الرسائل الاعتقادیه

اشارة

سرشناسه:خواجوئی، اسماعیل بن محمد حسین، - 1173ق.

عنوان و نام پدیدآور:الرسائل الاعتقادیه/ محمد اسماعیل بن الحسین بن محمدرضا المازندرانی الخاجوئی؛ تحقیق مهدی الرجایی.

مشخصات نشر:قم: موسسه عاشورا، 14ق.= 13-

مشخصات ظاهری:2ج.

شابک:ج.2 964-7263-42-2 :

وضعیت فهرست نویسی:برونسپاری

یادداشت:عربی.

یادداشت:فهرستنویسی براساس جلددوم، 1426ق.= 1384.

یادداشت:ج.2 (چاپ اول: 1426ق. = 1385).

یادداشت:کتابنامه.

موضوع:شیعه -- مسائل متفرقه

موضوع:شیعه -- عقاید

موضوع:کلام شیعه

شناسه افزوده:رجایی، سیدمهدی، 1336 -، مصحح

رده بندی کنگره:BP211/3/خ 9ر5 1300ی

رده بندی دیویی:297/4172

شماره کتابشناسی ملی:2977309

ص :1

المجلد 1

اشارة

ص:2

فی هذه المجموعة

1 - بشارات الشیعة 53

2 - ذریعة النجاة من مهالک تتوجّه بعد الممات 321

3 - الفوائد فی فضل تعظیم الفاطمیین 383

4 - رسالة میزة الفرقة الناجیة عن غیرهم 455

5 - رسالة فی تحقیق و تفسیر الناصبی 511

6 - طریق الإرشاد إلی فساد إمامة أهل الفساد 521

7 - الرسالة الأینیة 599

8 - توجیه مناظرة الشیخ المفید 617

ص:3

ص:4

رسالة فی ترجمة حیاة المؤلف للمحقق السّیّد مهدی الرّجائی

اشارة

فی ترجمة حیاة المؤلف للمحقق السّیّد مهدی الرّجائی

ص:5

ص:6

مقدمة الرسالة

بسم اللّه الرحمن الرحیم

الحمد للّه ربّ العالمین، و الصلاة علی خیر خلقه و أفضل بریّته محمّد و آله الطیبین الطاهرین المعصومین.

قد اتّجه علماء الشیعة اتّجاها ملحوظا فی جمیع المیادین العلمیة منذ أقدم عصورهم، و امتدّ نشاطهم و حرکتهم الفکریة إلی کلّ ما کان هناک من علوم معروفة، و شمل نشاطهم إلی جانب الفقه و أصوله و الکلام و علوم القرآن و اللغة و الأدب، و نجد هذا النشاط بارزا علی مؤلّفاتهم الکثیرة التی تعکس اتّجاهم العلمی و نشاطهم الفکری.

و الانصاف یحتم علینا أن لا ننسی لهم ما قاموا به من الأدوار الکبیرة فی الحرکة الثقافیة فی الأحقاب الإسلامیة الماضیة، و ما ساهم به اتّجاههم هذا الممعن بحثا، الذی جاب مناطق الإنسان و الحیاة فی بناء الحضارة الإسلامیة، و إقامة دعائمها علی أسس قویمة منتجة.

إنّه لمن المدهش حقّا أن نجد کثیرا من مفکّری الشیعة و علمائهم قد سبقوا عصورهم بأجیال بمعلوماتهم و نظریاتهم و آثارهم، و ترکوا حقائق علمیة مثیرة.

و من علماء الشیعة الذی برزوا فی هذه المیادین العلمیة و العملیة، الجامع للمنقول و المعقول، هو الشیخ الفقیه المحقّق، المتکلّم الجلیل، الحکیم المتألّه العارف المولی العلاّمة محمّد إسماعیل المازندرانی الخواجوئی الاصفهانی، أسکنه اللّه بحبوحات جنّاته.

ص:7

اسمه و نسبه

المولی محمّد إسماعیل بن محمّد حسین بن محمّد رضا بن علاء الدین محمّد المازندرانی الاصفهانی المشهور بالخواجوئی.

المازندرانی نسبة إلی منطقة فی شمال ایران، لعلّ آباؤه کانوا یسکنونها، أو کانت ولادته فیها.

و الاصفهانی نسبة إلی بلدة معروفة کان منشأ ترعرعه فیها إلی أن توفّی فیها.

و الخواجوئی نسبة إلی محلّة معروفة فی أصفهان متّصلة بالجسر العتیق المعروف ب «جسر الخواجو» و قد انتقل إلیها المترجم فی فتنة الأفغان، و کانت فی زمانه خارج بلدة أصفهان، و أخذها مسقط رأسه حتّی اشتهر بالنسبة إلیها.

أولاده و أحفاده

له من الأولاد الملاّ محمّد جعفر، و کان من علماء و فضلاء عصره فی أصفهان.

و للملاّ محمّد جعفر ابن فاضل عالم محقّق اسمه الملاّ محمّد إسماعیل الثانی الخواجوئی.

استنسخ عدّة من رسائل جدّه الملاّ محمّد إسماعیل الخواجوئی، و رأیت فی المکتبة الرضویة فی مشهد الرضا علیه السّلام مجموعة رسائل للمؤلّف بعضها لعلّه بخطّ حفیده هذا.

و توفّی فی أصفهان فی (25) ربیع الأوّل سنة (1282) ه.

الاطراء علیه

قد ذکر المؤلّف فی أکثر التراجم مع التجلیل و التبجیل، و أثنوا علیه کلّ الثناء و الاطراء، فمنهم:

قال الشیخ عبد النبی القزوینی من معاصریه فی کتابه تتمیم أمل الآمل ص 67:

ص:8

کان من العلماء الغائصین فی الأغوار، و المتعمّقین فی العلوم بالأسبار، و اشتهر بالفضل، و عرفه کلّ ذکی و غبی، و ملک التحقیق الکامل حتّی اعترف به کلّ فاضل زکی.

و کان من فرسان الکلام، و من فحول أهل العلم، و کثرة فضله تزری بالبحور الزاخرة عند الهیجان و التلاطم، و الجبال الشاهقة، و الأطواد الباذخة، إذا قیست إلی علوّ فهمه کانت عنده کالنقط، و الدراری الثاقبة إذا نسبت إلی نفوذ ذهنه کأنّها حبط.

حکی عنه الثقات أنّه مرّ علی کتاب الشفاء ثلاثین مرّة: إمّا بالقراءة، أو بالتدریس، أو بالمطالعة.

و أخبرنی بعضهم أنّه کان سقط من کتاب الشفاء عنده أوراق، فکتبها من ظهر قلبه، فلمّا عورض بکتاب صحیح ما شذّ منه إلاّ حرفان أو حرف. و بالجملة الکتب المتداولة فی الحکمة و الکلام و الأصول کانت عنده أسهل من نشر الجراد، حتّی یمکن للناس أن یقولوا: إنّ هذا لشیء عجاب، إنّ هذا لشیء یراد.

و کان رحمه اللّه مع ذلک ذا بسطة کثیرة فی الفقه و التفسیر و الحدیث، مع کمال التحقیق فیها. و بالجملة کان آیة عظیمة من آیات اللّه و حجّة بالغة من حجج اللّه.

و کان ذا عبادة کثیرة، و زهادة خطیرة، معتزلا عن الناس، مبغضا لمن کان یحصل العلم للدنیا، عاملا بسنن النبی صلّی اللّه علیه و اله، و فی نهایة الإخلاص لأئمّة الهدی علیهم السّلام، و ذا شدّة عظیمة فی تسدید العقائد الحقّة و تشدیدها، و ذا همّة جسیمة فی إجراء أمور الدین مجراها و تأییدها.

و المیرزا محمّد علی الکشمیری ترجم عبارة تتمیم الأمل بالفارسیة فی کتابه نجوم السماء فی تراجم العلماء ص 269.

ص:9

و قال المحقّق الخوانساری فی الروضات 114:1: العلم العالم الجلیل مولانا إسماعیل... کان عالما بارعا، و حکیما جامعا، و ناقدا بصیرا، و محقّقا نحریرا، من المتکلّمین الأجلاّء، و المتتبّعین الأدلاّء، و الفقهاء الأذکیاء، و النبلاء الأصفیاء، طریف الفکرة، شریف الفطرة، سلیم الجنبة، عظیم الهیبة، قوی النفس، نقی القلب، زکی الروح، و فی العقل، کثیر الزهد، حمید الخلق، حسن السیاق، مستجاب الدعوة، مسلوب الادّعاء، معظّما فی أعین الملوک و الأعیان، مفخّما عند أولی الجلالة و السلطان.

حتّی أنّ النادر شاه - مع سطوته المعروفة و صولته الموصوفة - کان لا یعتنی من بین علماء زمانه إلاّ به، و لا یقوم إلاّ بأدبه، و لا یقبل إلاّ قوله، و لا یمتثل إلاّ أمره، و لا یحقّق إلاّ رجاه، و لا یسمع إلاّ دعاه.

و ذلک لاستغنائه الجمیل عمّا فی أیدی الناس، و اکتفائه بالقلیل من الأکل و الشرب و اللباس، و قطعه النظر عمّا سوی اللّه، و قصده القربة فیما تولاّه.

ثمّ قال: غیر أنّ هذا الشیخ الجلیل لمّا کان فی زمن فاسد علیل، و عصر لم یبق لأحد فیه إلی نصر العلم و الدین سبیل - من جهة استیلاء الأفغان علی ممالک ایران، و استحلالهم أعراض الشیعة و دمائهم و أموالهم فی کلّ مکان، سیّما محروسة أصبهان - لم یبق له، مع کونه الفحل المحلّ العجب العجاب، کثیر ذکر بین الأصحاب، و لا جدیر اشتهار لما صنّف من رسالة و کتاب.

بل لم یعرف من أجل ذلک له أستاد معروف، أو اسناد متّصل إلیه أو عنه علی وجه مکشوف، و کأنّ ذلک کان مفقودا فیه معوزا علیه، و إلاّ لنقله و نقل عنه فی مبادئ کتاب أربعینه لا محالة، کما هو دیدن مؤلّفی الأربعینات، و لم یکن یعتذر هناک عن ترکه ذکر الإسناد منه إلی المعصوم علیه السّلام بأعذار غیر سدیدة.

ص:10

أقول: سیأتی شهرته بین الأصحاب و الأعلام المتأخّرین عنه، و له مشایخ و تلامذة و سلسلة اسناد یتّصل إلیه و منه إلی المعصوم علیه السّلام، فانتظر.

ثمّ قال: و کان رحمه اللّه مرتفعا جدّا فی محبّتهم - أی: فی محبّة السادة الفاطمیین - و الإخلاص لهم الوداد، کما حکاه الثقات.

و کان رحمه اللّه أیضا صاحب مقامات فاخرة، و کرامات باهرة، یوجد نقل بعضها فی بعض المواقف، و یؤخذ بالسائر من الأفواه، و إنّما أعرضنا عن تفصیلها حذرا عن الإطناب المملّ المخلّ بوضع هذه العجالة.

و خطّه رحمه اللّه أیضا قد کان بقسمیه المعهودین فی قاصی درجة من الجودة و الحسن و البهاء، کما أطلعنا علیه من أکثر أرقامه و مصنّفاته الموجودة لدینا بخطوطه المبارکة إنتهی.

و المحدّث النوری فی خاتمة المستدرک 108:20 ذکر من الإطراء ما ذکره الشیخ القزوینی فی التتمیم، و المحقّق الخوانساری فی الروضات، و ذکر نصّ بعض عبارتیهما.

و قال السیّد العاملی فی أعیان الشیعة 402:3 عن بعض الکتب فی حقّه: عالم عارف حکیم متألّه جامع ناقد بصیر محقّق نحریر عابد زاهد جلیل معظّم نبیل، مکتف من الدنیا بالقلیل، قاطع نظره عمّا سوی اللّه تعالی، مستجاب الدعوة، معظّم عند الملوک و السلاطین، و کان نادر شاه مع سطوته یعظّمه و یمتثل أوامره، خطّه فی نهایة الجودة.

ثمّ ذکر عن کتاب تجربة الأحرار فی علماء قزوین، قال: المولی إسماعیل الخواجوئی الفاضل النبیل، جامع مسائل الحکمة و الفقاهة، و العالم بأخبار الروایة و الدرایة... من قدماء العلماء، و مشاهیر الفضلاء، ممتاز بحدّة الذهن، فضائله لا

ص:11

تعدّ، و له تعالیق کثیرة، و لم یکن له نظیر، و قد کان فی أصفهان التی کانت تفتخر به.

و ذکر السیّد الصفائی الخوانساری فی کتابه کشف الأستار 132:1 فی مقام الاطراء علیه ما ذکره المحقّق الخوانساری فی الروضات، فراجع.

و قال المیرزا المدرّس الخیابانی فی ریحانة الأدب 105:2 ما هذا نصّ عبارة الکتاب باللغة الفارسیة: عالمی است جامع، و حکیمی است بارع، متکلّم زاهد عابد، خبیر بصیر، از اکابر فقهاء و متکلّمین امامیه عهد نادری، که به حسن اخلاق، و عزّت نفس، و اخلاص ائمّۀ هدی، و عدم اعتناء به اکابر و اغنیا، و عمل به سنن نبویّه موصوف، و مستجاب الدعوه بود، از کسانی که علم را وسیلۀ مقاصد دنیویه می نموده اند بسیار تنفّر داشت، دارای نفسی سلیم، و از خوراک و پوشاک به بسیار کمی قانع، و در اثر شهامت نفس از مال و متاع مردم مستغنی بود، به کسی اعتنا نمی کرد، به همین جهت در نظر سلطان و اکابر وقت بسیار احترام داشت، حتّی نادر شاه با آن صولت و سطوتی که داشته به جز او کسی دیگر را وقعی نمی گذاشت، فقط اوامر و دستورات او را لازم العمل می دانست، و متأدّب به آداب وی بود.

و قال الشهید التبریزی فی کتاب مرآة الکتب 46:1: کان عالما فاضلا محقّقا، و کان مهابا معظّما عند النادر شاه، و کان لا یعتنی إلاّ به.

و قال المحدّث القمّی فی الکنی و الألقاب 179:2: العالم الورع، الحکیم المتألّه، الجلیل القدر، من أکابر علماء الإمامیة، قالوا فی حقّه: کان آیة عظیمة من آیات اللّه، و حجّة بالغة من حجج اللّه، و کان ذا عبادة کثیرة، و زهادة خطیرة، معتزلا عن الناس، مبغضا لمن کان یحصل العلم للدنیا، عاملا بسنن النبی صلّی اللّه علیه و اله، و کان فی نهایة الإخلاص لأئمّة الهدی علیهم السّلام، مستجاب الدعوة، مسلوب الادّعاء،

ص:12

معظّما فی أعین الملوک و الأعیان، مفخّما عند أولی الجلالة و السلطان.

و قال الفاضل کحالة فی معجم المؤلّفین 291:1: محدّث متکلّم، مشارک فی بعض العلوم.

و غیرهم ممّن ذکره فی تراجمهم الرجالیة و غیرها.

الفتنة الهائلة الأفغانیة

لا بأس بالاشارة إلی ابتلاء أهل هذا الزمان الذی کان یعیش فیه المترجم فی محروسة أصفهان بجنود وافرة من الأفغان، لیکون عبرة للناظرین، و غیرة للشاکرین، و تنبیها للغافلین، و تذکیرا للجاهلین، و تسلیة للأحزان، و تعزیة لأهل الإیمان.

و کان هذا الرجل الجلیل فی عین هذه النائرة العظیمة، و لذا لم یبق له کثیر ذکر، و کان هذا هو السبب لخمول ذکر أکثر علمائنا الذین کانوا یعیشون فی هذه الفترة، و ضاع کثیر من أسامیهم و تآلیفهم، فنحن نذکر نصّ عبارات أصحاب التراجم و غیرهم:

قال المترجم نفسه فی آخر کتابه الأربعین: جمعتها فی زمان، و ألّفتها فی مکان، کانت عیون البصائر و الضمائر فیه کدرة، و دماء المؤمنین المحرّم سفکها بالکتاب و السنّة فیه هدرة، و فروج المؤمنات مغصوبة فیه مملوکة بأیمان الکفرة الفجرة، قاتلهم اللّه بنبیه و آله الکرام البررة.

و کانت الأموال و الأولاد منهوبة فیه مسبیة مأسورة، و بحار أنواع الظلم موّاجة فیه متلاطمة، و سحائب الهموم و الغموم فیه متلاصقة متراکمة، زمان هرج مرج مخرّب الآثار، مضطرب الأخبار، محتوی الأخطار، مشوّش الأفکار، مختلف اللیل، متلوّن النهار، لا یسیر فیه ذهن ثاقب، و لا یطیر فیه فکر صائب.

ص:13

نمّقتها و هذه حالی، و ذلک قالی، فإن عثرتم فیه بخلل، أو وقفتم فیه علی زلل، فأصلحوه رحمکم اللّه، إنّ اللّه لا یضیع أجر المصلحین.

و قال صاحب الروضات فی ترجمة المؤلّف: و قد تواتر أضعاف ذلک النقل من معمّرینا الذین أدرکوا ذلک الزمان، و حسبک شاهدا علیه بقاء خراب أکثر محلاّت محروسة أصبهان من تلک الواقعة الکبری و الداهیة العظمی إلی الآن، کما نراه بالعیان.

و ممّن أشار إلی نبذة من تلک الوقعات، و شرح عن جملة منها علی وجوه الألواح و الورقات، سیّدنا العالم الفاضل النسیب الحسیب ذی المجدین، و صاحب الفخرین، الأمیر محمّد حسین بن الأمیر محمّد صالح الحسینی الخواتون آبادی، سبط العلاّمة المجلسی رحمه اللّه فی إجازته التی کتبها للشیخ الفاضل الکامل زین الدین بن عین علی الخوانساری، بقریة خواتون آباد من قری أصبهان، و سمّاها مناقب الفضلاء. و کذا المولی الفاضل الأدیب النجیب الآقا هادی بن مولانا محمّد صالح المازندرانی فی بعض مجامیعه، و نحن نذکرهما و إن طال الکلام بعین ما عبّرا عنه.

ثمّ قال فنقول: قال الأوّل منهما بعد جملة من مواعظه للمولی المستجیز، و شرحه عن بعض ما جمع اللّه تعالی من خیر الدارین للسلف الصالحین المجتبین:

فتغیّر ذلک الزمان، و تنزّل عاما فعاما، إلی أن فشی الظلم و الفسوق و العصیان فی أکثر بلاد ایران، و ظهرت الدواهی فی جلّ الآفاق و النواحی، لا سیّما عراق العجم و العرب، فلم یزل ساکنوها فی شدّة و تعب، و محنة و نصب، و انطمس العلم، و اندرست آثار العلماء، و انعکست أحوال الفضلاء، و انقضت أیّام الأتقیاء.

حتّی أدرک بعضهم الذلّ و الخمول، و أدرک بعضهم الممات، فثلم فی الإسلام ثلمات، و ضعفت أرکان الدولة، و وهنت أساطین السلطنة، حتّی حوصر بلدة

ص:14

أصفهان، و استولت علی أطرافها جنود أفغان، فمنعوا منها الطعام، و فشی القحط الشدید بین الأنام، و غلت الأسعار، و بلغت قیمة لم یبلغ إلیها منذ خلقت الدنیا و من علیها.

و صارت سکنة أصل البلد: إمّا مقیمین فیه جائعین، و عن المشی و القیام عاجزین، مستلقین علی أقفیتهم فی فراشهم، لا یقدرون علی السعی فی تحصیل معاشهم، أو مشرفین علی الهلاک فی مجلسهم، یجودون للموت بأنفسهم، حتّی صاروا أمواتا غیر مدفونین فی قبورهم، و إن اتّفق دفن بعضهم - و قلیل ما هم - ففی دورهم.

و إمّا هاربین من داخل البلد إلی الخارج، فأرسل علیهم شواظ من نار مارج، من صواعق نصال السهام و الرماح من جیوش أعدائهم، فاستحیوا مخدّرات نسائهم، و قتلوا رجالهم، و ذبحوا أطفالهم، و غصبوا أموالهم، و لم یبق منهم إلاّ قلیل، نجّاهم الأسر و الاسترقاق، فهم أسراء مشدّدوا الوثاق، فأکثر سکنة تلک الأقطار:

إمّا مریض، أو مجروح، أو مذبوح علی التراب مطروح.

ثمّ آل الأمر إلی أن استولوا علی تلک الدیار، فدخلوا فی أصل البلدة، و تصرّفوا فی کلّ دار و عقار، و جعلوا أعزّة أهلها أذلّة، فحبسوا الملک، و قتلوا أکثر الأمراء مع بعض السکنة، و باد بقیة أهلها، و خرب جبلها و سهلها، و لم یبق من أوطانها إلاّ مقرّ یتیم ذی مقربة، أو مسکن مسکین ذی متربة.

فیا أسفا علی الدیار و أهلها، و لا سیّما الخلاّن و الأصدقاء، و وا حزناه علی تخریب المدارس و المعابد، و فقدان الفضلاء و العلماء و الصلحاء، و وا مصیبتاه علی اندراس کتب الفقهاء، و انمحاء آثارهم بین الأذکیاء الطالبین للاهتداء. و لست أفشی لدیک ممّا قصصت علیک شکایة الدهر الغرّار الفتون، بل إنّما أشکو بثّی

ص:15

و حزنی إلی اللّه، و أعلم من اللّه ما لا تعلمون.

ثمّ إنّی و إن کنت فی تلک الأحوال مبتلی بالضرب و الحبس و غصب الأموال، إلاّ أنّ اللّه تعالی بمنّه و طوله تفضّل علیّ بحفظ العرض و الحیاة و الإیمان، و بقاء بعض الأهل و الأولاد و الاخوان، و نزر من الأقارب و الخلاّن.

و کنت قد حمدت اللّه ربّی فی خلال تلک الأحیان، راجیا من اللّه سهولة المخرج، متمسّکا بذیل الصبر، فإنّ الصبر مفتاح الفرج، محتسبا من اللّه الأجر، مفوّضا إلیه کلّ أمر.

لکن لمّا تعسّرت فی أصل البلد إقامتی لکثرة الشدائد و الدواهی، ترحّلت إلی بعض القری - یعنی به خواتون آباد التی هی علی فرسخین من أصبهان - فی جمع من إخوانی فی الدین، و خلاّنی المتّقین، خلّد اللّه ظلالهم، و کثّر أمثالهم.

و لمّا کانت تلک القریة آمنة مطمئنّة یأتیها رزقها رغدا من کلّ مکان، اطمأنّ فیها قلبی بعض الاطمئنان، فحمدت اللّه سبحانه ثانیا، و أقمت فیها متوکّلا علیه، لعلّ اللّه یحدث بعد ذلک أمرا، و من یتوکّل علی اللّه فهو حسبه، إنّ اللّه بالغ أمره قد جعل اللّه لکلّ شیء قدرا.

ثمّ قال: و قال الفاضل الآقا هادی فی ذیل ما نقله عن بعض التواریخ المعتمدة من أنّ الأسعار غلت بمصر سنة (465) و کثر الموت، و بلغ الغلاء إلی أن امرأة تقوّم علیها رغیف بألف دینار، و سبب ذلک أنّها باعت عروضا لها قیمتها ألف ألف دینار بثلاثمائة دینار، و اشترت عشرین رطلا حنطة، فنهبت من ظهر الحمّال، و نهبت هی أیضا مع الناس، فأصابها ممّا خبزته رغیفا واحدا.

و أقول: إنّ من حضر وقعة أصفهان من مخاذلة أفغان، و محاصرة هذا العام، و هو سنة أربع و ثلاثین و مائة بعد الألف، و شاهد ما جری فی ثمانیة أشهر من شدّة

ص:16

الغلاء، حتّی أنّ منّا من الحنطة - و هو ثمانیة عشر رطلا بالعراقی - بیع بخمسة توامین، و هو ألف درهم، ثمّ نفدت الحنطة و الأرز و سائر الحبوبات، و انتهی الأمر إلی اللحوم، فمن الغنم إلی البقر، و منه إلی الفرس و البغل، ثمّ الحمیر، ثمّ الکلاب و السنّور، ثمّ لحوم الأموات، ثمّ قتل بعضهم بعضا ابتغاء لحمه. و ما وقع فی طیّ ذلک من الموت و القتل، حتّی أنّه کان یموت فی کلّ یوم ألف ألف نفس، و کان یباع الضیاع و الفراش و الأثاث بربع العشر و دونه، لا یحصل منه شیء أصلا.

و بالجملة فو ربّ البیت ما بولغ من ذلک، فما کان جزافا، أعاذنا اللّه من مثله. لم یتعجّب ممّا فی ذلک التاریخ، بل یجزم بتّا قطعا أنّه ما وقعت شدّة عظیمة و بلیة مرزیة من یوم خلق السماوات و الأرضون، و لا یقع مثلها إلی الساعة، و مع ذلک کان فی خارج البلد فی غایة الرخص و الوفور، نعوذ باللّه من شرور أنفسنا و سیّئات أعمالنا انتهی.

ثمّ قال: فهذان أیضا أقوی شاهدین علی صحّة ما بیّناه، و بکلام نفس صاحب العنوان أیّدناه، فلولا أنّه أدرک برهة من الزمان بعد فتنة الأفغان لما بقی منه أثر، و لا بلغ من نحوه خبر.

و قال أیضا صاحب الروضات فی ترجمة الفاضل الهندی: إنّ مرقده الشریف الواقع فی شرقی بقعة تخت فولاد أصفهان بجنب معبر القوافل إلی الدیار الفارسیة من ممالک محروسة ایران لیس علی حدّ سائر مراقد علمائنا الأعیان، المتوفّین فی ذلک الزمان، بل خال عن القبّة و العمارة و الصحن و الأیوان، و کلّ ما کان یضعه السلاطین الصفویة علی مقابر العلماء الاثنا عشریة من رفیع البنیان.

و ظاهر أنّه لم یکن ذلک إلاّ من جهة وقوع هذه القضیة الهائلة فی عین اشتعال نائرة غلبة جنود الأفغان، و استئصال سلسلة الصفویة بظلم أولئک النواصب فی

ص:17

تلک البلدة فوق حدّ البیان، فإنّ تفصیل ذلک بناء علی ما ذکره بعض المعتمدین الحاضرین فی تلک المعارک، أنّ بعد طول أزمنة محاصرتهم البلدة علی النحو الذی أشیر إلیه فی ذیل ترجمة مولانا إسماعیل الخواجوئی، و سیّدنا الأمیر محمّد حسین الحسینی الخواتون آبادی رحمة اللّه علیهما.

و انتهاء الأمر إلی إلجاء أهل البلدة إلی التسلیم و التمکین من أولئک الملاعین، و فتح باب المدینة علی وجوه تلک الکفرة بدون المضایقة، بمقدار حین دخلها أمیرهم المردود المسمّی بسلطان محمود، مع جمیع الأتباع و الجنود، و جلس علی سریر السلطنة فیها بمحض وروده الغیر المسعود، فی حدود سنة ثلاث و ثلاثین بعد المائة. و قیل: سنة ستّ و ثلاثین بعد المائة.

ثمّ أمر فیها بإهلاک جماعة من عظماء تلک الدولة العلیة، و کبراء الفرقة الصفویة، بعد حکمه بحبس سلطانهم الشهید المظلوم الشاه سلطان حسین بن الشاه سلیمان المبرور المرحوم، و هم کانوا أربعة من إخوانه العظام، و أربعة و عشرین من أولاده المنتجبین الفخام، و ذلک فی أواخر جمادی الأولی من شهور سنة السبع و الثلاثین، التی هی بعینها سنة وفاة مولانا الفاضل المعظّم علیه.

ثمّ أمر بعد ذلک بقتل ستّة أفاخم من أرکان الدولة و ذروی أسمائهم الذین کانوا من أرباب الصولة، و هم صائمون متعبّدون فی الیوم السابع و العشرین من شهر رمضان عین تلک السنة، مصادفا لثالث یوم وفاة مولانا الفاضل علیه الرحمة، و کان نفس السلطان الممتحن باقیا بعد ذلک فی حبس أولئک إلی زمن جلوس طاغیتهم الثانی البانی للبارة المرتفعة المشهورة فی البلدة، و هو الأشرف سلطان الذی کان أوّلا فی زی الملازمین لرکاب محمودهم المردود.

إلی أن ابتلاه اللّه الملک القهّار بعقوبة ما فعله بأولئک السادة الرفیعة المقدار

ص:18

بعارضة شبه الجنون، فحبسه بمقتضی مصلحة وقته هذا الملعون، إلی أن هلک أو أهلک بعد ذلک فی ظلمات السجون، فجلس مجلسه المنحوس من غیر مزاحم له فی ذلک الجلوس، عصیرة یوم الأحد الثامن من شعبان هذه السنة بعینها. إلی آخره فراجع.

و ذکر نحوه العلاّمة السیّد العاملی فی أعیان الشیعة فی ترجمة المترجم، فراجع.

مشارکوه فی الاسم و دفع و هم

قد شارک المترجم علی ما فی بعض المعاجم الرجالیة فی الاسم و اللقب، و صار هذا منشأ للقول بالوحدة أو التعدّد، و نحن نورد أوّلا کلمات الأعلام فی القول بالاتّحاد أو التعدّد، ثمّ نبیّن المختار منهما.

قال الفاضل المحقّق السیّد محمّد علی الروضاتی - دام عزّه - فی تعالیقه علی الروضات فی ترجمة المؤلّف، بعد ما ذکر کلام المستدرک بتمامه، قال: و لعلّ ما نقله صاحب المستدرک عن تتمیم أمل الآمل ملخّصا، و نقله عنه أبسط ممّا مرّ صاحب أعیان الشیعة لا یتعلّق بأحوال صاحب الترجمة، و أنّ الحقّ مع السیّد الصدر الکاظمی قدّس سرّه.

حیث قال فی کتابه تکملة أمل الآمل: المولی إسماعیل المازندرانی الخواجوئی الحکیم المتألّه، صاحب الحواشی و التعلیقات علی کتب الکلام و الحکمة المتوفّی سنة (1177) و هو غیر المولی إسماعیل المازندرانی صاحب شرح دعاء الصباح المتوفّی فی فتنة الأفاغنة - کذا - فی 11 شعبان سنة (1173) المدفون بجنب قبر الفاضل الهندی.

و قد مال سیّد الأعیان إلی الاتّحاد، و نفی الإشکال فی ذلک فی الموضع

ص:19

المذکور فی کتابه، و لکنّه عقد ترجمة لهذا بعنوان مولانا إسماعیل المازندرانی الأصفهانی توفّی سنة (1177) و لصاحب الترجمة بالعنوان التالی المولی إسماعیل بن محمّد حسین بن محمّد رضا بن علاء الدین محمّد المازندرانی الأصفهانی الخواجوئی من علماء عصر نادر شاه، توفّی 11 شعبان سنة (1173) انتهی کلامه.

و المستفاد من کلامه هو التعدّد فی الاسمین و اللقبین.

و قال العلاّمة السیّد العاملی فی أعیان الشیعة بعد ما ذکر ترجمة مولانا إسماعیل المازندرانی الأصفهانی عن کتاب تتمیم أمل الآمل للشیخ عبد النبی القزوینی، قال و عن تتمّة الآمل: المولی إسماعیل المازندرانی الخواجوئی الحکیم المتألّه صاحب الحواشی و التعلیقات علی کتب الکلام و الحکمة المتوفّی سنة (1177) و هو غیر المولی إسماعیل المازندرانی صاحب شرح دعاء الصباح المتوفّی فی فتنة الأفغان فی 11 شعبان سنة (1173) المدفون بجنب قبر الفاضل الهندی انتهی.

ثمّ قال: أقول: هذا الأخیر اسمه المولی إسماعیل بن محمّد بن حسین بن محمّد رضا بن علاء الدین محمّد المازندرانی الأصفهانی الخواجوئی و یأتی.

و یحتمل اتّحادهما.

أمّا تعدّدهما فهو و إن کان ممکنا، لکنّه لا شاهد له سوی اختلاف التاریخ بین (1173) و (1177) و مثله قد یقع کثیرا لا سیّما فی الأرقام، فتشتبه الثلاثة بالسبعة، فهذا وحده لا یکفی للحکم بالتعدّد إن لم یکن هناک شاهد آخر.

علی أنّ الشیخ عبد النبی القزوینی فی التتمیم نسب رسالة الردّ علی الخوانساری فی الزمان الموهوم إلی المترجم کما سمعت، و صاحب روضات الجنّات نسبها إلی إسماعیل بن محمّد حسین المتوفّی سنة (1173) کما ستعرف.

ص:20

فعلی فرض التعدّد لابدّ أن یکون نسب شیء من مؤلّفات أحدهما للآخر.

و رسالة الردّ علی القائل بالزمان الموهوم سیأتی عن الروضات أنّها فی إبطال الزمان الموهوم، و إنکار استدلال الداماد علیه، و القزوینی یقول - کما مرّ - إنّها فی الردّ علی الخوانساری فی الزمان الموهوم، و لا منافاة، فالخوانساری قال بالزمان الموهوم، و الدماد استدلّ علی ذلک، و الردّ علیهما انتهی کلامه قدّس سرّه.

و یستفاد من کلامه الاتّحاد فی الاسمین و اللقبین، و إن ذهب أوّلا إلی احتمال التعدّد، و لکن شیّده بأدلّة متینة لا مناص عنها، و هو القول المختار.

أقول: و یؤیّد الاتّحاد فی العنوانین، و إنّهما رجلا واحدا أمور:

1 - تصریح الشیخ القزوینی فی التتمیم أنّ صاحب العنوان خواجوئی، حیث قال: مولانا إسماعیل المازندرانی الساکن من محلاّت أصبهان فی خواجو. و هذه العبارة قد سقطت فی النقل عن السیّد الروضاتی و السیّد العاملی.

2 - ما ذکره الشیخ القزوینی فی ترجمة المولی إسماعیل المازندرانی، مع تصریحه بأنّه سکن محلّة خواجو، ینطبق علی صاحب العنوان بلا مریة و شبهة، من تبحّره فی کثیر من العلوم، کالحکمة و الکلام و الأصول و الفقه و التفسیر و الحدیث، مع کمال تحقیقه فیها، و یشهد بذلک آثاره الموجودة لدیّ المتنوّعة فی العلوم المذکورة، کما سیأتی الاشارة فی ذکر تصانیفه.

3 - ذکره الشیخ القزوینی فی التتمیم عنوانا واحدا، و لم یذکر عنوانین، مع أنّه کان من معاصریه، و المعاصر أعرف بمعاصره من غیره، و حیث إنّ کتابه کما یظهر من عنوانه تتمیم لما فی أمل الآمل، و هو مقصور علی ذکر المتأخّرین عن صاحب أمل الآمل من معاصریه، فکیف یهمل ذکر الرجل مع شهرته فی زمانه فی العلم و العمل و التصانیف، و یذکر رجلا آخر لیس له هذه الشهرة، و هذا بعید جدّا.

ص:21

4 - تصریح الشیخ القزوینی بنهایة إخلاصه لأئمّة الهدی علیهم السّلام، و ذا شدّة عظیمة فی تسدید العقائد الحقّة و تشییدها.

أقول: و من راجع آثاره الممتّعة، و لا سیّما من طالع کتابه بشارات الشیعة، یعلم علم الیقین نهایة إخلاصه و مودّته لأهل البیت و الطهارة و ذوبه فیهم علیهم السّلام، و عنایته الخاصّة فی تسدید العقائد الحقّة و تشییدها، و کان ممتازا من بین العلماء فی عصره فی ذلک، و هذا ینطبق علی صاحب العنوان، کما لا یخفی.

5 - تصریح الشیخ القزوینی باهتمامه الجسیم فی إجراء أمور الدین مجراها و تأییدها، و مهابته عند سلاطین زمانه. و هذا کما یتراآی فی أکثر التراجم و المعاجم الرجالیة من تصریحهم بأنّ صاحب العنوان کان مهابا عند السلطان نادر شاه، و کان یتأمّر السلطان بأوامره.

قال الشیخ القزوینی فی التتمیم: سمعت أنّ رجلا من المتزندقین کان عند سلطان العصر، فذکر أمر المعاد، فذکر ذلک الرجل العدیم الدین ما یدلّ علی نفی المعاد، و ضعف عقل من یذهب إلیه، و کان السلطان مائلا إلیه، فذکر رجل من أهل المجلس أنّا نرسل إلی مولانا إسماعیل لیذکر ما جری فی هذا المجلس، و ما یقوله هو الحقّ الذی یجب أن یعتقد، فذهب الرسول، فذکر له رحمه اللّه ما جری بینهم، فقال رحمه اللّه:

السلطان و ذلک الرجل أکلا الخراء، ثمّ أکّد أمر المعاد لذلک الرجل انتهی.

و یستفاد من هذا التقریر شهامته البلیغ، و اهتمامه الجسیم، و مهابته عند السلطان، و هذا هو المصرّح به فی ذیل عنوان المترجم.

6 - تصریح الشیخ القزوینی بأنّ له رحمه اللّه تآلیف کثیرة و حواش علی کتب العلوم، و الذی وصل إلیه منها رسالة فی الردّ علی العلاّمة الخوانساری فی الزمان الموهوم.

أقول: و هذه الرسالة مسمّاة برسالة إبطال الزمان الموهوم فی الردّ علی المحقّق

ص:22

الخوانساری، و عندنا منها نسخا، و صرّح فی أوّله باسمه و لقبه، و هو إسماعیل بن محمّد حسین... المازندرانی الخواجوئی، و قد تفطّن لهذا السیّد العاملی فی کتابه کما تقدّم.

و إنّما بسطنا الکلام فیما یستفاد من کلام الشیخ القزوینی فی تتمیم أمل الآمل:

لأنّه هو المنشأ الأصلی فی وهم التعدّد، و غایة هذا الوهم یرجع إلی تاریخ الوفاة، حیث صرّح فیه بأنّه توفّی رحمه اللّه فی سنة (1177) و المولی إسماعیل الخواجوئی صاحب العنوان المشهور وفاته هو سنة (1173).

و هذا الترقیم فی وفاة المترجم، لعلّه: إمّا سهو من المؤلّف، أو من النسّاخ، کما أشار إلیه السیّد العاملی، و کما رأینا کثیرا فی التراجم الرجالیة یذکرون فی تاریخ وفاة الرجل أقوالا، ففی بعضها یغایر ما فی الآخر، و هذا: إمّا سهو من المؤلّف، أو من النسّاخ؛ لعدم قدرتهم لقراءة الصحیح من خطّ المؤلّف، فیکتبون ما یستظهرون من العبارة، و لعلّ ما نحن فیه من هذه الموارد، فتدبّر.

7 - ما ذکره السیّد الروضاتی عن السیّد الصدر الکاظمی قدّس سرّه عن کتابه تکملة أمل الآمل من القول بالتعدّد فی الاسمین و اللقبین، لم یقم دلیل مقنع أصلا للقول بالتعدّد، بل قال: هذا غیر ذلک. و هذا لا یکفی فی القول بالتعدّد، و لعلّ منشأ وهمه فی التعدّد هو کتاب تتمیم الأمل للقزوینی من تاریخ وفاته، و قد رأیت بسط القول منّا فی ذلک.

و لم أعثر علی کتاب تکلمة أمل الآمل للسیّد الصدر، حیث إنّ المطبوع من التکملة هو فی علماء جبل عامل، و القسم الآخر بعد مخطوط، و لعلّ السیّد الروضاتی - حفظه اللّه - أخذ النقل عن کتاب أعیان الشیعة، و تمسّک به بالقول بالتعدّد، و اللّه أعلم.

ص:23

8 - تعدّد نقل العنوان فی کتاب واحد لا یصیر دلیلا علی تعدّد العنوان، حیث إنّ صاحب الأعیان نقل فی ثلاثة موارد، قال فی 322:3: الشیخ إسماعیل الخواجوئی. ثمّ قال فی ص 400: مولانا إسماعیل المازندرانی الأصفهانی. ثمّ قال فی ص 402: المولی إسماعیل بن محمّد حسین بن محمّد رضا بن علاء الدین محمّد المازندرانی الأصفهانی الخواجوئی من علماء عصر نادر شاه، و احتمل فی هذه الترجمة کون الثلاثة واحدا.

9 - تصریح قاطبة أرباب التراجم غیر ما ذکر بالعنوان الواحد للمترجم، کصاحب الروضات و الریحانة و الکنی و الألقاب و غیرهم.

10 - إنّ خرّیط هذه الصناعة، هو المحقّق المتتبّع الخبیر الشیخ الطهرانی قدّس سرّه یستفاد من کلامه فی الذریعة و مصفّی المقال أنّ الرجل واحد، حیث إنّی تصفّحت کتابه النفیس الذریعة من أوّله إلی نهایته، و صرّح فی جمیع الموارد فی عنوان الکتب و الرسائل و الحواشی بعنوان واحد، و هو المولی إسماعیل بن محمّد حسین إلی آخره.

نعم فی أوائل الذریعة ذکر تاریخ الوفاة لصاحب هذا العنوان کما فی التتمیم، ثمّ من بعد ذلک استدرک ذلک، و ذکر التاریخ المعروف لوفاته تحت هذا العنوان.

و هناک شواهد أخر، لا فائدة کثیرة فی إطالتها، هذا ما خطر بالبال من القول بالاتّحاد فی صاحب العنوان، و اللّه أعلم بحقائق الأمور، و أستغفر اللّه تعالی إن حصل خلل أو زلل فی ذلک.

أقول: و العجب من بعض المعاصرین حیث خلط ترجمة المترجم مع المولی إسماعیل الخواتون آبادی فی تعلیقه علی الاجازة الکبیرة للسیّد عبد اللّه الجزائری فی ص 99-100، و لعلّ المذکور فی الاجازة هو ما ذکره الشیخ

ص:24

القزوینی فی تتمیم أمل الآمل ص 66، فراجع.

مشایخه فی الدرایة و الروایة

لم یصل إلینا تفصیل مشایخه العظام الذین تلمّذ لدیهم أو روی عنهم، نعم ورد فی بعض المعاجم نبذة قلیلة من مشایخه فی الروایة و الدرایة، و هم:

1 - العالم الجلیل الشیخ حسین الماحوزی.

ذکره المحدّث النوری فی خاتمة المستدرک 66:20، راجع حول ترجمته تتمیم أمل الآمل و اللؤلؤة، و صرّح فی اللؤلؤة بأنّه بلغ من العمر ما یقارب تسعین سنة و مع ذلک لم یتغیّر ذهنه و لا شیء من حواسه.

و قال فی التتمیم: کان الشیخ حسین رحمه اللّه فی عصره مسلّم الکلّ، لا یخالف فیه أحد من أهل العقد و الحلّ. إلی آخره.

2 - المولی محمّد جعفر بن محمّد طاهر الخراسانی الأصفهانی صاحب کتاب الاکلیل و غیره، ولد سنة ثمانین و ألف.

قال فی الروضات 261:3: و ظنّی أنّ قراءة مولانا إسماعیل الخواجوئی المتقدّم ذکره أیضا کان علیه، و خصوصا فی فنون الدرایة و الرجال.

و عدّ فی بعض التراجم من مشایخه فی العلوم النقلیة و العقلیة المحقّق النحریر الفاضل الهندی صاحب کشف اللثام. و أیضا الحکیم المتألّه الملاّ محمّد صادق الأردستانی. و أیضا الحکیم المتألّه الملاّ حمزة الگیلانی.

تلامذته و من روی عنه

أیضا لم یصل إلینا تفصیل تلامذته العظام الذین تلمّذوا لدیه أو رووا عنه، إلاّ ما ورد فی بعض التراجم الرجالیة، و إلیک نبذة ممّا وقفنا علیه فی کتب التراجم، و هم:

1 - العالم النحریر و المولی الخبیر الملاّ مهدی النراقی، صاحب کتاب اللوامع

ص:25

و مشکلات العلوم و جامع السعادات، و غیرها من المؤلّفات، ذکره فی خاتمة المستدرک 108:20.

أقول: و کان أکثر تلمّذه فی العلوم لدیه، حتّی قیل: إنّه کان فی مدّة ثلاثین سنة یتلمّذ لدیه لا یفارقه لیلا و لا نهارا، حتّی بلغ ما بلغ من العلم و العمل، و بعد الفراغ من التحصیل رجع من أصفهان، و توطّن فی بلدة کاشان، و کان خالیا من العلماء، و ببرکة أنفاسه الشریفة صار مملوء من العلماء و الفضلاء الکاملین، و صار مرجعا و محلاّ للمشتغلین، و برز من مجلسه جمع من العلماء الأعلام، و توفّی سنة (1209) ه.

2 - العالم العارف الآقا محمّد بن المولی محمّد رفیع الجیلانی المشهور بالبید آبادی الأصفهانی، کان من أعظم حکماء عصره، ماهرا فی العقلیات، توفّی سنة سبع و تسعین و مائة بعد الألف من الهجرة.

3 - المولی محراب الجیلانی الحکیم العارف، المتوفّی سنة (1217) ه ق.

4 - المیرزا أبو القاسم المدرّس الأصفهانی الخواتون آبادی، المتوفّی سنة (1202) ه ق.

تآلیفه القیّمة

کتب المترجم مؤلّفات و رسائل و حواش کثیرة، قد تجاوزت جهود الفرد الواحد، تمثّل اضطلاعه بجوانب المعرفة الشاملة، و قد یعجب المرء من وفرة تآلیفه ذات المواضیع المختلفة فی شتّی العلوم و المعارف المتعدّدة، علی الرغم کما عرفنا من سیرة حیاته من عدم استقراره و تفرّغه للعلم، للفتنة الهائلة الأفغانیة.

و لا ریب أنّ ذکاءه المفرط، و ذاکرته العجیبة، و وعیه الشامل، کان ذلک من الأسباب الرئیسیة فی تغلّبه علی تلک العقبات التی تحول دون تألیفه و تصنیفه،

ص:26

و قد أشار أکثر أرباب التراجم إلی وفرة تآلیفه.

قال فی تتمیم الأمل: و له رحمه اللّه تآلیف کثیرة، و حواش علی کتب العلوم.

و قال فی الروضات بعد عدّ جملة من تصانیفه: إلی غیر ذلک من الرسائل و المقالات الکثیرة التی تبلغ نحوا من مائة و خمسین مؤلّفا متینا فی فنون شتّی من العلوم و الحکم و المعارف.

و قال فی موضع آخر: أکثرها لم یتجاوز نسخة الأصل إلی زماننا هذا انتهی.

أقول: و لم یکن لأکثر تآلیفه عنوان خاصّ، و لذا نری رسالة واحدة لها عدّة عناوین فی الفهارس و التراجم، فتفطّن.

و أمّا ما عثرت علیه إلی الآن من تآلیفه الممتّعة، فهی:

1 - إبطال الزمان الموهوم.

و هو ردّ علی المحقّق الخوانساری قدّس سرّه مع انتصاره لاستدلال السیّد الداماد قدّس سرّه علیه. ذکره فی الذریعة 68:1 و 6:11، و تتمیم الأمل ص 68 و الروضات 118:1، و کشف الأسرار 134:1، و توجد ثلاث نسخ من الرسالة فی مکتبة آیة اللّه العظمی المرعشی النجفی قدّس سرّه برقم: 1952 و 5084 و 5093.

و طبع الرسالة فی مجموعة المنتخب من آثار حکماء ایران فی المجموعة الرابعة ص 233-291.

2 - إثبات الحرکة.

رسالة استدلالیة فی هذه المسألة، توجد نسخة منها فی مجموعة آثار المؤلّف فی المکتبة الرضویة برقم: 11198.

3 - الأجل المحتوم و غیره.

رسالة فارسیة استدلالیة فی هذا الموضوع.

ص:27

قال فی مقدّمة الرسالة: رفیقی از ارباب سیف و قلم، و شفیقی از اصحاب لطف و کرم، در اثنای صحبت علمی بعد از اختلاط رسمی از این فقیر الی اللّه الغنی العبد الجانی محمد بن الحسین المشتهر بإسماعیل المازندرانی استفسار فرمود و سؤال نمود که آیا مقتول باجل محتوم وامد موسوم از سرای فانی به دار جاودانی ارتحال می نماید تا گویند مدت عمرش تا آن قتل بود، یا آن که بعد ذلک الزمان در حلیۀ حیات می بود اگر نه قاتل قتل او می نمود.

و هذه الرسالة محفوظة فی مجموعة من آثار المؤلّف بخطّه فی مکتبة الإمام الرضا علیه السّلام فی مشهد برقم: 11198.

4 - الأربعون حدیثا.

قال فی الروضات 115:1: جمع فیه أربعین حدیثا من المعتبرات، أغلبها فی العبادات، و تکلّم فی وجوهها و محاملها و ما یتعلّق بها حقّ التکلّم، و أشار فی خواتیم کتابه هذا إلی نبذ من الوقائع الهائلة، و ذکره أیضا فی الذریعة 411:1، و کشف الأستار 132:1.

5 - إرث الزوجة.

و هذه الرسالة فی بیان کیفیة میراث الزوجة من الزوج، فی مقدّمة و أربع فصول و خاتمة، المقدّمة فی العام و الخاص، الفصل الأوّل: فی بیان الآیة الشریفة وَ لَکُمْ نِصْفُ ما تَرَکَ الفصل الثانی: فی میراث الزوجة مع الولد. الفصل الثالث: فی میراث الزوجة من الأملاک. الفصل الرابع: فی المراد من الأبناء فی الأخبار، و الخاتمة فی الجمع بین بعض الأخبار.

توجد نسخة من الرسالة فی مجموعة فی المکتبة المرعشیة برقم: 1142.

6 - أصول الدین.

ص:28

رسالة فارسیة مختصرة فیما یجب علی المکلّف تعلیمه من أصول الدین.

قال فی مقدّمة الرسالة: سبب مقدم بر تحریر این کلمات و باعث موجب بر تقریر این مقالات آن است که صدیقی از اصدقاء قدیمی، و رفیقی از احیاء صمیمی که به زیور صلاح آراسته، و به حلیۀ سداد و فلاح پیراسته بود، نموده که شبی در عالم منام بزرگی از بزرگان دین علیهم السّلام را در خواب دیدم که به من امر می فرمود که باید به سفارت از قبل من به نزد فلان یعنی راقم این حروف روی و گویی در اصول دین رسالۀ فارسیه مختصره که قریب به افهام اکثر عوام باشد ترتیب داده تألیف نماید، چون سفیر به نزد فقیر ادای سفارت نمود، عرضه داشت نمودم که کمترین مدّت قبل از این در اصول دین رسالۀ عربیه مبسوطه ترتیب داده تألیف نموده ام، إلی آخره.

و هذه الرسالة محفوظة فی المکتبة الرضویة فی المجموعة بخطّه برقم: 11198.

7 - أصول الدین.

رسالة فارسیة مختصرة جدّا فی بیان الأصول الخمسة، توجد نسخة منها فی المکتبة الرضویة برقم: 11198.

8 - أصول الدین.

رسالة عربیة مبسوطة، أشار إلیها فی رسالته الفارسیة، کما تقدّم.

9 - أفضلیة التسبیح علی القراءة فی الرکعتین الأخیرتین.

رسالة استدلالیة علی أفضلیة التسبیح فی الرکعة الثالثة من المغرب و الثالثة و الرابعة من الظهرین و العشاء من الفراءة فیها. توجد نسخة من الرسالة بخطّ المؤلّف فی مجموعة فی المکتبة المرعشیة برقم: 5565.

10 - أقلّ المدّة بین العمرتین.

ص:29

رسالة استدلالیة ذهب المؤلّف فیها إلی القول بالتوالی بین العمرتین، و ناقش الأقوال الأخر فی ذلک. توجد نسخة من الرسالة فی مجموعة بخطّه الشریف فی المکتبة المرعشیة برقم: 5565.

11 - الإمامة.

قال فی کشف الأستار 133:1: و هو کتاب صغیر، کتبه علی طرز کتب المتکلّمین من الإمامیة، ردّا علی العامّة، و قد رأیته فی أصفهان فی بعض مجالس الاجلاّء. و ذکره أیضا فی الذریعة 321:1، و الروضات 118:1.

12 - بشارات الشیعة.

قال فی الذریعة 112:3: هو أحسن ما کتب فی بابه، مشحون بالتحقیقات، و بیان النکات، و أنواع التنبیهات، شرع فیه سنة (1155) و فرغ منه أواخر شوّال من تلک السنة انتهی.

و الرسالة فی ثمان فصول: الفصل الأوّل: فی الاشارة إلی معنی الشیعة لغة و عرفا. الفصل الثانی: فی اختلاف مراتب الشیعة. الفصل الثالث: الأخبار الواردة فی فضل الشیعة. الفصل الرابع: فی أنّ الشیعة شهید إن مات علی فراشه. الفصل الخامس: فی أنّ الطاعات إنّما تقبل من الشیعة لا غیر. الفصل السادس: فوائد حبّ آل محمّد علیهم السّلام. الفصل السابع: فی أنّ الإقرار بالشهادتین إنّما تقبل من الشیعة.

الفصل الثامن: فی أنّ الولایة أفضل من جمیع ما بنی علیه أرکان الإسلام.

و له عدّة نسخ فی المکتبات، و إنّی اعتمدت فی تحقیقه علی نسخة المؤلّف بخطّه الشریف المحفوظة فی المکتبة المرعشیة برقم: 1121.

13 - تبصرة الاخوان فی بیان أکبریة القرآن.

رسالة استدلالیة ردّ علی بعض أفاضل عصره، و الرسالة فی مقدّمة و فصلین

ص:30

و خاتمة، المقدّمة فی ذکر رسوم القرآن و تعریفاته. الفصل الأوّل: فی الأحادیث الواردة فی الباب من طرق الخاصّة و العامّة. الفصل الثانی: فی أجوبة الشکوک و الشبهات. الخاتمة: فی جملة من الأخبار. توجد نسخة من الرسالة بخطّه الشریف فی المکتبة المرعشیة برقم: 3023.

14 - التداوی بالخمر عند الضرورة.

رسالة استدلالیة ألّفها للسیّد میر محمّد طاهر، فی أربع فصول: الفصل الأوّل فی بیان الآیة الشریفة إِنَّمَا الْخَمْرُ وَ الْمَیْسِرُ . الفصل الثانی: فی جواز التداوی بالخمر للضرورة. الفصل الثالث: فی الجواب عن المانعین. الفصل الرابع: فی تشخیص الضرورة. توجد نسخة من الرسالة فی مجموعة بخطّه الشریف فی المکتبة المرعشیة برقم: 1142.

15 - تذکرة الوداد فی حکم رفع الیدین حال القنوت.

رسالة استدلالیة فی استحباب رفع الیدین إلی السماء فی حال القنوت. توجد نسخة من الرسالة فی مجموعة فی المکتبة المرعشیة برقم: 6053.

16 - ترجمة المناظرة.

ترجمة فارسیة و شرح مبسوط حول مناظرة المأمون مع علماء المذاهب و الأدیان فی الإمامة و فضائل أمیر المؤمنین علیه السّلام، و الروایة أوردها الصدوق علیه الرحمة فی کتابه عیون أخبار الرضا علیه السّلام، ذکرها فی الذریعة 311:13. و توجد نسخة من الرسالة فی المکتبة المرعشیة برقم: 3118.

17 - تزویج المؤمنة بالمخالف و بالعکس.

رسالة استدلالیة فی جواز التزویج و عدمه فی ثلاث عشرة فصول، توجد نسخة من الرسالة فی مجموعة من رسائله بخطّه الشریف فی المکتبة المرعشیة

ص:31

برقم: 1142.

18 - التعویل علی أذان الغیر فی دخول الوقت.

رسالة استدلالیة فی حکم التعویل علی دخول الوقت بأیّ أمارة حصلت، کأذان المؤذّن، أو صیحة الدیک، أو وقت ساعة و غیرها، و ذهب إلی جواز التعویل علی تلک الأمارات لو لم یحصل له العلم بدخول الوقت. توجد نسخة من الرسالة فی مجموعة بخطّه فی المکتبة المرعشیة برقم: 5565.

19 - تعیین لیلة القدر.

رسالة لطیفة فی تعیین لیلة القدر مع اختلاف الأفق فی أنحاء العالم شرقها و غربها، ثمّ استدلّ علی أنّ لیلة القدر التی تقدّر فیها المقدّرات مطابق للأفق الذی یعیش فیه الإمام علیه السّلام. فرغ من الرسالة سنة (1163) ه ق. توجد نسخة من الرسالة فی مجموعة بخطّه الشریف فی المکتبة المرعشیة برقم: 5565.

20 - تفسیر آیة إِنَّ الْأَبْرارَ یَشْرَبُونَ الآیة.

رسالة فارسیة جواب عن تفسیر الملاّ میرزا الشیروانی حول الآیة الشریفة، و کیفیة استفادة عصمة الأئمّة علیهم السّلام من الآیة الشریفة. توجد نسخة من الرسالة فی مجموعة فی المکتبة المرعشیة برقم: 5357.

21 - تفسیر آیة فَاخْلَعْ نَعْلَیْکَ إِنَّکَ بِالْوادِ الْمُقَدَّسِ .

رسالة لطیفة حول الروایة المرویة فی إکمال الدین للصدوق، حیث سئل عن القائم علیه السّلام عن الآیة الشریفة و عمّا کان نعلی موسی علیه السّلام حیث أمر بنزعهما. توجد نسخة من الرسالة فی مجموعة من آثاره بخطّه الشریف فی المکتبة المرعشیة برقم: 5565.

22 - توجیه مناظرة المفید.

ص:32

رسالة مختصرة حول مناظرة الشیخ المفید قدّس سرّه مع القاضی عبد الجبّار المعتزلی فی مسألة خلافة الإمام أمیر المؤمنین علیه السّلام. توجد نسخة من الرسالة فی المکتبة المرعشیة برقم: 2476.

23 - ثمرة الفؤاد فی نبذ من مسائل المعاد.

طبع بهذا العنوان فی مجموعة المنتخب من آثار حکماء ایران فی المجموعة الرابعة ص 151، و هذه الرسالة بعینها رسالة هدایة الفؤاد إلی نبذ من أحوال المعاد سیأتی.

24 - جامع الشتات فی النوادر و المتفرّقات.

کتاب لطیف مشتمل علی فوائد متفرّقة، و أکثرها شرح للأحادیث المنتخبة فی المواضیع المختلفة، و فیه عدّة رسائل لعدّة من الأعلام. ذکره فی الذریعة 60:5، و معجم المؤلّفین 291:2، و الروضات 118:1.

و توجد ثلاث نسخ من الکتاب فی المکتبة المرعشیة برقم: 4392 و 4972 و 5721، و رأیت عدّة نسخ فی المکتبة الرضویة و غیرها.

25 - الجبر و الاختیار.

شرح لطیف حول کلام الإمام أمیر المؤمنین علیه السّلام فی نهج البلاغة «إنّا لا نملک مع اللّه شیئا و لا نملک إلاّ ما ملکنا» تکلّم فی هذا الشرح حول الجبر و الاختیار و القضاء و القدر، و ما یستفاد من الآیات و الروایات و غیرهما، أحال إلیه فی عدّة من کتبه و رسائله.

و ذکره فی الذریعة 84:5 و توجد نسختان من الرسالة فی المکتبة المرعشیة برقم: 5084 و 5357.

26 - جواز القراءة بالقراءات السبع و جواز ملک یوم الدین.

ص:33

رسالة استدلالیة فی جواز ذلک، ذکره فی الصفحة الأولی من الرسالة العدلیة فی قائمة آثار المؤلّف الموجودة فیها.

27 - الحاشیة علی أربعین الشیخ البهائی.

ذکرها فی الذریعة 13:6، و قد یعبّر عنها فی بعض التراجم بالتعلیقة، کما فی کلام المؤلّف حیث أحال إلیها فی کتابه بشارات الشیعة.

قال فی الروضات 118:1: و تعلیقاته الأنیقة التی تنیف علی سبعة آلاف بیت مشحونة بالتحقیقات اللطیفة و التدقیقات الشریفة فی شرح کتاب شرح الأحادیث الأربعین لمولانا الشیخ بهاء الدین العاملی قدّس سرّه.

28 - الحاشیة علی أصول الکافی.

أحال إلیها المؤلّف فی رسالة حکم الغسل قبل الاستبراء و بعدها.

29 - الحاشیة علی تهذیب الأحکام.

قال فی الذریعة 51:6: لم تدوّن و قد رأیتها بخطّه علی هوامش نسخة التهذیب التی کانت فی مکتبة سلطان المتکلّمین، و رأیت بعضها بخطّه الشریف فی مکتبة مسجد گوهر شاد فی مشهد الرضا علیه السّلام.

30 - الحاشیة علی جوابات المسائل المهنّائیة.

کذا فی الذریعة 57:6 و 110:7، و قد یعبّر عنه بالتعلیقة، کما فی کلام المؤلّف حیث أشار إلیه فی کتابه هذا.

و قال فی الروضات 118:1: و تعلیقات لطیفة مدوّنة علی أجوبة مسائل السیّد مهنّا بن سنان المدنی من العلاّمة، عندنا منها نسخة بخطّه الشریف، کتبها أیضا فی عین الشدّة و التراکم من فتنة الأفاغنة بأصبهان. توجد نسخة ناقصة من الحاشیة فی مجموعة فی المکتبة المرعشیة برقم: 1986، و زعم المفهرس للمکتبة أنّها

ص:34

رسالة فی أجوبة المسائل المتفرّقة، مع تصریح المؤلّف فی أوّل الرسالة بأنّها تعلیقات علی أجوبة المسائل المهنّائیة، فراجع.

31 - الحاشیة علی زبدة البیان للمقدّس الأردبیلی.

کذا فی الذریعة 103:6، و قد یعبّر عنها بالتعلیقات علی آیات الأحکام للمقدّس الأردبیلی، کما فی الروضات 118:1، و معجم المؤلّفین 291:2.

32 - الحاشیة علی مدارک الأحکام للسیّد محمّد العاملی.

کذا فی الذریعة 96:6، قال: فرغ منها سنة (1172) و عناوینها «قوله قوله» ثمّ قال: رأیتها فی مکتبة سلطان المتکلّمین. و فی بعض التراجم عبّر عنها بالشرح، قال فی الروضات 118:1: و شرحه المبسوط علی المدارک فی مجلّدین. و معجم المؤلّفین 291:2، و الذریعة أیضا 62:14.

33 - الحاشیة علی مشرق الشمسین.

حواش مختصرة استدلالی مع عناوین «قوله قوله» علی کتاب مشرق الشمسین للشیخ البهائی قدّس سرّه. توجد نسخة منها فی مجموعة فی المکتبة المرعشیة برقم: 5467.

34 - الحاشیة علی مفتاح الفلاح للشیخ البهائی قدّس سرّه.

قال فی الذریعة 215:6: عناوینها «قوله قوله» و یحیل فیها إلی حاشیته علی أربعین الشیخ البهائی، و هی کبیرة تزید علی ضعفی أصلها، و قد دوّنها الشیخ أبو الهدی بن المیرزا أبی المعالی الکلباسی المتوفّی (27 - ع 2-1356) فیها معارف جلیلة، و نکات أخلاقیة عرفانیة، و قد یذکر بعض أشعاره بالمناسبة.

أقول: النسخة المدوّنة بخطّ الشیخ أبی الهدی الکلباسی موجودة فی المکتبة المرعشیة برقم: 3431، و عندنا نسخة من الحاشیة غیر مدوّنة فی مکتبتنا

ص:35

الشخصیة.

35 - الحبوة.

رسالة فقهیة استدلالیة فی ستّ فصول فی بیان أحکام الحبوة و ما یختصّ من المیراث بالولد الأکبر. توجد نسخة منها فی مجموعة بخطّه الشریف فی المکتبة المرعشیة برقم: 1142.

36 - حدّ الیأس الحاصل للمرأة.

رسالة استدلالیة فی حدّ الیائسة للقرشیة و غیرها، ذکرها فی الصفحة الأولی من الرسالة العدلیة فی قائمة آثار المؤلّف.

37 - حرمة تزویج بعض النساء للرجال.

رسالة فارسیة فی ذکر تعداد النسوة التی تحرم تزویجهنّ علی الرجال. توجد نسخة من الرسالة فی مجموعة من آثاره بخطّه الشریف فی المکتبة الرضویة برقم:

11198.

38 - حرمة النظر إلی وجه الأجنبیة.

رسالة استدلالیة متقنة فی عدم جواز النظر إلی وجه الأجنبیة إلاّ ما استثنی حال الضرورة و غیرها. توجد نسخة من الرسالة فی مجموعة من آثاره فی المکتبة المرعشیة برقم: 6053.

39 - حکم الاستیجار للحجّ من غیر بلد المیت.

رسالة استدلالیة حول الحدیث المروی فی التهذیب عن أبی عبد اللّه علیه السّلام عن رجل أعطی حجّة یحجّ بها عنه من الکوفة، فحجّ عنه من البصرة، قال علیه السّلام: لا بأس إذا قضی جمیع المناسک فقد تمّ حجّه. توجد نسخة من الرسالة فی مجموعة من آثاره بخطّه الشریف فی المکتبة المرعشیة برقم: 5565.

ص:36

40 - حکم الإسراج عند المیت إن مات لیلا.

رسالة إستدلالیة مختصرة ذهب فیها إلی عدم استحباب ذلک، و أنّه لا دلیل علیه. توجد نسخة من الرسالة فی مجموعة بخطّه الشریف فی المکتبة المرعشیة برقم: 5565.

41 - حکم الحدث الأصغر المتخلّل.

رسالة استدلالیة فی ثمان فصول فی حکم الحدث الأصغر المتخلّل أثناء الغسل، و أنّه هل یبطل الغسل أم لا؟ توجد نسخة من الرسالة فی مجموعة بخطّه الشریف فی المکتبة المرعشیة برقم: 1142.

42 - حکم شراء ما یعتبر فیه التذکیة.

رسالة استدلالیة حول شراء الفراء و اللحوم و الجلود و غیرها ممّا یعتبر فیها التذکیة. توجد نسخة من الرسالة فی مجموعة بخطّه الشریف فی المکتبة المرعشیة برقم: 5565.

43 - حکم الغسل فی الأرض الباردة و مع الماء البارد.

رسالة لطیفة استدلالیة حول المسألة المذکورة. توجد نسخة من الرسالة فی مجموعة بخطّه الشریف فی المکتبة المرعشیة برقم: 5565.

44 - حکم الغسل قبل الاستبراء.

رسالة استدلالیة فی حکم غسل الجنابة قبل الاستبراء من المنی، توجد نسخة منها فی مجموعة فی المکتبة المرعشیة برقم: 1986.

45 - حکم لبس الحریر للرجال فی الصلاة و غیرها.

رسالة استدلالیة فی جواز لبس الحریر المحض مطلقا للنساء و الأطفال و الخناثی، و کراهته للرجال إلاّ فی حال الضرورة و الحرب، فرغ منها فی الیوم

ص:37

الخامس عشر من جمادی الاولی سنة (1156) ه ق. توجد نسخة من الرسالة فی المکتبة المرعشیة برقم: 2476.

46 - حکم من زنا بامرأة ثمّ تزوّج بابنتها.

رسالة استدلالیة فی المسألة المذکورة، ردّ فیها علی المحقّق السبزواری حیث أجاز ذلک علی کراهیة. توجد نسخة من الرسالة فی مجموعة بخطّه الشریف فی المکتبة الرضویة برقم: 11198.

47 - حول آیة مَثَلُ کَلِمَةٍ خَبِیثَةٍ کَشَجَرَةٍ خَبِیثَةٍ اجْتُثَّتْ مِنْ فَوْقِ الْأَرْضِ ما لَها مِنْ قَرارٍ .

رسالة لطیفة مختصرة حول الخبر المذکور فی تفسیر القمّی المروی عن الإمام الباقر علیه السّلام. توجد نسخة من الرسالة فی مجموعة بخطّه فی المکتبة الرضویة برقم:

11198.

48 - خمسیة.

رسالة استدلالیة فی أحکام الخمس و مصارفه فی زمن الغیبة، و هی فی مقدّمة و أربع فصول و خاتمة: المقدّمة فی تعریف الخمس. الفصل الأوّل: فی إثبات وجوب الخمس فی هذا الزمان. الفصل الثانی: فی أنّ القول بسقوط الخمس ضعیف. الفصل الثالث: فی أنّ الوصیة به أو دفنه ضعیف أیضا، الفصل الرابع: فی تعیین من له الولایة. الخاتمة: فی ضعف القول بتحریم تفریقه. توجد نسخة منها فی مجموعة بخطّه الشریف فی المکتبة المرعشیة برقم: 5565.

49 - ذریعة النجاة من مهالک تتوجّه بعد الممات.

فی ذکر بعض فضائل الإمام أمیر المؤمنین و أولاده المعصومین علیهم السّلام، و أنّهم أفضل من سائر الأنبیاء علیهم السّلام غیر نبینا صلّی اللّه علیه و اله، و الاستدلال علی ذلک بالآیات

ص:38

و الروایات الواردة فی ذلک. توجد نسخة من الرسالة فی مجموعة فی المکتبة المرعشیة برقم: 6053.

50 - الذهبیة.

رسالة استدلالیة فی جواز لبس الذهب و اللباس المذهّب و الصلاة فیه و عدمه، توجد نسخة من الرسالة فی مجموعة من آثاره بخطّه الشریف فی المکتبة الرضویة برقم: 11189.

51 - الردّ علی الصوفیة.

رسالة فارسیة حول سهو النبی صلّی اللّه علیه و اله فی الصلاة، و الجواب عن توجیه الشیخ صفی الدین الأردبیلی، و ذکر فرق الصوفیة المنحرفة عن جادة الحقّ. ذکرها فی الذریعة 204:10، و الروضات 118:1، و توجد نسخة من الرسالة فی مجموعة من آثاره بخطّه الشریف فی المکتبة المرعشیة برقم: 5565.

52 - الردّ علی العلاّمة المجلسی قدّس سرّه فی جرح بعض الرجال و تعدیل بعض، ذکر الرسالة فی الصفحة الأولی من الرسالة العدلیة فی قائمة آثار المؤلّف.

53 - الرضاع.

رسالة استدلالیة فی جواز النکاح بین أخوان و أخوات المرتضعین، وردّ علی رسالة بعض الأعلام، و هو کما أشار إلیه المؤلّف فی الهامش بقوله «منه» هو الملاّ أبو الحسن.

و لعلّه هو الذی ذکره المحقّق الخبیر الشیخ الطهرانی فی الذریعة 188:11، قال:

الرسالة الرضاعیة للشریف العدل المولی أبی الحسن بن محمّد طاهر بن عبد الحمید بن موسی الفتونی النباطی المتوفّی سنة (1138) ه ق، کما وجد بخطّ بعض أحفاده، کان ابن أخت الأمیر محمّد صالح الخواتون آبادی، و جدّ صاحب

ص:39

الجواهر من طرف أمّ والده الشیخ باقر، ینقل عنها سبطه صاحب الجواهر، و اختار فیها عموم المنزلة المختار للقدماء لظواهر الأخبار، و موافقة الاحتیاط، و مخالفة العامّة، و لزوم تحلیل کثیر من أنواع الرضاع بقول المتأخّرین، فرغ منها سنة (1109) ه ق. انتهی.

و المؤلّف قد ناقش فی جمیع هذه الأدلّة. توجد نسخة من الرسالة فی مجموعة بخطّ المؤلّف فی المکتبة المرعشیة برقم: 5565.

54 - الزکاة بعد إخراج المؤونة.

رسالة استدلالیة فی وجوب زکاة الغلاّت بعد إخراج المؤونة و الخراج. توجد نسخة منها فی مجموعة من آثاره فی المکتبة المرعشیة برقم: 1986.

55 - سؤال و جواب.

و هی إحدی عشر أسئلة فارسیة سئل عنها المؤلّف و أجاب عنها مختصرا، توجد نسخة من الرسالة فی مجموعة من آثاره بخطّه الشریف فی المکتبة المرعشیة برقم: 5565.

56 - سؤال و جواب.

و هی أیضا عدّة أسئلة فارسیة أخری سئل عنها المؤلّف و أجاب عنها مختصرا، توجد نسخة منها فی مجموعة بخطّه الشریف فی المکتبة الرضویة برقم: 11198.

57 - سقوط الوتیرة فی السفر.

رسالة استدلالیة فی المسألة المزبورة، ذکرها فی الصفحة الأولی من الرسالة العدلیة فی قائمة آثار المؤلّف.

58 - شرائط المفتی.

مناظرة مع أحد أساتذته فیما یشترط فی المفتی و الافتاء، و أنّه لا یستحقّ أحد

ص:40

منصب الافتاء إلاّ بعد استجماع شرائط الفتوی. توجد نسخة من الرسالة فی مجموعة فی المکتبة المرعشیة برقم: 6053.

59 - شرح الأربعین حدیثا.

کذا فی الروضات 118:1، و معجم المؤلّفین 291:2، و هو نفس کتابه المعروف بالأربعین حدیثا المتقدّم.

60 - شرح حدیث أعلمکم بنفسه أعلمکم بربّه.

رسالة حول الحدیث المذکور المروی عن النبی صلّی اللّه علیه و اله، و معنی العلم، و کیفیة معرفة النفس و الربّ. توجد نسخة من الرسالة فی مجموعة بخطّه الشریف فی المکتبة المرعشیة برقم: 5565.

61 - شرح حدیث أنّهم یأنسون بکم فإذا غبتم عنهم استوحشوا.

رسالة حول الروایة المذکورة عن الإمام الصادق علیه السّلام، و کیفیة أنس الأموات بالأحیاء و وحشتهم. توجد نسخة من الرسالة فی مجموعة بخطّه الشریف فی المکتبة المرعشیة برقم: 5565.

62 - شرح حدیث توضّؤوا ممّا غیّرت النار.

رسالة استدلالیة حول الروایة المذکورة عن النبی صلّی اللّه علیه و اله، و أنّه هل یجوز التوضّأ بالماء المسخّن بالنار أم لا؟ توجد نسخة من الرسالة فی مجموعة بخطّه الشریف فی المکتبة المرعشیة برقم: 5565.

63 - شرح حدیث الطلاق بید من أخذ بالساق.

رسالة استدلالیة حول الروایة المذکورة عن النبی صلّی اللّه علیه و اله، و أنّه هل الوکیل و الولی فی الطلاق بمنزلة الزوج أم لا؟ توجد نسخة منها فی مجموعة فی المکتبة المرعشیة برقم: 6053.

ص:41

64 - شرح حدیث لو علم أبو ذرّ ما فی قلب سلمان لقتله.

رسالة لطیفة حول الروایة المذکورة فی علم سلمان و أبی ذرّ و علّة القتل. توجد نسخة منها فی مجموعة بخطّه الشریف فی المکتبة المرعشیة برقم: 5565.

65 - شرح حدیث ما من أحد یدخله عمله الجنّة و ینجیه من النار.

أثبت فی هذه الرسالة أنّ هذه الروایة المذکورة منقولة عن أبی هریرة، و أنّها مخالفة للقرآن الکریم و الروایات المعتبرة، فالروایة مردودة مطروحة توجد نسخة من الرسالة فی مجموعة بخطّه الشریف فی المکتبة المرعشیة برقم: 5565.

66 - شرح حدیث لا یموت لمؤمن ثلاثة من الأولاد فتمسّه النار إلاّ تحلّة القسم.

رسالة توضیحیة حول الروایة المذکورة عن النبی صلّی اللّه علیه و اله فی قوله «تحلّة القسم» توجد نسخة من الرسالة فی مجموعة بخطّه الشریف فی المکتبة المرعشیة برقم:

5565.

67 - شرح حدیث من أحبّنا أهل البیت فلیعد للفقر جلبابا.

رسالة حول الروایة المذکورة عن الإمام أمیر المؤمنین علیه السّلام فی المحبّة و الموالاة لأهل البیت علیهم السّلام و معنی الفقر. توجد نسختان من الرسالة فی المکتبة المرعشیة برقم: 3112 و 4973.

68 - شرح حدیث النظر إلی وجه العالم عبادة.

رسالة لطیفة حول الحدیث المروی فی الفقیه، و الکلام فی النظر و العالم. توجد نسخة من الرسالة فی مجموعة بخطّه فی المکتبة المرعشیة برقم: 5565.

69 - شرح نهج البلاغة.

ذکر فی بعض التراجم، و لعلّه شرح لبعض الخطب أو الفقرات المنقولة فیه.

ص:42

70 - رسالة فی الصلاة.

ذکرها فی الذریعة، قال: کان فی کتب حفید الیزدی المشتراة من أصفهان.

71 - صلاة الجمعة.

رسالة استدلالیة فی حرمة صلاة الجمعة و عدم وجوبها عینا فی زمن الغیبة، و الردّ علی الشهاب الثاقب للمحقّق الفیض الکاشانی قدّس سرّه مع عناوین «قال أقول» و هی فی الواقع شرح علی الرسالة المذکورة. ذکره فی الذریعة 64:15 و 269:24 و أعیان الشیعة 403:3. و توجد نسخة من الرسالة فی مجموعة فی المکتبة المرعشیة برقم: 3032.

72 - طریق الإرشاد إلی فساد إمامة أهل الفساد.

فی الأدلّة الدالّة علی جواز لعن الغاصبین لحقوق الأئمّة علیهم السّلام. و الاستدلال علی ذلک بالروایات المرویة من الفریقین. توجد نسخة من الرسالة فی مجموعة فی المکتبة المرعشیة برقم: 2476.

73 - الطلاق الرجعی و حقیقته و فیها بیان حقیقة الطلاق المزیل لعلاقة النکاح.

قال فی الذریعة 175:15: توجد ضمن مجموعة عند السیّد محمّد رضا التبریزی نزیل قم أخیرا. و توجد نسخة من الرسالة فی المکتبة المرعشیة برقم:

3112.

74 - رسالة عدلیة.

فی معنی العدالة، و ما تحصل به العدالة، و ما تزول به العدالة، و المناقشة فی أقوال الفقهاء فی ذلک، فی ثلاثة أبواب، و کلّ باب یشتمل علی عدّة فصول: الباب الأوّل فی تعریف العدالة و ما تصلح به و تزول. الباب الثانی: فی الأخبار الدالّة علی اعتبار عدالة إمام الجمعة و الجماعة. الباب الثالث: فی أدلّة اشتراط العدالة فی

ص:43

الشاهد و الراوی. توجد نسخة من الرسالة فی المکتبة المرعشیة برقم: 4143.

و أخری نسخة مصوّرة فیها.

75 - العقود الفضولی.

رسالة استدلالیة فی العقد الفضولی، ذکرها فی الصفحة الأولی من الرسالة العدلیة المتقدّم فی قائمة آثار المؤلّف.

76 - غسل مسّ المیّت.

رسالة تحقیقیة حول المسألة المذکورة. توجد نسخة منها فی مجموعة آثاره بخطّه فی المکتبة المرعشیة برقم: 5565.

77 - الغناء.

رسالة استدلالیة فی حرمة الغناء و عظم إثمه، و هو ردّ علی المحقّق السبزواری قدّس سرّه صاحب الکفایة و الذخیرة، ذکرها فی الذریعة 60:16 و الروضات 118:1.

78 - الفصول.

رسالة استدلالیة فی عدم سقوط دعوی المدّعی لو حلف المنکر علی الوجه الشرعی، خلافا لجماعة من الفقهاء، و الرسالة فی أربع فصول. توجد نسخة من الرسالة فی المکتبة المرعشیة برقم: 1986.

79 - الفصول.

رسالة استدلالیة فی مباحث الشفعة، ذکرها فی الصفحة الأولی من الرسالة العدلیة فی قائمة آثار المؤلّف.

80 - الفصول الأربعة.

رسالة استدلالیة فی من دخل علیه الوقت و هو مسافر فحضر أو حاضر فسافر

ص:44

و الوقت باق، توجد نسخة من الرسالة فی مجموعة من آثاره بخطّه فی المکتبة الرضویة برقم: 11198.

81 - فضل ما لا یؤکل لحمه.

رسالة استدلالیة فی حکم فضل ما لا یؤکل لحمه. ذکرها فی الصفحة الأولی من الرسالة العدلیة.

82 - الفوائد فی فضل تعظیم الفاطمیین.

رسالة مبسوطة فی فضل إکرام ذرّیة فاطمة الزهراء علیها السّلام، و کون المنتسب إلیها بالأمّ منهم، و یستحقّ الخمس، و یحرم علیه الصدقة. ذکرها فی الروضات 118:1.

توجد نسخة من الرسالة فی المکتبة الرضویة برقم: 2027، و نسخة فی المکتبة المرعشیة برقم: 6928، و قابلت الرسالة علی النسختین.

83 - الفوائد الرجالیة.

قال فی الروضات 118:1: و فوائده الرجالیة التی تقرّ برؤیته العین.

و قال فی الذریعة 337:16: ینقل عنه فی الروضات کثیرا، منها فی ترجمة أحمد بن الحسین بن عبید اللّه الغضائری. ثمّ قال: و رأیت قطعة من هذا الفوائد بخطّ مصنّفه فی آخر نسخة من تهذیب الحدیث، منها فائدة فی تعیین محمّد بن إسماعیل فی أوّل أسانید الکافی، و أنّه أبو الحسن النیشابوری المعروف ب «بندفر» فی قرب ثمانین بیتا، و فائدة فی توثیق الحسین بن الحسن بن أبان القمّی، و فائدة فی تعیین السکونی. و النسخة عند الحاج شیخ محمّد سلطان المتکلّمین.

و ذکرها أیضا فی معجم المؤلّفین 291:2.

