الثبت المصان المشرف بذکر سلاله سیدولد عدنان

اشارة

سرشناسه:اعرجی حسینی واسطی، عبیدالله، - 787 ق.

عنوان و نام پدیدآور:الثبت المصان المشرف بذکر سلاله سیدولد عدنان [کتاب]/ النسابه ابی النظام موبدالدین عبیدالله الاعرجی الحسینی الواسطی المتوفی سنه 787 ه- .؛ تحقیق السیدمهدی الرجایی.

مشخصات نشر:قم: مکتبه سماحه آیه الله العظمی المرعشی النجفی الکبری، الخزانه العالمیه للمخطوطات الاسلامیه، مرکزالدراسات الاسلامیه للانساب، 1437 ق.= 2016 م.= 1395.

مشخصات ظاهری:490ص.

فروست:مکتبه سماحه آیه الله العظمی المرعشی النجفی الکبری، الخزانه العالمیه للمخطوطات الاسلامیه، مرکزالدراسات الاسلامیه للانساب؛ 45.

شابک:978-600-161-121-6

یادداشت:عربی.

یادداشت:کتابنامه به صورت زیرنویس.

موضوع:سادات (خاندان) -- نسبنامه

موضوع:Sadat family -- Geneaology

موضوع:امامزادگان -- نسبنامه

موضوع:*Imam's sons -- Genealogy

شناسه افزوده:رجایی، سیدمهدی، 1336 -

رده بندی کنگره:BP53/7

رده بندی دیویی:297/98

شماره کتابشناسی ملی:4619758

ص :1

اشارة

الثبت المصان المشرف بذکر سلاله سیدولد عدنان

النسابه ابی النظام موبدالدین عبیدالله الاعرجی الحسینی الواسطی

تحقیق السیدمهدی الرجایی.

ص :2

ترجمة المؤلّف

اسمه ونسبه:

هو السیّد الشریف أبوطاهر مؤیّد الدین عبیداللّه نقیب واسط بن أبی علی عمر جلال الدین نقیب واسط بن قوام الدین محمّد نقیب واسط بن أبی طاهر عبیداللّه نقیب واسط بن عمر بن أبی علی سالم نقیب واسط بن أبی یعلی محمّد نقیب واسط ابن أبی البرکات محمّد نقیب واسط بن أبی طاهر عبداللّه بن الأمیر أبی الفتح محمّد المعروف بابن صخرة بن الأمیر محمّد الأشتر بن عبیداللّه الثالث بن أبی الحسن علی بن عبیداللّه الثانی بن علی الصالح بن عبیداللّه الأعرج بن الحسین الأصغر ابن الإمام علی زین العابدین بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

والده وعمّه:

أمّا والد المؤلّف، فهو أبوعلی عمر جلال الدین، قال ابن الطقطقی: کان سیّداً، کبیر القدر، شریف النفس، حسن الأخلاق، کثیر التواضع، لین الجانب، یسکن مدینة واسط منقطعاً بداره لا یخرج منها، اجتمعت به فرأیته رجلاً صالحاً خیّراً، متقلّلاً فی ملبوسه.

إلاّ أنّه من شرف النفس، وکثرة الضیافة لکلّ من یتردّد إلیه، وبرّ أصحابه من أهل واسط وغیرهم، وخدمة المتردّدین إلیها، ومهاداة حکّامها وولاتها، علی قاعدة لا یدانیه فیها أحد من أضرابه، کان یتولّی النقابة بها، ثمّ عزل نفسه

ص:3

واستخلف ابنه مؤیّد الدین(1).

وأمّا عمّ المؤلّف، فهو أبونصر محمّد نقیب واسط ابن قوام الدین محمّد، قال ابن الطقطقی: کان سیّداً وجیهاً محتشماً، تولّی النقابة بواسط مدّة، ثمّ تلقّاها بعده أخوه جلال الدین(2).

الإطراء علیه:

قال ابن الطقطقی: ولجلال الدین عمر هذا ولد اسمه: أبوطاهر عبیداللّه مؤیّد الدین نقیب البلاد الواسط، کان شابّاً، جمیل الصورة، حمید الخصال، ورد إلی بغداد فی سنة...(3)، ورتّب نقیباً بالمشهد الکاظمی الجوادی، ثمّ عزل عنه، فانحدر إلی واسط، فتولّی النقابة بها، وها هو إلی الیوم نقیبها، ووالده باق منقطع بداره علی قدم الزهد والتصوّف، أحسن اللّه أحواله وأعانه، وکان عمله حسن رحمه اللّه تعالی(4).

وقال ابن عنبة: أبوطاهر عبیداللّه مؤیّدالدین، السید العالم السخی السری النقیب بواسط، مات عن بنات، ولأبی یعلی بقیة بواسط(5).

مؤلّفاته:

1 - الثبت المصان المشرّف بذکر سلالة سیّد ولد عدنان.

ص:4


1- (1) الأصیلی ص 304 المطبوع بتحقیقی.
2- (2) الأصیلی ص 304.
3- (3) بیاض فی الأصیلی.
4- (4) الأصیلی ص 304.
5- (5) عمدة الطالب ص 394، وراجع: المشجّر الکشّاف ص 153.

2 - حضیرة القدس.

وقد تعرّض لذکر الکتابین جمع من أرباب التراجم والمعاجم.

منهم: العلاّمة الشیخ آقا بزرک الطهرانی فی الذریعة (6:5) و (26:7).

والعلاّمة ابن کمّونة فی موارد الاتحاف (202:2) ومنیة الراغبین فی طبقات النسّابین (ص 376).

وإسماعیل باشا البغدادی فی هدیة العارفین (650:1) وایضاح المکنون فی الذیل علی کشف الظنون (345:1)

وسراج الدین محمّد الرفاعی فی صحاح الأخبار، وأکثر صاحب الصحاح من النقل عن الثبت، وصرّح فی أوّل الصحاح أنّ المشجّر الکشّاف هو تشجیر لکتاب الثبت المصان.

وعمر رضا کحّالة فی معجم المؤلّفین 246:6.

تشجیر الکتاب:

وقد شجّر هذا الکتاب وزاد علیه بعض التعلیقات الشیخ أبوالحسن علی الصوفی النسّابة، وسمّی مشجّره المذکور ب «المختصر فی نسب آل سید البشر».

وشجّره أیضاً السید محمّد بن أحمد بن عمیدالدین الحسینی النجفی المتوفّی أواخر القرن التاسع أو أوائل القرن العاشر، وسمّاه «کتاب بحر الأنساب أو المشجّر الکشّاف» کما صرّح بذلک أیضاً صاحب الصحاح فی أوّل کتابه.

ولعلّ المشجّر الکشّاف مأخوذ من عمدة الطالب لابن عنبة والثبت المصان معاً، وإن کان تألیف کتاب الثبت المصان مقدّم علی کتاب عمدة الطالب، حیث توفّی صاحب الثبت سنة (787 ه) وابن عنبة توفّی سنة (828 ه) وکتابهما فی المحتوی والألفاظ والمعانی یشبه بالآخر، وقد توهّم البعض فی أخذ صاحب العمدة من

ص:5

کتاب الثبت المصان.

ولعلّهما - واللّه العالم - أخذا من مصدر آخر، حیث حضرا کلاهما عند العلاّمة النسّابة ابن معیة، ولابن معیة کتب کثیرة فی الأنساب، وکانت کتبه متداولة فی الأیدی، حیث کانت تقرأ عنده، ولعلّهما أخذا من أحد کتبه النسبیة واختصراه، فخرج الکتابان یشبه بعضه بالبعض، وإن کان بعض التراجم الموجودة فی العمدة، وذلک حیث صرّح برؤیة صاحب الترجمة لا ینطبق بصاحب العمدة، لتقدّم زمانه علی صاحب العمدة ومعاصرته لصاحب الثبت المصان، وذلک لما یفرق التاریخ بینهما ب (41) عاماً.

وهنا کلام مفصّل فی التحقیق عن الکتابین الجلیلین، لا مجال هنا للتعرّض له، واللّه العالم بسرائر الاُمور.

وهذا الکتاب لا شکّ فیه فوائد قیّمة، تعرّض لأنساب بعض الاُسر وتراجمهم وأنسابهم، وذلک یکشف عن تضلّعه واطّلاعه الواسع فی الأنساب.

فی طریق التحقیق:

قمت بتحقیق الکتاب علی نسخة قیّمة مصحّحة، حصّلتها من دار الوثائق المصریة برقم (20167) وهی نسخة کاملة من أوّلها إلی نهایتها مصحّحة، خال من الأغلاط والتحریفات، خلافاً للنسخ الاُخر الموجودة فی العراق، حیث هذه النسخ مغلوطة ومحرّفة وناقصة، کما هو المشاهد فی النسخة المطبوعة من کتاب الثبت المصان فی العراق، ومن قابل بین هذا الکتاب المطبوع بتحقیقی والمطبوع فی العراق وقایسهما یری الاختلاف الفاحش بینهما.

وجاء فی الصفحة الاُولی من النسخة المخطوطة هذا العنوان: هذا کتاب بحر الأنساب، ویعرف ب «الثبت المصان المشرّف بذکر سلالة سید ولد عدنان» تألیف

ص:6

الإمام العلاّمة الغطریف النحریر الفهّامة، علم الأشراف، خلاصة بقایا آل عبدمناف، أبوالنظام السید الشریف مؤیّدالدین عبیداللّه نقیب واسط العراق المعروف بابن الأعرج الحسینی العلوی، نفعنا اللّه والمسلمین بعلومه الشریفة وعصابته الطاهرة المنیفة، آمین.

وجاء فی آخر النسخة المخطوطة من الکتاب، هکذا: الحمد للّه وحده، والصلاة والسلام علی من لا نبی بعده، وآله وصحبه وذرّیته وعشیرته وحزبه.

أمّا بعد: فیقول الفقیر إلی اللّه تعالی، رضی الدین أحمد ابن السید عمیدالدین الحسینی سبط مؤلّف هذا الثبت المبارک الولی العارف باللّه الشریف أبی النظام مؤیّد الدین عبیداللّه نقیب واسط الحسینی رحمه اللّه تعالی:

إنّ هذا المؤلّف الشریف، کتاب جمّ الفائدة، عظیم الثمرة، خطیر المقصد، والشیء یشرّف بشرفه ما وضع له، وقد وضع لرفعة قدر النسب المحمّدی، والحبل المتّصل الأحمدی، وهو مشهور ومعروف بین أهل هذا الشأن ب «الثبت المصان بذکر سلالة سید ولد عدنان» ویسمّیه جماعة «بحر الأنساب» لأبی النظام الواسطی.

تلقّاه مؤلّفه - نوّر اللّه مرقده - عن جماعة أعیان، ورجال ذوی أمانة وعلم وعرفان، کالشیخ السید أبی الحسن محمّد بن محمّد العبیدلی الغروی، والنقیب تاج الدین نقیب المشهد الغروی، والعلاّمة الحجّة النسّابة السید سراج الدین حسن بن السید تاج الدین الرفاعی الواسطی صاحب کفایة النقباء، والشیخ أبی نصر سهل بن عبداللّه البخاری، وأبیه السید الجلیل النسّابة الأصیل عمر أبی علی جلال الدین نقیب واسط الحسینی، وغیرهم.

وقد شجّر هذا الکتاب بنیه، وزاد علیه بعض تعلیقات الشیخ أبوالحسن علی

ص:7

الصوفی النسّابة، وسمّی مشجّره المذکور «المختصر فی نسب آل سید البشر» وشجّره أیضاً السید عمید الدین النجفی الحسینی، وزاد علیه ولده بعض تعلیقات مستحسنة قدّم فیها وأخّر، ویقال لکتابه: مشجّر العمیدی، ثمّ طواه ونشره وزاد علیه واختصره الشیخ جمال الدین أحمد بن عنبة وسمّاه «عمدة الطالب فی نسب آل أبی طالب» أهداه الی غیاث الدین أبی الفضل محمّد المرادی الوزیر.

وقد تبیّن أنّ هذا الثبت العالی کان لهذه المؤلّفات التی عدّت امّاً وأباً وأصلاً وسبباً.

توفّی جامعه السید السالف الذکر عطّر اللّه مرقده، وأیّده بقربه وأسعده، عام سبع وثمانین وسبعمائة، وقد زاد سنّه علی التسعین رضی اللّه عنه وعن آبائه الطاهرین، ونفعنا به وبأسلافه فی الدنیا والدین والمسلمین أجمعین آمین.

أقول: وما ذکره من أنّ عمدة الطالب هو اختصار لهذا الکتاب فیه تأمّل وکلام یذکر فی مجال آخر.

وبالختام قمت بتحقیق هذا الکتاب ومقابلته مع النسخة المصحّحة المشار إلیها، ثمّ قمت باستخراج جمیع المصادر المنقولة عنها فی هذا الکتاب، ومقابلته مع کتاب عمدة الطالب المطبوع بتحقیقی، فخرج بحمد اللّه نسخة خالیة عن الغلط إلاّ ما زاغ عن البصر، والانسان محلّ السهو والنسیان، والحمد للّه ربّ العالمین، وصلّی اللّه علی سیّدنا محمّد وآله الطاهرین.

السید مهدی الرجائی

قم المشرّفة ربیع الثانی سنة (1437 ه)

ص:8

الثبت المصان

المشرّف بذکر سلالة سیّد ولد عدنان

للعلاّمة النسّابة

أبی النظام مؤیّدالدین عبیداللّه الأعرجی الحسینی الواسطی

المتوفّی سنة 787 ه

تحقیق

السید مهدی الرجائی

ص:9

ص:10

بسم اللّه الرحمن الرحیم

قال(1) السیّد الإمام العلاّمة، البحر الکبیر، النحریر الفهّامة، علم الأشراف، خلاصة بقیة آل عبدمناف، أبوالنظام سیّدنا السید الشریف مؤیّدالدین عبیداللّه نقیب واسط ابن عمر أبی علی جلال الدین نقیب واسط ابن قوام الدین محمّد نقیب واسط ابن أبی طاهر عبیداللّه نقیب واسط ابن أبی علی سالم نقیب واسط ابن أبی یعلی نقیب واسط ابن أبی البرکات محمّد نقیب واسط ابن أبی طاهر عبداللّه ابن الأمیر أبی الفتح محمّد ابن الأشتر محمّد بن عبیداللّه الثالث بن علی بن عبیداللّه الثانی بن علی الصالح بن عبیداللّه الأعرج بن الحسین الأصغر ابن الإمام زین العابدین علی ابن الإمام الحسین الشهید بکربلاء سبط النبی صلی الله علیه و آله.

مقدّمة المؤلّف

الحمد للّه الذی شقّ من ردّ الإیجاد الأصلی حاشیة زیّف معلمة الطراز، مسهمة بالصبغة الآدمیة التی هی العلّة النوعیة الجامعة بین حلّتی البروز والإبراز، مکلّلة الهام بنور القبضة الکلّیة السببیة القائمة بالکلّ علی الحقیقة لا علی المجاز، مندمجة الهیئة بمددها الأصلی الذی هو للکلّ قنطرة ومجاز.

ص:11


1- (1) هذه العبارة إلی أوّل مقدّمة المؤلّف من إضافة النسّاخ، أو من إضافة سبطالمؤلّف السیّد محمّد بن أحمد بن عمیدالدین علی الحسینی العبیدلی النجفی صاحب المشجّر الکشّاف.

والصلاة والسلام فی الحال والمآل علی الدرّة الیتیمة البیضاء، والفریدة الکریمة العصماء، الحجّة القائمة، والرحمة الشاملة الدائمة، حبیب اللّه أجلّ المرسلین، سیّدنا وقرّة أعیننا الذی أیّده اللّه بنصره، وعرج به إلیه، وأکرم مثواه، وقال فیه مخاطباً: «وما أرسلناک إلاّ رحمةً للعالمین»(1) جدّ السادات، وعلّة خلق المخلوقات، وروح الکلّیات والجزئیات، صلّی اللّه وسلّم علیه وعلی آله وذرّیته سادات السادات، وقادات الرجال فی الحضرات، وعلی أصحابه الذین شدّ اللّه بهم عروة الدین، ورفع بهم علم الشرف العالی لاُمّته أجمعین.

أمّا بعد: قد سألنی بعض(2) أهل الغیرة الدینیة، والمروءة الهاشمیة، من بنی الزهراء البتول النبویة، أن أکتب له ثبتاً مشجّراً کافّة اصول آل فاطمة، سلام اللّه ورضوانه علیهم أجمعین، فأجبته علماً بأنّ مطلوبه واجب القبول.

علی أنّنا صرنا إلی زمن نری فیه الدعی علی الغالب یفاخر بنی الرسول، وقد رأینا الکثیر من ذوی الضلالة ینکرون الکثیر من سلالة بیت الرسالة، وشاهدنا جماعة نشأوا فی الأمصار، یکابرون حالة کونهم أدعیاء خیار الأشراف سکّان القفار، لجهل اولئک بفروعهم واُصولهم، ولعدم تعبهم بقطعهم ووصولهم، وأهمّ من ذلک سقطات بعض النسّابین، ووصلهم الکاذبین، وقطعهم الصادقین.

اللّهمّ إلیک بنبیّک سیّد خلقک نتوسّل، لا تجعلنا من الذین یقطعون ما أمر اللّه به أن یوصل.

وها أنا متّکلاً علی الکریم المستعان باشرت بکتابة هذا الثبت المصان

ص:12


1- (1) سورة الأنبیاء: 107.
2- (2) لم یذکره المؤلّف، ولعلّه بعض حکّام زمانه.

المشرّف بذکر سلالة سیّد ولد عدنان صلّی اللّه علیه وعلی آله وأصحابه أئمّة الإنس والجانّ، وسلّم تسلیماً کثیراً، ما اختلف الملوان، وکرّ الجدیدان، آمین.

حیاة رسول اللّه صلی الله علیه و آله

ولد نبیّنا محمّد صلی الله علیه و آله بمکّة - شرّفها اللّه تعالی - یوم الجمعة عند طلوع الشمس السابع عشر من ربیع الأوّل عام الفیل، وقیل: بعد سنة الفیل بخمسین یوماً.

وفی روایة العامّة: ولد علیه الصلاة والسلام یوم الاثنین.

ثم اختلفوا، فمن قائل: للیلتین من ربیع الأوّل، ومن قائل: لعشر خلون منه، وقیل: لاثنی عشرة، وذلک لأربع وثلاثین سنة وثمانیة أشهر مضت من ملک کسری أنوشروان بن قباذ، ولثمان سنین وثمانیة أشهر من عمر بن هند ملک العرب، وقیل:

بعد قدوم الفیل بشهرین وستّة أیّام(1).

امّه صلی الله علیه و آله آمنة بنت وهب بن عبدمناف بن زهرة بن کلاب بن مرّة، وأرضعته حتّی شبّ حلیمة بنت عبداللّه بن الحارث السعدیة من بنی سعد بن بکر بن هوازن.

وأرضعته ثویبة مولاة أبی لهب قبل قدوم حلیمة أیّاماً بلبن مسروح، وتوفّیت ثویبة مسلمة سنة سبع من الهجرة، ومات ابنها قبلها، وکانت ثویبة قد أرضعت قبله عمّه حمزة رضی اللّه تعالی عنه، فلهذا قال - وقد حودث فی التزویج بابنة عمّه -:

إنّها ابنة أخی من الرضاعة. وکان حمزة أسنّ منه بأربع سنین(2).

ومدّة حیاته صلّی اللّه تعالی علیه - کما ذکرنا - ثلاث وستّون سنة، منها مع أبیه سنة وأربعة أشهر، ومع جدّه عبدالمطّلب ثمان سنین، ثمّ کفّله عمّه أبوطالب بعد

ص:13


1- (1) راجع تفصیل تاریخ ولادته: بحار الأنوار 250:15-253.
2- (2) راجع: بحار الأنوار 331:15-337.

وفاة عبدالمطّلب، وکان یکرمه ویحمیه وینصره بیده ولسانه أیّام حیاته.

وقیل: إنّ أباه مات وهو حمل. وقیل: مات وعمره سبعة أشهر، وماتت امّه وعمره أربعة أشهر سنة ستّین.

وتزوّج خدیجة وهو ابن خمس وعشرین سنة، وکان الخاطب والعاقد وصاحب الخرج أبوطالب، ولمّا عقد علی خدیجة - رضی اللّه تعالی عنها - کان عمرها أربعین سنة، وکانت مع النبی صلی الله علیه و آله اثنین وعشرین سنة.

ونزل علیه القرآن یوم الاثنین تاسع عشر رمضان.

ومبعثه یوم الجمعة سابع عشر(1) من رجب.

عرج به إلی السماء بعد المبعث بسنتین یوم الاثنین.

وتوفّی عمّه أبوطالب وعمره ستّ وأربعون سنة وثمانیة أشهر وأربعة وعشرون یوماً، وتوفّیت بعده خدیجة علیها السلام بثلاثة أیّام، فسمّی ذلک العام عام الحزن.

وروی هاشم بن عروة عن أبیه، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: ما زالت قریش کاعة حتّی مات أبوطالب.

وأقام بمکّة بعد البعثة ثلاث عشرة سنة، ثمّ هاجر إلی المدینة بعد أن استتر فی الغار ثلاثة أیّام، ودخل المدینة یوم الاثنین الحادی عشر من ربیع الأوّل، وبقی بها عشر سنین، ثمّ قبض للیلتین بقیتا من صفر سنة احدی عشرة للهجرة.

وله من خدیجة ابنان: قاسم وعبداللّه، طاهر ومطهّر، وأربع بنات زینب، واُمّ کلثوم، ورقیة، وفاطمة.

مدّة النبوّة ثلاث وعشرون سنة.

ص:14


1- (1) کذا، والصحیح: سابع وعشرین، کما هو المشهور.

نقش خاتمه: محمّد رسول اللّه صلی الله علیه و آله.

وکان لرسول اللّه صلی الله علیه و آله ثمانیة أولاد: القاسم وبه کان یکنّی، والطیب والطاهر وهو عبداللّه، وغلط من یظنّهما اثنین، وإبراهیم، وزینب، ورقیة، واُمّ کلثوم، وفاطمة الزهراء البتول علیها السلام، وکلّهم من خدیجة بنت خویلد إلاّ إبراهیم، فإنّه من ماریة القبطیة. وقد درج البنون کلّهم أطفالاً.

وأمّا زینب وهی أکبر ولد النبی صلی الله علیه و آله، فخرجت إلی أبی العاص بن الربیع بن عبدالعزّی بن عبدشمس، فولدت له علیاً، وأمامة بنت أبی العاص، تزوّجها أمیرالمؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام، فولدت له فاطمة بوصیة(1) منها.

ترجمة أمیرالمؤمنین علیه السلام

ومناقب علی بن أبی طالب علیه السلام أکثر من أن یحیط بها الحصر، وقد أفرد فیها المصنّفات، ویکنّی أباالحسن، وأباتراب، کنّاه بهما رسول اللّه صلی الله علیه و آله، ولذلک قصّة مشهورة(2).

ص:15


1- (1) فی الأصل: بوصیته.
2- (2) قال فی العمدة: وسبب ذلک: أنّه صلی الله علیه و آله دخل علی ابنته فاطمة الزهراء علیها السلام، فقال لها: أین ابن عمّک؟ فقالت: رأیته غضباناً وخرج، فجاء رسول اللّه صلی الله علیه و آله إلی المسجد یطلبه، فوجده نائماً قد ألصقت الحصی بجنبه، فجعل رسول اللّه صلی الله علیه و آله ینفض الحصی عنه ویقول: قم أباتراب، قم أباتراب. عمدة الطالب ص 68.وروی الصدوق فی العلل باسناده عن عبایة بن ربعی، قال: قلت لعبداللّه بن عبّاس: لم کنّی رسول اللّه صلی الله علیه و آله علیاً أباتراب؟ قال: لأنّه صاحب الأرض، وحجّة اللّه علی أهلها بعده، وبه بقاؤها، وإلیه سکونها، ولقد سمعت رسول اللّه صلی الله علیه و آله یقول: إنّه إذا کان یوم القیامة ورأی الکافر ما أعدّ اللّه تبارک وتعالی لشیعة علی علیه السلام من الثواب والزلفی والکرامة: یقول: یا لیتنی کنت تراباً، أی: یا لیتنی من شیعة علی، وذلک قول اللّه عزّوجلّ «ویقول الکافر یا لیتنی کنت تراباً» بحار الأنوار 51:35 ح 4.

وکان علیه السلام یسمّی حیدرة، وقد نطق بذلک شعره یوم خیبر، وهو قوله علیه السلام:

أنا الذی سمّتنی امّی حیدرة عبل الذراعین شدید القسورة

وکان علیه السلام قد ولد وأبوه غائب، فسمّته امّه أسداً باسم أبیها، فلمّا قدم أبوه سمّاه علیاً، وحیدرة من أسماء الأسد، فلذلک قال علیه السلام: «أنا الذی سمّتنی امّی حیدرة» أراد سمّتنی أسداً.

وکان له علیه السلام خمسة وثلاثون ولداً، منهم ثمانیة عشر ذکوراً، وقیل: تسعة عشر، واحتسب صاحب القول بالمحسن، وأنّه ولد میتاً(1)، مات من أولاد علی علیه السلام ستّة فی حیاته، وورثه منهم ثلاثة عشر، وقتل منهم بالطفّ ستّة(2).

وأمّا المعقبون من ولده، فخمسة لا غیر بلا خلاف:

الحسن والحسین علیهما السلام، واُمّهما فاطمة الزهراء البتول علیها السلام بنت رسول اللّه صلی الله علیه و آله.

ومحمّد الأکبر، واُمّه الحنفیة، وهی خولة بنت قیس بن سلمة(3) بن عبداللّه بن ثعلبة بن یربوع بن ثعلبة بن الدؤل بن حنیفة بن نجم(4) بن صعب بن علی بن بکر ابن وائل، کذا رواه شیخ الشرف النسّابة عن أبی نصر سهل بن داود البخاری

ص:16


1- (1) أی: شهیداً علی ید الأعداء.
2- (2) وهم: أبوالفضل العبّاس، وعثمان، وجعفر، وعبداللّه الأکبر، ومحمّد الأصغر، وأبوبکر واسمه عبداللّه.
3- (3) والصحیح: مسلمة.
4- (4) والصحیح: لجیم.

النسّابة(1).

وحکی ابن الکلبی عن خراش بن إسماعیل، أنّ خولة سباها قوم من العرب فی خلافة أبی بکر، فاشتراها اسامة بن زید، وباعها من أمیرالمؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام، فلمّا عرف أمیر المؤمنین علیه السلام صورة حالها أعتقها وتزوّجها ومهرها.

وقال الکلبی: من قال إنّ خولة من سبی الیمامة، فقد أبطل(2).

وروی أبونصر البخاری عن أبی الیقظان أنّ خولة بنت قیس بن جعفر بن قیس ابن سلمة(3).

والعبّاس شهید الطفّ، ویقال له: السقّاء؛ لأنّه استقی الماء لأخیه الحسین علیه السلام یوم الطفّ، وقتل علی شاطیء الفرات، وقبره هناک، واُمّه امّ البنین بنت حزام بن خالد بن ربیعة بن الوحید(4) بن کعب بن عامر بن کلاب بن ربیعة بن عامر بن صعصعة

ص:17


1- (1) قال العمری فی المجدی ص 195: قال شیخ الشرف أبوالحسن محمّد بن محمّد بن علی بن الحسن بن إبراهیم بن علی بن عبداللّه بن علی بن عبداللّه بن الحسین الأصغر بن علی الحسین بن علی بن أبی طالب، وهو نسّابة العراق الشیخ المسنّ، قرأت علیه واستکثرت منه، قال أبونصر البخاری النسّابة شیخی: الحنفیة خولة بنت جعفر بن قیس بن مسلمة بن عبداللّه بن ثعلبة بن یربوع بن ثعلبة بن الدؤل بن حنفیة بن لحیم. وراجع: سرّ السلسلة العلویة لأبی نصر البخاری ص 124.
2- (2) المجدی ص 196.
3- (3) سرّ السلسلة العلویة لأبی نصر البخاری ص 124، وفیه: قال أبوالیقظان: هی خولة بنت أیاس بن جعفر بن قیس بن مسلمة.
4- (4) الصحیح: الواحد، وهو عامر.

ابن أبی بکر(1) بن هوازن(2).

وقد روی أنّ أمیرالمؤمنین علیاً علیه السلام قال لأخیه عقیل - وکان نسّابة -: انظر إلی امرأة قد ولّدتها الفحول(3) من العرب لأتزوّجها، فتلد لی غلاماً فارساً، فقال له: تزوّج امّ البنین الکلابیة، فإنّه لیس فی العرب أفرس(4) من آبائها، فتزوّجها(5).

فولدت له: العبّاس، وعثمان، وجعفر، وعبداللّه، قتلوا کلّهم مع أخیهم الحسین علیه السلام یوم الطفّ.

وعمر الأصغر، ویسمّی «الأطرف» وإنما سمّی بذلک بعد أن ولد لعلی بن الحسین علیهما السلام عمر الملقّب ب «الأشرف» لأنّه فاطمی، وشرف الأطرف من طرف واحد لا غیر، واُمّه الصهباء امّ حبیب بنت عباد بن ربیعة بن المجیر(6) بن العبد بن علقمة، اشتراها أمیرالمؤمنین علی علیه السلام من سبی خالد بن الولید من عین التمر، وأعتقها وتزوّجها(7).

فعقب علی علیه السلام من هولاء الخمسة لا غیر، وسنعقد إن شاء اللّه تعالی لعقب کلّ واحد من الخمسة باباً کافیاً.

ص:18


1- (1) الصحیح: ابن بکر.
2- (2) راجع: منتقلة الطالبیة ص 261-262، المعقبون من آل أبی طالب 45:1.
3- (3) فی العمدة: الفحولة.
4- (4) فی العمدة: أشجع.
5- (5) عمدة الطالب ص 438.
6- (6) فی التهذیب: بحیر، وفی العمدة: یحیی.
7- (7) عمدة الطالب ص 445.

الأخبار الإمام الحسین علیه السلام

باب الافتتاح فی أخبار إمام الاُمّة، والد أعیان أهل البیت الأئمّة، السبط الجلیل، صاحب الشرف العالی، والمجد الأثیل، أحد ریحانتی سیّد الکونین أبی عبداللّه الإمام الحسین علیه السلام.

ولد سنة أربع من الهجرة، وقتل سنة احدی وستّین، وکان بین ولادة أخیه الحسن علیه السلام والحمل به خمسون یوماً، وقیل: طهر واحد. وأرضعته امّ الفضل زوجة العبّاس بن عبدالمطّلب بلبن قثم بن عبّاس.

وعاش علیه السلام ستّاً وخمسین عاماً(1) وخمسة أشهر، وکان مع رسول اللّه صلی الله علیه و آله ومع امّه الزهراء علیها السلام ستّ سنین، ومع أمیرالمؤمنین علیه السلام أبیه ثلاثین سنة، ومع أخیه الحسن علیه السلام عشر سنین، وکانت مدّة إمامته عشر سنین وأشهراً، فی سنی إمامته کانت بقیة ملک معاویة، وفی أوّل ملک یزید بن معاویة استشهد ولی اللّه، وکان معاویة قد نقض شرط الحسن علیه السلام بعد موته وبایع لابنه یزید، وامتنع من بیعته الحسین علیه السلام، وعبدالرحمن بن أبی بکر، وعبداللّه بن عمر، وعبداللّه بن الزبیر، فأعمل معاویة الحیلة حتّی أوهم الناس أنّهم بایعوه.

وبقی الأمر علی ذلک إلی أن مات معاویة، فأرسل یزید إلی الولید بن عتبة بن أبی سفیان عامله بالمدینة أن یأخذ له البیعة علی الناس عامّة، وعلی الحسین علیه السلام وعبداللّه بن الزبیر وعبداللّه بن عمر خاصّة، وکان عبدالرحمن بن أبی بکر قد توفّی.

فامتنع الحسین علیه السلام وعبداللّه بن الزبیر، وسار إلی مکّة، وتسامع أهل الکوفة بذلک، فراسلوا الحسین علیه السلام، وغرّوه بنفسه، فأرسل إلیهم ابن عمّه مسلم بن عقیل،

ص:19


1- (1) فی الأصل: یوماً.

فبایعه ثمانیة عشر ألفاً، فأرسل إلی الحسین علیه السلام یخبره بذلک، فتوجّه إلی العراق، فقتل یوم عاشوراء لعشر مضین من المحرّم یوم السبت.

وروی أنّه کان یوم الاثنین عند الزوال سنة احدی وستّین بکربلاء، قتله عمر بن سعد، وکان أمیر الجیش من قبل عبیداللّه بن زیاد لعنه اللّه، وعبیداللّه کان والیاً علی العراق من جهة یزید لعنه اللّه لأخذ البیعة منه أو لقتله.

وجمیع أصحاب الحسین علیه السلام کانوا اثنین وسبعین نفساً من بنی عبدالمطّلب ومن سائر الناس، منهم: اثنان وثلاثون فارساً، وأربعون راجلاً، قتلوا جمیعاً رضی اللّه عنهم وأرضاهم.

ثمّ حملوا الجمیع بأجمعهم علی الحسین علیه السلام، وأمروا الرماة أن ترمیه، فرموه بالسهام حتّی صار علیه السلام کالقنفذ، وجرحوه فی بدنه ثلاثمائة وتسعة وعشرین موضعاً بالرمح والسیف والنبل والحجارة، حتّی آل الأمر إلی أن اجحم عنهم، وضعف عن قتالهم، ثمّ طعنه سنان بن أنس المخزومی لعنه اللّه برمحه، فصرعه، وابتدر إلیه خولی بن یزید الأصبحی لیحتزّ رأسه، فأرعد، فقال له شمر بن ذی الجوشن لعنه اللّه: فتّ اللّه عضدک مالک ترعد؟ ونزل عن دابّته وذبحه کما یذبح الکبش.

وعدّة من قتل معه من أهل بیته وعشیرته ثمانیة عشر نفساً، فمن أولاد أمیرالمؤمنین علیه السلام: العبّاس، وعبداللّه، وجعفر، وعثمان، وأبوبکر.

ومن أولاد الحسین علیه السلام: علی، وعبداللّه.

ومن بنی الحسن علیه السلام: القاسم، وأبوبکر، وعبداللّه.

ومن أولاد عبداللّه بن جعفر الطیّار: محمّد، وعون.

ومن أولاد عقیل بن أبی طالب: عبداللّه، وجعفر، وعقیل، وعبدالرحمن، ومحمّد

ص:20

ابن سعید بن عقیل بن أبی طالب، رضی اللّه عنهم أجمعین.

فهؤلاء ثمانیة عشر نفساً من بنی هاشم قتلوا معه، وکلّهم مدفونون ممّا یلی رجل الحسین علیه السلام فی مشهده، حفروا لهم حفرة، وألقوهم جمیعاً فیها، وسوّی علیهم التراب، إلاّ العبّاس بن علی رضی اللّه عنه، فإنّه دفن فی موضع قتله علی المیاه، وقبره ظاهر یزار، ولیس لقبور إخوته وأهله والذین سمّیناهم أثر، وإنّما یزورهم الزائر من عند قبر الحسین علیه السلام، ویؤمی إلی الأرض التی تحت رجلیه بالسلام، وعلی بن الحسین علیه السلام فی جملتهم، ویقال: إنّه أقربهم إلی الحسین علیه السلام.

وأمّا أصحاب الحسین علیه السلام الذین قتلوا معه من سائر الناس، فإنّهم دفنوا حوله، ولیس تعرف لهم أجداث علی الحقیقة والتفصیل، غیر أنّه لا یشکّ أنّ الحائر یحیط بهم رضی تعالی عنهم وأرضاهم.

وکان له علیه السلام ستّة أولاد: علی الأکبر، امّه شهربانو بنت یزدجرد. وعلی الأصغر، قتل مع أبیه، امّه لیلی بنت أبی مرّة بن عروة بن مسعود الثقفیة. وجعفر، امّه قضاعیة، وکان وفاته فی حیاة أبیه الحسین علیه السلام، ولا بقیة له. وعبداللّه، قتل مع أبیه صغیراً، جاء سهم وهو فی حجر أبیه. وسکینة، واُمها ربابة بنت امریء القیس بن عدی، وهی امّ عبداللّه أیضاً. وفاطمة، امّها امّ إسحاق بنت طلحة بن عبداللّه، أیّدنا اللّه ببرکتهم(1).

وسنفتح فی هذا الباب وبقیة الأبواب طرقاً توضح أسماء الذرّیة الطاهرة، نفعنا اللّه بهم.

ص:21


1- (1) راجع: صحاح الأخبار ص 30-31، عمدة الطالب ص 234-235.

الإمام زین العابدین علی بن الحسین علیه السلام

وهذا طریق فی ذکر الإمام زین العابدین علیه السلام.

وکنیته: أبومحمّد، ویقال أیضاً: أبوالحسن، ولقبه: زین العابدین، والسجّاد، وذوالثفنات. وإنّما لقّب به؛ لأنّ مساجده کثفنة البعیر من کثرة صلاته رضوان اللّه علیه وسلامه.

وقال الواقدی: ولد سنة ثلاث وثلاثین(1). فیکون عمره یوم الطفّ ثمانیاً وعشرین سنة.

وقال الزبیر بن بکّار: کان عمره یوم الطفّ ثلاثاً وعشرین سنة(2).

وکان مریضاً، وتوفّی سنة خمس وتسعین من الهجرة یوم السبت الثامن عشر من المحرّم.

وفضائله أکثر من أن تحصی، أو یحیط بها الوصف، وکان أمیرالمؤمنین علیه السلام ولی حریث بن جابر الحنفی(3) جانباً من المشرق، فبعث إلیه ببنتی یزدجرد بن شهریار، فنحل ابنه الحسین علیه السلام أحدهما وهی شهربانو، وقیل: شاه زنان، فأولدها زین العابدین علیه السلام، ونحل الاُخری محمّد بن أبی بکر، فأولدها القاسم الفقیه بن محمّد بن بن أبی بکر، فهما ابنا خالة(4).

وعاش علیه السلام سبعاً وخمسین سنة، مع جدّه أمیرالمؤمنین علیه السلام سنتین، ومع عمّه

ص:22


1- (1) سرّ السلسلة العلویة ص 62 عنه، عمدة الطالب ص 237 عنه.
2- (2) سرّ السلسلة العلویة ص 62 عنه، عمدة الطالب ص 236 عنه.
3- (3) کذا فی الأصل وفی نسخة من العمدة، والصحیح کما فی متن العمدة: الجعفی.
4- (4) عمدة الطالب ص 235.

الحسن علیه السلام ثلاثاً وعشرین سنة إلاّ شهراً، وکانت مدّة إمامته بقیة ملک یزید بن معاویة، وملک مروان بن الحکم، وملک عبدالملک بن مروان، وملک الولید بن عبدالملک، وفی ملکه استشهد علیه السلام.

قال أبوعثمان عمرو بن نجم(1) الجاحظ فی رسالة صنّفها فی فضائل بنی هاشم:

وأمّا علی بن الحسین علیهما السلام، فلم أر الخارجی فی أمره إلاّ کالشیعی، ولم أر الشیعی إلاّ کالمعتزلی، ولم أر المعتزلی إلاّ کالکیسانی(2)، ولم أر العامی إلا کالخاصّی، ولم أر أحداً یمتری فی تفضیله، ویشکّ فی تقدیمه(3).

وکان له علیه السلام خمسة عشر ولداً: أبوجعفر محمّد الباقر علیه السلام، امّه فاطمة بنت الحسن ابن علی بن أبی طالب علیهما السلام. وأبوالحسین زید الشهید، وعمر الأشرف، امّهما امّ ولد، وعبداللّه، والحسن، والحسین، امّهم امّ ولد. والحسین الأصغر، وعبدالرحمن، وسلیمان لاُمّ ولد. وعلی الأصغر، وکان أصغر ولد أبیه. وخدیجة، امّهما امّ ولد.

ومحمّد الأصغر، امّه امّ ولد. وفاطمة، وعلیه، واُمّ کلثوم.

وعقبه من ستّة رجال: محمّد الباقر علیه السلام، وعبداللّه الباهر، وزید الشهید، وعمر الأشرف، والحسین الأصغر، وعلی الأصغر(4).

وسنذکر عقبهم إن شاء تعالی، واللّه أعلم.

ص:23


1- (1) کذا فی الأصل، والصحیح کما فی العمدة: بحر.
2- (2) فی العمدة: کالعامی.
3- (3) عمدة الطالب ص 237.
4- (4) راجع: صحاح الأخبار ص 42-44، عمدة الطالب ص 235-237.

طریق فی ذکر عقب الإمام محمّدالباقر ابن علی زین العابدین بن الحسین علیهم السلام

اشارة

هو محمّد، وکنیته أبوجعفر، والباقر، ولقد لقّبه بذلک رسول اللّه صلی الله علیه و آله، وقال لجابر ابن عبداللّه الأنصاری: یوشک أن تبقی حتّی تلقی ولداً لی من الحسین، یقال له:

محمّد، یبقر العلم بقراً، فإذا لقیته فاقرأه منّی السلام(1).

وولد علیه السلام بالمدینة یوم الثلاثاء، وروی یوم الجمعة فی غرّة رجب فی الثالث من صفر سنة سبع وخمسین من الهجرة، واُمّه امّ عبداللّه بنت الحسن، ویقال: فاطمة بنت الحسن، فهو أوّل هاشمی ولد من هاشمیین، علوی من علویین، وعاش سبعاً وخمسین سنة، مع جدّه الحسین علیه السلام أربعاً، ومع أبیه زین العابدین علیه السلام تسعاً وثلاثین سنة، وکانت مدّة إمامته ثمانی عشر سنة.

یختلف إلیه الخاصّ والعامّ، ویأخذون عنه معالم دینهم، حتّی صار فی الناس علیه السلام تضرب به الأمثال، وکان فی أیّام إمامته بقیة ملک الولید بن عبدالملک، وملک سلیمان بن عبدالملک، وفی ملک هشام استشهد علیه السلام.

وتوفّی فی ذی الحجّة، ویقال: فی شهر ربیع الآخر، والأوّل أشهر، بالمدینة سنة أربع عشرة ومائة، ودفن ببقیع الفرقد إلی جانب أبیه زین العابدین، وعمّه الحسن ابن علی صلوات اللّه علیهم.

وکان له سبعة أولاد: أبو عبداللّه جعفر الصادق علیه السلام، وبه کان یکنّی، وعبداللّه، واُمّهما فروة بنت القاسم بن محمّد بن أبی بکر، وإبراهیم، وعبیداللّه، ورضی(2)، امّهم

ص:24


1- (1) عمدة الطالب ص 237.
2- (2) کذا فی الأصل.

امّ حکیم بنت أسد بن المغیرة الثقفیة. وعلی، وزینب لاُمّ ولد، واُمّ سلمة لاُمّ ولد.

وکان عبداللّه یشار إلیه بالفضل والصلاح، وروی أنّه دخل علی بعض بنی امیة، فأراد قتله، فقال له عبداللّه: لا تقتلنی أکن علیک عوناً، ولکن أکون لک علی اللّه عوناً، یرید بذلک أنّه ممّن یشفع إلی اللّه فیشفعه، فقال له الأموی: لست هناک، وسقاه السمّ، فقتله رضی اللّه تعالی عنه وأرضاه، ولم یعقب(1).

ولم یعقب سیّدنا الإمام محمّد الباقر علیه السلام إلاّ من ولده الإمام أبی عبداللّه جعفر الصادق علیه السلام وحده(2).

أعقاب الإمام جعفر الصادق علیه السلام

والإمام جعفر علیه السلام کنیته أبو عبداللّه، ولقّب «الصادق» ولد علیه السلام بالمدینة یوم الجمعة عند طلوع الفجر، ویقال: یوم الاثنین لیلة عشر بقین من شهر ربیع الأوّل سنة ثلاث وثمانین من الهجرة، وکانت امّه فروة بنت القاسم بن محمّد بن أبی بکر، وعاش خمساً وستّین سنة، منها مع جدّه زین العابدین علیه السلام اثناعشر سنة، وکانت مدّة إمامته أربعاً وثلاثین سنة.

وقد نقل عنه الناس علی اختلاف مذاهبهم ودیاناتهم من العلوم ما سارت به الرکبان، وانتشر ذکره فی البلدان، وقد جمع أسماء الرواة عنه، فکانوا أربعة آلاف رجل.

وکان فی أیّام إمامته بقیة ملک هشام بن عبدالملک، وملک الولید بن یزید، ویزید بن الولید بن عبدالملک، وإبراهیم بن الولید، وملک مروان بن محمّد الحمار،

ص:25


1- (1) راجع: الارشاد للشیخ المفید 176:2.
2- (2) راجع: عمدة الطالب ص 237-238.

ثمّ صارت مسودة من أهل خراسان مع أبی مسلم سنة اثنتین وثلاثین ومائة، فملک أبوالعبّاس عبداللّه بن محمّد بن علی بن العبّاس المعروف بالسفّاح أربع سنین وثمانیة أشهر وأیّاماً، ثمّ ملک أخوه عبداللّه المعروف بأبی جعفر المنصور احدی وعشرین سنة وأحد عشر شهراً وأیّاماً، وبعد عشرة سنین من ملکه استشهد ولی اللّه الصادق علیه السلام، ومضی إلی رضوان اللّه تعالی وکرامته.

توفّی یوم الاثنین النصف من رجب، ویقال: توفّی فی شوّال سنة ثمان وأربعین ومائة من الهجرة، ودفن بالبقیع مع أبیه وجدّه علی بن الحسین وعمّه الحسن بن علی بن أبی طالب صلوات اللّه علیهم.

وقیل: قتله المنصور أبوجعفر الدوانیقی بالسمّ، ویقال له: عمود الشرف(1).

وکان له عشرة أولاد: إسماعیل، وعبداللّه، واُمّ فروة، امّهم فاطمة بنت الحسین الأثرم(2) بن الحسن بن علی بن أبی طالب. وموسی الکاظم الإمام المعصوم علیه السلام، وإسحاق المؤتمن، ومحمّد الدیباج، لاُمّ ولد یقال لها: حمیدة البربریة، قال: وعلی العریضی لاُمّ ولد، والعبّاس، وأسماء، وفاطمة لاُمّهات أولاد شتّی.

ولیس له ولد اسمه ناصر معقب ولا غیر معقب بإجماع علماء النسب(3).

وباستقرار(4) من ولایة هراة خراسان قوم یدّعون الشرف، وینتمون إلی ناصر بن

ص:26


1- (1) سرّ السلسلة العلویة ص 66.
2- (2) فی «ط»: الأشرم.
3- (3) راجع: عمدة الطالب ص 239.
4- (4) کذا فی الأصل، وفی «ط»: باستفرار، وفی العمدة: وباسفراین، وفی هامش العمدة عن بعض النسخ: اسفزار، اسفرار. ولعلّ الصحیح ما فی متن العمدة.

جعفر الصادق علیه السلام، وهم أدعیاء کاذبون لا محالة، وهم هناک یخاطبون بالشرف علی غیر أصل، واللّه المستعان، ویعرف هؤلاء القوم ب «بارسا» وکذبهم أظهر من أن ینبّه علیه، أو یحتاج إلی استدلال(1).

أعقاب الإمام موسی الکاظم علیه السلام

أمّا الإمام موسی الکاظم علیه السلام، فکنیته: أبوالحسن. ولقبه: الکاظم، والعبد الصالح.

ویکنّی أیضاً بأبی إبراهیم، وأبی الحسن الأوّل.

ولد علیه السلام بالأبواء موضع بین مکّة والمدینة یوم الثلاثاء، وفی روایة یوم الأحد لسبع لیال خلون من صفر سنة ثمان وعشرین ومائة، واُمّه حمیدة البربریة اخت صالح البربری، وکانت تکنّی امّ الولد.

عاش علیه السلام خمساً وخمسین سنة، منها مع أبیه الصادق علیه السلام عشرون، وکانت مدّة إمامته خمساً وثلاثین سنة، وکان علیه السلام محبوساً فی أیّام إمامته مدّة طویلة من جهة الرشید، وکانت بقیة ملک منصور فی أیّام إمامته علیه السلام، ثمّ ملک ابنه المعروف بالمهدی عشر سنین وشهراً وأیّاماً، ثمّ ملک هارون بن محمّد المعروف بالرشید ثلاثاً وعشرین سنة وشهرین وسبعة عشر یوماً، وبعد مضی خمس عشرة سنة من ملک الرشید استشهد موسی رضوان اللّه تعالی علیه وسلامه.

توفّی ببغداد یوم الجمعة لخمس لیال بقین من رجب سنة ثلاث وثمانین ومائة مسموماً مظلوماً علی الصحیح من الأخبار فی حبس السندی بن شاهک، سقاه السمّ بأمر الرشید، ودفن بمدینة السلام فی الجانب الغربی فی المقبرة المعروفة

ص:27


1- (1) راجع: عمدة الطالب ص 239.

بمقابر قریش(1).

وکان لأبی الحسن علیه السلام سبعة وثلاثون ولداً ذکراً واُنثی، منهم: الإمام علی بن موسی الرضا علیه السلام، وإبراهیم، والعبّاس، والقاسم، لاُمّهات أولاد، وإسماعیل، وجعفر، وهارون، والحسن لاُمّ ولد، وأحمد، ومحمّد، وحمزة لاُمّ ولد، وعبداللّه، وإسحاق، وعبیداللّه، وزید، والحسن الأصغر، والفضل، وسلیمان، لاُمّهات أولاد، وفاطمة الکبری، وفاطمة الصغری، واُمّ جعفر، ولبانة، وزینب، وخدیجة، وعلیة، وآمنة، وحسنة، وبریهة، وعائشة، واُمّ سلمة، ومیمونة، واُمّ کلثوم، ورقیة، وحکیمة، ورقیة الصغری، واُمّ کلثوم، واُمّ أبیها، وکلثم(2).

أعقب من أربعة عشر رجلاً، وهم: الحسن، والحسین، وعلی الرضا علیه السلام، وإبراهیم المرتضی، وزید النار، وعبداللّه، وعبیداللّه، والعبّاس، وحمزة، وجعفر، وهارون، وإسحاق، وإسماعیل، ومحمّد العابد(3).

أعقاب الحسن بن موسی الکاظم

أمّا الحسن بن موسی الکاظم، فأعقب من جعفر وحده.

وأعقب جعفر من ثلاثة رجال: محمّد، وموسی، والحسن.

من ولد محمّد بن جعفر بن الحسن: علی العرزمی.

وقال شیخنا(4): لست أعرف أحداً من ولد الحسن بن موسی غیر ولد علی

ص:28


1- (1) راجع: عمدة الطالب ص 239.
2- (2) راجع: صحاح الأخبار ص 45-46.
3- (3) راجع: سرّ السلسلة العلویة ص 70.
4- (4) وهو العلاّمة النسّابة شیخ الشرف العبیدلی صاحب التهذیب.

العرزمی، وهما: علی والحسین ابنا الحسن بن علی العرزمی. وقد ذکرت صورته(1)، فصورة الحسن بن الکاظم کصورة المنقرض، إلاّ أن تقوم بینة عادلة لمن یذکر أنّه من ولده(2).

وقال قبل هذا: فأمّا محمّد بن جعفر بن الحسن، فولده علی العرزمی، کان له أولاد وأعقاب لم یبق منهم ذکر بالعراق، وذکر أنّ واحداً منهم بالشام، ولا أعرف حقیقة صورته(3). هذا کلامه(4).

أعقاب الحسین بن موسی الکاظم

وأمّا الحسین بن موسی الکاظم، فقال شیخنا(5): أولد بنین وبنات انقرضوا(6).

وقال أبونصر البخاری: قال العمری - یعنی: الکبیر النسّابة(7) - وأبوالیقظان(8): انّ الحسین بن موسی لم یعقب، قال: وعلیه أکثر النسّاب، إلاّ(9)

ص:29


1- (1) فی التهذیب: صورتهم.
2- (2) تهذیب الأنساب ص 165.
3- (3) تهذیب الأنساب ص 164-165.
4- (4) راجع: عمدة الطالب ص 287.
5- (5) هو العلاّمة النسّابة تاج الدین ابن معیة.
6- (6) المجدی ص 299، عمدة الطالب ص 241 عنه.
7- (7) وهو العلاّمة أبوالحسن العمری النسّابة الکبیر صاحب المجدی، وان کان التاریخ لا یوافق فی نقل البخاری عن العمری، وذلک أنّ العمری متأخّر عنه، ولعلّه من إضافات النسّاخ، کما هناک بحث واسع فی هذا المجال.
8- (8) فی الأصل: أبوالیقظان بدون الواو.
9- (9) فی الأصل: انّ.

أباالحسن الموسوی النسّابة(1) القدیم، فإنّه أثبت نسبه فی کتابه(2).

وقال أبونصر فی موضع آخر: ولد الحسین بن موسی: عبداللّه امّه امّ ولد، یقال:

إنّه أعقب، ولا یصحّ ذلک(3).

وقال شیخنا(4): العقب من الحسین بن الکاظم فی عبیداللّه وعبداللّه ومحمّد.

وبالطبسین قوم یقولون: إنّهم من الموسویین، وانّهم من ولد الحسین، وقد کتبوا إلیّ کتباً، فما أجبت عنها بشیء. وقال البخاری: ما رأیت من هذا البطن أحداً(5). هذا کلامه.

وقال جماعة: أعقب الحسین بن موسی، ثمّ انقرض، وادّعی إلیه قوم مبطلون.

فبقی المعقبون من ولد الکاظم علیه السلام اثناعشر رجلاً، أربعة منهم مکثرون، وهم:

علی الرضا علیه السلام، وإبراهیم المرتضی، ومحمّد العابد، وجعفر، وأربعة متوسّطون، وهم: زید النار، وعبداللّه، وعبیداللّه، وحمزة، وأربعة مقلّون، وهم: العبّاس، وهارون، وإسحاق، وإسماعیل.

أعقاب الإمام علی الرضا علیه السلام

ویکنّی أباالحسن، ولم یکن فی الطالبین غیره مثله، بایع له المأمون بولایة

ص:30


1- (1) فی سرّ السلسلة: النسّاب.
2- (2) سرّ السلسلة العلویة لأبی نصر البخاری ص 71.
3- (3) سرّ السلسلة العلویة لأبی نصر البخاری ص 74.
4- (4) هو العلاّمة النسّابة شیخ الشرف العبیدلی صاحب التهذیب.
5- (5) تهذیب الأنساب ص 166.

العهد، وضرب اسمه علی الدراهم والدنانیر، وخطب له علی المنابر(1).

وکانت ولادته سنة احدی وخمسین، وقیل: ثلاث وخمسین ومائة، وتوفّی فی صفر سنة ثلاث ومائتین بطوس، ودفن إلی جنب قبر الرشید.

وعقّب من ابنه أبی جعفر محمّد الجواد علیه السلام وحده.

أعقاب الإمام محمّد الجواد علیه السلام

ولد فی النصف من رمضان سنة خمس وتسعین ومائة، وتوفّی سنة عشرین ومائتین، وقیل: فی سبع عشرة ومائتین لخمس خلون من ذی الحجّة، ودفن إلی جنب جدّه موسی الکاظم علیه السلام، وکان فی غایة الفضل، ونهایة النبل.

فأعقب محمّدالجواد علیه السلام من رجلین: علی الهادی علیه السلام، وموسی المبرقع.

أعقاب الإمام علی الهادی علیه السلام

یلقّب علی الهادی علیه السلام أباالحسن الذی یقال له: العسکری، لمقامه بسرّمن رأی، وکانت سکن العسکری، وأشخصه - أعنی: الهادی علیه السلام - المتوکّل وأقام بها إلی أن توفّی.

ولد فی رجب سنة أربع عشر ومائتین، وتوفّی أیّام المعتزّ یوم الاثنین لخمس بقین من جمادی سنة أربع وخمسین ومائتین.

فولّد علی الهادی علیه السلام ثلاث بنین، وهم: أبومحمّد الحسن علیه السلام، وأبوجعفر محمّد، وأبو عبداللّه جعفر.

أعقاب الإمام الحسن العسکری علیه السلام

ص:31


1- (1) راجع: عمدة الطالب ص 241.

أمّا أبومحمّد الحسن علیه السلام، وکان من جلالة قدره وعلمه وزهده علی أمر عظیم، ولد سنة أحد وثلاثین ومائتین، وتوفّی لثمان خلون من ربیع الأوّل سنة ستّین ومائتین بسرّمن رأی، ودفن عند قبر أبیه الهادی علیه السلام.

وهو والد محمّد الحجّة بن الحسن القائم المنتظر عند الإمامیة، قد أکثرت من الروایات فی ولادته وغیبته، وذکر مؤرّخوا الزیدیة وأهل السنّة شیئاً من ذلک.

وذکر ابن الأزرق فی تاریخ میافارقین أنّ الحجّة المذکور ولد تاسع عشر ربیع الآخر سنة ثمان وخمسین ومائتین، وقیل: فی ثامن شعبان سنة ستّة وخمسین، وهو الأصحّ(1)، وأنّه لمّا دخل السرداب کان عمره أربع سنین، وقیل: خمس سنین، وقیل: إنّه دخل السرداب سنة خمس وسبعین ومائتین، وعمره سبع عشرة سنة، واللّه أعلم أیّ ذلک کان.

وأمّا أبوجعفر محمّد بن علی الهای، فقال أبوالحسن العمری: أراد النهضة إلی الحجاز، فسافر فی حیاة أخیه حتّی بلغ بلداً، وهی قریة فوق الموصل بسبع فراسخ، فمات بالسواد، وقبره هناک علی مشهده(2)، قال: وقد زرته هناک(3).

وکان أبومحمّد الحسن العسکری علیه السلام یأنس بأخیه محمّد هذا، وقد کان خلّفه بالحجاز طفلاً، وقدم علیه بسرّمن رأی مشتدّاً، وکان جلیل القدر.

أعقاب جعفر الزکی

وأمّا أبو عبداللّه جعفر بن علی الهادی، ویدعی أباکرّین؛ لأنّه أولد مائة

ص:32


1- (1) والصحیح عند الشیعة الإمامیة أنّه ولد علیه السلام فی النصف من شعبان المکرّم سنة خمس وخمسین ومائتین من الهجرة.
2- (2) فی المجدی: علیه مشهد.
3- (3) المجدی للعمری ص 325.

وعشرین ولداً ذکراً وإناثاً، ومات سنة احدی وسبعین ومائتین، وله خمس وأربعون سنة، ودفن فی دار أبیه بسرّمن رأی.

ویلقّب جعفر هذا ب «زقّ الخمر» لأنّه کان یشرب الخمر ظاهراً، وتحمل الشموع بین یدیه بالنهار، ونادم المتوکّل، وکان المتوکّل یرید(1) لمنادمته الغصّ عن أخیه أبی محمّد علیه السلام.

وتسمّیه الإمامیة «الکذّاب» لأنّه ادّعی میراث أخیه الحسن بن علی علیهما السلام، ونکر أن یکون له ولداً یطعن فی نسبه(2).

ویقال لولده: الرضویة نسبة إلی جدّه الرضا علیه السلام.

فأعقب من جماعة انتشر عقب ستّة منهم ما بین مقلّ ومکثر، وهم: إسماعیل حریفا، وطاهر، ویحیی الصوفی، وهارون، وعلی، وإدریس.

أمّا إسماعیل بن جعفر الکذّاب، فمن ولده: ناصر بن إسماعیل بن علی بن محمّد ابن إسماعیل المذکور. وأخوه أبوالبقاء محمّد(3).

وأمّا طاهر بن جعفر الکذّاب، فله ولد، منهم: أبوالغنائم محمّد الدقّاق بن طاهر ابن محمّد بن طاهر المذکور.

ص:33


1- (1) فی الأصل: یزید.
2- (2) قال العمری فی المجدی ص 325: وقیل: إنّه فارق ما کان علیه قبل الموت وتاب ورجع، فلمّا زعم أنّه لا ولد لأخیه، وادّعی أنّ أخیه جعل الإمامة فیه سمّی الکذّاب، وهو معروف بذلک.أقول: وهناک روایات فی الکافی وغیره دالّة علی توبته ورجوعه عمّا صدر منه.
3- (3) راجع: عمدة الطالب ص 242.

وأبویعلی محمّد الدلاّل بن أبی طالب حمزة بن محمّد بن طاهر المذکور(1).

وأمّا یحیی الصوفی بن جعفر الکذّاب، فن ولده: أبوالفتح أحمد بن محمّد بن المحسن(2) بن یحیی الصوفی المذکور، وهو النسّابة المعروف بابن الرضوی.

وله أخ اسمه علی، ویکنّی أباالقاسم، کان فاضلاً دیناً، یحفظ القرآن، ویرمی بالنصب، أعقب بمصر(3).

وأمّا هارون بن جعفر الکذّاب، فمن ولده: علی بن هارون، وابناه: الحسن والحسین، أعقب(4) بصیدا من بلاد الشام.

وأمّا علی بن جعفر الکذّاب، فأعقب من عبداللّه، وجعفر، وإسماعیل، وعبدالعزیز.

فأمّا إسماعیل وعبدالعزیز، فانقرضا.

فمن ولده: محمّد نازوک بن عبداللّه بن علی بن جعفر، یعرف ولده...(5)، أعقب من جماعة.

منهم: أبوالقاسم عبداللّه، ویحیی، وعلی، وعیسی، ومحمّد، یقال لأعقابهم: بنو نازوک بن عبداللّه، ویحیی وعلی وعیسی ومحمّد یقال لهم ولأعقابهم: بنو نازوک بمقابر قریش وغیره.

ص:34


1- (1) راجع: عمدة الطالب ص 242.
2- (2) فی «ط»: الحسن. وهو غلط.
3- (3) فی الأصل: نصره. راجع: عمدة الطالب ص 243.
4- (4) فی العمدة: أعقبا.
5- (5) کذا بیاض فی الأصل، وفی العمدة: یعرف ولده بنو نازوک.

فمن ولد أبی القاسم عبداللّه: محمّد الحسنی الدقّاق بن عبداللّه، إلیه ینسب النسّابة المصری، فقال: أنا الحسن بن علی بن سلیمان بن مکّی بن بدران بن یوسف بن الحسن الدقّاق، قیل: وهو دعی لا حظّ له فی النسب.

وزعم بعضهم أنّ الحسن ابن نازوک یقال له: الحسن، وأنّ له عقباً، وهو وهم باطل، فإنّ شیخنا ذکره برأسه، وذکر عقب إخوته، حتّی ذکر البطن الرابع والخامس من أولادهم، وهذا من أقوی الأدلّة علی أنّه لا بقیة له، والمثبت دعی لا محالة(1).

وأمّا إدریس بن جعفر الکذّاب، وفی ولده العدد، ویقال لهم: القواسم نسبة إلی جدّهم القاسم بن جعفر.

أعقب القاسم بن إدریس من جماعة، منهم: أبوالعسّاف الحسین بن القاسم.

فمن ولده: الجواشنة، ولد جوشن(2) بن أبی الماجد محمّد بن القاسم بن أبی العسّاف المذکور.

ومنهم: علی بن القاسم، من ولده: الفلیتات، ولد فلیتة بن علی بن الحسین بن علی المذکور.

ومنهم: البدور، ولد بدر بن قائد أخی فلیتة بن علی.

ومنهم: عبدالرحمن بن القاسم، من ولده: ماجد بن عبدالرحمن: یقال(3) لولده:

المواجد، وهم بطن کثیرة بالمدینة الشریفة.

ص:35


1- (1) راجع: عمدة الطالب ص 243.
2- (2) فی الأصل: جیش.
3- (3) من هنا سقط کبیر فی المطبوع من الثبت المصان.

منهم: السید یحیی بن شریف بن بشیر بن ماجد بن عطیة بن معلّی بن دوید بن ماجد المذکور، وأولاد بالحلّة.

ومنهم: فخذ یقال لهم: بنو کعب بالغری، وهم ولد محمّد بن کعب بن علی بن الحسین بن راشد بن الفضل بن دوید بن ماجد.

ومنهم: عبّاس بن القاسم. وأبوالماجد محمود بن القاسم بن أبی العسّاف المذکور(1).

وأعقب موسی المبرقع بن محمّد الجواد بن علی الرضا، وهو لاُمّ ولد، مات بقم، وولده بها، ویقال لولده: الرضویون، وهم بقم إلاّ من شذّ منهم إلی غیرها، من أحمد ابن موسی وحده، فأعقب أحمد بن موسی من(2) محمّد الأعرج وحده، والبقیة من ولده لابنه أبی عبداللّه أحمد بقم.

وزعم الشریف أبوحرب الدینوری النسّابة أنّ محمّد بن موسی المبرقع أیضاً معقب، ورفع إلیه نسب بنی الخشّاف، وهو دارج عند جمیع النسّابین(3).

أعقاب إبراهیم بن موسی الکاظم

وأمّا إبراهیم المرتضی بن موسی الکاظم وهو الأصغر. قال شیخنا: إبراهیم الأکبر بن الکاظم ظهر بالیمن أیّام المأمون، ویلقّب ب «الهادی إلی اللّه» وهو أحد أئمّة الزیدیة، وقد توقّفوا فی عقبه، وأکثرهم علی أنّه لم یعقب، وبالیمن وغیره عدّة

ص:36


1- (1) راجع: عمدة الطالب ص 243-244.
2- (2) فی الأصل: «بن» وهو غلط.
3- (3) راجع: عمدة الطالب ص 244.

من المنتسبین إلیه(1). هذا کلامه.

ولم یذکر أحد من المؤرّخین أنّ إبراهیم الأصغر والأکبر ظهرا بالیمن، وإنّما ذکروا أنّ إبراهیم بن موسی ظهر بالیمن، فإمّا أن یکون الأکبر أو الأصغر، ولکن الأصغر أعقب بلا خلاف، أعقب من ثلاثة رجال، وهم: موسی أبوسبحة(2)، وجعفر، وإسماعیل.

قال أبونصر البخاری: لا یصحّ لإبراهیم المرتضی بن موسی الکاظم عقب إلاّ من موسی بن إبراهیم، وجعفر بن إبراهیم، وکلّ من انتسب إلیه من غیرهما، فهو دعی کذّاب مبطل(3).

قال الجمهور: هذا تسامح من القول، وإطلاق القول بما یوجب الإثم، ویخرج عن الدین. ولمحمّد بن إسماعیل بن إبراهیم أعقاب وأولاد، منهم بالدینور والری وغیرهما، رأیت منهم أباالقاسم حمزة بن علی بن الحسین بن أحمد بن محمّد بن إسماعیل بن إبراهیم المرتضی، وکان نعم الرجل، مات بقرمیسین، وله إخوة وبنو عمّ(4). هذا کلامه.

وذکر شیخنا النقیب تاج الدین إسماعیل بن إبراهیم فی المعقبین(5).

ص:37


1- (1) سرّ السلسلة العلویة ص 71، عمدة الطالب ص 245.
2- (2) فی الأصل: أبوشیحة، وهو غلط.
3- (3) سرّ السلسلة العلویة ص 76.
4- (4) تهذیب الأنساب ص 156، عمدة الطالب ص 246.
5- (5) وهذا ینافی ما ذکره ابن عنبة فی العمدة ص 246، حیث قال: ونصّ الشیخ تاج الدین علی أنّ إبراهیم لم یعقب إلاّ من موسی وجعفر. ولم یذکر إسماعیل بن إبراهیم.

وأمّا موسی أبوسبحة بن إبراهیم المرتضی، ویقال له: موسی الثانی، ویکنّی أباالحسن، وفی ولده البیت والعدد، فأعقب من ثمانیة رجال، أربعة منهم مقلّون، وأربعة منهم مکثرون، وهم: محمّد الأعرج، وأحمد الأکبر، وإبراهیم العسکری، والحسین القطعی. والمقلّون عبیداللّه، وعیسی، وعلی، وجعفر. وکان له داود انقرض.

أمّا محمّد الأعرج بن أبی سبحة، فأعقب من موسی وحده، أعقب من رجلین، وهما: أبوأحمد الحسین ذو المناقب نقیب النقباء، أمیر الحاج، صاحب دیوان المظالم، کان جلیل القدر. وأبو عبداللّه أحمد.

أمّا النقیب أبوأحمد، فهو والد المرضیین: علم الهدی ذو المجدین المرتضی بن أبی القاسم علی، وذی الحسبین الرضی أبی الحسن محمّد، وقد انقرضا، وانقرض أبوأحمد بانقراضهما(1).

وأمّا أبو عبداللّه أحمد، فهو جدّ بنی الموسوی ببغداد.

وأمّا أحمد الأکبر بن أبی سبحة، فأعقب من ثلاثة رجال، وهم: أبو عبداللّه الحسین، کان ذا محلّ ببغداد ورئاسة، ومن أهل القرآن والحدیث. وأبوإسحاق إبراهیم، وعلی الأحول.

أمّا أبو عبداللّه الحسین بن أحمد الأکبر بن موسی أبی سبحة، فأعقب من رجلین: القاسم، وعلی الأسود. فالقاسم سمّی بالحسن أیضاً وبه اشتهر. وعلی الأسود یعرف بابن طلحة(2) الطباخة، قال أبوعمر: درج(3). وقال غیره: أعقب بالشام

ص:38


1- (1) راجع: عمدة الطالب ص 247-257.
2- (2) فی العمدة: طلعة.
3- (3) عمدة الطالب ص 260 عنه.

ورامهرمز.

وصحّح علماء النسب أنّ للحسین بن أحمد الأکبر أولاد اخر، وهم: الحسن أبوأحمد، وحمزة. ولحمزة عقب بالدینور وبغداد. وللحسن أبی أحمد عقب بالری والبصرة(1).

وللقاسم الحسن رئیس بغداد عقب بالعراق ومکّة، فإنّه نزل مکّة ببعض أولاده، وأقام فیها حتی توفّی، وهو محفوظ الحرمة، موقر المقام، کانت وفاته عام ستّ وعشرین(2) ومائتین، وعقبه من رجلین: موسی، ومحمّد أبی القاسم.

