العوامل لملّا محسن

اشاره

عنوان و نام پدیدآور : العوامل لملّا محسن / محسن بن محمدطاهر قزوینی

مشخصات نشر : دیجیتالی،مرکز تحقیقات رایانه ای قائمیه (عجّل الله تعالی فرجه الشریف) اصفهان،1398.

زبان : عربی.

مشخصات ظاهری : 33 صفحه.

موضوع : زبان عربی -- نحو

توضیح : کتاب «عوامل ملا محسن»، اثر عربی ملا محسن قزوینی، کتابی است پیرامون عوامل اِعراب در زبان عربی.

مؤلف عوامل را بیست نوع دانسته است؛ که سیزده تای آن سماعی و بقیه قیاسی است و در تبیین مطالب، علاوه بر استفاده از شواهد قرآنی، روایی، اشعار فارسی و عربی، در لابه لای مباحث با عنوان «تنبیه»، ابهامات را روشن کرده است.

شیوه تنظیم این رساله، همان شیوه کتاب عوامل جرجانی است؛ با این تفاوت که مطالب آن، گسترده و جامع تر بوده و شواهدی که مؤلف بکار برده، در بسیاری از موارد، با آن، متمایز است.

این کتاب در ضمن مجموعه «جامع المقدمات» می باشد.

ص :1

مقدمه

بسم الله الرحمن الرحیم أحمدک یا من یرفع إلیه صالح العمل ، واُصلّی علی نبیّک محمّد وآله المبنیّ لهم کرامه المحلّ.

تعریف النحو

أمّا بعد : النحو علم باُصول تعرف بها أحوال أواخر الکلمه إعراباً وبناءً ، والکلمه : اسم ، وفعل ، وحرف ، وهی إمّا : تَعْمل وتُعْمل ، أو تَعْملُ ولا تُعْمل ، أو تُعْمَل ولا تَعْملَ ، أو لا تَعْمل ولا تُعْمل.

العوامل و انواعها

اشاره

والعوامل منها ، تتنوّع علی عشرین نوعاً ، سماعیّه وقیاسیّه ، فالسماعیّه منها : ثلاثه عشر نوعاً ، والقیاسیّه منها : سبعه أنواع ، ونحن نذکر العوامل ونشیر إلی أصناف معمولاتها بعون الله تعالی ، وحُسن توفیقه ومشیئَته.

العوامل اللفظیّه

النوع الأوّل: العوامل السماعیّه

النوع الاول : حروف الجر

النوع الأوّل : من العوامل السماعیّه ، حروف تجرّ الاسم فقط ، وهی علی المشهور سبعه عشر حرفاً. نظمتها بالفارسیّه :

با وتا وکاف ولام وواو ومُنذ ومُذ خَلا ***رُبّ حاشا مِن عَدا فی عَنْ عَلی حَتّی اِلی

ص: 1

وهی الظرف (1) حکماً فلا بدّ لها من متعلّق مثله ، فعلاً کان ، أو شبهه ، أو معناه. فإن کان عامّاً مقدّرا فمستقرّ وإلّا فلغو.

فَمِنْ : لابتداء الغایه مکانا ، نحو سِرْتُ مِنَ البَصْرَه إلیَ الکُوفَهِ ، أو زماناً ، نحو : صُمْتُ من یومِ الجمعه ، أو غیرهما ، نحو : قرأتُ مِن آیهِ کَذا. وللتّبیین ، نحو : قوله تعالی «فَاجْتَنِبُوا الرِّجْسَ مِنَ الْأَوْثَانِ» (2) وعِنْدی عِشْروُن من الدراهم. وللتبعیض ، نحو : أخذت من الدراهم. وللبدل ، نحو : قوله تعالی «وَلَوْ نَشَاءُ لَجَعَلْنَا مِنکُم مَّلَائِکَهً» (3). وللتعلیل ، کقول الشاعر :

یُغْضی حَیاءً ویُغْضَی مِن مَهابَتِهِ*** فَلا یُکَلَّمُ إلّا حین یَبْتَسِمُ

وللظرفیه ، کقوله تعالی : «مَاذَا خَلَقُوا مِنَ الْأَرْضِ» (4). وتکُون زائده ، فی غیر الموجب أی المنفیّ ، نحو : «مَا مِنْ إِلَهٍ إِلَّا اللَّهُ» (5) و «هَلْ مِنْ خَالِقٍ غَیْرُ اللَّهِ» (6) وَلا تؤْذِ مِنْ اَحَدٍ.

وإلی : لانتهاء الغایه ، مکاناً ، نحو : سرتُ مِنَ الْبَصرَهِ إلی الْکُوفَهِ ، أو زماناً ، نحو : «أَتِمُّوا الصِّیَامَ إِلَی اللَّیْلِ» (7) ، أو غیرهما ، نحو : قلبی

ص: 2


1- واعلم أنّ متعلّق الظرف والجارّ والمجرور علی أربعه أقسام : لانّه إمّا أن یکون من الأفعال الخاصّه أو من الأفعال العامّه ، وعلی کلّ تقدیر إمّا أن یکون مذکوراً ، أو محذوفاً ، فإذا کان من الأفعال العامّه وکان محذوفاً ، فالظرف مُستقرٌّ لاستقرار ضمیر الفعل فیه (ظرف) للرّبط ، وإلّا فلَغو ، لخلوّ الظرف من هذا الضمیر ، والتوضیح مع الاستاذ ، والأفعال العامّه أو العموم ، هِیَ : کان ، ثبت ، حصل ، استقرّ ، ووُجِدَ مجهولاً ... ، والشبیه بالفعل فی حکم الفعل.
2- الحجّ : ٣٠.
3- الزخرف : ٦٠.
4- فاطر : ٤٠.
5- آل عمران : ٦٢.
6- فاطر : ٣.
7- بقره ، ١٨٧.

إلَیْک ، وتکون بمعنی مع ، قلیلاً ، نحو : «وَلَا تَأْکُلُوا أَمْوَالَهُمْ إِلَی أَمْوَالِکُمْ» (1).

والباء : للاستعانه ، نحو : بِسْمِ اللهِ الرحْمنِ الرَّحیمْ ، ولِلْمُصاحبه ، نحو : دَخَلْتُ عَلَیْهِ بِثِیابِ السَّفَرِ ، ومنه ، سُبْحان رَبِّیَ الْعَظیمِ وبِحَمْدِه. وللإلصاقِ ، إمّا حقیقه ، نحو : بِهِ داءٌ ، أو مجازاً ، نحو : مَرَرْتُ بِزَیْدٍ ، أی قَرُبَ مروری منه. وللمقابله ، نحو : بِعْتُ هذا بِهذا. وللتعدیه ، نحو : ذَهَبْتُ بزیدٍ أی صیّرته ذاهباً. وللقَسَمِ ، نحو : بِالله لَاَفْعَلَنَّ کَذا. وللسببیّه ، نحو : ضَرَبْتُ بِسُوءِ أدَبه. وللبدل ، نحو :

فَلَیْتَ لی بِهِم قَوْماً إذا رَکِبُوا***شَنّوا الاِغارَه فُرْساناً وَرُکْباناً (2)

وللتفدیه ، نحو : بأبی أنْتَ وَاُمّی. وبمعنی عن ، نحو : «سَأَلَ سَائِلٌ بِعَذَابٍ وَاقِعٍ» (3). وبمعنی فی ، نحو : «بِیَدِکَ الْخَیْرُ» (4) ، وبمعنی اللام ، نحو : «وَإِذْ فَرَقْنَا بِکُمُ الْبَحْرَ» (5). وبمعنی من ، نحو : «عَیْنًا یَشْرَبُ بِهَا عِبَادُ اللَّهِ» (6). وتکُونُ زائدهً قیاساً فی ثلاثه أخبار : الأوّل : خبر لیس ، نحو : لیس زید بقائم. والثانی : خبر ما النافیه ، نحو : ما زید بقائم. والثالث : خبر مبتدأ مقرون بهَلْ ، نحو : هل زید بقائم.

وسماعاً إمّا فی غیر الخبر ، نحو : بحَسْبِک زید ، «وَکَفَی بِاللَّهِ

ص: 3


1- النساء : ٢.
2- ای کاش بدل از آن قوم ، برای من قومی ، بود که هرگاه سوار می شدند ، متفرّق می ساختند غارتگران را ، در حالی که اسب سوار وشترسوار بودند ، شاهد در باء بِهِمْ است که برای بدل است ، جامع الشواهد.
3- المعارج : ١.
4- آل عمران : ٢٦.
5- البقره : ٥٠.
6- الانسان : ٦.

شَهِیدًا» (1) ، وألقی بِیَدِه ، وإمّا فی الخبر غیر ما ذکر ، نحو : حَسْبک بِزَیْدٍ.

وفی : للظرفیّه ، حقیقه ، نحو : الماءُ فی الکُوزِ ، ومجازاً ، نحو : النجاه فی الصدقِ ، کما أنّ الهلاک فی الکِذْبِ. وبمعنی عَلی قلیلاً ، نحو : «وَلَأُصَلِّبَنَّکُمْ فِی جُذُوعِ النَّخْلِ» (2). وبمعنی اللام ، نحو : إنّ امرأه دَخَلت النارَ فی هِرَّه حَبَسَتْها. وتکون فِعْلاً ، نحو : فِی بِعَهْدِک.

وعَلی : للاستعلاء ، إمّا حسّاً وهُوَ ما یُشاهَدُ ، نحو : زَیْدٌ عَلَی السَّطْحِ ، أو حکماً وهو ما لا یُشاهَدُ ، نحو : علیه دَیْن. وبمعنی فی ، نحو : دَخَلَ الْمَدینَهَ عَلی حین غَفْلَه مِنْ اَهْلها (3). وتکون اسماً. ویلزمها مِن ، لا غیر ، نحو : رَکبت مِنْ عَلَیْه ، أی من فوقِه وقد تکون فعْلاً ، نحو : «إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلَا فِی الْأَرْضِ» (4).

واللام : للاختصاص الملکیّ ، نحو : المالُ لِزیْدٍ. ولغیر الملکیّ ، نحو : «الْحَمْدُ لِلَّهِ» (5). وللتعلیل ، نحو : ضَرَبْتهُ للتأدیبِ. وللقسم ، فی التعجب کقول الشاعر :

لِلّهِ یَبْقی عَلَی الْأَیّام ذوُحِیَدِ***بِمُشمَخَرٍّ بِهِ الظّیّانُ وَاْلآسُ (6)

ص: 4


1- النساء : ٧٩.
2- طه : ٧١.
3- القصص : ١٥.
4- القصص : ٤.
5- الفاتحه : ١.
6- والباء فی به بمعنی فی والظیان بالظاء المعجمه والیاء المشدده والنون کشدّاد ، الیاسمین الصحرائی والأس بالمدّ والسین المهمله ، شجر معروف. یعنی قسم بخداوند وتعجب می کنم که باقی نمی ماند در روزگار صاحب شاخی که در شاخ او گرههائی بوده باشد در کوه بلندی که در آن کوه است یاسمن صحرائی و درخت مُورِد ، و این کنایه از این است که همه چیز فانی می شود حتی گوسفند کوهی که عمر آن طولانی است. شاهد در بودن لام جارّه است در لله از برای قسم و تعجب با هم و داخل نمی شود چنین لام بر اسمی مگر بر لفظ الله. جامع الشواهد.

