمّی،و الحرف أداة بینهما،الفاعل مرفوع،و ما سواه فرع علیه،و المفعول منصوب،و ما سواه فرع علیه،و المضاف إلیه مجرور،و ما سواه فرع علیه،إلی غیر ذلک من الضوابط الجامعة.

ثمّ قال:یا أبا الأسود انح هذا النحو (3).

و مع تصریح مثل هذا العلاّمة الذی هو المشار إلیه بالبنان فی البیان،و رئیس المدرّسین بشیراز،بل سلطان الکلّ فی هذا الزمان،کیف یجوز القول بأنّ ما نقلوا

ص:211


1- (1) ذکره المحقّق الطهرانی فی الذریعة 11:234،و قال:الرشاد فی شرح الإرشاد،مزجا یعنی إرشاد الهادی إلی الرشاد فی النحو،تصنیف سعد الدین عمر التفتازانی،للسیّد محمّد بن السیّد الشریف علی بن محمّد الجرجانی،فرغ من تألیفه فی العاشر من جمادی الأولی سنة(823)بشیراز.
2- (2) سورة التوبة:3.
3- (3) الرشاد فی شرح الإرشاد-مخطوط.

من أنّ أصله لعلی علیه السّلام لم یوجد نقله فی کتاب بل من أفواه الرافضة،و هل هذا إلاّ خروج عن سنن الصواب،و دخول فی زمرة النصّاب.

و شهادته بقوله«إنّی رأیت فی کتاب عتیق منسوبا إلی عمر»مردود؛لأنّ العدوّ لا یکون شهیدا مع أنّه کان لآیاتنا عنیدا،و کیف تثبت الشهادة بقول واحد مدّع کاذب أعور،بمجرّد نظره الضعیف فی کتاب عتیق أبتر؟لا سیّما و قد ثبت نقیضها بالعدول و تواتر،و الخارجیّ الأعور أعمی القلب ذو الجحود،و مثله کمثل الحمار و أرذال الیهود،یحمل أسفارا و لا یستضیء بالأنوار.

قال الأعور: و أمّا قولهم عند المدّاح و القصّاص،فهؤلاء طرفیّة و سوقیّة و أراذل لا یحتجّ بقولهم إلاّ من هو مثلهم و أرذل منهم،و کلّما یقولونه کذب.

و لمّا رأت الرافضة ما للسنّة و لأئمّتهم من ذکرهم علی المنابر و فی الکتب المعتمدة،أرادوا أن یوقفوا هذه الرذائل قبال تلک الفضائل،و کفی بذلک توبیخا و خزیا لهم و سقوطا.

و أمّا حدیث جبرئیل و إنّ علیّا علیه السّلام یعلم عدد الرمال و حوادث اللیل و النهار و نحو ذلک من أکبر الفسوق و التجرّی علی اللّه،إذ العقل و النقل یکذب به.

أمّا الأوّل،فلقوله تعالی لَوْ کانَ فِی الْأَرْضِ مَلائِکَةٌ یَمْشُونَ مُطْمَئِنِّینَ (1).

و أمّا الثانی،فلقوله سبحانه قُلْ لا یَعْلَمُ مَنْ فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ الْغَیْبَ إِلاَّ اللّهُ (2)و انّ علیّا علیه السّلام لم یبلغ غرضه بتحکیم عبد الرحمن بن عوف فی الشوری و عزله معاویة و تحکیم أبا موسی و خروجه وراء عائشة یوم الجمل و حربه مع الخوارج و نحو ذلک،و لو کان یعلم غیبا لما یفعل شیئا من ذلک.

قلت: قد علمت من تقریر قولهم سابقا أنّ هذا القول لیس من جملة ما ذکروه

ص:212


1- (1) سورة الإسراء:95.
2- (2) سورة النمل:65.

فی الدلیل،بل هو من إضافات الأعور الحقیر الضئیل عدوّ الأولیاء الأوصیاء، و منکر الصلحاء و الأتقیاء،تارک أهل الهدی و من أمر النبیّ صلّی اللّه علیه و آله بالتمسّک بهم و الاقتداء،و تابع الضلالة و الهوی،و مرید ما أظهر من البدع و الأهواء،کالضرب و الدفّ و الرقص و الغناء،یری ربّات الحجول للأنام بین الرجال و النساء،و جذبهم إلی ما یمیلون إلیه بطباعهم من الفسوق و الفجور و الخناء،ما أنکر طریقتهم و أخبث سریرتهم،و قد قال أخونا فی اللّه ارتجالا:

طریقکم التزویر و الزرق و الریا تقولون هجرا فی السماع و فی الوجد

زعمتم بأنّ الدفّ و الرقص سنّة کذبتم و أسرفتم و جرتم عن القصد

و سمّیتم اللهو الصریح عبادة تبوءون فیها بالفسوق و بالضدّ

و زهّادکم طرفیّة و أراذل و علاّمکم لا یثبتون علی الرشد

فقصّاصنا بالحقّ و الصدق أخبروا و مدّاحنا لا یخرجون عن الجدّ

و ما ذا علیهم فی مدیح إمامهم إذا ترکوا للنصب و الکفر و الحقد

و مدح إله العرش فوق مدیحهم أتی هل أتی و النجم یا ساقط الجدّ

و قال له المختار فی غیر مرّة لتقریره أنت الخلیقة من بعدی

و من أنت یا أعمی تعارض قولهم و تحکم فیه بالقبول و بالردّ

فأحداثکم فی الدین أضحت شهیرة تجلّ عن الإحصاء و الوصف و العدّ

فما أنت إلاّ جاهل فی سفاهة کمختبط فی جنّة أو کمرتدّ

و مع هذا فإنّ المدّاح و القصّاص منهم و إن کانوا طرفیّة،لکنّهم لکونهم علی ولایة آل العباء و البراءة من الأعداء،تراب أقدامهم أفضل من السفیه الأرذل و ساداته أهل الزرق و النصب و الریاء،و لا کذب فی کلامهم الذی مضی عند من له نور الهدایة و الضیاء،و هل یجزم بکذب کلام ممکن فی ذاته عند العقلاء،و مدح أمیر المؤمنین علیه السّلام و التنبّه علی بعض کمالاته إلاّ أجهل الجهلاء.

ص:213

و ما ذکره من ذکر أئمّة السنّة علی المنابر و فی الکتب،فلا شکّ فیه و لا خفاء إلاّ انّه لیس بأمر من له الأمر و الرضاء،و مع ذلک معارض بمثله،بل بما هو أقوی.

و لیت شعری إذا کان العلم التامّ لعلی أمیر المؤمنین علیه السّلام حتّی بعدد الرمال و أقطار الغمام،کما ذکروه من الرذائل،فهل الذی یقابله لأئمّة الأعور من الفضائل غیر الجهل الکامل.

کفاه بهذا التقریر الساقط المنکوس،و الفهم القاصر المعکوس،و عناده للأئمّة الأخیار،تعریفا و خروجا عن حیّز الاعتبار،و دخولا فی زمرة النصّاب الأشرار، و عصیانا (1)للملک الجبّار،و حرمانا عن شفاعة سیّد الأبرار صلّی اللّه علیه و آله ما دام اللیل و النهار،و لا استبعاد فی حدیث جبرئیل،و لا فی العلم بما ذکروه عقلا.

أمّا الأوّل ،فلأنّ ولیّ اللّه لمّا قال:سلونی قبل أن تفقدونی،سلونی عن طرق السماء،فإنّی أعلم بها من طرق الأرض.احتجّ إلی المصدّق،فجاز أن یصدّقه الباری بأیّ وجه أراد کرامة له و إثباتا بالإمامة.

و نزول الملک من السماء و إن انقطع الوحی ممکن،و لا دلالة لقوله تعالی: لَوْ کانَ فِی الْأَرْضِ مَلائِکَةٌ یَمْشُونَ مُطْمَئِنِّینَ (2)علی نفی ذلک؛لأنّ عدم مشیهم فی الأرض مطمئنّین لا یقتضی عدم نزولهم من السماء،لقوله تعالی یُنَزِّلُ الْمَلائِکَةَ بِالرُّوحِ مِنْ أَمْرِهِ عَلی مَنْ یَشاءُ مِنْ عِبادِهِ (3)و لأنّه لو کان یلزم ذلک لم یثبت نزوله بالوحی علی الرسول،و اللازم باطل وفاقا،فکذا الملزوم.

و لقوله تعالی: فَأَرْسَلْنا إِلَیْها رُوحَنا فَتَمَثَّلَ لَها بَشَراً سَوِیًّا (4)و قد شاهده الناس

ص:214


1- (1) فی«ق»:عمیانا.
2- (2) سورة الإسراء:95.
3- (3) سورة النحل:2.
4- (4) سورة مریم:17.

عند النبیّ صلّی اللّه علیه و آله لمّا تمثّل بصورة دحیة الکلبی.

و أمّا الثانی ،فلأنّ اللّه تعالی عالم بجمیع الأشیاء،و قادر علی إعلام أنبیائه و أولیائه بما شاء منها،و لا مانع فی العقل عنها،و نحن نسلّم أنّ علیّا علیه السّلام لا یعلم علم الغیب و لا النبیّ صلّی اللّه علیه و آله،لاختصاصه به تعالی،إلاّ انّ هذا لیس من ذاک،فلا تنفیه قوله تعالی قُلْ لا یَعْلَمُ مَنْ فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ الْغَیْبَ إِلاَّ اللّهُ (1).

و من العجب أنّ هذا الأعور و أضرابه العمیان قد أقرّوا لمشایخهم بأمور غریبة الشأن،قریبة من الزور و البهتان،و أثبتوا لهم أشیاء بعیدة عن أمثالهم،عجیبة منهم فی أحوالهم و أطوارهم،حتّی صنّفوا کتبا فیها جهالیل،جمعت من جهّال و أضالیل، أخذت من ضلال و سموّها بالکرامات،و جعلوهم بها أصحاب المقامات،کیف ینکرون ممکنات الأمور المشتملة علی منقبة لأمیر المؤمنین علیه السّلام،أو فضیلة لأولاده المعصومین؟و ینسبون إلی الفسق و البهت و الزور واقعات سلطان الأولیاء و المکاشفین.

و قد اعترفت المشایخ بأنّ لهم ذرّة من أشعّة أنواره،و قطرة من فیض بحاره، فهل هذا إلاّ عناد ظاهر منهم لآل الرسول،و إنکار باهر لما یجب تلقّیه بالقبول، فإنّها لا تعمی الأبصار و لکن تعمی القلوب التی فی الصدور،و من لم یجعل اللّه له نورا فما له من نور.

فانتبه یا أعور من نوم الغفلة و رقدة الطبیعة،و لا تکن من الذین أعمالهم کسراب بقیعة.

و إن أبیت إلاّ الشکّ یا أعمی القلب،فاسمع قول أمیر المؤمنین علیه السّلام للکلبی:یا أخا کلب لیس هو بعلم غیب،و إنّما هو تعلّم من ذی علم،و إنّما علم الغیب علم

ص:215


1- (1) سورة النمل:65.

الساعة،و ما عدّده اللّه سبحانه و تعالی بقوله إِنَّ اللّهَ عِنْدَهُ عِلْمُ السّاعَةِ وَ یُنَزِّلُ الْغَیْثَ وَ یَعْلَمُ ما فِی الْأَرْحامِ فیعلم سبحانه و تعالی ما فی الأرحام من ذکر أو أنثی، و قبیح أو جمیل،و سخیّ أو بخیل،و شقیّ أو سعید،و من یکون فی النار حطبا أو فی الجنان للنبیّین مرافقا،فهذا علم الغیب الذی لا یعلمه أحد إلاّ اللّه،و ما سوی ذلک فعلم علّمه اللّه نبیّه صلّی اللّه علیه و آله،فعلّمنیه و دعا لی بأن یعیه صدری،و تضطمّ علیه جوانحی (1).

و مصداق قوله علیه السّلام قوله تعالی: وَ تَعِیَها أُذُنٌ واعِیَةٌ (2)فی تفسیر الثعلبی،قال:

قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله:سألت اللّه أن یجعلها أذنک یا علی (3).

و من طریق أبی نعیم،قال:قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله:یا علی إنّ اللّه أمرنی أن أدنیک و أعلّمک لتعی،و أنزلت علیّ هذه الآیة وَ تَعِیَها أُذُنٌ واعِیَةٌ فأنت أذن واعیة للعلم (4).

و المذکور هنا من النهج،من کلام له علیه السّلام یؤمئ أوّله إلی وصف الأتراک:کأنّی أراهم قوما کأنّ وجوههم المجانّ المطرقة،یلبسون السرق و الدیباج،و یعتقبون الخیل العتاق،و یکون هناک استحرار،قبل حتّی یمشی المجروح علی المقتول، و یکون المفلت أقلّ من المأسور.

فقال له بعض أصحابه:لقد أعطیت یا أمیر المؤمنین علم الغیب،فضحک علیه السّلام و قال للرجل و کان کلبیّا:یا أخا کلب إلی آخر الکلام (5).

ص:216


1- (1) نهج البلاغة ص 186 رقم الخطبة:128.
2- (2) سورة الحاقّة:12.
3- (3) راجع:إحقاق الحقّ 3:147 و 14:220-241 و 20:92-97.
4- (4) حلیة الأولیاء لأبی نعیم 1:67.
5- (5) نهج البلاغة ص 186 رقم الخطبة:128.

فالمجان جمع مجن و هو الترس.و المطرقة بفتح المیم و تخفیف الراء و فتحها التی أطرقت بالجلود و العصب أی:البست.و السرق شقق الحریر واحدتها سرقة.

و یعتقبون الخیل أی:یحبسونها و یربطونها،و العتق الجمال،و فرس عتیق رائع و استحر القتل اشتدّ.و شبّه وجوههم بالمجانّ باعتبار اتّساعها و استدارتها،و وصف کونها مطرقة باعتبار غلظها و کثرة لحمها.

و نبّه علیه السّلام علی الفرق بین علم الغیب و غیره ممّا یعود خلاصته إلی أنّ ما کان بواسطة معلّم و مفید،فلیس بعلم غیب.و ما کان من دون واسطة،فهو علم الغیب، فاحفظه ینفعک فی المظانّ کلّها لدفع الریب.

و الجواب عمّا ذکره الأعور من باقی الوجوه بالتفصیل یعلم ممّا تقدّم من کلام أمیر المؤمنین و خطبه فی وقعة الجمل و صفّین و غیرها،فلا نطوّل بإعادته.

الغلوّ فی علی علیه السّلام

قال الأعور: التاسع:قولهم إنّ الغالیة اتّخذوا علیّا إلها،و إنّ النصیریّة اعتقدوه نبیّا،و ذلک ما هو إلاّ لمعنی فیه یوجب الترجیح.

قلنا:الجواب من وجهین:

أحدهما:لا شکّ فی کفر هاتین الطائفتین اتّفاقا،و هل یحتجّ للرجحان بقول کافر إلاّ من أعمی اللّه قلبه و بصره،و إنّ الکفّار اتّخذوا الأصنام آلهة من خشب و غیره،و أیّ معنی رأوا فیها،و ما رأت ثقیف فی مناة و هی صخرة،و ما رأت غطفان فی العزّی و هی شجرة،و ما رأت خزیمة فی هبل،و أمثال ذلک.و مسیلمة الکذّاب ادّعت لها أهل الیمامة النبوّة،و تبعه ثمانون ألفا،و ادّعت طائفة لسجاح النبوّة و هی امرأة.فانظر أیّها العاقل هذه الحجج الباطلة و التأویلات الفاسدة.

قلت: هذا لیس من الوجوه المقرّرة فی کتبهم المعتبرة المحرّرة،و کأنّ الأعور القاصر أخذ هذا الوجه من قول شاعر:

ص:217

کم بین من شکّ فی خلافته و بین من قیل إنّه اللّه

و مقصوده التنبیه علی أنّ علیّا علیه السّلام أفضل من أبی بکر؛لأنّ أبا بکر حصل الشکّ فی خلافته بعد الرسول صلّی اللّه علیه و آله بإجماع المسلمین؛لأنّ الأمّة افترقت کما عرفت ثلاث فرق،منهم من قال بإمامة علی علیه السّلام،و منهم من قال بإمامة العبّاس،و منهم من قال بإمامته،و علی علیه السّلام قیل بألوهیّته وفاقا.

و قد تواتر أنّ ذلک إنّما کان بسبب مشاهدة کمالاته الظاهرة،و معجزاته الباهرة، کقصّة الجمجمة،و ردّ الشمس و غیرهما،حتّی نقل قتل نصیر و احیاؤه،کما أنّ طائفة من النصاری لمّا رأوا من عیسی علیه السّلام إحیاء الموتی و غیره قالوا بألوهیّته و نبوّته،و کذا طائفة من الیهود بالنسبة إلی عزیر.

و الجواب الذی ذکره بوجهیه فاسد.

أمّا الأوّل ،فلأنّ المعتقد الذی رأی من المعجز ما لا یقدر و لا یمکنه أن ینسبه إلی المخلوق،و إن أخطأ فی نفس الأمر و غلا؛لأنّ المعجز من فعله تعالی،و إظهاره علی ید نبیّ أو وصیّ لتصدیق المدّعی؛لأنّ خطأه و کفره لا یخرج الکمال عن الکمالیّة،کما فی عزیر و عیسی،و هو معلوم عند أهل البصیرة،و إن لم یفهمه الأعور الأعمی.

و أمّا الثانی: فلأنّ ذلک قیاس الآخرین،و تشبیه الأضلّین الذین ضلّ سعیهم فی الحیاة الدنیا و هم یحسبون أنّهم یحسنون صنعا،و کیف لا؟مع حصول الفارق لحصول التقلید فی المقیس علیه دون المقیس.

علی أنّ أصل عبادة الأصنام علی ما نقل بعضهم کان باعتبار أنّها صور الکواکب التی لها تأثیرات و منافع فی عالم السفل،فإنّ الارتباط بین العالم العلوی و السفلی ظاهر،و کذا تقع الکواکب،فأرادوا تعظیمها لذلک،فلمّا تناسلت القرون نسیت القرون الغرض الأصلی و صار الأمر تقلیدا،و أیضا لا یلزم من عدم وجود

ص:218

المعنی المرجّح فی البعض علی تقدیر التسلیم عدم المرجّح فی الکلّ.

قال أخونا الفاضل الکامل:

تظاهرت یا ضلیل بالهذر و الهجر*و قست ولیّ اللّه بالنبت و الصخر

و کنت کإبلیس الطرید بشکّه*أبیت عن التصدیق للکبر و الفخر

و وافقته فی ریبه و قیاسه*و قد ظهر الفرق المرجّح کالبدر

علی رأوا فیه صفات عجیبة*تواتر منها ما یجلّ عن الحصر

ففی ذاته کلّ المعالی تجمّعت*فحدّث عن البحر المحیط بلا حجر

فآیته فی خیبر قد تواترت*و معجزه قلع الرماح الأبدری

و فی کشفه رأس القلیب و دحوه*لصخرته حتّی رأوا ماءه یجری

و فی حربه للجنّ لا شکّ آیة*و تکلیمه الثعبان أحری علی قدر

و فی ردّه للشمس بعد سقوطها*و صلّی بمن وافاه فی ساعة العصر

و لمّا طغی ماء الفرات بکوفة*و زاد عن العادات فی غابر الدهر

أشار إلیه بالقضیب فنقّصت*زیادته حتّی بدا الحوت فی القعر

و إخباره بالغائبات کثیرة*سیدرکها من یعرف الحقّ بالفکر

فضائل شتّی لا یحیط بکنهها*سوی مؤمن خال من النصب و الغدر

فقالیه کالغالی بلا شکّ کافر*و شانیه لا ریب فیه من البتر

و فی حبّه حبّ الإله حقیقة*و فی بغضه ما للمنافق من عذر

ففی آیة النجوی تصدّق راغبا*و فی شأنه قد جاء یوفون بالنذر

و قال النبیّ المصطفی فی دعائه*علی أخی یا ربّ فاشدد به أزری

فتلک المعانی رجّحوه لأجلها*فما ذا دعاکم لأتباع أبی بکر

و تقدیمکم إیّاه بعد نبیّکم*و حکمکم بالجور و الظلم و القهر

کذاک اتّبعتم صاحبیه و قلتم*بأنّهم لم یحملوا فیه من وزر

ص:219

فما ذا رأیتم فیهم من فضیلة و ما ذا أبانوا من کمال و من فخر

أ حین تولّوا عن عساکر خیبر و عن أحد فرّوا جمیعا و عن بدر

فلا تسألوا أشیاء إن تبدها لکم تسؤکم دعوها فی الحدیث و فی الذکر

و لکن من أعمی المهین عینه رأی الکلّ شرعا فهو کالجاهل الغمر

ذروه علی طغیانه و ضلاله فمذهبه قد کان ذلک فی القدر

و الاجتماع علی مسیلمة و سجاح لطلب الدنیا و الحکومة و الرئاسة و الظفر علی الأعداء و غیر ذلک،و لا یتصوّر شیء منها فی القائلین بالوهیّة علی علیه السّلام؛لأنّه علیه السّلام کان یأمر بقتلهم،و ینهی عن الغلوّ،فأین أحدهما من الآخر؟و مثل هذا التشبیه لا یصدر إلاّ من الخارجیّ الأعور و الناصبیّ الأبتر.

حدیث المؤاخاة

قال الأعور: العاشر:الإخاء،قالوا:هو من وجهین:

أحدهما: أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله آخی بین الصحابة و اتّخذ علیا أخا له.

الثانی: أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله أشبهه بهارون،و هارون کان أخا لموسی.

قلنا:أمّا الجواب عن الأوّل،فإنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله إنّما آخی بین المهاجرین و الأنصار للتألّف بینهم حین نزلت المهاجرون علیهم،و لم یؤاخ بین أنصاریّ و أنصاریّ، و بین مهاجریّ و مهاجریّ،و النبیّ و علی مهاجریّان،فما فائدة الإخاء بینهما؟ فالحدیث الوارد فی ذلک موضوع.

و أمّا الجواب عن الثانی،فإنّ الاخوّة بین موسی و هارون هی اخوّة القرابة، و هما من الأبوین،و لیست اخوّة النبیّ کذلک،فتعیّن فساد تأویل ذلک.

قلت: من الوجوه التی تدلّ علی أفضلیّته علیه السّلام و إمامته المؤاخاة التی حصلت بینه و بین النبیّ صلّی اللّه علیه و آله،فإنّه یدلّ علی مزیّته و علوّ رتبته.

روی الترمذی فی صحیحه بسنده عن زید بن أرقم،قال:لمّا آخی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله

ص:220

بین أصحابه جاءه علی تدمع عیناه،فقال:یا رسول اللّه آخیت بین أصحابک و لم تؤاخ بینی و بین واحد،قال:فسمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله یقول:أنت أخی فی الدنیا و الآخرة (1).

و روی بسنده أیضا أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله قال:من کنت مولاه فعلی مولاه (2).

و روی أنس قال:لمّا کان یوم المباهلة و آخی النبیّ صلّی اللّه علیه و آله بین المهاجرین و الأنصار،و علی واقف یراه و یعرف مکانه،و لم یؤاخ بینه و بین أحد،فانصرف علی باکی العین،فافتقده النبیّ صلّی اللّه علیه و آله فقال:ما فعل أبو الحسن؟قالوا:انصرف باکی العین.

قال:یا بلال اذهب فائتنی به،فمضی إلیه و قد دخل بیته باکی العین،فقالت فاطمة:ما یبکیک لا أبکی اللّه عینک؟قال:آخی النبیّ صلّی اللّه علیه و آله بین المهاجرین و الأنصار و أنا واقف یرانی و یعرف مکانی،و لم یؤاخ بینی و بین أحد،قالت:لا یحزنک اللّه لعلّه إنّما ادّخرک لنفسه،فقال بلال:یا علی أجب النبیّ،فأتی النبیّ صلّی اللّه علیه و آله فقال:ما یبکیک یا أبا الحسن؟فقال:و واخیت بین المهاجرین و الأنصار یا رسول اللّه و أنا واقف ترانی و تعرف مکانی،و لم تؤاخ بینی و بین أحد،قال:إنّما ادّخرتک لنفسی،ألا یسرّک أن تکون أخا نبیّک؟قال:بلی یا رسول اللّه و أنّی لی بذلک،فأخذ بیده و أرقاه علی المنبر،فقال:اللهمّ إنّ هذا منّی و أنا منه،ألا أنّه منّی بمنزلة هارون من موسی،ألا من کنت مولاه فهذا علی مولاه،فانصرف علی قریر العین،فأتبعه عمر فقال:بخ بخ یا أبا الحسن أصبحت مولای و مولی کلّ مسلم (3).

و من کلامه المورد فی الإرشاد لأهل الرشاد:الحمد للّه و سلام علی رسول اللّه،

ص:221


1- (1) صحیح الترمذی 5:595 برقم:3720.
2- (2) صحیح الترمذی 5:591 برقم:3713.
3- (3) العمدة لابن بطرق ص 169-170 برقم:262.

أمّا بعد:فإنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله رضینی لنفسه أخا،و اختصّنی له وزیرا،أیّها الناس أنا أنف الهدی و عیناه،فلا تستوحشوا من طریق الهدی لقلّة من یغشاه،الحدیث (1).

و قد تقدّم الإخاء فی تفسیر آیة «وَ أَنْذِرْ عَشِیرَتَکَ الْأَقْرَبِینَ» و انّه کان بأمر اللّه تعالی،لما ذکره الثعلبی فی تفسیره،من أنّه علیه السّلام لمّا بات فی فراش النبیّ صلّی اللّه علیه و آله أوحی اللّه إلی جبرئیل و میکائیل:أنّی قد آخیت بینکما،و جعلت عمر أحدکما أطول من عمر الآخر،فأیّکما یؤثر صاحبه بالحیاة؟فاختارا کلاهما الحیاة،فأوحی اللّه عزّ و جلّ إلیهما:ألا کنتما مثل علی بن أبی طالب،آخیت بینه و بین محمّد،فبات علی فراشه یفدیه بنفسه الحدیث (2).

و بالجملة حدیث المؤاخات أشهر فی المشرق و المغرب،و تواتر عند العلماء و الفضلاء کعقلاء یثرب،و اتّفق علی نقله أهل التفسیر و الحدیث،و شاع ذکره بین کلّ قدیم و حدیث،فلا یلتفت إلی إنکار الکلب الشادّ الخبیث،المؤثر للباطل و الزور بالطلب الحثیث،فإنّ ذلک بمنزلة إنکار وجود مکّة و منی،و دعوی نبوّة سیّد الوری.

و الجواب الذی ذکره بظاهریه،فهو مخبوط و أضعف من ضوء عینیه.

أمّا الأوّل ،فلأنّا لا نسلّم حصر غرض الإخاء فیما ذکره علی تقدیر صحّة کلامه و قوله،فالحدیث الوارد فی ذلک موضوع غیر معقول و لا مشروع.

و أمّا الثانی ،فلا یشبه کلام العقلاء،بل هو من المجانین و السفهاء؛لأنّه لا یجب مساواة المشبّه و المشبّه به من کلّ وجه،و إلاّ لکان قولنا«زید کالأسد»فاسد،إذ لا ذنب له و لا یمشی علی أربع مثلا،هذا مع أنّ الذی جعله وجها ثانیا منهم،ما أظنّ أحدا منهم ذکره علی ذلک النسق،بل الظاهر أنّه قد اختلف فیه.

ص:222


1- (1) الإرشاد للشیخ المفید 1:276.
2- (2) إحقاق الحقّ 3:34عن تفسیر الثعلبی.