أمّا موسی، فإنّه أعقب ببغداد والحائر(3) ذیلاً طویلاً، ومن ذرّیته: القاضی رضی الدین قاضی شیراز.

وأمّا أبوالقاسم محمّد، فإنّه بقی مقیماً بمکّة إلی أن توفّاه اللّه تعالی، وعقبه من ولده المهدی وحده، فالمهدی هذا عقّب عدنان، ویحیی، ورفاعة ویقال له: الحسن المکّی، وهو الذی نزل بادیة اشبیلیة بالمغرب مهاجراً من مکّة سنة سبع عشرة وثلاثمائة، السنة التی دخل فیها القرامطة - لعنهم اللّه - مکّة، وقتلوا فیها ابن محارب أمیر مکّة، وقد عظّم سلاطین المغرب رفاعة الحسن المکّی، ورفعوا منزلته، وعلا قدره(4)، وکبر أمره، وأعقب علیاً وسعد وعمران وبرکات.

ص:39


1- (1) إلی هنا سقط کبیر فی المطبوع من الثبت المصان.
2- (2) فی «ط»: وأربعین.
3- (3) فی الأصل: الخابر.
4- (4) فی «ط»: ورفعوا منزلة قدره.

فأمّا سعد وعمران وبرکات، فکلّهم معقبون، وذرّیتهم فی المغرب، یلزم السؤال عنها لتذکر واضحة.

وأمّا علی، فإنّه أعقب أحمد ورفاعة وکنانة وهزاع وغالب، ولکلّهم ذرّیة، فأحمد أعقب حازم، وحازم أعقب الثابت وعبداللّه ومحمّد عسلة، فعبداللّه سکن المدینة المنوّرة، وله فیها العقب الصالح.

وأمّا الثابت، فإنّه أعقب یحیی، وله ذرّیة مبارکة سیأتی ذکرها.

وأمّا محمّد عسلة، فإنّه أعقب حسناً، ولم یعقب غیره.

ثم إنّ یحیی بن الثابت، خرج من المغرب إلی الحجاز، ومعه ابن عمّه حسن بن عسلة بن حازم مراهقاً، وبید حسن(1) تواقیع الملوک وقضاة المغرب، وخطوط الأشراف والعلماء والأشیاخ العارفین باللّه، وبها یذکرون نسبه مسلسلاً إلی النبی صلی الله علیه و آله.

فلمّا وصل الحجاز حرّرت أسماء رجال نسبته الطاهرة فی جریدة الشرف المشجّرة بعد استیفاء شروط الثبوت المرعی(2) شرعاً، وعلّقت(3) فی الکعبة، ووقّع له علی رقعة نسبته الشریفة ملوک الحرمین الأشراف السادات، ثمّ العلماء الشیوخ والصلحاء، وما أقرّه القدر فی الحجاز، فنزل العراق، ودخل البصرة عام خمسین وأربعمائة، واشتهر بها بالزهد والصلاح، واعتقده الخلفاء وأکرموا قدومه، وصاهر الأنصار سکّان واسط، وبقیت ذرّیته فی البصرة إلی عهد ابنه السید علی

ص:40


1- (1) فی صحاح الأخبار: یحیی.
2- (2) فی «ط»: المدّعی.
3- (3) فی «ط»: وعلّقن.

أبی(1) الحسن، فإنّه نزل واسط، وتزوّج من أخواله الأنصار بالأصیلة فاطمة اخت شیخ الشیوخ إمام الوقت مقتدی الصوفیة، جامع أشتات المعانی، الباز الأشهب، منصور الزاهد البطائحی الربّانی، فأعقب منها ذرّیة أعظمها مقاماً وأجمعها للفتح نظاماً، سیدنا السید أحمد الکبیر الرفاعی الحسینی.

فعلی هذا نسب بنی رفاعة وعقبه الحسینی المکّی المغربی ثمّ البصری ثمّ الواسطی نسب صحّ اتّصاله برسول اللّه صلی الله علیه و آله عند أهل الآفاق، وثبت لدیّ إجماع أفاضل المسلمین الصادقین فی الحجاز والمغرب والشام والعراق، لا یشکّ فیه من الأوائل والأواخر رجل یؤمن باللّه والیوم الآخر، نعمة الشجرة، ونعمة الثمرة والسلام(2).

قال شیخنا نظام الدین أبوالحارث محمّد الواسطی بن محمّد بن یحیی بن هبة اللّه بن میمون نقیب مکّة الحسینی فی مشجّرته(3): إنّ السید یحیی المغربی المکّی الحسینی أوّل قادم من عصابة بنی رفاعة الحسینیین إلی البصرة، نزلها عام خمسین وأربعمائة السنة التی دخل فیها البساسیری بغداد، وخطب بجامع المنصور للمستنصر باللّه العلوی خلیفة مصر، وأذّن ب «حیّ علی خیر العمل» وأظهر التشیّع، ونهب دار الخلافة وحریمها، وحمل الخلیفة القائم باللّه فی هودج وأرسله مع ابن عمّه مهاوش إلی حدیثة عانة، وسار أصحاب الخلیفة إلی طغرلبک، فسار طغرلبک إلی العراق لردّ الخلیفة القائم باللّه إلی خلافته.

ص:41


1- (1) فی «ط»: بن.
2- (2) راجع: صحاح الأخبار ص 63.
3- (3) فی الأصل: مشجّرة.

فلمّا وصل بغداد استقدم مهاوشاً صحبة الخلیفة، وتلقّی الخلیفة بالخیول والآلات والخیام العظیمة، وأخذ بلجام بغلة الخلیفة إلی داره یوم الاثنین لخمس بقین من ذی القعدة سنة احدی وخمسین وأربعمائة، ووقف طغرلبک بباب الخلیفة مکان الحاجب، وقاتل البساسیری، فقتله وبعث برأسه إلی الخلیفة، واُخذت أمواله ونساؤه وأولاده.

وفی ذلک العام فوّض الخلیفة القائم باللّه نقابة الأشراف بالبصرة إلی السید یحیی الرفاعی الحسینی، لما شاع عنه من الزهد والصلاح والتمسّک بالسنّة السنیة، والعمل بما کان علیه أصحاب رسول اللّه صلی الله علیه و آله، طمعاً بإزالة الفتنة الحاصلة علی یدیه، وکتب له کتاباً غیر توقیع النقابة أخذه صاحب المصطلح الشریف، وبنی علیه کتابه، وها هو بنصّه:

شرّف اللّه مقام الجانب الکریم، السید النقیبی(1) الشریفی النسیبی الحسینی، بقیة البیت النبوی، محبّ خلیفة الاُمّة، عضّده بنصرة السنّة، صالح الأولیاء، علم الهداة والعلماء، لا زال عرفانه منبعاً، وهداه متّبعاً، ما داخل الکلام کیت وکیت، وتلیت «إنّما یرید اللّه لیذهب عنکم الرجس أهل البیت»(2) نحن نجلّک عن الوصایا إلاّ ما یتبرّک بذکره، ویسرّک إذا اشتملت علی سرّه، فأهلک أهلک راقب اللّه ورسوله جدّک صلی الله علیه و آله فیما أنت عنه من امورهم مسؤول، وارفق بهم، فهم أولاد امّک وأبیک حیدرة والبتول، وکفّ ید من علمت أنّه قد استطال بشرفه، فمدّ إلی العناد یداً.

ص:42


1- (1) فی الصحاح: النقیب.
2- (2) سورة الأحزاب: 33.

واعلم بأنّ الشریف والمشروف سواء فی الاسلام إلاّ من اعتدی، وأنّ الأعمال محفوظة ثمّ معروضة بین یدی اللّه، فقدّم فی الیوم ما تفرح به غداً، وأزل البدع التی ینسب إلیها أهل الغلوّ فی ولائهم، والعلوّ فیما یوجب الطعن علی آبائهم؛ لأنّه یعلم أنّ السلف الصالح کانوا منزّهین عمّا یدّعیه خلف السوء من افتراق ذات بینهم، ویتعرّض منهم أقوام إلی ما یجرّهم إلی مصارع حینهم، فللشیعة(1) عثرات لا تقال، من أقوال لا تقال.

فسدّ هذا الباب سدّ لبیب، واعمل فی حسم موادّهم عمل أریب، وقم فی نهیهم والسیف فی یدک قیام خطیب، وخوّفهم من قوارعک مواقع کلّ سهم مصیب فیما دعی ب «حیّ علی خیر العمل خیر» من الکتاب والسنّة والاجماع، فانظم فی نادی قومک علیها عقود الاجتماع، ومن اعتزی إلی اعتزال، أو مال إلی الزیدیة فی زیادة مقال، أو ادّعی فی الأئمّة الآمنین(2) ما لم یدّعوه، أو اقتفی فی طرق الإمامیة بعض ما ابتدعوه، أو کذب فی قول علی صادقهم، أو تکلّم بما أراد علی لسان ناطقهم، أو قال إنّه یلقی عنهم سرّاً ضنّوا علی الاُمّة ببلاغة، وذا ودهم(3) عن لذّة ساعة، أو روی عن أقوام السقیفة والجمل غیر ما ورد أخباراً، أو تمثّل بقول من یقول عبدشمس لبنی هاشم قد أوقدت ناراً، أو تمسّک من عقائد الباطن بظاهر،

ص:43


1- (1) المراد بها القائلین بإمامة أمیرالمؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام وخلافته بعدرسول اللّه صلی الله علیه و آله، غیر الشیعة الإمامیة الاثناعشریة من سائر فرق الشیعة، من الکیسانیة والزیدیة والاسماعیلیة وغیرها من الفرق والمذاهب.
2- (2) فی الصحاح: الماضین.
3- (3) فی الصحاح: وذا وهم.

أو قال: إنّ الذات القائمة بالمعنی تختلف فی مظاهر، أو تعلّق له بأئمّه الستر رجاءً، أو انتظر مقیماً برضوی عنده عسل وماء، أو ربط علی السرداب فرسه لمن یقود الخیل یقدمها اللواء، أو تلفت بوجهه یظنّ علیاً کرّم اللّه وجهه فی الغمام، أو تفلت من عقال العقل فی اشتراط العصمة فی الإمام، فعرّفهم أجمعین، إنّ هذا من فساد أدیانهم(1)، وسوء عقائد أدیانهم، فإنّهم عدلوا فی التقرّب بأهل هذا البیت الشریف عن مطلوبهم، وإن قال قائل إنّهم طلبوا، فقل له: کلاّ بل ران علی قلوبهم.

وانظر فی امور أنسابهم نظراً لا یدع محالاً للریب، ولا یستطیع معه أحد أن یدخل فیهم بغیر نسب، ولا یخرج منهم بغیر سبب، وساوی المتصرّفین فی أموالهم فی کلّ حساب، وأحفظ لهم کلّ سبب، وأنت أولی من أحسن لمن طغی فی أسانید الحدیث الشریف، أو تأوّل فیه علی غیر مراد قائله صلی الله علیه و آله تأدیباً، وأرهم ممّا یوصلهم إلی اللّه وإلی رسوله طریقاً قریباً، وخلّ من علمت أنّه قد مال عن الحقّ ومال إلی طریق الباطل فرقاً، وطوی صدره علی الغلّ، وغلب من أجله علی ما سبق فی علم اللّه من تقدیم من لم یقدم حنقاً، وحاروا قد أوضحت لهم الطریقة المثلی طرقاً، واردعهم أن تعرّضوا فی القدح إلی نضال نصال، وامنعهم فإنّ فرقهم کلّها وإن کثرت حابطة فی ظلام ضلال، وقدّم تقوی اللّه فی کلّ عقد وحلّ، واعمل بالشریعة الشریفة، فإنّها السبب الموصول الحبل، واللّه تعالی یرفعک فی الزلفی إلی أشرف نحل، ویمدّ لک رواق عزّ إذا أبرز له البرق خدّه خجل، أو مدّ الغمام معه سرادقاته اضمحلّ. انتهی(2).

ص:44


1- (1) فی الصحاح: أذهانهم.
2- (2) صحاح الأخبار ص 71-73.

فعمل السید یحیی بهذه الوصیة، وأیّد اللّه علی یدیه السنّة السنیة مع حفظ شرف العترة النبویة، الجرثومة الفاطمیة، وعکفت علیه القلوب، وتعلّقت به المسلمون تعلّق المحبّ بالمحبوب، ثمّ تزوّج بالأصیلة الحسیبة علماء(1) الأنصاریة بنت الشیخ أبی سعید البخاری الأنصاری البطائحی، فأولدها السید علی أباالحسن دفین رأس القریة محلّة ببغداد.

فلمّا کبر قدم البطائح، وسکن امّ عبیدة، وتزوّج ببنت خاله فاطمة اخت الشیخ الإمام منصور الربّانی البطائحی، فأولدها القطب الجلیل الشریف الأصیل، إمام الزمان، حجّة اللّه علی أهل العرفان، السید أحمد الکبیر الرفاعی شیخ الطوائف، وإمام الصوفیة، ثمّ السید عثمان، والسید إسماعیل، وستّ النسب.

فإسماعیل أعقب أحمد. وعثمان أعقب فرجاً ومبارکاً.

وأمّا ستّ النسب، فإنّ حسن ابن عسلة بن حازم الذی قدم مع ابن عمّه النقیب یحیی الحسینی الرفاعی نزیل البصرة، ربّاه ابن عمّه وأرشده، وأقرأه علوم الدین، ولمّا کبر زوّجه بنت الشیخ الإمام أبی الفضل، فأولدها سیف الدین عثمان، فلمّا بلغ أشدّه تزوّج ببنت عمّه الشریف(2) ستّ النسب اخت السید أحمد الکبیر التی تقدّم ذکرها، فأولدها علیاً(3) وعبدالرحیم وعبدالسلام.

وأمّا السید أحمد أبوالعبّاس الکبیر الرفاعی، فإنّه تزوّج فی بدایته بالشیخة الصالحة خدیجة الأنصاریة بنت الشیخ أبی بکر بن یحیی البخاری الأنصاری،

ص:45


1- (1) فی «ط»: علیاء.
2- (2) کذا، لعلّ الصحیح: الشریفة.
3- (3) فی «ط»: علیة.

فأولدها فاطمة وزینب، ثمّ توفّیت، فتزوّج باُختها الزاهدة العابدة رابعة، فأولدها صالح قطب الدین، مات فی حیاة والده، وعمره سبعة عشر سنة، ولم یتزوّج.

وقال الشیخ الحدادی: بل تزوّج، وأعقب ولداً اسمه منصور.

وأمّا فاطمة بنت السید أحمد الکبیر، فقد زوّجها أبوها بابن اخته وابن ابن عمّه(1) علی مهذّب الدولة ابن سیف الدین عثمان، فأولدها ولی اللّه الإمام الکبیر محی الدین إبراهیم الأعزب، ونجم الدین أحمد الأخضر، وتزوّج بعد وفاتها بامرأة اخری، فأولدها إسماعیل وعثمان وأربع بنات، ولکلّهم ذرّیة بواسط.

وأمّا زینب بنت السید أحمد الکبیر، فإنّها تزوّج بها ابن عمّتها وابن ابن عمّ أبیها ممهّد الدولة عبدالرحیم، فأولدها شمس الدین محمّد، وقطب الدین أحمد، وأباالحسن علی، وعزّالدین أحمد الصیّاد، وأحمد أباالقاسم، وأباالحسن، وبنتین، ولکلّهم ذرّیة فی الشام والعراق ومصر والحجاز، وانّ قاعدة بیتهم فی امّ عبیدة، فإنّهم یتوارثون مشیخة رواق امّ عبیدة ورئاسة واسط والبصرة جیلاً بعد جیل.

قال شیخنا نظام الدین أبو الحارث الحسینی: وأعقاب بنی رفاعة الآن بواسط والشام کثیرون، ولهم بقیة فی المغرب والحجاز.

وقد غلط ابن طباطبا وتبعه تلمیذه ابن معیة غلطاً فاحشاً کذبا علی اللّه، وافتریا علی رسوله قطعاً فی مشجّراتهما أباالقاسم محمّد بن الحسن بن الحسین بن أحمد بن موسی الثانی، فقالا: وما رأینا ممّن یملی النسب للحسین ذکراً ولداً اسمه محمّد، وأعماهما الحسد عن التدقیق، ولد الحسین إنّما هو الحسن، وولد الحسن محمّد أبوالقاسم، وقد أطبق النسّابون وحتّی هما أیضاً وکتب الکلّ فی کتب النسب

ص:46


1- (1) فی «ط»: وابن عمّه.

الحسن بن الحسین.

والعجب العجاب أنّ ابن معیة وأبا عبداللّه ابن طباطبا المذکورین قد صحّحا فی مشجّراتهما نسب العبیدیین جماعة مصر بعد ما شاع وذاع، وأثبت حتّی کاد أن یبلغ أمر ثبوته رتبة اتّفاق الاجماع، بدعوی الورع لکیلا یقطعا فرعاً نبویاً عن أصله ولو بدلیل ضعیف، فکیف تجرّءا علی طیّ اسم الحسن بن الحسین بن أحمد بن موسی الثانی، وقالا بقطع فرعه عنه، وأثبتا(1) اسمه فی مشجّراتهما، فما هذا النفی؟! وما هذا الإثبات؟! إلاّ من الحسد القاتل، والعیاذ باللّه، فالحذر الحذر من سماع ترّهاتهما بهذه الروایة، فضلاً عن اعتقاد بعض احتمال صحّتها، فإنّها من الدسائس الإبلیسیة، واللّه الموفّق. انتهی(2).

والذی حمل علی هذا التفصیل ما وسوسه(3) بعض النسّابین فی کتب النسب من قطع الحسن بن الحسین بن أحمد الأکبر، والتکلّم بنسب رفاعة ظلماً وعدواناً(4).

ص:47


1- (1) فی «ط»: وأثبتنا.
2- (2) أی: انتهی کلام نظام الدین أبی الحارث الحسینی، وهو صاحب هذا الکتاب الموسوم بالثبت المصان.
3- (3) فی الصحاح: دسّسه.
4- (4) قال ابن عنبة فی العمدة ص 260: وقد نسب بعضهم الشیخ الجلیل سیدی أحمد ابن الرفاعی إلی حسین بن أحمد الأکبر، فقال: هو أحمد بن علی بن یحیی بن ثابت بن حازم بن علی بن الحسین بن المهدی بن القاسم بن محمّد بن الحسین المذکور، ولم یذکر أحد من علماء النسب للحسین ولداً اسمه محمّد. وحکی لی الشیخ النقیب تاج الدین أنّ سیدی ابن الرفاعی لم یدّع هذا النسب، وإنّما ادّعاه أولاد أولاده، واللّه أعلم.

قال شخینا النظّام: وإنّ هذه الفریة من مفتریات الباطنیة، بغضاً للسید یحیی الرفاعی نقیب البصرة ولأولاده وأحفاده، فإنّهم نصروا السنّة، وخذلوا أهل البدعة، وقمعوا مفاسد الباطنیة، وخدموا شریعة جدّهم صلی الله علیه و آله، وأیّد اللّه بهم السنّة، ورفع بهم شرف أهل البیت المحمّدی. انتهی.

وقد اعتنی جماعة من أتباعهم ومحبّیهم، فألّفوا کتباً حافلة بنسبهم وفروعاتهم، فلتراجع، فإنّ فیها ما یکفی من ذکر فروعهم وأعقابهم، کثّرهم اللّه تعالی(1).

ولنعود بعد ذکر الرفاعیة عقب الحسین أبی عبداللّه بن أحمد الأکبر بن موسی أبی سبحة لذکر البقیة، فنقول:

وأمّا أبوإسحاق إبراهیم بن أحمد بن أبی سبحة، فولده أبوأحمد محمّد الأزرق ببغداد، له موسی بن محمّد، یقال لولده: بنو الأزرق.

وأمّا علی الأحول بن أحمد بن أبی سبحة، فأعقب من حمزة، وعلی الدلاّل الأسود.

من بنی حمزة: رافع بن فضائل بن علی بن حمزة القصیر بن أحمد بن حمزة بن علی الأحول المذکور، یقال لولده: آل رافع. کان منهم: الفقیه صفی الدین محمّد بن معین بن علی بن رافع المذکور، انقرض.

وفضائل بن رافع المذکور من ولده: أبوعلی یلقّب قویسم(2) بن علی بن محمّد بن فضائل المذکور، له عقب بالغری الشریف، یعرفون ببنی قویسم.

ص:48


1- (1) صحاح الأخبار ص 74-76.
2- (2) فی العمدة: فمن ولده أبوالقاسم علی الملقّب قویسم.

وأمّا إبراهیم العسکری بن أبی سبحة، فولده کثیر، منهم المحسن(1) المذکور، وکان إبراهیم النقیب بن الحسین بن علی بن المحسن قد خاطبه شرف الدولة بن عضد الدولة بن یوسف بن بویه بالشریف الجلیل، وولاّه نقابة الطالبیین فی سائر أعمالها، فهو یدعی ب «نقیب النقباء».

ومنهم: أبوعبداللّه الحسین خرفة بن إبراهیم، یقال لأولاده: بنو خرفة.

منهم: أبوالعبّاس أحمد بن الحسین، ویلقّب «الممتّع» ویقال لولده: بنو الممتّع.

قال شیخنا: الممتّع محمّد له ولد بنصیبین. وموسی له ولد بشیراز. وأبوالحسین محمّد له أولاد لهم أعقاب بآبة من رستاق قم(2).

ومنهم: أبو عبداللّه إسحاق بن إبراهیم، وله ولده بآبة، أعقب من موسی وأحمد والحسن، فأعقب الحسن بقم وسوادها. وقال شیخنا: له أولاد ببخارا(3).

وأعقب أحمد بن الحسین وعلی لهما أعقاب بقم، وانّه من بنی الحسین بن أحمد بن محسن، وهو محسن بن علی بن الحسین بن حمزة بن محمّد بن علی بن الحسن عزیزی بن الحسین المذکور.

وولّد موسی بن إسحاق بن إبراهیم: أباجعفر محمّد الفقیه بقم، وأبا عبداللّه.

فمن ولد إسحاق بن موسی: محمّد الجوهری ببخارا بن إسحاق، وأبو عبداللّه الحسین بن إسحاق باستراباد، وأبوالحسین زید، وأبوطالب محمّد، وموسی بنو إسحاق.

ص:49


1- (1) فی الأصل: الحسن.
2- (2) تهذیب الأنساب ص 151.
3- (3) تهذیب الأنساب ص 151.

ولم یذکر العمری وابن میمون الواسطی لمحمّد الجوهری ولداً سوی موسی الجوهری ببخارا. وقد صحّح الجمهور من النسّابین أنّ له ولداً اسمه مهدی، وآخر اسمه إسماعیل، ولهم ذیل بأبرقو وغیرها(1).

ومن ولد إبراهیم العسکری بن أبی سبحة: الأشج بن إبراهیم نقیب طبرستان.

ومن ولده: محمّد ورضا وکیاکی بجرجان بنو علی بن القاسم بن محمّد بن القاسم أبی شیحة الأشج المذکور، وقد کان نقیب طبرستان کالشریف الرضی المتقدّم ذکره بعهده فی بغداد.

قلت: والرضی هو محمّد بن أبی الحسن نقیب النقباء ببغداد، وأخوه المرتضی علی علم الهدی اللذان سبق ذکرهما.

والرضی هذا کان ذا فضائل شایعة، ومکارم ذایعة، وکانت له هیبة وجلالة، وفیه ورع وعفّة، ومراعاة للأهل والعشیرة، ولی نقابة الطالبین مراراً، وکانت إلیه إمارة الحاج والمظالم، وهو أوّل طالبی خلع علیه السواد، وکان عالماً، قرأ علی أجلاّء الأفاضل.

وله من التصانیف: کتاب المتشابة فی القرآن، وکتاب مجازات الآثار النبویة، وکتاب نهج البلاغة، وکتاب تمحیص البیان عن مجازات القرآن، وکتاب الخصائص، وکتاب سیرة والده الطاهر، وکتاب شعر انتخاب شعر ابن الحجّاج

ص:50


1- (1) قال فی العمدة ص 262: وبأبرقوه جماعة کثیرة هم جلّ ساداتها ینتسبون إلی إسماعیل بن مهدی الجوهری هذا. وقد ذکر السید رضی الدین الحسن بن قتادة الحسنی المدنی فی مشجّرته، فقال: إسماعیل بن مهدی الجوهری وذیّله. وقال الشیخ تاج الدین: لمهدی الجوهری عقب بأبرقوه وغیرها، وقوله حجّة لا تدفع.

سمّاه الحسن من شعر الحسین، وکتاب أخبار قضاة بغداد، وکتاب رسائل ثلاث مجلّدات، وکتاب دیوان شعره، وهو مشهور.

قال الشیخ أبوالحسن العمری: شاهدت مجلّداً من تفسیر منسوب إلیه ملیح حسن، یکون بقدر تفسیر أبی جعفر الطبری(1).

وهو أشعر قریش، وحسبک أن یکون أشعر قبیلة فی أوّلها مثل الحارث بن هشام، وهبیرة بن أبی وهب، وعمر بن أبی وهب، وعمر بن أبی ربیعة، وأبی ذهیل، ویزید بن معاویة، وفی آخرها مثل محمّد بن صالح الحسنی، وعلی بن محمّد الحمّانی، وابن طباطبا الاصفهانی، وعلی بن محمّد صاحب الزنج، عند من یصحّح نسبه، وإنّما کان أشعر قریش لأنّ المجید منهم لیس بمکثر، والمکثر غیر مجید، والرضی جمع بین الإکثار والجیادة والإجادة(2).

قال أبوالحسن العمری: وکان یقدّم علی أخیه المرتضی، والمرتضی أکبر لمحلّه فی نفوس العامّة والخاصّة(3).

ولم یقبل الرضی من أحد شیئاً أصلاً، وکان قد حفظ القرآن علی الکبر، فوهب له معلّمه دار یسکنها، فاعتذر إلیه، وقال: أنا لا أقبل برّ أبی، فکیف أقبل برّک؟ فقال له: إنّ حقّی علیک أعظم من حقّ أبیک، وتوسّل إلیه، فقبل منه الدار.

وحکی أبوإسحاق إبراهیم بن هلال الصابی الکاتب، قال: کنت عند الوزیر أبی محمّد المهلبی ذات یوم، فدخل الحاجب، فاستأذن للشریف المرتضی، فأذن

ص:51


1- (1) المجدی ص 321.
2- (2) راجع: عمدة الطالب ص 253-254.
3- (3) المجدی ص 321.

له، فلمّا دخل قام له وأکرمه وأجلسه معه فی دسته، وأقبل علیه یحدّثه، فلمّا فرغ من حکایته ومهمّاته، ثمّ قام قام إلیه وودّعه وخرج.

فلم یکن ساعة حتّی دخل الحاجب واستأذن للشریف الرضی، وکان الوزیر ابتدأ بکتابة رقعة، فألقاها وقام کالمندهش حتّی استقبله من دهلیز الدار، وأخذ بیده، وأعظمه وأجلسه فی دسته، ثمّ جلس بین یدیه متواضعاً، وأقبل علیه بمجامعه، فلمّا خرج الرضی خرج معه وشیّعه إلی الباب، ثمّ رجع.

فلمّا خفّ المجلس قلت: أیأذن الوزیر - أعزّه اللّه تعالی - أن أسأله عن شیء؟ قال: نعم، وکأنّی بک تسأل عن زیادتی فی إعظام الرضی علی أخیه المرتضی، والمرتضی أسنّ وأعلم؟! فقلت: نعم أیّد اللّه الوزیر.

فقال: إعلم انّا أمرنا بحفر النهر الفلانی، وللشریف المرتضی علی ذلک النهر ضیعة، فتوجّه علیه من ذلک مقدار ستّة عشر درهماً ونحو ذلک، فکاتبنی بعدّة رقاع یسأل فی تخفیف ذلک المقدار عنه.

وأمّا أخوه الرضی، فبلغنی ذات یوم أنّه قد ولد له غلام، فأرسلت إلیه بطبق فیه ألف دینار، فردّه وقال: قد علم الوزیر أنّی لا أقبل من أحد شیئاً، فرددته إلیه وقلت: إنّما أرسلته إلی القوابل، فردّه الثانیة وقال: قد علم الوزیر أنّه لا تقبل نساءنا غریبة، فرددته إلیه وقلت: یفرّقه الشریف علی ملازمیه من طلاّب العلم.

فلمّا جاءه الطبق وحوله طلاّب العلم، قال: ها هم حضور، فلیأخذ کلّ أحد ما یرید، فقام رجل منهم وأخذ دیناراً، فقرض من جانبه قطعة وأمسکها، وردّ الدینار إلی الطبق، فسأله الشریف عن ذلک، فقال: إنّی احتجت إلی دهن السراج لیلة، ولم یکن الخازن حاضراً، فاقترضت من فلان البقّال دهناً للسراج، فأخذت هذه القطعة لأدفعها إلیه.

ص:52

وکان طلاّب العلم الملازمون للشریف فی دار قد اتّخذها له سمّاها «دار العلم» وعیّن لهم جمیع ما یحتاجون إلیه، فلمّا سمع الرضی ذلک أمر فی الحال بأن یتّخذ للخزانة مفاتیح بعدد الطلبة، ویدفع إلی کلّ منهم مفتاح لیأخذ ما یحتاج إلیه، ولا ینتظر خازناً، وردّ الطبق علیّ علی هذه الصورة، فکیف لا أعظم من هذه حاله(1).

وکان الرضی ینسب إلی الإفراط فی عقاب الجانی من أهله، وله فی ذلک حکایات:

منها: أنّ امرأة علویة شکت إلیه زوجها، وأنّه یقامر(2) بما یتحصّل له من حرفة یعانیها، وأنّ له أطفالاً وهو ذو عیلة(3) وحاجة، وشهد لها من حضر بالصدق فیما ذکرت، فاستحضره الشریف وأمر به، فبطح وأمر بضربه، فضرب والمرأة تنتظر أن یکفّ والأمر یزید حتّی جاوز ضربه مائة خشبة، فصاحت المرأة وا یتم أولادی، کیف تکون صورتنا إذا مات هذا، فکلّمها الشریف بکلام فظّ، فقال: ظننت أنّک تشتکیه إلی المعلّم(4).

ووجدت فی بعض الکتب أنّ الرضی کان زیدی المذهب، وأنّه یری أنّه أحقّ قریش بالإمامة، وأظنّ أنّه إنّما نسب إلی ذلک؛ لما فی أشعاره من هذا المعنی، کقوله یعنی نفسه:

ص:53


1- (1) عمدة الطالب ص 254-255.
2- (2) فی «ط»: یقام.
3- (3) فی «ط»: علیلة.
4- (4) عمدة الطالب ص 255-256.

هذا أمیرالمؤمنین محمّد طابت أرومته(1) وطاب المحتد

أوما کفاک بأنّ امّک فاطم وأباک حیدرة وجدّک أحمد

وأشعاره مشحونة بتمنّی الخلافة، کقوله:

لا کنت للعلیاء إن لم یکن من ولدی ما کان من والدی

ولا سعت بی الخیل إن لم أطأ سریر هذا الأصید الماجد

وقدح القادر باللّه، فقال له فی تلک القصیدة:

ما بیننا یوم الفخار تفاوت أبداً کلانا فی المفاخر معرق

إلاّ الخلافة قدّمتک فإنّنی أنا عاطل منها وأنت مطوّق

فقال له القادر: علی رغم أنف الشریف. وأشعار الرضی مشهورة، لا معنی للإطالة بها، ومناقبه عزیزة، وفضله مذکور(2).

ولد سنة تسع وخمسین وثلاثمائة، وتوفّی یوم الأحد سادس من المحرّم سنة ستّ وأربعمائة، ودفن فی داره، ثمّ نقل إلی مشهد الحسین علیه السلام بکربلاء، فدفن عند أبیه، وقبره ظاهر معروف.

ولمّا توفّی جزع أخوه المرتضی جزعاً شدیداً، بلغ به إلی أنّه لم یتمکّن من الصلاة علیه، ورثاه هو وغیره من شعراء زمانه، رضی اللّه تعالی عنه.

وأمّا أخوه الشریف المرتضی علی، فهو السید الأجلّ الطاهر ذو المجدین، یکنّی أباالقاسم، تولّی نقابة النقباء، وأمارة الحاجّ، ودیوان المظالم علی قاعدة أبیه وأخیه الرضی، وکانت تولیته لذلک بعد وفاة أخیه الرضی.

ص:54


1- (1) فی الأصل: أمومته.
2- (2) عمدة الطالب ص 256.

وکانت مرتبته فی العلم عالیة فقهاً وکلاماً وحدیثاً ولغةً وأدباً وغیر ذلک، وکان مقدّماً فی الفقه الإمامیة وکلامهم، ناصراً لأقوالهم.

قال أبوالحسن العمری: رأیته فصیح اللسان، یتوقّد ذکاءً، وکان اجتماعی به سنة خمس وعشرین وأربعمائة ببغداد(1).

وحضر مجلسه أبوالعلاء أحمد بن سلیمان المعرّی ذات یوم، فجری ذکر أبی الطیّب المتنبّی، فتنقّصه الشریف المرتضی، وعاب بعض أشعاره، فقال أبوالعلاء: لولم یکن له إلاّ قوله «لک یا منازل فی القلوب منازل» لکفاه، فغضب الشریف وأمر بالمعرّی، فسحب واُخرج، فتعجّب الحاضرون من ذلک، فقال لهم الشریف: أعلمتم ما أراد الأفاعی؟ إنّما أراد قوله فی تلک القصیدة:

وإذا أتتک مذمّتی من ناقصٍ فهی الشهادة لی بأنّی کامل(2)

واُمّه امّ أخیه الرضی فاطمة بنت أبی محمّد الحسن الناصر الصغیر بن أبی الحسن أحمد بن أبی محمّد الحسن الناصر الکبیر الاُطروش بن علی بن الحسن بن علی الأصغر بن عمر الأشرف بن زین العابدین، وتولّی النقابة وأمارة الحاجّ والمظالم ثلاثین سنة وأشهراً.

وکانت ولادته سنة ثلاث وخمسین وثلاثمائة، وتوفّی خامس عشر ربیع الأوّل سنة ستّ وثلاثین وأربعمائة عن أربع وثمانین سنة، ودفن فی داره، ثمّ نقل إلی کربلاء، ودفن عند أبیه وأخیه، وقبورهم ظاهرة مشهورة.

وله مصنّفات کثیرة فی الفقه والکلام والأدب، ومن أشهرها: کتاب درر القلائد

ص:55


1- (1) المجدی ص 320.
2- (2) راجع: عمدة الطالب ص 249-250.

وغرر الفوائد، وهو یدلّ علی فضل عظیم، وقوّة ذهن، وقدرة تصرّف، وکثرة نقل، وغزارة اطّلاع، وله شعر کثیر قد دوّنه، فمنه قوله من قصیدة:

تعاقبنی بؤس الزمان وهمّه(1) وأوّبنی(2) حرب الزمان وسلمه

وقد علم المغرور بالدهر أنّه وراء سرور المرء فی الدهر غمّه

وما المرء إلاّ نهب(3) یومٍ ولیلةٍ تخبّ به شهب الفناء ودهمه(4)

یعلّله برد الحیاة یمسّه ویغترّه(5) روح النسیم یشمّه

وکان بعیداً عن معاقبة الردی فألقته فی کفّ المنیة امّه

ألا إنّ خیر الزاد ما سدّ فاقة وخیر تلادی الذی لا أجمّه

فإنّ الطوی بالعزّ أحسن بالفتی إذا کان من کسب المذلّة طعمه

وانّی لأنهی النفس عن کلّ لذّةٍ إذا ما ارتقی منها إلی العرض وصمه

وأعرض عن نیل الشواء(6) إذا بدا وفی نیله سوء المقال وذمّه

أعفّ وما الفحشاء منّی بعیدة وحسبی من صدٍّ عن الأمر اثمه(7)

وما العفّ من ولّی عن الضرب سیفه ولکنّ من ولّی عن السوء حزمه

ص:56


1- (1) فی العمدة: وخفضه.
2- (2) فی العمدة: وأدّبنی.
3- (3) فی العمدة: نحو.
4- (4) فی العمدة: ووهمه.
5- (5) فی العمدة: ویعتزّه.
6- (6) فی العمدة: الشراء.
7- (7) فی العمدة: ثمّه.

وقوله فی الغزل:

یا خلیلی من ذؤابة بکرٍ فی التصابی ریاضة الأخلاق

علّلانی بذکرهم تسعدانی واسقیانی دمعی بکأس دهاق

وخذ النوم عن جفونی(1) فإنّی قد خلعت الکری علی العشّاق

فیقال: إنّ بعض الظرفاء لمّا سمع هذا البیت، قال: تکرم سیّدنا الشریف، وخلع ما لا یملک علی من لا یقبل(2).

وکان المرتضی یبخل، ولمّا مات ترک مالاً کثیراً، ورأیت فی بعض التواریخ أنّ خزانته اشتملت ثمانین ألف مجلّد، ولم أسمع بمثل هذا إلاّ ما یحکی أنّ الصاحب إسماعیل بن عبّاد کتب إلی فخر الدولة ابن بویه، وکان قد استدعاه للوزارة، یعتذر بأعذار، منها: أن قال: إنّی رجل طویل الذیل، وانّ کتبی تحتاج إلی سبعمائة بعیر.

وحکی الرافعی أنّها کانت مائة ألف وأربعة عشر ألفاً، وقد أناف القاضی الفاضل عبدالرحیم الیمانی(3) علی جمیع من جمع کتباً، فاشتملت خزانته علی مائة ألف وأربعین ألف مجلّد، وکان المستنصر قد أودع خزانة المستنصریة ثمانین ألف مجلّد علی ما قیل، والظاهر أنّه لم یبق منها شیء، واللّه الباقی(4).

وأمّا الحسین بن أبی سبحة، فله نسل کثیر، وعقبه ینتهی إلی أبی الحسن المعروف بابن الدیلمیة ابن أبی طاهر بن عبداللّه بن أبی الحسین محمّد المحدّث بن

ص:57


1- (1) فی العمد: عیونی.
2- (2) راجع: عمدة الطالب ص 250-251.
3- (3) فی العمدة: الشیبانی.
4- (4) راجع: عمدة الطالب ص 251-252.

أبی طالب طاهر بن الحسین القطعی.

فأعقب علی ابن الدیلمیة من ثلاثة رجال، وهم: أبوالحارث محمّد، والحسین الأشقر، والحسن المدعوّ برکة.

فأعقب أبوالحارث محمّد من رجلین، وهما: أبوطاهر عبداللّه، أقام أبوطاهر بالکرخ، وکان عقبه بها، وانتقل أبومحمّد إلی الحایر، فعقبه هناک، یقال لهم: بیت عبداللّه. وأعقب من أربعة رجال: علی الحایری، جدّ آل دخینة أحمد بن جعفر بن علی الحایری المذکور. والنفیس، یقال لولده: بنو النفیس بالحائر. وأبوالسعادات محمّد، یقال لولده: آل أبی السعادات بالحایر. وأبوالحارث محمّد، من ولده: آل زحیک، وهو یحیی بن منصور بن محمّد بن یحیی بن أبی الحارث محمّد المذکور بالحائر.

وانفصل منهم إلی الکوفة: بنو طویل الباع، وهو محمّد بن محمّد بن یحیی بن أبی الحارث محمّد.

ومن عقب الحسین الأشقر بن(1) علی ابن الدیلمیة: حیدر بن الحسن بن علی بن الحسین المذکور، کان بمقابر قریش.

ومن عقب الحسن برکة ابن علی ابن الدیلمیة: علاء الدین علی بن محمّد بن الحسین بن هبة اللّه بن علی بن الحسن المذکور، کان بدمشق، وله أولاد وإخوة.

وأمّا عبیداللّه(2) بن أبی سبحة، فقال الثقات من النسّابین: أعقب من الحسین

ص:58


1- (1) کلمة «بن» ساقطة من الأصل.
2- (2) فی الأصل: عبداللّه. وهو غلط.

والمحسن، ولهما أولاد بالبصرة والأبلة(1).

وأمّا عیسی ابن أبی سبحة، فأعقب من أبی جعفر محمّد بن عیسی بنیسابور من أرض فارس. ولأبی جعفر محمّد بن عیسی: الحسن(2) وعلی، ولهما أولاد بفارس(3).

وأمّا علی ابن أبی سبحة، فولده بالدینور وشیراز، قال شیخ الشرف أبوالحسن محمّد بن أبی جعفر العبیدلی النسّابة: من ولده أحمد الکاتب بن علی بن محمّد بن الحسن(4) بن علی بن موسی أبی سبحة. فی دیوان السلطان له حرّة(5) مجوسیة، وکانت تضرب بالعود، ومن ندمائها بهاء الدولة(6).

وقال شیخنا: أمّا علی بن موسی أبی سبحة، فولده أبومحمّد الحسن، وأبوالفضل الحسین. أمّا أبومحمّد الحسن، فولده أبوعلی محمّد الصبیح بشیراز. وأبوالعبّاس أحمد وموسی، ولکلّ واحد منهما أعقاب وانتشار.

وأمّا أبوالفضل الحسین، فولده طاهر، وله أولاد بالدینور(7).

وأمّا جعفر بن أبی سبحة، فولده بالری: موسی: وأبوالحسن محمّد. لموسی ولد.

وعیسی بن جعفر وأبو عبداللّه محمّد الضریر بن جعفر بترمذ، لهما عقب(8).

ص:59


1- (1) تهذیب الأنساب ص 155.
2- (2) فی «ط»: المحسن. وهو غلط.
3- (3) راجع: عمدة الطالب ص 247.
4- (4) فی «ط»: المحسن. وهو غلط.
5- (5) فی التهذیب: جدّة.
6- (6) تهذیب الأنساب ص 155.
7- (7) تهذیب الأنساب ص 155.
8- (8) تهذیب الأنساب ص 156، عمدة الطالب ص 247.

وأمّا جعفر بن إبراهیم المرتضی بن موسی الکاظم، فأعقب من موسی ومحمّد وعلی.

قال شیخ الشرف العبیدلی: وأمّا أحمد بن إبراهیم فمئناث. قال شیخنا: وله فی کتب النسب ولد(1).

قال: وعلی بن إبراهیم کان له أولاد درجوا وانقرض(2).

أعقاب زید بن موسی الکاظم

وأعقب زید(3) بن موسی الکاظم، وهو زید النار؛ لأنّه عقد(4) له محمّد بن محمّد بن زید بن علی بن الحسین أیّام أبی السرایا علی الأهواز، إلاّ أنّه هو دخل البصرة وغلب البصرة علیها وحرّق دور بنی العبّاس، وأضرم النار فی نخیلهم، وجمع لهذا أسبابهم، فلقّب لهذا ب «زید النار» وحاربه الحسین(5) بن سهل، فظفر به وأرسله إلی المأمون، فاُدخل علیه بمرو مقیّداً، فأرسله المأمون إلی أخیه علی الرضا علیه السلام، ووهبه(6) له جرمه، فحلف علی الرضا علیه السلام أن لا یکلّمه أبداً، وأمر(7) بإطلاقه، ثمّ إنّ المأمون سقاه السمّ علی ما قیل، فمات وقبره بمرو.

ص:60


1- (1) وهو إسحاق، کما فی تهذیب الأنساب ص 157، عمدة الطالب ص 263.
2- (2) تهذیب الأنساب ص 157.
3- (3) کلمة «زید» ساقطة من الأصل.
4- (4) فی الأصل: عقب. وهو غلط واضح.
5- (5) فی العمدة: الحسن.
6- (6) فی العمدة: ووهب.
7- (7) فی الأصل: وأمره.

فعلی ما قال الشیخ الشرف العبیدلی: إنّ موسی ولده بالکوفة، وجعفر ولده بالمغرب، وأبوجعفر محمّد کان ذا ولد وانقرض، والحسین ولده بأرجان وغیرها.

قال الثقات من النسّابین: والحسن ولده بالقیروان(1).

وقال شیخنا أبونصر البخاری: زید بن موسی لم یعقب، وجماعة من المنتسبین إلیه بأرجان(2) الیوم، وهم علی ما یزعمون من ولد زید بن علی بن جعفر بن زید ابن موسی، وهو غیر صحیح(3).

وقال الثقات وشیخ الشرف: علی أنّه معقب(4). واللّه أعلم.

أمّا موسی بن زید، فولده موسی خردل المذکور، یقال لولده: بنو صعیب، منهم:

بنو مکارم، وبالغری(5) وبغداد قوم ینتسبون إلی علی بن موسی خردل، ولم یذکر علیاً أحد من النسّابین، واللّه أعلم بحالهم(6).

وأمّا الحسین بن زید النار، فولده: زید، وأبوجعفر محمّد منقوش، ذکر النسّاب أنّه لا بقیة له، ورد انسان فی نقابة(7) أبی أحمد الموسوی إلی بغداد، وذکر أنّه جعفر بن زید بن أبی جعفر محمّد منقوش، فأثبته أبوأحمد، وله أولاد أخ بالری

ص:61


1- (1) تهذیب الأنساب ص 163، المجدی ص 313.
2- (2) فی الأصل: فإنّ.
3- (3) سرّ السلسلة العلویة ص 70.
4- (4) تهذیب الأنساب ص 163-164.
5- (5) فی الأصل: وبالمعری. وهو غلط.
6- (6) راجع: عمدة الطالب ص 271.
7- (7) کذا فی التهذیب، وفی الأصل: النسّاب فی بقائه.

وقزوین(1).

قال شیخنا أبوالحسن العمری: ومنهم - أی: من بنی زید النار -: زید بن محمّد ابن زید(2) بن الحسین بن زید بن موسی. وادّعی إلیه رجل اسمه جعفراً، ورد بغداد بین عشر وعشرین وأربعمائة، وهو شیخ منحن، وله أخ یدعی هاشماً(3)، ولکلّ منهما ولد، وقال: علی قول شیخنا أبی الحسن - یعنی: شیخ الشرف العبیدلی -: مبطل دعیّ کذّاب، غیر أنّه ثبت فی جریدة بغداد وأخذ مع أشرافها(4).

وأمّا زید بن الحسین بن زید النار، فله ولد لهم عدد.

وأمّا جعفر بن زید النار، فمن ولده نقیب أرجان، کذا قال شیخنا(5).

وقال الثقات من النسّابین: النقیب علی الطالبیین بالبصرة أبومحمّد الحسن بن أبی الحسین زید(6) بن علی بن جعفر بن زید المذکور(7).

أعقاب محمّد العابد بن موسی الکاظم

وأعقب محمّد العابد بن موسی الکاظم من إبراهیم الضریر الکوفی المجاب وحده.

ص:62


1- (1) تهذیب الأنساب ص 164.
2- (2) جملة «بن زید» غیر موجودة فی المجدی.
3- (3) فی الأصل: هاشمیاً.
4- (4) المجدی ص 313، عمدة الطالب ص 272.
5- (5) تهذیب الأنساب ص 164.
6- (6) فی الأصل: أبی الحسین بن زید.
7- (7) المجدی ص 313.

فأعقب إبراهیم المجاب من ثلاثة رجال، وهم: محمّد الحائری، وأحمد بقصر ابن هبیرة، وعلی بالسیرجان(1) من کرمان.

قال الثقات من النسّابین: وموسی ولده أبوالحسین زید، له ولد بأرّجان(2).

قال شیخی النقیب تاج الدین رحمه اللّه تعالی: والبقیة لمحمّد الحائری(3)، وعقبه من ثلاثة رجال، وهم: الحسین شیتی، وأحمد، وأبوعلی الحسن.

أمّا الحسین بن محمّد الحائری بن إبراهیم المجاب، فذا عقب من أبی الغنائم محمّد، ومیمون الشیخ القصیر.

فمن عقب أبی الغنائم محمّد بن شیتی: آل شیتی، وآل فخار.

ومنهم: شیخنا علم الدین أبوالقاسم المرتضی علی ابن شیخنا جلال الدین(4) ابن شیخنا شمس الدین فخار بن معد(5) بن فخار بن أحمد بن أبی الغنائم المذکور، له عقب(6).

وآل نزار، بنو نزار بن علی بن فخار بن أحمد المذکور.

وآل أبی المجد، وهو الحسین بن علی بن فخار المذکور.

ومن عقب میمون القصیر: آل وهیب، وهو ابن باقی بن میمون المذکور.

ص:63


1- (1) فی الأصل: بالسیرخان. وهو غلط.
2- (2) تهذیب الأنساب ص 168.
3- (3) فی الأصل: والفقیه محمّد الحائری.
4- (4) هو الشیخ جلال الدین عبدالحمید.
5- (5) فی الأصل: سعد.
6- (6) راجع: عمدة الطالب ص 264.

وآل باقی، وهو ابن محمود بن وهیب المذکور.

وآل الصول، وهو علی بن مسلم بن وهیب المذکور.

وأمّا أحمد الحائری بن إبراهیم المجاب، ویقال لولده: بنو أحمد، فأعقب من علی المجدور وحده فی رجلین، وهما: هبة اللّه، وأبوجعفر المذکور.

وبنو أبی مزن(1)، وهو علی بن الحسن بن محمّد بن أبی جعفر بن محمّد المذکور.

ومن ولد هبة اللّه: آل الرضی، وهو علی بن هبة اللّه بن علی بن هبة اللّه المذکور.

وآل أبی الحارث، وهو محمّد بن علی بن هبة اللّه المذکور.

وآل الأشرف، وهو ابن علی بن هبة اللّه اللّه المذکور، وکلّهم بالحائر الشریف.

وأمّا أبوعلی الحسن بن محمّد الحائری بن إبراهیم المجاب، فأعقب من ثلاثة رجال، وهم: أبوالطیب أحمد، وفی ولده العدد، وعلی الضخم، ومحمّد، وهو جدّ بنی الضریر، وهو محمّد بن محمّد هذا.

ومن ولد علی الضخم: آل أبی الحمراء(2)، وهو محمّد بن علی الضخم.

وأعقب أبوالطیب أحمد من ثلاثة: علی أبوفویرة، والمعصوم، والحسن برکة.

فمن ولد أبی فویرة: آل عوانة، وهو أبومسلم بن محمّد بن أبی فویرة، انقرضوا إلاّ من البنات بعد ذیل طویل.

وآل بلالة، وهو الحسن بن عبداللّه بن محمّد بن أبی فویرة، وبقیتهم بالحلّة، ویعرفون ب «بنی قتادة» وهو محمّد بن علی بن کامل بن مسلم(3) بن بلالة.

ص:64


1- (1) فی الأصل: مروان.
2- (2) فی الأصل: أبی الخمر.
3- (3) فی العمدة: سالم.

وبنو أبی مضر، وهو ابن أبی تغلب(1) محمّد بن أبی فویرة.

منهم: آل بشیر، وهو ابن سعداللّه بن الحسن بن هبة اللّه بن أبی مضر.

وآل حتیرش(2)، وهو محمّد بن أبی مضر محمّد بن هبة اللّه بن أبی مضر المذکور.

وآل أبی ریة، وهو الحسین بن أبی مضر الثانی المذکور، وکلّهم بالحائر إلاّ من شذّ منهم إلی غیره.

وأمّا المعصوم بن أبی الطیب، فهو جدّ آل معصوم بالحائر الشریف والحلّة.

وأمّا الحسن برکة، فهو جدّ آل الأخرس بالحلّة، وهو أبوالفتح بن أبی محمّد بن إبراهیم بن أبی الفتیان عبداللّه(3) بن الحسن برکة.

منهم: الفقیه شمس الدین محمّد بن أحمد بن علی بن محمّد بن أبی الفتح الأخرس، وأولاده.

وادّعی إلی أحمد ابن الأخرس دعی اسمه علی، بطل نسبه، وکان له ولد رأیته وهو بمصر علی دعوی السبابرة(4).

أعقاب جعفر بن موسی الکاظم

وأعقب جعفر الحواری(5) بن موسی الکاظم - ویقال لولده: الحواریون والشجریون أیضاً؛ لأنّهم أکثرهم بادیة حول المدینة یرعون الشجر - من رجلین:

ص:65


1- (1) فی الأصل: ثعلب.
2- (2) فی العمدة: حترش.
3- (3) فی العمدة: أبی الفتیان بن عبداللّه.
4- (4) راجع: عمدة الطالب ص 265-266.
5- (5) فی العمدة فی جمع المواضع: الخواری بالخاء المعجمة.

موسی، والحسن.

فعقب موسی بن الحسن: الملحق(1)، جدّ آل الملیط بالحلّة والحائر، وهو محمّد بن مسلم بن محمّد بن موسی بن علی بن جعفر بن الحسن الملحق بن موسی المذکور.

وعقب الحسن بن جعفر - وفی ولده العدد - من رجلین، هما: محمّد الملیط، وعلی الحواری.

فمن ولد(2) محمّد الملیط بن الحسن بن جعفر: الملطة بالحجاز(3).

وأمّا علی الحواری، فأعقب من اثنی عشر رجلاً، ما بین مقلّ ومکثر، منهم:

موسی القصیر، له عقب وذیل طویل.

ومنهم: آل فاتک بن علی بن سالم بن علی بن صبرة بن موسی المذکور، یقال لهم: الفواتک.

ومنهم: نزار(4) بن علی بن فاتک، انقرض عقبه.

ومنهم: عرادة ومنصور ابنا خلف بن رایق بن علی بن فاتک، کانا من وجوه السادات الحجازیین.

قال شیخنا أبوالحسن العمری: وبقریة من الحجاز(5) یقال لها: العریش، قوم

ص:66


1- (1) فی العمدة: اللحق.
2- (2) فی الأصل: ولده.
3- (3) فی العمدة: ومن هذا الملیط: رهط الملیطیة والملطة أیضاً.
4- (4) فی الأصل: نزال.
5- (5) فی المجدی: الجفار.

یدّعون نسب الحواریین، وما أعرف صدق دعواهم(1).

أعقاب عبداللّه بن موسی الکاظم

وأعقب عبداللّه بن موسی الکاظم من: محمّد، وموسی.

أمّا محمّد بن عبداللّه بن الکاظم، فعقبه فی صحّ، ولم یذکره العبیدلی، ولا أبوعبداللّه ابن طباطبا فی المعقبین.

وقال الثقات: من ولد محمّد بن عبداللّه بن الکاظم: العدل(2) بالرملة علی بن الحسین الأحول بن علی بن محمّد بن إبراهیم بن محمّد بن عبداللّه بن الکاظم(3).

قال شیخنا أبونصر البخاری: ولد عبداللّه بن موسی بن جعفر(4) ما أعقب إلاّ منه، فجمیع أولاد عبداللّه بن موسی من عبداللّه(5). هذا کلامه.

فمن موسی بن عبداللّه بن الکاظم: جعفر الأسود الملقّب زیغاجاً(6) بن محمّد ابن موسی المذکور.

من ولده: معمّر الضریر بن عبداللّه بن زیغاج، یعرف بابن العمریة، وبهذا یعرف عقبه.

ص:67


1- (1) المجدی ص 303، عمدة الطالب ص 266-270.
2- (2) فی الأصل العدد.
3- (3) المجدی للعمری ص 310.
4- (4) فی السرّ السلسلة: وعبداللّه بن موسی بن جعفر ولّد موسی بن عبداللّه بن موسی بن جعفر.
5- (5) سرّ السلسلة العلویة ص 77.
6- (6) فی العمدة: زنقاحاً.

ومنهم: بنو ناصر، هم ولد ناصر بن محمّد بن أحمد بن عبداللّه بن زیغاج، کانوا سادة، ولهم بقیة.

ومن ولد موسی بن عبداللّه بن الکاظم: علی بن الحسین بن محمّد بن موسی المذکور، ویعرف بابن ربطة(1)، قال الثقات من النسّابة: له بقیة بنصیبین(2).

ومنهم: بالکوفة عبداللّه بن الکاظم(3)، قال العمری: له أولاد وإخوة(4).

قال شیخنا: له عقب بنصیبین(5).

قال ابن طباطبا: وموسی بن محمّد بن موسی بن عبداللّه بن الکاظم له أعقاب(6).

أعقاب عبیداللّه بن موسی الکاظم

وأعقب عبیداللّه بن موسی الکاظم من ثلاثة رجال، وهم: محمّد الیمانی، والقاسم، وجعفر، وکان له موسی بن عبیداللّه انتشر عقبه ثم انقرض.

وعلی بن عبیداللّه، من ولده(7): محمّد بن حمزة بن علی بن حمزة بن علی المذکور، لم یثبت له فی المشجّرات سوی ولد درج، یقال له: إبراهیم.

وانتسب إلیه أبوالمختار حمزة الفقیه المقریء بشیراز، فقال: أنا ابن الربیع بن

ص:68


1- (1) فی «ط»: ریطة.
2- (2) المجدی ص 310.
3- (3) کذا فی الأصل، ولعلّ الصحیح کما فی التهذیب: من ولده بالکوفة عبیداللّه بن جعفر الأسود بن محمّد بن موسی بن عبداللّه بن موسی الکاظم.
4- (4) لم یوجد هذه العبارة بعینها فی المجدی ص 310.
5- (5) تهذیب الأنساب ص 163.
6- (6) تهذیب الأنساب ص 163.
7- (7) فی الأصل: ولد.

محمّد بن حمزة بن علی بن حمزة بن محمّد بن علی بن عبیداللّه بن الکاظم.

قال شیخنا: وهذا أبوالمختار ورد معه اثنان یقال لهما(1): الحسین وبدر(2)، لا أعلم کانا أخوی حمزة أو عمّیه، وثبتوا فی جریدة شیراز، وقاسموا الطالبیین بها، ودفعهم کثیر من العلویین؛ لأنّه لم یعرف لمحمّد بن علی ولد یقال له حمزة، واللّه أعلم بصحّة نسب حمزة(3). هذا کلامه.

وأمّا محمّد الیمانی بن عبیداللّه بن الکاظم، وربما قیل: الیمامی بالمیم، فأعقب من رجل واحد، وهو أبومحمّد إبراهیم.

فأعقب إبراهیم من رجلین، وهما: أبوجعفر محمّد، وأحمد الشعرانی.

أمّا أبوجعفر محمّد، فأعقب من أربعة رجال، وهم: أبوالقاسم جعفر الجمّال، له عدد وبقیة فی مواضع شتّی، وأبوالقاسم عبداللّه، وأبوطاهر إبراهیم، وأبوالحسن علی.

أمّا جعفر الجمّال، فوجدت له ثلاثة معقبین، وهم: عبیداللّه، وأبوعلی إسماعیل، وأبوالحسن موسی، ذکرهم شیخنا(4)، وذکر الثقات من النسّابین أربعاً(5)، وهو محمّد، قال: من ولده: صدیقی أبوجعفر محمّد بن موسی بن محمّد بن جعفر الجمّال،

ص:69


1- (1) فی المجدی: ورد وأبوه ورجلان معهما یقال لهما، وفی العمدة: ورد ومعه ابنان.
2- (2) کذا فی الأصل، وفی المجدی والعمدة: الحسین وشبیب.
3- (3) المجدی ص 304، عمدة الطالب ص 273.
4- (4) المجدی ص 307، عمدة الطالب ص 274.
5- (5) ولعلّ الصحیح: رابعاً.

وجماعة بمصر(1).

فمن ولد عبیداللّه بن جعفر الجمّال: أبوالفاتک الحسین المکّی، له عدّة أولاد، وجعفر بن عبیداللّه له أولاد: حمزة، وإسماعیل، ومبارک، وصالح، وطاهر، وأبوجعفر محمّد یعرف ب «مسلم» وأبوالعبّاس عبیداللّه بن عبیدالللّه بن جعفر الجمّال، له أولاد. وعقب أبوجعفر محمّد بن عبیداللّه بالحجاز، قاله العمری(2)، وکان یلقّب «حسیمات»(3).

وکان الحسین بن عبیداللّه یکنّی أباالفائز، لحق بعضد الدولة ابن بویه بشیراز، وأعقب بها.

ومن ولد أبی علی إسماعیل بن جعفر الجمّال: ابنه أبوجعفر إبراهیم، وقیل:

محمّد الخطیب والقاضی بمکّة کان جلیلاً کریماً ولد فی أسنان(4)، وقع ولده أحمد بن إبراهیم إلی ما وراء النهر، وأعقب بهما.

فمن ولده: الحسن أبومحمّد بمصر بن علی الصیرفی بمصر بن الحسن بماوراء النهر بن أحمد المذکور. وللقاضی عقب بنصیبین.

ومنهم: أبوالحسن موسی بن جعفر الجمّال، فهو صاحب الطوق غلب علی

ص:70


1- (1) المجدی ص 308، وفیه: ومنهم صدیقنا الشریف أبوجعفر محمّد وأخوه مشرف قاضی بیت المقدس وغیرها ابنا جعفر بن المسلم بن عبیداللّه المصری بن جعفر الجمّال، وله عقب، وجماعة هؤلاء بمصر وهم جماعة کثیرة.
2- (2) غیر موجود فی المجدی المطبوع.
3- (3) فی العمدة ص 274: حمیمات.
4- (4) کذا فی الأصل، وفی العمدة: خراسان.

نواحی آذربیجان ویعرف بابن الأعرابی، فله أولاد وعقب کانوا بسیماحی(1) من بلاد سروان(2).

وأمّا أبوالقاسم عبداللّه بن محمّد بن إبراهیم بن محمّد الیمانی، قال شیخنا: هو أبوالعبّاس عبداللّه، ولده: أبومحمّد(3) یحیی بن عبداللّه بواسط، وسلیمان وطاهر وأبی طالب محمّد، ولهم أولاد وأعقاب بواسط، وفیهم غمز وطعن(4). هذا کلامه.

وقال الثقات: أبوالبرکات یحیی بن عبداللّه بن محمّد بن إبراهیم بن محمّد الیمانی، یقال لولده: آل یحیی بواسط، ربما تکلّم بعض النسّابة فی یحیی، وما عرفت فیه إلاّ الخیر(5).

وابنه أبومحمّد(6) بن یحیی منقرض، قاله أبوعمرو من النسّابین(7).

وأمّا إبراهیم بن محمّد بن إبراهیم بن محمّد الیمانی، فمن ولده: أبی علی طاهر ابن إبراهیم له بمصر ولده: مطهّر بن إبراهیم، له ولد(8).

ص:71


1- (1) فی العمدة: بشماخی.
2- (2) المجدی ص 309، وفیه: هم بناحیة السدّ ببلد یقال لها شیروان بقریة تعرف بالشماخیة. عمدة الطالب ص 274.
3- (3) فی العمدة: أبوالبرکات.
4- (4) تهذیب الأنساب ص 158-159.
5- (5) المجدی ص 308.
6- (6) کذا فی الأصل، والصحیح: أبو عبداللّه محمّد.
7- (7) راجع: عمدة الطالب ص 275.
8- (8) راجع: عمدة الطالب ص 275.

وأمّا علی بن محمّد بن إبراهیم بن محمّد الیمانی، فولده: أبوالقاسم الحسن(1) بن الحسن الأحول بن علی المذکور فی آخرین(2).

وأمّا أحمد الشعرانی بن إبراهیم الیمانی، فعقبه من عبداللّه بهمدان، وإبراهیم أبی إسحاق، وأبی الحسن موسی.

أمّا موسی، فله: علی والحسین، لهما أعقاب.

وإبراهیم ابن الشعرانی له أحمد، له عقب.

وعبداللّه(3) ابن الشعرانی ولده أبوطالب محمّد، له ولد له عقب بهمدان.

ومن بنی إبراهیم ابن الشعرانی: أبوالمکارم مؤیّد(4) بن یحیی بن أحمد بن إبراهیم ابن أحمد الشعرانی، کان بمصر، وله أولاد وإخوة(5).

وأمّا القاسم بن عبیداللّه بن الکاطم، فعقبه فی خمسة رجال: موسی، وعبیداللّه یلقّب أبازرقان، والحسین، ومحمّد، والحسن، ذکره شیخنا(6) والعمری(7).

فمن ولده: علی بن محمّد بن موسی یلقّب ب «السخطة» بواسط له عقب، وأخوه جعفر کان بسوراء(8)، والقاسم بن موسی بن القاسم بن عبیداللّه، ولده علی له

ص:72


1- (1) فی التهذیب والعمدة: الحسین.
2- (2) تهذیب الأنساب ص 159، عمدة الطالب ص 275.
3- (3) فی الأصل: عبیداللّه.
4- (4) فی الأصل: ومؤیّد.
5- (5) راجع: عمدة الطالب ص 275.
6- (6) تهذیب الأنساب ص 160-162.
7- (7) المجدی ص 276.
8- (8) کذا فی العمدة، وفی الأصل: وإخوة جعفر کان سواد.

ولدان معقبان، وهما: أبوجعفر محمّد، وموسی.

وعبیداللّه بن القاسم بن عبیداللّه کان بالری، وله عقب.

وأمّا الحسن بن القاسم، فقال أبوالمنذر الکوفی النسّابة: درج(1). وقال أبوعبداللّه ابن طباطبا: أولد بالمراغة إبراهیم(2). وانتسب إلیه حمزة بن الحسین ابن علی بن الحسن المذکور، وثبت نسبه بالشهادة(3).

وأمّا محمّد بن القاسم، فقال شیخنا: انتسب إلیه أبوطالب زید نقیب عمّان المعروف ب «ابن الخبّاز» فقال: أنا زید بن الحسن(4) بن محمّد بن أحمد بن محمّد بن القاسم، وکان متظاهراً بالتحرّم(5)، ودفع النسّاب أن یکون لمحمّد بن القاسم ولد اسمه أحمد، وکتب علیه شیخنا الشرف العبیدلی فی مبسوطه «کاذب»(6).

وأمّا جعفر بن عبیداللّه بن الکاظم، ویعرف ب «ابن کلثم»(7) وهی عمّته بنت موسی الکاظم علیه السلام، اشتهر بها لأنّها ربّته فعقبه(8) من رجل واحد، وهو أبوالحسین محمّد، ومنه فی أحمد المعروف ب «ابن دنیا» ومنه فی ثلاثة، وهم: أبوالطیب محمّد،

ص:73


1- (1) المجدی ص 304 عنه.
2- (2) تهذیب الأنساب ص 161.
3- (3) راجع: عمدة الطالب ص 276.
4- (4) فی العمدة: الحسین.
5- (5) فی المجدی: بالتجرّم.
6- (6) المجدی ص 306.
7- (7) فی المجدی والعمدة: ابن امّ کلثوم.
8- (8) فی الأصل: فأعقبته.

وعلی، وأبو عبیداللّه.

أمّا أبوالطیب محمّد بن أحمد بن محمّد بن(1) جعفر، فولده أبوالحسین موسی، له أولاد.

وأمّا علی بن أحمد بن محمّد بن(2) جعفر، فولده: الحسین، والحسن(3) أبوالطیب، وأبومحمّد عبداللّه. وللحسن(4) والحسین، عقب أکثرهم بالحجاز.

وأمّا أبو عبیداللّه(5) بن جعفر، فقال أبو عبداللّه ابن طباطبا: ذکر شیخ الشرف أنّه مثبوت(6) فی کتاب النسب، ومن الذکور(7): حمزة، وعبدالوهّاب(8).

أعقاب حمزة بن موسی الکاظم

وأعقب حمزة بن موسی الکاظم، ویکنّی أباالقاسم، فولده من ثلاثة رجال:

حمزة، والقاسم، وعلی المدفون بشیراز بباب اصطخر، ولا عقب له.

وعقب حمزة بن حمزة قلیل، کان بعضهم ببلخ، منهم: علی بن حمزة بن علی بن حمزة بن حمزة بن موسی الکاظم، وأخوه(9).

ص:74


1- (1) جملة «أحمد بن محمّد بن» ساقطة من الأصل.
2- (2) جملة «أحمد بن محمّد بن» ساقطة من الأصل.
3- (3) فی الأصل: وأبوالحسن.
4- (4) فی الأصل: والحسن.
5- (5) فی الأصل: أبو عبداللّه.
6- (6) کذا فی الأصل، وفی التهذیب: مئناث.
7- (7) فی التهذیب: وفی کتاب النسب له من الذکور.
8- (8) تهذیب الأنساب ص 160.
9- (9) راجع: عمدة الطالب ص 279-280، وفیه: منهم السید علی بن حمزة بن حمزة بن علی بن حمزة بن علی بن حمزة بن حمزة بن موسی الکاظم وأخوه.

والبقیة للقاسم بن حمزة، ویعرف ب «الأعرابی» ومنه انتشر عقب حمزة.

فمن ولده: أحمد(1) بن محمّد بن القاسم المذکور (له عدّة)(2) أولاد، منهم: موسی، وإسماعیل، ومحمّد المجدور، لهم أعقاب، منهم: نقباء طوس وساداتها.

کان منهم: أبوجعفر محمّد بن (موسی بن)(3) أحمد المذکور نسیب طوس، سیّد شاعر ممدّح.

وادّعی إلی هذا النقیب(4) قوم یقال لهم: الکوکبیة، أدعیاء لا حظّ لهم فی النسب، ودعواهم إلی محمّد المجدور بن أحمد بن محمّد بن القاسم.

وانتسب إلی أحمد بن محمّد المذکور أربعة إخوة، هم: الحسین، وعبداللّه، وعلی، والعبّاس، وأعقبوا، وأنفاهم ابن زبارة الأفطسی، وکذّب دعواهم(5).

ومن ولد محمّد بن القاسم بن حمزة: السید صدرالدین حمزة الدفتردار زمن السلطان اولجایتو، سملت عینه فی واقعة الوزیر سعدالدین السارحی(6)، وهو حمزة بن حسن بن محمّد بن حمزة بن أمیرکا بن علی بن محمّد بن (محمّد بن)(7) علی ابن الحسین بن علی بن الحسین بن محمّد بن عبداللّه بن محمّد المذکور(8).

