الادباء من آل ابی طالب علیه السلام

اشارة

سرشناسه:رجایی، سیدمهدی، 1336 -

عنوان و نام پدیدآور:الادباء من آل ابی طالب علیه السلام/ السیدمهدی الرجائی الموسوی.

مشخصات نشر:قم: مکتبه آیه الله العظمی المرعشی النجفی الکبری قدس سره، الخزانه العالمیه للمخطوطات الاسلامیه، 1434 ق.= 2013 م.= 1392.

مشخصات ظاهری:3 ج.

فروست:الموسوعةالنسبیة؛ 7، 8، 9.

شابک:670000 ریال:دوره 978-600-161-090-5: ؛ ج. 1 978-600-161-091-2: ؛ ج. 2 978-600-161-092-9: ؛ ج. 3 978-600-161-093-6:

یادداشت:عربی.

یادداشت:کتابنامه.

موضوع:آل ابوطالب -- نسبنامه

موضوع:سادات (خاندان) -- نسبنامه

موضوع:شاعران شیعی -- سرگذشتنامه

موضوع:شعر مذهبی عربی -- مجموعه ها

شناسه افزوده:کتابخانه بزرگ حضرت آیت الله العظمی مرعشی نجفی. گنجینه جهانی مخطوطات اسلامی

رده بندی کنگره:BP53/7/ر3الف4 1392

رده بندی دیویی:297/98

شماره کتابشناسی ملی:3303088

ص :1

المجلد 1

اشارة

الادباء من آل ابی طالب علیه السلام

السیدمهدی الرجائی الموسوی.

ص :2

بسم اللّه الرحمن الرحیم

الحمد للّه ربّ العالمین، والصلاة والسلام علی أشرف بریته، وأفضل خلقه محمّد وأهل بیته الطیبین الطاهرین.

أمّا بعد: فهذه هی الحلقة الثالثة من کتابنا «الموسوعة النسبیة» نبحث فی هذه الحلقة عن «الاُدباء من آل أبی طالب» وقد کان لآل أبی طالب دور واسع فی إحیاء الشعر والأدب، ونذکر فی هذا الکتاب نبذة من تراجمهم، وأنموذجاً من شعرهم الأدبی، ونحیل التفصیل عن تراجمهم إلی کتابنا المفصّل «الأعیان من آل أبی طالب».

واعتمدت فی تدوین هذا الکتاب علی المصادر المعتبرة، التی وصلت لدیّ من المصادر المطبوعة، وآلیت علی نفسی أن لا أذکر فی هذا الکتاب إلاّ نصّ ما عثرت علیه فی الکتب أو المنابع المعتبرة، وسوف أذکر المصادر المنقولة عنها فی آخر الکتاب.

وأسأل اللّه تبارک وتعالی العصمة من الزلل، والتوفیق لإکمال هذا المشروع القیّم، وأن یتقبّل منّا هذا العمل المبارک، وأن یجعله ذخراً لیوم لا ینفع مال ولا بنون إلاّ من أتی اللّه بقلب سلیم.

حرف الألف

1 - السیّد الشریف آدم الحسنی المعروف بالطائفی نزیل بیهق.

قال السیّد الأمین: کان من علماء المائة الخامسة، ذکره صاحب لبّ الألباب فی الأنساب، ونصّ علی أنّه کان من الشیعة، له شرح علی المعلّقات السبع(1).

2 - آقا بن حبیب اللّه الموسوی الجندقی.

قال السیّد الأمین: ولد سنة (1275) ببلدة جندق من مدن إیران، وتوفّی بطهران سنة

ص:3


1- (1) أعیان الشیعة 85:1.

(1315) ودفن فی صحن السیّد عبدالعظیم بالری. قرأ علی والده، وکان من أجلّة العلماء، ویتخلّص المترجم فی شعره ب «الإقبال» وهو من بیت شرافة وعلم وسؤدد(1).

3 - السید المیرزا محمّدإبراهیم الکازرونی.

قال الشیخ الطهرانی: هو من سادات کمالان فی کازرون، کان حکیماً عارفاً، وأدیباً شاعراً، یتخلّص فی شعره ب «نادی» له دیوان کبیر، ومثنویات عدیدة، منها: کلستان خلیل، ومشرق الأنوار، ومسیح العشّاق، وچهل صباح، وغیرها، ترجمه معاصره فی مجمع الفصحاء (498:2)(2).

4 - أبوإسماعیل إبراهیم بن أبی القاسم أحمد بن أبی عبداللّه محمّد بن إسماعیل

ابن القاسم الرسّی بن إبراهیم طباطبا بن إسماعیل الدیباج بن إبراهیم الغمر بن

الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب الحسنی الرسّی.

ذکره الثعالبی، وقال: أنشدت له:

عرفت الدیار علی ما بها وأوقفت رکبی علی بابها

ونادیت فیها بأعلی النداء مراراً بأسماء أربابها

فلم أر فیها سوی بومها تصیح جهاراً بأترابها

فأعلمنی ذاک أنّ الزما ن أخنی علیها وأودی بها(3)

وقال المقریزی: قدم مصر واستوطنها. وخرج مع الشریف مسلم بن عبیداللّه فی من خرج إلی لقاء القائد جوهر عند قدومه من بلاد المغرب بعساکر الإمام المعزّ لدین اللّه أبی تمیم معدّ لأخذ مصر، فلقیه وشهد علیه فی المحضر الذی کتبه لأهل مصر.

وولی نقابة الأشراف فی أیّام العزیز باللّه نزار بن المعزّ لدین اللّه بعد موت أبیه أبی القاسم أحمد بن محمّد الرسّی فی شعبان سنة خمس وأربعین وثلاثمائة.

وتوفّی وهو نقیب بمصر ثالث عشر، وقیل: حادی عشر شعبان سنة تسع وستّین

ص:4


1- (1) أعیان الشیعة 104:1.
2- (2) الکرام البررة 6:1-7 برقم: 10.
3- (3) یتیمة الدهر فی محاسن أهل العصر 500:1.

وثلاثمائة، من علّة ابتدأت به أوّل الشهر، ورکب العزیز باللّه حتّی حضر دفنه بداره، وولی النقابة بعده ابنه أبا عبداللّه الحسین بن إبراهیم الرسّی.

وکان من أماثل الأشراف بمصر، ومن شعره:

أرنو إلی الجوزاء وهی غریقةٌ تبغی النجاة ولات حین نجاها

والبدر یخفق وسطها فکأنّه قلبٌ لها قد ریع فی أحشاها(1)

5 - السیّد إبراهیم بن الحسین بن الرضا بن محمّد المهدی بحرالعلوم بن

المرتضی بن محمّد الطباطبائی بن عبدالکریم بن المراد بن الشاه أسداللّه بن

جلال الدین الأمیر بن الحسن بن علی مجدالدین بن قوام الدین بن إسماعیل بن

عبّاد بن أبی المکارم بن عبّاد بن أبی المجد بن عبّاد بن علی بن حمزة بن طاهر بن

علی بن محمّد الشاعر بن أحمد بن محمّد بن أحمد بن إبراهیم طباطبا بن إسماعیل

الدیباج بن إبراهیم الغمر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب الطباطبائی.

قال حرزالدین: ولد سنة (1248) فی النجف الأشرف، وتربّی فیه، وکان من الفضلاء البارزین، والاُدباء الشهیرین، والشعراء المحلّقین، قوی الذاکرة فکوراً مع حلم ودماثة أخلاق، لین العریکة، علی جانب عظیم من التقی والصلاح، وشرف النفس والإباء، صحبته سنیناً، فلم أر فیه غیر الصفات العالیة، والکمالات النفسانیة، وتدرّبت علیه فی الشعر، وحدّثنی باُمور کثیرة.

وقد منحه اللّه سرعة الحافظة، فکان یحفظ أکثر شعره، ینظم القصیدة الکثیرة الأبیات فی نفسه، فیملیها دفعة واحدة ثمّ یکتبها، وکان لا یحبّ أن یستعمل الألفاظ المبتذلة فی الشعر، وقد رثا کثیراً من العلماء والشعراء والأجلاّء.

وتوفّی فی الیوم السادس من محرّم ضحی الثلاثاء فی داره بالنجف الأشرف سنة (1319) واُقبر مع أبیه وجدّه عن عمر قارب السبعین سنة(2).

وقال الشیخ الطهرانی: من کبار شعراء عصره، ولد فی النجف سنة (1248) ونشأ علی

ص:5


1- (1) المقفّی الکبیر 37:1-38 برقم: 11.
2- (2) معارف الرجال 32:1-36.

والده العلاّمة نشأة عالیة، فأخذ مقدّمات العلوم عن لفیف من الأفاضل، وکان فیه میل فطری للآداب، عکف علیها فی أوائل أمره حتّی برع فی صناعة الأدب، واشتهر بإجادة النظم أیضاً، ولم ینظم الشعر إلاّ فی مناسبات، کما لم یمدح إلاّ أعلام اسرته وخواصّ أصحابه من الأفاضل والأعلام.

وکان قوی الحافظة، یستحضر جمیع نظمه، وعرف بقوّة البداهة، وسرعة الخاطر، حتّی أصبح مضرب المثل فی ذلک، وشعره جید السبک، قوی الاُسلوب، متین رصین، وله دیوان شعر عامر طبع فی صیدا سنة (1332) توفّی فی النجف (6 - محرّم - 1319) ودفن بمقبرة أسلافه(1).

وقال الخاقانی: من أشهر مشاهیر شعراء عصره، ومن شیوخ الأدب، ولد فی النجف عام (1248) ه، ونشأ بها علی أبیه، وکان زعیماً دینیاً، ومن شیوخ الأدب، فعنی بتربیته وغذّاه بما وهب من علم وأدب.

ذکره الشیخ علی الشرقی فی مقدّمة دیوانه، فقال: نشأ وفیه میل فطری للآداب، فعکف علیها فی إبان شبابه، وکان مغریً بغریب اللغة وشواردها، ذو حافظة قویة للغایة، مفضّلاً لاُسلوب الطبقة الاُولی طبقة البداوة علی الأسالیب الصناعیة الحادثة، ولم تمض برهة حتّی طار ذکره فی البلاد.

واشتهر فی شعره بطریقته العربیة الصرفة التی أحیاها بعد اندراسها حتّی تألّف لها حزب من ادباء العراق علی عهده، وتعصّب لها قوم تخرّج جماعتهم علیه، وهو أکثر رجالات الأدب المتأخّرین تعهّداً لمن یستفید منه، وحرصاً علی تخریج من یأخذ عنه، ولذلک کانت له حلقة تلتفّ حوله من عشّاق مسلکه، ولا یزال الناس یذکرون حلقته هذه، ویصفون لهجته فی کلامه، وحسن تصویره للخاطر الذی یختلج فی باله، حتّی کأنّه یشیر إلی شیء محسوس فی الخارج.

وکان کما قلنا ممّن خلق شاعراً بطبعه ولطبعه، فلذلک کان شدید الکره لامتداح الناس، کثیر المقت لتقریض من لا یستحقّ التقریض، غیر أنّه خرج من ذلک إلی مدح أبیه

ص:6


1- (1) نقباء البشر 457:1 برقم: 2.

وأعلام اسرته، وربما راسل بعض أصدقائه من الشعراء ممّن لا غضاضة بإطرائهم، وقلیلاً ما تجاوز ذلک الاحتکاک بالناس، أو الاهتمام بزعیم دنیا أو دین، بل کان یعتقد أنّ الشعر إنّما خلق دواء لنفس الإنسان الحزینة تتسلّی به.

وکان مع ذلک سیّال القریحة، حاضر البدیهة، کثیر الارتجال، ربما نظم القصیدة ذات المائة بساعة واحدة.

ومن غرائب أحواله أنّه کان یتمّ نظم القصیدة کلّها بینه وبین نفسه، ثمّ یسردها جمیعاً علی ولده، أو یملیها علی کاتب آخر دون أن یعانی کتابتها بیتاً بیتاً، وکفاک هذا دلیلاً علی قوّة حفظه وحضور بدیهته، وقوّة الحفظ وسرعة الخاطر مزیّتان من مزایاه لم یشارکه فیهما أحد ممّن عاصره فی من نعلم، ومن آثار هاتین الملکتین فیه أن کان یلبث فی ذهنه کلّ بیت نظمه من أوّل عهده إلی آخره، وهو الذی أملی جمیع آثاره من حفظه علی ولده السیّد حسن.

وقال نجله هذا: کان أبی وربما انتهی فی حال املائه علیّ القصائد الطوال إلی بیت أو بیتین، فیقول: أترک لها فراغاً، ثمّ یذهب بی إلی آخر القصیدة کأنّه حفظها من ساعته.

ولمّا توفّی عمّه السیّد علی صاحب البرهان القاطع، وکان یقرّبه ویحبّه حبّاً جمّاً جزع علیه جزعاً شدیداً، ومرض بعده مرضاً عقالاً مدّة سنین، ثمّ تمائل للشفاء، وغادر النجف عام (1304) ه، فهبط الکاظمیة هو وأولاده وأهله، وأقام هناک أکثر من سنتین، فاغتنم فرصة وجوده فیها شاعرها الکبیر الشیخ عبدالمحسن الکاظمی، فکان یختلف إلیه هو وأخوه الشیخ محمّدحسین، وکان شاعراً أیضاً، فأخذا عنه تلک المدّة، فلذلک تری فی شعر الکاظمی المصری روحاً من شعر الطباطبائی، وأکثر ما حاکاه به طول النفس وسرعة البدیهة، والذهاب بالشعر مذهب العرب الأوّلین، وله فیه شعر کثیر.

وکان مرموقاً فی وسطه، ومدرسة لمجموعة من الأعلام، استقی من ینبوعه فحول الاُدباء، ومدحه معظم الشعراء، ومنهم السیّد محمّدسعید الحبوبی بقوله:

وکفاک إبراهیم فهو فتیً إن قال أصغی الدهر واستمعا

جوّالة فی المجد سبقته إن ضاق میدانٌ له اتّسعا

متیقّظٌ للعزّ ناظرةً یخشی ویرجی ضرّ أو نفعا

ص:7

وللسیّد جعفر الحلّی فیه قصیدة غرّاء منها قوله:

سیّان إن قلت ردّ البحر وارده أو قلت خیّب إبراهیم راجیه

نهدی القریض إلیه وهو صیرفه یری مزیّفه منّا وصافیه

له القوافی النزاریات لو وزنت بالدرّ ما رجحت إلاّ قوافیه

تنمی إلی العرب العرباء من مضرٍ وشاهدی الذلق المسنون فی فیه

وقد أثنی علیه السیّد حیدر الحلّی بکلمات منها قوله: هو أصدق أهل الفضل رویّة، وأملکهم لعنان الفصاحة، وأدلّهم علی الصعب من المعانی، کیف یروض جماحه الکاسی من أبهی حبر البداوة، العاری عن زبرج الحضارة. تخرّج علیه قسم من الشعراء، کالشیخ محمّد السماوی، والشیخ عبدالحسین الحویزی، وغیرهما من الشعراء الذین عاصروه.

ذکره صاحب الحصون(1)، فقال: کان شیخاً فی ظرافة کهلٍ، وأریحیة فتیً، وکان عفیف النفس، شریف الهمّة، معتدل القامة، إلی الطول أقرب، أسمر أقنی، وکان ینشد شعر بنغمة حسنة یطرب لها السامع، ویترنّم بإنشاده.

وذکره السماوی فی الطلیعة(2) بنفس اللفظ، ولکنّه زاد فی أوّل حدیث صاحب الحصون قوله: من أکبر بیت شیّد بالفضل والأدب، وهو یلتقی ذلک عن أبٍ فأب.

وذکره صاحب الحصون أیضاً(3)، فقال: کان فاضلاً کاملاً أدیباً شاعراً ماهراً، وله الشعر الرائق فی الفنون المختلفة من المدیح والرثاء والغزل والنسیب، وکان یحذو فی شعره حذو السیّد الرضی والأبیوردی الأموی، وقد جمع شعره بعد وفاته ولده السیّد حسن فی دیوان بعد أن ذهب الکثیر منه.

وذکره صاحب کتاب حلی الزمن العاطل، فقال: من أشهر شعراء هذا العصر، بل من أفراد الدهر، وهو علی ما خوّله اللّه من شرف الحسب والنسب، الرکن العراقی لکعبة الفضل والأدب، وأبیات قصائده مقام إبراهیم الذی ینسلون إلیه من کلّ حدب، یکتبون دعوته

ص:8


1- (1) الحصون 177:9.
2- (2) الطلیعة 5:1.
3- (3) الحصون 140:7.

فی ذلک المیقات، ویشاهدون ما فیه من الآیات البینات، لخفض أبیات الکمیت، أن یرفع إبراهیم سورة إبراهیم.

أکثر شعره فی الغزل والنسیب، لا ملیح إلاّ وله من تشبیه أوفر نصیب، لکنّه یسلک فی شعره الحزن، ویستعمل حوشی الکلام، ویتنکّب السهل، ولا یستعذب منهل العذوبة والانسجام، وربما استعمل من نکات البدیع أحسن أجناسه، وهو الجناس، وله دیوان معروف بین الناس، واقتصر فی نقل شعره علی الواجب، وما أخرج له علی ما هو علی مذهبی من شعره، وللناس فیما یعشقون مذاهب.

توفی فی النجف فی (6) محرّم عام (1319) ه وقیل: (1318) ه، ودفن فی مقبرة الاُسرة الخاصّة، ورثاه الشعراء بقصائد کثیرة.

خلّف من الآثار الأدبیة دیوان شعر، قد طبع بصیدا عام (1332) ه باعتناء صاحب العرفان وجاء فی 288 صفحة.

ومن شعره یرثی علی الأکبر ابن الامام الحسین علیه السلام قوله:

قف بی علی ذاک الضریح الأنور بتفجّعٍ لنوی علی الأکبر

وضع الشفاه علیه وانشق تربه نفحت بطیب شذا نسیم العنبر

طوبی لها من بقعةٍ خلدیةٍ عبقت لزائرها بمسکٍ أذفر

وابک وخصّ أباه عنه معزّیاً بتفجّعٍ وتلدّدٍ وتحسّر

للّه قبرٌ ضمّ منه ضریحه مکنون لؤلؤه بعقدٍ جوهر

مولیً تطاولت الطفوف برمسه شرفاً علی هام السهی والمشتری

مولیً علی الدنیا العفا من بعده قال الحسین له بقلبٍ مسعر

أفدیه من شبلٍ لأحمد قد حوی سمة النبی له وسطوة حیدر

إن قال قیل بلا مراً هو جدّه أو صال قیل أبوه ساقی الکوثر

لم یحو عمراً غیر أربع عشرةٍ وأحرّ قلبی للصغیر الأکبر

یختال بین الخیل حشر مضاضةٍ حصداً ویسحب فضل ذیلٍ سنور

المصدر الفرسان وهی نواکص ما بین شبه مکوِّرٍ ومکوَّر

غیران غیر مقطّرٍ عن مهره ولکم به قد داس شأو مقصّر

ص:9

حدث وإن سیم الهوان فأکبر متنمّرٌ للحادث المتنمّر

وأغرّ تحسبه العدی لحبائه غرّاً ویطعن طعن غیر مغرّر

لم یثنه الطعن الدراک بصدره ولکاد یثنی الطعن صدر الأشقر

قرمٌ یردّ الجیش وهو عرمرم ویفلّ صفّ الجحفل المتجمهر

للّه من قمرٍ أبی لعلوّه یهوی إلی الغبراء بوجهٍ مزهر

فانصاع معتنقاً هنالک مهره والقوم بین مهلّلٍ ومکبّر

لم أنس إذ ولّی الجواد مبادراً ینحو العداة به لذاک العسکر

فاستقبلوه وقطّعوا جثمانه إرباً فإرباً بالسیوف البتّر

یلقی السیوف بطلق وجهٍ أزهر کالبدر یشرق فی العجاج الأکدر

ترکت سیوف امیة جثمانه متوزّعاً بین القنا المتکسّر

تعدو الجیاد علیه وهی ضوابح عقراً لهاتیک الجیاد الضمّر

أبکیک أبیض تطفو فی بحر الردی والخیل ترسب بالنجیع الأحمر

أبکیک أبلج یستهلّ بطلعةٍ غرّاء مسفرةٍ بصبحٍ مسفر

أبکیک بالمسترسلات المعصرات دماً علی طول المدی والأعصر

أبکیک ما انهلّت سواجم عبرتی ووددت لو أجرت دموعی محجری

من مبلغ الزهراء بضعة أحمد أنّ ابن بضعتها لقی فی العثیر

من مبلغ الزهراء بنجل سلیلها شلواً علی البوغاء بوجهٍ أنور

من مبلغ الزهراء بنجل سلیلها نهب السیوف بمسمعٍ وبمنظر

وذکر من شعره یصف فرساً، وله مراسلاً السلطان عبدالحمید بشأن العفو عن ستّة من النجفیین خرجوا علی السلطان، وله مراسلاً أخاه السیّد محسن بحرالعلوم(1).

وذکره السیّد الأمین فی الأعیان، وذکر تفصیل أشعاره الرایعة(2).

وقال البحرانی: ومن شعره فی الرثاء:

ص:10


1- (1) شعراء الغری 114:1-124.
2- (2) أعیان الشیعة 129:1-133.

قطعتَ سهولَ یثربَ والهِضابا علی شدْنیَّةٍ تطوی الشِعابا

سَرت تطوی الفَدافِد والروابی وتجتاز المفاوزَ والرحابا

إذا انبعثت یثورُ لها قَتامٌ لوجه الشمس تنسجه نِقابا

یجشّمها المهالکَ مُشمَعِلٌ یخوض من الردی بحراً عُبابا

هزبرٌ من بنی الکرّار أضحی یؤلِّب للوغی اسداً غِضابا

غداةَ تألَّبت أرجاسُ حربٍ لتُدرِک بالطفوف لهات طِلابا

فکرَّ علیهم بلیوثِ غابٍ لها اتّخذت قنا الخِطّی غابا

وأروع لم تُرَوِّعه المنایا إذا ازدلفت تجاذبهُ جِذابا

یهزّ مثقّفاً ویسلّ عضباً کومض البرق یلتهبُ التهابا

نضی للحرب قِرضاباً صنیعاً أبی إلاّ الرقابَ له قِرابا

رمی ورموا سهامَ الحتف حتّی إذا ما أخطأوا مرمیً أصابا

إلی أن خرّ منعفراً کستهُ سوافی الریح غادیةً ثیابا

فوافته الفواطمُ معوِلاتٌ بندبٍ منه صُمُّ الصخر ذابا

وزینبُ ثاکلٌ تدعو بقلبٍ مصابٍ یملأ الدنیا مُصابا

أیا غوث الوری إن عَمّ جدبٌ وغوثهم إذا ما الدهر نابا

لقد سلب العِدی بالرغم منّا رداء الصون قسراً والحجابا

علی رغم الهُدی والدین أضحت بنو حربٍ تجاذبها النِقابا

بفرط حنینها والدمع أمست تباری الرعد والغیثَ انسکابا

وله أیضاً قدّس سرّه راثیاً جدّه الحسین علیه السلام ومستنهضاً بها صاحب الزمان علیه السلام:

عهدتک یابن العسکری تزجّها عراباً علی ابناء ناکثة العهدِ

إلی مَ ولمّا تستفِزّک عزمةً تجشّم فیها الحَزن وخْداً علی وخْد

وکم ذا وقلبُ الدین صاد غلیلُه تلثّم عرنین المهنَّد بالصدّ

أطلت نزوحاً والعدوُّ بمرصدٍ یجرّدُ أسیافاً وسیفُک فی الغِمد

إلی أیّ یومٍ لم یقُم لک موقفٌ به الشوسُ تقعی والرؤوسُ به تخدی

فلیس بمعذور فتی الحرب أو تری له وثبةً من دونها وثبة الأسد

ص:11

أثِرْها تسدّ البید شعواءَ غارةً سَمیراک فیها الرمحُ والصارمُ الهندی

أباحوا بمستنِّ النزال دماءکم بمسنونة الغَربین مرهفَة الحَدّ

وفت لابن هندٍ بالضغون فوزّعت لحومکم نهشاً بأنیابها الدُرْد

وکم بسطت کفّاً إلیکم قصیرةً زعانفُ طول الدهر مقبوضَة الأیدی

ومالت إلیکم بالعوالی فأرغَمت اُنوفاً برغم الدین منکم علی عمد

فکیف وأنتم کالاُسود ضواریاً تذودکم ذودَ الغرائِب بالطَّرد

فهبّوا إلیهم واثبین بعزمةٍ تقطِّعُ غیظاً منکم حَلَق السَرْد

وعسّالةٍ سُمرٍ وبیضٍ بواتکٍ وأغلمةٍ مُرْدٍ وملمومَةٍ جُرد

وقودوا إلیها المسرَجات تخالها إذا انبعثت باللُجم قعقعةَ الرعد

فما بعد فوت الثار إلاّ مذلّةً إذا لم تروّوا من دماهُم قنا المُلْد

تناسیتم بالطفّ جسمَ زعیمِکم جدیلاً علیه الخیلُ ضابحَةً تردی

ورأساً علی الرمح الردَیْنیّ مشرِقاً تضیء به الآفاقُ منعفر الخدّ

قضت بحدود السیف صحبٌ تفرّست بعضّ الثری من دونه صهوة المجد

فمن کلّ لیثٍ ذی بِراثنَ مُشْبِلٍ یمیسُ غداة الروع منسحب البُرد

فمن فارسٍ فی المأزق الضنک فارسٌ یردّ صدور الخیل بالفَرَس النَهْد

وأبیضُ وضّاح الجبین مشمرٌ لدی الهَبوات السود عن ساعد الجِدّ

فما ظفرت منهم بکفّ مُسالِمٍ ولا قلب رعدیدٍ ولا بقناً مُکْد

مغاویرُ لا یستضعف الکرُّ جهدَهم بمزدلِفٍ أدوّا به غایة الجهد

فما راعهم قرعُ النصال ولا انثنوا نواکصَ خوف الحتف عن منهج الرشد

تعانقُ خرصانَ الرماح کأنّما تعانقُ خمصانَ الحشی من ظِبا نجد

تقصّد فی لبّاتها تحت قَسْطلٍ به الأروعُ المقدامُ حاد عن القصد

فکم طعنةٍ نجلاء منهم تخاوصت إلیها بنو الزرقاء بالأعین الرُمد

وکم ضربةٍ ورعاءَ منهم لأروعٍ إذا أنکرتها الشوسُ تعرف بالقدّ

وعادوا یحیون النبال بأوجهٍ یصرّحُ فیها النبلُ بالحسب العَدّ

تطامنَ منها الجأشُ فی صدر معرکٍ تکدّس فیه الخیلُ قانیةُ اللبد

ص:12

إلی أن تهاووا کالنجوم غوارباً بمشبوبةٍ هیماءَ صالیةَ الوقْد

وکم من فتاةٍ من بنی الوحی حُرّةٍ من الوجد ثکلی لا تعید ولا تبدی

یفرّطُ منها الرعبُ منظوم عقدها فتبدو من الأستار منثورَة العقد

تُشیبُ نواصیها الخطوبُ فتنثنی تنادی شیوخاً من بنی شیبة الحمد

تنادی أباها الندبَ نادبةً له وإن جَدّ فیها الخطب تهتف بالجَدّ

وله أیضاً رحمه اللّه فی رثاء جدّه الحسین علیه السلام:

ألا أیّ یومٍ جدّ فیه ابنُ أحمدٍ ترامی به أیدی الجیاد الضوامرِ

لیومٍ أراشَ الکفر منه مُهاضَةً فکان علی الإسلام أشأمُ طائر

وخُیِّر ما بین اثنتین وقد زکت نقیبةُ طلاّعٍ إلی العزّ ثائر

فجنّبها عن خِطَّة الضیم وانتضی عزیمتهُ واختارَ قرع البواتِر

وأنّی لها أن یرکبَ الذلّ ضارعاً أبیٌّ أبی إلاّ فروعَ المنابر

فأهوی إلیها یَشمعلُّ بغلمَةٍ تخوض ببحرٍ من دم الشوس زاخر

فمن کلّ قانی البُرد أبیضَ ماجداً یتوّجُ فی الهیجاء زُرقَ المغافر

إذا ما سطا أعطی المهنّدَ حقّه وأضمرَ للعسّال عطَّ الضمائر

فللّه من فتیان صدقٍ توازروا لنصر ابن طه قبلَ شدّ المیازر

إذا انتدبوا تحت العجاج تطالعت فوارسُهم تهفوا بشعث الغدائر

رجالٌ إذا اشتدّ الضرابُ رأیتَها تشدّ کأمثال النسور الکواسِر

وأن هی أمَّتْ معرک الحرب ثلّمَت حدودَ المواضی فی نُحور القساور

یغوصُ بها الضربُ الدراکُ فتلتوی تلوّی مهصور الحشی والخواصِر

إلی أن تهاوت بالقنا المُلْد بعد ما أطنّت أنابیبَ القنا المتشاجر

فتلک بجنب الطفّ أضحت جسومُهم عواریَ لو لم ترتدی بالمفاخر

تروحُ علیه الصافناتُ وتغتدی برضّ القِوی منها بوطء الحوافر

وتشرقُ فی أوج العواسِل منهم وجوهٌ کأمثال النجومُ الزواهر

ولهفی لربّاتِ الخدور وقد بدت سوافرَ تدعو باللیوث الخوادر

بنی غالبٍ یا خیر من عرّقتْ بهم مناجیبُ فِهرٍ کابراً بعد کابر

ص:13

رقدتم وهبّت فی الطفوف امیةٌ تجرّ علینا جائحات الجرائر

قضت وتْرَها منکم علی القلب وانبرت تقنّعنا عن قلب حرّان واتر

تشجّ بقلب الهند منکم حناجراً وقد کنتم منها شجیً فی الحناجر

تجشّمُ فینا بطنَ کلّ مفازةٍ وتقطع فینا ظهر أقتَم غابر

ترامی بنا أیدی المطیّ سواغباً تشقّ بنا فی السیر قلب الهواجر

تحنّ وقد أوری المصابُ فؤادَها حنینَ هوامی العیس عبری النواظر

وله عطّر اللّه مرقده فی رثاء جدّه الحسین علیه السلام:

أشجاکَ رسمُ الدار مالکَ مولَعُ أم هل شجاک بسفح رامةَ مربعُ

وأراک مهما جُزتَ وادی المنحنی لک مقلةٌ عبری وقلبٌ موجَع

لا بل شَجاک بیوم وقعة کربلا رزءٌ له السبعُ الشدادُ تزعزع

یومٌ به کرّ ابن حیدرَ فی العدی والبیضُ بالبیض القواضب تُقرع

یعدو علی الجیش اللهام بفتیةٍ بالحزم للحرب العَوان تدرّعوا

یقتادهُم عند الکریهة أغلبٌ ثَبْتُ الحشی من آل غالب أروع

من کلّ مرهوب اللقاء إذا انبری نحوَ الکتائب والذوابلُ شُرَّع

یعدو فیغدو الرمحُ یرعفُ عندما والسیفُ فی علق الجماجم یکرع

حتّی هووا صرعی ترض لهم قِری بسنابک الجُرد العِتاق وأضلع

وغدی ابن امّ الموت فرداً لا یری عوناً یحامی عن حماهُ ویمنع

فغدا یصولُ بعزمةٍ من بأسه کادتْ له الشمّ الجبالُ تَصدَّع

تلقاهُ إن حَمِی الوغی متهلّلاً یلقی الوغی بأغرّ وجهٍ یسطع

یسطو فیختطفُ النفوس بصارمٍ کالبرق یقدحُ بالشرار فیلمع

وهوی برغم المکرمات فقُل هوی من شامخ العلیاء طَودٌ أمنع

شلواً تَناهَبه الصوارم والقنا والرأس منه علی قناةٍ یُرفع

وابتزّ ضوءَ الشمس حُزناً بعده فالاُفق مغبرُّ الجوانب أسفَع

لهفی لزینب وهی تندب نَدْبها وجفونَها تهمی المدامع هُمَّع

تدعو من القلب الشجیّ بلهفةٍ شجواً یکادُ لها الصفا یتصدّع

ص:14

تدعو اخَیّ حسینُ یا غوثَ الوری فی النائبات ومن إلیه المفزَع

أحسینُ من یحمی الفواطِمَ حُسَّراً أمست ومَن للشمل بعدک یجمع

أسری تُقنَّع بالسیاط متونُها لهفی لآل اللّه حین تُقَنَّع

سَلَبت براقِعَها العداةُ فعاذِرٌ لو أصبحت بأکفّها تتبرقع

وله أیضاً قدّس سرّه فی رثاء جدّه الحسین علیه السلام:

وعیتُ هذیمَ واعیة اللیالی فما لنوائب الدنیا ومالی

رمتْ مُضَراً بثالثة الأثافی ضُحیً فبکت بأربعةٍ خصالِ

ربوعُ المجد مُقفِرةٌ خوالی یرنّ بها صدی الحجج الخوالی

خلا منها الأنیسُ سوی أشجٌّ بعافی الربع ذی رِممٍ بوال

وقفتُ أعضُّ من جزَعی یمینی وقد أدمی العِضاضُ بها شمالی

أظلّ لها بولولةٍ کأنّی سلیمٌ بین ذی سَلَمٍ وضال

تعطّلَ جیدُ معهدِها المحلّی بسرح سوانح العَفر الخَوالی

وأبیضُ ینثنی بالبیض حُمراً تقدُّ البیضَ من سود القَذال

فتسمعُ للرفاق بها ألِیلا یهدّ قنانَ ماثلتَی ألال

إذا احتضرَ الکُمیتُ تکنّفته أراقمُ من بنی عمٍّ وخال

تخالهم إذا رکبوا العوادی جبالاً قد رکبن علی جبال

لئن سمحَ الزمانُ بها أخیراً فقد سبقوا الأواخرَ والأوالی

ولم یألُ ابنُ هادی الخَلق فرداً لدی جمع ابن ملحدة الضلال

غداةَ السبط وهو نبیلُ فِهر غدا غرَضاً لغاشیة النبال

فصار إذا أصابته سهامٌ تکسّرت النصالُ علی النصال

تعسَّفَها وضربُ الهام یرغو کما ترغو مخَطَّمةُ الجمال

إذا سیم الهوانَ النصلُ یرمی بمثل شواظِ نَضنَضَة الصِلال

یموجُ السرجُ منه بمستقِرٍّ علیه یجولُ فی ضنک المجال

تضیقُ بمنکَبیه الدرعُ حتّی یشقُّ مضاعفَ الزَرَدِ الدخال

فکیف یعوقُ مختلِساً دراکاً علیه موصَّل السرد المُذال

ص:15

وکیف اعتاق فی شَرِک المنایا فتیً دقّ الرِعال علی الرعال

فتیً فقدت نساءُ نزار فیه فتیً فتیانها رجُلَ الرجال

فتیً یلقی الوفودَ بطلق وجهٍ شمائلُه أرقُّ من الشمال

تمرّ به رواحِلُها خِفافاً فیُصدرُها بأوعیةٍ ثِقال

عجبت یموتُ من ظمأٍ ویجری الف - راتُ العذبُ یطفح بالزلال

لهُ الماءُ الحلالُ فکیف حرْبٍ تُحلِّؤه عن الماء الحلال

فُقل فی عاطِش أرجاسُ حرْبٍ صوادرُ منه بالأسَل النهال

ویهوی للرمال لحُرِّ وَجْهٍ ولم تَهو النُجوم علی الرمال

رمی فأخو الغزالة کیف یبدو ولم تُرمَ الغزالةُ بالزوال

یُعَلّی مثلُ بدر التمِّ منه کریمٌ بالمثقَّفة العَوالی

ویبقی مثل قرن الشمس جِسمٌ له بهجیر حرّ الشمس صالی

ورُبَّ مصونةٍ للطُهر طه تبدَّت تستشیطُ من الحِجال

وتجهشُ بالبکاء عُقَیب دِلٍّ فیا لبُکاً تعقَّب من دلال

فیا لعواصِفٍ عصفتْ فهبَّت بلابلُها ولم تخطر ببالی

وناعٍ صکّ سمعَ الدهر نعیاً وفجَّر مسمعَ الرِمَمَ البوالی

یطوّحُ مُعلناً بمحاق بدرٍ عراهُ خسفهُ عند الکمال

لشُقَّ له ضِراحٌ لا ضَریحٌ وهیل التربُ منه علی الهلال

وله أیضاً نوّر اللّه ضریحه فی رثاة جدّه الحسین علیه السلام:

سَل إن عرِفت الدار عن سکّانها وانشِد بها قلباً رهین ضمانها

واسبل دموعَ المقلتین بزفرةٍ تتوقّدُ الأحشاءُ من نیرانها

جارَ الزمانُ بها فأمحَلَ رَبعُها دهراً وکان الدهرُ طوع عنانها

قد أصبحت قَفراً یَباباً بعدما أمسی شقیقُ الروض من نِدمانها

وإذا مررتَ علی الطفوف فطُف بها وانعَ ابن فاطمةٍ وعِقدَ جُمانها

لم أنسه وبنیه یومَ تحوطُهم أرجاسُ حربٍ من بنی سُفیانها

فانصاعَ یخترقُ الصفوفَ بصارمٍ ما انفکّ یقطرُ من دِما فرسانها

ص:16

بطلٌ یکرّ علیهم بضراغمٍ ترتاعُ منها الاُسدُ یومَ طِعانها

آسادُ حربٍ فی الکریهة لم تجد عوناً سوی الهندی من أعوانها

ویریهمُ بالسمهَریَّة إن سطا طعناً یُشیب المُردَ من شبّانها

حتّی إذا شاء الإلهُ بأن یُری ملقیً بمَهمَهةٍ علی کُثبانها

فهوی علی وجه الصعید مُعفَّراً تجری علیه الخیلُ فی مَیدانها

صادی الحشاشة لا یُبلَّ غلیلُه أفدیه من صادی الحشی ظمآنها

وحشُ الفَلا تبکیه فی فلَواتها وحمائمُ الأغصان فی أغصانها

للّه یومُک یابن بنت محمّدٍ ماجت له الأفلاکُ فی سکانها

من مُبلِغ علیا نزار وهاشمٍ وبنی الفواطمَ من بنی عدنانها

انّ الحسین وصحبهُ أیدی العدی حملت رؤوسَهُم علی خِرصانها

قَذّت قِراها الخیلُ مرکِضة لها تعدو عَوادیها علی جثمانها

وجَنت علی سبط النبی وأظهرت من حقدها ما أضمرت بجِنانها

تبّاً لها من عصبةٍ امویةٍ نَقْضُ المواثق لم یزل من شانها

نَقضت عهودَ المصطفی ببنیه فی یومٍ تمادی الغیُّ فی خذلانها

لهفی لزینب وهی تندب ندبَها ودموعُها تنهلُّ من أجفانها

ترنو إلی السجّاد وهو مکبّلٌ فیزیدها شجواً علی أشجانها

قطعوا بها قفرَ الفلاة بأضلعٍ تکبو من الإعیاء فی وَخدانها

هیماءُ صالیةُ الهجیر من الظما تهوی سباعُ الطیر فی ودیانها

وإلیکُم آل النبی خریدةً بکُم یضوع المسکُ من أردانها

غرّاءُ من دُرَر الدموع منظّمٌ برثائکم منثورُ عِقدَ جُمانها

أهدیتُها لکم وحسبی منکم غُرَفٌ مشیَّدةٌ بخُلد جِنانها

وله أیضاً فی رثاء أبی الفضل العبّاس بن أمیرالمؤمنین علیه السلام:

قِف بالطفوف وسَل بها أفواجَها وأثِر أباالفضل المثیر عَجاجها

إن ارتجت باب تلاحک بالقنا بالسیف دون أخیه فَکّ رِتاجَها

جلّی لها قمراً لهاشم سافِراً ردّ الکتائبَ کاشفاً إرهاجها

ص:17

ومشی لها مشی السبنتی مُخدراً قد هاج من بعد الطوی فأهاجها

أو أظلمت بالنقع ضاحیةُ الوغی بالبارقات البیض شبَّ سِراجها

فاستامها ضرباً یکیلُ طفیفَها ولاج کلّ مضیقة فراجها

یلقی الوجوهَ الکالحات فینثنی یفری بحدّ صفیحه أوداجها

کم سورت علقاً أنابیب الدما فرقی بها عَلماً وخاض عجاجها

أسدٌ یَعدُّ عِداه ثلَّةَ ربقةٍ فغدا ببرثنه یشلُّ نِعاجها

ومُطحطحٌ بالخیل فی ملمومَةٍ حرجت فوسّع بالحسام حِراجها

ما زلتَ تلقح عقم کلّ کتیبةٍ حتّی إذ نتجت أریت نتاجَها

ولکم طغت غیاً ولجّ بعیِّها فقطعت بالعَضْب الجراز لجاجها

ضجّت من الضرب الدِراک فألحقت بعنان آفاق السماء ضِجاجها

فإذا التوت عِوجاً أنابیبُ القنا بالطعن قام مُقوِّماً إعواجها

رکب الجیاد إذا الصریخُ دعا به مَعْریَّةً لم ینتظر إسراجها

الباسمُ العبّاسُ ما من خطّةٍ إلاّ وکان نمیرها واجاجها

ورد الفراتَ أخو الفرات بمهجةٍ رَشفت بمعبوط الدما زجّاجها

قد همَّ منه بنهلةٍ حتّی إذا ذکر الحسین رمی بها ثجّاجها

مزجت أحبَّتُه له بنفوسها نفساً من الصهباء خِلتَ مِزاجها

ما ضرّ یا عبّاسُ جلواءُ السما لو وشَّجت بک شُهبها أبراجها

أبکیک مُنجدِلاً بأرضٍ قَفرةٍ بک قد رفعت علی السماء فِجاجها

أبکیک مُبکی الفاقدات جنینَها ذکرت فِجاج رنینها من هاجها

أبکیک مقطوع الیدین بعلقَمٍ أجرت یداک بعذبه أمواجها

وبرغم أنف الدین منک بموکبٍ تقضی سیوفُ بنی امیة حاجها

إن زغتِ یا عُصَبَ الضلال فإنّما أطفأتِ من سُرُج الهدی وهّاجها

بهجَتْ به الدنیا وعادک عیدُها وبودّها لو أن تعدّ ابهاجها

راقت محاسِنُها ورقَّ أدیمُها إذ کنتُ فیک مدبِّجاً دیباجها

قد کنتَ درّتُها علی إکلیلها قد زَیَّنت بک فی المفارق تاجها

ص:18

ولحاجتی یا انسَ ناظرةِ العُلی لو قد جعلتُک للعیون حجاجها

وله أیضاً فی رثاء مسلم بن عقیل علیه السلام:

هل العارض الوسمیُّ أبرق مُرزِما فنمنم بالبطحاء ورداً مُنَمنَما

أم الإبلُ الغرُّ العِشارُ من الحیا حواملُ قد ألقت من الحمل توأما

خلیلیّ إن لم تُقسما لی عبرةً مَنحَّتکما دمعاً وقلباً مُقَسَّما

کأنّی وقد بلّت ردائی عبرتی تخوّضتُ بحراً صافحَ اللُجِّ مُفعما

اعالِجُ همّاً فی الفؤاد کأنّما اُعالجُ صِلا ینفثُ السُمّ أرقما

خلیلیّ کم أطوی الضلوع علی جویً وأکتم سرّاً فی الضمیر مکتّما

وکم ذا أشیمُ العین خُلَّبَ بارقٍ وأزجرُ نعّاباً من الطیر أشأما

فما بعد من حَلَّ الحِمی لی حاجةٌ بربّکما عوجا علی أبرق الحمی

رَموا من ذُری القصر المنیف معظَّماً فرضّوا ضلوعاً من عظیمٍ وأعظُما

فما هلکهُ من قومه هلکُ واحدٍ ولکنّهُ بنیانُ قومٍ تهدَّما

هوی قمرُ الأفلاک من آل غالبٍ إلی الأرض فارتجّت له الأرضُ والسما

وأبیضُ ما بین الأسنّة خلتَهُ إذا لاح بدراً والأسنّةُ أنجُما

فتیً لا یُبالی الموت والموتُ عابسٌ إذا قطّب الموتُ الزؤامُ تبسّما

إذا ما سطا واللیثُ فی صدر مَعرکٍ بملمومةٍ لم تعرف اللیثَ منهما

یشاکله فی کرّه وعِراکه وإن کان أحیا منه وجهاً وأکرَما

ینحّیه عن شمّ الدنیة مَعْطِسٌ یعدُّ إباءَ الضیم فرضاً محتّما

ولولم ینادوه الأمانَ وسلّموا لما کفّ عن حرب الطغام وسَلّما

لسامهُم بالرمح طعناً مبرِّحاً وحکّم فیهم سیفَهُ فتحکّما

سأیکیک ما قد ذرّ فی الاُفق شارقٌ بعینٍ إذا نهنهتُها رَعَفت دما

وله فی رثاء حبیب بن مظاهر رضی اللّه عنه:

أحبیبُ أنت إلی الحسین حبیبُ إن لم یُنِط نسبٌ فأنت نسیبُ

یا مرحباً بابن المظاهر بالولا لو کان ینهض بالولا الترحیب

شأنٌ یشقّ علی الضراح مرامُه بُعداً وقبرک والضریحُ قریب

ص:19

قد أخلصت طرفی عُلاک نجیبٌُ من قومها وأبٌ أغرٌّ نجیب

بأبی المفدّی نفسَه عن رغبةٍ لم یدعه الترهیبُ والترغیب

ما زاغ قلباً من صفوف امیةٍ یوم استطارت للرجال قلوب

یا حاملاً ذاک اللواءَ مُرفرِفاً کیف التوی ذاک اللوی المضروب

للّه من علمٍ هوی وبکفّه علمُ الحسین الخافقُ المنصوب

أبنی المواطر بالأسنّة رُعَّف فی حیث لا برق السیوف خَلوب

غالبتم نفراً بضفّة نینوی فغلبتُم والغالب المغلوب

شکَت الطفوفُ طفیفَها فأکالها بکمُ أبیُّ الضیم وهو غریب

ما منکم إلاّ ابنُ امٍّ للردی لیثٌ أکولٌ للعدی وشَروب

کنتم قواعدَ للهدی ما هَدَّها لیلُ الضلال الحالکُ الغربیب

شابٌ وأشیبُ یستهِلّ بوجهه قمرُ السما والکوکبُ المشبوب

لولا فخامةُ شیبهم وشبابِهم شرفاً لرقَّ بهم لیَ التشبیب

فزُهَیرُها طَلقُ الجبین وبعدُه وَهبٌ ولکن للحیاة وَهُوب

وهِلالُها فی الروع وابن شَبیبها وبُریرُها المتنمِّر المذروب

واللیثُ مسلمُها ابنُ عوسجةَ الذی سِلْمُ الحتوف وللحروب حریب

آسادُ ملحمةٍ وسُمّ أساور وشِواظُ برقِ صوارمٍ ولهیب

الراکبین الهولَ لم ینکب بهم وَهْنٌ ولا سَأمٌ ولا تنکیب

والمالکین علی المکاشِح نفسَه والعاتقین النفس حین تؤوب

والمُصدِرین من المغیرة خَیلها والخیلُ شَوطُ مغارها التخبیب

متباعداتٌ فی الغِوار نوازعٌ ألوی بها الآسادُ والتقریب

قَومٌ إذا سمعوا الصریخَ تدفّقوا جریاً کما یتدفّق الشؤبوب

وفوارسٌ حشوُ الدروع کأنّهم تحت الجواشن یَذْبُلٌ وعسیب

أو أنّهم فی السابقات أراقمُ الوا دی یباکرُها الندی فتسیب

ساموا العِدی ضرباً وطعناً فیهما غنّی الحسامُ وهلهل الاُنبوب

من کلّ وضاحِ الجبین مغامِرٌ ضرباً وللبیض الرِقاق ضریب

ص:20

متخیّبٌ ذملاً یحفّزُ مهرَه خَبَباً وآخر خلفه مخبوب

ومحبّبٌ لهوی النفوس مُحکَّمٌ فیها کما یتحکّم المحبوب

إن ضاق وافی الدرع منه بمنکبٍ ضخمٍ فصدرُ العزم منه رَحیب

ما لان مغمزُ عوده ولرُبّما یتقصّفُ الخطّی وَهْو صلیب

ومُعمَّمٌ بالسیف مُعتصِبٌ به والیومُ یومٌ بالطفوف عصیب

ما زال مُنصلِتاً یدبّ بسیفه نمِراً وأین من الأزلّ الذیب

تلقاه فی أولی الجیاد مغامراً وسواه فی اخری الجیاد هیوب

یلقی الکتیبةَ وهو طَلقُ المجتلی جذلانُ یَبسِم والحِمامُ قطوب

طَرِبُ المسامع فی الوغی لکنّه بصلیل قَرْع المشرِفیّ طروب

واهاً بنی الکرم الاُلی کم فیکم نَدْبٌ هوی وبصفحَتیه نُدوب

أبکیکم ولکم بقلبی قُرحَةٌ أبداً وجرحٌ فی الفؤاد رغیب

ومدامعٌ فوق الخدود تذبذبت أقراطُها وحشیً تکادُ تذوب

حنّ الفؤادُ إلیکم فتعلّمت منه الحنینُ الرازحاتُ النیب

تهفو القلوبُ صوادیاً لقبورکم فکأنّ هاتیک القبورُ قلیب

قَرُبَت ضرائحُکم علی زُوّارها ومَزورُها للزائرین مُجیب

وزکت نفوسُکم فطاب أریجُها فی حیث نشر المسک فیه یطیب

حرت علیکم عبرتی أهدابها فجری علیکم دمعی المسکوب

بکرت إلیکم نفحةٌ غرویةٌ وسرت علیکم شمألٌ وجَنوب(1)

6 - إبراهیم البرهان صارم الدین بن عبدالقادر بن أحمد بن عبدالقادر بن

اشارة

الناصر ابن عبدالربّ بن علی بن شمس الدین ابن الإمام المتوکّل علی اللّه یحیی

شرف الدین بن شمس الدین بن أحمد المهدی لدین اللّه بن یحیی بن المرتضی بن

المفضّل بن منصور بن المفضّل الکبیر بن عبداللّه الحجّاج بن علی بن یحیی بن

القاسم بن یوسف بن یحیی بن أحمد الناصر لدین اللّه بن یحیی الهادی إلی الحقّ

ص:21


1- (1) ریاض المدح والثناء ص 523-539.
ابن الحسین الحافظ بن القاسم الرسّی بن إبراهیم طباطبا بن إسماعیل الدیباج بن

إبراهیم الغمر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب الصنعانی الکوکبانی.

قال ابن زبارة: مولده بمدینة صنعاء فی ثامن عشر رمضان سنة (1169) ونشأ بکوکبان، وتخرّج بوالده فی النحو والصرف والمعانی والبیان والمنطق والاُصول والعروض واللغة والحدیث والتفسیر. وما زال مکبّاً علی القراءة علی والده حتّی حقّق جمیع العلوم، وبرع فیها، وأسمع علی والده الاُمّهات الستّ، واستجازه فیها وفی جمیع مسموعات والده ومرویاته ومؤلّفاته. وانتقل مع والده من کوکبان إلی صنعاء وعکف علی التدریس بها، فأخذ عنه عدّة من أکابر العلماء الأعیان بصنعاء، وکثیر من أهل تهامة وغیرها.

وألّف عدّة مؤلّفات، منها: فتح المنّان فی بیان حکم الختان، وکشف المحجوب عن صحّة الحجّ بمال مغصوب، والقول القیّم فی حکم تلوّم المتیمّم، وأنباه الأنباه فی حکم الطلاق المعلّق بإن شاء اللّه، وإبانة المقال فی حکم التأدیب بالمال، وحلاوة الذوق فی الکلام علی شبّ عمره عن الطوق، وفتح المتعال بجوابات صاحب رجال وهو الشیخ أحمد بن عبدالقادر الرجالی الحفظی.

وکان طویل النفس فی مصنّفاته، کثیر التعرّض للأطراف والتوشیح بالفوائد، وقد کاتبه عدّة من بلغاء عصره وأهل البلدان الشاسعة. وترجمه السید إبراهیم الحوثی فی نفحات العنبر ترجمة بسیطة.

وترجمه الشوکانی، فقال: برع فی جمیع المعارف، وصار من علماء العصر المجیدین المفیدین، وقصده الطلبة بعد موت والده إلی منزله، وقرأوا علیه فی فنون متعدّدة، ولزموا طریقته، وهو لا یتقیّد بمذهب، ولا یقلّد فی شیء من امور دینه، بل یعمل بنصوص الکتاب والسنّة، ویجتهد رأیه وهو أهل لذلک. وله رسائل مفیدة، مع تواضع وحسن أخلاق، وکرم وعفاف، وشهامة نفس، وصلابة دین، وحسن محاضرة، وقوّة عارضة، ورجاحة وقدرة علی النظم والنثر.

وترجمه أیضاً تلمیذه جحاف فی درر نحور الحور العین، فقال فی أثناء ذلک: کان سهل الحجاب، لین الخطاب، کثیر الحیاء، محبّاً للخیر، صابراً علی تعلیم الطالب، منافساً

ص:22

فی التفهیم، ضارباً صفحاً عن الأخبار التاریخیة، أکثر مجالسه مذاکرة العلم، سهراً منقاداً، صدراً فی الأعلام، مشاراً الیه بالبنان، وله مؤلّفات صغیرة، وکان قد وضع حاشیة علی ضوء النهار ولم تبرز.

وله شعر رائق سهل عذب قلیل، وسأله بعض الناس عن العلوم المحمودة وأیّها الأجلّ، فقال: النافع فی دنیاک وآخرتک، فقال السائل: کلّها نافع، فقال: معاذ اللّه تعالی.

وکتب إلیه کتاباً یحذّره من تضییع العمر فیها، وقال فی آخره:

وما جاء من علمٍ یخالف ما أتی عن اللّه من أصل الشریعة والفرع

فذاک ضلالٌ لیس یرضاه غیر من یری أنّه یستبدلُ الضرّ بالنفع

وعلمٌ أتی من غیر مشکاة أحمدٍ فأصحابه فی ظلمة الجهل بالقطع

فقسه اذا اخترنا القیاس طریقةً بزایف فَلسٍ وجهه عدم النفع

وما کلّ قولٍ صادرٍ عن إصابةٍ فیسلم عن إیراد نقضٍ وعن منع

فخذ منه واترک بالظنون کثیره وما کلّ قوسٍ صادق السهم بالوقع

فلا علم إلاّ ما أتانا عن الذی أتی رحمةً مُهدٍ إلی السنن الشرعی

ثمّ ذکر من شعره ما کتبه إلی الشوکانی بعد أن نصب للقضاء بصنعاء فی سنة (1209).

ثم قال ومن شعره قوله:

وفی القلب جمرٌ من صدودک موجع وطیب ثناءٍ فوقه یتضوّع

ومن کان فی قلب المحبّ سکونه ومن حبّه لم یخل فی القلب موضع

فسیّان منه قربه وبِعادُه علی أنّ قرب الدار للمرء أنفع

ومن شعره أیضاً:

صدرتْ للسلام تأخذ عهداً من ریاضٍ تزری بنهر الاُبلّهْ

قد تغنّت طیورها فی غصونٍ ألبستها الغمام أحسن حلّهْ

وتمشّی النسیم فیها علیلاً وسقاها جَون السحاب ووبْلهْ

بعد أن تبلغ السلام إلیکم وتؤدّی فی الکفّ سبعین قُبله

وتوفّی بصنعاء فی یوم الأحد ثالث وعشرین شهر رمضان سنة (1223) عن أربع

ص:23

وخمسین سنة(1).

7 - أبوالحسن إبراهیم باخمری بن عبداللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن

أبی طالب الحسنی الحجازی.

قال المبرّد: وقال إبراهیم بن عبداللّه بن حسن بن حسن بن علی بن أبی طالب یرثی أخاه محمّد بن عبداللّه:

أبا المنازل یا عبر الفوارس من یفجع بمثلک فی الدنیا فقد فجعا

اللّه یعلم أنّی لو خشیتهم وأوجس القلب من خوفٍ لهم فزعا

لم یقتلوک ولم أسلم أخی لهم حتّی نعیش جمیعاً أو نموت معاً(2)

وقال الزمخشری: ومن شعره فی أخیه النفس الزکیة حین قتل:

سأبکیک بالبیض الرقاق وبالقنا فإنّ بها ما یدرک الطالب الوترا

وانّا لقومٍ ما تفیض دموعنا علی هالکٍ منّا وإن قصم الظهرا

ولست کمن یبکی أخاه بعبرةٍ یعصّرها من جفن مقلته عصرا

ولکنّنی أشفی فؤادی بغارةٍ تلهّب فی قطری کتائبها الجمرا(3)

وقال الصنعانی: أحد أئمّة الزیدیة، فاضل لم یرض بسوی الماضیین السیف والعزم، أظهرت فتکاته المحقّقة ولادة الأنبیاء، وإبراهیم من اولی العزم، یفتخر من فعله جدّه بالحسن، ویری المکارم فی إراقة أبحر الدم لا قعبان من لبن، ویطرب بوقع الصارم البتّاء لأنّه إبراهیم طرّاب إسحاق بالأوتار، وله شعر أقلّ من أمثاله من الکرام، وکزّ من الورد الشهی فی العام، ثمّ ذکر نبذة من أشعاره المذکورة فی المقاتل وغیره(4).

8 - السیّد إبراهیم بن السید علی الجصّانی.

قال السیّد الأمین: قال الشیخ محمّدرضا الشبیبی فیما کتبه فی مجلّة العرفان: من

ص:24


1- (1) نیل الوطر 61:1-67 برقم: 5.
2- (2) التعازی والمراثی ص 61.
3- (3) ربیع الأبرار 109:4 برقم: 49.
4- (4) نسمة السحر بذکر من تشیّع وشعر 100:1-115 برقم: 3.

شعراء جصّان وفقهائها السیّد إبراهیم بن السید علی الجصّانی الشاعر الأدیب الخطیب، له دیوان وجدنا نسخته بخطّ صاحب الدیوان فی جملة المخطوطات التی ظفرنا بها فی الخزانة القفطانیة، وهو خطّ جمیل فی أکثر 300 صفحة کبیرة، یشتمل علی أنواع من الشعر فی اللغتین الفصحی والمحکیة، من القریض والرکبانی والموال وأبوعتابة، وفی الدیوان ألغاز وتواریخ کثیرة.

وقد برع فی فنّی الألغاز والتواریخ، وهذه النسخة من الدیوان وثیقة تاریخیة ثمینة توقفنا علی تاریخ کثیر من الأحداث العراقیة فی دولة الممالیک، وخصوصاً فی أیّام داود باشا، وتسمّی لنا کثیراً من أعلام ذلک العصر فی العلم والإدارة(1).

9 - السیّد إبراهیم بن علی بن بالیل بن علی بن إسماعیل بن إبراهیم بن المولی

محمّد المهدی المشعشعی بن فلاح بن هبة اللّه بن الحسن بن أبی الحسن علی

المرتضی بن أبی القاسم عبدالحمید بن فخار شمس الدین النسّابة بن أبی جعفر معد

ابن فخار بن أحمد بن محمّد بن محمّد بن الحسین شیّتی بن محمّد الحائری بن

إبراهیم المجاب بن محمّد العابد بن موسی الکاظم بن جعفر بن محمّد بن علی بن

الحسین بن علی بن أبی طالب الموسوی الدورقی.

قال الجزائری: کان عالماً أدیباً شاعراً مجیداً، حسن الصحبة، ترافقت معه فی طریق اصفهان فرأیته فوق الوصف، قرأ علی أبیه، وعلی الشیخ فتح اللّه الکعبی وغیرهما، توفّی عشر الخمسین بعد المائة وألف(2).

وقال أیضاً: ماجد تفرّع من ماجد، وفاضل حاز کلّ طارف وتالد، ذو قدر فی العلم رفیع، وصدر فی الحلم وسیع، وخلق حکی زهر الربیع، صحبته فی سفر إلی اصفهان، فکان نخبة الصحب وتحفة الزمان، أمّا شعره فالسحر الحلال، وأمّا نثره فالدرّ الغوال، فما أجلّه من رفیق فی السفر، حتّی أنسانی الأهل والوطر، وکیف لا وهو ابن ذاک العلم العیلم،

ص:25


1- (1) أعیان الشیعة 184:1.
2- (2) الاجازة الکبیرة ص 120-121. وراجع: الکواکب المنتشرة ص 6.

الذی شاع فضله وعمّ، فطرق الأسماع وطبّق الآفاق(1).

وذکره السیّد الأمین بنحو ما مرّ أوّلاً فی کتابه الأعیان(2).

وله قصیدة فی رثاء سید الشهداء الإمام أبی عبداللّه الحسین علیه السلام:

أبعد الطفوف تصبّرٌ یا أدمعی کلاّ فلا لوماً علی متجزّع

الصبر یُجمل عندی فی مواضعه وما لمصاب السبط أدنی موضع

کلّ المصائب هانت فی مصیبته تلک التی جلجلت للحشر بالفزع

فکیف أنسی أبیّ الضیم منفرداً وحوله أنجمٌ غابت بمصطرع

أنجمٌ مطلعها أوج العُلا أسفاً قد سقطت فی بلقع

سامها الأرجاسُ عیشاً هیّناً فأبت تحیی بعیشٍ أوضع

نهجها نور جلیٌّ واضح شامخ العزّ عظیم الموقع

أفلت فی کربلا عن بُکرةٍ اهف نفسی للنساء الفُجّع

بعدها السبط أتی مستشفعاً لرضیع ما له من مُرضع

هذا رضیعی یا إلهی خذ له منهم وخده فدیةً لا تَمنع

لهفی علیه مذ غدا سهم الردی یسقیه کأساً مرّةً لم تُجرع

رفع الیدین إلی أبیه مودّعاً متوحّعاً للّه من متوجّع

إلی أن یقول:

علیکم بنی الزهرا حزنی دائم لا زال یهمی فی غزاکم مدمعی

فما نوح ابن بالیل علیکم ببدعةٍ ولا هو فی حقّ المصاب بمُبدع

همومٌ طغت لا من تفنّن شاعر بلی إنّ نار الحزن تلهب أضلعی

فلا تترکونی یوم حشری فإنّنی قعید سجینٍ لا اطیق لمنزع

صلّی علیکم ربّنا ما غرّدت ورقٌ وناحت فوق غصنٍ أمرع

10 - أبوعلی إبراهیم بن محمّد بن أحمد بن علی الحسینی الزیدی المعروف

اشارة

ص:26


1- (1) تذییل سلافة العصر ص 55-56.
2- (2) أعیان الشیعة 199:1.
بابن حمزة الکوفی.

قال الشجری: أنشدنا أبوعلی إبراهیم بن محمّد بن أحمد بن علی الحسینی الزیدی المعروف بابن حمزة الکوفی لنفسه من قصیدة:

إنّ قومی لقادة الناس بالس - یف إلی ما أتی به جبریل

والنبی الهادی وسبطاه منّا و علی و جعفر و عقیل

والأولی فی حجورهم وضع الدی - ن وفی دورهم أتی التنزیل

ابن من لا یعطی القیاد إذا قل - ت أبی حیدرٌ وجدّی الرسول(1)

11 - السید إبراهیم العطّار بن محمّد بن علی بن سیف الدین بن رضاءالدین بن

سیف الدین بن رمیثة بن رضاءالدین بن محمّدعلی بن عطیفة بن رضاءالدین بن

علاءالدین بن المرتضی بن محمّد بن حمیضة الأمیر بن محمّد أبی نمی الأوّل بن

الحسن بن علی بن قتادة بن إدریس بن مطاعن بن عبدالکریم بن عیسی بن

الحسین بن علی السلمی بن عبداللّه بن محمّد ثعلب بن عبداللّه القود بن محمّد

الأکبر الحرانی بن موسی الثانی بن عبداللّه الرضا بن موسی الجون بن عبداللّه بن

الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب الحسنی البغدادی.

قال الشیخ الطهرانی: هو من علماء زمانه الأعلام، واُدبائه المشاهیر، کان من تلامیذ السید مهدی بحرالعلوم الطباطبائی، وله ترجمة فی الطلیعة، ودیوان شعر عند أحفاده، ورأیت فی مکتبة الشیخ محمّد السماوی بالنجف مجموعة بخطّ المترجم جمع فیها مراثی والده ومنها مرثیته له، توفّی حدود سنة (1215)(2).

وقال السید الأمین: توفّی سنة (1227) هو والد السید حیدر الذی ینتسب إلیه آل السید حیدر الشهیرین القاطنین فی الکاظمیة وبغداد، وهم أهل بیت علم وفضل وتقوی وحسن أخلاق، من مشاهیر بیوتات العلم فی العراق.

ص:27


1- (1) الأمالی للشجری 19:1. وفی الهامش: وفی نسخة: واُمّی البتول. وسیأتی فی محمّد بن إبراهیم.
2- (2) الکرام البررة 22:1 برقم: 39.

کان المترجم عالماً أدیباً، وکان قاطناً فی بغداد، وهاجر إلی النجف، فقرأ علی السید مهدی بحرالعلوم الطباطبائی، وسکن ولده السید حیدر فی الکاظمیة، وبقیت اسرته فیها إلی الیوم.

وفی الطلیعة: کان فاضلاً فقیهاً مشارکاً، وتقیاً زاهداً ناسکاً، وله شعر إلی أدب ومعرفة باللغة، ومحاضرات لاُدباء وقته، کالسید محمّد الشهیر بالزینی وغیره. انتهی.

ومن شعره قوله من قصیدة حسینیة:

لم أبک ذکر معالمٍ ودیار قد أصبحت ممحوّة الآثار

واستوحشت بعد الأنیس فما تری فیهنّ غیر الوحش من دیار

کلاّ ولا وصل العذاری شاقنی فخلعت فی حبّی لهنّ عذاری

کلاّ ولا برقٌ تألّق من ربی نجدٌ فهیّج مذ سری تذکاری

لکن بکیت وحقّ أن أبکی دماً لمصاب آل المصطفی الأطهار

وإذا تمثّلت الحسین بکربلاء أصبحت ذا قلقٍ ودمعٍ جاری

لم أنسه فرداً یجول بحومة ال - هیجاء کالأسد الهزبر الضاری

لا غرو أن أضحی یکرّ علی العدی فهو ابن حیدرة الفتی الکرّار

حتّی احیط به وغودر مفرداً خلّوا من الأعوان والأنصار

یا للحماة لمصعب تقتاده أیدی الردی بأزمة الأقدار

یا للملا لدمٍ یطلّ محلّلاً بمحرّمٍ لمحمّد المختار

یا للرجال لهاتفٍ یدعو ألا هل من محامٍ وهو حامی الجار

ویموت ظمآن الفؤاد ولم تغر أسفاً میاه لسبعة الأبحار

وبنوه صرعی کالأضاحی حوله ما بین بدر دجی وشمس نهار

أین الخضارمة القماقم من بنی مضرٍ وأین لیوث آل نزار

کم من مخدّرةٍ لآل محمّدٍ قد أبرزت حسری من الأستار

نحرٌ له الهادی النبی مقبل أضحت تقبّله شفاه شفار

صدرٌ یرضّض بالخیول وانّه کنز العلوم وعیبة الأسرار

یا جد هل خبّرت أن حماتنا قد أصبحوا خبراً من الأخبار

ص:28

یا مدرک الأوتار أدرکنا فقد عظم البلا یا مدرک الأوتار

فإلیک یا غوث العباد المشتکی ممّا ألمّ بنا من الأشرار

والمؤمنون علی شفا جرف الردی فبدار یابن الأکرمین بدار

یا سیداً بکت الوحوش علیه فی ال - فلوات والأطیار فی الأشجار

یا بن النبی الهاشمی ومن أتی للعالمین بأصدق الأخبار

یا ربّ أظهر دیننا بظهوره وانصره واجعلنا من الأنصار

یا منیة الکرّار بل یا مهجة ال - مختار بل یا صفوة الجبّار

أتزلّ بی قدمٌ ومثلک آخذٌ بیدی وأنت غداً مقیل عثاری

ویذوق حرّ النار من ینمی إلی ال - کرّار وهو غداً قسیم النار

أو یختشی منها ونار سمیّه بکم خبت فی سالف الأعصار

ولقد بذلت الجهد فی مدحی لکم طمعاً بأن تمحی بکم أوزاری

صلّی الإله علیکم وأحلّکم دار السلام فنعم عقبی الدار

وقوله من حسینیة اخری:

لهفی لتلک الرؤوس یرفعها علی رؤوس الرماح أوضعها

لهفی لتلک الجسوم عاریةً وذاریات الصبا تلفعها

لهفی لتلک الصدور توطأ بالخی - ل ومنها العلوم أجمعها

لهفی لتلک الاُسود قد ظفرت بها کلاب الشقا وأضبعها

لهفی لتلک الأوصال تنهبها السم - ر وبیض الظبا تقطعها

لهفی لتلک البدور تأفل فی التر ب وأوج الجمال مطلعها

لهفی لتلک البحور قد نضبت وکم طما دافقاً تدفعها

لهفی لتلک الجبال تنسفها من عاصفات الضلال زعزعها

لهفی لتلک الغصون ذاویةً ومن اصول التقی تفرعها

لهفی لتلک الدیار موحشةً تبکی لفقد الأنیس أربعها

وهو أحد الاُدباء الستّة الذین قرضوا تخمیس الشیخ محمّدرضا النحوی للبردة فی عصر بحرالعلوم الطباطبائی، ثمّ ذکر من قصیدة یرثی بها أخاه السیّد أحمد، وقصیدتین

ص:29

یرثی بها السید المرتضی والد السید مهدی الطباطبائی المتوفّی سنة (1204) مؤرّخاً عام وفاته ومعزّیاً عنه ولده المذکور(1).

12 - أبوعلی إبراهیم القاضی بن محمّد بن محمّد بن أحمد ذنیب بن علی

اشارة

(2)

دانقین بن الحسین بن علی بن حمزة بن یحیی بن الحسین ذی الدمعة بن زید

الشهید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب العلوی الکوفی.

قال یاقوت: هو والد أبی البرکات عمر النحوی صاحب کتاب شرح اللمع، من أهل الکوفة، له معرفة حسنة بالنحو واللغة والأدب، وحظّ من الشعر جیّد، ندر مثله، مات - فیما ذکره السمعانی عن ابنه أبی البرکات - فی شوّال سنة ستّ وستّین وأربعمائة بالکوفة، ودفن بمسجد السهلة، وکان قد سافر إلی الشام ومصر، وأقام بها مدّة، ونفق علی الخلفاء بمصر، ثمّ رجع إلی وطنه الکوفة إلی أن مات بها.

وجدت بخطّ أبی سعد السمعانی: سمعت أباالبرکات عمر بن إبراهیم، سمعت والدی یقول: کنت بمصر، وضاق بها صدری، فقلت:

فإن تسألینی کیف أنت فإنّنی تنکّرت دهری والمعاهد والصبرا(3)

وأصبحت فی مصرٍ کما لا یسرّنی بعیداً من الأوطان منتزحاً عزبا

وإنّی فیها کامریء القیس مرّةً وصاحبه لمّا بکی ورأی الدربا

فإن أنج من بابی زویلا فتوبةً إلی اللّه أن لا مسّ خفّی لها تربا

قال السمعانی: قال لی الشریف: قال أبی: قلت هذه الأبیات وما کنت ضیق الید، وکان قد حصل لی من المستنصر خمسة آلاف دینار مصریة.

قال: وقال الشریف: مرض أبی إمّا بدمشق أو بحلب، فرأیته یبکی ویجزع، فقلت له: یا سیّدی ما هذا الجزع؟ والموت لابدّ منه، قال: أعرف ولکن أشتهی أن أموت بالکوفة واُدفن بها، حتّی إذا انشرت یوم القیامة أخرج رأسی من التراب، فأری بنی عمّی ووجوهاً

ص:30


1- (1) أعیان الشیعة 213:1-215.
2- (2) فی تاریخ الاسلام: أبوإسحاق.
3- (3) فی الوافی: والحبّا.

أعرفها(1).

قال الشریف: وبلغ ما أراد. قال: وأنشدنی أبوالبرکات لوالده:

أرخ لها زمامها والأنسعا ورم بها من العلا ما شسعا

واجل بها مغترباً عن العدا توطئک من أرض العدا متّسعا

یا رائد الظعن بأکناف العدا(2) بلّغ سلامی إن وصلت لعلعا(3)

وحیّ خدراً باُثیلات الغضا(4) عهدت فیه قمراً مبرقعا

کان وقوعی فی یدیه ولعا وأوّل العشق یکون ولعا

ماذا علیها لو رثت لساهرٍ لو لا انتظار طیفها ما هجعا

تمنّعت من وصله فکلّما زاد غراماً زادها تمنّعا

أنا ابن سادات قریشٍ وابن من لم یبق فی قوس الفخار منزعا

وابن علی والحسین وهما أبرّ من حجّ ولبّی وسعی

نحن بنو زیدٍ وما زاحمنا فی المجد إلاّ من غدا مدفّعا

الأکثرون فی المساعی عدداً والأطولون فی الضراب أذرعا

من کلّ بسّام المحیّا لم یکن عند المعالی والعوالی ورعا

طابت اصول مجدنا(5) فی هاشم فطال فیها عودنا وفرّعا

قال: وأنشدنی لأبیه:

لمّا أرقت بجلّق واُقضّ فیها مضجعی

نادمت بدر سمائها بنواظرٍ لم تهجع

وسألته بتوجّعٍ وتخضّعٍ وتفجّع

ص:31


1- (1) إلی هنا ذکره فی الوافی بالوفیات 119:6-120 برقم: 2552.
2- (2) فی مختصر تاریخ دمشق: الحمی.
3- (3) لعلع اسم مکان ببلاد الحجاز.
4- (4) فی المنتظم: الحمی.
5- (5) فی مختصر تاریخ دمشق: مجدکم.

صف للأحبّة ما تری من فعل بینهم معی

واقرا السلام علی الحبی - ب ومن بتلک الأربع(1)

وذکره ابن الجوزی(2).

وقال القفطی: من أهل الکوفة، شریف فاضل، عارف باللغة والنحو والأدب، سافر إلی الآفاق، وأقام بمصر زماناً طویلاً، وفاق علی المصریین، ورجع إلی وطنه بالکوفة وسکنها إلی أن توفّی، وسمع الحدیث، وکان له شعر جزل. ولمّا کان بمصر ضاق صدره فأنشد:

فإن تسألینی کیف أنت فإنّنی تنکّرت دهری والمعاهد والصحبا

وأصبحت فی مصرٍ کما لا یسرّنی بعیداً عن الأوطان منتزحاً غربا

وإنّی فیها کامریء القیس مرّةً وصاحبه لمّا بکی ورأی الدربا

فإن أنج من بابی زویلی فتوبةً إلی اللّه أن لا مسّ خفّی لها تربا

قال ولده(3): قال لی أبی: قلت هذه الأبیات بمصر، وما کنت ضیّق الید، وکان قد حصل من المستنصر خمسة آلاف دینار مصریة، وصنّف شرح اللمع متوسّط فی الجودة، ومات بالکوفة فی شوّال سنة ستّ وستّین وأربعمائة، وله ثلاث وعشرون(4) سنة(5).

وقال الذهبی: شریف فاضل نحوی، عارف باللغة، شرح اللمع لابن جنّی، ومات وله ثلاث وستّون، وقد سکن مصر مدّة، ونفق علی أهلها، وله شعر جزل، روی عنه ابنه أبوالبرکات عمر بن إبراهیم العلوی، وتوفّی فی شوّال سنة (466) ودفن بالکوفة بمسجد السهلة(6).

13 - السیّد أبوبکر بن سالم شیخان.

ص:32


1- (1) معجم الاُدباء 10:2-14 برقم: 3.
2- (2) المنتظم فی تاریخ الملوک والاُمم 158:16 برقم: 3434.
3- (3) هو أبوالبرکات عمر بن إبراهیم.
4- (4) کذا والصحیح: ستّ وستّون سنة.
5- (5) إنباه الرواة علی أنباه النحاة 185:1-186 برقم: 113.
6- (6) تاریخ الاسلام 231:10 برقم: 164.

قال العاملی المکّی: فی سنة خمس وثمانین وألف: توفّی السیّد الجلیل الأصیل، الفاضل المثیل، السیّد أبوبکر ابن المرحوم المقدّس السیّد سالم شیخان، کان من أجلّة علماء التصوّف، وأخذ عن الشیخ أحمد بن محمّد القشاشی وغیره، وله شعر لطیف(1).

14 - السیّد أبوبکر شهاب الدین بن عبدالرحمن بن محمّد بن علی بن عبداللّه

ابن عیدروس بن علی بن محمّد بن شهاب الدین أحمد بن عبدالرحمن بن شهاب

الدین أحمد بن عبدالرحمن بن علی بن أبی بکران السکران بن عبدالرحمن

السقّاف بن محمّد مولی الدولة بن علی بن علوی بن الفقیه المقدّم محمّد بن علی

ابن محمّد صاحب مرباط بن علی خالع قسم بن علوی بن محمّد صاحب الصومعة

ابن علوی بن عبیداللّه بن أحمد المهاجر بن عیسی بن محمّد النقیب بن علی

العریضی بن جعفر الصادق بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب

العلوی الحسینی الحضرمی.

قال الشیخ الطهرانی: عالم مصنّف، وأدیب شاعر، ولد بقریة حصن آل فلوقة من حضرموت سنة (1262) وتوفّی فی حیدرآباد الدکن فی (ج 1-1341) وله تصانیف کثیرة، ثمّ عدّها(2).

وقال السیّد الأمین: ولد سنة (1262) بقریة حصن آل فلوقة أحد الصایف تریم من بلاد حضرموت، وتوفّی لیلة الجمعة 10 جمادی الاُولی سنة (1341) بحیدرآباد الدکن من بلاد الهند، وترک ولداً یسمّی السیّد مرتضی.

أحواله: کان عالماً جلیلاً، حاویاً لفنون العلوم، مؤلّفاً فی کثیر منها، قوی الحجّة، ساطع البرهان، أدیباً شاعراً، مخلص الولاء لأهل البیت الطاهر.

قال جامع دیوانه فی حقّه: حجّة الإسلام، ونبراس الأنام، وخاتمة الأعلام، ویتیمة عقد الکرام، قریع الفصحاء، وإمام البلغاء، الحائز قصبات السبق فی میادین العلوم،

ص:33


1- (1) تنضید العقود السنیة 332:1، راجع: إتحاف فضلاء الزمن 112:2، وذکر أنّ وفاته کانت فی ثامن صفر.
2- (2) نقباء البشر 25:1-26 برقم: 64.