قال أخونا الفاضل العامل عضد الدین محمّد بن نفیع الذکیّ الألمعیّ:

لقد ثبت الإخاء بقول قوم عدول فی الأداء و هم نجاب

و لم ینکره إلاّ خارجیّ و لم یعنا إذا نبح الکلاب

أمیر المؤمنین أخ و صنو بنصّ المصطفی و له انتساب

لقد أخطأت إذ شککت فیه و لم تظفر فأخطأک الصواب

فمت یا أعور النصّاب غیظا و جل عمّا تحاول یا مصاب

علی علیه السّلام أشجع الصحابة

قال الأعور: الحادی عشر:الشجاعة.قلنا:لا شکّ فی شجاعة علی رضی اللّه عنه،و انّ قتلی بدر کانوا سبعین فرقا،کان لعلی ثلاث و عشرون خالصا،غیر من اشترک فی دمه،و أنّه تترّس بباب کانت مطروحة بباب حصن خیبر عامّة یومه،فلمّا طرحها من یدیه جاء سبعة من الصحابة فلم یحرّکوها.و من شجاعته کما قیل:حدّث عن البحر و لا حرج.و لکن الشجاعة لیست مختصّة به دون الصحابة.

فمن ذلک أنّ الصدّیق کان أشجع الصحابة حین وهنوا بموت النبیّ صلّی اللّه علیه و آله،و ارتدّ أهل الیمامة و تبع مسیلمة الکذّاب ثمانون ألفا ممّن أشار بترکهم علی حالهم و القعود عن نزاعهم إلی حین القوّة علی رضی اللّه عنه،فلم یلتفت الصدّیق و لم یوهن حتّی بعث خالد بن الولید و قتلهم کما عرفت.و منه ما فتح عمر من البلاد،و کسر الملوک العظام،و عثمان علی نحو ذلک.

إلی قوله:و قد وصف اللّه تعالی مجموع الصحابة بالشجاعة فی قوله تعالی مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللّهِ وَ الَّذِینَ مَعَهُ أَشِدّاءُ عَلَی الْکُفّارِ (1).

قلت: ما ادّعت الشیعة اختصاص الشجاعة بعلی أمیر المؤمنین علیه السّلام،فلم یضرّهم

ص:223


1- (1) سورة الفتح:29.

وجود الشجاعة فی غیره،بل مدّعاهم أنّه علیه السّلام أشجع الصحابة مطلقا،و قد تقدّم بیان ذلک.

و أمّا قوله«الصدّیق کان أشجع الصحابة»فهو من الکذب الصریح،و خلاف ما ثبت بالنقل الصحیح،و کیف یکون أشجع من حیدر الکرّار؟من لیس له قتیل و لا جریح فی الإسلام،و دیدنه الفرار،بل البحث فی شجاعته کصاحبیه.

و ما ذکره من عدم الوهن و بعث خالد و فتح البلاد و کسر الملوک،فلا دلالة له علی أنّهم أشجع و لا علی شجاعتهم.

أمّا عدم الوهن و بعث الغیر،فظاهر؛لأنّ الشجاعة إنّما تظهر بمحاربة الأبطال و مباشرة النزّال بنفسه،و قد نظم أخونا الفاضل الکامل أصلح اللّه شأنه فی ذلک:

زعمت بأنّهم قاتلوا ملوکاعظاما و لم یحذروا

و قد فتحوا من عظیم البلادفتوحا لدی اللّه لا تحصر

ففی الکلّ قد قاتل المسلمونو أمّا الشیوخ فلم یحضروا

فإن کان فخرا فللحاضرینو لیس لساداتکم مفخر

و کیف یفاخر بالقاعدینو لا یستوون ألا تبصر

و لیس الشجاعة بعث الجیوشو صاحبها نازح ینظر

و لکنّها الطعن عند النزالإذا أقبل القوم أو أدبروا

فلا یستحقّون رسم الشجاعو کان علی به أجدر

و إشارة علی علیه السّلام بالقعود إنّما کان لئلاّ یقع من الفساد ما وقع،و سیأتی مزید توضیح له.و کذا فتح البلاد و کسر الملوک؛لأنّهما إنّما کانا بغیرهما من الصحابة و إن کانا فی زمانهما،فلا تثبت بذلک شجاعتهما أیضا فضلا عن الأشجعیّة.

و قوله تعالی وَ الَّذِینَ مَعَهُ أَشِدّاءُ عَلَی الْکُفّارِ لا یستلزم شجاعة مجموع الصحابة؛لأنّه مشتمل علی أوصاف لم توجد إلاّ فی البعض ضرورة.

ص:224

مصاهرة علی علیه السّلام للنبی صلّی اللّه علیه و آله

قال الأعور: الثانی عشر:المصاهرة،قلنا:لا حجّة بها علی الامامة؛لأنّ عتبة ابن أبی لهب ابن عمّ النبی صلّی اللّه علیه و آله تزوّج ابنته و هو کافر،و أبو العاص بن الربیع تزوّج ابنته زینب و هو کافر،و لمّا أسلم أقرّه النبیّ صلّی اللّه علیه و آله علی نکاحه،و عثمان تزوّج ابنتی النبیّ صلّی اللّه علیه و آله،و أبو بکر و عمر أفضل منه.و فی الجملة انّ الأئمّة الأربع أصهار للنبیّ صلّی اللّه علیه و آله،أبو بکر و عمر ناکح عندهما،و عثمان و علی ناکحان عنده.

قلت: روی الترمذی فی صحیحه،و أخرجه بسنده إلی حذیفة بن الیمان فی جملة حدیث طویل،قال:قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله:إنّ هذا ملک لم ینزل إلی الأرض قطّ قبل هذه اللیلة،استأذن ربّه أن یسلّم علیّ و یبشّرنی بأنّ فاطمة سیّدة نساء أهل الجنّة (1).

و روی البخاری و مسلم و أبو داود و الترمذی فی مسانیدهم:انّ عائشة قالت:

کنّ أزواج النبیّ صلّی اللّه علیه و آله عنده لم یغادر منهنّ واحدة،فأقبلت فاطمة تمشی ما تخطّی مشیتها من مشیة رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله شیئا،فلمّا رآها رحّبت بها و قال:مرحبا یا بنتی، ثمّ أجلسها عن یمینه ثمّ سارّها،فبکت بکاء شدیدا،فلمّا رأی جزعها سارّها الثانیة،فضحکت،فقلن لها:ما یبکیک؟فقالت:ما کنت لأفشی سرّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله حتّی إذا قبض سألتها.

فقالت:إنّه کان حدّثنی أنّ جبرئیل کان یعارضه القرآن کلّ عام مرّة،و انّه عارضه فی العام مرّتین،و لا أرانی إلاّ قد حضر أجلی،و انّک أوّل أهلی لحوقا بی، و نعم السلف أنا لک،فبکیت لذلک،ثمّ انّه سارّنی فقال:ألا ترضین أن تکونی سیّدة نساء المؤمنین أو سیّدة نساء هذه الأمّة،فضحکت لذلک (2).

ص:225


1- (1) صحیح الترمذی 5:619 برقم:3781.
2- (2) صحیح مسلم 4:1904-1906 برقم:2450،و صحیح الترمذی 5:619 برقم:

إذا عرفت أنّ فاطمة علیها السّلام سیّدة نساء أهل الجنّة،و سیّدة نساء المؤمنین،أو هذه الأمّة،فلا یکون کفوها إلاّ أمیر المؤمنین و سیّد الوصیّین.و قیاس البنتین علیها مع الفارق،علی أنّ فیهما قولین آخرین:

أحدهما: أنّهما کانتا بنتی خدیجة من غیر النبیّ صلّی اللّه علیه و آله.

و الآخر: أنّهما کانتا بنتی أختها هی ربّتهما.قال أخونا:

روی أهل البصائر و العقول فضائل فاطم الطهر البتول

و انّ اللّه زوّجها علیّا لیختار الفروع من الأصول

و قالوا إنّها الزهراء حقّا و سیّدة النساء بلا ذهول

کذاک رووه حقّا فی البخاری و صحّح فی الصحاح عن الرسول

فأهملت الجمیع و قلت زورا و ما سلمت من أهل القبول

و خالفت الکتاب بسوء ظنّ و زغت عن الصراط بلا دلیل

لأنّک جاهل أعمی حسود دخول فی الفواقر و الفضول

و ما کانت یقاس بها نساء و لا بالمرتضی أحد الفحول

عصمة علی علیه السّلام

قال الأعور: الثالث عشر:دعواهم العصمة لعلی رضی اللّه عنه،قالوا:إذا أثبت له العصمة وجب أن یکون إماما دون من لا عصمة له،و ثبوت العصمة لعلی علیه السّلام من وجهین:

أحدهما:أنّه إمام،و اللّه تعالی أمر باتّباع الأئمّة و طاعتهم،بقوله سبحانه و تعالی أَطِیعُوا اللّهَ وَ أَطِیعُوا الرَّسُولَ وَ أُولِی الْأَمْرِ مِنْکُمْ (1)و المأمور بطاعته فیما یأمر و ینهی یجب أن یکون معصوما.

قلنا:الآیة آمرة بطاعة اللّه و رسوله،بدلیل تکریر«أطیعوا»لهما،و الأئمّة

ص:226


1- (1) سورة النساء:59.

بالعطف من غیر تکریر أطیعوا،فلا طاعة لهم مطلقا،بل طاعتهم داخلة فی ضمن طاعة اللّه و رسوله،فإن أمروا بما فیه طاعة اللّه و رسوله أطیعوا و إلاّ فلا،و یؤیّد ذلک أنّ اللّه أمر عند النزاع بالردّ إلی اللّه و رسوله دونهم،بقوله سبحانه: فَإِنْ تَنازَعْتُمْ فِی شَیْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَی اللّهِ وَ الرَّسُولِ (1)و لم یقل إلی أولی الأمر أیضا،فدلّ علی عدم العصمة لغیر الأنبیاء.

قلت: قد علمت سابقا أدلّة وجوب العصمة للأئمّة علیهم السّلام،و المراد بالعصمة لطف یفعله اللّه تعالی بالمکلّف بحیث لا یکون له داع إلی ترک الطاعة و لا إلی فعل المعصیة مع قدرته علیهما،و لیس هو نفس القدرة علی الطاعة،و عدم القدرة علی المعصیة،کما زعمته الأشعریّة،و إلاّ لم یستحقّ الثواب علی ترک المعصیة،و لقوله تعالی وَ لا تَجْعَلْ مَعَ اللّهِ إِلهاً آخَرَ (2)فإنّه یدلّ علی أنّ النبیّ المعصوم قادر علی الشرک،فکذا غیره،لعدم القائل بالفصل.

إذا تقرّر ذلک،فاعلم أنّ فی کلام الأعور خبطا من وجهین:

أحدهما:فی تقریره کلام القوم،و الثانی:فی جوابه.

بیان الأوّل: أنّ قوله«أحدهما أنّه إمام»إلی آخره مع قوله«إذا ثبت له العصمة وجب أن یکون إماما»مشتمل علی دور ظاهر؛لأنّه جعل ثبوت العصمة دلیلا علی الإمامة،ثمّ استدلّ بالإمامة علی ثبوت العصمة،ما أعمی قلبه و أکثر تعییره و قلبه.

و بیان الثانی: أنّ جوابه مبنیّ علی ثبوت الفرق بین إطاعة الرسول و أولی الأمر، بإطلاق الأوّل دون الثانی،و هو فاسد،و البناء علی الفاسد فاسد.

و الدلیل علی فساد الفرق أنّ واو العطف للجمع المطلق فی المحکوم علیه أو المحکوم به أو الحکم أو غیرها،و لا دلالة له علی التقدیم و التأخیر و الأصالة

ص:227


1- (1) سورة النساء:59.
2- (2) سورة الإسراء:39.

و التبعیّة،فإذا قلت علم زید و عمرو،و اتّبع عمروا و زیدا،لا یفهم إلاّ علمهما و وجوب متابعتهما مثلا،دون أصالة أحدهما و تبعیّة الآخر،کما هو معلوم لمن له فهم کلام العرب،أو اطّلاع علی علم الأدب.

و ما ذکره من تکریر«أطیعوا»و عدمه،فلا تأثیر له فی هذا الفرق،و کذا عدم الردّ إلی أولی الأمر.

أمّا الأوّل ،فلأنّ الفائدة فی إعادة«أطیعوا»فی الأوّل دون الثانی،یحتمل أن یکون التنبیه علی الفرق بین إطاعة اللّه و إطاعة رسوله؛إذ الأولی واجب ابتداء و بالأصالة،و الثانیة بالواسطة و التبعیّة،و علی عدم الفرق بین إطاعة الرسول و أولی الأمر،إذ هما بأمره تعالی،فهذا علیه لا له.

و أیضا یحتمل أن یکون التکریر لدفع توهّم أن یکون الواو بمعنی«مع»فلا تجب إطاعة الرسول،بل تجب إطاعة اللّه معه.

و أمّا الثانی ،فلأنّ قوله تعالی وَ لَوْ رَدُّوهُ إِلَی الرَّسُولِ وَ إِلی أُولِی الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِینَ یَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ 1یعارضه،و لو فرضنا عدمه قلنا:أولی الأمر لیس لهم تصرّف بالفعل مع الرسول بل بعده،و الخطاب مع من هو فی زمانه،فتعیّن علیهم الردّ إلی اللّه و الرسول دونهم،فظهر فساد قوله،فدلّ علی عدم العصمة لغیر الأنبیاء؛لأنّه دالّ علی عصمة أولی الأمر الأولیاء أیضا.

و توضیحه:أنّ اللّه تعالی أمر بطاعته و طاعة رسوله و طاعة أولی الأمر،و طاعة اللّه تعالی واجبة دائما،فکذا طاعة الرسول و أولی الأمر،بحکم العطف المقتضی للجمع و الاشتراک فی الحکم،و لا شکّ أنّ غیر المعصوم لا تجب إطاعته دائما، فتجب عصمة الرسول و ولاة الأمر بعده،و هو المطلوب.

ص:228

قال الأعور: الوجه الآخر:قولهم إنّ الإمام یجب أن یکون معصوما؛لأنّ العصمة لطف،و اللطف واجب فی الأئمّة.

قلنا:إن کان العصمة فی الإمام باعتبار اللطف،فالخلفاء قبل علی معصومین دونه؛لأنّ اللطف کان تامّا موجودا،لما عرفت من استظهار الإسلام و المسلمین فی أیّامهم،و نقیصة الإسلام و المسلمین فی أیّامه.

و أمّا الحسن،فکان اللطف فی ترک إمامته.و أمّا الحسین،فقد اشتهر ما حصل فی طلبه الإمامة من الفساد،و الباقون من أولاد علی الذین وراء الحسین:إمّا فی قید،أو منهزم،و لا إمامة لهم فضلا عن العصمة،و الأخیر الذی یعتقدونه مهدیّا مفقودا لم ینتفعوا به فی أمر دین و لا دنیا،فلینظر ذو اللبّ من المستحقّ للعصمة علی حسب تقریرهم؟هل هو الذی حصل بإمامته اللطف أو الذی لم یحصل؟

قلت: العصمة لطف خاصّ-کما سبق-ینافی المعصیة،فکیف یتصوّر فی الثلاثة المخلّفین؟مع وجود ظلمهم بتقدیم کفرهم و غیره،بل البحث فی مطلق اللطف أیضا،فإنّه هو ما یقرب المکلّف إلی الطاعة،و یبعده عن المعصیة.

و ما حصل منهم من منع حقوق سیّدة النساء فاطمة علیها السّلام من فدک و غیره، و إیذائها و إغضابها،و من الظلم علی أکثر المسلمین بالتفضیل فی قسمة الغنائم التی کانت بالسویّة فی زمن النبیّ صلّی اللّه علیه و آله،و منع حقوقهم من بیت المال،و تسلیط بنی أمیّة علی رقاب الناس،الذین قال فیهم أمیر المؤمنین علیه السّلام:و قام معه بنو أبیه یخضمون مال اللّه خضم الإبل نبتة الربیع 1.

و تولّیه معاویة علی الشام،حتّی أظهر فی أمور المسلمین من الفتن و الفساد ما أظهر،و أحدث جروه اللعین بعد ما أحدث من المنکر،إلی غیر ذلک،و کلّ نقیصة

ص:229

وقعت فی سلطان أمیر المؤمنین،فهی من مخالفتهم إیّاه لا من إمامته علیه السّلام،و کان أصل ذلک کلّه ظلم الأوّلین.قال أخونا:

إن کان قد ظلم الوصیّ و ولدهفاللوم فیه علی الظلوم الأوّل

فالکلّ قد نسجوا علی منوالهو تخیّر المفضول دون الأفضل

و عصوا رسول اللّه فی تعیینهیوم الغدیر إمامهم بالمنزل

و وجود الإمام أبی محمّد الحسن علیه السّلام لطف من اللّه،و بوجوده یتحقّق إمامته، تصرّف أو لم یتصرّف،و کذا أبو عبد اللّه الحسین علیه السّلام،لقوله صلّی اللّه علیه و آله:هذان ابنای إمامان قاما أو قعدا 1.فکیف یکون اللطف فی ترک إمامة الحسن علیه السّلام؟

و الفساد الذی جری إنّما کان من عصیان الأمّة،و غدر أهل الکوفة الغدرة،لا من الإمام الشهید أبی عبد اللّه الحسین علیه السّلام،و طلب الإمامة و مظلومیّة باقی الأئمّة علیهم السّلام لا تنفی عنهم استحقاق الإمامة،بل وجودهم أیضا ألطاف إلهیّة،تصرّفوا أو لم یتصرّفوا،کوجود النبیّ صلّی اللّه علیه و آله قبل الهجرة و حین المضیّ إلی الغار،خوفا علی نفسه من الأشرار.

قال أمیر المؤمنین علیه السّلام:لا تخلو الأرض من قائم للّه بحجّة:إمّا ظاهرا مشهورا، أو خائفا مغمورا،لئلاّ تبطل حجج اللّه و بیّناته 2.

و کیف لا یکون لهم إمامة و عصمة؟مع وجوب إمام معصوم فی کلّ زمان، و انتفاء العصمة عن غیرهم وفاقا،و مع النصوص الجلیّة التی تقدّم بعضها،و مع ادّعاء کلّ واحد منهم الإمامة و إظهار المعجزات المذکورة فی کتبنا الکلامیة،و مع اتّصاف کلّ واحد منهم فی زمانه بالأفضلیّة المطلقة،کما هو مشهور و فی الکتب المعتبرة مسطور.

ص:230

و الانتفاع بمهدی الأمّة الکاشف للغمّة-عجّل اللّه فرجه و سهّل مخرجه- حاصل و إن کان غائبا،کما کتب علیه السّلام إلی إسحاق بن یعقوب العمری:أمّا ظهور الفرج،فإنّه إلی اللّه و کذب الوقّاتون.

و أمّا المسائل المشکلة و الحوادث الواقعة،فارجعوا فیها إلی رواة حدیثنا، فإنّهم حجّتی علیکم و أنا حجّة اللّه تعالی.

و أمّا المتلبّسون بأموالنا،فمن استحلّ شیئا منها فأکله،فإنّما یأکل النیران.

و أمّا الخمس،فقد أبیح لشیعتنا،و جعلوا منه فی حلّ إلی وقت ظهور أمرنا؛ لتطیب ولادتهم و لا تخبث.

و أمّا علّة ما وقع من الغیبة،فإنّ اللّه عزّ و جلّ یقول: یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَسْئَلُوا عَنْ أَشْیاءَ إِنْ تُبْدَ لَکُمْ تَسُؤْکُمْ (1)إنّه لم یکن أحد من آبائی إلاّ و قد وقعت فی رقبته بیعة لطاغیة زمانه،و إنّی أخرج حین أخرج و لا بیعة لأحد من الطواغیت فی عنقی.

و أمّا وجه الانتفاع فی غیبتی،فکالانتفاع بالشمس إذا غیّبتها عن الأبصار السحاب،و إنّی لأمان لأهل الأرض،کما أنّ النجوم أمان لأهل السماء (2).انتهی کلام الإمام علیه السّلام.

و اعلم أنّه یجب بقاه ما أبقی تکلیف علی وجه الأرض،لوجوب اللطف فی کلّ زمان مع بقاء التکلیف.

و سبب غیبته:یحتمل أیضا أن یکون قوّة الظالمین،أو ملاحظة ما فی أصلابهم من المؤمنین،أو مصلحة خفیّة لا نطّلع علیها،و طول حیاته من الأمور الممکنة، کعمر نوح و عمر لقمان،قیل:إنّه عاش ثلاثة آلاف سنة،و غیرهما من أعمار

ص:231


1- (1) سورة المائدة:101.
2- (2) کتاب الغیبة للشیخ الطوسی ص 290-292 ح 247.

المعمّرین الذین کثرت الأخبار بها من الموثوق بخبرهم،کعمر الخضر،و اللّه تعالی قادر علی جمیع الممکنات.و من مذهب الکلّ أنّ خرق العادة فی حقّ الأولیاء و الصالحین أمر جائز،و استبعاده جهل محض.

و إذا نظر اللبیب بعین البصیرة،و تفکّر بحسن الاعتقاد و صفاء السریرة،متّصفا بحلیة الإنصاف،و متجنّبا عن حمیّة الجاهلیّة و طریق الاعتساف،ظهر علیه أنّ الحقّ مع علی و آله الأئمّة الأشراف،علیهم شرائف الصلوات ما تلیت آل عمران و سورة الأعراف،فإنّ من لم یشرک باللّه طرفة عین و هو کامل الإسلام أولی و أحقّ بالإمامة ممّن کان أکثر عمره عابد الأصنام.قال أخونا:

إذا کنت فی شکّ بعیدا عن القصد و أنکرت سرّا فی الغیاب و فی الفقد

فلا تحسبنّ اللّه مخلف وعده سینصر أهل الحقّ بالقائم المهدی

سیظهر بعد الیأس و الناس ضلّل و یقدمه من کلّم الناس فی المهد

و یملئوها عدلا و قسطا و رأفة کما ملئت بالجور و الظلم و الحقد

إذا استیأس الرسل الکرام و کذّبوا أتی نصرنا بعد المشقّة و الجهد

أیا ربّنا قد کذّبونا و أنکروا فعال رسول اللّه فی سالف العهد

فأرسل علیهم نقمة تستفزّهم و خذهم بضرب الذلّ و الخسف و البعد

و سمّ أعور النصّاب یا ربّ ذلّة و اطمس علی عینیه یا صادق الوعد

قال الأعور:

الفصل الثالث: فیما یوجب ترجیحهم علیّا علی أصحابه المتقدّمین علیه

مبیت علی علیه السّلام فی فراش رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله

فمنها:النوم فی الفراش حین همّ قریش به.

قلنا:مقابل بقضیّة الغار لأبی بکر،بل الغار أرجح من النوم من وجوه:

ص:232

أحدها: أنّ قصة النوم مظنونة المتن؛لأنّها جاءت مجیء السیر و التواریخ،لو جحدها أحد لم یکفر،و الغار مقطوع المتن؛لأنّه نزل به قرآن،و لو جحده أحد کفر.

ثانیها: أنّ نفس علی فی نوم فراش النبیّ کانت کالعادیة،و نفس أبی بکر فی الغار کانت کالمساویة لنفس النبیّ،و لا شکّ أنّ المساوی أعظم من العادی.

ثالثها: أنّ اللّه تعالی عتب فی قصّة الغار الخروج معه علی کلّ الأمّة،إلاّ علی أبی بکر بقوله تعالی إِلاّ تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِینَ کَفَرُوا ثانِیَ اثْنَیْنِ إِذْ هُما فِی الْغارِ 1و لم یقل إذ نام أحد مکانه.

رابعها: أنّ اللّه تعالی لم یصرّح بذکر أحد من الآل و الصحب بالمدح و الصحبة بالقرآن إلاّ بذکر أبی بکر بقوله «ثانِیَ اثْنَیْنِ إِذْ هُما فِی الْغارِ» أو «یَقُولُ لِصاحِبِهِ» .

قالوا:قصّة الغار تتضمّن منقصة لأبی بکر حیث قال له: «لا تَحْزَنْ» .

قلنا:هذا تأویل من أعمی اللّه قلبه و أضلّه عن الهدی و اتّبع هواه،فإنّ النبیّ لم یقل لا تخف بل قال:لا تحزن،فالخوف علی النفس،و الحزن علی الغیر.

فإذا تقرّر ذلک،فالحزن هاهنا من أکبر المدح لأبی بکر؛إذ لم یخف علی نفسه، بل کان حزنه علی النبی صلّی اللّه علیه و آله.

قلت: و من الفضائل التی لم تحصل لغیر علی علیه السّلام،و تدلّ علی أفضلیّته علی جمیع الصحابة و إمامته،أنّه علیه السّلام بات علی فراش النبیّ صلّی اللّه علیه و آله یفدیه بنفسه،و یؤثره بالحیاة لیلة الغار،حتّی تشرّف بقوله تعالی وَ مِنَ النّاسِ مَنْ یَشْرِی نَفْسَهُ ابْتِغاءَ مَرْضاتِ اللّهِ 2الآیة،و باهی اللّه به ملائکته،و قد تقدّم تفسیره و تفصیله.

و یلزم منه تقدیمه علی الکلّ و تفضیله،و المفضّل علی الکلّ بعد النبیّ صلّی اللّه علیه و آله هو الإمام،فلا وجه لتخصیص هذه الصفة و أمثالها بفصل منفرد،و إفرادها عمّا تقدّم من

ص:233

الصفات،قال أخونا فیه:

توهّم أجهل الجهّال طرّاو أغری من أقام علی الغباوة

بأنّ الغار للصدیق فضللفرط الجور منه و القساوه

فأورد فیه فصلا مستقلاّو أنکر فضل أرباب السخاوه

فلیس له سوی إخفاء حقّبإنکار و إظهار العداوه

و لا یخفی علیک أنّ هذه الفضیلة لا یعادلها مرافقة الغار،و لا إنفاق الدرهم و الدینار،و ما ذکره الأعور من الوجوه علی رجحان الغار قبیحة کوجهه غیر موجّهة.

أمّا الأوّل ،فلأنّ قوله«إنّ قصّة النوم مظنونة المتن و الغار مقطوع المتن»باطل؛ لأنّ قصّة النوم و إن جاءت مجیء السیر و التواریخ،لکنّها اشتهرت و تواترت، و تخصیص أبی بکر بصاحب الغار من هذا القبیل أیضا؛إذ لم یصرّح باسمه،و نصّ القرآن إنّما هو بالنسبة إلی لفظة الغار.

و بالجملة القضیّتان متساویتان،و قد ورد فیهما قرآن عامّ بحسب المفهوم، و التخصیص فیها بالروایة،فالحکم بقطعیّة أحدهما و ظنّیة الأخری،و بکفر جاحد الثانیة دون الأولی،تحکّم باطل.

و أمّا الثانی ،فلأنّا لا نسلّم أنّ نفس أبی بکر کالمساویة لنفس النبیّ صلّی اللّه علیه و آله،بل هی کالخادمة،فلا یلزم الأعظمیّة التی ادّعاها.

و أمّا الثالث ،فلأنّا نمنع عتب الجمیع بل هو بالنسبة إلی البعض،و ناصر الرسول هو اللّه تعالی،و لا فضیلة لأبی بکر فیها،و ثانی اثنین أدخل فی ضعف الحال،و لا احتیاج إلی النصرة من قول نام أحد مکانه،فإنّه تصدّق ذلک و إن خرج مع ألوف من العساکر،فلا أخصّ بالذکر،أو الاثنین و هو ثانی اثنین.

و أمّا الرابع ،فلأنّه لیس فیه تصریح قرآنیّ بذکر أبی بکر؛إذ الصاحب أعمّ

ص:234

بحسب المفهوم،و لو فرض ذلک فلا مدح فیه و هو ظاهر،و قد ورد مثله لأمیر المؤمنین علی علیه السّلام مع مدح عظیم فی مواضع:منها حدیث النوم کما مضی.

قیل:لا فضیلة له فی الغار؛لجواز أن یستصحبه حذرا منه؛لئلاّ یظهر أمره، و یساعد الأشرار.

و أیضا فإنّ الآیة تدلّ علی نقصه؛لقوله «لا تَحْزَنْ» فإنّه یدلّ علی خوره و قلّة صبره،و عدم یقینه باللّه تعالی،و عدم رضاه بمساواة النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و بقضاء اللّه و قدره، و لأنّه إن کان طاعة استحال أن ینهی النبیّ صلّی اللّه علیه و آله،و إن کان معصیة کان ما ادّعوه فضیلة رذیلة.

