الصمدیّه

اشاره

عنوان و نام پدیدآور : الصمدیّه / محمد بن حسین،شیخ بهائی عاملی

مشخصات نشر : دیجیتالی،مرکز تحقیقات رایانه ای قائمیه (عجّل الله تعالی فرجه الشریف) اصفهان،1398.

زبان : عربی.

مشخصات ظاهری : 40 صفحه.

موضوع : زبان عربی -- نحو

توضیح : کتاب «الصمدیه» یا «الفوائد الصمدیه فی علم العربیه» اثر شیخ بهایی رحمه الله علیه، یکی از مهم ترین و دقیق ترین کتاب های مختصر و موجز در علم نحو است که در سال 1030 ق، تألیف شده است.این کتاب، بسیار فشرده، ولی دارای مطالب با ارزش و سودمندی است که در یک مقدمه و پنج حدیقه تنظیم شده است.مؤلف، این کتاب را به برادر کوچکش، عبدالصمد دیکته کرده و سپس در اختیار اهل فضل قرار داده است.

این کتاب در ضمن مجموعه «جامع المقدمات» می باشد.

ص :1

خطبه المؤلف رحمه الله

بسم الله الرحمن الرحیم

أحسن کلمه یبتدأُ بها الکلام ، وَخیرُ خَبَرٍ یُختتم به المرام ، حمدک اللّهمّ علی جزیل الإنعام ، والصلاه والسلام علی سیّد الأنام محمّد وآله البرره الکرام ، سیّما ابن عمّه علیّ ( علیه السلام ) ، الّذی نَصَبَهُ عَلَماً للإسلام ، ورفعه لکسر الأصنام ، جازم أعناق النواصب اللئام ، وواضع علم النحو ، لحفظ الکلام.

وبعد : فهذه الفوائد الصمدیّه ، فی علم العربیّه. حوت من هذا الفنّ ما نفعه أعمّ ، ومعرفته للمبتدئین أهمّ ، وتضمّنت فوائد جلیله فی قوانین الإعراب ، وفرائد لم یطّلع علیها إلّا اُولو الألباب. ووضعتها للأخ الأعزّ عبد الصمد ؛ جعله الله من العلماءِ العاملین ، ونفعه بها وجمیع المؤمنین. وتشتمل علی خمس حدائق :

الحدیقه الاُولی : فیما أردت تقدیمه

غرّه :

النحو : علم بقوانین ألفاظ العَرب ، من حیث الإعراب والبناء ،

وفائدته : حفظ اللسان عن الخطأ فی المقال ،

وموضوعه : الکلمه والکلام.

تعریف الکلمه و الکلام

فالکلمه : لفظ موضوع مفرد ، وهی اسم ، وفعل ، وحرف.

ص: 1

والکلام : لفظ مفید بالإسناد ، ولا یأتی إلّا فی اسمین ، أو فعل واسم.

حدّ الاسم و الفعل و الحرف

إیضاح :

الاسم : کلمه معناها مستقلّ ، غیر مقترن بأحد الأزمنه الثلاثه ، ویختصّ ب-الجرّ والنداءِ ، واللام ، والتنوین ، والتثنیه ، والجمع.

والفعل : کلمه معناها مستقلّ ، مقترن بأحدها ، ویختصّ بقد ، ولم ، وتاءِ التأنیث ، ونون التأکید.

والحرف : کلمه معناها غیر مستقلّ ، ولا مقترن بأحدها ، ویعرف بعدم قبول شیء من خواصّ أخویه.

أقسام الاسم بحسب الوضع

تقسیم :

الاسم : إن وضع لذات ، فاسم عین ، کزید. أو لحدث : فاسم معنی ، کَضرْب. أو لمنسوب إلیه حدث فمشتق ، کضارب.

أیضاً : إن وضع لشیء بعینه ، فمعرفه کزید ، والرجل ، وذا ، والّذی ، وهو ، والمضاف إلی أحدها معنی ، والمعرّف بالنداءِ ، وإلّا فنکره.

أیضاً : إن وُجِدَ فیه علامه التأنیث ، ولو تقدیراً ، کناقه ونار ، فمؤنّث. وإلّا فمذکّر. والمؤنّث إن کان له فرج فحقیقیّ ، وإلّا فلفظیّ.

أقسام الفعل بحسب الوضع

تقسیم آخر : الفعل إن اقترن بزمان سابق وضعاً فماضٍ. ویختصّ بِلحوق إحدی التاءات الأربع ، أو بزمان مستقبل ، أو حال وضعاً فمضارع. ویختصّ بالسین ، وسوف ، ولم ، وإحدی زوائد أنَیْتَ ، أو بالحال فقط وضعاً ، فأمر. ویعرف بفهم الأمر منه مع قبوله نونی التأکید.

ص: 2

تبصره :

الماضی مبنیّ علی الفتح ، إلّا إذا کان آخره ألفاً أو اتّصل به ضمیر رفع متحرّک أو واو.

والمضارع إن اتّصل به نون اناث کیضربْن ، بنی علی السکون ، أو نون التأکید مباشره کیضربَنَّ ، فعلی الفتح ، وإلّا فمرفوع إن تجرّد عن ناصب وجازم ، وإلّا فمنصوب أو مجزوم.

وفعل الأمر یبنی علی ما یجزم به مضارعه.

الإعراب و البناء و أنواعهما

اشاره

فائده :

الإعراب : أثر یجلبه العامل فی آخر الکلمه لفظاً أو تقدیراً.

وأنواعه : رفع ، ونصب ، وجرّ ، وجزم ، فالأوّلان : یوجدان فی الاسم والفعل ، والثالث : یختصّ بالاسم ، والرابع : بالفعل.

والبناء : کیفیّه فی آخر الکلمه ، لا یجلبها عامل.

وأنواعه : ضمّ ، وکسر ، وفتح ، وسکون ، فالأوّلان : یوجدان فی الاسم والحرف ، نحو : حیثُ ، وأمْسِ ، ومنذُ ، ولام الجرّ ، والأخیران : یوجدان فی الکلم الثلاث : نحو : أیْنَ ، وقامَ ، وسَوْفَ ، وکَمْ ، وقُمْ ، وَهَلْ.

علائم الرفع

توضیح :

علائم الرفع أربع : الضمّه ، والألف ، والواو ، والنون.

فالضمّه : فی الاسم المفرد ، والجمع المکسّر ، والجمع المؤنّث السالم ، والمضارع.

والألف : فی المثنّی ، وهو ما دلّ علی اثنین ، وأغنی عن متعاطفین وملحقاته ، وهی : کلا ، وکلتا مضافین إلی مضمر ، واثنان وفرعاه.

والواو : فی الجمع المذکّر السالم وملحقاته ، وهی : اُولوا ، وعشرون وبابه ، والأسماء السته ، وهی : أبوه ، وأخوه ، وحموها ، وفوه ، وهنوه ،

ص: 3

وذو مال ، مفرده مکبّره ، مضافه إلی غیر الیاءِ.

والنون : فی المضارع المتّصل به ضمیر رفع لمثنّی ، أو جمع ، أو مخاطبه ، نحو : یفعلان وتفعلان ویفعلون وتفعلون وتفعلین.

علائم النصب

إکمال :

علائم النصب خمس : الفتحه ، والألف ، والیاءِ ، والکسره ، وحذف النون.

فالفتحه : فی الاسم المفرد والجمع المکسّر والمضارع.

والألف : فی الأسماءِ الستّه.

والیاء : فی المثنّی والجمع وملحقاتهما.

والکسره : فی الجمع المؤنّث السالم.

وحذف النون : فی الأفعال الخمسه.

علائم الجرّ

توضیح :

علائم الجرّ ثلاث : الکسره ، والیاءِ ، والفتحه.

فالکسره : فی الاسم المفرد ، والجمع المکسّر المنصرفین ، والجمع المؤنّث السالم.

والیاءِ : فی الأسماءِ الستّه ، والمثنّی ، والجمع.

والفتحه : فی غیر المنصرف.

علامتا الجزم

وعلامتا الجزم : السکون ، والحذف.

فالسکون : فی المضارع صحیحاً ، والحذف فیه معتّلاً ، وفی الأفعال الخمسه.

مواضع تقدیر الإعراب

فائده : یُقدّر الإعراب فی خمسه مواضع کما هو المشهور.

فمطلقاً فی الاسم المقصور ، کموسی ، والمضاف إلی الیاءِ ، کغلامی.

ص: 4

والمضارع المتّصل به نون التأکید غیر مباشره کیضربانّ.

ورفعاً وجرَّاً فی المنقوص ، کقاضٍ.

ورفعاً ونصباً فی المضارع المعتلّ بالألف ، کیحیی.

ورفعاً فی المضارع المعتلّ بالواو والیاءِ ، ک : یدعو ویرمی ، والجمع المذکّر السالم المضاف إلی یاءِ المتکلّم کمُسْلِمِیّ.

الحدیقه الثانیه : فیما یتعلّق بالأسماء

اشاره

الاسم : إنْ أشبه الحرف فمبنیٌّ ، وإلّا فمعربٌ.

أنواع المعربات

اشاره

والمعربات أنواع :

النوع الأوّل : ما یرد مرفوعاً لا غیر

اشاره

وهو أربعه :

الأوَّل : الفاعل
اشاره

وهو ما اُسند إلیه العامل فیه قائماً به ، وهو ظاهر ومضمر ، فالظاهر : ظاهر ، والمضمر : بارز أو مستتر.

والاستتار یجب فی الفعل فی ستّه مواضع : فعل الأمر للواحد المذکّر ، والمضارع المبدوء بتاء الخطاب ، للواحد أو بالهمزه أو بالنون ، وفعل الاستثناءِ ، وفعل التعجّب ، واُلحق بذلک : زید قام أو یقوم ، وما یظهر فی بعض هذه المواضع ، کأقومُ أنا ، فتأکید للفاعل کقمتُ أنَا.

تبصره :

وتلازم الفعل علامه التأنیث إن کان فاعله ظاهراً حقیقیّ التأنیث ، کقامت هندٌ ، أو ضمیراً متّصلاً مطلقاً ، کهندٌ قامت ، والشمس طَلَعَتْ. ولک الخیار مع الظاهر اللفظیّ ، کطلعت أو طلع الشمس ، ویترجّح ذکرها مع الفصل بغیر إلّا نحو : دخلت أو دخل الدار هند ، وترکها مع الفصل بها نحو : ما قام إلّا امرأه ، وکذا فی باب نِعْمَ وبئسَ ، نحو : نِعْمَ المرأهُ هندٌ.

ص: 5

مسأله : والأصل فی الفاعل تقدّمه علی المفعول ، ویجب ذلک إذا خیف اللبس ، أو کان ضمیراً متّصلاً ، والمفعول متأخّراً عن الفعل ، ویمتنع إذا اتّصل به ضمیر المفعول ، أو اتّصل ضمیر المفعول بالفعل وهو غیر متّصل ، وما وقع منهما بعد إلّا أو معناها وجب تأخیره.

الثانی : نائب الفاعل

وهو المفعول القائم مقامه ، وصیغه فعله : فُعِلَ أو یُفعَلُ ، ولا یقع ثانی باب علمت ، ولا ثالث باب أعلمت ، ولا مفعول له ولا معه ، ویتعیّن المفعول به له ، فإن لم یکن فالجمیع سواء.