وللتوقیت ، نحو : «أَقِمِ الصَّلَاهَ لِدُلُوکِ الشَّمْسِ إِلَی غَسَقِ اللَّیْلِ» (1). وبمعنی عَنْ مع القول ، نحو : «قَالَ الَّذِینَ کَفَرُوا لِلَّذِینَ آمَنُوا» (2). وبمعنی إلی ، نحو : «سُقْنَاهُ لِبَلَدٍ مَّیِّتٍ» (3) ، وتکون زائده ، نحو قوله [ تعالی ] : «رَدِفَ لَکُم» (4) أی رَدِفَکُمْ. وتکون فعلا ، نحو : لِ زیداً. وفیها معنی النفع کما أنّ فی عَلی ، معنی الضرر ، نحو : دَعا لی ودعا عَلَیْه. ویفتح فی الاستغاثه والتعجب والتهدید ، نحو : یا لَزَید ویا لَلْماءِ ، ویا لَعَمْرو لأَقْتُلَنَّکَ. وفی کلّ مضمر إلّا الیاء ویکسر فی غیرها.

وعَن : للمجاوزه ، نحو : رَمَیْتُ السَّهْمَ عَنْ القَوْسِ ، وللبدل ، نَحو : «لَّا تَجْزِی نَفْسٌ عَن نَّفْسٍ شَیْئًا» (5). وبمعنی بَعد ، نحو : «لَتَرْکَبُنَّ طَبَقًا عَن طَبَقٍ» (6) ، أی حالاً بعد حال. وبمعنی علی ، نحو :

لاهِ (7) ابْنَ عمِّکَ لا أفْضَلتَ فی حَسَبٍ***عَنّی ولا أنْتَ دَیّانی فَتُخزونی(8)

ص: 5


1- الإسراء : ٧٨.
2- الإحقاف : ١١.
3- الاعراف : ٥٧.
4- النمل : ٧٢.
5- البقره : ١٢٣.
6- الانشقاق : ١٩.
7- بکسر الهاء ، اصله لله ، حذفت منه اللامین شذوذاً. جامع الشواهد.
8- شاهد درآمدن عن در عنی است بمعنی علی ، ای لا افضلت فی حسب علیّ. جامع الشواهد.

ولاهِ مُخَفَّفُ لِلّهِ. وتکون اسماً مع مِنْ لا غیر ، نحو : جَلَسْتُ مِنْ عَنْ یَمینِکَ.

وحتّی : للانتهاء ، ومدخولها إمّا جزء ما قبلها ، نحو : أکَلْتُ السَّمَکَه حتّی رَأسِها ، أو متّصِل به ، نحو : نُمْتُ البارحه حتّی الصباحِ. وتفید لمدخولها قوّه ، نحو : مات الناس حتّی الأنْبیاء ، أو ضعفاً ، نحو : قَدِمَ الحاجُّ حتّی المشاه ، وتکون للاستئناف فما بَعده مبتدأ ولِلْعَطف ، فکالمعطوف علیه وأوّل الأمثله یحتمل هذین أیضاً وشذّ دخولها علی الضمیر ، نحو :

فَلا وَاللهِ لا یَبْقی اُناسٌ*** فتیً حَتّاکَ یابْنَ أبی زِیادٍ (1)

ورُبَّ : للتّقلیل ، نحو : رُبَّ رَجُلٍ کَریمٍ لَقِیْتهُ ، ورُبَّ رَجُلٍ صالحٍ عِنْدی. وتکون لِلتکثیر ، نحو : رُبَّ رَجلٍ فَقیرٍ أغْنَیْتُهُ. ولها صدر الکلام ، وتختصّ بنکره موصوفه وفعلها ماضٍ محذوف غالباً ، نحو : رُبَّ عصاً کَسَرتُهُ ، وتدخل علی مضمر مبهم مُمیّز بنکره منصوبه علی طبق ما قصد إفراداً وتثنیه وجمعاً ، وتذکیراً وتأنیثاً. والمضمر مفرد مذکّر لا غیر ، نحو : رُبّه رَجُلاً ورَجُلین ورجالاً وَامْرأه وامرأتین ونساء ، وتلحقها ما فتکفّها عن العمل غالباً وتدخل علی قبیلتین ، نحو : ربّما قام زید ، وربّما زید قائم ، وقد تخفّف ، نحو قوله تعالی : «رُّبَمَا یَوَدُّ الَّذِینَ کَفَرُوا لَوْ کَانُوا مُسْلِمِینَ» (2)

ص: 6


1- لم یسمّ قائله.کلمه لا زائده قبل القسم. توطئه نفی جواب القسم. قوله : یبقی مضارع من البقاء ضد الفناء وروی مکانه یلفی بالفاء وهو مجهول بمعنی یوجد. یعنی پس قسم بخدا که باقی نمی مانند مردمان جوان حتّی تو ای پسر ابی زیاد. شاهد در دخول حتی است بر ضمیر مخاطب شذوذاً و مجرور بودن آن ضمیر به حتّی ، مختصر جامع الشواهد.
2- الحجر : ٢.

والواو : تکون بمعنی ربّ ، فتدخل علی النّکره الموصوفه وفعلها کفعلها ، نحو :

وَبَلْدَهٍ لَیْسَ لَها أنیسٌ*** إلَّا الْیَعافیرُ وَإلَّا الْعیسُ (1)

وللقسم ، نحو : وَاللهِ ما فَعَلْتُ کَذا ، ویختصّ بالظاهر و یحذف فعله ویجاب بغیر الطلب فلا یقال : وَکَ ، وَلا اُقْسِمُ وَاللهِ ، ولا والله أخبرنی ، أو لا تخبرنی.

وَالتاء : للقسم ویختصّ بلفظ الله ویحذف فعله وشذَّ مع السؤال ، نحو :

تالله یا ظَبَیات القاعِ قُلْنَ لَنا***لَیْلایَ مِنْکُنَّ اَمْ لَیْلی مِنَ الْبَشَرِ (2)

وباء القَسَم ، أعمّ منهما نحو : «لَا أُقْسِمُ بِیَوْمِ الْقِیَامَهِ» (3) وَبِکَ أخْبِرْنی ، ولا بدّ لِجَواب القَسَم فی غیر السؤال ، من إحدی الأربعه : اللام وإنْ وما ولا ، ولو تقدیراً ، نحو : «تَاللَّهِ تَفْتَأُ تَذْکُرُ یُوسُفَ» (4) أی لا تفتؤ.  ویحذف الجواب إذا توسّط القَسَم بین أجزاء ما یدلّ علیه أو تأخّر عنها ،

ص: 7


1- یعافیر جمع یعفور وبه معنای گوساله وحشی است ، و عیس جمع عَیْساء و به معنای شتر سفید مایل به سرخی است ، ترجمه شعر : چه بسا و چه بسیار شهری که برای آن انیس و ساکنی باقی نمانده مگر گوساله های وحشی و شترهای سفید مایل به سرخی ، و شاهد در واو و بلده است که به جای رُبَّ بکار رفته و بلده را جرّ داده است ، جامع الشواهد.
2- وبعض النسخ بالله بالموحده مکان المثناه وهو متعلق بمحذوف ، ای انشد کنّ بالله. ای اسئلکن بالله. یعنی می پرسم یا قسم می دهم شما را به خداوند ، ای آهوان بیابان هموار و صاف که بگویید به ما که لیلای من از جنس شما آهوهاست یا اینکه لیلی از جنس آدمیان است ، جامع الشواهد.
3- القیامه : ١.
4- یوسف : ٨٥.

نحو : زید والله قائم وزید قائم والله.

والکاف : للتشبیه ، نحو : زید کالأسَدِ. وللتعلیل ، نحو : قوله تعالی : «وَاذْکُرُوهُ کَمَا هَدَاکُمْ» (1) ، وتلحقها ما الکافّه ، نحو :

أخٌ ماجِدٌ لَم یُخْزِنی یَوْمَ مَشْهَدٍ***کما سَیْفُ عمروٍ لَمْ تَخُنْهُ مضارِبُهُ (2)

والمصدریّه ، نحو :

فَلَمّا أصْبَحَ الشَّرَ وأمْسی وهُوَ عُرْیانٌ*** فَلَمْ یَبْقَ سِویَ العُدْوانِ دِنّاهُمْ کَما دانُ (3)

والزائده ، نحو : زَیْدٌ أخی کما أنَّ عَمْراً أخُوکَ. وقد تکون زائده ، نحو قوله تعالی : «لَیْسَ کَمِثْلِهِ شَیْءٌ» (4). وتدخل الضمیر علی قلّه ، نحو : ما أنت إلّا کَأنَا.

ص: 8


1- البقره : ١٩٨.
2- هو من قصیده لنهشل بن حرس النهشلی یرثی بها اخاه مالکاً وقد قتل بصفّین بحضرت علیّ بن أبی طالب علیه الصلاه والسلام. یعنی آن مالک برادری است که این صفت دارد که بزرگوار است و این صفت دارد که ذلیل و رسوا نکرد مرا در روز جنگ صفین در نزد امیر المؤمنین علیه الصلوه والسلام ، بلکه کشته شد در حضور آن حضرت ، همچنانکه شمشیر عمرو بن معدی کرب خیانت و کندی نکرد تیزهای دم او در وقتی که زد به کمر شتر و او را دو حصه کرد با بار او. شاهد در کاف کما سیف است که به اعتبار ملحق شدن ماء کافه به او ملغی شده است از عمل جرّ. اما این بنابر روایت رفع سیف است بنابر آنکه بوده باشد ولم تخنه خبر او ، و لکن سیف ، به جرّ هم روایت شده است ، فتأمّل. مختصر جامع الشواهد.
3- سپس چونکه ظاهر شد شرّ و بدی از جانب قبیله بنی ذُهَیْل ، و یا در صبح و شام به کمال وضوح و ظهور رسید ، و جُز دشمنی چیزی باقی نماند ، جزا دادیم آنان را همانگونه که آنان جزا دادند ، یعنی جزیناهم کَجَزائهمْ ، جامع الشواهد.
4- الشوری : ١١.