ص:75


1- (1) کلمة «أحمد» ساقطة من الأصل.
2- (2) الزیادة من العمدة.
3- (3) الزیادة من العمدة.
4- (4) فی العمدة: البیت.
5- (5) راجع: عمدة الطالب ص 281.
6- (6) فی العمدة: الساوی.
7- (7) الزیادة من العمدة.
8- (8) راجع: عمدة الطالب ص 281-282.

أعقاب العبّاس بن موسی الکاظم

وأعقب العبّاس بن موسی الکاظم من القاسم المدفون بشوشی وحده، قال شیخنا: من موسی بن العبّاس(1).

فالعقب من العبّاس فی أبی عبداللّه محمّد، لم یذکره شیخ الشرف وغیره، وقال ابن طباطبا: فی أحمد، وفی الحسین صاحب السلعة(2).

فمن بنی الحسین بن القاسم بن العبّاس المدفون(3): الحسین بن حمزة بن أحمد بن الحسین بن القاسم بن العبّاس.

وبنی العبّاس بن موسی قلیلون(4).

أعقاب هارون بن موسی الکاظم

وأعقب هارون بن موسی الکاظم من أحمد بن هارون وحده، ومنه فی محمّد (وموسی)(5).

وقد کان موسی بن أحمد بن هارون أعقب عقباً، یقال لهم: بنو الأفطسیة.

وإلیه ادّعی أبوالقاسم المخمّس صاحب مقالة الغلاة المعروف بعلی بن أحمد الکوفی، فقال: أنا علی بن أحمد بن موسی بن أحمد بن هارون بن موسی الکاظم،

ص:76


1- (1) تهذیب الأنساب ص 168.
2- (2) تهذیب الأنساب ص 168.
3- (3) أی: المدفون بشوشی.
4- (4) راجع: عمدة الطالب ص 282.
5- (5) الزیادة ساقطة من الأصل.

قاله الثقات من النسّابین(1).

قال شیخنا: فکتبت من الموصل إلی شیخی أبی عبداللّه الحسین(2) بن محمّد ابن القاسم ابن طباطبا النسّابة المقیم ببغداد أساله(3) عن أشیاء فی النسب، من جملتها نسب علی بن أحمد الکوفی، فجاء الجواب بخطّه: الذی لا شکّ فیه أنّ هذا الرجل کاذب مبطل، وأنّه ادّعی إلی بیوت(4) عدّة لم یثبت له نسب فی جمیعها، وأنّ قبره بالری یزار علی غیر أصل صحیح(5).

وأمّا محمّد بن أحمد بن هارون، قال بعض الثقات: أعقب من ستّة رجال:

الحسن، وموسی، وجعفر، وإسماعیل، وأحمد، والحسین(6). وقال شیخی النقیب:

أعقب من الثلاثة الاُول(7). وقال شیخنا العمری: حدّثنی شیخ الشرف أنّ أحمد(8) بن محمّد بن أحمد بن هارون مضی إلی الشاس(9)، وله فیها عقب(10).

ص:77


1- (1) راجع: عمدة الطالب ص 283.
2- (2) فی الأصل: الحسن. وهو غلط.
3- (3) فی الأصل: أو رسالة.
4- (4) فی الأصل: ادّعی ثبوت.
5- (5) المجدی ص 300.
6- (6) تهذیب الأنساب ص 165-166.
7- (7) راجع: عمدة الطالب ص 283-284.
8- (8) فی الأصل: أبوأحمد.
9- (9) کذا فی المجدی، وفی الأصل: السادس.
10- (10) المجدی ص 300.

وقال أیضاً: الحسین(1) بن محمّد بن أحمد(2) بن هارون مضی إلی الری، وله فیها عقب(3).

وکان إسماعیل بن محمّد بن أحمد بن هارون ببلخ، وله بها ولد(4).

وأمّا الحسن بن محمّد بن أحمد بن هارون، فمن لده: قاضی المدینة ونقیبها جعفر بن الحسن المذکور، له بقیة بالمدینة، قال العمری: رأیت بعضهم بمصر(5).

وأبوالحسن علی(6) المذکور قال بعض الثقات: له ولد بنیسابور(7).

وأمّا موسی بن محمّد بن أحمد بن هارون، فأعقب من الحسن الجندی بن موسی، له جعفر الأعلم بشیراز وأمیرکا، وهو علی بن الحسن بن الحسن الجندی(8) کان بطوس، وعلی الأحول بن محمّد بن الحسن الجندی فی آخرین.

وأمّا جعفر بن محمّد بن أحمد بن هارون، فعقبه من أبی جعفر محمّد، ولده بنیسابور.

وکان منهم ببخارا - فی قول شیخ الشرف - أبو عبداللّه هارون بن محمّد، قال:

ص:78


1- (1) کذا فی المجدی، وفی الأصل: الحسن.
2- (2) فی الأصل: أحمد بن محمّد. وهو تقدیم وتأخیر غلط.
3- (3) المجدی ص 300.
4- (4) المجدی ص 301.
5- (5) المجدی ص 301.
6- (6) کلمة «علی» ساقطة من الأصل.
7- (7) تهذیب الأنساب ص 165، عمدة الطالب ص 284.
8- (8) فی العمدة: علی بن المحسن بن الحسین الجندی.

ومضی هارون هذا إلی الیمن، وله ولد هناک(1).

وبنو هارون بن الکاظم قلیلون.

وقال شیخنا أبونصر البخاری: هارون بن موسی ممّن طعن فی نسب المنتسبین إلیه، وقال: ما أعقب هارون بن موسی، أو ما بقی له عقب، وبالری وهمدان خلق ینتسبون إلیه(2).

أعقاب إسماعیل بن موسی الکاظم

وأعقب إسماعیل بن موسی الکاظم من ثلاثة رجال(3)، وهم: موسی، وأحمد، وجعفر.

أمّا جعفر بن إسماعیل، فلم یذکره شیخنا شیخ الشرف العبیدلی، وقال الاُشنانی: ولده بالمغرب، وهو فی صحّ(4).

وأمّا أحمد بن إسماعیل بن الکاظم، فمن ولده: محمّد بن أحمد بن إسماعیل المذکور.

وأمّا موسی بن إسماعیل بن الکاظم، فأعقب من جماعة، منهم: إسماعیل بن موسی بن إسماعیل، له عقب بمواضع شتّی.

ومنهم: جعفر بن موسی بن إسماعیل، قتله ابن الأغلب بأرض المغرب، ویعرف جعفر هذا ب «ابن کلثم» وولده الکلثمیون بمصر، منهم: بنو السمسار، وبنو

ص:79


1- (1) المجدی ص 301.
2- (2) سرّ السلسلة العلویة ص 71.
3- (3) بل أربعة: وعبداللّه - صح. کذا فی هامش الأصل.
4- (4) تهذیب الأنساب ص 171.

أبی العسّاف(1)، وبنو نسیب الدولة، وبنو الورّاق، وهؤلاء بمصر والشام.

ومنهم: علی بن موسی بن إسماعیل، حمل فی أیّام المعتزّ من الری وحبس، فمات بالحبس، وله عقب بآذربیجان.

ومنهم: الحسین بن موسی بن إسماعیل، له عقب کان أوّلهم بدمشق ومنهم(2) بطبرستان وغیرها أبوجعفر محمّد الرازی الملقّب باسفیداج بن محمّد بن محمّد الأصغر، کان بالموصل أیّام ناصر الدولة بن حمدان، ومات عن أولاد ذکور(3).

أعقاب إسحاق بن موسی الکاظم

وأعقب إسحاق بن موسی الکاظم ویدعی «الأمین» من ستّة رجال، وهم:

العبّاس، ومحمّد، والحسین، وعلی، وموسی، والقاسم.

أمّا العبّاس بن إسحاق، فأعقب من المهلوس، وله الشیخ المعمّر الزاهد أبوطالب محمّد یعمل الحدیث(4) زهداً، وکان معدّاً من ذوی الأقدار ببغداد بعد أن عمی، وله ببغداد بقیة یقال لهم: بنو المهلوس، وهو ابن علی بن إسحاق بن العبّاس ابن إسحاق بن الکاظم.

ومن ولد الحسین بن إسحاق بن الکاظم: محمّد الصورانی بن الحسن بن الحسین المذکور قتل بشیراز، وقبره بها، وله(5) عقب یقال لهم: بنو الورّاق، هو ولد

ص:80


1- (1) فی «ط»: أبی العاق.
2- (2) کلمة «ومنهم» أضفناها من التهذیب وساقطة من الأصل.
3- (3) راجع: تهذیب الأنساب ص 171، المجدی ص 316، عمدة الطالب ص 286.
4- (4) کذا فی الأصل، وفی العمدة: الحدید.
5- (5) فی الأصل: ولهم.

جعفر الورّاق(1) بن محمّد المذکور.

وأمّا محمّد بن إسحاق بن الکاظم، فله عقب کانوا ببلخ.

وأمّا علی بن إسحاق بن موسی الکاظم، فکان له بقیة بحلب انقرضوا.

ومن ولد إسحاق بن موسی الکاظم: رقیة بنت إسحاق، قال شیخنا: بقیت إلی سنة ستّ وثلاثمائة، وماتت ودفنت ببغداد، وقال: ورأیت بخطّ أبی نصر البخاری أنّه رآها(2).

وبنو إسحاق بن الکاظم قلیلون(3).

طریق فی ذکر إسماعیل بن جعفر الصادق علیه السلام

اشارة

وهو یکنّی أبامحمّد، واُمّه فاطمة بنت الحسین الأثرم بن الحسین(4) بن علی ابن أبی طالب، ویعرف ب «إسماعیل الأعرج» وکان من أولاد أبیه وأحبّهم إلیه، کان یحبّه حبّاً شدیداً، توفّی فی حیاة أبیه بالعریض، فحمل علی رقاب الناس إلی البقیع، فدفن به سنة ثمان وثلاثین ومائة قبل وفاة أبیه جعفر بعشرین سنة. کذا روی أبوالقاسم بن خداع البصری النسّابة(5).

ولإسماعیل شیعة یقولون بإمامته، وهم باقون إلی الآن.

ص:81


1- (1) فی العمدة: الوارث.
2- (2) المجدی ص 312.
3- (3) راجع: تهذیب الأنساب ص 170-171، المجدی ص 312، عمدة الطالب ص 284-285.
4- (4) کذا فی الأصل، والصحیح: الحسن.
5- (5) المجدی ص 291 عنه، عمدة الطالب ص 287.

فأعقب من رجلین: محمّد بن إسماعیل، وعلی بن إسماعیل.

قال شیخ الشرف: أبومحمّد(1) فهو إمام المیمونیة، وقبره ببغداد(2).

قال بعض العمد(3): کان موسی الکاظم علیه السلام یخاف من ابن أخیه محمّد بن إسماعیل ویبرّه، وهو لا یترک السعی به إلی السلطان من بنی العبّاس(4).

وقال أبونصر البخاری: کان محمّد بن إسماعیل مع عمّه موسی بن جعفر علیهما السلام یکتب له السرّ(5) إلی شیعته فی الآفاق، فلمّا ورد الرشید الحجاز سعی محمّد بن إسماعیل بعمّه إلی الرشید، فقال: علمت(6) أنّ فی الأرض خلیفتین یجبی إلیهما الخراج؟ فقال الرشید: ویلک أنا ومن؟ قال: وموسی بن جعفر، وأظهر أسراره(7)، فقبض الرشید علی موسی الکاظم علیه السلام وحبسه، وکان سبب هلاکه، وحظی محمّد ابن إسماعیل عند الرشید، وخرج معه إلی العراق، ومات ببغداد، ودعا علیه موسی علیه السلام بدعاء استجابه اللّه فیه وفی أولاده(8). هذا کلامه.

ولمّا لیم موسی علیه السلام فی صلته والإحسان إلیه، قال: إنّ أبی حدّثنی عن أبیه، عن جدّه، عن النبی صلی الله علیه و آله أنّه قال: إنّ الرحم إذا قطعت فوصلت، ثمّ قطعت فوصلت، ثمّ

ص:82


1- (1) الصحیح کما فی المجدی: «محمّد» بدون «أبو».
2- (2) المجدی ص 291.
3- (3) هو ابن خداع فی کتابه.
4- (4) المجدی ص 291، عمدة الطالب ص 288.
5- (5) فی سرّ السلسلة: کتب السرّ.
6- (6) فی سرّ السلسلة: أما علمت.
7- (7) فی سرّ السلسلة: سرّه.
8- (8) سرّ السلسلة العلویة ص 67-68، عمدة الطالب ص 288.

قطعت، قطعها اللّه، وإنّما أردت أن یقطع اللّه رحمه من رحمی(1).

فأعقب محمّد بن إسماعیل من رجلین، وهما: إسماعیل الثانی، وجعفر الشاعر.

أمّا إسماعیل الثانی، فأعقب من رجلین: أحمد، ومحمّد.

فمن ولد محمّد بن إسماعیل الثانی: الحسن صنوجة(2) بن محمّد بن محمّد المذکور.

ومن ولده: محمّد صنوجة بن الحسن بن الحسن صنوجة. وأخوه أبوالقاسم الحسین بن الحسن.

فمن محمّد صنوجة جماعة ینزلون بدار(3) الفرات - بالفاء - عند زبید إلی الآن.

ومنهم: بنو البزّاز بالحلّة، وهم ولد برکة البزّاز بن معمّر بن مرجا(4) البزّاز بن المعمّر ابن محمّد بن یزید الضریر بن محمّد صنوجة.

ومنهم: الجلال عبداللّه(5) بن محمّد العطّار بالحلّة بن القاسم العطّار بن أبی العزّ محمّد بن الحسن بن الحسین بن علی بن علی بن محمّد بن برکة(6) البزّاز، رأیته وکان صدیقاً لوالدی رحمهما اللّه تعالی، مئناث(7).

ص:83


1- (1) راجع: عمدة الطالب ص 288.
2- (2) کذا فی الأصل، وفی المجدی: صبیوخة، وفی التهذیب: صبنوخة، سبنوخة، وفی العمدة: صنبوحة، صنبوجة.
3- (3) فی العمدة: عذرا.
4- (4) فی الأصل: مربا.
5- (5) فی العمدة: عبیداللّه، وفی الهامش: عبداللّه.
6- (6) فی العمدة: محمّد برکة.
7- (7) راجع: عمدة الطالب ص 293.

ومن ولد أبی القاسم الحسین بن الحسن: بنو تمام بسورا، وهم ولد أبی منصور(1) ابن محمّد بن هبة اللّه بن محمّد بن محمّد بن المبارک بن مسلم بن علی بن الحسین ابن الحسین بن الحسن صنوجة(2).

ومن ولد أحمد بن إسماعیل الثانی: الحسین المنتوف، وإسماعیل الثالث إبنا أحمد، وعبداللّه بن أحمد، قال شیخنا: هو فی المغرب فی نسب القطع فی صحّ(3).

وأمّا الحسین المنتوف بن أحمد بن إسماعیل الثانی، فمن ولده: أبوالطیّب محمّد بن اسبیدجامه، وهو الحسن بن الحسین المنتوف.

قال الثقات من النسّابین: انتسب قوم أدعیاء إلی اسبیدجامة، لا حظّ لهم.

وجمیع من أولد الحسن بن الحسین المعروف ب «اسبیدجامة» من الذکور خمسة، وهم: أبوالطیب محمّد، وأبوأحمد المحسن، وأبویعلی عبیداللّه، وإبراهیم، وأبوطالب عقیل المدفون بالکوفة، فمن تعلّق بغیر هؤلاء فهو مبطل(4).

ومن بنی الحسین المنتوف: نقیب دمشق أبوالحسن موسی ابن النقیب بدمشق أبی محمّد إسماعیل المنتوف، ویعرف إسماعیل هذا ب «ابن معشوق»(5) مات سنة سبع وأربعین وثلاثمائة عن ذکور واناث، وکان وجیهاً بدمشق وغیرها(6).

ص:84


1- (1) هو أبومنصور تمام.
2- (2) راجع: عمدة الطالب ص 292.
3- (3) تهذیب الأنساب ص 172.
4- (4) المجدی ص 293-294.
5- (5) فی المجدی: ابن معتوق.
6- (6) المجدی ص 294.

ومنهم: نقیب الطالبیین بمصر أبوعلی عماد الدولة الحسین بن حمزة بن علی الشجاع بن الحسین المحترف(1) - بالفاء - بن إسماعیل نقیب دمشق بن الحسین المنتوف(2).

ومنهم: نسیب الملک، هو عقیل بن علی بن محمّد بن حمزة بن یحیی بن جعفر ابن موسی بن علی بن الأصم(3) الملقّب «علوشا» بن الحسین المنتوف، وهو الذی ورد کتابه إلی السید عبدالحمید ابن التقی النسّابة بالطعن فی نسب ابن أسعد الجوّانی النقیب النسّابة بمصر(4).

وأمّا إسماعیل الثالث بن (أحمد بن)(5) إسماعیل الثانی، فأعقب من أربعة رجال، وهم: أبوجعفر محمّد، من ولده: موسی المکحول بن أبی جعفر، یقال لولده: بنو مکحول.

منهم: نورالدین إبراهیم النسّابة بمصر ابن بلکوة(6)، وبلکوة هذا هو یحیی بن محمّد بن موسی بن محمّد بن أبی تمیم بن یحیی بن إبراهیم بن موسی المکحول، وهم کثیر(7).

ص:85


1- (1) فی العمدة: المحترق بالقاف.
2- (2) عمدة الطالب ص 293.
3- (3) فی العمدة: علی بن علی الأصم.
4- (4) عمدة الطالب ص 293.
5- (5) ما بین الهلالین ساقط من الأصل.
6- (6) فی العمدة: بللوه.
7- (7) عمدة الطالب ص 294.

وأبوالقاسم الحسین حماقات بن إسماعیل الثالث، قال بعض العمد: له ولد بالمغرب فی صحّ(1). ویقال لولد الحسین: بنو الحماقات(2).

وعلی حرکات بن إسماعیل الثالث، یقال لولده: بنو حرکات، ولهم أعقاب وانتشار(3). مات حرکات فی طریق مکّة سنة اثنین وثلاثین وثلاثمائة، وخلّف عدّة من الولد ببغداد وغیرها(4).

فمن ولده: علی الشاعر بالأهواز بن محمّد الملقّب «سنیدی»(5) بن علی حرکات، قال بعض العمد: ولّد بالأهواز عدّة أولاد وأکثرهم اناث، قال: ورأیت له بالبصرة ولد اسمه تمام، امّه عودة الکراعة جاریة اللبودی، وکانت امّه تعضده، وأبوه معترف به تارة، وینکره اخری، وانّی رأیته فی بعض الأوقات یأخذ مع العلویین، وکان له شعر علی صدره، والناس کلّهم یخاطبونه بالشریف(6)، وذکر لی أنّه ولد علی الشاعر غیر أنّه لغیر رشده(7). هذا کلامه.

وأحمد عاقلین بن إسماعیل الثالث، یقال لولده: بنو عاقلین، منهم: المحسن(8) بن علی بن إسماعیل الأحول ابن عاقلین، أولد أربعة بنین وبنتین بمصر، قال شیخنا:

ص:86


1- (1) تهذیب الأنساب ص 173.
2- (2) عمدة الطالب ص 294.
3- (3) تهذیب الأنساب ص 173.
4- (4) المجدی ص 294، وهنا وقع خلط فی العمدة، فراجع.
5- (5) فی العمدة: سندی، سیدی.
6- (6) فی المجدی: بالشرف.
7- (7) المجدی ص 295، عمدة الطالب ص 294.
8- (8) کذا فی المجدی والعمدة، وفی الأصل: الحسین.

وله ذیل إلی یومنا هذا(1).

وأمّا جعفر الشاعر بن محمّد بن إسماعیل بن الصادق، فأعقب من محمّد، یقال له: الحبیب، وعقبه من(2) الحسن المعروف ب «البغیض» وعبداللّه بالمغرب، وهم من أنساب القطع فی صحّ. هذا کلام شیخنا(3).

وقال بعض العمد: الملقّب ب «البغیض» جعفر بن الحسن(4) بن محمّد الشاعر(5)، وابنه(6) محمّد یلقّب ب «عیش»(7) توفّی بمصر سنة سبع وأربعین وثلاثمائة(8).

وموسی بن جعفر، ویقال لهؤلاء: بنو البغیض، وهم عدد کثیر بمصر.

وقال الثقات من النسّابین: والحسن البغیض(9) عقبه من أبی محمّد جعفر هذا، ولد له أولاد لهم أعقاب وانتشار.

وقال بعض العمد: قال أبوالقاسم ابن خداع: حدّثنی سهل بن عبیداللّه(10) بن داود

ص:87


1- (1) المجدی ص 294.
2- (2) فی الأصل: ابن.
3- (3) تهذیب الأنساب ص 173.
4- (4) هو الحسن الحبیب.
5- (5) الشاعر لقب لجعفر البغیض.
6- (6) کذا فی المجدی، وفی الأصل: وأنّه.
7- (7) کذا فی الأصل، وفی المجدی: یعیش، وفی العمدة: نعیش، یعیش.
8- (8) المجدی ص 292.
9- (9) فی المجدی والعمدة وغیرهما: الحبیب.
10- (10) کذا فی الأصل، والصحیح: عبداللّه.

البخاری - قلت: یعنی أبانصر النسّابة - ببغداد سنة احدی وأربعین وأربعمائة، قال:

کتب إلیّ الاُشنانی من البصرة: أنّ عبداللّه بن محمّد من ولد محمّد بن إسماعیل صار الی المغرب، ومات بها، وله بها ولد(1).

قال الثقات من النسّابین: ومن بنی جعفر محمّد بن إسماعیل: البصری الحسین(2) ابن علی (محمّد بن) بن جعفر(3).

وقال أبوالقاسم الحسین ابن خداع: اغترب علی بن محمّد بن جعفر هذا، ثمّ قدم إلی مصر سنة احدی وستّین وثلاثمائة، ومعه ابناه حسین وجعفر، ومع الحسین ولده نصر صغیراً، وإذا رآه ابن خداع وهو مصری، بطل قول ابن دینار، وهو کوفی(4). هذا کلامه.

قال: وممّن هو بالمغرب وربما کان قد أولد، فمن ثمّ یجب أن لا یکذّب من ینتسب إلیهم، بل یطالبه بصحّة دعواه، وهم ثلاثة نفر: أبوالسلماع(5)، وجعفر، وإسماعیل، بنو محمّد بن جعفر بن محمّد بن إسماعیل بن الصادق(6).

وقد کثر الحدیث فی نسب الخلفاء الذین استولوا علی مصر والمغرب قبلها،

ص:88


1- (1) المجدی ص 291.
2- (2) فی المجدی: النصر بن الحسین.
3- (3) المجدی ص 291-292.
4- (4) المجدی ص 292.
5- (5) کذا فی الأصل، وفی المجدی: أبوالشلغلغ، وفی العمدة: الشلعلع.
6- (6) المجدی ص 292، عمدة الطالب ص 289.

ونفاهم العبّاسیون، وکتبوا بذلک محضراً شهد فیه جلّ(1) الأشراف ببغداد، وانضمّ إلی ذلک ما ینسب إلیهم من الإلحاد وسوء الاعتقاد.

وقد تأمّلت بعض ما حکی فیهم من الطعن؛ (فوجدته لا یتمشّی)(2) لکونه بناءً علی أنّ المهدی أوّلهم منسوب إلی أنّه ابن محمّد بن إسماعیل بن الصادق لصلبه، وزمانه لا یحتمل ذلک، کیف ذلک وقد مات محمّد بن إسماعیل فی زمن الرشید، وعمّه موسی حیّ سنة ثمانین ومائة أو قبلها، والرضی النقیب الموسوی مع جلالة قدره قد صحّح فی شعره نسبهم، حیث یقول:

ما مقامی علی الهوان وعندی مقول صارم وأنف حمی

أحمل الضیم فی بلاد الأعادی وبمصرالخلیفة العلوی

من أبوه أبی ومن جدّه جدّ ی إذا ضامنی البعید القصی(3)

وسمعت من بعض العمد، ورأیت أیضاً فی بعض التواریخ: أنّ الرضی إنّما کتب فی المحضر المعقود لقیهم مکرهاً، حتّی لامه علی ترک الکتابة أبوه خوفاً علیه، فقال: أخاف دعاة الطالبیة، فقال له أبوه: أتخاف ممّن بینک وبینه ثلاثمائة فرسخ، ولا تخاف ممّن بینک وبینه عرض السریر.

والظاهر أنّ الشریف الرضی لم یقل هذا الشعر مثبتاً لنسبهم لتحقّقه عنده، بل

ص:89


1- (1) فی الأصل: رجل.
2- (2) ما بین الهلالین من العمدة.
3- (3) راجع: عمدة الطالب ص 289-290.

لعدم تحقّق کذب؛ لجواز أن یکونوا صادقین فی نسبهم، ولا یمکنه إثباته، واللّه أعلم.

وأوّلهم أبومحمّد عبداللّه المهدی، ظهر بسجلماسة من أرض المغرب یوم الأحد سابع ذی الحجّة سنة ستّ وسبعین ومائتین، وبنی المهدیة، انتقل إلیها فی شوّال سنة سبع وثلاثمائة، وملک أفریقیة من أعمال المغرب، وسیّر ولده، فملک الإسکندریة، وملک الفیوم وبعض أعمال الصعید.

وأحد الروایات فی نسبه أنّه ابن محمّد بن جعفر بن محمّد بن إسماعیل ابن الصادق(1).

ثمّ بعده ابنه القائم أبوالقاسم محمّد.

ثمّ ابنه المنصور أبوطاهر إسماعیل.

ثمّ ابنه المعزّ أبوتمیم معد، أوّل من ملک مصر منهم، وانتقل إلیها سنة اثنین وستّین وثلاثمائة.

ثمّ ابنه العزیز أبومنصور(2).

ثمّ ابنه الحاکم أبوعلی المنصور.

ثمّ ابنه الطاهر(3) أبوالحسن علی.

ثمّ ابنه المستنصر(4) أبوتمیم معد.

ص:90


1- (1) وفی العمدة ص 290: وفی بعض الروایات: أنّه ابن جعفر بن الحسن بن الحسن بن محمّد بن جعفر الشاعر بن محمّد بن إسماعیل، قال: وهو جعفر البغیض.
2- (2) وهو أبومنصور نزار بن معد.
3- (3) کذا فی الأصل، والصحیح: الظاهر.
4- (4) فی الأصل: المنتصر.

ثمّ ابنه المستعلی أبوطاهر إسماعیل، کذا قال بعض العمد(1). وقیل: أبوالقاسم أحمد.

ثمّ ابنه الأمیر أبوالحسن علی بن الأمیر أبی القاسم محمّد بن المستنصر، فی قول تاج الدین(2). وقیل: أبوعلی منصور بن أحمد بن معد.

ثمّ الحافظ أبوالمیمون عبدالمجید(3) بن أبی القاسم محمّد بن المستنصر.

ثمّ ابنه الظافر أبومنصور إسماعیل.

ثمّ ابنه الفائز أبوالقاسم عیسی.

ثمّ العاضد أبومحمّد عبداللّه بن أبی الحجّاج یوسف بن الحافظ، وهو آخرهم، قبض علیه أبوالصلاح بن یوسف(4) سنة سبع وستّین وخمسمائة، وأخرج الملک منهم، بعد أن ملک هؤلاء الأربعة عشر، وکانت مدّة ملکهم منذ قیام المهدی إلی أن قبض علی العاضد مائتین(5) وإحدی وتسعین سنة، منها بمصر مائتان وستّ سنین.

ومنهم: المصطفی لدین اللّه نزار بن المستنصر باللّه معد بن علی بن الحاکم.

ومن ولده: علاءالدین محمّد صاحب قلعة ألموت، وهو ابن جلال الدین حسن ابن علاء الدین محمّد بن أبی عبداللّه حسین بن المصطفی المذکور.

ص:91


1- (1) القائل هو الشیخ النقیب تاج الدین ابن معیة، کما فی عمدة الطالب ص 291.
2- (2) راجع: عمدة الطالب ص 291.
3- (3) فی الأصل: عبدالحمید.
4- (4) فی العمدة: أیّوب. وهو الصحیح.
5- (5) فی العمدة: مائتان.

وابنه خورشاه، قتله(1) المغول، ولهم أعقاب کثیرة بمصر والشام، نصّ علی ذلک بعض الثقات من النسّابین(2).

وأمّا علی بن إسماعیل بن الصادق، فأعقب من رجلین: محمّد، وإسماعیل.

فإسماعیل ولده بالمغرب. ومحمّد أعقب من علی أبی الحسین(3).

فأعقب علی من الحسین(4) أبی الجنّ.

فأعقب أبوالجنّ من رجلین، وهما: أبوجعفر محمّد، وأبومحمّد الحسن کان بالدینور.

وأعقب ابن أبی الجنّ من ثلاثة رجال: أبو عبداللّه علی، والعبّاس، ومحمّد.

فمن ولد العبّاس بن أبی الجنّ: قضاة دمشق ونقباؤها؛ لأنّه انتقل من أردبیل إلی دمشق وتولّی قضاها، وأعقب بها أولاداً سادوا وتقدّموا، کان ابنه الحسن(5) قاضی دمشق أیضاً، وابنه الآخر علی بن العبّاس قاضی بعلبک.

وکان للحسن قاضی دمشق ابن اسمه أبویعلی حمزة، ویلقّب «فخر الدولة» کان إلیه نقابة النقباء بمصر، ویخاطب بالإمارة.

وابنه نقیب (النقباء)(6) بمصر مجد الدولة أبوالحسن أحمد، له صنّف شیخنا کتاب

ص:92


1- (1) فی الأصل: قتلهم.
2- (2) راجع: عمدة الطالب ص 290-292.
3- (3) فی العمدة: أبی الحسن.
4- (4) فی العمدة: الحسن.
5- (5) فی الأصل: الحسین.
6- (6) الزیادة من العمدة.

المجدی فی علم النسب، ولهم أعقاب.

منهم: شرف الملک أبوالبشائر محمّد بن أحمد بن أبی القاسم جعفر بن أبی المجد نصراللّه بن جعفر، وولی الدولة أبوالقاسم ابن عمید الدولة أبومحمّد الحسن بن أبی علی العبّاس(1) قاضی دمشق المذکور، کان نقیب النقباء بدمشق إلی سنة ستّ وثمانین وستمائة.

وأمّا علی بن الحسن بن أبی الجنّ، فأعقب من أبی عبداللّه الحسین(2)، کان بالسیب(3) من شطّ دجلة من سواد النهروان، والمحسن، وغیرهما.

فمن ولد المحسن: بنو مفرج، وهو ابن معد بن الحسین(4) بن حمزة بن حمزة(5) نقیب الأهواز بن المحسن بن علی نقیب الدینور بن الحسن بن أبی الجنّ.

ومنهم: بنو الزکی، وهو أبوالمعالی بن علی بن عبدالرحمن بن علی بن عبدالمحسن(6) بن طریف بن علی بن حمزة نقیب الأهواز.

ومنهم: بنو التقی، وهو ابن علی بن حمزة نقیب الأهواز.

وللحسین بن علی بن الحسین بن أبی الجنّ عقب بدمشق وغیرها.

ص:93


1- (1) فی العمدة: الحسن بن علی بن العبّاس.
2- (2) فی العمدة: الحسن.
3- (3) فی الأصل: النسب.
4- (4) فی العمدة: الحسن.
5- (5) فی العمدة ورد حمزة غیر مکرّر.
6- (6) فی العمدة: المحسن بدون عبد.

وأمّا محمّد بن الحسن بن أبی الجنّ، فقال بعض العمد: له ولد بشیراز(1).

وأعقب أبوجعفر محمّد بن أبی الجنّ من جعفر وحسین الضریر، لهما بمصر عقب(2).

أعقاب علی العریضی

وأمّا علی العریضی بن جعفر الصادق، ویکنّی أباالحسن، وهو أصغر ولد أبیه، مات أبوه وهو طفل، وکان عالماً کبیراً، روی عن أخیه موسی الکاظم علیه السلام، ومات فی زمانه، وکان إمامی المذهب، یقول بامامة ابن ابن أخیه محمّد الجواد علیه السلام.

قال شیخنا: حدّثنی شیخنا أبو عبداللّه الحسین بن (أحمد بن)(3) إبراهیم الفقیه المصری(4)، وکان لا یسأل إذا أرسل ثقة واطّلاعاً(5)، أنّ أباجعفر الأخیر علیه السلام، وهو محمّد بن علی بن موسی الکاظم بن جعفر الصادق علیهم السلام قد دخل علی العریضی، فقام له قائماً، وأجلسه فی موضعه، ولم یتکلّم حتّی قام، فقال له أصحاب مجلسه: أتفعل هذا مع أبی جعفر وأنت عمّ أبیه؟! فضرب بیده علی لحیته، وقال: إذا لم یر اللّه تعالی هذه الشیبة أهلاً للإمامة أراها أنا أهلاً للنار(6).

ص:94


1- (1) تهذیب الأنساب ص 175.
2- (2) راجع: تهذیب الأنساب ص 174، المجدی ص 296-297، عمدة الطالب ص 295-296.
3- (3) الزیادة من المجدی.
4- (4) فی المجدی: الفقیه الإمامی البصری.
5- (5) فی المجدی: واضطلاعاً.
6- (6) المجدی ص 332.

وکان قد خرج مع أخیه محمّد بن جعفر بمکّة، ثمّ رجع عن ذلک(1).

والعریض قریة علی أربعة أمیال من المدینة.

فأعقب من أربعة رجال، وهم: محمّد، وأحمد الشعرانی، والحسن، وجعفر الأصغر.

طریق فی ذکر الأصغر ابن العریضی

أولد ثلاثة رجال، وهم: قاسم، ومحمّد، وعلی.

وقال بعض العمد: العقب من ولد جعفر ابن العریضی من ولده علی. ولعلی أعقاب فی صحّ(2).

وقال شیخنا: أولد القاسم بن جعفر جعفراً(3).

وأمّا علی بن جعفر، فأولد جماعة لم ینتشر منهم عقب.

وأمّا الحسن ابن العریضی، فأعقب من ابنه عبداللّه، ویکنّی أباجعفر، ویلقّب ب «الأفوه» وأعقب عبداللّه من رجلین، وهما: علی، وموسی.

أمّا علی، فأعقب من أبی عبداللّه الحسین، وأبی القاسم أحمد، وأبی جعفر محمّد، وأبی موسی(4) الحسن.

وأمّا أبو عبداللّه الحسین بن علی بن عبداللّه بن الحسن(5) ابن العریضی، فمن

ص:95


1- (1) عمدة الطالب ص 296.
2- (2) تهذیب الأنساب ص 180.
3- (3) راجع: المجدی ص 333.
4- (4) فی التهذیب والعمدة: أبی محمّد.
5- (5) فی الأصل: الحسین. وهو غلط.

ولده: علی صیّاد السمک ببغداد بن داود بن الحسن الأعور بن علی بن یحیی بن الحسین(1) المذکور، له عقب.

وأمّا أبوالقاسم أحمد بن علی بن عبداللّه بن الحسن ابن العریضی، فله أعقاب، منهم بطبریة وشیراز ومرو.

ومنهم: الحسین بن علی بن أحمد المذکور، وإخوته: محمّد(2)، وجعفر، وعمر، لهم أعقاب.

وأمّا أبوجعفر محمّد بن علی بن عبداللّه بن الحسن(3) ابن العریضی، فقد ذکره ابن طباطبا، قال: له ولد(4).

وأمّا أبومحمّد الحسن بن علی بن عبداللّه بن الحسن ابن العریضی، فأعقب من ابنه داود. ومن ولد داود: أبی البرکات، له عقب. وأبوجعفر محمّد بن الحسن بن داود، له عقب. وجعفر بن الحسن بن داود، ولده: بنو بهاء الدین بالمذار، وهو علی ابن أبی القاسم علی بن محمّد بن فهید(5) بن الحسن بن محمّد بن جعفر المذکور.

ومنهم: بنو فخار، وهو محمّد بن الحسن بن یحیی بن الحسن بن محمّد بن علی ابن جعفر المذکور(6).

ص:96


1- (1) فی الأصل: الحسن. وهو غلط.
2- (2) فی الأصل: ومحمّد.
3- (3) فی الأصل: الحسین. وهو غلط.
4- (4) تهذیب الأنساب ص 179.
5- (5) فی العمدة: زید.
6- (6) راجع: عمدة الطالب ص 297.

ومنهم: أبوفراس علی بن أبی حرب بن محمّد بن حسن بن جعفر بن الحسن بن داود، له عقب.

وأمّا الشعرانی(1) ابن العریضی، فأعقب من عبیداللّه بالمراغة، یعرف ولده ب «ابن الحسنیة» وأبی عبداللّه الحسین بالرقّة، ومحمّد أبی(2) عبداللّه، وعلی.

أمّا عبیداللّه ابن الشعرانی، فله عقب کثیر، منهم: المحسن بن علی بن محمّد بن علی بن عبیداللّه المذکور.

وأعقب المحسن هذا من رجلین، وهما: أبوالقاسم عبدالمطّلب، وأبوالعشائر إسماعیل، لهما أعقاب سادة متقدّمون بیزد وغیرها.

فمن ولد عبدالمطّلب: السید جلال الدین حسین الشاعر المجود بالفارسیة المشهور، له دیوان شعر ابن الأمیر عضد الدین محمّد بن أبی یعلی بن أبی القاسم المجتبی بن المرتضی النقیب الرئیس بن سلیمان بن حمزة بن عبدالمطّلب المذکور، له عقب(3).

ومنهم: أبوطالب طاهر بن علی بن محمّد بن علی بن عبیداللّه ابن الشعرانی، له عقب.

ومنهم: عبیداللّه بن أحمد بن عبیداللّه(4) ابن الشعرانی، له عقب.

منهم: السید الجلیل رکن الدین محمّد بن قوام الدین محمّد ابن النقیب الرئیس

ص:97


1- (1) وهو أحمد الشعرانی.
2- (2) فی الأصل: بن أبی.
3- (3) راجع: عمدة الطالب ص 299.
4- (4) فی الأصل: عبداللّه. وهو غلط.

النظام علی بن محمّد بن شرفشاه بن أبی المعالی عرب شاه بن أبی محمّد بن أبی الطیب زید بن أبی محمّد الحسن بن أحمد بن عبیداللّه المذکور، صاحب المدرسة الجلیلة ببلدة یزد.

وابنه السید النقیب القاضی صاحب الخیرات والمبرّات والعمارات الجلیلة بیزد وغیرها شمس الدین محمّد مئناث(1).

وأمّا أبو عبداللّه الحسین بن أحمد الشعرانی وکان بالرقّة، فمن ولده بالرقّة:

أبوالحسن علی بن جعفر بن (الحسین بن)(2) أحمد الشعرانی.

من ولده: أحمد بن الحسین الجذوعی، قال بعض العمد: له ولد بمرو(3). وکان أحمد بقم، وبأبرقوة جماعة ینتسبون إلیه.

منهم: السید الجلیل عمیدهم وسیدهم تاج الدین نصرة بن کمال الدین صادق ابن نظام الدین مجتبی بن شرف الدین محمّد بن فخرالدین مرتضی بن القاسم بن علی بن محمّد بن الحسین الفقیه بقم بن إسماعیل بن أحمد بن الحسین الجذوعی.

ولم یذکر شیخنا(4) ولا ابن طباطبا لأحمد الجذوعی ولد اسمه إسماعیل.

کان تاج الدین المذکور رجلاً جیّداً لدیه فضل، وفیه سماحة نفس، وکان جلیل القدر. وابنه قوام الدین مجتبی کان جلیل القدر بصدر الوزارة. وابنه فخرالدین یعقوب قتل دارجاً هو وأبوه یوم قتل شاه منصور بن المظفّر الیزدی، وانقرض تاج

ص:98


1- (1) راجع: عمدة الطالب ص 300.
2- (2) الزیادة ساقطة من الأصل.
3- (3) تهذیب الأنساب ص 180.
4- (4) وهو العلاّمة النسّابة العمری صاحب المجدی.

الدین إلاّ من البنات، وقتل تاج الدین بأبرقوة، قتله غلام له أسود اسمه ظفر، وقتل أبوه کمال الدین لمّا دخل الملک الأشرف إلی أبرقوة.

وکان لتاج الدین أخ(1) اسمه مبارک شاه ولّد اثنین، وهما: الحسین درج، والحسن کمال الدین أظنّه أیضاً درج(2).

ومن ولد الجذوعی: علی ابن الجذوعی، قال الثقات من النسابین: ولّد بشیراز.

وأمّا عبداللّه(3) بن أحمد الشعرانی فله عقب.

وأمّا محمّد بن علی العریضی، ویکنّی أبا عبداللّه، وفی ولده العدد، وهم متفرّقون فی البلاد، فأعقب من خمسة رجال، وهم: أبوالحسن عیسی النقیب، وفیه العدد. ویحیی، والحسن، والحسین، وجعفر.

ونقل شیخنا عن شیخه الشرف العبیدلی أنّ لعیسی النقیب أخاً اسمه عیسی أیضاً، وأکثر النسّاب یمنع أن یکون لعیسی الملقّب ب «الکبیر» أخاً یقال له عیسی، وإنّما سمّی کبیراً لأجل ابن ابنه عیسی المعروف بعیسی الصغیر بن محمّد بن عیسی(4).

ووجدت فی کتاب تهذیب الأعقاب لشیخ الشرف: أعقب عیسی بن محمّد ابن العریضی من جماعة، منهم: عیسی بن عیسی(5).

ص:99


1- (1) فی الأصل: أخاً.
2- (2) راجع: عمدة الطالب ص 299.
3- (3) لم یذکره فی أولاده من قبل.
4- (4) المجدی ص 337-338.
5- (5) تهذیب الأنساب ص 175.

وقال بعض العمد: من منع آخر.

وأمّا الحسن بن عیسی، وکان مقیماً باصفهان، قال: وکان شیخنا تفرّد بهذا القول، وقد فتّشت عنه النسخ، وسألت عنه، فما وجدت أحداً یوافقه علی ذلک، ثمّ إنّی ظفرت بموافقة لا أثق بها، واللّه أعلم(1).

وقد وقع(2) لأبی المظفّر محمّد ابن الأشرف الأفطسی فی عقب عیسی بن محمّد العریضی غلط فاحش قطع(3)، لا یقع مثله لعامی، ولا یعقل فی بعض مشجّراته، عن شیخنا أبی الحسن العمری أنّه قال فی المجدی: ولّد عیسی النقیب الرومی خمس بنات واثناعشر ولداً ذکوراً لم یعقبوا(4).

قال: وهو من مشایخ النسّابین، والعمد علی قولهم، وبنی علی ذلک أنّ عیسی منقرض لیس له عقب، وأنّ المنتسبین إلیه کاذبون، فنفی بطناً عظیماً من بطون الفاطمیین لیس لهم غبار، ولا تکلّم فیهم أحد من علماء النسب، والعجب أنّه یدّعی قرأ کتاب المجدی علی النقیب رضی الدین علی بن علی بن طاووس الحسنی(5)، ولا شکّ أنّ العمری ذکر فی هذا الکتاب أنّ عیسی الرومی النقیب ولّد اثناعشر ذکراً لم یعقبوا وعدّهم، ثمّ ذکر عقب المعقبین من ولده، فلا أدری کیف

ص:100


1- (1) المجدی ص 337، والمنقول فیه عن شیخه هو عن أبی محمّد الحسن بن عیسی بن عیسی، فراجع.
2- (2) فی «ط»: دفع.
3- (3) کذا، ولعلّ الصحیح: قطعاً.
4- (4) المجدی ص 336.
5- (5) فی الأصل: الحنفی. وهو غلط واضح.

ذهب علیه أن یطالع باللّه ذلک فی الکتاب المذکور.

ولأبی المظفّر فی هذا الفنّ أغلاط فاحشة، ولکن هذا هو(1) الطامّة الکبری، ولعلّ بعض من لا معرفة له یقف علی کلامه هذا، فیعتقد فی هؤلاء القوم ما هم بریؤون منه(2).

وأنا أذکر لک ما ذکره العمری لیتّضح لک غلط هذا الرجل وخرافه:

أعقب عیسی بن محمّد العریضی وکان نقیباً، یقال له: الرومی الأزرق؛ لحمرة لونه، وزرقة عینیه، ثلاثین ولداً، وهم: عبیداللّه الأحول، وعبیداللّه الأکبر، وعبیداللّه الأصغر، وعبدالرحمن، وداود، ویحیی، وعلی، والعبّاس، ویوسف، وحمزة، وسلیمان، وإسماعیل، وزید، والقاسم، وهارون، ویحیی، وعلی، وموسی، وإبراهیم، وجعفر، وعلی الأصغر، وإسحاق، والحسن، والحسین، وعیسی، وحمزة فی قول شیخ الشرف، وعبداللّه، وأحمد، ومحمّد.

أمّا الإثناعشر الأوّل، فلم یعقب منهم أحد، اللّهمّ إلاّ سلیمان، فقد قیل: إنّه ولّد ولداً اسمه محمّد.

وأمّا إسماعیل، فأعقب ولکن لم یطل له ذیل.

وأمّا حمزة الثانی، فأعقب عدّة بنات.

وأمّا زید ویلقّب «الأسود» فأعقب ولم یطل ذیله. وکذا القاسم.

وأمّا هارون، فکان مئناثاً، وکان مقیماً بمصر، ودخل بلاد الروم وغاب خبره.

ص:101


1- (1) الصحیح: هذه هی.
2- (2) راجع: عمدة الطالب ص 430-431.

وأمّا یحیی الثانی، وکان بالمدینة، ثمّ قدم العراق، وتزوّج بنت عبداللّه(1) الصوفی ابن یحیی بن عبداللّه بن محمّد بن عمر بن علی بن أبی طالب، فأولدها ولداً اسمه یحیی باسم أبیه؛ لأنّ یحیی بن عیسی غاب عن زوجته، وولدت وهو غائب، فسمّت ولدها باسم أبیه، وکان یحیی بن یحیی هذا یعرف بابن العمریة، وله منزلة وخرج إلی المدینة، فنزل دار الصادق جعفر بن محمّد علیهما السلام، وله ولد.

وأمّا علی، ویکنّی أباتراب، له عقب منتشر، منهم: جعفر الناسب، کان یجمع النسب، وهو ابن حمزة بن الحسین بن علی بن عیسی الرومی.

وأمّا موسی، فکان له ولد. وأمّا إبراهیم، فأولد بالری. وأمّا جعفر، فأولد بمصر.

وأمّا علی الأصغر، فکان له ابن وبنتان.

وأمّا إسحاق وهو الأحنف، ویکنّی أبا عبداللّه، وکان (یهمدان، وعمّر حتّی رآه بعض أصحابنا، ورزق أولاداً منهم بجیرفت وغیرها.

وأمّا أبومحمّد الحسن فکان)(2) مقیماً باصفهان، وکان شیخ الشرف العبیدلی یقول: هو (ابن)(3) عیسی بن عیسی، وولّد الحسن هذا عقباً منتشراً ببغداد والشام، منهم: جعفر وعلی ابنا محمّد بن علی الکوفی بن الحسن بن علی، واُمّهما عالیة(4)، وکانا بالشام، ولجعفر هناک عقب.

ص:102


1- (1) فی المجدی: بنت الحسین بن عبداللّه الخ.
2- (2) ما بین الهلالین ساقطة من الأصل.
3- (3) الزیادة ساقطة من الأصل.
4- (4) فی المجدی: عامیة.

وأمّا الحسین وکان بالجبل له عقب.

وأمّا عبداللّه الثانی وکان بالمدینة، فأعقب ذیلاً طویلاً.

وأمّا أحمد، فأعقب، وکان من ولده: أبومحمّد الحسن الدلاّل ببغداد، رآه شیخنا العمری ببغداد، وهو ابن محمّد بن علی بن محمّد بن أحمد بن عیسی الرومی، کان له أولاد. منهم: أبوالقاسم أحمد الأبح المعروف بالنفّاط؛ لأنّه کان یتّجر بالنفط، له بقیة ببغداد، وکان لأبی یحیی الدلاّل بن عباد(1) قبیح الأفعال، یعرف بأبی الغنائم محمّد، مات عن ابنین وبنت، قال العمری: وأحد الابنین أحول یماشی سفلة الناس، ویتزیّا بزیّهم، والآخر مرّة یکون نفّاطاً، ومرّة رکابیاً یدعی أباحرب، قتل سنة سبع(2) وثلاثین وأربعمائة. ومحمّد ویکنّی أباالحسن(3)، فله ولد اسمه عیسی ویعرف بالرومی والأزرق أیضاً ولّد أولاداً بعضهم بمصر وبالری وبواسط والبصرة وبغداد.

ومن ولده: أبوالحسن علی المعروف بابن بصیلة، کان مقیماً بنهر الدیر من سواد البصرة، وهو ابن عبداللّه بن محمّد بن عیسی بن محمّد بن عیسی الرومی الکبیر.

وأمّا عیسی بن عیسی، فقد عرفت أنّ العمری قال: إنّه غیر معقب، وقال شیخه شیخ الشرف علی أنّه معقب، واللّه أعلم(4).

هذا الذی ذکرناه کلّه من کلام شیخنا العمری فی کتاب المجدی، وقد ذکر أحد عشر رجلاً من ولد عیسی النقیب الرومی أعقبوا.

ص:103


1- (1) فی المجدی: عیّار.
2- (2) فی المجدی: تسع.
3- (3) فی المجدی: أبوالحسین.
4- (4) المجدی ص 336-338.

وقال بعض العمد: لعیسی الرومی عدد من الأولاد، ومنهم: عیسی بن عیسی، ومحمّد، وزید له عقب فی صحّ، ویحیی، والحسین، والحسن، وإبراهیم، وأحمد، وموسی، وعبداللّه، وجعفر، فهؤلاء أحدعشر رجلاً.

قال: إنّهم أعقبوا، منهم: عیسی، وزید، لم یذکرهما العمری، وذکر بدلهما علیاً وإسحاق(1). وزاد ابن طباطبا علی شیخ الشرف: أباتراب علیاً، وإسحاق، والقاسم الأکبر، وسلیمان، وإسماعیل(2).

والمعقبون من ولد النقیب عیسی عنده خمسة عشر؛ لأنّه لا یثبت عیسی بن عیسی. وها أنا أسوق لک أعقابهم علی ما وقع لی إن شاء اللّه تعالی.

فأقول: أمّا یحیی بن عیسی النقیب، فأعقب یحیی وعلیاً، وکان یحیی بن یحیی محدّثاً، أعقب من أبی عبداللّه الحسین نقیب المدینة، وعقبه بالمدینة الشریفة.

منهم: مالک بن سالم بن ظفر بن حمزة بن محمّد بن حمزة بن حسین بن عبداللّه ابن علی بن عبداللّه بن الحسین المذکور.

ومنهم: منصور بن مسعود بن مبارک بن عیسی بن إبراهیم بن عبداللّه بن حسین بن عبداللّه بن الحسین المذکور.

ومنهم: حسن بن علی بن یوسف بن إبراهیم المذکور.

وأمّا أبوتراب علی بن عیسی النقیب، فقال ابن طباطبا: عقبه من الحسین ولّد أولاداً لهم أعقاب بالشام وغیرها(3).

ص:104


1- (1) المجدی ص 336.
2- (2) تهذیب الأنساب ص 177.
3- (3) تهذیب الأنساب ص 177.

فأقول: من ولده جعفر بن علی بن جعفر الناسب بن حمزة الفقیه الإمامی بن الحسین المذکور.

ومنهم: أحمد بن حمزة بن محمّد بن أحمد نقیب طبریة أبی منصور(1) بن حمزة النقیب المذکور.

ومنهم: طاهر وشدّاد ابنا الحسین بن علی نقیب صیدا بن أحمد نقیب طبریة المذکور.

وأمّا إبراهیم بن عیسی النقیب، فقال شیخنا: أولد بالری(2).

وقال بعض العمد: إبراهیم أبوإسحاق ابنه أبوالحسین عیسی نقیب الطالبیین بالمدینة، وله عقب بهمدان وبقیة(3).

أقول: ووجدت له ذیلاً غیر طویل.

وأمّا جعفر بن عیسی النقیب، فقال شیخنا العمری: أولد بمصر(4).

وقال الشیخ الشرف العبیدلی: عقبه من محمّد، له عقب ببخارا(5).

وقد وجدت له ابنان: علیاً، والحسین. فن ولده: محمّد التاجر بن مسلم بن جعفر بن مسلم بن محمّد بن علی بن جعفر بن عیسی النقیب.

ومنهم: محمّد وعلی ابنا جعفر بن هبة اللّه بن محمّد بن علی بن جعفر بن عیسی

ص:105


1- (1) فی الأصل: أبومنصور.
2- (2) المجدی ص 336.
3- (3) تهذیب الأنساب ص 176.
4- (4) المجدی ص 336.
5- (5) تهذیب الأنساب ص 177.

النقیب.

وأمّا موسی بن عیسی النقیب، فقال العمری: کان له ولد(1).

وقال الثقات من النسّابین: بعض ولده بقزوین(2).

أقول: ومن ولده الحسین بن محمّد بن زید بن ناصر بن محمّد بن الحسن بن موسی بن عیسی النقیب.

ومنهم: أبوالقاسم وناصر درجا وحمزة بنو حرب ببلد دیلم بن ناصر المذکور.

وأمّا إسحاق بن عیسی النقیب، فولّد أبو عبداللّه الأحنف(3)، فقال العمری: له ولد بجیرفت وغیرها(4).

قال شیخنا: له أولاد لهم أعقاب وانتشار. منهم: أبوالحسین عیسی بن إسحاق، له أولاد، وفیهم(5) عدد ولهم أعقاب. وطاهر بن إسحاق له أعقاب، ومحمّد وأحمد له عقب(6).

أقول: من ولد عیسی بن إسحاق: محمّد بن الحسن بن أبی طالب بن محمّد الشعرانی بن أبی محمّدالحسن بن عیسی المذکور.

ومن بنی محمّد بن إسحاق: حمزة العیّار بن حیدرة بن المحسن بن محمّد بن

ص:106


1- (1) المجدی ص 336.
2- (2) تهذیب الأنساب ص 177.
3- (3) فی الأصل: الأحق.
4- (4) المجدی ص 336.
5- (5) فی الأصل: ومنهم.
6- (6) تهذیب الأنساب ص 177.

علی بن محمّد بن إسحاق المذکور.

ومنهم: علی بن الحسین بن محمّد الشعرانی بن الحسن بن إسحاق، لم یذکره ابن طباطبا، أعنی: الحسین(1).

ومن بنی الإسحاق: علی الأحنف بن إسحاق أیضاً، له ولد.

وأمّا الحسن بن عیسی النقیب، فقال شیخنا: له عقب منتشر ببغداد والشام، منهم: جعفر وعلی ابنا محمّد بن علی الکوفی بن الحسن بن عیسی، واُمّهما عامیة(2)، وکانا بالشام، ولجعفر هناک عقب(3).

وقال شیخ الشرف العبیدلی: الحسن ابن النقیب له عقب بشیراز واصفهان وقم، قال: وکان من ولده غلام عیّار ببغداد، وهو مهدی بن الحسن بن علی بن الحسن ابن النقیب. ولکن شیخ الشرف یجعله ابن عیسی النقیب(4).

أقول: ومن ولد الحسن: محمّد، وعلی، والحسین. من ولد محمّد: أبوالقاسم علی بن محمّد بن علی بن أبی منصور الحسن بن أبی السعادات أحمد بن أبی المفضل بن أحمد بن محمّد المذکور.

ومن ولده: علی بن الحسن بن علی بن نصر بن برکات بن محمّد بن الحسن بن علی المذکور.

ومنهم: إسماعیل بن محمّد بن علی المذکور، له المرتضی بن إسماعیل، ورد من

ص:107


1- (1) وهو أبو عبداللّه الحسین بن محمّد المعروف بابن طباطبا الحسنی النسّابة.
2- (2) فی الأصل: عافیة.
3- (3) المجدی ص 337.
4- (4) تهذیب الأنساب ص 176.

اصفهان إلی العراق.

وقال محمّد بن المرتضی فی کتابه: المرتضی بن إسماعیل بن محمّد بن علی بن الحسن الاصفهانی، ولم یوصله إلی أحمد من الناس.

وقال السید عبدالحمید بن التقی: المرتضی بن إسماعیل محقّق، وقد ذکره السید فخرالدین علی ابن الأعرج العبیدلی فی تذکرته، ونسبه إلی إسحاق الأحنف ابن عیسی النقیب، فقال: المرتضی بن إسماعیل بن محمّد بن علی بن نزار بن الحسن بن عیسی بن إسحاق الأحنف بن عیسی الرومی الأکبر نقیب المدینة.

ومن ولد المرتضی هذا: بنو العجمی بالحلّة والحائر الشریف، منهم: السید العالم الفاضل الفقیه زکی الدین الحسن بن أبی الفتوح محمّد بن المرتضی المذکور، وانقرض.

ومنهم: السید العالم الفاضل الأدیب بهاءالدین داود بن أبی الفتوح المذکور، له ولد.

ومنهم: قوام الدین أحمد ابن السید الفاضل الشاعر الأدیب شمس الدین محمّد ابن علی بن التقی محمّد بن حمزة بن المرتضی المذکور.

ومنهم: عبدالحمید بن یحیی بن محمّد بن التقی المذکور، ولعلی العجمی بقیة بالحلّة.

وأمّا الحسین بن عیسی النقیب، فقال بعض العمد: کان بالجبل، وله عقب.

وقال شیخ الشرف: الحسین ابن النقیب له عقب بالری وقزوین(1).

ص:108


1- (1) تهذیب الأنساب ص 176.

أقول: للحسین ابن النقیب عقب کثیر وذیل طویل، فمنهم: بتفرش من فراهان(1) أبویعلی مهدی بن محمّد بن الحسین بن علی بن الحسین المذکور، له عقب(2).

ومنهم: أبوالحسن محمّد بن أبی طالب محسن بن محمّد بن الحسین المذکور، له عقب.

ومنهم: أبوالحسین عیسی کرزکان(3) - محلاًّ بقزوین - بن محمّد بن الحسین بن علی بن الحسین المذکور، له عقب(4).

وأمّا عبداللّه ابن النقیب، فقال شیخ الشرف: هو أبوعیسی بن عیسی(5)، وکان بالمدینة. وقال شیخنا: أعقب ذیلاً غیر طویل(6).

من ولده: طاهر بن محمّد بن إسماعیل بن عبداللّه المذکور. وقال بعض العمد:

انقرض طاهر.

وقد انتسب إلیه بجزیرة ابن عمر رجل، فقال: أنا علی بن حسین بن أبی الحارث رمادی بن أبی الحسین بن أبی محمّد بن أبی المعالی برکات بن طاهر، واللّه بحاله أعلم.

وأمّا أحمد بن عیسی النقیب أبوالقاسم النفّاط، کان یتّجر فی النفط، فمن ولده:

ص:109


1- (1) فی الأصل: بفرس من قرأها.
2- (2) راجع: عمدة الطالب ص 300.
3- (3) فی العمدة: عیسی کور، وفی «ط»: عیسی کردکان.
4- (4) راجع: عمدة الطالب ص 301.
5- (5) وفی المجدی: ونسبه شیخنا أبوالحسن رحمه الله إلی عیسی بن عیسی.
6- (6) المجدی ص 337.

أبومحمّد الحسن الدلاّل بن محمّد(1) الضریر بن علی بن محمّد بن أحمد النفّاط، له عقب، ورأیته فی بعض تعالیقی عن العمری کان له أولاد، منهم: أبوالقاسم الأبح المعروف بالنفّاط، له بقیة جدّ الدلاّل، وهو ابن عیسی النقیب(2).

وأمّا محمّد بن عیسی النقیب، ویکنّی أباالحسین، وعقبه من أبی الحسین عیسی الأصغر الأزرق الرومی(3)، لقّب بذلک لحمرته وزرقة عینیه، کما لقّب جدّه، وله عقب کثیر وذیل طویل، أعقب جماعة.

منهم: الحسن بن عیسی الثانی، له عقب کثیر، منهم: بنو المختصّ، وهو أبومنصور علی الدلاّل بن أبی الغنائم محمّد بن علی بن علی بن أبی طالب محمّد بن أبی البرکات أحمد بن محمّد بن الحسن بن علی بن الحسن بن عیسی الثانی.

وبنو ثوایة(4)، وهو علی بن أبی غالب(5) محمّد، یعرف باُمّه بنت ثوایة(6)، وکان خیاراً، وهؤلاء بالعراق، ولهم بقیة.

ولبنی المختصّ وجاهة ونقابة، کان منهم: تقی الدین أبوطالب الحسن نقیب المشهد الکاظم الفاضل ابن جمال الدین أبی الحسن أحمد العالم الفاضل الشاعر نقیب مشهد الکاظم ابن السید العالم الزاهد تقی الدین أبی طالب الحسن بن علی

ص:110


1- (1) فی الأصل: أحمد.
2- (2) المجدی ص 337، عمدة الطالب ص 301.
3- (3) فی العمدة جعل عیسی الثانی الأزرق ابن محمّد بن علی بن عیسی الأکبر.
4- (4) فی العمدة: نوایة.
5- (5) ولعلّ الصحیح: أبی طالب.
6- (6) فی العمدة: باُمّه نوایة.

المختصّ، له ولد(1).

ومن بنی عیسی الثانی: أبوجعفر محمّد تقبیله ابن عیسی، له عقب، ورأیت ذیله غیر طویل، واللّه أعلم.

ومنهم: أحمد بن عیسی الثانی. من ولده: جعفر بمصر بن حیدرة بن علی بن الحسین بن محمّد بن الحسین بن أحمد المذکور.

ومنهم: جعفر بن الحسین وموسی بنو عیسی الثانی أعقبوا.

أمّا زید الأسود بن عیسی النقیب الأکبر، فقال بعض العمد: له عقب فی صحّ(2).

وقال العمری: أعقب ولم یطل(3).

وأمّا القاسم الأکبر بن عیسی النقیب، فقال العمری، أعقب ولم یطل ذیله(4). وقال شیخنا: له عقب فی صحّ(5).

وأمّا سلیمان بن عیسی النقیب، ویکنّی أبامحمّد، وقال الثقات من النسّابین: له عقب بالری(6).

وإنّما أطلنا فی عقب النقیب الأزرق الرومی، واُخرجنا عن شرط الکتاب، لما تجرّأ به أبوالمظفّر ابن الأشرف، وجاء اذاً من الغلط الفضیع، نعوذ باللّه من أمثاله.

ص:111


1- (1) راجع: عمدة الطالب ص 301.
2- (2) تهذیب الأنساب ص 176.
3- (3) المجدی ص 336.
4- (4) المجدی ص 336.
5- (5) تهذیب الأنساب ص 177.
6- (6) تهذیب الأنساب ص 177.

وأمّا یحیی بن محمّد العریضی، فقال شیخنا: له عقب بالحجاز والرملة یسیر العدد(1).

وقال بعض العمد: من ولده: أبوزید علی. وابنه أبومحمّد یحیی المعروف بابن العمریة، مات بالمدینة سنة أربع وثلاثین وثلاثمائة، وله ولإخوته عقب یعرفون ب «بنی أبی زید»(2).

وقال شیخنا: ولّد یحیی بن محمّد العریضی، أبازید، وأباالحسن علیاً(3)، وأباجعفر محمّد بالرملة. وأحمد من ولده: أبوجعفر(4) المعروف بالعشمانی(5) بالکوفة. وأبوزید، فمن ولده: أبوالحسین زید بن أبی زید، له عقب. وأبواللیل محمّد له ولد فی إخوة لهم آخرین(6).

وأمّا أبوجعفر محمّد بن یحیی، فولده الحسین بالرقّة، له ولد.

وأمّا الحسن بن محمّد العریضی، فقال شیخنا: له عقب منتشر، منهم: الفقیه حمزة بن الحسن بن محمّد بن الحسن المذکور، له بقیة بالشام.

ومنهم: أبوالحسن محمّد المقیم بالأهواز المعروف بابن وحشی بن حمزة، وهو

ص:112


1- (1) تهذیب الأنساب ص 178.
2- (2) المجدی ص 335.
3- (3) فی التهذیب: أبوزید علی، وأبوالحسن محمّد.
4- (4) وهو أبوجعفر محمّد.
5- (5) فی التهذیب: العمشانی.
6- (6) تهذیب الأنساب ص 178.

وحشی بن عبداللّه بن الحسن المذکور، له بقیة(1).

وقال بعض العمد: وحشی هو محمّد أبوالحسن وله ولد اسمه أبویعلی علی، کان کیالاً ببغداد فی آخرین، لهم أعقاب.

وأمّا الحسین بن محمّد العریضی، فقال الثقات من النسّابین: کان بالمدینة، وهو مئناث(2).

وقال أبوالغنائم ابن الصوفی النسّابة: للحسین ولدان محمّد وعلی، وذکر أنّ لکلّ واحد منهما عقب.

وقال شیخنا: عقبه من أبی جعفر محمّد له من الولد جعفر الأسود، له ولد بالری وطبرستان، وأبوجعفر محمّد أیضاً، ولد من ولده أبوالحسین محمّد النقیب باصفهان بن أبی جعفر محمّد بن الحسین المذکور(3).

وأمّا جعفر بن محمّد العریضی، فله أولاد، منهم: محمّد بن جعفر، له عقب.

والحسین بن جعفر، له عقب، وإخوة لهم عقب. قال بعض العمد: وجماعتهم فی صحّ(4).

طریق فی ذکر محمّد المأمون بن جعفر الصادق

ویلقّب «الدیباج» لحسن وجهه، واُمّه امّ ولد تدعی «حمیدة» وکان شیخاً مقدّماً شجاعاً وجیهاً، دعا إلی نفسه أیّام المأمون، ویلقّب ب «المأمون».

ص:113


1- (1) المجدی ص 335.
2- (2) المجدی ص 335.
3- (3) تهذیب الأنساب ص 178-179.
4- (4) تهذیب الأنساب ص 179.

قال شیخنا: قال ابن عمّار: وخرج محمّد الدیباج ابن الصادق داعیاً إلی محمّد ابن إبراهیم طباطبا، فلمّا مات محمّد دعا محمّد الدیباج إلی نفسه، وبویع بمکّة، وعری الکعبة، وفرّق کسوتها علی البادیة، وجعل بعضها علی الدوابّ، فبعث إلیه المأمون بأخیه المعتصم، فأخذه وحجّ، ثمّ خرج به خراسان، فعفی عنه المأمون(1).

وروی شیخنا عن شیخ الشرف، عن أبی الفرج الاصفهانی، وأبی عبداللّه الصفوانی الأصمّ والندانی الحسینی(2): انّ محمّد بن الصادق کان بعینه نکتة بیاض، وکان یروی للناس(3) أنّه حدّث عن آبائه أنّهم قالوا: صاحب هذا الأمر فی عینه شیء، فأتاهم محمّد بهذا(4) الحدیث(5).

والشمطیة(6) أصحاب ابن الأشمط یعتقدون بإمامته. ومات بجرجان سنة ثلاث ومائتین.

قال أبونصر البخاری: وفی روایة أکثر النسّابة أنّه مات وله تسع وأربعین سنة، وهو غلط؛ لأنّ بین موت الصادق علیه السلام وبین موت ابنه محمّد خمس وخمسون سنة،

ص:114


1- (1) راجع: سرّ السلسلة العلویة ص 80، عمدة الطالب ص 301.
2- (2) فی الأصل: الزیدانی الحسین.
3- (3) فی الأصل: یری الناس.
4- (4) فی المجدی: فاتّهم بهذا.
5- (5) المجدی ص 286-287.
6- (6) فی الأصل: والعشمیطة.

فکیف یجوز هذا؟! بل مات محمّد وله تسع وخمسون سنة(1).

ولمّا مات رکب المأمون للصلاة علیه، فلمّا رأی جنازته نزل ودخل بین العمودین حتّی بلغ القبر، ثمّ دخل قبره حتّی بنی علیه، ثمّ خرج فقام علی القبر، فقیل له: لو رکبت، فقال: هذه رحم قد قطعت منذ ثمانین سنة، فأحببت أن أصلها.

وله عقب کثیر متفرّق، وهو أقلّ من عقب إخوته إسماعیل وعلی.

وأعقب من ثلاثة رجال، وهم: علی الخارص، والقاسم، والحسین. کذا قال ابن طباطبا(2).

وقال شیخنا: قال بعض العمد(3) من النسّابة: ما رأیت أحداً من ولده. وذکر أبی - یعنی: أباالغنائم ابن الصوفی النسّابة -: إنّ له عقباً(4).

وأمّا القاسم بن محمّد الدیباج، فمن ولده: یحیی بن القاسم، له عقب بمصر یعرفون ب «بنی الشبیه» لأنّ یحیی الزاهد بن القاسم کان یدعی الشبیه، منهم: بنو الشبیه.

ومنهم: بنو ماجی(5)، وهو ولد الحسین الناقص بن یحیی المذکور، عرفوا باُمّهم امّ الحسین واسمها ماجی.

ص:115


1- (1) سرّ السلسلة العلویة ص 80.
2- (2) تهذیب الأنساب ص 181.
3- (3) هو أبوالحسن محمّد بن محمّد الحسینی شیخ الشرف.
4- (4) المجدی ص 287.
5- (5) فی العمدة: ماحی.

ومنهم: تقی(1) الملقّب ب «الحجّة» وهو أبوالفضائل عبدالواحد بن عبدالعزیز ابن فهر(2) بن الحسن بن جعفر بن إدریس بن علی بن محمّد بن أحمد بن یحیی بن عبداللّه بن الحسین الناقص المذکور. وابنه شرف الدین أبوالمناقب محمّد. وهو من خطّ الشیخ الفاضل کمال الدین عبدالرزّاق ابن الفوطی النسّابة المؤرّخ، ذکره فی کتاب مجمع الألقاب(3).