و توجد أربع نسخ من الکتاب فی المکتبة المرعشیة برقم: 446 و 3112 و 4973 و 5444.

ص:45

84 - ما لا تتمّ الصلاة فیه.

رسالة مختصرة فی المسألة المذکورة. توجد نسخة من الرسالة فی المکتبة المرعشیة برقم: 5565.

85 - مفتاح الفلاح و مصباح النجاح فی شرح دعاء الصباح.

شرح مفصّل مزجی علی دعاء الصباح المنسوب إلی الإمام أمیر المؤمنین علیه السّلام محتو علی المباحث الکلامیة و الفلسفیة، ألّفه فی عنفوان شبابه، ثمّ استخرجه إلی البیاض فی أواخر عمره الشریف.

ذکره فی الذریعة 339:21 و الروضات 118:1، و الکنی و الألقاب 179:2.

و توجد ثلاث نسخ منه فی المکتبة المرعشیة برقم: 1120 و هذه النسخة بخطّه الشریف و 3345 و 4908.

86 - معنی الناصبی.

تحقیق حول معنی الناصبی لغة و اصطلاحا، و أیّ الفرق من الفرق الإسلامیة محکوم به، و أنّ الناصبی علی صنفین: صنف محکوم بأحکام الإسلام، و الآخر خارج عن ربقة الإسلام و محکوم بالکفر. توجد نسخة من الرسالة فی مجموعة بخطّه فی المکتبة المرعشیة برقم: 5565.

87 - منجّزات المریض.

رسالة استدلالیة فی منجّزات المریض إذا کانت تبرّعا و مات فی ذلک المرض.

توجد نسخة من الرسالة بخطّه فی مجموعة من آثاره فی المکتبة الرضویة برقم:

11198.

88 - میزة الفرقة الناجیة عن غیرهم.

رسالة استدلالیة اعتقادیة فی بعض أحکام المخالفین للشیعة. توجد نسخة من

ص:46

الرسالة فی مجموعة بخطّه الشریف فی المکتبة المرعشیة برقم: 5565.

89 - نوروزیة.

رسالة فارسیة فی تعیین یوم النیروز، و بعض الآداب و الأعمال الإسلامیة فی هذا الیوم، فرغ منها فی سنة (1162) قال فی الذریعة 381:24: شرح للرسالة النوروزیة لعماد الدین بن مسعود الذی ألّفه للسلطان حمزة میرزا. و توجد نسخة من الرسالة بخطّ المؤلّف فی مجموعة فی المکتبة المرعشیة برقم: 5565.

90 - نوم الملائکة.

رسالة لطیفة حول الروایة المرویة فی الإکمال عن الصادق علیه السّلام أنّه سئل عن الملائکة أینامون؟ فقال: ما من حیّ إلاّ و هو ینام الحدیث. توجد نسخة من الرسالة فی مجموعة من آثاره بخطّه الشریف فی المکتبة الرضویة برقم: 11198.

91 - هدایة الفؤاد إلی نبذ من أحوال المعاد.

رسالة مبسوطة استدلالیة فی المسألة الخلافیة بین المتکلّمین و الحکماء فی أنّ ما سوی اللّه تعالی هل یفنی علی عمومه مجرّداته و مادّیاته حتّی لا یبقی منه شیء و لا یدوم منه موجود أم یبقی منه باق ببقاء اللّه تعالی؟ اختار المؤلّف الشقّ الثانی، و استدلّ علیه بالآیات و الروایات.

و هذه الرسالة قد طبع فی مجموعة المنتخب من آثار حکماء ایران بعنوان ثمرة الفؤاد فی نبذ من مسائل المعاد، و ما أدری ما الباعث إلی تغییر العنوان مع أنّ المؤلّف صرّح فی مقدّمة هذه الرسالة بعنوان هدایة الفؤاد إلی نبذ من أحوال المعاد.

توجد نسخة من الرسالة بخطّه الشریف فی جامعة إلهیات و المعارف الإسلامیة فی مشهد الإمام الرضا علیه السّلام برقم: 795.

92 - الهلالیة.

ص:47

رسالة استدلالیة مبسوطة فی کیفیة ثبوت الهلال.

توجد نسخة من الرسالة فی مجموعة من آثار المؤلّف فی المکتبة الرضویة برقم: 11198.

93 - وجیزة فی ترجیح القول بتجوهر الأعراض و تجسّم الأعمال.

کذا فی الصفحة الأولی من الرسالة العدلیة عند عدّ مؤلّفات المؤلّف.

94 - وحدت وجود.

رسالة فارسیة فی المناقشة لکلام المحقّقین من العرفاء و الصوفیة فی القول بوحدة الوجود، و ذکر عقائد الصوفیة فی عدّة فصول. ذکرها فی الذریعة 55:25.

و توجد نسخة من الرسالة فی مجموعة فی المکتبة المرعشیة برقم: 5084.

هذا ما عثرت علیه فی هذه العجالة، و هناک عدّة کتب و رسائل، عثرت علی جملة منها فی هذه الأوان، کتعلیقته علی الاثنا عشریة للشیخ البهائی، و تعلیقته المبسوطة جدّا علی تفسیر الصافی للفیض الکاشانی و غیرهما.

و إنّی فی الطریق إلی تحصیل سائر مؤلّفاته، و سیطبع إن شاء اللّه تعالی بتوفیقه و تأییده جمیع آثاره ممّا وقفت علیها تحت عنوان سلسلة آثار المحقّق الخواجوئی، و المرجوّ من الاخوان و صاحب المکتبات الخاصّة و العامّة أن یساعدونی فی هذا المشروع الخیّر، و یمنّوا علیّ بإعلام نسخة خطّیة موجودة عندهم، و إرسالها بعنوان مرکز إحیاء تراث العلاّمة الخواجوئی.

ولادته و وفاته

لم أعثر إلی الآن علی تاریخ ولادته، و لم یتعرّض لذلک أرباب المعاجم و التراجم.

و أمّا وفاته، فالصحیح أنّه توفّی فی حادی عشر من شهر شعبان سنة (1173) ه

ص:48

و الذی ظهر لی من عمره الشریف أنّه قدّس سرّه ناهز حوالی الثمانین سنة، و ذلک أنّه أدرک الفتنة الهائلة، و کان شروعها من سنة (1133) و انتقل المؤلّف عند ذاک إلی محلّة خواجو مع أهله و أولاده، و ألّف فی حین الفتنة عدّة کتب و رسائل، منها کتابه الأربعون حدیثا المحتویة علی التحقیقات و التدقیقات اللطیفة کما مرّ، و أشار فی أخر الکتاب إلی بعض الوقائع الحادثة فی عصره.

و کان یعدّ مع ذلک من العلماء و الفحول، فمن کان فی تلک الرتبة و المرتبة، فلا أقلّ أن یکون عمره الشریف فی حوالی الأربعین سنة، و من شروع الفتنة إلی وفاته أیضا أربعون سنة، فیبلغ المجموع إلی حوالی الثمانین سنة، و اللّه أعلم.

و مزاره فی أصفهان فی المزار المعروف ب «تخت فولاد» فی لسان الأرض المشحونة بالعلماء و الصلحاء و الأولیاء، و قبره بین قبر الفاضل الهندی و الشیخ العارف علی أکبر الاژه ای و هو أقرب إلی الأخیر.

و أصبح قبره فی هذه الأوان مشهودا معروفا، بنی علیه بنایة عظیمة، یزوره کلّ یوم عشرات من الناس ممّن یعرف قدره.

و قیل فی مادّة تاریخ وفاته «خانۀ علم منهم گردید» و أیضا «نوّر اللّه الجلیل مقبرته» و أیضا «رفع اللّه فی الجنان منزلته» کلّها یطابق تاریخ وفاته سنة (1173).

و أمّا المکتوب علی الحجر العتیق المنصوب علی قبره الشریف، فهو:

بسم اللّه الرّحمن الرّحیم أَلا إِنَّ أَوْلِیاءَ اللّهِ لا خَوْفٌ عَلَیْهِمْ وَ لا هُمْ یَحْزَنُونَ الحمد للّه الذی تفرّد بالعزّ و الشفاعة، و قهر عباده بالموت و الفناء، و صلّی اللّه محمّد و آله سادات الوری.

و بعد فقد ثلم فی الإسلام ثلمة لا یسدّها شیء، حیث انتقل من منزل العناء و الشدّة و محلّ الفناء إلی الجنّة دار المقامة و الراحة، و محفل الأتقیاء و العلماء،

ص:49

الإمام الفاضل الکامل العابد العالم العامل الزاهد، زبدة العلماء الراسخین، و خلاصة الحکماء المحقّقین، و نقاوة الفقهاء و المجتهدین، وارث علوم الأنبیاء و المرسلین.

أسوة ناشری أحادیث خاتم النبیین و عترته الطاهرین، الماضی علی النهج المبین، جامع معالم العاملین علی الوجه المبین، فرید فی العلماء فی عصره و زمانه، زین الفضلاء فی دهره و أوانه، شمس قلل العلم و الافضال، مرکز دائرة الفضل و الکمال.

جامع المعقول و المنقول، حاوی الفروع و الأصول، و فخر الواصلین، قطب العارفین، مرشد السالکین، زبدة المدقّقین، و فضل المحقّقین، خاتم المجتهدین، العالم الربّانی، و الفقیه النورانی، مولانا محمّد إسماعیل المازندرانی، أسکنه اللّه بحبوحة جنّة النعیم، و آواه إلی مقام مبین کریم.

و قد ارتحل علیه الرحمة و الرضوان فی حادی عشر شهر شعبان عام (1173) نوّر اللّه مقبرته الجلیل، و رفع اللّه فی الجنان منزلته. و حول الحجر أشعار بالفارسیة فی تجلیله و تبجیله و تاریخ وفاته. رحمة اللّه و رضوانه علیه و علی سائر علمائنا الماضین، اللّهمّ احشرنا معهم آمین ربّ العالمین انتهی.

فی طریق التحقیق

عملت الأمور التالیة فی تحقیق هذه الکتب و الرسائل:

1 - تهیئة النسخ الموجودة من آثار المؤلّف فی المکتبات العامّة و الخاصّة، و بالخصوص من المکتبة الرضویة فی مشهد الرضا علیه السّلام، و المکتبة المرعشیة فی قم المقدّسة. و غیرهما من المکاتیب العامّة و الشخصیة، حتّی حصل لدیّ الآن جلّ مؤلّفاته و آثاره.

ص:50

2 - ترتیب الرسائل، فجعلت لما یتعلّق بالمسائل الاعتقادیة فی مجموعة خاصّة لها بعنوان «الرسائل الاعتقادیة» مهما بلغت المجموعة. و جعلت لما یتعلّق بالمسائل الفقهیة فی مجموعة خاصّة لها بعنوان «الرسائل الفقهیة» و جعلت مؤلّفاته الفارسیة فی مجموعة خاصّة أخری بعنوان مجموع الرسائل الفارسیة، و أخری سیطبع بعض آثاره مستقلا تحت عنوان خاصّ للأثر، و ذلک بفضل اللّه و حسن توفیقه.

3 - تطبع الرسائل و الکتب تحت عنوان سلسلة آثار المحقّق الخواجوئی، و ذلک مع الترقیم لکلّ منهما، و جعلت الترقیم بحسب زمان الطبع للرسالة أو الکتاب، لا لکلّ مجموعة ترقیم خاصّ لها.

4 - حیث إنّ المترجم لم یجعل لأکثر آثاره عنوانا خاصّا، و بما أنّ أکثر آثاره رسائل موضوعیة انتخبت من موضوع البحث فی الرسالة عنوانا للرسالة، و ربما تخالف العنوان لما هو الموجود فی بعض التراجم أحیانا.

5 - قمت باستنساخ الرسائل و الکتب عن النسخ المشار إلیها فی تآلیفه القیّمة، و أکثرها نسخة فریدة و بعضها مغلوطة جدّا، ففرّغت الوسع و الطاقة فی التصحیح و الإخراج، و هناک أغلاط و سقطات أحلتها للمراجع، و المرجوّ من الاخوان أن یمنّوا علینا بما فیها من الأغلاط و السقطات لنستدرکهما فی الطبعات القادمة إن شاء اللّه تعالی.

و آخر دعوانا أن الحمد للّه ربّ العالمین، و السلام علینا و علی عباد اللّه الصالحین.

15 شوّال/ 1426 ه ق قم المشرّفة السیّد مهدی الرجائی

ص:51

ص:52

1- بشارات الشیعة للعلاّمة المحقّق محمّد اسماعیل المازندرانی الخواجوئی

اشارة

-1- بشارات الشیعة للعلاّمة المحقّق محمّد اسماعیل المازندرانی الخواجوئی

المتوفی سنة 1173 ه

تحقیق

السّیّد مهدی الرّجائی

ص:53

ص:54

بسم اللّه الرحمن الرحیم

بعد حمد من صیّرنا من أمّة نبیّه و شیعة علیّه، و أحبّة ذرّیة ولیّه، الذین جعل مودّتهم أجر الرسالة، و محبّتهم فی الثواب بمثابة الشهادة(1) ، صلّی اللّه علیهم و علی من انتسب بالمودّة إلیهم.

یقول المفتاق إلی غفران ربّه الجلیل محمّد بن الحسین بن محمّد رضا المازندرانی الشهیر ب «إسماعیل» ثبّته اللّه بولایة أهل الولاء محمّد و أوصیائه المرضیین خیر الأوصیاء:

هذه رسالة شریفة موسومة ب «بشارات الشیعة» مبنیة علی فصول ثمانیة، یتضمّن کلّ فصل منها نوعا من الاشارة، و ضربا من البشارة:

الفصل الأوّل: فی الاشارة إلی معنی الشیعة لغة و عرفا، و البشارة بأنّ هذا الاسم الشریف کما ذکره اللّه عزّ إسمه فی کتابه العزیز، و سمّی به خلیله فی قوله عزّ من قائل وَ إِنَّ مِنْ شِیعَتِهِ لَإِبْراهِیمَ (2).

الفصل الثانی: فی الاشارة إلی اختلاف مراتب الشیعة، و البشارة بأنّ ما ورد فی فضلهم یعمّهم کلّهم.

ص:55


1- (1) لآیات و روایات تدلّ علی ذلک، کما سیأتی فی الفصل الرابع «منه».
2- (2) سورة الصافّات: 83.

الفصل الثالث: فی الاشارة إلی نبذة من الأخبار الواردة فی فضل الشیعة، و البشارة بما لهم عند اللّه و عند رسوله و عترته صلوات اللّه علیهم من الأجر و القدر.

الفصل الرابع: فی البشارة و الاشارة إلی أنّ الشیعة شهید إن مات علی فراشه.

الفصل الخامس: فی البشارة و الاشارة إلی أنّ الطاعات و العبادات إنّما تقبل من الشیعة لا غیر.

الفصل السادس: فی البشارة و الاشارة إلی فوائد حبّ آل محمّد صلّی اللّه علیه و اله و ثمراته، و أنّه بشرائطه و فوائده لا تحصل إلاّ للشیعة.

الفصل السابع: فی البشارة و الاشارة إلی أنّ شهادة أن لا إله إلاّ اللّه إنّما تقبل من الشیعة، و منه یلزم کفر مخالفیهم.

الفصل الثامن: فی البشارة و الاشارة إلی أنّ الولایة أفضل من جمیع ما بنی علیه أرکان الإسلام، و الصلاة علی محمّد و آله، و السلام.

الفصل الأوّل: معنی الشیعة لغة و عرفا

اشارة

[معنی الشیعة لغة و عرفا]

الشیعة: بالکسر الأتباع و الأعوان و الأنصار، مأخوذ من الشیاع، و هو الحطب الصغار التی تشعل بالنار، و تعین الحطب الکبار علی إیقاد النار، و کلّ قوم اجتمعوا علی أمر فهم شیعة، ثمّ صارت الشیعة لجماعة مخصوصة.

و فی القاموس: شیعة الرجل بالکسر أتباعه و أنصاره، و الفرقة علی حدة، و تقع علی الواحد و الاثنین و الجمع و المذکّر و المؤنّث، و قد غلب هذا الاسم علی کلّ من یتولّی علیا و أهل بیته حتّی صار إسما لهم خاصّا(1).

ص:56


1- (1) القاموس المحیط 47:3.

و فی نهایة ابن الأثیر: أصل الشیعة الفرقة من الناس، و تقع علی الواحد و الاثنین و الجمع، و المذکّر و المؤنّث بلفظ واحد، و معنی واحد، و غلب هذا الاسم علی من یزعم أنّه یوالی علیا و أهل بیته، حتّی صار لهم إسما خاصّا، فإذا قیل:

فلان من الشیعة، عرف أنّه منهم، من المشایعة و هی المتابعة و المطاوعة(1) انتهی کلامه.

و فی مجمع البیان فی فصل اللغة: الشیعة الجماعة التابعة لرئیس لهم، و صار بالعرف عبارة عن شیعة علی بن أبی طالب علیه السّلام الذین کانوا معه علی أعدائه، و بعده مع من قام مقامه من أبنائه علیهم السّلام.

و فی موثّقة أبی بصیر عن أبی جعفر علیه السّلام أنّه قال: لیهنئکم الاسم، قلت: و ما هو جعلت فداک؟ قال: وَ إِنَّ مِنْ شِیعَتِهِ لَإِبْراهِیمَ و قوله عزّ و جلّ فَاسْتَغاثَهُ الَّذِی مِنْ شِیعَتِهِ عَلَی الَّذِی مِنْ عَدُوِّهِ فلیهنئکم الاسم.

هکذا وجد فی ثلاث نسخ معتبرة من تفسیر علی بن إبراهیم(2) ، و الظاهر أنّه سقط هنا منه شیء.

و الصحیح ما فی مجمع البیان: روی أبو بصیر عن أبی جعفر علیه السّلام، قال: لیهنئکم الاسم، قلت: و ما هو؟ قال: الشیعة، قلت: الناس یعیّروننا بذلک، قال: أما تسمع قول اللّه سبحانه وَ إِنَّ مِنْ شِیعَتِهِ لَإِبْراهِیمَ و قوله فَاسْتَغاثَهُ الَّذِی مِنْ شِیعَتِهِ عَلَی

ص:57


1- (1) نهایة ابن الأثیر 519:2-520.
2- (2) تفسیر القمّی 223:2. أقول: و الروایة فی تفسیر القمّی المطبوع تطابق ما فی مجمع البیان من دون سقط شیء فیها، فراجع.

اَلَّذِی مِنْ عَدُوِّهِ (1) إنتهی ما فی مجمع البیان.

أقول: و یستفاد من بعض الأخبار أنّ تسمیة الشیعة بهذا الاسم باعتبار أنّ نور نبیّنا و روحه هو الذی تشعّبت منه أنوار أوصیائه المعصومین علیهم السّلام، ثمّ خلقت من شعاعها أرواح شیعتهم من الأوّلین و الآخرین، فلذلک سمّوا بهذا الاسم.

و إلیه یشیر ما روی عن المفضّل بن عمر، قال: قلت لمولانا الصادق علیه السّلام: ما کنتم قبل أن یخلق اللّه السماوات و الأرض؟ قال: کنّا أنوارا [حول العرش] نسبّح اللّه و نقدّسه حتّی خلق اللّه الملائکة، فقال لهم اللّه: سبّحوا، فقالوا: أی ربّ لا علم لنا، فقال لنا: سبّحوا فسبّحنا، فسبّحت الملائکة بتسبیحنا، إلاّ أنّا خلقنا أنوارا(2) ، و خلقت شیعتنا من شعاع تلک الأنوار، فلذلک سمّیت شیعة، فإذا کان یوم القیامة التحقت السفلی بالعلیا، ثمّ قرّب ما بین اصبعیه(3).

و فیه من بشارة الشیعة و الدلالة علی جلالة قدرهم ما لا یخفی.

فإن قلت: ما معنی قول أبی بصیر «الناس یعیّروننا بذلک»؟

قلت: هو إشارة إلی قول المخالفین أنّ أصل التشیّع الیهودیة.

قال الکشی فی کتاب الرجال: ذکر بعض أهل العلم أنّ عبد اللّه بن سبأ کان یهودیا، فأسلم و والی علیا علیه السّلام، و کان یقول و هو علی یهودیته فی یوشع بن نون وصی موسی علی نبیّنا و آله و علیهما السّلام بالغلوّ، فقال فی إسلامه بعد وفاة رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله فی علی علیه السّلام مثل ذلک.

ص:58


1- (1) مجمع البیان 448:3-449.
2- (2) فی البحار: خلقنا من نور اللّه.
3- (3) . بحار الأنوار 21:25 ح 34.

و کان أوّل من شهر بالقول بفرض إمامة علی علیه السّلام، و أظهر البراءة من أعدائه، و کاشف مخالفیه و کفّرهم، فمن هاهنا قال من خالف الشیعة: إنّ أصل التشیّع و الرفض مأخوذ من الیهودیة(1). إنتهی.

أقول: و کان فی زمن نوح النبی - علی نبیّنا و آله و علیه السلام - طائفة من قومه قد آمنوا به یقال لهم: الشیعة، و قوم آخرون فی مقابلهم قد کفروا به یقال لهم:

العامّة. و قد نالت الشیعة منهم شدّة شدیدة، و اشتدّت علیهم البلوی، و عظمت فیهم الرزیة، و کانوا منتظرین للفرج مدّة مدیدة و أزمنة طویلة، إلی أن أهلک اللّه أعداءهم بالطوفان. و قریب منه ما یجری فی هذه الأزمان.

و قد قال سیّدنا زین العابدین علی بن الحسین صلوات اللّه علیهما: و الذی بعث محمّدا بالحقّ بشیرا و نذیرا إنّ الأبرار منّا أهل البیت و شیعتهم بمنزلة موسی و شیعته، و إنّ عدوّنا و أشیاعهم بمنزلة فرعون و أشیاعهم(2).

و من الغریب أنّ علماء العامّة ینسبون الشیعة إلی السبّ، و یذمّونهم علیه، و هم یروون فی کتبهم أنّ صهّاک کانت أمة حبشیة لهشام بن عبد مناف، فوقع علیها نفیل بن هشام، ثمّ وقع علیها عبد العزّی بن ریاح، فجاءت بنفیل جدّ عمر بن الخطّاب.

صرّح بذلک أبو المنذر هشام(3) بن محمّد السائب الکلبی من رجال العامّة

ص:59


1- (1) إختیار معرفة الرجال 324:1.
2- (2) بحار الأنوار 167:24-168.
3- (3) ذکره أکثر أرباب التراجم الرجالیة و النسبیة و غیرهما، قال النجاشی فی رجاله ص 434: الناسب العالم بالأیّام، المشهور بالفضل و العلم، و کان یختصّ بمذهبنا، و له الحدیث المشهور، قال: اعتللت علّة عظیمة نسیت علمی، فجلست إلی جعفر بن -

و علماء السنّة فی کتاب المثالب.

و هذا کما تری من أقبح أنواح السبّ؛ لأنّ ولد الزنا لا یطهر إلی ستّة آباء، کما ورد فی الخبر(1) ، ثمّ یهملون هذا و نظائره و یشتغلون فی ذمّ الشیعة، و هذا من قلّة الإنصاف، و الخروج من الحقّ إلی الإعتساف.

هذا، و لنرجع إلی ما کنّا فیه، فنقول: روی الصدوق رحمه اللّه فی کتاب کمال الدین و تمام النعمة، بإسناده إلی عبد اللّه بن الفضل الهاشمی، قال: قال الصادق جعفر بن محمّد علیهما السّلام: لمّا أظهر اللّه تبارک و تعالی نبوّة نوح علیه السّلام، و أیقن الشیعة بالفرج، اشتدّت البلوی، و عظمت الرزیة(2) ، إلی أن آل الأمر إلی شدّة شدیدة نالت الشیعة و الوثوب إلی نوح(3) بالضرب المبرح.

حتّی مکث علیه السّلام فی بعض الأوقات مغشیا علیه ثلاثة أیّام یجری الدم من أذنه، ثمّ أفاق، و ذلک بعد ثلاثمائة سنة من مبعثه، و هو فی خلال ذلک یدعوهم لیلا و نهارا فیهربون، و یدعوهم سرّا فلا یجیبون، و یدعوهم علانیة فیولّون.

فهم بعد ثلاثمائة سنة بالدعاء علیهم، و جلس بعد صلاة الفجر للدعاء، فهبط إلیه

ص:60


1- (1) بحار الأنوار 38:80.
2- (2) فی المصدر: الفریة.
3- (3) فی المصدر: علی نوح.

وفد من السماء السابعة، و هم ثلاثة أملاک فسلّموا علیه، ثمّ قالوا: یا نبی اللّه لنا حاجة، قال: و ما هی؟ قالوا: تؤخّر الدعاء علی قومک، فإنّها أوّل سطوة اللّه عزّ و جلّ فی الأرض، قال: قد أخّرت الدعاء علیهم ثلاثمائة سنة أخری.

و عاد إلیهم فصنع ما کان یصنع، و یفعلون ما کانوا یفعلون، حتّی انقضت ثلاثمائة سنة أخری، و یئس من إیمانهم، جلس فی وقت ضحی النهار للدعاء، فهبط علیه وفد من السماء السادسة، و هم ثلاثة أملاک، فسلّموا علیه و قالوا: نحن وفد من السماء السادسة خرجنا بکرة و جئناک ضحوة.

ثمّ سألوه [مثل](1) ما سأله وفد السماء السابعة، فأجابهم إلی مثل ما أجاب أولئک إلیه، و عاد علیه السّلام إلی قومه یدعوهم، فلا یزیدهم دعاؤه إلاّ فرارا، حتّی انقضت ثلاثمائة أخری تتمّة تسعمائة سنة، فصارت الشیعة إلیه و شکوا ما ینالهم من العامّة و الطواغیت، و سألوه الدعاء بالفرج.

فأجابهم إلی ذلک و صلّی و دعا، فهبط علیه جبرئیل علیه السّلام، فقال له: إنّ اللّه تبارک و تعالی قد أجاب دعوتک، فقل للشیعة یأکلون(2) التمر، و یغرسون(3) النوی، و یراعونه(4) حتّی یثمر، فإذا أثمر فرّجت عنهم.

فحمد اللّه و أثنی علیه، و عرّفهم ذلک، فاستبشروا به، فأکلوا التمر، و غرسوا النوی، و راعوه حتّی أثمر، ثمّ صاروا إلی نوح علیه السّلام بالثمرة(5) ، و سألوه أن ینجز لهم

ص:61


1- (1) الزیادة من المصدر.
2- (2) فی المصدر: یأکلوا.
3- (3) فی المصدر: و یغرسوا.
4- (4) فی المصدر: و یراعوه.
5- (5) فی المصدر: بالتمر.

بالوعد.

فسأل اللّه عزّ و جلّ فی ذلک، فأوحی اللّه إلیه: قل لهم کلوا هذا التمر، و اغرسوا النوی، فإذا أثمر فرّجت عنکم، فلمّا ظنّوا أنّ الخلف قد وقع علیهم ارتدّ منهم الثلث و ثبت الثلثان.

فأکلوا التمر، و غرسوا النوی، حتّی إذا أثمر أتوا به نوحا علیه السّلام، فأخبروه و سألوه أن ینجز لهم الوعد، فسأل اللّه عزّ و جلّ فی ذلک، فأوحی اللّه إلیه: قل لهم کلوا هذا التمر و اغرسوا النوی، فإذا أثمر فرّجت عنکم، فارتدّ الثلث الآخر و بقی الثلث، فأکلوا التمر، و غرسوا النوی.

فلمّا أثمر أتوا به نوحا علیه السّلام، فقالوا له: لم یبق منّا إلاّ القلیل، و نحن نتخوّف علی أنفسنا بتأخیر الفرج أن نهلک، فصلّی نوح علیه السّلام، فقال: یا ربّ لم یبق من أصحابی إلاّ هذه العصابة، و إنّی أخاف علیهم الهلاک إن تأخّر عنهم الفرج، فأوحی اللّه عزّ و جلّ إلیه: قد أجبت دعاءک، فاصنع الفلک، و کان بین إجابة الدعاء و بین الطوفان خمسون سنة(1).

فظهر ممّا نقلناه أنّ هذا الاسم و هو الشیعة، کان شایعا فی زمن نوح النبی علیه السّلام، و کان یطلق علی کلّ من اتّبعه فی طریق الحقّ، و لذلک قال اللّه تبارک و تعالی:

وَ إِنَّ مِنْ شِیعَتِهِ لَإِبْراهِیمَ (2) أی: و إنّ من شیعة نوح إبراهیم، یعنی: إنّه کان علی منهاجه و سنّته فی التوحید و العدل و اتّباع الحقّ.

هذا، و أمّا الرافضة، فقال صاحب مجمع البحرین: و فی الحدیث ذکر الرافضة

ص:62


1- (1) کمال الدین ص 133-134.
2- (2) سورة الصافّات: 83.

و الروافض، و هم فرقة من الشیعة رفضوا، أی: ترکوا زید بن علی حین نهاهم عن الطعن فی الصحابة، فلمّا عرفوا مقالته، و أنّه لا یبرأ من الشیخین، رفضوه، ثمّ استعمل هذا اللقب فی کلّ من غلا فی هذا المذهب، و أجاز الطعن فی الصحابة، یقال: رفضه رفضا من باب قتل ترکه(1).

و قال صاحب القاموس فیه: الروافض کلّ جند ترکوا قائدهم، و الرافضة الفرقة منه(2) ، و فرقة من الشیعة بایعوا زید بن علی، ثمّ قالوا: نتبرّأ من الشیخین، فأبی و قال: کانا وزیری جدّی، فترکوه و رفضوه، و النسبة إلیه رافضی(3). إنتهی.

و روی أنّ أبا بصیر شکی إلی الصادق علیه السّلام أنّ الناس یسمّونا الرافضة، فقال: و اللّه ما سمّوکم هؤلاء بهذا الاسم، و لکن اللّه سمّاکم، أما علمت أنّ سبعین رجلا من بنی إسرائیل من أحبارهم و عبّادهم اعتزلوا لمّا استبان لهم من ضلال فرعون و جنوده، فخرجوا من عسکر فرعون، و آمنوا بموسی و هارون و ذرّیاتهما، فحسدهم الناس و سمّوهم رافضة، فأوحی اللّه إلی موسی أن أثبت لهم هذا الاسم فی التوراة، ثمّ أوجز اللّه هذا الاسم(4).

و روی أنّ النبی صلّی اللّه علیه و اله قال ذات یوم: أین أبو الهیثم بن التیهان و عمّار بن یاسر و المقداد و أبو ذرّ؟ قالوا: هم عند علی علیه السّلام، فقال النبی صلّی اللّه علیه و اله: هؤلاء رفضوا الناس إلاّ علی بن أبی طالب، قال: فسمّتهم بنو أمیّة الرافضة(5).

ص:63


1- (1) مجمع البحرین 206:4-207.
2- (2) فی المصدر: منهم.
3- (3) القاموس المحیط 332:2.
4- (4) المحاسن ص 157 ح 92، و بحار الأنوار 97:68.
5- (5) الصراط المستقیم للبیاضی 76:3.

و روی أنّ عمّار الدهنی شهد عند ابن أبی لیلی، فقال: قم یا عمّار قد عرفناک لا نقبل شهادتک لأنّک رافضی، فبکی عمّار، فقال ابن أبی لیلی: فتبکی من الرفض فأنت من إخواننا، فقال: إنّما أبکی لأنّک تنسبنی إلی رتبة شریفة لست من أهلها، و لو قال اللّه تعالی کنت رافضا للأباطیل عاملا بالطاعات فأکون مقصّرا، و یکتب علیک لعظم کذبک فی تسمیتی بغیر اسمی(1).

و کان فی عهد إدریس النبی - علی نبیّنا و آله و علیه السلام - جماعة من المؤمنین یقال لهم: الروافض، و کان فی مقابلهم جماعة من الکافرین یقال لهم:

الأزارقة، و کانوا أعداء للروافض، یشهدون علیهم بالزور، و یجوّزون قتلهم و نهبهم، و کانوا یتّهمونهم بما هم بریؤون عنه.

و هذا بعینه جری فی هذه الأمّة، فیکون مصداقا لقول النبی صلّی اللّه علیه و اله: کلّ ما کان فی الأمم السالفة یکون فی هذه الأمّة مثله حذو النعل بالنعل و القذّة بالقذّة(2).

روی فی کتاب کمال الدین و تمام النعمة، بإسناده إلی إبراهیم بن أبی البلاد، عن أبی جعفر محمّد بن علی الباقر علیه السّلام، قال: کان بدو نبوّة إدریس علیه السّلام أنّه کان فی زمانه ملک جبّار، و أنّه رکب ذات یوم فی بعض نزهته(3) ، فمرّ بأرض خضرة نضرة لعبد مؤمن من الرافضة فأعجبته، فسأل وزراءه لمن هذه الأرض؟ قالوا: لعبد مؤمن من عبید الملک فلان الرافضی.

ص:64


1- (1) راجع: بحار الأنوار 156:68، و تفسیر الإمام العسکری علیه السّلام ص 310، و الصراط المستقیم 76:3.
2- (2) رواه الصدوق فی کمال الدین ص 576.
3- (3) فی المصدر: نزهه.

فدعا به، فقال له: أمتعنی بأرضک هذه؟ فقال له: عیالی أحوج إلیها منک، قال:

فسمنی بها أثمن لک، قال: لا أمتّعک بها و لا أسومک، دع عنک ذکرها، فغضب الملک عند ذلک و أسف و انصرف إلی أهله، و هو مغموم متفکّر فی أمره، و کانت له امرأة من الأزارقة، و کان بها معجبا یشاورها فی الأمر إذا نزل به.

فلمّا استقرّ فی مجلسه بعث إلیها یشاورها(1) فی أمر صاحب الأرض، فخرجت إلیه، فرأت فی وجهه الغضب، فقالت: أیّها الملک ما الذی دهاک حتّی بدا الغضب فی وجهک قبل فعلک.

فأخبرها بخبر الأرض، و ما کان من قوله لصاحبها، و من قول صاحبها له.

فقالت: أیّها الملک إنّما یغتمّ و یهتمّ و یأسف من لا یقدر علی التغییر و الانتقام، فإن کنت تکره أن تقتله بغیر حجّة، فأنا أکفیک أمره، و أصیّر أرضه إلیک بحجّة لک فیها العذر عند أهل مملکتک.

قال: و ما هی؟

قالت: أبعث إلیه أقواما من أصحابی أزارقة(2) حتّی یأتوک به، فیشهدون علیه عندک أنّه قد برأ من دینک، فیجوز لک قتله و أخذ أرضه.

قال: فافعلی ذلک.

قال: و کان لها أصحاب من الأزارقة علی دینها یرون قتل الرافضة(3) من المؤمنین، فبعثت إلی قوم من الأزارقة فأتوها، فأمرتهم أن یشهدوا علی فلان

ص:65


1- (1) فی المصدر: لیشاورها.
2- (2) فی المصدر: الأزارقة.
3- (3) فی المصدر: الروافض.

الرافضی عند الملک أنّه قد برأ من دین المک [فشهدوا علیه أنّه قد برئ من دین الملک](1) فقتله و استخلص أرضه.

فغضب اللّه تعالی للمؤمن عند ذلک، فأوحی اللّه إلی إدریس: أن ائت عبدی هذا الجبّار، فقل له: أما رضیت أن قتلت عبدی المؤمن ظلما حتّی استخلصت أرضه خالصة لک، فأحوجت عیاله من بعده و أجعتهم، أما و عزّتی لأنتقمنّ له منک فی الآجل، و لأسلبنّک ملکک فی العاجل، و لأخربنّ مدینتک، و لأذلّنّ عزّک، و لأطعمنّ الکلاب لحم امرأتک، فقد غرّک یا مبتلی حلمی عنک.

فأتاه إدریس علیه السّلام برسالة ربّه و هو فی مجلسه و حوله أصحابه، فقال: أیّها الجبّار إنّی رسول اللّه إلیک، و هو یقول لک: أما رضیت أن قتلت عبدی المؤمن حتّی استخلصت أرضه خالصة لک، و أحوجت عیاله من بعده و أجعتهم. أما و عزّتی لأنتقمنّ له منک فی الآجل، و لأسلبنّک ملکک فی العاجل، و لأخربنّ مدینتک، و لأذلّنّ عزّک، و لأطعمنّ الکلاب لحم امرأتک.

فقال الجبّار: أخرج عنّی یا إدریس، فلن تسبقنی بنفسک.

ثمّ أرسل إلی امرأته، فأخبرها بما جاء به إدریس، فقالت: لا یهولنّک رسالة إله إدریس، أنا أکفیک أمر إدریس، أنا أرسل إلیه من یقتله، فتبطل رسالة إلیه و کلّما جاء(2) به.

قال: فافعلی.

ص:66


1- (1) ما بین المعقوفتین ساقطة من الأصل.
2- (2) فی المصدر: جاءک.

قال: و کان لإدریس أصحاب من الروافض(1) مؤمنون، یجتمعون إلیه فی مجلس له، فیأنسون به و یأنس بهم، فأخبرهم بما کان من وحی اللّه عزّ و جلّ إلیه و رسالته إلی الجبّار، و ما کان من تبلیغه رسالة اللّه عزّ و جلّ إلی الجبّار، فأشفقوا علی إدریس أصحابه، و خافوا علیه القتل.

و بعثت امرأة الجبّار إلیه(2) أربعین رجلا من الأزارقة لیقتلوه، و أتوه فی مجلسه الذی کان یجتمع إلیه فیه أصحابه فلم یجدوه، فانصرفوا، و قد رآهم أصحاب إدریس، فحسبوا أنّهم أتوا إدریس لیقتلوه، فتفرّقوا فی طلبه، فلقوه، فقالوا له: خذ حذرک یا إدریس، فإنّ الجبّار قاتلک قد بعث الیوم أربعین رجلا من الأزارقة لیقتلوک، فاخرج من هذه القریة، فتنحّی إدریس عن القریة من یومه ذلک و معه نفر من أصحابه(3). و الحدیث طویل فی غایة الطول، أخذنا منه قدر الحاجة.

تنبیه:

أنت خبیر بأنّ ما ذکره صاحب القاموس و غیره، صریح فی أنّ مذهب الرفض قدیم، و ما هو بحدیث یفتری به من دون اللّه، کما اعترف به الجمهور، و إن یتعتع بخلافه من أتی بالزور من غاغة العامّة و جهّال أهل السنّة بکون هذا مذهبا حادثا و کیف؟ و علماؤهم یصرّحون بأنّ أصل الرفض مأخوذ من الیهودیة، یعنون به ما فعله عبد اللّه بن سبأ الیهودی علی ما سبق.

و من المشهور الذی لا یدفع أنّ محمّد بن أبی بکر (رحمه اللّه و صلّی علیه) ممّن

ص:67


1- (1) فی المصدر: الرافضة.
2- (2) فی المصدر: إلی إدریس.
3- (3) کمال الدین ص 127-129.

بایع علیا أمیر المؤمنین علیه السّلام علی البراءة من أبیه، و علی البراءة من الثانی، و کان ممّن حضر قتل عثمان.

و قیل: إنّه شارک فی دمه، کما فی الاستیعاب(1).

و قال لأمیر المؤمنین - صلوات اللّه علیه - یوما من الأیّام: أبسط یدک أبایعک، فقال: أو ما فعلت؟ قال: بلی، فبسط یده، فقال: أشهد أنّک إمام مفترض طاعتک، و أنّ أبی فی النار(2).

و قد ذکر ابن قتیبة فی کتابه ثمانیة عشر رجلا من الصحابة الکبار، کسلمان و أبی ذرّ و مقداد و عمّار أنّهم لم یبایعوا الأوّل فی خلافته، ثمّ قال: و کانوا رافضة.

و أیضا فإنّ فی کثیر من کتب رجال قدماء العامّة و علماء السنّة ذکر أنّ فلانا شیعی رافضی خبیث.

قال الدارقطنی فی ترجمة عبد السلام بن صالح الهروی: إنّه رافضی متّهم، أی:

من الرافضة.

و مثل ذلک فی میزان الاعتدال المعتبر عند العامّة فی معرفة الرجال من کتب الذهبی أکثر من أن یحصی، کیف یتوهّم و الحال هذه أنّ مذهب الرفض حدیث و لیس بقدیم.

و عن أبی عمر محمّد بن عبد اللّه الحکمی الحاکم بنوقان، أنّه قال: خرج علینا رجلان من الری برسالة بعض السلاطین بها إلی الأمیر نصر بن أحمد ببخارا، و کان أحدهما من أهل الری و الآخر من أهل قم، و کان القمّی علی المذهب الذی کان

ص:68


1- (1) الاستیعاب 349:3 المطبوع علی هامش الإصابة.
2- (2) ذکره أبو عمرو الکشی فی رجاله، راجع: اختیار معرفة الرجال 282:1.

قدیما بقم فی النصب، و کان الرازی متشیّعا.

فلمّا بلغا نیسابور قال الرازی للقمّی: ألا نبدأ بزیارة الرضا علیه السّلام، ثمّ نتوجّه إلی بخارا؟ فقال القمّی: قد بعثنا سلطاننا برسالة إلی الحضرة ببخارا، فلا یجوز لنا أن نشتغل بغیرها حتّی نفرغ منها.

فقصدا بخارا و أدّیا و رجعا، حتّی حاذیا طوس، فقال الرازی للقمّی: ألا نزور الرضا علیه السّلام؟ فقال: خرجت من قم مرجئا لا أرجع إلیها رافضیا. و النقل طویل أخذنا منه موضع الحاجة.

و یظهر منه و من أمثاله مثل ما نقلناه سالفا من حکایة المتوکّل و قوله لمجنون:

بلغنی أنّک رافضی. کمال عداوة العامّة لمذهب الرفض و الرافضة من الزمن الأوّل إلی هذه الأزمان، حتّی أنّهم رجّحوا مذهب الإرجاء مع استلزامه الکفر و السخف علی مذهب الرفض.

و من غریب ما نقل من حماقة العامّة و شدّة عداوتهم للرافضة: أنّ قفصا وقع من یدی رجل و طار الطیر، فقال: لعن اللّه القفص، فغضبت علیه امرأته، و قالت: ما أنت إلاّ رافضی، فاجتمعت علیه الغوغاء، و قالت: إنّها صدقت؛ لأنّ القفص کان من نخل البرنی(1) ، و کانت أمّ المؤمنین تحت البرنی، فإذا لعن القفص لعن البرنی.

و من عجب أنّ هؤلاء الغاغة(2) مع أنّهم یشاهدون من الرافضة ما هو کالشمس فی وسط السماء فی وضوح دلالته علی حقّیة مذهبهم و صحّته، ینکرون ذلک

ص:69


1- (1) البرنی نوع من أجود التمر، و منه الحدیث: خیر تمورکم البرنی.
2- (2) الغاغة: واحدة الغاغ، الکثیر المختلط من الناس، و السفلة من الناس و المتسرّعین إلی الشرّ.

علیهم، ثمّ یشتمونهم به علیه.

نقل عن الحسین بن محمّد الأزدی، قال: حدّثنی أبی، قال: صلّیت فی جامع المدینة و إلی جانبی رجلان علی أحدهما ثیاب السفر، فقال أحدهما لصاحبه: یا فلان أما علمت أنّ طین قبر الحسین علیه السّلام شفاء من کلّ داء، و ذلک أنّه کان بی وجع الجوف، فتعالجت بکلّ دواء فلم أجد فیه عافیة، و خفت علی نفسی و آیست منها.

و کانت عندنا امرأة من أهل الکوفة عجوزة کبیرة، فدخلت علیّ و أنا فی أشدّ ما بی من العلّة، فقالت لی: یا سالم ما أری علّتک إلاّ کلّ یوم زائدة.

فقلت لها: نعم.

قالت: فهل لک أن أعالجک فتبرأ بإذن اللّه عزّ و جلّ؟

فقلت لها: ما أنا إلی شیء أحوج منّی إلی هذا، فسقتنی ماء فی قدح، فسکنت عن العلّة، و برأت حتّی کأن لم تکن بی علّة قطّ.

فلمّا کان بعد أشهر دخلت علیّ العجوز، فقلت لها: باللّه علیک یا سلمة - و کان اسمها سلمة - بماذا داویتنی؟

فقالت: بواحدة ممّا فی هذه السبحة من سبحة کانت فی یدها، فقلت: و ما هذه السبحة؟ فقالت: إنّها من طین قبر الحسین علیه السّلام.

فقلت لها: یا رافضیة داویتنی بطین قبر الحسین، فخرجت من عندی مغضبة، و رجعت علّتی و اللّه کأشدّ ما کانت، و أنا أقاسی منها الجهد و البلاء، و قد و اللّه خشیت علی نفسی، ثمّ أذّن المؤذّن، فقاما یصلّیان و غابا عنّی(1). إنتهی.

و لیت شعری لم صار الرفض عند هؤلاء الغاغة صفة قبیحة حتّی عیّروا بها

ص:70


1- (1) بحار الأنوار 399:45 ح 9.

الرافضة، و ما هو إلاّ حبّ آل محمّد علیهم السّلام و بغض من عاداهم، و ما فیه من المنقصة شیء.

و ما أحسن ما ذکره الثعلبی(1) باسناده، قال: أنشدنی أحمد بن إبراهیم الجرجانی، قال: أنشدنی منصور الفقیه لنفسه:

إن کان حبّی خمسة زکت بهم فرائضی

و بغض من عاداهم رفضا فإنّی رافضی

و أحسن منه ما نقل عن الشافعی(2) ، حیث یقول:

یا راکبا قف بالمحصّب من منی واهتف بساکن خیفها و الناهض

سحرا إذا فاض الحجیج إلی منی فیضا کملتطم الفرات الفائض

إن کان رفضا حبّ آل محمّد فلیشهد الثقلان إنّی رافضی(3)(4)

و یظهر من هذه النقول کلّها أنّ مذهب الرفض کان قدیما شایعا بین الأمّة، و کان عامّة العامّة یعیّرون الخاصّة به فی أعصار أئمّتنا أیضا، بل کانوا یکفّرونهم به، کما

ص:71


1- (1) هو أبو إسحاق أحمد بن محمّد بن إبراهیم النیسابوری المعروف بالثعلبی، توفّی سنة (427) ه.
2- (2) هو أبو عبد اللّه محمّد بن إدریس بن العبّاس بن عثمان بن شافع القرشی أحد الأئمّة الأربعة للعامّة، و توفّی سنة (204).
3- (3) الفصول المهمّة ص 22 للشیخ ابن الصبّاغ المتوفّی سنة (855).
4- (4) ما نقل عن منصور الفقیه و عن الشافعی من تفسیر الرفض هو الصحیح الذی لا ریب فیه، و الشیعة الإمامیة روافض بهذا المعنی، فإنّهم یحبّون آل محمّد، و یبغضون من عاداهم کائنا من کان، و هذا ممّا أمر اللّه به و رسوله، کما نطق به الکتاب و السنّة الواردة فی الطریقین، و ستأتی إن شاء اللّه العزیز «منه».

أومأ إلیه أبو بصیر فیما مرّ، و سیأتی صریحا فی روایة سماعة، حیث یقول: و اللّه ما کذّبتک یابن رسول اللّه نحن شرّ الناس عند الناس؛ لأنّهم یسمّونا کفّارا و رافضة الحدیث(1).

و أیضا من المشهور الذی لا یدفع أنّ صاحب التجرید صاحب السیف و القلم وزیر(2) الحضرة السلطانیة الإیلخانیة هلاکو خان قد قتل فی ترک الرفض من العامّة المخالفین و الطوائف الناصبین من قتل. فهذه صورة کتابه بلسان هلاکو خان إلی ملوک المصر و أمراء الشام:

لیعلم الملک الناصر و البدوار و یغمر و سنجر الأشقر و علاء الدین و سائر الأمراء و الأجناد أنّنا جند اللّه، خلقنا من سخطه، و سلّطنا علی من حلّ علیه غضبه، فلکم بمن مضی معتبر، و بمن قتلناه مزدجر.

فاتّعضوا بغیرکم، و سلّموا إلینا أمرکم من قبل أن ینکشف الغطاء، و یحلّ علیکم منّا الخطاء، و نحن لا نرحم من بکی، و لا نرق لمن شکی، قد نزع الرحمة من قلوبنا، فالویل کلّ الویل لمن لم یکن من حزبنا.

فقد خرّبنا البلاد، و قتلنا العباد، و أیتمنا الأولاد، و أظهرنا فی الأرض الفساد، فعلیکم و علینا الطلب، فأیّ أرض تحویکم؟ و أیّ أید تؤویکم؟ فما لکم من سیوفنا

ص:72


1- (1) أمالی الشیخ الطوسی ص 295-296 برقم: 581.
2- (2) و لعمر الحبیب أنّ نصیر الملّة و الدین الطوسی - قدّس اللّه روحه القدسی - کان مصداق قوله علیه السّلام: إذا أراد اللّه بملک خیرا قیّض له وزیرا صالحا، إن نوی خیرا أعانه، و إن أراد شرّا کفّه. و قوله علیه السّلام: ما من رجل من المسلمین أعظم أجرا من وزیر صالح مع إمام یطیعه و یأمره. و کان قدّس سرّه فی زمانه کعلی بن یقطین فی زمانه، بل له فضل علیه بما لا یخفی «منه».

خلاص، و من سهامنا مناص، قلوبنا کالجبال، و عددنا کالرمال، خیولنا سوابق، و سیوفنا صواعق، و سهامنا خوارق، و نبالنا سواحق، و الجوشن علینا مطابق.

فإن أنتم أطعتم أمرنا کان لکم ما لنا و علیکم ما علینا، و إن أنتم خالفتم و علی غیبتکم تمادیتم، فذلکم بما کسبتم بأیدیکم.

فالحصون من أیدینا لا تمنع، و العساکر من قتالنا لا تردّ و لا تدفع، و دعاؤکم علینا لا یستجاب و لا یسمع؛ لأنّکم أکلتم الحرام، و أظهرتم البدع، و ارتکبتم الآثام، فالیوم تجزون بما کنتم تعملون، و سیعلم الذین ظلموا أیّ منقلب ینقلبون.

و قد ثبت عندکم أنّنا الکفرة، و ثبت عندنا أنّکم الفجرة، و سلّطنا علیکم من بیده الأمور المدبّرة، و الأحکام المقدّرة، فعزیزکم لدینا ذلیل، و کثیرکم لدینا قلیل، و نحن مالکون الأرض طولها و عرضها، فشرقها ملک آبائنا و أجدادنا من قدم القدم، و غربها قد ملکنا بالسیف و القلم.

فمیّزوا بعقولکم طریق الصواب، و أسرعوا إلینا بردّ الجواب، من قبل أن تضرم الحرب نارها و تحطّ أوزارها، و لا تبقی لکم جاها و لا عزّا، و لا تجدون منّا کهفا و لا خرزا، و تدهئون منّا بأعظم داهیة، و لا تبقی منکم باقیة، و تصبح الأرض منکم خالیة، و قد ناصحکم من راسلکم، و نثرنا جواهر الکلام، و السلام.

الفصل الثانی: المعنی المراد من الشیعة

[المعنی المراد من الشیعة]

اختلفت الأخبار فی المعنی المراد من الشیعة، فکثیر منها یدلّ علی أنّ الشیعة هم الإمامیة القائلون بولایة الأئمّة فی کلّ وقت إلی تمام الاثنی عشر صلوات اللّه علیهم، و أنّ ما ورد فی فضل الشیعة یعمّهم کلّهم.

و فی بعض الأخبار ما یشعر بأنّ الشیعة هم التابعون لهم فی العقائد و الأعمال،

ص:73

کروایة موسی بن بکر الواسطی، قال: قال لی أبو الحسن علیه السّلام: لو میّزت شیعتی ما وجدتهم إلاّ واصفة، و لو امتحنتهم لما وجدتهم إلاّ مرتدّین، و لو تمحّصتهم لما خلص من الألف واحد، و لو غربلتهم غربلة لم یبق منهم إلاّ ما کان لی أنّهم طال ما اتّکوا علی الأرائک، فقالوا: نحن شیعة علی، إنّما شیعة علی من صدّق قوله فعله(1).

و روایة أبی حمزة الثمالی الحسنة عن علی بن الحسین علیهما السّلام: لا حسب لقرشی و لا لعربی إلاّ بتواضع، و لا کرم إلاّ بتقوی، و لا عمل إلاّ بنیة(2) ، و لا عبادة إلاّ بالتفقّه، و إنّ (3) أبغض الناس إلی اللّه من یقتدی بسنّة إمام و لا یقتدی بأعماله(4).

و روایة جابر بن یزید الجعفی، عن أبی جعفر علیه السّلام، حیث قال: یا جابر أیکتفی من انتحل التشیّع أن یقول بحبّنا أهل البیت، فواللّه ما شیعتنا إلاّ من اتّقی اللّه و أطاعه، و ما کانوا یعرفون إلاّ بالتواضع و التخشّع، و کثرة ذکر اللّه، و الصوم، و الصلاة، و التعهّد للجیران من الفقراء و أهل المسکنة و الغارمین و الأیتام، و صدق الحدیث، و تلاوة القرآن، و کفّ الألسن عن الناس إلاّ من خیر، و کانوا أمناء عشائرهم فی الأشیاء.

فقال جابر: یابن رسول اللّه لست أعرف أحدا بهذه الصفة.

فقال علیه السّلام: یا جابر لا تذهبنّ بک المذاهب، حسب الرجل أن یقول أحبّ علیا

ص:74


1- (1) الروضة من الکافی 228:8 ح 290.
2- (2) فی الکافی: بالنیة.
3- (3) فی الکافی: ألا و إنّ.
4- (4) الروضة من الکافی 234:8 ح 312.

و أتولاّه، فلو قال أحبّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله [و رسول اللّه](1) خیر من علی، ثمّ لا یعمل بعمله، و لا یتبع سنّته ما ینفعه(2) حبّه إیّاه شیئا.

فاتّقوا اللّه لما عنده، لیس بین اللّه و بین أحد قرابة، أحبّ العباد إلی اللّه و أکرمهم علیه أتقاهم و أعملهم بطاعته، و اللّه ما تقرّب إلی اللّه جلّ ثناؤه إلاّ بالطاعة، ما معنا براءة من النار، و لا علی اللّه لأحد حجّة، من کان للّه مطیعا فهو لنا ولی، و من کان للّه عاصیا فهو لنا عدوّ، و لا تنال ولایتنا إلاّ بالورع و العمل(3).

و فی موثّقة مسعدة بن صدقة، قال: سأل رجل أبا عبد اللّه علیه السّلام عن قوم من الشیعة یدخلون فی أعمال السلطان، و یعملون لهم، و یجبون لهم، و یوالونهم، قال: لیس هم من الشیعة و لکنّهم من أولئک، ثمّ قرأ علیه السّلام هذه الآیة لُعِنَ الَّذِینَ کَفَرُوا مِنْ بَنِی إِسْرائِیلَ عَلی لِسانِ داوُدَ وَ عِیسَی ابْنِ مَرْیَمَ - إلی قوله - وَ لکِنَّ کَثِیراً مِنْهُمْ فاسِقُونَ (4)(5).

و فی صحیحة أحمد بن محمّد، عن أبی الحسن الرضا علیه السّلام، قال: کتب إلیّ: إنّما شیعتنا من تابعنا و لم یخالفنا، و إذا خفنا خاف، و إذا أمنّا أمن الحدیث(6).

و عن حمّاد اللحّام(7) ، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام أنّ أباه قال: یا بنیّ إنّک إن خالفتنی

ص:75


1- (1) الزیادة ساقطة من الأصل.
2- (2) فی الأمالی: ما نفعه.
3- (3) بحار الأنوار 97:70 ح 4، أمالی الشیخ الصدوق ص 725 برقم: 991.
4- (4) سورة المائدة: 78.
5- (5) تفسیر القمّی 176:1.
6- (6) بحار الأنوار 183:23 ح 45 عن تفسیر العیاشی.
7- (7) حدیث حمّاد اللحّام مجهول السند، یمکن حمله علی المخالفة لجمیع الأعمال؛ لأنّ

فی العمل لم تنزل معی غدا فی المنزل، ثمّ قال: أبی اللّه عزّ و جلّ أن یتولّی قوم قوما یخالفونهم فی أعمالهم ینزلون معهم یوم القیامة، کلاّ و ربّ الکعبة(1).

و قیل لسیّدنا أبی عبد اللّه الصادق سلام اللّه علیه: إنّ قوما من موالیک یلمّون المعاصی و یقولون نرجوا، فقال: کذبوا، أولئک لیسوا لنا بموال، أولئک قوم رجّحت بهم الأمانی، من رجی شیئا عمل له، و من خاف شیئا(2) هرب منه(3).

و روی الکشی بإسناده عن المفضّل بن عمر، قال: سمعت أبا عبد اللّه علیه السّلام یقول:

إیّاک و السفلة، إنّما شیعة جعفر من عفّ بطنه و فرجه، و اشتدّ جهاده، و عمل لخالقه، و رجی ثوابه، و خاف عقابه(4).

و فی صحیحة محمّد بن حمران، عن الولید بن صبیح، قال: دخلت علی أبی عبد اللّه علیه السّلام، فاستقبلنی زرارة خارجا من عنده، فقال لی أبو عبد اللّه علیه السّلام: یا ولید أما تعجب من زرارة یسألنی من أعمال هؤلاء، أیّ شیء کان یرید؟ أیرید أن أقول لا؟ فیروی ذلک عنّی. ثمّ قال: یا ولید متی کانت الشیعة تسأل عن أعمالهم، إنّما

ص:76


1- (1) الروضة من الکافی 253:8-254 ح 358.
2- (2) فی الکافی: من شیء.
3- (3) أصول الکافی 68:2-69 ح 6.
4- (4) إختیار معرفة الرجال 594:2 ح 552، و البحار 187:68.

کانت الشیعة تقول: من أکل من طعامهم و شرب من شرابهم و یستظلّ بظلّهم، متی کانت الشیعة تسأل عن مثل هذا(1) ؟

و المراد أنّ سؤال الشیعة ینبغی أن یکون مقصورا فی هذه الأمور هل تضرّ التشیّع أم لا؟ و أمّا السؤال عن الدخول فی أعمالهم، فخارج عن البحث و الغرض و لا یجوز أصلا.

و فی روایة أخری عنه علیه السّلام: إنّ شیعة علی علیه السّلام مثل الحسن و الحسین علیهما السّلام و سلمان و محمّد بن أبی بکر و نظراؤهم رضی اللّه عنهم(2).

و الظاهر أنّ ما فی هذه الأخبار و غیرها ممّا یقتضی بظاهره نفی الاسم عمّن لیس فیهم أوصاف مخصوصة زیادة علی المذکور المتعارف مخصوص بنفی الکمال من التشیّع، نظیر ذلک قوله تعالی: إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِینَ إِذا ذُکِرَ اللّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَ إِذا تُلِیَتْ عَلَیْهِمْ آیاتُهُ زادَتْهُمْ إِیماناً وَ عَلی رَبِّهِمْ یَتَوَکَّلُونَ (3).

فإنّه بظاهره یدلّ علی نفی الإیمان عمّن لیس کذلک، و المراد نفی کماله؛ لدلالة الآیة و روایات أخر علی أنّ أصل الإیمان یجامع نقائض تلک الصفات، و إن لم یجامعها کماله.

فصار الحاصل أنّ الشیعة هم التابعون لهم فی العقائد، و أمّا الکاملون منهم فهم التابعون لهم فی العقائد و الأعمال.

یدلّ علی ذلک صریحا ما فی کتاب علی علیه السّلام، و سیأتی أنّه قال لمیثم التمّار:

ص:77


1- (1) إختیار معرفة الرجال 368:1 ح 247.
2- (2) بحار الأنوار 158:68 عن تفسیر الإمام العسکری علیه السّلام.
3- (3) سورة الأنفال: 2.

أحبب حبیب آل محمّد و إن کان فاسقا زانیا، و أبغض مبغض آل محمّد و إن کان صوّاما، فإنّی سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله یقول: اَلَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصّالِحاتِ أُولئِکَ هُمْ خَیْرُ الْبَرِیَّةِ (1) ثمّ التفت إلیّ و قال: هم و اللّه أنت و شیعتک یا علی، و میعادک و میعادهم الحوض غدا غرّا محجّلین متوّجین(2). و له نظائر ستأتی، فلا تغفل.

و یؤیّد ذلک ما فی صحیحة عمر بن حریث، قال: دخلت علی أبی عبد اللّه علیه السّلام - إلی أن قال - فقلت: جعلت فداک ألا أقصّ علیک دینی؟ فقال: بلی. قلت: أدین اللّه بشهادة أن لا إله إلاّ اللّه وحده لا شریک له، و أنّ محمّدا عبده و رسوله، و أنّ الساعة آتیة لا ریب فیها، و أنّ اللّه یبعث من فی القبور، و إقام الصلاة، و ایتاء الزکاة، و صوم شهر رمضان، و حجّ البیت، و الولایة لعلی أمیر المؤمنین علیه السّلام بعد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله، و الولایة للحسن و الحسین، و الولایة لعلی بن الحسین، و الولایة لمحمّد ابن علی، و لک من بعده، و أنّکم أئمّتی، علیه أحیی و علیه أموت، و أدین اللّه به.

فقال: یا عمر هذا و اللّه دین اللّه و دین آبائی الذی أدین به فی السرّ و العلانیة(3).

و ما رواه أبو مریم عن أبی جعفر علیه السّلام، قال: قال أبی یوما و عنده أصحابه: من فیکم(4) یطیب نفسه أن یأخذ جمرة فی کفّه فیمسکها حتّی تطفئ؟ قال: فکاع(5) الناس کلّهم و نکلوا، فقمت فقلت: یا أبة أتأمر أن أفعل؟ فقال: لیس إیّاک عنیت إنّما

ص:78


1- (1) سورة البیّنة: 7.
2- (2) بحار الأنوار 220:27 و 25:65، و تفسیر نور الثقلین 645:5 ح 14 عن روضة الواعظین. و رواه الشیخ فی أمالیه 19:2-20.
3- (3) أصول الکافی 23:2 ح 14.
4- (4) فی الکافی: منکم.
5- (5) کعت عنه أکیع إذا هبته و جبنت عنه.

أنت منّی و أنا منک بل إیّاهم أردت، قال: و کرّرها ثلاثا.

ثمّ قال: ما أکثر الوصف و أقلّ الفعل، إنّ أهل الفعل قلیل، إنّ أهل الفعل قلیل، ألا و إنّا لنعرف أهل الفعل و الوصف معا، و ما کان هذا منّا تعامیا علیکم، بل لنبلو أخبارکم، و نکتب آثارکم.

فقال: و اللّه لکأنّما مادت بهم الأرض حیاء، حتّی إنّی لأنظر إلی الرجل منهم یرفض عرقا، ما یرفع عینیه من الأرض.

فلمّا رأی علیه السّلام ذلک منهم، قال: فما أردت إلاّ خیرا، إنّ الجنّة درجات، فدرجة أهل الفعل لا یدرکها أحد من أهل القول، و درجة أهل القول لا یدرکها أحد غیرهم، قال: فو اللّه فکأنّما نشطوا من عقال(1).

و ما رواه الکشی فی الصحیح، عن جعفر بن أحمد، عن صفوان، عن عیسی بن السری أبی الیسع، قال: قلت لأبی عبد اللّه علیه السّلام: حدّثنی عن دعائم الإسلام التی بنی علیها، و لا یسع أحدا من الناس تقصیر عن شیء منها، الذی من قصر عن معرفة شیء منها کبت علیه دینه و لم یقبل منه عمله، و من عرفها و عمل بها صلح دینه و قبل منه عمله، و لم یضق ما فیه بجهل شیء من الأمور جهله.

قال: فقال: شهادة أن لا إله إلاّ اللّه، و الإیمان برسول اللّه، و الإقرار بما جاء به من عند اللّه، ثمّ قال: الزکاة، و الولایة بشیء دون شیء، فضل یعرف لمن أخذ به، قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله: من مات و لا یعرف إمامه مات میتة جاهلیة. و قال جلّ و عزّ: یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا أَطِیعُوا اللّهَ وَ أَطِیعُوا الرَّسُولَ وَ أُولِی الْأَمْرِ مِنْکُمْ (2) و کان

ص:79


1- (1) الروضة من الکافی 227:8-228 ح 289.
2- (2) سورة النساء: 59.

علی علیه السّلام، و قال الآخرون: لا بل هو معاویة. و کان حسن ثمّ کان حسین علیهما السّلام، و قال الآخرون: هو یزید بن معاویة لا سواه.

ثمّ قال: أزیدکم(1) ؟ فقال بعض القوم: زده جعلت فداک، قال: ثمّ کان علی بن الحسین علیهما السّلام، ثمّ کان أبو جعفر علیه السّلام، و کانت الشیعة [قبله](2) لا یعرفون ما یحتاجون إلیه من حلال و لا حرام إلاّ ما تعلّموا من الناس.

حتّی کان أبو جعفر علیه السّلام، ففتح لهم و بیّن لهم و علّمهم، فصاروا یعلّمون الناس بعد ما کانوا یتعلّمون منهم، و الأمر هکذا یکون، و الأرض لا تصلح إلاّ بإمام، و من مات لا یعرف إمامه مات میتة جاهلیة.

و أحوج ما تکون إلی هذا إذا بلغت نفسک إلی هذا المکان، و أومئ بیده إلی حلقه و انقطعت من الدنیا، تقول: لقد کنت علی رأی حسن(3). الحدیث.

و أمّا إطلاق الشیعة علی القائل بإمامة أمیر المؤمنین سلام اللّه علیه بلا فصل، سواء کان قائلا بإمامة سائر الأئمّة أم لا، حتّی یشمل الواقفیة و الزیدیة و الفطحیة و أمثالهم، فاصطلاح مستحدث من أئمّة الکلام، و لیس منه فی الروایات عین و لا أثر، کذا أفاد بعض(4) أصحابنا المتأخّرین.

و هذا منه غریب یدلّ علی قلّة تتبّعه و عدم تصفّحه، فإنّ فی کثیر من الأخبار دلالة علی إطلاق الشیعة علی الزیدیة و الواقفیة و من یحذو حذوهم.

ص:80


1- (1) فی المصدر: أزیدک.
2- (2) الزیادة من المصدر.
3- (3) إختیار معرفة الرجال 723:2-724 ح 799.
4- (4) المراد به سیّدنا الفاضل التقی الأمیر محمّد زمان الأعرجی الملقّب ب «شاه حسین السمنانی» رحمه اللّه فی کتاب الأربعین له «منه».

نعم لا یشملهم ما ورد فی فضائل الشیعة من الروایات، بل هی مخصوصة بمن قال بإمامة الاثنا عشر - صلوات اللّه علیهم - علی الترتیب المشهور، فهنا مقامان:

الأوّل: فی ذکر ما یدلّ علی إطلاق الشیعة علی الفرق المذکورة.

و الثانی: فی ذکر ما یدلّ علی تخصیص ما ورد فی فضائل الشیعة بالإمامیة الاثنا عشریة.

أمّا الأوّل، فنقول: روی الکشی فی کتاب الرجال فی ترجمة الواقفیة، بإسناده إلی عمر بن یزید، قال: دخلت علی أبی عبد اللّه علیه السّلام، فحدّثنی فی فضائل الشیعة ملیا، ثمّ قال: إنّ من الشیعة بعدنا من همّ شرّ من النصّاب، قلت: جعلت فداک ألیس ینتحلون حبّکم و یتولّونکم و یبرؤون من عدوّکم؟ قال: نعم. قلت: جعلت فداک بیّن لنا نعرفهم فلعلّنا(1) منهم، قال: کلاّ یا عمر ما أنت منهم، إنّما هم قوم یفتنون بزید و یفتنون بموسی علیه السّلام(2).

و هذه الروایة کما تری صریحة فی إطلاق الشیعة علی الزیدیة و الواقفیة، و لها نظائر:

منها: ما رواه الکشی أیضا بإسناده إلی الحکم بن عیص، قال: دخلت مع خالی سلیمان بن خالد، علی أبی عبد اللّه علیه السّلام، فقال: یا سلیمان من هذا الغلام؟ فقال: ابن أختی، فقال: هل یعرف هذا الأمر؟ فقال: نعم، قال: الحمد للّه الذی لم یخلقه شیطانا. ثمّ قال: یا سلیمان عوّذ باللّه ولدک من فتنة شیعتنا، فقلت: جعلت فداک و ما

ص:81


1- (1) فی المصدر: فعلّنا، و قال السیّد الداماد فی التعلیقة: فعلّنا بإهمال العین و تشدید اللام المفتوحتین، ثمّ قال: قال فی القاموس: علّ و تزاد فی أوّلها لام کلمة طمع و إشفاق.
2- (2) إختیار معرفة الرجال 759:2 ح 869.

تلک الفتنة؟ قال: إنکارهم الأئمّة، و وقوفهم علی ابنی موسی، قال: ینکرون موته و یزعمون أن لا إمام بعده، أولئک شرّ الخلق(1).

و باسناده إلی الرضا علیه السّلام(2) أنّه قال: الواقفة حمیر الشیعة، ثمّ تلا: أُولئِکَ کَالْأَنْعامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ (3) و کانت الزیدیة و الواقفة و النصّاب عنده علیه السّلام بمنزلة واحدة(4).

و بإسناده إلی ابن أبی یعفور، قال: کنت عند الصادق علیه السّلام إذ دخل موسی علیه السّلام فجلس، فقال أبو عبد اللّه علیه السّلام: یابن أبی یعفور هذا خیر ولدی و أحبّهم إلیّ، غیر أنّ اللّه عزّ و جلّ یضلّ به قوما من شیعتنا، و اعلم أنّهم قوم لا خلاق لهم فی الآخرة، و لا یکلّمهم اللّه یوم القیامة، و لا یزکّیهم، و لهم عذاب ألیم.

قلت: جعلت فداک قد أزغت(5) قلبی عن هؤلاء.

قال: یضلّ به قوم من شیعتنا بعد موته جزعا علیه، فیقولون: لم یمت، و ینکرون الأئمّة من بعده، و یدعون الشیعة إلی ضلالتهم، و فی ذلک إبطال حقوقنا، و هدم دین اللّه، یابن أبی یعفور فاللّه و رسوله منهم بریء، و نحن منهم براء(6).

و بإسناده إلی حمران بن أعین، قال: قلت لأبی جعفر علیه السّلام: أمن شیعتکم أنا؟ قال:

إی و اللّه فی الدنیا و الآخرة، و ما من أحد من شیعتنا إلاّ و هو مکتوب عندنا اسمه

ص:82


1- (1) إختیار معرفة الرجال 758:2 ح 866.
2- (2) و فیه: عن محمّد بن الرضا علیهما السّلام.
3- (3) سورة الأعراف: 179.
4- (4) إختیار معرفة الرجال 761:2 ح 872 و 873.
5- (5) فی المصدر: أرغبت.
6- (6) إختیار معرفة الرجال 762:2 ح 881.

و اسم أبیه إلاّ من یتولّی عنّا منهم.

قال: قلت: جعلت فداک أو من شیعتکم من یتولّی عنکم بعد المعرفة؟ فقال: یا حمران نعم و أنت لا تدرکهم.

قال حمزة الزیّات: فتناظرنا فی هذا الحدیث، قال: فکتبنا به إلی الرضا علیه السّلام نسأله عمّن استثنی به أبو جعفر علیه السّلام، فکتب: هم الواقفة علی موسی بن جعفر علیهما السّلام(1).

إلی غیر ذلک من الأخبار.

و قال شیخنا المحقّق الثانی الشیخ علی رحمه اللّه(2) فی حواشیه علی الشرائع بعد قول المحقّق الأوّل رحمه اللّه «و لو وقف علی الشیعة فهو للإمامیة و الجارودیة دون غیرهم من فرق الزیدیة»(3): و لو وقف علی الإمامة کان للإثنا عشریة، و لو وقف علی الزیدیة کان للقائلین بإمامة زید بن علی. الشیعة علی سبعة أقسام: زیدیة، و کیسانیة، و فطحیة، و ناووسیة، و واقفیة، و إسماعیلیة، و إثنا عشریة.

الزیدیة: من قال بإمامة علی علیه السّلام إلی زین العابدین علیه السّلام و ابنه زید.

و الکیسانیة: من قال بإمامة أربعة علی و حسن و حسین علیهم السّلام و محمّد ابن حنفیة.

و الفطحیة: من قال بإمامة سبعة من علی علیه السّلام إلی الصادق علیه السّلام و ابنه الأفطح.

و الناووسیة: من قال بإمامة ستّة من علی علیه السّلام إلی الصادق علیه السّلام.

و الواقفیة: من قال بإمامة سبعة من علی علیه السّلام إلی الکاظم علیه السّلام.

ص:83


1- (1) إختیار معرفة الرجال 762:2-763 ح 882.
2- (2) المعروف بالمحقّق الکرکی الشیخ نور الدین علی بن الحسین بن عبد العالی المتوفّی سنة (940).
3- (3) شرائع الإسلام 215:2.

و الإسماعیلیة: من قال بإمامة سبعة من علی علیه السّلام إلی جعفر علیه السّلام و ابنه إسماعیل.

و الاثنا عشریة: من قال بإمامة إثنا عشر من علی علیه السّلام إلی المهدی محمّد بن الحسن صاحب الزمان و قاطع البرهان صلوات اللّه علیهم أجمعین.

أقول: الزیدیة علی ثلاث فرق:

الجارودیة(1): أصحاب أبی الجارود زیاد بن منذر العبیدی، قال: إنّ النبی صلّی اللّه علیه و اله نصّ علی علی بالوصف دون التسمیة.

و السلیمانیة(2): أصحاب سلیمان بن حریز، قالوا: إنّ البیعة طریق الإمامة، و اعترفوا بإمامة أبی بکر و عمر بالبیعة اجتهادا، ثمّ انّهم یصوّبون ذلک الاجتهاد و أخری یخطّؤونه، و قالوا بکفر عثمان و عائشة و طلحة و زبیر و معاویة لقتالهم علی علی علیه السّلام.

و الصالحیة(3): أصحاب الحسن بن صالح بن حی، و کان فقیها، و کان یثبت إمامة أبی بکر و عمر، و یفضّل علیا علیه السّلام علی سائر الصحابة، و توقّف فی عثمان لما سمع عنه من الفضائل تارة و الرذائل أخری.

و أمّا المقام الثانی، فیدلّ علیه - زائدا علی ما مرّ - ما رواه یونس بن یعقوب، قال: قلت لأبی الحسن الرضا علیه السّلام: أعطی هؤلاء الذین یزعمون أنّ أباک حیّ من الزکاة شیئا؟ قال: لا تعطهم فإنّهم کفّار مشرکون زنادقة(4).

ص:84


1- (1) راجع: حول تفصیل مذهبهم إلی الملل و النحل للشهرستانی 158:1.
2- (2) راجع: الملل و النحل 159:1.
3- (3) راجع: الملل و النحل 161:1.
4- (4) إختیار معرفة الرجال 756:2 ح 862.

و ما رواه علی بن حدید المدائنی، قال: سمعت من سأل أبا الحسن الأوّل علیه السّلام، فقال: إنّی سمعت محمّد بن بشیر یقول: إنّک لست موسی بن جعفر الذی إمامنا و حجّتنا فیما بیننا و بین اللّه تعالی. فقال: لعنه اللّه ثلاثا، أذاقه اللّه حرّ الحدید، قتله اللّه أخبث ما یکون من قتلة.

فقلت له: جعلت فداک أنا إذا سمعت ذلک منه أولیس حلال لی دمه مباح کما أبیح دم السابّ لرسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله و للإمام علیه السّلام؟

فقال: نعم حلّ و اللّه دمه و أباحه لک و لمن سمع ذلک منه.

قلت: أو لیس هذا بسابّ لک؟

فقال: هذا سابّ للّه و سابّ لرسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله، و سابّ لآبائی و سابّی، و أیّ سبّ لیس یقصر عن هذا، و لا یفوقه هذا القول.

فقلت: أرأیت إذا أنا لم أخف أن أغمز بذلک بریئا ثمّ لم أفعل و لم أقتله ما علیّ من الوزر؟ فقال: یکون علیک وزره أضعافا مضاعفة من غیر أن ینتقص من وزره شیء، أما علمت أنّ أفضل الشهداء درجة یوم القیامة من نصر اللّه و رسوله بظهر الغیب، وردّ عن اللّه و عن رسوله و عن الأئمّة علیهم السّلام(1).

و هذا یدلّ علی أنّ من أنکر إمام زمانه، فهو کافر حلال دمه لکلّ من سمع ذلک منه، إذا لم یخف علی نفسه و لا علی أحد من المؤمنین.

و هذا مشکل؛ لدلالة أخبار کثیرة علی أنّ مخالفینا فی الإمامة محقون دمهم محفوظ مالهم، یجری علیهم من الأحکام الدنیویة ما یجری علینا، کما ستأتی إلیه الإشارة.

ص:85


1- (1) إختیار معرفة الرجال 778:2 ح 908.

و لعلّ هذا الحکم کان مخصوصا بهذا الملعون؛ لأنّه کان صاحب شعبذة و مخاریق، و کان یقول فی موسی علیه السّلام بالربوبیة، و یدّعی فی نفسه أنّه نبی.

و عن عبد اللّه بن المغیرة، قال: قلت لأبی الحسن الأوّل علیه السّلام: إنّ لی جارین أحدهما ناصب(1) ، و الآخر زیدی، لابدّ من معاشرتهما، فمن أعاشر؟ قال: هما سیّان، من کذّب بآیة من کتاب اللّه فقد نبذ الإسلام وراء ظهره، و هو المکذّب لجمیع القرآن و الأنبیاء و المرسلین، قال: ثمّ قال: إنّ هذا نصب لک، و هذا الزیدی نصب لنا(2).

و عن سلیمان الجعفری، قال: کنت عند أبی الحسن علیه السّلام بالمدینة إذ دخل علیه رجل من أهل المدینة، فسأله عن الواقفة، فقال أبو الحسن علیه السّلام: مَلْعُونِینَ أَیْنَما ثُقِفُوا أُخِذُوا وَ قُتِّلُوا تَقْتِیلاً * سُنَّةَ اللّهِ فِی الَّذِینَ خَلَوْا مِنْ قَبْلُ وَ لَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللّهِ تَبْدِیلاً (3) و اللّه إنّ اللّه لا یبدّلها حتّی یقتلوا عن آخرهم(4).

و الأخبار فی ذلک أکثر من أن یحصی.

ص:86


1- (1) الظاهر أنّ مراد عبد اللّه بن المغیرة بالناصب المخالف، کما هو المصطلح فی الأخبار، فإنّهم و إن لم یبغضوا أهل البیت علیهم السّلام، لکنّهم یبغضون من قال بإمامتهم، و قد قال الصادق علیه السّلام: لیس الناصب من نصب العداوة لشیعتنا و هو یعلم أنّه شیعتنا. بخلاف الزیدیة فإنّهم کانوا یعاندون أهل البیت علیهم السّلام، و یحکمون بفسقهم لعدم خروجهم بالسیف «منه».أقول: هذه التعلیقة کلّها مأخوذة من مرآة العقول للعلاّمة المجلسی قدّس سرّه ذیل الروایة المذکورة، فراجع.
2- (2) الروضة من الکافی 235:8 ح 314.
3- (3) سورة الأحزاب: 61-62.
4- (4) إختیار معرفة الرجال 758:2 ح 865.

و یدلّ علیه أیضا قول رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله فیهم علیهم السّلام: من أنکر واحدا منهم فقد أنکرنی(1).

و قول الرضا علیه السّلام: من جحد حقّی کمن جحد حقّ آبائی(2).

و قول الصادق علیه السّلام لمّا سئل عن الزیدیة و المخالف: هما و اللّه سواء، و لمّا روجع ثانیا قال: لا فرق بین من أنکر آیة من القرآن و بین من أنکر آیات منه، و بین من أنکر نبیّا من الأنبیاء، و بین من أنکر کلّهم(3).

إلی غیر ذلک من الروایات، و کیف یکون هؤلاء من الشیعة؟ و الشیعة من أهل النجاة کما ستعرفه، و هؤلاء لیسوا منهم، لقوله صلّی اللّه علیه و اله: ستفترق أمّتی علی ثلاث و سبعین فرقة، فرقة ناجیة، و الباقون منهم هالک(4).

الفصل الثالث: الأخبار الواردة فی فضل الشیعة

اشارة

[الأخبار الواردة فی فضل الشیعة]

روی الإمام العالم الورع التقی ابن طاووس(5) الحسینی - روّح روحه - فی کتاب بشارة المصطفی لشیعة المرتضی، بحذف السند قال: دخل رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله علی علی علیه السّلام فرحا مسرورا مستبشرا، فسلّم علیه، فردّ علیه السّلام، فقال علی علیه السّلام: یا

ص:87


1- (1) بحار الأنوار 95:23 ح 4، و أمالی الشیخ الصدوق ص 586.
2- (2) عیون أخبار الرضا 32:1-33.
3- (3) نحوه فی الروضة من الکافی 235:8.
4- (4) راجع: الروایات الواردة فی ذلک إلی بحار الأنوار 3:28.
5- (5) کذا فی نسخة الأصل تبعا لما فی مجمع الفائدة 514:2 للمقدّس الأردبیلی، و الصحیح أنّ کتاب بشارة المصطفی هو لأبی جعفر محمّد بن أبی القاسم علی بن محمّد بن علی الطبری، من علماء الإمامیة فی القرن السادس الهجری.