و أیضا فإنّ القرآن حیث ذکر إنزال السکینة علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله شرک معه المؤمنین إلاّ فی هذا الموضع،و لا نقص أعظم منه.

و أیضا ما اشتهر من لذع الحیّة إیّاه فی تلک الحالة،و قد نسج العنکبوت علی الباب،و باض الحمام،و غیر ذلک،کرامة للنبیّ صلّی اللّه علیه و آله،و إخفاء للأمر،أمر غریب و شیء عجیب،لو لا ما قیل:إنّه إنّما کان لمدّه رجله یرید إظهار أمره علیه السّلام،و أنّه لمّا لم یحصل بذلک غرضه شرع یؤذی النبیّ صلّی اللّه علیه و آله بتدارک حال علی علیه السّلام،و أنّه لمّا لم یحصل و إظهار الحزن علی صرحه أو قبله أو غیرهما،فقال علیه السّلام: «لا تَحْزَنْ» أی:لا تظهر الحزن علی أمر علی،و لا تؤذنی بتکریره «إِنَّ اللّهَ مَعَنا» أی:معی و مع علی یدبّرنا لحسن تدبیره.

و لو سلّم أنّ معنی و معی و معک،فلیس فیه فضیلة قطعا؛لاحتمال أن یکون علی سبیل التهدید،کقولک للظالم افعل معی ما شئت،فإنّ اللّه تعالی معنا،أی:یعلم بحالنا،فتجارینا علی قدر أعمالنا هذا.

و ما ذکره الأعور فی الجواب من الفرق بین الخوف و الحزن،بأنّ الخوف علی النفس و الحزن علی الغیر،لیس علی إطلاقه.

ص:235

و لو سلّم الفرق احتمل أن یکون لأجل علی علیه السّلام.

و لو سلّم أنّه کان لأجل النبیّ صلّی اللّه علیه و آله،فلم یلزم منه الجواب عمّا ذکروه من التردید، و عدم یقینه،و عدم تشریکه فی السکینة و غیرها،کما لا یخفی.و فرق بین النهی عن الشیء ابتداء،و من النهی عمّا وجب التزام نقیضه.

فلا ینفعه ما أتی به من الآیات الناهیة للأنبیاء عن الخوف،نحو قوله لا تَخافا إِنَّنِی مَعَکُما أَسْمَعُ وَ أَری (1)بالنسبة إلی هارون و موسی،و قوله لا تَخَفْ وَ لا تَحْزَنْ إِنّا مُنَجُّوکَ وَ أَهْلَکَ (2)للوط،و قوله تعالی لا تَخافِی وَ لا تَحْزَنِی إِنّا رَادُّوهُ إِلَیْکِ (3)لأمّ موسی،و قوله وَ لا تَحْزَنْ عَلَیْهِمْ (4)لنبیّنا علیه السّلام ممّا بید الخارجیّ الأعور لصفقة ثلمه،و لا داوی عمی قلبه کلّه.

و إن أمکن أن یجیب عمّا ألزم بالحزن من النقص و العار نصرة لصاحب النبیّ صلّی اللّه علیه و آله فی الغار،بأنّا لا نسلّم صحّة ما نقل من لذع الحیّة إلی آخر القضیّة،و بأنّ الحزن سواء کان علی نفسه أو علی غیره إنّما کان لمقتضی الطبیعة البشریّة،لا لعدم الیقین باللّه تعالی،أو عدم الرضا لقضاء اللّه و قدره،و بمساواة خیر البریّة،و یؤیّد ذلک قوله تعالی لنبیّه الکلیم موسی علیه السّلام خُذْها وَ لا تَخَفْ سَنُعِیدُها سِیرَتَهَا الْأُولی (5).

و بأنّا لا نسلّم حصر المنهیّ فی الطاعة و المعصیة؛لوجود الواسطة التی هی المکروه و المباح،إن کان المراد بالطاعة الواجب أو المندوب،کما هو الظاهر.

ص:236


1- (1) سورة طه:46.
2- (2) سورة العنکبوت:33.
3- (3) سورة القصص:7.
4- (4) سورة الحجر:88 و النحل:127.
5- (5) سورة طه:21.

و ان أرید بها ما لا یکون معصیة،فالحصر مسلّم،لکن نختار أنّه طاعة و نمنع استحالة نهی النبیّ صلّی اللّه علیه و آله عنها بهذا المعنی مطلقا،و مع هذا یبقی الاحتمال الأوّل و قضیّة السکینة،و لو لا هما فلا یخفی علی المنصف من ذوی البصیرة،فإنّ الآیة و إن لم تدلّ علی الرذیلة،فلا دلالة لها أیضا علی الفضیلة،و فرق من رافق النبیّ فی الفرار إلی الغار و بین من فداه بنفسه و هو فی الحروب کرّار،قال أخونا:

أبو بکر الصدّیق قد کان عندکم شجاعا قویّا لا یخالط بالوهن

فلا تجعلوه خائفا بعد أمنه و لا تمدحوه بالفرار و بالحزن

فلو لم یکن فی رتبة متردّدا لما شکّ فی وعد المهیمن بالأمن

و أظهر ما قد کان فی الطبع کامنا من الضعف فی کلّ المواقف و الجبن

رمی علی علیه السّلام الأصنام عن البیت

قال الأعور: و منها حمل النبیّ صلّی اللّه علیه و آله لعلی حین رمی الأصنام عن البیت.

قلنا:لا ترجیح فی ذلک لعلی علی أبی بکر لوجوه:

الأوّل: لیس القصد فی ذلک الفضیلة لعلی،و لا یکون عنده آلة غیر علی لرمی الأصنام بها و لم یحمل علیّا.

الثانی: أنّ هذا الحمل مقابل بما نقلت السنّة أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله کان لیلة الهزیمة إذا جاء إلی الرمل حمل أبا بکر لکونه یؤثر فیه و النبیّ لا یؤثر،و إذا جاء إلی الصخرة حمله أبو بکر لکون النبیّ صلّی اللّه علیه و آله یؤثر فیه و أبو بکر لا یؤثر.

الثالث: أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله کان یحمل الصبیان مثل الحسن و الحسین،و مثل أسامة بن زید عبده،و مثل أمامة بنت أبی العاص بن الربیع من ابنته زینب،و لا فضل لهم فی ذلک علی الصحابة.

قلت: کلّ واحد من رمی الأصنام عن البیت الحرام،و کون کتف النبیّ صلّی اللّه علیه و آله معراج الوصول إلی المرام،فضیلة کاملة انفرد بها أمیر المؤمنین الفارس المقدام،لا

ص:237

یعارضها ما ذکره أعور الخوارج اللئام،من حملان أبی بکر لیلة الهزیمة إن صحّ نقله و تمّ الکلام،أو حمل الأطفال و الصبیان،کما هو معلوم لذوی العقول و الأفهام، فکیف یعادلهما مع الاجتماع و الانتظام؟

علی أنّ الوجه الأوّل یدلّ علی ضلاله و جهله التامّ،و من أین له العلم بقصد النبیّ صلّی اللّه علیه و آله.

و الثانی أنّه یلزم منه أن لا یکون مصاحبة أبی بکر لفضیلة له بل لیحمله فیما مضی من المقام،و لو وجد مرکبا غیره لما صحبه لیرکبه.

و قوله فی الثالث«و لا فضل لهم فی ذلک»ممنوع عند الخواصّ و العوامّ.

عمل علی علیه السّلام بآیة النجوی

قال الأعور: و منها:آیة النجوی،انّ علیّا عمل بها دون غیره.

قلنا:لا ترجیح بها لعلی رضی اللّه عنه علی غیره من الصحابة.

الأوّل: أنّ اللّه تعالی عجّل نسخها بعد أن قدّم علی صدقة بین یدی نجواه،فلم یأثم أحد بترکه الصدقة لدی مناجاة بعد الفسخ.

الثانی: أنّ صدقة النجوی درهم أو درهمان،فقد افتخرت الرافضة بها لعلی رضی اللّه عنه، و قد ثبت لأبی بکر أنّه أنفق علی النبیّ مائة ألف درهم و دینار لیلة رغب النبیّ صلّی اللّه علیه و آله فی الصدقة،أتی أبو بکر بکلّ ماله،و عمر بنصف ماله،فلینظر العاقل أیّ صدقة أعظم.

قلت: و من مرجّحات علی علیه السّلام و دلائل فضله قوله تعالی: یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِذا ناجَیْتُمُ الرَّسُولَ 1الآیة من طریق الحافظ أبی نعیم إلی ابن عبّاس،قال:إنّ اللّه حرّم کلام الرسول صلّی اللّه علیه و آله إلاّ بتقدیم الصدقة و بخلوا أن یتصدّقوا قبل کلامه

ص:238

و تصدّق علیّ علیه السّلام،و لم یفعل ذلک أحد من المسلمین غیره 1.

و من تفسیر الثعلبی،قال ابن عمر:لعلی علیه السّلام ثلاثة لو کان لی واحد منهنّ کانت أحبّ إلیّ من حمر النعم:تزویجه بفاطمة علیها السّلام،و إعطاؤه الرایة یوم خیبر،و آیة النجوی 2.

و روی رزین العبدری فی الجمع بین الصحاح الستّة عن علی علیه السّلام:ما عمل بهذه الآیة غیری،و بی خفّف عن هذه الأمّة 3.

و أورد الثعلبی و الواحدی و غیرهما من أئمّة التفسیر أنّ الأغنیاء کانوا قد أکثروا مناجاة رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله،و غلبوا الفقراء علی المجالس عنده،حتّی کره رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله ذلک لطول جلوسهم و مناجاتهم،فأنزل اللّه تعالی یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِذا ناجَیْتُمُ الرَّسُولَ فَقَدِّمُوا بَیْنَ یَدَیْ نَجْواکُمْ صَدَقَةً ذلِکَ خَیْرٌ لَکُمْ وَ أَطْهَرُ فأمر بالصدقة أمام المناجاة.فأمّا أهل العسرة فلم یجدوا،و أمّا الأغنیاء فبخلوا،فخفّ ذلک علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و اشتدّ علی الصحابة،فنزلت الآیة التی بعدها رخصة،فنسختها.

و قال علی علیه السّلام:إنّ فی کتاب اللّه لآیة ما عمل بها أحد قبلی و لا یعمل بها بعدی یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِذا ناجَیْتُمُ الرَّسُولَ فَقَدِّمُوا بَیْنَ یَدَیْ نَجْواکُمْ صَدَقَةً فإنّه لمّا نزلت کان عندی دینار فبعته بدراهم،و کنت إذا ناجیت الرسول تصدّقت حتّی فنیت الدراهم،فنسخت بقوله أَ أَشْفَقْتُمْ أَنْ تُقَدِّمُوا بَیْنَ یَدَیْ نَجْواکُمْ صَدَقاتٍ فَإِذْ لَمْ تَفْعَلُوا وَ تابَ اللّهُ عَلَیْکُمْ فَأَقِیمُوا الصَّلاةَ وَ آتُوا الزَّکاةَ وَ أَطِیعُوا اللّهَ وَ رَسُولَهُ وَ اللّهُ خَبِیرٌ بِما تَعْمَلُونَ 4.

ص:239

إذا تقرّر ذلک فنقول:الجواب الذی ذکره الأعور باطل.

أمّا الوجه الأوّل،فمن وجهین:

أحدهما: أنّه مناف لمفهوم الآیة الناسخة،و الروایات الراسخة،کما لا یخفی.

الثانی: أنّ الکلام فی فضل علی علیه السّلام لعلمه بهذه الآیة لا فی إثم الغیر،فإنّه لزم أو لم یلزم لا تعلّق لفرضنا به.

و أمّا الثانی،فإنّ صدقة النجوی سواء کانت قلیلة أو کثیرة حیث قبلت و صادف سبب التخفیف عن الأمّة،و جعلها ابن عمر من جملة ما هو أحبّ إلیه من حمر النعم،کانت محلّ الافتخار لأتباع أمیر المؤمنین الأخیار،و الأعمال بالنیّات، و أعظمیّة الصدقة إنّما هی بالقبول لا بالکثرة و طلب الریاء و السمعة.

و هذا مع أنّ إنفاق أبی بکر علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله کذب واضح،و إثم فاضح؛لأنّه لم یکن ذا مال،فإنّ أباه کان فقیرا فی أسوإ حال،و کان ینادی علی مائدة عبد اللّه بن جذعان بمدّ فی کلّ یوم یعطاه،فلو کان أبو بکر غنیّا لکفی أباه،و أبو بکر کان فی الجاهلیّة معلّما للصبیان،و فی الإسلام کان خیّاطا،و لمّا ولی أمر المسلمین منعه الناس من الخیاطة،فقال:إنّی أحتاج إلی القوت،فجعلوا له فی کلّ یوم ثلاثة دراهم من بیت المال،و النبیّ صلّی اللّه علیه و آله کان قبل الهجرة غنیّا بمال خدیجة،و بعد الهجرة لم یکن لأبی بکر شیء البتّة.

و من المعلوم أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله کان أشرف من الذین تصدّق علیهم أمیر المؤمنین، و المال الذی یدّعون کان أکثر،فلو وقع ذلک لوجب أن ینزل فیه قرآن،کما نزل فی علی علیه السّلام،و لمّا لم ینزل شیء دلّ علی کذب النقل،و کیف یسمّی ببذل الالوف من لم یتصدّق بدرهم علی ملهوف،قال أخونا:

ص:240

فی آیة النجوی تصدّق حیدر و له السوابق قبل کلّ شحیح

لمّا تصدّق راکعا بختامه أثنی علیه اللّه بالتلویح

قل للذی وضع الحدیث بجمله لیس الذی لفّقه بصحیح

لو أنّ قوما أحسنوا و تصدّقوا لا للریاء لشرّفوا بمدیح

لکنّهم بخلوا بما أوتوا فلم یحظوا بغیر الدم و التقبیح

لو لا القلی و الصدّ عن سبل الهدی لعرفت من یختصّ بالترجیح

اللّه فضّل حیدرا و رسوله بالنصّ و التخصیص و التصریح

صلّی علیه اللّه ما صلّی الذری بالحمد و الإخلاص و التسبیح

نزول سورة هل أتی فی شأن أهل البیت علیهم السّلام

قال الأعور: و منها:قوله تعالی وَ یُطْعِمُونَ الطَّعامَ عَلی حُبِّهِ مِسْکِیناً وَ یَتِیماً وَ أَسِیراً (1)قالوا:نزلت فی علی و فاطمة و الحسن و الحسین،حین مرضا و نذر علی و فاطمة رضوان اللّه علیهما إن شفیا فصاموا و تصدّقوا ثلاث لیال فطورهم علی مسکین و یتیم و أسیر.

قلنا:لا نزاع فی نزول القرآن بمدح علی و مجموع أهل البیت و فضلهم،لکن هذه الآیة فی«هل أتی»و هل أتی باتّفاق القرّاء و المفسّرین إلاّ قلیلا و فی رسم المصاحف شرقا و غربا أنّها مکّیّة،و علی ما دخل بفاطمة و أولادها الحسن و الحسین إلاّ فی المدینة.

قلت: قد روت الخاصّة و العامّة أنّ هذه الآیة نزلت فی علی و فاطمة و الحسن و الحسین علیهم السّلام (2).

ص:241


1- (1) سورة الإنسان:8.
2- (2) راجع:إحقاق الحقّ 3:583،158-169 و 8:578 و 9:110-123 و 14:446 -457 و 18:339-343.

روی الواحدی و الکواشی فی تفسیره و الثعلبی و غیره أئمّة التفسیر یرفعه بسنده أنّ علیّا علیه السّلام آجر نفسه لیلة إلی الصبح یسقی نخلا بشیء من شعیر،فلمّا أصبح و قبض الشعیر طحن ثلثه،و جعلوا منه شیئا یأکلونه یسمّی الحریرة،فلمّا تمّ إنضاجه أتی مسکین،فأخرجوا إلیه الطعام،ثمّ عمل الثلث الثانی،فلمّا تمّ إنضاجه أتی یتیم فأعطوه،ثمّ عمل الثلث الثالث،فلمّا تمّ إنضاجه أتی أسیر من المشرکین فأعطوه،و أمسی علی و فاطمة و الحسن و الحسین جیاعا لم یأکلوا ثلاثة أیّام شیئا، فأطلع اللّه سبحانه و تعالی علی نبیّهم.

و انّ القصد فی ذلک الفضل وجه اللّه تعالی طلبا لنیل ثوابه و الحذر من عقابه، فأنزل اللّه سبحانه وَ یُطْعِمُونَ الطَّعامَ عَلی حُبِّهِ إلی آخر الآیات،فأثنی علیهم، و ذکر المجازاة علی هذه الحالة بقوله سبحانه فَوَقاهُمُ اللّهُ شَرَّ ذلِکَ الْیَوْمِ وَ لَقّاهُمْ نَضْرَةً وَ سُرُوراً* وَ جَزاهُمْ بِما صَبَرُوا جَنَّةً وَ حَرِیراً إلی آخر الآیات (1).

و فی تفسیر الثعلبی من طرق مختلفة،قال:مرض الحسن و الحسین علیهما السّلام، فعادهما جدّهما رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و عامّة العرب،فقالوا:یا أبا الحسن لو نذرت علی ولدیک،فنذر صوم ثلاثة أیّام،و کذا نذرت أمّهما فاطمة علیها السلام و جاریتهم فضّة،فبرءا، و لیس عند آل محمّد قلیل و لا کثیر،فاستقرض علی علیه السّلام ثلاث أصوع من شعیر، فقامت فاطمة علیها السّلام إلی صاع من ذلک فطحنته و اختبزت منه خمسة أقراص لکلّ واحد منهم قرصا.

و صلّی علی علیه السّلام مع النبیّ صلّی اللّه علیه و آله المغرب،ثمّ أتی المنزل فوضع الطعام بین یدیه،إذ أتاهم مسکین فوقف بالباب،فقال:السّلام علیکم أهل بیت محمّد مسکین من مساکین المسلمین أطعمونی أطعمکم اللّه من موائد الجنّة،فسمعه علی علیه السّلام فأمر

ص:242


1- (1) أسباب النزول للواحدی ص 331 طبع مصر.

بإعطائه،فأعطوه الطعام.و مکثوا یومهم و لیلتهم لم یذوقوا شیئا إلاّ الماء القراح.

فلمّا کان الیوم الثانی قامت فاطمة علیها السّلام فاختبزت صاعا و صلّی علی علیه السّلام مع النبیّ صلّی اللّه علیه و آله ثمّ أتی المنزل،فوضع الطعام بین یدیه فأتاهم یتیم،فوقف بالباب و قال:

السّلام علیکم أهل بیت محمّد یتیم من أولاد المهاجرین استشهد والدی یوم العقبة،أطعمونی أطعمکم اللّه من موائد الجنّة،فسمعه علی علیه السّلام فأمر بإعطائه، فأعطوه الطعام و مکثوا یومین و لیلتین لم یذوقوا شیئا إلاّ الماء القراح.

فلمّا کان الیوم الثالث قامت فاطمة علیها السّلام إلی الصاع الثالث،فطحنته و اختبزته، و صلّی علی علیه السّلام مع النبیّ صلّی اللّه علیه و آله ثمّ أتی المنزل،فوضع الطعام بین یدیه إذ أتاهم أسیر فوقف بالباب،فقال:السّلام علیکم أهل بیت محمّد تأسروننا و تشدّوننا و لا تطعمونا أطعمونی،فأنا أسیر محمّد أطعمکم اللّه علی موائد الجنّة،فسمعه علی علیه السّلام، فأمر بإعطائه،فأعطوه الطعام و مکثوا ثلاثة أیّام و لیالیها لم یذوقوا شیئا إلاّ الماء القراح.

فلما کان الیوم الرابع و قد وفوا نذورهم،أخذ علی علیه السّلام الحسن بیده الیمنی، و الحسین بیده الیسری،و أقبل علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و هم یرتعشون کالفراخ من شدّة الجوع،فلمّا بصر به النبیّ صلّی اللّه علیه و آله قال:یا أبا الحسن ما أشدّ ما یسوؤنی ما أری بکم، انطلقوا بنا إلی ابنتی فاطمة،فانطلقوا إلیها و هی فی محرابها قد لصق ظهرها ببطنها من شدّة الجوع و غارت عیناها،فلمّا رآها النبیّ صلّی اللّه علیه و آله قال: وا غوثاه یا اللّه أهل بیت محمّد یموتون جوعا،فهبط جبرئیل علیه السّلام علی محمّد صلّی اللّه علیه و آله،فقال:یا محمّد خذ ما هنّأک اللّه فی أهل بیتک،قال:و ما آخذ یا جبرئیل؟فأقرأه «هَلْ أَتی عَلَی الْإِنْسانِ» 1.

ص:243

و هی تدلّ علی فضائل جمّة لم یسبقه إلیها أحد و لا یلحقه أحد،فکفی بهذه عبادة،و بإطعام هذا الطعام مع شدّة حاجتهم إلیه منقبة،و لو لا ذلک لما عظمت هذه القصّة شأنا،و علت مکانا،و لما أنزل اللّه عزّ و علا فیها علی رسوله قرآنا.

و مع هذا التصریح و ما اعتدّ عند الکلّ من النقل الصحیح إنکار ذلک تشبّثا بکون السورة مکّیّة للرسم مع اختلاف القرّاء،و احتمال أن یکون ذلک تسمیة الکلّ باسم البعض،حین الخروج عن سنن الحقّ و سنن أهل الإنصاف و الاهتداء و دخول لفوره فی الضلالة الظلماء و الجهالة العمیاء،و فی طریق الاعتساف یخبط خبط عشواء،فقل لأجهل الجهّال و أخسّ أهل الضلال التائه فی الظلام فی من نزلت هذه السورة؟و لمن هذه المنقبة إن لم تکن لأهل بیت النبی صلّی اللّه علیه و آله؟

و کلّ من کان من أئمّة التفسیر مثل الثعلبی و الواحدی و الکراشی أثبت هذه الآیة فی أهل بیت الرسول،و کلّ من ینکر هذه الروایات و الأحادیث یکون خارجا عن طریق الهوی،و داخلا مع إمامه الذی من المنظرین،و أیضا فی لعنة ربّ العالمین.

نزول آیة التطهیر فی شأن أهل البیت علیهم السّلام

قال الأعور: و منها: إِنَّما یُرِیدُ اللّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً 1قالوا:نزلت فی أهل العباء،و هم علی و فاطمة و الحسن و الحسین علیهم السّلام، أدخلهم النبی صلّی اللّه علیه و آله حین نزلت تحت کسائه،و قال:اللهمّ هؤلاء أهل بیتی فأذهب عنهم الرجس.

قلنا:سبب نزول الآیة نساء النبیّ،یدلّ علی ذلک ما قبلها و ما بعدها من الآیات،و إنّ أهل البیت هو هنّ إلی آخر کلامه.

ص:244

قلت:یکذّب الخارجیّ الفاسق الأعور،ما ذکره مسلم فی صحیحه عن عدله زید بن أرقم راوی الأثر لمّا قیل له:من أهل بیته؟نساؤه؟و هو قوله:لا و أیم اللّه إنّ المرأة تکون مع الرجل العصر من الدهر،ثمّ یطلّقها فترجع إلی أبیها و قومها،أهل بیته أصله و عصبته الذین حرموا الصدقة بعده (1).

و من قوله فی حدیث آخر أیضا:و لکن أهل بیته من حرم الصدقة بعده،حین قال له حصین:و من أهل بیته یا زید؟بعد اعترافه أنّ نساءه أهل بیته لغة (2).

فالقول تشهیا و عنادا لا یکون فی الآیات القرآنیّة مراد،بل المعتبر ما صحّ نقله عند ذوی العقول،و لا تعلّق لما قبل الآیة و ما بعدها؛لأنّ ترتیب السور و الآیات لیس بالإجماع علی ترتیب النزول،و قد تقدّم فی صدر الکتاب بیان أهل البیت و تعیینه.

و یؤیّد ذلک ما رواه أحمد بن حنبل فی مسنده عن واثلة بن الأسقع،قال:طلبت علیّا فی منزله،فقالت فاطمة علیها السّلام:ذهب یأتی برسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله،فجاءا جمیعا فدخلا و دخلت معهما،فأجلس علیّا عن یساره،و فاطمة عن یمینه،و الحسن و الحسین بین یدیه،ثمّ أسبغ علیهم بثوبه،و قال: إِنَّما یُرِیدُ اللّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً اللهمّ إنّ هؤلاء أهلی،اللهمّ أهلی أحقّ (3).

و العجب أنّ هذا الأعور یتمسّک فیما ثبت نقیضه بقول الصحابة و فعلهم،و یشهد لهم بأنّهم العدول،فکیف عدل عن قولهم الثابت عند الکلّ فیما یتعلّق بفضل آل الرسول؟و هل هذا إلاّ لقبح سیرته و خبث سریرته؟و ردّ الروایة المعروفة بین الخاصّ و العامّ،و عداوته الموروثة عن آبائه اللئام الذین تظاهروا بفسقهم،و سبّوا

ص:245


1- (1) صحیح مسلم 4:1874 ح 37.
2- (2) صحیح مسلم 4:1873 ح 36.
3- (3) مسند أحمد بن حنبل 4:107،و فضائل الصحابة لأحمد 2:978.

أمیر المؤمنین علیه السّلام علی المنابر مدّة بعد رفض سائر الأنام.

نزول آیة المودّة فی شأن أهل البیت علیهم السّلام

قال الأعور: و منها:قوله تعالی قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی (1)قلنا:فی معنی الآیة تأویلات:

الأوّل: المراد بالقربی الطاعات.

الثانی: قرابة النبی صلّی اللّه علیه و آله من الکفّار المخاطبین،أی:راقبوا النبیّ فیکم یعنی القرشیّة.

الثالث: أقاربه أهل بیته،و هو ما یعنیه الرافضة،و لا حرج فی ذلک،فإنّ المودّة الصحیحة للآل من محبّتهم و التعظیم لهم بما هو لائق بهم من أعظم القرب إلی اللّه تعالی،لا ما یصفه الرافضة من المغالاة بهم،و إخراجهم عن حدّهم،و کونهم أفضل من الأنبیاء،و انّ الإمامة و العصمة واجبة لهم،و انّهم یعلمون الغیب و أعداد الرمال، و انّ المهدی حاضر فی کلّ مکان،و لو تحدّث اثنان کان معهم،و نحوه من الاعتقادات الفاسدة،فإنّ ذلک لیس من المودّة لهم،بل من الفسوق و المباعدة.

قلت: صرّح نقلة الأخبار المنقولة و الآثار المقبولة فی مسانید صحّحوها (2)و أسالیب أوضحوها،عن سعید بن جبیر،عن ابن عبّاس،لمّا نزل قوله تعالی قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی قالوا:یا رسول اللّه من هؤلاء الذین وجبت علینا مودّتهم؟قال علیه السّلام:علی و فاطمة و ابناهما (3).

و من جملة من نقل هذا الإمامان المفسّران الثعلبی و الواحدی،کلّ واحد منهما

ص:246


1- (1) سورة الشوری:23.
2- (2) راجع إحقاق الحقّ 3:2-23 و 533 و 9:92-101 و 14:106-115 و 18: 336-338 و 538.
3- (3) فضائل الصحابة لأحمد بن حنبل 2:669 ح 1141.و العمدة لابن البطریق ص 47.

یرفعه بسنده فی تفسیره،و کذا روی الثعلبی بسنده،أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله نظر إلی علی و فاطمة و الحسن و الحسین علیهم السّلام،فقال:أنا حرب لمن حاربهم،و سلم لمن سالمهم (1).

و فی الکشّاف:روی أنّها لمّا نزلت،قیل:یا رسول اللّه من قرابتک هؤلاء الذین وجبت علینا مودّتهم؟قال:علی و فاطمة و ابناهما (2).

فظهر بهذا فساد الوجهین الأوّلین،علی أنّ التأویل الأوّل لا یخلو:إمّا أن یکون علی ظاهره،أو بتقدیر مضاف.