ومنهم: أحمد بن عبداللّه بن محمّد بن یحیی الزاهد، له عقب.

ومن بنی القاسم بن محمّد الدیباج: عبداللّه بن القاسم.

من ولده: بنو طیارة، وهو أبوالقاسم عبداللّه بن محمّد بن عبداللّه المذکور، له عقب یقال لهم: بنو طیارة، أکثرهم بمصر.

ومن بنی القاسم ابن الدیباج: علی بن القاسم یعرف ولده ب «بنی العروس» وبنو الخوارزمیه أیضاً، وأکثرهم بمصر، ومنهم: بجرجان علی بن محمّد بن علی المذکور، قیل: لم یعقب، ولکن شیخنا السید العالم رضی الدین الحسین(4) ابن قتادة الحسنی الرسّی المدنی النسابة ذکر له فی مشجّرته: الحسن، وعقیل وأباطالب زید الزاهد. وذکر لزید ثمانیة أولاد ذکور، ولا یظنّ بمثله مع علوّ منزلته فی العلم والتقوی أنّه یثبت ما لا یصحّ(5)، وزید المذکور هو المشهور فی دیار کرمان

ص:116


1- (1) فی العمدة: تقی الدین.
2- (2) فی العمدة: قمر.
3- (3) راجع: عمدة الطالب ص 303 عنه.
4- (4) فی الأصل: الحسینی.
5- (5) فی الأصل: یصلح.

ب «بابازید) وله عقب بکرمان وقم وخبیص فیهم کثرة(1).

وأمّا علی ویقال: الخارصی(2) أیضاً ابن محمّد الدیباج، وکان بالبصرة أیّام أبی السرایا، فلمّا جاء زید النار ابن الکاظم إلی البصرة، خرج إلیه الخارص وأعانه.

وقال شیخنا: کان علی بن محمّد بن جعفر قد اتّفق رأیه ورأی أبیه(3) محمّد علی الخروج فی سنة مائتین، واختار علی بن محمّد أن یظهر بالأهواز، واستصحب ابن الأفطس(4)، وابن عمّه زید بن موسی الکاظم، فلمّا ظفر أصحاب المأمون بمحمّد بن جعفر علم علی أنّه لا یتمّ له الأمر، فخرج من البصرة، وخلّف زید بن موسی، وتوفّی علی بن محمّد ببغداد، وقبره بها(5).

وله عقب منتشر، فأعقب من رجلین، وهما: الحسین، والحسن.

أمّا الحسن بن علی الخارص، وکان نزل الکوفة، فقال شیخنا: له عقب من أبی الحسن محمّد بن أبی جعفر محمّد بن علی الخلیعی(6) المعروف ب «أخی البصری» بن الحسن بن علی الخارصی(7).

ص:117


1- (1) راجع: عمدة الطالب ص 302.
2- (2) فی الأصل: الخارجی.
3- (3) فی الأصل: ابنه.
4- (4) وهو الحسین بن الحسن بن علی بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.
5- (5) سرّ السلسلة العلویة ص 81.
6- (6) فی التهذیب: الجامعی.
7- (7) تهذیب الأنساب ص 183.

وذکر شیخنا ولده أبوالحسین أحمد بن أبی الحسن محمّد المذکور، وقال: تزوّج ببغداد خدیجة بنت الأزرق الموسویة، فأولدها أباالغنائم(1) محمّداً (نقیب)(2) عکبراً(3) شریفاً خبیراً(4) کبیر النفس. قال بعض العمد: ولیس لأبی الغنائم ولد إلی غایتنا هذه(5).

وأمّا الحسین بن علی الخارص، فأعقب من ستّة رجال، وهم: أبوطاهر أحمد، وعلی، وأبوعبداللّه جعفر(6) الأعمی، ومحمّد الجور(7)، وعبداللّه، والمحسن، کذا قال شیخنا(8).

وقال أبو عبداللّه: ولده بقم وقزوین والری(9).

وقال أبوالمظفّر ابن الأشرف الأفطس: الحسین بن علی الخارص له عقب من ستّة رجال: محمّد الجور، وعلی، وجعفر، والمحسن، وأحمد، وأبی القاسم الحسن.

ولم یذکر عبداللّه، فطعن بهذا النسب فی نسب رکن القصّابین لانتسابه إلیه.

ص:118


1- (1) فی الأصل: أباالقاسم.
2- (2) بین الهلالین ساقط من الأصل.
3- (3) فی الأصل: عکیر.
4- (4) فی المجدی: خیّراً.
5- (5) المجدی ص 289.
6- (6) فی الأصل: وعبیداللّه جعفر.
7- (7) فی الأصل: الجون.
8- (8) تهذیب الأنساب ص 181.
9- (9) تهذیب الأنساب ص 182.

وقال: عبداللّه(1) بن الحسین بن علی الخارص ما سمعنا به، قال: والطعن فیه.

أقول: قد عرفت ما ذکره ابن طباطبا، فعلی قوله یصحّ نسب القصّابین؛ لأنّ أباالمظفّر حضر الطعن فی عبداللّه، ولکن نسب القصّابین مشهور بالطعن لعدم ثبوته، واللّه أعلم.

وقد وجدت الحسن بن الحسین فی بعض المشجّرات، واللّه تعالی أعلم.

وأمّا أبوطاهر أحمد، فولده بشیراز، کذا قال ابن طباطبا(2).

وقیل: انقرض أحمد بن الخارص.

وأمّا علی بن الحسین بن الخارص أبوالحسن، فولده بقم، أعقب من الحسین(3) ومحمّد، وکان له حمزة، ولمحمّد ذیل کان بعضهم ببغداد، وبعضهم بالموصل وغیرها.

وأمّا أبو عبداللّه جعفر الأعمی بن الحسین بن الخارص، فأعقب من الحسین الدیری، وعلی الضریر، وأبی جعفر محمّد الجمّال.

وأمّا الحسین الدیری بن جعفر الأعمی بن الحسین بن الخارص، فمن ولده:

أبوالفضل إسماعیل الناسب بقزوین بن علی بن أبی طاهر أحمد بن أبی محمّد الحسن، قیل: له عقب بقزوین.

ومنهم: ناصر الرئیس بسمرقند أبی الفضل داعی بن أبی الحسین محمّد بن أبی طاهر أحمد، له ولد.

ص:119


1- (1) فی الأصل: أبو عبداللّه.
2- (2) تهذیب الأنساب ص 181.
3- (3) فی الأصل: الحسن.

ومنهم: أبوالمکارم هبة اللّه ابن حرامیة، وکان ابن الحسین بن الحسن بن الحسین الدیری، له ولد.

ومنهم: هادی بن عزیزی بن محمّد بن علی بن الحسین الدیری(1).

وأمّا علی الضریر بن جعفر الأعمی بن الحسین بن الخارص، فمن ولده:

أبوالحسین محمّد الجدوانی(2) علی هذا یعرف ب «ابن طباطبا» لأجل امّه(3).

وأمّا أبوجعفر محمّد(4) الجمّال، فله عقب کثیر، فمنهم: جعفر الوحش بن أبی عبداللّه(5) محمّد الجمّال بن جعفر الأعمی.

من ولده: بنو الباب طاقی نسبه إلی باب الطاق، وهو أبوالحسن علی بن أحمد ابن الحسین بن أحمد بن جعفر الوحش المذکور(6).

ومنهم: أبوالهیجاء محمّد الضراب(7) بن أبی طالب حمزة الضراب بن الحسن بن جعفر الوحش المذکور، أولد(8).

وأمّا محمّد الجور بن الحسین بن الخارص، فله أحد عشر ولداً کلّ منهم اسمه

ص:120


1- (1) فی الأصل: الفهری.
2- (2) فی التهذیب: المجدور.
3- (3) تهذیب الأنساب ص 181.
4- (4) فی الأصل: جعفر بن محمّد. وهو غلط.
5- (5) کذا، والصحیح: أبی جعفر.
6- (6) راجع: عمدة الطالب ص 304.
7- (7) فی الأصل: محمّد بن الضراب.
8- (8) راجع: عمدة الطالب ص 304.

جعفر، وإنّما یفرق بینهم بالکنی، وله ولد اسمه أحمد، هکذا قال ابن طباطبا(1).

ووافقه العمری علی أنّ الجور هو محمّد بن الحسین بن الخارص، وقال: قتله المعتصم(2). قال العمری: وقد تناوله النسّاب بالطعن، واللّه تعالی أعلم بصحّة ما قالوا(3).

وقال شیخنا أبونصر البخاری: الجور هو محمّد بن الحسین بن الخارص، قتل فی بعض الوقائع بجرجان، لم یعرف له ولد زماناً طویلاً.

قال: وسمّی بالجور؛ لأنّه کان یسکن البراری، ویطوف بالصحاری خوفاً من السلطان، فشبّه لأجل سکناه بالبریّة بالوحش وحمار الوحش، یقال له بالفارسیة:

گور، فعرّب بالجور. وقیل: سمّی بذلک لما ظهر ولده بعد موته(4)، فسئلت امّه عنه، فقالت الجاریة: هذا ابن هذا الکور، یعنی القبر، وأشارت إلی قبره(5).

وروی عن أبی جعفر محمّد بن عمّار أنّه قال: کتبت إلی علی بن محمّد بن علی ابن موسی بن جعفر الصادق علیهم السلام أسأله عن مسائل، منها: ما تقول فی الجوریة ونسبهم؟ قال: فوقّع علیه السلام تحت کلّ مسألة بجوابها، ووقّع تحت هذه المسألة: وأمّا الجور، فلا نعرفهم ولا یعرفونا.

ص:121


1- (1) تهذیب الأنساب ص 182.
2- (2) کذا فی الأصل والعمدة، وفی المجدی: المعتضد.
3- (3) المجدی ص 289.
4- (4) فی سرّ السلسلة: استخفائه.
5- (5) سرّ السلسلة العلویة ص 81-82، عمدة الطالب ص 305.

قلت: فإن صحّ هذا، فهو شهادة قاطعة ما بعدها کلام(1). هذا من کلام البخاری.

وللجور الجعاف(2) أولاد اخر، فولّد أبومحمّد جعفر، وأبوالحسن جعفر بالری وبنیسابور. وولّد أبوالحسین جعفر بقزوین، وأبوطالب جعفر، له عدّة أولاد بالری.

وولّد أبی عبداللّه جعفر بنیسابور.

ومنهم: أبوالبرکات علی بن الحسین بن علی بن أبی عبداللّه جعفر بن محمّد الجور، کان فی زمن السلطان یمین الدولة محمود بن سبکتکین.

وذکره أبونصر العقبی(3) فی کتاب الیمینی، وقال: جمع اللّه له بین ریحانتی(4) النظم والنثر، فنثره منثور الریاض، جادت به السحائب، ونظمه منثور(5) العقود زانتها النحور والترائب، ومن شعره قوله:

وأغید سحّار بألحاظ عینه یفوق من ألبان أملودا(6)

سلخت بذکراه عن الصبح لیله اُسامره والکأس والنای والعودا

تری أنجم الجوزاء والنجم فوقها کباسط کفّیه لیقطف عنقودا(7)

وکتب إلی أبی بکر الخوارزمی:

ص:122


1- (1) سرّ السلسلة العلویة ص 83، عمدة الطالب ص 305.
2- (2) کذا فی الأصل، ولعلّ الصحیح: الجعافر.
3- (3) فی العمدة: العتبی.
4- (4) فی العمدة: دیباجتی.
5- (5) فی العمدة: منظوم.
6- (6) فی العمدة: حکی لی تثنّیه من البان أملودا
7- (7) راجع: عمدة الطالب ص 306.

لئن کان ذنبی أنّی اعتللت فذلک ذنبٌ صغیرٌ صغیر

وإن کان هجری فمن أجله فذلک ظلمٌ کبیرٌ کبیر

صدودک عنّی صدود الحیاة وصدّ سواک یسیرٌ یسیر

فزرنی قلیلاً تجد شاکراً لدیه القلیل کثیرٌ کثیر

وأمّا عبداللّه بن الحسین بن علی الخارص، فله علی، علی ما قال ابن طباطبا(1)، ولّد بقم والری أبوالحسن هبیرة القمّی بن أبی العبّاس أحمد بن محمّد بن علی بن محمّد بن عبداللّه المذکور، له ولد.

وأمّا المحسن بن الحسین الخارص، فن ولده: أبوطالب المحسن بن محمّد بن حمزة بن علی بن محمّد بن الحسین بن المحسن المذکور.

ومنهم: طاووس، وهو الحسن بن علی بن محمّد بن أبی طالب المحسن بن الحسین بن الخارص.

ومنهم: علی بن الحسن بن محمّد بن المحسن بن الحسن بن المحسن بن الحسین المذکور، لهم أعقاب(2).

طریق فی ذکر إسحاق بن جعفر الصادق

یکنّی أبامحمّد، ویلقّب «المؤتمن» واُمّه امّ أخیه الکاظم علیه السلام، ولد بالعریض، وکان من أشبه الناس برسول اللّه صلی الله علیه و آله، ومرض فی آخر عمره وزمن، وادّعت فیه طائفة من الشیعة الإمامیة، وکان محدّثاً فاضلاً، کان سفیان بن عیینة إذا روی عنه یقول: حدّثنی الثقة الرضی إسحاق بن جعفر بن محمّد بن علی زین العابدین.

ص:123


1- (1) تهذیب الأنساب ص 182.
2- (2) راجع: عمدة الطالب ص 304.

وهو أقلّ المعقبین من أولاد جعفر الصادق علیه السلام عدداً.

فأعقب من ثلاث رجال: محمّد، والحسن، والحسین.

أمّا محمّد بن إسحاق، فمن ولده: بنو الوارث بالری، وهو أحمد بن محمّد بن محمّد بن حمزة بن محمّد المذکور.

ومنهم: حمزة النجّار بن ناصر بن حمزة بن ناصر بن حمزة بن محمّد بن علی ابن حمزة بن محسن محمّد(1) بن محمّد بن أحمد الوارث. وولده الحسن الأعرج، رآهما شیخنا رضی الدین بن قتادة بالمشهد الشریف بالغری(2).

وأمّا الحسین(3) بن إسحاق، فأعقب جماعة تفرّقوا بمصر ونصیبین.

منهم: میمون بن عبیداللّه(4) بن حمزة بن الحسین بن علی بن الحسین المذکور.

ومنهم: محمّد بن الحسین بن أحمد بن الحسن بن محمّد بن الحسین المذکور، وغیرهم(5).

وجمهور عقب إسحاق المؤتمن ینتهی إلی الشریف(6) أبی إبراهیم العالم الشاعر ممدوح أبی العلاء المعرّی، وهو محمّد الحرّانی بن أحمد الحجازی بن محمّد بن

ص:124


1- (1) فی العمدة: بن محمّد، بدون محسن.
2- (2) راجع: عمدة الطالب ص 307.
3- (3) فی العمدة: الحسن.
4- (4) فی الأصل: عبید.
5- (5) راجع: عمدة الطالب ص 307.
6- (6) فی الأصل: وحمزة نور عقب إسحاق المؤتمن منهم إلی الشریف. وأصلحناالعبارة حسب ما هو الموجود بنصّه فی العمدة.

الحسین بن إسحاق المؤتمن، عقبه المعروف الآن من رجلین: أبی عبداللّه جعفر نقیب حلب، وأبی سالم محمّد بن أبی إبراهیم، وأعقابهما أهل توجّه وعلم وسیادة(1).

فمن بنی أبی سالم: بنو زهرة، وهو أبوالحسن زهرة بن أبی المواهب علی بن أبی سالم المذکور، وهم عقب سادة نقباء فقهاء متقدّمون.

ومن بنی أبی عبداللّه جعفر: بنو حاجب الباب، وهو شرف الدین أبوالقاسم الفضل بن یحیی بن أبی علی(2) (عبداللّه)(3) نقیب حلب بن جعفر بن أبی تراب زید بن جعفر المذکور، السید العالم حافظ کتاب اللّه تعالی، کان حاجب الباب النوبی بدار الخلافة ببغداد، وبنو عمّهم.

فمنهم: السید العالم أبوعلی المظفّر بن حاجب الباب المذکور صاحب کتاب صرف المعرّة عن شیخ المعرّة.

ومنهم: موفّق الدین أبوالفضل بن أبی الغنانم(4) مصعب بن أبی علی عبداللّه نقیب حلب المذکور، صدیق شیخنا رضی الدین بن قتادة(5).

ومنهم: السید الفاضل زین الدین علی بن محمّد بن علی بن محمّد بن أبی علی ابن محمّد بن أبی علی عبداللّه نقیب حلب، وغیرهم، وبقیتهم بحلب(6).

ص:125


1- (1) عمدة الطالب ص 308.
2- (2) فی الأصل علی.
3- (3) ما بین الهلالین ساقط من الأصل.
4- (4) فی الأصل: أبی غانم.
5- (5) فی الأصل: أبی قتادة.
6- (6) راجع: عمدة الطالب ص 308-309.

باب فی ذکر عقب عبداللّه الباهر بن زین العابدین علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب

لقّب «الباهر» لجماله، قالوا: ما حضر مجلساً إلاّ بهر جماله وحسنه من حضر، وولی صدقات النبی صلی الله علیه و آله، واُمّه امّ عبداللّه بنت الحسن امّ أخیه الباقر علیه السلام، وتوفّی وهو ابن سبع وخمسین سنة، ویکنّی أبامحمّد، وعقبه قلیل.

أعقب من ابنه: محمّد الأرقط وحده، ویکنّی أبا عبداللّه، وکان محدّثاً، وأقطعه السفّاح عین خالد بن سعید(1)، وعمره ثمانیة وخمسون سنة، ویلقّب «الأزرق».

قال شیخنا: کان مجدراً، فلقّب «الأرقط»(2).

وقال بعض العمد: منه أعقب عبداللّه بن علی، ومن یطعن فی الأرقط، فلا یطعن من حیث النسب، وإنّما یطعنون لشیء آخر جری بینه وبین الصادق جعفر بن محمّد علیه السلام، یقال: إنّه بصق فی وجه الصادق علیه السلام، فدعا علیه الصادق علیه السلام، فصار أرقط الوجه، به نمش کریه المنظر، وأمّا نسبه فلا یطعن فیه(3). هذا کلامه.

فأعقب محمد الأرقط من إسماعیل وحده، وکان قد خرج مع أبی السرایا، فأعقب إسماعیل الأرقط من رجلین، وهما: محمّد، والحسین البنفسج.

فأمّا محمّد بن إسماعیل، وفی ولده العدد، فأعقب من رجلین، وهما: أحمد الدخّ، وإسماعیل الناسب.

أمّا أحمد بن محمّد بن إسماعیل، فمن ولده: الحسین بن أحمد الکوکبی

ص:126


1- (1) فی المجدی والعمدة: سعید بن خالد. وهو الصحیح.
2- (2) المجدی ص 340.
3- (3) سرّ السلسلة العلویة ص 86-87.

صاحب الری، خرج فی أیّام المستعین، وتغلّب علی قزوین وأبهر وزنجان، وکان معه إبراهیم بن محمّد بن عبداللّه بن عبیداللّه بن الحسن بن عبیداللّه بن الحسن بن العبّاس بن علی بن أبی طالب، فخرج إلیه طاهر بن عبداللّه(1) بن طاهر بن الحسین، فقتل إبراهیم، وانهزم الحسین إلی طبرستان، فبلغ الداعی الحسن بن زید عنه کلام، فغرقه فی برکة، قال شیخنا: لا عقب للکوکبی هذا عندی(2)، واللّه تعالی أعلم.

ومنهم: عبداللّه بن أحمد بن إسماعیل، ظهر بمصر فی أیّام المستعین سنة اثنین وخمسین ومائتین، قال بعض العمد: فحاربه دینار بن عبداللّه، فانهزم وتغیّب، ومات متغیّباً لا یعرف قبره، وهو ابن خمس وخمسون سنة(3).

وقال الثقات من النسّابین: حمل إلی سامراء بعد خطب، وفی جملة عیاله بنته زینب، فأقاموا مدّة مات فیها عبداللّه، وصار عیاله إلی الحسن بن علی العسکری علیه السلام، فبارک علیهم، ومسح بیده علی رأس زینب، ووهب لها خاتمه وکان فضّة، فصاغت منه حلقة، وماتت زینب والحلقة فی اذنها، وبلغت زینب بنت عبداللّه مائة سنة، وکان شعر رأسها أسوداً(4).

ولعبداللّه عقب، ومنهم: ولده محمّد طالوت، من ولده: عبداللّه أبوالقاسم الملقّب «بلبلة» بمصر بن المحسن بن عبداللّه بن محمّد طالوت(5).

ص:127


1- (1) فی الأصل: عبیداللّه.
2- (2) سرّ السلسلة العلویة ص 88.
3- (3) سرّ السلسلة العلویة ص 88.
4- (4) المجدی ص 342.
5- (5) راجع: عمدة الطالب ص 313.

ومنهم: إسماعیل الحاسر(1) بن یحیی بن أحمد بن علی بن عبداللّه المذکور(2).

ومنهم: إبراهیم المعدّل بن محمّد بن الحسن بن إبراهیم الضریر بن الحسن بن الحسین الأحول بن عبداللّه المذکور، وبقیتهم بمصر. هذا کلّه عن شیخنا(3).

ونصّ أبو عبداللّه ابن طباطبا أن لمحمّد وعلی ابنی عبداللّه عقباً(4).

وقال بعض العمد: قوم بمصر ینتسبون إلی عبداللّه بن أحمد بن محمّد بن إسماعیل الأرقط، لا یصحّ لهم نسب عندی(5).

ومن بنی أحمد بن محمّد بن إسماعیل: أبوالقاسم حمزة بن أحمد، له عقب من أبی جعفر. وعلی له عقب بقم، قاله ابن طباطبا(6).

وقال الثقات من النسّابین: خرج حمزة بن أحمد إلی قم وأعقب ثَمَّ، یقال لهم:

بنو القمّی والری(7).

ولحمزة أعقاب رؤساء، منهم: أبوالحسن علی الزکی نقیب الری بن أبی الفضل محمّد(8) الشریف الفاضل بن أبی القاسم علی نقیب قم بن محمّد بن محمّد(9)

ص:128


1- (1) فی العمدة: الخاسر.
2- (2) راجع: عمدة الطالب ص 313.
3- (3) تهذیب الأنساب ص 184، عمدة الطالب ص 313.
4- (4) تهذیب الأنساب ص 184.
5- (5) سرّ السلسلة العلویة ص 88.
6- (6) تهذیب الأنساب ص 185.
7- (7) سرّ السلسلة العلویة ص 88.
8- (8) فی الأصل: أبی الفضل بن محمّد.
9- (9) الصحیح: بن حمزة، کما فی العمدة.

المذکور، له أعقاب.

منهم: الحسن(1) عزّالدین یحیی بن أبی الفضل محمّد بن علی بن محمّد بن السید المطهّر ذی الفخرین بن أبی علی الزکی المذکور، نقیب الری وقم وآمل، قتله السلطان خوارزم شاه، وله ولد.

ومنهم: فخرالدین علی نقیب قم بن المرتضی بن محمّد بن المطهّر بن أبی الفضل محمّد المذکور(2).

ومن (بنی)(3) محمّد بن حمزة بن الدخ: الحسن بن محمّد المذکور، له عقب.

ومن بنی أحمد الدخّ: أبوجعفر محمّد بن أحمد یعرف ب «الکوکبی» له عقب.

منهم: أبوالحسن أحمد بن علی بن محمّد المذکور نقیب النقباء ببغداد أیّام معزّ الدولة ابن بویه.

ومن ولد أحمد الدخّ: أبو عبداللّه جعفر، له عقب، منهم: الشریف النسّابة أبوالقاسم الحسین بن جعفر الأحول بن الحسین بن جعفر بن أحمد بن محمّد بن إسماعیل بن محمّد بن عبداللّه الباهر، صاحب کتاب المبسوط فی علم النسب، وکان بمصر نقیباً، وکان ذا فضل، وجمع من الحدیث قطعة جیدة، وبرع فی علم النسب، وکان ثقة(4).

ص:129


1- (1) کذا فی الأصل، ولعلّ الصحیح: أبوالحسن.
2- (2) راجع: عمدة الطالب ص 313.
3- (3) الزیادة ساقطة من الأصل.
4- (4) راجع: عمدة الطالب ص 314.

قال شیخنا: حدّثنی ابن الشریف(1) أبوالغنائم(2) أنّ أباه رآه ببغداد، قال: وأرّخ الشریف أبوالقاسم أخبار آل أبی طالب سنة ثلاث وسبعین وثلاثمائة، وهو المعروف بابن خداع(3).

قال بعض العمد: الملقّب بخداع هو أحمد بن إسماعیل بن محمّد الأرقط(4).

وقال الثقات من النسّابین: قال بعض العمد: خداع امرأة ربّت الحسین(5) بن جعفر ابن أحمد بن محمّد بن إسماعیل ابن الأرقط، غلب علیه اسمها(6).

وأعقب الشریف النسّابة أبوالقاسم، قال شیخنا: رأیت أنا بمصر ولد ولده حبیباً(7) شریفاً، لا بأس بمثله(8).

قال بعض العمد: ولد جعفر بن أحمد بن محمّد بمصر(9).

وأمّا إسماعیل الناصب(10) بن محمّد بن إسماعیل ابن الأرقط مات بمصر، قال

ص:130


1- (1) کذا فی المجدی، وفی الأصل: أبو الشرف.
2- (2) هو أبوالغنائم الحسنی البصری.
3- (3) المجدی ص 343.
4- (4) راجع: تهذیب الأنساب ص 184.
5- (5) فی الأصل: الحسن.
6- (6) المجدی ص 343.
7- (7) فی المجدی: صیّناً.
8- (8) المجدی ص 343.
9- (9) سرّ السلسلة العلویة ص 87.
10- (10) فی الأصل: الناسب.

شیخنا: کان یتظاهر بالنصب، ویلبس السواد، ویتقرّب بذلک إلی ابن طولون(1).

فمن ولده: محمّد بن إسماعیل یلقّب «الغریق» له عقب بمصر، یقال لهم: بنو الغریق، أکثرهم بالشام ومصر.

منهم: الحسین المصری بن الحسن بن أحمد بن الحسن بن أحمد بن محمّد الغریق، له ولد(2).

قال بعض العمد: أولاد الأرقط فیهم قلّة، الصریح منهم بالری وقم وجرجان، وقوم بمصر ما أدری من هم؟(3).

ولعلّه أراد المنتسبین إلی عبداللّه بن أحمد بن إسماعیل، فإنّه قال عنهم: إنّه لا یصحّ لهم نسب، کما تقدّم.

وأمّا الحسین البنفسج بن إسماعیل ابن الأرقط، فالعقب منه فی عبداللّه، وفی إسماعیل الدخّ.

أمّا عبداللّه بن الحسین البنفسج، فعقبه من أبی القاسم حمزة الاُطروش بالری.

وأمّا أحمد بن الحسین البنفسج، فکان بشیراز وأولد.

وأمّا إسماعیل الدخّ بن الحسین البنفسج، فعقبه ینتهی إلی عبداللّه بن الحسین ابن إسماعیل المذکور، أعقب من رجلین: حمزة الأصمّ، کان بالری وانتقل منها إلی قم. وعلی الملقّب «دردار» بالری، وأکثر ولده بها وبجرجان.

ص:131


1- (1) المجدی ص 342.
2- (2) راجع: عمدة الطالب ص 311.
3- (3) سرّ السلسلة العلویة ص 89.

منهم: أبوجعفر محمّد الکوکبی بن الحسین ابن دردار، له عقب(1).

باب فی ذکر عقب زید الشهید بن زین العابدین ابن الحسین بن علی بن أبی طالب

مصیبة زید انّها لعظیمةٍ إذا ذکرت یوماً نسیت المصایبا

قتیلاً نبیشاً بارزاً فوق جذعةٍ بوجنته یلقی الظبا والقواضیا

مناقب زید أجلّ من أن تحصی، وفضله أکثر من أن یوصف، ویقال له: حلیف القرآن، ویروی أنّ زیداً دخل علی هشام بن عبدالملک، فقال له: لیس أحد من عباد اللّه دون أن یوصی بتقوی اللّه، ولا أحد فوق أن یوصی بتقوی اللّه سبحانه، وأنا اوصیک بتقوی اللّه، فقال هشام: أنت زید المؤمّل للخلافة الراجی لها؟ وما أنت والخلافة، لا امّ لک وأنت ابن أمة، فقال زید: لا أعلم أحداً أعظم منزلة من نبی بعثه وهو ابن أمة إسماعیل بن إبراهیم علیهما السلام، وما یقصرک برجل جدّه رسول اللّه صلی الله علیه و آله وأبوه علی بن أبی طالب علیه السلام، فوثب هشام ووثب الشامیون، ودعا قهرمانه، وقال: لا یبیتنّ هذا فی عسکری اللیلة.

فخرج أبوالحسین زید یقول: لم یکره قوم قطّ حدّ(2) السیوف إلاّ ذلّوا، فحملت کلمته إلی هشام، فعرف أنّه یخرج علیه، ثمّ قال هشام: ألستم تزعمون أنّ أهل هذا قد بادوا، ولعمری ما انقرض من مثل هذا خلفهم.

وکان هشام بن عبدالملک قد بعث إلی مکّة، وأخذ زیداً، وداود بن علی بن

ص:132


1- (1) راجع: عمدة الطالب ص 311.
2- (2) فی العمدة: حرّ.

عبداللّه بن العبّاس، ومحمّد بن عمر بن علی بن أبی طالب؛ لأنّه اتّهم(1) أنّ لخالد القشیری(2) عندهم مالاً مودعاً، وکان خالد قد زعم ذلک، فبعث بهم إلی یوسف بن عمر الثقفی بالکوفة، فحلفهم أنّه لیس لخالد عندهم مال، فحلفوا جمیعاً، فترکهم یوسف، فخرجت الشیعة خلف زید بن علی بن الحسین إلی القادسیة، فردّوه وبایعوه، فمن ثبت معه نسب إلی الزیدیة، ومن تفرّق عنه نسب إلی الرافضة.

قال أبومخنف لوط بن یحیی الأزدی: إنّ زید بن علی لمّا رجع إلی الکوفة أقبلت الشیعة تختلف إلیه وغیرهم من المحکّمة یبایعونه، حتّی احصی دیوانه خمسة عشر ألف رجل من أهل الکوفة خاصّة، سوی أهل المدائن والبصرة وواسط والموصل وخراسان والری وجرجان والجزیرة، وأقام بالعراق بضعة عشر شهراً، کان منها شهرین بالبصرة، والباقی بالکوفة.

وخرج سنة احدی وعشرین ومائة، فلمّا خفقت الرایة علی رأسه، قال: الحمد للّه الذی أکمل لی دینی، واللّه إنّی کنت أستحیی من رسول اللّه صلی الله علیه و آله أن أرد علیه الحوض غداً ولم آمر فی امّته بمعروف ولم أنه(3) عن منکر.

وکان أصحاب زید لمّا خرج(4)، قال سعید بن خیثم: تفرّق أصحاب زید عنه حتّی بقی فی ثلاثمائة رجل.

ص:133


1- (1) فی العمدة: لأنّهم اتّهموا.
2- (2) فی العمدة: القسری.
3- (3) فی العمدة: ولا أنهی.
4- (4) هنا سقط، راجع العمدة.

وقیل: جاء عمر بن یوسف الثقفی فی عشرة آلاف مقاتل، فصفّ أصحابه صفّاً بعد صفّ حتّی لا یستطیع أحدهم أن یلوی عنقه، فجعلنا نضرب، فلا نری إلاّ النار تخرج من الحدید، فجاء سهم فأصاب جبین زید بن علی، یقال: رماه مملوک لیوسف بن عمر، یقال له: راشد، لا أرشده اللّه، فأصاب بین عینی زید، قال:

فأنزلناه، وکان رأسه فی حجر محمّد بن مسلم الخیّاط.

فجاء یحیی بن زید، فأکبّ علیه، وقال: یا أبتاه أبشر ترد علی رسول اللّه صلی الله علیه و آله وعلی وفاطمة والحسن والحسین علیهم السلام، قال: أجل یا بنی، ولکن أیّ شیء ترید أن تصنع؟ قال: اقاتلهم واللّه ولولم أجد إلاّ نفسی، قال: افعل یا بنی، فواللّه إنّک علی الحقّ وإنّهم علی الباطل، وإنّ قتلاک فی الجنّة، وإنّ قتلاهم فی النار، ثمّ نزع السهم فکانت نفسه معه.

قال: فجئنا به إلی ساقیة تجری فی بستان، فحبسنا الماء من هاهنا وهاهنا، ثمّ حفرنا له ودفنّاه، وأجرینا الماء علیه، وکان معنا غلام سندی، فذهب إلی یوسف بن عمر فأخبره، فأخرجه یوسف من الغد، فصلبه فی الکناسة، فمکث أربع سنین مصلوباً، ومضی هشام وکتب الولید بن یزید إلی یوسف بن عمر: أمّا بعد فإذا أتاک کتابی هذا، فاعمد إلی عجل أهل العراق فحرّقه، ثمّ انسفه فی الیمّ نسفاً، فأنزله وحرّقه، ثمّ ذرأه فی الهواء.

وقال الناصر الکبیر الطبرستانی: لمّا قتل زید بعثوا برأسه إلی المدینة، ونصب عند قبر النبی صلی الله علیه و آله یوماً ولیلة.

وکان قتله علی ما قال الواقدی: سنة احدی وعشرین ومائة.

وقال محمّد بن إسحاق بن موسی: قتل زید علی رأس مائة سنة وعشرین سنة وشهر وخمسة عشر یوماً.

وقال الزبیر بن بکّار: قتل سنة اثنتین وعشرین ومائة، وهو ابن اثنتین وأربعین

ص:134

سنة.

وقال ابن خرداذبة: وهو ابن ثمان وأربعین سنة.

وروی بعضهم أنّ قتله کان فی النصف من صفر سنة إحدی وعشرین ومائة.

وحدّث عن بعض أنّه قال: لمّا قتل زید بن علی وصلب، رأیت رسول اللّه صلی الله علیه و آله قائماً مسنداً إلی خشبة، وهو یقول: إنّا للّه وإنّا إلیه راجعون، أیفعلون هذا بولدی.

وروی غیر واحد أنّهم صلبوه مجرّداً، فنسجت العنکبوت علی عورته من یومه.

ورثی زید بمراث کثیرة.

وروی الشیخ أبونصر البخاری، عن محمّد بن أبی عمیر أنّه قال: قال عبدالرحمن بن أبی شبابة(1): أعطانی جعفر بن محمّد الصادق علیهما السلام ألف دینار، وأمرنی أن افرّقها فی عیال من اصیب مع زید بن علی، فأصاب کلّ رجل أربعة دنانیر(2).

فولّد أبوالحسین زید أربعة بنین، ولم یکن له انثی: یحیی، والحسین ذوالدمعة وذوالعبرة، وعیسی مؤتم الأشبال، ومحمّد. وعقبه من هذه الثلاثة، ولا عقب لیحیی بن زید.

وقال البخاری: کانت له بنت ترضع(3).

ومن کلام زید بن علی: لا یسأل العبد عن ثلاث یوم القیامة: عمّا أنفقه فی مرضه، وعمّا أنفقه فی قری حنیفة، وعمّا أنفقه فی إفطاره.

ص:135


1- (1) فی سرّ السلسلة: أبی اُسامة، وفی العمدة: سیابة.
2- (2) سرّ السلسلة العلویة ص 94-97، عمدة الطالب ص 314-318.
3- (3) سرّ السلسلة العلویة ص 99.

ووقع بینه وبین عبداللّه بن الحسن بن الحسن کلام فی صدقات رسول اللّه صلی الله علیه و آله، فقال له عبداللّه: یابن السوداء، فقال: ذلک لونها، فقال: یابن النوبیة، فقال: ذلک جنسها، فقال: یابن الخبازة، فقال: تلک حرفتها، فقال: یابن الفاجرة، فقال: إن کنت صادقاً فغفر اللّه لها، وإن کنت کاذباً فغفر اللّه لک، فقال عبداللّه: بل أنا کاذب.

وقارف الزهری ذنباً، فاستوحش من الناس وهام علی وجهه، فقال له زید: یا زهری لقنوطک من رحمة اللّه التی وسعت کلّ شیء أشدّ علیک من ذنبک، فقال الزهری: اللّه أعلم حیث یجعل رسالاته، فرجع إلی ماله وأهله وأصحابه.

وأعقب أبوالحسین زید بن علی من ثلاثة رجال، وهم: الحسین، وعیسی، ومحمّد.

فأمّا یحیی وهو الأکبر، فلم یعقب، خرج بعد قتل أبیه حتّی نزل المدائن، فبعث یوسف بن عمر فی طلبه، فخرج إلی الری، ثمّ خرج إلی نیسابور، ثمّ منها إلی سرخس، فأخذه نصر بن سیّار(1) هناک فقیّده وحبسه، فکتب الولید بأن یحذّره الفتنة ویخلّی سبیله (فخلّی سبیله)(2) وأعطاه ألف(3) درهم وبغلین.

فخرج إلی الجوزجان، فاجتمع قوم من أهل جوزجان والطالقان، وهم خمسمائة رجل، فبعث إلیه نصر بن سیّار سالم بن أحور(4)، فاقتتلوا أشدّ القتال ثلاثة أیّام، حتّی قتل جمیع أصحاب یحیی وبقی هو وحده.

ص:136


1- (1) فی الأصل: یسار.
2- (2) الزیادة من العمدة.
3- (3) فی العمدة: ألفی.
4- (4) فی الأصل: أخور.

وقتل یوم الجمعة بعد العصر سنة خمس وعشرین ومائة، وقتل وله ثمان عشرة سنة، وبعث برأسه إلی الولید، وصلبت جثّته بالجوزجان، فأرسل الولید برأسه إلی المدینة، فوضع فی حجر امّه ریطة بنت أبی هاشم عبداللّه بن محمّد بن علی بن أبی طالب، فنظرت إلیه، وقالت: شرّدتموه عنّی طویلاً وأهدیتموه إلیّ قتیلاً، صلوات اللّه علیه بکرة وأصیلاً(1).

قال شیخنا: کانت له بنت ترضع، قال: والنسب الصحیح من (یحیی)(2) ابن الحسین بن زید، وغلط من قال: أنا من أولاد یحیی بن زید، وهو من أولاد یحیی ابن الحسین بن زید(3).

وأمّا الحسین بن زید، ویکنّی أبا عبداللّه، واُمّه امّ ولد، ویقال له: ذوالدمعة، وذوالعبرة؛ لکثرة بکائه، وعمی فی آخر عمره، ومات سنة خمس وثلاثین ومائة، وقیل: سنة أربعین، قال بعض العمد: وهو الصحیح(4).

قال الثقات من النسّابین: کان شیخنا أبوالحسین یعنی شیخ الشرف یقول: کان ابن دینار یزعم أنّ زیداً قتل ولابنه الحسین أربع سنین، ولابنه عیسی سنة، ولابنه محمّد أربعون یوماً.

وکان الحسین من أصحاب جعفر الصادق علیه السلام؛ لأنّه قتل أبوه وهو صغیر، ضمّه جعفر علیه السلام إلیه وربّاه وعلّمه، وقال یوماً یمازحه: إنّ شیعتک خذلت أبی حتّی قتل،

ص:137


1- (1) راجع: سرّ السلسلة العلویة ص 98-99، عمدة الطالب ص 318-319.
2- (2) الزیادة من المصدر.
3- (3) سرّ السلسلة العلویة ص 99.
4- (4) سرّ السلسلة العلویة ص 100.

فقال له الصادق علیه السلام: إنّ أباک کان یرید أن یأکل البطیخ بالسکّر.

فأعقب الحسین ذو الدمعة من ثلاث رجال، وفی ولده البیت والعدد، وهم:

یحیی وفیه البیت، والحسین وکان قعدداً، وعلی.

أمّا علی ابن ذی الدمعة، فعقبه من زید النسّابة صاحب کتاب المقاتل، ومنه فی رجلین، وهما: محمّد الشبیه، والحسین، یقال لولدهما: بنو الشبیه. قال بعض العمد:

ومن علی بن زید، وهو فی صحّ(1).

وأمّا الحسین ابن النسّابة، فأعقب من رجلین: علی الأحول، والقاسم البن(2).

أمّا علی الأحول، فکان نقیباً ببغداد، فمن ولده: صاحب المبسوط أبوالحسین ابن الشبیه النسّابة، وهو محمّد بن الحسین النقیب بن علی الأحول بن الحسین المذکور، انقرض عقبه. والعقب لأخیه عبداللّه(3).

وأمّا القاسم البن بن الحسین بن زید النسّابة من أبی عبداللّه محمّد، قال بعض الثقات من النسّابین: یلقّب «البن»(4) والحسین.

أمّا محمّد بن القاسم، فأعقب من علی، له الحسن بن علی. قال بعض العمد:

ولده بالری جماعة(5). ومن أبی الفضل العبّاس بن محمّد، له ولد. والحسین بن محمّد کان أبوه أنکره بعد الاعتراف به، فلم یلتفت إلی قوله، وله عقب بأرجان من ابنه

ص:138


1- (1) تهذیب الأنساب ص 207.
2- (2) فی العمدة: التن.
3- (3) فی العمدة: عبیداللّه.
4- (4) تهذیب الأنساب ص 207.
5- (5) تهذیب الأنساب ص 207.

زید.

وأمّا الحسین بن القاسم، فله عقب. وکان للقاسم بن الحسین(1) ابن اسمه عبداللّه.

قال أبو عبداللّه ابن طباطبا: ادّعی غلام یجرکون(2) فی زیّ الجند من برق أنّه الحسین بن محمّد بن عبداللّه بن القاسم، قال ذکر ذلک الاُشنانی النسّابة، وقال:

رأیته بالبصرة سنة خمس وثلاثین وثلاثمائة، وذکر ذلک جماعة من الدیلم أنّه غیر علوی(3).

قال أبونصر البخاری: أولاد علی ابن ذی الدمعة قد قلّوا الیوم، ولا أعرف منهم کثیراً(4).

وأمّا الشبیه(5) بن زید النسّابة، فأعقب من ثلاثة رجال، وهم: أبوالعبّاس أحمد، وأبومحمّد الحسن الفقیه، وإسماعیل.

فمن ولد(6) إسماعیل بن محمّد الشبیه ببغداد: إسماعیل بن محمّد بن إسماعیل المذکور، له عقب. وعلی الجمّال بن محمّد بن إسماعیل المذکور، له عقب ببغداد.

والحسین بن محمّد بن إسماعیل المذکور، له عقب.

ومن ولد أبی محمّد الحسن الفقیه بن محمّد الشبیه: جعفر بن أبی جعفر محمّد بن

ص:139


1- (1) فی الأصل: عبداللّه.
2- (2) فی التهذیب: بخرکول.
3- (3) تهذیب الأنساب ص 208.
4- (4) سرّ السلسلة العلویة ص 104.
5- (5) وهو محمّد الشبیه.
6- (6) فی الأصل: ولده.

الحسن المذکور، له عقب منتشر بالبصرة. ومحمّد بن أحمد بن الحسن(1) المذکور، له عقب بالبصرة، فیهم العدد. هذا کلام ابن طباطبا(2).

وأمّا بنو الشبیه الیوم، فهم بالحلّة والبصرة، وهم قلیل.

ومن ولد أبی العبّاس أحمد بن محمّد الشبیه: أبوالحسین محمّد القاضی داعیة الإسماعیلیة بن محمّد بن أحمد المذکور، له عقب.

منهم: أبوالحسین علی ما کان له موضع رفیع بالبصرة، وانتقل عنها إلی مصر، وولی قضاء بیت المقدس والرملة، له عقب، ولإخوته أعقاب.

وأمّا الحسین القعدد بن الحسین ذی الدمعة، فأعقب من ثلاثة رجال، وهم:

یحیی، ومحمّد، وزید.

أمّا یحیی، فعقبه من القاسم، کان بالطفّ. ومنه فی أبی جعفر محمّد، قال بعض العمد: لهم بقیة بالطائف، قال شیخ الشرف: والحنّاطین من مکّة(3).

وأمّا محمّد بن الحسین القعدد، فأعقب من أحمد والحسن والحسین والقاسم ومحمّد(4).

أمّا أحمد بن محمّد القعدد، فأعقب من ولده: الحسین یلقّب «برغوث» بن عبداللّه بن الحسین بن أحمد المذکور بنصیبین، له عقب.

وأمّا الحسن بن محمّد ابن القعدد، فمن ولده: أبوعلی الحسن نقیب الموصل بن

ص:140


1- (1) فی الأصل: الحسین.
2- (2) تهذیب الأنساب ص 206.
3- (3) تهذیب الأنساب ص 208.
4- (4) وأضاف فی التهذیب: وعلی.

محمّد الأعور بن عبداللّه بن الحسن المذکور، وهو أخو أبی علی بن أحمد بن إسحاق بن جعفر المولتانی العمری نقیب بغداد لاُمّه(1)، له عقب ولإخوته أولاد(2)، وهم: الحسین، ومحمّد، والفضل بنو محمّد الأعور، وعقبهم بشیراز، ولا أعقب الباقون عقباً.

أمّا زید ابن القعدد، فقال بعض العمد: أعقب بقصر ابن هبیرة(3) من أبی عبداللّه زید، ولده أبو عبداللّه الحسین بن زید، کان بحلب وانتقل إلی دمشق، وکان أقعد ولد الحسین نسباً(4).

وأمّا یحیی بن الحسین ذی العبرة، وفی ولده البیت والعدد، فأعقب من سبعة رجال، منهم ثلاث مقلّون، وهم: القاسم، والحسن الزاهد، وحمزة. وأربعة مکثرون، وهم: محمّد الأصغر الأقساسی، وعیسی، ویحیی بن یحیی، وعمر بن یحیی.

قال شیخنا: وأحمد بالمغرب فی نسب القطع فی صحّ(5).

وقال الثقات من النسّابین: عقبه فی صحّ، قال: وبمصر والمغرب قوم ینتمون إلیه، وکان من ولده: الحسن بن یحیی بن أحمد بن یحیی بن الحسین ذی الدمعة، یعرف بالعکبری، لیس له بقیة.

ص:141


1- (1) فی الأصل: لأنّه.
2- (2) تهذیب الأنساب ص 209.
3- (3) فی الأصل: أبی هبیرة.
4- (4) تهذیب الأنساب ص 209.
5- (5) تهذیب الأنساب ص 190.

وأمّا القاسم بن یحیی ابن ذی الدمعة، فعقبه قلیل جدّاً، أعقب من محمّد وعلی، قال ابن طباطبا: فی صحّ(1).

وأمّا محمّد بن القاسم، فعقبه من الحسین. ومنه فی أبی الحسین(2) علی النقیب یلقّب «طنبو»(3) قال بعض العمد: له بقیة من الولد(4). وفی عیسی بن محمّد، ولده:

أبوجعفر النسّابة محمّد بن عیسی المذکور، له عقب یقال لهم: بنو الفرغل(5).

وأمّا الحسن(6) الزاهد بن یحیی بن ذی الدمعة، فعقبه أیضاً قلیل، من أبی جعفر محمّد، قال ابن طباطبا: قال أبوعمرو عثمان بن حاتم (بن) المنتاب الثعلبی(7):

والحسین، قال: وذکر له أعقاب ونسل وانتشار.

قال: وقال الاُشنانی: وزید بن الحسن الفقیه بطبرستان(8).

فأعقب أبوجعفر محمّد بن الحسن الزاهد من ثلاثة رجال، وهم: أبوالقاسم الحسین، وأبو عبداللّه أحمد، والقاسم، قیل: انقرض ولده(9). وقال شیخ الشرف:

هو فی صحّ.

ص:142


1- (1) تهذیب الأنساب ص 198.
2- (2) فی التهذیب، أبی الحسن.
3- (3) فی التهذیب: رطبیون.
4- (4) تهذیب الأنساب ص 198.
5- (5) فی التهذیب والعمدة: الفرعل، وفی الهامش: الفزعل.
6- (6) فی الأصل: الحسین.
7- (7) فی التهذیب: التغلبی.
8- (8) تهذیب الأنساب ص 199.
9- (9) تهذیب الأنساب ص 199.

وأمّا أبو عبداللّه أحمد، فأعقب من أبی القاسم الحسین. ومنه فی زید والحسین.

أمّا زید، فمن ولده: أبو عبداللّه أحمد کان ببغداد، قال بعض العمد: جاوز عمره مائة سنة، قال: وابنه محمّد الیوم حیّ، وله نیف وتسعون سنة(1).

ومنهم: أحمد الخالصی بن أبی الغنائم محمّد بن زید بن الحسین بن أحمد بن محمّد بن الحسن الزاهد المذکور، نزل الخالص من الصدرین، فنسب إلیها، ویقال لولده: بنو الخالصی، وکانوا أهل رئاسة وزهد بسورا، انقرض المعروفون منهم بهذا اللقب(2).

واتّصل(3) منهم: بنو مکارم، وهو أبوالمکارم محمّد بن معد بن عبدالباقی بن معد بن أبی المکارم محمّد بن أحمد الخالصی، ویقال لهم: بنو مکارم بسورا(4).

وأما أبوالقاسم الحسین بن أبی جعفر محمّد بن الحسن الزاهد، فأعقب من أبی جعفر محمّد وحده. ومنه فی علی وأبی طالب حمزة.

أمّا أبوطالب حمزة، وکان یخلف أباأحمد الموسوی علی نقابة بغداد.

ومن ولده: أبوالمکارم محمّد بن یحیی بن النقیب أبی طالب حمزة المذکور، قال شیخنا وغیره: ما بینه وبین أمیرالمؤمنین کلّهم حافظ القرآن، یلقّن الأب الإبن إلی أن بلغ إلیه(5).

ص:143


1- (1) تهذیب الأنساب ص 200.
2- (2) راجع: عمدة الطالب ص 321.
3- (3) ولعلّ الصحیح کما فی العمدة: وانفصل.
4- (4) راجع: عمدة الطالب ص 321.
5- (5) تهذیب الأنساب ص 199، عمدة الطالب ص 320.

أقول: وهذا القول فی غایة الاشکال، لا أعنی أنّ کلاًّ منهم حافظ القرآن، بل قوله «یلقّن الأب الإبن» فإنّ الحسین ذاالدمعة کان عمره یوم قتل أبوه أربع سنین، فکیف یکون قد یلقّن القرآن من أبیه.

وأمّا ما یحکی من أنّه جیء إلی المأمون العبّاسی بصبی عمره أربع سنین قد حفظ القرآن والموطّأ ونظر فی الجدل، أو قبل السنتین، غیر أنّه إذا جاء یبکی، فمن النوادر التی لو حصلت للحسین ذی الدمعة لاشتهرت، ولا إله إلاّ اللّه.

وأمّا علی بن محمّد بن الحسین بن محمّد بن الحسن(1) الزاهد، فمن ولده:

الحسین المعروف ب «ابن طنک»(2) عرف باُمّه بنت طنک، وهی امّ الحسین بنت عبداللّه الملقّب «طنک» بن إسحاق بن عبداللّه رأس المذری(3) بن جعفر الأعرج بن إسحاق بن عبداللّه بن جعفر بن محمّد المعروف بابن الحنفیة بن أمیرالمؤمنین علی ابن أبی طالب. والحسین المذکور، وهو ابن علی بن محمّد بن الحسین بن الزاهد المذکور، له عقب.

منهم: علی بن محمّد بن یحیی بن محمّد بن الحسین بن محمّد بن الحسین المذکور، له عقب بالحائر یعرفون ب «بنی طنک» وقد قیل: إنّهم محمّدیون من بنی محمّد ابن الحنفیة، واللّه أعلم(4).

ومنهم: علی بن الحسین بن علی الشاعر بن محمّد بن زید القصیر بن علی بن

ص:144


1- (1) فی الأصل: الحسین.
2- (2) فی العمدة: ضنک.
3- (3) فی الأصل: عبداللّه بن أنس المدری.
4- (4) راجع: عمدة الطالب ص 321.

علی بن محمّد بن الحسین (بن محمّد بن الحسن)(1) الزاهد المذکور، له عقب بالموصل(2).

وأمّا حمزة بن یحیی ابن ذی الدمعة، فله عقب کثیر، أعقب من علی. ومنه فی الحسین. ومنه فی أبی جعفر محمّد الأسود الشاعر. وعلی الملقّب «دانقین».

من ولده: بنو الأمیر، وهو(3) ولد علی الأمیر بن محمّد ورق الجوع بن یحیی بن الحسین السندی(4) بن علی دانقین المذکور.

ومنهم: أبوالحسین علی المصلی بن الحسین بن محمّد بن الحسین السندی المذکور، له عقب.

ومنهم: قاضی حمص أبوعلی إبراهیم بن محمّد بن محمّد بن أحمد دیب(5) بن علی دانقین المذکور.

وأولاده: أبوالبرکات عمر، وهو المعروف ب «الشریف عمر» بالکوفة، ومعد، وهاشم، وعمّار، وعدنان.

کان أبوالبرکات عالماً، وعلت سنّه(6)، وتفرّد بروایة أشیاء لم یشارکه فیها أحد فی زمانه، وکان یروی عن خاله الشریف عبدالجبّار ابن معیة الحسنی النسّابة، وله

ص:145


1- (1) ما بین الهلالین ساقط من الأصل.
2- (2) راجع: عمدة الطالب ص 321.
3- (3) فی العمدة: وهم.
4- (4) فی العمدة: السنیدی.
5- (5) فی العمدة: ذنیب.
6- (6) کذا فی العمدة، وفی الأصل: وعلی سرّه.

عقب.

ومن ولد أخیه معد: بنو المهذّب، وهو ابن معد المذکور.

وکان لعمّار أخیهما (عقب)(1) بالکوفة انقرضوا.

وذکر شیخنا الفاضل کمال الدین عبدالرزّاق الفوطی المؤرّخ البغدادی فی کتابه تلخیص مجمع الألقاب: زین الدین أبومحمّد حبیب بن عبدالمهیمن بن سباهسالار بن سفیان بن أنس(2) بن یحیی بن أحمد دیب، وقال: رآه ببغداد وهو کیلانی حنبلی المذهب، والأکابر یطالبونه کیف أنّه حنبلی(3).

ولم أجد ابناً لأحمد دیب اسمه یحیی، واللّه أعلم.

وأمّا محمّد الأقساسی بن یحیی ابن ذی العبرة، وینسب إلی الأقساس، وهی قریة بقرب الکوفة، وولده سادة معظّمون، فأعقب من ثلاثة رجال: محمّد مات أبوه وهو حمل فسمّی باسمه، وعرف بالأقساسی أیضاً. وعلی الزاهد، وأحمد الموضح.

أمّا أحمد، فعقبه قلیل، منهم: علی بن محمّد بن أحمد بن محمّد بن أحمد المذکور درج، قال شیخنا السید رضی الدین المحسن(4) ابن قتادة الحسنی: ورد فی سنة نیف وسبعین وستمائة قوم من العجم ادّعوا أنّهم من ولد علی هذا، وهم

ص:146


1- (1) الزیادة ساقطة من الأصل.
2- (2) کذا فی العمدة، وفی الأصل: سفید بن السن.
3- (3) عمدة الطالب ص 322 عنه.
4- (4) کذا فی الأصل، والصحیح: الحسین.

مبطلون(1).

قال شیخ الشرف العبیدلی: أعقب أحمد الموضح من أبی جعفر محمّد، ویحیی، وعلی، لهم أعقاب(2).

وأمّا علی الزاهد بن محمّد الأقساسی، فأعقب من رجلین، وهما: أبوجعفر محمّد بالکوفة فی ولده البیت، وأبوالطیب أحمد، امّه قرّة العین الرومیة، یقال لولده: بنو قرّة العین.

وقال بعض العمد: أبوجعفر محمّد بن أبی الطیب أحمد یعرف ب «ابن قرّة العین» ولبنی قرّة العین بقیة بواسط، ولکنّهم ینسبون إلی علی الأحول خادم النقابة بن محمّد بن جعفر بن أبی الطیب المذکور، وقد قال شیخنا: إنّه مات بالشام عن بنت، ولم یترک ذکراً، واللّه أعلم(3).

وأمّا أبوجعفر محمّد بن علی الزاهد، فأعقب من رجلین، وهما: السید الأدیب الشاعر أبوالقاسم الحسن، وأحمد الملقّب صعوة.

فعقب أبی القاسم الأدیب من کمال الشرف أبی القاسم(4) محمّد، ولاّه الشریف المرتضی نقابة الکرخ وإمارة الحجّ، فحجّ بالناس عدّة سنین، ولولده جلالة ورئاسة.

فمنهم: السید الجلیل الشاعر العالم نقیب النقباء ببغداد قطب الدین أبو عبداللّه

ص:147


1- (1) عمدة الطالب ص 323 عنه.
2- (2) تهذیب الأنساب ص 190.
3- (3) عمدة الطالب ص 323 عنه.
4- (4) فی العمدة: أبی الحسن.

الحسین بن علم الدین الحسین(1) النقیب الطاهر بن علی بن حمزة بن کمال الشرف محمّد المذکور، انقرض(2).

ومنهم: علم الدین أبومحمّد الحسین الشاعر بن شرف الدین أبی القاسم علی بن حمزة بن محمّد بن أبی القاسم الحسن بن کمال الشرف المذکور.

حکی السید غیاث الدین عبدالکریم ابن طاووس الحسنی، عن نجیب الدین یحیی بن سعید، عن شیخه الفقیه نجیب الدین أبی جعفر محمّد ابن نما: أنّ علم الدین الحسین(3) المذکور ولد من نکاح فسخه الخلیفة لغیبة الزوج الذی کان قبل أخیه صحبة امّه، وکان ذلک بتدبیر قطب الدین، وکان ممّن قرأنی علم الدین، والعهدة علی الناقل، ولعلم الدین هذا عقب.

ومنهم: حیدرة بن علی بن نصراللّه بن علی بن کمال الشرف، له عقب(4).

وأمّا محمّد بن محمّد الأقساسی، فمن ولده: بنو جوذاب(5)، وهو علی بن محمّد المذکور.

وبنو زبرج(6)، وهو أبوطالب الحسین بن علی جوذاب، ولهم بقیة(7).

ص:148


1- (1) فی العمدة: الحسن.
2- (2) عمدة الطالب ص 323-324.
3- (3) فی الأصل: الحسنی.
4- (4) راجع: عمدة الطالب ص 324.
5- (5) فی الأصل: بنو حوادث.
6- (6) فی الأصل: بنو ریرح.
7- (7) راجع: عمدة الطالب ص 324.

وأمّا عیسی بن یحیی ابن ذی العبرة، وله عقب کبیر(1) منتشر، فأعقب من ستّة رجال ما بین مقلّ ومکثر، وهم: أحمد، ومحمّد الأعلم، والحسین الأحول، ویحیی، وزید، وعلی.

أمّا أحمد بن عیسی بن یحیی، ویکنّی أباالعبّاس، فأولد جماعة، منهم: أبومحمّد الحسن بن أحمد المذکور.

من ولده: محمّد العلوی(2) بن أحمد بن الحسن المذکور، یقال لولده: بنو الغلق.

وانفصل منهم: بنو عرقالة، وهو أبوطالب محمّد وجع العین بن الحسن المفلوج(3) بن محمّد الغلق المذکور.

منهم: أبوالأبزر(4)، وهو محمّد بن مفضّل بن أبی طالب وجع العین، له بقیة بالحلّة.

ومن ولد أبی العبّاس أحمد: أبوالحسین زید بن أحمد. من ولده: الشیخ المسنّ حافظ القرآن علی بن محمّد بن زید المذکور، عاش مائة سنة.

من ولده: أبوثعلب(5) محمّد بن الحسین بن علی المسنّ، له عقب، یقال لهم: بنو أبی ثعلب.

ومنهم: ناصر بن أبی الفتح محمّد بن علی المسنّ المذکور، له عقب یقال لهم بنو

ص:149


1- (1) فی العمدة: کثیر.
2- (2) فی العمدة: الغلق، وفی الهامش: الفلق، القلق، وسیأتی التصریح بالغلق.
3- (3) فی الأصل: المثلوج.
4- (4) فی العمدة: بنو الأبزر.
5- (5) فی العمدة: أبو تغلب.

ناصر(1)، کانوا بعکبرا.

ومنهم: عیسی بن محمّد بن علی المسنّ، له عقب(2).

وأمّا محمّد الأعلم بن عیسی بن یحیی، فمن ولده: أبوالقاسم علی المنجّم، وأخوه حمزة العدل بالأهواز.

من ولده: فخر الشرف أبومنصور هبة اللّه نقیب الأهواز (بن أبی البرکات محمّد نقیب الأهواز بن أبی محمّد حسن نقیب الأهواز)(3) بن حمزة المذکور.

ومن بنی محمّد الأعلم بن عیسی بن یحیی ابن ذی العبرة: الحسن الأصغر بن أحمد بن محمّد الأعلم، له عقب.

وأمّا الحسین الأحول بن عیسی بن یحیی، فمن ولده: أبومحمّد القاسم قاضی دمشق، وأبوطاهر محمّد المبرقع، وأبوهاشم أحمد نقیب الموصل، وأبوالقاسم زید قاضی الاسکندریة، بنو أبی عبداللّه (محمّد)(4) بن الحسن الصالح بن الحسین الأحول المذکور، لهم أعقاب.

منهم: السید العالم الفاضل أبوالغنائم الزیدی النسابة، وهو عبداللّه بن الحسن قاضی دمشق، له مبسوط فی النسب(5).

وأمّا یحیی بن عیسی بن یحیی، فمن ولده: طاهر بن یحیی المذکور، له عقب،

ص:150


1- (1) فی الأصل: خاصر.
2- (2) راجع: عمدة الطالب ص 324-325.
3- (3) ما بین الهلالین ساقط من الأصل، وأضفناه من العمدة.
4- (4) الزیادة من العمدة.
5- (5) راجع: عمدة الطالب ص 325.

منهم: الحسن بن علی بن یحیی بن طاهر المذکور، له عقب.

وأمّا زید بن عیسی بن یحیی، ویکنّی أباالطیّب، فمن ولده: محمّد بن زید المذکور، أولد.

وأمّا علی بن عیسی بن یحیی، ویکنّی أباالحسن، فعقبه کثیر، منهم: محمّد الخطیب(1) بن أبی طالب عبداللّه قتیل الطواحین بن علی المذکور، یقال لولده: بنو الخطیب، کانوا ببغداد ومقابر قریش.

منهم: علاء الدین علی الأعرج بن إبراهیم بن أبی البدر محمّد بن علی بن مظفّر ابن محمّد بن علی الضریر بن حمزة الصیاد بن الحسین بن محمّد الخطیب المذکور، انقرض.

ومن بنی علی بن عیسی بن یحیی: زید بن علی المذکور.

ومن ولده: السید الفاضل المنتهی بن أبی زید عبداللّه بن علی کیاکی(2) بن عبداللّه ابن عیسی بن زید المذکور.

ومنهم: أحمد بن الحسین بن أحمد بن عیسی بن زید المذکور.

ومنهم: أبوالفتوح الواعظ بن عزیزی بن أحمد بن عبداللّه بن عیسی بن زید المذکور.

ومن بنی علی بن عیسی بن یحیی: أبوالحسن علی (محمّد بن)(3) بن أحمد الناصر

ص:151


1- (1) فی العمدة فی جمع الموارد: الحطب.
2- (2) فی الأصل: علی بن کیاکی.
3- (3) الزیادة من العمدة.

ابن أبی الطیب(1) یحیی بن أبی العبّاس أحمد بن علی المذکور، یعرف ب «ابن هیفاء» له عقب بالحائر أهل بأس وشجاعة. أعقب من ولده: أبی طاهر محمّد، کان متوجّهاً بالحائر.

فمن ولد أبی طاهر: أبوالحسن علی بن محمّد، یقال لولده: بنو هیفاء. وطاهر بن محمّد، یقال لولده: بنو عیسی؛ لأنّ عقبه من عیسی بن طاهر وحده.

منهم: أبو عبداللّه الحسین المقریء بن یحیی بن عیسی المذکور، یقال لولده: بنو المقریء، وکلّهم بالحائر(2).

وأمّا یحیی بن یحیی ابن ذی العبرة، وله عقب کثیر منتشر، فأعقب من تسعة رجال، وهم: أبوالحسن علی کتیلة، وأبوالعبّاس الحسین سخطة، وأبوالفضل العبّاس، وأبوأحمد طاهر، والحسن، وموسی، وإبراهیم، والقاسم، وجعفر.

أمّا جعفر بن یحیی بن یحیی، فلم یذکره شیخ الشرف العبیدلی وابن طباطبا فی المعقبین، ووجدت له موسی بن جعفر.

وأمّا القاسم بن یحیی بن یحیی، فقال بعض العمد: ولده محمّد یلقّب (أبزار رطب»(3) فی جماعة انقرضوا(4).

وقال الثقات من النسّابین: ولد محمّد بن زید بن القاسم بن یحیی بن یحیی

ص:152


1- (1) فی العمدة: أبی الصلت.
2- (2) راجع: عمدة الطالب ص 326-327.
3- (3) فی الأصل: ابن ارمط.
4- (4) تهذیب الأنساب ص 205، عمدة الطالب ص 327.

بشیراز، وهو فی صحّ(1).

وأمّا إبراهیم بن یحیی بن یحیی، ویکنّی أباطالب، فأعقب من رجلین: أحمد المعروف بابن الشیخ(2)، وأبی جعفر محمّد. وأحمد(3) یعرف ب «ربرب»(4) له عقب، ومحمّد بن إبراهیم یعرف ب «دبّة» له عقب، قال بعض العمد: بالبصرة(5). ولم یذکره شیخنا فی المعقبین ولا أخاه.

وأمّا موسی بن یحیی بن یحیی، فأعقب من ابنه: أبی عبداللّه أحمد. ومنه فی جماعة لهم أعقاب وبقیة، قاله ابن طباطبا(6). ولم یذکره شیخنا فی المعقبین.

وأمّا الحسن بن یحیی بن یحیی علی ما قاله شیخ الشرف: فی أبی العبّاس علی، وأبی الحسن محمّد، قال: یجب أن یسأل عن عقبهما، ولم یذکر غیرهما(7).

وقال الثقاة من النسّابین: ویحیی والحسن(8)، قال: ولکلّ منهما عقب(9).

أقول: ومن ولد الحسن بن یحیی بن یحیی: القاسم بن محمّد بن محمّد بن الحسن بن جعفر بن یحیی بن علی بن الحسن المذکور، له عقب بالعسکر وتستر،

ص:153


1- (1) تهذیب الأنساب ص 205.
2- (2) فی التهذیب والعمدة: أبی الشیخ.
3- (3) فی الأصل: لأحمد.
4- (4) فی التهذیب: زبزب.
5- (5) تهذیب الأنساب ص 205.
6- (6) تهذیب الأنساب ص 203.
7- (7) تهذیب الأنساب ص 205.
8- (8) فی التهذیب والعمدة: ویحیی بن الحسن.
9- (9) تهذیب الأنساب ص 205، عمدة الطالب ص 328.

لا أدری حالهم(1).

وأمّا أبو أحمد طاهر بن یحیی بن یحیی، فعقبه من أبی الفضل أحمد، کان ناسکاً، له عقب. منهم: طاهر بن أحمد یعرف ولده ب «بنی کان(2)» لأنّ امّهم بنت أبی کان الفقیه الحنفی القاضی(3).

ومنهم: أبوالحسین یحیی بن أحمد، له ولدان، هما: أبوطالب محمّد یلقّب «جزیرة»(4) وأبومحمّد الحسن یلقّب «کریز»(5). أعقب أبومحمّد الحسن کریز عقباً یعرفون ب «بنی کریز» ثمّ انفصلوا(6).

فمنهم: بنو أحمد بکر(7)، وهم ولد عزّ الشرف أحمد ویعرف ب «أحمدبل»(8) بن علی بن ناصر بن محمّد بن الحسین بن أبی محمّد کریز المذکور.

ومنهم: بنو فلیتة واسمه علی، وهو ابن عدنان بن علی بن ناصر، وهو ابن أخی أحمدبل، وله عقب بالحلّة إلی الآن(9).

وأمّا أبوالفضل العبّاس بن یحیی بن یحیی، فعقبه قلیل، أعقب من أحمد،

ص:154


1- (1) راجع: عمدة الطالب ص 328.
2- (2) فی المجدی والعمدة فی الموضعین: کأس.
3- (3) راجع: عمدة الطالب ص 328-329.
4- (4) فی العمدة: جزبرة، وفی الهامش: خریرة.
5- (5) فی العمدة: کزبر، وفی الهامش: کریز، کزیر.
6- (6) فی الأصل: تفصّلوا.
7- (7) فی العمدة: بنو أحمدین.
8- (8) فی العمدة: أحمدین.
9- (9) راجع: عمدة الطالب ص 329.

ومحمّد، والحسین، وإبراهیم، قال شیخ الشرف العبیدلی: وإبراهیم هذا بالإحساء، لا أعلم له بقیة أم لا، فهو فی صحّ(1). هذا کلامه.

وأمّا أحمد بن العبّاس بن یحیی بن یحیی، فمن ولده: محمّد یلقّب «الفرق»(2) وله عقب بالأهواز، قاله ابن طباطبا(3).

وأمّا محمّد بن العبّاس بن یحیی بن یحیی، فقال شیخنا: خرج هو وأخوه إبراهیم فی لیلة جمعة إلی مشهد أمیرالمؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام من الکوفة، فأخذهما(4) القرامطة، ومضت بهما إلی هجر، فرجع محمّد بن العبّاس إلی الکوفة بعد الأسر(5) فی شوّال سنة تسع وأربعین وثلاثمائة، وذکر أنّ له عندهم ابناً یسمّونه نهاراً، واسمه عند أبیه العبّاس.

ولمحمّد بن العبّاس بن یحیی ولد ببغداد، وکان فی مقابر قریش، ویعرف ب «ابن صفیة»(6).