الموضح من مشکلاتها ما حیر الفهوم، محیی السنّة وناشر لوائها، وممیت البدعة، ومقوّض بنائها، سلیل العترة النبویة، وناشر لواء ولائها، ناصر أولیائها، وقاهر أعدائها السید الشریف العلامة أبوبکر بن عبدالرحمن الخ.

صفته: قال جامع دیوانه: کان أبیض اللون، مشرباً بحمرة، واسع العینین، جمیل الصورة، معتدل القامة إلی الطول أقرب، حسن السمت، لطیف الأخلاق، ودیعاً منصفاً کریماً سمحاً، فصیح النطق، بلیغ التعبیر، ذکی الفؤاد، متوقّد الذهن، سریع الحفظ والفهم، قوی الحافظة، حاضر الجواب، بیّن الحجّة، یبغض اللجاج، ویمقت المماراة، ینصف من یبحث معه، ویرشده بلطف إلی ما خفی علیه، وإذا رأی من مباحثه تعصّباً ترکه وشأنه، وکان یؤثر الخمول والانزواء، وینفر کلّ النفور عن أصحاب الفخفخة والاُمراء، ویحبّ مجالسة المساکین والفقراء ومن لا یؤبه بهم، ینبسط معهم ویقوم بقضاء حوائجهم، ویتردّد علیهم، ویأنف من معاشرة الأغنیاء، ویکره الذهاب إلیهم.

سیرته: قال جامع دیوانه: کان عالی الهمّة، عصامی النفس، مسموع الکلمة، وله فی إصلاح ذات البین وقمع الفتن وحقن الدماء المساعی الکبیرة، فکان یخدم وطنه حتّی مع بعده عنه، ویجازی علی السیئة بالحسنة، وکان متفانیاً فی حبّ أهل البیت الطاهر، کثیر التعظیم لهم، معظّماً للعلماء لاسیّما أهل الأثر، مبغضاً للبدع، عدوّاً لها ولأهلها، ولکلّ معاد لأهل البیت علیهم الصلاة والسلام، وانّ ما أودعه اللّه فی فطرته من الذکاء قضی بتقدّمه وفوزه علی سائر الأقران، فبرع فی فنون عدیدة حتّی أدهش فضلاء مشایخه، وأذن له بعضهم فی إعادة دروسه أو الاستقلال بالتدریس وهو مراهق، وله فتاوی وتعلیقات فی صغره، ونظم منظومته المفیدة المسمّاة ذریعة النهاض إلی علم الفرائض وعمره إذا ذاک نحو 18 سنة، وممّا قاله فیها:

وعذر من لم یبلغ العشرینا یقبل عند الناس أجمعینا

رحل من وطنه تریم إلی الحجاز عام (1286) لأداء النسکین، وأقام بمکّة مدّة غیر قلیلة، اتّصل فیها بالبرکة العابد السید فضل باشا العلوی، وأخذ عن کثیر من العلماء ممّن لقیهم هناک، ومنهم العلاّمة شیخ مشایخ الحجاز السید أحمد بن زینی دحلان، وأشار علیه السید فضل باشا بنظم ارجوزة فی آداب النساء، وهی المدرجة بآخر دیوانه، ولقی من

ص:34

أمیر مکّة وأشرافها کلّ تجلّة واحترام.

ثمّ عاد إلی تریم وأقام بها إلی سنة (1288) ثمّ رحل فی العام المذکور إلی عدن وما جاورها من الیمن، واتّصل باُمراء لحج ورجال تلک الجهات، فعرفوا فضله وانتفعوا به، ورغبوا فی إقامته عندهم، فلم یرض بل توجّه إلی الشرق الأقصی، ودخل کثیراً من مدنه وأقام به نحو أربع سنین قضی جلّها فی جزیرة جاوا فی بلدة سوربابا، وتعاطی فیها التجارة وکلّلت أعماله بالنجاح، إلاّ أنّه آثر الزهد وقنع بما حصله.

وعاد إلی وطنه عام (1292) واشتغل بالتدریس والافتاء والدعوة إلی مذهب السلف، ونبذ الرعونات والبدع، وقد عاداه بعضهم من أجل ذلک وحسده البعض، واُوذی ایذاءً بالغاً، ولم یصدّه ذلک عمّا جبل علیه من السعی فی نفع العباد وخدمة الصالح العام، فقد نشبت حرب فی عام (1292) واستمرّت إلی أوّل عام (1294) بین أمیر یافع سلطان الشحر واُمراء آل کثیر سلاطین تریم وسیون، واشتدّ البلاء والضرر، فسعی السید أبوبکر المذکور فی إخماد تلک الحرب، حتّی تمّ الصلح علی یده وبجدّه ونفوذه، وکفی اللّه شرّها، ثمّ حدثت حوادث یقصد بها مضایقته، فاختار هجر تلک البلاد، فارتحل عنها عام (1302) کما أشار إلی تلک الأحوال فی بعض أشعاره وتصانیفه.

وبعد مفارقته وطنه طاف فی بلاد کثیرة منها عدن ولحج والحجاز مکّة المکرّمة والمدینة المنوّرة، ثمّ زار القطر المصری فالشام والقدس، ثمّ الآستانة، ولقی من امراء وعلماء تلک الأقطار کلّ إجلال وإعظام. وواجه سلطان الترک بالآستانة، وقلّده الوسام المجیدی المرصّع، وأهدی له سیفاً، وأحبّه کثیر من أهل النفوذ والفضل.

ثمّ ذهب إلی الشرق، واختار الإقامة فی حیدرآباد دکن بالهند، وانتفع به کثیر ممّن هناک، وکان الملجأ لحلّ المشکلات العلمیة، وتولّی التدریس فی مدرستها النظامیة، وصحّح عدداً ممّا طبع من الکتب النافعة الدینیة، وقد طالت إقامته بحیدرآباد، وتأهّل بها ورزق أولاداً، وتردّد من الهند إلی جاوه وما قاربها.

ثمّ فی عام (1331) عاد المترجم له من الهند إلی وطنه، وصحب معه جمیع ولده، وذلک بعد غیبته عنها نحو ثلاثین سنة، لم یغب فیها عن وطنه برّه ومعروفه وخدمته، فقوبل بها مقابلة لم نعلم أنّ أحداً قوبل بمثلها حتّی ولا سلاطینها، وکان یوم دخوله تریم

ص:35

یوم عید عظیم نشرت فیه الرایات، وأطلقت المدافع، واُقیمت المواکب والحفلات علی رغم منه لشدّة نفرته من ذلک، ثمّ عاد إلی الهند عام (1334) لقطع علائقه منها للرجوع إلی تریم للإقامة بها، ولکن عاقته المقادیر حتّی انتقل إلی رحمة اللّه تعالی.

وقد بلغنا أنّه لاقی من النواصب فی سبیل نشر فضائل أجداده أهل البیت الطاهر، والدعوة إلی سلوک طریقتهم أذیً کثیراً اضطرّه إلی الهجرة عنهم وترک وطنه.

مشایخه: قال جامع دیوانه: تلقّی فنون العلم عن والده وأخیه الأکبر العالم العابد والفقیه الورع الزاهد السید عمر الملقّب بالمحضار، وعن کثیر من کبار العلماء بلغ عددهم نحو المائة أکثرهم من أهل حضرموت.

فمن أخذ عنهم من أهل تریم: العلاّمة الصالح السید محمّد بن إبراهیم بلفقیه العلوی، والسید الفقیة حسن بن حسین الحدّاد العلوی، والسید العلاّمة التقی الورع علی بن عبداللّه بن شهاب العلوی، والحبر السید حامد بن عمر بافرج العلوی، وغیرهم ممّن فی طبقتهم، وهم کثیر یطول تعدادهم.

ومن أهل سیون: الاسُتاذ المحقّق السید المحسن بن علوی السقّاف العلوی ومن فی طبقته.

ومن أهل وادی دوعن: العلاّمة الصوفی السید أحمد بن محمّد المحضار العلوی، والمحقّق الشیخ محمّد بن عبداللّه باسودان الکندی، وغیرهم.

تلامیذه: له تلامیذ کثیرون أجلّهم وأعلمهم وأشهرهم السید محمّد بن عقیل صاحب النصائح الکافیه، وغیرها.

مؤلّفاته: له مؤلّفات فی الأصلین والفقه والهندسة والحساب والمنطق والطبیعیات والبدیع والأنساب والأسانید وغیرها.

قال جامع دیوانه: المعروف لنا منها نحو الثلاثین، أکثرها لم یطبع، من جملتها: الحمیة من مضار الرقیة ردّ علی الرقیة الشافیة التی هی ردّ علی النصائح الکافیة مطبوع، رسالة ضرب الذلّة علی جریدة النحلة، ذریعة الناهض إلی علم الفرائض منظومة، ارجوزة فی آداب النساء، رشفة الصادی فی فضائل أهل البیت طبع بمصر، العقود، التریاق النافع بإیضاح وتکمیل جمع الجوامع مطبوع، الفتوحات، الإسعاف، النظام، نوافح الورد جوری،

ص:36

الورد القطیف، الذریعة ولعلّها هی ذریعة الناهض المتقدّمة، التحفة، الکشف، الشبهات، التنویر، رفع الخبط فی مسائل الضغط، التذکیر، نزهة الألباب فی ریاض الأنساب، دیوان شعره وهو مطبوع وقد حذف منه شیء کثیر.

أشعاره: ننتخب منها من دیوانه المطبوع، قال: یرثی أمیرالمؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام فی 21 رمضان سنة (1306) من قصیدة:

فآهٌ علی صنو النبی وصهره وثانیه أیّام التحنّث فی حرا

وأعلم أهل الأرض بعد ابن عمّه وأعظمهم جوداً ومجداً ومفخرا

علیک سلام اللّه یا من بهدیه تبلّجت الأنوار والحقّ أسفرا

ویا لیتنا فی یوم صفّین والذی یلیه شهدنا کی نفوز ونظفرا

ونشرب بالکأس الذی تشربونه فأمّا وأمّا أو نموت فنعذرا

فلا زلت مهما عشت أبکی علیکم وأنظم درّاً من ثناکم وجوهرا

وله من قصیدة أسماها النبأ الیقین فی مدح أمیرالمؤمنین علی علیه السلام عدد أبیاتها کعدد اسم الممدوح، قالها فی أواخر شوّال سنة (1330):

علی أخی المختار ناصر دینه وملّته یعسوبها وإمامها

وأعلم أهل الدین بعد ابن عمّه بأحکامه من حلّها وحرامها

وأوسعهم حلماً وأعظمهم تقیً وأزهدهم فی جاهها وحطامها

وأوّلهم وهو الصبی إجابةً إلی دعوة الاسلام حال قیامها

فکلّ امریءٍ من سابقی امّة الهدی وإن جلّ قدراً مقتدٍ بغلامها

أبی الحسن الکرّار فی کلّ مأقطٍ مبدّد شوس الشرک نقاف هامها

فتیً سمته سمت النبی وما انتقی مؤاخاته إلاّ لعظم مقامها

فدت نفسه نفس الرسول بلیلةٍ سری المصطفی مستخفیاً فی ظلامها

سقی عتبة کأس الحتوف ورجع ال - ولید ابنه بالسیف مرّ زؤامها

وفی احدٍ أبلی تجاه ابن عمّه وفلّ صفوف الکفر بعد التئامها

بعزمٍ سماویٍ ونفسٍ تعوّدت مساورة الأبطال قبل احتلامها

أذاق الردی فیها ابن عثمان طلحة أمیر لواء الشرک غرب حسامها

ص:37

وعمرو بن ودٍّ یوم أقحم طرفه مدی هوّةٍ لم یخش عقبی ارتطامها

دنا ثمّ نادی القوم هل من مبارزٍ ومن لسبتی عامرٍ وهمامها

تحدّی کماة المسلمین فلم تجب کأنّ الکماة استغرقت فی منامها

فجازه من لا یروع حنانه إذا اشتبت الهیجاء لفح ضرامها

وعاجله من ذی الفقار بضربةٍ بها آذنت أنفاسه بانصرامها

وکم غیرها مین غمةٍ کان عضبه مبدّد غماها وجالی قتامها

به فی حنینٍ أیّد اللّه حزبه وقد روّعت أرکانه بانهدامها

سل العرب طرّاً عن مواقف بأسه تجبک عراقاها ونازح شامها

وناشد قریشاً من أطلّ دماءها وهدّ ذری ساداتها وکرامها

أجنّت له الحقد الدفین وأظهرت له الودّ فی إسلامها وسلامها

ولمّا قضی المختار نحباً تنفّست نفوس کثیرةٍ رغبةً فی انتقامها

أقامت ملیاً ثمّ قامت ببغیها طوائف تلقی بعد شرٍّ أثامها

قد اجتهدت وقالوا هذا اجتهادها لجمع قوی الإسلام أم لانقسامها

ألیس لها فی قتل عمّار عبرةً ومزدجر عن غیّها واجترامها

ألیس بخمٍّ عزمة اللّه امضیت إلی الناس إنذاراً بمنع اختصامها

بها قام خیر المرسلین مبلّغاً عن اللّه أمراً جازماً بالتزامها

هو العروة الوثقی التی کلّ من بها تمسّک لا یعروه خوف انفصالها

أما حبّه حبّ النبی محمّدٌ بلی وهما واللّه أزکی أنامها

شمائل الطبوع علیها کأنّها سجایا أخیه المصطفی بتمامها

حنانیک مولی المؤمنین وسیّد ال - نبیین والساقی بدار سلامها

فلی قلب متبولٍ ونفسٌ تدلّهت وبحبّک یا مولای قبل فطامها

ودادٌ تمشی فی جمیع جوارحی وخامرها حتّی سری فی عظامها

هو الحبّ صدقاً لا الغلوّ الذی به یفوه معاذ اللّه بعض طغامها

ولا کاذب الحبّ ادّعته طوائف تشوب قلاها بانتحال وئامها

تخال الهدی والحقّ فیما تأوّلت غروراً وترمینی سفاهاً بذامها

ص:38

وتنبزنی بالرفض والزیغ إن صبا إلیک فؤادی فی غضون کلامها

تلوم ویأبی اللّه والدین والحجی وحرمة آبائی استماع ملامها

فإنّی علی علمٍ وصدق بصیرةٍ من الأمر لم أنقد بغیر زمامها

ألا لیت شعری والتمنّی محبّب إلی النفس تبریداً لحرّ اوامها

منی تنقضی أیّام سجنی وغربتی وتنحلّ روحی من عقال اغتمامها

وهل لی إلی ساح الغریین زورة لأستاف ریّاً رندها وبشامها

إذا جئتها حرّمت ظهر مطیتی وحرّرتها من رحلها وخطامها

وإنّی علی نأی الدیار وبینها وصدع اللیالی شعبنا واحتکامها

منوطٌ بها ملحوظ عینٍ ولائها قریبٌ إلیها مرتوٍ من مدامها

إلیک أبا الریحانتین مدیحةً بعلیاک تعلو لا بحسن انسجامها

مقصّرةً عن عشر معشار واجب الث - ناء وإن أدّت مزید اهتمامها

ونفثة مصدورٍ تخفّف بعض ما تراکم فی أحنائه من جمامها

وأزکی صلاه بالجلال تنزّلت من المنظر الأعلی وأزکی سلامها

علی المصطفی والمرتضی ما ترنّمت علی عذبات البان ورق حمامها

وقال یرثی الحسین علیه السلام من قصیدة:

براءة برٍّ فی براء المحرّم عن اللهو والسلوان من کلّ مسلم

فأیّ جنانٍ بین جنبی موحّد بنار الأسی والحزن لم یتضرّم

وأیّ فؤادٍ دینه حبّ أحمد وقرباه لم یغضب ولم یتألّم

علی دینه فلیبک من لم یکن بکی لرزء الحسین السید الفارس الکمی

توجّه ذو الوجه الأغرّ مؤدّیاً لواجبه لم یلوه لحی لوّم

فوازره سبعون من أهل بیته وشیعته من کلّ طلقٍ مقسّم

فهاجت جماهیر الضلال وأقبلت بجیشٍ لحرب ابن البتول عرمرم

وحین استوی فی کربلاء مخیّماً بتربتها أکرم به من مخیّم

وسلبوه أعطاه الدنیة عندما رأوا منه سمت الخادر المتوسّم

وهیهات أن یرضی ابن حیدرة الرضا بخطّة خسفٍ أو بحالٍ مذمّم

ص:39

أبت نفسه الشمّاء إلاّ کریهةً یموت بها موت العزیز المکرّم

هو الموت مرّ المجتنی غیر أنّه ألذّ وأحلی من حیاة التهضّم

وقارع حتّی لم یدع سیف باسلٍ بمعترک الهیجاء غیر مثلّم

وصبّحهم بالشوس من صید قومه نسور الفیافی من فرادی وتوأم

یبیعون فی الجلی نفائس أنفسٍ لنصر الهدی لا نیل جاهٍ ودرهم

أتاح له نیل الشهادة راقیاً معارج مجدٍ صعبة المتسنّم

هی الفتنة الصمّاء لم یلف بعدها منار من الإیمان غیر مهدّم

فیا اسرة العصیان والزیغ من بنی اُمیة من یستخصم اللّه یخصم

هدمتم ذری أرکان بیت نبیکم لتشیید بیتٍ بالمظالم یظلم

ولم تمح حتّی الآن آثار زورکم وتصدیقه ممّن عن الحقّ قد عمی

ولا بدع أن حاربتم اللّه أنّها لشنشنةٍ من بعض أخلاق أخزم

ونازعتم الجبّار فی جبروته ولکنّه من یرغم اللّه یرغم

نبی الوری بعد انتقالک کم جری ببیتک بیت المجد والمنصب السمی

دهتهم ولمّا تمض خمسون حجّةٍ خطوبٌ متی یلممن بالطفل یهرم

فکم کابد الکرّار بعدک من قلی وخلفٌ إلی فتک الشقی ابن ملجم

وصبّت علی ریحانتیک مصائب شهید المواضی والشهید المسمّم

ضغائن ممّن أعلن الدین مکرهاً ولولا العوالی لم یوحّد ویسلم

أضاعوا مواثیق الوصیة فیهم ولم یرقبوا إلاّ ولا شکر منعم

حبیبی رسول اللّه انّا عصابة بمنصبک السامی نعزّ ونحتمی

لنا منک أعلی نسبةٍ باتّباعنا لهدیک فی أقوی طریقٍ وأقوم

ونسبة میلاد فم الطعن دونها علی الرغم مغتصٍّ بصابٍ وعلقم

نعظّم من عظّمت ملء صدورنا ونرفض رفض النعل من لم تعظّم

لدی الحقّ خشن لا نداجی طوائفاً لدیهم دلیل الوحی غیر مسلّم

سراعاً إلی التأویل وفق مرادهم لرفع ظهور الحقّ بالمتوهّم

هل الدین بالقرآن والسنّة التی بها جئت أم أحکامه بالتحکّم

ص:40

ولکن عن التمویه ینکشف الغطا لدی الملک الدیّان یوم التندّم

وقال من قصیدة فی مدح أهل البیت النبوی علیهم السلام:

آل بیت الرسول أشرف آلٍ فی الوری أنتم وأشرف ساده

أنتم السابقون فی کلّ فخرٍ أسّس اللّه مجدکم وأشاده

أنتم للوری شموس وأقما رٌ إذا ما الضلال أرخی سواده

أنتم منبع العلوم بلا ری - بٍ وللدین قد جعلتم عماده

أنتم نعمة الکریم علینا إذ بکم قد هدی الإله عباده

لم یزل منکم رجالٌ وأقطا بٌ لمن أسلموا هداة وقاده

أنتم العروة الوثیقة والح - بل الذی نال ماسکوه السعاده

سفنٌ للنجاة إن هاج طوفا ن الملمّات أو خشینا ازدیاده

وبکم أمن امّة الخیر إذ أن - تم نجوم الهدایة الوقاده

أذهب اللّه عنکم الرجس أهل ال - بیت فی محکم الکتاب أفاده

وبتطهیر ذاتکم شهد القر آن حقّاً فیا لها من شهاده

معشرٌ حبّکم علی الناس فرضٌ أوجب اللّه والرسول اعتماده

وبکم أیّها الأئمّة فی یو م التنادی علی الکریم الوفاده

یوم تأتون واللواء علیکم خافقٌ ما أجملها من سیاده

ضلّ من یرتجی شفاعة ط - ه بعد أن کان مؤذیاً أولاده

آل بیت الرسول کم ذا حویتم من فخارٍ وسؤددٍ وزهاده

أنتم زینة الوجود ولا زل - تم بجید الزمان نعم القلاده

فیکم یعذب المدیح ویحلو وبه یسرع القریض انقیاده

کیف یحصی فخرکم رقم أقلا مٍ ولو کانت البحار مداده

أنتم أنتم حلول فؤادی فاز واللّه من حللتم فؤاده

وأنا العبد والرقیق الذی لم یکن العتق ذات یومٍ مراده

أرتجی الفضل منکم وجدیرٌ بکم المنّ بالرجا وزیاده

فاستقیموا لحاجتی ففؤادی مخلصٌ حبّه لکم ووداده

ص:41

إنّ لی یا بنی البتول إلیکم فی انتسابی تسلسلاً وولاده

خلّفتنی الذنوب عنکم فریداً فارحموا عجز عبدکم وانفراده

وقال فی مدح سیّد الکائنات علیه وآله أفضل الصلاة وأزکی التسلیمات من قصیدة:

کیف الخلاص وما الوسیلة للنجا ة سوی الحبیب المصطفی المختار

نور الإله نجیه فی عرشه غوث الخلیقة غیثها المدرار

یا رافع الأعلام یا من جاهه عند المهیمن شامخ المقدار

أدرک حماک مدینة الأجداد من مرض سری فی الدار والدیار

فتریم أضحت غیر ما غادرتها بتکاثر الأغرار والأغیار

وطریقة الأسلاف فیها أصبحت مهجورة الإیراد والإصدار

وتکاد تعزب عن رباها دولة ال - علم الشریف بصولة الدینار

طمعت بمنصبها الضرائر إذ رأت ما نابها والنور غیر النار

وإلی اجتماع سراتها لصلاحها لم یلف من داعٍ ولا أمّار

فاضرع لربّک أن یعید لها الذی فقدت فتصبح مطمع الأنضار

ثمّ قال: وله من قصیدة سمّاها طهور الشراب من شمائل السادة آل شهاب، وله من قصیدة أرسلها إلی العلاّمة الحبیب محسن بن علوی بن سقّاف العلوی الحسینی والمترجم إذ ذاک بجهة جاوه سنة (1290)، وله من قصیدة یرثی بها السید الجلیل علی بن حسن بن حسین الحدّاد فی 15 ذی الحجّة سنة (1309).

وله من قصیدة أرسلها إلی السید الکامل الحبیب علی بن محمّد بن حسین الحبشی سنة (1293)، وله من قصیدة یرثی بها امّ أولاده الشریفة سیدة بنت علی بن عبداللّه بن شهاب الدین وجاءه الخبر بوفاتها وهو بمصر سنة (1303)، وله من قصیدة یمدح السلطان میر عثمان علی خان سلطان حیدرآباد الدکن ویهنّئه بإعطاء ألقاب الشرف لابنیه وأخویه سنة (1336).

وله من قصیدة فی مدینة سنغافور ذکر محاسنها وما لعربها من المفاخر والخصال

ص:42

الحمیدة، إلی غیرها من قصائد اخر، وقد أسرد جملة منها(1).

15 - أبوبکر بن عبداللّه العیدروس بن أبی بکر السکران بن عبدالرحمن

السقّاف ابن محمّد مولی الدولة بن علی بن علوی بن الفقیه المقدّم محمّد بن علی

بن محمّد صاحب مرباط بن علی خالع قسم بن علوی بن محمّد صاحب الصومعة

بن علوی ابن عبیداللّه بن أحمد المهاجر بن عیسی بن محمّد النقیب بن علی

العریضی بن جعفر الصادق بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب

باعلوی العلوی الحسینی.

قال العیدروس: وفی سنة أربع عشرة بعد التسعمائة فی لیلة الثلاثاء رابع عشر شوّال توفّی الشیخ الکبیر، والعلم الشهیر، والقطب الربّانی، شمس الشموس، الشیخ أبوبکر بن عبداللّه العیدروس باعلوی بعدن، فصارت به علی الحقیقة عدناً، وأکرمها اللّه به حیّاً ومیتاً وسکوناً وسکناً، وقبره بها أشهر من الشمس الضاحیة، یقصد للزیارة والتبرّک من الأماکن البعیدة، وکان مولده بتریم سنة إحدی وخمسین وثمانمائة، ومدّة إقامته بعدن نحو خمس وعشرین سنة.

وکان من أکابر الأولیاء، بل هو القطب فی زمانه، کما شهد به العارفون باللّه سبحانه وتعالی شرقاً وغرباً، ولم یمتر فی ذلک ذو بصیرة من أهل الطریق، وکان فی الجود آیة من آیات اللّه تعالی، وکان یذبح فی سماطه کلّ یوم فی رمضان ثلاثون کبشاً، ولذلک بلغت دیونه مائتی ألف دینار، فقضاها عنه الأمیر الموفّق ناصرالدین بن عبداللّه باحلوان فی حیاته قبیل موته بمدّة یسیرة حتّی قرّت بذلک عینه، وکان یقول: إنّ اللّه وعدنی أن لا أخرج من الدنیا إلاّ وقد أدّی عنّی دینی.

ومن مشایخه فی العلم عمّه الشیخ علی، والفقیه العلاّمة محمّد بن أحمد بافضل، والفقیه العلاّمة عبداللّه بن عبدالرحمن الحاج بافضل، ومقروءاته کثیرة لا تنحصر، وله إجازات متعدّدة من علماء الآفاق، کالشیخ العلاّمة الحافظ السخاوی، والشیخ العلاّمة المحدّث یحیی العامری الیمنی، والشیخ الإمام العلاّمة المزجد الزبیدی، وغیرهم، وعدّه

ص:43


1- (1) أعیان الشیعة 294:1-302.

الشیخ جار اللّه بن فهد فی معجمه من شیوحه فی الحدیث، واجتمع علی إثبات ولایته وعظیم خصوصیته من کان فی زمانه من الأولیاء العارفین، واعترف بعلوّ منزلته من عاصره من أکابر علماء الدین.

ومن تصانیفه تصنیف شریف واف شاف، سمّاه الجزء اللطیف فی علم التحکیم الشریف أتی فیه بالعجب العجاب، وأغنی بما فیه من الإیجاز عن الإطناب، وله ثلاثة أوراد: بسیط، ووسیط، ووجیز، ودیوان شعر، ومن شعره هذه الوسیلة المبارکة، وهی:

ببسم اللّه مولانا ابتدأنا ونحمده علی نعماه فینا

توسّلنا به فی کلّ أمرٍ غیاث الخلق ربّ العالمینا

وبالأسماء ما وردت بنصٍّ وما فی الغیب مخزوناً مصونا

بکلّ کتابٍ أنزله تعالی وقرآنٍ شفا للمؤمنینا

بکلّ طوائف الأملاک ندعو بما فی غیب ربّی أجمعینا

وبالهادی توسّلنا ولذنا وکلّ الأنبیا والمرسلینا

وآلهم مع الأصحاب جمعاً توسّلنا وکلّ التابعینا

وبالعلما بأمر اللّه طرّاً وکلّ الأولیا والصالحینا

أخصّ به الإمام القطب حقّاً وجیه الدین تاج العارفینا

رقی فی رتبة التمکین مرقی وقد جمع الشریعة والیقینا

وذکر العیدروس القطب أجلا عن القلب الصدا للصادقینا

عفیف الدین محیی الدین حقّاً له تحکیمنا وبه اقتدینا

ولا تنسی کمال الدین سعداً عظیم الحال تاج العابدینا

بهم ندعو إلی المولی تعالی بغفرانٍ یعمّ الحاضرینا

ولطف شامل ودوام سترٍ وغفران لکلّ المذنبینا

ونختمها بتحصینٍ عظیمٍ بحول اللّه لا یقدر علینا

وستر اللّه مسبولٌ علینا وعین اللّه ناظرةٌ إلینا

ونختم بالصلاة علی محمّد إمام الکلّ خیر الشافعینا

ومن شعره:

ص:44

فأیّ شمسٍ أنا ولکن حتمٌ علی العُمْی لا ترانی

کفانی العیدروس فخراً وسیفه فی العدی کفانی

ومن شعره:

ولو تدیّنت ملء الأرض من ذهب ما بات عندی منه عشر أعشاری

ومن شعره:

أنا الجواد ابن عبداللّه إن عرضت للجود مکرمة إنّی لها الشاری

وإنّی العیدروس ابن البتول إذا حرٌّ تسلسل من أصلاب أطهار

أما تری أنّنی قضیت دین أبی وکان ذاک ثلاثین ألف دینار

مجدی قدیم أخیر لا یسایره مجد لما حزت من صبرٍ وإیثار

ومن شعره:

یا صاح مَن مثلنا فیما تری أحد ممّن یسیر ومن یعلو علی الإبل

نحن الکرام بنو القوم الکرام إذا جدنا عدلنا بصوب العارض الهطل

لنا السماح الذی عمّ الأنام معاً کم أبدلت راحة خصباً من المحل

لو أنّ للبحر أعیاناً تشاهدنا عند السماح اعتراه الغیض بالخجل

لجدّنا من إله العرش منزلةٌ کقاب قوسین لم تدرک ولم تنل

وجدّنا نظر الباری القویّ ولم یسبق إلی مثله قطعاً من الرسل

صلّی علیه إله العرش ما صدحت ورقٌ علی فننٍ بالبشر ذی میل

والآل والصحب والأتباع عن طرق وناصریه بحدّ البیض والأسل(1)

16 - السید أبوتراب بن أبی طالب بن أبی تراب بن قریش بن أبی طالب بن

المیرزا یونس الحسینی الخراسانی القائنی.

قال الشیخ الطهرانی: عالم أدیب، کان فی النجف من تلامیذ السید حسین الکوهکمری وغیره، رجع إلی قائن، فصار مرجعاً للاُمور الشرعیة، وفی أواخر عمره جاور مشهد الرضا علیه السلام إلی أن توفّی هناک حدود سنة (1328) ودفن فی دار السیادة، وله

ص:45


1- (1) النور السافر ص 124-134.

آثار منها أسرار التوحید، وکان شاعراً مبدعاً، یتخلّص فی شعره ب «أنوار»(1).

17 - السید أبوتراب بن محمّدصالح الموسوی الاصطهباناتی من أسباط

السید جعفر الدارابی المعروف بالکشفی.

قال الشیخ الطهرانی: أدیب فاضل، ولد حدود سنة (1300) وتلمّذ علی المیرزا أبوالحسن الشهیر بالمحقّق الاصطهباناتی، وابنه الشیخ المیرزا أحمد المعروف بشیخ المحقّقین وشیخ الاسلام، له منظومة فی النحو سمّاها حدائق الاعراب، ومنظومة فی الصرف اسمها درّة التألیف ودرّة التصریف فرغ منها سنة (1357) توفّی باصطهبانات سنة (1360)(2).

18 - أبوالحسن ابن طباطبا الشریف.

قال ابن الجوزی: له شعر ملیح، ومنه أنّ رجلاً کتب إلیه، فأجابه علی ظهر رقعته، فقال:

وقرأت الذی کتبت وما زا ل نجیی ومؤنسی وسمیری

وغدا الفال بامتزاج السطور حاکماً بامتزاجنا فی الضمیر

واقتران الکلام لفظاً وخطّاً شاهدٌ باقتران ودّ الصدور

وتبرّکت باجتماع الکلامی - ن رجاء اجتماعنا فی سرور

وتفاءلت بالظهور علی الواش - ی فصارت إجابتی فی الظهور

توفّی فی ذی القعدة سنة (418)(3).

19 - السید أبوالحسن بن الحسین الحسینی الکاظمی.

قال السید الأمین: من شعراء واُدباء المائة الثانیة عشرة، له تقریظ علی القصیدة الکرّاریة من نظم الشیخ محمّدشریف بن فلاح الکاظمی سنة (1166)(4).

20 - السیّد أبوالحسن بن الحسین بن أبی الحسن موسی العاملی.

ص:46


1- (1) نقباء البشر 458:1 برقم: 4.
2- (2) نقباء البشر 29:1-30 برقم: 71.
3- (3) المنتظم فی تاریخ الملوک والاُمم 188:15-189 برقم: 3155.
4- (4) أعیان الشیعة 336:1.

قال الخاقانی: عالم جلیل، وشاعر مقبول. ذکره السیّد الأمین فی الأعیان، فقال: کان عالماً فاضلاً فقیهاً محقّقاً مدقّقاً، له کتاب فی الفقه شرح فیه شرایع الاسلام من أوّل المعاملات إلی مبحث الشروط.

وکان یصلّی إماماً فی النجف فی المسجد المعروف بمسجد الطوسی الذی عند باب الصحن الشریف الشمالی، ثمّ یوضع له منبر فیصعد علیه ویعظ الناس، وکذلک کان أبوه، وتزوّج السیّد أبوالحسن بابنة صاحب مفتاح الکرامة، ولم یعقّب منها غیر بنت واحدة فانقطع عقبه، وهو خال السیّد محمّد الهندی، ودفن فی محلّة الحویش مع أبیه.

ثمّ قال: وله شعر کثیر لم نعثر له إلاّ علی هذه القصیدة التی أثبتها صاحب العبقات العنبریة، ومطلعه:

کن من زمانک فی حذر وذر التنعّم فیه ذر(1)

21 - السید أبوالحسن بن الشاه کوثر النجفی.

قال السید الأمین: کان شاعراً، ولا نعلم من أحواله شیئاً سوی أنّ له قصیدة فی وقعة الوهابیین سنة (1221) کما عن مجموعة الشبیبی، وهی:

بشری لمن سکنوا کوفان والنجفا وجاوروا المرتضی أعلی الوری شرفا

مولی مناقبه عن عدّها قصرت کلّ البرایا ولم تعلم لها طرفا

منها سعود کساه الذلّ خالقه ولم یزل بنکال دائم وجفا

أراد تهدیم ما الباری یشیّده من قبّة لسقام العالمین شفا

وجمع الجیش من آل الحجاز ومن سکّان نجد ومن للظالمین قفا

وقد أتی الناس قبل الفجر فی صفر بتاسع نحو السور قد زحفا

مقسّماً جیشه أقسام أربعة کلّ له سائق یعنیه إن وقفا

حتّی أتی السور قوم منهم فرقوا ففاجؤوا حتفهم فی الحال قد صدفا

وصفّ بالباب قوم مکثرین لها من المعاول فی حزب قد ارتدفا

والناس فی غفلة حتّی إذا انتبهوا أعطوا الثبات وباریهم بهم رؤفا

ص:47


1- (1) شعراء الغری 330:1-331.

فهزّموا الجند نصراً من الهمم والسوء عنهم بعون اللّه قد صرفا

وردّ سلطان نجد ملء أعینه حزناً وقد باء بالخسران وانصرفا

فلا السلالم والأدراج نافعة بل ربّنا قد کفانا شرّها وکفی

وقد طوی اللّه وقت الحرب فی عجل لأنّه لم یکن ما کان قد وصفا

ولم ینل غیر قتل فی جماعته والکلّ فی عدد القتلی قد اختلفا

وکان مذ بان نجم الصبح أوّله ومنتهاه طلوع الفجر حین صفا

وثمّ معجزة اخری لسیدنا فی ذلک الیوم من بعض الذی سلفا

قد کان فی حجرة فی الصحن ما ادّ خروا وجمّعوه من البارود قد جرفا

أصابه بعض نار ثمّ برّدها مبرّد نار إبراهیم إذ قذفا

فلا تخف بعد ما عاینت من عجب ولا تکونن ممّن قلبه وجفا

وقرّ عیناً وطب نفساً فإنّک فی جوار حامی الحمی قد صرت مکتنفا

وقال فی خبر کوفان فی حرم ما أمّها من بغی إلاّ وقد قصفا

ومذ تقطّع قلب الجور أرّخه نحس بدا السعود إذ دنا النجفا(1)

22 - السید أبوالحسن بن السید محمّد بن السید علی الأمین العاملی الشقرائی.

قال الشیخ الطهرانی: أدیب بارع، قرأ علی الشیخ محمّدعلی عزّالدین فی مدرسته بحنویة، وعلی الشیخ عبداللّه نعمة فی مدرسته بجبع، وله شعر کثیر، توفّی فی قریة ینحا بعد سنة (1300) ودفن بها(2).

23 - السیّد أبوطالب الرضوی.

قال الطهرانی: عالم أدیب، أنشأ خطبة حاشیة تفسیر البیضاوی للشیخ البهائی بأمر الشاه زاده فرهاد میرزا أیّام کان فرمان فرما بفارس، وتظهر من إنشائه غایة فضله وتبحّره(3).

ص:48


1- (1) أعیان الشیعة 336:1-337.
2- (2) نقباء البشر 44:1 برقم: 97.
3- (3) الکرام البررة 39:1.

24 - أبو عبداللّه بن الأبیض العلوی.

قال التنوخی: أنشدنی أبوإسحاق إبراهیم بن علی النصیبی المتکلّم، وأبوالفرج عبدالواحد بن نصر الببغاء، وغیرهما، قالوا: أنشدنا أبو عبداللّه ابن الأبیض العلوی بالشام لنفسه:

وأنا ابن معتلج البطاح تضمّنی کالدرّ فی أصداف بحر زاخر

ینشقّ عنّی رکنها وحطیمها کالجفن یفتح عن سواد الناظر

کجبالها شرفی ومثل سهولها خلقی ومثل ظبائهنّ مجاوری(1)

25 - السید المیرزا أبوالقاسم بن محمّد الطباطبائی السنکلجی الطهرانی.

قال الشیخ الطهرانی: عالم جلیل، وأدیب فاضل، ولد لیلة المبعث سنة (1287) وحضر علی أعلام الدین وأبطال العلم حتّی أصبح من الأعلام الأفاضل فی النظم والنثر، له حاشیة علی الریاض من النکاح إلی اللقطة، ووجوب الحجاب بنصّ الکتاب، ودیوان شعر فی المدائح والمراثی فارسی وعربی، واُرجوزة فی تمام الفقه فی ثلاثین ألف بیت سمّاها الدرّة البیضاء(2).

26 - السید أبوهاشم العلوی الطبری.

قال الثعالبی: هو الذی یقول فیه الصاحب:

إنّ أباهاشمٍ ید الشرف مادحه آمنٌ من السرف

حلّ من المجد فی أواسطه وخلّف العالمین فی طرف

وأبوهاشم هو القائل:

وإذا الکریم نبت به أیّامه لم ینتعش إلاّ بعون کریم

فأعن علی الخطب العظیم فإنّما یرجی الکریم لدفع کلّ عظیم

وکتب إلیه الصاحب وقد اعتلّ:

أباهاشمٍ مالی أراک علیلا ترفّق بنفس المکرمات قلیلا

ص:49


1- (1) نشوار المحاضرة للتنوخی 91:1.
2- (2) نقباء البشر 74:1 برقم: 170.

لترفع عن قلب النبی حزازةً وتدفع عن صدر الوصی غلیلا

فلو کان من بعد النبیین معجزٌ لکنت علی صدق النبی دلیلا

وکتب أبوهاشم إلی الصاحب:

دعوت إله الناس(1) شهراً مجرّماً(2) لیدفع(3) سقم الصاحب المتفضّل

إلی بدنی أو مهجتی فاستجاب لی فها أنا مولانا من السقم ممتلی

فشکراً لربّی حین حوّل سقمه إلیّ وعافاه ببرءٍ معجّل

وأسأل ربّی أن یدیم علاءه فلیس سواه مفزعٌ لبنی علی

فأجابه الصاحب:

أباهاشمٍ لم أرض هاتیک دعوةً وإن صدرت عن مخلصٍ متطوّل(4)

فلا عیش لی حتّی تدوم(5) مسلّماً وصرف اللیالی(6) عن ذراک بمعزل

فإن نزلت یوماً بجسمک علّةٌ وحاشاک فیها یا علاء بنی علی

فناد بها فی الحال غیر مؤخّرٍ(7) إلی جسم إسماعیل دونی تحوّلی(8)

وأطال اللّه بقاء مولای الشریف ما علمت، ولو علمت لعدت، أغناه اللّه بحسن العادة عن العیادة، وهو حسبی. ولأبی هاشم فی فخرالدولة:

یا فلک الأرض وبحر الوری وشمس ملکٍ ما لها من مغیب

دعوت مولاک بنیل المنی وقد أجاب اللّه وهو المجیب

ص:50


1- (1) فی الدمیة: الخلق.
2- (2) أی: شهراً تامّاً.
3- (3) فی الدمیة: لیصرف.
4- (4) فی الدمیة: متفضّل.
5- (5) فی الدمیة: فلا عیش إلاّ أن تدوم.
6- (6) فی الدمیة: الرزایا.
7- (7) فی الدمیة: فناد بها فی الوقت غیر معرّج.
8- (8) دمیة القصر وعصرة أهل العصر ص 203 برقم: 225.

فقال خذ ما شئت مستولیاً ودبّر الدنیا برأیٍ مصیب

یا من کتبنا فوق أعلامه نصرٌ من اللّه وفتحٌ قریب(1)

27 - السید أحمد الحسنی المغربی.

قال المدنی: هذا سید ورد إلی مکّة المعظّمة، متحلّیاً بعقود الأدب المنظمّة، فمدح السید زهیر بن علی أحد شرفائها بقصیدة طائیة، غبرت فی وجوه القصائد البحتری والطائیة، وذکر فیها أنّه من سلالة الحسن السبط، وأنّه فاطمی ما شأن أصله قطّ روم ولا قبط، وانّ جدّه امام المغرب سلطان عصره، وخلیفة ربّ العالمین بأرضه ومصره، کما ستقف علیه فیها وتراه فی أثناء قوافیها، فاشتهرت هذه القصیدة کلّ الاشتهار، وظهرت ظهور الشمس فی رابعة النهار، والقصیدة هی:

سقی طللاً حیث الأرجاع والسقط وحیث الظباء العفر من بینها تعطو

هزیم همول الودق منبجسٌ له بأفنانه فی کلّ ناحیةٍ سقط

ولو أنّ لی دمعاً یروّی رحابه لما کنت أرضی عارضاً جوده نقط

ولکنّ دمعی صار أکثره دماً فأنّی یرجّی أن یروّی به قحط

ولمّا رمانی البین سهماً مسدّداً فأقصدنی والحیّ ألوی به سخط

نحوت بأصحابی ورکبی أجارعاً فلا نفل ینفی لدیها ولا خمط

وجبت قفاراً لو تصدّت لقطعها روامس إرباءً لا عیت فلم تخط

مفاوز لا یجتاب شخصٍ فجاجها ولو أنّه المطرود أو حارب ملط

یسوف بها الهادی التراب ضلالة ویغدو کعشواءٍ لها فی السری خبط

سریت وصحبی قد ادیرت علیهم سلاف کریٍّ والعیس فی سیرها تنطو

وقد مالت الأکوار وانتحل العری لطول السری حتّی ذوی الأنسع المفط

کأنّا ببحر اللآل والرکب منجد ونحن ببحر الغور نعلو وننحطّ

کمثل غریقٍ لیس یدری سباحةً وقد صار وسط الماء یطفو وینغطّ

وقفنا برسم الربع والدمع خاشعٌ نسائله عن ساکنیه متی شطّوا

ص:51


1- (1) یتیمة الدهر فی محاسن أهل العصر 64:4-65 برقم: 9.

فلو أنّ رسماً قبله کان مخبراً لقال لنا ساروا وفی القلب قد حطّوا

کأنّ فناء الدار طرسٌ ورکبنا صفوفٌ به سطرٌ ورسمٌ به کشط

رعی اللّه طیفاً زار من نحو غادةٍ وحیّا وفود اللیل ما شابه وخط

فحییت طیفاً زار من نحو أرضها ومن دوننا والدار شاسعة سقط

فیا طیف هل ذات الوشاحین واللمی علی العهد أم ألوی بها بعدنا الشحط

وهل غصن ذاک القدّ یحکی قوامه إذا خطرت فی الروض ما ینبت الخطّ

وهل ذلک الشعر المرجّل لم یزل یمیج فتیت المسک من بینه المشط

وهل عقرب الصدغین فی روض خدّها بشوکتها تحمی وروداً به تغطو

وهل خصرها باقٍ علی جور ردفها فعهدی بذاک الردف فی الجور یشتط

وهل حجلها غصانٌ من ماء ساقها وهل جیدها باقٍ به العقد والقرط

وهل ریقها یا صاح کالخمر مسکر فعهدی به قدماً وما ذقته اسفنط

وهل ردنها واللیل مهما تفاوضا یضوعان عطراً دونه المسک والقسط

وهل سرّها ما ساء عشّاق مثلها وقد نزفوا للبین دمعاً وقد أطو

وهل نسیت علوی وقد دار بیننا حدیثٌ کمثل الدرّ سمعی به سفط

وهل علمت أنّی نظمت قلائداً فدرّ المعانی فی المبانی هو السمط

مدیح زهیر الفضل من قلد الوری عوارف مثل البحر لیس لها شط

أبو زاهرٍ أزکی الأنام ارومةً وأکرم من ضمّته فی مهده القمط

ومن لم یزل یقظان فی المجد والعلی وقد نعس الأقوام فی المجد أو غطو

همامٌ لدی الهیجاء تعنو لباسه اُسود الشری یوم الهیاج إذا یسطو

خبیرٌ بکرّ الخیل فی حومة الوغا إذا راع نکس القوم من صوتها عطّ

إذا طال قرنٌ أو تعرّض مارقٌ فهذا له قدّ وهذا له قطّ

إذا ما نحا الدرع الدلاص برمحه فما هی إلاّ أن تشکّ فتنعطّ

کأنّ انسیاب الرمح فی الدرع سابجٌ من الرقش فی وسط الغدیر له غطّ

یجازی علی المعروف عبداً وسیداً ولیس علیه یوم یعطی الندی شرط

وما شأن ما یولیه منٌّ ولا أذیً ولا شأن ما یولاه کفرٌ ولا غمط

ص:52

إلیه الندی ألقی مقالید أمره وقال إلیک القبض فالبذل والبسط

فما قال لا یوماً لراجی نواله ولا قصر الجدوی بنانٍ له بسط

ولا عیب فیه ماعدا أنّه الذی له خلقٌ کالروض ما شأنه سخط

یجود وما سام العفاة نواله وکم شأن ذی جدوی وقد أخلط اللط

ینادی منادی الجود من شطّ أو دنا إلی بذله سیروا سراعاً ولا تبطوا

إذا ما بدا وهط الحجاز وحبّذا منازل من یعلو بساکنه الوهط

بلاد زهیرٍ إن حللتم بداره وشاهدتم النادی ففی سوحه حطّوا

إلیک أثیل المجد وجّهت مطلبی فما خاب من رجی غیاث الوری قطّ

عسی نظرةً من عین رحماک سیدی یکون لمثلی من مکارمها قسط

وانّی غریب الدار أحمد من له غرائب لا تحصی ولا یمکن الضبط

وما أنا إلاّ البحر للدرّ معدنٌ وکلّ بصیرٍ باللآلی له لقط

وحسبی فخراً أنّ جدی حیدر وانّ أبی خیر الوری الحسن السبط

وجدّی إمام الغرب سلطان عصره بطاعته قد طاعت الجند والرهط

خلیفة ربّ العالمین بأرضه إلی علمه فی حکمه الحلّ والربط

وما أنا إلاّ فاطمیٌ مهذّب وما شأن أصلی قطّ رومٍ ولا قبط

وما ذمّنی إلاّ غبیٌ وحاسد ومن کان مثلی جاءه الذمّ والغبط

وشعری کما زهر الربیع محساناً وغیری له شعرٌ ولکنّه خمط

لعمری هی الأقدار والحظّ سائر وکم من له حظٌّ ولیس له خطّ

ودم فی أمان اللّه ما قال شاعر علیّ یمینٌ عن دیارک لا أخطو(1)

28 - السیّد أحمد المبری العرضی الحسینی.

قال الخاقانی: أحد شعراء القرن الثانی عشر. ذکره صاحب النشوة، فقال: حدید اللسان، ثبت الجنان، لا تغمز قناته، ولا تقرع صفاته، شعره یشعر بدقّة فکره، ویظهر للسامع نوافث سحره، فمن ملیح نظمه هذه الأبیات یمدح بها أباالبرکات المدرّس، وقد

ص:53


1- (1) سلافة العصر ص 565-568.

ضمّنها أبیات من قصیدة البردة للبوصیری، والبیت الأخیر من بدیعیة صفی الدین الحلّی:

یا عالماً أظهر المخفی بالحکم ما أنت إلاّ کنجم لاح فی الظلم

ظهرت من بیننا بالفضل منفرداً ظهور نار القری یوماً علی علم

وقد أخذنا علوماً منک نافعة غرفاً من البحر أو رشفاً من الدیم

ومن نوالک للعافین روض منیً انّ الحیاة ینبت الأزهار بالأکم

انّی أتیتک أبغی الورد من ظمأ وأنت بحر العطایا معدن الکرم

رأیت بالطیف قد أعطیتنی ذهباً فلیس رؤیاک أضغاثاً من الحلم

لا زلت فی العزّ ما غنّت مطوّقة وأطرب العیس حادی العیس بالنغم

وبعد استماع هذه الأبیات من أبی البرکالت أمر له بصلة کلّها ذهب، وقال له: هذا علی ما رأیت(1).

29 - السیّد أحمد شمس الأدب بن أحمد بن محمّد الحسنی الأنسی الشاعر

اشارة

(2)

المشهور.

قال الصنعانی: فاضل سبق فرسان القریض، وأذاق الحاسد طعم الجریض، وحلّی جید الزمان بقلائده، وفضح الحمیا إلاّ أنّها عجوز بما جلا من بنات ذهنه وفرائده، فلو شاهده ابن حجّة لفدا أبوبکر من الذلّ فی السقیفة، وبظهرت حجّة النواحی فی سرقاته الکثیفة، أتی من النظام بشیء عجیب، وتوقّد باالاجادة وهو الثنی وهذا غریب، وکان شاعر المؤیّد باللّه ابن المتوکّل، وله فیه غرر تتباهی الکمیت إذا شبّهت بحبائها، ومدح غیره من آل القاسم، وله دیوان شعر.

وکان لمّا مات المؤیّد جری له تخوّف لأسباب عمّ خوفها الناس، فقصد حضرة السیّد القاسم بن المؤیّد بن المنصور وهو بالسودة ومعه الیافعی، فأکرم نزله کعادته، واتّفق ورود أخی المولی ضیاءالدین زید بن یحیی قدّس اللّه روح تلک الحضرة، فکان یحدّثنی باُنس

ص:54


1- (1) شعراء الغری 250:1.
2- (2) الأنسی: نسبة إلی مخلاف أنس ولایة معروفة بالیمن، وهی بفتح الهمزة وکسر النون ثمّسین مهملة.

کامل دار بینهما ومشاعرة وکان صدیقه.

ومدح السیّد علم الدین بقصائد أجاد فیها وهی مذکورة فی دیوانه، ثمّ اشتدّ الخوف وأثّر ذلک الحرم المحجوج، فلجأ إالی حرم اللّه ولبث هناک أعواماً وامتدح الشریف الأجل أحمد بن غالب(1) أمیر الحجاز بقصیدة بائیة حضّه فیها علی أخذ الیمن، أوّلها:

عجّ بالکثیب وحیی الحیّ من کثب فثمّ یذهب ما بالقلب من وصب

وانزل بحیث تری الآرام سانحة بین الخمیسین والهندیة القضب

وللسیّد أحمد یمدح المؤیّد یوم الغدیر، وذکر فیها شیئاً من مناقب آل البیت علیهم السلام:

سلا إن جزتما بالرکب طیّا فؤاداً قد طواه الحبّ طیا

وإلاّ فاسألا أین استقلّت حداة العیس إذ رحلوا عشیا

فلولا تلکم الأهداب نبل لما کانت حواجبها قسیا

بعمر أبیک ما شغفی بهند ولا ما قلت من غزل بمیّا

ولن أهوی قویم النهد إلاّ إذا ما کان نهداً أعوجیا

وأسمر ذابل ال عطاف لدن وأسمر مشبه عزمی مضیا

ولن أصبو إلی أوقات لهو وقد أصبحت عن لهوی نجیا

وما زهر الریاض أمال طرفی وإن قد صار مطلولاً ندیا

ومنها قبل التخلّص:

إذا ما البرق سلّ علیه سیفاً رأیت له الغدیر السابریا

علی ذاک الغدیر غدیر دمعی جری من أجلهم بحراً أذیا

غدیر طاب لی ذکراه شوقاً إلی من ذکره یروی الصدیا

غدیر قد قضی المختار فیه ولایته وألبسها علیا

وقام علی الأنام بذا خطیباً وذاک الیوم سمّاه الوصیا

وإنّی تارک فیکم حدیثاً لقد ترکوه طهریاً نسیا

ص:55


1- (1) هو أمیر مکّة المکرّمة الشریف أحمد بن غالب بن محمود بن الحسن بن أبی نمی الثانی، ولی إمارتها سنة (1099) ه، وتوفّی سنة (1113) ه.

فمن أهل السقیفة لیس یلقی فتیً عن قتل أبناه بریا

فهم سبب لسفک دماء زید ویحیی والذی حلّ الغریا

فلولا سلّ سیف البغی منهم ونکث العهد لن تلقی عصیا

أبا الحسنین أرجو منک نهلاً من الحوض الذی یروی الظمیا

إذا ما جئت یوم الحشر فی من غدا بالبعث بعد الموت حیا

ما أفصح هذه القصیدة الغرّاء والروضة التی أصبحت بالغدیر خضراء، ویکفیها:

ولن أهوی قویم النهد إلاّ إذا ما کان نهداً أعوجیا

وأنشدنی السیّد أبوالحسن علی بن إسماعیل بن محمّد بن الحسن للسیّد أحمد بن أحمد فی عود اسمه السلوان:

أنت المطاع وعندک الس - لوان عود للسماع

کم قلت لمّا أن أتی أهلاً بسلوان المطاع

سلوان المطاع: الکتاب المعروف تألیف أبی ظفر المغربی، فهنا توریة موشّحة.

ومن شعر السیّد شمس الأدب أحمد المذکور یمدح المؤیّد باللّه محمّد بن إسماعیل:

فی عبرتی لک عن وجدی عبارات وفی الکنایات عن وصفی إشارات

بدیع حسنک یا من لا نظیر له ما فیه للواله المضنی مراعات

وطرفه فی انسجام من مدامعه وقلبه فیه للواجد استعارات

مستخدماً لک لکن ما اکتفیت به بئس الجزا منک فی الشرط الإساءات

فلیت لیتک تثنی الالتفات لکی تستدرک الصبّ منک الالتفاتات

فهو الذی قد غدا فی حبّه مثلاً وفوفت نظمه فیک الجناسات

بطوی وینشر قلبی من تثنّیه برق له من ثنایاک ابتسامات

ومن خفوق فؤادی بل ورقّته وناره ثمّ للبرق اقتباسات

یا غایة السؤل شرحی للغرام غداً مطوّلاً ما له فیه نهایات

وأنت کشّاف ما ألقی وبهجته فهل لمصباح وجدی منک مشکاة

حدیث وجدی قدیم والمعاهد لی فیها الشواهد تملی والمقامات

أنت الشفاء وما بین الشفاه له مناهل عزبت عنها الروایات

ص:56

عساک تسمح لی بالوصل منعطفاً فکم لعطفک یا غصن انعطافات

بسود عینیک وهی البیض فاتکة وما بجفنیک وهی المشرفیات

صل من بنار الهوی أصلیت مهجته والماء وصلک والنار الحشاشات

بینی وبینک فی التشبیه تسویة لولا اختلاف به تقضی الصبابات

وهی طویلة، أجاد فیها وبناها علی التوجیه بعلم البدیع وأسماء الکتب فأحسن ما شاء. وأنشدنی السیّد بدرالدین محمّد بن علی بن محمّد بن أحمد بن الامام الحسن بن علی، وجدّه الامام الحسن هو الذی أدخله الروم أسیراً إلی القسطنطینیة، للسیّد أحمد بن أحمد ونظمها بمکّة المشرّفة:

ألا حیّ ذاک الحیّ من ساکنی صنعا فکم أحسنوا بالنازلین بهم صنعا

تحیّة صبّ صبّ ماء جفونه یشوّقه برق الدجی إن شری لمعا

ویعرف من عرف النسیم رسائلاً تجرّعه تذکار من سکن الجرعا

نسیم الصبا إن جزت معهد صبوتی فثمّ فؤادی سله أو سل به سلعی

فحیّی الحیا من ذلک الحیّ مربعاً له فی فؤادی قد أشاد الهوی ربعا

فلولاه ما أذکی الفؤاد تسعّری ولا امتاز کفّ الموت من مقلتی دمعا

بعیشک إن شارفت حیی أحبّتی فطف حوله یا عمرو عن عمرتی سبعا

ورد زمزم الورد النمیر حیاضه وحلّق إذا قصّرت فی ذلک المسعی

ومنها:

وإن کان لابدّ المدیح لناظم فمدح رسول اللّه أحسنه وضعا

فنوّع وجنّس فی مدیح محمّد فأوصافه لم تبق جنساً ولا نوعاً

فیا من إلیه الجذع حنّ تبرّکاً إلیک رجائی هزّ من جودک الجذعی

وإنّی لأرجوک الشفاعة فی غدٍ إذا ضاق حالی فی القیامة بی ذرعا

وأطمع أن اللّه یقبل توبتی ویغفر زلاّتی وباللطف لی یرعی

أجیبوا بنی الآداب صوت بلاغتی إذا کان فیکم من یجیب إذا یدعی

وبلغنی له محاضرات لاُدباء مکّة، حکم له شیوخها فیما ینظم بالسبق، وآخر القصیدة یدلّ علی ذلک، وله شعر کثیر مشهور، واتّفاقات غریبة فی الأهاجی، ولسان عضب، وما

ص:57

أحسب أحداً یحسن إنشاد الشعر مثله. ثمّ انّ الامام المهدی لدین اللّه غضب علیه، فأمر بتسییره إلی زیلع، وهی جزیرة فی أوّل الحبشة، فحبسه بها حتّی مات سنة (1109) وکان یتّهم بالانحلال، ولیس کذلک بل کان حدید الطبع، واللّه أعلم(1).

30 - السید أحمد میرزا بن السید إسحاق میرزا بن المیرزا أبی تراب بن

النوّاب المیرزا مرتضی بن السید المیرزا علی بن السید المیرزا مرتضی بن السید

علی بن السید حسین سلطان العلماء الحسینی الموسوی.

قال الشیخ الطهرانی: أدیب فاضل، ذکره السید عبداللطیف التستری فی تحفة العالم، وذکر أنّه کان من الفضلاء الشعراء یتخلّص ب «نیازی» وأثنی علیه وعلی شعره وعلی دیوانه البالغ إلی ألف بیت، وأظهر الشکّ فی حیاته عام التألیف وهو (1216)(2).

31 - السیّد أحمد آل زوین بن حبیب بن أحمد بن المهدی بن محمّد بن

اشارة

(3)

عبدالعلی بن زین الدین بن رمضان بن صافی بن عوّاد بن محمّد بن عطیش بن

حبیب اللّه بن صفی الدین بن الأشرف الجلال بن موسی بن علی بن الحسین بن

عمران الهاشمی بن أبی علی الحسن بن رجب بن طالب طریش بن عمّار بن

المفضّل بن محمّد الصالح بن أحمد بن محمّد الأشتر بن أبی علی عبیداللّه الثالث بن

علی بن عبیداللّه الثانی بن علی بن عبیداللّه الأعرج بن أبی عبداللّه محمّد بن

الحسین بن أبی أحمد عبیداللّه الصالح بن الحسین العسکری بن إبراهیم الرئیس بن

علی الصالح بن عبیداللّه الأعرج بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی

ص:58


1- (1) نسمة السحر بذکر من تشیّع وشعر 245:1-252 برقم: 16.
2- (2) الکرام البررة 121:1 برقم: 236.
3- (3) قال فی الأعیان 491:2: صدّق علی نسبه هذا مشاهیر علماء النجف الأشرف فی عصره، منهم: السیّد مهدی بحرالعلوم، والشیخ جعفر کاشف الغطاء، والشیخ علاءالدین الطریحی، والشیخ محمّدمهدی الفتونی العاملی النسّابة، والشیخ محمّد الخمایسی، والشیخ محمّد بن الشیخ قاسم الشریف، والشیخ زین العابدین بن الشیخ محمّدعلی النجفی، والشیخ إبراهیم بن یحیی بن محمّد بن سلیمان العاملی، والشیخ علی الفراهی.
ابن أبی طالب الحسینی العبیدلی.

قال حرزالدین: ولد فی أواخر العشرة العاشرة للمائة الثانیة بعد الألف (1199) عالم فاضل محقّق أدیب کاتب، قرأ علی فضلاء النجف الأشرف، وعاشر الاُدباء والشعراء حتّی عدّ منهم، وکان ینظم الشعر الرائق الرقیق، وحضر الفقه والاُصول فی الأبحاث الخارجیة عند علماء النجف، سمعناه مذاکرة من أصحابنا المعاصرین. وألّف کتاب الحاشیة علی الحاوی ابن زکریا فی علم التداوی، والمصباح الکبیر فی الزیارات والأدعیة، وکشف الآیات، ورائق المقال فی الأمثال، والرحلة الخراسانیة، أظهر فیها أدبه بمنظومه ومنثوره، ألّفها فی سفره إلی ایران حیث أقام هناک مدّة. وتوفّی فی النجف سنة (1270) أو سنة (1267)(1).

وقال الطهرانی: من علماء عصره واُدبائه، ولد فی (1193) وهاجر فی أوائل شبابه من الحیرة إلی النجف، فقرأ العلوم العربیة والدینیة، وأخذ الفقه والاُصول والأدب عن علمائها الأعلام، حتّی بلغ درجة عالیة من العلم والأدب، فسافر إلی ایران وأقام فی طهران مدّة فی مدرسة الصدر یقرأ علی العلماء، ویعلم فیها الآداب العربیة، ثمّ ذکر جملة من آثاره الممتّعة(2).

وقال الخاقانی: وقد أیّد هذا النسب جماعة من العلماء: السیّد بحر العلوم، والشیخ الفتونی، والشیخ جعفر الجناجی، وأحمد الجزائری، ومحمّد الخمایسی، ومحمّد بن الشیخ قاسم شریف، وزین العابدین بن الشیخ محمّدعلی النجفی، وإبراهیم بن یحیی العاملی، وعلی الفراهی، وعلاءالدین الطریحی.

ذکره صاحب الحصون(3)، فقال: کان السیّد أحمد عالماً فاضلاً، کاملاً فقیهاً أدیباً شاعراً، وقد سافر إلی ایران ومکث برهة من الزمان فی مدرسة الصدر الواقعة فی طهران، وذلک عام (1232) ه، وقد حجّ بیت اللّه الحرام، وزار الرضا علیه السلام، وقد عاش إلی الطاعون

ص:59


1- (1) معارف الرجال 68:1-69.
2- (2) الکرام البررة 78:1-80 برقم: 164.
3- (3) الحصون المنیعة 381:2.

الواقع فی (1247) ه علی ما کتبه فی مؤلّفه کتاب مستجاب الدعوات فیما یتعلّق بجمیع الأوقات، وهو علی نحو کتاب عدّة الداعی لابن فهد لکنّه أبسط منه بکثیر، رأیته بخطّه.

وله کتاب أنیس الزوال فی الأدعیة والزیارات، وله رحلة فی سفره إلی خراسان مشتملة علی نظمه الرائق، ونثره الفائق، وکتاب رائق المقال فی فائق الأمثال، رأیته بخطّه قد جمع بین الأمثال ورتّبها علی حروف المعجم وشرحها شرحاً مختصراً، وکان سریع الکتابة، ووقفت علی عدّة کتب له ولغیره بخطّه، وکان متوسّط الخطّ.

وقد أخبرنی بعض الثقات أنّه اجتمع مع عدّة من العلماء الأخیار والثقات الأبرار، فحسبوا ما کتبه مدّة عمره من تألیفاته الخاصّة لنفسه ومن مؤلّفات غیره، فوزّعت علی أیّام عمره، فبلغت الکتابة منه فی کلّ یوم کراسة واحدة باستثناء أسفاره إلی الحجّ وزیارة الرضا علیه السلام، وتوفّی فی النجف وقد قارب الأربعین سنة ولم یعقّب.

وذکره السیّد الأمین فی الأعیان، فقال: عالم ظریف، هاجر من الرماحیة یافعاً إلی النجف، وقرأ علی علمائها العلوم العربیة والدینیة مدّة طویلة حتّی حصلت له ملکة الاجتهاد، ورحل إلی ایران عام (1232) ه وأقام مدّة فی طهران فی مدرسة الصدر یعلّم فیها الآداب العربیة، ویقرأ علی کبار علمائها بعض العلوم الغریبة. ّ

ثمّ سافر إلی خراسان لزیارة الامام الرضا علیه السلام وعاد إلی النجف وکتب رحلة وصف فیها ما شاهده فی سفره من العجائب والغرائب والعادات والأخلاق، ونظمها أکثر من نثرها.

ثمّ سافر من النجف برّاً إلی الحجّ عام (1242) ه ونظم اجوزة هناک ضمّنها مناسک الحجّ وتعیین المقامات الشریفة فی الحجاز وتأریخها وأبنیتها وهوائها إلی غیر ذلک من الشؤون، وعاش إلی عهد الطاعون الذی انتشر عام (1247) فی جمیع أنحاء العراق علی ما نصّ علیه هو فی کتابه مستجاب الدعوات، واخترمته ید المنون بعد أن خفّت وطأته وارتفع أثره، ومات عقیماً لیس له عقب(1).

32 - السیّد أبومحمّد أحمد شمس الدین بن الحسن بن حمیدالدین بن المطهّر

اشارة

ص:60


1- (1) شعراء الغری 251:1-253.
ابن الامام شرف الدین یحیی بن شمس الدین بن أحمد بن یحیی المرتضی بن

المفضّل ابن المنصور بن محمّد العفیف الملقّب بالوزیر بن المفضّل بن الحجّاج بن

عبداللّه ابن علی بن یحیی بن القاسم بن یوسف الداعی بن یحیی بن الناصر أحمد

بن الهادی إلی الحقّ یحیی بن الحسین بن القاسم بن إبراهیم بن إسماعیل بن

إبراهیم ابن الحسن بن الحسن المجتبی الحسنی الیمنی الکوکبانی الصنعانی.

قال الصنعانی: فاضل یستصبح الفضل بأنواره، ویعشو الحائر فی الفضائل إلی ناره، فیجد خیر نار عندها خیر موقد للأذهان، وواحد الاُدباء الذی ما اختلف فی تحقیقه إثنان، الذی أحسن فی ترصیع یتایم الشعر وتزیینهنّ صنعاً، ووشّی برود القریض فأرانا برود صنعاء. وأخذ العلم عن القاضی عبدالرحمن الحیمی المحدّث، وله کتاب ترویح المشوق لا بأس به، وذکر فیه جماعة کاتبهم، واستطرد فیه أشعار جماعة، وهو مختصر، وله فیه قصائد مدح بها رسول اللّه صلی الله علیه و آله ونقلت منها:

اُسائل عن ریم القصور وحاله نسیم الصبا الساری بنشر دلاله

وأسأل عن حال الحمی هل تفاوحت نسائمه فی الملتوی من رماله

رعی اللّه ذاک السفح والعصر والهوی وما بین ضال المنحنی وظلاله

وبی وأبی لدن المعاطف لیته تعطّف لی فی هجره من مطاله

غریر له طرف وثقت بسحره وقد أوثقتنی هدبه بجباله

له سند یروی أعالی حدیثه ولکن لضعفی لم أکن من رجاله

إذا لم یجبنی الدهر فیه فأنّنی ألوذ بمولی لم أخب فی سؤاله

حبیب إله العالمین ومن غدا لمحض وجود الکون عین کماله

نبیٌّ براه اللّه سرّاً لعلمه وأودعه إجلالةً من جلاله

وأعلاه مقداراً فلا الوهم ینتهی إلیه ولکن ینتهی عن مثاله

وأرفعه نصباً إلی حیث یسمع الص - ریف فبشرانا لتمییز حاله

کریمٌ یمدّ البحر من مدّ کفّه فیمنی غمام الاُفق نوء شماله

أیا مالکاً ما زلت أشکو إلیه أن تجهّم کرب لم أطق لاحتماله

وأقرع باباً لیس للنجح حاجبٌ علیه فیلوینی جزیل نواله

ص:61

دعوتک لمّا ضقت ذرعاً ولم أجد معاذاً وقلبی هائمٌ فی اختیاله

أغث اعطف أسرع جدّ تفضّل أنل أقبل أجب اسمع اللهفان عند مقاله

فإنّک ذخر البعد یا معدن الوفا وعدّته فی حاله ومآله

وصلّی القدیر الحقّ ما ذرّ شارقٌ علی أحمد الهادی الشفیع وآله

أجاد فی هذا الشعر المنسجم، والعقد المنتظم، ولاسیّما «رعی اللّه ذاک السفح والعصر والهوی» فإنّه أورد حلاوة وصال القمر، وأبقی للاحقه النوی.

ومن شعر السیّد شمس الدین أحمد المذکور:

ألممت بالروض حیّاه وحیّاکا فقابل الشمس بدرٌ کان إیّاکا

وکان یحکیک غصن البان منعطفاً هیهات ذلک ما حاکاک من حاکا

یا شادناً فتکت فینا لواحظه ظلماً ومدّت لأهل الشوق أشراکا

رفقاً ولا تتعالی فی المطال بنا یکفیک ما صنعت بالناس عیناکا

یا طرفةً قد تجاوزت الحدود وقد أمرّها خیر ما مرّت وأحلاکا

مرّت لیالیک بالأثل الخصیب فما أمرت فی الناس سفّاحاً وسفّاکا

أیّام یأمرک الحسن البدیع بنا والتیه یا ساحر الألحاظ ینهاکا

یا لیت شعری وبعض الظنّ مأثمة من بالمتیّم فی ذا الهجر أغراکا

أهملت دارک أعنی القلب وهو إذا عمّرته کان فیما مرّ مرعاکا

یا ضیعة العمر للصبّ المشوق إذا ما اعتاض نور الأقاحی من ثنایاکا

وصفقة الغبن إن مرّ الزمان ولم أبلغ رسیس فؤادی مرّة فاکا

لولاک ما سفحت عینی العقیق ولا لثمت ثغر عذولی حین سمّاکا

یا طیف من أنا أهواه لقد حسدت شهب الدیاجی جنح اللیل مسراکا

جبت المفاوز نحوی کی تؤرقنی أهلاً وسهلاً لقد أبعدت مرماکا

یا طیف شرّفتنی جدّدت عهد هویً حیّا الحیا عهده الماضی وحیّاکا

یا بدر افق سما قلبی لقد جعلت لک الجوارح أبراجاً وأفلاکاً

نادیت قلبی فلبّی بالغرام کما لبّیت سائل دمعی حین ناداکا

لا زلت فی نظرة العیش النضیر بحقّ الطهر أحمد مولانا ومولاک

ص:62

أحسن فی هذه القصیدة، واستحقّ ملاحة هذه الخریدة. وکانت وفاة السیّد أحمد بن الحسن بصنعاء فی حدود الثمانین بعد الألف(1).

33 - السیّد أحمد شمس الدین بن الحسن بن المطهّر بن محمّد بن أحمد بن

عبداللّه بن محمّد بن الداعی المنتصر بن محمّد بن أحمد بن القاسم بن یوسف بن

المرتضی بن المفضّل بن منصور بن المفضّل بن الحجّاج بن عبداللّه بن علی بن

یحیی بن القاسم بن یوسف الداعی بن یحیی بن الناصر أحمد بن الهادی إلی الحقّ

یحیی بن الحسین بن القاسم بن إبراهیم بن إسماعیل بن إبراهیم بن الحسن بن

الحسن المجتبی بن علی بن أبی طالب الحسنی الجرموزی الصنعانی.

قال الصنعانی: فاضل طاب به الأدب طیبة الوقت بالربیع، وسما بشعر لو سمعه لبریء به الصریع، وسقی العلم ذکاه فحقّق أنّه الرائح الغادی فی الجود، وجری ماء الحبّ فی اصوله فأطلع منه الزهر قبل جری الماء فی العود، أخذ العلم عن مشایخ الصنعاء، وتفنّن وقرأ علم المنطق علی السیّد الامام المتفرّد به الحسن بن الحسن بن المنصور باللّه.

وقرأت علی السیّد المذکور شرح السیّد محمّد المفتی الیمنی علی کافیة ابن الحاجب، وکتب لی أنّه ولد بصنعاء فی شهر صفر سنة خمس وسبعین وألف، وانتقل إلی المخا لمّا کان والده عاملاً بها.

وقد جمع إلی فضل العلم حسن الخلق، فأخلاقه وعلمه روضة وغدیر، وله خطّ یعمی حسنه ابن مقلة، ویحجب رونق خطّ ابن البوّاب، ولیس ابن هلال بکفو الشمس.

وأمّا الشعر فقد أناخت سوامه بسوحه، وکتبت سعادته فیه بلوحه، أنشدنی لنفسه من نظمه مکاتبة:

کلّ من رام العلاء ولم تهمی بالحدوی أنامله

لا تخل نجحاً لمأربه أو تخل طوع الأنام له

وأنشدنی أیضاً فی الجناس المرکّب:

قولوا لمن قد تناهی فی نأیه وصدوده

ص:63


1- (1) نسمة السحر بذکر من تشیعّ وشعر 222:1-239 برقم: 14.

ما جلّ ناری إلاّمن جلّ نار خدوده

وأنشدنی السیّد شمس الدین أحمد بن الحسن المذکور لنفسه مکاتبة:

وبی رشأ منیت به فلمّاغزت قلبی لجفوته کتائب

رجعت عن التصابی فیه عمداًورحت عن الغرام به کتائب

وله أیضاً:

وغادة مذ رأت عذاریقد لاح مالت إلی النفار

فلم أزل بعد فی البرایالأجلها خالعاً عذاری

وأنشدنی المذکور لنفسه مکاتبة أیضاً:

للّه خشف لم یزلوقفاً علیه غرامیه

أصبحت مملوکاً لهوالعین منّی جاریة

وله فی غلام یعرف بالمیل:

رأیت المیل محبوباًعلی ما فیه من شین

ولیس بمنکر للمی- ل أن یدخل فی العین

وله فیه أیضاً:

رأیت ذا المیل یسعی فی الناس سعی حمید

فقلت یا میل کم ذاتسیر سیر البرید

ونقلت من خطّه أنّه کتب إلی الأدیب محمّد بن منصور المکّی وکان مغرماً بالتتن:

أقول لماهر فی الشعر تزریمعانیه البدیعة یابن هانی

ألست تعدّ فی الشعراء رأساًفقل لی کیف ملت إلی الدخان

وله أیضاً فی التوجیه بعلم الرمل وأجاد:

تجنی نقی الخدّ لما طلبته اجت- ماعاً وولی من مقلبی غضبانا

فقلت ستلقانی غداً بک ضاحکاًإذا صرت من بعد الملاحة لحیاناً

ومن شعر المذکور:

قولوا لمن طروسهتجیء بالمعاتبه

ما أنا إلاّ رقّةلا أطلب المکاتبه

ص:64

وله فی التضمین مع نقل المعنی والتوریة:

وشمس ملاحة قد قلت لمّا رأیت لنمل عارضه دبیبا

لقد أجری الذی عاینت عینی فلا دانیت یا شمس الغروبا

الغروب: جمع غرب وهو الدلو العظیم، والناحیة المقابلة للشرق، والمصدر من غرب.

وله من قصیدة أجاد فیها:

نسمات النسیم فی مسراها قد ألمّت بنا بطیب شذاها

وأهاجت صبابتی وولوعی بربوع هیهات أن أنساها

فلکم فی ربوعها من بدور تخجل النیرات عند سناها

لست أنسی عند الوداع دموعاً قد اذیلت عشیة فی رباها

من لنفس ذابت فلو منحوها بأحادیثهم شفاها شفاها

أذکرتها ریح الصبا حین هبّت من ثنیاتهم لیالی صباها

کم عذول لحبّها قد لحاها ونهاها لما أضاعت نهاها

لو سری طیفهم سری عنّی اله - مّ ولکن من للمقا بکراها

هم نفوا نوم مقلتی وأباحوا مهجتی ذم نأوا فعزّ عزاها

وأهانوا دمی فها ندمی کم من دماء تریق منّا دماها

لیت شعری أما نوت لی نوالاً أن نوت لی تلک الدماء نواها

کم حمام قد کان منها حمامی عندما ناحت الضحی بحماها

کم أفاضت بجرأة أدمع العی - ن فیا للإله ما أجراها

هیّجت من فروعها لی شجوناً هی أصل الأشجان لا ما سواها

فشجونی منها فیا لیت شعری ما الذی شاقها وما أبکاها

أیّ حزنٍ لها وها هی فی الدو ح مع الألف دائماً سکناها

ما جفاها خلٌّ کما قد جفانی أو مناها دهرٌ ببعد مناها

ولها مثلما علمت نجاح إن نأی من تحبّ عن مغناها

کم تغنّی وکم تنوح ولم أد ر بذاک النواح ما معناها

إن یکن ما ادّعت من الحزن حقّاً فلماذا قد خالفت مدّعاها

ص:65

خضّبت کفّها وطوّقت الجی - د وغنّت فأین منها جواها

أین منها صبابتی وولوعی بربوعٍ هیهات أن أنساها

لیت أنّی إن لم یکن لی إلی العو د سبیل عند المنام أراها

وهی طویلة کتبها إلی القاضی الأدیب ضیاءالدین یوسف بن علی بن هادی الکوکبانی، یلتمس منه عاریة کتابه المسمّی بطوق الصادح، ولهذا أکثر من خطاب ذات الطوق وأتی بما بهر عطف ذی الشوق، وهی دالّة علی فضله فی سبک الذهب دلالة لجین الصبح من ذکا علی اللهب.

ثمّ قال: وله مؤلّف سمّاه قلائد الجوهر فی أبناء بنی المطهّر، رأیته مسوّدة، وذکر فیه جماعة من أهله، وأکثرهم علماء وشعراء ورؤساء(1).

34 - أبوالقاسم أحمد الشاعر بن الحسین بن علی بن محمّد السکران بن عبداللّه

ابن الحسین بن الحسن الأفطس بن علی الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن

أبی طالب الحسینی الأنطاکی.