الثالث والرابع : المبتدأ والخبر
اشاره

فالمبتدأ : هو المجرّد عن العوامل اللفظیّه ، مسنداً إلیه ، أو الصفه الواقعه بعد نفی أو استفهام رافعه لظاهر أو حکمه ، فإن طابقت مفرداً فوجهان ، نحو : زیدٌ قائمٌ ، وأقائم وما قائم الزیدان ، أو زیدٌ وقد یذکر المبتدأ بدون الخبر ، نحو : کُلُّ رجل وضیعته ، وضربی زیداً قائماً ، وأکثرُ شربی السویقَ مَلْتُوتاً ، ولَوْلا عَلیّ ( علیه السلام ) لَهَلَکَ عُمَر ، ولَعَمْرک لأقومَنّ ، ولا یکون نکره إلّا مع الفائده.

والخبر : هو المجرّد المسند به ، وهو مشتق ، وجامد.

فالمشتق الغیر الرافع لظاهر متحمّل لضمیره فیطابقه دائماً بخلاف غیره ، نحو : الکلمهُ لفظٌ ، وهندٌ قائمٌ أبوها.

قاعده :

المجهول ثبوته لشیء عند السامع فی اعتقاد المتکلّم یجعل خبراً ، ویؤخّر ، وذلک الشیء المعلوم یجعل مبتدأ ، ویقدّم ، ولا یُعْدل عن ذلک فی الغالب. فیقال لمن عرف زیداً باسمه وشخصه ولم یعرف أنّه أخوه : زیدٌ

ص: 6

أخوک ، ولمن عرف أنّ له أخاً ولم یعرف اسمه : أخوک زیدٌ ، فالمبتدأ هو المقدّم فی الصورتین.

النواسخ للمبتدأ و الخبر
اشاره

فصل : تدخل علی المبتدأ والخبر أفعال وحروف ، فتجعل المبتدأ اسماً لها والخبر خبراً لها ، وتسمّی النواسخ ، وهی [ ستّه ] أنواع :

الأوّل : الأفعال الناقصه

والمشهور منها : کانَ ، وصارَ ، وأصْبَحَ ، وأضحی ، وأمْسی ، وظَلَّ ، وباتَ ، ولَیْس ، وما زالَ ، وما بَرَحَ ، وما انفَکَّ ، وما فتئَ ، وما دامَ.

وحُکمها رفع الاسم ونصب الخبر ، ویجوز فی الکلّ توسّط الخبر ، وفیما سوی الخمسه الأواخر تقدّمه علیها ، وفیما عدا فَتئ ولیْسَ وزال أن تکون تامّه ، وما تصرّف منها یعمل عملها.

مسألتان : یختصّ کان بجواز حذف نون مضارعها المجزوم بالسکون ، نحو : «وَلَمْ أَکُ بَغِیًّا» (1) بشرط عدم اتّصاله بضمیر نصب ولا ساکن ، ومن ثمّ لم یجز ، فی نحو : لَمْ یَکُنْهُ ، و «لَّمْ یَکُنِ اللَّ-هُ لِیَغْفِرَ لَهُمْ» (2) ، وکذلک فی نحو : ( الناسُ مَجزِیُّونَ بأعمالِهِم ، إنْ خَیْراً فَخَیرٌ ، وإنْ شرّاً فَشَرٌّ ) أربعه أوجه : نصب الأوّل ورفع الثانی ، ورفعهما ، ونصبهما ، وعکس الأوّل ، فالأوّل أقوی والأخیر أضعف ، والمتوسّطان متوسّطان.

الثانی : الأحرف المشبّهه بالفعل

وهی : إنَّ ، وأنَّ ، وکَأنَّ ، ولَیَتَ ،

ص: 7


1- مریم : 20.
2- النساء : 137 ، 168.

ولکِنَّ ، ولَعَلَّ ، وعملها عکس عمل کانَ ، ولا یتقدّم أحد معمولیها علیها مطلقاً ، ولا خبرها علی اسمها ، إلّا إذا کان ظرفاً أو جارّاً ومجروراً ، نحو : «إِنَّ فِی ذَلِکَ لَعِبْرَهً» (1). وتلحقها ما فتکفّها عن العمل ، نحو : إنّما زیدٌ قائمٌ ، والمصدر إن حلّ محلّ إنَّ ، فتحت همزتها ، وإلّا کسرت ، وإن جاز الأمران ، جاز الأمران. نحو : «أَوَلَمْ یَکْفِهِمْ أَنَّا أَنزَلْنَا» (2) ، و «قَالَ إِنِّی عَبْدُ اللَّ-هِ» (3) ، وأوّل قولی إنّی أحْمد الله. والمعطوف علی أسماءِ هذه الحروف منصوب ، ویختصّ إنَّ وأنَّ ولکنّ بجواز رفعه بشرط مضیّ الخبر.

الثالث : ما ولا المشبّهتان بلیس

وتعملان عملها ، بشرط بقاءِ النفی وتأخّر الخبر ، ویشترط فی «ما» ، عدم زیاده إن معها ، وفی «لا» تنکیر معمولیها. فإن لحقتها التاء اختصّت بالأحیان ، وکثر حذف اسمها ، نحو : «وَّلَاتَ حِینَ مَنَاصٍ» (4).

الرابع : لا النافیه للجنس

وتعمل عمل إنَّ ، بشرط عدم دخول جارّ علیها ، واسمها إن کانَ مضافاً أو شبیهاً به ، نصب ، وإلّا بُنی علی ما ینصب به ، نحو : لا رَجُلَ ، ولا رَجُلین فی الدار ، ویشترط تنکیره ومباشرته لها ، فإن عُرّفَ أو فصّل اُهملت وکرّرت ، نحو : لا زیدٌ فی الدار ولا عمروٌ ، ولا فی الدار رجلٌ ولا امرأهٌ.

تبصره : ولک فی نحو : لا حَوْلَ ولا قُوّهَ إلّا بالله ، خمسه أوجه :

ص: 8


1- النازعات : 26.
2- العنکبوت : 51.
3- مریم : 30.
4- ص : 3.

الأوّل : فتحهما علی الأصل.

الثانی : رفعهما علی الابتداءِ ، أو عَلی الإعمال ، کلیس.

الثالث : فتح الأوّل ورفع الثانی بالعطف علی المحلّ ، أو بإعمال الثانیه ، کلیس.

الرابع : عکس الثالث علی إعمال الاُولی ، کَلَیس ، أوْ إلغائها.

الخامس : فتح الأوّل ونصب الثانی بالعطف علی لفظه ، لمشابهه الفتح النصب.

الخامس : الأفعال المقاربه

وهی : کاد ، وکَربَ ، وَأوْشَکَ (لِدُنُوّ الخبر) ، وعَسی ( لِرجائه ) ، وأنشأَ وطَفِقَ ( للشروع فیه ).

وتعمل عمل کان ، وأخبارها جمل مبدوءه بمضارع ، ویغلب فی الأوّلین تجرّده عن أنْ ، نحو : «وَمَا کَادُوا یَفْعَلُونَ» (1) ، وفی الأوسطین اقترانه بها ، نحو : «عَسَی رَبُّکُمْ أَن یَرْحَمَکُمْ» (2) ، وهِیَ فی الأخیرتین مُمتنعه ، نحو : طَفِقَ زَیْدٌ یکتُبُ.

وعَسی وأنشأ وکَرَبَ ملازمه للمضیّ ، وجاء یکادُ ویُوشِکُ ویَطْفَقُ.

تتمّه :

یختصّ عسی وأوشک باستغنائهما عن الخبر ، فی نحو : عَسی أنْ یقوم زَیدٌ ، وإذا قلت : زیدٌ عَسی أنْ یقوم ؛ فلک وجهان : إعمالها فی ضمیر زید فَما بعدها خبرها. وتفریقها عنه فما بعدها اسم مغن عن الخبر ، ویظهر أثر ذلک فی التأنیث والتثنیه والجمع ، فعلی الأوّل تقول : هند عَسَتْ أنْ تَقُومَ ، والزیدان عَسیا أنْ یَقُوما ، والزیدُونَ عَسَوْا أنْ یقُومُوا وعلی الثانی : عَسی فی الجمیع.

ص: 9


1- البقره : 71.
2- الإسراء : 8.

النوع الثانی : ما یرد منصوباً لا غیر

اشاره

وهو ثمانیه :

الأوّل : المفعول به

وهو الفضله الواقع علیه الفعل ، والأصل فیه تأخّره عنه ، وقد یَتقدّم جوازاً لإفاده الحصر ، نحو : زیداً ضَرَبْتُ ، ووجوباً للزومه الصدر ، نحو : مَنْ رَاَیْتَ ؟

الثانی : المفعول المطلق

وهو مصدر یؤکّد عامله أو یبیّن نوعه أو عدده ، نحو : ضربتُ ضرباً ، أو ضَرْبَ الأمیر ، أو ضربتین. والمؤکّد مفرد دائماً ، وفی النوع خلاف. ویجب حذف عامله سماعاً ، فی نحو : سقیاً ، ورعیاً ، وقیاساً ، فی نحو : «فَشُدُّوا الْوَثَاقَ فَإِمَّا مَنًّا بَعْدُ وَإِمَّا فِدَاءً» (1) ، وَلَهُ عَلیَّ ألفُ دِرْهَمٍ اعترافاً ، وزَیْدٌ قائِم حقّاً ، وما أنْتَ إلّا سَیْراً ، وإنّما أنتَ سَیْراً ، وزَیْدٌ سَیْراً سَیْراً ، ومَرَرْتُ بِهِ فَإذا لَهُ صوتٌ صَوتَ حِمارٍ ، ولَبیّک وسَعْدَیْکَ.

الثالث : المفعول له

وهو المنصوب بفعل فُعِلَ لتحصیله أو حصوله ، نحو : ضربته تأدیباً ، وَقَعدْتُ عَنِ الحَرْبِ جُبناً. ویشترط کونه مصدراً متّحداً بعامله وقتاً وفاعلاً ، ومن ثمَّ جیء باللام ، فی نحو : «وَالْأَرْضَ وَضَعَهَا لِلْأَنَامِ» (2) ، وَتَهَیَّأتُ لِلسَّفَر ، وجئتک لمجیئک إیّای.

الرابع : المفعول معه

وهو المذکور بعد واو المعیّه لمصاحبه معمول عامله ، ولا یتقدّم علی عامله ، نحو : سِرْتُ وزیداً ، ومالَکَ وزیداً ، وجئتُ أنا وزیداً والعطف فی الأوّلین قبیح ، وفی الأخیر سائغ ، وفی نحو : ضربتُ

ص: 10


1- محمّد : 4.
2- الرحمن : 10.

زیداً وعمراً واجب.

الخامس : المفعول فیه

وهو اسم زمان أو مکان مبهم ، أو بمنزله أحدهما منصوب بفعل فُعِلَ فیه ، نحو : جئت یَوْمَ الجُمُعهِ ، وَصَلّیتُ خَلْفَ زَیْدٍ ، وسِرْتُ عشرینَ یوماً ، وعشرین فرسخاً ، وأمّا نحو : دخلت الدارَ ، فمفعول به علی الأصحّ.