ومُذْ ومُنْذُ : لابتداء الغایه فی الماضی ، نحو : ما رَأَیته مُذْ ومُنْذُ یَوْم الجمعه. وللظرفیه ، فی الحاضر ، نحو : مُذْ یَومِنا ومُنْذُ شهرنا. ویختصّ بالظاهر ویکونان اسمین بمعنی أوّل المدّه فیلیهما المفرد ، نحو : ما رَأَیته مذْ یومِ الجمعه أو جمیعها فیلیهما ما قصد ، نحو : ما رَأَیتهُ مُذْ یَوْمان أو أیّام فهما مبتدءان وما بعدهما الخبر.

وحاشا وعَدا وخَلا : للاستثناء أی إخراج الشیء عن حکم ما قبلها ، نحو : ساءَ القوم حاشا وعَدا وخَلا زیدٍ. وتکون فعلاً فتنصب ما بعدها علی المفعولیّه ، والفاعل یستتر فیها وجوباً والجمله منصُوب المحلّ علی الحالیّه ، نحو : جاءنی القوم حاشا زیداً أی حال کونهم خالیاً مجیئهم من زید وتدخل علی الأخیرتین ما المصدریّه فالجمله فی تأویل المصدر منصوب علی الظرفیّه بتقدیر الوقت ، نحو : جاءنی القوم ما عدا زیداً أو ما خلا عمراً أی وقت عُدُوّهم عن زید ووقت خلوّهم عن عمروٍ.

ومَنْ جرّ الاسم بهما جعلها زائده ولا بدّ لحروف الجرّ من متعلّق إلّا الحُروف الزائده ، نحو : «کَفَی بِاللَّهِ شَهِیدًا» (1) وکذا رُبَّ والکاف وحاشا وعدا وخلا.

النوع الثانی : حروف مشبّهه بالأفعال

وهی ستّه أحرف : إنَّ وأنَّ وکَأنَّ ولکِنَّ ولَیْتَ ولَعَلَّ ، وتدخل علی المبتدأ والخبر فتنصب الأوّل اسماً ، وترفع الثانی خبراً ولما سوی أنَّ المفتوحه صدر الکلام ، ولها التوسّط (2).

ص: 9


1- النساء : ٧٩.
2- قوله : ولها التوسط أی لأنّ المفتوحه ان تقع وسط الکلام وذلک لانها مع صلتها تؤوّل بالمصدر فلا یتمّ بها الکلام فیحتاج الی جزء آخر حتی یتمّ الکلام قال ابن هشام : الاصح انّها موصول حرفی مؤوّل مع معمولیه بالمصدر فتقدیر بلغنی انک منطلق أو انک تنطلق بلغنی انطلاقک ولنعم ما قال الشاعر الفارسی : اگر خواهی بدانی ای برادر***که چون اَنّ رود تاویل مصدر بدقت سوی اخبارش نظر کن***پس آنکه حذف أنَّ با خبر کن ز جنس آن خبر مصدر بیاور***اضافه کن سوی اسمش سراسر

[إنّ و أنّ] فالأوّلان : لتأکید مضمون الجمله ، لکنّ المکسوره لا تغیّرها والمفتوحه مع جملتها فی حکم المفرد ، نحو : إنَّ زَیْداً قائمٌ ، وبَلَغَنی أنَّ زَیْداً راکِبٌ ، وقد تخفّفان ، فإنّ المکسوره قد تعمل ، نحو : «وَإِنَّ کُلًّا لَّمَّا لَیُوَفِّیَنَّهُمْ رَبُّکَ أَعْمَالَهُمْ» (1) ، وقد تلغی فیلزمها اللام ، نحو : إنْ زید لقائم ، فرقاً بینها وبین إن النافیه. والمفتوحه تعمل وجوباً فی ضمیر الشأن مقدّراً ، نحو : «أَنِ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِینَ» (2) ، ویلزمها مع الفعل المتصرّف ، السین ، أو سَوْف ، أو قد ، أو حرف النفی لئلّا یلتبس بالمصدریّه أو لیکون کالعوض ، نحو : عَلِمْتُ أنْ سَیَقُومُ ، أو سَوْفَ یَقُومُ ، أو قَدْ قُمْتَ ، أو لا یَقُومُ. وأمّا مع غیر المتصرّف فلا ، نحو : بَلَغَنِی أنْ لَیْسَ زَیْدٌ قائماً ، «وَأَن لَّیْسَ لِلْإِنسَانِ إِلَّا مَا سَعَی» (3) ، وتکونان فعلین ، نحو : أنَّ زید وإنّ یا زید وتکون المکسوره اسماً ، نحو : سَمِعْتُ إنَّ زَیْدٍ ، وتکون حرف إیجاب ، نحو : «إِنْ هَذَانِ لَسَاحِرَانِ» (4).

وکَأنَّ : للتشبیه ، نحو : کَأنَّ زیداً الأسَدُ ، وقد تخفّف فتلغی عن العمل ، نحو قول الشاعر :

ونَحْرٍ مُشْرِقِ اللَّوْنِ***کَأنْ ثَدْیاهُ حُقّان (5)

ص: 10


1- هود : ١١١.
2- یونس : ١٠.
3- النجم : ٣٩.
4- طه : ٦٣.
5- لم یسمّ قائله الواو بمعنی ربّ والنحر بالنون والحاء والراء المهملتین کفلس موضع القلاده من الصدر والمشرق اسم فاعل من اشرق بمعنی اضاء وثدیاه تثنیه ثدی وهی بالمثلثه والدال المهمله والیاء معروفه وحقّان تثنیه حقّه وهی بضمّ الحاء المهمله وتشدید القاف والهاء معروفه أی مثلها فی الاستداره والصغر. یعنی : بسا بالای سینه و گودی زیر گلویی که این صفت دارد که درخشنده رنگ بُوَد که گویا دو پستان آن سینه مثل دو حُقّه بُوَد در گِردی و کوچکی. شاهد در کَاَنْ است که چون مخفّف شده است ملغی شده است از عمل و اگر عمل کرده بودی بایست «ثدیَیْه» به نصب بگوید و بعضی قائل شده اند به اعمال او و گفته اند که اسم او ضمیر شأن مستتر است ، جامع الشواهد.

ولکنَّ : للاستدراک ، ویقع بین الکلامین المتغایرین ، نحو : جاءنی زید لکِنَّ عَمراً لَمْ یجئ. وتخفّف فتلغی عن العَمل ، ویجوز معها مطلقاً الواو للعطف ، أو الاعتراض علی خلاف فیها ، نحو : «وَمَا کَفَرَ سُلَیْمَانُ وَلَکِنَّ الشَّیَاطِینَ کَفَرُوا» (1).

ولیتَ : للتمنّی ، ویعمّ للممکن والمحال ، نحو : لَیْتَ زَیْداً فاضِلٌ ، ونحو :

فَیالَیْتَ الشبابَ لَنا یَعُودُ***فَاُخبِرَهُ بِما فَعَلَ الْمَشیبُ (2)

ولَعَلَّ : للترجّی ، ویختصّ بالممکن ، نحو : لعلّ زیداً فاضِلٌ ، وقوله تعالی : «فَلَعَلَّکَ تَارِکٌ بَعْضَ مَا یُوحَی إِلَیْکَ» (3) ، وفیها لغات کثیره منها عَلَّ ، ومنه قول الشاعر :

لا تُهینَ الْفَقیرَ عَلَّکَ اَنْ تَرکع***یَوْماً وَالدَّهْرُ قَدْ رَفَعَهُ (4)

ص: 11


1- البقره : ١٠٢.
2- پس ای کاش جوانی ما بر می گشت و در آن صورت خبر می دادم آن را از آنچه که پیری بر سر ما آورده است ، جامع الشواهد.
3- هود : ١٢.
4- هو من ابیات للأضبط بن قریع السعدی. قوله : تُهین بضمّ المضارعه من الاهانه بمعنی لإذلال. یعنی خواری مرسان و پست مشمار البته فقیر را ، شاید که تو پست شوی بحسب رتبه و قَدْر ، در روزی و حال آنکه روزگار بتحقیق که بلند سازد او را. شاهد در حذف نون خفیفه است از تهین که در اصل لا تهینن بوده است ، به جهت رفع التقای ساکنین که نون خفیفه ولام الفقیر بوده باشد بعد از اسقاط همزه وصل قبل از لام در الف و لام او ، جامع الشواهد.

ویلحق الکلّ ما ، فتکفّها عن العمل علی الأفصح ، نحو : إنَّما قامَ زَیْدٌ ، وإنَّما زَیْدٌ قائمٌ.

تَنْبیهٌ : وجه مشابهه تلک الحروف بالأفعال أنّها مثلها لفظاً ومعنیً ، أمّا لفظاً فلکونها ثلاثیّه ورباعیّه وخماسیّه ومبنیّه علی الفتح وموازنه لها مدغمه ، وأمّا معنی فلکونها بمعنی حَقَّقْتُ وشَبَّهْتُ وَاستدرکت وتَمَنَّیْتُ وتَرَجَّیْتُ.

النوع الثالث : ما ولا المُشبَّهتان بلیس

فی النفی والدخول علی المبتدأ والخبر ،[ ترفعان ] الاسم و [ تنصبان ] الخبر مثله ، وما ، أشبه بلیس من لا ، لکونها لنفی الحال بخلاف لا ومن ثمّ یعمل ما مطلقاً ولا ، یختصّ بالنکرات ، نحو : ما زَیدٌ قائماً ، وما أحَدٌ خیراً مِنْک ، وَلا رَجُلٌ أفْضَلَ منْکَ ، وقَدْ تزاد التاء مَعَ لا فی الأحیان للتأنیث ، أو المبالغه فیجب حذف أحد معمولیها والأشهر الاسم ، قال الله تعالی : «وَّلَاتَ حِینَ مَنَاصٍ» (1) وکقول الشاعر :

نَدِمَ البُغاه وَلاتَ ساعَهَ منْدَمٍ***وَالْبَغْیُ مَرْتَعٌ مُبْتَغِیهِ وَخِیمٌ (2)

أی ولات الساعه ساعه مندم.

ص: 12


1- ص : ٣.
2- ستمگران پشیمان شدند و هنگام ، هنگام پشیمانی نیست ، و ستمگری چرا گاهی است سنگین و بد عاقبت ، جامع الشواهد.