رسول اللّه ما رأیت أقبلت علیّ مثل هذا الیوم. فقال: حبیبی جئت أبشّرک، و اعلم أنّ فی هذه الساعة نزل علیّ جبرئیل علیه السّلام، ثمّ قال: الحقّ یقرؤک السلام و یقول: بشّر علیا أنّ شیعته الطائع(1) و العاصی من أهل الجنّة، فلمّا سمع مقالته خرّ للّه ساجدا(2) و رفع یدیه إلی السماء، ثمّ قال: أشهد اللّه علی أنّی قد وهبت لشیعتی نصف حسناتی، فقالت فاطمة علیها السّلام: أشهد علیّ یا ربّ أنّی قد وهبت لشیعة علی نصف حسناتی، فقال الحسن و الحسین علیهما السّلام کذلک، فقال النبی صلّی اللّه علیه و اله: ما أنتم بأکرم منّی أشهد علیّ یا ربّ أنّی قد وهبت لشیعة علی نصف حسناتی.

قال: فأوحی اللّه عزّ و جلّ إلی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله: ما أنتم بأکرم منّی، أنّی قد غفرت لشیعة علی و محبّیهم ذنوبهم جمیعا(3).

المراد بشیعته علیه السّلام من شایعه فی الاعتقاد، و من عقیدته علیه السّلام أنّ أحد عشر رجلا من ذرّیته علی الترتیب المشهور أئمّة من اللّه عزّ و جلّ بنصّ النبی صلّی اللّه علیه و اله، فمن أنکر واحدا منهم فقد أنکره علیه السّلام کما مرّ، فکیف یکون من شیعته و هو لا یعتقد معتقده؟

و منه یعلم أنّ إضافة الشیعة فی الأخبار إلیه علیه السّلام لا تفید صحّة ما اصطلح علیه أئمّة علم الکلام من إطلاق الشیعة علی القائل بإمامته علیه السّلام بلا فصل، أعمّ من أن یکون قائلا بإمامة سائر الأئمّة أم لا.

ص:88


1- (1) فی المجمع: الصالح.
2- (2) أمّا الأوّل فظاهر، و أمّا الثانی فبحسب المآل، فیدلّ علی عدم خلود أهل الإیمان فی النار، بل یظهر من آخر الحدیث عدم دخولهم فیها، و لعلّه علیه السّلام لذلک خرّ للّه ساجدا، و یفهم منه غایة رحمته و نهایة شفقته لشیعته علیه و علیهم السلام «منه».
3- (3) مجمع الفائدة 514:2-515، و لم أعثر علی الروایة فی بشارة المصطفی.

کیف؟ و هو فی الحقیقة لم یشایعه(1) ، لمخالفته له فی الاعتقاد، و إنّما شایعه من صدّقه فی جمیع ما أخبر به عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله، و أنّه حقّ لا یعتریه شکّ، و هو علیه السّلام قد أخبر فی أخبار کثیرة بأنّ أحد عشر نفرا من ولده أئمّة افترض اللّه طاعتهم علی الخلق أجمعین. فهؤلاء الفرق ینکرون ذلک و لا یصدّقونه فیه، فکیف یصدق علیهم اسم الشیعة؟ فتأمّل هذا.

و إذا کانت ذنوب شیعته جمیعا و محبّیهم مغفورة کما بشّر اللّه و أکرم به، و هو أصدق الصادقین، و أکرم الأکرمین، یلزم منه أن لا یدخل النار واحد منهم، بل و لا یعذّب أصلا، و إن کان عاصیا فی نفسه، و إلاّ یلزم أن لا یکون بین بشارته تعالی أوّلا و بشارته آخرا فرق، فتأمّل.

فقوله تعالی: وَ مَنْ یَعْمَلْ مِثْقالَ ذَرَّةٍ شَرًّا یَرَهُ (2) مقیّد بلولا العفو و الغفران، بناء علی جواز تخصیص مثل هذا الخبر عموم القرآن، بل التخصیص لازم، فإنّ الآیة مخصوصة بلا خلاف؛ لأنّ التائب معفوّ عنه بالإجماع، و آیات العفو دالّة علی جواز العفو عمّا دون الشرک، فجاز أن یشترط فی المعصیة التی یؤاخذ بها أن لا تکون ممّا قد عفی عنه.

و ممّا هو کالصریح فی أنّ القائل بهذا الأمر - و هو الشیعة - لا یمسّه النار إن شاء اللّه تعالی، ما رواه الشیخ فی التهذیب فی باب تلقین المحتضرین، بطریق صحیح، عن أبی بکر الحضرمی، قال: مرض رجل من أهل بیتی، فأتیته عائدا له، فقلت له:

ص:89


1- (1) المراد أنّهم لیسوا من شیعته الفائزین الفاضلین الذین ورد فی فضلهم ما ورد من الأخبار، کما ستأتی «منه».
2- (2) سورة الزلزلة: 8.

یابن أخی إنّ لک عندی نصیحة أتقبلها؟ فقال: نعم، فقلت: قل أشهد أن لا إله إلاّ اللّه(1) ، فشهد بذلک، فقلت: قل و أنّ محمّدا رسول اللّه، فشهد بذلک.

فقلت: هذا لا تنتفع به إلاّ أن یکون منک علی یقین، فذکر أنّه منه علی یقین، فقلت: قل أشهد أنّ علیا وصیّه، و هو الخلیفة من بعده، و الإمام المفترض الطاعة من بعده، فشهد بذلک.

فقلت له: إنّک لا تنتفع به حتّی یکون منک علی یقین، فذکر أنّه منه علی یقین، ثمّ سمّیت له الأئمّة علیهم السّلام رجلا فرجلا(2) ، فأقرّ بذلک، و ذکر أنّه منه علی یقین.

فلم یلبث الرجل أن توفّی، فجزع علیه أهله جزعا شدیدا، قال: فغبت عنهم، ثمّ أتیتهم بعد ذلک، فرأیت عزاء حسنا، فقلت: کیف عزاؤک أیّتها المرأة.

فقالت: و اللّه لقد أصبنا بمصیبة عظیمة بوفاة فلان رحمه اللّه، و کان ممّا سخی بنفسی لرؤیا رأیتها اللیلة، قلت: و ما تلک الرؤیا؟

قالت: رأیت فلانا - تعنی: المیّت - سلیما(3) ، فقلت: فلان(4) ؟ قال: نعم. فقلت:

إنّک میّت(5) ، فقال لی: و لکن نجوت بکلمات لقّنیهنّ أبو بکر، و لولا ذلک کدت أهلک(6).

ص:90


1- (1) فی المصدر بإضافة: وحده لا شریک له.
2- (2) فی المصدر: واحدا بعد واحد.
3- (3) فی المصدر: حیّا سلیما.
4- (4) فی المصدر: فلانا.
5- (5) فی المصدر: أکنت میّتا.
6- (6) تهذیب الأحکام 287:1 ح 5.

هذا، و فی صحیحة أبی شبل، قال: قال أبو عبد اللّه علیه السّلام: من أحبّکم(1) علی ما أنتم علیه دخل الجنّة، و إن لم یقل کما تقولون(2). و فیه مدح عظیم و بشارة جلیلة.

و أجلّ منها ما فی حسنة حفص بن البختری، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام، قال: إنّ الرجل لیحبّکم و ما یعرف ما أنتم علیه، فیدخله اللّه بحبّکم الجنّة، و إنّ الرجل لیبغضکم و ما یعرف ما أنتم علیه، فیدخله تعالی ببغضکم النار(3).

و لعلّ الوجه فیه أنّ محبّ المحبّ محبّ، و مبغض المحبّ مبغض، کما یصرّح به قول سیّدنا أمیر المؤمنین سلام اللّه علیه: الأصدقاء ثلاثة: صدیقک، و صدیق صدیقک، و عدوّ عدوّک، و الأعداء ثلاثة: عدوّک، و عدوّ صدیقک، و صدیق عدوّک(4).

و فی روایة زید الشحّام، قال: سأل أبو عبد اللّه علیه السّلام عن رجل و نحن عنده، فقیل له: مات فترحّم علیه و قال فیه خیرا، فقال رجل من القوم: لی علیه دنینیرات، فغلبنی علیها و سمّاها یسیرا.

ص:91


1- (1) هذا بظاهره یفید أنّ من أحبّ الشیعة لکونهم علی المذهب الحقّ من موالاة أولیاء اللّه و معاداة أعدائهم دخل الجنّة و إن لم بکن منهم، بل کان من المستضعفین، فیمکن حمله علی مستضعفی الشیعة، بأن تکون کلمة «علی» تعلیلیة، أی: من أحبّکم لکونکم علی المذهب الحقّ من التشیّع، و هذا یستلزم القول بحقّیته، فالمراد بقوله «و إن لم یقل کما تقولون» و إن لم یستدلّ علی مذهبه کما تستدلّون علیه، بل إنّما یقول به بمحض التقلید، و هذا حال أکثر عوام الشیعة «منه».
2- (2) تهذیب الأحکام 468:1 ح 181.
3- (3) الروضة من الکافی 315:8 ح 495.
4- (4) نهج البلاغة ص 527-528 ح 295.

قال: فاستبان ذلک فی وجه أبی عبد اللّه علیه السّلام، فقال: أتری اللّه یأخذ و لی علی فیلقیه فی النار فیعذّبه من أجل ذهبک؟ فقال الرجل: هو فی حلّ جعلنی اللّه فداک، فقال أبو عبد اللّه علیه السّلام: أفلا کان ذلک قبل الآن(1) ؟

هکذا نقله الفاضل الملی مولانا أحمد الأردبیلی، المجاور بالمشهد المقدّس الغروی - علی ساکنه السلام و مجاوره رحمة اللّه و رضوانه إلی یوم القیامة - فی شرحه علی إرشاد الأذهان إلی أحکام الإیمان(2).

و یظهر منه أنّ اللّه تعالی ضمن لأهل الولاء من عنده الرضاء لأهل الحقوق ببرکة ولایتهم، و لعلّ المراد بهم الذین علیهم حقوق الناس مالیة أو غیرها، و لیس عندهم الوفاء بها، و لا یتیسّر لهم الاستحلال منها، فاللّه سبحانه یعطی من عنده المظلوم من الجنّة ما یرضیه به، و یغفر الظالم من فضل رحمته؛ لکونه من أهل الولایة و السعادة.

و إلاّ فالواجب علیهم الخروج من حقوق الناس کلّها؛ لعدم سقوط التکلیف بذلک بمجرّد الولایة إجماعا، و من لم یفعل قصّ لأهل الحقوق من حسناته إن کانت له حسنات، و إلاّ ضوعف علی سیّئاته یوم الجزاء، کما دلّت علیه روایات أخر، أوردناها فی تعلیقاتنا علی الأربعین لشیخ الإسلام و المسلمین بهاء الملّة و الدین قدّس لطیفه و أجزل تشریفه.

و کفی فی هذا الباب قول سیّدنا علی بن الحسین - صلوات اللّه علیهما - فی زبور آل محمّد صلّی اللّه علیه و اله: اللّهمّ صلّ علی محمّد و آله، و اقض عنّی کلّ ما ألزمتنیه

ص:92


1- (1) تهذیب الأحکام 464:1.
2- (2) مجمع الفائدة و البرهان فی شرح إرشاد الأذهان 514:2.

و فرضته علیّ لک فی وجه من وجوه طاعتک، أو لخلق من خلقک، و إن ضعف عن ذلک بدنی، و وهنت عنه قوّتی، و لم تنله مقدرتی، و لم یسعه مالی و لا ذات یدی، ذکرته أو نسیته هو یا ربّ، ممّا قد أحصیته علیّ و أغفلته أنا من نفسی، فأدّه عنّی من جزیل عطیّتک و کثیر ما عندک، فإنّک واسع کریم، حتّی لا یبقی علیّ شیء منه ترید أن تقاصنی به من حسناتی، أو تضاعف به من سیّئاتی یوم ألقاک یا ربّ (1).

حبّ أهل البیت علیهم السّلام یکفّر الذنوب

و فی روضة الکافی: فی حدیث طویل عن علی بن الحسین علیهما السّلام، و فیه قال:

فقال له رجل من قریش: یابن رسول اللّه إذا کان للرجل المؤمن عند الرجل الکافر مظلمة، أیّ شیء یأخذ من الکافر و هو من أهل النار؟

قال: فقال له علی بن الحسین علیهما السّلام: یطرح عن المسلم من سیّئاته بقدر ماله علی الکافر، فیعذّب الکافر بها مع عذابه بکفره عذابا بقدر ما للمسلم قبله من مظلمة.

فقال له القرشی: فإذا کانت المظلمة لمسلم عند مسلم کیف یؤخذ مظلمة من المسلم؟ قال: یؤخذ للمظلوم من الظالم من حسناته بقدر حقّ المظلوم، فتزاد علی حسنات المظلوم.

قال: فقال له القرشی: فإن لم یکن للظالم حسنات؟

قال: فإن لم یکن للظالم حسنات، فإن کان للمظلوم سیّئات یؤخذ من سیّئات المظلوم فتزاد علی سیّئات الظالم(2).

و فی أمالی شیخ الطائفة قدّس سرّه: بإسناده إلی الرضا، عن أبیه، عن جدّه، عن آبائه علیهم السّلام، قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله: حبّنا أهل البیت یکفّر الذنوب، و یضاعف

ص:93


1- (1) من جملة دعائه علیه السّلام عند الشدّة و الجهد و تعسّر الأمور، برقم: 22.
2- (2) الروضة من الکافی 106:8.

الحسنات، و إنّ اللّه لیتحمّل من محبّینا أهل البیت ما علیهم من مظالم العباد إلاّ ما کان منهم فیها علی إضرار(1) و ظلم للمؤمنین، فیقول للسیّئات: کونی حسنات(2).

و فی روضة الکافی: عن سماعة، قال: کنت قاعدا مع أبی الحسن الأوّل علیه السّلام و الناس فی الطواف فی جوف اللیل، فقال: یا سماعة إلینا إیاب هذا الخلق، و علینا حسابهم، فما کان لهم من ذنب بینهم و بین اللّه عزّ و جلّ حتمنا علی اللّه فی ترکه فأجابنا إلی ذلک، و ما کان بینهم و بین الناس استوهبناه منهم، فأجابوا إلی ذلک، و عوّضهم اللّه عزّ و جلّ (3).

و فی أمالی الشیخ قدّس سرّه: بإسناده إلی محمّد بن مسلم الثقفی، قال: سألت أبا جعفر محمّد بن علی علیهما السّلام عن قول اللّه عزّ و جلّ: فَأُوْلئِکَ یُبَدِّلُ اللّهُ سَیِّئاتِهِمْ حَسَناتٍ وَ کانَ اللّهُ غَفُوراً رَحِیماً (4) فقال علیه السّلام: یؤتی بالمؤمن المذنب یوم القیامة حتّی یوقف بموقف الحساب، فیکون اللّه تعالی هو الذی یتولّی حسابه، لا یطلع علی حسابه أحدا من الناس، فیعرّفه ذنوبه، حتّی إذا أقرّ بسیّئاته، قال اللّه عزّ و جلّ للکتبة: بدّلوها حسنات، و أظهروها للناس، فیقول الناس حینئذ: ما کان لهذا العبد سیّئة واحدة، ثمّ یأمر اللّه به إلی الجنّة. فهذا تأویل الآیة، و هی فی المذنبین من شیعتنا خاصّة(5).

و فی تفسیر علی بن إبراهیم: عن أبیه، عن محمّد بن أبی عمیر، عن عبد اللّه بن

ص:94


1- (1) فی المصدر: إصرار.
2- (2) أمالی الشیخ الطوسی ص 164 برقم: 274.
3- (3) الروضة من الکافی 162:8 ح 167.
4- (4) سورة الفرقان: 70.
5- (5) أمالی الشیخ الطوسی ص 72-73 برقم: 105.

شریک العامری، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام - فالسند صحیح، لأنّ عبد اللّه هذا من حواری الصادقین علیهما السّلام - قال: سأل علی صلوات اللّه علیه رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله عن تفسیر قوله عزّ و جلّ: یَوْمَ نَحْشُرُ الْمُتَّقِینَ إِلَی الرَّحْمنِ وَفْداً (1) قال: یا علی الوفد لا یکون إلاّ رکبانا، أولئک رجال اتّقوا اللّه عزّ و جلّ، فأحبّهم اللّه و اختصّهم و رضی أعمالهم، فسمّاهم اللّه المتّقین.

یخرجون الشیعة من قبورهم و بیاض وجوههم کبیاض الثلج

ثمّ قال: یا علی أما و الذی فلق الحبّة و برأ النسمة انّهم لیخرجون من قبورهم و بیاض وجوههم کبیاض الثلج، علیهم ثیاب کبیاض(2) اللبن، علیهم نعال الذهب، شراکها من لؤلؤ یتلألأ.

و فی حدیث آخر قال: إنّ الملائکة لتستقبلهم بنوق من نوق الجنّة، علیها رحائل الذهب مکلّلة بالدرّ و الیاقوت، و جلالها الاستبرق و السندس، و حطامها جذل(3) الأرجوان، و أزمّتها من زبرجد، فتطیر بهم إلی المحشر، مع کلّ رجل منهم ألف ملک من قدّامه و عن یمینه و عن شماله، یزفّونهم حتّی ینتهوا بهم إلی باب الجنّة الأعظم، و علی باب الجنّة شجرة، الورقة منها یستظلّ تحتها مائة ألف من الناس، و عن یمین الشجرة عین مطهّرة مکوکبة.

قال: فیسقون منها شربة، فیطهّر اللّه عزّ و جلّ قلوبهم من الحسد، و یسقط عن أبشارهم الشعر، و ذلک قوله عزّ و جلّ: وَ سَقاهُمْ رَبُّهُمْ شَراباً طَهُوراً من تلک العین المطهّرة، ثمّ یرجعون إلی عین أخری عن یسار الشجرة، فیغتسلون منها

ص:95


1- (1) سورة مریم: 85.
2- (2) فی المصدر: بیاضها کبیاض.
3- (3) فی المصدر: جدل. الجذل: سعف النخل «منه».

و هی عین الحیاة، فلا یموتون.

ثمّ قال: یوقف بهم قدّام العرش و قد سلموا من الآفات و الأسقام و الحرّ و البرد.

قال: فیقول الجبّار جلّ ذکره للملائکة الذین معهم: احشروا أولیائی إلی الجنّة، و لا تقفوهم مع الخلائق، و قد سبق رضائی عنهم، و وجبت لهم رحمتی، فکیف أرید أن أوقفهم مع أصحاب الحسنات و السیّئات، فتسوقهم الملائکة إلی الجنّة.

فإذا انتهوا إلی باب الجنّة الأعظم ضربوا الملائکة الحلقة ضربة فتصرّ صریرا، فیبلغ صوت صریرها کلّ حوراء خلقها اللّه عزّ و جلّ و أعدّها لأولیائه، فتباشروا إذ سمعوا(1) صوت صریر الحلقة، و یقول بعضهم لبعض: قد جاءنا أولیاء اللّه، فیفتح لهم الباب، فیدخلون الجنّة، و تشرف علیهم أزواجهم من الحور العین و الآدمیین، فیقلن مرحبا بکم، فما کان أشدّ شوقنا إلیکم، و یقول لهم أولیاء اللّه مثل ذلک.

فقال علی صلوات اللّه علیه: من هؤلاء یا رسول اللّه؟

فقال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله: یا علی هؤلاء شیعتک(2) فی ولاتک و أنت إمامهم، و هو قول اللّه عزّ و جلّ: یَوْمَ نَحْشُرُ الْمُتَّقِینَ إِلَی الرَّحْمنِ وَفْداً علی الرحائل وَ نَسُوقُ الْمُجْرِمِینَ إِلی جَهَنَّمَ وِرْداً (3).

و مثله فی روضة الکافی بسند آخر، عن علی بن إبراهیم، عن أبیه، عن ابن محبوب، عن محمّد بن إسحاق المدنی، عن أبی جعفر علیه السّلام، و زاد فیه: فقال علی علیه السّلام:

ص:96


1- (1) فی المصدر: فیتباشرن إذا سمعن.
2- (2) فی المصدر: شیعتک و شیعتنا المخلصون.
3- (3) تفسیر القمّی 53:2-54.

یا رسول اللّه أخبرنا عن قول اللّه عزّ و جلّ غرف مبنیة من فوقها غرف(1) بماذا بنیت یا رسول اللّه؟

ما أعدّ اللّه عزّ و جل للشیعة فی الجنان

فقال: یا علی تلک غرف بناها اللّه عزّ و جلّ لأولیائه بالدرّ و الیاقوت و الزبرجد سقوفها الذهب محبوکة(2) بالفضّة، لکلّ غرفة منها ألف باب من ذهب، علی کلّ باب منها ملک موکّل به، فیها فرش مرفوعة بعضها فوق بعض من الحریر و الدیباج بألوان مختلفة، و حشوها المسک و الکافور و العنبر، و ذلک قول اللّه عزّ و جلّ:

وَ فُرُشٍ مَرْفُوعَةٍ (3) إذا دخل المؤمن إلی منازله فی الجنّة، و وضع علی رأسه تاج الملک و الکرامة، و ألبس حلال الذهب و الفضّة، و الدرّ منظومة(4) فی الإکلیل تحت التاج.

قال: و ألبس سبعین حلّة حریرا بألوان مختلفة و ضروب مختلفة، منسوجة بالذهب و الفضّة و اللؤلؤ و الیاقوت الأحمر، فذلک قوله عزّ و جلّ: یُحَلَّوْنَ فِیها مِنْ أَساوِرَ مِنْ ذَهَبٍ وَ لُؤْلُؤاً وَ لِباسُهُمْ فِیها حَرِیرٌ (5) فإذا جلس المؤمن علی سریره اهتزّ سریره فرحا، فإذا استقرّ لولی اللّه عزّ و جلّ منازله فی الجنان، استأذن علیه الملک الموکّل بجنانه لیهنّأه بکرامة اللّه عزّ و جلّ إیّاه، فیقول له خدّام المؤمن من الوصفاء(6) و الوصائف: مکانک، فإنّ ولی اللّه قد اتّکأ علی أریکته، و زوجته

ص:97


1- (1) سورة الزمر: 20، الآیة کذا: غُرَفٌ مِنْ فَوْقِها غُرَفٌ مَبْنِیَّةٌ.
2- (2) الحبک: الشدّ و الإحکام و تحسین أثر الصنعة فی الشیء.
3- (3) سورة الواقعة: 34.
4- (4) فی المصدر: المنظوم.
5- (5) سورة الحجّ: 22.
6- (6) الوصفاء جمع الوصیف: الخادم و الخادمة.

الحوراء قد هیّأت له، فاصبر لولی اللّه.

فتخرج علیه زوجته الحوراء من خیمة لها تمشی مقبلة و حولها و صائفها، و علیها سبعون حلّة منسوجة بالیاقوت و اللؤلؤ و الزبرجد، و هی من مسک و عنبر، و علی رأسها تاج الکرامة، و علیها نعلان من ذهب، مکلّلا بالدرّ و الیاقوت و اللؤلؤ، شراکهما یاقوت أحمر، فإذا دنت من ولی اللّه، فهمّ أن یقوم إلیها شوقا، فیقول له: یا ولی اللّه لیس هذا یوم تعب و لا نصب، فلا تقم أنا لک و أنت لی، فیعتنقان مقدار خمسمائة عام من أعوام الدنیا لا یملّها و لا تملّه.

قال: فإذا فتر بعض الفتور من غیر ملالة نظر إلی عنقها، فإذا علیها قلائد من قصب من یاقوت أحمر، وسطها لوح صفحته درّة، مکتوب فیها: أنت یا ولی اللّه حبیبی و أنا الحوراء حبیبتک، إلیک تناهت نفسی، و إلیّ تناهت نفسک.

ثمّ یبعث اللّه إلیه ألف ملک یهنّؤونه بالجنّة، و یزوّجونه بالحوراء. قال: فینتهون إلی أوّل باب من جنانه، فیقولون للملک الموکّل بأبواب جنانه: استأذن لنا علی ولی اللّه، فإنّ اللّه بعثنا إلیه فنهنّأه، فیقول لهم الملک: أحتّی أقول للحاجب فنعلمه مکانکم.

قال: فیدخل الملک علی الحاجب، و بینه و بین الحاجب ثلاثة جنان، حتّی ینتهی إلی أوّل باب، فیقول للحاجب: إنّ علی باب العرصة ألف ملک أرسلهم ربّ العالمین لیهنّؤوا ولی اللّه، و قد سألونی أن آذن لهم علیه، فیقول الحاجب: إنّه لیعظم علیّ أن أستأذن لأحد علی ولی اللّه و هو مع زوجته الحوراء.

قال: و بین الحاجب و بین ولی اللّه جنّتان، قال: فیدخل الحاجب علی(1) القیّم،

ص:98


1- (1) فی المصدر: إلی.

فیقول له: علی باب العرصة ألف ملک أرسلهم ربّ العزّة یهنّؤون ولی اللّه فاستأذن لهم، فیتقدّم القیّم إلی الخدّام، فیقول لهم: إنّ رسل الجبّار علی باب العرصة، و هم ألف ملک أرسلهم ربّ العالمین یهنّؤون ولی اللّه، فأعلموه بمکانهم.

قال: فیعلمونه، فیؤذن للملائکة، فیدخلون علی ولی اللّه فی الغرفة، و لها ألف باب، و علی کلّ باب من أبوابها ملک موکّل به، فإذا أذن للملائکة بالدخول علی ولی اللّه، فتح کلّ ملک بابه الموکّل به، قال: فیدخل القیّم کلّ ملک من باب من أبواب الغرفة، فیبلّغونه رسالة الجبّار جلّ و عزّ، و ذلک قول اللّه تعالی: وَ الْمَلائِکَةُ یَدْخُلُونَ عَلَیْهِمْ مِنْ کُلِّ بابٍ من أبواب الغرفة سَلامٌ عَلَیْکُمْ (1) الآیة.

قال: و ذلک قول اللّه عزّ و جلّ: وَ إِذا رَأَیْتَ ثَمَّ رَأَیْتَ نَعِیماً وَ مُلْکاً کَبِیراً (2) یعنی بذلک ولی اللّه و ما فیه من الکرامة و النعیم و الملک العظیم الکبیر، إنّ الملائکة من رسل اللّه عزّ ذکره یستأذنون علیه، فلا یدخلون علیه إلاّ بإذنه، فذلک(3) الملک العظیم الکبیر.

قال: و الأنهار تجری من تحت مساکنهم، و ذلک قول اللّه عزّ و جلّ: تَجْرِی مِنْ تَحْتِهِمُ الْأَنْهارُ (4) و الثمار دانیة منهم، و هو قوله عزّ و جلّ: وَ دانِیَةً عَلَیْهِمْ ظِلالُها وَ ذُلِّلَتْ قُطُوفُها تَذْلِیلاً (5) من قربها منهم، یتناول المؤمن من النوع الذی یشتهیه من الثمار بعینه و هو متّکیء، و أنّ الأنواع من الفاکهة لیقلن لولی اللّه: یا ولی اللّه

ص:99


1- (1) سورة الرعد: 23.
2- (2) سورة الإنسان: 20.
3- (3) فی المصدر: فلذلک.
4- (4) سورة الکهف: 31.
5- (5) سورة الإنسان: 14.

کلنی قبل أن تأکل هذا قبلی.

قال: و لیس من مؤمن فی الجنّة إلاّ و له جنان کثیرة، معروشات و غیر معروشات، و أنهار من خمر، و أنهار من ماء، و أنهار من لبن، و أنهار من عسل، فإذا دعا ولی اللّه بغذائه اتی بما تشتهی نفسه عند طلبه الغذاء من غیر أن یسمّی شهوته.

قال: ثمّ یتخلّی مع إخوانه، و یزور بعضهم بعضا، و یتنعّمون فی جنّاتهم فی ظلّ ممدود، فی مثل ما بین طلوع الفجر إلی طلوع الشمس، و أطیب من ذلک لکلّ مؤمن سبعون زوجة حوراء و أربع نسوة من الآدمیین، و المؤمن ساعة مع الحوراء، و ساعة مع الآدمیة، و ساعة یخلو بنفسه علی الأرائک متّکئا ینظر بعض المؤمنین إلی بعض.

و إنّ المؤمن لیغشاه شعاع نور و هو علی أریکته، فیقول لخدّامه: ما هذا الشعاع اللامع؟ لعلّ الجبّار لحظنی، فیقول له خدّامه: قدّوس قدّوس جلّ جلال اللّه، بل هذه حوراء من نسائک ممّن لم تدخل بها بعد، أشرفت علیک من خیمتها شوقا إلیک، و قد تعرّضت لک و أحبّت لک(1) ، فلمّا رأتک متّکئا علی سریرک تبسّمت نحوک شوقا إلیک، فالشعاع الذی رأیت و النور الذی غشّاک هو من بیاض ثغرها و صفائه و نقائه و رقّته.

فیقول ولی اللّه: إئذنوا لها فتنزل إلیّ، فیبتدر إلیها ألف و صیف و ألف و صیفة یبشّرونها بذلک، فتنزل إلیه من خیمتها و علیها سبعون حلّة منسوجة بالذهب و الفضّة، مکلّلة بالدرّ و الیاقوت و الزبرجد، صبغهنّ المسک و العنبر بألوان مختلفة، یری مخّ ساقها من وراء سبعین حلّة، طولها سبعون ذراعا، و عرض ما بین

ص:100


1- (1) فی المصدر: لقاءک.

منکبها(1) عشرة أذرع، فإذا دنت من ولی اللّه أقبل الخدّام بصحائف الذهب و الفضّة فیها الدرّ و الیاقوت و الزبرجد فینثرونها علیها، ثمّ یعانقها و تعانقه، فلا تملّ و لا یملّ.

قال: ثمّ قال أبو جعفر علیه السّلام: أمّا الجنان المذکورة فی الکتاب، فإنّهنّ: جنّة عدن، و جنّة الفردوس، و جنّة نعیم، و جنّة المأوی.

قال: و إنّ للّه جنان محفوفة بهذه الجنان، و إنّ المؤمن لیکون له من الجنان ما أحبّ و اشتهی، یتنعّم فیهنّ کیف شاء، و إذا أراد المؤمن شیئا [أو اشتهی](2) إنّما دعواه أن یقول: سبحانک اللّهمّ، فإذا قالها تبادرت إلیه الخدّام بما اشتهی من غیر أن یکون طلبه منهم أو أمر به، و ذلک قول اللّه عزّ و جلّ: دَعْواهُمْ فِیها سُبْحانَکَ اللّهُمَّ وَ تَحِیَّتُهُمْ فِیها یعنی: الخدّام.

قال: وَ آخِرُ دَعْواهُمْ أَنِ الْحَمْدُ لِلّهِ رَبِّ الْعالَمِینَ (3) یعنی بذلک عندما یقضون من لذّاتهم من الجماع و الطعام و الشراب، یحمدون اللّه عزّ و جلّ عند فراغهم.

و أمّا قوله: أُولئِکَ لَهُمْ رِزْقٌ مَعْلُومٌ (4) قال: یعلمه الخدّام فیأتون به أولیاء اللّه قبل أن یسألوهم إیّاه. و أمّا قوله عزّ و جلّ: فَواکِهُ وَ هُمْ مُکْرَمُونَ * فِی جَنّاتِ النَّعِیمِ (5) قال: فإنّهم لا یشتهون شیئا فی الجنّة إلاّ أکرموا به(6).

ص:101


1- (1) فی المصدر: منکبیها.
2- (2) الزیادة من المصدر.
3- (3) سورة یونس: 11.
4- (4) سورة الصافّات: 41.
5- (5) سورة الصافّات: 42-43.
6- (6) الروضة من الکافی 95:8-100.

و فی محاسن البرقی: بسند صحیح، عن أبی عبد اللّه الصادق علیه السّلام فی قول اللّه عزّ و جلّ: یَوْمَ نَحْشُرُ الْمُتَّقِینَ إِلَی الرَّحْمنِ وَفْداً قال: یحشرون علی النجائب(1).

إن قلت: ظاهر هذا الخبر و کثیر من الأخبار المستفیضة المذکورة فی هذه الرسالة و غیرها، صریح فی أنّ المؤمن الموالی لا یدخل النار الکبری، و هو ینافی بظاهره قوله تعالی: وَ إِنْ مِنْکُمْ إِلاّ وارِدُها کانَ عَلی رَبِّکَ حَتْماً مَقْضِیًّا (2) فإنّه صریح فی أنّه لا یبقی برّ و لا فاجر إلاّ یدخلها.

قلت: الورود غیر الدخول، کما تدلّ علیه صحیحة الحسین بن أبی العلاء، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام فی هذه الآیة، حیث قال علیه السّلام: أما تسمع الرجل یقول وردنا ماء بنی فلان، فهو الورود و لم یدخله(3).

و یشیّده قوله تعالی: وَ لَمّا وَرَدَ ماءَ مَدْیَنَ وَجَدَ عَلَیْهِ أُمَّةً مِنَ النّاسِ یَسْقُونَ (4) الآیة، فإنّه علیه السّلام ورد الماء و لم یدخله. و عن النبی صلّی اللّه علیه و اله أنّه سئل عن المعنی. فقال: إنّ اللّه تعالی یجعل النار کالسمن الجامد، و یجمع علیها الخلائق، ثمّ ینادی المنادی:

أن خذی أصحابک و ذری أصحابی، فو الذی نفسی بیده لهی أعرف بأصحابها من الوالدة بولدها(5).

قیل: و الفائدة فی ذلک ما روی فی بعض الأخبار أنّ اللّه تعالی لا یدخل أحدا الجنّة حتّی یطلعه علی النار و ما فیها من العذاب، لیعلم تمام فضل اللّه علیه، و کمال

ص:102


1- (1) المحاسن ص 180 برقم: 170.
2- (2) سورة مریم: 71.
3- (3) تفسیر القمّی 52:2.
4- (4) سورة القصص: 23.
5- (5) مجمع البیان 526:3.

لطفه و إحسانه إلیه، فیزداد بذلک فرحا و سرورا بالجنّة و نعیمها، و لا یدخل أحدا النار حتّی یطلعه علی الجنّة و ما فیها من أنواع النعیم و الثواب، لیکون ذلک زیادة عقوبة له و حسرة علی ما فاته من الجنّة و نعیمها(1).

علی علیه السّلام و شیعته یردون علی الحوض

و ورد فی بعض الأخبار أنّ هذه الآیة منسوخة بقوله عزّ و جلّ: إِنَّ الَّذِینَ سَبَقَتْ لَهُمْ مِنَّا الْحُسْنی أُولئِکَ عَنْها مُبْعَدُونَ (2)(3) و علی هذا فلا إشکال.

و فی أمالی الصدوق رحمه اللّه: عن النبی صلّی اللّه علیه و اله حدیث طویل، و فیه یقول صلّی اللّه علیه و اله لعلی علیه السّلام: یا علی أنت و شیعتک علی الحوض، تسقون من أحببتم، و تمنعون من کرهتم، و أنتم الآمنون یوم الفزع الأکبر فی ظلّ العرش، یفزع الناس و لا تفزعون، و یحزن الناس و لا تحزنون، فیکم نزلت هذه الآیة: إِنَّ الَّذِینَ سَبَقَتْ لَهُمْ مِنَّا الْحُسْنی أُولئِکَ عَنْها مُبْعَدُونَ و فیکم نزلت: لا یَحْزُنُهُمُ الْفَزَعُ الْأَکْبَرُ وَ تَتَلَقّاهُمُ الْمَلائِکَةُ هذا یَوْمُکُمُ الَّذِی کُنْتُمْ تُوعَدُونَ (4)(5).

و فی حدیث طویل عن أبی جعفر علیه السّلام: إنّ رسول اللّه و علی و شیعته علی کثبان من المسک الأذفر علی منابر من نور، یحزن الناس و لا یحزنون، و یفزع الناس و لا یفزعون، ثمّ تلا هذه الآیة: مَنْ جاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ خَیْرٌ مِنْها وَ هُمْ مِنْ فَزَعٍ یَوْمَئِذٍ آمِنُونَ (6) فالحسنة و اللّه ولایة علی علیه السّلام، ثمّ قال: لا یَحْزُنُهُمُ الْفَزَعُ الْأَکْبَرُ

ص:103


1- (1) بحار الأنوار 250:8.
2- (2) سورة الأنبیاء: 101.
3- (3) تفسیر القمّی 52:2.
4- (4) سورة الأنبیاء: 103.
5- (5) أمالی الشیخ الصدوق ص 657 برقم: 891.
6- (6) سورة النحل: 89.

وَ تَتَلَقّاهُمُ الْمَلائِکَةُ هذا یَوْمُکُمُ الَّذِی کُنْتُمْ تُوعَدُونَ کذا فی تفسیر علی بن إبراهیم(1).

و فی محاسن البرقی: عن أبان بن تغلب، قال: قال - یعنی أبا عبد اللّه علیه السّلام - إنّ اللّه یبعث شیعتنا یوم القیامة علی ما فیهم من الذنوب أو غیره، مبیضّة وجوههم، مستورة عوراتهم، آمنة روعتهم، قد سهلت لهم الموارد، و ذهبت عنهم الشدائد، یرکبون نوقا من یاقوت، فلا یزالون یدورون خلال الجنّة، علیهم شرک من نور یتلألأ توضع لهم الموائد، فلا یزالون یطعمون و الناس فی الحساب، و هو قول اللّه تبارک و تعالی: إِنَّ الَّذِینَ سَبَقَتْ لَهُمْ مِنَّا الْحُسْنی أُولئِکَ عَنْها مُبْعَدُونَ * لا یَسْمَعُونَ حَسِیسَها وَ هُمْ فِی مَا اشْتَهَتْ أَنْفُسُهُمْ خالِدُونَ (2).

و فی من لا یحضره الفقیه: بإسناده إلی أمیر المؤمنین سلام اللّه علیه، قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله: و من خرج من الدنیا لا یشرک باللّه شیئا دخل الجنّة، ثمّ تلا هذه الآیة: إِنَّ اللّهَ لا یَغْفِرُ أَنْ یُشْرَکَ بِهِ وَ یَغْفِرُ ما دُونَ ذلِکَ لِمَنْ یَشاءُ (3) من شیعتک و محبّیک یا علی.

قال أمیر المؤمنین صلوات اللّه علیه فقلت: یا رسول اللّه هذا لشیعتی؟

قال: إی و ربّی إنّه لشیعتک، و إنّهم لیخرجون من قبورهم یقولون(4): لا إله إلاّ اللّه، محمّد رسول اللّه، علی بن أبی طالب حجّة اللّه، فیؤتون بحلل خضر من الجنّة

ص:104


1- (1) تفسیر القمّی 77:2.
2- (2) المحاسن ص 179 برقم: 166.
3- (3) سورة النساء: 48.
4- (4) فی المصدر: و هم یقولون.

[و أکالیل من الجنّة، و تیجان من الجنّة](1) و نجائب من الجنّة، فیلبس کلّ واحد منهم حلّة خضراء، و یوضع علی رأسه تاج الملک و إکلیل الکرامة، ثمّ یرکبون النجائب، فتطیر بهم إلی الجنّة لا یَحْزُنُهُمُ الْفَزَعُ الْأَکْبَرُ وَ تَتَلَقّاهُمُ الْمَلائِکَةُ هذا یَوْمُکُمُ الَّذِی کُنْتُمْ تُوعَدُونَ (2).

الشیعة لا یدخلون النار

و فی روضة الکافی: عن محمّد بن سلیمان، عن أبیه، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام أنّه قال لأبی بصیر: یا أبا محمّد لقد ذکرکم اللّه إذ حکی عن عدوّکم فی النار بقوله: وَ قالُوا ما لَنا لا نَری رِجالاً کُنّا نَعُدُّهُمْ مِنَ الْأَشْرارِ * أَتَّخَذْناهُمْ سِخْرِیًّا أَمْ زاغَتْ عَنْهُمُ الْأَبْصارُ (3) و اللّه ما عنی و لا أراد بهذا غیرکم، صرتم عند أهل هذا العالم شرار الناس، و أنتم فی الجنّة تحبرون و فی النار تطلبون الحدیث(4).

و فیه أیضا: عن بشر بن میسر، قال: دخلت علی أبی عبد اللّه علیه السّلام، فقال: کیف أصحابک؟ فقلت: جعلت فداک لنحن عندهم أشرّ من الیهود و النصاری و المجوس و الذین أشرکوا.

قال: و کان متّکئا فاستوی جالسا، ثمّ قال: کیف؟ قلت: و اللّه لنحن عندهم أشرّ من الیهود و النصاری و المجوس و الذین أشرکوا، فقال: أما و اللّه لا یدخل النار منکم إثنان، لا و اللّه و لا واحد، إنّکم الّذین قال اللّه عزّ و جلّ: وَ قالُوا ما لَنا لا نَری رِجالاً کُنّا نَعُدُّهُمْ مِنَ الْأَشْرارِ * أَتَّخَذْناهُمْ سِخْرِیًّا أَمْ زاغَتْ عَنْهُمُ الْأَبْصارُ * إِنَّ

ص:105


1- (1) ما بین المعقوفتین ساقطة من الأصل.
2- (2) من لا یحضره الفقیه 412:4.
3- (3) سورة ص: 62-63.
4- (4) الروضة من الکافی 36:8.

ذلِکَ لَحَقٌّ تَخاصُمُ أَهْلِ النّارِ ثمّ قال: طلبوکم و اللّه فی النار فما وجدوا منکم أحدا(1).

و فی أمالی شیخ الطائفة رحمه اللّه: بإسناده، قال: دخل سماعة بن مهران علی الصادق علیه السّلام، فقال له: یا سماعة من شرّ الناس؟ قال: نحن یابن رسول اللّه، قال:

فغضب حتّی احمرّت و جنتاه، ثمّ استوی جالسا و کان متّکئا، فقال: یا سماعة من شرّ الناس عند الناس؟ فقلت: و اللّه ما کذّبتک یابن رسول اللّه نحن شرّ الناس عند الناس؛ لأنّهم یسمّونا کفّارا و رافضة.

فنظر إلیّ ثمّ قال: کیف إذا سیق بکم إلی الجنّة، و سیق بهم إلی النار، فینظرون إلیکم فیقولون: ما لَنا لا نَری رِجالاً کُنّا نَعُدُّهُمْ مِنَ الْأَشْرارِ یا سماعة بن مهران إنّه من أساء منکم إساءة مشینا إلی اللّه یوم القیامة، بأقدامنا، فنشفع فیه فنشفّع، و اللّه لا یدخل النار منکم عشرة رجال، و اللّه لا یدخل النار منکم خمسة رجال، و اللّه لا یدخل النار منکم ثلاثة رجال، و اللّه لا یدخل النار منکم رجل واحد، فتنافسوا فی الدرجات، و اکمدوا عدوّکم بالورع(2).

و فی مجمع البیان: و روی العیاشی بالاسناد، عن جابر، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام أنّه قال: إنّ أهل النار یقولون: ما لَنا لا نَری رِجالاً کُنّا نَعُدُّهُمْ مِنَ الْأَشْرارِ یعنونکم لا یرونکم فی النار، لا یرون و اللّه واحدا منکم فی النار(3).

و فی الکافی: عن أبی حمزة، قال: سمعت أبا عبد اللّه علیه السّلام یقول لرجل من الشیعة:

ص:106


1- (1) الروضة من الکافی 78:8 ح 32، و الروایة فیها عن میسر.
2- (2) أمالی الشیخ الطوسی ص 295-296 برقم: 581.
3- (3) مجمع البیان 484:4.

أنتم أهل الرضا عن اللّه جلّ ذکره برضاه عنکم، و الملائکة إخوانکم فی الخیر، فإذا اجتهدتم(1) ادعوا، و إذا غفلتم اجهدوا، و أنتم خیر البریة، دیارکم لکم الجنّة(2) ، و قبورکم لکم جنّة، للجنّة خلقتم، و فی الجنّة نعیمکم، و إلی الجنّة تصیرون(3) ، و الحدیث طویل أخذنا منه موضع الحاجة.

و فی مجمع البیان: فی کتاب شواهد التنزیل(4) للحاکم أبی القاسم الحسکانی، قال: أخبرنا أبو عبد اللّه الحافظ، بالاسناد المرفوع إلی یزید بن شراحیل الأنصاری کاتب علی علیه السّلام، قال: سمعت علیا علیه السّلام یقول: قبض رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله و أنا مسنده إلی صدری، فقال: یا علی ألم تسمع قول اللّه تعالی: إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصّالِحاتِ أُولئِکَ هُمْ خَیْرُ الْبَرِیَّةِ هم شیعتک و موعدکم الحوض إذا اجتمعت الأمم للحساب، تدعون غرّا محجّلین(5).

و فی أمالی شیخ الطائفة رحمه اللّه: بإسناده إلی جابر بن عبد اللّه، قال: کنّا عند النبی صلّی اللّه علیه و اله، فأقبل علی بن أبی طالب علیه السّلام، فقال النبی صلّی اللّه علیه و اله: قد أتاکم أخی، ثمّ التفت إلی الکعبة فضربها بیده، ثمّ قال: و الذی نفسی بیده إنّ هذا و شیعته لهم الفائزون یوم القیامة.

ثمّ قال: إنّه أوّلکم إیمانا معی، و أوفاکم بعهد اللّه، و أقومکم بأمر اللّه، و أعدلکم فی الرعیة، و أقسمکم بالسویة، و أعظمکم عند اللّه مزیة، قال: فنزلت إِنَّ الَّذِینَ

ص:107


1- (1) فی المصدر: جهدتم.
2- (2) فی المصدر: جنّة.
3- (3) الروضة من الکافی 366:8.
4- (4) شواهد التنزیل 356:2.
5- (5) مجمع البیان 524:5.

آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصّالِحاتِ أُولئِکَ هُمْ خَیْرُ الْبَرِیَّةِ قال: فکان أصحاب محمّد صلّی اللّه علیه و اله إذا أقبل علی علیه السّلام قالوا: جاء خیر البریة(1).

وجوب محبّة الشیعة

و بإسناده إلی یعقوب بن میثم التمّار مولی علی بن الحسین علیهما السّلام، قال: دخلت علی أبی جعفر علیه السّلام، فقلت: جعلت فداک یابن رسول اللّه إنّی وجدت فی کتاب أبی أنّ علیا علیه السّلام قال لأبی میثم: أحبّ حبیب آل محمّد و إن کان فاسقا زانیا، و أبغض مبغض آل محمّد و إن کان صوّاما، فإنّی سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله و هو یقول: اَلَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصّالِحاتِ أُولئِکَ هُمْ خَیْرُ الْبَرِیَّةِ ثمّ التفت إلیّ و قال: هم و اللّه أنت و شیعتک یا علی، و میعادک و میعادهم الحوض غدا غرّا محجّلین متوّجین، فقال أبو جعفر علیه السّلام: هکذا هو عیانا فی کتاب علی علیه السّلام(2).

و فی کتاب سعد السعود لابن طاووس: من کتاب محمّد بن العبّاس بن مروان فی تفسیر قوله تعالی: أُولئِکَ هُمْ خَیْرُ الْبَرِیَّةِ و أنّها فی مولانا علی علیه السّلام و شیعته، رواه مصنّف الکتاب من نحو ستّة و عشرین طریقا أکثرها من رجال الجمهور، و نحن نذکر منها طریقا واحدا بلفظها:

حدّثنا أحمد بن محمّد المحدود، قال: حدّثنا الحسین(3) بن عبید بن عبد الرحمن الکندی، قال: حدّثنی محمّد بن سکین(4) ، قال: حدّثنی خالد بن السری الأودی، قال: حدّثنی النضر بن إلیاس، قال: حدّثنی عامر بن واثلة، قال:

ص:108


1- (1) أمالی الشیخ الطوسی ص 251-252 برقم: 448.
2- (2) أمالی الشیخ الطوسی ص 405-406 برقم: 909.
3- (3) فی المصدر: الحسن.
4- (4) فی المصدر: سلیمان.

خطبنا أمیر المؤمنین علیه السّلام علی منبر الکوفة و هو اجیرات(1) مجصّص، فحمد اللّه و أثنی علیه، و ذکر اللّه بما هو أهله، و صلّی علی نبیّه.

ثمّ قال: أیّها الناس سلونی، فو اللّه لا تسألونی عن آیة من کتاب اللّه إلاّ حدّثتکم عنها متی نزلت بلیل أو بنهار، أو فی مقام أو فی سفر، أم فی سهل أم فی جبل، و فی من نزلت أفی مؤمن أو منافق، و ما عنی بها خاصّة أم عامّة، و لئن فقدتمونی لا یحدّثکم أحد حدیثی.

فقام إلیه ابن الکوّاء، فلمّا بصر به قال: متعت لا تسأل تعلّما هات سل، فإذا سألت فاعقل ما تسأل عنه، فقال: یا أمیر المؤمنین أخبرنی عن قول اللّه عزّ و جلّ:

اَلَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصّالِحاتِ أُولئِکَ هُمْ خَیْرُ الْبَرِیَّةِ فسکت أمیر المؤمنین علیه السّلام، فأعادها علیه ابن الکوّاء، فسکت، فأعادها الثالثة، فقال علی علیه السّلام و رفع صوته:

ویحک یابن الکوّاء أولئک نحن و أتباعنا یوم القیامة غرّا محجّلین رواء مرویین یعرفون بسیماهم(2).

و فی محاسن البرقی: عن جابر، عن أبی جعفر علیه السّلام فی قول اللّه عزّ و جلّ: إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصّالِحاتِ أُولئِکَ هُمْ خَیْرُ الْبَرِیَّةِ قال: هم شیعتنا أهل البیت(3).

و روی الحافظ أبو نعیم بإسناده إلی ابن عبّاس، قال: لمّا نزلت هذه الآیة، قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله لعلی علیه السّلام: هم أنت و شیعتک، تأتی أنت و شیعتک یوم القیامة راضین

ص:109


1- (1) کذا فی نسخة الأصل، و فی المصدر مکان الکلمة بیاض.
2- (2) سعد السعود ص 108-109.
3- (3) المحاسن ص 171 برقم: 140.

مرضیین، و یأتی عدوّک غضبانا مقمحین(1).

و فی روضة الواعظین للمفید رحمه اللّه(2): و قال الباقر علیه السّلام: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله لعلی مبتدءا: إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصّالِحاتِ أُولئِکَ هُمْ خَیْرُ الْبَرِیَّةِ هم أنت و شیعتک، و میعادکم الحوض إذا حشر الناس، جئت أنت و شیعتک شباعا مرویین غرّا محجّلین(3).

أقول: الغرّة فی الجبهة بیاض فوق الدرهم، و منه فرس أغر و مهرة غرّاء، مثل أحمر و حمراء(4).

و التحجیل: بیاض یکون فی قوائم الفرس، أو ثلث منها، أو فی رجلیه قلّ أو کثر، بعد أن یتجاوز الارساغ و لا یتجاوز الرکبتین و العرقوبین، و لا یکون التحجیل بالید و الیدین ما لم یکن معهما رجل أو رجلان.

و فی حدیث علی علیه السّلام «قائد الغرّ المحجّلین» أی: مواضع الوضوء من الأیدی و الأقدام إذا دعوا علی رؤوس الأشهاد، أو إلی الجنّة کانوا علی هذا النهج، استعار أثر الوضوء فی الوجه و الیدین و الرجلین للإنسان من البیاض الذی یکون فی وجه الفرس و یدیه و رجلیه.

هذا و فی تفسیر العیاشی: عن محمّد بن سابق بن طلحة الأنصاری، قال: ممّا قال هارون لأبی الحسن موسی علیه السّلام حین أدخل علیه: ما هذه الدار؟ و دار من هی؟

ص:110


1- (1) رواه جماعة من أعلام القوم راجع: إحقاق الحقّ 303:7-305.
2- (2) کذا فی نسخة الأصل تبعا لما فی تفسیر نور الثقلین، و الصحیح أنّ کتاب روضة الواعظین هو للشیخ الشهید ابن فتّال النیسابوری.
3- (3) تفسیر نور الثقلین 645:5 ح 14.
4- (4) مجمع البحرین 422:3.

قال: لشیعتنا فترة و لغیرهم فتنة. قال: فما بال صاحب الدار ألاّ یأخذ(1) ؟ قال:

أخذت منه عامرة، و لا یأخذها إلاّ معمورة، فقال: أین شیعتک؟ فقرأ أبو الحسن علیه السّلام:

لَمْ یَکُنِ الَّذِینَ کَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْکِتابِ وَ الْمُشْرِکِینَ مُنْفَکِّینَ حَتّی تَأْتِیَهُمُ الْبَیِّنَةُ (2) قال: فنحن کفّار؟ قال: لا و لکن کما قال: أَ لَمْ تَرَ إِلَی الَّذِینَ بَدَّلُوا نِعْمَتَ اللّهِ 3 کُفْراً وَ أَحَلُّوا قَوْمَهُمْ دارَ الْبَوارِ فغضب عند ذلک و غلظ علیه(3).

الشیعة یشفعون لأهالیهم

و فی تفسیر علی بن إبراهیم: عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، عن معاویة بن عمّار، عن أبی العبّاس المکبّر، قال: دخل مولی لامرأة علی بن الحسین علی أبی جعفر علیهم السّلام یقال له: أبو أیمن، فقال له: یا أبا جعفر تغرّون الناس و تقولون شفاعة محمّد شفاعة محمّد صلّی اللّه علیه و اله. فغضب أبو جعفر علیه السّلام حتّی تربّد وجهه، ثمّ قال: ویحک یا أبا أیمن أغرّک إن عفّ بطنک و فرجک، أما لو قد رأیت أفزاع القیامة لقد احتجت إلی شفاعة رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله، ویلک و هل یشفع إلاّ لمن وجبت له النار.

ثمّ قال: ما من أحد من الأوّلین و الآخرین إلاّ و هو محتاج إلی شفاعة رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله یوم القیامة.

ثمّ قال أبو جعفر علیه السّلام: إنّ لرسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله الشفاعة فی أمّته، و لنا الشفاعة فی شیعتنا، و لشیعتنا شفاعة فی أهالیهم.

ثمّ قال: و إنّ المؤمن لیشفع فی مثل ربیعة و مضر، و إنّ المؤمن لیشفع حتّی

ص:111


1- (1) فی المصدر: لا یأخذها.
2- (2) سورة البیّنة: 1.
3- (4) تفسیر العیاشی 229:2-230.

لخادمه، یقول: حقّ خدمتی کان یقینی الحرّ و البرد(1).

السبب فی ارتکاب الشیعة المعصیة

و فی کتاب علل الشرائع: بإسناده إلی أبی إسحاق اللیثی، قال: قلت لأبی جعفر محمّد بن علی الباقر علیه السّلام: یابن رسول اللّه إنّی لأجد من شیعتکم من یشرب الخمر، و یقطع الطریق، و یخیف السبیل(2) ، و یزنی، و یلوط، و یأکل الربا، و یرتکب الفواحش، و یتهاون بالصلاة و الصیام و الزکاة، و یقطع الرحم، و یأتی بالکبائر، و کیف هذا؟! و لم ذلک؟!

فقال: یا إبراهیم هل یختلج فی صدرک شیء غیر هذا؟

قلت: یابن رسول اللّه أخری أعظم من ذلک!

فقال: و ما هو یا أبا إسحاق؟

قال: فقلت: یابن رسول اللّه و أجد من أعدائکم و من ناصبکم(3) من یکثر الصلاة و الصیام، و یخرج الزکاة، و یتابع بین الحجّ و العمرة، و یحضّ (4) علی الجهاد، و یأثر علی البرّ و علی صلة الرحم، و یقضی حقوق إخوانه، و یواسیهم من ماله، و یجتنب شرب الخمر و الزنا و اللواط و سائر الفواحش، ممّ ذلک؟! و لم ذاک؟! و فسّره لی یابن رسول اللّه و برهنه و بیّنه، فقد و اللّه کثر فکری، و أسهر لیلی، و ضاق ذرعی.

قال: فتبسّم صلوات اللّه علیه، ثمّ قال: یا إبراهیم خذ إلیک بیانا شافیا فیما

ص:112


1- (1) تفسیر القمّی 202:2.
2- (2) فی المصدر: السبل.
3- (3) فی المصدر: و مناصبیکم.
4- (4) فی المصدر: یحرص.

سألت، و علما مکنونا من خزائن علم اللّه و سرّه، أخبرنی یا إبراهیم کیف تجد اعتقادهما؟

قلت: یابن رسول اللّه أجد محبّیکم و شیعتکم علی ما هم فیه ممّا وصفته من أفعالهم لو أعطی أحدهم ما بین المشرق و المغرب ذهبا و فضّة أن یزول عن ولایتکم لما فعل(1) ، و لا عن محبّتکم إلی موالاة غیرکم و إلی محبّتهم، ما زال و لو ضربت خیاشیمه بالسیوف فیکم، و لو قتل فیکم ما ارتدع و لا رجع عن محبّتکم و ولایتکم، و أری الناصب علی ما هو علیه ممّا وصفته من أفعالهم لو أعطی أحدهم ما بین المشرق و المغرب ذهبا و فضّة أن یزول عن محبّته للطواغیت و موالاتهم إلی موالاتکم ما فعل و لا زال، و لو ضربت خیاشیمه بالسیوف فیهم، و لو قتل ما ارتدع و لا رجع، و إذا سمع أحدهم من نعتکم و فضلا اشمأزّ من ذلک و تغیّر لونه، و رأی کراهیة ذلک فی وجهه بغضا لکم و محبّة لغیرکم.

فتبسّم الباقر علیه السّلام، ثمّ قال: یا إبراهیم هاهنا هلکت العامّة الناصبة، تصلی نارا

ص:113


1- (1) و ممّا یصدق قول أبی إسحاق هذا ما فی روضة الکافی [ص 346] عن أحمد بن عمر قال: دخلت علی أبی الحسن الرضا علیه السّلام أنا و حسین بن ثویر بن أبی فاختة، فقلت له: جعلت فداک إنّا کنّا فی سعة من الرزق، و غضارة من العیش، فتغیّرت الحال بعض التغییر، فادع اللّه عزّ و جلّ أن یردّ ذلک إلینا، فقال: أیّ شیء تریدون تکونون ملوکا؟ أیسرّک أن تکون مثل طاهر و هرثمة و أنّک علی خلاف ما أنت علیه؟ قلت: لا و اللّه ما یسرّنی أنّ لی الدنیا بما فیها ذهبا و فضّة و أنّی علی خلاف ما أنا علیه، قال: فقال: فمن أیسر منکم فلیشکر اللّه الحدیث و طوله. و فی الحقیقة الدنیا و ما فیها فی جنب نعمة التشیّع لیس بشیء؛ لأنّها زائلة فانیة، و تلک دائمة باقیة، و شتّان ما بینهما، فلیعرف الشیعة قدرها، و لیشکر اللّه علیها «منه».

حامیة، تسقی من عین آنیة(1) ، و من ذلک قال اللّه عزّ و جلّ: وَ قَدِمْنا إِلی ما عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْناهُ هَباءً مَنْثُوراً (2) ویحک یا إبراهیم أتدری ما السبب و القصّة فی ذلک؟ و ما الذی قد خفی علی الناس منه؟

قلت: یابن رسول اللّه فبیّنه لی و اشرحه و برهنه.

قال: یا إبراهیم إنّ اللّه تبارک و تعالی لم یزل عالما قدیما خلق الأشیاء لا من شیء، و من زعم أنّ اللّه عزّ و جلّ خلق الأشیاء من شیء فقد کفر؛ لأنّه لو کان ذلک الشیء خلق منه الأشیاء قدیما فی أزلیته و هویته کان ذلک الشیء أزلیا، بل خلق عزّ و جلّ الأشیاء کلّها لا من شیء.

و ممّا خلق اللّه عزّ و جلّ أن خلق أرضا طیّبة، ثمّ فجّر منها ماء عذبا زلالا، فعرض علیها ولایتنا أهل البیت فقبلتها، فأجری ذلک الماء علیها سبعة أیّام حتّی طبقها و عمّها، ثمّ نضب ذلک الماء عنها، فأخذ من صفوة ذلک الطین طینا، فجعله طین الأئمّة علیهم السّلام. ثمّ أخذ ثفل ذلک الطین فخلق منه شیعتنا، و لو ترک طینتکم یا إبراهیم کما ترک طینتنا لکنتم أنتم و نحن شیئا واحدا.

قلت: یابن رسول اللّه فما فعل بطینتنا؟

قال: أخبرک یا إبراهیم خلق اللّه عزّ و جلّ بعد ذلک أرضا سبخة خبیثة منتنة، ثمّ فجر منها ماء أجاجا مالحا، فعرض علیها ولایتنا أهل البیت فلم یقبلها، فأجری ذلک الماء علیها سبعة أیّام حتّی طبقها و عمّها، ثمّ نضب ذلک الماء عنها، ثمّ أخذ من ذلک الطین فخلق منه الطغاة و أممهم، ثمّ مزجه بثفل طینتکم، و لو ترک طینتهم علی

ص:114


1- (1) اقتباس من قوله تعالی فی سورة الغاشیة: 3-5.
2- (2) سورة الفرقان: 23.

حاله و لم یمزج بطینتکم لم یشهدوا الشهادتین، و لا صلّوا و لا صاموا و لا زکّوا و لا حجّوا، و لا أدّوا أمانة، و لا أشبهوکم فی الصور، و لیس شیء أعظم علی المؤمن أن یری صورة عدوّه مثل صورته.

قلت: یابن رسول اللّه فما صنع بالطینتین؟

قال: مزج بینهما بالماء الأوّل و الماء الثانی، ثمّ عرکهما عرک الأدیم، ثمّ أخذ من ذلک قبضة، فقال: هذه إلی الجنّة و لا أبالی، و أخذ قبضة أخری و قال: هذه إلی النار و لا أبالی، ثمّ خلط بینهما، فوقع من سنخ المؤمن و طینته علی سنخ الکافر و طینته، و وقع من سنخ الکافر و طینته علی سنخ المؤمن و طینته.

فما رأیته من شیعتنا من زنا أو لواط أو ترک صلاة أو صیام أو حجّ أو جهاد أو خیانة أو کبیرة من هذه الکبائر، فهو من طینته الناصب و عنصره الذی قد مزج فیه؛ لأنّ من سنخ الناصب، و طینته اکتساب المآثم و الفواحش و الکبائر.

و ما رأیت من الناصب من مواظبته علی الصلاة و الصیام و الزکاة و الحجّ و الجهاد و أبواب البرّ، فهو من طینة المؤمن و سنخه الذی قد مزج فیه؛ لأنّ من سنخ المؤمن و عنصره، و طینته اکتساب الحسنات و استعمال الخیر و اجتناب المآثم.

فإذا عرضت هذه الأعمال کلّها علی اللّه عزّ و جلّ، قال: أنا اللّه عدل لا أجور، و منصف لا أظلم، و حکیم لا أحیف و لا أمیل و لا أشطط، ألحقوا الأعمال السیّئة التی اجترحها المؤمن بسنخ الناصب و طینته، و ألحقوا الأعمال الحسنة التی اکتسبها الناصب بسنخ المؤمن و طینته، ردّوها کلّها إلی أصلها، فإنّی أنا اللّه لا إله إلاّ أنا عالم السرّ و أخفی، و أنا المطّلع علی قلوب عبادی، لا أحیف و لا أظلم، و لا ألزم إلاّ ما عرفته منه قبل أن أخلقه.

ثمّ قال الباقر علیه السّلام: اقرأ هذه الآیة. قلت: أیّة آیة؟ قال: قوله تعالی: مَعاذَ اللّهِ أَنْ نَأْخُذَ إِلاّ مَنْ وَجَدْنا مَتاعَنا عِنْدَهُ إِنّا إِذاً لَظالِمُونَ 1 هو فی الظاهر ما تفقهونه2 هو و اللّه فی الباطن هذا بعینه، یا إبراهیم إنّ للقرآن ظاهرا و باطنا و محکما و متشابها و ناسخا و منسوخا.

ص:115

ثمّ قال الباقر علیه السّلام: اقرأ هذه الآیة. قلت: أیّة آیة؟ قال: قوله تعالی: مَعاذَ اللّهِ أَنْ نَأْخُذَ إِلاّ مَنْ وَجَدْنا مَتاعَنا عِنْدَهُ إِنّا إِذاً لَظالِمُونَ (1) هو فی الظاهر ما تفقهونه(2) هو و اللّه فی الباطن هذا بعینه، یا إبراهیم إنّ للقرآن ظاهرا و باطنا و محکما و متشابها و ناسخا و منسوخا.

و ساق الکلام علیه السّلام إلی أن قال: أزیدک بیانا فی هذا المعنی من القرآن؟ قال: قلت:

بلی یابن رسول اللّه. قال: ألیس اللّه عزّ و جلّ یقول: اَلْخَبِیثاتُ لِلْخَبِیثِینَ وَ الْخَبِیثُونَ لِلْخَبِیثاتِ وَ الطَّیِّباتُ لِلطَّیِّبِینَ وَ الطَّیِّبُونَ لِلطَّیِّباتِ أُولئِکَ مُبَرَّؤُنَ مِمّا یَقُولُونَ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَ رِزْقٌ کَرِیمٌ (3) و قال عزّ و جلّ: اَلَّذِینَ کَفَرُوا إِلی جَهَنَّمَ یُحْشَرُونَ * لِیَمِیزَ اللّهُ الْخَبِیثَ مِنَ الطَّیِّبِ وَ یَجْعَلَ الْخَبِیثَ بَعْضَهُ عَلی بَعْضٍ فَیَرْکُمَهُ جَمِیعاً فَیَجْعَلَهُ فِی جَهَنَّمَ أُولئِکَ هُمُ الْخاسِرُونَ (4) قلت: سبحان اللّه العظیم ما أوضح ذلک لمن فهمه، و ما أعمی قلوب هذا الخلق المنکوس عن معرفته.

ثمّ قال علیه السّلام بعد کلام من هذا القبیل: یا إبراهیم أزیدک بیانا فی هذا المعنی من القرآن؟ قلت: بلی یابن رسول اللّه. قال علیه السّلام: یُبَدِّلُ اللّهُ سَیِّئاتِهِمْ حَسَناتٍ وَ کانَ اللّهُ غَفُوراً رَحِیماً (5) یبدّل اللّه سیّئات شیعتنا حسنات، و حسنات أعدائنا سیّئات، یفعل اللّه ما یشاء، و یحکم ما یرید، لا معقّب لحکمه، و لا رادّ لقضائه لا یُسْئَلُ عَمّا یَفْعَلُ وَ هُمْ یُسْئَلُونَ (6) هذا یا إبراهیم من باطن علم اللّه المکنون و من سرّه

ص:


1- (1) سورة یوسف: 79.
2- (2) فی المصدر: تفهمونه.
3- (3) سورة النور: 26.
4- (4) سورة الأنفال: 37.
5- (5) سورة الفرقان: 70.
6- (6) سورة الأنبیاء: 23.

المخزون(1).

و فی تفسیر أبی محمّد العسکری علیه السّلام: عن الصادق علیه السّلام فی حدیث طویل: إنّ المؤمن یوقف بإزائه ما بین مائة و أکثر من ذلک إلی مائة ألف ألف من النصّاب، فیقال له: هؤلاء فداؤک من النار، فیدخل هؤلاء المؤمنون إلی الجنّة، و أولئک النصّاب إلی النار(2).

و الحاصل أنّ الناصب بحسب مقتضی طینته الخبیثة إنّما یمیل إلی المعاصی بطبعه و سجیته، و ضمیره معقود علی فعلها دائما إن تیسّر له؛ لأنّه من أهلها، کما قال اللّه تعالی: وَ لَوْ رُدُّوا لَعادُوا لِما نُهُوا عَنْهُ (3) و الأعمال الحسنة منه غریبة لیس صدورها من طینته الأصلیة.

و هذا بخلاف المؤمن، فإنّه بمقتضی طینته الطیبة إنّما یرتکب القبیح بکره من عقله، و وجل من قلبه، و خوف من ربّه؛ لأنّ صدوره منه غریب من سجیته و طبعه الأصلی، إذ لیس هو من أهله، و لهذا لا یعاقب علیه، بل یثاب بما لم یفعل من الخیرات، لمیله إلیها، و حرصه علیها، و عقد ضمیره علی فعلها دائما إن تیسّر له، فإنّ الأعمال بالنیات.

و فی حدیث المعصومین علیهم السّلام: إنّما یجمع الناس الرضا و السخط، فمن رضی شیئا فکأنّما أتی به و إن لم یفعله، و من سخط شیئا فکأنّما لم یأت به و إن فعله(4).

ص:117


1- (1) علل الشرائع ص 606-610.
2- (2) بحار الأنوار 44:8-45 عن تفسیر الامام العسکری علیه السّلام ص 241.
3- (3) سورة الأنعام: 28.
4- (4) بحار الأنوار 262:68.

و کما یجازی الناصب بحسناته فی الدنیا، کذلک المؤمن بسیّئاته بما تصیبه من الآلام، ثمّ بتشدید الموت، ثمّ بعذاب البرزخ، حتّی یلقی اللّه طاهرا مطهّرا، کما ورد فی الآیات و الروایات.

و أمّا الشبهة الموردة علی حدیث الطینة، فذکرناها مع جوابها فی رسالة لنا معمولة فی نفی الجبر و التفویض، فلیطلب من هناک.

هذا، و فی تفسیر العیاشی: عن مصقلة الطحّان، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام، قال: ما یمنعکم أن تشهدوا علی من مات منکم علی هذا الأمر أنّه من أهل الجنّة، إنّ اللّه یقول: کَذلِکَ حَقًّا عَلَیْنا نُنْجِ الْمُؤْمِنِینَ (1)(2).

و فی أصول الکافی: بإسناده إلی محمّد بن الفضیل، عن الرضا علیه السّلام، قال: قلت له:

قُلْ بِفَضْلِ اللّهِ وَ بِرَحْمَتِهِ فَبِذلِکَ فَلْیَفْرَحُوا هُوَ خَیْرٌ مِمّا یَجْمَعُونَ (3) قال: بولایة محمّد و آل محمّد علیهم السّلام هو خیر ممّا یجمع هؤلاء من دنیاهم(4).

و فی أمالی الصدوق رحمه اللّه: بإسناده إلی النبی صلّی اللّه علیه و اله حدیث طویل و فیه یقول صلّی اللّه علیه و اله لعلی علیه السّلام: و الذی بعث محمّدا بالحقّ نبیّا ما آمن بی من أنکرک، و لا أقرّ بی من جحدک، و لا آمن باللّه من کفر بک، و إنّ فضلک لمن فضلی، و إنّ فضلی لفضل اللّه عزّ و جلّ، و هو قول ربّی عزّ و جلّ: قُلْ بِفَضْلِ اللّهِ وَ بِرَحْمَتِهِ فَبِذلِکَ فَلْیَفْرَحُوا هُوَ خَیْرٌ مِمّا یَجْمَعُونَ (5) ففضل اللّه نبوّة نبیّکم، و رحمته ولایة علی بن أبی طالب علیه السّلام،

ص:118


1- (1) سورة یونس: 103.
2- (2) تفسیر العیاشی 138:2 ح 51.
3- (3) سورة یونس: 58.
4- (4) أصول الکافی 423:1 ح 55.
5- (5) سورة یونس: 58.

فبذلک قال بالنبوّة و الولایة «فلیفرحوا» یعنی: الشیعة «هو خیر ممّا یجمعون» یعنی: مخالفیهم من الأهل و المال و الولد فی دار الدنیا(1).

و فی تفسیر العیاشی: عن الأصبغ بن نباتة، عن أمیر المؤمنین علیه السّلام فی قول اللّه عزّ و جلّ: قُلْ بِفَضْلِ اللّهِ وَ بِرَحْمَتِهِ فَبِذلِکَ فَلْیَفْرَحُوا قال: فلیفرح شیعتنا هو خیر ممّا أعطی عدوّنا من الذهب و الفضّة(2).

و عن أبی حمزة، عن أبی جعفر علیه السّلام، قال: قلت: قُلْ بِفَضْلِ اللّهِ وَ بِرَحْمَتِهِ فَبِذلِکَ فَلْیَفْرَحُوا هُوَ خَیْرٌ مِمّا یَجْمَعُونَ قال: الإقرار بنبوّة محمّد علیه و آله السلام، و الایتمار(3) بأمیر المؤمنین علیه السّلام هو خیر ممّا یجمع هؤلاء فی دنیاهم(4).

و عن أبی عبد اللّه الصادق علیه السّلام: یغدو الناس علی ثلاثة أصناف: عالم، و متعلّم و غثاء، فنحن العلماء، و شیعتنا المتعلّمون، و سائر الناس غثاء(5).

الغثاء: بالضمّ و المدّ ما یجیء فوق السیل ممّا یحمل من الزبد و الوسخ و غیره، یرید أراذل الناس و سقاطهم، شبّههم بذلک لدناءة قدرهم و خفّة أحلامهم.

و فی احتجاج الطبرسی: عن الحسن بن علی علیهما السّلام أنّه قال فی کلام له: فمن أخذ بما علیه أهل القبلة الذی لیس فیه اختلاف وردّ علم ما اختلفوا فیه إلی اللّه، سلم و نجی من النار و دخل الجنّة، و من وفّقه اللّه و منّ علیه و احتجّ علیه، بأن نوّر قلبه بمعرفة ولاة الأمر من أئمّتهم و معدن العلم أین هو، فهو عند اللّه سعید و للّه ولی.

ص:119


1- (1) أمالی الشیخ الصدوق ص 583 برقم: 803، و تفسیر نور الثقلین 308:2 ح 86.
2- (2) تفسیر العیاشی 124:2 ح 28.
3- (3) فی المصدر: و الایتمام.
4- (4) تفسیر العیاشی 124:2 ح 29.
5- (5) الخصال ص 123 ح 115.

ثمّ قال بعد کلام: إنّما الناس ثلاثة: مؤمن یعرف حقّنا و یسلّم لنا و یأتمّ بنا، فذلک ناج محبّ للّه ولی، و ناصب لنا العداوة یتبرّأ منّا و یلعننا و یستحلّ دماءنا و یجحد حقّنا، و یدین اللّه بالبراءة منّا، فهذا کافر مشرک فاسق، و إنّما کفر و أشرک من حیث لا یعلم، کما یسبّوا اللّه عدوا بغیر علم، کذلک یشرک باللّه بغیر علم.

و رجل أخذ بما لا یختلف فیه وردّ علم ما اشکل فیه إلی اللّه تعالی مع ولایتنا، و لا یأتمّ بنا، و لا یعادینا، و لا یعرف حقّنا، فنحن نرجو أن یغفر اللّه له و یدخله الجنّة، فهذا مسلم ضعیف(1).

و فی معانی الأخبار: بإسناده إلی محمّد بن عمارة، قال: حضرت عند جعفر بن محمّد علیهما السّلام، فدخل علیه رجل فسأله عن «کهیعص» فقال علیه السّلام: «کاف» کاف لشیعتنا «ها» هاد لهم «یا» ولی لهم «عین» عالم بأهل طاعتنا «صاد» صادق لهم وعده(2) حتّی یبلغ بهم المنزلة التی وعدهم إیّاهم فی بطن القرآن(3).

ما رأی الرسول الأعظم صلّی اللّه علیه و اله لیلة المعراج من فضل علی علیه السّلام و شیعته

و فی کتاب کمال الدین و تمام النعمة: بإسناده إلی ابن عبّاس، قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله: لمّا عرج بی ربّی جلّ جلاله أتانی النداء: یا محمّد، قلت: لبّیک ربّ العظمة لبّیک، فأوحی اللّه إلیّ: یا محمّد فیم اختصم الملأ الأعلی؟ فقلت: لا علم لی إلهی، فقال: یا محمّد هلاّ اتّخذت من الآدمیین وزیرا و أخا و وصیا من بعدک؟ قلت: إلهی و من أتّخذ؟ تخیّر أنت لی یا إلهی.

فأوحی اللّه إلیّ: یا محمّد قد اخترت لک من الآدمیین علی بن أبی طالب، فقلت:

ص:120


1- (1) الاحتجاج 6:2-8.
2- (2) فی المصدر: وعدهم.
3- (3) معانی الأخبار ص 28.

إلهی ابن عمّی؟ فأوحی اللّه إلیّ: یا محمّد إنّ علیا وارثک و وارث العلم من بعدک، و صاحب لواءک لواء الحمد یوم القیامة، و صاحب حوضک یسقی من ورد علیه من مؤمنی أمّتک.

ثمّ أوحی اللّه إلیّ: یا محمّد إنّی أقسمت علی نفسی قسما حقّا لا یشرب من ذلک الحوض مبغض لک و لأهل بیتک و ذرّیتک الطیّبین الطاهرین حقّا حقّا، أقول:

یا محمّد لأدخلنّ جمیع أمّتک الجنّة إلاّ من أبی من خلقی.

فقلت: إلهی هل واحد یأبی من دخول الجنّة؟

فأوحی اللّه إلیّ: بلی.

فقلت: و کیف یأبی؟

فأوحی اللّه إلیّ: یا محمّد اخترتک من خلقی، و اخترت لک وصیّا من بعدک، و جعلته منک بمنزلة هارون من موسی إلاّ أنّه لا نبی بعدک، و ألقیت محبّته فی قلبک، و جعلته أبا لولدک، فحقّه بعدک علی أمّتک کحقّک علیهم فی حیاتک، فمن جحد حقّه جحد حقّک، و من أبی أن یوالیه فقد أبی أن یوالیک، و من أبی أن یوالیک فقد أبی أن یدخل الجنّة.

فخررت للّه عزّ و جلّ ساجدا شکرا لما أنعم، فإذا مناد ینادی: إرفع رأسک و اسألنی أعطک، فقلت: إلهی أجمع أمّتی من بعدی علی ولایة علی بن أبی طالب لیردوا جمیعا علی حوضی یوم القیامة.

فأوحی اللّه إلیّ: یا محمّد إنّی قد قضیت فی عبادی قبل أن أخلقهم و قضائی ماض فیهم لأهلک به من أشاء و أهدی به من أشاء، و قد آتیته علمک من بعدک، و جعلته وزیرک و خلیفتک من بعدک علی أهلک و أمّتک، عزیمة منّی لا أدخل الجنّة من أبغضه و عاداه و أنکر ولایته بعدک، فمن أبغضه أبغضک، و من أبغضک أبغضنی،

ص:121

و من عاداه فقد عاداک، و من عاداک فقد عادانی، و من أحبّه فقد أحبّک، و من أحبّک فقد أحبّنی.

و قد جعلت له هذه الفضیلة، و أعطیتک أن أخرج من صلبه أحد عشر مهدیا کلّهم ذرّیتک من البکر البتول، و آخر رجل منهم یصلّی خلفه عیسی بن مریم، یملأ الأرض عدلا کما ملئت منهم ظلما و جورا، أنجی به من الهلکة، و أهدی به من الضلالة، و أبرأ به من العمی، و أشفی به المریض الحدیث(1).

و فی کتاب علل الشرائع: بإسناده إلی علی بن أبی طالب علیه السّلام، قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله: ما خلق اللّه خلقا أفضل منّی، و لا أکرم علیه منّی.

قال علی علیه السّلام: فقلت: یا رسول اللّه أفأنت أفضل أم جبرئیل؟

فقال صلّی اللّه علیه و اله: إنّ اللّه تبارک و تعالی فضّل أنبیاءه المرسلین علی ملائکته المقرّبین، و فضّلنی علی جمیع النبیین و المرسلین، و الفضل بعدی لک یا علی و للأئمّة من ولدک، فإنّ الملائکة لخدّامنا و خدّام محبّینا یا علی اَلَّذِینَ یَحْمِلُونَ الْعَرْشَ وَ مَنْ حَوْلَهُ یُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَ یُؤْمِنُونَ بِهِ وَ یَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِینَ آمَنُوا (2) بولایتنا الحدیث(3).

و فی الخرائج و الجرائح: بإسناده إلی أبی عبد اللّه علیه السّلام، قال: إنّ اللّه فضّل أولی العزم من الرسل علی الأنبیاء بالعلم، و فضّلنا علیهم فی فضلهم، و علّم رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله ما لا یعلمون، و علّمنا علم رسول اللّه، فروینا لشیعتنا، فمن قبله منهم فهو

ص:122


1- (1) کمال الدین ص 250-251.
2- (2) سورة غافر: 7.
3- (3) علل الشرائع ص 5.

أفضلهم، و أینما نکون فشیعتنا معنا(1).

و فی هذه الأخبار من البشارة للشیعة و الاشارة إلی فضلهم و قدرهم عند اللّه و عندهم علیهم السّلام ما لا یخفی.

و مثلها ما فی أصول الکافی: بإسناده إلی أبی الصباح الکنانی، عن أبی جعفر علیه السّلام:

ما خلق اللّه خلقا أکرم علی اللّه عزّ و جلّ من مؤمن؛ لأن الملائکة خدّام المؤمنین، و إنّ جوار اللّه للمؤمنین، و إنّ الجنّة للمؤمنین، و إنّ الحور العین للمؤمنین الحدیث(2).

و ما فی کتاب الاحتجاج للطبرسی: عن النبی صلّی اللّه علیه و اله حدیث طویل، و فیه: یا رسول اللّه أخبرنا عن علی علیه السّلام هو أفضل أم ملائکة اللّه المقرّبون؟ فقال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله: و هل شرّفت الملائکة إلاّ بحبّها لمحمّد و علی و قبولها ولایتهما، انّه لا أحد من محبّی علی علیه السّلام نظف قلبه من قذر الغشّ و الدغل و الغلّ و نجاسة الذنوب إلاّ لکان أطهر و أفضل من الملائکة(3).

و فی کتاب الخصال: عن أبی عبد اللّه علیه السّلام، قال: المؤمن أعظم حرمة من الکعبة(4).