لا سبیل إلی الأوّل؛لأنّ أداء الطاعة یقتضی أجرا مغایرا لمودّتها عادة،فإن أجر بناء القصر مثلا شیء وراء محبّته،کالدراهم و غیرها،لأنّه لو جوّزنا ذلک لم یکن الأجر تامّا؛لأنّه هو مودّة الطاعة و بغض المعصیة لا الأولی وحدها،و لأنّ وجوب ذلک معلوم من الأمر بالمعروف؛إذ هو أوّل مراتبه التی هی بالقلب و اللسان و الید،و وجوبه مطلق و إن اشترط الأخیران،فأیّ فائدة فی إعادته؟

و لا إلی الثانی،و هو أن یکون بتقدیر مضاف کالأهل؛لأنّ المناسب بکلامه تعالی أمرهم بأن یکونوا من أهل الطاعات دون مودّتهم فقط،و کونهم من قبیل من قال:أحبّ الصالحین و لست منهم.

و علی تقدیر جوازه فالمطلوب ثابت؛لأنّ إیجاب المودّة مطلق،و إنّما یتمّ إذا کانوا معصومین،و هم أهل البیت علیهم السّلام،لثبوت عصمتهم بآیة التطهیر،و عدم وجوب عصمة غیرهم من الأمّة وفاقا،و لأنّه إذا وجبت مودّتهم لم یجز مخالفتهم فیکونوا أئمّة.

ص:247


1- (1) راجع:إحقاق الحقّ 9:161-174 و 18:411-413،و الطرائف للسیّد ابن طاوس ص 131عن تفسیر الثعلبی.
2- (2) الکشّاف 3:467.

و التأویل الثانی بعید جدّا و فی غایة الرکاکة؛لأنّ هذا الخطاب إنّما یکون بالنسبة إلی من یعتقد أنّ للنبیّ صلّی اللّه علیه و آله عملا یستحقّ به منهم أجرا،و الکفّار لیسوا کذلک،فکیف یتصوّر أن یکونوا مخاطبین هنا؟و لو فرض جوازه،فلیس بتامّ المعنی،إذ لهم أن یقولوا:کیف نراقبک و أنت لا تراقبنا بل تقتلنا و تأسرنا.

فانظر إلی هذا الأعور الأعمی و تأویلاته الفاسدة و کلماته الکاسدة،و لا شکّ أنّ الإفراط و التفریط مذموم،و هو من کلام أمیر المؤمنین علیه السّلام مفهوم؛هلک فیّ اثنان (1):محبّ غال،و مبغض قال (2).

لکن أهل الإیمان لیسوا من الغلاة القائلین بالربوبیّة،و لا من الناصبة المنکرین لولایتهم و العصمة و إمکان الأمور الواقعة الربّانیة.و لا تعلّق لحضور المهدی علیه السّلام فی کلّ مکان،و غیر ذلک ممّا یقوله العوام فی هذا الباب.

و توجیه کلامهم أنّ الإمام المنتظر علیه السّلام حیث لا نعرف له مکانا معیّنا،و هو حافظ للدین،فأیّ بلد یفرض یمکن حصوله فیه،و أیّ شخصین تحدّثا یمکن أن یکون ثالثهما،و لیس المراد أنّه شریک الباری سبحانه،و کیف یعتقد هذا من یعرف توحید الواجب و برهانه؟فتمسّکوا یا أهل البصائر بذیل شرف أهل العباء،و اقتبسوا نور الهدایة من مشکاة أنوارهم،فإنّهم أئمّة الهدی.

هم العروة الوثقی لمعتصم بها مناقبهم جاءت بوحی و إنزال

مناقب فی الشوری و سورة هل أتی و فی سورة الأحزاب یعرفها التالی

و هم أهل بیت المصطفی فودادهم علی الناس مفروض بحکم و إسجال

فضائلهم تعلو طریقة متنها رواه علوّا فیها بشدّ و ترحال

ص:248


1- (1) فی النهج:رجلان.
2- (2) نهج البلاغة ص 489 رقم الحدیث:117.

حدیث الطائر المشوی

قال الأعور: و منها:حدیث الطائر المنسوب إلی أنس بن مالک خادم رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله،قال:أتی النبیّ صلّی اللّه علیه و آله بطائر مشویّ،فقال:اللهمّ ائتنی بأحبّ خلقک إلیک یأکل منه،و کان أنس فی الباب،فجاء علی رضی اللّه عنه ثلاث مرّات و أنس یردّه، فبصق علیه فبرص من قرنه إلی قدمه.

و الجواب من وجوه:

الأوّل: نقول:هذا الحدیث مکذوب.

الثانی نقول:مردود؛لأنّهم یدّعون أنّه کذب ثلاث مرّات فی مقام واحد،فترد شهادته.

الثالث: نسلّم صحّته و نقول:معنی أحبّ خلقک یأکل منه الذی أحببت أن یأکل منه حیث کتب رزقا له،لا ما تعنیه الرافضة أنّ علیّا أحبّ إلی اللّه تعالی،فإنّه یلزم من ذلک أن یکون أحبّ من النبیّ صلّی اللّه علیه و آله،و هو ظاهر البطلان.

قلت: قد صحّ النقل فی المسانید الصحیحة بالأسانید الصریحة بما تقدّم من أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله قال یوما و قد أحضر إلیه طیر لیأکله:اللهمّ ائتنی بأحبّ خلقک إلیک یأکل معی هذا الطیر،فجاء علی علیه السّلام،فأکل معه منه،و کان أنس حاضرا یسمع قول النبیّ صلّی اللّه علیه و آله قبل مجیء علی،فبعد ذلک جاء أنس إلی علی علیه السّلام،فقال:استغفر لی و لک عندی بشارة،ففعل،فأخبره بقول النبیّ صلّی اللّه علیه و آله،و کان سبب طلب الاستغفار لما صدر منه فی حقّه.

و ذلک أنّه روی أنّه علیه السّلام جاء عقیب دعاء النبیّ صلّی اللّه علیه و آله فدقّ الباب،فقال أنس بن مالک:إنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله علی حاجة فرجع،ثمّ قال النبیّ صلّی اللّه علیه و آله کما قال أوّلا،فجاء علی علیه السّلام فدقّ الباب،فقال أنس:أو لم أقل لک انّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله علی حاجة،فانصرف، فقال النبیّ صلّی اللّه علیه و آله کما قال فی الأوّلین،فجاء علی علیه السّلام فدقّ الباب أشدّ من الأوّلین،

ص:249

فسمعه النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و قد قال له أنس:إنّه علی حاجة،فأذن له بالدخول،و قال:یا علی ما أبطأک عنّی؟قال:جئت فردّنی أنس،ثمّ جئت فردّنی،ثمّ جئت الثالثة فردّنی، فقال:یا أنس ما حملک علی هذا؟فقال:رجوت أن یکون الدعاء لأحد من الأنصار،فقال:یا أنس أو فی الأنصار خیر من علی؟أو فی الأنصار أفضل من علی (1)؟

و إذا کان أحبّ الخلق إلی اللّه بعد النبیّ صلّی اللّه علیه و آله،کان أفضل،و وجب أن یکون هو الإمام.

و الأجوبة التی ذکرها الخارجیّ الأعور أضعف من ضوء عینه،و دفعها أظهر من ظلّه و فیئه.

أمّا الأوّل ،فلأنّ ما صحّ عند الکلّ کیف یکون مکذوبا؟

و أمّا الثانی ،فلأنّا لا نسلّم أنّ قوله إنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله علی حاجة کذب حتّی یلزم فسقه و کذبه مرارا.

و لو سلّم ذلک،فلا یلزم منه أن یکون الحدیث المذکور مردودا لوجهین:

أحدهما: أنّه تبیّن صدقه بالاستغفار عن النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و تبیّنه،کما قال تعالی إِنْ جاءَکُمْ فاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَیَّنُوا (2).

و الثانی: أنّه لیس منفردا بالروایة حتّی یلزم من عدم اعتباره عدم اعتبارها،بل یشارکه فیها کلّ من علم بالتقیّة من الآل و الصحابة الموصوفین بالعدالة،فلا یضرّنا ردّه مع قبول التقیّة.

و أمّا الثالث ،فلأنّا لا نسلّم لزوم ما توهّمه ممّا أرادوه،فإنّ المعنیّ به کما سبق

ص:250


1- (1) راجع:إحقاق الحقّ 5:29،31،51،318-368 و 7:452-458 و 16:169- 219 و 21:221-242.
2- (2) سورة الحجرات:6.

أحبّ من یأتی النبیّ صلّی اللّه علیه و آله،و النبیّ صلّی اللّه علیه و آله لیس ممّن یأتی،فکیف یلزم أن یکون أحبّ منه علی ذلک التقدیر،بل إنّما یلزم ذلک علی تأویله الفاسد و قوله الوهمیّ الکاسد من أنّ معنی أحبّ خلقک یأکل معی،الذی أحببت أن یأکل منه حیث کتبه رزقا له؛ لأنّه صلّی اللّه علیه و آله أکل منه و کتب رزقا له،ما أعمی قلب الأعور الخارجیّ الخارج عن طریق الصواب،و الأبتر الناصبیّ الهارب عن المطر الجالس تحت المیزاب.

و ما ذکر من أنّه علیه السّلام بصق علی أنس،فحصل له من قرنه إلی قدمه برص،لم یوجد فی روایات الأصحاب،فهو افتراء علیهم فی هذا الباب،و إن حصل له لاستجابة دعائه البیضاء عند کتمان الشهادة بدعوی النسیان و الإخفاء،و احترم من کشف وجهه بین الملأ،و اشتهر اتّصافه لأجل ذلک بداء بلا دواء.

حدیث حبّ علی حسنة و بغضه سیّئة

قال الأعور: و منها:حدیث حبّ علی حسنة لا یضرّ معها سیّئة،و بغضه سیّئة لا ینفع معها حسنة (1).

قلنا:هذا حدیث مکذوب،و الدلیل علیه من وجوه:

الأوّل: کان (2)أکثر الخلق محبّة لعلی أبوه،فلم ینفعه ذلک،لقوله صلّی اللّه علیه و آله:إنّ أخفّ النار عذابا أبو طالب،فی قدمیه نعلان یغلی منهما دماغه.

الثانی: أنّ الرافضة یدّعون أنّ کلّ الأمّة من الصحابة و بنی أمیّة و بنی العبّاس و کافّة السنّة یبغضون علیّا،و علی هذا یکون أعمال هؤلاء من الخیر جمیعها حابطة،و القرآن یکذّب ذلک بمدح الصحابة،و مدح من یعمل عملا صالحا،و انّ من یعمل مثقال ذرّة خیرا یره،و القرآن مشحون من أمثال ذلک،و لم یشترط فی شیء من ذلک حبّ علی و لا بغضه.

ص:251


1- (1) المناقب للخوارزمی:ص 76 ط ایران قم.
2- (2) فی«ق»:إنّ.

الثالث: أنّ هذا الحدیث إن صحّ نسخ القرآن و جمیع ما جاء به النبیّ صلّی اللّه علیه و آله من جواز ترک المفروضات،و تعطیل الحدود،و إتیان المنهیّات من الزنا و الخمر و أکل الحرام،و قطع الرحم،و کافّة المعاصی مع وجود محبّته،و هل اعتقاد مثل ذلک إلاّ کفر محض،نعوذ باللّه منها.

قلت: قد أفاد الشیخ المفید رحمه اللّه فی تفسیر هذا الخبر و توجیهه خمسة أوجه:

أحدها: أنّ من أحبّ علیّا و ولاّه،ثمّ اقترف الآثام بغلبة شهوته و میل طباعه، فإنّه لا یخرج من دار الدنیا إلاّ علی أحد وجهین:

إمّا أن یوفّقه اللّه سبحانه لتوبة یکفّر عنه سیّئاته التی اقترفها جزاء له علی ولایة أمیر المؤمنین علیه السّلام،فیکون خاتمته خاتمة خیر و صلاح،و لا یضرّه ما أسلف من القبیح بما ختم له من الجمیل.

أو یتعاظم ذنوبه و لا یوفّق للتوبة،فیمتحنه اللّه سبحانه و تعالی ببلاء فی نفسه، و یجعله کفّارة لذنبه،فإن عافاه من ذلک بلاه ببلاء فی ماله،فإن أعفاه من ذلک أخافه و أغمّه و أحزنه،لیکون ذلک کفّارة لذنبه،فإن أعفاه من ذلک عسّر علیه نزعه و صعّبه علیه حتّی یخرج من الدنیا و لا ذنب له،بهذا جاء الأثر عن الصادق علیه السّلام.

و ثانیها: أنّ اللّه سبحانه آلی علی نفسه أن لا یطعم النار لحم رجل أحبّ علیّا علیه السّلام،فإن ارتکب الذنوب الموبقات،و أراد اللّه أن یعذّبه علیها،کان ذلک فی البرزخ و هو القبر و مدّته،حتّی إذا ورد القیامة وردها و هو سالم من عذاب اللّه عزّ و جلّ،فصارت معاصیه لا تضرّه ضررا یدخله النار،و بهذا جاء الأثر عن أحد آل محمّد علیهم السّلام.

و ثالثها: أنّ محبّة أمیر المؤمنین علیه السّلام أکبر الطاعات بعد المعرفة باللّه عزّ و جلّ و برسوله صلّی اللّه علیه و آله،فمن أتی بما کان مجتنبا لکبائر الآثام،فإذا قارف ذنبا من صغائر الذنوب کان مکفّرا لولایة أمیر المؤمنین علیه السّلام،فیکون المراد بقوله«لا یضرّ معها

ص:252

سیّئة»الصغائر دون الکبائر الموبقات،قال سبحانه: إِنْ تَجْتَنِبُوا کَبائِرَ ما تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُکَفِّرْ عَنْکُمْ سَیِّئاتِکُمْ وَ نُدْخِلْکُمْ مُدْخَلاً کَرِیماً (1).

و رابعها: و هو أضعفها و أسدّها فی التأویل،أنّ من أحبّ علیّا علیه السّلام بشرائط محبّته حضرت علیه مفارقة الذنوب،فلم یوقع سیّئة تضرّه.

و لذلک قال علی علیه السّلام للذین اتّبعوه بالکوفة و هو متوجّه إلی النجف فی اللیلة الظلماء:من أنتم،فقالوا:نحن شیعتک یا أمیر المؤمنین.فقال لهم علیه السّلام:فما لی لا أری علیکم سیماء الشیعة؟فقالوا:و ما سیماء الشیعة یا أمیر المؤمنین؟فقال:صفر الوجوه من السهر،خمص البطون من الصیام،علیهم غبرة الخاشعین (2).

قال اللّه سبحانه فی مصداق هذه الوجوه: قُلْ إِنْ کُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِی یُحْبِبْکُمُ اللّهُ... (3)فجعل شرط محبّته اتّباع أمره،و الانتهاء عمّا نهی عنه علیه السّلام.

و خامسها: روی عن الباقر علیه السّلام و قد سئل عن هذا الخبر:إنّ من أحبّ علیّا و عمل الطاعات قبلها اللّه منه،فإن قارف ذنبا لم یکن الذنب محبطا لطاعاته،و کان ثواب طاعاته مذخورا،و عقاب معصیته موقوفا معلّقا بمشیئة اللّه سبحانه و تعالی، و من أبغض علیّا علیه السّلام ثبت له مع بغضه حسنة،و کان ما یأتیه من جمیل یحبطه قبح ما مرّ علیه من بغضه لولیّ اللّه عزّ و جلّ،فولیّ اللّه مقبولة حسناته،و لا یضرّها سیّئاته، و عدوّ اللّه لا حسنة له لعظم جرمه ببغضه لأمیر المؤمنین علیه السّلام،و شکّه فی خلافته.

و أقول:یمکن أن نقول:حبّ علی حسنة لا یضرّ معها سیّئة؛لأنّ حبّ علی علامة الإیمان،و کلّ ما هو علامة الإیمان لا یضرّ معه سیّئة،بأن یخرجه عن استحقاق الثواب و دخول الجنان،فحبّ علی لا یضرّ معه سیّئة،و بغض علی سیّئة

ص:253


1- (1) سورة النساء:31.
2- (2) نهج البلاغة ص 178 رقم الخطبة:121.
3- (3) سورة آل عمران:31.

لا ینفع معها حسنة،لأنّ بغض علی علامة الکفر و النفاق،و کلّ ما کان علامة للکفر و النفاق لا ینفع معه حسنة فی دفع استحقاق العقاب و خلود النیران،فبغض علی لا ینفع معه حسنة.

أمّا بیان الصغری فیهما،فلما روی مسلم و الترمذی و النسائی بأسانیدهم عن زرّ بن حبش،قال:سمعت علیا یقول:و الذی فلق الحبّة و برأ النسمة انّه لعهد النبیّ الأمّی إلیّ أنّه لا یحبّنی إلاّ مؤمن،و لا یبغضنی إلاّ منافق (1).

و لما نقل الترمذی بسنده عن أمّ سلمة زوج النبیّ صلّی اللّه علیه و آله،قالت:قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله:

لا یحبّ علیّا منافق،و لا یبغضه مؤمن (2).

و عن أبی سعید الخدری،قال:کنّا نعرف المنافقین نحن معشر الأنصار ببغضهم علی بن أبی طالب علیه السّلام (3).

و أمّا بیان کبراهما،فلقوله تعالی: إِنَّ اللّهَ لا یَغْفِرُ أَنْ یُشْرَکَ بِهِ وَ یَغْفِرُ ما دُونَ ذلِکَ لِمَنْ یَشاءُ (4)و قوله: فَمَنْ یَعْمَلْ مِثْقالَ ذَرَّةٍ خَیْراً یَرَهُ* وَ مَنْ یَعْمَلْ مِثْقالَ ذَرَّةٍ شَرًّا یَرَهُ (5).

و لا شکّ أنّ الإیمان خیر فیری جزاؤه،و للاتّفاق علی خلود الکافر بأصنافه فی النار،لقوله تعالی: إِنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْکِتابِ وَ الْمُشْرِکِینَ فِی نارِ جَهَنَّمَ خالِدِینَ فِیها.. (6).

ص:254


1- (1) راجع:إحقاق الحقّ 7:189-215.
2- (2) صحیح الترمذی 5:594 برقم:3717.
3- (3) راجع:إحقاق الحقّ 7:238-246 و 17:222-223.
4- (4) سورة النساء:48.
5- (5) سورة الزلزلة:7-6.
6- (6) سورة البیّنة:6.

إذا تقرّر ذلک،فاعلم أنّ منشأ کلمات الخارجیّ الأعور هنا سوء الفهم،و قلّة التدبّر،و عدم الاطّلاع علی المعنی.

فکم من عائب قولا صحیحا و آفته من الفهم السقیم

و أمّا ما ذکره من وجوه الکذب،فهی فاسدة.

أمّا الأوّل: فلأنّ إذا کان أبوه أکثر الخلق محبّة له کما اعترف به،لزم أن یکون مؤمنا کامل الإیمان؛للأحادیث المتقدّمة الصحیحة،و الدلالات القاطعة الصریحة، و مع هذا القول بأنّه من أهل النار للحدیث المفتری علی النبیّ المختار،باطل،و إلاّ اجتمع النقیضان؛لأنّه لا یکون کذلک إلاّ مع الکفر و العصیان.

و أمّا الثانی: فلأنّا لا نسلّم أنّ کلّ الأمّة یبغضون علیّا علیه السّلام بل بعضهم،فإن کان الأعور و غیره ممّن ذکره مبغضین له علیه السّلام،فما یصدر منهم من صور الطاعة محبطة لا تنفعهم فی الآخرة أصلا؛لکونهم منافقین؛لما تقدّم من صحاح الأحادیث و الأخبار،و قال تعالی: إِنَّ الْمُنافِقِینَ فِی الدَّرْکِ الْأَسْفَلِ مِنَ النّارِ (1).

و لذا قیل:

بغض الوصیّ علامة موسومة کتبت علی جبهات أولاد الزنا

من لم یقدّم فی البریّة حیدرا سیّان عند اللّه صلّی أو زنا

و لم یمدح القرآن للمبغضین له المنافقین،بل ذمّهم و لعنهم بقوله: وَ یُعَذِّبَ الْمُنافِقِینَ وَ الْمُنافِقاتِ وَ الْمُشْرِکِینَ وَ الْمُشْرِکاتِ الظّانِّینَ بِاللّهِ ظَنَّ السَّوْءِ عَلَیْهِمْ دائِرَةُ السَّوْءِ وَ غَضِبَ اللّهُ عَلَیْهِمْ وَ لَعَنَهُمْ وَ أَعَدَّ لَهُمْ جَهَنَّمَ وَ ساءَتْ مَصِیراً (2).

و لم یحصل عمل صالح مع بغض الوصیّ،و لا خبر معتبر عند الواحد العلیّ، فذلک لا یکذّبه القرآن بل یصدّقه کما مضی،و یؤیّده قوله تعالی: ...لَئِنْ أَشْرَکْتَ

ص:255


1- (1) سورة النساء:145.
2- (2) سورة الفتح:6.

لَیَحْبَطَنَّ عَمَلُکَ (1)و قوله تعالی: ...وَ مَنْ یَرْتَدِدْ مِنْکُمْ عَنْ دِینِهِ فَیَمُتْ وَ هُوَ کافِرٌ فَأُولئِکَ حَبِطَتْ أَعْمالُهُمْ (2).

و أمّا الثالث: فلأنّ ما ذکره من المفاسد إنّما یلزم من توهّمه الفاسد،و من جهله بالمقاصد لا من الحدیث الصحیح و الخبر الصدق الفصیح،ما أعمی قلب الأعور ذی الهذیان،و أجرأه علی تکفیر أهل الإیمان،و إنکار ما صحّ عن النبیّ المبعوث بأشرف الأدیان،و الرسول المختار من بنی عدنان صلّی اللّه علیه و علی آله الکرام.

و أخزی مبغضیهم الأشرار اللئام،و أصلاهم بنار الجحیم فی دار الانتقام.

علی علیه السّلام ساقی حوض الکوثر

قال الأعور: و منها:سقی الماء یوم القیامة،و هو باطل من وجوه:

الأوّل: أنّ الکوثر للنبیّ صلّی اللّه علیه و آله بقوله تعالی: إِنّا أَعْطَیْناکَ الْکَوْثَرَ (3)و لم یقل فی ذلک لعلی،و قد نقل أنّ أوّلهم ورودا فقراء المهاجرین،و لم یقل أنّ أحدا یسقیهم.

الثانی: أنّ هذا ممّا یحیله العقل؛إذ لو یتّکل سقی الماء للناس یوم العطش الأکبر إلی واحد،و هم ملأ الأرض أمواتا کأنّهم جراد منتشر،لا یعلم عدد أقلّ بطن منهم إلاّ اللّه،و لم یفرغ علی رضی اللّه عنه من سقی واحد منهم إلاّ مات الباقون عطشا،و هذا من حقّه أن یذکر من ضحاکتهم و سخریاتهم.

الثالث: أنّ هذا غیر لائق لعلی رضی اللّه عنه بکونه یجعل سقاء و خادما لرفیع و وضیع، و حاشا قدر أمیر المؤمنین من مثل ذلک،بل هو صاحب المقام الرفیع و الإعزاز و الإکرام،و مخدوم الخدّام.

قلت: کون علی علیه السّلام ساقی حوض الکوثر قد اشتهر عند الکلّ و تواتر،فلا یلتفت

ص:256


1- (1) سورة الزمر:65.
2- (2) سورة البقرة:217.
3- (3) سورة الکوثر:1.

إلی عناد الخارجیّ الأعور،و إنکار الناصبیّ الشانی الأبتر،و ما ذکره من وجوه البطلان و عن آثار أهل العرفان باطلة.

أمّا الأوّل: فلأنّا نسلّم أنّ الکوثر للنبیّ صلّی اللّه علیه و آله،لکن لا یمنع ذلک سقی الوصیّ و أخیه فی الدنیا و الآخرة،و صاحب رایته و أمینه یوم القیامة،المأمور بمودّته و إطاعته،و بصلته یرجی رضاه بنیل شفاعته بأمره و تولیته.

روی أبو نعیم فی حلیته بسنده عن ابن عبّاس،قال:قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله:من سرّه أن یحیا حیاتی،و یموت مماتی،و یسکن جنّة عدن غرسها ربّی،فلیوال علیّا من بعدی،و لیوال ولیّه،و لیقتد بالأئمّة من بعدی،فإنّهم عترتی،خلقوا من طینتی، رزقوا فهما و علما،ویل للمکذّبین بفضلهم من أمّتی،القاطعین فیهم صلتی،لا أنالهم اللّه شفاعتی (1).

و فیه عن أنس،قال:بعثنی النبی صلّی اللّه علیه و آله إلی أبی برزة (2)الأسلمی،فقال له و أنا أسمع:یا أبا برزة إنّ ربّ العالمین عهد إلیّ عهدا فی علی بن أبی طالب،فقال:إنّه رایة الهدی،و منار الإیمان،و إمام أولیائی،و نور جمیع من أطاعنی،یا أبا برزة علی بن أبی طالب أمینی غدا فی القیامة،و خازنی علی مفاتیح رحمة ربّی (3).

و فیه عن سلمة بن الجعفی،عن أبی برزة،قال:قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله:إنّ اللّه عهد إلیّ فی علی عهدا،فقلت:یا ربّ بیّنه لی،قال:اسمع،فقلت:سمعت،فقال:إنّ علیا رایة الهدی،و إمام أولیائی،و نور من أطاعنی،و هو الکلمة التی ألزمتها المتّقین، من أحبّه أحبنی،و من أبغضه أبغضنی،فبشّره بذلک.

فجاء علی فبشّره به،فقال:یا رسول اللّه أنا عبد اللّه و فی قبضته،فإن یعذّبنی

ص:257


1- (1) حلیة الأولیاء لأبی نعیم 1:86.
2- (2) فی بعض النسخ:أبی بردة.
3- (3) حلیة الأولیاء 1:66.

فبذنبی،و إن یتمّ لی الذی بشّرتنی فاللّه أولی بی،قال:قلت:اللهمّ أجل قلبه، و اجعل ربیعة الإیمان،فقال اللّه:قد فعلت به ذلک (1).

هذا و عدم ذکر السقی لا یدلّ علی عدمه،و لولاه فأیّ فائدة فی ورود فقراء المهاجرین أو غیرهم علیه؟و فی اختصاص النبیّ صلّی اللّه علیه و آله به.

و قال عطاء:الکوثر حوض النبیّ صلّی اللّه علیه و آله الذی یکثر علیه یوم القیامة،و إن قیل معناه هو الخیر الکثیر.

و أمّا الثانی ،فلوجوه:

الأوّل: أنّه تمویه العوام و متابعة تمایل الأوهام،و لیس بکلام ذوی العقول،و لا علی ما تقتضیه الأصول،فإنّ مع العلم بکمال قدرة الباری،و إمکان تمکین أولیائه من أمور غریبة،تضمحلّ أمثال ذلک السقی فی جنب قدرته،و یستصغر مع کمال تمکینه و مکنته،فهو کقبض ملک الموت أرواح بریّته،و کالترزیق و حسابهم بسرعته.

الثانی: أنّه لا یلزم من کونه ساقیا أن یسقی الناس جمیعا،و یباشر سقیهم بنفسه، بل هو الذائد عن الحوض،و الآمر بشرب البعض،کما هو المرویّ.

و یؤیّده ما ذکره الشیخ الحافظ أبو عبد اللّه محمّد بن یوسف بن محمّد الکنجی الشافعی فی کتابه کفایة الطالب فی مناقب علی بن أبی طالب،عن أبی ذرّ،قال:

قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله:یرد علیّ الحوض أمیر المؤمنین،و إمام الغرّ المحجّلین،فأقوم آخذ بیده،فیبیضّ وجهه و وجوه أصحابه،فأقول:ما خلّفتمونی فی الثقلین من بعدی؟فیقولون:تبعنا الأکبر و صدّقناه،و وازرنا الأصغر و نصرناه و قاتلنا معه، فأقول:روّوا رواء مرویّین،فیشربون شربة لا یظمئون بعدها أبدا،وجه إمامهم

ص:258


1- (1) حلیة الأولیاء 1:66.