السادس : المنصوب بنزع الخافض

وهو الاسم الصریح أو المؤوّل المنصوب بفعل لازم ، بتقدیر حرف الجرّ. وهو قیاسیّ مع أنْ وأنَّ ، نحو : «أَوَ عَجِبْتُمْ أَن جَاءَکُمْ ذِکْرٌ مِّن رَّبِّکُمْ» (1) ، وعَجِبتُ أنَّ زَیداً قائمٌ وسماعیّ فی غیر ذلک ، نحو : ذَهَبْتُ الشامَ.

السابع : الحال

وهی الصفه المبیّنه للهیئه ، غیر نعت ، ویشترط تنکیرها ، والأغلب کونها منتقله مشتقّه مقارنه لعاملها.

وقد تکون ثابته وجامده ، ومقدّره.

والأصل تأخّرها عن صاحبها ، ویجب إن کان مجروراً ، ویمتنع إن کانت نکره محضه ، وهو قلیل. ویجب تقدّمها علی العامل إن کان لها الصدر ، نحو : کیف جاءَ زَیْدٌ ؟ ولا تجیء عن المضاف إلیه إلّا إذا صَحَّ قیامه مقام المضاف ، نحو : «بَلْ مِلَّهَ إِبْرَاهِیمَ حَنِیفًا» (2). أوْ کانَ المضاف بعضه ، نحو : أعجبنی وَجْهُ هندٍ راکبهً ، أو کان عامِلاً فی الحال ، نحو : أعجبنی ذهابُک مُسْرعاً.

ص: 11


1- الأعراف : 63 / 69.
2- البقره : 135.
الثامن : التمییز

وهو النکره الرافعه للإبهام ، المستقرّ عن ذات أو نسبه ، ویفترق عن الحال بأغلبیّه جموده ، وعدم مجیئه جمله ، وعدم جواز تقدّمه علی عامله علی الأصحّ ، فَإنْ کانَ مشتقّاً احتمل الحال.

فالأوّل : عن مقدار غالباً والخفض قلیل ، وعن غیره قلیلاً ، والخفض کثیر.

والثانی : عن نسبه فی جمله أو نحوها ، أو إضافه ، نحو : رطلٌ زیتاً ، وخاتمٌ فضّهً ، «وَاشْتَعَلَ الرَّأْسُ شَیْبًا» (1) ولله دَرّهُ فارِساً ، والناصب لمبیّن الذات هی ، ولمبیّن النسبه هو المُسند من فعل أو شبهه.

النوع الثالث : ما یرد مجروراً لا غیر

اشاره

وهو اثنان :

الأوّل : المضاف إلیه

وهو ما نسب إلیه شیء بواسطه حرف جرٍّ مقدّر مراداً ، وتمتنع إضافه المضمرات ، وأسماء الإشاره ، وأسماء الاستفهام ، وأسماء الشرط ، والموصولات ، سوی «أیّ» فی الثلاثه وبعض الأسماء یجب إضافتها : إمّا إلی الجمل ، وهو : إذ ، وحیث ، وإذا. أو إلی المفرد ظاهراً أو مضمراً ، وهو : کلا وکلتا ، وعند ، وَلَدی ، وسِوی. أو ظاهراً فقط ، وهو : اُولوا ، وذُو ، وفروعهما. أو مضمراً فقط ، وهو : وَحْدَه وَلبَّیک وَأخواته.

تکمیل : یجب تجرّد المضاف عن التنوین ، ونونی المثنّی ، والجمع ، وملحقاتهما ، فإن کانت إضافه صفه إلی معمولها فلفظیّه ، ولا تفید إلّا تخفیفاً ، وإلّا فمعنویّه وتفید تعریفاً مع المعرفه ، وتخصیصاً مع النکره.

والمضاف إلیه فیها إن کان جنساً للمضاف فهی بمعنی «مِنْ» أو ظرفاً

ص: 12


1- مریم : 4.

له فبمعنی «فی» أو غیرهما فبمعنی ال- «لام» ، وقد یکتسب المضاف المذکّر من المضاف إلیه المؤنّث تأنیثه وبالعکس ، بشرط جواز الاستغناء عنه بالمضاف إلیه ، کقوله :

[ وتشرُقُ بالقول الَّذی قد أذَعتَهُ ]***کَما شَرَقَتْ صَدْرُ القَناهِ مِنَ الدَّمِ (1)

وقوله :

إنارَهُ العقلِ مکسوف بِطَوْعِ هَوی***وعقلُ عاصی الهَوی یزدادُ تنویراً ]

ومن ثمَّ امتنع : قامَتْ غلامُ هند.

الثانی : المجرور بالحرف

وهو ما نسب إلیه شیء بواسطه حرف جرّ ملفوظ ، والمشهور من حروف الجرّ أربعه عشر : سبعه منها تجرّ الظاهر والمضمر ، وهی : مِنْ ، وإلی ، وعن ، وعلی ، وفی والباء ، واللام.

وسبعه منها تجرّ الظاهر فقط وهی : مُنذُ ، ومُذْ وتختصّان بالزمان ، ورُبَّ تختصّ بالنکره ، والتاء تختصّ باسم الله تعالی ، وحتّی والکاف والواو لا تختصّ بالظاهر المعیّن.

النوع الرابع : ما یرد منصوباً وغیر منصوب

اشاره

وهو أربعه.

الأوّل : المستثنی

وهو المذکور بعد إلّا وأخواته ، للدلاله علی عَدَمِ اتّصافه بِما نسب إلی

ص: 13


1- یعنی : ونگاه می داری در زبان ، سخن آنچنانی ای را که همانا فاش کرده ای آن را ، مانند نگاه داشتن سینه نیزه خون را ، شاهد در لفظ صدر است که مذکّر است واز قنات کسب تأنیث کرده به دلیل شرقت ، جامع الشواهد.

سابقه ولو حکماً.

فإن کان مخرجاً فمتّصل ، وإلّا فمنقطع.

فالمستثنی بإلّا إن لم یذکر مَعَه المستثنی منه اُعرب بحسب العوامل ، وسمّی مفرّغاً. والکلام معه غیر موجب غالباً.

وإنْ ذکر ، فإن کان الکلام مُوجباً نصب ، وإلّا فإن کان متّصلاً فالأحسن إتباعه علی اللفظ ، نحو : «مَّا فَعَلُوهُ إِلَّا قَلِیلٌ» (1) ، وإن تعذّر فعلی المحلّ ، نحو : «لَا إِلَ-هَ إِلَّا اللَّ-هُ». وإن کانَ منقطعاً ، فالحجازیّون یوجبون النصب ، والتمیمیّون یجوّزون الإتباع ، نحو : ما جاءنی القومُ إلّا حِماراً ، أوْ حِمارٌ.

تتمّه : المستثنی بخلا و عدا و حاشا

والمستثنی بخَلا وعدا وحاشا ینصب مع فعلیّتها ، ویجرّ مع حرفیّتها ، وبلیس ولا یکون منصوب علی الخبریّه ، واسمهما مستتر وجوباً وبما خَلا وبما عدا منصوب ، وبغیر ، وسوی مجرور بالإضافه ، ویعرب غیر بما یستحقّه المستثنی بإلّا ، وسِوی کغیر عند قوم ، وظرف عند آخرین.

الثانی : المشتغل عنه العامل

إذا اشتغل عامل عن اسم مقدّم بنصب ضمیره أو متعلّقه کان لذلک الاسم خمس حالات.

1-فیجب نصبه بعامل مقدّر ، یفسّره المشتغل إذا تلی ما لا یتلوه إلّا فعل ، کأداه التحضیض ، نحو : هَلّا زَیْداً أکرَمْتَه ، وکَأداه الشرط ، نحو : إذا زیداً لقیته فأکرِمْهُ.

2-و رفعه بالابتداء ، إذا تلی ما لا یتلوه إلّا اسم : کإذا الفجائیّه ، نحو :

ص: 14


1- النساء : 66.

خرجتُ فإذا زید یضرِبُهُ عمروٌ ، أو فصل بینه وبین المشتغل ماله الصدر ، نحو : زیدٌ هل رأیتَهُ.

3-و یترجّح نصبه إذا تلی مظانَّ الفعل ، نحو : أزیداً ضرَبتُه ، أو حصل بنصبه تناسب الجملتین فی العطف ، نحو : قام زیدٌ ، وعمراً أکرمتُهُ ، أوْ کانَ المشتغل فعل طلب ، نحو : زیداً اضربه.

4-و یتساوی الأمران إذا لَمْ تفت المناسبه فی العطف علی التقدیرین ، نحو : زید قام وعمراً أکرمتُهُ. فإن رفعت فالعطف علی الاسمیّه ، أو نصبت فعلی الفعلیّه.

5-و یترجّح الرفع فیما عَدا ذلک لأولویّه عدم التقدیر ، نحو : زیدٌ ضربتُهُ.

الثالث : المنادی
اشاره

وهو المدعوّ بأیا ، أوْ هَیا ، أوْ أیْ ، أوْ وا مَعَ البعد ، وبالهمزه مَعَ القرب ، وبیا مطلقاً ، ویشترط کونه مظهراً ، ویا أنْتَ ضعیف ، وخلّوه عن اللام إلّا فی لفظه الجَلاله ، ویا الّتی شاذ.

وقد یحذف حرف النداءِ إلّا مَعَ اسم الجنس ، والمندوب ، والمستغاث ، واسم الإشاره ، ولفظ الجَلاله ، مَعَ عَدَم المیم فی الأغلب ، فإن وجدت لزم الحذف.

تفصیل : إعراب المنادی

المفرد المعرفه ، والنکره المقصوده ، یبنیان علی ما یرفعان به ، نحو : یا زَیدُ ، ویا رجلان ، والمضاف وشبهه ، وغیر المقصوده ، ینصب ، مثل : یا عبدَ الله ، ویا طالعاً جَبَلاً ، ویا رجلاً. والمستغاث یخفض بلامها ، ویفتح لِألفها ولا لام فیه ، نحو یا لَزَیدٍ ، ویا زیداه. والعلم المفرد الموصوف بابن أوْ ابنه ، مضافاً الی علم آخر ، یختار فتحه ، نحو یا زید بن عمرو.

والمنوّن ضروره ؛ یجوز ضمّه ونصبه ، نحو :

ص: 15

سَلامُ اللهِ یا مَطَرٌ علیها***وَلَیسَ عَلَیْکَ یا مَطَرُ السَّلام (1)

والمکرّر المضاف یجوز ضمّه ونصبه ، کتَیْم الأوّل ، فی نحو :

یا تیمُ تیمَ عَدیٍّ [ لا أباً لَکُمْ ***لا یُلقِیَنّکُم فی سَوْءه عُمَر ] (2)

تبصره : إعراب توابع المنادی

وتوابعه المضافه تنصب مطلقاً ، أمّا المفرده ، فتوابع المعرب ، تعرب بإعرابه ، وتوابع المبنیّ ، عَلی ما یرفع به من التأکید. والصفه وعطف البیان ، ترفع حملاً علی لفظه ، وتنصب علی محلّه. والبدل ، کالمستقلّ مطلقاً.