أقول: المعروف بابن صفیة وهی جاریة أبی الحسن علی بن زید بن محمّد بن أحمد بن العبّاس المذکور، له عقب(7).

ص:155


1- (1) تهذیب الأنساب ص 204.
2- (2) فی التهذیب والعمدة: الفرو.
3- (3) تهذیب الأنساب ص 204.
4- (4) فی التهذیب: فأسرتهما.
5- (5) فی الأصل: الشهد.
6- (6) تهذیب الأنساب ض 204.
7- (7) راجع: عمدة الطالب ص 330.

وأمّا إبراهیم، فلم یعرف له خبر، وکان أخذهم - علی ما قال شیخ الشرف - فی سنة ثلاث وعشرین وثلاثمائة(1).

وأمّا الحسین بن العبّاس بن یحیی بن یحیی، فقال بعض العمد: له ولدان: زید الأخبل(2)، ومحمّد(3).

وأمّا أبوالقاسم الحسین سخطة بن یحیی بن یحیی، فأعقب من ولده أبی جعفر محمّد، قال شیخنا: هو سخطة(4). وقال الثقات: هو المخادیقی(5) ابن سخطة، وکذا قال العمری(6).

فولّد محمّد المخادیقی ابن سخطة رجلین، وهما: أبوالحسن علی، وأبو عبداللّه جعفر.

أمّا أبوالحسن علی ابن المخادیقی ویلقب «بعمّة» فأعقب من رجل واحد، وهو أبوالقاسم الحسین. فأعقب أبوالقاسیم الحسین ویعرف ب «النشو» من رجلین، وهما: یحیی، والحسین، له عقب، وأبوالغنائم محمّد الکوکبی، عقبه بالبصرة وسوادها.

ص:156


1- (1) تهذیب الأنساب ص 204.
2- (2) فی التهذیب والعمدة: الأخیل.
3- (3) تهذیب الأنساب ص 205.
4- (4) تهذیب الأنساب ص 203.
5- (5) فی العمدة: المحادنقی، وفی الهامش: المخادیعی، المخادیقی، المخادنقی، المحاذنقی.
6- (6) راجع: المجدی ص 383.

منهم: نقیب البصرة أبوالغنائم مجدالدین محمّد، وأخوه فخر الدین أبوالحسن محمّد، ومجد الدین أبوالقاسم علی، بنو النقیب بالبصرة أبی منصور الأعز محمّد بن الحسین النشو بن محمّد المخادیقی بن الحسین سخطة المذکور، لهم أعقاب.

ومن بنی المخادیقی: أبوالمرجا وأبوالهیجاء عبداللّه ابنا أبی منصور محمّد بن جعفر بن محمّد المخادیقی المذکور، لهما عقب.

وبنو السخطة وبنو المخادیقی بالبصرة وسوادها إلی الآن(1).

وأمّا علی کتیلة بن یحیی بن یحیی، وولده بطن قویة منقسمة عدّة أفخاذ، فأعقب من خمسة رجال، وهم: الحسین، وزید، وأحمد الدبّ، والحسن سوسة، والقاسم.

أمّا القاسم بن علی کتیلة، فقال شیخ الشرف العبیدلی: وهم فی صحّ(2).

وقال شیخنا وبعض العمد: ولد القاسم بن علی بأرّجان محمّد بن القاسم. ومنه فی أبی الحسین زید بن محمّد القاضی نقیب أرّجان، وولی النقابة بالبصرة، وکان عالماً فاضلاً متکلّماً، ثابت القدم فی علوم عدّة، وله معرفة بالنسب. من ولده:

أبوالحسین محمّد الأصغر بن زید بن محمّد بن القاسم، کان نقیباً علی علویة أرّجان، وقتل مع أبی کالیجار ابن بویة، وله ولد(3).

وأمّا الحسن سوسة بن علی کتیلة، فأعقب من ابنه علی، قال ابن طباطبا: هو

ص:157


1- (1) راجع: عمدة الطالب ص 330.
2- (2) تهذیب الأنساب ص 202.
3- (3) تهذیب الأنساب ص 202-203.

سوسة الملاّح، له عقب(1).

منهم: أبوالغنائم محمّد بن الحسن بن علی بن الحسن المذکور، قتله الحاکم الإسماعیلی بمصر.

ومنهم: یحیی بن زید بن علی بن الحسن المذکور(2).

وأمّا أحمد الدبّ بن علی کتیلة، فأعقب من محمّد وحمزة. ولمحمّد ولد یکنّی أباالحسین(3)، وکان نقیب الأهواز ابن أحمد الدبّ. ولحمزة بن أحمد الدبّ، وکان نقیب الأهواز أیضاً عقب، منهم: الحسین بن القاسم بن حمزة المذکور(4).

وأمّا زید بن علی کتیلة، فمن ولده: أبوالحسین زید بن الحسین بن حمزة الحاجب بن أبی القاسم علی بن زید المذکور.

وکان من ولده ببغداد: علی الخطیب بن محمّد بن زید، لا بقیة له(5).

وأمّا الحسین بن علی کتیلة، ویکنّی أبا عبداللّه، فقال بعض العمد: البقیة للحسین ابن کتیلة، والباقون من ولده عقبهم قلیل.

أعقب الحسین ابن کتیلة من ثلاثة رجال، وهم: أبوالقاسیم علی المعروف ب «الدخ»، وأبوالحسن محمّد نقیب الکوفة، وأبوالحسین زید الأسود.

ص:158


1- (1) تهذیب الأنساب ص 202.
2- (2) راجع: عمدة الطالب ص 331.
3- (3) وهو أبوالحسین محمّد.
4- (4) راجع: عمدة الطالب ص 331.
5- (5) تهذیب الأنساب ص 202.

أمّا أبوالقاسم علی المعروف ب «الدخّ» فبه یعرف ولده(1)، وهم قلیل.

منهم: ناصر نقیب الکوفة بن علی بن محمّد بن علی المذکور، ویعرف أبوه ب «الاُطروش» قال الثقات من النسّابین: کان مولده بشیراز، وله عقب بشیراز وبغداد(2).

وأمّا أبوالحسن(3) محمّد نقیب الکوفة بن الحسین بن علی کتیلة، فله أولاد لهم أعقاب وانتشار، فمن ولده: بنو صاحب السدرة، ویقال لهم: بنو السدری، وهو علی بن یحیی بن أحمد بن محمّد النقیب المذکور(4).

وأمّا أبوالحسین زید الأسود بن الحسین بن علی کتیلة، وفی ولده العدد، وقد تقسّموا عدّة بطون، فأعقب من عدّة رجال.

منهم: أبوالغنائم محمّد بن زید الأسود، یقال لولده: بنو الصابونی، وهم(5) ولد أبی الفضل محمّد الصابونی بن أبی الحسن علی(6) بن أبی الغنائم محمّد المذکور، وهم بالکوفة.

ومنهم: أبوالفوارس أحمد بن زید الأسود، وعقبه یرجع إلی زین الشرف

ص:159


1- (1) فی الأصل: وثمّة ولده.
2- (2) تهذیب الأنساب ص 202.
3- (3) فی الأصل: أبوالحسین.
4- (4) راجع: عمدة الطالب ص 332.
5- (5) فی الأصل: وهو.
6- (6) کذا فی العمدة، وفی الأصل: بن حسن یحیی.

أبی القاسم(1) علی بن أحمد(2) بن یحیی بن أبی الفوارس المذکور، ویقال لولده: بنو زین الشرف.

ومن بنی زین الشرف: لنبک(3)، وهو أبوالحسین بن هاشم بن أحمد بن عدنان بن زین الشرف المذکور، به یعرف ولده، وهم بالری.

ومن بنی زید الأسود: أبوالهیجاء محمّد بن زید الأسود، ویعرف ب «هیجاء» تفرّق ولده(4) عدّة بیوت.

منهم: بنو مقبل بن أبی الحمراء الحسین بن أبی الهیجاء المذکور، یقال لهم: بنو أبی الحمراء، وهم بنو هیجاء أیضاً.

ومنهم: بنو أبی عبداللّه بن هیجاء، لا یعرف إلاّ بکنیته.

منهم: أبوالحسین علی وأبومحمّد الحسن إبنا أحمد بن عبداللّه هذا، یقال لولدهما: بنو الشوکیة، نسبة إلی امّهما خدیجة الشوکیة، کذا قال الثقات من النسّابین(5).

والذی فی مشجّر السید رضی الدین الحسین بن قتادة الحسنی، وتذکرة السید فخرالدین علی ابن الأعرج العبیدلی، أنّ بنی الشوکیة أولاد أبی عبداللّه الحسین

ص:160


1- (1) فی الأصل: وأبوالقاسم.
2- (2) فی العمدة: أبی القاسم یحیی بن أحمد.
3- (3) کذا فی الأصل، وفی العمدة: الشنبک، وفی الهامش: السنبک.
4- (4) فی الأصل: مفرّق وله.
5- (5) وهو الشیخ تاج الدین ابن معیة فی سبک الذهب فی شبک النسب، کما فی العمدة ص 333.

بن أحمد بن أبی عبداللّه بن هیجاء(1).

ومنهم: أبوالفضائل علی بن عبداللّه بن هیجاء، یقال لهم: بنو أبی الفضائل.

منهم: بنو المعروف(2) بالغری، وهو محمّد بن عبداللّه بن عمر بن أبی الفضائل علی هذا.

ومن بنی زید الأسود: أبومنصور أحمد بن هیجاء. من ولده: عدنان بن معد بن عدنان بن أبی منصور هذا، له عقب یعرفون ب «بنی عدنان».

ومنهم: أبوالفتح ناصر بن زید الأسود، أعقب من رجلین: أبی الحسین زید نقیب المشهد، وأبی علی أحمد.

فأعقب أبوعلی أحمد من أبی الفتوح محمّد، وقیل: هبة اللّه لا غیر، یعرف ولده ب «بنی أبی الفتوح».

وانفصل منهم فخذ عرفوا ب «بنی السدری» وهم ولد أبی طالب محمّد بن أحمد ابن أبی الحسن علی بن أبی الفتوح(3) المذکور، تزوّج بنت أبی عبداللّه(4) ابن السدری من ولد أبی الحسن محمّد بن الحسین بن علی کتیلة، فولدت له أباالفتح ناصراً، فعرف ولده ب «بنی السدری» أیضاً نسبة إلی جدّهم لاُمّهم.

منهم: شرف الدین ابن السدری، وهو محمّد بن علی بن الحسین بن أبی الفتح

ص:161


1- (1) راجع: عمدة الطالب ص 332-333.
2- (2) فی العمدة: المطروف.
3- (3) فی الأصل: أحمد بن الحسین بن علی بن أبی الفتوح.
4- (4) فی العمدة: بنت عبداللّه.

ناصر المذکور(1).

أعقب أبوالحسین زید نقیب المشهد بن أبی الفتح ناصر بن زید الأسود من رجلین، وهما: أبوالحسین محمد، وأبوالفتح ناصر.

أمّا أبوالحسین محمّد بن زید النقیب، فهو(2) جدّ بنی حمید بالغری، وهو عبدالحمید بن محمّد بن عبدالرحمن بن علی بن أبی الحسین محمّد المذکور.

وأمّا أبوالفتح ناصر، وعقبه الآن یعرفون ب «بنی کتیلة» فأعقب من ثلاثة رجال، وهم: أبومحمّد عبداللّه، وأبوالقاسم عبیداللّه مجد الشرف، وأبوطالب هبة اللّه التقی.

أمّا أبو محمّد عبداللّه بن أبی الفتح ناصر، فانقرض، وکان من ولده: مجدالدین الطویل بن عبداللّه، کان فی غایة الطول.

وأمّا أبوالقاسم عبیداللّه بن أبی الفتح(3) ناصر، فمن ولده: السید الزاهد الکریم رضی الدین أبوالحسین محمّد بن یحیی بن محمّد بن عبیداللّه.

وأمّا أبوطالب هبة اللّه التقی بن أبی الفتح ناصر، وکان فقیهاً خیّراً، فأعقب من جماعة انقرض بعضهم، واتّصل عقبه من ثلاثة، وهم: رضی الدین أبومنصور الحسن، والتقی أبوالحسین علی، وعزّ الشرف أبوعلی عمر.

فمن ولد رضی الدین أبومنصور الحسن بن أبی طالب: الهادی فخرالدین محمّد ابن شرف الدین جعفر بن محمّد بن المعمّر بن أبی منصور الحسن المذکور، درج.

ص:162


1- (1) راجع: عمدة الطالب ص 333.
2- (2) فی الأصل: فمن.
3- (3) فی الأصل: أبی عبداللّه.

ومحمّد بن جعفر بن فخرالدین المذکور، انقرض.

ومن ولد التقی أبی الحسین علی بن أبی طالب: جمال الدین محمّد بن عبداللّه(1) بن جعفر بن محمّد بن أبی الحسن المذکور، له ولد.

ومن عزّ الشرف أبوعلی عمر بن أبی طالب: الشیخ السید العالم الفاضل مجد الدین محمّد بن النقیب علم الدین علی بن ناصر بن محمّد بن المعزّ(2) بن أبی علی عمر المذکور، قرأ علیه طرفاً من کتاب الکافیة الحاجبیة، وکان بها قیماً، وشرحها الاُستاد الفضل رکن الدین الجرجانی، وله ابنان، وهما: السید علم الدین عبداللّه نزیل سمرقند، وابنه شمس الدین أبوهاشم محمّد، وهو الآن بالعراق. ونظام الدین علی أبوالحسن، وهو السید الخلیل المقدام، له أبوطاهر، امّه بنت السید النقیب بهاءالدین داود بن السید الطاهر جلال الدین أحمد ابن الفقیه الحسینی(3).

وأمّا عمر بن یحیی ابن ذی الدمعة، وهو أکثر إخوته عقباً، وفیه البیت والعدد، فعقبه من رجلین، وهما: أحمد المحدّث، وأبومنصور محمّد الأکبر، وکان له عدّة أولاد اخر.

منهم: أبوالحسین یحیی بن عمر، واُمّه امّ الحسن بن عبداللّه(4) بن إسماعیل بن عبداللّه بن جعفر الطیّار، وکان من أزهد الناس، وکان مثقل الظهر بالطالبیات یعولهنّ، ویجهد نفسه فی برّهن، لحقه ذلّ امتعض منه، فخرج (بالکوفة)(5) داعیاً إلی

ص:163


1- (1) فی العمدة: عبیداللّه.
2- (2) فی العمدة: المعمّر.
3- (3) راجع: عمدة الطالب ص 334-335.
4- (4) فی العمدة: امّ الحسن بن الحسین بن عبداللّه.
5- (5) الزیادة من العمدة.

الرضا من آل محمّد فی أیّام المستعین سنة خمس ومائتین، فحاربه محمّد بن عبداللّه بن طاهر، فقتله وحمل رأسه إلی سامراء، ولمّا اتی إلی محمّد بن عبداللّه بن طاهر بالکوفة جلس للهناء، فدخل علیه أبوهاشم داوود بن القاسم الجعفری، وقال: إنّک لتهنّأ بقتل رجل لو کان رسول اللّه صلی الله علیه و آله حیّاً لعزّی به، ثمّ خرج وهو یقول:

یا بنی طاهر کلوه وبیئاً(1) إنّ لحم الرسول(2) غیر مریٍّ

إنّ وتراً یکون طالبه اللّه لوتر بالخزی(3) غیر حریٍّ(4)

ودخل علیه علی بن محمّد بن جعفر بن محمّد بن زید الشهید الشاعر الجمال، فاستبطأه محمّد بن طاهر، فأنشده:

قتلت أعزّ من رکب المطایا وجئت لاستبینک فی الکلام

وعزّ علیّ أن ألقاک إلاّ وفیما بیننا حدّ الحسام

ورثت الشعراء أباالحسن یحیی بن عمر مراث کثیرة، منها قصیدة لعلی ابن الرومی فیها:

أبعد ما کنی بالحسین سمیدع تضیء مصابیح السماء فتسرح

کلّ أوانٍ للنبی محمّد قتیل زکی بالدماء مفرّج

لقد عمهوا ما أنزل اللّه فیکم کان کتاب اللّه فیکم یمجمج

فإن کلّهم أمسی اطمأنّ مهاوه فإنّ رسول اللّه فی اللحد یزعج

ص:164


1- (1) فی العمدة: مریئاً.
2- (2) فی العمدة: النبی.
3- (3) فی العمدة: بالفوت.
4- (4) راجع: عمدة الطالب ص 335-336.

سیدرک ثار اللّه أیضاً ردینه وللّه أوس آخرون وخزرج

وکان أبوالحسین یحیی من أکابر الأئمّة الزیدیة، وله شعر منه قوله:

أبلغ بنی العبّاس قول امریءٍ ما مال من حقٍّ إلی الظلم

إن کانت الدنیا لکم فاسمحوا منها بقوتٍ لبنی العمّ

وسوّغوا الأقوات من مالکم فإنّه أعدل فی الحکم(1)

ولا عقب لیحیی هذا، قال شیخنا: وربما غلط کثیر من الناس، فانتسب إلیه، واللّه أعلم(2). وکان قتله بشاهی قریة قریبة من الکوفة(3).

وأمّا أبومنصور محمّد بن عمر بن یحیی، فقال بعض العمد: أعقب من الحسین الفدان(4). قال أبو عبداللّه ابن طباطبا: ومن ولده القاسم وجعفر وعمر(5).

أمّا جعفر وعمر، فعقبهما بخراسان.

وأمّا القاسم بن محمّد بن عمر بن یحیی، فأعقب علی ما قال شیخنا من رجلین، وهما: أبوجعفر محمّد یلقّب «سوسة» ولده بقزوین والری. وعلی أعقب بطبرستان(6).

وقال الثقات من النسّابین: والحسین بن القاسم له عقب، ویحیی بن القاسم

ص:165


1- (1) سرّ السلسلة العلویة ص 101.
2- (2) سرّ السلسلة العلویة ص 102.
3- (3) راجع: عمدة الطالب ص 335-336.
4- (4) سرّ السلسلة العلویة ص 101.
5- (5) تهذیب الأنساب ص 192.
6- (6) تهذیب الأنساب ص 192.

ولده بهرات(1).

والعقب من الحسین الفدان بن محمّد بن عمر بن یحیی فی ثلاثة رجال، وهم:

أبوالحسین زید الجندی، وأبو عبداللّه جعفر، وأبومحمّد الحسن الرئیس بالکوفة.

فمن بنی زید الجندی ابن الفدان: آل شیبان، وهو أبوالفوارس محمّد بن عیسی الفارس بن زید الجندی المذکور، بطن کانوا بالکوفة.

ومن بنی أبی عبداللّه جعفر ابن الفدان: أبوالحسین محمّد بن الحسین بن محمّد ابن أحمد بن جعفر المذکور.

ومن بنی أبی محمّد الحسن ابن الفدّان: صفی الدولة محمّد بن عبداللّه بن محمّد ابن عبداللّه بن الحسن المذکور، کان ذا جاه بالشام، وتغرّب إلی خراسان.

ومنهم: أبویعلی میمون بن الحسین بن محمّد الأوسط بن الحسین بن الحسن المذکور.

ومنهم: أبوالعلاء المسلم بن محمّد بن علی دبیب(2) بن المسلم بن عبیداللّه بن الحسن المذکور. ولبنی الفدّان بقیة بالنیل وقوسان(3).

وأمّا أحمد المحدّث بن عمر بن یحیی، فأعقب من أبی عبداللّه الحسین النسّابة النقیب وحده، وکان الحسین هذا ناسباً، وله کتاب فی النسب، وهو أوّل من ولی النقابة علی العلویین، وذلک أنّه(4) لمّا قتل عمّه یحیی بن عمر، وکان سبب خروجه أنّه

ص:166


1- (1) تهذیب الأنساب ص 192.
2- (2) فی العمدة: ذنیب.
3- (3) راجع: عمدة الطالب ص 336.
4- (4) فی الأصل: أنّ.

أملق واحتاج وکثرت دیونه ومطالبیه، وکان ذا مروءة یعول کلّ طالبیة فقیرة یجدها.

فقدم إلی دار الخلافة یطلب أن یفرض له شیء من مال الخلیفة، فأغلظ علیه صاحب الدیوان، وهو بعض أتراکی العبّاسیة لا یحضرنی الآن اسمه، قال له: لأیّ شیء یفرض لمثلک؟ فأجابه أبوالحسین یحیی بکلام فیه غلظ وخشونة، فأمر بحبسه، فقام إلیه الطالبیون الذی کانوا هناک، وشفّعوا فیه، فأمر بإخراجه، فخرج یحیی من فوره وجمع جمعاً، وکان من أمره ما کان.

فوفد ابن أخیه الحسین بن أحمد إلی حضرة الخلافة، والتمس أن یکون الحاکم علی الطالبیین رجلاً منهم لا یألفون طاعته، ویعرف هو لهم أقدارهم، وینزلهم منازلهم، ولا یحکم فیهم أتراک بنی العبّاس، فاستصوب الخلیفة رأیه، وجمع من هناک من الطالبیین، وأمرهم أن یختاروا من یولّیه علیهم، فقالوا: حیث انّ الحسین هو الذی رأی هذا الرأی وأشار به، فإنّا نختاره، فولی النقابة علیهم، وهو أوّل نقیب تولّی النقابة.

وأعقب من رجلین، وهما: زید المعروف ب «عمّ عمر» ویحیی وفی ولده البیت.

أمّا زید عمّ عمر، وکان له عقب بالکوفة، ونصّ شیخنا علی انقراضه، وذلک بعد ذیل طویل.

وأمّا یحیی بن الحسین بن أحمد المحدّث، فأعقب من رجلین، وهما: أبوعلی عمر بن یحیی بن الحسین الشریف الجلیل، کان عظیم القدر. وأبومحمّد الحسن الفارس.

أمّا أبوعلی عمر بن یحیی، فحجّ بالناس أمیراً، وعلی یده ردّت القرامطة الحجر الأسود، وکان أبوطاهر القرمطی قد أخذه من مکانه، وذهب به إلی الأحساء، وبقی

ص:167

عندهم اثنین وعشرین سنة، إلی أن سعی هذا السید فی ردّه، وذهب مع جماعة إلیهم وأخذ الحجر منهم، وجاء به إلی الکوفة، وعلّقه علی بعض أساطین المسجد إلی وقت موسم الحجّ، ثمّ ذهب به إلی مکّة، فجعله فی مکانه.

وکان له سبعة وثلاثون ولداً، منهم أحد وعشرون ذکراً، أعقب منهم ثمانیة، ثمّ انقرض بعضهم.

واتّصل عقبه من ثلاثة رجال، وهم: أبوالحسن محمّد الشریف الجلیل، لم یملک أحد من العلویین ما ملک من الأموال، کانت أملاکه تطوی علی طرفی الفرات، وله فی سعة الید وعلوّ الهمّة حکایات مشهورة، قیل: إنّه زرع فی سنة واحدة ثمانیة وسبعین ألف جریب. وأبوطالب محمّد، وأبوالغنائم محمّد.

أمّا أبوالغنائم محمّد بن أبی علی عمر بن یحیی، فعقبه الآن یرجع إلی أبی ظریف، وهو محمّد بن أبی علی عمر بن أبی الغنائم المذکور، وهو جدّ بنی البکر(1) ببغداد وغیرها، وهو علی یلقّب «البکر» بفتح الکاف علی ما هو المشهور، وحکی بعضهم أنّه بکسرها، وهو ابن (أبی)(2) البرکات بن علی بن أبی ظریف المذکور(3).

وأمّا أبوطالب(4) محمّد بن أبی علی عمر بن یحیی، فعقبه یرجع إلی النقیب شمس الدین أحمد بن النقیب علی بن أبی طالب المذکور، أعقب من رجلین، وهما:

ص:168


1- (1) فی العمدة: المنکر.
2- (2) الزیادة ساقطة من الأصل.
3- (3) راجع: عمدة الطالب ص 337.
4- (4) فی الأصل: أبوطاهر.

أبومحمّد الأسمر(1)، والنقیب نجم الدین اسامة.

أمّا أبومحمّد الحسن الأسمر، فعقبه یرجع إلی ابنه شکر بن الحسن، له عقب یقال لهم: بنو شکر، لهم بقیة بالشریفة من دراج(2) من الأعمال الحلّیة.

وأمّا النقیب نجم الدین اسامة بن النقیب شمس الدین أحمد بن النقیب علی بن أبی طالب محمّد، فأعقب من رجلین، وهما: عبداللّه التقی النسّابة، وعدنان.

أمّا عدنان بن اسامة، فعقبه من اسامة بن عدنان، یعرف ولده ب «بنی اسامة» کانت لهم بقیة بالحلّة إلی قریب سنة ستّین وسبعمائة(3)، وأظنّهم انقرضوا.

وأمّا عبداللّه التقی النسّابة بن اسامة، وهو صاحب الحکایة مع السید جعفر بن أبی البشر الحسنی النسّابة، وقد ذکرناها عند ذکره، فأعقب من رجلین، وهما:

أبوالفتح، وأبو عبداللّه(4) عبدالحمید النسّابة، الذی انتهی إلیه علم النسب فی زمانه.

أمّا أبوالفتح بن عبداللّه التقی النسّابة، فیقال لولده: بنو التقی (وقد انقرضوا.

وأمّا أبوعلی عبدالحمید ین التقی)(5) وهو بالغری الشریف، فأعقب من رجلین، وهما: أبوطالب محمّد العالم النسّابة، وأبوالفتح علی.

فمن ولد أبی طالب: السید الجلیل النسّابة شرف الدین محمّد أبوالفضل بن

ص:169


1- (1) هو أبومحمّد الحسن الأسمر، کما سیأتی.
2- (2) کذا فی الأصل، وفی العمدة: بالشرفیة من دادخ.
3- (3) فی الأصل: وسبعین.
4- (4) فی العمدة: أبوعلی.
5- (5) ما بین الهلالین ساقط من الأصل.

أبی عبداللّه الحسین بن عبدالحمید النسّابة الثانی بن أبی طالب المذکور، سافر إلی بلاد القرم وأقام هناک وأولد. وأعقب ولده: تاج الدین عبدالحمید، وله بقیة.

ومنهم: غیاث الدین عبدالکریم بن شمس الدین أبی طالب محمّد النسّابة بن عبدالحمید النسّابة الثانی بن أبی طالب محمّد المذکور، قتله المعالی بوادارجان(1).

وأخوه نجم الدین عبدالعزیز انقرض.

ومن ولد أبی الفتح بن عبدالحمید بن التقی: أمیر الحاج النقیب بالغری تاج الدین أبوالحسین علی بن أبی الحسین محمّد بن أبی الفتح المذکور، له عقب بالغری.

منهم: مجد الدین أبوالحسین عبداللّه، وغیاث الدین أبوالمظفّر عبدالکریم ابنا تاج الدین المذکور.

أعقب مجدالدین بن الحسین من رجلین، وهما: النقیب فخرالدین صالح نقیب المشهد الغروی بنیابة السید رضی الدین محمّد الآوی الأفطسی، وکان نسّابة، روی عن بعض العمد، وقرأ علیه، وله عقب.

وأعقب غیاث الدین أبوالمظفّر عبدالکریم بن تاج الدین النقیب جماعة، منهم:

عبدالرحیم بن عبدالکریم، له عقب. ونظام الدین سلیمان، وبهاءالدین علی، لهما عقب، وکلّهم بالغری(2).

وأمّا أبوالحسن(3) محمّد الشریف الجلیل بن أبی علی عمر بن یحیی بن الحسین

ص:170


1- (1) کذا فی الأصل، ولعلّ الصحیح کما فی العمدة: دارجاً.
2- (2) راجع: عمدة الطالب ص 339-340.
3- (3) فی الأصل: أبوالحسین.

ابن أحمد المحدّث، فمن ولده: خزعل، وهو أبومحمّد الحسن بن عدنان بن الحسن ابن محمّد بن محمّد بن محمّد بن عمر بن أبی الحسن محمّد المذکور، یقال لولده:

بنو خزعل، وهم بالحلّة والحائر(1).

وأمّا أبومحمّد الحسن الفارس بن یحیی بن الحسین(2) النسّابة، وکان له خمسة وأربعون ولداً، منهم ثلاثون ذکراً، ولکن عقبه المتّصل من ثلاثة، وهم: أبوالحسن محمّد التقی الشاشی(3) الذی عزل الرضی الموسوی عن النقابة وکان الرضی (ختنه)(4) والحسن الأصمّ السوراوی(5)، وأبوطالب عبداللّه.

أمّا أبوالحسن محمّد التقی الشاشی بن الحسن الفارس، وهو نقیب النقباء ببغداد أمیر الحاج، وکان لعقبه رئاسة، والآن قد لحقهم خمول، فعقبه المتّصل من رجلین، وهما: أبوالعلاء محمّد، وأبوعلی الحسن، وبقیتهما بواسط.

وأمّا الحسن الأصمّ السوراوی بن الحسن الفارس، فعقبه من أبی تغلب(6) علی نقیب سوراء بن الحسن الأصمّ.

أعقب أبوتغلب من ثلاثة رجال، وهم: أبوالقاسم الحسین التقی، وأبوالغنائم محمّد، وأبوالفضل علی. وکان له ولد آخر یکنّی أباطاهر اسمه محمّد، وقیل:

ص:171


1- (1) راجع: عمدة الطالب ص 341.
2- (2) فی الأصل: الحسن.
3- (3) فی العمدة: السابسی.
4- (4) الزیادة من العمدة، وساقطة من الأصل.
5- (5) فی الأصل: السوداوی.
6- (6) فی الأصل فی جمع الموارد: أبی ثعلب.

هبة اللّه، أعقب ابناً وبنتین(1)، انقرض الابن.

وانتهی إلیه رجل اسمه محمّد ویلقّب (شرة»(2) قدم الدیوان بسوراء یلقّب «العامل» وعرف بذلک شیخنا التقی عبداللّه بن اسامة، أنکره أبوه وأعمامه، وأقام هو علی دعواه برهة، وحسنت حاله، وضمن معاملة سوراء أکثر من أربعین سنة، واحتاج أبوطاهر هبة اللّه إلیه، فأقرّ به بعد انکاره.

قال شیخنا عبدالحمید ابن التقی: وأمّا العامل، فالغمز فیه قوی ظاهر، وکتب علیه عند ذکره ما حکاه: وأمّا العامل له عقب فیه غمز قوی ظاهر، امّه بنت المکحول کانت غیر مأمونة علی نفسها، تزوّجها أبوطاهر وهی حامل من زوج آخر یعرف بابن دودة الملاّح.

وقال فی موضع آخر: أنکره أبوه، ثمّ اعترف به علی ما قیل.

وقال الثقات من النسّابین: لم یکن لاحقاً لأبیه شرعاً، واعتمد علی ذکره شیخنا عبدالحمید، قال: ونصّ عبدالحمید بن التقی علی أنّ أباه معین الدین الذی انتسب إلیه انقرض إلاّ من ابنته امّ ولد تمام الاسماعیلی، فهی جدّة بنی تمام بسوراء، وللعامل عقب متّصل إلی الآن بسوراء، واللّه أعلم(3).

وأمّا أبوالقاسم الحسین التقی بن أبی تغلب، فمقلّ، وعقبه یرجع إلی محمّد بن أبی الفتوح محمّد بن أبی الحسین محمّد بن محمّد الضریر بن أبی القاسم التقی

ص:172


1- (1) فی العمدة: وبنتاً.
2- (2) فی العمدة: بقرة.
3- (3) راجع: عمدة الطالب ص 342.

المذکور، ویعرف ب «سندی»(1) قریة بقرب بلده(2).

وأمّا أبوالغنائم محمّد بن أبی تغلب، فعقبه من ابنه أبی عبداللّه محمّد یلقّب «سمیرة»(3) وهم إلی الآن بسوراء.

وأمّا أبوالفضل علی بن أبی تغلب، وفی ولده البیت، فعقبه من رجل واحد، وهو مجد الشرف أبونصر أحمد بن أبی الفضل، أعقب من رجلین، وهما: أبو عبیداللّه(4) محمّد مجد الشرف بن أبی نصر. (من ولده:)(5) الفقیه العالم فخرالدین یحیی بن أبی طاهر هبة اللّه بن شمس الدین أبی الحسن علی بن مجد الشرف المذکور.

وأولاده: الفقیه تاج الدین أبوالغنائم محمّد، والنقیب الطاهر جلال الدین أبوالقاسم أحمد، والنقیب الطاهر زین الدین هبة اللّه، قتل دارجاً. ولإخوته عقب إلی الآن، کثّرهم اللّه تعالی.

ومن ولد أبی الفضل علی: کمال الشرف بن أبی نصر، ویقال لولده: بنو أبی الفضل، وهم بسوراء (من ولده:)(6) النقیب صفی الدین أبوالحسین زید بن النقیب جلال الدین علی بن النقیب أبی الحسین زید بن أبی الفضل المذکور، له عقب.

ص:173


1- (1) فی العمدة: سندر.
2- (2) راجع: عمدة الطالب ص 343.
3- (3) فی العمدة: شمیرة.
4- (4) فی العمدة: أبو عبداللّه.
5- (5) الزیادة ساقطة من الأصل.
6- (6) الزیادة ساقطة من الأصل.

ومنهم: عزّ الشرف محمّد بن أبی الفضل المذکور، له عقب(1).

وأمّا أبوطالب عبداللّه بن الحسن الفارس، وله عقب کثیر متفرّق بالحلّة وسوراء وواسط وطرابلس وغیرها.

فمنهم: اسامة بن محمّد بن معالی بن المسلم بن عبداللّه المذکور، له عقب بالحلّة متفرّقون.

منهم: فضائل بن معد بن اسامة المذکور، له عقب، یقال لهم: بنو فضائل.

ومنهم: نصراللّه بن محمّد بن معالی المذکور، له عقب بالحلّة وسوراء، یقال لهم:

بنو نصراللّه.

ومنهم: علی الدبّاغ(2) بن أبی البرکات محمّد بن أبی طالب عبداللّه بن علی بن عمر المحل(3) بن أبی طالب عبداللّه المذکور، له عقب.

ومنهم: أبوالحسین یحیی بن أبی طالب عبداللّه الأوّل(4) المذکور، له عقب.

منهم: بنو الجعفریة، وهم ولد علی بن یحیی المذکور، واُمّه جعفریة بها یعرف ولده.

منهم: بنو أبی الفضل المعروفون ب «بنی أخی زریق» بمشهد القاسم من برسیما، وهم أولاد علی بن أبی الفضل محمّد بن أبی طالب محمّد بن أبی الفضل محمّد بن أبی القباء محمّد بن علی بن یحیی المذکور.

ص:174


1- (1) راجع: عمدة الطالب ص 343-344.
2- (2) فی العمدة: الدماغ.
3- (3) فی العمدة: المحدّث، وفی الهامش: المجل، المخل.
4- (4) فی الأصل: عبد الأوّل.

وبنو الضیاء بمشهد القاسم أیضاً، وهو أبوالحسن علی بن أبی طالب محمّد المذکور.

وبنو الطویر، وهو علی بن أبی الفضائل (محمّد)(1) بن علی بن یحیی المذکور، وهم بالمشهد الشریف بالغری(2).

أعقاب عیسی مؤتم الأشبال

وأعقب أبویحیی مؤتم الأشبال بن زید الشهید، لقّب بذلک لأنّه قتل أسداً ذا أشبال، وکان فی غایة الشجاعة، واُمّه امّ ولد نوبیة، وکان حامل رایة إبراهیم بن عبداللّه المحض قتیل باخمری، وکان قد جعل له الأمر من بعده، فلمّا قتل إبراهیم استتر عیسی، ولم یتمّ له الخروج، فاستتر أیام المنصور وأیّام المهدی، وقیل: إنّه مات فی زمن المهدی، وهو الأصحّ.

وکان فی بعض أیّام اختفائه یسقی الماء علی الجمل بالاُجرة، استأجره صاحب الجمل، یسقی علی جماله الماء، وله فی ذلک حکایات عجیبة.

من أعجبها أنّه تزوّج امرأة بالکوفة أیّام اختفائه لا تعرفه ولا یعرفها، وولد منها بنتاً، وکبرت البنت، وکان عیسی یسقی الماء علی جمل لبعض الأشخاص، ولذلک الشخص ابن قد شبّ، فجمع رأیه ورأی امرأته علی أنّهم یزوّجون ابنهم بابنة عیسی، لما رأوه من صلاحه وعبادته وتقواه، ولا یعرفون إلاّ کما أخبرهم السقّاء(3)، وذکروا ذلک لامرأته، فاستطربت فرحاً، وذکرت لزوجها ولا تعرفه إلاّ السقّاء،

ص:175


1- (1) الزیادة من العمدة.
2- (2) راجع: عمدة الطالب ص 345-346.
3- (3) فی الأصل: النفا.

فتحیّر عیسی فی أمره، ولم یدر ما یصنع، فدعا اللّه تعالی علی ابنته، فماتت وتخلّص من تلک الورطة.

ولمّا ماتت الصبیة جزع علیها عیسی جزعاً شدیداً وبکی، فقال له بعض أصحابه: واللّه لو قیل لی من أشجع أهل الأرض لما عددتک وأنت تبکی علی بنت، فقال عیسی: واللّه ما أبکی إلاّ لأنّها ماتت ولم تعلم أنّها ولدت من کبد رسول اللّه صلی الله علیه و آله(1).

ووجد المهدی علی بعض الحیطان فی بعض أسفاره أبیاتاً فی بعض خنادق الجبل لمّا توجّه إلی آذربیجان، رآها أسطر مکتوبة بفحمة، فجعل یبکی، ثمّ کتب تحت کلّ سطر منها: أنت آمن أنت آمت، حتّی أتی علی جمیعها، فقال له أبو عبیدة الوزیر: من هذا الرجل یا أمیرالمؤمنین؟ فقال: من یجب أن یکون غیر عیسی بن زید، والأبیات هذه:

منخرق الکفّین(2) یشکو الوجا تبکیه أطراف القنا والحداد

شرّده الخوف عن أوطانه(3) کذاک من یکره حرّ الجلاد

قد کان فی الموت له راحة والموت حتمٌ فی رقاب العباد

ولیس ذا ذنبٌ سوی أنّه خوّفهم وقعة یوم المعاد(4)

وهذه الأبیات تنسب إلی محمّد بن عبداللّه المحض، وکان عیسی أیضاً شاعراً،

ص:176


1- (1) راجع: عمدة الطالب ص 350-351.
2- (2) فی العمدة: الخفّین.
3- (3) فی العمدة: شرّده الخوف فأزری به.
4- (4) راجع: عمدة الطالب ص 351.

فمن شعره قوله:

إلی اللّه نشکو ما نلاقی وإنّنا نقتّل ظلماً جهرةً ونخاف

وتسعد أقوامٌ بحبّهم لنا ونشقی بهم والأمر فیه خلاف(1)

ومات عیسی بالکوفة مختفیاً، وله ستّون سنة، کذا قیل(2). وکانت وفاته سنة ستّ وستّین ومائة.

قال بعض العمد: کان عمره ستّاً وأربعین سنة(3). وهذا هو الصحیح؛ لأنّ زیداً قتل سنة احدی وعشرین ولابنه سنة واحدة.

وأعقب عیسی من أربعة رجال، وهم: أحمد المختفی، وزید، ومحمّد، والحسین غضارة.

فأمّا أحمد المختفی بن عیسی مؤتم الأشبال، وکان من أهل الفضل والعبادة، وکان قد خرج فاُخذ وحبس وخلص واختفی إلی أن مات بالبصرة، وقد بلغ التسعین أو قاربها. فأعقب من رجلین، وهما: علی، وأحمد(4) المکفل. فأولد أحمد المکفّل جماعة.

منهم: أبوالحسین علی بن أحمد المکفّل الشیخ صالح المعین الذی ادّعی صاحب الزنج أنّه هو.

ص:177


1- (1) سرّ السلسلة العلویة ص 105، عمدة الطالب ص 352.
2- (2) سرّ السلسلة العلویة ص 105.
3- (3) المجدی ص 387.
4- (4) فی العمدة فی جمیع الموارد: محمّد، وهو الصحیح کما فی جمیع کتب الأنساب.

قال شیخنا: وکان الهاشمی وهو إبراهیم بن محمّد بن إسماعیل بن جعفر بن سلیمان الهاشمی النسّابة یقول: إنّ نسب صاحب الزنج الصحیح فی آل أبی طالب، وکذا کان أبوالحسین زید ابن کتیلة الحسینی(1) النسّابة یثبت نسبه أیضاً، واللّه أعلم(2).

ولعلی بن محمّد المذکور عقب، کان منهم بمصر(3) علی بن محمّد بن علی بن یحیی بن علی المذکور. وزید بن یحیی بن علی المذکور کان بدمشق، ومحمّد بن أحمد بن حمزة بن أحمد بن عبداللّه بن علی المذکور.

وأمّا علی بن أحمد المختفی، فمن ولده: علی بن الحسین بن علی المذکور، قال شیخنا الحسین بن قتادة الحسنی: فیه قول، وله عقب(4).

منهم: الحسن الدیلمی بن علی المهدی بن عبداللّه بن علی المذکور(5).

وأمّا زید بن عیسی مؤتم الأشبال، فأعقب علی ما قال بعض العمد: من محمّد والحسین(6).

وقال بعض الثقات من النسّابین: لم أر للحسین ذکراً فی المعقبین، قال: وأعقب زید بن عیسی من عیسی وأحمد أیضاً(7).

ص:178


1- (1) فی الأصل: الحسنی.
2- (2) راجع: عمدة الطالب ص 355.
3- (3) فی العمدة: بدمشق.
4- (4) عمدة الطالب ص 357 عنه.
5- (5) فی العمدة: الحسن الدیلمی بن علی بن داعی بن مهدی بن عبیداللّه بن علی المذکور.
6- (6) تهذیب الأنساب ص 215.
7- (7) تهذیب الأنساب ص 215-216.

أمّا محمّد بن زید ابن مؤتم الأشبال، فأعقب من أحمد، ومحمّد، والحسن.

أمّا أحمد بن محمّد بن زید، فعقبه من خمسة رجال، وهم: أبو عبداللّه محمّد، وأبوعلی محمّد، وأبوالحسن محمّد، وأبوأحمد محمّد، وأبوجعفر محمّد.

أمّا أبوجعفر محمّد بن أحمد بن محمّد بن زید، فمن ولده: أبوالقاسم علی بن محمّد بن أحمد الشاعر بن أبی محمّد المذکور.

ومنهم: نقیب مصر(1) بعد أبیه، لا عقب له.

وأمّا أبوأحمد محمّد بن أحمد بن زید، فأعقب من رجلین، وهما: أبومحمّد الحسن الشاعر، وأبوجعفر أحمد الشاعر، لهما أعقاب.

وأمّا أبوالحسن محمّد بن أحمد بن محمّد بن زید، فعقبه بخراسان.

منهم: الحسن بن مهدی بن أبی الحسن محمّد المذکور، له عقب.

وأمّا أبوعلی محمّد بن أحمد بن محمّد بن زید، فأعقب من رجلین، وهما:

أبومحمّد الحسن، وأبوجعفر أحمد.

وأمّا أبو عبداللّه محمّد بن أحمد بن محمّد بن زید، فأعقب من ثلاثة رجال، وهم: أبومحمّد عیسی، وأبوعلی الحسین، وأبوالقاسم جعفر.

وأمّا أبومحمّد عیسی، فولده أبو عبداللّه محمّد یدعی «حیدرة» له عقب.

وأمّا أبوعلی الحسین(2) ویلقّب «بقرات» فعقبه من علی. ولعلی زید ومسلم، لهما أعقاب، یعرفون ب «بنی بقرات» ولهم بقیة بمصر إلی بعد الستمائة. کذا قال

ص:179


1- (1) وهو أبوالحسن علی.
2- (2) فی الأصل: الحسن.

بعض العمد(1).

وأمّا محمّد بن محمّد بن زید بن عیسی مؤتم الأشبال، ویلقّب «أبزار رطب» فولده: الحسین والحسن وأحمد. للحسین: علی، وزید، وأحمد، لهم أعقاب.

وللحسن: علی، له ولد. وأحمد له الحسین یقال له ولد(2).

وأمّا الحسن بن محمّد بن زید ابن مؤتم الأشبال، فأعقب من علی بالری.

ولعلی: یحیی، والحسن، ذکر ذلک شیخنا(3).

وأمّا عیسی بن زید ابن مؤتم الأشبال، فقال بعض العمد: ولده أحمد الشیخ الأمیر، له من الأولاد عبداللّه، له عقب، ویحیی له عقب، ومحمّد له عقب(4).

أمّا أحمد بن زید ابن مؤتم الأشبال، فولده الحسین. وللحسین عیسی، قال الثقات: له أولاد بالأهواز. والقاسم له ولد(5).

وأمّا محمّد ابن مؤتم الأشبال، فله عقب کثیر منتشر، وجمهور عقبه یرجع إلی (علی)(6) العراقی بن الحسین بن علی بن محمّد المذکور، ورد العراق وأقام بها، فعرف عند أهل الحجاز ب «العراقی».

وأعقب من خمسة رجال، ما بین مقلّ ومکثر، والبقیة الآن من ولده فی رجلین،

ص:180


1- (1) عمدة الطالب ص 358، المجدی ص 392.
2- (2) راجع: عمدة الطالب ص 359.
3- (3) تهذیب الأنساب ص 217، عمدة الطالب ص 359.
4- (4) تهذیب الأنساب ص 217-218.
5- (5) تهذیب الأنساب ص 217.
6- (6) الزیادة ساقطة من الأصل.

وهما: أبوالحسن(1) أحمد الدعکی وهو أکثرهم عقباً، وأبومحمّد الحسن.

أمّا أبومحمّد الحسن ابن العراقی، فأعقب من رجلین، وهما: علی، وأبوالطیب عبدالوهّاب، یقال له: هبة. ولعلی أولاد بالأهواز فی إخوة له. ولعبدالوهّاب ولد قتل.

وأمّا أبوالحسین أحمد الدعکی، فأعقب من جماعة، منهم: جعفر ابن الدعکی.

فمن ولده: دبّ المطبخ(2)، وهو أبومنصور محمّد بن حمزة بن أحمد بن علی بن جعفر المذکور. وابنه: أبوالبشائر زید بن أبی منصور، له عقب.

ومنهم: عبدالعظیم ابن الدعکی، ویدعی «میموناً» فمن ولده: نورالدین أبوالعزّ علی بن محمّد بن عبدالعظیم المذکور، له عقب.

ومنهم: أبو عبداللّه محمّد الکرومی(3) ابن الدعکی، وعقبه ینتهی إلی أبی علی إبراهیم بن القاسم بن محمّد الکرومی المذکور.

أعقب إبراهیم هذا من رجلین، وهما: أبوالحسن علی الخزّاز(4)، وأبوالعزّ ناصر.

فمن ولد علی الخزّاز: محمّد المصری(5) بن یحیی بن علی الخزّاز، له عقب.

وأمّا أبوالعزّ ناصر بن إبراهیم، فأعقب من رجلین، وهما: علی یدعی

ص:181


1- (1) فی العمدة: أبوالحسین.
2- (2) فی الأصل: رد المسطح.
3- (3) فی العمدة: الکروشی.
4- (4) فی العمدة: الخزّاز.
5- (5) فی العمدة: المقریء.

«المصقلة»(1) وأبوالفتوح شکر.

أمّا علی المصقلة، فمن ولده: أبوجعفر محمّد بن (أبی طالب محمّد بن أبی المعالی بن محمّد بن علی المذکور، وعلی بن أبی نزار محمّد بن أبی جعفر محمّد بن)(2) علی المذکور.

وأمّا أبوالفتوح شکر بن ناصر بن إبراهیم، فمن ولده: أبوطالب محمّد یلقّب «قریصة»(3) وأبونزار عبداللّه الصابونی ابنا أبی علی عمر، یقال لولدهما: بنو الصابونی، وهم الآن بالغری.

منهم: السید محمّد بن إسماعیل بن إبراهیم بن یحیی بن الحسن بن محمّد بن عمر المذکور، کان تاجراً أظنّه مات دارجاً(4). وابن عمّه ظهیرالدین زید بن حسن بن إبراهیم المذکور تاجر إلی الآن.

ومن بنی شکر: محمّد المقریء بن شکر، له عقب.

منهم: موسی الکواغیدی(5) بن جعفر بن محمّد بن محمّد بن محمّد المقریء المذکور، رآه بعض العمد(6) بالحلّة.

ص:182


1- (1) فی العمدة: المسلقة، وفی الهامش: المسقلة.
2- (2) ما بین الهلالین من العمدة، وساقط من الأصل.
3- (3) فی العمدة: مریضة.
4- (4) کذا فی العمدة، وفی الأصل: تاجراً.
5- (5) فی العمدة: الکواغذی.
6- (6) وهو الشیخ تاج الدین ابن معیة، کما فی العمدة ص 360.

ومن بنی شکر: أبوالحسن علی بن شکر، له عقب.

منهم: أبوالحسن علی یلقّب «الدهّان» بن أبی الفتوح بن علی المذکور.

ومن ولده: السید الفاضل عزّالدین حسن بن أبی الفتوح بن علی الدهان المذکور. ولعلی الدهّان بقیة بالمشهد الغری(1).

وأمّا الحسین غضارة ابن مؤتم الأشبال، فأعقب من أربعة رجال، وهم: محمّد، وأحمد الحربی(2)، وعلی، وزید.

أمّا زید ابن غضارة، فمن ولده: أحمد الضریر بن زید، أعقب من جماعة، منهم:

أبوالحسن علی، ویحیی، لهما عقب.

فمن ولد یحیی ابن الضریر: أبوالقاسم علی اللغوی نقیب البصرة بن یحیی المذکور، وأعقب جماعة.

منهم: أبومحمّد الحسن نقیب البصرة بعد أبیه، وهو صاحب الدار بخزاعة.

من ولده: أبومحمّد الحسن نقیب البصرة بن أبی تغلب هبة اللّه بن أبی محمّد الحسن النقیب المذکور، ذکر شیخنا(3) فی مبسوطه ما یدلّ علی انقراضه(4).

وإلیه یرجع نسب الشریف الزیدی المحدّث صاحب الوقف ببغداد، فیما زعم علی بن محمّد بن هبة اللّه بن عبدالصمد العبّاسی النسّابة، قال: هو أبوالحسن علی بن أبی العبّاس أحمد بن عمر الشاعر بن الحسن بن أبی محمّد الحسن النقیب بن أبی تغلب هبة اللّه بن أبی محمّد الحسن النقیب صاحب الدار بخزاعة.

ص:183


1- (1) راجع: عمدة الطالب ص 359-361.
2- (2) فی العمدة: الحرنی، وفی الهامش: الحربی، الحرثی.
3- (3) وهو الشیخ أبوالحسن العمری صاحب المجدی.
4- (4) راجع: المجدی ص 361.

وأخوه أبوالقاسم محمّد المقریء بن أبی العبّاس أحمد المذکور، جدّ بنی(1) الزیدی ببغداد، واللّه أعلم.

ومن ولد علی ابن الضریر: أبوالموهوب أحمد بن علی بن أحمد بن محمّد بن جعفر بن محمّد بن الحسن بن علی المذکور، وهو جدّ بنی(2) أبی الموهوب بالغری الشریف، وهم یعرفون ب «بنی محاسن» وهو ابن أبی الموهوب المذکور(3).

وأمّا علی ابن غضارة، فله عقب، منهم: علی بن محمّد بن علی المذکور، إلیه رفع الشیخ الشرف أبوحرب الدینوری النسّابة نسب بنی العقروق، وهو علی ما قال: أبوسعید محمّد(4) بن علی المذکور، وکان بمشهد الکاظم علیه السلام.

وزعم قوام الشرف علی بن الناصر المحمّدی أنّه وضعه زوراً لا حقیقة له، وقد کان أبوحرب هذا یثبت نسب بنی الخشّاب، علی ما مرّ فی أنساب الموسوس علی غیر أصل، فلذلک (قال)(5) قوام الشرف: إنّ نسب بنی العقروق أیضاً وضعه علی عادته، واللّه أعلم(6).

وأمّا أحمد الحربی ابن غضارة، ویکنّی أباطاهر، فله عقب منتشر.

ص:184


1- (1) کذا فی العمدة، وفی الأصل: حدّثنی.
2- (2) کذا فی العمدة، وفی الأصل: وهو حدّثنی.
3- (3) راجع: عمدة الطالب ص 361-362.
4- (4) فی العمدة: أبوسعد بن محمّد.
5- (5) الزیادة ساقطة من الأصل.
6- (6) راجع: عمدة الطالب ص 362.

منهم: أبوعلی (محمّد)(1) المعمّر قاضی المدینة، عاش مائة سنة وعشرین سنة، وأبوالحسن(2) محمّد ابنا أحمد المذکور.

فمن بنی أبی علی محمّد المعمّر: عبداللّه الأزرق بن محمّد المعمّر، له عقب.

منهم: أحمد زاد الرکب بن عبداللّه المذکور، له (عقب کثیر. ومنهم: بنو عبدالرحمن وبنو علی ابنا محمّد بن زاد الرکب، لهما)(3) بقیة بدمشق.

ومنهم: الحسن القونوی(4) بن عبداللّه، له عقب.

ومنهم: أبو عبداللّه الحسین صاحب صدقة النبی صلی الله علیه و آله بن عبداللّه، له عقب.

منهم: الحسن والقاسم ابنا الحسین قاضی المدینة (وخطیبها ابن یحیی المدعوّ برکات قاضی المدینة)(5) بن الحسین صاحب صدقة النبی صلی الله علیه و آله، لهما عقب.

فمن بنی حسن: مفضّل بن معمّر بن حسن المذکور، له عقب بالمدینة الشریفة، یقال لهم: الزیود، لیس بالمدینة الشریفة من بنی زید الشهید سواه، ولهم بالعراق بقیة أیضاً، وردوا من الحجاز.

منهم: شرف الدین سنان بن هندی بن سیف بن هلال بن محمّد بن ناصر بن مفضّل المذکور.

ومسلم وحاتم ومعمّر وهدیة وحسن بنو مفضّل المذکور، له بقیة إلی الآن.

ص:185


1- (1) الزیادة من العمدة.
2- (2) فی العمدة: وأبوالحسین.
3- (3) الزیادة ساقطة من الأصل، وأضفناها من العمدة.
4- (4) فی العمدة: القویری.
5- (5) الزیادة من العمدة، وساقطة من الأصل.

ومن بنی أبی الحسین محمّد بن أحمد الحربی: أبوالغنائم محمّد بن الحسین بن (الحسن بن)(1) سلیمان بن أبی الحسین محمّد المذکور.

منهم: بنو جکاجک، وهو عیسی بن أبی خلاط أحمد بن سلیمان بن أبی الحسین محمّد المذکور

وأمّا محمّد ابن غضارة، فمن ولده: أمیرک، وهو جعفر بن عبداللّه کوچک بن الحسین بن محمّد المذکور.

ومنهم: محمّد بن إسماعیل بن عیسی بن محمّد المذکور(2).

أعقاب محمّد بن زید الشهید

وأعقب محمّد بن زید الشهید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب من رجل واحد، وهو أبو عبداللّه جعفر الشاعر وحده، وله عقب کثیر بالعراق.

وأعقب أبو عبداللّه جعفر من ثلاثة رجال، وهم: محمّد الخطیب، وأحمد سکین، والقاسم.

فمن ولد القاسم بن جعفر: بنو الجدة، وهم ولد جعفر خطیب هراة بن القاسم.

قال بعض العمد: کان علی الصلات للحسن بن زید، قال: وأعقب فی جماعة بهرات من خراسان(3).

وأمّا أحمد سکین بن جعفر، قال الثقات من النسّابة: هو سکّین بزماورد(4)، له

ص:186


1- (1) الزیادة من العمدة.
2- (2) راجع: عمدة الطالب ص 362-363.
3- (3) تهذیب الأنساب ص 221.
4- (4) کذافی التهذیب، وفی الأصل: ابن ماور.

عقب بالبصرة والرملة وطبرستان. فأعقب من أربعة رجال، وهم: علی، وأبوعبداللّه جعفر، وأبوالحسن(1) محمّد الأکبر، وأبوعلی محمّد الأصغر.

أمّا علی بن أحمد سکّین، ویکنّی أباالقاسم، فأعقب من محمّد الأکبر أبی الحسن، ومحمّد الأصغر، وأحمد، وکان بآمل(2).

وولّد محمّد الأصغر بن علی بن أحمد سکّین أربعة رجال، وهم: أبوالقاسم علی، وأبوالقاسم زید الأعور، وأحمد، والحسین(3).

من ولد أبی القاسم علی: سیف النبی بن الحسن أمیرکا بن علی بن محمّد بن علی المذکور، له عقب.

ولمحمّد بن علی الأکبر بن علی بن سکّین ولدان، وهما: الحسین، وأحمد بطبرستان.

وأمّا أبو عبداللّه جعفر بن أحمد سکّین، فقال بعض العمد: له عقب بحرّان ونصیبین، وغیرهما من البلاد. وعقبه من أبی الحسین(4) علی بحرّان، له عبیداللّه ومحمّد أبو عبداللّه، والحسن(5)، لکلّ منهم عقب.

وأمّا أبوالحسین محمّد الأکبر بن أحمد سکین، فأعقب من الحسین والمحسن.

فمن ولد الحسین بن محمّد الأکبر بن أحمد سکین: بنو المدّعی بالأهواز

ص:187


1- (1) فی التهذیب والعمدة: أبوالحسین.
2- (2) کذا فی التهذیب، وفی الأصل: بابل.
3- (3) راجع: تهذیب الأنساب ص 220.
4- (4) فی العمدة: أبی الحسن.
5- (5) فی العمدة: والحسین.

والبصرة، وهم ولد علی المفلوج المرتعش بن الحسین المذکور.

ومن ولد المحسن بن محمّد الأکبر بن أحمد سکّین: أبوجعفر أحمد بن المحسن، له عقب.

فأمّا علی بن المحسن، فولده: حمزة الزاهد، کان ببغداد، ولا بقیة له.

وأمّا أبوعلی محمّد الأصغر بن أحمد سکّین، فعقبه من أربعة رجال، وهم:

أبویعلی حمزة بقزوین، وأبوطالب العبّاس، وأبوالحسین زید، وأبوجعفر أحمد، ولهم أعقاب.

منهم: أبوالعشائر زید بن محمّد بن حمزة بن محمّد الأصغر(1) المذکور.

وأمّا محمّد الخطیب بن جعفر بن محمّد بن زید الشهید، وکان مشتهراً بالشرب، قاله البخاری(2). فأعقب من ابنه أبی الحسن علی الشاعر الحمّانی، کان نزل(3) فی بنی حمان، فانتسب إلیهم.

وکان شاعراً فصیحاً بلیغاً، حضر مجلساً فیه رجل من بنی الحارث بن عبدالمطّلب خطیباً مصقعاً ذرب اللسان، فأخذ فی ذکر فضائل بنی الحارث بن عبدالمطّلب، وفخر وجاد، وسکت الحاضرون، ویستمعون إلیه، فجثی السید علی الحمّانی علی رکبتیه، وأنشد قصیدة أوّلها:

لقد علمت هاشم أنّنا صباح الوجوه غداة الصباح

یفتخر فیها علی سائر بنی هاشم، ویفتخر بقومه بنی علی، فلمّا أتمّها التفت إلیه

ص:188


1- (1) فی الأصل: القروق.
2- (2) سرّ السلسلة العلویة ص 108، وفیه: وکان یرمی فی دینه بخلاف ما هو علیه.
3- (3) کذا فی العمدة، وفی الأصل: تبرّک.

الحارثی، وقال: وأنتم یا بغضاء من کلّمکم؟ ومن شعره قوله:

وانّا لتصبح أسیافنا إذا ما اصطبحن بقوم(1) سفوک

منابرهنّ بطون الأکفّ وأغمادهنّ رؤوس الملوک

وقوله:

لنا من هاشمٍ هضبات عزٍّ مطینة بأوتاد(2) السماء

تطوف بنا الملوک(3) کلّ یومٍ ونکفل فی حجور الأنبیاء

ویهتزّ المقام لنا ارتیاحاً ویلقانا صفاه والصفاء(4)

وجمهور عقب أبی الحسن علی الشاعر الحمّانی (یرجع إلی محمّد صاحب دار الصخرة)(5) وجمهور عقب محمّد صاحب دار الصخرة ینتهی إلی ابنیه: أبی جعفر أحمد، وأبی الحسن علی الملقّب ب «الواوة».

قال بعض العمد: لصاحب دار الصخرة عقب من أبی جعفر أحمد بالکوفة، وأبی الحسن علی یلقّب «الواوة» لهما أعقاب(6).

فمن ولد أبی جعفر أحمد: أبوالبرکات محمّد، وعلی.

فمن ولد أبی البرکات محمّد: أبوالقاسم علی، وأبو عبداللّه محمّد الکوفی ابنا

ص:189


1- (1) فی العمدة: بیوم.
2- (2) فی العمدة: مطنّبة بأبراج.
3- (3) فی العمدة: الملائک.
4- (4) راجع: عمدة الطالب ص 366-367.
5- (5) الزیادة من العمدة، وساقطة من الأصل.
6- (6) تهذیب الأنساب ص 218.

أبی البرکات.

فمن ولد أبی عبداللّه الکوفی بن أبی البرکات محمّد بن أحمد بن محمّد صاحب دار الصخرة: أبوالقاسم علی بن أبی عبداللّه المذکور، أعقب من رجلین، وهما:

أبوالبرکات محمّد یلقّب «قنبر»(1) وأبوالحسن محمّد.

أمّا محمّد قنبر، فأعقب من أربعة رجال، وهم: الحسین یدعی «العلک»(2) وأبوالحسین حمزة، وأبوالقاسم علی، وأبو عبداللّه الحسین، لهم أعقاب یقال لهم:

بنو قنبر بالغری.

وأمّا أبوالحسن(3) محمّد بن علی(4) الکوفی، فمن ولده: بنو أبی نصر بن أبی عبداللّه الحسین، وقیل: محمّد بن (أبی)(5) الحسن المذکور.

ومن ولد أبی القاسم علی بن أبی البرکات محمّد بن أحمد بن محمّد صاحب دار الصخرة: أبوالحسن(6) علی، ویحیی المدعوّ «عنبر» امّهما.

أعقب یحیی المدعوّ «عنبر» من أبی الحسین علی یدعی «غراباً» وأبی محمّد یدعی «بزّة»(7).

ص:190


1- (1) فی العمدة فی جمع المواضع: قبین، وفی الهامش: قبتین.
2- (2) فی العمدة: الفلک.
3- (3) فی الأصل: أبوالحسین.
4- (4) فی الأصل: عبداللّه.
5- (5) الزیادة من العمدة.
6- (6) فی الأصل: أبوالحسین.
7- (7) فی العمدة: بیرة.

فأعقب أبوالحسین علی غراب بن یحیی من رجلین، وهما: زید، ویحیی.

أمّا زید، فیقال لولده: بنو غراب.

وأمّا یحیی، فأعقب علیاً یلقّب «اللمیس» به یعرف ولده، وهم بالغری الشریف.

وأما أبومحمّد الحسن المعروف «بیزة» فوجدت له محمّد بن علی (بن الحسن)(1) بزّة المذکور.

وأعقب أبوالحسن علی بن أبی القاسم علی المذکور، وولده یعرفون إلی الآن ب «بنی دار الصخرة» من أبی الحسین(2) محمّد وحده.

ومنه فی رجلین، وهما: أبوالحسین محمدالاُطروش، وأبومنصور الحسن.

فمن ولد أبی منصور الحسن: أبومنصور محمّد یعرف ب «حدید» بن الحسن علی بن محمّد بن أبی منصور الحسن المذکور.

ومن ولد أبی الحسین محمّد الاُطروش: علی ومحمّد أبوالحسن شمس الدین ابنا أبی الحسین الاُطروش.

أمّا علی فهو ولد أبی الحسین الصوّاف الرجل الصالح، رآه بعض العمد(3).

وأمّا شمس الدین محمّد، فأعقب من النقیب فخرالدین علی، والحسن(4).

أمّا النقیب فخرالدین علی، فأعقب من رجلین، وهما: النقیب جلال الدین جعفر، وشمس الدین محمّد.

ص:191


1- (1) الزیادة ساقطة من الأصل.
2- (2) فی العمدة: أبی الحسن.
3- (3) وهو العلاّمة الشیخ تاج الدین ابن معیة، کما فی العمدة ص 369.
4- (4) فی الأصل: والحسین.

أمّا جلال الدین جعفر، فله بنت.

وأمّا النقیب شمس الدین محمّد، فولّد رجلین، وهما: رضی الدین عبداللّه، وصفی الدین حسن، کان رأسین بالحلّة، وتبعهما کثیر من الأخلاف، والعبّاس.

وقتل صفی الدین ببغداد بدار الشاطبیة، ورضی الدین بالحلّة، وانقرض النقیب فخرالدین.

وأمّا الحسن بن شمس الدین محمّد، فولّد هاشماً یدعی «النجم» له عقب، وفیه البقیة من بنی أبی الحسین الاُطروش.

ومن ولد علی بن أبی جعفر أحمد ابن صاحب دار الصخرة: محمّد بن أبی منصور بن (أبی الحسن بن علی المذکور، له عقب. ومن ولد)(1) أبی الحسن علی الملقّب ب «الواوة» ابن صاحب دار الصخرة: صالح بن أبی داب(2) محمّد بن محمّد بن علی الواوة المذکور، له عقب(3).

باب فی ذکر عقب عمر الأشرف بن علی ابن الحسین بن علی بن أبی طالب

وهو أخو زید الشهید لأبویه، وأسنّ منه، ویکنّی أباعلی، وقیل: أباحفص، وکان محدّثاً فاضلاً، ولی صدقات أمیرالمؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام.

أمّا عقبه بالعراق فقلیل. وأعقب من رجل واحد، وهو علی الأصغر المحدّث، روی الحدیث عن أبی عبداللّه جعفر الصادق علیه السلام.

ص:192


1- (1) الزیادة ساقطة من الأصل، وأضفناها من العمدة.
2- (2) فی العمدة: أبی خلف، وفی الهامش: أبی دلف.
3- (3) راجع: عمدة الطالب ص 366-369.

فالعقب من علی الأصغر فی ثلاثة رجال، وهم: القاسم، وعمر(1) الشجری، وأبومحمّد الحسن.

فالعقب من القاسم بن علی الأصغر فی أبی جعفر محمّد الصوفی الصالح الخارج بالطالقان وحده، له عقب. ونصّ شیخنا علی انقراضه(2).

والعقب من عمر الشجری بن علی الأصغر فی رجل واحد، وهو أبو عبداللّه محمّد. ومنه فی رجلین: عمر، وعلی.

أمّا عمر بن محمّد، فوجدت له: الحسن بن علی بن محمّد بن عمر المذکور، والحسن(3) بن محمّد بن عمر المذکور.

وأمّا علی بن محمّد، فله عقب کثیر.

منهم: جعفر بن الحسین الشجری بن علی المذکور، أعقب.

ومنهم: المحسن المعروف ب «فضلان» بن أحمد بن الحسن بن أحمد نقیب قم (بن علی)(4) المذکور، له عقب.

منهم: شرف الدین بن محمّد بن محمّد (بن محمّد)(5) بن الحسن بن علی بن أحمد ابن حمزة بن أحمد بن محمّد الشعرانی المذکور.

ص:193


1- (1) فی الأصل: وعلی.
2- (2) راجع: عمدة الطالب ص 372.
3- (3) فی العمدة: والحسین.
4- (4) الزیادة ساقطة من الأصل.
5- (5) الزیادة من العمدة.

ومنهم: أبوالحسن علی بن فخرآوری (بن)(1) شاه بن داعی بن فضلان بن داعی بن أحمد بن محمّد الشعرانی، وصله شیخنا(2)، وقال: رأیته بالمشهد الغروی زائراً، وأخذت عنه نسب بیته، وشیخنا السید فخرالدین علی ابن الأعرج العبیدلی، فوقف فی إیصال فضلان إلی داعی، ووقفه علی البینة(3).

والعقب من الحسن بن علی الأصغر فی ثلاثة رجال، وهم: أبوالحسن علی العسکری، وجعفر دیباجة، وأبوجعفر محمّد.

أمّا أبوجعفر محمّد بن الحسن بن علی الأصغر، فمن ولده: أبوالفضل علی المجل بن الحسن بن علی بن محمّد بن الحسن بن محمّد بن أحمد الأعرابی بن محمّد المذکور، له عقب.

ومنهم: مانکدیم بن محمّد بن أحمد الطبری بن محمّد بن أحمد الأعرابی، له عقب.

وأمّا جعفر دیباجة بن الحسن بن علی الأصغر، فمن ولده: أبوجعفر محمّد النقیب الطبری بن حمزة یلقّب ب «ستین» بن محمّد الفارس بن الحسن(4) بن محمّد ابن جعفر دیباجة المذکور، له عقب کثیر.

منهم: بنو زهران(5) بن محمّد المرتضی بن عبدالعزیز بن یحیی بن محمّد الطبری

ص:194


1- (1) الزیادة من العمدة.
2- (2) وهو الشیخ رضی الدین بن قتادة.
3- (3) راجع: عمدة الطالب ص 373.
4- (4) فی الأصل: الحسین.
5- (5) فی العمدة: زهوان.

المذکور، کانوا ببغداد.

ومنهم: أبوالعزّ ناصر نقیب البصرة بن أحمد بن محمّد بن (أحمد بن)(1) محمّد الفارس المذکور.

ومنهم: کیا بن جمال الدین أبی الفخر إمام بن أحمد الأتقی نقیب البصرة بن أبی القاسم (أحمد)(2) نقیبها بن محمّد بن الحسن بن محمّد بن جعفر دیباجة المذکور(3).