وإنْ ، تعمل قلیلاً کقول الشاعر :

إنْ هُوَ مُسْتَوْلیاً عَلی أحَدٍ***إلّا عَلی أضْعَفِ المَجانینِ (1)

وإذا انتقض النفی بإلّا ، أو تقدّم الخبر أو زیدَ إنْ ، بطل العمل ، نحو : ما زیدٌ إلّا قائمٌ ، وما قائمٌ زیدٌ وما إنْ زیدٌ قائمٌ ، وقد یکون لا ، لاستغراق النفی للجنس فینعکس العَمَل إنْ تلیها نکره مضافه أو مشبّهه بها ، نحو : لا غلامَ رَجلٍ أفضلَ منک ، ولا عِشْرینَ دِرْهماً لَکَ. ومَعَ الإفراد ، البناء علی ما ینصب به ، نحو : لا مُسْلِمَ أو لا مُسْلِمَیْن أو لا مُسْلِماتٍ فیها. وفی التعریف أو الفصل بینه وبین لا ، وجب الرفع والتکریر ، نحو لا زَیْدٌ فی الدار ولا عمروٌ ، ولا فی الدارِ رجلٌ ولا امرأهٌ ، وکثیراً ما یحذف أحَدَ معمُولیها ویبقی الآخر ، نحو : لا عَلَیْکَ ، أی لا بأسَ عَلَیْکَ ، ومنه : «لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ».

النوع الرابعُ : حروف تنصب اسماً واحداً

وهی سبعه أحرف ، یا وأیا وهَیا وأیْ والهمزه المفتوحه والواو وإلّا.

فالخمسه الأُوَل ، حروف النداء ومدخولها المنادی وهو ینصب بها إن کان نکره کقول الأعمی ، یا رَجُلاً خُذْ بیدی ، أو مضافاً ، نحو : یا عبدَ اللهِ ، أو مضارعاً له ، نحو : یا طالعاً جَبَلاً إذ الأوّل عامل فی الثانی ، والثانی مخصّص للأوّل کالأوّل ، ویبنی علی ما یرفع به إن کان مفرداً معرفه ، نحو : یا زیدُ ویا زَیْدانِ ویا زَیْدونَ ، ویفتح بألف الاستغاثه ، نحو : یا زیداه ، ویخفض بلامها ، ولامَی التعجّب والتهدید ،

ص: 13


1- او جُز بر ضعیف ترین دیوانگان بر هیچ کسی تسلّط وقدرت ندارد ، و شاهد در إنْ نافیه است که هُوَ اسم آن و مستولیاً خبر آن است ، جامع الشواهد.

نحو : یاَللهِ لِلْمَظلوم ، ویا للماءِ ویا لَعَمروٍ لأقْتُلَنَّکَ.

وأمّا موارد استعمالاتها ، فالهمزه للقریب ، وأیا ، وهیا للبعید ، وأی للمتوسّط ، ویا أعمّ ویتعیّن فی اسم الله تعالی والاستغاثه والندبه ، نحو : یا وَیْلَتا ، وقد یحذف حرف النداء ، نحو : اللّهُمَّ ، فإنّ أصله یا الله ، فحذفت ( یا ) وعوّضت عنها المیم.

فائدتان : الاُولی : لا یدخل حرف النداء علی الألف واللام ، إلّا فی یا الله فلا یقال ، یا الرجل بل یتوسّط إمّا بأیّ ، نحو یا أیّها الرجل ، فأیّ منادی مفرد معرفه ، والرجل صفه له مرفوع حملاً علی لفظه ، أو باسم الإشاره ، نحو : یا هذا الرجُل ، کالأوّل أو باجتماعهما نحو : یا أیّ هذا الرجل ، فهذا مرفوع محلاً صفه لأیّ ، والرجل مرفوع علی أنّه صفه لهذا ، أو بدل عنه ، أو عطف بیان له.

الثانیه : قد یضاف المنادی الی الیاء ، نحو : یا غلامی ، فیجوز قلبها ألفاً ، نحو : یا غلاماً ، أو تاء مع الألف ، نحو : یا أبَتا ، أو بدونه ، نحو : یا أبَتَِ فتحاً وکسراً ، ویجوز الحاق هاء السکت وقفاً ، نحو : یاغلاماه ویاأبتاه.

تنبیهٌ : قد اختلف فی نصب المنادی فقیل بتلک الحروف وهو ما اخترناه ، وقیل بفعل محذوف من نحو : ادْعُو أو أطْلُبُ.

والواو ، بمعنی مَعَ ، نحو : اسْتَوَی الماء والخَشَبَه ، وکفاک وزَیْداً دِرْهمٌ ، ویُسمّی منصوبها مفعولاً معه.

وإلّا للاستثناء ، ومنصوبها المستثنی وما اعتبر مغایرته له فی الحکم ، المستثنی منه ، وشرط نصبه أن یکون المستثنی فی کلام تامّ أی ما ذکر فیه المستثنی منه موجب ، نحو : جاءنی الْقَوْمُ إلّا زَیداً ، أو مقدّماً

ص: 14

علی المستثنی منه ، نحو : ما جاءنی إلّا زیداً أحد ، أو منقطعاً ، أی غیر داخل فی المستثنی منه قصداً ، نحو : ما جاءنی أحَدٌ إلّا حِماراً ، ویجوز النصب ، ویختار البدل إذا کان الکلام تامّاً غیر موجب ، نحو : «مَّا فَعَلُوهُ إِلَّا قَلِیلٌ» (1) وإلّا قلیلاً ، ویعرب بحَسَب العوامل إذا کان مفرّغاً أی لم یذکر معه المستثنی منه ، نحو : ما ضَرَبَنی إلّا زَیْدٌ ، ولَسْتُ إلّا قائماً ، وما مَرَرْتُ إلّا بزیدٍ.

تنبیهٌ : قیل انتصاب المستثنی لیس بإلّا بل بفعل مقدّر ، أی أسْتَثْنی ، وقیل بالمذکور لکن بتوسّطها.

تتمیمٌ : قد یستثنی بغیر وسوی وسواء ، والمستثنی بها مجرور بالإضافه ، وغیر ، اُعرب کالمستثنی بإلّا علی التفصیل ، وسوی وسواء ینصب علی الظرفیّه. وبحاشا وعدا وخلا وما عدا وما خلا ، علی ما مضی وبِلَیْسَ ولا یکون ، نحو : سیجیء أهلک لیس زیداً ولا یکون بِشْراً ، والمستثنی بهما نصب علی الخبریه ، والاسم مستتر فیهما وجوباً ، والجمله منصوب المحلّ علی الحالیّه.

وبلا سیَّما : نحو : اکْرِم الْقَوْمَ لا سِیَّما زیداً وسِیَّما زیداً ، بتقدیر لا وفیما بعدها ثلاثه أوجه ، الرفع علی الخبریّه لمبتدأ محذوف وما فیها موصوله أو موصُوفه أی لا سیّ الّذی ، أو شیء هو زید موجود. والجرّ علی إضافه سیّ إلیه وما زائده ، أی لا سیّ زَیْدٍ موجود والجمله حال فی الحالین. والنصب علی الاستثناء فیکون لا سیّما منقوله من أحد الأوّلین مبقاه علی ما کانت علیه وکخصوصاً إعراباً ومعنیً.

ص: 15


1- النساء : ٦٦.
النّوع الخامسُ : حروف تنصب الفعل المضارع

وهی أربعه أحرف : أنْ ولَنْ وکَیْ وإذَنْ.

فَأنْ : نحو : «أَن تَصُومُوا خَیْرٌ لَّکُمْ» (1). ویجیء علی وجوه اُخر غیرها کالمخفّفه عن المثقّله ، نحو : «عَلِمَ أَن سَیَکُونُ مِنکُم مَّرْضَی» (2). والزائده ، نحو : «فَلَمَّا أَن جَاءَ الْبَشِیرُ» (3). والمفسّره لما هو بمعنی القول لا صریحه ، نحو : «وَنَادَیْنَاهُ أَن یَا إِبْرَاهِیمُ» (4). والّتی بعد العلم هی المخفّفه لا الناصبه وفیما بعد الظنّ وجهان ، نحو : ظَنَنْتُ أن لا یَقُوم.

ولَنْ : لنفی الاستقبال وتنصب مطلقاً ، نحو : «فَلَنْ أَبْرَحَ الْأَرْضَ حَتَّی یَأْذَنَ لِی» (5).

وَکَیْ : تفید نوعاً من التّعلیل وتنصب إذا کان ما قبلها سبباً لما بعدها ، نحو : أسْلَمْتُ کَیْ أدْخُلَ الجنّه.

وإذَنْ : جواب وجزاء وتنصب مستقبلاً إذا لم یعتمد علی ما قبلها کقولک : إذَنْ تَدْخُلَ الجنَّهَ ، لِمَنْ قال أسْلَمْتُ ، وأمّا مَعَ الحال أو الاعتماد فلا ، کقولک لِمَنْ یحدّثک : إذاً أظنُّکَ کاذِباً ، أو إنْ أتَیْتنی إذَنْ اُکْرِمُک ، وَمَعَ العطف وجهان ، نحو : آتیکَ فَإذَنْ اُکْرِمُک.

النّوع السادسُ : حروف تجزم الفعل المضارع

وهی خمسه أحرف : لَمْ ولَمّا وَلام الأمر ولاء النهی وإن الشرطیّه.

فَلَمْ ولَمّا : لقلب المضارع ماضیاً ونفیه ، نحو : لَمْ یَضْرِبْ ولَمّا ٠.

ص: 16


1- البقره : ١٨٤.
2- المزّمل : ٢٠.
3- یوسف : ٩٦.
4- الصافات : ١٠٤.
5- یوسف : ٦٠.

یَضْرِبْ ، ویختصّ لم بمصاحبه حرف الشرط ، نحو : إنْ لَمْ تَفْعَلْ أفْعَل ، وجواز انقطاع منفیّها ، نحو : لَمْ یَضْرِبْ ثمَّ ضَرَبَ ، ولَمّا بجواز حذف فعلها کَشارَفْتُ المَدینَهَ فَلَمّا ، أی لمّا أدخلها ، ویتوقّع ثبوته ، نحو : «لَّمَّا یَذُوقُوا عَذَابِ» (1) وهی مَعَ المضارع جازمه ، ومَعَ الماضی ظرف ، نحو : لَمّا قُمْتَ قُمْتُ ولَمّا لَمْ تَقُمْ قُمْتُ ومَعَ غیرهما بمعنی إلّا ، نحو : «إِن کُلٌّ لَّمَّا جَمِیعٌ لَّدَیْنَا مُحْضَرُونَ» (2).

ولام الأمر : لطلب الفعل ، نحو : لِیَضْرِبْ زَیْدٌ ، ویدخل علی الغائب والمتکلّم دون المخاطب إلّا أن یکون مجهولاً.

ولاء النهی : لطلب الترک وتدخل علی الصیغ مطلقاً ، نحو : لا یَضْرِبْ ولا تَضْرِبْ ولا نَضْرِبْ.

وإنْ : یدخل علی فعلین یسمّی الأوّل شرطاً ، والثانی جزاء فیجزم ما کان مضارعاً ، وفیما قبله ماضٍ وجهان ، نحو : إنْ تَقُمْ أقُمْ ، وإنْ قُمْتَ أقُمْ أو أقُومُ.