کان أدیباً شاعراً. قال الشریف العمری: أنشدنی شیخنا أبو عبداللّه الحسین بن أحمد بن إبراهیم الفقیه البصری رحمه اللّه له:

الموت إن قطعت والموت إن وصلت کیف البقاء لصبٍّ بین هذین

فقطعها قطع أوصالی تواصله ووصلها قطع قلبی خیفة البین

ولأبی القاسم الأفطسی أیضاً:

قدّک عنّی(2) سئمت هذا(3) الضراعة أنا مالی وضیعة وبضاعة

إنّما العزّ قدرة یملک(4) الأرض وإلاّ فعفّة وقناعة(5)

ص:66


1- (1) نسمة السحر بذکر من تشیّع وشعر 201:1-212 برقم: 12.
2- (2) فی المقفّی: عینی.
3- (3) فی المقفّی ونسخة من العمدة: ذلّ.
4- (4) فی المقفّی: تملأ.
5- (5) المجدی ص 419.

وقال المقریزی: ولد بمصر، ثمّ انتقل إلی نصیبین، وصار إلی أنطاکیة فسکنها، وعرف لذلک بالأنطاکی. ووفد علی سیف الدولة بحلب فی سنة إحدی وخمسین وثلاثمائة(1).

35 - السیّد أبوالحسن أحمد شمس الدین بن الحسین بن المنصور باللّه القاسم

ابن محمّد بن علی بن محمّد بن علی بن الرشید بن أحمد بن الحسین بن علی بن

یحیی ابن محمّد بن یوسف الأشل بن القاسم بن یوسف الداعی بن یحیی المنصور

ابن الناصر أحمد بن الهادی یحیی بن الحسین بن القاسم الرسّی بن إبراهیم طباطبا

ابن إسماعیل الدیباج بن إبراهیم بن الحسن المثنّی بن الحسن بن علی بن

أبی طالب الحسنی الصنعانی المولد.

قال الصنعانی: فاضل صاغ من فکرته لعقائل الأدب عقیاناً، وحلّی سیفه بمثله فی الوغی إذا طار الکماة إلیها زرافات ووحداناً، وزاحم بسنان رمحه السماک الرامح، وکان للموالی سعد السعود، وللمعادی سعد الذابح.

وله شعر یخبو عنده سقط الزند، ویعجز البلیغ فیعترف بمعجز أحمد، وکان رئیساً وفیه شهامة، وله ذکاء وفروسیة وبصر بالخیل والسلاح، ذا معرفة بالأدب مع حسن الخلق وجمیل المعاشرة.

وشعره میمون الغرّة، مصقول الطرّة، وتنقّلت به الحال وما ساعفته الآمال، وشکی من الدهر إلی غیر قاسط، وما زال الدهر یعاند الفاضل لأنّه ساقط، وأکثر ما سمع له من الشعر فی شکایة الأیّام، وهذا وما قاسی ما قاسی غیره فی هذه الأعوام، وما یروی له من الشعر إلاّ قلیل، واللمحة تدلّ علی ضوء القندیل، لأنّ الدهر عاجله وبرد شبابه قشیب، وغصن شبابه رطیب.

ومن شعره:

ثلاثةٌ من یکنّ فیهأسعده الله إن أطاعه

وناله کلّ ما ترجّیالصبر والصدق والقناعة

وکان أقام بالحصین بحضرة المتوکّل أیّاماً حتّی ملّ وضجر، فقال:

ص:67


1- (1) المقفّی الکبیر 383:1 برقم: 434.

ما فی الدنا من مؤنسٍ غیر اللطیف من الکتب

فکمصحفٍ أنا بالحصی - ن وکلّ من فیه جنب

ثمّ قال: ولأبی الحسن أحمد بن الحسین أشعار کثیرة(1).

36 - أبوالحسین أحمد المؤیّد باللّه بن الحسین بن هارون بن محمّد بن هارون

ابن محمّد بن القاسم بن الحسن بن زید بن الحسن بن علی بن أبی طالب الحسنی

الطبرستانی أحد أئمّة الزیدیة.

قال الصنعانی: فاضل اهتزّت العلوم بغیثه وربت، فجادها من لؤلؤه لا من برد بما لم تؤمله ولا احتسبت، جمع بین الجلیلین العلم والنسب، وجاد بالنفیسین العلم والذهب، وشعره کالسحر لولا حلّه، وکالنور جاده ظلّه.

وکانت ولادته بمدینة آمل سنة ثلاث وثلاثین وثلاثمائة، وکان والده الحسین علی مذهب الشیعة الاثنی عشریة، ونشأ ولده قائلاً بهم، ثمّ ترکه ودعا إلی إمامة نفسه، وکان من النسّاک العلماء الکبار العاملین، فاضلاً ینظم الشعر الملیح، ولبث ببغداد زماناً فی أیّام معزّ الدولة وبحضرة الصاحب بن عبّاد، وکان الصاحب یعرف حقّه ویعظّم فضائله.

سافر إلی بلاد الدیلم، فأجابوا دعوته، وأقام بها إماماً عشرین سنة، وتوفّی سنة احدی عشر وأربعمائة فی أیّام القائم بأمر اللّه العبّاسی، وکان یلبس الصوف تزهّداً وصلاحاً، وله فی الصاحب أبی القاسم یمدحه:

سقی عهدها صوب من المزن هاطل تحیی به تلک الربی والمنازل

منازل نجم الوصل فیهنّ طالع یضیء ونجم الهجر فیهنّ آفل

ریاضٌ حکی أبراد صنعا وشیعها غداة حباها الوشی طلٌّ ووابل

وکلّ سحابٍ شوّق الأرض قربه کأنّ التماع البرق فیه مشاعل

سحبنا ذیول الوشی فی عرصاتها وعزّ لنا فیها غزالٌ مغازل

وطالت لنا الأیّام إذ سمحت لنا بما سمحت والدهر عنهنّ غافل

وکان شبابی عاذلاً لعواذلی ولیس لها فی أن تعاقب طایل

ص:68


1- (1) نسمة السحر بذکر من تشیّع وشعر 213:1-222 برقم: 13.

نعمنا بها لم نعرف البؤس والأذی ولا الهجر منتابٌ ولا الوصل راحل

ومن مدیحها:

لأغنیت حتّی لیس فی الأرض معدم وأعطیت حتّی لیس فی الأرض سائل

وقد نقم بعض الثقلاء علیه فی هذا البیت، وقال: إنّه مدح مخلوقاً بما هو من صفات الربّ تعالی، ولیس علیه فی ذلک انتقاد أصلاً. وما أحسن قوله فیها:

فکم لک فی أبناء أحمد من یدٍ لها معلم یوم القیامة ماثل

إلیک عمید المجد سارت رکابهم ولیس لهم إلاّ علاک رسائل

وأعطیتهم حتّی لقد سئموا اللهی وعاد من العذال من هو سائل

وأسعدتهم والسعد لولاک واجم وأعززتهم والذلّ لولاک شامل

فکلّ زمانٍ لم تزینه عاطل وکلّ مدیح غیر مدحک باطل

ومن شعره:

تهذّب أخلاق الرجال حوادث کما أنّ عین السبک یخلصه السبک

وما أنا بالوانی إذا الدهر أمّنی ومن ذا من الأیّام ویحک ینفکّ

ومنها:

لیعلم هذا الدهر فی کلّ حالةٍ بأنّی فتی المضمار أصبح یحتکّ

نهانی آباء کرامٍ أعزّةٍ مراتبها أنّی یحیط بها الدرک

فلا برقهم یا صاح إن شئت خلّب ولا رفدهم وکسٌ ولا وعدهم إفک

وله یجیب الشریف أحمد بن محمّد العبّاسی المعروف بابن سکرة عن قوله:

إنّ الخلافة مذ کانت ومذ بدأت معقودة بفتیً من آل عبّاس

إذا انقضی عمر هذا قام ذا خلفاً ما لاحت الشمس وامتدّت علی الراس

فقل لمن یرتجیها غیرهم سفهاً لو شئت روّحت کرب الظنّ بالیأس

فقال أبوالحسین المذکور یجیبه:

قل لابن سکرة یا نغل عبّاس أضحت خلافتکم منکوسة الرأس

أمّا المطیع فلا تخشی غوائله یعیش ما عاش فی ذلٍّ وإتعاس

ص:69

فالحمد للّه ربّی لا شریک له خصّ ابن داعی بتاج العزّ فی الناس(1)

37 - أبوالفتح أحمد مجد الدین بن حمزة بن الحسن بن العبّاس الحسینی

الأدیب.

قال ابن الفوطی: کان أدیباً فاضلاً، وله رسائل، أنشد فی وصف قصّ الشیب:

کأنّ المقاریض التی تعتورنه مناقیر طیر تنتقی سنبل الزرع(2)

38 - أبومحمّد أحمد فخر العرب بن حیدرة الحسینی الزیدی الشاعر.

قال ابن الفوطی: ذکره عماد الدین الکاتب فی کتاب خریدة القصر، وقال: ورد علینا واسطاً من شیراز فی سنة خمس وخمسین وخمسمائة، رجل شریف من أهل مصر یقال له: فخر العرب أحمد بن حیدرة الزیدی، وکان رائضاً حسناً، وله شعر قریب، فلمّا لم ینفق شعره عاد یروض الخلیل(3).

39 - السید أحمد بن الرضا بن محمّد بن هاشم بن السید شجاعت علی

الموسوی الهندی.

قال الشیخ الطهرانی: عالم أدیب، من آل الهندی بیت العلم والأدب، ولد فی النجف سنة (1320) وتخرّج علی مدارسها ونوادیها، وحضر علی الأفاضل والعلماء، وهو الیوم یقیم فی ناحیة الفیصلیة وکیلاً عن أعلام الدین بمکان والده، وله تألیف منها تفسیر سورة الأنبیاء، وله شعر کثیر(4).

قال الخاقانی: من الاُدباء المعروفین. ولد فی النجف عام (1320) ه، ونشأ بها، وتخرّج علی مدارسها الدینیة، ونوادیها الأدبیة، وأخذ العلم علی والده الذی کان أحد أعلام النجف، فأحسن تربیته والعنایة به، واختلف بعده علی کثیر من الأفاضل، فوسّع من معلوماته وتنوّع بها.

ص:70


1- (1) نسمة السحر بذکر من تشیّع وشعر 314:1-317 برقم: 25.
2- (2) مجمع الآداب 382:4-383 برقم: 4027.
3- (3) مجمع الآداب 532:2 برقم: 1937.
4- (4) نقباء البشر 100:1 برقم: 228.

وکان من شباب النجف اللامع، غیر أنّ ظروفه المادّیة وبعض المشاکل الاجتماعیة التی انتابته حدّت به إلی أن یستقرّ فی ناحیة الفیصلیة لیکون وکیلاً عن مراجع الدین وتمثیلهم هناک بمکان أبیه.

ذکره الهاشمی(1) فی الأدب الجدید، فقال: شاعر مجید، سریع البدیهة، کثیر النظم، رقیق العاطفة، بدیع الاُسلوب.

وذکره الدجیلی فی کتابه شعراء النجف، فقال: سریع البدیهة إلی حدّ لا یوصف، فإنّه أسرع من جری الیراع فی القریض، وقد جرّبته بمواطن عدیدة، فحار قلبی وطاش لبّی بسرعة خاطره، وقد لاحظته لا یجدّد النظر فی قریضه، وله شعر جیّد فی غایة المتانة إلاّ أنّه قلیل.

ثمّ قال: تنوّع الهندی فی نظم الشعر وأجاد فی أکثر ما نظمه، وقد نشرت له معظم الصحف والمجلاّت العربیة، وإلیک قسماً من قوله بعنوان خواطر وأوهام:

عرفت الذی قد کنت أجهله قبلا فلم أر لی خصماءً ولم أر لی خلاّ

وأنظر آمال الحیاة تعلّةً کمن لم یفز بالقصر فاستوطن الظلاّ

أری بنفوس القوم فی الدهر شحّةً وأجودهم بالبذل أکثرهم بخلا

فمن یحتکر طیب الثنا یبذل العطا ومن یسخ فی عرضٍ یکن دونهم بذلا

***

تطاحن آراء وآثار نزعة تصوّر أعداء الثنا للثنا أهلا

یظنّ شباباً نفسه الکهل فی الوری وإن شاب یحسب نفسه عندها کهلا

ویغری الفتی حبّ البقا فیخاله علی فرط ظلم فی الردی عاملاً عدلا

***

وربّ هناتٍ فیک تحسبها قذیً بغیرک لکن فیک تحسبها کحلا

أری لغز هذا الکون قد آن حلّه ولکن هلمّ الخطب فی الملأ الأعلی

ص:71


1- (1) هو العلاّمة جدّنا الاُمّی السیّد محمّد جمال الهاشمی الکلبایکانی الفقیه الأدیب البارع المتوفّی سنة (1397) ه.

فما تربة الحسناء إلاّ بقیة لشمطاء من بعد البلی استبدلت شکلا

وأجسامنا عند الأثیر ودائع ولابدّ للعلیا بأن تصل السفلی

فإن بلیت فی ظلّ عافیة الثری فلست أری أرواحنا بعدها تبلی

***

ولست أری الأحلام إلاّ حیاتنا کما تقتفی نعلٌ بلا حبّةٍ نعلا

فإن کان أصل المرأ قرداً کما ادّعوا فما بال هذا الفرع لا یعتزی أصلا

ولِم لا یکون القرد إنساً تقهقرت به الحال حتّی حلّ فی نحو ما حلاّ

ولِم لا یکون القرد أصلاً برأسه فلم تتّخذ منّا أرومته نسلا

***

زمانک کالحبلی تری وهی مقرب بشیء وما یدریک ما تلد الحبلی

خواطر أوهامٍ یجیش بها الفتی وإلاّ فلغز الکون أبعده حلاّ

ثمّ ذکر من شعره: التأریخ المغلوط، وکن مع الحقّ، وشرف النفس(1).

أقول: توفّی سنة (1392).

40 - أحمد أبوجعفر مجدالدین بن زید بن عبیداللّه الحسنی الموصلی النقیب.

قال ابن الفوطی: من بیت النقابة والتقدّم بالموصل ونواحیها، وله فی الأدب القدم الراسخ، والاجتماع بالأفاضل والاُدباء وإفضال علیهم، وکان ممدّحاً کریماً، ولأبی علی الحسن بن علی بن نصر العبدی فی مدحه من قصیدة أوّلها:

شم معی برقاً علی جوّ الغری هبّ هبّات الحسام المشرفی

هبّ وهناً فتوهّمت الدجی حبشیاً فی رداء مذهبی

ومنها:

غیر مولیً من قریشٍ ماجد ألمعیٌ لوذعیٌ أریحی

ومنها:

من أتی یفخر یوماً بأبٍ فله فخر نبیٍ ووصی

ص:72


1- (1) شعراء الغری 285:1-293.

ومنها:

غیر أنّی فی التدانی والنوی ذلک الراعی لکم عهد الوفی

فارض منّی بالذی أبعثه لک من نشر ثناءٍ عنبری(1)

41 - السیّد أحمد بن الصادق الفحّام الأعرجی.

قال الشیخ الطهرانی: أدیب فاضل، کان من شعراء عصره واُدبائه، ذکره الشیخ علی آل کاشف الغطاء فی الحصون المنیعة، وذکر شیئاً من شعره، وقال: إنّة توفّی (1274)(2).

وقال السیّد الأمین: توفّی سنة (1274) کان أدیباً فاضلاً، ولیس لدینا علم بشیء من أحواله(3).

وقال الخاقانی: ذکره السیّد الأمین فی الأعیان، فقال: کان أدیباً فاضلاً، ولیس لدینا علم بشیء من أحواله، ثمّ ذکر له من قصیدة مطلعها:

سأقضی بقرب الدار نحبی علی أسیً علیک وحاجاتی إلیک کما هیا

ومن قصیدته یرثی فیها الإمام الحسین علیه السلام قوله:

ما بال عینی أسبلت عبراتها قانی الدموع وحاربت غفواتها

ألذکر دار شطر جرعاء الحمی أمست خلاءً من مهیً خفراتها

أم فتیة شطّت فغادرت الحشی تطوی علی الصعداء من زفراتها

لا بل تذکّرت الطفوف وما جری یوم الطفوف فأسبلت عبراتها

یوماً به أضحت سیوف امیّة بالضرب تقطر من دماء هداتها

یوماً به أضحت أسنّتها تسیل نفوسها زهقاً علی صعداتها

وعواری أجساد علی الرمضاء تقل - بها أکفّ الوطیء من قباتها

صرعی مصفّقةً علی أشلائها أیدی سوافیها برحب فلاتها

سقیت أنابیب الوشیج علی الصدی فقضت علی ظمأ دوین فراتها

ص:73


1- (1) مجمع الآداب 383:4-384 برقم: 4028.
2- (2) الکرام البررة 92:1 برقم: 183.
3- (3) أعیان الشیعة 604:2.

وعقائل الهادی تقاد ذلیلةً أسری بنی الزرقاء فی فلواتها

حسری تجاوب بالبکاء عیونها قرع الزجاج علی نفیر طلاتها

تعبّأت أبدان ببهرج سیرها ریس المقید أوسعت خطواتها

فی أیّ جدٍّ تستغیث فلا تری إلاّ التقنّع فی سیاط طغاتها

أتری دری خیر البریة شمله عصفت به بالطفّ ریح شتاتها

أتری دری المختار أنّ امیة قد أدرکت فی آله ثاراتها

تلک البدور تجلّلت خسفاً وقد سقطت بکفّ یزید من هالاتها

أبدت غروباً فی الطفوف یدیرها فلک المعالی فی أکفّ بغلتها

أسعی بها ابن أبیه بغیاً فاغتدی یده مقصّرة مدی غایاتها

تلک الستور تهتّکت قسراً وما رعیت حمایتها بقتل حماتها

تلک الخیام تقشّعت نهباً وقد وطنت امیة ضرب مقصوراتها

نسل العبید بآل أحمد أدرکت ثاراتها أشفت به إحناتها

ویل لها أرضت یزید وأغضبت خیر الوری فی قتلها ساداتها

لهفی لها جرعت کؤوس حمامها حرّی الجوانح فی أکفّ عداتها

لهفی لزینب وهی ما بین العدی مرعوبةً تبکی لفقد کفلتها

بعداً لیومک یابن امّی انّه أنضی النفوس وزاد فی حسراتها

بعداً لیومک یا مفدّی أحمد فلقد قضی فیه قضا آیاتها

یا جدّ انّ امیة قد غادرت بالطفّ شمل بنیک رهن شتاتها

هذا الحسین بکربلاء متوسّداً وعر الصخور لقیً علی عرصاتها

تحت السنابک جسمه وکریمه بید الهوان یدار فوق قناتها

اللّه أکبر انّها لمصیبة تتقطّع الأکباد فی خطراتها

أبناء حربٍ فی القصور علی أرا ئکها وآل اللّه فی فلواتها

یمشون قتلی کربلاء واُمیة تمشی نشاوی سکبها راحاتها

یا سادتی یا من بحبّهم النفو س تقال یوم الحشر من عثراتها

ماذا أقول بمدحکم وبمدحکم وافی جمیل الذکر من آیاتها

ص:74

صلّی الإله علیکم ما إن بدت وضح الصباح وقد جلت ظلماتها(1)

42 - السیّد أحمد بن صالح بن المهدی بن الحسن بن أحمد القزوینی بن محمّد

ابن الحسین بن الأمیر القاسم بن محمّدباقر بن جعفر بن أبی الحسین بن علی بن

زید بن أبی الحسن علی غراب بن یحیی بن أبی القاسم علی بن محمّد بن أحمد بن

محمّد ابن زید الزاهد بن أبی الحسن علی الحمّانی الشاعر بن محمّد بن جعفر

الشاعر بن محمّد بن زید الشهید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب

الحسینی القزوینی الحلّی.

قال السید الأمین: ولد فی حدود سنة (1287) بالحلّة، وتوفّی فی أوّل المحرّم سنة (1324) بالحلّة، ونقل إلی النجف فدفن بها مع أبیه وجدّه فی مقبرتهم. کان أدیباً، خفیف الروح، رقیق الطبع، بادی الأریحیة، ظریفاً فی محادثاته ومذاکراته إلی تقی وحسن معاشرة، ولطف مجلس، وکرم أخلاق، ولمّا بلغ عمره سبع سنین أرسله أبوه للنجف، فقرأ العلوم العربیة والاُصول والفقه، وله شعر فی الغزل رقیق، ومکاتبات مع إخوانه بدیعة، فمن غزله قوله:

لعمرک أیّها الرشأ المفدّی لقد أخجلت غصن البان قدّا

وخفّ بک الدلال فظلّ یلقی هضیم الخصر من رد فیک جهدا

لئن قلق الوشاح به فقلبی غداً قلقاً له شغفاً ووجدا

ومرّ بک النسیم فضقت ذرعاً وقد أوسعتنی هجراً وصدّا

یقول لی العذول وقد رآنی وبی لعب الهوی هزلاً وجدّا

إلاّ وخدّ من تهواه أمسی وقد أخفی العذار به وأبدی

فقلت له وملء الصدر غیظ ومن رطب الدموع نثرت عقدا

ترفّق إنّما أبصرت سیفاً له اتّخذوا حذار الفتک غمدا

وله فی مدح أمیرالمؤمنین علیه السلام:

یا أبا السبطین یا خیر الوری بعد من أرسله اللّه لخیر

ص:75


1- (1) شعراء الغری 256:1-259.

قد أمنّا بک فی الدنیا وفی النش - أة الاُخری غداً من کلّ ضیر

أنت کهف الأمن ما بین الوری أترانا ننزوی عنه لغیر

ما أتی نحوک راجٍ قاصداً ومضی إلاّ علی أسعد طیر

وإذا أمّ لأبواب الاُلی خاب مسعاه ولم ینجح بسیر(1)

وقال الشیخ الطهرانی: أدیب کبیر، ولد فی النجف سنة (1287) ونشأ فی الحلّة علی أبیه، فعنی به ووجّهه وقرأ مبادیء العلوم، ثمّ أرسله إلی النجف معهد العلم والمدرسة التی تخرّج منها آباؤه وأجداده، فأخذ الفقه والاُصول عن العلماء، وعاد إلی الحلّة، قرض المترجم الشعر علی عادة آبائه الکرام، فأجاد فی قسمیه من الفصحی والعامیة، وله مطارحات ومراسلات مع جماعة، وتوفّی بالنجف فی (20 - محرّم - 1324) ودفن بمقبرتهم(2).

وقال الخاقانی: أحد مشاهیر عصره، ومن المرموقین فی أوساط الأدب وأندیة العلم.

ولد بالحلّة فی حدود (1287) ه، ونشأ علی أبیه نشأة عالیة عنی بتربیته، ووجّهه کما یحبّ اللّه والناس، وبعد أن تعلّم القراءة والکتابة والنحو بعث به إلی النجف لینتهل من نمیرها العذب، فقرأ العربیة والاُصول والفقه، وتقدّم بمعرفتها وهو بعد فی أوائل العقد الثالث، وأخذ یحضر درسه کثیر من الطلاّب، کما تولّی تدریس السید جواد والسید محی الدین إبنا السید هادی القزوینی.

کان رحمه اللّه من الأذکیاء الظرفاء شأن آبائه الکرام، نظم الشعر مبکّراً وبدون کلفة، فقد شوهد غیر مرّة وهو یرتجل العشرة والعشرین بیتاً، وهو إلی جنب ذلک یعدّ من أعلام الأدب الشعبی، فقد نظم فیه وأجاد إجادة المتخصّص فیه، وله شعر محفوظ من قبل المولعین باللغة الدارجة.

ساجل فریقاً من أصدقائه وأعلام عصره، وفی مقدّمتهم عمّه العلاّمة السید محمّد القزوینی بکثیر من النظم والنثر، وذکر جملة ممّن ساجلهم بالنظم والنثر.

ص:76


1- (1) أعیان الشیعة 608:2-614.
2- (2) نقباء البشر 101:1-102 برقم: 232.

إلی أن قال: کان المترجم له جمیل الصورة، حلو الشمائل، طویل القامة، مدوّر الوجه، علیه أثر الجدری الخفیف، عریض المنکبین، طویل الأنف، لم یشبهه أحد من اسرته.

ذکره صاحب الحصون، فقال: ولد فی الحلّة عام (1287) ه، وهو عالم فاضل منشیء بلیغ، کریم الأخلاق، طیب الأعراق، هاجر من الحلّة إلی النجف وهو شابّ لتحصیل العلم، فحضر علی علماء عصره فقهاً واُصولاً، ونال المراتب العالیة إلی أن أدرکه حمامه یوم الأحد 20 محرّم (1324)، وقد جمع شعره السید باقر ابن أخیه السید هادی، فصار دیواناً یشتمل علی ثلاثة آلاف بیت أو أکثر من المدح والرثاء والغزل والنسیب.

وقال أیضاً: کان خفیف الروح، رقیق الطبع، ظاهر الأریحیة، ظریفاً عفیفاً تقیاً، حسن المعاشرة، لطیف المخابرة، مع کرم أخلاق، وکان فاضلاً مجدّاً فی تحصیل علمی الاُصول والفقه، أدیباً شاعراً ناثراً، له فی الغزل شعر رقیق، ومراسلات بلیغة، ولد فی حدود (1290) وتوفّی أوائل المحرّم سنة (1324) ه فی النجف، ودفن فیها، وخلّف ولده حمیداً رضیعاً.

توفّی المترجم له فی النجف بعلّة الحرارة التیفوئید فی أوّل المحرّم من عام (1324) ه. وفی الحصون فی العشرین من المحرّم وعمره 38 عاماً، ودفن فی مقبرة الاُسرة الخاصّة مع أبیه وجدّه، واُقیمت الفواتح علی روحه، وجزع لفقده أهل العلم والأدب، ورثاه فریق من أعلام شعراء عصره بقصائد تعرب عن الأسی والحزن، ثمّ ذکر جملة منهم.

ثمّ ذکر نصّ الرسالة التی بعثها إلی عمّه العلاّمة السید محمّد القزوینی.

وذکر أیضاً نماذج من موشحاته، وشعره الأدبی، فراجع(1).

43 - السید أحمد بن أبی المعالی عبدالرؤوف جلال الدین بن الحسین بن

اشارة

أحمد بن عبدالرؤوف بن الحسین بن محمّد بن الحسن بن یحیی بن علی بن

إسماعیل بن علی بن إسماعیل بن الحسین بن موسی بن محمّد بن موسی بن

إبراهیم بن موسی الکاظم بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن

ص:77


1- (1) شعراء الحلّة 104:1-149.
أبی طالب الموسوی الجدحفصی البحرانی.

قال الأحسائی: توفّی حدود سنة (1113) ه تقریباً، وقال: والمترجم هو الذی أمر الشیخ أحمد بن محمّد بن مبارک الساری البحرانی بجمع دیوان والده السید جلال الدین أبی المعالی عبدالرؤوف، ورتّبه علی ثلاثة أبواب: المدیح، والرثاء، والمتفرّقات، وقد فرغ منه فی سنة (1118) ه(1).

أقول: وله قصیدة فی الإمام الحسین علیه السلام قوله:

حیّاک یا حیّ الغمیم وحاجر صوب الحیا وصبیب دمع محاجری

ودعی المهیمن قاطنیک وساکنی تلک الربوع اولی الجمال الباهر

عهدی بهم أقمار سعدٍ کامل بین الوری وشموس فضلٍ وافر

قل لی بحقّ تعشّقی لجمالهم وهواهم المکنون وسط سرائری

أین استقلّ فریقهم واستوطنوا من بعد شعبک أیّ شعبٍ عامر

فأجابنی عاثت بهم أیدی النوی فتفرّقوا أیدی سبا بمقابر

إن کنت ممّن یدّعی صدق الوفا لهم فجد وجداً بدمعٍ هامر

وامدد فصبر عزاک وابک علیهم وعلی ابن فاطمة الحسین الطاهر

ریحانة المختار مهجة فاطمٍ نفس الوصی فخار کلّ مفاخر

بدر الهدایة قطب دائرة التقی شمس النهی فلک المعالی الدائر

دارت علیه رحی المنون بکربلا من بعد فقد معاضدٍ ومظاهر

خدعته امّة جدّه یا ویلها من امّة باءت بصفقة خاسر

کتبت إلیه لنا تعال فأنت ذو الأمر المطاع وما سواک بآمر

أنت الدلیل لنا وأنت سراجنا الهادی بلیل المشکلات العاکر

أنت الإمام وأنت سیدنا الذی ورث السیادة کابراً عن کابر

فمضی یحثّ السیر وهو یری الذی قالوه باطنه خلاف الظاهر

حتّی تناهی للطفوف وأقبلت لقتاله منهم الوف عساکر

ص:78


1- (1) مطلع البدرین 166:1 برقم: 92.

سرعان ما نقضوا العهود وأظهروا فیه حقوداً أضمرت بضمائر

فتلاقت الفئتان ثمّ تعانقت بیض الصفاح بکلّ أسمر شاجر

وتسعّرت نار الحروب وکشّرت عن نابها فی یوم بؤسٍ فاقر

للّه من یومٍ کأنّ نهاره لیلٌ کواکبه حدود بواتر

کم قد بکت فیه السیوف دماؤکم ضحکت به قسراً جسوم قساور

حتّی جری قلم القضا فیه علی آل النبی الهاشمی الطاهر

فسقی عقار الموت کلّ سمیدعٍ منهم هزبرٌ فی الشدائد صابر

حفظ الذمام إلی الإمام وباعه صفو الحیاة ولم یکن بالخاسر

وبقی الوحید بکلّ فضلٍ واحداً فرداً یجاهد ما له من ناصر

إن کرّ فرّ القوم عنه کأنّهم سرب القطا ریعت بصقرٍ کاسر

وکأنّ حبّات القلوب تعلّقت منهم وشدّت فی جناحی طائر

تاللّه لولا أنّه قد جری حتماً بسالف دهرنا والغابر

لرأیتهم وردوا بحدّ حسامه حوض المنون ولم تجد من صادر

لکنّه القدر الذی لابدّ من إنفاذه فیه بأمر القادر

إلی أن قال:

واعطف علی ابنک أحمد الجانی فتیً عبدالرؤوف الموسوی العاثر(1)

وله أیضاً من قصیدة فی رثاء الإمام الحسین علیه السلام، قوله:

ما للمتیم والعواذل عندما أجری بوادی الخدّ منه عندما

ذل والذی قد نفذت فی قلبه أیدی المصائب أسهما

مه یا عذول فلو یقاسی بعض ما بی من جوی جیلٍ لهدّ وهدّما

أو هل یعنّف من علیه قد قضی قاضی النوائب أن یکون متیما

لو کنت تعلم أیّ رزءٍ حلّ بی لعذرتنی ورزیت حقّاً مثلما

رزؤ به نزع التقی ثوب الهنا حزناً وأنف الدین منه أرغما

ص:79


1- (1) موسوعة شعراء البحرین 141:1-143.

رزؤٌ یحقّ له أجانب لذّتی دهری وأجعل کلّ عمری مأتما

کیف السلو وقد أطلّ محرّمٌ وغدا لحلّ الطیبات محرّما

شهرٌ به طافت بآل المصطفی بالطفّ کاسات المنون علی ظما

للّه درّهم لقد کرهوا البقا من بعد نجل المرتضی حامی الحمی

لمّا رأوه بین قومٍ ضیعوا فیه العهود وأنقضوا ما أبرما

رکبوا الجیاد وأقبلوا فی عزمةٍ أضحی لها نیل المراد مترجما

کلٌّ یری نقط الرماح معاده ویری معانقة المواضی مغنما

لم یلقه یوم المغارة ضیغمٌ ذو لبدةٍ إلاّ وعنه أحجما

کم من کمیٍ فی الکریهة قصّروا منه طویل سلامه أو یسلما

حتّی قضی قاضی القضا بشهادةٍ لهم لیسموا فوق رتبة من سما

فقضوا ولکن بعدما أن قد قضوا فرض الوجوب من الجهاد وکلّ ما

وبقی عماد الکائنات بأسرها فرداً بلا فردٍ یقیه بعض ما

یسطو بقلبٍ ثابتٍ لم یضطرب من کثرة الأعدا ولا حرّ الظما

یلقی الأسنّة والصوارم مفرداً ویکابد الأمر المهول الأعظما

حتّی أتاح له الردی عن قوسه سهماً فخرّ علی الصعید مکلّما

فکأنّه والصحب أمست حوله فی الطفّ بدرٌ بین شهبٍ فی سما(1)

44 - السید أحمد بن عبدالرؤوف بن الحسین بن محمّد بن الحسن بن یحیی بن

علی بن إسماعیل بن علی بن إسماعیل بن الحسین بن موسی بن محمّد بن موسی

ابن إبراهیم بن موسی الکاظم بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن

أبی طالب الموسوی الجدحفصی البحرانی.

قال الأحسائی: هو من أهل القرن الحادی عشر الهجری، فقد توفّی والده فی سنة (1004) ه، ذکره المرحوم محمّدعلی العصفوری فی تاریخ البحرین، فقال فی وصفه ما نصّه: کان من بلغاء عصره، وفصحاء مصره، أدیباً شاعراً ماهراً، له حاشیة علی ألفیة ابن

ص:80


1- (1) موسوعة شعراء البحرین 144:1-145.

مالک، وشرح علی دیوان المتنبّی، وله قصائد بلیغة، وکلمات رشیقة(1).

أقول: وله من قصیدة رائعة فی رثاء الإمام الحسین علیه السلام:

عیون المنایا للأمانی حواجب ودون المنی سهم المنیة صائب

وکلّ امریءٍ یبکی سیبکی وهکذا صبابة ماءٍ نحن والدهر شارب

فکم من لبیبٍ غرّ منه بموعدٍ فصدّقه فی قوله وهو کاذب

هو الدهر طوراً للنفائس واهب إلیک وطوراً للنفیسة ناهب

فلا تأمننّ الدهر فی حال سلمه فکم علقت بالآمنین المخالب

فکم راعنی من صرفه بروائع تهدّ لها منّی القوی والمناکب

ولکنّنی مهما تذکّرت کربلا مصاباً إذا ما قصّ تنسی المصائب

نسیت الذی قد نالنی من خطوبه ولم تصفُ لی مهما حییت المشارب

وکیف وسبط المصطفی وابن حیدرٍ قضی ظامیاً بالسیف والماء ناضب

غداة دعته بالمکاتب عصبةٌ وفی طیها منهم وعود کواذب

فلمّا دنا من أرضهم غدروا به وثارت علیه بالمواضی الکتائب

وحطّوا تجاه السبط فی أرض کربلا فضاقت بهم أرجاؤها والمضارب

یریدون أن یعطی المقادة صاغراً وما لان منه للعدی قطّ جانب

فصالوا علیه بالقواضب والقنا وما فکّروا فیما تکون العواقب

فسالت علی روس الصعاد نفوسهم وخرّت علی وجه الصعید الترائب

وأغرب شیءٍ أنّ سمر رماحهم لتفترس الآساد وهی ثعالب

وللطعن فی أجسادهم أعینٌ لها جدود المواضی الباترات حواجب

فما انجاب لیل النقع إلاّ وقد هوت نجومٌ بأکناف الطفوف ثواقب

وقد غاض فی أرض الطفوف من الندی بحورٌ وغارت فی ثراها کواکب

وأضحی حسینٌ مفرداً بعد جمعه یذود عن الأهل العدا ویحارب

فحولق لمّا عاین الصحب حوله علی الأرض صرعی للوحوش مواهب

ص:81


1- (1) مطلع البدرین 167:1-168 برقم: 93.

وعاد یدیر الطرف فیهم مفکّراً وقد مزّقتهم مرهفات قواضب

فقام لسان الحال ینشد قائلاً مقالة من قد هذّبته التجارب

فکلّ بلاءٍ نال آل محمّدٍ فلیس سوی یوم السقیفة جالب

فلمّا رأی أن لا محیل من الردی وکلٌّ علیه صائلٌ ومحارب

تردّی رداء الصبر حتّی کأنّه علیه سلام اللّه فی القتل راغب

وجرّد عضباً سال ماء فرنده تذبّ علیه للمنایا عقارب

بحزمٍ کحزم المرتضی یوم بأسه وعزمٌ له صمّ الصخور دوائب

وأنکی بهم صمصامه فتبسّمت جسوم الأعادی والوجوه قواطب

یکلّم أعناقاً لهم وهو أبکم ویخضب فی هاماتهم وهو خاضب

إلی أن أصاب الطهر سهماً بنحره یعالج منه جذبه وهو ناشب

فخرّ عفیراً فی الثری عن جواده کما انقضّ من جوّ السماوات ثاقب

فیالک عضباً أغمدته ید الردی وبدر تمامٍ دونه الترب حاجب

وقطبٌ علا دارت علیه دوائر وصارم مجدٍ فلّ منه المضارب

وشمّر شمرٌ عن ذراعیه حاسراً وقد عبثت بالقلب منه الرعائب

وراح علی صدر العلا متصدّراً وأبعد منه من إلیه یقارب

فلمّا رأی المهر الحسین علی الثری وشمرٌ علی تلک المناکب راکب

نحا نحو فسطاط الحریم محمحماً وأدمعه فوق الخدود سواکب

فلمّا رأین المهر والسرج خالیاً وشلو حسیناً للمواضی ضرائب

برزن بإعوالٍ علیه ورنّةٍ وجئن إلیه والعقول ذواهب

فمن ثاکلٍ تبکی أخاها بلوعةٍ واُخری أباها وهی للدمع ساکب

أیا والدی ما لی أراک مرمّلاً وشیبک من أوداج نحرک خاضب

أیا والدی ما کنت أحسب أن أری علی صدرک العالی تجول الخبائب

أیا والدی قد هدّ رکن تصبّری وجلّت وکاء الدمع منّی المصائب

أیا والدی ما للفواطم ناصرٌ فهنّ کما شاء العدوّ نهائب

فمبرزةٌ اخری لها الصون حسر ة منزّهة ما عابها قطّ عائب

ص:82

یقنّعها من بعد سلبٍ قناعها بأسواطه علجٌ لها هو ساحب

یبرّزها بین العدی وهی حاسرٌ تجاذبه فضل الردی ویجاذب

ومضروبةٌ تشکو إلی غیر راحمٍ ومسلوبةٌ تشکو لمن هو سالب

إلی أن قال فی آخرها:

إلیکم ولاة الأمر خیر قصیدةٍ یهذّبها رأیٌ من الفکر صائب

عروسٌ ولکن لیس تجلی لغیرکم علیها من الدرّ البدیع عصائب

یرجّی بها مولاکم وولیکم ونجلکم أضعاف ما هو طالب

فکونوا له والوالدین وسائلاً فقد جاءکم ممّا جنی وهو تائب

فأنتم عصا موسی لأحمد فیکم سلیل الفتی عبدالرؤوف مآرب

وما لی سوی عفو الإله وحبّکم إذا نشرت صحفی وجاء المحاسب(1)

45 - السید أحمد بن عبدالصمد بن عبدالقادر الموسوی الحسینی الجدحفصی

البحرانی.

قال الحرّ العاملی: العالم الفاضل، والشاعر الأدیب، قرأ عند العلاّمة بهاءالدین العاملی وروی عنه(2).

وقال المدنی: هو للعلم علم، وللفضل رکن مستلم، مدید فی الأدب باعه، جلیل کریم شیمه وطباعه، خلدت فی صفحات الدهر محاسن آثاره، وقلّد جید الزمن قلائد نظامه ونثاره، فهو إذا قال صال، وغنّت لشبا لسانه النصال، ولا یحضرنی من شعره غیر ما أنشدنیه له شیخنا العلاّمة جعفر بن کمال الدین البحرانی:

لا بلّغتنی إلی العلیاء معرفتی(3) ولا ادّعتنی العلی یوماً لها ولدا

إن لم أمرّ علی الأعداء مشربهم مرارةً لیس یحلو بعدها أبدا

ص:83


1- (1) موسوعة شعراء البحرین 146:1-151.
2- (2) أمل الآمل 15:2.
3- (3) فی الأنوار: لا أبلغتنی إلی العلیاء عارفتی.

وکفی بهما شاهداً علی قوّته فی الفصاحة والأدب والملاحة(1).

وقال البلادی: عالم فاضل، أدیب شاعر کامل، قرأ عند شیخنا البهائی ثمّ ذکر کلام السلافة(2).

وذکره الأحسائی فی کتابه(3).

أقول: توفّی سنة (1021) ه، ومن عقبه: السید ناصر البحرانی نزیل البصرة المتوفّی سنة (1331) ابن أحمد بن عبدالصمد بن علی بن أحمد هذا الآتی.

46 - السید أحمد بن عبدالصمد بن علی بن أحمد بن عبدالصمد بن عبدالقادر

الموسوی الحسینی الجدحفصی الزنجی.

قال الأحسائی: قال التاجر فی منتظمه: کان عالماً فاضلاً، أخذ العلم عن والده عن أفاضل عصره وغیرهم، رأیت له مسائل وجّهها إلی الشیخ محمّد ابن الشیخ أحمد آل عصفور، کتب فیها رسالة سنة (1267) والمترجم هو ممدوح الأدیب الجلیل السید خلیل بن السید علوی آل عبدالرؤوف الجدحفصی المتوفّی نحو القرن الثالث عشر ونیف:

یابن الذین بهم تسامی غالب ومن الدسوت بهم تشرّف عاجها

وبهم تقوم کلّ منهدمٍ کما بهم استقام من الاُمور اعوجاجها

یا من تتوّجت العلی بوجوده إنّ العلی مذ غبت عطلٌ تاجها

غداة جئت لبلدةٍ بک أشرقت إذ أنت شمس سمائها وسراجها

وتعطّرت أعواد کلّ منابر الخطبا مندلها الأنیق وساجها

زفت إلیک المکرمات وأنّها فی الزفّ تتبع فذفها أزواجها

اُمّ العلی یا أحمد بک زوّجت فلیهنها إذ کان منک زواجها

لأنّه فی أواخر حیاته قد توطّن البصرة مع ابنه العلاّمة الفاخر السید ناصر، ولکنّه ربما عاود البحرین لاستحصال ثمار ممتلکاته الضئیلة علی ما یظنّ، فکان یستقبل من ادبائها

ص:84


1- (1) سلافة العصر ص 519.
2- (2) أنوار البدرین ص 93 برقم: 2.
3- (3) مطلع البدرین 170:1-171 برقم: 95.

وفضلائها بمثل هذا الترحیب(1).

وقال أیضاً: کان عالماً أدیباً شاعراً عارفاً بالطبّ، وله کتاب فی الأنساب، وکتاب فی الشعر یعنی دیوان شعره(2).

أقول: وله قصیدة فی رثاء الإمام الحسین علیه السلام، وهی:

منازلهم بالخیف من بعدهم قفر نأی ساکنوها ثمّ غیّرها الدهر

وقفت علی أرجائها فوجدتها بسکب الحیا خضراً ولکنّها صفر

معاهدها سودٌ خلاف معاشر قلوبهم بیضٌ وأسیافهم حمر

خلت... النزیل وأقفرت وعوّض عن ساداتها السید والنسر

فلا أینعت من بعدهم أثلاتها ولا أعشب الوادی ولا نزل القطر

ولا هبّ.... النسیم بأرضها ولا أورقت تلک الأراکة والسدر

ولا سحبت سحب الحیا ذیل مزنها علیها ولا لاح السرور ولا البشر

ترحّل عنها للفراق أنیسها فنظم اجتماعی بعد بینهم...

بکت لهم عینی أسیً مثلما بکت قتیل بنی حربٍ إذا أقبل العشر

حسیناً ربیع المجد ومن به إذا عدّ فخرٌ یفخر المجد والفخر

فلم أنسه فی موقف الروع خائضٌ بحار المنایا حوله البیض والسمر

یجول بطرفٍ کالنسیم إذا جری وفی یده عضبٌ تراع به البتر

إذا ما سطی فی الجحفل اللجب خلته قطا واکراً قد حلّ فی وکره الصقر

یروع المواضی بالمواضی ویلتقی سهام الأعادی فی النزال له کرّ

ومنها یقول:

إلی أن أذاب الطعن حبّة قلبه فخرّ ومنه خالیاً أدبر المهر

فلمّا رأته نسوة السبط مقبلاً خرجن بوجدٍ فی القلوب له سعر

فأقبلن نحو السبط یمشین ذهّلاً فأبصرنه ملقیً علی صدره الشمر

ص:85


1- (1) مطلع البدرین 172:1 برقم: 96.
2- (2) مطلع البدرین 174:1 برقم: 98.

فقلن له هذا الحسین ابن فاطمٍ ووالده الکرّار حیدرة الطهر

أتقتل مولانا الحسین وما لنا سواه کفیلاً إن ألمّ بنا الضرّ

وتعلو علی صدرٍ حوی العلم والندی وتقتل من فی مدحه نزل الذکر

أیا شمر هذا حجّة اللّه فی الملا ومن بیدیه النهی فی الخلق والأمر

دع العین ترنو للحبیب بنظرةٍ فإنّ مناها نظرةٌ منه یا شمر

أتمنعنا من نظرةٍ منه یشتفی بها قلب صبٍّ ما له بعده صبر

فمیّز منه الرأس بغیاً وشاله ولم یثنه عن قتله الوعظ والزجر

فأظلمت الأکوان حزناً لفقده وزلزل منه البرّ واضطرب البحر

بنفسی کریماً بعد قطع کریمه یرضّض منه الظهر بالجرد والصدر

تردّی ثیاب الموت حمراً فما أتی لها اللیل إلاّ وهی من سندسٍ خضر

بنفسی کریمات الحسین نوادباً یسلّب منهنّ المقانع والستر

سلبن حجاب الستر من بعد صونها وما صانها عنهم حجابٌ ولا خدر

إذا ما تبصّرن الحسین وصحبه کأنّهم فوق الثری أنجمٌ زهر

تسیل دماءٌ فی الصعید نحورهم کأنّ علی أجسادهم حللٌ حمر

ترامین من وجدٍ علیه ودمعها علی الخدّ جارٍ لا یجاری به القطر

فما وجدت ورقاً علی فقد إلفها تنوح علیه کلّما ضمّها الوکر

ولا أمّ ظبیٌ أنشب اللیث نابه به بعد ما أوذی بمهجته الصقر

کما وجدت تلک الفواطم إذ حدت حداة النوی زجراً وسار بها زجر

تساق علی متن المطی حواسراً علی البدن قد أودی بها الشمس والحرّ

إذا ذکرت قتلی الطفوف تأجّجت بأحشائها نارٌ یذوب بها الجمر

وإن نظرت تلک الرؤوس تحدّرت مدامع یحکی سکبها الغیث والبحر

نواحب قد أوذی بها السیر والطوی إذا خلفت قفراً تراءی لها قفر

یحثّ بها فوق المطی هدیةً إلی کافرٍ لم ترض أفعاله الکفر

فلمّا رآها رجّع الصوت قائلاً ألا فاسقنی خمراً وقل لی هی الخمر

علیه من الربّ المهیمن لعنةً تدوم مدی الأیّام لیس لها حصر

ص:86

ودونک یا نسل النبی خریدةً ولیس لها إلاّ رضاک بها مهر

فکن شافعاً لی فی المعاد وکلّ من توالاکم إن ضمّنا ذلک الحشر

ولاسیما تاج المعالی علیّنا وشیخی حسینٌ لا عفی لهما ذکر

علیک سلام اللّه ما انهلّ وابلٌ وما بزغت شمسٌ وما أشرق البدر(1)

47 - السید أحمد بن عبداللّه بن أحمد بن الحسین ابن السید حسن الشهیر بمیر

حکیم الحسینی الطالقانی النجفی.

قال الشیخ الطهرانی: عالم فقیه، وأدیب کبیر، ولد فی النجف یوم الثلاثاء (25 - ذی القعدة - 1252) ونشأ بها، فأخذ أوّلیات العلوم علی إخوته وبنی عمّه وبعض أفاضل آل کاشف الغطاء، ثمّ حضر فی الفقه والاُصول علی أخیه العلاّمة السید میرزا، وعلی الشیخ آغا رضا الهمدانی، والشیخ محمّدکاظم الخراسانی، والشیخ الحسین الخلیلی، وکان فی الأواخر یحضر بحث السید محمّدکاظم الیزدی تواضعاً وتیمّناً، وکان ورعاً تقیاً وزاهداً عابداً.

وکانت له صلة وثیقة بالعلاّمة المقدّس السید محمّدعلی الشاه عبدالعظیمی دامت سنین طویلة، وکمان مع وفور علمه وتفقّهه فی الدین أدیباً فاضلاً، وشاعراً مبدعاً، له مراسلات ومطارحات مع جماعة من أعیان العلماء وأعلام الأدب، ولکن ضاع أکثر شعره وتلف لعدم اعتنائه به واهتمامه له إلاّ ما شذّ ممّا حفظته بعض المجامیع، وقد جمع حفید أخیه السید محمّدحسن بن السید عبدالرسول بن السید مشکور بن محمود آل الطالقانی أخ المترجم ما تیسّر له من نظمه من المجامیع الخطّیة للاُسرة وغیرها.

توفّی رحمه اللّه فی النجف عن عمر طویل لیلة الثلاثاء لثمان بقین من شعبان سنة (1337) وشیّع تشییعاً مهیباً، ودفن فی الصحن الشریف حیث قبور آبائه، ورثاه جماعة(2).

48 - السیّد أحمد بن السیّد عبداللّه بن السیّد محسن بن السیّد علوی سقّاف

اشارة

ص:87


1- (1) موسوعة شعراء البحرین 153:1-157.
2- (2) نقباء البشر 107:1-108 برقم: 243.
العلوی الحسینی الحضرمی.

قال الشیخ الطهرانی: أدیب فاضل، رثا السیّد أبی بکر بن عبدالرحمن بن محمّد بن شهاب المتوفّی فی حیدرآباد فی سنة (1341) بقصیدة طبعت فی آخر دیوان المرثی(1).

49 - السیّد أحمد بن السید علی آل السید الصافی.

قال الشیخ الطهرانی: من کبار شعراء العرب، ولد فی النجف (1314) وبها نشأ، وقرأ مقدّمات العلوم، واتّجه بکلّه إلی الأدب، وقرض الشعر، وتفوّق علی کثیر من زملائه، طبع له تعریب رباعیات الخیام وأربعة دواوین هی «أشعّة ملوّنة» و «التیار» و «الهواجس» و «الأمواج» وله «هزل وجدّ»(2).

قال الخاقانی: من أشهر مشاهیر شعراء العرب الیوم، شخصیة فذّة، وأدیب حسّاس، وانسانی معروف.

ولد فی النجف عام (1314) ه، ونشأ بها واتّجه نحو الأدب بعد أن قرأ مقدّمات العلوم، ولمّا أن بلغ العشرین من عمره سافر إلی ایران جریاً علی إرادة نفسه، فمکث فی شیراز ما یقارب العام، ثمّ رجع إلی النجف وهنا وجد الآراء قد اتّجهت إلی العمل فی السیاسة نظراً إلی الارتباک الذی أصاب الأتراک، وکان للصدی الذی تعکسه البلاد العربیة التی تحرّرت من ربقة الأتراک، کمصر وسوریا والحجاز، ینعکس فی أذهان المتحسّسین من رجال العرب الذین ذهب المعظم منهم ضحیة لأذناب الاستعمار، فکان الصافی من اولئک الذین تحسّسوا قبل غیرهم، فاشترک مع المخلصین الذین لهم الفضل ببناء هذا الکیان القائم.

والصافی من مشاهیر شعراء الاُمّة العربیة، أجاد فی کلّ ما قدّم من انتاج سیاسی واجتماعی وفکری، ومهما تنوّعت أغراضه ومقاصده، فلکلّ منها جمال واشراق، ولکلّ منها هدف سام، وبذلک خرج عن حضیرة الشعراء الموضعیة، وانطلق یساهم الفکر الانسانی فی مختلف أنحاء الکرة الأرضیة، یعرب عن احساسه الذی أرهف حتّی صار

ص:88


1- (1) نقباء البشر 107:1.
2- (2) نقباء البشر 110:1 برقم: 247.

یرفق بالحیوان فضلاً عن أخیه الانسان، ویصوّر آلام المجتمع وأمانیه تصویراً فنّیاً.

لقد قیل: والحقّ انّ الشعر ینتزع من نفس صاحبه، ولمّا کان الصافی مرآة صافیة فقد کان شعره روحاً نقیاً خالیاً من شوائب الدنایا، ملیئاً بالعزّة والکرامة.

وللصافی شعر کثیر فی السیاسة والاجتماع، وقد نظم هذه القصائد فی فجر الحکم الوطنی عند ما أحسّ بأنّ المستعمر استطاع أن یمتلک هذا الوطن عن طریق ساسة کاللعب، وقد صوّر فیها ذلک العهد تصویراً رائعاً، ثمّ ذکر نماذج من شعره السیاسی، إلی أن قال: وله وعنوانها الشعب والفتن:

إنّ الشعوب إذا ما کان جوهرها ألماس صلداً فلا تخشی لضی الفتن

فالنار تحرق ما فی التبر من خشب والخطب یغسل ما فی النفس من درن

والکون بحرٌ متی أمواجه التطمت فلیس یحطم إلاّ واهی السفن

فدع سکوتک فالحاکی بنغمته ینبیک انّ الحجی ینقاد للسنن

الدهر یملی دروساً فی حوادثه للناس والخطب فیها خیر ممتحن

فالنار تتلو اصطدام الزند فی حجر والعزم یتلو اصطدام النفس بالمحن

الضغط یجمع منّا کلّ مفترق والضغط یوقظ منّا کلّ ذی وسن

لا تشکو للعدل ضیماً واشکه لظباً فالعدل أصبح فی الدنیا بلا اذن

ما فی المدینة من عدلٍ تلوذ به فالعدل فرّ إلی الصحرا من المدن

لا تنتظر أن یردّ الحقّ منک أذیً فالحقّ فی محبس القانون والسنن

ضعف الخراف دعی ذئب الفلاة لها فالذئب للضعف لیت الضعف لم یکن

***

یا من جهلت من الأوطان قیمتها اُدخل حمی اللیث تعرف قیمة الوطن

حتّی الثعالب تحمی عن مغائرها والطیر یدفع مهتاجاً عن الوکن

یا خائباً لبلاد قد نشأت بها ما خنت بالأرض بل بالأهل والسکن

ما ذقت إذ خنت للإخلاص لذّته ومن یذق لذّة الإخلاص لم یخن

المال صادّک للأعداء لا شبک والحبّ علّة صید الطائر الفطن

إن کان دیناً ولوع المرء فی وطن فقد کفرت به یا عابد الوثن

ص:89

حتّام تعلن إخلاصاً لتخدعنا والسرّ ینقض ما تبدیه فی العلن

کم أوجد الخصم من ثلمٍ بسورکم وأنتم توسعون الثلم بالإحن

من مات روحاً فلا تحسب ملابسةً مهما تنوعنّ أزیاءً سوی الکفن

یسعی العدوّ لنزع الروح من وطن ماذا انتفاعی بعد الروح بالوطن

کم قد سها مستشارٌ وهو مؤتمن فکیف فی مستشارٍ غیر مؤتمن

لکلّ غالٍ عزیزٌ قدّروا ثمناً ولم یقدّر لغالی العزّ من ثمن

إفتح طریقک بالبیض الرقاق وسر وإن عجزت فخلّ اللیث للسجن

فالورق تشکو هموماً وهی مطلقةً والصقر فی الأسر لا یشکو من الحزن(1)

أقول: توفّی سنة (1393).

50 - السید أحمد بن السید علی الأبرقوئی الیزدی.

قال الشیخ الطهرانی: عالم متفنّن، وأدیب بارع، أدرکته فی النجف الأشرف أیّام حضوره علی العلاّمة السید محمّدکاظم الیزدی، ورجع إلی بلاده قرب سنة (1320) ثمّ عاد إلی العتبات المقدّسة فی سنة (1332) زائراً وعازماً علی الحجّ، فلم یتسهّل له ولکافّة العازمین علی الحجّ فی تلک السنة، فتوقّف فی النجف مدّة، ثمّ رجع إلی بلاده، وسمعت أنّه توفّی بعد رجوعه حدود سنة (1334).

کان رحمه الله جامعاً للفنون والکمالات، دقیق الفکر، عمیق النظر، فصیح اللهجة، حلو الکلام، جید القریحة، یجمع فی شعره بین السلاسة والانسجام، وکان یتخلّص فی شعره ب «فلانی».

وله تصانیف نظماً ونثراً، منها البرزخیة فی کیفیة عوالم الروح حسب الأخبار، وحقیقة السیر فی طریق التقریب عن الغیر فی استیجار العبادات، والخطبة الخالیة من الحروف المعجمة، والصاحبیة منظوم لطیف فی التشوّق إلی صاحب الأمر علیه السلام، والهدایة الأحمدیة فی اصول العقائد فارسی علی نهج المحاورة، فرض فیه مخاطباً له سمّاه المیرزا هدایة اللّه الأحمدآبادی.

ص:90


1- (1) شعراء الغری 274:1-284.

سافر إلی شتّی البلدان وناظر أهل الأدیان وأثبت حقیقة الاسلام علی طریقة الإمامیة، وله الرکن الرکین فی الطهارة لم یتمّ خرج منه مجلّد(1).

51 - السید أحمد بن علی بن إبراهیم الزنجی البحرانی.

قال الأحسائی: أدیب فاضل، له کتاب فی الأدب اسمه سلوة الخاطر ونزهة الناظر علی طریقة الکشکول، تاریخ نسخة سنة (1180) ه ونسخة منه موجودة بمکتبة الخطیب الأدیب المرحوم الشیخ میرزا حسین بن حسن البریکی القطیفی، قاله الشیخ فرج بن حسن العمرانی القطیفی فی کتابه الأزهار الأرجیة(2).

52 - السید أحمد بن علی بن الحسین بن محمّد الحسینی الخوئی النجفی.

قال الشیخ الطهرانی: عالم أدیب، وخطیب بارع، کان جدّه من علماء النجف فی عصره موصوفاً بالسید حسین المجتهد الخوئی، وکان والده من العلماء الفضلاء أیضاً توفّی بالنجف فی الطاعون سنة (1298) ودفن فی دهلیز باب القبلة قریباً من مرقد الشیخ الأنصاری.

ولد المترجم فی النجف حدود سنة (1285) نشأ علی أبیه وأخویه، وأخذ مقدّمات العلوم واشتغل فی الخطابة فبرع فیها، حتّی عدّ فی الطلیعة من خطباء عصره، وکان سیداً جلیلاً شهماً غیوراً کریماً، طیب النفس، حسن الأخلاق، صاهر المیرزا مهدی الخلیلی علی بنته أوّلاً، وبعد وفاتها صاهر العلاّمة المقدّس السید مرتضی الکشمیری، وکان یسافر إلی مسقط والبحرین وبمبئی وبلاد الهند، وله هناک شأن ولمنبره سوق رائج، توفّی أخیراً فی بمبئی فی (7 - محرّم - 1355) وشیّع تشییعاً جلیلاً ودفن بالإمام باره.

دوّن المترجم بخطّه مجموعة من مراثی الشعراء المتأخّرین، مثل المیرزا صالح القزوینی، والسید حیدر الحلّی، والسید مهدی الحلّی، والشیخ حسّون الحلّی، والشیخ صالح الکوّاز، والمیرزا جعفر القزوینی، والحاج هاشم الکعبی، والسید رضا الهندی،

ص:91


1- (1) نقباء البشر 110:1-111 برقم: 249.
2- (2) مطلع البدرین 219:1 برقم: 136.

وغیرهم(1).

أقول: أعقب من ثلاثة رجال، وهم: السید جعفر، والسید کاظم، والسید جواد کان أکبرهم أدیباً فاضلاً.

53 - أحمد أبوسعد معین الدین بن علی بن عبدالوهّاب الحسنی الأدیب.

قال ابن الفوطی: کان أدیباً عالماً ظریفاً، قرأت فی رسالة له ذکر فیها أشعاراً وأخباراً، قال أبوالعیناء لصاعد بن مخلد: أنت أیّها الوزیر أفضل من رسول اللّه صلی الله علیه و آله، فقال: کیف ویحک؟! قال: لأنّ اللّه تعالی یقول لرسوله صلی الله علیه و آله: (وَ لَوْ کُنْتَ فَظًّا غَلِیظَ الْقَلْبِ لاَنْفَضُّوا مِنْ حَوْلِکَ) (2) وأنت فظّ ولسنا ننفضّ(3).

54 - أبو عبداللّه أحمد الطاهر النقیب بن أبی الحسن علی النقیب بن أبی الغنائم

المعمّر الطاهر بن محمّد بن المعمّر الأمیر بن أبی عبداللّه أحمد النقیب بن محمّد

الأمیر بن محمّد الأشتر بن أبی علی عبیداللّه الثالث بن علی بن عبیداللّه الثانی بن

علی بن عبیداللّه الأعرج بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن

أبی طالب نقیب نقباء العلویین.

قال ابن الجوزی: سمع الحدیث الکثیر، وقریء علیه، وکان حسن الأخلاق، جمیل المعاشرة. توفّی لیلة الخمیس العشرین من جمادی الآخرة سنة (569) ودفن بداره من الحریم الطاهری مدّة، ثمّ نقل إلی مشهد الصبیان بالمدائن، ولمّا توفّی ولی مکانه ولده(4).

وقال ابن الدبیثی: نقیب فاضل، من بیت عریق فی السیادة والنقابة والتقدّم، له معرفة حسنة بالأدب، وترسّل جید، وشعر حسن، وکان من ذوی الهیئات والوقار، موصوفاً بالعقل والسداد. تولّی نقابة النقباء بعد أبیه فی سنة ثلاثین وخمسمائة إلی حین وفاته.

سمع أباالحسین المبارک بن عبدالجبّار الصیرفی، وأباالحسن علی بن محمّد ابن

ص:92


1- (1) نقباء البشر 112:1-113 برقم: 253.
2- (2) آل عمران: 159.
3- (3) مجمع الآداب 361:5 برقم: 5263.
4- (4) المنتظم فی تاریخ الملوک والاُمم 208:18 برقم: 4298.

العلاّف، وأباالغنائم محمّد بن علی النرسی، وغیرهم، وحدّث عنهم.

سمع منه أبوالفضل أحمد بن صالح بن شافع، وأبوإسحاق إبراهیم بن محمود ابن الشعّار، والشریف أبوالحسن علی بن أحمد الزیدی، وأبوالفتوح عبدالسلام بن یوسف الدمشقی، وأبوالرضا أحمد بن طارق القرشی، وخلق. وروی لنا عنه جماعة.

قرأت علی أبی محمّد إسماعیل بن إبراهیم بن محمّد الصوفی فی آخرین، قالوا: أخبرنا النقیب الطاهر أبو عبداللّه أحمد بن علی بن المعمّر العلوی قراءة علیه، قال: أخبرنا أبوالحسن علی بن محمّد ابن العلاّف قراءة علیه، قال: أخبرنا أبوالحسن علی بن عمر الحمّامی، قال: حدّثنا زید بن علی بن أبی بلال المقریء، قال حدّثنا أبوحصین محمّد بن الحسین، قال: حدّثنا أحمد بن یونس، قال: حدّثنا عاصم بن محمّد، قال: حدّثنی واقد بن محمّد، عن أبیه، عن ابن عمر، قال: قال رسول اللّه صلی الله علیه و آله: بنی الإسلام علی خمس: شهادة أن لا إله إلاّ وأنّ محمّداً رسول اللّه، وإقام الصلاة، وإیتاء الزکاة، وصوم رمضان، وحجّ البیت. أخرجه مسلم عن عبیداللّه بن معاذ، عن أبیه، عن عاصم هذا.

أنبأنا القاضی عمر بن علی القرشی، قال: سألت النقیب الطاهر أبا عبداللّه بن المعمّر عن مولده، فقال: أظنّ فی سنة تسعین وأربعمائة.

وقال أبوبکر محمّد بن المبارک بن مشّق: مولد أبی عبداللّه نقیب النقباء فی شوّال سنة ثلاث وتسعین وأربعمائة. وتوفّی فی یوم الخمیس تاسع عشر جمادی الاُولی سنة تسع وستّین وخمسمائة، بداره بالحریم الطاهری، وصلّی علیه جمع کثیر هناک، وتقدّم فی الصلاة علیه شیخ الشیوخ أبوالقاسم عبدالرحیم بن إسماعیل النیسابوری بوصیة منه بذلک بعد مشاجرة جرت بینه وبین نقیب الهاشمیین قثم الزینبی، ودفن بداره المذکورة، ثمّ نقل بعد ذلک إلی المدائن، فدفن بالجانب الغربی منها فی مشهد أولاد الحسن بن علی علیهم السلام(1).

وقال أیضاً: عریق فی السیادة، له شعر وترسّل، تولّی نقابة الطالبیین سنة ثلاثین وخمسمائة بعد أبیه، سمع أباالحسین ابن الطیوری، وأباالغنائم ابن النرسی، وأباالحسن

ص:93


1- (1) ذیل تاریخ مدینة السلام لابن الدبیثی 303:2-305 برقم: 776.

العلاّف، سمع منه ابن شافع، وإبراهیم الشعار، وأحمد بن طارق وجماعة.

قال ابن النجّار: کان یحبّ الروایة، ویکرم أهل الحدیث، وله شعر فائق، وحدّث بالکثیر.

قلت: روی عنه ابن قدامة، والکاشغری، ومحمّد بن عبدالعزیز بن الخزّاز. ولد سنة ثلاث وتسعین وأربعمائة، وتوفّی فی جمادی الاُولی سنة تسع وستّین وخمسمائة(1).

وقال ابن النجّار: نقیب الطالبیین ببغداد، ولی النقابة علی الطالبیین بعد أبیه فی سنة ثلاثین وخمسمائة، ولم یزل علی ولایته إلی حین وفاته، وکان یسکن بالحریم الظاهری فی دار له مشرفة علی دجلة. سمع أباالحسن علی بن محمّد بن علی بن العلاّف، وأباالحسین المبارک بن عبدالجبّار الصیرفی، وکان مجدّاً فی الروایة، وکان یشعر شعراً حسناً، وینثر نثراً فائقاً، فمن شعره:

دمع یخدّ ووجنة تتخدّد وجوی یزید وزفرة تتجدّد

وصبابة ترمی(2) وصبر نافر وضنیً یجول وجور وجد یلبد

وهوی یشعّب فکرتی ویذیبنی شوقاً یقسّمه کواعب خرّد

وحنین قلب واشتجار وساوس ودوام تهیام وجفن یسهد

وأنین خلب محدق وغرام وج - د معلق وجوارح تتلبّد(3)

ونحول جسم واضح وسقام ح - بّ فاضح وحیاء عقل یشرد

وغریم تذکار مقیم ساخط أبداً علیّ رسوله یتمرّد

وتلفّت نحو الدیار وانّه یحیی بها دمعی الذی لا یجمد

وتطلّع نحو الغویر ولوعه تسیارها شغفاً یخبّ ویزبد

وتنسم الأنباء فی رأد الضحی وتنفّس الصعداء إذ لا موعد

قرأت بخطّ النقیب أبی عبداللّه: المولد فی شوّال سنة ثلاث وسبعین وأربعمائة، وتوفّی

ص:94


1- (1) المختصر من تاریخ ابن الدبیثی المطبوع فی ذیل تاریخ بغداد 111:15-112.
2- (2) فی الوافی: تنمی.
3- (3) فی الوافی: تتبلّد.

یوم الأربعاء ثامن عشر جمادی الاُولی سنة تسع وستّین وخمسمائة، ودفن من الغد(1).

وقال ابن الأثیر: وفی سنة تسع وستّین وخمسمائة فی جمادی الاُولی، مات أحمد بن علی بن المعمّر بن محمّد بن عبداللّه أبو عبداللّه العلوی الحسینی نقیب العلویین ببغداد، وکان یلقّب الطاهر، وسمع الحدیث الکثیر ورواه، وکان حسنة أهل بغداد(2).

وقال ابن الطقطقی: کان أحمد هذا متأدّباً، صاحب رسائل وأشعار، جلیل القدر، رفیع المنزلة، عظیم الشأن، تولّی النقابة فی شهر ربیع الأوّل من سنة ثلاث عشرة وخمسمائة(3).

وقال ابن الفوطی: کان من السادات النقباء، والأکابر النجباء، رأیت دیوان ترسّله بالرصد المحروس سنة خمس وستّین وستمائة، کتب إلی الامام المقتفی لأمر اللّه لمّا تقدّم بختان السادة أولاده:

لا زالت العراص المطهّرة آهلة المغانی بأفواج المسار والأفراح، وازدحام وفودها إلی أبوابها المنصورة فی الغدوّ والرواح، واتّصال أمدادها وفق البغیة والاقتراح، وجعل هذا الطهر المیمون طائرة المؤذن بتوالی النعمی بشائره، طلیعة جیوش تضاعیف السعود والاقبال، ورائد بلوغ نهایة الأمانی والآمال، فی سلائل مجدها الذی غدا علی مفرق النجم ساحب الأذیال:

مطهّرین خلقتم من سائر الأدناس فإن أتیتم بطهر فسنّة للناس(4)

وقال یاقوت: النقیب الطاهر، نقیب نقباء الطالبیین، أدیب، فاضل، شاعر منشیء، له رسائل مدوّنة حسنة مرغوب فیها، یتناولها الناس فی مجلّدین، وکان من ذوی الهیئات والمنزلة الخطیرة التی لا یجحدها أحد، وکان فیه کیس ومحبّة لأهل العلم، وبینه وبین محمّد بن الحسن بن حمدون مکاتبات، کتبناها فی ترجمته، وکان وقوراً عاقلاً جدّاً، تولّی

ص:95


1- (1) المستفاد من ذیل تاریخ بغداد لابن النجّار المطبوع فی ذیل تاریخ بغداد 43:21-44.
2- (2) الکامل فی التاریخ 248:7.
3- (3) الأصیلی ص 291.
4- (4) مجمع الآداب 386:4 برقم: 4033.

النقابة بعد أبیه فی سنة ثلاثین وخمسمائة.

ولم یزل علی ذلک إلی أن مات فی سنة تسع وستّین وخمسمائة، تاسع عشر جمادی الآخرة، فیکون قد تولّی النقابة تسعاً وثلاثین سنة، وبداره بالحریم الطاهری کانت وفاته، وصلّی علیه جمع کثیر، وتقدّم فی الصلاة علیه شیخ الشیوخ أبوالقاسم عبدالرحیم بن إسماعیل النیسابوری بوصیة منه بذلک، بعد مشاجرة جرت بینه وبین قثم بن طلحة نقیب الهاشمیین، ودفن بداره المذکور، ثمّ نقل بعد ذلک إلی المدائن، فدفن بالجانب الغربی منها فی مشهد أولاد الحسین بن علی علیهما السلام.

وکان قد سمع الحدیث من أبی الحسین بن المبارک بن عبدالجبّار الصیرفی، وأبی الحسن علی بن محمّد بن العلاّف، وأبی الغنائم محمّد بن علی الزینبی وغیرهم، وحدّث عنهم. سمع منه أبوالفضل أحمد بن صالح بن شافع، وأبوإسحاق إبراهیم بن محمود بن الشعّار، والشریف أبوالحسن علی بن أحمد الیزیدی وغیرهم.

وله کتاب ذیّله علی منثور المنظوم لابن خلف الثیرمانی، وکتاب آخر مثله فی انشائه، وکانت حرمته فی الأیّام المقتفویة وأمره، لم یر أحد من النقباء مثلهما، مقدرة وبسطة.

ثمّ مرض مرضة شارف فیها التلف، فولی ولده الأسنّ النقابة موضعه، ثمّ أفاق من مرضه، واستمرّ ولده علی النقابة، حتّی عزل عنها، ومات ولده فی سنة ثلاث وخمسین، ولم تعد منزلته إلی ما کانت علیه فی أیّام المستنجد لأسباب جرت من العلویین(1).

وقال ابن الساعی: أدیب شاعر فاضل ومنشیء، من بیت ذوی شرف ونقابة، وتقدّم ورئاسة، له رسائل مدوّنة مرغوب فیها فی مجلّدین، وکان من ذوی الهیئة والمنزلة الخطیرة، مع کیس ومحبّة لأهل العلم، وقد روی الحدیث، فسمع منه أبوالفضل أحمد بن صالح بن شافع، وأبوإسحاق إبراهیم بن الشعار، وأبوالحسن علی بن أحمد الیزدی.

وله تصانیف، منها: کتاب ذیله علی کتاب المنثور والمنظوم(2)، وکتاب آخر مجموع.

ص:96


1- (1) معجم الاُدباء 70:4-72 برقم: 9.
2- (2) وهو کتاب ذیّله علی منثور المنظوم لابن خلف النیرمانی، وهو علی بن محمّد بن خلف النیرمانی المتوفّی فی عام (414) ه، وکتابه المنثور البهائی نثر کتاب الحماسة.

وقلّد نقابة الطالبیین بعد وفاة أبیه، فبقی علی ذلک خمساً وثلاثین سنة، إلی أن مرض مرضاً أشفی فیه علی التلف، فسأل أن یولّی ولده الأسنّ موضعه، ثمّ شفی من مرضه، فعزل ولده المقتفی وأعاده إلی النقابة، فکان علی ذلک إلی أن مات فی سابع عشر جمادی الآخرة من سنة سبع وستّین وخمسمائة، وتقدّم فی الصلاة علیه شیخ الشیوخ أبوالقاسم عبد الرحیم بن إسماعیل النیسابوری بوصیة منه بعد مشاجرة جرت بینه وبین قثم بن طلحة نقیب العبّاسیین، ودفن فی داره بالحریم الطاهری، ثمّ نقل إلی المدائن فدفن فی مشهد أولاد الحسن هناک(1).

وقال الذهبی: شریف نبیل، عریق فی السیادة، له شعر وترسّل، تولّی نقابة العلویین بعد والده سنة ثلاثین وخمسمائة. وسمع أباالحسین الطیوروی، وأباالحسین بن العلاّف، واُبیّاً النرسی وغیرهم. ولد فی سنة ثلاث وتسعین وأربعمائة. روی عنه أحمد بن طارق، والشیخ الموفّق، وأبوإسحاق الکاشغری، ومحمّد بن عبدالعزیز الخزّاز وطائفة.

قال ابن النجّار: کان یحبّ الروایة، ویکرم أهل الحدیث، وله شعر فائق، وحدّث بالکثیر. توفّی فی جمادی الاُولی سنة تسع وستّین وخمسمائة. وللرشید بن مسلمة إجازة منه(2).

وقال الصفدی: نقیب الطالبیین ببغداد، سمع علی بن محمّد بن العلاّف، والمبارک بن عبدالجبّار الصیرفی، ومحمّد بن علی بن میمون النرسی وغیرهم، وحدّث بالکثیر، وکان یحبّ الروایة، ویکرم أصحاب الحدیث إذا أتوه، روی عنه ابن الأخضر، وأحمد ابن البندنیجی، وأحمد بن عمر بن بکرون، وأحمد بن یحیی بن هبة اللّه الخازن وغیرهم، وله ترسّل وشعر، وتوفّی سنة تسع وستّین وخمسمائة، ثمّ ذکر من شعره ما ذکره ابن النجّار.

ثمّ قال: وله کتاب نثر المنظوم کالذی لابن خلف(3).

55 - أبو عبداللّه أحمد بن عمّار بن أحمد بن عمّار بن مسلم الأحول بن محمّد

اشارة

ص:97


1- (1) الدرّ الثمین فی أسماء المصنّفین ص 274-275.
2- (2) تاریخ الاسلام ص 330-331 برقم: 311. وفیات سنة 569.
3- (3) الوافی بالوفیات 211:7-212 برقم: 3160.
الأمیر بن محمّد الأشتر بن أبی علی عبیداللّه الثالث بن علی بن عبیداللّه الثانی بن

علی بن عبیداللّه الأعرج بن أبی عبداللّه محمّد بن الحسین بن أبی أحمد عبیداللّه

الصالح بن الحسین العسکری بن إبراهیم الرئیس بن علی الصالح بن عبیداللّه

الأعرج بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب الحسینی

العبیدلی الکوفی.

قال ابن الفوطی: ذکره العماد الکاتب فی کتاب الخریدة، وقال: علوی نجم سعده فی النظم علوی، وشریف شری فی سوق الأدب فضله بکدّ النفس والأدب، شرفت همّته وظرفت شیمته، إلی أن قال: وتوفّی ببغداد سنة سبع وعشرین وخمسمائة، وعمره اثنان وخمسون سنة(1).

وقال الذهبی: الشاعر المشهور، مدح المسترشد والوزیر أباعلی بن صدقة، فمن شعره:

وباکیة أبکت فأبدت محاسناً أراقت فراقت أنفس الرکب عن عمد

حباباً علی خمرٍ ولیلاً علی ضحیً وغصناً علی دعصٍ ودرّاً علی ورد

وله:

یا من یسیء برأیه ویری صرف الحوادث غیر متّهم

لک فی الذی تبدیه معذرةً من نام لم ینفکّ من حلم

توفّی سنة (527) وعاش اثنین وخمسین سنة(2).

وقال الصفدی: من أهل الکوفة، شاعر مجید حسن المعانی، قدم بغداد ومدح المسترشد، والوزیر جلال الدین ابن صدقة، وأدرکه أجله ببغداد سنة سبع وعشرین وخمسمائة، وعمره اثنتان وخمسون سنة، من شعره یمدح الوزیر جلال الدین ابن صدقة:

خلّه ینض لیله الانضاء فعساه یشفی جواه الجواء

فقد استنجدت حیاه ربی نج - دٍ وشامت بروقه شمّاء

وثنت نحوه الثنیة قلباً قلّباً تستخفّه الأهواء

ص:98


1- (1) مجمع الآداب 386:4-387 برقم: 4034.
2- (2) تاریخ الاسلام 457:11 برقم: 212.

عاطفات إلیه أعطافها شو قاً کما یلفت الطلی الأطلاء

دمن دام لی بها اللهو حیناً وصفا لی فیها الهوی والهواء

وأسرت السرّاء فیها بقلبٍ أسرته من بعدها الضرّاء

فسقت عهدها العهاد وروّت منه تلک النوادی الأنداء

وأربّت علی الربی من ثراها ثرّةً للریاض منها ثراء

یستجمّ الحمام منها إذا ما نزح المقلة البکی البکاء

ناضرٌ کلّما تعطّفت الأع - طاف منه تثنّت الأثناء

وإذا هزّت الکعاب کعاب الخ - طّ سلت ظبی السیوف الظباء

فی ریاض راضت خلال جلا ل الدین أرواحهنّ والصهباء

ثمّ إنّه استمرّ علی هذا الحکم فی الجناس الحلو بهذا النفس إلی أن أکملها أحداً وستّین بیتاً، ومن شعره:

ولمّا غنینا بالأحادیث خلسةً أخذنا من الشکوی بکلّ زمام

حدیثٌ یضوع المسک منه کأنّه رذاذ غمامٍ أو رحیق مدام

أفاض من الأجفان کلّ ذخیرةٍ وفضّ من الأشواق کلّ ختام

ومنه:

وباکیةً أبکت فأبدت محاسناً أراقت فراقت أنفس الرکب عن عمد

حباباً علی خمرٍ ولیلاً علی ضحیً وغصناً علی دعص ودرّاً علی ورد

ومنه یصف الأتراک:

وبغلمة شوس کأنّ عیونهم ما سربلوه من الدلاص المحکم

ما قلّدوا غیر القسیّ تمائماً فکأنّهم فیها مکان الأسهم

خلقت مهودهم السروج فما اعتدت بالدرّ إلاّ فی لبان مطهّم

ومنه أیضاً:

وشادن فی الشرب قد اشربت وجنته ما مجّ راووقه

ص:99

ما شبّهت یوماً أباریقه بریقه إلاّ أبی ریقه(1)

56 - أحمد أبوعلی مجدالدین بن القاسم ابن طباطبا العلوی الحسنی

الاصفهانی المدرّس.