أمّا المعطوف ، فإن کان مَعَ ألْ ، فالخلیل یختار رفعه ، ویونس نصبه ، والمبرّد ، إن کانَ کالخلیل فکالخلیل ، وإلّا فکیونس ، وإلّا فکالبَدَل ، وتوابع ما یقدّر ضمّه کالمعتلّ والمبنیّ قبل النداءِ ، کتوابع المضموم لفظاً ، فترفع للبناءِ المقدّر علی اللفظ ، وتنصبُ للنصب المقدّر علی المحلّ.

الرابع : ممیّز أسماءِ العدد
اشاره

فَممیّز الثلاثه إلی العشره ، مجرور ومجموع ، وممیّز

ص: 16


1- قال فی جامع الشواهد بالفارسی: شاهد در دخول تنوین است در منادی مفرد معرفه که یا مطر اول بوده باشد بجهه ضرورت و بودن او مضموم با تنوین. وانما نقلنا کلام جامع الشواهد بتمامه لتعرف ان نصب مطر الاوّل کما فی بعض النسخ من سقطات القلم ان لم یکن من زلّات القدم.
2- یعنی : ای قبیله تیم که از تیم عدی هستید مباد پدری از برای شما ، نیفکند شما را در زشتگویی و هجو من عمر بن اشعث ، و گرنه من به واسطه او شما را هجو خواهم کرد ، جامع الشواهد.

ما بین العشره والمائه منصوب مفرد ، وممیّز المائه والألف ومثنّاهما وجمعه ، مجرور مفرد ، ورفضوا جمع المائه.

واُصول العدد اثنتا عشره کلمه : واحد إلی عشره ومائه وألف ، فالواحد والاثنان یذکّران مع المذکّر ویؤنّثان مع المؤنّث ، ولا یجامعهما المعدود ، بل یقال : رجل ورجلان. والثلاثه إلی العشره بالعکس ، نحو قوله تعالی : «سَخَّرَهَا عَلَیْهِمْ سَبْعَ لَیَالٍ وَثَمَانِیَهَ أَیَّامٍ» (1).

تتمیمٌ : فی ذکر أمثله

وتقول : أحَدَ عَشَرَ رجلاً ، واثنا عشر رجلاً فی المذکّر ، إحدی عشره امرأه ، واثنتا عشره امرأه ، فی المؤنّث ، وثلاثه عَشَرَ رَجُلاً إلی تسعه عشر رجلاً فی المذکّر ، وثلاث عشره امرأه إلی تسع عشره امرأه فی المؤنّث ، ویستویان فی عشرین وأخواتها ، ثُمَّ تعطفه فتقول : أحد وعشرون رجلاً ، وإحدی وعشرون امرأه ، واثنان وعشرون رجُلاً ، واثنتان وعشرون امرأه ، وثلاثه وعشرون رَجُلاً ، وثلاث وعشرون امرأه ، وهکذا إلی تسع وتسعین امرأه.

أنواع المبنیّات

1-الضمیر

اشاره

منها : المضمر. وهو ما وُضِعَ لمتکلّم أو مخاطب ، أو غائب سبق ذکره ولو حکماً ، فإن استقلَّ فمنفصل وإلّا فمتّصل. والمتّصل مرفوع ومنصوب ومجرور ، والمنفصل غیر مجرور ، فهذه خمسه. ولا یسوّغ المنفصل إلّا لتعذّر المتّصل ، وأنت فی هاءِ سَلْنیه وشبهه بالخیار.

مسأله : ضمیرالشأن والقصه

وقد یتقدّم علی الجمله ضمیر غائب مفسّر بها ، یسمّی : ضمیر

ص: 17


1- الحاقه : 7.

الشأن والقصّه ، ویحسن تأنیثه إن کان المؤنّث فیها عمده ، وقد یستتر ولا یعمل فیه إلّا الابتداء أو نواسخه ، ولا یثنّی ولا یجمع ، ولا یفسّر بمفرد ، ولا یتبع ، نحو : هو الأمیرُ راکبٌ ، وهی هندٌ کریمهٌ ، وإنّه الأمیر راکبٌ ، وکانَ الناسُ صنفان.

فائده : عود الضمیر علی المتأخر لفظاً و رتبهً

ذکر بعض المحقّقین عود الضمیر علی المتأخّر لفظاً ورتبهً فی خمسه مواضع :

1-إذا کانَ مرفوعاً بأوّل المتنازعین وأعملنا الثانی ، نحو : أکرمانی وأکرمتُ الزیدین.

2-أو فاعِلاً فی باب نِعْمَ مفسّراً بتمییز ، نحو : نِعْمَ رَجُلاً زَیْدٌ.

3-أو مبدلاً منه ظاهر ، نحو : ضربتُهُ زیداً.

4-أو مجروراً بِرُبَّ علی ضعف ، نحو : رُبَّهُ رَجُلاً.

5-أوْ کانَ للشأن أو القصّه ، کما مرَّ.

2-أسماء الإشاره

ومنها : أسماء الإشاره. وهی ما وضع للمشار إلیه المحسوس ، فللمفرد المذکّر «ذا» ولمثنّاه «ذان» مرفوع المحلّ ، و «ذین» منصُوبُه ومجروره ، و «إِنْ هَ-ذَانِ لَسَاحِرَانِ» (1) ، متأوّل.

والمؤنّث «تا» و «ذی» و «ذه» و «تی» و «تِه». ولمثنّاه «تانِ» رفعاً و «تَین» نَصْباً وجرّاً ، ولِجمعهما «اُولاءِ» مدّاً وقصراً.

وتدخله «هاء» التنبیه وتلحقها «کاف» الخطاب بلا لام للمتوسّط ، ومعه للبعید ، إلّا فی المثنّی والجمع عند من مَدَّه ، وفیما دخله حرف التنبیه.

ص: 18


1- طه : 63.

3-الموصول

ومنها : الموصول. وهو حرفیّ ، أو اسمیّ.

فالحرفیّ : کلّ حرف اُوِّل مع صلته بالمصدر ، والمشهور خمسه : «أنّ» و «أنْ» و «ما» و «کَیْ» و «لَو» ، نحو : «أَوَلَمْ یَکْفِهِمْ أَنَّا أَنزَلْنَا» (1) ، «وَأَن تَصُومُوا خَیْرٌ لَّکُمْ» (2) «بِمَا نَسُوا یَوْمَ الْحِسَابِ» (3) ، «لِکَیْ لَا یَکُونَ عَلَی الْمُؤْمِنِینَ حَرَجٌ» (4) ، «یَوَدُّ أَحَدُهُمْ لَوْ یُعَمَّرُ أَلْفَ سَنَهٍ» (5).

تکمیل : والموصول الاسمیّ ما افتقر إلی صله وعائد ، وهو «الّذی» للمذکّر ، «والّتی» للمؤنّث ، و «اللذان» و «اللتان» لمثنّاهما ، ب- ( الألف ) إن کانا مرفوعی المحلّ وب- ( الیاءِ ) إن کانا منصوبیه أو مجرورَیه ، و «الاُولی» و «الّذین» مطلقاً لجمع المذکّر ، و «اللائی ، و «اللاتی» و «اللواتی» لجمع المؤنّث ، و «مَنْ» و «ما» و «ألْ» و «أیّ» و «ذو» و «ذا» بعد (ما أو من الاستفهامیّتین) للمُؤنّث والمذکّر.

مسأله : إذا قلت : ماذا صَنَعْتَ ؟ وَمَنْ ذا رَأَیْتَ ؟ فذا موصوله ، ومَنْ وما مبتدءان ، والجواب رفع ، ولک إلغاؤها فهما مفعولان ، وترکیبها معهما ، بمعنی أیّ شیء أو أیّ شخص فالکلّ مفعول ، والجواب علی التقدیرین نصب ، وقس علیه ، نحو : ماذا عَرَضَ ؟ ومَنْ ذا قامَ ؟ إلّا أنَّ الجواب رفع مطلقاً.

4-المرکّب

ومنها : المرکّب. وهو ما رکّب من لفظین لیس بینهما نسبه ، فإن تضمَّن

ص: 19


1- العنکبوت : 51.
2- البقره : 184.
3- ص : 26.
4- الأحزاب : 37.
5- البقره : 96.

الثانی حرفاً ، بنیا ، کخمسه عشر ، وحادی عشر وأخواتهما ، إلّا اثنا عشر وفرعیه ، إذ الأوّل منها معرب علی المختار ، وإلّا أعرب الثانی کبعلبکّ ، إن لم یکن قبل الترکیب مبنیّاً ، کسیبویه.

التوابع

اشاره

کلّ فرع أعرب بإعراب سابقه ؛ وهی خمسه :

الأوّل : النعت

وهو ما دَلَّ علی معنی فی متبوعه مطلقاً ، والأغلب اشتقاقه ، وهو : إمّا بحال موصوفه ویتبعه إعراباً ، وتعریفاً وتنکیراً ، وإفْراداً وتثنیه وجمعاً ، وتذکیراً وتأنیثاً. أو بحال متعلّقه ویتبعه فی الثلاثه الاُوَل.

وأمّا فی البواقی : فإن رفع ضمیر الموصوف فموافق أیضاً ، نحو : جاءنی امرأه کریمه الأب ، ورجلان کریما الأب ، ورجال کرام الأب ، وإلّا فکالفعل ، نحو : جاءنی رجلٌ حَسَنَهٌ جاریَتُهُ ، أو عالیهٌ ، أو عال دارُهُ ، ولقیتُ امرأتین حَسَناً عبداهُما ، أو قائماً ، أو قائمهً فی الدار جاریَتُهُما.

الثانی : المعطوف بالحرف

وهو تابع بواسطه الواو والفاءِ ، أو ثمّ أو حتّی أو أم أو إمّا ، أو أوْ أو بل أو لا أو لکنْ ، نحو : جاءنی زیدٌ وعمروٌ ، «جَمَعْنَاکُمْ وَالْأَوَّلِینَ» (1). وقد یعطف الفعل علی اسم مشابه له وبالعکس ، ولا یحسن العطف علی المرفوع المتّصل ، بارزاً أو مستتراً ، إلّا مع الفصل بالمنفصل ، أو فاصل مّا ، أو توسّط «لا» بین العاطف والمعطوف ، نحو : جئتُ أنا وزیدٌ ، و «یَدْخُلُونَهَا وَمَن صَلَحَ» (2) ، و «مَا أَشْرَکْنَا وَلَا آبَاؤُنَا» (3).

ص: 20


1- المرسلات : 38.
2- الرّعد : 23.
3- الانعام : 148.

تتمّه :

ویعاد الخافض علی المعطوف علی ضمیر مجرور ، نحو : مَرَرتُ بک وبزیدٍ ، ولا یعطف علی معمولی عاملین مختلفین ، علی المشهور ، إلّا فی نحو : فی الدارِ زیدٌ والحجرهِ عمروٌ.

الثالث : التأکید

وهو تابع یفید تقریر متبوعه ، أو شمول الحکم لأفراده ، وهو : إمّا لفظیّ ، وهو اللفظ المکرّر ، أو معنویّ ، وألفاظه : «النفس» و «العین» ، ویطابقان المؤکّد فی غیر التثنیه ، وهما فیها کالجمع ، تقول : جاءنی زیدٌ نفسُهُ ، والزیدان أنفُسُهما ، والزیدون أنفُسُهُم. و «کلا» و «کلتا» للمثنّی ، و «کلّ» و «جمیع» و «عامّه» : لغیره من ذی أجزاء یصحّ افتراقها ، ولو حکماً ، نحو : اشتریتُ العبدَ کُلَّه ، ویتّصل بضمیر مطابق للمؤکّد ، وقد یتبع «کلّ» بأجمع وأخواته.