فوائد : الاُولی : فیما عطف علی الجزاء المجزوم الجزم بالعطف والنصب بإضمار أنْ والرفع علی الاستئناف ، نحو : إنْ تَأْتِنی آتِکَ فَاُحدِّثکَ ، وفیما عطف علی الشرط المجزوم الأوّلان.

الثانیه : یجوز حذف شرطها مَعَ لا ، نحو : قُمْ وإلّا أقُمْ.

الثالثه : کثیراً ما یعطف جملتها علی ما یحذف کلَوْ الشرطیّه ، نحو : تصدّق وإنْ کان درهماً ، أی إنْ کان زایداً وإن کان درهماً ، واکْرِم الضَّیْفَ وَلَوْ کانَ کافِراً ، أی لو کان مؤمناً ولو کان کافراً.

ص: 17


1- ص : ٨.
2- یس : ٣٢.

الرابعه : الجزاء إن امتنع جعله شرطاً یجب فیه الفاء کالجمله الاسمیّه والطلبیّه ، والفعل الجامد کعَسی والمقرون بقَدْ ، أو السین ، أو سَوْفَ ، أو لَنْ ، أو ما ، أو لا ، وإن لم یمتنع فإن کان ماضیاً لفظاً أو معنی بغیر قد ، فیمتنع وإلّا فوجهان ، نحو : إنْ ضَرَبْتَنی فَأضْرِبْکَ أو أضربُک.

النّوع السابعُ : أفعال تسمّی الأفعال الناقصه

تدخل علی المبتدأ والخبر فترفع الأوّل اسماً لها ، وتنصب الثانی خبراً لها ، وهی کثیره منها : کانَ وصارَ وأصْبَحَ وأمْسی وأضْحی وظَلَّ وباتَ ومَا انْفَکَّ وما زال وما فتئ وَما بَرحَ وما دامَ ولَیْسَ.

فکان ، لثبوت الخبر للاسم ، نحو : کانَ زَیْدٌ قائماً ، وبمعنی صارَ ، نحو :

بِتَیْهاءَ قَفْرٍ وَالْمَطِیُّ کَأنَّها***قَطَا الحَزْن قَدْ کانَتْ فراخاً بُیُوضُها (1)

ویکون فیها ضمیر الشأن ، نحو :

إذا مِتُّ کانَ الناسُ صِنْفانِ شامِتٌ***وآخَرُ مُثْنٍ بِالَّذِی کُنْتُ أصْنَعُ (2)

ص: 18


1- در بیابان سرگردان و بی آب و گیاه و شتر را هوار گویا آن شتر کبوترانی هستند در زمین سخت که تخمهای آنها جوجه گردیده باشد ، و شاهد در کانت است که به جای صارت بکار رفته است ، جامع الشواهد.
2- هو من ابیات لعجیر بن عبد الله بن همام السلولی. قوله : «متّ» متکلّم من الموت خلاف الحیاه ، وصنفان ، تثنیه صنف وهو بالکسر ، القسم من الشیء ، والشامت بالشین المعجمه والمثنّاه ، فاعل من الشماته ، وهو فرح العدو ببلیه الشخص ، ومثن بالمثلثه والنون ، اسم فاعل من اثناه ، أی وصفه بمدح واصنع ، متکلم من الصنع بمعنی العمل. یعنی هرگاه بمیرم ، می باشند مردم بر دو قسم نسبت به من : بعضی از ایشان شماتت کننده اند و خوشحال می شوند از مردن من و بعضی دیگر ستایش کننده اند مرا بخوبی ، بسبب آنچنان نیکی که بودم که می کردم در حقّ ایشان. شاهد در بودن اسم کان است ، ضمیر شأن مستتر بعد از او ، و جمله الناس صنفان ، مبتدأ و خبر در محل نصب ، بنابر آنکه خبر بوده باشد از برای کان ، و مفسّر بوده باشد مر ضمیر شأن مستتر را. جامع الشواهد.

وتامّه بمعنی ثَبَتَ ووَقَعَ ، نحو : «کُن فَیَکُونُ» (1). وکانَتِ الْکائِنَهُ.

وزائده ، نحو : «کَیْفَ نُکَلِّمُ مَن کَانَ فِی الْمَهْدِ صَبِیًّا» (2). وقد تحذف إمّا وَحْدها ، نحو : أمّا اَنْتَ مُنْطَلِقاً انْطَلَقْتُ ، أی لِأَنْ کُنْتَ مُنْطَلِقاً ، أو مع أحَد معمُولیها ، نحو : إنْ خیْراً فَخَیْراً ، منصوبین ، أو مرفوعین ، أو مختلفین ، أو معهما ، نحو : افْعَل هذا ، إمّا لا ، أی : إنْ کنت لا تفعل غیره ، زِید ما عوضاً عن المحذوف ، وقد یحذف النون من مضارعها المجزوم إذا لم یتّصل به ضمیر بارز ولم یسکن ما بعده ، نحو : «لَمْ أَکُ بَغِیًّا» (3).

وصارَ ، للانتقال ، نحو : صار زیدٌ غَنِیّاً ، وتکون تامّه ، نحو : صار زیدٌ الی عَمرو أی انتقل إلیه.

وأصْبَحَ وأمْسی وأضْحی لاقتران مضمون الجمله بأوقاتها ، وهی الصباح والمسی والضُّحی ، نحو : أصْبَحَ ، وأمْسی ، وأضْحی زیدٌ أمیراً ، أی اقترن إمارته بتلک الأوقات. وتکون بمعنی صار ، نحو : أصْبَحَ ، أو أمْسی ، أو اَضْحی زیدٌ غَنیّاً ، وتامّه بمعنی الدخول فی تلک الأوقات ، نحو : أصْبَحَ ، أو أمْسی ، أو أضْحی زیدٌ أی دخل فیها.

وظلَّ وباتَ ، لاقتران مضمون الجمله بوقتهما ، نحو : ظَلَّ أوْ باتَ زیدٌ قائماً ، أی قام فی جمیع نهاره أو لیله ، ویجیئان بمعنی صار ، نحو : ظلّ أو

ص: 19


1- یس : ٨٢.
2- مریم : ٢٩.
3- مریم : ٢٠.

بات زیدٌ قائماً ، أی صار قائماً ، وتامّتین علی قلّه ، نحو : ظِلْتُ أو بِتُّ بمکانِ کذا ، أی کنت بها نهاراً أو لیلاً.

وما زالَ وما بَرحَ وما فَتئ ومَا انْفَکّ ، لاستمرار ثبوت الخبر للاسم ، نحو : ما زال زیدٌ کریماً ، أی استمرّ کرَمه ، وکذا أخواته ویلزمها النفی ولو تقدیراً ، نحو : «تَاللَّهِ تَفْتَأُ تَذْکُرُ یُوسُفَ» (1).

وما دام للتوقیت ، وما فیها مصدریّه وما زال قبله کلام ، نحو : اجْلِسْ ما دامَ زیدٌ جالِساً.

ولَیْسَ ، لنفی مضمون الجمله حالاً ، نحو : لَیْسَ زَیْدٌ بَخیلاً ، ویجوز تقدیم أخبارها کلّها علی أسمائها ، نحو : کان قائماً زیدٌ ، وأمّا علیها فیمتنع فی ما دام ، واختُلِف فی لیس وما یلزمه النفی ویجوز فی البواقی.

تنبیهُ : غیر الماضی منها یعمل عمله ولیس فی لیس تصرّف.

فائده : تسمّی تلک الأفعال ناقصه لأنّها لا تتمّ بالمرفوع کسائر الأفعال.

النّوعُ الثامِنُ : أفعال تسمّی أفعال المقاربه

وهی کالأفعال الناقصه إلّا أنّه التزم فی خبرها المضارع إلّا ما شذّ وهی عَسی وحَری وَاخلَوْلَقَ وکادَ وکرَبَ وأوْشک وأنْشَأَ وطَفِقَ وجَعَلَ وأَخَذَ وعَلَقَ ، وهی لدنوّ الخبر للاسم رجاءً أو حصولاً أو أخذاً فیه.

والأوّل : عَسی وحَری وَاخلَوْلَقَ وخبرها مع أن ، نحو : عَسی زیدٌ أن یقوم ، ویجوز حذف أن فی خبرها ، نحو : عَسی زَیْدٌ یخرج ، أی عسی زیدٌ خارجاً

ص: 20


1- یوسف : ٨٥.

وإذا قدّم الفعل ، نحو : عَسی أن یَقُوم زَیْدٌ فیحتمل التامّ والنقص ، نحو : حَری زَیْدٌ أن یَقُومَ ، واخْلَوْلَقَ السَّماءُ أنْ تَمْطَر.

الثانی : کادَ وکرَبَ وأوْشَک ، نحو : أوْشَک زیدٌ أن یَقُومَ وکثر أنْ فی أوْشَک وقَلَّتْ فی أخَویْه.

الثالثُ : البواقی ، نحو : «وَطَفِقَا یَخْصِفَانِ عَلَیْهِمَا مِن وَرَقِ الْجَنَّهِ» (1). وأنْشَاَ أو جعَلَ أو أخَذَ أو عَلَقَ السائقُ یَحْدو ، أی شرع فیه ، ولیس معها أنْ ، لأنّها للحال وأن للاستقبال ، ولم یستعمل غیر الماضی من تلک الأفعال إلّا یَکادُ ویوشک ومُوشِک اسم فاعل.

النّوع التاسِعُ : أفعال تسمّی أفعال المَدْح والذّم

ویکون بعدها اسمان مرفوعان ، أحدهما الفاعل والآخر المخصوص بأحدهما ، وهی أربعه : نِعْمَ وحَبَّذا للمدح ، وبِئسَ وَساءَ للذّم ، وفاعلها إمّا معرّف باللام ، نحو : نِعْمَ الرجُلُ زَیْدٌ ، أو مضاف إلیه ، نحو : نِعْمَ غلامُ الرجل زید ، أو مضمر مُبهم ممیّز بنکره منصوبه ، نحو نِعْمَ رَجُلاً زَیْدٌ ، أو بما ، نحو : «فَنِعِمَّا هِیَ» (2). ومخصُوصها إمّا مبتدأ وما قبله الخبر ، أو خبر لمبتدأ محذوف وهو ، هُوَ أو هِیَ. وإبهام الضمیر إنّما هو علی الثانی دون الأوّل ، وساءَ وبِئسَ مثلها ، وقد یحذف المخصوص ، نحو : «نِّعْمَ الْعَبْدُ» (3) ، أی أیّوب ( علیه السلام ). وَحَبَّذا ، نحو : حَبَّذَا الرجُلُ زَیْدٌ ، فَحَبَّ فعل ماضٍ وذا فاعله والرجل صفه للفاعل ، وقد یحذف الصفه ویأتی بتمییز أو حال. قبل المخصوص أو بعده مطابقاً له فی الافراد والتذکیر ، وغیرهما ، نحو : حَبَّذا رَجُلاً أو راکِباً زَیْدٌ ،

ص: 21


1- طه : ١٢١.
2- البقره : ٢٧١.
3- ص : ٤٤.