قال ابن الفوطی: ذکره العماد الاصفهانی فی کتاب الخریدة، وقال: أدرکت زمانه باصفهان، وهو من أئمّتنا الأفاضل، وهو القائل فی مرثیّة إبراهیم الغزّی الشاعر:

همومٌ فی فراق إمام غزّة هموم کثیّر لفراق عزّة

وطلب من تاج الدین أبی طالب الحسین بن الکافی زید حنطة فبخل بها، فکتب إلی بعض الصدور:

یا علماً علاّمةً للوری زندک فیما ترتجی واری

سنبلة الحنطة مشدودةً فی جنّة الخلد بازرار(2)

57 - السید أحمد بن السید محسن آل قندیل العاملی.

قال السید الأمین: توفّی فی أثناء الحرب العامّة. کان فاضلاً أدیباً شاعراً، قرأ فی مدرسة شقراء علی السید علی ابن عمّنا السید محمود واختصّ به، وله فیه وفی أخیه السید محمّد مدائح کثیرة، منها قوله یمدحهما ویهنّئهما بعید الأضحی سنة (1317):

ألا حیّ ما بین العذیب وحاجز سوانح عینٍ فاتکات المحاجر

أوانس تزری بالغصون معاطفاً وتهزأ جیداً بالظباء النوافر

إذا أسفرت أبصرت نور جبینها صباحاً بدا فی جنح لیل الغدائر

أما وشقیقٌ فی ریاض خدودها ومحمرّ دمعٍ من جفونی الهوامر

ومعسول خمرٍ من یرود رضابها وأعلاق وجدٍ فی فؤادٍ مخامر

وأسقام جسمٍ لی تفانی صبابةً وناحل خصرٍ تحت طیّ المآزر

لقد سلبت لبّی فلم أستطع لها سلواً ولا جاز الرقاد بناظری

لها اللّه أراماً بذی الضال ترتعی علی النأی حبّات القلوب الزوافر

ص:100


1- (1) الوافی بالوفیات 256:7-257 برقم: 3216.
2- (2) مجمع الآداب 388:4-389 برقم: 4038.

یجاذبنی داعی الغرام فأنثنی أراقب طیفاً من خیالٍ مزاور

فهل علمت أنّی غدوت لبینها أبیت بطرفٍ للنجوم مسامر

وعل علمت أنّی علی البعد لم أمل لسلوی ولا مرّ السلو بخاطری

حفظت لها عهد الوداد ولم تزل تضیع عهودی عند غیدٍ غوادر

ثمّ ذکر عدّة مدائح فیهما وفی غیرهما(1).

58 - السیّد أبوعلی أحمد بن محمّد الحسنی الیمنی الأنسی الصنعانی الشاعر

المشهور.

قال الصنعانی: فاضل یعبث وهو شیخ الشعراء بالمعانی عبث الولید، ویحیی من بدیع البیان ما یهجر له الصاحب ویمرض ابن العمید، وله شهرة الشمس فی ذلک العصر، وذکا الورد فی قریحه کالقطر، وکان شیخه والدی رحمه اللّه تعالی، أخذ علیه فقه الامام زید بن زین العابدین وغیره بصنعاء.

وغالب شعره فی آل القاسم، امتدحهم وأخذ جوائزهم، وله دیوان شعر، ومدح المتوکّل بن المنصور، ثمّ غاضبه ورکب البحر وورد مکّة الغرّاء، ولم یرتض أبوالمجد إلاّ امّ القری، وأمیرها إذ ذاک الشریف زید بن المحسن، فامتدحه وعرّض بهجاء المتوکّل، وکان عازماً علی قصد الروم والتوغّل فی تلک البلدان، والهرب من بنی علی إلی بنی عثمان، ثمّ بدا له ما عاقه عن سورة الروم ورجع إلی الفرقان، فاستخار الحیّ القیّوم وعاد إلی الیمن، فقطن حتّی أدرکه شعوب، فانتقل إلی روضة علاّم الغیوب.

وشعره ظاهر التکلّف، وکان المتوکّل یتّقی لسانه. سمعت شیخنا السیّد العلاّمة صلاح بن أحمد الرازحی أنّه دخل إلی المتوکّل بالسودة، فجعل یحادثه ویعاتبه علی تقصیره فی حقّه، فقضی جمیع حوائجه، وقال: أنا لا أستحلّ أن أردّ لک حاجة واحدة أبداً، فقال السیّد:

وأحتاج إلی هذه السجادة بسجادة هندیة نفیسة وکانت تحته، فقام المتوکّل عنها وأخذها السیّد، وإنّما أراد المتوکّل أنّه لاستحلّ إرجاع إرادته لأنّه من المؤلّفین، وأکثر أشعاره من غیر ذلک فی العقائد، وکان جارودیاً.

ص:101


1- (1) أعیان الشیعة 72:3-73.

وأحسن ما سمعت له أنّ المتوکّل حضر من ضوران إلی صنعاء فی أوائل ذی الحجّة ودخلها وقت صلاة الصبح، فأقبل إلی الجامع متنکّراً، وصلّی مع الناس، وفطن له السیّد مع جماعة، فقال:

قد طلع الفجر والإمام معاً فمرحباً بالإمام والفجر

واقترن الصبح والأصیل وما أحسن هذا القران فی الدهر

بخ لصنعا لطلعته حکت البدر وکان المحاق للبدر

ذکرتها یا إمام طلعة خی - ر الوری من تبوک بالنصر

فلا تلمها إذا رقصت وصفقت للسرور بالعشر

وللمذکور من قصیدة:

أصبح القلب للغرام مسالک ولسلطانه الغریم ممالک

خفق الشنف والعواد ونادی ما لریا فی الخافقین مشارک

أیّها الظبیة التی کم رأینا من عقولٍ تجول فی عقر دارک

وخیالٌ أضحت خیالاً من الد رّ تمنّی من زار طیف خیالک

أسبلی من ذوائب الرأس لیلاً أسحمیا ثمّ أنعمی بوصالک

واعقدی الردم یأجوج أعنی رقبای بکلّ أسود حالک

واترکی بعضهم یموج إلی بع - ضٍ بلا فطنة لحالی وحالک

متّعیناً وما علیک وفاء أن تحطّی بزورة أوزارک

فعروض الأعراض قطّع قلبی فارفئی لی أوصاله بوصالک

سبت المالکیة الغرب حتّی حملتنا علی الموطّأ لمالک

احکمی أیّها الممنّعة الأس - ر وشدّی الوثاق من احجالک

لا تمنّی علیه إلاّ بإب - رام بریم مرصع لمثالک

أدمجی منه فی الدمامیج ما أب - قی علیه الغرام بعد مطالک

أضمری فی قبورک الأشرفی - ات شریفاً مقبّلاً لجمالک

کلّما ضلّ عن سبیلک یهدیه عبیر یضوع خلف جمالک

قلبه فارغ عن اللبّ لمّا أن رأی القلب ضیّقاً متهالک

ص:102

وهی طویلة، وفیها نظر فی القافیة، وما أقبح «کلّما ضلّ عن سبیلک».

وله فیما یتضمّن العقائد:

أمر اللّه فی التنازع بالر دّ إلیه سبحانه وتعالی

وإلی خیر خلقه سیّد الرسل وأزکاهم فعالاً مقالا

فلماذا غدا التنازع فی أم - رٍ عظیمٍ قد خالفوه ضلالا

حکمت فی مقام خیر البرایا حین ولّی تیهاً رجالٌ رجالا

فأبن لی ما حال من خالف ا للّه ومن صیّر الحرام حلالا

واعرض القول فی الجواب علی ما أنزل اللّه واطرح الأقوالا

زعم النصّ فی الوصی خفیاً من رمی النصب أصغریه وغالی

غیر أنّ الضغائن القرشی - ات بها کانت اللیالی حبالی(1)

وذکره الشیخ الأمینی فی کتابه الغدیر(2).

59 - أحمد بن محمّد بن أبی المختار الشریف العلوی النوبندجانی.

قال ابن المعاد: فیها - أی: سنة ستّ وثلاثین وخمسمائة - توفّی أحمد بن محمّد بن أبی المختار الشریف العلوی النوبندجانی، شاعر مفلق، ومن شعره:

اخضر بالزغب المنمنم خدّه فالخدّ وردٌ بالبنفسج معلم

یا عاشقیه تمتّعوا بعذاره من قبل أن یأتی السواد الأعظم(3)

60 - السید أحمد بن محمّد بن أحمد بن هاشم بن محمّد بن علی آل السویج

الموسوی الأحسائی البصری.

قال الأحسائی: توفّی سنة (1380) عالم فاضل، وأدیب شاعر، له دیوان شعر وبعض المؤلّفات، هاجر أسلافه من الأحساء إلی العراق وتوطّنوا البصرة، وکان والده أیضاً من

ص:103


1- (1) نسمة السحر بذکر من تشیع وشعر 298:1-301 برقم: 22.
2- (2) الغدیر 306:11.
3- (3) شذرات الذهب 114:4.

العلماء الفضلاء، وکانت له زعامة دینیة فی البصرة(1).

أقول: أعقب من ولده: السید حامد، وأعقب هو من ولده: السید زکی.

61 - أبوالقاسم أحمد بن أبی عبداللّه محمّد الشعرانی بن إسماعیل بن القاسم

الرسّی بن إبراهیم طباطبا بن إسماعیل الدیباج بن إبراهیم الغمر بن الحسن المثنّی

ابن الحسن المجتبی بن علی بن أبی طالب العلوی الحسنی الرسّی المصری نقیب

الطالبیین بمصر.

قال الثعالبی: أنشدنی له ابن وهب قوله:

یا بدر بادر إلیّ بالکاس فربّ خیر أتی علی یاس

ولا تقبل یدی فإنّ فمی أولی بها من یدی ومن رأسی

لا عاش فی الناس من یلوم علی حبّی وعشقی لأحسن الناس

وقوله:

قل للذی حسنت منه خلائقه باکر صبوحک واسبق من تسابقه

أما تری الغیم مجموعاً ومفترقاً یسیر هذا إلی هذا یعانقه

کعاشقٍ زار معشوقاً یودّعه قبل الفراق فآلی لا یفارقه

وقوله:

قالت أراک خضبت الشیب قلت لها سترته عنک یا سمعی ویا بصری

فاستضحکت ثمّ قالت من تعجّبها تکاثر الغشّ حتّی صار فی الشعر

وقوله:

عیّرتنی بالنوم جوراً وظلماً قلت زدت الفؤاد همّاً وغمّا

اسمعی حجّتی وإن کنت أدری أنّ عذری یکون عندک جرما

لم أنم لذّةً ولا نمت إلاّ طمعاً فی خیالک أن یلمّا

وقوله:

خلیلی إنّی للثریّا لحاسد وإنّی علی صرف الزمان لواجد

ص:104


1- (1) مطلع البدرین 273:1 برقم: 180.

أیبقی جمیعاً شملها وهی سبعة(1) وأفقد من أحببته وهو واحد(2)

کذلک من لم تخترمه منیّة یری عجباً فیما یری ویشاهد

وقوله وهو ممّا یتغنّی به:

قالت لطیف خیال زارنی ومضی صف لی هواه ولا تنقص ولا تزد(3)

فقال أبصرته(4) لو مات من ظمأٍ وقلت قف عن ورود الماء لم یرد

قالت صدقت الوفا فی الحبّ عادته(5) یا برد ذاک الذی قالت علی کبدی

وقوله:

سأعتبها حقّ ما استعتبت وإن لم تکن أبداً معتبه

وسوف اجرّبها بالصدود ومن یشرب السمّ للتجربه(6)

وقال الباخرزی: أنشدنی الشیخ أبومحمّد الحمدانی، قال: أنشدنی الأدیب أبوشجاع فارس بن الحسن السهرودی بمدینة السلام للرسّی:

أقول له حین عانقته وأحشای من خیفةٍ ترعد

أنا اللیث یا سیدی فی الوغی ولکنّنی فی الهوی صفرد

وله أیضاً:

ما زلت أشربها والحبّ ثالثنا والبدر رابعنا صفراء کالشرر

حتّی بدا الصبح من لألاء غرّته وعرّج اللیل فی الأصداغ والطرر(7)

وقال ابن الطقطقی: قال العمری النسّابة: کان هذا أبوالقاسم أحمد النقیب أدیباً شاعراً،

ص:105


1- (1) فی وفیات الأعیان والوافی بالوفیات: ستّة.
2- (2) وفی الوافی بالوفیات: ویؤخذ منّی مؤنسی وهو واحد.
3- (3) فی وفیات الأعیان والوافی بالوفیات: باللّه صفه ولا تنقص ولا تزد.
4- (4) فی الوافی بالوفیات: خلّفته.
5- (5) فی الوافی بالوفیات: شیمته.
6- (6) یتیمة الدهر فی محاسن أهل العصر 497:1-499.
7- (7) دمیة القصر وعصرة أهل العصر ص 65-66.

فوجدت فی المشجّرة بخطّ أبی القاسم النقیب الرسّی المصری شعراً:

خلیلی إنّی للثریّا لحاسد وإنّی علی ریب الزمان لواجد

أیجمع منها شملها وهی سبعة وأفقد من أحببته وهو واحد(1)

وقال ابن خلّکان: کان نقیب الطالبیین بمصر، وکان من أکابر رؤسائها، وله شعر ملیح فی الزهد والغزل وغیر ذلک، وذکره أبومنصور الثعالبی فی کتاب الیتیمة، وذکر له مقاطیع.

ثمّ أورد بعض مقاطیعه.

ثمّ قال: وله غیر هذا أشیاء حسنة، ومن شعره المنسوب إلیه فی طول اللیل، وهو معنی غریب:

کأنّ نجوم اللیل سارت نهارها فوافت عشاءً وهی أنضاء أسفار

وقد خیّمت کی یستریح رکابها فلا فلکٌ جارٍ ولا کوکبٌ ساری

ثمّ وجدت هذین البیتین فی دیوان أبی الحسن ابن طباطبا من جملة قصیدة طویلة، ونقلت من دیوان أبی الحسن المذکور من جملة أبیات:

بانوا وأبقوا فی حشای لبینهم وجداً إذا ظعن الخلیط أقاما

للّه أیّام السرور کأنّما کانت لسرعة مَرّها أحلاما

لو دام عیش رحمة لأخی هویً لأقام لی ذاک السرور وداما

یا عیشنا المفقود خذ من عمرنا عاماً وردّ من الصبا أیّاما

ولا أدری من هذا أبوالحسن؟ ولا وجه النسبة بینه وبین أبی القاسم المذکور، واللّه أعلم. وذکره الأمیر المختار المعروف بالمسبّحی فی تاریخ مصر، وقال: توفّی فی سنة خمس وأربعمائة وثلاثمائة رحمه اللّه تعالی، وزاد غیره: لیلة الثلاثاء لخمس بقین من شعبان، ودفن فی مقبرتهم خلف المصلّی الجدید بمصر، وعمره أربع وستّون سنة.

وطباطبا - بفتح الطاءین المهملتین والباءین الموحّدتین - وهو لقب جدّه إبراهیم، وإنّما قیل له ذلک؛ لأنّه کان یلثغ فیجعل القاف طاءً، وطلب یوماً ثیابه، فقال له غلامه:

أجیء بدرّاعة؟ فقال: لا طباطبا، یرید قباقبا، فبقی علیه لقباً واشتهر به.

ص:106


1- (1) الأصیلی ص 118.

والرسّی - بفتح الراء والسین المشدّدة المهملة - قال ابن السمعانی: هذه نسبة إلی بطن من بطون السادة العلویة(1).

وقال الصفدی: نقیب الطالبیین بمصر، له الشعر الجیّد فی الزهد والغزل مدوّن، توفّی سنة خمس وأربعین وثلاثمائة. أورد له الثعالبی فی الیتیمة، ثمّ أورد بعض أبیاته(2).

وقال الذهبی فی وفیات سنة (345): له شعر جیّد فی الزهد وفی الغزل مدوّن، فمنه قوله:

قالت أراک سترت الشیب قلت لها سترته عنک یا سمعی ویا بصری

فاستضحکت ثمّ قالت من تعجّبها تکاثر الغشّ حتّی صار فی الشعر

ومن شعره، وقیل: ذاک لذی القرنین ابن حمدان ولم یصح:

قالت لطیف خیالٍ زارها ومضی باللّه صفه ولا تنقص ولا تزد

فقال أبصرته لو مات من ظمأ وقلت قف لا ترد الماء لم یرد

قالت صدقت وفاء الحبّ عادته یا برد ذاک الذی قالت علی کبدی

وله:

خلیلی إنّی للثریا لحاسد وإنّی علی ریب الزمان لواجد

أیبقی جمیعاً شملها وهی ستّة وأفقد من أحببته وهو واحد(3)

وقال أبوالفداء: توفّی سنة ثمانی عشرة وأربعمائة، وکان نقیب الطالبیین بمصر، وکان من أکابر رؤسائها، ومن شعره:

کأنّ نجوم اللیل سارت نهارها فوافت عشاءً وهی أنضاء أسفار

وقد خیّمت کی تستریح رکابها فلا فلک جار ولا کوکب ساری(4)

وقال السیوطی: المصری الشاعر، کان نقیب الطالبیین بمصر، مات فی شعبان سنة

ص:107


1- (1) وفیات الأعیان 129:1-131 برقم: 53.
2- (2) الوافی بالوفیات 364:7-365 برقم: 3357.
3- (3) تاریخ الاسلام 817:7 برقم: 166.
4- (4) المختصر فی تاریخ البشر 156:2-157.

خمس وأربعین وثلاثمائة(1).

وقال الصنعانی: النقیب الأدیب الشاعر المشهور، فاضل یسیل شعره رقّة وانسجاماً، ویرتشف الوارد بیوته المنظومة من عصیرها مداماً، ینوب مناب الأغانی فی المعانی، وتغنّی سلافته عن سوالف الغوانی، سماعه رحیق، یطفیء الحریق، ولطفه نسیم، یصبی الندیم. ثمّ ذکر ما أورده ابن خلّکان، والثعالبی.

ثمّ قال: وللشریف أبی القاسم شعر کثیر، وله دیوان، وذکر المختار المسبحی فی تاریخ مصر: أنّه توفّی فی سنة خمس وأربعین وثلاثمائة، لیلة الثلاثاء لخمس بقین من شعبان، ودفن فی مقبرتهم خلف المصلّی الجدید، وعمره أربع وستّون سنة(2).

وذکره السید الأمین فی أعیانه(3).

62 - السید أحمد بن محمّد بن سلیمان الحسینی التوبلی البحرانی.

قال الأحسائی: عالم جلیل، من فضلاء زمانه وعصره، ذکره الشیخ سلیمان الماحوزی فی کشکوله أزهار الریاض، وقال: وکان فقیهاً جلیلاً، وهو خال أعلا لجامع الکتاب - یعنی نفسه - من طرف الاُمّ، وشعره منحطّ المرتبة بالنسبة إلی نثره، قاله فی منتظم الدرّین(4).

أقول: أعقب من ولده: السید علی.

63 - أبونصر وأبومحمّد أحمد قوام الدین بن أبی العلاء محمّد بن أبی الحسن

علی بن أبی طالب العلوی الحسینی الأدیب.

قال ابن الفوطی: أنشد فیما جاء علی تفعال بکسر التاء وماعداها فهو مفتوح التاء:

أری التفعال فالمصد ر بالفتح هو الباب

وتفعالٌ بکسر التا ء فی الأسماء یا جاب

ص:108


1- (1) حسن المحاضرة فی أخبار مصر والقاهرة 456:1 برقم: 8.
2- (2) نسمة السحر بذکر من تشیع وشعر 167:1-172 برقم: 9.
3- (3) أعیان الشیعة 83:3.
4- (4) مطلع البدرین 254:1 برقم: 163.

فتنبالٌ وتلقاءٌ وتلعابٌ لمن عابوا

وللتجفاف والتقصا ر والتلفاق أرباب

وتنزالٌ وتعشارٌ وترباعٌ لها غاب

وتمثالٌ وتمساحٌ وتمرادٌ وترضاب

وتبیانٌ وتلقاءٌ وتهواءٌ إذا آبوا(1)

64 - أبونصر وأبومحمّد أحمد قوام الدین بن أبی العلاء محمّد بن أبی الحسن

علی بن أبی المعالی أحمد مجیرالدین بن محمّد بن محمّد بن أبی القاسم المرتضی

الحسینی العبیدلی الموصلی النقیب.

قال ابن الفوطی: من سلالة السادة النجباء، وذوی الجلالة من النقباء، کان مفوّهاً أدیباً، کتب إلی بعض الرؤساء من قصیدة:

وأیاد تخرسن قسّ أیاد حین تبغی وصفاً لها بکلام

وسداد فی القول والفعل لم یع - د صواباً فی النقض والابرام(2)

أقول: ولعلّ هذه الترجمة متّحدة مع سابقتها.

65 - السیّد أحمد العطّار بن محمّد العطّار بن علی العطّار بن سیف الدین بن

رضاءالدین بن سیف الدین بن رمیثة بن رضاءالدین بن محمّدعلی بن عطیفة بن

رضاءالدین بن علاءالدین بن المرتضی بن محمّد بن حمیضة الأمیر بن أبی نمی

محمّد بن أبی سعد الحسن بن علی الأکبر بن قتادة بن إدریس بن مطاعن بن

عبدالکریم بن عیسی بن الحسین بن علی السلمی بن عبداللّه بن محمّد ثعلب بن

عبداللّه القود بن محمّد الأکبر الحرانی بن موسی الثانی بن عبداللّه بن موسی

الجون بن عبداللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب الحسنی البغدادی

النجفی.

قال حرزالدین: کان المترجم له فقیهاً محقّقاً، وشاعراً محلقاً، هو أحد العلماء الذین

ص:109


1- (1) مجمع الآداب 479:3 برقم: 3006.
2- (2) مجمع الآداب 562:4 برقم: 4456.

قرضوا القصیدة الکراریة للفاضل الشریف الکاظمی، عارفاً بالأخبار والقواعد الاُصولیة محدّثاً، وقد رثا أهل البیت علیهم السلام کما رثا العلماء الأعلام، ومدح الوجوه ورؤساء القبائل، وقد احتوی شعره علی کثیر من التواریخ.

وتتلمّذ علی السیّد محمّدمهدی الطباطبائی بحرالعلوم النجفی، والشیخ الأکبر کاشف الغطاء، وهما أظهر أساتذته. وألّف کتاب التحقیق فی الفقه یقع فی عدّة مجلّدات، والتحقیق فی الاُصول یقع فی مجلّدین، ودیوان شعر، وکتاب فی أدعیة شهر رمضان، ومنظومة فی علم الرجال.

والمترجم له کان أحد العلماء الذین اشتهروا بالأدب الواسع، ومن حضّار الندوة الأدبیة المعروفة بمعرکة الخمیس فی النجف، وتوفّی فی الیوم السابع من شهر شعبان سنة (1216)(1).

وقال الشیخ الطهرانی: من علماء عصره الاُدباء وشعرائه المشاهیر، رأیت بخطّ حفیده العلاّمة السیّد راضی بن الحسین بن أحمد علی ریاض الجنان فی أعمال شهر رمضان للمترجم المطبوع، أنّه ولد فی النجف (ع 1-1128) ورأیت علی ارجوزته الرجالیة الموجودة فی النجف عند السیّد محمّد البغدادی أنّه ولد فی بغداد فی (ع 1-1131) والأوّل أصحّ ظاهراً.

أخذ المترجم مقدّمات العلوم فی النجف عن لفیف من العلماء والفضلاء، ثمّ قرأ الفقه والاُصول علی الشیخ محمّدتقی الدورقی، والآغا محمّدباقر البهبهانی، والشیخ مهدی الفتونی، والسیّد مهدی بحرالعلوم، والشیخ جعفر کاشف الغطاء مدّة طویلة، ولازم السیّد مهدی ملازمة الظلّ، وأکثر من مدحه ومدح أبیه حتّی عدّ من أخصّ أصحابه وملازمیه، وکان ملمّاً بجملة من العلوم، وماهراً فی أغلب الفنون.

وکانت له الید الطولی فی الأدب، بل کان من شیوخ الأدب فی عصره تقریباً، وشعره أمتن من شعر کثیر من معاصریه، وله دیوان شعر کبیر جمعه بنفسه حوی مختلف الأنواع، وضمّ جملة من مدائح أقطاب العلم ومراثیهم، توفّی رحمه الله فی النجف فی (1215) ودفن فی

ص:110


1- (1) معارف الرجال 60:1-65.

أیوان الذهب قرب مقبرة العلاّمة الحلّی، وله آثار منها: الاُرجوزة الرجالیة، وقد کتب بخطّه شرحاً علیها علی نحو التعلیق فی حواشی النسخة وأرّخ النظم فی (13 - ع 1 - 1192) ومن تصانیفه: التحقیق فی غایة التحقیق فی اصول الفقه فی مجلّدین، والتحقیق فی الفقه فی عدّة مجلّدات، ودیوان شعر جمع فیه قرب (5000) بیت، والرائق من أشعار الخلائق مجموع شبه الکشکول جمع فیه أشعاراً وتراجم للمتقدّمین والمتأخّرین(1).

وقال السیّد الأمین: کان فاضلاً اصولیاً رجالیاً محدّثاً زاهداً ناسکاً صاحب کرامات، أدیباً شاعراً، علماً من أعلام عصره، هاجر من وطن أبیه ببغداد إلی النجف وعمره عشر سنوات، فقرأ العلوم العربیة وغیرها حتّی برع فیها، ثمّ قرأ فی الاُصول والفقه علی مشاهیر ذلک العصر، وکانت له خزانة فیها نفائس الکتب، وحجّ بیت اللّه الحرام مرّتین، وتشرّف بزیارة النبی صلی الله علیه و آله، وعند عوده فی المرّة الثانیة عام (1179) ه قال أخوه السیّد إبراهیم مؤرّخاً:

سعی إلی الحجّ فنال قصده وللعهود السالفات جدّد

وزار مثوی المصطفی الطهر الذی من زار مثواه الشریف یسعد

فلیحمد اللّه تعالی حیث قد وفّقه للعود فهو أحمد

ومذ أتی أرّخت حجّ ثانیاً وزار جدّه الرسول أحمد

وتلمّذ علی السیّد مهدی بحرالعلوم الطباطبائی، ویروی عنه وعن الشیخ جعفر صاحب کشف الغطاء، وکثرت ملازمته لبحرالعلوم، ومدحه ومدح أباه السید مرتضی بمدائح کثیرة، بل قصّر أکثر شعره علیه، ویقال: انّه قرأ علی الوحید البهبهانی ولم یثبت.

ثمّ قال: وقد أعقب أربعة بنین وبنتاً واحدة، وهم: السیّد موسی مات عقیماً. والسیّد حسین والد السیّد راضی جدّ الاُسرة المعروفة بآل السیّد راضی. والسیّد هادی جدّ الطائفة المعروفة بآل السیّد هادی. 4 - السیّد محمّد جدّ اسرة کبیرة یعرف رهط منها بآل المرایاتی، وهذه النسبة جاءتهم من جهة بعض النساء. وذکر نبذة من شعره الرایع(2).

ص:111


1- (1) الکرام البررة 113:1-114 برقم: 221.
2- (2) أعیان الشیعة 130:3-135.

وقال الخاقانی: عالم جلیل، وشاعر مطبوع. ولد ببغداد (4) شهر رمضان من عام (1125) ه، ونشأ بها، وهاجر إلی النجف وعمره عشر سنوات.

ثمّ ذکر ما أورده السیّد الأمین فی الأعیان.

ثمّ قال: وذکره صاحب الحصون(1)، فقال: کان عالماً فاضلاً أدیباً شاعراً، له إلمام بجملة العلوم، رحل من مسقط رأسه بغداد إلی النجف فی طلب العلم، وتلمّذ علی السیّد محمّدمهدی الطباطبائی، والشیخ جعفر صاحب کشف الغطاء، وتخرّج علیهما، وله قصیدة مشتملة علی عدّة تواریخ فی رثاء السیّد مرتضی والد بحرالعلوم، واُرجوزة فی علم الرجال، ودیوان جمعه بنفسه یوجد بمکتبتنا منه نسخة بخطّه قد احتوی علی جملة مدایح ومراثی العلماء الذین فی عصره، وله نظم منقبة لأمیرالمؤمنین علیه السلام.

وذکره النقدی فی الروض النضیر(2)، فقال: کان من أهل الفضل والتقوی، وکانت له الجامعیة فی جملة من العلوم، والید الطولی فی الأدب، وکان جلّ تلمّذته علی السیّد بحرالعلوم، وقد أثبت له طائفة من شعره.

تسالم الکلّ علی أنّه توفّی فی النجف (7) شعبان من عام (1215) ه، ودفن فی الأیوان الذهبی، ورثاه شعراء عصره، منهم أخوه السیّد إبراهیم، ومنهم الحاج محمّدرضا الاُزری بقصیدة، وإلیک المطلع والتأریخ:

مصاب تکاد الشمّ منه تمید وتخبو له زهر النجوم وتخمد

ولمّا نحا دار المقامة أرّخوا له مقعد فی محفل الخلد أحمد

خلّف من الکتب عدداً کبیراً، اشتمل علی عدد من العلوم، کالفقه والاُصول والأدب والتأریخ والعبادة، وإلیک أسماء البعض:

1 - التحقیق فی الفقه، وجد منه کتاب الطهارة بخطّه فی أربع مجلّدات، ورأی صاحب الأعیان منه مجلّداً بکرمانشاه.

2 - کتاب فی الاُصول فی مجلّدین، وقد أسماه أیضاً التحقیق.

ص:112


1- (1) الحصون 195:9.
2- (2) الروض النضیر ص 345.

3 - ریاض الجنان فی أعمال شهر رمضان مطبوع.

4 - دیوان شعره، یقع فی نحو خمسة آلاف بیت، یوجد فی مکتبة کاشف الغطاء فی النجف، وقد أرّخ فیه وفاة جماعة من الأعلام، کالمیرزا طوفان الهزارجریبی سنة (1190) ه، والشیخ حسین بن الشیخ محمّدیحیی الخمایسی سنة (1192) ه، والشیخ إسحاق الخمایسی عندما تاه فی بیداء کربلاء فمات عطشاناً عام (1173) ه، والشیخ أبی الحسن بن الشیخ أحمد بن خلیل عام (1188) ه، وعبداللطیف أفندی الرحبی سنة (1177) ه، ومحمود چلبی بن حسن بن طویق سنة (1163) وعبدالقادر بن أحمد أفندی خطیب جامع أبی حنیفة سنة (1172) ه، والسیّد علی فخرالدین الشامی سنة (1178) ه.

5 - الرائق، مجموع ضمّنه شعر الأوائل والأواخر والمعاصرین له، یوجد منه صورة بمکتبة الامام الصادق علیه السلام فی الکاظمیة.

6 - منظومة فی علم الرجال، وتوجد منها نسختان مخطوطتان فی النجف، وکلاهما عند العلاّمة السیّد محمّد البغدادی حفید المترجم له بخطّ الناظم، فرغ منها عام (1192) ه.

ثمّ عند ذکر نماذج من شعره قال: للعطّار شعر یعلو فیه فیوازن الطبقة الاُولی من شعراء عصره، ثمّ یهبط حتّی لا تکاد تصدق أنّه ذلک الفارس السباق، وقد أثبت له نماذج کثیرة من شعره تصوّره وتوقفک علی شاعریته، کما تفهمک مکانته العلمیة والاجتماعیة فی عصره، فقد کان یتمتّع باحترام وحبّ من قبل کافّة الأعلام، وقد جمع بین شرفی العلم والحسب، فکان مرموقاً عند الکبیر والصغیر.

ومن شعره یرثی الامام الحسین علیه السلام قوله:

أیّ طرف منّا یبیت قریراً لم تفجّر أنهاره تفجیرا

أیّ قلبٍ یستر من بعد من کا ن لقلب الهادی النبی سرورا

آه وا حسرتا علیه وقد اخ - رج عن دار جدّه مقهورا

کاتبوه فجاءهم یقطع البی - داء یطوی سهولها والوعورا

أخلفوه ما عاهدوا اللّه من قب - ل وجاؤوا إذ ذاک ظلماً وزورا

ص:113

أخلفوا الوعد أبدلوا الودّ خانوا ال - عهد جاروا عتوّاً عتوّاً کبیرا

فأتاهم محذّراً ونذیراً فأبی الظالمون إلاّ کفورا

وأصرّوا واستکبروا ونسوا یو ماً عبوساً علی الوری قمطریرا

لست أنسی إذ قام فی صحبه ین - ثر من فیه لؤلؤاً منثورا

قائلاً لیس للعدوّ بغیة غی - ری ولابدّ أن أردی عفیرا

إذهبوا فالدجی ستیرٌ وما الوق - ت هجیراً ولا السبیل خطیرا

فأجابوه حاش للّه بل نف - دیک والموت فیک لیس کثیرا

لا سلمنا إذن إذا نحن أسلم - ناک وتراً بین العدی موتورا

أنخلیک فی العدوّ وحیداً ونولّی الأدبار عنک نفورا

لا أرانا الإله ذلک واختا روا بدار البقاء ملکاً کبیرا

بذلوا الجهد فی جهاد الأعادی وغدا بعضهم لبعضٍ ظهیرا

ورموا حزب آل حربٍ بحربٍ مأزقٍ کان شرّه مستطیرا

کم أراقوا منهم دماً وکأیٍّ من کمیٍّ قد دمّروا تدمیرا

فدعاهم داعی المنون فسروا فکأنّ المنون جاءت بشیرا

فأجابوه مسرعین إلی القت - ل وقد کان حظّهم موفورا

فلئن عانقوا السیوف ففی مق - عد صدقٍ یعانقون الحورا

ولئن غودروا علی الترب صرعی فسیجزون جنّةً وحریرا

وغداً یشربون کأساً دهاقاً ویلقّون نظرةً وسرورا

کان هذا لهم جزاءً من اللّه وقد کان سعیهم مشکورا

فغدا السبط بعدهم فی عراص ال - طفّ یبغی من العدوّ نصیرا

کان غوثاً للعالمین فأمسی مستغیثاً یا للوری مستجیرا

فأتاه سهمٌ مشومٌ به أنق - ض جدیلاً علی الصعید عفیرا

فأصاب الفؤاد منه لقد أخ - طأ من قد رماه خطأً کبیرا

فأتاه شمر وشمّر عن سا عد أحقاد صدره تشمیرا

وارتقی صدره اجتراءً علی الل - ّه وکان الخبّ اللئیم جسورا

ص:114

وحسین یقول إن کنت من یج - هل قدری فاسأل بذاک خبیرا

فبری رأسه الشریف وعلا ه علی الرمح وهو یشرق نورا

ذبح العلم والتقی إذ براه وغدا الحقّ بعده مقهورا

عجباً کیف یذبح السیف من قد کان سیفاً علی العدی مشهورا

عجباً کیف تلفح الشمس شمساً لیس ینفکّ ضوؤها مستنیرا

عجباً للسماء کیف استقرّت ولبدر السماء یبدو منیرا

کیف من بعده یضیء ألیس ال - بدر من نور وجهه مستعیرا

غادروه علی الثری وهو ظلّ اللّه فی أرضه یقاسی الحرورا

ثمّ رضّوا بالعادیات صدوراً لاُناسٍ فی الناس کانوا صدورا

قرعوا ویلهم ثغور رجالٍ بهم ذو الجلال یحمی الثغورا

هجروا فی الهجیر أشلاّء قومٍ أصبح الذکر بعدهم مهجورا

أظلم الکون بعدهم حیث قد کا نوا مصابیح للوری وبدورا

استباحوا ذاک الجناب الذی قد کان حصناً للمستجیر وسورا

أضرموا فی الخیام ناراً تلظّی فسیصلون فی الجحیم سعیرا

بعد أن أبرزوا النساء سبایاً نادباتٌ ولا یجدن مجیرا

مبدیات الأسی علی من بسیف ال - ظلم قد بات نحره منحورا

من یعدّ الحنوط من یتولّی غسل قومٍ قد طهّروا تطهیرا

من یصلّی علی المصلّین من ید فن تحت التراب تلک البدورا

من یقیم العزاء حزناً علی من رزؤهم أحزن البشیر النذیرا

من لأسدٍ قد جزّروا کالأضاحی یشتکون الظما وکانوا بحورا

من لزین العباد إذ صفّدوه بقیودٍ وأوثقوه أسیرا

عجباً تجتری العبید علی من کان للناس سیّداً وأمیرا

من لطود هوی وکان عظیماً من لغصن ذوی وکان نضیرا

من لبدرٍ أضحی له اللحد یرجا من لشمسٍ قد کوّرت تکویرا

من لجسمٍ فی الترب بات تریباً من لرأسٍ فوق السنان ادیرا

ص:115

وجباه ما عفّرت لسوی اللّه علی الترب عفّرت تعفیرا

وخدود شریفة لم تصعّر قطّ للناس وسدوها الصخورا

ووجوه مصونةٌ هتکوها وأباحوا حجابها المستورا

وبیوت برفعها أذن اللّه غدت بعد ساکنها دثورا

یا له فادحاً تضعضع رکن ال - دین من عظمه ورزءً خطیرا

ومصاباً ساء النبی ومولا نا علیاً وشبّراً وشبیرا

وخطوباً یطوی الجدید ولا یف - تأ فی الناس حزنها منشورا

أو یقوم المهدی حامی حمی الاس - لام ساقی الأعداء کأساً مریرا

ربّ بلّغه ما یؤمله واف - تح له من لدنک فتحاً یسیرا

لیت شعری متی نری داعی اللّه إلی الحقّ والسراج المنیرا

أوما آن أن یری ظاهراً فی یده سیف جدّه مشهورا

أوما آن أن یری ولواء الن - صر من فوق رأسه منشورا

أوما آن أن یحور فیستأ صل من کان ظنّ أن لا یحورا

أوما آن أن یعود به الاس - سلام بعد الخمول غضّاً نضیرا

أوما آن أن نروح ونغدو فی ابتهاجٍ والعیش یغدو قریرا

أوما آن أن ینادی منادیه عن اللّه فی الأنام بشیرا

ذاک یومٌ للمؤمنین سرور وعلی الکافرین کان عسیرا

یا بنی الوحی والاُلی فیهم قد أنزل اللّه هل أتی والطورا

دونکم من سلیلکم أحمد درّ اً نظیماً ولؤلؤاً منثورا

یبتغی منکم به جنّة لم یر فیها شمساً ولا زمهریرا

خسر المادحون غیرکم وال - مدح فیکم تجارةً لن تبورا

وعلیکم من ربّکم صلواتٌ عطّر الکون نشرها تعطیرا

ومن شعره أیضاً یرثی الإمام الحسین علیه السلام:

للّه أیّ حشاً یبوخ ضرامها أم أیّ قلبٍ عنهم یوماً سلا

أتقرّ منّا العین کلاّ بعد من قد کان قرّة عین أحمد فی الملا

ص:116

أم أیّنا من بعد مهجة قلبه لم یصم مهجة قلبه کرب البلا

أم أیّ وردٍ بعده یهنا وقد منه الورود وکان غیثاً مسبلا

أم کیف نهجع بعد من لم یهجعوا من لیلهم إلاّ القلیل تململا

أم کیف نبخل بالدموع لفقد من عمروا بجودهم الأنام تطوّلا

وله أیضاً من قصیدة یرثی بها الامام الحسین علیه السلام:

ما هاج حزنی بعد الدار والوطن ولا الوقوف علی الآثار والدمن

ولا تذکّر جیرانٍ بذی سلم ولا سری طیف من أهوی فأرّقنی

ولم أرقّ فی الهوی دمعاً علی طللٍ بالٍ ولا مربعٍ خالٍ ولا سکن

نعم بکائی لمن أبکی السماء فلا تزال تنهل منها أدمع المزن

کأنّنی بحسینٍ یستغیث فلا یغاث إلاّ بوقع البیض واللدن

ثبت الجنان مدلاًّ کالهزبر علی جمع العدی غیر ذی وهنٍ ولا جبن

اللّه أکبر کم ثنّی بصارمه فرداً وکم فلّ جمعاً من اولی الضغن

وذمّةً لرعاة الحقّ ما رعیت وحرمةً لرسول اللّه لم تصن

أعظم بها محنةً جلّت رزیّتها یری لدیها حقیراً أعظم المحن

یا باب حطّة یا سفن النجاة ویا کنز العفاة ویا کهفی ومرتکنی

یا عصمة الجار یا من لیس لی أملٌ إلاّ ولاه إذا أدرجت فی کفنی

هل نظرةٌ منک عین اللّه تلحظنی بها وهل عطفةٌ لی منک تدرکنی

إن لم تکن آخذاً من ورطتی بیدی ومنجدی فی غدی یا سیدی فمن

وکیف یبرأ منّی فی المعاد وقد محضت ودّک فی سرّی وفی علنی

أم کیف یعرض یوم العرض عنّی من بغیر دین هواه القلب لم یدن

وهل یضام معاذ اللّه أحمدکم ما هکذا الظنّ فیکم یا ذوی المنن

إلیکم سادتی حسناء فائقة فی حسن بهجتها من سید حسنی

علیکم صلوات اللّه ما ضحکت حدیقةً لبکاء العارض الهتن

وذکر من شعره: أبیاتاً متضمّناً أبیات عمر بن الفارض وقد أرسلها إلی الملاّ محمود الکلیدار سادن الروضة الحیدریة، وله یصف مجلساً ریفیاً عند السادة السیّد رحمة بن

ص:117

السیّد جابر واخوته، وله یرثی السیّد صادق الفحّام الشاعر المعروف المتوفّی عام (1205) ه، وله من قصیدة یمدح آل سلمان مشایخ خزاعة وکانت له معهم صحبة أکیدة، وله مقرضاً القصیدة الکرّاریة للشیخ شریف الکاظمی، وله مؤرّخاً عام وفاة السیّد مرتضی الطباطبائی وذلک سنة (1204) ه.

وله من قصیدة یرثی السیّد جواد بن السیّد عیسی جدّ السادة آل الجواد، وله من قصیدة یرثی بها ملاّ محمّدصالح سادن الروضة الحیدریة وذلک عام (1160) ه، وله مؤرّخاً عام وفاة السیّد محمّدمهدی بحرالعلوم وذلک سنة (1212) ه وقد رثاه بمقصورة وستّة تواریخ، وله یرثی السیّد أحمد القزوینی جدّ الاُسرة المعروفة ویؤرّخ عام الوفاة وذلک سنة (1199) ه ویعزّی السیّد مهدی الطباطبائی، وله یرثی شقیقة السیّد مهدی الطباطبائی ومؤرّخاً عام الوفاة (1204) ه.

وله مهنّئاً ومؤرّخاً عام قدوم الشیخ جعفر صاحب کشف الغطاء من حجّته الاُولی وذاکراً بعض العلماء الذین معه، وهم السیّد محسن صاحب المحصول، والسیّد جواد العاملی صاحب مفتاح الکرامة، والشیخ محمّدعلی الأعسم، وذلک عام (1198) ه، وله راثیاً استاذه الآغا باقر الهزارجریبی وقد توفّی عام (1205) ه، وله من قصیدة یرثی بها السیّد موسی بن السیّد جعفر وذلک عام (1172) ه.

وله یدعو اللّه تعالی أن یمنّ علیه بولد وذلک عندما تقدّم فی السنّ، وقد استجاب اللّه دعاه، فرزق مولوداً أسماه علیاً یوم (23) ربیع الأوّل عام (1168) وقد أرّخ ولادته بقصیدة، وله یرثی السیّد مرتضی ابن السیّد محمّد الطبتاطبائی ویؤرّخ عام الوفاة وذلک (1204) ه، وله مهنّئاً السیّد مهدی الطباطبائی بقدوم والده من ایران ومؤرّخاً عام القدوم، وله یؤرّخ عام وفاة الفحّام (21) شوّال عام (1205) ه.

وله مطلع قصیدة یرثی بها السیّد رضا بن السیّد عیسی بن السیّد جعفر فی (21) جمادی الاُولی سنة (1177) ه، وله مؤرّخاً إکمال بناء الحرمین العسکریین فی سامراء وذلک عام (1206) ه وکان المؤسّس أحمد خان حاکم خوی والمتمّم ولده حسین قلی خان، وله مؤرّخاً عام وفاة السیّد مرتضی الطباطبائی وذلک (1204) ه، وله مخمّساً لبعض الأبیات، وله أیضاً مؤرّخاً عام وفاة السیّد مرتضی الطباطبائی.

ص:118

إلی أن قال: وله یصف سامراء ویمدح مرقد الإمامین العسکریین علیهما السلام:

هی سامراء قد فاح شذاها وترآی نور أعلام هداها

بالسهی من بلدة طیبةٍ تربها مسکٌ ویاقوتٌ حصاها

حبّذا عصرٌ قضیناه بها بلغت أنفسنا فیه مناها

وربوعٌ کمل الانس لنا والهنا فیها فسقیاً لثراها

وهویً قد شغف الناس هویً وصباً ترجع للنفس صباها

وأزاهیر ریاضٍ أحدقت بجنان غضّةٍ دان جناها

ومیاهٍ صرح بلقیسٍ حلت بصفاها إذ جرت فوق صفاها

وهضابٍ زانها حصباؤها مثلما زیّنت الشهب سماها

صاح إن شاهدت أسمی قبّةٍ لا یدانی الفلک الأعلی علاها

فاحطط الرحل بأسنی حضرةٍ فاز من ألقی عصاه بفناها

حضرةٌ قد أشرقت أنوارها بمصابیح هدیً من آل طه

حضرةٌ عزّ ملوک الأرض لو عفّرت فی عفرها منها الجباها

حضرةٌ تهوی السماوات العلی أنّها تصبح أرضاً لسماها

حضرةٌ ودّت نجوم الاُفق لو کنّ فی ساحتها بعض حصاها

حضرةٌ لو أنّ للشمس سنا نورها ما حجب اللیل سناها

حضرةٌ تهوی قصور الخلد أن ترتقی فی العزّ أدنی مرتقاها

حضرةٌ لو تستطیع الکعبة ال - حجّ حجت کلّ عامٍ لحماها

حضرةٌ یأمل أن یستلم ال - حجر الأسعد أرکان علاها

فاستلم أعتابها مستعبراً باکیاً مستشفعاً طیب ثراها

لائذاً بالعسکریین التقی - ین أو فی الخلق عند اللّه جاها

خازنی علم رسول اللّه من قد أبی فضلهما أن یتناهی

فرقدی افق الهدی بل قمری فلک العلیاء بل شمس ضحاها

عینی اللّه تعالی لم یزل بهما یرعی البرایا مذ رعاها

ترجمانی وحیه مستودعی سرّه أصدق من بالصدق فاها

ص:119

عمدی سمک العلی من بهما قامت الأفلاک فی أوج علاها

من بنی فاطمة الغرّ الاُلی بهم قد باهل اللّه وباهی

فإذا ما اکتحلت عیناک من رؤیة المیل وقد لاح تجاها

فاخلعن نعلیک تعظیماً وسر خاضعاً تزدد به عزّاً وجاها

واستجر بالقائم الذائد عن حوزة الإسلام والحامی حماها

حجّة اللّه الذی قوّم من قنوات الدین من بعد التواها

قطب آل اللّه بل قطب رحی سائر الأکوان بل قطب سماها

ذو النهی ربّ الحجی کهف الوری بدر أفلاک العلی شمس هداها

عصمة الدین ملاذ الشیعة ال - غرّ منجی هلکها فلک نجاها

منتقذ الفرقة من أیدی العدی مطلق الاُمّة من أسر عناها

مدرک الأوتار ساقی واتری عترة المختار کاسات رداها

یا ولی اللّه هل من رجعةٍ تشرق الأرض بأنوار سناها

ویعود الدین دیناً واحداً لا یری فیه التباساً واشتباها

لیت شعری أو لم یأن لما نحن فیه من أسیً أن یتناهی(1)

66 - أبوالعبّاس أحمد المنصور باللّه بن أبی عبداللّه محمّد المهدی بن محمّد بن

عبدالرحمن القائم بأمر اللّه الشریف الحسنی سلطان المغرب وابن سلطانه.

قال المدنی: ملک تفزع منه جرثومة الملک والنبوّة، وتدرّع جلباب الشرف والمجد والفتوّة، فطلع من المغرب بدرٌ علیً مشرقاً، وراح لعداته بماء حسامه مغصاً مشرقاً، فهو کما قلت فیه لمّا بلغنی من احتفاله بالفضل وتحفیه:

بدرٌ عُلی مشرقه المغرب ومبدعٌ فی مجده مغرب

له مزایا لا تناهی ولا یعرب عن تبیانها المعرب

إلی همّة تزاحم الکواکب بالمناکب، وعزمة تغادر جواسق الأعداء کبیوت العناکب، اقتدار لو شاء لامتطی للفلک سناماً، وانتضی من لامع البرق حساماً، أو أراد لنصل المریخ

ص:120


1- (1) شعراء الغری 220:1-249.

لقناته سناناً، وثنّی لجموح الدهر بعزماته عناناً، أو أحبّ لأورد نهر المجرّة خیله، وسحب علی همم الأفلاک ردنه وذیله، وجاوز الجوزاء سموّاً، وعبر الشعری العبور علوّاً، وکرم لو ساجلته البحار لفاضت غیظاً، أو استمدّته الثماد لفاضت فیضاً، وأدب أمضی به قلمه کإمضائه حسامه.

ومن رأی براعته وشجاعته قال: سبحان من علّم بالقلم أسامه، فهو متی کتب وخطّ، فاخرت یراع الخطّ رماح الخطّ، علی أنّ لکلیهما الحظّ منسوب، وفضله باعترافه إلی یمناه محسوب، ویعود الکلام فی نزاع السیوف والأقلام، فإنّ کلاًّ منهما یقصم بأبرّ یمنه، إنّه الحائز الفخر بمقرّ یمینه، وإذا رمنا تحقیق الحقّ لها وإثباته، أحلنا الحکم علی رسالة ابن نباته، فهذا قول من الافتنان فی المقال، وإطلاق للسان القلم من عقال، وماذا أقول فی ملک کسر بصیته الأکاسر، وقصر القیاصر.

وإنّ قمیصاً خیط من نسج تسعةٍ وعشرین حرفاً عن معالیه قاصر

ولم یزل علی سریر الملک سامیاً، وغیث نواله علی عقابه هامیاً، لا یرفع قصر المجد إلاّ بدعائم الرماح، ولا یسقی ریاض الفخر إلاّ بغمائم الشماح، ولیس لبیضه إغماد سوی الطلی، ولا لسمره مراکز غیر الکلی، تسعد به الأصحاب والشیع، وتشقی به الروم والصلبان والبیع، لا یدانیه فی سموّ قدره مدان، حتّی انزل عنه منزل سیف بن ذی یزن من رأسه عمدان، فدجت بعد إشراقها مغاربة، وفلت بعد إمضائها مضاربة، فبکت علیه ممالکه وجنوده، وخفقت قلوب أولیائه کما کانت تخفق بنوده، وهذه غایة کلّ ملک ومملوک، ونهایة کلّ غنی وصعلوک، وهذا حین أثبت من فرائد لیالیه، ما یعذب لک حلوه ویروقک حالیه، فمن ذلک قوله وأجاد:

تبدی وزند الشوق تقتدح النوی فتوقد أنفاسی لظاه وتضرم

وهشّ لتودیعی فأعرضت مشفقاً فلی کبدٌ حرّی وقلبٌ یقسّم

ولولا ثواه بالحشا لأهنتها ولکنّها تعری إلیه فتکرم

فأعجب لأساد الشری کیف أحجمت علی أنّه ظبی الکناس ویقدم

وقال موریاً:

إنّ یوماً لناظری قد تبدّا فتملی من حسنه تکحیلا

ص:121

قال جفنی لضوئه لا تلاقٍ إنّ بینی وبین لقیاک میلا

وقال فی وردة مقلوبة بین یدی محبوبة، وهی من أولیات شعره:

ووردةٌ شفعت لی عند مرتهنی وافت وقد سجدت للفاتر الحدق

کأنّ خضرتها من فوق حمرتها خالٌ علی خدّه من عنبرٍ عبق

وقال أیضاً:

شادنٌ نمّ علیه عرفه من خلاصی من سهامٍ کامنه

أحلالٌ منه أنّی خائفٌ وغزالی بعد خوفی آمنه

وقوله أیضاً:

طرقت حماه والأسواد حوادر به فتولّی فی الظبا وهو یبعد

فعلمت أساد الشری کیف أقدمت وعلم غزلان النقی کیف تشرد

قال الشیخ أحمد المقریء فی عرف الطیب: وأطنب الکلام علی ترجمة مولانا الملک المنصور المذکور صاحبنا الوزیر الکبیر الشهیر سیدی عبدالعزیز بن محمّد الفشتالی فی کتابه المسمّی بمناهل الصفا فی فضائل الشرفا(1)، وعهدی به أکمل منه ثمان مجلّدات، وهو مقصور علی دولة مولانا السلطان المذکور وذویه، وألّف کاتب أسراره الرئیس أبو عبداللّه محمّد بن عیسی فیه کتاباً سمّاه الممدود والمقصور فی سنا الملک المنصور، وهذه التسمیة وحدها مطربة انتهی.

قلت: قد لا ینتهی کلّ أحد إلی وجه الحسن فی هذه، وبیانه أنّ السناء بالمدّ الرفعة والعلوّ، وبالقصر الضوء والنور، فکان هذا الکتاب مصنّفاً لذکر رفعة السلطان وضوئه، وهی تسمیة ما علی حسنها تعمیة، واللّه أعلم(2).

وذکره الفشتالی فی کتابه مناهل الصفا فی مآثر موالینا الشرفا، وأورد نبذة من أدبه

ص:122


1- (1) قد طبع هذا الکتاب برباط، باهتمام وزارة الأوقاف والشؤون الاسلامیة والثقافة، وهذاالکتاب من أوّله إلی نهایته فی ترجمة الملک المنصور صاحب الترجمة.
2- (2) سلافة العصر ص 562-565.

وقریحه من نثر ونظم(1).

67 - أحمد بن مسعود بن الحسن بن محمّد أبی نمی الثانی بن برکات بن محمّد

ابن برکات بن الحسن بن عجلان بن رمیثة بن أبی نمی محمّد بن أبی سعد الحسن

ابن علی الأکبر بن قتادة بن إدریس بن مطاعن بن عبدالکریم بن عیسی بن

الحسین بن علی السلمی بن عبداللّه بن محمّد ثعلب بن عبداللّه القود بن محمّد

الأکبر الحرانی بن موسی الثانی بن عبداللّه بن موسی الجون بن عبداللّه بن الحسن

ابن الحسن بن علی بن أبی طالب الحسنی.

قال ابن شدقم: کان نابغة بنی حسن فی زمانه، وباقعة الفصحاء فی أوانه، وصاحب ذیل البلاغة علی أمثاله وأقرانه، حسن الأخلاق، کافلاً للأرامل والأیتام علی الاطلاق، سالکاً نهج آبائه الکرام، فسارت الرکبان بطیب فعاله، فمالت إلیه صنادید الشجعان، فتزاحمت الأفلاک إلی علوّ همّته، وتراغمت الأملاک لعظم شأنه ورفعته.

وقد قصد ملک الیمن محمّد بن القاسم فاتّجه به بشهارة فی شهر جمادی الاُولی سنة (1038) بقصیدة طالباً منه المساعدة علی إخراج ابن عمّه سلطان الحرمین یومئذ أحمد بن عبدالمطّلب بن حسن بن أبی نمی، ثمّ ذکر القصیدة بطولها.

ثمّ قال: فلم ینل منه ما أمله، فعاد راجعاً إلی مکّة المشرّفة سنة (1039) فأقام بها سنتین، وفی ربیع الثانی توجّه قاصداً السلطان الأعظم مرادخان ابن السلطان أحمد خان ابن السلطان محمّد خان، فاتّجه به فی القسطنطینیة العظمی فی شهر شوّال لهذا العام، وأنشده القصیدة مادحاً له طالباً منه سلطنة مکّة، ثمّ ذکر القصیدة بطولها.

ثمّ قال: فأنعم علیه بأجزل النعم الوافرة، وأوعده بإنجاز ما أمله فیه، فأدرکه الأجل قبل بلوغ الأمل(2).

وقال المدنی: نابغة بنی حسن، وباقعة الفصاحة واللسن، الساحب ذیل البلاغة علی سحبان، والسائر بأفعاله وأقواله الرکبان، أحد السادة الذین رووا حدیث السیادة برّاً عن

ص:123


1- (1) مناهل الصفا ص 294.
2- (2) تحفة الأزهار 553:1-560.

برّ، والساسة الذین فثقت لهم ریح الجلاد بعنبر، فاقتطفوا نور الشرف من روض الحسب الأنضر، وجنوا ثمر الوقائع یانعاً بالنصر من ورق الحدید الأخضر.

کانت له همّة تزاحم الأفلاک، وتزاعم بعلوّ قدرها الأملاک، لم یزل یقدر من نیل الملک ما لم یف به عدده وعدده، ولم یمده علیه من القضا والزمان مدده ومدده، فاقتحم لطلبه بحراً وبرّاً، وقلّد للملوک بمدحه جیداً ونحراً، فلم یسعفه أحد ولم یساعد، وإذا عظم المطلوب قلّ المساعد.

وکان قد دخل شهارة من بلاد الیمن فی احدی الجمادین من سنة ثمان وثلاثین وألف، وامتدح بها إمامها محمّد بن القاسم بقصیدة راح بها ثغر مدیحه ضاحکاً باسم، وطلب منه مساعدته علی تخلیص مکّة المشرّفة له، وابلاغه من تحلیته بولایتها أمله، وکان ملکها إذ ذاک الشریف أحمد بن عبدالمطّلب، فأشار فی بعض أبیاتها إلیه، وطعن فیها بسنان بیانه علیه، ومطلع القصیدة:

سلا عن دمی ذات الخلاخل والعقد بماذا استحلّت أخذ روحی علی عمد

فإن أمنت أن لا تقاد بما جنت فقد قیل أن لا یقتل الحرّ بالعبد

ومنها یخاطب الامام المذکور طاعناً علی سلطان مکّة المشرّفة:

أغث مکّة وانهض فأنت مؤیّدٌ من اللّه بالفتح المفوّض والجدّ

وقدّم أخا ودّ وأخّر مبغضاً یساور طعناً فی المؤیّد والمهدی

ویطعن فی کلّ الأئمّة معلناً ویرضی عن ابن العاص والنجل من هند

فلم یحصل منه علی طائل، إلاّ ما أجازه به من فضل ونائل، فعاد إلی مکّة المشرّفة سنة تسع وثلاثین وأقام بها سنتین، ثمّ توجّه إلی الدیار الرومیة فی أواسط شهر ربیع الثانی فی سنة احدی وأربعین قاصداً ملکها السلطان مرادخان، فورد علیه فی القسطنطینیة العظمی مقرّ ملکه، واجتمع به ومدحه بقصیدة فریدة سأله فیها تولیته مکّة المشرّفة، وأنشده إیّاها فی أواخر شوّال سنة احدی وأربعین وألف، ومطلع القصیدة قوله:

إلاّ هبّی فقد بکر الندامی ومجّ المرج من ظلم الندامی

وهینمت القبول فضاع نشر روی عن شیخ نجدٍ والخزامی

وقد وضعت عذاری المزن طفلاً بمهد الروض تغذوه النعامی

ص:124

فکم خفر الفوارس فی وطیسٍ فتیً منّا وما خفر الذماما

وکم جدنا علی قلٍّ بوفر وأعطینا علی جدبٍ هجاما

وکم یومٌ ضربنا الخیل فیه علی أعقابها خلفاً إماما

فنحن بنو الفواطم من قریشٍ وقادات الهواشم لا هشاما

یرانا اللّه للدنیا سناءً وللاُخری إذا قامت سناما

وخصّ بفضله من أمّ منّا ملیکاً کان سابوراً هماما

فتی الهیجا مراد الحقّ من لم یخف من فضل خالقه ملاما

مجشّ الحرب إن طارت شعاعاً نفوسٌ عندها قلّ المحامی

وغیثٌ قطره ورقٌ وتبر یجود إذا شکی المحلّ الرکاما

فیثنی سیبه جدباً وشیکاً ویثنی سیفه موتاً زؤاما

وفی شفتیه آجالٌ ورزق بها أمر الصواعق والسجاما

یقود له الملوک الصید جیشاً فیمنحه الخوامع والرجاما

وإن وفدوه أغناهم وأقنی وأجلسهم علی العلیا مقاما

ملیک الأرض والأملاک طرّاً وحاوی ملکها یمناً وشاما

ومجرٍ من دم الأعداء بحراً ولا قوداً یخاف ولا أثاما

یبیت مراعیاً أمر الرعایا إذا باتت ملوکهم نیاما

تسنّم غارب الدنیا فألقی إلیه جموحها طوعاً زماما

إذا شملت عنایته لئیماً فقد شملت مکارمه الکراما

تعاظم قدره عن وصف شعرٍ کذا مرماه یسمو أن یراما

ویکبر أن یدانیه عنید فیرمیه ویعظم أن یراما

ترفّع کمّه عن لثم ملکٍ وتلثمه الضعائف والیتامی

وینطق عنده شاکٍ ضعیفٌ ولا یسطیع جبّارٌ سلاما

له ید ماجدٍ لم تله یوماً بغانیةٍ ولا ضمّت مداما

أغرّ سمیدع ضخم المساعی له رأی یردّ به السهاما

ویخدم قبر طه بالمواضی ودین اللّه والبیت الحراما

ص:125

فیا ملک الملوک ولا ابالی ولا عذراً أسوق ولا احتشاما

إذا ما قست لم أنزلک فیهم بمنزلة الرجال من الأیامی

إلی جدواک کلّفنا المطایا دواماً لا نفارقها دواما

وجبنا یابن عثمان الموامی إلی أن صرن من هزل هیاما

وذقنا الشهد فی معنی الترجّی وقلنا الصبر من جوعٍ طعاما

صلینا من شموس القیظ ناراً تکون بنورک العالی سلاما

وخضنا البحر من ثلجٍ إلی أن حسبناه علی البیدا أکاما

نؤمّ رحابک الفیح اشتیاقاً ونأمل منک آمالاً جساما

ومن قصد الأمیر غداً أمیراً علی ما فی یدیه وإن یضاما

وحاشا بحرک الفیّاض أنّا نردّ بغلّةٍ عنه حیاما

وقد وافاک عبدٌ مستمیح ندا کفّیک والشیم الکراما

وقد نزل ابن ذی یزنٍ طریداً علی کسری فأنزله شماما

أتی فرداً فعاد یجرّ جیشاً کسا الآکام خیلاً والرغاما

به استبقی جمیل الذکر دهراً وأنت أجلّ من کسری مقاما

وسیفٌ فی العلا دونی فإنّی عصامی واسموه عظاما

بفاطمة ونجلیها وطهٍ وحیدرة الذی فاق الأناما

علیهم رحمةٌ تُهدی سلاماً یکون لنشرها مسکاً ختاما

ولا بدعٌ إذا وافاک عافٍ فعاد یقود ذا لجبٍ لهاما

فخذ بیدی وسنّمنی محلاًّ بقربی منک فیه لن أساما

وهب لی منصبی لتنال أجری وشکری ما بقیت له لزاما

فیقال: إنّه أجابه إلی ملتمسه ومراده، وأرعاه من مقصده أخصب مراده، ولکن مدّت إلیه ید الهلک قبل نیل الملک، وقیل: بل أجزل صلته فقط، وأغفل ما تمنّاه وقط، ولم یعد إلی مکّة شرّفها اللّه تعالی، وتوفّی فی تلک السنة أو التی تلیها، واللّه أعلم.

ثمّ ذکر نبذة من منثوره الرائع، ثمّ قال: ومن جید شعره قوله:

حنّت فأبکت ذات شکلٍ حنونْ وغنّت الورق بأعلی الغصونْ

ص:126

وهینمت مسکیةً ذیلها غطرهُ نشر طوی والحجون

وشقّ برد اللیل برقٌ فما ظننته إلاّ حسام الجفون

کأنّه مذ شقّ قلب الدجی جبین لیلی فی دیاجی القرون

فقمت کالهادر فی شجوه لم أدر ما بی فرحٌ أم جنون

وأرسل الدمع نجیعاً علی خدّی فیجری أعیناً من عیون

فلم أخل نوماً ولا مجثماً وموقداً أو علماً فی دمون

ألا وبات الناعم الفرش لی شوکاً ومبسوط الروابی حزون

فالبرق نوحی فی الربی رعده والورق من شعری تجید اللحون

عهدی بها کانت کناس الظبی وغابة الاُسد حماة الظعون

حتّی غدا من بعدهم ربعها مستقفراً جارت علیه السنون

کأنّه جسمی وإن لم یکن جسمی فوهماً أو خیالاً یکون

اللّه لی من مهجةٍ مزّقت ومقلةٌ عبری ونفسٌ رنون

تحنّ للشعب وأوطانه مهما سری برقٌ بلیلٍ وجون

وفتیةٌ من آل طه لهم فی الحرب أبکاراً مزایا وعون

من کلّ طلقٍ لا یری کالسها لضیفه ثلّة ذات القرون

مبتذل الساحات فی قطرهم للخائف الجانی أعزّ الحصون

کلّ طویل الباع رحب الفنا تصدق للوفّاد فیه الظنون

یحمده السارون إن أدلجوا ویعمر النادی به السامرون

لا ینتهی الجارون منه إلی شأوٍ ولا یعسفه الجائرون

فیا نسیمات الصبا عرّجی بهم وبثّی غامضات الشجون

وحاذری إن تصحبی لوعتی واستصحبی بثّی عسی یفهمون

وبلّغیهم حال من لم یزل حلیف أشجانٍ کثیر الشؤون

ناءٍ عن الأهلین صعب الأسی من بعد ما فارق قلباً شطون

یحفظ للرمل عهود الوفا وإن طلبت القرب منه یخون

قولی لهم یا عرب وادی النقا وجیرة الجرعا وذات الحزون

ص:127

نسیتم صبّاً غدا دمعه من بعدکم صبّاً قریح الشؤون

وهو وماضی العیش ما ساعة فیها تناسی جدّکم والمجون

فشأنه یخبر عن شأنه وحاله إن یسأل السائلون

وأنت یا شادی بشأم اللوی ویا حویدی الظعن بین الرعون

عرّض بذکری لا شجتک النوی لعلّهم لی بعد ذا یذکرون

وهات لی عن رامةٍ والنقا هل طاب للساکن فیها السکون

وهل أثیلات النقا فرعها یهصره من لینه الهاصرون

وصادحٌ تلحینه صادع علی فنون باعثات الفنون

منازلٌ کنّا عهدنا بها ثقال أردافٍ خماص البطون

وکان ابن عمّه الشریف محسن بن حسین بن حسین یطرب لأبیات الحسین بن مطیر ویعجب بها کثیراً، وهی:

ولی کبدٌ مقروحةٌ من یبیعنی بها کبداً لیست بذات قروح

أبی الناس ریب الناس لا یشترونها ومن یشتری ذا علّةٍ بصحیح

أحنّ من الشوق الذی فی جوانحی حنین غصیصٍ بالشراب قریح

فسأل السید أحمد المذکور تذییلها، فقال مذیّلاً وأجاد ما شاء:

علی سالفٍ لو کان یشری زمانه شریت ولکن لا یباع بروحی

تقضّی وأبقی لاعجاً یستفزّه تألّق برق أو تنسّم ریح

وقلباً إلی الاطلال والضالّ لم یزل نزوعاً وعن أفیاء غیر نزوح

فلیت بذات الضالّ نجب أحبّتی طلاحاً فنضو اتلشوق غیر طلیح

یجشّمه بالأبرقین منیزل وبرق سری وهناً وصوت صدوح

وموقف بینٍ لو أری عنه ملحداً ولجت بنفسی فیه غیر شحیح

صرمت به ربعی وواصلت أربعی وأرضیت تبریحی وعفت نصیحتی

وباینت سلوانی وکلّ ملوّحٍ ولایمت أشجانی وکلّ ملیح

وکلّفت نفسی فوق طوقی فلم أطق لعدّ سجایا محسن بمدیح

وله أیضاً:

ص:128

ألا لیت شعری هل الاقیک مرّةً وصوتک قبل الموت ها أنا سامع

فیا دهرنا للشتّ هل أنت جامع ویا دهرنا بالوصل هل أنت راجع

وله أیضاً:

بروحی من غنیً وروضة خدّه مخضّبة مخضلّة من دمی غنا

وأهدی لنا ورداً وغصناً ونرجساً ولم یهد إلاّ الخدّ والقدّ والجفنا

وقال مخاطباً ابن عمّه سلطان مکّة المشرّفة الشریف إدریس بن حسن، وقد رأی منه تقصیراً فی حقّه:

رأیتک لا توفی الرجال حقوقهم توهّم کبراً ساء ما تتوهّم

وتزعم أنّی بالمطامع أرتضی هواناً ونفسی فوق ما نلت تزعم

وما مغنمٌ یدنی لذلٍّ رأیته فیقبل إلاّ وهو عندی مغرم

وأختار بالإعزاز عنه منیة لأنّی من القوم الذین هم هم

وله من صدر قصیدة:

کیف العزا والفؤاد یلتهب والحیّ زمت لبینه النجب

والعین عبری والجسم ممتقع والنفس حرّی والعقل مضطرب

وهذه أربعٌ بکاظمةٍ عفت قدیماً فندبها یجب

وابک زماناً مضی بها أنفاً عنّی فقد أذهلتنی النوب

وبالنقا غادةٌ إذا حظرت تغار منها الأغصان والکثب

کأنّها فی الأثیث إن سفرت بدرٌ بسجف الظلام محتجب(1)

وقال العاصمی: توفّی فی سنة اثنتین وأربعین وألف أو فی التی بعدها. وکان أدیباً فاضلاً من أبناء الملوک النجباء، یحبّ العلماء وأهل الخیر، ویجالسهم، کریماً، وشعره فی غایة الحسن والرقّة، وله فطنة تدرک رقّة الرقّة، وله دیوان کلّه غرر، کلّ سلک منه لا تذکر معه الدرر، فهو نابغة بنی حسن، وباقعة الفصاحة واللسن، الساحب ذیل البلاغة علی سحبان، والسائر بأقواله الرکبان.

ص:129


1- (1) سلافة العصر ص 22-31.

أحد السادة الذین رووا حدیث السیادة برّاً عن برّ، والساسة الذین تفتّقت لهم ریح الجلاد بعنبر، فاقتطفوا نوار الشرف من روض الحسب الأنضر، وجنوا ثمر الوقائع یانعاً بالنصر من ورق الحدید الأخضر، لم یزل یقدّر من نیل الملک ما لم یف به عَدده وعُدده، ولم یمده من القضاء والزمان مَدده ومُدده، فاقتحم لطلبه بحراً وبرّاً، وقلّد للملوک جیداً ونحراً، فلم یسعفه أحد ولم یساعد، وإذا عظم المطلوب قلّ المساعد.

دخل إلی شهارة من بلاد الیمن فی أحد الجمادین فی سنة ثمان وثلاثین وألف، وامتدح بها إمامها محمّد بن القاسم بقصیدة راح بها ثغر مدیحه ضاحکاً باسم، وطلب منه فیها مساعدته علی تخلیص مکّة المشرّفة له، وابلاغه من تحلّیه بولایتها أمله، وکان ملکها إذ ذاک الشریف أحمد بن عبدالمطّلب، وأشار فی بعض أبیاته إلیه، وطعن فیها بسنان بیانه علیه، وهی قصیدة طویلة ذکرها أوّلها:

سلوا عن دمی ذات الخلاخل والعقد بماذا استحلّت أخذ روحی علی عمد

إلی أن قال: ولم یحصل منه علی نائل إلاّ ما أجازه به من فواضل، فعاد إلی مکّة المشرّفة سنة تسع وثلاثین وألف وأقام بها سنتین، ثمّ توجّه أوسط شهر ربیع الثانی من سنة احدی وأربعین وألف إلی الدیار الرومیة قاصداً ملکها السلطان مراد بن أحمد خان، فورد علیه القسطنطینیة العظمی واجتمع به، وامتدحه بقصیدة فریدة سأله فیها تولیة مکّة المشرّفة، وأنشده إیّاها فی أواخر شوّال من السنة المذکورة، وهی أیضاً قصیدة طویلة ذکرها أوّلها:

ألا هبّی فقد بکر النداما ومجّ المزج من ظلم النداما

إلی أن قال: فأجابه إلی ملتمسه ومراده، وأرعاه من مقصده أخصب مراده، ولکن مدّت إلیه ید الهلک قبل نیل الملک، ثمّ ذکر قصیدته السینیة والنونیة(1).

68 - أحمد بن معد بن علی الزکی بن رافع بن فضائل بن علی الزکی بن أبی

اشارة

یعلی حمزة القصیر بن أحمد بن حمزة الوصی بن أبی محمّد علی الأحول بن أحمد

الزنبور بن موسی الثانی بن إبراهیم الأصغر بن موسی الکاظم بن جعفر بن محمّد

ص:130


1- (1) سمط النجوم العوالی 448:4-459.
ابن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

قال ابن الطقطقی: کان متزهّداً ورعاً شاعراً، وکان شیخاً خیّراً مسنّاً متقشّفاً، أنشدنی الفقیه یحیی بن سعید نجیب الدین رحمه الله(1)، قال: أنشدنی أحمد بن معد لنفسه:

لو لا هنیدة تحدو ثمانیة ما کان یدعی جریر شاعر الأدب

لکنّ جور بنی مروان ألبسه ثوباً من النبع لا ثوباً من الغرب

وأنشدنی الامام الفاضل الکامل المحقّق مولانا فخرالدین علی بن یوسف البوقی(2)، قال: أنشدنی أحمد بن معدّ من أبیات:

ورأیت أنّ اللّه معط عبده وسع الإناء وفی القناعة زاد

إنّی أرمق عیشتی وأشدّها بقناعة الآباء والأجداد(3)

69 - السیّد أبوعلی أحمد نظام الدین بن محمّد معصوم المشهور بالمیرزا بن

اشارة

أحمد نظام الدین بن إبراهیم بن سلام اللّه بن مسعود عماد الدین بن محمّد

صدرالدین ابن منصور غیاث الدین بن محمّد صدرالدین بن إبراهیم شرف الدین

ابن محمّد صدرالدین بن إسحاق عزّالدین بن علی ضیاءالدین بن عربشاه

فخرالدین بن الأمیر أبی المکارم عزّالدین بن الأمیر خطیرالدین بن أبی علی

ص:131


1- (1) قال ابن داود فی رجاله ص 371: یحیی بن أحمد بن سعید، شیخنا الامام العلاّمة الورع القدوة، وکان جامعاً لفنون العلم الأدبیة والفقهیة والاُصولیة، وکان أورع الفضلاء وأزهدهم، له تصانیف جامعة للفوائد، مات فی ذی الحجّة سنة تسعین وستمائة.
2- (2) هو فخرالدین أبوالفتح علی بن محمّد مجدالدین بن یوسف بن محمّد بن هبة اللّه بن یحیی البغدادی العلاّمة الأدیب یعرف بابن البوقی.قال فی مجمع الآداب 92:3: کان من محاسن الزمان وبقیة الصدور الأفاضل الأعیان، من بیت العلم والروایة والفقه والدرایة، والتقدّم والرئاسة ومکارم الأخلاق، المجمع علیه فی سائر الآفاق، ولو ذکرت بعض فضائله الزاهرة لأربت علی أضعاف ما ذکرنا لکلّ واحد من أفاضل العلماء، وتوفّی سنة سبع وسبعمائة.
3- (3) الأصیلی ص 165-166.
الحسن شرف الدین ابن أبی جعفر الحسین العزیزی بن أبی سعید علی النصیبی بن

أبی إبراهیم زید الأعشم بن علی بن أبی شجاع الحسین الزاهد بن أبی جعفر محمّد

ابن علی بن الحسین بن أبی عبداللّه جعفر الشاعر بن محمّد بن زید الشهید ابن

الإمام زین العابدین بن الحسین بن علی بن أبی طالب الحسینی الحجازی المولد.

قال ابن شدقم: مولده ومنشأه بمکّة المشرّفة والحجاز، وغذی بعذوبة ماء زمزم، فغرد طائر یمنه علی أیکة سعده وزمزم، واستظهر مکنونات العلوم بجدّه ومجده، ونشر أعلام الفضائل سعده، ورقی ذروة المجد کأبیه وجدّه، ونظمه ونثره، وفاق بها علی أبناء عصره، وفاقهم هلال بدره، وسطعت أنواره من عنصر الاُبوّة ذوی الفتوّة.

فهو الهمام ابن الامام المجتذب من دوحة النبوّة، والفرع مطابق لأصله، علا أبناء عصره، فألقت الرئاسة إلیه عنانها، وأقام عقود السیاسة فأحسن قیادها، فأذعن له کلّ همام، وقصد نیله کلّ إمام، فتطابق علی لقط درّه أهل المعانی والبیان، فحدّثوا بکمال صفاته الملأ والسلطان، فأرسل إلیه ملتمساً منه الوصول إلی دار مملکته، فتلقّاه بأحسن القبول، وذلک سنة (1055) فعقد له علی أحد بناته، وجری علیه أجزل نعمائه، فأصبحت رأیه فائق أبناء الدهر، وعلمه منتشر علی البرّ والبحر، فعمرت بحسن تدبیره البلاد، وانقادت إلی ساحته العباد، فقصدته الطلاّب والشعراء الأمجاد.

ثمّ ذکر من شعره یمدح السلطان شهنشاه عبداللّه بن محمّد قطب شاه، وذکر أیضاً من قصیدته یذکر فیها أکثر قری الطائف وتنزّهاته فیه مخاطباً بها الشیخ علی(1) بن حسن النجفی أحد ادباء عصره، وغیرها من نثره ومنظومه(2).

وقال ابنه السیّد علی خان فی حقّ والده: ناشر علم وعلم، وشاهر سیف وقلم، وراقی ربی ونجد، من سامی علیً ومجد، متبجّج من الاُبوّة، بین الإمامة والنبوّة، إمام ابن إمام، وهمام ابن همام، وهلمّ جرّا، إلی أن اجاوز المجرّة مجرا، لا أقف علی حدّ، حتّی انتهی إلی أشرف جدّ.