وأمّا أبوالحسن علی العسکری بن الحسن بن علی الأصغر، وفی ولده العدد، والعقب من ثلاثة رجال، وهم: أبوعلی أحمد الصوفی الفاضل المصنّف، وأبو عبداللّه الحسین الشاعر المحدّث، وأبومحمّد الحسن الناصر الکبیر الاُطروش إمام الزیدیة، ملک الدیلم، صاحب المقالة، إلیه تنتسب الناصریة من الزیدیة.

ورد الدیلم سنة تسعین ومائتین، وکان مع محمّد الداعی بن زید بطبرستان، فلمّا غلب رافع علی طبرستان أخذه وضربه ألف سوط، فطرش وقام بأرض الدیلم عندهم یدعوهم إلی اللّه تعالی وإلی الإسلام أربع عشر سنة، ودخل طبرستان فی جمادی الاُولی سنة احدی وثلاثمائة، فملکها ثلاث سنین وثلاثة أشهر، ویلقّب «الناصر للحقّ» وأسلموا علی یده، وعظم أمره، وتوفّی بآمل عن سبع وسبعین(4) سنة.

وأمّا أبوعلی الصوفی بن أبی الحسن علی العسکری بن الحسن بن علی الأصغر

ص:195


1- (1) الزیادة من العمدة.
2- (2) الزیادة من العمدة.
3- (3) راجع: عمدة الطالب ص 373-374.
4- (4) فی العمدة: تسع وتسعون.

ابن عمر الأشرف، فن ولده: الموسوس، وهو أبوطاهر محمّد ابن الصوفی المذکور، له عقب بمصر به یعرفون.

وأمّا أبو عبداللّه الحسین الشاعر المحدّث بن أبی الحسن علی العسکری بن الحسن بن علی الأصغر بن عمر الأشرف، فأعقب من تسعة رجال، وهم: محمّد، وهارون، وأبوعلی أحمد، وأبوالطیب علی الأحدب، وأبوالقاسم عبداللّه الفقیه، وأبوأحمد إبراهیم الصوفی الفقیه المعروف بالزیدی، وعبداللّه، وأبوالحسن أحمد، وأبوطالب زید، وکان له إسماعیل أیضاً.

فمن ولد محمّد بن الحسین الشاعر: أبوالفضل جعفر بن محمّد الثائر، وموسی ابن محمّد، لهما أعقاب.

ومن ولد عبداللّه بن الحسین: أبوعلی محمّد بن عبداللّه الفقیه الزیدی الزاهد المتکلّم، له کتب ومصنّفات.

وأمّا أبومحمّد الحسن الناصر الکبیر الاُطروش بن أبی الحسن علی العسکری ابن الحسن بن علی الأصغر بن عمر الأشرف، فأعقب علی ما قال بعض العمد من خمسة رجال، وهم: زید، وأبوعلی الرضا(1)، وأبوالقاسم جعفر ناصرک، وأبوالحسن علی الأدیب المجل، وأبوالحسین أحمد صاحب جیش أبیه سلف معزّ الدولة ابن بویه(2).

وقال شیخنا: العقب من الناصر الاُطروش فی ثلاثة رجال، وهم: علی الشاعر،

ص:196


1- (1) وهو أبوعلی محمّد المرتضی أو الرضا، کما فی العمدة.
2- (2) راجع: عمدة الطالب ص 375.

وأحمد، وجعفر(1).

أقول: أمّا زید ابن الناصر، فلم أجد له عقباً.

وأمّا أبوعلی محمّد الرضا ابن الناصر، فمن ولده: أبوأحمد محمّد الناصر بن الحسین بن أبی علی المذکور، وأبوالقاسم عبداللّه بن علی المحدّث بن أبی علی المذکور.

وأمّا أبوالقاسم جعفر ناصرک ابن الناصر، فلمّا مات الناصر الکبیر أرادوا أن یبایعوا ابنه أباالحسین أحمد، فامتنع من ذلک، وکانت ابنة الناصر تحت أبی محمّد الحسن بن القاسم الداعی الصغیر، فکتب إلیه أبوالحسن ابن الناصر، فاستقدموه وبایعوه، فغضب أبوالقاسم جعفر ابن الناصر، وجمع عسکراً، وقصد طبرستان، فانهزم الداعی، ووافی أبوالقاسم جعفر ابن الناصر یوم النیروز سنة ستّ وثلاثمائة، وسمّی نفسه الناصر، وأخذ الداعی بنهاوند(2)، وحمله إلی الری إلی علی بن وهدات(3)، فقیّده(4) وحمله إلی قلعة(5) الدیلم.

فلمّا قتل علی بن وهدات خرج الداعی وجمع الخلق، وقصد جعفر ابن الناصر، فهرب إلی جرجان، فتبعه الداعی، فهرب إلی الری، وملک الداعی الصغیر

ص:197


1- (1) تهذیب الأنساب ص 186.
2- (2) فی العمدة: بدماوند.
3- (3) فی العمدة فی الموضعین: وهسوذان.
4- (4) فی الأصل: قصده.
5- (5) فی الأصل: حلقة.

طبرستان إلی سنة ستّ عشرة وثلاثمائة، ثمّ قتل بآمل(1)، قتله مرداوع(2) الدیلمی.

وأعقب أبوالقاسم جعفر ابن الناصر هذا علی ما قال بعض الثقات من النسّابین من رجلین، وهما: أبوجعفر محمّد الفافاء، وأبومحمّد الحسن. وهذا جعفر أحد الثلاثة المعقبین عند ابن طباطبا(3).

وکان من ولده ببغداد فخذ، یقال لهم: بنو الناصر، لم یکن بالعراق من بنی عمر الأشرف غیرهم، وهم ولد یحیی الأشل(4) بن أبی الشجاع محمّد بن خلیفة بن أحمد بن الحسن بن جعفر بن الناصر، ولهم بقیة.

وأمّا أبوالحسن علی الأدیب ابن الناصر، فکان یذهب مذهب الإمامیة الاثنی عشریة، ویعاتب أباه بقصائد ومقطّعات، وهو الذی ناقض عبداللّه ابن المعتزّ فی أشعاره التی یذکر فیها آل أبی طالب، وکان یهجو الزیدیة، ویضع لسانه حیث شاء من أعراض الناس، وهو أحد المعقبین عند ابن طباطبا(5)، فأعقب من جماعة، منهم: الحسن، وأبو عبداللّه محمّد الاُطروش، وأبوعلی محمّد الشاعر، کان له وجاهة ببغداد، ولا بقیة له من الذکور، وأبومحمّد الحسن.

فمن ولد الحسن بن علی الشاعر ابن الناصر الکبیر الناصر للحقّ: إمام الزیدیة أبو عبداللّه الحسین بن الحسن بن الحسین بن الحسن المفقود بن أبی الحسن علی

ص:198


1- (1) فی الأصل: ببابل.
2- (2) فی العمدة: مرداویج.
3- (3) تهذیب الأنساب ص 187.
4- (4) فی العمدة: الأسل.
5- (5) تهذیب الأنساب ص 186.

الأدیب المذکور.

ومن ولد أبی عبداللّه محمّد الاُطروش نقیب البطیحة(1) علی بن أبی طالب بن زید(2) بن محمّد الاُطروش، له عقب.

منهم: أبوطالب المجلد ببغداد بن أبی حرب محمّد الأصمّ بن محمّد الاُطروش، له عقب.

وأمّا أبوالحسین أحمد ابن الناصر، وهو أحد الثلاثة المعقبین عند ابن طباطبا أیضاً، فولده: أبوجعفر محمّد صاحب القلنسوة ملک الدیلم، له عقب، لم یذکر ابن طباطبا غیره(3).

ومن ولده: مریق(4)، وهو أبوالقاسم ناصر بن الحسن(5) بن أحمد بن الحسن الناصر الصغیر بن أحمد المذکور.

ومنهم: فاطمة بنت الناصر الصغیر، وهی امّ الرضیین ابنی النقیب أبی أحمد الموسوی(6).

ص:199


1- (1) فی الأصل: البطحة.
2- (2) فی العمدة: علی بن زید.
3- (3) تهذیب الأنساب ص 186.
4- (4) فی العمدة: بریق.
5- (5) فی العمدة: الحسین.
6- (6) راجع: عمدة الطالب ص 376-377.

باب فی ذکر عقب أبی عبداللّه الحسین الأصغر بن زین العابدین علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب

واُمّه امّ ولد اسمها سعادة، قال شیخنا: ولا یصحّ قول من قال: إنّ امّه امّ أخویه محمّد الباقر علیه السلام وعبدالباهر.(1)

وکان الحسین عفیفاً محدّثاً فاضلاً عالماً، توفّی سنة تسع(2) وخمسین ومائة، وله سبع وخمسون سنة، ودفن بالبقیع.

أمّا عقبه، فعالم کثیر بالحجاز والعراق والشام وبلاد العجم والمغرب، منهم:

امراء المدینة شرّفها اللّه تعالی، وسادات العراق، وملوک الری.

وأعقب من خمسة رجال، وهم: عبیداللّه الأعرج، وعبداللّه، وعلی، وأبومحمّد الحسن، وسلیمان.(3)

أمّا سلیمان بن الحسین الأصغر، فأعقب من ابنه: سلیمان بن سلیمان، وعقبه فی المغرب فی نسب القطع، وهم عدد کثیر یقال لهم بمصر وغیرها: الفواطم.

کان منهم: الشریف النسّابة حیدرة بن ناصر بن حمزة بن الحسین(4) بن سلیمان المذکور، کان یجمع النسب، ویعرف بالطاهر الفاطمی، ورد من المغرب، فمات بمصر، وصلّی علیه العزیز الإسماعیلی.(5)

ص:200


1- (1) سرّ السلسلة العلویة ص 110.
2- (2) فی سرّ السلسلة والعمدة: سبع.
3- (3) راجع: صحاح الأخبار ص 32-33.
4- (4) فی العمدة: الحسن.
5- (5) راجع: عمدة الطالب ص 378-379.

وأمّا أبومحمّد الحسن بن الحسین الأصغر، فانتهی عقبه إلی(1) محمّد السیلق(2)، وعلی المرعش، ابنی عبداللّه بن محمّد بن الحسن المذکور، وعقبهما عالم کثیر ببلاد العجم.

أمّا محمّد السیلق، فأعقب من أربعة رجال، وهم: أبوعبداللّه جعفر، والحسن، وعلی الأحول، وأحمد المنتوف.

ولّد أبی عبداللّه جعفر بن محمّد السیلق: الحسن حسکا، ولده بالری، منهم:

الشریف أبوطالب عبداللّه بن الحسن المذکور، کان متقدّماً بالری، وله عقب.

منهم: ناصرالدین عبدالمطّلب بن المرتضی بن الحسین (بن)(3) بادشاه بن عبداللّه بن عقیل بن أبی طالب المذکور.

ومنهم: أبوالقاسم علی بن حسن الواعظ بن مهدی بن أحمد بن عقیل بن أبی طالب المذکور.

ومن ولد الحسن حسکا بن جعفر بن محمّد السیلق: أبوجعفر محمّد النقیب بواسط بن أبی إبراهیم إسماعیل الأحول القاضی بواسط ابن حسکا المذکور، له ولد.

ومنهم: ناصر بن علی بن القاسم بن جعفر بن حسن حسکا المذکور، له عقب.

ومنهم: زید وعلی وأحمد وأبوطالب عبداللّه أولاد حسکا، لهم عقب.

ص:201


1- (1) فی الأصل: فعقبه منهم آل.
2- (2) فی العمدة فی جمیع المواضع: السلیق.
3- (3) الزیادة من العمدة.

ومن بنی أبی عبداللّه جعفر ابن السیلق: أبوجعفر، له ولد بالری.

ومنهم: محمّد بن جعفر. من ولده: علی بن محمّد، ولده باصفهان.

ومن محمّد بن الحسن السیلق: أبوأحمد عبداللّه، له عقب بمصر.

ومنهم: علی بن محمّد، له عقب أیضاً بمصر.

وأمّا علی الأحول بن محمّد السیلق، فقال شیخنا أبو عبداللّه الحسین ابن طباطبا الحسنی: قیل: له ولد، ویجب أن یسأل عن حالهم(1).

وأمّا أحمد المنتوف ابن السیلق، فله: محمّد، وجعفر فی صحّ. قال بعض العمد:

وبهرات وبلخ من یدّعی إلی الحسن(2) ابن السیلق، وهم مبطلون فی دعواهم(3).

وأمّا علی المرعش بن عبداللّه بن (محمّد بن)(4) الحسن بن الحسین الأصغر، فأعقب من ثمانیة رجال، وهم: أبو عبداللّه الحسین، وأبوالحسین إبراهیم، وأبومحمّد الحسن، وأبوالقاسم أحمد القاضی، وأبوالقاسم حمزة، وأبوإسماعیل أحمد، وقیل: هو محمّد، وأبوالقاسم جعفر، وأبوعلی المقتول بجرجان.

أمّا أبو عبداللّه الحسین ابن المرعش، فله عقب بطبرستان وغیرها من البلاد، أعقب من أبی الحسین أحمد النقیب بشیراز، ومن أبی الحسن علی. قال أبوالمنذر طریف البجلی: ومن الحسن(5).

فأعقب أبوالحسین أحمد النقیب بن الحسین ابن المرعش من أبی الفضل

ص:202


1- (1) تهذیب الأنساب ص 249.
2- (2) فی التهذیب: الحسین.
3- (3) تهذیب الأنساب ص 249، عمدة الطالب ص 380-381.
4- (4) الزیادة ساقطة من الأصل.
5- (5) تهذیب الأنساب ص 250، وفی الأصل: ومن أبی الحسن.

العبّاس، له أولاد کثیرة ببغداد والبصرة وسمرقند، وغیر ذلک من البلاد، لهم أعقاب.

وعقب أبی جعفر محمّد بقزوین.

وأعقب أبوالحسن علی بن الحسین ابن المرعش، فمن ولده: الحسن بن حمزة ابن الحسن بن حمزة بن العبّاس بن أحمد بن علی بن الحسین المذکور، له عقب.

منهم: بنو شیخ الرباط بالغری الشریف.

وأمّا الحسن بن الحسین ابن المرعش، فذکر بعض العمد ولده، وقال: هم علی له ولد، ومحمّد له ولد، وأحمد أبوالحسین له ولد(1).

وأمّا أبوالحسین إبراهیم ابن المرعش، فمن ولده: أبوإسحاق إبراهیم بن إبراهیم، له أولاد وإخوة، کما قال بعض الثقات(2).

وأمّا أبومحمّد الحسن ابن المرعش، فله أولاد، منهم: حمزة بن الحسن. من ولده: أبویعلی حمزة الأصغر بن الحسن الفقیه بن حمزة المذکور، له ذیل طویل.

ومن بنی الحسن ابن المرعش: زید أبوطالب، له عقب.

وأمّا أبوالقاسم أحمد القاضی ابن المرعش، فولده: أبو عبداللّه محمّد، وأبوالحسن محمّد. ولأبی عبداللّه محمّد: جعفر، وأبوالقاسم زید. ولأبی الحسن محمّد ولد یعرف بالعقیقی، قاله بعض العمد(3).

وأمّا أبوالقاسم حمزة ابن المرعش، فأعقب من ثلاثة رجال، هم: أبوالحسن علی المامطری بن حمزة ابن المرعش، فولده: أبویعلی حمزة، ولحمزة أولاد.

ص:203


1- (1) تهذیب الأنساب ص 250.
2- (2) تهذیب الأنساب ص 251.
3- (3) تهذیب الأنساب ص 251.

منهم: أبوهاشم عبدالعظیم، له عقب.

منهم: الفقیه المامطیری، وهو شرف الدین عبداللّه بن محمّد بن أحمد بن أبی القاسم بن الحسن بن الرضا بن أحمد بن محمّد بن أحمد بن أبی هاشم عبدالعظیم بن (حمزة بن علی)(1) المذکور.

وأمّا أبو عبداللّه محمّد بن حمزة ابن المرعش، فله ولد. منهم: مهدی، وحمزة، وعلی.

وأمّا أبوالحسن محمّد المحدّث بن حمزة ابن المرعش، فولده: أبوجعفر محمّد، له ولد.

وأمّا أبوإسماعیل أحمد - وقیل: محمّد - ابن المرعش، فله عقب، کذا قال ابن طباطبا(2).

وأمّا أبوالقاسم جعفر ابن المرعش، فله أولاد، منهم: الحسین، والحسن، وزید، والقاسم، وطاهر. قال الثقات: وهم فی صحّ(3).

وأمّا أبوعلی محمّد المقتول بجرجان ابن المرعش، فقال بعض العمد: قیل: له ولد، ویجب أن یسأل عن حاله لیعلم الصحّة فیه إن شاء تعالی(4). هذا کلامه.

والمرعشیون عالم کثیر ببلاد العجم وغیره(5).

ص:204


1- (1) الزیادة ساقطة من الأصل.
2- (2) تهذیب الأنساب ص 251.
3- (3) تهذیب الأنساب ص 251.
4- (4) تهذیب الأنساب ص 251.
5- (5) راجع: عمدة الطالب ص 381-382، وذکرنا تفصیل أعقابهم فی کتابنا «المعقبون من آل أبی طالب» فراجع.

وأمّا علی بن الحسین الأصغر، فأعقب من ثلاثة رجال، وهم: عیسی الکوفی، وأحمد حقینة، وموسی حمصة.

أمّا عیسی الکوفی، فأعقب من رجلین، وهما: جعفر، وأحمد یقال له: العقیقی.

أمّا جعفر بن عیسی، فله عقب کثیر، منهم: أبوجعفر(1) محمّد الکرش، وأبوهاشم (محمّد) الملقّب ب «الفیل» وأبوالحسن الملقّب «مضیرة» بنو جعفر المذکور، لهم أعقاب متفرّقة فی بلاد شتّی.

فمن بنی الکرش: أبوهاشم جعفر بن أبی عیسی محمّد بن علی ابن الکرش، له عقب، قال شیخنا: هؤلاء أهل بیت کانوا بالکوفة، لم یبق من الذکور منهم أحد(2).

ومنهم: أبوالحسن زید ابن الکرش، قال بعض العمد: ولده بشیراز(3).

ومنهم: الحسن الأعور الزیدانی(4) ابن الکرش، ولده: أبوالطیب محمّد، من ولده: حمزة یلقّب «الم(5) شتری» ویقال: الموحّد ابن أبی الطیب، لهما عقب.

منهم: أبوالبرکات الحسن بن الحسن بن علی المذکور، له عقب.

ومنهم: الحسین الزیدانی بالکوفة، قال: شیخنا: له عقب بالبصرة(6).

ص:205


1- (1) فی العمدة: أبوالقاسم.
2- (2) تهذیب الأنساب ص 243.
3- (3) تهذیب الأنساب ص 243.
4- (4) فی التهذیب: الدندانی.
5- (5) فی التهذیب: المشرک.
6- (6) تهذیب الأنساب ص 243.

ومن بنی أبی هاشم محمّد الملقّب ب «الفیل» ابن جعفر بن عیسی الکوفی:

أبوالقاسم حمزة، والحسن(1)، وجعفر، لهم أعقاب.

أمّا أبوالقاسم حمزة ابن الفیل، فأعقب من رجلین، وهما: أبوطالب الحسین، له أعقاب فیهم انتشار، وأبومحمّد القاسم بن حمزة، کان بشیراز وانتقل إلی بخارا، ویعرف ب «البزّاز» له عقب(2).

منهم: محمّد سیّدک بن أبی طالب محمّد بن الحسن بن القاسم البزّاز، له ذیل طویل(3).

وأمّا الحسین ابن الفیل، فله عقب بفارس.

وأمّا جعفر ابن الفیل، فله عقب ببخارا، کذا قال شیخنا(4).

ومن ولد أبی الحسین محمّد الملقّب ب «مضیرة» بن جعفر بن عیسی الکوفی:

أبوالعبّاس محمّد بن جعفر ابن مضیرة، من ولده ببغداد: أولاد الحسین المهدی بن علی بن أبی العبّاس المذکور، والمهدی أبوتمام محمّد بن أبی الحسین علی، لهم أولاد.

ومنهم: علی ابن مضیرة، لهم أعقاب.

ومنهم: عبداللّه بن علی مضیرة، له عقب.

وأمّا الحسن والحسین ومحمّد وعیسی بنو مضیرة، فلهم أولاد، قال بعض

ص:206


1- (1) فی التهذیب: والحسین.
2- (2) تهذیب الأنساب ص 244.
3- (3) راجع: عمدة الطالب ص 383.
4- (4) تهذیب الأنساب ص 244.

العمد: وهم فی صحّ(1).

وأمّا أحمد العقیقی بن عیسی الکوفی، فأعقب من ستّة رجال، وهم: عیسی، وحمزة، والحسن، وعلی، والحسین، ومحمّد.

أعقب عیسی ابن العقیقی من عبداللّه، والحسین، قال الثقات من النسّابین: لهم عقب بطبرستان(2).

وأعقب حمزة ابن العقیقی من الحسین، وعلی. وللحسین أحمد أمیرکا، له عقب. وأبوحرب الحسین باستراباد، له عقب.

وأعقب محمّد ابن العقیقی (من عبداللّه.

وأعقب علی ابن العقیقی)(3) ولد، منهم: القاسم قاضی الرویان.

وللحسن ابن العقیقی (أولاد، منهم: عبداللّه، وعلی، لهما عقب.

وللحسین ابن العقیقی)(4) ولد، منهم: علی، وعیسی(5).

وأمّا أحمد حقینة بن علی بن الحسین الأصغر، فأعقب علی وحده.

فأعقب ابن حقینة من الحسن والحسین، کذا قال شیخنا(6). وقال بعض العمد:

ص:207


1- (1) تهذیب الأنساب ص 244، عمدة الطالب ص 383.
2- (2) تهذیب الأنساب ص 245.
3- (3) ما بین الهلالین ساقط من الأصل، وأضفناها من التهذیب.
4- (4) ما بین الهلالین ساقط من الأصل، وأضفناها من التهذیب.
5- (5) راجع: تهذیب الأنساب ص 245.
6- (6) تهذیب الأنساب ص 246.

ومن محمّد أیضاً(1).

وأمّا الحسن بن علی ابن حقینة، فعقبه من عبداللّه، وعبیداللّه، ومحمّد.

أمّاعبداللّه، فله أولاد، منهم: الحسن له عقب، منهم: عبیداللّه الشدید(2)، له عقب بالموصل وبغداد.

وأمّا عبداللّه بن الحسن بن علی حقینة، فأعقب من أبی جعفر محمّد الفقیه، ومن أبی جعفر أحمد، ومن علی، ومن یحیی.

لأبی جعفر محمّد أولاد لهم أعقاب. ولأبی جعفر أحمد بن موسی له أعقاب فیهم عدد، وعلی له ولد، ولعلی بن عبداللّه ولد.

منهم: أبوالحسن علی بن جعفر بن أبی حرب الحسن بن عبداللّه بن علی المذکور یلقّب ب «المهدی لدین اللّه» ملک الدیلم بعد أبی طالب الهارونی، وله عقب وعمومة لهم أولاد.

وأمّا الحسین بن علی حقینة، فمن ولده: الحسن وعلی، لهما أعقاب.

وأمّا محمّد بن علی حقینة، فقال بعض العمد: عقبه من جعفر. ولجعفر عبداللّه ومحمّد، لهما عقب(3).

وأمّا موسی حمصة بن علی بن الحسین الأصغر، فأعقب من الحسن وحده.

ومنه فی محمّد. ومنه فی الحسن. قال الثقات من النسّابین: یلقّب «حمصة»(4).

ص:208


1- (1) تهذیب الأنساب ص 246، عمدة الطالب ص 383.
2- (2) فی التهذیب: السدرة.
3- (3) تهذیب الأنساب ص 247.
4- (4) تهذیب الأنساب ص 247، عمدة الطالب ص 382.

ومنه فی الحسین المعروف ب «الکعکی» ولده بمصر ودمشق، قال بعض العمد:

وفی علی ومحمّد ابنا الحسن بن محمّد بن الحسن بن موسی، ولهما أیضاً عقب(1).

وأمّا عبداللّه بن الحسین الأصغر، واُمّه امّ أخیه عبیداللّه، ومات فی حیاة أبیه، فعقبه من جعفر صحصح وحده، وکان له أولاد اخر.

منهم: القاسم بن عبداللّه، کان رجلاً فاضلاً خیّراً من أهل الرئاسة، أشخصه عمر ابن فرج الرجحی إلی سرّمن رأی فی أیّام المعتصم، فأبی أن یلبس السواد، فجهد له کلّ الجهد فلبس قلنسوة، وکان مقیماً بطبرستان، وأعقب، وکانت له بقیة بالکوفة انقرضوا.

ومنهم: عبیداللّه بن عبداللّه، کان فصیحاً، ولقّب کذلک «أباصفارة» وهو أبو آمنة(2) بنت عبیداللّه(3) امّ الداعی الکبیر الحسن بن زید(4).

ومنهم: زینب بنت عبداللّه، ذکر أبوعلی عمر بن علی بن الحسین العلوی العمری المعروف بالموضح النسّابة، أنّ الرشید هارون بن محمّد العبّاسی تزوّجها، وفارقها(5) لیلة دخل بها، وذلک أنّه بعث إلیها لیلة دخل بها خادماً ومعه تکّة یرید أن یربطها بها لئلاّ تمتنع علی الرشید، فلمّا دنا منها الخادم رکزته برجلها، فکسرت ضلعین من أضلاعها، فخافها الرشید ولم یدخل بها، وردّها من غدها إلی الحجاز،

ص:209


1- (1) تهذیب الأنساب ص 247.
2- (2) فی الأصل: أبومیة.
3- (3) فی الأصل: عبداللّه.
4- (4) راجع: المجدی ص 410، عمدة الطالب ص 383.
5- (5) فی الأصل: فارقه.

وأجری علیها فی کلّ سنة أربعة آلاف مثقال دینار، فأدرّها المأمون بعد ذلک أیضاً(1).

وعقب جعفر صحصح بن عبداللّه بن الحسین الأصغر من ثلاثة رجال، وهم:

محمّد العقیقی، وإسماعیل المنقذی، (وأحمد المنقذی)(2) یقال لهم: المنقذیون، وإنّما سمّوا بهذا الإسم لأنّهم سکنوا دار منقذ بالمدینة فنسبوا إلیها، وبنو محمّد العقیقیون وهم والمنقذیون کثیر.

أمّا محمّد العقیقی ابن صحصح، فأعقب من سبعة رجال، وهم: علی الرئیس بالمدینة، وجعفر، والحسین، وإبراهیم، والحسن، وعبداللّه، وأحمد.

أمّا علی الرئیس بالمدینة بن محمّد العقیقی، فأعقب من خمسة رجال، وهم:

عبداللّه مانکدیم، ویحیی قاضی جرجان، وطاهر، وأحمد، والقاسم الأمیر.

أمّا عبداللّه مانکدیم، فأعقب من ستّة رجال، وهم: أبوالحسن علی، وزید، وأبوجعفر أحمد الحسینی، وأبوالفضل العبّاس(3)، وجعفر.

أمّا علی ابن مانکدیم، فمن ولده: القاضی أبوالحسن أحمد، له عقب، وأخوه عبداللّه له عقب (وأبوطالب الحسن له عقب، وحمزة له عقب.

وأمّا زید ابن مانکدیم فله ولد، وهم: عبداللّه له عقب)(4) ومحمّد النقیب بطبرستان له عقب، وأبوعلی الحسین له جعفر له ولد.

ص:210


1- (1) المجدی ص 409.
2- (2) الزیادة ساقطة من الأصل.
3- (3) فی التهذیب: أبوالعبّاس الفضل.
4- (4) ما بین الهلالین ساقط من الأصل، وأضفناه من التهذیب.

وأمّا أبوجعفر أحمد ابن مانکدیم، فله: زید، وأبوجعفر محمّد، لهما عقب.

وأمّا أبوالفضل العبّاس ابن مانکدیم، فقال بعض العمد: هو أبوالعبّاس الفضل، فله عقب(1).

منهم: علی الزاهد، وإخوته(2): محمّد شاه رئیس(3)، وأحمد، والحسین(4)، لهم عقب.

وأمّا الحسن ابن مانکدیم، فله عقب، منهم: محمّد بن الحسن بن جعفر بن الحسن(5) المذکور، له ولد.

وأمّا جعفر ابن مانکدیم، فله ولد.

وأمّا یحیی القاضی بن علی بن محمّد العقیقی، فأعقب من أبی علی محمّد الأمیر المعروف ب «شالوس».

ومنه فی أبی عبداللّه الحسین الأمیر بفارس، کان من أصحاب ماکان الدیلمی، له عقب. وفی زید بن محمّد، له أعقاب.

وأمّا طاهر بن علی بن محمّد العقیقی، فأعقب من ثلاثة رجال، وهم:

الحسن(6) الصوفی کان ببغداد، من ولده: أبوالبرکات المصری الحسن بن الحسین

ص:211


1- (1) تهذیب الأنساب ص 238.
2- (2) فی الأصل: وأخوه.
3- (3) فی العمدة: سیاه ریش.
4- (4) کذا فی العمدة، وفی الأصل: الحسن.
5- (5) فی الأصل: الحسین.
6- (6) فی الأصل: الحسین.

ابن الحسن الصوفی، فی ابنه الحسین بن محمّد بن أبی البرکات(1)، له ولد. وعلی النحّاس(2) بن طاهر له ولد. منهم: أبوجعفر محمّد بالبصرة. ومحمّد النحّاس بن طاهر، له ولد.

وأمّا أحمد بن علی بن محمّد العقیقی، فولده علی المحدّث، والحسن الأشل، والحسین، لهم أعقاب، قال الثقات من النسّابین: وهم بمصر(3).

وأمّا القاسم الأمیر بن علی بن محمّد العقیقی، فولده أبوالحسن علی، قال بعض العمد: له عقب بطبرستان، وإخوة(4).

وأمّا جعفر بن محمّد العقیقی، فعقبه من أحمد الزاهد بطبرستان، أعقب من علی، له عقب بطبرستان.

منهم: علی بن الحسین بن علی المذکور، قال بعض العمد: کان ببغداد، وله بها ولد(5).

ومنهم: عبداللّه والحسن وأبوجعفر محمّد وأبوزید (جعفر) بنو علی بن أحمد، قال بعض الثقات من النسّابة: لهم أعقاب بتستر والأهواز(6).

وأمّا الحسین بن محمّد العقیقی، فقال شیخنا: له عدّة أولاد، منهم معقب وغیر

ص:212


1- (1) فی التهذیب: الحسین بن أبی البرکات.
2- (2) فی التهذیب: النخّاس.
3- (3) تهذیب الأنساب ص 238.
4- (4) تهذیب الأنساب ص 238.
5- (5) تهذیب الأنساب ص 236-237.
6- (6) تهذیب الأنساب ص 237.

معقب، وهم: أحمد کان عالماً بالنسب، وعبداللّه له عقب، وعبیداللّه له عقب، قال:

وجمیعهم فی صحّ(1).

وأمّا إبراهیم بن محمّد العقیقی، فأعقب من ولده الحسین، یقال له: الموسوس، وهو الحسن(2) بن أحمد بن إبراهیم(3) هذا.

وأمّا الحسن بن محمّد العقیقی، وکان صاحب جیش الحسن بن زید الداعی الکبیر، وهو ابن خالته، امّه بنت أبی صفارة الحسن(4) بن عبیداللّه بن عبداللّه بن الحسین الأصغر، وکان الداعی قد ولاّه ساریة، فلبس السواد، وخطب للخراسانیة، فکبله الحسن بن زید، وأخذه وضرب عنقه صبراً علی باب جرجان، ودفنه فی مقابر الیهود بساریة.

قال شیخنا: له أولاد بطبرستان یجب أن یسأل عنهم، ویعرف حقیقة حالهم لیذکروا علی أمره إن شاء اللّه تعالی(5).

أقول: لا أعرف أحداً من عقبه الآن، وأظنّه انقرض، واللّه أعلم.

وأمّا عبداللّه بن محمّد العقیقی، فقال شیخنا: یجب أن یسأل عن خبر ولده لیعلم علی خبرة ومعرفة(6).

ص:213


1- (1) تهذیب الأنساب ص 238-239.
2- (2) فی العمدة: الحسین.
3- (3) فی الأصل: الحسین. وهو غلط.
4- (4) فی العمدة: الحسین.
5- (5) تهذیب الأنساب ص 239، عمدة الطالب ص 386.
6- (6) تهذیب الأنساب ص 239.

وأمّا أحمد بن محمّد العقیقی، فقال بعض العمد: له ولد بطبرستان، ویجب أن یسأل عن خبرهم وحالهم إن شاء اللّه تعالی(1).

وأمّا إسماعیل المنقذی بن جعفر صحصح بن عبداللّه بن الحسین الأصغر، وفی ولده العدد، فأعقب من خمسة رجال علی ما قال بعض العمد(2)، وهم: أبوالحسن علی بن إسماعیل المنقذی. ومنه فی أبی جعفر محمّد وحده. ومنه فی ثمانیة رجال، وهم: أبوالحسن علی الرئیس بمکّة، وأبوالقاسم جعفر، ویحیی، وأبوإبراهیم إسماعیل، وأبو عبداللّه الحسین، وأبوالبرکات میمون یسمّی أحمد، وأبومحمّد عبداللّه، والحسن.

فأمّا أبوالحسن علی الرئیس بمکّة بن محمّد بن علی بن إسماعیل المنقذی، فأعقب من جماعة، منهم: أبوالقاسم الحسن الخلیصی.

ومنهم: أبوالحسین أحمد، من ولده: میمون بن أحمد النقیب بمکّة.

أعقب من ولده: أحمد، له أبوالحسن میمون نقیب مکّة بن أحمد بن میمون بن أحمد بن علی الرئیس بمکّة، له عقب بواسط، یقال لهم: بنو میمون.

منهم: السید الفاضل العالم النسّابة نظام الدین أبوالحارث محمّد بن محمّد بن یحیی بن هبة اللّه بن میمون المذکور، وهو الذی أطلق خطّه لبنی الصوفی (الذین) بالحائر الشریف أنّهم من ولد عمر الأشرف ابن زین العابدین، وهم الآن یعتمدون علی ذلک، وقد انقرض أبوالحارث النسّابة، والعقب لأخیه أبی الحسن علی(3).

ص:214


1- (1) تهذیب الأنساب ص 239.
2- (2) تهذیب الأنساب ص 239.
3- (3) راجع: عمدة الطالب ص 385.

وأمّا أبوالقاسم جعفر بن محمّد بن علی ابن المنقذی، فله: أحمد، وإدریس، وموسی.

وأمّا یحیی(1) بن محمّد بن علی ابن المنقذی، ویکنّی أبا علی، وکان نقیب مکّة شرّفها اللّه تعالی، فأعقب من القاسم، وعیسی، وطاهر، والحسین.

وأمّا إسماعیل بن محمّد بن علی ابن المنقذی، فله ولد لهم عقب.

وأمّا الحسین بن محمّد بن علی ابن المنقذی، فوجدت له محمّداً وعلیاً.

وأمّا أبوالبرکات میمون بن محمّد بن علی ابن المنقذی، فله أبوجعفر محمّد، والحسن، لهما عقب.

وأمّا عبداللّه بن محمّد بن علی ابن المنقذی، فولده: أبوجعفر مسلم(2)، له عقب.

وأمّا الحسن بن محمّد بن علی ابن المنقذی، فلم یذکره شیخنا فی المعقبین، وذکره بعض العمد(3)، وظنّی أنّه دارج أو منقرض، واللّه أعلم.

وأمّا طاهر بن إسماعیل المنقذی، فله محمّد بن طاهر، وهو فی صحّ.

وأمّا إبراهیم بن إسماعیل المنقذی، وهو الذی تولّی دفن الداعی محمّد بن زید الحسنی، فأعقب من رجلین، وهما: أبوالقاسم علی، وأبوالحسین زید.

فمن بنی أبی القاسم علی بن إبراهیم بن إسماعیل المنقذی: علی کیاکی بن عبداللّه بن علی المذکور، وقد وجدت نسبه أطول من هذا، ولکن المعتمد عندی هو ما ذکرت، وهو جدّ ملوک الری.

ص:215


1- (1) فی الأصل: علی.
2- (2) فی التهذیی: محمّد.
3- (3) تهذیب الأنساب ص 240.

منهم: الحسن بن أبی زید بن علی الهادی بن أبی زید علی کیاکی المذکور، وأعقب من أبی الحسن محمّد جمال الدین، والقاسم.

أمّا أبوالحسن محمّد جمال الدین، فولده السید الجلیل ملک الری فخرالدین الحسن، وابنه علاءالدین المرتضی ملک الری وقم وکاشان وما والاهم، کان عالی الهمّة ممدوحاً.

وابنه فخرالدین أبومحمّد الحسن، مولده ثالث محرّم سنة ثلاث وخمسین وستمائة، وورد العراق والیاً علیها سنة ثلاث وتسعین وستمائة، وله ولد.

وأخوه جمال الدین محمّد بن علاء الدین المرتضی، مات شابّاً مغتبطاً.

وشمس الدین عمر(1) بن السید فخرالدین الحسن بن جمال الدین محمّد بن أبی زید، له عقب.

وأخوه صدر الدین المهدی ملک الری وما والاها، کان عالی الهمّة، وله عقب.

وأمّا القاسم بن الحسن بن أبی زید، فله بنت اسمها زهراء، خرجت إلی ملک سمنان، فولدت له الملکین المعظّمین: جلال الدین، وشرف الدین محمّد وأحمد ابنی أحمد ملک سمنان، کان شرف الدین صاحب دیوان بغداد، وهو والد(2) الشیخ العارف علاء الدولة السمنانی.

ومن بنی علی کیاکی بن عبداللّه: الفقیه(3) عزّالدین أبوالفتح محمّد بن القاسم ابن محمّد بن علی بن مهدی بن نوح بن عبداللّه بن ناصر بن علی کیاکی

ص:216


1- (1) فی «ط»: عمران.
2- (2) فی الأصل: ولد.
3- (3) فی العمدة: الفقیه بورامین.

المذکور(1).

وأمّا محمّد بن إسماعیل المنقذی، فأعقب من علی وأحمد، وفی عقب علی العدد، فمنهم: مناقب بن أحمد بن علی الأحول بن أبی البرکات أحمد بن الحسن ابن أحمد بن الحسن بن أحمد بن الحسن بن علی بن محمّد بن إسماعیل المنقذی، له عقب بدمشق، یقال لهم: آل البکری.

ومنهم: أبوطالب محمّد الملقّب ب «العقاب» بن الحسن بن أبی البرکات أحمد المذکور، جدّ آل عدنان نقباء دمشق الآن(2).

وأمّا الحسین بن إسماعیل المنقذی، فقال شیخنا: له عقب فی صحّ(3).

وأمّا أحمد المنقذی بن جعفر صحصح بن عبداللّه بن الحسین الأصغر، فأعقب من أبی جعفر عبداللّه صاحب خلیص، والحسن، وإبراهیم، وجعفر، وعلی(4).

أعقاب عبیداللّه الأعرج

وأمّا عبیداللّه الأعرج بن الحسین الأصغر بن زین العابدین، ویکنّی أباعلی، وکان فی أحد رجلیه نقص، فسمّی الأعرج، ووفد علی أبی العبّاس السفّاح، فأقطعه بالمدائن تغلّ فی السنة ثمانین ألف دینار.

وکان عبیداللّه قد تخلّف عن بیعة النفس الزکیة محمّد بن عبداللّه المحض لمّا خرج بالمدینة، فحلف محمّد إن رآه لیقتله، فلمّا جیء به إلیه غمض عینیه مخافة

ص:217


1- (1) راجع: عمدة الطالب ص 384-385.
2- (2) راجع: عمدة الطالب ص 385.
3- (3) تهذیب الأنساب ص 241.
4- (4) راجع: تهذیب الأنساب ص 241.

أن یحنث. وتوفّی عبیداللّه فی حیاة أبیه.

قال أبونصر البخاری: وهو ابن سبع وثلاثین(1).

وقال شیخنا: وهو ابن ستّ وأربعین سنة(2).

وفی عقبه التفصیل؛ لأنّهم تقسّموا عدّة بطون وأفخاذ وعشائر.

فأعقب من أربعة رجال، وهم: جعفر الحجّة، وعلی الصالح، ومحمّد الجوانی، وحمزة مختلس الوصیة.

أمّا حمزة مختلس الوصیة بن عبیداللّه الأعرج، فأعقب من ثلاثة رجال، وهم:

محمّد، والحسین، وعلی، وکان له عبیداللّه، قال بعض العمد: عقبه فی صحّ(3).

وقال شیخنا: له ذیل لم یطل، وکان عبیداللّه شاعراً(4).

وأمّا محمّد بن حمزة مختلس الوصیة، ویقال له: الحرون، فأعقب من رجلین، وهما: أبوعلی إبراهیم یلقّب ب «سنّور أبیه» له عقب ببلاد العجم.

منهم: السید عمادالملک، کان أحد الکتّاب الکبار، وسملت عینیه فی واقعة الوزیر سعدالدین صاحب الدیوان.

من ولده: الحسین الکوسج بن إبراهیم سنّور أبیه.

من ولده: رضی بن أبی زید محمّد بن الحسین الکوسج المذکور.

وقال شیخنا رضی الدین الحسین ابن قتادة الزینبی: فیه قول. وله عقب بالری.

ص:218


1- (1) سرّ السلسلة العلویة ص 111.
2- (2) المجدی ص 397.
3- (3) تهذیب الأنساب ص 230.
4- (4) المجدی ص 404.

وعبیداللّه بن إبراهیم سنّور أبیه، وولده: نقیب مرغینان أبوشجاع جعفر بن فضل اللّه بن الحسین بن أبی القاسم بن محمّد بن علی بن عبیداللّه المذکور.

وأبوطالب بن إبراهیم سنّور أبیه، من ولده: صاحب جیش الحسبکب الحسین ابن الحسین بن علی بن محمّد بن أبی طالب الأزرق المذکور.

وهذان الرجلان - أعنی: عبداللّه وأباطالب - إنّما نقلتهما من خطّ السید أبی المظفّر محمّد الأشرف الأفطسی، فینبغی أن یطلبا فی موضع لیؤمن السهو فی أمرهما.

وأحمد بن إبراهیم سنّور أبیه من ولده(1): أبی القاسم حمزة بن أحمد بن حمزة ابن الحسین بن علی بن الحسین بن محمّد بن جعفر بن علی بن أحمد المذکور، له ولد.

والحسین الحرون بن محمّد بن حمزة مختلس الوصیة، وکان أحد الأبطال، ظهر بالکوفة بعد قتل ابن الحسین یحیی بن عمر، قیل: إنّ المهدی العبّاسی أخرج من کان فی الحبس من الطالبیین إلاّ هو، فإنّه حبس حتّی مات.

من ولده: حمزة الرومی بن محمّد السفن بن الحسین المذکور، أعقب ولم أر ذیله طویلاً، واللّه أعلم.

وأمّا الحسین بن حمزة مختلس الوصیة، ویکنّی أباالسقف(2)، وقیل: إنّ أباالسقف هو ابنه، فله عقب.

کان منهم بمصر: بنو میمون بن حمزة بن الحسین بن محمّد بن الحسین بن

ص:219


1- (1) فی الأصل: أبیه ابن.
2- (2) فی التهذیب والعمدة فی جمیع المواضع: أبا الشقف.

أبی السقف المذکور.

ولّد میمون: حسیناً، وقاسماً، وعبداللّه.

قال شیخنا: منهم بنو حمزة الیوم بمصر، ومن قال: إنّ میمون کان لا یصل إلی النسا(1)، فقد کذب أو ظنّ؛ لأنّ میمون المجیب(2) الذی لم یلد اسمه علی بن حمزة بن عبداللّه بن الحسن(3) بن إبراهیم بن علی بن عبیداللّه الأعرج. وهذا غیره، قال: فنسب میمون بن حمزة بن الحسین فی بنی أبی السقف المصری صحیح بغیر شکّ(4).

فأمّا علی بن حمزة مختلس الوصیة، فأعقب من علی بن علی. ومنه فی الحسین، کان بالمدائن، ولم أر ذیله طویلاً.

قال شیخنا: علی الأکبر بن حمزة له ولد بالمدائن إلی یومنا هذا، وادّعی إلیهم رجل بفرغانة، زعم أنّه أبو عبداللّه(5) بن أبی طالب بن محمّد بن محمّد بن علی الأکبر بن حمزة، وهو وأبوه دعیان إلی محمّد ومبطلان(6). هذا کلامه.

وأمّا محمّد الجوّانی بن عبیداللّه الأعرج، والجوّان قریة بالمدینة إلیها ینسب،

ص:220


1- (1) کذا فی الأصل، وفی المجدی: إلی الباء، وهو الصحیح، وهو اصطلاح فی علم الأنساب.
2- (2) فی المجدی: المخنّث.
3- (3) فی المجدی: الحسین.
4- (4) المجدی ص 405.
5- (5) فی المجدی: أنّه ابن أبی عبداللّه.
6- (6) المجدی ص 404.

واُمّه امّ ولد، وکان محمّد هذا وصی أبیه، وکان کریماً جوادً، وتوفّی وهو ابن اثنتین وثلاثین سنة، فعقبه ینتهی إلی أبی الحسن المحدّث صاحب الجوانیة بن الحسن بن محمّد الجوّانی المذکور.

أعقب من رجلین، وهما: أبومحمّد الحسن، وأبوعلی إبراهیم، یقال لولدهما:

بنو الجوّانی، ولهما بقیة بمصر وواسط.

فمن عقب أبی محمّد الحسن بن محمّد المحدّث: النقیب بالری أبوعلی عبیداللّه ابن محمّد بن الحسن بن عبیداللّه بن الحسن المذکور.

وعقب أبی علی إبراهیم من أبی الحسن علی المحدّث الفاضل النسّابة.

ومنه فی رجلین، وهما: أبوجعفر محمّد المقتول علی الدکّة ببغداد صبراً، وأبوالعبّاس أحمد القاضی العالم النسّابة جدّ شیخنا شیخ الشرف العبیدلی لاُمّه.

فأعقب أبوالعبّاس أحمد القاضی من رجلین: أحدهما أبوهاشم الحسین النسّابة، روی عنه شیخنا، وهو الذی یعنیه إذا قال: حدّثنی خالی.

من ولده: أبوالغنائم المعمّر بن عمر بن علی بن أبی هاشم المذکور.

إلیه ینسب النقیب القاضی النسّابة العالم المصنّف بمصر محمّد بن أسعد بن علی ابن معمّر هذا.

وقد طعن فی نسبه، کتب بذلک نسیب(1) الملک الإسماعیلی إلی شیخنا عبدالحمید ابن التقی، وشیخنا أبوالحسن العمری ذکر أسعد بن علی بن معمّر، لکن قالوا: إنّ أسعد والد محمّد النسّابة غیر أسعد الذی ذکره العمری، وابن المرتضی

ص:221


1- (1) فی الأصل: نسب.

صرّح بالطعن فیه، ووجدت شیخنا قد قطع علیاً عن(1) معمّر، وکتب علیه «فیه طعن قوی» کان بنواحی بغداد، ثمّ سار إلی الموصل ینادی فی سوق الحریریین، وابن قثم(2) العبّاسی قطع محمّد عن أسعد.

ولا شکّ أنّ والد النسّابة کان یسمّی أسعد، وکان بمصر، ذکره العماد الکاتب الاصفهانی فی کتاب خریدة القصر، وأثنی علیه بالفضل(3)، وذکر له أشعاراً حسنة، وذکر أنّ لقبه «سناء الملک» فإن کان الطعن، فإنّما یتوجّه إلی أبیه، کما ذکره ابن قتادة، واللّه أعلم(4).

وأعقب أبوجعفر محمّد المقتول علی الدکّة صبراً ببغداد من جعفر الأعرج.

ومنه فی رجلین، وهما: أبوالحسین محمّد، وأبوالحسن محمّد النقیب بواسط، ومنهما بنو الجوّانی بواسط وغیرها.

وأمّا إبراهیم بن علی الصالح بن عبیداللّه الأعرج، فأعقب من ثلاثة رجال، وهم: أبوالحسن علی قتیل سامرّاء، وأبو (عبداللّه)(5) الحسین، والحسن.

أمّا الحسن بن إبراهیم بن علی الصالح، فأعقب من محمّد.

ومنه فی ثلاثة رجال، وهم: أبومحمّد الحسن المحترق، وأبوطالب حمزة، وأبو عبداللّه جعفر.

ص:222


1- (1) فی الأصل: غیر.
2- (2) فی الأصل: وابن قیم.
3- (3) فی الأصل: بالقصد.
4- (4) راجع: عمدة الطالب ص 389.
5- (5) الزیادة ساقطة من الأصل.

أمّا أبومحمّد الحسن المحترق، فله بقیة، یقال لهم: بنو المحترق.

منهم: بنو طفیطفة کانوا بالکرخ، وهو أحمد بن علی بن محمّد (بن محمّد)(1) بن علی بن محمّد المجل(2) بن یحیی بن محمّد بن حمزة بن علی بن (علی بن محمّد ابن)(3) أحمد بن محمّد بن الحسن المحترق.

وأمّا أبوطالب حمزة بن محمّد بن الحسن بن إبراهیم بن علی الصالح، فأعقب من ثلاثة رجال، وهم: أبوالقاسم عبیداللّه، وعلی أبوالطیب.

وأمّا أبو عبداللّه جعفر بن محمّد بن الحسن بن إبراهیم بن علی الصالح، فأعقب من أبی الحسن(4) محمّد، وأبی علی محمّد.

وأمّا الحسین العسکری بن إبراهیم بن علی الصالح، فأعقب من رجلین، وهما:

أبوأحمد عبیداللّه(5)، وأبوالحسن علی الأکبر.

فمن ولد أبی أحمد عبیداللّه: أبوجعفر محمّد النقیب بنصیبین، له عقب. وأبوعلی الحسین، افتقد ببلاد الروم، له عقب.

منهم: السید العالم الشاعر أبو عبداللّه محمّد القاضی بدمشق والنقیب بها، وإمام جامعها، وإلیه المظالم والاشراف علی الجیش، وانتهت إلیه رئاسة الشام

ص:223


1- (1) الزیادة من العمدة.
2- (2) فی الأصل: المحل.
3- (3) الزیادة من العمدة.
4- (4) فی التهذیب: أبی الحسین.
5- (5) فی الأصل: عبداللّه.

ومکارمها، وله عقب(1).

ولعلی بن الحسین العسکری ولدان معقبان، وهما: أحمد، وجعفر.

وأمّا أبوالحسن علی قتیل سامراء بن إبراهیم بن علی الصالح، فمن ولده:

شیخنا العالم الفاضل (شیخ)(2) الشرف أبوالحسن محمّد بن أبی جعفر محمّد بن أبی الحسن علی الخزّاز بن الحسن(3) بن علی المذکور، إلیه ینتهی علم النسب فی عصره، وهو شیخ شیخنا أبی الحسن، وشیخ الرضیین الموسویین، وله مصنّفات کثیرة فی علم النسب، وقارب المائة، قال شیخنا العمری: بلغ تسعاً وتسعین سنة، وتوفّی سنة خمس وثلاثین وأربعمائة، وانقرض عقبه(4).

أقول: وأوّل ما قرأت فی علم النسب «کفایة النقباء» للسید سراج الدین، و «مختصر الطیف» من تصنیف شیخ الشرف العبیدلی، وإیّاه أعنی کلّ ما قلت شیخ العبیدلی، أو(5) أطنبت، أو قلت ابن أبی جعفر.

وأمّا عبیداللّه الثانی بن علی الصالح بن عبیداللّه الأعرج، فأعقب من أبی الحسن علی وحده.

ومنه فی رجلین، وهما: عبیداللّه الثالث، وأبوجعفر محمّد.

ص:224


1- (1) راجع: تهذیب الأنساب ص 224.
2- (2) الزیادة من العمدة.
3- (3) فی الأصل: الحسین.
4- (4) المجدی ص 401، عمة الطالب ص 391.
5- (5) فی «ط»: إذا.

(أمّا أبوجعفر محمّد)(1) بن علی بن عبیداللّه الثانی، فعقبه قلیل، لا یعرف منهم إلاّ أهل بیت واحد فی الکوفة، یقال لهم: بنو قاسم، وهو ولد قاسم بن محمّد بن جعفر بن إبراهیم بن أبی جعفر المذکور.

قال(2) شیخی السید تاج الدین رحمه الله، وعن غیاث الدین بن عبدالحمید الحسینی النسّابة: إبراهیم الأشل یعرف ب «قاسم» وبه یعرف ولده، وهو الظاهر، واللّه أعلم(3).

وأمّا عبیداللّه الثالث بن علی بن عبیداللّه الثانی، وفیه البیت والعدد، فأعقب من ثلاثة رجال، وهم: أبوجعفر محمّد الضبیب، وأبوالحسن علی قتیل اللصوص، وأبوالحسین محمّد الأمیر الأشتر أمیر الحاج.

أمّا أبوجعفر محمّد الضبیب(4) بن عبیداللّه الثالث، فعقبه من ابنه أبی عبداللّه الحسین النعجة، یقال لولده: بنو النعجة.

وانفصل منهم: بنو ترحم، وهم ولد ترجم بن علی بن الفضل(5) بن أحمد بن الحسین النعجة المذکور، کانوا جماعة بالحائر الشریف(6)، لهم سیادة ونقابة، وقد

ص:225


1- (1) الزیادة ساقطة من الأصل.
2- (2) فی العمدة: کذا قال.
3- (3) راجع: عمدة الطالب ص 391.
4- (4) فی الأصل: النقیب.
5- (5) فی العمدة: المفضّل.
6- (6) فی العمدة: بالحلّة، وفی الهامش: بالحائر.

تفرّقوا الآن، وذهبت نعمتهم، ولهم بقیة بالحائر والحلّة وواسط.

ومنهم: العمدة، وهو أبوالحسن علی بن علی بن علی بن محمّد(1) بن أحمد بن سعید بن علی بن أحمد ابن النعجة المذکور، وله عقب(2).

وأمّا علی قتیل اللصوص بن عبیداللّه الثالث، فأعقب من ثلاثة رجال، وهم:

أبوالقاسم الحسن الجمال الملقّب «صندلا» ویدعی «قاسماً» وأبو (علی)(3) عبیداللّه، وأبومحمّد الحسن یلقّب «العزی» یعرف عقبه ب «بنی العزی» إلی الآن.

وانفصل منهم: بنو شفق(4)، وهو أبوالقاسم حمزة بن الحسن العزی(5)، یقال لولده: بنو شفق.

ومن ولد أبی علی عبیداللّه بن علی قتیل اللصوص: أبوتراب حیدر بن الحسین ابن علی بن عبیداللّه المذکور.

ومنهم: أبوتراب علی بن أبی المعالی عبیداللّه(6) بن علی المذکور.

ومن بنی الحسین الجمّال الملقّب «صندلا» بن علی قتیل اللصوص: أثیر الدولة(7) صدیق شیخنا العمری أبومنصور محمّد بن الحسین بن محمّد بن الحسین صندلاً المذکور(8).

ص:226


1- (1) فی العمدة: وهو أبوالحسن علی بن محمّد.
2- (2) راجع: عمدة الطالب ص 391-392.
3- (3) الزیادة ساقطة من الأصل.
4- (4) فی العمدة فی الموضعین: شقشق.
5- (5) فی الأصل: القروی.
6- (6) فی العمدة: أبی المعالی بن عبیداللّه.
7- (7) کذا فی المجدی والعمدة، وفی الأصل: أمیرالدولة.
8- (8) المجدی ص 404، عمدة الطالب ص 392.

وقال: وأبوالحسین(1) محمّد الأشتر بن عبیداللّه الثالث، ویلقّب «الأشتر» لضربة ضربه إیّاها غلام العذار(2) الزیدی، وهو ممدوح أبی الطیب بقصیدته الدالیة التی فی أوّل دیوانه، وأوّلها:

أهلاً بدار سباک أغیدها أبعد ما بان عنک خرّدها

ومنه قوله:

تاج لؤی بن غالب وبه سما لها فرعها ومحتدها

خیر قریشٍ أباً وأمجدها أکثرها نائلاً وأجودها

أفرسها فارساً وأطولها باعاً ومعوازها وسیدها

أطعنها بالقناء أضربها بالسیف حجاجها مسودها

شمس ضحاها هلال لیلتها رونق جیدها زبرجدها

وفیها یذکر الضربة:

یا لیت بی ضربةٍ اتیح لها کما اتیحت له محمّدها

آثر فیها وفی الحدید وما أثّر فی وجهه مهندها

فاغتطبت إن رأت تزیّنها بمثله والجرح تحسدها(3)

فأعقب وأنجب، وکان له نیف وعشرین ولداً، أعقب منهم ثمانیة، وهم: أبوعلی محمّد أمیر الحاج، وعبیداللّه الرابع، وأبوالفرج محمّد، وأبوالعبّاس أحمد یلقّب

ص:227


1- (1) فی المجدی: أبوالحسن.
2- (2) فی المجدی والعمدة: الفدان.
3- (3) المجدی ص 402-403، عمدة الطالب ص 392-393.

«البن» وأبوالطیب الحسن، وأبوالقاسم حمزة یلقّب «شوصة»(1) والأمیر أبوالفتح محمّد المعروف ب «ابن صخرة» وأبوالمرجا محمّد.

أمّا أبوالمرجا محمّد ابن الأشتر، فعقبه قلیل، منهم: بنو عباس(2) بن محمّد بن معمّر بن أبی المرجا المذکور، لهم بقیة.

وأمّا الأمیر أبوالفتح محمّد المعروف ب «ابن صخرة» فعقبه من ابنه: أبی طاهر عبداللّه نائب(3) النقابة ببغداد فی أیّام الشریف المرتضی الموسوی، فأعقب من رجلین، وهما: أبوالبرکات محمّد نقیب واسط، وکان مولده بالکوفة، فلمّا تولّی نقابة واسط انتقل إلیها، وهو أوّل من والاها من أهله، وکانت من قبل (فی) ابن المعمّر. وأبوالفتح محمّد نقیب الکوفة.

أمّا أبوالبرکات محمّد نقیب واسط بن عبداللّه بن الأمیر أبی الفتح محمّد ابن الأشتر، فأعقب من أربعة رجال، وهم: أبویعلی (محمّد)(4) نقیب واسط، وأبوالمعالی محمّد، وأبوالفضائل عبداللّه، وأبوالقاسم سیف.

فمن ولد أبی یعلی النقیب بواسط: المرحوم التقی السید السخی العالم السری هذا الفقیر، جامع هذا الثبت، النقیب الیوم بواسط، مؤیّد الدین عبیداللّه بن عمر

ص:228


1- (1) فی الأصل: سوطة.
2- (2) فی العمدة: عیاش، وفی الهامش: عباس.
3- (3) فی العمدة: نال.
4- (4) الزیادة ساقطة من الأصل.

أبی علی جلال الدین نقیب واسط ابن قوام الدین محمّد نقیب الواسط بن أبی طاهر عبداللّه(1) نقیب واسط بن أبی علی عمر نقیب واسط (بن سالم)(2) بن أبی یعلی المذکور، فالحکم للّه، إنّی ذو بنات(3).

ومنهم: الحسن بن أبی عبداللّه الحسن بن أبی طاهر عبداللّه المذکور، انقرض.

ومنهم: بهاءالدین علی، وجمال الدین مهدی، وعزّالدین حسین شاطر الشریف یعرف ب «الشاطر» أولاد مجدالدین محمّد نقیب واسط بن قوام الدین نقیب واسط المذکور، فهم آل عمّنا، واُمّهم فاطمة بنت النار، فی نسبها ما فیها، ولنسبها حکایة ذکرها ابن میمون نسّابة واسط، واللّه أعلم.

ومن ولد أبی المعالی محمّد بن أبی البرکات محمّد نقیب واسط المذکور: أحمد ابن مهدی بن أبی المکارم بن معد بن یحیی(4) بن أبی المعالی المذکور.

ومن ولد أبی الفضائل عبداللّه بن أبی البرکات محمّد نقیب واسط المذکور:

أبوالحسین أحمد الغش(5) بن أبی الفضائل المذکور، له عقب بواسط، یقال لهم: بنو الغش.

ومن ولد أبی القاسم سیف بن أبی البرکات محمّد نقیب واسط المذکور: محمّد ابن حیدرة بن یحیی بن سیف المذکور. وعلی بن عبداللّه بن جعفر بن سیف

ص:229


1- (1) فی العمدة: عبیداللّه.
2- (2) الزیادة من العمدة.
3- (3) راجع: عمدة الطالب ص 394.
4- (4) فی الأصل: أبی یحیی.
5- (5) فی الأصل فی الموضعین: العشر.

المذکور(1).

وأمّا أبوالفتح محمّد نقیب الکوفة بن أبی طاهر عبداللّه بن أبی الفتح محمّد المعروف ب «ابن صخرة» ابن الأشتر، فأعقب من أربعة رجال، وهم: أبوجعفر النفیس واسمه هبة اللّه، ومجدالدین أبومحمّد (عمر)(2) نقیب الکوفة، وعدنان، وأبوالحسین محمّد وقیل: أحمد.

أمّا أبوالحسین محمّد - وقیل: أحمد - بن أبی الفتح محمّد نقیب الکوفة، فأعقب من أربعة رجال، وهم: أبوالفتح محمّد قوام الشرف، وأبونزار عدنان، وأبوالسعادات محمّد، وأبوعلی الحسن.

أمّا أبوالفتح محمّد قوام الشرف بن أبی الحسین محمّد - وقیل: أحمد - بن أبی الفتح نقیب الکوفة، فمن عقبه: محمّد بن الحسن بن أبی الفتح المذکور.

وأمّا أبونزار عدنان بن أبی الحسین محمّد - وقیل: أحمد - بن أبی الفتح نقیب الکوفة، فمن عقبه: محمّد بن أبی هاشم بن أبی القاسم بن محمّد بن معد بن عدنان المذکور. وعلی بن محمّد بن یحیی بن أبی طاهر بن معد بن عدنان المذکور.

وأمّا أبوالسعادات محمّد بن أبی الحسین محمّد - وقیل: أحمد - بن أبی الفتح نقیب الکوفة، فمن ولده: أبوالغنائم محمّد بن أبی المکارم محمّد بن أبی السعادات المذکور، له عقب.

وأما أبوعلی الحسن(3) بن أبی الحسین محمّد - وقیل: أحمد - بن أبی الفتح

ص:230


1- (1) راجع: عمدة الطالب ص 394.
2- (2) الزیادة ساقطة من الأصل.
3- (3) فی الأصل: أبوالحسین علی.

نقیب الکوفة، فأعقب من ثلاثة رجال، وهم: محمّد، وفوارس، وأبوالحسن علی یعرف ب «الشاب» وبه یعرف عقبه وعقب أخویه بالکوفة والغری الشریف.

وأمّا عدنان بن أبی الفتح محمّد نقیب الکوفة، فمن عقبه: مضر بن مالک(1) بن معد بن عدنان المذکور، وإخوته: معد بن مالک، والمظفّر بن مالک، والحسین(2) بن مالک، لهم عقب.

وأمّا أبومحمّد عمر(3) بن أبی الفتح محمّد نقیب الکوفة، فأعقب من رجلین، وهما: شهاب الشرف أبو عبداللّه أحمد، وتاج الشرف أبو (علی)(4) المظفّر.

فمن بنی أبی علی المظفّر: السید العالم مجدالدین محمّد بن یحیی بن المظفّر المذکور، وهو خال الطاهر جلال الدین أحمد ابن الفقیه (یحیی)(5) وإخوته وجدّ أولادهم، کانت له ثلاث بنات خرجن إلی الإخوة الثلاثة: تاج الدین، وجلال الدین، وزین الدین، بنی السید الفقیه یحیی بن طاهر بن أبی الفضل الزیدی، ولم یکن له ذکر، وانقرض جدّه المظفّر.

ومن بنی أبی عبداللّه أحمد شهاب الشرف بن عمر بن أبی الفتح نقیب الکوفة:

بنو أبی جعفر بالکوفة، وهم ولد أبی جعفر شرف الدین هبة اللّه وقیل: محمّد بن

ص:231


1- (1) فی العمدة فی جمیع المواضع: ملد.
2- (2) فی العمدة: وأبوالحسین.
3- (3) فی الأصل: أبوالفتح محمّد عمر.
4- (4) الزیادة ساقطة من الأصل.
5- (5) الزیادة من العمدة.

شهاب الشرف أحمد المذکور.

ومنهم: شمس الدین ماجون(1) بن إبراهیم بن أبی جعفر المذکور شیخ العلویین ومقدّمهم فی أیّام الفتن بالکوفة.

وفخرالدین معد بن زید بن أبی جعفر المذکور شیخ العلویین، وأیضاً صدیق النقیب تاج الدین محمّد ابن معیة رحمه الله(2).

وأمّا أبوجعفر النفیس اسمه هبة اللّه بن أبی الفتح محمّد نقیب الکوفة، فأعقب من ثلاثة رجال، وهم: أبوالحسین جعفر کمال الشرف، وأبونزار أحمد، وشکر الأسود.

طعن علیه(3) السید شمس الدین ابن المرتضی الموسوی، وکتب علیه قالوا: إنّ امّه جاریة نکحها أبوه بغیر إذن مولاها، وشیخنا جلال الدین عبدالحمید ابن التقی لم یذکر شیئاً من ذلک، وقال: امّه امّ ولد اسمها سعادة، وهو أخبر بحاله، وأقرب عهداً به من ابن المرتضی، وله عقب، یقال لهم: بنو کمونة(4) بالغری الشریف، هم ولد أبی منصور بن أبی جعفر بن أبی منصور بن أبی الفوارس طراد ابن شکر المذکور.

وأمّا أبونزار(5) أحمد ابن النفیس، فأعقب من أبی منصور الحسن یعرف ب «ابن کوهر»(6) له عقب.

ص:232


1- (1) کذا فی الأصل، وفی العمدة: ناخون، وفی الهامش: مأمون، تاخون، ماخور.
2- (2) راجع: عمدة الطالب ص 394-395.
3- (3) أی: علی شکر الأسود.
4- (4) فی العمدة: بنو کمکمة.
5- (5) فی الأصل: أبوتراب.
6- (6) فی العمدة: ابن کوهریة.

وأما أبوالحسین جعفر کمال الشرف ابن النفیس، فأعقب من رجلین، وهما:

أبوطاهر عبداللّه، وأبوجعفر النفیس.

وأمّا أبوالقاسم حمزة الملقّب «شوصة» ابن الأشتر، فعقبه قلیل، کان منهم بنو مهنّا بن أبی الفرج محمّد بن أحمد (بن حمزة)(1) شوصة المذکور، قال بعض العمد:

أظنّهم انقرضوا(2).

ومنهم: بنو المکانسیة، وهم ولد أبی المکارم حمزة وأبی الحسن علی ابنی عبیداللّه العقیق بن (أبی الفتح محمّد بن)(3) أبی طالب الحسن بن حمزة شوصة المذکور، امّهما امّ هانی العریضیة، وهی المکانسیة، بها یعرف ولدها(4).

وأمّا أبوالطیب الحسن ابن الأشتر، وکان واسع الحال، عظیم الجاه والمروءة، قال شیخنا: حدّثنی محمّد بن مسلم بن عبیداللّه، قال: کان عمّی حسن یغتسل (فی الحمّام)(5) بماء الورد بدلاً من الماء(6). فعقبه من ابنه: أبی طاهر أحمد.

ومنه فی أبی الحسن محمّد یلقّب «غراما» یقال لولده: بنو غرام، وهم بالغری الشریف، أعقب من رجلین، وهما: أبوطاهر أحمد الأخن، وأبوالقاسم هبة اللّه.

فمن بنی أبی طاهر أحمد الأخن: أبوالمعالی أحمد بن محمّد بن أحمد بن محمّد

ص:233


1- (1) الزیادة من العمدة.
2- (2) عمدة الطالب ص 396، عن الشیخ النقیب تاج الدین ابن معیة.
3- (3) الزیادة من العمدة.
4- (4) راجع: عمدة الطالب ص 396.
5- (5) الزیادة من المجدی.
6- (6) المجدی ص 403.

بن أبی طاهر أحمد الأخن المذکور، أعقب من أولاده الثلاثة، وهم: أبوالفتح محمّد یلقّب «الغشم» وبدر الشرف عیاش، وأحمد یدعی «معتوقاً» لهم بقیة بالمشهد الغروی الشریف إلی الآن.

وأمّا أبوالعبّاس أحمد ابن الأشتر، فکان ذا مروءة واسع الحال، حمل فی یوم واحد علی أربعة عشر فرساً(1).

فمن ولده: بنو عجیبة، وهم أحمد، ومحمّد، وعمّار، وعلی - وقیل: محمّد یکنّی أبامنصور - بنی مفضّل بن محمّد بن أحمد البن(2)، امّهم عجیبة بنت أحمد بن المسلم بن أبی علی ابن الأشتر، لهم أعقاب وبقیة بالغری الشریف.

منهم: بنو الصائم، وهم ولد علی الصائم بن أبی منصور محمّد بن یحیی بن محمّد بن المفضّل المذکور.

ومنهم: محمّد بن محمّد بن علی الصائم، له عقب بجبع من قری الشام(3).

ومنهم: بنو مقلاع، وهو الحسن بن علی بن أبی جعفر محمّد بن یحیی بن محمّد ابن المفضّل الکذکور.

من ولده: أبوطالب یلقّب «أباسحر»(4) وموسی یلقّب «أقلبها»(5) وأحمد

ص:234


1- (1) فی المجدی ص 403: حمل فی یوم واحد علی أربع وعشرین فرساً.
2- (2) فی الأصل: أحمد ابن البن.
3- (3) راجع: عمدة الطالب ص 397.
4- (4) فی العمدة: أبامنخر، وفی الهامش: مفتخر، منحر.
5- (5) فی العمدة أغلبها، وفی الهامش: أقلبها، أعلبها.