وحَبَّذا زَیْدٌ رَجُلاً أو راکباً ، وحَبَّذا رَجُلَیْن أو راکِبین الزیدان ، وحَبَّذَا الزیدان رجلین أو راکبین ، وهکذا فی البواقی.

النّوعُ العاشرُ : أفعال تسمّی أفعال القلوب

و [تسمّی أیضاً] أفعالَ الشک والیقین ، تدخل علی المبتدأ والخبر وتَنصبهما علی المفعولیه ، وهی عَلِمْتُ وَرَأَیْتُ ووَجَدْتُ للیقین ، وحَسِبْتُ وخِلْتُ وظَنَنتُ ، للشک ، وزَعَمْتُ ، لهذا تاره ولذاک اُخری ، نحو : عَلِمْتُ زیداً فاضِلاً ، وحَسِبْتُ بکراً کَریماً ، وزَعَمْتُ بِشْراً أخاک ، وهکذا سائر تصاریفها ، ولا یجوز الاختصار علی أحَد معمولیها ، ویجوز حذفهما معاً ، نحو : من یَسمَع یَخل ، أی یخل مسمُوعَه صادقاً.

تنبیهُ : واُلْحِق بها أفعال اُخر کأعْطی ، وکسی ، وسَمّی ، نحو : أعْطَیْتُ زیداً درهماً ، وکَسوتُه جُبَّهً ، وسَمَّیْتُهُ خَلیلاً ، وأفعال التصییر ، کصَیَّر وجَعَلَ ورَدَّ وتَرَک واتَّخَذَ وما یتصرّف منها ، نحو : «وَاتَّخَذَ اللَّهُ إِبْرَاهِیمَ خَلِیلًا» (1) ، وکذا أحوال البواقی.

النّوعُ الحادی عشر : أسماء تسمّی أسماء الأفعال

وهی أنواع : منها ما یرفع علی الفاعلیّه فقط ، ومنها ما ینصب علی المفعولیّه أیضاً ، ومنها ما یستعمل علی الوجهین.

أمّا الأوّل : فعلی ضربین ، أحدهما : ما یعمل فی الضمیر ومنه آمین ، بمعنی اسْتَجِبْ. وهَیْتَ ، بمعنی أسْرِع ، وفی التنزیل «هَیْتَ لَکَ» (2). وقطّ ، بمعنی انته ، مثل : أعطیته درهماً فقط ، وفاؤه جزائیّه والشرط محذوف أی إذاً

ص: 22


1- النساء : ١٢٥.
2- یوسف : ٢٣.

أعطیته درهماً فقط. واُفٍّ ، بمعنی أتضجّر ، نحو : «فَلَا تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ» (1). ووَیْ وواهاً وآهاً ، بمعنی أتعجّب ، نحو : «وَیْکَأَنَّهُ لَا یُفْلِحُ الْکَافِرُونَ» (2). وَواهاً لک ثُمَّ آهاً.

وثانیهما : ما یعمل فی المظهر.

ومنه هَیْهاتَ ، نحو : هَیْهاتَ الأمْر أی بَعُدَ.

وشتّانَ ، نحو : شَتّانَ زَیْدٌ وعَمْروٌ ، أی افترقا ، تقول : شتّانَ ما بَیْنَ زَیْدٍ وعَمْروٍ ، وشتّان ما بینهما.

وسَرْعانَ ، نحو : سَرْعانَ زیدٌ أی سَرع ، وفی المثل سَرْعانَ ذا إهاله.

وأمّا الثانی : فکلمات ، منها رُوَیْدَ ، نحو : رُوَیْدَ زیداً أی أمْهِلْهُ ، ورُوَیْداً فی «أَمْهِلْهُمْ رُوَیْدًا» (3) ، مصدر ، وفی قولهم : ساروا رُوَیداً ، إمّا حال ، أی ساروا مُرودینَ ، أو نعت لمصدر تقدیراً کما فی ساروُا سیراً رویداً لفظاً.

وعَلَیْک نحو : عَلَیْکَ زیداً أی الزمه ، وفی الحدیث : علیک بصلاه اللیل.

وبَلْهَ ، نحو : بَلْهَ زیداً أی دَعْهُ ، وفی قولهم : بَلْهَ زیدٍ مصدر مضاف.

ودُونَک ، نحو : دونک زیداً أی خذه.

وأمامَک ، نحو : أمامَکَ زیداً أی تقدّمه.

وَحیَّهَل ، نحو : حَیّهَل الثرثید أی ایته.

وها ، نحو : ها زیداً أی خذه ، وفی التنزیل : «هَاؤُمُ اقْرَءُوا کِتَابِیَهْ» (4).

وأمّا الثالث : فنحو : هَلُمَّ جَرّاً أی تعال تجرّجَرّا ، و «هَلُمَّ شُهَدَاءَکُمُ» (5) أی هاتوهم ، ومنها فعالِ کنزال بمعنی انزل ، وتراک الأمر أی اترکه. وهذه الأسماء إمّا لازم التعریف کنزال وبله وآمین ، أو التنکیر ، نحو : آهاً وواهاً ،

ص: 23


1- الاسراء : ٢٣.
2- القصص : ٨٢.
3- الطارق : ١٧.
4- الحاقه : ١٩.
5- الانعام : ١٥٠.

أو جائز الأمرین کصَهٍ وصَهْ ومَهٍ ومَهْ واُفٍّ واُفْ فما نوّن نکره وما عری معرفه.

النّوعُ الثانی عشر : أسماء تجزم الفعل المضارع علی معنی إنْ الشرط

وتسمّی کلم المجازات ، وهی : مَتی وإذْ ما وحَیْثما وأیْنما وأنّی ومَهْما وما ومَنْ وأیّ وکَیْفَما وإذا. ولا جزم فی إذ وحَیْث ، إلّا مع ما.

فمتی وإذ ما للزمان ، نحو : مَتی تَقُمْ أقُمْ ، وإذ ما تقمْ أقُمْ.

وأیْنَما وحیْثما للمکان ، نحو : أیْنَما تکُنْ أکُنْ ، وحَیْثُما تَخْرج أخْرُجْ.

وأنّی کَأیْنَما ومَتی ، نحو : أنَّی تَقْعُدْ أقْعُد ، وأنّی تَصمْ أصمْ.

ومَهْما کَمتی ، نحو : مَهْما تُسافِرْ اُسافِرْ ، قیل : هی بسیطه ، وقیل : مرکّبه أمّا من ما الشرطیّه ، والزائده ، فقلبت الألف الاُولی هاءً تحرّزاً عن التکرار ، أو من مه وما الشرطیه کأنّه قیل لک أنتَ لا تفعل ما أفعل فقلت مهما تفعل أفعل.

ومَنْ لذوی العقول ، نحو : مَنْ تُکْرِم أکْرِمْ وما لِغَیْرهم ، نحو : ما تَصْنَعْ أصْنَع ، ومنه : «مَا تَفْعَلُوا مِنْ خَیْرٍ یَعْلَمْهُ اللَّهُ» (1).

وأیّ أعم ، نحو : أیّاً تَضْرِبُ أضْرِب ، وأیّاً ما تَصْنَعْ أصْنَعْ. ولهذه الکلمات معان اُخر لا تجزم بها.

فمتی للاستفهام ، نحو : متی تقوم ، ومتی القتال فَیعمّ القبیلتین.

وأیْنَ کذلک ، نحو : أین تکون وأین زید ؟ وأنّی للاستفهام فی المکان والحال ، نحو : أنّی زید ؟ بمعنی أین هو ؟ وکیف هو ؟ وبمعنی متی الاستفهامیّه ، نحو : أنّی القتال ؟

ص: 24


1- البقره : ١٩٧.

ومَنْ للاستفهام ، نحو : مَنْ أنت ؟ ومهما لاستفهام الزمان ، نحو :

مَهْما لیَ اللَّیلهَ مَهْما لِیَهْ*** أَودی بِنَعْلیَّ وسِربَالِیَهْ (1)

وبمعنی ما ، نحو : مهما نذره من الهیئه المشروعه انعقد. وما للاستفهام ، نحو : ما هذا ؟ وموصُوفه ، نحو : مررتُ بما مُعْجِب لکَ ، وصفه ، نحو : اضْرِبه ضَرْباً مّا ، وموصوله ، نحو : فیه ما فیهِ ، وَتامّه ، نحو : ما أحْسَنَ زَیْداً ، وأیّ مثل ما إلّا فی التامّ. ومَنْ مثل أیّ إلّا فی الصفه ، ومن وما قد یتعاطیان المعنی فتکون ما لذوی العقول ، نحو : «وَالسَّمَاءِ وَمَا بَنَاهَا» (2) ، ومَنْ لغیر ذوی العقول ، نحو : «وَمِنْهُم مَّن یَمْشِی عَلَی أَرْبَعٍ» (3) وأمّا الجزم بکیفما وإذا فشاذّ.

تنبیهان :

الأوّل : کیف لاستفهام الحال ویقع حالاً وخبراً ومصدراً ، نحو : کیفَ سِرْت راکباً أم راجِلاً ؟ وکیفَ أَنْتَ ؟ وکَیْفَ قَرَأْتَ سِرّاً أم جَهْراً ؟

الثانی : إذا للمُضیّ ، نحو : «وَإِذَا رَأَوْا تِجَارَهً أَوْ لَهْوًا انفَضُّوا إِلَیْهَا» (4) ، وعاملها الجزاء ویکون للحال بعد القسم ، نحو : «وَاللَّیْلِ إِذَا یَغْشَی» (5) وهی مما یضاف إلی الجمله ویکون للمفاجأه فیقع بعدها المبتدأ والخبر ، نحو : خَرَجْتُ فَإذا السَّبُعُ بالباب. فقیل زمان ، وقیل

ص: 25


1- چه شبی است این شب من ! چه شبی است امشب من ! که ناپدید شده کفشها و پیراهن من ، شاهد در واقع شدن مهما برای استفهام زمانی است ، جامع الشواهد.
2- الشمس : ٥.
3- النور : ٤٥.
4- الجمعه : ١١.
5- اللیل : ١.

مکان ، وناصبها معنی فاجأت المفهوم من الفحوی والتقدیر خرجت ففاجأت مکان وقوف السبع أو زمانه.

النوعُ الثالث عشر : أسماء تنصب أسماء النکرات علی التمییز

وهیَ أربعه : کَمْ وکَأیّنْ وکذا بمعنی العَدَد ، وبعض العدد.