ص:132


1- (1) فی السلافة: عیسی.
2- (2) تحفة الأزهار 523:2-533.

وکفی شاهداً علی هذا المرام، قول أحد أجداده الکرام: لیس فی نسبنا إلاّ ذو فضل وحلم، حتّی نقف علی باب مدینة العلم، وهذا فرع طابق أصله، ومبرز أحرز خصله، طلع فی الدهر غرّه، فملأ العیون قرّه، وما قارن هلاله ابداره إبداره، حتّی أحاطت به العلا داره، فألقت إلیه الرئاسة قیادها، وأقامت به السیادة منادها، فأصبح ومرتبته العلیا، وعبده الدهر وأمته الدنیا، إلی علم بهرت حجّته، کالبحر زخرت لجّته، قذف درّاً، فکشف ضرّاً، وناهیک بمعرق أصل، وذی منطق فضل، وأنا متّی نعتّ حسبه فانّما أنعت مجدی، ومتی وصفت نسبه فإنّما أصف أبی وجدّی.

مولده ومنشأه الحجاز، والقطر الذی هو موطن الشرف علی الحقیقة وسواه المجاز، ربی فی حجر الحجر، وغذی بدر زمزم، فغرد طائر یمنه علی فنن سعده وزمزم، ولمّا ضاع أرج ذکره نشراً، وتهلّل محیا الوجود بفضله بشراً، وغاور صیته وأنجد، وأذعن لمجده کلّ همام أمجد، عشقت أوصافه الأسماع، وتطابق علی نبله العیان والسماع.

فاستهداه مولانا السلطان إلی حضرته الشریفة، واستدعاه إلی سدّته الوریفة، فدخل إلیه الدیار الهندیة عام خمس وخمسین وألف، فأملکه من عامه ابنته، وأسکنه من انعامه جنّته، وهناک امتدّ فی الدنیا باعه، وعمرت بإقباله رباعه، وقصده الغادی والرائح، وخدمته القرائح بالمدائح، فهو یتحلّی مع محتده الطاهر، ومفخره الباهر الظاهر، بفضل تثنی علیه الخناصر، وتثنی علیه العناصر، وأدب تشهد به الأعلام، وتشحذ به أسنّة الأقلام.

وهذا حین أثبت من کلامه الحرّ، ورقیق نظمه المزری بالدرّ، ما تنتشق له ریا، وتباهی به عقد الثریّا، فمن ذلک یمدح ختنه السلطان الأعظم والخاقان المعظّم شهنشاه عبداللّه بن محمّد قطب شاه:

سلا هل سلا قلبی عن البان والرند وعن أثلاتٍ جانب العلم الفرد

وعن سمراتٍ بالنقا وطویلعٍ وعن سلماتٍ بالأرجاع أو نجد

وعن ضال ذات الضال أو شعب عامر وعن ظلّه إذ کنت فی زمنٍ رغد

وعن نخلاتٍ بالعقیق وسفحه نهلن بماء الورد أو سلسل الخلد

شمخن فأبدین الشماریخ نضداً وأشبهن غیداً قد تمایلن من جهد

وأطلعن بسراً کاللجین طلاوةً توهج فی لون من العسجد النقد

ص:133

وعن فیء کرمٍ بالحجاز ترفّعت به الأرض حتّی کان کالعلم المفرد

وعن لعلعٍ أو زرودٍ وحاجرٍ وعن قاعة الوعساء أو منتدی هند

وعن زینب أو عن سلیمی وعرّةٍ وعن حیّ لیلی أو بثینة أو دعد

وعن نزهة الأبصار أو بهجة الربی لطیفة طیّ الکشح فاحمة الجعد

کثیفة ردفٍ خصرها عزّ برؤه کما عزّ برء الصد من غیر ما ورد

یریک ثناء البدر والشمس وجهها نعم ونجوم اللیل فی الجید والعقد

لها بشر الدرّ الذی قلدت به کما قاله نجل الحسین الفتی الکندی

انزّه محیاها عن الخلد رفعةً وأمّا المحیا لم أخل وصفه عندی

لها عنقٌ یحکیه جیدٌ لربرب تفیّأ أکناف الأعقّة فالرند

إلی مثل طیّ الخزّ ینهیه صدرها عدا أنّ ذاک الخزّ أعلی من الخدّ

علی أنّه خدٌّ نضیرٌ تجمّعت به النار والأمواه بالآس والورد

وإن رمت تشبیهاً لألحاظها التی ترکن سفیهاً صاحب اللبّ والرشد

فلمحک فی أطراف واد بوجرةٍ یکن لتری من قد وصفت بلا بعد

فتبصر أسراب المها یا أخا النهی فتعلم ما شبّهت حقّاً بلا قصد

وعینان قال اللّه کونا فکانتا تنزّه عن التشبیه وانج بلا وجد

بروحک أم لا فالسهام صوائب فؤادک فاحذر أن تصاد علی عمد

فکم لسهام العین فی القلب رشقة وکم بفؤاد الصبّ من رشقها المردی

ترکن ذوی الألباب حیری عقولهم مهتّکة الأستار فی الوصل والصدّ

ففی قربهم بالدلّ یصطدن لبنا وبعدهم بالهجر وقدٌ علی وقد

بکلٍّ تداوینا ولم یشف ما بنا علی أنّ قرب الدار خیرٌ من البعد

بلی لیس بعد الدار یا صاح ضائراً إذا کان عبداللّه منتجع الوفد

شهنشاه شاه قطب شاه ملیکنا ووالی ولاة الأمر مشرعة الرفد

ملیکاً سمی فرع السماکین راقیاً إلی رتبةٍ علیاء ذات إلیً نهد

ملیکاً لدی العلیاء تعنو لبأسه اُسود الثری هیهات ما صولة الاُسد

ملیکاً إذا ضاق الزمان توسّعت خلائقه الحسنی فجاءت علی القصد

ص:134

وإن ناب خطبٌ معضلٌ قام رأیه مقام جیوش عزّقت فی ضفا السرد

ودبّر ما الأملاک حافلةً به فیتّضح المقصود من غیر أن یبدی

وقام مقام الجیش إسفار وجهه فلا مقطب یوماً ولا هو بالصلد

یفکّر فی أمرٍ أراد تقضّیاً وإلاّ فأمرٌ همّه لیس عن عمد

ویشمل کلّ العالمین نواله فیوسعهم جوداً ینوف عن العهد

إذا شئت أن تحصی فواضل کفّه لذلک شیءٌ ضاق عن حصره جهدی

تظلّ ملوک الأرض خاضعةً له فجبّارهم عند الملاقاة کالوغد

ذلیلاً حقیراً لیس یدری أمالکاً تملّک أم قنّاً من الذلّ والکدّ

له هیبةٌ قد ألبس اللّه وجهه بهاءً ونوراً شاهدین علی السعد

فطالعه المسعود والجدّ عبده کذا السعد رقٌّ قام منزلة العبد

وإقباله لمّا یزل مترفّعاً إلی أن رقی الأفلاک بالعزّ والجدّ

یری القطب والنسرین شسعاً لنعله کذا الشمس من خدّامه وذوی الوجد

هو الملک المنصور ذو الفخر والعلا وربّ الندی والأمر والحلّ والعقد

وربّ المعالی والعوالی وبیضها وخیلٌ لدی البأس المطهّمة السرد

ولابس ضافی النسج مسرود حوکها کنذرٍ کغدرٍ کالثواقب کالصلد

صنائع داود مواریث أحمد ملابس عبداللّه مالکنا المجدی

وقطب ملوک الأرض دام علاؤه ودمنا زماناً راتعی عیشه الرغد

فأکرم بظلّ اللّه فی کلّ أرضه ونجل ملوکٍ منتمین إلی جدّ

له عزّةٌ موروثةٌ عن جدوده یقصّر عنها کلّ ذی حسبٍ فرد

نجوم سماءٍ بل بدور مواکبٍ شموس أراضٍ البست حلل المجد

صغیرهم فی المهد للملک خاطبٌ کبیرهم للنیّرات علی مهد

تمهّد سبل الجود مذ کان منهم ملیکٌ ترقّی صهوة الطهم والجرد

وما زال منهم حیث کانوا مسوّدٌ له الملک بعد اللّه حتّی إلی السدّ

وذلک فضل اللّه یؤتیه من یشا فشکری لربّی مع ثنائی مع حمدی

علی أنّنی قد صرت بعض عبیده ومن حزبه أو من أسنّته الملد

ص:135

ومن بعض غلمانٍ له أو عشیرةٍ ومن جنده أو من صوارمه القدّ

وذلک شیءٌ لم تنله أوائلی علی أنّهم حازوا المفاخر من ادّ

أئمّة دین اللّه ورّاث علمه وخزّان وحی اللّه فی کلّ ما یبدی

بفضلهم جاء الکتاب مبیّناً ببغضهم الأضداد تقذف بالهدّ

وهم عترة المختار من آل هاشم وأهل العلی من خیرة الصمد الفرد

اُولئک محیا للکرام اولی الندی ولکنّهم هلک لمستهزیءٍ وغد

فحقٌّ لی الانشاد من بیت شاعرٍ له ذاع نظمٌ مثل ما ضاع من ندّ

وإنّی وإن کنت الأخیر زمانه لآتٍ بفضلٍ قاهرٍ کلّ ذی حقد

فأشکر ربّی أن أنالنی المنی وصیّر أعدائی مشتّتة العدّ

وتاللّه لا أخشی لکیدهم أذیً لعلمی أنّ الکید مع کیدهم یکدی

فیا أیّها المنصور بالسعی جدّه ویا أیّها المنصور بالجدّ والجدّ

تعطّف علی عبدٍ لکم صادق الولا غریبٍ فریدٍ حلّ فی أدؤر الهند

وخلّی بلاد اللّه والکعبة التی إلیها قلوب الناس تهوی من البعد

وزمزم والأرکان والحجر والصفا ومروته والمشعر الطیب الورد

وطیبة مثوی أشرف الرسل أحمدٍ ومدفن طهر اللّه فاطمة الرشد

ومرقدها أعنی البقیع الذی سما بسبط رسول اللّه والساجد الجدّ

وباقر علم اللّه والصادق الذی له أمر دین اللّه فی الأخذ والردّ

وجاور ملکاً للمکارم صاعداً ولکن عن الضرّاء والظلم ذا صدّ

یزجی إلیه مفخرٌ أقعسٌ رقی إلی أفلک الأفلاک سمکاً بلا حدّ

ویأمل للأعدا مکائد ذلّةٍ وخسراً وبثراً للحسود وللضدّ

وباللّه لم أخفر لکم ذمّةً ولا تزحزحت عن ودٍّ لکم ثابت العهد

فلا تستمع قول الوشاة فقلّما یحاول واشٍ غیر إعراض ذی ودّ

بقیت لنا کهفاً ورکناً وموئلاً وبحر نوالٍ لم یزل دائم المدّ

مملّک کلّ الخلق دانٍ وشاحطٍ وراعٍ ومرعیٍّ کذا الحرّ والعبد

بحقّ الرسول المصطفی من کنانة محمّد الهادی إلی جنّة الخلد

ص:136

وآلٍ له خیر البرایا فبدؤهم أبوالحسن الکرّار والخاتم المهدی

علیهم صلاة اللّه ما هبّ شمأل علی سمرات الجذع فالبان فالرند

ثمّ ذکر قصیدة فصیحة الألفاظ کثیرة المعانی متشعّبة الفنون، یذکر فیها أکثر قری الطائف ومنتزهاتها، وکتبها إلی الشیخ عیسی النجفی أحد ادباء العصر، أوّلها:

ذلک البان والحمی والمصلّی فقف الرکب ساعةً نتملّی

ثمّ قال: ومن شعره قوله فی الزهد:

نصل الهوی عن قلب ذی الوجد وسلا المتیّم عن لقا هند

وعدت عن الآرام منیته وغدت غوایته إلی رشد

وتبدّل التقوی عن الأهوا لرجا ثواب اللّه ذی المجد

ونضا الصبا عنه غوایته فاستقبل الأیّام بالزهد

فتراه لا یصبو إلی دعدٍ کلاّ ولا منها إلی وعد

لکن ثنی نفساً مولهةً عن کلّ أمرٍ مهلکٍ مردی

أضنّته ذکری أزمنٌ سلفت بالجرع أو بالبان من نجد

إذ کان فیها جمع اخوته حتّی مناه الدهر بالبعد

إخوان صدقٍ حائزی کرمٍ أهل الفواضل منجع الوفد

من کلّ غطریفٍ تراه إذا أمّ الوغی کالخادر الورد

حاوی المکارم سیّدٌ فطنٌ طب بهتک الجوشن السرد

وعقید کلّ کتیبةٍ طرقت لیلاً وفارس خیلها الجرد

ومغیرها وقت الضحی أمماً تنبو عن التعداد والحدّ

خفاق ألویةٍ علی الأعدا حمال کلّ ملمّة تردی

صبح الجبین تراه ذا بهرٍ تحت التریکة نیراً یهدی

کم من یدٍ بیضاء قلّدها جید الرجال بنعمةٍ تلد

وعفا عن الذنب الفظیع وکم أعطی عطا یربو علی العدّ

ذی سطوةٍ یخشی بوادرها ریب الزمان علیه إذ یعدی

حلو الجنا مرٌّ مذاقته یوم الوغی للفارس الصلد

ص:137

ما زال صفواً ورده عسلاً للوفد إن جاؤوا بلا وعد

اهفو إلی مرباه إنّ به نیل المنی ومنابت السعد

وعوارفاً ومعارفاً عرفت أبد الدهور ومنجح القصد

لهفی علی وقتٍ به حسن أیّام بشرٍ ذکرها عندی

فی کلّ حینٍ لی بعقوته انسٌ أنیقٌ زاهر الخدّ

حیث الصبا عقت تمائمه عنّی وأصحابی الوودی

لم الف غیر ذوی الصفا أحداً فکأنّنی فی جنّد الخلد

وقوله فی الحماسة:

إلی کم تقاضانی الظبی وهی ظامیه وتشکو العوالی جوعها وهی طاویه

وتدعو الجیاد الصافنات قرومها لیومٍ تری فیه علی الدم طافیه

فمن مبلغٍ عنّا نزاراً ویعربا اُولئک قوم أرتجیهم لما بیه

حماة کماةٍ قادة الخیل فی الوغی ضراغم یوم الروع تلقاک ضاریه

بهالیل فی البأساء یوم تناضلٍ إذا ما التقی الجیشان فالعار آبیه

ثیابهم من نسج داود أسبغت وأوجههم تحکی بدوراً بداجیه

سموا لدراک المجد والثار والعلی ورووا قناهم من دما کلّ طاغیه

وساروا علی متن الخیول وسوّروا بذی شطبٍ عضبٍ وسمراء عالیه

علیً لهم لم یبرحوا فی حفاظه مدی الدهر والأزمان عنه محامیه

فهم سادة الأقوام شرقاً ومغرباً وبرّاً وبحراً والقروم المباهیه

فلا غرو إن کان النبی محمّد إلیهم لینمی فی جراثیم سامیه

به افتخروا یوم الفخار وقوّضوا بناء العلی عن کلّ قوم مضاهیه

به کسروا کسری وفلّوا جموعه لکثرتها لم تدر فی العهد ماهیه

ونافوا علی الأطواد عزّاً ورفعةً وزادوا علی الآساد بأساً وداهیه

بلاغاً صریحاً واضحاً کاشفاً له قناع المحیّا فلیبین داعیه

وإیّاهم والریث عن نصر خدنهم ولا تومن الدنیا فلیست بصافیه

وقل لهم یسرون فوق جیادهم خفایا کما تمشی مع السقم عافیه

ص:138

وقوله فی الغزل:

مثیر غرام المستهام ووجده ومیض سری من غدر سلعٍ ونجده

وبات بأعلی الرقمتین التهابه فظلّ کئیباً من تذکّر عهده

یحنّ إلی نحر اللوی وطویلعٍ وبانات نجدٍ والحجاز ورنده

وضال بذات الضالّ مرح غصونه تفیّأه ظبی یمیس ببرده

کثیر التجنّی ذو قوامٍ مهفهفٍ صبیح المحیّا لا وفاء لوعده

یغار إذا ما قست بالبدر وجهه ویغضب إن شبّهت ورداً بخدّه

ملیح تسامی بالملاحة مفردٌ کشمس الضحی کالبدر فی برج سعده

ثنایاه برق والصباح جبینه وأمّا الثریّا قد انیطت بعقده

فمن وصله سکنی الجنان وطیبها ولکن لظی النیران من نار صدّه

ترآی لنا بالجید کالظبی تالعاً أساری الهوی من حکمه بعض جنده

روی حسنه أهل الغرام وکلّهم یتیه إذا ما شاهدوا لیل جعده

یعلم علم السحر هاروت لحظه ویروی عن الرمّان کاعب نهده

مضاء الیمانیات دون لحاظه وفعل الردینیات من دون قدّه

إذا ما نضا عن وجهه البدر حجبه صبا کلّ ذی نسک ملازم زهده

بروحی محیا قاصرٌ عنه کلّ من أراد له نعتاً بتوصیف حدّه

هو الحسن بل حسن الوری منه محتدی وکلّهم یعزی لجوهر فرده

وما تفعل الراح العتیقة بعض ما بمبسمه بالمحتسی صفو ورده

إلی أن قال: وقال مخاطباً سلطان مکّة المشرّفة زید بن محسن وهو متوجّه لفتح الیمن سنة ثلاث وخمسین وألف:

ما سار زید ملک الأرض من بلدٍ إلاّ وقابله الاقبال بالظفر

إنّی اودّعه بالجسم منفرداً وإنّ روحی تتلوه علی الأثر

ثمّ ذکر نبذة اخری من أشعاره الرائعة الأدبیة(1).

ص:139


1- (1) سلافة العصر ص 10-22.

وقال الصنعانی: فاضل بعد صیته، ومال له عطف الأدب ولیته، نحی بالحسن من النظم لسرّ الحسین، ولا عجب فقد أخذ رایتی العلم والشعر بالیدین.

وذکر ولده السیّد الأدیب العالم جمال الدین علی بن أحمد فی سلافة العصر، أنّ والده ولد لیلة الجمعة الخامس عشر من شهر شعبان سنة سبع وعشرین وألف بالطائف، ومات والده وله ستّ سنین، فنشأ فی حجر والدته، وحفظ القرآن المجید، وتلا بالسبع، والفقه علی الشریف الیافعی، وأخذ الحدیث عن السیّد نورالدین الشامی، والعربیة عن الملاّ علی المکّی، والمعقولات عن الشمس الجیلانی، وبرع فی الفنون خصوصاً فی العربیة، واعتنی بالأدب، فنظم واشتهر.

وکان فی الحفظ عجباً لا یکاد ینسی شیئاً رآه أو قرأه، مع الورع والتقوی وشهامة النفس وسماحة الکفّ، وکان من الذکاء والمعرفة علی حالة لا یعرف أحد من أهل زمانه علیها، وفارق أهله ووطنه فی أواسط سنة أربع وخمسین، ودخل الدیار الهندیة فی شوّال من السنة المذکورة، وکان اجتماعه بالسلطان قطبشاه صاحب حیدرآباد یوم الثلاثاء لعشر بقین من الشهر المذکور، حتّی قضی اللّه علی شمس السلطنة بالاُفول، وأهاب بالسلطان داعی المنیة بالقفول، وذلک فی مفتتح سنة ثلاث وثمانین وألف.

قلت: کان هذا السلطان صاحب الدکن، وهو بلاد حیدرآباد، هو وأولاده وأهل مملکته إمامیة، ثمّ بلغنی أنّ السلطان محمّد المعروف بأورنق زیب استولی علی مملکته وأسر ولده أباالحسن. وسمعت أیضاً أنّ قطبشاه لشدّة اشتیاقه إلی السیّد أبی علی خان علی اجتذابه إلیه بأن دبّر مع تجّار الهند أن یرکبوه السفینة علی سبیل التفرّج، فإذا حصل فیها طاروا به إلی بلاد الهند، ففعلوا به ذلک من جدّة، ولمّا وصل إلیه أکرمه غایة الاکرام، وأقبل علیه وزوّجه بابنته واستوزره وحکّمه، وسمعت أنّه تولّی المملکة بعد وفاته، إنّ اللّه لیعجب من قوم یقادون إلی الجنّة بالسلاسل. وله نظم ونثر ورسائل، وأمّا النظم فلم أرو له إلاّ قوله فی غلام غضب علیه فضربه وقال:

تراءی کظبی نافر من حبائل یصول بطرفٍ فاتنٍ منه فاتر

ومذ ملئت عیناه من سحب جفنه کنرجس روضٍ جاده وبل ماطر

وذکر السیّد جمال الدین علی بن أحمد أنّ والده توفّی آخر یوم السبت لثلاث بقین من

ص:140

صفر سنة خمس وثمانین وألف بحیدرآباد، وکان إمامیاً، وکذا ولده علی(1).

وقال الحرّ العاملی: عالم فاضل، عظیم الشأن، جلیل القدر، شاعر أدیب، له دیوان شعر ورسائل متعدّدة. وذکره ولده السید علی فی سلافة العصر، وأثنی علیه ثناءً بلیغاً، وذکر له شعراً کثیراً. وقد مدحه شعراء زمانه، وکان کالصاحب بن عبّاد فی عصره، توفّی فی زماننا بحیدرآباد، وکان مرجع علمائها وملوکها، وکان بیننا وبینه مکاتبات ومراسلات(2).

70 - السید أحمد بن مفید بن عطاءاللّه بن مفید الحسینی نزیل مشهد

الرضا علیه السلام

.

قال الشیخ الطهرانی: عالم جلیل، وأدیب بارع، کان فی النجف الأشرف من تلامیذ العلاّمة المیرزا أبی القاسم الاُردوبادی وشیخنا الخراسانی وشیخ الشریعة الاصفهانی، أورد الشیخ محمّدعلی الاُرودبادی فی مجموعته زهر الریاض جملة من شعره(3).

71 - أبوالفضائل أحمد جمال الدین بن موسی بن جعفر بن محمّد بن محمّد بن

أحمد بن محمّد بن أحمد بن محمّد الطاووس بن إسحاق الطاووس بن الحسن بن

محمّد بن سلیمان بن داود بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

قال ابن داود: سیّدنا الطاهر الامام المعظّم، فقیه أهل البیت، جمال الدین أبوالفضائل، مات سنة ثلاث وسبعین وستمائة، مصنّف مجتهد، کان أورع فضلاء زمانه، قرأت علیه أکثر البشری، والملاذ، وغیر ذلک من تصانیفه، وأجاز لی جمیع تصانیفه وروایاته، وکان شاعراً مصقعاً، بلیغاً منشیاً مجیداً.

من تصانیفه: کتاب بشری المحقّقین فی الفقه ستّ مجلّدات، کتاب الملاذ فی الفقه أربع مجلّدات، کتاب الکرّ مجلّد، کتاب السهم السریع فی تحلیل المبایعة مع القرض مجلّد، کتاب الفوائد العدّة فی اصول الفقه مجلّد، کتاب الثاقب المسخّر علی نقض المشجّر فی اصول الدین، کتاب الروح نقضاً علی ابن أبی الحدید، کتاب شواهد القرآن مجلّدان،

ص:141


1- (1) نسمة السحر بذکر من تشیّع وسحر 327:1-331 برقم: 27.
2- (2) أمل الآمل 27:2 برقم: 70.
3- (3) نقباء البشر 122:1 برقم: 275.

کتاب بناء المقالة العلویة فی نقض الرسالة العثمانیة مجلّد، کتاب المسائل فی اصول الدین مجلّد.

کتاب عین العبرة فی غبن العترة مجلّد، کتاب زهرة الریاض فی المواعظ مجلّد، کتاب الاختیار فی أدعیة اللیل والنهار مجلّد، کتاب الأزهار فی شرح لامیة مهیار مجلّدان، کتاب عمل الیوم واللیلة مجلّد، وله غیر ذلک تمام اثنین وثمانین مجلّداً من أحسن التصانیف وأحقّها، حقّق الرجال والروایة والتفسیر تحقیقاً لا مزید علیه، ربّانی وعلّمنی وأحسن إلیّ، وأکثر فوائد هذا الکتاب من إشاراته وتحقیقاته، جزّاه اللّه عنّی أفضل جزاء المحسنین(1).

وقال ابن الطقطقی: هو السیّد الفقیه الکبیر، الفاضل المصنّف، حامل کتاب اللّه تعالی بمکّة ذوالفضائل، سافر إلی مصر، ثمّ عاد إلی الحلّة وسکنها وأقام بها رقیق الحال.

إلی أن ملکت هذه الدولة القاهرة، فأحضره الوزیر السعید نصیرالدین محمّد بن محمّد الطوسی قدّس اللّه روحه بین یدی السلطان الأعظم، واستمطر له الانعام بقریة قم، ضیعة جلیلة من أعمال الحلّة، فاستمرّ حاله، وأثری بها ثروة ضخمة هو وولده، فهم صنائع نصیرالدین علی الحقیقة.

مات رحمه الله فی سنة ثلاث وسبعین وستمائة بالحلّة، له أشعار کثیرة مدوّنة، وخطب مسجّعة أسجاعاً مطبوعة، لاتکاد تخلو من حسن(2).

وقال الجوینی: السیّد السند الثقة الأطهر الأزهر الأفضل الأکمل، الحسیب النسیب، شرف العترة الممجّدة الطاهرة، غرّة جبین عترة الطهارة، والاُسرة العلویة الزاهرة، الذی شرّفنی بمؤاخاته فی اللّه فأفتخر بإخائه، وأعدّها ذخراً لیوم العرض علی اللّه تعالی ولقائه، جمال الدین أحمد بن موسی بن جعفر بن طاووس الحسنی الحلّی الخلی الجلی.

شریف أخلاقه من کلّ ما یتطرّق إلیها به ذامّه وعابّه، الجلی أنوار فضائله وآثار برکاته، التی یتجلّی بها الزمان، وبیامنها یتجلّی غیوم وتنجاب، أفاض اللّه تعالی علیه وعلی سلفه

ص:142


1- (1) رجال ابن داود ص 45-47 برقم: 137.
2- (2) الأصیلی ص 133.

سحائب لطفه ورضوانه، وأسکنه وذرّیته الکریمة من واسع فضله غرف جنانه، قرأت علیه وأنا أسمع بداره بمحلّة عجلان بالحلّة السیفیة المزیدیة، یوم الخمیس فی ثانی عشر من شهر ذی القعدة سنة احدی وتسعین وستمائة(1).

وذکره التفرشی نقلاً عن رجال ابن داود(2).

وقال الحرّ العاملی: کان عالماً فاضلاً صالحاً زاهداً عابداً ورعاً فقیهاً محدّثاً مدقّقاً ثقة ثقة، شاعراً، جلیل القدر، عظیم الشأن، من مشایخ العلاّمة وابن داود(3).

وقال البحرانی: هو أحد الأخوین من أب واُمّ الفاضلین الفقیهین المعروفین بابنی طاووس، وهو صاحب الملاذ والبشری الخ(4).

أقول: وقبره بالحلّة معروف مشهور، یقصده الموافق والمخالف بالهدایا والنذور.

أقول: وجاء فی آخر کتاب بناء المقالة الفاطمیة للمترجم: ووجدت أیضاً فی آخر النسخة المذکورة التی هی بخطّ ابن داود رحمه الله مکتوباً ما صورته: وجدت علی نسخة مولای المصنّف جمال الدنیا والدین أعزّ اللّه الإسلام والمسلمین ببقائه صورة هذا النثر والنظم:

أقول: وقد رأیت أن أنشد فی مقابلة شیء ممّا تضمّنته مقاصد أبی عثمان ما یرد علیه ورود السیل الرفیع الغیطان:

ومن عجبٍ أن یهزأ اللیل بالضحی ویهزأ بالأسد الغضاب الفراعل

ویسطو علی البیض الرقاق ثمامةً ویعلو علی الرأس الرفیع الأسافل

ویسمو علی حالٍ من المجد عاطل ویبغی المدی الأسمی المعلّی الأراذل

وینوی نضال الأضبط النجد سافر ویزری بسحبان البلاغة باقل

ویبغی مزایا غایة السبق مقعد وقد قیّدته بالصغار السلاسل

ص:143


1- (1) فرائد السمطین 309:1.
2- (2) نقد الرجال 174:1-175 برقم: 352.
3- (3) أمل الآمل 29:1.
4- (4) الکشکول للبحرانی 305:1-308. وراجع: روضات الجنّات 66:1-68.

غرائب لا ینفکّ للدهر شیمةً فسیّان فیها آخرٌ وأوائل

وللشهب الشمّ الزواهر مجدها وإن جهلت تبغی مداها الجنادل

عدتک أمیرالمؤمنین نقائص وجزت المدی تنحطّ عنک الکوامل

غلا فیک غالٍ وانزوی منک ساقط فسمّتهما عن منهج الحقّ مائل

فأعجب لغالٍ سار فی تیه غیّه وقالٍ رمته بالضلال المجاهل

ویغنیک مدح الآی عن کلّ مدحةٍ مناقب یتلوها خبیرٌ وجاهل

ومقتٌ لمن یکسو القلائد مقته إذ العرش لا تدنو إلیه النوازل

ویعزی بأرباب الکمال مقلّد حلی المجد لا خالٍ من المجد عاطل

ثمّ قال: ووجدت أیضاً فی آخر الکتاب المشار إلیه مکتوباً بخطّ ابن داود رحمه الله مکتوباً ما هذا صورته: ورأیت فی أواخر الکتاب المشار إلیه بخطّ الإمام المصنّف ضاعف اللّه إجلاله وأدام أیّامه ما صورته: وسطرت خلف جزارة جعلتها منذ زمن فی مطاوی کتاب الجاحظ معتذراً عن الإیراد علیه والقصد بالردّ إلیه:

ولم یعدنا التوفیق بعد ولم تحم(1) وصلنا بأطراف الیراع(2) القواطع

فلم نبق رسماً للغوی یؤمّه خیال غبیٍ أو بصیرٍ مخادع

ومن رام کسف الشمس أعیا مرامه بهاء بها یخفی ضیاء السواطع

ولما قابلناه بین یدیه أدام اللّه علوّه، سطر هذه الأبیات علی آخر نسخته:

بلغنا قبالاً للبناء(3) ولم ندع لشانئنا فی القول جدّاً ولا هزلا

ولا غلبتنا(4) المعضلات ولم یخم یراع یفلّ المشرفی إذا سُلا

ولم تنتم التضجیع منّا ملامح ولم ترضه علاًّ ولم ترضه نهلا

ولیس ببدعٍ أن تشنّ کتائب من الدهر یبغی مجد سؤددنا رجلا

ص:144


1- (1) فی الأعیان وشعراء الحلّة: نخم.
2- (2) فی الأعیان وشعراء الحلّة: الرماح.
3- (3) فی الأعیان وشعراء الحلّة: بالکتاب.
4- (4) فی شعراء الحلّة: فللتنا.

فیقذفنا عن قوس نجدٍ وغاشمٍ ویهدی لنا من کفّ معصمه نبلا

نزعنا بفرسان الفخار فؤاده ومقلته والسمع والشکل والدلا

فقارضنا فاستنجدت نهضاتنا عزائم تعلو الفرقدین ولا تعلی

ففتنا غلاب الدهر إذ ذاک وانبری یخالس فی لقیا(1) مناقبنا الذلاّ

خطفنا بهاء الشمس تعمی بنورها حداقٌ إذا ما القرص فی برجه حلاّ

ویخطفه حانٍ وقالٍ مباهتٍ ومطرٍ یحلی جیده المجد والفضلا

ولو صدقت منّا العزائم مدحةً لقلنا وما نخشی ملاماً ولا عذلا

أبی شیخنا أن تنفس الشهب مجده ولم یرها شکلاً ولم یرها مثلا

إذا خالصتنا الروح جلّت جباهها مناسب لا تستردف النسب النغلا

وفازت(2) إذا ما النار شبّ ضرامها بها مهجات الشانئین لها تصلی

بنجم أمیرالمؤمنین اهتداؤنا إذا زاغ عن سمت المراشد من ضلاّ

وکم راغمٍ أنفاً تسامی وهوسه مقاماً لنا من دونه الفلک الأعلی

تصادمنا والبدر لا یلمح السهیولو طرفت کفّ السهی عینه النجلا ولو لمح البدر السهی عند غضّه

لظلّت معانی اللوم فی لمحه تتلی

وقال مولانا المصنّف عند عزمه علی التوجّه إلی مشهد أمیرالمؤمنین صلوات اللّه علیه لعرض الکتاب المیمون علیه، مستجدیاً سیب یدیه:

أتینا تباری الریح منّا عزائم إلی ملکٍ یستثمر الغوث آمله

کریم المحیّا ما أظلّ سحابه فأقشع حتّی یعقب الخصب هاطله

إذا أملٌ أشفت علی الموت روحه أعادت علیه الروح فاتت شمائله

من الغرر الصید الأماجد سنخه نجومٌ إذا ما الجوّ غابت أوافله

إذا استنجدوا للحادث الضخم سدّدوا سهامهم حتّی تصاب مقاتله

وها نحن من ذاک الفریق یهزّنا رجاءً تهزّ الأریحی وسائله

ص:145


1- (1) فی الأعیان وشعراء الحلّة: أفیا.
2- (2) فی الأعیان وشعراء الحلّة: ونارٌ.

وأنت الکمی الأریحی فتی الوری فروّ سحاباً ینعش الجدب هامله

وإلاّ فمن یجلو الحوادث شمسه وتکفی به من کلّ خطبٍ نوازله

وقال: وقد تأخّر حصول سفینة یتوجّه إلی الحضرة المقدّسة الغرویة صلّی اللّه علی مشرفها:

لئن عافنی عن قصد ربعک عائق فوجدی لا یقاسی(1) إلیک طریق

تصاحب أرواح الشمال إذا سرت فلا عائقٌ إذ ذاک عنک یعوق

ولو سکنت ریح الشمال لحرّکت سواکنها نفسٌ إلیک تشوق

إذا نهضت روح الغرام وخلّفت جسوماً یجیل الوامقین ومیق

ولیس سواء جوهرٌ متأبّدٌ له نسبٌ فی الغابرین عریق

وجسمٌ تباریه الحوادث ناحل ببحر الحتوف(2) الفاتکات غریق

أسیرٌ بکفّ الروح یجری بحکمها ولیس سواء موثقٌ وطلیق(3)

إلی أن قال: وسطر رفع اللّه درجته رقعة فی أوّل کتابه إلی مولانا علی صلوات اللّه علیه، صورتها: العبد المملوک أحمد بن طاووس، یقبل محال الشرف بثغور العبودیة، ویقبل علی جناب الجلال الأرأف بمبرور النیة، ویقیل فی أندیة الکمال الألطف بالمخالصات الصفیة، ویستعرض أهداف المراحم بجملة مخالصته الرضیة، ویستعرض إسعاف المکارم العلیة، ویسترفد منال المواهب العلویة، فیستردف عیان إحسان السواکب العادیة، السریة الرویة، کما یستقدم ذمام الغرائز العربیة، ویستلزم زمام النحائز الهاشمیة، ویستوری زند المناقب الوضیئة، ویستروی بردّ المشارب الهنیئة الغرویة، بوسائل الأواصر الفاطمیة، ورسائل سجایا المفاخر السخیة:

ومن وعد استجلت بدور وعوده حداق لآمال الرجاء المحلق

وبخدماته الشایعة بین البریة، الذایعة بعین المشاهدة الجلیة، وسبحه فی تیار بحار

ص:146


1- (1) فی الأعیان وشعراء الحلّة: لأنفاسی.
2- (2) فی الأعیان وشعراء الحلّة: الفتوق.
3- (3) راجع: شعراء الحلّة 155:1-161.

المنازلات العمیقة القصیة، ولمحه بأنوار التوفیقات لطائف المنافثات السحیقة الخفیة:

فکم صرعت کفّ الیراع مجالداً یصدم فخر المجد قد ملأ القطرا

تراه یرید النصر والنصر خاذل فکان له مجد ابن فاطمة قبرا

تنوّره منّا العروم سوامیاً ولو غارت الجوزاء واختفت الشعری

بکلّ شناةٍ من یراع غروبه تفلّ بحدّیها المشحذة البترا

ولولم یکن فالبدر لابدّ واضح ولو قصدت کفّ الوجود له سترا

علی أنّنا لا نعدم الفخر شامخاً بمدحتنا نعلو بمنقبها النسرا

أتینا إلی الشمس المنیرة فی الضحی نرید لها عزّاً ونبغی لها نصرا

ومن رام کشف الواضحات مؤکّداً وفاز بمغنی حدّ منصبه قدرا

إلیک أمیرالمؤمنین اعتذارنا أبیت بیان القول ینتظم الدرّا

وحلیت أجیاد العزائم حلیةً من العجز إن همّت بمدحکم تتری

لک الراحة العلیاء بالفضل إذ سمی فخارک یرضی النظم یعتقب النثرا

ولکنّنا عدنا بربعٍ مروّض ومن شام روضاً ضمّ شائمه الزهرا(1)

وذکره السید الأمین فی أعیانه(2).

72 - أحمد أبوالفضل قوام الدین بن هبة اللّه بن محمّد الحسنی النهرسابسی

النقیب.

قال ابن الفوطی: کان من أکابر النقباء، وأعیان الأشراف النجباء، وکانت له الوجاهة والحرمة عند الخلفاء والسلاطین، وله الشفاعة عندهم والقبول التامّ، قرأت بخطّه:

أسلمنی الصبر فلا صبر لی بعدک والوجد کما تعلم

تزعم أنّی فی الهوی سالم یا لیتنی کنت کما تزعم

لا رحم اللّه خلیلاً یری مکتئباً مثلی ولا یرحم(3)

ص:147


1- (1) بناء المقالة الفاطمیة فی نقض الرسالة العثمانیة ص 444-450.
2- (2) أعیان الشیعة 189:3-191.
3- (3) مجمع الآداب 480:3 برقم: 3009.

73 - أحمد الناصر بن أبی الحسین یحیی بن الحسین بن القاسم الرسّی بن

إبراهیم طباطبا بن إسماعیل بن إبراهیم الغمر بن الحسن بن الحسن بن علی بن

أبی طالب.

قال ابن فضل اللّه العمری: ولی الإمامة بعد أخیه محمّد المرتضی، وله شعر فائق، منه قوله یخاطب أسعد بن یعفر التبّعی أمیر صنعاء:

اُعاشق هندٍ شفّ قلبی المهنّد به أبصرت عینی ید المعالی تشیّدُ

إذا جمعت قحطان أنساب مجدها فیکفی معدّاً فی المعالی محمّد

به استعبدت أقیالها فی بلادها وأصبح فیها خالق الخلق یعبد

وسرنا لها فی حال عسرٍ ووحدةٍ فصرنا علی کرسی صعدة نصعد

فإن رجعوا للحقّ قلنا بأنّنا لدین الهدی وجهٌ ومنهم لنا ید

ولکن أبوا إلاّ لجاجاً وقد رأوا بأنّا علیهم کلّ حینٍ نسوّد

ولا منبر إلاّ لنا فیه خطبةٌ ولا عقد ملکٍ دوننا الدهر یعقد

وتوفّی فی صفر سنة ثلاث وعشرین وثلاثمائة(1).

74 - إدریس بن إدریس بن عبداللّه المحض بن الحسن بن الحسن بن علی بن

أبی طالب.

کان فارساً شاعراً، وکان بالمغرب فی قریة یقال لها: ولیلی، ومات أبوه وهو حمل.

قال الصفدی: ذکره المرزبانی فی معجم الشعراء، وأورد له قوله:

لو مال صبری بصبر الناس کلّهم لکلّ فی لوعتی أو ضلّ فی جزعی

وما أریغ إلی یأس لیسلینی إلاّ تحوّل بی یأسی إلی الطمع

وکیف یصبر من ضمّت أضالعه علی وساوس همٍّ غیر منقطع

إذا الهموم توافت بعد هدأتها عادت علیه بکأسٍ مرّة الجرع

نأی الأحبّة واستبدلت بعدهم همّاً مقیماً وشملاً غیر مجتمع

کأنّنی حین یجری الهمّ ذکرهم علی ضمیری مخبولٌ من الخدع

ص:148


1- (1) مسالک الأبصار فی ممالک الأمصار 29:24-30.

تأوی همومی إذا حرّکت ذکرهم إلی جوانح جسمٍ دائم الوجع

قال أبوهاشم صاحب شرطة إدریس بن إدریس: قال لی یوماً: اخرج بنا إلی ساحل البحر لنصلّ، فخرجنا فقام یصلّی، وقمت ناحیة، فأقبل نفر نحونا، فقال: یا داود هؤلاء أباضیة یعنی خوارج جاؤوا لیغتالونی، قلت: فأنا لهم، قال: لا أنا، فأخذ السیف والدرقة وقصدهم، فقتل منهم سبعة فأدبر الباقون، فرجع إلیّ فأعطانی السیف وقال:

ألیس أبونا هاشمٌ شدّ أزره وأوصی بنیه بالطعان وبالضرب

فلسنا نملّ الحرب حتّی تملّنا ولا نشتکی ما نلاقی من النکب

وحصلت لإدریس مملکة سنیة، وخطب لنفسه بالخلافة، وکان فصیحاً شاعراً ومن شعره ما رثا به أباه، وهی مذکورة فی ترجمته هناک(1).

وذکره أیضاً العاصمی(2).

قال ابن عنبة: کان إدریس بن إدریس لمّا مات أبوه حملاً، واُمّه امّ ولد بربریة، ولمّا مات إدریس بن عبداللّه المحض وضعت المغاربة التاج علی بطن جاریته امّ إدریس، فولدته بعد أربعة أشهر.

قال الشیخ أبونصر البخاری: قد خفی علی الناس حدیث إدریس بن إدریس لبعده عنهم، ونسبوه إلی مولاه راشد، وقالوا: إنّه احتال فی ذلک لبقاء الملک له، ولم یعقّب إدریس بن عبداللّه.

ولیس الأمر کذلک، فإنّ داود بن القاسم الجعفری، وهو أحد کبار العلماء، وممّن له معرفة بالنسب، حکی أنّه کان حاضراً قصّة إدریس بن عبداللّه وسمّه وولادة إدریس بن إدریس. قال: وکنت بالمغرب، فما رأیت أشجع منه، ولا أحسن وجهاً.

وقال الرضا علی بن موسی الکاظم علیهما السلام: إدریس بن إدریس بن عبداللّه من شجعان أهل البیت(3)، واللّه ما ترک فینا مثله.

ص:149


1- (1) الوافی بالوفیات 314:8-315 برقم: 3737.
2- (2) سمط النجوم العوالی 185:4.
3- (3) فی المصدر: فإنّه کان نجیب أهل البیت وشجاعهم.

وقال أبوهاشم داود بن القاسم بن إسحاق بن عبداللّه بن جعفر الطیّار: أنشدنی إدریس ابن إدریس لنفسه:

لو مال صبری بصبر الناس کلّهم لکلّ فی روعتی أو ضلّ فی جزعی

بان الأحبّة فاستبدلت بعدهم همّاً مقیماً وشملاً غیر مجتمع

کأنّنی حین یجری الهمّ ذکرهم علی ضمیری مجبول علی الفزع

تأوی همومی إذا حرّکت ذکرهم إلی خوارج(1) جسم دائم الجزع(2)

75 - إدریس عماد الدین بن علی بن عبداللّه الأمیر الحسنی الحمزی

اشارة

(3)

الیمنی.

قال الصفدی: قال الشیخ تاج الدین عبدالباقی الیمنی: أحد امراء الطبلخانات بالدولة المؤیّدیة، نشأ بصنعاء وبلادها. کان إماماً لا یجاری، وعالماً لا یباری، أتقن العلوم، وسبق إلی المنطوق والمفهوم، له الأدب المذهب. وکان زیدی المذهب، رشّحه أهل مذهبه للإمامة، وهمّوابأن یقلّدوه الزعامة، فنزع عن الشان، ومال إلی السلطان، فأسکنه أقصی مراتب العلیا، وکانت یده الید العلیا، جمع بین الکرم والشجاعة، فمن ذلک قصیدة یمدح بها السلطان الملک المؤیّد:

عوجا علی الربع(4) من سلمی بذی قار واستوقفا العیس لی فی ساحة الدار

وسائلاها عسی أنبئکما خبراًیشفی فؤادی ویقضی بعض أوطاری

ومنها:

یا راکباً بلّغا عنّی بنی حسن وخصّ حمزة قومی عصمة الجار

إنّ المؤیّد أسمانی وقرّبنی واختارنی وهو حقّاً خیر مختار

أعطی وأمطی وأسدی کلّ عارفةٍ یقصّر الشکر عنها أیّ إقصار

ص:150


1- (1) جوارح، حوایج - خ. وفی المصدر: الحوائج.
2- (2) سرّ السلسلة العلویة لأبی نصر البخاری ص 13.
3- (3) فی الأعیان: الخمری.
4- (4) فی الأعیان: الرسم.

واختصّنی(1) بولاء فزت منه به فأصبح الزند منّی أیّما وارِ

فلست أخشی لریب الدهر من حدثٍ ولا ابالی بأهوالٍ وأخطار

وکیف خوفی لدهری بعدما علقت کفّی بملکٍ شدید البطش جبّار

الأروع الأغلب الغلاّب والأسد ال - لیث الهصور الهزبر الضیغم الضاری

بمن إذا خفقت رایاته خضعت لها الملوک وخافت حکمه الجاری

وقابلته بما یهواه باذلة ما یرتضی من أقالیم وأمصار

وله وقد جاءت الرسل من مصر فی سنة ثلاث وسبعمائة:

لم یأتک الرسل من مصرٍ وساکنها إلاّ مؤدّیةً حقّاً لکم یجب

وحین لاحت قصور الحصن لاح لهم من نور وجهک ما لا تستر الحجب

واستقبلوا العسکر المنصور فانصدعت قلوبهم فهی فی أجوافهم تجب

کتائباً مثل ضوء الشمس قسطلها کاللیل لکن بها منک القنا شهب

حفّت بهم فرأوا أسداً ضراغمةً عاداته فی الوغی إن غولبوا غلبوا

وکیف لا والأمین الروح یقدمهم فی کلّ روعٍ وحیزومٍ به یثب

وعاینوا منک وجهاً طالما خضعت له الوجوه وقامت باسمه الخطب

وللشریف المذکور وقد أحاط به الأعادی وهمّوا بقتله، وأبان عن شجاعة عظیمة، وکبا فرسه واحتمی علیه بنو عمّه، وکان منقذاً لأخیه من الأعادی، أنشد فی ذلک المقام، وهو فی شدید من الآلام، بل قد عاین الحمام، والأعداء فی الاقدام، وهو فی الاحجام:

ولو لم یخنّی عند صنوی کبوةً من الأحمر الجیّاش ما فات مطلب

ولکنّ خرصان الرماح تشاجرت هنالک حتّی کاد یودی ویعطب(2)

وقال أیضاً: کان أحد امراء الیمن فی دولة الملک المؤیّد بصنعاء، وکان فاضلاً فارساً مناضلاً، أتقن علومه، وأنشأ منثوراً ومنظوماً، وکان زیدی المذهب، ناشر العلم المذهب، همّ أهل مذهبه بتلک الناحیة أن یقلّدوه الزعامة، ویرشّحوه للإمامة؛ لأنّه جمع بین

ص:151


1- (1) فی الأعیان: وخصّنی.
2- (2) الوافی بالوفیات 328:8-329 برقم: 3752.

الشجاعة والکرم، ونفخ من السیادة فی ضرم، فامتنع ونزع یده، فعظّمه لذلک المؤیّد وأیّده، ولم یزل علی حاله إلی أن حمّ من الخمری أمره، وضمّ علیه قبره، ثمّ ذکر نبذة من أشعاره المتقدّمة(1).

76 - إدریس العالی بن یحیی المعتلی بن علی الناصر بن أحمد حمّود بن

أبی العیش میمون بن أحمد بن علی بن عبداللّه بن عمر بن إدریس بن إدریس بن

عبداللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

ذکره ابن الفوطی(2).

وقال الصفدی: بویع فی مالقة سنة أربع وثلاثین وأربعمائة، ولقّب «العالی» وقام خطیباً أبومحمّد غانم بن الولید المخزومی أحد علماء مالقة، وقال:

استقبل الملک إمام الهدی بأربعٍ بعد ثلاثینا

خلافة العالی سمت نحوه وهو ابن خمسٍ بعد عشرینا

إنّی لأرجو یا إمام الهدی أن تملک الناس ثمانینا

لا رحم اللّه امرءً لم یقل عند دعائی لک آمینا

ولم یکن فی بنی حمّود مثل العالی أدباً ونبلاً وکرماً، وللشعراء فیه أمداح کثیرة، وقد اشتهرت قصیدة ابن مقانا الأشبونی فیه، وقیل: إنّه أنشدها له والعالی خلف حجاب علی العادة فی ذلک، فلمّا وصل إلی قوله:

وکأنّ الشمس لمّا أشرقت فانثنت عنها عیون الناظرین

وجه إدریس بن یحیی بن علی بن حمّود أمیر المؤمنین

فقال العالی للحاجب صاحب الستر: قل له ملیح ملیح، فقال له ذلک، ثمّ مرّ فیها إلی أن قال:

کتب الجود علی أبوابه اُدخلوها بسلام آمنین

وإذا ما نشرت رایته خفقت بین جناحی جبرئین

ص:152


1- (1) أعیان العصر وأعوان النصر 267:1.
2- (2) مجمع الآداب 595:5 برقم: 5773.

فقال العالی للحاجب: قل له أحسنت أحسنت، ثمّ لمّا قال:

یا بنی بنت النبی المصطفی حبّکم فی أرضه دنیا ودین

انظرونا نقتبس من نورکم إنّه من نور ربّ العالمین

أمر برفع الحجاب وأتمّ بقیة القصیدة وهو ینظر إلیه، ثمّ أفاض أنواع الاحسان علیه.

وکان العالی یشعر فی مجالس منادماته، لکنّه لا یرضاه ولا یجسر أحد أن یرویه، ومن شعره:

اُنظر إلی البرکة والشمس قد ألقت علیها مطرفاً مذهبا

والطیر قد دارت بأکنافها والاُنس قد نادی بها مرحبا

فاشرب علیها مثلها رقّةً وبهجةً واحلل لدیها الحبی

وبلی العالی بأقاربه، فنغّصوا ملکه حتّی انزوی إلی بعض الجبال، وکانت له معهم خطوب طوال آل أمرهم إلی أن انقرضت دولتهم، وتغلّب بادیس بن حیوس الصنهاجی صاحب غرناطة علی مالقة، وتفرّق بنو حمّود فی الأقطار، فدخل منهم إلی جزیرة صقلیة محمّد بن عبداللّه بن العالی إدریس المذکور، واُشیع عنه أنّه المهدی الذی یوافق اسم النبی صلی الله علیه و آله واسم أبیه.

وأراد ابن الثمنة الثائر هناک قتله، فشغله اللّه عنه واستولی رجّار الأفرنجی علی صقلیة، فذکر له أنّه من بیت النبوّة، فأکرمه ونشأ ابنه محمّد بن محمّد بن عبداللّه فی أصحاب رجّار.

وکان أدیباً ظریفاً شاعراً مغریً بعلم جغرافیا، فصنّف لرجّار الکتاب المشهور فی أیدی الناس المنسوب إلی رجّار(1).

77 - السیّد أبومحمّد إسحاق ضیاءالدین بن أحمد المهدی بن الحسن بن

اشارة

أبی محمّد القاسم المنصور باللّه بن محمّد بن علی بن محمّد بن علی بن الرشید بن

أحمد بن الحسین بن علی بن یحیی بن محمّد بن یوسف الأشل بن القاسم بن

یوسف الداعی بن یحیی المنصور بن أحمد الناصر بن یحیی الهادی بن الحسین

ص:153


1- (1) الوافی بالوفیات 324:8-326 برقم: 3747.
ابن القاسم بن إبراهیم طباطبا بن إسماعیل بن إبراهیم بن الحسن المثنّی بن الحسن

ابن علی بن أبی طالب الأمیر الحسنی الیمنی.

قال الصنعانی: فاضل أدرک العلی، ورفع اللوی، وما وضع العمامة کابن جلا، وسلا بالحرب العبوس عن المبسم الشادن، وما شغف من الکتب غیر المحاسن، وله الأدب الندی، والنظم الذی یکسر شوکة ابن الوردی، وتوّلی ذی أشرق، وهو الشمس فی الشرق، وکان بها أیّام المؤیّد ابن المتوکّل، فلمّا توفّی انقطع ذلک العقد المنضد، والشهب التی رصّعها المنصور لبنیه فی سمائه ووقد، وجری الأمر الوضائف، ما جری بالمغرب من تاشفین علی ملوک الطوائف.

ثمّ اعتقل هذا الهلال فی سرار القصر أعواماً کثیرة، وشابه إسحاق بن یوسف بن یعقوب، ثمّ خلص من ضرّ السجن خلوص أیّوب، وکان خروجه من قصر صنعاء فی أواخر رجب سنة عشر ومائة، وهو الآن فی شهر شوّال سنة ثلاث عشرة مقیم ببلد خمر - بفتح المعجمة وکسر المیم ثمّ راء - بلد بهمدان من ذلک التأریخ، وبیده ولایتها وما جاورها، وله مع الأدب إلمام بعلم الفلک، وأشعار موشّحة، وکان والده یحبّه ویعتمد علیه، وله فروسیة وشجاعة وسخاء یفضل به الناس.

ورأیت بخطّ صاحبنا الأدیب شعبان سلیم فی ظهر مجموع شعره منسوباً إلی المذکور، هذه الأبیات عملها لمّا سمع صوت حمامة ناحت بقربه:

وحمامة صدحت علی فنن اللوی فغدا یسیلد دمی من الأحداق

تشدو وقد خلصت من القفص الذی قد قیّدت فیه عن الاطلاق

نادیتها لمّا سمعت هدیلها یا ذات طوقٍ نحن فی الأطواق

بی مثلما بک یا حمامة فاسألی من فکّ أسرک أن یحلّ وثاقی(1)

78 - أبوالبرکات أسعد سناء الملک بن علی بن معمّر بن عمر بن علی بن

اشارة

أبی هاشم الحسین بن أحمد بن علی بن إبراهیم بن محمّد بن الحسن بن محمّد

الجوّانی بن عبیداللّه بن الحسین بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب

ص:154


1- (1) نسمة السحر بذکر من تشیّع وسحر 331:1-338 برقم: 28.
الحسینی الجوّانی النحوی القاضی.

قال الکاتب الأصفهانی: موصلی الأصل، مصری الدار، هاجر إلیها واتّخذها مسکناً، ورضی بها وطراً ووطناً، وکان کبیر القدر، نابه الذکر، وجدت له شعراً فی الصالح بن رزّیک فی نوبة قتل عبّاس:

أما والهوی النجدی ما سئمت إلفاً

ومنها:

لئن کنت قد نحّبت عبّاس من ظبا فرنجة لمّا لم یجد عنک مستعفی

وأنقذته من أسره وهو ذاهل یردّ عن الأهوال فی المأزق الطرفا

فقد سقته إذ فرّ منک إلی مدی تمدّ مداه نحو مقلته الحتفا

وما فرّ من وقع الأسنّة صاغراً وجدّک إلاّ حین لم یر مستخفی

وملّ الطعان المرّ للملک الذی یراه حییاً عند ما یهب الألفا

وقال فی مدحه:

صاح إن أهجر سلیمی والربابا فلقد بدّلت من غیّ صوابا

ولقد واصلت من بعدهما مدح من أغری بجدواه انتسابا

إنّ فی کفّ ابن رزّیک لمن یبتغی الرفد لآمالاً خصابا

وبیمنی فارس الاسلام قد اُجری البحر الذی عبّ عبابا

کم له فی الشام من معجزةٍ ومقامٍ لم یکن إلاّ احتسابا

جرّب الأفرنج من أفعاله فی صنادیدهم أمراً عجابا

وله من اخری:

ومن یهو إدراک المعالی فإنّه یعدّ المنایا من ملابسه طمرا

قریع الرزایا والقنا یقرع القنا خطیر العطایا یستقلّ الجدا خطرا

یخطّط(1) بالخطّی فی النقع موطناً یحوز العلا والموت یلحظه شزرا

ومنها:

ص:155


1- (1) فی المقفّی: ویحفظ.

إذا اهتزّ بالفسطاط غرباه لم یدع فؤاداً بأقصی روضة لم یمت ذعرا(1)

وقال القفطی: موصلی الأصل، مصری الدار، هاجر إلیها واتّخذها سکناً، وکان أدیباً فاضلاً، متصدّراً لإفادة هذا الشأن، مع رفعة المکانة، وجلالة التصدّر عند الخلفاء العلویین، وأدرک أیّام الصالح بن رزّیک ومدحه، ثمّ ذکر من شعره ما تقدّم أوّله «ومن یهو إدراک المعالی فإنّه» الخ(2).

وقال المقریزی: قال تاج الرملی النسّابة، علی ما نقلته من خطّ الحافظ أبی الحجّاج یوسف الأسدی: کان أسعد هذا النسّابة الذی بمصر، وأبوه نقلا من واد علی طرف الغرب إلی بجایة، فأقاما یعملان الجلاجل والخلاخل مدّة، ثمّ صارا إلی مصر، ونقیبها أبوإبراهیم الموسوی، فاتّخذا بها دکّاناً بزقاق القنادیل یعملان فیها، وأبوه یحیی الورکلانی صار یحدّث علی کرسی الجسر، فحسّن له رأیه أنّه ادّعی الشرف، وادّعی نسباً فی بنی عبید أصحاب مصر.

وبلغ ذلک الناظر، وهو ابن أبی عقیل أحد الأقارب، فأحضره وقال له: ما الذی بلغنی عنک، فأقرّ بالدعوة، وعزّزه ونفاه، فصار إلی الإسکندریة مدّة، ورجع إلی مصر خفیة، وتوجّه إلی الحجاز، وسار مع رکب العراق إلی بغداد، ودخل الموصل وأقام بها، واشتغل بالأدب وصناعة الإبر، والأبّار یعرف بمصر، ثمّ رجعا إلی مصر وسکنا بزقاق القنادیل، فصار یعمل الإبر ویمدح ویهجو ویکثر من مجالسة أهل النحو، فاُجری له جار علیه وصار من جملة السعداء، وحسنت حاله.

وتزوّج بنت الصقلی اخت عبدالصمد الورّاق، فأولد اخت عبدالصمد محمّداً هذا النسّابة الیوم بمصر، واشتغل بالناس وغیّر اسم جدّه بعلی وکان یحیی، وزاد فی اسم أبیه همزة، وبلغ من حاله إلی أن ولی النقابة بمصر، وکان أسعد یخلط المغربیة باللغة العراقیة، فقال له رجل من أفاضل المغاربة یقال له أبو عبداللّه السوسی الفقیه محمّد:

ص:156


1- (1) خریدة القصر وجریدة العصر 119:11-120 برقم: 8.
2- (2) إنباه الرواة علی أنباه النحاة 230:1 برقم: 142.

والمغربی إذا تمعرق قیل له یا نحس یابن النحس لا تتمعرق(1)

79 - السید إسماعیل بن إبراهیم الحجاف.

قال المدنی: کتب إلی السید زید بن علی(2) قوله:

یا غائبین وفی قلبی محلّهم وعاتبین لبعد العهد بالکتب

وصفی لشوقی محالٌ أن اسطّره فالشوق نارٌ وأقلامی من القصب(3)

80 - أبومحمّد إسماعیل بن جعفر الشاعر بن محمّد النقیب بن الحسن الزکی

الثالث النقیب بن محمّد الزکی الثانی بن الحسن الزکی الأوّل بن محمّد أو أحمد بن

الحسن بن الحسین القصری بن محمّد بن الحسین الفیومی بن علی بن الحسین

الخطیب بن علی معیّة بن الحسن التجّ بن الحسن التجّ بن إسماعیل الدیباج بن

إبراهیم الغمر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

قال ابن الفوطی: تأدّب علم الدین فی صباه إلاّ أنّه حصل له مرض السوداء، وخولط فی عقله، وکان یترنّم بالأشعار، ویأتی بالنوادر فی الأسجاع، توفّی حدود سنة ثمانین وستمائة، وهو القائل فی قینة کان یهواها:

أسرت قلبی الأسیرة لمّا صرت فی دارها بغیر خلاف

ومنای بأن أقبل فاها أو أراها عریانة فی اللحاف

فأجابه والده:

لیس بالشعر یا معدّم تحظی بوصالٍ من الغوانی الظراف

فتحمل بیع الأبیرش إن شئ - ت تراها عریانة فی اللحاف

وکان له فرس فباعه وأخرجه علیها(4).

81 - أبوالمحاسن إسماعیل بن حیدر العلوی.

ص:157


1- (1) المقفّی الکبیر 80:2-81 برقم: 738.
2- (2) هو زید بن علی بن إبراهیم الحجاف.
3- (3) سلافة العصر ص 449.
4- (4) مجمع الآداب 506:1-507 برقم: 820.

قال الباخرزی: کان خبر هذا الفتی یترامی إلیّ، وأسمع أنّه قد نبغ، وأنّ قمیص فضله قد سبغ، وهو فی ریعان صباه، سبق القاضی حیدر أباه، فکنت أقترح علی الأیّام أن تکتحلنی بطلعته، فأقف علی صبغته، کما وقفت علی صنعته، حتّی اتّفق حصولی بالری فی دیوان الرسائل بها.

وکنت أنتظر أنّه إذا سمع بی یقصدنی: إمّا مفیداً، وإمّا مستفیداً، فلمّا تراخی عنّی وتنفّست عن استبطائی إیّاه مدّة مدیدة، قلت فی نفسی: لعلّ له عذراً وأنت تلوم، وتعرّفت خبره، فزعموا أنّه صاحب فراش منذ اسبوع، تکاد تنفجر علیه عین الفضل بینبوع، فکتبت إلیه أعوده:

عجّل اللّه بریء إسماعیلا وجلاه الشفاء عضباً صقیلاً

لا یروعنّه الذبول فقدماً قد حمدنا من القناة الذبولا

ونسیم الریاض لا یکتسی الص - حّة إلاّ بأن یهبّ علیلاً

وحمل إلیه أبوه القاضی حیدر هذه الأبیات، وهو لما به مستعدّ لمآربه، فکتب إلیّ ببنان مرتعش، وقلم لا یکاد ینتقش، بیتین تمثّل بهما، وهما:

رمتنی وستر اللّه بینی وبینها ونحن بأکناف الحجاز رمیم

فلو أنّنی لمّا رمتنی رمیتها ولکنّ عهدی بالنضال قدیم

وانطفأ بعد ذلک بساعة، وفی قلبی منه حسرة أتجرّعها ولا أکاد أسغیها، وفی العین عبرة أحلبها من الشؤون ثمّ أسیلها، فممّا أنشدنی أبوه قوله:

طب یا نسیم الریح نشراً وانشر خبایا الأرض نشرا

فعسی تعید حشاشة الم - هجور من ریّاک نشرا

سقیاً لمعهدک الذی عهدی به یهتزّ بشرا

یا حبّذا ماء العذ یب إذا سقی الأنضاء عشرا

ولجلّ خطبا أن تنا زعنا الوحوش إلیه حشرا

وله فی صفة السیف:

لیعلم العرب والعجم معاً أنّا علی الحادثان فتیان

من معشرٍ ما أظلّ هامهم فی المجد إلاًّ ظبیً وتیجان

ص:158

اُولئک السادة الاُلی شرفت مغارسٌ منهم وأغصان

یا لیت شعری متی یجلّل من هامة قرنی أغرّ عریان

یضیء ما أظلم البهیم کما یضحک والدمع منه هتّان

کم قلت إذ شامه الکفاح لنا إنّک یا مشرفی فتّان

إلاّ ویبدی فتور جفنک لی أنّک بین القراب یقظان

سقیاً لأیّامنا التی سلفت والدهر مغضی الجفون وسنان

حتّی إذا قرّت العیون بکم علمت أنّ الزمان غیران

فلجّ حتّی تقاذفت بکم علی مطایا الفراق غیطان

فلمّا صرمتم تصارمت لکم منّا بوصل السهاد أجفان

وقوله:

أفی الصبا وصل الصبا کلاّ ولکنّ معالیّ شیب

لو أنّ ما حمّلته همّتی حمّل سلمی لعراه المشیب(1)

82 - السیّد أبوالهادی المیرزا إسماعیل بن الأمیر السیّد الرضی بن السیّد

المیرزا محمّدإسماعیل الحسینی الشیرازی.

قال الشیخ الطهرانی: عالم جلیل، وفقیه بارع، وأدیب مشهور، ولد فی شیراز سنة (1258) وأخذ العلم عن ابن عمّه السید المجدّد الشیرازی، وکان خال أولاد المجدّد، وقد تربّی بتربیته، ولم یختر للتلمذة والاستفادة غیره من بدء أمره إلی حین وفاته، وقد بلغ من العلم والفضل والأدب کلّ مبلغ.

وبرز بین أقرانه من تلامذة المجدّد حتّی کان هو المقرّب عنده، وکاد أن یتولّی الزعامة الدینیة بعده، إذ قد رشّح للمنصب نظراً لقابلیته، إلاّ أنّ القدر عاجله فتوفّی فی الکاظمیة فی حیاة المجدّد فی عاشر شعبان سنة (1305) بعد مرض طویل، وحمل إلی النجف فدفن فی الحجرة الثانیة الشرقیة من طرف الصحن، وفیها قبر اخته العلویة زوجة السید المجدّد، وقد فجع العلم والعلماء بوفاته، ورثاه جمع من الشعراء والأعلام، وکان المترجم

ص:159


1- (1) دمیة القصر وعصرة أهل العصر ص 92 و ص 160-161.

مع علمه الجمّ وتفقّقه فی الدین أدیباً لامعاً وشاعراً کبیراً، له شعر کثیر فی مدائح أهل البیت ومراثیهم(1).

وقال الخاقانی: من مشاهیر علماء عصره واُدبائهم. ولد عام (1258) ه فی شیراز ونشأ بها، وأخذ العلم عن ابن عمّه الإمام میرزا حسن الشیرازی وخال ولده، فکان من أفضل تلامذته والمقرّبین عنده، فقد برز بین أخدانه العلماء، حتّی کاد أن یتولّی الزعامة من بعده لولا أن عاجله القدر، فتوفّی عاشر شعبان سنة (1305) ه فی الکاظمیة، ورثاه فریق من الشعراء بقصائد محزنة.

وکان قدّس سرّه بالإضافة إلی علمه الجمّ أدیباً لامعاً، وشاعراً مطبوعاً، طارح الشعراء وساجلهم بأنواع من الشعر المطبوع، وکانت له صلة وثیقة بالشاعر الشهیر السیّد حیدر الحلّی، وله فیه قصائد مثبتة فی دیوانه المطبوع عام (1369).

ذکره صاحب الحصون، فقال: کان عالماً فاضلاً کاملاً فقیهاً اصولیاً محقّقاً مدقّقاً لبیباً ظریفاً لطیفاً، حسن السمت والهدی، کریم الأخلاق، طیب الأعراق، متواضعاً، شاعراً ماهراً بالعربیة والفارسیة، منشئاً بلیغاً، جامعاً لصفات الکمال.

وکانت بیننا وبینه مودّة وصحبة تامّة عن صفاء طویة مدّة بقائه فی النجف وسامراء، ولا تسعنی عبارة تفی بوصف کمالاته وحالاته وفضائله، وقلّ من شاهدت من الأشراف والاخوان مثله، بل لم أقف علی قرینه ومثیله.

وتلمّذ فقهاً واُصولاً علی ابن عمّه السیّد میرزا حسن الشیرازی ولم یحضر عند غیره، ولم تخرج له مؤلّفات، ومرض فی سامراء إلی أن وافاه حمامه فیها، فمات عام (1304) ه عن عمر (56) عاماً، ونقل جثمانه إلی النجف، فدفن فی الغرفة الثالثة من جهة باب السوق الکبیر علی یسار الداخل إلی الصحن، ولم یخلّف سوی ولدین من الذکور وابنتین، ولو جمع شعره لصار دیواناً کبیراً.

وذکره الاُوردبادی فی مجموعته، فقال: أحد العباقرة من آل محمّد، کان موقفه من العلم والفقه والأدب فوق مناط الثریا، ولم یزل یرفل فی حلل من التقوی ضافیة، وبرود

ص:160


1- (1) نقباء البشر 156:1-157 برقم: 349.

من کرائم الأخلاق قشیبة، وهمم تستخفّ بالهضب الرواسی حتّی ألوی الحمام غصن قوامه النضر، وأذبل نبعه الندی، وقد کان من محقّقی تلامذة ابن عمّه الامام المجدّد، وأفضل الحضور تحت منبره بنصّ منه وإجماع من أصحابه، وکان هو المتأمّل للزعامة الکبری من بعده، وعلی ذلک انعقدت الأمانی، ونیطت الضمائر، حتّی راغمها القدر الحاتم.

وأخباره فی الکرم ونوادره فی الأخلاق، وملحه فی المحاورة، ومحلّه من الشرف، ومکانته من العرفان والحقیقة، ومقامه من النبوغ، ممّا یضیق عنه نطاق السرد والتحبیر.

وخلاصة القول أنّ فضائل المترجم له أغزر من أن یسعها نطاق البحث، فهو باقعة العلم، ونابغة الأدب، ونادرة الأخلاق، والافاضة فی إطرائه، وما یحقّ له من الثناء علیه ممّا یتصرّم دونه الحقب والأعوام، وهو والد سیّد الطائفة استاذ المجتهدین السیّد میرزا عبدالهادی الشیرازی دام ظلّه من أکبر مراجع العصر الحاضر وزعمائه الروحیین.

وللمترجم له کثیر من الموشحات الرقیقة، وإلیک منها موشحة یمدح بها الإمام علیاً علیه السلام بمناسبة ذکری ولادته، وفیها تتجلّی براعته فی النظم قوله:

رغد العیش فزده رغدا بسلافٍ منه تشفی سقمی

طرب الصبّ علی وصل الحبیب وهنی العیش علی بعد الرقیب

وفنی من أکؤس الراح النصیب وائتنی تؤماً بها لا مفردا

فالهنا کلّ الهنا فی التوأم

آتنی الصهباء ناراً ذائبه کللتها قبسات لاهبه

واسقنیها والندامی قاطبه فلعمری انّها ریّ الصدی

لفؤادٍ بالتصابی مضرم

ما احیلی الراح من کفّ الملاح هی رُوحٌ هی رَوحٌ هی راح

فأدرها فی غدوٍّ ورواح کذکاءٍ تتجلّی صرخدا

رصّعتها حببٌ کالأنجم

حبّذا آناء انسٍ أقبلت أدرکت نفسی بها ما أمّلت

وضعت امّ العلی ما حملت طاب أصلاً وتعالی محتدا

ص:161

مالکاً ثقل ولاء الاُمم

أنست نفسی من الکعبة نور مثل ما آنس موسی نار طور

یوم غشّی الملأ الأعلی سرور قرع السمع نداء کندا

شاطیء الوادی طوی من حرم

ولدت شمس الضحی بدر التمام فانجلت عنّا دیاجیر الظلام

ناد یا بشراکم هذا غلام وجهه فلقة بدرٍ یهتدی

بسنا أنواره فی الظلم

هذه فاطمة بنت أسد أقبلت تحمل لاهوت الأبد

فاسجدوا ذلاًّ له فی من سجد فله الأملاک خرّت سجّدا

إذ تجلّی نوره فی آدم

کشف الستر عن الحقّ المبین وتجلّی وجه ربّ العالمین

وبدا مصباح مشکاة الیقین وبدت مشرقةً شمس الهدی

فانجلی لیل الضلال المظلم

نسخ التأبید من نفی تری فأرانا وجهه ربّ الوری

لیت موسی کان فینا فیری ما تمنّاه بطورٍ مجهدا

فانثی عنه بکفّی معدم

هل درت امّ العلی ما وضعت أم درت ثدی الهدی ما أرضعت

أم درت کفّ النهی ما رفعت أم دری ربّ الحجی ما ولدا

جلّ معناه فلمّا یعلم

سیّد فاق علی کلّ الأنام کان إذ لا کائن وهو إمام

شرّف اللّه به البیت الحرام حین أضحی لعلاه مولدا

فوطی تربته بالقدم

إن یکن یجعل للّه البنون وتعالی اللّه عمّا یصفون

فولید البیت أحری أن یکون لولی البیت حقّاً ولدا

لا عزیرٌ لا ولا ابن مریم

ص:162

هو بعد المصطفی خیر الوری من ذری العرش إلی تحت الثری

قد کست علیاءه امّ القری غرّة تحمی حماها أبدا

حیث لا یدنوه من لم یحرم

سبق الکون جمیعاً فی الوجود وطوی عالم غیبٍ وشهود

کلّما فی الکون من یمناه جود إذ هو الکائن للّه یدا

وید اللّه مدرّ الأنعم

سیّدٌ حازت به الفضل مضر بفخارٍ قد سما کلّ البشر

وجهه فی فلک العلیا قمر فبه لا بالنجوم یهتدی

نحو مغناه لنیل المغنم

هو بدرٌ وذراریه بدور عقمت عن مثلهم امّ الدهور

کعبة الوفّاد فی کلّ الشهور فاز من نحو فناها وفدا

بمطافٍ منه أو مستلم

ورثوا العلیاء قدماً من قصی ونزارٍ ثمّ فهرٍ ولؤی

لا یباری حیّهم قطّ بحیّ وهم أزکی البرایا محتدا

وإلیهم کلّ فخر ینتمی

أیّها المرجی لقاه فی الممات کلّ موتٍ فیه لقیاک حیاة

لیتما عجّل بی ما هو آت علّنی ألقی حیاتی فی الردی

فائزاً منه بأوفی النعم

ومن شعره قوله یرثی الإمام الحسین علیه السلام:

نبا نزار من ظباک الشبا أم سمرک الیوم غدت أکعبا

أم عقرت خیلک أم جزّرت منها نواصیها فلن ترکبا

ما کان عهدی بک أن تحملی الضیم وفی یمناک سیف الإبا

فهذه حربٌ وقد أنشبت فیکم علی رغم العلی المخلبا

فأین عنکم یا لیوث الوغی مخالب السمر وبیض الظبا

ما خدشت قضبک من مقبل وجهاً ولا من مدبرٍ منکبا

ص:163

وفی الوغی لم تنشری رایةً ولم تجیلی خیلک الشزّبا

فحربک الیوم خبت نارها ونار حربٍ لهبت فی الخبا

أتهتک الخدور من هاشم ولا یهزّ الهاشمین الإبا

وتسلب النساء منها ولا من سیفها البتّار یدمی شبا

أتدخل الخیل خباء الاُلی خباؤها فوق السما طنّبا

لهفی لآل اللّه إذ أبرزت من خدرها ولم تجد مهربا

تؤمّ هذی ولهاً مشرق الشمس وهذی تقصد المغربا

وهذه تکبو علی وجهها وتجزع الاُخری علی من کبا

فآه والهفی علی زینبٍ والفاطمیات قفت زینبا

وزینبٌ تهتف بالمصطفی والمرتضی والحسن المجتبی

تعاتب الأقوام من غالب والحرب أفنت قومها الغلّبا

لکنّها من عظم ما نالها تضجّ من حرٍّ حشا الهبا

وتندب المقتول ظلماً ولا تمهلها العبرة أن تندبا

یا ثاویاً لم تبق منه الظبا إلاّ بقایا أملٍ خیّبا

ترضی بأن اسلب بین العدی حاشاک أن ترضی بأن اسلبا

أو أنّنی أراک فیهم ضحیً مبتضعاً تسفی علیک الصبا

کیف ترانی وعداک اعتدت علیّ بالسلب ونهب الخبا

یا أیّها الموت أرحنی فما أهنأک الیوم وما أطیبا

وله یمدح الامام أمیرالمؤمنین علیه السلام ویذکر یوم الغدیر بقوله:

سری البرق من نجدٍ فهاج بی الذکر ومن یشرب الصهبا یهیج به السکر

تذکّرت حبّاً بالغویر ورامةً وهل ینفع الذکری إذا قضی الأمر

وهل یقرب التذکار ما أبعد النوی وهل یرجع الأیّام ما أسلف الدهر

تذکّرت أیّاماً بأندیة الحمی وعصراً تقضّی حبّذا ذلک العصر

لیالٍ قضیناها ولم یقض ذکرها ولا عیب فیها غیر أنّ بها قصر

فبتنا برغم الدهر نختلس الصبا بإنسان عین الدهر إذ رقد الدهر

ص:164

ومالی وللذکری وبینی وبینها فیافٍ وأطلالٍ وأودیةٍ قفر

ومالی وللأیّام لا درّ درّها بکت دونها عینٌ إذا ضحکت ثغر

وما العمر إلاّ بین آتٍ وفائت سیمضی لها شطرٌ إذا ما مضی شطر

وما العیش إلا بین بؤسٍ ونعمةٍ فآونةٌ حُلو وآونةٌ مُرّ

کفانی من الدنیا مدیح اولی النهی وحبّ ذوی القربی هو الفخر والذخر

فسارت مسیر الشمس شرقاً ومغرباً قصائدی الغرّاء وأشعاری الغرّ

وقد جاءنا یوم الغدیر مبشّراً یطالعه البشری ویقدمه البشر

فهاک قصیداً من مطالعه ذکاً وهاک مدیحاً من محاسنه البدر

تجلّی ضمیر الغیب وانهتک الستر وبالغ أمر اللّه وانقطع العذر

فقل لاُولی الألباب بشری فقد أتی أوان به تمّ الهدایة والبشر

وقل لذوی الأحقاد تعساً فقد قضی زمانٌ به عمّ الضلالة والنکر

فقد هدم الإسلام ما شیّد الردی وقد نقض الإیمان ما أبرم الکفر

وقد جَدّ جِدّ الرشد وانطمس العمی وقد صدّق التبلیغ ما أسلف الذکر

وقد بلّغ الحقّ القویم نصابه وأکمل دین اللّه واتّضح الأمر

وسمّی أمیراً من غدا لنبیّه وزیراً وقدماً شدّ منه به الأزر

ومنها یقول:

وما نقموا من حیدرٍ غیر أنّه یشدّ إذا هدّوا یکرّ إذا فرّوا

فسل إن جهلت الناس عن غزو خیبرٍ واُحدٍ وقد یغنی عن الخَبر الخُبر

فلولم یکن فی کفّه السیف قائماً لما قام للإسلام رکزٌ ولا ذکر

ولم تنصب الرایات فی فتح مکّة ولم یک للأصنام فی نصبها کسر

هو المثل الأعلی الذی کان سجّداً له الملأ الأعلی وما خلق الذرّ

وطینة تقدیسٍ بها قد تمیّز ال - ردی والهدی فی الخلق والخیر والشرّ

کتاب مبینٍ فیه بشری ورحمة وذکری لأهل العلم والزجر والنذر

ومصحف قدسٍ فی معانیه للوری بطونٍ من الأسرار من دونها ظهر

هو النقطة الاُولی التی حول ذاته یدور رحی الأفلاک والقطب والقطر

ص:165

هو الغایة القصوی التی لوجودها تکوّنت الأملاک والبعث والنشر

هو الصحف الاُولی التی فی سطورها تجمّعت الآیات والسور الغرّ

هو الباسل الضرغام فی حومة الوغی هو الأسد القمقام والسیّد الحبر

هوالذکر ذکر اللّه لکنّهم عموا وصمّوا وفی آذانهم أبداً وقر

أفی والد السبطین أم فی فصیلهم تنزّل ایتاء القرابة والطهر

هبوا أنّه ما قال أن لیس لی سوی محبّة ذی القربی علی أمرکم أجر

فهل کان فی آل النبی وصایة ال - عداوة والتشرید والقتل والأسر

وما نشرت نحو الوغی لبنی الوغی بنود ورایات وألویة حمر

وما سلّ فی الهیجا ولا سنّ فی الوغی مهنّدة بیض مثقّفة سمر

فأین اسود دأبها الحرب والوغی لها السمر أنیاب وأسیافها الظفر

وأین وجوه کالدنانیر تجتلی کما تجتلی فوق الثری أنجم الزهر

فصبراً بنی الزهرا وإن طال صبرکم فکم من عویصٍ حلّ مفتاحه الصبر

إلی أن یدیل الأمر فی أخذ ثارکم إمام همامٍ لا یضاع له أمر

یؤیّده ربّ البرایا علی الوری وتقدمه الأملاک والفتح والنصر

فیا زائراً أرض الغریین قاصداً محجّب قدسٍ شاقه البیت والحجر

وفی ومضةٍ من بارق الغیب بذّت ال - سما ولها تعنو الکواکب والبدر

فدیناه من مثویً ومن فیه قد ثوی فدیناه من قبرٍ ومن ضمّه القبر

رویدک من قلبٍ خفوقٍ علی النوی ومدمع عینٍ لیس یرقی لها قطر

مشوقٌ له فی کلّ جارحةٍ هویً وصبّ له فی کلّ خاطرةٍ ذکر

رجعت إلی الأوطان بالخیر سالماً وطاب بک المغنی وطال لک العمر

بلغت المنی بلّغ إلیه سلامنا بسفح دموعٍ کالعقیق لها نثر

وقل یا أمیرالمؤمنین وخیر من مشی فوق أطباق البسیط ولا فخر

فکم لک من سرٍّ عظیمٍ لقد رقی مقاماً من العلیاء من دونها النسر

فأنت السما والخلق کلّهم الثری وأنت الغنی والناس کلّهم فقر

لک اللّه من صدرٍ تجمّع قلبه سرائر غیبٍ لیس من دونها ستر

ص:166

لک اللّه من لاهوت سرٍّ تسربلت هیاکل قدسٍ حار من دونها الفکر

لک اللّه من لبٍّ تقدّس سرّه عقول اولی الألباب من دونه قشر

لک اللّه من صدرٍ رحیبٍ لقد جری ضمائر غیبٍ ضاق عن وسعها السرّ

فدیتک من قلبٍ وما ضمّه الحشی فدیتک من صدرٍ وما ضمّه الصدر

وکفٍّ له سیبٌ من الجود واکف علی الخلق یجری من أناملها البحر

ثمّ ذکر من شعره یرثی الشیخ محمّدرضا کاشف الغطاء والد الشیخ علی صاحب الحصون المنیعة(1).