والشمس بنو أبی الغنائم محمّد بن الحسن مقلاع(1) المذکور، لهم أعقاب بالغری الشریف إلی الآن.

ومنهم: قاسم بن أحمد(2) بن محمّد بن المفضّل المذکور، یقال له: احیمد، ویعرف ولده ب «بنی احیمد» وهم بالغری الشریف.

ومنهم: طبیق، وهو محمّد بن علی بن قاسم بن محمّد بن المفضّل المذکور، یقال لولده بنو طبیق.

من ولده: أبوالحسین البغدادی الدلاّل، له عقب بالمشهد الغروی.

ومنهم: محمّد بن قاسم المذکور، له عقب.

ومنهم: طریش، وهو طالب بن عمّار بن المفضّل المذکور، أعقب من ثلاثة رجال، وهم: علی الأسود، یقال لولده: بنو الأسود. ومحمّد نباح(3) له عقب، ورجب أعقب من ابنه: أبی علی الحسن.

أعقب أبوعلی الحسن من خمسة رجال، وهم: أبوالحسین یدعی «أباالحجوج» ویقال لولده: ولد بنو أبی الحجوج بالغری، ورجب، وعلی، ومحمّد، وأحمد، لهم أعقاب بالغری(4).

وأمّا أبوالفرج محمّد ابن الأشتر، فمن ولده: الجاروح(5)، وهو فی روایة شیخنا

ص:235


1- (1) فی الأصل: الحسن بن مقلاع.
2- (2) فی العمدة: أحمد بن قاسم.
3- (3) فی العمدة: زماخ.
4- (4) راجع: عمدة الطالب ص 398.
5- (5) فی العمدة: الحاروج، وفی الهامش: الجاروح.

أبوالفرج محمّد بن أبی الغنائم محمّد بن أبی الحسن علی بن أبی الفرج محمّد المذکور.

وزاد شیخنا السید عبدالحمید ابن التقی (فی نسبه)(1) وغیّر أسماء، فقال: هو أبوالفرج محمّد بن أبی الغنائم محمّد بن أبی الفرج محمّد بن أبی الغنائم محمّد بن أبی الفرج المذکور. له عقب وبقیة ببغداد وواسط والکوفة وغیرها، وهم جماعة قد تقسّموا عدّة أفخاذ(2).

منهم: أبوالفضل الحسین المعروف ب «شیبانک» بن عدنان بن عدنان(3) بن محمّد بن عدنان بن علی بن محمّد الجاروح المذکور، کان عطّاراً بالکرخ یجمع النسب، وله ولد.

ومنهم: العقعق، وهو أبوالحسین محمّد بن معد بن عدنان بن علی بن محمّد الجاروح المذکور(4).

وأمّا عبیداللّه(5) ابن الأشتر، فأعقب من جماعة، ثمّ انقرض بعضهم، وعقبه المعروف من ثلاثة رجال، وهم: أبوالعشائر محمّد، له بقیة بالحلّة وسوراء به یعرفون، وأبومنصور یحیی، ویوسف جدّ الفقیه أبی الحارث ابن الفرات(6)، وهو

ص:236


1- (1) الزیادة من العمدة.
2- (2) راجع: عمدة الطالب ص 398-399.
3- (3) فی العمدة من دون تکرار.
4- (4) راجع: عمدة الطالب ص 399.
5- (5) وهو عبیداللّه الرابع.
6- (6) فی العمدة: ابن البوّاب.

علی ما ذکره شیخنا السید فخرالدین علی ابن الأعرج الحسینی: علی بن أحمد بن عبیداللّه الخامس بن یوسف المذکور. وقیل: بل هو الحسن بن علی بن محمّد بن علی بن أحمد بن عبیداللّه الخامس، کان له بقیة بمشهد الکاظم علیه السلام ببغداد، وقد طعن فی نسبه، واللّه أعلم(1).

وأمّا أبوعلی محمّد أمیرالحاج ابن الأشتر، وولده بیت بنی عبیداللّه بالعراق، بیت رئاسة وسیادة ونقابة، فأعقب من رجلین، وهما: أبو عبداللّه أحمد أمیر الحاج، وأبوالعلاء مسلم الأحول أمیر الحاج کبش(2) بنی عبیداللّه.

أمّا أبو عبداللّه أحمد، فحجّ أمیراً علی الموسم ثلاث عشر حجّة نیابة عن الطاهر أبی أحمد الموسوی، وولی نقابة الطالبیین بالکوفة مدّة، ومات سنة تسع وثمانین وثلاثمائة، وقیها قتل أخوه أبوالعلاء مسلم الأحول، فأعقب من ثلاثة رجال، وهم:

أبوالغنائم المعمّر، وأبوالحسین(3) زید، وأبوالحسن علی.

فأعقب أبوالحسن علی بن أبی عبداللّه أحمد (من أبی عبداللّه أحمد)(4) یلقّب «العرش» ویقال لولده: بنو العرش.

(وانفصل منهم آل فاخر، وهو بنو الفاخر بن الأسعد بن أبی نصر محمّد بن علی ابن أحمد العرش المذکور)(5) وهم جماعة بسوراء

ص:237


1- (1) راجع: عمدة الطالب ص 399.
2- (2) فی الأصل: کیس.
3- (3) فی الأصل: أبوالحسن.
4- (4) الزیادة ساقطة من الأصل، وأضفناها من العمدة.
5- (5) ما بین الهلالین من العمدة، وساقط من الأصل.

وآل أبی المجد، وهو ابن أبی عبداللّه الحسین بن أبی الفضائل محمّد بن علی بن أحمد العرش المذکور، وهم أیضاً بسوراء.

ومن عقب أبی الحسین زید بن أبی عبداللّه أحمد، (آل أبی زید نقباء الموصل ونصیبین)(1).

منهم: النقیب الجلیل أبو عبداللّه زید بن النقیب أبی طاهر محمّد بن أبی البرکات محمّد نقیب الموصل بن أبی الحسین زید المذکور.

ومنهم: السید الفاضل نظام الدین نقیب نصیبین ابن أبی القاسم علی شهاب الدین نقیب نصیبین بن النقیب أبی طاهر محمّد المذکور، قرأ علیه شیخنا السید رضی الدین بن قتادة الحسنی کتاب المجدی للعمری ومشجّرات العمری، وهم أهل رئاسة قدیمة إلی الآن.

قال بعض العمد: طعن علیهم ابن المرتضی بشیء تفرّد به بغیاً وحسداً، قال: وما رأیت من مشایخنا من طعن فیهم ولا قدح سواه، ونسبهم صحیح لا شبهة فیه(2).

ومن عقب أبی الغنائم المعمّر بن أبی عبداللّه أحمد: النقیب الطاهر أبوالغنائم المعمّر بن محمّد بن المعمّر المذکور، وولی نقابة الطالبیین سنة ستّ وخمسین وأربعمائة فی أیّام القائم، وبقیت فی عقبه إلی أیّام الناصر، ولیها جماعة (کثیرة)(3) منهم، وهم یعرفون ب «بنی الطاهر» وقد انقرضوا.

وأمّا أبوالعلاء مسلم الأحول أمیر الحاج بن علی بن محمّد ابن الأشتر، فأعقب

ص:238


1- (1) الزیادة من العمدة، وساقط من الأصل.
2- (2) راجع: عمدة الطالب ص 400.
3- (3) الزیادة من العمدة.

من ثمانیة رجال، وهم: أبو علی عمر المختار النقیب أمیر الحاج بالناس سنة ثمان وأربعمائة أو سنة تسع وأربعمائة نیابة عن الشریف المرتضی، قال شیخنا: وکان لحّاناً، قال: قال لی بعض بنی أبیه: حلف المختار بن عبیداللّه یوماً، فقال: واللّه الذی(1) لا إله إلاّ هو(2).

وأبوالمسلم عمّار، وأبو عبداللّه أحمد، وأبوالقاسم(3) محمّد(4)، (والمهنّا، وباقی)(5) وعلی المعروف ب «ابن مصابیح» وأبوالأزهر المبارک.

أمّا أبوالأزهر المبارک بن أبی العلاء مسلم، فعقبه بمصر.

وأمّا علی المعروف ب «ابن مصابیح» بن أبی العلاء، فیقال لولده: بنو مصابیح، وهم جماعة بمطارآباد والکوفة وغیرهما.

وأمّا باقی بن أبی العلاء مسلم، فعقبه وقع ببلاد العجم.

وأمّا المهنّا بن أبی العلاء مسلم، فیقال لولده: بنو المهنّا، منهم: شیخنا العالم النسّابة الشاعر المصنّف جمال الدین أحمد بن محمّد بن مهنّا بن علی بن مهنّا بن الحسن بن محمّد بن مسلم بن المهنّا المذکور، له عقب کثیر.

وأمّا أبوالقاسم محمّد بن أبی العلاء مسلم، فن ولده: هندی بن مسلم بن محمد المذکور، ذکره شیخنا، له عقب بالحلّة وبغداد وغیرهما.

ص:239


1- (1) فی المجدی: التی.
2- (2) المجدی ص 403، وفی آخره: لا إله غیره.
3- (3) فی العمدة: أبوالغنائم.
4- (4) فی الأصل: وأبوالقاسم مجدد محضاً.
5- (5) الزیادة ساقطة من الأصل.

منهم: السید نصیرالدین محمّد بن أبی جعفر محمّد بن أبی الهمام محمّد بن علی ابن هندی المذکور وأولاده.

وأمّا أبو عبداللّه أحمد بن أبی العلاء مسلم، فمن ولده: حمّاد بن مسلم بن أحمد المذکور، یقال لولده: بنو حمّاد.

منهم: بالمشهد الشریف الغروی العالم الفاضل الحافظ الأدیب الفقیه جمال الدین یوسف بن ناصر بن محمّد بن حمّاد بن علی بن حمّاد المذکور، کان مئناثاً(1).

وأبو مسلم عمّار بن أبی العلاء مسلم، فمن ولده: تمام بن مسلم بن عمّار المذکور، ذکره شیخنا وتحدّث علی نسبه.

ومن ولد تمام: محمّد بن سبابة(2) بن تمام (بن علی بن تمام)(3) المذکور، أعقب من رجلین، وهما: مسلم، وإبراهسم، خرجا إلی الشام، وأقاما بجبل عاملة، ولهما هناک عقب کثیر إلی الآن.

وأمّا أبوعلی عمر المختار(4) بن أبی العلاء مسلم، ویقال لعقبه إلی الآتن: بنو المختار، ولهم جلالة وتقدّم، فعقبه فی أبی الفضائل عبداللّه وحده، ونسبه فی رجلین، وهما: عزّالدین أبونزار عدنان نقیب المشهد الغروی، وأبو عبداللّه أحمد.

ص:240


1- (1) راجع: عمدة الطالب ص 401-402.
2- (2) فی العمدة: محمّد شبانة.
3- (3) الزیادة من العمدة.
4- (4) فی الأصل: بنو علی المختار.

أمّا أبو عبداللّه أحمد، فعقبه یعرفون ب «بنی جفینة»(1) وهو کنیة جدّهم عمر بن أبی عبداللّه أحمد المذکور.

وأمّا أبونزار عدنان، فعقبه من رجلین، وهما: عزّالدین المعمّر، وعمیدالدین أبوجعفر (محمّد)(2) نقیب الکوفة، انقرض الأوّل.

وأعقب النقیب عمیدالدین أبوجعفر من أبی جعفر محمّد فخرالدین نقیب النقباء الاُطروش. ومن أبی القاسم شمس الدین علی نقیب المشهد، هو والد النقیب تاج الدین أبوعلی الحسن، عارض جیش المستنصر باللّه العبّاسی. وتاج الدین والد نقیب النقباء شمس الدین علی آخر نقباء دولة بنی العبّاس. وبهاء الدین داود، یعرفون ب «جودقة الدویدار» لهما عقب.

منهم: السید الجلیل کریم الأخلاق شمس الدین علی بن السید عمیدالدین عبدالمطّلب بن النقیب شمس الدین علی المذکور، سکن الآن بلدة الهراة سلّمه اللّه تعالی(3).

أعقاب جعفر الحجّة بن عبیداللّه الأعرج

وأمّا جعفر الحجّة بن عبیداللّه الأعرج، وهو من أئمّة الزیدیة، وکان له شیعة یسمّونه «الحجّة» وکان القاسم الرسّی بن إبراهیم طباطبا یقول: جعفر بن عبیداللّه إمام من (أئمّة)(4) آل محمّد، وکان فصیحاً، تستوفی براعته وبلاغته زید بن علی

ص:241


1- (1) فی العمدة: بنی أبی حبیبة.
2- (2) الزیادة ساقطة من الأصل.
3- (3) راجع: عمدة الطالب ص 401-402.
4- (4) الزیادة من العمدة.

بن الحسین، وکان زید یشبه بعلی بن أبی طالب علیه السلام.

وکان أبوالبختری وهب بن وهب قد حبسه بالمدینة ثمانیة عشر شهراً، فما أفطر مدّة مقامه بالحبس إلاّ فی العیدین.

وفی ولده الإمرة بالمدینة، ومنه ملوک بلخ ونقباؤها، فأعقب من رجلین، وهما:

الحسن، والحسین.

أمّا الحسین بن جعفر الحجّة، فدخل بلخ، وأعقب بها ملوکاً سادة نقباء.

منهم: السید الفاضل أبوعلی عبیداللّه بن علی بن الحسن(1) بن الحسین المذکور، قتله الداعی الحسن بن زید الحسنی، وکان قد انهزم هو والحسین بن أحمد بن إسماعیل بن محمّد بن محمّد بن محمّد بن عبداللّه الباهر من قزوین وأبهر وزنجان.

وکان الداعی قد ولاّهما تلک البلاد، فجاء موسی نبأ(2) من بغداد، فهربا منه إلی طبرستان، فدعاهما الداعی یوم السبت للیلتین خلتا من شهر رمضان سنة ثمان وخمسین ومائتین، فألقاهما فی برکة، فماتا غرقاً، ثمّ أخرجهما وألقاهما فی سرداب، فبقیا فیه حتّی دخل یعقوب بن اللیث طبرستان، وانهزم الداعی عنه إلی أرض الدیلم، فأخرجهما یعقوب ودفنهما.

ولعبیداللّه هذا ولد اسمه محمّد زاهد عابد، له أولاد ببلخ رؤساء نقباء.

منهم: أبوالمکارم محمّد وأخوه معزّالدین علی، وأخوهما أبوجعفر طاهر، وأخوهم ناصرالدین إسحاق، بنو نظام الدین أبی المعالی محمّد بن شمس الدین

ص:242


1- (1) کذا فی التهذیب والعمدة، وفی الأصل: الحسین.
2- (2) لعلّ الصحیح: فجاء نبأ موسی.

أبی جعفر محمّد (بن) ضیاءالدین بن الحسین(1) بن طاهر بن أبی القاسم علی بن أبی الحسن محمّد بن الحسین بن علی بن محمّد الزاهد المذکور.

ومنهم: أبو عبداللّه نعمة بن أبی علی عبیداللّه النقیب ببلخ بن محمّد الزاهد المذکور. وأخوه السید العالم الشاعر الأدیب أبوالحسن محمّد شرف السیادة، وأخوهما أبوطالب الحسن، وأخوهم أبوطالب علی، لهم أعقاب ببلخ وترمذ إلی الآن(2).

وأمّا الحسن بن جعفر، ویکنّی أبامحمّد، وکان جواداً ذا منزلة، فأعقب من أبی الحسین یحیی النسّابة، أوّل من جمع کتاباً فی نسب آل أبی طالب، وله فضائل وأولاد سادة وذیل طویل.

فأعقب یحیی بن الحسن من سبعة رجال ما بین مقلّ ومکثر، وهم: طاهر، وعلی، وأبوالعباس عبداللّه، وأبوإسحاق إبراهیم، وأبوالحسن محمّد الأکبر العالم، وأحمد الأعرج، وأبو عبداللّه جعفر.

أمّا أبو عبداللّه جعفر بن یحیی النسّابة، فمن ولده: أبوالقاسم عبدالرحمن بن القاسم بن جعفر المذکور. ومحمّد بن جعفر، ویعقوب بن جعفر، وعبیداللّه(3) بن جعفر.

قال الثقات من النسّابین: لهم عقب بدمشق فی آخرین(4).

ص:243


1- (1) فی «ط»: ضیاءالدین أبی الحسین.
2- (2) راجع: عمدة الطالب ص 403.
3- (3) فی العمدة: عبداللّه.
4- (4) تهذیب الأنساب ص 404.

أقول: وعقب جعفر بن یحیی قلیل لا أعرف الآن منهم أحد.

وأمّا أحمد الأعرج بن یحیی، فعقبه أیضاً قلیل. وعقبه من عبداللّه بن أحمد.

ومنه فی موسی بن عبداللّه(1).

وأمّا أبوالحسن محمّد الأکبر العالم النسّابة بن یحیی، فمن ولده: أبوالحسین یحیی بن محمّد یلقّب «میمون» له عقب، قال شیخنا: من ولد میمون بن محمّد بن یحیی: أبوالحسن علی بن أحمد بن میمون بالشام. ومیمون کان ببغداد وآخرون فی صحّ(2). هذا کلامه.

ومن بنی أبی الحسن محمّد الأکبر العالم بن یحیی النسّابة: أبومحمّد الحسن(3) بن یحیی الدندانی، قال شیخنا: یروی کتاب جدّه، وکان محدّثاً فاضلاً، سکن بغداد، قال: ورآه شیخنا ابن أبی جعفر الفاضل شیخ الشرف العبیدلی، قال: وروی لنا عنه بعض کتاب یحیی بن الحسن فی النسب، ولقیه أبوالقاسم ابن خداع النسّابة المصریین، ویعرف أبومحمّد الحسن هذا بابن أخی طاهر(4).

وقال بعض العمد: الدندانی الحسن بن محمّد بن یحیی، خرج علی الخارج فی الهبیرة، فقتلهم وسلبهم فی أیّام المکتفی، ولا عقب للدندانی هذا.

وأمّا أبوإسحاق إبراهیم بن یحیی النسّابة، فله عقب، منهم: أبوجعفر محمّد ویحیی، وعلی، أعقبوا.

ومنهم: أبوهاشم داود بن محمّد بن إبراهیم المذکور، قال شیخنا: لهم أولاد لهم

ص:244


1- (1) تهذیب الأنساب ص 235.
2- (2) تهذیب الأنساب ص 234.
3- (3) فی الأصل: الحسین.
4- (4) المجدی ص 407.

أعقاب بالموصل وغیرها، منهم: إسحاق بن أبی هاشم، له عقب فی آخرین(1).

وأمّا أبوالعبّاس عبداللّه بن یحیی النسّابة، فأعقب جماعة، منهم: أبوالحسین یحیی، قال بعض العمد: کان أحد رجال الطالبیین ببغداد وساداتهم وأعیانهم، وکان له بها عقب وبقیة انقرضوا فی سنة ثمان(2) وأربعین وأربعمائة، ولم یبق منهم غیر بیت(3).

ومنهم: الحسن بن عبداللّه، له عقب. وموسی بن عبداللّه، له عقب.

منهم: النقیب أبوالمهنّا عبداللّه بن مسلم بن موسی المذکور، قال الثقات: رأیناه یملأ العین والقلب فیه وقار(4).

وأمّا علی بن یحیی النسّابة، فمرجع عقبه إلی الحسن بن محمّد المعمّر بن أحمد الزائر بن علی المذکور، وهم جماعة کثیرة بالحائر. أعقب الحسن من رجلین، وهما: أبومحمّد إبراهیم، وأبوالحسن علی.

أمّا أبومحمّد إبراهیم، فعقبه قلیل جدّاً.

وأمّا أبوالحسن علی وکان متوجّهاً بالحائر، فانقسم عقبه عدّة بطون.

منهم: بنو یحیی بمکّة(5)، وهو یحیی بن علی بن حمزة بن علی المذکور.

ص:245


1- (1) تهذیب الأنساب ص 234.
2- (2) فی الأصل: ثمانین.
3- (3) تهذیب الأنساب ص 233.
4- (4) المجدی ص 409.
5- (5) کذا فی الأصل، والصحیح کما فی العمدة: یحیی عکّة.

ومنهم: بنو علون(1)، وهو علی علون بن فضائل بن الحسن بن الحسن أبی منصور(2) نقیب الحائر بن علی المذکور.

ومنهم: بنو فوارس، وهو ابن علی المذکور.

ومنهم: معد بن علی بن معد بن علی الرماد(3) بن ناصر بن فوارس المذکور، وهو جدّ صاحب مشجّر الأنساب أحمد بن علی بن الحسین بن علی بن مهنّا بن عنبة لاُمّ جدّه علی بن مهنّا بن عنبة المذکور.

ومنهم: بنو غیلان، وهو علی بن فوارس بن ناصر بن فوارس المذکور.

ومنهم: بنو ثابت، وهو ابن الحسین بن محمّد بن علی بن ناصر بن فوارس المذکور.

ومنهم: بنو الأعرج، وهو علی بن سالم بن برکات بن محمّد أبی الأعزّ(4) بن أبی المنصور الحسن النقیب بالحائر.

منهم: شیخنا العالم النسّابة الأدیب فخرالدین علی بن (محمّد بن)(5) أحمد بن علی الأعرج المذکور. وابناه السید الجلیل العالم الزاهد مجدالدین أبوالفوارس محمّد، والسید النسّابة الفاضل جمال الدین أحمد، ولّد أبی الطیب محمّد بن أحمد،

ص:246


1- (1) فی العمدة: علوان.
2- (2) کذا فی العمدة، وفی الأصل: الحسین بن منصور.
3- (3) فی العمدة: الرغادی.
4- (4) فی الأصل: محمّد بن الأعزّ.
5- (5) الزیادة من العمدة.

سافر وانقطع خبره.

وولّد السید مجدالدین أبوالفوارس محمّد سبعة رجال، کلّهم من أوّلهم لآخرهم لاُمّ ولد، والخمسة الاُخر امّهم بنت الشیخ سدید الدین یوسف بن علی المطهّر الحلّی، وهم: النقیب جلال الدین علی، أعقب من ابنه: السید نظام الدین أبی الربیع سلیمان. وولّد سلیمان ثلاثة رجال، وهم: مجدالدین أبوطالب نقیب الحلّة، وجلال الدین عبداللّه، وشمس الدین محمّد(1).

ومولانا السید الفقیه العلاّمة عمیدالدین عبدالمطّلب، علم من أعلام آل رسول اللّه صلی الله علیه و آله، أعقب من ولده: السید العالم الفاضل الجلیل القدر، المختوم له بالشهادة جمال الدین أبوطالب محمّد.

وابنه: السید العلم الجلیل صدیقی نورالدین(2) أبوالفضل(3) محمّد، له عقب أبقاه اللّه تعالی وکثّر منه.

ولمولانا السید ضیاءالدین عبداللّه أولاد ثلاثة ذکور، وهم: المولی السید العلاّمة فخرالدین عبدالوهّاب الفاضل المشهور، وشرف الدین یحیی، ورضی الدین أبوسعید الحسین.

کان للسید عبدالوهّاب ابنان خلیفة، والسید العالم الفاضل الزکی المفتن جلال الدین أبوالقاسم المشهر ب «باغی» توفّی خلیفة دارجاً(4)، واستشهد جلال الدین باغی عن بنت، وانقرض نسل فخرالدین عبدالوهّاب، ولإخوته عقب.

ص:247


1- (1) فی الأصل: شیا.
2- (2) فی العمدة: سعدالدین.
3- (3) فی الأصل: أبوالفاضل.
4- (4) فی الأصل: خارجاً.

والسید الفاضل نظام الدین عبدالحمید أعقب من السید شرف الدین، وهو عبدالرحمن(1)، وله عقب باق.

والسید غیاث الدین عبدالکریم ولّد رضی الدین حسین، وشمس الدین(2) محمّد الزاهد. ولرضی الدین عقب(3). ولشمس الدین محمّد ابن اسمه أحمد امّه عامیة من بنت حامل کانت عند أبیه لعقد منقطع(4).

وأمّا طاهر بن یحیی النسّابة، ویکنّی أباالقاسم، وکان محدّثاً فاضلاً، جلیل القدر، بحیث انّ کلاًّ من إخوته یعرف ب «أخی طاهر» وله عقب کثیر، وفیهم البیت والعدد والإمارة بالمدینة الشریفة، فأعقب من ستّة رجال، وهم: أبوعلی عبیداللّه، وفی ولده الإمارة. وأبومحمّد الحسن، وأبو عبداللّه الحسین، وأبوجعفر محمّد، وأبویوسف یعقوب، وأبوالحسین یحیی یلقّب «الشویخ» ویدعی «مبارکاً» ولم یذکر شیخنا الحسن ویعقوب فی المعقبین(5).

أمّا أبوالحسین(6) یحیی بن طاهر، فقال بعض العمد: له أولاد بمصر والرملة، منهم:

أبوالقاسم محمّد، له عقب(7).

ص:248


1- (1) فی الأصل: وهو أعقب عبدالرحمن.
2- (2) فی الأصل: أعقب شمس الدین.
3- (3) وهو غیاث الدین عبدالکریم.
4- (4) راجع: عمدة الطالب ص 404-407.
5- (5) راجع: تهذیب الأنساب ص 232.
6- (6) فی الأصل: أبوالحسن.
7- (7) تهذیب الأنساب ص 233.

وقال الثقات من النسّابین: من ولد یحیی بن طاهر: علی الخطیب القاضی بن محمّد بن عبداللّه بن یحیی الشویخ، ولد بمصر وحمل إلی المدینة، قالوا: ولیس له ذکر إلی یومنا(1).

قالوا: وبنو الشویخ أکثرهم بمصر.

أقول: وعقب یحیی قلیل لا أعرف منهم أحداً. وکذا عقب أخیه أبی یوسف یعقوب.

وأمّا أبوجعفر محمّد بن طاهر، فمن عقبه محمّد بن بسّام بن محیا(2) بن عیاش بن أبی جعفر محمّد المذکور. وإخوته: مسلم، وهضام، وسلطان، وطاهر بنو بسّام، لهم أعقاب.

وأمّا أبو عبداللّه الحسین بن طاهر، فأعقب من سبعة(3) رجال، منهم: عبداللّه الملقّب ب «عرفة» ویقال لولده: آل عرفات، منهم جماعة بالمدینة.

ومنهم: بالحلّة بنو جلال بن محیا بن عبداللّه بن محمّد بن حسین بن إبراهیم بن علی بن محمّد بن عبداللّه عرفة(4) المذکور.

وأمّا أبومحمّد الحسن بن طاهر، فمن ولده: بنو شقایق، وهو محمّد بن عبداللّه ابن سلیمان بن الحسن بن طاهر، کانوا بالرملة قدیماً.

وطاهر بن الحسن المذکور، وهو ممدوح أبی الطیب بقصیدته التی أوّلها:

ص:249


1- (1) المجدی ص 408.
2- (2) فی العمدة: محمّد، وفی الهامش: محیا.
3- (3) فی العمدة: تسعة.
4- (4) فی الأصل: عبداللّه ابن عرفة.

أغیدوا صباحی فهو لیل الحبایب وردّوا رقادی فهو عند الکواکب

ومنها قوله:

إذا علوی لم یکن مثل طاهرٍ فما ذاک إلاّ حجّة للنواصب

وقد انقرض(1).

وأمّا أبوعلی عبیداللّه بن طاهر، ومنه الاُمراء بالمدینة، وله ذیل طویل، فأعقب من ثلاثة رجال، وهم: الأمیر أبوأحمد القاسم، وأبوجعفر مسلم سید الناس بمصر والحجاز واسمه محمّد، وأبوالحسن إبراهیم.

(أمّا إبراهیم)(2) بن عبیداللّه بن طاهر، فمن ولده: بالحلّة حسن الحریق(3) بن علی ابن محمّد بن سعید بن عبداللّه بن علی بن عبیداللّه بن مسلم بن إبراهیم المذکور، وأولاده.

وأمّا أبوجعفر مسلم بن عبیداللّه بن طاهر، وکان أمیراً شریفاً جمّ المحاسن، روی کتاب الزهری فی النسب، وقطن بمصر، وکان قریباً من السلطان محتشماً، ویعرفه المصریون ب «مسلم العلوی» وعقبه قلیل.

منهم: الحسن بن طاهر بن مسلم هذا. وکان المعزّ العبیدلی قد وجد فی داره رقعة فیها شعر:

إن کنت من آل أبی طالبٍ فاخطب إلی بعض بنی طاهر

فإن رآک القوم کفواً لهم فی باطن الأمر وفی الظاهر

ص:250


1- (1) راجع: عمدة الطالب ص 407-408.
2- (2) الزیادة ساقطة من الأصل.
3- (3) فی العمدة: الخریف.

فاُمّ من خالف خوزیة یعضّ منها البطن بالآخر

وکان یقال: إنّ جدّهم محمّد بن عبداللّه بن میمون القداح، واُمّه خوزیة، فلهذا عرّض بها، فلمّا قرأ الخلیفة المعزّ الرقعة خطب إلی مسلم بن عبیداللّه بن طاهر إحدی بناته لابنه العزیز، فلم یجبه، واعتذر بأنّ کلاًّ من بناته فی عقد واحد من أقربائه، فحبسه (المعزّ)(1) واستصفی أمواله، ولم یر بعد ذلک، فیقال: إنّه أهلکه فی الحبس، ویقال: إنّه هرب وهلک فی بعض بوادی الحجاز.

وذهب ابنه طاهر إلی المدینة الشریفة، وأقام بها حاکماً، واختصّ به عمّه أبوعلی بن طاهر، وألقی إلیه مقالید أمره، فلمّا توفّی قام أبوعلی مقامه، ثمّ بعد وفاة أبی علی قام مقامه ابناه: هانی، ومهنّا، فامتعض(2) الحسن بن طاهر بن مسلم من ذلک، وفارق الحجاز ولحق بالسلطان محمود ابن سبکتکین بغزنة(3).

واتّفق أن قدم الباهر(4) العلوی رسولاً من(5) مصر، فاتّهم بفساد الاعتقاد، لما تحمّله من رسالة الإسماعیلی، وادّعی علیه الحسن بن طاهر الدعوة فی النسب، فخلّی بینه وبینه، فقتله بحضرة السلطان، ثم طلب ترکته، فلم یعط منها شیء(6).

وأمّا الأمیر أبوأحمد القاسم بن عبیداللّه بن طاهر، وفیه البیت، فأعقب من

ص:251


1- (1) الزیادة من العمدة.
2- (2) فی العمدة: فامتعص.
3- (3) فی الأصل: بعرفة.
4- (4) فی العمدة: التاهرتی.
5- (5) فی الأصل: فی.
6- (6) راجع: عمدة الطالب ص 408-409.

خمسة رجال، وهم: عبیداللّه(1)، وموسی، وأبومحمّد الحسن، وأبوالفضائل(2) جعفر، وأبوهاشم داود.

أمّا أبوهاشم داود بن القاسم بن عبیداللّه بن طاهر، فأعقب من أربعة رجال، وهم: الأمیر أبوعمارة المهنّا واسمه حمزة، والحسن الزاهد، وأبومحمّد هانی واسمه سلیمان، والحسین.

أمّا الحسین بن أبی هاشم، فمن ولده: الحسین مخیط بن أحمد بن الحسین المذکور الأمیر العابد الورع، ولی المدینة الشریفة تسعة(3) أشهر، وکان مقیماً بمصر، ویلقّب ب «مخیط» لأنّه کان یبری المکلوب، وکان إذا اتُی بمکلوب، یقول:

ایتونی بمخیط وهو الاُبرة، فلقّب بذلک، وکان له عقب، یقال لهم: المخایطة.

قال أبوالمظفّر ابن الأشرف الأفطسی: ورد المخایطة العراق سنة ثلاث وسبعمائة بأهلهم، وسکنوا الکوفة بمحلّة سدّة البحار(4) بدرب الطحان.

أقول: وقد سکنوا المشهد الغروی بعد خراب الکوفة، ولهم بقیة إلی الآن.

وأمّا أبومحمّد هانی بن أبی هاشم داود، فمقلّ، ولا أعلم من حاله شیئاً.

وأمّا الحسن الزاهد بن أبی هاشم، فمن ولده: بنو خزعل بن علیان بن عیسی بن داود بن الحسن المذکور.

وبنو کثیر بن الحسین بن الحسن بن یحیی بن الحسین بن داود بن الحسن

ص:252


1- (1) فی العمدة: عبداللّه.
2- (2) فی العمدة: وأبوالفضائل.
3- (3) فی العمدة: سبعة.
4- (4) فی «ط»: التجّار.

المذکور، یقال لهم: الکثر بالمدینة الشریفة.

وأمّا الأمیر أبوعمارة المهنّا بن أبی هاشم داود، فأعقب من ثلاثة رجال، وهم:

عبدالوهّاب، وسبیع، وشهاب الدین الحسین الأمیر علی المدینة، کذا قال بعض العمد(1). ولکنّی وجدت له أیضاً ذؤیباً، واسمه علی بن مهنّا معقباً.

من ولده: کاسب بن دیباج بن خضر بن حبیب بن هرمز(2) بن کامل بن ذؤیب المذکور.

وأمّا عبدالوهّاب بن المهنّا، فمن ولده: قضاة المدینة الشریفة.

منهم: شمس الدین سنان قاضی المدینة بن عبدالوهّاب قاضیها بن نمیلة قاضیها بن محمّد بن إبراهیم بن عبدالوهّاب المذکور.

وأمّا سبیع بن المهنّا، فمن ولده: سعید بن المفرج(3) بن عمارة بن مهنّا بن سبیع المذکور، له عقب.

ومنهم: العلاّمة النسّابة قریش بن السبیع بن مهنّا بن سبیع المذکور، لا عقب له.

ومنهم: رمیح بن حسن بن راجح بن مهنّا بن سبیع بن مهنّا بن سبیع المذکور، له عقب بالحلّة، یفال لهم: آل رمیح.

وأمّا شهاب الدین الحسین أمیر المدینة ابن المهنّا، فأعقب من رجلین، وهما:

مالک ومهنّا، أمیری المدینة الشریفة.

ص:253


1- (1) وهو الشیخ تاج الدین ابن معیة، کما فی العمدة ص 410.
2- (2) فی العمدة: حصن بن ضنیب بن هزبر.
3- (3) فی العمدة: الفرج، وفی الهامش: المفرح.

أمّا مالک بن الحسین بن المهنّا، فعقبه من عبدالواحد بن مالک (له عقب)(1) یقال لهم: الوحاحدة، وقد انقسموا علی ساقین: الحمزات، ولد حمزة بن علی بن عبدالواحد المذکور. والمناصیر ولد منصور بن محمّد بن (عبداللّه بن)(2) عبدالواحد المذکور.

فمن الحمزات: فهید(3) بن صلیصلة بن فضل بن حمزة، مات ذلیلاً حزیناً فی طریق الحجاز(4).

ومن المناصیر: السید الجلیل النقیب شهاب الدین أحمد حلیب(5) بن مسهر بن أبی مسعود بن مالک بن مرشد بن خراسان بن منصور المذکور، کان عالی الهمّة، یتولّی أوقاف المدینة الشریفة بالعراق، ثمّ تولّی نقابة الشریف(6) الحائری، وعزل عنه، ثمّ شارک فی نقابة الغروی.

وأخوه حسام الدین مهنّا(7) الملقّب «ضربة»(8) وعمّاهما: معمّر، وعمیرة.

ومن ولد عبداللّه بن عبدالواحد: داود وسلیمان یلقّب «العمری» لهما عقب(9).

ص:254


1- (1) الزیادة من العمدة.
2- (2) الزیادة من العمدة.
3- (3) فی العمدة: مهنّد.
4- (4) کذا فی الأصل، وفی العمدة: وکان دلیلاً خبیراً خرّیتاً فی طریق الحجاز.
5- (5) فی العمدة: خلیت.
6- (6) فی العمدة: المشهد.
7- (7) فی الأصل: مضنا.
8- (8) فی العمدة: صوبة، وفی الهامش: ضربة، ضوبة.
9- (9) راجع: عمدة الطالب ص 410-411.

وأمّا المهنّا وهو الأعرج أمیر المدینة، ویقال لولده: المهاینة، فأعقب من ثلاثة رجال، وهم: الحسین أمیر المدینة، والأمیر عبداللّه، والأمیر أبوفلیتة قاسم.

أمّا الأمیر أبوفلیتة قاسم بن المهنّا الأعرج، فأعقب من رجلین، وهما: الأمیر هاشم، یقال لولده: الهواشم، والأمیر جمّاز، یقال لولده: الجمامزة.

فمن الهواشم: الأمیر شیحة بن هاشم، أعقب من سبعة رجال، وهم: الأمیر أبوسند جمّاز أمیر المدینة، والأمیر عیسی الملقّب ب «الحرون» لبأسه وشدّته، والأمیر منیف أمیر المدینة، وأبو ردینی سالم، ونرجس، ومحمّد، وهاشم، ولجمیعهم أعقاب.

أعقب الأمیر أبوسند جمّاز بن شیحة من عشرة رجال، منهم: الأمیر أبوعامر منصور بن جمّاز، وکبش، وکبیش، وطفیل(1)، وعطیة، وغیرهم، وفیهم الإمارة بالمدینة الشریفة الآن، کثّرهم اللّه تعالی.

ومن بنی الأمیر مقبل بن جمّاز: السید شمس الدین محمّد بن مقبل المذکور، سکن الحلّة، وله عقب.

ومن الجمامزة: عمیر أمیر المدینة بن أبی فلیتة قاسم.

وأمّا الأمیر عبداللّه بن مهنّا الأعرج (فمن ولده: ملاعب بن عبداللّه المذکور، یقال لولده: الملاعبة.

وأمّا الأمیر الحسین بن مهنّا الأعرج)(2) فمن ولده: سعید بن داود بن المهنّا بن

ص:255


1- (1) فی العمدة: فضیل، وفی الهامش: طفیل.
2- (2) ما بین الهلالین ساقط من الأصل، وأکملناه من العمدة.

الحسین المذکور، وحسین بن نزار(1) بن عیسی بن الحسین المذکور.

وأمّا أبوالفضل (جعفر) بن القاسم بن عبیداللّه بن طاهر، فمن ولده: عبداللّه السیف بن محمّد بن جعفر المذکور، یقال لولده: بنو السیف. أعقب من رجلین، وهما: محمّد(2)، والأشرف، لهما أعقاب.

ولا أعرف أعقاب الثلاثة الاُخر من بنی القاسم بن عبیداللّه بن طاهر(3).

باب فی ذکر عقب علی الأصغر بن علی زین العابدین ابن الحسین بن علی بن أبی طالب

ویکنّی أباالحسین(4)، وهو أخو زید الشهید لأبویه. أعقب من ابنه: الحسن الأفطس، امّه امّ ولد سندیة عتاقة، مات أبوه وهو حمل.

وقد تکلّم فیه وفی عقبه قوم، منهم: الشریف أبوجعفر محمّد ابن معیة الحسنی صاحب المبسوط، وله فی ذلک شعر(5)، وأبو عبداللّه الحسین ابن طباطبا، قال العمری: علّقت فیه(6) عن ابن طباطبا قولاً یقارب الطعن، ولا یعتدّ بمثله(7).

وقال البخاری: کان بین الأفطس وبین الصادق علیه السلام کلام، فتوجّه الطعن علیه

ص:256


1- (1) فی العمدة: مرّة.
2- (2) فی العمدة: أحمد.
3- (3) راجع: عمدة الطالب ص 412-413.
4- (4) فی الأصل: أبامحمّد الحسین.
5- (5) راجع: عمدة الطالب ص 413.
6- (6) فی المجدی: فیهم.
7- (7) المجدی ص 417.

لذلک لا لشیء فی نسبه(1).

وقیل: إنّ الصادق علیه السلام فرّق مالاً فی بنی فاطمة ولم یعط الحسن الأفطس شیئاً، فقال الأفطس: لم لا تعطینی من هذا المال؟ ألست من بنی عمّکم؟ فقال الصادق علیه السلام:

أنتم لعمری من بنی عمّنا إن عرف القوم لکم ذاکا

لکنّنی أدرکت أشیاخنا تنکر اولاک واُخراکا

وقال إبراهیم المرتضی بن موسی الکاظم أو غیره شعراً:

أفطسیون أنتم اس - کتوا لا تکلّموا

کان من قول جعفر فیکم ما علمتم

قسّم المال فی ذو یه ولم یحظ منکم

أحد بالقلیل منه ولو کان درهم

هو طلق لنا حلا ل وفیکم محرّم

أخّر اللّه جدّکم وأبونا مقدّم

وقال أبوالحسن العمری: عمل(2) أبوالحسن محمّد بن محمّد شیخ الشرف العبیدلی النسّابة کتاباً رأیته بخطّه وسمّه ب «الانتصار لبنی فاطمة الأبرار» ذکر الأفطس وولده بصحّة النسب، وذمّ الطاعن علیهم، قال العمری: وهم فی الجرائد والمشجّرات ما دفعهم دافع.

قال: وسألت شیخی أباالحسن ابن کتیلة النسّابة عن الأفطس، فقال: أعزّ بنی

ص:257


1- (1) سرّ السلسلة العلویة لأبی نصر البخاری ص 119.
2- (2) فی الأصل: علی.

الأفطس إلی الأفطس، فإنّه یکفیک ویکفیهم(1). هذا لفظه لم یزد علیه.

قال: وسألت والدی أباالغنائم الصوفی النسّابة عنهم، فذکر کلاماً برأهم فیه من الطعن(2).

وقال أبونصر البخاری: خرج الأفطس مع محمّد بن عبداللّه بن الحسن النفس الزکیة، وبیده رایة بیضاء واُبلی، ولم یخرج معه أشجع منه ولا أنصر(3)، وکان یقال له، رمح آل أبی طالب لطوله وطوله(4).

وقال العمری: کان صاحب(5) رایة محمّد بن عبداللّه الصفراء(6).

ولمّا قتل النفس الزکیة اختفی الحسن، فلمّا دخل جعفر الصادق علیه السلام ولقی المنصور، قال له: یا أمیرالمؤمنین ترید أن تسدی إلی رسول اللّه صلی الله علیه و آله یداً؟ فقال: نعم یا أبا عبداللّه، قال: تعفو عن ابنه الحسن، فعفی عنه(7).

وفی کتاب أبی الغنائم النسّابة، قال: حدّثنا أبوالقاسم ابن خداع، قال: حدّثنا عبداللّه(8) بن الفضل الطائی، قال: حدّثنا ابن أسباط، عمّن حدّثه، عن حمید، قال:

حدّثتنی سالمة مولاة أبی عبداللّه الصادق علیه السلام، قالت: اشتکی أبو عبداللّه علیه السلام، فخاف

ص:258


1- (1) فی الأصل: ویکفیه.
2- (2) المجدی ص 416.
3- (3) فی سرّ السلسلة: ولا أجرأ، وفی الهامش: ولا أصبر.
4- (4) سرّ السلسلة العلویة ص 119.
5- (5) فی المجدی: حامل.
6- (6) المجدی ص 416.
7- (7) راجع: عمدة الطالب ص 414.
8- (8) فی المجدی: عبیداللّه.

علی نفسه، فاستدعی ابنه موسی علیه السلام، وقال: یا موسی اعط الأفطس سبعین دیناراً وفلاناً وفلاناً، فدنوت منه وقلت: تعطی الأفطس وقد قعد لک بشفرة یرید قتلک، فقال علیه السلام: یا سالمة تریدین (أن لا)(1) أکون ممّن قال اللّه تعالی: «ویقطعون ما أمر اللّه به أن یوصل»(2).

وحکی أبونصر البخاری هذه الحکایة بتغییر یسیر، قال: سمعت جماعة یقولون: إنّ الصادق علیه السلام کان یوصی لجماعة من عشیرته عند موته، فأوصی للأفطس بثمانین دیناراً، فقالت له عجوز فی البیت: أتأمر(3) له بذلک وقد قعد لک بخنجرٍ یرید أن یقتلک؟ فقال: أتریدین أن أکون ممّن قال اللّه تعالی فیهم «ویقطعون ما أمر اللّه به أن یوصل»(4) (واللّه)(5) لأصلنّ رحمه وإن قطع، اکتبوا له بمائة دینار. قال البخاری: وهذه شهادات قاطعة من الصادق علیه السلام أنّه ابن رسول اللّه صلی الله علیه و آله(6).

فأعقب الحسن الأفطس وأنجب وأکثر، وعقبه من خمسة رجال: علی الجزری(7)، وعمر، والحسین، والحسن المکفوف، وعبداللّه الشهید قتیل

ص:259


1- (1) الزیادة من المجدی.
2- (2) المجدی ص 417، وفیه «والذین یصلون ما أمر اللّه به أن یوصل» سورة الرعد: 21.
3- (3) فی سرّ السلسلة: أتوصی.
4- (4) سورة البقرة: 27.
5- (5) الزیادة من المصدر.
6- (6) سرّ السلسلة العلویة ص 119-120.
7- (7) فی العمدة فی جمیع المواضع: الحریری.

البرامکة(1).

أمّا(2) علی الجزری، فعقبه ینتهی إلی علی بن محمّد الجزری بن علی بن علی الجزری المذکور (أعقب)(3) من ثلاثة رجال، وهم: أبومحمّد الحسن الرئیس بآبة، وأبوالعبّاس أحمد، وأبوجعفر محمّد.

(فأعقب أبومحمّد الحسن الرئیس من ثلاثة رجال، وهم: أبوالحسن علی بآبة، والحسین مانکدیم، وأبوجعفر محمّد.

فمن بنی أبی جعفر محمّد بن الحسن الرئیس: محمّد بن أحمد بن أبی طاهر زید)(4) ابن أحمد بن محمّد(5) المذکور.

ومن بنی الحسین(6) مانکدیم بن الحسن الرئیس بآبة: مانکدیم بن الحسن بن الحسین مانکدیم المذکور، له عقب بالغری الشریف، یقال لهم: بنو مانکدیم.

ومن بنی أبی الحسن علی بن الحسن الرئیس بآبة: الحسن تج(7) بن أبی الحسن المذکور.

من ولده: زید (بن)(8) الداعی بن زید بن علی بن الحسین بن الحسن تج

ص:260


1- (1) راجع: عمدة الطالب ص 415.
2- (2) أقول: وقع فی نسخة الأصل هنا تکرار لبعض النصوص المذکورة.
3- (3) الزیادة من العمدة.
4- (4) ما بین الهلالین ساقط من الأصل، وأضفناه من العمدة.
5- (5) فی الأصل: علی.
6- (6) فی الأصل: أبی الحسن.
7- (7) فی الأصل: بح.
8- (8) الزیادة من العمدة.

المذکور، أعقب وأنجب(1).

فمن ولده: السید الزاهد رضی الدین محمّد بن فخرالدین محمّد بن رضی الدین محمّد بن زید المذکور. وحفیده السید رضی کمال الدین الحسن بن فخرالدین محمّد بن رضی الدین الزاهد المذکور، أعقب عشرة ذکور.

منهم: مجدالدین حسین بن کمال الدین المذکور.

وابنه: تاج الدین حسن أقضی القضاة بالبلاد الفراتیة، مات سنة تسع(2) وأربعین وسبعمائة.

ومن بنی زید ابن الداعی: السید الجلیل الشهید تاج الدین أبوالفضل محمّد بن مجدالدین الحسین بن علی بن زید المذکور، ولی نقابة النقباء فی الممالک بأسرها العراق والری وخراسان وفارس وسائر ممالک السلطان اولجایتو ابن السلطان أرغون، وقتل سنة احدی عشرة وسبعمائة مظلوماً(3) هو وولداه: شمس الدین حسین، وشرف الدین علی، ومنه عقبه.

أعقب من ولده النقیب الجلیل رضی الدین محمّد بن أشرف الدین علی المذکور، کان عریض الجاه، وافر الحرمة، کثیر الثروة، وولی النقابة بالمشهد الغروی الشریف إلی أن مات، وله عقب(4).

ومن بنی أبی الحسن علی بن الحسن الرئیس بآبة: أبوطاهر محمّد بن علی

ص:261


1- (1) راجع: عمدة الطالب ص 416.
2- (2) فی العمدة: سبع.
3- (3) فی الأصل: مطلوباً.
4- (4) راجع: عمدة الطالب ص 417-419.

المذکور.

ومن عقبه: السید الجلیل - وزیر الأمیر شیخ حسن ابن الأمیر حسن ابن أقبوقا ببغداد - تاج الدین أبوالحسن علی بن شرف الدین (الحسین)(1) بن علی بن الحسین بن تاج الدین علی(2) بن الرضا بن أبی الفضل علی(3) بن أبی القاسم بن مالک بن أبی طاهر محمّد المذکور.

وأعقب أبوالعبّاس أحمد بن علی بن محمّد ابن الجزری الثانی: من أبی القاسم زید الملقّب «جرکسی)(4).

من ولده: (علی)(5) الفقیه المعروف بداعی جرجان بن المحسن بن الحسین بن زید(6) بن الحسن بن زید المذکور(7).

وأمّا عمر ابن الأفطس، فشهد فخّاً، فعقبه من علی وحده.

ومنه فی خمسة رجال، وهم: أبوطاهر إبراهیم (وعمر، وأبوالحسن محمّد، وأبو عبداللّه الحسین، وأحمد.

أمّا إبراهیم)(8) بن علی بن عمر ابن الأفطس، فمن ولده: الحسین بن علی بن

ص:262


1- (1) الزیادة من العمدة.
2- (2) کذا فی العمدة، وفی الأصل: تاج الدین بن علی.
3- (3) کذا فی العمدة، وفی الأصل: أبی الفضل بن علی.
4- (4) فی العمدة: حرکینی.
5- (5) الزیادة من العمدة.
6- (6) فی العمدة: المحسن بن الحسن بن محسن بن زید.
7- (7) راجع: عمدة الطالب ص 419.
8- (8) ما بین الهلالین ساقط من الأصل، وأضفناه من العمدة.

الحسن بن علی بن إبراهیم المذکور. والحسین بن محمّد بن الحسن بن المحسن ابن محمّد بن إبراهیم المذکور.

وأمّا عمر بن علی بن عمر ابن الأفطس، فمن ولده: علی بن حمزة بن محمّد بن خلیفة بن یحیی بن علی بن عمر المذکور.

وأمّا أبوالحسن محمّد(1) بن علی بن عمر ابن الأفطس، فمن ولده: الشریف القاضی أمین الدولة أبوجعفر محمّد بن محمّد بن هبة اللّه بن علی بن الحسین بن أبی جعفر محمّد بن علی بن أبی الحسن محمّد المذکور، کان عالماً فاضلاً نسّابة، روی عن شیخنا أبی الحسن العمری کتبه وروایاته.

وأمّا أبو عبداللّه الحسین بن علی بن عمر ابن الأفطس، فمن ولده: بنو برطلة، وهو علی بن الحسین القمّی المذکور.

منهم: بنو شنبر، وهو الحسن بن محمّد بن حمزة بن أحمد بن علی برطلة(2) المذکور(3).

وأمّا الحسین ابن الأفطس، وکان قد ظهر بمکّة أیّام أبی السرایا من قبل محمّد الدیباج ابن الصادق، ثمّ دعا لمحمّد بن إبراهیم بن إسماعیل ابن الغمر، وأخذ مال الکعبة.

قال شیخنا أبونصر البخاری: وبعض الناس یقول(4): إنّ الأفطس هو الحسین بن

ص:263


1- (1) فی الأصل: الحسن بن محمّد.
2- (2) الحسن بن محمّد القمّی المذکور، وهو الحسن بن حمزة بن علی بن برطلة.
3- (3) راجع: عمدة الطالب ص 420.
4- (4) فی الأصل: یقولون.

الحسن(1) بن علی الأفطس، لا الحسن بن علی، قال: وفیه یطعنون لقبح سیرته وسوء صنعه(2) بحرم اللّه تعالی، ولم یکن جمیل السیرة فی وقته(3).

فأعقب من رجلین: الحسن(4)، ومحمّد.

فمن ولد محمّد بن الحسین الأفطس: السکران، وهو محمّد بن عبداللّه بن القاسم بن محمّد المذکور. کذا قال بعض العمد(5).

قال العمری: إنّ الأفطس هو محمّد بن عبداللّه بن الحسین ابن الأفطس(6)

(7).

وإنّ الحسین(8) أعقب من الحسن، وعبداللّه، وهو الظاهر، وانّما سمّی «السکران» لکثرة تهجّده، وله عقب کثیر، یقال لهم: بنو السکران.

فمنهم: أبوالحسن(9) أحمد بن الحسین بن (علی بن)(10) محمّد السکران المذکور، کان أدیباً شاعراً، فمن شعره قوله:

ص:264


1- (1) فی الأصل: الحسین.
2- (2) فی سرّ السلسلة: صنیعته.
3- (3) سرّ السلسلة العلویة ص 120-121.
4- (4) فی العمدة: الحسین.
5- (5) وهو العلاّمة الشیخ تاج الدین فی سبک الذهب، کما فی عمدة الطالب ص 421.
6- (6) فی العمدة: عبداللّه بن الحسن الأفطس.
7- (7) المجدی ص 418-419.
8- (8) فی الأصل: الحسن.
9- (9) فی المجدی والعمدة: أبوالقاسم.
10- (10) الزیادة من المجدی والعمدة.

خدّک(1) عنّی سئمت ذلّ(2) الضراعة أنا مالی وظیفة وصناعة(3)

إنّما العزّ قدرة یملأ الأر ض وإلاّ فعفّة وقناعة(4)

ومنهم: الحسین بن یوسف بن مظفّر بن الحسین بن جعفر بن محمّد السکران المذکور، أولد بهرات(5).

من ولد الحسن بن الحسین ابن الأفطس: علی الدینوری بن الحسن المذکور.

قال بعض الثقات من النسّابة: وجد له بعد موته ما بلغت قیمته خمسین ألف دینار، ومولده سنة تسع وثمانین ومائة بالمدینة، وعمّر خمساً وثمانین سنة، وتوفّی سنة أربع وسبعین ومائتین، وکان أبوجعفر محمّدالجواد بن علی الرضا علیهما السلام قد أمره أن یسکن الدینور، ففعل ونسب إلیها، وکان ذا علم وفضل، وأعقب بها وأنجب(6).

فمن ولده: أبوهاشم المجتبی بن حمزة بن زید بن مهدی بن حمزة بن محمّد بن عبداللّه بن علی الدینوری المذکور، کان نسّابة بالری.

وأخوه أبوشجاع مهدی بن زید، له عقب.

ص:265


1- (1) فی المجدی: قدّک.
2- (2) فی المجدی: هذا.
3- (3) فی المجدی: أنا مالی وضیعة وبضاعة.
4- (4) المجدی ص 419.
5- (5) راجع: عمدة الطالب ص 421-422.
6- (6) المجدی ص 419.

ومنهم: الشریف النسّابة أبوحرب(1) محمّد بن المحسن بن الحسن بن علی حدوثة بن محمّد الأصغر (بن حمزة ملحن)(2) التفلیسی بن علی الدینوری المذکور، یلقّب «شیخ الشرف» کان ببغداد وسافر إلی بلاد العجم، وجمع الجرائد لعدّة بلاد، ومات بغزنة سنة نیف وثمانین وأربعمائة(3).

ولعلی الدینوری إخوة، منهم: إبراهیم ومحمّد ابنا الحسن بن الحسین ابن الأفطس.

وأمّا الحسن(4) المکفوف ابن الأفطس، وکان ولد ضریراً فسمّی «المکفوف» فأعقب من أربعة رجال، وهم: علی قتل بالیمن، وحمزة الملقّب «سمان» والقاسم الملقّب «شعرأبط» وعبداللّه المفقود بالمدینة.

أمّا علی قتیل الیمن بن الحسن المکفوف، فأعقب من ابنه: الحسین ایرح(5)، له عقب.

منهم: أحمد البروجردی (وأبوالحسین موسی)(6) وأبوالحسن علی بنو جعفر(7)

ص:266


1- (1) فی المجدی: أبوحرث.
2- (2) الزیادة من العمدة، وهذه الزیادة غیر موجودة فی المجدی.
3- (3) راجع: المجدی ص 420، عمدة الطالب ص 422.
4- (4) فی الأصل: الحسین.
5- (5) فی العمدة: تزنح، وفی الهامش: تزلح، ترنج، نرتح، ترلج.
6- (6) الزیادة من العمدة.
7- (7) فی العمدة: الحسین، وقال السید البروجردی رحمه الله فی هامش العمدة: کذا فی النسخ، ولا شکّ فی أنّ هاهنا سقطاً، وکأنّ صوابه هکذا بعد الحسین ترلج: فمن ولده: أبوالقاسم جعفر له عقب الخ. ویؤیّد هذا مضافاً إلی قوله «جعفر المذکور» ما حکی عن کتاب المنتقلة من أنّه مات ببروجرد أبوالقاسم جعفر بن الحسین بن علی بن الحسن المکفوف بن الحسن الأفطس بن علی بن علی زین العابدین. انتهی.

المذکور، لهم عقب.

ومنهم: عبداللّه الأکبر بن الحسین یربح، له عقب.

منهم: زید الکاسوح(1) بن محمّد بن محمّد بن علی المذکور.

وأمّا حمزة السمّان بن الحسن المکفوف، فیقال لعقبه: بنو السمّان.

وأمّا القاسم الملقّب «شعرأبط» ابن المکفوف، فن ولده: بنو اریرح(2)، وهو الحسین بن علی بن الحسین بن محمّد بن الحسن بن عقرانة بن محمّد بن القاسم شعرأبط، لهم بقیة بسورا وبباری(3) والحلّة والکوفة(4).

وأمّا عبداللّه المفقود بن الحسن المکفوف، وفیه البیت، ولم یأت لبنی الأفطس بیت مثلهم، ویقال لهم: بنو زبارة؛ لأنّ عقبه یرجع إلی أبی جعفر أحمد زبارة بن محمّد الأکبر بن عبداللّه المفقود، قیل: لقّب بذلک لأنّه کان بالمدینة إذا غضب، قیل:

قد زبر(5) الأسد، فلقّب «زبارة».

وکان لأبی جعفر زبارة أربعة ذکور، کلّ منهم رئیس متقدّم.

ص:267


1- (1) فی العمدة: الکلسوح.
2- (2) فی العمدة: زبرخ، وفی الهامش: ربرخ، زبرج.
3- (3) فی الأصل: وساری.
4- (4) راجع: عمدة الطالب ص 423-424.
5- (5) فی الأصل: هار.

والعقب منهم لأبی الحسین(1) محمّد الزاهد العالم، ادّعی الخلافة بنیسابور، واجتمع الناس علیه أربعة أشهر، وخطبوا علی المنابر باسمه فی نواحی نیسابور.

وقیل: إنّه بایع له نحو من عشرة آلاف رجل، فلمّا قرب وقت خروجه علم بذلک أخوه أبوعلی، فقیّده ثمّ حمله إلی حمویة بن علی صاحب جیش نصر بن أحمد السامانی، فحمل مقیّداً إلی بخارا، وحبس بها مقدار سنة أو أکثر، ثمّ اطلق عنه، وکتب له مائتا درهم مشاهرة، فرجع إلی نیسابور، ومات بها سنة تسع وثلاثین وثلاثمائة(2).

وأعقب من رجلین، وهما: أبومحمّد یحیی نقیب النقباء بنیسابور، کان یلقّب «شیخ العترة» وأبومنصور ظفر المعروف ب «الغازی» امّهما طاهرة بنت الأمیر علی ابن الأمیر طاهر بن عبداللّه بن طاهر بن الحسین.

وأعقب أبومنصور ظفر بن أبی الحسین محمّد النقیب من أبی الحسن(3) محمّد الملقّب «بلاس بوش» له ذیل طویل.

وأعقب أبومحمّد یحیی بن أبی الحسین محمّد النقیب من أبی الحسن(4) محمد وحده.

ومنه فی أربعة رجال، وهم: الأجلّ العالم أبوالقاسم علی، وأبوالفضل أحمد، والحسین جوهرک، وأبوعلی محمّد، واُمّهم أجمع عائشة بنت أبی الفضل البدیع

ص:268


1- (1) فی الأصل: أبی الحسن.
2- (2) راجع: عمدة الطالب ص 424.
3- (3) فی العمدة: أبی الحسین.
4- (4) فی العمدة: أبی الحسین.

الهمدانی الشاعر، ولکلّ منهم(1) جلالة ورئاسة.

فمن ولد علی العالم بن أبی الحسن(2): زین الدین فخر الشرف أبوعلی أحمد الخداشاهی بن أبی الحسن علی بن أحمد بن أبی سهل علی بن علی العالم المذکور، کان یسکن خداشاه من جوین(3)، وله عقب سادة.

منهم: الأخوان الأمیران السیّدان عزّالدین طالب وعمادالدین ناصر ابنا رکن الدین أبی طالب محمّد بن محمّد بن تاج الدین عربشاه بن محمّد بن زید الجوینی(4) ابن المظفّر بن أبی عبداللّه(5) أحمد الخداشاهی المذکور، یعرف کلّ منهما ب «الدلقندی»(6) کان لهما جلالة وإمارة، تقدّما عند السلطان اولجایتو محمّد ابن أرغون تقدّماً عظیماً.

وتولّی الأمیر طالب قتل الرشید الوزیر، قاصداً بذلک أخذ ثأر النقیب تاج الدین الآوی الأفطسی، وفتح الأمیر ناصر قلعة اربل وحکم بها، ولهما عقب، کثّرهم اللّه تعالی.

ومن ولد أبی الفضل أحمد بن أبی الحسین: عزیز بن یحیی بن أحمد المذکور.

ومن الحسین جوهرک بن أبی الحسین: عبداللّه ومحمّد ابنا الحسین المذکور.

ص:269


1- (1) فی الأصل: منهما.
2- (2) فی العمدة: أبی الحسین.
3- (3) فی الأصل: ابن جون.
4- (4) فی الأصل: الجوبقی.
5- (5) فی العمدة: أبی علی.
6- (6) فی الأصل: بالدلغیری.

ومن ولد أبی علی محمّد بن أبی الحسین: علی والحسین ابنا محمّد بن محمّد المذکور(1).

وأمّا عبداللّه الشهید ابن الأفطس، وشهد فخّاً متقلّداً سیفین، واُبلی بلاءً حسناً، فیقال: إنّ الحسین بن علی صاحب فخّ أوصی إلیه، وقال له: إن اصبت فالأمر بعدی إلیک، وأخذه الرشید وحبسه عند جعفر بن یحیی البرمکی، فضاق صدره فی الحبس، وکتب رقعة إلی الرشید یشتمه فیها شتماً قبیحاً، فلم یلتفت الرشید إلی ذلک، فقتله جعفر بن یحیی یوم نیروز، وأهدی رأسه إلی الرشید فی هدایا النیروز، فارتاع الرشید لذلک وأنکره، ویقال: إنّه قال لمسرور - حین أمره بقتل جعفر، وقد سأله بم یستحلّ أمیرالمؤمنین قتلی؟ -: قل له بقتل ابن عمّه عبداللّه الذی قتلته بغیر أمره.

وکان عقبه بالمدائن جماعة کثیرة، فأعقب من رجلین، وهما: العبّاس، ومحمّد الأمیر الجلیل الشهیر، سقاه المعتصم السمّ فمات.

أمّا العبّاس، فعقبه قلیل، منهم: الأبیض الشاعر، وهو أبو عبداللّه الحسین بن عبداللّه بن العبّاس المذکور، لا بقیة له.

والأمیر محمّد أعقب من أبی الحسن علی یلقّب «طلحة» وجمهور عقبه ینتهی إلی أبی الحسن علی بن الحسین المدائنی بن زید ابن طلحة.

أعقب أبوالحسن هذا من ثلاثة رجال، وهم: أبوالقاسم علی، وأبو عبداللّه محمّد الشیخ الرئیس بالمدائن، وأبومحمّد الحسن شیخ أهله.

فمن ولد أبی القاسم علی بن أبی الحسن علی بن الحسین المدائنی: بنو الفاخر،

ص:270


1- (1) راجع: عمدة الطالب ص 425-426.

وهم ولد أبی طالب محمّد الفاخر بن أبی تراب الحسن بن أبی طاهر محمّد بن أبی القاسم علی المذکور(1).

وبنو المحترق، وهو الحسین بن أبی القاسم علی المذکور.

منهم: بنو الأعزّ(2)، وهو محمّد بن الأکمل بن محمّد الزکی بن الحسن(3) بن علی بن علی بن الحسین المحترق المذکور.

کان منهم ببغداد: السید صفی الدین علی، وأخوه رضی الدین محمّد ابنا الحسن ابن محمّد الأعزّ المذکور.

ومن ولد أبی عبداللّه محمّد الشیخ الرئیس بن أبی الحسن علی بن الحسین المدائنی: أبومنصور محمّد الاسکندری بن محمّد نقیب المدائن بن محمّد الرئیس المذکور، له عقب بالمدائن.

وکان أبومنصور المذکور قد عاش مائة سنة، وحضر عند السلطان مسعود، فقال له: رزقک اللّه ما رزقنی، فعجب منه الحاضرون، فقال: أنا عمری مائة سنة، آکل کلّ یوم عشرة أرطال، ولی ابنة عمّ أحوجها إلی الغسل فی کلّ یوم، فأعجب السلطان وسرّ بذلک.

وأمّا أبومحمّد الحسن بن أبی الحسن علی (بن الحسین)(4) المدائنی، وکان خلیفة

ص:271


1- (1) راجع: عمدة الطالب ص 426-428.
2- (2) فی العمدة: بنو الأعسر، وفی الهامش: الأغر.
3- (3) فی العمدة: الحسین.
4- (4) الزیادة ساقطة من الأصل.

ابن الداعی علی النقابة، وکان له أحد وعشرون ولداً کلّ منهم اسمه علی، لا یعرف(1) إلاّ بالکنی. أعقب منهم ثمانیة.

منهم: أبوتراب علی، من ولده: أبونصر، وهم ولد عزّ(2) الشرف أبی نصر بن أبی تراب المذکور.

وبنو الصلایا، وهم ولد أبی طالب یحیی الملقّب ب «صلایا» بن یحیی بن یحیی ابن علی عزّالشرف بن أبی نصر المذکور.

ومن بنی أبی محمّد الحسن: بنو المدائنی، کانوا بالوقف من أعمال الحلّة، وبقیتهم الآن بالحلّة وسورا، وسافر منهم السید حافظ الدین أحمد بن جلال الدین عبداللّه المدائنی إلی الهند، فغرق فی البحر، وله أولاد بمدینة تانة من امّ ولد هندیة(3).

ومن بنی أبی طالب المحل(4) علی القصیر بن أبی محمّد الحسن خلیفة ابن الداعی: شرف الدین الأشرف النحوی، انتقل من المدائن إلی بغداد، ثمّ منها إلی الغری الشریف، وأقام بها، وکان یحفظ القرآن المجید، ولدیه فضل، وهو الأشرف ابن محمّد بن جعفر بن هبة اللّه بن علی بن محمّد بن علی بن محمّد بن علی بن أبی طالب المحل المذکور.

وابنه: أبوالمظفّر محمّد الشاعر النسّابة، کان حسن الخطّ، ووقفت له علی مشجّرة ألّفها للنقیب قطب الدین محمّد الشیرازی المعروف ب «ابن زرعة»

ص:272


1- (1) فی العمدة: یفرق.
2- (2) فی الأصل: غرّة.
3- (3) راجع: عمدة الطالب ص 429-430.
4- (4) فی العمدة: المجل، وفی الهامش: المخل.

فوجدت فیها أغلاطاً فاحشة، وسهواً منکراً.

مثل أنّه نقل عن المجدی لشیخنا العمری أنّ عیسی الأزرق الرومی العریضی ولّد اثنی عشر ولداً ذکوراً، ولم یعقبوا، ثمّ جزم علی أنّ النقیب عیسی الأزرق الرومی ابن محمّد العریضی منقرض لا عقب له.

ولا شکّ أنّ الذی نقله عن المجدی صحیح، ولکن العمری نقل هناک فی عقب هذا الکلام بعد أن ذکر الاثنی عشر الغیر المعقبین الجماعة الذین أعقبوا من بنی عیسی النقیب، ولیت شعری کیف لم یطالع الکلام إلی آخره، ویسلم من الطعن فی قبیلة عظیمة من الفاطمیین بمجرّد الخطأ.

والعجب أنّه یزعم أنّه قرأ کتاب المجدی علی النقیب الطاهر رضی الدین علی ابن (علی بن)(1) الطاووس الحسنی، وکیف یشذّ علی مثله ما هو مسطور فی کتاب قرأه.

ومثل أنّه زعم أنّ السید نظام الدین عبدالحمید ابن السید مجدالدین أبی الفوارس محمّد ابن الأعرج الحسینی العبیدلی مات دارجاً، وقد کان معاصراً له، فأوقع المعتمد علی خطّه فی خطأ، ولا شکّ أنّ السید نظام الدین أعقب من ابنه السید الشریف شرف الدین عبدالرحمن، رأیته رحمه اللّه تعالی بواسط شابّاً وهو حیّ، وله ثلاث ذکور، منهم: السید العالم الزاهد نظام الدین عبدالحمید وله ولد، والسید مجدالدین محمّد له أیضاً ولد، والسید ضیاءالدین عبداللّه.

إلی أمثال ذلک ممّا یطول بذکره الکتاب، و (أمّا) التحریف وتغییر الاصطلاح

ص:273


1- (1) الزیادة من العمدة.

والتعبیر(1) عنده بمعنی لا یصحّ، ووصل الخطوط علی غیر الصواب، فلا یکاد یحصی کثرة، وفی الجملة فإنّی وجدت کلامه کلام من لا یحسن فی هذا العلم شیئاً علی فضل کان فیه(2).