فکَمْ ، تکون استفهامیّه وخبریّه ، والاستفهامیه : تنصب بلا فصل ومعه ، نحو : کم رَجُلاً فی الدار ؟ وکم فی الدار رَجلاً ؟ ومَعَ حرف الجرّ تَنصب وتجرّ ، نحو : بکَمْ دِرْهَماً أو دِرْهَمٍ اشتریتَ ؟ وأمّا الخبریّه : وهی للتکثیر فمع الفصل ، بالجمله تنصب وجوباً ، نحو : کَمْ نالنی مِنهُمْ فَضْلاً ، وبالظرف وشبهه علی المختار ، نحو : کم عندک أو فی الدار رجلاً ، وبدونه تجرّ حملاً علی رُبَّ حمل النقیض علی النقیض ، أو النظیر علی النظیر ، نحو : کم رَجُلٍ کَریمٍ لقیته ، وتمیم ینصبون بها وممیّز الاستفهامیه یفرد ، والخبریّه یفرد ویجمع ، وقد یجرّ بمن فیهما ، نحو : کم مِنْ رَجُلٍ ضربته ، «وَکَم مِّن قَرْیَهٍ أَهْلَکْنَاهَا» (1) ، وقد یحذف ، نحو : کم مالک وکم ضربت.

وکَأیّن ، ککمْ الخبریّه فی التکثیر ودخول من علی ممیّزها ، ویتصدّر وینصب غالباً ، نحو : کَأیّنْ رجلاً عندی ، «فَکَأَیِّن مِّن قَرْیَهٍ أَهْلَکْنَاهَا» (2) ، وفیها خمس لغات کأیّن کأیٍّ بالکاف ، وکَأْیً کرَأْیٍ ، وکاءٍ کَجاءٍ ، کیء کشیءٍ ، وکَإٍکَیدٍ.

وکذا : لمطلق العدد وتنصب غالباً ، نحو : عندی کذا درهماً ، وقد یجرّ

ص: 26


1- الاعراف : ٤.
2- الحج : ٤٥.

الاسم بالإضافه ، نحو : عندی کذا دِرْهَمٍ ، وقد یرفع ما بعده علی البدل ، نحو : عندی کذا درهمٌ ، وقد تکون کنایه عن غیر العدد ، نحو : خرجتُ یومَ کذا فهو مضاف إلیه.

وأمّا بعض العَدَد ، فهو من أحَدَ عشر إلی تسعه وتسعین ، نحو : «رَأَیْتُ أَحَدَ عَشَرَ کَوْکَبًا» (1) و «لَهُ تِسْعٌ وَتِسْعُونَ نَعْجَهً» (2).

تنبیهُ : إذا أردت التنصیص علی کمیّه شیء فتقول رجل ورجلان مثلاً ، ثمّ تأتی بالعدد وما یمیّزه علی ما نظمت :

ثَماناً بَعْدَ ما جاوَزْتَ الإثْنَین*** بِمَجْموعٍ ومَجْروُرٍ فَمَیِّزْ

عَدا ما کانَ مِنْها قَدْ اُضیفَتْ*** إلی مائهٍ بِفَرْدٍ فَهُوَ مَیِّزْ

وَفیما بَعْدَ عَشْرٍ فَرْداً انْصِبْ*** إلی تِسْعٍ وَتِسعینَ الْمُمَیِّزْ

وَلَمّا جازَ مِنْ تِسْعٍ وتِسْعینَ*** فَجُرَّ عِنْدَ ذا فَرْداً تُمَیِّزْ

وأمّا کیفیّه تذکیر الأعداد وتأنیثه فعلی ما نظمت أیضاً تسهیلاً للضبط :

فی ثَلاثٍ وَسَبْعَهٍ بَعْدَه*** ذَکِّرْ أنِّثْ بِعَکس ما اشتَهَرَا

وَفی الإثنین قَبْلَها وَکذا***بَعْدَها ما هُوَ القیاسُ جَری

کُلُّ تِلْکَ الثَّمانِ فی التَّرکیبِ*** ما خَلاَ الْعَشْرِ فیهِ مَا اسْتُطِرا

وَادْرِ فی الْعَشْرِ عَکسَ ما مَعَه*** فی سِوی کُلّها السَّواءُ تَری

وإذا سمعت العوامل السماعیه فاستمع السبع القیاسیه.

* * *

ص: 27


1- یوسف : ٤.
2- ص : ٢٣.

النوع الثّانی : العوامل القیاسیّه

اشاره

السبعَ القیاسیّه :

الأول : الفعل

الأوّل منها الفعل : غیر ما ذکر وهو معلوم ومجهول ، والمعلوم لازم ومتعدّ ، فالمتعدّی یرفع اسم من قام به علی الفاعلیّه وینصب اسم من وقع علیه علی المفعولیّه ، نحو : ضَرَبَ زَیْدٌ عمراً ، واللازم مثله فی الأوّل دون الثانی إذ هو ما قام ولم یقع ، نحو : قامَ عَمْروٌ.

والفاعل ، إمّا ظاهر وقد ظهر ، أو مضمر بارز أو مستتر ، والاستتارِ یجب فی نحو : أنْتَ تَضْرِبُ ، وأنَا أضْرِبُ ، ونَحْنُ نَضْرِبُ ، وأنْتَ اضْرِب ، وما أحْسَنَ زَیْداً ، وفی عَدا وخَلا ولیس ولا یَکُون ، وأسماء الأفعال ما کانَ لغیر الماضی ، ویجوز فیما عَداها ، نحو : هُوَ ضَرَبَ ویَضْرِبُ وهِیَ ضَرَبَتْ وتَضْرِبُ.

والمفعول ، أیضاً یکون ظاهراً ، نحو : ضَرَبْتُ زَیْداً ، أو مضمراً بارزاً لا غیر ، نحو : ضَرَبْتُه.

والفعل قد یتعدّی ، إلی واحد وهو کثیر ، وإلی اثنین ثانیهما عین الأوّل أو غیره وقد مرّ ، وإلی الثلاث ، وهی أعْلَمَ وأری ونَبَّأ وأنْبَأَ وخَبَّرَ وأخْبَرَ وحَدَّثَ ، نحو : أعْلَمْتُ زَیْداً عَمْراً فاضِلاً و «أَرَاکَهُمْ کَثِیرًا» (1). وقد یحذف الأوّل ویذکر الأخیران معاً أو بالعکس کمفعولی باب أعطیت ، فالأخیران متلازمان کمفعولی باب علمت ، وله معمُولات اُخر غیرهما منصوبات.

منها : ما هو بمعناه ویسمّی مصدراً ومفعولاً مطلقاً ، نحو : ضربت ضرباً ، وقعدت جلوساً ، وقمتُ مثل قیامک ، ومنها ما هو واقع فیه من

ص: 28


1- الانفال : ٤٤.

زمان أو مکان ویسمّی ظرفاً ومفعولاً فیه ، نحو : صُمْتُ یوم الجمعه ، وصَلَّیْتُ أمامَک.

ومنها : ما فُعِل فعْل لأجله ویسمّی مفعولاً له ، نحو : ضربته تأدیباً وقَعَدْت عن الحرب جُبْناً.

ومنها : ما هو فاعل له معنی ویرفع الإبهام عن ذات مقدّره ، نحو : «وَاشْتَعَلَ الرَّأْسُ شَیْبًا» (1) ، وطاب زَیْدٌ نفساً وأباً واُبُوّهً وداراً وعِلْماً ، وأمّا ما یرفع الابهام عن ذات مذکوره فهو معمُول لقسم آخر من القیاسیّات سیجیء إن شاء الله تعالی.

وکلاهما یسمّی تمییزاً وهو لا یکون إلّا نکره.

ومنها ما یبیّن هیئه الفاعل عند صدوره عنه ، والمفعُول عند وقوعه عَلیه ویسمّی حالاً ، نحو : جِئْتُ راکباً ورَأَیتها راکبَهً ورَأَیتهم راکبین ، وقد یحذف عاملها وجوباً ، نحو : زَیْدٌ أبُوک عَطُوفاً ، أی أحقّه عَطوفا ، وبِعْه بِدِرْهمٍ فصاعِداً ، أی فاذهَبْ صاعِداً ، وتلزم لها النکاره.

ومنها المنصوب بنزع الخافض ، نحو : جاءنی وتَعسَفْنَ رَمْلاً أی جاءَ إلیَّ ، وصارت النِعاجُ فی الرَّمْل.

وأمّا المفعول معه ، والمستثنی فلیسا من معمولاته بل عاملهما سماعیّ کما قدّمناه.

وأمّا المجهول ، فیبنی من المعلوم بتغییر الصیغه ، ویحذف الفاعل ویقام معمُول آخر مقامه ویرتفع به ویسمّی مفعُول ما لم یسمّ فاعله ، ولا یصلح لذلک الثانی من باب عَلِمْتُ ، ولا المفعُول له والمفعول فیه والحال والتمییز کذلک ، وأمّا غیرها فان وُجد المفعول به تعیّن له ،

ص: 29


1- مریم : ٤.

والأوّل من باب أعطیت ، أولی من الثانی ، وإلّا فالجمیع سواء ، نحو : ضُرِبَ زیدٌ یوم الجُمعه أمام الأمیر ضَرباً شدیداً فی داره.

تنبیهُ : قد یحذف الفعل إمّا جوازاً کقولک : زید ، لمن قال : من قامَ ؟ وإمّا وجوباً کما فی باب التحذیر ، نحو : إیّاک والأسَد ، أی بَعِّد نَفْسَک عن الأسَد ، والأسَد من نفسک ، وإیّاک من الأسد ، أی بَعِّدْ نفسک من الأسَد ، وإیّاک أن تَحْذُفَ بتقدیر من أی بعّدْ نفسک من حذف الأرنبِ ، والطَّریق الطریق أی اتّق.

وباب ما اُضمر عامله ، وهو مفعول حذف فعله مع التفسیر ، نحو : زَیْداً ضَرَبْتُهُ ، أی ضَرَبتُ زَیداً فحذف فعله وفسّر بضربته.

وباب الاختصاص ، نحو : نحن العربَ أسْخَی الناس للضیف ، أی نخصُّ العرب.

وباب المدح والذمّ والترحّم ، نحو : الحَمدُ لله أهل الحمد ، ومَرَرْت بزید الفاسِقَ والمسکینَ ، أی أعنی أهل الحمد وأعنی الفاسق والمسکین ، وباب الإغراء ، نحو : الغَزالَ الغَزال أی ارمه.

الثانی : المصدر

وهو یعمل عمل فعله لازماً أو متعدّیاً ، معلوماً أو مجهولاً ، فالمعلوم ، نحو : بلغنی قیامُ زَیْدٍ ، وأعْجَبَنی ضَرْبُ زَیْدٍ عَمراً یومَ الجُمعهِ أمامَ الأمیر ضرباً شدیداً تأدیباً له ، ولله دَرُّهُ فارِساً ، والمجهول ، نحو : «وَهُم مِّن بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَیَغْلِبُونَ» (1) ، أی من بعد أنْ غُلبوا ، وإعماله باللام ضَعیف ، وقد یضاف إلی الفاعل والمفعول علی إعرابه ،

ص: 30


1- الروم : ٣.