و فی عیون الأخبار: بإسناده إلی الرضا علیه السّلام، قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله: إنّ المؤمن یعرف بالسماء کما یعرف الرجل [أهله و](5) ولده، و أنّه لأکرم علی اللّه تعالی من

ص:123


1- (1) بحار الأنوار 205:2.
2- (2) أصول الکافی 33:2 ح 2.
3- (3) الاحتجاج 52:1، بحار الأنوار 136:11.
4- (4) الخصال ص 27 ح 95.
5- (5) الزیادة من المصدر.

ملک مقرّب(1).

و فی تفسیر العیاشی: بإسناده إلی أبی عبد اللّه علیه السّلام، قال: من قرأ سورة الأنفال و سورة البراءة فی کلّ شهر لم یدخله نفاق أبدا، و کان من شیعة أمیر المؤمنین علیه السّلام حقّا، و یأکل(2) یوم القیامة من موائد الجنّة مع شیعته علیه السّلام حتّی یفرغ الناس من الحساب(3).

شمول استغفار و دعاء إبراهیم علیه السّلام لمذنبی الشیعة

و فی روضة الکافی: عن علی بن إبراهیم، عن أبیه، عن الحسن بن محبوب، عن مالک بن عطیة، عن أبی حمزة الثمالی، عن أبی جعفر علیه السّلام - فالسند صحیح - قال علیه السّلام:

إنّ إبراهیم علیه السّلام خرج ذات یوم یسیر ببعیر، فمرّ بفلات من الأرض، فإذا هو برجل قائم یصلّی قد قطع الأرض إلی السماء طوله و لباسه شعر.

قال: فوقف علیه إبراهیم علیه السّلام و عجب منه، و جلس ینتظر فراغه، فلمّا طال علیه حرّکه بیده، فقال له: إنّ لی حاجة فخفّف. قال: فخفّف الرجل و جلس إبراهیم علیه السّلام، فقال له إبراهیم: لمن تصلّی؟ فقال: لإله إبراهیم. فقال له: من إله إبراهیم؟ فقال:

الذی خلقک و خلقنی.

فقال له إبراهیم علیه السّلام: قد أعجبنی نحوک(4) و أنا أحبّ أن أواخیک فی اللّه، أین منزلک إذا أردت زیارتک و لقاءک؟ فقال له الرجل: منزلی خلف هذه النطفة(5) ،

ص:124


1- (1) عیون أخبار الرضا علیه السّلام 33:2 ح 62.
2- (2) فی المصدر: و أکل.
3- (3) تفسیر العیاشی 46:2، و یستفاد منه أنّ شیعته علیه السّلام لا حساب علیهم، کما هو صریح بعض الأخبار، و لهذه المناسبة ذکرناه هنا، فافهم «منه».
4- (4) نحوک: مثلک، أو طریقتک فی العبادة «منه».
5- (5) النطفة بالضمّ الماء الصافی قلّ أو کثر، کذا فی القاموس. و قیل: النطفة البحر و هو

و أشار بیده إلی البحر، و أمّا مصلاّی فهذا الموضع تصیبنی فیه إذا أردتنی إن شاء اللّه.

قال: ثمّ قال الرجل لإبراهیم علیه السّلام: ألک حاجة؟ فقال إبراهیم: نعم. فقال: و ما هی؟ قال: تدعو اللّه و أؤمّن علی دعائک و أدعو أنا فتؤمّن علی دعائی. فقال الرجل: فیما ندعو اللّه؟ فقال إبراهیم علیه السّلام: للمذنبین من المؤمنین. فقال الرجل: لا.

فقال إبراهیم علیه السّلام: و لم؟ فقال: لأنّی قد دعوت اللّه عزّ و جلّ منذ ثلاث سنین بدعوة لم أر إجابتها حتّی الساعة، و أنا أستحیی من اللّه عزّ و جلّ أن أدعوه حتّی أعلم أنّه قد أجابنی.

فقال إبراهیم علیه السّلام: فیم دعوته؟

فقال له: إنّی فی مصلاّی هذا ذات یوم إذ مرّ بی غلام أروع(1) ، النور یطلع من جبهته، له ذؤابة من خلفه، و معه بقر یسوقها کأنّما دهنت(2) دهنا، و غنم یسوقها کأنّما دحست(3) دحسا، فأعجبنی ما رأیت منه، و قلت له: یا غلام لمن هذا البقر و الغنم؟ فقال: لی(4) ، فقلت: و من أنت؟ فقال: أنا إسماعیل بن إبراهیم خلیل الرحمن، فدعوت اللّه عزّ و جلّ و سألته أن یرینی خلیله.

ص:125


1- (1) الأروع من الرجال من یعجبک حسنه، و منه قولهم «مرّ بی غلام أروع اللون» «منه».
2- (2) و دهنت أی: طلاه بالدهن، و هو کنایة عن سمنها، أی: ملئت دهنا. أو صفائها أی:طلیت به «منه».
3- (3) و کلّ شیء ملأته فقد دحسته، و منه «دحست الغنم دحسا» یرید أنّها سمینة مملوءة «منه».
4- (4) فی المصدر: فقال لی لإبراهیم علیه السّلام.

فقال له إبراهیم علیه السّلام: فأنا إبراهیم خلیل الرحمن، و ذلک الغلام ابنی.

فقال له الرجل عند ذلک: الحمد للّه الذی أجاب دعوتی، قبّل الرجل صفحتی إبراهیم علیه السّلام و عانقه، ثمّ قال: أمّا الآن فقم حتّی أؤمّن علی دعائک، فدعا إبراهیم علیه السّلام للمؤمنین و المؤمنات و المذنبین من یومه ذلک(1) بالمغفرة و الرضا عنهم. قال:

و أمّن الرجل علی دعائه.

قال أبو جعفر علیه السّلام: فدعوة إبراهیم علیه السّلام بالغة للمؤمنین المذنبین من شیعتنا إلی یوم القیامة(2).

و یستفاد منه أنّ غیر الشیعة الاثنا عشریة من سائر فرق أهل الإسلام لیسوا بمؤمنین، کما هو صریح کثیر من الأخبار الصحیحة، و لذلک لم یشملهم دعاء إبراهیم علیه السّلام، و لا شکّ أنّ دعوته علیه السّلام مستجابة، و خاصّة هذه الدعوة التی أمّن علیها هذا الرجل المستجاب الدعوة، فیظهر منه أنّ ذنوب مذنبی الشیعة کلّهم مغفورة کلّها، و أنّهم فی رضوان من اللّه و رحمة منه.

و فی الکافی: عن داود بن کثیر الرقّی، قال: قلت لأبی عبد اللّه علیه السّلام: ما معنی السلام علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله؟

فقال: إنّ اللّه تبارک و تعالی لمّا خلق نبیّه و وصیّه و ابنته و ابنیه و جمیع الأئمّة، و خلق شیعتهم أخذ علیهم المیثاق، و أن یصبروا و یصابروا و یرابطوا، و أن یتّقوا اللّه.

و وعدهم أن یسلّم لهم الأرض المبارکة و الحرم الآمن، و أن ینزّل لهم البیت المعمور، و یظهر لهم السقف المرفوع، و یریحهم من عدوّهم و الأرض التی یبدّلها

ص:126


1- (1) فی کمال الدین: من یومه ذلک إلی یوم القیامة «منه».
2- (2) الروضة من الکافی 392:8-394.

اللّه من السلام، و یسلّم ما فیها لهم لاشیة فیها.

قال: لا خصومة فیها لعدوّهم، و أن یکون لهم فیها ما یحبّون، و أخذ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله علی جمیع الأئمّة و شیعتهم المیثاق بذلک، و إنّما السلام علیه تذکرة نفس المیثاق، و تجدید له علی اللّه، لعلّه أن یجعله جلّ و عزّ، و یجعل السلام لکم بجمیع ما فیه(1).

و فی کتاب علل الشرائع: بإسناده إلی ابن أذینة، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام، قال: کنّا عنده فذکرنا رجلا من أصحابنا. فقلنا: فیه حدة، فقال: من علامات المؤمن أن تکون فیه حدة، قال: فقلنا له: إنّ عامّة أصحابنا فیهم حدة.

فقال: إنّ اللّه تبارک و تعالی فی وقت ما ذرأهم أمر أصحاب الیمین و أنتم هم أن یدخلوا النار، فدخلوها فأصابهم وهج، فالحدة من ذلک الوهج، و أمر أصحاب الشمال و هم مخالفوهم أن یدخلوا النار فلم یفعلوا، فمن ثمّ لهم سمت و لهم وقار(2).

و فی تفسیر علی بن إبراهیم: عن أبی بصیر، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام، قال: إنّ أطفال شیعتنا من المؤمنین تربّیه فاطمة علیها السّلام(3).

یعنی: إذا مات طفل من أطفال المؤمنین دفع إلی فاطمة - صلوات اللّه علیها - لتغذوه و تربّیه حتّی یقدم أبواه أو أحدهما أو بعض أهل بیته من المؤمنین فتدفعه إلیه، کما ورد فی خبر آخر.

ص:127


1- (1) أصول الکافی 451:1 ح 39.
2- (2) علل الشرائع ص 85 ح 1.
3- (3) بحار الأنوار 229:6.

و فی کتاب سعد السعود لابن طاووس رحمه اللّه: نقلا عن مختصر کتاب محمّد بن العبّاس بن مروان، بإسناده إلی جعفر بن محمّد، عن أبیه، عن آبائه، عن أمیر المؤمنین علیهم السّلام، عن النبی صلّی اللّه علیه و اله حدیث طویل یذکر فیه شیعة علی علیه السّلام و حالهم فی الجنّة.

و فیه یقول صلّی اللّه علیه و اله بعد أن ذکر دخولهم الجنّة علی النجائب: تقودهم الملائکة، فینطلقون صفّا واحدا معتدلا لا یفوت منهم شیء شیئا، و لا یفوت إذن ناقة ناقتها، و لا برکة ناقة برکتها، و لا یمرّون بشجرة من أشجار الجنّة إلاّ ألحقتهم بثمارها و رحلت لهم عن طریقهم، کراهیة أن تثلم(1) طریقهم، و أن تفرق بین الرجل و رفیقه.

فلمّا رفعوا إلی الجبّار تبارک و تعالی قالوا: ربّنا أنت السلام [و منک السلام](2) و لک یحقّ الجلال و الإکرام. قال: فقال: أنا السلام، و منّی السلام، ولی یحقّ الجلال و الإکرام، فمرحبا بعبادی الذین حفظوا وصیتی فی أهل بیت نبیی، و راعوا حقّی، و خافونی بالغیب، و کانوا منّی علی کلّ حال مشفقین(3).

و فی کتاب مقتل الحسین علیه السّلام لأبی مخنف رحمه اللّه(4) من أشعار الحسین علیه السّلام فی موقف کربلاء:

ص:128


1- (1) فی المصدر: تنثلم.
2- (2) الزیادة من المصدر.
3- (3) سعد السعود ص 110.
4- (4) هو المؤرّخ الکبیر و المحدّث الإمامی لوط بن یحیی بن سعید بن مخنف بن سالم الأزدی یعرف بأبی مخنف، توفّی سنة (158) و کتابه هذا یعبّر عنه بوقعة الطف المطبوع عدّة مرّات، و هذه الأشعار لم توجد فی المطبوع من الکتاب.

أنا ابن علی الحرّ من آل هاشم کفانی بهذا مفخرا حین أفخر

بنا بیّن اللّه الهدی عن ضلالة و یعمر بنا دین الإله و یظهر

علینا و فینا أنزل الوحی و الهدی و نحن سراج اللّه فی الأرض یزهر

و نحن ولاة الحوض نسقی محبّنا بکأس رسول اللّه ما لیس ینکر

و شیعتنا فی الناس أکرم شیعة و مبغضنا یوم القیامة یخسر

فطوبی لعبد زارنا بعد موتنا بجنّة عدن صفوها لا یکدر

و فی کتاب سعد السعود لابن طاووس: نقلا عن تفسیر محمّد بن العبّاس بن مروان، بإسناده إلی جعفر بن محمّد، عن آبائه، عن أمیر المؤمنین علیهم السّلام، عن النبی صلّی اللّه علیه و اله فی حدیث طویل، و فیه یقول صلّی اللّه علیه و اله مخاطبا للمقداد بعد أن ذکر شیعة علی علیه السّلام و کرامتهم عند اللّه: فلا یزالون یا مقداد محبّی(1) علی بن أبی طالب علیه السّلام فی العطایا و المواهب، حتّی أنّ المقصّر من شیعة علی علیه السّلام یتمیّز فی أمنیته مثل جمیع الدنیا منذ خلقها اللّه إلی یوم القیامة، قال لهم ربّهم تبارک و تعالی: قصّرتم فی أمانیکم، و رضیتم بدون ما یحقّ لکم، فانظروا إلی مواهب ربّکم.

بشارة عظیمة لمحبّ علی علیه السّلام

فإذا بقباب و قصور فی أعلی علّیین من الیاقوت الأحمر و الأخضر و الأبیض و الأصفر یزهو نورها، فلولا أنّه مسخّر إذا للمعت(2) الأبصار منها، فما کان من تلک القصور من الیاقوت الأحمر مفروش بالسندس(3) الأخضر. و ما کان منها من

ص:129


1- (1) فی المصدر: محبّوا.
2- (2) فی المصدر: إذ التمعت.
3- (3) السندس: بالضمّ ضرب من رقیق الدیباج معرّب «منه».

الیاقوت الأبیض، فهو مفروش بالرباط (1) الصفر مبثوثة(2) بالزبرجد الأخضر و الفضّة البیضاء و الذهب الأحمر، قواعدها و أرکانها من الجوهر ینور من أبوابها و أعراضها نور شعاع الشمس عنده، مثل الکوکب الدرّی(3) فی النهار المضیء، و إذا علی باب کلّ قصر من تلک القصور جنّتان مدهامّتان(4) فیهما عینان نضّاختان(5) ، و فیهما من کلّ فاکهة زوجان(6).

و فی أمالی شیخ الطائفة قدّس سرّه: بإسناده إلی ابن عبّاس، قال: سألت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله عن قول اللّه عزّ و جلّ: وَ السّابِقُونَ السّابِقُونَ * أُولئِکَ الْمُقَرَّبُونَ * فِی جَنّاتِ النَّعِیمِ (7) فقال: قال لی جبرئیل علیه السّلام: ذلک علی و شیعته هم السابقون إلی الجنّة المقرّبون من اللّه بکرامته لهم(8).

و فی روضة الکافی: علی بن إبراهیم، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، عن عمرو بن أبی المقدام - فالسند صحیح - قال: سمعت أبا عبد اللّه علیه السّلام یقول: قال أبی لأناس من

ص:130


1- (1) الرباط: ما یشدّ به القربة. و المراد به هنا البساط «منه».
2- (2) و المبثوث: المنشور و المتفرّق «منه».
3- (3) و الکوکب الدرّی: بضمّ الدال و قد یکسر الثاقب المضیء الشدید الانارة، نسب إلی الدرّی لبیاضه و إن کان أکثر منه ضوء «منه».
4- (4) و مدهامّتان أی: سوداوان من شدّة الخضرة و الری، یقال: ادهام الشیء ادهیماما أی:أسود «منه».
5- (5) و نضّاختان أی: فوّارتان بالماء «منه».
6- (6) سعد السعود ص 110-111.
7- (7) سورة الواقعة: 10-12.
8- (8) أمالی الشیخ الطوسی ص 72 برقم: 104.

الشیعة: أنتم شیعة اللّه، و أنتم أنصار اللّه، و أنتم السابقون الأوّلون، و السابقون الآخرون، و السابقون فی الدنیا، و السابقون فی الآخرة إلی الجنّة(1). و الحدیث طویل أخذنا منه قدر الحاجة.

و ظاهر أنّ أمثال هذه الخطابات عامّة یشمل جمیع من یشمله الوصف، و لا خصوصیة لها بصنف منهم دون صنف، ضرورة بطلان ترجیح من دون مرجّح.

و فی روضة الواعظین للمفید رحمه اللّه: قال أبو عبد اللّه علیه السّلام: قال أبی لأناس من الشیعة:

أنتم شیعة اللّه، و أنتم أنصار اللّه، و أنتم السابقون الأوّلون، و السابقون الآخرون إلینا، و السابقون فی الدنیا إلی ولایتنا، و السابقون فی الآخرة إلی الجنّة، قد ضمنا لکم الجنّة بضمان اللّه و بضمان رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله(2).

و قال أبو الحسن موسی علیه السّلام: إذا کان یوم القیامة نادی مناد: أین حواری محمّد ابن عبد اللّه رسول اللّه الذین لم ینقضوا العهد و مضوا علیه، فیقوم سلمان و المقداد و أبو ذرّ.

ثمّ ینادی مناد: أین حواری علی بن أبی طالب وصی محمّد بن عبد اللّه رسول اللّه، فیقوم عمرو بن الحمق الخزاعی، و محمّد بن أبی بکر، و میثم بن یحیی التمّار مولی بنی أسد، و أویس القرنی.

ثمّ ینادی: أین حواری الحسن بن علی بن فاطمة بنت محمّد بن عبد اللّه رسول اللّه، فیقوم سفیان بن لیلی الهمدانی، و حذیفة بن أسد الغفاری.

قال: ثمّ ینادی أین حواری الحسین بن علی، فیقوم من استشهد معه و لم

ص:131


1- (1) الروضة من الکافی 213:8.
2- (2) نور الثقلین 209:5-210، عن روضة الواعظین للمفید، فتأمّل.

یتخلّف عنه.

قال: ثمّ ینادی: أین حواری علی بن الحسین، فیقوم جبیر بن مطعم، و یحیی بن أمّ الطویل، و أبو خالد الکابلی، و سعید بن المسیّب.

ثمّ ینادی: أین حواری محمّد بن علی، و حواری جعفر بن محمّد، فیقوم عبد اللّه ابن شریک العامری، و زرارة بن أعین، و برید بن معاویة العجلی، و محمّد بن مسلم، و أبو بصیر لیث بن البختری المرادی، و عبد اللّه بن أبی یعفور، و عامر بن عبد اللّه بن جداعة، و حجر بن زائدة، و حمران بن أعین.

ثمّ ینادی سائر الشیعة مع سائر الأئمّة علیهم السّلام یوم القیامة، فهؤلاء المتحوّرة، أوّل السابقین، و أوّل المقرّبین، و أوّل المتحوّرین من التابعین(1).

و فی کتاب الخصال: عن جابر بن عبد اللّه الأنصاری، قال: کنت ذات یوم عند رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله إذ أقبل بوجهه علی علی بن أبی طالب علیه السّلام، فقال: ألا أبشّرک یا أبا الحسن؟ قال: بلی یا رسول اللّه.

قال: هذا جبرئیل یخبرنی عن اللّه تعالی أنّه قال: قد أعطی شیعتک و محبّیک سبع خصال: الرفق عند الموت، و الأنس عند الوحشة، و النور عند الظلمة، و الأمن عند الفزع، و القسط عند المیزان، و الجواز علی الصراط، و دخول الجنّة قبل سائر الناس، نورهم یسعی بین أیدیهم و بأیمانهم(2).

و بإسناده إلی أبی خالد الکابلی، قال: قال أبو جعفر علیه السّلام فی قوله: یَسْعی نُورُهُمْ

ص:132


1- (1) إختیار معرفة الرجال 41:1-45.
2- (2) الخصال ص 402-403 ح 112.

بَیْنَ أَیْدِیهِمْ وَ بِأَیْمانِهِمْ (1) أئمّة المؤمنین یوم القیامة یسعی بین یدی المؤمنین و بأیمانهم حتّی ینزلوهم منازل أهل الجنّة الحدیث(2).

و فی کتاب الخصال: فی مناقب أمیر المؤمنین علیه السّلام و تعدادها، قال علیه السّلام: و الثلاثون فإنّی سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله یقول: یحشر أمّتی یوم القیامة علی خمس رایات، فأوّل رایة ترد علیّ مع فرعون هذه الأمّة و هو معاویة. و الثانیة مع سامری هذه الأمّة، و هو عمرو بن العاص. و الثالثة مع جاثلیق هذه الأمّة، و هو أبو موسی الأشعری. و الرابعة مع أبی أعور السلمی. و أمّا الخامسة فمعک یا علی تحتها المؤمنون و أنت إمامهم.

ثمّ یقول اللّه تبارک و تعالی للأربعة: ارجعوا وراءکم فالتمسوا نورا، فضرب بینهم بسور له باب باطنه فیه الرحمة، و هم شیعتی و من والانی، و قاتل معی الفرقة(3) الباغیة، و الناکبة عن الصراط، و باب الرحمة هم شیعتی.

فینادی هؤلاء: ألم نکن معکم؟ قالوا: بلی و لکنّکم فتنتم أنفسکم و تربّصتم و ارتبتم و غرّتکم الأمانی فی الدنیا حتّی جاء أمر اللّه، و غرّکم باللّه الغرور، فالیوم لا یؤخذ منکم فدیة و لا من الذین کفروا، مأواکم النار هی مولاکم و بئس المصیر، ثمّ ترد أمّتی و شیعتی، فیردون من حوض محمّد صلّی اللّه علیه و اله و بیدی عصی عوسج أطرد بها أعادی(4) طرد غریبة الإبل(5).

ص:133


1- (1) سورة الحدید: 12.
2- (2) تفسیر نور الثقلین 240:5-241 ح 59.
3- (3) فی المصدر: الفئة.
4- (4) فی المصدر: أعدائی.
5- (5) الخصال ص 575.

و فی روضة الکافی: بإسناده إلی أبی حمزة، قال: سمعت أبا عبد اللّه علیه السّلام یقول للرجل من الشیعة: أنتم الطیبون، و نساؤکم الطیبات، کلّ مؤمنة حوراء عیناء، و کلّ مؤمن صدیق الحدیث(1).

الآیات المأوّلة فی فضل الشیعة

و فی أمالی الصدوق رحمه اللّه: بإسناده إلی أبی عبد اللّه الصادق علیه السّلام، قال: نزلت هاتان الآیتان فی أهل ولایتنا و أهل عداوتنا فَأَمّا إِنْ کانَ مِنَ الْمُقَرَّبِینَ * فَرَوْحٌ وَ رَیْحانٌ یعنی: فی قبره وَ جَنَّةُ نَعِیمٍ یعنی: فی الآخرة وَ أَمّا إِنْ کانَ مِنَ الْمُکَذِّبِینَ الضّالِّینَ * فَنُزُلٌ مِنْ حَمِیمٍ یعنی: فی القبر وَ تَصْلِیَةُ جَحِیمٍ (2) یعنی:

فی الآخرة(3).

و فی روضة الکافی: عن عنبسة بن بجاد، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام فی قول اللّه عزّ و جلّ: وَ أَمّا إِنْ کانَ مِنْ أَصْحابِ الْیَمِینِ * فَسَلامٌ لَکَ مِنْ أَصْحابِ الْیَمِینِ فقال علیه السّلام قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله لعلی علیه السّلام: هم شیعتک، فسلم ولدک منهم أن یقتلوهم(4).

منطوق هذا الخبر بعمومه یدلّ علی أنّ الشیعة لا یقتل علویا قطّ، و یستفاد من مفهومه أنّ من قتل علویا لیس بشیعة، فتدبّر.

و فی أخبار کثیرة أحسنها سندا ما رواه فی الکافی: عن جابر، عن أبی جعفر علیه السّلام فی قوله تعالی: هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَ الَّذِینَ لا یَعْلَمُونَ إِنَّما یَتَذَکَّرُ أُولُوا الْأَلْبابِ (5) قال: نحن الذین یعلمون، و عدوّنا الذین لا یعلمون، و شیعتنا أولوا

ص:134


1- (1) الروضة من الکافی 365:8 ح 556.
2- (2) سورة الواقعة: 88-94.
3- (3) أمالی الشیخ الصدوق ص 561 برقم: 753.
4- (4) الروضة من الکافی 260:8 ح 373.
5- (5) سورة الزمر: 9.

الألباب(1).

و مثله ما فی بصائر الدرجات بسندین آخرین: أحدهما ضعیف بعلی بن أبی حمزة البطائنی، عن أبی بصیر، عن أبی جعفر علیه السّلام. و الآخر صحیح عن أبی عبد اللّه علیه السّلام(2).

و فی محاسن البرقی: عن علی بن عقبة بن خالد، قال: دخلت أنا و معلّی بن خنیس علی أبی عبد اللّه علیه السّلام، فأذن لنا و لیس هو فی مجلسه، فخرج علینا من جانب البیت من عند نسائه و لیس علیه جلباب، فلمّا نظر إلینا رحّب و قال: مرحبا بکما و أهلا، ثمّ جلس و قال: أنتم أولوا الألباب فی کتاب اللّه، قال اللّه تبارک و تعالی:

إِنَّما یَتَذَکَّرُ أُولُوا الْأَلْبابِ فأبشروا الحدیث(3).

و فی روضة الکافی: عن أبی عبد اللّه علیه السّلام أنّه قال لأبی بصیر: یا أبا محمّد و اللّه ما استثنی اللّه عزّ ذکره بأحد من أوصیاء الأنبیاء و أتباعهم ما خلا أمیر المؤمنین و شیعته، فقال فی کتابه و قوله الحقّ: لا یُغْنِی مَوْلًی عَنْ مَوْلًی شَیْئاً وَ لا هُمْ یُنْصَرُونَ * إِلاّ مَنْ رَحِمَ اللّهُ (4) یعنی بذلک علیا علیه السّلام و شیعته الحدیث(5).

و ذکر أبو عبد اللّه الحسین بن جبیر رحمه اللّه فی نخب المناقب، قال: روینا حدیثا مسندا عن أبی الورد الإمامی المذهب، عن أبی جعفر علیه السّلام، قال: قوله عزّ و جلّ:

ص:135


1- (1) أصول الکافی 212:1 ح 2.
2- (2) تفسیر نور الثقلین 480:4-481 ح 25 و 26 عن بصائر الدرجات.
3- (3) المحاسن ص 169 ح 135.
4- (4) سورة الدخان: 42-43.
5- (5) الروضة من الکافی 35:8.

أَ فَمَنْ یَعْلَمُ أَنَّما أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ الْحَقُّ (1) هو علی بن أبی طالب، و الأعمی هنا عدوّه، و أولوا الألباب شیعته الموصوفون بقوله تعالی: اَلَّذِینَ یُوفُونَ بِعَهْدِ اللّهِ وَ لا یَنْقُضُونَ الْمِیثاقَ (2) المأخوذ علیهم فی الذرّ بولایته و یوم الغدیر(3).

و قد ورد فی أخبار کثیرة عنهم علیهم السّلام: إنّ اللّه خلقنا من أعلی علّیین، و خلق قلوب شیعتنا ممّا خلقنا، و خلق أبدانهم من دون ذلک، فقلوبهم تهوی إلینا؛ لأنّها خلقت ممّا خلقنا، ثمّ تلا هذه الآیة: کَلاّ إِنَّ کِتابَ الْأَبْرارِ لَفِی عِلِّیِّینَ * وَ ما أَدْراکَ ما عِلِّیُّونَ * کِتابٌ مَرْقُومٌ * یَشْهَدُهُ الْمُقَرَّبُونَ (4)(5).

و فی تفسیر علی بن إبراهیم: عن أبی عبد اللّه الصادق علیه السّلام أنّه قال: کلّ أمّة یحاسبها إمام زمانها، و یعرف الأئمّة أولیاءهم و أعداءهم بسیماهم، و هو قوله تعالی: وَ عَلَی الْأَعْرافِ رِجالٌ یَعْرِفُونَ کُلاًّ بِسِیماهُمْ (6) فیعطوا أولیاءهم کتابهم بیمینهم، فیمّروا إلی الجنّة بغیر حساب(7).

و فی کتاب معانی الأخبار: بإسناده إلی أمیر المؤمنین - صلوات اللّه علیه - فی حدیث طویل یقول فیه: و اللّه فالق الحبّ و النوی، لا یلج النار لنا محبّ، و لا یدخل الجنّة لنا مبغض، یقول اللّه عزّ و جلّ: وَ عَلَی الْأَعْرافِ رِجالٌ یَعْرِفُونَ کُلاًّ بِسِیماهُمْ

ص:136


1- (1) سورة الرعد: 19.
2- (2) سورة الرعد: 20.
3- (3) بحار الأنوار 401:24.
4- (4) سورة المطفّفین: 19-21.
5- (5) أصول الکافی 4:2 ح 4.
6- (6) سورة الأعراف: 46.
7- (7) تفسیر القمّی 231:1.

إلی أن قال علیه السّلام: ببغضی یعرف المنافقون، و بمحبّتی امتحن اللّه المؤمنین، هذا عهد النبی الأمّی إلیّ أنّه لا یحبّک إلاّ مؤمن، و لا یبغضک إلاّ منافق، و أنا صاحب لواء رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله فی الدنیا و الآخرة، و رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله فرطی، و أنا فرط شیعتی، و اللّه لا عطش محبّی، و لا خاف ولیّی، و أنا ولی المؤمنین، و اللّه ولیّی یحسب(1) محبّی أن یحبّوا ما أحبّ اللّه، و یحسب مبغضی أن یبغضوا ما أحبّ اللّه الحدیث(2).

و فی مهج الدعوات لابن طاووس رحمه اللّه: إنّه قیل للصادق علیه السّلام: بم احترست من المنصور عند دخولک علیه، فقال: باللّه و بقراءة «إنّا أنزلناه» ثمّ قلت: یا اللّه یا اللّه سبعا، إنّی أتشفّع إلیک بمحمّد و آله صلّی اللّه علیهم، و أن تقبله لی، فمن ابتلی بذلک فلیصنع مثل صنعی، و لولا أنّنا نقرأها و نأمر بقراءتها شیعتنا لتخطّفهم الناس، و لکن هی و اللّه لهم کهف(3).

و فی تهذیب الأحکام: عن الحسن بن محبوب، عن عمرو بن أبی المقدام، عن أبیه، قال: مررت مع أبی جعفر علیه السّلام بالبقیع، فمررنا بقبر رجل من أهل الکوفة من الشیعة، فقلت لأبی جعفر علیه السّلام: جعلت فداک هذا قبر رجل من الشیعة، قال: فرقّ (4) علیه، ثمّ قال: اللّهمّ ارحم غربته، وصل وحدته، و آنس وحشته، و اسکن إلیه من رحمتک رحمة یستغنی بها عن رحمة من سواک، و ألحقه بمن کان یتولاّه، ثمّ قرأ «إِنّا أَنْزَلْناهُ فِی لَیْلَةِ الْقَدْرِ» سبع مرّات(5).

ص:137


1- (1) فی المصدر: حسب.
2- (2) معانی الأخبار ص 59-60.
3- (3) مهج الدعوات ص 186، بحار الأنوار 281:91، تفسیر نور الثقلین 612:5 ح 5.
4- (4) فی التفسیر: فوقف.
5- (5) تهذیب الأحکام 105:6، تفسیر نور الثقلین 614:5 ح 11.

و فی روضة الکافی: عن أبی عبد اللّه علیه السّلام فی قوله عزّ ذکره: وَ مَنْ یَتَّقِ اللّهَ یَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً * وَ یَرْزُقْهُ مِنْ حَیْثُ لا یَحْتَسِبُ (1) قال: هؤلاء قوم من شیعتنا ضعفاء، و لیس عندهم ما یتحمّلون به إلینا، فیسمعون حدیثنا، و یقتبسون من علمنا، فیرحل قوم فوقهم، و ینفقون أموالهم، و یتعبون أبدانهم، حتّی یدخلوا علینا، فیسمعوا حدیثنا فینقلوا إلیهم، فیتبعه(2) هؤلاء و یضیعه هؤلاء، فأولئک الذین یجعل اللّه عزّ ذکره لهم مخرجا، و یرزقهم من حیث لا یحتسبون(3).

و فی کتاب علل الشرائع: بإسناده إلی عبایة بن ربعی، قال: قلت لعبد اللّه بن عبّاس: لم کنّی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله علیا علیه السّلام أبا تراب؟ قال: لأنّه صاحب الأرض، و حجّة اللّه علی أهلها بعده، و له بقاؤها، و إلیه سکونها.

و لقد سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله یقول: إنّه إذا کان یوم القیامة و رأی الکافر ما أعدّ اللّه تبارک و تعالی لشیعة علی علیه السّلام من الثواب و الزلفی و الکرامة، قال: یا لیتنی کنت ترابا، أی: من شیعة علی علیه السّلام، و ذلک قول اللّه عزّ و جلّ: وَ یَقُولُ الْکافِرُ یا لَیْتَنِی کُنْتُ

ص:138


1- (1) سورة الطلاق: 3.
2- (2) فی المصدر: فیعیه.
3- (3) الروضة من الکافی 178:8 ح 201. قیل: إن البدن کما یتقوی بالرزق الجسمانی و تبقی حیاته، فکذلک الروح تتقوی، و تحیی بالأغذیة الروحانیة من العلم و الإیمان و الهدآیة و الحکمة، و بدونها میت فی لباس الأحیاء، فمراده علیه السلام أن الآیة کما تدل علی أن التقوی سبب لتیسیر الرزق الجسمانی، و حصوله من غیر احتساب، فکذلک تدل علی أنها تصیر سببا لتیسیر الرزق الروحانی الذی هو العلم و الحکمة من غیر احتساب، و هی تشملهما معا «منه».

تُراباً (1).

أقول: کانت لمولانا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب - سلام اللّه علیه - کنیتان:

إحداهما أبو الحسن، و الثانیة: أبو تراب، و ما کان له - صلّی اللّه علیه - إسم أحبّ منها إلیه، و أنّه کان لیفرح إذا دعی بها.

و السبب فیه علی ما فی صحیحی البخاری و مسلم: أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله دخل بیت فاطمة علیها السّلام، فلم یجد علیا علیه السّلام فی البیت، فقال: أین ابن عمّک؟ فقالت: کان بینی و بینه شیء فغاضبنی، فخرج و لم یقل عندی. فقال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله لإنسان: أنظر أین هو؟ فجاء فقال: یا رسول اللّه فی المسجد راقد، فجاءه رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله و هو مضطجع قد سقط رداؤه عن شقّه فأصابه تراب، فجعل رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله یمسحه عنه و یقول: قم یا أبا تراب قم یا أبا تراب(2).

و مع هذا کانت بنو أمیّة و من شایعهم یعیّرونه علیه السّلام بهذه الکنیة، و لذا یسمّونا فی مقام الشتم و التعییر بترابیة:

و لو أنصفت فی حکمها أمّ مالک إذا لرأت تلک المساوی محاسنا

و فی أصول الکافی: عن محمّد بن الفضیل، عن أبی الحسن الماضی علیه السّلام، قال:

قلت: یَوْمَ یَقُومُ الرُّوحُ وَ الْمَلائِکَةُ صَفًّا لا یَتَکَلَّمُونَ إِلاّ مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمنُ وَ قالَ صَواباً (3) قال: نحن و اللّه المأذون لهم یوم القیامة و القائلون صوابا. قلت: ما تقولون إذا تکلّمتم؟ قال: نمجّد ربّنا، و نصلّی علی نبیّنا، و نشفع لشیعتنا، فلا یردنا

ص:139


1- (1) علل الشرائع ص 156، و الآیة فی سورة النبأ: 40.
2- (2) صحیح مسلم 1874:4-1875 برقم: 2409.
3- (3) سورة النبأ: 38.

ربّنا(1) الحدیث و طوله.

و مثله ما فی مجمع البیان عن معاویة بن عمّار، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام(2).

و فی أصول الکافی: عن محمّد بن الفضیل، عن أبی الحسن الماضی علیه السّلام، قال:

قلت: إِنَّ الْمُتَّقِینَ فِی ظِلالٍ وَ عُیُونٍ (3) قال: نحن و اللّه و شیعتنا، لیس علی ملّة إبراهیم غیرنا، و سائر الناس منها براء(4).

و فیه: بالإسناد إلی أبی عبد اللّه علیه السّلام حدیث طویل، یقول علیه السّلام فی آخره: إنّ اللّه خلق أقواما لجهنّم و النار، فأمرنا أن نبلّغهم کما بلّغناهم، و اشمأزّوا من ذلک، و نفرت قلوبهم، و ردّوه علینا و لم یحتملوه و کذّبوا به، و قالوا: ساحر کذّاب، فطبع اللّه علی قلوبهم و أنساهم ذلک.

ثمّ أطلق اللّه ألسنتهم(5) ببعض الحقّ، فهم ینطقون به و قلوبهم منکرة، لیکون ذلک دفعا عن أولیائه و أهل طاعته، و لولا ذلک ما عبد اللّه فی أرضه، فأمرنا بالکفّ عنهم و الستر و الکتمان، فاکتموا عمّن أمر اللّه بالکفّ عنه، و استروا عمّن أمر اللّه بالستر و الکتمان عنه.

قال: ثمّ رفع یده و بکی، و قال: اللّهمّ إنّ هؤلاء لشرذمة قلیلون، فاجعل محیانا محیاهم، و مماتنا مماتهم، و لا تسلّط علیهم عدوّا لک فتفجعنا بهم، فإنّک إن فجعتنا

ص:140


1- (1) أصول الکافی 435:1.
2- (2) مجمع البیان 427:5.
3- (3) سورة المرسلات: 41.
4- (4) أصول الکافی 435:1.
5- (5) فی المصدر: لسانهم.

بهم لم تعبد أبدا فی أرضک، و صلّی اللّه علی محمّد و آله و سلّم(1).

و فیه من بشارة الشیعة، و قبول عباداتهم، و جلالة قدرهم، و علوّ مکانتهم، حیث قال علیه السّلام: «فاجعل محیانا محیاهم، و مماتنا مماتهم» و إنذار مخالفیهم، و عدم قبول عباداتهم، و سفالة قدرهم، و کونهم کافرین خلقوا لیکون عاقبة أمرهم خسرا، ما لا یحتاج إلی البیان، و صلّی اللّه علی محمّد و أوصیائه أولیاء اللّه العزیز الرحمن.

و فی إرشاد المفید: بإسناده إلی الأصبغ بن نباتة، عن علی علیه السّلام، قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله: إنّ للّه تعالی قصرا(2) من یاقوت أحمر، لا یناله إلاّ نحن و شیعتنا، و سائر الناس منه بریئون(3).

و روی العیاشی بإسناده عن علی بن الحسین علیهما السّلام، أنّه قرأ قوله تعالی: وَعَدَ اللّهُ الَّذِینَ آمَنُوا مِنْکُمْ وَ عَمِلُوا الصّالِحاتِ لَیَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِی الْأَرْضِ کَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَ لَیُمَکِّنَنَّ لَهُمْ دِینَهُمُ الَّذِی ارْتَضی لَهُمْ وَ لَیُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً یَعْبُدُونَنِی لا یُشْرِکُونَ بِی شَیْئاً (4).

و قال: هم و اللّه شیعتنا أهل البیت، یفعل ذلک بهم علی یدی رجل منّا، و هو مهدی هذه الأمّة، و هو الذی قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله: لو لم یبق من الدنیا إلاّ یوم واحد لطوّل اللّه ذلک الیوم حتّی یلی رجل من عترتی اسمه اسمی، یملأ الأرض عدلا و قسطا بعد ما ملئت ظلما و جورا. و روی مثله عن أبی جعفر و أبی عبد اللّه علیهما السّلام(5).

ص:141


1- (1) أصول الکافی 402:1.
2- (2) فی المصدر: قضیبا.
3- (3) الإرشاد 42:1.
4- (4) سورة النور: 55.
5- (5) مجمع البیان 152:4 عن العیاشی.

و فی أمالی شیخ الطائفة: بإسناده إلی الفضل بن عبد الملک، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام، أنّه قال: یا فضل لا تزهدوا فی فقراء شیعتنا، فإنّ الفقیر منهم لیشفع یوم القیامة فی مثل ربیعة و مضر.

ثمّ قال: یا فضل إنّما سمّی المؤمن مؤمنا؛ لأنّه یؤمن علی اللّه فیجبر أمانه(1) ، ثمّ قال: أما سمعت اللّه تعالی یقول فی أعدائکم إذا رأوا شفاعة الرجل منکم لصدیقه یوم القیامة: فَما لَنا مِنْ شافِعِینَ * وَ لا صَدِیقٍ حَمِیمٍ (2).

و فی مجمع البیان: عن أبان بن تغلب، قال: سمعت أبا عبد اللّه علیه السّلام یقول: إنّ المؤمن لیشفع یوم القیامة لأهل بیته، فیشفع فیهم حتّی یبقی خادمه، فیقول و یرفع سبّابتیه: خویدمی کان یقینی الحرّ و البرد، فیشفع فیه(3).

و فی خبر آخر عن أبی جعفر علیه السّلام، قال: إنّ المؤمن لیشفع لجاره و ما له حسنة، فیقول: یا ربّ جاری کان یکفّ عنّی الأذی، فیشفع فیه، و إنّ أدنی المؤمن شفاعة لیشفع لثلاثین إنسانا(4).

و فی روضة الکافی: عن أبی هارون، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام، قال: قال لنفر عنده و أنا حاضر: ما لکم تستخفّون بنا؟ قال: فقام إلیه رجل من خراسان، فقال: معاذ لوجه اللّه أن نستخفّ بک أو بشیء من أمرک. فقال: بلی إنّک أحد من استخفّ بی، فقال: معاذ لوجه أن أستخفّ بک.

ص:142


1- (1) فی المصدر: فیجیز اللّه أمانه.
2- (2) أمالی الشیخ الطوسی ص 47 برقم: 57. و الآیة فی سورة الشعراء: 100-101.
3- (3) مجمع البیان 195:4.
4- (4) مجمع البیان 195:4.

فقال له: ویحک ألم(1) تسمع فلانا و نحن بقرب الجحفة، و هو یقول لک: احملنی قدر میل فقد و اللّه أعییت، و اللّه ما رفعت به رأسا، لقد استخففت به، و من استخفّ بمؤمن فینا استخفّ و ضیّع حرمة اللّه عزّ و جلّ (2).

و فیه من الدلالة علی قدر الشیعة و قربهم منهم علیهم السّلام ما لا یخفی، و ستعرف فی أواخر الرسالة من طریق الخبر أنّ مرادهم علیهم السّلام بالمؤمن کلّما أطلقوا إنّما هو الشیعة الاثنا عشریة؛ لأنّ غیرهم لیس بمؤمن، و إن کان ممّن یجری علیه أحکام الإسلام.

و فی الکافی: عن أبی عبد اللّه علیه السّلام، قال: قال أبو جعفر علیه السّلام: دخل أبو عبد اللّه الجدلی علی أمیر المؤمنین علیه السّلام، فقال: یا أبا عبد اللّه ألا أخبرک بقول اللّه عزّ و جلّ:

مَنْ جاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ خَیْرٌ مِنْها وَ هُمْ مِنْ فَزَعٍ یَوْمَئِذٍ آمِنُونَ * وَ مَنْ جاءَ بِالسَّیِّئَةِ فَکُبَّتْ وُجُوهُهُمْ فِی النّارِ هَلْ تُجْزَوْنَ إِلاّ ما کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (3) قال: بلی یا أمیر المؤمنین جعلت فداک، فقال: الحسنة معرفة الولایة و حبّنا أهل البیت، و السیّئة إنکار الولایة و بغضنا أهل البیت(4).

و فیه: عن جابر، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام فی قول اللّه عزّ و جلّ: وَ مَنْ یَقْتَرِفْ حَسَنَةً نَزِدْ لَهُ فِیها حُسْناً قال: من تولّی الأوصیاء من آل محمّد و اتّبع آثارهم، فذاک یزیده ولایة من النبیین و المؤمنین الأوّلین حتّی تصل ولایتهم إلی آدم علیه السّلام، و هو قول اللّه: مَنْ جاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ خَیْرٌ مِنْها یدخله الجنّة(5) الحدیث و طوله.

ص:143


1- (1) فی المصدر: أو لم.
2- (2) الروضة من الکافی 102:8 ح 73.
3- (3) سورة النمل: 91-92.
4- (4) أصول الکافی 185:1 ح 14.
5- (5) الروضة من الکافی 379:8 ح 574.

و فی أمالی شیخ الطائفة قدّس سرّه: بإسناده إلی عمّار بن موسی الساباطی، قال: قال أبو عبد اللّه علیه السّلام: لا یقبل اللّه من العباد الأعمال الصالحة التی یعملونها إذا تولّوا الإمام الجائر الذی لیس من اللّه تعالی.

فقال له عبد اللّه بن أبی یعفور: ألیس اللّه تعالی قال: مَنْ جاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ خَیْرٌ مِنْها وَ هُمْ مِنْ فَزَعٍ یَوْمَئِذٍ آمِنُونَ فکیف لا ینفع العمل الصالح ممّن تولّی أئمّة الجور. فقال له أبو عبد اللّه علیه السّلام: و هل تدری ما الحسنة التی عناها اللّه تعالی فی هذه الآیة؟ هی معرفة الإمام و طاعته، و قد قال اللّه عزّ و جلّ: وَ مَنْ جاءَ بِالسَّیِّئَةِ فَکُبَّتْ وُجُوهُهُمْ فِی النّارِ هَلْ تُجْزَوْنَ إِلاّ ما کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ و إنّما أراد بالسیّئة إنکار الإمام الذی هو من اللّه تعالی.

ثمّ قال أبو عبد اللّه علیه السّلام: من جاء یوم القیامة بولایة إمام جائر لیس من اللّه، و جاء منکرا لحقّنا جاحدا لولایتنا، أکبّه اللّه تعالی یوم القیامة فی النار(1).

و فی کتاب الخصال: عن أبی عبد اللّه علیه السّلام، عن أبیه، عن جدّه، عن علی علیهم السّلام، قال:

إنّ للجنّة ثمانیة أبواب: باب یدخل منه النبیون و الصدّیقون، و باب یدخل منه الشهداء و الصالحون، و خمسة أبواب یدخل منها شیعتنا و محبّونا، فلا ازال واقفا علی الصراط أدعو و أقول: ربّ سلّم شیعتی و محبّی و أنصاری و من تولاّنی فی دار الدنیا.

فإذا النداء من بطنان(2) العرش: قد أجبت دعوتک، و شفّعت فی شیعتک، و یشفع کلّ رجل من شیعتی و من تولاّنی و نصرنی و حارب من حاربنی بفعل أو قول فی

ص:144


1- (1) أمالی الشیخ الطوسی ص 417-418 برقم: 939.
2- (2) بطنان العرش بالضمّ وسطه و داخله «منه».

سبعین ألف من جیرانه و أقربائه. و باب یدخل منه سائر المسلمین ممّن یشهد أن لا إله إلاّ اللّه، و لم یکن فی قلبه مثقال ذرّة من بغضنا أهل البیت(1).

و فیه: فی بیان مناقب أمیر المؤمنین علیه السّلام و تعدادها، قال علیه السّلام: و أمّا التاسعة و الثلاثون، فإنّی سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله یقول: کذب من زعم أنّه یحبّنی و یبغض علیا، لا یجتمع حبّی و حبّه إلاّ فی قلب مؤمن، إنّ اللّه عزّ و جلّ جعل أهل حبّی و حبّک یا علی فی زمرة أوّل السابقین إلی الجنّة، و جعل أهل بغضی و بغضک فی أوّل زمرة الضالّین من أمّتی إلی النار(2).

و فی أمالی شیخ الطائفة: بإسناده إلی أمیر المؤمنین علیه السّلام قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله:

إذا کان یوم القیامة، و فرغ اللّه من حساب الخلق، دفع الخالق عزّ و جلّ مفاتیح الجنّة و النار إلیّ، فأدفعها إلیک فأقول لک: احکم. قال علی علیه السّلام: و اللّه إنّ للجنّة إحدی و سبعین بابا، یدخل من سبعین منها شیعتی و أهل بیتی، و من باب واحد سائر الناس(3).

و فی کتاب الاحتجاج للطبرسی رحمه اللّه: عن النبی صلّی اللّه علیه و اله حدیث طویل یقول فیه و قد ذکر علیا و أولاده علیهم السّلام: ألا إنّ أولیاءهم الذین یدخلون الجنّة آمنین، و تتلقّاهم الملائکة بالتسلیم أن طبتم فادخلوها خالدین(4).

و فی تفسیر علی بن إبراهیم: قال أمیر المؤمنین علیه السّلام: إنّ فلانا و فلانا غصبونا

ص:145


1- (1) الخصال ص 407-408 ح 6.
2- (2) الخصال ص 576-577.
3- (3) أمالی الشیخ الطوسی ص 368-369 برقم: 784. ظاهره ینافی ما فی کتاب الخصال و قد مرّ آنفا، و الجمع بینهما یحتاج إلی تکلّف بعید، فتأمّل «منه».
4- (4) الاحتجاج 63:1، بحار الأنوار 213:37، تفسیر نور الثقلین 507:4.

حقّنا، و اشتروا به الإماء، و تزوّجوا به النساء، و إنّا قد جعلنا شیعتنا من ذلک فی حلّ لتطیب موالیدهم(1).

تفسیر لروایة حلّیة الخمس

المشهور بین أصحابنا الإمامیة إباحة المناکح و المساکن و المتاجر فی حال غیبة الإمام علیه السّلام للشیعة الإمامیة بالنصوص المتواترة عن أئمّة الهدی - صلوات اللّه علیهم - و إن کانت المناکح و المساکن و المتاجر ممّا فیه الخمس، و لا یجب إخراج حصّة الموجودین، و هم: الیتامی، و المساکین، و أبناء السبیل، من الهاشمیین و صرفها إلیهم.

و فسّرت المناکح بالجواری التی تسبی، فإنّه یجوز شراؤها و إن کان فیها الخمس، و لا یجب إخراجه، و حینئذ یجوز و طؤها بالملک التامّ، و کذا فسّرت بسقوط الخمس عن مهور النساء، و إن کانت ممّا یجب فیه الخمس من الأرباح ما لم یبلغ حدّ السرف.

و فسّرت المساکن بما یشتری من أرض الأنفال و نحوها، مثل غنیمة من غزاء بغیر إذنه علیه السّلام، علی القول بعدم اختصاصه بها، فإنّه لا یجب إخراج الخمس منه، و کذا فسّرت بما یشتری من المساکن من الأرباح، إذا لم یبلغ ذلک حدّ السرف بالنسبة إلی حال المشتری.

و هذا التفسیر و التفسیر الثانی للمساکن مندرجان فی المؤن المستثنات من الأرباح.

و فسّرت المتاجر بشراء الأموال ممّن لا یخمّس، فإنّه لا یجب علی المشتری إخراج الخمس منها، لکن إذا تجدّد لها نماء وجب فی النماء الخمس، و یحلّ

ص:146


1- (1) تفسیر القمّی 254:2.

الأنفال فی حال الغیبة، کالموات و الآجام و ما بها من معدن و شجر و نبات.

و فی مجمع البیان: عن علی علیه السّلام، قال: جئت النبی صلّی اللّه علیه و اله یوما، فوجدته فی ملأ من قریش، فنظر إلیّ ثمّ قال: یا علی إنّما مثلک فی هذه الأمّة کمثل عیسی بن مریم علیه السّلام أحبّه قوم، فأفرطوا فی حبّه فهلکوا، و أبغضه قوم، فأفرطوا فی بغضه فهلکوا، و اقتصد فیه قوم فنجوا(1).

و المراد بالمقتصد هو الشیعة الاثنا عشریة - رضوان اللّه علیهم - سمّوا به لأنّهم اقتصدوا، أی: اختاروا الحدّ الوسط دون طرفی الإفراط، و هو الغلوّ و التفریط، و هو تضییع حقّهم و بغضهم علیهم السّلام، کما هو شأن الخوارج و النواصب، فهم أمّة مقتصدة.

و مثله ما فی خبر آخر: یا علی إنّ أمّتی ستفترق ثلاثة فرق: فرقة شیعتک و هم المؤمنون، و فرقة عدوّک و هم الشاکّون، و فرقة غالوا فیک و هم الجاحدون، فأنت و شیعتک فی الجنّة، و عدوّک و الغالی فی النار(2).

محاجّة الامام الصادق علیه السّلام للحسن البصری

و فی کتاب الاحتجاج: عن أبی حمزة الثمالی، قال: أتی الحسن البصری أبا جعفر علیه السّلام، فقال: لأسألک عن أشیاء من کتاب اللّه؟ فقال له أبو جعفر علیه السّلام: ألست فقیه أهل البصرة؟ قال: قد یقال ذلک.

فقال له أبو جعفر علیه السّلام: هل بالبصرة أحد تأخذ عنه؟ قال: لا. قال: فجمیع أهل البصرة یأخذون عنک؟ قال: نعم.

فقال أبو جعفر علیه السّلام: سبحان اللّه لقد تقلّدت عظیما من الأمر، بلغنی عنک أمر، فما أدری أکذلک أنت أم یکذب علیک؟ قال: ما هو؟ قال: زعموا أنّک تقول: إنّ اللّه

ص:147


1- (1) بحار الأنوار 151:9 و 319:35.
2- (2) بحار الأنوار 264:25.

خلق العباد ففوّض إلیهم أمورهم. قال: فسکت، فقال: أرأیت من قال له اللّه فی کتابه: إنّک آمن هل علیه خوف بعد هذا القول منه؟ فقال الحسن: لا.

فقال أبو جعفر علیه السّلام: إنّی أعرض إلیک آیة و أنهی إلیک خطبا(1) ، و لا أحسبک إلاّ و قد فسّرته علی غیر وجهه، فإن کنت فعلت ذلک فقد هلکت و أهلکت، فقال له:

و ما هو؟

فقال: أرأیت حیث یقول: وَ جَعَلْنا بَیْنَهُمْ وَ بَیْنَ الْقُرَی الَّتِی بارَکْنا فِیها قُریً ظاهِرَةً وَ قَدَّرْنا فِیهَا السَّیْرَ سِیرُوا فِیها لَیالِیَ وَ أَیّاماً آمِنِینَ (2) یا حسن بلغنی أنّک أفتیت الناس فقلت: هی مکّة.

فقال أبو جعفر علیه السّلام: فهل یقطع علی من حجّ مکّة؟ و هل یخاف أهل مکّة؟ و هل تذهب أموالهم؟ فمتی یکونوا آمنین؟ بل فینا ضرب اللّه الأمثال فی القرآن، فنحن القری التی بارک اللّه فیها، و ذلک قول اللّه عزّ و جلّ، فمن أقرّ بفضلنا حیث أمرهم أن یأتونا، فقال: وَ جَعَلْنا بَیْنَهُمْ وَ بَیْنَ الْقُرَی الَّتِی بارَکْنا فِیها قُریً ظاهِرَةً و القری الظاهرة الرسل، و النقلة عنّا إلی شیعتنا، و فقهاء شیعتنا إلی شیعتنا، و قوله: وَ قَدَّرْنا فِیهَا السَّیْرَ فالسیر مثل للعلم سِیرُوا فِیها لَیالِیَ وَ أَیّاماً مثل ما یسیر من العلم فی اللیالی و الأیّام عنّا إلیهم فی الحلال و الحرام و الفرائض و الأحکام آمِنِینَ فیها إذا أخذوا عن معدنها الذی أمروا أن یأخذوا منه.

آمنین من الشکّ و الضلال، و النقلة من الحرام إلی الحلال؛ لأنّهم أخذوا العلم ممّن وجب لهم بأخذهم إیّاه عنهم المغفرة؛ لأنّهم أهل میراث العلم من آدم إلی

ص:148


1- (1) فی المصدر: خطابا.
2- (2) سورة سبأ: 18.

حیث انتهوا، ذرّیة مصفّاة بعضها من بعض، فلم ینته الاصطفاء إلیکم، بل إلینا انتهی، و نحن تلک الذرّیة المصطفاة لا أنت و لا أشباهک(1). و الحدیث طویل أخذنا منه محلّ الحاجة.

و فی کتاب کمال الدین و تمام النعمة: بإسناده إلی محمّد بن صالح الهمدانی، قال: کتبت إلی صاحب الزمان علیه السّلام أنّ أهل بیتی یؤذوننی و یقرعونی(2) بالحدیث الذی روی عن آبائک علیهم السّلام أنّهم قالوا: خدّامنا و قوّامنا شرار خلق اللّه.

فکتب علیه السّلام: و یحکم ما تعرفون(3) ما قال اللّه عزّ و جلّ: وَ جَعَلْنا بَیْنَهُمْ وَ بَیْنَ الْقُرَی الَّتِی بارَکْنا فِیها قُریً ظاهِرَةً نحن و اللّه القری التی بارک اللّه فیها و أنتم القری الظاهرة. قال عبد اللّه بن جعفر: و حدّثنا بهذا الحدیث علی بن محمّد الکلینی عن محمّد بن صالح، عن صاحب الزمان علیه السّلام(4).

و فی تفسیر علی بن إبراهیم رحمه اللّه: فی قول اللّه عزّ و جلّ: اَللّهُ نُورُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ - إلی قوله - وَ اللّهُ بِکُلِّ شَیْ ءٍ عَلِیمٌ (5) عن أبیه، عن عبد اللّه(6) بن جندب - فالسند صحیح - قال: کتبت إلی أبی الحسن الرضا - صلوات اللّه علیه - أسأله عن تفسیر هذه الآیة، فکتب إلیّ الجواب:

ص:149


1- (1) الاحتجاج 62:2-63.
2- (2) فی المصدر: و یقرعوننی. و التقریع: التعنیف.
3- (3) فی المصدر: أما تقرؤون.
4- (4) کمال الدین ص 483 ح 2.
5- (5) سورة النور: 35.
6- (6) عبد اللّه بن جندب من أصحاب الرضا علیه السّلام بجلی کوفی عربی ثقة، و کان وکیلا للکاظم و الرضا علیهما السّلام، و کان عابدا رفیع المنزلة لدیهما «منه».

أمّا بعد، فإنّ محمّدا صلّی اللّه علیه و اله کان أمین اللّه فی خلقه، فلمّا قبض النبی صلّی اللّه علیه و اله کنّا أهل البیت ورثته، فنحن أمناء اللّه فی أرضه، عندنا علم المنایا و البلایا و أنساب العرب، و مولد الإسلام، و ما من فئة تضلّ بآیة و تهدی بآیة، إلاّ و نحن نعرف سائقها و قائدها و ناعقها.

و إنّا لنعرف الرجل إذا رأیناه بحقیقة الإیمان و حقیقة النفاق، و إنّ شیعتنا لمکتوبون بأسمائهم و أسماء آبائهم، أخذ اللّه علینا و علیهم المیثاق، یردون موردنا، و یدخلون مدخلنا، لیس فی جملة الإسلام غیرنا و غیرهم إلی یوم القیامة.

نحن الآخذون(1) بحجزة نبیّنا، و نبیّنا الآخذ(2) بحجزة ربّنا، و الحجزة النور، و شیعتنا آخذون بحجزتنا، من فارقنا هلک، و من تبعنا نجی، و المفارق لنا و الجاحد لولایتنا کافر، و متّبعنا و تابع أولیائنا مؤمن، لا یحبّنا کافر، و لا یبغضنا مؤمن، فمن مات و هو یحبّنا کان حقّا علی اللّه أن یبعثه معنا.

نحن نور لمن تبعنا، و هدی لمن اهتدی بنا، و من لم یکن منّا فلیس من الإسلام فی شیء، بنا فتح اللّه الدین، و بنا یختمه، و بنا أطعمکم اللّه عشب الأرض، و بنا أنزل اللّه قطر السماء، و بنا آمنکم اللّه عزّ و جلّ من الغرق فی بحرکم، و من الخسف فی برّکم، و بنا نفعکم اللّه فی حیاتکم، و فی قبورکم، و فی محشرکم، و عند الصراط، و عند المیزان، و عند دخولکم الجنان.

مثلنا فی کتاب اللّه عزّ و جلّ کمثل مشکاة، و المشکاة فی القندیل، فنحن المشکاة فیها مصباح المصباح محمّد صلّی اللّه علیه و اله اَلْمِصْباحُ فِی زُجاجَةٍ من عنصرة

ص:150


1- (1) فی المصدر: آخذون.
2- (2) فی المصدر: آخذ.

[طاهرة] (1)اَلزُّجاجَةُ کَأَنَّها کَوْکَبٌ دُرِّیٌّ یُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبارَکَةٍ زَیْتُونَةٍ لا شَرْقِیَّةٍ وَ لا غَرْبِیَّةٍ لا دعیّة و لا منکرة یَکادُ زَیْتُها یُضِیءُ وَ لَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نارٌ القرآن نُورٌ عَلی نُورٍ إمام بعد إمام یَهْدِی اللّهُ لِنُورِهِ مَنْ یَشاءُ وَ یَضْرِبُ اللّهُ الْأَمْثالَ لِلنّاسِ وَ اللّهُ بِکُلِّ شَیْ ءٍ عَلِیمٌ فالنور علی - صلوات اللّه علیه - یهدی اللّه لولایتنا من أحبّ، و حقّ علی اللّه أن یبعث ولینا مشرقا وجهه منیرا برهانه، ظاهرة عند اللّه حجّته(2) الحدیث و طوله.

و فی أصول الکافی: عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد بن خالد، عن ابن محبوب، عن هشام بن سالم، عن أبان بن تغلب - فالسند صحیح - قال: قال أبو عبد اللّه علیه السّلام: إنّ المؤمن لیهول علیه فی نومه، فیغفر له ذنوبه، و إنّه لیمتهن فی بدنه فیغفر له ذنوبه(3).

بشارة الشیعة عند الموت و النزع

و فی کتاب معانی الأخبار: بإسناده إلی الحسین علیه السّلام، قال: قیل لأمیر المؤمنین علیه السّلام: صف لنا الموت، فقال: علی الخبیر سقطتم، هو أحد أمور ثلاثة یرد علیه: إمّا بشارة بنعیم أبدا(4) ، و إمّا بشارة بعذاب أبدا، و إمّا تخویف(5) و تهویل و أمر مبهم لا یدری من أیّ الفریقین هو.

فأمّا ولینا المطیع لأمرنا، فهو المبشّر بنعیم الأبد. و أمّا عدوّنا المخالف علینا، فهو المبشّر بعذاب الأبد. و أمّا المبهم أمرهم الذی لا یدری ما حاله، فهو المؤمن

ص:151


1- (1) الزیادة ساقطة من الأصل.
2- (2) تفسیر القمّی 104:2-105.
3- (3) أصول الکافی 444:2-445 ح 4.
4- (4) فی المصدر: الأبد. و کذا فیما سیأتی.
5- (5) فی المصدر: تحزین.

المسرف علی نفسه لا یدری ما یؤول إلیه حاله یأتیه الخبر مبهما محزنا، ثمّ لن یسویه اللّه عزّ و جلّ بأعدائنا، لکن یخرجه اللّه عزّ و جلّ من النار بشفاعتنا، فاعملوا و أطیعوا، و لا تتّکلوا، و لا تستصغروا عقوبة اللّه عزّ و جلّ، فإنّ من المسرفین من لا یلحق(1) شفاعتنا إلاّ بعد عذاب ثلاثمائة ألف سنة(2).

و أنت خبیر بأنّ هذا الخبر ینافی کثیرا من الأخبار الدالّة علی أنّ المؤمن لا تمسّه النار الکبری، و لعلّه مخصوص بعذاب البرزخ. و فیه أن لا شفاعة قبل قیام الساعة و حشر الخلائق، فتأمّل.

أقول: و لکن یؤیّد هذا الخبر ما فی روضة الکافی: عن أبی بصیر، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام، قال: إنّ الناس طبقات ثلاث: طبقة هم منّا و نحن منهم، و طبقة یتزیّنون بنا، و طبقة یأکل بعضهم بعضا بنا(3).

فإنّه یظهر منه أنّ الشیعة الخاصّة، و هم الذین ورد فی فضلهم ما ورد، و لعلّهم الذین لا تمسّهم النار الکبری هم الطبقة الأولی.

و أمّا الطبقة الثانیة، و هم الذین یجعلون حبّهم علیهم السّلام و ما وصل إلیهم من علومهم علیهم السّلام زینة لهم عند الناس، و وسیلة لتحصیل الجاه.

و الطبقة الثالثة و هم الذین یأخذ بعضهم أموال بعض و یأکلونها بإظهار مودّتهم و مدحهم و علومهم علیهم السّلام، فلیسوا خالصین فی التشیّع و المودّة، و لیس توسّلهم بهم علیهم السّلام خالصا لوجه اللّه.

ص:152


1- (1) فی المصدر: لا تلحقه.
2- (2) معانی الأخبار ص 288 ح 2.
3- (3) الروضة من الکافی 220:8 ح 275.

و هم الذین أسرفوا علی أنفسهم، و جعلوا مودّتهم وسیلة لغیر ما هی وسیلة له، و هو الفوز بالنجاة من النار، و الدخول فی الجنّة من غیر سابقة عذاب، و لکن هؤلاء ینالهم من اللّه رحمة و منهم علیهم السّلام شفاعة بعد ما قدّر من العذاب، نعوذ باللّه منه.

و فی محاسن البرقی: عن عبّاد بن زیاد، قال: قال قال لی أبو عبد اللّه علیه السّلام: ما علی ملّة إبراهیم أحد غیرکم، و ما یقبل اللّه إلاّ منکم، و لا یغفر الذنوب إلاّ لکم(1).

و فی کتاب من لا یحضره الفقیه: قال الصادق علیه السّلام: شفاعتنا لأهل الکبائر من شیعتنا، فأمّا التائبون فإنّ اللّه عزّ و جلّ یقول: ما عَلَی الْمُحْسِنِینَ مِنْ سَبِیلٍ (2).

و فی بصائر الدرجات: بإسناده إلی عبد اللّه بن سنان، قال: سألت أبا عبد اللّه علیه السّلام عن الحوض، فقال: حوض ما بین بصری إلی صنعاء، تحبّ أن تراه؟ قلت له: نعم جعلت فداک.

قال: فأخذ بیدی و أخرجنی إلی ظهر المدینة، ثمّ ضرب برجله، فنظرت إلی نهر یجری لا تدرک حافتاه(3) إلاّ الموضع الذی أنا فیه قائم، فإنّه شبیه بالجزیرة، فکنت أنا و هو وقوفا، فنظرت إلی نهر جانباه(4) ماء أبیض من الثلج، و من جانبیه لبن أبیض من الثلج، و فی وسطه خمر أحسن من الیاقوت، فما رأیت شیئا أحسن من تلک الخمر بین اللبن و الماء.

فقلت: جعلت فداک من أین یخرج هذا و مجراه؟

ص:153


1- (1) المحاسن ص 147 ح 56.
2- (2) من لا یحضره الفقیه 574:3 برقم: 4964.
3- (3) فی المصدر: حافتیه.
4- (4) فی المصدر: جانبه.

قال: هذه العیون التی ذکرها اللّه فی الجنّة، عین من ماء، و عین من لبن، و عین من خمر تجری فی هذا النهر. و رأیت حافتیه علیهما شجر فیهنّ جوار معلّقات برؤوسهنّ، ما رأیت شیئا أحسن منهنّ، و بأیدیهنّ آنیة ما رأیت آنیة أحسن منها لیست من آنیة الدنیا، فدنا من إحداهنّ فأومئ بیده لنفسه(1).

فنظرت إلیها و قد مالت لتغرف من النهر، فمال الشجر معها، فاغترفت [فمالت الشجرة معها](2) ثمّ ناولته ثمّ شرب ثمّ ناولها، فأومئ إلیها، فمالت فاغترفت و مالت الشجرة معها، ثمّ ناولته فناولنی فشربت، فما رأیت شرابا کان ألین منه و لا ألذّ منه، و کانت رائحته رائحة المسک، و نظرت فی الکأس، فإذا فیه ثلاثة ألوان من الشراب.

فقلت: جعلت فداک ما رأیت کالیوم قطّ، و لا کنت أری أنّ الأمر هکذا.

فقال لی: هذا أقلّ ما أعدّه اللّه لشیعتنا، إنّ المؤمن إذا توفّی طارت روحه إلی هذا النهر، فرعت(3) فی ریاضه، و شربت من شرابه، و إنّ عدوّنا إذا توفّی صارت روحه إلی برهوت(4) ، فأخذت فی عذابه، و أطعمت من زقّومه، و أسقیت من

ص:154


1- (1) فی المصدر: لتسقیه.
2- (2) الزیادة من المصدر.
3- (3) فی المصدر: و رغب.
4- (4) عن أمیر المؤمنین علیه السّلام: أبغض البقاع إلی اللّه تعالی وادی برهوت، فیه أرواح الکفّار، و فیه بئر ماؤها أسود منتن، یأوی إلیها أرواح الکفّار. و ذکر رجل أنّه بات فی وادی برهوت، فسمع طول اللیل یا دومه، فذکر لرجل من أهل العلم، فقال: الملک الموکّل بأرواح الکفّار اسمه دومه. و حکی الأصمعی عن رجل من حضرموت أنّه قال: نجد من ناحیة برهوت -

حمیمه، فاستعیذوا باللّه من ذلک و النار(1).

هذا الحدیث یؤیّد ما قیل: إنّ المظاهر الجزئیة للجنّة و النار إنّما تکون فی هذه النشأة الحسّیة فی مواضع مخصوصة منها بالنسبة إلی بعض الخواصّ یشاهدونها فی ذلک الموضع، فإنّه قد ثبت فی محلّه أن لا مکان حقیقیا للنشأتین الأخریین لا کلا و لا بعضا، و إنّما یکون لهما أمکنة نسبیة کشفیة، و هی المظاهر و الأمثلة الجزئیة، و ذلک کما روی عن النبی صلّی اللّه علیه و اله: إنّ ما بین قبری و منبری روضة من ریاض الجنّة(2).

و فی روایة: و منبری علی حوضی.

و روی فی الکافی بإسناده عن أبی بکر الحضرمی، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام، قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله: ما بین بیتی و منبری روضة من ریاض الجنّة، و منبری علی ترعة(3) من ترع الجنّة، و قوائم منبری علی الجنّة(4). قال: قلت: هی روضة الیوم؟ قال: نعم لو کشف الغطاء لرأیتم(5).

و إنّما رأی ابن سنان ما رآه من الجنّة؛ لأنّه کشف عنه الغطاء لکونه من خواصّه علیه السّلام، و لیکون ذلک له آیة منه علیه السّلام فیکون من الموقنین.

ص:155


1- (1) بصائر الدرجات ص 403-404. و فی آخره بدل «و النار» «و الوادی».
2- (2) فروع الکافی 553:4 ح 1.
3- (3) الترعة: بالضمّ الباب الصغیر، و هی فی الأصل: الروضة علی المکان المرتفع «منه».
4- (4) فی المصدر: منبری ربت فی الجنّة.
5- (5) فروع الکافی 554:4.

و فی فروع الکافی: فی صحیحة ضریس الکناسی، قال: سألت أبا جعفر علیه السّلام أنّ الناس یذکرون أنّ فراتنا یخرج من الجنّة، فکیف هو؟ و هو یقبل من المغرب و تصبّ فیه العیون و الأودیة.

قال: فقال أبو جعفر علیه السّلام و أنا أسمع: إنّ للّه جنّة خلقها اللّه فی المغرب، و ماء فراتکم یخرج منها، و إلیها تخرج أرواح المؤمنین من حفرهم عند کلّ مساء، فتسقط علی أثمارها، و تأکل منها، و تتنعّم فیها، و تتلاقی و تتعارف، فإذا طلع الفجر هاجت من الجنّة، فکانت فی الهواء فیما بین السماء و الأرض، تطیر ذاهبة و جائیة، و تعهد حفرها إذا طلعت الشمس، و تتلاقی فی الهواء و تتعارف.

قال: و إنّ للّه نارا فی المشرق خلقها لیسکنها أرواح الکفّار، و یأکلون من زقّومها، و یشربون من حمیمها لیلهم، فإذا طلع الفجر هاجت إلی واد بالیمن یقال له: برهوت، أشدّ حرّا من نیران الدنیا، کانوا فیه یتلاقون و یتعارفون، فإذا کان المساء عادوا إلی النار، فهم کذلک إلی یوم القیامة.

قال: قلت: أصلحک اللّه ما حال الموحّدین المقرّین بنبوّة محمّد صلّی اللّه علیه و اله من المسلمین المذنبین الذین یموتون و لیس لهم إمام و لا یعرفون ولایتکم؟

فقال: أمّا هؤلاء فإنّهم فی حفرهم لا یخرجون منها، فمن کان منهم له عمل صالح و لم یظهر منه عداوة، فإنّه یخدّ له خدّا إلی الجنّة التی خلقها اللّه فی المغرب، فیدخل علیه منها الروح فی حفرته إلی یوم القیامة، فیلقی اللّه فیحاسبه بحسناته و سیّئاته، فإمّا إلی الجنّة أو النار، فهؤلاء موقوفون لأمر اللّه.

قال: و کذلک یفعل اللّه بالمستضعفین و البله و الأطفال و أولاد المسلمین الذین لم یبلغوا الحلم. فأمّا النصّاب من أهل القبلة، فإنّهم یخدّ لهم خدّا إلی النار التی خلقها اللّه فی المشرق، فیدخل علیهم منها اللهب و الشرر و الدخان و فورة الحمیم إلی یوم

ص:156

القیامة، ثمّ مصیرهم إلی الحمیم، ثمّ فی النار یسجرون، ثمّ قیل لهم أینما کنتم تدعون من دون اللّه، أین إمامکم الذین اتّخذتموه دون الإمام الذی جعله للناس إماما(1) ؟

هذا الحدیث بظاهره یشعر بأنّ الروح جسم لطیف لا یفنی بفناء البدن، کما ذهب إلیه أکثر النصاری و طائفة من المسلمین، و ذلک أنّه علیه السّلام أثبت لها بعض لوازم الجسمیة، کالخروج و الأکل و الشرب و التنعّم و التلاقی، و کونها فی الجوّ و الهواء بین الأرض، و نحو ذلک.

و الحقّ أنّ إثبات ذلک لها باعتبار تعلّقها فی عالم البرزخ بأجساد مثالیة لیست فی کثافة المادیات، و لا فی لطافة المجرّدات، بل هی ذوات جهتین و واسطة بین العالمین. و إنّما أسند هذه الأفعال إلیها؛ لأنّها الفاعل لها حقیقة، و هذه الأجساد آلات لها فیها، کما فی هذه النشأة بعینه من غیر فرق، و نحن قد فصّلنا القول فیه فی تعلیقاتنا علی الأربعین، فلیطالع من هناک.

و فی تفسیر علی بن إبراهیم: عن أبیه، عن الحسن بن محبوب، عن أبی أیّوب، عن یزید - فالسند صحیح - عن أبی عبد اللّه علیه السّلام، قال: الأعراف کثبان بین الجنّة و النار، و الرجال الأئمّة علیهم السّلام یقفون علی الأعراف مع شیعتهم، و قد سبق المؤمنون إلی الجنّة بلا حساب.

فیقول الأئمّة لشیعتهم من أصحاب الذنوب: انظروا إلی إخوانکم فی الجنّة قد سبقوا إلیها بلا حساب، و هو قول اللّه: سَلامٌ عَلَیْکُمْ لَمْ یَدْخُلُوها وَ هُمْ یَطْمَعُونَ ثمّ یقال: انظروا إلی أعدائکم فی النار، و هو قوله: وَ إِذا صُرِفَتْ أَبْصارُهُمْ تِلْقاءَ

ص:157


1- (1) فروع الکافی 246:3-247.

أَصْحابِ النّارِ قالُوا رَبَّنا لا تَجْعَلْنا مَعَ الْقَوْمِ الظّالِمِینَ * وَ نادی أَصْحابُ الْأَعْرافِ رِجالاً یَعْرِفُونَهُمْ بِسِیماهُمْ فی النار ف قالُوا ما أَغْنی عَنْکُمْ جَمْعُکُمْ فی الدنیا وَ ما کُنْتُمْ تَسْتَکْبِرُونَ ثمّ یقولون لمن فی النار من أعدائهم: هؤلاء شیعتی و إخوانی الذین کنتم أنتم تحلفون فی الدنیا أن لا ینالهم اللّه برحمة، ثمّ یقول الأئمّة لشیعتهم: اُدْخُلُوا الْجَنَّةَ لا خَوْفٌ عَلَیْکُمْ وَ لا أَنْتُمْ تَحْزَنُونَ (1).

و فی جوامع الجامع: عن الصادق علیه السّلام: الأعراف کثبان بین الجنّة و النار، یوقف علیها کلّ نبی و کلّ خلیفة نبی مع المذنبین من أهل زمانه، کما یقف صاحب الجیش مع الضعفاء من جنده، و قد سبق المحسنون إلی الجنّة.

فیقول ذلک الخلیفة للمذنبین الواقفین معه: انظروا إلی إخوانکم المحسنین قد سبقوا إلی الجنّة، فیسلّم علیهم المذنبون، و ذلک قوله: سَلامٌ عَلَیْکُمْ لَمْ یَدْخُلُوها وَ هُمْ یَطْمَعُونَ أن یدخلهم اللّه إیّاها بشفاعة النبی و الإمام، و ینظر هؤلاء المذنبون إلی أهل النار، فیقولون: رَبَّنا لا تَجْعَلْنا مَعَ الْقَوْمِ الظّالِمِینَ .

و ینادی أصحاب الأعراف و هم الأنبیاء و الخلفاء رجالا من أهل النار و رؤساء الکفّار یقولون لهم مقرعین: ما أَغْنی عَنْکُمْ جَمْعُکُمْ و استکبارکم اَلَّذِینَ أَقْسَمْتُمْ لا یَنالُهُمُ اللّهُ بِرَحْمَةٍ إشارة لهم إلی أهل الجنّة الذین کان الرؤساء یستضعفونهم و یحتقرونه لفقرهم، و یستطیلون علیهم بدنیاهم، و یقسمون أنّ اللّه لا یدخلهم الجنّة ادخلوا الجنّة، یقول أصحاب الأعراف لهؤلاء المستضعفین عن أمر من اللّه عزّ و جلّ لهم بذلک: اُدْخُلُوا الْجَنَّةَ لا خَوْفٌ عَلَیْکُمْ وَ لا أَنْتُمْ تَحْزَنُونَ أی: لا

ص:158


1- (1) تفسیر القمّی 231:1-232. و الآیات فی سورة الأعراف: 46-49.

خائفین و لا محزونین(1).

و عن زادان، عن سلمان، قال: سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله یقول لعلی علیه السّلام أکثر من عشر مرّات: یا علی إنّک و الأوصیاء من بعدک أعراف بین الجنّة و النار، و لا یدخل الجنّة إلاّ من عرفکم و عرفتموه، و لا یدخل النار إلاّ من أنکرکم و أنکرتموه(2).

و عن سعد بن طریف، عن أبی جعفر علیه السّلام فی هذه الآیة: وَ عَلَی الْأَعْرافِ رِجالٌ یَعْرِفُونَ کُلاًّ بِسِیماهُمْ قال: یا سعد هم آل محمّد، لا یدخل الجنّة إلاّ من عرفهم و عرفوه، و لا یدخل النار إلاّ من أنکرهم و أنکروه(3).

و عن الثمالی عنه علیه السّلام، قال: نحن الأعراف الذین لا یعرف اللّه إلاّ بسبب معرفتنا، و نحن الأعراف الذین لا یدخل الجنّة إلاّ من عرفنا و عرفناه، و لا یدخل النار إلاّ من أنکرنا و أنکرناه، و ذلک أنّ اللّه لو شاء أن یعرّف الناس نفسه لعرّفهم، و لکن جعلنا سببه و سبیله و بابه الذی یؤتی منه(4).

و روی الشیخ الطوسی رحمه اللّه، عن رجاله، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام، و قد سئل عن قوله عزّ و جلّ: وَ بَیْنَهُما حِجابٌ فقال: سور بین الجنّة و النار، قام علیه محمّد و علی و الحسن و الحسین و فاطمة و خدیجة علیهم السّلام، فینادون: أین محبّینا؟ و أین شیعتنا؟ فیقبلون إلیهم، فیعرفونهم بأسمائهم و أسماء آبائهم، و ذلک قوله: یَعْرِفُونَ کُلاًّ بِسِیماهُمْ فیأخذون بأیدیهم، فیجوزون بهم علی الصراط و یدخلونهم الجنّة(5).

ص:159


1- (1) جوامع الجامع ص 146 الطبع الحجری.
2- (2) بحار الأنوار 337:8، تفسیر نور الثقلین 33:2 ح 132.
3- (3) بحار الأنوار 336:8 و 337 و 247:24، تفسیر نور الثقلین 33:2-34 ح 133.
4- (4) بحار الأنوار 338:8، تفسیر نور الثقلین 34:2 ح 134.
5- (5) بحار الأنوار 255:24.

و فی تفسیر العیاشی: عن کرام، قال: سمعت أبا عبد اللّه علیه السّلام یقول: إذا کان یوم القیامة أقبل سبع قباب من نور یواقیت خضر و بیض، فی کلّ قبّة إمام دهره، قد أحتف به أهل دهره برّها و فاجرها، حتّی یغیب عن باب الجنّة.

فیطلع أوّلها قبابة(1) اطّلاعة، فیمیّز أهل ولایته من عدوّه، ثمّ یقبل علی عدوّه، فیقول: أنتم الذین أقسمتم لا ینالهم اللّه برحمة ادخلوا الجنّة لا خوف علیکم الیوم لأصحابه، فیسود وجوه الظالمین.

فیصیر أصحابه إلی الجنّة و هم یقولون: رَبَّنا لا تَجْعَلْنا مَعَ الْقَوْمِ الظّالِمِینَ فإذا نظر أهل القبّة الثانیة إلی قلّة من یدخل الجنّة و کثرة من یدخل النار، خافوا أن لا یدخلوها، و ذلک قوله: لَمْ یَدْخُلُوها وَ هُمْ یَطْمَعُونَ (2).