وذکره السید الأمین فی الأعیان(2).

أقول: وأعقب من ولدیه، وهما: السید المیرزا عبدالحسین المتوفّی سنة (1365) والفقیه الورع التقی السید المیرزا عبدالهادی الشیرازی المتوفّی سنة (1382).

83 - أبوإبراهیم إسماعیل علم الدین بن علی بن أبی عبداللّه ابن الأقساسی

العلوی الفقیه.

قال ابن الفوطی: قدم مراغة وصعد الرصد فی شهر ربیع الآخر سنة خمس وسبعین وستمائة، وذکرته فی کتاب من قصد الرصد، وکان عارفاً بأحوال علماء بغداد. وذکر لی أنّه اشتغل علی الفقیه نجم الدین أبی القاسم جعفر بن سعید الحلّی، وأنشدنی:

فضل أبی تحدیده لن یمکنا أنا دون من یثنی علیه ومن أنا

للّه ذاک الخلق منه فإنّنی لأراه من نیل الأمانی أحسنا

خلقٌ تحیّرنا لطافته إلی أنّا نقول من النسیم تکوّنا(3)

84 - السیّد أبوالحسن إسماعیل الأمیر بن أبی یحیی محمّد بن الحسن بن

اشارة

أبی محمّد القاسم المنصور باللّه بن محمّد بن علی بن محمّد بن علی بن الرشید بن

أحمد بن الحسین بن علی بن یحیی بن محمّد بن یوسف الأشل بن القاسم بن

ص:167


1- (1) شعراء الغری 318:1-327.
2- (2) أعیان الشیعة 324:3-325.
3- (3) مجمع الآداب 509:1-510 برقم: 826.
یوسف الداعی بن یحیی المنصور بن أحمد الناصر بن یحیی الهادی بن الحسین

ابن القاسم بن إبراهیم طباطبا بن إسماعیل بن إبراهیم بن الحسن المثنّی بن الحسن

ابن علی بن أبی طالب الأدیب الشاعر الیمنی.

قال الصنعانی: فاضل جلّ همّه النظم، إمّا للقلوب فی الحرب العبوس، أو للثغور من أشعاره فی خدود الطروس، جمع من البأس والندی بین البرق والمطر، ومن العلم والأدب بین الغدیر والزهر، یخل من تشبیهه بالشمس المنیرة للعوالم، ولولا احتقار الأسد شبّهتها به ولکنّها معدودة فی البهائم.

وله دیوان شعر حسن فی أکثره(1)، وله کتاب سمط اللآل فی شعراء الآل(2). سمعت أنّ المتوکّل أنکر علیه اشتهاره بالشعر، فألّف الکتاب المذکور، وذکر فیه من شعر من أعیان الطالبیین، فإذا هم أئمّة الزیدیة، حجج لم یخل منهم داع عن شعر حسن أو متوسّط، کثیر أو قلیل، فکان کالجواب علی المتوکّل، وجعل الکتاب شرحاً لقصیدة له عارض بها قصیدة الخطیب أبی زکریا الحصکفی، وأوّل قصیدته:

هل تجدون فی الهواء ما أجد أو هل أری فی الحبّ لی من یسعد

وهو کتاب لا بأس به، وکان أمیراً بعد والده علی بعض بلاده.

وأمّا والده فکان بیده جمیع ناحیة الیمن الأسفل، وکان حلیماً سایساً عالماً لما یضع الشیء فی موضعه، جاریاً علی منهاج العقل، وارتضاه المؤیّد لمّا مات أبوه الحسن خلیفة له لوفور علمه.

ومن شعر السیّد أبی الحسن المذکور أیضاً:

لمّا دنا منّی بید الدجی وعوّض الوصل عن الصدّ

عانقته ضمّاً وقبّلته من شغفی فی الثغر والخدّ

ولاح لی عند عناقی له ونار قلبی منه فی وقد

ص:168


1- (1) عنوانه مشرقات الدرّ الثمین فی شعر إسماعیل بن محمّد بن الحسن الطالبی نسخة منه فی مصلحة الآثار العامّة بصنعاء الیمن، کتبها سنة (1089).
2- (2) نسخة منه بخطّ المؤلّف فی مصلحة الآثار العامّة بصنعاء الیمن، کتبها سنة (1073).

رشح علی ورد خدود حکی لآلئماً ینثرن عن عقد

وهکذا عادة جمر الغضی تستخرج الرشح من الورد

وقال أیضاً:

إذا تغیّبت میلاً عن ناظری فهو فرسخ

ولست عن ربع قلبی تنأی وإن حال برزخ

ومسمعی لیس یصغی للایم فیک وبّخ

ففلک حبّک أرسی من الملام وأرسخ

ومحکم الحبّ عندی آیاته لیس تنسخ

وله:

یا عریباً مذ نأوا قطعوا بسیوف الهجر أوصالی

کلّ قلبٍ من فراقکم محرقٌ بالنار أوصالی

مذ نأیتم طاب لی قلقی ضاق من هجرانکم حالی

کیف شئتم عذبوا أبداً فعذابی فیکم حالی

طول هذا الهجر أنحلنی منه جسمی قد غدا بالی

لست أسلو حبّکم أبداً لا ولا یمضی علی بالی

وله أیضاً:

وشادن یسألنی ما بارقٌ وما النقا

فقلت إن شئت فسل تثراً وخدّاً مشرقا

وله أیضاً:

غطّی علی خدّه بکمٍّ فأشبه الورد فی الکمائم

وقال لی ناطقاً بصوتٍ کأنّه ساجع الحمائم

أخشی من العین قلت مهلاً عیناک یا منیتی تمائم

ومن شعره:

وحقّ خدّ بدیعٌ بالبها حالی ومقلةٌ ضاق إذ ضاقت بها حالی

وحسن خالٍ بغیر المسک حلّ علی صدغٍ غدا وهو عن عیبٍ به خالی

ص:169

لصدّک الضعف عند الصبّ موقعه أشدّ من سهرٍ فی شهر شوّال

وقد عکس هذا المعنی فأجاد فیه کالأوّل، فقال:

یا شادناً ما زال قلبی به بحرّ نیران الهوی صالی

لأنت فی عینی وفی خاطری ألذّ من نومة شوّال

ورأیت فی دیوانه له:

قلت لما أکثر ال - هجر حبیبی وأطالا

وتمادی فی جفاهٍ حسبی اللّه تعالی

ومن شعر أبی الحسن إسماعیل بن محمّد:

هذا اللوی والبان والشعب ما دونهنّ لسائل إرب

فمقیلها رحب وموردها عذب وروح نسیمها رطب

فسقی الحیا تلک الربوع ولا حامت بحول حمائها الجدب

ورعی فریقاً حلّها زمناً رحلوا ولا بان ولا شعب

رحلوا فروح الصبّ مرتهن فی قبضهم قد ضمّه الرکب

فاعجب لروحٍ ضامنٍ وله حبّ مقیم للأسی نصب

مذ ختموا فی قلب مغرمهم فالکلّ ودٌّ بأنّه قلب

یا جیرةً قطعوا نزیلهم ما هکذا یتعاشر الصحب

إن کان عن ذنبٍ فلیس له غیر الوداد وحبّکم ذنب

لکن هذا الدهر شیمته عکس القیاس وصدقه کذب

وله وفیه عقد للحدیث النبوی:

إیّاک أن تکون لل - بخیل ذا نبائث

تحسده إن کان ذا مال کثیر لابث

فإنّه مبشّرٌ بحادثٍ أو وارث

ورأیت له أیضاً هذه الأبیات کتبها إلی بعض إخوانه یدعوه فی یوم غیم:

سیّدی ماتری الغیو م إلی الروض ساریة

عدت الأرض من مطا رفها الخضر کاسیة

ص:170

برقها ضاحکٌ وأج - فانها الوطف باکیة

وسواقی العیون فی حلل الروض جاریة

وأزاهیر العلیل مفتّ - حة قیع زاهیة

والنسیم العلیل یس - رح من کلّ ناحیة

عیشةٌ لا تزال وال - حمد للّه راضیة

نعمةٌ غیر أنّها من تدانیک عاریة

والمسرّات عند من أمعن الفکر عادیة

ولدینا لطائف عنک لیست بخافیة

فتفضّل بزورةٍ هی للقلب شافیة

فاغتنم ساعة السرو ر فما تلک باقیة

لا تضع فیه فرصةً فهی لا شکّ ماضیة

واطّرح قول حاسد یک واشٍ واشیة

لا تراقب وخل عی - ن معادیک دامیة

لن تنال الذی تر م بنفسٍ مداجیة

فاز باللذّة الجسو ر ولاقی أمانیه

وتوفّی السیّد أبوالحسن المذکور بالعدین(1)، ودفن بالمذیخرة سنة ثمانین وألف، وله إجازات فی فنون العلم من مشایخ عصره(2).

85 - أبوطاهر إسماعیل المنصور باللّه بن محمّد القائم بأمر اللّه بن عبیداللّه

المهدی ابن محمّد الحبیب بن جعفر بن محمّد بن إسماعیل الأعرج بن جعفر

الصادق بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب الحسینی العبیدی

المغربی الخلیفة الإسماعیلی.

قال الصنعانی: کان فاضلاً فصیحاً، یرتجل الخطبة علی المنبر، أدیباً، ولم یرو له شعر،

ص:171


1- (1) العدین: مخلاف مشهور بالیمن.
2- (2) نسمة السحر فی ذکر من تشیّع وشعر 357:1-362 برقم: 30.

بویع بالخلافة بعد وفاة أبیه القائم، ثمّ أورد کلام ابن خلّکان فی الوفیات(1).

86 - إسماعیل فخرالدین بن محمّد بن محمّد العلوی الجرجانی النسّابة.

قال الفوطی: کان خطیباً مفوّهاً، أدیباً عالماً، کتب إلی بعض أکابر زمانه:

أسیّدنا مازال فعلک مذهباً وعن مذهب الاحسان غیرک عادل

لئن فعل الناس الجمیل تکلّفاً فإنّک للمعروف بالطبع فاعل(2)

87 - أبو هاشم الأشرف تاج العلی بن الأغر بن هاشم بن القاسم بن

اشارة

(3)

أبی جعفر محمّد بن أبی الرجاء سعداللّه بن أبی طالب أحمد الأزرق بن محمّد بن

عبیداللّه بن محمّد الأدرع بن عبیداللّه الأمیر بن عبداللّه بن الحسن بن جعفر

الخطیب بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب العلوی الحسنی الحلبی

الرملی النسّابة الشیعی.

قال الذهبی: توفّی بحلب سنة (610) وکان قد اجتمع هو وأبوالخطّاب ابن دحید، فقال له: إنّ دحیة لم یعقب، فتکلّم فیه ابن دحیة ورماه بالکذب، وهو کذلک.

ذکره یحیی بن أبی طی فی تاریخه، فقال: هو شیخنا العلاّمة الحافظ النسّابة الواعظ الشاعر، قدم علینا وصحبته وقرأت علیه نهج البلاغة وکثیراً من شعره.

وأخبرنی أنّه ولد بالرملة فی غرّة المحرّم سمة اثنتین وثمانین وأربعمائة، وعاش مائة وثمانیاً وعشرین سنة، قال لی: واستهلّت علیّ سنة إحدی وعشرین وخمسمائة بعسقلان، وفیها اجتمعت بالقاضی أبی الحسن علی بن عبدالعزیز الصوری الکنانی، وسمعت علیه مجمل اللغة وعمره یومئذ خمس وتسعون سنة، قال: قدم علینا مدینة صور أبوالفتح سلیم الرازی سنة أربعین وأربعمائة، ونزل عندنا.

وسمعت علیه جمیع المجمل بقراءته علی مصنّفه. قال: واستهلّ علیّ هلال المحرّم سنة إحدی وثلاثین وخمسمائة بالإسکندریة، ولقی ابن الفحّام، وقرأ علیه بالسبع بکتابه

ص:172


1- (1) نسمة السحر بذکر من تشیّع وسحر 400:1-404 برقم: 32.
2- (2) مجمع الآداب 564:2 برقم: 1998.
3- (3) فی الوافی وتاریخ الاسلام: الأعز.

الذی صنّفه، قال: وکنت هذه السنة بالبصرة، وسمعت من لفظ ابن الحریری خطبة المقامات التی صنّفها.

ثمّ ذکر أنّه دخل المغرب، وأنّه سمع سنة سبع وأربعین من الکروخی کتاب الترمذی، ودخل دمشق والجزیرة، واستقرّ بحلب فی سنة ستّ وستمائة بعد أن أخذه ابن شیخ السلامیة وزیر صاحب آمد، وبنی فی وجهه حائطاً، ثمّ خلص بشفاعة الظاهر صاحب حلب، لأنّه هجا ابن شیخ السلامیة، وأقام بحلب، وجعل له صاحبها کلّ یوم دیناراً صوریاً، وفی الشهر عشرة مکاکی حنطة ولحم.

وأخبرنی أنّه صنّف کتاب نکت الأنباء فی مجلّدین، وکتاب جنّة الناظر وجنّة المناظر خمس مجلّدات فی تفسیر مائة آیة ومائة حدیث، وکتاباً فی تحقیق غیبة المنتظر وما جاء فیها عن النبی صلی الله علیه و آله وعن الأئمّة علیهم السلام، ووجوب الإیمان بها، وشرح القصیدة البائیة للسید الحمیری، وغیر ذلک. فسألته أن یأذن لی فی نسخ هذه الکتب وقراءتها، فاعتذر بالتقیة، وأنّه مسترزق من طائفة النصب.

قال: وکان هذا الأشرف من نوادر الدهر علماً وحفظاً وأدباً وظرقاً ونادرة وکرماً، کان یعطی ویهب ویخلع، قدح عینیه ثلاث مرّات، وحکی لی أنّه لا یطیق ترک النکاح، ورزق بنتاً فی سنة تسع قبل موته بسنة، ولم یفقد شیئاً من أعضائه لکن قلّ بصره، وأنشدنی لنفسه کثیراً، مات بحلب فی تاسع وعشرین صفر سنة (610) وقد کانت العامّة تطعن علیه عند السلطان، ولا یزداد فیه إلاّ رغبة، فلمّا مات قال: هاتوا مثله ولا تجدونه أبداً(1).

وقال ابن فضل اللّه العمری: ولد بین الحرمین فی ربیع الثانی سنة سبع وتسعین وأربعمائة، وتوفّی فی صفر سنة عشر وستمائة، وکان عمره مائة وثلاث عشرة سنة.

وکان نسّابة، وکان ینکر نسب ابن دحیة إلی دحیة الکلبی، وکان شخص من ادباء النصاری یتعصّب لابن دحیة، ویزعم أنّه نسب صحیح، فقال تاج العلا:

یا أیّها العیسی ماذا الذی تروم أن تثبته فی الضریحْ

إنّ أباالخطّاب من دحیةٍ شبه الذی نذکره فی المسیح

ص:173


1- (1) تاریخ الإسلام 235:13-236 برقم: 504.

ما فیه من کلبٍ سوی أنّه ینبح طول الدهر لا یستریح

أخرق لا یهدی إلی رشده کالنار شرّاً وکلامٍ کریح

فردّه اللّه إلی غربه أو هاهنا یستره فی الضریح

فقال ابن دحیة:

یاذا الذی یعزی إلی هاشمٍ دمّک عندی فی البرایا نبیح

ألست أعلی الناس فی حفظ ما یسند عن جدّکم فی الصحیح

یکون حظّی منکم طعنکم فی نسبٍ زاکٍ علیّ صریح

وأعجب الأمر شقائی بکم وأنّنی احمی بقوم المسیح

وجرت له فی آمد کائنة أوجبت اشهاره وحبسه بسعی قوم من بنی الشمّر، فقال:

وأفجعة الدین والدنیا بما حکمت فینا بنو الشمّر بعد العزّ والشرف

أحیوا بآمد یوم الطفّ وارتکبوا منّا الذی ارتکبوه قبل فی السلف

أضحوا یسوموننا خسفاً باُمّتنا یا أرض ویحک مات الحقّ فانخسفی

إن یشهرونی فإنّی النار فی علمٍ أو یحبسونی فإنّی الدرّ فی الصدف

ثمّ کان من أمره أنّه کتب شعراً إلی الظاهر صاحب حلب، یستشفع به، فشفّع فیه، وأقدمه إلیه(1).

وقال الصفدی: سمع بمکّة جامع الترمذی من أبی الفتح الکروّجی.

قال ابن النجّار: وأخرج لنا فرعاً لا یعتمد علیه، فلم أقرأ منه شیئاً، وکان أدیباً فاضلاً، حفظة للأخبار والآثار، ولم یکن موثوقاً به فیما یقوله ویرویه عفی اللّه عنه، وأورد له من الوسیط:

تعزّ عن کلّ شیء بالحیاة فقد یهون عند بقاء الجوهر العرض

سیخلف اللّه مالاً أنت متلفه وما عن النفس إن أتلفتها عوض

وأورد له:

وإذا العدوّ علا علی - ک بفضل ثروته وداره

ص:174


1- (1) مسالک الأبصار فی ممالک الأمصار 535:23-536.

فامزج له کأس السکو ت ولن لفورته وداره(1)

وقال فی موضع آخر أیضاً: کان بآمد، وتوفّی بحلب سنة عشر وستمائة، اجتمع هو وابن دحیة فقال له: إنّ دحیة لم یعقّب، فتکلّم فیه ابن دحیة ورماه بالکذب فی مسائله الموصلیة.

وذکره یحیی بن أبی طی فی تاریخه، فقال: شیخنا العلاّمة الحافظ النسّابة الواعظ الشاعر، قرأت علیه نهج البلاغة وکثیراً من شعره، أخبرنی أنّه ولد بالرملة غرّة المحرّم سنة اثنتین وثمانین وأربعمائة، وعاش مائة وثمانیاً وعشرین سنة، وقال: إنّه لقی ابن الفحّام وقرأ علیه بالسبع فی کتابه الذی صنّفه، قال: وکنت بالبصرة وسمعت من الحریری خطبة المقامات.

ثمّ أخبرنی أنّه دخل الغرب وسمع من الکروّجی کتاب الترمذی، ودخل دمشق والجزیرة وحلب، وأخذه ابن شیخ السلامیة وزیر صاحب آمد وبنی فی وجهه حائطاً، ثمّ خلص بشفاعة الطاهر؛ لأنّه هجا ابن شیخ السلامیة، وجعل له الطاهر کلّ یوم دیناراً صوریاً وعشرة مکاکی حنطة ولحماً.

وله کتاب نکت الأنباء فی مجلّدین، وجنّة الناظر وجنّة المناظر خمس مجلّدات فی تفسیر مائة آیة ومائة حدیث، وکتاب فی تحقیق غیبة المنتظر وما جاء فیها عن النبی صلی الله علیه و آله وعن الأئمّة ووجوب الایمان بها، وشرح القصیدة البائیة التی للسیّد الحمیری، وقدح عینیه ثلاث مرّات، وکانت العامّة تطعن علیه عند السلطان ولا یزیده إلاّ محبّة(2).

وقال ابن حجر: من أهل حلب، ذکر أنّه سمع جامع أبی عیسی الترمذی من الکرّوجی.

قال ابن النجّار: ولم یکن موثّقاً به فیما یقوله، اجتمعت به بحلب وأنشدنی من شعره. وقال أبو الخطّاب بن دحیة: کان کذّاباً. وقال یحیی بن أبی طی: أخبرنی هذا الشریف ولقبه تاج العلی، ولد سنة اثنتین وثمانین وأربعمائة.

ص:175


1- (1) الوافی بالوفیات 268:9 برقم: 4190.
2- (2) الوافی بالوفیات 373:10 برقم: 4867، ونحوه تاریخ الاسلام ص 362-364 برقم: 504 وفیات سنة عشر وستمائة.

قال: وقال: اجتمعت بالقاضی علی بن عبدالعزیز الصوری، فسمعت علیه مجمل اللغة لابن فارس، وعمره یومئذ خمس وتسعون سنة، وهو یفهم صحیح السمع والبصر مع تضعضع فی أعضائه.

قال: وذکر لی حال القراءة علیه أنّ ابن فارس قدم علیه صور سنة أربع وأربعین، فأفرد له الشیخ الشافعی أبوالفتح سلیم الرازی داراً، وسمع علیه المجمل من أوّله إلی آخره.

وقال لی تاج العلی: اجتمعت بالحریری صاحب المقامات سنة احدی وعشرین وخمسمائة بالبصرة، وهذه جرأة عظیمة وغباوة، کیف صدّقه ابن أبی طی علی ذلک؟! والحریری قد مات قبل هذا التاریخ بمدّة.

قال: وصنّف کتباً کثیرة، منها کتاب فی تحقیق غیبة المنتظر، وشرح القصیدة التائیة للسیّد الحمیری، وکان رافضیاً. مات سنة عشر وستمائة، وهو بزعمه قد بلغ مائة وثمانیة وعشرین عاماً.

ونقلت من مصنّف لابن دحیة أنّه لقیه بالرملة، فیقول: دخلت المغرب الأقصی، وسکنت القیروان، وأردت المشی منها إلی مراکش، فوصلت إلیه فی ستّة أیّام، فقلت له:

أفی الیقظة؟ قال: نعم علی جمل، فقلت له: بین القیروان ومراکش ثلاثة أشهر، قال: وجعل یذکر بأسماء الصحابة، إلی أن قال: کان لدحیة بن خلیفة أخ یقال له علی، وله عقب کثیر بالمغرب والشام.

قال ابن دحیة: وقد قیّد أهل حلب عن هذا الرملی أحادیث فی النسب والحدیث، وکان یزعم أنّ البخاری مجهول، ما روی عنه إلاّ الفربری(1).

88 - السیّد محمّدأمین بن السیّد رضا آل فضل اللّه الحسنی العاملی.

قال الشیخ الطهرانی: عالم أدیب، له نظم کثیر جید ینمّ عن براعة وخبرة(2).

89 - السید أمین بن علی بن محمّد الأمین بن محمّد الطاهر بن أبی الحسن

موسی بن حیدر ابن إبراهیم بن أحمد بن القاسم بن علی بن علاءالدین بن علی

ص:176


1- (1) لسان المیزان 502:1 برقم: 1407.
2- (2) نقباء البشر 179:1 برقم: 390.

الأعرج بن إبراهیم ابن محمّد بن علی بن المظفّر بن محمّد بن علی بن حمزة بن

الحسین بن محمّد بن عبیداللّه بن علی بن عیسی بن الحسین ذی الدمعة بن زید

الشهید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب الحسینی العاملی الشقرائی.

قال الشیخ الطهرانی: عالم أدیب، کان من تلامیذ العلاّمتین الشیخ محمّدعلی آل عزّالدین، والشیخ عبداللّه آل نعمة وغیرهما، وله نظم فی اللغتین الفصحی والعامیة، اشتغل أواخر عمره بالتجارة إلی أن توفّی عن عمر طویل حدود سنة (1330)(1).

حرف الباء

90 - السیّد باقر بن إبراهیم بن محمّد العطّار بن علی العطّار بن سیف الدین بن

رضاءالدین بن سیف الدین بن رمیثة بن رضاءالدین بن محمّدعلی بن عطیفة بن

رضاءالدین بن علاءالدین بن المرتضی بن محمّد بن حمیضة الأمیر بن أبی نمی

محمّد بن أبی سعد الحسن بن علی الأکبر بن قتادة بن إدریس بن مطاعن بن

عبدالکریم بن عیسی بن الحسین بن علی السلمی بن عبداللّه بن محمّد ثعلب بن

عبداللّه القود بن محمّد الأکبر الحرانی بن موسی الثانی بن عبداللّه بن موسی

الجون بن عبداللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب الحسنی البغدادی

النجفی.

قال الخاقانی: أدیب معروف، وشاعر مجید.

ذکره صاحب الطلیعة، فقال: کان فاضلاً أدیباً مشارکاً، وکان ناثراً شاعراً، قدم النجف لطلب العلم وبقی بها مدّة، ومدح علماءها، کالشیخ موسی والشیخ علی أولاد الشیخ جعفر، توفّی عام (1235) ه ودفن فی النجف.

وذکره صاحب الروض النضیر، فقال: کان من أهل العلم والأدب والتقوی، وکانت وفاته فی حدود (1240) ه، وله شعر فی أنواع شتّی.

ومن شعره قصیدة فی رثاء الامام الحسین علیه السلام:

إلی اللّه أشکو وقع دهیاء معضلٍ یشبّ لظی نیرانها بالضمائر

ص:177


1- (1) نقباء البشر 180:1 برقم: 393.

یعزّ علی الإسلام أنّ حماته تئنّ لهم حزناً قلوب المنابر

یعزّ علی الدین الحنیفی أن غدت معارفه مطموسةً بالمناکر

یعزّ علی الأشراف أنّ عمیدها یغیب بعین اللّه عن کلّ ناظر

یعزّ علی المختار أنّ امیة رمت ولده ظلماً بأدهی الفواقر

یعزّ علی الکرّار أنّ رجاله اُبیدوا بأطراف القنا والبواتر

عجبت لشمسٍ کوّرت من بروجها وبدرٍ علا قد غاب بین الحفائر

عجبت لذی الأفلاک لِم لا تعطّلت وغیّب من آفاقها کلّ زاهر

ومن عجبٍ أن یمنع السبط ورده وفیض یدیه کالبحور الزواخر

وذکر من شعره قوله یستنجد الشیخ موسی بن الشیخ جعفر فی أداء مهر زواج وعده به، ویشیر إلی قتل المیرزا محمّد الأخباری، وقد تضمّن بعض أعجاز قصیدة ابن الفارض، وله یرثی الشیخ أسد اللّه بن الحاج إسماعیل ویتخلّص بمدح الشیخ موسی بن الشیخ جعفر وتعزیته ویؤرّخ عام الوفاة سنة (1234) وله یرثی الشیخ علی بن الشیخ موسی آل کاشف الغطاء ویؤرّخ عام الوفاة وذلک (1235) ه وقد بعثها للاُسرة من بلدة الکاظمیة، وله مهنّئاً الشیخ موسی بن الشیخ جعفر صاحب کشف الغطاء بقران ولده الشیخ علی ومؤرّخاً عام القران وذلک سنة (1233)(1).

وذکره السید الأمین فی أعیانه(2)، والشیخ الطهرانی فی طبقاته(3).

91 - السیّد باقر الشهیر ب (حاج آغا) بن أسداللّه بن محمّدباقر ویعرف ب «حجة

اشارة

الاسلام» الرشتی الاصفهانی بن محمّدنقی بن محمّدزکی بن محمّدتقی بن شاه

قاسم بن شاه هدایت بن الأمیر هاشم بن علی القاضی السلطان بن علی بن محمّد

ابن علی بن محمّد بن موسی بن جعفر بن إسماعیل بن أحمد بن محمّد المجدور بن

أحمد المجدور بن محمّد الأعرابی بن القاسم بن حمزة بن حمزة بن موسی الکاظم

ص:178


1- (1) شعراء الغری 351:1-355.
2- (2) أعیان الشیعة 528:3.
3- (3) الکرام البررة 167:1 برقم: 355.
ابن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب الموسوی.

قال حرزالدین: هاجر من اصفهان إلی بلد الهجرة النجف الأشرف بعد وفاة والده لدراسة العلوم الدینیة والمعارف الاسلامیة والأدب، وحصّل علی علم جمّ وفضل جزیل، وأدب واسع جمیل، وحضر علی جملة من علماء النجف، کما وحضر عندنا الفقه والاُصول والکلام عدّة سنین، وکان وجهاً من وجوه النجف، وداره حافلة بالعلماء والاُدباء والشعراء.

وصار له ولع فی نظم الشعر، وکان ینظم الشعر الفارسی والعربی الجیّد فی بعض المناسبات، وله مقاطیع مع ادباء عصره فی النجف، کالسیّد جعفر الحلّی صدیقه ونظائره، ورجع إلی اصفهان بعیاله أبان حرکة حزب المشروطة فی ایران، فکان هناک مطاعاً مبجّلاً إماماً، ولمّا قوی واشتدّ النضال بین المشروطة والمستبدّة فی اصفهان بل فی ایران عامّة عاد إلی دار الهجرة النجف الأشرف، فمکث قیها قلیلاً، ثمّ عاد إلی وطنه الأصلی اصفهان.

وتوفّی فی اصفهان سنة (1333) ودفن مع والده وجدّه فی محلّة بیدآباد(1).

وقال الخاقانی: امّه ابنة المرحوم الحاج ملاّ علی بن الحاج میرزا خلیل الطهرانی.

ذکره صاحب الحصون، فقال: ولد فی اصفهان، ثمّ هاجر مع امّه بعد وفاة أبیه إلی النجف، وبقی فیها مجدّاً فی تحصیل العلوم الشرعیة، إلی أن نال منها حظّاً وافیاً، فنشأ فیها شابّاً ذکیاً فاضلاً أدیباً شاعراً، وکانت له مع ادبائها مطارحات، ومدحه شعراؤها بما هو مسطور فی دواوینهم، منهم السیّد جعفر الحلّی وغیره.

وکان حسن المعاشرة، لذیذ المحاورة، شهماً سخیاً ذکیاً، مع کرم أخلاق، وطیب أعراق، ومکث برهة فی النجف، ثمّ رجع إلی اصفهان، فنال فیها القبول التامّ لدی الخاصّ والعامّ، وعنایة زائدة من الحکّام، فجعل یروّج الأحکام من شریعة جدّه سیّد الأنام، وحینما حصل الانقلاب فی ایران وصدرت بعض التشاویش فی اصفهان، رحل منها قافلاً إلی النجف، فتوقّف مدّة مدیدة فیها إلی أن وقع الحرب العامّ بین الدول وصدر الهرج والمرج فی العراق، وانسدّ طریق الزائرین والمتردّدین من ایران، رجع إلی اصفهان، وبعد

ص:179


1- (1) معارف الرجال 137:1-138.

وروده إلیها بمدّة یسیرة مرض مرضاً خفیفاً، فتوفّی فیها سنة (1333) ه ودفن فی مقبرتهم المعدّة لهم بجنب مسجدهم فی محلّة بیدآباد مع جدّه وعمومته، وخلّف عدّة أولاد، وکان له زوجات متکثّرة.

وله فی مدح الامام علی علیه السلام قوله:

یابن عمّ النبی أیّ معالٍ لک فی أرفع المدائح تذکر

بعد ما أنزل الإله کتاباً فیک لا یستطاع للقوم ینکر

وثناه التبی فیک فأبدی یوم خمٍّ ثناً أناب وبکّر

هو فی مطعم المعادین صاب وبطعم الذی یودّک سکّر(1)

أیّ فضلٍ یزویه عنک معاد أو تزوی شمس الضحی لو تفکّر

کذب العادلون فیک وقالوا قول زورٍ بهم یحاط ویمکر

قد أتوا منکراً فحسبهم اللّه تعالی یوم اللقاء ومنکر(2)

وذکره الشیخ الطهرانی فی طبقاته(3)، والسید الأمین فی أعیانه(4).

92 - السید باقر بن إسماعیل الکاشانی الملقّب فی شعره بالمهری.

قال الشیخ الطهرانی: عالم أدیب، ولد فی قریة أردهال من نواحی کاشان فی سنة (1292) ونزل إلی المدرسة السلطانیة بکاشان وله من العمر ثمانیة عشر عاماً، فاشتغل هناک بالعلوم سبعة عشر سنة، ولمّا بلغ عمره خمسة وثلاثین سنة حجّ البیت، وبعد مدّة هاجر إلی قم، له تصانیف ومنظومات ذکرها ابنه الشهیر بآل یس، منها گلستان حسینی فی المراثی، وروضة السعادات فی الأخلاق(5).

93 - السید محمّدباقر بن السید حسین المعروف بالمجتهد بن أبی تراب

اشارة

ص:180


1- (1) فی الأعیان: وهو فی مطعم الموالین سکّر.
2- (2) شعراء الغری 328:1 و 392-394.
3- (3) نقباء البشر 195:1 برقم: 433
4- (4) أعیان الشیعة 529:3-530.
5- (5) نقباء البشر 196:1 برقم: 434.
الموسوی الاصفهانی.

قال الشیخ الطهرانی: عالم مصنّف، وخطیب أدیب، کان من بنی أعمام العالم الشهیر السید أبی الحسن الاصفهانی المتوفّی سنة (1365) وکان من علماء کنجه ومراجع الاُمور بها، إلی أن توفّی سنة (1335) عن حدود الثمانین، وکانت ولادته بها أیضاً، وله تصانیف کثیرة، طبع منها روض الجنان فی مواعظ شهر رمضان، ومزامیر الأولیاء فی المواعظ أیضاً، ومرقاة الایقان، ومرقاة الصبیان، وتبیان الأحوال فی الرجال، ومنظومة کبیرة فی الغیبة، وتخلّصه فی شعره «غیبی» وکان والده من المعمّرین إلی المائة والعشرین توفّی حدود سنة (1330)(1).

94 - السیّد باقر بن حیدر بن إبراهیم بن محمّد العطّار بن علی العطّار بن سیف

الدین بن رضاءالدین بن سیف الدین بن رمیثة بن رضاءالدین بن محمّدعلی بن

عطیفة بن رضاءالدین بن علاءالدین بن المرتضی بن محمّد بن حمیضة الأمیر بن

أبی نمی محمّد بن أبی سعد الحسن بن علی الأکبر بن قتادة بن إدریس بن مطاعن

ابن عبدالکریم بن عیسی بن الحسین بن علی السلمی بن عبداللّه بن محمّد ثعلب

ابن عبداللّه القود بن محمّد الأکبر الحرانی بن موسی الثانی بن عبداللّه بن موسی

الجون بن عبداللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب الحسنی الکاظمی.

قال حرزالدین: کان من العلماء الأتقیاء، والأفاضل الاُمناء، وکان فقیهاً اصولیاً، وله حوزة طلاّب فی بلد الکاظمیة یدرّسها الفقه والاُصول وعلم المنطق والعقائد، وله سمعة ووجاهة فی بلده وقد عاصرناه.

وقرأ العلوم فی الکاظمیة علی الحجّة الشیخ محمّدحسن آل یاسین الکاظمی، والشیخ محمّدعلی بن الملاّ مقصودعلی المازندرانی نزیل بلدة الکاظمیة، وممّن تتلمّذ علیه أوّلاً السیّد حسن الصدر الکاظمی المتوفّی سنة (1254). وله کتابة فی الفقه بعنوان استدلالی، ورسالة فی علم المنطق، واُرجوزة فیه أیضاً، ومنظومة فی علم النحو کاملة، وتعالیق علی

ص:181


1- (1) نقباء البشر 206:1-207 برقم: 450.

بعض الکتب، وله الألغاز. وتوفّی فی الیوم التاسع من شهر رجب سنة (1290)(1).

وقال الشیخ الطهرانی: عالم فاضل، کان السید حسن الصدر من تلامیذه قرأ علیه العربیة والمنطق، وترجمه فی التکملة، فقال: کان عالماً فاضلاً، قرأ الاُصول والفقه علی الفقیه الشیخ محمّدعلی بن مقصود علی المازندرانی الکاظمی، والعلاّمة الشیخ محمّدحسن آل یاسین.

وله تصانیف نظماً ونثراً، منها: نزهة الطلاّب فیما یتعلّق بألغاز علم الأعراب، ورسالة اخری فی النحو نظیر الصمدیة، ومنظومة فی تمام النحو فی مائة بیت مرتّبة علی اثنتی عشرة حدیقة سمّاها الخلاصة، ونظم قطر الندی، وله رسائل فی المنطق نظماً ونثراً، وتعلیقات وکتابات فی الفقه والاُصول وغیرهما، توفّی فی (9 - رجب - 1290)(2).

95 - السید باقر بن الرضا بن أحمد بن الحسین بن الحسن الشهیر بمیر حکیم

الطالقانی الحسینی النجفی.

قال الشیخ الطهرانی: عالم أدیب، ولد فی النجف فی سنة (1214) ونشأ بها علی أفاضل بنی عمّه، فتعلّم المبادیء، وأخذ مقدّمات العلوم، وحضر علی الشیخ المرتضی الأنصاری، وعلی والده السید رضا وعمّه السید عبداللّه وغیرهم، حتّی حاز رتبة عالیة.

وکان میّالاً بطبیعته إلی علوم الأدب وقرض الشعر، وکانت یومذاک فی اسرته نخبة ممتازة من أعلام الأدب، کالسید موسی الطالقانی الشهیر، والسید أحمد بن السید عبداللّه، والسید مهدی بن السید الرضا شقیق المترجم وغیرهم، فکان المترجم یجالس هؤلاء ویطارحهم، ویختلف معهم إلی نوادی الشعر حتّی أصاب خبرة، ونظم الشعر فأجاد فیه، وکان مکثراً، سریع البدیهة، کثیر الانتاج، لم یمدح أحداً حتّی أقاربه.

وکان ناسکاً صالحاً تقیاً وجیهاً محترماً، محبوباً لدی الجمیع، وکان ممّن أغناه اللّه، فقد کانت له فی بدرة أملاک ونخیل یستفید من وارداتها، ولم تزل بید أحفاده، توفّی فی النجف فی الخمیس (29 - ج 2-1294) ودفن فی وادی السلام، وتلف دیوانه وباقی آثاره فی

ص:182


1- (1) معارف الرجال 138:1-139. وراجع: الکرام البررة 179:1.
2- (2) الکرام البررة 179:1 برقم: 371.

طاعون سنة (1298) إلاّ أنّ السید محمّدحسن آل الطالقانی جمع مقداراً من شعره من مجامیع أخیه السید مهدی الموجودة الآن عند ابن اخته الشیخ جواد الشرقی وغیرها، فصار دیواناً صغیراً(1).

96 - السیّد محمّدباقر بن علی بن أحمد بن إبراهیم بن رضی بن إبراهیم بن

علی بن محمّد بن أحمد بن علی وهو المعروف بالشخص بن عبداللّه بن أحمد بن

عبداللّه بن محمّد بن أحمد بن جعفر بن موسی بن أحمد المدنی بن محمّد شمس

الدین بن موسی کمال الدین بن محمّد بن أحمد بن عبداللّه بن أحمد بن محمّد بن

جعفر بن أحمد بن محمّد بن إبراهیم بن عبداللّه بن أحمد بن موسی بن حسین بن

إبراهیم بن حسن بن أحمد بن محمّد بن أحمد بن إبراهیم المجاب بن محمّد العابد

ابن موسی الکاظم بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب

الأحسائی الشهیر بالشخص.

قال الشیخ الطهرانی: عالم فاضل، وورع تقی، ولد فی القارة من قری الأحساء فی سنة (1316) وترعرع بها ونمی فاُتی به إلی النجف فی سنة (1321) فاشتغل بتحصیل العلم وأخذ المقدّمات والسطوح عن جمع من الأفاضل، وحضر علی العلماء الأجلاّء المیرزا محمّدحسین النائینی، والشیخ محمّدحسین الاصفهانی، والشیخ محمّدرضا آل یس، حتّی اجیز من بعضهم فی الروایة وسائر الاُمور(2).

وقال الخاقانی: عالم کبیر، وفاضل معروف، وأدیب مقبول. ولد فی القارة من قری الأحساء عام (1316) ه ونشأ بها، وفی عام (1321) ه هاجر إلی النجف، فتلقّی دروسه علی أفاضل العلماء، وبعد أن أتمّ المقدّمات اتّصل بالإمام المیرزا حسین النائینی، والشیخ محمّدحسین الاصفهانی، وأخیراً لازم حلقة الحجّة الشیخ محمّدرضا آل یس، حتّی أجازه إجازة الاجتهاد کما أجازه غیره، وهو الیوم من الأعلام والمدرّسین الذین تعقد لهم حلقة مثمرة.

ص:183


1- (1) الکرام البررة 180:1 برقم: 373.
2- (2) نقباء البشر 213:1 برقم: 462.

وهو من الشخصیات العلمیة الفذّة، الهادءة بطبعها، الممیّزة بسلوکها، المعروفة بورعها وتقاها، له سلوک متین، وسیرة مثلی، وأخلاق فاضلة. عاشرته زمناً فوجدته ورعاً تقیاً نقیاً لا یستسیغ غیب الناس، ولا یرغب فی مزاحمة الغیر والتحزّب المزری الذی یقلع العقیدة عن النفس، فقد آثر العزلة، ورضی بالیسیر من العیش، وله شعر لم یدوّن ولم یعتن بجمعه بل تفرّق هنا وهناک.

ثمّ قال: ومن شعره یمدح السیّد محمّد ابن الامام الهادی علیه السلام المعروف بسبع الدجیل:

إن کنت طالب حاجةٍ ومراد فانخ بقبر محمّد بن الهادی

ذاک الذی ما أمّه ذو حاجةٍ إلاّ وعاد بمنیة المرتاد

ذاک الذی لم یستجر أحدٌ به إلاّ وفاز بنیل کلّ مراد

لک یابن خیر المرسلین مناقب جلّت عن الإحصاء والتعداد

لک فی عظیم الذکر آی فضائل تتلی مدی الأیّام والآباد

وضریح قدسٍ دون أدنی مجده هام السهی والکوکب الوقّاد

أضحی ملاذ اللاجئین ومأمناً للخائفین وکعبة الوفّاد

یکفیک فضلاً إن أتی بک معلناً خبر البداء متسلسل الأسناد

وسری حدیثک فی الوری متأرّجاً یذکو بعرف الندّ منه الفادی

ونمتک للعلیاء هاشم فالأب ال - کرّار والحبر النبی الهادی

والاُمّ فاطمة فهذا العنبر ال - فیاح متّصل بذاک الوادی

بکم اهتدی کلّ الأنام وفیکم للحقّ قد سلکوا طریق سداد

أنتم نجاة الخلق طرّاً فی غدٍ وأمان خائفهم وری الصادی

هذی رجال الحمد خاشعة لدی علیاکم من حاضرٍ أو بادی

عطفاً علی مولیً لکم متمسّکاً بولائکم ذخراً لیوم معاد(1)

أقول: توفّی فی النجف فی شهر رمضان سنة (1381).

97 - السید باقر بن علی بن محمّد بن إسحاق بن حسین البلادی الستری

اشارة

ص:184


1- (1) شعراء الغری 304:7-307.
البحرانی.

قال الأحسائی: عالم أدیب، وصفه التاجر فی منتظمه بالعالم الفقیه، ذو النسب الطاهر، والحسب الباهر، والأدب الزاخر، أخذ العلم عن أبیه ومعاصریه، له عدّة مسائل إلی العلاّمة الشیخ أحمد بن صالح آل طعّان البحرانی، کتب فی جوابها رسالة(1).

98 - السید باقر بن محمّد بن السید فضل الکاظمی.

قال الشیخ الطهرانی: أدیب شاعر، وفاضل ماهر، أدرکته فی الکاظمیة بعد سنة (1333)(2).

99 - السیّد أبوصادق باقر بن محمّد بن هاشم بن السید شجاعتعلی الهندی

الموسوی النقوی الرضوی النجفی، ینتهی نسبه إلی الإمام الهادی علیه السلام.

قال الشیخ الطهرانی: عالم نحریر، وشاعر شهیر، ولد فی النجف سنة (1284) ونشأ بها علی أبیه، وسافر معه فی سنة (1298) إلی سامراء، وکان یحضر والده هناک بحث المجدّد الشیرازی، فبقی معه إلی أن عاد سنة (1311) وکان أخذ بها مقدّمات العلوم وشیئاً من الفقه والاُصول علی الأساتذة المشاهیر، وحضر فی النجف علی الشیخ محمّدطه نجف، والمیرزا إبراهیم الشیرازی المحلاّتی أوان رجوعه من سامراء إلی النجف وقبله، وغیرهم، توفّی غرّة محرّم سنة (1329) وله شعر کثیر فی اللغتین الفصحی والعامیة(3).

قال السیّد الأمین: عالم فاضل، أدیب شاعر، ظریف حسن الأخلاق، حسن المعاشرة، ذکی الفؤاد، أخذ عن والده وعن الشیخ محمّدطه نجف، وله شعر کثیر فی اللغة الفصحی والعامیة، ومن شعره قوله:

بزغت فلاح البشر من طلعاتها والسعد مکتوبٌ علی جبهاتها

بیضٌ کواعب فی شتیت ثغورها قد کان للعشّای جمع شتاتها

وافت کأمثال الظباء وبینها ذات الدلال دلالها من ذاتها

ص:185


1- (1) مطلع البدرین 317:1 برقم: 213.
2- (2) نقباء البشر 221:1 برقم: 476.
3- (3) نقباء البشر 222:1 برقم: 479.

نجدیةٌ بدویةٌ أجفانها سرقت من الآرام لحظ مهاتها

نشرت علی أکتافها وفراتها شمس سمات الحسن دون سماتها

کالبیض فی سطواتها والسمر فی وخزاتها والریم فی لفتاتها

سلت صفیحة مقلةٍ وسنانةٍ حتّی رأینا الحتف فی صفحاتها

وقوله:

ورق الهنا صدحت علی أغصانها وتجاوبت بالبشر فی ألحانها

والروض من نعمان باکره الحیا وسری النسیم الغضّ فی نعمانها

فطفقت أقطف من ورود ریاضها وأشمّ نشر الشیخ من کثبانها

ولقد مررت علی ملاعب رامةٍ فتشوّقت نفسی إلی جیرانها

وبعثت طرفی فی ریاض المنحنی فرأی فنون الغنج من غزلانها

ومطاعةً فینا الفؤاد یجیبها لو أنّها أومت له ببنانها

قد أرسلت فوق المتون غدائراً اللّه فی العشّاق من ثعبانها

وقوله فی أمیرالمؤمنین علیه السلام:

لیس یدری بکنه ذاتک ما هو یا ابن عمّ النبی إلاّ اللّهُ

ممکنٌ واجبٌ قدیمٌ حدیثٌ(1) عنک تُنفی الأندادُ والأشباه

لک معنیً أجلی من الشمس لکن خَبَط العارفون فیه وتاهوا

أنت فی منتهی الظهور خفیٌ جلَّ معنی عُلاک ما أخفاه

صَعَّدوا نحو أوجه خطرات الو هم وَهْماً فضلَّ(2) دون مَداه

قلتُ للقائلین فی أنّک اللّ - ه استقیموا(3) فاللّهُ قد سوّاه

هو مشکاةُ نوره والتجلّی سِرُّ قُدسٍ جَهَلتهموا معناه

ص:186


1- (1) فی الشعراء الغری: حدیث قدیم.
2- (2) فی الأعیان: فکلّ.
3- (3) فی الریاض: أفیقوا.

قد بَراهُ من نورِه یوم(1) خلق الخ - لق طُرّاً وباسمه سمّاه

وحَباه بکلّ فضلٍ عظیمٍ وبمقدار ما حباهُ ابتَلاه

أظهر اللّه دینَه بعلیٍ أین لا أین دینهُ لولاه

کانت الناسُ قبلَه تَعبُد الطاغو ت ربّاً والجبت فیهم(2) إله

ونبیُ الهدی إلی اللّه یدعو هم ولا یسمعون منه نداه(3)

سَله لمّا هاجت علیه(4) قریشٍ مَن وقاه بنفسه من فداه

من جلا کَربَه ومن ردَّ عنه یوم فرَّ الأصحابُ عنه عِداه

من سِواهُ لکُلِّ وجهٍ شدیدٍ عنه من ردّ ناکلاً(5) مَن سواه

لو رأی مثلَه النبیُ لما وا خاه حیّاً وبعدَه وصّاه

قام یوم الغدیر یدعو ألا مَن کنتُ مولیً له فذا مولاه

ما ارتضاه النبیُ من قِبَل النف - س ولکنّما الإله ارتضاه

غیر أنّ النفوس مرضیً ویأبی ذو السِقام الدوا وفیه شِفاه

أنکروه وکیف یُنکِرُ عینَ الش - مس من أرمضتْ بها عیناه

أحرقوا بابَ داره وهو بابُ اللّ - ه للناس من أتاهُ أتاه

ثمّ قادوهُ بالحمایِل قَسراً وهو سیف اللّه الذی قد نَضاه

هو حبلُ اللّه المتین وبالحب - ل عِناداً یُقاد واغوثاه

أخذوه لبیعةٍ عقدوها لمُضِلٍّ للغَیّ یُبدی هُداه

فأبی أن یَمُدَّ کفّاً إلی هد م رَشادٍ بکفّه قد بناه

فدعوه بایِعْ وإلاّ قتلنا ک فحامی مِن دونِه وَلَداه

ص:187


1- (1) فی الریاض: قبل.
2- (2) فی الریاض: فیه.
3- (3) فی الشعراء والریاض: دعاه.
4- (4) فی الریاض: طغاة.
5- (5) فی الأعیان والریاض: قد ردّ ناکلاً.

ثمّ لمّا رأوه لا یؤثرُ البا طل یوماً ولو اطِلَّت دِماه

أغلَقوا بابه علیه وبَزّوا ما لدیه قَسراً وحَلّوا حُباه

ترکوه وهو الأمیرُ جلیسَ الد ار والأمرُ صار أمرُ عِداه

یَجمعُ الوحیَ وهو أعرفُ خلق اللّ - ه بالوحی والذی أوحاه

قد زَووه وهو الإمامُ وقاموا بضلالٍ وخَبطَ عَشواءَ تاهوا

ثمّ لمّا دجی الضلال(1) علی العا لَم واستوعبَ الأنامُ دُجاه

ورأی غارسُ النفاق وَ بالاًغَصَّ فیما جنته منه یداه(2)

بعد لأیٍ تنبّه العقل للحقّ وللعقل رَقدةٌ وانتباه

فأتوه وبایعوه وقالوا الآ ن نالَ الدینُ الحنیفُ مُناه

فقضی بینهُم بفصل قضاء اللّ - ه واللّهُ لا یُرَدُّ قضاه

قَسَمَ الفیءَ بالسویة فی النا س(3) وساوی بسیدٍ مولاه

وهو حُکمٌ صعبٌ علی غیر من را ضَ هواهُ بعقله وهُداه

وبهم مُؤثِرٌ لطاعة إبلی - س ومهما دعا به لَبّاه

فدعاه لنکثِ بیعةِ مولا ه فلبّی وحادَ عن مولاه

وأتی امَّه وللبغی عُقبی سَلهما کیف صادفا عُقباه

قل لها إذ تبرّجت من حجابٍ کان طه المختارُ قد أرخاه

نسیتْ آیةَ التبرّج أم لم تعتَقدها والإبنُ یقفو أباه

جَنَّدت جُندها علی الجَمل الأعس - ر والناسُ تابعون رُغاه

فأتی المرتضی بأجناد بدرٍ صُحبَ طه ورفَّ فیهم لواه

وأراهم وبالَ ما قد جنوه واصطلی بالضرام من أوراه

وهمُ الناکثون والمصطفی من قبل هذا بقتلهم أوصاه

ص:188


1- (1) فی الریاض: الظلام.
2- (2) فی الریاض: غصّ فی مرّ ما جنته یداه.
3- (3) فی الریاض: بالسویة للناس.

ثمّ للقاسطین سار حثیثاً ورأی من جهادهم ما رآه

کم عظیمٍ کمثل عمّار أردو هُ وسالت لفقده مُقلتاه

ونحی المارقین بالسیف یفری ال - هامَ حتّی أبادَهم بشَباه

لم یزل طول عُمره فی عَناءٍ ولحِفظ الإسلام کان عَناه

ذا ابتداه مع النبی یعانی(1) حرب أعدائه وذا منتهاه

قد لقی من خلاف أصحابه أضعا ف ما من أعدائه لاقاه

کم تمنّی الموت المُریح وما ظنُّ - ک فی من بالموت دَرکُ مناه

قال ما یمنعُ الشقیَّ أما حا ن شَقاه یا ربِّ عجِّل شَقاه

وغدا للصلاة للمسجد الأ عظم واللیل مُستَجنٌ دُجاه

وأقام الصلاة للسجدة الاُو لی وکان ابن ملجمٍ یَرعاه

فعلاه بالسیف فأعجب لسیف اللّ - ه بالسیف کیف فُلَّ شَباه

فهوی قائلاً لقد فُزت واللّ - ه وسالت علی المصلی دماه

فبکته الأملاک وارتجّت الأفلا ک حُزناً وجبرئیلُ نعاه

الهُدی هُدّ رُکنُه والتُقی قد فُصِمت بالمصاب وُثقی عُراه

وسری یَقصد الشامَ بشیرُ القو م یُبدی السرور واحُزناه

قام عیدٌ بالشام أبعدها اللّ - ه وقرّت من شامتٍ عیناه

کبّر اللّهَ وهو لم یعرف اللّ - ه سُروراً ونال أقصی مُناه

کان لم یَهنَه کَراهُ حِذاراً من علیٍ والیوم طاب کَراه

کان لا یستطیع أن یهدم الدین فقد راح عنه حامی حماه

غیر أنّ السبطین والغُلبُ من أبنا ئه والوجوه من أولیاه

قد أحاطوا به وقد یئسوا من - ه وهانت نفوسُهم فی فِداه

وجری السُمّ فی المفاصِل والتا طَ بأحشائه وأوهی قُواه

نشجوا عنده نشیجاً خفیاً یترکُ القلبَ دامیاً بشَجاه

ص:189


1- (1) فی الریاض: مبتداه مع النبی یقاسی.

بنفوسٍ کادت تطیرُ مع الأ نفاس غیظاً والغیظُ فی مُنتهاه

أنا أبکی(1) علیه مُلقیً یُدیر الع - ین فیهم والوجدُ ملءُ حَشاه

أم علیهم یَرونَه مَدَّ للمو ت یدیهِ وغُمِّضت عیناه

أم لبِشر الأعداء إذ شتموا فی قتله أم لما لقی سِبطاه

کلّ هذا یُجری دموعی ویوری بضلوعی عن الغلیل لَظاه

غیر أنّ البُکاء للحسن السب - ط وما قد لَقی وما یَلقاه

إذ إلیه أمرُ الخَلافة قد صا ر بنصّ الوصیّ إذ وصّاه

قال هذا ولیُّکم فأطیعو ه فإنّ الإله قد ولاّه

ثمّ أدّی الشهادتین فکانت منهتی نُطقه وأطبقَ فاه

وقضی نحبه فلم یبقَ شیءٌ غیرُ ربِّ السماء إلاّ بکاه

وله شعر کثیر(2).

وقال الخاقانی: شاعر شهیر، وأدیب کبیر، وعالم مرموق. ولد فی النجف عام (1284) وقیل: (1285) ه، ونشأ بها علی أبیه، فبقی معه حتّی عام (1298) حیث سافر والده إلی سامراء للحضور فی حلقة الإمام الشیرازی، فکان مصاحباً له، واستمرّ بها مع أبیه حتّی رجع إلی النجف عام (1311) ه فرجع معه، وعندما کان فی سامراء اختلف علی بعض الأساتذة المشتهرین، فأخذ عنهم الاُصول والفقه.

ذکره فریق من الأعلام، منهم صاحب الحصون، فقال: کان عالماً فاضلاً کاملاً أدیباً لبیباً منشئاً شاعراً ماهراً، حضر وتلمّذ علی الشیخ محمّدطه نجف فقهاً، وجملة من علماء عصره، منهم الاُصول علی المیرزا إبراهیم الشیرازی المحلاّتی فی سامراء، وعلی المیرزا الشیرازی الکبیر، وله شعر کثیر وقصائد عدیدة فی رثاء أهل البیت علیهم السلام، ولو یجمع شعره لصار دیواناً کبیراً.

توفّی فی النجف بمرض ذات الجنب قبل طلوع الشمس من یوم الثلاثاء غرّة محرّم

ص:190


1- (1) فی الریاض: أفأبکی.
2- (2) أعیان الشیعة 538:3-539.

(1329) ه عن عمر (45) عاماً، ودفن مع أبیه فی دارهم التی فی محلّة الحویش، واُمّه بنت الشیخ طالب البلاغی الشاعر المشهور، خلّف من الأولاد ثلاثة أکبرهم السیّد صادق والسیّد حسین وهما موجودان.

وقال أیضاً: کان ذکیاً لوذعیاً، حسن المعاشرة، لطیف المحاورة، وشاعراً مکثراً، وشعره متفرّق لم یجمع فی الغزل والمدیح والمراثی ومدایح الأئمّة علیهم السلام، وله شعر محفوظ فی صدور القرّاء، توفّی عام (1328) ه عن عمر یقارب الخمسین فی النجف.

وذکره السماوی فی الطلیعة، فقال: کان هذا السیّد فاضلاً فی جملة من العلوم، أدیباً حسن المنثور والمنظوم، ذکیاً حسن المعاشرة مع طبقات الناس، لطیف المحاضرة، عاشرته فرأیته رجلاً لا یملّ جلیسه، وسافرت معه فأبصرت منه أحوذیاً، وکان لا یکاد یذکر له شیء من المعارف إلاّ وبانت به معرفة، ولا تکاد تذکر صناعة إلاّ وظهر له فیها فکر، وکان أبوه السیّد محمّد من أفاضل العلماء المصنّفین توفّی قبله بنو ستّ سنین أعنی (1323) وبقی هذا یعانی مشاقّ دنیاه، وله شعر متفرّق.

ثمّ قال: والمترجم له کاتب مبدع، وأدیب مرهف الحسّ، یقظ النفس، مشرق الدیباجة، قوی التعبیر عن قصده، له رسالة بینه وبی ابن خاله الشیخ جواد البلاغی ضمّنها العتاب والشوق وقد فقدت، ثمّ ذکر من رسائله التی بعثها إلی صدیقه الشاعر السیّد أحمد القزوینی وهی خالیة من الحروف المعجمة، وله موشحات منها یهنّیء السیّد محمّد بحرالعلوم بقران ولده السیّد عبّاس.

ثمّ قال عند ذکر نماذج من شعره: والسیّد باقر أدیب کبیر شاعر، عرفه أخدانه من معاصریه، مفوّهاً لبقاً منطیقاً، یفزع إلیه فی الحلبات، وینتدب فی المساجلات الحادّة، وکان مدرسه تخرج منها مجموعة من الاُدباء الناشئین، فإذا ما قرأ شعر رصین لشاعر لم یعرف عنه المقدرة فی النظم قیل له: أحسنت فقد ذرّ علیه فلفل هندی، وشعره تقرأ من الرصانة، وقوّة الترکیب، وحسن الدیباجة، وجمال الاُسلوب، وجزالة اللفظ، وله فرائد فی النظم حازت علی إعجاب أکابر الاُدباء ممّن عاصروه.

وله یرثی الشهید مسلم بن عقیل قوله:

لحیّکم مهجتی جانحه ونحوکم مقلتی طامحه

ص:191

واستنشق الریح إن نسمت فبالأنف من نشرکم نافحه

وکم لی علی حیّکم وقفةً وعینی فی دمعها سافحه

تعاین أشباح تلک الوجوه فلا برحت نحوکم شابحه

وکم ظبیات بها قد رعت بقیصوم قلبی غدت سارحه

تقضّت ومن لی بها لو تعود فکیف وقد ذهبت رائحه

وعدت غریباً بتلک الدیار أری صفقتی لم تکن رابحه

لمّا عاد مسلم بین العدی غریباً وکابدها جائحه

رسول حسینٍ ونعم الرسول إلیهم من العترة الصالحه

لقد بایعوا رغبةً منهم فیا بؤس للبیعة الکاشحه

وقد خذلوه وقد أسلموه وغدرتهم لم تزل واضحه

فیابن عقیل فدتک النفوس لعظم رزیتک الفادحه

لنبک لها بمذاب القلوب فما قدر أدمعنا المالحه

ثمّ أتمّها أخوه السیّد رضا الهندی.

أقول: وفی کتاب الشهید مسلم بن عقیل للمقرّم، أنّ هذه الأبیات للشیخ قاسم الملاّ، والتمّمة للسید باقر الهندی صاحب الترجمة، وهی:

بکتک دماً یابن عمّ الحسین مدامع شیعتک السافحه

ولا برحت هاطلات العیون تحییک غایة رائحه

لأنّک لم ترو من شربة ثنایاک فیها غدت طائحه

رموک من القصر إذ أوثقوک فهل سلمت فیک من جارحه

وسحباً تجرّ بأسوافهم ألست أمیرهم البارحه

أتقضی ولم تبکک الباکیات أما لک فی المصر من نائحه

لئن تقضی نحباً فکم فی زرود علیک العشیة من صائحه(1)

ثمّ قال الخاقانی: وله قصیدة یهنّیء بها السیّد محمّدسعید الحبوبی بقران ولده، وله

ص:192


1- (1) کتاب الشهید مسلم بن عقیل للمقرّم ص 210.

مداعباً بعض الاُدباء وکان کبیر الأنف، وله من قصیدة فی رثاء الإمام الحسین علیه السلام:

لولم تکن جمعت کلّ العلی فینا لکان ما کان یوم الطفّ یکفینا

یومٌ نهضنا کأمثال الاُسود به وأقبلت کالدبی زحفاً أعادینا

جاؤوا بسبعین ألفاً سل بقیتهم هل قابلونا وقد جئنا بسبعینا(1)

وقال البحرانی: وله أیضاً قدّس سرّه ونوّر قبره:

کلُّ غدرٍ وقَولُ إفکٍ وزُورِ هو فرعٌ عن جحد نصِّ الغدیرِ

فتبصّر تُبصِر هداک إلی الح - قّ فلیس الأعمی به کالبصیر

لیس تعمی العیونُ لکنّما تعم - ی القلوب التی انطوت فی الصدور

یومَ أوحی الجلیلُ یأمرُ طه وهو سارٍ أن مُر بترک المسیر

حُطّ رحل السُری علی غیر ماءٍ وکَلاً فی الفلا وحرِّ الهجیر

ثُمَّ بلِّغهُم وإلاّ فما بل - غتَ وحیاً عن اللطیف الخبیر

أقم المرتضی إماماً علی الخل - ق ونوراً یجلو دُجی الدیجور

فَرقی آخِذاً بکفّ علیٍ مِنبراً کان من حُدوجٍ وکُور

ودعا والملا حضورٌ جمیعاً غَیَّب اللّه رُشدهم من حضور

إنّ هذا أمیرکم وولی الأ مر بعدی ووارثی ووزیری

هو مولیً لکلّ من کنت مولا ه من اللّه فی جمیع الاُمور

فأجابوا بألسُنٍ تُظهر الطا عة والغدرُ مُضمرٌ فی الصدور

بایعوه وبعدها طلبوا البی - عة منه للّه ریبُ الدهور

أسرعوا حین غاب أحمدُ للغد ر وخافوا عواقب التأخیر

نبذوا العهد والکتاب وما جا ء به والوصیّ خلفَ الظهور

خالفوا کلّ ما به جاء طه وهو إذ ذاک لیس بالمقبور

عدلوا عن أبی الهُداة المیا مین إلی بیعة الأثیم الکُفور

قدّموا الرجس بالولایة للأ مر علی أهل آیة التطهیر

ص:193


1- (1) شعراء الغری 375:1-390.

لست تدری لِمْ أحرقوا بالنا ر أرادوا إطفاء ذاک النور

لست تدری ما صدر فاطم ما المسما ر ما حال ضلعِها المکسور

ما سقوط الجنین ما حُمرة العی - ن وما بال قُرطِها المنثور

دخلوا الدار وهی حسری بمرأیً من علیٍ ذاک الأبی الغَیور

واستداروا بَغیاً علی أسد اللّ - ه فأضحی یقاد قَود البعیر

والبتولُ الزهراء فی إثرهم تع - ثَرُ فی ذَیل بُردها المجرور

بأنین أوری القلوب ضراماً وحنینٍ أذاب صُمّ الصخور

ودعتهم خلّوا ابن عمّی علیاً أو لأشکو إلی السمیع البصیر

ما رَعوها بل روّعوها ومَرّوا بعلیٍ مُلبِّباً کالأسیر

بعضُ هذا یُریک ممّن تولّی بارز الکفر لیس بالمستور

کیف حقُّ البتول ضاع عِناداً مثلما ضاع قبرُها فی القبور

قابلوا حَقّها المبین بتزو یرٍ وهل عندهم سوی التزویر

ورووا عن محمّدٍ خبراً لم یک فیه محمّدٌ بخبیر

وعلی یری ویسمع والسی - فُ رهیفٌ والباعُ غیر قصیر

قیّدته وصیةٌ من أخیه حمّلته ما لیس بالمقدور

أفصبراً یا صاحب الأمر والخط - ب جلیلٌ یُذیب قلب الصبور

کم مُصاب یطولُ فیه بیانی قد عری الطُهر فی الزمالن القصیر

کیف من بعد حُمرة العین منها یا ابن طه تَهنی بطرفٍ قریر

فابکِ وازفُر لها فإنّ عِداها منعوها من البُکا والزفیر

وکأنّی به یقول ویبکی بسلوٍّ نَزرٍ ودَمع غزیر

لا تَرانی اتّخذتُ لا وعُلاها بعدَ بیت الأحزان بیت السرور

فمتی یا ابن فاطمٍ تنشرُ الطا غوت والجبت قبل یوم النشور

فتَدارک مِنا بقایا نُفوسٍ قد اذیبت بنار غیظ الصدور(1)

ص:194


1- (1) ریاض المدح والرثاء ص 275-282.

أقول: أعقب من ولدیه الأدیبین: السید محمّدصادق، والسید حسین.

100 - السیّد باقر بن هادی بن صالح بن المهدی بن الحسن بن أحمد القزوینی

ابن محمّد بن الحسین بن الأمیر القاسم بن محمّدباقر بن جعفر بن أبی الحسین بن

علی بن زید بن أبی الحسن علی غراب بن یحیی بن أبی القاسم علی بن محمّد بن

أحمد بن محمّد بن زید الزاهد بن أبی الحسن علی الحمّانی الشاعر بن محمّد بن

جعفر الشاعر بن محمّد بن زید الشهید بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

قال الشیخ الطهرانی: من أفاضل ادباء اسرته، ولد فی الحلّة سنة (1304) ونشأ بها علی أعلام اسرته، وبعد إکماله المبادیء هاجر إلی النجف، فحضر علی أفاضل النجف، واتّجه إلی الأدب، وقرض الشعر، فنال الحظّ الوافر، وکانت له مکانة سامیة، له شعر کثیر، وتوفّی فی الحلّة سنة (1332) ونقل إلی النجف فدفن فی مقبرة اسرته(1).

وقال الخاقانی: ثالث أنجال أبیه، ومن الاُدباء الذین اشتهروا فی وسطهم. ولد فی طویرج الهندیة فی آخر عام (1304) واُمّه ابنة المیرزا جعفر، فنشأ علی أبیه، ومنذ نعومة أظفاره ظهرت علائم الذکاء المفرط علیه، فعنی بتربیته، وغذّاه بأخلاقه، وورّثه أکثر صفاته.

وما إن بلغ العاشرة حتّی أکمل القراءة والکتابة، وآنذاک هیّأه لدراسة العربیة، فکان یلتهم الدرس، ویتلقّف الإملاء ما لفت نظر أخدانه من المترعرعین، ولمّا بلغ الثانیة عشرة أرسله والده إلی النجف وذلک عام (1316) ه، فالتحق بأخویه الجواد ومحی الدین حیث کانا یتلقّیان دروسهما علی عمّهما السید أحمد، فتولّی تدریسه والعنایة به، فقرأ علیه مقدّمات العلوم، وظهرت فیه قوّة البداهة لنظم الشعر.

وکان رقیق الطبع، حادّ الذکاء، واسع الذهنیة، حسّاساً لأبعد حدّ، قد أشبه عمّه السید أحمد فی کثیر من صفاته الأدبیة، مترف الجسم.

أمّا شاعریته وأدبه، فقد نال الحظّ الأوفی منهما، وآثاره دلّت علی ذلک، ومساجلاته برهنت علی سعة المواهب عنده.

ص:195


1- (1) نقباء البشر 227:1-228 برقم: 491.

وللمترجم له آثار، منها: ارجوزة فی المنطق، ومختصر فی المعانی والبیان، واُرجوزة فی الصرف مع شرحها، ودیوان شعره ویحتوی علی أکثر من أربعمائة بیت.

وذکر نبذة من أشعاره الأدبیة، وبنوده، ونثره، منها: ارجوزة نظم بها نسبه الشریف بقوله:

قال الفقیر باقر بن الهادی وفّقه الرحمن للرشاد

أحمد من قد اصطفی الکراما محمّداً وآله الأعلاما

شرّفهم علی قبائل البشر إذ منهم اجتبی له اثنی عشر

واتّبع الحمد بفیضٍ مستمد من فیضه فلیس یحصیه أحد

وانثنی مصلّیاً مسلّماً علیهم معظّماً مکرّما

فإنّهم علّة إیجاد الاُمم مظاهر الحقّ معادن الحکم

قامت بهم جواهر الأشیاء تقوّم الضوء بذی الضیاء

هم الیمین وهم الکتاب هم الصراط وهم الحساب

وهم منی والمشعر الحرام والبیت والکعبة والمقام

هم حجج اللّه بهم یثاب کما بهم قد شرع العقاب

هم یده وعینه ونعمته وسیفه وبطشه ونقمته

والحمد للّه علی اتّصالی بهم من الأعمام والأخوال

وبعد فالناس علی أقسامٍ مرتّبین صنعة العلاّم

فالأوّل الذی عن العلیاء قصر کالأجداد والآباء

فذاک کالحمار ذاتاً ونسب قد نزلت عن نوعه به الرتب

والثانی من بالسعی نال الشرفا وما له أبٌ بذاک عرفا

فهو الفتی الفائق من کمثله قد أسّس الفخر لنسل نسله

وثالثاً قد حاز منتهی العُلی آباؤه وعنهم ذا نزلا

فذاک نحس الحظّ إن لم یتّصل بالمصطفی الطاهر سید الرسل

ورابعاً فالمجد کلّ المجد لحازمٍ یسعی کسعی الجدّ

یبنی علی أساس علیا من بنی علیه قبله أبوه أزمنا

فذا لعمری معظم الفخار وجلّه إن کان من نزار

ص:196

ومنتهی الغایة للمتّصل بالمصطفی الطهر إمام الرسل

فذاک من قد حاز فخراً وشرف إذا علم السعد علی کتفیه رف

فأحمد المولی مزیداً شکره کلّ عشیةٍ وکلّ بکره

إذ خصّنا بثالث الأخیر وعمّنا بفضله الخطیر

فاسمع فدتک النفس یا معیری سمع عُلا جلّ عن النظیر

إنّ علی بن الحسین بن علی من ستةٍ أعقب نسلهم علی

ونحن من زیدٍ فإنّ والدی آمنه الرحمن فی الشدائد

نجل عمید العلم رأس المجد السید الصالح نجل المهدی

ذاک أبوجعفر ذی الکفّ الندی قد خصّ باسم جدّه محمّد

لقّبه المهدی معزّالدین خصّ به من عالم التکوین

فهو الذی قد ملأ الصحف بما حرّر ما أبهر جلّ العلما

حاوی فروع الدین والاُصول وجامع المعقول والمنقول

والعلم الشامخ للشریعة عزّ امام علماء الشیعة

نجل الوحید الحسن بن أحمد العارف العلاّمة الممجّد

من نقلته أنمل الملائک إلی نعیم الخلد والأرائک

من أرض قزوین إلی الغری فی لیلةٍ لتربة الوصی

قد شاهدوه أهل تلک الأزمن من بعد أطیافٍ برأی الأعین

بحر العلوم کشف الحجابا عن قبره وأطلع الأحبابا

قد خصّه اللّه بتلک المنقبة کما لقبره الوصی قرّبه

نجل محمّدٍ ربیب العلم نجل الحسین ذی الندی والحلم

نجل عمید الدین والرئاسة من شاد للدین علا أساسه

قد خصّه الرحمن بالإمارة علی حجیج بیته واختاره

ذاک الأمیر القاسم ابن العالم محمّد الباقر ذو المکارم

نجل الآغا جعفر ذو المفاخر نجل أبی الحسین ذی المآثر

نجل محمّد بن زید بن علی وبالغراب قد دعی وهو جلی

ص:197

وذاک نجل من دعی بالعنبر یحیی لطیب خلقه والعنصر

نجل علی بن محمّد وقد دعی أبٌ للبرکات فانفرد

نجل أبی جعفر أحمد العلی نجل محمّد بن زید بن علی

الشاعر المعروف بالحمانی والعالم العلاّمة الربّانی

ناب عن الإمام فی امّ القری کما به بین عداه افتخر

نجل محمّد الخطیب الطاهر ولید جعفر البلیغ الشاعر

نجل محمّد الکریم المفضل نجل محمّد بن زید بن علی

زین العباد وهو الإمام وللإمام ینتهی الکلام

عن مدحه یکلّ کلّ ناشر فکیف یحصیه نظام شاعر

وکیف یحصی مدحه واللّه لمنصب الإمامة اجتباه

فهؤلاء أیّها المفاخر آباؤنا الأعاظم الأکابر

فجیء بمثلهم إذا انتظما بمجلس الفخار واحتبینا

وإن تنحهم فدونک الحسب فإنّه یشرق إشراق النسب

علیهم من غرّة الفخر عمد ومن جبین الشمس نوره اتّقد

ویکمل السابق إنّ خالی من نسل موسی أخو الإفضال

ولید جعفرٍ خدین المجد رضیع ثدی العلم نجل المهدی

کذاک خال والدی من ذی النسب وهو الشریف طاهر زاهی الحسب

نجل الشجاع جعفر الضرغام العالم المهذّب الهمام

نجل الغریق فی بحار المعرفة من حاز فی العلیاء أکمل الصفة

أخو الهدی علاّمة الدهور علی بن أحمد المذکور

کذاک خال خالی الممجّد علی بن جعفر ابن الأوحد

الباقر العلم ونجل أحمد من شاد دین جدّه محمّد

إلی هنا قد تمّت المنظومة وقد أتت بنظمها منظومة

الحمد للّه علی الدوام إذ خصّنا بذلک الإنعام

ثمّ علی النبی والکرام من آله أطائب السلام

ص:198

ومن قصیدته یندب الحجّة المنتظر علیه السلام، ویتخلّص فی رثاء جدّه الحسین علیه السلام بقوله:

یسائلنی عن صدّکم واُسائله فؤاد مشوقٍ أسلمته عواذله

یروح ویغدو فی هواکم معذّباً وقد ملئت شوقاً وحزباً معاقله

یسائلنی وجداً بما حکم القضا ورحت بأدواء الوصال اسائله

أقول له والدمع أکثره دمٌ أتدری عداک البین ما أنت واغله

وقائله والحزن یخطف لونها ومن مقلتیها سحّ بالدمع وابله

أما آن للسرداب فی سرّمن رأی یضیء لنا منه من العدل آفله

ویملؤها عدلاً أبوصالحٍ کما بنا ملئت جوراً وفاضت مناهله

یجرّد سیف العدل والحقّ والهدی ویضحی بنا المعروف قد شقّ بازله

فقلت وفی قلبی منازل للجوی فما أدری هل هذا القعود معادله

أجبنا وحاشا آل بیت محمّدٍ وخوفاً وقد سلّت لدیه مناصله

لعمرک هل ینسی فعال امیةٍ وعند یزید مذ وقفن حلائله

وسبی بنات الوحی فی کلّ بلدةٍ فقلب الهدی تغلی علیه مراجله

إمام الهدی عنهم سل الطفّ باکیاً دماً لکم منه تعفّت منازله

أتدری وقد جاء الحسین بجحفلٍ أواخره فی عزّةٍ وأوائله

تراسله أهل النفاق لإمرةٍ فلمّا أتی قامت علیه تقاتله

فجاء یقود الفاطمیین للوغی کأنّ المنایا ویلهنّ تراسله

فوارس لا غیر الوغی منهلٌ لهم ولا سیفهم إلاّ الرقاب مناهله

فلمّا تفانوا حلّ بین جموعها وحیداً عداه حوله وخواذله

تدانت له الأعداء من کلّ جانبٍ بأسیافهم فانهد ویلاه کاهله

فخرّ علی الغبراء واملأها دماً کما ملأ الغبرا عطاه ونائله

فلم یکتفوا ما فی علیه بسلبهم لخاتمه ظلماً قطعن أنامله

رواحله بالطفّ حلّت ضحیً وقد رحلن إلی الفردوس عصراً رواحله

وأعظم شیءٍ یدهش العقل بعده علی العجف سبیاً قد حملن أرامله

وسلب بنات الوحی حتّی خمارها فهل أنت یا مولی الخلیفة قابله

ص:199

ویؤلمنی یا صاحب العصر أن أری اُمیة فیکم أدرکت ما تحاوله

حرامٌ علیک الماء ما دامت العدی ورمحک فی کفّیک مادام عامله

أتغضی وفهرٌ جرّدت لک سیفها وسحّ لأشجی رزئها الدمع وابله

أباصالحٍ فانهض وثر وانتدب لها بنی غالبٍ هاهم قیامٌ تغازله

وقلبهم قد راح من فوت ثارهم ملئن دماً غیظاً وحقداً معاقله

فإن لم تجرّد سیفک الیوم للوغی ألا فقدت سیف الرشاد حمائله(1)

101 - السیّد محمّدباقر بن هاشم بن محمّد الهندی.