نحو : أعْجَبَنَی ضَرْبُ زَیْدٍ عَمْراً ، وبالعکس ، نحو : أعْجَبَنی ضَرْبُ عَمْروٍ زَیْدٌ ، وقد یحذف أحدهما والآخر علی إعرابه أو مجروراً بالإضافه ، ولا یتقدّم معمُوله علیه ولا یضمر فیه ، وتابعهما فی الجرّ یتبع اللفظ والمحلّ ، نحو : عَجِبْتُ مِنْ ضَرْب زَیْد الظَّریفِ ، والظریفُ ، ومن آکِلِ الخبزِ واللَّحْمِ واللَّحْمَ ، وفی الرَّفع والنصب اللفظ.

هدایه : اسم الحدث وهو إن کان علماً کَفَجارِ للفجْره ، أو بمیم کالمَحْمده ، أو علی زنه مصادر الثلاثی وهو لغیره ، نحو : أغْتَسِل غُسْلاً ، وأتَوَضَّؤُ وُضُوءً ، فاسم مصدر وإلّا فمصدر کالضرب والإکرام.

الثالث : اسم الفاعل

وهو یعمل عمل فعله المعلوم بشرط الحال والاستقبال والاعتماد علی المخبر عنه ، أو اللام الموصُوله أو الموصُوف ، أو کان حالاً أو بالهمزه أو حرف النفی أو النداء ، نحو : یا طالعاً جبلاً ، وما قائمٌ زیدٌ ، وأضاربٌ زیدٌ أخاه ، وجاءنی زیدٌ راکباً فرسَه ، وجاءَ رَجُلٌ ضاربٌ أبُوهُ غُلامَهُ ، والضاربُ أبوه بکراً ، وزیدٌ ضاربٌ غلامه عمراً یوم الجمعه ، وإن کان باللام فیعمل مطلقاً ، والتثنیه والجمع کالمفرد. وهکذا صیغ المبالغه فی جمیع ما ذکر ، نحو : جاءَ رجل ضرّاب غلامه ، ویضاف إلی فاعله ومفعُوله ، وتابعه کتابع المصدر ، نحو : زید ضاربٌ عمروٍ وَبَکْرٍ وبکراً.

الرابع : اسم المفعول

وهو یعمل عمل فعله المجهُول بشرائط اسم الفاعل ، نحو : أمَضْروبٌ زیدٌ یومَ الجمعهِ أمام الأمیر ضرباً شدیداً فی داره وَالحَوض مَمْلُوءٌ ماءً ؟ ویضاف إلی فاعله ، نحو : زَیْدٌ مَضْروب أبیه ،

ص: 31

وإن شئتَ تنصبه تشبیهاً بالمفعول والفاعِل مستتر فیه ، ففیه ثلاثه أوجه وکذا اسم الفاعل اللازم.

الخامِس : الصفه المشبّهه

وهی مشتقّه من فعل لازم لمن قام به علی معنی الثبوت لا الحُدوث ویعمل عمله ، نحو : زیدٌ حَسَنٌ وجهُهُ ، وزیدٌ طیّبٌ أبوه.

ومن العوامل القیاسیّه : اسم التفضیل ، نحو : ما رأیت رجُلاً أحْسَنَ فی عَیْنِهِ الْکُحْلُ مِنْهُ فی عَیْن زَیدٍ ، وَهذا بُسراً اَطْیَبُ منه رُطَباً.

السادِس : المضاف

وهو کلّ اسْم نسب إلی شیء وجرّه بتقدیر اللام أو مِنْ أو فی ویسمّی المجرور مضافاً إلیه ، نحو : هذا غُلامُ زَیْدٍ وخاتَم فِضّهٍ ، وضَرْبُ الْیَوْم ، وقد یقع الفصل بینهما ، نحو : فی بئر لا حورٍ وهذا غلام واللهِ زَیْدٍ.

السابع : کلّ اسم مُبهم قد تمّ بأحد الاشیاء الأربعه

التنوین ونون التثنیه وشبه الجمع والاضافه ، وهی تنصب اسماً منکراً ویسمّی المنصوب ممیّزاً ، نحو : عندی رِطْلٌ زَیْتاً ومَنَوانٍ سمناً ، وعشرون دِرْهماً ، وملؤُهُ عَسَلاً ، وقد عدّ الثالث من السماعیّه.

العاملُ : إمّا لفظی وقد بانَ ، وإمّا معنویّ

العوامل المعنویّه

وهو معنیان ، معنی یرفع غیر المبتدأ والخبر وهو تجرّده عن النواصب والجوازم ، نحو : تَضْرِبُ تَضْرِبانِ. ومعنی یرفع المبتدأ وَالخبر وهو تجرّده عن العوامل اللفظیّه للإسناد ، نحو : زَیْدٌ قائم ، فزید مبتدأ وعامله تجرّده عن العوامل اللفظیّه لإسناد القیام إلیه ، وقائم خبره ، وعامله التجرّد عنها لإسناده الی زید ،

ص: 32

ونحو : ما قائمٌ الزیدان ، وأقائم الزیدان ؟ فقائم فی المثالین مبتدأ وعامله التجرّد لإسناده إلی زید. ونعنی بالعوامل اللّفظیّه هنا ما لا یکون زائده فدخل نحو : هذا بِحَسْبِک وبِحَسْبِک هذا.

والحمدُ لله ، وهذا خلاصه ما أوردناه وهو جزء ممّا یدّخرون لیوم لا ینفع فیه مال ولا بنون و «لِمِثْلِ هَذَا فَلْیَعْمَلِ الْعَامِلُونَ» (1)

ص: 33


1- الصّافات : ٦١.

تعريف مرکز

بسم الله الرحمن الرحیم
هَلْ یَسْتَوِی الَّذِینَ یَعْلَمُونَ وَالَّذِینَ لَا یَعْلَمُونَ
الزمر: 9

المقدمة:
تأسّس مرکز القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان بإشراف آیة الله الحاج السید حسن فقیه الإمامي عام 1426 الهجري في المجالات الدینیة والثقافیة والعلمیة معتمداً علی النشاطات الخالصة والدؤوبة لجمع من الإخصائیین والمثقفین في الجامعات والحوزات العلمیة.

إجراءات المؤسسة:
نظراً لقلة المراکز القائمة بتوفیر المصادر في العلوم الإسلامیة وتبعثرها في أنحاء البلاد وصعوبة الحصول علی مصادرها أحیاناً، تهدف مؤسسة القائمیة للدراسات الکمبیوتریة في أصفهان إلی التوفیر الأسهل والأسرع للمعلومات ووصولها إلی الباحثین في العلوم الإسلامیة وتقدم المؤسسة مجاناً مجموعة الکترونیة من الکتب والمقالات العلمیة والدراسات المفیدة وهي منظمة في برامج إلکترونیة وجاهزة في مختلف اللغات عرضاً للباحثین والمثقفین والراغبین فیها.
وتحاول المؤسسة تقدیم الخدمة معتمدة علی النظرة العلمیة البحتة البعیدة من التعصبات الشخصیة والاجتماعیة والسیاسیة والقومیة وعلی أساس خطة تنوي تنظیم الأعمال والمنشورات الصادرة من جمیع مراکز الشیعة.

الأهداف:
نشر الثقافة الإسلامیة وتعالیم القرآن وآل بیت النبیّ علیهم السلام
تحفیز الناس خصوصا الشباب علی دراسة أدقّ في المسائل الدینیة
تنزیل البرامج المفیدة في الهواتف والحاسوبات واللابتوب
الخدمة للباحثین والمحققین في الحوازت العلمیة والجامعات
توسیع عام لفکرة المطالعة
تهمید الأرضیة لتحریض المنشورات والکتّاب علی تقدیم آثارهم لتنظیمها في ملفات الکترونیة

السياسات:
مراعاة القوانین والعمل حسب المعاییر القانونیة
إنشاء العلاقات المترابطة مع المراکز المرتبطة
الاجتنباب عن الروتینیة وتکرار المحاولات السابقة
العرض العلمي البحت للمصادر والمعلومات
الالتزام بذکر المصادر والمآخذ في نشر المعلومات
من الواضح أن یتحمل المؤلف مسؤولیة العمل.

نشاطات المؤسسة:
طبع الکتب والملزمات والدوریات
إقامة المسابقات في مطالعة الکتب
إقامة المعارض الالکترونیة: المعارض الثلاثیة الأبعاد، أفلام بانوراما في الأمکنة الدینیة والسیاحیة
إنتاج الأفلام الکرتونیة والألعاب الکمبیوتریة
افتتاح موقع القائمیة الانترنتي بعنوان : www.ghaemiyeh.com
إنتاج الأفلام الثقافیة وأقراص المحاضرات و...
الإطلاق والدعم العلمي لنظام استلام الأسئلة والاستفسارات الدینیة والأخلاقیة والاعتقادیة والردّ علیها
تصمیم الأجهزة الخاصة بالمحاسبة، الجوال، بلوتوث Bluetooth، ویب کیوسک kiosk، الرسالة القصیرة ( (sms
إقامة الدورات التعلیمیة الالکترونیة لعموم الناس
إقامة الدورات الالکترونیة لتدریب المعلمین
إنتاج آلاف برامج في البحث والدراسة وتطبیقها في أنواع من اللابتوب والحاسوب والهاتف ویمکن تحمیلها علی 8 أنظمة؛
1.JAVA
2.ANDROID
3.EPUB
4.CHM
5.PDF
6.HTML
7.CHM
8.GHB
إعداد 4 الأسواق الإلکترونیة للکتاب علی موقع القائمیة ویمکن تحمیلها علی الأنظمة التالیة
1.ANDROID
2.IOS
3.WINDOWS PHONE
4.WINDOWS

وتقدّم مجاناً في الموقع بثلاث اللغات منها العربیة والانجلیزیة والفارسیة

الکلمة الأخيرة
نتقدم بکلمة الشکر والتقدیر إلی مکاتب مراجع التقلید منظمات والمراکز، المنشورات، المؤسسات، الکتّاب وکل من قدّم لنا المساعدة في تحقیق أهدافنا وعرض المعلومات علینا.
عنوان المکتب المرکزي
أصفهان، شارع عبد الرزاق، سوق حاج محمد جعفر آباده ای، زقاق الشهید محمد حسن التوکلی، الرقم 129، الطبقة الأولی.

عنوان الموقع : : www.ghbook.ir
البرید الالکتروني : Info@ghbook.ir
هاتف المکتب المرکزي 03134490125
هاتف المکتب في طهران 88318722 ـ 021
قسم البیع 09132000109شؤون المستخدمین 09132000109.