مسألتان : لا یؤکّد النکره إلّا مع الفائده ومن ثمّ امتنع : رأیتُ رجلاً نفسَه ، وجاز : اشتریت عبداً کلَّه ، واذا أکّد المرفوع المتّصل بارزاً أو مستتراً بالنفس والعین فبعد المنفصل ، نحو : قوموا أنتم أنفُسُکُم ، وقُم أنت نفسُکَ.

الرابع : البدل

وهو التابع المقصود ، أصاله بما نسب إلی متبوعه ، وهو بدل الکلّ من الکلّ ، والبعض من الکلّ.

والاشتمال : وهو الذی اشتمل علیه المبدل منه ، بحیث یتشوّق السامع إلی ذکره ، نحو : «یَسْأَلُونَکَ عَنِ الشَّهْرِ الْحَرَامِ قِتَالٍ فِیهِ» (1).

ص: 21


1- البقره : 215.

والبدل المباین : وهو إن ذکر للمبالغه ، سمّی بدل البداءِ ، کقولک : حبیبی قَمَرٌ شَمْسٌ ، ویقع من الفصحاءِ ، أو لتدارک الغلط ، فبدل الغلط نحو : جاءنی زَیْدٌ الَفرسُ ، ولا یقع من فصیح.

هِدایه : لا یبدل الظاهر عن المضمر فی بدل الکلّ إلّا من الغائب ، نحو : ضَربتُهُ زیداً.

وقال بعض المحقّقین : لا یبدل المضمر من مثله ، ولا من الظاهر و ما مثّل به لذلک مصوغ علی العرب ، ونحو : قُمتُ أنَا ، وَلَقیتُ زَیْداً إیّاه ، تأکید لفظیّ.

الخامس : عطف البیان

وهو تابع یشبه الصفه فی توضیح متبوعه ، نحو : جاءَ زیدٌ أخوک ، ویتبعه فی أربعه من عشره ، کالنعت ، ویفترق عن البدل فی نحو : هندٌ قامَ أبوها زیدٌ ، لِأنَّ المبدل منه مستغنی عنه ، وهنا لا بُدَّ منه. وفی نحو : یا زیدُ الحارثُ ، وجاءَ الضاربُ الرجلِ زیدٍ لأنّ البدل فی نیّه تکرار العامل ، ویا الحارثُ والضارب زیدٍ ، ممتنعان.

الأسماء العامله المشبّهه بالأفعال

اشاره

وهی خمسه أیضاً :

الأوّل : المصدر

وهو اسم للحدث الّذی اشتقّ منه الفعل ، ویعمل عمل فعله مطلقاً ، إلّا إذا کانَ مفعولاً مطلقاً ، إلّا إذا کانَ بدلاً عن الفعل فوجهان ، والأکثر أن یضاف إلی فاعله ، ولا یتقدَّم معموله علیه ، وإعماله مَعَ اللام ضعیف ، کقوله :

ص: 22

ضعیفُ النِکایَهِ أعْداءَه***[ یَخالُ الفرارَ یُراخی الأجَل ] (1)

الثانی والثالث : اسم الفاعل والمفعول

فاسم الفاعل ما دَلَّ علی حدث وفاعله علی معنی الحدوث ، فإن کان صله لِألْ عمل مطلقاً ، وإلّا فیشترط کونه للحال والاستقبال ، واعتماده بنفی أو استفهام أو مخبر عنه أو موصوف أو ذی حال ، ولا یعمل بمعنی الماضی خلافاً للکسائی ، «وَکَلْبُهُم بَاسِطٌ ذِرَاعَیْهِ بِالْوَصِیدِ» (2) حکایه حال ماضیه. واسم المفعول : ما دَلّ علی حدث ومفعوله ، وهو فی العمل والشرط ؛ کأخیه.

الرابع : الصفه المشبّهه

وهی ما دَلّ علی حدث ، وفاعله علی معنی الثبوت ، وتفترق عن اسم الفاعل بصوغها عن اللازم دون المتعدّی کحسنٍ وصعبٍ. وبعدم جواز کونها صله لِألْ ، وبعملها من غیر شرط زمان ، وبمخالفه فعلها فی العمل ، وبعدم جریانها علی المضارع.

تبصره : ولمعمولها ثلاث حالات : الرفع بالفاعلیّه. والنصب علی التشبیه بالمفعول ، إن کان معرفه ، والتمییز إن کان نکره. والجرّ بالإضافه. وهی مَعَ کلّ من هذه الثلاثه : إمّا باللام ، أو لا ، والمعمول مع کلّ من هذه الستّه إمّا مضاف أو باللام أو مجرّد ، صارت ثمانیه عشر ، فالممتنع : الحَسَنُ وجهه ، والحَسَن وجهٍ ، واختلف فی : حَسَنُ وجهِهِ.

ص: 23


1- یعنی : او که ناتوان است از کشتن دشمن ، گمان می کند که فرار از مرگ اجل او را تأخیر می اندازد ، شاهد در نکایه است که با وجود الف و لام مفعول به را نصب داده است ( أعدائه ) جامع الشواهد.
2- الکهف : 18.

أمّا البواقی : فالْأحسن ذو الضمیر (1) الواحد ، وهو تسعه. والحسن ذو الضمیرین وهو اثنان. والقبیح الخالی من الضمیر ، وهو أربعه.

الخامس : اسم التفضیل

وهو ما دَلّ علی موصوف بزیاده علی غیره ، وهو : أفعَل للمذکّر ، وفُعْلی للمُؤنّث. ولا یبنی إلّا من ثلاثیّ تامّ متصرّف ، قابل للتفاضل ، غیر مصوغ منه أفعل لغیر التفضیل ، فلا یبنی من نحو : دَحْرَجَ ، ونِعْمَ ، وصارَ ، وماتَ ، ولا من : عَورَ ، وخَضِرَ ، وَحمِقَ ، لمجیء أعْوَر ، وأخْضَر ، وأحْمَق لغیره ، فإن فقد الشرط توصّل بأشدّ ونحوه ، وَ «أحْمَقُ مِن هَبَنَّقَه» شاذّ ، و «أبْیَضُ مِنَ اللبنِ» نادر.

تتمّه : ویستعمل إمّا بمِنْ ، أوْ بِألْ ، أوْ مضافاً.

فالأوّل : مفرد مذکر دائماً ، نحو : هندٌ والزیدان أفضلُ من عمروٍ ، وقد یحذف مِنْ ، نحو : اَللهُ أکْبَر.

والثانی : یطابق موصوفه ولا یجامع مع مِنْ ، نحو : هندٌ الفضلی ، والزیدان الأفضلان.

ص: 24


1- جاءنی زید/بالرفع/والنصب/والجرّ الحسَن وجهه/احسن/حسن/ممتنع الحسن الوجه/قبیح/احسن/احسن الحسن وجه/قبیح/احسن/ممتنع حَسَن وجهه/احسن/حسن/مختلف فیه حسن الوجه/قبیح/احسن/احسن حَسَن وجه/قبیح/احسن/احسن

والثالث : إن قصد تفضیله علی من اُضیف إلیه ، وجب کونه منهم ، وجازت المطابقه وعدمها ، نحو : الزیدان أعْلَما الناسِ ، أو أعْلَمُهُمْ ، وعلی هذا یمتنع یُوسُفُ أحْسَنُ إخوته ، وإن قصد تفضیله مطلقاً ، فمفرد مذکّر مطلقاً ، نحو : یُوسُفُ أحسَنُ أخواته. والزیدان أحسن إخوتهما ، أی : أحسن الناس من بینهم.

تبصره : ویرفع الضمیر المستتر اتّفاقاً ، ولا ینصب المفعول به إجماعاً ،ورفعه للظاهر قلیل ، نحو : رأیتُ رجلاً أحسَنَ منه أبوه ، ویکثر ذلک فی نحو : ما رأیتُ رَجُلاً أحسنَ فی عَیْنِهِ الکُحْلُ منه فی عین زیدٍ ، لأنَّهُ بمعنی الفعل.

خاتمه : موانع صرف الاسم

مَوانِعُ صَرْفِ الاسم تِسعٌ : فَعُجمهٌ ***وجمعٌ ، وتأنیثٌ ، وعدلٌ ، ومعرفه

وزائدتا فعلان ، ثُمَّ ترکَّبُ ***کذلک وزن الفعلِ ، والتاسِعُ الصفه

بِثنتینِ مِنها یُمْنَعُ الصَّرْفُ***هکذا بواحِدَه نابَتْ فقالوا مُضَعَّفَه

والعجمه تمنع صرف العلم العجمیّ العلمیّه ، بشرط زیادته علی الثلاثه کإبراهیم ، ولا أثَرَ لتحرّک الأوسط عند الأکثر.

والجمع یمنع صرف وزنِ مفاعل ومفاعیل ، کدراهم ودنانیر ، بالنیابه عن علّتین ، واُلحقَ به حضاجر للأصل ، وسراویل للشبه.

والتأنیث إن کان بألفی حُبلی وحمراءِ ، ناب عن علّتین ، وإلّا منع صرف العلم حتماً ، إن کان بالتاءِ کطلحه ، أو زائداً علی الثلاثه ، کزینب ، أو متحرّک الأوسط کسَقَر ، أو أعجمیّاً ، کجور ، فَلا یتحتّم منع صرف هند،خلافاً للزجّاج.

والعدل یمنع صرف الصفه المعدوله عن أصلها ، کرباع ومَرْبَع وکاُخَر ،

ص: 25

فی : مَرَرْتُ بنسوه اُخَر. إذ القیاس بنسوهٍ آخر ، لِأنَّ اسم التفضیل المجرّد عن اللام ، والإضافه مفرد مذکّر دائماً ، ویقدّر العدل فیما سُمِعَ غیر منصرف ، ولیس فیه سوی العَلَمِیّه ؛ کَزُحَل وعُمر،بتقدیر زاحل وعامر.

والتعریف شرط تأثیره فی منع الصرف العَلَمِیّه.

والألف والنون یمنع صرف العلم کعِمران ، والوصف الغیر القابل للتاءِ کسَکران ، فعریان منصرف ، ورحمان ممتنع.

والترکیب المزجیّ یمنع صرف العلم کبعلبک.

ووزن الفعل شرطه الاختصاص بالفعل ، أو تصدیره بزائد من زوائده.

ویمنع صرف العلم : کشمّر ، والوصف الغیر القابل للتاءِ کأحمر ، فیعمل منصرف لوجود یعمله.

والصفه تمنع صرف الموازن للفعل ، بشرط کونها الأصل فیه ، وعدم قبوله التاءِ ، فأربع ، فی مررت بنسوه أربعٍ ، منصرف لوجهین. وجمیع الباب یکسر مع اللام والإضافه والضروره.

الحدیقه الثالثه : فیما یتعلّق بالأفعال

اشاره

یختصّ المضارع بالإعراب فیرتفع بالتجرّد عن الناصب والجازم.