کالشمس الطالعة،و وجوههم کالقمر لیلة البدر،أو کأضوأ نجم فی السماء (1).

و أیضا یقال فی العرف:فلان سقی الأنعام،و لیس ذلک بمباشرته السقی،کما هو معلوم لذوی الأفهام.

الثالث: أنّ ما ذکره منقوض؛لجریانه فی حقّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله،فکلّ ما أجاب به عنه فهو الجواب عن الوصیّ.

الرابع: أنّه لیس کما توهّمه،فإنّه علیه السّلام لا یسقی جمیع الأنام،بل أولیاءه و أتباعه الکرام،و أمّا أعداؤه الأشقیاء اللئام،فلهم من سقیم الحمیم و الغسلین و الزقّوم،کما هو معلوم و فی الکتب مرقوم.

و أمّا الخامس: فلأنّه لا یلزم من کونه علیه السّلام منبع فیض و خیر لهم،کونه خادما،فإنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله شافع و نافع و ساق وفاقا،و لیس کذلک.

و ما ذکره من أنّ علیا علیه السّلام صاحب المقام الرفیع و الإعزاز و الإکرام فهو حقّ،إلاّ أنّه مع عناده الظاهر و خروجه التامّ،إنّما ذکره دفعا لضرر الخواصّ من الأنام،فهو فی ذلک من الذین یقولون بألسنتهم ما لیس فی قلوبهم،یریدون حفظ نفوسهم، و یتوهّمون دفع ذنوبهم.

حدیث ردّ الشمس

قال الأعور: و منها:دعواهم ردّ الشمس لعلی،و هو مکذوب لم یأت إلاّ نقلهم، و هم أخصام لا یقوم مجرّد نقلهم علی الخصم حجّة،و لا ثبت إلاّ لیوشع بن نون فتی موسی،فإنّه کان یقاتل الجبّارین عصر الجمعة،فترجّح علیهم قبل الغروب، فخشی أن تغرب الشمس و یدخل حکم السبت،فکفّ یده عنهم لحرمة القتال،

ص:259


1- (1) کفایة الطالب فی مناقب علی بن أبی طالب للحافظ الکنجی:ص 76 ط 1 ایران قم و مجمع الزوائد 9:131 و کنوز الحقائق:188 و الاستیعاب 2:457 و مستدرک الصحیحین 3:136.

فیترجّحون علیه،فسأل اللّه تعالی إیقاف الشمس،فوقفت حتّی أتی علیهم،و فرغ من قتالهم ثمّ غربت،و فی ذلک قیل شعرا:

فردّت علیه الشمس و اللیل راغم بشمس لهم من جانب الجدر تطلع

فو اللّه ما أدری أحلام نائم ألمّت بنا أم کان فی الرکب یوشع

قلت: إنّ من الآیات التی ظهرت علی یدیه،الشاهدة بما یدلّ مناقبه و مزایاه علیه،ردّ الشمس علیه مرّتین:فی عهد النبی صلّی اللّه علیه و آله مرّة،و بعد وفاته مرّة.

روت أسماء بنت عمیس،و أمّ سلمة،و جابر بن عبد اللّه الأنصاری،و أبو سعید الخدری،فی جماعة من أصحاب النبیّ صلّی اللّه علیه و آله،أنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله کان ذات یوم فی منزله و علی علیه السّلام بین یدیه،إذ جاءه جبرئیل علیه السّلام یناجیه عن اللّه سبحانه.

فلمّا تغشّاه الوحی توسّد فخذ أمیر المؤمنین علیه السّلام،و لم یرفع رأسه حتّی غابت الشمس،فصلّی العصر جالسا إیماء،فلمّا أفاق قال لأمیر المؤمنین:أفاتتک صلاة العصر؟قال:صلّیتها قاعدا إیماء،فقال:ادع اللّه لیردّ علیک الشمس حتّی تصلّیها قائما،فإنّ اللّه یجیبک لطاعتک للّه و رسوله،فسأل اللّه فی ردّها،فردّت علیه حتّی صارت فی موضعها من السماء وقت العصر،فصلاّها ثمّ غابت.قالت أسماء:أم و اللّه لقد سمعنا لها عند غروبها صریرا کصریر المنشار فی الخشبة (1).

و بعد وفاة النبی صلّی اللّه علیه و آله حین أراد أن یعبر الفرات ببابل،اشتغل کثیر من أصحابه بتعبیر دوابّهم،و صلّی هو-صلّی اللّه علیه-مع طائفة من أصحابه العصر و فاتت جمهورهم،فتکلّموا فی ذلک،فلمّا سمع سأل اللّه ردّها لیجتمع کافّة أصحابه علی الصلاة،فأجابه اللّه تعالی و ردّها،فکانت کحالها وقت العصر،فلمّا سلّم القوم

ص:260


1- (1) الإرشاد للشیخ المفید 1:345-346،راجع:إحقاق الحقّ 5:29،31،521- 539 و 16:315-331 و 21:261-271.

غابت،فسمع لها وجیب (1)شدید هال الناس،و أکثروا من التسبیح و التهلیل و الاستغفار.

و الحمد للّه علی نعمته التی ظهرت فیهم،و سار خبر ذلک فی الآفاق،و فی ذلک یقول السیّد إسماعیل الحمیری:

ردّت علیه الشمس لمّا فاته وقت الصلاة و قد دنت للمغرب

حتّی تبلّج نورها فی وقتها للعصر ثمّ هوت هویّ الکوکب

و علیه قد ردّت ببابل مرّة أخری و ما ردّت لخلق مغرب

إلاّ لیوشع أو له من بعده و لردّها تأویل أمر معجب (2)

قال الرضی الموسوی رحمة اللّه علیه:

ردّت علیه الشمس یحدث ضوؤها صبحا علی بعد من الإصباح

من قاس ذا شرف به فکأنّما وزن الجبال السود بالأشباح

و قال الصاحب بن عبّاد الرازی رحمة اللّه علیه:

کان النبیّ مدینة العلم التی حوت الکمال و کنت أفضل باب

ردّت علیک الشمس و هی مضیئة ظهرت و لم تستر بکفّ نقاب

و قال الفاضل تاج الدین ابن أبی الحدید فی قصیدته التی قدّمنا قطعة منها فی فتح خیبر:

إمام هدی بالقرص آثر فاقتضی له القرص ردّ القرص أبیض أزهر (3)

و لا حاجة بنا إلی تأویل هنا بعد إمکانه،و شمول قدرة اللّه تعالی بجمیع الممکنات.

ص:261


1- (1) الوجیب:الرجف.
2- (2) الإرشاد للشیخ المفید 1:346-347.
3- (3) راجع:بحار الأنوار 41:166-191.

و قول الأعور الخارجیّ«و هو مکذوب لم یأت به إلاّ نقلهم»کذب ظاهر و عناد و جهل جاهر؛لأنّه أورده جماعة من الجمهور،منهم الأستاذ أبو بکر بن فورک فی کتاب الفصول من تعلیق الأصول،لمّا ذکر معجزات النبیّ صلّی اللّه علیه و آله عن أسماء بنت عمیس،و کذلک الفقیه الشافعی ابن المغازلی فی کتاب المناقب (1)،و قد تقدّم قول ابن أبی الحدید.

و الذی اعترض علی هذه الروایة،من أنّه لو کان ذلک صحیحا لرواه جمیع الناس فی جمیع الأقطار،فالانفصال منه بما أجیب به من اعترض علی انشقاق القمر للنبیّ صلّی اللّه علیه و آله،و ثبوت الردّ لیوشع لا یدلّ علی النفی عمّن عداه.ما أعمی قلب الأعور،و أوهن استدلال الأبتر.

قال الأعور: و منها:دعواهم أنّ سلمان الفارسی کان من حزب علی،و لم یدن للخلفاء قبله،و أنّ علیّا لیلة موته جاء من المدینة إلی مدائن کسری بلیلة واحدة و غسله،ثمّ رجع إلی المدینة فی تلک اللیلة،و هذا من البهت و التزویر و مکابرة الظاهر،فإنّه لا أشهر و لا أظهر من أنّ سلمان کان حاکما فی المدائن من قبل عمر، عاملا له علیها یدعو إلی إمامته و طاعته،قاتل اللّه الرافضة أنّی یؤفکون.

قلت: هذه الدعوی مشتملة علی أمرین:

أحدهما:أنّ سلمان کان من حزب علی علیه السّلام.و الثانی:طیّ الأرض بالنسبة إلیه.

و الأوّل متواتر،و الثانی مشهور ممکن الوقوع،کقصّة آصف و سلیمان، و الإسراء بالنسبة إلی نبیّنا صلّی اللّه علیه و آله.

و کون سلمان والیا علی المدائن فی زمان عمر لو سلّم لم یلزم مقصود الأعور أیضا لوجهین:

ص:262


1- (1) المناقب لابن المغازلی ص 96-99.

أحدهما: أنّ صاحب الأمر حینئذ علی التحقیق إنّما کان أمیر المؤمنین علیّا علیه السّلام، فیکون والیا من قبله لا من قبل عمر،و لو أمکن لعلی علیه السّلام أن یحکم فی جمیع البلدان،أو یحکم أصحابه المؤمنین ذوی العرفان لفعل.

الثانی: أنّ الاختلاط بحسب الظاهر لا یدلّ علی الموافقة الباطنیّة قطعا، لاحتمال التقیّة و المصالح الدنیویّة التی هی قوام المعاش بها،و المعتبر موافقة الباطن،و دعوی الدعوة إلی إمامة عمر و طاعته لیست ثابتة عندنا،فلا بدّ من دلیل.

و إذا کان مثل هذا الأمر الظاهر کالقمر المنیر عند الأعور الناصبیّ من البهت و التزویر،فما جوابه إلاّ السکوت و الإعراض عنه فی واضح الثبوت؛لغایة حماقته و جهالته،و قلّة بصیرته،و قبح سریرته.

علی علیه السّلام لم یشرک باللّه طرفة عین

قال الأعور: و منها:قولهم إنّ علیا لم یشرک باللّه طرفة عین،تعریضا أنّ أبا بکر و عمر و غیرهما من الصحابة کانوا یعبدون الأصنام،و الجواب عنه من وجوه:

الأوّل: نقول معنی ذلک أنّه أسلم قبل البلوغ،فلا یکون ذلک من خصائص علی رضی اللّه عنه؛لأنّ سائر أطفال الصحابة الذین طرأ الإسلام علیهم،بل کلّ مولود ولد من المسلمین إلی یوم القیامة الصالح منهم و الطالح،لم یشرک باللّه طرفة عین.

الثانی: أنّ طفل الکفّار محجور علیه من الإیمان حتّی یبلغ بإجماع الفقهاء، فکیف یجعل ذلک راجحا و فضلا علی إیمان البالغ؟

قلت: قولهم«إنّ علیّا علیه السّلام لم یشرک باللّه طرفة عین»لا یستلزم بحسب مفهومه التعریض بالغیر،بأنّه کان مشرکا یعبد الأصنام،فإنّ مفهوم اللقب لیس حجّة،و إلاّ لزم الکفر فی قول القائل زید موجود،و عیسی رسول اللّه.

و علی تقدیر أن یکون تعریضا بحسب قرائن المقام،بأنّ الجماعة الذین وقع النزاع فی إمامتهم کانوا من عبدة الأصنام،و أنّهم لا یصلحون للإمامة لاشتراطها

ص:263

بالعصمة،فالجواب الذی ذکره مفسود،و فی سوق ذوی البصائر مردود.

أمّا الأوّل فلوجوه:

الأوّل: أنّ تفسیر«لم یشرک باللّه طرفة عین»بأسلم قبل البلوغ غیر صحیح،بل مشتمل علی خطأ صریح؛و ذلک لأنّ تفسیر الشیء یجب أن یکون بما یساویه فی الصدق،و هنا لیس کذلک؛لوجود کلّ منهما بدون الآخر فی من أسلم حین البلوغ و لم یشرک و من أسلم قبله و أشرک.

الثانی: أنّ التعریض کما اعترف به إنّما هو باعتبار عبادة الأصنام،فأیّ مدخل لعدم البلوغ فی الإسلام مع عمومها بحسب مفهومها.

الثالث: أنّا لو سلّمنا حصول ذلک المعنی فی من طرأ علیه الإسلام من أطفال المسلمین،فلا یخرج به أن یکون من خصائصه بالنسبة إلی أرباب التعریض المذکورین،مع إمکان الشرک و الارتداد،و عدم وجوب العصمة لجمیع العباد،و أیّ نفع لهم أو دفع عنهم فی إشراک غیرهم فی هذه الفضیلة مع أمیر المؤمنین علیه السّلام.

الرابع: أنّه یلزم منه کفره باعتقاده،مع قطع النظر عن صحّة قوله أو فساده،و ذلک لأنّ علم الغیب مخصوص باللّه تعالی و هو قد ادّعاه.

و إن أردت ترتیب شکل بدیهیّ الإنتاج علی نظم طبیعیّ ظاهر الاستنتاج؛فقل:

الأعور و کلّ من ادّعی علم الغیب فهو کافر،فالأعور کافر.

أمّا الکبری،فباعترافه.و أمّا الصغری،فلقوله«لأنّ سائر أطفال الصحابة الذین طرأ الإسلام علیهم،بل کلّ مولود ولد من المسلمین إلی یوم القیامة الصالح منهم و الطالح لم یشرک باللّه طرفة عین»و من أین له ذلک؟

و أمّا الثانی:فلوجهین:

أحدهما: أنّ أمیر المؤمنین علیه السّلام ما کان طفل الکفّار،کما زعمه أعور النواصب الأشرار،بل کان آیة الجبّار،و بالغ المؤمنین الأخیار،لما تقدّم من حدیث النبیّ

ص:264

المختار صلّی اللّه علیه و آله،و قصّة الافتخار،و لو فرض ذلک فإیمانه مخصوص بالاعتبار لدعوة النبیّ صلّی اللّه علیه و آله إیّاه دون غیره ممّن هو فی سنّه للتصدیق و الإقرار.

الثانی: أنّ المقصود هنا تفضیل أمیر المؤمنین علیه السّلام باعتبار توحیده الکامل علی من أشرک باللّه و عبد الأصنام لا تفضیل الإیمان،کما توهّمه أعمی القلب قلیل العرفان.

قال الأعور: و منها:دعواهم أنّ علیا رضی اللّه عنه لم یحدث له إسلام بل لم یزل مسلما، و إذا قال أحد إنّ علیا أسلم کبر علیهم،قلنا:ذلک من الجهل،أو عمی القلب الغالب، فإنّ اللّه تبارک و تعالی یقول لنبیّه محمّد صلّی اللّه علیه و آله الذی عرّفه الإیمان به: وَ کَذلِکَ أَوْحَیْنا إِلَیْکَ رُوحاً مِنْ أَمْرِنا ما کُنْتَ تَدْرِی مَا الْکِتابُ وَ لاَ الْإِیمانُ (1)فکیف بغیره من أتباعه؟

قلت: هذا النقل غیر صحیح،و لم یوجد فی کتب أصحابنا المؤمنین،بل صرّحوا بنقیضه فی تفسیر آیة وَ أَنْذِرْ عَشِیرَتَکَ الْأَقْرَبِینَ (2).

و کیف ذا؟و قد تقرّر عندهم أنّ سیّد الوصیّین علیه السّلام قال علی المنبر:أنا الصدّیق الأکبر،آمنت قبل أن آمن أبو بکر،و أسلمت قبل أن أسلم (3).بمحضر من الصحابة و التابعین.

و لو سلّم ذلک النقل و فرض التصحیح،فله معنی مستقیم عند ذوی البصیرة،

ص:265


1- (1) سورة الشوری:52.
2- (2) سورة الشعراء:214.
3- (3) راجع:إحقاق الحقّ 4:26-35،203،209-217،284،331،341،346، 368،و 6:160 و 7:131 و 15:281،342،345،300،489،512،و 16:514 و 20:224،227-229،259-263،298،333،340،374-379،454-455، 459،466،472 و غیرها.

و محمل صحیح،و ذلک لأنّ مؤدّی قولهم«لم یحدث له الإسلام و لم یزل مسلما» إنّه لم یشرک باللّه أصلا،و ذلک صدق وفاقا.

و المعنی نفی حدوث الإسلام بعد الشرک و عبادة الأصنام لا مطلقا،و لم یزل مسلما،مثل ما زال زید أمیرا،أی:من حین قابلیّته.

و إن کبر علی أحد منهم قول أسلم علی،فهو لتوهّم الکفر عرفا و قابلیّته،فأیّ منقصة فی هذا الکلام،و ما له من النظائر یا أهل الإسلام و ذوی الأبصار و البصائر، حتّی یشنّع علیهم الخارجیّ الأعور الجامع بین عمی القلب الغالب و بغض من وصف محبّة الإمام المرتضی و الوصیّ المجتبی أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب، انتقم اللّه من أخسّ اللئام،و صلّی اللّه علی النبیّ و آله الکرام.

حدیث لیلة المعراج

قال الأعور: و منها:قولهم إنّ اللّه سبحانه و تعالی لیلة المعراج خاطب النبیّ صلّی اللّه علیه و آله بلغة علی،فقال:یا ربّ أنت تخاطبنی أو علی؟قال:بل أنا لکن سمعتک تقول أنت منّی بمنزلة هارون من موسی،فاطّلعت علی قلبک،فما رأیتک تحبّ أکثر من علی فخاطبتک بلغته لیطمئنّ قلبک.

قلنا:کذب هذا ظاهر من وجوه:

الأوّل: أنّ هذا الحدیث کان فی غزاة تبوک حین استخلفه فی المدینة علی النساء و الصبیان،و هو آخر غزواته،و المعراج کان علی رأس أربعین سنة من عمره و فی مکّة،فهذا من تلفیق من لا یعرف کیف یکذب،إذ بینهما فوق عشرین سنة.

الثانی: أنّ الرافضة لا یجوّزون الکلام علی اللّه تعالی،و قولهم هاهنا إنّه خاطبه بلغة علی،مناقض.

الثالث: أنّ اعتقاد ذلک کفر؛لأنّه یستلزم أن یکون فی علی شیء من شبه اللّه

ص:266

تعالی،و هو یقول: لَیْسَ کَمِثْلِهِ شَیْءٌ (1).

الرابع: یستلزم أیضا أن یکون علی إلی النبی صلّی اللّه علیه و آله أحبّ من اللّه تعالی و یطمئنّ بخطابه أکثر من خطاب اللّه تعالی،و هو سبحانه یقول: أَلا بِذِکْرِ اللّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ (2).

قلت: قد تصرّف الخارجیّ الأعور فی قولهم بالتغییر و التبدیل،و حرّف الناصبیّ الأبتر بالتکثیر و التقلیل،و ذلک لأنّهم ما ذکروا سوی ما ذکره أبو المؤیّد الخوارزمی فی کتاب المناقب،عن عبد اللّه بن عمر،قال:سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و قد سئل بأیّ لغة خاطبک ربّک لیلة المعراج؟فقال:خاطبنی بلغة علی بن أبی طالب،فألهمنی أن قلت:یا ربّ خاطبتنی أنت أم علی؟فقال:یا أحمد أنا شیء لیس کالأشیاء،لا اقاس بالناس،و لا أوصف بالشبهات،خلقتک من نوری، و خلقت علیا من نورک،فاطّلعت علی سرائر قلبک،فلم أجد فی قلبک أحبّ إلیک من علی بن أبی طالب،خاطبتک بلسانه کیما یطمئنّ قلبک (3).

فانظر کیف أسقط قوله«یا أحمد أنا شیء لیس کالأشیاء»إلی«فاطّلعت»و أتی ببدله«لکن سمعتک تقول أنت منّی بمنزلة هارون من موسی»ثمّ نسب الحدیث إلی الکذب الظاهر و الافتراء منه بالحقیقة،و هو فی هذا الباب ما مرّ ما ذکره من الوجوه مردودة.

أمّا الأوّل: فلوجهین،أحدهما:أنّه مبنیّ علی إضافته،فلا یرد علیهم،و کیف یتصوّر منهم القول بأنّ اللّه تعالی قال:لمّا سمعتک تقول کذا،و مذهبهم أنّ الإمامة إنّما تثبت بالنصّ من علاّم الغیوب،و انّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله إنّما ینصّ علی أمیر المؤمنین علیه السّلام

ص:267


1- (1) سورة الشوری:11.
2- (2) سورة الرعد:28.
3- (3) المناقب للخوارزمی:ص 78 ح 61 ط قم.

بأمره: وَ ما یَنْطِقُ عَنِ الْهَوی* إِنْ هُوَ إِلاّ وَحْیٌ یُوحی (1).

الثانی:أنّا لو فرضنا صحّة ذلک،فلا نسلّم تقدّم قصّة المعراج علی الحدیث المذکور مطلقا،فإنّه قد صدر منه صلّی اللّه علیه و آله علی ما نقل مرارا،کیوم الغدیر،و یوم المباهلة،و حین نزول قوله تعالی: وَ أَنْذِرْ عَشِیرَتَکَ الْأَقْرَبِینَ (2)و غیر ذلک من المواضع،و لا یلزم من تقدّم قصّة المعراج علیه فی بعض مواردها تقدّمها علیه فی الکلّ.

و أمّا الثانی: فلأنّهم ما نفوا جواز الکلام من اللّه تعالی،حتّی یناقضه قولهم «خاطبه بلغة علی»و دعوی الأعور أنّهم لا یجوّزون الکلام علی اللّه تعالی،باطلة و افتراء و زور،و کیف لا؟و ممّا یجب علی المکلّف عندهم أن یعتقد أنّ اللّه تعالی متکلّم،کما هو مقرّر مشهور،و فی کتبهم مسطور.

و أمّا الثالث: فلوجهین:أحدهما:أنّ منشأه إسقاط ما أسقطه الأعور الأعمی، فإن لزم الکفر فهو منه،کما لا یخفی.

الثانی:أنّه تعالی متکلّم بمعنی موجد الکلام فی جسم من الأجسام،فلو توهّم شبه علی علیه السّلام،فإنّما هو بذلک الجسم دون الملک العلاّم،فلا یلزم کفر،کما هو ظاهر عند عقلاء الأنام و علماء الإسلام.

و أمّا الرابع: فلأنّ علی علیه السّلام أحبّ إلی النبیّ صلّی اللّه علیه و آله ممّن اطّلع علیهم من المخلوقات دونه تعالی،و الاطمئنان بلغة علی علیه السّلام أکثر منه بلغة غیره من المخلوقات؛إذ الباری تعالی لیس له لغة مختصّة،بل الجمیع بالسویّة بالنسبة إلیه؛إذ هو واضع اللغات،أو خالق من وضعها من البریّات،و لا شکّ أنّ الاطمئنان بما هو مأنوس أکثر من غیره.

و یؤیّد ذلک ما تواتر من نزول جبرئیل علیه السّلام علی النبیّ صلّی اللّه علیه و آله علی صورة دحیة

ص:268


1- (1) سورة النجم:3-4.
2- (2) سورة الشعراء:214.

الکلبی،و ما نقل عند نزول الوحی من أحواله حتّی جاءه النداء: یا أَیُّهَا الْمُدَّثِّرُ (1)یا أَیُّهَا الْمُزَّمِّلُ (2)لإجلاله،و کیف لا مع غایة عظمة اللّه و جلاله.

و قد نظم أخونا شمس الملّة و الدین،لا زال فی نعم المولی و نافعا للمؤمنین، شعرا:

أیا خارجیّ الأعور الأبتر الذی أتی شانیا للطاهرین الأطائب

زعمتک تطفئ نور آل محمّد و أنوارهم فی شرقها و المغارب

و هیهات قد شاعت و ذاعت صفاتهم و سارت بها الرکبان فی کلّ جانب

أبی اللّه إلاّ أن یتمّ نوره و یظهره رغما علی کلّ ناصب

علی أمیر المؤمنین حقیقة هو الأسد المقدام معطی الرغائب

و أولاده الغرّ المیامین فی الوری هم مفزع المضطرّ عند النوائب

هم العروة الوثقی لمستمسک بها هم الآیة الکبری کبار المناقب

هم السادة الأعلون فی کلّ رتبة هم بلغوا فی المجد أعلی المراتب

هم الراکعون الساجدون لربّهم هم العترة الأطهار من آل طالب

هم أصبحوا للفخر و العلم منبعا و غیرهم أمسی عزیز المثالب

فمن رام أن یرقی سماء صفاتهم لیسترق النجوی رمی بالثواقب

و من عابهم و اعتابهم متعصّبا لأعداهم جهلا أصیب بحاصب

و یکفیه أنّ اللّه خصم عدوّهم و سیّدنا المختار من آل غالب

علیهم سلام اللّه ما ذرّ شارق و أمطر قطر من رکام السحائب

و قد ظهر الحقّ الصریح لمنصف و لاحت لنا آیاته فی المطالب

و بان بأنّ الزور من قول أعمه و أعور محجوب عن الصدق کاذب

ص:269


1- (1) سورة المدّثر:1.
2- (2) سورة المزمّل:1.

قال الأعور:

الفصل الرابع: فی ما خالفوا فیه من مسائل الأصول

عدم جواز رؤیة اللّه تعالی

و سنذکر منه ما هو ظاهر التداول،فمن ذلک:نفی الرؤیة،و احتجّوا بقوله تعالی لموسی علیه السّلام: لَنْ تَرانِی (1)و«لن»بإجماع أهل العربیّة لنفی التأیید.

قلنا الجواب من وجوه:

الأوّل: أنّ النفی فی الدنیا لا فی الآخرة؛لأنّ اللّه تعالی نفی تمنّی الموت عن الیهود و أکّده بأبدا بقوله تعالی: وَ لَنْ یَتَمَنَّوْهُ أَبَداً (2)ثمّ أخبر بأنّه یتمنّونه فی الآخرة بقوله تعالی إخبارا عنهم: یا مالِکُ لِیَقْضِ عَلَیْنا رَبُّکَ (3)و بقوله تعالی:

یا لَیْتَها کانَتِ الْقاضِیَةَ (4).

و الثانی: قوله تعالی: وُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ ناضِرَةٌ* إِلی رَبِّها ناظِرَةٌ (5).

الثالث: قوله تعالی عن الکفّار: إِنَّهُمْ عَنْ رَبِّهِمْ یَوْمَئِذٍ لَمَحْجُوبُونَ (6)فتدلّ علی أنّ المؤمنین لا یحجبون عنه،و الذی لا یحجب عن الآخر لا بدّ و أن یکون یراه.

الرابع: أنّ موسی علیه السّلام من کبار الأنبیاء و قد سأل الرؤیة،فیدلّ علی جوازها،

ص:270


1- (1) سورة الأعراف:143.
2- (2) سورة الجمعة:7.
3- (3) سورة الزخرف:43.
4- (4) سورة الحاقة:27.
5- (5) سورة القیامة:22-23.
6- (6) سورة المطفّفین:15.

و کیف یعلم الرافضیّ الکلب أعمی القلب ما یجهله الأنبیاء؟

الخامس: أنّ اللّه تعالی علّق الرؤیة علی ممکن،و هو استقرار الجبل مکانه، و المعلّق علی الممکن ممکن.

السادس: أنّ الحکم بعدم الرؤیة مجوّز للشکّ فی وجود الباری،و کیف یعدّ أو یجزم بوجود مقطوع بأنّه لا یری.

السابع: أنّ المدّعی لواحد حبّا لا ینعم و لا یلذّ عیشا أو لا یقاس بشیء دون رؤیته،قالوا (1):الذی یری یلزم أن یکون فی وجهة،و الجهة عن اللّه تعالی منفیّة.

قلنا:لا خلاف أنّه تعالی یری العباد،فإذا جاز أن یراهم مع تنزیهه عن الجهة جاز أن یرونه کذلک.