قال الخاقانی: أدیب فاضل، وشاعر رقیق، ولد فی النجف عام (1332) ونشأ بها نشأة مضطربة، قد فقد الرعایة القویة والعنایة المثلی، وبقی یختلف علی عمّه المرحوم السیّد رضا وأولاد عمّه، حضر علی الشیخ محمّدرضا فرج اللّه، والسیّد صادق یاسین، ودرس الکفایة علی الشیخ عبدالنبی العراقی الذی صاهره علی ابنته.

وشعره یوقفک علی بعض روحه، ویعرب عن میوله وثروته النفسیة، مصوّراً فیه الجوّ الذی یعیش فیه، أخبرنی أنّ له من المؤلّفات کتاباً أسماه صور من الحیاة، وله مجموعة قصص، کما له مجموعة شعر.

ثمّ قال فی ذکر نماذج من رباعیاته: وهو فی هذا اللون کاد أن یتحرّر من قیود الروحیة التی تلبس بها والذی رأی منها ما لم یتّفق ومیوله قوله وعنوانها «دروس»:

أغریت قلبی والمها بدلالها للقلب تغری

فقعدت أنسج للعواذل فی الهوی العذری عذری

قدّرت ربحی مذ عشقت وإن أضاع الناس قدری

لو کنت أدری ما وردت حیاضه لو کنت أدری

***

آثرت حبّک والهوی فی السالکین له أثر

وخبرت کلّ فروعه ولکم رویت به خبر

ص:200


1- (1) شعراء الحلّة 171:1-189.

وجعلت قلبی معهداً للباحثین ومختبر

لم أجن منه سوی الأسی وجنی سوای به ثمر

***

أفدی فتاةً أرسلت من طرفها رسل المنیه

عاصیتها فوهت قوای بموجة الحبّ القویه

أهدیت قلبی طایعاً وقد استخفّت بالهدیه

هذا جزائی إذ صبوت علی المشیب إلی صبیه

***

یا می درسنی الهوی درساً سما عن کلّ درس

منه سأمت أحبّتی ونفرت من أبناء جنسی

حرّیتی فی وحدتی وبمجمع الأحباب حبسی

وبکلّ ما یصبی الوری نفسی تضیق فیا لنفسی

***

ولقد ازیل الستر عن عینی فشاهدت العجب

فرأیت ألقاباً ولم أر من یمثّله اللقب

حامی العدالة کم بها ظلم الأنام وکم غصب

ومعلّم الآداب لا ید ری لعمرک ما الأدب

***

والعدل إسمٌ لا وجود إذا فحصت لشکله

کم صوّروه مشوّهاً ومحرّفاً عن أصله

قد قاطعوه وادّعوا إفکاً علیه بوصله

فبکی کما یبکی الیتیم إذا اضیم لأهله

***

کم هاتفٍ باسم الشریعة قد شکّت منه الشریعة

سبّ الضلال وأهله وتراه منه فی الطلیعة

ص:201

خدع الأنام بزهده فأجاد فی طرق الخدیعة

أتری تجیء فجیعة بأمضّ من تلک الفجیعة

ثمّ ذکر عدّة أبیات من غزل وغیره(1).

102 - أبومحمّد برکات بن الأمیر زین الدین بن أبی زهیر الحسن بن الأمیر

بدرالدین أبی المعالی عجلان بن رمیثة بن أبی نمی محمّد بن أبی محمّد سعدالدین

الحسن بن علی بن قتادة بن إدریس بن مطاعن بن عبدالکریم بن عیسی بن

الحسین بن سلیمان بن علی بن عبداللّه القود بن محمّد بن محمّد الحرانی الثائر بن

موسی الأبرش بن عبداللّه بن موسی الجون بن عبداللّه المحض بن الحسن المثنّی

ابن الحسن المجتبی بن علی بن أبی طالب الحسنی المکّی أمیر مکّة شرّفها اللّه

تعالی وبلاد الحجاز.

قال الصنعانی: فاضل یهتزّ عطفه بین السمر والبیض من المشرفیة والمران، ویطربه فی أوتار آجام أعادیه سماع العیدان، ما لاح فی الموکب جساساً له إلاّ استباح حمی کلیب، ولا لحق سیفه إلاّ فلوله من قراع الکتائب عیب، فهو ضیف ما برح نزالاً من العداة علی القمم، مقرون بخطّی خطت المنیة فی محرضه خطّ القلم، إلی أدب أوضح معجزات محمّد، ورکم حکی جدّه عجلان غیر مجدّد.

قال ابن فهد فی معجمه: إنّه ولد سنة احدی وثمانمائة أو سنة اثنتین بالحشافة بلد قریب من جدّة، ونشأ بمکّة فی کنف والده، وقرأ القرآن وکتب الخطّ الحسن، وأجاز له سنة خمس وثمانمائة وما بعدها البرهان بن صدیق، والقاضی زین الدین المراغی، وعائشة بنت محمّد بن عبدالهادی، والحفّاظ الثمانیة: زین الدین العراقی، ووالده أبوزرعة، ونورالدین الهیثمی، والشهاب ابن حجر، وسر بقیتهم، وغیرهم، وحدّث بالقاهرة ثمّ مکّة بالاجازة، وولی إمرة مکّة شریکاً لوالده فی شعبان سنة تسع وثمانمائة.

وفی سنة احدی وعشرین نزل الأمیر أبوزهیر الحسن عن إمرة مکّة لولده برکات المذکور.

ص:202


1- (1) شعراء الغری 307:7-315.

ولمّا مات الملک المؤیّد شیخ صاحب مصر والشام والحجاز سنة أربع وعشرین کتب إلی خلیفته یطلب إشراک أخیه إبراهیم معه فی ولایة مکّة ولم یتمّ ذلک، ثمّ طلبه السلطان إلی مصر سنة تسع وعشرین بعد وفاة والده، فقدمها والتزم بحمله وهو فی کلّ سنة عشرة آلاف دینار، وأن یکون مکس جدّة وما تجدّد من مراکب الهند یکون للسلطان، فولی وقدم مکّة ودخل إلی القاهرة المعزیة ثلاث مرّات، وکان ثالثها بسبب طلب السلطان حمق له سنة احدی وخمسین، واهتزّت القاهرة لدخوله، وخرج السلطان بعسکره إلی لقائه، وبلغ إلی مطعم الطین بالزندانیة، ولم یبق من لم یخرج حتّی المخدّرات، وبالغ السلطان فی إکرامه، ومشی له خطوات واحتضنه وأجلسه إلی جانبه، وخلع علیه، وقدّم له فرساً بسرج ذهب مزرکش، ولمّا عاد من مصر أمیراً استولی علی حلی.

قال ابن فهد: وکان شهماً عارفاً بالاُمور، فیه خیر کثیر واحتمال زائد، وجاه ومروّة ظاهرة، وکان حسن الشکل والسیاسة، مفرط الشجاعة، ذا سکینة ووقار وثروة زائدة، وکانت وفاته یوم الاثنین عصراً، تاسع عشر شعبان سنة تسع وخمسین وثمانمائة بأرض خالد من وادی مرّ، وحمله الرجال إلی مکّة وطیف به حول الکعبة سبعاً، ودفن بالمعلاّ بالقرب من قبر جدّه، وعمرت علیه قبّة، ورثاه جماعة.

قال: وأنشدنی الأمیر الشریف برکات لنفسه من قصیدة طویلة:

یا من بذکراهم قد زاد وسواسی ومن شغلت بهم عن سائر الناس

ومن تقرّر فی قلبی محبّتهم وجئتهم طایعاً أسعی علی راسی

سألتکم رشفةً لی من مشاربکم تغنی عن الراح مهما لاح فی الکاس

ومنها:

إن قلّ درّ البکار المزرمات تری سوحی کمشهد أعیادٍ وأعراس

ومنها فی عتاب أخیه أبی القاسم:

قد جئت ما جا کلیب فی عشیرته لو أنّ فینا غلاماً مثل جسّاس

ولأبی محمّد برکات موشّح لم أستحسنه(1).

ص:203


1- (1) نسمة السحر بذکر من تشیّع وسحر 431:1-435 برقم: 35.

حرف التاء

103 - السید المیر تقی الحسینی.

قال الشیخ الطهرانی: أدیب کبیر، ومصنّف بارع مجید، کان یتخلّص فی شعره ب «خیال» وله آثار منها: بوستان خیال فی الحکایات والقصص والتاریخ، فارسی مطبوع کبیر فی عدّة مجلّدات(1).

104 - السید محمّدتقی بن موسی بن جعفر بن علی بن الحسین بن السید حسن

الشهیر بمیر حکیم الحسینی الطالقانی النجفی.

قال الشیخ الطهرانی: عالم فقیه، وأدیب بارع، ولد فی النجف الأشرف فی 29 شوّال سنة (1287) ونشأ بها فی حجر العلم، فقد تولّی والده العلاّمة تربیته بنفسه ولقّنه المبادی، ولمّا توفّی والده سنة (1298) لازم العلاّمة الفقیه السید میرزا الطالقانی، وحضر أیضاً بعد وفاته فی سنة (1315) علی العالمین الجلیلین المیرزا حسین الخلیلی والشیخ محمّد الجواهری، ولازمهما سنین کثیرة حتّی عدّ من المبرزین فی الفضل، وله شعر جمع بعضه السید محمّدحسن آل الطالقانی، وتوفّی فی جمادی الثانی سنة (1355)(2).

أقول: أعقب من ثلاثة رجال، وهم: السید باقر، والسید سعید، والسید عبدالصاحب.

105 - أبوعلی تمیم بن معد بن إسماعیل بن محمّد بن عبیداللّه المهدی بن

محمّد الحبیب بن جعفر بن محمّد بن إسماعیل الأعرج بن جعفر الصادق بن محمّد

ابن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب.

ذکره الثعالبی، وأورد له عدّة أبیات ومقاطیع من دون ترجمة له(3).

وقال ابن فضل اللّه العمری: تشبّه بابن عمّه ابن المعتزّ، وتشبّث بذیله فما قدر أن یبتزّ، وظهر بما نقض به قصائده الغرّ، وفرائده الدرّ، کامن بین البیتین من قدیم سوالف الإحن، وعظیم خوارق المحن، إلاّ أنّه ما استطاع مطار ذلک القشعم، ولا دخل مضیق ذلک الأرقم،

ص:204


1- (1) الکرام البررة 202:1-203 برقم: 415.
2- (2) نقباء البشر 270:1 برقم: 572.
3- (3) یتیمة الدهر 525:1-534 برقم: 79.

ولا أتی بمثل تلک الأوابد التی سارت، واللوائد التی ثارت، ولا کان معه إلاّ کما یجیب القائل الصدی، ویجول المقرف مع السابق فی المدی، هذا مع کونه المعرق الجواد، والمغدق العهاد، والمستشرق نوراً تجلّی غیهبه، وکان به مثل فلق الصباح مغربه، والمطلق العنان فی التشبیه والأوصاف، والمورق البیان فی التسویة والإنصاف، وهو وإن لم یزاحم ابن المعتزّ، فإنّه لا یقع دون مطاره، ولا یقصر ذهبه الموزون عن قنطاره، علی أنّهما سقیا من جرثومة، واستقیا من أرومة، واشتقّا طینة بالمسک مختومة.

ثمّ ذکر نبذة من أشعاره الرائقة، منها: قوله:

أما والذی لا یملک الأمر غیره ومن هو بالسرّ المکتّم أعلم

لئن کان کتمان المصائب مؤلماً لأعدتها عندی أشدّ وألم

وبی کلّ ما یبکی العیون أقلّه وما زلت منه دائماً أتبسّم

وقوله:

فتی لیس بین المال یوماً وبینه ذمامٌ إذا ما زاره الحمد والشکر

إذا زاره وفدٌ غدوا وطریفه وتالده عند الذی لم یزر وفر

وقوله:

ألا هل لألفاظی طریقٌ إلی العذر فدون التی أولیتنی رتبة الشکر

وما الشعر فی قدر الأئمّة رائدٌ ولکنّ نظم الدرّ أشهی من النثر

وقوله یرثی أخاه:

کلّ حیٍّ إلی الفناء یصیر واللیالی تعلّةٌ وسرورُ

وإذا لم یکن من الموت بدٌّ إنّ طول الحیاة نزرٌ حقیر

کیف لم تسقط السماء علی الأر ض ولم تهو شمسها والبدور

یوم مات الأمیر بل یوم مات الصبر بل یوم مات السرور

یوم أبکی العیون حتّی بکاه الأسد الورد والغزال الغریر

وسمعت الزفیر وهو صراخٌ ورأیت الدموع وهی هجیر

قبروا شخصه وواروا سناه وتولّوا والفائز المقبور

کم نصیر له هناک ولکن لیس من سورة الحمام نصیر

ص:205

لو ترکنا إلی الفداء فداه من ید الموت عالمون کثیر

وسیوفٌ ومثلهنّ عبیدٌ ورماحٌ ومثلهنّ عشیر

فالصباح الأغرّ لیلٌ بهیمٌ عند فقدیک والدیار قبور

إلی غیرها، فراجع(1).

وقال ابن خلّکان: کان أبوه صاحب الدیار المصریة والمغرب، وهو الذی بنی القاهرة المعزّیة. وکان تمیم المذکور فاضلاً شاعراً ماهراً لطیفاً ظریفاً، ولم یل المملکة لأنّ ولایة العهد کانت لأخیه العزیز، فولیها بعد أبیه، وللعزیز أیضاً أشعار جیّدة، وقد ذکرهما أبومنصور الثعالبی فی الیتیمة، وأورد لهما کثیراً من المقاطیع. ثمّ ذکر جملة من مقاطیعه، ثمّ قال: وأشعاره کلّها حسنة.

وکانت وفاته فی ذی القعدة سنة أربع وسبعین وثلاثمائة بمصر رحمه اللّه تعالی، هکذا قال صاحب الدول المنقطعة.

وزاد العقیقی فی تاریخه أنّه توفّی یوم الثلاثاء مع زوال الشمس لثلاث عشرة لیلة خلت من الشهر المذکور، وأنّ أخاه العزیز نزار بن المعزّ حضر الصلاة علیه فی بستانه، وغسّله القاضی محمّد بن النعمان، وکفّنه فی ستّین ثوباً، وأخرجه من البستان مع المغرب، وصلّی علیه بالقرافة، وحمله إلی القصر، فدفنه بالحجرة التی فیها قبر أبیه المعزّ.

وقال محمّد بن عبدالملک الهمدانی فی کتابه الذی سمّاه المعارف المتأخّرة: إنّه توفّی سنة خمس وسبعین، واللّه أعلم.

وقال غیرهما: إنّه ولد سنة سبع وثلاثین وثلاثمائة(2).

وقال الصنعانی: فاضل طلع بدراً، وفاض بحراً، ونظم جماناً، ورصّع جناناً، أحاطت به الفضائل الشمس إحاطة الهالة بالشمس، وفاح شعره کالعنبر والعبیر وکغدائر الظبی الغریر، وکأنّ ذهنه الجمر، ومعانیه الیاقوتیة السحّارة هاروت، ثمّ انطفی الجمر لمِماته والیاقوت یاقوت، ولمّا مات والده المعزّ بمصر وکان عهد بالخلافة لأخیه نزار بن المعزّ بقی الأمیر

ص:206


1- (1) مسالک الأبصار فی ممالک الأمصار 11:18-20.
2- (2) وفیات الأعیان 301:1-303 برقم: 125.

تمیم فی ظلّ أخیه العزیز، وافر الحرمة، جسیم النعمة، کثیر الأقطاع کأکابر الملوک، تتألّف به شوارد الأدب، وتطرّز أکمام الروض بوشی فکرته العذب، وکان للفاطمیة بمصر کابن المعتزّ للعبّاسیة ببغداد، إلاّ أنّها لم تدرکه - کما قال ابن بسّام - حرفة الأدب، وشعره کثیر الافتتان فی الروضیات والنیلیات وذکر الدیارات وآثار مصر، والغزل ووصف العلویات ومدح أبیه وأخیه المعزّ والعزیز، فمنه:

ما بان عذری فیه حتّی عذّرا ومشی الدجی فی خدّه فتحیّرا

همّت تقبّله عقارب صدغه فاستلّ ناظرةً علیها خنجرا

واللّه لولا أن یقال تغیّرا وصبا وإن کان التصابی أجدرا

لأعدت تفّاح الخدود بنفسجاً لثماً وکافور الترائب عنبرا

للّه درّ هذه القطعة، ما أجودها وأنداها علی الأکباد، ولولا الایهام لقلت ما أبردها وما أدلّها بالعنیین، علی أنّها ربیبة ملک وبنت ملک لمراعاته فیها بین النفائس الذی اعتذر بعد بها ابن الرومی من التفّاح الذی هو خدّ الروض، والبنفسج الذی صفر جدالیها، فما بقی له خوض قبل الغضّ للغضّ، وبعد قضی ذلک الغرض، وتشبیه الترائب بالکافور قبل اللثم، وبعده بالعنبر الأشهب وهو حیاة الشمّ، وطرح أداة التشبیه وهو أبلغ، وتصریع البیت الثالث والجناس فی الأوّل والثانی والاستعارة وحسن التخییل، وقد جمع النبات الرائحة الذکیة نتأمّله بفطنة مثلها. قال الثعالبی: أنشدنی المصیصی للأمیر تمیم:

شربنا علی نوح المطوّقة الورق وأردیة الروض المفوّقة البلق

معتّقة أفنی الزمان وجودها فجاءت کفوت اللحظ أو رقّة العشق

کأنّ السحاب الغرّ أصبحن أکؤساً لنا وکأنّ الراح فیها سنا البرق

فبتنا نحثّ الکأس حثّاً وإنّنا لنشربها بالحثّ صرفاً ونستسقی

إلی أن رأیت النجم وهو مغرّب وأقبلن رایات الصباح من الشرق

کأنّ سواد اللیل والفجر طالع بقیة لطخ الکحل فی الأعین الزرق

ومن شعره الحرّ فی صفة یوم بالنیل تمتّع بأرادفه وسروره، وحصل منه فی جنّة ولا نار إلاّ ما لاح بخمره موشوره، والحباب یحکی ما تبسّم به من القواطع، وقد رفعه النیل علی صوته وأشار للسلام علیه بالأصابع، فقال:

ص:207

یومٌ لنا بالنیل مختصر ولکلّ یومٍ مسرّة قصر

والسفن تصعد کالخیول بنا فی موجه والماء ینحدر

فکأنّما أمواجه عکن وکأنّما داراته سرر

وله من قصیدة فی التشیّع:

وما امّ خشفٍ ظلّ یوماً ولیلة ببلقعة بیداء ظمآن صادیا

تهیم فلا تدری إلی أین تنتهی مولّهة حرّی تجوب الفیافیا

أضرّ بها حرّ الهجیر فلم تجد لغلّتها من بارد الماء شافیا

فلمّا دنت من خشفها انعطفت له فألفته ملهوف الجوانح طاویا

بأوجع منّی یوم شدّت حمولهم ونادی منادی الحیّ أن لا تلاقیا

وله أیضاً:

وردّ الخدود أرقّ من ورد الریاض وأنعم

هذا تنشّفه الاُنو ف وذا یقبّله الفم

فإذا عدلت فأفضل ال - وردین ورد یلثم

سبحان من خلق الخدو د شقائقاً تتنسّم

وأعارها الأصداغ فه - ی بها شقیق معلم

واستنطق الأجفان فه - ی بلحظها تتکلّم

وتبین للمحبوب عن سرّ المحبّ فیفهم

ونشیر إن رأت الرقی - ب بلحظها فتسلّم

وأعارها مرضاً به تصحوا القلوب وتسقم

فتن العیون أجلّ من فتن الخدود وأعظم

وله أیضاً:

فدیت من ألحاضه جذوة تذکی ومن مبسمه بارد

أرسل فی تفّاحة خدّه إلیّ کیلا یفطن الحاسد

لمّا تشکّیت إلیه الهوی والشوق نام والجوی زائد

فلونه فی لونها ظاهر وریقه فی طعمها جامد

ص:208

وله أیضاً:

یا یوماً اسعفنا بکلّ سرور طیباً فنلنا منه کلّ حبور

فیه شربنا جوهراً من قهوةٍ فد عتّقت فی جوهر البلّور

فی جنّةٍ قد ذلّلت ثمراتها وتسربلت بغلائل من نور

وجری النسیم علی ثمار غصونها فتضوّعت بالمسک والکافور

ینساب فی الأکتاف منها جدول کالنصل أو کالحیّة المذعور

ما بین اترجّ یلوح کأنّه کبری الثدی الصفر فوق صدور

وکأنّ نرجسه إذا استقبلته یرنو بأجفان العیون الحور

وکأنّما النارنج فی أغصانه اُکرّ تروّت من دم الیعفور

وکأنّما نشر الربیع ملاحفاً فیها مریّشة من المنثور

وکأنّ سوسنها خدودٌ قد بدت للثم فیها رقّة التأثیر

ویزیدها حسناً إلی تحسینها ملک العزیز لها أبی المنصور

وله أیضاً فی وصف الدیارات:

أیا دیر مرحنّاً سقتک رعود من الغیث تهمی مرّة وتعود

فکم وصلتنا من رباک اوانس یطفن علینا بالمدامة غید

وکم ناب عن شمس الضحی فیک مبسم ونابت عن الورد الجنی خدود

وماست علی الکثبان قضبان فضّةٍ وأثقلها من حملهنّ نهود

لیالی أغدو بین ثوبی صبابةً ولهو وأیّام الزمان هجود

وإذ لمّتی لم یوقظ الشیب لیلها وإذ أثری فی الغانیات حمید

وله فی الشمعة:

وحالقة ظلمة الحندس إذا نعس الناس لم تنعس

متوّجة فوق یأفوخها بتاج من اللهب المشمس

إذا أوقدت نثرت أدمعها علیه من الذهب الأملس

وإن نام جلاّسها لم تنم وإن جلس الغید لم تجلس

ولم أر أکرم من طبعها تجود علی الشرب بالأنفس

ص:209

وللأمیر تمیم فی التشکّی:

صبرت عن الشکوی حیاءً وعفّةً وهل یشتکی سمّ الأراقم أرقم

وبی کلّ ما تبکی العیون أقّله وإن کنت منه دائماً أتبسم

وله فی مدح قصیدة له وأظنّ أن مدح بها العزیز أخاه:

وسار بمدحی فیک کلّ مهجّرً وغنّی به فی السهل والوعر من یحدو

وضاعت له علیاک حسناً وزینةً وحیک لها من لحی ألفاظها برد

ولیس لکلّ الناس یستحسن الثنا کما لیس فی کلّ الطلا یحسن العقد

وله أیضاً:

أدر فلک المدام وخلّ عتبی ودونک فاسقنیها واسق صحبی

فإنّ الیوم یوم ندیً وطلّ ویوم حیاً وتوکاف وسکب

کأنّ الغیم بان له حبیب فأقبل باکیاً بجفون صبّ

وقد نضح النسیم بماء ورد ومدّ علی الهواء رداءً سحب

وله من اخری مدح فیها العزیز:

ألا فاسقیانی قهوةً ذهبیةً وقد ألبس الآفاق جنح الدجی دعج

کأّن الثریّا والظلام یحقّها فصوص لجینٍ قد أحاط بها سبج

کأنّ ظلام اللیل تحت نجومه إذا جنّ زنجی تبسّم عن فلج

کأنّ رقیق الغیم والبدر تحته زجاجٌ علی کفٍّ من الصبح منتسج

کأنّ عمود الصبح فی غبّر الدجی صفیحة سیفٍ قد تصدّا من المهج

فقم وأدر أقداح خمرٍ کأنّها إذا برزت یحکی أوائلها سرج

کأنّ علیها من صفاء أدیمها خلال العزیز الغرّ أو نشر الأرج

وتحسبها فی الکأس رقّة فهمه وإن لم یکن فی أنّه غیرها خلج

وشعره کثیر، وقد ذکرت منه روضة ونمیر.

وقال المقریزی: کان الأمیر تمیم فی أیّام زیادة النیل، وهبوب نسیمه البکیل، یمتطی الجواری المنشآت فی البحر، ویغتنی بحبابه عن درر النحر، ولا ینفکّ فی الاُنس منادماً الظبا الاُنس، ینتقل علی الشراب بالرضاب، ویرقص عطف البحر بالرباب، وکان یقف

ص:210

علی زرافات الناس، الذین جمعهم ذلک الموسم البهی اللباس، فیأمر لهم بما یزیدهم من الفرح، ویجانسه ما یهبه ما دار لهم من القدح، لکثرة ما تعتریه تلک اللیالی من النشوة، وما براحیه من الفتوّة والصبوة.

قلت: ذکر المقریزی معنی هذا وسبکته أنا فی قالب السجع.

وذکر الصفی أنّ الأمیر تمیم توفّی یوم الثلاثاء مع زوال الشمس لثلاث عشرة لیلة خلت من شهر ذی القعدد سنة أربع وسبعین وأربعمائة رحمه اللّه تعالی، وأنّ الخلیفة حضر الصلاة علیه فی بستانه بالقاهرة، وغسّله القاضی محمّد بن النعمان، وکفّنه فی ستّین ثوباً، وأخرجه من البستان مع المغرب وصلی علیه بالقرافة، وحمله إلی القصر فدفنه بالحجرة التی فیها قبر أبیه المعزّ(1).

وقال السید الأمین: أدیب شاعر من بیت الملک فی إبان عزّه ومجده، إلی أن قال: من قصائده قوله ردّاً علی عبداللّه بن المعتزّ فی تفضیله للعبّاسیین علی العلویین فی قصیدته التی أوّلها «أیّ ربع لآل هندٍ ودار» وهی هذه:

یا بنی هاشم ولسنا سواء فی صغارٍ من العلی أو کبار

إن نکن ننتمی لجدٍّ فإنّا قد سبقناکم لکلّ فخار

لیس عبّاسکم کمثل علی هل تقاس النجوم بالأقمار

من له الفضل والتقدّم فی الإسلا م والناس شیعة الکفّار

من له الصهر والمواساة والنص - رة والحرب ترتمی بالشرار

من دعاه النبی خدناً وسمّا ه أخاً فی الخفاء والإظهار

من له قال لا فتیً کعلی لا ولا منصل سوی ذی الفقار

وبمن باهل النبی أأنتم جهلاء بواضح الأخبار

أبعبد الإله أم بحسینٍ وأخیه سلالة الأطهار

یا بنی عمّنا ظلمتم وطرتم عن سبیل الإنصاف کلّ مطار

کیف تحوون بالأکفّ مکاناً لم تنالوا رؤیاه بالأبصار

ص:211


1- (1) نسمة السحر بذکر من تشیّع وسحر 447:1-453 برقم: 38.

من توطی الفراش یخلف فیه أحمداً وهو نحو یثرب ساری

أین کان العبّاس إذ ذاک فی الهج - رة أم فی الفراش أم فی الغار

ألکم مثل هذه یا بنی العبّا س مأثورةً من الآثار

ألکم حرمةٌ بعمّ رسول اللّ - ه لیست فیکم بذات بوار

ولنا حرمة الولادة والأعما م والسبق والهدی والمنار

ولنا هجرة المهاجر قدماً ولنا نصرةٌ من الأنصار

ولنا الصوم والصلاة وبذل العر ف فی یسرنا وفی الإعسار

نحن أهل الکساء سادسنا الرو ح أمین المهیمن الجبّار

نحن أهل التقی وأهل المواسا ة وأهل النوال والایسار

فدعوا خطّة العلی لذویها من بنی بیت أحمد الأبرار

أو فلوموا الإله فی أن برانا فوقکم واغضبوا علی المقدار

أجعلتم سقی الحجیج کمن آ من باللّه مؤمناً لا یداری

أو جعلتم نداء عبّاس فی الحر ب لمن فرّ عن لقاء الشفار

کوقوف الوصی فی غمرة المو ت لضرب الرؤوس تحت الغبار

حین ولّی صحب النبی فراراً وهو یحمی النبی عند الفرار

واسألوا یوم خیبر واسألوا م - کّة عن کرهٍ علی الفجّار

واسألوا یوم بدرٍ من فارس الاسلا م فیه وطالب الأوتار

واسألوا کلّ غزوةٍ لرسول اللّ - ه عمّن أغار کلّ مغار

یا بنی هاشم ألیس علی کاشف الکرب والرزایا الکبار

فبماذا ملکتم دوننا إر ث نبی الهدی بلا استظهار

أبقربی فنحن أقرب للمو روث منکم ومن مکان الشعار

أم بإرثٍ ورثتموه فإنّا نحن أهل الآثار والأخطار

لا تغطوا بحیفکم واضح الح - قّ فیقضی بکم لکلّ دمار

وأصیخوا لوقعةٍ تملأ الأر ض علیکم بجحفلٍ جرّار

تحت أعلامه من الفاطمیی - ن أسود ترمی شبا الأظفار

ص:212

فاصدورا عن موارد الملک إنّا نحن أهل الإیراد والاصدار

ولنا العزّ والسموّ علیکم والمساعی وقطب کلّ مدار

یا بنی فاطم إلی کم أقیکم بلسانی ومنصلی وانتصاری

وله یرثی أهل بیت النبی صلی الله علیه و آله:

نأت بعد ما بان العزاء سعاد فحشو جفون المقلتین سهاد

فلیت فؤادی للظعائن مربع ولیت دموعی للخلیط مزاد

نأوا بعدما ألقت مکائدها النوی وقوّت بهم وصحّ دار وداد

وقد تؤمن الأحداث من حیث تتقی ویبعد نجح الأمر حین یراد

أعاذل لی عن فسحة الصبر مذهب وللهو غیری مألفٌ ومصاد

ثوت لی أسلافٌ کرامٌ بکربلا هم لثغور المسلمین سداد

أصابتهم من عبد شمسٍ عداوةً وعاجلهم بالناکثین حصاد

فکیف بلذّ العیش عفواً وقد سطا وجار علی آل النبی زیاد

وقتلهم بغیاً عبید وکادهم یزید بأنواع الشقاق فبادوا

بثارات بدرٍ قاتلوهم ومکّة وکادوهم والحقّ لیس یکاد

فحکّمت الأسیاف فیهم وسلّطت علیهم رماحٌ للنفاق حداد

فکم کربةٍ فی کربلاء شدیدة دهاهم بها للناکثین کیاد

تحکّم فیهم کلّ أنوک جاهل ویغزون غزواً لیس فیه محاد

کأنّهم ارتدّوا ارتداد امیة وحادوا کما حادت ثمود وعاد

ألم تعظوا یا قوم رهط نبیکم أما لکم یوم النشور معاد

تداس بأقدام العصاة جسومهم وتدرسهم جردٌ هناک جیاد

تضیمهم بالقتل امّة جدّهم سفاهاً وعن ماء الفرات تذاد

فماتوا عطاشی صابرین علی الغوی ولم یجبنوا بل جالدوا فأجادوا

ولم یقبلوا حکم الدعی لأنّهم تساموا وسادوا فی المهود وقادوا

ولکنّهم ماتوا کراماً أعزّةً وعاش بهم قبل الممات عباد

وکم بأعالی کربلا من حفائر بها جثث الأبرار لیس تعاد

ص:213

بها من بنی الزهراء کلّ سمیدعٍ جوادٍ إذا أعیا الأنام جواد

معفّرةً فی ذلک التراب منهم وجوهٌ بها کان النجاح یفاد

فلهفی علی قتل الحسین ومسلم وخزیٌ لمن عاداهما وبعاد

ولهفی علی زیدٍ وبثّا مردّداً إذا حان من بثّ الکئیت نفاد

ألا کبد تفنی علیهم صبابةً فیقطر حزناً أو یذوب فؤاد

ألا مقلة تهمی ألا اذن تعی أکل قلوب العالمین جماد

تقاد دماء المارقین ولا أری دماء بنی بیت النبی تقاد

ألیس هم الهادین والعترة التی بها انجاب شرکٌ واضمحلّ فساد

تساق علی الأرغام قسراً نساؤهم سبایا إلی أرض الشآم تقاد

یسقن إلی دار اللعین صواغراً کما سیق فی عصف الریاح جراد

کأنّهم فیء المجوس وأنّهم لأکرم من قد عزّ عنه قیاد

یعزّ علی الزهراء ذلّة زینب وقتل حسینٍ والقلوب شداد

وقرع یزیدٍ بالقضیب لسنّه لقد مجسوا أهل الشآم وهادوا

قتلتم بنی الإیمان والوحی والهدی متی صحّ منکم فی الإله مراد

ولم تقتلوهم بل قتلتم هداکم بهم ونقصتم عند ذاک وازادوا

امیة ما زلتم لأبناء هاشم عدیً فاملأوا طرق النفاق وعادوا

إلی کم وقد لاحت براهین فضلهم علیکم نفارٌ منهم وعناد

متی قطّ أضحی عبدشمسٍ کهاشم لقد قلّ انصاف وطال شراد

متی وزنت صمّ الحجار بجوهرٍ متی شارفت شمّ الجبال وهاد

متی بعث الرحمن منکم کجدّهم نبیاً علت للحقّ منه زناد

متی کان یوماً صخرکم کعلیهم إذا عدّ إیمان وعدّ جهاد

متی أصبحت هندٌ کفاطمة الرضا متی قیس بالصبح المنیر سواد

أآل رسول اللّه سؤتم وکدتم ستجنی علیکم ذلّة وکساد

ألیس رسول اللّه فیهم خصیمکم إذا اشتدّ أبعاد وأرمل زاد

بکم أم بهم جاء القرآن مبشّراً بکم أم بهم دین الإله یشاد

ص:214

سأبکیکم یا سادتی بمدامع غزارٍ وحزنٍ لیس عنه رقاد

وإن لم أعاد عبدشمس علیکم فلا اتّسعت بی ما حییت بلاد

وأطلبهم حتّی یروحوا ومالهم علی الأرض من طول الفرار مهاد

سقی حفراً وارتکم وحوتکم من المستهلات العذاب عهاد

ثمّ ذکر عدّة أبیات اخر(1).

وذکره المقریزی فی کتابه المقفّی(2).

حرف الجیم

106 - أبو عبداللّه جسّار علم الدین بن عبداللّه بن علی العلوی الموسوی نائب

النقابة.

قال ابن الفوطی: کان من السادات الموسویة، قرأت بخطّ بعض الأفاضل أنشدنا علم الدین:

لا تسأل الناس واسأل رازق الناس فالیأس منهم غنیً فاستغن بالیاس

واسترزق اللّه ممّا فی خزانته فإنّ ربّک ذو فضلٍ علی الناس(3)

وذکره السید الأمین واکتفی بما ذکره ابن الفوطی(4).

107 - السیّد المیرزا جعفر بن أبی الحسن بن السیّد صالح بن محمّد بن إبراهیم

شرف الدین بن زین العابدین بن نورالدین علی الموسوی العاملی النجفی.

قال السیّد الأمین: کان عالماً فاضلاً أدیباً شاعراً، قرأ فی النجف علی الفقیه الشیخ مهدی ابن الشیخ جعفر النجفی، ثمّ سافر إلی طهران وسکنها، وحسنت أحوال دنیاه، وصار من أهل الثروة والخیل والعبید، وله عقب بکرمانشاه(5).

ص:215


1- (1) أعیان الشیعة 640:3-644.
2- (2) المقفّی الکبیر 588:2-600 برقم: 1027.
3- (3) مجمع الآداب 513:1 برقم: 834.
4- (4) أعیان الشیعة 76:4.
5- (5) أعیان الشیعة 80:4.

وقال الخاقانی: ذکره صاحب الحصون، فقال: کان شاعراً بلیغاً أدیباً فاضلاً کاملاً، عالی الهمّة، سخیاً جواداً. ولد یوم الغدیر یوم الخمیس بین الزوالین فی النجف عام (1246) ه، وکان ینتاب بلدة طهران عاصمة ایران مادحاً لسلطانها ناصرالدین شاه واُمراء دولته ووزرائه.

وکانت له الوجاهة التامّة عندهم، وکانوا یکرمونه غایة الإکرام، وینعمون علیه أشدّ الإنعام، وکلّما کان یصله یصرفه علیهم وعلی غیرهم، وکان جیّد القریحة، سریع البدیهة، حاضر الجواب، حسن المعشر.

وقد توقّف مدّة کثیرة تنیف علی العشرین سنة فی طهران، وقد رجع إلی النجف فی حدود سنة (1295) ه، ومکث برهة قلیلة، فشاهدته واجتمعت معه، فوجدته سیّداً شهماً غیوراً، ذا همّة عالیة یتطلّب صنوف المعالی، ثمّ رجع إلی محلّ إقامته طهران، وتوفی فیها فی أواسط شهر رمضان المبارک عام (1297) عن عمر إحدی وخمسین سنة، وخلّف عدّة أولاد، أکبرهم السیّد موسی.

وذکر من شعره مطلعه:

زها نجم السعود لمجتلیه وراق جنی السرور لمجتنیه(1)

108 - جعفر بن أحمد العلوی الأدیب المصری.

قال الصفدی: نقلت من خطّ شهاب الدین القوصی، قال: أنشدنی الشریف المذکور لنفسه فی مهندس جمیل الصورة:

وذی هیئةٍ یزهی بحسنٍ وصنعةٍ أموت به فی کلّ یومٍ واُبعث

محیط بأشکال الملاحة وجهه کأنّ به اقلیدساً یتحدّث

فعارضه خطّ استواءٍ وخاله به نقطة والصدغ شکل مثلّث

قال: وادّعاها النفیس أبوالعبّاس القطرسی لنفسه، وذکرها الشریف جعفر فی دیوانه، قال: وأنشدنی لنفسه فی تشبیه طار بید مغنّ:

غنّی بطارٍ طار قلبیه له بأنملٍ کالأنجم الخمس

ص:216


1- (1) شعراء الغری 129:2-130.

کأنّه والطار فی کفّه بدر الدجی یلعب بالشمس

قال: وأنشدنی لنفسه:

وافیت نحوکم لأرفع مبتدا شعری وأنصب خفق عیش أغبرا

حاشاکم أن تقطعوا صلة الذی أو تصرفوا من غیر شیء جعفرا

قال: وأنشدنی لنفسه فی طفّاءة القنادیل:

طفّاءة تنفث فی وسط القنادیل الهبا

کأنّها نعامة تلقط منها لهبا(1)

109 - السیّد جعفر خرسان بن أحمد بن درویش بن المحسن بن شکر بن

اشارة

مسعود العیشی بن إبراهیم بن الحسن بن شرف الدین بن المرتضی بن زین

العابدین بن محمّد بن أحمد بن محمّد بن أحمد بن محمّد شمس الدین الفقیه النبیه

ابن أحمد بن علی بن محمّد بن أبی الفتح الأخرس بن أبی محمّد بن إبراهیم بن

أبی الفتیان بن عبداللّه بن أبی البرکات الحسن برکة بن أبی الطیّب أحمد بن

(2)(3)

الحسن بن محمّد الحائری بن إبراهیم المجاب بن محمّد العابد بن موسی الکاظم

الموسوی النجفی الشهیر بالخرسان.

قال حرزالدین: ولد فی ذی الحجّة سنة (1216) فی النجف، وکان فاضلاً تقیاً خفیف الطبع، أدیباً شاعراً، یحسن الشعر، قلیل النظم، اتّصل بمشاهیر الاُدباء والشعراء، وحضر ندوة الشعراء وأهل الکمال فی النجف ویومئذ کان سوقها عامراً، حتّی صار له ولع کامل بالشعر والأدب علی طعنه فی السنّ، حیث عاصرناه فی سنینه الأخیرة.

وکان أیضاً متّصلاً بمروّجی سوق الأدب والفضل والکمال فی الحلّة الفیحاء السادة الأماثل أنجال الحجّة السیّد مهدی القزوینی المتوفّی سنة (1300) وله مطارحات

ص:217


1- (1) الوافی بالوفیات 97:11 برقم: 155.
2- (2) فی المعارف والتحفة: أبی الغنائم.
3- (3) أقول: فی مشجّرة آل خرسان وتحفة الأزهار: الحسن برکة بن معصوم بن أبی الطیّب أحمد الخ.

ومراسلات مع سمیّه السیّد جعفر بن السیّد مهدی القزوینی.

وکان المترجم له السید أحمد الخرسان متّصلاً بالشیخ موسی ابن الشیخ الأکبر الشیخ جعفر اتّصالاً عمیقاً، ولازمه فی الحضر والسفر. وتوفّی فی النجف 2 رجب سنة (1303)(1).

وقال الشیخ الطهرانی: عالم فاضل، وأدیب کامل، ولد فی النجف 17 ذی الحجّة سنة (1216) ونشأ بها، فأخذ الأوّلیات ومقدّمات العلوم عن الفضلاء، ثمّ درس الفقه والاُصول، ومالت نفسه إلی الأدب، فقرض الشعر ونبغ فیه، وله مراسلات ومطارحات مع أفاضل ادباء عصره، وکان قلیل النظم متینه، شأن کثیر من الشعراء المقلّین، توفّی فی النجف یوم الأربعاء 2 رجب سنة (1303) وخلّف آثاراً أدبیة(2).

وقال السید الأمین: نشأ السیّد جعفر منشأً حسناً، فعاشر الاُدباء والفضلاء، واقتبس منهم، وکان فطناً ذکیاً فاضلاً أدیباً شاعراً، له مراسلات مع ادباء عصره وفضلائهم، وکان مقلاًّ فی النظم(3).

وقال الخاقانی: من مشاهیر شعراء عصره، وبارزی الرجال فی وسطه. ولد فی النجف فی السابع من ذی الحجّة وقیل: فی السابع عشر منه عام (1216) ه (1801) م، ونشأ بها علی عمّه السیّد محسن، فعنی بتوجیهه ولقّنه مبادیء العلوم، وبصّره بمبادیء الفقه والاُصول، واختلف بعده علی حلقة الشیخ مرتضی الأنصاری المتوفّی سنة (1281) ه، فحضر فیها مدّة طویلة نال خلالها ما استطاع من علم الشیخ ودرایته.

ذکره صاحب الحصون، فقال: ولد عام (1216) ه بالنجف، ونشأ بها محبّاً للفضل والأدب، فعاشر الاُدباء والشعراء، واقتبس من آدابهم، فحصلت له ملکة النظم، وبذلک صار شاعراً أدیباً مؤرّخاً منطقیاً، لکنّه کان مقلاًّ فی النظم، وله مراسلات مع ادباء وشعراء وأشراف عصره، منهم المیرزا جعفر القزوینی، وقد طعن فی السنّ، وآخر عمره اعتراه

ص:218


1- (1) معارف الرجال 167:1-169.
2- (2) نقباء البشر 277:1-278 برقم: 587.
3- (3) أعیان الشیعة 81:4.

السکوت، فکان إذا رأی أحداً من أرحامه أو أحبابه وهو لا یقدر علی التکلّم معه یبکی إلی أن أدرکته المنیة.

والحقّ أنّ المترجم له عند فحصنا لآثاره وسماعنا عن سیرته یبدو أنّه کان ملیح النکتة، رقیق الطبع، حادّ الذهن، دؤوباً فی التحدّث عن سیر الاُدباء والملوک والعلماء، وقد ولع من جراء ذلک بمجالسة الجمیع، وأحبّه القریب والبعید.

وقد امتزج بکثیر من الشخصیات الکبیرة أمثال الولاة ومشایخ آل السعدون، ولشعوره بقبلیته فقد کان طموح النفس کبیرها لا یرضخ للذلّ ولا یرضی الهوان، وهذا ما یظهر فی شعره الذی لا کم فیه، وهجا مجموعة من الولاة والعلماء دون خشیة أو ریب.

وفی شعره صور أعتقد أنّها صادقة ارتسمت فیها نفسیته وإباؤه، وأفهمتنا أنّه من الذوات التی موجت مجتمعها، فقد خلق أجواء واسعة کان صوته المدوی فیها، ومراسلاته للاُمراء ومساجلاته مع الشعراء تعرب لنا عن ذلک، وتفهمنا انّه من ذوی الارادات والقابلیات، وکانت داره منتدی الاُدباء والشعراء تقام فیها الحلبات.

توفّی فی النجف یوم الأربعاء فی الثانی من رجب عام (1303) ه، ودفن بمقبرة اسرته الخاصّة فی الصحن الشریف، وقد خلّف عدّة أولاد، رثاه فریق من شعراء عصره، وخلّف من الآثار الأدبیة ستّة مجامیع ضخمة مخطوطة، وقد سجل فیها کثیراً من الأدب المنسی، وتحدّث عن تراجم الکثیر من رجال العلم والأدب خلال الفترة المظلمة، وضیاعها خسارة علی الأدب وتأریخه.

ثمّ ذکر نماذج من رسائله الأدبیة إلی بعض أحبابه.

ثمّ ذکر أیضاً نماذج من شعره، منها: قوله وقد أهدی له أحد السادات مندیلاً من الابریسم، وله واصفاً بعض أبناء امراء المنتفک یوم أن کان یتردّد علی عهد أمیرها الشیخ عیسی وفهد آل السعدون، وله یصف صدیقاً أساء إلیه، وله معاتباً، وله فی هلال عید الفطر، وله مراسلاً والی بغداد وشاکیاً له الوضع الصحّی فی کربلاء.

وله مهنّئاً الشیخ محمّدحسن صاحب جواهر الکلام بقران حفیده الشیخ عبدالحسین، وله مهنّئاً الشاعر السیّد إبراهیم الطباطبائی بقرانه سنة (1283) وله مهنّئاً بعرس أحد أصدقائه، وله یرثی شقیقه السیّد موسی بقصیدة، وله مراسلاً السیّد میرزا جعفر القزوینی،

ص:219

وله مرتجلاً عندما شاهد صدیقاً له من ذوی الیسار وقد شاد داراً له فخمة واعتزل الناس، وله معرضاً بحاجب لأحد العلماء.

وله مخاطباً ناصر باشا السعدون، وله مخاطباً عیسی وفهد من مشایخ السعدون، وله فی مطلق بن کریدی بن ذرب بن مغامس شیخ خزاعة عندما سجنه شبلی باشا، وله معرضاً ببعض الأعلام، وله یخاطب الشیخ صالح التمیمی الشاعر المشهور.

وله مؤرّخاً وفاة الشیخ فضل بن الشیخ جعفر شرع الاسلام وذلک عام (1285) ه، وله مؤرّخاً ولیداً عام (1257) وله یستنهض شبلی باشا فی تأدیب عشیرة قریط القاطنة فی قضاء الهندیة.

ومن شعره قوله:

إذا کنت أرضی من الدهر أنّی أنال کفافاً وعیشاً سدادا

فإنّ الأمیر وإنّ الوزیر وإنّ البخیل وإنّ الجوادا

لدیّ سواءٌ فما لی أذلّ لمن لا ینیل وأعطی القیادا

فمن قلّ ذلّ ومن جاد ساد ومن ساد ذاد ومن ذاد قادا

ومن طلب النجح عند اللئیم أدام الرکوب وأحفی الجیادا

أعاد الکتاب وأفنی الخطاب وأفنی قراطیسه والمدادا

وأقرب من کان فی نجحه کأبعد من کان منه ابتعادا

ومن لم یکن منصفاً فی الإخاء إن زرت زار وإن عدت عادا

أبیت علیه أشدّ الإباء وإن کان أعلی قریشٍ عمادا

وقارضته الودّ وزناً بوزنٍ وکیلاً بکیلٍ علی ما أزادا(1)

110 - السیّد جعفر بن باقر بن أحمد بن محمّد الحسینی القزوینی.

قال السیّد الأمین: کان عالماً فاضلاً جلیلاً، ذکره صاحب الیتیمة الصغیرة، وکان من مشاهیر علماء النجف.

وکان مجموع شعره تلف معه فی سفره هذا، ولم نقرأ فی المجامیع القدیمة المخطوطة

ص:220


1- (1) شعراء الغری 3:2-26.

من نظمه سوی بعض مقاطیع قالها فی الفخر والحماسة وذم. الزمان، ومطارحات الاخوان، منها هذه القصیدة:

أتعلم سلمی أیّ حرٍّ تعاتبه وأیّ عزیزٍ للهوان تجاذبه

تحذّرنی عذر الزمان وما درت بأنّی الذی ما لان للدهر جانبه

تقول تغرّب للثراء فلم تضق علی الحرّ إلاّ بالثواء مذاهبه

ألست تری أنّ المقلّ من الوری تضیع معالیه وتبدو معایبه

وإنّ قلیل المال ما بین أهله سواءٌ له أعداؤه وأقاربه

فلا تخلدن للعجز یوماً فإنّما أخو العجز ما زالت تذمّ عواقبه

فشمّر وسر شرقاً وغرباً فقلّما أصاب الغنی من لم تشمّر رکائبه

وقم واختبط جوّ الفلا بطمرةٍ لدیها سواءٌ قفره وسباسبه

ألست من البیت الذی فخرت به قریش وسارت فی معدٍّ مناقبه

فقلت لها أسرفت فی لوم ماجد وتأنیب قرمٍ لا تنال مراتبه

ألا فاقصری عنّی فما الذی شیمتی ولا کسب عندی فوق ما أنا کاسبه

فما المال یا سلمی سوی الحظّ فاعدلی عن العذل انّ العذل تؤذی عقاربه(1)

وقال الخاقانی: من مشاهیر شعراء واُدباء عصره. ولد فی النجف، ونشأ بها نشأة عالیة، حیث أخذ معلوماته علی مشاهیر عصره فی العلم والأدب، وما أن أجتاز العقد الثانی إلاّ وأصبح علماً یشار إلیه بالبنان.

ذکره صاحب الحصون، فقال: کان فاضلاً کاملاً أدیباً لبیباً بلیغاً شاعراً ماهراً جواداً سخیاً ذا همّة عالیة، وقد ترک الاشتغال فی طلب العلم وتحصیل مراتب آبائه وأجداده من التبحّر فی العلوم ونیل ملکة الاجتهاد.

وأقبل علی نظم الشعر وحضور مجالس الاُدباء، إلی أن نبا به الدهر الخؤون، وتراکمت علیه الدیون، فلم یسعه المکث فی النجف مسقط رأسه، فارتحل عنها متوجّهاً إلی مسقط عاصمة عمّان قاصداً سلطانها السعید وقد أنشأ له أبیاتاً، وتوجّه إلی مسقط ومعه عبده

ص:221


1- (1) أعیان الشیعة 86:4.

نصیب، فأدرکته منیته هناک، فمات فیها سنة (1265) ه، فکانت جائزته وصلته أن جهّز جنازته وأرسلها مع عبده فجاء بها، ودفن مع أبیه فی مقبرتهم المعدّة لهم تجاه مقبرة صاحب الجواهر، ورثاه فریق من الشعراء.

ولم یعقّب سوی ولده السیّد علی وابنته زوجة المیرزا جعفر القزوینی، وماتا بعده بمدّة طویلة.

ثمّ ذکر نماذج من شعره، قال: وشعره کثیر سلسل لم یجمع ولم نقف منه إلاّ علی قصائد معدودة، ومن شعره: قصیدة فی رثاء الامام الحسین علیه السلام، وله مادحاً ومعاتباً المرحوم الشیخ علی بن الشیخ جعفر، وله قصیدة هنّی بها الشیخ موسی الخمایسی فی قران ولده، وله مخاطباً سلطان مسقط عندما قصده، وله یهنّیء الشیخ مهدی کاشف الغطاء بقرانه، وله یرثی الشیخ علی بن الشیخ جعفر.

ومن شعره:

لیت عین العذول تنظر ما بی من سقامٍ أباد شرخ الشباب

عاذلی قد وهت عظامی وهذا ما براه خیال ظلّ ثیابی

رقّ لی عاذلی فلست معنیً حلف وجدٍ ولیس دابک دابی

أنا حتّی الصباح أرعی الدیاجی بین وجدٍ وصبوةٍ واکتئابی

یا خلیلی بالنقا فالمصلّی فلوی الجزع فالغضا فاخرجا بی

انّ تلک الطلول حقٌّ علیها ظلّ دمعی بعبرةٍ وانسکاب

إنّها أربعٌ عفت بعد ما قد کان منها مرابع الأحباب

کم تقضّی لنا زمان رغیدٍ بین تلک الربی وتلک الشعاب

نتعاطی المدام صرفاً وطوراً یمزجوها سقاتنا بالرضاب(1)

111 - السیّد جعفر بن السیّد محمّدحسین القزوینی الشهیر بالکیشوان.

قال الخاقانی: شابّ فاضل، وأدیب شاعر. ولد فی النجف فی شهر صفر عام (1322) ه، ونشأ بها علی أبیه، وکان من أعلام عصره فی العلم والأدب، وتوفّی فی زهرة

ص:222


1- (1) شعراء الغری 27:2-34.

شبابه فی شوّال من عام (1347) فی النجف ودفن فیها.

ومن شعره: قصیدة قالها فی تهنئة الشیخ إبراهیم الدجیلی بقران ولده الشیخ هادی(1).

112 - السیّد جعفر زوین بن الحسین بن الحسن بن حبیب بن أحمد بن المهدی

ابن محمّد بن عبدالعلی بن زین الدین بن رمضان بن صافی بن عوّاد بن محمّد بن

عطیش بن حبیب اللّه بن صفی الدین بن الأشرف الجلال بن موسی بن علی بن

الحسین بن عمران الهاشمی بن أبی علی الحسن بن رجب بن طالب طریش بن

عمّار بن المفضّل بن محمّد الصالح أحمد بن محمّد الأشتر بن أبی علی عبیداللّه

الثالث بن علی بن عبیداللّه الثانی بن علی بن عبیداللّه الأعرج بن أبی عبداللّه محمّد

ابن الحسین بن أبی أحمد عبیداللّه الصالح بن الحسین العسکری بن إبراهیم الرئیس

ابن علی الصالح بن عبیداللّه الأعرج بن الحسین الأصغر بن علی بن الحسین بن

علی بن أبی طالب الحسینی العبیدلی.

قال حرزالدین: فاضل کامل أدیب لامع، وشاعر أبدع فی شعره، معاصر سریع البدیهة والارتجال، نظم فی المدیح والرثاء والغزل، وکان متّصلاً بالشعراء والاُدباء فی النجف الأشرف، وصحب الشاعر الشهیر الشیخ عبّاس الأعسم المتوفّی سنة (1313) واستفاد من ملازمته له أدباً وکمالاً، وکانت بیننا وبینه صحبة أکیدة ورابطة مع اسرته السیادة آل زوین الأجلّة، وتوفّی سنة (1305) فی الحیرة ونقل إلی النجف ودفن فی مقبرتهم بحجرة من الصحن الغروی(2).

وقال الشیخ الطهرانی: عالم أدیب، ولد فی النجف سنة (1265) ونشأ بها علی أبیه، فکان أدیباً کاملاً، وشاعراً ماهراً، یجید النظم بالفصحی والعامیة، وله فیهما شعر جید ونظم مطبوع، وکان مشهوراً بحسن الأخلاق وحدّة الذهن، وکان یکثر التردّد إلی بنی عمّه فی الجعارة ویطیل المکث بینهم، وتوفّی فیها سنة (1307) ونقل إلی النجف فدفن فی

ص:223


1- (1) شعراء الغری 133:2-134.
2- (2) معارف الرجال 169:1-171.

الحجرة التی علی یمین الداخل إلی الصحن الشریف من باب القبلة(1).

وقال السید الأمین: توفّی سنة (1305) فی حضرة العبّاس بن علی علیه السلام بکربلاء فجأة بعد فراغه من أداء مراسم الزیارة وعمره 45 سنة، ورثاه جماعة منهم الشیخ طاهر الدجیلی، والشیخ عبّود قفطان وغیرهما. کان شاعراً أدیباً، کریم النفس، تخرّج فی الأدب علی الشیخ عبّاس الأعسم، وکان مقلاًّ فی نظم الشعر، توجد من شعره مجموعة متوسّطة الحجم عند حفیده السید علی، وفیها طائفة من قصائده ومقاطیعه ومفرداته، وجلّها فی أهل البیت علیهم السلام ومدیح اسرته ومطارحات أصدقائه:

من شعره قال:

أنا من کرامٍ لم تزل بالمجد خافقة العلم

عاشت بوکف أکفّهم سکّان طیبة والحرم

ملکوا بحدّ سیوفهم عرب المفاوز والعجم

فتحوا بمفتاح الکرا مة کلّ بابٍ للکرم

قاموا بأعباء النبوّة والخلافة فی الاُمم

وقال:

لنا الشرف السامی الرفیع رواقه یکاد علا یسمو السهی بالتسنّم

لنا النسب الصافی الذی ینتمی بنا إلی خیر جدٍّ من فصیحٍ وأعجم

ونحن وأکناف السدیر کأنّنا سماء المعالی الغرّ صینت بأنجم

إذا ما ردّ یدنو إلیها تساقطت مفاصله فی کلّ أبیض مخذم

محرّمة أن یسحب الضیم ذیله علیها وهل ضیمت عرینة ضیغم

بنینا بها مجداً رفیعاً ومفخراً غنمنا به والفخر أکبر مغنم

فتسقیه أیدینا ویحلم رأینا ونشتم بالأفعال لا بالتکلّم

ولولم تکن تمشی النمائم بیننا لکنّا بهذا الدهر غرّة أدهم

وقال من قصیدة:

ص:224


1- (1) نقباء البشر 287:1-288 برقم: 602.

ذرینی عن ملامک واعذرینی وعن أثلاث نجدٍ خبّرینی

یحقّ علیّ إن بخلت علیها عیون السحب أمطرها جفونی

فلا قرّت بی الأحلام یوماً ولا أسرجن لی ملس المتون

ولا نظرت حسان الغید عینی ولا هدأت یطیب کری جفونی

لعمر أبی الذی للضیف أبدی لسان النار فی الغسق الدجین

تؤمّ به الوفود خفاف ثقلٍ فترجع وهی مثقلة المتون

لئن أضحت تسابقنی رجال لنیل المجد لا هدأت عیونی

وله فی رثاء الإمام الحسین علیه السلام:

شمر لنیل العلا عن همّةٍ شمخت وعزمة جاز أدناها ذری الشهب

لا تسأم العضب الممدوح عاقبةً قد جاء إنّ لذیذ العیش بالنصب

خض لجّة الحرب لا تحجم فإنّ بها مجدٌ لکلّ شریفٍ واضح النسب

واصبر علی السیف إنّ العمر منصرم والفخر باقٍ بقاء الدهر والکتب

أما سمعت بیوم الطفّ إذ فخرت به بنو هاشم البطحا علی العرب

لمّا أبوا أن یحلّ الضیم ساحتهم تنمّروا للقاء الموت والنوب

کم لمّةٍ للمنایا شاب مفرقها قد خضّبوها دماً لا بالدم الکذب

وغمرة أحجمت من دونها أسد جثوا بلجّتها غضبی علی الرکب

حتّی حموا بمواضیهم رواق علی قد ضمّ بنت نبی أو وصی نبی

سل عنهم الطفّ هل زلّت لهم قدم عند الطعان بخطّی القنا السلب

فاستقبلوا الموت زحفاً لم یکن لهم إلاّ المنیة والعلیاء من أرب

للّه تلک الوجوه المسفرات بها یستدفع الخطب قد باتت علی الترب

لم أنس مذعورة کانوا الحجاب لها ما بین أعدائها مهتوکة الحجب

نادت ویا لیت إذ نادتهم سمعوا من عتبها ما رمی الأحشاء بالعطب

أیا حماة رواق العزّ نسوتکم تطوی السباسب فوق الهزل النجب

عتبت لو أنّ غیر الموت خان بکم لکنّما لیس بعد الموت من عتب

وله من حسینیة اخری:

ص:225

حماة الحمی یا بنی هاشم إذا الخیل شنّت علیه المغارا

وأسد الکریهة إن أضرمت بها شفرات المواضی شرارا

خباؤکم فی عراس الطفوف به أسعرت آل سفیان نارا

ونسوتکم فوق عجف المطا تؤمّ دیاراً وتطوی قفارا

وتدعوکم حیث لا سامع یجیب نداء النساء الحیاری(1)

وقال الخاقانی: شخصیة أدبیة اجتماعیة معروفة. ولد فی النجف عام (1265) ه تقریباً، ونشأ بها علی أبیه.

ذکره صاحب الحصون، فقال: کان سیداً شهماً هماماً سخیاً مقدّماً، حسن الأخلاق، حلو الشمائل، هشّا بشّاً، أدیباً کاملاً، شاعراً ماهراً، جیّد النظم بالقریض، وکان أیضاً یجید النظم باللغة العامیة، کالموالیات والأبوذیة والمیمر، وکانت بینه وبین شعراء عصره مراسلات ومراجعات باللغتین، وکان ذا ذهن وقّاد، حادّ الفهم والحدس، ونظمه جیّد مطبوع، وکان أغلب توقّفه مکثه فی عقارهم المسمّی بالجعارة.

ولم یزل یتردّد إلی النجف ویجتمع مع شعرائها ویکتسب من فوائدهم، وتوفّی فی سنّ الکهولة عام (1307) فی الحیرة، ونقلت جنازته إلی النجف ودفن مع أجداده فی الحجرة التی عن یمین الداخل إلی الصحن الشریف من باب القبلة، وخلّف عدّة أولاد أکبرهم السیّد عبّود.

ثم ذکر نماذج من شعره، منها: ما کتب إلی الشیخ محسن الخضری علی إثر هروبه من النجف وقت الطاعون، وله ما کتب للشیخ محسن الخضری علی إثر تلاشی الطاعون وانقراضه علی روی قصیدته التی أجاب بها السیّد محمّد القزوینی، وله راثیاً المیرزا جعفر القزوینی(2).

113 - السید أبویحیی جعفر الحلّی بن أبی الحسین حمد بن أبی محمّد حسن

اشارة

(3)

ص:226


1- (1) أعیان الشیعة 94:4-95.
2- (2) شعراء الغری 35:2-39.
3- (3) فی الشعراء: محمّدحسن.
ابن أبی محمّد عیسی بن کامل بن منصور بن کمال الدین بن منصور بن زوبع بن

منصور بن کمال بن محمّد بن منصور بن أحمد بن نجم بن منصور بن شکر بن

أبی محمّد الحسن الأسمر بن النقیب شمس الدین أحمد بن النقیب أبی الحسن علی

ابن أبی طالب محمّد بن عمر بن یحیی بن الحسین النسّابة بن أحمد المحدّث بن

عمر بن یحیی بن الحسین ذی الدمعة بن زید الشهید بن علی بن الحسین بن علی

ابن أبی طالب الحسینی الحلّی النجفی الشاعر.

قال الشیخ الطهرانی: أحد أعلام الأدب المشاهیر فی عصره، ولد فی قریة السادة احدی قری الحلّة فی النصف من شعبان سنة (1277) وانتقل فی أیّام شبابه إلی النجف الأشرف، فدرس مقدّمات العلوم، واتّصل بجماعة من فحول الشعراء، وقرض الشعر فنبغ فیه، وهو أحد الشعراء العشرة المعروفین فی الأدب، ونظم فی أبواب الشعر، واتّصل بالاُمراء والحکّام ومدح وهجا.

وکان صریح القول، قوی الجنان، حضر فی الفقه والاُصول علی العلاّمتین الشیخ آغا رضا الهمدانی والمیرزا حسین الخلیلی، واختصّ بالفاضل الشرابیانی، توفّی فی النجف 23 شعبان سنة (1315) ودفن فی وادی السلام قریباً من مقام الإمام المهدی علیه السلام عند قبر والده(1).

وقال السید الأمین: ولد یوم النصف من شعبان سنة (1277) فی قریة من قری العذار تعرف بقریة السادة، وتوفّی فجأة فی النجف الأشرف فی شعبان لسبع بقین منه سنة (1315) ودفن هناک.

کان فاضلاً مشارکاً فی العلوم الآلیة والدینیة، أدیباً محاضراً شاعراً، قوی البدیهة، حسن العشرة، رقیق القشرة، صافی السریرة، حسن السیرة، مدح السلاطین والعلماء فمن دونهم ونال جوائزهم.

وله دیوان شعر مطبوع اسمه سحر بابل وسجع البلابل، جمعه بعد وفاته أخوه السید هاشم، وقد ضاع کثیر من شعره الذی کان ینظمه علی البدیهة من الأبیات القلیلة، رأیناه

ص:227


1- (1) نقباء البشر 288:1-289 برقم: 604.

فی النجف، وکان شریکنا فی الدرس عند الفقیه الشیخ محمّدطه نجف، وقرأ أیضاً علی الشیخ میرزا حسین ابن میرزا خلیل، وتوفّی ونحن فی النجف، ورثاه الشعراء.

إلی أن قال: وأرسل هذه الأبیات إلی إمام الیمن المتوکّل علی اللّه یحیی حمیدالدین، ثمّ جعلها فی مدح المیرزا الشیرازی، وزاد علیها أبیاتاً کما فعل فی کثیرٍ من غیرها وهی هذه:

مروانه وأحکم فأنت الیوم ممتثل والأمر أمرک لا ما تأمر الدول

عنک الملوک انثنوا وما علموا أأنت زدت علواً أم هم سفلوا

نجاة ذی التاج أن یعطیک مقوده لأمه أن عصاک الثکل والهبل

من کان فی حکمه باللّه منتصراً فلا تقابله الأنصار والخول

فعش فریداً بلا مثلٍ تقاس به لکن بطشک فیه یضرب المثل

إن کان للناس أقوالٌ بلا عمل فأنت أسبق من أقوالک العمل

یمناک قد خصّها الباری بأربعةٍ لها الدعا والندی والبطش والقبل

هی السحاب فنهنه بعض صیبها تخشی إذا اتّصلت أن تقطع السبل

ما الروس والفرس یوماً کابن فاطمةٍ ولا کملّته الأدیان والملل

فکم له من یدٍ فی العین یشکرها بها تحدّثت الرکبان والإبل

الدولة الیوم فی أبناء فاطمة بشراً فقد رجعت أیّامنا الأول

قد جانب البخل حتّی ما توهّمه کأنّ عقیدته لم یخلق البخل

لم تمحل الناس ما دامت مواهبه وکیف یجتمع الوسمی والمحل

یهزّنا أن سمعنا مدحه طرب کأنّما مدحه فی سمعنا غزل

فأجاب إمام الیمن بما صورته: الأخ الأدیب العالم العلاّمة النحریر السید جعفر الحلّی النجفی، نفعنا اللّه تعالی بعلومه وتقواه وحفظه من فوقه وقدّامه ووراه، نعم یا أخی قد وصلت أبیاتکم الرایعة المشتملة علی المعانی الفائقة، للّه درّ قریحة نظمت وید صاغت والتواصی بتقوی اللّه والدعاء إلی اللّه، والعلم الخالص لوجه اللّه ممّا یشوبه من التخلیط، لاسیما علم اصول الدین، واللّه یجمع القلوب علی رضاه، والسلام علیکم ورحمة اللّه، وفیها یقول:

ص:228

بیض الظبا وصدور الخیل والأسل یصلحن ما أفسد الأوغاد والسفل

هبّت لنا نسمات الشوق من نجف حنّت لها صافنات الخیل والإبل

یا ناظماً من بنی الزهراء هیّج من شوقی إلی نصر ما جاءت به الرسل

نظماً یطأطیء سحبان لرقّته ویحتذی ما احتذاه المسک لا الجعل

وینثنی عنه عجزاً أن یماثله کما النعامة لا طیر ولا جمل

ذکرتنا من بنی الزهراء أنّهم قومٌ لهم نصرة الإسلام والدول

لکنّهم قعدوا عنها وما اجتهدوا وطالما رقدوا فاعتاقهم دخل

وضیّعوا سنن الآباء وادّرعوا درع السلامة وهو الحتف لو عقلوا

وشارکوهم علی ظلم الحقیر وطر د المستجیر وعن حکم الحجی غفلوا

ما کلّ ذی محلبٍ صقرٍ ولا سبع کلاّ ولا رجل یعتاضه رجل

لذاک واخیت وحش القفر منتصراً باللّه والجیش أثر الجیش متّصل

یا غارة اللّه حثّی السیر مسرعةً لحلّ ما عقد الأوباش والسفل

وعن قریبٍ وقد زال الصداء عن القلوب وانبعثت أیّامنا الأوّل

وأسلم ودم فی نعیمٍ لا یقاومه شرٌّ ولا عاقه فی نحسه زحل(1)

وقال الخاقانی: ذکره الشیخ جعفر النقدی فی کتابه الروض النضیر، فقال: ولد فی قریة السادة إحدی قری الحلّة فی النصف من شعبان عام (1277) ه، ونشأ بها فی ظلّ والده، وانتقل إلی النجف فی إبّان شبیبته وشرخ صباه، بعد أن فرغ من دراسة مقدّمات العلوم، فظهر فی النجف ظهوراً عالیاً، فحضر حلقات أشهر زعماء الفقه والاُصول، کالشیخ عبّاس ابن الشیخ علی کاشف الغطاء، والشیخ محمّد الشربیانی، والحاج میرزا حسین بن میرزا خلیل، والشیخ محمّدطه نجف، وأمثالهم من المراجع.

وأحبّه الجمیع لعبقریته ونبوغه، فقد موّج المجالس العلمیة والأدبیة ولا کم الکثیر من فحول الشعراء، أمثال السید حیدر الحلّی، والسید مهدی البغدادی، والشیخ آغا رضا الأصفهانی، وأخدانهم من أعضاء العشرة المبشّرة، وکانت أندیة النجف تحترمه وتفتقده،

ص:229


1- (1) أعیان الشیعة 97:4-99.

اتّصل بالملوک والاُمراء کالسلطان عبدالحمید العثمانی، وآل رشید فی جبل حائل فی الحجاز، ونادم العلماء الأعلام، وساجل فریقاً من الشعراء البارزین.

وذکره الإمام الهادی من آل کاشف الغطاء فی کشکوله، فقال: السید الکامل الشریف، والعلم المستغنی بکماله عن التعریف، ربیع الفضل أبویحیی جعفر الحلّی، فاضل والفضائل ملء بردیه، وکامل والکمالات منه وإلیه، لم تعرف مکرمة إلاّ وقد حازها، ولا غایة شرف إلاّ انتهی إلیها وجازها، یقطر ظرافة ولطافة، وتکاد تعتصر من أخلاقه حمیّا السلافة، بلغ فی الفقاهة الشوط البعید، وأخذ من العلم بالطارف والتلید.

فهو عالم وإن صار الشعر شعاره، وشاعر وإن صرف فی العلم لیله ونهاره، وکان مقداماً جریئاً، وهماماً هاشمیاً، له دیوان سارت به الرکبان، لم تکتحل بمثله عیون ادباء الزمان، وکان من الملازمین لدرس الوالد فی لیله ونهاره، والنازلین بساحة جواره، وقد جاورنا منه روضة محاسن، تسقی بنمیر خلق غیر آسن، وقد أجاب داعی الحقّ المبین، ولم یبلغ سنّه الأربعین، وذلک فی شهر شعبان، وبینه وبین وفاة الوالد ستّة أشهر.

وذکره الحجّة الأکبر کاشف الغطاء فی مقدّمته التی وضعها لدیوانه، فقال بعد کلام طویل: نعم نشأ السید جعفر فی هذا العصر القاتم وعنده تلک النفس البراقة، والقریحة الوقادة، فاستطرف قدر حاجته من المبادیء، النحو والصرف والمنطق والمعانی والبیان، وصار یختلف إلی مدارس العلماء وحوزاتها الحافلة فی الفقه.

وهو فی کلّ ذلک حلو المحاضرة، سریع البداهة، حسن الجواب، نبیه الخاطر، متوقّد القریحة، مصغ القلب، جریء اللسان، قوی الهاجس، فهو یسیر إلی النباهة والاشتهار بسرعة، ویتقدّم إلی النبوغ والظهور بقوّة، وبینا هو فی خلال اشتغاله بطلب العلم کان یسنح علی خاطره، فیجری دفعاً علی لسانه، من دون إعمال فکر، ومراجعة رویة البیتان والثلاث، والنتف والمقاطیع حسب ما یقتضیه المقام ویناسبه الموضع، فیتلوها علی الحضور أیّاً کانوا، قلّة أو کثرة، ضعة أو رفعة، غیر هیّاب ولا نکل، فتستحسن منه وتستجاد وتستزاد وتستعاد.

وقال أیضاً: إنّه کان ینظم الشعر وکأنّه یتکلّم الکلام الدارج، من غیر اتعاب ولا رویة، ولا إعمال فکر، ولا کظة خاطر، ولا عصرة جبین، ولسهولة قول الشعر علیه، کان لا

ص:230

یجلس ولا یقوم علی الأکثر إلاّ وقد قال الأبیات أو البیتین وما فوقها، حسبما سنح فی تلک المحاضرة أو المحادثة من الدواعی، وربما طلب ماءً أو قهوة أو دخاناً، أو داعب جلیساً أو غیر ذلک، فیورد غرضه ببیتین من الشعر هما أجلی فی مراده من الکلام المألوف، والقول المتعارف، حتّی للعامة من الناس، والسواد من الدهماء، وربما کان یأتی إلی دار من یرید فلا یجد ربّه، فیکتب علی الجدار حاجته أو سلامه شعراً ویذهب الخ(1).

وقال البحرانی: وله فی رثاء الإمام أمیرالمؤمنین علیه السلام:

لَبسَ الإسلامُ أبراد السواد یوم أردی المرتضی سیفُ المرادی

لیلةٌ ما أصبحت إلاّ وقد غلب الغیُّ علی أمر الرشاد

والصلاح انخفضت أعلامُه وغدت تُرفَع أعلامُ الفساد

إن تُقوَّض خِیَمُ الدین فقد فقدت خیر دعامٍ وعِماد

ما رعی الغادرُ شهر اللّه فی حُجّة اللّه علی کلّ العباد

وببیت اللّه قد جدّله ساجداً یَنشج من خوف المعاد

یا لیالٍ أنزل اللّه بها سُوَرَ الذکر علی أکرم هاد

مُحیت فیک علی رغم الهدی آیةٌ فی فضلها الذکرُ ینادی

قد لعمری منذ مات المرتضی فُجِع الدینُ بدَهیاء نآد

قتلوه وهو فی محرابه طاویَ الأحشاء عن ماءٍ وزاد

سل بعینیه الدُجی هل جفّتا من بُکاً أو ذاقتا طعم الرقاد

وسل الأنجم هل أبصرنَه لیلةً مُضطجعاً فوق الوساد

وسل الصبح أهَلْ صادفَه مَلّ من نوحٍ مُذیبٍ للجماد

سیدٌ مثِّلتِ الاُخری له فجفا النوم علی لِین المِهاد

هو للمحراب والحرب أخٌ جاهدٌ ما بین نفلٍ وجهاد

نفسه الحرّة قد عرّضها للظُبا البیض وللسُمر الصِعاد

سامها بذلاً فهابوا سَومها فهی کالجوهر فی سُوق الکساد

ص:231


1- (1) شعراء الحلّة 210:1-246.