نواصب المضارع

وینصب بأربعه أحرف : «لن» : وهی لتأکید نفی المستقبل.

و «کی» : ومعناها السببیه.

و «أنْ» : وهی حرف مصدریّ ، والّتی بعد العلم غیر ناصبه ، وفی «أنْ» الّتی بعد الظنّ وجهان.

ص: 26

و «إذَنْ» : وهی للجواب والجزاءِ ، وتنصبه مصدّره مباشره مقصوداً به للاستقبال ، نحو : إذَنْ أکْرمَک ، لمن قال : أزُورُک. ویجوز الفصل بالقسم ، وبعد التالیه للواو والفاء ، وجهان.

تکمیلٌ : وینصب بأن مضمره جَوازاً بعد الحروف العاطفه له علی اسم صریح ، نحو : لَلبْسُ عَبائهٍ وتقرّ عینی ، وبعد لام کی إذا لم یقترن بلا ، نحو : أسْلَمْتُ لأدْخُلَ الْجنّهَ. ووجوباً بعد خمسه أحرف : «لام الجحود» : وهی المسبوقه بکون منفیّ ، نحو : «وَمَا کَانَ اللَّ-هُ لِیُعَذِّبَهُمْ» (1) و «أو» بمعنی إلی أو إلّا ، نحو : لألزمنّک أو تعطینی حقّی ، و «فاء السببیّه وواو المعیّه» ، المسبوقین بنفی أو طلب ، نحو : زُرنی فاکرمَک ، ولا تأکل السمکَ وتشربَ اللبنَ ، و «حتّی» بمعنی إلی أو کی ، إذا اُرید به الاستقبال ، نحو : أسیرُ حتّی تَغرُبَ الشَّمْسُ ، وأسلمتُ حتّی أدخلَ الجنّه. فإن أردت الحال کانت حرف ابتداءِ.

فصل : و الجوازم نوعان

فالأوّل : ما یجزم فعلاً واحداً. وهو أربعه أحرف : «اللام» و «لا» الطلبیّتان ، نحو : لیقمْ زیدٌ ، ولا تُشرِکْ باللهِ ، و «لَمْ» و «لَمّا» یشترکان فی النفی والقلب إلی الماضی ، ویختصّ «لم» بمصاحبه أداه الشرط ، نحو : إنْ لَمْ تَقمْ أقمْ ، وبجواز انقطاع نفیها ، نحو : لم یکن ثُمَّ کانَ ، ویختصّ «لمّا» بجواز حذف مجزومها ، نحو : قَارَبْتُ المَدینه ولَمّا. وبکونه متوقّعاً غالباً ، کقولک : لمّا یرکب الأمیر ، للمتوقّع رکوبه.

الثانی : ما یجزم فعلین وهو : «إنْ» و «إذْما» و «مَنْ» و «ما» و «متی»

ص: 27


1- الانفال : 33.

و «أیّ» و «أیّانَ» و «أیْن» و «أنّی» و «حیثُما» و «مَهْما» : فالأوّلان حرفان ، والبواقی أسماء علی الأشهر ، وکلّ واحد منها یقتضی شرطاً وجزاءً ماضیین أو مضارعین ، أو مختلفین ، فإن کانا مضارعین أو الأوّل ، فالجزم ، وإن کان الثانی وحده ، فوجهان ، وکلّ جزاء یمتنع جعله شرطاً ، «فالفاء» لازمه له ، کأن یکون جمله اسمیّه أو إنشائیّه أو فعلاً جامداً أو ماضیاً مقروناً بقَدْ ، نحو : إنْ تقمْ فأنا أقومُ أو فأکرِمْنی ، أو فعسی أن أقومَ ، أو فقد قمتُ.

مسأله : وینجزم بعد الطلب «بإنْ» مقدّره مع قصد السببیّه ، نحو : زُرْنی أکرِمْکَ ولا تکفرْ تدخل الجنّهَ. ومن ثَمَّ امتنع لا تکْفُر تدخل النارَ. - بالجزم - ، لفساد المعنی.

فصل : فی أفعال المدح والذمّ

أفعال وضعت لإنشاءِ مدح أو ذم ، فمنها : «نِعْمَ» و «بئْسَ» و «ساءَ» ، وکلّ منها یرفع فاعلاً معرّفاً باللام ، أو مضافاً إلی معرّف بها ، أو ضمیراً مستتراً مفسّراً بتمییز ، ثم یذکر المخصوص مطابقاً للفاعل ، ویجعل مبتدأ مقدّم الخبر ، أو خبراً محذوف المبتدأ نحو : نِعْمَ المرأهُ هندٌ ، وبِئسَ نساء الرجلِ الهنداتُ ، وساءَ رجلاً زیدٌ ، ومنها : «حَبَّ» و «لا حَبَّ» وهما کنعم وبئس ، والفاعل«ذا» مطلقاً ، وبعده المخصوص ، ولک أن تأتی قبل أو بعده بتمییز أو حال علی وفقه ، نحو : حَبَّذا الزیدانِ ، وحَبَّذا زیدٌ راکباً ، وحَبَّذا امرأهً هندٌ.

فصل : فعلا التعجّب

فعلان وضعا لإنشاءِ التعجّب ، وهما : ما أفعله ، وأفعِل به ، ولا یبنیان إلّا ممّا یبنی منه اسم التفضیل ، ویتوصّل إلی الفاقد بأشدّ وأشدد به ، ولا یتصرّف فیهما ، وما مبتدأ اتّفاقاً ، وهل هی بمعنی شیء ، وما

ص: 28

بعدها خبرها ، أو موصوله ، وما بعدهما صلتها ، والخبر محذوف ؟ خلاف. وما بعد الباءِ فاعل عند سیبویه ، وهی زائده ، ومفعول عند الأخفش ؛ وهی للتعدیه أو زائده.

فصل : أفعال القلوب

أفعال تدخل علی الاسمیّه لبیان ما نشأت منه من ظنّ أو یقین ، وتنصب المبتدأ والخبر ، مفعولین ، ولا یجوز حذف أحدهما وحده وهی : «وَجَدَ» و «ألفی» لتیقّن الخبر ، نحو : «إِنَّهُمْ أَلْفَوْا آبَاءَهُمْ ضَالِّینَ» (1) ، و «جَعَلَ» و «زَعَمَ» لظَنّه ، نحو : «زَعَمَ الَّذِینَ کَفَرُوا أَن لَّن یُبْعَثُوا» (2) ، و «عَلِمَ» و «رأی» للأمرین ، والغالب للیقین ، نحو : «إِنَّهُمْ یَرَوْنَهُ بَعِیدًا وَنَرَاهُ قَرِیبًا» (3) ، و «ظَنَّ» و «خالَ» و «حَسِبَ» لهما ، والغالب فیها الظنّ ، نحو : حَسبتُ زیداً قائماً.

مسأله : وإذا توسّطت بین المبتدأ والخبر ، أو تأخّرت ، جاز إبطال عملها لفظاً ومحلّاً ، ویسمّی «الإلغاء» ، نحو : زیدٌ علِمتُ قائمٌ ، وزیدٌ قائمٌ علمتُ ، وإذا دخلت علی الاستفهام أو النفی أو اللام أو القسم ، وجب إبطال عملها لفظاً فقط ، ویسمّی «التعلیق» ، نحو : «لِنَعْلَمَ أَیُّ الْحِزْبَیْنِ أَحْصَی» (4) ، وَعَلِمْتُ لَزیْدٌ قائمٌ.

خاتمه : التنازع فی العمل

إذا تنازع عاملان ظاهراً بعدهما ، فلک إعمال أیّهما شئت ، إلّا أنَّ

ص: 29


1- الصافات : 69.
2- التغابن : 7.
3- المعارج : 6 - 7.
4- الکهف : 12.

البصریّین یختارون الثانی لقربه ، وعدم استلزام إعماله الفصل بالأجنبیّ ، والعطف علی الجمله قبل تمامها ، والکوفیّین الأوّل لسبقه وعدم استلزامه الإضمار قبل الذکر وأیّهما أعملتَ أضمرت الفاعل فی المهمل موافقاً للظاهر.

أمّا المفعول فالمهمل إن کان الأوّل حذف ، أو الثانی اُضمر ، إلّا أن یمنع مانع ولیس منه ، نحو : حَسِبَنی وحَسِبْتُهُما مُنْطَلِقَیْنِ الزیدان مُنْطَلِقاً ، کما قاله بعض المحقّقین.

الحدیقه الرابعه : فی الجمل و ما یتبعها

اشاره

الجمله : قول تضمّن کلمتین بإسناد ، فهی أعمّ من الکلام عند الأکثر ، فَإنْ بدأت : باسم ، فاسمیّه. نحو : زیدٌ قائمٌ ، «وَأَن تَصُومُوا خَیْرٌ لَّکُمْ» (1). وإنَّ زیداً قائمٌ ، إذ لا عبره بالحرف.

أو بفعل ، ففعلیّه : کقامَ زیدٌ ، وهل قامَ زیدٌ ؟ وَهَلّا زَیْداً ضَربْتَهُ ؟ ویا عَبْدَ اللهِ ، «وَإِنْ أَحَدٌ مِّنَ الْمُشْرِکِینَ اسْتَجَارَکَ» (2) لأنَّ المقدّر کالمذکور.

ثمّ إن وقعت خبراً فصغری ، أو کان خبر المبتدأ فیها جمله فکبری ، نحو : زیدٌ قامَ أبوه ، فقام أبوه صغری ، والجمیع کبری. وقد تکون صغری وکبری باعتبارین نحو : زید أبوهُ غلامهُ منطلِقٌ ، وقد لا تکون صغری ولا کبری کقامَ زیدٌ.

إجمال :

الجمل الّتی لها محلّ سبع : الخبریّه ، والحالیّه ، والمفعول بها ،

ص: 30


1- البقره : 184.
2- التوبه : 6.

والمضاف إلیها ، والواقعه جواباً لشرط جازم ، والتابعه لمفرد ، والتابعه لجمله لها محلّ. والّتی لا محلَّ لها سبع أیضاً : المستأنفه ، والمعترضه ، والتفسیریّه ، والصله والمجاب بها القسم ، والمجاب بِها شرط غیر جازم ، والتابعه لما لا محَلَّ له.

تفصیل : الجمل التی لها محلّ

الاُولی : مِمّا له محلّ الخبریّه

وهی الواقعه خبراً لمبتدأ ، أوْ لأحد النواسخ ، ومحلّها الرفع أو النصب ، ولا بُدَّ فیها من ضمیر مطابق له ، مذکور أو مقدّر ، إلّا إذا اشتملت علی المبتدأ ، أو علی جنس شامل له ، أو إشاره إلیه ، أو کانت نفس المبتدأ.

الثانیه : الحالیّه

وشرطها أنْ تکونَ خبریّه ، غیر مصدّره بحرف الاستقبال ، ولا بدّ من رابط ؛ فالاسمیّه ، بالواو والضمیر أو أحدهما ، والفعلیّه إن کانت مبدوؤه بمضارع مثبت بدون قد ، فبالضمیر وحده ، نحو : جاءنی زید یَسْرع ، أوْ معها فمَعَ الواو ، نحو : «لِمَ تُؤْذُونَنِی وَقَد تَّعْلَمُونَ أَنِّی رَسُولُ اللَّ-هِ» (1) ، وإلّا فکالاسمیّه ، ولا بُدَّ مع الماضی المثبت من قد ولو تقدیراً.