هذا یدلّ علی أنّ أهل النجاة قلیل، کما یدلّ علیه أیضا قوله تعالی: وَ قَلِیلٌ مِنْ عِبادِیَ الشَّکُورُ (3) و قوله: وَ لَقَدْ ذَرَأْنا لِجَهَنَّمَ کَثِیراً مِنَ الْجِنِّ وَ الْإِنْسِ (4) الآیة.

و فی أصول الکافی: عن أبی عبد اللّه علیه السّلام فی هذه الآیة: وَ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصّالِحاتِ لا نُکَلِّفُ نَفْساً إِلاّ وُسْعَها أُولئِکَ أَصْحابُ الْجَنَّةِ هُمْ فِیها خالِدُونَ * وَ نَزَعْنا ما فِی صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهِمُ الْأَنْهارُ وَ قالُوا الْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِی هَدانا لِهذا وَ ما کُنّا لِنَهْتَدِیَ لَوْ لا أَنْ هَدانَا اللّهُ (5) إذا کان یوم القیامة دعی بالنبی و بأمیر المؤمنین و بالأئمّة من ولده علیهم السّلام، فینصبون للناس، فإذا رأتهم شیعتهم قالوا:

ص:160


1- (1) فی المصدر: صاحب قبّة.
2- (2) تفسیر العیاشی 18:2-19 ح 47.
3- (3) سورة سبأ: 13.
4- (4) سورة الأعراف: 179.
5- (5) سورة الأعراف: 42-43.

«الحمد للّه الذی هدانا» الآیة یعنی: هدانا اللّه إلی ولایة أمیر المؤمنین و الأئمّة من ولده علیهم السّلام(1).

و فی أمالی الصدوق: فی آخر المجلس الرابع، عن ابن عبّاس، قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله لعلی علیه السّلام: یا علی شیعتک هم الفائزون یوم القیامة، فمن أهان واحدا منهم فقد أهانک، و من أهانک فقد أهاننی، و من أهاننی أدخله اللّه نار جهنّم خالدا فیها و بئس المصیر.

یا علی أنت منّی و أنا منک، روحک من روحی، و طینتک من طینتی، و شیعتک خلقوا من فضل طینتنا، فمن أحبّهم فقد أحبّنا، و من أبغضهم فقد أبغضنا، و من عاداهم فقد عادانا، و من ودّهم فقد ودّنا.

یا علی إنّ شیعتک مغفور لهم ما کان فیهم من ذنوب و عیوب، یا علی أنا الشفیع لشیعتک غدا إذا قمت المقام المحمود، فبشّرهم بذلک.

یا علی شیعتک شیعة اللّه، و أنصارک أنصار اللّه، و أولیاؤک أولیاء اللّه، و حزبک حزب اللّه، یا علی سعد من تولاّک، و شقی من عاداک(2).

و فیه من بشارة الشیعة، و جلالة قدرهم، و رفعة منزلتهم، و علوّ مکانتهم، ما یعجز عن تحریره بنان البیان، و عن تقریره جارحة اللسان، فطوبی لهم ثمّ طوبی لهم، اللّهمّ ثبّتنی علی مودّتهم، و احشرنی فی زمرتهم، و أدخلنی تحت لواء دولتهم، بک و بمحمّد و علی و فاطمة و الطیبین من عترتهم علیهم السّلام.

و فی أمالی شیخ الطائفة: بإسناده، قال: قال أمیر المؤمنین صلوات اللّه علیه:

ص:161


1- (1) أصول الکافی 418:2 ح 33.
2- (2) أمالی الشیخ الصدوق ص 66-67 برقم: 32.

سمعت النبی صلّی اللّه علیه و اله یقول: إذا حشر الناس یوم القیامة نادی مناد: یا رسول اللّه إنّ اللّه جلّ اسمه قد آمنک(1) من مجازات محبّیک و محبّی أهل بیتک الموالین لهم فیک، و المعادین لهم فیک، فکافهم بما شئت، فأقول: یا ربّ الجنّة، فأنادی: فولّهم منها حیث شئت، فذلک المقام المحمود الذی وعدت به(2).

و فی تفسیر العیاشی: عن خیثمة الجعفی، قال: کنت عند جعفر بن محمّد علیهما السّلام أنا و مفضّل بن عمر لیلة لیس عنده أحد غیرنا، فقال له مفضّل: جعلت فداک حدّثنا حدیثا نسرّ به، قال: نعم إذا کان یوم القیامة حشر اللّه الخلائق فی صعید واحد، و ساق الکلام و طوله إلی أن قال علیه السّلام:

ثمّ یخرج مناد من عند الرحمن، فیقول: یا معشر الخلائق ألیس العدل من ربّکم أن یولّی کلّ قوم ما کانوا یتولّون فی دار الدنیا؟ فیقولون: بلی و أیّ شیء عدل غیره، فیقوم الشیطان الذی أضلّ فرقة من الناس حتّی زعموا أنّ عزیرا ابن اللّه حتّی یتبعوه إلی النار، و یقوم کلّ شیطان أضلّ فرقة فیتبعونه إلی النار حتّی تبقی هذه الأمّة.

ثمّ یخرج مناد من عند اللّه، فیقول: یا معشر الخلائق ألیس العدل من ربّکم أن یولّی کلّ فریق من کانوا یتولّون فی دار الدنیا؟ فیقولون: بلی، فیقوم شیطان فیتبعه من کان یتولاّه، ثمّ یقوم شیطان فیتبعه من کان یتولاّه، ثمّ یقوم شیطان ثالث فیتبعه من کان یتولاّه.

ثمّ یقوم معاویة فیتبعه من کان یتولاّه، و یقوم علی علیه السّلام فیتبعه من کان یتولاّه، ثمّ

ص:162


1- (1) فی المصدر: أمکنک.
2- (2) أمالی الشیخ الطوسی ص 298 برقم: 586.

یقوم یزید بن معاویة فیتبعه من کان یتولاّه، و یقوم الحسن علیه السّلام فیتبعه من کان یتولاّه، و یقوم الحسین علیه السّلام فیتبعه من کان یتولاّه، ثمّ یقوم مروان بن الحکم و عبد الملک فیتبعهما من کان یتولاّهما.

ثمّ یقوم علی بن الحسین علیهما السّلام فیتبعه من کان یتولاّه، ثمّ یقوم الولید بن عبد الملک فیتبعه من کان یتولاّه، و یقوم محمّد بن علی علیهما السّلام فیتبعه من کان یتولاّه.

ثمّ أقوم أنا فیتبعنی من کان یتولاّنی، و کأنّی بکما معی، ثمّ یؤتی فنجلس علی عرش ربّنا، و یؤتی بالکتب فتوضع(1) ، فنشهد علی عدوّنا، و نشهد(2) لمن کان من شیعتنا مرهقا.

قال: قلت: جعلت فداک فما المرهق؟

قال: المذنب، فأمّا الذین اتّقوا من شیعتنا، فقد نجّاهم اللّه بمفازتهم لا یمسّهم السوء و لا هم یحزنون، قال: ثمّ جاءت جاریة له، فقالت: إنّ فلان القرشی بالباب، فقال: اءذنوا له، ثمّ قال لنا: اسکتوا(3).

و فی صحیحة فضیل بن یسار، قال: دخلت علی أبی عبد اللّه علیه السّلام فی مرضة مرضها لم یبق منه إلاّ رأسه، فقال: یا فضیل إنّنی کثیرا ما أقول: ما علی رجل عرّفه اللّه هذا الأمر لو کان فی رأس جبل حتّی یأتیه الموت.

یا فضیل بن یسار إنّ الناس أخذوا یمینا و شمالا، و أنا و شیعتنا هدینا الصراط المستقیم، یا فضیل بن یسار إنّ المؤمن لو أصبح له ما بین المشرق و المغرب کان

ص:163


1- (1) فی البحار: فنرجع.
2- (2) فی البحار: و نشفع.
3- (3) بحار الأنوار 45:8-47 عن تفسیر العیاشی.

ذلک خیرا له، و لو أصبح مقطّعا أعضاؤه کان ذلک خیرا له، یا فضیل بن یسار إنّ اللّه لا یفعل بالمؤمن إلاّ ما هو خیر له الحدیث(1).

و فی الکافی: عن الصادق علیه السّلام فی هذه الآیة: أَ لَمْ تَرَ کَیْفَ ضَرَبَ اللّهُ مَثَلاً کَلِمَةً طَیِّبَةً کَشَجَرَةٍ طَیِّبَةٍ أَصْلُها ثابِتٌ وَ فَرْعُها فِی السَّماءِ تُؤْتِی أُکُلَها کُلَّ حِینٍ بِإِذْنِ رَبِّها وَ یَضْرِبُ اللّهُ الْأَمْثالَ لِلنّاسِ لَعَلَّهُمْ یَتَذَکَّرُونَ (2) إنّه سئل عن الشجرة فی هذه الآیة، فقال: رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله أصلها، و أمیر المؤمنین علیه السّلام فرعها، و الأئمّة علیهم السّلام من ذرّیتهما أغصانها، و علم الأئمّة ثمرها، و شیعتهم المؤمنون ورقها، قال: و اللّه إنّ المؤمن لیولد فتورق ورقة فیها، و إنّ المؤمن لیموت فتسقط ورقة منها(3).

و فی معانی الأخبار: غصن الشجرة فاطمة، و ثمرها أولادها، و ورقها شیعتنا(4).

لیس مؤمن إلاّ و فی داره غصن من أغصان شجرة طوبی

و فی کمال الدین و تمام النعمة: عن أبی عبد اللّه الصادق علیه السّلام: طوبی لمن تمسّک بأمرنا فی غیبة قائمنا، فلم یزغ قلبه بعد الهدایة، فقیل له: و ما طوبی؟ قال: شجرة فی الجنّة أصلها فی دار علی بن أبی طالب علیه السّلام، و لیس مؤمن إلاّ و فی داره غصن من أغصانها، و ذلک قول اللّه: طُوبی لَهُمْ وَ حُسْنُ مَآبٍ (5).

و فی أصول الکافی: بإسناده إلی الرضا، عن أبیه، عن آبائه، عن الحسین بن علی علیهم السّلام، قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله: یا علی أنت المظلوم بعدی، و أنت صاحب

ص:164


1- (1) أصول الکافی 246:2 ح 5.
2- (2) سورة إبراهیم: 23.
3- (3) أصول الکافی 428:1 ح 80.
4- (4) معانی الأخبار ص 400.
5- (5) کمال الدین ص 358 ح 55، و الآیة فی سورة الرعد: 29.

شجرة فی الجنّة، أصلها فی دارک، و أغصانها فی دار شیعتک و محبّیک الحدیث(1).

و فی روایة أخری: عن النبی صلّی اللّه علیه و اله أنّه سئل عن طوبی، قال: شجرة أصلها فی داری، و فرعها علی أهل الجنّة، ثمّ سئل عنها مرّة أخری، فقال: فی دار علی علیه السّلام، فقیل له فی ذلک، فقال: إنّ داری و دار علی فی الجنّة بمکان واحد(2).

و فی تفسیر علی بن إبراهیم: عن أبیه، عن الحسن بن محبوب، عن علی بن رئاب، عن أبی عبیدة - فالسند صحیح - عن أبی عبد اللّه علیه السّلام، قال: طوبی شجرة فی الجنّة فی دار أمیر المؤمنین علیه السّلام، لیس أحد من شیعته إلاّ و فی داره غصن من أغصانها، أو ورقة من أوراقها، تستظلّ تحتها أمّة من الأمم(3).

و فی هذه الأخبار بشارات و إشارات خفیة إذا تأمّلها العارف یعرفها.

آن کس از اهل بشارت که اشارت داند نکته ها هست ولی محرم اسرار کجاست

و فی الکافی و العیاشی: عن الباقر علیه السّلام: لمّا نزلت هذه الآیة: یَوْمَ نَدْعُوا کُلَّ أُناسٍ بِإِمامِهِمْ (4) قال المسلمون: یا رسول اللّه ألست إمام الناس کلّهم أجمعین؟ فقال: أنا رسول اللّه إلی الناس أجمعین، و لکن سیکون من بعدی أئمّة علی الناس من اللّه من أهل بیتی یقومون فی الناس، فیکذبون و یظلمهم أئمّة الکفر و الضلال و أشیاعهم، فمن والاهم و اتّبعهم و صدّقهم فهو منّی و معی و سیلقانی، ألا و من

ص:165


1- (1) عیون أخبار الرضا 303:1-304.
2- (2) مجمع البیان 291:3.
3- (3) تفسیر القمّی 365:1.
4- (4) سورة الإسراء: 71.

ظلمهم و کذّبهم فلیس منّی و لا معی و أنا منه بریء(1).

و فی المجالس: عن الحسین علیه السّلام أنّه سئل عن هذه الآیة، فقال: إمام عادل دعا إلی الهدی فأجابوه إلیه، و إمام دعا إلی الضلالة فأجابوه إلیها، هؤلاء فی الجنّة، و هؤلاء إلی النار، و هو قوله تعالی: فَرِیقٌ فِی الْجَنَّةِ وَ فَرِیقٌ فِی السَّعِیرِ (2).

و فی محاسن البرقی: عن أبی عبد اللّه الصادق علیه السّلام: أنتم و اللّه علی دین اللّه، ثمّ تلا هذه الآیة، ثمّ قال: علی إمامنا، و رسول اللّه إمامنا، و کم من إمام یجیء یوم القیامة یلعن أصحابه و یلعنونه(3).

و فی مجمع البیان عنه علیه السّلام: ألا تحمدون اللّه إذا کان یوم القیامة، فدعی کلّ قوم إلی من یتولّونه، و فزعنا إلی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله و فزعتم إلینا، فإلی أین ترون؟ نذهب بکم إلی الجنّة و ربّ الکعبة، إلی الجنّة و ربّ الکعبة، إلی الجنّة و ربّ الکعبة(4).

و ذلک لأنّ حساب الناس إلیهم، و أبواب الجنّة إلیهم.

کما یدلّ علیه ما فی روضة الکافی: عن جابر، عن أبی جعفر علیه السّلام، قال: قال: یا جابر إذا کان یوم القیامة جمع اللّه عزّ و جلّ الأوّلین و الآخرین لفصل الخطاب، دعی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله، و دعی أمیر المؤمنین علیه السّلام، فیکسی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله حلّة خضراء تضیء ما بین المشرق و المغرب، و یکسی علی علیه السّلام مثلها، و یکسی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله حلّة وردیة یضیء لها ما بین المشرق و المغرب، و یکسی علی علیه السّلام مثلها.

ص:166


1- (1) أصول الکافی 215:1.
2- (2) بحار الأنوار 313:44، تفسیر نور الثقلین 192:3 عن أمالی الصدوق.
3- (3) المحاسن ص 143 و 145.
4- (4) مجمع البیان 430:3.

ثمّ یصعدان عندها، ثمّ یدعی بنا، فیدفع إلینا حساب الناس، فنحن و اللّه ندخل أهل الجنّة الجنّة و أهل النار النار، ثمّ یدعی بالنبیین صلوات اللّه علیهم، فیقامون صفّین عند عرش اللّه عزّ و جلّ، حتّی نفرغ من حساب الناس.

فإذا أدخل أهل الجنّة الجنّة و أهل النار النار، بعث ربّ العزّة علیا علیه السّلام، فأنزلهم منازلهم من الجنّة و زوّجهم، فعلی و اللّه الذی یزوّج أهل الجنّة فی الجنّة، و ما ذاک إلی أحد غیره، کرامة من اللّه عزّ ذکره، و فضلا فضّله اللّه و منّ به علیه، و هو و اللّه یدخل أهل النار النار، و هو الذی یغلق علی أهل الجنّة إذا دخلوها أبوابها(1) ؛ لأنّ أبواب الجنّة إلیه، و أبواب النار إلیه(2).

و فی تفسیر علی بن إبراهیم: عنه علیه السّلام: وَ أَوْحی رَبُّکَ إِلَی النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِی مِنَ الْجِبالِ بُیُوتاً وَ مِنَ الشَّجَرِ وَ مِمّا یَعْرِشُونَ * ثُمَّ کُلِی مِنْ کُلِّ الثَّمَراتِ فَاسْلُکِی سُبُلَ رَبِّکِ ذُلُلاً یَخْرُجُ مِنْ بُطُونِها شَرابٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوانُهُ فِیهِ شِفاءٌ لِلنّاسِ إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیَةً لِقَوْمٍ یَتَفَکَّرُونَ (3) نحن و اللّه النحل الذی أوحی اللّه إلیه أن اتّخذی من الجبال بیوتا، أمرنا أن نتّخذ من العرب شیعة و من الشجر یقول من العجم، و ممّا یعرشون یقول من الموالی، و الذی یخرج من بطونها شراب مختلف ألوانه، أی: العلم الذی یخرج منها إلیکم(4).

و فی العیاشی عنه علیه السّلام: النحل الأئمّة، و الجبال العرب، و الشجر الموالی عتاقه،

ص:167


1- (1) فی المصدر: إذا دخلوا فیها أبوابها.
2- (2) الروضة من الکافی 159:8 ح 154.
3- (3) سورة النحل: 68-69.
4- (4) تفسیر القمّی 387:1.

و ممّا یعرشون الأولاد و العبید ممّن لم یعتق، و هو یتولّی اللّه و رسوله و الأئمّة، و الشراب المختلفة ألوانه فنون العلم الذی قد یعلّم الأئمّة شیعتهم، فیه شفاء للناس، یقول فی العلم شفاء للناس.

و الشیعة هم الناس و غیرهم اللّه أعلم بهم ما هم، و لو کان کما تزعم أنّه العسل الذی یأکله الناس إذا ما أکل منه و لا شرب ذو عاهة إلاّ شفی، لقول اللّه تعالی: فِیهِ شِفاءٌ لِلنّاسِ و لا خلف لقول اللّه، و إنّما الشفاء فی علم القرآن، لقوله: وَ نُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ ما هُوَ شِفاءٌ وَ رَحْمَةٌ لأهله لا شکّ فیه و لا مریة، و أهله أئمّة الهدی الذین قال اللّه: ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْکِتابَ الَّذِینَ اصْطَفَیْنا مِنْ عِبادِنا (1).

و فی الکافی: عن السجّاد علیه السّلام: علی الأئمّة الفرض ما لیس علی شیعتهم، و علی شیعتنا ما لیس علینا، أمرهم اللّه أن یسألونا، قال: فَسْئَلُوا أَهْلَ الذِّکْرِ إِنْ کُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ (2) فأمرهم أن یسألونا و لیس علینا الجواب، إن شئنا أجبنا، و إن شئنا أمسکنا(3). و مثله عن الباقر و الرضا علیهما السّلام(4).

و فی الکافی: عن محمّد بن یحیی، عن أحمد بن محمّد بن عیسی، عن محمّد بن سنان، عن معاویة بن وهب، فالسند صحیح علی ما استقرّ علیه رأینا و حقّقناه فی بعض رسائلنا، و ضعیف علی المشهور بمحمّد بن سنان، و ربّ مشهور لا أصل له.

قال معاویة: خرجنا إلی مکّة و معنا شیخ متألّه متعبّد یتمّ الصلاة فی الطریق

ص:168


1- (1) تفسیر العیاشی 263:2-264.
2- (2) سورة النحل: 45.
3- (3) أصول الکافی 212:1 ح 8.
4- (4) أصول الکافی 210:1.

و معه ابن أخ له مسلم، فمرض الشیخ، فقلت لابن أخیه: لو عرضت هذا الأمر علی عمّک لعلّ اللّه أن یخلّصه، فقال کلّهم: دعوا الشیخ یموت علی حاله فإنّه حسن الهیئة. فلم یصبر ابن أخیه حتّی قال: یا عمّ إنّ الناس ارتدّوا بعد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله إلاّ نفرا یسیرا، و کان لعلی بن أبی طالب علیه السّلام من الطاعة ما کان لرسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله، و کان بعد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله الحقّ و الطاعة له، قال: فتنفّس الشیخ و شهق و قال: أنا علی هذا و خرجت نفسه.

فدخلنا علی أبی عبد اللّه علیه السّلام، فعرض علی بن السری هذا الکلام علی أبی عبد اللّه علیه السّلام، فقال: هو رجل من أهل الجنّة. قال له علی بن السری: إنّه لم یعرف شیئا من هذا الأمر غیر ساعته تلک؟ قال: فتریدون منه ماذا؟ قد دخل و اللّه الجنّة(1).

و فیه من بشارة الشیعة و جلالة هذا الأمر ما لا یخفی.

و فی الکافی و العیاشی: عن الصادق علیه السّلام أنّه قال لأبی بصیر: ما تقول فی هذه الآیة: وَ أَقْسَمُوا بِاللّهِ جَهْدَ أَیْمانِهِمْ لا یَبْعَثُ اللّهُ مَنْ یَمُوتُ بَلی وَعْداً عَلَیْهِ حَقًّا وَ لکِنَّ أَکْثَرَ النّاسِ لا یَعْلَمُونَ * لِیُبَیِّنَ لَهُمُ الَّذِی یَخْتَلِفُونَ فِیهِ وَ لِیَعْلَمَ الَّذِینَ کَفَرُوا أَنَّهُمْ کانُوا کاذِبِینَ (2) فقال: إنّ المشرکین یزعمون و یحلفون لرسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله أنّ اللّه لا یبعث الموتی.

قال: فقال: تبّا لمن قال هذا، سلهم(3) هل کان المشرکون یحلفون باللّه أم

ص:169


1- (1) أصول الکافی 440:2-441 ح 4.
2- (2) سورة النحل: 38-39.
3- (3) فی التفسیر: ویلهم.

باللات و العزّی؟ قال: قلت: جعلت فداک فأوجدنیه؟

قال: فقال: یا أبا بصیر لو قد قام قائمنا بعث اللّه إلیه قوما من شیعتنا، فبایع سیوفهم علی عواتقهم، فبلغ(1) ذلک قوما من شیعتنا لم یموتوا، فیقولون: بعث فلان و فلان و فلان من قبورهم و هم مع القائم، فبلغ(2) ذلک قوما من عدوّنا(3) فیقولون:

یا معشر الشیعة ما أکذبکم هذه دولتکم و أنتم تقولون فیه الکذب(4) ، لا و اللّه ما عاش هؤلاء و لا یعیشون إلی یوم القیامة، قال: فحکی اللّه قولهم، فقال: وَ أَقْسَمُوا بِاللّهِ جَهْدَ أَیْمانِهِمْ لا یَبْعَثُ اللّهُ مَنْ یَمُوتُ (5).

و فی تفسیر علی بن إبراهیم: عنه علیه السّلام أنّه قال: ما یقول الناس فی هذه الآیة؟

قیل: یقولون نزلت فی الکفّار. قال: إنّ الکفّار لا یحلفون باللّه، و إنّما نزلت فی قوم من أمّة محمّد صلّی اللّه علیه و اله، قیل لهم: ترجعون بعد الموت قبل القیامة، فیحلفون أنّهم لا یرجعون، فردّ اللّه علیهم، فقال: لِیُبَیِّنَ لَهُمُ الَّذِی یَخْتَلِفُونَ فِیهِ وَ لِیَعْلَمَ الَّذِینَ کَفَرُوا أَنَّهُمْ کانُوا کاذِبِینَ یعنی: فی الرجعة یردهم فیقتلهم، و یشفی صدور المؤمنین(6).

و روی العیاشی بإسناده عنه علیه السّلام أنّه قال: ما یقول الناس فی هذه الآیة؟ قیل:

یقولون: لا قیامة و لا بعث و لا نشور، فقال: کذبوا و اللّه إنّما ذلک إذا قام القائم و کرّ معه المکرّون، فقال أهل خلافکم: قد ظهرت دولتکم یا معشر الشیعة، و هذا من

ص:170


1- (1) فی التفسیر: فیبلغ.
2- (2) فی التفسیر: فیبلغ.
3- (3) فی التفسیر: أعدائنا.
4- (4) فی التفسیر: و أنتم تکذبون فیها.
5- (5) تفسیر العیاشی 259:2 ح 26.
6- (6) تفسیر القمّی 385:1.

کذبکم تقولون رجع فلان و فلان، لا و اللّه لا یبعث اللّه من یموت، ألا تری أنّه قال:

وَ أَقْسَمُوا بِاللّهِ جَهْدَ أَیْمانِهِمْ کانت المشرکون أشدّ تعظیما باللات و العزّی من أن یقسموا بغیرها، فقال اللّه: بلی وعدا علیه حقّا لیبیّن لهم الذی یختلفون فیه الآیات الثلاث(1).

و بإسناده عن أمیر المؤمنین علیه السّلام فی هذه الآیة: أَلا إِنَّ أَوْلِیاءَ اللّهِ لا خَوْفٌ عَلَیْهِمْ وَ لا هُمْ یَحْزَنُونَ (2) هم نحن و أتباعنا ممّن تبعنا من بعدنا، طوبی لنا و طوبی لهم، و طوباهم أفضل من طوبانا، قیل: ما شأن طوباهم أفضل من طوبانا؟ ألسنا نحن و هم علی أمر؟ قال: لا، إنّهم(3) حملوا ما لم تحملوا، و أطاقوا ما لم تطیقوا(4).

و ذلک أنّ هؤلاء آمنوا بالغیب بمجرّد الأخبار من دون مشاهدة ما یدلّ علی وجود صاحبهم، فضلا عن کونه إماما منصوبا من اللّه مفترض الطاعة مع طول غیبته و شدّة زمان حیرته، بخلاف أولئک، فإنّهم آمنوا بعد ما شاهدوا من الحجج و البینات ما یدلّ علی صدق إمامهم، و کونه منصوبا من قبل اللّه سبحانه و تعالی، فهؤلاء أکثر من أولئک شأنا لأنفسهم، فیکون ثوابهم أکثر و طوباهم أفضل.

إنکار العامّة الرجعة

و فی کمال الدین: عن الصادق علیه السّلام: طوبی لشیعة قائمنا المنتظرین فی غیبته المطیعین له فی ظهوره «أولئک أولیاء اللّه لا خوف علیهم و لا هم یحزنون»(5).

و من الغریب أنّ صاحب الکشّاف أنکر الرجعة، و استدلّ علیه بکریمة: أَ لَمْ

ص:171


1- (1) تفسیر العیاشی 259:2-260 ح 28.
2- (2) سورة یونس: 62.
3- (3) فی المصدر: لا لأنهم.
4- (4) تفسیر العیاشی 124:2 ح 30.
5- (5) کمال الدین ص 357، و تفسیر نور الثقلین 309:2 ح 94 عنه.

یَرَوْا کَمْ أَهْلَکْنا قَبْلَهُمْ مِنَ الْقُرُونِ أَنَّهُمْ إِلَیْهِمْ لا یَرْجِعُونَ (1) قال: و هذا ممّا یرد قول أهل الرجعة(2).

و رام بهم أصحابنا الإمامیة - رضوان اللّه علیهم - فإنّ القول بالرجعة و الإیمان بها ممّا تفرّدوا به، و نقلوا فیه أخبارا کثیرة.

منها: أنّ اللّه سیعید قوما عند قیام المهدی علیه السّلام ممّن تقدّم موتهم من أولیائه و شیعته ممّن محض الإیمان محضا، لیفوز بثواب نصرته و معونته، و یتبهّجوا بظهور دولته، و یعید أیضا قوما من أعدائه ممّن محض الکفر محضا لینتقم منهم، و ینالوا بعض ما یستحقّونه من العقاب فی القتل علی أیدی شیعته، أو الذلّ و الخزی بما یشاهدونه من علوّ کلمته.

أقول: و فیما ذکره نظر؛ إذ غایة ما دلّت علیه الآیة أنّ القرون الهالکة الخالیة لا یرجعون بصورهم الأصلیة إلی العباد المستهزئین للرسل مدّة حیاتهم، و أمّا أنّهم لا یرجعون أبدا لا إلیهم و لا إلی غیرهم، أو أنّ غیر هؤلاء الهالکین لا یرجع قبل یوم القیامة إلی الدنیا بصورته التی کان علیها، فلا دلالة لها علیه لشیء من الدلالات.

ثمّ أیّة منافاة بین رجوع علی علیه السّلام إلی الدنیا، و بین نکاح نسائه و قسمة میراثه، إذا کان ذلک سائغا فی الشرع، فما حکاه عن ابن عبّاس أنّه قیل له: إنّ قوما یزعمون أنّ علیا مبعوث قبل یوم القیامة، فقال: بئس القوم نحن إذن نکحنا نساءه و قسّمنا میراثه.

فمع أنّه فریة لا مریة فیها لا یدلّ علی عدم الجواز، و هو ظاهر، فإنّ کثیرا من

ص:172


1- (1) سورة یس: 31.
2- (2) الکشّاف 321:3.

الأنبیاء و غیرهم ماتوا و نکح نساؤهم و قسّم میراثهم، ثمّ رجعوا إلی الدنیا و عاشوا فیها ما شاء اللّه، ثمّ ماتوا بآجالهم.

ثمّ کیف یصیر قول ابن عبّاس علی فرض ثبوته و صحّته دافعا لقول أمیر المؤمنین - سلام اللّه علیه - فی حدیث أبی الطفیل فی الرجعة: هذا علم یسع الأمّة جهله وردّ علمه إلی اللّه، قال: و قرأ علی بذلک قراءة کثیرة، و فسّر تفسیرا شافیا، حتّی صرت ما أنا بیوم القیامة أشدّ یقینا منّی بالرجعة الحدیث(1).

و کان عامر بن واثلة الکنانی أبو الطفیل هذا آخر من مات ممّن رأی النبی صلّی اللّه علیه و اله، کما فی الاستیعاب، قال: و قد روی عنه صلّی اللّه علیه و اله نحو أربعة أحادیث، و کان محبّا فی علی علیه السّلام، و کان من أصحابه فی مشاهده، و کان ثقة مأمونا، یعترف بفضل الشیخین إلاّ أنّه کان یقدّم علیا علیه السّلام(2).

و یقال(3): إنّه أدرک من حیاة النبی صلّی اللّه علیه و اله ثمان سنین، و کان مولده فی یوم أحد، و مات سنة مائة أو نحوها.

و فی مختصر الذهبی: و کان أبو الطفیل من محبّی علی، و به ختم الصحابة فی الدنیا، مات سنة عشر و مائة(4). إنتهی.

و هذا الکتابان و هما الاستیعاب و المختصر من کتب رجال العامّة.

و فی الکشی: فی ترجمة عامر بن واثلة أبی الطفیل هذا، بإسناده إلی شهاب بن

ص:173


1- (1) بحار الأنوار 68:53.
2- (2) الاستیعاب 15:3.
3- (3) و القائل هو ابن الأثیر فی جامع الأصول، راجع التعلیقة علی اختیار معرفة الرجال للسیّد الداماد 309:1، و الشیخ فی رجاله ص 47.
4- (4) راجع: تهذیب التهذیب للعسقلانی 82:5.

عبد ربّه، قال: قلت لأبی عبد اللّه علیه السّلام: کیف أصبحت جعلت فداک؟ قال: أصبحت أقول کما قال أبو الطفیل یقول:

و إنّ لأهل الحقّ لابدّ دولة علی الناس إیّاها أرجی و أرقب

ثمّ قال: أنا و اللّه ممّن یرجی و یرقب، و کان یقول: ما بقی من السبعین غیری(1).

و أراد بهم الذین قتلوا مع الحسین علیه السّلام. و یظهر منه أنّه کان من أصحابه علیه السّلام أیضا.

و من کلامه:

و بقیت سهما من النکایة واحدا سترمی به أو یکسر السهم کاسرة(2)

و کان یحفظ الأحادیث علی ما یکون، و لا یخلی دخول الغلط فیها.

ثمّ من العجب أنّ هذا الرجل المعتزلی الأصول حنفی الفروع صاحب التفسیر یفوّه بکلّ ما خطر بباله من غیر مبالاة.

و لعلّه فهب عنه ما نقلوه فی کتبهم: إنّه إذا خرج المهدی نزل عیسی بن مریم فصلّی خلفه، و نزوله إلی الأرض رجوعه إلی الدنیا بعد موته؛ لقوله تعالی فیه:

إِنِّی مُتَوَفِّیکَ وَ رافِعُکَ إِلَیَّ (3) ألا یری إلی قوله تعالی: أَ لَمْ تَرَ إِلَی الَّذِینَ خَرَجُوا مِنْ دِیارِهِمْ وَ هُمْ أُلُوفٌ حَذَرَ الْمَوْتِ فَقالَ لَهُمُ اللّهُ مُوتُوا ثُمَّ أَحْیاهُمْ (4) فهؤلاء ماتوا و رجعوا إلی الدنیا.

و قال تعالی فی قصّة عزیر أو ارمیا علی اختلاف القولین: فَأَماتَهُ اللّهُ مِائَةَ عامٍ

ص:174


1- (1) إختیار معرفة الرجال 308:1-309.
2- (2) نفس المصدر.
3- (3) سورة آل عمران: 55.
4- (4) سورة البقرة: 259.

ثُمَّ بَعَثَهُ (1) قال هذا الرجل المنکر للرجعة فی تفسیره: إنّه کان کافرا بالبعث، و هو الظاهر؛ لانتظامه مع نمرود فی سلک، ثمّ قال: و قیل: هو عزیر أو الخضر(2).

أقول: و علی أیّ الأقوال فهذا مات مائة عام، ثمّ رجع إلی الدنیا و بقی منها، ثمّ مات بأجله.

قال هذا المنکر للرجعة بعد قوله تعالی: وَ لِنَجْعَلَکَ آیَةً لِلنّاسِ قیل: أتی قومه راکب حماره، و قال: أنا عزیر، فکذّبوه، فقال: هاتوا التوراة، فأخذ یهذّها هذّا عن ظهر قلبه و هم ینظرون فی الکتاب، فما خرم حرفا، فقالوا: هو ابن اللّه، و لم یقرأ التوراة ظاهرا أحد قبل عزیر، فذلک کونه آیة. و قیل: رجع إلی منزله، فرأی أولاده شیوخا و هو شابّ، فإذا حدّثهم بحدیث، قالوا: حدیث مائة سنة(3). إنتهی.

و فی قصّة المختارین من قوم موسی علیه السّلام لمیقات ربّه: ثُمَّ بَعَثْناکُمْ مِنْ بَعْدِ مَوْتِکُمْ لَعَلَّکُمْ تَشْکُرُونَ (4) فأحیاهم، فرجعوا إلی الدنیا، فأکلوا و شربوا و نکحوا و ولدهم الأولاد و بقوا فیها، ثمّ ماتوا بآجالهم.

و کذلک جمیع الموتی الذین أحیاهم اللّه لعیسی علیه السّلام رجعوا إلی الدنیا و بقوا فیها ثمّ ماتوا. و قصّة أصحاب الکهف معروفة.

و الروایة النبویة: کلّ ما کان فی الأمم السالفة یکون فی هذه الأمّة مثله حذو النعل بالنعل و القذّة بالقذّة مشهورة(5).

ص:175


1- (1) سورة البقرة: 259.
2- (2) الکشّاف 389:1.
3- (3) الکشّاف 390:1.
4- (4) سورة البقرة: 56.
5- (5) رواه أحمد فی مسنده 325:2 و 327 و 336 و 367 و 450 و 511 و 527 و 84:3

و لیس ینبغی أن یعجب من ذلک، فالأمور المجهولة العلل لا یعجب منها. ألا یری إلی قول سیّدنا أمیر المؤمنین - صلوات اللّه علیه - و قد سبق: هذا علم یسع الناس جهله وردّ علمه إلی اللّه(1).

علی أنّ بعض علله، کفوز الأولیاء بثواب النصرة و المعونة، و بهجتهم بظهور الدولة و السلطنة، و کالانتقام من الأعداء، و نیلهم بعض ما یستحقّونه من العقاب و العذاب فی الدنیا، إلی غیر ذلک، مذکور فی الأخبار، کما مرّ فی الخبر الأوّل، و له نظائر لا یسع ذکرها المقام، و الصلاة علی محمّد و آله خیر الأنام.

هذا، و لنرجع إلی ما کنّا فیه، فنقول: فی کتاب معانی الأخبار: بإسناده إلی أبی عبد اللّه علیه السّلام: إنّ اللّه تبارک و تعالی خلق الأرواح قبل الأجساد بألفی عام، فجعل أعلاها و أشرفها أرواح محمّد و علی و الحسن و الحسین و الأئمّة صلوات اللّه علیهم، فعرضها علی السماوات و الأرض و الجبال، فغشیها نورهم، فقال للسماوات و الأرض و الجبال: هؤلاء أحبّائی و أولیائی و حججی علی خلقی و أئمّة بریّتی، ما خلقت خلقا هو أحبّ إلیّ منهم، لهم و لمن تولاّهم خلقت جنّتی، و لمن خالفهم و عاداهم خلقت ناری، فمن ادّعی منزلتهم منّی و محلّهم من عظمتی، عذّبته عذابا لا أعذّبه أحدا من العالمین، و جعلته مع المشرکین فی أسفل درک من ناری.

إسکان الشیعة مع الأئمّة الأطهار علیهم السّلام فی الجنّة

و من أقرّ بولایتهم، و لم یدع منزلتهم منّی و مکانهم من عظمتی، جعلته معهم فی روضات جنّاتی، و کان لهم فیها ما یشاؤون عندی، و أبحتهم کرامتی، و أحللتهم

ص:176


1- (1) بحار الأنوار 209:1.

جواری، و شفّعتهم فی المذنبین من عبادی و إمائی، فولایتهم أمانة عند خلقی، فأیّکم یحملها بأثقالها و یدّعیها لنفسه [دون خیرتی](1) فأبت السماوات و الأرض و الجبال أن یحملنها و أشفقن منها من ادّعاء منزلتها و تمنّی محلّها من عظمة ربّهم(2). و الحدیث طویل أخذنا منه محلّ الحاجة.

و فی تفسیر العیاشی: عن الصادق علیه السّلام أنّه سئل عن قوله تعالی إِنَّهُ لَیْسَ لَهُ سُلْطانٌ عَلَی الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَلی رَبِّهِمْ یَتَوَکَّلُونَ (3) فقال: لیس له أن یزیلهم عن الولایة، فأمّا الذنوب و أشباه ذلک، فإنّه ینال منهم ما ینال من غیرهم(4).

و فی تفسیر علی بن إبراهیم مثله(5).

و فی کتاب معانی الأخبار: بإسناده إلی أبی عبد اللّه علیه السّلام فی قوله تعالی: إِنَّ عِبادِی لَیْسَ لَکَ عَلَیْهِمْ سُلْطانٌ قال: لیس له علی هذه العصابة خاصّة سلطان.

قال: قلت: و کیف جعلت فداک و فیهم ما فیهم؟ قال: لیس حیث تذهب، إنّما قوله:

لَیْسَ لَکَ عَلَیْهِمْ سُلْطانٌ أن یحبّب إلیهم الکفر و یبغّض إلیهم الإیمان(6).

یعنی: إنّ المراد بالسلطنة هی السلطنة علی دینهم، و هذا ممّا یقتضیه لفظ السلطان أیضا؛ إذ لا سلطنة لمن لا یطاع فی کلّ ما أمر و نهی أو جلّه، فالکفّار و من یحذو حذوهم لمّا أطاعوه فی ترک الإیمان الذی علیه مدار النجاة، و هو شرط

ص:177


1- (1) الزیادة من المصدر.
2- (2) معانی الأخبار ص 108.
3- (3) سورة النحل: 99.
4- (4) تفسیر العیاشی 270:2.
5- (5) تفسیر القمّی 390:1.
6- (6) معانی الأخبار ص 158.

سائر الأعمال، فقد أطاعوه فی جلّ ما أمر به بل فی کلّه، فلهم علیهم سلطان أهل الإیمان و هم الشیعة، فإنّهم لمّا لم یطیعوه أصلا، أو أطاعوه فی حقائر الأمور بعد أن خالفوه فی جلائلها، فلا سلطان له علیهم.

و فی تفسیر العیاشی: عن أبی بصیر، قال: سمعت جعفر بن محمّد علیهما السّلام و هو یقول:

نحن أهل بیت الرحمة، و بیت النعمة، و بیت البرکة، نحن فی الأرض بیت(1) ، و شیعتنا غرس(2) الإسلام، و ما کانت دعوة إبراهیم إلاّ لنا و شیعتنا، و لقد استثنی اللّه إلی یوم القیامة علی إبلیس، فقال: إِنَّ عِبادِی لَیْسَ لَکَ عَلَیْهِمْ سُلْطانٌ (3).

و عن أبی عبد اللّه علیه السّلام: إنّه إذا کان یوم القیامة یؤتی بإبلیس فی سبعین غلا و سبعین کبلا(4) ، فینظر الأوّل إلی زفر فی عشرین و مائة کبل و عشرین و مائة غلّ، فینظر إلیه إبلیس، فیقول: من هذا الذی أضعف اللّه له العذاب، و أنا أغویت هذا الخلق جمیعا، فیقال هذا: زفر، فیقال: بما جدّد له هذا العذاب، فیقال: ببغیه علی علی علیه السّلام.

فیقول له إبلیس: ویل لک و ثبور لک، أما علمت أنّ اللّه أمرنی بالسجود لآدم فعصیته، و سألته أن یجعل لی سلطانا علی محمّد و أهل بیته و شیعته، فلم یجبنی إلی

ص:178


1- (1) فی المصدر: بنیان.
2- (2) فی المصدر: عری.
3- (3) تفسیر العیاشی 243:2 ح 18، و الآیة فی سورة الحجر: 42.
4- (4) الکبل: القید، تقول: کبلت الأسیر إذا قیّدته فهو مکبول، قال الشاعر:لم یبق إلاّ أسیر فهو منفلتو موثّق فی عقال الأسر مکبول خفضا موثّقا بالمحاورة لمنفلت، و کان من حقّه أن یکون مرفوعا؛ لأنّ تقدیر الکلام لم یبق إلاّ أسیر و موثّق «منه».

ذلک، و قال: إِنَّ عِبادِی لَیْسَ لَکَ عَلَیْهِمْ سُلْطانٌ إِلاّ مَنِ اتَّبَعَکَ مِنَ الْغاوِینَ و ما عرفتهم من استثنائهم (1)وَ لا تَجِدُ أَکْثَرَهُمْ شاکِرِینَ فمنّتک به نفسک غرورا، فیوقف بین یدی الخلائق، فیقال له: ما الذی کان منک إلی علی و إلی الخلق الذی اتّبعوک علی الخلاف، فیقول الشیطان - و هو زفر - لإبلیس: أنت أمرتنی بذلک، فیقول له إبلیس: فلم عصیت ربّک و أطعتنی؟ فیرد زفر علیه ما قال اللّه إِنَّ اللّهَ وَعَدَکُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَ وَعَدْتُکُمْ فَأَخْلَفْتُکُمْ وَ ما کانَ لِی عَلَیْکُمْ مِنْ سُلْطانٍ (2) الآیة(3).

فائدة جلیلة فی بعض الاصطلاحات و الرموز

فائدة نفعها عائدة قد یعبّر فی الأخبار عن عمر بزفر، و عن عثمان بفعلان، و عن أبی بکر بأبی رکب، و هکذا الحال فی سائر المخالفین.

قال فی أوّل کتاب الصوالب و القواصب(4) لمحمّد بن محمّد بن شهر آشوب المازندرانی، و یسمّی باسم آخر منهاج الهدایة و معراج الدرایة: و اعلم أنّ فی سائر العلوم رموزا و اصطلاحات یستدلّ بها علی المقاصد، و یتمیّز العلیم بها من

ص:179


1- (1) فی المصدر: حین استثناهم.
2- (2) سورة إبراهیم: 22.
3- (3) تفسیر العیاشی 223:2-224 ح 9.
4- (4) ذکره المحقّق الطهرانی فی الذریعة 95:15، قال بعد ذکره الکتاب و نقل الخواجوئی عنه فی کتابه بشارات الشیعة، أقول: و یأتی مثالب النواصب لرشید الدین محمّد بن علی بن شهر آشوب، فلعلّ الصوالب لولده محمّد بن محمّد، أو أنّ الصوالب هو المثالب، و قد یعبّر عنها بمصالت القواصب، کما فی أوّل الصراط المستقیم للبیاضی. و لعلّ المراد من الجمیع واحد، و هو مثالب النواصب الذی صرّح به رشید الدین فی ترجمة نفسه.

الجهول، و رموز هذا الکتاب لا یخلو من حکمة فیها: إمّا أن یکون مقتبسا من الکتاب و السنّة، أو اسما مشتقّا عن الفاعل، أو تشبیها بشبیه، أو تعبیر لفظ لمعنی، أو قلب إسم، أو تبدیل حرف بحرف، أو إسما موضوعا أو منسوبا إلی شیء، أو وزن فعل، أو حروفا مفردة، مثال ذلک:

فی الباب الأوّل: أبو الشرور، أبو الفصیل، أبو رکب، أو جغد، عبد الکعبة، عبد اللات، التیمی الأعرابی، الجبت العتیق، الختّار الحاید، قبیح جثر، یغوث، آکل الذبّان، و ربما یجیء فرعون لإضافته إلی قرینه هامان، و ربما یستدلّ علیه بهذه العلامة.

و فی الباب الثانی: أبو الدواهی، أبو حفص، المنکر الأعسر، زفر، غندر، زریق، الدلام، المردبود، الشمردل، الطاغوت، الضهّاک، الشیطان، زغلول، هامان، فلان، ابن أمّ شملة، یعوق، قنفذ، شنبویه، رمع، و ربما یوجد علامة اسمه «ع».

و فی الباب الثالث: أبو المعازف، حمّال الخطایا، البغی، العجل، اللعین، المحرق، الثالث الأموی، نعثل، نسر، قرمان، و ربما یجیء فی الشعر: لعمان، ثعبان.

و فی الباب الرابع: أمّ الشرور، أنبث، رومان، الحمیراء، سایغة، نبانة، و ربما یحیء صورة اسمها مثل ما کان فی الباب الثانی المتظاهر بین ابنتی الأوّل و الثانی، و ربما یجیء فی الأشعار: صفح، و ذو الاصبع، و فعلة، و ابن الحصرمیة، و یعبّر عن اسم صاحبه بالدبیرة.

و فی الباب الخامس: صاحب الشام، و فرعون، و ابن هند، و الحراضم، و صاحب السلسلة، و ابن النابغة، و السیصان، و النابع، و أبو الملوک، و بنو مرداس،

ص:180

و بنو نبیلة(1). إنتهی منتخبا.

و قد أشار إلی بعض ذلک السیّد بن محمّد الحمیری رحمه اللّه فی آخر قصیدته الطویلة المشهورة، حیث قال:

و الناس یوم الحشر رایاتهم خمس فمنها هالک أربع

فرایة العجل و فرعونها و سامری الأمّة المشنع

و رایة یقدمها جثر للزور و البهتان قد أبدع

و رایة یقدمها نعثل لا برّد اللّه له مضجع

و رایة یقدمها أدلم عبد لئیم لکّع أکوع

أربعة فی سقر أودعوا لیس لهم من قعرها مطلع

و رایة یقدمها حیدر و وجهه کالشمس إذ تطلع

غدا یلاقی المصطفی حیدر و رایة الحمد له ترفع

مولی له الجنّة مأمورة و النار من إجلاله تفزع

إمام صدق و له شیعة یردوا من الحوض و لم یمنعوا

بذاک جاء الوحی من ربّنا یا شیعة الحقّ فلا تجزعوا

الحمیری مادحکم لم یزل و لو تقطّع اصبعا اصبع(2)

و هذا منه قدّس سرّه إشارة إلی ما فی تفسیر علی بن إبراهیم، بإسناده المتّصل إلی أبی ذرّ - رضی اللّه عنه - قال: لمّا نزلت کریمة یَوْمَ تَبْیَضُّ وُجُوهٌ وَ تَسْوَدُّ

ص:181


1- (1) الصوالب و القواصب - مخطوط.
2- (2) راجع: حول ترجمة السیّد الحمیری الشاعر الموالی لأهل بیت العصمة و الطهارة علیهم السّلام و شعره هذا إلی کتاب الغدیر 213:2-275.

وُجُوهٌ (1) قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله: یرد علیّ أمّتی یوم القیامة علی خمس رایات، فرایة مع عجل هذه الأمّة، فأسألهم ما فعلتم بالثقلین من بعدی؟ فیقولون: أمّا الأکبر فحرّفنا و نبذناه وراء ظهورنا، و أمّا الأصغر فعادیناه و أبغضناه و ظلمناه، فأقول لهم:

ردّوا إلی النار ظمئا مظمئین مسودّة وجوهکم.

ثمّ ترد علیّ رایة مع فرعون هذه الأمّة، فأقول لهم: ما فعلتم بالثقلین من بعدی؟

فیقولون: أمّا الأکبر فحرّفناه و مزّقناه و خالفناه، و أمّا الأصغر فعادیناه و قاتلناه، فأقول لهم: ردّوا إلی النار ظمئا مظمئین مسودّة وجوهکم.

ثمّ ترد علیّ رایة مع سامری هذه الأمّة، فأقول لهم: ما فعلتم بالثقلین من بعدی؟

فیقولون: أمّا الأکبر فعصیناه و ترکناه، و أمّا الأصغر فضیّعناه و صنعنا به کلّ قبیح، فأقول لهم: ردّوا إلی النار ظمئا مظمئین مسودّة وجوهکم.

ثمّ ترد علیّ رایة ذی الثدیة(2) مع أوّل الخوارج و آخرهم، فأسألهم ما فعلتم بالثقلین من بعدی؟ فیقولون: أمّا الأکبر فمزّقناه و برئنا منه، و أمّا الأصغر فقاتلناه و قتلناه، فأقول لهم: ردّوا إلی النار ظمئا مظمئین مسودّة وجوهکم.

ثمّ ترد علیّ رایة مع إمام المتّقین و سیّد الوصیین و قائد الغرّ المحجّلین و وصی

ص:182


1- (1) سورة آل عمران: 106.
2- (2) ذو الثدیة لقب رجل من الخوارج اسمه تزملة، قتل یوم النهروان، فمن قال فی الثدی أنّه مذکّر یقول: إنّما أدخلوا الهاء فی التصغیر؛ لأنّ معناه الید و هی مؤنّثة، و ذلک أنّ یده کانت قصیرة مقدار الثدی، یدلّ علی ذلک أنّهم یقولون فیه: ذو الثدیة و ذو الیدیة. و قیل: هو تصغیر الثندوة بحذف النون؛ لأنّها من ترکیب الثدی، و انقلاب الیاء فیهما واوا لضمّ ما قبلها، و لم یضرّ ارتکاب الشاذّ لظهور الاشتقاق، و الثندوة للرجل بمنزلة الثدی للمرأة، قاله الجوهری «منه».

رسول ربّ العالمین، فأقول لهم: ما فعلتم بالثقلین من بعدی؟ فیقولون: أمّا الأکبر فاتّبعناه و أطعناه، و أمّا الأصغر فأجبناه و والیناه و وازرناه و نصرناه، حتّی أهریقت فیهم دماؤنا، فأقول لهم: ردّوا إلی الجنّة رواء مرویین مبیضّة وجوهکم.

ثمّ تلا رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله: یَوْمَ تَبْیَضُّ وُجُوهٌ وَ تَسْوَدُّ وُجُوهٌ فَأَمَّا الَّذِینَ اسْوَدَّتْ وُجُوهُهُمْ أَ کَفَرْتُمْ بَعْدَ إِیمانِکُمْ فَذُوقُوا الْعَذابَ بِما کُنْتُمْ تَکْفُرُونَ * وَ أَمَّا الَّذِینَ ابْیَضَّتْ وُجُوهُهُمْ فَفِی رَحْمَتِ اللّهِ هُمْ فِیها خالِدُونَ (1).

و هذا الحدیث و إن کان بعض رواته فی طریق القمّی - طاب ثراه - من الضعفاء، إلاّ أنّ قصیدة السیّد و نظمه مضمونه تدلّ علی غایة شهرته، و استفاضته فی زمانه و فی سائر الأزمنة؛ لأنّ قصیدته هذه قد عرضت علی الکاظم علیه السّلام فلم ینکرها، بل طلب له الرحمة و المغفرة، و لمّا وصل العارض فی عرضه إلی قوله «و وجهه کالشمس إذ تطلع» بکی علیه السّلام و أهل بیته(2).

و رؤیة الرضا علیه السّلام جدّه صلّی اللّه علیه و اله فی المنام، و أمره له بأن یسلّم علی السیّد الشاعر، ثمّ أمره له بحفظ هذه القصیدة و تعلیمها للشیعة، و أمرهم بحفظها و المداومة علیها، و ضمانه - صلوات اللّه علیه - لهم بذلک الجنّة و المغفرة، مشهورة و فی کتب الأصحاب مسطورة.

فیحصل بذلک العلم، و لا أقلّ من حصول الظنّ القوی المتآخم له، بصدور الخبر عن سیّد البشر، بحیث لا یقدح فیه ضعف سنده، لتحقّق القرائن الدالّة علی صحّة إسناده إلیه صلّی اللّه علیه و اله.

ص:183


1- (1) تفسیر القمّی 109:1-110.
2- (2) إختیار معرفة الرجال 570:2 برقم: 505.

هذا، و فی تفسیر العیاشی: عن محمّد بن مروان، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام، قال: لیس منکم رجل و لا امرأة إلاّ و ملائکة اللّه یأتونه بالسلام، و أنتم الذین قال اللّه تعالی:

وَ نَزَعْنا ما فِی صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ إِخْواناً عَلی سُرُرٍ مُتَقابِلِینَ (1) (2).

و من طریق العامّة روی أبو نعیم الحافظ، عن رجاله، عن أبی هریرة، قال: قال علی بن أبی طالب: یا رسول اللّه أیّما أحبّ إلیک أنا أم فاطمة؟ قال: فاطمة أحبّ (3) إلیّ، و أنت أعزّ علیّ منها، و کأنّی بک و أنت علی حوضی تذود عنه الناس، و أنّ علیه أباریق عدد نجوم الدنیا، و أنت و الحسن و الحسین و حمزة و جعفر فی الجنّة إخوانا علی سرر متقابلین، و أنت معی و شیعتک، ثمّ قرأ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله: وَ نَزَعْنا ما فِی صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ إِخْواناً عَلی سُرُرٍ مُتَقابِلِینَ (4).

و عن عمرو بن أبی المقدام، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام، قال: و اللّه ما من عبد من شیعتنا یتلو القرآن فی صلاته قائما إلاّ و له بکلّ حرف خمسون حسنة، و لا فی غیره إلاّ و له عشر حسنات، و أنّ للصامت من شیعتنا لأجر من قرأ القرآن کلّه ممّن خالفه، و أنتم و اللّه لکم فی صلاتکم أجر الصافّین فی سبیل اللّه.

و أنتم و اللّه الذین قال اللّه عزّ و جلّ: وَ نَزَعْنا ما فِی صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ إِخْواناً عَلی سُرُرٍ مُتَقابِلِینَ إنّما شیعتنا أصحاب الأربع الأعین: عینان فی الرأس، و عینان فی القلب، ألا و انّ الخلائق کلّهم کذلک، ألا و انّ اللّه عزّ و جلّ فتح أبصارکم و أعمی

ص:184


1- (1) سورة الحجر: 47.
2- (2) تفسیر العیاشی 244:2 ح 24.
3- (3) فیه نظر؛ لأنّ حدیث الطائر المشوی یدلّ علی خلافه، و الحقّ أنّ أبا هریرة الدوسی ممّن لا یعبأ به و لا بحدیثه «منه».
4- (4) إحقاق الحقّ 454:3 عن أبی هریرة، و رواه فی الهامش عن عدّة کتب، فراجع.

أبصارهم(1).

و فی بصائر الدرجات: عن أحمد بن محمّد، عن علی بن الحکم، عن منصور، عن سلیمان بن خالد - فالسند صحیح - عن أبی عبد اللّه علیه السّلام، قال: سمعته یقول:

أعمال العباد تعرض کلّ خمیس علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله، فإذا کان یوم عرفة هبط الربّ تبارک و تعالی، و هو قوله: وَ قَدِمْنا إِلی ما عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْناهُ هَباءً مَنْثُوراً (2) فقلت: جعلت فداک أعمال من هذه؟ فقال: أعمال مبغضینا و مبغضی شیعتنا(3).

عدم ابتلاء الشیعة ببعض الأمراض

و عن إبراهیم بن أبی یحیی، عن جعفر بن محمّد علیهما السّلام، قال: ما من مولود یولد إلاّ و إبلیس من الأبالسة بحضرته، فإن علم اللّه أنّه لیس من شیعتنا، أثبت(4) الشیطان باصبعه السبّابة فی دبره و کان مأنوثا، و ذلک الذکر یخرج للوجه، و إن کانت امرأة أثبت فی فرجها فکانت فاجرة، فعند ذلک یبکی الصبی بکاء شدیدا إذا هو خرج من بطن أمّه، و اللّه بعد ذلک یمحو ما یشاء و یثبت و عنده أمّ الکتاب(5).

هذا حدیث غریب یدلّ علی أنّ شیعتهم علیهم السّلام لا یبتلی ببلاء الابنة؛ لأنّ المراد بکونه مأنوثا حبّ الوطئ فی الدبر، و مثله «رأیت التأنیث فی ولد العبّاس» و فی الحدیث: الشیطان أتی قوم لوط فی صورة حسنة فیها تأنیث(6).

ص:185


1- (1) تفسیر العیاشی 244:2 ح 23، قطعة من الحدیث.
2- (2) سورة الفرقان: 23.
3- (3) بصائر الدرجات ص 426 ح 15.
4- (4) فی التفسیر: فإن علم اللّه أنّه من شیعتنا حجبه عن ذلک الشیطان، و إن لم یکن من شیعتنا أثبت... إلی آخره.
5- (5) تفسیر العیاشی 218:2 ح 72.
6- (6) مجمع البحرین 234:2.

و هذا البلاء و هو حبّ الوطئ فی الدبر، شایع فی أکثر العامّة من قدیم الزمان إلی هذا الأزمان، و هذا ممّا وصل إلیهم و شاع فیهم أکابرا عن کابر، وراثة عن زفر، فإنّه کان أفلحیا ذا ابنة.

قال بعض علماء العامّة: الابنة داء ینفعه ماء الرجال، و کان فی مولانا عمر. فلمّا تفطّن بقباحته بعض من تأخّر عنه، غیّره و فسّرها بقوله «الابنة نبت» فکتب بعض فضلائنا المتأخّرین تحته: نعم هی نبت ینمیه ماء یخرج من بین الصلب و الترائب.

و ممّا یؤیّد أنّ الشیعة لا یبتلی بهذا البلاء، ما فی الکافی: عن عطیة، قال: ذکرت لأبی عبد اللّه علیه السّلام المنکوح من الرجال، فقال: لیس یبلی اللّه بهذا البلاء أحدا و له فیه حاجة، إنّ فی أدبارهم أرحاما منکوسة، و حیاء أدبارهم کحیاء المرأة، قد شرک فیهم ابن لإبلیس یقال له: زوال، فمن شرک فیه من الرجال کان منکوحا، و من شارک من النساء کانت من الموارد، و المعامل(1) علی هذا من الرجال إذا بلغ أربعین سنة لم یترکه و هم بقیة سدوم، أما إنّی لست أعنی ببقیتهم أنّهم ولدوهم(2) و لکن من طینتهم.

قال: قلت: سدوم التی قلبت؟ قال: هی أربع مدائن: سدوم، و صریم، و لدماء، و عمیراء، أتاهنّ جبرئیل علیه السّلام و هنّ مقلوبات إلی تخوم الأرض السابعة، فوضع جناحه تحت السفلی منهنّ، و رفعهنّ جمیعا حتّی سمع أهل السماء الدنیا نباح(3)

ص:186


1- (1) فی المصدر: العامل.
2- (2) فی المصدر: ولدهم.
3- (3) نبح الکلب بالنون و الباء الموحّدة: صوّت «منه».

کلابهم ثمّ قلبها(1).

و لکن ینافیه ما فیه: عن إسحاق بن عمّار، قال: قلت لأبی عبد اللّه علیه السّلام: هؤلاء المخنّثون(2) مبتلون بهذا البلاء، فیکون المؤمن مبتلا به، و الناس یزعمون أنّه لا یبتلی به أحد للّه فیه حاجة؟ فقال: نعم قد یکون مبتلا به فلا تکلّموهم، فإنّهم یجدون لکلامکم راحة. قلت: جعلت فداک فإنّهم لیسوا یصبرون، قال: هم یصبرون و لکن یطلبون بذلک اللذّة(3).

و فیه: فی مرفوعة الهیثم النهدی، قال: شکی رجل إلی أبی عبد اللّه علیه السّلام الابنة، فمسح أبو عبد اللّه علیه السّلام علی ظهره، فسقطت منه دودة حمراء، فبرئ(4).

و فیه: عن علی بن عمر بن یزید، قال: کنت عند أبی عبد اللّه علیه السّلام و عنده رجل، فقال له: جعلت فداک إنّی أحبّ الصبیان، فقال له علیه السّلام: فتصنع ماذا؟ قال: أحملهم علی ظهری.

فوضع أبو عبد اللّه علیه السّلام یده علی جبهته و ولی وجهه عنه، فبکی الرجل، فنظر إلیه أبو عبد اللّه علیه السّلام کأنّه رحمه، فقال: إذا أتیت بلدک فاشتر جزورا سمینا و أعقله عقالا شدیدا، و خذ السیف و اضرب السنام ضربة تقشر عنه الجلدة و اجلس علیه بحرارته، قال الرجل: فأتیت بلدی، و اشتریت جزورا، فعقلته عقالا شدیدا،

ص:187


1- (1) فروع الکافی 549:5 ح 2.
2- (2) خنّث خنثا من باب تعب إذا کان فیه لین و تکسّر و یعدی بالتضعیف، فیقال: خنّثه غیّره، و منه المخنّث بفتح النون و التشدید، و هو من یوطئ فی دبره لما فیه من الانخناث، و هو التکسّر و التثنّی، و یقال: هو من الخنثی «منه».
3- (3) فروع الکافی 551:5 ح 10.
4- (4) فروع الکافی 55:5 ح 7.

و فعلت ما امرت به، فسقط منّی علی ظهر البعیر شبه الوزغ أصغر من الوزغ، و سکن ما بی(1).

و عن أمیر المؤمنین علیه السّلام: إنّ للّه عبادا لهم فی أصلابهم أرحام کأرحام النساء، فسئل فما بالهم لا یحملون؟ فقال: إنّها منکوسة، و لهم فی أدبارهم غدة کغدة البعیر، فإذا هاجت هاجوا، و إذا سکنت سکنوا(2).

و عن النبی صلّی اللّه علیه و اله: من مکّن من نفسه طایعا یلعب به، ألقی اللّه علیه شهوة النساء(3).

هذا، و لنرجع إلی ما کنّا فیه، فنقول:

و فی الکافی: عن علی بن إبراهیم، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، عن ابن أذینة - فالسند صحیح - عن أبی عبد اللّه علیه السّلام، قال: ما تروی هذه الناصبة؟

فقلت: جعلت فداک فیماذا؟

فقال: فی أذانهم و رکوعهم و سجودهم.

فقلت: إنّهم یقولون: إنّ أبی بن کعب رآه فی النوم.

فقال: کذبوا، فإنّ دین اللّه عزّ و جلّ أعزّ من أن یری فی النوم.

قال: فقال له سدیر الصیرفی: جعلت فداک فأحدث لنا من ذلک ذکرا.

فقال أبو عبد اللّه علیه السّلام: إنّ اللّه عزّ و جلّ لمّا عرج بنبیه صلّی اللّه علیه و اله إلی سماواته السبع، أمّا أولاهن فبارک علیه. و الثانیة علّمه فرضه، فأنزل اللّه محملا من نور فیه أربعون

ص:188


1- (1) فروع الکافی 55:5 ح 7.
2- (2) فروع الکافی 549:5 ح 3.
3- (3) فروع الکافی 549:5 ح 1.

نوعا من أنواع النور کانت محدقة بعرش اللّه تغشی أبصار الناظرین، أمّا واحد منها فأصفر، فمن أجل ذلک اصفرّت الصفرة، و واحد منها أحمر، فمن أجل ذلک احمرّت الحمرة، و واحد منها أبیض، فمن أجل ذلک ابیضّ البیاض، و الباقی علی سائر عدد الخلق من النور و الألوان، فی ذلک المحمل حلق و سلاسل من فضّة.

ثمّ عرج به إلی السماء، فنفرت الملائکة إلی أطراف السماء و خرّت سجّدا، و قالت: سبّوح قدّوس ما أشبه هذا النور بنور ربّنا، فقال جبرئیل علیه السّلام: اللّه أکبر اللّه أکبر، ثمّ فتحت أبواب السماء، و اجتمعت الملائکة، فسلّمت علی النبی صلّی اللّه علیه و اله أفواجا، و قالت: یا محمّد کیف أخوک؟ إذا نزلت فاقرأه السلام.

قال النبی صلّی اللّه علیه و اله: فتعرفونه؟

قالوا: و کیف لا نعرفه و قد أخذ میثاقک و میثاقه منّا و میثاق شیعته إلی یوم القیامة علینا، و إنّا لنتصفّح وجوه شیعته کلّ یوم و لیلة خمسا، یعنون فی کلّ وقت صلاة، و إنّا لنصلّی علیک و علیه.

ثمّ زادنی ربّی أربعین نوعا من أنواع النور لا تشبه النور الأوّل، و زادنی حلقا و سلاسل، و عرج بی إلی السماء الثانیة، فلمّا قربت من باب السماء الثانیة، نفرت الملائکة إلی أطراف السماء و خرّت سجّدا، و قالت: سبّوح قدّوس ربّ الملائکة و الروح، ما أشبه هذا النور بنور ربّنا.

فقال جبرئیل علیه السّلام: أشهد أن لا إله إلاّ اللّه، أشهد أن لا إله إلاّ اللّه، فاجتمعت الملائکة و قالت: یا جبرئیل من هذا معک؟ قال: هذا محمّد صلّی اللّه علیه و اله، قالوا: و قد بعث؟ قال: نعم.

ص:189

قال النبی صلّی اللّه علیه و اله: فخرجوا إلیّ شبه المعانیق(1) ، فسلّموا علیّ و قالوا: اقرأ أخاک السلام، فقلت: أ تعرفونه؟ قالوا: و کیف لا نعرفه و قد أخذ میثاقک و میثاقه و میثاق شیعته إلی یوم القیامة علینا، و إنّا لنتصفّح وجوه شیعته فی کلّ یوم و لیلة خمسا، یعنون فی کلّ وقت صلاة.

قال: ثمّ زادنی ربّی أربعین نوعا من أنواع النور لا تشبه الأنوار الأولی.

ثمّ عرج بی إلی السماء الثالثة، فنفرت الملائکة، و خرّت سجّدا و قالت: سبّوح قدّوس ربّنا و ربّ الملائکة و الروح، ما هذا النور الذی یشبه نور ربّنا؟

فقال جبرئیل علیه السّلام: أشهد أنّ محمّدا رسول اللّه، أشهد أنّ محمّدا رسول اللّه، فاجتمعت الملائکة و قالت: مرحبا بالأوّل و الآخر، و مرحبا بالحاشر، و مرحبا بالناشر، محمّد خیر النبیین، و علی خیر الوصیین.

قال النبی صلّی اللّه علیه و اله: ثمّ سلّموا علیّ و سألونی عن أخی، قلت: هو فی الأرض أفتعرفونه؟ قالوا: و کیف لا نعرفه و قد نحجّ البیت المعمور کلّ سنة و علیه رقّ أبیض فیه اسم محمّد و اسم علی و الحسن و الحسین و الأئمّة علیهم السّلام و شیعتهم إلی یوم القیامة، و إنّا لنبارک علیهم فی کلّ یوم و لیلة خمسا، یعنون فی کلّ وقت صلاة، و یمسحون رؤوسهم بأیدیهم.

قال: ثمّ زادنی ربّی أربعین نوعا من أنواع النور لا تشبه تلک الأنوار الأولی.

ثمّ عرج بی حتّی انتهیت إلی السماء الرابعة، فلم تقل الملائکة شیئا، و سمعت دویّا کأنّه فی الصدور، فاجتمعت الملائکة، و فتحت أبواب السماء، و خرجت إلیّ شبه المعانیق.

ص:190


1- (1) المعانیق: جمع المعناق، و هو الفرس الجیّد العنق «منه».

فقال جبرئیل علیه السّلام: حیّ علی الصلاة، حیّ علی الصلاة، حیّ علی الفلاح، حیّ علی الفلاح(1) ، فقالت الملائکة: صوتان معروفان، فقال جبرئیل علیه السّلام: قد قامت الصلاة، قد قامت الصلاة، فقالت الملائکة: هی لشیعته إلی یوم القیامة.

ثمّ اجتمعت الملائکة، و قالت: کیف ترکت أخاک؟ فقلت لهم: فتعرفونه؟ قالوا:

نعرفه و شیعته، و هم نور حول عرش اللّه تعالی، و إنّ فی البیت المعمور لرقّا من نور فیه کتاب من نور فیه اسم محمّد و علی و الحسن و الحسین و الأئمّة علیهم السّلام و شیعتهم إلی یوم القیامة، لا یزید فیه رجل و لا ینقص منهم رجل، و إنّه لمیثاقنا، و إنّه لیقرأ علینا کلّ جمعة(2). و الحدیث طویل أخذنا منه موضع الحاجة.

و فیه دلالة واضحة علی أنّ من لم یقل بالأئمّة الاثنا عشر علیهم السّلام من فرق أهل الإسلام، فهو ناصب؛ لأنّه لا یخلو من نصب عداوة لواحد من أهل البیت علیهم السّلام حیث اعتقد فیه أنّه لیست له مرتبة الإمامة و فرض الطاعة.

و أیضا فإنّهم ینصبون العداوة للشیعة. و لمّا سئل سیّدنا أبو عبد اللّه علیه السّلام عن الناصب، قال: لیس الناصب من نصب العداوة لنا، فإنّک لو دررت العراقین لما وجدت من یبغضنا، و إنّما الناصب من نصب العداوة لشیعتنا و هو یعلم أنّهم شیعتنا(3).

تفسیر الناصب فی بعض الأخبار

و هذا هو التفسیر، و علیه فجلّ المخالفین بل کلّهم داخلون فیه، و لعلّه لذلک

ص:191


1- (1) لیس فی هذا الحدیث ذکر حیّ علی خیر العمل، و لکنّها مذکورة فی أخبار أخر کثیرة، و هذا هو الشایع بین الشیعة و علیه العمل «منه».
2- (2) فروع الکافی 482:3-485.
3- (3) معانی الأخبار ص 365.

ذهب المرتضی و ابن إدریس إلی نجاسة الجمهور کلّهم، و الاحتیاط و الدلیل یقتضی المشهور.

و المشهور أنّ النواصب هم المتظاهرون بالسبّ للأئمّة علیهم السّلام.

و فی الفقیه: من نصب حربا لآل محمّد، فلا نصیب له فی الإسلام(1).

و الجهّال یتوهّمون أنّ کلّ مخالف ناصب، و لیس کذلک.

و فی القاموس: الناصب المتدیّن ببغضة علی بن أبی طالب، نصبوا له، أی:

عادوه(2).

ثمّ إنّ الأذان و الإقامة عند الشیعة وحی من اللّه تعالی کسائر العبادات علی لسان جبرئیل علیه السّلام.

روی الفضیل بن یسار، عن الباقر علیه السّلام، أنّه قال: لمّا أسری برسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله، فبلغ البیت المعمور، حضرت الصلاة، فأذّن جبرئیل و أقام، فتقدّم رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله، فصلّی خلفه الملائکة و النبیون علیهم السّلام(3).

و روی منصور بن حازم، عن الصادق علیه السّلام، قال: لمّا هبط جبرئیل بالأذان علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله کان رأسه علی حجر علی علیه السّلام، فأذّن جبرئیل و أقام، فلمّا انتبه رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله، قال: یا علی أسمعت؟ قال: نعم، قال: أحفظت؟ قال: نعم، قال: ادع بلالا فعلّمه، کذا فی الفقیه(4).

ص:192


1- (1) من لا یحضره الفقیه 408:3.
2- (2) القاموس المحیط 133:1.
3- (3) فروع الکافی 302:3 ح 1.
4- (4) من لا یحضره الفقیه 282:1 ح 865.

و نسبه العامّة فی المشهور منهم إلی رؤیا عبد اللّه بن زید فی منامه، و هو بعید عن أحوال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله و تلقّیه العبادة بالوحی، و لقوله تعالی: إِنْ هُوَ إِلاّ وَحْیٌ یُوحی (1).

قال ابن أبی عقیل: أجمعت الشیعة عن الصادق علیه السّلام أنّه لعن قوما زعموا أنّ النبی صلّی اللّه علیه و اله أخذ الأذان عن عبد اللّه بن زید، فقال: ینزل الوحی علی نبیکم، فتزعمون أنّه أخذ الأذان من عبد اللّه بن زید(2).

هذا، و فی أصول الکافی: عن عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد، عن عبد العظیم بن عبد اللّه الحسنی - فالسند صحیح علی الظاهر - عن أبی جعفر الثانی، عن أبیه، عن جدّه علیهم السّلام، قال: قال أمیر المؤمنین علیه السّلام: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله: إنّ اللّه خلق الإسلام، فجعل له عرصة، و جعل له نورا، و جعل له حصنا، و جعل له ناصرا.

فأمّا عرصته، فالقرآن. و أمّا نوره، فالحکمة. و أمّا حصنه، فالمعروف. و أمّا أنصاره، فأنا و أهل بیتی و شیعتنا، فأحبّوا أهل بیتی و شیعتهم و أنصارهم، فإنّه لمّا أسری بی إلی السماء الدنیا، فنسبنی جبرئیل لأهل السماء، فاستودع(3) اللّه حبّی و حبّ أهل بیتی و شیعتهم و أنصارهم فی قلوب الملائکة، فهو عندهم ودیعة إلی یوم القیامة.

ثمّ هبط إلی الأرض، فنسبنی لأهل الأرض، فاستودع اللّه عزّ و جلّ حبّی و حبّ

ص:193


1- (1) سورة النجم: 4.
2- (2) بحار الأنوار 121:81.
3- (3) فی المصدر: استودع.

أهل بیتی و شیعتهم فی قلوب مؤمنی أمّتی، فمؤمنوا(1) أمّتی یحفظون ودیعتی [فی أهل بیتی](2) إلی یوم القیامة، ألا فلو أنّ رجلا(3) من أمّتی عبد اللّه عزّ و جلّ عمر أیّام الدنیا، ثمّ لقی اللّه عزّ و جلّ مبغضا لأهل بیتی و شیعتی ما فرّج اللّه صدره إلاّ عن نفاق(4).

و فی روضة الکافی: عن محمّد بن مسلم، قال أبو جعفر علیه السّلام: یابن مسلم الناس أهل ریاء غیرکم، و ذلک(5) أنّکم أخفیتم ما یحبّ اللّه عزّ و جلّ، و أظهرتم ما یحبّ الناس، و الناس أظهروا ما یسخط اللّه عزّ و جلّ، و أخفوا ما یحبّ (6) اللّه، یابن مسلم إنّ اللّه تعالی رأف بکم، فجعل المتعة عوضا لکم من الأسریة(7).

و فی أصول الکافی: عن أبی حمزة، عن أبی إسحاق، قال: حدّثنی الثقة من أصحاب أمیر المؤمنین علیه السّلام أنّهم سمعوا أمیر المؤمنین علیه السّلام یقول فی خطبة له:

اللّهمّ و إنّی لأعلم أنّ العلم لا یأزر کلّه، و لا ینقطع موادّه، و أنّک لا تخلی أرضک من حجّة لک علی خلقک، ظاهر لیس بالمطاع، أو خائف مغمور کی لا تبطل حجّتک، و لا یضلّ أولیاؤک بعد إذ هدیتهم، بلی أین هم؟ و کم؟ أولئک الأقلّون عددا، الأعظمون عند اللّه جلّ ذکره قدرا، المتّبعون لقادة الدین الأئمّة الهادین،

ص:194


1- (1) فی الأصل: فهو عند.
2- (2) الزیادة من المصدر.
3- (3) فی المصدر: الرجل.
4- (4) أصول الکافی 46:2 ح 3.
5- (5) فی المصدر: و ذلکم.
6- (6) فی المصدر: یحبّه.
7- (7) الروضة من الکافی 151:8 ح 133، و فی آخره: عن الأشربة.

الذین یتأدّبون بآدابهم، و ینهجون نهجهم، فعند ذلک تهجم بهم العلم علی حقیقة الإیمان، فستجیب أرواحهم لقادة العلم، و یستنبؤون من حدیثهم ما استوعر علی غیرهم، و یأنسون بما استوحش منه المکذّبون و أباه المترفون(1).

أولئک أتباع العلماء، صحبوا أهل الدنیا بطاعة اللّه تبارک و تعالی و لأولیائه، و دانوا بالتقیة علی دینهم، و الخوف من عدوّهم، فأرواحهم معلّقة بالمحلّ الأعلی، فعلماؤهم و أتباعهم خرس صمت فی دولة الباطل، منتظرون لدولة الحقّ «و سیحقّ اللّه الحقّ بکلماته و یمحق الباطل» هاها طوبی لهم علی صبرهم علی دینهم فی حال هدنتهم، و یا شوقاه إلی رؤیتهم فی حال ظهور دولتهم، و سیجمعنا اللّه و إیّاهم فی جنّات عدن و من صلح من آبائهم و أزواجهم و ذرّیاتهم(2).

قوله علیه السّلام «العلم لا یأرز» بالراء المهملة ثمّ الزای المعجمة، أی: لا یجتمع و لا ینقبض بل ینبسط و ینتشر، و منه الحدیث «إنّ الإسلام لیأرز إلی المدینة کما تأرز الحیّة إلی جحرها»(3).

و الهجوم علی قوم الدخول علیهم بغتة و غفلة من غیر استئذان، أی: یطلعهم العلم علی حقیقة الإیمان.

«و یستنبؤون» أی: یستخبرون.

و الوعر: من الأرض ضدّ السهل.

و المترف: المتنعّم من الترفّه بالضمّ و هی النعمة.

ص:195


1- (1) فی المصدر: المسرفون.
2- (2) أصول الکافی 335:1 ح 3.
3- (3) مجمع البحرین 5:4.

و إنّما تکون أرواحهم معلّقة بالمحلّ الأعلی؛ لأنّهم نفضوا عن أذیال قلوبهم غبار التعلّق بهذه الخربة الموحشة، و توجّهت أرواحهم إلی مشاهدة جمال الربوبیة، فهم مصاحبون بأشباحهم لأهل هذه الدار، و بأرواحهم بالملائکة المقرّبین الأبرار، و حسن أولئک رفیقا.

و قوله علیه السّلام «هاها» کنایة عن التأوّه.

و الهدنة: بالضمّ الصلح بین المسلمین و الکفّار و بین المتحاربین، یقال: هدنته، أی: أسکنته.

و فی هذا الحدیث من الدلالة علی جلالة قدر الشیعة و بشارتهم، و لا سیّما للذین هم فی هذا الزمان، و هو زمان غیبة صاحبنا صاحب العصر و الزمان علیه صلوات اللّه الملک المنّان، ما لا یخفی.

و فی مجمع البیان: عن أبی القاسم الحسکانی(1) ، بالاسناد عن الأعمش، قال:

حدّثنا أبو المتوکّل الناجی، عن أبی سعید الخدری، قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله: إذا کان یوم القیامة یقول اللّه لی و لعلی: ألقیا فی النار من أبغضکما، و أدخلا الجنّة من أحبّکما، و ذلک قوله تعالی: أَلْقِیا فِی جَهَنَّمَ کُلَّ کَفّارٍ عَنِیدٍ (2)(3).

و فی أمالی شیخ الطائفة: بإسناده قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله فی قوله عزّ و جلّ:

أَلْقِیا فِی جَهَنَّمَ کُلَّ کَفّارٍ عَنِیدٍ نزلت فیّ و فی علی بن أبی طالب، و ذلک أنّه إذا کان یوم القیامة شفّعنی ربّی و شفّعک یا علی، و کسانی و کساک یا علی، ثمّ قال لی و لک

ص:196


1- (1) شواهد التنزیل للحسکانی 190:2.
2- (2) سورة ق: 24.
3- (3) مجمع البیان 147:5.

یا علی: ألقیا فی جهنّم من أبغضکما، و أدخلا الجنّة من أحبّکما، قال: ذلک هو المؤمن(1).

و فی تفسیر علی بن إبراهیم: فی قوله تعالی: اَلَّذِینَ آمَنُوا وَ تَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِکْرِ اللّهِ أَلا بِذِکْرِ اللّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ (2) الذین آمنوا الشیعة، و ذکر اللّه أمیر المؤمنین و الأئمّة علیهم السّلام(3).

و فی تفسیر العیاشی: عن خالد بن نجیح، عن جعفر بن محمّد علیهما السّلام، قال:

بمحمّد صلّی اللّه علیه و اله تطمئنّ القلوب، و هو ذکر اللّه و حجابه(4).

و مآل الخبرین واحد لا اختلاف بینهما؛ لأنّ محمّدا و أمیر المؤمنین و الأئمّة علیهم السّلام واحد فی کونهم ذکر اللّه.