قلت: لا نزاع بین المسلمین فی أصل الرؤیة،و إنّما نزاعهم فی الکیفیّة،فعند العدلیّة المعتزلة و الإمامیّة هی حقّ بمعنی الانکشاف التامّ دون الرؤیة البصریّة علی الهیئة التی نجدها عند الابصار،و المشهور أنّ ذلک:إمّا بارتسام صورة المرئیّ فی عین الرائی،أو بخروج شعاع من عین الرائی محیط بالمرئیّ.

و قالت الأشعریّة بالرؤیة البصریّة ظاهرا،و إن رجع جماعة منهم فی تقریر مذهبهم و تحقیق مطلبهم إلی قول العدلیّة فی المعنی،کالقاضی البیضاوی فی طوالعه،و الاصفهانی فی شرح التجرید و غیرهما.

و معنی الکشف التامّ،أن ینکشف لعباده الصالحین من المؤمنین،و یظهر لهم بحیث یکون نسبة ذلک الانکشاف إلی ذاته المخصوص کنسبة الابصار إلی هذه الأبصار،و إلی هذه المتغیّرات المادّیّة،لکنّه یکون مجرّدا عن الارتسام،متنزّها عن المسافة و المحاذاة و الجهة و المکان.

ص:271


1- (1) فی«ش»:قال.

و لا شکّ أنّه عند کشف الغطاء و قطع العلائق و الانخراط فی سلک الملأ الأعلی تصیر المعلومات کالمشاهدات.

و إذا انتقش هذا علی صحائف الأذهان،تقرّر فساد إطلاق القول بنفی الرؤیة من الخارجیّ الأعور،و کیف یتصوّر منهم نفی الرؤیة مطلقا،و قد ثبت عندهم قول أمیر المؤمنین علیه السّلام:لا أعبد ربّا لم أره،قیل:کیف تراه؟قال علیه السّلام:لا تدرکه العیون بمشاهدة العیان،و لکن تدرکه القلوب بحقائق الإیمان (1).

و احتجاجهم علی نفی الرؤیة البصریّة علی الهیئة المذکورة بالعقل و النقل.

أمّا العقل،فلأنّ کلّ ما یری بحاسّة البصر فهو فی جهة،فلا شیء ممّا نری بحاسّة البصر بواجب.

بیان الصغری:أنّ الرؤیة البصریّة لا تتصوّر إلاّ مع المقابلة حقیقة أو حکما، و هی لا تصحّ إلاّ فی شیئین حاصلین فی الجهة بالضرورة.

و بیان الکبری:أنّ کلّ ما فی الجهة محتاج إلیها،و الواجب تعالی غنیّ مطلق، و لأنّه لو صحّ رؤیته تعالی لرأیناه الآن،و اللازم باطل بالإجماع،فالملزوم مثله.

و بیان الملازمة:أنّ شرائط الإدراک التی من جهة الرائی موجودة الآن من سلامة الحاسّة و غیرها،و قد قضت الضرورة بأنّ کلّ ما له صلوح الرؤیة،یجب أن یری عند حصول شرائط الرؤیة،و إلاّ لجاز أن یکون بحضرتنا جبال من یاقوت

ص:272


1- (1) هذا الکلام لسؤال من ذعلب الیمانی،فقال:هل رأیت ربّک یا أمیر المؤمنین؟ فقال علیه السّلام:أ فأعبد ما لا أری!فقال:و کیف تراه،قال:لا تدرکه العیون بمشاهدة العیان، و لکن تدرکه القلوب بحقائق الإیمان،قریب من الأشیاء غیر ملامس،بعید منها غیر مباین،متکلّم بلا رؤیة،مرید لا بهمّة،صانع لا بجارحة،لطیف لا یوصف بالخفاء،کبیر لا یوصف بالجفاء،بصیر لا یوصف بالحاسّة،رحیم لا یوصف بالرقّة.شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید 5:64 الخطبة:180 ط بیروت.

و بحار من زیبق،و علماء مشتغلون بالنظر فی العلوم،و لا نشاهد شیئا من ذلک، و هو باطل بالضرورة.

و أمّا النقل:فقوله تعالی: لا تُدْرِکُهُ الْأَبْصارُ وَ هُوَ یُدْرِکُ الْأَبْصارَ وَ هُوَ اللَّطِیفُ الْخَبِیرُ (1)و قوله تعالی: فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَکانَهُ فَسَوْفَ تَرانِی (2)و قوله تعالی: لَنْ تَرانِی (3).

أمّا الأوّل ،فمن وجوه:

الأوّل: أنّ الأبصار جمع محلّی باللام،و الجمع المحلّی باللام یفید العموم، و معنی عموم الجمع أن یبطل جمیعه،أی:لا یکون خصوصیّة الجمع مرادا،بل یشمل الحکم له و لکلّ فرد،کما هو مبیّن عند أرباب العربیّة،و به أجابوا عن الاعتراض بخروج نحو همزة الاستفهام عن حدّ اللفظ،بأنّه صوت معتمد علی المخارج؛إذ لیس له إلاّ مخرج واحد.

و هو سبب الفرق بین لا أتزوّج النساء و لا أتزوّج نساء،و حکم الفقهاء بحنث القائل فی الأوّل بتزوّج الواحد،و عدم الحنث فی الثانی،إلاّ بتزوّج الثلاث فصاعدا فی شیء من الأوقات،و یبطل ما قیل معنی الآیة لا یدرکه جمیع الأبصار، و هو لا یناقض إدراک البعض.

الثانی: أنّ هذه الآیة و ما قبلها فی معرض المدح،فیکون نفی الإبصار مدحا و کمالا،و یلزم منه أن یکون الإبصار ذمّا و نقصا،مستحیلا بالنسبة إلیه تعالی.

و هذا الوجه أیضا یدلّ علی أنّ المراد عموم السلب لا سلب العموم.

الثالث: أنّه تعالی ذکر عقیب الحکمین،أعنی:عدم إدراک الأبصار إیّاه تعالی

ص:273


1- (1) سورة الأنعام:103.
2- (2) سورة الأعراف:143.
3- (3) سورة الأعراف:143.

و إدراکه الأبصار وصفین مناسبین،تعلیلا و بیانا لهما بقوله «وَ هُوَ اللَّطِیفُ الْخَبِیرُ» أی:لا تدرکه الأبصار لأنّه لطیف،و هو یدرک الأبصار لأنّه خبیر.

و لا یخفی أنّه سبحانه لطیف فی الدنیا و الآخرة،و عموم العلّة تقتضی عموم المعلول،فلا یدرک بالبصر أصلا.

و أمّا دلالة الثانی،فلأنّ الرؤیة فیه معلّقة علی المحال الذی هو استقرار الجبل المتحرّک حال تحرّکه،و حصول المعلّق علی المحال محال کالمحال،و سیأتیک تحقیقه عن قریب.

و أمّا الثالث،فلأنّ«لن»لنفی الأبد بنصّ أهل اللغة،فمعنی الآیة نفی الرؤیة البصریّة فی جمیع الأوقات المستقبلة،فلا یمکن فی الآخرة،و إلاّ لکانت ثابتة فی بعضها،فلا یصحّ نفیها فی جمیعها،و إذا وافق معناه الحقیقی للبرهان العقلی لم یجز حمله علی المجاز،و تخصیصه بزمان دون زمان،فسقط ما أجاب به عنه الأعور أوّلا،و ذلک لأنّ التخصیص فی تلک الآیة للقرینة،و لا قرینیّة هنا،و بقیّة الوجوه المذکورة ضعیفة.

و أمّا الثانی ،فلأنّ النظر مطلقا،سواء کان إلی الربّ أو غیره،لا یدلّ علی الرؤیة جزما،و لهذا یقال:نظرت إلی الهلال فلم أره،مع قبوله التأویل؛لأنّه جاء بمعنی الانتظار أیضا،یقال:نظر إلیه أی تأمّله بالعین،و نظر أی انتظر.

و یمکن أن یکون«إلی»فی قوله تعالی: إِلی رَبِّها واحد الآلاء مفعولا مقدّما للاختصاص.

و أمّا الثالث ،فلأنّ عدم الحجاب أعمّ من الرؤیة،و لا دلالة للعامّ علی الخاصّ باحدی الدلالات الثلاث.

و أمّا الرابع ،فلأنّ سؤال موسی علیه السّلام حینئذ لا یدلّ علی جهله،کما توهّمه الخنزیر الأعور الناصبیّ،و الکلب الأبتر الخارجیّ؛لجواز أن یکون لزیادة الیقین،کسؤال

ص:274

إبراهیم علیه السّلام عن کیفیّة الإحیاء،لو فرض أنّ السؤال لنفسه،علی أنّ التحقیق أنّه کان لأجل قومه السفهاء،بدلیل قوله تعالی حکایة عنهم: وَ إِذْ قُلْتُمْ یا مُوسی لَنْ نُؤْمِنَ لَکَ حَتّی نَرَی اللّهَ جَهْرَةً فَأَخَذَتْکُمُ الصّاعِقَةُ (1)و قوله تعالی لنبیّنا صلّی اللّه علیه و آله: یَسْئَلُکَ أَهْلُ الْکِتابِ أَنْ تُنَزِّلَ عَلَیْهِمْ کِتاباً مِنَ السَّماءِ فَقَدْ سَأَلُوا مُوسی أَکْبَرَ مِنْ ذلِکَ فَقالُوا أَرِنَا اللّهَ جَهْرَةً فَأَخَذَتْهُمُ الصّاعِقَةُ بِظُلْمِهِمْ (2)و قوله تعالی حکایة عن موسی علیه السّلام حین أخذته الرجفة: أَ تُهْلِکُنا بِما فَعَلَ السُّفَهاءُ مِنّا (3).

و أمّا الخامس ،فلأنّ تعلیق الرؤیة باستقرار الجبل المتحرّک لا یدلّ علی إمکان الرؤیة؛لأنّ الاستقرار حالة التحرّک محال،فلا تکون الرؤیة معلّقة علی ممکن حتّی یلزم إمکانها.

و إنّما قلنا إنّ تعلیقها باستقرار الجبل المتحرّک؛لأنّ بالاستقرار المطلق الذی هو ممکن للجبل؛لأنّ المعلّق علیه لو کان مطلق استقرار الجبل لکانت الرؤیة حاصلة لحصول مطلق الاستقرار بعد التجلّی،و حالة التعلیق،و وجوب حصول المشروط عند حصول شرطه الذی یتمّ به علیه العلّة،فإنّ ما دخل علیه«إن»هو شرطه به، تتمّ علیه العلّة،لکن الرؤیة ما حصلت بالإجماع،فالمعلّق علیه لیس الاستقرار المطلق الممکن،بل استقرار الجبل المتحرّک فی المستقبل حالة التجلّی؛لأنّ حرف الشرط یجعل الماضی مضارعا،و استقراره حینئذ محال؛لامتناع اجتماع النقیضین.

و أمّا السادس و السابع،فهما وهمیّان لا عقلیّان؛لأنّ کثیرا من الموجودات نقطع بوجودها مع عدم الرؤیة،کالهواء و غیرها من الأجسام الشفّافة،و المحبّ قد

ص:275


1- (1) سورة البقرة:55.
2- (2) سورة النساء:153.
3- (3) سورة الأعراف:155.

یلتذّ بسماع صفة المحبوب الجاذبة للقلوب و إن لم یره،و قد مدح الباری تعالی الذین یؤمنون بالغیب دون الرؤیة،بلا شکّ و لا ریب.

و الجواب الذی ذکره عن لزوم الجهة فی غایة الرکاکة،و ذلک لأنّ قوله«لا خلاف فی أنّه تعالی یری العباد،فإذا جاز أن یراهم مع تنزیهه عن الجهة،جاز أن یروه کذلک»مغالطة ظاهرة،و قیاس فاسد؛لأنّه إن أراد أنّه لا خلاف فی أنّه تعالی یری العباد بالبصر،فلا خلاف فی بطلانه و حقّیّة خلافه،و لو فرض صحّته فلا یلزم أن یحصل للعباد رؤیته لحصول شرط الرؤیة و هو کثافة المرئیّ،أی:کونه ملوّنا بالنسبة إلیه دونهم.

و إن أراد أنّه تعالی یراهم،بمعنی أنّه یعلم بذواتهم و أحوالهم،و محیط بأقوالهم و أفعالهم،فهو مسلّم،لکن لا تعلّق له بالرؤیة البصریّة منهم،لا نفیا و لا إثباتا فضلا عن استلزام الجواز،فهذا ممّا تضحک منه الثکلی،و یسجّل علی الخارجیّ الأعور بغایة الجهل و نهایة العمی.

عدم خلق القرآن

قال الأعور: و منها:خلق القرآن،احتجّوا أنّه لو لم یکن مخلوقا کان اللّه متکلّما به،و الکلام یحتاج إلی حلق و لسان و شفاه،و ذلک یستلزم التجسیم،و الجسم منتف عن اللّه تعالی.

و الجواب من وجوه:

الأوّل: أنّ فی کلامهم؛لقیاسهم الخالق بالمخلوق،و تشبیهه به،و هو لیس کمثله شیء،و هو قادر علی کلّ شیء،فلا استحالة فی أن یقدر علی الکلام من غیر جسم.

الثانی: یدّعون أنّه خلقه فی شجرة،و هی لا شیء لها من ذلک،جاز أن یخرج من الباری تعالی لا شیء من ذلک بالطریق الأولی.

الثالث: أنّه لا خلاف فی أن یقال القرآن کلام اللّه تعالی مضافا إلیه،و لو لم یکن

ص:276

خارجا من ذاته،کان إضافته إلیه کذبا،فلم یحسن أن یقال کلام اللّه تعالی،مع أنّه مقول.

الرابع: أنّ الکلام خارج من الذات لا یمکن خروجه من غیرها،کما قال البلغاء:

إنّ الکلام لفی الفؤاد و إنّما جعل اللسان علی الفؤاد دلیلا

و إذا ثبت أنّه صفة من صفات القدیم،خارج من ذاته القدیمة،ثبت قدمه أیضا، فاستحال أن یکون مخلوقا،و إلاّ لزم أن یکون القدیم محلا للحوادث.

الخامس: أنّ الکلام صفة من صفات الکمال،و الخرس صفة نقص،و هو تعالی منزّه عن النقائص،فتعالی عمّا یقول الظالمون علوّا کبیرا،و من یدّع ما أخذته رافضة هذا الزمان،بأنّهم إذا حلفوا قالوا و ربّ المصحف.فإن عنوا الأوراق و الحروف و الجلد کان فجورا و فحشا،و إن عنوا الکلام الدالّ علیه الأصوات و الحروف کان کفرا.

قلت: کذب الخارجیّ الأعور،و افتری علیهم الناصبیّ الأبتر،و إنّهم ما قالوا بأنّ القرآن مخلوق،بل نفوا ذلک و أنکروه،لما بیّناه فی کتبنا الکلامیّة.

و القول بأنّ القرآن مخلوق منسوب إلی أبی حنیفة الکوفی،کما ذکرناه فی صدر الکتاب،نقلا عن المنتظم لابن الجوزی،و هم ما وصفوه إلاّ بما وصفه اللّه تعالی به فی قوله: ما یَأْتِیهِمْ مِنْ ذِکْرٍ مِنْ رَبِّهِمْ مُحْدَثٍ إِلاَّ اسْتَمَعُوهُ وَ هُمْ یَلْعَبُونَ (1)و المراد بالذکر القرآن الکریم و الفرقان العظیم،بدلیل قوله تعالی: إِنّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّکْرَ وَ إِنّا لَهُ لَحافِظُونَ (2).

و تفصیل الکلام و تحقیق المرام فی هذا المقام أن نقول:أجمع المسلمون کافّة علی أنّه تعالی متکلّم،بل جمیع الملّیین،لتواتر إجماع الأنبیاء علیهم السّلام علی ذلک و قال

ص:277


1- (1) سورة الأنبیاء:2.
2- (2) سورة الحجر:9.

تعالی: وَ کَلَّمَ اللّهُ مُوسی تَکْلِیماً (1).

ثمّ المسلمون اختلفوا فی معنی الکلام،و معنی کونه تعالی متکلّما،و فی قدم الکلام و عدمه،فعند المعتزلة و الإمامیّة و الحنابلة و الکرامیّة کلامه تعالی عبارة عن الحروف و الأصوات المنتظمة،و هی حادثة،إلاّ عند الثالثة و هو تعالی متکلّم باعتبار إیجاده و إحداثه إیّاها عند الأوّلین،و باعتبار اتّصافه بها عند الآخرین، و قالت الأشاعرة:کلامه عبارة عن معنی قدیم مغایرا للعلم و الإرادة،یعبّر عنه بالعبارات المختلفة،و هو الکلام النفسانیّ،و اللّه تعالی متکلّم لقیام هذا المعنی به، و دلیلهم علی إثبات هذا المعنی أمران:

أحدهما: أنّ الکلام صفة له تعالی،فإنّه:إمّا یکون قائما بذاته،أو بغیره،أو لا یکون قائما بشیء منهما،و القسمان الأخیران باطلان؛لامتناع قیام الصفة بغیر الموصوف،و وجود العرض بغیر المحلّ،فتعیّن الأوّل،و لا یجوز أن یکون حادثا؛ لاستحالة کونه تعالی محلّ الحوادث،فلا یکون عبارة عن الحروف و الأصوات بحدوثها،و احتیاجها إلی الجارحة ممتنعة علیه تعالی.

الثانی: قول الشاعر:

إنّ الکلام لفی الفؤاد و إنّما جعل اللسان علی الفؤاد دلیلا

و جواب الأوّل:أن یختار أنّ الکلام صفة قائمة بغیره تعالی،و لا یلزم قیام صفة الشیء بغیره؛لأنّ صفته تعالی کونه متکلّما،أی:موجدا الکلام لا الکلام،إذ یقال:

تکلّم الخبر علی لسان المصروع،و لا یقال تکلّم المصروع علی لسان الخبر،مع قیام الکلام بالمصروع؛لأنّ فاعل الکلام هو الخبر،و کونه موجدا للکلام لیس قائما بغیره.

ص:278


1- (1) سورة النساء:164.

و لا نسلّم أنّ الأصوات و الحروف لا تکون إلاّ بالجارحة،فإنّ ذلک فی حقّنا لا فی حقّه تعالی،کالسمع و البصر.

و أیضا الکلام عند أهل اللغة موضوع للحروف و الأصوات،فینبغی أن نحمل علی معناه الحقیقی،و هذا معلوم لکلّ إنسان حتّی الصبیان و المجانین.

و جواب الثانی:أنّ مراد الشاعر بقوله«إنّ الکلام لفی الفؤاد»أنّ عزم الکلام کما فی قولهم«نفسی کلام»و لو سلّم أنّه علی ظاهره بلا تقدیر،فلم لا یجوز أن یکون هذا الشاعر أشعریّا،إنّما قاله مطابقا لما یعتقده،فلا یکون حجّة علی الغیر.

و لو سلّم أنّه لیس کذلک،فهو لیس ممّن یعتمد علیه،و یتمسّک بمقالته لجهله،کما ذکره الغزالی فی رسالته.

فهذا جواب الأشاعرة بطریق المناقضة،و لنا معهم طریقة المعارضة،و هی أنّ کلامه تعالی مسموع،و لا شیء من المعنی بمسموع،فلا شیء من کلامه بمعنی.

أمّا الصغری،فلقوله تعالی: ..حَتّی یَسْمَعَ کَلامَ اللّهِ... (1).

و أمّا الکبری،فضروریّة.

و أیضا ما ذکروه غیر معقول لوجهین:

أحدهما: أنّ المعقول من المعبّر عن شیء علمه بما یرید ذکره،و إرادته التی هی حالة نفسانیّة یقتضی ترجیح عبارة علی أخری،و القصد إلی التلفّظ لا غیر،و لیس شیء منها کلام عندهم،و هو ظاهر.

الثانی: أنّ قیام معنی مغایر بذاته تعالی غیر معقول مطلقا،و إلاّ لزم تعدّد الواجب،أو کونه تعالی محلا للحادث،و الثانی بقسمیه باطل وفاقا،و الملازمة ظاهرة؛لأنّ ذلک المعنی أمر موجود زائد فی الخارج عندهم.

ص:279


1- (1) سوره التوبة:6.

و کلّ موجود:إمّا واجب الوجود،أو ممکن،فإن کان ذلک المعنی واجب الوجود،لزم الأوّل.و إن کان ممکنا لزم الثانی؛لأنّ الممکن وجوده من غیره محال إیجاد الغیر إیّاه لم یکن موجودا؛لاستحالة تحصیل الحاصل،فلا وجود الممکن سابق علی وجوده،و هو المعنی الحادث،و یلزم من امتناع کون الواجب تعالی محلا للحوادث،بطلان مذهب الکرامیّة.

و أمّا قول الحنابلة،فیدلّ علی بطلانه وجوه:

الأوّل: أنّ الکلام إذا کان مرکّبا من الحروف و الأصوات یلزم حدوثه؛لأنّه عرض لا یبقی،و یعدمه السابق بوجود اللاحق،فکیف یکون قدیما؟و هو لا یعدم و لا یکون مسبوقا بغیره.

الثانی: أنّ کلّ مرکّب محتاج إلی أجزائه و هی غیره،و کلّ محتاج إلی الغیر ممکن،و کلّ ممکن حادث لما تقدّم.

الثالث: أنّه لو کان قدیما لکان صیغة قوله تعالی وَ لَقَدْ أَرْسَلْنا نُوحاً.. (1)

موجودة فی الأزل،دلالة علی إرسال نوح فی زمان سابق علی الأزل،و لا زمان سابق علی الأزل،فضلا عن أن یکون الإرسال واقعا فیه،فیلزم الکذب فی إخباره،تعالی عن ذلک علوّا کبیرا.

الرابع: أنّه لو کان قدیما لکان الباری أمرا مع عدم المأمور،و اللازم باطل؛لأنّ أمر المعدوم عبث قبیح،و هو سبحانه منزّه عن القبائح.

الخامس: ما تقدّم من قوله تعالی: ما یَأْتِیهِمْ مِنْ ذِکْرٍ مِنْ رَبِّهِمْ مُحْدَثٍ إِلاَّ اسْتَمَعُوهُ وَ هُمْ یَلْعَبُونَ (2)و هو یبطل مذهب القائلین بالقدم مطلقا.

ص:280


1- (1) سورة هود:25.
2- (2) سورة الأنبیاء:2.

و اعلم أنّ ما ذکره الأعور من الاحتجاج علی خلق القرآن،مختلق (1)لم یوجد فی کتب أهل العرفان،مشبّه بکلام الأشاعرة،حیث یقولون:الکلام عبارة عن الحروف و الأصوات،لحدوثها و احتیاجها إلی الجارحة الممتنعة علیه تعالی،بل غیّر کلامهم بالتحقیق بتغیّر المدّعی؛لأنّه إنّما یتوهّم احتیاجه إلی الحلق و اللسان و الشفة إذا کان صوتا و حرفا،و الأجوبة التی ذکرها باطلة.

الأوّل: فلأنّ لزوم الکفر من ذلک القول و هم فاسد؛لأنّه ما شبّه الخالق بالمخلوق،بل استدلّ بالشاهد علی الغائب،و لو کان ذلک کذلک لزم کفر الأشاعرة حتما،و الأعور منهم،فیلزم کفره أیضا.

و أمّا الثانی ،فلأنّ خروج الکلام من شجرة بلا جارحة،إنّما یجوز خروجه عن الباری تعالی کذلک إذا لم یعتبر الحدوث،و کون المتّصف به محلا للحوادث،و أمّا إذا اعتبر ذلک،فالفرق ظاهر.

و أمّا الثالث ،فلأنّ الإضافة یکفی فیها أدنی ملابسة،فلا یلزم کذب قولنا«کلام اللّه تعالی»علی تقدیر أن لا یکون خارجا من ذاته و یکون موجدا له،و إلاّ امتنع أن یقال:عیسی روح اللّه و کلمته و حزب اللّه و أولیاؤه.

و أمّا الرابع ،فهو مصادرة علی المطلوب؛لأنّ الذی ذکره هو عین المتنازع فیه، و کلام البلغاء قد سبق البحث عنه.

و أمّا الخامس ،فلأنّ کمالیّة الکلام و نقص الخرس لا یتصوّر إلاّ بالنسبة إلی من یوصف بهما،و لا یوصف بالخرس من لیس له جارحة اللسان وفاقا،فهذا قیاس مع الفارق،و یلزم من هذا الوجه کفر الأعور باعتقاده؛لجریان ما ذکره فی الوجه الأوّل هنا بعینه،بأن یقول نشبّه الخالق المنزّه عن اللسان و لوازمه بالأجسام

ص:281


1- (1) فی«ق»:مختلّ.

المتّصفة به.و قال تعالی لَیْسَ کَمِثْلِهِ شَیْءٌ (1)فقل:یا أیّها الکافرون وقعتم فیما کنتم منه تفرّون.

و ما ذکره من التردید فی قول القائل«و ربّ المصحف»و الحکم بالفحش و الفجور علی تقدیر،و بالکفر علی تقدیر،فهو لعوره فی الدین،و عمی قلبه الغالب، و نصبه و شدّة عداوته لأتباع أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السّلام،و إلاّ فأیّ فحش فی الأوّل أو فجور؟مع ورود و ربّ الکعبة و السماء و الأرض و الظلمات و النور، و أیّ کفر فی الثانی؟مع جواز ربّ المعانی،علی أنّ حصر المراد فیما ذکره ممنوع؛ لوجود قسم آخر،و هو ما بین الدفّتین،فافهم.

بطلان مذهب المجبّرة

قال الأعور: و منها:أنّ المعاصی واقعة بإرادة إبلیس،و العبد بإرادة اللّه تعالی و قدرته،محتجّین بحجّتین:

الأولی: أنّ قوله تعالی: ما أَصابَکَ مِنْ حَسَنَةٍ فَمِنَ اللّهِ وَ ما أَصابَکَ مِنْ سَیِّئَةٍ فَمِنْ نَفْسِکَ (2).

و الجواب عنها من وجوه:

الأوّل: أن لیس معنی الآیة ما قصدوه من أنّ الحسنة من اللّه و السیّئة منک،فإنّ المراد بالحسنة الأشیاء المرضیّة فی الدنیا من الغنیمة و الظفر و نحوه.و المراد من السیّئة الأشیاء الکریهة من القتل و الجرح و نحوه؛لأنّه تعالی قال: ما أَصابَکَ و لو أراد ذلک لقال:ما أصبت.

الثانی: إن کان هذا الذی فسّره الرافضة هو الذی قصده القائلون قیل بقولهم «فإن تصبهم حسنة یقولوا هذه من عند اللّه و إن تصبهم سیّئة یقولوا هذه من عندک»

ص:282


1- (1) سورة الشوری:الآیة 11.
2- (2) سورة النساء:79.

فقد ردّ اللّه علیهم بقوله عقیبه قُلْ کُلٌّ مِنْ عِنْدِ اللّهِ .

الثالث: أنّ اللّه تعالی وبّخ قائلی القول الأوّل،و جعلهم علی قولهم هذا کالبهائم بقوله: فَما لِهؤُلاءِ الْقَوْمِ لا یَکادُونَ یَفْقَهُونَ حَدِیثاً (1)فإذا جعل القول الآخر علی ما فسّروه و هو الأوّل بعینه،فقد صدّقهم اللّه تعالی،و یلزم من ذلک تناقض القرآن،و هو منزّه عن التناقض،فامتنع قصدهم.

الرابع: أنّ الکلام من أوّله إلی آخره خطاب للنبیّ صلّی اللّه علیه و آله علی قوله،و الرافضة تثبت تجویز السیّئة علیه صلّی اللّه علیه و آله و هو معصوم،فتنافیا.

الخامس: أنّ معنی القول الآخر و هو ما أَصابَکَ مع دعوی القول الأوّل، و هی وَ إِنْ تُصِبْهُمْ بیان للحدیث الموبّخ علیه،و هو قوله تعالی: فَما لِهؤُلاءِ الْقَوْمِ لا یَکادُونَ یَفْقَهُونَ حَدِیثاً (2)أی:هو ما أَصابَکَ إلی آخره،و هو کُلٌّ مِنْ عِنْدِ اللّهِ و یؤیّد ذلک قوله تعالی بعده وَ أَرْسَلْناکَ لِلنّاسِ رَسُولاً (3)إنّما أرسلناک رسولا إلیهم لتبشّر و لتنذر،لا لتکون بیدک الحسنة و السیّئة من خیر و شرّ،فهو کقوله تعالی: لَسْتَ عَلَیْهِمْ بِمُصَیْطِرٍ (4)وَ ما أَنْتَ عَلَیْهِمْ بِوَکِیلٍ (5).