الثالثه : الواقعه مفعولاً بها

وتقع محکیّه بالقول ، نحو : «قَالَ إِنِّی عَبْدُ اللَّ-هِ» (2) ، ومفعولاً ثانیاً لباب ظنّ ، وثالثاً لباب اعلم ومعلّقاً عنها العامل ، نحو : «لِنَعْلَمَ أَیُّ الْحِزْبَیْنِ أَحْصَی» (3) ، وقد تنوب عن الفاعل ،

ص: 31


1- الصف : 5.
2- مریم : 30.
3- الکهف : 12.

ویختصّ ذلک بباب القول ، نحو : یقال زیدٌ عالمٌ.

الرابعه : المضاف إلیها

وتقع بعد ظروف الزمان ، نحو : «وَالسَّلَامُ عَلَیَّ یَوْمَ وُلِدتُّ» (1) ، «وَاذْکُرُوا إِذْ أَنتُمْ قَلِیلٌ» (2) ، وبعد حیث ، ولا یضاف إلی الجمل من ظروف المکان سواها ، والأکثر إضافتها إلی الفعلیّه.

الخامسه : الواقعه جواباً لشرط جازم

مقرونه بالفاءِ أو إذا الفجائیّه ، ومحلّها الجزم ، نحو : «مَن یُضْلِلِ اللَّ-هُ فَلَا هَادِیَ لَهُ» (3) و «إِن تُصِبْهُمْ سَیِّئَهٌ بِمَا قَدَّمَتْ أَیْدِیهِمْ إِذَا هُمْ یَقْنَطُونَ» (4)وأمّا نحو : إنْ تقمْ أقمْ ، وإنْ قمتَ قمتُ ، فالجزم فیه للفعل وحده.

السادسه : التابعه لمفرد

ومحلّها بحسبه ، نحو : «وَاتَّقُوا یَوْمًا تُرْجَعُونَ فِیهِ إِلَی اللَّ-هِ» (5). ونحو : «أَوَلَمْ یَرَوْا إِلَی الطَّیْرِ فَوْقَهُمْ صَافَّاتٍ وَیَقْبِضْنَ» (6).

السابعه : التابعه لجمله لها محلّ

ومحلّها بحسبها ، نحو : زَیدٌ قامَ وَقَعَدَ أبُوُه ، بالعطف علی الصغری ، وتقع بَدَلاً بشرط کونها أوْفی بتأدیه المراد ، نحو : أقُولُ لَهُ ارحَلْ لاتُقیمَنَّ عِنْدَنا وإلّا فکُنْ فی السِّرِّ والجَهْرِ مُسْلِماً

تفصیل آخر : الجمل التی لا محلّ لها

الاُولی : مِمّا لا محلّ له المستأنفه

وهی المفتتح بها الکلام

ص: 32


1- مریم : 33.
2- الانفال : 26.
3- الأعراف : 186.
4- الرّوم : 36.
5- البقره : 281.
6- الملک : 19.

أو المنقطعه عمّا قبلها ، نحو : «وَلَا یَحْزُنکَ قَوْلُهُمْ إِنَّ الْعِزَّهَ لِلَّ-هِ جَمِیعًا» (1) ، وکذلِکَ جمله العامل الملغی لتأخّره ، أمّا الملغی لتوسّطه فجمله معترضه.

الثانیه : المعترضه

وهی المتوسطه بین شیئین ، من شأنهما عدم توسّط أجنبیّ بینهما ، وتقع غالباً بین الفعل ومعموله ، والمبتدأ وخبره ، والموصول وصلته ، والقسم وجوابه ، والموصوف وصفته.

الثالثه : المفسّره

وهی الفضله الکاشفه لِما تلیه ، نحو : «إِنَّ مَثَلَ عِیسَی عِندَ اللَّ-هِ کَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِن تُرَابٍ» (2). والأصحّ أنّه لا محلّ لها ، وقیل : هی بحسب ما تفسّره.

الرابعه : صله الموصول

ویشترط کونها خبریّه معلومه للمخاطب ، مشتمله علی ضمیر مطابق للموصول.

الخامسه : المجاب بها القسم

نحو : «یس*وَالْقُرْآنِ الْحَکِیمِ إِنَّکَ لَمِنَ الْمُرْسَلِینَ» (3) ، ومتی اجتمع شرط وقسم اکتفی بجواب المتقدّم مِنهما ، إلّا إذا تقدّمها ما یفتقر إلی خبر ، فیکتفی بجواب الشرط مطلقاً.

السادسه : المجاب بها شرط غیر جازم

نحو : إذا جئتنی اکرمتُک وفی حکمها المجاب بها شرط جازم و لم یقترن بالفاءِ ولا بإذا الفجائیّه ، نحو : إنْ تقمْ أقُمْ.

ص: 33


1- یونس : 65.
2- آل عمران : 59.
3- یس : 1 و 2.

السابعه : التابعه لِما لا محلّ له

نحو : جاءنی زیدٌ فأکرمتهُ ، جاءنی الّذی زارنی و أکرمته ، إذا لَمْ یجعل الواو لِلْحال بتقدیر «قد».

خاتمه : فی أحکام الجارّ و المجرور و الظرف

إذا وَقَعَ أحدهما بعد المعرفه المحضه فحال ، أو النکره المحضه فصفه ، أو غیر المحضه فمحتمل لهما ، ولا بُدَّ من تعلّقهما بالفعل أو بما فیه رائحته ، ویجب حذف المتعلّق إذا کانَ أحدهما صفه أو صله أو خبراً أو حَالاً ، وإذا کانَ کذلک أو اعتمد علی نفی أو استفهام جازَ أنْ یَرْفَعَ الفاعل ، نحو : جاءَ الّذی فی الدارِ أبُوهُ ، وما عندی أحَدٌ ، و «أَفِی اللَّ-هِ شَکٌّ» (1).

الحدیقه الخامسه : فی المفردات

الهمزه

حرف ترد لنداءِ القریب والمتوسّط ، وللمضارعه وللتسویه ، وهی الداخله علی جمله فی محلّ المصدر ، نحو : «سَوَاءٌ عَلَیْهِمْ أَأَنذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنذِرْهُمْ لَا یُؤْمِنُونَ» (2)وللاستفهام ، فیطلب بها التصوّر والتصدیق ، نحو : أزید فی الدار أمْ عمرو ؟ وأفی الدار زید أمْ فی السوق ؟ بخلاف «هَلْ» لاِختصاصها بالتصدیق.

أنْ

بالفتح والتخفیف ، ترد اسمیّه وحرفیّه.

فالاسمیّه : هی ضمیر المخاطب ، کَأَنْتِ ، وأنْتُما ، إذ ما بعدها حرف الخطاب اتّفاقاً.

والحرفیّه : ترد ناصبه للمضارع ، ومخفّفه من المثقّله ، ومفسّره ، وشرطها

ص: 34


1- إبراهیم : 10.
2- البقره : 6.

التوسّط بین جملتین ، أوّلهما بمعنی القول وعدم دخول جارّ عَلیها ، وزائده ، وتقع غالباً بعد لمّا وبین القسم ولو.

وإنْ

بالکسر والتخفیف ، ترد شرطیّه ونافیه ، نحو : «إِنِ الْکَافِرُونَ إِلَّا فِی غُرُورٍ» (1) ومخفّفه من المثقّله ، نحو : «وَإِن کُلٌّ لَّمَّا جَمِیعٌ لَّدَیْنَا مُحْضَرُونَ» (2) ، فی قراءه التخفیف.

وَمَتی اجتمعت «إنْ» و «ما» فالمتأخّره منهما زائده.

أنَّ

( بالفتح والتشدید ) ، حرف تأکید ، وتأوّل مع معمولَیها بمصدر ، من لفظ خبرها إن کانَ مشتقّاً ، وبالکون إن کانَ جامِداً نحو : بَلَغَنی أنَّک مُنطَلِقٌ ، وَأنَّ هذا زید.

إنَّ

( بالکسرِ والتشدید ) ، ترد حرف تأکید ، تنصب الاسم وترفع الخبر ، ونصبهما لغه ، وقَدْ تنصَب ضمیر شأن مقدّراً فالجمله خبرها. وحرف جواب ، کنعم ، وعَدَّ المبرّد من ذلِکَ قوله تعالی «إِنْ هَ-ذَانِ لَسَاحِرَانِ» (3) ورَدَّ بامتناع اللام فی خبر المبتدأ.

إذْ

ترد ظَرفاً للماضی ، فتدخل علی الجملتین وقد یضاف إلیها اسم زمان ، نحو : حینئذٍ ویَوْمئذٍ. وللمفاجأه بعد بینما أو بیننا ، وهل هی حینئذٍ حرف أو ظرف ؟ خلاف.

ص: 35


1- الملک : 20.
2- یس : 32.
3- طه : 63 البتّه در آیه إنْ مخفّف است.

إذا

ترد ظرفاً للمستقبل ، فتضاف إلی شرطها وتنصب بجوابها. وتختصّ بالفعلیّه ، ونحو : «إِذَا السَّمَاءُ انشَقَّتْ» (1) مِثل : «وَإِنْ أَحَدٌ مِّنَ الْمُشْرِکِینَ اسْتَجَارَکَ» (2). وللمفاجأه ، فتختصّ بالاسمیّه ، نحو : خَرَجْتُ فَإذا السَّبُعُ واقِفٌ ، والخلاف فیها کاختها.

أمْ

ترد للعطف متّصله ومنقطعه. فالمتّصله : المرتبط ما بعدها بِما قبلها ، وتقع بعد همزه التسویه والاستفهام. والمنقطعه : کبل ، وحرف تعریف ، وهی لغه حِمْیَرٍ.

أمّا

( بالفتح والتشدید ) ، حرف تفصیل غالباً ، وفیها معنی الشرط للزوم الفاءِ ، والتزم حذف شرطها ، وعوّض بینهما عن فعلها جزء ممّا فی حیّزها ، وفیه أقوال. وقد تفارق التفصیل ، کالواقعه فی أوائل الکتب.

إمّا

( بالکسر والتشدید ) ، حرف عطف علی المشهور ، وترد للتفصیل ، نحو : «إِمَّا شَاکِرًا وَإِمَّا کَفُورًا» (3). وللإبهام والشکّ وللتخییر والإباحه ، وإمّا لازمه قبل المعطوف علیه بها ، ولا تنفَکّ عن الواو غالباً.

أیّ

( بالفتح والتشدید ) ، ترد اسم شرط نحو : «أَیًّا مَّا تَدْعُوا فَلَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَی» (4). واسم استفهام ، نحو : أیُّ الرَّجُلَیْن قامَ ؟ ودالّه علی معنی الکمال ، نحو : مررت برَجلٍ أیّ رجلٍ. ووصله لنداءِ ذی

ص: 36


1- الانشقاق : 1.
2- التوبه : 6.
3- الدهر : 3.
4- الاسراء : 110.

اللام ؛ نحو : یا أیّها الرجل. وموصُوله ، ولا یعْرب من الموصولات سِواها ، نحو : أکرِم أیّا أکرَمَکَ.