القسم الثانی من هذا الکتاب فی ذکر عقب الإمام الحسن السبط علیه السلام

اشارة

یکنّی أبامحمّد، قال الموضح النسّابة، وهو أبوعلی عمر بن علی بن الحسین بن عبداللّه بن محمّد (الصوفی بن یحیی بن عبداللّه بن محمّد)(3) بن عمر بن علی بن أبی طالب: ولد الحسن علیه السلام لثلاث من الهجرة، وتوفّی فی سنة اثنین وخمسین، وعمره علیه السلام ثمان وأربعون سنة(4).

وقال أبوجعفر محمّد المعروف ب «ابن معیّة» النسّابة صاحب المبسوط: ولد الحسن بن علی علیه السلام بالمدینة قبل وقعة بدر بتسعة عشر یوماً، ومات علیه السلام بالمدینة سنة تسع وأربعین من الهجرة(5).

وقال أبوالحسن(6) ابن خداع الأرقطی المصری: ولد الحسن فی شهر رمضان

ص:274


1- (1) فی العمدة: والتغییر.
2- (2) راجع: عمدة الطالب ص 430-431.
3- (3) الزیادة ساقطة من الأصل، وأضفناها من المجدی والعمدة.
4- (4) المجدی ص 194، عمدة الطالب ص 72.
5- (5) المجدی ص 194، عمدة الطالب ص 72.
6- (6) فی المجدی والعمدة: أبوالقاسم.

سنة ثلاث من الهجرة، وقبض علیه السلام سنة خمسین، وعمره علیه السلام إذ ذاک سبع(1) وأربعون سنة(2).

وبویع علیه السلام بعد وفاة أبیه، وسار یرید معاویة بن أبی سفیان، فلمّا بلغ المدائن أحسّ من أصحابه فشلاً، ونهبوا رحله، وأخذوا رداءه من عاتقه، وضربه بعضهم فی مظلم ساباط المدائن وکادت أن تأتی علی نفسه، وخاف أن یسلّموه إلی معاویة، وصالحه علی شروط لم یف له معاویة بشیء منها، ومات علیه السلام مسموماً، ودفن بالبقیع، وشرح ذلک کلّه فی مظانّه(3).

أولاده:

وولّد علیه السلام ستّة(4) عشر ولداً، منهم خمس بنات(5).

والعقب منه فی رجلین: زید، والحسن المثنّی. وقد کان علیه السلام أعقب من ولدیه:

الحسین الأثرم، وعمر أیضاً، ولکن انقرضا جمیعاً(6).

وعقب الحسن(7) بن الحسن سبط واحد من خمسة أسباط؛ لأنّه أعقب من عبداللّه المحض، وإبراهیم الغمر، والحسن المثلّث، واُمّهم فاطمة بنت الحسین بن علی بن

ص:275


1- (1) فی الأص: تسع.
2- (2) المجدی ص 194، عمدة الطالب ص 72.
3- (3) راجع: عمدة الطالب ص 73-74.
4- (4) فی الأصل: تسعة.
5- (5) راجع: عمدة الطالب ص 75.
6- (6) راجع: تامجدی ص 202.
7- (7) فی الأصل: زید.

أبی طالب، ومن داود، وجعفر، واُمّهما امّ ولد رویت.

قلت: وسنذکر أعقابهم فی ستّة طرق:

الطریق الأوّل: ذکر عقب عبداللّه المحض

اشارة

ویکنّی أبامحمّد، وکان یشبه رسول اللّه صلی الله علیه و آله، وکذا کان أبوه، وجدّته امّ أبیه الحسن المثنّی خولة بنت منظور بن زیان بن سیّار الفزاری، وکان یکنّی أبامحمّد أیضاً.

وإنّما لقّب عبداللّه «المحض» لمکانه من الحسن أبیه ابن الحسن، واُمّه فاطمة بنت الحسین، وکان شیخ بنی هاشم فی زمانه.

وأعقب من ستّة رجال، وهم: محمّد النفس الزکیة، وإبراهیم قتیل باخمرا، وموسی الجون، واُمّهم هند بنت أبی عبیدة بن زمعة(1) بن الأسود بن المطّلب بن أسد ابن عبدالعزّی بن قصی بن کلاب.

ویحیی صاحب الدیلم، واُمّه قریبة بنت رکیح بن أبی عبیدة المذکور بنت أخی هند المذکور، قال شیخنا أبوالحسن علی بن محمّد العلوی العمری النسّابة: وکان یجمع بینهما(2). وسلیمان، وإدریس، واُمّهما عاتکة بنت عبدالملک المخزومیة.

أعقاب محمّد النفس الزکیة

أمّا محمّد النفس الزکیة، ویکنّی أبا عبداللّه، وقیل: أباالقاسم، ویلقّب «المهدی» وهو المقتول بأحجار الزیت، وقد کان بنو هاشم بایعوه أیّام بنی امیة، فلمّا استوی

ص:276


1- (1) فی العمدة: ربیعة.
2- (2) المجدی ص 245، وفیه: وکان عبداللّه المحض جمع بین امّ یحیی وعمّتها.

الأمر لبنی العبّاس اختفی هو وأخوه إبراهیم؛ لأنّه قد کان بویع له بالخلافة معه، وظهر محمّد بالمدینة أیّام المنصور الدوانیقی، فأرسل إلیه عیسی بن موسی بن علی بن عبداللّه بن العبّاس، فقاتله حتّی قتله.

وأعقب محمّد من أبی محمّد عبداللّه الأشتر الکابلی وحده، وکان قد هرب بعد قتل أبیه إلی السند، وقتل بکابل، وحمل رأسه إلی المنصور.

وأعقب أبومحمّد عبداللّه الکابلی من محمّد بن عبداللّه الکابلی وحده، ولد بکابل، وانتقل عنها بعد قتل أبیه.

قال أبونصر البخاری: قتل عبداللّه الأشتر بالسند، وحملت جاریته وصبی معها ولد بعد قتله، یقال له: محمّد، وکتب أبوجعفر المنصور إلی المدینة بصحّة نسبه.

وقال: کتب إلی حفص بن عثمان المعروف ب «هزار مرد»(1) أمیر السند بذلک.

ثمّ قال أبونصر: فیروی عن جعفر الصادق علیه السلام أنّه قال: کیف یثبت النسب بکتاب رجل إلی رجل وهما هما(2)، ذکر ذلک أبوالیقظان، ویحیی بن الحسن العقیقی، وغیرهما، واللّه أعلم.

ثمّ قال أبونصر: وقال آخرون: أعقب، وصحّ نسبه(3).

فأعقب أبو عبداللّه محمّد بن عبداللّه الأشتر الکابلی من الحسن الأعور الجواد، کان أحد أجواد بنی هاشم المعدودین، وقتل أیام المعتزّ.

فالعقب من الحسن الأعور بن محمّد بن عبداللّه الأشتر فی أربعة رجال، وهم:

ص:277


1- (1) فی الأصل: بمرا من عند.
2- (2) کذا فی الأصل والعمدة، وفی سرّ السلسلة: وهما فاسقان.
3- (3) سرّ السلسلة العلویة ص 30.

أبوجعفر محمّد نقیب الکوفة، وأبو عبداللّه الحسین نقیب الکوفة أیضاً، وأبومحمّد عبداللّه، والقاسم.

وکان لأبی عبداللّه الحسین بن الحسن الأعور عقب بالکوفة یعرفون ب «بنی الأشتر» وبقیت بقیتهم إلی المائة السادسة، ثمّ انقرضوا.

وأمّا عبداللّه أبوالحسین ابن الأعور، فولّد بخراسان وآمل واستراباذ، وقد کثر فیهم الأدعیاء، فیجب فی إثبات من ینسب إلیه الاحتیاط والتأمّل، ومراجعة المشجّرات المعتبرة.

وأمّا أبوجعفر (محمّد) نقیب الکوفة بن الحسن الأعور، فمن ولده: السید المحدّث العالم بهمدان أبوطالب علی بن الحسین بن الحسن بن علی بن (الحسین ابن علی بن)(1) محمّد نقیب الکوفة المذکور.

وبنو محمّد النفس الزکیة قلیلون(2).

أعقاب إبراهیم قتیل باخمرا

وأمّا إبراهیم قتیل باخمرا بن عبداللّه المحض بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب، ویکنّی أباالحسن، وکان قد واعد أخاه محمّداً علی الخروج فی یوم واحد، وذهب إلی البصرة لیخرج هناک، فاتّفق أنّه مرض بها، فخرج أخوه وهو مریض.

فلمّا خرج هو بالبصرة أتاه خبر قتل أخیه یوم خروجه، واجتمع علیه خلق کثیر، وکان فی من کاتبه ودعا إلیه الإمام أبوحنیفة النعمان بن ثابت أحد الفقهاء

ص:278


1- (1) الزیادة ساقطة من الأصل، وأضفناها من العمدة.
2- (2) راجع: عمدة الطالب ص 122-128.

الأربعة، ولهذا قصده المنصور، ویقال: إنّه سمّه، فمات مسموماً.

وتوجّه إبراهیم إلی الکوفة، ورعب منه المنصور رعباً شدیداً، وهمّه أمره، فأرسل إلی عیسی بن موسی بعد فراغه من قتل أخیه، فلاقاه بباخمرا علی مرحلتین من الکوفة، فقتل إبراهیم بعد أن هزم عسکر عیسی، وأشرف علی الظفر، أصابه سهم غائر فقتله.

والعقب منه فی الحسن بن إبراهیم وحده، وکان وجیهاً متقدّماً، وهرب بعد قتل أبیه إلی أن أخذت له زوجته أماناً من المهدی ابن المنصور لمّا حجّ.

والعقب من الحسن بن إبراهیم فی عبداللّه بن الحسن وحده.

فأعقب عبداللّه بن الحسن من رجلین، وهما: محمّد الأعرابی ویعرف ب «الحجازی» أیضاً، وإبراهیم الأزرق.

أمّا محمّد الأعرابی بن عبداللّه بن الحسن، فأعقب من إبراهیم بن محمّد، وعقبه قلیل جدّاً.

وأمّا إبراهیم الأزرق بن عبداللّه بن الحسن، فأعقب من رجلین: أبی علی أحمد، وأبی حنظلة داود.

أمّا أحمد ابن الأزرق، فعقبه یرجع إلی أبی الحسین أحمد النسّابة صاحب الخاتم، وأبو عبداللّه(1) سلیمان ابنی(2) أبی حنظلة محمّد بن أحمد الأزرق المذکور.

وأمّا أبوحنظلة داود ابن الأزرق، فعقبه یرجع إلی سلیمان بن محمّد الملقّب «حزیمات» والحسن ابنی داود.

ص:279


1- (1) الصحیح: وأبی عبداللّه، عطف علی أبی الحسین.
2- (2) فی الأصل: ابن.

فمن ولد الحسن بن داود: رزق اللّه الملقّب «الخندریس» بن عبداللّه بن الحسن(1) ابن عبداللّه بن الحسن(2) بن محمّد بن عبداللّه بن الحسن بن داود المذکور، له عقب، وله عمّ اسمه الحسن بن عبداللّه بن الحسن، أعقب من الحسین الملقّب «زینخا»(3) له عقب.

ومن بنی محمّد حزیمات: داود(4) بن سلیمان بن محمّد حزیمات المذکور، له عقب.

ولبنی إبراهیم قتیل باخمرا بقیة بینبع والعراق وخراسان وماوراء النهر(5).

أعقاب موسی الجون

وأمّا موسی الجون بن عبداللّه المحض بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب، ویکنّی أبا عبداللّه، وقیل: أباالحسن، وفی ولده العدد والإمارة بالحجاز.

فأعقب من رجلین: عبداللّه الشیخ الصالح ویلقّب «الرضا» أیضاً، وکان المأمون العبّاسی قد سمّاه لولایة العهد، فهرب إلی البادیة ومات بها. ومن إبراهیم ابن موسی الجون، واُمّهما امّ سلمة بنت محمّد بن طلحة بن عبداللّه بن عبدالرحمن ابن أبی بکر بن أبی قحافة، واُمّ طلحة بن عبداللّه عائشة بنت طلحة بن عبیداللّه التمیمی، واُمّهما امّ کلثوم بنت أبی بکر.

ص:280


1- (1) فی العمدة: الحسین.
2- (2) فی العمدة: الحسین.
3- (3) فی العمدة: زنیخا، وفی الهامش: زبیخا.
4- (4) فی العمدة بدل «داود» «سلیمان».
5- (5) راجع: عمدة الطالب ص 128-132.

أمّا إبراهیم بن موسی الجون، فأعقب من یوسف الاُخیضر وحده.

وأعقب یوسف الاُخیضر من ثلاثة رجال، وهم: أبو عبداللّه محمّد الأمیر صاحب الیمامة یعرف ب «الاُخیضر الصغیر» وأبوالحسن إبراهیم، وأبوجعفر أحمد.

وکان له إسماعیل بن یوسف، ظهر بالحجاز، وغلب علی مکّة فی أیّام المستعین باللّه، وغوّر العیون، واستعرض الحاجّ، فقتل کثیراً منهم ونهبهم، ونال الناس بسببه فی الحجاز جهد کثیر، ثمّ مات علی فراشه فجأة فی ربیع الأوّل سنة اثنتین وخمسین ومائتین، غیر معقب.

وقام أخوه محمّد بن یوسف بعد وفاته، وأزری علی فعله فی السفک والنهب والفساد، فبعث المعتزّ باللّه أباالسفّاح الأشروسی(1) إلی الحجاز فی عسکر عظیم، فهرب منه محمّد بن یوسف، وقتل من أصحابه خلق کثیر، وسار فی هزیمته إلی الیمامة، فملکها وملکها أولاده بعده، فهم هناک یقال لهم: الاُخیضریون وبنو یوسف أیضاً(2).

فأعقب محمّد بن یوسف المذکور من ثلاثة رجال، وهم: إبراهیم، وأبو عبداللّه محمّد قتیل القرامطة، ویوسف الأمیر بالیمامة، وفی ولده البیت والعدد، ویقال لولده: الیوسفیون.

وأعقب یوسف بن محمّد هذا من ثلاثة رجال، وهم: أبو عبداللّه محمّد یدعی «زغیبا» وأبومحمّد الحسن، وأبوإبراهیم إسماعیل قتیل القرامطة، قتل هو وأخوه إبراهیم وإدریس الأکبر والحسن ومحمّد سنة ستّ عشرة وثلاثمائة فی موضع

ص:281


1- (1) فی العمدة: الأسروشی، وفی الهامش: الأسروشنی.
2- (2) راجع: عمدة الطالب ص 134.

واحد، حامی بعضهم عن بعض.

وکان لیوسف بن محمّد ولداً آخر اسمه صالح، وأعقب أیضاً وانتشر عقبه، ولکنّه انقرض.

وأمّا أبو عبداللّه محمّد زغیب بن یوسف بن محمّد بن یوسف، فعقبه کثیر منتشر.

وأمّا أبومحمّد الحسن بن یوسف بن محمّد، فأعقب من رجلین، وهما: أبوجعفر أحمد أمیر الیمامة، وعبداللّه الملقّب «فروخا».

فأعقب أبوجعفر أحمد من رجلین، وهما: أبوالمقلد جعفر الملقّب ب «حریة»(1) وأبو عبداللّه محمّد الأمیر.

فأعقب أبوالمقلد جعفر من خمسة رجال، وهم: محمّد الأمیر (وعلی، والحسن، ومقلد، وجعفر بن جعفر.

وأعقب أبو عبداللّه محمّد الأمیر)(2) بن أبی جعفر أحمد أمیر الیمامة من رجلین:

أحمد، وعبداللّه.

وأعقب عبداللّه الملقّب «فروخا» بن الحسن بن یوسف بن محمّد بن یوسف من رجلین، وهما: إبراهیم المعروف ب «عیثار» وعیسی.

أمّا عیسی، فله أولاد، منهم: محمّد بن نزار بن عیسی، له ولد.

وأمّا إبراهیم عیثار، فمن ولده: عیثار بن الحسن بن إبرایم عیثار المذکور.

ونقل شیخنا أبوالحسن العمری عن أبی الحسن الاُشنانی النسّابة فی الحسن بن

ص:282


1- (1) فی المجدی والعمدة: عبریة.
2- (2) ما بین الهلالین ساقط من الأصل، وأضفناه من العمدة.

إبراهیم غیثار بن فروخ غمزاً(1).

وأمّا أبوإبراهیم (إسماعیل)(2) قتیل القرامطة بن یوسف بن محمّد بن یوسف، فقد ولی إسماعیل هذا إمرة الیمامة، قال بعض العمد: ووجوه الاُخیضریون الیوم من ولد إسماعیل(3)، فأعقب من رجلین: صالح أمیر الیمامة، وأبی جعفر أحمد الملقّب «حمیدان» أمیر الیمامة، له عقب کثیر، یقال لهم: بنو حمیدان.

منهم: بنو دکین، وهو أبوالفضل ابن حمیدان. وبنو الألف، وهو أبوالعسکر ابن حمیدان.

ومنهم: أبومحمّد الحسن ابن حمیدان، فأعقب من ولده: معید(4) بن الحسن ابن حمیدان. وذوالفقار الفقیه العالم المتکلّم الضریر المکنّی بأبی الصمصام فی قول من یصحّح نسبه إلی محمّد بن معید هذا، ولذی الفقار هذا عقب.

ومنهم: محمّد ابن حمیدان، له بقیة فی العراق.

وأعقب أبو عبداللّه محمّد بن محمّد بن یوسف الاُخیضر بن إبراهیم بن موسی الجون من رجلین: یوسف، ورحمة.

أمّا یوسف، فله ولدان: عوض(5) محمّد، ومحمّد المجنون، ولکلّ منهما ولد.

ص:283


1- (1) المجدی ص 236.
2- (2) الزیادة من العمدة.
3- (3) المجدی ص 235.
4- (4) فی العمدة: معبد.
5- (5) فی التهذیب: عرضی من دون «محمّد».

وأمّا رحمة، فولده أحمد بن رحمة، له أولاد بالیمامة، قال شیخنا: وخرج إلی خراسان(1).

وأعقب إبراهیم بن یوسف الاُخیضر من رحمة وحده.

فأعقب رحمة بن إبراهیم من أربعة رجال، وهم: أحمد، ومحمّد، والحسین، وإسماعیل.

فمن بنی محمّد بن رحمة بن إبراهیم: صالح الدندانی القصیر(2) بن رحمة(3) بن محمّد المذکور، لقیه شیخنا أبونصر البخاری(4)، ورآه شیخنا أبوالحسن العمری سنة خمس وثلاثین وأربعمائة(5).

ومن بنی إسماعیل بن رحمة بن إبراهیم: سلیمان ویسمّی «سالماً» ابن إسماعیل المذکور، أولد وأکثر وولده بنو الاُخیضر.

وأعقب أبوجعفر أحمد بن یوسف الاُخیضر من رجلین: یوسف، وعبداللّه.

أمّا عبداللّه، فعقبه بالحجاز. وعقب یوسف أخیه بالیمامة، وحکی شیخنا عن أبیه أبی الغنائم ابن الصوفی، وکذا حکی شیخنا أبو عبداللّه ابن طباطبا عن شیخه الشریف العبیدلی: أنّه کان لیوسف ولد، یقال له: محمّد القرقسانی(6) نودی علیه

ص:284


1- (1) تهذیب الأنساب ص 45.
2- (2) کذا فی المصادر النسبیة، وفی الأصل: الدیدانی البصیر.
3- (3) فی المجدی والعمدة: نعمة.
4- (4) عمدة الطالب ص 137 عنه.
5- (5) المجدی ص 233.
6- (6) فی المجدی: الفرقانی، وفی الهامش: القرقسانی، وفی التهذیب: القرقببانی، وفی العمدة: الفرقانی، وفی الهامش: الغرقانی، الفرقسانی، الغرفیسانی.

ببغداد، وتبرّأ من النسب، فوجّه إلیه أخوه إبراهیم بن یوسف رسولاً قاصداً، فحمله إلی الیمامة، وحمل ولده معه، قال شیخ الشرف العبیدلی: وهذا یدلّ علی صحّة نسبه، قال العمری، وله هناک ولد(1).

وقال بعض العمد: سألت أهل الیمامة العلویین عن هذا البیت، فلم یعرفه أحد منهم، ولا ذکروا بقیة لهم، واللّه أعلم(2).

حدّثنی بعض(3) الثقات من النسّابین أنّ إبراهیم بن شعیب الیوسفی حدّثه أنّ بنی یوسف الاُخیضر مع عامر وعابد(4) نحو من ألف فارس یجهلون أنسابهم، لکن یحفظون شرفهم، ولا یدخلون فیهم غیرهم، ویقال لهم: بنو یوسف(5).

آخر بنی إبراهیم بن موسی الجون.

أعقاب عبداللّه الشیخ الصالح بن موسی الجون

وأمّا عبداللّه الشیخ الصالح بن موسی الجون، ویکنّی أبامحمّد، وعقبه أکثر بنی الحسن عدداً، وأشدّهم بأساً، وأحماها ذماراً(6)، فأعقب من خمسة رجال، وهم:

موسی الثانی، وسلیمان، وأحمد المسوّر، ویحیی السویقی، وصالح.

ص:285


1- (1) المجدی ص 232-233.
2- (2) تهذیب الأنساب ص 46.
3- (3) وهو الشیخ العلاّمة النقیب تاج الدین أبو عبداللّه محمّد ابن معیة الحسنی، کمافی العمدة.
4- (4) فی العمدة: وعائد.
5- (5) راجع: عمدة الطالب ص 137-138.
6- (6) فی العمدة: ذماماً، وفی الهامش: ذماراً، دماراً.

أمّا صالح بن عبداللّه ابن الجون، فهو أوّل(1) إخوته عقباً، وعقبه من ابنه:

أبی عبداللّه محمّد الشاعر وحده.

وخرج محمّد هذا علی الحاجّ فی أیّام المتوکّل، ثمّ اخذ وحبس، واُطلق عنه بسبب شعر غنّی به المتوکّل، وهو قوله:

طرب الفؤاد وعاودت أحزانه وتلعّبت شغفاً به أشجانه

وبدا له من بعد ما اندمل الهوی برقٌ تألّق موهناً لمعانه

یبدو کحاشیة الرداء ودونه صعب الذری متمنّعٌ أرکانه

فدنا لینظر کیف لاح فلم یطق نظراً إلیه وصدّه(2) سجّانه

فالنار ما اشتملت علیه ضلوعه والماء ما سحت به أجفانه

وله مع بنت إبراهیم (بن)(3) المدبّر وزیر المتوکّل حکایة حسنة لمّا أخذ الحاجّ، تدلّ علی کرم نفس، وعلوّ همّة، ولمّا حبس زارته فی حبسه، وحکت لأبیها حکایتها معه حتّی توصّل إلی خلاصه، وتکلّم بعض الناس فیما بینهما، فقال فی ذلک شعراً:

رمونی وإیّاها بشنعاء هم بها أحقّ أدال اللّه منهم فعجّلا

بأمرٍ ترکناه وحقّ محمّدٍ عیاناً فإمّا عفّة أو تجمّلا

وأمره المتوکّل بعد اطلاقه بالمقام بسرّمن رأی، وحظّر علیه الخروج منها، فأقام بها إلی أن مات.

ص:286


1- (1) فی العمدة: أقلّ.
2- (2) فی العمدة: وردّه.
3- (3) الزیادة من العمدة.

وکان بعض(1) العمد یقول: إنّ قبره ببغداد، وهو المشهور ب «محمّد الفضل» وما یقال من أنّه قبر محمّد بن إسماعیل بن جعفر الصادق غیر صحیح، وعندی فی ذلک توقّف، واللّه أعلم(2).

والعقب من محمّد الشاعر فی ابنه: عبداللّه وحده.

ومنه فی ابنه: الحسن الشهید، قتیل جهینة وحده.

ومنه فی ثلاثة رجال، وهم: أبوالضحّاک عبداللّه، وأحمد، وسلیمان، یقال لبنی عبداللّه: آل أبی الضحّاک.

منهم: آل حسن، وهو حسن بن زید بن أبی الضحّاک.

وأمّا یحیی بن عبداللّه ابن الجون، ویقال لولده: السویقیون، فأعقب من رجلین، وهما: أبوحنظلة إبراهیم، وأبوداود محمّد.

أعقب أبوحنظلة إبراهیم بن یحیی: سلیمان، والحسن. قال الثقات من النسّابین:

وأکثرهم بالحجاز(3). وکذا قال شیخنا(4).

وقال بعض العمد: أعقب أبوحنظلة إبراهیم من الحسن، له أولاد بالیمامة(5).

منهم: صالح بن موسی بن الحسین بن سلیمان بن إبراهیم بن یحیی، کان نازلاً علی علی بن مزید الأسدی، وکان شیخاً ذا عقل ودین، ولّد من إبراهیم ویحیی،

ص:287


1- (1) وهو الشیخ تاج الدین ابن معیة.
2- (2) عمدة الطالب ص 138-141.
3- (3) المجدی ص 237.
4- (4) راجع: عمدة الطالب ص 141.
5- (5) تهذیب الأنساب ص 55.

ولکلّ منهما أولاد.

وادّعی إنسان کان من المتفقّهة قاضیاً بالاُردن، یزعمون(1) من بیت المقدس نسبه، وکتب إلیّ یسألنی عنه، فأجبت بأنّه فی دعواه قد یتحرّض(2)، وأنّه من شیوخ بنی حسن بالبادیة، قال: ولا أعلم بعد ذلک من أمر الداعی شیئاً(3).

وأعقب أبوداود محمّد بن یحیی السویقی - علی ما قال أبو عبداللّه ابن طباطبا - من سبعة رجال، وهم: یوسف الخیل، ویحیی الکحل، وأبوالحمد داود، وعبداللّه، وأبوالحسن علی الشاعر، والعبّاس، وأبومحمّد القاسم(4).

فمن بنی أبی محمّد القاسم: أبوجعفر أحمد، وأبو عبداللّه محمّد ابنا القاسم، ولهما أعقاب.

ومن بنی العبّاس بن محمّد: یحیی الشجاع الأسود الطویل بن العبّاس المذکور، قال بعض العمد: فارس من فرسان بنی حسن، له عقل ومروءة، قتل بالبطائح، رماه الأکراد لیلاً، له عقب(5).

ومن بنی علی الشاعر: أبوطالب محمّد والحسین وأحمد بنو علی، لهم أعقاب.

ومن بنی عبداللّه بن محمّد ویلقّب «المطلق»(6): أبوالحسین عبداللّه الکوسج بن

ص:288


1- (1) فی التهذیب: یزعم أنّه.
2- (2) فی التهذیب والعمدة: قد تخرّص.
3- (3) تهذیب الأنساب ص 55، عمدة الطالب ص 142.
4- (4) تهذیب الأنساب ص 54.
5- (5) تهذیب الأنساب ص 55.
6- (6) فی التهذیب والعمدة: الغلق.

یحیی بن الحسین النسّابة بن عبداللّه، هذا وجه من وجوه بنی حسن وفرسانهم(1).

ومن بنی أبی الحمد داود بن محمّد: (علی)(2) الملقّب «کرزا» وکثیر وداود بنو سلیمان بن أبی الحمد، لهم أعقاب یقال لهم: آل أبی الحمد.

ومنهم: الحسن بن محمّد بن داود بن سلیمان بن أبی الحمد، له عقب بینبع.

وکان لیحیی الکحل(3) بن محمّد: میمون وشظلم(4) ابنا یحیی هذا.

ومن بنی یوسف الخیل بن محمّد: أحمد وعبداللّه ویوسف المکنّی أباالسفّاح بنو یوسف الخیل.

فمن بنی أحمد بن یوسف الخیل: أحمد الفدکی بن أحمد بن یوسف، یقال لولده:

آل الفدکی.

وأخوه محمّد المبعوج بن أحمد بن یوسف الخیل، یقال لولده: آل المبعوج.

وداود بن أحمد بن یوسف الخیل، یقال لهم: آل داود الأعمی، وهم بالحجاز والیمن(5).

أعقاب أحمد المسوّر

وأمّا أحمد المسوّر بن عبداللّه بن موسی الجون، وإنّما لقّب «المسوّر» لأنّه کان

ص:289


1- (1) تهذیب الأنساب ص 55.
2- (2) الزیادة من العمدة.
3- (3) فی العمدة: الکلح.
4- (4) فی العمدة: سبطم، وفی الهامش: سنطم.
5- (5) راجع: عمدة الطالب ص 143.

یعلم فی الحرب بسوار (یلبسه)(1) ویقال لولده: الأحمدیون، وبنو أحمد، وهم عدد کثیر أهل رئاسة وسیادة فأعقب (من ثلاثة، وهم: محمّد الأصغر، وصالح، وداود.

وأعقب محمّد الأصغر بن أحمد المسوّر، فأعقب)(2) من ثلاثة، وهم: علی العمقی، وهو منسوب إلی العمق منزل بالبادیة، أولاده یعرفون ب «العمقیین» ویقال لهم:

العموق أیضاً. وجعفر الکشیش، ویحیی السراج.

أعقب علی العمقی وفیه البیت من رجلین: الحسن، ومحمّد.

أمّا الحسن، فأعقب من عبداللّه الأمیر، ظهر أیّام الراضی(3)، وله عقب منتشر.

ومن بنی العمقی: آل عرفة، وآل جمّاز بن إدریس، وآل سلمة، والسید فضل ابن الطقی(4) الشاعر، وهؤلاء کلّهم بالحلّة.

وأمّا جعفر الکشیش بن محمّد الأصغر بن أحمد المسوّر، فعقبه یعرفون ب «بنی الکشیش» وأکثرهم بینبع ونواحیها.

وعقب یحیی السراج یعرفون ب «بنی السراج»(5).

وأمّا صالح ابن المسوّر، فعقبه من ابنه موسی.

فأعقب موسی من أربعة رجال، وهم: أحمد، ومیمون، وصالح، ونافع.

ص:290


1- (1) الزیادة من العمدة.
2- (2) ما بین الهلالین ساقط من الأصل، وأضفناه من العمدة.
3- (3) فی الأصل: الرضی.
4- (4) فی العمدة: المطرفی، وفی الهامش: الطقی.
5- (5) راجع: عمدة الطالب ص 144-145.

وأمّا داود ابن المسوّر، فأعقب من ستّة رجال، وهم: الحسین، وعلی الأزرق، وإدریس الأمیر، وأبوالکرام عبداللّه، وجعفر، والحسن الأصغر المترف.

فمن ولد علی الأزرق: الحسن بن علی، یکنّی أباالقاسم، ویقال لولده: آل العید(1).

ومن بنی إدریس: الحسن الشیخ(2)، والحسن(3) النسّابة، لهما عقب.

وداود بن إدریس أعقب من عشرة رجال.

وعبداللّه بن إدریس من ولده: الحسن، والحسین، وسالم، ورشید، وراشد، بنو حمزة بن عبداللّه هذا، یقال لهم: آل حمزة.

والقاسم بن إدریس له أیضاً عقب.

وولد أبی الکرام عبداللّه یقال لهم: الکرامیون، وکان له عدّة أولاد، منهم: یحیی، وعلی، وأحمد، ومحمّد، وموسی(4).

ومن بنی جعفر: أحمد الشاعر، وأخوه القاسم الأمین(5) ابنا جعفر.

أعقب القاسم من ثمانیة رجال، فمن ولده: کثم(6) بن مالک بن القاسم المذکور، أعقب من ستّة عشر رجلاً.

وولد الحسن الأصغر المترف یقال لهم: المتارفة، وعقبه من رجلین: علی

ص:291


1- (1) فی العمدة: الفنید.
2- (2) فی العمدة: البتیح، وفی الهامش: البسیح.
3- (3) فی العمدة: الحسین.
4- (4) راجع: عمدة الطالب ص 145.
5- (5) فی العمدة: الأمیر.
6- (6) فی العمدة: کیثم، وفی الهامش: کتیم.

المترف، وأحمد المترف ابنا الحسن الأصغر المترف.

فمن بنی أحمد المترف: المفاضلة، ولد مفضّل بن أحمد المترف.

منهم: یحیی وحصیب(1) ابنا جعفر بن أحمد بن مفضّل المذکور.

ومنهم: خلیفة وعلی وأبوالسعود یحیی ویدعی «سعوداً»(2) بنو ثابت بن یحیی بن جعفر المذکور، لهم أعقاب.

وبقیة علی المترف بن الحسن الأصغر المترف من رجلین: الحسن، وأحمد.

فمن ولد الحسن بن علی المترف: الحرشان.

منهم: سوار بن محمّد بن عبداللّه بن الحسن المذکور، له عقب بالحلّة.

منهم: آل مسلم بن الحسن بن مفلح بن سوار المذکور.

ومن ولد أحمد بن علی المترف: اللیول، وهم ولد أبی اللیل عبداللّه بن أحمد هذا، منهم: عطیة وعطوة ابنا سلیمان بن محمّد بن یحیی بن أبی اللیل، لهما عقب بالحلّة.

من بنی عطوة: جمّاز بن مهنّا وقومه(3).

وقال شیخنا: وکان من الأحمدیین بالموصل شیخ حجازی، یقال له: الحسن بن میمون الأحمدی، له بالموصل ولد إلی الیوم فی جرائد النسّابین(4)، ولم یثبت فی

ص:292


1- (1) فی العمدة: خصیب.
2- (2) فی العمدة: مسعوداً.
3- (3) راجع: عمدة الطالب ص 146.
4- (4) فی المجدی: النقباء.

المشجّرات، فولده إذاً فی صحّ(1).

أقول: «فی صحّ» فی اصطلاح النسّابین ما یصحّ من النسب، فأقامه أکتبه علیه، ولکنّه لم یقم علیه بیّنة، فإذا اقیم علیه البیّنة ثبت، نصّ علی ذلک شیخ الشرف العبیدلی النسّابة، وأبو عبداللّه الحسن ابن طباطبا الحسنی، وهو المعلوم من اطلاقات أبی الحسن العمری فی کتبه.

وأمّا ما قاله أبوالمظفّر ابن الأشرف الأفطسی من أنّه لا یصحّ اتّصاله، فمن جملة أغلاطه، وقد وافقه علی ذلک من لا معرفة له بهذا العلم واصطلاحاته.

أعقاب سلیمان بن عبداللّه بن موسی الجون

وأمّا سلیمان بن عبداللّه بن موسی الجون، فکان سیداً وجیهاً، وولده بادیة حول مکّة(2)، لهم عدد کثیر، و (شدّة)(3) بأس ومراس(4) فرسان العرب وفتّاکها، موصوفون بمنع الجار، وحفظ الذمار، ومحبّة الإیثار.

فالعقب منه فی رجل واحد، وهو داود.

وأعقب داود بن سلیمان من خمسة رجال، وهم: أبوالفاتک عبداللّه، والحسن المخترق(5)، والحسین الشاعر، وعلی، ومحمّد المصفح.

فولّد محمّد المصفح سبعة أولاد، وهم: عبداللّه، ومحمّد، وإسحاق، وإبراهیم،

ص:293


1- (1) المجدی ص 239.
2- (2) فی العمدة: بادیة بالمخلاف.
3- (3) الزیادة من العمدة.
4- (4) فی العمدة: ونجدة.
5- (5) فی العمدة: المحترق.

والحسین، والحسن الشاعر، وعلی.

والعقب فی الأربعة الأوّل علی ما قال بعض العمد، وذکر أحمد بن محمّد المصفح وقال: هو فی صحّ(1). ویقال لبنی المصفح: المصفحیون.

وولد علی بن داود بن سلیمان بادیة حول مکّة.

ومن ولده: الحسین السید العابد، والحسن، ونعمة، وسعید بنو علی، لهم أعقاب یقال لبنی العابد: آل عابد.

منهم: یوسف ومبارک والحسین الشجاع بنو محمّد بن مبارک بن أحمد بن الحسین العابد، لهم أعقاب.

ومن ولد الحسین بن داود بن سلیمان الشاعر: أبوالهندی عبداللّه، له عقب، والحسن الملقّب «بریحی»(2) له عقب. وداود قال ابن طباطبا: مئناث(3)، وذکر له شیخنا العمری: یحیی. وفی کتاب سبک الذهب لتاج الدین: داود وعلی عدّهما فی أولاد الحسین الشاعر.

وولد الحسن المخترق بن داود بن سلیمان بادیة حول مکّة، قال بعض العمد:

أعقب من محمّد المخترق، وأحمد، وعلی(4).

وأعقب أبوالفاتک عبداللّه بن داود بن سلیمان من ثمانیة رجال، ویقال لهم:

الفاتکیون، ومنهم ببادیة دمشق بالقرب من حرّان، وعاشس أبوالفاتک هذا مائة

ص:294


1- (1) تهذیب الأنساب ص 53.
2- (2) فی التهذیب: زنجی، وفی العمدة: زنجیة.
3- (3) تهذیب الأنساب ص 54.
4- (4) تهذیب الأنساب ص 53.

وخمساً وعشرین سنة، وأولاده: القاسم النسّابة، وأبوجعفر أحمد، وداود، وعبدالرحمن.

أعقب من صلب أحمد عشر ذکور.

وجعفر ومحمّد وإسحاق فارس بنی حسن وأجودها، وصالح، قال شیخنا: فی صحّ یسأل عنهم إن شاء اللّه تعالی(1).

ولم یذکر تاج الدین رحمه الله من ذلک شیئاً، وعدّه فی المعقبین، وأعقاب هؤلاء بالمخلاف من الیمن، ونقلت من خطّ السید عبدالحمید ابن التقی النسّابة، إنّهم بمخلاف ابن طوق من خرص إلی جبل ابن فیل من الیمن(2)، وهم عالم عظیم، وقد ملکوها هناک.

فمن ولد إسحاق بن أبی الفاتک: محمّد وعلی وإدریس والقاسم بنو إسحاق، لهم عقب.

ومن عقب محمّد بن أبی الفاتک: أحمد، وعبداللّه، وإسحاق، وعبدالرحمن، والحسن، وعامر، والمطاع.

فمن بنی عبدالرحمن بن محمّد بن أبی الفاتک: أبوالوفاء أحمد بن عبدالرحمن، یقال لولده: بنو الحجازی، کانوا ببغداد وطرابلس وغیرهما.

ومن بنی جعفر بن أبی الفاتک: علی الأعرج، ویحیی، وهضام، یقال لولده: آل هضام.

ومن ولد عبدالرحمن بن أبی الفاتک وعاش مائة وعشرین سنة: إسماعیل بن

ص:295


1- (1) تهذیب الأنساب ص 53.
2- (2) فی الأصل: بمخلاف طرف من حرض إلی جبل قیده من البحر.

عبدالرحمن، وولده محمّد بن إسماعیل کان بنیسابور، ثمّ خرج إلی بلخ وطخارستان.

ومنهم: أبوالطیب داود بن عبدالرحمن، یقال لهم: آل أبی الطیب، وهم عدد کثیر یسکنون المخلاف من الیمن، قد تقسّموا عدّة أفخاذ وبطون.

فمنهم: بنو وهاس، وبنو علی، وبنو شماخ، وبنو مکثر، وبنو حسّان، وبنو هضام، وبنو قاسم، وبنو یحیی، وهولاء کلّهم أولاد أبی الطیب لصلبه إلاّ مکثر وشماخ، فإنّهما من أولاد أولاده.

أعقب وهاس بن أبی الطیب من ستّة رجال: محمّد، وحازم، ومختار، ومکثر، وصالح، وحمزة.

ولی حمزة هذا مکّة شرّفها اللّه تعالی بعد وفاة الأمیر تاج الدین أبی المعالی شکر بن أبی الفتوح الحسن بن جعفر بن محمّد بن محمّد بن الحسین بن محمّد الأکبر بن موسی الثانی، ولم یلها من قومه سواه.

وأعقب من أربعة رجال: عمارة، ومحمّد، وأبوغانم(1) یحیی، وعیسی أمیر المخلاف، قتله أخوه یحیی وتأمّر (بالمخلاف)(2) بعده، وهرب ابنه عُلی بن عیسی - وهو بضمّ العین وفتح اللام - وأقام بمکّة، وکان عالماً فاضلاً أدیباً شاعراً، وله صنّف الزمخشری کتاب الکشّاف.

وولّد أبوغانم یحیی بن حمزة: حمزة، ومطاعاً، وغانماً.

فمن ولد غانم بن یحیی: أحمد المؤیّد أمیر المخلاف بن القاسم بن غانم.

ص:296


1- (1) فی الأصل: وأبوتمام.
2- (2) الزیادة من العمدة.

وإخوته المرتضی وعلی وأبوطالب بنی هاشم(1)، لهم(2) أعقاب، وربما کان قد انقرض بعضهم(3).

أعقاب موسی الثانی

وأمّا موسی بن عبداللّه ابن الجون، وهو موسی الثانی، ویکنّی أباعمرو، وکان سیداً روی الحدیث.

قال أبونصر البخاری: مات بسویقة(4).

وقال أبوجعفر ابن معیة الحسنی النسّابة: قتل سنة ستّ وخمسین ومائتین(5).

وقال المسعودی فی مروج الذهب: حمل سعید الحاجب من المدینة فی أیّام المعتزّ موسی بن عبداللّه بن موسی بن عبداللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب، وکان فی الزهد والنسک فی نهایة الوصف، وکان معه ابنه إدریس بن موسی، فلمّا سار سعید بناحیة زبالة من العراق، اجتمع خلق من العرب من بنی فزارة وغیرهم لأخذ موسی من یده، فسمّه، فمات هناک، وخلصت بنو فزارة ابنه إدریس بن موسی(6).

ص:297


1- (1) فی العمدة: قاسم.
2- (2) فی الأصل: له.
3- (3) راجع: عمدة الطالب ص 148-152.
4- (4) سرّ السلسلة العلویة ص 33.
5- (5) المجدی ص 240.
6- (6) مروج الذهب 95:4.

أقول: واُمّ موسی الثانی المذکور أمامة بنت طلحة بن صالح بن (عبداللّه بن)(1) عبدالجبّار بن منظور بن زیان بن سیار الفزاری، وقد تقدّم أنّ امّ الحسن بن الحسن خولة بنت منظور بن زیان.

ویقال لولد موسی الثانی: الموسویون، وفیهم الإمرة بالحجاز، ولّد ثمانیة عشر ولداً ذکوراً، هم: عیسی، وإبراهیم، والحسن، والحسین الأکبر، وسلیمان، وإسحاق، وعبداللّه، وأحمد، وحمزة، وإدریس، ویوسف، ومحمّد الأصغر، ویحیی، وصالح، والحسین الأصغر، وعلی، وداود، ومحمّد الأکبر.

أمّا عیسی، فلم یعقب.

وأمّا الحسین (الأکبر)(2) فلم یذکر له ولد.

وأمّا إبراهیم وسلیمان وإسحاق وعبداللّه وأحمد وحمزة ومحمّد الأصغر الملقّب ب «الأعرابی» والحسین الأصغر، فانقرضوا.

وأمّا یوسف بن موسی الثانی - ویلقّب ب «الحرف» قال شیخنا العمری: وجدته بخطّ الاُشنانی بالحاء المهملة(3) - فلم یذکره أبوالغنائم الزیدی فی المعقبین، ولا وجدت له ذیلاً یدلّ علی البطن الثالث، وظنّی أنّه منقرض.

وبقی عقب موسی الثانی من سبعة رجال: إدریس (ویحیی، وصالح، والحسن، وعلی، وداود، ومحمّد الأکبر.

ص:298


1- (1) الزیادة من العمدة.
2- (2) الزیادة من العمدة.
3- (3) المجدی ص 241.

أمّا إدریس)(1) بن موسی الثانی، وکان سیداً جلیلاً، وأعقب من ثلاثة: الأمیر عبداللّه أبی الرقاع، وإبراهیم أبی الشویکات، والحسن.

فمن بنی عبداللّه أبی الرقاع: أبو عبداللّه محمّد بن عبداللّه، کان أمیراً بجدّة.

ومن ولده: عبداللّه المنتقم، وأخوه الفتح المسلّط نقیب البطائح ابنا محمّد بن عبداللّه المذکور(2).

ومن بنی إبراهیم أبی الشویکات: بسطام بن إدریس بن إبراهیم المذکور.

ومن بنی الحسن: علقمة بن الحسن المذکور، ویقال لولده: آل علقمة.

وعقب إدریس بن موسی الثانی أکثرهم بالحجاز.

ویحیی بن موسی الثانی، ویقال له: یحیی الفقیه، أعقب: یوسف، وموسی، وعبداللّه الدیباج، ومحمّد، وأحمد، بنی یحیی بن موسی الثانی.

فمن ولد یوسف بن یحیی: الشمحوط الحسن بن یوسف المذکور.

ومن ولد موسی(3) بن یحیی: الهدّاف یحیی العالم بن علی بن موسی المذکور.

ومنهم: موسی بن إدریس بن موسی المذکور.

ومنهم: عبداللّه بن محمّد بن یحیی الملقّب ب «مرقد» بن إبراهیم بن موسی المذکور.

من ولد الدیباج: محمّد بن عبداللّه المذکور.

ص:299


1- (1) ما بین الهلالین ساقط من الأصل، وأضفناه من العمدة.
2- (2) راجع: عمدة الطالب ص 152-153.
3- (3) فی الأصل: یوسف. وهو غلط.

ومن محمّد بن یحیی: محمّد (بن یحیی)(1) الحبیب بن محمّد المذکور.

ومن ولد أحمد بن یحیی: أبواللیل موسی بن علی بن موسی بن أحمد المذکور، ویقال لولده: آل أبی اللیل.

وصالح بن موسی الثانی ویلقّب «الأرث»(2) ولّد: محمّداً، ورحمة.

وکان لمحمّد: علی، وعبداللّه، ورحمة(3).

والحسن بن موسی الثانی، وکان سیّداً شریفاً، أعقب من أحمد ومحمّد وزید بنی الحسن.

فأعقب أحمد بن الحسن من الحسن والحسین.

فمن ولد الحسن بن أحمد: أبوالکون(4) محمّد بن الحسن المذکور.

ومن ولد الحسین بن أحمد: الحسن وأحمد ابنا میمون بن الحسین المذکور.

وأعقب محمّد بن الحسن (بن موسی)(5) الثانی من صالح الأمیر فارس بنی حسن فی زمانه، یقال لولده: الصالحیون، وهم بالحجاز.

والعقب من صالح الأمیر فی: محمّد، والحسین، ومعمّر، وموهوب المعروف ب «الترکی» فارس بنی حسن.

أعقب موهوب هذا من ستة رجال، فمن ولده: ناجی بن فلیتة بن الحسن بن

ص:300


1- (1) الزیادة من العمدة.
2- (2) فی العمدة: الأرب.
3- (3) راجع: عمدة الطالب ص 154.
4- (4) فی العمدة: أبوالکوکب.
5- (5) الزیادة ساقطة من الأصل.

سلیمان بن موهوب المذکور. أعقب من أربعة، وهم: حسین، وعلی، ومحمّد، وحسن بنی ناجی، لهم أعقاب بوادی الصفراء(1).

ومنهم: بدر بن محمّد بن سلیمان بن موهوب الترکی، یقال لولده: آل بدر.

وأعقب زید بن الحسن بن موسی الثانی، ویقال لولده: الزیود، ولهم بالحجاز والعراق بقیة من ثلاثة رجال، وهم: أبوالفضل العبّاس، ومحمّد، ویحیی بنی زید.

فمن ولد یحیی هذا: أبوخلاّط الحسن(2) بن یحیی، ولّد: زیداً، وعلیاً، وعبداللّه، وأحمد. وذکر له النقیب تاج الدین رحمه الله ولداً خامساً.

ومنهم: محمّد وعبداللّه ابنا فاتک بن لبید(3) بن عبداللّه بن أبی خلاّط.

ومن ولد محمّد بن زید: سالم وعبداللّه ابنا محمد المذکور، لهما عقب(4).

ومن ولد أبی الفضل (العبّاس بن زید: عبداللّه ومحمّد المعروف ب «جابر» ابنا أبی الفضل)(5) العبّاس.

فولّد عبداللّه بن عبّاس: أبا اللیل، ویحیی.

وولّد محمّد المعروف ب «جابر» ابن العبّاس: الحسین الصرخی(6)، ویحیی یدعی «عشرقة» وناجیة، وعلیاً.

ص:301


1- (1) فی الأصل: الصفر أو الصغر.
2- (2) فی العمدة: الحسین، وفی الهامش: الحسن.
3- (3) فی العمدة: لیل، وفی الهامش: لبید.
4- (4) راجع: عمدة الطالب ص 155.
5- (5) ما بین الهلالین ساقط من الأصل، وأضفناه من العمدة.
6- (6) فی العمدة: المصرحی، وفی الهامش: المضرحی، المضرخ.

وعلی بن موسی الثانی وله خمسة رجال: عبداللّه العالم، وعیسی، والحسین، ویوسف، وعبداللّه الأصغر.

فمن ولد عبداللّه العالم: علی، ویوسف، والحسن الأشل بنو عبداللّه العالم، لهم أعقاب.

ومن ولد عیسی بن علی بن موسی الثانی: الحسین، وعلی، وخلیفة، أعقبوا.

ومن ولد الحسین(1) بن علی بن موسی الثانی: داود، وعبداللّه، وأحمد، ویوسف بنو الحسین.

ولأحمد بن الحسین ولد اسمه محمّد(2).

وداود بن موسی الثانی، ویعرف ب «ابن الکلابیة» امّه (محبوبة)(3) بنت مزاحم الکلابی(4)، وکان أمیراً جلیلاً، وعقبه بوادی الصفراء إلاّ من انتقل منهم، وهم خلفاء لبنی حسن بالحجاز والعراق.

ولهم قصّة عجیبة وقعت فی أیّام الملک الناصر بن أیّوب، وهی أنّ أباالمحاسن نصراللّه بن عنین الشاعر توجّه إلی مکّة المشرّفة ومعه مال وقماش(5)، فخرج علیه بعض بنی داود، فأخذوا ما کان معه (وسلبوه)(6) وجرحوه.

ص:302


1- (1) فی الأصل: الحسن.
2- (2) راجع: عمدة الطالب ص 156.
3- (3) الزیادة من العمدة.
4- (4) فی العمدة: الکلابیة.
5- (5) فی العمدة: وأقمشة.
6- (6) الزیادة من العمدة.

فکتب إلی الملک العزیز طغتکین بن أیّوب صاحب الیمن، وقد کان أخوه الملک الناصر أرسل إلیه یطلبه لیقیم بالساحل المفتتح من أیدی الأفرنج، فزهّده ابن عنین فی الساحل، ورغّبه فی الیمن، وحرّضه علی الأشراف الذین فعلوا معه ما فعلوا، وأوّل القصیدة:

أعیت صفات یدیک(1) المصقع اللسنا وجدت(2) فی الجود وجد(3) الحسن والحسنا

ومنها قوله:

وما ترید بجسم لا حیاة به من خلّص الزبد ما أبقی لک اللبنا

ولا تقل ساحل الأفرنج أفتحه فما یساوی إذا قایسته عدنا

وإن أردت جهاداً دون(4) سیفک من قومٍ أضاعوا فروض اللّه والسننا

طهّر بسیفک بیت اللّه من دنسٍ وما أحاط به من خسّةٍ وخنا

ولا تقل إنّهم أولاد فاطمة لو أدرکوا آل حرب حاربوا الحسنا

فلمّا قال هذه القصیدة رأی فی النوم فاطمة الزهراء علیها السلام تطوف بالبیت فی جماعة من النساء قد احتطن بها، فسلّم علیها، فأعرضت عنه ولم تجبه، فتضرّع وتذلّل وسألها عن ذنبه الذی أوجب ذلک، فأنشدته:

حاشا بنی فاطمة کلّهم من خسّةٍ تعرض أو من خنا

ص:303


1- (1) فی العمدة: نداک.
2- (2) فی العمدة: وجزت.
3- (3) فی العمدد: حدّ.
4- (4) فی العمدة: فارو.

وإنّما الأیّام من غدرها وفعلها السوء أساءت بنا

فتب إلی اللّه فمن یقترف إثماً بنا للأمین ما جنا(1)

لئن أساء من ولدی واحد تجعل کلّ السبّ عمداً لنا

فاکرم بعین المصطفی أحمد(2) ولا تهن من آله أعینا

وکلّما فاتک منهم غداً تلقی به فی الحشر منّا هنا

قال أبوالمحاسن نصراللّه بن عنین: فانتبهت من منامی مرعوباً فزعاً، قد أکمل اللّه عافیتی من الجراح والمرض، فکتبت الأبیات وحفظتها، وتبت إلی اللّه تعالی ممّا قلت بتلک القصیدة، وقلت:

عذراً إلی بنت نبی الهدی تصفح عن ذنبٍ محبٍّ(3) جنا

وتوبةً تقبلها من أخی مقالةً توقعه فی العنا

واللّه لو قطّعنی واحد منهم بسیف البغی أو بالقنا

لم أر ما یفعله سیّئاً بل أره فی الفعل قد أحسنا

وفی روایة إنّه أرسل بالقصیدة والأبیات إلی الملک العزیز إلی أخیه الناصر، وأنّ الناصر أرسل بمال إلیه لیفرّقه فی الأشراف، وبمال آخر لیفرّقه فی بنی داود خاصّة.

وهی قصّة مشهورة مذکورة فی کثیر من التواریخ، وقد رواها النقیب تاج الدین

ص:304


1- (1) فی العمدة: ذنباً بنا یغفر له ما جنا.
2- (2) فی العمدة: جدّهم.
3- (3) فی العمدة: مسیء.

أبو عبداللّه محمّد ابن معیة الحسنی، والجدلی اللوذعی(1) شیخ الاسلام فخرالدین أبوجعفر محمّد بن حدید الأسدی، کلاهما عن السید داود بن أبی الفتوح الحسینی العریضی، عن شرف الدین أبی المحاسن نصراللّه بن عنین الشاعر الدمشقی، وهی مسطّرة فی دیوانه، وقد ذکرها الباذرانی فی کتاب الدرّ النظیم فی ذکر فضائل الغرّ البهائیم(2).

وعقب الأمیر داود بن موسی الثانی من ثلاثة رجال، وهم: محمّد، والحسن، وموسی، یقال لهم: بنو الرومیة، امّهم امّ ولد رومیة.

أمّا موسی بن داود، فنصّ شیخنا علی انقراضه(3).

وأمّا الحسن بن داود، فأعقب ثلاثة: أبا اللیل عبداللّه، وسلیمان، ومحمّد.

أمّا محمّد، فلم أجد له عقباً.

وأمّا سلیمان، فمن عقبه: أبوالوفا أحمد بن سلیمان ویدعی «وفا» ویقال لولده:

بنو وفا، أعقب علیاً ویحیی.

فمن بنی علی ابن وفا: الحسن کلیب بن علی ابن وفا، له ذیل.

ومن بنی یحیی ابن وفا: محمّد بن علی بن یحیی المذکور، یقال لولده: بنو محمّد.

وأمّا محمّد بن داود بن موسی الثانی، وفی ولده العدد، فأعقب من خمسة

ص:305


1- (1) فی العمدة: وجدّی لاُمّی.
2- (2) راجع: عمدة الطالب ص 159-161.
3- (3) راجع: عمدة الطالب ص 156.

رجال: علی، وعبداللّه الصلصیل، وأحمد، وأبواللیل (الحسن)(1) ویحیی.

فمن ولد علی بن محمّد: معمّر، ویحیی، له عقب. ولم أجد لمعمّر عقباً.

وولد عبداللّه الصلصیل یقال لهم: الصلاصلة، وأعقب من: سالم، والحسن.

فأعقب الحسن من: محمّد، وعبداللّه،

فأعقب عبداللّه من: محمّد، وناجی(2). یقال لمحمّد بن عبداللّه: الصلصیل، ویعرف ولده ب «الصلصیلیین».

منهم: فائز وسالم ابنا جریر(3) بن حسین بن أحمد بن محمّد الصلصیل.

وبنو علی(4) بن أحمد بن محمّد بن مکتوم بن محمّد الصلصیل.

وأعقب سالم بن عبداللّه من: فلیتة، ویحیی، وکان له علی أیضاً، لم أجد له عقباً.

وأعقب أحمد بن محمّد بن داود: علی الشرفی(5)، وعبداللّه، وجعفر، والحسن(6).

فولّد علی الشرفی - ویقال لولده: آل الشرفی - ثمانیة رجال، منهم: نزار ابن الشرفی، یقال لولده: آل نزار.

ومن بنی عبداللّه بن أحمد: عطیة بن عبداللّه، یقال لولده: آل عطیة.

وأعقب جعفر بن أحمد: محمّداً، فولّد: شکراً، وعلیاً، وأحمد.

ص:306


1- (1) الزیادة من العمدة.
2- (2) فی العمدة: وتاجی.
3- (3) فی العمدة: حریز، وفی الهامش: خریر، حریر.
4- (4) فی العمدة: وبنو عالی.
5- (5) فی العمدة: الشرقی.
6- (6) راجع: عمدة الطالب ص 157.

وولّد الحسن بن أحمد: عطیة، ومعضاداً.

ومن ولد أبی اللیل الحسن بن محمّد ابن الرومیة یعرف ب «دبیس» بن أحمد بن الحسن المذکور، له عقب، یقال لهم: الدبسیة(1)، وأعقب من رجلین: محمّد، ومحمود ابنا دبیس.

وأعقب یحیی بن محمّد ابن الرومیة من ثلاثة رجال: محمّد، وأحمد، وعلی.

وجدت لعلی: الفضل، والحسن.

وأعقب أحمد بن یحیی من رجلین: رزق اللّه، وعبداللّه، یقال لبنی رزق اللّه:

الرزاقلة، منهم: بنو الرزقی بالحلّة، والعقبة(2) بن مطرف.

وأعقب عبداللّه بن أحمد بن یحیی من خمسة رجال، وهم: سالم، وحسن، ویحیی، ومحمّد، والحسین بنی محمّد بن عبداللّه، کانوا بالحلّة، ولهم بقیة، منهم:

أبوعمیر(3). وبنو یحیی بن عبداللّه، یقال لهم: آل یحیی.

وأعقب سالم بن عبداللّه من أربعة رجال، منهم: صخر بن سالم، یقال لولده:

الصخور، وأخوه صخرة فاضل، وأبوه الفضل ومحمّد.

وأعقب بن محمّد یحیی بن محمّد ابن الرومیة(4) من رجلین: یحیی، وعبداللّه.

من ولد عبداللّه بن محمّد الوارد من الحجاز إلی العراق، وابن یحیی بن عبداللّه

ص:307


1- (1) فی العمدة: الدبسة.
2- (2) فی العمدة: والفقیه.
3- (3) فی العمدة: ابن عمیر.
4- (4) فی الأصل: یحیی بن محمّد بن أحمد ابن الرومیة.

هذا أعقب من رجلین: عنبة(1)، وحمصی(2).

قال بعض العمد: امّهما عابدة(3). وهما جدّ آل عنبة.

وآل حمصی بالحلّة والحائر ومطاراباد وغیرهما.

فمن بنی عنبة بن محمّد: عنبة الأصغر بن علی بن معد بن عنبة المذکور.

والجدلی الحجّة مؤلّف المختصر أحمد بن علی بن الحسین بن علی بن مهنّا بن عنبة الأصغر.

وکان لمحمّد الوارد أخ اسمه ذیاب(4)، ذکره جمال الدین أحمد بن مهنّا العبیدلی النسّابة، وذکر له عقباً.

وقد نسبوا إلی عبداللّه بن محمّد بن یحیی المذکور: الشیخ الجلیل البازّ الأشهب صاحب الخطوات محیی الدین عبدالقادر الکیلانی، فقالوا: هو عبدالقادر بن محمّد بن جنکی دوست بن عبداللّه المذکور.

ولم یدّع الشیخ عبدالقادر ذلک، ولا أحد من أولاده، وإنّما ابتدأ بهذه الدعوی ولد ولده القاضی أبوصالح نصر بن أبی بکر بن الشیخ عبدالقادر، علی أنّ عبداللّه المذکور رجل حجازی لم یخرج من الحجاز، وهذا - أعنی: جنکی دوست - أعجمی صریح، کما تراه.

ص:308


1- (1) فی العمدة: علی عنبة.
2- (2) فی العمدة: حمضی.
3- (3) عمدة الطالب ص 158-159 عن ابن لمرتضی الموسوی النسّابة.
4- (4) فی العمدة: ذباب.

وقال العمری(1) فی مشجّراته: نسبوا هذا الشیخ محیی الدین عبدالقادر الکیلانی إلی عبداللّه بن محمّد ابن الرومیة، یقال لولده: بنو الرومیة، کما یقال لمحمّد المذکور، ولم یدّع الشیخ عبدالقادر هذا النسب، ولا أحد من أولاده، وإنّما ابتدأ بها ولد ولده القاضی أبوصالح نصر بن أبی بکر بن عبدالقادر، ولم یقم علیها بینة، ولا عرفها له أحد، علی أنّ عبداللّه بن محمّد بن یحیی رجل حجازی لم یخرج عن الحجاز، وهذا الاسم أعنی جنکی دوست أعجمی صریح کما تراه، ومع ذلک فلا طریق فی اثبات هذا النسب إلاّ البینة العادلة، وقد أعجزت القاضی أباصالح، واقترن بها عدم موافقة جدّه الشیخ عبدالقادر وأولاده له، واللّه سبحانه وتعالی أعلم(2).

ومن المعلوم أنّ أباصالح نصر بن أبی بکر عبدالرزّاق ابن الشیخ عبدالقادر الجیلی لمّا ابتدأ بهذه الدعوی عورض علیها من علماء النسب، ولم یقم علیها بیّنة شرعیة، وبقیت هذه الدعوی مطویة تحت سجف الانکار لأسباب.

منها: أنّ النسبة التی ادّعاها نصر بن عبدالرزّاق کتب فیها أنّ أباه عبدالرزّاق بن الشیخ عبدالقادر بن أبی صالح جنکی دوست بن موسی بن عبداللّه بن یحیی بن محمّد.

والذی صحّ عند علماء هذا الشأن کافّة أنّ عبداللّه الذی نسبوا إلیه جنکی دوست هو ابن محمّد بن یحیی، وعبداللّه هذا ابن محمّد هو المعروف بابن الرومیة لم یعقب، وإنّما الذی أعقب أخوه یحیی بن محمّد بن یحیی، فمن اختلاف الأسماء

ص:309


1- (1) الصحیح: ابن عنبة.
2- (2) عمدة الطالب ص 159.

والالحاق بالعقیم أنکرت النسبة المذکورة.

ومن أسباب الانکار أنّ عبداللّه بن محمّد ابن الرومیة الذی نسبوا إلیه جنکی دوست توفّی فی المدینة لیلاً عام أربعمائة وخمسین، وقیل: عام أربعمائة وستّین علی الأصحّ، ودفن فی البقیع، وعمره یوم وفاته دون العشرین، ولم یعقب أحداً، کما صحّحه الأفطسی الشریف والعمیدی وغیرهما.

ومن المعلوم أنّ ولادة الشیخ عبدالقادر عام سبعین وأربعمائة، فعلی هذا یقال:

حسن الظنّ یلزم بتصدیق ما غاب علمه، حقیقة عن الرجل أخذاً بما قیل من حفظ حجّة علی من لم یحفظ، هذا إذا لم تقم فی الأمر دعوی شرعیة، وحیث إنّ هذا البطن لم یدخل منه أحد جیلان العجم ولا کیلان العراق، فما تمّ فی شأنه إلاّ حسن الظنّ، والتوقّف عن القطع بالانکار، ولو ثبت لی بطرق صحیحة ادّعاء الشیخ عبدالقادر هذه النسبة لصدّقتها؛ لما ثبت عندی من صدق حاله، وعلوّ مقام حاله، وعلوّ مقام ولایته، ولقطعت بصحّتها جزماً، ولکن حیث لم یثبت ذلک فحسن الظنّ ورعاً، واللّه العلیم بحقائق الاُمور(1).

ومحمّد بن موسی الثانی، واُمّه امّ ولد، وکان قد ثار بالمدینة وملکها، وفی ولده العدد والامرة بالحجاز، أعقب من خمسة رجال: عبداللّه الأکبر، والحسین الأمیر، وعلی، والقاسم الحرابی(2)، والحسن الحرابی، سمّیا بذلک؛ لأنّهما قاتلا فی حرب کانت بالیمن مع الرسّیین(3) بحراب، قاتلا(4) وصبرا، فلقّبا بذلک، قاله بعض العمد(5).

ص:310


1- (1) راجع: صحاح الأخبار ص 17-18.
2- (2) فی العمدة فی جمیع المواضع: الحرانی.
3- (3) کذا فی التهذیب، وفی الأصل: المرسلین.
4- (4) فی التهذیب: فأبلیا.
5- (5) تهذیب الأنساب ص 48.

أمّا الحسن الحرابی، فأعقب من سلیمان بن الحسن، ومنه فی هاشم وحده.

ومنه فی یحیی یسمّی «سلیمان». ومنه فی حسن وعبداللّه.

قال بعض الثقات: فی رجلین: محمّد، وسلیمان، لهما أولاد، وقال أبوالغنائم الزیدی: لم یبق من بنی الحسن الحرابی غیر حسین وعبداللّه ابنا سلیمان بن هاشم بن سلیمان بن الحسن، وذلک فی سنة ثلاثین وأربعمائة(1).

وقال بعض العمد: بنو الحسن یقال لهم: الحرابیون أیضاً، وهم قلیل.

وأمّا القاسم الحرابی، فیقال لولده: الحرابیون أیضاً، وهم کثیرون(2)، وأعقب من أربعة رجال: علی کتیم، وأبی الطیب أحمد، وإدریس، ومحمّد.

فمن ولد إدریس بن قاسم الحرابی: أبودرید الحسن بن إدریس، له ذیل.

ومن ولد محمّد بن القاسم الحرابی: أبواللیل یحیی بن محمّد، أعقب من خمسة رجال، والعدد منهم فی ولد الحسن بن أبی اللیل.

فمن ولده: فاتک بن محمّد بن الحسن بن أبی اللیل، له عقب.

ومحمّد وحسن ابنا راجح بن محمّد بن الحسن بن أبی اللیل، لهما عقب.

وهزبر بن الحسین بن الحسن بن أبی اللیل.

ونمیر بن حسین بن الحسن بن أبی اللیل أعقب خمسة: مفرج، ورمحی، ومحمود، ویحیی، ومحمّد، ولجمیعهم أعقاب.

ص:311


1- (1) راجع: عمدة الطالب ص 162.
2- (2) فی الأصل: کثیر.

وأعقب أبوالطیب أحمد بن القاسم الحرابی من رجل واحد، وهو الحسن بن أحمد.

وأعقب علی کتیم بن القاسم الحرابی من ستّة رجال، ویقال لولده: آل کتیم.

منهم: نافع بن الحسن بن عبداللّه بن کتیم، له عقب.

ولبید بن الحسن بن الحسین بن عبداللّه بن کتیم، من ولده: فاتک ویحیی ابنا محمّد بن لبید المذکور.

وأمّا علی بن محمّد الثائر، ویقال لولده: بنو علی، فأعقب من أربعة رجال:

سلیمان، وأحمد العابد، والحسین، ومحمّد. ولم یذکر شیخنا محمّد.

فمن بنی سلیمان بن علی: شهم بن أحمد بن عیسی بن علی بن إبراهیم بن سلیمان المذکور، له عقب یقال لهم: آل شهم.

ومعن(1) بن محمّد بن إبراهیم بن الحسن بن علی بن إبراهیم بن سلیمان، ویقال لولده: آل معن، وهم بالحلّة(2).

ومن بنی أحمد العابد بن علی: حسن الأصمّ بن علی بن أحمد العابد، رئیس الطالبیین بینبع، له عقب یقال لهم: الضمان(3).

ومنهم: عثمان الأسود بن أحمد المذکور، أنکره أبوه، ثمّ اعترف به التزاماً بقول القافة، قال شیخنا: فهو إذاً فی صحّ(4).

ص:312


1- (1) فی العمدة: مقر، وفی الهامش: مقن.
2- (2) راجع: عمدة الطالب ص 162.
3- (3) فی العمدة: الصمان.
4- (4) المجدی ص 242، عمدة الطالب ص 163.

ومن بنی الحسین بن علی: عیسی التمّار بن علی بن یحیی بن الحسین المذکور.

ومن بنی محمّد بن علی: علی بن صالح بن إسماعیل بن محمّد المذکور، وإخوته: الحسن، والحسین، وعبداللّه.

وأمّا الحسین الأمیر بن محمّد الثائر، وکانت فی ولده الإمرة بالحجاز، فأعقب من ثلاثة رجال، وهم: أبوهاشم محمّد الأمیر، وأبوجعفر محمّد الأمیر، وأبوالحسن علی.

أمّا أبوالحسن علی بن الحسین الأمیر، فأعقب من رجلین: عبداللّه، والحسن أمیر السرین.

فمن ولده: یحیی أمیر السرین بن الحسن أعقب، قال شیخنا: وهؤلاء بیت رئاسة، بلغنی عن الثقات أنّ یحیی قتل ولده علی الامارة(1).

وأمّا أبوجعفر محمّد بن الحسین الأمیر، فأعقب من رجلین: الحسن المخترق(2)، وقیل: بل اسمه الحسین، والأمیر أبومحمّد جعفر، أوّل من ملک مکّة شرّفها اللّه تعالی من بنی موسی الجون بعد الأربعین وثلاثمائة، بعد أن قتل انکجور الترکی حاکم مکّة من قبل العزیز باللّه العبیدلی، وقتل من الهذیلیة والطلحیة خلقاً کثیراً، واستوت له تلک النواحی، وبقیت فی یده نیفاً وعشرین سنة.

وکان له سبعة أولاد، منهم: عبداللّه القود، أرسله أبوه إلی مصر لیلقی بانکجور، فعفی عنه، وانقرض القود.

ص:313


1- (1) المجدی ص 242.
2- (2) فی العمدة المحترق.

وادّعی إلیه بمصر رجل، قال: أنا علیان بن جماعة بن موسی بن مصعب بن صاحی