طالما أقدم لا فی صَنعةٍ من لبُوسٍ یتّقی بأس الأعادی

فتحامتها وجوهٌ تنجلی غُبرةُ الهیجاء عنها بسواد

سلبوها وهو فی غرّته حیث لا حربٌ ولا قرعُ جلاد

قسماً لو نبَّهوه لرأوا دون أن یدنوا له خرط القَتاد

عاقرُ الناقة مَعْ شقوته لیس بالأشقی من الرجس المرادی

فلقد عمّم بالسیف فتیً عمّ خلق اللّه طُرّاً بالأیادی

فبکته الإنس والجنّ معاً وطیور الجوّ معْ وحش البوادی

وبکاه الملأ الأعلی دماً وغدا جریل بالویل ینادی

هدّمت واللّه أرکان الهُدی حیث لا من مُنذرٍ فینا وهادی

وله نوّر اللّه ضریحه:

أدرکْ تِراتک أیّها الموتور فلکُم بکلّ یدٍ دمٌ مهدورُ

عَذِبت دماؤکم لشارب عَلِّها وصفت فلا رَنقٌ ولا تکدیر

ولسانُها بک یابن أحمد هاتفٌ أفهکذا تُغضی وأنت غَیور

ما صارمٌ إلاّ وفی شَفَراته نحرٌ لآل محمّدٍ منحور

أنت الولی لمن بظلمٍ قُتِّلوا وعلی العِدی سُلطانک المنصور

ولو انّک استأصلت کلّ قبیلةٍ قتلاً فلا سَرفٌ ولا تبذیر

خُذهم فسُنّةُ جدّکم ما بینهم منسیةٌ وکتابکم مهجور

إن تحتقر قدر العِدی فلربّما قد قارف الذنب الجلیل حقیر

أو إنّهم صغروا بجنبک همّةً فالقوم جرمُهمُ علیک کبیر

غصبوا الخلافة من أبیک وأعلنوا أنّ النبوّة سِحرُها مأثور

والبَضعةُ الزهراء امّک قد قضت قرحی الفؤاد وضلعُها مکسور

وأبَوا علی الحسن الزکی بأن یُری مثواه حیث محمّدٍ مقبور

واسأل بیوم الطفّ سیفَک إنّه قد کلّم الأبطال فهو خبیر

یومٌ أبوک السبطُ شمّر غَیرةً للدین لمّا أن عفاه دثور

وقد استغاثت فیه ملّةُ جدّه لمّا تداعی بیتُها المعمور

ص:232

وبغیر أمر اللّه قام مُحکَّماً بالمسلمین یزید وهو أمیر

نفسی الفداءُ لثائرٍ فی حقّه کاللیث ذی الوثبات حین یثور

أضحی یُقیم الدین وهو مُهدّمٌ ویُجبِّر الإسلام وهو کسیر

ویذکِّرُ الأعداء بطشة ربّهم لو کان ثمّة ینفع التذکیر

وعلی قلوبهم قد انطبع الشقا لا الوعظُ یبلُغُها ولا التحذیر

فنضا ابن أحمد صارماً ما سَلَّه إلاّ وسِلْن من الدماء بُحور

فکأنّ عِزرائیل خَطّ فِرنْدهُ وبه أحادیثُ الحِمام سطور

دارت حمالیقُ الکُماة لخوفه فیدورُ شخص الموت حیث یدور

واستیقن القوم البوار کأنّ إسرا فیل جاء وفی یدیه الصُور

فهوی علیهم مثل صاعة السما فالروسُ تسقط والنفوس تطیر

لم تَثْن عامِلَه المسدَّد جُنّةٌ کالموت لم یَحجُزه یوماً سور

شاکی السلاح لدی ابن حیدر أعزلٌ واللابس الدرع الدلاص حسیر

غَیران ینفضُ لبدتیه کأنّه أسدٌ بآجام الرماح هَصور

ولصوته زجلُ الرعود تطیر بالأ لباب دَمدمَةٌ له وهدیر

قد طاح قلبُ الجیش خیفةَ بأسه وانهاض منه جناحُه المکسور

بأبی أبیّ الضیم صال ومالَه إلاّ المُثقَّف والحسام نصیر

وبقلبه الهمّ الذی لم بعضه بثَبیر لم یثبُت علیه ثَبیر

حُزنٌ علی الدین الحنیف وغُربةٌ وظماً وفقدُ أحبّةٍ وهجیر

حتّی إذا نفذ القضاء وقُدِّر المح - تومُ فیه وحُتِّم المقدور

زَجَّت له الأقدار سهمَ منیّةٍ فهوی لُقیً فاندکّ ذاک الطور

وتعطّل الفلک المُدار کأنّما هو قطبه وعلیه کان یدور

وهَوین ألویةُ الشریبعة نُکِّصاً وتعطّل التهلیلُ والتکبیر

والشمس ناشرةُ الذوائب ثاکلٌ والأرض ترجف والسماء تمور

بأبی القتیل وغُسله عَلق الدما وعلیه من أرَجِ الثنا کافور

ظَمآن یعتلج الغلیل بصدره وتبلّ للخِطیّ منه صدور

ص:233

وتحکّمت بیضُ السیوف بجسمه ویحَ السیوف فحکمهُنّ یجور

وغدت تدوس الخیل منه أضالِعاً سِرّ النبیّ بطیّها مستور

فی فتیةٍ قد أرخصوا لفِدائه أرواحَ قُدسٍ سَومُهنّ خطیر

ثاوینَ قد زَهتِ الرُبی بدمائهم فکأنّها نَوّارُها الممطور

رقدوا وقد سَقوا الثری فکأنّهم نِدمانُ شربٍ والدماء خُمور

هم فتیةٌ خطبوا العُلی بسیوفهم ولها النفوسُ الغالیات مُهور

فرحوا وقد نُعیت نُفوسهم لهم فکأنْ لهم ناعی النفوس بشیر

فاستنشقوا النقع المُثار کأنّه ندُّ المجامر منه فاح عبیر

واستیقنوا بالموت نیلُ مرامهم فالکلّ منهم ضاحکٌ مسرور

فکأنّما بیض الحدود بواسِماً بیض الخدود لها ابتسمن ثغور

وکأنّما سُمر الرماح مَوائلاً سمر المِلاح یُزینُهنّ سُفور

کسروا جُفون سیوفهم وتقحّموا بالخیل حیث تراکَمَ الجمهور

من کلّ شهمٍ لیس یحذر قتلَه إن لم یکن بنجاته المحذور

عاثوا بآل امیةٍ فکأنّهم سِربُ البُغاث یعِثْن فیه صقور

حتّی إذا شاء المهیمن قُربهم لجواره وجری القضا المسطور

رکضوا بأرجلهم إلی شَرَک الردی وسعوا وکلّ سعیه مشکور

فزهت بهم تلک العِراصُ کأنّما فیها رَکَدن أهلّةٌ وبدور

عارین طرَّزت الدماء علیهم حُمرَ البرود کأنّهن حریر

وثواکلٌ یُشجی الغیور حنینُها لو کان ما بین العداة غیور

حُرَمٌ لأحمد قد هُتکن ستورها فهتکن من حَرم الإله ستور

کم حُرّةٍ لمّا أحاط بها العدی هربت تَخِفُّ العَدْوَ وهی وقور

والشمس تُوقد بالهواجر نارها والأرض یغلی رملُها ویفور

هتفت غداة الروع باسمٍ کفیلها وکفیلُها بثری الطفوف عفیر

کانت بحیث سجافُها یبنی علی نهر المجرّة ما لهنّ عُبور

یُحمین بالبیض البواتر والقَنا ال - سمر الشواجِر والحُماة حضور

ص:234

ما لاحظت عین الهلال خیالها والشهب تخطف دونها وتغور

حتّی النسیمُ إذا تخطّی نَحوها ألقاه فی ظلّ الرماح عُثور

فبدا بیوم الغاضریة وجهُها کالشمس یسترها السنا والنور

فیعود عنها الوهم وهو مقیّدٌ ویُردّ عنها الطرف وهو حسیر

فغدت تودّ لو انّها نُعیت ولم ینظر إلبیها شامتٌ وکفور

وسرت بهنّ إلی یزید نجائبٌ بالبید تنجدُ تارةً وتغور

حنّت طلاحُ العیس مسعدةً لها وبکی الغَبیطُ لها وناح الکُور

وله رحمه اللّه:

یا قمرَ التمِّ إلی مَ السِرارْ ذاب مُحبّوک من الانتظارْ

لنا قلوبٌ لک مُشتاقةٌ کالنبت إذ یشتاق صوبَ القَطار

فیا قریباً شَفَّنا هجرهُ والهجر صعبٌ من قریب المزار

دَجا ظلام الغیّ فَلْتَجله یا مرشدَ الناس بذات الفَقار

یَستنصر الدینُ ولا ناصرٌ ولیس إلاّ بکم الإنتصار

متی نری بِیضَک مشحوذةً کالماء صافٍ لونُها وهی نار

متی نری خیلَک موسومةً بالنصر تعدو فتثیر الغُبار

متی نری الأعلام منشورةً علی کُماةٍ لم تَسعها القِفار

متی نری وجهک ما بیننا کالشمس ضاءت بعد طول استتار

متی نری غُلْب بنی غالبٍ یدعون للحرب البِدار البدار

کلٌّ یُری مُقتعداً مُهْرَه لا یسأل الصاحب أین المُغار

اولئک الأکفاء أرجو بهم أن لا یفوت الهاشمیین ثار

هم أبذلُ الناس إذا ما دُعوا نفساً ولکن أمنعَ الناس جار

یُطرِبْهم لحنُ صلیلِ الظُبا کالصبِّ إذ یسمع لحن الهَزار

وعندهم نقعُ الوغی إن دَجا لیلُ زَفافٍ والرؤوس النِثار

تلاوةُ الذکر لهم شیمةً وطاعةُ اللّه علیهم شِعار

إن تَدُرِ الحرب کدَور الرَحی فمنهم القُطب وفیهم تُدار

ص:235

ولیس منهم فی الوری نسبة من لم یَسُد من قبل شدّ الإزار

ریاسةُ الدین لهم فُصّلت أبرادُها والناسُ عنها قصار

أن یُسلَبوها الیوم عاریةً ففی غدٍ سوف یُردّ المُعار

زعیمنا حُجِّب عنّا فما أقرب أن یبدو فیحمی الذمار

إن صِحْن بالطفّ نساءٌ لنا سندخل الصیحة فی کلّ دار

أو تبکی أطفالٌ صغارٌ لنا سنأخذ القوم بذُلّ الصغار

أو قُتِل السبطُ فلابدّ أن ندرُک ما فات ببیض الشفار

تلک دماءٌ قد اطِلَّت ولا واللّه لا تذهب منّا جُبار

یا وقعة الطفّ ولم ننسها ما أظلم اللیل وضاء النهار

مثل بنات الوحی بین العِدی یُسار فیهنّ یمیناً یسار

لم تدر فی السیر لما راعها أنجد حادیها بها أم أغار

حرائرٌ یُجلبن جلب الإما ظُلماً وفی الأمصار فیها یُدار

کم ثاکلٍ ناحت علی کورها نوحاً تکاد الأرض منه تُمار

تُمسک بالیسری حَشی قلبها وتعقد الیمنی مکان الخمار

ولْهانةً تهتف فی قومها من شیبة الحمد وعَلیا نزار

قوموا فقد أدرک أعداؤکم ما هَدر الإسلام ثاراً بثار

قد غادروا بالطفّ فِتیانکم تذری علیها الریح سافی الغُبار

وله عطّر اللّه مرقده:

ألا لا سقت کفّی عطاشی العواسِلِ إذا أنا لم أنهض بثار الأوائلِ

وإن أنا لم اوقد لَظی الحرب بالظُبا فلا رجَّعت باسمی حُداة القوافل

تفرّسن فیَّ المرضِعاتُ مهابةً وأرحبن لی باعاً أکفُّ القوابل

وُلِدتُ فقلن الهاشمیاتُ مرحباً فما حَدَثتهُنّ الظنون بباطل

رأین علی وجهی حمایة ضَیغَمٍ وجرأة مِقدامٍ وسَطوة باسل

سأقتادها بالهاشمیین ضُمَّراً یَجُلْن فیملأن الفلا بالصواهل

إذا صیح یا للثار فوق ظهورها زَففن إلی الهیجا زفیف الأجادل

ص:236

تخالُ نعاماً تحت اسدٍ ضَراغِمٍ وما هی إلاّ الخیلُ تحت البواسل

أأغضی وما غاب المثقّف عن یدی وذو الشفرات البیض طوع أناملی

أیذهب ثار الهاشمیین فی العِدی ویُصبح ذاک الحقّ اکلة باطل

کِرامٌ بأرض الغاضریة عَرَّسوا فطابت بهم أرجاء تلک المنازل

أقاموا بها کالمُزْن فاخضرّ عودُها وأعشب من أکنافها کلّ ماحل

زهت أرضُها من بشر کلّ شَمردلٍ طویلِ نجاد السیف حلوِ الشمائل

یُسرُّ إذا قامت علی ساقها الوغی وجالت ببیض الهند لا بالخلاخل

یکرّ بدرع الصبر حتّی تخالَه بدرعٍ دلاصٍ وهو بادی المقاتل

یُفرِّق شمل الجیش تفریق جائرٍ ویَقسمُ بالبتّار قسمة عادل

کأنّ لعِزرائیل قد قال سیفُه لک السلم موفورٌ ویوم الکفاح لی

حموا بالظُبا دین النبی وطاعنوا ثَباتاً وخاضت جُردهم بالجحافل

إلی أن أحالوا الجوّ نقعاً وصبّغوا بما استحلبته اللُدن وجه الجنادل

وقد أنهلوا هندیة البیض بالدما وراحت جیاعُ الطیر ملأی الحواصل

ولمّا دنت آجالهم رحّبوا بها کأنّ لهم بالموت بُلغةُ آمِل

فماتوا وهم أزکی الأنام نقیبةً وأکرم من یُبکی له بالمحافل

عطاشی بجنب النهر والماء حولهم مباحٌ إلی الورّاد عذب المناهل

أبا حسنٍ إنّ الذین عهدتهم ثقالَ الخُطی إلاّ لکسب الفضائل

اعزّیک فیهم یا لک الخیر إنّهم مشوا لورود الموت مشیة عاجل

أرادت بنو سفیان فیهم مذلّةً وذلک من أبناک صعب التناول

متی ذلّ قومٌ أنت خلّفت فیهم إباءٌ له یندقُّ أنفُ المُجادل

نَعِمت بهم عیناً فقد سار ذکرهم کما قد فشا معروفهم فی القبائل

أعادوک یوم الطفّ حیّاً وجدّدوا لعَلیاک ذکراً قبل ذا غیر خامل

فلم تفجع الأیّام من قبل یومهم بأکرم مقتولٍ لألئم قاتل

رعی اللّه خِدراً کان من خوف أهله یَمرُّ علیه الطیر مرّة واجل

تزورُ الوری وادیه وهو مُقدَّسٌ فیخلع تعظیماً له کلّ ناعل

ص:237

فعاد کأنّ البیض لم تُنض حوله ولا رُکِزت فیه طِوال الذوابل

تفرّق أهلوه فأصبح مَغنماً تناهبُ منه الثقل أیدی الأراذل

وله نوّر اللّه ضریحه:

اللّه أیّ دمٍ فی کربلا سُفِکا لم یجر فی الأرض حتّی أوقف الفلکا

وأیّ خیل ضلالٍ بالطفوف غدت علی حریم رسول اللّه فانتُهِکا

یومٌ بحامیة الإسلام قد نهضت له حمیةُ دین اللّه إذ تُرکا

رأی بأنّ سبیل الغیّ مُتَّبعٌ والرُشد لم تدر قومٌ أیّةً سلکا

والناس عادت إلیهم جاهلیتُهم کأنّ من شرّع الإسلام قد أفکا

وقد تحکّم بالإسلام طاغیةٌ یُمسی ویُصبح بالفحشاء منهمکا

لم أدر أین رجال المسلمین مضوا وکیف صار یزیدٌ بینهم ملکا

العاصرُ الخمر من لؤمٍ بعُنصره ومن خساسة طبعٍ یَعصر الودکا

هل کیف یسلم من شِرکٍ ووالده ما نزّهت حمله هندٌ عن الشُرکا

لئن جرت لفظةُ التوحید فی فمه فسیفه بسوی التوحید ما فتکا

قد أصبح الدین منه یشتکی سقماً وما إلی أحدٍ غیر الحسین شکی

فما رأی السبط للدین الحنیف شِفاً إلاّ إذا دمُه فی کربلا سُفکا

وما سمعنا علیلاً لا عِلاج له إلاّ بنفس مداویه إذا هلکا

بقتله فاح للإسلام نشرُ هُدیً فکلّما ذکرته المسلمون ذَکا

وصان سِترَ الهدی من کلّ خائنةٍ سِتر الفواطم یوم الطفّ إذ هُتکا

نفسی الفداءُ لفادٍ شرع والده بنفسه وبأهلیه وما ملکا

وشبّها بذباب السیف نائرةً شعواء قد أوردت أعداءَهُ الدرکا

وأنجمُ الظهر للأعداء قد ظهرت نصبَ العیون وغطّی النقعُ وجه ذُکا

أحال أرض العِدی نقعاً بحملته وللسماء سماً من قسطلٍ سمکا

فأنقص الأرضین السبع واحدةً منها وزاد إلی أفلاکها فلکا

کسی النهار ثیابُ النقع حالکةً لکن مُحیّاه یجلو ذلک الحَلکا

فی فتیةٍ کصقور الجوّ تحملُها أمثالُها تنقضُ الأشراک والشَبکا

ص:238

لو أطلقوها وراءَ البرق آونةً لیمسکوه أتت والبرقُ قد مُسکا

الصائدون سباعَ الصید إن عَندت وما سوی سُمرهم مدّوا لها شرکا

لم تُمس أعداؤهم إلاّ علی درکٍ وجارُهم یأمنُ الأهوالَ والدرکا

ضاق الفضاءُ علی حربٍ بحربهم حتّی رأت کلّ رحبٍ ضیّقاً ضَنکا

یا ویح دهر جنی بالطفّ بین بنی محمّدٍ وبنی سُفیان مُعترکا

حاشا بنی فاطمٍ ما القوم کفؤهم شجاعةً لا ولا جوداً ولا نُسکا

لکنّها وقعةٌ کانت مؤسّسةٌ من الاُلی غصبوا من فاطمٍ فدکا

ما ینقم الناسُ منهم غیر أنّهم ینهون أن تُعبَد الأوثانُ والشُرکا

شلّ الإلهُ یدی شمرٍ غداة علی صدر ابن فاطمةٍ بالسیف قد برکا

فکان ما طبّق الأدوار قاطبةً من یومه للتلاقی مأتماً وبُکا

ولم یغادر جماداً لا ولا بشراً إلاّ بکاهُ ولا جِنّاً ولا ملکا

فإن تجد ضاحکاً منّا فلا عجبٌ فرُبّما بسم المغبون أو ضحکا

فی کلّ عامٍ لنا بالعشر واعیةٌ تُطبق الدورَ والأرجاء والسککا

وکلّ مسلمةٍ ترمی بزینتها حتّی السماء رمت عن وجهها الحُبُکا

یا میتاً ترک الألباب حائرةً وبالعراء ثلاثاً جسمُه تُرکا

تأتی الوحوش له لیلاً مسلّمةً والقوم تُجری نهاراً فوقَه الرمکا

ویلٌ لهم ما اهتدوا منه بموعظةٍ کالدرّ منتظماً والتبر مُنسبکا

لم ینقطع قطّ من إرسال خُطبته حتّی بها رأسه فوق السنان حکی

وا لهفتاه لزین العابدین لقیً من طول عِلّته والسقم قد نُهکا

کانت عیادتُه منهم سیاطُهُمُ وفی کعوب القنا قالوا البقاء لکا

جرّوه فانتهبوا النطع المعدَّ لهُ وأوطأوا جسمَه السعدانَ والحَسکا

وله رضی اللّه عنه من جملة قصیدةٍ:

لا خَبَتْ مُرهفاتُ آل علیٍ فهی النار والأعادی وَقودُ

عقدوا بینها وبین المنایا ودَعوا هاهُنا تُوفّی العُقود

ملأوا بالعِدی جهنّم حتّی قنعت ما تقول هل لی مَزید

ص:239

ومذِ اللّه جلّ نادی هلُمّوا وهم المسرعون مهما نودوا

نزلوا عن خُیولهم للمنایا وقصاری هذا النزول صُعودا

فقضوا والصدور منهم تلظّی بضرامٍ وما ابیح الوُرود

سلبوهم برودهم وعلیهم یوم ماتوا من الحفلظ بُرودا

ترکوهم علی الصعید ثلاثاً یا بنفسی ماذا یُقلّ الصعید

فوقه لو دری هیاکل قدسٍ هو للحشر فیهم محسود

تُربة تعکفُ الملائک فیها فرکوعٌ لهم بها وسجود

وعلی العیس من بنات علیٍ نُوَّحٌ کلّ لفظها تَعْدید

سلبتها أیدی الجُفاة حُلاها فخلا مِعصمٌ وعُطّل جید

وعلیها السیاط لمّا تلوَّت خلّفتها أساورٌ وعُقود

وعلیها کم غَرّد الرکب حَدواً للثری فُوک أیّها الغِرّید

أتُجِدُّ السُری وهنّ نساءٌ لیس یدرین ما السری ما البید

وله رحمه اللّه من جملة قصیدة:

یا آل فهرٍ بأعفّائکم قد ظفرت بالطفّ آلُ الخَنا

فاستعبدوا أحرارکم مَعشرٌ ملکتموها قبل ذا أزمنا

فی مَعرکٍ قد ضاق فی أهله واتّسع الخرق ولاح الفنا

أفصح بالموت لسانُ الوغی ومصقعُ القوم غدا ألْکَنا

کأنّ أبناء علیٍ بها آسادُ حربٍ تحت غاب القَنا

نادوا فأمّا أن نبید العِدی أو أنّنا نبعث من هاهنا

کلّ فتیً تلقاه مستبشراً إذا منادی الموت قد أعلنا

قد تخذ السیف له صاحباً وصَهْوة المُهر له مَسکنا

وفی الوغی تکفیه عن سیفه کرّاتُ عینیه إذا ما رَنی

بُشری بنی فهرٍ فأبناؤکم ماتوا وهم أعلی الوری أعیُنا

لا تلطموا الأیدی وحقٌّ لکم أن تعقدوا أندیةً للهنا

إنّ الاُلی فی کربلا صُرّعوا نالوا بذاک الیوم أقصی المُنی

ص:240

باعوا نفوساً لهم قد غلت وأرخصوا من سعرها المثمنا

واشتروا العَلیاء نقداً بها ومُشتری العلیاء لن یُغبنا

واجتنوا العزّ بأسیافهم والعزّ من أطیب ما یُجتنی

وکافحت أعداءها فتیةٌ تمنعها الأحساب أن تَجبُنا

وقاتلت من هاشمٍ غِلْمةٌ تری المنایا هی خیر المنی

لکن رأوا أنّ بدار البقا نیل الأمانی لا بدار الفنا

فاستسلموا للموت من بعدما أسلمهم فی جریه الأرسنا

تلک الجُسوم الغرّ لهفی لها باتت علی البَوغاء لن تُدفنا

طوبی لهاتیک الرُبی إذ حوت مثل نجوم الاُفق بل أحسنا

باتوا فرادی ووحوش الفلا تُبدی النیاحات لهم ألْحُنا

ورُحنَ فی الأسر بناتُ الهدی تطوی الفیافی موطناً موطنا

یَدعین والعیس تجدُّ السری یا حادی العیس ألا ارفَقْ بنا

یا حادی العیس أتدری بنا ربّاتُ خدرٍ لا نطیق العنا

ماذا علیکم لو مررتم علی سادات فهرٍ قبل أن نظعنا

وله رحمه اللّه:

یُغرُّ الفتی بالدهر والدهرُ خائن ویُصبح فی أمنٍ وما هو آمنُ

ویُحکِم اسّ الدار من فرط جهله وما نفعُه فی داره وهو ظاعن

وإنّ أمام المرء موتاً محتَّماً فلا یغترر إنّ المُحتّم کائن

إذا الناصَعات البیض لاحت بمِفْرقٍ فتلک لمحتوم الفناء قرائن

وأیُّ فتیً لم تُستبح إبل عمره ولو کان ینمیه من القوم مازن

وما حلت الأیّام یوماً لواحدٍ وهل کیف یَحلُو ماؤها وهو آجِن

ستحملها والموت غایة قصدها هِجان اللیالی لا المطایا الهجائن

إذا حاربت لم تثن عنک حرابها وإن سالمت فهی العدوّ المداهن

سل الدهر عن تلک الملوک التی مضت فأین مبانیها وأین المساکن

وسل عن بنی الزهرا مواطن عزّهم متی أقفرت من ساکنیها المواطن

ص:241

ضغائنُ شرکٍ أظهرتها امیةً وکم من علیٍ فی الصدور ضغائن

وخانوا حسیناً فی العهود ولا تَخل ینال سبیل الرشد من هو خائن

أثاروه من غابِ الرسالة مُلبداً ولیث الشری لم یقترب وهو کامن

وخافوا علی دنیاهمُ منه فاغتدت بتدبیره أسرارهم والعلائن

فوافافهم من بعد ما أرسلوا له ظواهر صُحفٍ خالفتها البواطن

هو البدرُ قد حاطته هالةُ أنجمٍ ببهجتها وجه البسیطة زائن

هم القوم أمّا ضِدّهم فهو خائفٌ لدیهم وأمّا جارُهم فهو آمن

تَضمّ ضوافی السرد منهم معاطفاً مَیاسرهم محمودةٌ والمیامن

ضَراغمُ من أدراعهم وسیوفهم لهم لَبدٌ مرهوبةٌ وبراثِن

وتنفثُ سُمّاً لُدْنهم فکأنّها إذا اعتقلوها للطعان ثَعابِن

وکم فجروا ماء الطُلی بسیوفهم فسالت بِطاحٌ بالدما وأماکن

ولولا العوادی أغرقتهم من الدما بحارٌ ولکنّ الخُیولَ سفائن

أبوهم علیٌ لیثُ کلّ بسالةٍ له وقفاتٌ شُوهدت ومواطن

ومن یرهم فی الطعن مثل أبیهم تیقّن أنّ المکرمات معادن

یقودُهم للحرب أصیدُ أشوسٌ لبیضة دین اللّه حامٍ وصائن

دعی آل حربٍ للهدی یوم کربلا فاُبدی مکنونٌ وحُرّک ساکن

ولمّا نبا عن سمعهم سیف وعظه ولم ینب لولا ما علی القلب رائن

نضا مُرهفاً ماضی المضارب أبیضاً ولکن به سُود المنایا کوامن

جری الماء فی حافاته وهو عاطِشٌ ولم تروه إلاّ الطُلی والجناجن

بکفّ ابن خوّاض العَجاجة من عنت له الناس وانقاد الطغاةُ الفراعن

ولولا قضاء اللّه لم یبق من بنی اُمیة فی أرض البسیطة قاطن

وما حجبت عنه یدُ اللّه نصرَها لهَونٍ ولکنّ المُحتَّم کائن

ولمّا دعاه اللّه لبّی لأمره مطیعاً رحیب الصدر والجأش طامن

فبات وأبناءُ الرسالة حَولهُ مُعفَّرةٌ فی التُرب منها المحاسن

جسومٌ برغم المجد عفّرها الثری وجالت علیها العادیات الصوافن

ص:242

وکم حُرّةٍ بعد التحجّب ابرزت وأدمُعها کالمعصرات هَواتن

فهنّ علی أکفائهنّ هواتفٌ کما هتفت فوق الغصون الوراشن

أحبّتنا من للظعائن بعدکم فلیت فداکم یا کرام الظعائن

نووا ظَعناً فینا المضلّون غُدوةً أیجمل مسرانا وأنتم رهائن

مضیتم بحیث الحرب تشهد أنّکم کُفاةٌ وما فیکم من القول شائن

وما طعنت فیکم سوی ألسُن القنا ولولا القنا لم تُلف فیکم مطاعن

ومرضعةٌ حامت بجنب رضیعها مُولَّهةً والوجدُ بادٍ وکامن

تقول وقد هاجت جویً امّ شادنٍ تعلّق منها بالحُبالة شادن

رأته وما بلّت حشاشة صدره ثدیٌّ ولا أحنت علیه الحواضن

فودّت بأن تقفی له ماءَ عینها لیوری ولکن ذلک الماءُ آجن

تجرّع من قبل اللبا دم نحره ومن قبل أن یجنی له الحین حائن

کأنّ هِلالاً تمّ وهو ابن لیلةٍ ففاجأه بالرغم خَسفٌ مُقارن

وله راثیاً العبّاس الشهید بن علی بن أبی طالب علیه السلام:

وجهُ الصباح علیّ لیلٌ مُظلم وربیعُ أیّامی علیّ مُحرّمُ

واللیل یشهد لی بأنّی ساهرٌ إن طاب للناس الرقاد فهوَّموا

بی قرحةٌ لو أنّها بیلملمٍ نُسِفت جوانبُه وساخ یلملم

قلقاً تُقلّبنی الهموم بمضجعی ویغور فکری فی الزمان ویُتهم

من لی بیوم وغیً یشبُّ ضرامُه ویشیب فَوْدُ الطفل منه فیَهرم

یُلقی العَجاجُ به الجَران کأنّه لیلٌ وأطراف الأسنّة أنجم

فعسی أنال من التِرات مواضیاً تُسدی علیهنّ الدهور وتُلحَم

أو موتةً بین الصفوف احبَّها هی دین معشری الذین تقدّموا

ما خِلْت أنّ الدهر من عاداته تُروی الکلاب به ویَظمی الضیغم

ویُقدَّم الاُمویّ وهو مؤخَّرٌ ویؤخَّر العلویُ وهو مقدّم

مثل ابن فاطمةٍ یبیت مشرّداً ویزید فی لذّاته متنعّم

یرقی منابر أحمدٍ متأمِّراً فی المسلمین ولیس یُنکر مسلم

ص:243

ویُضیّق الدنیا علی ابن محمّدٍ حتّی تقاذفه الفضاء الأعظم

خرج الحسین من المدینة خائفاً کخروج موسی خائفاً یتکتّم

وقد انجلی عن مکّةٍ وهو ابنها وبه تشرّفت الحطیم وزمزم

لم یدر أین یریح بُدْنَ رکابه فکأنّما المأوی علیه مُحرّم

فمضت تؤمُّ به العراق نجائبٌ مثل النعام به تَخبُّ وترسم

متعطِّفاتٌ کالقِسی موائلاً وإذا ارتمت فکأنّما هی أسهم

حفَّته خیر عصابةٍ مُضریةٍ کالبدر حین تحفّ فیه الأنجم

رکبٌ حجازیون بین رحالهم تَسری المنایا أنجدوا أو أتهموا

یحدون فی هَزْج التلاوة عِیسَهم والکلّ فی تسبیحه یترنّم

متقلِّدین صَوارماً هندیةً من عزمهم طُبعت فلیس تکهّم

بیض الصفاح کأنّهُنّ صحائفٌ فیها الحِمام مُعَنْونٌ ومترجَم

إن أبرقت رعدتْ فرائصُ کلّ ذی بأسٍ وأمطر من جوانبه الدم

ویقوِّمون عوالیاً خطِّیةً تتقاعد الأبطالُ حین تُقوَّم

أطرافُها حمرٌ تُزین بها کما قد زِین بالکفّ الحضیبة مِعْصم

إن هزّ کلٌّ منهم یزنیَّه بیدیه سابَ کما یَسیبُ الأرقم

وتقمّصوا زَرَد الدروع کأنّه ماءٌ به غَصُّ الصبا یُتنسَّم

ولَصبرُ أیّوب الذی ادّرعوا به من نسج داودٍ أشدُّ وأحکم

نزلوا بحَوْمة کربلا فتطلّبت منهم عوائِدها الطیورُ الحُوَّم

وتباشرَ الوحشُ المثارُ أمامهم أن سوف یکثرُ شربُه والمطعم

طمعت امیةُ حین قلّ عدیدُهم لطلیقِهم فی الفتح أن یستسلموا

ورَجَوا مذلَّتَهم فقُلن رماحُهم من دون ذلک أن تُنال الأنجُم

حتّی إذا اشتبک النزالُ وصرَّحت صِیدُ الرجال بما تُجِنّ وتکتم

وقع العذابُ علی جیوش امیةٍ من باسلٍ هو فی الوقائع مُعلَم

ما راعَهم إلاّ تقحُّم ضیغمٍ غَیران یُعجِم لفظُه ویدمدِم

عَبَست وجوهُ القوم خوف الموت وال - عبّاس فیهم ضاحکٌ متبسِّم

ص:244

قَلَبَ الیمین علی الشمال وغاصَ فی الأ وساط یحصِدُ للرؤوس ویحطِم

وثنی أبوالفضل الفوارس نُکّاًصاً فرأوا أشدّ ثباتهم أن یُهزَموا

ما کرّ ذو بأسٍ له مُتَقَدِّماً إلاّ وفَرّ ورأسُه المتقدّم

صبغَ الخیول برمحه حتّی غدا سیّان أشقرُ لونها والأدهم

ما شدّ غضباناً علی ملمومةٍ إلاّ وحلّ بها البلاءُ المبرم

وله إلی الإقدام سُرعةُ هاربٍ فکأنّما هو بالتقدّم یسلم

بطلٌ تورّث من أبیه شجاعةً فیها انوفُ بنی الضلالة تُرغَم

یَلقی السلاح بشدّةٍ من بأسه فالبیضُ تُثْلَم والرماح تُحطَّم

عرف المواعظ لا تُفیدُ بمعشرٍ صُمّوا عن النبأ العظیم کما عَموا

فانصاعَ یخطب بالجماجم والکُلی فالسیف ینثرُ والمُثقّفُ ینظم

أو تشتکی العطش الفواطمُ عنده وبصدر صعدته الفراتُ المُفْعَم

لو سدّ ذی القرنین دون وروده نَسَفته همّته بما هو أعظم

ولو استقی نهر المَجَرَّة لارتقی وطویلُ ذابله إلیها سُلَّم

حامی الظعینة أین منه ربیعةٌ أم أین من عَلیا أبیه مُکدَّم

فی کفّه الیسری السقاءُ یُقِلُّه وبکفّه الیُمنی الحُسام المِخْذَم

مثلُ السحابة للفَواطم صوبُه ویصیب حاصِبةَ العدوِّ فیرجِم

بطلٌ إذا رکب المطهَّم خِلْتَه جبلاً أشمّ یَخِفُّ فیه مُطَهَّم

قسماً بصارمه الصقیل وإنّنی فی غیر صاعقة السما لا اقسم

لولا القضا لمحی الوجودَ بسیفه واللّه یقضی ما یشاء ویَحْکم

حسمَتْ یدیه المُرهَفاتُ وإنّه وحُسامُه من حدِّهنّ لأحسَم

فغدا یَهِمُّ بأن یصول فلم یُطِق کاللیث إذ أظفارُه تتقلّم

أمن الردی من کان یحذر بطشَه أمن البُغاث إذا اصیب القَشْعم

وهوی بجنب العَلْقمیّ فلیتَه للشاربین به یُدافُ العَلْقَم

فمشی لمصرعه الحسین وطرفُه بین الخیام وبینَه مُتقسِّم

ألفاه محجوب الجمال کأنّه بدرٌ بمُنْحَطم الوشیج مُلَثَّم

ص:245

فأکبّ منحنیاً علیه ودمعُه صبغ البسیط کأنّما هو عَنْدَم

قد رام یلثمُه فلم یر موضعاً لم یُدمه عَضُّ السلاح فیُلثَم

نادی وقد ملأ البوادیَ صیحةً صُمّ الصُخور لهَوْلها تتألَّم

أاُخیّ یُهنیک النعیمُ ولم أخَل ترضی بأن ارزی وأنت منعَّم

أاُخیّ من یحمی بنات محمّدٍ إن صِرن یسترحِمن من لا یرحم

ما خِلتُ بعدک أن تُشَلَّ سواعدی وتُکفَّ باصرتی وظهری یُقْصَم

لسواک یُلطمُ بالأکفّ وهذه بیضُ الظبا لک فی جبینی تلطِم

ما بین مصرَعک الفَضیع ومَصرعی إلاّ کما أدعوک قبل وتُنعِم

هذا حُسامُک من یَذبّ به العِدی ولِواک هذا من به یتقدّم

هَوّنت یابن أبی مَصارعَ فتیتی والجُرحُ یُسکِنُه الذی هو آلم

یا مالکاً صدر الشریعة إنّنی لقلیل عمری فی بُکاک مُتمِّم(1)

114 - أبومحمّد جعفر بن محمّد بن إسماعیل بن أحمد الناصر بن یحیی الهادی

ابن الحسین بن القاسم الرسّی بن إبراهیم طباطبا بن إسماعیل بن ابراهیم الغمر بن

الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب التهامی المکّی.

قال الصفدی: دخل بغداد ومدح بها، وروی عنه ابن السمعانی، وقال: کان شاعراً یمدح الأکابر إلاّ أنّه کان فی رأسه دعاوی عریضة خارجة عن الحدّ، فجری یوماً حدیث ثعلب النحوی وتبحّره فی اللغة، فقال: ومن ثعلب؟ أنا أفضل منه وأنشدنی لنفسه:

مالی بمن جرّ حتفی طرفه قبل کانت غراماً لقلبی نظرة قبل

ما دلّ ناسک شوقی دلّ غانیة ولا أقادت فؤادی الأعین النجل

ولا دعانی إلی لمیاء کتم لمیً ولا أطال وقوفی باکیاً طلل

وإنّما الحین أعراض إذا عرضت لعاقلٍ عاقه عن لبّه خبل

وأنشدنی لنفسه أیضاً:

أما لظلام لیلی من صباح أما للنجم فیه من براح

ص:246


1- (1) ریاض المدح والرثاء ص 219-246.

کأنّ الاُفق سدّ فلیس یرجی له نهجٌ إلی کلّ النواحی

کأنّ الشمس قد مسخت نجوماً تسیر مسیر أذواد کلاح

کأنّ اللیل منفیٌّ طرید کأنّ اللیل بات صریع راح

کأنّ بنات نعشٍ متن حزناً کأنّ النسر مکسور الجناح

خلوت ببثّ بثّی فیه أشکو إلی من لا یبلّغنی اقتراحی

وکیف أکفّ عن نزوات دهری وقد هبّت ریاح الارتیاح

وإنّ بعید ما أرجو قریب سیأتی فی غدوّی أو رواحی

قلت: رأیت بعض الأفاضل قد کتب علی هامش النسخة أنّ هذه الأبیات لأبی نصر بن أبی الخرجین الحلبی، والظاهر أنّ ذلک صحیح؛ لأنّ هذا النفس غیر النفس الذی فی الأبیات الاُولی، فإنّ هذه أرفع وتلک أحطّ وأرک(1).

وقال الفاسی: هکذا ذکره صاحب الخریدة، وذکر ابن السمعانی نسبه فی تاریخه هکذا، وقال: کان عارفاً بالنحو واللغة، شاعراً، مدح الأکابر لحصول البلغة، یصحب وفدهم، ویطلب رفدهم، وکان لا یری أحداً فی العالم فوقه. ویعتقد أنّه ما وجد عالم فی العلم دونه، فی رأسه دعاوٍ عریضة تدلّ علی أنّها بالوساوس مریضة.

قال ابن السمعانی: جری یوماً حدیث ثعلب وتبحّره فی العلم، فقال: ومن ثعلب؟ أنا أفضل منه. ودخل خراسان وأقام بها، وعاد إلی بغداد، وورد واسطاً، هکذا قول ابن السمعانی، وتوجّه إلی البصرة علی عزم خوزستان وبلاد فارس، ولا أدری ما فعل اللّه به، وذلک فی سنة نیّف وثلاثین وخمسمائة انتهی(2).

وقال ابن شدقم: کان سیّداً جلیل القدر، عظیم الشأن، رفیع المنزلة، رئیساً فصیحاً بلیغاً، له اطّلاع علی علم العربیة واللغة، ندیماً مصاحباً للرؤساء والکبار والأعیان، لحصول البلغة، ونیل المرام، فینتظر وفدهم، وطلب رفدهم، وکان متعاظماً فی ذاته، لا یری فی العالم قطّ أحداً سواه، بل یزعم أنّ کلّ الناس دونه فی الفصاحة والبلاغة، فی رأسه

ص:247


1- (1) الوافی بالوفیات 136:11-137 برقم: 216.
2- (2) العقد الثمین 279:3 برقم: 899.

رغامة دالّة علی تعاظمه، فمنها: أنّه ذات یوم جری ذکر حدیث ثعلب وقصائده المشهورة، وغزارته فی العلوم الغزیرة، فقال: ومن یکون ثعلب، لیس له ولا لغیره اتّصال بی، وأنا أفضل منه ومن غیره، سافر إلی خراسان، ثمّ إلی بغداد وواسط والبصرة وخوزستان وفارس سنة (532)(1).

وقال القفطی: کان عارفاً بالنحو واللغة، شاعراً یمتدح الأکابر، طالباً لرفدهم، وکان فی رأسه دعاوی وخیوط(2) خارجة عن الحدّ. رحل من الحجاز إلی العراق، وجاب الآفاق، وجری یوماً وهو حاضر فی بعض محافل الأدب والمذاکرة حدیث أحمد بن یحیی ثعلب النحوی وتبحّره فی اللغة، فقال: ومن ثعلب؟! أنا أفضل من ثعلب. دخل خراسان وأقام بها مدّة، ثمّ عاد إلی العراق، ودخل واسط، وسار عنها إلی أرض فارس، ولم یعلم له خبر بعد ذلک، فمن شعره:

أما لظلام لیلی من صباح أماللنجم فیه من براح

کأنّ الافق سدّ فلیس یرجی له نهجٌ إلی کلّ النواحی

کأنّ الشمس قد مسخت نجوماً تسیر مسیر أذواد طلاح

کأنّ اللیل منفی طرید کأنّ النسر مکسور الجناح

خلوت بیت بثّی فیه أشکو إلی من لا یبلّغنی اقتراحی

وکیف أکفّ عن نزوات دهری وقد هبّت ریاح الارتیاح

وإنّ بعید ما أرجو قریب سیأتی فی غدوّی أو رواحی(3)

115 - أبو عبداللّه جعفر الشاعر بن محمّد النقیب بن الحسن الزکی الثالث

اشارة

النقیب بن محمّد الزکی الثانی بن الحسن الزکی الأوّل بن محمّد أو أحمد بن

الحسن بن الحسین القصری بن محمّد بن الحسین الفیّومی بن علی بن الحسین

الخطیب بن علی معیّة بن الحسن التجّ بن الحسن التجّ بن إسماعیل الدیباج بن

ص:248


1- (1) تحفة الأزهار 275:1.
2- (2) کذا، ولعلّ الصحیح: خبوط.
3- (3) إنباه الرواة علی أنباه النحاة 266:1-267 برقم: 168.
إبراهیم الغمر بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب.

قال ابن الطقطقی: کان سیّداً أدیباً شاعراً مترسّلاً وجیهاً، امّه علویة زیدیة من بنی کتیلة، کان یسکن الحلّة المزیدیة، وله وجاهة وتقدّم ورئاسة وصیت. اضرّ فی آخر عمره فانقطع بداره، وتردّد الناس إلیه، وکاتب الناس بالأشعار، وکان علی من یکتب بین یدیه رقاع، وکتبه مسجّعة مطبوعة، وأشعاره حسنة، فمنها وقد جاء إلی بعض الأکابر فحجب، فکتب إلیه:

الحجّ لمّا ردّ من لینةٍ تأثّر العالم للردّ

والعبد قد ردّ بلا لینةٍ وکان محسوباً من الوفد(1)

وقال ابن عنبة: حدّثنی الشیخ تاج الدین محمّد، قال: حدّثنی أبی عن خاله النقیب تاج الدین جعفر المذکور أنّه حدّثه قال: لهجت بقول الشعر وأنا صبی، فسمع والدی بذلک، فاستدعانی وقال: یا جعفر قد سمعت أنّک تهذی بالشعر، فقل فی هذه الشجرة حتّی أسمع، فقلت ارتجالاً:

ودوحة تدهش الأبصار ناضرة تریک فی کلّ غصنٍ جذوة النار

کأنّما فصّلت بالتبر فی حلل خضر تمیس بها قامات أبکار

فاستدنانی(2) وقبّل ما بین عینی، وأمر لی بفرس وثیاب نفیسة ودراهم أمر بإحضارها فی الحال، ووهب لی ضیعة من خاصّة ضیاعه، وقال: یا بنی استکثر من هذا، فإنّا نقصد دار الخلافة ومعنا الخیل وغیرها وأنواع التکلّفات وممّا لا یتمکّن منه، ویجیء ابن عامر بدواته وقلمه، فیقضی حوائجه قبلنا، ویرجع إلی الکوفة ونحن مقیمون بدار الخلافة لم یقض لنا بعد حاجة.

وکان للنقیب جعفر وظائف علی دیوان بغداد تحمل إلیه فی کلّ سنة، وکان قد اضرّ وبنی موضعاً سمّاه الزاویة، واعتکف فیه دائماً، فأرسلوا إلیه بعض السنین - وحاکم بغداد یومئذ الصاحب علاء الدین عطاملک الجوینی - بفرس کبیر السنّ أعور، فکتب إلی

ص:249


1- (1) الأصیلی ص 115.
2- (2) فاستدعانی - خ.

صاحب الدیوان بهذین البیتین:

أهدیتم الجنس إلی جنسه بزرک کور لبزرک وکور

ومالکم فی ذاک من حیلة سبحان من قدّر هذا الاُمور

فرکب صاحب الدیوان إلیه وقاد إلیه فرساً آخر واعتذر منه.

ومن حکایاته: أنّ شاعراً مدحه، فلم یعطه شیئاً، فهجاه بقوله:

أعرق والأعراق دساسة إلی خؤول کخلیع الدلا

مدحته والنفس أمّارة بالسوء إلاّ ما وقی ذو العلی

فکنت کالمودع بطّیخة من عنبر حقّة بیت الخلا(1)

فلمّا بلغته هذه الأبیات أمر للشاعر بجائزة، فجاءه الشاعر معتذراً، وقال: کیف أجازنی النقیب علی الهجو ولم یجزنی علی المدح؟ فقال النقیب: أنا لا أعرف ما تقول، ولکنّک لمّا قلت شعراً أثبتّک علیه، فعرف الشاعر أنّه إنّما لم یجزه لاسترذال القصیدة ورکاکة الشعر(2).

وقال الصفدی: الأدیب العلاّمة المترسّل، المعروف بابن معبّة بفتح المیم والعین المهملة والباء ثانیة الحروف المشدّدة وبعدها هاء. توفّی ببغداد سنة اثنتین وسبعین وستمائة وقد کفّ بصره(3).

أقول: والصحیح «ابن معیّة» بالیاء المثنّاة من تحت بعد العین المهملة.

وقال الصنعانی: فاضل نهض به فی النسب والأدب الجدّ، ومضی سیف قریحته فی المعانی حتّی جاوز الحدّ، فنظمه بدر محفوف بالهالة، وأحسب أنّه نظم الکواکب ولم تنفعل الآله.

وقال ابن عنبة فی عمدة الطالب: وکان تاج الدین وجیهاً مقدّماً عند الخلفاء والسلاطین، قال: وهو خال السیّد جلال الدین أبی جعفر القاسم بن الحسین بن زکی الدین

ص:250


1- (1) من عنیر حقّه ببیت الخلا - خ.
2- (2) عمدة الطالب ص 182-184.
3- (3) الوافی بالوفیات 150:11 برقم: 234.

محمّد، وکان لسان بنی حسن بالعراق، ورسائله مدوّنة، وأشعاره مشهورة.

قال: وحکی لی شیخی العلاّمة تاج الدین أبو عبداللّه محمّد ابن معیة الحسنی، أنّه اجتمع ذات لیلة عند الوزیر مؤیّدالدین محمّد ابن العلقمی جماعة من الفضلاء، فأفضت بهم المفاوضة إلی أن ذکروا قول الحریری:

سم سمة تحمد آثارها واشکر لمن أعطی ولو سمسمه

والمکر مهما اسطعت لا تأته لتقتنی السؤدد والمکرمه

وتعجّبوا من تحکّمه فی قوله:

اسکبا کلّ نافث ولسنا أن یفوز بثالث

وکان فی المجلس الشیخ عزّالدین بن أبی الحدید، وأخوه موفّق الدین، والسیّد فخّار بن معد، والشیخ رضی الدین الصاغانی، والسیّد تاج الدین المذکور، فقال لهم الوزیر: ها أنتم فرسان البلاغة وأعیان البراعة، فأتوا لهما بثالث وإلاّ فاعذروه فیما قاله، ولا تهجنوا أفعاله، فأحجم القوم وانتدب السیّد تاج الدین، فخاطب الوزیر بهذا الکلام: البیان إذا تفتّحت أکمام خمائله، وسمحت عزالی وابله، وماست أعطافه شرفاً وفخاراً، یقبّل الأرض بین یدی مولانا صغاراً، وحیث أجری فی ذکر أبیات الجناس، وترفّعهما عن المماثلة والقیاس، نظم العبد هذین البیتین مع فرقه بین الانک واللجین، وإن کان أبومحمّد لم یلحق به ولم یسمّ إلی مماثلة سمه، ثمّ أنشد:

قدّمه المجد إلی أن غدا یقول للماضی ولو قدّمه

کم کمة جلّی بها نطقه من غیر ما عیّ ولا کمکمه(1)

116 - جعفر بن محمّد بن عبدالعزیز بن أبی القاسم بن عمر بن سلیمان بن

إدریس المتأیّد بن أبی زکریا یحیی المعتلی بن علی الناصر بن أحمد حمّود بن

أبی العیش میمون بن أحمد بن علی بن عبداللّه بن عمر بن إدریس بن إدریس بن

عبداللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب الإدریسی الحسنی.

ص:251


1- (1) نسمة السحر بذکر من تشیّع وشعر 482:1-486 برقم: 42.

قال الصفدی: ووصل الشیخ أثیرالدین نسبه إلی الحسین(1) بن علی بن أبی طالب علیه السلام. وأنشدنی من لفظه شیخنا المذکور، قال: أنشدنی المذکور لنفسه:

لا تلمنا إن رقصنا طرباً لنسیمٍ هبّ من ذاک الخبا

طبّق الأرض بنشرٍ عاطرٍ فیه للعشّاق سرٌّ ونبا

یا أهیل الحیّ من کاظمةٍ قد لقینا من هواکم نصبا

قلتم جز لترانا بالحمی وملأتم حیّکم بالرقبا

لست أخشی الموت فی حبّکم لیس قتلی فی هواکم عجبا

إنّما أخشی علی عرضکم أن یقول الناس قولاً کذبا

استحلّوا دمه فی حبّهم فاجعلوا وصلی لقتلی سببا

قلت: شعر عذب متوسّط. توفّی المذکور بالقاهرة سنة ستّ وتسعین وستمائة، ومولده بها سنة احدی عشرة وستمائة(2).

وقال ابن فضل اللّه العمری: هو من ولد إدریس المتأیّد بن یحیی المعتلی الحسنی، قمر له أدب یکاد غصنع یهتصر، ومزنه یعتصر، طال باع قصائده فما منها قصر، ولا جفف بلل فیها حصر، لمحاسن لو نشرت کحّلت کلّ بصر، ولجلت أن تدع للزلال ما فضل من خصر، علی أنّها لم یخل من کلّم بها ینتصر، وحکم لها طریق إلی القلوب مختصر، ینمی فرعه إلی ملک کان لا یحرم نائله، ولا یعظم إلاّ البحر ونائله، نکّست له رؤوس أعدائه الصعر، وأمنت رعیته من الذعر، وغلّت مهابته أیدی الطغاة فلم تمتدّ، وألانت حصاة تألّبهم فلم تشتدّ، ولقد کان أمله یستقبل العمر جدیداً، ویستقیل النجوم عدیداً، ویستقرّ حیث رأی المرعی خصباً والظلّ مدیداً، وممّا علی ذکری من شعره ممّا أنشده شیخنا أبوحیّان قوله:

یا أهیل الحیّ من کاظمةٍ قد لقینا من هواکم نصبا

قلتم جز لترانا بالحمی وملأتم حیّکم بالرقبا(3)

ص:252


1- (1) والصحیح: الحسن.
2- (2) أعیان العصر وأعوان النصر 554:1-555، فوات الوفیات 294:1 برقم: 106.
3- (3) مسالک الأبصار فی ممالک الأمصار 359:17-360.

117 - السیّد جعفر ضیاءالدین بن المطهّر بن محمّد بن أحمد بن عبداللّه بن

محمّد بن الداعی المنتصر بن محمّد بن أحمد بن القاسم بن یوسف بن المرتضی بن

المفضّل بن منصور بن المفضّل بن الحجّاج بن عبداللّه بن علی بن یحیی بن القاسم

ابن یوسف الداعی بن یحیی بن الناصر أحمد بن الهادی إلی الحقّ یحیی بن

الحسین ابن القاسم بن إبراهیم بن إسماعیل بن إبراهیم بن الحسن بن الحسن

المجتبی بن علی بن أبی طالب الحسنی الجرموزی الیمنی.

قال الصنعانی: فاضل نشر أعلام الأدب وموّه بحسن ما صاغه سابق، حلی القریض حتّی ذهب.

وکان نظام الجوهر الفرد، والقائم المهدی لمعرض المجد، فهو لا یرضی له صاحباً فی النثر والنظم غیر الصابی، وإن کان یأتی بالعسل والخمر غیر کاب ذکاه ولا نابی، والفضل فی جعفر کثیر.

وکان أدیباً رئیساً، وله الشعر الکثیر، والسجع الذی لا تخلو الحمامة إلاّ به الهدیر، ولم یرث الفضل عن کلالة.

بل کان أبوه المطهّر أحد أعیان الامام المنصور والمؤیّد والمؤلّف لسیرتهما، وکان عاملاً لهما ببلاد عتمة، وله شعر وحرب معهما لعسکر الروم.

وأمّا ابنه المذکور، فإنّ المتوکّل بن المنصور استعمله علی بلاد العدین لمّا أخذها بعد وفاة أبی الحسن إسماعیل بن محمّد، ولم یزل بها حتّی تغلّب علیها الأمیر السیّد فخرالدین عبداللّه بن یحیی بن محمّد بن الحسن فی أوائل دولة المؤیّد بن المتوکّل لأسباب اقتضت ذلک.

وکان السیّد جعفر کاتباً وله شهرة وخطّ.

وکان یحبّ التشبّه بالصاحب الکافی وأبی إسحاق الصابی، ویرتاح بذکرهما ارتیاح البحتری بذکر المتوکّل والفتح بن خاقان.

فمن شعره الذی هو أشهره وفیه الإشارة إلی میله إلیهما:

تعانقت أغصان بان النقی فشابهت أعطاف أحبابی

ومذ صبا قلبی صبا صاحبی آهاً علی الصاحب والصابی

ص:253

وفیه رقّة ولطافة وتوریة، وله وفیه مجون:

تشابه ذقنی حین شبت وبغلتی فکلتاهما فی اللون أشیب أشهب

فواللّه ما أدری علی ما أتیتکم علی لحیتی أم بلغتی کنت أرکب

وله أیضاً:

قالت وقد أفنت جمیع تبصّری ونفت لذیذ النوم من أجفانی

إن رمت منّی زورة فی لیلة فاصبر ولیس لدیّ صبر ثانی

ومن شعر السیّد جعفر:

بعینک حدّثنی عن البان هل سری به الرکب أم مالوا إلیه وخیّموا

فلی أبداً شوق إلیهم مبرّح ولی أبداً قلب علیهم متیّم

وله أیضاً:

لی أحمر الوجنة مشروطها لدن التثنّی ناعس المقلتین

لولم تکن عیناه مکسورة ما جعلوا من تحتها نقطتین

الظاهر أنّه أراد أنّ العینین فی حال التثنیة والکسر بالجرّ أو النصب تعجم بنقطتین، وروایة خفضتین والإشکال باق لجواز أن یکون من المبنیات، إلاّ أن یخصّص الخفض بالمعرب علی مذهب بعض النحاة.

وله یهنّیء العلاّمة ضیاءالدین أبامحمّد زید بن محمّد بن الحسن بعید الغدیر وهو بالعدین:

خلیلیّ إمّا سرتما فازجرا بنا المطی وسیرا حیث سار الجنائب

ولا یشعر الواشون إنّی فیکما حلیف جویً قد أضمرتنی الحقائب

إلی الحیّ لا مستأنسین بقاطن بریبٍ وأهل الحیّ آتٍ وذاهب

فإن شمتما برقاً من الحیّ لائحاً متی یبد منه حاجبٌ یخف حاجب

فلا تحسباه بارقاً لاح بالحمی متی طلعت بین البیوت السحائب

ولکنّه ثغرٌ تألّق جوّه من الدرّ سمطٌ لم یثقبه ثاقب

وتأتیکما لبنی وأقصی لبانتی أراها فقد أودت بقلبی السباسب

بعیدة مهوی القرط من حومة السری هضیمة ما بین الوشا حین کاعب

ص:254

ومنها:

وعیشکما لو شئتما ذلک السنا وغالتکما ألحاظها والحواجب

لشارکتمانی فی الصبابة والأسی وجارت بأعناق المطی المذاهب

اعلّل فیک النفس یا لبن ذاکراً خلیلی ومالی غیر حبّک صاحب

وبی منک ما لو کان بالنجم ما سری وبالبدر ما التفّت علیه الغیاهب

هویً دونه ضرب الرقاب وعزمةٌ تشاکل عزمات الضبا وتصاقب

إمام براه اللّه من طینة العلی همامٌ له نهجٌ من المجد لازب

له الشرف الأعلی له نقطة السما هو البدر والآل الکرام الکواکب

بهم قام دین اللّه فی الأرض واعتلت لاُمّة خیر المرسلین المذاهب

لیهنک ذا العید الذی أنت عیده وعیدی ومن تحنو علیه الأقارب

ویوماً أقام اللّه للآل حقّهم به ورسول اللّه فی القوم خاطب

به قلّد اللّه الخلافة أهلها وزحزح عنها الأبعدون الأجانب

فکان أمیرالمؤمنین علی ال - وصی بنصّ اللّه فالأمر واجب

وحسبک نفس المصطفی وولیّه وهارونه الندب الهمام المحارب

ومن شعر السیّد جعفر بن المطهّر:

عاتبتهم حین حال ودّهم عند انعکاس الزمان ممتحناً

قالوا فمن ذا تراه فلم یک یستحی - ل بالانعکاس قلت أنا

وله فی ذمّ بغلة:

وقائل لی بغلة إن سعت فی ربوة أزرت بأجناسها

وقال من أوصافها أنّها واقعة قلت علی رأسها

وأجاد وأحسن، وتوفّی ببلد العدین سنة ستّ وسبعین وألف تقریباً(1).

وذکره الشیخ الأمینی فی کتابه الغدیر(2).

ص:255


1- (1) نسمة السحر بذکر من تشیّع وشعر 475:1-481 برقم: 41.
2- (2) الغدیر 317:11-318.

118 - السیّد أبوموسی میرزا جعفر بن السید مهدی بن الحسن بن أحمد

القزوینی بن محمّد بن الحسین بن الأمیر القاسم بن محمّدباقر بن جعفر بن

أبی الحسین بن علی بن زید بن أبی الحسن علی غراب بن یحیی بن أبی القاسم

علی بن محمّد بن أحمد بن محمّد بن زید الزاهد بن أبی الحسن علی الحمّانی

الشاعر بن محمّد بن جعفر الشاعر بن محمّد بن زید الشهید بن علی بن الحسین بن

علی بن أبی طالب الحسینی القزوینی الحلّی.

قال حرزالدین: ولد فی الحلّة سنة (1253) من کریمة الشیخ علی نجل الشیخ جعفر کاشف الغطاء النجفی.

کان من العلماء ووجوه أهل الفضل، وکان والده الحجّة یثنی علیه فی المجالس العلمیة والأدبیة لغزارة علمه وأدبه.

وفی حیاة والده کان یتولّی حسم الدعاوی بین الناس والاُمور الاصلاحیة، وصار رئیساً مطاعاً فی العرفیات فی الحلّة الفیحاء، هاجر إلی النجف وقرأ العلوم الدینیة بعد ما أکمل مقدّماته علی والده فی الحلّة المزیدیة.

وتتلمّذ علی خاله الشیخ مهدی بن الشیخ علی الفقیه المشهور الفقه، وحضر أیضاً علی خاله الشیخ جعفر الصغیر، وعلی الشیخ المرتضی الأنصاری الاُصول، والشیخ الاُستاذ ملاّ محمّد الایروانی، وعلی والده فی النجف والحلّة مدّة من الزمن حتّی أجازه إجازة اجتهاد.

وله من المؤلّفات التلویحات الغرویة فی الاُصول، فرغ منها سنة (1296) والاشرافات فی المنطق.

وله مراسلات أدبیة مع الاُدباء والشعراء وأهل الفضل والکمال، وشعر کثیر مدوّن، ثمّ ذکر نبذة من مراسلاته.

ثمّ قال: ومرض فی الحلّة وتوفّی بها غرّة محرّم الحرام سنة (1298) فی حیاة والده الحجّة، وحمل نعشه إلی النجف ودفن بمقبرة تحت الساباط فی الصحن الشریف(1).

ص:256


1- (1) معارف الرجال 159:1-162. وراجع: الکرام البررة 269:1-271.

وقال السید الأمین: توفّی فجأة فی الحلّة فی حیاة أبیه غرّة المحرّم سنة (1298) وقیل: (1297) وحمل إلی النجف علی الرؤوس، فدفن فی الصحن الشریف عند الرأس الشریف، ورثاه الشعراء کالسید حیدر الحلّی، والسید محمّدسعید الحبوبی، والسید إبراهیم الطباطبائی، والسید جعفر الحلّی وغیرهم، ورثی بشعر کثیر جمعه السید حیدر الحلّی فی کتاب أسماه الأحزان فی خیر انسان.

کان عالماً أدیباً، وجیهاً، رأس فی الحلّة، وتقدّم عند الولاة، ومشی فی مصالح الناس، وطار ذکره وانتشر فضله.

ومدحه شعراء عصره، وخاصّة شعراء الحلّة، وکثیر من دیوان السید حیدر الحلّی فیه وفی أقربائه.

ویظهر من رسائله أنّه کان أدیباً کاتباً بلیغاً شاعراً ضلیعاً بالآداب واللغة، ملمّاً ببعض أجزاء الحکمة، کثیر النظر فی الکتب، وله شعر ونثر ومطارحات ومراسلات کثیرة.

وفی الطلیعة: کان فاضلاً مصنّفاً أدیباً شهماً غیوراً رئیساً مطاعاً، محترم الجانب عند الحکّام، بلغه أنّ بعض الجند ضرب أحد طلبة العلم فی النجف علی وجهه، فغضب ثمّ مضی إلی دار الحکومة فدعا بالجندی وبالطالب، فأمره أن یقتصّ منه بمثل ضربته.

وکان شاعراً یجمع شعره الرقّة والمتانة والسهولة والانسجام.

ومن شعره قوله فی حسینیة:

هی الدار ما بین اللوی فالنوائح سقتها مصونات الدموع السوافح

وقفت بها صحبی أسائل ربعها متی عهده من شاحط الدار نازح

فمن بائحٍ فی حبّه غیر کاتم ومن کاتمٍ من شوقه غیر بائح

خبیرٌ بها أن لا جواب لسائل ولکن وجداً هاج بین الجوانح

فیا دارهم أین استقلّت ید النوی بهم فغدوا ما بین غادٍ ورائح

فمالی والدنیا ینال بها الغنی دنی وکدحی عندها غیر رابح

وینعم فیها کلّ أرعن جاهل وأمنع منها بعد طیّ الصحاصح

تمرّ اللیالی لیس أمری بنافذ ولا مطلبی یوماً لدیها بناجح

ولازمنی عزٌّ ولا العیش لی به أنیق ولا ما أرتحیه بصالح

ص:257

ولم أر من صحبی بها غیر حاسد ولم ألف لی من خلّتی غیر کاشح

سأمضی وما بالموت عارٌ علی الفتی إذا جدّ فی نیل العلا والمدائح

واقتادها ظمأی النفوس إلی العلا علی سابحٍ بحر الوغی أثر سابح

فلا رمت أسباب المعالی ولا رقا بی الشرف الأقصی علی کلّ طامح

إذا لم أقف مرمی الأسنّة مثلما غدا ابن علی بین بیض الصفائح

یصول بعزمٍ ما الحسام ببالغ مداه ولا سمر القنا بملامح

وأبیض مثل البرق لو شاهد الردی لأرداه واجتاحته أیدی الجوانح

وقوله من اخری:

سل عن أهیل الحیّ سکّان النقی أمغرباً قد یمّموا أم مشرقا

یقدح زند الشوق فی قلبی إذا ذکرت فی زرود ما قد سبقا

ما أومض البرق بأکناف الحمی بأرضهم إلاّ وقلبی خفقا

ولا انبرت ریح الصبا من نحوهم إلاّ شممت من شذاها عبقا

من ناشد لی بالرکاب مهجةً قد تبعث یوم الرحیل الأینقا

أبقیتم مضناکم لا یرتجی له الشفا ولا تسلیه الرقا

لو یحمد الدمع علی غیر بنی أحمد منه الدمع حزناً مارقا

الباذلین فی الإله أنفساً لأجلها ما فی الوجود خلقا

إذا ذکرت کرب یوم کربلا تکاد نفسی حزناً أن تزهقا

جلّ فهان کلّ رزءٍ بعده یأتی وأنسی کلّ رزءٍ سبقا

ما سئموا ورد الردی ولا اتّقوا بأس العدا ولا تولّوا فرقا

غصّ بهم فم الردی من بعدما کان بهم وجه الزمان مشرقا

وله فی رثاء الإمام الحسین علیه السلام:

بکر الخلیط عن الدیار فودّعا ودعا به داعی الفراق فأسرعا

سرعان ما هجروا فؤادک بغتةً واستبدلوا بعراص أرضک أربعا

فارسل فؤادک بالبکا أو فاستعر ببکاء أیّام الأحبّة أدمعا

أعلمتما من قد رمی سهم القضا فدعته أرواح الخلائق مذ نعی

ص:258

خیر الوری شرفاً وأکرم سیدٍ کأس الردی یوم الطفوف تجرّعا

فهوی بمستنّ النزال علی الثری ظامٍ وغلّة صدره لم تنقعا

بأبی سراة بنی لؤی أقدموا لا یطلبون عن المنیة مدفعا

والصبح مختبط الجوانب مظلم والنقع یمنع شمسه أن تطلعا

فجلا ظلام دجی القتام بأوجهٍ فی الحرب تحسبها بدوراً طلّعا

وسری بعزمٍ لو یصادف وقعه جبلاً لأصبح خاشعاً متصدّعا

حتی إذا شاء الإله لقاءه وافاه داعیه فلبّی مسرعا

یا مدرک الأوتار طال بک المدی فالأمّ نبقی فی انتظارک خشّعا

اترک رقاب القوم نهباً للظبا حتّی تعود الأرض منهم بلقعا

ثمّ ذکر عدّة أبیات اخر(1).

وقال الخاقانی: أشهر مشاهیر أعلام عصره، وأحد زعماء الحرکة العلمیة والأدبیة فی عهد والده. ولد فی الحلّة، فقد حدّثنا المرحوم الحاج عبدالرضا العطّار أنّ عمره یوم توفّی کان ستّاً وأربعین سنة، وعلی هذا التقدیر تکون ولادته (1252) ه.

غیر أنّ الشیخ قاسم الملاّ ذکر أنّه یوم توفّی کان عمره خمساً وأربعین سنة، فتکون ولادته (1253) ه.

نشأ علی والده فعنی بتربیته، ووجّهه أحسن توجیه، فقد غذّاه بأخلاقه وطبعه الکریم، ولقّنه مبادیء العلوم تلقیناً کان یعرب عن فنّ وحسن ذوق.

وهاجر إلی النجف فاتّصل بأخواله الأعلام من آل کاشف الغطاء، ومنهم العلاّمة الشیخ مهدی نجل الشیخ علی، وهو الذی تبادل معه الرسائل البلیغة التی دلّت علی بالغ المحبّة والاحترام له، قرأ علیه کثیراً من العلوم.

وحضر حلقات درسه فی الفقه الإسلامی، وقرأ الاُصول علی الشیخ مرتضی الأنصاری، وعلی الملاّ محمّد الایروانی.

هاجر إلی الحلّة بعد أن أشعر أساتذته وأعلام عصره أنّه بلغ مرتبة الکمال، وحصل

ص:259


1- (1) أعیان الشیعة 188:4-190.

علی الغایة المنشودة من طلب العلم، وأصبح أهلاً لأن یرجع إلیه الناس بالرأی والدین، وشعر والده أنّه بحاجة إلی ممثّل وسفیر یشاطره العمل، ویعرب عن مقاصده وقضاء حوائج الناس، فقد اتّجهت الزعامة الدینیة فی الحلّة وما والاها إلی والده اتّجاهاً قویاً، حتّی عظّمه الناس، ورأوا فیه أنّه الإمام الثالث عشر، وعند وصوله الحلّة هرع الجماهیر وزحف الکبیر والصغیر، فاستقبلوه من منتصف الطریق، فکان یوماً مشهوداً عمّت به الأفراح ذلک القطر وأهله.

تولّی کما أراد والده والناس الزعامة الاجتماعیة والدینیة التی کانت تفتقر إلی مثله، وبذلک قام بإدارة أبیه وأهالی مدینته، فکان القائد المحنّک، والزعیم المحبوب، والخطیب المفوّه، والشاعر المطبوع، وکان رجال الحکم ینظرونه بأکثر ما ینظره الناس من تجلّة واحترام، وإطاعة مشفوعة بمحبّة، وکان ولاة آل عثمان واُمراؤهم یلبّون دعوته، ویجیبون اقتراحه، وکان السلطان یخصّه بالسؤال عنه عند المناسبات حتّی بلغ أن جعل له کرسیاً فی دار الخلافة باسمه.

ویظهر من مقامه الاجتماعی والدینی أنّ الشعراء علی مختلف عناصرهم وبیئاتهم قصدوه ومدحوه، وسجّلوا کثیراً من الخواطر الودّیة والعواطف الرقیقة التی برهنت علی خالص الولاء، ومزید المودّة والاحترام له، ولقد عثرنا علی مجلّدات ضخمة تکفّل ما مدحه به مشاهیر شعراء عصره، وفی طلیعة من مدحه وأکثر صدیقه الشاعر الخالد السید حیدر، فقد ملأ دیوانه بحبّه وولائه لهذا العلم الفرد.

وقال الشیخ علی کاشف الغطاء فی الحصون المنیعة ما نصّه: کان عالماً اصولیاً بلیغاً رئیساً جلیلاً، مهاباً مطاعاً لدی أهالی الحلّة، مسموع الکلمة عند حکّامها واُمرائها، ولمّا هاجر أبوه إلی النجف فی أواخر حیاته استقلّ هو بأعباء الرئاسة فی الحلّة وأطرافها، فکان فیها مرجع الفقراء وموئل الضعفاء، تأوی إلی داره الاُلوف من الضیوف من أهل الحاضرة والبادیة التی مرجعها لواء الحلّة لأجل حوائجهم، وهو یقضیها لدی الحکّام وولاة بغداد غیر باخل بجاهه، وکان ثبت الجنان، طلق اللسان، یتکلّم باللغات الثلاث العربیة والترکیة والفارسیة، ودرس العلوم اللسانیة فی الحلّة، وحضر مدّة مکثه فی النجف علی خاله الشیخ مهدی ابن الشیخ علی فی بحوثه الفقیه، وفی الاُصول علی الشیخ مرتضی

ص:260

الأنصاری والملاّ محمّد الایروانی، وبعد رجوعه إلی الحلّة حضر عند والده، کما حضر عنده جماعة من أفاضل الحلّة.

له من المؤلّفات: التلویحات الغرویة فی الاُصول، وکتاب الاشراقات فی المنطق وغیرهما، وکان أغلب اشتغاله فی حسم الخصومات وقضاء حوائج الناس، ممّا ترک ألسن الخاصّة والعامّة تلهج بالثناء علیه إلی الیوم، وکانت الدنیا زاهرة فی أیّامه، وعیون أحبابه قریرة فی حیاته. انتهی.

وعندما تقرأ سیرة المترجم له وأخباره یتّضح لک ما کان یتمتّع به من حسن إدارة وذکاء مفرط، وسیاسة اجتماعیة واسعة، جمع بین الأضداد، ووفّق للاستیلاء علی عقلیة الجماهیر، وامتلک مشاعر الساسة حتّی أطاعوه، ومنحوه آلاف الأفدنة والضیاع، وهیمن علی الموسرین حتّی کادوا أن یهبونه قلوبهم وأفئدتهم، وکان کلّ ذلک یهبه لمن یجد فیه القابلیة والاستعداد، ولمن یولیه أقلّ عاطفة من الحبّ والولاء، ولمن یشعر أنّه بحاجة إلی المساعدة والمساندة، فکان کریماً سخیاً قلّ أن شوهد فی عصره من یمثّله ویمثّل إخوانه الثلاث.

أمّا علمه فقد أبرزه فی حیاته، ونشره فی مجالسه ومجلسیاته، وأذاعه بین الخاصّ والعامّ، ولقد دلّت علی ذلک آثاره الباقیة. وأمّا أدبه الذی ستقرؤه یغنینا عن التدلیل والبرهان، فآناً تراه ناثراً بلیغاً، وطوراً شاعراً مجیداً، قد أتقن الصناعتین، وأجاد فی البضاعتین، وسما علی الأقران والأخدان، فی کلّ ما حرّر وسطر، فلقد کان مجلسه مدرسة علمیة أدبیة، تخرّج علیها کثیر من العلماء الاُدباء، ومساجلاته التی کانت تدور فیه، ومحاضراته التی تلقی علی الحضور صقلت کثیراً من الذهنیات، ووسعت کثیراً من الآفاق الأدبیة الضیّقة، فقد سعی کلّ السعی لترسیخ دولة الأدب، وتقویتها بتنمیته لکثیر من مواهب الاُدباء بالمساعدات والتشجیع والجوائز.

توفی رحمه الله فجأة فی الحلّة فی حیاة أبیه، وذلک أوّل المحرّم من عام (1298) ه، ونقل جثمانه علی الأکتاف إلی النجف، وکان یومه عظیماً فی منطقة الفرات الأوسط وفی البقاع الإسلامیة، فقد ازدحمت الجماهیر علی حمله وماج الناس حول نعشه کالبحر المتلاطم، فما تسمع إلاّ تهلیلاً وتکبیراً، ودفن فی الصحن الحیدری ممّا یلی الرأس الشریف،

ص:261

واُقیمت له الفواتح فی کلّ مکان، تسابق فیها الشعراء علی رثائه من النجف والحلّة، فکانت حلبة أدبیة واسعة، ثمّ ذکر أسماء بعضهم.

وذکر أیضاً جملة من رسائله ونثره الأدبی، وقال: لعلّ من یقرأ رسائل المترجم له یتصوّر أنّ البدیع ظهر فی عصره، والخوارزمی بعث من جدید، فی حین أنّ من یدرس الظرف الذی عاش فیه، یستغرب منه هذا الاُسلوب العربی الرصین، والنثر البلیغ المحکم، ممّا دلّ علی سعة اطّلاعه وتضلّعه فی الحکمة والکلام والتاریخ واللغة والأدب.

ثمّ ذکر جملة وافیة من نماذج شعره الأدبی، إلی أن قال: وله یرثی الإمام الحسین علیه السلام:

سأمضی لنیل المعالی بدارا وأطلب فوق السماکین دارا

یطالبنی حسبی بالنهوض وأن لا أقرّ بدارٍ قرارا

تقول لی النفس شمّر وسر سیرقی همامٌ عن الضیم سارا

فما أنت باغٍ بهذا القعود تظمی مراراً وتروی مرارا

فقلت سأخلع ثوب الهوان وأدمی الأکفّ دماءً غزارا

وأجلبها کلّ طلق الیدین یؤجّج فی دارة الحرب نارا

وأنصب نفسی مرمی الحتوف إذا ما تنادی الرجال الفرارا

کیوم ابن أحمد والعادیات تثیر بأرجلهنّ الغبارا

غداة حسینٍ بأرض الطفوف وبحر المنایا علیه استدارا

أتت نحوه مثل مجری السیول حرب بخیلٍ ملأن القفارا

تحاوله الضیم فی حکمها ویأبی له السیف إلاّ الفخارا

فأقسم إمّا لقاء الحمام أو لا یری للأعادی دیارا

بآساد ملحمةٍ لا تکاد تعرف یوم الهیاج الحذارا

وغلبٌ إذا انتفضوا للوغی أباحوا رقاب الأعادی الشفارا

بکل کمیٍّ تسیر النفوس علی صفحتی سیفه حیث سارا

وذی عزماتٍ یخال الردی إذا سعر الحرب کأساً عقارا

فدی لسراة بنی غالبٍ حمام العدوّ إذا النقع ثارا

حماة النزیل کرام القبیل إذا صوح العام أرضاً بوارا

ص:262

تداعوا صباحاً لورد المنون فانتثروا فی الصعید انتثارا

بنفسی بحور ندی غیّضت وکان یمدّ نداها البحارا

بنفسی بدور هدیً غیّبت ومنها هلال السماء استنارا

بنفسی جسوماً بحزّ الهجیر ثلاث لیالٍ غدت لا تواری

بنفسی رؤوساً بسمر القنا یطاف بهنّ یمیناً یسارا

وطفلاً یکابد حرّ الأوام وآخر یلقی المواضی حرارا

وحسری تصعد أنفاسها فتعرب عمّا أسرت جهارا

تری قومها جسماً فی العراء فینهمر منها الدمع انهمارا

فیا راکباً ظهر غیدافةٍ طوت قطع البید داراً فدارا

بأخفافها تترامی الحصی فتقدح کالزند منها شرارا

أنخها صباحاً یجنب البقیع وناد حماة المعالی نزارا

بأنّ دماء بنی الوحی قد أطلت لذی آل حربٍ جبارا

وأنّ ابن أحمد منه العدی تبلّ سناناً وتروی غرارا

ونسوته فوق عجف النیاق تحملن الأعادی أساری

یطفن بها فدفداً فدفداً ویقطعن فیها دیاراً دیارا

تقول وقد خلّفت فی الثری جسوماً لأکفانها لا تواری

ألا أین هاشم أحمی الوری ذماراً وأزکی البرایا نجارا

لتنظر ما نال منّا العدی فتعدو علی آل حربٍ غیاری

وتروی صدا بیضها من دما عداها وتطلب بالثار ثارا

ألا یا بنی الطهر یا من بهم یغاث الأنام إذا الدهر جارا

إلیکم بنی الوحی من جعفر بدیعة فکرٍ بکم لا تجاری

مهاةٌ من الشعر من مدنفٍ حزینٌ له الدمع أمسی شعارا

تباری النجوم بألفاظها وإن هی قد أصبحت لا تباری

وصلّی علیکم إله السما ء ما فلک الکائنات استدارا

وقوله أیضاً یرثی الإمام الحسین علیه السلام ویندب الحجّة المهدی المنتظر علیه السلام:

ص:263

أثنتک عمّا رمته الأقدار أم فلّ صارم عزمک الأخطار

أم حال عمّا کنت تأمل وقعه فلک القضا أنّی وفیک یدار

یا مدرک الأوتار طال بک المدی قضت الحقوق وضاعت الأوتار

یا غیرة الرحمن حتّی مَ النوی غار التصبّر واستخفّ الثار

فمتی أراک بفیلقٍ من دونه تهوی النفوس وتخطف الأعمار

فی حجفلٍ إن لاح بارق بیضه ماجت له الأقطار والأمصار

وفوارس خطبت نفوسهم العلی فلها رؤوس الدارعین نثار

فالأرض خیلٌ والسماء فوارس والشهبل بیضٌ والفضاء غبار

ورحی المنون تدیرها أسد الشری ودقیقها ما یحصد البتّار

ولقد أقول وأنت أعلم بالذی قد قلت لکنّ القلوب حرار

إنّ المقام علی الهوان مذلّةٌ والموت فیه عزّةٌ وفخار

للّه کم تغضی وانّک عالمٌ قد هتّکت عن دینک الأستار

ولکم تغضّ علی القذی جفناً وتع - لم أنّ ذلک ذلّةٌ وصغار

أدعتک داعیة القضا کلاّ وهل یجری بدارة غیرک الدوّار

أم لم تطعک البیض فی أغمادها أم لم یجبک الأسمر الخطّار

أم أنت لم تعلم بما قد نابنا أنّی وقد ضاقت بنا الأقطار

أم لم تکن بالمؤمنین أبرّ من یعقوب حتّی نالها الأشرار

أم لم تکن أنت ال