و فی کتاب کمال الدین و تمام النعمة: بإسناده إلی مروان بن مسلم، عن أبی بصیر، قال الصادق علیه السّلام: طوبی لمن تمسّک بأمرنا فی غیبة قائمنا، فلم یزغ قلبه بعد الهدایة. قیل له: جعلت فداک و ما طوبی؟ قال: شجرة فی الجنّة، أصلها فی دار علی بن أبی طالب، و لیس من مؤمن إلاّ و فی داره غصن من أغصانها، و ذلک قول اللّه عزّ و جلّ: طُوبی لَهُمْ وَ حُسْنُ مَآبٍ (5).

و بإسناده إلی أبی حمزة، عن أبی جعفر علیه السّلام، قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله: طوبی لمن أدرک قائم أهل بیتی و هو یأتمّ به فی غیبته قبل قیامه، و یتولّی أولیاءه و یعادی

ص:197


1- (1) أمالی الشیخ الطوسی ص 368 برقم: 782.
2- (2) سورة الرعد: 28.
3- (3) تفسیر القمّی 365:1.
4- (4) تفسیر العیاشی 211:2 ح 44.
5- (5) کمال الدین ص 358 ح 55.

أعداءه، ذلک من رفقائی و ذوی مودّتی، و أکرم أمّتی علیّ یوم القیامة(1).

و فی شرح الآیات الباهرة: بإسناده إلی محمّد بن إسماعیل بن عبد الرحمن الجعفی، قال: دخلت أنا و عمّی الحصین بن عبد الرحمن علی أبی عبد اللّه علیه السّلام، فسلّم علیه، فردّ علیه السلام و أدناه، و قال: ابن من هذا معک؟ قال: ابن أخی إسماعیل.

قال: رحم اللّه إسماعیل و تجاوز عن سیّئ عمله کیف مخلّفوه(2) ؟

قال: نحن جمیعا بخیر ما أبقی اللّه لنا مودّتکم.

قال: یا حصین لا تستصغرنّ مودّتنا، فإنّها من الباقیات الصالحات، فقال: یابن رسول اللّه ما أستصغرها، و لکن أحمد اللّه علیها، لقولهم صلوات اللّه علیهم: من حمد فلیقل الحمد للّه علی أوّل النعم، قیل: و ما أوّل النعم؟ قال: ولایتنا أهل البیت(3).

و فیه أیضا: بإسناده إلی الهیثم بن عبد اللّه، قال: حدّثنا مولای علی بن موسی الرضا، عن أبیه، عن آبائه، عن أمیر المؤمنین علیهم السّلام، قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله: أتانی جبرئیل علیه السّلام عن ربّه عزّ و جلّ و هو یقول: ربّی یقرؤک السلام و یقول لک: یا محمّد بشّر المؤمنین الذین یعملون الصالحات و یؤمنون بک و بأهل بیتک بالجنّة، و لهم عندی جزاء الحسنی یدخلون الجنّة، أی: جزاء الحسنی و هی ولایة أهل البیت علیهم السّلام دخول الجنّة و الخلود فیها فی جوارهم صلوات اللّه علیهم(4).

ص:198


1- (1) کمال الدین ص 286 ح 2.
2- (2) فی المصدر: تخلّفوه.
3- (3) تأویل الآیات الباهرة 297:1 ح 8.
4- (4) تأویل الآیات الباهرة 297:1-298 ح 9.

و فی روضة الکافی: عن أبی حمزة الثمالی، قال: قلت لأبی جعفر علیه السّلام: ما یصنع بأحد عند الموت؟ قال: أما و اللّه یا أبا حمزة ما بین أحدکم و بین أن یری مکانه من اللّه و مکانه منّا إلاّ أن تبلغ نفسه هاهنا، ثمّ أهوی بیده إلی نحره، ألا أبشّرک یا أبا حمزة؟ فقلت: بلی جعلت فداک.

فقال: إذا کان ذلک أتاه رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله و علی علیه السّلام معه قعد عند رأسه، فقال له رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله: أما تعرفنی؟ أنا رسول اللّه هلمّ إلینا، فما أمامک خیر لک ممّا خلّفت، أماما کنت تخاف فقد أمنته، و أماما کنت ترجو، فقد هجمت علیها، أیّتها الروح أخرجی إلی روح اللّه و رضوانه، فیقول له علی علیه السّلام مثل قول رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله.

ثمّ قال: یا أبا حمزة ألا أخبرک بذلک فی کتاب اللّه: اَلَّذِینَ آمَنُوا وَ کانُوا یَتَّقُونَ لَهُمُ الْبُشْری فِی الْحَیاةِ الدُّنْیا وَ فِی الْآخِرَةِ (1)(2).

تفسیر حدیث عالم الذرّ

و فی الکافی: عن محمّد بن یحیی و غیره، عن محمّد بن أحمد، عن موسی بن عمر، عن ابن سنان، عن أبی سعید القمّاط، عن بکیر بن أعین - فالسند صحیح علی الظاهر - قال: سألت أبا عبد اللّه علیه السّلام لأیّ علّة وضع الحجر فی الرکن الذی هو فیه و لم یوضع فی غیره؟ و لأیّ علّة یقبّل؟ و لأیّ علّة أخرج من الجنّة و وضع میثاق العباد و العهد فیه و لم یوضع فی غیره؟ و کیف السبب فی ذلک؟ تخبرنی جعلنی اللّه فداک، فإنّ تفکّری فیه لعجب.

قال: فقال: سألت و أعضلت فی المسألة و استقصیت، فافهم الجواب و فرّغ قلبک واصغ سمعک أخبرک إن شاء اللّه، إنّ اللّه تبارک و تعالی وضع الحجر الأسود، و هی

ص:199


1- (1) سورة یونس: 64.
2- (2) تفسیر العیاشی 126:2 ح 34. و الحدیث غیر موجود فی روضة الکافی.

جوهرة أخرجت من الجنّة إلی آدم علیه السّلام، فوضعت فی ذلک الرکن لعلّة المیثاق.

و ذلک أنّه لمّا أخذ من بنی آدم من ظهورهم ذرّیتهم حین أخذ اللّه علیهم المیثاق فی ذلک المکان [و فی ذلک المکان](1) ترایا لهم، و فی ذلک المکان یهبط الطیر علی القائم علیه السّلام، فأوّل ما یبایعه ذلک الطیر، و هو و اللّه جبرئیل علیه السّلام، و إلی ذلک المکان یسند القائم علیه السّلام ظهره، و هو الحجّة و الدلیل علی القائم علیه السّلام، و هو الشاهد لمن وافی ذلک المکان، و الشاهد علی من أدّی إلیه المیثاق، و العهد الذی أخذ اللّه عزّ و جلّ علی العباد.

فأمّا القبلة و الالتماس، فلعلّة العهد، تجدیدا لذلک العهد و المیثاق، و تجدیدا للبیعة لتؤدّوا إلیه العهد الذی أخذ اللّه علیهم فی المیثاق، فیأتوه فی کلّ سنة، و یؤدّوا إلیه ذلک العهد و الأمانة التی أخذ اللّه علیهم(2).

ألا تری أنّک تقول: أمانتی أدّیتها و میثاقی تعاهدته لتشهد لی بالموافاة، و اللّه ما یؤدّی ذلک أحد غیر شیعتنا، و لا حفظ ذلک العهد و المیثاق أحد غیر شیعتنا، و أنّهم لیأتوه فیعرفهم و یصدّقهم، و یأتیه غیرهم فینکرهم و یکذّبهم.

و ذلک أنّه لم یحفظ ذلک غیرکم، فلکم و اللّه یشهد و علیهم و اللّه یشهد بالخفر و الجحود و الکفر، و هو الحجّة البالغة من اللّه علیهم یوم القیامة، یجیء و له لسان ناطق و عینان فی صورته الأولی یعرفه الخلق و لا ینکره، یشهد لمن وافاه و جدّد العهد و المیثاق عنده بحفظ العهد و المیثاق و أداء الأمانة، و یشهد علی کلّ من أنکر

ص:200


1- (1) الزیادة من المصدر.
2- (2) فی المصدر: اخذا علیهم.

و جحد و نسی بالکفر و الإنکار(1). و الحدیث طویل أخذنا منه بقدر الحاجة.

و فی أمالی شیخ الطائفة قدّس سرّه: بإسناده إلی جابر، عن أبی جعفر، عن أبیه، عن جدّه علیهم السّلام، أنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله قال لعلی علیه السّلام: أنت الذی احتجّ اللّه بک فی ابتدائه الخلق حیث أقامهم أشباحا، فقال: أَ لَسْتُ بِرَبِّکُمْ قالُوا بَلی (2) قال: و محمّد رسولی، قالوا: بلی، قال: و علی أمیر المؤمنین، و أبی الخلق جمیعا إلاّ استکبارا و عتوّا عن ولایتک إلاّ نفر قلیل، و هم أقلّ القلیل، و هم أصحاب الیمین(3).

و روی أخطب خوارزم حدیثا مسندا، یرفعه إلی سعید بن جبیر، عن ابن عبّاس، قال: کان رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله فی بیته، فغدا علیه علی بن أبی طالب علیه السّلام بالغداة، و کان یحبّ أن لا یسبقه أحد، فدخل فإذا النبی صلّی اللّه علیه و اله فی صحن الدار، و إذا رأسه فی حجر دحیة، فقال: السلام علیک کیف أصبح رسول اللّه؟ فقال له دحیة: و علیک السلام أصبح بخیر یا أخا رسول اللّه.

فقال له علی علیه السّلام: جزاک اللّه من أهل البیت خیرا.

فقال له دحیة: إنّی أحبّک، و إنّ لک عندی مدحة أزفّها إلیک، أنت أمیر المؤمنین، و قائد الغرّ المحجّلین، و سیّد ولد آدم ما خلا النبیین و المرسلین(4) ، لواء الحمد بیدک یوم القیامة، تزفّ أنت و شیعتک مع محمّد و حزبه إلی الجنان، قد أفلح من

ص:201


1- (1) فروع الکافی 184:4-185 ح 3.
2- (2) سورة الأعراف: 172.
3- (3) أمالی الشیخ الطوسی ص 232-233 برقم: 412.
4- (4) و الحقّ أنّه علیه السّلام سیّد ولد آدم أجمعین حتّی النبیین و المرسلین ما خلا محمّد خاتم النبیین صلوات اللّه علیهم أجمعین، کما دلّت علیه دلائل و روایات کثیرة، أوردناها فی رسالة لنا موسومة ب «ذریعة النجاة» فلیطلب من هناک «منه».

تولاّک، و خسر من قلاک(1) ، محبّوا محمّد محبّوک، و مبغضوه مبغضوک، لن تنالهم شفاعة محمّد، أدن منّی یا صفوة اللّه و خذ رأس ابن عمّک، فأنت أحقّ به منّی.

فأخذ رأس رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله، فانتبه و قال: ما هذه الهمهمة؟ فأخبره الخبر، فقال:

لم یکن دحیة و إنما کان جبرئیل سمّاک باسم سمّاک اللّه به، و هو الذی ألقی محبّتک فی صدور المؤمنین، و رهبتک فی صدور الکافرین(2).

أقول: و نقل هؤلاء أمثال هذا الخبر فی کتبهم غریب، و لعلّه کان من غیر رویّة، أو أجراها اللّه علی لسانهم و سبّب لهم الباعث علی نقلها لیکون ذلک حجّة علیهم و فضیحة لهم عند اللّه و عند الناس، کما هو الموجود فی غیر هذا المحلّ أیضا من نظائرها کثیرا.

و روی الشیخ الفقیه محمّد بن جعفر رحمه اللّه حدیثا مسندا عن أنس بن مالک، قال:

قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله: یا علی طوبی لمن أحبّک، و ویل لمن أبغضک و کذب بک، یا علی أنت علم لهذه الأمّة، من أحبّک فاز، و من أبغضک هلک.

یا علی أنا مدینة العلم و أنت الباب، یا علی أنت أمیر المؤمنین و قائد الغرّ المحجّلین، یا علی ذکرک فی التوراة، و ذکر شیعتک قبل أن یخلقوا بکلّ خیر، و کذلک ذکرک فی الإنجیل و ما أعطاک اللّه من علم الکتاب، فإنّ أهل الإنجیل یفرطون فی شمعون و شیعته و ما یعرفونهم، و أنت و شیعتک مذکورون فی کتبهم.

یا علی خبّر أصحابک إنّ ذکرهم فی السماء أفضل و أعظم من ذکرهم فی الأرض، فلیفرحوا بذلک، و لیزدادوا اجتهادا، فإنّ شیعتک علی منهاج الحقّ

ص:202


1- (1) فی المصدر: عاداک.
2- (2) المناقب للخوارزمی ص 235 ط تبریز.

و الاستقامة الحدیث(1).

و فی إرشاد المفید: بإسناده إلی الأصبغ بن نباتة، عن علی علیه السّلام، قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله: إنّ للّه تعالی قصرا من یاقوت أحمر لا یناله إلاّ نحن و شیعتنا و سائر الناس منه بریئون(2).

حدیث الوسیلة

و فی روضة الکافی: فی خطبة لأمیر المؤمنین علیه السّلام و هی خطبة الوسیلة: ألا و إنّ الوسیلة أعلی درج الجنّة، و ذروة ذوائب الزلفة، و نهایة غایة الأمنیة، لها ألف مرقاة. و ساق الکلام علیه السّلام إلی أن قال:

و عن یمین الوسیلة عن یمین الرسول صلّی اللّه علیه و اله غمامة بسطة البصر، یأتی منها النداء:

یا أهل الموقف طوبی لمن أحبّ الوصی، و آمن بالنبی الأمّی العربی، و من کفر به فالنار موعده.

و عن یسار الوسیلة عن یسار الرسول صلّی اللّه علیه و اله ظلّة یأتی منها النداء: یا أهل الموقف طوبی لمن أحبّ الوصی، و آمن بالنبی الأمّی، و الذی له الملک الأعلی، لا یجاز(3) أحد و لا نال الروح و الجنّة إلاّ من لقی خالقه بالإخلاص لهما و الاقتداء بنجومهما، فأیقنوا یا أهل ولایة اللّه تبییض(4) وجوهکم، و شرف مقعدکم، و کرم مآباکم، و بفوزکم الیوم علی سرر متقابلین، و یا أهل الإنحراف و الصدود عن اللّه عزّ ذکره و رسوله و صراطه و أعلام الأزمنة، أیقنوا بسواد وجوهکم، و غضب ربّکم، جزاء

ص:203


1- (1) أمالی الشیخ الصدوق ص 657 برقم: 891، بشارة المصطفی ص 221-223.
2- (2) الإرشاد 42:1.
3- (3) فی المصدر: لا فاز.
4- (4) فی المصدر: ببیاض.

بما کنتم تعملون(1).

و فی روضة الکافی: عن الحسین بن أعین أخی مالک بن أعین، قال: سألت أبا عبد اللّه علیه السّلام عن قول الرجل «جزاک اللّه خیرا» ما یعنی به؟ قال أبو عبد اللّه علیه السّلام: إنّ خیرا نهر فی الجنّة مخرجه من الکوثر، و الکوثر مخرجه من ساق العرش، علیه منازل الأوصیاء، و شیعتهم علی حافّتی ذلک النهر جواری نابتات، کلّما قلعت واحدة نبتت أخری، سمّی بذلک النهر، و ذلک قوله عزّ و جلّ: فِیهِنَّ خَیْراتٌ حِسانٌ (2) فإذا قال الرجل لصاحبه: جزاک اللّه خیرا، فإنّما یعنی بذلک تلک المنازل التی قد أعدّها اللّه عزّ و جلّ لصفوته و خیرته من خلقه(3).

و فیه: عن علی بن إبراهیم، عن أبیه، عن ابن محبوب، عن أبی أیّوب، عن الحلبی - فالسند صحیح - قال: سألت أبا عبد اللّه علیه السّلام عن قول اللّه عزّ و جلّ: فِیهِنَّ خَیْراتٌ حِسانٌ قال: هنّ صالح(4) المؤمنات العارفات المخدّرات(5) فی خیام الدرّ و الیاقوت و المرجان، لکلّ خیمة أربعة أبواب علی کلّ باب سبعون کاعبا حجابا لهنّ، و یأتیهنّ فی کلّ یوم کرامة من اللّه عزّ ذکره لیبشّر اللّه بهنّ المؤمنین(6).

و فیه: عن أبی شبل، قال: قال لی أبو عبد اللّه علیه السّلام ابتداء منه: أحببتمونا و أبغضنا

ص:204


1- (1) الروضة من الکافی 24:8-25.
2- (2) سورة الرحمن: 70.
3- (3) الروضة من الکافی 230:8-231 ح 298.
4- (4) فی المصدر: صوالح.
5- (5) فی المصدر: العازمات، قال: قلت: حُورٌ مَقْصُوراتٌ فِی الْخِیامِ قال: الحور هنّ البیض المضمومات المخدّرات الخ.
6- (6) الروضة من الکافی 156:8-157 ح 147.

الناس، و صدّقتمونا و کذّبنا الناس، و وصلتمونا و جفانا الناس، فجعل اللّه محیاکم محیانا و مماتکم مماتنا، أما و اللّه ما بین الرجل و بین أن یقرّ اللّه عینیه إلاّ أن تبلغ نفسه هذا المکان، و أومأ بیده إلی حلقه فمدّ الجلدة.

ثمّ أعاد ذلک، فو اللّه ما رضی حتّی حلف لی، فقال: و اللّه الذی لا إله إلاّ هو لحدّثنی أبی محمّد بن علی بذلک، یا أبا شبل أما ترضون أن تصلّوا و یصلّوا، فیقبل منکم و لا یقبل منهم، أما ترضون أن تزکّوا و یزکّوا، فیقبل منکم و لا یقبل منهم، أما ترضون أن تحجّوا و یحجّوا، فیقبل اللّه جلّ ذکره منکم و لا یقبل منهم.

فو اللّه ما تقبل الصلاة إلاّ منکم، و لا الزکاة إلاّ منکم، و لا الحجّ إلاّ منکم، فاتّقوا اللّه عزّ و جلّ، فإنّکم فی هدنة، و أدّوا الأمانات، فإذا تمیّز الناس فعند ذلک ذهب کلّ قوم بهواهم، و ذهبتم بالحقّ ما أطعتمونا، ألیس القضاة و الأمراء و أصحاب المسائل منهم؟ قلت: بلی.

قال: فاتّقوا اللّه عزّ و جلّ، فإنّکم لا تطیقون الناس کلّهم، إنّ الناس أخذوا هاهنا و هاهنا، و إنّکم أخذتم حیث أخذ اللّه، إنّ اللّه عزّ و جلّ اختار من عباده محمّدا صلّی اللّه علیه و اله، فاخترتم خیرة اللّه، فاتّقوا اللّه و أدّوا الأمانات إلی الأسود و الأبیض، و إن کان حروریا و إن کان شامیا(1).

و فیه: عن معاذ بن کثیر، قال: نظرت إلی الموقف و الناس فیه کثیر، فدنوت إلی أبی عبد اللّه علیه السّلام، فقلت له: إنّ أهل الموقف لکثیر، قال: فصرف ببصره فأداره فیهم، ثمّ قال: أدن منّی یا عبد اللّه غثاء(2) یأتی به الموج من کلّ مکان، لا و اللّه ما الحجّ

ص:205


1- (1) الروضة من الکافی 236:8 ح 316.
2- (2) الغثاء بالضمّ و المدّ ما یجیء به السیل ممّا یحتمله من الوسخ و غیره «منه».

إلاّ لکم، لا و اللّه ما یتقبّل إلاّ منکم(1).

الظاهر أنّ المراد بعدم قبول صلاتهم و زکاتهم و حجّهم عدم ترتّب الثواب علیها لا عدم إجزائها، فإنّها مجزیة اتّفاقا، و لذا قال أصحابنا: إذا استبصر المخالف لا یعید الحجّ (2).

فلا بدّ: إمّا إلی القول بأنّ قبول العبادة أمر مغایر للإجزاء، فإنّ المجزیة منها هی المبرأة للذمّة، و المقبولة منها ما یترتّب علیه الثواب، و لا تلازم بینهما، أو إلی القول بأنّ عدم القبول کنایة عن نقص الثواب و فوات معظمه، فتأمّل.

و فیه: عن أبی الصامت، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام، قال: مررت أنا و أبو جعفر علیه السّلام علی الشیعة، و هم ما بین القبر و المنبر، فقلت لأبی جعفر علیه السّلام: شیعتک و موالیک جعلنی اللّه فداک. قال: أین هم؟ فقلت: أراهم ما بین القبر و المنبر، فقال: اذهب إلیهم، فذهب فسلّم علیهم، ثمّ قال: و اللّه إنّی لأحبّ ریحکم و أرواحکم، فأعینونی مع هذا بورع و اجتهاد، إنّه لا ینال ما عند اللّه إلاّ بورع و اجتهاد، و إذا ائتممتم بعبد فاقتدوا به، أما و اللّه إنّکم لعلی دینی و دین آبائی إبراهیم و إسماعیل، و إن کان هؤلاء علی دین أولئک، فأعینونی علی هذا بورع و اجتهاد(3).

و فیه: عن أبی الربیع الشامی، قال: سمعت أبا عبد اللّه علیه السّلام یقول: إنّ قائمنا إذا قام مدّ اللّه عزّ و جلّ لشیعتنا فی أسماعهم و أبصارهم حتّی یکون بینهم و بین القائم برید

ص:206


1- (1) الروضة من الکافی 237:8 ح 318.
2- (2) عدم إعادة الحجّ تفضّل من اللّه علیهم لاستبصارهم، لا لأنّها کانت عبادتهم فی زمن عدم استبصارهم مجزیة، و لذا نری بعض عباداتهم بعد الاستبصار غیر مجزیة، فلابدّ من إعادتها، فتدبّر.
3- (3) الروضة من الکافی 240:8 ح 328.

یکلّمهم، فیسمعون و ینظرون إلیه و هو فی مکانه(1).

و فیه: عن أبان بن تغلب و عدّة، قالوا: کنّا عند أبی عبد اللّه علیه السّلام جلوسا، فقال علیه السّلام:

لا یستحقّ عبد حقیقة الإیمان حتّی یکون الموت أحبّ إلیه من الحیاة، و یکون المرض أحبّ إلیه من الصحّة، و یکون الفقر أحبّ إلیه من الغنی، فأنتم کذا.

فقالوا: لا و اللّه جعلنا اللّه فداک، و سقط فی أیدیهم(2) ، و وقع الیأس فی قلوبهم.

فلمّا رأی ما داخلهم من ذلک، قال: أیسرّ أحدکم أنّه عمّر ما عمّر، ثمّ یموت علی غیر هذا الأمر، أو یموت علی ما هو علیه؟ قالوا: بل یموت علی ما هو علیه الساعة، قال: فأری الموت أحبّ إلیکم من الحیاة.

ثمّ قال: أیسرّ أحدکم إن بقی ما بقی لا یصیبه شیء من هذه الأمراض و الأوجاع حتّی یموت علی غیر هذا الأمر؟ قالوا: لا یابن رسول اللّه. قال: فأری المرض أحبّ إلیکم من الصحّة.

قال: ثمّ قال: أیسرّ أحدکم أنّ له ما طلعت علیه الشمس و هو علی غیر هذا الأمر؟ قالوا: لا یابن رسول اللّه. قال: فأری الفقر أحبّ إلیکم من الغنی(3).

و فیه: عن أبی حمزة الثمالی، قال: سمعت أبا جعفر علیه السّلام یقول: ما أحد من هذه الأمّة یدین بدین إبراهیم علیه السّلام إلاّ نحن و شیعتنا، و لا هدی من هدی من هذه الأمّة إلاّ

ص:207


1- (1) الروضة من الکافی 240:8-241 ح 329.
2- (2) قال صاحب الکشّاف فی قوله تعالی: وَ لَمّا سُقِطَ فِی أَیْدِیهِمْ أی: لمّا اشتدّ ندمهم و حسرتهم علی عبادة العجل؛ لأنّ من شأن من اشتدّ ندمه و حسرته أن یعضّ یده غمّا، فیصیر یده مسقوطا فیها؛ لأنّ فاه قد وقع فیها و سقط أیدیهم، و هو من باب الکنایة «منه».
3- (3) الروضة من الکافی 253:8 ح 357.

بنا، و لا ضلّ من ضلّ من هذه الأمّة إلاّ بنا(1).

و فیه: عن سعید بن یسار، قال: سمعت أبا عبد اللّه علیه السّلام یقول: الحمد للّه صارت فرقة مرجئة، و صارت فرقة حروریة، و صارت فرقة قدریة، و سمّیتم الترابیة و شیعة علی، أما و اللّه ما هو إلاّ اللّه وحده لا شریک له و رسوله و آل رسول اللّه و شیعة آل رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله، و ما الناس إلاّ هم کان علی أفضل الناس بعد رسول اللّه و أولی الناس بالناس حتّی قال ثلاثا(2).

و عن عبد الحمید الواسطی، عن أبی جعفر علیه السّلام، قال: قلت له: أصلحک اللّه لقد ترکنا أسواقنا انتظارا لهذا الأمر حتّی لیوشک الرجل منّا أن یسأل فی یده.

فقال: یا عبد الحمید أتری من حبس نفسه علی اللّه لا یجعل اللّه له مخرجا، بلی و اللّه لیجعلنّ اللّه له مخرجا، رحم اللّه عبدا أحیا أمرنا.

قلت: أصلحک اللّه انّ هؤلاء المرجئة یقولون: ما علینا أن نکون علی الذی نحن علیه حتّی إذا جاء ما تقولون کنّا نحن و أنتم سواء.

فقال: یا عبد الحمید صدقوا من تاب تاب اللّه علیه، و من استتر نفاقا فلا یرغم اللّه إلاّ أنفه، و أظهر أمرنا أهرق(3) اللّه دمه، یذبحهم اللّه علی الإسلام کما یذبح القصّاب شاته.

قال: قلت: فنحن یومئذ و الناس فیه سواء؟ قال: أنت یومئذ سنام الأرض و حکّامها، لا یسعنا فی دیننا إلاّ ذلک.

ص:208


1- (1) الروضة من الکافی 254:8 ح 359.
2- (2) الروضة من الکافی 80:8 ح 36.
3- (3) فی الأصل: إهراق.

قلت: فإن متّ قبل أن أدرک القائم علیه السّلام.

قال: إنّ القائل منکم إذا قال: إن أدرکت قائم آل محمّد نصرته کالمقارع(1) معه بسیفه و الشهادة معه شهادتان(2).

و عن عبد اللّه بن الولید الکندی، قال: دخلنا علی أبی عبد اللّه علیه السّلام فی زمن مروان، فقال: من أنتم؟ قلنا: من أهل الکوفة.

فقال: ما من بلدة من البلدان أکثر محبّا لنا من أهل الکوفة، و لا سیّما هذه العصابة، إنّ اللّه جلّ ذکره هداکم لأمر جهله الناس، و أحببتمونا و أبغضنا الناس، و اتّبعتمونا و خالفنا الناس، و صدّقتمونا و کذّبنا الناس، فأحیاکم اللّه محیانا، و أماتکم مماتنا.

فأشهد علی أبی أنّه کان یقول: ما بین أحدکم و بین أن یری ما یقرّ اللّه به عینه و أن یغتبط إلاّ أن تبلغ نفسه هذه، و أهوی بیده إلی حلقه، و قد قال اللّه عزّ و جلّ فی کتابه: وَ لَقَدْ أَرْسَلْنا رُسُلاً مِنْ قَبْلِکَ وَ جَعَلْنا لَهُمْ أَزْواجاً وَ ذُرِّیَّةً (3) فنحن ذرّیة رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله(4).

و عن محمّد بن سلمان، عن أبیه، قال: کنت عند أبی عبد اللّه علیه السّلام إذ دخل علیه أبو بصیر و قد خفره النفس، فلمّا أخذ مجلسه، قال له أبو عبد اللّه علیه السّلام: یا أبا محمّد ما هذا النفس العالی؟

ص:209


1- (1) قارع و تقارع القوم بعضهم بعضا: ضاربوا، و بالرماح: تطاعنوا.
2- (2) الروضة من الکافی 80:8-81 - ح 37.
3- (3) سورة الرعد: 38.
4- (4) الروضة من الکافی 81:8 ح 38.

فقال: جعلت فداک یابن رسول اللّه کبرت سنّی، و دقّ عظمی، و اقترب أجلی، مع ما أنّی لست أدری ما أرد علیه من أمر آخرتی.

فقال أبو عبد اللّه علیه السّلام: یا أبا محمّد و أنّک لتقول هذا؟

قال: جعلت فداک و کیف لا أقول؟

فقال: یا أبا محمّد ما علمت أنّ اللّه عزّ و جلّ یکرم الشباب منکم و یستحیی من الکهول؟

قال: قلت: جعلت فداک فکیف یکرم الشباب و یستحیی من الکهول؟

فقال: یکرم اللّه الشباب أن یعذّبهم، و یستحیی من الکهول أن یحاسبهم.

قال: قلت: جعلت فداک هذا لنا خاصّة أم لأهل التوحید؟

قال: فقال: لا و اللّه إلاّ لکم خاصّة دون العالم.

قال: قلت: جعلت فداک فإنّا نبزنا نبزا، انکسرت له ظهورنا، و ماتت له أفئدتنا، و استحلّت له الولاة دماءنا فی حدیث رواه لهم فقهاؤهم.

قال: فقال أبو عبد اللّه علیه السّلام: الرافضة؟

قال: قلت: نعم.

قال: لا و اللّه ما هم سمّوکم، بل اللّه سمّاکم به، أما علمت یا أبا محمّد إنّ سبعین رجلا من بنی اسرائیل رفضوا فرعون و قومه لمّا استبان لهم ضلالهم، فلحقوا بموسی علیه السّلام لمّا استبان لهم هداه، فسمّوا فی عسکر موسی علیه السّلام الرافضة؛ لأنّهم رفضوا فرعون، و کانوا أهل ذلک العسکر عبادة و أشدّهم حبّا لموسی و هارون و ذرّیتهما علیهم السّلام، فأوحی اللّه عزّ و جلّ إلی موسی علیه السّلام: أن أثبت لهم هذا الاسم فی التوراة، فإنّی قد سمّیتهم به، و نحلتهم إیّاه، فأثبت موسی علیه السّلام الاسم لهم، ثمّ ذخر اللّه عزّ و جلّ لکم هذا الاسم حتّی نحلکموه.

ص:210

یا أبا محمّد رفضوا الخیر، و رفضتم الشرّ، افترق الناس کلّ فرقة، و تشعّبوا کلّ شعبة، فانشعبتم مع أهل بیت نبیّکم صلّی اللّه علیه و علیهم، و ذهبتم حیث ذهبوا، و اخترتم من اختار اللّه لکم، و أردتم من أراد اللّه. فأبشروا فأنتم و اللّه المرحومون المتقبّل من محسنکم، و المتجاوز عن مسیئکم، من لم یأت للّه عزّ و جلّ بما أنتم علیه یوم القیامة لم یتقبّل منه حسنة، و لم یتجاوز عنه سیّئة.

یا أبا محمّد فهل سررتک؟ قال: قلت: جعلت فداک زدنی.

قال: فقال: یا أبا محمّد إنّ للّه عزّ و جلّ ملائکة یسقطون الذنوب عن ظهور شیعتنا، کما یسقط الریح الورق فی أوان سقوطه، و ذلک قول اللّه عزّ و جلّ: اَلَّذِینَ یَحْمِلُونَ الْعَرْشَ وَ مَنْ حَوْلَهُ یُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَ یُؤْمِنُونَ بِهِ وَ یَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِینَ آمَنُوا (1) إستغفارهم و اللّه لکم دون هذا الخلق.

یا أبا محمّد فهل سررتک؟ قال: قلت: جعلت فداک زدنی.

قال: یا أبا محمّد لقد ذکرکم اللّه فی کتابه، فقال: مِنَ الْمُؤْمِنِینَ رِجالٌ صَدَقُوا ما عاهَدُوا اللّهَ عَلَیْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضی نَحْبَهُ وَ مِنْهُمْ مَنْ یَنْتَظِرُ وَ ما بَدَّلُوا تَبْدِیلاً (2) إنّکم وفیتم بما أخذ اللّه علیه میثاقکم من ولایتنا، و أنّکم لم تتبدّلوا بنا غیرنا، و لم تفعلوا ما عیّرکم کما(3) عیّرتهم، حیث یقول جلّ ذکره: وَ ما وَجَدْنا لِأَکْثَرِهِمْ مِنْ عَهْدٍ وَ إِنْ وَجَدْنا أَکْثَرَهُمْ لَفاسِقِینَ (4).

ص:211


1- (1) سورة غافر: 7.
2- (2) سورة الأحزاب: 23.
3- (3) فی المصدر: و لو لم تفعلوا لعیّرکم اللّه کما الخ.
4- (4) سورة الأعراف: 102.

یا أبا محمّد فهل سررتک؟ قال: قلت: جعلت فداک زدنی.

قال: یا أبا محمّد لقد ذکرکم اللّه فی کتابه، فقال: إِخْواناً عَلی سُرُرٍ مُتَقابِلِینَ (1) و اللّه ما أراد بهذا غیرکم. یا أبا محمّد فهل سررتک؟ قال: قلت: جعلت فداک زدنی.

فقال: یا أبا محمّد اَلْأَخِلاّءُ یَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلاَّ الْمُتَّقِینَ (2) و اللّه ما أراد بهذا غیرکم. یا أبا محمّد فهل سررتک؟ قال: قلت: جعلت فداک زدنی.

فقال: یا أبا محمّد لقد ذکرنا اللّه و شیعتنا و عدوّنا فی آیة من کتابه، فقال عزّ و جلّ: هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَ الَّذِینَ لا یَعْلَمُونَ إِنَّما یَتَذَکَّرُ أُولُوا الْأَلْبابِ (3) فنحن الذین یعلمون، و عدوّنا الذین لا یعلمون، و شیعتنا هم أولوا الألباب. یا أبا محمّد فهل سررتک؟ قال: قلت: جعلت فداک زدنی.

فقال: یا أبا محمّد و اللّه ما استثنی اللّه عزّ ذکره بأحد من أوصیاء الأنبیاء و لا أتباعهم ما خلا أمیر المؤمنین علیه السّلام و شیعته، فقال فی کتابه و قوله الحقّ: یَوْمَ لا یُغْنِی مَوْلًی عَنْ مَوْلًی شَیْئاً وَ لا هُمْ یُنْصَرُونَ * إِلاّ مَنْ رَحِمَ اللّهُ (4) یعنی بذلک علیا علیه السّلام و شیعته. یا أبا محمّد فهل سررتک؟ قال: قلت: جعلت فداک زدنی.

قال: یا أبا محمّد لقد ذکرکم اللّه فی القرآن، إذ یقول: یا عِبادِیَ الَّذِینَ أَسْرَفُوا عَلی أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللّهِ إِنَّ اللّهَ یَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِیعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِیمُ (5) و اللّه ما أراد بهذا غیرکم، فهل سررتک یا أبا محمّد؟ قال: قلت: جعلت

ص:212


1- (1) سورة الحجر: 47.
2- (2) سورة الزخرف: 67.
3- (3) سورة الزمر: 9.
4- (4) سورة الدخان: 42-43.
5- (5) سورة الزمر: 53.

فداک زدنی.

فقال: یا أبا محمّد لقد ذکرکم اللّه عزّ و جلّ فی کتابه، فقال: إِنَّ عِبادِی لَیْسَ لَکَ عَلَیْهِمْ سُلْطانٌ (1) و اللّه ما أراد بهذا إلاّ الأئمّة علیهم السّلام و شیعتهم، فهل سررتک یا أبا محمّد؟ قال: قلت: جعلت فداک زدنی.

قال: یا أبا محمّد لقد ذکرکم اللّه فی کتابه، فقال: فَأُولئِکَ مَعَ الَّذِینَ أَنْعَمَ اللّهُ عَلَیْهِمْ مِنَ النَّبِیِّینَ وَ الصِّدِّیقِینَ وَ الشُّهَداءِ وَ الصّالِحِینَ وَ حَسُنَ أُولئِکَ رَفِیقاً (2) فرسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله فی الآیة النبیون، و نحن فی هذه الآیة(3) الصدّیقون و الشهداء، و أنتم الصالحون، فتسمّوا بالصلاح کما سمّاکم اللّه عزّ و جلّ.

یا أبا محمّد فهل سررتک؟ قال: قلت: جعلت فداک زدنی.

قال: یا أبا محمّد لقد ذکرکم اللّه إذ حکی عن عدوّکم فی النار بقوله: وَ قالُوا ما لَنا لا نَری رِجالاً کُنّا نَعُدُّهُمْ مِنَ الْأَشْرارِ * أَتَّخَذْناهُمْ سِخْرِیًّا أَمْ زاغَتْ عَنْهُمُ الْأَبْصارُ (4) و اللّه ما عنی اللّه و لا أراد بهذا غیرکم، صرتم عند أهل هذا العالم شرار الناس، و أنتم و اللّه فی الجنّة تحبرون(5) و فی النار تطلبون.

یا أبا محمّد فهل سررتک؟ قال: قلت: جعلت فداک زدنی.

قال: یا أبا محمّد ما من آیة نزلت تقود إلی الجنّة و لا یذکر أهلها بخبر إلاّ و هی فینا و فی شیعتنا، و ما من آیة نزلت تذکر أهلها بشرّ و لا تسوق إلی النار إلاّ و هی

ص:213


1- (1) سورة الحجر: 42.
2- (2) سورة النساء: 69.
3- (3) فی المصدر: فی هذا الموضع.
4- (4) سورة ص: 62-63.
5- (5) تنعّمون و تکرّمون و تسرّون من الحبور و هو السرور «منه».

فی عدوّنا و من خالفنا، فهل سررتک یا أبا محمّد؟ قال: قلت: جعلت فداک زدنی.

قال: یا أبا محمّد لیس علی ملّة إبراهیم إلاّ نحن و شیعتنا، و سائر الناس من ذلک براء. یا أبا محمّد فهل سررتک؟. و فی روایة أخری: فقال: حسبی(1).

و عن ابن محبوب، عن أبی یحیی کوکب الدم، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام، قال: إنّ حواری عیسی علیه السّلام کانوا شیعته، و إنّ شیعتنا حواریونا، و ما کان حواری عیسی بأطوع له من حواریینا لنا، إنّما قال عیسی علیه السّلام للحواریین مَنْ أَنْصارِی إِلَی اللّهِ قالَ الْحَوارِیُّونَ نَحْنُ أَنْصارُ اللّهِ (2) فلا و اللّه ما نصروه من الیهود و لا قاتلوهم دونه، و شیعتنا و اللّه لم یزالوا منذ قبض اللّه عزّ ذکره رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله ینصرونا و یقاتلون دوننا، و یحرقون و یعذّبون و یشرّدون فی البلدان، جزاهم اللّه عنّا خیرا.

و قد قال أمیر المؤمنین علیه السّلام: و اللّه لو ضربت خیشوم محبّینا بالسیف ما أبغضونا، و اللّه لو أدنیت إلی مبغضینا و حثوت لهم من المال ما أحبّونا(3).

الشیعة هم الحواریون

الحواریون هم صفوة الأنبیاء الذین خلصوا و أخلصوا فی التصدیق بهم و نصرتهم، قیل: أصل هذا الاسم لأصحاب عیسی علیه السّلام المختصّین به، و کانوا اثنا عشر، ثمّ صار مستعملا فیما أشبههم من المصدّقین.

و قیل: سمّوا بذلک لأنّهم کانوا قصّارین یحورون الثیاب، أی: یقصّرونها و ینقونها من الأوساخ، و یبیّضونها من الحور، و هو البیاض الخالص.

و عن بعض الأعلام أنّهم لم یکونوا قصّارین علی الحقیقة، و إنّما إطلاق الاسم

ص:214


1- (1) الروضة من الکافی 33:8-36 ح 6.
2- (2) سورة الصفّ: 14.
3- (3) الروضة من الکافی 268:8-269 ح 396.

علیهم رمزا إلی أنّهم ینقون نفوس الخلائق من الأوساخ الذمیمة و الکدورات، و یرقونها إلی عالم النور من عالم الظلمات(1).

و عن الرضا علیه السّلام و قد سئل لم سمّی الحواریون الحواریین؟ قال: أمّا عند الناس فإنّهم سمّوا حواریین؛ لأنّهم کانوا یقصرون الثیاب من الوسخ بالغسل. و أمّا عندنا، فإنّهم کانوا مخلصین فی أنفسهم و مخلصین لغیرهم من أوساخ الذنوب(2).

هذا، و عن عمرو بن أبی المقدام، قال: قال لی أبو عبد اللّه علیه السّلام: إنّ اللّه تبارک و تعالی زیّن شیعتنا بالحلم، و غشاهم بالعلم، لعلمه بهم قبل أن یخلق آدم علیه السّلام(3).

و عن عمّار بن یاسر، قال: بینا أنا عند رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله إذ قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله: إنّ الشیعة الخاصّة الخالصة منّا أهل البیت. فقال عمر: یا رسول اللّه عرّفناهم حتّی نعرفهم، فقال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله: ما قلت لکم إلاّ و أنا أرید أن أخبرکم.

ثمّ قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله: أنا الدلیل علی اللّه عزّ و جلّ و علی نصر اللّه، و مناره(4) أهل البیت، و هم المصابیح الذین یستضاء بهم.

فقال عمر: یا رسول اللّه فمن لم یکن قلبه موافقا لهذا؟

فقال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله: ما وضع القلب فی ذلک الموضع إلاّ لیوافق(5) أو یخالف،

ص:215


1- (1) راجع: التعلیقة علی اختیار معرفة الرجال للسیّد الداماد 41:1-42.
2- (2) علل الشرائع ص 80-81.
3- (3) الروضة من الکافی 315:8 ح 494.
4- (4) المنارة: علم الطریق، و ما یوضع فوقها السراج، أی: هو العلم الذی یقتدی به أهل البیت علیهم السّلام، و یهتدون بأنوار علمه، و أهل البیت هم المصابیح الذین یستضیء بهم سائر الخلق «منه».
5- (5) قوله علیه السّلام «إلاّ لیوافق» أی: لیعلم الموافق و المخالف «منه».

فمن کان قلبه موافقا لنا أهل البیت کان ناجیا، و من کان قلبه مخالفا لنا أهل البیت کان هالکا(1).

و فی صحیحة قتیبة الأعشی، قال: سمعت أبا عبد اللّه علیه السّلام یقول: عادیتم فینا الآباء و الأبناء و الأزواج، و ثوابکم علی اللّه عزّ و جلّ، أما أنّ أحوج ما تکونون إذا بلغت الأنفس إلی هذه، و أومأ بیده إلی حلقه(2).

و فی صحیحة سعید بن یسار، قال: استأذنا علی أبی عبد اللّه علیه السّلام أنا و الحارث ابن المغیرة النصری و منصور الصیقل، فواعدنا دار طاهر مولاه، فصلّینا العصر، ثمّ رحنا إلیه، فوجدناه متّکئا علی سریر قریب من الأرض، فجلسنا حوله، ثمّ استوی جالسا، ثمّ أرسل رجلیه حتّی وضع قدمه علی الأرض.

ثمّ قال: الحمد للّه الذی أذهب الناس یمینا و شمالا، فرقة مرجئة، و فرقة خوارج، و فرقة قدریة، و سمّیتم أنتم الترابیة، ثمّ قال بیمین منه: أما و اللّه ما هو إلاّ اللّه وحده لا شریک له و رسوله و آل رسوله صلّی اللّه علیهم، و شیعتهم کرّم اللّه وجوههم، و ما کان سوی ذلک فلا کان علیّ، و اللّه أولی الناس بالناس بعد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله یقولها ثلاثا(3).

و عن أبی عبد اللّه علیه السّلام: إنّ من الملائکة الذین فی السماء الدنیا لیطلعون علی الواحد و الاثنین و الثلاثة، و هم یذکرون فضل آل محمّد علیهم السّلام، فیقولون: أما ترون هؤلاء فی قلّتهم و کثرة عدوّهم، یصفون فضل آل محمّد، فیقول الطائفة الأخری

ص:216


1- (1) الروضة من الکافی 333:8 ح 518.
2- (2) الروضة من الکافی 333:8 ح 519.
3- (3) الروضة من الکافی 333:8 ح 520.

من الملائکة: ذلک فضل اللّه یؤتیه من یشاء و اللّه ذو الفضل العظیم(1).

و فی صحیحة عمر بن حنظلة، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام، قال: یا عمر لا تحملوا علی شیعتنا و ارفقوا بهم، فإنّ الناس لا یحتملون(2) ما تحملون(3).

و عن الصباح بن سیّابة، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام، قال: إنّ الرجل لیحبّکم و ما یدری ما تقولون(4) ، فیدخله اللّه عزّ و جلّ الجنّة، و إنّ الرجل لیبغضکم و ما یدری ما تقولون، فیدخله اللّه عزّ و جلّ النار، و إنّ الرجل منکم لتملئ صحیفته عن غیر عمل.

قلت: و کیف یکون ذلک؟

قال: یمرّ بالقوم ینالون منّا، فإذا رأوه قال بعضهم لبعض: کفّوا، فإنّ هذا الرجل من شیعتهم، و یمرّ بهم الرجل من شیعتنا، فیهمزونه و یقولون فیه، فیکتب اللّه له ذلک حسنات حتّی تملئ صحیفته من غیر عمل(5).

ص:217


1- (1) الروضة من الکافی 334:8 ح 521.
2- (2) قیل: أی لا تکلّفوا أوساط الشیعة بالتکالیف الشاقّة فی العلم و العمل، بل علّموهم و دعوهم إلی العمل برفق لیکلّموا، فإنّهم لا یحملون من العلوم و الأسرار و تحمّل المشاق فی الطاعات ما تحملون.و قیل: المراد التحریص علی التقیة، أی: لا تحمّلوا الناس بترک التقیة علی رقاب شیعتنا و ارفقوا، أی: بالمخالفین، فإنّهم لا یصبرون علی آرائکم کما تصبرون عنهم. و هذا أقرب من الأوّل، فتأمّل «منه».أقول: القول الأوّل للعلاّمة المجلسی فی مرآة العقول ذیل الروایة المذکورة.
3- (3) الروضة من الکافی 334:8 ح 522.
4- (4) أی: بالاستدلال بل قال به علی سبیل التقلید لحسن ظنّه بکم و حبّه لکم، و یمکن حمله علی المستضعفین المخالفین «منه».
5- (5) الروضة من الکافی 315:8 ح 495.

و عن أبی حمزة فی حدیث طویل، قال: سمعت أبا عبد اللّه علیه السّلام یقول: شیعتنا أقرب الخلق من عرش اللّه عزّ و جلّ یوم القیامة بعدنا، و من شیعتنا أحد یقوم إلی الصلاة إلاّ اکتنفته فیها عدد من خالفه من الملائکة یصلّون علیه جماعة حتّی یفرغ من صلاته، و إنّ الصائم منکم لیرتفع فی ریاض الجنّة تدعو له الملائکة حتّی یفطر.

و سمعته یقول: أنتم أهل تحیة اللّه بسلامته(1) ، و أهل أثرة اللّه برحمته، و أهل توفیق اللّه بعصمته، و أهل دعوة اللّه بطاعته، لا حساب علیکم و لا خوف و لا حزن، أنتم للجنّة و الجنّة لکم، أسماؤکم عندنا الصالحون و المصلحون(2).

و عن فضیل الصائغ، قال: سمعت أبا عبد اللّه علیه السّلام یقول: أنتم و اللّه نور فی ظلمات الأرض، و اللّه إنّ أهل السماء لینظرون إلیکم فی ظلمات الأرض، کما تنظرون أنتم إلی الکوکب الدرّی فی السماء، و إنّ بعضهم لیقول لبعض: یا فلان عجب لفلان کیف أصاب هذا الأمر(3) ، و هو قول أبی عبد اللّه علیه السّلام: و اللّه ما أعجب ممّن هلک کیف(4) هلک، و لکن أعجب ممّن نجی کیف نجی(5).

و عن برید بن معاویة، قال: کنت عند أبی جعفر علیه السّلام فی فسطاطه له بمنی، إلی أن قال: قال له زید الأسود: إنّی ألمّ بالذنوب حتّی إذا ظننت أنّی قد هلکت ذکرت حبّکم، فرجوت النجاة و تجلی عنّی.

فقال أبو جعفر علیه السّلام: و هل الدین إلاّ الحبّ، قال اللّه تعالی: حَبَّبَ إِلَیْکُمُ الْإِیمانَ

ص:218


1- (1) فی المصدر: بسلامه.
2- (2) الروضة من الکافی 365:8-366.
3- (3) أی: المعرفة و الولایة، مع أنّ أکثر الناس فی الجهالة و الضلالة «منه».
4- (4) لأنّ أکثر الخلق کذلک، و دواعی الهلاک و الضلال کثیرة «منه».
5- (5) الروضة من الکافی 275:8 ح 415.

وَ زَیَّنَهُ فِی قُلُوبِکُمْ (1) و قال: إِنْ کُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِی یُحْبِبْکُمُ اللّهُ (2) و قال:

یُحِبُّونَ مَنْ هاجَرَ إِلَیْهِمْ (3) إنّ رجلا أتی النبی صلّی اللّه علیه و اله، فقال: یا رسول اللّه أحبّ المصلّین و لا أصلّی، و أحبّ الصوّامین و لا أصوم، فقال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله: أنت مع من أحببت و لک ما اکتسبت. و قال: ما تبغون و ما تریدون، أما أنّها لو کانت فزعة من السماء فزع کلّ قوم إلی مأمنهم، و فزعنا إلی نبیّنا، و فزعتم إلینا(4).

و فی صحیحة عبد الملک بن أعین، قال: قمت من عند أبی جعفر علیه السّلام، فاعتمدت علی یدی فبکیت، فقال: ما لک؟ فقلت: کنت أرجو أن أدرک هذا الأمر و بی قوّة.

فقال: أما ترضون أنّ عدوّکم یقتل بعضهم بعضا و أنتم آمنون فی بیوتکم، انّه لو قد کان ذلک أعطی الرجل منکم قوّة أربعین رجلا، و جعلت قلوبکم کزبر الحدید، لو قذف بها الجبال لقلعتها، و کنتم قوام الأرض و خزّانها(5).

و فی روضة الکافی: عن عاصم بن حمید، عن أبی حمزة، عن أبی جعفر علیه السّلام، قال: قلت: إنّ بعض أصحابنا یفترون(6) و یقذفون من خالفهم، فقال لی: الکفّ عنهم أجمل. ثمّ قال: و اللّه یا أبا حمزة إنّ الناس کلّهم أولاد بغایا ما خلا شیعتنا.

قلت: کیف لی بالمخرج(7) من هذا؟

ص:219


1- (1) سورة الحجرات: 7.
2- (2) سورة آل عمران: 31.
3- (3) سورة الحشر: 9.
4- (4) الروضة من الکافی 79:8-80 ح 35.
5- (5) الروضة من الکافی 294:8 ح 449.
6- (6) أی: یفترون علیهم و یقذفونهم بالزنا، فأجاب علیه السّلام بأنّه لا ینبغی لهم ترک التقیة «منه».
7- (7) قوله «کیف لی بالمخرج» أی: بم أحتجّ علی من أنکر هذا «منه» هذه التعلیقة و غیرها

فقال لی: یا أبا حمزة کتاب اللّه المنزل یدلّ علیه، إنّ اللّه تبارک و تعالی جعل لنا أهل البیت سهاما ثلاثة فی جمیع الفیء، ثمّ قال عزّ و جلّ: وَ اعْلَمُوا أَنَّما غَنِمْتُمْ مِنْ شَیْ ءٍ فَأَنَّ لِلّهِ خُمُسَهُ وَ لِلرَّسُولِ وَ لِذِی الْقُرْبی وَ الْیَتامی وَ الْمَساکِینِ وَ ابْنِ السَّبِیلِ (1) فنحن أصاب الخمس و الفیء، و قد حرّمناه علی جمیع الناس ما خلا شیعتنا.

و اللّه یا أبا حمزة ما من أرض تفتح و لا خمس یخمّس، فیضرب علی شیء منه إلاّ کان حراما علی من یصیبه، فرجا کان أو مالا، و لو قد ظهر الحقّ لقد بیع(2) الرجل الکریمة علیه نفسه فیمن لا یزید، حتّی أنّ الرجل منهم لیفتدی بجمیع ماله و یطلب النجاة لنفسه، فلا یصل إلی شیء من ذلک، و قد أخرجونا و شیعتنا من حقّنا ذلک بلا حقّ و لا عذر و لا حجّة.

قلت: قوله عزّ و جلّ: هَلْ تَرَبَّصُونَ بِنا إِلاّ إِحْدَی الْحُسْنَیَیْنِ (3) قال: إمّا موت فی طاعة اللّه، أو إدراک ظهور إمام، و نحن نتربّص بهم مع ما نحن فیه من الشدّة أَنْ یُصِیبَکُمُ اللّهُ بِعَذابٍ مِنْ عِنْدِهِ قال: هو المسخ أَوْ بِأَیْدِینا هو القتل، قال اللّه عزّ و جلّ لنبیّه صلّی اللّه علیه و اله: فَتَرَبَّصُوا إِنّا مَعَکُمْ مُتَرَبِّصُونَ و التربّص إنتظار وقوع البلاء

ص:220


1- (1) سورة الأنفال: 40.
2- (2) علی بناء المجهول، فالرجل مرفوع به، و «الکریمة علیه نفسه» صفة للرجل، أی:یبیع الإمام، أو من یأذن له الإمام، أو من أصحاب الخمس و الخراج و الغنائم المخالف الذی تولّد من هذه الأموال، مع کونه عزیزا فی نفسه، کریما فی سوق المراد، و لا یزید أحد علی ثمنه لهوانه و حقارته عندهم «منه».
3- (3) سورة التوبة: 52.

بأعدائهم(1).

و الظاهر أنّ قوله علیه السّلام «هو المسخ» إشارة إلی ما فی روایة عبد اللّه بن طلحة، قال: سألت أبا عبد اللّه علیه السّلام عن الوزغ، فقال: رجس، و هو مسخ کلّه، فإذا قتلته فاغتسل(2).

و قال: إنّ أبی علیه السّلام کان قاعدا فی الحجر و معه رجل یحدّثه، فإذا هو بوزغ یولول(3) بلسانه، فقال أبی للرجل: أتدری ما یقول هذا الوزغ؟ فقال: لا علم لی بما یقول. قال: فإنّه یقول: و اللّه لئن ذکرتم عثمان بشتمة(4) لأشتمنّ علیا حتّی یقوم من هاهنا.

قال: و قال أبی: لیس یموت من بنی أمیّة میت إلاّ مسخ(5) وزغا.

قال: و قال: إنّ عبد الملک بن مروان لمّا نزل به الموت مسخ وزغا، فذهب من بین یدی من کان عنده، و کان عنده ولده، فلمّا أن فقدوه عظم ذلک علیهم، فلم یدروا کیف یصنعون، ثمّ اجتمع أمرهم علی أن یأخذوا جذعا فیضعوه کهیئة الرجل.

ص:221


1- (1) الروضة من الکافی 285:8-287 ح 431.
2- (2) المشهور بین أصحابنا استحباب ذلک الغسل «منه».
3- (3) ولولت القوس صوّتت «منه».
4- (4) فی المصدر: بشتیمة.
5- (5) إمّا قبل موته أو بعده، بأن تتعلّق روحه بجسد مثالی علی صورة الوزغ، أو یتغیّر جسدهم الأصلی إلی تلک الصورة، کما هو ظاهر آخر الخبر، ثمّ تتغیّر تلک الصورة إلی جسدهم الأصلی فی الرجعة «منه».

قال: ففعلوا ذلک، و ألبسوا(1) الجذع درع حدید، ثمّ ألقوه(2) فی الأکفان، و لم یطّلع علیه أحد من الناس إلاّ أنا و ولده(3).

و فی روضة الکافی: عن حریز، عن عبد اللّه، عن الفضیل، قال: دخلت مع أبی جعفر علیه السّلام المسجد الحرام و هو متّکئ علیّ، فنظر إلی الناس و نحن علی باب بنی شیبة، فقال: یا فضیل هکذا کانوا یطوفون فی الجاهلیة، لا یعرفون حقّا و لا یدینون دینا.

یا فضیل أنظر إلیهم مکبّین علی وجوههم، ثمّ تلا هذه الآیة: أَ فَمَنْ یَمْشِی مُکِبًّا عَلی وَجْهِهِ أَهْدی أَمَّنْ یَمْشِی سَوِیًّا عَلی صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ (4) یعنی: علیا و الأوصیاء علیهم السّلام، ثمّ تلا: فَلَمّا رَأَوْهُ زُلْفَةً سِیئَتْ وُجُوهُ الَّذِینَ کَفَرُوا وَ قِیلَ هذَا الَّذِی کُنْتُمْ بِهِ تَدَّعُونَ (5) أمیر المؤمنین علیه السّلام.

یا فضیل لم یسمّ بهذا الاسم غیر علی علیه السّلام إلاّ مفتر کذّاب إلی یوم البأس(6) هذا، أما و اللّه یا فضیل ما للّه عزّ ذکره حاج غیرکم، و لا یغفر الذنوب إلاّ لکم، و لا یتقبّل إلاّ منکم، و إنّکم لأهل هذه الآیة: إِنْ تَجْتَنِبُوا کَبائِرَ ما تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُکَفِّرْ عَنْکُمْ سَیِّئاتِکُمْ وَ نُدْخِلْکُمْ مُدْخَلاً کَرِیماً (7).

ص:222


1- (1) إنّما فعلوا ذلک لیصیر ثقیلا و لا یحسّ من أخذ فوق الکفن بأنّه خشب «منه».
2- (2) فی المصدر: لفّوه.
3- (3) الروضة من الکافی 232:8-233 ح 305.
4- (4) سورة الملک: 23.
5- (5) سورة الملک: 28.
6- (6) أی: یوم القیامة، أو زمان التکلّم بهذا الحدیث «منه».
7- (7) سورة النساء: 31.

یا فضیل أما ترضون أن تقیموا الصلاة، و تؤتوا الزکاة، و تکفّوا من ألسنتکم، و تدخلوا الجنّة، ثمّ قرأ: أَ لَمْ تَرَ إِلَی الَّذِینَ قِیلَ لَهُمْ کُفُّوا أَیْدِیَکُمْ وَ أَقِیمُوا الصَّلاةَ وَ آتُوا الزَّکاةَ (1) أنتم(2) و اللّه أهل هذه الآیة(3).

و فی الکافی: فی صحیحة أبی عبیدة الحذّاء، قال: سألت أبا جعفر علیه السّلام عن الاستطاعة و قول الناس بها، و تلا هذه الآیة: وَ لا یَزالُونَ مُخْتَلِفِینَ * إِلاّ مَنْ رَحِمَ رَبُّکَ وَ لِذلِکَ خَلَقَهُمْ (4) قال: یا أبا عبیدة الناس مختلفون فی إصابة القول و کلّهم هالک، قال: قلت: إِلاّ مَنْ رَحِمَ رَبُّکَ قال: هم شیعتنا و لرحمته خلقهم، و هو قوله وَ لِذلِکَ خَلَقَهُمْ یقول لطاعة الإمام الرحمة التی یقول: وَ رَحْمَتِی وَسِعَتْ کُلَّ شَیْ ءٍ یقول: علم الإمام وسع علمه الذی هو من علمه کلّ شیء(5).

و فی تفسیر علی بن إبراهیم: فی روایة أبی الجارود، عن أبی جعفر علیه السّلام، قال: لا یَزالُونَ مُخْتَلِفِینَ فی الدین إِلاّ مَنْ رَحِمَ رَبُّکَ وَ لِذلِکَ خَلَقَهُمْ یعنی: آل محمّد و أتباعهم، یقول اللّه: وَ لِذلِکَ خَلَقَهُمْ یعنی: أهل رحمته لا یختلفون فی الدین(6).

و عن سعید بن المسیّب، عن علی بن الحسین علیهما السّلام فی قوله: وَ لا یَزالُونَ مُخْتَلِفِینَ * إِلاّ مَنْ رَحِمَ رَبُّکَ وَ لِذلِکَ خَلَقَهُمْ فأولئک هم أولیاؤنا من المؤمنین، و لذلک خلقهم من الطینة طیبا، أما تسمع لقول إبراهیم: رَبِّ اجْعَلْ هذا بَلَداً آمِناً

ص:223


1- (1) سورة النساء: 77.
2- (2) أی: أنتم عملتم بمضمونها «منه».
3- (3) الروضة من الکافی 288:8-289 ح 434.
4- (4) سورة هود: 118.
5- (5) أصول الکافی 429:1 ح 83.
6- (6) تفسیر القمّی 338:1.

وَ ارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَراتِ مَنْ آمَنَ مِنْهُمْ بِاللّهِ (1) قال: إیّانا عنی، و أولیاؤه و شیعته و شیعة وصیّه. قال: وَ مَنْ کَفَرَ فَأُمَتِّعُهُ قَلِیلاً ثُمَّ أَضْطَرُّهُ إِلی عَذابِ النّارِ قال: عنی بذلک من جحد وصیّه و لم یتّبعه من أمّته، و کذلک و اللّه حال هذه الأمّة(2).

و فی تفسیر علی بن إبراهیم: عن أبی حمزة، قال: قال أبو جعفر علیه السّلام: لا یعذّب(3) اللّه عزّ و جلّ یوم القیامة أحدا، یقول: یا ربّ لم أعلم أنّ ولد فاطمة هم الولاة علی الناس کافّة، و فی شیعة ولد فاطمة أنزل اللّه هذه الآیة خاصّة: یا عِبادِیَ الَّذِینَ أَسْرَفُوا عَلی أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللّهِ إِنَّ اللّهَ یَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِیعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِیمُ (4).

و فیه: فی قوله تعالی: جَنّاتُ عَدْنٍ یَدْخُلُونَها وَ مَنْ صَلَحَ مِنْ آبائِهِمْ وَ أَزْواجِهِمْ وَ ذُرِّیّاتِهِمْ وَ الْمَلائِکَةُ یَدْخُلُونَ عَلَیْهِمْ مِنْ کُلِّ بابٍ * سَلامٌ عَلَیْکُمْ بِما صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَی الدّارِ (5) نزلت فی الأئمّة علیهم السّلام و شیعتهم الذین صبروا(6).

و فیه: عنه، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، عن جمیل - فالسند صحیح - عن أبی عبد اللّه علیه السّلام، قال: نحن صبرنا، و شیعتنا أصبر منّا؛ لأنّا صبرنا بعلم، و صبروا بما لا یعلمون(7).

ص:224


1- (1) سورة البقرة: 126.
2- (2) تفسیر العیاشی 164:2-165 ح 84.
3- (3) فی المصدر: لا یعذر.
4- (4) تفسیر القمّی 250:2، و الآیة فی سورة الزمر: 53.
5- (5) سورة الرعد: 23.
6- (6) تفسیر القمّی 365:1.
7- (7) تفسیر القمّی 365:1.

و فی الکافی: عن سلیمان بن داود المنقری، عن حفص، قال: سمعت موسی بن جعفر علیهما السّلام یقول لرجل: أتحبّ البقاء فی الدنیا؟ فقال: نعم. فقال: و لم؟ قال: لقراءة قل هو اللّه أحد، فسکت عنه.

فقال بعد ساعة: یا حفص من مات من أولیائنا و شیعتنا و لم یحسن القرآن، علم فی قبره لیرفع اللّه به من درجته، فإنّ درجات الجنّة علی عدد آیات القرآن، یقال له: اقرأ وارق، فیقرأ ثمّ یرقی.

قال حفص: فما رأیت أحدا أشدّ خوفا علی نفسه من موسی بن جعفر علیهما السّلام، و لا أرجی للناس منه، و کانت قراءته حزنا، فإذا قرأ فکأنّه یخاطب إنسانا(1).

و فی کتاب علل الشرائع: بإسناده إلی عیسی بن عبید الأشعری، عن أبی عبد اللّه الصادق جعفر بن محمّد علیهما السّلام، قال: حدّثنی أبی، عن جدّی، عن أبیه علیهم السّلام، قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله: لمّا أسری بی إلی السماء، حملنی جبرئیل علی کتفه الأیمن، فنظرت إلی بقعة بأرض الجبل حمراء، أحسن لونا من الزعفران، و أطیب ریحا من المسک.

قلت: لمن هذه البقعة؟

قال: بقعة شیعتک و شیعة وصیّک علی.

فقلت: من الشیخ صاحب البرنس(2) ؟ قال: إبلیس. قلت: فما یرید منهم؟ قال:

یرید أن یصدّهم عن ولایة أمیر المؤمنین علیه السّلام، و یدعوهم إلی الفسق و الفجور.

ص:225


1- (1) أصول الکافی 606:2.
2- (2) البرنس: شیء یلبسه النصاری علی رؤوسهم «منه».

قلت: یا جبرئیل أهو بنا إلیه أسرع(1) من البرق الخاطف و البصر اللامع، فقلت:

قم یا ملعون، فشارک أعداءهم فی أموالهم و أولادهم و نسائهم، فإنّ شیعتی و شیعة علی لیس لک علیهم سلطان(2).

الخیرات هی الولایة

و فی روضة الکافی، و فی مجمع البیان: عن علی بن إبراهیم، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، عن منصور بن یونس، عن إسماعیل بن جابر، عن أبی خالد - فالسند صحیح علی الظاهر - عن أبی جعفر علیه السّلام فی قول اللّه عزّ و جلّ: فَاسْتَبِقُوا الْخَیْراتِ أَیْنَ ما تَکُونُوا یَأْتِ بِکُمُ اللّهُ جَمِیعاً (3) قال: الخیرات الولایة.

و قوله: أَیْنَ ما تَکُونُوا یَأْتِ بِکُمُ اللّهُ جَمِیعاً یعنی: أصحاب القائم الثلاثمائة و البضعة عشر رجلا، قال: و هم الأمّة المعدودة، قال: یجتمعون و اللّه فی ساعة واحدة قزعا کقزع الخریف(4).

أی: یجتمعون إلیه علیه السّلام کقطع السحاب المتفرّقة، و إنّما خصّ الخریف؛ لأنّه أوّل الشتاء، و السحاب فیه یکون متفرّقا غیر متراکم و لا مطبق، ثمّ یجتمع بعضه إلی بعض بعد ذلک، و کذلک یکون حال أصحاب القائم علیه السّلام.

و فی کتاب الغیبة للشیخ المفید رحمه اللّه: بإسناده إلی أبی حمزة الثمالی، قال: کنت عند أبی جعفر محمّد بن علی الباقر علیه السّلام ذات یوم، فلمّا تفرّق من کان عنده قال: یا أبا حمزة من المحتوم الذی حتمه اللّه قیام قائمنا، فمن شکّ فیما أقول لقی اللّه و هو

ص:226


1- (1) فی المصدر: یا جبرئیل أهو بنا إلیهم، فأهوی بنا إلیهم أسرع... الخ.
2- (2) علل الشرائع ص 572، و فی آخره بعد قوله «سلطان»: فسمّیت قم.
3- (3) سورة البقرة: 148.
4- (4) الروضة من الکافی 313:8 ح 487.

کافر به و له جاحد.

ثمّ قال: بأبی و أمّی المسمّی باسمی المکنّی بکنیتی السابع من ولدی، یأتی فیملأ الأرض عدلا و قسطا کما ملئت جورا و ظلما، یا أبا حمزة من أدرکه فیسلّم له ما سلّم لمحمّد و علی وجبت له الجنّة، و من لم یسلّم فقد حرّم اللّه علیه الجنّة و مأواه النار و بئس مثوی الظالمین الحدیث(1).

و فی منهج التحقیق(2): عن ابن خالویه، یرفعه إلی جابر بن عبد اللّه الأنصاری، قال: سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله یقول: إنّ اللّه عزّ و جلّ خلقنی و خلق علیا و الحسن و الحسین من نور واحد، فعصر ذلک النور عصرة، فخرج منه شیعتنا، فسبّحنا فسبّحوا، و قدّسنا فقدّسوا، و هلّلنا فهلّلوا، و مجّدنا فمجّدوا، و وحّدنا فوحّدوا، ثمّ خلق السماوات و الأرض و خلق الملائکة ستمائة عام لا تعرف تسبیحا و لا تقدیسا، فسبّحنا فسبّحت شیعتنا و کذلک فی البواقی، فنحن الموحّدون حیث لا موحّد غیرنا.

و حقیق علی اللّه عزّ و جلّ کما اختصّنا و شیعتنا أن یزلفنا و شیعتنا فی أعلی علّیین، إنّ اللّه اصطفانا و اصطفی شیعتنا من قبل أن نکون أجساما، فدعانا فأجبناه فغفر لنا و لشیعتنا من قبل أن نستغفر اللّه عزّ و جلّ (3).

و هذا الحدیث صریح فی تجرّد النفس، و فیه من بشارة الشیعة و جلالة قدره ما

ص:227


1- (1) بحار الأنوار 139:51-140 ح 13 عن کتاب الغیبة للشیخ المفید.
2- (2) هو لبعض علماء الإمامیة ینقل عنه العلاّمة المجلسی فی البحار و غیره، راجع حول الکتاب إلی کتاب الذریعة 184:23.
3- (3) بحار الأنوار 343:26 و 131:27.

لا یخفی.

و فی الکافی: عن أبی عبد اللّه علیه السّلام: موسّع علی شیعتنا أن ینفقوا ممّا فی أیدیهم بالمعروف، فإذا قام قائمنا حرم علی کلّ ذی کنز کنزه حتّی یأتیه به، فیستعین به علی عدوّه، و هو قول اللّه: وَ الَّذِینَ یَکْنِزُونَ الذَّهَبَ وَ الْفِضَّةَ وَ لا یُنْفِقُونَها فِی سَبِیلِ اللّهِ فَبَشِّرْهُمْ بِعَذابٍ أَلِیمٍ (1)(2).

و فیه: عنه علیه السّلام بعد أن ذکر أنهار الأرض: فما سقت أو استقت فهو لنا، و ما کان لنا فهو لشیعتنا، و لیس لعدوّنا منه شیء إلاّ ما غصب علیه، و إنّ ولیّنا لفی أوسع بین ذه و ذه، یعنی: بین السماء و الأرض، ثمّ تلا هذه الآیة: قُلْ هِیَ لِلَّذِینَ آمَنُوا فِی الْحَیاةِ الدُّنْیا المغصوبین علیها خالِصَةً لهم یَوْمَ الْقِیامَةِ (3) بلا غصب(4).

و فی کتاب علی علیه السّلام: إنّ القائم من أهل بیته یظهر بالسیف، فیحوی الأرض و یمنعها، و یخرج عنها الناس، کما حواها رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله و منعها، إلاّ ما کان فی أیدی شیعته، فإنّه یقاطعهم، و یترک الأرض فی أیدیهم(5).

و فی الکافی: عن الصادق علیه السّلام فی قوله تعالی: اَلَّذِینَ آمَنُوا وَ لَمْ یَلْبِسُوا إِیمانَهُمْ بِظُلْمٍ أُولئِکَ لَهُمُ الْأَمْنُ وَ هُمْ مُهْتَدُونَ (6) قال: آمنوا بما جاء به محمّد صلّی اللّه علیه و اله من

ص:228


1- (1) سورة التوبة: 35.
2- (2) فروع الکافی 61:4 ح 4.
3- (3) سورة الأعراف: 32.
4- (4) أصول الکافی 409:1 ح 5.
5- (5) الکافی 407:1 و 279:5.
6- (6) سورة الأنعام: 81.

الولایة، و لم یخلطوها بولایة فلان و فلان(1).

و فی روضة الکافی: عن بدر بن الولید الخثعمی، قال: دخل یحیی بن سابور علی أبی عبد اللّه علیه السّلام لیودّعه، فقال له أبو عبد اللّه علیه السّلام: أما و اللّه إنّکم لعلی الحقّ، و إنّ من خالفکم لعلی غیر الحقّ، و اللّه ما أشکّ لکم فی الجنّة، و إنّی لأرجو أن یقرّ اللّه بأعینکم إلی قریب(2).

و فیه: عن ابن مسکان، عن حبیب، قال: سمعت أبا عبد اللّه علیه السّلام یقول: أما و اللّه ما أحد من الناس أحبّ إلیّ منکم، و إنّ الناس سلکوا سبلا شتّی، فمنهم من أخذ برأیه، و منهم من اتّبع هواه، و منهم من اتّبع الروایة، و إنّکم أخذتم بأمر له أصل، فعلیکم بالورع و الاجتهاد الحدیث(3).

و فی الفقیه: عنه علیه السّلام: إنّ الشیطان لیأتی الرجل من أولیائنا عند موته عن یمینه و عن شماله لیضلّه عمّا هو علیه، فیأبی اللّه عزّ و جلّ له ذلک، و ذلک قول اللّه عزّ و جلّ: یُثَبِّتُ اللّهُ الَّذِینَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثّابِتِ فِی الْحَیاةِ الدُّنْیا وَ فِی الْآخِرَةِ وَ یُضِلُّ اللّهُ الظّالِمِینَ وَ یَفْعَلُ اللّهُ ما یَشاءُ (4)(5).

و فی تفسیر العیاشی: بإسناده إلی أبی جعفر علیه السّلام: من أحبّنا فهو منّا أهل البیت، قیل: منکم، قال: منّا و اللّه، أما سمعت قول إبراهیم: فَمَنْ تَبِعَنِی فَإِنَّهُ مِنِّی (6)

ص:229


1- (1) أصول الکافی 413:1 ح 3.
2- (2) الروضة من الکافی 145:8 ح 119، و فی آخره: عن قریب.
3- (3) الروضة من الکافی 145:8 ح 121.
4- (4) سورة إبراهیم: 27.
5- (5) من لا یحضره الفقیه 134:1 ح 360.
6- (6) سورة إبراهیم: 36.

و مثله عن الصادق علیه السّلام(1).

و فیه: عن الباقر علیه السّلام فی قوله: رَبَّنا إِنِّی أَسْکَنْتُ مِنْ ذُرِّیَّتِی بِوادٍ غَیْرِ ذِی زَرْعٍ عِنْدَ بَیْتِکَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنا لِیُقِیمُوا الصَّلاةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِنَ النّاسِ (2) أما أنّه لم یعن الناس کلّهم أنتم أولئک و نظراؤکم، إنّما مثلکم فی الناس مثل الشعرة البیضاء فی الثور الأسود، أو مثل الشعرة السوداء فی الثور الأبیض، ینبغی للناس أن یحجّوا هذا البیت، و یعظّموه لتعظیم اللّه إیّاه، و أن یلقونا حیث کنّا، نحن الأدلاّء علی اللّه(3)

و لعلّه علیه السّلام یشیر إلی أنّ کلمة «من» تبعیضیة.

و فی الکافی: عن الصادق علیه السّلام: إذا وقعت نفسه فی صدره یری رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله، فیقال له: أنا رسول اللّه أبشر، ثمّ یری علی بن أبی طالب، فیقول: أنا علی بن أبی طالب الذی کنت تحبّه أنا أنفعک الیوم، و ذلک فی القرآن قوله عزّ و جلّ: اَلَّذِینَ آمَنُوا وَ کانُوا یَتَّقُونَ * لَهُمُ الْبُشْری فِی الْحَیاةِ الدُّنْیا وَ فِی الْآخِرَةِ (4).

و فیه: عن الباقر علیه السّلام قال: یبشّرهم بقیام القائم و بظهوره، و بقتل أعدائهم، و بالنجاة فی الآخرة، و الورود علی محمّد و آله الصادقین علی الحوض(5).

و فی الخبر المشهور بین الفریقین عن النبی صلّی اللّه علیه و اله أنّه قال: افترقت الیهود علی إحدی و سبعین فرقة کلّها هالکة إلاّ فرقة، و افترقت النصاری علی اثنتین و سبعین

ص:230


1- (1) تفسیر العیاشی 231:2 ح 32 و 33.
2- (2) سورة إبراهیم: 37.
3- (3) تفسیر العیاشی 233:2 ح 39.
4- (4) فروع الکافی 129:3، و الآیة فی سورة یونس: 64.
5- (5) أصول الکافی 429:1-430.

فرقة کلّها هالکة إلاّ فرقة واحدة، و شقوق هذه الأمّة علی ثلاثة و سبعین فرقة کلّها فی النار إلاّ فرقة وَ مِمَّنْ خَلَقْنا أُمَّةٌ یَهْدُونَ بِالْحَقِّ وَ بِهِ یَعْدِلُونَ فهذه هی التی تنجی(1). و هم المشهورون بالفرقة الناجیة.

و فی روایة أخری: عن النبی صلّی اللّه علیه و اله أنّه قال: افترقت أمّة موسی علی إحدی و سبعین فرقة کلّها فی النار إلاّ واحدة، و هی التی اتّبعت وصیّه یوشع. و افترقت أمّة عیسی علی اثنتین و سبعین فرقة کلّها فی النار إلاّ واحدة، و هی التی اتّبعت وصیّه شمعون. و ستفترق أمّتی علی ثلاث و سبعین فرقة کلّهم فی النار إلاّ واحدة، و هی التی تتبع وصیّی علیا(2).

و عن الحسن العسکری علیه السّلام أنّه قال: و شیعتنا الفرقة الناجیة(3).

و عن أبی جعفر و أبی عبد اللّه علیهما السّلام أنّهما قالا: نحن هم(4).

و أراد بضمیر المتکلّم شیعتهم، و هم الإمامیة القائلون بوجوب الإمامة و العصمة و النصّ الجلی. فهذا الخبر المستفیض الشایع بین الأئمّة، صریح فی أنّ أهل النجاة منهم هم الإمامیة، و هم المشهورون بالشیعة، و إنّ الباقین فی النار، و نعم ما قال فی هذا المعنی شرف الدولة علی ما نقل عنه:

إذا افترقت فی الدین سبعون فرقة و نیف کما جاء فی سائر النقل

و لیس بناج منهم غیر فرقة فماذا تری یا ذا البصیرة و العقل

ص:231


1- (1) تفسیر العیاشی 43:2 ح 122.
2- (2) بحار الأنوار 29:28.
3- (3) راجع الروایات الواردة فی ذلک إلی بحار الأنوار 4:28-6.
4- (4) تفسیر العیاشی 42:2 ح 121.

أفی الفرقة الهلاّک آل محمّد أم الفرقة اللاتی نجت منهم قل لی

فحلّ علیّا لی إماما و هادیا و أنت من الباقین فی أوسع الحلّ

و من الدلیل علی أنّ المراد بأهل النجاة فی هذا الخبر من تمسّک بأهل البیت و تشبّث بأذیالهم سلام اللّه علیهم، الخبر المشهور بین الفریقین عنه صلّی اللّه علیه و اله: مثل أهل بیتی کمثل سفینة نوح، من رکب فیها نجی، و من تخلّف عنها غرق(1).

و هذا الحدیث قد رواه ابن المغازلی الشافعی، بإسناده إلی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله بطرق عدیدة خمسة أو ستّة(2) ، و لذلک سمّیناه مشهورا.

و عباراته متقاربة، ففی بعضها «إنّما مثل أهل بیتی مثل سفینة نوح» و فی بعضها «کمثل سفینة نوح» و فی بعضها «رکب فیها» و فی بعضها ذکر بدون لفظة «إنّما» إلی غیر ذلک من الاختلافات الغیر المخلّة بالمقصود.

و فی تفسیر العیاشی: بإسناده إلی أبی جعفر علیه السّلام فی هذه الآیة: وَ آخَرُونَ اعْتَرَفُوا بِذُنُوبِهِمْ خَلَطُوا عَمَلاً صالِحاً وَ آخَرَ سَیِّئاً عَسَی اللّهُ أَنْ یَتُوبَ عَلَیْهِمْ إِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَحِیمٌ (3) قال: عسی من اللّه واجب، و إنّما نزلت فی شیعتنا المذنبین(4).

و فی تفسیر علی بن إبراهیم: عن جابر، قال: قال رجل عند أبی جعفر علیه السّلام:

وَ أَسْبَغَ عَلَیْکُمْ نِعَمَهُ ظاهِرَةً وَ باطِنَةً (5) قال: أمّا النعمة الظاهرة، فهو النبی صلّی اللّه علیه و اله و ما

ص:232


1- (1) رواه جماعة من أعلام السنّة، راجع: إحقاق الحقّ 270:9-293 و 284:18 و 311 - 322.
2- (2) المناقب لابن المغازلی ص 132-134.
3- (3) سورة التوبة: 102.
4- (4) تفسیر العیاشی 105:2 ح 105.
5- (5) سورة لقمان: 30.

جاء به من معرفة اللّه عزّ و جلّ و توحیده. و أمّا النعمة الباطنة، فولایتنا أهل البیت و عقد مودّتنا، فاعتقد و اللّه قوم هذه النعمة الظاهرة و الباطنة، و اعتقدها قوم ظاهرة و لم یعتقدوها باطنة، فأنزل اللّه: یا أَیُّهَا الرَّسُولُ لا یَحْزُنْکَ الَّذِینَ یُسارِعُونَ فِی الْکُفْرِ مِنَ الَّذِینَ قالُوا آمَنّا بِأَفْواهِهِمْ وَ لَمْ تُؤْمِنْ قُلُوبُهُمْ (1) ففرح رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله عند نزولها، إذ لم یقبل اللّه تبارک و تعالی إیمانهم إلاّ بعقد ولایتنا و محبّتنا(2).

و فیه من البشارة ما لا یخفی.