السادس: أنّ القرآن مملوء من الآیات الدالّة علی أنّ الأشیاء من خیر و شرّ واقعة بإرادته،کقوله تعالی وَ لَوْ شاءَ اللّهُ ما فَعَلُوهُ (6)و وَ لَوْ شاءَ اللّهُ مَا

ص:283


1- (1) سورة النساء:78.
2- (2) سورة النساء:78.
3- (3) سورة النساء:79.
4- (4) سورة الغاشیة:22.
5- (5) سورة الأنعام:107.
6- (6) سورة الأنعام:112.

اِقْتَتَلُوا (1)و وَ لَوْ شِئْنا لَآتَیْنا کُلَّ نَفْسٍ هُداها (2)و مَنْ یُضْلِلِ اللّهُ فَلا هادِیَ لَهُ (3)و وَ مَنْ یُرِدِ اللّهُ فِتْنَتَهُ فَلَنْ تَمْلِکَ لَهُ مِنَ اللّهِ شَیْئاً (4)و أمثال ذلک فوق مائة آیة،بل حصره شقّ من کثرته،فکیف أهملوه الرافضة؟و تمسّکوا بشبهة لفظ واحد فی آیة واحدة فسّروه علی قدر هواهم،و قد بیّنّا فساده،و هلاّ تمسّکوا بالکثیر المقطوع الدلالة،و أوّلوا هذه الشبهة القلیلة المظنونة الدلالة،و ما هذا الانتقام من اللّه تعالی لهم،أضلّهم عن الهدی حیث نسبوا إلیه شرکیّة البشر فی الإرادة،أو شرکة الشیطان کما سیأتی.

قلت: قوله تعالی: ما أَصابَکَ مِنْ حَسَنَةٍ فَمِنَ اللّهِ وَ ما أَصابَکَ مِنْ سَیِّئَةٍ فَمِنْ نَفْسِکَ الحسنة و السیّئة فیه هو الطاعة و المعصیة،ذکره أبو العالیة و أبو القاسم، و القوم إنّما استدلّوا بهذه الآیة علی فساد مذهب المجبّرة القائلین بأنّ العبد لا فعل له أصلا؛لأنّ اللّه تعالی قال: فَمِنْ نَفْسِکَ فأضاف المعصیة إلی العبد،فعلم أنّ له فعلا،لا علی ما ذکره الأعور من أنّ المعاصی واقعة بإرادة إبلیس و العبد لا بإرادة اللّه و قدره،و من شکّ فی ذلک فلینظر فی کتبهم بصحّة بصره.

و التنبیه علی خطأ الأعور فی ذلک و زلله من وجوه:

الأوّل: أنّ الدعوی مشتملة علی إرادة إبلیس،و لا تعرّض للآیة بها.

الثانی: أنّ فعل العبد أعمّ من أن یکون بإرادة اللّه تعالی أو بدونها،و العامّ لا دلالة له علی خصوصیّة الخاصّ بإحدی الدلالات الثلاث.

الثالث: أنّ صدور الفعل من العبد أعمّ من أن یکون بإرادته،أو علی سبیل

ص:284


1- (1) سورة البقرة:253.
2- (2) سورة السجدة:13.
3- (3) سورة الأعراف:186.
4- (4) سورة المائدة:41.

الإیجاب،کما هو مذهب الفلاسفة،فلا یدلّ علی خصوصیّة أحدهما قطعا.

فظهر أنّ الآیة لا دلالة لها علی شیء من أجزاء ما ادّعاه الأعور أصلا،ما أعمی قلبه و أکثر تغییره و قلبه.

فإن قیل:وقوع المعاصی و القبائح لیس بإرادته تعالی باتّفاق العدلیّة.

قلنا:مسلّم،لکن لا لمجرّد نسبة المعصیة،بل لکون إرادته للقبیح کفعله،و امتناع الفعل منه لوجوه اخر عقلیّة أو نقلیّة.

و أمّا الدلیل العقلی،فوجهان:

أحدهما: أنّ الواجب قادر عالم بتفاصیل القبائح و مستغن عن فعلها،و کلّ من کان کذلک یستحیل علیه فعل القبائح،ینتج أنّ الواجب تعالی یستحیل علیه فعل القبائح.

أمّا الصغری،فللأصول المقرّرة من شمول قدرته للأمور الممکنة،و إحاطة علمه بالکلّ،و استغنائه المطلق عن الجهل.

و أمّا الکبری،فمعلومة بالضرورة.

الثانی: أنّه لو جاز صدور القبیح منه تعالی،امتنع إثبات النبوّة (1)،لجواز أن یصدق الکاذب حینئذ،و التالی باطل وفاقا،فکذا المقدّم.

و أمّا النقلی،فنحو قوله تعالی: وَ مَا اللّهُ یُرِیدُ ظُلْماً لِلْعِبادِ (2)و قوله تعالی:

وَ لا یَرْضی لِعِبادِهِ الْکُفْرَ (3)و الرضا هو الإرادة،و إذا لم یتعلّق رضاه بالکفر لم یتعلّق بغیره من القبائح؛إذ لا قائل بالفرق،و قوله تعالی: إِنَّ اللّهَ لا یَأْمُرُ

ص:285


1- (1) فی«ش»:النبوّات.
2- (2) سورة غافر:31.
3- (3) سورة الزمر:7.

بِالْفَحْشاءِ (1)و دلالة هذه الآیة علی عدم الإرادة علی مذهب من یقول إرادته تعالی لأفعال عبیده أمرهم بها ظاهرة.

و أمّا علی غیره،فلأنّ الأمر مستلزم لها،و نفی اللازم یستلزم نفی الملزوم، و وجود الأمر بدون الإرادة کما فی صورة المخبر و هم،إنّ فی تلک الصورة کما لا إرادة لا أمر حقیقة بل صیغته.

إذا عرفت ذلک،فلنرجع إلی ما نحن بصدده من تفسیر قوله تعالی: ما أَصابَکَ مِنْ حَسَنَةٍ فَمِنَ اللّهِ وَ ما أَصابَکَ مِنْ سَیِّئَةٍ فَمِنْ نَفْسِکَ و دفع الشبهة التی أوردها الخارجیّ الأعور.

فنقول:المعنی أنّ الحسنة التی هی الطاعة بإقدار اللّه و ترغیبه فیها و لطفه لها.

و السیّئة بخذلانه علی وجوه العقوبة له علی المعاصی المقدّمة،و سمّاه سیّئة،کما قال تعالی: وَ جَزاءُ سَیِّئَةٍ سَیِّئَةٌ مِثْلُها (2).

و التقدیر:ما أصابک من ثواب حسنة فمن اللّه،لأنّه تعالی هو الذی عرّضک للثواب و أعانک علیها.و ما أصابک من عقاب سیّئة فمن نفسک،لأنّه تعالی نهاک عنها و زجرک عن فعلها،فلمّا ارتکبتها کنت الجانی علی نفسک.

و دفع الوجه الأوّل من وجوه الأبتر:أنّ ما قصدوه من معنی الآیة لیس تشهّیا منهم،بل موافقة لأئمّة التفسیر،کأبی العالیة و أبی القاسم.

و الذی ذکره من المعنی علی تقدیر ثبوته یکون قولا آخر.و حینئذ یکون استدلالهم مبنیّا علی بعض التفاسیر،و لا امتناع فیه.

و قوله«لو أراد ذلک لقال ما أصبت»و هم من الأعور باطل،و کلام من هو عن الإدراک عاطل،و ذلک لأنّ المراد بما أصاب هو الثواب و العقاب،و هما لیس بفعل

ص:286


1- (1) سورة الأعراف:28.
2- (2) سورة الشوری:40.

العبد،فکیف یقال:ما أصبت،نعم حاصل المعنی ما أصابک فیما أصبت.

فإن قلت:المتکلّم بالخیار هنا،و لا فرق بین العبارتین لو لا الکاف،و انّ کلاهما للخطاب،فلا ترجیح لما ذکره واحد العین.

قلت: ذلک و هم خارج عن الصواب،ساقط عند أولی الألباب،مطمع فیه للأعور الجاهل،إذ الفرق ظاهر بکون أحدهما للمفعول و الآخر للفاعل،و الفعل فی قوله للمخاطب،و فی الآیة للغائب،فأین أحدهما من الآخر؟یا أیّها الطالب فافهم،و لا تخوضنّ فیما لا تعلم فتتّهم فیما تعلم،کما روی عن سیّد الوری صلّی اللّه علیه و آله و أئمّة الهدی.

و دفع الثانی و الثالث: أنّه لیس ما فسّروه به هو المراد بما قصده القائلون من قبل،فإنّ المراد بالحسنة هناک الخصب و الرخاء،و بالسیّئة الجدب و الغلاء.

و توضیح ذلک:أنّ قوله تعالی: وَ إِنْ تُصِبْهُمْ حَسَنَةٌ یَقُولُوا هذِهِ مِنْ عِنْدِ اللّهِ وَ إِنْ تُصِبْهُمْ سَیِّئَةٌ یَقُولُوا هذِهِ مِنْ عِنْدِکَ (1)حکایة عن المنافقین وصفه لهم،فی قول الحسن و أبی علی و أبی القاسم،و قال الزجّاج:قیل هو من صفة الیهودیّة.

قال الفرّاء:و ذلک أنّ الیهود لمّا قدم النبیّ صلّی اللّه علیه و آله المدینة،و کان إذا زکت ثمارهم و أخصبوا،قالوا:هذا من اللّه،و إذا جدبوا و خاست ثمارهم،قالوا:هذا بشؤم محمّد، فأمر اللّه تعالی نبیّه أن یقول إنّ جمیع ذلک من اللّه،ثمّ قال: فَما لِهؤُلاءِ الْقَوْمِ لا یَکادُونَ یَفْقَهُونَ حَدِیثاً (2)فلا تناقض بین القولین لوجهین،لتغایر المعنیین، و لکون الأوّل علی وجه الحکایة.

و التقدیر:یقولون ما أصابک من حسنة فمن اللّه،و ما أصابک من سیّئة فمن نفسک،فیکون«یقولون»محذوفا؛لدلالة سیاق الکلام علیه،و یکون وجه ذکر

ص:287


1- (1) سورة النساء:78.
2- (2) سورة النساء:78.

الآیة الثانیة عقیب الأولی أن لا یظنّ ظانّ أنّ الطاعات و المعاصی من فعل اللّه،لما قال فی الآیة الأولی: قُلْ کُلٌّ مِنْ عِنْدِ اللّهِ .

و دفع الرابع: أنّه علی تقدیر تسلیم ما ادّعاه الأعور الخارجیّ لا یلزم ممّا ذکروه جواز السیّئة علی النبیّ صلّی اللّه علیه و آله؛لأنّه علی سبیل التعریض،کما فی قوله تعالی:

لَئِنْ أَشْرَکْتَ لَیَحْبَطَنَّ عَمَلُکَ (1)فلا منافاة بین ثبوت العصمة و بین هذا الخطاب و نحوه،علی أنّه قیل:کلّ خطاب کذلک،فالمراد به الأمّة.

و دفع الخامس: أنّا لو سلّمنا صحّة کلامه و لزوم الحصر،فلا ینفعه ذلک و لا یضرّنا؛لأنّ معنی قوله تعالی: قُلْ کُلٌّ مِنْ عِنْدِ اللّهِ کما تقدّم هو الخصب و الجدب دون الخیر و الشرّ بمعنی الطاعة و المعصیة،و لیس فی قوله تعالی: وَ أَرْسَلْناکَ لِلنّاسِ رَسُولاً من موجبات الحصر شیء،بخلاف وَ ما أَنْتَ عَلَیْهِمْ بِوَکِیلٍ و لَسْتَ عَلَیْهِمْ بِمُصَیْطِرٍ فقیاسه علیهما فاسد؛لأنّه مع الفارق،و لا تقویة له بالنسبة إلی ما تقدّم.

و دفع السادس: أنّ المراد بالمشیئة المذکورة فی الآیات المسطورة فیه و نحوها،مشیئة اختیار،فمعنی قوله تعالی: وَ لَوْ شاءَ اللّهُ ما فَعَلُوهُ أنّه تعالی لو شاء عدم فعلهم بالخیر ما فعلوه،لکن اللازم باطل بالضرورة لأنّهم فعلوه،فالملزوم مثله،و الملازمة ظاهرة لسلب القدرة عنهم حینئذ،و قس علیه البقیّة.و لا یخفی علیک أنّ نفی الخاصّ لا یستلزم نفی العام.

و المراد بالإضلال الحکم بالضلال و الإهلاک،و إنّما هو فی الآخرة بسبب المعصیة،و کذا إرادة الفتنة بسبب المعصیة،و یمکن أن یراد بها المحنة و الابتلاء، و هو قد یکون حسنا،فقد ظهر أنّ أهل الإیمان إنّما أهملوا التمسّک بظاهر هذه

ص:288


1- (1) سورة الزمر:65.

الآیات و أوّلوها؛لمخالفته للبراهین القاطعة و البیّنات.و إنّها لیست مقطوعة الدلالة کما توهّمه،مدفوع الحجّة و جهل أهل الضلالة.و کون اللفظ واحد فی آیة واحدة، لا یوجب تأویله و صرفه عن ظاهره،بل إنّما یجوز ذلک عند الضرورة و لا ضرورة هنا.

و تفسیر أمیر المؤمنین علیه السّلام مبنیّ علی هداهم لا قدر هواهم،کما زعمه أعور الخوارج و أعماهم و انتقم اللّه منهم بنسبة القبائح إلیه تعالی و أخزاهم.

قال الأعور: الحجّة الثانیة:قولهم إنّ اللّه تعالی یعذّب علی المعصیة،فلو کانت بإرادته کان التعذیب علیها ظلما.

و الجواب من وجوه:

الأوّل: أنّ اللّه تعالی عالم بوقوع المعصیة،و قادر علی منع إبلیس عن حمل العاصی علی المعصیة،و عن وقوع المعصیة من العاصی اتّفاقا،فإذا لم یمنعهما دلّ علی إرادتها.

الثانی: أنّ الظلم عبارة عن التصرّف فی ملک الغیر بغیر إذنه،و اللّه تعالی لا یجد لغیره ملکا،فهو متصرّف فی ملکه غیر معارض فی ملکه.

الثالث: أنّ السیّد المخلوق کما إذا أشقی أحد عنده فی الخدمة من احتطاب و احتراف و خشن العیش و أنعم الآخر منهما،لا یکون ذلک ظلما،کان ذلک فی الخالق أولی.

الرابع: أنّ السلطان إذا نادی فی مملکته و بین رعیّته من قتل قتلته،ثمّ قال لواحد منهم:أرید منک قتل فلان فقتله،کان له قتله به،و لم یکن ذلک ظلما باتّفاق، فکیف یکون ظلما بالنسبة إلی السلطان المالک؟

ص:289

الخامس: قوله تعالی: لا یُسْئَلُ عَمّا یَفْعَلُ وَ هُمْ یُسْئَلُونَ (1)و فی ذلک کفایة عن کلّ دلیل.

السادس: أن یلقی (2)فی المخلوق أنّ السلطان إذا فعل ما ینکره الخلق لا یمکن لأحد أن یعارضه لقوّته و هو غیر حکیم،فکیف یعارض الخالق الذی کلّ أفعاله علی وفق الحکمة؟و هو أقوی الأقویاء.

السابع: أنّ الأغلب فی الکون الیوم وقوع المعاصی علی الطاعات،فإذا کان إبلیس متصرّفا فی الأغلب منه،کان متصرفا فی الأکثر من العالم،و کان للباری الجزء الأقلّ منه،و هذا لو کان لرئیس قریة مثله لم یرض بذلک و استنکف منه، فکیف یملک الممالک و الملوک و مالکهما؟

الثامن: أنّ المعاصی إذا کانت واقعة بإرادة الشیطان وجب کفر المعتقد ذلک؛ لإثباته الربوبیّة لغیر اللّه تعالی،و یضرب مثلا لذلک فی قتل الحسین رضی اللّه عنه مثلا و کلّ معصیة مثله.

فنقول:إنّ اللّه تعالی أراد حیاة الحسین رضی اللّه عنه،و أراد الشیطان قتله،فتنازعتا إرادة اللّه و إرادة الشیطان فیه،و قد قتل و کمل مراد الشیطان دون مراد اللّه تعالی،و حینئذ فیلزم إثبات الربوبیّة للشیطان دونه تعالی،و علی هذا التقریر الأقوی یستحقّ الربوبیّة دون العاجز،فتعالی اللّه عمّا یقول الکافرون علوّا کبیرا.

التاسع: لا خلاف فی أنّ اللّه تعالی خلق إبلیس مریدا لخلقه غیر مکره علیه، و هو عالم بما یصدر علیه منه،و إبلیس من أکبر المعاصی،فلا دلیل أظهر منه علی أنّ المعاصی واقعة بقدرة اللّه تعالی و إرادته.

العاشر: أنّ الطاعة و المعصیة تتعلّق بموافقة الأمر و مخالفته،لا بموافقة الإرادة

ص:290


1- (1) سورة الأنبیاء:23.
2- (2) فی«ش»:یکفی.

و مخالفتها،کما قال اللّه تعالی: أَ فَعَصَیْتَ أَمْرِی (1)و لم یقل فعصیت إرادتی، و قال اللّه تعالی: لا یَعْصُونَ اللّهَ ما أَمَرَهُمْ وَ یَفْعَلُونَ ما یُؤْمَرُونَ (2)و لم یقل لا یعصون اللّه ما أراد منهم و یفعلون ما یراد منهم،فإذا خالف الإنسان الأمر و وافق الإرادة فی المعصیة،استحقّ العقاب بمخالفة الأمر،فلا لوم علی المعاقب لموافقة العاصی إرادته،فانتفی الظلم لما عرفت من معنی القرآن فی الآیتین المذکورتین.

قالوا:کیف یؤمر بما لا یراد؟و هو عبث.

قلنا:بحسب عقولکم الفاسدة؛لأنّ مثل ذلک واقع من اللّه تعالی واقعا له صادرة بالحکمة،کما أمر الخلیل بذبح ولده إسماعیل علیه السّلام،و قد علم أنّه من الأزل لم یرده.

الحادی عشر: أنّ اللّه تعالی نهی عن أذی العباد،و من الأذی ما هو واقع وحده فی العالم الخالی من المعصیة،کالأطفال و الأولیاء و فی العاصی،و لیس للمخلوق فیه عمل و لا إرادة قطعا،کالأمراض من السقم و العمی و الصمّ و الخرس و العرج و نقصة الخلق فی الأجسام و نحوها،کالحوادث الواقعة من الحرق و الغرق و السقوط من علوّ و الهدم المهرق و نحو ذلک،و من ذلک الموت الذی لا أذی أعظم منه،و بالإجماع العامّ ما علی اللّه تعالی فی شیء من ذلک لؤم،فلا ینسب إلیه الظلم،فکیف ینسب إلیه الظلم فیما یریده و هو کتب لغیره؟

قلت: هذه الحجّة أیضا من جملة ما ذکروه علی أنّ العبد لیس مخیّرا فی فعله لا علی نفی إرادته،کما توهّمه الأعور.

و تحقیقها:أنّ العبد لو کان مخیّرا،و کانت المعاصی بخلقه تعالی فیه،لم یعذّب علیها،و الثانی باطل وفاقا.فکذا المقدّم،و الملازمة ظاهرة،فإنّ من أعظم الظلم أن یعاقب أحد غیره علی فعل نفسه،فسقط جمیع ما ذکره الأعور؛لعدم بصیرته

ص:291


1- (1) سورة طه:93.
2- (2) سورة التحریم:6.

و ضعف بصره و طمسه،لکن نتنزّل و نفرضها لنفی إرادته،و نتعرّض لشبهة الأعور و أجوبته.

نقول:أجوبته مفسودة،و ما ذکره من الوجوه مردودة.

أمّا الأوّل ،فلأنّا نسلّم أنّه تعالی عالم بوقوع المعصیة،و قادر علی منع إبلیس عمّا ذکره،لکن لو فعل ذلک لزم الجبر و بطل الثواب و العقاب،فعدم المنع لا یدلّ علی إرادته.

و أمّا الثانی ،فلأنّ الظلم هو وضع الشیء فی غیر موضعه،سواء کان بالتصرّف فی ملک الغیر بغیر إذنه أو بغیره.و لا ریب أنّ تعذیب شخص علی فعل غیره مطلقا من جملته،و تفسیره بالظلم مبنیّ علی سوء فهمه و قلّة تدبّره،فإنّه بمنزلة أن یقال فی تعریف الإنسان:حیوان ناطق أسود.و فی تعریف الحیوان:جسم نام حسّاس متحرّک بالإرادة ناطق،و فساد الکلّ ظاهر.

و أمّا الثالث ،فلأنّه غیر مطابق للمقصود،و قیاسه مفسود،و ذلک لوجوه:

الأوّل: أنّ السیّد المخلوق إنّما یشقی أحد عبده فی الخدمة بما هو مقدور له، و المعصیة یخلقه تعالی عندهم،و العبد لا قدرة له علیها.

الثانی: أنّا لا نسلّم حسن ذلک؛إذا لم یکن هناک ما یوجب تخصیص کلّ بما خصّصته به.

الثالث: أنّ هذا تشبیه للخالق بمخلوقه علی ما ذکره الأعور فی خلق القرآن، فیلزم منه کفره هنا،کما حکم به هناک علی أهل الإیمان.

و أمّا الرابع ،فلأنّا لا نسلّم أنّ قوله«قتله و أنّه لیس بظلم»فإنّ قوله«أرید منک قتل فلان»ناسخ للحکم العامّ بالنسبة إلی ذلک الواحد،و دعوی الاتّفاق باطلة، و هو أیضا قیاس للخالق علی المخلوق.

و أمّا الخامس ،فلأنّا نصدّق قوله تعالی: لا یُسْئَلُ عَمّا یَفْعَلُ لکن نقول:إنّ

ص:292

المعصیة لیست ممّا یفعل،فلا دلالة له علی نفیه أصلا،فضلا عن أن یکون کافیا عن باقی أدلّته،فانظر إلی عناد الخارجیّ الأعور،أو جهله و قلّة بصیرته.

و أمّا السادس ،فلوجهین:

أحدهما: أنّ معارضة السلطان المخلوق فیما ینکره الخلق،إنّما هو لخوف سطوته و ظلمه و علّته،فلا یقیس علیه خالقه و رازق بریّته إلاّ أعمی القلب لعوره و خبث سریرته.

الثانی: أنّ فی کلامه تناقضا ظاهرا؛لأنّ قوله«کلّ أفعاله واقعة علی وفق الحکمة»یقتضی أن یکون عدلا حکیما منزّها عن القبائح و المعصیة،و هو بصدد إثبات نقیضه،من أنّ المعاصی واقعة منه تعالی بالإرادة.

و أمّا السابع ،فلأنّه لا استحالة فی کون إبلیس متصرّفا فی الأکثر،بل یؤیّده قوله تعالی: وَ لَأُغْوِیَنَّهُمْ أَجْمَعِینَ* إِلاّ عِبادَکَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِینَ (1).

و ما ذکره من الکلمات و هم محض؛لأنّه تعالی و إن خلّی بین إبلیس و بین عباده،لیس عاجزا عن دفع شرّه و فساده،بل هو من أقلّ ممالیکه و أفقر صعالیکه.

و أمّا الثامن ،فلأنّه لا یلزم من وقوع المعاصی بإرادة الشیطان إثبات ربوبیّته و عجز الباری تعالی؛لأنّه ما أراد عدم وقوعها بالإرادة الجازمة،بل إنّما أراد أن یمنع العبد منها و من متابعة الشیطان باختیاره و إرادته،فإن لم یلزم کفر من اعتقد وقوع المعاصی و أنواع القبائح من اللّه سبحانه و تعالی مع مخالفته لکثیر من الآیات و قواطع الحجج و البیّنات.

فکیف یلزم کفر من اعتقد تنزیه الباری سبحانه عنها و تشبّها إلی الشیطان و غیره؟و قد قال سبحانه و تعالی: أَ لَمْ أَعْهَدْ إِلَیْکُمْ یا بَنِی آدَمَ أَنْ لا تَعْبُدُوا الشَّیْطانَ

ص:293


1- (1) سورة الحجر:39-40.

إِنَّهُ لَکُمْ عَدُوٌّ مُبِینٌ* وَ أَنِ اعْبُدُونِی هذا صِراطٌ مُسْتَقِیمٌ* وَ لَقَدْ أَضَلَّ مِنْکُمْ جِبِلاًّ کَثِیراً أَ فَلَمْ تَکُونُوا تَعْقِلُونَ (1)فالأعور و أضرابه الخاسرون أحقّ أن یتوجّه،تعالی اللّه عمّا یقول الکافرون.

و أمّا التاسع ،فلأنّ خلق إبلیس و إیجاده لیس معصیة،بل هو رحمة منه تعالی فی حقّه و إحسان لغیره،فکیف یکون من أکبر المعاصی؟یا أعور الأبتر العاصی.

و أظهر الأدلّة علی أنّ المعصیة واقعة بإرادة من أخذ بالنواصی و خطاؤه مع عدم الجبر و حصول قدرة العبد،ظاهر عند الدانی و القاضی.

و أمّا العاشر ،فلأنّ أمر اللّه تعالی لعباده هو عین الإرادة،أو هما متلازمان، فکیف یتصوّر موافقة أحدهما مع مخالفة الآخر؟و قد ناقض الأعور مذهبه،حیث أثبت للعبد الموافقة و المخالفة.

و یبطله أیضا ما أورده من الآیة،أعنی قوله تعالی: وَ یَفْعَلُونَ ما یُؤْمَرُونَ (2).

و لو سلّمنا صحّة کلامه و جواز مخالفة الأمر و موافقة الإرادة،طلبنا المرجّح لاستحقاق العقاب بالمخالفة،و علی استحقاق الثواب بالموافقة.

و جوابه عمّا قالوا«کیف یؤمر بما لا یراد»مشتمل علی فسادین:

أحدهما: أنّ نفس أمر إبراهیم علیه السّلام بذبح ولده إسماعیل علیه السّلام هو إرادته تعالی عندهم،فکیف یقول:و قد علم أنّه من الأزل لم یرده مع ورود الأمر الذی هو عین الإرادة.

الثانی: أنّ قوله«و أفعاله صادرة بالحکمة»یناقض مذهبه کما مرّ،و مذهبهم أنّه یجوز علیه تعالی العبث،و قد کذّبهم اللّه فی قوله: أَ فَحَسِبْتُمْ أَنَّما خَلَقْناکُمْ عَبَثاً

ص:294


1- (1) سورة یس:60-62.
2- (2) سورة المؤمنون:115.

وَ أَنَّکُمْ إِلَیْنا لا تُرْجَعُونَ (1)و قوله: وَ ما خَلَقْنَا السَّماءَ وَ الْأَرْضَ وَ ما بَیْنَهُما باطِلاً ذلِکَ ظَنُّ الَّذِینَ کَفَرُوا فَوَیْلٌ لِلَّذِینَ کَفَرُوا مِنَ النّارِ (2)إلی غیر ذلک،فقد ظهر أنّ الأعور الغبیّ ساقط الکلام،و فساد عقولکم دون أتباع أهل بیت النبی صلّی اللّه علیه و آله.

و أمّا الحادی عشر ،فلأنّ اللّه تعالی إنّما نهی العباد عن الأذی بغیر حقّ،و قیاسه علی العباد ظاهر الفساد،فإنّ الآلام و الأمراض الصادرة منه تعالی ابتداء حسنة لاشتمالها علی العوض الزائد إلی حدّ الرضا عند کلّ عاقل و کذا غیرها.و المعصیة قبیحة،فلیس أحدهما عین الأخری،و کیف ینفی الظلم عن الآخرة بانتفائه عن الأولی،و لا فائدة فی زیادة القول بالکتاب مع اعتقاد عدم التأثیر،کما هو معلوم لأولی الألباب.