بَلْ

حرف عطف ، وتفید بعد الإثبات ، صرف الحکم عن المعطوف علیه إلی المعطوف ، وبعد النهی والنفی ، تقریر حکم الأوّل وإثبات ضدّه للثانی ، أو نقل حکمه إلیه عند بعض.

حاشا

ترد للاستثناء حرفاً جارّاً ، أوْ فعلاً جامداً ، وفاعلها مستتر عائد إلی مصدر مصاغ مِمّا قبلها ، أو اسم فاعل ، أو بعض مفهوم ضمناً منه. وللتنزیه ، نحو : حاشا لِلّهِ. وهَلْ هی اسم بمعنی براءه ، أو فعل بمعنی برأت ، أو اسم فعل بمعنی اُبَرِّئُ ؟ خلاف.

حتّی

ترد عاطِفه بجزءِ أقوی أو أضعف ، بمهله ذهنیّه ، وتختصّ بالظاهر عند بعض. وحرف ابتداءٍ فتدخل علی الجمل ، وترد جارّه ، فتختصّ بالظاهر ، خلافاً للمبرّد ، وقد ینصب بعدها المضارع بأن مضمره لا بِها ، خلافاً للکوفیّین.

الفاء

ترد رابطه للجواب الممتنع جعله شرطاً ، وحُصر فی ستّه مواضع.

ولربط شبه الجواب ، نحو : الّذی یأتینی فَلَهُ دِرْهمٌ.

وعاطِفه ، فتفید التعقیب والترتیب بنوعیه ، فالحقیقی ، نحو : قامَ زیدٌ فعمروٌ. والذکری ، نحو : «وَنَادَی نُوحٌ رَّبَّهُ فَقَالَ» (1).

ص: 37


1- هود : 45.

وقد تفید ترتّب لا حقَها علی سابقها ، فتسمّی فاء السببیّه ، نحو : «فَتُصْبِحُ الْأَرْضُ مُخْضَرَّهً» (1). وقد تختصّ حینئذ باسم النتیجه والتفریع.

وقد تنبئ عن محذوف ، فتسمّی فصیحه ، عند بعض ، نحو : «اضْرِب بِّعَصَاکَ الْحَجَرَ فَانفَجَرَتْ» (2).

قَد

ترد اسماً بمعنی یکفی أوْ حَسب ، نحو : قَدْنی ، وقدی درهم.

وحرف تقلیل مع المضارع ، وتحقیق مع الماضی غالباً ، قیل : وقَدْ تقرّبه من الحال ؛ ومن ثمَّ التزمت فی الحالیّه المصدّره به ، وفیه بحث مشهور.

قَطُّ

ترد اسم فعل بمعنی انْتَهِ ، وکثیراً ما تحلّی بالفاءِ ، نحو : قامَ زَیْدٌ فَقَطُّ. وظرفاً لاستغراق الماضی منفیّاً ، وفیه خمس لغات ، ولا تجامع مستقبلاً.

کَمْ

ترد خبریّه واستفهامیّه ، وتشترکان فی البناءِ والافتقار إلی التمییز ولزوم الصدر ، وتَختَصّ الخبریّه بِجرّ التمییز مفرداً أو مجموعاً ، والاستفهامیه بنصبه ولزوم إفراده.

کیف

ترد شرطیّه : فتجزم الفعلین عند الکوفیّین ، واستفهامیّه : فتقع خبراً ، فی نحو کَیفَ زَید ؟ وکیف أنْتَ ؟ ومفعولاً ، فی نحو : کیف ظننت زیداً ؟ وحالاً ، فی نحو : کیف جاءَ زَید ؟

ص: 38


1- الحجّ : 63.
2- البقره : 60.

لو

ترد شرطیّه ، فتقتضی امتناع شرطها واستلزامه لِجَوابها ، وتختَّص بالماضی ولو مؤوّلاً ، وبمعنی إن الشرطیّه وَلَیْسَتْ جازمه ، خلافاً لبعضهم. وبمعنی لیت ، نحو : «لَوْ أَنَّ لَنَا کَرَّهً» (1). ومصدریّه ، وقد مضت.

لولا

حرف ترد لربط امتناع جوابه بوجود شرطه ، وتختصّ بالاسمیّه ، ویغلب معها حذف الخبر إن کانَ کوناً مطلقاً. وللتّوبیخ ، وتختصّ بالماضی. وللتحضیض والعرض ؛ فتختصّ بالمضارع ولو تأویلا.

لَمّا

ترد لربط مضمون جمله بوجود مضمون اُخری ، نحو : لمّا قمتَ قُمتُ. وهل هی حرف أو ظرف ؟ خلاف. وحرف استثناء ، نحو : «إِن کُلُّ نَفْسٍ لَّمَّا عَلَیْهَا حَافِظٌ» (2) وجازمه للمضارع ک «لم» وتفترقان فی خمسه اُمور.

ما

ترد اسمیّه وحرفیّه ، فالاسمیّه ترد موصوله ونکره موصوفه ، نحو : مَرَرت بِما مُعْجِب لَکَ ، وصفه لنکره ، نحو : لِأمْرٍ ما جَذَع قصیرٌ أنفه ، وشرطیه زمانیّه وغیر زمانیّه ، واستفهامیّه. والحرفیّه ؛ ترد مشبّهه بلیس ومصدریّه زمانیّه وغیر زمانیّه ، وصله وکافّه.

هَلْ

حرف استفهام. وتفترق عن الهمزه بطلب التصدیق وحده ، وعدم الدخول علی العاطف والشرط ، واسم بعده فعل ، والاختصاص بالإیجاب ، ولا یقال هَلْ لَمْ یَقُمْ ؟ بخلاف الهمزه ، نحو : «أَلَمْ نَشْرَحْ لَکَ

ص: 39


1- البقره : 167.
2- طارق : 4.

صَدْرَکَ» (1).

اللهُمَّ اشرح صدورنا بأنوار المعارف ، ونوّر قلوبنا بحقائق اللطائف ، واجعل ما أوردناه فی هذه الورقات خالصاً لوجهک الکریم ، وتَقَبّله مِنّا إنّکَ أنْتَ السمیع العلیم. فَإنّا نتوسّل إلَیکَ بحبیبکَ محمّد سیّد المرسلین ، وآله الأئمّه المعصومین ، صلوات الله وسَلامَهُ علیهم أجمعین.

ص: 40


1- الانشراح : 1.

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَالَّذِینَ لَا یَعْلَمُونَ
الزمر: 9

المقدمة:
تأسّس مرکز القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان بإشراف آیة الله الحاج السید حسن فقیه الإمامي عام 1426 الهجري في المجالات الدینیة والثقافیة والعلمیة معتمداً علی النشاطات الخالصة والدؤوبة لجمع من الإخصائیین والمثقفین في الجامعات والحوزات العلمیة.

إجراءات المؤسسة:
نظراً لقلة المراکز القائمة بتوفیر المصادر في العلوم الإسلامیة وتبعثرها في أنحاء البلاد وصعوبة الحصول علی مصادرها أحیاناً، تهدف مؤسسة القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان إلی التوفیر الأسهل والأسرع للمعلومات ووصولها إلی الباحثین في العلوم الإسلامیة وتقدم المؤسسة مجاناً مجموعة الکترونیة من الکتب والمقالات العلمیة والدراسات المفیدة وهي منظمة في برامج إلکترونیة وجاهزة في مختلف اللغات عرضاً للباحثین والمثقفین والراغبین فیها.
وتحاول المؤسسة تقدیم الخدمة معتمدة علی النظرة العلمیة البحتة البعیدة من التعصبات الشخصیة والاجتماعیة والسیاسیة والقومیة وعلی أساس خطة تنوي تنظیم الأعمال والمنشورات الصادرة من جمیع مراکز الشیعة.

الأهداف:
نشر الثقافة الإسلامیة وتعالیم القرآن وآل بیت النبیّ علیهم السلام
تحفیز الناس خصوصا الشباب علی دراسة أدقّ في المسائل الدینیة
تنزیل البرامج المفیدة في الهواتف والحاسوبات واللابتوب
الخدمة للباحثین والمحققین في الحوازت العلمیة والجامعات
توسیع عام لفکرة المطالعة
تهمید الأرضیة لتحریض المنشورات والکتّاب علی تقدیم آثارهم لتنظیمها في ملفات الکترونیة

السياسات:
مراعاة القوانین والعمل حسب المعاییر القانونیة
إنشاء العلاقات المترابطة مع المراکز المرتبطة
الاجتنباب عن الروتینیة وتکرار المحاولات السابقة
العرض العلمي البحت للمصادر والمعلومات
الالتزام بذکر المصادر والمآخذ في نشر المعلومات
من الواضح أن یتحمل المؤلف مسؤولیة العمل.

نشاطات المؤسسة:
طبع الکتب والملزمات والدوریات
إقامة المسابقات في مطالعة الکتب
إقامة المعارض الالکترونیة: المعارض الثلاثیة الأبعاد، أفلام بانوراما في الأمکنة الدینیة والسیاحیة
إنتاج الأفلام الکرتونیة والألعاب الکمبیوتریة
افتتاح موقع القائمیة الانترنتي بعنوان : www.ghaemiyeh.com
إنتاج الأفلام الثقافیة وأقراص المحاضرات و...
الإطلاق والدعم العلمي لنظام استلام الأسئلة والاستفسارات الدینیة والأخلاقیة والاعتقادیة والردّ علیها
تصمیم الأجهزة الخاصة بالمحاسبة، الجوال، بلوتوث Bluetooth، ویب کیوسک kiosk، الرسالة القصیرة ( (sms
إقامة الدورات التعلیمیة الالکترونیة لعموم الناس
إقامة الدورات الالکترونیة لتدریب المعلمین
إنتاج آلاف برامج في البحث والدراسة وتطبیقها في أنواع من اللابتوب والحاسوب والهاتف ویمکن تحمیلها علی 8 أنظمة؛
1.JAVA
2.ANDROID
3.EPUB
4.CHM
5.PDF
6.HTML
7.CHM
8.GHB
إعداد 4 الأسواق الإلکترونیة للکتاب علی موقع القائمیة ویمکن تحمیلها علی الأنظمة التالیة
1.ANDROID
2.IOS
3.WINDOWS PHONE
4.WINDOWS

وتقدّم مجاناً في الموقع بثلاث اللغات منها العربیة والانجلیزیة والفارسیة

الکلمة الأخيرة
نتقدم بکلمة الشکر والتقدیر إلی مکاتب مراجع التقلید منظمات والمراکز، المنشورات، المؤسسات، الکتّاب وکل من قدّم لنا المساعدة في تحقیق أهدافنا وعرض المعلومات علینا.
عنوان المکتب المرکزي
أصفهان، شارع عبد الرزاق، سوق حاج محمد جعفر آباده ای، زقاق الشهید محمد حسن التوکلی، الرقم 129، الطبقة الأولی.

عنوان الموقع : : www.ghbook.ir
البرید الالکتروني : Info@ghbook.ir
هاتف المکتب المرکزي 03134490125
هاتف المکتب في طهران 88318722 ـ 021
قسم البیع 09132000109شؤون المستخدمین 09132000109.