و فی روضة الکافی: عن محمّد بن علی الحلبی، قال: سمعت أبا عبد اللّه علیه السّلام یقول: اختلاف بنی العبّاس من المحتوم، و النداء من المحتوم، و خروج القائم من المحتوم. قلت: و کیف النداء؟ قال: ینادی مناد من السماء أوّل النهار: ألا إنّ علیا و شیعته هم الفائزون. قال: فینادی مناد آخر النهار: ألا إنّ عثمان و شیعته هم الفائزون(3).

و فیه: فی صحیحة إسحاق بن عمّار، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام، قال: لا ترون ما تحبّون حتّی یختلف بنو فلان فیما بینهم، فإذا اختلفوا طمع الناس و تفرّقت الکلمة و خرج السفیانی(4).

المراد ب «بنی فلان» بنو العبّاس، و هذا أحد أسباب خروج القائم علیه السّلام، و إن کان بعد زمان طویل. و قیل: المراد أنّ بعد بنی العبّاس لم یتّفق الملوک علی خلیفة، و هذا

ص:233


1- (1) سورة المائدة: 41.
2- (2) تفسیر القمّی 166:2.
3- (3) الروضة من الکافی 310:8 ح 484.
4- (4) الروضة من الکافی 209:8 ح 254.

معنی تفرّق الکلمة، ثمّ تمضی بعد ذلک مدّة مدیدة إلی خروج السفیانی، ثمّ إلی ظهور المهدی علیه السّلام(1).

و فیه: عن عبد الرحمن بن مسلمة الجریری، قال: قلت لأبی عبد اللّه علیه السّلام:

یؤبّخونا و یکذّبونا أنّا نقول: إنّ صیحتین تکونان، یقولون: من أین یعرف المحقّة من المبطلة إذا کانتا؟ قال: فماذا تردّون علیهم؟ قلت: ما نردّ علیهم شیئا.

قال: قولوا یصدّق بها إذا کانت من کان یؤمن بها من قبل، إنّ اللّه عزّ و جلّ یقول:

أَ فَمَنْ یَهْدِی إِلَی الْحَقِّ أَحَقُّ أَنْ یُتَّبَعَ أَمَّنْ لا یَهِدِّی إِلاّ أَنْ یُهْدی فَما لَکُمْ کَیْفَ تَحْکُمُونَ (2) یؤمن بها من قبل(3).

أی: یصدّق بها من علم بأخبار أهل البیت علیهم السّلام أنّ المنادی الأوّل هو الحقّ، و الثانی هو الباطل لأنّه شیطان، و ذکر الآیة لبیان أنّه لابدّ من تصدیق أهل البیت علیهم السّلام فی کلّ ما یخبرون؛ لأنّهم الهادون إلی الحقّ، و العالمون بکلّ ما یحتاج إلیه الخلق و أعداؤهم الجاهلون.

أو المراد أنّ بعد ظهور من ینادی باسمه و هو القائم علیه السّلام - کما فی خبر آخر - یعلم حقّیته بعلمه الکامل، کما قال اللّه أَ فَمَنْ یَهْدِی الآیة.

أو المراد أنّه یظهر من الآیة أنّ للحقّ ظهورا، حیث قال فی مقام الاحتجاج علی الکفّار: أَ فَمَنْ یَهْدِی إِلَی الْحَقِّ فالحقّ ظاهر، و لکن یتعامی عنه بعض الناس.

ص:234


1- (1) مرآة العقول 128:26 ذیل الروایة المذکورة.
2- (2) سورة یونس: 35.
3- (3) الروضة من الکافی 208:8 ح 252.

و فیه: فی صحیحة داود بن فرقد، قال: سمع رجل من العجلیة هذا الحدیث قوله: ینادی مناد ألا إنّ فلان بن فلان و شیعته هم الفائزون أوّل النهار، و ینادی آخر النهار ألا إنّ عثمان و شیعته هم الفائزون، قال: و ینادی أوّل النهار منادی آخر النهار. فقال الرجل: فما یدرینا أیّما الصادق من الکاذب؟ فقال: یصدّقه علیها من کان یؤمن بها قبل أن ینادی، إنّ اللّه عزّ و جلّ یقول: أَ فَمَنْ یَهْدِی إِلَی الْحَقِّ الآیة(1).

قیل: الظاهر أنّ القائل فی قوله «و ینادی أوّل النهار» هو الإمام علیه السّلام، و المراد أنّ منادی أوّل النهار و آخره شبیهان بحسب الصوت. أو المراد أنّ منادی آخر النهار ینادی أوّل النهار أیضا کما ینادی آخر النهار.

و فیه: عن أبی حمزة، قال: سمعت أبا جعفر علیه السّلام یقول: لکلّ مؤمن حافظ و سائب.

قلت: و ما الحافظ و ما السائب یا أبا جعفر؟ قال: الحافظ من اللّه تبارک و تعالی حافظ من الولایة یحفظ به المؤمن أینما کان. و أمّا السائب، فبشارة محمّد یبشّر اللّه تبارک و تعالی به المؤمن أینما کان و حیثما کان(2).

قیل: کلمة «من» إمّا تعلیلیة، أی: له حافظ من البلایا بسبب ولایة أئمّة الحقّ، أو له حافظ بسبب الولایة لیحرس ولایته لئلاّ تزول بتشکیک أهل الباطل، أو بیانیة، أی: الحافظ الذی هو الولایة تحفظ عن البلایا و الفتن.

و السائب من السیب بمعنی العطاء، أو بمعنی الجریان، أی: جاریة من الدهور، أو من السائبة التی لا مالک لها بخصوصه، أی: سیب لجمیع المؤمنین البشارة عند

ص:235


1- (1) الروضة من الکافی 209:8 ح 253.
2- (2) الروضة من الکافی 176:8 ح 195.

الموت بالسعادة(1).

و فی الکافی: عن أبی بصیر، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام أنّه قال: یا أبا محمّد إنّ للّه ملائکة یسقطون الذنوب عن ظهور شیعتنا، کما تسقط الریح الورق فی أوان سقوطه، و ذلک قوله عزّ و جلّ: اَلَّذِینَ یَحْمِلُونَ الْعَرْشَ وَ مَنْ حَوْلَهُ یُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَ یُؤْمِنُونَ بِهِ وَ یَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِینَ آمَنُوا (2) إستغفارهم، و اللّه لکم دون هذا الخلق الحدیث و طوله.

و مثله ما فی روایة أخری: ألا إنّه علیه السّلام قال فیها: و اللّه ما أراد غیرکم(3).

و فی عیون الأخبار: بإسناده إلی الرضا علیه السّلام حدیث طویل، و فیه یقول علیه السّلام: و إنّ الملائکة لخدّامنا و خدّام محبّینا، یا علی اَلَّذِینَ یَحْمِلُونَ الْعَرْشَ وَ مَنْ حَوْلَهُ یُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَ یُؤْمِنُونَ بِهِ وَ یَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِینَ آمَنُوا بولایتنا(4).

و فی تفسیر علی بن إبراهیم: بإسناده عن حمّاد، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام أنّه سئل الملائکة أکثر أم بنو آدم؟ فقال: و الذی نفسی بیده لملائکة اللّه فی السماوات أکثر من عدد التراب فی الأرض، و ما فی السماء موضع قدم إلاّ و فیه ملک یسبّحه و یقدّسه، و لا فی الأرض شجرة و لا مدر إلاّ و فیها ملک موکّل بها یأتی اللّه کلّ یوم بعملها و اللّه أعلم بها، و ما منهم أحد إلاّ و یتقرّب کلّ یوم إلی اللّه بولایتنا أهل البیت،

ص:236


1- (1) مرآة العقول للعلاّمة المجلسی قدّس سرّه 62:26-63 ذیل الروایة المذکورة.
2- (2) سورة غافر: 7.
3- (3) الروضة من الکافی 304:8 ح 470.
4- (4) عیون أخبار الرضا علیه السّلام 262:1، بحار الأنوار 345:18 و 335:26 و 303:57 و 6:65، تفسیر نور الثقلین 511:4 ح 12 عن عیون أخبار الرضا.

و یستغفر لمحبّینا، و یلعن أعداءنا، و یسأل اللّه أن یرسل علیهم العذاب إرسالا(1).

و فی أصول الکافی: عن عمّار الأسدی، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام فی قول اللّه عزّ و جلّ: إِلَیْهِ یَصْعَدُ الْکَلِمُ الطَّیِّبُ وَ الْعَمَلُ الصّالِحُ یَرْفَعُهُ (2) ولایتنا أهل البیت، و أهوی بیده إلی صدره، فمن لم یتولّنا لم یرفع اللّه له عملا(3).

الضمیر فی «یرفعه» إمّا أن یعود إلی العمل الصالح، أی: یتقبّله. و إمّا إلی الکلم الطیّب، أی: العمل الصالح یرفع الکلم الطیّب. و قیل: هو من القلب، أی: الکلم الطیّب یرفع العمل الصالح.

و الظاهر من هذا الحدیث هو الأوّل، فالضمیر المستکن فی «یرفعه» و هو الضمیر الفاعل یعود إلی الکلم الطیّب، و البارز إلی العمل الصالح، أی: العمل الصالح یرفعه الکلم الطیّب، و هو ولایتنا أهل البیت، فلا حاجة فیه إلی القول بالقلب، فافهم.

و قیل: الظاهر أنّ قوله «ولایتنا» تفسیر للعمل الصالح، فالمستتر فی قوله «یرفعه» راجع إلیه، و البارز إلی الکلم، و المراد به کلمة الإخلاص و الدعاء و الأذکار کلّها، و بصعوده بلوغه إلی محلّ الأعلی و القبول، أی: العمل الصالح و هو الولایة یرفع الکلم الطیّب، و یبلغه حدّ القبول. و الأظهر ما ذکرناه، فتأمّل.

و فی روضة الکافی: عن مالک الجهنی، قال: قال لی أبو عبد اللّه علیه السّلام: یا مالک إنّه لیس من قوم ائتمّوا بإمام فی الدنیا إلاّ جاء یوم القیامة یلعنهم و یلعنونه إلاّ أنتم

ص:237


1- (1) تفسیر القمّی 255:2.
2- (2) سورة فاطر: 11.
3- (3) أصول الکافی 430:1 ح 85.

و من کان علی مثل حالکم(1). الحدیث و طوله.

و فی محاسن البرقی: عن مالک بن أعین، قال: قال أبو عبد اللّه علیه السّلام: یا مالک أما ترضون أن یأتی کلّ قوم یلعن بعضهم بعضا إلاّ أنتم و من قال بمقالتکم(2).

و فی الکافی: عن الحسن بن الجهم، قال: قلت لأبی الحسن علیه السّلام: لا تنسنی من الدعاء، قال: أو تعلم أنّی أنساک، قال: فتفکّرت فی نفسی، و قلت: هو یدعو لشیعته و أنا من شیعته، قلت: لا، لا تنسانی، قال: و کیف علمت ذلک؟ قلت: إنّی من شیعتک و أنت تدعو لهم. فقال: هل علمت بشیء غیر هذا؟ قال: قلت: لا. قال: إذا أردت أن تعلم مالک عندی فانظر إلی ما لی عندک(3).

و یستفاد منه أنّ صاحبنا - صلوات اللّه علیه - یدعو لشیعته و یحبّهم و یشتاق إلی لقائهم ما داموا داعین له و مشتاقین إلی لقائه، فنقول: اللّهمّ عجّل فرجه، و سهّل مخرجه، و اجعلنا من الذین یدخلون تحت سرادقات دولته، و ینخرطون فی سلک أحبّته، و یقاتلون فیه فیقتلون أو یقتلون لإعلاء کلمته، بمحمّد سیّد الأبرار و سند الأخیار و آله و عترته.

و فی تفسیر علی بن إبراهیم: عن أبیه، عن الحسن بن محبوب، عن أبی محمّد الواشی، عن أبی الورد - فالسند صحیح - عن أبی جعفر علیه السّلام، قال: إذا کان یوم القیامة جمع اللّه عزّ و جلّ الناس فی صعید واحد حفاة عراة، فیوقفون فی المحشر حتّی یعرقوا عرقا شدیدا، و تشتدّ أنفاسهم، فیمکثون فی ذلک مقدار خمسین عاما،

ص:238


1- (1) الروضة من الکافی 146:8 ح 122.
2- (2) المحاسن 143:1 ح 42.
3- (3) أصول الکافی 652:2 ح 4.

و ذلک قول اللّه: وَ خَشَعَتِ الْأَصْواتُ لِلرَّحْمنِ فَلا تَسْمَعُ إِلاّ هَمْساً (1).

قال: ثمّ ینادی مناد من تلقاء العرش: أین النبی الأمّی؟ فیقول الناس: قد أسمعت فسم باسمه، فینادی: أین نبی الرحمة؟ أین محمّد بن عبد اللّه الأمّی؟ فیتقدّم رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله أمام الناس کلّهم حتّی ینتهی إلی حوض طوله ما بین ایلة و صنعاء، فیقف علیه، فینادی بصاحبکم، فیتقدّم علی علیه السّلام أمام الناس، فیقف معه.

ثمّ یؤذن للناس فیمرّون، فبین وارد الحوض یومئذ، و بین مصروف عنه، فإذا رأی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله من یصرف عنه من محبّینا بکی، فیقول: یا ربّ شیعة علی أراهم قد صرفوا تلقاء أصحاب النار و منعوا ورود حوضی. قال: قال: فیبعث اللّه إلیه ملکا فیقول له: ما یبکیک یا محمّد؟ فیقول: أبکی لأناس من شیعة علی.

فیقول له الملک: إنّ اللّه یقول لک: یا محمّد إنّ شیعة علی قد وهبتهم لک یا محمّد، و صفحت لهم عن ذنوبهم بحبّهم لک و لعترتک، و ألحقتهم بک و بمن کانوا یقولون به، و جعلنا فی زمرتک، فأوردهم حوضک.

قال أبو جعفر علیه السّلام: فکم من باک یومئذ و باکیة ینادون: یا محمّد، إذا رأوا ذلک، و لا یبقی أحد یومئذ یتولاّنا و یحبّنا و یتبرّأ من عدوّنا و یبغضهم إلاّ کانوا فی حزبنا و معنا و یردون حوضنا(2).

هذا حدیث صحیح یدلّ علی وجوب البراءة من أعدائهم و بغضهم؛ لأنّ دفع الضرر و هو النجاة من النار واجب، و هو یتوقّف علیه، و ما یتوقّف علیه الواجب فهو واجب.

ص:239


1- (1) سورة طه: 108.
2- (2) تفسیر القمّی 65:2.

و المراد بوجوب البراءة منهم و بغضهم، لعنهم و الإکثار من سبّهم و شتمهم و القول فیهم و الوقیعة، و اعتقاد أنّهم مبعدون عن رحمة اللّه، و مطرودون عن ساحة عزّ الحضور. و فائدته أن یحذرهم الناس، و لا یتعلّموا من بدعهم.

فأقول: اللّهمّ العن الذین هدموا بیت النبوّة و البرهان، و سلبوا أهل العزّة و السلطان، و أطفؤوا مصابیح النور و العرفان، و عصوا فی صفوة الملک الدیّان، و خاصّة أبا رکب و زفر و فعلان، فإنّهم أوّل من أحیوا بدع الشیطان، و أماتوا سنن الرحمن.

هذا، و فی کتاب سعد السعود لابن طاووس رحمه اللّه: من مختصر تفسیر محمّد بن العبّاس بن مروان، بإسناده إلی جعفر بن محمّد، عن آبائه علیهم السّلام، عن أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السّلام، عن النبی صلّی اللّه علیه و اله حدیث طویل، یذکر فیه ما أعدّ اللّه لمحبّی علی علیه السّلام یوم القیامة.

و فیه: فإذا دخلوا منازلهم، وجدوا الملائکة یهنّؤونهم بکرامة ربّهم، حتّی إذا استقرّوا قرارهم، قیل لهم: هل وجدتم ما وعد ربّکم حقّا؟ قالوا: نعم ربّنا رضینا فارض عنّا، قال: برضای عنکم و بحبّکم أهل بیت نبیّی حللتم داری و صافحتم الملائکة، فهنیئا هنیئا عطاء غیر مجذوذ، لیس فیه تنغیض، فعندها قالوا: اَلْحَمْدُ لِلّهِ الَّذِی أَذْهَبَ عَنَّا الْحَزَنَ و أحلنا دار المقامة من فضله لا یمسنا فیها نصب و لا یمسنا فیها لغوب إِنَّ رَبَّنا لَغَفُورٌ شَکُورٌ (1).

ما أعدّ اللّه تعالی لمحبّی علی علیه السّلام یوم القیامة

و فی هذا الحدیث: إنّ محبّی علی علیه السّلام یقولون للّه عزّ و جلّ إذا دخلوا الجنّة: فأذن لنا بالسجود، قال لهم ربّهم عزّ و جلّ: إنّی قد وضعت عنکم مؤونة العبادة، و أرحت

ص:240


1- (1) سورة فاطر: 34.

لکم أبدانکم، فطالما أنصبتم فی الأبدان، و عینتم لی الوجوه، فالآن أفضیتم إلی روحی و رحمتی(1).

و فی أصول الکافی: عن سعد الخفّاف، عن أبی جعفر علیه السّلام أنّه قال حاکیا عن القرآن: یأتی الرجل من شیعتنا الذی کان یعرفه، و یجادل به أهل الخلاف، فیقوم بین یدیه، فیقول: ما تعرفنی، فینظر إلیه الرجل، فیقول: ما أعرفک یا عبد اللّه. قال:

فیرجع فی صورته التی کانت فی الخلق الأوّل، فیقول: ما تعرفنی؟ فیقول: نعم.

فیقول القرآن: أنا الذی أسهرت لیلک، و أنصبت عیشک، و سمعت الأذی، و رجمت بالقول فیّ، ألا و إنّ کلّ تاجر قد استوفی تجارته، و أنا وراءک الیوم، قال:

فینطلق به إلی ربّ العزّة تبارک و تعالی، فیقول: یا ربّ عبدی و أنت أعلم به، قد کان نصبا بی، مواظبا علیّ، یعادی بسببی، و یحبّ فیّ و یبغض.

فیقول اللّه عزّ و جلّ: أدخلوا عبدی جنّتی، و أکسوه حلّة من حلل الجنّة، و توّجوه بتاج. فإذا فعل به ذلک عرض علی القرآن، فیقول(2): هل رضیت بما صنع بولیّک؟ فیقول: یا ربّ إنّی أستقلّ هذا له، فزده مزید الخیر کلّه.

فیقول عزّ و جلّ: و عزّتی و جلالی و علوّی و ارتفاع مکانی لأنحلنّ له الیوم خمسة أشیاء مع المزید له و لمن کان بمنزلته، إلاّ أنّهم شباب لا یهرمون، و أصحّاء لا یسقمون، و أغنیاء لا یفتقرون، و فرحون لا یحزنون، و أحیاء لا یموتون، ثمّ تلا هذه الآیة: لا یَذُوقُونَ فِیهَا الْمَوْتَ إِلاَّ الْمَوْتَةَ الْأُولی الحدیث و طوله(3).

ص:241


1- (1) سعد السعود ص 111، بحار الأنوار 73:65، تفسیر نور الثقلین 367:4.
2- (2) فی المصدر: فیقال له.
3- (3) أصول الکافی 597:2-598، و الآیة فی سورة الدخان: 56.

و هو صریح فی تجسّم الأعراض فی النشأة الآخرة کما هو الحقّ، و نحن قد فصّلناه فی مواضع من تعلیقاتنا علی الأربعین، و لا سیّما فی رسالة لنا فی جواب شبهة بعض المعاصرین، فلیطلب من هناک.

و اعلم أنّ لکلّ شیء صورة و معنی و جسدا و روحا، جوهرا کان أم عرضا، فجسد القرآن ما به یتمثّل فی النشأة الأخری، تارة علی صورة النبیین و المرسلین، و أخری علی صورة الشابّ و الملائکة المقرّبین، کما ورد فی الأخبار المأثورة عن المعصومین.

و روحه ما به یبقی ذلک الجسد، و به یتحرّک و یتکلّم عند ربّه جلّ و عزّ، فیشفع لقاریه و حافظیه، فیقول: یا ربّ فلان أظمأت هواجره و أسهرت لیله، فیقول تبارک و تعالی: أدخلهم الجنّة علی منازلهم، کما ورد فی الأخبار المرویة عن الأئمّة الأطهار علیهم السّلام(1).

و قال بعض الشارحین(2) لحدیث سعد عند قوله علیه السّلام «فإنّ القرآن یأتی یوم القیامة فی أحسن صورة نظر إلیها الخلق»(3): تصویره بالصورة المذکورة أمر ممکن، کتصویر الأعمال و الأعراض بالأجسام، کما نطقت به روایاتنا و روایات العامّة، و ذهب إلیه المحقّقون من الطرفین، فوجب أن لا یستبعد و لا ینکر تعلّق القدرة القاهرة به.

قال صاحب کتاب إکمال الإکمال لشرح مسلم: القرآن یصوّر بصورة، و یجیء

ص:242


1- (1) أصول الکافی 601:2 ح 11.
2- (2) هو مولانا محمّد صالح المازندرانی رحمه اللّه «منه».
3- (3) أصول الکافی 596:2.

بها یوم القیامة و یراها الناس، کما تجعل الأعمال صورا و توضع فی المیزان و یقع فیها الوزن و القدرة صالحة لا یجاد کلّ ممکن، و الإیمان به واجب تمامه بعبارته.

و إنّما کانت صورته أحسن الصور؛ لأنّه کلام ربّ العزّة، و هو أحبّ الخلق إلیه، فألبسه صورة هی أحسن الصور و أحبّها لدیه، و أیضا حسن الصورة فی القیامة تابع للکمال، و کلّ کمال صوری و معنوی موجود فیه(1). إلی هنا کلامه رفع مقامه.

و فیه: عن عمّار الساباطی، قال: سألت أبا عبد اللّه علیه السّلام عن قوله تعالی: أَ فَمَنِ اتَّبَعَ رِضْوانَ اللّهِ کَمَنْ باءَ بِسَخَطٍ مِنَ اللّهِ وَ مَأْواهُ جَهَنَّمُ وَ بِئْسَ الْمَصِیرُ * هُمْ دَرَجاتٌ عِنْدَ اللّهِ (2) فقال: الذین اتّبعوا رضوان اللّه هم الأئمّة علیهم السّلام، و هم و اللّه یا عمّار درجات المؤمنین، و بولایتهم و معرفتهم إیّانا یضاعف لهم أعمالهم، و یرفع اللّه لهم الدرجات العلی(3).

و فی کتاب مناقب ابن المغازلی الشافعی الواسطی: بإسناده إلی داود بن السلسل(4) ، عن أنس بن مالک، قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله: یدخل من أمّتی الجنّة سبعون ألفا لا حساب علیهم، ثمّ التفت إلی علی بن أبی طالب علیه السّلام، فقال: هم من شیعتک و أنت إمامهم(5).

و بإسناده إلی محمّد بن علی الکندی، عن محمّد بن مسلم، عن جعفر بن محمّد ابن علی الحسین، عن أبیه، عن أبیه، عن أبیه، عن أبیه، عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله، قال: یا

ص:243


1- (1) شرح الکافی للمولی المازندرانی 2:11.
2- (2) سورة آل عمران: 163.
3- (3) أصول الکافی 430:1 ح 84.
4- (4) فی المصدر: سلیک.
5- (5) المناقب لابن المغازلی ص 293.

علی إنّ شیعتنا یخرجون من قبورهم یوم القیامة علی ما بهم من العیوب و الذنوب، و وجوههم کالقمر فی لیلة البدر، و قد فرّجت عنهم الشدائد، و سهّلت لهم الموارد، و وافوا(1) الأمن و الأمان، و ارتفعت عنهم الأحزان، یخاف الناس و لا یخافون، و یحزن الناس و لا یحزنون، شرک نعالهم تتلألأ نورا علی نوق بیض لها أجنحة قد ذلّلت من غیر مهانة، و نجبت من غیر ریاضة، أعناقها من ذهب أحمر ألین من الحریر، لکرامتهم علی اللّه عزّ و جلّ (2).

و فیه أیضا: بإسناده عن کثیر بن زید، قال: دخل الأعمش(3) علی المنصور و هو جالس للمظالم، فلمّا بصر به قال له: یا أبا سلیمان تصدّر، قال: أنا صدر حیث جلست. ثمّ قال: حدّثنی الصادق، قال: حدّثنی الباقر، قال: حدّثنی السجّاد، قال:

حدّثنی الشهید، قال: حدّثنی التقی و هو الوصی أمیر المؤمنین علی، قال: حدّثنی النبی صلّی اللّه علیه و اله، قال: أتانی جبرئیل علیه السّلام آنفا، فقال: تختّموا بالعقیق، فإنّه أوّل حجر أقرّ للّه

ص:244


1- (1) فی المصدر: و اعطوا.
2- (2) المناقب لابن المغازلی ص 296.
3- (3) قال الشهید الثانی فیما کتب علی الخلاصة هکذا: لم یذکر المصنّف الأعمش، و اسمه سلیمان بن مهران، و ذکره الجمهور، و أثنوا علیه کثیرا، و وثّقوه، و نصّوا علیه بالتشیّع الصریح، کما قال هکذا عبد العظیم المنذری فی کتاب الإکمال، و ذکر جماعة من أصحابنا و أثنی علیهم، مثل أبان بن تغلب، و أکثر فی الثناء الصریح علیه، و وثّقه مع تصریحه بتشیّعه انتهی.و أنت تعلم أنّ الخلاصة ما ذکر الرجل إلاّ المذکور بعنوان الأعمش، و هو مشترک بین جماعة، لکن المشهور الموثّق المذکور فی الألسن هو سلیمان بن مهران، و هو أستاذ أبی حنیفة. قیل: قال له أبو حنیفة: أیّ شیء أعطاک اللّه فی عوض العین؟ فقال علی الفور فی جوابه: عدم رؤیتک «منه».

بالوحدانیة، ولی بالنبوّة، و لعلی بالوصیة، و لولده بالإمامة، و لشیعته بالجنّة.

فاستدار الناس وجوههم نحوه، فقیل له: تذکر قوما فتعلم من لا یعلم، فقال:

الصادق جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب، و الباقر محمّد ابن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب، و السجّاد علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب، و الشهید الحسین بن علی، و التقی و هو الوصی علی بن أبی طالب علیهم الصلاة و السلام(1).

أقول: و نقلهم أمثال هذه الأخبار فی کتبهم غریب؛ لأنّ عندهم أنّ کلّ من أفتی فی الإسلام، سواء أقام علیها أم رجع عنها، فهو من فقهاء الأمّة، إلاّ الأئمّة من أهل بیت النبوّة، فإنّهم لیسوا من فقهاء الأمّة، و لا من الجماعة و السنّة، و من اقتدی بهم فهو من أهل الضلالة و البدعة.

و أغرب منه أنّهم یصدّقون الروایات عن أبی حنیفة و شافعی و مالک، و لا یصدّقون عن أهل بیت العصمة و الطهارة و معدن الرسالة و النبوّة، مع أنّ اللّه قد أزاح بأهل بیته علّتهم، و أغناهم بهم عن غیرهم، فیترکونهم و یتعلّقون بأذیال أولئک الأنعام و یقولون: هؤلاء علماء الإسلام و أئمّة الأنام.

و إنّهم یرون وجوب العمل بأخبار الآحاد، فإن ورد علیهم خبر عن آل الرسول لا یقبلونه، فخبر أهل البیت عندهم دون أخبار الآحاد رتبة، و أقلّ منها درجة، و یختارون علیه خبر أبی هریرة، و المغیرة بن شعبة، و أبی موسی الأشعری، و عامر الشعبی، و أمثالهم، فذرهم یخوضوا و یلعبوا حتّی یلاقوا یومهم الذی یوعدون.

و فی الکافی: عن علی بن إبراهیم، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، عن عمرو بن

ص:245


1- (1) المناقب لابن المغازلی ص 281-282.

أبی المقدام - فالسند صحیح - قال: سمعت أبا عبد اللّه علیه السّلام یقول: خرجت أنا و أبی حتّی إذا کنّا بین القبر و المنبر، إذ هو بأناس من الشیعة، فسلّم علیهم، ثمّ قال: إنّی و اللّه لأحبّ ریاحکم و أرواحکم، فأعینونی علی ذلک(1) بورع و اجتهاد.

و اعلموا أنّ ولایتنا لا تنال إلاّ بالورع و الاجتهاد، و من ائتمّ منکم بعبد فلیعمل بعمله، أنتم شیعة اللّه، و أنتم أنصار اللّه، و أنتم السابقون الأوّلون و السابقون الآخرون، و السابقون فی الدنیا، و السابقون فی الآخرة إلی الجنّة الحدیث و طوله(2).

و فیه من التسلیم و التعظیم و التکریم و التعلیم و البشارة و الاشارة ما لا یخفی.

و فی روضة الکافی: عن معاویة بن عمّار، قال: سمعت أبا عبد اللّه علیه السّلام یقول: إنّ الرجل منکم لیکون فی المحلّة، فیحتجّ اللّه عزّ و جلّ یوم القیامة علی جیرانه، فیقال لهم: ألم یکن فلانا بینکم؟ ألم تسمعوا کلامه؟ ألم تسمعوا بکاءه فی اللیل؟ فیکون حجّة اللّه علیکم(3).

و فی کتاب الخصال: عن حفص بن غیاث النخعی، قال: قال أبو عبد اللّه علیه السّلام: لا خیر فی الدنیا إلاّ لأحد رجلین: رجل یزداد فی کلّ یوم إحسانا، و رجل یتدارک

ص:246


1- (1) الظاهر أنّ «ذلک» إشارة إلی الحبّ، و ذلک أنّ ورعهم و اجتهادهم کلّما کانا أکثر کانت المناسبة بینهم و بینه علیه السّلام أتمّ، فتصیر رابطة المحبّة أشدّ و أحکم. أو یقال: إنّهم علیهم السّلام لمّا کانوا شفعاء لشیعتهم یوم القیامة، فکلّما کان ورعهم عن المحرّمات بل الشبهات أکثر و اجتهادهم فی الطاعات و العبادات إلی درجة القبول أقرب، و لذلک قال علیه السّلام: أعینونی علی ذلک بورع و اجتهاد «منه».
2- (2) الروضة من الکافی 212:8-213 ح 259.
3- (3) الروضة من الکافی 84:8 ح 43 و فی آخره: علیهم.

ذنبه بالتوبة، و أنّی له التوبة، و اللّه لو سجد حتّی ینقطع عنقه ما قبل اللّه منه إلاّ بولایتنا أهل البیت(1).

و فی تفسیر العیاشی: عن محمّد بن جعفر، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام، قال: إذا کان یوم القیامة نصب منبر عن یمین العرش له أربع و عشرون مرقاة، و یجیء علی بن أبی طالب علیه السّلام و بیده لواء الحمد، فیرتقیه، و یذکره و یعرض علیه الخلائق، فمن عرفه دخل الجنّة، و من أنکره دخل النار(2).

و فی أمالی شیخ الطائفة رحمه اللّه: بإسناده إلی حنش بن المعتمر، قال: دخلت علی أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السّلام، فقلت: السلام علیک یا أمیر المؤمنین و رحمة اللّه کیف أمسیت؟ قال: أمسیت محبّا لمحبّنا مبغضا لمبغضنا، أمسی محبّنا مغتبطا برحمة من اللّه کان ینتظرها، و أمسی عدوّنا یؤسّس بنیانه علی شفا جرف هار، فکان ذلک الشفا قد انهار به فی نار جهنّم(3).

المؤمن الممتحن یجد محبّة أهل البیت علیهم السّلام علی قلبه

و بإسناده إلی أمیر المؤمنین علیه السّلام أنّه قال: لیس عبد من عباد اللّه ممّن امتحن اللّه قلبه بالإیمان إلاّ و هو یجد مودّتنا علی قلبه فهو محبّنا، و لیس عبد من عباد اللّه ممّن سخط اللّه علیه إلاّ و هو یجد بغضنا علی قلبه فهو مبغضنا، فأصبح محبّنا منتظر الرحمة، و کانت أبواب الرحمة قد فتحت له، و أصبح مبغضنا علی شفا جرف هار فأنهار به فی نار جهنّم، فهنیئا لأهل الرحمة رحمتهم، و هنیئا لأهل النار مثواهم(4).

ص:247


1- (1) الخصال ص 41 ح 29.
2- (2) بحار الأنوار 6:8.
3- (3) أمالی الشیخ الطوسی ص 113 برقم: 172.
4- (4) أمالی الشیخ الطوسی ص 34 برقم: 34، بحار الأنوار 79:27، تفسیر نور الثقلین 268:2 ح 352 عن الأمالی.

و بإسناده إلی صالح بن میثم التمّار، قال: وجدت فی کتاب میثم رحمه اللّه، قال:

تمسّینا لیلة عند أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السّلام، فقال لنا: لیس من عبد امتحن اللّه قلبه بالإیمان إلاّ أصبح یجد مودّتنا علی قلبه، و لا أصبح عبد سخط اللّه علیه إلاّ یجد بغضنا علی قلبه، فأصبحنا نفرح بحبّ المحبّ لنا، و نعرف بغض المبغض لنا.

و أصبح محبّنا مغتبطا بحبّنا برحمة من اللّه ینتظرها کلّ یوم، و أصبح مبغضنا یؤسّس بنیانه علی شفا جرف هار، فکان ذلک الشفا قد انهار به فی نار جهنّم، و کانت أبواب الرحمة قد فتحت لأهل أصحاب الرحمة، فهنیئا لأصحاب الرحمة رحمتهم، و تعسا لأصحاب النار مثواهم(1).

و فی روضة الکافی: عن سعید بن المسیّب، قال: سمعت علی بن الحسین علیهما السّلام یقول: إنّ رجلا جاء إلی أمیر المؤمنین علیه السّلام، فقال: أخبرنی إن کنت عالما عن الناس و عن أشباه الناس و عن النسناس.

فقال أمیر المؤمنین علیه السّلام: یا حسین أجب الرجل.

فقال له الحسین علیه السّلام: أمّا قولک «أخبرنی عن الناس» فنحن الناس، و لذلک قال اللّه تعالی ذکره فی کتابه: ثُمَّ أَفِیضُوا مِنْ حَیْثُ أَفاضَ النّاسُ (2) فرسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله الذی أفاض بالناس.

و أمّا قولک «أشباه الناس» فهم شیعتنا، و هم موالینا، و هم منّا، و لذلک قال إبراهیم علیه السّلام: فَمَنْ تَبِعَنِی فَإِنَّهُ مِنِّی (3).

ص:248


1- (1) أمالی الشیخ الطوسی ص 148 برقم: 243.
2- (2) سورة البقرة: 199.
3- (3) سورة إبراهیم: 36.

و أمّا قولک «النسناس» فهم السواد الأعظم، و أشار بیده إلی جماعة الناس، ثمّ قال: إِنْ هُمْ إِلاّ کَالْأَنْعامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ (1).

و فی حدیث آخر: إنّ حیّا من عاد عصوا رسولهم، فمسخهم اللّه نسناسا، لکلّ إنسان منهم ید و رجل من شقّ واحد، ینقرون کما ینقر الطائر، و یرعون کما ترعی البهائم(2).

و قیل: أولئک انقرضوا. و قیل: النسناس هم یأجوج و مأجوج. و قیل: هم علی صور الناس أشبهوهم فی شیء و خالفوهم فی شیء و لیسوا من بنی آدم.

و قیل: النسناس و یکسر جنس من الخلق یثب أحدهم علی رجل واحدة.

و فی أمالی شیخ الطائفة قدّس سرّه: بإسناده إلی عمر بن یزید، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام، قال:

أنت و اللّه منّا أهل البیت، قلت: جعلت فداک من آل محمّد؟ قال: إی و اللّه من أنفسهم. قلت: من أنفسهم جعلت فداک؟ قال: إی و اللّه من أنفسهم یا عمر، أما تقرأ کتاب اللّه عزّ و جلّ: إِنَّ أَوْلَی النّاسِ بِإِبْراهِیمَ لَلَّذِینَ اتَّبَعُوهُ وَ هذَا النَّبِیُّ وَ الَّذِینَ آمَنُوا وَ اللّهُ وَلِیُّ الْمُؤْمِنِینَ (3) أوما تقرأ قول اللّه عزّ اسمه: فَمَنْ تَبِعَنِی فَإِنَّهُ مِنِّی وَ مَنْ عَصانِی فَإِنَّکَ غَفُورٌ رَحِیمٌ (4).

و فی تفسیر العیاشی: عن أبی عبیدة، عن أبی جعفر علیه السّلام، قال: من أحبّنا فهو منّا أهل البیت. قلت: جعلت فداک منکم؟ قال: منّا و اللّه، أما سمعت قول إبراهیم علیه السّلام:

ص:249


1- (1) الروضة من الکافی 244:8-245، و الآیة فی سورة الفرقان: 44.
2- (2) بحار الأنوار 96:24.
3- (3) سورة آل عمران: 68.
4- (4) أمالی شیخ الطوسی ص 45 برقم: 53، بحار الأنوار 20:65، تفسیر نور الثقلین 547:2-548 ح 101.

فَمَنْ تَبِعَنِی فَإِنَّهُ مِنِّی (1).

و فیه: عن محمّد الحلبی، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام، قال: من اتّقی اللّه منکم و أصلح فهو منّا أهل البیت، قال: منکم أهل البیت؟ قال: منّا أهل البیت، قال: فینا قال إبراهیم: فَمَنْ تَبِعَنِی فَإِنَّهُ مِنِّی .

قال عمر بن یزید قلت له: من آل محمّد؟ قال: إی و اللّه من آل محمّد، إی و اللّه من آل محمّد من أنفسهم، أما تسمع قول اللّه یقول: إِنَّ أَوْلَی النّاسِ بِإِبْراهِیمَ لَلَّذِینَ اتَّبَعُوهُ و قول إبراهیم: فَمَنْ تَبِعَنِی فَإِنَّهُ مِنِّی (2).

و عن أبی عمیر(3) الزبیری، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام، قال: من تولّی آل محمّد و قدّمهم علی جمیع الناس بما قدّمهم من قرابة رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله، فهو من آل محمّد بمنزلة آل محمّد، لا أنّه من القوم بأعیانهم، و إنّما هو منهم بتولّیه إلیهم و اتّباعه إیّاهم، و کذلک حکم اللّه فی کتابه: وَ مَنْ یَتَوَلَّهُمْ مِنْکُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ (4) و قول إبراهیم: فَمَنْ تَبِعَنِی فَإِنَّهُ مِنِّی وَ مَنْ عَصانِی فَإِنَّکَ غَفُورٌ رَحِیمٌ (5).

و فیه: عن مسعدة بن صدقة، قال: قصّ أبو عبد اللّه علیه السّلام قصص أهل المیثاق من أهل الجنّة و أهل النار، فقال فی صفات أهل الجنّة: فمنهم من لقی اللّه شهیدا لرسله، ثمّ مرّ فی صفتهم حتّی بلغ من قوله: ثمّ جاء الاستثناء من اللّه فی الفریقین جمیعا.

فقال الجاهل بعلم التفسیر: إنّ هذا الاستثناء من اللّه إنّما هو لمن دخل الجنّة

ص:250


1- (1) تفسیر العیاشی 231:2 ح 32.
2- (2) تفسیر العیاشی 231:2 ح 33.
3- (3) فی المصدر: و عن أبی عمرو.
4- (4) سورة المائدة: 51.
5- (5) تفسیر العیاشی 231:2 ح 34.

و النار، و ذلک أنّ الفریقین جمیعا یخرجان منهما فتبقیان و لیس فیهما أحد و کذبوا إنّما عنی(1) بالاستثناء أنّ ولد آدم کلّهم و ولد الجان معهم علی الأرض و السماوات تظلّهم، فهو ینقل المؤمنین حتّی یخرجهم إلی ولایة الشیاطین و هی النار. فذلک الذی عنی اللّه فی أهل الجنّة و النار ما دامت السماوات و الأرض، یقول فی الدنیا: و اللّه تبارک و تعالی لیس یخرج أهل الجنّة منها و لا کلّ أهل النار منها کیف یکون ذلک، و قد قال اللّه فی کتابه: ماکِثِینَ فِیهِ أَبَداً (2) لیس فیها استثناء.

و کذلک قال أبو جعفر علیه السّلام: من دخل فی ولایة آل محمّد دخل الجنّة، و من دخل فی ولایة عدوّهم دخل النار. و هذا الذی عنی اللّه من تفسیر الاستثناء فی الخروج من الجنّة و النار و الدخول(3).

و هذا منه علیه السّلام إشارة إلی قوله تعالی: فَأَمَّا الَّذِینَ شَقُوا فَفِی النّارِ لَهُمْ فِیها زَفِیرٌ وَ شَهِیقٌ * خالِدِینَ فِیها ما دامَتِ السَّماواتُ وَ الْأَرْضُ إِلاّ ما شاءَ رَبُّکَ إِنَّ رَبَّکَ فَعّالٌ لِما یُرِیدُ * وَ أَمَّا الَّذِینَ سُعِدُوا فَفِی الْجَنَّةِ خالِدِینَ فِیها ما دامَتِ السَّماواتُ وَ الْأَرْضُ إِلاّ ما شاءَ رَبُّکَ عَطاءً غَیْرَ مَجْذُوذٍ (4).

أقول: لهذا الاستثناء تأویلات عدیدة، أوردناها فی تعلیقاتنا علی المسائل المهنّائیة، فلیطلب من هناک.

ص:251


1- (1) فی المصدر: لکن عنی.
2- (2) سورة الکهف: 3.
3- (3) تفسیر العیاشی 159:2-160 ح 66.
4- (4) سورة هود: 106-108.

و المشهور بین الجمهور و مفسّریهم و صوفیة أهل السنّة و لغویهم أنّ اللّه تعالی کما یعذّب فی الآخرة بحرّ النار، کذلک یعذّب ببرد الزمهریر، و جعلوا هذا الاستثناء إشارة إلی ذلک.

قال صاحب الکشّاف فیه: هذا استثناء من الخلود فی عذاب النار، و من الخلود فی نعیم الجنّة، بمعنی أنّ أهل النار لا یخلدون فی عذاب النار وحده، بل یعذّبون بالزمهریر و نحوه من أنواع العذاب سوی عذاب النار، و کذا أهل الجنّة لهم سوی الجنّة ما هو أکبر منها و أجلّ، و هو رضوان اللّه ما یتفضّل به علیهم ممّا لا یعرف کنهه إلاّ اللّه(1).

و مثله قال بعض أصحابنا، و هو صاحب تفسیر کنز الدقائق میرزا محمّد بن محمّد رضا القمّی: إنّ أهل النار ینقلون منها إلی الزمهریر و غیره من العذاب أحیانا، و کذلک أهل الجنّة یتنعّمون بما هو أعلی من الجنّة، کالاتّصال بجناب القدس، و الفوز برضوان اللّه و لقائه(2).

و قال ابن الأثیر فی النهایة: الزمهریر شدّة البرد، و هو الذی أعدّه اللّه تعالی عذابا للکفّار فی الدار الآخرة(3).

و قال صاحب الفتوحات المکّیة: اعلم عصمنا اللّه و إیّاک أنّ النار من أعظم المخلوقات، و هی سجن اللّه فی الآخرة، و هی تحوی علی حرور و زمهریر، ففیها البرد علی أقصی درجاته، و الحرور علی أقصی درجاته، و بین أعلاها و قعرها

ص:252


1- (1) الکشّاف 294:2.
2- (2) کنز الدقائق 637:4-638 طبع العراقی.
3- (3) نهایة ابن الأثیر 314:2.

خمس و سبعون إلی مائة من السنین.

و هذا کلّه و إن کان شبیها بأن یکون رجما بالغیب؛ إذ لم نجد له من أخبارنا عینا و لا أثرا، إلاّ أنّه لیس فیها ما ینافیه، و لیس مرادهم بالزمهریر ما هو المشهور من الطبقة الثالثة من الهواء البارد الذی یخالطه الأبخرة المائیة، و لا یصل إلیه أثر شعاع الشمس المنعکس، فیبقی علی برودته، بل مرادهم به البرد الشدید المعدّ لعذاب أهل العذاب، کما صرّح به فی النهایة.

و عن أخطب خوارزم من علماء العامّة، عن ابن مسعود، قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله: لمّا خلق اللّه آدم، و نفخ فیه من روحه، عطس، فقال: الحمد للّه، فأوحی اللّه تعالی حمدنی عبدی، و عزّتی و جلالی لولا عبدان أرید أن أخلقهما فی دار الدنیا ما خلقتک، قال: إلهی یکونان منّی؟ قال: نعم یا آدم ارفع رأسک و انظر.

فرفع رأسه، فإذا مکتوب علی العرش: لا إله إلاّ اللّه، محمّد رسول اللّه نبی الرحمة، و علی مقیم الحجّة، من عرف حقّ علی زکی و طاب، و من أنکر حقّه لعن و خاب، أقسمت بعزّتی أن أدخل الجنّة من أطاعه و إن عصانی، و أقسمت أن أدخل النار من عصاه و إن أطاعنی(1).

و فی أصول الکافی(2): عن أبی علی الأشعری، عن محمّد بن عبد الجبّار، عن الحسن بن علی بن فضّال، عن ثعلبة بن میمون، عن أبی أمیة یوسف ثابت بن أبی سعیدة، فالسند موثّق؛ لأنّ یوسف هذا کوفی ثقة روی عن أبی عبد اللّه علیه السّلام.

قال: دخل قوم علی أبی عبد اللّه علیه السّلام، فقالوا لمّا دخلوا علیه: إنّا أحببناکم

ص:253


1- (1) المناقب للخوارزمی ص 252 ط تبریز.
2- (2) کذا و الصحیح: روضة الکافی.

لقرابتکم من رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله، و لما أوجب علینا من حقّکم، ما أحببناکم للدنیا نصیبها منکم إلاّ لوجه اللّه تعالی و الدار الآخرة، و لیصلح امرء(1) منّا دینه.

فقال أبو عبد اللّه علیه السّلام: صدقتم من أحبّنا کان معنا، أو قال: جاء معنا یوم القیامة هکذا، ثمّ جمع بین السبّابتین، ثمّ قال: و اللّه لو أنّ رجلا صام النهار و قام اللیل، ثمّ لقی اللّه بغیر ولایتنا أهل البیت، للقیه و هو عنه غیر راض، أو قال: ساخط علیه.

ثمّ قال: و ذلک قول اللّه عزّ و جلّ: فَلا تُعْجِبْکَ أَمْوالُهُمْ وَ لا أَوْلادُهُمْ إِنَّما یُرِیدُ اللّهُ لِیُعَذِّبَهُمْ بِها فِی الْحَیاةِ الدُّنْیا وَ تَزْهَقَ أَنْفُسُهُمْ وَ هُمْ کافِرُونَ (2)(3).

و هذا الخبر بصریحه یدلّ علی کفر من أنکر الولایة، و إن أقرّ بما سواه و عبد ما عبد، و سیأتی أوضح من ذلک إن شاء اللّه العزیز.

و فی الکافی: فی صحیحة عمر بن یزید، قال: قلت لأبی عبد اللّه علیه السّلام: إنّی سمعتک و أنت تقول: کلّ شیعتنا فی الجنّة علی ما کان فیهم(4) ، قال: صدّقتک کلّهم و اللّه فی الجنّة. قال: قلت: جعلت فداک إنّ الذنوب کثیرة کبار، فقال: أمّا فی القیامة فکلّکم فی الجنّة بشفاعة النبی المطاع، أو وصی النبی، و لکن و اللّه أتخوّف علیکم فی البرزخ. قلت: و ما البرزخ؟ قال: القبر منذ حین الموت إلی یوم القیامة(5).

ص:254


1- (1) فی المصدر: لامرء.
2- (2) سورة التوبة: 55.
3- (3) الروضة من الکافی 106:8-107 ح 80.
4- (4) هذا الحدیث ینافیه ما رواه علی بن إبراهیم فی تفسیره، حیث قال: و سئل العالم صلوات اللّه علیه عن مؤمنی الجنّ أیدخلون الجنّة؟ فقال: لا، و لکن للّه حظائرین الجنّة و النار یکون فیها مؤمنوا الجنّ و فسّاق الشیعة، فتأمّل «منه».
5- (5) فروع الکافی 242:3 ح 3.

و فیه دلالة علی أنّ المؤمن المستقرّ الإیمان لا یؤمر به إلی النار الکبری، و هو المصرّح به فی قول سیّدنا زین العابدین و فخر الساجدین - صلوات اللّه علیه و علی آبائه و أبنائه المعصومین - فی دعاء أبی حمزة الثمالی: و لئن أدخلتنی النار لأخبرنّ أهل النار بحبّی إیّاک، و ساق الکلام علیه السّلام إلی أن قال: إلهی إن أدخلتنی النار ففی ذلک سرور عدوّک، و إن أدخلتنی الجنّة ففی ذلک سرور نبیّک، و أنا و اللّه أعلم أنّ سرور نبیّک أحبّ إلیک من سرور عدوّک الدعاء(1).

و فی قول سیّدنا أبی عبد اللّه الصادق علیه السّلام: و اللّه لا یموت عبد یحبّ اللّه و رسوله و الأئمّة فتمسّه النار(2).

و علیه فلا بدّ: إمّا من حمل المحبّة علی المحبّة الصادقة الکاملة الکافّة عن ارتکاب ما یوجب النار، فإنّ حبّ اللّه و رسوله و الأئمّة إنّما ینشأ من الإیمان بهم و التصدیق بصفاتهم، فإنّ جمیع مقتضیات المحبّة من الجود و الکرم و العلم و الحلم و غیرها من صفات الکمال موجودة فیهم.

و لا یحبّ أحد أحدا إلاّ لکونه موصوفا ببعض تلک الصفات، فمن جمع جمیعها علی أبلغ وجه و آکده کان أولی بالمحبّة. و لمّا کان حبّهم ینشأ من الإیمان بهم یزداد بازدیاده ضرورة ازدیاد المسبّب بازدیاد السبب، حتّی یغلب حبّهم علی کلّ شیء. و إذا بلغ المحبّ إلی تلک المرتبة السنیة من الإیمان یضمحلّ فی نظره کلّ شیء سوی ما کان له سبیل إلیهم، فلا یختار إلاّ ما فیه رضاؤهم.

نظیر ذلک ما تری فی العشّاق المجازیة أنّهم یقصدون فی جمیع حرکاتهم

ص:255


1- (1) فقرات من دعاء أبی حمزة الثمالی یقرأ فی سحر شهر رمضان المبارک.
2- (2) بحار الأنوار 115:65.

و سکناتهم ما فیه رضاء المحبوب و لا یقصدون سواه، و ذلک یوجب طاعته و ترک معصیته، و طاعة من أمر بطاعته و ترک معصیته. فإذا کان الحال فی المحبوب المجازی هذا الحال، فما ظنّک بالمحبوب الحقیقی. و نعم ما قال بعض العرفاء:

تعصی الإله و أنت تظهر حبّه هذا لعمری فی القیاس بدیع

لو کان حبّک صادقا لأطعته إنّ المحبّ لمن یحبّ مطیع(1)

و قیل: المراد بمحبّة من یحبّ محبّة حقیقیة و مقامه دون شخصه الجزئی، و لا سیّما إذا لم یر المحبّ و إنّما سمع بصفاته و أخلاقه، و من هنا یحکم بنجاة کثیر من المخالفین الواقعین فی عصر خلفاء إمام الحقّ المحبّین لأئمّتنا علیهم السّلام، و إن لم یعرفوا قدرهم و إمامتهم.

کما یدلّ علیه قول أمیر المؤمنین علیه السّلام فی حدیث أشعث بن قیس فی کلام طویل، قال علیه السّلام: و أمّا الثلاثة أبو ذرّ و المقداد و سلمان، فثبتوا علی دین محمّد و ملّته و ملّة إبراهیم حتّی لقوا اللّه.

فقال الأشعث: إن کان الأمر کما تقول لقد هلک الأمّة غیرک و غیر شیعتک.

قال: فإنّ الحقّ و اللّه کما أقول، و ما هلک من الأمّة إلاّ الماضین المکابرین الجاحدین المعاندین، فأمّا من تمسّک بالتوحید و الإقرار بمحمّد و لم یخرج من الملّة، و لم یظاهر علینا الظلمة، و یشکّ فی الخلافة و لم یعرف أهلها و ولاتها، و لم ینکر لنا ولایة، و لم ینصب لنا عداوة، فإنّ ذلک مسلم ضعیف یرجی له الرحمة من ربّه، و یتخوّف علیه ذنوبه(2).

ص:256


1- (1) بحار الأنوار 24:47 و 65:67.
2- (2) بحار الأنوار 471:29 و 170:69.

و فی الکافی(1): بإسناده الصحیح عن الصادق علیه السّلام، قیل له: أرأیت من صام و صلّی، و اجتنب المحارم، و أحسن ورعه، ممّن لا یعرف و لا ینصب، فقال: إنّ اللّه یدخل أولئک الجنّة برحمته(2).

أو هی من تخصیص الآیات و الروایات الدالّة علی عذاب صاحب الکبیرة بالعذاب البرزخی.

و اعلم أنّ وقوع العذاب فی البرزخ ممّا انعقد علیه الإجماع، و نطقت به الأخبار، کالخبر المذکور، و خبر آخر عن أبی عبد اللّه الصادق علیه السّلام: إنّ بین الدنیا و الآخرة ألف عقبة أهونها و أیسرها الموت. و له نظائر، و دلّ علیه القرآن المجید:

وَ مِنْ وَرائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلی یَوْمِ یُبْعَثُونَ (3) و قال به أکثر أهل الملل، و إن وقع الاختلاف فی تفاصیله، کما فصّلناه فی تعلیقاتنا علی الأربعین للشیخ بهاء الدین قدّس سرّه.

شیعة علی علیه السّلام هم الفائزون یوم القیامة

هذا و فی روایة أمّ سلمة - رضی اللّه عنها - عن النبی صلّی اللّه علیه و اله: شیعة علی هم الفائزون یوم القیامة(4).

و فیه دلالة علی أنّ الفوز هو النجاة من النار و الدخول فی الجنّة، کما یدلّ علیه قوله تعالی: فَمَنْ زُحْزِحَ عَنِ النّارِ وَ أُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فازَ (5) منحصر فی شیعته صلوات اللّه علیه، بدلالة ضمیر الفصل و تعریف الخبر. و أما أشیاع أئمّة الجور

ص:257


1- (1) کذا و لعلّ الصحیح: المحاسن.
2- (2) المحاسن للبرقی 158:1، بحار الأنوار 183:27 و 162:69.
3- (3) سورة المؤمنون: 100.
4- (4) إحقاق الحقّ 297:7 عن أمّ سلمة بعدّة طرق.
5- (5) سورة آل عمران: 185.

و أتباعهم، فلا فوز لهم و لا فلاح.

و یدلّ علیه أیضا ما فی حسنة(1) ابن أبی المقدام، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام عن أمیر المؤمنین - صلوات اللّه علیه - أنّه قال لقنبر: یا قنبر أبشر(2) و بشّر و استبشر، فو اللّه لقد مات رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله و هو علی أمّته ساخط إلاّ الشیعة.

ألا و إنّ لکلّ شیء عزّا، و عزّ الإسلام الشیعة، ألا و إنّ لکلّ شیء دعامة و دعامة الإسلام الشیعة، ألا و إنّ لکلّ شیء ذروة و ذروة الإسلام الشیعة، ألا و إنّ لکلّ شیء سیّدا و سیّد المجالس مجالس الشیعة، ألا و إنّ لکلّ شیء إماما و إمام الأرض أرض تسکنها الشیعة.

و اللّه لولا ما فی الأرض منکم ما رأیت بعین عشبا أبدا، و اللّه لولا ما فی الأرض منکم ما أنعم اللّه علی أهل خلافکم و لا أصابوا الطیبات، ما لهم فی الدنیا و لا لهم فی الآخرة من نصیب، کلّ ناصب و إن تعبّد و اجتهد، منسوب إلی هذه الآیة: عامِلَةٌ ناصِبَةٌ * تَصْلی ناراً حامِیَةً (3) فکلّ ناصب مجتهد فعمله هباء، شیعتنا ینطقون بنور اللّه عزّ و جلّ، و من یخالفهم ینطقون بتفلّت(4).

و اللّه ما من عبد من شیعتنا ینام إلاّ أصعد اللّه روحه إلی السماء فیبارک علیها، فإن کان قد أتی علیها أجلها جعلها فی کنوز رحمته، و فی ریاض جنّاته، و فی ظلّ

ص:258


1- (1) هذا حدیث صحیح رواه الکلینی فی روضة الکافی عن علی بن إبراهیم، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، عن عمرو بن أبی المقدام عنه علیه السّلام. و إنّما قلنا إنّه حسن بإبراهیم أبی علی تبعا للمشهور، و إلاّ فهو صحیح، کما حقّقنا فی بعض رسائلنا «منه».
2- (2) أبشر، أی: خذ هذه البشارة و بشّر، أی: غیرک. و استبشر، أی: افرح و سر بذلک «منه».
3- (3) سورة الغاشیة: 3-4.
4- (4) أی: یصدر عنهم فلتة من غیر تفکّر و رویّة و أخذ عن صادق.

العرش(1) ، و إن کان أجلها متأخّرا بعثها مع أمنته من الملائکة لیردّوها إلی الجسد الذی خرجت منه لتسکن فیه.

و اللّه إنّ حاجّکم و عمّارکم لخاصّة اللّه عزّ و جلّ، و إنّ فقراؤکم لأهل الغناء، و إنّ أغنیاءکم لأهل القناعة، و إنّکم کلّکم لأهل دعوته و أهل إجابته الحدیث(2).

و زاد فی آخر مثله: ألا و إنّ لکلّ شیء جوهرا، و جوهر ولد آدم محمّد و نحن و شیعتنا(3) ، حبّذا شیعتنا ما أقربهم من عرش اللّه عزّ و جلّ، و أحسن صنع اللّه إلیهم یوم القیامة، و لولا أن یتعاظم الناس ذلک أو یدخلهم زهو، لسلّمت علیهم الملائکة قبلا(4).

و فیه من التعظیم العظیم و البشارة الجلیلة کما سبقت فی نظائره ما لا یخفی.

و فی مجمع البحرین: الزهو الکبر و الفخر، ثمّ قال: و منه حدیث الشیعة: «لولا أن یدخل الناس زهو لسلّمت علیهم الملائکة قبلا» أی: فخر و کبر و استعظام، و مثله:

«لولا أن یتعاظم الناس ذلک و یدخلهم زهو لسلّمت علیکم الملائکة قبلا»(5) انتهی کلامه رفع مقامه.

و فی صحیحة بکیر بن أعین، قال: کان أبو جعفر علیه السّلام یقول: إنّ اللّه أخذ میثاق شیعتنا بالولایة لنا، و هم ذرّ یوم أخذ المیثاق علی الذرّ، بالإقرار له بالربوبیة،

ص:259


1- (1) فی المصدر: عرشه.
2- (2) الروضة من الکافی 213:8-214 ح 259.
3- (3) فی المصدر: و شیعتنا بعدنا.
4- (4) الروضة من الکافی 214:8 ح 260.
5- (5) مجمع البحرین 210:1.

و لمحمّد صلّی اللّه علیه و اله بالنبوّة(1). و عرض اللّه عزّ و جلّ علی محمّد أمّته فی الطین و هم أظلّة، و خلقهم من الطینة التی خلق منها آدم، و خلق أرواح شیعتنا قبل أبدانهم بألفی عام، و عرضهم علیه و عرّفهم رسول اللّه و عرّفهم علیا، و نحن نعرفهم فی لحن القول(2).

و هذه الصحیحة تشعر بأنّ أرواحهم کانت متعلّقة بأبدان مثالیة، و لا استبعاد فیه؛ إذ کما یجوز أن تتعلّق الأرواح بعد خراب هذه الأبدان بأبدان مثالیة، کما دلّت علیه الروایات، جاز أن تتعلّق بها قبل تعلّقها بهذه الأبدان، و لیس ذلک من التناسخ فی شیء، کما أوضحناه فی تعلیقاتنا علی الأربعین.

روی محمّد بن یعقوب بإسناده، عن عبد اللّه بن محمّد الجعفری، عن أبی جعفر علیه السّلام، قال: إنّ اللّه خلق الخلق، ثمّ بعثهم فی الظلال، فقلت: و أیّ شیء الظلال؟ قال: ألم تر إلی ظلّک فی الشمس شیء و لیس بشیء الحدیث(3).

و فی روضة الکافی: عن عبد اللّه بن جبلة، عن إسحاق بن عمّار أو غیره، قال:

قال أبو عبد اللّه علیه السّلام: نحن بنو هاشم، و شیعتنا العرب، و سائر الناس الأعراب(4).

و لعلّه منه علیه السّلام إشارة إلی قوله تعالی: اَلْأَعْرابُ أَشَدُّ کُفْراً وَ نِفاقاً (5) الآیة.

و فیه: عن زرارة، قال: قال أبو عبد اللّه علیه السّلام: نحن قریش، و شیعتنا العرب، و سائر الناس علوج الروم(6).

ص:260


1- (1) أصول الکافی 436:1 ح 1.
2- (2) أصول الکافی 437:1-438 ح 9.
3- (3) أصول الکافی 436:1 ح 2.
4- (4) الروضة من الکافی 166:8 ح 183.
5- (5) سورة التوبة: 97.
6- (6) الروضة من الکافی 166:8 ح 184.

هذا، و فی روایة أبی ذرّ رضی اللّه عنه، قال: رأیت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله و قد ضرب کتف علی بن أبی طالب - صلوات اللّه علیه - بیده، و قال: یا علی من أحبّنا فهو العربی، و من أبغضنا فهو العلج، شیعتنا أهل البیوتات و المعادن و الشرف، و من کان مولده صحیحا، و ما علی ملّة إبراهیم إلاّ نحن و شیعتنا، و سائر الناس منها براء، و إنّ للّه ملائکة یهدمون سیّئات شیعتنا کما یهدم القوم البنیان(1).

أقول: العلج بالکسر فالسکون و جیم فی الآخر الرجل الضخم من کفّار العجم، و بعضهم یطلقه علی الکافر مطلقا، و الجمع علوج و أعلاج.

و فی حدیث علی علیه السّلام: الناس ثلاثة: عربی، و موالی، و علج، فنحن العرب، و شیعتنا الموالی، و من لم یکن علی مثل ما نحن علیه فهو علج(2). أی: کافر.

و فی حدیث آخر: من ولد فی الإسلام فهو عربی(3).

و فی آخر: الناس ثلاثة: عربی، و مولی، و علج، فأمّا العرب فنحن، و أمّا المولی فمن والانا، و أمّا العلج فمن تبرّأ منّا و ناصبنا(4).

و یظهر من خبر أبی ذرّ و غیره أنّ المراد بالعربی و العرب من شایعهم و والاهم و أحبّهم، و بالعجمی و العجم من تبرّأ منهم و ناصبهم، کما یدلّ علیه أیضا قوله علیه السّلام فی حدیث آخر: نحن قریش، و شیعتنا العرب، و عدوّنا العجم(5).

و فی روایة أخری: عن أبی جعفر علیه السّلام، قال: من ولد فی الإسلام حرّا فهو عربی،

ص:261


1- (1) بحار الأنوار 23:65.
2- (2) مجمع البحرین 319:2.
3- (3) الروضة من الکافی 148:8.
4- (4) الخصال ص 123 ح 116.
5- (5) مجمع البحرین 118:2.

و من کان له عهدا فخفر فی عهده فهو مولی لرسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله، و من دخل فی الإسلام طوعا فهو مهاجر(1).

فما قال بعض أصحابنا بعد نقله نبذة من هذه الأخبار: و من هنا جاء تفضیل العرب علی العجم؛ لأنّهم - صلوات اللّه علیهم - أشرف المخلوقین، و اتّصفوا بهذا الوصف. محلّ تأمّل، و فی روایة أبی ذرّ دلالة واضحة علی صحّة موالید الشیعة و طیب ولادتهم، و لذلک صاروا من محبّیهم، و صار مخالفوهم من مبغضیهم.

قال الصادق علیه السّلام: و اللّه لا یحبّنا من العرب و العجم إلاّ أهل البیوتات و الشرف و المعدن، و لا یبغضنا من هؤلاء و هؤلاء إلاّ کلّ دنس ملصق(2).

قوله علیه السّلام «أهل البیوتات» أی: ذوی الأحساب و الأنساب الشریفة، و البیت یکون بمعنی الشرف.

و المعدن: مرکز کلّ شیء، و منه الحدیث «فعن معادن العرب تسألونی؟ قالوا:

نعم»(3) أی: أصولها التی ینسبون إلیها و یتفاخرون بها.

و الملصق: بتشدید الصاد و یخفّف الدعی المتّهم فی نسبه، و الرجل المقیم فی الحی و لیس منهم بنسب.

و قد دلّت الأخبار المستفیضة علی أنّ حبّهم علیهم السّلام علامة طیب الولادة، و بغضهم علامة خبثها. و کان الصبی علی عهد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله إذا وقع الشکّ فی نسبه عرضت علیه ولایة سیّدنا أمیر المؤمنین صلوات اللّه علیه، فإن قبلها الحق نسبه بمن ینتمی

ص:262


1- (1) الروضة من الکافی 148:8 ح 126.
2- (2) الروضة من الکافی 316:8 ح 497.
3- (3) نهایة ابن الأثیر 192:3.

إلیه، و إن أنکرها نفی عنه.

و عن الصادق علیه السّلام: من وجد برد حبّنا علی قلبه، فلیکثر الدعاء لأمّه، فإنّها لم تخن أباه(1).

و فی روایة أخری: و من علامات ولد الزنا بغضنا أهل البیت(2).

و الأخبار فی ذلک أکثر و لا تحصی.

و روی الکشی بإسناده عن زید الشحّام، قال: دخلت علی أبی عبد اللّه علیه السّلام، فقال: یا زید جدّد التوبة و أحدث عبادة. قال: قلت: نعیت إلیّ نفسی.

فقال لی: یا زید ما عندنا لک خیر و أنت من شیعتنا، إلینا الصراط، و إلینا المیزان، و إلینا حساب شیعتنا، و اللّه لأنّا لکم أرحم من أحدکم بنفسه، یا زید کأنّی أنظر إلیک فی درجتک من الجنّة، و رفیقک فیها الحارث بن المغیرة النصری(3).

و بإسناده عن أبی بصیر، قال: دخلت علی أبی عبد اللّه علیه السّلام، فقال: ما فعل أبو حمزة الثمالی؟ قلت: خلّفته علیلا. قال: إذا رجعت إلیه فاقرأه منّی السلام، و أعلمه أنّه یموت فی شهر کذا فی یوم کذا.

قال أبو بصیر: فقلت: جعلت فداک و اللّه لقد کان لکم فیه أنس، و کان لکم شیعة.

قال: صدقت ما عندنا خیر له. قلت: شیعتکم معکم؟ قال: نعم إن هو خاف اللّه و راقب و توقّی الذنوب، فإذا هو فعل کان معنا فی درجتنا(4).

ص:263


1- (1) من لا یحضره الفقیه 493:3.
2- (2) بحار الأنوار 19:76.
3- (3) إختیار معرفة الرجال 628:2 ح 619.
4- (4) إختیار معرفة الرجال 458:2 ح 356.

و فی الکافی: فی موثّقة میسر، عن أبی جعفر علیه السّلام، قال: قال لی: أتخلون و تتحدّثون ما شئتم؟ فقلت: إی و اللّه إنّا لنخلو و نتحدّث ما شئنا، فقال: أما و اللّه لوددت أنّی معکم فی بعض تلک المواطن. أما و اللّه إنّی لأحبّ ریحکم و أرواحکم، و أنّکم علی دین اللّه و ملائکته، فأعینونی بورع و اجتهاد(1).

و قیل: إنّ للمؤمن ریحا أطیب من المسک الأذفر یشمّها و یدرکها العارفون، سیّما إذا کان فی بعض تلک المواضع التی أفضلها مدارس العلوم الشرعیة، و مواضع نشر فضائل الأئمّة الطاهرة المرضیین. فانظر أیّها الطالب إلی کثرة فضلها و رفعة شرفها، حتّی إنّه علیه السّلام تمنّی أن یکون جلیسک فیها، بل هو علیه السّلام و الملائکة المقرّبون جلساؤک فیها، و لو کشف الغطاء لرأیت منزلا شریفا و أمرا غریبا(2).

و فی موثّقة میسر، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام، قال: أما و اللّه لا تدخل النار منکم إثنان، لا و اللّه و لا واحد الحدیث(3).

و عن أبی بکر الحضرمی، أنّه قال حین حضره الموت: لیس هذا مقام الکذب، إنّی سمعت جعفر بن محمّد علیهما السّلام، قال: لا تمسّ النار من مات و هو یقول بهذا الأمر(4).

و الأخبار فی هذا الباب عن الأئمّة الأطهار - صلوات اللّه علیهم ما اختلفت اللیل و النهار - بحیث لا یمکن استقصاؤها کثیرة، و فیما ذکرناه من الصحاح

ص:264


1- (1) أصول الکافی 187:2 ح 5.
2- (2) شرح الکافی للمولی محمّد صالح المازندرانی 64:9.
3- (3) الروضة من الکافی 78:8 ح 32.
4- (4) إختیار معرفة الرجال 716:2 ح 790.

و الحسان و الموثّقات کفایة إن شاء اللّه العزیز.

و اعلم أنّ المراد بهذا الأمر المذهب الحقّ الذی علیه الفرقة الناجیة من موالاة أولیاء اللّه و معاداة أعدائهم، و قد صار هذا اللفظ حقیقة عرفیة فی هذا المعنی عندنا حتّی لا یحتاج فی فهمه منه إلی قرینة.

و لنختم هذا الفصل بذکر نبذة من الأخبار الدالّة علی صفات من کمل فیه التشیّع و الإیمان، و انخرط بذلک فی سلک أولیاء الرحمن، و هو أعزّ وجودا من الکبریت الأحمر، و أطیب ریحا لو وجد من المسک الأذفر.

ذکر نبذ من الأخبار الجلیلة فی صفات الشیعة الکمّلین

فنقول: روی ثقة الإسلام فی الکافی، بإسناده عن محمّد بن عجلان، قال: کنت عند أبی عبد اللّه علیه السّلام، فدخل رجل فسلّم، فسأله کیف من خلّفت من إخوانک؟ قال:

فأحسن الثناء و زکی و أطری، فقال له: کیف عیادة أغنیائهم علی فقرائهم؟ فقال:

قلیلة. قال: فکیف مشاهدة أغنیائهم لفقرائهم؟ قال: قلیلة. قال: فکیف صلة أغنیائهم لفقرائهم فی ذات أیدیهم؟ فقال: إنّک لتذکر أخلاقا قلّ ما هی فی من عندنا. قال: فقال: کیف تزعم هؤلاء أنّهم شیعة(1).

و فیه: عن أبی إسماعیل، قال: قلت لأبی جعفر علیه السّلام: جعلت فداک إنّ الشیعة عندنا کثیر، فقال: فهل یعطف الغنی علی الفقیر؟ و یتجاوز المحسن عن المسیء و یتواسون؟ فقلت: لا، فقال: لیس هؤلاء شیعة، الشیعة من یفعل هذا(2).

و فیه: عن أبی عبد اللّه الصادق علیه السّلام، أنّه قال: شیعتنا الشاحبون الذابلون الناحلون

ص:265


1- (1) أصول الکافی 173:2 ح 10.
2- (2) أصول الکافی 173:2 ح 11.

الذین إذا جنّهم اللیل استقبلوه بحزن(1).

تعریف الخبر باللام للحصر. و الشاحب: المتغیّر لونه من هزال أو جوع.

و الذابل: من قلّ ماء بشرته و نداوته و ذهبت نضارته، من ذبل النبات إذا یبس.

و الناحل: المهزول من مرض أو سفر و نحوهما. و إنّما خصّ اللیل؛ لأنّها محلّ الخلوة مع اللّه و الفراغ من الناس و الخلوص فی العبادة، کما قیل:

إذا کثرت منک الذنوب فداوها برفع ید فی اللیل و اللیل مظلم

و فیه: عنه علیه السّلام، قال: إنّ شیعة علی علیه السّلام کانوا خمص البطون، ذبل الشفاه، أهل رأفة و علم و حلم، یعرفون بالرهبانیة، فأعینونی علی ما أنتم علیه بالورع و الاجتهاد(2).

خمص البطن: مثلّثة المیم إذا خلا و جاع، و ذلک منهم لما علموا أنّ فی البطنة:

خمود الفطنة، و فوات الرقّة، و حدوث القسوة، و الکسل عن العمل، و صرف العمر فی تحصیل الزائد. و یمکن أن یکون کنایة عن کثرة صیامهم.

و فیه: عنه علیه السّلام: شیعتنا أهل الهدی، و أهل التّقی، و أهل الخیر، و أهل الإیمان، و أهل الفتح و الظفر(3).

فالفتح إشارة إلی کمالهم فی القوّة النظریة، و الظفر إشارة إلی کمالهم فی القوّة العملیة حتّی بلغوا غایتهما، و هو فتح أبواب الأسرار، و الفوز بقرب الحقّ، و فیه حثّ لهم علی تحصیل الخصال المذکورة.

ص:266


1- (1) أصول الکافی 233:2 ح 7.
2- (2) أصول الکافی 233:2 ح 10.
3- (3) أصول الکافی 233:2 ح 8.

و فیه: عن سماعة، قال: دخلت علی أبی عبد اللّه علیه السّلام، فقال لی مبتدءا: یا سماعة ما هذا الذی کان بینک و بین جمّالک، إیّاک أن تکون فحّاشا أو سخّابا(1) أو لعّانا، فقلت: و اللّه لقد کان ذلک إنّه ظلمنی، فقال: إن کان ظلمک لقد أربیت علیه، إنّ هذا لیس من فعالی، و لا آمر به شیعتی، إستغفر ربّک، قلت: أستغفر اللّه و لا أعود(2).

دلّت علی أنّ من کمال الإیمان و التشیّع هجران الفحش.

و السخب: و هو الضجّة و اضطراب الأصوات للخصام.

و اللعنة إذا خرجت من صاحبها تردّدت، فإن وجد مساغا، و إلاّ رجعت علی صاحبها، کذا فی الکافی فی موثّقة أبی حمزة الثمالی، عن أبی جعفر علیه السّلام(3).

و فی المصباح: عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله: إنّ العبد إذا لعن شیئا صعدت اللعنة إلی السماء، فتغلق أبواب السماء دونها، ثمّ تهبط إلی الأرض، فتغلق أبوابها دونها، ثمّ تأخذ یمینا و شمالا، فإذا لم تجد مساغا رجعت إلی الذی لعن، فإن کان أهلا لذلک، و إلاّ أتی قائلها(4).

و فیه: عنه علیه السّلام: إیّاک و السفلة، فإنّما شیعة علی علیه السّلام من عفّ بطنه و فرجه، و اشتدّ جهاده، و عمل لخالقه، و رجی ثوابه، و خاف عقابه، فإذا رأیت أولئک، فأولئک شیعة جعفر(5).

و فیه: عن أبی جعفر علیه السّلام: إنّما شیعة علی علیه السّلام العلماء الحلماء، الذبّل الشفاه، تعرف

ص:267


1- (1) فی المصدر: صخّابا.
2- (2) أصول الکافی 326:2 ح 14.
3- (3) أصول الکافی 360:2 ح 6.
4- (4) بحار الأنوار 166:72.
5- (5) أصول الکافی 233:2 ح 9.

الرهبانیة علی وجوههم(1).

و فیه: عنه علیه السّلام، قال: قال أمیر المؤمنین علیه السّلام: شیعتنا المتباذلون فی ولایتنا، المتحابّون فی مودّتنا، المتزاورون فی إحیاء أمرنا، الذین إن غضبوا لم یظلموا، و إن رضوا لم یسرفوا، برکة علی من جاوروا، سلم لمن خالطوا(2).

ذکر علیه السّلام للشیعة سبع خصال:

الأولی: التباذل، أی: بذل بعضهم بعضا فضل ماله، و لفظة «فی» للسببیة.

الثانیة: التحابب، أی: حبّ بعضهم بعضا، و لا یتحقّق إلاّ بتحقّق آثاره.

الثالثة: التزاور، أی: زیارة بعضهم بعضا بقصد إحیاء أمر أئمّتهم، و ذکر شرفهم و فضیلتهم.

الرابعة: رفض الظلم عند سورة الغضب، و هو مسبّب عن کمال الاعتدال فی القوّة الغضبیة.

الخامسة: عدم الإسراف و التجاوز عن القصد، و رفض المیل إلی الباطل، و ترک التعصّب و الحمیة عند الرضا عن أحد، و هو من توابع العدل.

السادسة: کونهم برکة علی الجار لإیصال النفع إلیه و دفع الضرّ عنه.

السابعة: کونهم سلما و صلحا لمن خالطوه.

و فیه: عن محمّد بن مسلم، عن أبی جعفر علیه السّلام، قال: لا تذهب بکم المذاهب، فو اللّه ما شیعتنا إلاّ من أطاع اللّه عزّ و جلّ (3).

ص:268


1- (1) أصول الکافی 235:2 ح 20.
2- (2) أصول الکافی 236:2-237 ح 24.
3- (3) أصول الکافی 73:2 ح 1.

أی: لا تذهبکم المذاهب إلی سبیل الضلال و تمنّی المحال، فالباء للتعدیة، و إسناد الذهاب إلیها مجاز عقلی؛ لأنّ فاعله النفس الأمّارة و الشیطان، و لعلّ المراد بها الأعمال القبیحة، و العقائد الکاسدة الفاسدة التی من جملتها أن تفعلوا ما تریدون.

أو المراد بالشیعة الکاملون منهم؛ لأنّ التشیّع هو المتابعة لهم قولا و فعلا، و لا یتحقّق هذا المفهوم إلاّ لمن أطاع اللّه کما أطاعوه.

و فیه: عن مهزم الأسدی، قال: قال أبو عبد اللّه علیه السّلام: یا مهزم شیعتنا من لا یعدو صوته سمعه، و لا شحناؤه بدنه، و لا یمتدح بنا معلنا، و لا یجالس لنا عائبا، و لا یخاصم لنا قالیا، إن لقی مؤمنا أکرمه، و إن لقی جاهلا هجره.

قلت: جعلت فداک فکیف أصنع بهؤلاء المتشیّعة؟

فقال: فیهم التمییز، و فیهم التبدیل، و فیهم التمحیص، تأتی علیهم سنون تفنیهم، و طاعون یقتلهم، و اختلاف تبدّدهم، شیعتنا من لا یهرّ هریر الکلب، و لا یطمع طمع الغراب، و لا یسأل عدوّنا و إن مات جوعا.

قلت: جعلت فداک فأین أطلب هؤلاء؟ قال: فی أطراف الأرض، أولئک الخفیض عیشهم، المنتقلة دیارهم، إن شهدوا لم یعرفوا، و إن غابوا لم یفتقدوا، و من الموت لا یجزعون، و فی القبور یتزاورون، و إن لجأ إلیهم ذو حاجة منهم رحموه، لن تختلف قلوبهم و إن اختلفت(1) بهم الدار الحدیث(2).

ذکر علیه السّلام أمورا توجب خروجهم من الفرقة الناجیة، أو هلاکهم بالأعمال

ص:269


1- (1) فی المصدر: اختلف.
2- (2) أصول الکافی 238:2-239 ح 27.

و الأخلاق الشنیعة فی الدنیا و الآخرة:

أحدها: التمییز بین الثابت الراسخ و غیره.

و ثانیها: تبدیل حالهم بحال أخسّ، أو بقوم آخرین لا یکونوا أمثالهم.

و ثالثها: الابتلاء و الاختبار.

و فی روایة ابن أبی یعفور، قال: سمعت أبا عبد اللّه علیه السّلام یقول: ویل لطغاة العرب من أمر قد اقترب. قلت: جعلت فداک کم مع القائم من العرب؟ قال: نفر یسیر.

قلت: و اللّه إن من یصف هذا الأمر منهم لکثیر. قال: لابدّ للناس من أن یمحّصوا و یمیّزوا و یغربلوا، و یستخرج فی الغربال خلق کثیر(1).

و رابعها: السنون، و هی الجدب و القحط.

و خامسها: الطاعون، و هو الموت من الوباء.

و سادسها: اختلاف بینهم بالتدابر و التقاطع و التنازع أو غیرها یبدّدهم و یفرّقهم.

و الهریر: صوت الکلب، و هو دون النباح.

و فیه إشارة إلی أنّ الشیعة من کسر القوّة الشهویة و الغضبیة، فإنّ إفراط القوّة الغضبیة یجعل الرجل شبیها بالکلاب، و إفراط القوّة الشهویة یجعله شبیها بالغراب.

و إنّما یکونوا فی أطراف الأرض؛ لأنّهم یستوحشون من الناس، لما رأوا منهم ما یوجب تنفّر القلوب عنهم، و لعدم شهرتهم و خمول ذکرهم فی الناس، إن شهدوا لم یعرفوا، و إن غابوا لم یفتقدوا، أی: لم یطلبوا لاستنکاف الناس من صحبتهم، و عدم اعتنائهم بشأنهم.

و قد روی عنه صلّی اللّه علیه و اله أنّه قال: إنّ اللّه یحبّ من خلقه الأصفیاء الأخفیاء، الشعثة

ص:270


1- (1) أصول الکافی 370:1 ح 2.