مسألة الجبر و التفویض

قال الأعور: و منها:أنّ أفعال العباد مخلوقة لهم،و لیست مخلوقة للّه تعالی،فإذا فعل المخلوق من قیام أو قعود أو غیرهما کان بإرادته وحده،و ردّ من وجوه:

الأوّل: أنّ من المخلوقات ما یصدر من حرکته لطیف الصنائع و لا إرادة له، کدود الإبریسم و نحل العسل،فانتقض قولهم و ثبت أنّ خالق أفعال المخلوق هو اللّه تعالی.

الثانی: أنّ من العباد من یقع منه الفعل و هو یرید عدمه کحرکة المرتعش،أو لا اختیار له بوقوعه،أو بعدمه کحرکة النفس،فالخالق هنا هو اللّه تعالی اتّفاقا،فاطّرد فی الباقی قیاسا.

و حکی أن بعضهم قال لرافضیّ:إن کان أفعالک بإرادتک ارفع رجلک الیمنی، فرفع،فقال:ارفع رجلک الیسری و لا تضع الیمنی،فلم یستطع و انقطع.

ص:295


1- (1) سورة المؤمنون:115.
2- (2) سورة ص:27.

الثالث: قوله تعالی: وَ أَسِرُّوا قَوْلَکُمْ أَوِ اجْهَرُوا بِهِ إِنَّهُ عَلِیمٌ بِذاتِ الصُّدُورِ (1)أی:سواء علیکم أجهرتم أو أسررتم،ألا یعلم أفعالکم من خلقها.

الرابع: قوله تعالی: ...أَ تَعْبُدُونَ ما تَنْحِتُونَ وَ اللّهُ خَلَقَکُمْ وَ ما تَعْمَلُونَ... (2)أی:

خلقکم و خلق عملکم.

قالت المعتزلة:لیست«ما» هاهنا مصدریّة،و إنّما هی موصولة،أی:خلقکم و خلق الذی تعملونه،یعنی الأصنام استحقارا بها و توبیخا لمن یعبدها،و هذا هو الغرض.

قلنا:کونها مصدریّة لا ینقض شیئا من هذا الغرض،بل هو أبلغ فی المعنی؛لأنّه إذا کانت أفعال العباد مخلوقة للّه تعالی و الأصنام مخلوقة للأفعال،کانت الأصنام مخلوقة بخلق اللّه تعالی،و لا شکّ أنّ ذلک أبلغ فی تحقیر الأصنام کونها مخلوقة المخلوق،و فی توبیخ من یعبدها کونهم یعبدون مخلوق المخلوق.

قلت: اختلف الناس فیما یوجد عن العباد من الأفعال علی ثلاثة أقوال:

فمذهب العدلیّة فی هذه المسألة:أنّ اللّه تعالی خلق العباد،و خلق فیهم القدرة و الإرادة،و أمرهم تخییرا و نهاهم تحذیرا،فإن فعلوا الخیر فبتوفیق من اللّه تعالی و إعانته،و إن فعلوا الشرّ فمن أنفسهم و سوء اختیارهم،و إنّ أفعالهم علی قسمین:

اختیاریّ،و اضطراریّ.

فمذهب المجبّرة و الأشاعرة:أنّ جمیع الأفعال الواقعة خیرا کانت أو شرّا حسنة أو قبیحة من اللّه تعالی،و بقدرته لا قدرة للعبد أصلا عند المجبّرة.

و أبو الحسن الأشعری لمّا الزم بإلزامات متعدّدة عقلا و نقلا علی کون الأفعال کلّها صادرة من اللّه تعالی،رجع عن مذهب الجبر الذی قال به جهم بن صفوان،

ص:296


1- (1) سورة الملک:13.
2- (2) سورة الصافّات:95-96.

و أثبت للعبد قدرته،و سمّاها کسبا،لکن لمّا قال:إنّ أفعال العباد کلّها واقعة بقدرة اللّه تعالی مخلوقة له،و لا تأثیر لقدرة العبد أصلا،رجع مذهبه إلی الجبر،و لم یبق لزیادة لفظ القدرة و الکسب معنی فی الحقیقة،و لم یتخلّص ممّا ورد علی مذهب المجبّرة من الشنیعة.

و مذهب الفلاسفة:أنّ العباد هم موجدوا أفعالهم علی سبیل الایجاب لنا،علی أنّا فاعلون بالاختیار،و استدلّوا بوجوه عقلیّة و نقلیّة.

أمّا الأوّل ،فمنها:أنّه لو کان جمیع الأفعال واقعة من اللّه تعالی ابتداء،و لا قدرة لنا و لا فعل،لم یکن فرق بین أفعالنا أصلا،لکن اللازم باطل؛للفرق الضروری بین سقوط الإنسان من سطح و نزوله منه علی الدرج،و بین حرکة النبض و حرکة الید بالقبض و البسط مثلا،و الملازمة ظاهرة،و لذا قال أبو الهذیل العلاّف و نعم ما قال:

حمار بشر أعقل من بشر،فإنّ حمار بشر لو أتیت به إلی جدول صغیر و ضربته طفره،و إن أتیت به إلی جدول کبیر و ضربته لم یطفره و یروغ عنه؛لأنّه یفرّق بین ما هو مقدور له و ما لیس بمقدور،و بشر لا یفرّق.

و منها:أنّه لو لم یکن لنا اختیار أصلا لامتنع تکلیفنا بشیء من الأفعال؛لأنّه لا یمکننا حینئذ الامتثال،و اللازم باطل وفاقا،فکذا الملزوم،نعوذ باللّه من مذهب یقتضی انتفاء التکالیف و القواعد الشرعیّة،و بطلان الشرائع و الآثار النبویّة،و أن لا یکون ثواب و لا عقاب لعدم الطاعة و العصیان،و لا نار و لا جنان.

و منها:أنّ أفعالنا تابعة لقصودنا و دواعینا،و کلّ من کان فعله کذلک کان فاعلا بالاختیار.أمّا الصغری،فمعلومة بالوجدان.و أمّا الکبری:فاتّفاقیّة.

و منها:أنّه لو کان لا اختیار لنا،و کان جمیع الأفعال یخلقه تعالی فینا،لزم امتناع تعذیب أحد منّا علی فعل ما من الأفعال،کالصور و الأشکال،و اللازم باطل وفاقا،فکذا الملزوم.

ص:297

و منها:أنّه کلّما وجد شیء من القبائح فی العالم بطل الجبر و کان العبد فاعلا بالاختیار،لکن المقدّم حقّ بالإجماع،فالتالی مثله.

بیان الشرطیّة:أنّ الفعل القبیح لا بدّ له من فاعل:فإمّا أن یکون فاعله هو اللّه تعالی،أو غیره.و الأوّل باطل،و إلاّ یستلزم المحال،و هو جهله تعالی أو حاجته، و للسمع کما تقدّم،فتعیّن الثانی.و إذا استند القبیح إلی غیره تعالی،جاز إسناد الحسن أیضا إلیه؛لعدم القائل بالفرق،و لأنّا نعلم بالضرورة أنّ الذی صدق هو الذی کذب بعینه.

و أمّا الثانیة: أی الوجوه النقلیّة،فکقوله تعالی: فَمَنْ یَعْمَلْ مِثْقالَ ذَرَّةٍ خَیْراً یَرَهُ* وَ مَنْ یَعْمَلْ مِثْقالَ ذَرَّةٍ شَرًّا یَرَهُ (1)و قوله: إِنَّ اللّهَ لا یَظْلِمُ النّاسَ شَیْئاً وَ لکِنَّ النّاسَ أَنْفُسَهُمْ یَظْلِمُونَ (2)و قوله تعالی: فَوَیْلٌ لِلَّذِینَ یَکْتُبُونَ الْکِتابَ بِأَیْدِیهِمْ (3).

و قوله: إِنْ یَتَّبِعُونَ إِلاَّ الظَّنَّ (4)و قوله: ذلِکَ بِأَنَّ اللّهَ لَمْ یَکُ مُغَیِّراً نِعْمَةً أَنْعَمَها عَلی قَوْمٍ حَتّی یُغَیِّرُوا ما بِأَنْفُسِهِمْ (5)و قوله: اَلْیَوْمَ تُجْزی کُلُّ نَفْسٍ بِما کَسَبَتْ (6)و قوله: اَلْیَوْمَ إِنَّما تُجْزَوْنَ ما کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (7)و قوله: فَمَنْ شاءَ

ص:298


1- (1) سورة الزلزلة:7-8.
2- (2) سورة یونس:44.
3- (3) سورة البقرة:79.
4- (4) سورة یونس:66.
5- (5) سورة الأنفال:53.
6- (6) سورة غافر:17.
7- (7) سورة النمل:90 و یس:54،و الصافات:39،و الغاشیة:28،و الأحقاف:20، و الطور:16،و التحریم:7.

اِتَّخَذَ إِلی رَبِّهِ سَبِیلاً (1)و قوله: اِعْمَلُوا ما شِئْتُمْ (2)و قوله: وَ لَوْ بَسَطَ اللّهُ الرِّزْقَ لِعِبادِهِ لَبَغَوْا فِی الْأَرْضِ... (3)و قوله: فَمَنْ شاءَ فَلْیُؤْمِنْ وَ مَنْ شاءَ فَلْیَکْفُرْ (4)و أمثال ذلک فی القرآن کثیرة.

قال الصاحب بن العبّاد رحمه اللّه:کیف یأمر اللّه تعالی بالإیمان و لم یرده،و ینهی عن الکفر و یریده؟و کیف یصرفهم عن الإیمان و یقول: فَأَنّی تُصْرَفُونَ (5)و یخلق فیهم الإفک و یقول: فَأَنّی تُؤْفَکُونَ (6)و أنشأ فیهم الکفر ثمّ یقول: لِمَ تَکْفُرُونَ (7)و خلق لبس الحقّ بالباطل،ثمّ یقول: وَ لا تَلْبِسُوا الْحَقَّ بِالْباطِلِ (8)و صدّهم عن السبیل ثمّ قال: لِمَ تَصُدُّونَ عَنْ سَبِیلِ اللّهِ (9)و حال بینهم و بین الایمان ثمّ قال: وَ ما ذا عَلَیْهِمْ لَوْ آمَنُوا (10)و ذهب بهم عن الرشد ثمّ قال: فَأَیْنَ تَذْهَبُونَ (11)و أضلّهم عن الدین حتّی أعرضوا ثمّ قال: فَما لَهُمْ عَنِ التَّذْکِرَةِ مُعْرِضِینَ (12).

ص:299


1- (1) سورة المزمل:19.
2- (2) سورة فصّلت:40.
3- (3) سورة الشوری:27.
4- (4) سورة الکهف:29.
5- (5) سورة یونس:32.
6- (6) سورة الأنعام:95.
7- (7) سورة آل عمران:98.
8- (8) سورة البقرة:42،و آل عمران:71.
9- (9) سورة آل عمران:99.
10- (10) سورة النساء:39.
11- (11) سورة التکویر:26.
12- (12) سورة المدّثر:49.

و إذا ثبت أنّ للعبد فعلا،فکلّ فعل یستحقّ العبد به مدحا أو ذمّا أو یحسن أن یقال:لم فعلت فهو فعله،و ما عداه لیس منه.

و استدلّ القائل بالایجاب،بأنّ أفعال العباد ممکنة،و الممکن ما لم یجب لم یوجد،و ذلک لأنّ من قصور الإمکان الذی هو تساوی طرفی الوجود و العدم إلی ذات الممکن،جزم بالضرورة أنّ أحدهما لا یترجّح إلاّ لمرجّح خارج عن ذاته، و لا یکفی الرجحان الخارجیّ ما لم ینته إلی الوجوب؛لأنّ فرضه لا یحیل المقابل للطرف الأوّل،و إذا وجب صدور الممکن عن ذلک الخارج وجب الممکن، لامتناع تخلّف المعلول عن علّته.

قلنا:لا منافاة بین وجوب الفعل و بین الاختیار؛لأنّ وجوبه باعتبار العلّة التامّة التی هی مجموع القدرة،و الإرادة الجازمة و الاختیار باعتبار کونه تابعا للقصد و الداعی.

و أقوی ما ذکره المجبّرة من الوجوه العقلیّة علی مذهبهم،أنّ علمه تعالی متعلّق بفعل العبد؛لأنّه عالم بجمیع المعلومات،و من جملتها فعل العبد،و إذا کان علمه تعالی متعلّقا بفعل العبد یکون ترکه ممتنا؛إذ لو فرض ترکه لزم کون علمه تعالی جهلا لعدم المطابقة،و اللازم باطل وفاقا.فکذا الملزوم،و الجواب عنه من وجوه:

الأوّل: أنّ هذا إنّما یوهم الایجاب المجاب بما سبق،و أمّا الجبر فلا یوهمه أیضا،فضلا عن أن یدلّ علیه صریحا أو ظاهرا،کما هو ظاهر.

الثانی: أنّه منقوض بفعل الواجب؛لجریانه بعینه فیه مع تخلّف الحکم عنه وفاقا.

و توضیحه:أن نقول:لو صحّ ما ذکروه،لزم أن یکون الباری تعالی مجبورا فی أفعاله لا قادرا،و اللازم باطل وفاقا،فکذا الملزوم.

و بیان اللزوم:أنّ علمه تعالی متعلّق بفعل نفسه؛لکونه عالما بجمیع المعلومات، و من جملتها فعله تعالی،و إذا کان علمه تعالی متعلّقا بفعله یکون ترکه ممتنعا؛إذ لو

ص:300

فرض ترکه لزم کون علمه جهلا،و اللازم باطل وفاقا،فکذا الملزوم.

و إذا کان ترکه ممتنعا کان الواجب تعالی مجبورا فی فعله لا قادرا،فکلّ ما أجابوا به عن فعل الباری،فهو جوابنا عن فعل العبد.

الثالث: قیل:إنّ العلم لا یکون علما إلاّ إذا طابق المعلوم کما هو المعلوم، فیکون العلم تابعا للمعلوم؛لأنّ مطابقة الشیء لغیره فرع حصول ذلک الغیر فیه لطبقه بالضرورة،فلو کان مؤثّرا فی العالم کان المعلوم تابعا فی الحصول؛لأنّ حصول الأثر بدون المؤثّر محال،فیلزم الدور الصریح،و الدور محال،فکذا ما یستلزمه.

و أمّا وجوههم النقلیّة،فقوله تعالی: اَللّهُ خالِقُ کُلِّ شَیْءٍ و ما ذکره الأعور المحروم لعمی قلبه عن النور الأنور،و هو قوله تعالی: أَ لا یَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ و قوله تعالی: أَ تَعْبُدُونَ ما تَنْحِتُونَ* وَ اللّهُ خَلَقَکُمْ وَ ما تَعْمَلُونَ و نحو ذلک.

و الجواب الشامل لها بل لکلّ ما أسند فیه فعل العباد إلیه تعالی،أنّ الفعل و إن صدر عن قدرة العبد و إرادته،لکنّهما لمّا کانتا مستندتین إلی قدرة اللّه تعالی لانتهاء جمیع الممکنات إلیه،صحّ إسناد فعل العبد إلیه تعالی،و أنّها معارضة بما تقدّم من الآیات الدالّة علی إسناد الفعل إلی العبد.

و جواب کلّ واحد ممّا ذکر بخصوصه،أنّ قوله تعالی: اَللّهُ خالِقُ کُلِّ شَیْءٍ لیس علی عمومه وفاقا؛لأنّه تعالی شیء و لیس بالمراد،فلم لا یجوز أن یکون کذلک فعل العباد؟

و قوله تعالی: أَ لا یَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ معناه:من خلق الصدور،و یجوز أن یکون المراد ألا یعلم من خلق الأشیاء ما فی الصدور،و قیل:تقدیره أَ لا یَعْلَمُ سرّ العبد من خلقه یغنی من خلق العبد،و یجوز أن یکون المراد ألا یعلم من خلق،فحذف المضاف و أقیم المضاف إلیه مکانه،و لا یجوز أن یکون المراد بمن خلق أفعال

ص:301

القلوب؛لأنّه لو أراد ذلک لقال:ألا یعلم من خلق العبد؛لأنّه لا یغیّر عمّا لا یفعل بمن،و ما قدّره الأعور و هو«ألا یعلم أعمالکم من خلقها»مشتمل علی تناقض ظاهر.

و قوله تعالی: أَ تَعْبُدُونَ ما تَنْحِتُونَ* وَ اللّهُ خَلَقَکُمْ وَ ما تَعْمَلُونَ الهمزة للاستفهام علی سبیل الاستنکار.

و وجه التوبیخ:أنّه کیف یصحّ عبادة من هذه حاله؟مضافا إلی کونها جمادا،ثمّ نبّههم فقال:و اللّه تعالی هو الذی خلقکم و خلق الذی تعملون فیه من الأصنام؛لأنّها أجسام و اللّه تعالی هو المحدث لها.

و الجواب الذی ذکره الأعور عن کلام المعتزلة مثله أبتر،و فیه فساد من وجهین:

أحدهما: أنّا نعلم قطعا أنّهم لم یکونوا یعبدون نحتهم الذی هو فعلهم،و إنّما کانوا یعبدون الأصنام التی هی الأجسام.

الثانی: أنّ قوله«إذا کانت أفعال العباد مخلوقة للّه تعالی و الأصنام مخلوقة للأفعال،کانت الأصنام مخلوقة لمخلوق اللّه تعالی»باطل؛لأنّ الأصنام فعل اللّه تعالی بلا شکّ،و لیست مخلوقة لأفعالهم واقعة فیها.

علی أنّا نقول:جعل«ما»مصدریّة لا یضرّنا؛لأنّه یصیر التقدیر حینئذ:و اللّه خلقکم و عملکم،و نفس العمل یعبّر به عن المعمول فیه،بل لا یفهم فی العرف إلاّ ذلک،یقولون:فلان یعمل الخوص،و فلان یعمل السروج،و هذا الباب من عمل النجّار،و الخاتم من عمل الصائغ،و یریدون بذلک کلّه ما یعملون فیه.

فعلی هذا یکون الأوثان عملا بما یحدثون فیها من النحت و النجر،و قد أضاف اللّه تعالی العمل إلیهم بقوله ما تَعْمَلُونَ فکیف یکون ما هو مضاف إلیهم مضافا إلیه تعالی؟و هل یکون ذلک إلاّ تناقضا؟

و أیضا الخلق فی أصل اللغة هو التقدیر للشیء و ترتیبه،فعلی هذا لا یمتنع أن

ص:302

یقول:إنّ اللّه تعالی خلق أفعالنا،بمعنی أنّه قدّر لها الثواب و العقاب.

و الجواب عن الوجهین الأوّلین من الوجوه الأربعة التی ذکرها الأعور علی نفی الأفعال عن العباد،أن نقول فی الأوّل:ما یصدر من النحل و نحوه،إنّما هو بإلهام اللّه تعالی و وحیه،لقوله تعالی: وَ أَوْحی رَبُّکَ إِلَی النَّحْلِ (1)و نحن ما ادّعینا سلب قدرة الباری تعالی علی إلهام المخلوقات،و تمکین المصنوعات من لطیف الصنائع،و عجیب البدائع.

و فی الثانی:أفعال العباد عندنا علی قسمین:اختیاریّ،و اضطراریّ کما مرّ، و حرکة المرتعش و التنفّس من القسم الثانی،و قیاس الباقی علیه فاسد؛لحصول الفارق.

و ما حکاه الخارجیّ الأعور و ارتضاه،یدلّ علی جهله بأصل المذهب و عماه، إذ لیس مدّعانا أنّ العبد قادر علی جمیع الأشیاء،و إلاّ لکان خالق الأرض و السماء،فکیف یحصل الانقطاع بما ذکره فی صدره النزاع،فکن یا أعور الشانی بصیرا،و بالأشیاء عریفا خبیرا.

و الحمد للّه علی حسن توفیقه و إنعامه باکمال الأصول و إتمامه،و هو المستعان لتحقیق مسائل الفروع،و دفع الشبهة بالمعقول و المشروع،و الصلاة علی خیر من نطق بالصواب،و أشرف من أوتی الحکمة و فصل الخطاب محمّد خاتم النبیّین، و علی الأئمّة من آله الهداة المعصومین.

ص:303


1- (1) سورة النحل:68.

قال الأعور:

الفصل الخامس: فی ما خالفوا به من مسائل الفروع

المسح علی الرجلین

و سنذکر ما هو ظاهر التداول،فمنها:المسح علی الرجلین فی الوضوء، محتجّین بقراءته بالجرّ،و یرد بأن یقال:لیس فی الآیة ما یدلّ علی المسح صریحا؛ لأنّ عامل المسح هاهنا لفظا شیئان:الفعل و هو لفظ امسحوا،و الحرف و هو الباء التی برءوسکم،و لم یتکرّر واحد منهما بعد واو العطف التی مع أرجلکم،فاحتمل العطف الغسل و المسح،و لذلک قرنت الأرجل بالنصب عطفا علی الیدین المغسولتین،و بالجرّ عطفا علی الرأس الممسوح،لکن یترجّح الغسل من وجوه:

الأوّل: أن یقال:الفرض فی الأرجل الغسل،و إنّما قرنت بالجرّ مناسبة،إذ فضل الرأس الذی فرضه المسح بین الأرجل و بین الأیدی اللواتی فرضهنّ الغسل، فقرأت الأرجل بالجرّ لمجاورتها الرأس الذی هو مجرور،و الاعراب بالمجاورة واقع فی کلام العرب،کقولهم«جحر ضبّ خرب»بجرّ الخرب و هو صفة الجحر، و کقوله تعالی: عَذابَ یَوْمٍ أَلِیمٍ (1)علی وجه،و هو صفة للعذاب.

الثانی: أن یقال:الآیة أوجبت المسح،و السنّة أوجبت قدرا زائدا علیه و هو الغسل،و یؤیّد ذلک إجماع الأمّة علیه،و فی حیاة النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و بعد موته حتّی الآن، و لم ینقل أحد عن النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و لا عن الصحابة بعده المسح،حتّی أن أعرابیّا ترک فی وضوئه من رجلیه لمعة و صلّی،أمره النبیّ صلّی اللّه علیه و آله بإعادة الصلاة،فقال له:ارجع فصلّ، فإنّک لم تصلّ،ویل للأعقاب و بطون الأقدام من النار.

الثالث: الواجب الغسل،و إنّما جاء بلفظ المسح لما بینه و بین المسح من معنی

ص:304


1- (1) سورة هود:26.

البلل،و مثله واقع فی کلام العرب،کما إذا جاء التبن الذی یعلف،و الماء الذی یسقی بلفظ المسح؛لما بینهما من معنی الطعم فی قوله«علّفتها تبنا و ماء باردا» و السیف الذی یتقلّد به،و الرمح الذی یعتقل بلفظ التقلّد،لما بینهما من معنی الحمل.

و رأیت رجلک فی الوغا متقلّدا سیفا و رمحا

الرابع: أنّ الغسل أخصّ من المسح،و العامّ داخل تحت الخاصّ،و حاصل منه من غیر عکس،فیقال:کلّ غسل مسح و لا ینعکس،کما یقال:کلّ تمرة حلاوة و لا عکس.

فإذا عرفت ذلک کان الصواب لازما لنا قطعا،و لزم الرافضة الخطأ من وجوه؛ لأنّه إن کان الواجب الغسل کنّا علی الصواب،و کان الرافضة علی الخطأ؛لأنّ المسح لا یجزئ عنه.و إن کان الواجب المسح کنّا علی الصواب أیضا؛لأنّ الغسل یجزئ عنه.

الخامس: أنّ فرض الرأس المسح اتّفاقا،و فرض الرجلین المسح فی قول الرافضة،و الغسل فیهما یکفی عند الحدث الأکبر،و یندرج الأصغر تحته،و یحصل به الوضوء اتّفاقا.و هذا دلیل ظاهر علی أنّ المسح یحصل بالغسل،فانتفی الخطأ عنّا علی کلا التقدیرین.

السادس: أنّ الرخصة أضعف من العزیمة،و ثبت عن النبیّ صلّی اللّه علیه و آله ترخیص جواز المسح علی الخفّ،و فی ترخیص المسح علی الخفّین دلیل علی أنّ الغسل فی الرجلین عزیمة؛إذ المسح أضعف من الغسل،و لو کانت العزیمة فی الرجلین المسح لم یکن للخفّ،لتساوی الرخصة و العزیمة فیهما ممنوع.

السابع: الفرض فی الرجلین وقع محدودا مع عدم تعیّن جهة المسح فی القدم بقوله تعالی«إلی الکعبین»بلا تعیین لأعلی القدم أو أسفله،أو جوانبه،و التحدید من خواصّ الغسل فی المسح مع إطلاق الجهة فی الوضوء من خواصّ الغسل

ص:305

المسح العوام،فإذا عمّ المسح صار غسلا بلا خلاف،فتعیّن الغسل علی هذا الوجه فی قراءة الجرّ أیضا،و إنّما جاء الغسل هاهنا بلفظ المسح مع التعمیم تنبیها علی قلّة الصبّ،لترک السرف المعتاد فی غسل الرجلین،بکونها قریبتین من الأرض التی هی محلّ النجاسة.

قلت: قال اللّه تعالی: یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِذا قُمْتُمْ إِلَی الصَّلاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَکُمْ وَ أَیْدِیَکُمْ إِلَی الْمَرافِقِ وَ امْسَحُوا بِرُؤُسِکُمْ وَ أَرْجُلَکُمْ إِلَی الْکَعْبَیْنِ (1)فأمر بغسل الوجوه،و جعل للأیدی حکمها بالعطف،فلو جاز أن یخالف بین حکم الأرجل و الرءوس فی المسح،جاز أن یخالف بین حکم الوجوه و الأیدی فی الغسل؛لأنّ الحال واحدة،و لیس استدلالنا بقراءة الجرّ فقط،کما زعمه الأعور،بل الآیة بقراءتیها.

أمّا الجرّ،فظاهر.

و أمّا النصب،فلأنّه معطوف علی موضع الرءوس؛لأنّ موضعها نصب،لوقوع المسح علیها،و أمثلة ذلک فی الکلام العربی أکثر من أن یحصی،یقولون:لست بقائم و لا قاعدا،و أنشدوا:

معاوی إنّنا بشر فأنجح فلسنا بالجبال و لا الحدیدا

فنصب علی الموضع،و مثله مررت بزید و عمروا،و ذهبت إلی خالد و بکرا، و قال الشاعر:

حثنی یمثّل بنی بدر لقومهم أو مثل إخوة منظور بن سیّار

لأنّ معنی حثنی:هات،أو اعطنی،أو احضرنی مثلهم،فجاز العطف بالنصب علی المعنی،و هذا أبعد ممّا قلناه فی الآیة.

و لا یجوز أن یکون نصب أرجلکم للعطف علی وجوهکم أو أیدیکم؛لأنّ

ص:306


1- (1) سورة المائدة:6.

الجملة الأولی المأمور فیها بالغسل قد تقضّت و بطل حکمها باستئناف الجملة الثانیة،و لا یجوز بعد انقطاع الجملة الأولی أن یعطف علیها،و یجری ذلک مجری قولهم ضربت زیدا و عمروا،و أکرمت خالدا و بشرا،إن ردّ بشر فی الاکرام إلی خالد هو وجه الکلام الذی لا یجوز غیره،و لا یسوغ ردّه إلی الضرب الذی قد انقطع حکمه.

و لو فرضنا جواز ذلک،فالعطف علی موضع ما ذکرنا أولی؛لکونه أقرب، و لتطابق معنی القراءتین و لا یتنافیا.

و قد ذهب إلی وجوب المسح الحسن البصری و أبو علی الجبائی تخییرا أو جمعا،و محمّد بن جریر الطبری تخییرا.و قال عکرمة عن ابن عبّاس:الوضوء غسلتان و مسحتان،و به قال أنس بن مالک.و قال عکرمة:لیس عل