رؤوسهم، المغبرّة وجوههم، الخمصة بطونهم، الذین إذا استأذنوا علی الأمراء لم یؤذن لهم، و إن خطبوا المتنعّمات لم ینکحوا، و إن غابوا لم یفتقدوا، و إن طلعوا لم یفرح بطلعتهم، و إن مرضوا لم یعادوا، و إن ماتوا لم یشهدوا.

و فیه: فی صحیحة أبی بصیر، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام، قال: أیّما رجل من شیعتنا أتی رجلا من إخوانه، فاستعان به فی حاجته، فلم یعنه و هو یقدر، إلاّ ابتلاه اللّه بأن یقضی حوائج عدّة من أعدائنا، یعذّبه اللّه علیها یوم القیامة(1).

و فیه: عنه علیه السّلام: أیّما رجل من أصحابنا استعان به رجل من إخوانه فی حاجة، فلم یبالغ فیها بکلّ جهد، فقد خان اللّه و رسوله و المؤمنین. قال أبو بصیر: قلت لأبی عبد اللّه علیه السّلام: ما تعنی بقولک و المؤمنین؟ قال: من لدن أمیر المؤمنین إلی آخرهم(2).

و فیه: عن علی بن أبی زید، عن أبیه، قال: کنت عند أبی عبد اللّه علیه السّلام، فدخل عیسی بن عبد اللّه القمّی، فرحّب و قرّب مجلسه، ثمّ قال: یا عیسی بن عبد اللّه لیس منّا و لا کرامة من کان فی مصر فیه مائة ألف أو یزیدون، و کان فی ذلک المصر أحد أورع منه(3).

أی: لیس من خلّص شیعتنا، و الکرامة هی الکون فی دار المقامة مع الذین أنعم اللّه علیهم من النبیین و الصدّیقین و الشهداء و الصالحین، أو دخول الجنّة و الفوز بنعیمها بغیر حساب.

ص:271


1- (1) أصول الکافی 366:2 ح 2.
2- (2) أصول الکافی 362:2-363 ح 3.
3- (3) أصول الکافی 78:2 ح 10.

و فیه: عن محمّد بن حمزة العلوی، قال: أخبرنی عبید اللّه بن علی، عن أبی الحسن الأوّل علیه السّلام، قال: کثیرا ما کنت أسمع أبی علیه السّلام یقول: لیس من شیعتنا من لا تتحدّث المخدّرات بورعه فی خدورهنّ، و لیس من أولیائنا من هو فی قریة فیها عشرة آلاف رجل فیهم خلق اللّه أورع منه(1).

المراد بالشیعة خلّصهم الذین هم من أهل الکرامة المذکورة.

و فیه دلالة علی أنّ شهرة الصلاح بل إظهاره لیشتهر به أمر مطلوب، بشرط أن لا یکون الإظهار لغرض نفسانی من الریاء و السمعة، بل لغرض صحیح من قصد الاقتداء به، و التحفّظ عن نسبة الفسق إلیه و نحوهما.

و فیه: عن أبی جعفر علیه السّلام، قال: یا معشر الشیعة شیعة آل محمّد کونوا النمرقة الوسطی، یرجع إلیکم الغالی، و یلحق بکم التالی، فقال له رجل من الأنصار یقال له سعد: جعلت فداک ما الغالی؟ قال: قوم یقولون فینا ما لا نقوله فی أنفسنا، فلیس أولئک منّا و لسنا منهم.

قال: فما التالی؟ قال: المرتاد یرید الخیر یبلغه الخیر یؤجر علیه(2) ، ثمّ أقبل علینا فقال: و اللّه ما معنا من اللّه براءة، و لا بیننا و بین اللّه قرابة، و لا لنا علی اللّه حجّة، و لا نتقرّب إلی اللّه إلاّ بالطاعة، فمن کان منکم مطیعا للّه تنفعه ولایتنا، و من کان منکم عاصیا للّه فلا تنفعه ولایتنا، و یحکم لا تغتر، و یحکم لا تغتر(3).

النمرقة: بضمّ النون و الراء و بکسرهما و سادة صغیرة جمعها نمارقة. أی: کونوا

ص:272


1- (1) أصول الکافی 79:2 ح 15.
2- (2) أی: من یوصله إلی الخیر بهدایته و إرشاده یؤجر علیه، فالفاعل محذوف «منه».
3- (3) أصول الکافی 75:2-76 ح 6.

بین الناس کالنمرقة الوسطی بین النمارق فی الشرف و الحسن؛ لأنّ النمرقة الوسطی أشرف النمارق و أحسنها.

و المقصود کونوا أمّة وسطا بین طرفی الافراط و التفریط، أو کونوا أهل النمرقة الوسطی، کما هو شأن أهل الشرف و المجد، إمّا علی حدّ المضاف، أو علی إرادته من النمرقة مجازا، تسمیة الحال باسم المحلّ، أو أحد المتجاورین باسم صاحبه.

و وجه التشبیه أو الغرض منه هو قوله «یرجع إلیکم الغالی، و یلحق بکم التالی».

و فیه: عن أبی عبد اللّه علیه السّلام: شیعتنا الرحماء بینهم، الذین إذا دخلوا ذکروا اللّه، إنّا إذا ذکرنا ذکر اللّه، و إذا ذکر عدوّنا ذکر الشیطان(1).

یعنی: إنّ شیعتنا هم الذین یتراحمون بعضهم بعضا. و الحصر المستفاد من تعریف الخبر للمبالغة، و الإشعار بأنّ من لم یتّصف بهذه الصفة کأنّه لیس بشیعة.

و فی صحیحة خیثمة، قال: قال لی أبو جعفر علیه السّلام: أبلغ شیعتنا أنّه لن ینال ما عند اللّه إلاّ بعمل، و أبلغ شیعتنا أنّ أعظم الناس حسرة یوم القیامة من وصف عدلا ثمّ یخالفه إلی غیره(2).

قیل: شمل من وصف حقیقة العدل و منافعه و خالفه، و من وصف أعمالا و أخلاقا حسنة و عمل بغیرها، و من وصف أعمالا و أخلاقا و عمل بها، و من وعظ الناس و لم یتّعظ، و من أمر بالمعروف و ترکه، و نهی عن المنکر و فعله. و إنّما کان حسرته أعظم لوقوعه فی الهلکة مع العلم، و هو أعظم من الوقوع فیها بدونه، لمشاهدة نجاة الغیر بقوله و عدم نجاته به.

ص:273


1- (1) أصول الکافی 186:2 ح 1.
2- (2) أصول الکافی 300:2 ح 5.

و فیه: عن سدیر الصیرفی، قال: دخلت علی أبی عبد اللّه علیه السّلام، فقلت له: و اللّه ما یسعک القعود، فقال: و لم یا سدیر. قلت: لکثرة موالیک و شیعتک و أنصارک، و اللّه لو کان لأمیر المؤمنین علیه السّلام مالک من الشیعة و الأنصار و الموالی ما طمع فیه تیم و لا عدی.

فقال: یا سدیر و کم عسی أن یکونوا؟ قلت: مائة ألف. قال: مائة ألف؟ قلت: نعم و مائتی ألف؟ فقال: و مائتی ألف؟ قلت: نعم و نصف الدنیا.

قال: فسکت عنّی، ثمّ قال: یخف علیک أن تبلغ معنا إلی ینبع؟ قلت: نعم، فأمر بحمار و بغل أن یسرجا، فبادرت فرکبت الحمار، فقال: یا سدیر تری أن تؤثرنی بالحمار؟ قلت: البغل أزین و أنبل. قال: الحمار أرفق بی، فنزلت فرکب الحمار و رکبت البغل، فمضینا، فحانت الصلاة، فقال: یا سدیر أنزل بنا نصلّی.

ثمّ قال: هذه أرض سبخة لا تجوز الصلاة فیها، فسرنا حتّی صرنا إلی أرض حمراء و نظر إلی غلام یرعی جداء، فقال: و اللّه یا سدیر لو کان لی شیعة بعدد هذه الجداء ما وسعنی القعود، و نزلنا و صلّینا، فلمّا فرغنا من الصلاة عطفت إلی الجداء، فعددتها فإذا هی سبعة عشر(1).

فیه دلالة علی قلّة عدد الکاملین فی التشیّع فی عصره علیه السّلام، و کذا فی هذه الأعصار؛ لأنّ صاحبنا - صلوات اللّه و سلامه علیه - مع کثرة المنتسبین إلیه من الشیعة لو کان له شیعة فی الواقع بهذا العدد لما وسعه القعود لعدم الفرق بینهما علیهما السّلام.

و فیه: عن علی بن جعفر، قال: سمعت أبا الحسن علیه السّلام یقول: لیس کلّ من قال

ص:274


1- (1) أصول الکافی 242:2-243 ح 4.

بولایتنا مؤمنا، و لکن جعلوا أنسا للمؤمنین(1).

و لعلّ المراد به المؤمن الکامل.

و فی صحیحة زید الشحّام، قال: قال لی أبو عبد اللّه علیه السّلام: إقرأ علی من تری أنّه یطیعنی منهم و یأخذ بقولی السلام، و أوصیکم بتقوی اللّه عزّ و جلّ، و الورع فی دینکم، و الاجتهاد للّه، و صدق الحدیث، و أداء الأمانة، و طول السجود، و حسن الجوار، فبهذا جاء محمّد صلّی اللّه علیه و اله.

و أدّوا الأمانة إلی من ائتمنکم علیها برّا أو فاجرا، فإنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله کان یأمر بأداء الخیط و المخیط، صلوا عشائرکم، و اشهدوا جنائزهم، و عودوا مرضاهم، و أدّوا حقوقهم، فإنّ الرجل منکم إذا ورع فی دینه و صدق الحدیث و أدّی الأمانة و حسن خلقه مع الناس، قیل: هذا جعفری، فیسرّنی ذلک، و یدخل علیّ منه السرور، و قیل: هذا أدب جعفر، و إذا کان علی غیر ذلک دخل علیّ بلاؤه و عاره، و قیل: هذا أدب جعفر.

فو اللّه لحدّثنی أبی علیه السّلام إنّ الرجل کان یکون فی القبیلة من شیعة علی علیه السّلام، فیکون زینها آداهم للأمانة، و أقضاهم للحقوق، و أصدقهم للحدیث، إلیه وصایاهم و ودائعهم، تسأل العشیرة عنه، فتقول: من مثل فلان أنّه لآدانا للأمانة، و أصدقنا للحدیث(2).

و فی موثّقة أبی بصیر، عنه علیه السّلام قال: شیعتنا الذین إذا دخلوا ذکروا اللّه کثیرا(3).

ص:275


1- (1) أصول الکافی 244:2 ح 7.
2- (2) أصول الکافی 636:2 ح 5.
3- (3) أصول الکافی 499:2 ح 2.

و فی صحیحة أبی حمزة، قال: سمعت أبا جعفر علیه السّلام یقول: إنّما شیعتنا الخرس(1).

و الوجه فی الجمع بین هذه الأخبار و سابقتها: إنّ للتشیّع و الإیمان مراتب و درجات، کلّها متشارکة فی أصول العقائد المنجیة عن الهلاکة الأبدیة و العقول السرمدیة.

و فی الکافی: عن أبی عبد اللّه علیه السّلام، قال: ما أنتم و البراءة یبرأ بعضکم من بعض، إنّ المؤمنین بعضهم أفضل من بعض، و بعضهم أکثر صلاة من بعض، و بعضهم أنفذ بصیرة(2) من بعض، و هی الدرجات(3).

و فی حسنة سدیر الصیرفی، قال: قال أبو جعفر علیه السّلام: إنّ المؤمنین علی منازل:

منهم علی واحدة، و منهم علی اثنتین، و منهم علی ثلاث، و منهم علی أربع، و منهم علی خمس، و منهم علی ستّ، و منهم علی سبع، فلو ذهبت تحمل علی صاحب الواحدة ثنتین لم یقو، و علی صاحب الثنتین ثلاثا لم یقو الحدیث(4).

و هذه هی الدرجات، و الحائز للجمیع هو الکامل، و الفاقد للجمیع هو الناقص، و ما بینهما کامل و ناقص بالاضافة، و الکلّ بعد تفاوتهم بهذه المراتب متشارکون فی أصل التشیّع، و ما ورد فی فضیلة الشیعة، و کونهم من أهل الفلاح، و الفرقة المرحومة الناجیة، علی ما سبق مفصّلا.

و یزیده بیانا ما فی الکافی: فی باب الدفع عن الشیعة، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام، قال:

ص:276


1- (1) أصول الکافی 113:2 ح 2.
2- (2) فی المصدر: بصرا.
3- (3) أصول الکافی 45:2 ح 4.
4- (4) أصول الکافی 45:2 ح 3.

إنّ اللّه لیدفع بمن یصلّی من شیعتنا عمّن لا یصلّی من شیعتنا، و لو أجمعوا علی ترک الصلاة لهلکوا، و إنّ اللّه لیدفع بمن یزکّی من شیعتنا عمّن لا یزکّی، و لو أجمعوا علی ترک الزکاة لهلکوا، و إنّ اللّه لیدفع بمن یحجّ من شیعتنا عمّن لا یحجّ، و لو أجمعوا علی ترک الحجّ لهلکوا، و هو قول اللّه عزّ و جلّ: وَ لَوْ لا دَفْعُ اللّهِ النّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَفَسَدَتِ الْأَرْضُ وَ لکِنَّ اللّهَ ذُو فَضْلٍ عَلَی الْعالَمِینَ (1) فو اللّه ما نزلت إلاّ فیکم، و لا عنی بها غیرکم(2).

فإنّه صریح فی أنّ ترک الفروع من الصلاة و الزکاة و الحجّ و نحوها لا یخرج الرجل عن کونه شیعة، و هو من أکبر الکبائر، فما ظنّک بغیرها من أنواع الصغائر و خلاف المروءة، فهو یؤکّد ما أسلفناه أنّ الشیعة من شایعهم و وافقهم فی الاعتقاد، و إن خالفهم فی الأعمال و الأفعال.

الفصل الرابع: الشیعة شهید إن مات علی فراشه

اشارة

[الشیعة شهید إن مات علی فراشه]

روی(3) أبو بصیر فی الصحیح، قال: قلت: جعلت فداک الرادّ علی هذا الأمر فهو کالرادّ علیکم؟ فقال: یا أبا محمّد من ردّ علیک هذا الأمر فهو کالرادّ علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله و علی اللّه تبارک و تعالی، یا أبا محمّد إنّ المیّت علی هذا الأمر شهید.

ص:277


1- (1) سورة البقرة: 251.
2- (2) أصول الکافی 451:2 ح 1.
3- (3) هذا الحدیث مذکور فی روضة الکافی، و مروی عن یحیی الحلبی، عن عبد اللّه بن مسکان، عن أبی بصیر، ثمّ إنّی وجدت هذا الحدیث فی محاسن البرقی مسندا إلی أبی بصیر، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام، و زاد فیه: و إن مات بعد قوله «إی و اللّه» و قیل: قوله «علی فراشه» و هو الأظهر «منه».

قال: قلت: و إن مات علی فراشه؟ قال: إی و اللّه [و إن مات](1) علی فراشه حیّ عند ربّه یرزق(2).

و الظاهر أنّ المروی عنه هو الصادق علیه السّلام؛ إذ لم یعهد من مثل أبی بصیر مخاطبة غیر الإمام علیه السّلام بمثل هذه المخاطبة، و هی قوله «جعلت فداک».

قال صاحب الکشّاف: أوّل من تکلّم بهذه الجملة الدعائیة أمیر المؤمنین - سلام اللّه علیه - فی مخاطبته مع رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله، ثمّ شاع بین الناس.

و لا یخفی حسن موقعها فی هذا المقام، فإنّ فیه مع ما یوجب من استعطاف الإمام علیه السّلام، و حثّه علی جواب مسألته التی قلّ ما کانوا یصرّحون به تقیة، من رعایة حسن الأدب، و کمال الإخلاص، ما لا یخفی.

و لعلّ قوله علیه السّلام «حیّ عند ربّه یرزق» بشارة و إشارة إلی قوله تعالی: وَ لا تَحْسَبَنَّ الَّذِینَ قُتِلُوا فِی سَبِیلِ اللّهِ أَمْواتاً بَلْ أَحْیاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ یُرْزَقُونَ * فَرِحِینَ بِما آتاهُمُ اللّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَ یَسْتَبْشِرُونَ (3) الآیة.

و یؤیّده ما فی حسنة برید العجلی، قال: سألت أبا جعفر علیه السّلام عن قول اللّه عزّ ذکره: یَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِینَ لَمْ یَلْحَقُوا بِهِمْ مِنْ خَلْفِهِمْ أَلاّ خَوْفٌ عَلَیْهِمْ وَ لا هُمْ یَحْزَنُونَ قال: هم و اللّه شیعتنا حین صارت أرواحهم فی الجنّة و استقبلوا الکرامة من اللّه عزّ و جلّ، علموا و استیقنوا أنّهم کانوا علی الحقّ، و علی دین اللّه عزّ ذکره، فاستبشروا بمن لم یلحق بهم من إخوانهم من المؤمنین أَلاّ خَوْفٌ عَلَیْهِمْ وَ لا هُمْ

ص:278


1- (1) الزیادة من المصدر.
2- (2) الروضة من الکافی 146:8 ح 120.
3- (3) سورة آل عمران: 169-170.

یَحْزَنُونَ (1).

و فی صحیحة مالک الجهنی، عن أحدهما علیهما السّلام، قال: یا مالک إنّ المیت و اللّه منکم علی هذا الأمر لشهید، بمنزلة الضارب بسیفه فی سبیل اللّه(2). لدینهم و إیمانهم إلی أن یدرکه الموت عن مجاهدة و محاربة، فینالون بذلک درجات الشهداء.

و فی روایة منهال القصّاب، قال: قلت لأبی عبد اللّه علیه السّلام: ادع اللّه أن یرزقنی الشهادة، فقال: إنّ المؤمن شهید(3).

و فی روایة صاحب الکشّاف عنه صلّی اللّه علیه و اله: من مات علی حبّ آل محمّد مات شهیدا(4).

و عن الحارث بن المغیرة، قال: کنّا عند أبی جعفر علیه السّلام، فقال: العارف منکم هذا الأمر المحتسب فیه الخیر کمن جاهد و اللّه مع قائم آل محمّد بسیفه.

ثمّ قال: بلی و اللّه کمن جاهد مع رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله بسیفه، ثمّ قال الثالثة: بلی و اللّه کمن استشهد مع رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله فی فسطاطه، و فیکم آیة من کتاب اللّه. قلت: و أیّ آیة جعلت فداک؟ قال: قول اللّه: وَ الَّذِینَ آمَنُوا بِاللّهِ وَ رُسُلِهِ أُولئِکَ هُمُ الصِّدِّیقُونَ وَ الشُّهَداءُ عِنْدَ رَبِّهِمْ (5) ثمّ قال: صرتم و اللّه صادقین شهداء عند ربّکم(6).

ص:279


1- (1) الروضة من الکافی 156:8 ح 146.
2- (2) الروضة من الکافی 146:8 ح 122.
3- (3) مجمع البیان 238:5، و المحاسن ص 164 ح 117.
4- (4) الکشّاف 467:3.
5- (5) سورة الحدید: 19.
6- (6) مجمع البیان 238:5. هذا الحدیث مذکور فی مجمع البیان، و فی بعض النسخ: کمن

و فی تهذیب الأحکام: عن علی بن الحسین علیهما السّلام یقول و ذکر الشهداء، قال: فقال بعضنا فی المبطون، و قال بعضنا فی الذی یأکله السبع، و قال بعضنا غیر ذلک ممّا یذکر فی الشهادة، فقال إنسان: ما کنت أری أنّ الشهید(1) إلاّ من قتل فی سبیل اللّه.

فقال علی بن الحسین علیهما السّلام: إنّ الشهداء إذن لقلیل، ثمّ قرأ هذه الآیة: اَلَّذِینَ آمَنُوا بِاللّهِ وَ رُسُلِهِ أُولئِکَ هُمُ الصِّدِّیقُونَ وَ الشُّهَداءُ عِنْدَ رَبِّهِمْ ثمّ قال: هذه لنا و لشیعتنا(2).

و فی محاسن البرقی: بإسناده عن زید بن أرقم، عن الحسین بن علی علیهما السّلام، قال:

ما من شیعتنا إلاّ صدّیق شهید، قال: قلت: جعلت فداک أنّی یکون ذلک و عامّتهم یموتون علی فرشهم؟ فقال: أما تتلو کتاب اللّه فی الحدید وَ الَّذِینَ آمَنُوا بِاللّهِ وَ رُسُلِهِ أُولئِکَ هُمُ الصِّدِّیقُونَ وَ الشُّهَداءُ عِنْدَ رَبِّهِمْ قال: فکأنّی لم أقرأ هذه الآیة من کتاب اللّه عزّ و جلّ، و قال: لو کان الشهداء کما یقولون کان الشهداء قلیلا(3).

و فیه: عن أبان بن تغلب، قال: کان أبو عبد اللّه علیه السّلام إذا ذکر هؤلاء الذین یقتلون

ص:280


1- (1) المشهور أنّ الشهید من قتل بین یدی نبی أو إمام معصوم، أو قتل فی جهاد سائغ. قیل:إنّما سمّی بذلک؛ لأنّ ملائکة الرحمة تشهده، فهو شهید بمعنی مشهود. و قیل: لأنّ اللّه و ملائکته شهود له فی الجنّة. و قیل: لأنّه ممّن استشهد یوم القیامة مع النبی فی الأمم الخالیة. و قیل: لأنّه لم یمت کأنّه شاهد أی: حاضر. أو القیامة بشهادة الحقّ فی اللّه حتّی قتل، أو لأنّه یشهد ما أعدّ اللّه له من الکرامة و غیره لا یشهدها إلی یوم القیامة، فهو فعیل بمعنی فاعل «منه».
2- (2) تهذیب الأحکام 167:6، بحار الأنوار 53:64، تفسیر نور الثقلین 244:5 ح 76.
3- (3) بحار الأنوار 53:64، المحاسن ص 163-164 ح 115.

فی الثغور یقول: ویلهم ما یصنعون بهذا؟ یتعجّلون قتلة الدنیا و قتلة الآخرة، و اللّه ما الشهید(1) إلاّ شیعتنا و إن ماتوا علی فرشهم(2).

و فیه: عنه علیه السّلام: ما یضرّ رجلا من شیعتنا أیّة میتة مات، أو أکله سبع، أو أحرق بالنار، أو خنق(3) ، أو قتل، هو و اللّه شهید(4).

و فی کتاب الخصال للصدوق رحمه اللّه: فیما علّم أمیر المؤمنین - صلوات اللّه علیه - أصحابه من الأربعمائة باب ممّا یصلح للمسلم فی دینه و دنیاه: ما من الشیعة عبد یقارف أمرا نهیناه عنه، فیموت حتّی یبتلی ببلیة تمحّص بها عن ذنوبه: إمّا فی مال، و إمّا فی ولد، و إمّا فی نفس حتّی یلقی اللّه و ما له ذنب، إنّه لیبقی علیه الشیء من ذنوبه، فیشدّد علیه عند موته. المیت من شیعتنا شهید صدّق بأمرنا و أحبّ فینا و أبغض فینا، یرید بذلک اللّه عزّ و جلّ یؤمن باللّه و برسوله، قال اللّه عزّ و جلّ:

وَ الَّذِینَ آمَنُوا بِاللّهِ وَ رُسُلِهِ أُولئِکَ هُمُ الصِّدِّیقُونَ وَ الشُّهَداءُ عِنْدَ رَبِّهِمْ (5).

و الأخبار فی ذلک أکثر من أن یحصی، و فیما نقلناه من الصحاح و الحسان و الموثّقات کفایة إن شاء اللّه العزیز.

بشارة فیها إشارة إلی شمّة ما أعدّ للشهداء من الثواب، و منه یستفاد ثواب من مات و هو یقول بهذا الأمر.

قال الشیخ الجلیل الطبرسی ثقة الإسلام - طاب مثواه - فی ذیل کریمة: وَ لا

ص:281


1- (1) فی المصدر: الشهداء.
2- (2) المحاسن ص 164 ح 118، تهذیب الأحکام 125:6.
3- (3) فی المصدر: أو غرق.
4- (4) المحاسن ص 164 ح 119.
5- (5) الخصال ص 635-636.

تَحْسَبَنَّ الَّذِینَ قُتِلُوا فِی سَبِیلِ اللّهِ أَمْواتاً بَلْ أَحْیاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ یُرْزَقُونَ * فَرِحِینَ بِما آتاهُمُ اللّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَ یَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِینَ لَمْ یَلْحَقُوا بِهِمْ مِنْ خَلْفِهِمْ أَلاّ خَوْفٌ عَلَیْهِمْ وَ لا هُمْ یَحْزَنُونَ : و ما روی من الأخبار فی ثواب الشهداء أکثر من أن یحصی، أعلاها إسنادا ما رواه علی بن موسی الرضا، عن آبائه، عن الحسین بن علی صلوات اللّه علیهم.

قال: بینا أمیر المؤمنین علیه السّلام یخطب الناس و یحضّهم علی الجهاد، إذ قام إلیه شابّ، فقال: یا أمیر المؤمنین أخبرنی عن فضل الغزاة فی سبیل اللّه تعالی.

فقال: کنت ردیف رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله علی ناقته الغضباء، و نحن منقلبون فی غزوة ذات السلاسل، فسألته عمّا سألتنی، فقال: إنّ الغزاة إذا همّوا بالغزوة کتب اللّه لهم براءة من النار، فإذا تجهّزوا لغزوهم باهی اللّه بهم الملائکة.

و إذا ودّعهم أهلهم(1) بکت علیهم الحیطان و البیوتات، و یخرجون من الذنوب کما یخرج الحیّة من سلخها، و یوکّل اللّه عزّ و جلّ بکلّ رجل منهم أربعین ملکا یحفظونه من بین یدیه و من خلفه و عن یمینه و عن شماله، و لا یعمل بحسنة إلاّ ضعفت، و یکتب له کلّ یوم عبادة ألف رجل یعبدون اللّه ألف سنة، کلّ سنة ثلاثمائة و ستّون یوما، الیوم مثل عمر الدنیا.

و إذا صاروا بحضرة عدوّهم، انقطع علم أهل الدنیا عن ثواب اللّه إیّاهم، و إذا برزوا لعدوّهم، و أشرعت الأسنّة، و فوّقت السهام، و تقدّم الرجل إلی الرجل، حفّتهم الملائکة بأجنحتها یدعون اللّه بالنصر و التثبیت، فینادی مناد تحت ظلال السیوف، فتکون الطعنة و الضربة علی الشهید أهون من شرب الماء البارد فی الیوم الصائف.

ص:282


1- (1) فی المصدر: أهلوهم.

و إذا زال الشهید عن فرسه بطعنة أو ضربة، لم یصل إلی الأرض حتّی یبعث اللّه إلیه زوجته من الحور العین، فتبشّره بما أعدّ اللّه له من الکرامة.

فإذا وصل إلی الأرض تقول له: مرحبا بالروح الطیّب(1) الذی أخرج من البدن الطیّب، أبشر، فإنّ لک ما لا عین رأت و لا أذن سمعت و لا خطر علی قلب بشر، و یقول اللّه عزّ و جلّ: أنا خلیفته فی أهله، من أرضاهم فقد أرضانی، و من أسخطهم فقد أسخطنی.

و یجعل اللّه روحه فی حواصل طیر خضر تسرح فی الجنّة حیث تشاء، تأکل من ثمارها، و تأوی إلی قنادیل ذهب معلّقة بالعرش، و یعطی الرجل منهم سبعین غرفة من غرف الفردوس، سلوک کلّ غرفة ما بین صنعاء و الشام، یملأ نورها ما بین الخافقین، فی کلّ غرفة سبعون بابا، علی کلّ باب سبعون مصراعا من ذهب، علی کلّ باب ستّون مثله، فی کلّ غرفة سبعون خیمة، فی کلّ خیمة سبعون سریرا من ذهب قوائهما الدرّ و الزبرجد، مرمولة بقضبان الزمرّد، علی کلّ سریر أربعون فراشا، غلظة کلّ فراش أربعون ذراعا، علی کلّ فراش زوجة من الحور العین عربا أترابا.

قال: أخبرنی یا أمیر المؤمنین عن العروبة.

قال: هی الغنجة(2) الرضیة الشهیة لها سبعون ألف و صیف و سبعون ألف و صیفة، صفراء نجلاء(3) بیض الوجوه، علیهنّ تیجان اللؤلؤ، علی رقابهم المنادیل،

ص:283


1- (1) فی المصدر: الطیبة.
2- (2) الغنج فی الجاریة تکسّر و تذلّل «منه».
3- (3) فی المصدر: صفر الحلی. یقال: عین نجلاء أی: واسعة «منه».

بأیدیهم الأکورة(1) و الأباریق، فإذا کان یوم القیامة، فو الذی نفسی بیده لو کان الأنبیاء علی طریقهم لترحّلوا(2) إلیهم لما یرون من بهائهم حتّی یأتوا إلی موائد من الجواهر، فیقعدون علیها، و یشفع الرجل فی سبعین ألفا من أهل بیته و جیرانه، حتّی أنّ الجارین یتخاصمان أیّهم أقرب جوارا، فیقعدون معی و مع إبراهیم علی مائدة الخلد، فینظرون إلی اللّه عزّ و جلّ فی کلّ یوم بکرة و عشیا(3).

فهذا ثواب من مات علی حبّ آل محمّد صلّی اللّه علیه و اله.

تنبیه:

لعلّ الوجه فی أنّ المیت علی هذا الأمر یموت شهیدا، أنّه لمّا کانت فی نیّاتهم نصرة أئمّتهم و الشهادة بین أیدیهم، لما یوجبونه من فرض طاعتهم، و لما یقتضیه خلوص مودّتهم، أثابهم اللّه بنیاتهم ثواب الشهداء، فإنّ اللّه واسع کریم، یعطی بالنیات ما یعطی بالصالحات.

کما ورد بذلک روایات کثیرة، أوردناها فی جامع الشتات عند شرح قوله علیه السّلام «نیّة المؤمن خیر من عمله»(4) ، و کذلک فی شرحنا علی الأربعین.

منها: ما روی عن الرضا علیه السّلام أنّه قال: إذا کان یوم القیامة أوقف المؤمن بین یدیه، فیکون هو الذی یتولّی حسابه، فیعرض علیه عمله فینظر فی صحیفته، فأوّل ما یری سیّئاته، فیتغیّر لذلک لونه، و ترتعش فرائصه، و تفزع نفسه، ثمّ یری

ص:284


1- (1) فی المصدر: الأکوبة.
2- (2) فی المصدر: لترجّلوا.
3- (3) مجمع البیان 538:1.
4- (4) عوالی اللئالی 37:1 و 406، أصول الکافی 84:2 ح 2.

حسناته، فتقرّ عینه، و تسرّ نفسه، و تنزح روحه.

ثمّ ینظر إلی ما أعطاه اللّه من الثواب، فیشتدّ فرحه، ثمّ یقول اللّه للملائکة:

هلمّوا إلی الصحف التی فیها الأعمال التی لم یعملوها، قال: فیقرأونها فیقولون:

و عزّتک إنّک لتعلم إنّا لم نعمل منها شیئا، فیقول: صدقتم نویتموها فکتبنا لکم، ثمّ یثابون(1).

و السرّ فیه أنّه لمّا کان راغبا إلیه مشتاقا له مریدا فعله، و لم یمکنه ذلک، و کان اللّه عالما بنیته و ما فی سریرته، أثابه بذلک ما کان یثیبه علی فعله.

و فی روایة أبی هاشم، عن أبی عبد اللّه الصادق علیه السّلام، قال: إنّما خلّد أهل النار فی النار؛ لأنّ نیاتهم کانت فی الدنیا أن لو خلّدوا فیها أن یعصوا اللّه أبدا، و إنّما خلّد أهل الجنّة فی الجنّة؛ لأنّ نیاتهم کانت فی الدنیا أن لو بقوا فیها أن یطیعوا اللّه أبدا، فبالنیات خلّد هؤلاء و هؤلاء، ثمّ تلا قوله تعالی: قُلْ کُلٌّ یَعْمَلُ عَلی شاکِلَتِهِ (2) قال: علی نیته(3).

و فی صحیحة أبی بصیر، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام، قال: إنّ العبد المؤمن الفقیر لیقول:

یا ربّ ارزقنی حتّی أفعل کذا و کذا من البرّ و وجوه الخیر، فإذا علم اللّه ذلک منه بصدق نیته، کتب اللّه له من الأجر مثل ما یکتب له لو عمله، إنّ اللّه واسع کریم(4).

و یؤیّد هذا الوجه قول الصادق علیه السّلام فی غیر واحد من الأخبار: من مات منتظرا

ص:285


1- (1) بحار الأنوار 289:7 ح 7 عن تفسیر القمّی 26:2.
2- (2) سورة الإسراء: 84.
3- (3) أصول الکافی 85:2 ح 5.
4- (4) أصول الکافی 85:2 ح 3.

لأمرنا، کان کمن زاحم القائم فی فسطاطه هکذا، و ضمّ سبّابتیه(1).

و فی روایة صحیحة عن الرضا علیه السّلام مثله، و زاد: و لا أقول هکذا، و جمع بین السبّابة و الوسطی، فإنّ هذا أطول من هذه(2).

و یمکن أن یکون الوجه فیه: أنّ الشیعة لا ینفکّون عن محاربة الشیطان و أولیائه التی هی أشدّ من محاربة الکفّار بمراتب. و أمّا من خالفهم، فإنّ الشیطان قد فرغ منهم و هم أولیاؤه.

تصدیق ذلک: ما رواه یعقوب بن شعیب فی الصحیح، قال: قال أبو عبد اللّه علیه السّلام:

من أشدّ الناس علیکم؟ قال: قلت: جعلت فداک کلّ. قال: أتدری ممّا(3) ذاک یا یعقوب؟ قال: قلت: لا أدری جعلت فداک. قال: إنّ إبلیس دعاهم فأجابوه، و أمرهم فأطاعوه، و دعاکم فلم تجیبوه، و أمرکم فلم تطیعوه، فأغری بکم الناس(4)

أی: عامّة المخالفین. و یظهر منه کمال عداوتهم للشیعة، کما یظهر ممّا رواه عبد اللّه بن بکیر، عن زرارة، قال: شهد أبو کریبة الأزدی و محمّد بن مسلم الثقفی عند شریک بشهادة، و کان قاضیا من قبل العامّة، و معاصرا لأبی حنیفة، فنظر فی وجوههما ملیا، ثمّ قال: جعفریان فاطمیان.

فبکیا، فقال لهما: و ما یبکیکما؟ قالا: نسبتنا إلی قوم لا یرضون بأمثالنا أن

ص:286


1- (1) کمال الدین ص 338 ح 11، و ص 644.
2- (2) فروع الکافی 22:5.
3- (3) فی الکافی: ممّ.
4- (4) الروضة من الکافی 141:8 ح 105.

یکونوا من إخوانهم لما یرون من سخف و رعنا، و نسبتنا إلی رجل لا یرضی بأمثالنا أن یکونوا من شیعته، فإن تفضّل و قبلنا فله المنّ علینا و الفضل فینا، فتبسّم شریک، ثمّ قال: إذا کانت الرجال فلیکن أمثالکما، یا ولید أجزهما هذه المرّة، فحججنا، فخبّرنا أبا عبد اللّه علیه السّلام بالقصّة، فقال: ما لشریک شرکه اللّه یوم القیامة بشرکین(1) من نار(2).

هذا، و یدلّ أیضا علی ما قلناه من أنّ الشیطان قد فرغ منهم و هم أولیاؤه، صحیحة(3) زرارة، قال: قلت له: قوله عزّ و جلّ: لَأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِراطَکَ الْمُسْتَقِیمَ * ثُمَّ لَآتِیَنَّهُمْ مِنْ بَیْنِ أَیْدِیهِمْ وَ مِنْ خَلْفِهِمْ وَ عَنْ أَیْمانِهِمْ وَ عَنْ شَمائِلِهِمْ وَ لا تَجِدُ أَکْثَرَهُمْ شاکِرِینَ (4) قال: فقال أبو جعفر علیه السّلام: یا زرارة إنّه إنّما صمد لک و لأصحابک، فأمّا الآخرون فقد فرغ منهم(5).

و عنهم علیهم السّلام: إنّ المراد ب «عبادی» فی قوله تعالی: إِنَّ عِبادِی لَیْسَ لَکَ عَلَیْهِمْ سُلْطانٌ (6) نحن و شیعتنا(7).

و إنّ المراد بالسلطنة هی السلطنة علی دینهم، و هذا ممّا یقتضیه لفظ السلطان

ص:287


1- (1) الشرک بالتحریک حبالة الصائد «منه».
2- (2) إختیار معرفة الرجال 384:1-385 ح 274.
3- (3) هذا الحدیث مذکور فی روضة الکافی، و مروی عن ابن محبوب، عن حنّان، و علی ابن رئاب، عن زرارة «منه».
4- (4) سورة الأعراف: 16-17.
5- (5) الروضة من الکافی 145:8 ح 118.
6- (6) سورة الحجر: 42.
7- (7) الروضة من الکافی 36:8 ح 6.

أیضا؛ إذ لا سلطنة لمن لا یطاع فی کلّ ما أمر و نهی أو جلّه.

فالکفّار و من یحذو حذوهم لمّا أطاعوه فی ترک الإیمان الذی علیه مدار النجاة، و هو شرط سائر الأعمال، فقد أطاعوه فی جلّ ما أمر به بل فی کلّه، فله علیهم سلطان، بخلاف أهل الإیمان، فإنّهم لمّا لم یطیعوه أصلا، أو أطاعوه فی حقائر الأمور بعد أن خالفوه فی جلائلها، فلا سلطان له علیهم.

الفصل الخامس: الطاعات و العبادات إنّما تقبل من الشیعة لا غیر

[الطاعات و العبادات إنّما تقبل من الشیعة لا غیر]

روی الصدوق بإسناده المعتبر، عن أبی حمزة الثمالی، قال: قال لنا علی بن الحسین صلوات اللّه علیهما: أیّ البقاع أفضل؟ فقلت(1): اللّه و رسوله أعلم، فقال:

أما أنّ أفضل البقاع بین الرکن و المقام، و لو أنّ رجلا عمّر ما عمّر نوح فی قومه ألف سنة إلاّ خمسین عاما یصوم النهار و یقوم اللیل فی ذلک المکان، ثمّ لقی اللّه عزّ و جلّ بغیر ولایتنا لم ینفعه ذلک شیئا(2).

و فی صحیحة عبد الحمید بن أبی العلاء، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام، قال: قال لی: یا أبا محمّد و اللّه لو أنّ إبلیس سجد للّه عزّ ذکره بعد المعصیة و التکبّر عمر الدنیا، ما نفعه ذلک و لا قبله اللّه عزّ و جلّ ما لم یسجد لآدم، کما أمره اللّه عزّ و جلّ أن یسجد له، و کذلک هذه الأمّة العاصیة المغتویة(3) بعد نبیها، و بعد ترکهم الإمام الذی نصبه نبیهم لهم، فلن یقبل اللّه لهم عملا، و لن یرفع لهم حسنة، حتّی یأتوا من حیث

ص:288


1- (1) فی الفقیه: فقلنا.
2- (2) من لا یحضره الفقیه 245:2 ح 2313.
3- (3) فی الکافی: المفتونة.

أمرهم، و یتولّوا الإمام الذی أمروا بولایته، و یدخلوا من الباب الذی فتحه اللّه و رسوله لهم(1).

و فی کتاب جامع الأخبار: فی حدیث طویل: فلمّا کان بعد ثلاثة، أی: من یوم الغدیر، و جلس النبی صلّی اللّه علیه و اله مجلسه، أتی رجل من بنی مخزوم یسمّی عمر بن عتبة - و فی خبر آخر: حارث بن نعمان الفهری - فقال: یا محمّد أسألک عن ثلاث مسائل، فقال: سل عمّا بدا لک.

و ساق الحدیث إلی أن قال: قال: فأخبرنی عن هذا الرجل، یعنی: علی بن أبی طالب، و قولک فیه «من کنت مولاه فهذا علی مولاه» إلی آخره أمنک أم من ربّک؟

قال: الوحی إلیّ من اللّه [و السفیر جبرئیل](2) و المؤذّن أنا، و ما أذنت إلاّ ما أمر ربّی، فرفع المخزومی أو الفهری رأسه إلی السماء، فقال: اللّهمّ إن کان محمّدا صادقا فیما یقول، فأرسل علیّ شواظا من نار، و ولّی مغضبا.

فو اللّه ما سار غیر بعید حتّی أظلّه سحابة سوداء، فأرعدت و أبرقت فأصعقت، فأصابته الصاعقة، فاحترقته النار، فهبط جبرئیل علیه السّلام و هو یقول: إقرأ یا محمّد:

سَأَلَ سائِلٌ بِعَذابٍ واقِعٍ * لِلْکافِرینَ لَیْسَ لَهُ دافِعٌ * مِنَ اللّهِ ذِی الْمَعارِجِ و السائل عمر المخزومی.

فقال النبی صلّی اللّه علیه و آله لأصحابه: أرأیتم؟ قالوا: نعم، قال: و سمعتم؟ قالوا: نعم، فقال:

طوبی لمن والاه، و الویل لمن عاداه، و کأنّی أنظر إلی علی و شیعته یوم القیامة

ص:289


1- (1) الروضة من الکافی 271:8.
2- (2) الزیادة من المصدر.

یزفّون علی نیوق(1) بین ریاض الجنّة، شباب متوّجون مکحولون، لا خوف علیهم و لا هم یحزنون، قد أیّدوا برضوان من اللّه أکبر، ذلک هو الفوز العظیم، حتّی سکنوا حظیرة القدس من جوار ربّ العالمین، و لهم فیها ما تشتهی الأنفس و تلذّ الأعین و هم فیها خالدون، و تقول لهم الملائکة: سلام علیکم بما صبرتم فنعم عقبی الدار(2).

و فی طریق العامّة: عن أبی أمامة الباهلی، قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله: إنّ اللّه خلق الأنبیاء من أشجار شتّی، و خلقت أنا و علی من شجرة واحدة، فأنا أصلها، و علی فرعها، و فاطمة لقاحها، و الحسن و الحسین ثمارها، و أشیاعنا أوراقها، فمن تعلّق بغصن من أغصانها نجی، و من زاغ هوی، و لو أنّ عبدا عبد اللّه بین الصفا و المروة ألف عام، ثمّ ألف عام، ثمّ ألف عام، حتّی یصیر کالشنّ البالی، ثمّ لم یدرک محبّتنا، کبّه اللّه علی منخریه فی النار، ثمّ تلا: قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی (3).

و هذه الآیة تدلّ علی فضائل محبّیهم أکثر ممّا یتصوّر؛ لأنّه تعالی جعل مودّتهم أجر الرسالة، و الأجر علی قدر العمل، فکما أنّ حقوق رسالته صلّی اللّه علیه و آله لا تتناهی، فکذا ثمرة مودّتهم لا یعدّ و لا یحصی، و ظاهر أنّ المودّة و المحبّة بشرائطها لا تحصل إلاّ للشیعة.

یصدّق ذلک: ما فی صحیحة إسماعیل الجعفی، قال: قلت: لأبی جعفر علیه السّلام: رجل

ص:290


1- (1) فی المصدر: نوق.
2- (2) جامع الأخبار للشعیری ص 11-12.
3- (3) کفایة الطالب للکنجی ص 178، و میزان الاعتدال 328:2.

یحبّ أمیر المؤمنین علیه السّلام و لا یتبرّأ من عدوّه، و یقول: هو أحبّ إلیّ ممّن خالفه، قال:

هذا مخلّط و هو عدوّ، فلا تصلّ خلفه و لا کرامة إلاّ أن تتقیه(1).

أی: هو یلبس علیکم أنّه لیس من المعادین و هو منهم، أو أنّه مخلّط بین المحبّة و العداوة. و یفهم منه أنّ المؤمن من یتبرّأ من أعدائهم، بل التبرّأ جزء منه، کیف لا و حبّ علی علیه السّلام عبادة، و النظر إلی علی علیه السّلام عبادة، و لا یقبل اللّه إیمان عبد إلاّ بموالاته و بالبراءة من أعدائه.

و فی روایة أخری: من أراد أن یحیی حیاتی، و یموت میتتی، و یدخل جنّة عدن التی غرسها اللّه بیده، فلیتولّ علی بن أبی طالب، و لیتولّ ولیّه، و لیعاد عدوّه، و لیسلّم للأوصیاء من بعده(2).

فأمر أوّلا بمحبّته، ثمّ بمحبّة من یحبّه، و عداوة من یعادیه، إذ بذلک تتمّ المحبّة و تخلص المودّة، و لعلّه لذلک قدّم هاتین القرینتین علی التسلیم للأوصیاء، و فی ذلک تنبیه علی أنّ محبّتهم الواجبة التی أمر اللّه بها و جعلها أجر الرسالة هی هذه، فکما یجب علی کافّة البرایا محبّتهم، یجب علیهم محبّة أولیائهم و عداوة أعدائهم، کما وردت به روایات کثیرة.

و بالجملة لا تتمّ المحبّة و المودّة إلاّ باستجماع مراتب الصداقة و الاجتناب عمّا یوجب العداوة.

و فی روضة الکافی: عن أبی عبد اللّه علیه السّلام أنّه قال: لو أنّ غیر ولی علی علیه السّلام أتی

ص:291


1- (1) من لا یحضره الفقیه 380:1 ح 1117.
2- (2) المعجم الکبیر للطبرانی 220:5.

الفرات، و قد أشرف ماؤه علی جنبیه و هو یزخّ (1) زخیخا، فیناوله(2) بکفّه و قال بسم اللّه، فلمّا فرغ قال: الحمد للّه، کان دما مسفوحا، أو لحم خنزیر(3).

الفصل السادس: فوائد حبّ آل محمّد علیهم السّلام و ثمراته

[فوائد حبّ آل محمّد علیهم السّلام و ثمراته]

روی عن الحسن بن علی - صلوات اللّه علیهما - أنّه قال: حبّنا لیساقط الذنوب من بنی آدم، کما تساقط الریح الورقة من الشجر(4).

و فی روایة مکحول، عن أمیر المؤمنین علیه السّلام فی مقام تعداد مناقبه: سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله یقول: یا علی مثلک فی أمّتی مثل قل هو اللّه، فمن أحبّک بقلبه فکأنّما قرأ ثلث القرآن، و من أحبّک بقلبه و أعانک بلسانه، فکأنّما قرأ ثلثی القرآن.

و من أحبّک بقلبه و أعانک بلسانه و نصرک بیده، فکأنّما قرأ القرآن کلّه الحدیث(5).

هذا تمثیل حسن نزّل فیه حبّه علیه السّلام قلبا منزلة قراءة قل هو اللّه أحد، و إعانته لسانا منزلة قراءتها مرّة أخری، و نصرته یدا قراءتها أخری، فصار کأنّه قرأ القرآن کلّه، فإنّ قراءة هذه السورة مرّة واحدة تعادل لثلث القرآن، کما ورد فی روایات کثیرة أوردناها فی تعلیقاتنا علی الأربعین.

ص:292


1- (1) زخّه إذا دفعه فی وهدة، و منه حدیث النبی صلّی اللّه علیه و اله «مثل أهل بیتی مثل سفینة نوح من تخلّف عنها زخّ فی نار جهنّم» أی: دفع و رمی بها «منه».
2- (2) فی المصدر: فتناول.
3- (3) الروضة من الکافی 161:8 ح 163.
4- (4) المحاسن ص 153، و الخصال ص 580.
5- (5) أصول الکافی 621:2، نحوه. و مجمع البیان 561:5، و صحیح مسلم 556:1 ح 259.

منها: روایة أبی الدرداء، عن النبی صلّی اللّه علیه و اله أنّه قال: أیعجز أحدکم أن یقرأ ثلث القرآن فی لیلة؟ قال: قلت: یا رسول اللّه و من یطق ذلک؟ قال: إقرؤوا قل هو اللّه أحد(1).

قیل: کأنّ المراد أنّ له أجرا مقدّرا یملکه القارئ من باب الاستحقاق، إلاّ أنّه تعالی یضاعف ثوابه من باب التفضّل بقدر أجر یستحقّه قارئ الثلث، و إن کان لقارئ الثلث أیضا ثوابا مضاعفا بمقتضی الوعد الصادق.

و بالجملة ثوابه مع التضعیف مثل أجر الثلث بدونه، و کذا ثوابه ثلاث مرّات معه مثل أجر ختمه بدونه، و إن کان ثواب الثلاث و الختم بالتضعیف و بدونه أکثر من أجره باعتبار الاستحقاق بدونه.

و حینئذ لا یرد أنّ أجر مرّة کأجر الثلاث، و ثلاث مرّات کأجر الختم، خلاف الإجماع و المنقول من أنّ أفضل الأعمال أحمزها، و أنّه لو کان کذلک لآثروا قراءته علی قراءة الثلاث، و لکلّ طلبا للتسهیل.

و اعلم أنّ مثل هذا الحدیث رواه مسلم عن قتادة، أنّ النبی صلّی اللّه علیه و اله قال: إنّ اللّه جزّأ القرآن ثلاثة أجزاء، فجعل قل هو اللّه جزء من أجزاء القرآن(2).

و عن أبی هریرة، أنّ النبی صلّی اللّه علیه و اله قال: احشدوا، أی: اجتمعوا، فإنّی سأقرأ علیکم ثلث القرآن، فحشد من حشد، فقرأ قل هو اللّه أحد(3).

و هم اختلفوا فی توجیه ذلک، فقال بعضهم: إنّما کان ثلث القرآن؛ لأنّه ثلثه

ص:293


1- (1) الروضة من الکافی 161:8 ح 163.
2- (2) صحیح مسلم 556:1 ح 260.
3- (3) صحیح مسلم 557:1 ح 261.

أنحاء قصص و صفات و أحکام، و قل هو اللّه أحد مشتملة علی الصفات، فهی ثلثه بهذا الاعتبار.

و قال بعضهم: ثواب قراءتها یعدل ثواب ثلث القرآن دون تضعیف، أی: یعدل ثواب ثلث ختمه لیس فیها قل هو اللّه أحد.

و قال بعضهم: إنّما قال ذلک لرجل بعینه قصده.

و قیل: لمن ردّد قراءتها، فحصل له من قراءتها قراءة ثلث القرآن. و لا یخفی بعد هذین القولین و تنافیهما لحدیث «احشدوا» لقراءته صلّی اللّه علیه و اله مرّة واحدة.

و قال بعضهم: معنی یعدل ثلث القرآن أنّ ما رتّب من الثواب علی ختمة واحدة ثلثه لها و ثلثاه لبقیتها، و لیس معناه أنّ من قرأها وحدها یکون له مثل ثواب کلّ القرآن، و لو کان کذلک لآثر العلماء قراءتها علی قراءة السور الطوال فی الصلاة و لم یفعلوا.

و قد أجمعوا علی أنّ من قرأها ثلاث مرّات لا یساوی فی الأجر من أحیی اللیل بختم القرآن، و هذا کالثواب المترتّب علی الصلاة أکثره للنیة، و باقیه لغیرها من قیام و قعود و غیرهما، لحدیث «نیّة المؤمن خیر من عمله»(1).

و فیه نظر؛ لأنّ الإجماع المذکور غیر مسلّم، بل من کرّرها ثلاثا یکون له ثواب ختمه، کما ورد فی روایاتنا، و عدم إیثار العلماء قراءتها علی قراءة السور الطوال؛ لأنّ المطلوب الثواب و التدبّر و الاتّعاض و اقتباس الأحکام.

و فی مناقب ابن المغازلی الشافعی: بإسناده إلی النمیر(2) بن بشیر، قال: قال

ص:294


1- (1) عوالی اللئالی 37:1 و 406.
2- (2) فی المصدر: النعمان.

رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله: مثل علی فی هذه الأمّة مثل قل هو اللّه أحد فی القرآن(1).

و فیه: بإسناده إلی أبان بن فیروز، عن أنس بن مالک، قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله:

لا یدخل الجنّة إلاّ من کان معه کتاب ولایة علی بن أبی طالب(2).

و فیه: بإسناده إلی الزهری، قال: سمعت أنس بن مالک یقول: و اللّه الذی لا إله إلاّ هو سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله یقول: عنوان صحیفة المؤمن حبّ علی بن أبی طالب(3).

و فی روایة المفضّل بن عمر، قال: سألت أبا عبد اللّه علیه السّلام بما صار علی بن أبی طالب قسیم الجنّة و النار؟ قال: لأنّ حبّه إیمان و بغضه کفر، و إنّما خلقت الجنّة لأهل الإیمان، و خلقت النار لأهل الکفر، فهو قسیم الجنّة و النار لهذه العلّة، و الجنّة لا یدخلها إلاّ أهل محبّته، و النار لا یدخلها إلاّ أهل بغضه.

قلت: یابن رسول اللّه فالأنبیاء و الأوصیاء هل کانوا یحبّونه و أعداؤهم یبغضونه؟ فقال: نعم؛ لأنّه کان حبیب اللّه و حبیب رسوله، فلا یجوز أن لا یحبّه الأنبیاء و الأوصیاء و المؤمنون من أمّتهم، و أن لا یبغضه المخالفون لهم، فلا یدخل الجنّة إلاّ من أحبّه من الأوّلین و الآخرین، فهو إذن قسیم الجنّة و النار(4).

و فی الحدیث المشهور: حبّ علی حسنة لا تضرّ معها سیّئة(5).

و لعلّ الوجه فیه ما قدّمناه من معنی المحبّة، فتذکّر.

ص:295


1- (1) المناقب لابن المغازلی ص 69-70.
2- (2) المناقب لابن المغازلی ص 242.
3- (3) المناقب لابن المغازلی ص 243.
4- (4) علل الشرائع ص 162، إختصارا.
5- (5) ینابیع المودّة ص 300، و المناقب للخوارزمی ص 35.

و فی الکافی: عن أبی جعفر علیه السّلام، قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله: من أحبّ أن یحیی حیاة تشبه حیاة الأنبیاء، و یموت میتة تشبه میتة الشهداء، و یسکن الجنان التی غرسها الرحمن، فلیتولّ علیا، و لیوال ولیّه، و لیقتد بالأئمّة من بعده الحدیث(1).

و لعلّ وجه الشبه بین الحیاتین کونهم علی الدین القویم، و الصراط المستقیم، مضاعفی الحسنات، مغفوری السیئات، مستوجبین لأنواع الکرامات. و بین المماتین کونهم مبشّرین بأنواع البشارات عند الموت و القبر و البعث، و کونهم أحیاء عند ربّهم یرزقون فرحین بما آتاهم اللّه من فضله، الآیة.

و فی روضة الکافی: عن أبی عبد اللّه علیه السّلام فی حدیث طویل: إنّ أمیر المؤمنین علیه السّلام کان یقول: لا خیر فی الدنیا إلاّ لأحد رجلین: رجل یزداد فیها کلّ یوم إحسانا، و رجل یتدارک منیته بالتوبة، و أنّی له بالتوبة، فو اللّه لو سجد حتّی ینقطع عنقه ما قبل اللّه منه عمل إلاّ بولایتنا أهل البیت.

إلی أن قال: إنّی لأرجو النجاة لمن عرف حقّنا من هذه الأمّة إلاّ لأحد ثلاثة:

صاحب سلطان جائر، و صاحب هوی، و الفاسق المعلن، ثمّ تلا هذه الآیة: قُلْ إِنْ کُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِی یُحْبِبْکُمُ اللّهُ (2).

ثمّ قال: یا حفص الحبّ أفضل من الخوف. ثمّ قال: و اللّه ما أحبّ اللّه من أحبّ الدنیا و والی غیرنا، و من عرف حقّنا و أحبّنا فقد أحبّ اللّه تبارک و تعالی، فبکی رجل، فقال: أتبکی؟ لو أنّ أهل السماوات و الأرض کلّهم اجتمعوا یتضرّعون إلی

ص:296


1- (1) أصول الکافی 208:1 ح 3.
2- (2) سورة آل عمران: 31.

اللّه عزّ و جلّ أن ینجیک من النار و یدخلک الجنّة لم یشفعوا فیک الحدیث(1).

و روی صاحب الکشّاف بإسناده، قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله: من مات علی حبّ آل محمّد مات شهیدا، ألا و من مات علی حبّ آل محمّد بشّره ملک الموت بالجنّة ثمّ منکر و نکیر، ألا و من مات علی حبّ آل محمّد یزفّ إلی الجنّة کما تزفّ العروس إلی بیت زوجها، ألا و من مات علی حبّ آل محمّد فتح له فی قبره بابان إلی الجنّة.

ألا و من مات علی حبّ آل محمّد جعل اللّه قبره مزار ملائکة الرحمة، ألا و من مات علی حبّ آل محمّد مات علی السنّة و الجماعة، ألا و من مات علی بغض آل محمّد جاء یوم القیامة مکتوب بین عینیه آیس من رحمة اللّه، ألا و من مات علی بغض آل محمّد مات کافرا، ألا و من مات علی بغض آل محمّد لم یشمّ رائحة الجنّة(2).

و اعلم أنّ المحبّة علی ضربین: ما رکز فی الطبع من المیل الجبلّی إلی مشتهیات النفس الأمّارة بالسوء، و ما جبل علیه العقل و نشأ من الإیمان و الاعتقاد، و من حبّ اللّه و رسله و ملائکته و أولیائه، إلی غیر ذلک من مقتضیات النفس المطمئنّة التی فطر الناس علیها.

و إلیه یشیر قوله تعالی: وَ لکِنَّ اللّهَ حَبَّبَ إِلَیْکُمُ الْإِیمانَ وَ زَیَّنَهُ فِی قُلُوبِکُمْ (3) و هذه المحبّة کما أنّها ناشئة عن الإیمان داعیة إلی الاستسلام و الانقیاد، و هذا هو

ص:297


1- (1) الروضة من الکافی 128:8-129.
2- (2) الکشّاف 467:3.
3- (3) سورة الحجرات: 7.

المراد بمحبّة آل محمّد علیهم السّلام.

و منه یظهر سرّ إیجاب محبّتهم و مودّتهم، فإنّها تدعو إلی التسلیم، و هو إلی الصراط المستقیم الموصل إلی جنّات النعیم.

و سرّ جعلها أجر الرسالة و نبی لم یقبل أجرا علی رسالته، و هو أنّ فائدة هذا الأجر و ثمرته تعود إلی الأمّة، فاللّه سبحانه لمّا علم من اهتمامه صلّی اللّه علیه و اله بأمر أمّته و رأفته و رحمته بهم، حتّی کادت نفسه النفیسة و روحه الشریفة أن تذهب حسرات علیهم، جعل ما یرجع نفعه إلیهم أجرا للرسالة. و من هنا علم أنّه لیس فی الإسلام أنفع من محبّتهم؛ إذ لو کان لکان أولی بأن یجعل أجر الرسالة لیعود نفعه إلی الأمّة.

هذا، و المراد ب «آله» صلّی اللّه علیه و اله عند الخاصّة عترته الطاهرة من أهل العصمة صلوات اللّه علیهم، و لا وجه لتخصیص الشهید الثانی فی شرحه علی اللمعة بأصحاب الکساء، و هم علی و فاطمة و ابناهما الحسن و الحسین علیهم السّلام، ثمّ قال: و یطلق تغلیبا علی باقی الأئمّة علیهم السّلام.

و فی الحدیث: لا تحلّ الصدقة لمحمّد و آل محمّد(1).

و سئل الصادق علیه السّلام من الآل، فقال: ذرّیة محمّد صلّی اللّه علیه و اله. فقیل له: من الأهل؟ فقال:

الأئمّة، فقیل له: قوله تعالی: أَدْخِلُوا آلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذابِ (2) قال: و اللّه ما عنی إلاّ ذرّیته(3).

و فی معانی الأخبار: سئل علیه السّلام من آل محمّد، فقال: ذرّیته، فقیل: و من أهل بیته؟

ص:298


1- (1) بحار الأنوار 11:44.
2- (2) سورة غافر: 46.
3- (3) معانی الأخبار ص 94، مع تفاوت یسیر.

قال: الأئمّة علیهم السّلام، قیل: و من عترته؟ قال: أصحاب العباء، قیل: فمن أمّته؟ قال:

المؤمنون(1).

و للعامّة فی آله صلّی اللّه علیه و اله اختلافات، فقیل: آله أمّته. و قیل: عشیرته. و قیل: من حرم علیه الزکاة من بنی هاشم و عبد المطّلب.

و قال بعض العامّة بعد قوله تعالی: قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی (2): ذکروا فی معنی الآل اختلافا کثیرا، و أنا أقول: آل محمّد هم الذین یؤول أمرهم إلیه، فکلّ من کان مآل أمرهم إلیه أشدّ و أکمل کانوا هم الآل، و لا شکّ أنّ فاطمة و علیا و الحسن و الحسین علیهم السّلام کان التعلّق بینهم و بین رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله أشدّ التعلّقات، و هذا کالمعلوم بالنقل المتواتر، فوجب أن یکونوا هم الآل.

و أیضا اختلف الناس فی الآل، فقیل: هم الأقارب. و قیل: هم أمّته، فإن حملناه علی القرابة فهم الآل، و إن حملناه علی الأمّة الذین قبلوا دعوته فهم أیضا آل، فثبت علی جمیع التقدیرات أنّهم آل. و أمّا غیرهم یدخلون تحت لفظ الآل؟ فمختلف فیه، فثبت علی جمیع التقدیرات أنّهم آل محمّد علیهم السّلام.

و روی صاحب الکشّاف أنّه لمّا نزلت هذه الآیة، قیل: یا رسول اللّه من قرابتک الذین وجبت علینا مودّتهم؟ فقال: علی و فاطمة و ابناهما(3).

فثبت أنّ هؤلاء الأربعة أقارب النبی صلّی اللّه علیه و اله، و إذا ثبت هذا وجب أن یکونوا مخصوصین لمزید التعظیم، و یدلّ علیه وجوه:

ص:299


1- (1) معانی الأخبار ص 94 ح 3.
2- (2) سورة الشوری: 23.
3- (3) الکشّاف 467:3.

الأوّل: قوله تعالی: إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی و وجه الاستدلال به ما سبق.

الثانی: لا شکّ أنّ النبی صلّی اللّه علیه و اله کان یحبّ فاطمة، قال صلّی اللّه علیه و اله: فاطمة بضعة منّی یؤذینی ما یؤذیها(1). و ثبت بالنقل المتواتر عن محمّد صلّی اللّه علیه و اله أنّه کان یحبّ علیا و الحسن و الحسین علیهم السّلام، و إذا ثبت ذلک وجب أن یجب علی کلّ الأمّة مثله، لقوله «فاتّبعونی لعلّکم تفلحون».

الثالث: أنّ الدعاء للآل منصب عظیم، و کذلک جعل هذا الدعاء خاتمة التشهّد فی الصلوات، و هذا التعظیم لم یوجد فی حقّ غیر الآل، فکلّ ذلک یدلّ علی أنّ حبّ آل محمّد واجب. إنتهی.

و الظاهر أنّ مراد صاحب الکشّاف بالآل أحد المعنیین الأخیرین، لا ما ذکرناه أوّلا، فإنّه ناصبی لا یقول به.

و بالجملة المراد بآله الذین یترتّب علی مودّتهم و محبّتهم هذا النفع الذی لا یتصوّر فوقه نفع، و علی مبغضهم هذا الضرر الذی لا یتصوّر فوقه ضرر، المعصومون من أهل بیته و عترته الهادون لأمّته، لا أمّته، و لا مطلق قرابته و عشیرته.

کما یشیر إلی ذلک صحیحة إسماعیل بن عبد الخالق، قال: سمعت أبا عبد اللّه علیه السّلام یقول لأبی جعفر الأحول و أنا أسمع: أتیت البصرة؟ فقال: نعم، قال: کیف رأیت مسارعة الناس إلی هذا الأمر و دخولهم فیه؟ قال: و اللّه إنّه لقلیل و لقد فعلوا و إنّ ذلک لقلیل، فقال: علیک بالأحداث، فإنّهم أسرع إلی کلّ خیر.

ثمّ قال: ما یقول أهل البصرة فی هذه الآیة: قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّةَ

ص:300


1- (1) رواه جماعة من أعلام السنّة، راجع: إحقاق الحقّ 187:10-228.

فِی الْقُرْبی قال: جعلت فداک إنّهم یقولون: إنّها لأقارب رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله، قال: کذبوا إنّما نزلت فینا خاصّة فی أهل البیت فی علی و فاطمة و الحسن و الحسین أصحاب الکساء علیهم السّلام(1).

و ما رواه الحکم بن عیینة، قال: بینا أنا مع أبی جعفر علیه السّلام و البیت غاصّ بأهله، إذ أقبل شیخ یتوکّأ علی عنزة له حتّی وقف علی باب البیت، فقال: السلام علیک یابن رسول اللّه و رحمة اللّه و برکاته، ثمّ سکت.

فقال أبو جعفر علیه السّلام: و علیک السلام و رحمة اللّه و برکاته.

ثمّ أقبل الشیخ بوجهه علی أهل البیت، و قال: السلام علیکم، ثمّ سکت، حتّی أجابه القوم جمیعا وردّوا السلام. ثمّ أقبل بوجهه علی أبی جعفر علیه السّلام، ثمّ قال: یابن رسول اللّه ادننی منک جعلنی اللّه فداک، فو اللّه إنّی لأحبّکم و أحبّ من یحبّکم، و اللّه ما أحبّکم و أحبّ من یحبّکم بطمع فی دنیا، و إنّی لأبغض عدوّکم و أبرأ منه، و اللّه ما أبغضه و أبرأ منه لوتر کان بینی و بینه، و اللّه لأحلّ حلالکم، و أحرّم حرامکم و أنتظر أمرکم، فهل ترجو لی جعلنی اللّه فداک؟

فقال أبو جعفر علیه السّلام: إلیّ إلیّ حتّی أقعده إلی جنبه، ثمّ قال: أیّها الشیخ إنّ أبی علیه السّلام أتاه رجل فسأله عن مثل الذی سألتنی عنه، فقال له أبی: إن تمت ترد علی رسول اللّه و علی علی و الحسن و الحسین و علی علی بن الحسین علیهم السّلام، و یثلج قلبک، و یبرد فؤادک، و تقرّ عینک، و تستقبل بالروح و الریحان مع الکرام الکاتبین، لو قد بلغت نفسک هاهنا، و أهوی بیده إلی حلقه، و إن تعش تری ما یقرّ اللّه به عینک و تکون معنا فی السنام الأعلی.

ص:301


1- (1) الروضة من الکافی 93:8 ح 66.

قال الشیخ: کیف قلت یا أبا جعفر؟ فأعاد علیه، فقال الشیخ: اللّه أکبر، یا أبا جعفر إن أنا مت أرد علی رسول اللّه، و علی علی و الحسن و الحسین و علی بن الحسین، و تقرّ عینی، و یثلج قلبی، و یبرد فؤادی، و أستقبل بالروح و الریحان مع الکرام الکاتبین لو قد بلغت نفسی هاهنا، و إن أعش أری ما یقرّ اللّه به عینی فأکون معکم فی السنام الأعلی.

ثمّ أقبل الشیخ ینتحب و ینشج هاهاها حتّی لصق بالأرض، و أقبل أهل البیت ینتحبون و ینشجون لما یرون من حال الشیخ، و أقبل أبو جعفر علیه السّلام یمسح باصبعه الدموع من حمالیق عینیه و یرفضها.

ثمّ رفع الشیخ رأسه، فقال لأبی جعفر علیه السّلام: یابن رسول اللّه ناولنی یدک جعلنی اللّه فداک، فناوله یده، فقبّلها و وضعها علی عینیه و خدّه، ثمّ حسر عن بطنه و صدره، فوضع یده علی بطنه و صدره، ثمّ قال فقال: السلام علیکم.

و أقبل أبو جعفر علیه السّلام ینظر قفاه و هو مدبر، ثمّ أقبل بوجهه علی القوم، فقال: من أحبّ أن ینظر إلی رجل من أهل الجنّة فلینظر إلی هذا، فقال الحکم بن عیینة: لم أر مأتما قطّ یشبه ذلک المجلس(1).

أقول: البیت غاصّ بأهله ممتلئ بهم.

و العنزة: بالتحریک أطول من العصی و أقصر من الرمح، و فیه زجّ کزجّه.

و الموتور: من قتل له قتیل فلم یدرک بدمه، و یقال: و تره حقّه نقصه.

و ثلج القلب، و برد الفؤاد، و قرّة العین، کنایة عن السرور و الراحة. و استعیر السنام لأعلی الشیء و ذروته.

ص:302


1- (1) الروضة من الکافی 76:8-77 ح 30.

و النحیب و الانتحاب: البکاء بصوت طویل.

و النشیج: صوت معه توجّع و بکاء.

و حملاق العین: بالکسر و الضمّ باطن أجفانها.

و فی هذا الحدیث من البشارة للشیعة و محبّی آل محمّد ما لا یخفی.

الفصل السابع: شهادة أن لا إله إلاّ اللّه إنّما تقبل من الشیعة لا غیر

[شهادة أن لا إله إلاّ اللّه إنّما تقبل من الشیعة لا غیر]

روی أبو سعید الخدری(1) ، قال: کان رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله ذات یوم جالسا و عنده نفر من أصحابه فیهم علی بن أبی طالب علیه السّلام، إذ قال: من قال لا إله إلاّ اللّه دخل الجنّة، فقال رجلان من أصحابه: فنحن نقول لا إله إلاّ اللّه، فقال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله: إنّما یقبل شهادة أن لا إله إلاّ اللّه من هذا و شیعته الذین أخذ ربّنا میثاقهم الحدیث(2).

و فی روایة أبان بن تغلب، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام، قال: یا أبان إذا قدمت الکوفة فار و هذا الحدیث «من شهد أن لا إله إلاّ اللّه مخلصا وجبت له الجنّة» قال: قلت: إنّه یأتینی من کلّ صنف من الأصناف أفأروی لهم هذا الحدیث؟ قال: نعم یا أبان، إنّه إذا کان یوم القیامة و جمع اللّه الأوّلین و الآخرین، فیسلب لا إله إلاّ اللّه منهم إلاّ من کان علی هذا الأمر(3).

فما رواه الجمهور فی المتّفق علیه، عن أبی ذرّ، عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله، قال: ما من

ص:303


1- (1) الخدرة بالضمّ حیّ من الأنصار، منهم أبو سعید الخدری بضمّ معجمة الصحابی. و فی حدیث علی بن الحسین علیهما السّلام أنّ أبا سعید کان من أصحاب رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و کان مستقیما.و فی حدیث أبی عبد اللّه علیه السّلام: إنّ أبا سعید الخدری قد رزقه اللّه هذا الرأی «منه».
2- (2) بحار الأنوار 84:23 و 202:90.
3- (3) أصول الکافی 520:2 ح 1.

عبد قال: لا إله إلاّ اللّه، ثمّ مات علی ذلک إلاّ دخل الجنّة، قلت: و إن زنا و إن سرق؟

قال: و إن زنا و إن سرق. قلت: و إن زنا و إن سرق؟! قال: و إن زنا و إن سرق. قلت:

و إن زنا و إن سرق؟!! قال: و إن زنا و إن سرق علی رغم أنف أبی ذرّ، و کان أبو ذرّ إذا حدّث بهذا، قال: و إن رغم أنف أبی ذرّ مقیّد لا مطلق(1).

و روی الصدوق بإسناده عن الرضا، عن آبائه، عن النبی صلّی اللّه علیه و اله، عن اللّه عزّ و جلّ:

لا إله إلاّ اللّه حصنی، فمن دخل حصنی أمن من عذابی، ثمّ قال علیه السّلام: بشروطها و أنا من شروطها(2).

و بإسناده عنه، عن آبائه، عن النبی صلّی اللّه علیه و اله، عن جبرئیل، عن میکائیل، عن إسرافیل، عن اللوح، عن القلم، قال: یقول اللّه عزّ و جلّ: ولایة علی بن أبی طالب حصنی، فمن دخل حصنی أمن من عذابی(3).

فتأمّل ذلک رحمک اللّه لیظهر لک سرّ قول أبی عبد اللّه الصادق علیه السّلام: ولایتی لعلی أحبّ إلیّ من ولادتی منه(4). فإنّه تعالی جعل ولایته - صلوات اللّه علیه - معادلة للتوحید و سوّی بینهما، و لا یکون ذلک إلاّ إذا کان أحدهما فی قوّة الآخر.

و یدلّ علی ذلک صریحا روایة عبد اللّه بن أبی یعفور، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام، قال:

سمعته یقول: ثلاثة لا یکلّمهم اللّه یوم القیامة و لا یزکّیهم و لهم عذاب ألیم، من ادّعی إمامة من اللّه لیست له، و من جحد إماما من اللّه، و من زعم أنّ لهما فی

ص:304


1- (1) راجع: عوالی اللئالی 34:1 و 41.
2- (2) عیون أخبار الرضا 135:2 ح 4.
3- (3) عیون أخبار الرضا 136:2.
4- (4) بحار الأنوار 299:39 ح 107.

الإسلام نصیبا(1).

فإنّ هذا حدیث صحیح صریح فی أنّ اتّباع أئمّة الجور مثلهم فی الضلالة و الکفر، و ما ذاک إلاّ لما فاتتهم من الولایة، و تعضده أخبار کثیرة.

منها: صحیحة الحسین بن نعیم الصحّاف، قال: سألت أبا عبد اللّه علیه السّلام عن قوله تعالی: فَمِنْکُمْ کافِرٌ وَ مِنْکُمْ مُؤْمِنٌ (2) فقال: عرف اللّه عزّ و جلّ إیمانهم بموالاتنا و کفرهم بها یوم أخذ علیهم المیثاق و هم ذرّ فی صلب آدم علیه السّلام(3).

و صحیحة عمرو بن أبی المقدام، عن جابر، قال: سمعت أبا جعفر علیه السّلام یقول: إنّما یعرف اللّه و یعبده من عرف اللّه و عرف إمامه منّا أهل البیت، و من لا یعرف اللّه عزّ و جلّ و لا یعرف الإمام منّا، فإنّما یعرف و یعبد غیر اللّه(4).

و صحیحة هشام بن سالم، عن حبیب السجستانی، عن أبی جعفر علیه السّلام، قال: قال اللّه تبارک و تعالی: لأعذّبن کلّ رعیة فی الإسلام دانت بولایة کلّ إمام جائر لیس من اللّه، و إن کانت الرعیة فی أعمالها برّة تقیة، و لأعفونّ عن کلّ رعیة فی الإسلام دانت بولایة کلّ إمام عادل من اللّه، و إن کانت الرعیة فی أنفسها ظالمة مسیئة(5).

و فی هذا الحدیث الصحیح دلالة واضحة علی أنّ الإمام لابدّ و أن یکون منصوبا من اللّه، کما علیه الفرقة الناجیة الشیعیة، أعلی اللّه کعابهم علی بیاریهم.

و حسنة کلیب بن معاویة الأسدی المعروف بالصیداوی، قال: سمعت

ص:305


1- (1) الخصال ص 106 ح 69.
2- (2) سورة التغابن: 2.
3- (3) تفسیر القمّی 371:2، و أصول الکافی 426:1 ح 74.
4- (4) أصول الکافی 181:1 ح 4.
5- (5) أصول الکافی 376:1 ح 4.

أبا عبد اللّه علیه السّلام یقول: و اللّه إنّکم لعلی دین اللّه و دین ملائکته، فأعینونی بورع و اجتهاد، فو اللّه ما یتقبّل إلاّ منکم، فاتّقوا اللّه، و کفّوا ألسنتکم، و صلّوا فی مساجدهم، فإذا تمیّز القوم فتمیّزوا(1).

و موثّقة عمران بن میثم، قال: دخلت أنا و عبایة الأسدی علی امرأة من بنی أسد، یقال لها: حبّابة الوالبیة، فقال لها عبایة: تدرین من هذا الشابّ الذی معی؟ قالت: لا. قال لها: مه ابن أخیک میثم، قالت: إی و اللّه إی و اللّه.

ثمّ قالت: ألا أحدّثکم بحدیث سمعته من أبی عبد اللّه الحسین بن علی صلوات اللّه علیهما؟ قلنا: بلی. قالت: سمعته یقول: نحن و شیعتنا علی الفطرة التی بعث اللّه علیها محمّدا صلّی اللّه علیه و اله و سائر الناس منها براء. کذا فی کش.

و قال فیه: و کانت - یعنی حبّابة - أدرکت أمیر المؤمنین علیه السّلام، و عاشت إلی زمن الرضا علیه السّلام(2).

أقول: و روی عن حبّابة الوالبیة أنّها قالت: رأیت أمیر المؤمنین علیه السّلام فی شرطة الخمیس، و معه درّة یضرب بها بیّاع الجری و المار ماهی و الزمیر و الطافی، و یقول:

یا بیّاعی مسوخ بنی اسرائیل و جند بنی مروان، فقام إلیه فرات بن أحنف، فقال له:

یا أمیر المؤمنین و ما جند بنی مروان؟ فقال له: قوم حلقوا اللحی، و فتلوا الشارب، فلم أر ناطقا أحسن نطقا منه.

ثمّ اتّبعته، فلم أزل أقفو أثره، حتّی قعد فی رحبة المسجد، فقلت له: یا أمیر المؤمنین ما دلالة الإمامة؟ فقال لی: ایتینی بتلک الحصاة، و أشار بیده إلی

ص:306


1- (1) إختیار معرفة الرجال 631:2 ح 628.
2- (2) إختیار معرفة الرجال 331:1-332 ح 182.

حصاة، فأتیته بها فطبع فیها بخاتمه، ثمّ قال: یا حبّابة إذا ادّعی مدّع الإمامة فقدر أن یطبع کما رأیت، فاعلمی أنّه إمام مفترض الطاعة، و الإمام لا یعزب عنه شیء أراده.

قالت: ثمّ انصرفت، حتّی قبض أمیر المؤمنین علیه السّلام، فجئت إلی الحسن علیه السّلام و هو فی مجلس أمیر المؤمنین علیه السّلام، و الناس یسألونه، فقال لی: یا حبّابة الوالبیة؟ فقلت:

نعم یا مولای، فقال: هات ما معک؟ قالت: فأعطیته الحصاة، فطبع فیها کما طبع أمیر المؤمنین علیه السّلام.

قالت: ثمّ أتیت الحسین علیه السّلام و هو فی مسجد الرسول صلّی اللّه علیه و اله، فقرّب و رحّب، ثمّ قال لی: إنّ فی الدلالة دلیلا علی ما تریدین، أفتریدین دلالة الإمامة؟ فقلت: نعم یا سیّدی. فقال: هات ما معک، فناولته الحصاة، فطبع فیها.

قالت: ثمّ أتیت علی بن الحسین علیهما السّلام، و قد بلغ بی الکبر إلی أن أعییت(1) ، فأنا أعدّ یومئذ مائة و ثلاثة عشر سنة، فرأیته راکعا و ساجدا مشغولا بالعبادة، فیئست من الدلالة، فأومئ إلیّ بالسبّابة، فعاد إلیّ شبابی.

قالت: فقلت: یا سیّدی کم مضی من الدنیا و کم بقی؟ قال: أمّا ما مضی فنعم، و أمّا ما بقی فلا. قالت: ثمّ قال لی: هات ما معک، فأعطیته الحصاة، فطبع لی فیها.

ثمّ لقیت أبا جعفر علیه السّلام فطبع لی فیها، ثمّ أتیت أبا عبد اللّه علیه السّلام فطبع لی فیها، ثمّ أتیت أبا الحسن موسی بن جعفر علیهما السّلام فطبع لی فیها، ثمّ أتیت الرضا علیه السّلام فطبع لی فیها، ثمّ عاشت حبّابة بعد ذلک تسعة أشهر، علی ما ذکره عبد اللّه بن همام(2).

ص:307


1- (1) فی الکافی: أرعشت.
2- (2) أصول الکافی 346:1-347، و فی آخره: محمّد بن هشام.

و لنرجع إلی ما کنّا فیه، فنقول: و ممّا تعضده أیضا مجهولة صالح بن میثم، قال:

دخلت أنا و عبایة الأسدی علی حبّابة الوالبیة، فقال لها: هذا ابن أخیک میثم.

قالت: ابن أخی و اللّه حقّا، ألا أحدّثکم بحدیث عن الحسین بن علی علیهما السّلام، فقلت:

بلی. فقالت: دخلت علیه علیه السّلام و سلّمت، فردّ السلام و رحّب، ثمّ قال: ما بطّأتک عن زیارتنا و التسلیم یا حبّابة؟ قلت: ما بطّأنی إلاّ علّة عرضت. قال: و ما هی؟ قالت:

فکشفت خماری عن برص.

قالت: فوضع یده علی البرص و دعا، فلم یزل یدعو حتّی رفع یده، و قد کشف اللّه ذلک البرص. ثمّ قال: یا حبّابة لیس أحد علی ملّة إبراهیم فی هذه الأمّة الآن غیرنا و غیر شیعتنا، و من سواهم منها براء(1).

و صحیحة محمّد بن مسلم، قال: سمعت أبا جعفر علیه السّلام یقول: کلّ من دان اللّه بعبادة یجهد فیها نفسه و لا إمام له من اللّه، فسعیه غیر مقبول، و هو ضالّ متحیّر، و اللّه شانئ لأعماله، و مثله کمثل شاة ضلّت عن راعیها و قطیعها، فهجمت ذاهبة و جائیة یومها، فلمّا جنّها اللیل بصرت بقطیع من غیر راعیها، فحنّت إلیها، و غرّت(2) بها، فصاح